Issuu on Google+

‫أم ﻣﺤﻤﺪ‪ ..‬ﻋﺎﻣﺎن ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ ﻟﻔﻚ ﻋﻀﻞ اﺑﻨﺘﻴﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‪ ..‬وواﻟﺪﻫﻤﺎ‪ :‬ﻟﻮﺟﺎءت اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺗﺨﻄﺒﻜﻤﺎ ﻣﺎ ز ﱠوﺟﺘﻜﻤﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫‪12‬‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 40‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Saturday 23 Safar 1434 5 January 2013 G.Issue No.398 Second Year‬‬

‫اﻟﺮوﻳﻠﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ‪ ١٠ .‬ﺳﻨﻮات اﻋﺘﻘﺎل وﻗﺮارا إﻓﺮاج دون ﺗﻨﻔﻴﺬ و‪ ١٥‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﺳﺠﻨ ًﺎ ﺑﻼ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫»ﺟﺎﻫﺰﻳﻦ«؟‬

‫‪5‬‬

‫ﻗﺎﻋﺎت اﺧﺘﺒﺎر ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ أﻣﺲ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﺪأون اﺧﺘﺒﺎراﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮم‬

‫أرﺑﻊ »ﻟﻤﺎذات« وﺗﻨﺒﻴﻪ ﻟـ »إﺧﻮان اﻟﺪاﺧﻞ«‬ ‫واﻟﻤﺨﺪوﻋﻴﻦ ﻓﻴﻬﻢ وﻣـﻦ ﻳﺪﻋﻤﻬـﻢ‪:‬‬ ‫ﻫﻨﺎ »وﺣﺪة وﻃﻨﻴﺔ وﻗﻴﺎدة« دوﻧﻬﻤﺎ‬ ‫‪2‬‬ ‫»اﻟﺤﺒﺮ و‪ ...‬و‪ ...‬اﻟﺪم«‬

‫اﻟﻤﻠﺤﻖ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻓﻲ واﺷﻨﻄﻦ ﻟـ |‪:‬‬

‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﻤﺒﺘﻌﺚ اﻟﻤﺘﺰوج ﻣﻦ أﺟﻨﺒﻴﺔ دون إذن »اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ«‬ ‫ﻃﻠﺒﻨﺎ زﻳﺎدة اﻟﻤﻜﺎﻓﺄة ﻣﻦ »اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ« وﻻ ﺑﻮادر ﺣﺘﻰ ا‪¢‬ن ‪3‬‬

‫ﻣﻘﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪ ٤٣٥٥‬ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﻌ ﱠﺮﺿﻦ ﻻﻧﻔﺠﺎر اﻟﺮﺣﻢ ﺧﻼل‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫أﻋﻮام‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ ‪13‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ آﻻف ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮن ﻋﻠﻰ أﻟﻔﻲ ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ أوﻟﻤﺒﻴﺎد‬ ‫ا‪Ä‬ﺑﺪاع اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫‪3‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‪ :‬ﻻ ﻳﺤﻖ ﺣﺮﻣﺎن اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫إﻗﺎﻣﺎت أوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ‬ ‫‪4‬‬

‫ﺗﺜﻤﻴﻦ أرﺿﻴﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬﻤﺎ ‪ ٣٠٣‬ﻣﻼﻳﻴﻦ رﻳﺎل ﺑـ ‪ ١٫٤‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻏـﺮف ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻼﻋﺐ واﺣﺘﻴﺎل وﺧﺪاع ﰲ ﺗﺜﻤـﻦ اﻷراﴈ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻨﺼﻮر أﺑﻮ رﻳﺎش ﻟـ » اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻛﺘﺸـﻔﺖ أن ﻣﺜﻤﻨﻦ ﻋﺮﺿﻮا أرﺿﺎ ً ﻟﻠﺒﻴـﻊ ﺑـﻤﺒﻠﻎ ‪1300‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬إﻻ أن ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑﻴﻌﺖ ﺑﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ﺛﻼﺛﻤﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﺣﻮﻟﺖ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻦ »اﻟﺼﺤﺔ«‬ ‫ﺗﻔﺴﻴﺮ ًا ﻟﻌﺪم ﺳﺤﺐ ﻣﺸﺮوع‬ ‫»ﺻﺤﻲ اﻟﻤﺰروﻋﻴﺔ« ﻓﻲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫رﻏﻢ ﺗﺄﺧﺮه ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻳﺮﻳـﺪ ﺑﻴﻊ وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺨﺮﻳﻄـﺔ إﱃ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﺘﺜﻤﻦ اﻷراﴈ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺸـﻔﺖ أن ﻗﻴﻤﺔ اﻷرض ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ وﺛﻤﺎﻧﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺜﻤﻴﻨﻬﺎ ﺑـﻘﻴﻤﺔ ‪148‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪ أﺑـﻮ رﻳﺎش ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻐـﺮف ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ ‫اﻤﺜﻤﻨﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ‪ .‬وﺷﺪد ﻋﲆ أن ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻣﺜﻤﻨﻦ ﻋﻘﺎرﻳﻦ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﺳـﺘﻈﻬﺮ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ؛ ﻷن اﻷراﴈ ﺗﺒﺎع ﺑﺄﺿﻌﺎف ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ ﻛﺎرﺛﺔ ﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(24‬‬

‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ‪ :‬ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﺷﻴﺌ ًﺎ ﻋﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم!‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﱪي ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺳﻌﻮد اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ‪ ،‬إن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﻌﻠـﻢ ﻣﺎ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺑﺨﺼﻮص إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ ﻣﺮور ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﻬﺮ ﻋﲆ اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫ﺑﺈﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪ .‬وأﺿﺎف »ﺣﺴـﺐ ﻛﻼم وزﻳﺮ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺟﺒـﺎرة اﻟﴫﻳـﴫي ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ ﻣـﻊ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﺟﺪة؛ ﻓﺈن ﻣﺠﻠﺴـﻬﺎ اﻵن ﰲ ﻃﻮر اﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ‪،‬‬

‫وأﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻄﻌﻴﻤﻬﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﻮﻇﻔﻲ وزارة اﻟﻨﻘﻞ ﺑﻤﻦ ﻟﻬﻢ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻟﻘﻄﺎع«‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ أن ﺗﴩك اﻟﻮزارة ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑـﺎ ً ﻋﻦ أﻣﻠﻪ أن ﻳﻜﻮن ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ‪ -‬ﻛﻘﻄﺎع ﺧﺎص ‪ -‬وﺑﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ ‪ -‬ﻛﻘﻄﺎع ﻋﺎم ‪-‬‬ ‫ﺗﻮاﺻـﻞ ﻟﺘﻼﰲ اﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ ﺟﻴـﺪة‪ .‬وأﻓﺎد اﻟﻨﻔﻴﻌـﻲ أن ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺜﻘﻴﻞ‬ ‫وﻧﻘـﻞ اﻷﺟﺮة ﻣﻦ »اﻟﻜـﺪادة« ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ ،%20‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫ﺗﺸﺪﻳﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(24‬‬ ‫ﰲ اﻤﻄﺎرات‪ ،‬ﻗﻠﺺ أﻋﺪادﻫﻢ‪.‬‬

‫أﻟﻴﺲ وﺿﻊ ﻧﻈﺎم ﻟﻠﺒﻴﻌﺔ أوﻟﻰ؟‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫ﺗﺤﺬﻳﺮات ﻣﻦ ﻛﺎرﺛﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻤﺜﻤﻨﻴﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻧﺎﺗﺞ ﻋﻤﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﺧﻼل ﺳﺒﻌﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ »اﺟﺘﻤﺎﻋﺎن وﺛﻼث‬ ‫دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ«‬ ‫‪28‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ(‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬

‫‪16‬‬

‫ﺳﺎﻫﺮ‪ 70 :‬ﻛﻢ‪ /‬ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫‪16‬‬

‫ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﻨﺴﺎء ﻋﻠﻰ ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

‫‪4‬‬

‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﺮاق‪ ،‬ﺛﺎﻣـﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬـﺪ ﻟــ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ أﺑﻠﻐﺖ اﻟﺴﺠﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻧـﺎﴏ ﻣﺸـﻬﻮر اﻟﺮوﻳـﲇ ﺑﺄﻧـﻪ ﺣﻜـﻢ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻤـﺪة ‪ 15‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وأن ﺣﻜﻤـﺎ ً ﺻﺪر‬ ‫ﺑﺤﻘﺔ دون أن ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ أن اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺮوﻳﲇ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 49‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻪ ‪ 13‬ﻣﻦ اﻷﺑﻨﺎء‪ ،‬وﻛﺎن ﻗﺪ دﺧﻞ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق ﻋﺎم ‪ 1995‬ﺑﻐـﺮض زﻳـﺎرة أﻗﺎرﺑﻪ ﻫﻨﺎك‪،‬‬ ‫وأﻟﻘﻲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﺠﻦ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻛﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬وأُﻓﺮج‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﻋـﺎم ‪ ،2003‬ﻟﻴﺘـﻢ إﻟﻘـﺎء اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺮة‬ ‫أﺧﺮى ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت ﻟﻪ أﻣـﺮا ً آﺧﺮ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺘﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﺳـﺠﻮن ﻗﻮات اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳ ﱠُﻨﻔﺬ‪ ،‬وﺑﻘﻲ اﻟﺮوﻳﲇ ﺳﺠﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﺣﺘﻰ أُﺑﻠﻎ أﻣﺲ اﻷول ﺑﺼﺪور ﺣﻜﻢ ﺑﺤﻘﻪ ﻣﺪﺗﻪ ‪15‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻘﺒﻊ ﰲ ﺳﺠﻦ »اﻟﺴﺎﻳﺪﻓﻮر« ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑﻐـﺪاد‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺬﻫـﺐ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤـﺔ أو ﻳﻠﺘﻘﻲ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(22‬‬ ‫ﺑﻘﺎض ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫‪17‬‬

‫ﻳﻠﻮﻣﻮن ﻛﻞ ﺷﻲء إﻻ أﻧﻔﺴﻬﻢ!‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان‬

‫‪40‬‬

‫‪39‬‬

‫ﺧﻠﻴﺠﻲ‪21‬‬

‫ﻣﻨﻊ ﻣﺤﺮر وﻣﺼﻮر | ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ ﻻﻋﺒﻲ ا‪Æ‬ﺧﻀﺮ‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪-‬‬ ‫ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬

‫رﻳﻜﺎرد ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻃﻼق زوﺟﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻣﺸﺠﻊ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻟﻦ أﻟﺘﻔﺖ‬ ‫ﻟـ »اﻟﻤﻨﻈﺮﻳﻦ«‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬

‫‪36 – 29‬‬


‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫أرﺑﻊ »ﻟﻤﺎذات« وﺗﻨﺒﻴﻪ ﻟــ »إﺧﻮان اﻟﺪاﺧﻞ«‬ ‫واﻟﻤﺨﺪوﻋﻴﻦ ﻓﻴﻬﻢ وﻣﻦ ﻳﻮﺟﻬﻬﻢ وﻳﺪﻋﻤﻬﻢ‪:‬‬ ‫ﻫﻨﺎ »وﺣﺪة وﻃﻨﻴﺔ وﻗﻴﺎدة« دوﻧﻬﻤﺎ »اﻟﺤﺒﺮ و‪...‬و‪ ...‬اﻟﺪم«‬ ‫ﻤﺎذا‪ ،‬وﻤﺎذا‪ ،‬وﻤﺎذا‪ ،‬وﻤﺎذا؟ أرﺑـﻊ »ﻤﺎذات« ﺗﻮاﺟﻬﻨﻲ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬ﻤﺎذا‬ ‫اﻟـﴩق وﺣﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﻤﺎذا اﻟﺼﺤـﻒ اﻷﺧﺮى ﻻ ﺗﺘﺤﺪث ﻋـﻦ ﻗﻄﺮ‪ ،‬وﻤﺎذا‬ ‫ﻗﻄـﺮ »وﻫﻲ دوﻟﺔ ﺷـﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻋﻀـﻮ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻤﺘﺠﻪ إﱃ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد«‪ ،‬وﻤﺎذا ﻻ ﺗﻜﺸـﻒ »اﻟﴩق« أﴎار اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺴﻴﺌﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻔﻌﻞ ﻣﻊ »ﻗﻄﺮ«‪ ،‬وﻤﺎذا ﻻ ﺗﻘﺪر »اﻟﴩق« أن ﺑﻦ اﻷﺷـﻘﺎء ﻋﺘﺎب‬ ‫وﺧﺼﺎم‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ ّأﻻ ﺗﺸﺎرك ﻓﻴﻪ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم؟ وﻗﺒﻞ أن أﺑﺪأ ﰲ‬ ‫اﻹﺟﺎﺑﺔ أود أن أوﺿﺢ أن اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻘﻄـﺮي واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﻫﻢ‬ ‫إﺧﻮاﻧﻨﺎ وأﺷـﻘﺎؤﻧﺎ وأﻫﻠﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﺳﻮى ﻫﻢ‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫إذا ادﻟﻬﻤـﺖ اﻟﺨﻄـﻮب‪ ،‬وﻗﺴـﺎ اﻟﺰﻣـﺎن‪ ،‬واﻟﻘﻄﺮﻳﻮن ﻫـﻢ أرﺣﺎﻣﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻢ ﺟﺮاﻧﻨﺎ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺟﺮاﻧﻬـﻢ‪ ،‬وأرﺣﺎﻣﻬﻢ ‪ ،‬وأﻫﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ‪-‬ﻣﻊ اﻷﺳﻒ اﻟﺸﺪﻳﺪ ﺟﺪاً‪ -‬ﻻ أرى ‪-‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻈﻬﺮ ﱄ‪ -‬ﻻ ﻋﺘﺎﺑﺎ ً وﻻ‬ ‫ﺧﺼﺎﻣـﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً ﻋﲆ ﺣﺪود‪ ،‬أو ﻗﻀﻴﺔ‪ .‬اﻟﺬي ﻳﻈﻬﺮ أﻣﺎﻣﻲ ﻫﻮ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫وﺟـﻮد ﻣﻦ ﻋﺪﻣـﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻗﻀﻴﺔ اﺧﺘﻼف أو ﺧﻼف‪ ،‬أﺷـﻌﺮ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺮﻳﺪ زﻋﺰﻋﺔ اﺳـﺘﻘﺮار وﻃﻨﻨﺎ واﻗﺘﻼﻋﻪ ﻣـﻦ أﻣﻨﻪ ووﺣﺪﺗﻪ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻛﱪﻧﺎ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت واﻻﺣﺘﻤﺎﻻت واﻟﻔﻬﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﻤﻌﺖ ﻣﻨـﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺟـﺪا ً »ﺳـﻨﻮات« إﱃ ﻣﻜﺎﻤﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫وزراء ﻗﻄﺮ ووزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺘﻬﺎ ﻣﻊ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ أﺧﺮى ﻟﻢ أﺗﺒﻴﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﻬـﻢ أن اﻤﻜﺎﻤـﺔ ﻗـﺪ ﺗﻜـﻮن ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬وأﻧـﺎ ﻣﺎ زﻟﺖ أﺷـﻚ ﰲ‬ ‫ﺻﺪﻗﻴﺘﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻟﻜﻨﻨﻲ اﺳﺘﺸﻬﺪ ﺑﻬﺎ اﻵن ﻟﺴﺒﺒﻦ‪:‬‬ ‫اﻷول‪ :‬أن ﺳﻤﻮ رﺋﻴﺲ وزراء ووزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻗﻄﺮ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﰲ اﻹﻋـﻼم ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺮف ﻣﻬﻨﻲ ﻳﻘـﻮل إذا ﻣ ﱠﺮ ﻋﲆ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫وﻗـﺖ ﻣﻌـﻦ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ أﺳـﺒﻮﻋﻦ دون أي ﺗﻌﻠﻴـﻖ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺻﺤﻴﺤﺔ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﰲ اﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ إذا ﻣﺮت ﺳﻨﻮات دون ﻧﻔﻲ؟ واﻤﻜﺎﻤﺔ ﻣﺘﻮﻓﺮة‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأﻧﺘـﻢ ﺗﻼﺣﻈﻮن ﺗﺴـﺎﺑﻖ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻛﺒﺎرا وﺻﻐـﺎرا ﻋﲆ ﻧﻔﻲ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻨﺴـﺐ ﻟﻬﻢ ﻋـﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ أو ﺗﻮﺿﻴﺤـﻪ‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴـﺪ أو ﻧﻔﻲ وﺟﻮد‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎت ﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﺗﻮﻳﱰ أو ﻳﻮﺗﻴﻮب أو ﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬أن اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﺗﱰﺟﻢ ﻛﺜـﺮا ً اﻟﻨﻴﺎت واﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻟﺘﻲ ورد ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﻮﺿﻮح ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻜﺎﻤﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﴐورة دﻋﻤﻬـﻢ واﺣﺘﻮاﺋﻬﻢ ﰲ اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ وداﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ؛ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺠﻬﻴﺰ زﻋﺰﻋﺔ اﻻﺳﺘﻘﺮار داﺧﻠﻴﺎً‪ ،‬وﻛﺴﺐ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﻟﺘﺄﻳﻴـﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﺻـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إذا اﻋﺘﲆ »اﻹﺧـﻮان« ﻋﺮوش اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺣﺪث واﺿﺤﺎ ً وﺟﻠﻴـﺎً‪ ،‬وﺑﺪﻋﻢ ﻗﻄﺮي ﻣﻨﻘﻄﻊ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬وﻣﻦ وراﺋﻪ‪ ،‬دﻋﻢ »أﻣﺮﻳﻜﻲ« واﺿـﺢ‪ ،‬واﻤﻜﺎﻤﺔ ّ‬ ‫ﻧﺼﺖ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻗﻄـﺮ ﺗﻘﻮم ﺑﺠﻬﺪ ﻟﻄﻤﺄﻧـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن‪ ،‬وﺗﺬوﻳـﺐ ﺗﺨﻮﻓﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫»اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ« ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺘﻜﺮﻳﺲ ﻫﺬه اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ ﻟﺪى اﻟﻐﺮب ﻛﻠﻪ‬ ‫ﺑﺄن زﻋﺰﻋﺔ اﺳﺘﻘﺮار اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻻ ﻳﴬﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻔﴪ ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﻣﻦ دﻋﻢ »ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗﻄﺮ« ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻹﺧﻮان‪ ،‬ﻓﻘﺪ وﺟﺪت ﰲ »اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻹﺧﻮاﻧﻴﺔ« اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ‪ ،‬ﺿﺎﻟﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﻤﻜﻦ اﻹﺧﻮان ﻣـﻦ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻷردن واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻟﺘﻀﻴﻔﻬﻢ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻳﺎ‪» ...‬ﻟﻘﻴﻂ«!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫ﺧﻄﻮة ﻛﺨﻄﻮة »آرﻣﺴـﱰوﻧﻎ« ﻋﲆ اﻟﻘﻤﺮ‪ :‬أن ﺗﺴﺘﻜﺘﺐ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻣﺒﺪﻋﺎ ً ﺧﺎﺻـﺎ ً ﺟﺪا ً ﻫﻮ اﻟﺰﻣﻴﻞ‪» /‬ﺳـﻤﺮ ﻣﺤﻤﺪ«‪،‬‬ ‫اﻟﺬي اﺧﺘﺎر أن ﻳﻌ ﱢﺮف ﻧﻔﺴﻪ ﺑـ«ﺳﻌﻮدي وﻟﻜﻦ ﻟﻘﻴﻂ«!‬ ‫وﻣﻊ اﺑﺘﻬـﺎج اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻄﺮﺣﻪ اﻤـﺪوي ﰲ اﻟﻀﻤﺮ‪ ،‬وﺗﺼﻮﻳﺮه‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ اﻤﺆﺛﺮ ﻟﺤﻴﺎة أﻣﺜﺎﻟـﻪ ﻣﻦ ذوي اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‪ ...‬ﺑﻞ‬ ‫»ا ُﻤ َ‬ ‫ﻀﻴﱠﻌﺔ« ﻣﻊ ﺳﺒﻖ اﻹﴏار واﻟﱰﺻﺪ!‬ ‫وﻣﻊ إﻛﺒﺎرﻧﺎ ﻟﺸـﺎب اﺳﺘﻄﺎع أن ﻳﻨﺘﴫ ﻋﲆ ﻋﺪ ﱟو ﻟﻦ ﻳﻌﱰﺿﻪ‬ ‫أﴍس ﻣﻨـﻪ إﱃ ﻋﴫ ﻳـﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ؛ أﻻ وﻫﻮ‪ :‬ﻧﻔﺴـﻪ اﻷﻣﺎرة‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻮء؛ ﻟﻴﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ »اﻟﻀﻴـﺎع« إﱃ »اﻟﻀﻴـﺎء«! إﻻ أن ذﻟﻚ ﻻ‬ ‫ﻳﻜﻔـﻲ؛ ﺑﻞ ﻻ ﻳﺸـﻜﻞ ﻏـﺮ ﻣﻨﺼﺔٍ ﻟﻼﻧﻄـﻼق ﻧﺤـﻮ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﴩﱢف!‬ ‫ﻟﻘـﺪ أﻧﻘـﺬ »ﺳـﻤﺮ« ﻧﻔﺴـﺎ ً واﺣـﺪة‪ ،‬وﺑﻴـﺪه أن ﻳﺤﻴـﻲ آﻻف‬ ‫اﻟﻨﻔـﻮس اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ أﻗﺮب اﻟﻨـﺎس ﻗﺮﺑﺎﻧﺎ ً ﻟﻠﻌﺎر اﻷﺑﺪي؛ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻔﺲ ﻋﻦ ﺿﻤـﺮ اﻟﺨﺰي اﻟﺠﻤﻌـﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻨﻬﺾ ﻫﻤـﻢ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻟﺨـﻮض ﻣﻌﺮﻛﺔ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﺴـﻼم؛‬ ‫ﺑﻔﻌـﻞ ﻻ أﻇﻦ »ﺳـﻤﺮاً« ﻗﺪ ُ‬ ‫ﺳـﺒﻖ إﻟﻴﻪ‪ :‬ﻣـﺎذا ﻟﻮ ﻗﺎم‬ ‫وإﻧﻤـﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻦ ﻓـﻮره ووﻛﻞ ﻣﺤﺎﻣﻴـﺎ اﺑﻦ »‪ «....‬ـ ﻛﺄﺣﻤـﺪ زﻛﻲ‪ -‬ورﻓﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ »وزارة‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﰲ »اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ« ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم أﻧﻬﺎ »ﺳـﺎااا‪..‬‬ ‫ﺗﺎاااد‪ُ ..‬ر ْﺳ ْﺴ ْﺴ ْ‬ ‫ـﺲ« اﻋﺘﻤـﺎد ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ ﺣﻤـﺾ‬ ‫اﻟـ)‪ (DNA‬ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻇﺎﻫﺮة ﻣﺠﻬﻮﱄ اﻟﻨﺴﺐ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻔﺎﻗﻤﺖ ﰲ‬ ‫اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﺑﺸـﻜﻞ ﻻ ﻳﺴـﻜﺖ ﻋﻠﻴﻪ إﻻ ﺿﻤﺮ ﻣﺎت وأﻣﺎت‬ ‫واﺳـﺘﻤﺎت ﻛﻞ ﻣﻌﺎﻧـﻲ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﻻ ﺗﺠـﺪ ﻧﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﻟﻬﺎ ﰲ ﻣﺴﺎﺟﺪه ﺧﻤﺲ ﻣﺮات ﰲ اﻟﻴﻮم!‬ ‫وﻣﻤـﺎ ﻳﻔﺨﺮ ﺑﻪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة »ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴـﻴﺎن« أﻧﻪ أول‬ ‫ﻣﻦ اﻗﱰح اﻟﻠﺠﻮء ﻟﻬـﺬه اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻘﺎﻟﺔ ﺑﻌﻨﻮان )واﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻬﻮة اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ( ﻧـﴩت ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﰲ‬ ‫‪2010 /12 /15‬م‪ ،‬وﻛـﺮر اﻗﱰاﺣﻪ ﰲ ﻣﻘﺎﻟـﺔ ﺑﻌﻨﻮان )ﺗﻜﺮار‬ ‫ﻳﻜﺮﻛـﺮ( ﻧـﴩت ﰲ »اﻟﻮﻃـﻦ« ﰲ ‪2012 /5/11‬م‪ ،‬وﻗـﺎل ﰲ‬ ‫إﺣﺪى »ﺳﺤﻴﻤﺎوﻳﺎﺗﻪ« ﰲ اﻷﺳﺒﻮع ﻧﻔﺴﻪ‪» :‬ﻗﺪ ﻻ ﻳﴩﱢﻓﻪ ذﻟﻚ؛‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﺣﻖ ﻣﺠﻬﻮل اﻟﻨﺴﺐ ﻣﻌﺮﻓﺔ واﻟﺪﻳﻪ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻤﺾ اﻟـ) ‪!(DNA‬‬ ‫وﺳﻴﺴﺘﻨﺪ »ﺳـﻤﺮ« ﰲ ﻗﻀﻴﺘﻪ اﻟﺮاﺑﺤﺔ ﻋﲆ‪ :‬أن ﻫﺬه اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ »وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ ﻫﻮﻳﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫أﻓـﺮاد »اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻀﺎﻟـﺔ«‪ ،‬وﰲ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﺜﺚ‬ ‫اﻤﺘﻔﺤﻤﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻻﻧﻔﺠﺎر ﺻﻬﺮﻳﺞ اﻟﻐﺎز اﻤﺸـﺆوم‪ ،‬وﺣﺴـﻢ‬ ‫ﺎن« ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬و‪ ...‬أﻣﺎ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﻘﻀﺎء »اﻟﴩﻋـﻲ« ﻗﻀﻴﺔ »ﻟِﻌَ ٍ‬ ‫ﱢ‬ ‫»ﺳﻤﺮ«؟‬ ‫زﻟﺖ ﺟﺎﻟﺴﺎ ً ﺗﻘﺮأ ﺛﺮﺛﺮﺗﻨﺎ ﻳﺎ‬ ‫‪So7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫إﱃ »اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻹﺧﻮاﻧﻴﺔ« اﻟﺘﻲ دﻋﻤﺘﻬﺎ وﺗﺪﻋﻤﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫ﰲ »ﻣـﴫ‪ ،‬وﺗﻮﻧـﺲ‪ ،‬وﻟﻴﺒﻴﺎ« وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮدان ﰲ ﻳﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺒﻖ‬ ‫إﻻ ّ اﻤﻐـﺮب واﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬وﻫﻲ ‪-‬ﻓﻴﻤﺎ أﻇـﻦ‪ -‬ﻗﺎدﻣﺔ إﻟﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬وأﺧﴙ ‪-‬إن‬ ‫ﺻﺪﻗﺖ وﺻﺤﺖ اﻤﻜﺎﻤـﺔ اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ‪ -‬أن ﻳﻜﻮن اﻟﻬﺪف ﺗﻜﻮﻳﻦ »ﻟﻮﺑﻲ«‬ ‫ﻋﺮﺑـﻲ ﻳﺪﻋﻢ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ ورﻏﺒﺘﻬـﺎ ‪-‬ﻛﻤﺎ ورد ﰲ اﻤﻜﺎﻤﺔ‪ -‬ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﺷـﺄن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وزﻋﺰﻋـﺔ اﺳـﺘﻘﺮارﻫﺎ‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟـﺬراع »اﻹﺧﻮاﻧﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺠﺎﻫـﺰة ﻋﻨﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪ »اﻟﻘﺮﺿﺎوي اﻟﻔﻘﻴﻪ‪ ،‬وﻋﺰﻣﻲ ﺑﺸـﺎرة اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ«‪ ،‬وﺣﻴﻨﻬـﺎ ﺗﺼﺒـﺢ »ﻧﺤـﻦ ﻫﻨﺎ« اﻟﺘـﻲ ﻗﺎﻟﻬﺎ ﱄ اﻤﺴـﺆول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ اﻟﺮﻓﻴﻊ اﻟـﺬي أﴍت إﱃ ﺣﺪﻳﺜﻲ ﻣﻌﻪ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ »ﻟﺴـﻨﺎ ﻫﻨﺎ« ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ »ﻟﻴﺴـﺖ ﻫﻨﺎ«‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ »اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن« أﺧﺬوا ﰲ اﻟﺤﻠﻢ واﻟﺘﻄﻠﻊ إﱃ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ‪» ،‬ﻓﻬﻞ ﻫﺬا‬ ‫ﻣﻌﻘﻮل وﻣﻘﺒﻮل ﻋﻨﺪ أي ﻣﻮاﻃﻦ ﺳـﻌﻮدي أو ﺧﻠﻴﺠﻲ أو ﻣﺴـﻠﻢ اﻵن‬ ‫وأﻣﺲ وﻏﺪا ً وﺑﻌﺪ ﻏﺪ؟‪.‬‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن« ﻳﻤﺎرﺳـﻮن »اﻟﺘﻘﻴﺔ« اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻜﺮوﻧﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻌـﺾ »اﻟﺸـﻴﻌﺔ« وﻫـﻢ‪ ،‬ﻳﻠﺘﻘﻮن وﻳﺘﻔﻘـﻮن ﻣﻊ ﺑﻌﺾ »اﻟﺸـﻴﻌﺔ«‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺘﻘﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪ ،‬ﻫﺆﻻء اﻹﺧﻮان اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن »ﺳﻨﺔ‬ ‫وﺷـﻴﻌﺔ« ﻛﺸـﻔﻮا أوراﻗﻬﻢ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺼـﺪون أو ﻻ ﻳﻘﺼﺪون ﻋﱪ‬ ‫»اﻟﻔﻴﺴﺒﻮك« و »ﺗﻮﻳﱰ« وﺣﺘﻰ ﺑﻌﺾ اﻤﻘﺎﻻت ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻳﻜﺘﺒـﻮن آراءﻫﻢ ‪-‬وﺑﺮاءة اﻟﺬﺋﺐ ﰲ ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﻢ‪ -‬ﻋﻦ آراﺋﻬﻢ وﻣﻮاﻗﻔﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻗﱰاﺣﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﺘﺪﺧـﻞ إﻳـﺮان ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬أو زﻋﺰﻋﺔ اﺳـﺘﻘﺮار دول‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬أو ﺗﺤﺴـﻦ وﺗﻄﻬﺮ ﺳـﻠﻮك وﺗﻄﻠﻌﺎت وأﺧﻄﺎء »ﺣﻜﻮﻣﺎت‬ ‫اﻹﺧﻮان« ﰲ ﻣﴫ وﺗﻮﻧﺲ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان‪ ،‬أو ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﻢ ﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫وأﺣﺰاب اﻹﺧـﻮان ﰲ اﻷردن واﻟﻜﻮﻳﺖ واﻹﻣـﺎرات‪ ،‬أو ﻏﺮﻫﻢ ﰲ ﺑﻠﺪان‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬أو ﻏﻤﺰﻫﻢ وﻤﺰﻫﻢ ﰲ ﻗﻴﺎدة ﺑﻼدﻧﺎ وﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻼدﻧﺎ وﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﻐﻼل أﺧﻄﺎء ﺑﻌﺾ اﻷﻣﺮاء وﺗﻀﺨﻴﻤﻬﺎ واﻟﺘﺸـﻨﻴﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫وﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﺳـﺘﺜﺎرة اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ ﻋـﲆ اﻟﻔﻮﴇ‪ ،‬اﻗﺮأوا‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺬي ﻳﻘﻮل‪ :‬إﻳﺮان ﺷـﻤﺎﻋﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ أﺧﻄـﺎء اﻟﺪاﺧﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺬي ﻳﻘﻮل‪ :‬اﻹﺧﻮان »وﻣﺮﳼ ﺷـﺨﺼﻴﺎً« ﺗﺪﻋﻤﻬﻢ اﻤﻼﺋﻜﺔ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﻏﺰوة »ﺑـﺪر« وآﺧﺮ ﻳﻘـﻮل‪ :‬اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻮن واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﻮن ﻻ ﻳﻜﺮﻫﻮن‬ ‫اﻹﺧـﻮان‪ ،‬وﻻ ﺳﻴﺎﺳـﺘﻬﻢ وﻻ ﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻫﺆﻻء ﻳﻜﺮﻫﻮن اﻹﺳـﻼم‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨـﻰ أن ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻨﺘﻘﺪ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﺣﻜﻮﻣـﺔ »اﻹﺧﻮان« ﻫﻮ‬ ‫ﺿﺪ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وآﺧـﺮ‪ ،‬وﺛﺎﻟﺚ‪ ،‬وراﺑﻊ‪ ،‬وﺧﺎﻣﺲ ﻳﻜﺘـﺐ ﻗﺼﻴﺪة ﻫﺠﺎء‬ ‫ﰲ ﻗﻨﺎة »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﻷﻧﻪ ﻳﺸﻌﺮ أن اﻟﻘﻨﺎة ﻟﻬﺎ ﻣﻮﻗﻒ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺣﺰب‬ ‫إﺧﻮاﻧﻲ‬ ‫»اﻹﺧـﻮان« وﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺣﻜﻤﻬﻢ ﻤـﴫ‪ ،‬وﻫﺬا اﻷﺧﺮ ﻻ أﻇﻨـﻪ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻣﺨﺪوع ﺑﺸـﻌﺎرات اﻹﺧﻮان‪ ،‬وأﻧﺎ أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أذﻛﺮ‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻹﺧﻮاﻧﻴﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺎﻻﺳـﻢ واﻟﺪﻟﻴﻞ ﻋﻨﺪي‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﺳﺒﻖ أن‬ ‫ﺗﻨـﺎدوا ﻟﺒﻌﻀﻬﻢ ﻟﺘﺄﻳﻴﺪ ﻣﻘﻮﻟﺔ »وﻻة اﻷﻣﺮ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻷﻣﺮاء« وﻣﺎ زال‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻣﻦ ﻓﻮق اﻤﻨﺎﺑـﺮ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﻤﻠﻚ وﻟﻠﻌﻠﻤـﺎء ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫وﻻة أﻣـﺮ‪ ،‬أﻗﻮل أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أذﻛﺮﻫﻢ ﺑﺎﻻﺳـﻢ ﻟﻜﻨﻨـﻲ أﺗﺒﻊ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻤﺼﻄﻔـﻰ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ أﻓﻀﻞ اﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم‪» -‬ﻣﺎ ﺑﺎل أﻗـﻮام ‪ ...‬إﻟﺦ«‬ ‫ﻟﻌﻠﻬـﻢ ﻳﺮﻋـﻮون‪ ،‬وﻳﻌﺮﻓﻮن أﻧﻨﺎ ﻧﻌﺮﻓﻬﻢ ﺑﺎﻻﺳـﻢ‪ ،‬وﻗﺪ رأﻳﺖ ﺑﻨﻔﴘ‬ ‫أﺣﺪ اﻹﺧﻮان اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ »اﻟﺸﻬﺮﻳﻦ ﺟﺪاً« واﻟﺬي ﺧﺪﻋﻨﺎ ﻛﺜﺮا ً ﺑﺘﻠﻮﻧﻪ‬ ‫وﺗﻐﻴﺮ ﻣﻮاﻗﻔﻪ‪ ،‬وادﻋﺎﺋﻪ اﻟﺘﻨﻮﻳﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺘﺬﻟﻞ ﺑﻦ ﻳﺪي »اﻟﻘﺮﺿﺎوي«‬ ‫»اﻹﺧﻮاﻧﻲ اﻟﻘﻄﺮي اﻤﴫي« ‪.‬‬ ‫أﻣّ ﺎ أن »اﻟﴩق« ﻻ ﺗﻜﺸـﻒ أﴎار اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻬﺬا واﺟﺒﻬﺎ أوﻻ‪ً،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻟﻮ ﺗﻮﻓﺮت ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴﺎ ً ﻓﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻻ ﺗﻌﻤﻞ ﺿﺪ‬ ‫أﺣـﺪ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﰲ اﻟﺪول اﻟﺨﻤـﺲ اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻻ ﺣﺘﻰ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻫﻲ ﺗﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻳﺨﺪم ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﻛﻞ اﻟﺪول‪ ،‬وأﻧﺎ أﺗﺤﺪى‬ ‫أي أﺣـﺪ أن ﻳﺜﺒـﺖ أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪-‬وﻫـﺬا ﻣﻦ ﺣﻘﻬـﺎ‪ -‬ﺗﻮاﺟﻪ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮ وواﺿﺢ ﻣﻦ أﻓﻌﺎل ﺗﴬ أﻣﻨﻬﺎ واﺳـﺘﻘﺮارﻫﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﻤﺎﺛﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫ﻓﻌﻠﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻤﺎ ﻧﻄﻘﺖ ﻻ أﻧﺎ وﻻ »اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫ﻻ أﻧﺎ وﻻ »اﻟﴩق« ﺗﺮﻳﺪ اﺧﺘﻼق ﻋﺪواة ﻣﻊ أﺣﺪ‪ ،‬ﻻ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ وﻻ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﺑﻞ ﻧﺮﻳﺪ أﻧﻘﻰ وأﺟﻤﻞ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻣﻊ ﻛﻞ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻐﺾ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﻣﻦ ﻳﺤﻜﻤﻬﺎ ﻓﺸﻌﻮﺑﻬﺎ »أﺑﺨﺺ«‪ ،‬وأرﻳﺪ أن ﺗﻜﻮن ﻋﻼﻗﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ وﻃﻨﻴﺔ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز ﻣﻬﻤﺎ ﺗﻨﻮﻋﺖ اﻤﺸـﺎرب واﻟﺘﻮﺟﻬﺎت ﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫أرﻳـﺪ ﻫﺬه اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻳﺪ اﻟـﴬر ﺑﻮﻃﻨﻨﺎ وزﻋﺰﻋﺔ اﺳـﺘﻘﺮاره‪،‬‬ ‫ﺳـﻮا ًء أﻛﺎﻧﺖ دوﻻ ً أم ﺗﻨﻈﻴﻤﺎت أم أﻓﺮادا ً أن ﺗﺮﻋﻮي وﺗﻜﻒ‪ ،‬ﻓﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻛﻴﺎﻧﺎ ً ﻫﺸـﺎ ً و »ﻫﺮﻣﺎً« ﻛﻤﺎ ﻳﻜﺮر ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻫـﺆﻻء‪ ،‬اﻤﻤﻠﻜـﺔ دوﻟﺔ ﻛـﱪى ﻟﻴـﺲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻻ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑـﻞ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻛﻠﻪ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وأﺗﺬﻛﺮ أﻧﻨﻲ ﻗﻠﺖ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ رؤﺳﺎء اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ ﰲ ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ إﺣﺪى اﻟﻘﻤﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘـﺪت ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺣـﻖ »اﻟﻔﻴﺘﻮ« ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬وﻛﺎن رأﻳﺎ ً‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً آﻧﺬاك‪ ،‬وإﱃ اﻟﻴﻮم ﺑﺤﻜﻢ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻻ أدري ﻣﻦ أﺑﻠﻎ ﺳـﻤﻮ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،-‬ﻓﺎﺳـﺘﺪﻋﺎﻧﻲ »ووﺑﺨﻨﻲ«‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺘـﻪ اﻟﺮاﻗﻴـﺔ اﻷﺑﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل ﱄ »ﻳﺎ ﻗﻴﻨﺎن ﻧﺤﻦ ﺷـﻘﻴﻘﺔ ﻛﱪى‬ ‫وﻫـﺬا ﻳﻜﻔﻲ«‪ ،‬ﻗﻠﺖ‪ :‬ﻳﺎ أﻣﺮ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ‪ ،‬ﻗﺎل‪ :‬ﺑﲆ ﻳﻜﻔﻲ‪ ،‬أﻓﻬﻢ ﻛﻼﻣﻲ‪-‬‬ ‫أﻧـﺖ ﻣﺎ زﻟـﺖ ﺻﻐﺮا ً »ﻃﺒﻌـﺎ ً آﻧﺬاك ﻗﺒـﻞ ﻧﺤﻮ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻋﴩة ﺳـﻨﺔ«‬ ‫وﺳـﺘﻜﱪ وﺗﻔﻬﻢ‪ -‬واﻟﺘﺰم ﺑﻪ‪ ،‬ﻗﻠﺖ‪ :‬ﺳـﻤﻌﺎ ً وﻃﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰ ﻣﺴﺘﺸﺎر وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ »ﺳﺎﻋﺪ اﻟﻌﺮاﺑﻲ اﻟﺤﺎرﺛﻲ« ﺣﺎﴐا ً ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﻨﺖ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﻠﺖ ذﻟﻚ آﻧﺬاك‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﰲ ذﻫﻨﻲ ﻻ »اﻟﻜﻮﻳﺖ وﻻ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻋﻤـﺎن‪ ،‬وﻻ اﻹﻣـﺎرات وﻻ ﺣﺘـﻰ ﻗﻄـﺮ« ﻓﻼ ﻓﺮق ﺑﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﺑﻴﻨﻬـﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ أﺷـﻘﺎء‪ ،‬ﻛﺎن ﰲ ذﻫﻨﻲ ﺑﻌﺾ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﺧﻠﻴﺠﻴﻦ‬ ‫ﺑﺪأوا‪-‬آﻧﺬاك‪ -‬اﻟﺘﺤﺮك واﻟﻨﺠﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎن أول ﻣﻦ أدرك ذﻟﻚ‪ ،‬وﺣﺠّ ﻤﻪ‪،‬‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠـﻪ‪ ،-‬وﻟﺬﻟـﻚ ﻛﻨـﺖ أرﻳﺪ ﺑﺤﻖ‬ ‫»اﻟﻔﻴﺘﻮ« ﻫﺬا‪ ،‬إﻳﻘﺎف ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻧﺠﻤﺎ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب ﺑﻼدﻧﺎ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺣـﺪه اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا ﻟﻢ ﻳﺤﺪث‪ ،‬ﻓﺎﺳـﺘﻤﺮ ذاك اﻟﺒﻌﺾ واﺳـﺘﻤﺮأ‬ ‫اﻟﺘﻤﺮد ﻋﲆ »اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ اﻟﻜﱪى« ﺣﺘﻰ وﺻﻠﺖ اﻟﺤﺎل إﱃ اﻟﺘﺂﻣﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻳﺪري أو ﻻ ﻳﺪري‪ ،‬ﻟﻮ ﺗﺄﺛﺮ اﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫وﺑﻼده ﻟﻦ ﺗﺄﺧﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻃﺮﻓﺔ ﻋﻦ ﺣﺘﻰ ﺗﺼﺒﺢ أﺛﺮا ً ﺑﻌﺪ ﻋﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺤﺎول اﻤﺴـﺎس ﺑﺎﺳـﺘﻘﺮار وأﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻫﻢٌ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻳﻠﻌـﺐ ﺑﺎﻟﻨـﺎر ﻓﻌـﻼً ﺣﺘـﻰ ﻟـﻮ دﻋﻤـﻪ »اﻷﻣﺮﻳـﻜﺎن« و«اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫اﻹﺧﻮاﻧﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة« واﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ دوﻧﻬﺎ ﺷـﻌﺒﻬﺎ وﻗﻮﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وﻗﻴﺎدﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻳﺒﺪو أن ﻫﻨـﺎك ﺛﻴﺎﺑﺎ ﻓﻀﻔﺎﺿـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻼزم‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻨـﺎع ﰲ ﻣﻘﺎﻟﻪ ﻳﻮم اﻷﺣـﺪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وإن‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﻟﻢ ﻳﻘﺮأ ﺧﻄﻂ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ‪-‬اﻤﺰﻋﻮﻣﺔ أو اﻟﺤﺎﻤﺔ‪ -‬اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟـﺎﴎ اﻟﺤﺮﺑﺶ ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ وﻛﻼ‬ ‫اﻤﻘﺎﻟﻦ ﻛﺎﻧﺎ ﻫﻨﺎ ﰲ »اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫أﻣّ ﺎ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻤﺘﺠﻪ إﱃ اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺼﺢ ‪-‬وﻟﻢ ﻳﺤﺪث‪-‬‬ ‫أن اﺗﺤـﺪت دول أو أﻗﻮام‪ ،‬وﻫﻢ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ وﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ ﺷـﺘﻰ‪» ،‬ﻋﻤﺎن«‬

‫ﺗﺮﻓـﺾ اﻟﻔﻜﺮة ﻣﻦ اﻷﺳـﺎس »وﻫﻲ ﻣﺤﻘﺔ ﺣﺴـﺐ ﻓﻬﻤﻬـﺎ« ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻘـﻮل ﻟـﻢ ﺗﻨﺠـﺢ ﺧﻄـﻮات وﻻ ﻗـﺮارات اﻟﺘﻌـﺎون ﻓﻜﻴـﻒ ﻧﻘﻔﺰ إﱃ‬ ‫»اﻻﺗﺤـﺎد« ﻧﻨﺠﺢ أوﻻ ً ﺛﻢ ﻧﺘﺤﺪ‪ ،‬أو ﻫﻜﺬا ﻓﻬﻤﺖ ﻣﻦ أﺣﺪ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﻬﺎ‬ ‫و«اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« أﻛﱪ دوﻟﺔ وﻫﻲ ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺪﻋﻮة ﻋﲆ ﻟﺴﺎن »ﺣﺒﻴﺒﻨﺎ«‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺗﺮى أن إﺧﻔﺎﻗﺎت اﻟﺘﻌـﺎون ﺗﺪﻋﻮ إﱃ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﻟﺘﻼﰲ ﺗﻠﻚ اﻹﺧﻔﺎﻗﺎت‪ ،‬ﻓﺈذا اﺗﺤﺪﻧﺎ اﺿﻄﺮرﻧﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﺠﺪي وﻧﺠﺤﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﻼﻫﻤـﺎ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮ ﻣﻌﻘﻮﻟـﺔ وﻗﺎﺑﻠـﺔ ﻟﻠﻨﻘـﺎش ﻣـﻊ أﻧﻨـﻲ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ -‬ﻣـﻊ اﻻﺗﺤـﺎد ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻷﻧﻨـﺎ ﰲ اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﺷـﻌﺐ واﺣـﺪ‬‫وإﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻣﺘﺸـﺎﺑﻬﺔ وأﻫﺪاف واﺣﺪة‪ ،‬وأﺳـﻠﻮب ﺣﻴـﺎة ﻳﻜﺎد ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺘﻄﺎﺑﻘﺎً‪.‬‬ ‫ﺑﻘﻲ أن أﺟﻴﺐ ﻋﲆ ﺳـﺆال ﺗﻘﺪﻳﺮ »اﻟﴩق« ﻟﻠﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻷﺷﻘﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أن »اﻟﴩق« ﺗﺤﱰم ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ وﺗﻘﺪّرﻫﺎ ﺑﻞ وﺗﻘﺪّﺳـﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻠـﻮ ﺟﺎء ﻟﻠﴩق ﻣﻦ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻮﺛﻘﺔ أن ﻫﻨﺎك ﺧﻼﻓﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫رﺋﻴـﺲ أو أﻣـﺮ دوﻟﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ وزراﺋﻪ أو أﺣـﺪ وزراﺋﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻜـﻢ اﻟﺒﻼد‪ ،‬أو ﻋﲆ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﻣﺎ ﺷـﺎﺑﻪ ذﻟﻚ ﻣﻦ أﺧﺒﺎر‬ ‫ﻓﺈن اﻟﴩق ﻟﻦ ﺗﻨﴩ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ أﻛﺪ ﻟﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﺨﻼﻓﺎت ﻣﺼﺪر رﺳﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻷن »اﻟﴩق« ﻳﻬﻤﻬﺎ اﺳـﺘﻘﺮار وأﻣﻦ دول اﻤﺠﻠﺲ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﻬﻤﻬﺎ‬ ‫اﺳﺘﻘﺮار وأﻣﻦ »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ إذا راﻗﺒﺖ »اﻟـﴩق« دورا ً ﻣﻌﻴﻨﺎ ً ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ وﻟﻴﺒﻴﺎ وﻣﴫ‬ ‫واﻷردن واﻟﻴﻤـﻦ وﺳـﻮرﻳﺎ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ووﺟـﺪت أن ﻫـﺬا اﻟـﺪور ﻳﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺎت وﺗﻨﻈﻴﻤـﺎت وأﺣـﺰاب‪ ،‬ﻛﻠﻬﺎ ﻫﺪﻓﻬـﺎ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﰲ ﺑﻠﺪاﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻬـﺬه اﻤﻨﻈﻤـﺎت واﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت واﻷﺣـﺰاب اﻣﺘﺪاداﺗﻬـﺎ داﺧـﻞ‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬وﻛﻠﻬﺎ ﺧﺎرﺟﻴﺎ ً وداﺧﻠﻴﺎ ً ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬا ﻳﺘﻢ‬ ‫دﻋﻤﻬﻢ ﺟﻤﺎﻋﺎت وأﻓﺮاداً‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﺳﻴﺼﺒﺤﻮن » ﻟﻮﺑﻲ« ﻣﻬﻤﺎ ﻟﺰﻋﺰﻋﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺎذا ﺗﻔﻌﻞ »اﻟﴩق« ﻫﻞ ﺗﺼﻤﺖ‪ ،‬واﻟﻨﺎر ﻋﻨﺪ‬ ‫رﺟﻠﻴﻬﺎ وﺑﻦ ﻳﺪﻳﻬﺎ؟‬ ‫ﻛﺜﺮون ﻗﺎﻟﻮا ﱄ ﴏاﺣﺔ‪ ،‬إن »اﻟﴩق« ﺗﺜﺮ ﻓﺘﻨﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﺘﻬﻤﺔ وﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﻢ ﻣﻦ »اﻹﺧﻮان اﻤﻜﺸﻮﻓﻦ واﻤﺴﺘﱰﻳﻦ«‪ ،‬ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻮن‬ ‫ ﻃﺒﻌـﺎً‪ -‬ﻣﺎ ﻳﺠـﺮي ﰲ ﻛﻞ اﻟﺒﻠﺪان اﻤﺬﻛﻮرة‪ ،‬وﻳﺘﻌﺎﻣﻮن ﻋﻦ رﺳـﺎﺋﻞ‬‫وﺗﺤـﺮﻛﺎت »إﺧـﻮان اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬وأﻫﻢ ﻣـﻦ ﻫﺬا ﻛﻠـﻪ‪ ،‬أن أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫وأﺣﺒﺎء اﻟﺸـﻴﺦ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻘﺮﺿﺎوي ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﺘﺤﺮﻛﻮن وﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫وﻳﺘﻮاﺻﻠـﻮن‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻳﺠﻤﻌـﻮن اﻷﻣﻮال‪ ،‬وﻳﺤـﺎﴐون و«ﻳﺘﻮﺗﺮون«‬ ‫ﺑﻜﺎﻣﻞ ﺣﺮﻳﺘﻬﻢ وﻻ أﺣﺪ ﻳﺴـﺄﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻫـﺬا اﻟﺤﺮاك »اﻹﺧﻮاﻧﻲ« ﻣﻦ أﻳﻦ؟‬ ‫وإﱃ أﻳﻦ؟‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻹﻣﺎرات ﺗﻨﺒﻬﺖ واﺗﺨﺬت إﺟﺮاءاﺗﻬﺎ وﻫﻲ ﻣﺤﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ان »اﻟﴩق« ﻻ ﺗﻤﺜﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻫـﻲ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫وإن ﻛﺎﻧﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﻮاﻃﻦ ﺳـﻌﻮدي ﻳﻘﻮل‬ ‫رأﻳـﻪ‪ ،‬وﻳﻌﱪ ﻋـﻦ ﺣﺮﺻﻪ وﺧﻮﻓﻪ ﻋﲆ وﻃﻨﻪ‪ ،‬ﺳـﻮا ًء ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺨﻮﻓﺎﺗﻪ‬ ‫وﺣﺮﺻﻪ ﺗﻨﺴـﺠﻢ ﻣﻊ اﻟﺮأي اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﺤﻜﻮﻣﺘـﻪ‪ ،‬أو ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻌﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺣﺮﻳﺔ اﻟﺮأي ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻣﻜﻔﻮﻟﺔ ﴍﻋﺎ ً وﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻃﺎﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز ﺣﺪود‬ ‫اﻷدب واﻷﺧـﻼق واﻻﻧﻈﻤـﺔ وﻟﻢ ﺗﻤﺲ اﻟﺜﻮاﺑـﺖ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬و»اﻟﴩق«‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻋﺘﻘﺪ ﻟﻢ وﻟﻦ ﺗﺘﺠﺎوزﻫﺎ وﻫﻲ ﻣﺜـﻞ أي ﺻﺤﻴﻔﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﰲ أي‬ ‫ﻣﻜﺎن ﻣﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﻘﺪم ﻏﺪا ً أو ﺑﻌﺪ ﻏﺪ أدﻟﺔ ﻋﲆ ﺗﺤﺮﻛﺎت‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪ -‬إن ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ‪ -‬ﻟﺰﻋﺰﻋﺔ أي ﺑﻠﺪ أو اﻻﴐار ﺑﻨﻈﺎﻣﻪ وﻟﻦ‬ ‫ﺗـﻼم ﺗﻠﻚ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ ،‬وﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎل أن ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪!!.‬‬ ‫أﻣّ ـﺎ إن ﻛﻨﺖ ﻣﺜﲇ ﻣﺘﻮﺟﺴـﺎ ً ﺣـﺬراً‪ ،‬ﻓﺈﻧﻚ ﻟﻦ ﺗﺴـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺼﻮرة‬ ‫»اﻤﺘﺨﻴﻠـﺔ اﻤﺨﻴﻔﺔ« اﻟﺘﻲ ﻗﻠﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﻘﺎﱄ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻤـﺎدي واﻹﻏـﺮاءات اﻟﱪاﻗـﺔ ﻣﻦ اﻟﺨـﺎرج واﻟﻔﻜـﺮ اﻹﺧﻮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻲ ودﻋـﻢ اﻟﻘﺮﺿﺎوي وﻫﻲ – ﻟﻠﺘﺬﻛـﺮ‪ : -‬ﺗﺨﻴّﻞ ﺧﺮوج ﻋﴩة‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﻣـﻦ اﻤﺪﻓﻮع ﻟﻬـﻢ أو اﻤﻨﻄﻠﻘﻦ ﻣـﻦ أﻫـﺪاف وﺗﻨﻈﻴﻤﺎت‬ ‫ﺣﺮﻛﻴﺔ »إﺧﻮاﻧﻴﺔ« وﻫﻲ ﻣﻮﺟﻮدة ﻫﻨﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺄﺳﻤﺎء ﺷﺘﻰ ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻣﻦ ﻋﺒﺎءة اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻷم أﻗﻮل‪ :‬ﺗﺨﻴﻞ ﻟﻮ ﺧﺮﺟﻮا ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫– وﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻧﺤﻮ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‪ -‬ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺒـﺚ اﻤﺒﺎﴍ ﻟﻠﺠﺰﻳﺮة‬ ‫–وأﻣﺜﺎﻟﻬـﺎ‪ -‬ﻳﺮﻓﻌـﻮن ﺷـﻌﺎرات اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺎﻟﻌـﺪل واﻟﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺷـﻌﺎرات اﻟﺜـﻮرات اﻟﱪاﻗﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﰲ اﻟﻼﻓﺘﺎت وﻟﻢ‬ ‫ﺗﱰﺟﻢ إﱃ ﻓﻌﻞ‪ ،‬إذا ﺣﺪث ﻫﺬا‪ -‬ﻻ ﺳﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻫﻞ ﺳﻴﺼﺪق اﻟﻌﺎﻟﻢ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﻌﻴﺶ ورﺷـﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻋﻤﻼﻗﺔ أم ﺳـﻴﺼﺪق ﻫـﺆﻻء اﻟﻌﴩات اﻤﺮﻓﻮع‬ ‫ﺻﻮﺗﻬـﻢ وﻟﻮﺣﺎﺗﻬﻢ أﻧﻨﺎ ﰲ ﻇﻠﻢ وﻛﺒـﺖ ﻋﻈﻴﻤﻦ؟‪ ،‬وﻳﺒﺪأ اﻤﺨﺪوﻋﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻌﺎرات داﺧﻠﻴﺎ ً وﺧﺎرﺟﻴﺎ ً ﻳﺘﻘﺎﻃﺮون ﻟﺘﺄﻳﻴﺪ ودﻋﻢ اﻟﻔﻮﴇ ﻻ ﻗﺪّر‬ ‫اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨـﺎ أﺧﻄﺎء ﺟﻮﻫﺮﻳﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ ﻓﺴـﺎد ﻋﻤﻴﻖ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫أﻓﻜﺎر ﻹﺻﻼﺣﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻹﺻﻼح اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻫﻮ أﺑﻮ اﻹﺻﻼﺣﺎت‬ ‫وأﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻹﺻﻼح اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺠﺬري ﻳﺼﻠﺢ ﻛﻞ ﳾء أدﻧﻰ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫إﺻﻼح ﻗﺎدم ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻌﻠﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ اﻟﺮاﻛﺒﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻓﺮس اﻟﺪﻳﻦ زوراً‪ ،‬وﺑﻨﻔﺲ اﻟﻬﺪوء واﻻﺗﺰان واﻟﺮﺷﺪ اﻤﻌﺮوف ﻋﻦ‬ ‫ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻲ ﺗﺮاﻋﻲ أن ﻟﺪﻳﻨﺎ اﺳﺘﻘﺮارا ً وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻼﻗﺔ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻧﻔﺮط ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻧﺤﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ وإﺻﻼح‬ ‫ﻻ ﻧﺮﻳـﺪ أن ﻳﺆﺛﺮ ﻣﻄﻠﻘﺎ ً ﻋـﲆ أﻣﻨﻨﺎ واﺳـﺘﻘﺮارﻧﺎ ووﺣﺪﺗﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻌﻄﻞ ﺗﻨﻤﻴﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻧﺮﻳﺪ إﺻﻼﺣﺎ ً وﺗﻄﻮﻳﺮا ً ﻻ ﻳﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﻴﺎ ً أﺑﺪا ً ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﻧﻌﻤﺔ‪ ،‬وﻟﻬـﺬا ﻧﺤﺬر ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﻄﺎﻣﺤﻦ اﻤﻨﺪﺳـﻦ‪،‬‬ ‫وﻧﻘـﻮل ﺑﺎﻟﺼﻮت اﻟﺮﻓﻴﻊ أن ﻫﺪﻓﻬﻢ ﻫﻮ إﻓﺴـﺎد ﻫﺬا اﻤﻨﺎخ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻜـﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﴍار واﻟﺠﻬﻠﺔ ﻣﻦ زﻋﺰﻋﺔ اﺳـﺘﻘﺮار ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻟـﻦ ﻳﺘﻤﻜﻨـﻮا وﻟﻦ ﻳﻘﺒـﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن –ﻣﻄﻠﻘﺎً‪ -‬ﺑﻐﺮ »آل ﺳـﻌﻮد«‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟـﻮ أدى اﻷﻣﺮ إﱃ أن ﻧﻘﻮل ﻟﻬﻢ ﺑﻮﺿﻮح وﴏاﺣﺔ‪ :‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻗﺒﻠﺖ وﺣﻤﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ ﰲ ﺑﻼدﻫﻢ‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ أﺧﻼﻗﻬﺎ ﰲ إﻏﺎﺛﺔ اﻤﺴـﺘﺠﺮ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻓﺄﺟﻨﺤـﺔ ﻗﺼﻮر اﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺟﺎﻫﺰة ﻻﺣﺘﻀﺎن ﺣﺘﻰ اﻤﺘﺂﻣﺮﻳﻦ ﻋﲆ اﺳﺘﻘﺮارﻫﺎ وأﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻷن »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ .‬أﻛﱪ وأرﻓﻊ وأﻛﺮم وأﻗﻮى ﻣﻦ أن ﺗﻌﻤﻴﻬﺎ ﻣﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎم ﺣﺘﻰ ﻣﻤﻦ ﻳﺤﺎول اﻹﴐار ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ إذا أرﻋﻮى ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻬﺬا وﻃﻦ اﻷﺧﻼق واﻟﻌﺎدات واﻟﻘﻴﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ وﻃﻦ دوﻧﻪ »اﻟﺤـﱪ« إذا ﻓﻬﻢ اﻤﻘﺼﻮدون‪ ،‬و»اﻟﺪم« إن ﺗﻤﺎدوا‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻴﻔﻬﻤﻮا أﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻧﻌـﺮف أن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻘـﺮ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫أزﻣﺔ ﺳـﻜﻦ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ أﻧﻈﻤـﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨـﺎ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻌﻤﻼن ﻋﲆ ﺣﻞ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻤﺸﻜﻼت‪ ،‬وﻧﺤﺘﺎج ﻓﻘﻂ‬ ‫اﻟﺘﴪﻳﻊ واﻻﻧﺴﺠﺎم ﻣﻊ روح اﻟﻌﴫ‪ ،‬وﺗﻄﻠﻌﺎت اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺸﺎﺑﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ‪ ،‬وﻫﺬا أﻣﺮ واﺿـﺢ وﻣﻌﺮوف وﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑـﻪ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬وﻧﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻣـﻊ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻘﺪم ﻣﻦ ﺳـﻠﺒﻴﺎت ﺿﺨﻤﺔ وﺗﺤﺪﻳـﺎت ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﻠﻴـﻪ أن ﻳﻌﻠﻢ‪ ،‬أﻧﻪ ﻳﻨﻌـﻢ ﺑﺎﻷﻣﻦ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫واﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻨﻌـﻢ ﺑﻮﺟـﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ووﱄ‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻬـﺪه‪ ،‬اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺴـﻌﻴﺎن إﱃ ﺗﻮﻓـﺮ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺨـﺪم اﻤﻮاﻃـﻦ وﻳﻌ ّﺰﻩ‪،‬‬ ‫وإزاﻟﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻀﺎﻳﻘﻪ وﻳﺸـﺘﻜﻲ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﻳﻌﺮﻓﺎن أن اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﻤـﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺻﱪا ً وﺟﻬﺪاً‪ ،‬وﻳﻜﻔـﻲ أﻧﻬﻤﺎ ﻳﻘﻮﻻن وﻳﻜﺮران‬ ‫»ﻧﺤﻦ ﺧـﺪم ﻟﻜﻢ«‪ ،‬وﺳـﻨﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻘـﻖ اﻟﻄﻤـﻮح واﻟﺘﻄﻠﻌﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ وإﺻﻼﺣـﺎت‪ ،‬وﻫﻤـﺎ ﻻ ﻳﺤﺘﺎﺟﺎن ﻣﻨـﻚ أﻳﻬﺎ اﻤﻮاﻃـﻦ –اﻟﻮﰲ‬ ‫اﻤﺤﺐ‪ -‬ﺳـﻮى أن ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ اﻤﻮﺿﻮﻋﻲ اﻤﻨﻄﻘﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‬ ‫ﻟﻺﺿﺎءات اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ وﺗﻀﻴﺌﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﰲ »ﻛﻞ ﺷـﺎرع وﺳـﻜﺔ«‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﺨﺮ ﻛﻞ ﺟﻬﺪك وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗـﻚ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﺠـﺎد ﻟﺘﻄﻮر‬ ‫وﺗﺤﴬ وﻃﻨﻚ‪.‬‬ ‫أﻳﻬـﺎ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺤﺒﻴﺐ ‪ -‬أﻧـﺖ اﻵن ﺗﻌﺮف ﺣﻘﻮﻗﻚ‪ ،‬وﻫﻲ ﺣﻘﻮق‬ ‫ﻻزﺑﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻋﺮف واﺟﺒﺎﺗﻚ‪ ،‬واﻋﺮف أﻧﻬﺎ واﺟﺒﺎت ﻻزﺑﺔ‪ ،‬واﻧﺘﺒﻪ ﻋﻨﺪك‬ ‫اﻵن ﻣﻊ اﻷﻣﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮاﻫﺎ ﺑﻌﻴﻨﻚ‪ ،‬ﻋﻨﺪك ﻗﻴﺎدة‬ ‫رﺷـﻴﺪة – ﻣﺘﺰﻧـﺔ‪ -‬ﺗﻘﻮل ﻟـﻚ‪» ،‬أﻧﺎ ﺧﺎدﻣـﻚ«‪ ،‬وﺗﻘﻮل اﻟﺨـﺮ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻗـﺎدم‪ ،‬واﻹﺻﻼح اﻷﻛـﱪ ﻗـﺎدم‪ ،‬ﻓﺎﻧﺘﺒﻪ‪ ،‬ﻟﻮﻃﻨـﻚ ﻛﻠﻪ ‪-‬اﺳـﺘﻘﺮاره‪،‬‬ ‫وﺣﺪﺗـﻪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻗﻴﺎدﺗﻪ‪ -‬ﻫﺬه أﻣﺎﻧﺔ ﰲ ﻋﻨﻘﻚ‪ ،‬وﻻﺣﻆ أﻧﻨﻲ ﻟﻢ أذﻛﺮ‬ ‫ﻋﻘﻴﺪﺗﻚ‪ ،‬ﻷﻧﻨﻲ أﻋﺮف أﻧﻚ ﻣﺴـﻠﻢ ﺑﺎﻟﻔﻄﺮة‪ ،‬وﺗﻌﺮف أن ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫»اﻹﺳﻼم« ﻻ ﻣﺠﺎل ﻟﻠﻤﺘﺎﺟﺮة ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻳﺪون ﺧﻠﺨﻠﺔ‬ ‫دوﻟﺘﻚ –ﻳﺮﻳﺪون ﻓﻌﻞ ذﻟﻚ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪﻳﻦ ﻓﻼ ﻳﺨﺪﻋﻮﻧﻚ‪ ،‬واﻧﻈﺮ ﻓﻘﻂ إﱃ‬ ‫ﻣﴫ وﺗﻮﻧﺲ وﻟﻴﺒﻴﺎ واﻟﻴﻤﻦ وﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻗﻞ اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ‪.‬‬ ‫إن ﻣﻌﻈﻢ إن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻛﻞ ﻫﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻜﺘﺒﻮن ﺑﺄﺳﻤﺎء ﻣﺴﺘﻌﺎرة‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘـﺎت ﰲ »اﻟﻨـﺖ« ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺼﺤـﻒ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﺑﻌـﺾ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻜﺘﺒﻮن ﺑﺄﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺿﺪ اﻟﻮﻃـﻦ ﻫﻢ ﻳﺤﻄﺒﻮن ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺣﺒﻞ زﻋﺰﻋﺔ اﻻﺳﺘﻘﺮار واﻷﻣﻦ وﻫﺰ اﻟﺜﻘﺔ ﰲ اﻟﻘﻴﺎدة وﺗﻔﻜﻴﻚ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻢ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻌﺮﻓﺘﻬﻢ‪ ،‬وأﻧﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ ً أﺳﻤﺢ‬ ‫ﺑﻨﴩ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﴩق وأﻋﺮف أن ﻛﺎﺗﺒﻬﺎ ﻳﻈﻦ ﻧﻔﺴﻪ »ﺟﺎء‬ ‫ﺑـﺮأس ﻛﻠﻴﺐ« وﻣـﺎ درى أن ﻧﴩﻫﺎ ﻫﺪﻓﻪ أن ﻳﺴـﺘﺨﻒ ﺑﻪ ﻣﻌﻠﻘﻮن‬ ‫آﺧـﺮون‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺤﺪث ﻛﺜﺮا ً و)ﻳﺴـﺘﺘﻔﻬﻮن( رأﻳﻪ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﺤـﺪث أﻳﻀـﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺤﺒـﻮن ﻟﻠﻮﻃـﻦ واﻟﻘﻴـﺎدة ﻛﺜـﺮ ﺑﻞ ﻫـﻢ اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗﻬـﻢ وﺣﺘﻰ ﻧﻘﺪﻫﻢ ﻟﻠﺴـﻠﺒﻴﺎت ﻳﺪل ﻋـﲆ وﻋﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻣﺤﺒﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻮﻃﻨﻬﻢ وﻳﺄﻣﻠﻮن أن ﻳﻜﻮن أﺟﻤـﻞ‪ ،‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻧﻨﴩ ﻟﻄﻤﺄﻧﺔ‬ ‫»إﺧﻮاﻧﻨﺎ اﻤﺴـﻠﻤﻦ« ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ أﻧﻨﺎ »أﻏﺒﻴﺎء« وﻻ ﻧﺪري أﻧﻬﻢ ﻳﻔﻌﻠﻮن‬ ‫ذﻟﻚ ﻷﻫﺪاف ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﻟﺬﻟﻚ ﻧﻨﴩ ﻟﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﻈﻬﺮوا أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﻳُﻈﻬﺮوا‬ ‫اﻤﺨﺪوﻋﻦ ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ »اﻟﴩق« ﻣﻦ ﻛﻞ ﻫﺆﻻء اﻤﱰﺑﺼﻦ أو اﻟﺤﺎﻤﻦ ﺳـﻮاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ أو ﻣـﻦ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﻬﻨﻴﺎ ً أﺧﻼﻗﻴﺎ ً ﺑﺤﺘﺎً‪ ،‬ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻋﺘﺒﺎرات اﻷﺷـﻘﺎء واﻷﻫﻞ واﻷﺧـﻮّة واﻤﻮاﻃﻨﺔ وﻧﺤﻮه‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ‬ ‫اﻵن – أﻗﺼـﺪ اﻟـﴩق‪ -‬أﺻﺒﺢ وﻃﻨﻴﺎ ً ﺑﺤﺘﺎً‪ ،‬ﻃﺎﻤـﺎ أن ﻫﻨﺎك ﻗﺼﺪا ً أو‬ ‫ﻋﻔـﻮا ً أو ﺟﻬﻼً‪ ،‬ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﴬ ﺑﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺳـﻮا ًء ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ أو‬ ‫اﻟﺨﺎرج ﻓﻠـﻦ ﺗﺮﴇ ﻻ »اﻟﴩق« وﻻ أي ﻣﻮاﻃﻦ ﺳـﻌﻮدي واﺣﺪ‪ ،‬أﻣّ ﺎ‬ ‫ﺣـﻦ ﺗﺼﺒﺢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﺘﻮاﺗﺮة ﻓﺈن ﻋﲆ ﻫﺆﻻء ﺑﴫاﺣﺔ أن ﻳﻔﻬﻤﻮا‬ ‫أن »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« دوﻟـﺔ ﻛﱪى ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وأن اﻹﴐار ﺑﻬﺎ أو اﻟﺘﺂﻣﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺧﻂ أﺣﻤﺮ وﻟﻦ ﻳﻘﺒﻞ ﺑﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻮن وﻻ اﻤﻘﻴﻤﻮن ﻓﻴﻬﺎ وﻻ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺷﻌﻮب اﻟﺨﻠﻴﺞ!‪.‬‬ ‫أﻣّ ـﺎ ﻤﺎذا »اﻟـﴩق« وﺣﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﺮﺑﻤـﺎ أن ﺣﺴﺎﺳـﻴﺘﻬﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺟﻬﻠﻬﺎ ﺑﻤﺴﺮة اﻷﺣﺪاث اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻮﺟﻮد وﻣﺘﻐﻠﻐﻞ‪.‬‬ ‫و»اﻟﴩق« إن أﺣﺴـﻨﺖ أو أﺳﺎءت ﻓﻬﻲ – ﻛﻤﺎ ﻗﻠﺖ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ -‬ﻻ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫رأي اﻟﻘﻴﺎدة وﻻ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺗﻤﺜﻞ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺛﻢ إن‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت »اﻟﴩق« ﻣﻮﺛﻘﺔ وﻣـﻦ ﻣﺼﺎدر ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﺘﴬر وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﻔـﺮج أو ﻣﻄﻠﻊ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ ﺿﺎﻟﻊ وﺿﻠﻴﻊ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﻂ اﻛﺘﺸـﻒ‬ ‫ﺳﻮءﻫﺎ ﺛﻢ ارﻋﻮى وﻛﺸﻔﻬﺎ ﻟﻠﻨﺎس ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﱪة واﻻﺗﻌﺎظ‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ إن اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻣﺘﺎﺣﺔ ﻷي أﺣـﺪ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻨﻔـﻲ أو ﻳﺼﺤﺢ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸﺎء ﻣﻤﺎ ﻧﻨﴩه‪ ،‬وأﻗﺮب ﻣﺜﺎل ﻋﲆ ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ »اﻟﴩق« ﻣﺎ ﻧﴩﻧﺎه‬ ‫أﻣـﺲ ﻣـﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻜﺮاﻣﺔ‪ .‬ﻓﻘـﺪ اﺗﺼﻠﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺑﺮﺋﻴﺴـﻬﺎ وﻧﴩﻧـﺎ ﻛﻼﻣﻪ »اﻤﺴـﺠّ ﻞ ﻟﺪﻳﻨـﺎ« ﻛﺎﻣﻼً‪ ،‬ﺣﺘﻰ إﺷـﺎراﺗﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻟﻮ ﺟـﺎء رد ﻣـﻦ أي ﺟﻬـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ أو‬ ‫أﻫﻠﻴﺔ أو ﻣﻦ ﻓﺮد ﻓﺈن‪» ،‬اﻟﴩق« ﻣﺴـﺘﻌﺪة ﺑﻞ وﻳﺴـﻌﺪﻫﺎ أن ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫وﺗﺼﺤﺢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺨﺪوﻋـﻦ ﻣﺎزاﻟـﻮا ﻳﺤﻘـﺮون ﻋﻤﻠﻨﺎ اﻹﻋﻼﻣـﻲ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﻬﻨﻴﺔ »ﻗﻨـﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة« وﻳﺘﻬﻤﻮن أو ﻳﻈﻨـﻮن أن »اﻟﴩق« ﺗﻔﻌﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺑﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت رﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﻃﻤﺌﻨﻬـﻢ أن »اﻟـﴩق« وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أو وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻷﺧﺮى اﻤﺤﺴـﻮﺑﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺜﻞ »ﻗﻨـﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ أﻧﻬـﺎ ﻣﻐﻴﺒـﺔ ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬إذ إن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ »وﻫﺬه ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﺰﻣﻨـﺔ« ﻻ ﺗﻌﻄﻴﻬﺎ ﺣﺘـﻰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺤﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻤـﺎ ﺑﺎﻟـﻚ ﺑﺎﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﴪﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻌﺮﻓﻬﺎ واﻟﺘـﻲ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌـﺮوف ﻓﺈن أي‬ ‫رﺋﻴﺲ أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﴪ ﺑﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻟﺮؤﺳﺎء ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺼﺤﻒ وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻤﺆﺛﺮة‪ ،‬ﻟﻴﻮﺟﻬﻮا وﺳـﺎﺋﻠﻬﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺪم ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫وﻣﺼﺎﻟﺢ أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﻌﻠﻴﺎ وﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻬﺎ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣّ ﺎ ﻗﻨـﺎة »اﻟﺮأي واﻟﺮأي اﻵﺧﺮ« ﻓﻘﺪ اﻧﻜﺸـﻔﺖ ﺑﻮﺿﻮح ﺻﺎرخ‬ ‫إﻧﻬﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ »اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻣﺎ ﺗﻔﺮع ﻋﻨﻪ«‪ ،‬وﻣﺎ ﺳﻤﺎح‬ ‫اﻟﻘﻨﺎة ﻟﻠﻘﺮﺿﺎوي ﻣﻦ ﻣﻨﱪﻫﺎ أن ﻳﻬﺪد ﺑﺈﻳﻘﺎف أو ﺗﻘﻠﻴﺺ اﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ ﻤﴫ‪ ،‬إذا ﻟﻢ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر »اﻹﺧﻮاﻧﻲ« ﰲ‬ ‫ﻣﴫ ﺑـ »ﻧﻌﻢ« ّإﻻ أﻧﻤﻮذج ﺑﺴـﻴﻂ ﻟﺪﻋﻤﻬـﺎ ﻟﻺﺧﻮان وﺗﺤﻴﺰﻫﺎ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﻧﺎ ﻫﻨﺎ ﻻ أﺳﺄل ﻋﻦ اﻤﻬﻨﻴﺔ وﻻ ﻋﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬أﻧﺎ أﺳﺄل ﻋﻦ اﻟﺼﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻋﺘﱪت اﻟﻘﻨﺎة اﻟﻘﺮﺿﺎوي ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﻦ ﻳﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ »ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻗﻄـﺮ«‪ ،‬وﻫﻲ أﻗﺼﺪ اﻟﻘﻨﺎة‪ -‬ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻻﺷـﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻬﻨﻴﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺳـﺆاﻟﻪ ﻋﻦ اﻟﺼﻔـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺤﺪث ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻏﺎﺑﺖ أو ﺗـﻮارت‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ أو اﻟﺘﻮﺟّ ﻪ اﻤﻨﺤﺎز ﻏﻴﺒﻬﺎ ﻣـﻊ اﻟﺮﺑﻴﻊ –أو اﻟﺨﺮﻳﻒ‪ -‬اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﻻ ﺗﻔﺴﺮ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟـﴩق« وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤـﺪ واﻤﻨﺔ ﻻ ﺗﺘﻠﻘـﻰ ﻣﻦ أﺣـﺪ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت وﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‪ ،‬وﻫﻲ ﻓﻘﻂ ﺗﺘﻠﻘﻰ اﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻷرﺑﻌﺔ اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫» ﻤﺎذا‪ ،‬وﻤﺎذا‪ ،‬وﻤﺎذا‪ ،‬وﻤﺎذا«‪ .‬وﻫﻲ أﺳـﺌﻠﺔ ﻻ ﻧﻤﻠﻚ اﻹﺟﺎﺑﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أؤﻛﺪ ﻟﻜﻢ أن »اﻟﴩق« ﺣﺮة ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻻﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ ﻻ ﻧﻘﺎش ﻋﻨﺪ أﴎة اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻈﺮوف‪ ،‬واﻤﺴﺎس ﺑﻮﻃﻨﻨﺎ أﻣﻨﻪ واﺳﺘﻘﺮاره ووﺣﺪﺗﻪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫وﻗﻴﺎدﺗـﻪ »آل ﺳـﻌﻮد« اﻟﺘﻲ ﻫﻲ اﻟﻀﻤـﺎن اﻟﻮﺣﻴﺪ ﺑﻌـﺪ اﻟﻠﻪ ﻟﻮﺣﺪﺗﻪ‬ ‫واﺳـﺘﻘﺮاره وﻧﻬﻀﺘﻪ‪ ،‬أﻗﻮل اﻤﺴـﺎس ﺑﻬﺬا اﻟﻮﻃﻦ ﻫﻮ اﻟﺨﻂ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫اﻷﻗـﻮى واﻷول ﻋﻨﺪ »اﻟﴩق«‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﻘﺒﻞ وﻟـﻦ ﺗﻐﻤﺾ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ ﻋﻤﻦ‬ ‫ﻳﺤﺎول ذﻟﻚ ﺳـﻮاء ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج أو اﻟﺪاﺧﻞ »ﻫﻨﺎ وﺣﺪة وﻃﻨﻴﺔ وﻗﻴﺎدة‬ ‫دوﻧﻬﻤﺎ اﻟﺤﱪ واﻟﺪم«‪.‬‬


‫السبت ‪ 23‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫معهد اإدارة يستقبل‬ ‫‪ 2133‬موظف ًا وموظفة في‬ ‫‪ 84‬برنامج ًا تدريبي ًا‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫يستقبل معهد اإدارة العامة خال هذا‬ ‫اأسبوع ابتدا ًء من اليوم ‪ 2133‬موظفا ً‬ ‫حكوميا ً وموظفة لالتحاق بـ ‪84‬‬ ‫برنامجا ً تدريبيا ً ينفذها امعهد ي كل من‬ ‫مركزه الرئيس بالرياض وفرعيه بجدة‬ ‫والدمام والفرع النسائي بالرياض‪.‬‬

‫العيسى والمالك لـ |‪ :‬ا مانع من زواج المبتعث من‬ ‫أجنبية شريطة موافقة الداخلية‪ ..‬وعقوبات رادعة للمخالفين‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬ ‫أكد املحـق الثقاي ي الوايات‬ ‫امتحـدة الدكتـور محمـد‬ ‫العيـى‪ ،‬أن املحقية ا تمنع‬ ‫بتاتا ً زواج الطالب السـعودي‬ ‫مـن أجنبيـة خـال مراحـل‬ ‫دراسـته‪ ،‬بـرط موافقـة وزارة‬ ‫الداخلية عى الطلـب‪ .‬وقال العيى‬ ‫لـ»الـرق» إن املحقيـة ا تفصل‬ ‫الطالـب امبتعـث الذي يتـزوج من‬ ‫أجنبيـة‪ ،‬مبينـا ً أن هنـاك طابـا ً‬ ‫سـعودين متزوجن مـن أجنبيات‪،‬‬ ‫ولكنهم قليلون جـداً‪ ،‬ورأى أن ذلك‬ ‫ا يمثـل ظاهرة‪ ،‬حيـث يأتي أغلب‬ ‫امبتعثـن مـع زوجاتهم للدراسـة‪.‬‬ ‫وأكد العيى أن امحلقية لم تكشف‬ ‫عـن زواج أي طالـب سـعودي من‬ ‫أجنبيـة خـال دراسـته دون علـم‬ ‫املحقية ودون الحصول عى موافقة‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬لكنه أكد أنه ا يؤيد‬ ‫زواج الطالـب مـن أجنبيـة إطاقاً‪،‬‬ ‫حيـث إن بنات امملكة عى قدر كبر‬ ‫من الخلـق والجمـال والدين‪ ،‬وقال‬ ‫ا أرى أي مـرر للطالب امبتعث أن‬ ‫يرك بنـت بلده ليتزوج من أجنبية‪.‬‬ ‫وأضاف أن املحقية الثقافية تشهد‬ ‫زواج عديـد من الطلبة السـعودين‬ ‫من سعوديات خال دراستهم‪ ،‬وقد‬

‫د‪ .‬محمد العيى‬ ‫حصلـت كثـرا ً ي الوايـات امتحدة‬ ‫اأمريكية‪.‬‬ ‫مـن جهتـه‪ ،‬أكـد مديـر عـام‬ ‫العاقـات والتوجيـه ي وزارة‬ ‫الداخليـة اللـواء الدكتـور صالـح‬ ‫امالـك‪ ،‬أن الـوزارة ا تمنـع زواج‬ ‫الطالـب السـعودي امبتعـث مـن‬ ‫أجنبية ي حـال موافقة الوزارة عى‬ ‫الطلب‪ ،‬افتا ً إى أن طلبات امتقدمن‬ ‫عى اموافقـة تع ّد قليلة جـداً‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن الـوزارة فرضت روطـا ً معينة‬ ‫عى مثل هذا الزيجـات‪ّ .‬‬ ‫وبن امالك‬ ‫أن امبتعث الـذي يتزوج من أجنبية‬ ‫دون إذن مسبق يرتب عليه عقوبات‬ ‫وجـزاءات‪ ،‬حيـث يحاكـم تأديبيـا ً‬ ‫لـدى الجهـة القضائيـة امختصـة‬ ‫بعـد رجوعه إى امملكـة‪ ،‬كما ا يتم‬

‫توثيق زواجه لدى الجهات امختصة‬ ‫ي السـعودية‪ ،‬وا يُسـمح بدخـول‬ ‫الزوجـة أو الـزوج اأجنبـي إى‬ ‫امملكة‪ ،‬ويتم إنهاء إقامتها أو إقامته‬ ‫إذا كانـا مقيمن داخـل امملكة‪ .‬ي‬ ‫سـياق آخر‪ ،‬أشار العيى إى أن قلة‬ ‫مـن الطلبـة امبتعثن يعـودون إى‬ ‫الباد دون حصولهم عى الشـهادة‬ ‫الجامعية نتيجة للفشـل اأكاديمي‪،‬‬ ‫نافيا ً أن تكون لذلك عاقة بأسـباب‬ ‫أمنية أو جنائية‪.‬‬ ‫ولفـت العيـى إى أنه ا توجد‬ ‫أي بـوادر عن زيـادة رواتب الطلبة‬ ‫امبتعثـن ي أمريـكا‪ ،‬مبينـا ً أن‬ ‫املحقيـة رفعـت توصيـة بالزيادة‬ ‫لـوزارة التعليم العـاي‪ ،‬مواجهة ما‬ ‫يعانيـه الطالب امبتعـث ي أمريكا‬ ‫من غاء ي امعيشـة‪ ،‬وقال نأمل أن‬ ‫تأتـي اموافقة عـى الزيـادة قريباً‪.‬‬ ‫وأشـار العيـى إى أن املحقيـة‬ ‫الثقافيـة سـتحتفل ي شـهر مايو‬ ‫امقبـل بتخريـج أكثـر مـن عرة‬ ‫آاف مبتعـث‪ ،‬فيما تعـ ّد أكر دفعة‬ ‫مـن الخريجن ي تاريـخ البعثات‪،‬‬ ‫وسـيصحب الحفـل يـوم للمهنـة‪،‬‬ ‫بحيـث تسـتقطب الـركات مـن‬ ‫القطاعـن الحكومـي والخـاص‬ ‫الطاب إيجـاد الفـرص الوظيفية‬ ‫لهم‪.‬‬

‫مدينة الملك عبد العزيز‪« :‬البصمة المائية»‬ ‫سيناريو دقيق استهاك مياه الري‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫عد رئيس الفريق البحثي ي‬ ‫امركز الوطني لتقنية امياه‬ ‫ي مدينة املك عبد العزيز‬ ‫للعلوم والتقنية مروع‬ ‫البصمة امائية الذي أنجزته‬ ‫امدينة مؤخرا ً مروعا ً محوريا ً عى‬ ‫صعيد التحكم ي إدارة الطلب عى‬ ‫امياه وترشيد استخدامها ي القطاع‬ ‫الزراعي ي امملكة‪.‬‬ ‫وأوضـح الدكتـور يوسـف‬ ‫الرميخانـي أن امـروع يطبـق‬ ‫مفاهيم اسـراتيجيات ااسـتخدام‬ ‫اآمن مياه الري مع مفهوم البصمة‬ ‫امائية آخـذا ً ي ااعتبار نوع مصدر‬

‫امياه امسـتخدم ي الـري مثل امياه‬ ‫الخراء كاأمطـار وامياه الجوفية‬ ‫(امياه الزرقاء) وامياه الرمادية التي‬ ‫تستخدم لغسـيل الربة من اأماح‬ ‫لـكل منطقة زراعية‪ .‬وأشـار إى أن‬ ‫النظـام امطور يتيح اختيـار اميزة‬ ‫النسـبية لـكل منطقة اعتمـادا ً عى‬ ‫الظروف امناخية واأراي حيث يتم‬ ‫التحكم ي كميات ااسـتهاك امائي‬ ‫ومسـاحات الحيـازات امحصوليـة‬ ‫امزروعـة ي كل منطقـة عـى حدة‬ ‫أو امـزج بـن امناطـق امختلفـة‪.‬‬ ‫وأفـاد الرميخاني أن النظام يتطلب‬ ‫إنشاء قواعد معلومات لاحتياجات‬ ‫امائيـة أي محصـول زراعـي‬ ‫وكذلـك قواعد امعلومات اأساسـية‬

‫للمنـاخ والربـة واموقـع الجغراي‬ ‫ومعلومات الري لحساب ااستهاك‬ ‫امائـي للمحاصيل ومـن ثم تخزين‬ ‫تلـك امعلومـات عى هيئـة خرائط‬ ‫اسـتخدامها ي حسـابات البصمة‬ ‫امائية للمناطق امختلفة ي امملكة‪.‬‬ ‫وأوضــح أن النظام يقوم‬ ‫بحسابات دقيقة احتياجات الري‬ ‫مجموعة امحاصيل امراد زراعتها‬ ‫ي موسم معن أي منطقة من‬ ‫مناطق امملكة الزراعية ومن ثم‬ ‫يقوم بالتحاليل الازمة استنباط‬ ‫البصمة امائية لتلك امنطقة‪ ،‬وبنا ًء‬ ‫عى ذلك يتم إيجاد تقديرات مفصلة‬ ‫لإنتاج الزراعي للبصمة امائية لكل‬ ‫محصول ي كل منطقة‪.‬‬

‫ثمانية آاف طالب وطالبة يتنافسون على ألفي مشروع‬ ‫في المرحلة الثانية من أولمبياد اإبداع الوطني‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ّ‬ ‫تأهـل ‪ 8000‬طالـب وطالبـة مـن امرحلتن‬ ‫امتوسطة والثانوية ي مختلف إدارات الربية‬ ‫والتعليـم ي مناطـق ومحافظـات امملكـة‪،‬‬ ‫للمرحلة الثانية من مسابقة اأومبياد الوطني‬ ‫لإبداع العلمي (إبداع)‪ ،‬التي تنظمها مؤسسة‬ ‫املك عبدالعزيـز ورجاله للموهبة واإبداع «موهبة»‬ ‫مـع وزارة الربيـة والتعليـم‪ ،‬ي مجـاي اابتـكار‬ ‫والبحث العلمي‪.‬‬ ‫ومـن امقـرر أن يتنافـس امتأهلـون للمرحلة‬ ‫الثانيـة عى ‪ 2000‬مـروع علمي وابتكاري خال‬ ‫الفـرة من ‪ 23‬ربيع اأول إى الثالث من ربيع اآخر‬ ‫امقبـل‪ ،‬وذلـك ي ‪ 52‬معرضا ً ي امناطـق التعليمية‬ ‫ي الرياض ومكة امكرمـة وامدينة امنورة‪ ،‬والدمام‬ ‫وتبوك والجوف والحدود الشمالية والقصيم وحائل‬

‫وعسر وجازان ونجران والباحة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وخ ّ‬ ‫صـص يوما ‪ 23‬و‪ 24‬ربيع اأول لتصفيات‬ ‫امناطـق التعليميـة ي عسـر والحدود الشـمالية‪،‬‬ ‫ويومـا ‪ 24‬و‪ 25‬ربيع اأول للمدينة امنورة والباحة‬ ‫وحائل‪ ،‬بينمـا خصص يوما ‪ 29‬ربيـع اأول وغرة‬ ‫ربيع اآخـر للقصيم وجازان وتبـوك‪ ،‬ويوما ‪ 2‬و‪3‬‬ ‫ربيع اآخر لتصفيات الدمام ومكة امكرمة‪ ،‬ويوما ‪3‬‬ ‫و‪ 4‬ربيع اآخر للرياض والجوف ونجران‪.‬‬ ‫وفـور اانتهـاء مـن هـذه امرحلـة‪ ،‬سـتنظم‬ ‫«موهبـة» بااشـراك مـع وزارة الربيـة والتعليم‪،‬‬ ‫التصفيات النهائية لأومبياد الوطني لإبداع العلمي‬ ‫خال شهر مارس ‪ 2013‬ي مدينة الرياض‪ ،‬يشارك‬ ‫فيه امتأهلون وامتأهات من تصفيات أومبياد إبداع‬ ‫ي مختلـف مناطق امملكة‪ ،‬بإراف لجنة تحكيمية‬ ‫ّ‬ ‫متخصصـة ي مختلف مراحل التصفيات‬ ‫أكاديمية‬ ‫تتكون من ‪ 2000‬محكم ومحكمة‪.‬‬

‫وتهدف هذه الرامج إى تلبية ااحتياجات‬ ‫التدريبية للمتدربن ورفع كفاءتهم اإنتاجية‪،‬‬ ‫عن طريق تزويدهم بامعارف وامهارات‬ ‫وااتجاهات السلوكية اإيجابية‪ ،‬التي تؤدي إى‬ ‫تطوير العمل اإداري‪.‬‬ ‫وتراوح مدة تنفيذ كل برنامج ما بن‬ ‫يومن إى خمسة أيام‪ .‬ففي امركز الرئيس‬ ‫للمعهد يلتحق ‪ 1092‬موظفا ً حكومياً‪ ،‬بـ ‪43‬‬

‫أداء الصاة على اأمير‬ ‫نايف بن عبد العزيز بن‬ ‫محمد بالمسجد الحرام‬

‫برنامجا ً تدريبياً‪ ،‬وي فـرع امعهد بمدينة جـدة‬ ‫بمنطقـة مكة امكرمة يلتحق ‪ 487‬موظفا ً‬ ‫حكومياً‪ ،‬بـ ‪ 20‬برنامجا ً تدريبياً‪ ،‬وي فـرع‬ ‫امعهد بمدينة الـدمام بامنطقـة الشـرقية‬ ‫يلتحـق ‪ 326‬موظفا ً حكوميا ً ‪ ،‬بـ ‪ 11‬برنامجا ً‬ ‫تدريبياً‪ ،‬وي فرع امعهد النسائي بالرياض‬ ‫تلتحق ‪ 228‬موظفة حكومية بـ ‪ 10‬برامج‬ ‫تدريبية‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬واس‬ ‫أدت جمـوع امسـلمن بامسـجد الحـرام أمس صـاة اميت عى‬ ‫صاحب السـمو املكـي اأمر نايف بن عبدالعزيـز بن محمد بن‬ ‫عبدالعزيز آل سـعود الذي انتقل إى رحمة الله خارج امملكة عن‬ ‫عمـر يناهز ‪ 23‬عاما ً بعد صـاة الجمعة‪ ،‬يتقدمهم والده صاحب‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫السمو املكي اأمر عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز وصاحب السمو‬ ‫املكـي اأمـر بدر بن محمـد بن عبدالعزيـز وأصحاب السـمو املكي‬ ‫اأمـراء‪ .‬كمـا أدى الصـاة عى الفقيد الرئيس العام لشـؤون امسـجد‬ ‫الحرام وامسـجد النبوي الشـيخ الدكتـور عبدالرحمن بـن عبدالعزيز‬ ‫السديس ونائبه لشؤون امسجد الحرام الدكتور محمد بن نار الخزيم‬ ‫وعدد من امسؤولن‪ .‬وقد ووري جثمانه رحمه الله بمقابر العدل ‪.‬‬


‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ :‬ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪرات اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻛﺸﻒ ﻋﺪﻳﺪ ًا ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﺰوﻳﺮ واﻟﺘﻼﻋﺐ ﺿﺪ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‪ ،‬أن اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ وﻓﻖ ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻨّﺎﻫﺎ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧـﺮة‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘﺰوﻳـﺮ أو اﻟﺘﻼﻋـﺐ اﻟﺘﻲ ارﺗﻜﺒﻬـﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﺿﺪ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ .‬وﻗﺎل إن اﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻪ اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫واﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫إدارة اﻟﺸـﺆون اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻘﻮق ﺟﻬﺎز اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ وﻣﻮاﺟﻬﺔ أي ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ واﻟﻠﻮاﺋـﺢ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أي‬ ‫ﻧﺰاﻋـﺎت أو ﺧﺼﻮﻣﺎت ﺑـﻦ اﻟﺠﻬـﺎز وأي ﺟﻬﺎت‬

‫أﺧـﺮى‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻌﻘـﻮد اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﴩوﻋـﺎت واﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ .‬وﻗﺎل ﻟﻘﺪ ﻛﺴـﺒﻨﺎ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫وﻓـﻖ ﻫـﺬه اﻵﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻻﺗـﺰال ﻫﻨﺎك ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻟﻢ ﻳُﺒﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﻧﻮّﻩ ﺑﺎﻟﺪور اﻟﻜﺒﺮ ﻹدارة اﻟﺸﺆون اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ ﺣﻘﻮق ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﻋﻦ وﺟﻮد ﺧﻄﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬

‫‪4‬‬

‫ﻗﺪرات إدارة اﻟﺸـﺆون اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ واﻟﺸﻌﺐ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﰲ إدارات اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ ﻛﻞ اﻤﺴـﺘﺠﺪات واﻤﺘﻐﺮات ﰲ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ واﻤﻌﺎﻣـﻼت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻤﻬﺎم‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ﻫـﺬا ﻟـﺪى رﻋﺎﻳﺘـﻪ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ‬

‫ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻟﻘﻀـﺎء اﻹداري ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﺒﺎط اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﻦ ﰲ‬ ‫إدارة وﺷـﻌﺐ اﻟﺸﺆون اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﰲ إدارات اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﺗﻨﺎول اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ ‪– 16‬‬ ‫‪ 20‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺤﺎﴐات وأوراق‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﻜﺮم ﻏﺪ ًا ﺧﻤﺴﺔ ﻓﺮق ﺑﺤﺜﻴﺔ وﻋﻠﻤﺎء‬ ‫ﻟﺘﻠﻮث اﻟﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ واﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪﻣﻮا ﺣﻠﻮ ًﻻ ﻣﺒﺘﻜﺮة ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‪:‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫ﻳﺮﻋـﻰ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد ﻏـﺪا ً ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻛﻮﻛﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺑـﺮز ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت أﺑﺤﺎث‬ ‫اﻤﻴـﺎه وﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﺠﻔـﺎف واﻟﺘﺼﺤﺮ ﰲ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﻳﻘﺎم ﰲ رﺣﺎب ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻨﻮب ﻋـﻦ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﰲ اﻓﺘﺘﺎح أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟـﺪوﱄ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻟﻠﻤـﻮارد اﻤﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺠﺎﻓـﺔ ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 27 - 25‬ﺻﻔﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬وﻗﺎل أﻣﻦ ﻋﺎم ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴـﺎه‪ ،‬اﻤﴩف ﻋﲆ‬ ���ﻣﻌﻬـﺪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﻷﺑﺤﺎث اﻟﺒﻴﺌـﺔ واﻤﻴﺎه‬ ‫واﻟﺼﺤـﺮاء ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻠـﻚ آل اﻟﺸـﻴﺦ إن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺠﺎﺋﺰة أﻗﺮ‬ ‫ﺗﺘﻮﻳﺞ ﻋﺪد ﻣﻦ أﺑﺮز ﻋﻠﻤـﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻌـﺎدل ﻣﺠﻤـﻮع ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫وﻧﺼـﻒ اﻤﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻻﺧﺘﻴﺎر واﻤﺤﻜﻤﻦ‪ .‬وﻳﺬﻛﺮ أن ﻓﺮﻳﻘﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻠﻦ ﻣﻦ اﻤﺮﺷﺤﻦ اﻷرﺑﻌﺔ ﻟﻠﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة‬

‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺣﻮل اﻟﻘﻀـﺎء اﻹداري ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﻌﻘـﻮد ودﻋـﺎوى اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ‬ ‫وﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺤﻘﻮق اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳﺒﺘﻲ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺘﻲ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻪ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻟﻘﻀـﺎء اﻹداري ﻟﺮﻓﻊ درﺟـﺔ اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﺪى ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺟﻬﺎز اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻣـﺎ ﺑﺄﻋﻤﺎل ﻣﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ذات ﺻﻠﺔ ﺑﺈﺣﺪى اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻜـﱪى ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻣﻨﺎﻃﻖ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ اﻷرض‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻠﻮث اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺰرﻧﻴﺦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬـﺪد ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺒﴩ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻼك‪ .‬ورﻏﻢ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬ﺟﺎء‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻛﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻜﻤﻼ ﻟﻶﺧﺮ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣﺪد اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﺸـﺎرﻟﺰ ﻓﺮاﻧﻜﻠﻦ‬ ‫ﻫـﺎرﰲ‪ ،‬اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ وﺑﻌﺾ ﺳـﺒﻞ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬

‫ﺗﻌﻠﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﺌﻮﻥ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪:á«dÉàdG äÉ°ùaÉæŸG ∞jQɶe íàa óYƒe π«LCÉJ øY‬‬

‫‪ - 1‬ﺟﺎﺋﺰة اﻹﺑﺪاع‪ ،‬وﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﺎز ﺑﻬﺎ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺷﻮك‬ ‫ﺟﺎدﺟـﻞ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴـﺎ ﺑﺮﻛﲇ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻄﻮﻳﺮه ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﺒﺘﻜـﺮة وﻓﻌﺎﻟـﺔ ﻟﻌﻼج ﺗﻠﻮث اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺰرﻧﻴـﺦ‪ ،‬ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﺳـﺘﺨﺪام ﺗﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺌـﺎت ﰲ ﻣﺠﺎل ﻛﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ‪ .‬وأﻛﺪت ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻹﺑﺪاع أن ﻫـﺬا اﻻﺑﺘﻜﺎر ﻫﻮ‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﺘﺎﺣﺔ اﻟﻴﻮم ﻟﻌﻼج ﺗﻠﻮث اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺰرﻧﻴﺦ‪ ،‬وأﻛﺜﺮﻫﺎ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ وﺳـﻬﻮﻟﺔ اﻻﺳـﺘﺨﺪام‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ‬ ‫إﻧﻘـﺎذ ﺣﻴـﺎة اﻤﻼﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺒـﴩ ووﻗﺎﻳﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﺴـﻤﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺰرﻧﻴـﺦ‪ ،‬وﺗﺸـﺮ اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ إﱃ أن واﺣـﺪة‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ ﺧﻤـﺲ وﻓﻴﺎت ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﴐ ﰲ‬ ‫ﺑﻨﺠـﻼدش‪ ،‬ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪ ،‬ﺳـﺒﺒﻬﺎ ﺗﻠﻮث‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻟﴩب ﺑﻬﺬه اﻤﺎدة اﻟﺴﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﻴـﺎه اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ‪ :‬وﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫‪ 500‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻓـﺎز ﺑﻬﺎ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻛﻴﻔﻦ ﺗﺮﻧﺒـﺮث‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ‬

‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻷﺑﺤﺎث اﻟﻐـﻼف اﻟﺠـﻮي‪ ،‬اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﺎ ﺗﻘﺪم ﺑﻪ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل‬ ‫إﺑﺪاﻋﻴـﺔ ﺗﻔﺘﺢ آﻓﺎﻗﺎ ً ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﺗﻘﺪﻳﺮ أﺛﺮ ﺗﻐﺮ‬ ‫اﻤﻨـﺎخ ﻋﲆ اﻟﺪورة اﻟﻬﻴﺪروﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫دراﺳﺔ اﻤﻮازﻧﺎت اﻤﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ ﺳﻄﺢ اﻷرض‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪ :‬وﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪500‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وﻓﺎز ﺑﻬﺎ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﺸـﺎرﻟﺰ ﻓﺮاﻧﻜﻠﻦ ﻫـﺎرﰲ ﻣﻦ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺲ ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ ،‬اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻄﻮﻳﺮه ﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻣﺘﻜﺎﻣﻼً ﻟﺘﻠﻮث‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﺑﺎﻟﺰرﻧﻴﺦ ﻳﺸـﻤﻞ اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ‬ ‫وﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﻫﺬا اﻟﺘﻠﻮث‪.‬‬ ‫‪ - 4‬ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻮارد اﻤﺎﺋﻴﺔ اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‪ :‬وﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫‪ 500‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻓـﺎز ﺑﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺧﻴﺎط ﺳـﺤﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻛﻮﻣﺒﻠﻮﺗﻨﴘ ﰲ‬ ‫ﻣﺪرﻳﺪ‪ ،‬ﰲ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻹﻧﺠـﺎزه ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﺗﻘﺪم ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻘﻄﺮ ﺑﺎﻟﻐﺸﺎء ﻻﺳﱰداد اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼـﺎدر ﺑﺪﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻳﺆﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﺗﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﻣﻦ ﻣﺼـﺎدر ﺑﺪﻳﻠـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻣـﺎء اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ ﻧﻮاﺗﺞ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪،‬‬

‫وﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻄﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 5‬ﺟﺎﺋـﺰة إدارة اﻤـﻮارد اﻤﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﺎ‪ :‬وﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ‪ 500‬أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وﻓﺎز‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر داﻣﻴﺎ ﺑﺎرﺷﻴﻠﻮ ﻣﻦ ﻣﻌﻬﺪ ﻛﺎﺗﺎﻻن‬ ‫ﻟﺒﺤﻮث اﻤﻴﺎه‪ ،‬إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺒﺘﻜﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﻓﻬـﻢ ﺗﺄﺛﺮ اﻷدوﻳـﺔ ﰲ اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻤﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ أﺳـﺎﻟﻴﺐ ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ اﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠـﺔ ﻋـﻦ ﻫـﺬا اﻟﺘﻠـﻮث‪ ،‬وإدارة اﻤﻠﻮﺛﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة وﺗﻘﻴﻴﻢ ﺟـﻮدة اﻤﻴـﺎه ﰲ اﻷﺣﻮاض‬ ‫ﻛﺜﻴﻔﺔ اﻻﺳـﺘﺨﺪام‪ .‬وأﺛﺒﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺎرﺷـﻴﻠﻮ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ اﻷدوﻳﺔ ﺗﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﺘﻠﻮث ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ ﰲ اﻟﺒﻴﺌﺎت اﻤﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺛﺒﺖ أن اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ ﻣﺤﻄﺎت ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﻫﻲ ﻣﻦ أﻫﻢ أﺳﺒﺎب ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻠـﻮث‪ .‬وﻳﺆﻛﺪ ﻫﺬا اﻹﻧﺠـﺎز اﻟﻌﻠﻤﻲ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻠﻮث إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺧﻄـﻮات اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺤﻄﺎت‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻤﻬﺪ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻵﺛﺎر اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﻮﺛﺎت‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﻻﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫أوﺟـﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺷـﻮك‬ ‫ﺟﺎدﺟﻞ‪ ،‬اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻹﺑﺪاع‪ ،‬ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ‬

‫ﻟﻠﺘﺨﻠـﺺ ﻣـﻦ اﻟﺰرﻧﻴﺦ ﻣـﻦ اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺤﺼﻠـﺔ إﻧﻘـﺎذ أرواح ﻣﻼﻳـﻦ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺒﴩ‪ .‬وﺟـﺎء ﺗﻘﺪم ﻫﺬﻳﻦ اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺎً‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬

‫اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻜﻔﺎﻳﺎت ﺷﺮط ﻟﻘﺒﻮل اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺎت ﻟﻠﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ »ﻧﺰاﻫﺔ«‪» :‬ﺻﺤﻲ اﻟﻤﺰروﻋﻴﺔ« ﺗﺄﺧﺮ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤﺪت وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﻜﻔﺎﻳـﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﺎت اﻟﺤﺎﺻـﻼت ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣﺎت‬ ‫ﻟﺸﻐﻞ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ أﺳﻮة‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ واﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴـﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‪ ،‬ﻛﴩط ﻟﻘﺒﻮﻟﻬﻦ‬ ‫ﻛﻤﻌﻠﻤـﺎت‪ .‬وﻳﺄﺗـﻲ ذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﻟﻠﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑـﺪءا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﻠﻤﺘﻘﺪﻣـﺎت ﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺪراﳼ اﻟﻘﺎدم ‪1435 /1434‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﺳﻌﻴﺎ ً إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت وﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﻢ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻷﻓﻀﻞ ﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬

‫إﱃ أن اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‬ ‫ﺧـﻼل اﻷﺷـﻬﺮ اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻟﻘﺎدﻣـﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻌﻠﻦ ﻋﻨﻬـﺎ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴـﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‪ .‬وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه‬ ‫ﺑـﺬات اﻟﴩوط واﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻤﻄﺒﻘﺔ‬ ‫ﰲ اﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻜﻔﺎﻳـﺎت ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻻﺧﺘﺒـﺎر ﺗﻌ ّﺪ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤـﺆﴍات واﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪد إﻤـﺎم اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﺑﺎﻤﺤﺼﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﻜﻔـﺎءة اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻤﻬﻨﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﺧﺘﺒﺎر‬ ‫ﻛﻔﺎﻳﺎت اﻤﻌﻠﻤﺎت ﺳﻴﺸﻤﻞ اﻤﺘﻘﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻻﻧﺘﻈـﺎر ﰲ وزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺮاﻏﺒﺎت ﰲ ﺷﻐﻞ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺿﻤﻦ اﺣﺘﻴﺎج اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫‪1435/1434‬ﻫــ وﺧﺮﻳﺠـﺎت‬ ‫اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻟﻸﻋـﻮام اﻟﻘﺎدﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒـﺎت ﰲ اﻟﺘﻘـﺪم ﻟﻠﻮﻇﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ« ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻌﺜﺮ ﻣﴩوع اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺑﺤـﻲ اﻤﺰروﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﻳﻔﱰض‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﺮﻛـﺰ ﰲ رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪1429‬ﻫــ إﻻ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻌﻨـﻲ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮه ﻟﻨﺤﻮ ﺧﻤﺴﺔ أﻋﻮام‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻣﺼـﺪر ﻣﺴـﺆول ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫أن اﻤـﴩوع ﺟﺎء ﺿﻤـﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻹﻧﺸـﺎء وﺗﺠﻬﻴـﺰ ‪420‬‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰا ً ﺻﺤﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻓـﻖ ﻣـﺪة ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻧﺺ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 12‬ﺷﻬﺮاً‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﺼﺪر أن اﻤﻘﺎول ﺗﺴـﻠﻢ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ ‪ 25‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ‬

‫ﻋـﺎم ‪1428‬ﻫـ‪،‬وﺑﻠﻐـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠـﺎز اﻹﻧﺸـﺎﺋﻲ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﺣﻦ‬ ‫زﻳﺎرة اﻟﻬﻴﺌﺔ ‪ ،%97.49‬ووﺻﻠﺖ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﻧﺠـﺎز اﻟـﻜﲇ ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ‪.%63.37‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻮﺟـﺪ ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ أي ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻘﺎول أو اﻻﺳﺘﺸﺎري‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺒـﺪء ﰲ أﻋﻤـﺎل اﻟﻔﺮش‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ واﻷﺛـﺎث إﱃ ﺗﺎرﻳﺦ زﻳﺎرة‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‪ :‬ﻻ ﻳﺤﻖ ﺣﺮﻣﺎن اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺎت أوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أﻛـﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟـﻮزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‬ ‫أﻧﻪ ﻻﻳﺤﻖ ﻣﻨـﻊ وﺣﺮﻣﺎن اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪ ﻣـﻦ ﺗﺄدﻳﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ رﺧﺼـﺔ إﻗﺎﻣﺔ واﻟﺪه وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ وﱄ أﻣﺮه اﺳـﺘﻜﻤﺎل أوراﻗﻪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ وﺗﺠﺪﻳـﺪ رﺧﺼـﺔ اﻹﻗﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻣـﺎ ﺣـﺪث ﻣﻦ ﻣﻨـﻊ ﻃﻼب‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺄدﻳـﺔ اﻣﺘﺤﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‬ ‫رﺧﺼﺔ إﻗﺎﻣﺔ وﱄ أﻣﺮﻫﻢ ﻳﻌﺪ ﺗﴫﻓﺎت‬ ‫ﻓﺮدﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ وﻳﺠﺐ ﻋ��� أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﻼب اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ اﻤﺘﺨﺬة ﻟﻠﺘﻮﺟﻴﻬﺎت واﻤﻄﺒﻘﺔ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ وﺳﻮف ﺗﺘﺄﻛﺪ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺪارس‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻧﻔﻰ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠـﻮازات اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﺪر اﻤﺎﻟﻚ ﻋﻼﻗﺘﻬﻢ ﺑﻨﻄﺎﻗﺎت‪ .‬وﻗﺎل ﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋـﻦ آﻟﻴﺔ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﻃﻠﺐ اﻟﻮاﻓﺪ ﺗﺠﺪﻳـﺪ إﻗﺎﻣﺘﻪ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻪ إﻛﻤﺎل أوراﻗﻪ‬ ‫وإﺣﻀـﺎر ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺪ إﻛﻤﺎل أوراﻗﻪ‪ ،‬إذا ﻟﻢ ﻳﻘﺒﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺴﺒﺐ ﻗﻴﻮد ﻣﻦ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻧﺨﱪه ﺑﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ دون أن‬ ‫ﻧﺘﺪﺧﻞ ﰲ إﺟﺮاءات وأﻧﻈﻤﺔ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﴐب ﻣﺜﻼً ﺑﻤﻮاﻃﻦ ﻋﻨﺪ ﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺟﻮاز ﺳـﻔﺮه وﺟـﺪت ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﺮورﻳﺔ ﻓﺈن اﻟﻨﻈـﺎم ﻻ ﻳﻘﺒﻞ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻪ‪ ،‬وﻧﺨـﱪه ﺑﺄﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻤﺮور وﻻﻧﻌﻠﻢ ﻋـﻦ إﺟﺮاءات اﻤﺮور ﻣﻌﻪ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻟﻨﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻬﺎ‪ .‬وﻛﺎن ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﻗﺪ ﺷﻜﻮا ﻟـ »اﻟﴩق« ﻣﻨﻊ ﻋﺪة‬ ‫ﻣـﺪارس ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ‪-‬ﺑﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت ‪-‬ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻣـﻦ دﺧﻮل اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬـﻢ ﺑﻌﺪم اﻟﺤﻀﻮر ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ إﻻ ﺑﻌﺪ ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺑﺘﻮﺟﻬﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺠﻮازات ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺘﻬﻢ رﻓﻀـﺖ اﻟﺠﻮازات ﺗﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺘﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﺧﺮوج‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﻫﻢ ﺗﺤﺖ ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﻄﺎق اﻷﺣﻤﺮ ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬ﻓﻘﺪ أﻛﺪ‬ ‫ﻣﺮوان اﻟﺤﻤﺎدة‪ ،‬ﺳـﻮري اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ أن ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺪرس ﺑﻪ اﺑﻨﻪ‬ ‫اﺗﺼﻞ ﺑﻪ ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﻨﻪ ﺗﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺘﻪ وﻟﻢ ﻳﺴـﻤﺢ ﻻﺑﻨﻪ ﺑﺘﺄدﻳﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎر اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ ‫إﻻ ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺘﻪ‪ .‬وﻗﺎل ﻟﻘﺪ وﻗﻔﺖ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﴫاف ﺧﺎﺻﺘﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻨﻚ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺘﻲ وﺑﺘﻮﺟﻬﻲ ﻟﻠﺠﻮازات رﻓﻀﻮا ﺗﺠﺪﻳﺪﻫﺎ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺧﺮوج ﴍﻛـﺔ ﻛﻔﻴﲇ ﻣﻦ اﻟﻨﻄﺎق اﻷﺣﻤﺮ وﻓـﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻄﺎﻗﺎت اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻄﺒﻘﻪ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وأﻛﺪ »ف ‪ .‬م«‪ ،‬ﺳـﻮري اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‪ ،‬أن إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳـﺪرس ﻓﻴﻬﺎ اﺑﻨﻪ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ أﺣـﺪ اﻟﻄﻼب اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ ﻣﻐﺎدرﺗﻬﺎ وﻋﺪم‬ ‫اﻟﻌـﻮدة ﻟﻠﺪراﺳـﺔ أو ﻟﺘﺄدﻳﺔ اﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ إﻻ ﺑﻌﺪ ﺗﺠﺪﻳـﺪ إﻗﺎﻣﺔ واﻟﺪه‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺎءل ﻣﺎ ذﻧﺐ ﻫﺬا اﻟﻄﻔﻞ وﻣﺎ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﻘﺮارات وزارة اﻟﻌﻤﻞ وﻛﻮن اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ واﻟﺪه ﰲ اﻟﻨﻄﺎق اﻷﺣﻤﺮ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﻨﺪﻣﺎ ذﻫﺒﺖ زوﺟﺘﻲ ﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﺎت ﻟﺠﻠﺐ ﺷـﻬﺎدات ﺑﻨﺎﺗﻲ ﻟﻠﺘﻘﻮﻳﻢ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﺷﺎﻫﺪت ﺣﺎﻟﺔ ﻣﺸﺎﺑﻬﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫وﺟـﺪت ﻃﻔﻠﺘﻦ ﺻﻐﺮﺗﻦ ﺗﺒﻜﻴﺎن ﺑﺠﺎﻧﺐ واﻟﺪﺗﻬﻤﺎ ﺑﻌﺪ أن ﻣﻨﻌﺎ ﻣﻦ دﺧﻮل‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺔ واﻟﺪﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﺎوﻟﺖ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺣﻄﺎب‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي وﻣﺪﻳﺮي وﻣﺪﻳﺮات اﻤﺪارس اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻻت ﻟﻠﺴـﺆال ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻹﺟﺮاءات إﻻ أﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺮدوا ﻋﲆ اﺗﺼﺎﻻﺗﻨﺎ اﻤﺘﻜﺮرة‪.‬‬


‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ٢٫٥‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻳﺆدون اﻟﻴﻮم اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟﺪراﺳﻲ ا‚ول ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻄﻼب‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ 700 :‬أﻟﻒ ﰲ ‪ 3000‬ﻣﺪرﺳﺔ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‪ 75 :‬أﻟﻒ ﰲ ‪ 1370‬ﻣﺪرﺳﺔ‬

‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ 30 :‬أﻟﻒ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ 150 :‬أﻟﻒ‬

‫ﻧﺠﺮان‪ 50 :‬أﻟﻒ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ 500 :‬أﻟﻒ ﰲ ‪ 400‬ﻣﺪرﺳﺔ‬

‫ﻋﺴﺮ‪ 200 :‬أﻟﻒ ﰲ ‪ 1400‬ﻣﺪرﺳﺔ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ 35 :‬أﻟﻒ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ 55 :‬أﻟﻒ ﰲ ‪ 250‬ﻣﺪرﺳﺔ‬

‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ 200 :‬أﻟﻒ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‪ 98 :‬أﻟﻒ‬

‫ﺟﺎزان‪ 120 :‬أﻟﻒ‬

‫ﺟﺪة‪ 600 :‬أﻟﻒ ﰲ ‪ 2400‬ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﺻﺤﻴﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻀﻤﺎن أﺟﻮاء ﻣﺮﻳﺤﺔ وآﻣﻨﺔ‪ ..‬وﺧﻄﻂ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻋﺮﻋﺮ‪ ،‬ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬ﺟـﺪة‪ ،‬ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﺟﺎزان‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‪ ،‬اﻟﴩق‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻳـﺆدي اﻟﻴـﻮم أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ وﻧﺼـﻒ اﻤﻠﻴـﻮن ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺘـﻦ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﺧﺘﺒـﺎرات ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻷول ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺤﺎﱄ ‪1433/1434‬ﻫـ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇـﻞ ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ ﺛﻼﺛﻴـﺔ اﻷﺑﻌﺎد ﺗﺘﺸـﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ وزارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬واﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬

‫اﻧﻌﻜﺲ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻫﺰﻳﺔ اﻤﺒﻜﺮة ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬وﺗﻜﻠﻞ‬ ‫ﺑﺠﻬـﻮد ﺗﻀﻤﻦ ﻟﻠﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت أﺟﻮاء ﺟﻴـﺪة وآﻣﻨﺔ‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي أﻧﺠﺰت ﻓﻴﻪ إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺧﻄﻄﻬﺎ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ ﻣﺘﻌـﺪدة‪ ،‬أوﻋﺰت ﻤﺮاﻛﺰ ووﺣـﺪات اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻫـﺐ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت واﻟﺘﺪﺧﻞ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﺰوم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪت إدارات اﻟـﴩط ﻟﺘﻜﺜﻴﻒ اﻟﺤﻀﻮر اﻤـﺮوري واﻷﻣﻨﻲ‬ ‫ﺣـﻮل اﻤﺪارس واﻟﻄـﺮق اﻤﺆدﻳﺔ ﻣﻨﻬـﺎ وإﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻮﻓﺮ أﺟﻮاء‬ ‫آﻣﻨـﺔ ﻟﻠﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬وﻣﻨﻊ ﺑﻌـﺾ اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺰاﻣﻦ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣـﻊ اﻻﺧﺘﺒﺎرات وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪،‬‬ ‫واﻤﻌﺎﻛﺴﺎت وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻧﺠﺮان‪ :‬ﺛﻼث ﻣﺮاﺣﻞ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ..‬وﺗﺤﺬﻳﺮ ﻟـ»اﻟﻤﻔﺤﻄﻴﻦ«‬

‫ﺟﺪة‪ :‬اﻟﻤﺪارس ا›ﻫﻠﻴﺔ ُﺗﺠﺮي‬ ‫وﺗﺼﺤﺤﻬﺎ ﺑﻤﻌﺮﻓﺘﻬﺎ‬ ‫اﺧﺘﺒﺎراﺗﻬﺎ‬ ‫ّ‬

‫وﺟّ ﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻤﻨﻴـﻊ ﰲ‬ ‫اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻗﺴﺎم‬ ‫واﻹدارات اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﻬﻴـﺰ اﻤـﺪارس وﺻﻴﺎﻧﺘﻬـﺎ‬ ‫وﺗﻬﻴﺌﺘﻬﺎ اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻟﻼﺧﺘﺒﺎرات‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺚ اﻤﻨﻴﻊ ﻣﺪﻳﺮي وﻣﺪﻳﺮات‬ ‫اﻤـﺪارس ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺘﺬﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت ﻛﺎﻓـﺔ وﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﺠﻮ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻤﻨﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻼﺧﺘﺒـﺎرات ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻀﻐـﻂ اﻟﻨﻔﴘ واﻟﺘﻮﺗـﺮ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ ﻣﺪﻳـﺮة إدارة اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫ﻏﺎﻟﻴﺔ ﺑﻨﺖ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺴـﻮﻳﺪي‪ ،‬أن اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻼﺧﺘﺒﺎرات ﺗﻢ ﻋﲆ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻷوﱃ إﻗﺎﻣﺔ دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﴩﻓﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻮان اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻼﺋﺤﺔ اﻟﻐـﺶ وآﻟﻴﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺳـﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﻷﻋﻤﺎل اﻻﺧﺘﺒـﺎرات وﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻬﺎم‬ ‫ﻟﺠﺎن‪ :‬اﻻﺳﺘﻌﺪاد وﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬وإﻋﺪاد اﻟﺨﻄﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬ودراﺳﺔ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺼﺼﺖ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺳﺮ اﻟﻌﻤﻞ أﺛﻨﺎء اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪.‬‬

‫أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘﻔـﻲ‪ ،‬أن ﺧﻄـﺔ اﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻷول ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺗﻀﻤﻨﺖ زﻳـﺎرات ﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻣﺴـﺎﻋﺪﻳﻪ وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻹدارات واﻤﻜﺎﺗـﺐ وﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻤﴩﻓﻦ واﻤﴩﻓﺎت اﻟﱰﺑﻮﻳﺎت‬ ‫ﻤﻘﺮات اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‬ ‫ﻟﺰﻳـﺎرات ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫اﻟﻌﻮن ﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﻣﻨﺢ ﺻﻼﺣﻴﺎت واﺳﻌﺔ ﻤﺪﻳﺮي‬ ‫وﻣﺪﻳﺮات اﻤﻜﺎﺗﺐ ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻞ ﻣﺮوﻧﺔ وﺗﺴﻬﻴﻞ أﻋﻤﺎل اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻫﺎﺗﻒ إرﺷـﺎدي ﻟﺘﻠﻘﻲ اﺗﺼـﺎﻻت اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت واﻟﻄﻼب‬ ‫وأوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر وﺗﻮﻓﺮ اﻹرﺷـﺎد واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻨﻔﴘ ﻟﻬﻢ‪ .‬ودﻋﺎ‬ ‫اﻟﺜﻘﻔـﻲ اﻷﴎ إﱃ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻼزم ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ وﺑﻨﺎﺗﻬﻢ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫إﺳـﻨﺎد اﻻﺧﺘﺒـﺎرات واﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ ﰲ اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻤﺪارس‬ ‫ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪ ،‬وإن وُﺟﺪت ﻣﺒﺎﻟﻐﺎت ﰲ وﺿﻊ اﻟﺪرﺟﺎت ﻓﺴﻴﻌﺎد اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬ﺗﻜﺜﻴﻒ ﻟﻠﺠﻮﻻت اﻟﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫وﺧﻂ ﺳﺎﺧﻦ ﻟﻠﻄﻮارئ‬ ‫أﺷـﺎر ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﺎد ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹدارات اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ واﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ ﺷـﻜﻠﺖ ﻓﺮﻗﺎ ً ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻄﻤﱧ‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫أﻧﻮاع اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻀﻤﺎن ﺳـﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ٍ‬ ‫واﻹرﺷـﺎد‪ ،‬وﺻﻴﺎﻧﺔ ﺗﺠﻬﻴﺰات ﻗﺎﻋﺎت اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻟﺘﻜﻴﻴﻒ واﻹﻧﺎرة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺟـﻮﻻت أﻃﺒﺎء وﻣﻤﺮﴈ اﻟﺼﺤﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪارس اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﺤﻤﺎد‪ ،‬إﱃ أﻧّﻪ ﺗ ّﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺧﻂ‬ ‫ﺳﺎﺧﻦ ﺑﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻤﺮور ﻟﻺﺑﻼغ ﻋﻦ أي ﻣﻼﺣﻈﺔ أو ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻣﺮورﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ :‬أﺟﻮاء ﻣﺮﻳﺤﺔ ﻟﻼﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫أﻛﻤﻠـﺖ ﻣﺪارس ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﺳـﺘﻌﺪادﻫﺎ ﻹﺟﺮاء اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﰲ ﺟﻮ ﺗﺮﺑﻮي ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﻬـﺪف ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‪ ،‬وأﻋﺪت اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻄﺔ‬ ‫إﴍاﻓﻴﺔ ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﺳﺮ اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل زﻳﺎرات اﻤﴩﻓﻦ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﻦ واﻤﴩﻓﺎت اﻟﱰﺑﻮﻳﺎت‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻘﻮم إدارة اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ إدارة‬ ‫اﻹﴍاف اﻟﱰﺑـﻮي ﺑﺈﺟـﺮاء دراﺳـﺎت ﺗﻘﻮﻳﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﻧﻤﺎذج اﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻤﻌـﺪﱠة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﺠﺪول اﻤﻮاﺻﻔﺎت‪ ،‬وﻗﻴﺎﺳـﻬﺎ ﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ واﻤﻬﺎرﻳﺔ واﻟﻮﺟﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻨﻮع أﺳﺎﻟﻴﺐ اﻷﺳﺌﻠﺔ وﺷﻤﻮﻟﻴﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ :‬ﺟﻮﻻت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ وﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫أداء ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻋﻦ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬أن ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺪارس ﺟﺎﻫﺰة ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﻌـﺪ أن أﻛﻤﻠﺖ ﺗﻠـﻚ اﻤﺪارس اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺑﺘﺄﻣـﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت وﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺎت اﻻﺧﺘﺒﺎر‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ اﻋﺘﻤﺎد ﺧﻄﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺳـﺮ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﰲ اﻤـﺪارس ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺟـﻮﻻت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﴩﻓﻦ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ واﻤﴩﻓﺎت‪ ،‬ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ اﻷداء واﻟﺮﻓﻊ ﺑﺘﻘﺎرﻳﺮ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻣﻬﺎم اﻤﺪارس وﺗﺬﻟﻴﻞ ﻣﺎ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ ﻣﻦ ﺻﻌﻮﺑﺎت‪.‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ :‬اﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫دﻋـﺎ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻧﺎﻓﻊ اﻟﺮﺣﻴﲇ‪ ،‬اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ واﻟﻌﺎﻣﻼت ﰲ اﻤﻴﺪان‬ ‫اﻟﱰﺑـﻮي ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻤـﻦ وﻣﴩﻓﻦ وﻣﺪﻳﺮي ﻣـﺪارس إﱃ‬ ‫اﻻﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ ﰲ وﺟﻮه‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ‬ ‫اﻟﻌـﺐء اﻟﻨﻔـﴘ‪،‬‬ ‫ﺑـﺚ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟـﺔ‬ ‫روح اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨـﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫ﻧﻔﻮﺳـﻬﻢ‪ .‬وﻃﺎﻟـﺐ‬ ‫اﻟﺮﺣﻴـﲇ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ‬ ‫ﰲ إدارﺗـﻪ ﺑﺎﻻﻟﺘـﺰام‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻠﻮك اﻟﱰﺑـﻮي‬ ‫ﻋﺎﻳﺾ اﻟﺮﺣﻴﲇ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺎﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫اﻹﴍاﻓﻴـﺔ ﻤـﺪارس اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ اﻹداري ﰲ ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﻜﻮن ﻫﻢ‬ ‫اﻤﴩف اﻟﺰاﺋﺮ ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ ﺗﺼﻴّﺪ أﺧﻄـﺎء اﻟﻄﻼب‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻴﲇ ﻋﲆ رؤﺳﺎء اﻷﻗﺴﺎم ﰲ إدارﺗﻪ ﴐورة اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﰲ اﻤﻴﺪان ﺧﻼل ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻷداء ﺧﻼل ﻓﱰة )اﻟﻄﻮارئ( اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎزان‪ :‬ﺧﻄﻂ إﺷﺮاﻓﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻬـﺪي اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻹدارة أﻧﻬـﺖ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻼزﻣـﺔ وﻫﻴﺄت اﻟﻈـﺮوف اﻤﻼﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤﺎن ﺳـﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺨﻄﻂ اﻹﴍاﻓﻴﺔ اﻤﻌﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻢ آﻟﻴـﺔ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺘﻦ‪ ،‬وإﻋـﺪاد ﺧﻄﺔ إﴍاﻓﻴـﺔ ﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫اﻤـﺪارس‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻣـﴩف ﻣﻘﻴﻢ ﰲ اﻤـﺪارس اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫وﺣﺚ ﻣﺪﻳﺮو وﻣﺪﻳﺮات اﻤﺪارس ﻋﲆ ﴐورة ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎﺟﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻷﻋﻤﺎل اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬وﺗﻮزﻳﻊ اﻤﻬﺎم واﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت ﺗﺠﻨﺒﺎ ً‬ ‫ﻷي ﺗﻬـﺎون أو ﺗﻘﺼـﺮ ﻳﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧـﻪ ﺗﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‪ 600 :‬ﻣﺸﺮف‬ ‫ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫أوﺿـﺢ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‪ ،‬أن إدارة اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي ﰲ اﻹدارة ﺳـﺘﺘﺎﺑﻊ ﺳـﺮ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺪّﻫﺎ ‪ 600‬ﻣﴩف ﺗﺮﺑﻮي‬ ‫وﻣﴩﻓﺔ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺳـﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣـﻲ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮي وﻣﺪﻳﺮات اﻤﺪارس واﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت ﻟﻀﻤﺎن أداء اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫وﻓـﻖ اﻟﺠﺪاول اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺗﻨﻔﺬ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪارس ﺳـﻮاء اﻤﻨﻔﺬة ﻟﻨﻈﺎم ﺗﻄﻮﻳﺮ أو ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻤﻘﺮرات أو اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺪراﳼ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻪ ﰲ أﻏﻠﺐ اﻤﺪارس‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ 49 :‬ﻣﺮﻛﺰﴽ و‪ 14‬وﺣﺪة‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻄﻠﺒﺔ‬

‫اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ :‬ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ‬ ‫وﺧﻄﻂ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ وﺻﺤﻴﺔ وأﻣﻨﻴﺔ‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﺴـﻨﺪ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗﺮﺗﻴﺒـﺎت ﻣﻜﺜﻔﺔ‬ ‫اﺗﺨﺬﺗﻬـﺎ اﻹدارة ﻟﺘﻴﺴـﺮ أداء‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ ﺗﺰوﻳﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪارس ﺑﻤـﺎ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت وﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻨﺎخ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻠﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﴩﻓﻦ‬ ‫د‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﺴﻨﺪ‬ ‫واﻤﴩﻓـﺎت ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺠـﻮﻻت‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺪارس ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ ﺳـﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ورﻓﻊ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪ .‬ووﺟّ ـﻪ ﺑﺄن ﺗﻜﻮن ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻓﱰة اﺳـﺘﻨﻔﺎر ﻟﻜﺎﻣﻞ اﻟﻄﺎﻗﻢ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺴـﺨﺮ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻬﻮد ﻟﺘﻜـﻮن اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﻳﺮﻛـﺰ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﻀﺒﻄﺔ ودﻗﻴﻘﺔ‪ .‬وأﻋـﺪت اﻹدارة ‪ 49‬ﻣﺮﻛﺰا ﻟﺘﻘﺪم اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻷﻛﱪ ﴍﻳﺤـﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺰوﻳﺪﻫﺎ ﺑﻄﺒﻴﺐ‪ ،‬وﻃﺒﻴﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻤﺮض‪ ،‬وﻣﻤﺮﺿﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﻄﻼب‬ ‫أو اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻛﺎﻹﻏﻤﺎء‪ .‬وﻳﺨﺪم ﻛﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﺪارس اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ ﻧﻄﺎﻗﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻨﺘﻘﻞ اﻟﻄﺒﻴﺐ أو اﻤﻤﺮض ﻟﻠﻤﺪارس‪.‬‬

‫أﻧﻬـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤـﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻜﻔﻞ ﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺠﻮ اﻤﻼﺋﻢ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬ﻟﺘﺘﺴـﻨﻰ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ ﺗﺄدﻳـﺔ اﺧﺘﺒـﺎرات‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻷول ﺑـﻜﻞ‬ ‫ﻳﴪ وﺳـﻬﻮﻟﺔ‪ .‬وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮؤﺳﺎء‬ ‫اﻟﺮوﺳـﺎء‪ ،‬ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ ﻣـﺪارس‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻛﺎﻓﺔ ﻟﻬﺬه اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻤﴩﻓﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ‬ ‫واﻤﴩﻓﺎت اﻟﱰﺑﻮﻳـﺎت وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻺدارة‬ ‫ﻟﻺﴍاف ﻋﲆ ﺣﺴـﻦ ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻞ ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﺠﻮ اﻤﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺮؤﺳـﺎء إﱃ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﻗﻴﻖ‬ ‫واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﻨﻲ اﻤﺒـﺎﴍ ﻟﻠﻤﺪارس ﻧﻈﺎم »ﻧﻮر«‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ اﻹدارة واﻟﻐﺮف اﻤﺴـﺎﻧﺪة ﰲ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺳـﱰﻓﻊ ﻤﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪارس اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬

‫ﻋﺴﻴﺮ‪ :‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﺴﻴﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات وﺧﻄﻂ ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫أﻧﻬـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺘﻦ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻷداء اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟـﺪراﳼ اﻷول‪ .‬وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﺮﻛﻤﺎن‪ ،‬ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻷداء اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ‬

‫ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﺪﻳﺮي وﻣﺪﻳﺮات اﻤﺪارس ﻟﺘﻮﻓﺮ أﻓﻀﻞ اﻷﺟﻮاء‬ ‫ﻟﻬـﻢ‪ .‬وﻗـﺎل إﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻮﺟﻪ ﺻﺒـﺎح اﻟﻴﻮم وﻣﺴـﺎﻋﺪوه‬ ‫ﻟﺰﻳﺎرة ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺪارس ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﰲ اﻤﺪارس‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﺘﻮﺟﻪ ﻃﺎﻗﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴩﻓﻦ واﻤﴩﻓﻴﺎت إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺪارس ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات وﺗﺬﻟﻴﻞ أي ﺻﻌﻮﺑﺎت‪.‬‬

‫ﺟﻠﻮي اﻟﻜﺮﻛﻤﺎن‬


‫أمانة‬ ‫الشمالية‪ :‬ا‬ ‫تعديات جديدة‬ ‫على اأراضي‬ ‫الحكومية‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫محمد سبتي‬

‫أنه�ت لجنة التعدي�ات بإم�ارة الحدود‬ ‫الش�مالية ظاه�رة التعدي ع�ى اأراي‬ ‫الحكومية إذ قامت مؤخرا ً بإزالة تعديات‬ ‫كانت قد حدثت ي ح�ي الصفيح الواقع‬ ‫بالق�رب من ح�ي العزيزي�ة‪ ،‬كما قامت‬ ‫بإزالة مساكن الصفيح ي حي الرفاع والطريق‬ ‫ال�دوي‪ ،‬وااس�راحات الخاص�ة بامواطن�ن‬ ‫وامواي غر النظامية حول مدينة عرعر‪.‬‬

‫وأوض�ح الناط�ق اإعام�ي باس�م أمانة‬ ‫الح�دود الش�مالية محم�د س�بتي أن اأمان�ة‬ ‫تش�ارك لجن�ة التعدي�ات ي رص�د وإزال�ة‬ ‫التعدي�ات التي تق�ع ع�ى اأراي الحكومية‬ ‫م�ن حن آخر‪ ،‬مضيفا ً أن اامانة لم ترصد أي‬ ‫تعديات عى اأراي حالياً‪.‬‬ ‫«ال�رق» حاول�ت التواص�ل م�ع مدير‬ ‫العاق�ات العام�ة بإم�ارة منطق�ة الح�دود‬ ‫الش�مالية ورئيس لجنة التعديات لاستفسار‬ ‫عن حجم التعديات إا أنه لم يرد‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫محليات‬

‫أرة تقوم بحمل متاعها بعد إزالة مسكنها ي حي الصفيح بعرعر‬ ‫السبت ‪ 23‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫‪ 600‬مليون ريال إنشاء ‪ 12‬مشروع ًا جديد ًا في جامعة نجران‬

‫«صحة جازان» تنهي إجراءات قبول‬ ‫المتقدمين للوظائف التمريضية‬ ‫جازان ‪ -‬ماجد ضباح‬ ‫أنهت مديرية الشؤون الصحية بمنطقة جازان‬ ‫ممثلة بإدارة التمريض بامنطقة أمس اأول‪،‬‬ ‫مطابقة بيانات امتقدمن من الكوادر التمريضية‬ ‫عى وظائف برنامج التشغيل الذاتي مستشفى‬ ‫املك فهد امركزي‪ ،‬ومستشفى اأمر محمد‬ ‫بن نار‪ ،‬كما أنهت إجراء امقابات الشخصية‬ ‫وااختبارات التحريرية‪.‬‬ ‫وأوضح مدير إدارة التمريض بصحة جازان‬ ‫رئيس اللجان امنظمة أحمد بن مروعي نمازي‬ ‫ل�»الرق»أن إجماي عدد الطلبات امستلمة عر موقع‬ ‫التوظيف بلغ‪ 373‬طلبا ً للوظائف التمريضية من بينها‬ ‫‪ 17‬وظيفة تمريضية للنساء‪ ،‬افتا ً إى أنه ت ّم استقبال‬ ‫‪ 132‬متقدما ً فقط من الذكور جرى مطابقة جميع‬ ‫بياناتهم وإجراء امقابات الشخصية وااختبارات‬

‫امدينة الجامعية مستقباً‬ ‫نجران ‪ -‬الرق‬ ‫ق�ال مدي�ر جامع�ة نج�ران‬ ‫الدكت�ور محم�د إبراهي�م‬ ‫الحس�ن‪ ،‬إن الجامعة س�تنفذ‬ ‫‪ 12‬مروع�ا ً جدي�دا ً ضم�ن‬ ‫مروعات اعتمدت ي ميزانية‬ ‫الع�ام الج�اري‪ ،‬أبرزه�ا مبان�ي‬ ‫امدينة الجامعي�ة ي نجران وفرعها‬

‫(الرق)‬

‫ي رورة‪ ،‬بتكلف�ة تق�در بنح�و‬ ‫‪ 600‬ملي�ون ري�ال‪ ،‬وبذل�ك يرتفع‬ ‫ع�دد مروع�ات امدين�ة الجامعية‬ ‫إى ‪ 52‬مروع�ا‪ ،‬بعضه�ا ش�ارف‬ ‫ع�ى اانتهاء ال�كي‪ .‬وأوضح أن من‬ ‫أه�م امروعات الجدي�دة امعتمدة‪،‬‬ ‫مروع إنشاء وتجهيز كلية العلوم‬ ‫واآداب ي رورة للطالبات‪ ،‬وإنشاء‬ ‫وتجهي�ز وتأثي�ث م�دارس الطاب‬

‫(الرق)‬

‫«اابتدائي�ة وامتوس�طة والثانوية»‪،‬‬ ‫وإنش�اء وتجهي�ز وتأثيث مس�اكن‬ ‫اأطب�اء واممرضات ي امستش�فى‬ ‫الجامعي‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز وتأثيث‬ ‫مطع�م مجم�ع الط�اب��� ،‬وإنش�اء‬ ‫وتجهيز وتأثيث كلية العلوم واآداب‬ ‫«طالب�ات»‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز كلية‬ ‫ط�ب اأس�نان «طالبات»‪ ،‬وإنش�اء‬ ‫وتجهي�ز كلي�ة اللغ�ات «طالبات»‪،‬‬

‫التحريرية لهم‪ ،‬بمقر إدارة التدريب واابتعاث بصحة‬ ‫جازان‪.‬‬ ‫وأشار إى أن هناك ثمانية طلبات للقبول هي‬ ‫شهادة التخرج‪ ،‬شهادة التطبيق ما قبل التخرج‪،‬‬ ‫امعدل الراكمي‪ ،‬شهادات الخرات العملية‪ ،‬بطاقة‬ ‫الهيئة السعودية للتخصصات الصحية سارية امفعول‪،‬‬ ‫شهادة التصنيف‪ ،‬حضور دورات تدريبية‪ ،‬اجتياز‬ ‫امقابلة الشخصية وااختبار التحريري‪.‬‬ ‫ولفت إى أنه سيتم فرز امقبولن نهائيا ً والرفع‬ ‫بهم إدارة التشغيل الذاتي إكمال الازم‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫إجراءات استقبال امتقدمن وامقابات الشخصية‬ ‫وااختبارات التحريرية تمت بير وسهولة من خال‬ ‫لجان ت ّم التنسيق لها منذ وقت‪ .‬وكان مدير عام صحة‬ ‫جازان الدكتور حمد اأكشم وجّ ه إدارة التمريض‬ ‫بامنطقة بتكوين اللجان والعمل عى استقبال متقدمي‬ ‫الوظائف التمريضية الخاصة بالتشغيل الذاتي‪.‬‬

‫د‪ .‬محمدالحسن وم‪ .‬حسن جريب ي جولة‬

‫وإنش�اء وتجهيز امستودع امركزي‬ ‫ومس�تودع الكيمياوي�ات وام�واد‬ ‫الخط�رة‪ ،‬وإنش�اء وتجهي�ز ورش‬ ‫الصيان�ة والتش�غيل‪ ،‬والبني�ة‬ ‫التحتي�ة امرحلة الثالثة «اس�تكمال‬ ‫اأس�وار والبواب�ات والط�رق‪،‬‬ ‫واس�تكمال إس�كان الط�اب»‪ .‬من‬ ‫جهته أك�د مدي�ر إدارة امروعات‬ ‫ي الجامعة امهندس حس�ن س�الم‬

‫تدشين عربة «اأحوال» المتنقلة في تربة حائل‪ ..‬اليوم‬

‫جري�ب‪ ،‬أن جميع ج�داول الكميات‬ ‫وامواصفات وامخطط�ات الخاصة‬ ‫به�ذه امروعات الجدي�دة جاهزة‬ ‫للط�رح للمنافس�ة العام�ة‪ ،‬داعي�ا‬ ‫جميع ال�ركات الوطنية امؤهلة إى‬ ‫الدخول ي امنافسة لتنفيذها‪.‬‬ ‫يذكر أن ميزانية الجامعة لهذا‬ ‫الع�ام وصل�ت إى أكث�ر م�ن مليار‬ ‫و‪ 970‬مليون ريال‪.‬‬

‫لجان تدقيق بيانات التوظيف ي مستشفى املك فهد‬

‫(الرق)‬

‫تكريم ‪ 19‬نزي ًا في سجن حائل فازوا بمسابقة حفظ السنة‬ ‫حائل ‪ -‬الرق‬

‫عربة اأحوال امتنقلة جاهزة للعمل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫ّ‬ ‫يدش�ن مدي�ر ع�ام إدارة اأح�وال امدنية‬ ‫ي منطق�ة حائ�ل‪ ،‬مطلق محم�د العتيبي‪،‬‬ ‫صباح اليوم الس�بت‪ ،‬عربة اأحوال امدنية‬ ‫امتنقل�ة ي مدين�ة تربة التابع�ة محافظة‬ ‫بقعاء‪ ،‬وذلك بحض�ور رئيس مركز إمارة‬ ‫تربة خالد دخيل الواكد‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬وقد اس�تقرت عربة اأح�وال امتنقلة ي‬

‫موقعها أمام مبنى اإمارة ي مدينة تربة‪ ،‬وستقدم‬ ‫العربة خدم�ات تجدي�د بطاقة اأح�وال‪ ،‬وتبليغ‬ ‫ال�وادة‪ ،‬وتبلي�غ الوف�اة‪ ،‬وتجديد س�جل اأرة‪،‬‬ ‫وإضافة الزوجة والطاق‪ ،‬وإضافة امواليد‪.‬‬ ‫يذكر أن إدارة اأحوال امدنية ي منطقة حائل‬ ‫تقدم هذه الخدمة للمواطنن ي جميع مدن حائل‪،‬‬ ‫تس�هيا عليهم وتخفيفا من عناء الس�فر‪ ،‬وأشاد‬ ‫عدد من أهاي تربة بالخطوة الجيدة التي اتخذتها‬ ‫وزارة الداخلي�ة‪ ،‬ممثل�ة ي إدارة اأح�وال امدنية‪،‬‬

‫(الرق)‬ ‫بتسير العربة امتحركة أعمال اأحوال امدنية إى‬ ‫امراك�ز والقرى والهجر الت�ي ا يوجد بها مكاتب‬ ‫لأحوال‪ ،‬ما يس�اهم ي تذليل امصاعب التي كانوا‬ ‫يتكبدونه�ا إنه�اء معاماتهم خ�ال مراجعتهم‬ ‫مكات�ب اأح�وال‪ ،‬إضاف�ة إى تخفي�ف الزح�ام‪،‬‬ ‫الذي يش�هده فرع اأحوال امدنية‪ ،‬وقالوا إن هذه‬ ‫الخط�وة اإيجابي�ة تتطل�ب مزيدا م�ن خطوات‬ ‫التوس�ع وذلك بافتتاح فروع لأح�وال امدنية‪ ،‬ما‬ ‫تمثله من أهمية للمواطن وامقيم بشكل مستمر‪.‬‬

‫ك�رم مدير عام الربي�ة والتعليم ي حائل حمد‬ ‫بن منص�ور العمران أمس اأول‪ 19 ،‬فائزا ً من‬ ‫نزاء الس�جن العام ي مس�ابقة حفظ الس�نة‬ ‫النبوي�ة الت�ي ت�رف عليه�ا إدارة التوجي�ه‬ ‫واإرشاد‪.‬‬ ‫وتهدف امسابقة إى ربط الشباب بالسنة النبوية‬ ‫ثان للتريع بعد القرآن الكريم وتش�جيعهم‬ ‫كمصدر ٍ‬ ‫عى العناية بها وحفظها وتطبيقها واإسهام ي إعداد‬ ‫جي�ل ناش�ئ عى ح�ب النبي ص�ى الله عليه وس�لم‬ ‫ونرته وش�حذ همم الناشئة والش�باب وتنمية روح‬ ‫امنافس�ة الريف�ة امفي�دة بينه�م وذل�ك ي مدارس‬ ‫البيهقي ي السجن العام بحضور مساعد امدير العام‬ ‫للشؤون التعليمية نار الرشيد ومدير إدارة التوجيه‬ ‫واإرش�اد فه�د بن عي�ى ام�وكاء وبحض�ور امدير‬ ‫امكلف بالس�جن العام العقيد فهد الحربي‪ .‬وأوضح‬ ‫مدير إدارة التوجيه واإرشاد فهد بن عيى اموكاء أن‬ ‫إدارة النش�اط قامت بإعداد مس�ابقتن‪ ،‬اأوى لحفظ‬ ‫الق�رآن الكري�م وفاز بها ‪ 48‬نزياً من نزاء الس�جن‬ ‫العام وامس�ابقة الثانية خاصة بحفظ الس�نة النبوية‬ ‫ورحها وتطبيقها من أجل ش�غل أوقات الشباب بما‬ ‫يفيدهم دينيا ً وعلميا ً وأخاقياً‪.‬‬

‫تكريم أحد الفائزين من نزاء السجن‬

‫تكريم الفائزين بمسابقة حفظ السنة النبوية‬

‫(الرق)‬

‫النايف ِ‬ ‫يوجه بإنهاء مشروع عقبة الملك عبداه في النماص طريق حائل ‪ -‬الجوف يحتضن أول مركز معلومات سياحية‬ ‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬ ‫وجه محافظ النماص محمد‬ ‫ب�ن حمود الناي�ف برورة‬ ‫إنج�از الوصل�ة امتبقي�ة‬ ‫وامتعث�رة م�ن م�روع‬ ‫عقب�ة امل�ك عبدالل�ه «عقبة‬ ‫س�نان» أهمية امروع من الناحية‬ ‫التجارية والسياحية وتريع وترة‬ ‫العم�ل بها كونه�ا ترب�ط النماص‬ ‫بمحافظة امجاردة‪.‬‬ ‫وح�ث الناي�ف مق�اول وزارة‬ ‫النقل عى اإنج�از ومواصلة العمل‬ ‫وعدم امماطل�ة والتأخ�ر‪ ،‬افتا ً إى‬ ‫أنه س�يقوم بعدة زي�ارات متكررة‬ ‫ومفاجئ�ة؛ للوق�وف ميداني�ا ً ع�ى‬ ‫تنفي�ذ الوصل�ة امتبقي�ة؛ تمهي�دا ً‬ ‫لتدشن امروع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واطلع الناي�ف ميدانيا يرافقه‬ ‫رئي�س البلدية امهن�دس راج بن‬ ‫أحمد الغامدي أمس اأول‪ ،‬عى عدد‬ ‫م�ن امروعات الت�ي تنفذها بلدية‬

‫محمد النايف‬ ‫النماص شملت امخططات الحديثة‬ ‫امقام�ة ي ق�رى الفرعة الش�مالية‬ ‫والجنوبية وسر العمل بها‪ ،‬مروع‬ ‫تطوي�ر س�وق الثاث�اء الش�عبي‪،‬‬ ‫الطريقن الرق�ي والغربي اللذين‬ ‫يربطان أطراف امحافظة بوسطها‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناي�ف ل�»الرق»‬ ‫أن ه�ذه الج�وات اميداني�ة ع�ى‬ ‫امروع�ات البلدي�ة ومروع عقبة‬ ‫املك عبدالل�ه تأتي ضمن توجيهات‬

‫أمر منطقة عس�ر صاحب الس�مو‬ ‫املك�ي اأم�ر فيصل ب�ن خالد بن‬ ‫عبدالعزي�ز التي تص�ب ي امتابعة‬ ‫اميدانية لكل امروع�ات امنفذة ي‬ ‫امحافظ�ة‪ ،‬وذل�ك ي إط�ار حرصه‬ ‫ع�ى تلم�س احتياج�ات امواطنن‬ ‫واس�تفادتهم من امروع�ات التي‬ ‫تلبي احتياجاتهم ومتطلباتهم‪.‬‬ ‫ولف�ت الناي�ف إى أن�ه يجري‬ ‫متابع�ة امروع�ات البلدي�ة ضمن‬ ‫ااس�تعداد امبك�ر لفص�ل الصيف‬ ‫اس�تقبال الس�ياح الذين يقصدون‬ ‫النماص من الداخل والخارج‪.‬‬ ‫مؤكدا ً أن النماص تعد الوجهة‬ ‫الس�ياحية الثانية بع�د مدينة أبها‪،‬‬ ‫نظرا ً ما تمتلكه من مقومات سياحية‬ ‫وأثرية وطبيعة خابة جعلتها محط‬ ‫أنظار السياح وامصطافن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أف�اد رئيس البلدية‬ ‫امهندس راج الغامدي ل�»الرق»‬ ‫أنه يجري تنفي�ذ بعض امروعات‬ ‫حالي�ا ً تش�مل س�فلتة حل�ة بن�ي‬

‫قش�ر‪ ،‬طريق الكلية التقنية‪ ،‬طريق‬ ‫متنزهات جبل مرير‪ ،‬كما يتم إنشاء‬ ‫الس�وق الشعبي بوس�ط امحافظة‪،‬‬ ‫تنفي�ذ عدد م�ن ماعب ك�رة القدم‬ ‫للش�باب‪ ،‬س�احة ش�عبية ي ق�رى‬ ‫الظهارة مع سفلتة الشوارع امؤدية‬ ‫للموقع وإنارتها عى أن يتم اانتهاء‬ ‫منها خال اأسبوعن القادمن‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬يج�ري العم�ل ع�ى‬ ‫إن�ارة ق�رى الظه�ارة‪ ،‬بعض قرى‬ ‫مرك�ز وادي زي�د‪ ،‬طري�ق آل ب�و‬ ‫قبيس‪ ،‬فتح الش�وارع ي مخططات‬ ‫الفرعة الش�مالية والجنوبية وقرية‬ ‫الدحض»‪.‬‬ ‫ولف�ت الغام�دي إى أن البلدية‬ ‫س�تقوم بتنفيذ عدد من امروعات‬ ‫خ�ال الفرة القادمة والتي س�وف‬ ‫تس�هم مع مثياتها امنفذة حاليا ً ي‬ ‫دعم الحركة التنموية والس�ياحية‪،‬‬ ‫تشمل سفلتة شوارع قرى آل ثابت‪،‬‬ ‫البزواء‪ ،‬بني بكر‪ ،‬لحبي وآل عظية‪،‬‬ ‫وإنارة متنزه مرير‪.‬‬

‫مركز امعلومات السياحية بالجوف‬ ‫حائل ‪ -‬الرق‬ ‫تم تركيب أول لوحة إرش�ادية عى الطرق‬ ‫الريعة مركز معلومات سياحية ي امملكة‬ ‫عى طريق حائ�ل � الجوف الريع‪ ،‬وذلك‬ ‫لإرش�اد إى موقع امركز ي اسراحة طرق‬ ‫«برو نفود» الذي سيخدم زوار امنطقة القادمن‬

‫من ش�مال امملك�ة والدول امج�اورة‪ ،‬وترع به‬ ‫امستثمر عيد الشمري‪.‬‬ ‫وأوضح امدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة‬ ‫للس�ياحة واآث�ار بحائ�ل مب�ارك الس�امة‪ ،‬أن‬ ‫الهيئ�ة تعزز الراك�ة مع القط�اع الخاص من‬ ‫خال الرامج وامروعات امش�ركة والتس�ويق‬ ‫مروع�ات القط�اع الخ�اص‪ .‬من جهته‪ ،‬ش�كر‬

‫(الرق)‬ ‫امس�تثمر عي�د الش�مري‪ ،‬رئيس الهيئ�ة العامة‬ ‫للس�ياحة واآث�ار‪ ،‬اأمر س�لطان بن س�لمان‪،‬‬ ‫ع�ى توجيهه برعة تجهيز امرك�ز ليخدم زوار‬ ‫امنطقة‪ ،‬مبينا ً أن الهيئة ريك رئيس مع القطاع‬ ‫الخاص من خال توفره�ا للدعم الفني وتقديم‬ ‫مقرح�ات التطوي�ر م�روع «اس�راحة ب�رو‬ ‫نفود»‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺗﺮﺷﻴﺢ ‪ ١٨‬ﻣﺪرﺳﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺠﻮدة‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟـﺪ‬ ‫اﻟﺠﺤﺪﱄ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫»أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺎزان«‬ ‫ورﺑﻂ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﺑﻤﺪرج ﻃﺎﺋﺮات!‬ ‫ﻗـﺪ أﺳـﺘﻄﻴﻊ ﺗﻔﺴـﺮ ﺗﺒﺎﻳﻦ‬ ‫اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﺑﻦ ﻣﺴـﺆول ﻳﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻏﻨﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ »ﻛﻞ ﳾء« ﻓﻬﻮ ﱞ‬ ‫اﻹﺣﺴـﺎس ﺑﻐـﺮه؛ وﻣﻮاﻃـﻦ‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺼـﻞ ﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻧﻘﺼـﺎن‬ ‫»ﻛﻞ ﳾء«! إﻧﻤـﺎ ﺣـﺮة‬ ‫ﻋﴩات اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺑﺠﺎزان وﺑﺤﺜﻬـﻢ اﻤﻀﻨﻲ ﻋﻦ‬ ‫»ﺑﻘﻌـﺔ ﺿﻮء« ﻹﻳﺼـﺎل اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﻤﻨﺎزﻟﻬـﻢ ﻻ أﺟـﺪ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺗﻔﺴـﺮاً! وﺳـﺒﺐ ﺑﺤﺜﻬﻢ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳـﻞ أﻧﻬـﻢ ﻻ ﻳﻤﻠﻜـﻮن‬ ‫ﺻﻜـﻮﻛﺎ ً ﻋـﲆ أراﺿﻴﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ وإﻧﻤـﺎ إﺛﺒﺎﺗﺎت ﻏﺮ‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻟﻘﺐ‬ ‫»ﻣﺨﻄﻮﻃـﺎت ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ«!‬ ‫أﻏﻠﺒﻬـﻢ أﺗ ّﻤـﻮا ﺑﻨـﺎء ﺑﻴﻮﺗﻬـﻢ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻣﺤ ّﻤﻠﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫دﻳﻮﻧﺎ ً ﺗﻔﻮق ﻃﺎﻗﺘﻬﻢ ﻟﻠﺨﺮوج‬ ‫ﺳـﻜﻦ« ﺧﺎﻧﻘـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ »أزﻣـﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻻﻧﻌﺘـﺎق ﻣـﻦ »اﻹﻳﺠـﺎر«!‬ ‫ﻓﻜﻠﻤـﺎ أﻧﺠـﺰوا ﴍﻃـﺎ ً ﺟـ ّﺪ‬ ‫آﺧﺮ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ »أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺎزان«‬ ‫وآﺧﺮﻫـﺎ اﻟﴩط اﻟـﺬي ﻳﻨﺺ‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋـﲆ إﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻤﻨﺎزل ﻫﺆﻻء ﻣﺮﻫﻮن‬ ‫ﺑـﺄن ﻳﻜـﻮن ﻋـﺮض اﻟﺸـﺎرع‬ ‫ﺑﻴﻨـﻚ وﺑـﻦ ﺟـﺎرك ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻋـﴩ ﻣـﱰاً! وﻫﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أﻧﻚ‬ ‫ﻟـﻦ ﺗـﺮى اﻟﻨﻮر ﺣﺘﻰ ﺗﺴـﻤﺢ‬ ‫ﻟﺜﻤﺎﻧﻲ ﺷﺎﺣﻨﺎت ﺑﺎﻟﺴﺮ ﺟﻨﺒﺎ ً‬ ‫إﱃ ﺟﻨـﺐ ﺑﻴﻨـﻚ وﺑـﻦ ﺟﺎرك!‬ ‫ورﺑﻤﺎ أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﺮﻳﺪ اﺳﺘﺒﺎق‬ ‫اﻟﺰﻣـﻦ ﺑﺘﻬﻴﺌﺔ اﻟﺸـﻮارع ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻵن ﻟﺘﻜﻮن ﺟﺎﻫﺰة ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫»ﺗﻘﻨﻴـﺔ« اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻓﺘﻜﻮن اﻟﺸﻮارع‬ ‫ﺑﻌﺮﺿﻬـﺎ اﻟﻄﻮﻳـﻞ ﺻﺎﻟﺤـﺔ‬ ‫ﻹﻗﻼﻋﻬـﺎ وﻫﺒﻮﻃﻬـﺎ ﻛﻤﺪرج!‬ ‫وﻣﻊ أن اﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﺻﻐـﺮة اﻟﺤﺠـﻢ ﻓﺈن ﻫـﺬا ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻨـﻊ أن ﺗﻜـﻮن اﻟﺸـﻮارع‬ ‫ﺑﺠﺎزان ﺻﺎﻟﺤﺔ أﻳﻀﺎ ً ﻟﻠﻬﺒﻮط‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاري ﻟﻄﺎﺋﺮات ﻋﻤﻼﻗﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺠﺎﻣﺒﻮ و»اﻷﻳﺮ ﺑﺎص«‪،‬ﻫﺬا‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ أﻧﻨـﺎ ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺪم ﺗﻮﻓـﺮ رﺣـﻼت ﻛﺎﻓﻴـﺔ!‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻦ اﻧﺘﻈﺎر ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫»ﻤﻨـﺢ اﻷراﴈ« اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻓﺮ‬ ‫ﺑﻄﺎﺋﺮات »اﻟﺠﺎﻣﺒﻮ« ﻧﻔﺴﻬﺎ!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﻔـﺬت إدارة اﻟﺠـﻮدة‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﺑـﺈدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻘـﺎ ًء ﺗﻌﺮﻳﻔﻴـﺎ ً ﺑﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺠـﻮدة‪،‬‬ ‫ﺣﴬﺗـﻪ ﻣﺪﻳـﺮات اﻤـﺪارس‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑﻠﻐـﺖ ‪18‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﻠﻘﻄﺎﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻷﻫـﲇ‪ ،‬وﻫﻲ » م‬ ‫‪ ،18‬ث ‪ ،19‬ب ‪ ،118‬ث‪،12‬‬ ‫ث ‪ ،21‬ث‪ ،14‬ث ‪ ،49‬م ‪،8‬‬ ‫ب ‪ ،130‬ث‪ ،1‬ب ‪ ،90‬ث ‪،33‬‬ ‫ب ‪ ،49‬اﻟﻔﻀـﻞ اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺘﻮل‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬ب ﺑﺤﺮة اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ‪ ،‬ب‬ ‫‪ 1‬و ب ‪ 2‬ﺣﺪا«‪.‬‬ ‫وأﺑﺎﻧـﺖ ﻣﺪﻳـﺮة اﻟﺠـﻮدة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻓﻮزﻳـﺔ ﺑﺨـﺶ أن‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﺤﻔﻴـﺰ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺒﻨﻲ ﻣﺒﺎدئ اﻟﺠﻮدة اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وأﺳﺴـﻬﺎ واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ رﻓـﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺠـﻮدة‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫أﻓﻀـﻞ اﻤﻨﺸـﺂت ذات اﻷداء‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻘـﻖ أﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺠـﻮدة‪ ،‬وﺗﻨـﺎول‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء ﴍح آﻟﻴـﺔ ﺗﺮﺷـﻴﺢ‬ ‫اﻤﺪارس اﻤﻄﺒﻘﺔ ﻤﺒﺎدئ اﻟﺠﻮدة‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ وﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺠﻮدة ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺪان اﻟﱰﺑﻮي‪.‬‬

‫»ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺑﻨﺎت ﺟﺪة«‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ورﺷﺔ‬ ‫ا–دارة واﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻳﺔ ﺑﻦ ﻣﻠﻴﺢ‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ ﺟـﺪة ﻏـﺪا‬ ‫اﻷﺣـﺪ‪ ،‬اﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻹدارة واﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ« اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫـﺎ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫دادﱄ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻤﺪة ﻳﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﻋﻤﻴـﺪة اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻧﺪى‬ ‫زرﻧﻮﻗـﻲ‪ ،‬أن أرﺑﻌـﻦ ﻗﻴﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺳﻴﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻬـﺎرات‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت أن اﻟﻮرﺷـﺔ ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ‬ ‫إﻃـﺎر ﺣـﺮص اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ‬ ‫إدارة اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻗﻴﺎداﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻨﻌﻜﺲ‬ ‫ذﻟـﻚ إﻳﺠﺎﺑـﺎ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﻓﻴﻨﺎ ﺧﻴﺮ« ﺑـ ‪ ١٨‬ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﺠﺎزان‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ ﻣﺪرﺳـﺘﺎن ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ أﺑـﻮ ﻋﺮﻳـﺶ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺟـﺎزان ﻧﺠﺎﺣـﺎ ً ﻣﺘﻤﻴـﺰا ً ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣـﴩوع »ﻓﻴﻨﺎ ﺧﺮ‪..‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺘﻲ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ«‪ ،‬ﺿﻤـﻦ‬ ‫‪ 18‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﺗﺘﻀﻤﻦ رؤﻳﺔ‬ ‫اﻤـﴩوع إﻓـﺮاز ﺟﻴـﻞ ﻃﻼﺑـﻲ‬ ‫ﻳﺘﺤﻤـﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬

‫ﺑﺈﻳﺠـﺎد اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ذاﺗﻪ‬ ‫وﻣﺠﺘﻤﻌﻪ وﺗﻨﻤﻴﺔ روﺣﻪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗـﻪ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ اﻟﻔﻜـﺮة ﻛﺒﺎدرة‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﺗﻌﻜـﺲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫ﻟﱰﺳـﻴﺦ اﻤﻔﻬﻮم اﻟﻌﻤـﲇ ﻷﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ داﺧﻞ اﻤﺪرﺳﺔ واﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻄـﺎوﻻت واﻟﻜﺮاﳼ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﻔﺼـﻮل واﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات ﻟﻠﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫وﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻤﻄﻠﻮب‪.‬‬

‫اﺧﺘﺒﺎر إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﻠﻜﻔﺎﻳﺎت ﺑـ »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬ ‫ﻃﺒﻘـﺖ إدارة اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ﻷول ﻣـﺮة اﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﰲ اﺧﺘﺒـﺎر »ﻛﻔﺎﻳـﺎت اﻤﴩﻓﻦ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ«ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻤﻦ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻹﴍاف ﺑﺈدارة اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﰲ‬ ‫اﻹدارة‪ .‬وذﻛﺮ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺮﺷـﻴﺪي أن اﻻﺧﺘﺒﺎر ﺗﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺟﻨﻮب ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬


‫ا›ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ ﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺟﺎزان اﻟﺸﺘﻮي‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻮاﺻـﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎزان اﻟﺸـﺘﻮي‬ ‫اﻟﺨﺎﻣـﺲ »ﺟـﺎزان اﻟﻔـﻞ‬ ‫ﻣﺸﺘﻰ اﻟﻜﻞ« اﻟﺬي ﺳﻴﻘﺎم ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻟﻀﻤـﺎن اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻓﻴﻪ وإﻧﺠﺎﺣﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﺤﺖ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬

‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻬﺪ اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻮرﻧﻴـﺶ ﺟـﺎزان اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ‪ ،‬ورش ﻋﻤـﻞ ﻣﺘﻮاﺻﻠـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒـﻞ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﻬـﺎت واﻹدارات‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻛﺎﻓﺔ أﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫وإﺟـﺮاء اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن واﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟـﺰوار‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫ﻳﺘﻮﻗـﻊ ﺗﻮاﻓـﺪ ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣﻨﻬـﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺰاﻣﻨـﻪ ﻣﻊ إﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟـﺪراﳼ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻷﺟﻮاء اﻟﺮﺑﻴﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺰز ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ذﻟـﻚ ﰲ وﻗـﺖ ﻛﺜـﻒ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻓﺮع اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟﻮﻻﺗـﻪ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺗﺰاﻣﻨـﺎ ً ﻣﻊ ﻗـﺮب اﻧﻄﻼق‬

‫‪8‬‬

‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬وأﻛـﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻔـﺮع اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر اﻤﻬﻨـﺪس رﺳـﺘﻢ اﻟﻜﺒﻴﴘ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﺪدﻫﺎ ﻋﲆ ‪14‬‬ ‫ﻓﻨﺪﻗﺎ ً و‪ 300‬وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻛﻞ ﺳـﺒﻞ اﻟﺮاﺣﺔ ﻟﻠـﺰوار‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺘﺠـﺎوز ﻋﺪدﻫﻢ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫زاﺋﺮ ﺧـﻼل أﻳـﺎم اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ‪ 45‬ﻳﻮﻣﺎ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻌﺪادات ﻤﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎزان اﻟﺸﺘﻮي‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸﺒﻴﺐ‬ ‫ﻋـﱪ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﻣﺤﻄـﺔ وزن‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﻲ »ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ ﺑﻘﻌـﺎء« و»ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬اﻟﺠﻮف«‬‫ﻋـﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ ﻃﻴﻠـﺔ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺪوام ﺑﻼ رواﺗﺐ‪،‬‬

‫ﺑﺎﻟﻔﺼـﻞ‪ ،‬أﺟﱪﻫـﻢ ﻋـﲆ اﻻﻣﺘﻨﺎع ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴـﻊ ﻋﻘﻮدﻫـﻢ واﻟـﺪوام ﺑـﻼ راﺗﺐ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻤﺤﺎﺳﺒﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺣـﺪ اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺪر اﻟﺒﻘﻌـﺎوي ﻟـ »اﻟـﴩق« إﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺴﻠﻢ راﺗﺒﻪ ﻣﻨﺬ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫»ﻧﺪاوم ﺑﻼ راﺗﺐ ﺑﺴﺒﺐ رﻓﺾ اﻤﻘﺎول‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺗﻮﻗﻴـﻊ ﻋﻘﻮدﻧـﺎ ﻋـﲆ ﻧﻔـﺲ‬

‫رواﺗﺒﻨﺎ ﻣﻊ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ وإﴏاره‬ ‫ﻋﲆ رواﺗﺐ ﻳﺤﺪدﻫﺎ ﻫﻮ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﻗﺮار اﻟﻮزارة ﻳﻨﺺ‬ ‫ﻋﲆ إﺟﺒﺎر اﻤﻘﺎول ﻋﲆ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮد ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺑﻨﻔﺲ رواﺗﺒﻬﻢ وﻣﻤﻴﺰاﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻤﻨﺤﻬـﺎ ﻟﻬـﻢ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ رﻓﺾ وﺗﺠﺎﻫﻞ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺠـﺔ أﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳﻘـﺮأ ﻫـﺬه اﻟﴩوط‬

‫أﺛﻨﺎء ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘـﺪ ﻣﻊ اﻟﻮزارة‪ ،‬وﻗﻤﻨﺎ‬ ‫ﺑﻤﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟـﻮزارة وﻣﻜﺘﺒﻬﺎ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫وﺟﺎء ردﻫﺎ أن اﻟﻘﺮار ﻳﻨﺺ ﻋﲆ إﺟﺒﺎر‬ ‫اﻤﻘﺎول ﻋﲆ اﻟﴩوط‪ .‬وأﺿﺎف ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي أﺣـﺪ اﻤﻮﻇﻔـﻦ أن اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟـﺔ ﺗﺘﻼﻋـﺐ ﺑﻬـﻢ‪ ،‬واﻟـﻮزارة ﻻ‬ ‫ﺗﺤـﺮك ﺳـﺎﻛﻨﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ أﺣـﺪ ﻳﺮﴇ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻮﺿﻊ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﻨﺎﺷـﺪ اﻟﻮزارة‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﻣﻮﻇﻔﻮ ﻣﺤﻄﺘﻲ وزن اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻼ رواﺗﺐ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﻬﺮ‪ ..‬واﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﻤﻘﺎوﻟﺔ ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮار وزاري‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ رﻓﺾ وﺗﺠﺎﻫﻞ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻘﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻗﺮار وزارة اﻟﻨﻘﻞ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻤﻮﻇﻒ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺴﺎﺑﻖ ﰲ اﻤﺤﻄﺔ‬ ‫ﺣﺎل رﻏﺒﺘﻪ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﺪ ﻣﻌﻪ ﺑﺮاﺗﺐ‬ ‫ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ راﺗﺒﻪ ﻣﻊ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻏﺮ أن رﻓـﺾ اﻟﴩﻛﺔ وإﴏارﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﻢ ﻋﲆ رواﺗﺐ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ رواﺗﺒﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وﺗﻬﺪﻳﺪﻫـﺎ ﻟﻬﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ وﺿﻌﻨـﺎ ﺑﺼﺪق‪ ،‬واﻟﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻼﻋﺐ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﻘﺎوﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻄـﺮق‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﰲ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ أﺟﺮﺗﻪ‬ ‫ﻣﻌـﻪ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻮﺿﻊ ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫وﻛﻤﺎ ذﻛﺮه اﻤﻮﻇﻔـﻮن‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ ﻳﺮﴈ‬ ‫أﺣـﺪاً‪ ،‬وﻗـﺮار اﻟﻮزارة واﺿـﺢ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸـﺄن؛ ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﻧﺺ ﻋـﲆ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﻢ‬ ‫ﻋﻘـﻮدا ً ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺬي ﻛﺎﻧﻮا ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬واﻟﻘﺮار ﺻﺎدر‬ ‫ﻋﺎم ‪1430‬ﻫـ‪ .‬وأﻛـﺪ أﻧﻪ ﺗﻢ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺎول وﺗﺤﺠﺞ ﺑﻌـﺪم ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘـﺪ ﰲ اﻟـﻮزارة‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫» اﻤﻮﻇﻔـﻮن ﻟﻴـﺲ ﻟﻬﻢ ذﻧـﺐ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫وﻻ ﺑـﺪ ﻣـﻦ ﺣﻞ اﻤﻮﺿـﻮع ﺑﻤﺎ ﻳﺮﴈ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻟﺤﻔﻆ‬ ‫اﻟﺤﻘـﻮق وﻋﺪم اﻟﺘﻬﺎون ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻃﺮاف«‪.‬‬

‫اﻟﻘﺮار اﻟﻮزاري ﺑﺸﺄن اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬

‫ﺗﺤﺴﻴﻦ وﺿﻊ‬ ‫اﻟ���ﻌﻠﻢ‬ ‫واﻟﻤﻌﻠﻤﺔ ﺿﺮورة‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺗﺮﻓ ًﺎ‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﻣﺼﻴﺒﺘﻨﺎ ﰲ ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻨﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺴﻤﻊ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ أﺳـﻔﻞ اﻟﺴـﻠﻢ‪ ،‬وﻻ ﻧﻨﺰل ﻣﻦ أﺑﺮاﺟﻨﺎ اﻤﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺰﺟﺎﺟﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﻴـﺪان‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﺘﺠﺴـﺪ ﰲ أﺣﺴـﻦ ﺻـﻮرة ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﻮزارة اﻟﺘﻲ ﺑﺎدرت ﺑﻌﺪ ﺗﻐﻴﺮ ﺷـﻌﺎرﻫﺎ إﱃ دﻣﻎ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت ﺑﺨﱪ ﺗﻘﻠﻴﺺ اﻹﺟﺎزات إﱃ ‪ 29‬ﻳﻮﻣﺎ‪.‬‬ ‫ﻛـﻢ أﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻟﺤﻨـﻖ واﻷﳻ ‪-‬وأﻧﺎ ﻟﺴـﺖ ﻣﻌﻠﻤﺎ‪ ،‬وأﺣﻤـﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫أﻧﻨﻲ ﻟﺴـﺖ ﻣﻌﻠﻤﺎ‪ -‬ﻟﻴﺲ ﺗﻘﻠﻴﻼ ﰲ ﺷـﺄن ﻫﺬه اﻤﻬﻨﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ‬ ‫واﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ ‪-‬ﻻ واﻟﻠﻪ وﺣﺎﺷﺎ ﻟﻠﻪ‪ -‬وﻟﻜﻦ ﺑﺴﺒﺐ اﻹﻫﻤﺎل‬ ‫واﻻزدراء ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻫﺬه اﻟـﻮزارة اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ ﻣـﻦ ﻛﻮادرﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺪان اﻟﻬﻢ اﻟﺜﻘﻴﻞ واﻟﺨﺼـﻢ اﻟﻌﻨﻴﺪ‪ ،‬وﺑﺎت اﻤﻌﻠﻢ واﻤﻌﻠﻤﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺎم ﻳﻨﺘﻈﺮون ﻣﻦ وزارﺗﻬﻢ ﻣﻔﺎﺟﺄة ﺟﺪﻳﺪة وﺗﻨﻐﻴﺼﺎ ﻗﺎدﻣﺎ‪.‬‬ ‫اﻤﻘﺎل ﻻ ﻳﺘﺴـﻊ ﻹﻓـﺮاد اﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﻤﺎ أﺻﺒﺢ ﻳﺜﻘـﻞ ﻛﺎﻫﻞ اﻤﻌﻠﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ أذﻛﺮ اﻟﻮزارة أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﺟﻤﻴﻼ ﰲ ﺣﻘﻬـﺎ وﻫﻲ ﺻﺎﺣﺒﺔ‬ ‫ﻧﺼﻴـﺐ اﻷﺳـﺪ ﻣـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ أن ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﻓـﱰة ﻗﺮارا‬ ‫ﻣﺘﻌﺠـﻼ ﺛـﻢ ﺗﱰاﺟﻊ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ اﻟﺠـﻮدة واﻷﻣﺎﻧﺔ أﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﴫﺧﺎت واﺳﺘﻐﺎﺛﺎت اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪.‬‬ ‫أﺧـﺮا‪ ،‬إن ﻛﺎن زﻣﺎرﻛـﻢ ﻻ ﻳﻄﺮﺑﻜـﻢ‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﴏاﺧﻬـﻢ ﻻ‬ ‫ﻳُﺴﻤﻌﻜﻢ‪ ،‬ﻓﺎﺳـﻤﻌﻮﻧﻲ‪ :‬ﻣﻌﻠﻤﻮﻛﻢ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن ﻟﻠﺘﺤﻔﻴﺰ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺜﺒﻴـﻂ‪ ،‬وﻤـﻦ ﻳﺴـﻤﻌﻬﻢ وﻳ ﱢ‬ ‫ُﻐﺮ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻤﻦ ﻳﺴـﻤﻊ ﻟﻴُﺨﺪﱢر‪،‬‬ ‫وﻣﻌﻠﻤﻮﻛﻢ ﻣ ّﻠﻮا ﻣﻦ اﻟﻮﻋﻮد واﻟﺨﻄﻂ واﻟﺘﻨﻈﺮ‪ ،‬واﺳﺄﻟﻮا إدارات‬ ‫اﻹﴍاف ﻟﺪﻳﻜـﻢ ﻛﻢ ﻣﻦ ﻣﺪارس زﻫﺪ اﻤﻌﻠﻤﻮن ﰲ إدارﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻤﻦ أﺣﺠﻤﻮا ﻋﻦ ﺗﺪرﻳﺲ اﻟﺼﻔﻮف اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ إ ْن‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺴﻦ وﺿﻊ اﻤﻌﻠﻢ ﻓﻠﻦ ﻳﺘﺤﺴﻦ وﺿﻊ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳﺒﺘﻲ‪ ٨٣٩ :‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ‬ ‫وﺻـﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﺒﺘﻲ‪ ،‬اﻤﺨﺼﺺ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨﺮ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫»ﺑﺎﻷﺿﺨـﻢ« ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻷﻋـﻮام‬

‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ ‪ 839300‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ»اﻟـﴩق« إن أﻣـﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌﻢ اﻟﺮاﺷـﺪ‪ ،‬أﻃﻠﻊ‬ ‫أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺧـﻼل‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻟﻪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ‬

‫ﻣﻜﺘﺒﻪ‪ ،‬ﻋﲆ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ‬ ‫واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬واﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺳـﺒﺘﻲ‪ ،‬إﱃ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﺴﻔﻠﺘﺔ واﻷرﺻﻔﺔ‬ ‫واﻹﻧـﺎرة وﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ‬ ‫واﻟﺘﺤﺴﻦ ودرء أﺧﻄﺎر اﻟﺴﻴﻮل‪.‬‬

‫ﺣﺪﻳﻘﺔ ا”ﺳﻜﺎن ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪة ﻣﻜﺐ ﻧﻔﺎﻳﺎت‪..‬‬ ‫ﺗﺘﺤﻮل إﻟﻰ ﻣﻄﻌﻢ‬ ‫ودورة اﻟﻤﻴﺎه ﱠ‬

‫دورة اﻤﻴﺎه اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﺑﻮﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﻌﺘـﱪ ﺣﺪﻳﻘـﺔ اﻹﺳـﻜﺎن ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة واﺣﺪة ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﺤﺪاﺋﻖ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ؛ إذ ﺗﺸـﻬﺪ ﺣﻀﻮرا ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ اﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺰه‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻬﺎ ﺗﻔﺘﻘﺮ ﻷﺑﺴﻂ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ وﺗﺤﻮﻟـﺖ‬ ‫إﱃ ﻣﻜـﺐ ﻟﻠﻨﻔﺎﻳﺎت وﻣﻠﺠـﺄ ﻟﻠﻘﻄﻂ‬ ‫وﻣﺴﺘﻮدع ﻷدوات ﺑﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻹﺳﻜﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ اﻟﺠﻤﺎﱄ‪ ،‬ﻓﺪورة‬ ‫اﻤﻴﺎه ﺗﺤﻮﻟـﺖ إﱃ ﻣﻄﻌﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ ﻣﺴﺘﻨﻘﻌﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻴﺎه اﻤﺠﺎري‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺠﻮﻟﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﻘـﺔ وﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻣـﻊ زوارﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ أم ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي إن‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﻘـﺔ ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻨـﺰل وﻫﻲ‬ ‫اﻤﺘﻨﻔﺲ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﱄ وﻷﺑﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻣﻄﻌﻢ ودورة ﻣﻴﺎه ﻧﻈﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫واﺗﻔﻘـﺖ ﻣﻌﻬﺎ ﴍﻳﻔﺔ اﻟﺤﻮدي‬ ‫ﻋـﲆ ﻋـﺪم ﻧﻈﺎﻓـﺔ اﻤـﻜﺎن‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫»ﻻ ﻣﺮاﻋـﺎة ﻟﻠﺰوار ﻫﻨـﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱰﺗﻴـﺐ واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﻓﻬـﻲ واﺟﻬـﺔ‬ ‫اﻟﺤـﻲ«‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺑﺘﻮﻓـﺮ ﺣـﺮاس‬ ‫أﻣـﻦ ﻟﺘﻔـﺎدي ﻣﺸـﻜﻼت اﻤﺮاﻫﻘﻦ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﰲ اﻟﺤﺪﻳﻘـﺔ ﺑﻜﺜـﺮة‬ ‫ﻓﺄﺑﻨﺎؤﻫـﺎ ﻳﺮﻓﻀـﻮن اﻤﺠـﻲء ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻤﻀﺎﻳﻘﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ ﺗﺘﻤﻨﻰ رﻏـﺪ اﻟﱪﻛﺔ أن‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ(‬ ‫ﺗﺮى اﻟﺤﺪﻳﻘـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ وﺑﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻐﺮﻳﺎت ﻟﺰﻳﺎرﺗﻬﺎ واﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إﻧﻪ ﻻ ﺑـﺪ ﻣﻦ وﺟـﻮد ﻏﺮف‬ ‫ﺻﺤﻴـﺔ ﻤـﺮﴇ اﻟﺴـﻜﺮ واﻟﻀﻐﻂ‬ ‫وﺗﻬﻴﺌﺔ ﻣﻀﻤﺎر ﺟﻴﺪ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى اﻤﻮاﻃﻦ ﻓـﺎرس اﻟﺒﺎدي‬ ‫اﺳـﺘﻴﺎءه ﻣـﻦ ﻣﺴـﺘﻨﻘﻊ اﻤﺠـﺎري‬ ‫اﻤﻜﺸـﻮف ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﻘـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋـﲆ اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫»اﻟﺮاﺋﺤﺔ ﺗﺆذي اﻟﺰوار«‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺣﺎوﻟـﺖ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺰﻳـﺪ اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳـﺮد ﻋـﲆ اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات اﻤﺪوﻧﺔ ﰲ‬ ‫ﺧﻄﺎب أرﺳﻠﺘﻪ ﻟﻪ‪.‬‬


тАля║гя╗дя╗ая║Ф ╪гя╗гя╗ия╗┤я║Ф я║Чя╗Ая║Тя╗В тАк ┘в┘итАмя╗гя║ия║Оя╗Яя╗Ф ┘Ля║О ┘Ия╗гя║Шя║┤я╗а ┘Ля╗╝ я╗Уя╗▓ ╪зя║гя║┤я║О╪бтАм тАл╪зя╗╖я║гя║┤я║О╪б тАк -тАмя╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗мя║О╪п┘К ╪зя╗Яя║┤я╗дя║Оя╗Ля╗┤я╗ЮтАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАля╗Ля║к╪п я╗гя╗ж ╪зя╗дя╗Ая║Тя╗оя╗Гя╗жтАм

тАля║╖я╗ия║Ц я╗Чя╗о╪й ╪зя╗Яя╗Ая║Тя╗В ╪зя╗╣╪п╪з╪▒┘К я░▓ я┤Ня╗Гя║Ф я╗гя║дя║Оя╗Уя╗Ия║Ф ╪зя╗╖я║гя║┤я║О╪бтАм тАля║гя╗дя╗ая║Ф ╪гя╗гя╗ия╗┤я║Ф я╗гя╗Ья║Ья╗Фя║Ф ╪зя║│┘Ая║Шя╗мя║кя╗Уя║Ц я╗Ля║к╪п╪з я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Чя╗К ╪зя╗дя║Шя╗Фя║оя╗Чя║Ф я░▓тАм тАля╗гя║кя╗│я╗и┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗мя╗Фя╗о┘Б ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╖┘И┘ДтАк .тАм┘Ия║Ся║дя║┤┘Ая║Р ╪зя╗Яя╗ия║Оя╗Г┘Ая╗Ц ╪зя╗╣я╗Ля╗╝я╗гя╗▓ я░▓тАм тАля┤Ня╗Гя║Ф ╪зя╗дя╗ия╗Дя╗Шя║Ф ╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤я║Ф ╪зя╗дя╗Шя║к┘Е ╪▓я╗│┘Ая║О╪п ╪зя╗Яя║оя╗Чя╗┤я╗Дя╗▓тАк ╪МтАмя╗Уя║И┘Ж ╪зя╗Яя║дя╗дя╗ая║ФтАм тАля║Я┘Ая║О╪б╪к я║Ся╗М┘Ая║к я║Яя╗д┘Ая╗К ╪зя╗дя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪к ╪зя╗Яя╗╝╪▓я╗г┘Ая║Ф я╗Ля╗ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Чя╗К ╪зя╗дя║╕┘Ая║Шя║Тя╗ктАм

тАля║Ся╗оя║Яя╗о╪п я║Ся╗М┘Ая║╛ ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║Оя╗Яя║Ф ┘И╪зя╗дя║ия║Оя╗Яя╗Фя║О╪к ╪зя╗Яя╗ия╗Ия║Оя╗гя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║ая╗ия║Оя║Ля╗┤я║ФтАм тАля║Ся╗м┘Ая║ОтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║оя╗Ыя║░╪к я╗Ля▓Ж я║╖┘Ая║О╪▒╪╣ )╪зя╗Яя║ая╗о╪зя╗╗╪к( ┘Ия╗Гя║оя╗│я╗Ц ╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя║О╪птАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║Оя┤И ┘Ия║г┘Ая╗▓ ╪зя╗дя║░╪▒┘Ия╗Ля╗┤я║ФтАк ╪МтАмя║С┘Ая║Ия┤Н╪з┘Б я╗гя║Т┘Ая║Оя┤Н я╗гя╗ж я╗гя║кя╗│я║отАм тАля┤Ня╗Гя║Ф я╗гя║дя║Оя╗Уя╗Ия║Ф ╪зя╗╖я║гя║┤┘Ая║О╪б ╪зя╗дя╗Ья╗ая╗Т ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗┤я║к я╗гя║╕я║О╪▒┘К ╪зя╗дя╗ая║дя╗втАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗Чя╗о╪й ╪гя╗гя╗ия╗┤я║Ф я║Ся║оя║Ля║Оя║│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя╗┤я║к я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к ╪зя╗Яя╗Мя║╝я╗┤я╗дя╗▓тАк ╪МтАмя║Чя╗дя║Ья╗ая║Ц я░▓тАм тАля║Ыя╗╝я║Ыя║Ф я║┐я║Тя║О╪╖ ┘ИтАк 59тАмя╗Уя║о╪п╪з ┘ИтАк 27тАм╪вя╗Яя╗┤я║Ф я╗гя║Шя╗ия╗оя╗Ля║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║╖┘Ая║О╪▒ ╪зя╗Яя║оя╗Чя╗┤я╗Д┘Ая╗▓ ╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║дя╗дя╗а┘Ая║Ф ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая║Ф я║С┘Ая║к╪г╪ктАм

тАлтАк9тАмтАм

тАля║гя╗о╪з╪п╪лтАм

тАля╗Ля╗ия║к ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя╗Ля║Ф ╪зя╗Яя╗М┘Ая║Оя┤Н╪й ┘И╪зя╗Яя╗ия║╝я╗Т я╗гя╗ж я╗гя║┤┘Ая║О╪б ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╖┘И┘ДтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗дя║о╪к ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя╗Ля║Ф ╪зя╗Яя╗о╪зя║гя║к╪й ┘И╪зя╗Яя╗ия║╝я╗Т я║Ся╗Мя║к я╗гя╗ия║Шя║╝я╗ТтАм тАл╪зя╗Яя╗ая╗┤┘Ая╗ЮтАк ╪МтАмя║Чя╗в я╗г┘Ая╗ж я║зя╗╝я╗Яя╗мя║О я║Чя╗дя║╕┘Ая╗┤я╗В ╪зя╗дя╗о╪зя╗Чя╗К ╪зя╗дя║дя║к╪п╪й я╗гя║┤┘Ая║Тя╗Шя║ОтАм тАл┘Ия╗У┘Ая╗Ц ╪зя╗дя╗Мя╗ая╗оя╗г┘Ая║О╪к ╪зя╗дя║Шя╗о╪зя╗Уя║о╪й ┘Ия║Чя╗Фя║Шя╗┤я║╕┘Ая╗мя║О ┘И╪ея║гя║Оя╗Г┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗о╪зя╗Чя╗КтАм тАля║Ся╗ия╗Ш┘Ая║О╪╖ ╪зя╗Яя╗Ая║Т┘Ая╗В ╪зя╗╖я╗гя╗и┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя╗╝╪▓я╗г┘Ая║ФтАк ╪МтАмя╗гя╗Ая╗┤я╗Ф┘Ая║О ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║дя╗дя╗а┘Ая║ФтАм тАл╪гя║│┘Ая╗Фя║о╪к я╗Ля╗ж я║┐я║Тя╗В тАк 28тАмя║гя║Оя╗Я┘Ая║ФтАк ╪МтАмя╗гя╗ия╗мя║О я║┐я║Т┘Ая╗В тАк 20тАмя╗гя║ия║Оя╗Яя╗Фя║ОтАм тАля╗Яя╗ия╗И┘Ая║О┘Е ╪зя╗╣я╗Чя║Оя╗гя║Ф ┘И╪г╪▒я║Ся╗Мя║Ф я╗гя║Шя║┤┘Ая╗ая╗ая╗ж я╗Л┘Ая║о╪итАк ╪МтАм┘И╪г╪▒я║Ся╗Мя║Ф ┘И╪зя╗Уя║кя╗│я╗жтАм

тАля░▓ я║гя║Оя╗Яя║Ф я║│┘Ая╗Ья║о ┘Ия║гя╗┤я║О╪▓╪й я╗гя║┤┘Ая╗Ья║отАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║к я║Чя╗в я║Чя║┤я╗ая╗┤я╗в ╪зя╗дя╗Шя║Тя╗о╪╢тАм тАля╗Ля╗ая╗┤я╗мя╗в ┘И╪зя╗дя╗Ая║Тя╗оя╗Гя║О╪к я╗дя║оя╗Ы┘Ая║░ ╪зя╗Яя┤йя╗Гя║ФтАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗дя║О я║Чя╗оя╗Яя║Ц ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪ктАм тАл╪зя╗╖я║зя║о┘Й ╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║Ф я░▓ я╗гя║О я╗│я╗Шя╗К я║┐я╗дя╗ж ╪зя║зя║Шя║╝я║Оя║╗я╗мя║О я╗╗я║│я║Шя╗Ья╗дя║О┘ДтАм тАл╪зя╗╣я║Яя║о╪з╪б╪з╪к ╪зя╗Яя╗╝╪▓я╗гя║ФтАк ╪МтАмя║гя╗┤я║Ъ я╗Ыя║О┘Ж я╗гя╗ж я║Ся╗ж ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║Ф я░▓тАм тАл╪зя╗Яя║дя╗дя╗ая║Ф ╪е╪п╪з╪▒╪й я║Я┘Ая╗о╪з╪▓╪з╪к ╪зя╗дя║дя║Оя╗Уя╗Ия║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя╗о╪й ╪зя╗дя╗мя║О┘Е ┘И╪зя╗Яя╗о╪зя║Яя║Тя║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║ия║Оя║╗я║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя║о┘И╪▒тАк ╪МтАм┘И╪п┘И╪▒я╗│┘Ая║О╪к ╪зя╗╖я╗гя╗жтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│я║О╪к ┘И╪зя╗Яя║Тя║дя║ЪтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗ия║Оя║Ля╗▓тАк ╪МтАм┘Ия╗ля╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗╖я╗гя║о я║Ся║Оя╗дя╗Мя║о┘И┘Б ┘И╪зя╗Яя╗ия╗мя╗▓ я╗Ля╗ж ╪зя╗дя╗ия╗Ья║отАк.тАмтАм

тАл╪зя╗Яя║┤я║Тя║Ц тАк 23тАмя║╗я╗Фя║о тАк1434тАмя╗л┘А тАк 5тАмя╗│я╗ия║Оя╗│я║о тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (398тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАля║Чя╗Фя║дя╗в я║╖я║О╪и я╗Уя╗▓ я║│я╗┤я║О╪▒я║Чя╗к я║Ся╗Мя║к ┬╗╪зя╗зя║дя║╝я║О╪▒я╗ля║О┬л я║Чя║дя║Ц я║╗я╗мя║оя╗│я║ЮтАм тАл┬ЙтАм

тАлтАк ..тАм┘И┘Ия╗Уя║О╪й ╪г╪▒я║Ся╗Мя║Ф ╪гя║╖я║ия║О╪╡ я╗Уя╗▓ я║гя║О╪п╪л я╗Ля╗ая╗░ я╗Гя║оя╗│я╗Ц ╪гя║Ся╗о я║гя║к╪▒я╗│я║ФтАм

тАл╪гя║Ся╗мя║О тАк -тАм╪зя╗Яя║дя║┤я╗ж ╪в┘Д я║│я╗┤я║ктАм тАля╗Яя╗Шя╗▓ я║╖┘Ая║О╪и я╗гя┤ля╗Л┘Ая╗к я╗гя║Шя╗Фя║дя╗д┘Ая║О я░▓ я║гя║О╪п╪лтАм тАля╗гя║о┘И╪▒┘К я╗гя║о┘И╪╣ я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗│я╗Ц ╪зя╗Яя║к┘Ия▒Д ╪зя╗Яя║о╪зя║Ся╗ВтАм тАля║Ся╗ж я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф я╗гя╗Ья║Ф ╪зя╗дя╗Ья║оя╗гя║Ф ┘Ия╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Шя╗▓ я║Яя║О╪▓╪з┘ЖтАм тАл┘Ия╗Ля║┤я║о ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╖┘И┘ДтАк .тАм┘Ия╗Ыя║О┘Ж ╪зя╗Яя║╕я║О╪и я╗гя║Шя╗оя║Яя╗мя║ОтАм тАля╗г┘Ая╗ж я╗гя║дя║Оя╗Уя╗И┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗Шя╗┤я╗Ц я╗Яя║░я╗│я║О╪▒╪й я║╖┘Ая╗Шя╗┤я╗Шя╗ктАм тАля░▓ я╗гя║┤я║Шя║╕┘Ая╗Фя╗░ ╪гя║С┘Ая╗о я╗Ля║оя╗│я║╢ ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е ╪зя╗Я┘Ая║м┘К я╗│я║оя╗Чя║к я░▓тАм тАля╗Пя╗┤я║Тя╗оя║С┘Ая║Ф я║Ся╗М┘Ая║к я║гя║О╪п╪л я╗г┘Ая║о┘И╪▒┘К ┘Ия╗Чя╗К я╗Я┘Ая╗к я░▓ я╗Ля╗┤я║ктАм тАл╪зя╗╖я║┐я║д┘Ая╗░ ╪зя╗дя║Оя┤ИтАк ╪МтАмя╗Чя║Тя╗Ю ╪г┘Ж я╗│я╗Мя▒░╪╢ я╗Гя║оя╗│я╗Шя╗к ╪гя║Ыя╗ия║О╪бтАм тАля║Чя╗оя║Яя╗мя╗к ╪ея▒Г ╪зя╗дя║┤я║Шя║╕я╗Фя╗░ я║╗я╗мя║оя╗│я║Ю я╗гя╗┤я║О┘З я╗Яя╗в я╗│я║┤я║Шя╗Дя╗КтАм тАл╪зя╗Яя║╕я║О╪и я║Чя╗Фя║О╪пя╗│я╗ктАк ╪МтАмя╗Яя╗┤я║╝я╗Дя║к┘Е я║Ся╗к ┘Ия║Чя╗ия║дя┤л ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║О╪▒╪йтАм тАля║Чя║дя║Ц ╪зя╗Яя║╝я╗мя║оя╗│я║ЮтАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗дя║О я║Чя║┤┘Ая║Тя║Тя║Ц я╗Чя╗о╪й ╪зя╗╗╪▒я║Чя╗Дя║О┘Е я░▓тАм тАл╪зя║╖я║Шя╗Мя║О┘Д ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О╪▒╪й ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗Ыя║О┘Ж я╗│я║┤┘Ая║Шя╗Шя╗ая╗мя║О ╪зя╗Яя║╕я║О╪итАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗Яя║м┘К я╗Яя╗в я╗│я║Шя╗дя╗Ья╗ж я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║ия║о┘И╪м я╗гя╗ия╗мя║ОтАк ╪МтАмя║Ся╗┤я╗ия╗дя║О я╗Ля║ая║░тАм тАл╪зя╗дя║О╪▒╪й я╗Ля╗ж я╗гя║┤┘Ая║Оя╗Ля║кя║Чя╗ктАк ╪МтАмя║гя║Шя╗░ ┘Ия║╗я╗ая║Ц я╗Уя║о┘В ╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣тАм тАл╪зя╗дя║кя╗з┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗Чя║Оя╗гя║Ц я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Ф┘Ая╗о╪▒ я║Ся║Ия║зя╗дя║О╪п ╪зя╗Яя║дя║оя╗│я╗ЦтАм тАл┘Ия╗гя╗ж я║Ыя╗в я║│я║дя║Р ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О╪▒╪й ┘И╪зя╗зя║Шя║╕я║О┘Д я║Яя║Ья║Ф ╪зя╗Яя║┤я║Оя║Ля╗ЦтАм тАля╗гя║Шя╗Фя║дя╗дя║Ф я║Ся║Оя╗Яя╗Ья║Оя╗гя╗ЮтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║к я║╖┘Ая╗мя║к я╗гя╗оя╗Ч┘Ая╗К ╪зя╗Яя║дя║О╪п╪л я║Чя║ая╗дя╗м┘Ая║о╪з я╗Ыя║Тя║о╪зтАм тАля╗гя╗ж я╗Чя║Тя╗Ю я╗гя║оя║Ч┘Ая║О╪п┘К ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗│я╗ЦтАк ╪МтАм╪г╪п┘Й ╪ея▒Г я╗Ля║оя╗Чя╗ая║Ф я╗Уя║о┘ВтАм тАл╪зя╗╣я╗зя╗Ш┘Ая║О╪░ ┘И╪зя╗╣я╗Гя╗Ф┘Ая║О╪бтАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗дя║О я║Ч┘Ая╗в я╗зя╗Шя╗Ю я║Яя║Ь┘Ая║Ф ╪зя╗дя║Шя╗оя░▒тАм тАл╪ея▒Г я║Ыя╗╝я║Я┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗оя║Чя╗░ я╗Яя║д┘Ая╗ж ╪зя║│┘Ая║Шя╗Ья╗дя║О┘Д ╪зя╗╣я║Яя║о╪з╪б╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя╗ия╗Ия║Оя╗гя╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗ж я║Ыя╗в я║Чя╗в я║Чя║┤я╗ая╗┤я╗дя╗мя║О я╗Яя║м┘Ия╗│я╗ктАк.тАмтАм

тАл╪▒я║Яя║О┘Д ╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣ ╪зя╗дя║кя╗зя╗▓ я╗│я║Тя║Оя┤Н┘И┘Ж ╪зя╗Яя║дя║О╪п╪лтАм тАля║гя╗Фя║о ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Гя╗ж тАк -тАм╪пя╗Пя║╢ ╪зя╗Яя║┤я╗мя▓ЗтАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАля║Яя║Ья║Ф ╪зя╗Яя║┤я║Оя║Ля╗Ц я║Ся╗Мя║к ╪зя║│я║Шя║ия║о╪зя║Яя╗мя║О я╗гя║Шя╗Фя║дя╗дя║ФтАм

тАля╗Яя╗Шя╗▓ ╪г╪▒я║Ся╗Мя║Ф ╪гя║╖┘Ая║ия║О╪╡ я╗гя┤ля╗Ля╗м┘Ая╗в я╗гя║Шя╗Фя║дя╗дя╗ж ╪п╪зя║зя╗ЮтАм тАля║│┘Ая╗┤я║О╪▒я║Чя╗мя╗в я░▓ я║гя╗Ф┘Ая║о ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Г┘Ая╗ж ╪гя╗г┘Ая║▓ ╪зя╗╖┘И┘ДтАк ╪МтАмя║Ся╗М┘Ая║ктАм тАл╪г┘Ж ╪зя║╗я╗Дя║кя╗г┘Ая║Ц ┘Ия║Яя╗мя║О я╗Яя╗оя║Я┘Ая╗к я╗гя╗К я║╖┘Ая║Оя║гя╗ия║Ф я╗гя║дя╗дя╗ая║ФтАм тАля║Ся║Оя╗╖я╗Л┘Ая╗╝┘БтАк .тАм┘И┘Ия╗Чя╗К я║гя║О╪п╪л ╪зя╗Яя║Шя║╝┘Ая║О╪п┘Е я╗Ля▓Ж я║Ся╗Мя║к тАк150тАмтАм тАля╗Ыя╗┤я╗ая╗оя╗гя▒░╪з я╗Л┘Ая╗ж я║гя╗Фя║о ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Гя╗ж я║Ся║Оя╗Яя╗Шя║о╪и я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя║о╪йтАм тАля░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф я║Чя║╕┘Ая╗мя║к я║Чя╗ия╗Фя╗┤я║м ╪гя╗Ля╗д┘Ая║О┘Д ╪з╪▓╪п┘И╪зя║Яя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗│я╗Ц ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАл╪гя║╗я║Тя║дя║Ц я║│я╗дя║Ф я╗гя╗дя╗┤я║░╪й я╗Яя╗Дя║о┘В я║гя╗Фя║о ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Гя╗ж тАк -тАм╪гя║Ся╗о я║гя║к╪▒я╗│я║ФтАк╪МтАмтАм тАля║гя╗┤┘Ая║Ъ я╗│я╗Ря╗а┘Ая╗Ц ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗│┘Ая╗Ц ┘Ия╗│я║Шя║дя╗о┘Д я╗дя║┤┘Ая║О╪▒ ┘И╪зя║гя║к я╗Яя╗┤я║┤┘Ая║Тя║РтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗о╪з╪п╪л ╪зя╗дя╗дя╗┤я║Шя║Ф я║Ся║┤я║Тя║Р я╗Ыя║Ья║Оя╗Уя║Ф ╪зя╗Яя║┤я║о я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗│я╗ЦтАк.тАмтАм

тАля║Яя║к╪й тАк -тАмя║│я╗Мя╗о╪п ╪зя╗дя╗оя╗Яя║ктАм

тАля║Яя║Оя╗зя║Р я╗гя╗ж я╗гя╗оя╗Чя╗К ╪зя╗Яя║дя║О╪п╪лтАм тАл┘СтАм тАл╪зя╗Яя║ия║отАм тАл╪зя╗Яя║к┘И╪з╪пя╗гя╗▓ тАк -тАмя╗гя║дя╗дя║ктАм тАля║Ч┘Ая╗оя░▓ я║Ыя╗╝я║Ы┘Ая║Ф ╪гя║╖┘Ая║ия║О╪╡тАм тАля║Ся╗┤я╗ия╗мя╗в ╪зя╗гя║о╪г╪й ┘И╪гя║╗я╗┤я║Р ╪вя║зя║отАк╪МтАмтАм тАля░▓ я║г┘Ая║О╪п╪л ╪з╪▒я║Чя╗Д┘Ая║О┘Е я║С┘Ая╗жтАм тАля╗гя║оя╗Ыя║Тя║Шя╗ж ┘Ия╗Ч┘Ая╗К я║Ся║Оя╗Яя╗Шя║о╪и я╗гя╗жтАм тАля╗гя║кя║з┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя║Тя║ая║О╪пя╗│я║Ф ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗дя║Оя▒ДтАм тАл╪гя╗г┘Ая║▓ ╪зя╗╖┘И┘ДтАк .тАм┘Ия╗Ыя║Оя╗з┘Ая║Ц ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О╪▒╪йтАм тАл╪зя╗╖┘Ия▒Г я╗г┘Ая╗ж я╗з┘Ая╗о╪╣ я╗ля║Оя╗│я╗ая╗оя╗Ы┘Ая║▓тАм тАля╗Пя╗дя║О╪▒я║Ч┘Ая╗ж ┘И╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║Ф я║│┘Ая╗оя╗зя║Оя║Чя║ОтАк ╪МтАмя╗Чя║ктАм тАл╪зя║╗я╗Дя║кя╗гя║Ш┘Ая║О я║Ся║Тя╗Мя╗Ая╗мя╗д┘Ая║О ┘Ия║Яя╗м┘Ая║ОтАм тАля╗Яя╗оя║Яя╗ктАк ╪МтАмя╗Чя║Тя╗Ю ╪г┘Ж я║Чя╗ия║дя║о┘Б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя╗мя║Оя╗│я╗ая╗оя╗Ыя║▓ ┘Ия║Чя╗ия╗Шя╗а┘Ая║Р я╗Ля║к╪й я╗гя║о╪з╪ктАм тАл╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║о╪к ╪гя║│я╗Фя╗Ю ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗│я╗ЦтАк╪МтАмтАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАл┘И╪гя║╗я╗┤┘Ая║Р я║│┘Ая║Оя║Ля╗Шя╗мя║О я║│┘Ая╗Мя╗о╪п┘КтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗ия║┤┘Ая╗┤я║Ф ╪ея║╗я║Оя║С┘Ая║О╪к я╗гя║Шя╗оя║│┘Ая╗Дя║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия║Чя╗оя░▓ я╗гя║о╪зя╗Уя╗Шя╗к ╪ея║Ыя╗┤я╗оя║Ся╗▓ ╪зя╗Яя║ая╗ия║┤я╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАля╗Уя╗┤я╗д┘Ая║О я║Ч┘Ая╗оя░▓ я║│┘Ая║Оя║Ля╗Ц ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗оя╗зя║Оя║Чя║О я╗│я╗дя╗ия╗▓ ╪зя╗Яя║ая╗ия║┤я╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя╗гя║о╪г╪йтАм тАля╗Ыя║Оя╗зя║Ц я║Чя║о╪зя╗Уя╗Шя╗к ┘Ия╗ля╗▓ я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║ая╗ия║┤я╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗╣я╗зя║к┘Ия╗зя╗┤я║┤я╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия║С┘Ая║Оя┤Н╪к я╗Уя║оя╗Ч┘Ая║Ф я╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗У┘Ая║О╪╣ ╪зя╗дя║кя╗зя╗▓ ╪ея║з┘Ая║о╪з╪м ╪зя╗дя║Шя╗оя╗Уя╗жтАм тАл╪зя╗дя║дя║Шя║ая║░я╗│┘Ая╗ж я░▓ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О╪▒я║Чя╗жтАк╪МтАмтАм тАля║Ся╗┤я╗ия╗дя║О я║Чя╗в я╗зя╗Шя╗Ю ╪зя╗дя║╝я║О╪и я║Ся╗о╪зя║│┘Ая╗Дя║ФтАм тАл╪ея║│┘Ая╗Мя║О┘Б ╪зя╗Яя╗м┘Ая╗╝┘Д ╪зя╗╖я║гя╗д┘Ая║о ╪ея▒ГтАм тАля╗гя║┤я║Шя║╕┘Ая╗Фя╗░ ╪зя╗Яя║Тя║ая║О╪пя╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║ктАм тАля║Ся║Оя┤Н ╪зя╗Яя║дя║О╪п╪л я╗гя║о┘И╪▒ ╪зя╗Яя║Тя║ая║О╪пя╗│я║ФтАк.тАмтАм

тАля╗│я║о┘Ия║Яя║О┘Ж ╪зя╗Яя║ия╗дя╗о╪▒ я╗гя╗ия║мтАм тАля║┐я║Тя╗В я╗гя╗Шя╗┤я╗дя╗┤я╗ж я▒втАм тАля║зя╗дя║▓ я║│я╗ия╗о╪з╪к я╗Уя╗▓ я║зя╗дя╗┤я║▓ я╗гя║╕я╗┤я╗ВтАм

тАл╪зя╗дя║о┘Ия║Яя║О┘Ж ┘И╪зя╗дя╗Ая║Тя╗оя╗Гя║О╪к я░▓ я╗Чя║Тя╗Ая║Ф ╪зя╗╖я╗гя╗жтАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАл╪гя║Ся╗мя║О тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘ВтАм тАля║Чя╗д ┘Ся╗Ья╗ж ╪▒я║Яя║О┘Д я╗ля╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗╖я╗гя║о я║Ся║Оя╗дя╗Мя║о┘И┘Б ┘И╪зя╗Яя╗ия╗мя╗▓ я╗Ля╗ж ╪зя╗дя╗ия╗Ья║о я░▓ я╗гя║оя╗Ыя║░ ╪зя╗╖я║│я╗о╪з┘ВтАм тАля░▓ я╗гя║дя║Оя╗Уя╗И┘Ая║Ф я║зя╗дя╗┤┘Ая║▓ я╗гя║╕┘Ая╗┤я╗В я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Шя║Т┘Ая║╛ я╗Ля▓Ж я║╖┘Ая║ия║╝я╗ж я╗│я║дя╗дя╗╝┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗ия║┤┘Ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя╗│я║ФтАк ╪МтАмя╗Ыя║Оя╗зя║О я╗│я║о┘Ия║Яя║О┘Ж ╪зя╗Яя║ия╗дя╗о╪▒ я╗гя╗ж ╪п╪зя║зя╗Ю я║╖я╗Шя║Шя╗мя╗дя║О ╪зя╗Яя╗о╪зя╗Чя╗Мя║ФтАм тАля░▓ я║г┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя║Тя╗ая║к ╪гя╗гя║▓тАк .тАмя║гя╗┤я║Ъ ┘И╪▒╪п╪к я╗гя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪к я╗Яя║оя║Яя║О┘Д ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф я╗Ля╗ж я╗зя║╕┘Ая║О╪╖тАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая║ия║╝я╗ж ┘Ия║Чя╗в ╪зя╗Яя║Шя║дя║о┘К я╗Ля╗ия╗мя╗дя║О ┘И╪зя╗Яя║Шя║Ья║Тя║Ц я╗гя╗ж я║╗я║д┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪ктАк ╪МтАмя╗Чя║Тя╗ЮтАм тАл╪г┘Ж я║Чя║Шя╗в я╗гя║к╪зя╗ля╗дя║Шя╗мя╗дя║О ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗Шя║ФтАк ╪МтАмя║гя╗┤я║Ъ я╗Ля║Ь┘Ая║о я║Ся║дя╗о╪▓я║Чя╗мя╗дя║О я╗Ля▓Ж я╗Ля║к╪п я╗Ыя║Тя║о я╗гя╗жтАм тАля╗Чя╗о╪з╪▒я╗│я║о ╪зя╗дя║┤┘Ая╗Ья║о ��╗гя║ия║Тя║Д╪й ╪п╪зя║зя╗Ю ╪п┘И╪зя╗Яя╗┤я║Р я░▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗Шя║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя║Чя╗Ая║в ╪г┘Ж ╪гя║гя║к ╪зя╗дя╗Шя║Тя╗о╪╢тАм тАля╗Ля╗ая╗┤я╗мя╗д┘Ая║О я╗│я╗дя║О╪▒╪│ я║Чя║о┘Ия╗│я║Ю ╪зя╗Яя║ия╗дя╗о╪▒ я╗гя╗ия║м я║зя╗дя║▓ я║│┘Ая╗ия╗о╪з╪к я╗Яя╗в я╗│я╗Ья╗ж я╗│я╗Мя╗дя╗Ю я║зя╗╝я╗Яя╗мя║ОтАм тАл╪г┘К я╗Ля╗дя╗Ю ╪вя║зя║отАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗в я║Чя║дя╗оя╗│я╗Ю ╪зя╗Яя║╕я║ия║╝я╗ж ╪ея▒Г я┤Ня╗Гя║Ф ╪зя╗Яя║ая╗ия╗оя║Ся╗┤я║Ф я║Чя╗дя╗мя╗┤я║к╪з я╗╣я║гя║Оя╗Яя║Шя╗мя╗дя║ОтАм тАл╪ея▒Г я╗ля╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Ц ┘И╪зя╗╗╪пя╗Ля║О╪б ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗╗я║│┘Ая║Шя╗Ья╗дя║О┘Д ╪зя╗╣я║Яя║о╪з╪б╪з╪к ╪зя╗Яя╗ия╗Ия║Оя╗гя╗┤я║Ф я║Ся║дя╗Шя╗мя╗дя║ОтАк╪МтАмтАм тАля╗Ыя╗дя║О я║Чя╗в ╪е╪▒я║│я║О┘Д ╪зя╗Яя╗Мя╗┤я╗ия║О╪к ╪зя╗дя╗Ая║Тя╗оя╗Гя║Ф я╗Яя╗╝╪пя╗Ля║О╪б ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я░▓ я╗гя║дя┤м я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗о╪зя╗Чя╗Мя║ФтАк.тАмтАм

тАл╪гя╗Гя║Оя║гя║Ц я┤Ня╗Гя║Ф я║Яя║к╪й я║С┘АтАк2880тАмтАм тАл┘ЛтАм тАля╗гя║ия║Оя╗Яя╗Ф┘Ая║О ┘Ия╗гя║ия║Оя╗Яя╗Ф┘Ая║Ф я║Ся╗┤я╗ия╗мя╗в тАк43тАмтАм тАля╗гя╗Дя╗ая╗оя║С┘Ая║О я░▓ я╗Чя╗Ая║Оя╗│я║О я║Яя╗ия║Оя║Ля╗┤я║ФтАк ╪МтАмя░▓тАм тАлтАк 16тАмя║гя╗дя╗ая║Ф ╪гя╗гя╗ия╗┤я║Ф я║╖я╗ия║Шя╗мя║О я┤Ня╗Гя║ФтАм тАля║Яя║к╪й я║зя╗╝┘Д я║╖┘Ая╗мя║о я╗гя║дя║о┘Е я╗Ля▓ЖтАм тАля╗гя╗о╪зя╗Чя╗К я╗гя║Шя╗Мя║к╪п╪й я░▓ ╪зя╗дя║дя║Оя╗Уя╗Ия║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪г┘Ия║┐┘Ая║в ╪зя╗Яя╗ия║Оя╗Г┘Ая╗Ц ╪зя╗Яя║оя║│┘Ая╗дя╗▓тАм тАля░▓ я┤Ня╗Г┘Ая║Ф я║Я┘Ая║к╪й ╪зя╗д┘Ая╗╝╪▓┘Е ╪г┘И┘Д я╗зя╗о╪з┘БтАм тАл╪зя╗Яя║Т┘Ая╗о┘ВтАк ╪МтАм╪г┘Ж я╗Ля╗дя╗ая╗┤┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя┤йя╗Гя║Ф я║Чя╗ая╗Шя║ЦтАм тАля║Ся╗╝я╗П┘Ая║О╪к я╗г┘Ая╗ж я╗Чя║Т┘Ая╗Ю ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗и┘Ая╗ж я╗Ля▓ЖтАм тАля╗ля║Оя║Чя╗Фя╗мя║О ╪зя╗дя║ая║Оя╗зя╗▓ ╪▒я╗Чя╗в )тАк(6425550тАмтАм тАл┘И╪зя╗дя║ия║╝я║║ я╗╗я║│┘Ая║Шя╗Шя║Тя║О┘Д ╪зя╗Яя║Тя╗╝я╗Пя║О╪к я╗Ля╗жтАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя╗Чя╗К ╪зя╗дя║╕┘Ая║Тя╗оя╗ля║Ф ┘И╪зя╗дя╗дя║О╪▒я║│┘Ая║О╪к я╗Пя║отАм тАл╪зя╗дя┤й┘Ия╗Л┘Ая║ФтАк ╪МтАмя║гя╗┤я║Ъ я║Ч┘Ая╗в ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║Оя╗гя╗Ю я╗гя╗Мя╗мя║ОтАм тАля╗У┘Ая╗о╪▒╪з┘ЛтАк ╪МтАм┘Ия║Ч┘Ая╗в я║Чя╗Ья╗ая╗┤я╗Т я╗У┘Ая║о┘В я╗гя║ия║Шя║╝я║ФтАм тАля╗Ля╗дя╗ая║Ц я╗Ля▓Ж я║Чя╗Ья║Ья╗┤┘Ая╗Т я║Чя║дя║оя╗│я║Оя║Чя╗мя║О я║гя╗о┘ДтАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя╗Ч┘Ая╗К ╪зя╗дя║Тя╗а┘Ая╗О я╗Ля╗ия╗м┘Ая║О я╗Яя╗ая║Шя║Дя╗Ы┘Ая║к я╗г┘Ая╗жтАм тАля╗г┘Ая║к┘Й я║╗я║д┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Тя╗╝я╗П┘Ая║О╪ктАк ╪МтАм╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗дя║ЦтАм тАля╗гя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Шя╗мя║О я║┐я╗д┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║дя╗дя╗╝╪к ╪зя╗дя╗┤я║к╪зя╗зя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗╖я║│я║Тя╗оя╗Ля╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║┐┘Ая║О┘Б ╪зя╗Яя║Т┘Ая╗о┘В ╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Шя╗Ая║Оя╗│┘Ая║ОтАм тАл╪зя╗дя╗Ая║Тя╗оя╗Г┘Ая║Ф я║Чя╗ия╗оя╗Ля║Ц я╗г┘Ая║О я║Ся╗ж я┤Оя╗Чя║О╪ктАм тАл┘Ия║Чя║о┘Ия╗│я║Ю ┘Ия║Чя║╝я╗ия╗┤я╗К я╗Яя╗ая╗дя║┤┘Ая╗Ья║о ┘Ия║зя╗Дя╗ТтАм тАля║гя╗Шя║Оя║Л┘Ая║Р я╗зя║┤┘Ая║Оя║Ля╗┤я║Ф ┘Ия┤Оя╗Чя║Ф я║│┘Ая╗┤я║О╪▒╪з╪ктАм тАл┘Ия╗зя║╝я║Р ┘И╪зя║гя║Шя╗┤я║О┘Д ┘Ия║Чя║┤я▒░ я║Чя║ая║О╪▒┘К я╗Ля▓ЖтАм тАля╗Ля╗дя║Оя╗Яя║Ф ┘И╪зя╗У┘Ая║к╪й ┘Ия╗Уя║Шя║в я╗гя║дя╗╝╪к я╗гя╗ж я╗Пя║отАм

тАл┘Ия╗Чя║к я║Ся║Оя┤Н╪к ╪зя╗дя╗оя╗Чя╗К я╗У┘Ая║о┘В я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗мя╗╝┘Д ╪зя╗╖я║гя╗дя║о ┘Ия╗Уя║оя╗Чя║ФтАм тАля╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣ ╪зя╗дя║кя╗зя╗▓тАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗дя║О я║Чя╗оя╗Я┘Ая║Ц ╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│я║Ф я╗зя╗Шя╗Ю я║Яя║Ья║Ъ ╪зя╗дя╗оя║Чя╗░тАм тАля╗дя║┤я║Шя║╕я╗Фя╗░ ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я║зя║Оя╗Яя║к ╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАк.тАмтАм тАля╗г┘Ая╗ж я║Яя╗м┘Ая║Ф ╪гя║зя║о┘ЙтАк ╪МтАм┘Ия╗Л┘Ая▓Ж я╗Гя║оя╗│┘Ая╗Ц я║гя╗Ф┘Ая║о ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Гя╗ж тАк-тАмтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢ я║Ся║Оя╗Яя╗Шя║о╪и я╗г┘Ая╗ж я╗гя╗оя╗Ч┘Ая╗К я╗гя╗мя║оя║Яя║О┘Ж я╗гя║░╪зя╗│┘Ая╗ж ╪зя╗╣я║Ся╗ЮтАк╪МтАмтАм тАля║Чя║┤┘Ая║Тя║Р ╪зя╗зя╗Ш┘Ая╗╝╪и я║│┘Ая╗┤я║О╪▒╪й я░▓ ╪ея║╗я║Оя║С┘Ая║Ф я║╖┘Ая║ия║╝я╗ж я╗з┘Пя╗Шя╗╝ ╪ея▒ГтАм тАля╗гя║┤я║Шя║╕я╗Фя╗░ ╪зя╗╖╪▒я╗Гя║О┘Ия╗│я║ФтАк ╪МтАм╪гя║гя║кя╗ля╗дя║О я░▓ я║гя║Оя╗Яя║Ф я║гя║оя║Яя║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Ся╗мя║мя╗│┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║дя║О╪пя║Ыя╗жтАк ╪МтАм╪з╪▒я║Чя╗Фя╗Мя║Ц ╪гя╗Л┘Ая║к╪з╪п ┘Ия╗Уя╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя╗Дя║о┘ВтАм тАля║Ся║дя╗Фя║о ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Гя╗ж ╪ея▒Г я║│┘Ая║Шя║Ф ╪гя║╖┘Ая║ия║О╪╡ я║зя╗╝┘Д я╗│я╗оя╗гя╗▓ ╪зя╗╖╪▒я║Ся╗Мя║О╪бтАм тАл┘И╪зя╗Яя║ия╗дя╗┤┘Ая║▓ ╪зя╗дя║Оя║┐я╗┤┘Ая╗ж я╗Уя╗┤я╗дя║О ╪гя║╗я╗┤я║Р ╪г╪▒я║Ся╗М┘Ая║Ф ╪вя║зя║о┘И┘Ж я╗гя╗ия╗мя╗втАм тАл╪зя║Ыя╗ия║О┘Ж я║Ся║дя║Оя╗Яя║Ф я║гя║оя║Яя║ФтАк.тАмтАм

тАл╪зя╗Яя║┤я║оя╗Ля║Ф я║Чя╗Ря║Шя║О┘Д я╗Гя╗Ф ┘Ля╗╝ я╗│я╗Шя╗о╪п я║│я╗┤я║О╪▒╪йтАм тАля║Чя║оя║С┘Ая║Ф тАк -тАмя╗гя╗Ая║дя╗▓ ╪зя╗Яя║Тя╗Шя╗дя╗▓ я╗Яя╗Шя╗▓ я╗Гя╗Ф┘Ая╗Ю я░▓ ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║Ф я╗Ля┤й╪й я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║отАм тАля╗гя┤ля╗Ля╗к я░▓ я║гя║О╪п╪л я╗гя║о┘И╪▒┘К я╗гя║┤я║О╪б ╪гя╗гя║▓тАк ╪МтАм╪ея║Ыя║о ╪зя╗зя╗Шя╗╝╪и ╪зя╗дя║оя╗Ыя║Тя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля╗Ыя║О┘Ж я╗│я╗Шя╗о╪пя╗л┘Ая║О я║Ся╗ия╗Фя║┤┘Ая╗к я╗гя╗ж я╗зя╗о╪╣ я╗зя╗┤я║┤┘Ая║О┘Ж я║Ся╗┤я╗Ья║Р ╪гя║Ыя╗ия║О╪б я║│┘Ая║о┘З я║Ся╗мя║ОтАм тАля║Ся┤кя╗Ля║Ф я╗Ля║Оя╗Яя╗┤я║Ф я░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф я║╗я║дя║о╪з┘Ия╗│я║ФтАк ╪МтАмя╗гя║О ╪г╪п┘Й я╗Яя╗Фя╗Шя║к┘З ╪зя╗Яя║┤я╗┤я╗Дя║о╪й я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗дя║оя╗Ыя║Тя║Ф ┘И╪зя╗зя╗Шя╗╝я║Ся╗мя║ОтАк ╪МтАмя╗зя║Шя║Ю я╗Ля╗ж ╪░я╗Яя╗Ъ ╪ея║╗я║Оя║Ся║Шя╗к я║Ся╗Ья║┤┘Ая╗о╪▒ я░▓ ╪зя╗Яя║ая╗дя║ая╗дя║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗зя║░я╗│┘Ая╗Т ╪п╪зя║зя▓З я║гя║О╪птАк ╪МтАм╪ея║┐я║Оя╗Уя║Ф я╗Яя║Шя╗мя║╕┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗Шя╗Фя║║ ╪зя╗Яя║╝я║к╪▒┘КтАк .тАм┘И┘Ия╗Уя╗Шя║О ┘ЛтАм тАля╗Яя║Шя╗Шя║О╪▒я╗│я║о я╗гя║о┘И╪▒ я║Чя║оя║Ся║ФтАк ╪МтАмя╗Уя║И┘Ж ╪зя╗Яя║дя║О╪п╪л ┘Ия╗Чя╗К я║Ся║┤я║Тя║Р ╪зя╗Яя┤кя╗Ля║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗Ыя║О┘ЖтАм тАля╗│я╗Шя╗о╪п я║Ся╗мя║О ╪зя╗Яя╗Дя╗Фя╗Ю ╪зя╗дя║оя╗Ыя║Тя║Ф я░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф я║╗я║дя║о╪з┘Ия╗│я║ФтАк ╪МтАмя╗гя║О ╪г╪п┘Й я╗╗я╗зя║дя║о╪з┘БтАм тАл╪зя╗дя║оя╗Ыя║Тя║Ф я░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф ╪▒я╗гя╗ая╗┤я║Ф ┘Ия╗гя╗ж я║Ыя╗в ╪зя╗зя╗Шя╗╝я║Ся╗мя║ОтАк.тАмтАм

тАля║╖я║О╪и я╗│я╗Мя║Шя║к┘К я╗Ля╗ая╗░ ╪вя║зя║о ┘Ия╗│я║┤я╗ая╗в я╗зя╗Фя║┤я║ФтАм

тАл╪▒я║Яя║О┘Д ╪зя╗╖я╗гя╗ж я╗Яя║дя╗Ия║Ф ╪ея╗Яя╗Шя║О╪б ╪зя╗Яя╗Шя║Тя║╛ я╗Ля▓Ж ╪гя║гя║к ╪зя╗дя║ия║Оя╗Яя╗Фя╗жтАм тАля║Чя║о╪зя║зя╗┤я║║ ┘И╪ея║зя╗╝┘Д я║Ся║Оя╗╡╪п╪з╪и ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║к я║╖┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ц я░▓ я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗Яя║дя╗дя╗╝╪ктАм тАл╪зя╗дя║Шя║Шя║Оя╗Яя╗┤я║Ф ┘Ия║гя║к╪з╪к я╗гя╗ж я┤Ня╗Гя║Ф я║Яя║к╪й я║Ся╗дя║ОтАм тАля╗Уя╗┤я╗мя║О я║╖я╗Мя║Тя║Ф ╪зя╗Яя╗Ая║Тя╗В ╪зя╗╣╪п╪з╪▒┘К я║Ся┤йя╗Гя║ФтАм тАля║Я┘Ая║к╪й ┘Ия╗Ыя║мя╗Яя╗Ъ я╗У┘Ая║о┘В я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║к┘И╪▒я╗│я║О╪ктАм тАл╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Тя║д┘Ая║Ъ ╪зя╗Яя║ая╗ия║Оя║Л┘Ая╗▓ ┘И╪гя╗│я╗Ая║О ┘ЛтАм тАл┘Ия║гя║к╪з╪к я╗гя║Шя╗ия╗оя╗Ля║Ф я╗гя╗ж я╗Ыя║Оя╗Уя║Ф ╪гя╗Уя║о╪╣ ╪зя╗╖я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я║гя║┤я║Р ╪зя╗╗я║зя║Шя║╝я║О╪╡тАк.тАмтАм

тАл┘И╪г┘Ия║┐┘Ая║в ╪зя╗Яя║Т┘Ая╗о┘В ╪г┘Ж я╗Л┘Ая║к╪птАм тАл╪зя╗дя╗Шя║Т┘Ая╗о╪╢ я╗Ля╗ая╗┤я╗мя╗в я╗гя╗ж я╗гя║ия║Оя╗Яя╗Фя╗▓ я╗зя╗Ия║О┘ЕтАм тАл┘ЛтАм тАля╗гя║ия║Оя╗Яя╗Фя║ОтАк ╪МтАм╪ея║┐я║Оя╗Уя║ФтАм тАл╪зя╗╣я╗Чя║Оя╗гя║Ф я║Ся╗а┘Ая╗О тАк1220тАмтАм тАл╪ея▒Г тАк 889тАмя╗гя║Шя║┤┘Ая╗оя╗╗ ┘Л я╗г┘Ая║О я║С┘Ая╗ж ╪▒я║Я┘Ая║О┘ДтАм тАл┘Ия╗зя║┤┘Ая║О╪б ┘И╪гя╗Гя╗Ф┘Ая║О┘ДтАк ╪МтАмя║Ся╗ая╗О я╗Ля║к╪п ╪зя╗Яя╗ия║┤┘Ая║О╪бтАм тАля║Ся╗┤я╗ия╗м┘Ая╗в тАк 448тАм╪зя╗гя║о╪г╪йтАк ╪МтАм┘Ия╗Л┘Ая║к╪п ╪зя╗╖я╗Гя╗Фя║О┘ДтАм тАлтАк 420тАмя╗Гя╗Ф┘Ая╗╝ ┘ИтАк 21тАм╪▒я║Я┘Ая╗╝тАк ╪МтАмя║Яя╗дя╗┤я╗Мя╗мя╗втАм тАл┘И╪зя╗У┘Ая║к┘И┘Ж я╗г┘Ая╗ж я║Яя╗ия║┤┘Ая╗┤я║О╪к я╗гя║Шя╗М┘Ая║к╪п╪йтАк╪МтАмтАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАл╪ея▒Г я║Яя║Оя╗з┘Ая║Р я║┐я║Т┘Ая╗В тАк 171тАмя╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Ля║ФтАм тАл╪зя╗дя║Шя║ая╗оя╗Яя╗ж ┘Ия╗Пя║┤я║Оя▒Д ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О╪▒╪з╪ктАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗дя║ОтАм тАля║Я┘Ая║о┘Й я║Чя║дя║оя╗│┘Ая║░ я╗г┘Ая║О я║Чя╗в я║┐я║Тя╗Д┘Ая╗к я╗гя╗КтАм тАл╪зя╗╖я║╖┘Ая║ия║О╪╡ я╗гя╗ж я╗гя┤к┘Ия╗Ч┘Ая║О╪к ┘И╪г╪п┘И╪з╪ктАм тАл╪зя║│┘Ая║Шя║ия║кя╗гя║Ц я░▓ я║Яя║о╪зя║Ля╗дя╗м┘Ая╗в я║Чя╗дя╗мя╗┤┘Ая║к╪з ┘ЛтАм тАля╗Яя╗Мя║оя║┐я╗мя║О я║Ся║оя╗Уя╗Шя║Ф ╪зя╗дя║Шя╗мя╗дя╗ж я╗Ля▓Ж я║Яя╗мя║О╪ктАм тАл╪зя╗╗я║зя║Шя║╝┘Ая║О╪╡ ┘И╪зя╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Ц я╗╗я║│┘Ая║Шя╗Ья╗дя║О┘ДтАм тАл╪зя╗╗я║Яя║о╪з╪б╪з╪ктАк.тАмтАм

тАля║Чя╗дя║О╪│ я╗Ыя╗мя║оя║Ся║Оя║Ля╗▓ я╗│я║дя║о┘В я╗гя╗ия║░ ┘Ля╗╗ я╗Уя╗▓ я║зя╗дя╗┤я║▓ я╗гя║╕я╗┤я╗В я║Ся╗╝ ╪ея║╗я║Оя║Ся║О╪ктАм тАл╪гя║Ся╗мя║О тАк -тАм╪зя╗Яя║дя║┤я╗ж ╪в┘Д я║│я╗┤я║ктАм

тАля╗зя║а┘Ая║О ╪гя╗У┘Ая║о╪з╪п ╪гя┤О╪й ╪зя╗зя║кя╗Яя╗М┘Ая║ЦтАм тАл╪зя╗Яя╗и┘Ая║о╪з┘Ж я░▓ я╗гя╗ия║░я╗Яя╗м┘Ая╗в я░▓ я║г┘Ая╗▓тАм тАл╪зя╗Яя║╝я╗Шя╗о╪▒ я░▓ ╪гя║Ся╗мя║О ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╖┘И┘ДтАк╪МтАмтАм тАля║гя╗┤я║Ъ я║Чя╗ая╗Ш┘Ая║Ц я╗Пя║оя╗Уя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ая╗┤я║О╪ктАм тАля║Ся║Оя╗Яя║кя╗У┘Ая║О╪╣ ╪зя╗дя║кя╗з┘Ая╗▓ я║Ся╗╝я╗П┘Ая║О я╗Ля╗жтАм тАл╪зя╗Яя║дя║оя╗│я╗ЦтАк ╪МтАмя║Чя╗в я╗Ля▓Ж ╪ея║Ыя║о┘З я║Чя║дя║оя╗│я╗Ъ я╗Уя║о┘ВтАм тАл╪зя╗╣я╗Гя╗Ф┘Ая║О╪б ┘И╪зя╗╣я╗зя╗Ш┘Ая║О╪░ ┘И╪зя╗╣я║│┘Ая╗Мя║О┘Б ╪ея▒ГтАм тАл╪зя╗дя╗оя╗Чя╗КтАк ╪МтАм┘Ия╗Уя╗о╪▒ ┘Ия║╗я╗о┘Д ╪зя╗Яя╗Фя║о┘В я╗Чя║Оя╗гя║ЦтАм тАля╗Уя║оя╗Ч┘Ая║Ф ╪зя╗╣я╗зя╗Шя║О╪░ я║Ся║Ия║зя╗╝╪б ╪зя╗дя╗ия║░┘Д ╪зя╗дя╗Ья╗о┘ЖтАм тАля╗г┘Ая╗ж я╗Гя║Оя║Ся╗Ш┘Ая╗ж я╗Ыя║Ия║Яя║о╪з╪б ╪зя║г┘Ая▒░╪з╪▓┘КтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя║Дя╗Ыя║к я╗гя╗ж я║│┘Ая╗╝я╗гя║Ф я║Яя╗дя╗┤┘Ая╗К ╪гя╗Уя║о╪з╪птАм тАл╪зя╗╖я┤О╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия║С┘Ая║Оя┤Н╪к я╗Уя║оя╗Ч┘Ая║Ф ╪зя╗╣я╗Гя╗Ф┘Ая║О╪бтАм тАля╗гя╗Ья║Оя╗Уя║д┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗ия║о╪з┘Ж ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я╗Дя║о╪й я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя║дя║оя╗│┘Ая╗Ц я╗Чя║Т┘Ая╗Ю ╪г┘Ж я╗│я╗дя║Ш┘Ая║к ╪ея▒Г я║Ся╗Шя╗┤┘Ая║ФтАм тАл╪гя║Яя║░╪з╪б ╪зя╗дя╗ия║░┘ДтАк ╪МтАмя║гя╗┤я║Ъ ╪зя╗Чя║Шя┤л ╪зя╗Яя║дя║оя╗│я╗ЦтАм тАля╗Л┘Ая▓Ж я╗Пя║оя╗Уя║Ш┘Ая╗ж я░▓ ╪зя╗Яя╗Дя║Оя║С┘Ая╗Ц ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗▓тАк╪МтАмтАм тАл╪гя║Ч┘Ая╗░ я╗Л┘Ая▓Ж я╗Ыя║Оя╗г┘Ая╗Ю я╗гя║дя║Шя╗оя╗│я║Оя║Чя╗мя╗дя║О я╗гя╗жтАм тАля╗гя╗Фя║о┘Ия║╖я║О╪к ┘И╪гя║Ыя║О╪лтАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗дя║О я╗Ля╗дя║к ╪▒я║Яя║О┘ДтАм тАл╪зя╗╣я╗Гя╗Ф┘Ая║О╪б ╪ея▒Г ╪зя║│┘Ая║Шя║ия║к╪з┘Е ╪зя╗дя╗М┘Ая║к╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя╗Фя╗ия╗┤я║Ф я╗Яя║╕┘Ая╗Фя╗В ╪зя╗Яя║кя║зя║О┘Ж ╪зя╗Яя║м┘К ╪зя╗зя║Шя┤йтАм тАля░▓ ╪гя╗зя║дя║О╪б ╪зя╗дя╗ия║░┘ДтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║╕я╗Фя║Ц ╪зя╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Шя║О╪к ╪зя╗╖┘Ия╗Яя╗┤я║Ф я░▓тАм тАл╪зя╗Яя║дя║О╪п╪л ┘Ия║Яя╗о╪п я║Чя╗дя║О╪│ я╗Ыя╗мя║оя║Ся║Оя║Ля╗▓ я░▓тАм

тАля║Ся║Оя╗Яя╗дя║ия║Шя║╝я║отАм

тАл┘ЛтАм тАля╗гя║ия║Оя╗Яя╗Фя║О я║Ся╗┤я╗ия╗мя╗в тАк┘д┘гтАмтАм тАл┘Ия╗Уя║О╪й ╪▒я║Яя╗ая╗┤я╗ж ┘И╪зя╗гя║о╪г╪й ┘И╪ея║╗я║Оя║Ся║Ф ╪вя║зя║о ╪зя╗Яя╗Шя║Тя║╛ я╗Ля╗ая╗░ тАк┘в┘и┘и┘атАмтАм тАля╗Уя╗▓ я║гя║О╪п╪л я╗гя║о┘И╪▒┘К я╗Уя╗▓ ╪зя╗Яя║Тя║ая║О╪пя╗│я║ФтАм тАля╗гя╗Дя╗ая╗оя║С ┘Ля║О ┘ИтАк ┘и┘и┘йтАмя╗гя║Шя║┤я╗о ┘Ля╗╗ я║Ся║ая║к╪йтАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАл╪зя╗Яя╗Шя║╝я╗┤я╗в тАк -тАм╪гя║гя╗дя║к ╪зя╗Яя║дя║╝я╗ж я║│┘Ая╗ая╗в я║╖┘Ая║О╪и я║│┘Ая╗Мя╗о╪п┘К я╗зя╗Фя║┤я║Ф я╗Яя╗ая║ая╗мя║О╪ктАм тАл╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤я║Ф я░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф ╪зя╗Яя╗Шя║╝я╗┤я╗в я║Ся╗Мя║к я╗Чя╗┤я║Оя╗гя╗к я░▓ ┘Ия╗Чя║Ц я║│я║Оя║Ся╗Ц я║Ся║Оя╗╗я╗Ля║Шя║к╪з╪б я╗Ля▓ЖтАм тАля║╖┘Ая║О╪и ╪вя║зя║о я║Ся║┤я╗╝╪н ╪гя║Ся╗┤я║╛ ┘Ия║│┘Ая╗╝╪н я╗зя║О╪▒┘КтАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪л ╪зя╗Яя║оя║│я╗дя╗▓тАм тАля░▓ я┤Ня╗Гя║Ф я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф ╪зя╗Яя╗Шя║╝я╗┤┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя╗┤я║к я╗Уя╗мя║к ╪зя╗Яя╗мя║Тя║к╪з┘ЖтАк ╪МтАм╪г┘Ж я╗гя║оя╗Ыя║░ я┤Ня╗Гя║ФтАм тАля║Ся║оя╗│я║к╪й ╪зя╗Яя║╕я╗дя║Оя▒Д я╗Чя║О┘Е я║Ся║Оя╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Ц я╗гя╗К я║╖я║О╪и я░▓ ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║к ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗Яя║Ъ я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║отАм тАля║Ся╗Мя║к ╪г┘Ж я║│я╗ая╗в я╗зя╗Фя║┤я╗к я╗Яя╗ая║ая╗мя║О╪к ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤я║Ф я║Ся╗Мя║к ╪зя╗Ля║Шя║к╪зя║Ля╗к я╗Ля▓Ж я║╖я║О╪и я║│я╗Мя╗о╪п┘КтАм тАл╪вя║зя║о я║Ся║┤┘Ая╗╝╪н я╗зя║О╪▒┘К ┘Ия║│┘Ая╗╝╪н ╪гя║Ся╗┤я║╛ я░▓ я║гя╗▓ ╪зя╗╖я╗У┘Ая╗ЦтАк ╪МтАм╪г╪п╪к ╪ея▒Г ╪ея║╗я║Оя║Ся║ФтАм тАл╪зя╗Яя║╕я║О╪и ┘Ия╗зя╗Шя╗ая╗к ╪ея▒Г я╗гя║┤я║Шя║╕я╗Фя╗░ ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Уя╗мя║к ╪зя╗Яя║Шя║ия║╝я┤в я░▓ я║Ся║оя╗│я║к╪йтАк ╪МтАмя║гя╗┤я║ЪтАм тАля║Чя╗ая╗Ш┘Ая╗░ ╪зя╗Яя╗Мя╗╝╪м ╪зя╗Я┘Ая╗╝╪▓┘ЕтАк ╪МтАмя╗гя║Тя╗┤я╗ия║О ┘Л ╪гя╗зя╗к я╗Чя║к я║Чя╗дя║Ц ╪ея║гя║Оя╗Я┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Шя╗Ая╗┤я║Ф ╪ея▒Г я╗ля╗┤я║Мя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Ц ┘И╪зя╗╗╪пя╗Ля║О╪б ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я║гя║┤я║Р ╪зя╗╗я║зя║Шя║╝я║О╪╡тАк.тАмтАм

тАл╪зя╗Яя╗Шя║Тя║╛ я╗Ля╗ая╗░ тАк ┘б┘йтАмя╗гя║ая╗мя╗о ┘Ля╗╗ ┘Ия╗гя╗мя║оя║Ся╗┤я╗жтАм тАля╗зя║а┘Ая║о╪з┘Ж тАк -тАмя╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗Яя║дя║О╪▒╪л я╗Ыя║╕┘Ая╗Т я╗гя║╝я║к╪▒ ╪гя╗гя╗ия╗▓ я╗Я┘А┘А ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л я╗Ля╗жтАм тАля║Чя╗дя╗Ь┘Ая╗ж я╗Уя║о┘В ╪гя╗гя╗ия╗┤я║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║к┘И╪▒я╗│я║О╪к ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая║Ф ┘И╪п┘И╪▒я╗│я║О╪к ╪ея╗гя║О╪▒╪й я╗зя║ая║о╪з┘ЖтАм тАл┘Ия║гя║о╪│ ╪зя╗Яя║дя║к┘И╪п я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Шя║Тя║╛ я╗Ля▓Ж я║Чя║┤┘Ая╗Мя║Ф я╗Ля┤й я╗гя║ая╗мя╗оя╗╗ я╗гя╗ж ╪гя║╗я╗о┘ДтАм тАл╪ея╗Уя║оя╗│я╗Шя╗┤┘Ая║Ф я░▓ я╗зя║а┘Ая║о╪з┘Ж ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╖┘И┘ДтАк .тАм┘И┘Ия╗Уя╗Шя║О я╗Яя╗ая╗дя║╝┘Ая║к╪▒ я╗Уя║И┘Ж ╪зя╗дя║ая╗мя╗оя╗Яя╗жтАм тАля╗Ыя║Оя╗зя╗о╪з я╗│я║┤┘Ая║Шя╗Шя╗ая╗о┘Ж я║│┘Ая╗┤я║О╪▒╪й я║гя║кя╗│я║Ья║Ф я╗г┘Ая╗ж я╗зя╗о╪╣ я║Яя╗┤я╗д┘Ая║▓ я╗Ыя║О┘Ж я╗│я╗Шя╗о╪пя╗ля║ОтАм тАля║╖┘Ая║О╪и я║│┘Ая╗Мя╗о╪п┘КтАк ╪МтАм┘Ия╗Ыя║Оя╗зя║Ц я║Чя║о╪зя╗Уя╗Шя╗к я║│я╗┤я║О╪▒╪й я╗гя╗ж я╗зя╗о╪╣ я║│┘Ая╗Ья╗оя╗│я║О я║гя║кя╗│я║Ья║ФтАм тАля╗гя║Шя║ая╗мя║Ф ╪ея▒Г я╗Гя║оя╗│я╗Ц я╗ля║ая║о╪й ╪зя╗Яя║дя║оя║╖я╗Т ╪зя╗Яя║Шя║Оя║Ся╗Мя║Ф я╗дя║дя║Оя╗Уя╗Ия║Ф я║гя║Тя╗оя╗зя║О )тАк120тАмтАм тАля╗Ыя╗┤я╗ая╗оя╗гя▒░╪з я║╖┘Ая╗дя║Оя▒Д я╗П┘Ая║о╪и я╗зя║а┘Ая║о╪з┘Ж(тАк .тАм┘И╪гя║┐я║О┘Б ╪зя╗дя║╝┘Ая║к╪▒ ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪ктАм тАл╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая║Ф я║Чя╗дя╗Ья╗ия║Ц я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Шя║Тя║╛ я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя║ая╗мя╗оя╗Я┘Ая╗ж я╗гя╗╝я║гя╗Шя║Ф я╗Ля▓Ж ╪зя╗╖╪▒я║Яя╗ЮтАм тАля║Ся╗М┘Ая║к ╪г┘Ж ╪гя╗зя║░я╗Яя╗м┘Ая╗в ╪зя╗дя╗мя║оя║С┘Ая╗о┘Ж ┘Ия╗Чя║Оя╗гя╗о╪з я║Ся║Оя╗Яя╗Ф┘Ая║о╪з╪▒тАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║о╪з ╪ея▒Г ╪гя╗зя╗к я║Ся╗Мя║ктАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║Тя║╛ я╗Ля╗ая╗┤я╗мя╗в я║Чя╗дя╗Ья╗ия║Ц ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤я║Ф ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Шя║Тя║╛ я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗дя╗мя║оя║Ся╗ж ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗жтАк.тАмтАм

тАл╪ея╗зя╗Шя║О╪░ я╗зя║Оя╗Чя║Шя╗┤я╗ж я╗Пя║оя╗Чя║Шя║О я║Ся║Оя╗Яя╗оя║гя╗Ю я╗Уя╗▓ я║Ся║оя╗│я║к╪йтАм

тАл╪вя╗Яя╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣ ╪зя╗дя║кя╗зя╗▓ я╗Яя║к┘Й я╗гя║Тя║Оя┤Ня║Чя╗мя║О ╪зя╗дя╗оя╗Чя╗К )я║Чя║╝я╗оя╗│я║отАк :тАмя╗Уя╗мя║к ╪зя╗Яя╗Ая╗оя╗│я╗Фя║о┘К(тАм

тАл╪вя║Ыя║О╪▒ ╪зя╗Яя║дя║оя╗│я╗Ц я╗гя╗ж ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗дя╗ия║░┘ДтАм тАл╪ея║гя║к┘Й ╪зя╗Яя║Шя╗оя║╗я╗┤┘Ая╗╝╪ктАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║к я║гя┤м╪ктАм тАля╗У┘Ая║о┘В ╪зя╗Яя╗м┘Ая╗╝┘Д ╪зя╗╖я║гя╗д┘Ая║отАк ╪МтАм╪ея║┐я║Оя╗Уя║Ф ╪ея▒ГтАм тАл╪зя╗Яя║к┘И╪▒я╗│я║О╪к ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗░ я╗Ля╗дя╗ая║Ц я╗Ля▓ЖтАм тАля║Чя╗Фя║оя╗│я╗Ц ╪зя╗дя║Шя║ая╗дя╗мя║оя╗│┘Ая╗ж я║гя╗о┘Д ╪зя╗дя╗оя╗Чя╗КтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗Уя║оя║┐я║Ц я╗Гя╗оя╗Чя║О ╪гя╗гя╗ия╗┤┘Ая║О я║гя╗о┘Д ╪зя╗дя╗ия║░┘ДтАм тАл╪зя╗дя║Ш┘Ая┤м╪▒тАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗д┘Ая║О я║г┘Ая┤м╪к я╗У┘Ая║о┘ВтАм

тАля╗Г┘Ая╗о╪з╪▒╪ж ╪зя╗Яя╗Ья╗мя║оя║С┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗░ я╗Чя║Оя╗г┘Ая║ЦтАм тАля║Ся╗Фя║╝я╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗┤я║О╪▒ ╪зя╗Яя╗Ья╗мя║оя║Ся║Оя║Ля╗▓ я╗Ля╗ж ╪зя╗дя╗ия║░┘ДтАм тАл╪ея▒Г я║гя╗ж ╪ея║зя╗дя║О╪п ╪зя╗Яя╗ия║о╪з┘Ж ┘И╪зя╗Яя║Шя║Дя╗Ыя║к я╗гя╗жтАм тАля║│я╗╝я╗гя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗оя║╗я╗┤я╗╝╪к ╪зя╗╖я║зя║о┘ЙтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║Оя╗з┘Ая║Ц я╗гя║кя╗│я║оя╗│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║кя╗У┘Ая║О╪╣тАм тАл╪зя╗дя║кя╗з┘Ая╗▓ я║Ся╗дя╗ия╗Дя╗Шя║Ф я╗Ля║┤┘Ая║о я╗Чя║к я║гя║м╪▒╪ктАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм тАля╗г┘Ая╗ж ╪з╪▒я║Чя╗Фя║О╪╣ ╪зя╗╖я║гя╗д┘Ая║О┘Д я║зя╗╝┘Д я╗Уя║╝я╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║╕я║Шя║О╪б ┘Ия╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Ц я║Ся║Шя╗Фя╗Шя║к ╪зя╗Яя║Шя╗оя║╗я╗┤я╗╝╪ктАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя╗дя║кя╗│я║к╪з╪к ╪зя╗Яя╗Ья╗мя║оя║Ся║Оя║Ля╗┤я║Ф я║Ся║Оя║│я║Шя╗дя║о╪з╪▒тАм тАл┘Ия╗Л┘Ая║к┘Е ╪зя║│┘Ая║Шя║ия║к╪з┘Е ╪зя╗Яя║Шя╗оя║╗я╗┤┘Ая╗╝╪ктАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║Мя║Ф ┘И╪зя╗Яя║о╪пя╗│я║Мя║Ф ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗░ я╗╗ я║Чя║Шя║дя╗дя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗мя║к ╪зя╗Яя╗Ья╗мя║оя║Ся║Оя║Ля╗▓тАк.тАмтАм

тАля║Ся║оя╗│┘Ая║к╪й тАк -тАмя╗Уя╗мя║к ╪зя╗Яя╗Мя╗ия║░┘К я║Ся║Оя┤Н╪к я╗Уя║оя╗Чя║Ф я║Чя║Оя║Ся╗Мя║Ф я╗Яя╗ая║кя╗Уя║О╪╣ ╪зя╗дя║кя╗зя╗▓ ╪ея╗зя╗Шя║О╪░тАм тАля╗зя║Оя╗Чя║Ш┘Ая╗ж я╗Пя║оя╗Чя║Ш┘Ая║О я░▓ ┘Ия║гя╗Ю я║зя╗ая╗Фя╗к я║Чя║ая╗д┘Ая╗К я╗дя╗┤я║О┘З ╪зя╗╖я╗гя╗Д┘Ая║О╪▒ я░▓ я╗гя║оя╗Ыя║░тАм тАл╪зя╗Яя╗Дя║оя╗Уя╗┤┘Ая║Ф я┤Ня╗Чя╗▓ я╗гя║кя╗│я╗и┘Ая║Ф я║Ся║оя╗│я║к╪й ╪гя╗гя║▓тАк .тАм┘Ия║С┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗ия║Оя╗Гя╗Ц ╪зя╗╣я╗Ля╗╝я╗гя╗▓тАм тАля╗Яя╗ая║кя╗У┘Ая║О╪╣ ╪зя╗дя║кя╗зя╗▓ я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║╝я╗┤я╗в ╪ея║Ся║о╪зя╗ля╗┤я╗в ╪гя║С┘Ая║О ╪зя╗Яя║ия╗┤я╗Ю ╪г┘Ж ╪вя╗Яя╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣тАм тАл╪зя╗дя║кя╗зя╗▓ я║гя┤м╪к ╪ея▒Г ╪зя╗дя╗оя╗Чя╗К я╗Ля╗ия║к ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя╗Ля║Ф ╪зя╗Яя║ия║Оя╗гя║┤я║Ф я╗Ля┤л╪з я╗╣я╗зя╗Шя║О╪░тАм тАл╪зя╗Яя╗ия║Оя╗Чя║Шя╗ж ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗Яя╗Шя║Шя╗ж я░▓ ╪зя╗Яя╗оя║гя╗ЮтАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗дя║О ┘И╪зя║Яя╗к ╪▒я║Яя║О┘Д ╪зя╗╣я╗зя╗Шя║О╪░ я║╗я╗Мя╗оя║Ся║ФтАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗Р┘Ая║Ф я░▓ я╗Ля╗дя╗ая╗┤я║Ф ╪зя╗╣я╗зя╗Шя║О╪░ ╪зя╗Яя║Шя╗▓ ╪зя║│┘Ая║Шя╗дя║о╪к я╗Яя║┤┘Ая║Оя╗Ля║О╪ктАк ╪МтАмя║гя╗┤я║Ъ я╗Ыя║Оя╗зя║ЦтАм тАл╪г╪▒я║Я┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя╗ия║Оя╗Чя║Шя╗ж я╗гя╗Ря╗д┘Ая╗о╪▒╪й я║Ся║Оя╗Яя╗Ья║Оя╗гя╗Ю ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗Яя╗оя║г┘Ая╗ЮтАк ╪МтАм╪зя╗╖я╗гя║о ╪зя╗Яя║м┘КтАм тАля║╗я╗М┘С я║Р я╗Ля╗дя╗ая╗┤я║О╪к ╪зя╗╣я╗зя╗Шя║О╪░тАк.тАмтАм


‫ﺣـﻮادث‬

‫‪10‬‬


‫ﺣـﻮادث‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫ﻳﻮﻏﺎ‬

‫ﺗﺠﺎرب‬ ‫ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺪون‬ ‫اﻧﺘﺪاﺑﺎت!‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أم ﻣﺤﻤﺪ‪ ..‬ﻋﺎﻣﺎن ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ ﻟﻔﻚ ﻋﻀﻞ ﺑﻨ َﺘ ْﻴﻬﺎ واﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺗﺼﺮف اﻟﻨﻈﺮ!‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻳﺠـﺐ اﻟﺘﻜﻴّﻒ ﻣﻊ اﻷوﺿـﺎع اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬ﻫـﻞ ﺗﻌﺘﻘﺪون أﻧﻨﻲ‬ ‫اﻗﺘﺒﺴـﺖ اﻟﺠﻤﻠﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣـﻦ ﻛﺘﺎب »اﻗﺘﺼﺎد ﻳﻐـﺪق ﻓﻘﺮا«‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﺗـﺐ اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻫﻮرﺳـﺖ اﻓﻬﻴﻠﺪ؟‪ ..‬إن ﻛﻨﺘـﻢ ﺗﺮون ﻫﺬا‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻳﻘﺪم دﻻﺋﻞ ﻋـﲆ أن اﻟﱰف أو اﻟﺮاﺣﺔ ﻟﺪى اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ أوﻟﻮﻳﺎت أﻳﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻮرد ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻣﺴـﺆول‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﺘﺬاﻛﺮ ﰲ ﺳـﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﻫﺎﻧﺲ ﻛﻮخ ﻣﻦ أﻧﻪ‪:‬‬ ‫»ﻻ ﻳﺰال ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻳﺘﺼﻮرون أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻣﻜﻠﻔﺔ ﺑﻨﻘﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬إﻻ أن اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺗﺸـﻬﺪ ﻋﲆ أﻧﻨﺎ ﻟﺴـﻨﺎ ﻣﻜﻠﻔﻦ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ« وﺑﻤﺎذا أﻧﺘﻢ ﻣﻜﻠﻔﻮن ﻳﺎ ﺳـﻴﺪ ﻫﺎﻧﺲ؟ »إﻧﻲ أرى ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ أﺣﺪ أﻫﻢ اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة«‪.‬‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ أن ﻧﺬﻫﺐ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﻛﻲ ﻧﺴـﺘﺨﺮج ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻞ‬ ‫أن ﻧﻘﺮأ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻛﻲ ﻧﺸـﻌﺮ ﺑﻔﺪاﺣﺔ ﻣﺎ ﻧﺼﻨﻌﻪ وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﺮﺳـﻞ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ﻣﺌﺎت اﻤﻼﻳـﻦ إﱃ ﺧـﺎرج اﻟﺒﻼد ﻋـﱪ اﻧﺘﺪاﺑﺎت‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺗﺠﺎرب اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ﴍاءﻫﺎ وﻧﺤﻦ ﰲ ﺑﻠﺪﻧﺎ ﺑﺄﺑﺨﺲ اﻷﺛﻤﺎن ﻣﻦ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺬي ﻗﺮأﺗﻪ ﺛﻼث ﻣﺮات واﻟﺬي ﻳﻘﺪم رؤﻳﺔ راﺋﻌﺔ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻞ ﻟﻸزﻣﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وﻟﻴﺲ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻘﺪم اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺼﺎدر ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات دروﺳﺎ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺟﺎل اﻤﺆﺛﺮﻳﻦ ﰲ اﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺪول وﻳﺪﻋﻮ إﱃ ﺗﺨﲇ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﺰاﻣﻬـﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫـﻮ ﻣﻄﻠﻮب ﻣﻨﻬـﺎ ‪ ..‬وأن ﺗﻠﺘﺰم‬ ‫ﺑﺎﺗﺨـﺎذ اﻟﺨﻄـﻮات اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﺮﻓﻊ رﻓﺎﻫﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻓـﻞ ﺑـﻦ أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ .‬ﻧﻌـﻢ اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ ﻓﻬـﻲ ﻣﻘﻴﺎس‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم‪.‬‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺻﻚ اﻟﺤﻜﻢ ‪2‬‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﻮدة‪ :‬ﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻟﻔﺘﻴﺎت‬ ‫اﻟﻤﺘﻌﺮﺿﺎت ﻟﻠﻌﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺠﻴﺎن‪ :‬ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﻀﻞ ﻳﺮاﻓﻘﻬﺎ اﻛﺘﺌﺎب‬ ‫وﺗﺪﻣﻴﺮ ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺑﺪﺋﻬﺎ وأﺛﻨﺎء‬ ‫ﻧﻈﺮﻫﺎ وﺑﻌﺪ اﻟﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻤﺸﻴﺨﺺ‪ :‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﺎن اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﻀﻞ دون إﺣﺎﻟﺔ ا¶ﻣﺮ إﻟﻰ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ‬

‫ﺗﺤﻤﻠـﺖ ﻣﻮاﻃﻨﺘـﺎن ﻇﻠﻤـﺎ ً ﻣﺮ ّﻛﺒـﺎ ً ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﺘـﺎ ﺑﺪﻋﻮى ﻋﻀـﻞ ﺿﺪ واﻟﺪﻫﻤـﺎ اﻟﺬي ﻳﻤﺘﻨﻊ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ أي ﻣﺘﻘـﺪم ﻟﺨﻄﺒﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬دون اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫أﺧﻼﻗـﻪ ودﻳﻨﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺴـﻒ ﻗﺎﴈ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻤﺨﻮاة )ﺟﻨـﻮب اﻤﻤﻠﻜـﺔ(‪ ،‬ﰲ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻋﻀﻞ رﻓﻌﺘﻬﺎ اﻟﻔﺘﺎﺗﺎن اﻟﻠﺘﺎن أوﺿﺤﺘﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫ﻋﻨﺎء اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫ووﺻﻔﺖ واﻟﺪة اﻟﻔﺘﺎﺗﻦ ﻣﻨﻰ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫)أم ﻣﺤﻤـﺪ( ﻓﱰة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔـﱰة اﻟﻌﺼﻴﺒـﺔ اﻟﺘـﻲ راﻓﻘﺘﻬﺎ‬ ‫وﺑﻨﺘﻴﻬـﺎ ﻋﲆ أﻣﻞ أن ﺗﺤﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎﺗـﻦ ﻟﱰاﻫﻤﺎ ﻣﻜﻮﻧﺘﻦ أﴎﺗﻦ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﺣﻠﻢ ﻛﻞ واﻟﺪة ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ أم ﻣﺤﻤﺪ »ﺗﻜﺒّﺪت اﻤﺸـﻘﺔ‬ ‫وﻋﻨﺎء اﻟﺴـﻔﺮ ﻣـﻦ وﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﺠﻨﻮﺑﻬـﺎ ﻤﺪة ﻋﺎﻣـﻦ رﻏﻢ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻤـﺎدة ﻟﺪيّ ﻛﻮﻧـﻲ ﺗﺤﻤﻠﺖ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫وﻓﺘﺎﺗﻲ‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﱄ‬ ‫ﺳﻔﺮي أﻧﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺎل إﻻ ﻣﺎ ﻳﻘﺪم ﻣﻦ ﻣﻌﻮﻧﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ«‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﺑﻬﺪف اﻟﺤﻀﻮر ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن رﻓﻌـﺖ اﻟﻔﺘﺎﺗـﺎن ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫ﻋﻀـﻞ ﺿـﺪ واﻟﺪﻫﻤﺎ اﻟـﺬي ﻳﻤﺘﻨﻊ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺰوﻳﺠﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻳﺮﻓﺾ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‬ ‫ﻟﺨﻄﺒﺘﻬﻤـﺎ دون اﺳﺘﺸـﺎرﺗﻬﻤﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻄﺒـﺔ ودون أن ﻳﺬﻛﺮ أي ﺳـﺒﺐ‬ ‫ﻟﻠﺮﻓـﺾ‪ ،‬وﻟﺘﴫﻳﺤﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‬ ‫ﺑﻌﺰﻣﻪ ﻋـﲆ ﻋﻀﻠﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫إرﺳـﺎﻟﻪ رﺳـﺎﻟﺔ ﺟﻮال ﻳﺬﻛـﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫»ﻟﻮ ﺟـﺎءت اﻤﻼﺋﻜـﺔ ﺗﺨﻄﺒﻜﻤﺎ ﻣﺎ‬ ‫زوّﺟﺘﻜﻤﺎ«‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ واﻟﻌﻨﻒ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻔﺘـﺎة اﻤﺘﻌﺮﺿـﺔ ﻟﻠﻌﻀﻞ‬ ‫ﻣﺮﻳـﻢ راﺷـﺪ إن واﻟﺪﻫـﺎ ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎﻟﻬﻤـﺎ ﻟﺴـﻜﻦ ﻣـﻊ واﻟﺪﺗﻬﻤـﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﺴﻒ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام ﺣﻘﻪ ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺰوﻳﺞ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﻪ أﺻﻴﺒـﺖ ﺑﺠﺮوح داﻣﻴﺔ‬ ‫ﺟﺮاء اﻋﺘﺪاء واﻟﺪﻫﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﴬب‬ ‫اﻤﺘﻜﺮر‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أدى إﱃ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻮى ﺿـﺪ واﻟﺪﻫـﺎ ﰲ اﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ اﻟﺨﺮج‪ ،‬وﺗﺜﺒﻴﺖ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ ﺑﺎﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ أﺣﻴﻠﺖ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻤﻜﺘﺐ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﺎﻗـﺶ واﻟﺪﻫـﺎ ﰲ ﻣﺴـﺄﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﻌﻀﻞ واﻹﻳﺬاء‪ ،‬وأﺧﺬ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺘﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﻌـﺪم اﻹﴐار ﺑﺒﻨﺘﻴـﻪ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ زادت ﻣﻦ إﴏار واﻟﺪﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺴﻒ ﰲ اﺳﺘﺨﺪام ﺣﻘﻪ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ‬ ‫وذﻛﺮت اﻟﻔﺘﺎة ﻣﺮﻳﻢ راﺷﺪ أن ﻋﻤﺮﻫﺎ‬ ‫اﻗﱰب ﻣﻦ ﺳـﻦ اﻟﺜﻼﺛﻦ وﺗﻘﺪم ﻟﻬﺎ‬ ‫رﺟﻞ ذو ﻋﻠﻢ وﺧﻠﻖ ﺑﺸـﻬﺎدة أﺋﻤﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﺗﺎدﻫﺎ‪ ،‬وﺑﺸـﻬﺎدة‬ ‫اﻷوراق واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ اﻤﺮﻓﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﺎوﻟﺖ اﻟﻔﺘﺎة ﻗﺒﻞ رﻓﻊ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫اﻟﺘﺤﺪث ﻣﻌﻪ ﺣﻮل اﻤﻮﺿﻮع ﺑﺠﻌﻞ‬ ‫ﺷﻘﻴﻘﻬﺎ اﻷﻛﱪ واﺳﻄﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫واﻟﺪﻫﺎ رﻓﺾ أي ﺣﻮار ﰲ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫زواﺟﻬﺎ ورﻓﺾ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺨﺎﻃﺐ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻓﻌﻠﻪ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫أﺧﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻟﻢ ﻳﺴـﻤﻊ ﻟﻠﺨﺎﻃﺐ‬ ‫ورﻓﺾ اﺳﺘﻘﺒﺎل أﻫﻠﻪ دون أﺳﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻳﺮﻓﺾ اﻤﺒﺪأ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﻊ دون ﻣﱪرات‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻟﻔﺘـﺎة أﻧﻬـﺎ ﻣﻨﺬ ﺳـﻦ‬ ‫اﻟﻌﴩﻳـﻦ ﺗﻘـﺪم ﻟﻬـﺎ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬

‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻤﺎ ﻣـﻊ واﻟﺪﻫﻤﺎ اﻟﺬي ﻳﺮﻓـﺾ ﺗﺰوﻳﺠﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺘﻘﺪﻣـﻦ ﻟﺨﻄﺒﺘﻬﻤـﺎ‪ ،‬ورﻓﻀﻪ أي‬ ‫اﺗﺼـﺎل أو اﻟﻠﻘﺎء ﻣـﻊ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻟﻴﻌﺮف إذا ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫اﻤﺘﻘﺪم ﻛﻔﺌﺎ ً وﺻﺎﻟﺤﺎ ً دﻳﻨﺎ ً وﻋﻠﻤﺎ ً أم ﻻ‪ ،‬إﱃ أن وﺻﻞ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﻛﻠﺘﺎﻫﻤـﺎ ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻗﺮ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﴤ ﻋﺎﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺑﴫف اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﻟﻌﺪم اﻻﺗﺼﺎل ﺑـﻦ اﻟﺨﺎﻃﺐ واﻟـﻮﱄ إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫رﻓﻊ اﻟﺪﻋﻮى‪.‬‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺠﻴﺎن‬

‫وﺻﻞ ﻋﻤﺮﻫﻤﺎ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫وواﻟﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ﺗﺰوﻳﺠﻬﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﻴﻦ‬ ‫ﻟﺨﻄﺒﺘﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺨ ّ‬ ‫ﻄـﺎب‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي اﺿﻄﺮﻫﻤﺎ‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ ﻗﻀﻴـﺔ ﻋﻀﻞ ﺿـﺪ واﻟﺪﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘﻴـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺨﻮاة‪،‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﻋﻤﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻋﺎﻣﻦ واﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻔﺼـﻞ ﻓﻴﻬـﺎ دون ﻣـﱪرات‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻐﺮب اﻟﻔﺘﺎة ﺑﻘﺎء اﻟﻘﻀﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ دون ﺣﻜـﻢ‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﺴﺘﻌﺠﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﻣﺼﺪر ﻗﻀﺎﺋـﻲ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﻌﺪل اﻟﻨﺴـﺎء اﻤﺘﻌﺮﺿﺎت ﻟﻠﻌﻀﻞ‬ ‫واﻵﺗـﻲ ﻃﺎﻟـﺖ ﻣـﺪة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻦ أﻣﺎم اﻤﺤﺎﻛﻢ أو ﺣﴬن‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺎت دون ﺟﺪوى‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﺻـﺪار اﻟﺤﻜـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ ﻣﻬﻤـﺎ ﻳﻜﻦ ﺳـﻮاء ﺻﺪر‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻔﺘـﺎة أو ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻄﻮل اﻤـﺪة أﻛﺜﺮ دون ﺟﺪوى‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﺻﺪور اﻟﺤﻜﻢ ﺿﺪﻫﺎ ﺗﻌﱰض‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﻜـﻢ ﰲ ﻣـﺪة ﻻ ﺗﺰﻳـﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣـﻦ ﺻﺪوره ُﻟﺮﻓﻊ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬ ‫‪ 349‬ﻗﻀﻴﺔ ﻋﻀﻞ‬ ‫وذﻛـﺮ ذات اﻤﺼـﺪر أن ﻗﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻟﻌﻀـﻞ ﺧـﻼل ﺷـﻬﺮي ﻣﺤـﺮم‬ ‫وﺻﻔـﺮ ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟﺠـﺎري ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 47‬ﻗﻀﻴﺔ‪ ،‬وﻧﻈﺮت ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ ‪ 349‬ﻗﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻃﺎﺑﻊ ﺧﺎص‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺘﻢ اﺳﺘﺪﻋﺎء‬ ‫اﻷب ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻋﻦ‬

‫ﻓﺆاد اﻤﺸﻴﺨﺺ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﺗﺼﺎل ﻣﺒـﺎﴍ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫إﱃ اﻟـﻮﱄ ﻳﻄﻠـﺐ ﻣﻨـﻪ اﻟﺤﻀـﻮر‬ ‫وﻳﻨﺎﺻﺢ وﻳﻔﺎد ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺣﻖ اﻟﻮﻻﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺰوﻳـﺞ وﻛﻴﻔﻴـﺔ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ‬ ‫وﻋﺪم ﺟﻮاز اﻟﺘﻌﺴـﻒ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ﻫـﺬا اﻟﺤـﻖ أﻋﻄﻲ ﻟـﻪ ﻣﻦ ﺑﺎب‬ ‫اﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻔﺘـﺎة‬ ‫وﻟﻴﺲ ذﻟﻬـﺎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻳُﺬ ﱠﻛـﺮ ﺑﺎﻷﻣﻮر‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎل ﻋـﺪم وﺟـﻮد‬ ‫ﺟﺪوى ﻟﻠﻤﻨﺎﺻﺤﺔ وﻋﺪم اﺳﺘﺠﺎﺑﺘﻪ‬ ‫وﻋﺪم ﺗﻘﺪﻳﻢ إﺛﺒﺎت ﻋﲆ ﻋﺪم ﺻﻼح‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﺐ‪ ،‬ﻟﻠﻘﺎﴈ ﺳـﺤﺐ وﻻﻳﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺰوﻳﺞ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﺪا اﻟﺘﺰوﻳﺞ ﻓﻼ وﻻﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ اﻟﻌﺎﻗﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻟﻬﺎ‬ ‫ذﻣﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺷﺄﻧﻬﺎ ﺷﺄن اﻟﺮﺟﻞ ﰲ‬ ‫ﺑﺎﻗﻲ أﻣﻮرﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻮﺑﻴﺎ اﻟﺰواج‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﻧـﻮرة اﻟﻌﺠﻼن‪،‬‬ ‫أن ﻏﺎﻟـﺐ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗـﺮد إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻳﺘﻀـﺢ ﻓﻴﻬﺎ أن ﺳـﺒﺐ‬ ‫اﻟﻌﻀﻞ ﻫـﻮ ﺧﻮف اﻟـﻮﱄ ﻣﻤﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟـﺰواج‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﻛﺜـﺮة ﻗﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻟﻄـﻼق واﻟﻌﻨـﻒ ﺳـﺒﺒﺖ ﻓﻮﺑﻴـﺎ‬ ‫اﻟـﺰواج ﻟـﺪى اﻷﴎ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻗـﺎد إﱃ‬ ‫ﻋﻀـﻞ ﻓﺘﻴﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﺑﺪورﻫـﺎ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫وﻣـﻮدة وﻟﺠﺎن إﺻـﻼح ذات اﻟﺒﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﺎور ﻣﻊ ﻫـﺬه اﻷﴎ ﻟﺮﻓﻊ‬

‫واﻟﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ذﻛﺮ ﻓﻲ‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ ﻧﺼ ّﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻟﻮ ﺟﺎءت‬ ‫اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ‬ ‫ﺗﺨﻄﺒﻜﻤﺎ ﻣﺎ‬ ‫زوﺟﺘﻜﻤﺎ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﴬة ﻋﻦ اﻟﻔﺘﻴﺎت‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺠﺪوى ﺗﺘﺠﻪ اﻟﻔﺘﺎة إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻚ اﻟﺤﻜﻢ‬

‫ﻣﺮﻳﻢ‪ُ :‬أﺻﺒﺖ ﺑﺠﺮوح داﻣﻴﺔ ﺟﺮاء اﻋﺘﺪاء واﻟﺪي اﻟﻤﺘﻜﺮر‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻟﻲ رﺟﻞ ذو ﻋﻠﻢ وﺧﻠﻖ ﺑﺸﻬﺎدة أﺋﻤﺔ اﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫ﱠ‬ ‫وواﻟﺪي رﻓﺾ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺨﺎﻃﺐ‬ ‫ﺗﴬّ ر اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﻗـﺎﴈ داﺋـﺮة اﻷوﻗـﺎف‬ ‫واﻤﻮارﻳـﺚ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺠﺮاﻧﻲ‪ ،‬أن ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﻀﻞ ﺗﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﴬر اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻌﺴـﻒ وﻟﻴﻬـﺎ ﰲ ﺗﺰوﻳﺠﻬـﺎ‬ ‫وﻣﻨﻌﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘـﺰوج ﺑﺎﻟﻜـﻒء‬ ‫وﻫﻮ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺼﺎﻟـﺢ دﻳﻨﺎ ً وﻋﻠﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺸـﻬﺎدة اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻳُﻔـﱰض ﰲ‬ ‫ﺣﺎل اﻧﻌﺪام اﻟﺠﺪوى ﻣﻦ اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ‬ ‫واﺗﻀـﺎح ﺗﻌﺴـﻒ اﻷب أن ﻳﻘـﻮم‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ ﺑﻨﺰع اﻟﻮﻻﻳـﺔ ﻣﺒﺎﴍة وﻻ‬ ‫ﻳﺘﻌﺪى اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻬﺮ‪ ،‬إﻻ إذا ﻛﺎن ﻟـﻸب ﻣـﺎ ﻳﺜﺒﺖ‬ ‫ﻋـﺪم ﺻـﻼح اﻟﻮﻟـﺪ‪ ،‬وﺧﻮﻓـﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﺑﻨﺘﻪ‪.‬‬ ‫أﺳﺒﺎب اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﺠﺮاﻧـﻲ ﺑﻌـﺾ أﺳـﺒﺎب‬ ‫ﺗﻌﺴـﻒ اﻟـﻮﱄ ﰲ ﺗﺰوﻳـﺞ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺤـﺖ وﻻﻳﺘﻪ‪ ،‬وﻫﻲ أﻏﻠﺒﻬﺎ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬أو إﻇﻬـﺎرا ً ﻟﻠﻌﺼﺒﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﺪي‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻻﺳـﺘﺨﺪام ﺣﻘﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻴـﻞ ﻣـﻦ اﻟﺨﻼﻓـﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎن ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ‬ ‫ﺑﻨﺎﺗﻪ أو واﻟﺪة ﺑﻨﺎﺗﻪ ﺧﻼف ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺮم ﴍﻋﺎ ً‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺤﺎﻣـﻲ واﻤﺴﺘﺸـﺎر‬

‫»ﺣﻘﻮق ا‪¹‬ﻧﺴﺎن«‪ :‬ﺧﻮف اﻟﻮﻟﻲ ﻣﻦ اﻟﻄﻼق واﻟﻌﻨﻒ ﺳ ﱠﺒﺒﺎ‬ ‫»ﻓﻮﺑﻴﺎ اﻟﺰواج« ﻟﺪى ا¶ﺳﺮ ﻣﻤﺎ ﻗﺎد إﻟﻰ ﻋﻀﻞ ﻓﺘﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫»اﻟﻌﺪل«‪ :‬ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﻀﻮﻻت اﻟﻼﺗﻲ ﻃﺎﻟﺖ ﻣﺪة ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻦ‬ ‫اﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﺻﺪار اﻟﺤﻜﻢ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻣﻬﻤﺎ ﻳﻜﻦ‬

‫اﻟﺠﻴﺮاﻧﻲ‪ :‬ﻓﻲ ﺣﺎل ﻋﺪم ﺟﺪوى ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺎﺻﺤﺔ واﺗﻀﺎح‬ ‫ﺗﻌﺴﻒ ا¶ب ﻳُ ﻔﺘﺮض أن ﻳﻘﻮم اﻟﻘﺎﺿﻲ ﺑﻨﺰع اﻟﻮﻻﻳﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰاﻣﻞ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﻌﻀـﻞ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﻨـﻊ اﻤـﺮأة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺰوﻳـﺞ ﺑﻜﻔﺌﻬـﺎ إذا ﻃﻠﺒـﺖ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ورﻏﺐ ﻛﻞ واﺣﺪ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﰲ ﺻﺎﺣﺒﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺤﺮم ﴍﻋﺎ ً وﻣﺠـﺮم ﻧﻈﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻨﺘـﴩ ﻋﻨﺪ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻷﴎ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﺟـﻊ ذﻟﻚ ﻟﻌﺪة أﺳـﺒﺎب؛ أﻫﻤﻬﺎ‬ ‫اﻷﻋـﺮاف اﻟﻘﺒﻠﻴـﺔ أو اﻻﻧﺘﻘـﺎم ﻣﻦ‬ ‫اﻷم إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻄﻠﻘـﺔ‪ ،‬أو ﻃﻤﻊ ﰲ‬ ‫رواﺗﺐ اﻟﺒﻨـﺖ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻮﻇﻔﺔ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﻐـﺎﻻة ﰲ اﻤﻬﺮ ﺑﻘﺼﺪ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻼء ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬أو ﻏـﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳﺒﺎب‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻦ ذﻟﻚ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫أن ﺣﻴﺎء اﻤـﺮوءة ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻌﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أن ﺗﺘﻘـﺪم ﺑﺪﻋـﻮى اﻟﻌﻀـﻞ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺣـﺪد ﻧﻈـﺎم اﻤﺮاﻓﻌـﺎت اﻟﴩﻋﻴـﺔ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎص اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻨﻈﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن اﻟﻘـﺎﴈ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻷب‬ ‫ﻤﻌﺮﻓـﺔ أﺳـﺒﺎب اﻟﻌﻀـﻞ وﻫﻞ ﻫﻲ‬ ‫وﺟﻴﻬﺔ وﻣﻘﻨﻌـﺔ أم ﻻ‪ ،‬وإذا اﺗﻀﺢ‬ ‫ﺧﻼف ذﻟﻚ ﺗﻨﺘﻘـﻞ اﻟﻮﻻﻳﺔ ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ ﺣﺎل اﻤﺘﻘﺪم ﺑﻄﻠﺐ‬ ‫اﻟـﺰواج‪ ،‬ﻫـﻞ ﻟﺪﻳﻪ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫دﻓـﻊ اﻤﻬﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﺼﻼح‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﺘﺰوﻳﺠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺤـﺮص ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎة‬ ‫ﻋﲆ إﻧﻬﺎء ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺑﺸﻜﻞ ودي‬ ‫ﻣﻨﻌﺎ ً ﻟﻘﻄﻊ اﻟﺮﺣﻢ ووﺟﻮد ﺷـﺤﻨﺎء‬ ‫ﺑﻦ اﻷﻗﺎرب‪.‬‬ ‫ﻣﻔﺎﺳﺪ اﻟﻌﻀﻞ‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺰاﻣـﻞ إﱃ أن اﻟﻌﻀـﻞ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻔﺎﺳـﺪ ﺧﻄﺮة ﺟﺪا ً ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻷﴎي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺪ ﻳﻨﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻪ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺮذﻳﻠﺔ ‪-‬ﻻ ﺳﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫أو اﻟﻌﻨﻮﺳـﺔ أو أﻣﺮاض ﻧﻔﺴﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة ﻟﻜﺮه اﻟﺰواج أو إﺟﺒﺎرﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫زوج ﻻ ﺗﺮﻏـﺐ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬أو ﻛـﺮه اﻷب‬ ‫وﻋﺪم اﻟﱪ ﺑﻪ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﺳﺒﺎب‪.‬‬ ‫ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻟﻔﺘﻴﺎت‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﻮدة‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻟﻔﺘﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﺮﺿـﺎت ﻟﻠﻌﻀﻞ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮى ﻟﻜﻲ ﻻ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺛﻐﺮات‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﺗﺆدي إﱃ ﺧﺴـﺎرة ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ اﻷﺣﻘﻴﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻛـﻮن اﻟﺰواج‬ ‫ﺳـﻨّﺔ اﻟﻠﻪ ﰲ اﻟﻜـﻮن وﻟﻬﺎ اﻟﺤﻖ ﰲ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻪ‪ ،‬وذﻛﺮت أن ﻣﻦ أﺳﺒﺎب‬ ‫اﻟﺘﻌﺴـﻒ ﻫﻮ ﺧﻼف ﺑﻦ اﻟﻄﻠﻴﻘﻦ‬ ‫ﻓﻴﺘﻌﻨّﺖ اﻷب وﻳﺮﻓﺾ ﺗﺰوﻳﺞ اﺑﻨﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎﻃﺐ ﻟﻬﺎ‪ ،‬أو ﻋﺪم ﺻﻼﺣﻴﺔ‬ ‫اﻷب ﻛﻮﱄ ﻟﺘﺰوﻳﺞ اﻟﻔﺘﺎة ﻹدﻣﺎﻧﻪ أو‬ ‫إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺒﻌﺾ اﻷﻣﺮاض اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻧﻘﺴﺎم اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﻗﺎل اﻻﺧﺘﺼﺎﴆ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﺆاد‬ ‫اﻤﺸـﻴﺨﺺ إن اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻧﻘﺴـﻢ‬ ‫إﱃ ﺷـﻘﻦ ﰲ ﻧﻈﺮﺗـﻪ ﻟﻠﻔﺘـﺎة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻓـﻊ ﻗﻀﻴﺔ ﻋﻀـﻞ ﺿـﺪ وﻟﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺸـﻖ اﻷول ﻫـﻮ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﻘﺒـﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣـﺮ ﻣﻄﻠﻘﺎ ً وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﻣﻈﻠﻮﻣـﺔ وﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺤـﻖ ﴍﻋﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺸـﻖ اﻵﺧﺮ ﻓﻬﻮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺤـﺎول اﻟﺨﺮوج ﻣـﻦ ﻗﻴﻮد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬﻛﻮري وﻳﺸـﺠﻊ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬـﺎ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺸـﻴﺨﺺ ﺑﴬورة ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﺎن‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ اﻟﴬر ﻋـﻦ اﻟﻔﺘﻴـﺎت دون‬ ‫إﺣﺎﻟﺔ اﻷﻣـﺮ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﻤﺎ ﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﴬر‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺼﻞ إﱃ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﺸـﺎب‬ ‫اﻤﺘﻘـﺪم ﻟﺨﻄﺒـﺔ اﻟﻔﺘـﺎة وﺟﻌﻠـﻪ‬ ‫ﻳﱰاﺟﻊ ﻋﻦ ﻃﻠﺒﻪ‪.‬‬ ‫اﻛﺘﺌﺎب ﻧﻔﴘ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻨﻔﴘ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌﺠﻴـﺎن أن ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻌﻀـﻞ‬ ‫ﻳﺮاﻓﻘﻬﺎ اﻛﺘﺌـﺎب وﺗﺪﻣﺮ ﰲ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺑﺪﺋﻬـﺎ وأﺛﻨﺎء اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ وﺑﻌﺪ ﺻـﺪور اﻟﺤﻜـﻢ وإن‬ ‫ﻛﺎن ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻔﺘـﺎة‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋﲆ وﱄ اﻟﻔﺘﺎة أن ﻳﺘﻘﻲ اﻟﻠﻪ ﰲ أﻣﺮ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﺘﺎة‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻛﺘﺌﺎب ﻗﺪ ﻳﺴـﺘﻐﺮق ﻋﻼﺟﻬﺎ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻋﺪا ﺳﻨﻮات اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ٣‬ﻓﺘﻴﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻳﻌﺮﺿﻦ أﻋﻤﺎ ًﻻ إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﻓﻦ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺠﺮاﻓﻴﻜﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﺮﺿﺖ ‪ 3‬ﻓﺘﻴﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺗﺨﺮﺟﻬﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺠﺮاﻓﻴﻜﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺠﺮاﻓﻴﻜـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬

‫ﻧﻈﻤﺘـﻪ ﻛﻠﻴﺔ دار اﻟﺤﻜﻤـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫وﻛﻴـﻞ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮي‪ ،‬ﺿﻤﻦ ‪ 22‬ﻣﴩوﻋﺎ ً‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت ﰲ ﻫﺬا اﻟﺘﺨﺼﺺ‪.‬‬ ‫وﻗﺪﻣﺖ اﻟﺨﺮﻳﺠﺔ ﻫﺒﺔ اﻟﻠﻪ ﺟﻤﺎل اﻤﻮﺻﻠﲇ‪،‬‬

‫ﻣﻦ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺠﺮاﻓﻴﻜـﻲ ‪ 5‬أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻓﻨﻴـﺔ ﺧـﻼل اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻛﺎن ﻣـﻦ أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘـﺬاﰲ ﰲ ﺻﻮر‬ ‫وﺗﺼﻤﻴﻤـﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﻞ إﻋﺠﺎب اﻟﺰاﺋﺮات‬ ‫ﻟﻠﻤﻌـﺮض‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﻣﻮﺻﻠـﲇ‪ :‬إن اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ‬

‫ﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻘـﺬاﰲ ﰲ ﻋﻤﻠﻬـﺎ اﻟﻔﻨﻲ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ ﻛﻴﻒ أن ﻟﻠﻔﻨـﺎن ﻧﻈﺮة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ‬ ‫رؤﻳﺔ اﻷﻣﻮر ﻣﻦ ﺧﻼل أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪﻣـﺖ اﻟﺨﺮﻳﺠـﺔ رﻏـﺪ أﺑﻮاﻟﺤﻤﺎﻳﻞ‬

‫ﰲ ﻣـﴩوع ﻗﺼﺔ اﻷﻏﻨﻴﺔ اﻟﺸـﻬﺮة »ﻗﺎرﺋﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﺠﺎن« ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻧﺰار ﻗﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻏﻨﺎء ﻋﺒﺪاﻟﺤﻠﻴﻢ ﺣﺎﻓﻆ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮﺑﺖ ﻋﻤﻴﺪة ﻛﻠﻴـﺔ دار اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺳـﻬﺮ اﻟﻘـﺮﳾ ﻋـﻦ إﻋﺠﺎﺑﻬﺎ‬

‫ﺑﺎﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻋﺮﺿﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ‪ 22‬ﺧﺮﻳﺠﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﰲ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺠﺮاﻓﻴﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة أن ﻫـﺬا اﻟﻔـﻦ ﻟـﻪ ﻣﻌﺠﺒـﻮه‬ ‫وﻣﺆدوه‪ ،‬وﺗﻨﻈﻢ ﻣﻦ أﺟﻠﻪ ﻣﻌﺎرض ﻋﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ ٤٣٥٥‬ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌ ﱠﺮﺿﻦ ﻻﻧﻔﺠﺎر اﻟﺮﺣﻢ ﺧﻼل ﺧﻤﺴﺔ أﻋﻮام‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫ﺗﺸﺨﻴﺺ ﴎﻳﻊ‬ ‫وﻧـﻮّﻩ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ إﱃ أﻧﻪ‬

‫ﻋﺎدة ﻣﺎ ﻳﺤﺪث اﻧﻔﺠﺎر اﻟﺮﺣﻢ ﺧﻼل اﻟﻮﻻدة‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ إﻋﺎدة اﻟﺮﺣﻢ ﻟﻮﺿﻌﻪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫إذا ﺗـﻢ ﺗﺸـﺨﻴﺺ اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﴎﻳﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜـﻦ إﻧﻘﺎذ ﺣﻴﺎة اﻷم‬ ‫واﻟﺠﻨﻦ‪ ،‬وإﻋـﺎدة اﻟﺮﺣﻢ إﱃ وﺿﻌﻪ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺠﺮاﺣﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫إذا ﻛﺎن اﻻﻧﻔﺠـﺎر ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﺟـﺪار‬

‫اﻟﺮﺣﻢ‪ ،‬ﻣﻊ ﻧﺰف ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻴﺎة اﻟﺴـﻴﺪة‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻳﻀﻄﺮ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﺣﻴﻨﻬـﺎ ﻹﺟـﺮاء اﺳـﺘﺌﺼﺎل ﻟﻠﺮﺣـﻢ‬ ‫ﻹﻧﻘﺎذ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﺘﻲ ﺗﻌ ّﺮﺿﺖ‬ ‫ﻻﻧﻔﺠﺎر اﻟﺮﺣـﻢ‪ ،‬اﻟﺤﻤﻞ ﻣﺮة أﺧﺮى‬

‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ ﺗﻐﺬﻳﺔ‬

‫»ﺳﻤﻨﺔ اﻟﺒﻄﻦ« ﺗﺰﻳﺪ ﻓﺮص اﻟﻮﻓﺎة ﻣﺒﻜﺮا‬

‫إذا أﻋﻴﺪ رﺣﻤﻬـﺎ ﻟﻮﺿﻌﻪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫ﴍﻳﻄـﺔ أن ﺗﺄﺧـﺮ ﺣﻤﻠﻬـﺎ ﺳـﻨﺘﻦ‬ ‫ﻛﺄﻗـﻞ ﺗﻘﺪﻳـﺮ‪ ،‬وأن ﺗﻜـﻮن وﻻدﺗﻬﺎ‬ ‫ﻗﻴﴫﻳﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄي أﻋﺮاض‬ ‫وﻻدة‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎدر ﺟﺪا ً‬ ‫أن ﻳﺆدي اﻻﻧﻔﺠﺎر إﱃ ﻋﻘﻢ اﻤﺮأة‪ ،‬إﻻ‬

‫ﻧﻘﺺ اﻟﻨﻮم ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺳﻤﻨﺔ اﻟﺒﻄﻦ‬

‫أﻛـﺪت اﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﺔ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‬ ‫رﻧﺪ اﻟﺒـﺪوي أن ﻫﻨﺎك ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳـﺔ ﺑـﻦ ﺳـﻤﻨﺔ اﻟﺒﻄـﻦ‪،‬‬ ‫وﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻟﺨﻄﺮة‬ ‫ﻣﺜﻞ أﻣـﺮاض اﻟﻘﻠﺐ وﺗﺼﻠﺐ‬ ‫اﻟﴩاﻳـﻦ‪ ،‬وﻣـﺮض اﻟﺴـﻜﺮي ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻮع اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وزﻳﺎدة ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫وارﺗﻔـﺎع اﻟﺪﻫﻮن ﰲ اﻟـﺪم‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﺗﻐـﺮ ﻧﻤـﻂ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺤﺮﻛﻲ‬ ‫واﻟﻐﺬاﺋـﻲ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‪» :‬ﺣـﺬرت ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻛﱪ‬ ‫اﻟﺒﻄﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إﻧﻬﺎ ﺗﻀﺎﻋﻒ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﻮﻓـﺎة ﻣﺒﻜـﺮا ﺑﺄﻣـﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻦ ا���ﺮﺟـﺎل اﻟﺒﺪﻧﺎء‪ ،‬ﻓﻜﱪ‬ ‫ﻣﺤﻴـﻂ ﺧـﴫ اﻟﺮﺟـﺎل وﺗﺮاﻛـﻢ‬ ‫اﻟﺪﻫﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣـﻊ زﻳﺎدة ﰲ ﻣﻌﺪل‬ ‫ﻛﺘﻠﺔ أﺟﺴـﺎﻣﻬﻢ ﺗﺰﻳـﺪ ﻣﻦ ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫إﺻﺎﺑﺘﻬـﻢ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﻴﺴـﱰول اﻟﺴـﻴﺊ ﰲ اﻟـﺪم‪،‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺣﻨﺎن اﻟﻌﻨﺰي‬

‫وأﻣﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ‪ ،‬واﻟﻮﻓـﺎة ﻣﺒﻜﺮا‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﺮﺟﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن‬ ‫ﺑﻮزن ﻣﻌﺘـﺪل‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻇﻬﺮت أﺑﺤﺎث‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ أن ﻧﻘـﺺ اﻟﻨـﻮم ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻤﻨﺔ اﻟﺒﻄـﻦ‪ ،‬وﺑﻴّﻨـﺖ أن ﻣﻔﺘﺎح‬ ‫اﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻦ ﺳـﻤﻨﺔ اﻟﺒﻄـﻦ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫اﺗﺒﺎع ﻧﻤﻂ ﺻﺤـﻲ ﰲ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﺳﺒﺐ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻇﻬﻮر »اﻟﻜﺮش«‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫اﺧﺘﻼل اﻟﺘﻮازن ﺑﻦ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫إﱃ اﻟﺠﺴـﻢ وﻣﺎ ﺗـﻢ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﺨﻄﻮة اﻷﻫـﻢ ﻹزاﻟﺔ‬ ‫»اﻟﻜﺮش« ﻫـﻲ اﻟﺤﻤﻴـﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﺣﻤﻴـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣُﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﺣﺠﻢ اﻟﺒﻄﻦ‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﺤﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫إﻧﺴﺎن أن ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ ﰲ ﺗﻐﺬﻳﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﱠﻨـﺖ أن ﺗﻨﺎول ﻛﻤﻴﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺎﻗﺔ اﻟﻄﻌﺎم اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺤﺮص‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﻋﲆ ﺗﺠﻨﺐ اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﺘﻮى ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺮﻳﺎت اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‬ ‫واﻟﺪﻫـﻮن اﻤﺸـﺒﻌﺔ‪ ،‬أي إﺣـﻼل‬

‫اﻟﺪﻫﻮن ﻏﺮ اﻤﺸـﺒﻌﺔ واﻟﺴﻜﺮﻳﺎت‬ ‫اﻤﻌﻘـﺪة‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻟﺨﺒـﺰ اﻷﺳـﻤﺮ‬ ‫اﻤﺼﻨﻮع ﻣﻦ دﻗﻴﻖ اﻟﺤﺒﻮب اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻏـﺮ اﻤﻘﴩة‪ ،‬واﻟـﺬرة واﻟﺸـﻮﻓﺎن‬ ‫واﻟﻌﺪس‪ ،‬واﻟﺴـﻜﺮﻳﺎت اﻤﺘﻮﻓﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨﻀـﺎر اﻟﻄﺎزﺟﺔ‪ .‬ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻨﺎول اﻟﺴـﻜﺮﻳﺎت اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﻬﻠﺔ اﻟﻬﻀـﻢ واﻻﻣﺘﺼـﺎص‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻟﺴـﻜﺮ اﻟﻌﺎدي واﻟﺨﺒـﺰ اﻷﺑﻴﺾ‬ ‫واﻤﻌﺠﻨـﺎت اﻤﺼﻨﻮﻋـﺔ ﻣﻨـﻪ‬ ‫ﻛﺎﻤﻌﻜﺮوﻧﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬و ذﻟﻚ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت ﻳﻌـﻮد ﻷن اﻟﺠﺴـﻢ‬ ‫ﻳُﻔﺘـﺖ اﻷﻃﻌﻤـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺑﻄﺮق‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ واﻟﻌﺪس ﻣﺜﻼ ﻳُﺆﻣﻦ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺮﻳﺎت ﻟﻸﻣﻌﺎء ﺑﺒـﻂء وﻟﻔﱰة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﺘـﻢ اﻣﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‬ ‫ﺑﺒـﻂء وﻟﻔـﱰة ﻃﻮﻳﻠـﺔ أﻣـﺎ اﻟﺨﺒﺰ‬ ‫اﻷﺑﻴﺾ‪ ،‬اﻤﺼﻨﻮع ﻣﻦ دﻗﻴﻖ اﻟﻘﻤﺢ‬ ‫ا ُﻤ ّ‬ ‫ﻘـﴩ‪ ،‬ﻳﺪﻓﻊ إﱃ اﻷﻣﻌـﺎء ﺑﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺮ‪ ،‬وﰲ وﻗﺖ ﻗﺼﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺮﻓﻊ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺴﻜﺮ ﰲ اﻟﺪم‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫إذا ﺣﺪث ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻗﻨﺎة ﻓﺎﻟﻮب‪ ،‬أو‬ ‫إذا ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﺧﻤﻮل اﻟﻐﺪة اﻟﻨﺨﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻧﻔﺠـﺎر اﻟﺮﺣـﻢ ﻳﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧﻄﻮرة ﻋﲆ ﺣﻴﺎة اﻷم واﻟﺠﻨﻦ ﻣﻌﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻮ ﻛﺎن اﻟﻨﺰف ﻛﺒﺮا ً وﺗﺄﺧﺮ اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﺟﺮاﺣﻴـﺎً‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻳﺆﺛﺮ ذﻟﻚ‬

‫ﻋﲆ اﻷم وﻳﺆدي إﱃ ﻣﺸﻜﻼت ﻋﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ أﻣـﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ‪ ،‬واﻟﻔﺸـﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠـﻮي‪ ،‬واﺿﻄـﺮاب ﻋﻤـﻞ اﻟﻐﺪة‬ ‫اﻟﻨﺨﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬أو اﻟﻮﻓﺎة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺼﺎب‬ ‫اﻟﺠﻨـﻦ ﺑﻀﻤﻮر ﰲ اﻟﺪﻣﺎغ‪ ،‬أو إﻋﺎﻗﺔ‬ ‫داﺋﻤﺔ‪ ،‬أو ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻠﻮﻓﺎة‪.‬‬

‫إﺣﺪى اﻟﻔﺘﻴﺎت اﻤﺘﺪرﺑﺎت‬

‫»ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﺧﺎﻃﺌﺔ« ُﺗﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻼج ﻣﺮﺿﻰ ا‰دﻣﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬رﺷﺎ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻌـﻼج‬ ‫اﻷﴎي وإرﺷﺎد وﺗﻮﺟﻴﻪ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ واﻹدﻣﺎن ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴـﻞ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗﻔـﴚ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻔﺎﻫﻴـﻢ اﻟﺨﺎﻃﺌـﺔ ﺑـﻦ أﴎ‬ ‫اﻤﺪﻣﻨـﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗُﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻼج‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ ﴐورة ﺗﺼﺤﻴﺤﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﻘﺪﻣﻲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬ ‫ﺣﺮﺻﺎ ً ﻋـﲆ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤﺮﻳـﺾ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻋﺘﻘﺎد اﻷﻫـﻞ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫زادت ﻓﱰة ﻣﻜﻮث اﺑﻨﻬﻢ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪،‬‬ ‫ﻋﺎد ﻋﻠﻴﻪ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﺼﻠﺤﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﺗﺼﻮر‬ ‫ﺧﺎﻃﺊ ﻳﺆدي إﱃ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻋﻜﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬

‫‪ ١٣‬ﻓﺘﺎة ﻓﻲ دورة ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻟﺘﻤﻮر‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ‪ 13‬ﻓﺘـﺎة ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﱪ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﰲ دورة ﺗﺼﻨﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻤـﻮر اﻟﺘـﻲ اﺧﺘﺘﻤﺖ ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﻦ ﻫﻴﺌـﺔ ﻣﴩوع اﻟﺮي‬ ‫واﻟـﴫف ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻷﻏﺬﻳﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺪورة ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺤـﺎﴐات اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻤﺘﺪرﺑﺎت ﻋـﲆ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻤﻮر اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ إﱃ‬ ‫أﴎ ﻣﻨﺘﺠﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﻌﺎذ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻌﻔﺮي‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺣﻔﺰت ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺪورة‬ ‫ﺑﺮﺻـﺪ ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ أن ﻳﻌﻮد ذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ وأﴎﻫﻢ‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ إﺣﺼـﺎءات وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﻋﻦ ﺗﻌـ ّﺮض ‪4355‬‬ ‫ﺳـﻴﺪة ﻻﻧﻔﺠـﺎر اﻟﺮﺣﻢ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ أﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪،‬‬ ‫إﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻮﻻدة‬ ‫وأوﺿﺢ اﺳﺘﺸـﺎري أﻣﺮاض اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫واﻟـﻮﻻدة واﻟﺤﻤـﻞ ﻋـﺎﱄ اﻟﺨﻄﻮرة‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺸـﺎري ﻋـﻼج اﻷﺟﻨﺔ اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻄـﺐ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ ﰲ أﺑﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬أﻧـﻪ ﻋـﺎدة ﻣـﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫اﻧﻔﺠﺎر اﻟﺮﺣـﻢ ﺧﻼل اﻟﻮﻻدة‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻻﻧﻘﺒﺎﺿﺎت اﻟﺸﺪﻳﺪة ﰲ رﺣﻢ‬ ‫اﻤﺮأة‪ ،‬وﺗﺰﻳﺪ ﻓﺮﺻﺔ ﺣﺼﻮل اﻧﻔﺠﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﺮﺣـﻢ ﺣﻦ ﺗﻜـﻮن اﻟﺴـﻴﺪة ﻗﺪ‬ ‫ﺧﻀﻌﺖ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻗﻴﴫﻳﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬أو‬ ‫ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﺟﺮح ﻗﺪﻳﻢ ﰲ اﻟﺮﺣﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت أﺧﺮى ﻛﺎﺳـﺘﺌﺼﺎل اﻷورام‬ ‫اﻟﻠﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﺤﺼﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻹﻋﻄﺎء‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺤﺎﻣـﻞ ﺟﺮﻋـﺎت ﻣﺮﺗﻔﻌـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﺮﺿـﺎت اﻟـﻮﻻدة )اﻟﻄﻠـﻖ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ(‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺤـﺪث اﻻﻧﻔﺠﺎر‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﺤـﺎﻻت دون وﻻدة‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺧـﻼل ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻨﻈﻴـﻒ »ﻛﺤﺖ«‬ ‫اﻟﺮﺣـﻢ أو ﻣﻨﻈﺎر ﺗﺠﻮﻳـﻒ اﻟﺮﺣﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻧﺎدرة‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻓﱰة اﻟﻌﻼج‬ ‫ﻣﺒﻨﻲ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻹدﻣﺎن ّ‬ ‫ﺟﻮاﻧﺐ ﺟﺴـﺪﻳﺔ وﻧﻔﺴﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﴐورة وﺟﻮد اﻤﺮﻳﺾ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺟﺎﻧﺒـﻦ‪ ،‬اﻟﻌﻼج اﻟﺠﺴـﺪي‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﺘﺎج ﻣﻦ أﺳﺒﻮع إﱃ أﺳﺒﻮﻋﻦ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﺘﻔﺎوت اﻤﺪة ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻤـﺮ اﻤﺮﻳـﺾ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة‬ ‫ﺑﺎﻷﻋـﺮاض اﻻﻧﺴـﺤﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺠﺴـﻢ ﺑﻄـﺮد اﻤـﻮاد اﻟﻀﺎرة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻣﻌﺘـﺎدا ً ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ .‬وﻳﺤﺘـﺎج‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻟﻠﻌـﻼج اﻟﻨﻔﴘ ﰲ ﻣﺪة ﻻ ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﻌﺎدﻳـﺔ ﻋـﻦ ‪ 21‬ﻳﻮﻣـﺎً‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺧﺮوج اﻤﺮﻳﺾ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬

‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﻪ ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﻰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻼﺣﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬ ‫ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻀﻐﻮط ﻧﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﺘﺎق‬ ‫ﻟﻠﻤـﺎدة اﻤﺨـﺪرة ﺑﺸـﺪة؛ ﺣﻴـﺚ ﻳﻘﻊ‬ ‫ﻋﺐء ﺗﺨﻄﻲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻋﲆ اﻷﴎة‪،‬‬ ‫واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ‬

‫ﻣﺴﺎءﻟﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺪﺧﻴـﻞ أن ﻣﻦ اﻤﻔﺎﻫﻴـﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗُﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻼج اﻤﺪﻣﻨﻦ‪ ،‬ﺧﻮﻓﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺎءﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋﲆ‬ ‫اﻋﺘﺒﺎر أن اﻤﺨـﺪرات ﻣﺤﻈﻮرة ﻧﻈﺎﻣﺎ ً‬ ‫ودﻳﻨﺎ ً وﻋﺮﻓﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻈﻨﻮن أن ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻹدﻣـﺎن ﻟﻬـﺎ ﺻﻼﺣﻴـﺎت ﺗﺨﻮّﻟﻬـﺎ‬ ‫اﺣﺘﺠـﺎز اﻤﺮﻳﺾ أو اﻹﺑﻼغ ﻋﻨﻪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﻨﺎﰱ ﻣﻊ رﺳـﺎﻟﺘﻬﻢ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﻋﻼج اﻤﺮﻳﺾ ﺑﻌﺪ أﺧﺬ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺘـﻪ ﻋﲆ ذﻟـﻚ دون اﻟﻨﻈﺮ إﱃ أي‬ ‫أﻣـﻮر أﺧﺮى ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺠﻬﺎت اﻤﺴـﺎءﻟﺔ‬

‫واﻟﻌﻘﺎب‪.‬‬ ‫رﻗﺎﺑﺔ ﺧﺎﻃﺌﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﻤﺪ أﴎة ﻣﺮﻳﺾ اﻹدﻣﺎن اﻟﺨﺎﺿﻊ‬ ‫ﻟﻠﻌـﻼج‪ ،‬وﺿﻌـﻪ ﺗﺤـﺖ اﻤﺠﻬـﺮ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺘﺒﻌـﻮن ﺗﴫﻓﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺪﻓﻌﻪ إﱃ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل أول ﻓﺮﺻـﺔ ﻳﻀﻌـﻒ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺰ اﻧﺘﺒﺎﻫﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳـﺒﻞ‬ ‫ﺗـﺆدي ﻻﻧﺘـﻜﺎس ﻋﻼﺟـﻪ‪ ،‬وﻳﻌـﻮد‬ ‫ﻟﻺدﻣﺎن ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪ .‬ﻓﺘﺠﺐ ﻋﲆ اﻷﴎة‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻤﺮﻳـﺾ ﻋـﻦ ﺑُﻌـﺪ‪ ،‬دون أن‬ ‫ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬واﻟﺤﺮص ﻋـﲆ إﻋﻄﺎﺋﻪ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺗﺪرﻳﺠـﻲ وﺗﺸـﺠﻴﻌﻪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻹﻗـﺪام واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﻮر‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻘﺺ‪.‬‬

‫اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻟـ | ‪ :‬ﻋﻠﻰ اŸﺳﺮ ﺗﻮﻓﻴﺮ أﺟﻮاء ﻫﺎدﺋﺔ ﻟ›ﺑﻨﺎء ﻓﺘﺮة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻧﺼﺢ ﺑﺮوﻓﻴﺴـﻮر واﺳﺘﺸﺎري‬ ‫اﻟﻄـﺐ اﻟﻨﻔﴘ ورﺋﻴـﺲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫»ﻣﻄﻤﺌﻨـﺔ« اﻟﻄﺒـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻃـﺎرق اﻟﺤﺒﻴﺐ‪ ،‬أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣﻮر‬ ‫ﺑﺘﻮﻓـﺮ أﺟـﻮاء ﻫﺎدﺋـﺔ ﻟﻸﺑﻨﺎء‬ ‫ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬وﻋـﺪم ﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام أﺟﻬﺰﺗﻬـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻮاﻻت وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻳﻘـﻮل ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫ﻻ ﺗﻌﻨـﻲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﱰة ﺣﺮﻣـﺎن أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻤﺤﺒﺒﺔ إﱃ ﻧﻔﻮﺳﻬﻢ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺗﻌﻨﻲ اﻤﻬﺎرة ﰱ إدارة اﻟﻮﻗﺖ وﺗﻨﻈﻴﻤﻪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﱰﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ ﰲ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﻟﻮ وﺿﻊ ﺗﺼـﻮرا ً ﻟﻬﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﰲ داﺧﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﺷـﺤﻨﻪ ﺑﺎﻟﺨـﻮف‪ ،‬وﻳﺸـﻜﻞ اﻤﺤﻴﻂ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﻲ ﻋﺎﻣـﻼً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﰲ أداء اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫واﺳـﺘﻘﺮاره اﻟﻨﻔﴘ واﻟﺬﻫﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻮﺟﻮد‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﻦ أﴎة ﻻ ﺗﻌﻲ ﻣﺒﺪأ اﻟﻔﺮوق‬

‫اﻟﻔﺮدﻳﺔ واﻟﺘﻤﺎﻳﺰ‪ ،‬ﻳُﺸﻌﺮه ﺑﻀﻐﻮﻃﺎت‬ ‫ﻧﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻨﺪﻓﻊ ﻻ إرادﻳﺎ ً ﻧﺤﻮ اﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ﻛﺘﻌﺒـﺮ ﻋﻦ ﺷـﻌﻮره اﻟﺴـﻠﺒﻲ ﻟﺒﻴﺌﺘﻪ‬ ‫اﻷﴎﻳﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أﻧﻪ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻷﴎة ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﱰة ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻴﻮل اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫وﻗﺪراﺗﻪ ﻟﺘﻘﺒﻞ أﺳـﻠﻮﺑﻪ ﰲ اﻻﺳﺘﺬﻛﺎر‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻧﺘﺎﺋﺠـﻪ‪ ،‬وﻋﺪم وﺿﻊ ﺟﺪول‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻟـﺐ ﻳﻔﻮق ﻗﺪراﺗـﻪ وﻃﺎﻗﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺗﺮﻛـﻪ ﻳﻀﻊ اﻟﺠـﺪول اﻟﺬي ﻳﻨﺎﺳـﺒﻪ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﺸﺠﻴﻊ اﻟﺬي ﻳﻔﻮق اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫وﻳﺼﻞ ﻟﺤﺪ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ أن ﻧﺬﻛـﺮه ﺑﻘﺼﻮره‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﻳﺤﺘﺎج أن ﻧﻮﻓﺮ ﻟـﻪ اﻟﺠﻮ اﻟﻬﺎدئ‬ ‫اﻤﻄﻤ��ﱧ اﻟـﺬي ﻳﺮﻛـﺰ ﻋـﲆ ﻧﻮاﺣـﻲ‬ ‫ﺗﻔﻮﻗـﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﴐورة أن ﻳﻌﻠﻢ اﻷﻫﻞ‬ ‫أن ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ ﻟﻴﺴـﺖ ﻫﺪﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﻷﻫﻠﻪ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ أﻫﺪاﻓﻪ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺤﺒﻴﺐ أن ﻫﻨﺎك ﻃﻠﺒﺔ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬

‫ﻣﻦ ﺧـﻮف ورﻫﺒﺔ ﻓـﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﺴـﻤﻮن ﺑﺎﻟﻘﻠـﻖ‪،‬‬ ‫وﺗﻀﺨﻴـﻢ اﻷﻣـﻮر واﻟﺸـﻌﻮر ﺑﻌـﺪم‬ ‫اﻟﺮاﺣـﺔ واﻻﻧﻐﻤـﺎس اﻟﺬﻫﻨـﻲ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻌﻴـﻖ اﻹﻧﺠـﺎز‪ ،‬ﻧﺎﺻﺤـﺎ ً اﻟﻄـﻼب‬ ‫ﻟﺘﺠﺎوز ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪة أﻣﻮر‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫إدارة اﻟﻮﻗـﺖ وﺗﻨﻈﻴﻤـﻪ ﻣـﻊ اﻹﻋﺪاد‬ ‫اﻤﺴـﺒﻖ ﻟﻬﺬه اﻟﻔﱰة‪ ،‬واﻻﻧﺘﺒﺎه اﻟﺪاﺋﻢ‬ ‫ﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻄﺎﻟـﺐ اﻻﻧﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻣﻬﺎراﺗﻪ وﺗﻘﺪﻳﺮ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ دراﺳـﺔ اﻟﻌـﺎدات‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑـﻜﻞ ﻃﺎﻟـﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻮاد وﺗﻘﺴـﻴﻢ اﻟـﺪروس‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ اﻟﻮاﻗﻌـﻲ واﻤﻌﻘﻮل ﻟﻌﻮاﻗﺐ‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎح واﻟﻔﺸـﻞ‪ ،‬وأن ﻳﺘﺼـﻮر‬ ‫اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻧﻔﺴـﻪ أﻧﻪ ﰲ أﻓﻀـﻞ ﺣﺎل‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن اﻹﺟﻬﺎد ﻳﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً ﰲ اﻟﺘﻔﻜﺮ‪،‬‬ ‫وﻳُﻀﻌﻒ اﻟﺬاﻛﺮة‪.‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﻄﺎﻟـﺐ دﺧﻮل اﻻﺧﺘﺒـﺎر ﺑﺜﻘﺔ‬ ‫واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻷﺳﺌﻠﺔ وﻓﻬﻤﻬﺎ ﺟﻴﺪاً‪.‬‬

‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻼب ﻣﻦ اﻟﻘﻠﻖ ﰲ ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﻳﻜﻮن‬ ‫إﺟﺒﺎرﻳ ًﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋـﻮ اﻟﻨﺎس ﻟﻠﺘﻈﺎﻫـﺮ ﰲ أوروﺑﺎ‬ ‫وأﻣﺮﻳـﻜﺎ ﺑﺴـﺒﺐ اﻷزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻫﻲ أﻧﻬـﻢ ﻳﺠﺪون أﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫ﻣﺮﻏﻤـﻦ ﻟﻠﻌـﻮدة ﻤﻨﺎزﻟﻬﻢ ﻣﺒﻜـﺮا ً ﺣﺘﻰ ﻳﻘﻠﻠﻮا ﻣـﻦ اﻟﻨﻔﻘﺎت‪.‬‬ ‫واﻟﻌـﻮدة إﱃ اﻤﻨـﺎزل ﺗﺘﻄﻠـﺐ أﻋﺒـﺎ ًء ﺗﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ ﻓﺮح اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫وﺑﻬﺠﺘﻬﻦ وﺗﻐﻢ اﻟﺮﺟﺎل وﻫﻢ ﻻ ﻳﺮﻳﺪون ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺳـﺄﺣﻜﻲ ﻟﻜﻢ ﻗﺼـﺔ ﻃﺮﻳﻔـﺔ‪ ...‬ﰲ أواﺋﻞ اﻟﺴـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت ﻛﻨﺖ‬ ‫ﻗﺪ اﺷـﱰﻛﺖ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻹﻧﺴـﺎن واﻟﺒﻴﺌﺔ وﻗﺪ اﻧﻌﻘﺪ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻣﺎﻛﻤﺎﺳﱰ ﺑﻬﺎﻣﻠﺘﻮن ﺑﻮﻻﻳﺔ أوﻧﺘﺎرﻳﻮ اﻟﻜﻨﺪﻳﺔ‪ ..‬وﺑﻤﺎ أﻧﻨﻲ ﻛﻨﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ درﺳـﻮا ﰲ اﺳـﻜﺘﻠﻨﺪا وﰲ أدﻧﱪا ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻟﺸـﻬﺎدﺗﻲ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻴﻄﺔ ﻓﻘﺪ ﻗﺎﺑﻠـﺖ ﰲ ذﻟﻚ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺷـﺨﺼﺎ ً ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ً وﻣﻦ‬ ‫ﻟﻬﺠﺘـﻪ اﻟﻐﻠﻴﻈﺔ ﺗﺄﻛـﺪت أﻧﻪ ﻣﻦ اﺳـﻜﺘﻠﻨﺪا إﻻ أﻧﻪ أﺧﱪﻧﻲ أﻧﻪ‬ ‫ﺟﺎء إﱃ ﻫﺬا اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺿﻤﻦ اﻟﻮﻓﺪ اﻷﺳﱰاﱄ ﻷﻧﻪ ﻗﺪ ﺗﺮك اﺳﻜﺘﻠﻨﺪا‬ ‫وﻫﺎﺟﺮ إﱃ أﺳـﱰاﻟﻴﺎ وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﺄﻟﺘﻪ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﻫﺠﺮﺗﻪ أﺟﺎﺑﻨﻲ‬ ‫ﺑﺄﻏﺮب إﺟﺎﺑﺔ ﺳﻤﻌﺘﻬﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﻗﺎل‪:‬‬ ‫• ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺸﺬوذ اﻟﺠﻨﴘ!‬ ‫ﻗﻠﺖ‪ :‬ﻛﻴﻒ؟ ﻣﺎذا ﺗﻌﻨﻲ؟‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬ﻟﻘﺪ ﻋﺸـﺖ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن اﻟﺸﺬوذ اﻟﺠﻨﴘ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻘﺒﻮل ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺎ ً وﻻ ﻋﺮﻓﻴـﺎً‪ ..‬ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻨﺎ زﻣـﻦ أﺻﺒﺢ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺬوذ اﻟﺠﻨﴘ ﻣﻘﺒـﻮﻻ ً ﻋﺮﻓﻴﺎ ً إﻻ أﻧﻪ ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن‪ ..‬ﺛﻢ‬ ‫ﺟﺎء اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي أﺻﺒﺢ ﻓﻴﻪ ﻣﻘﺒﻮﻻ ً ﻋﺮﻓﻴﺎ ً وﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎً‪ ...‬ﻓﻘﺮرت‬ ‫أن أﻫﺎﺟﺮ إﱃ أﺳـﱰاﻟﻴﺎ ﺣﺘﻰ ﻻ أﺣﴬ اﻟﻴـﻮم اﻟﺬي ﻳﺼﺒﺢ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺸﺬوذ إﺟﺒﺎرﻳﺎً!‬

‫وﻗﻊ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻨﺎء‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮة اﻟﻌﻨﻮد ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ آل ﺳـﻌﻮد اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﺜّﻠﻬﺎ اﻟﻠـﻮاء ﻋﺜﻤﺎن ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻤﺤـﺮج‪ ،‬ﺧﻄـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﱪاﻣـﺞ‬ ‫واﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻢ إﻃﻼﻗﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻤﺬﻛـﺮة اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﻬـﺎ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻨـﺎء ﻣﻊ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨـﺪرات ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1433/4/10‬ﻫــ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬

‫وﻓﺎة واﻟﺪة ﻣﻮاﻓﻖ اﻟﺮوﻳﻠﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﺖ أﻣـﺲ اﻷول ﰲ اﻟﺠﻮف‬ ‫واﻟـﺪة ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻮاﻓﻖ ﻓـﻮاز اﻟﺮوﻳﲇ‪.‬‬ ‫واﻟﻔﻘﻴﺪة ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻓﻈﺎت ﻟﻠﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ رﻏﻢ ﻋـﺪم ﺗﻌﻠﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫أﻗﻴﻢ اﻟﻌﺰاء ﰲ ﻣﻨﺰل وﻟﺪﻫﺎ ﻧﻮر‬ ‫ﻓﻮاز‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« اﻟﺘﻲ آﻤﻬﺎ اﻟﻨﺒﺄ ﺗﺘﻘﺪم‬ ‫ﻷﺑﻨـﺎء اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﻌﺰاء‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﺘﻐﻤﺪﻫﺎ ﺑﻮاﺳﻊ‬ ‫رﺣﻤﺘﻪ‪ ،‬وأن ﻳﻠﻬﻢ ذوﻳﻬﺎ اﻟﺼﱪ‬ ‫واﻟﺴـﻠﻮان‪ .‬إﻧـﺎ ﻟﻠـﻪ وإﻧـﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻫﺎدي اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ ﻳﺴﻠﻢ اﻟﻠﻮاء ﺟﻤﻴﻞ أرﺑﻌﻦ اﻟﺪرع اﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻴﺔ‬

‫ﻛ ﱠﺮﻣﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﻣﺪﻳﺮﻋﺎم اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﻠـﻮاء‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ أرﺑﻌﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺮﻗﻴﺘـﻪ ﻛﻤﺪﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﺣﻔﻞ‬ ‫اﺧﺘﺘـﺎم أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ وﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺧﻠﻒ اﻤﻄﺮﰲ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ اﺧﺘﺘـﺎم ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ ﺑﻤﺮﻛـﺰ ﺗﺠﻨﻴـﺪ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ وﺗﺨﻠـﻞ ﺣﻔﻞ اﻻﺧﺘﺘﺎم ﻋﺪة ﻓﻘﺮات ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﺒﺎراة ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻟﻸﻓﺮاد ﺑﻦ اﻟﴪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ واﻟﴪﻳﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬وﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﺒـﺎط وﻋـﺮوض ﻟﻔﺮﻳﻖ ﺟﺪة ﻛـﺮوز وﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻜـﺔ ﻟﻠﺪراﺟـﺎت اﻟﻨﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺨﻠـﻞ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻟﻠﻀﺒﺎط واﻷﻓﺮاد‪ ،‬وأﻗﺎﻣﺖ إدارة اﻟﺘﺠﻨﻴﺪ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻣﺄدﺑﺔ ﻋﺸﺎء‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻃﻼب ﻣﺜﺎﻟﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛ ّﺮم ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻗﻄﺎع اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫واﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﲇ‬ ‫ﻋﺴـﺮي‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ‪ ،‬اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫اﻤﺜﺎﻟﻴـﻦ ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ‬ ‫‪1433 – 1432‬ﻫـ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ وﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﻞ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺘﺨﺼـﺺ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻗﻠﻬـﺎس‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛـ ّﺮم اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻲ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﻨﴫم‪ ،‬وﻫﻢ ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ وﻣﺤﻤـﺪ ﻗﻠﻬـﺎس‪ ،‬وﻗﺪ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق أ ﺻـﺪ ر‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺼﻴـﺪﱄ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠﻌـﻲ‪ ،‬ﻗـﺮارا ً ﻳﻘﴤ‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑـﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮا ً‬ ‫ﻹدارة اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪ .‬وأﻋﺮب‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬ﻋـﻦ اﻋﺘﺰازه ﺑﻬﺬه‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻜﻮن داﻓﻌﺎ ً‬ ‫ﻟﻪ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺪ واﻟﻌﻄﺎء ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫ﺣﺎﺻﻞ ﻋﲆ درﺟﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ إدارة اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ وﻳﻠﺰ‬ ‫ﺑﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻨﻘﺮي ﻳﺠﺪﱢ د ﺗﻌﻴﻴﻦ اﻟﺤﺴﻮن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪرت ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﻨﻘـﺮي‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺠﺪﻳـﺪ ﺗﻌﻴﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﲇ اﻟﺤﺴـﻮن‬ ‫ﻋﻤﻴـﺪا ً ﻟﻌﻤـﺎدة ﺗﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻮن‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻤﺪة ﺳﻨﺘﻦ‪ ،‬اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ‪1434/2/28‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺄ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺤﺴﻮن‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺮ ﻧﺤﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﺒﻠﻮﻏﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﻤﺎدة وﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻋﻔﻴﻒ ﻣﺴﺎﻋﺪ ًا ﺑـ »ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻠﻴﺚ«‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‬ ‫أﺛﻨﻰ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ أداء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻲ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺜﻬﻢ ﻋﲆ ﺑﺬل‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺪ واﻟﻌﻄﺎء ﻣﻦ أﺟﻞ‬

‫اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻬﺎ ﻟﺰﻣﻼﺋﻬﻢ اﻟﻄﻠﺒﺔ‪ ،‬وﺣﴬ‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ ﻣﺪﻳـﺮو اﻟﻜﻠﻴـﺎت وﻣﻌﻬﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺘﻘﻨﻲ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻟﻄﻼب‪ ،‬ورﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻲ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت ﻣﺪارس ﺟﺪة ﻳﺒﺘﻬﺠﻦ ﺑﺴﻼﻣﺔ اﻟﻤﻠﻴﻚ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫د‪ .‬ﻣﻮاﻓﻖ اﻟﺮوﻳﲇ‬

‫ﻋﻢ اﻟﺴﻠﻤﺎن إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻋﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺆول اﻹﻋـﻼم واﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم ﺑﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻠﻤﺎن‪ ،‬إﺛﺮ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧـﺎة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣـﻊ اﻤﺮض‪،‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺘﻘﺪم إﱃ اﻟﺴﻠﻤﺎن‬ ‫وواﻟﺪه وذوي اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﺨﺎﻟﺺ‬ ‫اﻟﻌـﺰاء وﺻـﺎدق اﻤﻮاﺳـﺎة‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺄل اﻟﻠﻪ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن‬ ‫ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ‪،‬‬ ‫وإﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻜﺮم ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫| ﱢ‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ودﻋﺖ‪ ،‬أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺨـﺮج واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺠﻼل‪،‬‬ ‫رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻟـﻢ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠـﻪ أﻣـﺲ‬ ‫اﻷول اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﻗﺪ أُدﻳﺖ‬ ‫اﻟﺼﻼة ﻋﻠﻴـﻪ أﻣﺲ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﻼل‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻊ اﺑﻦ ﺑﺎز ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﻟـﻢ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘـﺪم ﺑﺄﺣـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎزي ﻷﴎة اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺠﻼل‪ ،‬وﺗﺨﺺ ﺑﺎﻟﻌﺰاء أﺑﻨﺎءه ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻣﺤﻤﺪ‬ ‫وﻧﺎﴏ وﺳـﻌﺪ‪ ،‬وﺷﻘﻴﻘﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وأﺑﻨﺎء وﺑﻨﺎت أﺑﻨﺎﺋﻪ‪ .‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ وأﺳﻜﻨﻪ‬ ‫ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ ،‬وإﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإ���ﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻋـﺎم‬ ‫ﺻﺪرﻗـﺮار‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻـﻼح‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨـﺮاز ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺮﺑـﺪي ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻳﺬﻛﺮأن‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺮﺑﺪي‬ ‫اﻟﺮﺑـﺪي ﻣـﻦ اﻟﻜﻔـﺎءات‬ ‫اﻤﻤﻴّﺰة واﻟﺨﺒﺮة ﰲ ﻣﺠﺎل ﺷﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻨﺰي ﻣﺪﻳﺮ ًا ’دارة اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﻼل ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫»اﻟﻌﻨﻮد اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ« ﺗﻮﻗﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﻊ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺨﺪرات‬

‫اﻟﺮﺑﺪي ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﺸﺆون ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺻﺤﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟـ‪ 155‬اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ ﺻﻮرة ﻓﺮح ﺑﺴﻼﻣﺔ اﻤﻠﻚ‬

‫ﺷـﻬﺪت ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺪارس ﺟﺪة‪ ،‬اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫‪98 ،165 ،79 ،199‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪،‬‬ ‫اﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺷـﻔﺎء‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻋﻠـﺖ وﺟﻮه‬ ‫آﻻف اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت واﻟﻄـﻼب ﰲ‬

‫ﺟﺪة اﺑﺘﺴـﺎﻣﺎت ﺗﱰﺟﻢ ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻗﻠﻮﺑﻬـﻢ ﺑﺴـﻼﻣﺔ واﻟﺪﻫـﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻋﻤﺖ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﻣﻤﺮات‬ ‫وﺳﺎﺣﺎت اﻤﺪارس ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻮﻋـﺖ أﺷـﻜﺎل ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت وﻋﱪ ﻛ ٌﻞ ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻓـﻜﺎن ﻣﻨﻬـﻢ اﻤﻨﺸـﺪون ﰲ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻹذاﻋـﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺮاﺳﻤﻮن واﻟﺸﻌﺮاء‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣَـ ْﻦ ﺣﻤﻞ أﻋﻼﻣـﺎ ً وﺻﻮراً‪ ،‬أو‬ ‫إﻫﺪاءات ﺧﺮﺟـﺖ ﻣﻦ ﺣﻨﺎﺟﺮ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮات »ﻧﺤﻦ ﻧﺤﺒﻚ«‪.‬‬

‫اﻟﻠﻴﺚ ‪ -‬اﻟﴩق أ ﺻـﺪ ر‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺒﺘﻲ ﻗﺮارا ً‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻋﻔﻴﻒ ﻣﺴﺎﻋﺪا ً‬ ‫ﻤﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻠﻴـﺚ ﻤـﺪة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﺎﻋﻔﻴﻒ‬ ‫ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻤﻞ ﺑﺎﻋﻔﻴﻒ ﺗﺎرﻳﺨﺎ ً‬ ‫ﻣﴩﻓـﺎ ً وﺣﺎﻓﻼً ﺑﺎﻹﻧﺠـﺎزات واﻟﺨـﱪات واﻟﺘﻤﻴـﺰ‪ ،‬وﻳﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺧﻠﻘﺎ ً وﻋﻠﻤﺎ ً وﻋﻤﻼً‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره ﻋﱪ ﺑﺎﻋﻔﻴﻒ ﻋﻦ ﺑﺎﻟﻎ ﻓﺨﺮه واﻋﺘﺰازه ﺑﺜﻘﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ اﻟـﻮزارة‪ ،‬واﻋـﺪا ً ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﰲ وﺳـﻌﻪ ﻟﻼرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﰲ اﻤﻴﺪان اﻟﱰﺑﻮي ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻠﻴﺚ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺰي ﻳﻨﻬﻲ دورة إدارة اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق أ ﻧﻬـﻰ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ ﺟﺒﻞ اﻟﻘﻬﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺮﻳﺚ‪ ،‬ﻋﲇ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌـﺰي‪ ،‬دورة‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫إدارة اﻟﺠـﻮدة اﻟﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺪ إﻻدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﻋﲇ اﻟﻌﺰي‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺮﻳﻦ ﻳﻌﻮد إﻟﻰ أرض اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق ﻋـﺎ د‬ ‫ﻧﺠـﻞ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳﻦ‪،‬أﻳﻤﻦ اﻟﻌﻤﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ اﻻﺣﺴﺎء ﻣﻦ اﻟﱪازﻳﻞ‬ ‫واﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ رﺣﻠﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ اﺳﺘﻐﺮﻗﺖ ﻋﺪة أﻳﺎم‬ ‫‪ .‬ﺣﻤﺪا ً ﻟﻠﻪ ﻋﲆ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻠﻤﺎن‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ‪ 180‬ﻳﺠﻤﻌﻦ ﺻﻮر ﻓﺮﺣﻬﻦ ﺑﺴﻼﻣﺔ اﻤﻠﻚ ﺑﺸﻜﻞ ﻓﻨﻲ‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت ﺟﺪة ﻳﺮﺳﻤﻦ ﻟﻮﺣﺔ ﻋﻦ ﺣﺐ اﻤﻠﻚ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻳﻤﻦ اﻟﻌﻤﺮﻳﻦ‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪8484609‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬ ‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬ ‫‪ –‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬ ‫‪4244101‬‬

‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬ ‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬ ‫‪22893682289367‬‬

‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬

‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬ ‫‪033495564‬‬

‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﺸﺎط اﻟﻤﺪرﺳﻲ‬ ‫إرﻫﺎق وﻟﻴﺎء اﻣﻮر‪ ..‬واﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﺑـ»اﻟﺴﻤﺴﺮة«‪..‬‬ ‫و»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‪ :‬ﻣﺴﺘﻌﺪون ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫اﺷﺘﻜﻰ ﻋﺪد ﻣﻦ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻤﺎدﻳﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫اﻤﺪرﳼ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻄﻠﺒﻬﺎ ﻣﻌﻠﻤﻮن ﰲ اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ ﴍاؤﻫﺎ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺒﺎت اﻷدوات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻌﺮ ﻣﺮﺗﻔـﻊ وﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻓﻴـﻪ ‪-‬ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻬـﻢ‪ ،-‬ﻣﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻤﺪارس ﺑﺎﻟﺠﺸـﻊ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻐﻼل‪ ،‬واﻻﺑﺘﺰاز‪،‬‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت ﻣﺘﻜﺮرة‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻴﻮﺳـﻒ »إن اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ أﺛﻘﻠـﺖ ﻛﺎﻫﻠﻨﺎ ﺑﻄﻠﺒﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺘﻜﺮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﺑﺸـﻜﻞ أﺳـﺒﻮﻋﻲ إن ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﻣﺮﺗﻦ ﰲ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬واﻟﻼﻓـﺖ ﰲ اﻷﻣﺮ‬ ‫أﻧﻬﻢ ﻳﺤﺪدون ﻷﺑﻨﺎﺋﻨﺎ اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺪون ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻧﺤﺎول ﻋﻨـﻮة أن ﻧﺬﻫﺐ‬ ‫إﱃ ﻣﻜﺘﺒـﺎت أﺧـﺮى‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻻ ﻧﺠـﺪ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺐ أو اﻟﻨﺸـﺎط‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻀﻊ اﻟﺸـﻚ ﰲ أن‬ ‫ﻫﻨـﺎك اﺗﻔﺎﻗﺎ ً ﻣﺒﻴّﺘﺎ ً ﺑﻦ اﻤﻌﻠـﻢ اﻟﺬي ﻳﻄﻠﺐ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺎت وﺑﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﻜﺘﺒﺎت وأﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻄﻠﺒﺎت ﻣﺴﺘﻤﺮة وﻣﻜﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺼﻞ أﺳﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ً إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺒﻌﻦ رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻄﻠﺐ اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻓﻤَ ْﻦ ﻟﺪﻳﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺠﺪ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻄﻠﺒﺎت‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻪ ﻳﻘـﻊ أﻣﺎم أﻣﺮﻳﻦ إﻣﺎ‬ ‫أن ﻳﻜﴪ ﺑﺨﺎﻃﺮ وﻟﺪه وﻳﻀﻌﻪ ﰲ ﻣﻮﻗﻒ ﻣﺤﺮج‬ ‫أﻣﺎم زﻣﻼﺋﻪ وﺳـﻤﺎﻋﻪ ﻋﺒﺎرات ﻻذﻋﺔ ورﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣﺒﻄﻨـﺔ ﻟﺘﻮﺻﻴﻠﻬﺎ ﻟﻮﱄ أﻣـﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ وأﻧﻪ ﺑﺨﻴﻞ‬ ‫أو أﻧﻪ ﻏـﺮ ﻣﻬﺘﻢ ﺑﺄﺑﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬أو أن ﻳﺴﺘﺴـﻠﻢ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻻﺳﺘﻐﻼل واﻻﺑﺘﺰاز‪ .‬ﻣﺎ ﻧﻮده ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻫﻮ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ ،‬وﻧﻘﻞ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻧﺎة‬ ‫إﱃ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر إن ﻛﺎن ﻫﺬا‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻤﻦ ﻧﻈـﺎم اﻤـﺪارس ��م أن اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل وﺟﺸﻊ واﺗﻔﺎق ﺑﻦ أﺻﺤﺎب اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﻦ‪.‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫و«اﻟﺴﻤﴪة« واﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻠﻤﻜﺘﺒﺎت‪ ،‬وﺗﺴﻠﻤﻬﻢ ﻧﺴﺐ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻣﻦ‬ ‫أﺻﺤﺎب أدوات ﺑﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻤﺪرﺳـﻴﺔ )ﻗﺮﻃﺎﺳﻴﺔ(‪ ،‬ﻳﺠﺊ‬ ‫ذﻟﻚ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي أﻛﺪت ﻓﻴﻪ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادﻫﺎ ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ واﻟﻘﻴﺎم ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ إذا ﺛﺒﺖ وﺟﻮد ﻣﺪارس‬ ‫أو ﻣﺪرﺳـﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺎﻟﺴـﻤﴪة وﻳﺄﺧﺬون ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺒﺎت‬ ‫اﻷدوات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدة ﻋﲆ أن اﻟﻨﻈﺎم اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻳﻤﻨﻊ ﺗﻜﻠﻴـﻒ أي ﻃﺎﻟﺐ أو ﻃﺎﻟﺒﺔ ﺑﺄي أﻧﺸـﻄﺔ ﻣﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻌﻮد ﺗﺒﻌﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻷﴎة ﻣﺎدﻳﺎً‪.‬‬

‫ﺑﻌﺾ اﻤﻜﺘﺒﺎت‪.‬‬ ‫ﺗﻮاﻓﺮ اﻷدوات‬ ‫أوﺿـﺢ اﻟﻌﺎﻣـﻞ ﰲ إﺣـﺪى ﻣﻜﺘﺒـﺎت ﺑﻴـﻊ‬ ‫اﻷدوات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﻓﻬـﺪ ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬أن اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫أدوات اﻟﻨﺸـﺎط اﻤﺪرﳼ ﻳﻜﻮن أﺳﺒﻮﻋﻴﺎً‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻜـﻮن ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴـﺒﺖ ﻫﻤـﺎ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫إﻗﺒﺎﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ ﻟﴩاء اﻷدوات‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ اﻷﻛﺜﺮ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻸدوات‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻟﺒﻨـﺎت‪ ،‬وأﻛﺜـﺮ اﻷﻋﻤـﺎل ﻃﻠﺒﺎ ً ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺤﻔـﺮ ﻋﲆ اﻟﺨﺸـﺐ وأدوات اﻟﺘﻠﻴﻜﻮم اﻟﻘﻤﺎش‬

‫ﺗﻼﻣﻴﺬ ﻣﻊ واﻟﺪﻫﻤﺎ ﻳﻄﻠﺒﻮن ﻣﻮاد ﻣﺪرﺳﻴﺔ ﰲ إﺣﺪى اﻤﻜﺘﺒﺎت‬

‫وﻏـﺮه‪ .‬وﺣﻮل ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻔﻨﻲ اﻟﻮاﺣﺪ ّ‬ ‫ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ أن ﻣﺘﻮﺳـﻂ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻔﻨﻲ اﻟﻮاﺣﺪ ﰲ ﺣﺪود‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻦ رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﻳﻜﻮن ﰲ ﻛﻞ أﺳﺒﻮع ﻋﻤﻞ ﻓﻨﻲ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﻳﻜﻠﻒ ﺑﻪ ﺟﻤﻴﻊ ﻃﻼب اﻟﻔﺼﻞ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻦ‬ ‫واﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺎ ﻳُﺜﺎر ﻣﻦ ﺑﻌﺾ أوﻟﻴﺎء اﻟﻄﻼب أن‬ ‫اﻤﺪارس ﺗﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻤﻜﺘﺒﺎت ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫ﺑﻀﺎﻋﺘﻬـﺎ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻧﻔـﻰ ﻓﻬﺪ أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻤﻜﺘﺒﺔ ﻋـﲆ ﺗﻌﺎون ﻣﻊ أﺣـﺪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻳﺄﺗﻲ ﻟﻠﻤﻜﺘﺒﺔ وﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﻣﻦ أي ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫أﺗـﻰ‪ ،‬وﻻ ﻣَ ْﻦ ﻫﻮ اﻤﻌﻠﻢ اﻟﺬي ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ اﻷدوات‪،‬‬

‫ﺗﺸﺪﻳﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﺸﻬﺮي اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺪﺧـﻞ ﻟﻠﺤﺪ ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻟﻄﻠﺒـﺎت اﻤﺘﻜﺮرة‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ ﻣﺪارس اﻟﺒﻨﺎت اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﻤﺮ‬ ‫أﺳـﺒﻮع وﺗﻄﻠـﺐ إدارﺗﻬـﺎ أدوات ﻷﻋﻤـﺎل ﻓﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻜﺘﺒﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺑﻌـﺾ ﻫﺬه اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫ﺗﺘﺒﻊ ﻤﻼك اﻤﺪارس أو ﺗﻘﺪم ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﺒﻴﻌﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻹدارة اﻤـﺪارس‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ ﻳﺘـﻢ ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻟﻄﻼب‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ ﺑﺎﻻﺳـﻢ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺸـﻬﺮي أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﺪارس وﺗﺸـﺪﻳﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﺳـﺘﻨﺰاف أﻣﻮال أوﻟﻴـﺎء أﻣﻮر‬ ‫اﻟﻄﻼب ﻣﻦ ﻟﻮﺣـﺎت وأﻋﻤﺎل ﻓﻨﻴـﺔ وﻣﻠﺨﺼﺎت‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﺼﻮﻳﺮﻫﺎ وﺑﻴﻌﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﻄﻼب ﰲ اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫ﺑﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳـﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺳـﻤﺎﴎة ﻟﺪى‬

‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺳـﺒﺐ ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﺑﻌـﺾ اﻤﻌﻠﻤـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻄـﻼب ﺑﺎﻟﺬﻫـﺎب ﻷي ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻟﻌﻠﻤﻬـﻢ ﺑﺘﻮاﻓﺮ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷدوات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﱰﻳﻬﺎ اﻟﻄﻼب ﻣﻮﺟﻮدة أﺻﻼً‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻫﺞ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﺄﺗﻲ وﱄ أﻣﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ وﻣﻌﻪ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﻟﻄﻠﺐ اﻟﻨﻤﻮذج اﻤﻮﺟﻮد ﰲ اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻫﺞ ﻣﺘﻄﻮرة‬ ‫وﺑﻴّﻨﺖ ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺪارس‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻴﺎﺳﻦ‪ ،‬أن اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﺗﻘﻠﺼﺖ ﻣﻦ أرﺑﻊ ﻣﺮات ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ إﱃ‬

‫ﻣﺮﺗـﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ اﻋﺘﻤـﺎد اﻤﻨﺎﻫـﺞ اﻤﺘﻄﻮرة‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة أن ﻫﺪف ﻫﺬه اﻷﻧﺸـﻄﺔ ﻫﻮ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟـﺐ أو اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ زﻣﻼءه ﰲ اﻟﻨﺸـﺎط‪ ،‬وإﺑﺮاز‬ ‫ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻮاﻫﺐ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﺘﻢ اﻛﺘﺸﺎﻓﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻫﺬه اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺒﻨﻰ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻮاﻫﺐ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﻴﺎﺳـﻦ أن أدوات اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻄﻠـﺐ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳﺘـﻢ ﻃﻠﺒﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﺤﺪدة أو ﰲ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻛﺎﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻷﻋﻴﺎد‪ ،‬وﺗﻜﻮن ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻤﺎﻋﻲ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺮدي‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن اﻤﺪرﺳـﺔ ﻻ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ﺑﻌﻤـﻞ ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ ﻣَ ْﻦ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺨﺎﻣﺎت وﺗﻘﻮم ﺑﺈﺑـﻼغ وﱄ أﻣﺮ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺘﺴـﺠﻴﻠﻬﺎ ﰲ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬أﻣﺎ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻬﺎ ﻓﻬﻲ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫ﻳﺘﻢ إﺣﻀﺎرﻫﺎ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬واﻤﺪرﺳـﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﻣَ ْﻦ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻟﺨﺎﻣﺎت واﻷﻟﻮان وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷدوات‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻣﺘﻼك ﺑﻌـﺾ اﻤـﺪارس ﻣﻜﺘﺒﺎت‬ ‫ﻟـﻸدوات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬أﻛﺪت اﻟﻴﺎﺳـﻦ أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤـﺪارس ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻣﻜﺘﺒـﺎت دون ﺗﻌﻤﻴـﻢ وﻳﺘـﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻟﻄـﻼب إﱃ ﺗﻠـﻚ اﻤﻜﺘﺒـﺎت ﻹﺣﻀـﺎر‬ ‫اﻤﻠﺨﺼﺎت وﺑﻌﺾ اﻷدوات‪ ،‬وﻟﻜﻦ إدارة اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﺗﻘـﻮم ﺑﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻋـﲆ اﻤﺪارس‬ ‫ﻟﺘﺠﻨﺐ اﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻄﻼب ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬

‫‪15‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫وﻧﻔـﺖ اﻟﻴﺎﺳـﻦ أن ﺗﻜﻮن اﻤﺪرﺳـﺔ ﺗﻄﺒﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻟﻼﺗـﻲ ﻻ ﻳﺤـﴬن اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻣﻨﻬﻦ إﺣﻀﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أﻧﻬﺎ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺗﻄﻮﻋﻴﺔ وﻏﺮ ﻣﻠﺰﻣﻦ ﺑﺈﺣﻀﺎرﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت ﻓﻨﻴﺔ‬ ‫وأﻛـﺪ راﺋـﺪ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻄﻼﺑـﻲ ﰲ ﻣﺪارس‬ ‫أﺟﻴﺎﻟﻨـﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻳـﺎﴎ ﺑﺎﺑﻜـﺮ‪ ،‬أن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤـﺪارس ﺗﺘﻌﺎون ﻓﻌـﻼً ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫وﺗﻘﻮم ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﻄﻼب إﻟﻴﻬـﺎ ﻟﴩاء اﻤﻠﺨﺼﺎت‬ ‫وﺑﻌﺾ ﻣﻦ اﻷدوات‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬه اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻘﻠﺼﺖ ﻛﺜﺮا ً ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﺗﻜﻮن‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﻜﻞ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﻛﺄﻓﻀﻞ ﻟﻮﺣـﺔ ﺧﻂ أو‬ ‫رﺳـﻢ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺗﻌﻠﻴﻘﻬﺎ ﻋﲆ ﺟﺪران اﻤﺪرﺳـﺔ وﰲ‬ ‫اﻤﻤﺮات‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻳﺸـﺘﻜﻮن ﻓﻌﻼً ﻣـﻦ ﻛﺜﺮة اﻟﻄﻠﺒـﺎت ﻣﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺪارس‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﺪارس اﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ ﺑﺎﺑﻜﺮ أن ﺳـﺒﺐ ارﺗﻔﺎع ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻳﻌـﻮد إﱃ اﻋﺘﻤﺎد ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺨﻄﺎﻃﻦ واﻟﺮﺳﺎﻣﻦ ﰲ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﻮﺣﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻳﻌﺘﻤـﺪوا ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈـﺮ ﻋﻦ ﺷـﻜﻠﻬﺎ وﻣﻨﻈﺮﻫﺎ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ رﻓﺾ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺪارس‬ ‫اﻟﻨﺨﺒـﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻹدﻻء ﺑـﺄي ﺗﴫﻳﺢ ﺗﺤﺖ ﺣﺠﺔ‬ ‫أن ﻣﻼك اﻤﺪارس ﻻ ﻳﺠﻴﺰون ﻟﻬﻢ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫وزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟـ |‪ :‬ﻳُ ﻤﻨﻊ ﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫أي ﻃﺎﻟﺐ أو ﻃﺎﻟﺒﺔ ﺑﺄي أﻧﺸﻄﺔ ﻣﻜﻠﱢﻔﺔ ﻣﺎﻟﻴ ًﺎ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻷدوات اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﻃﻠﺒﺎ ً‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ )ﻛﻴﻒ ودّﻋﺖ اﻷﺣﻮاز ﻋﺎم ‪2012‬؟!(‪.‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻣﻨﺎر اﻟﺮﻳﺎض )اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي أزرق!(‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻋﻠـﻖ »ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺪﺷـﻮش« ﻋﲆ ﻣﻘﺎل‪) :‬ﻤﺎذا ﻧﺤﺐ اﻟﺒﻨـﺎت أﻛﺜﺮ‪ :‬ﻓﺘﱢﺶ ﻋﻦ اﻤﺮأة(‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»اﻤـﺮأة ﻧﺤﺒﻬﺎ ﺣﺒﺎ ً ﻣﺨﻔﻴﺎ ً ﻣﺴـﺘﱰا ً وﺧﺎﺻﺔ اﻟﺰوﺟـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻟﻜﻦ ﻧﻐﻄﻲ ذﻟﻚ اﻟﺤﺐ‬ ‫ﺑﻌـﺪم إﻋﻼﻧﻪ إﻻ ﰲ أوﻗﺎت ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬زرﻋﻨﺎ ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻟﺮﺟﻞ أن ﻳﻜﻮن أﺳـﺪا ً ﻋﲆ اﻟﺰوﺟﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن ﻧﻌﺎﻣﺔ ﻋﻨﺪ ﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬اﻷم ﻧﺤﺒﻬﺎ ردا ً ﻟﻠﺠﻤﻴﻞ ﰲ أوﻗﺎت ﻛﺜﺮة وﻃﻤﻌﺎ ً ﰲ اﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫـﻲ ﺑﺎﺑﻬﺎ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺒﻨﺖ ﻓﻬﻲ اﻟﺤﺐ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻜﻞ أب ﻷﻧﻪ ﻳﺠﻤﻊ ﻛﻞ اﻟﺤﺐ اﻟﻔﻄﺮي ﻟﻬﺎ‬ ‫وﻳﺒﻘﻰ ﻳﺪه ﻋﲆ ﻗﻠﺒﻪ‪ ..‬ﻋﴗ اﻟﻠﻪ »ﻳﺼﺒﻬﺎ« ﰲ ﻣﻄﻠﻖ دﻋﻮة ﻣﺤﻠﻴﺔ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪ ،‬ﻋﴗ ﻛﻞ ﺑﻨﺖ ﻳﻬﻴﱠﺄ‬ ‫ﻟﻬﺎ رﺟﻞ ﻣﻄﻠﻖ ﺷﻬﻢ ﻣﺜﻞ أﺑﻮﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي«‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي )ﻤﺎذا ﻧﺤﺐ اﻟﺒﻨﺎت أﻛﺜﺮ‪ :‬ﻓﺘﱢﺶ ﻋﻦ اﻤﺮأة(‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎت‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬ﻣﻨﺎر اﻟﺮﻳﺎض )اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي أزرق!(‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أوﺿﺤـﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺘﺤﺪﺛﻬﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‪ ،‬أن اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟـﻮزارة ﻳﻤﻨﻊ ﺗﻜﻠﻴﻒ أي ﻃﺎﻟﺐ أو ﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺄي أﻧﺸـﻄﺔ ﻣﻜﻠﻔـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻌﻮد‬ ‫ﺗﺒﻌﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻷﴎة ﻣﺎدﻳﺎً‪ ،‬وأﺷﺎر اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ إﱃ‬ ‫أن اﻟﺒُﻌـﺪ اﻟﱰﺑـﻮي واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻫﻮ أن ﻳﻤﺎرس‬ ‫اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﺟﻤﻴـﻊ ﻫـﺬه اﻷﻧﺸـﻄﺔ واﻤﻬـﺎرات‬

‫اﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪» /‬ﺧﻤﺒﻠﺔ« ﻳﺘﻨﺎول واﻗﻊ اﻟﺴﻠﺴﻠﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺣﻠﻘﺘﻪ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫اﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪» /‬ﺳ ّﻠﺔ ﻧﻔﺎﻳﺎت«‪ ..‬آﺧﺮ اﺑﺘﻜﺎرات اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫اﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﺷﺪة ﺿﻐﻂ اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﺗﻌﺎود ﺗﻔﺠﺮﻫﺎ ﻟﻠﺨﻂ اﻟﻨﺎﻗﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ(‬

‫اﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫إﺣﺎﻟﺔ ﺷﺎب ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﺑﻌﺪ اﻋﺘﺪاﺋﻪ ﺟﻨﺴﻴﺎ ً ﻋﲆ أﺧﺘﻪ ﻣﻦ أﺑﻴﻪ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﻋﻠﻖ »ﻋﺪو اﻟﻈﻼم« ﻋﲆ ﻣﺎدة‪») :‬ﺳ ّﻠﺔ ﻧﻔﺎﻳﺎت«‪ ..‬آﺧﺮ اﺑﺘﻜﺎرات اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ(‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»أﻫﻜﺬا ﻳﺘﻢ ﺑﻨﺎء ﺟﻴﻞ اﻵي ﺑﺎد واﻟﻨﺎﻧﻮ؟؟‬ ‫أﻫﻜﺬا ﻳﺘﻢ ﺑﻨﺎء اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺬي ﺳﻴﻌﻮﺿﻨﺎ ﻋﻦ اﻟﺒﱰول؟؟‬ ‫أﻫﻜﺬا وﺿﻊ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ زﻣﻦ )اﻟﺮﺧﺎء(؟ ﻓﻜﻴﻒ ﺳﻴﻜﻮن ﰲ زﻣﻦ اﻟﺸﺪة؟؟‬ ‫أﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ رﺟﻞ رﺷﻴﺪ؟؟؟«‪.‬‬

‫وﻳﺘﻮﻻﻫـﺎ ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﺳـﻮاء داﺧﻞ اﻤﺪرﺳـﺔ أو‬ ‫ﺧﺎرﺟﻬـﺎ دون أي ﺗﻜﻠﻔـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ أو إﺣﻀﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﻼت ﺗﻘﺪم ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ أن اﻟﻮزارة ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻟﻠﺘﺪﺧـﻞ واﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ إذا ﺛﺒﺖ وﺟﻮد‬ ‫ﻣـﺪارس أو ﻣﺪرﺳـﻦ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺎﻟﺴـﻤﴪة‬ ‫وﻳﺄﺧـﺬون ﻧﺴـﺒﺔ ﻣـﻦ ﻣﻜﺘﺒـﺎت اﻷدوات‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪.‬‬


‫‪16‬‬ ‫تطوير نظامنا السياسي هو ضمانتنا للحفاظ‬ ‫على ااستقرار (‪)13‬‬

‫رأي‬

‫أليس وضع نظام للبيعة أولى من وضع نظام لهيئتها‪..‬؟‬

‫عبداه الفوزان‬

‫تبي الوزير‪ ..‬بشت‬ ‫ولحية وثوب قصير!‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 23‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫مهمة هيئة البيعة التي صدر نظامها باأمر‬ ‫املكي رقم أ‪ 135/‬ي ‪ 1427 /9 /26‬ه� كما‬ ‫يبدو من فقرات النظام ولوائحه التنفيذية اختيار‬ ‫املك ووي العهد ومواجهة الحاات الطارئة بسبب‬ ‫اموت أو امرض‪ ..‬فلماذا سمي النظام (نظام‬ ‫هيئة البيعة) وليس (نظام هيئة اختيار املك‬ ‫ووي العهد) أو (نظام هيئة اختيار القيادة)‪...‬؟‬ ‫السبب ي رأيي واضح‪ ،‬وهو أهمية البيعة ي‬ ‫الدولة اإسامية برف النظر عن شكل النظام‬ ‫(ملكي أو جمهوري أو خافة أو إمارة) فالبيعة‬ ‫هي العمود الفقري لتوفر الرعية للحاكم‪،‬‬ ‫ولذلك تم النظر لعملية اختيار املك ووي العهد‬ ‫عى أنها عملية تمهيدية للعملية اأساسية التي‬ ‫هي البيعة‪ ،‬وتأكيدا ً لهذا ورد ي نظام البيعة أن‬ ‫الهيئة بعد انتهاء عملية ااختيار تدعو امواطنن‬ ‫للمبايعة‪.‬‬ ‫هذا واضح ي رأيي‪ ،‬ولكنه يطرح سؤاا ً أكثر‬ ‫وضوحاً‪ ،‬وهو سؤال كبر وملح‪ ،‬فطاما أن‬ ‫اأهمية كما يبدو من مسمى النظام للبيعة وأن‬ ‫ااختيار عملية تمهيدية من أجلها‪ ،‬أي لخدمتها‪،‬‬ ‫فلماذا يا ترى لم يصدر نظام حضاري حديث‬ ‫متطور لعملية البيعة نفسها‪ ،‬كما حصل أعمالها‬ ‫التمهيدية‪...‬؟ ماذا تركت تتم عى ذلك النهج‬ ‫القديم الذي تبدو معه للمتأمل وكأنها عملية‬ ‫رمزية روتينية ليس لها أي دخل ي إضفاء‬ ‫الرعية‪ ،‬بل ا أهمية لها عى اإطاق‪..‬؟‬ ‫ا شك أن عملية اختيار املك ووي عهده من‬ ‫اأرة الحاكمة (أبناء املك عبدالعزيز رحمه‬ ‫الله أو من يُمث ّلهم) ي غاية اأهمية‪ ،‬وا شك‬ ‫أن النظام الذي وضع لتحديد أسلوب ااختيار‬ ‫بتلك الطريقة الحضارية الحديثة التي تستخدم‬ ‫التصويت وقطع الطريق عى أي خافات قد‬ ‫تؤدي مشكات كبرة ‪-‬ا قدر الله‪ -‬هو ترف‬ ‫صائب حكيم يريح الجميع ويبعث عى ااطمئنان‬ ‫ويعطي اانطباع بأننا نستخدم اأساليب‬ ‫العرية الحديثة‪ ،‬ولكن أن يتم إيجاد نظام بهذه‬ ‫الحداثة والتحر لعملية تمهيدية وترك العملية‬ ‫اأساسية عى حالها القديم فهذا براحة يطرح‬ ‫عامة استفهام كبرة حول طبيعة النظرة لتلك‬ ‫العملية اأساسية التي هي البيعة‪!..‬‬ ‫والافت أنه مع اانطباع الذي يخرج به امتأمل‬ ‫أسلوب عملية البيعة الحاي من كونها رمزية وغر‬

‫مهمة وليس لها دور مهم‪ ،‬فإنها مع هذا تستغرق‬ ‫الوقت الطويل وا تتيح الفرصة إا للعدد القليل‪،‬‬ ‫فهي تأخذ الساعات واأيام وقد ا تتيح الفرصة‬ ‫إا لبضعة آاف ليبايعوا‪ ،‬بل لنقل ‪-‬تجاو ًزا‪-‬‬ ‫لعرات األوف من شعب تجاوز العرين‬ ‫مليوناً‪ .‬وليس من امقبول ي رأيي ااحتجاج بما‬ ‫ً‬ ‫سابقا‪ ،‬فذاك زمن‪ ،‬وهذا زمن‪ ،‬وكل‬ ‫كان يعمل‬ ‫يء قد تغر بما ي ذلك عدد السكان والوسائل‪،‬‬ ‫ولنا ي غرنا أسوة‪ ،‬فالذين تتم (مبايعتهم) اآن‬ ‫ي مختلف أنحاء اأرض ا يصافحون أحداً‪ ،‬بل‬ ‫يظلون ي منازلهم أو ي أماكن عملهم يتابعون‬ ‫الشاشات واأرقام تراقص عليها‪ ،‬فيبايعهم بهذا‬ ‫اأسلوب ي بضع ساعات عرات اماين أو ربما‬ ‫مئات‪ ،‬وهؤاء لو أرادوا امصافحة فربما استغرق‬ ‫اأمر عرات السنن قبل أن يتمكنوا من إتمام‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫قد يقال إن هذا ما فعله أسافنا ولنا فيهم‬ ‫أسوة حسنة ويسعنا ما وسعهم‪ ..‬وأقول‬ ‫طيب‪ ..‬إذا كان اأمر كذلك وأن ما فعله‬ ‫أسافنا صالح لزماننا فلماذا إذن نضع هذا‬ ‫التنظيم الحضاري الفعّ ال امتطور لعمل هيئة‬ ‫البيعة مع أن عملية ااختيار تتم من عرات‬ ‫اأشخاص‪ ،‬وا نضع نظاما ً بمعاير العر‬ ‫وأساليبه لعملية بيعة تتم ليس من عرات‬ ‫اأشخاص بل من عرات اماين‪..‬؟ وأرجو‬ ‫أا يفهم أني احتج عى نظام هيئة البيعة‪ ،‬بل‬ ‫عى العكس أؤيده وأشيد به وأرحب به إى‬ ‫حد بعيد‪ ،‬ولكني أريد نظاما ً عريا ً متطورا ً‬ ‫مريحا ً عمليا ً لعملية البيعة أيضاً‪.‬‬ ‫وهناك مفارقة تدعو للتأمل‪ ..‬فالنظام اأساي‬ ‫للحكم قى ي مادته السادسة بأن (يبايع‬ ‫امواطنون املك عى كتاب الله وسنة رسوله‬ ‫وعى السمع والطاعة ي العر والير وامنشط‬ ‫وامكره) أي أن البيعة ازمة لكل مواطن (حسب‬ ‫النص وعدم وجود ما يخالفه ي النظام) ومع‬ ‫ذلك ا توفر لها الوسائل السهلة التي وفرتها‬ ‫تقنية العر والتي تتيح الفرصة للمواطنن‬ ‫كي يقوموا بواجبهم‪ ،‬إذ لو أرادوا مبايعة املك‬ ‫باأسلوب الحاي لتطلب اأمر ربما شهورا ً أو‬ ‫ربما سنوات‪ ،‬ولهذا نجد أن من يبايع باأسلوب‬ ‫الحاي هم أعداد قليلة نسبة لعدد السكان‪ ..‬فما‬ ‫معنى هذا‪..‬؟‬

‫إني أرجو طاما أن البيعة بتلك اأهمية البالغة‬ ‫التي تصل لكونها توفر الرعية الدينية‬ ‫والشعبية للحاكم‪ ،‬وطاما صدر ذلك النظام‬ ‫الحضاري امتطور أسلوب اختيار املك ووي‬ ‫العهد وهو ما يمكن اعتباره عما ً تمهيديا ً‬ ‫للبيعة‪ ..‬أقول أرجو أن يتم إع��داد نظام‬ ‫حضاري حديث متطور أسلوب أداء البيعة‬ ‫أيضاً‪ ،‬ويراعى فيه ما هو عليه امواطن اآن من‬ ‫وعي وثقافة وفهم بما يحصل ي العالم وأن‬ ‫يشعر من خال النظام بأهمية رأيه وباحرام‬ ‫إرادته أن هذا يعزز كثرا ً عاقة امواطن‬ ‫بالسلطة ويساعد عى ااستقرار‪.‬‬ ‫‪...................‬‬ ‫هدف (السحيمي) بيده يا حكم‬ ‫مع أن زميي وأخي الكاتب القدير محمد‬ ‫السحيمي من زمائي ي الوطن سابقاً‪ ،‬ومع‬ ‫أنّي من محبي كتاباته ومن قرائه‪ ،‬فإن القراء‬ ‫الكرام عى ما أظن يعرفونه (من حيث امهارة‬ ‫الكتابية) أكثر مني أنه أشهر من (ساخر عى‬ ‫عامود) ولكني مع هذا أحب أن أقول لهؤاء‬ ‫اإخوة القراء إنه يذكرني بمهاجم مراوغ ي‬ ‫أحد أندية الوسطى (قبل الكامرات) وكان‬ ‫ا بد أن يسجل هدفا ً أو عدة أهداف ي كل‬ ‫مباراة‪ ،‬وا بد أن تثر أهدافه الخصام بن‬ ‫الجماهر‪ ...‬أما ماذا‪ ..‬فأنه باإضافة لقدرته‬ ‫عى تسجيل اأه��داف بقدميه ورأسه كان‬ ‫يسجل اأهداف أيضا ً بيديه‪ ..‬أحيانا ً باليُمنى‬ ‫وأحيانا ً باليُرى‪ ..‬وبطريقة احرافية ماكرة‬ ‫ومن زاوية ضيّقة ا يراه فيها الحكم‪ ،‬فينطي‬ ‫ذلك عليه‪ ،‬وينطي عى بعض الجماهر‪ ،‬ولذلك‬ ‫ّ‬ ‫يصفر الحكم مشرا ً لوسط املعب‬ ‫فعندما‬ ‫ومعلنا ً الهدف يضجّ املعب بصياح الجماهر‬ ‫اأخرى التي رأت حركته (جهارا ً نهاراً)‬ ‫ولهذا تكون أهدافه مثار نقاش وخصا ٍم بن‬ ‫الجماهر داخل املعب وخارجه‪.‬‬ ‫ليس هذا تعليقا ً عى مقاله الذي ّ‬ ‫عقب به‬ ‫يوم الثاثاء عى مقاي عن العاقة بن اأرة‬ ‫الحاكمة وامواطنن‪ ،‬وإنما هو تنويه لذلك‬ ‫الجانب الساخر ي كتاباته الذي يصل أحيانا ً‬ ‫إى حدٍ بعيد بحيث ا تعرف (مزحه من رزحه)‬ ‫وهو بالتأكيد مكسب ل�«الرق» وقرائها‬ ‫وكتّابها فأها ً بهِ ‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫موضوع‬ ‫إنشاء‬ ‫في الصف‬ ‫الرابع‬

‫ساهر‪ 70 :‬كم‪ /‬ساعة‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫خالص جلبي‬

‫حن س�ألت زوجت�ي أن تكت�ب وتتم ّرن‬ ‫قالت مس�تحيل! حتى أكتب مقالة عي ّ قراءة‬ ‫مائ�ة كت�اب! ي كثر من اأحيان ااس�تحالة‬ ‫هي ي رؤوس�نا عى شكل وهم‪ .‬الحقيقة غر‬ ‫الوه�م‪ ،‬ولكن الواقع يقول إن اأوهام أرس�خ‬ ‫م�ن الحقائ�ق‪ .‬تأملوا مثاً ش�عور اأس�د أن‬ ‫س�وريا مزرعته ول�ن يغادره�ا إا إى امقرة‬ ‫ومع�ه مائة أل�ف أو يزيدون‪ .‬كن�ت ي الصف‬ ‫الرابع اابتدائي حن طلب منا اأستاذ أنطوان‪،‬‬ ‫وكان بعثي�ا ً م�راً‪ ،‬أن نكتب موضوع إنش�اء؟‬ ‫كتبت أنا عفويا ً حتى إذا انتهت الحصة أمسك‬ ‫بورقتن ثم عق�ب‪ :‬أفضل من كتب هما اثنان‬ ‫خالص كنجو ورافع أبوالحسن‪.‬‬ ‫عائلتن�ا حمل�ت اس�من جلب�ي وكنجو‪.‬‬ ‫ا أدري م�اذا ل�م يرح�وا لنا أص�ول العائلة‬ ‫البعي�دة؟ أحيان�ا ً أفكر ي الذه�اب إى ماردين‬ ‫وسمس�ون ي تركيا حيث مسقط رأس والدي‬ ‫لتعق�ب الج�ذور‪ .‬أتذكر جي�دا ً فيل�م الجذور‬ ‫وكيف احق اأس�ود أصوله حتى غانا وغينيا‬ ‫ي إفريقيا وهو اأمريكي‪ .‬اكتش�فت فجأة أن‬ ‫عن�دي موهبة كتابة! ربما أنن�ي قرأت كثرا ً‬ ‫م�ن القص�ص؟ ا أدري! لذا كان�ت النصيحة‬ ‫لأطفال بتعويدهم عى قراءة القصص حتى‬ ‫تنمو عندهم موهبة الكتابة‪.‬‬ ‫حس�ب ابن خلدون أن من يحفظ عرة‬ ‫آاف بيت من الش�عر ينساب الش�عر تلقائيا ً‬ ‫ع�ى لس�انه‪ .‬حس�ب قوان�ن البن�اء امع�ري‬ ‫الت�ي وضعته�ا أعتق�د أن هض�م ‪ 500‬كتاب‬ ‫من ذخائ�ر الفكر امعري ع�ى اأقل من أصل‬ ‫‪ 5000‬كت�اب متفرق بن قصة وس�رة ذاتية‬ ‫ومراج�ع وت�راث وأدب‪ ،‬س�وف يغن�ي ملكة‬ ‫البيان فيستوي صاحبها عى الريشة والفكرة‬ ‫والقرطاس والقلم‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫َم�ن امس�ؤول ع�ن تح�ول الحدي�ث ع�ن نظام‬ ‫«س�اهر» إى قائم�ة من امغالطات ي التن�اول‪ ،‬ومادة‬ ‫صحفي�ة و«يوتيوبي�ة» س�اخرة يمت�زج فيه�ا النقد‬ ‫بالهزل والعبث امش�وه لرؤية الصورة العامة عن هذه‬ ‫التجربة امرورية؟ امشكلة بدأت من الفئة التي تتوهم‬ ‫أن القضية بن طرف متح�ر يحب التقيد باأنظمة‬ ‫والتطبي�ق الحازم لها‪ ،‬وطرف يري�د أن يمارس عبثه‬ ‫بالشوارع والقيادة الا مسؤولة‪.‬‬ ‫والواقع أن مش�كلة «ساهر» ليست مع امتهوِرين‬ ‫وامراهق�ن العبثين‪ ،‬فهواء مش�كلة للمجتمع كله ي‬ ‫مجاات كثرة‪ ،‬وإنما مش�كلة «س�اهر» أنه حتى اآن‪،‬‬ ‫وقريبا ً س�ينتهي الع�ام الثالث من ه�ذه التجربة‪ ،‬لم‬ ‫يستمع للفئة امحرمة ي امجتمع ويناقشها ويرك عنه‬ ‫التريحات الفوقية والنصائ�ح بالتقيد باأنظمة من‬ ‫يري�د أن يحفظ أمواله‪ .‬لم نتعود عى مناقش�ة قضايا‬ ‫محددة مب�ارة‪ ،‬فكل قضايانا النقدي�ة يتداخل فيها‬ ‫بش�كل هامي أش�ياء كثرة تضلل رؤيتنا للمس�ائل‪،‬‬ ‫فيدخ�ل الفس�اد والدين والسياس�ة وحكاي�ة تخلف‬ ‫امجتم�ع ي كل جزئية دون أن نخ�رج بوصف محدد‬ ‫لكثر من امشكات‪.‬‬ ‫كثر من اإش�كاليات التي تتعلق بأسئلة قانونية‬ ‫عن نش�أة هذا النظام وطريقة تطبيقاته وفق اأنظمة‬ ‫الرس�مية لم توضح بصورة كافية ي اموقع الرس�مي‬ ‫للنظ�ام‪ ،‬وات�زال التريح�ات ا تجي�ب عن أس�ئلة‬ ‫كثرة‪ ،‬وي موقع النظام عى اإنرنت ‪http://www.‬‬ ‫‪ saher.gov.sa‬آخ�ر م�ادة صحفي�ة فيه م�ن أقوال‬ ‫الصحف كانت بتاريخ ‪2010 /1 /8‬م‪ ،‬أي منذ حواي‬ ‫ثاث سنوات!‬ ‫وبع�د ث�اث س�نوات ا تع�رض اآن إحصاءات‬ ‫دقيق�ة ع�ن تفاصي�ل كث�رة للمنج�ز الذي ق�ام به‪،‬‬ ‫باس�تثناء اأرق�ام العامة حول امخالف�ات والحوادث‬ ‫التي تقدم منذ السبعينيات اميادية بالصياغة نفسها‪.‬‬ ‫يقدم اموقع إجابة ممتازة وموجزة عن س�ؤال‪ :‬ما هو‬ ‫«ساهر»؟ بأنه نظام آي إدارة حركة امرور باستخدام‬

‫نظم إلكرونية تغطي امدن الرئيسة ي امملكة‪ .‬وحول‬ ‫مكونات امروع يعرض ستة من نظم امروع امهمة‬ ‫ج�داً‪ ،‬وه�ي (‪TMS, AVL ,LPR , VMS, CCTV,‬‬ ‫‪ )LES‬النظام اأخر وهو الس�ادس (‪ )LES‬هو نظام‬ ‫الضب�ط اإلكرون�ي للمخالف�ات‪ ..‬ال�ذي اش�تهر به‬ ‫النظام ش�عبياً‪ ،‬وأصبح كأنه عمل�ه الوحيد‪ .‬هو نظام‬ ‫شبكة كامرات ورادارات ثابتة ومتحركة بهدف رصد‬ ‫وضب�ط امخالفات امرورية آليا ً دون أي تدخل بري‪،‬‬ ‫وإصدار امخالفات‪ ،‬وإشعار امخالفن آلياً‪.‬‬ ‫لس�ت مع النصائح الوعظية الت�ي تقول بأهمية‬ ‫التوعية للمجتم�ع وقائدي امركبات‪ ،‬فامفرض أن من‬ ‫يحص�ل ع�ى رخصة القي�ادة يكون قد أخ�ذ الجرعة‬ ‫الكافية من الوعي باأنظمة امرورية‪.‬‬ ‫يظن كثرون بأن امش�كلة الحالية مع «س�اهر»‬ ‫بس�بب مراقب�ة الرعة امته�ورة‪ ،‬وأن امجتمع يطلب‬ ‫من�ه ترك ه�ذه امهمة والتذم�ر من دف�ع الغرامات‪..‬‬ ‫وه�ذه مغالطة من ا يريد أن يفهم اموضوع بصورته‬ ‫الحقيقي�ة‪ .‬مراقب�ة الرع�ة آليا ً ليس�ت جديدة عى‬ ‫امجتم�ع‪ ،‬وقد جرب الرادار من�ذ الثمانينيات اميادية‬ ‫ي الطرق الريعة‪ ،‬وقد كان يرفاقها كثر من اأخطاء‬ ‫البرية ي الرصد والتطبيق ي تحديد الس�يارة‪ ،‬ولهذا‬ ‫من امفرض أن نكون مع نظام «س�اهر» أكثر ترحيبا ً‬ ‫ب�ه ي تلك الط�رق‪ ،‬لكن الذي حدث ه�و العكس؛ أن‬ ‫الجديد ي التجربة أن�ه أصبح داخل امدن‪ ..‬وأصبحت‬ ‫تفاصيل التطبيق مثرة للجدل ليس بسبب اعراضات‬ ‫امتهوري�ن والعابث�ن‪ ،‬كم�ا يح�اول أن يص�ور ذلك‬ ‫البعض‪ ،‬وإنما ما نشاهده فعليا ً من تطبيقات تستحق‬ ‫النقاش والتفس�ر من الجهة امس�ؤولة‪ ،‬وليس تقديم‬ ‫تريحات عامة مغلفة بنصائح وعظية‪.‬‬ ‫ي الط�رق الريع�ة‪ ،‬الح�د اأع�ى للرعة عادة‬ ‫هو ‪ 120‬كم‪ /‬س�اعة‪ ،‬وقد كانت تطب�ق غرامات منذ‬ ‫الثمانيني�ات‪ ،‬وأن تج�اوز ه�ذه الرع�ة هو خطر‬ ‫حقيقي عى قائد امركب�ة وغره‪ ،‬هذه الخطورة قائمة‬ ‫مهما كان مس�توى الطري�ق متمي�زا ً ي التنفيذ‪ ،‬ومن‬

‫سعود الثنيان‬

‫ف ّكرت ي تأليف كتاب‪ ،‬أو باأصح‬ ‫مجلد‪ ،‬حول اأسس والطرق التي‬ ‫تمكن امواطن السعودي البسيط‬ ‫صاحب الحاجة من االتقاء بأحد‬ ‫أصحاب امعاي وزرائنا الكرام‪،‬‬ ‫ولكن ي الحقيقة توصلت إى‬ ‫استنتاج أن جميع الطرق التي‬ ‫كنت أنوي تدوينها هي افراضية‬ ‫مصرها الفشل عى أبواب سكرتر‬ ‫معاليه وليس مدير امكتب اموقر‪،‬‬ ‫ثوان من طلبك‬ ‫الذي يتحول خال‬ ‫ٍ‬ ‫منه االتقاء بالوزير إى محقق ي‬ ‫مواجهة متهم‪ ،‬بسيل من اأسئلة‬ ‫امختلفة امتاحقة لك‪ ،‬بحيث يتوقف‬ ‫امخ عن ااستيعاب لتاصق اأسئلة‬ ‫وكثرتها‪ ،‬التي ّ‬ ‫تبن احرافية عالية‬ ‫قد تفوق العاملن ي اأجهزة اأمنية‬ ‫امختلفة‪ ،‬لذلك أقرح عى سمو وزير‬ ‫الداخلية اأمر محمد بن نايف‪،‬‬ ‫التعاقد مع مكاتب معاي الوزراء‪،‬‬ ‫كي يقوم العاملون فيها بعمل‬ ‫دورات إضافية ي تقنيات التحقيق‬ ‫منسوبي الرطة وامباحث لتطوير‬ ‫مستوياتهم‪.‬‬ ‫خال كتابتي هذه السطور تذكرت‬ ‫قصة قديمة رواها ي أحد اأساتذة ي‬ ‫إحدى الجامعات‪ ،‬وهو من العاملن‬ ‫ي إحدى الوزارات‪ ،‬يقول‪ :‬واجهت‬ ‫مشكلة ي العمل وتطلب اموضوع‬ ‫استثناء من الوزير بشخصه‪ ،‬وكنت‬ ‫أتردد عى مكتب الوزير ما بن ثاثة‬ ‫إى أربعة أيام ي اأسبوع‪ ،‬وأواجَ ه‬ ‫باختاق اأع��ذار تارة‪ ،‬وااعتذار‬ ‫ت��ارة أخ��رى‪ ،‬وبالتحقيق مرات‬ ‫ومرات‪ ،‬وبعد شهرين من امراجعات‬ ‫وااستجداء سمح ي بمقابلة معاليه‬ ‫مدة ربع ساعة‪ ،‬اخترها إى سبع‬ ‫دقائق‪ ،‬أرشدني بعدها إى باب‬ ‫مكتبه أن الدوام الرسمي انتهى‪.‬‬ ‫بعض ترفات أصحاب امعاي‬ ‫الوزراء يصعب عى العقل البري‬

‫عدة مسارات‪ ،‬وليس مزدحماً‪ .‬فالخطورة هنا ‪ -‬علميا ً‬ ‫ له�ا عاقة بفيزي�اء الحرك�ة والكواب�ح للتحكم ي‬‫الس�يارة‪ ،‬حيث تتضاعف الخطورة بصورة أكر بعد‬ ‫هذه الرعة‪ ،‬ولهذا فكثرون ليس�ت لديهم مشكلة مع‬ ‫«س�اهر» عند هذه الرعة أنه يفهم الس�بب ي ذلك‪،‬‬ ‫وأن�ه وضع لحمايت�ه وحماية غره م�ن الناس‪ ،‬مهما‬ ‫كان�ت طريقة الرصد‪ ،‬فمن يتجاوز هذه الرعة بالغة‬ ‫الخطورة فعلية أن يتحمل تهوره‪ .‬عند هذه الرعات‬ ‫من الصعب أن ترصد من يس�ر عادة بصورة معتدلة‬ ‫ومحرمة بعيدا ً عن التهور‪.‬‬ ‫مش�كلة «س�اهر» الحقيقية ي تقدي�ر الرعات‬ ‫امنخفض�ة وليس�ت امرتفع�ة‪ ،‬خاصة عن�د ‪ 70‬كم‪/‬‬ ‫الساعة التي أصبحت مصيدة للمتهور وغر امتهور ي‬ ‫القيادة‪ ..‬حيث وضعت ي طرق وأماكن ليست مناسبة‬ ‫له�ا‪ ،‬ومحرة فعاً من لديهم اح�رام أصول القيادة‪،‬‬ ‫وله�ذا تب�دو أكثر عملي�ات الرصد عند ه�ذه الرعة‬ ‫داخل امدن عندما تقدر لطرق تناس�بها رعات أعى‪،‬‬ ‫فطريق�ة تحديدها التي ا تخلو من عش�وائية توحي‬ ‫لآخرين بأنها عملية ربحية‪.‬‬ ‫وحت�ى ا يك�ون ال�كام عام�ا ً س�أرب أمثلة‬ ‫مح�ددة‪ .‬فمث�اً ي مدين�ة الرياض؛ هن�اك عديد من‬ ‫النم�اذج لط�رق ش�اهدتها بنف�ي‪ ،‬حي�ث وُضع�ت‬ ‫هذه الرعة ‪ 70‬كم‪ /‬الس�اعة لطري�ق العليا اموازي‬ ‫لح�ي الغدير‪ ،‬ثم تم تعديلها إى ‪ 80‬كم‪ /‬س�اعة أنها‬ ‫غر مناس�بة فع�اً‪ ،‬فالرعة امق�ررة مثاً عى جر‬ ‫ومنعط�ف كبر ف�وق طريق املك فهد ه�ي ‪ 60‬كم‪/‬‬ ‫الس�اعة‪ ،‬وه�ي مناس�بة‪ ،‬وهذا مث�ال لنأخ�ذ تصورا ً‬ ‫ع�ن الرعات وتقديره�ا‪ .‬ي طريق امل�ك عبدالعزيز‬ ‫ام�وازي لحي الغدير أيضا ً وضع�ت الرعة ي البداية‬ ‫‪ 70‬كم‪ /‬الس�اعة ثم عُ دل�ت‪ .‬وكان رصد امخالفات ي‬ ‫فرة ‪ 70‬كم‪ /‬س�اعة افتا ً وكثرا ً حيث تبدو فاش�ات‬ ‫«ساهر» وكأنها حفلة تصوير‪ .‬هذه أمثلة‪ ،‬ومن الجيد‬ ‫أنه تم تعديله�ا لكن هناك غرها لم يتم تعديلها حتى‬ ‫اآن‪ .‬ا أدري م�اذا تح�رص أكثر س�يارات «س�اهر»‬ ‫للوجود عن�د الرع�ات امنخفضة الس�عبينية اأكثر‬ ‫مصي�دة للكثرين واأقل خط�ورة مرورياً‪ ..‬وا توجد‬ ‫عن�د الرع�ات امرتفع�ة واأكثر خطورة ع�ى أرواح‬ ‫الناس‪ .‬هنا ا تلُ ِم الناس عندما يتحدثون عن الس�لوك‬ ‫الربحي لوجود الكام�رات‪ .‬هذا نموذج لبعض أخطاء‬ ‫الرع�ات امنخفضة وغر امدروس�ة وقد تم تعديلها‬ ‫فعاً‪ ،‬وتش�كر عى ه�ذا التعدي�ل‪ ..‬لكن�ه كان مكلفا ً‬ ‫آخرين ودفعوا غرامات مالية كثرة يشعرون أنها غر‬ ‫مس�تحقة بدليل أنها عُ دلت‪ .‬وهنا تأتي مسألة طريقة‬ ‫ااع�راض امتاحة كمبدأ كما ه�و كموضح ي اموقع ‪..‬‬ ‫لك�ن س�تاحظ أن طريقة تحصي�ل الغرامات تنتمي‬ ‫لع�ر األفية الجديدة‪ ،‬يمكن تس�ديدها من الجوال‪،‬‬ ‫أما طريقة ااعراض فتنتمي لعر السبعينات!‬

‫تفسرها‪ ،‬وقد تحتاج لخراء ي علم‬ ‫النفس لتحليلها‪ ،‬ومنها لقاء معاي‬ ‫وزير العمل عادل فقيه‪ ،‬بمجموعة‬ ‫ممن وصفوا أنفسهم ب�(علماء وطلبة‬ ‫علم) مرتن خال أسبوع واحد من‬ ‫دون موعد أو ترتيب‪ ،‬وإنما بطريقة‬ ‫فوضوية قاموا بالتجمع بالعرات‪،‬‬ ‫ودخلوا للوزارة بأسلوب فوضوي‪،‬‬ ‫وطالبوا فورا ً بمقابلة الوزير الذي‬ ‫انصاع لهم مرتن‪ ،‬وجُ ل همهم هو‬ ‫قطع أرزاق آاف السيدات العامات‬ ‫ي امحال النسائية‪ ،‬والغريب ي اأمر‬ ‫أن الوزير قبلها بأسابيع رفض‬ ‫مقابلة اآاف من رجال اأعمال‬ ‫من مختلف امناطق‪ ،‬الذين ثاروا‬ ‫ضد ق��رار الرسوم عى العمالة‬ ‫الذي أصدره! سؤال ريح لك يا‬ ‫معاي الوزير‪ :‬من اأوى بالجلوس‬ ‫معه ومناقشته وااستماع مطالبه‪،‬‬ ‫رجال أعمال مستثمرون يديرون‬ ‫مروعات متنوعة بامليارات‪ ،‬تشمل‬ ‫محا َل‪ ،‬وركات‪ ،‬ومراكز ومطاعم‪،‬‬ ‫وغرها‪ ،‬أم مجموعة من امتشددين‬ ‫الذين خالفوا جميع اأعراف الذوقية‪،‬‬ ‫بااستئذان والحصول عى موعد‪،‬‬ ‫وقاموا بالتجمع والدخول بشكل‬ ‫فوضوي وتهجّ م عليك أحد حمقاهم‬ ‫وهدد بالدعاء عليك‪ ،‬وكل همهم هو‬ ‫زيادة بطالة السيدات رغم أنها تبلغ‬ ‫‪%70‬؟! معاي الوزير‪ :‬هل أصبح‬ ‫امواطنون طبقات‪ ،‬طبقة املتحن‬ ‫وطبقة الحليقن؟ سؤال قد أوصف‬ ‫بسببه بالتطرف أو العنرية‪ ،‬لكن‬ ‫ترفات معاليك هي التي دفعتني‬ ‫لهذا‪.‬‬ ‫ما حدث ي وزارة العمل وقبلها ي‬ ‫الربية والتعليم والتعليم العاي‬ ‫يدفعنا للقول إن الحل الوحيد مقابلة‬ ‫أي وزير دون موعد أو استئذان أو‬ ‫أدنى احرام للمعاير امهنية وامكان‬ ‫هو (بشت ولحية وثوب قصر)‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫من قتل العروسة؟!‬ ‫كان يا ما كان ي قديم الزمان‪ ،‬كان فيه‬ ‫مدينة ساحرة‪ ،‬يتكون اسمها من ثاثة حروف‬ ‫ويضاف لها أل التعريف «للتمليح»‪ ،‬يُطلق عليها‬ ‫ُ‬ ‫الخر‪ ،‬كانت عروس الساحل الرقي للمملكة‪،‬‬ ‫يُفتن بها كل من مر بها عابرا ً أو راجاً‪ ،‬وكانت‬ ‫لها بلدية بميزانية مستقلة‪ ،‬تراعي شؤونها‬ ‫وتحفظ لها مكانتها وجمالها‪.‬‬ ‫ُفتنت ُ‬ ‫بالخر ي أول زيارة عمل فيها ي عام‬ ‫‪1987‬م ثم عدت إليها ي عام ‪1998‬م إقامة دائمة‪،‬‬ ‫اآن علقنا ي حب الفاتنة التي بدأت تشيخ‪ ،‬وا‬ ‫نستطيع إسعافها بعد أن جار الزمان ووزارة‬ ‫الشؤون البلدية عى العروس‪ ،‬فبن ليلة وضحاها‬ ‫تكرت أرصفتها ومأت اأتربة شوارعها وتدنت‬ ‫نظافتها؛ أن بلديتها أصبحت تساوي بلدية‬ ‫فرعية ي الدمام التي تضم أربع بلديات فرعية‪،‬‬ ‫تلك امدينة العجوز التي ا يُرجى شفاؤها لسوء‬ ‫تخطيطها ولقدم مبانيها‪ ،‬فأصبحت ُ‬ ‫الخر بقدرة‬ ‫قادر بلدية فرعية خامسة للدمام‪.‬‬ ‫إذا كانت جدة عروس الساحل الرقي بدأت‬ ‫ي استعادة عافيتها بامروعات الجادة واإدارة‬ ‫ُ‬ ‫فالخر ي حاجة إى حملة إنقاذ مماثلة‬ ‫الحازمة‪،‬‬ ‫عاجلة إعادة وهج عروس الساحل الرقي‪ ،‬وأي‬ ‫تأخر ي هذا اموضوع سيحول ُ‬ ‫الخر إى منطقة‬ ‫خامسة ي الدمام‪ ،‬التي يستحيل أن تحل مكان‬ ‫ُ‬ ‫الخر بأي حال من اأحوال‪.‬‬ ‫بُحَ ت أصواتنا بهذه امطالبات ل��وزارة‬ ‫الشؤون البلدية ولكن «ا حس وا خر»‪ ،‬امدن‬ ‫الجميلة ي امملكة قليلة والتفريط ي واحدة منها‬ ‫مجازفة ليست ي صالح الوضع البلدي ي امملكة‬ ‫الذي ا نحسد عليه‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫معاقبة النساء على جرائم الرجال‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫فراس عالم‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫ً‬ ‫متابعة مقال اأس�بوع اماي حول توسيع مجاات‬ ‫عمل امرأة‪ ،‬وترددنا حيال الس�ماح له�ا بالعمل ي أجواء‬ ‫مختلطة‪ ،‬أخص�ص هذه امقالة لنف�س اموضوع‪ .‬غازي‬ ‫القصيب�ي‪ ،‬الذي يدرع�ي أبانمي أن ام�رض امميت الذي‬ ‫أصابه كان بس�بب إلحاح أبانم�ي بالدعاء عليه‪ ،‬يقول ي‬ ‫كتاب�ه «حياة ي اإدارة» إن امجتمعات الديمقراطية أكثر‬ ‫مجتمعات اأرض تنظيماً‪ ،‬وذلك بعكس الصورة النمطية‬ ‫الرائج�ة ع�ن أن الديمقراطي�ة قرينة الف�وى‪ .‬ولذلك‪،‬‬ ‫فس�لوك الب�ر ي الفض�اءات العامة ش�ديد اانضباط‪.‬‬ ‫س�أرد بعض القص�ص وامش�اهد ال��ي خبته�ا أثناء‬ ‫عيي ي أمري�كا‪ ،‬وقصة مناقضة لها عش�ت أحداثها ي‬ ‫الس�عودية‪ ،‬أخلص إى أن رفض فتح مجاات امش�اركة‬ ‫أم�ام امرأة ليس إا معاقبة للنس�اء ع�ى أخطاء يرتكبها‬ ‫الرج�ال‪ ،‬وهذا غر ع�ادل‪ ،‬وما هو غر ع�ادل غر جدير‬ ‫بالدفاع عنه‪.‬‬ ‫ي السنة اأخرة من دراس�تي ي أمريكا ادرعت فتاة‬ ‫أمريكية عى شابن س�عودين واحد بااغتصاب والثاني‬ ‫بالتح�رش‪ .‬نظ�را ً لضع�ف اللغ�ة اإنجليزي�ة للطالبن‬ ‫الواصل�ن حديث�ا ً إى أمريكا‪ ،‬كنت أذه�ب معهما مقابلة‬ ‫محاميهم�ا أغ�راض الرجم�ة‪ .‬رح امحام�ي ي معنى‬ ‫تهمتي ااغتصاب والتحرش ي القانون اأمريكي‪ .‬بسبب‬ ‫نضال الحركة النسائية ي أمريكا للتعامل مع ااغتصاب‬ ‫بوصف�ه جريم�ة بش�عة بحق الضحي�ة‪ ،‬واعتم�اد هذا‬ ‫النضال ع�ى حقائق علمية ح�ول اأرار العميقة التي‬ ‫تلح�ق بالضحية ج�راء ااغتصاب‪ ،‬فق�د ُغ رلظت العقوبة‬ ‫لهذه الجريم�ة بحيث أصبحت تأتي مب�ارة بعد القتل‬ ‫ي القان�ون الجنائ�ي‪ .‬ي س�ياقات القضي�ة‪ ،‬أن امدعية‬ ‫كان�ت فاقدة الوعي ج�راء الرب امف�رط للكحول وقت‬ ‫ااعت�داء عليه�ا من قِ بل ش�خص تدعي هي أن�ه الطالب‬ ‫الس�عودي الذي كان يش�اركها السكن‪ .‬ي سعيي للبحث‬ ‫ع�ن مخرج للمته�م‪ ،‬طرحت عى امحام�ي فكرة بدت ي‬ ‫مخرج�اً‪ .‬اقرح�ت عى امحام�ي‪ ،‬ي حالة ثب�وت التهمة‬ ‫ع�ى امدع�ى عليه بع�د تحلي�ل الحمض النوي للس�ائل‬ ‫امن�وي ع�ى مابس الضحي�ة‪ ،‬أن يدعي امته�م أنه كان‬

‫خ�ارج وعيه تماما ً وق�ت حدوث الجريم�ة جراء الرب‬ ‫امفرط للكحول‪ ،‬فيكون غر مسؤول عن أفعاله‪ .‬أجابني‬ ‫امحامي بأن هذا ا يع رد عذراً‪ ،‬ففقدان الوعي جراء الرب‬ ‫امف�رط ا يمكن أن يخف�ف ولو يوما ً واح�دا ً من عقوبة‬ ‫الجرائ�م إن ل�م يزدها‪ .‬كل اأس�ئلة الت�ي طرحناها‪ ،‬أنا‬ ‫والش�اب‪ ،‬عى امحامي عن براءة أو حتى تخفيف الحكم‬ ‫عى امتهم أن امدعية كانت تش�اركه الس�هر كانت تجد‬ ‫إجابة واحدة‪ :‬أن الضحية إنس�ان يمتلك قراره وجسده‪،‬‬ ‫وممارس�ة الجنس معها غصبا ً ه�و اغتصاب مهما كانت‬ ‫الظ�روف التي دفعت الجاني لفعل�ه‪ .‬بعد هذه التجربة‪،‬‬ ‫تكورن لدير تفس�ر عن السلوكيات التي أراها متحققة ي‬ ‫ش�وارع امدينة الجامعية ي مس�اءات الصيف امنعش�ة‪.‬‬ ‫فش�وارع امدين�ة تع�ج بالفتي�ات يمارس�ن الرك�ض‬ ‫بمابس�هن الرياضية دون خوف‪ .‬ل�م يعاقبهن امجتمع‬ ‫بالحب�س بدعوى حمايته�ن من التح�رش وااغتصاب‪.‬‬ ‫بل س�ن قوانن صارمة ش�ديدة القس�وة تردع امتحرش‬ ‫وامغتصب‪ ،‬فتتيح للنس�اء أن يعشن الحياة ويذقن نعيم‬ ‫الحرية مثلهن مثل الرجال‪.‬‬ ‫بعد عودت�ي من أمريكا‪ ،‬تعين�ت زوجتي امعلمة ي‬ ‫مدرس�ة قريبة جدا ً م�ن البيت‪ ،‬فأصبح�ت تذهب راجلة‬ ‫إى امدرس�ة وتعود منها‪ .‬ي س�رها القصر بن امدرسة‬ ‫والبيت‪ ،‬تعرضت لتحرش من ش�خص مح�دد‪ .‬زودتني‬ ‫برقم س�يارته فرفعت عليه دعوى‪ .‬حن ذهبت للمحقق‪،‬‬ ‫وه�و رجل يب�دو من أهل الخر نحس�به والله حس�يبه‪،‬‬ ‫متابعة القضية‪ ،‬ركز امحقق ا عى سياقات الفعل بل عى‬ ‫نوعية لبس زوجتي‪ .‬لقد افرض بش�كل غر مبار أن ي‬ ‫الضحية أمرا ً س�مح للجاني بمضايقتها‪ .‬أوضحت له أن‬ ‫الح�ادث يقع أثناء العودة من دوام ي مدرس�ة حكومية‪،‬‬ ‫وأن للمدراس الحكومية للبنات نمطا ً ي اللبس ا يفرض‬ ‫في�ه أن يبر تحرش الرجال بالنس�اء‪ .‬بعد هذه الطامة‪،‬‬ ‫أتى بأخرى‪ .‬س�ألني باس�تغراب ماذا أدع زوجتي تذهب‬ ‫راجلة بدل أن أوصلها أو أس�تأجر لها س�يارة توصلها‪.‬‬ ‫كانت ذهنية الرج�ل الذي يمثل القان�ون أمامي منصبة‬ ‫عى تغييب امرأة عن امش�هد كحل للمش�كات السلوكية‬

‫للرجال‪.‬‬ ‫أجبت محققنا العزيز بأن�ي وافد توا ً من باد أمرنت‬ ‫للبر فيها‪ ،‬نس�ا ًء ورجااً‪ ،‬بيئة آمن�ة تمكنهم من امي‬ ‫ي الش�وارع ورك�زت جه�ود أجهزته�ا الضبطي�ة عى‬ ‫معاقبة من يسلب اإنسان حقه ي أن يستمتع بحق امي‬ ‫والخروج وامشاركة والتمكن‪.‬‬ ‫امعارض�ون لتوس�يع مج�اات عم�ل ام�رأة لدينا‬ ‫خائف�ون عليه�ا م�ن التح�رش‪ ،‬أو هذه أق�وى عنار‬ ‫حجته�م‪ .‬كم�ا ي موضوع قي�ادة امرأة للس�يارة‪ ،‬يتكئ‬ ‫هذا العنص ي امحاججة عى حقيقة الفوى الس�لوكية‬ ‫الضاربة ي شوارعنا وأسواقنا‪.‬‬ ‫ه�ذه الفوى نتاج امقاربة الذهنية التي نس�جناها‬ ‫موضوع امرأة بشكل عام‪.‬‬ ‫امرأة‪ ،‬ي الوع�ي الجمعي‪ ،‬هي امس�ؤول رقم واحد‬ ‫عن امضايقات التي تتع�رض لها‪ ،‬كما تبن ذهنية أخينا‬ ‫امحق�ق أعاه‪ ،‬عوض�ا ً عن أن تك�ون امس�تحقة للتمتع‬ ‫بمميزات الحضور ي الفضاءات العامة مثلها مثل الرجل‪،‬‬ ‫كم�ا تبن الرتيبات امجتمعي�ة ي مجتمعات أخرى‪ ،‬كما‬ ‫ي حال�ة أمريكا أعاه‪ .‬ما نحتاجه هو إعادة ترتيب القيم‬ ‫امؤسس�ة موضوع امرأة عى أس�اس مس�ؤولية امجتمع‬ ‫عن حماية ام�رأة دون حرمانها م�ن حقوق الحضور ي‬ ‫الفضاءات العامة كثمن لهذه الحماية‪.‬‬ ‫إن نحر ينا الجانب الحقوقي‪ ،‬وهو اأهم ي اموضوع‪،‬‬ ‫جانب�ا ً وتكلمنا ع�ى الجان�ب التنموي‪ ،‬فس�نكون بإزاء‬ ‫حقائق صادمة‪ .‬عدد اأجانب لدينا تضاعف إحدى عرة‬ ‫مرة خال اأربعة عقود اماضي�ة‪ ،‬مقابل تضاعف أعداد‬ ‫امواطن�ن ثاث م�رات‪ .‬كثر م�ن مه�ن الوافدين يمكن‬ ‫للمواطنات أن يعملن بها‪ ،‬مثل البيع والتمريض وخافه‪.‬‬ ‫‪ %85‬من العاطلن نس�اء‪ .‬امواطن�ات الفقرات اللواتي‬ ‫يمته رن البيع يش�رين اأرصفة من عمالة وافدة ليفرشن‬ ‫بس�طاته رن عليها‪ ،‬فيما ه رن محرومات م�ن العمل داخل‬ ‫اموات الفخمة بسبب ممانعات أنانية‪.‬‬ ‫بح�ق‪ ،‬نح�ن نعاقب النس�اء ع�ى وج�ود جرثومة‬ ‫التحرش لدى الرجال‪ .‬هل هذا عدل؟!‬

‫التفت‬

‫ليزي‬ ‫الجميلة‬

‫الهوية اإسامية‬ ‫الم َتخ ّيلة‬ ‫ُ‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫نوف علي المطيري‬

‫يعاني كثر من اأش�خاص م�ن التعليقات‬ ‫الصادرة من الغرباء وامليئة بالس�خرية س�واء‬ ‫من ش�كله الخارج�ي أو من إعاقت�ه والتي من‬ ‫ش�أنها أن تج�رح مش�اعر الش�خص وتحب�ط‬ ‫معنويات�ه‪ ،‬ولك�ن قلي�اً م�ن يق�رر أن يحارب‬ ‫اأحكام امسبقة ‪-‬وامبنية عى شكله الخارجي‪-‬‬ ‫بتجاوزه�ا وتحقي�ق النج�اح كما فعل�ت ليزي‬ ‫فياسكيز الفتاة التي وصفت بأنها «أقبح امرأة‬ ‫ي العالم» عى موقع «يوتيوب»!‬ ‫عندم�ا وصف�وا لي�زي «بالقبيحة» بس�بب‬ ‫ش�كلها الخارجي ‪-‬حيث تعاني من مرض نادر‬ ‫يمنع اكتس�ابها للدهون‪ -‬لم تنحدر مس�تواهم‬ ‫وق�ررت أن ت�رد عليه�م م�ن خ�ال إنجازاتها‬ ‫ووضع�ت لنفس�ها ع�دة أه�داف ونجح�ت ي‬ ‫تحقيقه�ا‪ ،‬فقد تحول�ت إى مدربة محفزة تقدم‬ ‫ال�دورات التدريبي�ة أفراد امجتمع ح�ول الثقة‬ ‫بال�ذات وع�دم الحك�م ع�ى اآخرين بن�اء عى‬ ‫مظهرهم الخارجي‪ ،‬وألفت كتابا ً بعنوان «ليزي‬ ‫جميل�ة» وتخرج�ت ي جامعته�ا‪ ،‬وه�ي تعتقد‬ ‫بأنها بتحقيق تلك اأهداف قد نجحت باانتصار‬ ‫عى من سخروا من شكلها‪.‬‬ ‫رس�التي من يعان�ي كما عانت لي�زي‪ :‬بأن‬ ‫يتعلم من تجربتها الصعبة وأن ا يجعل رأي من‬ ‫حوله يؤثر عى حياته وأحامه مما يسلبه متعة‬ ‫الحي�اة وكما قالت ليزي ‪»:‬ك�ن جمياً‪..‬كن عى‬ ‫طبيعتك»‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫خال ندوة ضمن فعاليات معرض الدوحة الدوي‬ ‫للكتاب بعنوان (اإسام الس�ياي والتيارات اأخرى)‬ ‫تطرق زميلنا اأس�تاذ الس�يد ي�س إى قضية التيارات‬ ‫الدينية ي العالم اإس�امي ومسألة (الهوية اإسامية‬ ‫ا ُمتخيلة)‪ ،‬ومنه�ا إقامة الخافة اإس�امية التي تُ رص‬ ‫بعض الجماعات عى إقامتها ي هذا العص‪ ،‬وتس�اءل‪:‬‬ ‫هل من اممكن أن نقبل خليفة من ماليزيا؟ ر‬ ‫وعب عن أن‬ ‫هذا امنحى «التخيي» يهدم فكرة الدولة‪.‬‬ ‫ولق�د اعرض بع�ض الحضور عى ه�ذا الطرح‬ ‫خصوص�ا ً ممن ينتم�ون إى جماعة اإخوان امس�لمن‬ ‫وعر �دوا ذلك خروجا ً عى ما تس�عى إليه الجماعة‪ ،‬وهو‬ ‫حسب تعبرهم‪ ،‬لبُ الريعة ومنهاجها‪.‬‬ ‫كما اعرض بعضهم عى عنوان الندوة وأن إضافة‬ ‫(الس�ياي) إى اإس�ام يحوى مضامن سلبية‪ ،‬ورأوا‬ ‫أن الحديث عن تيارات إس�امية أفضل من ذاك الربط‬ ‫السلبي‪.‬‬ ‫هنال�ك خل�ل ي تفك�ر بعضه�م ي�ؤدي إى عدم‬ ‫وض�وح الرؤية‪ ،‬نظرا ً للنم�ط العاطفي التقليدي الذي‬ ‫يسود حوار اأمة هذه اأيام‪.‬‬ ‫إذ إن�ه من غ�ر اممكن تطبيق ما ج�رى قبل ‪15‬‬ ‫قرناً‪ ،‬وإن كان قد حصل‪ ،‬نظرا ً لتبدل الظروف ودخول‬ ‫ال�دول امس�تقلة ي تحالفات ومنظم�ات دولية تحكم‬ ‫اأطر السياس�ية والجيوسياسية‪ .‬كما أن دولة الخافة‬ ‫م� ررت بحوادث عصيبة نتج عنها مقتل ثاثة من أربعة‬

‫خلفاء راش�دين عليهم رض�وان الله‪ .‬وه�ذا بحد ذاته‬ ‫يناق�ض الفك�رة (ا ُمتخيل�ة) ي عقول بعضه�م أو ا‬ ‫يشجع عى قيامها أو تصورها‪.‬‬ ‫إن بلدا ً واحدا ً هو مص انشطر حول فوز الرئيس‬ ‫محم�د مري ‪-‬بع�د أن جاء ع�ن طري�ق الصناديق‪-‬‬ ‫وم�ا زال يعيش دوامة القض�اء والقرارات الرئاس�ية‬ ‫والدستور! ولم يرض امعارضون حك َم اإخوان‪ ،‬وحتى‬ ‫لو فازت امعارضة ما ري الطرف اآخر‪.‬‬ ‫وهذه من صرورة الحياة‪ .‬فكيف يمكن أن ترى‬ ‫‪ 56‬دولة إسامية بخليفة واحد‪ ،‬قد يفوز عب انتخابات‬ ‫حرة بنسبة عالية من سكان شعبه! فمثاً هل سرى‬ ‫الجزائ�ر أو لبنان أو الكوي�ت بخليفة من ماليزيا التي‬ ‫يبلغ عدد س�كانها أكثر من ‪( 202867000‬يشكلون‬ ‫‪ %13‬من إجماي عدد السكان امسلمن ي العالم)! هذا‬ ‫إذا حصل اقراع اختيار الخليفة حس�ب عدد السكان!‬ ‫أم�ا إذا حص�ل ااقراع حس�ب حج�م امس�افة‪ ،‬فإن‬ ‫كازاخس�تان س�تكون اأوفر حظاً‪ ،‬ذلك أن مس�احتها‬ ‫تبل�غ ‪ 2724900‬كيلوم�ر مرب�ع (تاس�ع دول�ة من‬ ‫حيث كب امس�احة)!؟ بينما ا يزيد عدد س�كانها عن‬ ‫‪ 70001215‬نس�مة‪ ..‬أما إذا كان ااختيار حسب ثراء‬ ‫الدولة ودخ�ول اأفراد فإن دولة قطر س�تكون اأوى‬ ‫(متوس�ط دخل الفرد الس�نوي يفوق ‪ 88‬ألف دوار)‬ ‫ثم تأتي دولة اإمارات العربية امتحدة (متوس�ط دخل‬ ‫الفرد السنوي يفوق ‪ 47439‬دوار (حسب إحصائيات‬

‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬

‫تلك الشاش�ة الصغرة ا تزال تدهش�نا كل‬ ‫يوم‪ ،‬تفاجئنا بعجائبه�ا التي ا تنتهي‪ ،‬تبرنا‬ ‫بأن الغد سيكون مختلفا ً شئنا أو أبينا‪.‬‬ ‫أنا من جيل تربى ع�ى انتظار القناة اأوى‬ ‫حت�ى تب�دأ الب�ث ع�راً‪ ،‬وكانت قم�ة الرفيه‬ ‫عن�ده أن يش�اهد حلق�ة جديدة من مسلس�ل‬ ‫الكارت�ون اليتي�م الذي يب�ث‪ ،‬ولس�بب ما كان‬ ‫دائما بطله وحش�ا ً آليا ً خارقا ً يحارب وحوش�ا ً‬ ‫ري�رة قادمة م�ن الفضاء‪ ،‬وبعد أن تنس�جم‬ ‫مع ثقافة الحروب والوحوش الطائرة لس���نوات‬ ‫تفاجئك القناة بموجة من مسلس�ات الفتيات‬ ‫امراهق�ات اللوات�ي يبحثن عن يء م�ا‪ ،‬ابتدا ًء‬ ‫بأمهن امفقودة وانتهاء بمشبك الشعر الذهبي‪.‬‬ ‫طبعا ً ا تملك الحق ي ااعراض حتى لو شعرت‬ ‫باإهانة وش�عرات ش�اربك الصغر عى وشك‬ ‫الب�زوغ‪ ،‬فالبدي�ل ي تل�ك الحال�ة ه�و برنامج‬ ‫الجريدة امصورة أو مع امزارعن!‬ ‫ثقاف�ة الص�ورة امتحركة كان�ت ومازالت‬ ‫جام�دة إى حد كب�ر ي ثقافتنا امحلي�ة‪ ،‬قتلها‬ ‫جمود اإعام الرس�مي وتخشبه خلف القوالب‬ ‫التقليدي�ة م�ن جه�ة‪ ،‬وذهني�ة التحري�م التي‬ ‫رافق�ت التليفزي�ون منذ أيام�ه اأوى من جهة‬ ‫أخ�رى‪ .‬لذلك ظل التليفزيون الس�عودي أش�به‬ ‫بسوبرماركت كبر للرامج امستوردة من دول‬ ‫الجوار‪ .‬لكن لحسن الحظ كان هناك جيل جديد‬ ‫يتشكل عى هامش هذا الجمود‪ ،‬جيل تربى عى‬ ‫ثقافة اإنرن�ت واليوتيوب والرام�ج اأجنبية‬ ‫بكل حيويتها وحداثتها‪ ،‬هذا الجيل انتظر عقدا ً‬ ‫كام�اً بع�د ظه�ور اإنرن�ت حتى يتج�رأ عى‬ ‫مخاطبتنا بلغت�ه الجديدة‪ ،‬حتى يقول لنا كفى‬ ‫سخافة وتكرارا ً واجرارا ً للموضوعات الكاذبة‪،‬‬ ‫ظه�ر عى خج�ل ي البداي�ة‪ ،‬لكن�ه رعان ما‬ ‫لف�ت اأنظار‪ ،‬رع�ان ما أثب�ت أن هناك كثرا ً‬ ‫م�ن امياه التي تجمعت خلف الس�د وحان أوان‬

‫صندوق النقد الدوي لعام ‪.)2010‬‬ ‫ول�ن يكون للعرب ح�ظ ي الف�وز بخليفة عربي‬ ‫أنهم ا يشكلون إا ‪ %20‬من إجماي عدد امسلمن!‬ ‫السؤال‪ :‬من أين إذن يأتي الخليفة؟‬ ‫بالطب�ع لن ترى الش�عوب وا الحكومات ‪-‬قبل‬ ‫أن تُحر ل‪ -‬بأي خليفة من هذه امناطق! وإذا كان الرأي‬ ‫أن يك�ون الخليفة من أتقى الناس وأصلحهم للخافة؛‬ ‫فمن سيكون الحَ َكم بن مليار و‪ 57‬مليون مسلم!‬ ‫وإذا أتين�ا للدس�تور؛ فأي لجنة س�وف توفق ي‬ ‫وض�ع دس�تور لأمة؟ صحي�ح يوجد الق�رآن الكريم‬ ‫والس�نة النبوي�ة ا ُمطه�رة‪ ،‬ولك�ن أمور الحي�اة هذه‬ ‫اأي�ام تحتاج إى دس�تور يحدد العاقة ب�ن الخافة‬ ‫وامواطن�ن! فم�ن ه�و العبق�ري الذي س�وف يضع‬ ‫دستورا ً يوافق عليه أكثر من مليار و‪ 57‬مليون مسلم؟‬ ‫ولدين�ا مثال ي مص التي لم يتفق فيها ‪ 80‬مليونا ً عى‬ ‫الدستور!‬ ‫أتصور من�دوب الخليفة ي نيوي�ورك حيث اأمم‬ ‫امتحدة! وهو يتحدث باس�م ‪ 56‬دولة إس�امية‪ ،‬وجزء‬ ‫من هذه الدول يؤمن بالديمقراطية الحقة‪ ،‬وجزء منها‬ ‫يطبق الديمقراطية «ا ُم ر‬ ‫فصلة» حسب الظروف امحلية‪،‬‬ ‫وجزء آخر يقدرس ااعتدال وجزء آخر يقدرس التطرف‪،‬‬ ‫وجزء آخر منها يؤم�ن بمذهب معن ويعادي امذاهب‬ ‫اأخ�رى‪ .‬وجزء م�ن هذه الدول ‪-‬فسيفس�اء الخافة‪-‬‬ ‫ل�ه عاق�ات مع الغ�رب والوايات امتح�دة وجزء آخر‬ ‫له وجه�ة نظر مخالفة! فعن أي دولة س�وف يتحدث‬ ‫مندوب الخافة ي اأمم امتحدة؟‬ ‫ثم أين تذهب ترتيبات الدولة الوطنية والتزاماتها‬ ‫الداخلي�ة والخارجي�ة ومواثيقه�ا‪ ،‬وكي�ف س�تندمج‬ ‫ميزاني�ات ال�دول اإس�امية ي (بي�ت ام�ال)؟ وم�ن‬ ‫س�يكون ي ورع عمر ب�ن الخط�اب (ري الله عنه)‬ ‫إدارة بي�ت ام�ال؟ وماذا ع�ن ربط العملة اإس�امية‬ ‫بالدوار اأمريكي؟‬ ‫الهوي�ة ا ُمتخيلة للخافة من جاكرتا إى فاس غر‬ ‫واقعية‪ ،‬أن الخافة نفس�ها لم ت�دم إا أربعة خلفاء‪،‬‬ ‫ث�م أطلت الفتن برأس�ها‪ ،‬فج�اءت الدول�ة اأموية ثم‬ ‫العباسية‪ ..‬إى آخره‪.‬‬ ‫وح�ل التطاح�ن والخافات بن اأمم اإس�امية‬ ‫وتفرقت «نِحاً» وعقائد مازالت الشعوب تدفع أثمانها‬ ‫حتى هذا اليوم‪.‬‬

‫عبوره�ا لتغس�ل قن�وات أفكارنا م�ن عوالقها‬ ‫القديمة‪.‬‬ ‫الفت�ى اأس�مر النحي�ل‪ ،‬بنظرت�ه اماكرة‬ ‫وابتس�امته اآرة كان نج�م أول وأه�م تل�ك‬ ‫الرامج التي تقاطرت فيما بعد با توقف‪ .‬لكن‬ ‫«عمر حسن» وبرنامجه «عى الطاير» احتفظا‬ ‫بميزة جعلت هناك مسافة كبرة تفصلهما عن‬ ‫كل الرامج اأخرى‪ ،‬تلك اميزة ا تكمن ي جرعة‬ ‫الج�رأة العالية وا ي ذكاء عم�ر وجاذبيته عى‬ ‫الشاش�ة‪ ،‬وا ي ساس�ة ورش�اقة الس�يناريو‬ ‫الذي كتب للحلقات‪ ،‬وا ي بس�اطة ااس�توديو‬ ‫واحرافية التصوي�ر‪ ،‬وا ي قر مدة الحلقات‬ ‫وتركيز الرس�ائل التي تبثها‪ .‬فرغ�م أهمية كل‬ ‫تلك الخصائص إا أن أهم ميزة ي «عى الطاير»‬ ‫واع وعميق‬ ‫ه�ي امتاك فري�ق الكتابة لتص�ور ٍ‬ ‫مفاهي�م الحق�وق والواجب�ات‪ ،‬تل�ك امفاهي�م‬ ‫الت�ي يمررها بمهارة ومكر ي كل حلقة وس�ط‬ ‫الكوميديا والتعليقات الس�اخرة‪ ،‬رسالة الوعي‬ ‫تلك ه�ي الخيط ال�ذي يرب�ط كل حلقات «عى‬ ‫الطاير» سواء كانت تتحدث عن حفرة ي شارع‪،‬‬ ‫أو فس�اد ي مناقصة‪ ،‬أو مظاهرة ي الكويت‪ ،‬أو‬ ‫تريح مسؤول أمريكي عن السودان!‬ ‫«عى الطاير» ي نظري ليس مجرد برنامج‬ ‫فكاهي عى اليوتيوب يقدمه ش�باب متحمس‪،‬‬ ‫ب�ل هو رس�الة عميق�ة امغزى تح�اول خلخلة‬ ‫امفاهي�م امتكلس�ة ي امجتمع‪ ،‬وتعي�د التأكيد‬ ‫ع�ى قيم أه�م اندث�رت م�ع تراكم الس�لبيات‪.‬‬ ‫قي�م الحقوق والحري�ات والعدال�ة ااجتماعية‬ ‫ومحاربة الفساد‪.‬‬ ‫ق�د ينجح «ع�ى الطاير» براع�ة فائقة ي‬ ‫حلقات وبدرجة متوسطة ي حلقات أخرى لكن‬ ‫القيمة اأعمق ليس�ت ي الرسالة امبارة التي‬ ‫يقولها بقدر الرس�ائل غر امب�ارة التي يلمح‬ ‫لها وا يقولها!‬

‫نبض اأنامل‬

‫إمام‬ ‫معاصر!‬ ‫سعد الرفاعي‬

‫(يتأخر) دائما ً عن أداء الصاة جماعة‬ ‫ي مس�جده أو جامع�ه‪( ..‬يتأخ�ر) كثرا ً ي‬ ‫الصعود إى (من�ر الجامع) فهو مهم‪ ..‬وا‬ ‫بأس م�ن تأخره فه�ذا أفضل م�ن حضور‬ ‫الناس بعده‪( .‬يتأخر) ي تقديم امس�اعدات‬ ‫امالي�ة (الرف�د) ي مناس�بات اأف�راح‪..‬‬ ‫ولكن�ه يب�ادر إى تناول العش�اء حتى تحل‬ ‫الرك�ة ع�ى صاح�ب امناس�بة! (يتأخر)‬ ‫ي الحض�ور إى عمل�ه دائم�اً‪( ..‬يتأخ�ر) ي‬ ‫ااع�راف بأخطائه‪ .‬ولكن�ه مقابل كل ذلك‬ ‫(يس�ارع) ي اقتن�اص أي فرص�ة للوصول‬ ‫إى أي ميكروف�ون يك�رس صورته كداعية‬ ‫متفرد‪( ..‬يس�ارع) ي اغتي�اب أي زميل من‬ ‫أئم�ة امس�اجد امج�اورة وبي�ان مثالب�ه‪..‬‬ ‫(يس�ارع) ي تري�ر أخطائ�ه وإثب�ات‬ ‫صحته�ا‪( ..‬يس�ارع) ي التزل�ف للرؤس�اء‬ ‫وممارس�ة الري�اء بثوب التدي�ن امهلهل ي‬ ‫دواخله‪( ..‬يس�ارع) ي انتقاد تأخر امصلن‬ ‫عن الصاة والجمع والجماعات‪ ..‬صورتان‬ ‫ماثلتان وامصدر واحد نس�خ بامئات ليوزع‬ ‫عى امدن والجماعات‪.‬‬ ‫ف�ا تذهب�ن إى أن امعن�ي ش�خص‬ ‫بذاته بقدر ما هو س�لوك يتش�كل وينتر‬ ‫ي امجتم�ع حت�ى ق�ارب ش�كل الظاهرة‪..‬‬ ‫والحل‪ :‬كادر جديد بضوابط رشيدة!‬ ‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 23‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫ما ا يقوله‬ ‫«على الطاير»‬

‫رأي‬

‫اليمن‪ :‬بين‬ ‫الواءات‬ ‫والنفوذ‬ ‫اإقليمي‬

‫يبدو أ َن اليمن الذي بدا أنه سيس�تعيد اس�تقراره العام اماي مع رحيل‬ ‫صالح‪ ،‬والبدء ي تنفيذ امبادرة الخليجية‪ ،‬يدخل مرحلة تجاذبات إقليمية‬ ‫مع إرار ك ٍل من إيران وتركيا عى توسيع نفوذهما ي هذا البلد عب قوى‬ ‫سياس�ية محلية‪ ،‬فركيا التي تحاول توس�يع نفوذه�ا ي مواجهة النفوذ‬ ‫اإيران�ي ‪ -‬لي�س ي اليمن فحس�ب ‪ -‬ألقت بثقلها بش�كل افت ي اليمن‬ ‫داعمة اإخوان امس�لمن بالس�اح‪ ،‬ي بل�د ا ينقصه الس�اح‪ ،‬ويتداخل‬ ‫والطائفي‪ ،‬ي وقت تس�عى إيران‬ ‫والديني‬ ‫والحزبي‬ ‫بالس�ياي‬ ‫فيه القبي ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫إى توس�يع نفوذها عب قوى وش�خصيات سياس�ية جنوبي�ة‪ ،‬باإضافة‬ ‫لحلفائه�ا «الحوثين» الذين بات�وا أكثر وضوحا ً بتمثلهم نظام طهران ي‬ ‫كل كبرة وصغرة‪.‬‬

‫وعى الرغم من أن جميع اأطراف السياسية َ‬ ‫وقعت عى امبادرة الخليجية‬ ‫س�لمي للسلطة‪ ،‬وأبدت‬ ‫انتقال‬ ‫التي اعتُبت أساس�ا ً لحل س�ياي ضمن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫دول عربي�ة وإقليمية مس�اندة الرئي�س «هادي» لفرض س�لطة الدولة‬ ‫وتنفيذ امبادرة الخليجية‪ ،‬التي نزعت فتيل الخافات السياس�ية‪ ،‬ومهَ دت‬ ‫الطريق أمام ِ‬ ‫الس ْلم اأهي ي بلد يملك اماين من قطع الساح الفردية‪ ،‬إا‬ ‫أن هاتن الدولتن و َمن يمثلهما ي اليمن‪ ،‬يسعون أجل امصالح والنفوذ‪،‬‬ ‫وا يعنيهم ِ‬ ‫الس� ْلم اأهي أو ااس�تقرار الس�ياي وااجتماعي‪ ،‬وا مصر‬ ‫اليمن أو مستقبله‪.‬‬ ‫وي ظ�ل هذه التجاذب�ات اإقليمية ي ه�ذا البلد الفقر ال�ذي يعاني من‬ ‫البطالة والفقر بن ش�بابه‪ ،‬والذي يفتقر إى سلطة سياسية قوية وجيش‬

‫موحَ �د‪ ،‬ب�ات اليمن يعيش عى صفيح س�اخن‪ ،‬وأصبح مه�ددا ً بالحرب‬ ‫اأهلي�ة مع تصاعد أصوات اانفصال ي الجنوب‪ ،‬ومع إرار «الحوثين»‬ ‫عى فرض كيانهم الس�ياي وأجندتهم عى كافة أنح�اء الباد‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى تنظي�م القاعدة‪ ،‬الذي من الصعب معرف�ة أهدافه وارتباطاته الدولية‬ ‫واإقليمية‪ ،‬ووسط هذا امشهد ي اليمن فإن الغائب الوحيد هو الوطن‪.‬‬ ‫َال لطه�ران وأنقرة‪ ،‬وبن القبلية والعش�ائرية‬ ‫انقس�م اليمنيون ب�ن ُمو ٍ‬ ‫والحزبية بثوب طائفي وديني‪ ..‬وغاب الشعور الوطني‪.‬‬ ‫وب�ات يحق للمراقب أن يس�أل قادت�ه َ‬ ‫القبلين والسياس�ين‪ :‬أليس من‬ ‫انتماء لهذا البلد ذي التاريخ امغرق ي القدم؟‪ ،‬أليس�ت امصلحة الوطنية‬ ‫فوق كل اعتبار‪ ،‬قبل تنفيذ أجندات تركيا وإيران ودول أخرى؟‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫أﺑﺸﺮ ﺑﻄﻮل ﺳﻼﻣﺔ‬ ‫ُ‬ ‫»ﺷﻨﺐ«‬ ‫ﻳﺎ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﰲ اﻷﻣﺲ ﺗﻢ ﺗﺪاول ﺧﱪ ﻋﻦ إﻃﻼق ﻣﴩوع ﻗﻄﺎر ﻳﺮﺑﻂ اﻟﺴﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﴩﻗﻲ ﺑﺎﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﺪة ﻗﺪرﻫﺎ ‪ 84‬ﺷﻬﺮا ً‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ .‬ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﺳـﻌﺪﻧﻲ اﻟﺨﱪ و أﺿﺤﻜﻨﻲ‪ ،‬ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺧﱪ ﻛﻬﺬا‬ ‫ﺳﻴﺴـﻌﺪ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻤﺎ ﺳـﻴﻤﺜﻠﻪ ﻫـﺬا اﻤﴩوع ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻨﻘﻞ ﺑﻦ أﻃﺮاف اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬و أﺿﺤﻜﻨﻲ ﰲ اﻟﺨﱪ اﻟﺪﻗﺔ‬ ‫اﻟﺰاﺋـﺪة ﰲ ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻮﻋﺪ اﻹﻧﺠﺎز‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪﻗﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر اﻟﺸـﻬﺮ ﺑﺪل‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬ﻫﻞ وﺻﻠﻨﺎ إﱃ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻗﺔ ﰲ اﻹﻧﺠﺎز؟! ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻮم‬ ‫إن ﺻـﺢ اﻟﺨـﱪ‪ ،‬ﻓﺄﻧـﺎ أﺗﺤﺪى أن ﻳﺘﻢ ﻫـﺬا اﻤﴩوع ﺧﻼل ‪ 90‬ﺷـﻬﺮا ً‬ ‫وﻟﻴـﺲ ‪ 84‬ﺷـﻬﺮا ً ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﺗـﻢ اﻤﴩوع ﰲ وﻗﺘـﻪ ﻓﺄﻋﺪ اﻟﻘﺮاء‬ ‫اﻟﻜﺮام ﺑﺄن )أﺟ ﱠﺰ ﺷﻨﺒﻲ ﺟ ّﺰاً(‪ ،‬وﺑﻴﻨﻲ وﺑﻴﻨﻜﻢ اﻟﻮﻗﺖ ﻳﺎ أﻫﻞ اﻟﺸﻬﻮر‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺒﺎدرات‬ ‫اﻟﺨﻴﺮ وﺿﺠﻴﺞ‬ ‫اﻟﺪﻋﺎة!‬

‫»ﻳﺎ ﺣﺒﻴﺒﻲ��� ‫دﺧﻠﻚ ﻋﻮد«‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺣﺒﻴـﺐٌ ﰲ ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻳﺒﻜﻴﻪ اﻟﻌﺎرﻓﻮن‬ ‫وﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺠﻠﺲ‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻟﻪ‬ ‫أﺳـﻤﺎء ﺑﻌﺪد ﻣﺤﺎﺳـﻨﻪ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ »اﻤﻌﺮوف‪ /‬اﻟﻮﻓـﺎء‪ /‬اﻟﻔﺰﻋﺔ‪/‬‬ ‫اﻟﺸﻬﺎﻣﺔ‪ /‬اﻟﺮﻓﻖ‪ «...‬وﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ اﻟﺘﺴﻤﻴﺎت؛ إﻻ أن اﻤﺪﻧﻴّﺔ‬ ‫ﻗﺘﻠﺖ ﻫﺬا اﻟﺤﺒﻴﺐ‪ ،‬ﺣﻦ اﺳـﺘﺒﺪﻟﺖ ﺳـﻤﺎﺣﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﻠﻀﻴﻒ‬ ‫ﺑﺎﺑﺘﺴـﺎﻣﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﺪﻟﺖ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﻜﺮام ﺑﺎﻟﺸﻘﻖ اﻤﻔﺮوﺷﺔ‪ ... ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪ .‬وﻣﺎ‬ ‫ﺑﻜﺎء اﻟﻜﺒﺎر ﻋﲆ ﺿﻴﺎع اﻤﻌﺎﻧﻲ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ إﻻ ﻛﺒﻜﺎء ﻓﺮﻳﺪ اﻷﻃﺮش‬ ‫»ﻟﻜﺘﺐ ﻋﲆ أوراق اﻟﺸـﺠ ْﺮ‪ /‬ﺳـﺎﻓﺮ ﺣﺒﻴﺒﻲ وﻫﺠـ ْﺮ‪ /‬ﻳﺎ ﺣﺒﻴﺒﻲ‬ ‫دﺧﻠﻚ ﻋﻮد‪ ..‬ﺑﻴﻜﻔﻲ ﻏﻴﺎب وﺳـﻔ ْﺮ«‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻳﴪف ﻫﺬا اﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﻐﻴﺎب؟!‬

‫اﻟﺸﻤﺮي واﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺸﺮﻋﻲ )‪(٢‬‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫• ﺑـﺎدر أﻫﻞ اﻟﺨﺮ ﻟﺘﺒﻨﻲ ﺣﻤﻼت ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ واﻟﻨﺒـﻞ ﻛﺤﻤﻠـﺔ »دﻓﺎﻳـﺎت«‬ ‫اﻟﺸﺘﺎء ﻟﻠﻮاﻓﺪﻳﻦ واﻤﺴﺘﺤﻘﻦ‪..‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻔﺮغ‬ ‫»اﻟﺪﻋﺎة« ﻟﻠﺘﻼﺳﻦ ﻋﱪ »ﺗﻮﻳﱰ«!‬ ‫• أﺗﺬﻛﺮون ﺣﻜﺎﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﺔ واﻟﺤﺼﺎن؟‬ ‫‪..‬اﻟﻌﺮﺑـﺔ‪ :‬أن اﻟﻔﻘﺮاء ﺑﺤﺎﺟـﺔ »ﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺔ«‬ ‫ﺗﻘﻴﻬـﻢ اﻟﱪد‪ ،‬واﻟﺤﺼـﺎن ﻻ ﻳﻬﻤﻪ دﻓﺌﻬﻢ‪..‬‬ ‫اﻷﻫـﻢ أﻻ ﻳﺘﺎﺑﻌـﻮا اﻟــ‪..mbc‬وأن ﻳﻘﺎﻃﻌﻮا‬ ‫اﻤﻌﻠﻦ وﻛﺄن ﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﺨﻴﺎرات!‬ ‫• ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ اﻹﺳـﻄﺒﻞ واﻗـﻒ أﻣـﺎم‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﺔ!‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫)اﻟﺠﻮري ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﺑﺎﺳﻞ ﺳﻨﺘﺎن وﻧﺼﻒ اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻞ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺷﻬﻮر‪ ،‬وأﻣﻬﻢ( ورﺛﺔ ﺛﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﻧﺎﻓﻞ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺼﻠﻬﻢ رﻳﺎل‬ ‫واﺣﺪ ﻣﻦ ﺣﻘﻮق ﻣﻮرﺛﻬﻢ ﰲ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﺑﻤﴫف اﻟﺮاﺟﺤﻲ ‪ -‬ﺣﺎوﻟﺖ إﺧﻔﺎء‬ ‫اﻻﺳﻢ ﰲ ﻣﻘﺎل ﺳﺎﺑﻖ وﻟﻜﻦ ﻻﻓﺎﺋﺪة! ‪ -‬اﻟﺬي رﻓﺾ أن ﻳﻌﻔﻲ ﻣﻮرﺛﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺮض ﻤﺪة ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﻣﴣ ﻣﻨﻬﺎ أﺷﻬﺮ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺣﺘﻰ وﻓﺎﺗﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺷﻬﻮر‪ ،‬وﰲ ‪ 2012 /13/11‬أودع ﰲ ﺣﺴﺎب ﻣﻮرﺛﻬﻢ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫وﻗﺪره ‪ 101.744‬رﻳﺎﻻ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺘﺴﻠﻤﻮا ﻣﻨﻪ رﻳﺎﻻ ً واﺣﺪاً‪ ،‬ﺗﺤﺪث ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴﺎﺑﻪ‪ ،‬ورﺳﺎﺋﻞ اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﺗﺨﱪ اﻟﻮرﺛﺔ!‪ ،‬واﻤﻀﺤﻚ اﻤﺒﻜﻲ أن‬ ‫ﺷﺨﺼﺎ ً أودع ﻣﺒﻠﻐﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺎل ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ ﰲ ﺣﺴﺎب اﻤﺘﻮﰱ‪ ،‬ﻓﻄﻠﺐ إﻋﺎدة‬ ‫اﻤﺒﻠﻎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺣﺘﻰ اﻵن!‪ ،‬اﻟﻮرﺛﺔ ﺗﻮﺟﻬﻮا إﱃ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﻓﻘﺎل‪:‬‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻨﺎ! ‪ ،‬ﻳﺎ ﺑﻨﻮﻛﻨﺎ‪ :‬اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ أوﻻ!‪.‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺆول ﻋﻦ اﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻜﻞ وﺳﺎﺋﻠﻪ؟‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺆول ﻋﻦ اﻹﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻜﻞ وﺳﺎﺋﻠﻪ؟‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺴﺆول ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻋﻤﱠ ﺎ ﻳﻌﺮض ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺎت‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﺎز اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ؟ ﻃﺮﺣﺖ ﻫﺬﻳﻦ اﻟﺴﺆاﻟﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ واﻟﺘﺠﺎر وﻃﻼب‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻷﺳﺎﺗﺬة وأوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر‪...‬إﻟﺦ‪ .‬وإﺟﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻛﺎﻧﺖ‪«:‬اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻧﺤﻦ ﻧﻌﻠﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻺﻋﻼم اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫»اﻟﺮﺳﻤﻲ« ﰲ ﻛﻞ ﺑﻠﺪ ﻣﻦ ﺑﻠﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻫﻲ اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻹﻋﻼم‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣﺎذا ﻋﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺨﺎﺻﺔ »اﻷﻫﻠﻴﺔ« ـ‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﺘﺠﺎري‪ -‬ﻣﻦ ﻫﻮ اﻤﺴﺆول ﻋﻤﺎ ﺗﻌﺮﺿﻪ‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﴩت ﰲ ﺳﻤﺎﺋﻨﺎ دون‬ ‫ﺣﺴﻴﺐ أو رﻗﻴﺐ؟‬ ‫ﰲ ﻗﺪﻳﻢ اﻟﺰﻣﺎن ﻛﺎن اﻹﻋﻼم أﺣﺪ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ واﻹﺻﻼح واﻟﱰﺑﻴﺔ واﻹرﺷﺎد‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻴﻮم ﻓﺒﻌﺾ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻠﻔﺎزﻳﺔ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﱃ‬ ‫ﻗﻨﻮات‪ :‬ﻋﻨﻒ ‪ -‬ﻣﺨﺪرات ـ دﻋﺎرة‪ -‬اﻧﺤﻄﺎط‬

‫ﺛﻘﺎﰲ‪ -‬ﻓﺴﺎد أﺧﻼﻗﻲ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﰲ ﻣﻬﺐ اﻟﺮﻳﺢ ﻋﺎﻟﻘﺔ ﺑﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟﻘﻨﻮات »اﻟﺘﺠﺎر« اﻟﺬﻳﻦ ﺑﺎﻋﻮا‬ ‫»ﻋﺮﺿﻬﻢ وأرﺿﻬﻢ« ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺎل‪.‬‬ ‫ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻨﻜﺮ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ أﻗﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫ﻻ زاﻟﺖ ﺗﻘﺪم ﺟﺮﻋﺎت ﻣﻦ اﻷﺧﻼق‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻷدب واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﱰاث‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻷﻛﺜﺮﻳﺔ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﺑﻘﻌﺔ ﻓﺴﺎد ﺗﺮوﱢ ج ﻟﻸﻓﻼم‬ ‫واﻤﺴﻠﺴﻼت وﺣﺘﻰ اﻟﱪاﻣﺞ »اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ« اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﺘﺪﻣﺮ اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪ .‬ﻛﻨﺘﻢ ﰲ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺗﻨﺘﻘﺪون وﺗﻬﺎﺟﻤﻮن اﻟﻘﻨﺎة اﻷوﱃ وﺣﺘﻰ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﺣﺘﻰ أن اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﺧﱰع أﻟﻘﺎﺑﺎ ً وﻣﺴﻤﻴﺎت ﺗﴘء ﻟﻬﺎﺗﻦ اﻟﻘﻨﺎﺗﻦ‬ ‫»ﻏﺼﺐ واﺣﺪ وﻏﺼﺐ اﺛﻨﺎن« وﻛﺎﻧﺘﺎ ﰲ ﻧﻈﺮﻛﻢ‬ ‫ﻣﻤﻠﺘﻦ ﻟﻌﺪم اﻧﻔﺘﺎﺣﻬﻤﺎ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ »ﺟﺎء‬

‫ﻳﻜﺤﻠﻬﺎ ﻋﻤﺎﻫﺎ« ﺑﻌﺪ دﺧﻮل ﻋﴩات‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬أﺻﺒﺤﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﰲ وﺿﻊ ﺳﻴﺊ وﻣﺨﻴﻒ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻓﻘﺪﻧﺎ‬ ‫اﻤﻘﺪرة ﻋﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ »أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ«‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل واﻤﺮاﻫﻘﻦ واﻟﺸﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻟﻢ ﻧﺘﻤﻜﻦ ﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫أﻧﻔﺴﻨﺎ »رﺟﺎﻻ ً ﻛﻨﺎ أو ﻧﺴﺎء« ﻣﻦ‬ ‫إﻏــﺮاءات ﻫﺬه اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻨﺎ ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﻟﻜﺴﺐ اﻤﺎل‪ ،‬ﻓﱪاﻣﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ »اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ«اﻟﺨﻠﻴﻌﺔ واﻹﺑﺎﺣﻴﺔ واﻤﺜﺮة‬ ‫ﻟﻐﺮاﺋﺰ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺮﻏﻮﺑﺔ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت ﻹﻋﻼﻧﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪر إﻳﺮاداﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﺑﺎﻤﻼﻳﻦ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﺳﺄﻟﻨﺎ أﻧﻔﺴﻨﺎ ﻛﺄوﻟﻴﺎء‬ ‫أﻣﻮر وأﺳﺎﺗﺬة ﺟﺎﻣﻌﺎت وﻣﺮﺑﻦ وإﻋﻼﻣﻴﻦ‪...‬إﻟﺦ‪،‬‬ ‫ﻫﻞ ﺳﺄﻟﻨﺎ ﻋﻦ اﻷﴐار اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺎل أﺑﻨﺎءﻧﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ؟‬ ‫اﻟﺠﻮاب ﺗﺠﺪوﻧﻪ ﰲ اﻟﺴﺠﻮن وﻋﻨﺪ اﺣﺘﺠﺎز‬

‫اﻷﺣﺪاث‪ ،‬ﺣﻦ ﺗﻌﻠﻤﻮن أن ﻧﺴﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺮﺗﻜﺒﻬﺎ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﺸﺎﺑﺎت ﺳﺒﺒﻬﺎ اﻷﻛﱪ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻤﺒﺘﺰة ﻷﻣﻮاﻟﻨﺎ وأﺧﻼﻗﻨﺎ‬ ‫وﻋﺮﺿﻨﺎ وأرﺿﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻷﻣﺲ ﺗﺠﻮﻟﺖ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﱰ وﻗﺮأت اﻵراء اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻗﻨﻮاﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﻘﺎﻃﻌﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎن ﻷﺣﺪ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫إﺣﺪى اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺚ ﺳﻤﻮﻣﻬﺎ ﺗﻐﺮﻳﺪة ﻗﺎل‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪» :‬اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻮﺟﻮد اﻟﺮﻳﻤﻮت ﻛﻨﱰول‬ ‫ﻫﻮ أن ﺗﺨﺘﺎر اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻏﺐ ﰲ ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﻨﺎﺗﻨﺎ ﻟﻢ ﺗﴬب ﻋﲆ ﻳﺪ أﺣﺪ أو ﺗﺴﺤﺐ اﻟﺮﻳﻤﻮت‬ ‫ﻛﻨﱰول ﻣﻦ ﻳﺪه‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺸﺎﻫﺪ ﻗﻨﻮاﺗﻨﺎ ﺑﺮﻏﺒﺘﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ«‪ .‬وأﻧﺎ أﻗﻮل ﻟﻬﺬا اﻤﺘﻌﺠﺮف‪» :‬ﺻﺤﻴﺢ‬ ‫ﺻﺪق ﻣﻦ ﻗﺎل‪ :‬إذا ﻟﻢ ﺗﺴﺘﺢ ﻓﺎﺻﻨﻊ ﻣﺎﺷﺌﺖ«!‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ اﻟﺸﻴﺦ آل ﺣﺴﺎن‬

‫ﺟﻤﺎن‬

‫ﻗﻴﻨﺎن واﻟﺬﻳﺎﺑﻲ‪» :‬ﻟﺒﺎس اﻟﻔﺮﻧﺠﺔ« ﻳﺸﻌﻞ اﻟﺼﺪاﻗﺔ واﻟﻤﻬﻨﻴﺔ واﻟﻠﻐﺔ‬ ‫درﺑﺎوي‪!..‬‬ ‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬

‫اﻤﺘﻨﻔﺲ اﻷﺳـﻮد ﰲ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات أﻣﺎم ﺑﻮاﺑـﺎت اﻤﺪارس‪،‬‬ ‫وﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﻳُﺪق ﻧﺎﻗﻮس اﻟﺨﻄﺮ وﺗﺘﻔﺠﺮ اﻹﻃﺎرات‬ ‫وﺗُﺤﺼﺪ اﻷرواح اﻟﺸﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﻮﺳـﻢ اﺧﺘﺒـﺎرات ﻳﺘﻢ ﺗﺪاول ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻻ ﺣﻠﻮل ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ وﻻ ﺗﺤﺮك رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻳﻄﺎﻟﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺤﺪث ﻣﺼﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫اﻵن ﺗﻄـﻮر اﻟﺼﻮرة ﻏﺮ ﻣﺤﻤـﻮد‪ ،‬ﻓﺎﻤﻔﺤﻄﻮن ﻳﺘﺨﺬون‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎ ً ﻣُﻌ َﻠـﻦ اﻟﻬﻮﻳﺔ وﻟﻜﻦ ﺑﻼ ﺗﺴﻠﺴـﻞ ﻇﺎﻫﺮ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫ﻧﻘﻠﺔ ﻣﺨﻴﻔﺔ ﻳﺨﴙ ﺗﻄﻮرﻫﺎ ﻟﴚء أﺳﻮأ ﻻ ﺗُﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎه‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻳﻌﺮف ﺑـ)درﺑﺎوي – درﺑﺎوﻳﺔ(‪ ،‬واﻤﺴـﻤﻰ‬ ‫ﻣﺄﺧﻮذ ﻣﻦ اﺳـﻢ ﻣﻨﺘﺪى درب اﻟﺨﻄﺮ اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻔﺤﻄﻦ ﻋﲆ اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺸﺒﺎب اﻟﻔﺎﻋﻠﻮن‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﻳُﻌﺮﻓـﻮن ﺑﺜﻴﺎﺑﻬـﻢ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ ﺟـﺪا ً‬ ‫واﻤﺘﺴﺨﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻧﻬﺎ ﻣﺎﻟﺖ ﻟﻠﺼﻔﺎر ﻣﻤﺎ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻦ درن‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻘﺪون ُ‬ ‫)ﺷﻤﻐﻬﻢ( ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ وﻣﴩوﺑﻬﻢ اﻤﻔﻀﻞ‬ ‫ﻫﻮ )اﻟﺤﻤﻀﻴﺎت اﻟﺤﺎرة‪ (!!!..‬ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﺑﺄﺳـﻠﻮب ﻣﻌﻦ‬ ‫وﻳﻌﺸﻘﻮن ﻛﻞ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫واﻟﺴـﻠﻮك اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺸـﻬﻮرﻳﻦ ﺑـﻪ ﺗﻨﻜﻴﺲ ﺳـﻴﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﻸﻣـﺎم واﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ ﺑﻬـﺎ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﻔﺠـﺮ اﻹﻃـﺎر‪ ،‬وﻟﻚ أن‬ ‫ﺗﺘﺨﻴﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺎ ﺳـﻴﺤﺪث ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎن اﻟﺸـﺎب ﻣﻨﻄﻠﻘﺎ ً‬ ‫ﺑﴪﻋـﺔ ﺟﻨﻮﻧﻴـﺔ وﰲ ﻣﺠﻤﻞ أﺣﻮاﻟﻪ ﻓﺎﻗﺪ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻘﻮد ﺳﻴﺎرﺗﻪ وﻳﻨﻔﺠﺮ اﻹﻃﺎر‪!!..‬‬ ‫وآﺧـﺮ اﻤﺼﺎﺋـﺐ ﻓﺎﺟﻌﺔ )اﻟﺪاﺗﺴـﻮن اﻟﱪﺗﻘﺎﱄ( ﰲ ﴍق‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﻴﺔ أن اﻟﻘﺎﺋـﺪ ﻛﺎن ﰲ ﻋﻤﺮ ‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫أي ﻣﺎ ﻋﺎد ﻣﺮاﻫﻘﺎ ً ﺗُﻘﺒﻞ ﺳﻔﺎﻫﺘﻪ‪ ،‬وﻗﺪم ﻣﻦ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص ﻟﻬﺬا اﻟﺘﺤﺪي!!‬ ‫ﺗﺤﺪﺛـﻮا ﻣـﻊ أﺑﻨﺎﺋﻜـﻢ ﺣـﻮل اﻟﻈﺎﻫـﺮة وأﺧﱪوﻫﻢ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﻔﺘﺎﻛﺔ اﻷﺧﺮى اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻬﺎ‪..‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻮا ﻟﻬﻢ ﻣﺮآة اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪..‬‬

‫ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺬﻳﺎﺑﻲ‬

‫أﺛﺎر ﻣﻘﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫)درس »اﻟﻌﻤﺮ« و»اﻟﺬﻳﺎﺑﻲ«‪ :‬ﺧﺎﻳﻒ ﻣﻦ اﺣﺘﺴﺎب »ﺟﻤﻴﻞ«(‪،‬‬ ‫اﻤﻨﺸﻮر ﰲ زاوﻳﺘﻪ »ﰲ اﻟﺒﺪء« ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﺤﻴﺎة »اﻟﻄﺒﻌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳّﺔ«‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺬﻳﺎﺑﻲ‪ ،‬ﻓﺒﺎدر ﺑﺈرﺳﺎل اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬ ‫»ﻣﺎ أﺟﻤﻠﻚ ﺣﻦ ﺗﴬب ﺑﺴﻴﺎط »اﻟﻜﻠﻤﺎت« ﻋﲆ ﺟﻠﻮد اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﻋﺘﺼﻤﻮا ﺑﻠﺒﺎس »اﻟﻔﺮﻧﺠﺔ«‪ .‬ﻣﺆﻣﻨﺎً‪ ،‬ﺗﺮﻣﻲ ﺑﺎﻟﻮرد ﻋﲆ رؤوس‬ ‫ﻓﺘﻴﺔ آﻣﻨﻮا ﺑﺮﺑﻬﻢ واﺣﺘﺴﺎﺑﻬﻢ‪ .‬ﻣﺤﺒﺎً‪ ،‬ﺗﻮزع ُ‬ ‫اﻟﻘﺒَﻞ ﻋﲆ »وﺟﻨﺎت«‬ ‫اﻤﻬﻨﺔ‪ ،‬و«ﺧﺸﻮم اﻷﺑﻄﺎل« اﻟﺬﻳﻦ اﺧﺘﺎروا أن ﻳﻀﻌﻮا »رﺻﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﺤﺒّﺔ« ﻋﲆ ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴّﺔ‪ .‬ﺣﺮاً‪ ،‬ﺗﻠﻮّ ح ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎت أﺳﻠﺤﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋ ّﺰ‬

‫اﻟﺴﻼح‪ ،‬وﺗﺼﻮﺑﻬﺎ ﰲ ﺻﺪور اﻤﺤﺒﻦ ً‬ ‫ﻟﻐﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻘﻮل ﻟﻬﻢ‪» :‬ﺣﺪاﺋﻘﻜﻢ‬ ‫أﺷﺠﺎر ﻓﺮح‪ ،‬ﺛﻤﺎرﻫﺎ )وﻃﻦ(«‪ .‬ﺟﻤﻴﻼً‪ ،‬وأﻧﺖ ﺗﻤﺘﻄﻲ ﺣﺼﺎن‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻴﻞ اﻟﻜﻠﻤﺎت إﱃ ﺣﻮاﻓﺮ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﴬب ﰲ‬ ‫أرض اﻤﻌﺮﻛﺔ‪ ،‬ﻋ ّﻞ ﻧﻘﻌﻬﺎ ﻳﺤ ّﺮك اﻹﻳﺠﺎﺑﻴّﺔ‪ .‬ﺷﻜﺮا ً ﻟﻚ ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ‪،‬‬ ‫ﺷﻜﺮا ً ﻣﺪادﻫﺎ ﺑﺤﺮ ﻋﲆ ﺳﺎﺣﻞ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رد رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬ ‫»اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺟﻤﻴـﻞ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ أﺟﻤﻞ ﻣـﻦ اﻤﻘﺎل وﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺘﺒـﺖ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ أﻋﺮف ﻣﻦ ﻟﻐﺔ وأﺳـﻠﻮب‪ ،‬وأﻧﺎ ﻛﻨـﺖ ﻋﲆ ﺛﻘﺔ ّ‬ ‫أن‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ »أﺟﻤﻞ« ﻣﻤﺎ أﻋﺮف‪ ،‬وأﻋﻤﻖ وأوﻋﻰ‪ .‬وﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﺤﻴﺎة« ﰲ‬ ‫ﻃﺒﻌﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳّﺔ ﺗﻘﺪّم ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﺎ ﻳُﻄﺮب اﻤﻬﻨﺔ‪ ،‬وﻳﺨﺪم اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﻘﺎل اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﻨﺸﻮر ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 2‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺠﺎري‬ ‫وﻳﺴﺘﺜﺮ اﻫﺘﻤﺎم وإﻋﺠﺎب اﻟﻨﺎس‪ ،‬دﻣﺖ وﺳﻠﻤﺖ«‪.‬‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬اﻧﻬﻴﺎر اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﺴﺒﺐ ﻛﺴﺮ ﻓﻲ أﻧﺒﻮب‬ ‫اﻟﺼﺮف اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟـ »أراﻣﻜﻮ« واﻟﻜﺎﺗﺐ ﻳﻌﻠﻢ ذﻟﻚ‬ ‫إﺷـﺎرة إﱃ ﻣـﺎ ﻧـﴩ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺘﻜـﻢ ﺑﺎﻟﻌﺪد‬ ‫‪ 380‬ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪05/02/1434‬هـ ﺑﻌﻨـﻮان‪:‬‬ ‫»أﺣﻼم ﺳﻌﻴﺪة ﻳﺎ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻈﻬﺮان« ﺑﻘﻠﻢ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﻧـﻮد أن ﻧﺸـﻜﺮﻛﻢ ﻋـﲆ اﻫﺘﻤﺎﻣﻜـﻢ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ وﺗﻌﺎوﻧﻜﻢ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺎ ﻳﻨﴩ ﰲ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻤﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ وﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وإﻋﻼم اﻟﻘـﺎرئ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻋﱪ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻄﺮق إﻟﻴﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﻬﻤﺔ ﺗﻠﻘﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻦ واﻤﺴـﺆول ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳـﻮاء‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺎﻟﺮد‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﻨﴩ ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻣﻦ ﻣﻐﺎﻟﻄﺎت ﰲ‬ ‫وﻗﺘﻪ ﻹﻳﻀﺎح اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻴـﻪ ﻧﻔﻴﺪﻛﻢ ﺑﺄن اﻟﺤﺎدث ﻧﺎﺗﺞ ﻋﻦ ﻛﴪ ﰲ‬ ‫أﻧﺒـﻮب اﻟﺨﻂ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠـﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﴩﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﴫﻳـﻒ اﻟﺼﺤﻲ واﻤﻴﺎه‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺪوﺣـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑـﺪوره أدى إﱃ اﻧﻬﻴﺎر‬ ‫اﻟﱰﺑﺔ وﻃﺒﻘﺔ اﻹﺳﻔﻠﺖ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﺸﺒﻊ اﻟﱰﺑﺔ ﺑﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ وﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻤـﴩوع ﺗﴫﻳﻒ‬ ‫ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﺑﺎﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﰲ وﻗﺖ وﻗﻮع‬ ‫اﻟﺤـﺎدث وﻫـﻮ ﻳـﻮم اﻷﺣـﺪ اﻤﻮاﻓـﻖ ‪/03/02‬‬ ‫‪ 1434‬ﻫــ وﻗـﻒ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺤﺎدث ﰲ‬ ‫وﺟـﻮد رﺋﻴﺲ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻬﻨـﺪس ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺗﻢ ﴍح‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻟﺤﺎدث وﺗﻮﺿﻴﺢ اﻷﻣﻮر ﻟﻪ ﺑﺄن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ ﻻ ﻳﺘﻮاﻧـﻮن ﺟﻬـﺪا ً ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺤﻲ‬

‫وأﻫﻠﻪ وﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﻗـﻲ اﻷﺣﻴﺎء ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﻮاﻗـﻊ ﺧـﺮ دﻟﻴـﻞ ﻋﲆ ذﻟـﻚ‪ .‬ﻫـﺬا وﻧﺄﻣﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺗﺤﺮي اﻟﺪﻗﺔ ﰲ أﺧـﺬ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻟﻜﻲ ﺗﺘﻀﺢ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ وﻳﻜﻮن اﻟﻘﺎرئ ﻋﲆ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺗﺎﻣـﺔ واﺿﺤـﺔ ﻻ ﻟﺒـﺲ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﻣﺎ ﻟﺰم إﻳﻀﺎﺣﻪ واﻟﺘﻨﻮﻳﻪ إﻟﻴﻪ واﻹﺣﺎﻃﺔ‬ ‫ﺑـﻪ إﻋﻼﻣﻴـﺎ ً واﻟﻨﴩ ﺿﻤﻦ اﻟﺼﻔﺤـﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺼﻔﻴﺎن‬

‫* ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫واﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻫﻨﺎ اﻟﺨﻠﻞ‪ ..‬ﻳﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ!‬

‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺿﺪ ا¦ﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ أن ﺗـﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﻋـﲆ اﻷﻃﺒـﺎء واﻤﻤﺎرﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﻦ‪ ،‬ﻛﺜـﺮت اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴـﺔ أو ﺑﺎﻷﺻـﺢ )اﻹﻫﻤﺎل‬ ‫واﻟﻼﻣﺒﺎﻻة(‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻻ ﻳﻤﺮ أﺳـﺒﻮع إﻻ وﺗﻄﺎﻟﻌﻨﺎ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫ﺑﻜﺎرﺛـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻳﻘﱰﻓﻬـﺎ ﻃﺒﻴﺐ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ُﻓﺘـﺢ اﻟﺒﺎب ﻟﻀﻌﺎف‬ ‫اﻟﻨﻔـﻮس إﱃ ﺗﺰوﻳـﺮ اﻟﺸـﻬﺎدات‪ ،‬ورﺧﺼﺔ ﻣﺰاوﻟـﺔ اﻤﻬﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻷن اﻤﺰوّر)اﻤﻤـﺎرس اﻟﺼﺤﻲ( اﻟـﺬي ﺑﺎع ﺿﻤﺮه‪ ،‬ﻳﻌﻠﻢ أﻧﻪ‬ ‫ﻻﺗﻮﺟﺪ ﻣﺴـﺎءﻟﺔ وﻋﻘﻮﺑﺔ ﻟﻪ ﺳـﻮى دﻓﻊ اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﺬي ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫إﱃ اﻤﺘـﴬر‪ ،‬ﻓﻴﻀﺤّ ﻲ ﺑﺎﻤﺒﻠـﻎ اﻟﺬي دﻓﻌﻪ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻦ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺮاﺗﺐ اﻤﻤﺘﺎز اﻟﺬي ﻳﺴـﻴﻞ ﻟﻪ اﻟﻠﻌﺎب‪ ،‬إذ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻛﺎﻧﺖ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ وﺗﺼﻞ إﱃ ﺣﺪ اﻟﻨﺪرة‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻻﺣـﻆ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻷﺧﻄﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻟﻮﺣﻆ ﻛﺜﺮة اﻛﺘﺸﺎف ﺷﻬﺎدات ﻣﺰورة ﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﻓﱰة‪ ،‬ﻓﻴﺠﺐ‬ ‫وﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻬﺬه اﻟﻜﻮارث‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺈﻟﻐﺎء اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋﺎل‪.‬‬ ‫ﻳﺤﺮص اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺈﺗﻘﺎن وﺗﺮﻛﻴﺰ ٍ‬ ‫راﻛﺎن اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﻘﺎل اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ اﻤﻨﺸﻮر ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 18‬دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‬

‫إن اﻤﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺸﺪ واﻟﺠﺬب اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﺑﻦ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ وزﻳﺮﻫﺎ وﻣﻌﺎرﺿﻴﻪ ﻣﻦ رﺟﺎل دﻳﻦ‬ ‫ورﺟﺎل أﻋﻤﺎل ﻳﺨﻴﻞ إﻟﻴﻪ أﻧﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻳﺘﺼﺎرﻋﻮن ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة أو اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪون ﻛﻞ اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﺨﻠﻞ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ اﻟﺬي وﻗﻌﺖ ﻓﻴﻪ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻟﺸﺎﺑﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻨﺨﺮﻃﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺳﻮاء اﻟﺤﻘﻮق اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ أو ﺣﺘﻰ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺟﻤﻠﺔ وﺗﻔﺼﻴﻼً ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺸﺎﻳﺦ‬ ‫ﻣﻊ اﺗﻔﺎﻗﻲ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ أﻋﺮاض اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪم اﻟﺰج‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ ﺳﻮق ﻋﻤﻞ ﻣﲇء ﺑﺎﻟﺬﺋﺎب اﻟﺒﴩﻳﺔ ﰲ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻄﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﻋﺘﻘﺪ أن ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ ﺟﺪا ً ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻮزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻃﺒﻘﺖ اﻟﻨﻈﺎم ووﻓﺮت وﻇﺎﺋﻒ ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺎت ﻓﺴﺘﺒﻘﻰ اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻷم وﻫﻲ ﻋﺪم ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻲ ﺣﻘﻮق ﻫﺆﻻء اﻟﻔﺘﻴﺎت اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬

‫واﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﻫﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺸﻜﻞ أﻛﱪ ﻣﻦ ﺧﻼل زﺟﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻏﺎﺑﺔ ﻣﻤﻠﻮءة ﻋﻦ آﺧﺮﻫﺎ ﺑﺄﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﻀﻴﻘﺔ ﻣﻦ ﺗﺠﺎر‬ ‫وأﺟﺎﻧﺐ ﺑﺪون ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻴﻬﻢ وﺗﺤﻤﻲ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺸﻊ اﻟﺘﺠﺎر اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺮﺿﻮن ﺑﺎﻟﻘﻠﻴﻞ‬ ‫واﻷﺟﺎﻧﺐ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻀﺎﻳﻘﻬﻢ وﺟﻮد‬ ‫اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫وﻇﺎﺋﻔﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺼﺪق أن اﻟﺸﺎب اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻌﺎﻣﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻳﻌﺎﻧﻲ اﻷﻣﺮﻳﻦ ﰲ ﺑﻠﺪه؟ ﻓﻬﻮ ﻳﻌﺎﻧﻲ اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﺑﻦ ﺟﻠﺪﺗﻪ ﺑﺎﺗﻬﺎﻣﻪ ﺑﻌﺪم اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻀﺎﻳﻘﺔ اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻟﻮﺑﻴﺎت‬ ‫أﺟﻨﺒﻴﺔ ﺿﺪ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺳﻌﻮدي‪» .‬ﻳﻄﻔﺶ« اﻟﺸﺒﺎب‬

‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﻄﺮق ﺷﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﻳﺴﻊ اﻤﺠﺎل ﻟﺬﻛﺮﻫﺎ وﻟﻦ أﺣﺼﻴﻬﺎ ﻟﻮﺻﻮل‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻟﺪرﺟﺔ اﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ ﰲ »اﻟﺘﻄﻔﻴﺶ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺼﻌﺐ ﻓﻚ أﻟﻐﺎزﻫﺎ وﻃﻼﺳﻤﻬﺎ‪ .‬وﻣﻊ ﻫﺬا‬ ‫ﻛﻠﻪ ﻳﺼﻤﺪ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻨﺠﺢ ﻣﺤﺎوﻟﺔ »ﺗﻄﻔﻴﺸﻬﻢ« ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻹﺛﺒﺎت أﻧﻪ ﻗﺎدر ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ واﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﺤﻤﻞ ﻳﻄﺮد‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻤﺠﺮد أﻧﻪ ﺳﻌﻮدي! وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﺪم‬ ‫ﺷﻜﻮى ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻴﺄﺧﺬ ﺣﻘﻪ وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻳﺠﺪﻫﺎ ﺗﻐﻂ ﰲ ﺑﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ ﻋﻤﻴﻘﺔ رﺑﻤﺎ ﺗﺼﻞ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺤﺎﻻت ﻟﺴﻨﻮات ﻟﺘﻔﺼﻞ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺼﻞ ﺗﻌﺴﻔﻴﺔ‬ ‫واﺿﺤﺔ اﻤﻌﺎﻟﻢ!‬ ‫ﻳﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻤﺎذا ﻫﺬه اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﻲ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﻀﻴﻊ أ ُ َﴎا ً ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ؟ ﻤﺎذا ﻻ ﺗﻌﻤﻠﻮن ﻋﲆ ﺣﻞ‬

‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ واﻟﻔﺼﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ أﴎع؟ ﻓﺈذا ﻛﺎن اﻟﺸﺎب‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﺤﻘﺎ ً ﻳﺮﺟﻊ ﻟﻌﻤﻠﻪ وﺗﺆﺧﺬ اﻟﺘﻌﻬﺪات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻪ أو ﺗﻨﻬﻰ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ آﺧﺮ‪ .‬وإذا ﻛﺎن ﻫﺬا ﺻﻌﺐ اﻤﻨﺎل ﻤﺎذا‬ ‫ﻻ ﻳﺼﺪر ﻗﺮار ﺑﻌﺪم اﻟﻄﺮد اﻟﺘﻌﺴﻔﻲ اﻟﺒﺘﺔ؟ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺑﻘﺎء اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﻋﻤﻠﻪ ﺑﻌﺪ إﺑﺪاء اﻟﴩﻛﺔ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ ﺑﻘﺎﺋﻪ ﰲ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬وﺗﺮﻓﻊ أوراﻗﻪ ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻘﻰ ﻳﻌﺎﻣﻞ ﺑﻨﻈﺎم ﺧﺎص ﺑﴫف ﻧﺼﻒ اﻟﺮاﺗﺐ أو‬ ‫ﺛﻠﺜﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺪر ﻗﺮار ﻧﻬﺎﺋﻲ ﰲ ﻗﻀﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺈﻣﺎ ﻳﺒﻘﻰ‬ ‫وﺗﴫف ﻟﻪ ﻛﺎﻣﻞ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻪ‪ ،‬أو إذا ﺛﺒﺖ ادﻋﺎء اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺗﻨﻬﻰ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ‪ .‬ﻫﺬا اﻻﻗﱰاح ﰲ ﺣﺎﻟﺔ أن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻌﱰض ﻋﲆ ﻗﺮار اﻟﴩﻛﺔ وإذا ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻘﺘﻨﻊ ﺗﻨﻬﻰ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ وﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻧﺎﻓﻊ زاﻳﺪ اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ‬


‫ﻣﺠﻠﺲ أﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‬ ‫وﺧﻤﺴﺔ آﻻف‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺜﻮار‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﻴﻦ‬ ‫ﻳﻨﻀﻤﻮن إﻟﻴﻬﺎ‬

‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ ‪ -‬ا ف ب‬ ‫اﺳـﺘﺤﺪﺛﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﻣﺠﻠﺴـﺎ أﻋﲆ ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ اﻧﻀـﻢ إﱃ اﻟﴩﻃـﺔ ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻌـﴩة اﻷﺧـﺮة أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف ﻋﻨﴫ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺜـﻮار اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻦ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ إن »ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء أﺻﺪر اﻟﻘـﺮار رﻗﻢ ‪1‬‬ ‫ﻟﺴـﻨﺔ ‪ 2013‬ﺑﺎﺳـﺘﺤﺪاث ﻣﺠﻠﺲ أﻋﲆ ﻟﺸـﺆون اﻟﴩﻃﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﻮرة ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺛﻮار ﻟﻴﺒﻴﺎ اﻟﺘﻘﻄﺖ ﰲ ‪ 29‬ﺳﺒﺘﻤﱪ ‪ 2011‬ﻗﺮب ﴎت )أ ف ب( وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ اﻟﻬﻴﻜﻠﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ«‪.‬‬

‫وﻧﻘﻠـﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ ﻋﻦ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻣﺠـﺪي اﻟﻌﺮﰲ‪ ،‬ﻗﻮﻟـﻪ إن »اﻤﺠﻠـﺲ ﻳﻀﻢ ﻋﴩة‬ ‫ﺿﺒﺎط ﺑﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﺎ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻣﻦ ﻣﻬﺎم اﻤﺠﻠﺲ »ﻣﻌﺎوﻧﺔ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ رﺳـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠـﻮزارة‪،‬‬ ‫ووﺿﻊ ﺧﻄـﻂ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ أﺟﻬﺰﺗﻬﺎ وأﺳـﻠﻮب ﻋﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﺎ ﻟﻠﺮﻓـﻊ ﻣـﻦ ﻣﺴـﺘﻮى أداﺋﻬﺎ وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻤﻬﺎم‬ ‫اﻤﺴﻨﺪة إﻟﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى ﻧﻘﻠـﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻋـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﺷـﻮر ﺷـﻮاﻳﻞ‪ ،‬ﻗﻮﻟﻪ إن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ آﻻف ﻋﻨﴫ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨـﺎﴏ »اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ« اﻧﻀﻤـﻮا إﱃ ﺟﻬﺎز اﻟﴩﻃﺔ‬

‫ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻌﴩة اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ أﻳﻀﺎ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫»اﺗﻔـﺎق أﻣﻨﻲ« ﻣﻊ اﻟﺠﻴﺶ ﻟﺘﺄﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻨﻐﺎزي‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن‬ ‫»إﺟﺮاءات ﻣﺸﺪدة« ﺳﺘﺘﺨﺬ ﺣﻴﺎل اﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫و»اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ« ﺟﻬﺎز ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﺤﺪث ﺑﻌﺪ ﺛـﻮرة ﻓﱪاﻳـﺮ ‪ 2011‬اﻟﺘﻲ أﻃﺎﺣـﺖ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺮاﺣـﻞ ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘﺬاﰲ‪ ،‬ﻋﱪ ﺿﻢ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ »ﻛﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺜﻮار« ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺣﻔﻆ اﻷﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﺪن‪.‬‬ ‫وﺷﺪد اﻟﻮزﻳﺮ ﻋﲆ وﺟﻮب دﻣﺞ ﻛﻞ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻋﺪا ﻣَﻦ ﻳﺮﻓـﺾ اﻻﻧﺪﻣﺎج ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت ﺑـ»إﺟﺮاءات ﻣﺸﺪدة«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫»ﺗﻘﺪم ﻣﻬﻢ« ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺤﺎدﺛﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ا§ﻛﺮاد‬

‫أﻧﻘﺮة ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺴـﺆول ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬إن ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﺗﺮﻛﻴﻦ أﺣـﺮزوا »ﺗﻘﺪﻣﺎ ﻣﻬﻤﺎ«‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻣﻊ زﻋﻴﻢ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻷﻛﺮاد‪ ،‬اﻤﺴـﺠﻮن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ أوﺟـﻼن‪ ،‬ﰲ ﻣﺴـﻌﻰ ﻹﻧﻬﺎء اﻟﺘﻤـﺮد‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﺴﺘﺸـﺎري رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ رﺟﺐ ﻃﻴﺐ‬ ‫أردوﻏـﺎن‪ ،‬ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬إن ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﺪأت ﻣﻨﺎﻗﺸـﺎت ﺑﺸـﺄن‬

‫ﻧﺰع اﻟﺴـﻼح ﻣﻊ ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻗﺎم ﻧﺎﺋﺒﺎن‬ ‫ﻛﺮدﻳـﺎن ﺑﺰﻳﺎرة ﻧـﺎدرة إﱃ أوﺟﻼن‪ ،‬ﰲ ﺳـﺠﻨﻪ ﰲ ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫إﻳﻤﺮاﱄ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬وﻗﺎل ﻧـﻮر اﻟﺪﻳﻦ ﺟﺎﻧﻴﻜﲇ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻜﺘﻠﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﺤﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻦ‬ ‫ﰲ أﻧﻘـﺮة‪» :‬وﺻﻠـﺖ اﻤﺤﺎدﺛـﺎت إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫إﺣـﺮاز ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻘـﺪم اﻤﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻘﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ أو‬ ‫ﺳﺘﺘﺤﻘﻖ«‪ ،‬وأﺿﺎف‪» :‬اﻟﻬﺪف ﻫﻮ إﻧﻬﺎء اﻹرﻫﺎب‪ .‬ﺗﺒﺬل ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮدﻣـﻦأﺟـﻞﻫـﺬا«‪.‬‬

‫وﻛﺎن إﺟﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻣﻊ ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪه اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑﻲ واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﺗﺮﻛﻴﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺮا ﻏـﺮ ﻣﻘﺒﻮل ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺮأي اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ ﻗﺒﻞ ﺑﻀﻌﺔ أﻋﻮام‪ ،‬وﻳُﺒﻐﺾ اﻷﺗﺮاك أوﺟﻼن‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫أﺳـﺲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪ 1974‬ﺑﻬﺪف إﻗﺎﻣﺔ دوﻟﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﻟﻸﻛﺮاد‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪوﻧﻪ ﻣﺴﺆوﻻ ﻋﻦ ﻗﺘﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﻦ أﻟﻒ‬ ‫ﺷـﺨﺺ‪ ،‬ﻣﻨﺬ أن ﺣﻤﻞ ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ اﻟﺴﻼح‬ ‫ﰲ ﻋﺎم ‪.1984‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﺣﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺬﻛﺮى اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ اﻟـ ‪ ٤٨‬ﻓﻲ ﻏﺰة ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺌﺎت اﻻف ﻣﻦ أﻧﺼﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ ﴍخ‬ ‫ارﺗﺒﻂ رﻗﻢ ‪ 48‬ﰲ اﻟﺬاﻛﺮة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻜﺒﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻮل إﱃ رﻗﻢ‬ ‫اﻟﺤـﻆ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﺑﻌﺪ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﺌﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ‬ ‫أﻧﺼﺎرﻫـﺎ ﰲ ﺣﻔﻞ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ اﻟـ ‪ ،48‬ﺑﻌﺪ أن ﻏﺼﺖ ﺑﻬﻢ ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﴪاﻳﺎ وﺳـﻂ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻏﺰة ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﻣﻨﺬ أﺣﺪاث اﻻﻧﻘﺴـﺎم‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﺪث وﺻﻔﺘﻪ ﻗﻴـﺎدات ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑـ »ﻣﻴﻼد ﺟﺪﻳـﺪ ﻟﻠﺜﻮرة‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻓﻤﻨـﺬ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺼﺒـﺎح اﻷوﱃ ارﺗﺪى ﻗﻄـﺎع ﻏﺰة ﺛﻮﺑـﻪ اﻷﺻﻔﺮ‬ ‫اﻤﺰﻳﻦ ﺑﺸـﻌﺎر ﺣﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺪﻓﻖ ﻣﺌـﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ أﻧﺼﺎر اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻋﱪ ﺷـﻮارﻋﻪ ﺑﺎﺗﺠﺎه ﺳـﺎﺣﺔ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ ﻗﺪﻣﺖ ﻓﻴـﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ ﻏﺰة ﺗﺴﻬﻴﻼت ﻟﻮﺟﺴﺘﻴﺔ ﻹﻧﺠﺎح اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺿﻤﺎن ﺗﺪﻓﻖ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ دون ﻣﺸﺎﻛﻞ ﺣﺴﺐ ﻣﺎ أﻋﻠﻨﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس وﺟﱠ ﻪ ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻠﻤﺤﺘﺸـﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻘـﺮه ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ رام اﻟﻠﻪ‪ ،‬ووﻋﺪﻫـﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺄن ﻳﺰور ﻗﻄـﺎع ﻏﺰة ﻗﺮﻳﺒﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﺈﻧﺠﺎز اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻻﻋـﱰاف اﻟﺪوﱄ ﺑﺎﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا ً أن اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﻫﻲ اﻷوﻟﻮﻳﺔ اﻷوﱃ ﻟﻀﻤﺎن اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻨﻀﺎل ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ وﺻﻔﻪ ﺑﺎﻟﻨﴫ واﺳﺘﻌﺎدة اﻟﺤﻘﻮق اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدي اﻟﻔﺘﺤﺎوي ﻧﺒﻴﻞ ﺷـﻌﺚ اﻋﺘـﱪ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﺳـﻢ ﻗﻴﺎدة‬ ‫ﻓﺘـﺢ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة أن اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻀﺨـﻢ ﻟﻠﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺬي ﻗﺪرﺗﻪ ﺣﺮﻛﺔ‬

‫ﻓﺘـﺢ ﺑـ »اﻤﻠﻴﻮﻧﻴﺔ«‪ ،‬ﻫﻮ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ ﴐورة إﺗﻤﺎم اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻫﻨـﺎك أي ﻣﱪر ﻟﺒﻘﺎء اﻻﻧﻘﺴـﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﻟﻪ‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ اﺳـﺘﻐﻠﺖ ﻓﻴﻪ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ آﻣﺎل ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر ﻏﺮ اﻤﺴﺒﻮق ﻟﻠﺠﻤﺎﻫﺮ ﻟﺘﻮﺟﻪ رﺳﺎﻟﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﻴـﺪ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻟﻠﺤﺮﻛـﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪ ،‬وﺗﻘـﺪم اﻟﺪﻋﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻤﺎﱄ ﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻧﺖ ﻃﻮال اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻬﻤﻴـﺶ‪ ،‬وﻣﻤﺎ اﻋﺘﱪﺗﻪ »اﻋﺘﻘﺎد اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺄن ﻓﺘﺢ‬ ‫ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ ﻏـﺰة اﻧﺘﻬـﺖ«‪ ،‬ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ ﺑﻌﺾ ﻗﻴـﺎدات ﻓﺘﺢ ﰲ‬ ‫اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر اﻟﺤﺎﺷـﺪ ﰲ اﻻﺣﺘﻔﺎل ‪ -‬واﻟﺬي ﻓﺎﺟـﺄ أﻛﺜﺮ اﻤﺘﻔﺎﺋﻠﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ وأﻛﺜﺮ اﻤﺘﺸـﺎﺋﻤﻦ ﻣﻦ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس ‪ -‬دﻓﻊ ﺳـﺎﻣﻲ‬ ‫أﺑﻮزﻫـﺮي اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤـﺎس ﻟﻠﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋـﲆ أن ﺣﻤﺎس‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻠﺖ ﻣـﻊ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﻣﻬﺮﺟﺎن وﺣـﺪة وﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن‬ ‫ﻧﺠﺎﺣـﻪ ﻫـﻮ ﻧﺠﺎح ﻟﺤﺮﻛﺔ ﺣﻤـﺎس ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻧﺠـﺎح ﻟﺤﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ‪،‬‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﻃﻠﺒـﺖ ﻓﻴـﻪ ﻗﻴـﺎدات ﺣﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ ﻣـﻦ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤـﺎس ﻋﺪم‬ ‫إرﺳـﺎل وﻓﺪﻫﺎ اﻤﺸـﺎرك ﰲ اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﻌﺪ أن ﻓﻘﺪت اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺼﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬واﻟﺘﺪاﻓﻊ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺸـﻮﻳﺶ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻘﺮات اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫ﻋﺒﺎس ﻓﻲ ﻏﺰة ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ..‬ودﻋﻮات ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬


‫ﺧﺒﻴﺮ ﻣﺼﺮي‬ ‫ﻟـ |‪:‬‬ ‫اﺳﺘﻘﺮار اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﻣﺮﻫﻮن ﺑﺎﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻋﻤﺮو أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻋﺘـﱪ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻷزﻫﺮ وﺧﺒﺮ اﻟﺘﻔﺎوض اﻟﺪوﱄ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ‬ ‫وﺟﻴـﻪ‪ ،‬أن اﻟﻮﺿﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﰲ ﻣﴫ ﻣﺮﻫﻮن‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻘﺮار اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ﻣﻦ ﻗﺪوم‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد اﻻﻧﻘﺴﺎم ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﺰﻳﺪ اﻟﻮﺿﻊ ﺳﻮءا‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﺗﻴﺎرات اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫واﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺑﺈﺟﺮاء ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ وإﻻ ﻏﺮق اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﺳﻮء اﻟﻮﺿﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬

‫وﺗﻌﻴﺶ ﻣﴫ وﺿﻌﺎ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ﺧﺎﻧﻘﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃـﻲ اﻟﻨﻘـﺪ اﻷﺟﻨﺒـﻲ إﱃ ﻧﺤـﻮ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﺮاﺟﻊ ﻋﻮاﺋﺪ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ اﻋﺘـﱪه اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛﺰي اﻤﴫي ﺣﺪا‬ ‫ﺣﺮﺟﺎ ﻟﻘﺪرة ﻣﴫ ﻋﲆ اﻹﻳﻔﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وﺟﻴﻪ ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻟـ »اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫إن »ﺣﻞ اﻤﺸـﻬﺪ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻤﺘﻌﺜـﺮ ﰲ ﻳﺪ اﻤﴫﻳﻦ‬ ‫وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ وﺗﻴﺎرات‬ ‫اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻷن اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻫﻮ ﻏﺮق ﻣﴫ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن »اﺳﺘﻘﺮار اﻟﻮﺿﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺑﻤﴫ‬

‫‪20‬‬

‫ﻣﺮﻫـﻮن ﺑﺎﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻷزﻣـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ«‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬أﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳﺘﻌﻠـﻢ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣـﻦ اﻟـﺪروس‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ..‬أﻧـﺎ أؤﻣـﻦ ﺑﻮﺟـﻮد ﻃـﺮف ﺛﺎﻟـﺚ ﻳﻔﺘﻌﻞ‬ ‫اﻷزﻣـﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻌﺮوف ﻣـﻦ أﺻﺤﺎب اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪون أن ﻳﺸـﺘﻌﻞ اﻟﺸـﺎرع وﻻ ﻳﻬﺪأ«‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت اﻟﺘﻴـﺎرات اﻤﺪﻧﻴـﺔ وﺗﻴـﺎرات اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ ﺗﻜﻮﻳـﻦ ﺗﺤﺎﻟﻔـﺎت اﺳـﺘﻌﺪادا ﻟﺒـﺪء‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺠﺮى ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻻ ﺑـﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﺟﻬﻮد ﻧﺎﺟﺤﺔ‬

‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺗﻴﺎر اﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﻷن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت إذا ﺟﺎءت ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد‬ ‫ﻫﺬا اﻻﻧﻘﺴـﺎم ﺳـﻴﺒﻘﻰ اﻟﻮﺿﻊ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»أﻫـﻢ ﳾء وﺟـﻮد ﺗـﻮازن ﺑـﻦ اﻟﻄﺮﻓـﻦ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬ ‫ﺧﻄﻮات إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﺪرء اﻟﺼﺪع«‪.‬‬ ‫وﻧﺠـﺢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤـﴫي ﰲ ﺗﻤﺮﻳﺮ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻤـﴫي‪ ،‬اﻟـﺬي ﺻﺎﻏﺘﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ ﺳـﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﰲ اﻟﻘﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻹﺧﻮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ وﺟﻴﻪ »أن ﻧﺴـﺒﺔ »ﻻ« اﻟﺘﻲ ﻣﺜﻠﺖ ‪%36‬‬

‫ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺗﺤﺘﻢ ﻋﲆ اﻟﻘﻮى اﻟﺮاﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﻨﺰول ﻟﻠﺸﺎرع واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺪى اﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺸـﺎرع اﻤـﴫي ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل وﺟﻴﻪ »اﻷﻣـﻮر ﻣﺮﻫﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻴﺌﻦ‪ ،‬أوﻻ‪ :‬اﻟﺘﻔـﺎوض ﻣﻦ ﺧـﻼل وﺛﻴﻘﺔ ﺗﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ ‪ 20‬ﻣﺎدة وﻳﺘﻌﻬﺪ ﻣـﺮﳼ اﻟﺘﻜﻔﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺳـﻴﺼﻠﺢ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻣـﻮر«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ »ﺛﺎﻧﻴﺎ‪ :‬ﺗﻌﻠﻢ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻠﻌﺐ اﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺑﻤﻌﻨﻰ‬ ‫اﻹﻗﻼع ﻋﻦ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﺣﺮ«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻈﺎم ا‚ﺳﺪ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ‪ ٥٠‬أﻟﻔ ًﺎ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ‪ ..‬وﻋﺎﺋﻼت ﺗﻬﺮﱢب أﺑﻨﺎءﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫أﺻـﺪرت اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻗﻮاﺋـﻢ ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻦ أﻟﻒ اﺳـﻢ ﻣﺪﻋﻮ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻷﺳـﻤﺎء ﺗﻨﺘﻤـﻲ ﺣـﴫا ً إﱃ اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳـﺔ ﺗﺤﺪﻳـﺪاً‪ ،‬وﻗﺎل ﻧﺎﺷـﻂ ﻣـﻦ ﻣﻨ���ﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﻞ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﺪأت‬ ‫ﺑﺘﺒﻠﻴـﻎ اﻷﺷـﺨﺎص ﻓﻌـﻼً ﻣﻊ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫اﻻﺳـﺘﺪﻋﺎء ﺷـﻤﻞ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻫﻮ دون ﺳـﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ واﻷرﺑﻌﻦ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻨﺎﺷـﻂ أن ردود اﻟﻔﻌﻞ ﺗﺠﺎه ﻫﺬا اﻟﻘـﺮار ﻣﺎزاﻟﺖ‬

‫ﻏﺮ واﺿﺤـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺋﻼت ﻫﺮﺑـﺖ أﺑﻨﺎءﻫﺎ‬ ‫إﱃ ﺧﺎرج ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﺗﺮﻓﺾ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺑﻘﺎء اﻷﺳـﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻟﺠﺄ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب إﱃ اﻟﺘﺨﻔﻲ ﺿﻤﻦ ﻗﺮى‬ ‫وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﺎﺣﻞ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺗﺨﻮﻓـﺎت ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ ﻣـﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻮﻗﻬﻢ ﺑﺎﻟﻘﻮة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ارﺗﻔﺎع ﺣﺼﻴﻠـﺔ اﻟﻘﺘﲆ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ ﰲ اﻤﻌﺎرك اﻟﺪاﺋﺮة ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺣﺪ ﺳـﻜﺎن اﻟﻘﺮى اﻟﻌﻠﻮﻳـﺔ »أﺻﺒﺢ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎدر‬ ‫رؤﻳﺔ ﺷـﺒﺎب ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮى‪ ،‬ﻓﻬﻢ إﻣﺎ اﻟﺘﺤﻘﻮا ﻃﻮﻋﺎً‪ ،‬أو ﺳﻴﻘﻮا‬ ‫ﻗـﴪا ً إﱃ ﺟﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬أو اﺿﻄﺮوا ﻟﻠﻔﺮار«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷُﴎ ﺗﺪﻓﻊ أﺑﻨﺎءﻫﺎ ﻟﻠﺴـﻔﺮ ﺧﺎﺻﺔ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن وﺗﺮﻛﻴﺎ واﻟﻌﺮاق‪،‬‬

‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﺤﺪت اﻟﺴـﻠﻄﺎت ورﻓﻀﺖ ﻗﺮارات‬ ‫ﺳـﻮق أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﻛﺪ ﻣﻬﻨﺪس ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻼذﻗﻴﺔ أﻧﻪ‬ ‫أرﺳـﻞ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻨﺎﺋﻪ ذﻛﻮرا ً وإﻧﺎﺛﺎ ً إﱃ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن اﻟﻌﺮاق؛‬ ‫ﻹﺧﺮاﺟﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻌﻤﻌﺔ اﻟﴫاع اﻟﺪاﺋﺮ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺷـﺎر‬ ‫ﻧﺎﺷـﻂ آﺧﺮ أن ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺳﻴﻘﻮا أﺧﺮا ً إﱃ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ‬ ‫ﻃﻠﺒﻮا ﻗﺒﻴﻞ ﺳﻮﻗﻬﻢ أي ﻣﺪﺧﻞ ﻳﻮﺻﻠﻬﻢ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﻪ وﺗﺼﻮﻳﺮﻫﻢ ﻋﲆ أﻧﻬﻢ ُﺧﻄﻔﻮا‪ ،‬وﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﺧـﺎرج ُ‬ ‫اﻟﻘ ْ‬ ‫ﻄـﺮ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً أن ذﻟـﻚ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ أﴎﻫﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎم‪ ،‬وأﺿﺎف أن أﺣﺪ ﻫﺆﻻء ِﺳـﻴﻖ ﻗـﴪا إﱃ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺔ واﺧﺘﻄﻒ ﺑﻌﺪ أﻳﺎم ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ إﺣﺪى اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ أﺛﻨﺎء‬

‫ﻣﻬﺎﺟﻤﺘﻬﺎ اﻟﺤﺎﺟﺰ اﻟﺬي ﻳﺨﺪم ﻓﻴﻪ‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺘﻞ ﰲ ﻇﺮوف ﻏﺎﻣﻀﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ؛ ﻗﺎل ﻧﺎﺷـﻂ ﻣﻴﺪاﻧﻲ ﰲ أﺣـﺪ ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ ﰲ أﺿﻨﺔ ﻟـ»اﻟﴩق« إن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺑﺪأت ﺗﻀﻴﻖ‬ ‫اﻟﺨﻨﺎق ﻋﲆ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻋـﲆ اﻟﺤﺪود وﺗﻤﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺌﺠﺎر ﻣﻨﺎزل ﺗﺄوﻳﻬـﻢ إﻻ ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت‪ ،‬وﺣـﴫا ً اﻟﺘﻲ دﺧﻠﺖ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻧﻈﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺣﻤﻼت دورﻳـﺔ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻮﻟﻴﺲ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺣﺪﺛﺖ ﺑﻦ ﻋﻠﻮﻳﻦ أﺗﺮاك ﻣﻮاﻟﻦ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺎم وﺳﻮرﻳﻦ ﻻﺟﺌﻦ‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ اﻟﻨﺎﺷﻂ؛ ﺷﻬﺪ رأس اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫آﺧﺮ ﻫﺬه اﻤﻮاﺟﻬﺎت وأﻋﻘﺒﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺣﻤﻠﺔ ﻹﻋﺎدة اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫إﱃ اﻻراﴈ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻟﺒﻨﺎن ﻳﻄﻠﺐ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﻋﺮﺑﻲ ﻃﺎرئ ﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﻓﻲ ﻣﻠﻒ اﻟﻨﺎزﺣﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻋﺪﻧﺎن ﻣﻨﺼـﻮر أﻣﺲ‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﻄﻠﺐ دﻋﻮة ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى وزراء‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻼﻧﻌﻘﺎد ﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ ﻋﺎدي‪ ،‬ﻟﺪرس ﺳـﺒﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن ﰲ ﻣﻠﻒ اﻟﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﺪر ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻲ ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻻ اﺳﺘﺠﻮاﺑﺎت ﻟﻠﻮزراء‪ ..‬وﻟﺠﺎن ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬

‫رﺟﻞ ﻳﴫخ ﺿﺪ ﺟﺮاﺋﻢ اﻷﺳﺪ ﰲ ﺑﺴﺘﺎن اﻟﻘﴫ ﺑﺤﻠﺐ )روﻳﱰز(‬

‫وأوﺿﺢ ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻪ‪ ،‬أﻧﻪ »ﺳﻴﻄﻠﺐ دﻋﻮة ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻼﻧﻌﻘﺎد‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ ﻋـﺎدي ﻣﺨﺼـﺺ ﻟﺪرس ﺳـﺒﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻟﺒﻨﺎن ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻨﺎزﺣﻦ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻼزم ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل«‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أﻧﻪ اﺳـﺘﺪﻋﻰ اﻟﻴﻮم اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻮري ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻋﲇ ﻋﺒﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻋـﲇ‪ ،‬وأن اﻟﻐﺮض ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﺪﻋﺎء ﻫﻮ اﻟﺒﺤـﺚ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬

‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﻣﺸـﱰك ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻮدة اﻟﻨﺎزﺣﻦ إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫وإﻧﺸﺎء ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ »ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ‪ -‬ﺳﻮرﻳﺔ« ﱢ‬ ‫ﻟﺘﻮﱄ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻬﺬا اﻤﻠﻒ ﰲ ﻛﻼ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧﻪ ﺳﻴﺒﻌﺚ ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ إﱃ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻳﴩح ﻓﻴﻬﺎ أوﺿـﺎع اﻟﻨﺎزﺣﻦ وإﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫ﻟﺒﻨـﺎن واﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳـﻴﺠﺮي اﺗﺼﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً‬

‫ﺑﺎﻟﻌﺮﺑـﻲ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺼﺪد«‪ .‬وﻳﻮﺟـﺪ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ‪170 637‬‬ ‫ﻧﺎزﺣﺎ ً ﺳﻮرﻳﺎ ً ﺣﺴـﺐ آﺧﺮ إﺣﺼﺎء ﺻﺎدر ﻋﻦ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﺸﺆون اﻟﻼﺟﺌﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ ﻃﻠﺐ ﻟﺒﻨﺎن ‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﻧﺤﻦ اﻟﺪوﻟﻴﻦ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪة ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﺴـﺘﺄﻧﻒ ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻼﺟﺌﻦ واﻻﻋﱰاف ﺑﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻒ‬

‫دام ﻧﺤﻮ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﺳـﻌﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ رﺳﻤﻴﺎ ً إﱃ أن ﺗﻨﺄى ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﴫاع اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻨﺬ ‪ 21‬ﺷﻬﺮاً؛ َﻗ َﻠﻘﺎ ً ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮ اﻟﴫاع‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮازن اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﻬﺶ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫ﻟﻜـ ْﻦ ﻫﻨﺎك ﺿﻐﻮط ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ واﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬

‫اﺳﺘﺒﻌﺪ ﻣﺼﺪر ﺑﺮﻤﺎﻧﻲ ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« اﺳﺘﺠﻮاب‬ ‫أيّ وزﻳـﺮ ﺧـﻼل اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن اﻟﻨﻮاب‬ ‫ﻳﺘﺠﻬﻮن ﻟﻼﺳـﺘﻌﺎﺿﺔ ﻋﻦ اﻻﺳﺘﺠﻮاﺑﺎت ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟـﻮاردة ﺑﺘﻘﺎرﻳﺮ دﻳﻮان‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻹدارﻳﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﺼـﺪر أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻜﺘـﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻛﺘﻠﺘـﺎ اﻤﻨﱪ اﻹﺳـﻼﻣﻲ »إﺧﻮان‬ ‫ﻣﺴـﻠﻤﻦ«‪ ،‬واﻷﺻﺎﻟﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ »ﺳﻠﻒ«‪ ،‬ﻳﺪﻓﻌﺎن ﻧﺤﻮ اﻟﱰﻳﺚ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺒﺎت اﻻﺳﺘﺠﻮاب‪ ،‬أو ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬ﻟﺤﻦ‬

‫ﺗﺴﻠﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻜﺘﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺸﺄن اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﻮاردة ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤﺼـﺪر أن اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟـﻮاردة ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻟﻠﺪﻳﻮان ﻻ ﺗﺮﻗﻰ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺒﺎت اﺳﺘﺠﻮاب ﻟﻠﻮزراء‪ ،‬وﻻ ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ ﺟﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وأن أﻏﻠﺒﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺸـﱰﻳﺎت أو‬ ‫اﻤﴫوﻓـﺎت وﻏـﺮ ذﻟﻚ ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺿﺒﻄﻬﺎ‬ ‫ﺑﻘﺮارات إدارﻳﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ وﺻﺎرﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر أن ﺗﻘﺪﻳﻢ أي ﻛﺘﻠﺔ ﻧﻴﺎﺑﻴﺔ ﻣﻨﻔﺮدة ﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﺳـﺘﺠﻮاب ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺼﺮه اﻟﻔﺸـﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻌﺪم ﺗﺄﻣﻴﻨﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻤﺮﻳﺤﺔ »‪ 21‬ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 40‬ﺻﻮﺗﺎً« ﻹداﻧﺔ اﻟﻮزﻳﺮ‬

‫ﺛﻢ إزاﺣﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻮﺿﻮع ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬أﺑﻠﻎ ﻣﺼﺪر ﻧﻴﺎﺑﻲ آﺧﺮ أﻧﻪ ﻻ ﺟﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻜﺘﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﻻﺳـﺘﺠﻮاب اﻟﻮزراء‪ ،‬ﺳﻮاء ﻓﻴﻤﺎ وردت ﰲ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﺑﺘﻘﺎرﻳﺮ دﻳﻮان اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪ ،‬أو ﰲ ﻣﻮاﺿﻴﻊ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺼﺪر‪» :‬أﻛﱪ ﺧﻠﻞ ﻳﻮاﺟـﻪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﻲ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﱰة ﺗﺸـﺘﺖ اﻟﻜﺘـﻞ‪ ،‬وﺗﺒﻌﺜﺮ اﻷوﻟﻮﻳـﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬واﺧﺘﻼف‬ ‫اﻤﺼﺎﻟـﺢ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳـﺆدي إﱃ ﺿﻤﻮر اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ وﻋـﺪم ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻷدوات اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫واﻤﺴﺎءﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ اﻤﺼـﺪر ﻋﻦ وﺟـﻮد ﺗﻮﺟـﻪ ﻟـﺪى ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻨﻮاب ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺒﺎت ﻻﺳـﺘﺠﻮاب وزراء‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣـﺔ دوﻣـﺎ ً ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﻨﻴﺎﺑـﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﻋﺮﻗﻠﺔ ﺗﺤﺮﻳﻚ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳُﻄﺮح اﺳـﻢ وزﻳـﺮ ﻣﻌﻦ ﻻﺳـﺘﺠﻮاﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻳـﴩع اﻟﻨﻮاب ﰲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ زﻣﻼﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻴُﻔﺎﺟَ ـﺄ اﻟﻨﻮاب‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﻮ ﻃﻠﺐ اﻻﺳـﺘﺠﻮاب ﺑﻄﻠﺐ زﻣﻼﺋﻬﻢ ﺗﻐﻴﺮ اﺳـﻢ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﻻﺳـﻢ وزﻳـﺮ آﺧـﺮ‪ ،‬وﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﻄﺮح اﺳـﻢ وزﻳـﺮ ﺧﺪﻣﺎﺗﻲ‬ ‫و«ﺧﻔﻴـﻒ« ﻻﺳـﺘﺠﻮاﺑﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺆﻳـﺪون اﺳـﺘﺠﻮاب أي وزﻳﺮ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺳﻴﺎدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وواﺻﻞ‪» :‬ﻣﻼﻣﺢ اﺳـﺘﺠﻮاب وزﻳـﺮ ﺧﺪﻣﺎﺗﻲ ﻣﻮﺟﻮدة‪،‬‬

‫وﻟﻜﻦ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻷرﺿﻴﺔ اﻤﻼﺋﻤﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷﺧﺮ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻜﺘﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮض ﻣﻼﺣﻈﺎت اﻟﻜﺘﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ دﻳﻮان اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻹدارﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﺒﺖ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷدوات اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻘﺎدم ﻧﻈﺮا ً ﻟﻌﺪم اﺳﺘﻼم اﻟﻜﺘﻞ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺸـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺮﺋﻴﺎت اﻟﻜﺘﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣـﻦ اﻤﻘﺒﻠـﻦ‪ .‬وﺗﻮاﻓﻘـﺖ ﻋﲆ رﻓـﻊ ﻣﺬﻛـﺮة ﻣﻮﺣﺪة إﱃ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻤﺤﺎور اﻟﺘﻲ ﺑﺠﺐ أن ﺗﺘﻀﻤﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ ﺗﺤﺴﻦ اﻟﻮﺿﻊ اﻤﻌﻴﴚ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬


‫ﺧﺒﻴﺮ ﻣﺼﺮي‬ ‫ﻟـ |‪:‬‬ ‫اﺳﺘﻘﺮار اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﻣﺮﻫﻮن ﺑﺎﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻋﻤﺮو أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻋﺘـﱪ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻷزﻫﺮ وﺧﺒﺮ اﻟﺘﻔﺎوض اﻟﺪوﱄ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ‬ ‫وﺟﻴـﻪ‪ ،‬أن اﻟﻮﺿﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﰲ ﻣﴫ ﻣﺮﻫﻮن‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻘﺮار اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ﻣﻦ ﻗﺪوم‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد اﻻﻧﻘﺴﺎم ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﺰﻳﺪ اﻟﻮﺿﻊ ﺳﻮءا‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﺗﻴﺎرات اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫واﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺑﺈﺟﺮاء ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ وإﻻ ﻏﺮق اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﺳﻮء اﻟﻮﺿﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬

‫وﺗﻌﻴﺶ ﻣﴫ وﺿﻌﺎ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ﺧﺎﻧﻘﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃـﻲ اﻟﻨﻘـﺪ اﻷﺟﻨﺒـﻲ إﱃ ﻧﺤـﻮ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﺮاﺟﻊ ﻋﻮاﺋﺪ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ اﻋﺘـﱪه اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛﺰي اﻤﴫي ﺣﺪا‬ ‫ﺣﺮﺟﺎ ﻟﻘﺪرة ﻣﴫ ﻋﲆ اﻹﻳﻔﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وﺟﻴﻪ ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻟـ »اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫إن »ﺣﻞ اﻤﺸـﻬﺪ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻤﺘﻌﺜـﺮ ﰲ ﻳﺪ اﻤﴫﻳﻦ‬ ‫وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ وﺗﻴﺎرات‬ ‫اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻷن اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻫﻮ ﻏﺮق ﻣﴫ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن »اﺳﺘﻘﺮار اﻟﻮﺿﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺑﻤﴫ‬

‫‪20‬‬

‫ﻣﺮﻫـﻮن ﺑﺎﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻷزﻣـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ«‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬أﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳﺘﻌﻠـﻢ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣـﻦ اﻟـﺪروس‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ..‬أﻧـﺎ أؤﻣـﻦ ﺑﻮﺟـﻮد ﻃـﺮف ﺛﺎﻟـﺚ ﻳﻔﺘﻌﻞ‬ ‫اﻷزﻣـﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻌﺮوف ﻣـﻦ أﺻﺤﺎب اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪون أن ﻳﺸـﺘﻌﻞ اﻟﺸـﺎرع وﻻ ﻳﻬﺪأ«‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت اﻟﺘﻴـﺎرات اﻤﺪﻧﻴـﺔ وﺗﻴـﺎرات اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ ﺗﻜﻮﻳـﻦ ﺗﺤﺎﻟﻔـﺎت اﺳـﺘﻌﺪادا ﻟﺒـﺪء‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺠﺮى ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻻ ﺑـﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﺟﻬﻮد ﻧﺎﺟﺤﺔ‬

‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺗﻴﺎر اﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﻷن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت إذا ﺟﺎءت ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد‬ ‫ﻫﺬا اﻻﻧﻘﺴـﺎم ﺳـﻴﺒﻘﻰ اﻟﻮﺿﻊ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»أﻫـﻢ ﳾء وﺟـﻮد ﺗـﻮازن ﺑـﻦ اﻟﻄﺮﻓـﻦ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬ ‫ﺧﻄﻮات إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﺪرء اﻟﺼﺪع«‪.‬‬ ‫وﻧﺠـﺢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤـﴫي ﰲ ﺗﻤﺮﻳﺮ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻤـﴫي‪ ،‬اﻟـﺬي ﺻﺎﻏﺘﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ ﺳـﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﰲ اﻟﻘﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻹﺧﻮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ وﺟﻴﻪ »أن ﻧﺴـﺒﺔ »ﻻ« اﻟﺘﻲ ﻣﺜﻠﺖ ‪%36‬‬

‫ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺗﺤﺘﻢ ﻋﲆ اﻟﻘﻮى اﻟﺮاﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﻨﺰول ﻟﻠﺸﺎرع واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺪى اﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺸـﺎرع اﻤـﴫي ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل وﺟﻴﻪ »اﻷﻣـﻮر ﻣﺮﻫﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻴﺌﻦ‪ ،‬أوﻻ‪ :‬اﻟﺘﻔـﺎوض ﻣﻦ ﺧـﻼل وﺛﻴﻘﺔ ﺗﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ ‪ 20‬ﻣﺎدة وﻳﺘﻌﻬﺪ ﻣـﺮﳼ اﻟﺘﻜﻔﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺳـﻴﺼﻠﺢ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻣـﻮر«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ »ﺛﺎﻧﻴﺎ‪ :‬ﺗﻌﻠﻢ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻠﻌﺐ اﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺑﻤﻌﻨﻰ‬ ‫اﻹﻗﻼع ﻋﻦ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﺣﺮ«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻈﺎم ا‚ﺳﺪ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ‪ ٥٠‬أﻟﻔ ًﺎ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ‪ ..‬وﻋﺎﺋﻼت ﺗﻬﺮﱢب أﺑﻨﺎءﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫أﺻـﺪرت اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻗﻮاﺋـﻢ ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻦ أﻟﻒ اﺳـﻢ ﻣﺪﻋﻮ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻷﺳـﻤﺎء ﺗﻨﺘﻤـﻲ ﺣـﴫا ً إﱃ اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳـﺔ ﺗﺤﺪﻳـﺪاً‪ ،‬وﻗﺎل ﻧﺎﺷـﻂ ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﻞ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﺪأت‬ ‫ﺑﺘﺒﻠﻴـﻎ اﻷﺷـﺨﺎص ﻓﻌـﻼً ﻣﻊ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫اﻻﺳـﺘﺪﻋﺎء ﺷـﻤﻞ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻫﻮ دون ﺳـﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ واﻷرﺑﻌﻦ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻨﺎﺷـﻂ أن ردود اﻟﻔﻌﻞ ﺗﺠﺎه ﻫﺬا اﻟﻘـﺮار ﻣﺎزاﻟﺖ‬

‫ﻏﺮ واﺿﺤـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺋﻼت ﻫﺮﺑـﺖ أﺑﻨﺎءﻫﺎ‬ ‫إﱃ ﺧﺎرج ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﺗﺮﻓﺾ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺑﻘﺎء اﻷﺳـﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻟﺠﺄ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب إﱃ اﻟﺘﺨﻔﻲ ﺿﻤﻦ ﻗﺮى‬ ‫وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﺎﺣﻞ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺗﺨﻮﻓـﺎت ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ ﻣـﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻮﻗﻬﻢ ﺑﺎﻟﻘﻮة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ارﺗﻔﺎع ﺣﺼﻴﻠـﺔ اﻟﻘﺘﲆ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ ﰲ اﻤﻌﺎرك اﻟﺪاﺋﺮة ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺣﺪ ﺳـﻜﺎن اﻟﻘﺮى اﻟﻌﻠﻮﻳـﺔ »أﺻﺒﺢ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎدر‬ ‫رؤﻳﺔ ﺷـﺒﺎب ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮى‪ ،‬ﻓﻬﻢ إﻣﺎ اﻟﺘﺤﻘﻮا ﻃﻮﻋﺎً‪ ،‬أو ﺳﻴﻘﻮا‬ ‫ﻗـﴪا ً إﱃ ﺟﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬أو اﺿﻄﺮوا ﻟﻠﻔﺮار«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷُﴎ ﺗﺪﻓﻊ أﺑﻨﺎءﻫﺎ ﻟﻠﺴـﻔﺮ ﺧﺎﺻﺔ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن وﺗﺮﻛﻴﺎ واﻟﻌﺮاق‪،‬‬

‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﺤﺪت اﻟﺴـﻠﻄﺎت ورﻓﻀﺖ ﻗﺮارات‬ ‫ﺳـﻮق أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﻛﺪ ﻣﻬﻨﺪس ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻼذﻗﻴﺔ أﻧﻪ‬ ‫أرﺳـﻞ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻨﺎﺋﻪ ذﻛﻮرا ً وإﻧﺎﺛﺎ ً إﱃ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن اﻟﻌﺮاق؛‬ ‫ﻹﺧﺮاﺟﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻌﻤﻌﺔ اﻟﴫاع اﻟﺪاﺋﺮ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺷـﺎر‬ ‫ﻧﺎﺷـﻂ آﺧﺮ أن ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺳﻴﻘﻮا أﺧﺮا ً إﱃ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ‬ ‫ﻃﻠﺒﻮا ﻗﺒﻴﻞ ﺳﻮﻗﻬﻢ أي ﻣﺪﺧﻞ ﻳﻮﺻﻠﻬﻢ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﻪ وﺗﺼﻮﻳﺮﻫﻢ ﻋﲆ أﻧﻬﻢ ُﺧﻄﻔﻮا‪ ،‬وﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﺧـﺎرج ُ‬ ‫اﻟﻘ ْ‬ ‫ﻄـﺮ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً أن ذﻟـﻚ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ أﴎﻫﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎم‪ ،‬وأﺿﺎف أن أﺣﺪ ﻫﺆﻻء ِﺳـﻴﻖ ﻗـﴪا إﱃ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺔ واﺧﺘﻄﻒ ﺑﻌﺪ أﻳﺎم ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ إﺣﺪى اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ أﺛﻨﺎء‬

‫ﻣﻬﺎﺟﻤﺘﻬﺎ اﻟﺤﺎﺟﺰ اﻟﺬي ﻳﺨﺪم ﻓﻴﻪ‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺘﻞ ﰲ ﻇﺮوف ﻏﺎﻣﻀﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ؛ ﻗﺎل ﻧﺎﺷـﻂ ﻣﻴﺪاﻧﻲ ﰲ أﺣـﺪ ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ ﰲ أﺿﻨﺔ ﻟـ»اﻟﴩق« إن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺑﺪأت ﺗﻀﻴﻖ‬ ‫اﻟﺨﻨﺎق ﻋﲆ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻋـﲆ اﻟﺤﺪود وﺗﻤﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺌﺠﺎر ﻣﻨﺎزل ﺗﺄوﻳﻬـﻢ إﻻ ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت‪ ،‬وﺣـﴫا ً اﻟﺘﻲ دﺧﻠﺖ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻧﻈﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺣﻤﻼت دورﻳـﺔ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻮﻟﻴﺲ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺣﺪﺛﺖ ﺑﻦ ﻋﻠﻮﻳﻦ أﺗﺮاك ﻣﻮاﻟﻦ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺎم وﺳﻮرﻳﻦ ﻻﺟﺌﻦ‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ اﻟﻨﺎﺷﻂ؛ ﺷﻬﺪ رأس اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫آﺧﺮ ﻫﺬه اﻤﻮاﺟﻬﺎت وأﻋﻘﺒﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺣﻤﻠﺔ ﻹﻋﺎدة اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫إﱃ اﻻراﴈ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻟﺒﻨﺎن ﻳﻄﻠﺐ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﻋﺮﺑﻲ ﻃﺎرئ ﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﻓﻲ ﻣﻠﻒ اﻟﻨﺎزﺣﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻋﺪﻧﺎن ﻣﻨﺼـﻮر أﻣﺲ‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﻄﻠﺐ دﻋﻮة ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى وزراء‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻼﻧﻌﻘﺎد ﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ ﻋﺎدي‪ ،‬ﻟﺪرس ﺳـﺒﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن ﰲ ﻣﻠﻒ اﻟﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﺪر ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻲ ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻻ اﺳﺘﺠﻮاﺑﺎت ﻟﻠﻮزراء‪ ..‬وﻟﺠﺎن ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬

‫رﺟﻞ ﻳﴫخ ﺿﺪ ﺟﺮاﺋﻢ اﻷﺳﺪ ﰲ ﺑﺴﺘﺎن اﻟﻘﴫ ﺑﺤﻠﺐ )روﻳﱰز(‬

‫وأوﺿﺢ ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻪ‪ ،‬أﻧﻪ »ﺳﻴﻄﻠﺐ دﻋﻮة ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻼﻧﻌﻘﺎد‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ ﻋـﺎدي ﻣﺨﺼـﺺ ﻟﺪرس ﺳـﺒﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻟﺒﻨﺎن ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻨﺎزﺣﻦ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻼزم ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل«‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أﻧﻪ اﺳـﺘﺪﻋﻰ اﻟﻴﻮم اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻮري ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻋﲇ ﻋﺒﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻋـﲇ‪ ،‬وأن اﻟﻐﺮض ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﺪﻋﺎء ﻫﻮ اﻟﺒﺤـﺚ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬

‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﻣﺸـﱰك ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻮدة اﻟﻨﺎزﺣﻦ إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫وإﻧﺸﺎء ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ »ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ‪ -‬ﺳﻮرﻳﺔ« ﱢ‬ ‫ﻟﺘﻮﱄ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻬﺬا اﻤﻠﻒ ﰲ ﻛﻼ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧﻪ ﺳﻴﺒﻌﺚ ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ إﱃ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻳﴩح ﻓﻴﻬﺎ أوﺿـﺎع اﻟﻨﺎزﺣﻦ وإﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫ﻟﺒﻨـﺎن واﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳـﻴﺠﺮي اﺗﺼﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً‬

‫ﺑﺎﻟﻌﺮﺑـﻲ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺼﺪد«‪ .‬وﻳﻮﺟـﺪ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ‪170 637‬‬ ‫ﻧﺎزﺣﺎ ً ﺳﻮرﻳﺎ ً ﺣﺴـﺐ آﺧﺮ إﺣﺼﺎء ﺻﺎدر ﻋﻦ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﺸﺆون اﻟﻼﺟﺌﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ ﻃﻠﺐ ﻟﺒﻨﺎن ‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﻧﺤﻦ اﻟﺪوﻟﻴﻦ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪة ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﺴـﺘﺄﻧﻒ ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻼﺟﺌﻦ واﻻﻋﱰاف ﺑﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻒ‬

‫دام ﻧﺤﻮ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﺳـﻌﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ رﺳﻤﻴﺎ ً إﱃ أن ﺗﻨﺄى ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﴫاع اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻨﺬ ‪ 21‬ﺷﻬﺮاً؛ َﻗ َﻠﻘﺎ ً ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮ اﻟﴫاع‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮازن اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﻬﺶ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫ﻟﻜـ ْﻦ ﻫﻨﺎك ﺿﻐﻮط ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ واﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬

‫اﺳﺘﺒﻌﺪ ﻣﺼﺪر ﺑﺮﻤﺎﻧﻲ ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« اﺳﺘﺠﻮاب‬ ‫أيّ وزﻳـﺮ ﺧـﻼل اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن اﻟﻨﻮاب‬ ‫ﻳﺘﺠﻬﻮن ﻟﻼﺳـﺘﻌﺎﺿﺔ ﻋﻦ اﻻﺳﺘﺠﻮاﺑﺎت ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟـﻮاردة ﺑﺘﻘﺎرﻳﺮ دﻳﻮان‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻹدارﻳﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﺼـﺪر أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻜﺘـﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻛﺘﻠﺘـﺎ اﻤﻨﱪ اﻹﺳـﻼﻣﻲ »إﺧﻮان‬ ‫ﻣﺴـﻠﻤﻦ«‪ ،‬واﻷﺻﺎﻟﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ »ﺳﻠﻒ«‪ ،‬ﻳﺪﻓﻌﺎن ﻧﺤﻮ اﻟﱰﻳﺚ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺒﺎت اﻻﺳﺘﺠﻮاب‪ ،‬أو ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬ﻟﺤﻦ‬

‫ﺗﺴﻠﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻜﺘﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺸﺄن اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﻮاردة ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤﺼـﺪر أن اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟـﻮاردة ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻟﻠﺪﻳﻮان ﻻ ﺗﺮﻗﻰ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺒﺎت اﺳﺘﺠﻮاب ﻟﻠﻮزراء‪ ،‬وﻻ ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ ﺟﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وأن أﻏﻠﺒﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺸـﱰﻳﺎت أو‬ ‫اﻤﴫوﻓـﺎت وﻏـﺮ ذﻟﻚ ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺿﺒﻄﻬﺎ‬ ‫ﺑﻘﺮارات إدارﻳﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ وﺻﺎرﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر أن ﺗﻘﺪﻳﻢ أي ﻛﺘﻠﺔ ﻧﻴﺎﺑﻴﺔ ﻣﻨﻔﺮدة ﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﺳـﺘﺠﻮاب ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺼﺮه اﻟﻔﺸـﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻌﺪم ﺗﺄﻣﻴﻨﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻤﺮﻳﺤﺔ »‪ 21‬ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 40‬ﺻﻮﺗﺎً« ﻹداﻧﺔ اﻟﻮزﻳﺮ‬

‫ﺛﻢ إزاﺣﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻮﺿﻮع ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬أﺑﻠﻎ ﻣﺼﺪر ﻧﻴﺎﺑﻲ آﺧﺮ أﻧﻪ ﻻ ﺟﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻜﺘﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﻻﺳـﺘﺠﻮاب اﻟﻮزراء‪ ،‬ﺳﻮاء ﻓﻴﻤﺎ وردت ﰲ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﺑﺘﻘﺎرﻳﺮ دﻳﻮان اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪ ،‬أو ﰲ ﻣﻮاﺿﻴﻊ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺼﺪر‪» :‬أﻛﱪ ﺧﻠﻞ ﻳﻮاﺟـﻪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﻲ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﱰة ﺗﺸـﺘﺖ اﻟﻜﺘـﻞ‪ ،‬وﺗﺒﻌﺜﺮ اﻷوﻟﻮﻳـﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬واﺧﺘﻼف‬ ‫اﻤﺼﺎﻟـﺢ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳـﺆدي إﱃ ﺿﻤﻮر اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ وﻋـﺪم ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻷدوات اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫واﻤﺴﺎءﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ اﻤﺼـﺪر ﻋﻦ وﺟـﻮد ﺗﻮﺟـﻪ ﻟـﺪى ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻨﻮاب ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺒﺎت ﻻﺳـﺘﺠﻮاب وزراء‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣـﺔ دوﻣـﺎ ً ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﻨﻴﺎﺑـﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﻋﺮﻗﻠﺔ ﺗﺤﺮﻳﻚ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳُﻄﺮح اﺳـﻢ وزﻳـﺮ ﻣﻌﻦ ﻻﺳـﺘﺠﻮاﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻳـﴩع اﻟﻨﻮاب ﰲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ زﻣﻼﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻴُﻔﺎﺟَ ـﺄ اﻟﻨﻮاب‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﻮ ﻃﻠﺐ اﻻﺳـﺘﺠﻮاب ﺑﻄﻠﺐ زﻣﻼﺋﻬﻢ ﺗﻐﻴﺮ اﺳـﻢ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﻻﺳـﻢ وزﻳـﺮ آﺧـﺮ‪ ،‬وﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﻄﺮح اﺳـﻢ وزﻳـﺮ ﺧﺪﻣﺎﺗﻲ‬ ‫و«ﺧﻔﻴـﻒ« ﻻﺳـﺘﺠﻮاﺑﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺆﻳـﺪون اﺳـﺘﺠﻮاب أي وزﻳﺮ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺳﻴﺎدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وواﺻﻞ‪» :‬ﻣﻼﻣﺢ اﺳـﺘﺠﻮاب وزﻳـﺮ ﺧﺪﻣﺎﺗﻲ ﻣﻮﺟﻮدة‪،‬‬

‫وﻟﻜﻦ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻷرﺿﻴﺔ اﻤﻼﺋﻤﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷﺧﺮ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻜﺘﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮض ﻣﻼﺣﻈﺎت اﻟﻜﺘﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ دﻳﻮان اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻹدارﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﺒﺖ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷدوات اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻘﺎدم ﻧﻈﺮا ً ﻟﻌﺪم اﺳﺘﻼم اﻟﻜﺘﻞ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺸـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺮﺋﻴﺎت اﻟﻜﺘﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣـﻦ اﻤﻘﺒﻠـﻦ‪ .‬وﺗﻮاﻓﻘـﺖ ﻋﲆ رﻓـﻊ ﻣﺬﻛـﺮة ﻣﻮﺣﺪة إﱃ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻤﺤﺎور اﻟﺘﻲ ﺑﺠﺐ أن ﺗﺘﻀﻤﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ ﺗﺤﺴﻦ اﻟﻮﺿﻊ اﻤﻌﻴﴚ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬


‫اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﺳﻌﻮدي ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ‪ ١٥‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﺑﻌﺪ إﻳﻘﺎﻓﻪ ﻛﻴﺪﻳ ًﺎ ‪ ١٠‬أﻋﻮام‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺎﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« أن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ أﺑﻠﻐﺖ اﻟﺴﺠﻦ اﻟﺴﻌﻮدي ﻧﺎﴏ ﻣﺸﻬﻮر‬ ‫اﻟﺮوﻳـﲇ ﺑﺄﻧﻪ ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻤﺪة ‪ 15‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وأن ﺣﻜﻤﺎ ً ﺻﺪر ﺑﺤﻘﺔ‬ ‫ﺑﻘﺎض ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫دون أن ﻳﺨﻀـﻊ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻤـﺔ‪ ،‬ودون أن ﻳﻠﺘﻘـﻲ ٍ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻢ اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻟﺴـﺠﻦ ﻧﺎﴏ ﻣﺒـﺎرك اﻟﺪوﴎي ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺟﻴﺶ اﻤﻬﺪي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ أن اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺮوﻳﲇ ﻳﺒﻠﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 49‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬وﻟﻪ ‪13‬‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺑﻨﺎء‪ ،‬وﻛﺎن دﺧﻞ اﻟﻌﺮاق ﻋﺎم ‪ 1995‬ﺑﻐﺮض زﻳﺎرة أﻗﺎرﺑﻪ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وأﻟﻘﻲ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﺠﻦ ﺑﻘﻀﻴﺔ ﻛﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬وأُﻓﺮج ﻋﻨﻪ ﻋﺎم ‪ ،2003‬وﺗﻢ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺮة أﺧﺮى ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﻟﻘﻮات اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺻﺪر ﻟﻪ إﻓﺮاج ﻣﻦ ﻗﻮات اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺳﺠﻮن ﻗﻮات اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬ وﺑﻘﻲ ﺳـﺠﻴﻨﺎ ً ﺣﺘﻰ أُﺑﻠﻎ أﻣﺲ اﻷول‬

‫‪22‬‬

‫ﺑﺼﺪور ﺣﻜﻢ ﻣﺪﺗﻪ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻘﺒﻊ ﰲ ﺳـﺠﻦ »اﻟﺴﺎﻳﺪﻓﻮر« ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺑﻘﺎض ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﻐﺪاد‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺬﻫﺐ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ أو ﻳﻠﺘﻘﻲ ٍ‬ ‫وأﺿﺎف أن ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻻﻋﺘﺪاءات ﻋﲆ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺎﻟﺴﺠﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺮض اﻟﺴـﺠﻦ ﻧﺎﴏ ﻣﺒﺎرك اﻟﺪوﴎي إﱃ اﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﺟﻴﺶ اﻤﻬﺪي ﰲ ﺳـﺠﻦ »اﻟﺴـﺎﻳﺪﻓﻮر« ﻗﺒﻞ ﻳﻮﻣﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﺿﺎﺑﻂ ﺧﻔﺮ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﻗﻴﺎدات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺒﻊ ﻓﻴﻪ اﻟﺴﺠﻦ اﻟﺪوﴎي إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺴﺠﻦ اﻟﺮوﻳﲇ‪.‬‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﺪوﴎي‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﺮوﻳﲇ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻮﺣﺪة‪ ..‬وﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺮﺗﺒﻜﺔ ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﺗﺴﺎع رﻗﻌﺔ اﻟﻤﻈﺎﻫﺮات ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق‪ ..‬واﻟﺼﺪر ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ ﺻﻼة ﱠ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫دﻋﺎ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮ إﱃ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ إﺟـﺎزة ﻣﺴـﺒﻘﺔ ﻟﻠﺘﻈﺎﻫـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻬﺪ ﺑﻤﺴـﺎر‬ ‫اﻤﻈﺎﻫـﺮات وﻣﻮاﻋﻴـﺪ ﺑﺪاﻳﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫وﻧﻬﺎﻳﺎﺗﻬـﺎ‪ .‬وﺿﻤﻦ إﺟـﺮاءات أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺪدة اﻧﺘﻈﻢ اﻋﺘﺼﺎم ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻣﺎدي‬ ‫أﻣﺲ ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان »ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﺼﻤﻮد«‪ ،‬ﰲ‬ ‫وﻗﺖ زاد زﻋﻴﻢ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري ﻣﻦ ﺗﺤﺪﻳﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﺻﻼة ﺟﻤﻌﺔ ﻣﻮﺣﺪة ﰲ ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫اﻟﻜﻴﻼﻧﻲ وﺳﻂ ﺑﻐﺪاد‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ رﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻌﻔﺮي إﱃ ﻋﻘﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻊ أﻣﺲ‪ ،‬ﻟﺒﺤﺚ اﻷﺣﺪاث اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤـﺪد اﻟﺠﻌﻔﺮي اﻷﻃﺮاف واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳﺘﺸـﺎرك ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ ﻗﺎل ﰲ ﺑﻴﺎن ﺻﺤﻔـﻲ »ﻋﻘﺪﻧﺎ اﻟﻌﺰم‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﺳـﻴﺎﳼ ﺗـﺪاوﱄ ﻣﺘﻨﻮع‬ ‫ﺑﺘﻨﻮع ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺗﻄﻮرات وﻣﺂل اﻷﺣﺪاث اﻷﺧﺮة«‪.‬‬ ‫ﺗﻈﺎﻫﺮات ﰲ ﺑﻐﺪاد‬ ‫واﻧﻄﻠﻘﺖ أﻣـﺲ ﺗﻈﺎﻫﺮات ﺣﺎﺷـﺪة‬ ‫داﺧـﻞ ﻣﺤﻴـﻂ ﺟﺎﻣـﻊ اﻹﻣﺎم أﺑـﻮ ﺣﻨﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻨﻌﻤﺎن ﰲ اﻷﻋﻈﻤﻴﺔ وﺳﻂ ﺑﻐﺪاد ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺘﻠﺒﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﻣﻌﺘﺼﻤﻲ اﻷﻧﺒﺎر وﺳـﺎﻣﺮاء‬ ‫ودﻳـﺎﱃ واﻤﻮﺻـﻞ‪ ،‬وﻻﺣﻈـﺖ »اﻟـﴩق«‬ ‫أن أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف ﻣـﻦ اﻤﺼﻠﻦ‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮوا داﺧﻞ ﺳـﺎﺣﺔ ﺟﺎﻣـﻊ اﻹﻣﺎم أﺑﻮ‬ ‫ﺣﻨﻴﻔﺔ اﻟﻨﻌﻤﺎن ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻋﻈﻤﻴﺔ وﺳـﻂ‬

‫ﻣﻦ اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱪ ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻬﺎت ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﻧﺴـﻒ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﺜـﻞ إﻟﻐﺎء‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧـﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ ﺧﺎرج إﻃﺎر اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻋﻮدة ﺣﺰب اﻟﺒﻌﺚ اﻤﻘﺒﻮر‬ ‫وإﻃـﻼق ﴎاح اﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ اﻤﺪاﻧﻦ ﺑﻘﺘﻞ‬ ‫اﻷﺑﺮﻳـﺎء وﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻌﻨـﻒ واﻻﺧﺘﻄﺎف‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر ذﻟـﻚ ﻇﻠﻤﺎ وﺗﺠـﺎوزا ﻋﲆ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻨﺎس واﻟﺪوﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷـﺪ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ »ﺿﺒﻂ‬ ‫اﻟﻨﻔـﺲ واﻟﺘـﴫف ﺑﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ وﻣﻨـﻊ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﻦ‬ ‫واﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ ﻣﻦ اﺧﱰاق ﺻﻔﻮﻓﻬﻢ وإﻃﻼق‬ ‫ﺷﻌﺎرات ﺗﺴﺘﻔﺰ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻤﻜﻮﻧﺎت اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ«‪.‬‬

‫ﺑﻐﺪاد ﻋﻘـﺐ اﻧﺘﻬﺎء ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬وﻋﱪوا‬ ‫ﻋـﻦ رﻏﺒﺘﻬﻢ ﺑﺈﻋـﻼن اﻋﺘﺼـﺎم ﻣﻔﺘﻮح ﰲ‬ ‫اﻟﺸﺎرع‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻧﺼﺢ رﺟـﺎل اﻟﺪﻳﻦ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻐﺎدرة وﺗﺄﺟﻴـﻞ اﻋﺘﺼﺎﻣﻬﻢ اﻤﻔﺘﻮح إﱃ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ﻟﻠﻮﺟـﻮد اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫اﻤﻜﺜﻒ اﻟـﺬي ﻳـﻮازي ﻋـﺪد اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫـﺮون اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب ﺑﺎﻹﴎاع ﰲ اﻹﻓـﺮاج ﻋﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫واﻤﻌﺘﻘﻼت ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وإﻟﻐﺎء اﻤﺎدة ‪ /4‬إرﻫﺎب أو ﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ وﻋﺪم‬ ‫ﺟﻌﻠﻬﺎ أداة ﻤﻌﺎﻗﺒﺔ اﻷﺑﺮﻳﺎء‪ ،‬وإﻟﻐﺎء ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻤﺴﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ أو اﺳﺘﺜﻨﺎء اﻷﺑﺮﻳﺎء ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺟـﻮدا ﻛﺜﻴﻔﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ ﺣﻮل ﺟﺎﻣﻊ أﺑﻮ ﺣﻨﻴﻔﺔ ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ اﺿﻄﺮ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ إﱃ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة‬ ‫داﺧﻞ ﺳﺎﺣﺔ اﻤﺴﺠﺪ‪.‬‬ ‫ﺣﻀﻮر اﻟﺼﺪر‬ ‫وﻋـﺪ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋـﻦ ﻛﺘﻠﺔ اﻷﺣـﺮار ﻋﲇ‬ ‫ﻣﺤﺴــﻦ اﻟﺘﻤﻴﻤـﻲ ﺣﻀﻮر زﻋﻴـﻢ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺼـﺪري ﻣﻘﺘـﺪى اﻟﺼﺪر وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ‬ ‫ﺻـﻼة اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﻮﺣﺪة ﰲ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻘـﺎدر اﻟﻜﻴﻼﻧـﻲ اﻟﻴﻮم ﺑﺄﻧـﻪ »أﻟﺠﻢ‬ ‫أﻓـﻮاه اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﻦ«‪ ،‬وﻗـﺎل ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ‬ ‫ﺻﺤﻔـﻲ »إن ﻣﺒـﺎدرة اﻟﺼـﺪر أﺟﻬﻀﺖ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﺑﻜﻞ أﺷﻜﺎﻟﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﺼﺪر زار ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻛﻨﻴﺴﺔ ﺳﻴﺪة اﻟﻨﺠﺎة ﰲ ﺑﻐﺪاد واﻟﺘﻘﻰ ﻋﺪدا‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻤﺜﲇ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻋﱪ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔـﻲ ﻋﻘـﺪه ﰲ اﻟﻜﻨﻴﺴـﺔ ﻋﻦ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ ﺿﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻃﻔـﻪ ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫وﺑﻘﻴﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء اﻋﱰاﺿﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺨﺺ إﻟﻐﺎء اﺟﺘﺜﺎث اﻟﺒﻌﺚ‪.‬‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺘﻨﺎﻗﻀﺔ ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫وﰲ ﻣﻮﻗﻔﻦ ﻣﺘﻨﺎﻗﻀﻦ‪ ،‬أﺻﺪر ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻴﺎﻧﻦ‪ ،‬اﻷول‬ ‫ﺣﺬر ﻓﻴﻪ ﻣـﻦ وﺟﻮد ﻣﺨﻄﻄـﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻴـﺎن اﻟﺜﺎﻧـﻲ »أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺗﻮاﺟـﻪ ﺗﺤﺪﻳـﺎت ﻛﺒـﺮة ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻻﻧﺘﺒـﺎه واﻟﺤﺬر‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪﻳﻦ ﻣـﻦ اﻷﺟﻨـﺪات اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤـﺎول أن ﺗﺪﻓﻊ اﻟﺒـﻼد إﱃ اﻻﻗﺘﺘﺎل‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ واﻟﺘﻘﺴﻴﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »أن اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺴـﻠﻢ اﻷﻫﲇ ﺗﺤﺘـﻢ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون وﺗﻔﻮﻳـﺖ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻋﲆ اﻤﱰﺑﺼﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻲ دوﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫وﺣﺪة وﺳـﻴﺎدة واﺳﺘﻘﻼل اﻟﻌﺮاق ﰲ ﺧﻄﺮ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻲ«‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﲆ ﴐورة »ﻣﻨـﻊ اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ واﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻣﻦ اﺧﱰاق‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات وﺣـﺮف ﻣﺴـﺎرﻫﺎ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‬ ‫وﺗﺸـﻮﻳﻪ اﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﴩوﻋـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﺒﻘـﻰ ﺳـﺎﺣﺔ اﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﻣـﻊ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ ﺧﺎرج ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات«‪.‬‬ ‫وﺟـﺪد اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﰲ اﻟﺒﻴـﺎن إﺷـﺎدﺗﻪ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻤﻮاﻗﻒ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﺪﻳﻦ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻌﻼﻣﺔ ﻋﺒﺪ اﻤﻠﻚ اﻟﺴـﻌﺪي »اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎﺗـﻪ اﻟﺴـﺪﻳﺪة ودﻋﻮاﺗـﻪ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ اﻷﺛﺮ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﰲ ﺳـﺤﺐ اﻟﺒﺴﺎط‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤـﺖ أﻗـﺪام اﻤﺘﻄﺮﻓـﻦ واﻤﱰﺑﺼﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﴩ ﻟﻠﻌﺮاق وﺷـﻌﺒﻪ«‪ .‬وﺷﺪد ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫»ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻤﻄﺎﻟﺐ وﻓﻖ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ‬ ‫واﻤﻌﻨﻴﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻘﻮم وﻓﻮد ﺗﻤﺜﻞ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻫﺬه اﻤﻄﺎﻟﺐ إﱃ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣﺚ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻋـﲆ »اﻻﺑﺘﻌﺎد واﻟﺤﺬر‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫وﰲ اﻟﺒﻴﺎن اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬أﺷ���ر اﻤﺎﻟﻜﻲ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺎﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﺄﻣﻦ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﰲ ﺑﻴـﺎن ﻟـﻪ إن »اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻋﻠﻤﺖ‬ ‫ﺑﻮﺟﻮد ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻣﺴﻠﺤﺔ ﺗﺨﻄﻂ‬ ‫ﻟﻠﺪﺧـﻮل إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ ﺗﻈﺎﻫـﺮات اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‬ ‫واﻷﻧﺒـﺎر ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄﻋﻤـﺎل إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻫﺪﻓﻬﺎ إﺛـﺎرة اﻟﻔﻮﴇ وﺳـﺤﺐ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻟﻼﺻﻄـﺪام ﺑﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺧﻠﻂ وﺗﻌﻘﻴﺪ اﻤﻮﻗﻒ واﺳﺘﻐﻼل اﻷوﺿﺎع«‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻤﻜﺘـﺐ ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻪ ﻣﺎ ﺳـﻤﺎﻫﻢ »‬ ‫ﺑﺎﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻠﻤﻴﻦ« إﱃ أﺧﺬ اﻟﺤﻴﻄﺔ‬ ‫واﻟﺤـﺬر واﺗﺨﺎذ ﻣﺎ ﻳﻠﺰم ﻤﻨﻊ ﺗﺴـﻠﻞ ﻫﺆﻻء‬ ‫إﱃ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ«‪ .‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن »اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻴـﺶ واﻟﴩﻃﺔ ﺳـﺘﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﺗﺨـﺎذ ﻛﺎﻓﺔ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﺘﺄﻣﻦ‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻄﺎت اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫واﻟﺒﻌﺚ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﱰﺑﺼﻮن اﻟﴩر ﺑﺒﻼدﻧﺎ«‪.‬‬ ‫دﻳﻤﻮﻣﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت‬ ‫ودﻋـﺖ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻤﴩﻓـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻻﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒـﺎر‪،‬‬ ‫اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ إﱃ »أﺧـﺬ اﻟﺤﻴﻄـﺔ واﻟﺤـﺬر‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﻴـﺎم ﺑﻌـﺾ اﻷﺷـﺨﺎص ﺑﺎﺧـﱰاق‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات واﻻﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت ﻟﺤﺮﻓﻬـﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎرﻫﺎ اﻟﺼﺤﻴﺢ«‪ ،‬وﺣﺜﺖ ﻫـﺬه اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ واﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﻘـﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪ ﻳﻨﺪﺳـﻮن‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﻣﺤﺎوﻟﻦ ﺗﻌﻜﺮ ﺻﻔﻮﻫﺎ‬ ‫وﺗﺸﻮﻳﻬﻬﺎ وﺣﺮﻓﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﺴﺎرﻫﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺮدﻳﺪ ﻋﺒﺎرات ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬دﻋـﺎ إﻣـﺎم وﺧﻄﻴـﺐ‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻄﺮ ﻧﻮاب‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒﺎر وﺑﻘﻴـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ اﻋﺘﺼﺎﻣﺎت إﱃ »ﻣﻐﺎدرة ﻗﺒﺔ اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻻﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت ﰲ ﺣـﺎل ﻋﺪم‬ ‫اﺳﺘﺠﺎﺑﺘﻪ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﰲ ﺧﻄﺒﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ »أن اﻟﺴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ ﻫـﻢ وراء ﺗﺨﺮﻳـﺐ ﺑﻠﺪﻫﻢ وﻫﻢ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ اﻤﺼﺎﺋﺐ واﻟﻮﻳﻼت اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﻫﻢ ﻏـﺮ ﻣﻜﱰﺛﻦ ﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ واﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺒﺴﻴﻂ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ »أن ﻋـﺪم اﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺳـﺒﺒﻪ وﺟـﻮد ﻋﻮاﺋﻠﻬﻢ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﻌـﺮاق ﻛﺎﻤﻠـﻮك واﻷﻣﺮاء ﻣﻊ ﺣﺎﺷـﻴﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺗﺎرﻛـﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ اﻟﺒﺴـﻄﺎء ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ‬ ‫وﻳـﻼت اﻟﺤﺮﻣﺎن واﻟﻔﻘـﺮ واﻧﻌﺪام اﻷدوﻳﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت«‪.‬‬


‫ﻣﻮﺟﻮدات اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻻ ﺗﻜﻔﻲ ﻟﺘﺴﺪﻳﺪ رواﺗﺐ اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﻟﻬﺬا اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ا ف ب‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ أﻣﺲ أن اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ ﻣﻦ اﻷﻣﻮال‬ ‫ﻟﺴﺪاد رواﺗﺐ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم ﻟﺸﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪.2013‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ »ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ )اﻤﺎﻟﻴﺔ( اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺴﺎب )اﻤﴫﰲ( اﻟﺠﺎري ﻟﻠﺨﺰﻳﻨﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ إﱃ ﺣﺪ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 126‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر )‪ 63‬ﻣﻠﻴﻮن ﻳﻮرو( ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﻘـﺪر ﻧﻔﻘﺎت اﻷﺟﻮر )اﻟﺮواﺗﺐ اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ( اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ب‪600‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دﻳﻨﺎر )‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن ﻳـﻮرو( وﻫﻮ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺜﺮ ﻣﺨﺎوف‬ ‫ﺣﻮل ﻗﺪرة اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ ﴏف أﺟﻮر اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أن ﺳﻠﻴﻢ ﺑﺴﺒﺎس ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﻤﺎﻟﻴﺔ »أﻛﺪ أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ ﻻ ﺗﺪﻋﻮ إﱃ اﻟﺘﺨﻮف ﻣﻦ ﻋﺪم ﻗﺪرة اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻼص رواﺗﺐ ﺷـﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ وأن ﻫﻨﺎك ﺳـﻴﻮﻟﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬

‫ﻫﺬه اﻤﺼﺎرﻳﻒ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﺴـﺒﺎس ﻟﻠﻮﻛﺎﻟﺔ«ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﺘﻄﻮر ﺳـﻴﻮﻟﺔ‬ ‫ﺧﺰﻳﻨﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻗﺒﻞ ‪ 20‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺠﺎري«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ‪ 600‬ﻣﻠﻴـﻮن دﻳﻨﺎر )ﺣـﻮاﱄ ‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻳـﻮرو( ﻣﺘﺄﺗﻴﺔ ﻣـﻦ ﺑﻴﻊ أﻣﻼك ﻣﺼـﺎدرة ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺨﻠﻮع‬ ‫زﻳـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﻋـﲇ وﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪ ،‬و«أﻣﻮال أﺧـﺮى ﻣﺘﺄﺗﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺼﺎرﻳـﺢ اﻟﺠﺒﺎﺋﻴﺔ )اﻟﴬاﺋﺐ( ﻋﲆ اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﻦ‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺘﻮﺿﻴﺤﺎت ﺣﻮل ﻣﺪى ﻗﺪرة اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ ﴏف أﺟﻮر اﻷﺷﻬﺮ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أﻧﻪ أﺑﺪى«ﺗﻔﺎؤﻻ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺎن«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻐﻞ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم ﰲ ﺗﻮﻧﺲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺷﺨﺺ ﺗﴫف رواﺗﺒﻬﻢ ﻋﺎدة ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻫـﺬه أول ﻣﺮة ﻳﺘـﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻴﻬﺎ ﻋـﻦ »ﻣﺨﺎوف« ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺠﺰ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ ﺗﺴﺪﻳﺪ اﻟﺮواﺗﺐ اﻟﺸﻬﺮﻳﺔ ﻣﻨﺬ اﻹﻃﺎﺣﺔ ﰲ ‪14‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ 2011‬ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺨﻠﻮع ﺑﻦ ﻋﲇ‪.‬‬

‫ﺳـﺘﺘﺠﺎوز ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر )‪ 50‬ﻣﻠﻴﻮن ﻳﻮرو(« ﺳـﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻗﺒﻞ ‪ 20‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﺗﻮﻧـﺲ ﺳـﺘﺤﺼﻞ أﻳﻀـﺎ ﻋـﲆ ﻗـﺮوض‬ ‫»ﻣﱪﻣﺠـﺔ ﰱ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ« ﻣﻦ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺪوﱄ واﻟﺒﻨـﻚ اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ »ﺳـﺘﺨﺼﺺ ﻟﺘﺴـﺪﻳﺪ ﻧﻔﻘﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﱪﻣﺠﺔ ﻟﺴﻨﺔ‬ ‫‪.«2012‬‬ ‫وﻟﻔﺘﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ إﱃ أن ﺳﻠﻴﻢ ﺑﺴﺒﺎس »ﻟﻢ ﻳﻘﺪم ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻛﻮرﻳﺔ ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪور اﻟﻘﻄﺮي ﻓﻲ اﻟﺴﻮدان‪ ..‬ﻣﺤﺎوﻻت ﻓﺎﺷﻠﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﺣﻴﺪ اﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‪ ..‬وﻋﺠﺰ ﻋﻦ إﻧﻬﺎء أزﻣﺔ دارﻓﻮر‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن ﴎي‬

‫رﺋﻴﺴﺔ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ورﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ )روﻳﱰز(‬ ‫ﺳـﻴﻮل ‪ -‬أ ف ب اﻟﺘﻘﺖ رﺋﻴﺴـﺔ ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻤﻨﺘﺨﺒﺔ‬ ‫ﺑـﺎرك ﻏﻴﻮن ﻫـﺎي أﻣﺲ ﰲ ﺳـﻴﻮل اﻤﻮﻓﺪ اﻟﺨـﺎص ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺷﻴﻨﺰو آﺑﻲ ﰲ إﻃﺎر ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻘﺎرب‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﺗﺸـﻮب ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻤﺎ ﺧﻼﻓـﺎت ﺣﺪودﻳﺔ‬ ‫وﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮﺑـﺖ ﺑـﺎرك أول رﺋﻴﺴـﺔ ﰲ ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛـﺎت ﻣﻊ ﻓﻮﻛﻮﺷـﺮو ﻧﻮﻛﺎﻏﺎ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﻦ‬ ‫»اﻷﻣﻞ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺘﻮﱃ ﺣﻜﻮﻣﺘﺎن ﺟﺪﻳﺪﺗﺎن اﻟﺤﻜﻢ ﰲ ﺑﻠﺪﻳﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺑﺬل ﺟﻬﻮد ﰲ ﻋﺪة ﻣﺠﺎﻻت ﻟﺒﻨﺎء اﻟﺜﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺼﺪاﻗﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣﻤﻞ ﻓﻮﻛﻮﺷـﺮو ﻧﻮﻛﺎﻏﺎ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺷـﻴﻨﺰو آﺑﻲ ﻗﺎل‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ إن ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ »أﻫﻢ ﺟﺎرة« ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻴﺎﺑﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻨﺎزع ﻃﻮﻛﻴﻮ وﺳـﻴﻮل ﻋﲆ اﻟﺴـﻴﺎدة ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠـﺰر اﻤﻌﺰوﻟﺔ ﰲ ﺑﺤـﺮ اﻟﻴﺎﺑﺎن وﻫﻲ ﺟﺰر دوﻛـﺪو ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳﺔ وﺗﺎﻛﻴﺸﻤﺎ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ وﺗﻘﻊ ﻋﲆ اﻤﺴﺎﻓﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ‪ ٢٠‬ﻣﺴﻠﺤ ًﺎ ﻓﻲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬ ‫إﺳـﻼم آﺑﺎد ‪ -‬د ب أ ذﻛﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ إﺧﺒﺎري أﻣﺲ أن ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ‬ ‫ﻋﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﺴـﻠﺤﺎ ً ﻟﻘﻮا ﺣﺘﻔﻬﻢ ﰲ ﺣﻦ أﺻﻴﺐ ‪ 14‬آﺧﺮون‬ ‫ﰲ اﺷـﺘﺒﺎك ﻟﻴﻠـﺔ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻣﻊ ﻗـﻮات اﻷﻣﻦ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺧﻴﱪ اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﻗﻨﺎة »ﺟﻴﻮ« اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ أن اﻤﻘﺎﺗﻼت‬ ‫ﻗﺼﻔﺖ ﻣﺨﺎﺑﺊ اﻤﺴﻠﺤﻦ ﰲ وادي ﺗﺮاه‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ أن ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺨﺎﺑـﺊ دﻣـﺮت‪ ،‬وﺟـﺮى ﻧﻘـﻞ‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ ﺟﻬﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻮاﺻﻞ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺳﺒﻌﺔ أﺷﺨﺎص ﻓﻲ اﻟﻔﻠﺒﻴﻦ‬

‫ﺟﺪة ﺗﺒﻜﻲ ﻣﻘﺘﻞ ﺣﻔﻴﺪﺗﻬﺎ‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﺷﺎﻓﻴﺰ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻓﺸﻞ ﺗﻨﻔﺴﻲ‬ ‫ﻛﺮاﻛﺎس ‪ -‬د ب أ ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻹﻋﻼم اﻟﻔﻨﺰوﻳﲇ ﻟﻴﻞ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫إن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﻮﺟﻮ ﺷـﺎﻓﻴﺰ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻓﺸـﻞ ﺗﻨﻔﴘ ﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫ﻓﻴﻪ إﺻﺎﺑﺔ »ﺣﺎدة« ﰲ اﻟﺮﺋﺘﻦ ﺑﻌﺪ ﺧﻀﻮﻋﻪ ﻟﻠﺠﺮاﺣﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﺌﺼﺎل ﺧﻼﻳﺎ ﴎﻃﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وﺣﺬر اﻟﻮزﻳﺮ إرﻧﺴﺘﻮ ﻓﻴﻠﻴﺠﺎس‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ ﰲ ﻇﻬﻮر ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻣﻘﺘﻀﺐ ﻣﻦ أن وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺗﺸﻦ »ﺣﺮﺑﺎ ﻧﻔﺴﻴﺔ« ﺑﻬﺪف زﻋﺰﻋﺔ اﺳﺘﻘﺮار ﻓﻨﺰوﻳﻼ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ إﺻﺎﺑﺔ ﺷﺎﻓﻴﺰ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻓﻴﻠﻴﺠﺎس إن ﺣﺎﻟﺔ ﺷـﺎﻓﻴﺰ »ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺧﻀﻮع‬ ‫ﺻﺎرم ﻟﻠﻌﻼج« ﻏﺮ أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﺛﻘﺔ ﰲ أﻃﺒﺎﺋﻪ ﺑﻬﺎﻓﺎﻧﺎ‪.‬‬ ‫وزادت اﻟﺘﻜﻬﻨـﺎت ﺣـﻮل ﺻﺤـﺔ ﺷـﺎﻓﻴﺰ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫ﻇﻬﻮره ﻋﻠﻨﺎ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻣﻨﺬ ﺟﺮاﺣﺘﻪ اﻷﺧﺮة‪.‬‬

‫ﻳﺠﺪ اﻤﺘﺎﺑﻊ ﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺴﻮدان‬ ‫وﻗﻄـﺮ أﻧﻬـﺎ ﻋﻼﻗـﺎت ﻏـﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮازﻧﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬وﻃﻐﺖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻏـﺮ اﻤﺘﻜﺎﻓﺌـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺴـﻮدان اﻟـﺬي ﻣﺰﻗﺘـﻪ اﻟﺤﺮوب‬ ‫ﻗﺮاﺑﺔ ﻧﺼﻒ ﻗـﺮن وﻻﺗﺰال‪ ،‬ﺟﻌﻠﺘﻪ‬ ‫ﻣﻨﺨﻔﻀﺎ ً ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻳﻘﺪم اﻟﺘﻨﺎزﻻت‪،‬‬ ‫وﻗﻄـﺮ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻟﻺﺳـﻼﻣﻴﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﰲ ﻓﱰات اﻟﻌﺰﻟﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﺎﺷـﻬﺎ اﻟﺴـﻮدان ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻟـﻢ ﺗﺘﻮﻗـﻒ ﻗﻄـﺮ ﻋﻦ‬ ‫دﻋﻢ اﻟﺴـﻮدان ﰲ ﻣﺤﻨﺘﻪ‪ ،‬واﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫إﱃ ﻣﺮﺑـﻊ اﻟﻮﺳـﻴﻂ ﻤﻔﺎوﺿـﺎت‬ ‫ﺳـﻼم دارﻓـﻮر ﻋﱪ ﻣﻨـﱪ اﻟﺪوﺣﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﻨﻜﺮ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن اﻟﺴﻮداﻧﻴﻮن‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ وﺟـﻮد ﻣﺼﺎﻟـﺢ ﻗﻄﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎرأن دوﻟـﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﺎ إﻣﻜﺎﻧﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ وﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وإﻋﻼﻣﻴﺔ ﺿﺨﻤﺔ وﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻤـﻮارد أو أراﴈ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ اﻟﻮﺳﻴﻂ إﱃ ﻓﺮض اﻟﺴﻴﺎدة‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫وﻳﻘﻮل اﻟﺼﺤﺎﰲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫إن ﻋﻼﻗـﺔ اﻟﺪوﻟﺘـﻦ ﺗﻌـﻮد إﱄ‬ ‫ﺳـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘـﺮن اﻤﻨـﴫم‪،‬‬ ‫وﺗﻄـﻮرت ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻋﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻮدان ﺑﺪول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﻣﺠﻲء ﺳـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ ازدﻫـﺮت اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻗﻴﺎدات‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬واﻟﺬي ﻟﺪﻳـﻪ ارﺗﺒﺎﻃﺎت‬ ‫ﺑﻘﻄﺮ‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ »أن ﻗﻄﺮ‬ ‫أول دوﻟـﺔ داﻋﻤـﺔ ﻟﻺﺳـﻼﻣﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺪﻣـﺖ ﻣﺒﻠﻎ ‪40‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻرﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎت«‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺪﻋـﻢ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻗﻨﺎة »اﻟﺠﺰﻳﺮة« اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺖ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﺑﺎﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻤَ ﺜﱠـﻞ دﻋﻤﻬـﺎ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑﻌـﻮدة اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣـﻲ اﻟﺨﺮﻃـﻮم وأﺳـﻤﺮة‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل وﻗﻒ اﻟﻌﺪاﺋﻴﺎت ﺑﻦ »ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺒﺠﺎ واﻷﺳـﻮد اﻟﺤﺮة« واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﻠـﻒ اﻟﺸـﺎﺋﻚ‬ ‫ﱠ‬ ‫واﻤﻌﻘـﺪ ﰲ دارﻓـﻮر‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ‬ ‫ﻤﺒـﺎدرات ﺳـﻼم ﺑـﻦ اﻟﻔﺼﺎﺋـﻞ‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﰲ دارﻓـﻮر واﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ اﺗﻔﺎق »ﺳـﻼم‬ ‫اﻟﺪوﺣـﺔ«‪ ،‬ﺛﻢ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬـﺎ اﻤﺘﻜﺮرة‬ ‫ﻟﺮأب اﻟﺼﺪع ﺑـﻦ أﻃﺮاف اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺑﻘﻴـﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸـﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﻄﺮف اﻤﻌﺎرض ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﱰاﺑﻲ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻓﺸـﻠﺖ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻋﲇ اﻟﺼﻌﻴـﺪ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻳﺸـﺮ »ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣـﺪ« إﱃ أن ﻗﻄـﺮ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻘﺪر ﺑـ‬ ‫»‪ «2‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﻹﻋﻤـﺎر دارﻓﻮر‪،‬‬ ‫وﻣﻠﻴـﺎر آﺧـﺮ ﻋـﲆ ﺷـﻜﻞ ﻗﺮوض‬ ‫واﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻣﺜﻞ ﺳـﺪ »ﻣﺮوي«‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻴـﺔ ﺧـﺰان »اﻟﺮﺻـﺮص«‪،‬‬ ‫ورﺻﻒ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻼﺋﺘﻤﺎن‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ »ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ« أن ﻗﻄﺮ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ »اﻟﺼﻐـﺮة« أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻠﻌﺐ‬ ‫دورا ً إﻗﻠﻴﻤﻴـﺎ ً ودوﻟﻴـﺎ ً ﻳﺘﻘﺎﻃﻊ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺪول اﻟﻜﱪى‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﺗﺒـﺪو ﻛﺪوﻟﺔ وﻇﻴﻔﻴـﺔ ﺑﺪﻳﻠﺔ ﻤﴫ‬ ‫»اﻟﺴـﺎدات ـ ﻣﺒـﺎرك«‪ ،‬وﺷـﺒﻴﻬﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟـﺪور اﻹﴎاﺋﻴـﲇ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ذﻟﻚ واﺿﺢ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫دﻋـﻢ ﻗﻄﺮ ﻻﻧﺘﻔﺎﺿـﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫»ﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ«‪ ،‬وﻏﻀﺖ‬ ‫اﻟﻄﺮف ﻋﻦ دﻋـﻢ ﺑﻮادر اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ أﺛﻨﺎء ﺗﺪﺷﻦ ﺳﺪ اﻟﺮﺻﺮص‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻌﺪل واﻤﺴﺎواة ﰲ دارﻓﻮر‬

‫أﺑﻮﺑﻜﺮ ﺣﺎﻣﺪ ﻧﻮر‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ اﻧﺤﺮﻓﺖ ﻋﻦ ﻣﺴﺎر اﻟﺤﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻟﻤﺸﻜﻠﺔ دارﻓﻮر‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺸﺮ أﺑﻮﻧﻮﻣﻮ‬ ‫إﻻ أن ﻣﺴـﺆول ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴﻮدان »ﺟﻨﺎح ﻣﻨّﻲ أرﻛﻮ‬ ‫ﻣﻨـﺎوي« ﰲ أوروﺑـﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺸـﺮ‬ ‫أﺑﻮﻧﻮﻣـﻮ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻟﻘـﻰ ﺑﺎﻟﻼﺋﻤﺔ ﻋﲇ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮاﻟﻮﻃﻨـﻲ »اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان«‪ ،‬وﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬إن‬ ‫ﺣﺮﻛﺘﻪ ﻣﻨـﺬ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﺗﻔﺎق »أﺑﻮﺟﺎ«‬ ‫ﺧﺮﺟـﺖ ﺑﻨﺘﻴﺠﺘـﻦ‪ ،‬اﻷوﱃ أن ﻛﻞ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت ﻣﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﻻ ﺗﻌﺎﻟـﺞ اﻤﺸـﻜﻞ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ؛ ﻷن‬ ‫اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أن اﻟﺤﺰب‬ ‫ﻻ ﻳﻨﻔـﺬ ﻣﺎ وﻗﻌـﻪ ﻣـﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ ‪ -‬ﺑﺤـﺬر ‪ -‬أﻧﻬﻢ ﻛﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣـﻊ أي دور ﻗﻄﺮي داﻋﻢ ﻟﻠﺴـﻼم‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﺮار ﰲ اﻟﺴﻮدان‪ ،‬وأي دور‬ ‫ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻟﺤﻞ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺳـﻮاء ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻘﻄـﺮ أو ﻟﻐﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟـﺪور اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﻘﻄـﺮي ﰲ‬ ‫دارﻓﻮر‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ دﻋﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وأن أي‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﻗﻄﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮمﻟﻢﺗﺼﻞﻷﻫـﻞدارﻓـﻮر‪.‬‬ ‫أﺑﻮﺑﻜﺮ ﺣﺎﻣﺪ ﻧﻮر‬ ‫ﻏـﺮ أن ﻣﺴـﺆول اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫واﻹدارة ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻌﺪل واﻤﺴﺎواة‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس أﺑﻮﺑﻜﺮ ﺣﺎﻣﺪ ﻧﻮر‪ ،‬وﺻﻒ‬ ‫اﻟـﺪور اﻟﻘﻄـﺮي ﺑﺎﻟﺴـﻠﺒﻲ ﺗﺠـﺎه‬

‫أزﻣﺔ داﻓـﻮر‪ ،‬وﻗﺎل ﻟــ »اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫إﻧﻬـﻢ ﻛﺤﺮﻛﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻣﻨﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻟـﻮاء اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﺜﻮرﻳـﺔ‬ ‫»ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻛﺎودا« واﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻳﺮون أن أزﻣﺔ اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎح إﱃ ﺣـﻞ ﺳـﻠﻤﻲ ﺷـﺎﻣﻞ‬ ‫وﻟﻴﺴـﺖ دارﻓـﻮر ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ‬ ‫ﻏﺎدرت »اﻟﻌـﺪل واﻤﺴـﺎواة« ﻣﻨﱪ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ﻟﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﴍوط اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻛﻨﺎ ﻧﺘﻮﻗﻊ دورا ً‬ ‫أﻛـﱪ ﻟﻘﻄﺮ ﰲ ﺣﻞ أزﻣﺔ اﻟﺴـﻮدان‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﺎﻧﻴﻼ ‪ -‬د ب أ ﻟﻘﻲ ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﺨﺎص ﺣﺘﻔﻬﻢ أﻣﺲ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻗﺎم ﺷـﺨﺺ ﻳﻌﺘﻘـﺪ أﻧﻪ ﻛﺎن ﺗﺤﺖ ﺗﺄﺛـﺮ اﻤﺨﺪرات ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺸﻮاﺋﻲ ﻋﲆ ﺟﺮاﻧﻪ ﰲ ﺑﻠﺪة ﻓﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﴩﻃـﺔ أن ﻋﻨﺎﴏﻫـﺎ أﻃﻠﻘـﺖ اﻟﻨﺎر ﻋـﲆ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫وﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ روﻧﺎﻟﺪ ﺑﺎي وأردﺗـﻪ ﻗﺘﻴﻼً ﺑﻌﺪﻣﺎ أﻃﻠﻖ ﻫﻮ اﻟﻨﺎر‬ ‫ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ ﺟﺮاﻧﻪ ﰲ ﺑﻠﺪة ﻛﺎوﻳـﺖ ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ ﻛﺎﻓﻴﺖ ﺟﻨﻮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺎﻧﻴﻼ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﻜﺴﻨﺪر راﻓﺎﻳﻞ‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻘﺘﲆ ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل واﻣﺮأة ﺣﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧﻪ ﻳﺘﻢ ﻋﻼج ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﺨﺎص ﻣﻦ إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺤﺎﻛـﻢ رﻳﻤﻮﻻ إن اﻟﴩﻃﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ رﺟﻞ ﻳﺰﻋﻢ‬ ‫أﻧﻪ ﺳﺎﻋﺪ ﺑﺎي ﺧﻼل إﻃﻼق اﻟﻨﺎر وأﻋﻠﻨﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻧﻈﺮ أي ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺆدى إﱃ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮﻧﻮﻣﻮ‪:‬‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻗﻄﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻟﻢ ﺗﺼﻞ‬ ‫žﻫﻞ دارﻓﻮر‬ ‫أﺑﻮﺑﻜﺮ ﺣﺎﻣﺪ‪:‬‬ ‫ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺷﻖ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺎت وإﺿﻌﺎﻓﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸﺮاء ﻗﻴﺎداﺗﻬﺎ‬ ‫واﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻤﻨﺸﻘﻴﻦ‬ ‫واﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ‪ :‬ﺗﻠﻌﺐ‬ ‫دور ًا إﻗﻠﻴﻤﻴ ًﺎ ودوﻟﻴ ًﺎ‬ ‫ﻳﺘﻘﺎﻃﻊ ﻣﻊ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻜﺒﺮى‬ ‫ﻛﺪوﻟﺔ وﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺑﺪﻳﻠﺔ ﻟﻤﺼﺮ‬ ‫»اﻟﺴﺎدات وﻣﺒﺎرك«‬

‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﻨـﱪ اﻟﺪوﺣـﺔ«‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﺼﻤـﻢ اﺗﻔـﺎق ﻳﺼﺒـﺢ ﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺤـﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﻠـﴫاع اﻟﺪاﺋﺮ ﰲ‬ ‫ﺟﻨﻮب ﻛﺮدﻓـﺎن واﻟﻨﻴﻞ اﻷزرق‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ اﻧﺤﺮﻓﺖ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎر اﻟﺤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻠﻤﺸـﻜﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ ﺗﺠﻤﻴـﻊ اﻟﺤـﺮﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻷزﻣـﺔ ﺑـﺪأت‬ ‫ﺗﻠﻌﺐ اﻟﺪور اﻤﺸﺎﺑﻪ ﻟﺤﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﻖ اﻟﺤـﺮﻛﺎت وإﺿﺎﻋﺎﻓﻬـﺎ‬

‫ﺑـﴩاء ﻗﻴﺎداﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﻣﺎﺣﺪث ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﻗﺒـﻞ وﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘـﻞ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﻠﻴـﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬وأﺷـﺎر‬ ‫أﺑﻮﺑﻜـﺮ إﱃ أن ﻣﻘﺘﻞ »إﺑﺮاﻫﻴﻢ« ﻫﻮ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻣﺆاﻣـﺮة ﻣﻦ »ﻗـﻮى دوﻟﻴﺔ‬ ‫وإﻗﻠﻴﻤﻴﺔ«‪ ،‬واﺗﻬـﻢ اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮدان ‪ -‬وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻗﻄﺮ‬ ‫ ﺑﺪﻋﻢ واﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻤﻨﺸﻘﻦ ﻣﻦ‬‫ﺣﺮﻛﺘﻪ وﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻣﺴﺘﻀﺎﻓﻮن اﻵن‬ ‫ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‪ ،‬واﻋﺘـﱪ ﻣﻮﻗﻒ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫ﰲ دارﻓﻮر ﻏﺮ إﻳﺠﺎﺑﻲ؛ ﺣﻴﺚ أﻋﺪت‬

‫وﺛﻴﻘﺔ ﴎﻳـﺔ وﻗﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺮﻛﺎت‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻮﺟـﻮدة ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬـﻢ أﻋﺪوﻫـﻢ ﺑﺪﻳـﻼً ﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺪل واﻤﺴـﺎواة اﻟﺘـﻲ ﻏـﺎدرت‬ ‫ﻣﻨـﱪ اﻟﺪوﺣـﺔ ﻟﻌـﺪم ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺤﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ ،‬وﺣﺘـﻰ وﺛﻴﻘـﺔ اﻟﺪوﺣـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟﺔ ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮراﻟﺘﻴﺠﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻴﴘ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟـﺔ اﻟﺪارﻓﻮرﻳـﺔ ورﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻟﺪارﻓـﻮر‪ ،‬ﻟـﻢ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻮف ﴍوط اﻟﺴﻼم‪ ،‬ﺑﻞ زادت‬ ‫ً‬ ‫أزﻣﺔ دارﻓﻮر ﺗﻌﻘﻴـﺪا‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺎزﺣﻮن‬ ‫واﻟﻼﺟﺌـﻮن ازدادت أﻋﺪادﻫـﻢ‬ ‫أﺿﻌﺎﻓـﺎ ً واﻟﻮﺿـﻊ اﻷﻣﻨـﻲ أﺻﺒﺢ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺗﺪﻫﻮراً‪ ،‬واﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪارﻓﻮر ﺗﻘﻒ ﻋﺎﺟﺰة‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷوﺿﺎع ﻋﲆ اﻷرض‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد »أﺑﻮﺑﻜـﺮ« ﻋـﲆ أن‬ ‫ﺣﺮﻛﺘـﻪ ﻃﺎﻟﺒـﺖ ‪ -‬وﻣﺎزاﻟـﺖ‬ ‫ﻣﺘﻤﺴـﻜﺔ ‪ -‬ﺑﺎﻟﺤﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻤﺸﺎﻛﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬وﺑـﺄن ﺗﺼﺒـﺢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ دارﻓﻮر ﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻛﺎﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻧﻴﻔﺎﺷـﺎ ﺑـﻦ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫واﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ‪ ،2005‬وﺗﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺸـﺎﻛﻞ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ودﻋﺎ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻟﺒﺬل ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﰲ اﻻﺗﺠﺎه اﻟﺼﺤﻴﺢ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺟﻤﻊ اﻟﴩﻛﺎء ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻔﺮﻳﻘﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪١٦٣٧‬‬ ‫دوﻻر ًا ﺳﻌﺮ‬ ‫أوﻧﺼﺔ اﻟﺬﻫﺐ‬

‫ﻟﻨﺪن‪ ،‬ﻧﻴﻮﻳﻮرك ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫اﺳﱰدت أﺳﻌﺎر اﻟﺬﻫﺐ ﺑﻌﺾ ﺧﺴﺎرﺗﻬﺎ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻨﺘﻌﺸـﺔ ﻣﻦ أدﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ وﻧﺼﻒ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن أﻇﻬﺮت‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت ﺗﺒﺎﻃﺆا ً ﻃﻔﻴﻔـﺎ ً ﻟﻮﺗﺮة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﻣﻌﺪل اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﺻﺎﻧﻌﻮ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻗـﺪ رﺑﻄﻮا ﻧﻄـﺎق أي إﺟـﺮاءات‬ ‫ﺗﺤﻔﻴـﺰ ﻧﻘﺪﻳـﺔ أﺧـﺮى ﺑﺎﻟﺘﺤﺴـﻦ ﰲ ﻣﻌﺪل‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ .‬وﻓﻘﺪ اﻟﺪوﻻر ﺑﻌﺾ ﻣﻜﺎﺳـﺒﻪ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺳـﻠﺔ اﻟﻌﻤـﻼت ﺑﻌﺪ ﺻـﺪور ﻫـﺬه اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳـﺎﻋﺪ أﻳﻀـﺎ ً ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺬﻫﺐ‪.‬‬ ‫وﺳـﺠﻞ ﺳـﻌﺮ اﻟﺬﻫﺐ ﰲ اﻤﻌﺎﻣـﻼت اﻟﻔﻮرﻳﺔ‬ ‫‪ 1637.90‬دوﻻر ﻟﻸوﻧﺼﺔ ﻣﻨﺨﻔﻀﺎ ً ‪،٪ 1.5‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ أﻋﲆ ﻣﻦ أدﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻟﻪ ﻣﻨﺬ أﻏﺴﻄﺲ‬

‫‪ 1625.72‬دوﻻر اﻟﺬي ﺳـﺠﻠﻪ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻌﺎﻣـﻼت‪ .‬وﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﻋﻘـﻮد اﻟﺬﻫـﺐ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ دﻳﺴـﻤﱪ ﻛﺎﻧـﻮن اﻷول‬ ‫‪ 36.80‬دوﻻر إﱃ ‪ 1637.80‬دوﻻر ﻟﻸوﻧﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻗﻠﺼـﺖ اﻟﻌﻘﻮد اﻵﺟﻠﺔ‬ ‫ﻟﺨـﺎم ﺑﺮﻧـﺖ واﻟﺨـﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺧﺴـﺎﺋﺮﻫﺎ‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻼت ﻣﺘﻘﻠﺒـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺮﻳﺮ أﻇﻬﺮ‬ ‫ﻧﻤﻮ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪ 155‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﰲ‬

‫دﻳﺴـﻤﱪ‪ .‬وﺗﺮاﺟﻊ ﺧﺎم ﺑﺮﻧﺖ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫ﺷـﺒﺎط ‪ 1.04‬دوﻻر إﱃ ‪ 111.10‬دوﻻر‬ ‫ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻗﺒـﻞ ﺻـﺪور اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت ﻣﻨﺨﻔﻀﺎ ً‬ ‫ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 1.20‬دوﻻر ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ‪ ،‬وﻧﺰل ﺳﻌﺮ اﻟﺨﺎم‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺨﻔﻴﻒ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻓﱪاﻳﺮ ‪ 60‬ﺳﻨﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫‪ 92.32‬دوﻻر ﻟﻠﱪﻣﻴـﻞ ﻣﻘﻠﺼﺎ ً ﺧﺴـﺎرﺗﻪ ﻣﻦ‬ ‫‪ 78‬ﺳﻨﺘﺎً‪.‬‬

‫أراض ﺑـ ‪ ٣٠٣‬ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﺗﺜﻤﻴﻨﻬﺎ ﺑـ ‪ ١٤٤٨‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ ﻟـ |‪ :‬ﺑﻴﻊ ٍ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟــ» اﻟـﴩق« رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻏﺮف ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻣﻨﺼﻮر أﺑﻮ رﻳﺎش‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫وﺟـﻮد ﺗﺠـﺎوزات وﺧﺪﻳﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻤﺜﻤﻨﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ ﺗﻜﺒﺪ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﺗﻘـﺪر ﺑﺎﻤﻠﻴـﺎرات‪ ،‬راﻓﻀـﺎ ً ﺗﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد دراﺳﺔ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺸـﻬﺪ أﺑـﻮ رﻳـﺎش ﺑﻜﺸـﻔﻬﻢ‬ ‫ﻟﺘﺜﻤﻦ ﺧﺎﻃﺊ ﻷرض ﺗﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳﻦ وﺛﻤﺎﻧﻤﺎﺋـﺔ أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗـﻢ ﺗﺜﻤﻴﻨﻬـﺎ ﺑـﻘﻴﻤﺔ ‪148‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة ﺣﻮﻟﺖ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻳﺮﻳﺪ ﺑﻴﻊ‬ ‫وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺨﺮﻳﻄﺔ وﺗﻢ‬ ‫اﺳﺘﺪﻋﺎء ﺧﱪاء ﻣﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻟﻴﻜﺘﺸﻔﻮا‬ ‫أن اﻟﺘﺜﻤﻦ ﻛﺎن ﺧﺎﻃﺌﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ‪ .‬وأﺿﺎف »ﺑﻌﺪ ﻫـﺬا اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫اﻟﻔﺎدح اﻟﺬي ﻛﺎن ﺳﻴﻤﺮ ﻟﻮﻻ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻌﻤﻞ وﻟـﻢ ﻳﺘﺨﺬ ﺑﺤﻘﻬﺎ أي‬ ‫إﺟﺮاء«‪.‬‬

‫وأﺷﺎر إﱃ اﻛﺘﺸـﺎﻓﻬﻢ ﺧﻄﺄ ً آﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻣﺜﻤﻨﻦ ﻋﺮﺿـﻮا أرﺿـﺎ ً ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫ﺑـﻤﺒﻠـﻎ ‪ 1300‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺑﻴﻌـﺖ ﺑﺜﻼﺛﻤﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻛﺘﺸـﺎف ﺧﺪاﻋﻬـﻢ وﺗﻀﻠﻴﻠﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﱰﻳﻦ‪ .‬واﻧﺘﻘـﺪ أﺑـﻮ رﻳـﺎش‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻐﺮف ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ ‫اﻤﺜﻤﻨﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫دورة ﻻﺗﺘﺠـﺎوز اﻷﺳـﺒﻮع ﻟﻴﺨـﺮج‬ ‫ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻣﺜﻤﻨـﺎ ً ﻋﻘﺎرﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً ذﻟﻚ‬ ‫ﺧﻄﺄ ً ﻓﺎدﺣﺎً‪ .‬وﺷـﺪد ﻋـﲆ أن ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺗﺨﺮﻳـﺞ ﻣﺜﻤﻨـﻦ ﻋﻘﺎرﻳـﻦ ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﺳـﺘﻈﻬﺮ ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﻷن اﻷراﴈ‬ ‫ﺗﺒـﺎع ﺑﺄﺿﻌـﺎف ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك أﻳﻀﺎ ً ﺗﻤـﻮل ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ‪ .‬وﺣﺬر ﻣﻦ ﻛﺎرﺛﺔ ﺳـﺘﺤﺎق‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﺟـﺮاء وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺜﻤﻨﻦ ﻋﻘﺎرﻳـﻦ ﺗﺨﺮﺟﻮا ﻣﻦ دون‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ أو رﻗﺎﺑﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ‪ ،‬إذ إﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺆدي إﱃ‬ ‫ﺗﺜﻤﻦ ﺧﺎﻃﺊ وﺗﻤﻮﻳﻞ ﺧﺎﻃﺊ ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻣﻘﺒﻠﻮن ﻋﲆ اﻟﺮﻫﻦ اﻟﻌﻘﺎري ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ أن‬

‫ﻣﻨﺼﻮر أﺑﻮ رﻳﺎش‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺣﻤﺮي‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ وﺿﻌﺖ ﺿﻮاﺑﻂ وﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫ﻣﺸﺪدة ﻟﺘﺨﺮﻳﺞ اﻤﺜﻤﻨﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ اﻣﺘﻼك اﻤﺜﻤﻦ ﻟﺴﺠﻞ ﺗﺠﺎري‬ ‫ﻻﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﺣﺎﺻﻼً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدة اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺰﻛﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل أﺻﺤـﺎب اﻟﺨﱪة ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎر‪ ،‬ﺧﻠـﻮ ﺳـﺠﻠﻪ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻻﺧﺘـﻼس‪ ،‬اﺟﺘﻴـﺎز دورة‬ ‫ﻧﻈﺮﻳـﺔ ﻳﺨﻀـﻊ ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻻﺧﺘﺒـﺎر‬ ‫ﻋﻤـﲇ ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻤﺪرب ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻌﻘﺎر وﺧﱪاء‬ ‫أراض‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻤﺜـﻦ وﻳﻌﻄـﻰ ﻋـﺪة ٍ‬ ‫ﻟﺘﺜﻤﻴﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻓـﺈن ﺣﺎز ﻋـﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫‪ %90‬ﻓﺈﻧـﻪ ﻳﺠـﺎز ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻛﻤﺜﻤﻦ‬ ‫ﻋﻘﺎري‪ ،‬وﻳﺤﻖ ﻟـﻪ ﻓﺘﺢ اﻤﻜﺘﺐ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺘﺜﻤـﻦ داﺧـﻞ ﻣﺪﻳﻨﺘـﻪ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ .‬وأﻋﺮب ﻋﻦ أﺳـﻔﻪ أن اﻟﻐﺮف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻻﺗﻄﺒـﻖ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻳـﺮ‬ ‫وﺗﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺪورات اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ اﻟﻬﺸـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪﻳـﺎ ً ﺗﺨﻮﻓـﻪ ﻣـﻦ وﻗـﻮع ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺳـﻴﺪات‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻠﻮاﺗـﻲ ﻳﺮدن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻤﺠـﺎل اﻟﻌﻘﺎري ﰲ ﻓـﺦ اﻟﺘﺜﻤﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎﻃـﺊ‪ .‬ودﻋـﺎ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫وﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐـﺮف إﱃ وﺿﻊ ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﻣﺸـﺪدة وﻣﻨـﻊ اﻟﺘﺤﺎﻳـﻞ‪ ،‬وﻣﻌﺎﻗﺒﺔ‬

‫اﻤﺜﻤﻨﻦ اﻤﺘﺤﺎﻳﻠﻦ واﻟﺘﺸﻬﺮ ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺗﺜﻤـﻦ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل أﺑﻮ رﻳـﺎش‪ ،‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻌﺘﱪة ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﺪوﺑـﻦ ﻣـﻦ اﻹﻣـﺎرة‪ ،‬واﻟﻠﺠـﺎن‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﻐﺮف‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻓﺼﺢ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺜﻤﻦ اﻟﻌﻘﺎري واﻤﺰادات ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺣﻤـﺮي‪ ،‬ﻋﻦ ﻗﺮب‬ ‫إﺻﺪار اﻟﻐﺮﻓﺔ إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻤﺜﻦ اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻘﺴـﻢ اﻤﺜﻤﻨﻦ‬ ‫وﻣﻌﺎﻳﺮ ﻣﺸـﺪدة‪،‬‬ ‫ﻛﻞ ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﺨﺼﺼـﻪ‬ ‫إﱃ ﻓﺌـﺎت ٍ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﻣﺜﻤﻨـﻮن‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣﻠـﻮن ﻣـﻊ اﻟﺒﻨـﻮك‪ ،‬وآﺧـﺮون‬ ‫ﻣـﻊ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‪ ،‬وﻓﺌـﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻣﻊ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺪرس إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﻟﻠﺘﺜﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬واﻤﻜﻮﻧـﺔ ﻣـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة وﻋﻀﻮﻳﺔ وزارﺗـﻲ اﻟﻌﺪل‬ ‫واﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ وﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮف‪ ،‬ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫إﻧﺠـﺎز اﻟﺪراﺳـﺔ ﻟﻠﺤﺎﺟـﺔ اﻤﻠﺤـﺔ‬ ‫ﻟﻮﺟـﻮد اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﻈﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﺜﻤـﻦ اﻟﻌﻘﺎري ﰲ ﻇﻞ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻹﺳﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﻀﺨﻤﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺈﻧﺘﺎج وﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﺧﻼل ‪ 15‬ﻋﺎﻣﴼ‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﷲ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎن ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻌﺎون ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‪ ..‬اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻮﻗـﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴـﻞ وﻳﻨﺒـﻊ‬ ‫وﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺬرﻳﺔ‬ ‫واﻤﺘﺠـﺪدة‪ ،‬اﻟﻴﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ وﺗﻌﺎون ﻣﺸﱰك‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴـﻞ وﻳﻨﺒﻊ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺛﻨﻴﺎن آل ﺳﻌﻮد‪،‬‬ ‫ورﺋﻴـﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ‬ ‫واﻤﺘﺠﺪدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﺷﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﻤﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ«اﻟﴩق« اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪ ،‬إن ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻣﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ واﻤﺘﺠﺪدة‪،‬‬ ‫ﻓﺴـﻴﻜﻮن ذﻟـﻚ ﻫﻮ ﻣﺠـﺎل ﻣﻨﺎﻗﺸـﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻣﺬﻛﺮة اﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺒﻴـﻞ وﻳﻨﺒﻊ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ اﻤﺴـﺎﺋﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻛﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﱪﺗﻮﻛﻴﻨﻴـﻜﺎل ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ إﱃ إﻳﺠﺎد ﺻﻴﻐﺔ‬ ‫ﺗﻜﺎﻣـﻞ وﴍاﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓـﻦ ﺗﺨﺪم اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪﻳﻠـﺔ وﺗﻮﻓـﺮ ﻟﻬـﺎ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﴬورﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻤﺘﻄﻮرة واﻷﺑﺤﺎث واﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫واﻟﴩاﻛﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﴤ إﱃ اﺳﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ وﺗﻨﻮﻳـﻊ ﻣﺼﺎدرﻫـﺎ‪ ،‬وﺳـﺘﺤﺘﻀﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺗﻠـﻚ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺰﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻬﺪف اﻤﺬﻛﺮة أﻳﻀﺎ ً إﱃ ﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬إذ ﻳﻮﱄ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﺎن أﻫﻤﻴﺔ ﻗﺼﻮى ﻟﻠﺘﻌﺎون واﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺎت واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ‬

‫ﻟﻺﺳـﻬﺎم ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وﻧﻘـﻞ وﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻤﻌﺮﻓـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »ﻓﺎﻳﻨﻨﺸـﺎل ﺗﺎﻳﻤـﺰ«‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻗﺎﻟـﺖ إن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﻛﱪ ﻣﻨﺘﺞ‬ ‫ﻟﻠﻨﻔﻂ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻗـﺪ ﺗﺼﺒﺢ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً أﻛﱪ ﻣﻨﺘﺞ‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة‬ ‫إﱃ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺣﻮّﻟـﺖ أﻧﻈﺎرﻫـﺎ ﻣﺆﺧـﺮا ً إﱃ‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺘﺠﺪدة اﻟﻨﻈﻴﻔﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﻮف‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً وﺗﻘﻮم ﺑﺘﺼﺪﻳﺮﻫﺎ‪ .‬وأﺷﺎرت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻳﺴﺘﻌﺮض ﺟﻬﻮد اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ إﻧﺘـﺎج اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫إﱃ أن ﻛﻼً ﻣـﻦ ﻣﴫ وأوروﺑﺎ ﻗﺪ ﺗﺴـﺘﻮردان‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ .‬وﻧﻘﻠﺖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻋﻦ ﻣﺴﺆول ﺳـﻌﻮدي ﻛﺒﺮ ﻣ ّ‬ ‫ﻄﻠﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻄـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻗﻮﻟﻪ‪» ،‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﻄﻂ وﺑﺮاﻣﺞ ﻃﻤﻮﺣﺔ‬ ‫ﺟـﺪا ً ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪» :‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫أﻧﻨﺎ ﻧﺤﺘﺎج ﻟﻌﺪة ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ أﺟﻞ إﻧﺠﺎز ﻫﺬه‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ذات ﻃﺎﻗﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أﻋﺘﻘـﺪ أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺳـﺘﺼﺒﺢ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎ ً رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻗﺪ أﻋﻠﻨﺖ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺧﺼﺼـﺖ ﻣﺒﻠﻐﺎ ً ﻳﺰﻳﺪ ﻋـﲆ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر ﻣﻦ أﺟﻞ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﰲ ﻣﺼﺎدر اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﺘﺠﺪدة‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻣﻌﻈﻢ ﻫﺬه اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﺗﱰﻛﺰ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠـﺖ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠﺪدة اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻋﺪﻧﺎن أﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻗﻮﻟـﻪ »إن ﻟـﺪى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻄﻄﺎ ً ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ ﺷﻤﺴـﻴﺔ ﻹﻧﺘـﺎج اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬

‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺘﺠﺪدة ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫‪ 400‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺗﻜﻠﻔﺔ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄﺔ ﻟﺘﻮﻟﻴﺪ اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ أﺷـﻌﺔ اﻟﺸـﻤﺲ‬ ‫ﺑﺴﻌﺔ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻴﺠﺎوات‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺘﺠﺪدة ﺗﺴﻌﻰ ﻟﺰﻳﺎدة إﻧﺘﺎج اﻤﺤﻄﺎت‬ ‫اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 2‬ﺟﻴﺠﺎوات ﺳﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﺧﻄﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﺘﻰ ‪ 2032‬ﺗﺘﻀﻤﻦ‪:‬‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت ﻃﺎﻗﺔ ﺷﻤﺴﻴﺔ ﻛﻬﺮوﺿﻮﺋﻴﺔ ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 16‬ﺟﻴﺠﺎوات‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت ﻃﺎﻗﺔ ﺷﻤﺴﻴﺔ ﺣﺮارﻳﺔ ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 25‬ﺟﻴﺠﺎوات‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت ﻃﺎﻗﺔ رﻳﺎح ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 9‬ﺟﻴﺠﺎوات‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت ﻃﺎﻗﺔ ﻣﺘﺠﺪدة أﺧﺮى ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 4‬ﺟﻴﺠﺎوات‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت ﻃﺎﻗﺔ ﻧﻮوﻳﺔ ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 17‬ﺟﻴﺠﺎوات‬ ‫ﻧﻤﻮ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺳﻴﺼﻞ ﰲ ‪ 2030‬إﱃ ‪ 120‬أﻟﻒ ﻣﻴﺠﺎوات‬ ‫اﻟﺴﻌﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﰱ ﺣﺪود ﺧﻤﺴﻦ أﻟﻒ ﻣﻴﺠﺎوات ﺗﻨﺘﺞ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﱰول‬ ‫اﻟﻔﺠﻮة ﺗﻘﺪر ﺑﻨﺤﻮ ﺳﺒﻌﻦ أﻟﻒ ﻣﻴﺠﺎوات‬

‫ﺗﺼﻞ ﻗﺪرﺗﻬـﺎ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ إﱃ ‪ 41‬ﺟﻴﺠﺎوات‪،‬‬ ‫وﻫﺬه اﻤﺤﻄﺔ ﰲ ﺣﺎل إﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ﺳﺘﻤﻨﺢ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻘـ���رة ﻋـﲆ ﺗﺼﺪﻳـﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ وﻟﻴـﺲ ﻓﻘﻂ‬

‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ«‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﺑﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﺧﻼل اﻟـ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪24‬‬

‫ﺗﻮﻧﺴﻲ ﻟـ|‪ :‬ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻳﺴﻬﻞ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻋﺒﺮ »اﻟﺸﺒﺎك اﻟﻮاﺣﺪ«‬

‫ﻣﺒﻨﻰ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴـﻢ‬ ‫ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻳﺮﻋـﻰ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ أﻣـﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﴍ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ رﺑﻴـﻊ اﻷول اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫‪ ،‬ﺣﻔﻞ ﺗﺪﺷـﻦ اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻠﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ ،‬واﻟﺒﺎﻟـﻎ ﺗﻜﻠﻔـﺔ إﻧﺸـﺎﺋﻪ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 114‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻟــ« اﻟـﴩق« ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺎزن ﺗﻮﻧﴘ‪،‬‬ ‫إن اﺧﺘﻴﺎر اﻤﺒﻨﻰ ﰲ ﻣﺨﻄﻂ اﻟﺰاﻳﺪي‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻜﺔ ‪ -‬ﺟﺪة ‪ ،‬ﻳﻌﻮد ﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ أن ﺗﻜﻮن ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﻮزارات اﻤﺰﻣـﻊ إﻗﺎﻣﺘﻪ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤﺒﻨـﻰ ﻳﻮﻓـﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌـﻦ ﺳـﻬﻮﻟﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻣﻴﺰة‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫‪ ١٠‬رﺑﻴﻊ ا‪±‬ول‬ ‫اﻟﺸﺒﺎك اﻟﻮاﺣﺪ ‪ ،‬إذ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫أي داﺋـﺮة ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وﺗﺴـﺪﻳﺪ ﻣﺎﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺰاﻣﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﺸﺒﺎك‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن اﻤﺒﻨﻰ اﻟـﺬي ﺗﻢ إﻧﺠﺎزه ﰲ‬ ‫أﻗﻞ ﻣﻦ ﻣﺪة ﻋﻘـﺪه اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻘﺎول اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺳﻴﺨﺪم ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫‪ 50‬أﻟﻔﺎ ﻣﻦ رﺟﺎل وﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫وﻣﻨﺘﺴـﺒﻲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻣـﻦ ﻗﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫اﻤﻘﺴـﻢ إﱃ ﺛﻼﺛـﺔ أﺟـﺰاء ﻳﻀـﻢ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻮﺣﺪات اﻹدارﻳﺔ ﺳﺒﻊ ﻗﺎﻋﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮات واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻗﺎﻋﺔ رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻣﺠﻬـﺰة ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت واﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫واﻤﻌـﺎرض اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﻗﺎﻋـﺎت أﺧﺮى‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻟﻼﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت‪ ،‬وﻧﺎد ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺠﻬـﺰ ﺑﺄﺣـﺪث اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﻌﻬـﺪ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻹﻋـﺪاد اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن أﺟـﺰاء اﻤﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣـﻦ اﻤﺒﻨـﻰ اﻹداري وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮات‪ ،‬ﻣﺠﻬﺰة ﺑﺨﺎﺻﻴﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗـﻜﺎد ﻻ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ‬ ‫إي ﻃﺎﻗـﺔ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ‬ ‫أو اﻟﺘﱪﻳـﺪ‪ ،‬إذ إﻧﻬـﺎ ﺗﺤﺼـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﻣـﻦ ﺿﻮء‬ ‫اﻟﺸـﻤﺲ وﻣـﻦ اﻷرض وﻏﺮﻫـﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺼﺎدر‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﺗﻮﻧـﴘ أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻤﺒﻨـﻰ ﻋـﲆ أن ﻳﻜـﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ اﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺨﴬاء اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺄﺛﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ ﻋﲆ ﺻﺤﺔ اﻹﻧﺴـﺎن واﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫‪ .‬وﻛﺸـﻒ ﺗﻮﻧـﴘ ﻋـﻦ أن اﻟﻐﺮﻓـﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣﻦ ﺗﺄﺟـﺮ ‪ ٪ 95‬ﻣﻦ اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻣﻦ ﻣﺒﻨﺎﻫـﺎ اﻤﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺟﺰاء‪.‬‬

‫أﻛﺪ أن ﻗﻄﺎع »اﻟﺜﻘﻴﻞ« ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻗﻠﺔ اﻟﺴﺎﺋﻘﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬

‫اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﺷﻴﺌ ًﺎ ﻋﻦ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم‪ ..‬وﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﺷﺮاك ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻗـﺎل ﻟـ»اﻟﴩق« رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟـﱪي ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﻨﻔﻴﻌـﻲ‪ :‬ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﻣﺎ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺑﺨﺼﻮص إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬رﻏﻢ ﻣﺮور ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺈﻧﺸﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﺣﺴـﺐ ﻛﻼم وزﻳـﺮ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺟﺒﺎرة‬ ‫اﻟﴫﻳـﴫي ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ ﻣـﻊ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﺟـﺪة؛ ﻓـﺈن ﻣﺠﻠﺴـﻬﺎ اﻵن ﰲ ﻃﻮر‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻄﻌﻴﻤﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻮﻇﻔﻲ وزارة‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﻣﻤﻦ ﻟﻬﻢ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ أن‬ ‫ﺗﴩك اﻟﻮزارة ﰲ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋـﻦ أﻣﻠﻪ أن ﻳﻜﻮن ﺑﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ‪ -‬ﻛﻘﻄﺎع‬ ‫ﺧـﺎص ‪ -‬وﺑﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ ‪ -‬ﻛﻘﻄـﺎع ﻋﺎم ‪ -‬ﺗﻮاﺻﻞ ﻟﺘﻼﰲ‬ ‫اﻤﻌﻮﻗـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﻜﻮن اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺟﻴﺪة‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺜﻘﻴﻞ وﻧﻘـﻞ اﻷﺟﺮة ﻣﻦ‬ ‫”اﻟﻜﺪادة“‪ ،‬أﻓﺎد اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻌﺎﻧﺎة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ ،%20‬إذ إن ﺗﺸـﺪﻳﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬

‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ اﻤﻄﺎرات‪ ،‬ﺟﻌﻠﻬـﻢ ﻳﺘﻘﻠﺼﻮن‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﴫﻳﴫي ﻧﺎﻗﺶ ﻫﺬه اﻤﺴﺄﻟﺔ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺜﻘﻴﻞ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻗﻠﺔ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ؛ إذ إن ﻫـﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﻨﻘـﻞ ﻳﺘﻢ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤـﺪن وﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺟﻬﺪ وﺻﱪ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻳﺮﻏﺒﻮن ﰲ اﻟﻌﻤﻞ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ أﴎﻫﻢ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺘﻨﻘﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻠـﺪ إﱃ آﺧﺮ وﺑﺄﻗﻞ ﺟﻬـﺪ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫أن ﺗﻨﻈـﺮ ﺑﻌـﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر إﱃ ﻫﺬا اﻟﻘﻄـﺎع؛ ﻷن اﻤﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدة وﺑﺸﻬﺎدة وزﻳﺮ اﻟﻨﻘﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أﻧـﻪ اﻧﻘﴣ ﻧﺤـﻮ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ ﻋﲆ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫اﻤﺎﱄ واﻹداري ﺗﺴـﻤﻰ ”ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌـﺎم“‪ ،‬ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻘﺮﻫـﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺗﻬـﺪف اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ﻟﻠـﺮﻛﺎب داﺧﻞ اﻤﺪن‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺪن‪ ،‬واﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻪ وﺗﻮﻓﺮه ﺑﺎﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺠﻴﺪ‬ ‫واﻟﻜﻠﻔﺔ اﻤﻼﺋﻤﺔ‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ‬ ‫أﻫﺪاف اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻊ ذﻟﻚ ﻟـﻢ ﺗﺘﻀﺢ اﻟﺮؤﻳـﺔ ﻋﻨﻬﺎ وﻻ ﻋﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻬﺎ‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬


‫‪25‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬ ‫ﻳﺸـﺘﻜﻲ أﻫـﺎﱄ ﺣﺎﺋـﻞ ﻣﻦ ﺳـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻤﺎﻟـﺔ أﻓﻐﺎﻧﻴـﺔ ﻋﲆ ﺳـﻮق اﻷﻋﻼف‬ ‫وﺗﺤﻜﻤﻬـﻢ ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬واﻧﺘﻘـﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻮن اﻟﺬﻳـﻦ اﻟﺘﻘﺘﻬﻢ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺢ اﻟﻜﻔﻼء اﻟﻀﻮء‬ ‫اﻷﺧـﴬ ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻘـﺪر ﻣﺒﺒﻴﻌﺎﺗﻪ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﺑﻨﺤﻮ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃﻦ ﺣﻤﻮد اﻟﱪﻳﻚ‪:‬‬ ‫»ﺗﺤﺪﺛﻨﺎ ﻛﺜﺮا ً ﻋﻦ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﻮق وﻃﺎﻟﺒﻨﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ اﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﻮاﻓﺪ ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺒﻴﻊ واﻟﴩاء‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﺆﻻء أﺗﻮا ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟـﺮزق‪ ،‬وﻫـﺬا ﳾء ﻣﻌـﱰف ﺑـﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ‬ ‫أﺻﺒﺤﻮا ﻳﺴـﻴﻄﺮون ﻋﲆ ﺗﺠـﺎرة اﻷﻋﻼف‬ ‫وﻳﺤـﺪدون اﻷﺳـﻌﺎر‪ .‬وأﺿـﺎف ﻧﺎﻳـﻒ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬أن اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ دﺧﻠﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﻜﻔـﻼء‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﻔﻴـﻞ ﻳـﱰك‬ ‫ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺒﻴـﻊ ﻟﻠﻌﺎﻣـﻞ وﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨـﻪ ﻣﺒﻠﻐﺎ ً‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ّ‬ ‫أن اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ أﻧﻬﺖ‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻮد اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻬﻨﺔ‪ ،‬وﺑﺎﺗﻮا‬ ‫ﻳﺸﻜﻠﻮن اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻷﻛﱪ ﰲ اﻟﺴﻮق‪ ،‬وﻓﺮﺿﻮا‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿـﺢ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺮﺣﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﺑﺘﻌﺎدﻫﻢ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﺸـﺎط‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل اﺳـﺘﻤﺮت ﺳـﻴﻄﺮة‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻋﲆ ﺗﺠﺎرة اﻷﻋﻼف‪ ،‬وﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬

‫ﺳﻮق اﻷﻋﻼف ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻛﺎرﺛﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ ﻋﲇ اﻟﻌﻤـﺎش أﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺎم ﻏﺮﻓـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬أن ﺳـﻮق اﻷﻋﻼف ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ﻳﻌﺪ ﻣﻦ أﺿﺨﻢ اﻷﺳـﻮاق ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ ﺣﺠـﻢ اﻤﺒﻴﻌﺎت وﺟـﻮدة وﻛﻤﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج‪ ،‬إذ ﺗﻘـﺪر ﻣﺒﻴﻌﺎﺗـﻪ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ﻧﺼـﻒ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ .‬وأﻛـﺪ أن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻟﺒﻴـﻊ اﻷﻋﻼف‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻣﻤﻨـﻮع ﻧﻈﺎﻣـﺎً‪ ،‬إذ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﻘﺘـﴫ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﻓﺎﻋﻠﻴـﺔ اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﺸـﺎط ﺷـﺠﻊ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻤﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻨﻮع ﻣـﻦ اﻟﺒﻴـﻊ‪ ،‬إﻻ أن ﺑﻴﻊ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻈﺎﻣﻲ داﺧﻞ ﻣﺰارع‬

‫ﻛﻔﻼﺋﻬـﻢ ﻻ ﻳﻌﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻌﻤﺎش‬ ‫إﱃ ﴐورة إﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻔﻞ اﻟﺤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻨﺎﻣﻲ ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫اﻟﺠﻮﻻت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﺠﺎن اﻟﺴـﻌﻮدة‬ ‫اﻤﻤﺜﻠﺔ ﺑﺠﻤﻴـﻊ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺼـﺎدرة ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ اﻵﺛـﺎر اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻋـﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻤﺤـﲇ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ زﻳـﺎدة ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻤﻠﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬ﺧﻠـﻖ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ووﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﻛﺴﺐ ﻣﴩوﻋﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻹﻳﺠﺎد ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻋﺎدﻟﺔ ﰲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺤﲇ‪ ،‬دﻋﻢ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺗﻌﺎوﻧﻴـﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ وﺑﻴـﻊ اﻷﻋﻼف‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻀﻦ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬ودﻋـﻢ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﺘﺞ اﻷﻋﻼف ﻛﻤﻨﺘﺞ رﺋﻴﺲ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﻀﻴﻒ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓـﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻤﺤﲇ إذا‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺼﻨﻴﻌﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻨﺎﻓﺲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﻣﺮور‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻤﻘـﺪم ﺑﻨـﺪر اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬أن إدارة‬ ‫ﻣﺮور ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺸـﺪد اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ اﻟﺤﻤﻮﻻت اﻟﺰاﺋﺪة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄـﺮق‪ ،‬وﺗﻔﺮض إﺟﺮاءات ﺻﺎرﻣﺔ ﻟﻀﺒﻂ‬ ���ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬واﻟﺘـﺰام ﻗﺎﺋﺪﻳﻬـﺎ ﺑﻄـﺮق‬ ‫رﺋﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟـﻮد ﻣﻮازﻳـﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﻮزن اﻤﺴـﻤﻮح ﺑﻪ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺠﺎوزه‪ ،‬وﺑﻦ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺑﺎﻟﺘﺠﺎوز‪،‬‬ ‫وإذا ﺿﺒﻄﺖ ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ أو ﻣﺘﺠﺎوزة‬ ‫ﻤﻴـﺰان اﻟﺤﻤـﻮﻻت ﻋﲆ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻓﺴـﺘﻄﺒﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻘﻮﺑـﺎت أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﻌﻤـﺎل ﻳﻨﻘﻠـﻮن ﰲ ﺳـﻴﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫ﺣﻤﻮﻻت زاﺋﺪة‪ ،‬ﺗﺘﻌﺪى اﻟﻌﺪد اﻤﺴﻤﻮح ﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﺨﻮﻓﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻳﺴـﻠﻜﻮن ﻃﺮﻗﺎ ً‬ ‫ﻓﺮﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﻧﻘﺎط اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪.‬‬

‫»اﻟﺸﻮﻟﺔ« ﺗﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎر اﻟﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ وأﺟﻬﺰة اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ ‪ ٪ ٣٥‬ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﺟﻮﻟـﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻟــ‬ ‫»اﻟﴩق«ﻋـﲆ ﻣﺤـﻼت ﺑﻴـﻊ‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻼت ﺑﻴﻊ أﺟﻬـﺰة اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ‬ ‫ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎرﻫﺎ ﺑﻨﺴـﺐ‬ ‫ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪ %30‬و ‪٪ 35‬ﻋﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأﻇﻬـﺮت اﻟﺠﻮﻟﺔ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫إﻗﺒﺎﻻ ً ﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮق ﻋﲆ ﴍاء اﻤﻼﺑﺲ‬ ‫اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ أﻫـﺎﱄ ﻋﺮﻋﺮ ﻣﻊ‬ ‫دﺧﻮل ﻣﺎ ﻳﻌﺮف ﺑـ »اﻟﺸـﻮﻟﺔ« ﻣﻦ‬ ‫ﺑـﺮج اﻟﻌﻘﺮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘـﺪ ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﻳﺘﻤﻴـﺰ اﻟﻄﻘـﺲ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﱪودة‬ ‫اﻟﺸﺪﻳﺪة ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أوﺿﺢ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴﻦ ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﻨـﺰي‪ :‬ﻻﺣﻈﻨﺎ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر اﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‬

‫وﻻﺳـﻴﻤﺎ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﻔﺮوة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻮﺟـﻮد اﻟﺼـﻮف اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﻟﺬي ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﺑـﺮودة اﻟﻄﻘـﺲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺸـﻬﺪ‬

‫إﻧﺘﺎج »أوﺑﻚ« ﻳﺘﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻓﻲ دﻳﺴﻤﺒﺮ إﻟﻰ أدﻧﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﻓﻲ ﻋﺎم‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫أﻇﻬﺮ ﻣﺴـﺢ أﺟﺮﺗﻪ روﻳﱰز أن إﻧﺘﺎج ﻣﻨﻈﻤﺔ أوﺑﻚ ﺗﺮاﺟﻊ ﰲ‬ ‫دﻳﺴـﻤﱪ إﱃ أدﻧﻰ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋـﺎم‪ ،‬إذ واﺻﻠﺖ‬ ‫اﻟﺼـﺎدرات اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﺗﺮاﺟﻌﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت وﻗﻠﺼﺖ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ واﻧﺨﻔﻀﺖ اﻹﻣﺪادات ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﺴـﺢ اﻟـﺬي ﻳﺸـﻤﻞ ﻣﺼـﺎدر ﰲ ﴍﻛﺎت ﻧﻔﻄﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻈﻤﺔ أوﺑﻚ وﴍﻛﺎت اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻦ أن ﻣﺘﻮﺳـﻂ إﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ اﻟﺨـﺎم ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ ﺑﻠـﻎ ‪ 30.62‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴـﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ‬ ‫ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﻣـﻦ ‪ 30.71‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴـﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﰲ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﱪ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻞ إﻧﺘـﺎج أوﺑﻚ اﻵن ﺑﻮاﻗـﻊ ‪ 1.13‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺬروة اﻟﺬي ﺳـﺠﻠﻪ ﰲ إﺑﺮﻳﻞ ‪ 2012‬ﺣﻦ ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 31.75‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺒﺪأ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ﺣﻈﺮ اﺳـﺘﺮاد اﻟﻨﻔـﻂ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وﺣﻦ ﻋﺰزت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﻟﺪﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر ﻟﻼﻧﺨﻔﺎض ﻣﻦ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﻌﺎم وﻫﻮ ‪ 128‬دوﻻرا ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأﻇﻬﺮ اﻤﺴـﺢ أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻗﻠﺼﺖ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﰲ آﺧﺮ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ ‪ 2012‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻧﺨﻔـﺎض اﻟﻄﻠـﺐ ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ إﻧﺘـﺎج أوﺑﻚ‬ ‫اﻟﻔﻌﲇ ﻟﻼﻗﱰاب إﱃ أﻗﴡ درﺟﺔ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺮﺳﻤﻲ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫‪ 30‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻣﻨﺬ أن ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻪ ﻗﺒﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ‪ ،‬ﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻟﻌﻘﻮد اﻵﺟﻠـﺔ ﻟﺨﺎم ﺑﺮﻧﺖ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ دوﻻر ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ أﻣﺲ ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺑﻴﻊ ﻟﺠﻨﻲ اﻷرﺑﺎح‪،‬‬ ‫إذ ﺗﺮاﺟﻊ ﺳـﻌﺮ ﺧﺎم ﺑﺮﻧﺖ ‪ 1.26‬دوﻻر إﱃ ‪ 110.88‬دوﻻر‬ ‫ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ‪.‬‬

‫ﻣﻼﺑﺲ ﺷﺘﻮﻳﺔ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺤﻼت ﻋﺮﻋﺮ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬راﺋﺪ ﺣﻤﺪ (‬

‫اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺣﺎدا ً ﰲ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﻮاﻃﻦ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬ ‫أن وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﺪﻓﺌـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺑﺪأت‬ ‫أﺳـﻌﺎرﻫﺎ ﺗﺮﺗﻔـﻊ ﺑﻨﺴـﺒﺔ وﺻﻠـﺖ‬

‫إﱃ ‪٪ 30‬ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً ‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً اﻟﺴـﺒﺐ‬ ‫إﱃ ﻛﺜـﺮة اﻟﻄﻠـﺐ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻫـﺬه‬ ‫اﻷﻳـﺎم‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛـﺪ أﺣـﺪ اﻟﺒﺎﻋﺔ »ﻃﻪ‬ ‫ﻧـﺎﴏ« ‪ ،‬أن ﻫﻨـﺎك إﻗﺒـﺎﻻ ً ﻛﺒـﺮا ً‬

‫ﻋـﲆ ﴍاء أﺟﻬﺰة اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ وﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻷﺟﻮاء‬ ‫اﻟﺒﺎردة ﺷﺠﻌﺖ اﻤﻮردﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋـﲆ ﺗﺰوﻳـﺪ اﻷﺳـﻮاق ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﺼﻘﺮي أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻳﺘﺠﻬﻮن إﱃ ﴍاء اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺧﻮﻓﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﻘـﺺ ﰲ ﻣـﺎدة اﻟﻜﺮوﺳـﻦ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺼﺎﺣﺐ ﻛﻞ ﻓﺼﻞ ﺷـﺘﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎل اﻤﻮاﻃﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﺳـﺎﻟﻢ‪ :‬إن ﺑﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺤـﻼت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻳﺴـﺘﻐﻠﻮن دﺧـﻮل ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸﺘﺎء ﰲ رﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ ﻧﺤـﻮ ‪ %30‬ﻋـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫دون أي ﻣـﱪر‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ دور‬ ‫ﻓـﺮع وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﰲ‬

‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻷﺳﻌﺎر اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﺿﺤﻴﺘﻬـﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻻﺳـﻴﻤﺎ ذوي‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤﺪود‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬دﻋﺎ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻋﺎﻓﺖ اﻟﺮوﻳﲇ إﱃ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫أﺟﻬـﺰة اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻧﺸﺎء ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻄﻘـﺲ ﺷـﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟـﱪودة‪ .‬وأﻛـﺪ أن إﻧﺸـﺎء ﻣﺼﻨـﻊ‬ ‫ﺧـﺎص ﺑﻬـﺬه اﻷﺟﻬﺰة ﻳﻌـﺪ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﻀﻤﻮﻧﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺎً‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺣﺬرت ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﺻﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ وﺟﻮد رﻳﺎح ﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫ﺳﻄﺤﻴﺔ ﺑﺎردة ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻌـﺖ أن ﺗـﱰاوح اﻟﺪرﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮى ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷـﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻦ درﺟﺔ إﱃ ﺛﻼث درﺟﺎت‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬ﻋﻤﺎﻟﺔ أﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺳﻮق اﻋﻼف وﺗﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﻓﻲ اﺳﻌﺎر‪ ..‬واﻟﻤﻮاﻃﻨﻮن ﻳﺸﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬

‫اﻛﺘﻤﺎل ﻣﺤﻄﺔ ﺗﺨﺰﻳﻦ اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻔﺠﻴﺮة ‪٢٠١٤‬‬ ‫ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة ‪ -‬روﻳﱰز ﺗﻮﻗﻌﺖ ﴍﻛﺔ »ﻛﻮﻧﻜﻮرد إﻧﺮﺟﻲ »‬ ‫وﻣﻘﺮﻫﺎ ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة أﻣﺲ‪ ،‬اﻛﺘﻤﺎل ﻣﺤﻄـﺔ ﻟﺘﺨﺰﻳﻦ اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﺗﺒﻨﻴﻬـﺎ اﻟﴩﻛﺔ ووﺣﺪة ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺴـﻴﻨﻮﺑﻚ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟﻔﺠﺮة ﰲ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﰲ أواﺧﺮ ‪ .2014‬وﰲ‬ ‫ﻇﻞ اﻟﻄﻠﺐ اﻵﺳـﻴﻮي اﻟﻘﻮي ﻋﲆ اﻟﻨﻔﻂ واﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﺖ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﻨﺘﺠﺔ واﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻟﻴﺘﺎﺳـﻜﻮ وﻧﻮﺑﻞ ﺟﺮوب وﺳـﻮﻛﺎر اﻷذرﺑﻴﺠﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻘﻮق ﻟﺘﺨﺰﻳﻦ اﻟﻨﻔﻂ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻜﻮﻧﻜﻮرد إﻧﺮﺟﻲ ﺟﻮن ﺳﺘﻴﻮارت‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺎن‪ ،‬إﻧـﻪ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﺑﺪء ﺑﻨـﺎء ﺻﻬﺎرﻳﺞ اﻟﺘﺨﺰﻳﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ ﻋﲆ أن ﻳﺒﺪأ ﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ ﰲ اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ‪.2014‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤﴩوع ّ‬ ‫وﻗﻊ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة اﺗﻔﺎﻗﺎت ﻣﻠﺰﻣﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻛﻮﻧﺴـﻮرﺗﻴﻮم ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ ﺑﻨـﻮك ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻟﱰﺗﻴـﺐ اﺋﺘﻤﺎن‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 252‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺴـﺘﻐﺮق ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﺤﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺒﻠﻎ ﺳـﻌﺘﻬﺎ ‪ 1.155‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‬ ‫‪ 21‬ﺷـﻬﺮا‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن اﻤﴩوع ﻣﻤﻠـﻮك ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ ﻟﻜﻮﻧﻜﻮرد‬ ‫وﺳـﻴﻨﻮﻣﺎرت ﻛﻴﻪ‪.‬ﺗـﻲ‪.‬إس وﻫﻲ ﴍﻛﺔ ﻣﻤﻠﻮﻛـﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﻴﻨﻮﺑﻚ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻴﻮرو ﻳﺘﺮاﺟﻊ إﻟﻰ أدﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬وﻛﺎﻻت ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻴـﻮرو إﱃ أدﻧﻰ ﻣﺴـﺘﻮى ﰲ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺪوﻻر أﻣﺲ‪ ،‬إذ ﺗﻌﺰزت اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﴩ ﻣﺤﴬ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷﺧـﺮ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻻﺗﺤﺎدي اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫اﻟـﺬي أﺛﺎر ﻣﺨﺎوف ﻣـﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﺑﻄﺎء وﺗﺮة ﻣﺸـﱰﻳﺎﺗﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺻﻮل ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ .‬وﻧﺰل اﻟﻴﻮرو إﱃ ‪ 1.3006‬دوﻻر ﻣﺴﺠﻼً‬ ‫أدﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﻣﻨﺬ اﻟـ ‪ 12‬ﻣﻦ ﺷﻬﺮ دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻧﻤﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺮﻟﻦ ‪ -‬روﻳﱰز أﻇﻬﺮت ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺴـﺢ أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻧﻤﺎ ﻷول ﻣﺮة ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷـﻬﺮ ﰲ دﻳﺴﻤﱪ‬ ‫ﻣـﻊ اﻧﺘﻌـﺎش ﻗﻄـﺎع اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ .‬وارﺗﻔﻊ ﻣـﺆﴍ ﻣﺎرﻛﺖ‬ ‫اﻤﺠﻤﻊ ﻤﺪﻳﺮي اﻤﺸـﱰﻳﺎت اﻟﺬي ﻳﻘﻴﺲ اﻟﻨﺸﺎط ﰲ ﻗﻄﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت إﱃ ‪ 50.3‬ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ ﻣﻦ‬ ‫‪ 49.2‬ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻴﺄﺗﻲ أﻋﲆ ﻗﻠﻴﻼ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى ‪50‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻔﺼﻞ ﺑﻦ اﻟﻨﻤﻮ واﻻﻧﻜﻤﺎش‪ .‬وﻛﺸﻔﺖ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎت أﺻﺤـﺎب اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺤﻠﻠﻦ واﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫ﻣﻌـﺪل اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﻗﺮب أدﻧﻰ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة وارﺗﻔﺎع اﻟﻄﻠﺒﻴﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ وﻣﻌﻨﻮﻳﺎت اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‪ .‬وﻧﻤﺎ ﻧﺸـﺎط اﻟﴩﻛﺎت ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت ﺑﺄﴎع ﻣﻌﺪل ﻣﻨﺬ إﺑﺮﻳﻞ ﻓﺎرﺗﻔﻊ اﻤﺆﴍ إﱃ‬ ‫‪ 52‬ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ ﻣﻦ ‪ 49.7‬ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻇﻞ أدﻧﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﻪ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 52.9‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺸﺮ إﱃ ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫أﻤﺎﻧﻴﺎ ﺑﺄزﻣﺔ دﻳـﻮن ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴﻮرو‪ .‬وﻗﻔﺰ اﻤﺆﴍ اﻟﻔﺮﻋﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﻴﺲ ﺗﻮﻗﻌﺎت اﻟﴩﻛﺎت ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت إﱃ ‪50.1‬‬ ‫ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ ﻣﻦ ‪ 45.4‬ﰲ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ وﻫﻮ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﻣﻨﺬ أﻏﺴﻄﺲ ‪.‬‬

‫اﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺮﺑﺢ ‪ ٪١‬ﻓﻲ أﺳﺒﻮع‪ ..‬وأﺳﻮاق اﻟﻤﺎل ﺗﺘﻨﻔﺲ اﻟﺼﻌﺪاء ﺑﻌﺪ اﺗﻔﺎق »اﻟﻬﺎوﻳﺔ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ«‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻧﻌﻜـﺲ اﺗﻔـﺎق »اﻟﻬﺎوﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ« ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‬ ‫ﻋـﲆ أﺳـﻌﺎر اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وأﺳﻮاق اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ أﻧﻬﺖ ﺗﺪاوﻻت‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء ﻋـﲆ ارﺗﻔـﺎع ‪ 80‬ﻧﻘﻄـﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%1.17‬ﻟﺘﻜﻮن اﻟﺤﺼﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻹﺟﻤـﺎﱄ ﻣـﺎ ﺣﻘﻘﺘـﻪ ﰲ‬ ‫أﺳﺒﻮع ﻫﻮ ارﺗﻔﺎع ‪ 73‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ %1.07‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻧﺨﻔـﺎض ‪65‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %0.33‬ﻟﻸﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﻧﺨﻔﺾ ﻣﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫ﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ إﱃ ‪ 4.9‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑـ ‪ 5.1‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻸﺳﺒﻮع اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﺼﺪرت أﺳﻬﻢ ﴍﻛﺔ ا���ﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟـﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜـﺮ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﰲ أﺳـﺒﻮع ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪،%30.5‬‬ ‫اﻷﺳﻤﺎك ‪ ،%11.1‬اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ‪،%9.6‬‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ‪ ،%8.3‬ﻋﺴﺮ ‪ .%7.1‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺼﺪرت أﺳـﻬﻢ ﴍﻛﺔ أﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟـﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜـﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%25‬ﻣـﱪد ‪،%18.9‬‬ ‫ﺗﻬﺎﻣـﺔ ‪ ،%10.4‬آﻳﺲ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ ‪،%9‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﺘﻌﻤﺮ ‪.%7.3‬‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات اﻟﺠﻠﺴﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ‪-‬ﻋـﲆ اﻤـﺪى اﻟﻘﺼـﺮ ‪-‬‬

‫ﻳﻼﺣـﻆ اﺧـﱰاق اﻤـﺆﴍ ﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣـﺔ ‪ 6904 – 6867‬وﺳـﻂ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﻗﻴـﻢ وأﺣﺠـﺎم اﻟﺘـﺪاول‬ ‫واﻹﻏـﻼق ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ .6940‬ﻓﻨﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﺈن ﺛﺒﺎت اﻤﺆﴍ ﻓﻮق اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫‪ 6904‬ﻳﺮﺟـﺢ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ واﺳﺘﻬﺪاف ﻧﻘﻄﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬

‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ‪ 7000‬ﰲ ﻇـﻞ ﺗﺰاﻣـﻦ‬ ‫ارﺗﻔﺎع أﺣﺠﺎم اﻟﺘـﺪاول ﻣﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻋﺪة‪ .‬أﻣﺎ ﻋﲆ اﻤﺪى اﻤﺘﻮﺳﻂ ﻓﻤﺎ‬ ‫زاﻟﺖ اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﺴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﺪة ﰲ ﻇﻞ ﺣﻔﺎظ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺮﻛـﺔ ﻟــ ‪ 10‬و‪ 20‬و‪ 50‬ﻳﻮﻣـﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ إﺷـﺎرات اﻟﺪﺧـﻮل ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﱰاﺟﻌﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻋﲆ اﻤﺪى‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت‬ ‫ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺪرﺟـﺔ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﻣـﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻪ ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫أرﺑـﺎح ‪ 163‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%2.7‬‬

‫ﰲ ﻇـﻞ ﺗﺤﺴـﻦ أﺳـﻌﺎر ﻣﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت اﻟﺘﻲ أﺿﺎﻓﺖ ‪%1.4‬‬ ‫وﻓﻖ ﻣﺆﴍ أرﻗـﺎم اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪.‬‬ ‫ﻓﻨﻴﺎ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﱰاﺟﻌـﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﺤﻘﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‬ ‫أﻛﺴـﺒﺘﻪ دﻓﻌـﺔ ﻻﺧـﱰاق ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣـﺔ ‪ 5916‬ﺑﺘـﺪاوﻻت اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫اﻤﺎﴈ وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻹﻏﻼق اﻷﺳﺒﻮﻋﻲ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 6049‬ﻟﺘﺼﺒـﺢ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫‪ 6075‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ واﺟﺘﻴﺎزﻫﺎ‬ ‫ﻛﺈﻏﻼق أﺳﺒﻮﻋﻲ ﻳﻌﺰز ﺗﺴﺎرع وﺗﺮة‬ ‫اﻟﺼﻌـﻮد ﻧﺤﻮ ﻗﻤﺔ ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ‬ ‫‪.6266‬‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻷﺳﻤﻨﺖ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻹﻋﻼن ﴍﻛﺔ أﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع أرﺑﺎﺣﻬﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %11.6‬ﻋـﻦ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ اﻟﻔﻀﻞ‬ ‫ﰲ إﺿﻔﺎء ﻃﺎﺑـﻊ ارﺗﻴﺎﺣﻲ ﻋﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‪،‬‬ ‫إذ اﺳـﺘﻄﺎع اﻟﻘﻄـﺎع ﺗﻜﻮﻳـﻦ ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫ﺳـﻌﺮﻳﺔ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 6034‬واﻧﻄﻠﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﰲ ﺗﺴﺠﻴﻞ أرﺑﺎح أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻓﺎﻗـﺖ ‪ .%1.8‬ﻓﻨﻴﺎً‪ ،‬ﻳﻮاﺟـﻪ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ‪ 6242‬واﺟﺘﻴﺎزﻫـﺎ ﻳﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎﺳﺐ اﻟﻘﻄﺎع ﻻﺳﺘﻬﺪاف ‪.6395‬‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴﺒﺒﺖ ﺣﺎﻟﺔ اﻹﻧﻬﺎك واﻟﻀﻌﻒ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎع ﰲ ﻛﴪ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺳـﻌﺮي ﻣﻬﻢ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ ،1362‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﺜـﻞ ﺗﺮاﺟﻌﺎ ً ﺑﻤﻘـﺪار اﻟﺜﻠﺜﻦ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴـﻪ »اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ«‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﻘﻄﺎع ﻟﺪﻳﻪ دﻋﻢ آﺧﺮ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫‪ 1261 – 1323‬وﻛـﴪه ﻛﺈﻏـﻼق‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻲ ﻳﻐﺮق اﻟﻘﻄﺎع ﰲ ﻣﻮﺟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻤﻀﺎﻓﺔ إﱃ ﺧﺴـﺎﺋﺮه ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ‪.1520‬‬


‫‪26‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ :‬ﻋﻤﻼء ‪FTTH‬‬ ‫ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﺨﺪﻣﺎت »اﻟﻤﻠﺘﻴﻤﻴﺪﻳﺎ« ﻣﻊ »إﻧﻔﺠﻦ«‬

‫ٌ‬ ‫اﻧﺤﺮاف اﺿﻄﺮاري‬ ‫ﻟﻤﺴﺎر اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ارﺗﻔـﻊ ﻋـﺪد ﻣﺸـﱰﻛﻲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ »إﻧﻔﺠﻦ«‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻣﻦ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ %190‬ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺸـﻴﻴﺪ ﺑﻨﻴـﺔ ﺗﺤﺘﻴـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻟﻴـﺎف اﻟﺒﴫﻳـﺔ ‪ ،FTTH‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﺴـﺨﺮﻫﺎ إﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻣﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫وﺑﴩﻳـﺔ ﻗﺎدرة ﻋـﲆ ﻣﻮاﻛﺒـﺔ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﻣﺘﺪاد اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﺸﺒﻜﺔ اﻟﻔﺎﻳﱪ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﺪن اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﺘﻮﺻﻴﻞ ورﺑﻂ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت واﻤﺮﻓﻘﺎت واﻷﺑﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﺑﺄﺣـﺪث ﺗﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺑﻠﻎ ﻋﺪد ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋـﺔ أﻟـﻒ ﻋﻤﻴـﻞ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫‪.FTTH‬‬ ‫وﺗﻤـﴤ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻧـﴩ أﻛـﱪ ﺷـﺒﻜﺔ ﻓﺎﻳـﱪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﻣـﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺮﺑـﻂ اﻟﻔﻌـﲇ‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼـﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻨﺰل ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫‪ ،FTTH‬ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫إﱃ رﺑـﻂ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 1.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ‪ ،2014‬إذ أﻧﻬـﺎ رﺑﻄـﺖ ﻣﺪن‬

‫ُ‬ ‫أﴍت ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻟﻠـﺪور اﻷﻫـﻢ ﻟﻺﻧﻔـﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ﻛﺪاﻋـ ٍﻢ‬ ‫ْ‬ ‫)ﺗﺮاوﺣﺖ ﻧﺴـﺒﺘﻪ‬ ‫ﻟﻸداء اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ﺳـﻮا ًء ﻋﱪ اﻹﻧﻔﺎق اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼـﺎد ‪1989-1975‬ﺑـﻦ ‪ %43.1‬و‪ ،(%58.2‬أو ﻋـﱪ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ )وﺻﻞ إﺟﻤـﺎﱄ دﻋﻤﻬﺎ ﺣﺘـﻰ ‪2012‬م ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 0.5‬ﺗﺮﻳﻠﻴـﻮن رﻳﺎل(‪ ،‬وﻧﺠﺎح اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺮاﺋـﺪة ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻄﻔﺮة‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺣﺎﺿﻨﺎت ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻛﺎﻟﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ )اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺒﻴـﻞ ﻓﻘﻂ )‪ 70‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل(‪ ،‬ﺗﺠﺎوزت ﻧﺼﻒ ﺣﺠﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ(‪ ،‬ﺗﻘﺪّم أﻫﺪاف ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻘﺒﺔ ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ﺗﻼﺷـﺖ ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎ ً اﻷﻫـﺪاف ﻃـﻮال اﻟﺜﻼﺛـﺔ ﻋﻘـﻮ ٍد اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫واﻧﺤﺮﻓـﺖ اﻷﻣﻮر ﻋﻦ ﻣﺴـﺎراﺗﻬﺎ اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ أﺧـﺬت ﺗﱰاﺟﻊ ﺑﺼﻮر ٍة ﻣﺆﻤـﺔ‪ ،‬أﻟﺠﺄت اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣّ ﺔ‬ ‫ﻟﻼﻗﱰاض اﻤﺤﲇ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻧﻔﻘﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﻓﺎﻗﻢ ﻻﺣﻘﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ اﻤﺤﲇ‬ ‫ﻟﻴﺘﺠـﺎوز ﺣﺘﻰ اﻻﻗﺘﺼـﺎد‪ ،‬وزاﺣﻤﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻹﻧﻬﺎﻛﻪ ﻟﻘﺎء‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺋﺘﻤﺎن اﻤﺤﲇ‪ ،‬ﻣﺎ أﻧﻬ َﻚ اﻟﻄﺮف اﻷﺧﺮ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﻔﻘﺎت‬ ‫وﺗﺸـﺘﺖ اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﺪﻋْ ﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﺟﺎرﻳﺔ وﺳـﺪا ٍد ﻟﻔﻮاﺋﺪ اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬إﱃ أ ْن ﻋﺎد اﻟﻨﻔﻂ ﰲ ﻣﻄﻠﻊ اﻷﻟﻔﻴﺔ‬ ‫وأﺧﺬت اﻷﻣﻮر ﻣﺴﺎرا ً ﻋﻜﺴﻴﺎ ً‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫أﻓﻀﺖ ﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺼﻌﻮد‪،‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻮﻧﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وزﻳﺎدة اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت‪ ،‬وﻋﺎد اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص! اﻤﻔﺎﺟـﺄة ﻏـﺮ اﻤﺤﺴـﻮﺑﺔ؛ ّ‬ ‫أن اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻤﺤﲇ ﻛﺎن‬ ‫ً‬ ‫ﻗـﺪ اﻣﺘﻸ ﺧـﻼل ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻘﺒـﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻬـﺎ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ْ‬ ‫واﻻﺧﺘﻼﻻت‪ ،‬ﻓﺎﻗﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﺟﻤﻮ ٌد ﻃﻐﻰ ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸﻮﻫﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﻟﻢ ﺗُﺤﺴـﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ وﻗﺖ ﻧﺸـﻮﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻫﻲ؟‬ ‫وﻣﺎ أﺛﺮﻫﺎ؟ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﺑﻘﻴﺔ‪..‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫م‪ .‬ﻣﺰﻳﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫وﻗﺮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﱪ ﺷـﺒﻜﺔٍ ﻣﻦ اﻷﻟﻴﺎف‬ ‫اﻟﺒﴫﻳـﺔ ﻣﺘﺠـﺎوز ًة ﰲ أﻃﻮاﻟﻬﺎ ‪300‬‬ ‫أﻟﻒ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺴـﻜﻨﻲ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺰﻳـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬إن ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻫـﺬه اﻷرﻗـﺎم‬ ‫ﻳﺪﻓﻌﻨﺎ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻤﻨﺘﺠﺎت ﻟﺘﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻣﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻌﻤـﻼء‪ ،‬وﻣﻮاﺻﻠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﻧـﴩ وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺧﺪﻣـﺔ اﻷﻟﻴـﺎف اﻟﺒﴫﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﺷـﺒﻜﺘﻬﺎ اﻤﺘﻄﻮرة‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻲ ﻛﻞ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺄﻫﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻜﺎن‬

‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻮاﺻـﻞ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ ﺑﻌﻨﺎﻳـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻷدوات‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺗﺠـﺎوز‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎت اﻟﻌﻤـﻼء‪ ،‬ﻟﺘﱰﺟﻢ ﻟﻐﺔ اﻟﻌﴫ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ ﺑﺨﺪﻣﺎت وﺑﺎﻗـﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻠﺘﻴﻤﻴﺪﻳـﺎ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻼﺋﻢ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﻐﺮات اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻘﻄـﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺆﺛـﺮ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓـﺔ ﺗﻀﻤﻦ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺤﺘﻮى اﻤﺮﺋﻲ اﻟﺤﴫﻳﺔ ﻋﱪ‬ ‫»إﻧﻔﺠـﻦ ‪ ،«Invision‬اﻟﺬي أﺳـﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﻐﻴـﺮ ﻣﻔﻬﻮم اﻤﺸـﺎﻫﺪة اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﺪﺛﺎ ً ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻧﻔـﺮاد اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫أﻗـﻮى ﺑﺎﻗـﺎت اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﴫﻳـﺔ ﺑﺠﻮدة وﻛﻔﺎءة ﻋﺎﻟﻴﺘﻦ ﻋﱪ‬ ‫ﺟﻬﺎز )إﻧﻔﺠﻦ( واﺣـﺪ ﻳﻀﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 150‬ﻗﻨـﺎة ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫إﻳﻘﺎف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ وﺗﻜﻤﻠﺘﻪ ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‬ ‫وإﻋـﺎدة اﻟﻠﻘﻄﺎت واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋﻦ اﺳﱰﺟﺎع اﻟﱪاﻣﺞ ﻤﺸﺎﻫﺪﺗﻬﺎ ﰲ أي‬ ‫وﻗﺖ ﻋﲆ ﻣﺪار أﺳﺒﻮع‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫ﺣﺴﺐ اﻟﻄﻠﺐ ‪ VOD‬اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴﺔ‬ ‫واﻷﻓﻼم واﻤﺴﻠﺴﻼت‪.‬‬

‫ﺗﻮﺳﻊ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﺷﺒﻜﺔ‬ ‫»زﻳﻦ« ﱢ‬ ‫اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻰ ‪٪٩١‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ اﺗﺼـﺎﻻت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ أن ﺗﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻐﻄﻴـﺔ ﺷـﺒﻜﺔ ‪ LTE‬ﻋﲆ اﻟـﱰدد ‪،1800‬‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ »زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« أﻧﻬﺎ ﻋﻤﻠﺖ ﻳﺘﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ إﻃﻼﻗﻬﺎ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﻮﺳـﻌﺔ ﺷـﺒﻜﺘﻬﺎ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻢ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺮاﺑﻊ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺜﻞ أﺟﻬﺰة ﻣـﻮدم ‪ USB‬اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺨﺪﻣﺎت ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺮاﺑﻊ ‪ LTE‬ﺑﺎﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬وراوﺗﺮ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﺬي‬ ‫ﻋﲆ اﻟﱰدد ‪ ،1800‬ﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣﺸﱰﻛﻴﻬﺎ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﻟﴪﻋﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﻼﺳﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻤﺘـﻊ ﺑﻜﺎﻓـﺔ اﻤﺰاﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ذات اﻤـﺪى اﻟﺒﻌﻴـﺪ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺳـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫أﺟﻬﺰة اﻹﻧﱰﻧـﺖ واﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ اﻟﺬﻛﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴﺒـﻪ وﺗﻌﺪد ﻣﻨﺎﻓـﺬه ودﻋﻤﻪ ﻟﻌﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻢ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﺬﻛﻴـﺔ واﻟﻠﻮﺣﻴـﺔ‬ ‫إﱃ ���ﻐﻄﻴـﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﺗﻨﺘﴩ ﰲ أوﺳـﺎط‬ ‫‪ 463‬ﻗﺮﻳﺔ وﻣﺪﻳﻨﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن »زﻳـﻦ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %91‬ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫‪Zain logo‬‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻗﺪﻣﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺄﻫﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻜﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻤﺸﱰﻛﻴﻬﺎ‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟﴩﻛﺔ أﻧﻬﺎ ﻋﻤﻠﺖ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻊ أﻛﱪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺑﻨﻴـﺔ ﺗﺤﺘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮرة ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺸﺒﻜﺔ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬واﻟﺘـﻲ‬ ‫أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﻜﺎت ﰲ اﻤﺘﻨﻘـﻞ ﺗﻐﻄـﻲ ﺑﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ %91‬ﻣﻦ‬ ‫دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺄﻫﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺴﻜﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻧﻘﻞ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺘـﻲ وﺻﻠﺖ ﴎﻋﺘﻬـﺎ إﱃ ‪100‬‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ رﻏﺒﺎت ﻣﺸﱰﻛﻴﻬﺎ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻴﺠﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﺣﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت ﻤﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺴـﺘﺠﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﺣﺪ أﻫﺪاﻓﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫وﻫـﻮ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺮﺿـﺎ ﻟﺪى اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ أﺣﺪث ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﺰود ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﺑﺨﺪﻣﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﱢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ وﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻋﻘﺐ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻛﺎﺑﻴﺘﺎل« ُﺗﻄﻠﻖ ﺻﻨﺪوﻗ ًﺎ‬ ‫‪¤‬ﺳﻬﻢ ا‪¤‬ﺳﻮاق اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻛﺎﺑﻴﺘﺎل ﺻﻨﺪوﻗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ »ﺻﻨـﺪوق اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ«‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺘﺜﻤﺮ ﺑﺼﻮرة أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ أﺳﻬﻢ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ اﻤﺘﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻹدارة‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻧﺘﻘﺎء اﻷﺳـﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﻤـﺪا ً ﰲ ذﻟـﻚ ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻷﺳـﺎس‬ ‫ﻷﺳـﻬﻢ اﻟﴩﻛﺎت واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت واﻷﺳـﻮاق‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﻬﻨﺪس زﻳﺎد أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي واﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘـﺪب ﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻛﺎﺑﻴﺘـﺎل‪ ،‬أن اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻋُ ﻤﻠﺘﻪ ﺑﺎﻟـﺪوﻻر اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻧﻤﻮ ﰲ رأس اﻤﺎل‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت أﺳﻬﻢ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ ﻣﻨﺢ‬ ‫ﻋﻤﻼﺋﻨـﺎ ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت واﻷﻓـﺮاد ﺣﻠﻮﻻ ً‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﺘﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻊ اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗُﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف اﻟﻌﻤﻴﻞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ .‬وﻋـﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫أﺳﻬﻢ اﻷﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪ ،‬أﺷﺎر أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ إﱃ‬ ‫أن اﻷﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺄﻗـﻞ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺪﻳﻮن‪ ،‬ﻓﻤﻌﺪل ﻋﺐء اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﻫﻨـﺎك ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ %35‬ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻞ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ‪ ،‬وﻫﻮ ﰲ اﻧﺨﻔﺎض ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن ﻫﻨﺎك ﻣﺠﺎﻻ ً واﺳـﻌﺎ ً ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻻﺳﺘﻬﻼك‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺸﺮ إﱃ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻧﻤﻮ واﻋﺪة ﰲ أﺳـﻬﻢ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻊ ﺻﻨـﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ أن‬

‫ﻳﺴﺠﻞ اﻗﺘﺼﺎد اﻷﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﻧﻤﻮا ً ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫‪ %7.5‬ﰲ ﻋﺎم ‪2013‬م‪ ،‬وﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﻘﺪﻳﺮات‬ ‫ﻓﺈن اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ اﻤﻨﺘﻤﻦ ﻟﻸﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻳﺸـﻜﻠﻮن ﻗﻮة ﴍاﺋﻴﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً ‪ 6.9‬ﺗﺮﻳﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻛﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﰲ اﻷﺳﻬﻢ أن ﻳﺘﺠﺎﻫﻞ‬ ‫اﻤﺮء اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻤﺜﻞ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ‪ %50‬ﻣـﻦ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل وﻟﻴـﺪ ﺑﻦ ﻏﻴﺚ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم إدارة اﻷﺻـﻮل ﰲ اﻟﺠﺰﻳـﺮة‬ ‫ﻛﺎﺑﻴﺘـﺎل‪ ،‬إن ﺻﻨـﺪوق اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﻫـﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻨـﺪوق اﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻣﻔﺘﻮح ﻳﺴـﺘﺜﻤﺮ ﰲ‬ ‫أﺳﻬﻢ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪ ،‬وﻳﺨﻀﻊ‬ ‫ﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺠﻠﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺼﻨﺪوق ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮض ﺑﺸـﻜﻞ أﺳـﺎس ﻟﻠﻨﻤﻮ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﰲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ أﺳﻬﻢ اﻷﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻣﺤﻔﻈﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻷﺳﻮاق‬ ‫واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت واﻷﺳـﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﻜﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻧﺘﻘﺎء أﺳﻬﻢ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻟﻼﺷﱰاك ﻫﻮ ‪2000‬‬ ‫دوﻻر‪ ،‬وأن أﻳﺎم ﻗﺒﻮل اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻣﻦ اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫إﱃ اﻷرﺑﻌـﺎء‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن أﻳـﺎم اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﺳـﻮف ﺗﻜﻮن اﻟﺜﻼﺛﺎء واﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻞ أﺳـﺒﻮع‪ .‬وأﺿﺎف ﻗﺎﺋﻼً إن اﻤﺆﴍ‬ ‫اﻻﺳﱰﺷـﺎدي ﻟﻠﺼﻨـﺪوق ﺳـﻮف ﻳﻜـﻮن‬ ‫ﻣﺆﴍ داوﺟﻮﻧﺰ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن ﺳﻌﺮ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻄﺮح ﺳﻮف ﻳﻜﻮن ﻣﺎﺋﺔ دوﻻر‪.‬‬

‫وﻗﻌـﺖ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤـﺎد اﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻔﺎﻫـﻢ ﻣـﻊ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺑﺎﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﺮز ﺧﺪﻣـﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺧﻄـﻮة ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺑﻨـﺎء‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﻌﺮﰲ وﺗﺰوﻳﺪ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺋـﺪة ﺑﺤﻠﻮل اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ .‬وﻗﻊ‬ ‫اﻤﺬﻛـﺮة ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﰲ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﺰروع‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﻜﺎف‬ ‫اﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘـﺪب واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔاﻤﻨـﻮرة‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻘﻮم ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺬﻛـﺮة ﺑﺘﻮﻓـﺮ ﺑﺎﻗـﺎت اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت‬ ‫واﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﻠﺘﻌـﺎون اﻤﺜﻤـﺮ ﺑـﻦ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ‬ ‫وﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺪ‬ ‫أﻧﻬـﺖ ﰲ وﻗـﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﺗﺰوﻳـﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫ﺑﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺷـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻷﻟﻴـﺎف اﻟﺒﴫﻳـﺔ )‪(Fiber optics‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ رﺑﻂ ‪ 24‬ﻓﺮﻋـﺎ ً ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﺗﻌﺎون اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻣﺜﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘـﺪب واﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛـﺔ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻜﺎف‪ ،‬ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌّ ﺎﻟـﺔ ﰲ ﺑﻨﺎء ﺟﺎﻣﻌﺎت ذﻛﻴﺔ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻧﻬﻀـﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﻫـﺬا ﰲ إﻃﺎر ﺣﺮص »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﻋﲆ‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺗﻮاﺻﻠﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ ذﻟـﻚ أﻳﻀﺎ ً ﻣﺘﺎﻧـﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘﻠﻜﻬـﺎ اﻟﴩﻛـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف أن‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﺴﺨﺮ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﺘﻌﺎوﻧﻨﺎ‬ ‫ﻣـﻊ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع اﻟـﺬي ﺗﻮﻟﻴـﻪ أﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﺜﻞ ﺳـﻬﻮﻟﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ وﴎﻋـﺔ إﻳﺼﺎﻟﻬـﺎ إﱃ اﻟﻄـﻼب‬ ‫ﻫﺪﻓﺎ ً اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻳﻌﻜﺲ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮر اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺸـﻪ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‬

‫ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ‪ ،‬ﻗـﺪ ﻋﻤﻠـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫إﻳﺼـﺎل ﺧﺪﻣﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ إﱃ‬ ‫ﻋـﺪ ٍد ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺣـﻮل اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺟﺪة وﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ ﰲ أﺑﻬـﺎ وﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪،‬‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺧﻄـﻮة ﺗﻌﺰز ﻣـﻦ ﻛﻔـﺎءة اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﻜﱪى ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻌﻬﺪ ا¬دارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ واﻟﻘﻴﺎدة ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻨﻈـﻢ ﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻟـﻺدارة )‪ (ENA‬اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻄﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪﻳﺮة‪ ،‬ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪ ،2013‬ﰲ‬ ‫ﻓﻨـﺪق اﻤﺮﻳﺪﻳـﺎن ﺑﺎﻟﺨـﱪ‪ ،‬وﻳﻘﺪﻣﻪ ﺑﺎﺗﺮﻳـﺲ دوﻓﻮر‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﴆ وﻣﻨﺴـﻖ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌﺎم ﰲ )‪(ENA‬‬ ‫ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ .‬وﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻧـﻮاب اﻟﻮزراء‬ ‫ووﻛﻼء اﻟـﻮزارات واﻟـﻮﻛﻼء اﻤﺴـﺎﻋﺪﻳﻦ‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﻌﺎﱄ ﻣﺪﻳﺮ‬

‫ﻋﺎم ﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻘﺎوي إن اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﺤﻮﻛﻤـﺔ وﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻪ ﰲ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ‪ .‬وأﻛﺪ أن ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻫﺬا اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻳﺄﺗﻲ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ دوره ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارة اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻨﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻛﺒﺔ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ واﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻹدارﻳﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺮاﺋـﺪة واﻟﻨﺎﺟﺤﺔ وﻧﻘﻠﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺑﻴﺌـﺔ اﻹدارة اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻺﺳـﻬﺎم ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺘﻬـﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﻤﺎس ﻓﻜـﺮي وﺗﻄﺒﻴﻘﻲ ﻣﻊ ﺗﻠﻚ‬

‫اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ واﻷﺳﺎﻟﻴﺐ واﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺳـﻴﺘﻀﻤﻦ ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﺤﺎور‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﺄﺑﻌﺎده‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬اﻹﺻﻼﺣﺎت اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﺘﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻣﻔﻬ���م اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ‪ ،‬إﺣﺪاث اﻟﺘﻐﻴﺮ ﰲ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫واﻟﺴـﻤﺎت اﻟﻘﻴﺎدﻳـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ودور اﻟﻘﻴﺎدات‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮاض اﻤﺆﴍات‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﺴـﺘﻮى اﻷداء اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺪول‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻘﺎوي‬

‫»اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات« ﺗﺤﺘﻔﻞ ﻣﻊ »أﻳﺴﻮزو« ﺑﻤﺼﻨﻊ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت ﻓﻲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫د‪ .‬ﻋﺜﻤﺎن اﻟﻌﻤﻮدي ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﺣﺘﻔﻠﺖ ﴍﻛﺔ »أﻳﺴـﻮزو«‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﻣﻦ ﴍﻛـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫أﻛـﱪ وﻛﻴـﻞ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫أﻳﺴـﻮزو‪ ،‬ﺑﺈﻛﻤﺎل ﻣﺼﻨﻊ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺗﺪﺷـﻦ أول ﺳﻴﺎرة ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺗﺼﻨﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﺣـﴬ اﻟﺤﻔـﻞ ﺳـﻔﺮ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻓـﻦ ﻟـﺪى اﻟﻴﺎﺑـﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺗﺮﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﴍﻛـﺔ‬ ‫أﻳﺴﻮزو اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺳﻮﺳﻮﻣﻮ ﻫﻮﺳﻮي‪ ،‬وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫»ﻣـﺪن«‪ .‬وﺣـﴬ اﻟﺤﻔﻞ ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨـﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة أﺣﻤـﺪ اﻟﻴﻤﻨـﻲ ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ وﻛﻼء‬ ‫أﻳﺴـﻮزو ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻤﺒﻴﻌﺎت‬ ‫واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﺑﴩﻛﺔ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺜﻤـﺎن اﻟﻌﻤـﻮدي‪ ،‬اﻟـﺬي رﺣـﺐ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬

‫ﻋﺜﻤـﺎن اﻟﻌﻤـﻮدي ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪأ ﻋﻤﻖ اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﻴﺎﺑﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻋـﺎم ‪ 1955‬م‪ .‬وﻗـﺎل إﻧـﻪ ﻓﺨﺮ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ وﻛﻼء أﻳﺴـﻮزو ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ أن ﻳﺘـﻢ‬ ‫ﺑﻴﻊ ﺷـﺎﺣﻨﺎت أﻳﺴـﻮزو وﻗﺪ ﻛﺘﺐ ﻋﲆ ﺑﺎﺑﻬﺎ‬ ‫» ﺻﻨﻊ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ‪، Made In Saudi‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻢ ﺗﺒﺎدل اﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺷـﺎﺣﻨﺎت »أﻳﺴـﻮزو« ﺗﺤﺘﻞ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫واﻟﺘﻮزﻳـﻊ وﻗﻄـﺎع اﻤﻘـﺎوﻻت‪ ،‬وﻳﻌﺪ وﺟﻮد‬ ‫اﻤﺼﻨـﻊ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم ﺧﻄـﻮة ﻣﻬﻤـﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻘﻮي ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻊ اﻤﺼﻨﻊ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﺘـﺪرج ﰲ إﻧﺘﺎج‬ ‫أﻧﻮاع ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ ﺷﺎﺣﻨﺎت أﻳﺴﻮزو ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺤـﲇ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ أﻳﻀـﺎً‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺼﻞ إﻧﺘﺎﺟـﻪ ﰲ ﻋﺎم ‪ 2017‬إﱃ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ وﻋﴩﻳﻦ أﻟﻒ ﺳﻴﺎرة‪.‬‬


‫ﻓﻼش‬

‫اﻟﻤﻨﺎﺻﺮة‪ :‬اﻟﻜﺘﺎب اﻟﻮرﻗﻲ ﻣﻨﺎﻓﺲ ﻟﻠﻬﻴﻤﻨﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‪ ..‬وﻣﻌﺎرض اﻟﻜﺘﺐ ﻧﻜﻬﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻴﺎق ﺗﺠﺎري‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫أ ّﻛﺪ اﻟﻨﺎﻗﺪ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ اﻤﻨﺎﴏة‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب اﻟﻮرﻗﻲ ﻣﺎزال ﻣﻨﺎﻓﺴﺎ ً ﻟﻠﻬﻴﻤﻨﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻮن‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﻣﺼﺪرا ً ﺷﺒﻪ وﺣﻴﺪ ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺔ وﻋﻲ اﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫واﻹﺑﺪاع‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﻧﻜﻬﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺗﻌﻴﺪ إﱃ اﻷذﻫﺎن ﺑﻬﺠﺔ أن‬

‫ﺗﺨﺘﲇ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب ﰲ أي ﻣﻜﺎن‪ ،‬وﰲ أي وﻗﺖ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ ﻻ ﺗﻔﴤ إﱃ ﻣﺎ ﻳﺸـﺒﻪ اﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺤﻤﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠـﺔ ﻋﻦ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﺎرئ واﻟﻜﺘﺎب اﻟﻮرﻗﻲ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً‬ ‫ﺗﺤﻔﻈـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﰲ ﻋـﴩة أﻳﺎم‬ ‫ﺻﻴﺎﻏـﺔ وﻋـﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﰲ ﺟﻤﻬـﻮر اﻤﺘﻠﻘـﻦ‪ ،‬أو اﻟﻘﺮاء‪،‬‬ ‫ﻛـﻮن اﻟﻮﻋﻲ اﻤﺨﺘﻠﻒ ﻳﺘﺸـﻜﻞ ﻟﺪى اﻤﺜﻘﻔـﻦ واﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸﻌﺮون ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻳﻜﺮﺳﻮن ﻋﻼﻗﺔ ﺣﻤﻴﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب‬

‫اﻟﻮرﻗـﻲ‪ ،‬ﻷن ﻛﻞ ﻣﺜﻘﻒ‪ ،‬أو ﻣﺒﺪع‪ ،‬ﻫﻮ ﺟﺰء‪ ،‬أو ﻋﻼﻣﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫أي ﻣﻌﺮض ﻛﺘﺎب‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﻣﺆﻟﻔﺎ ً أو ﻗﺎرﺋﺎً‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﻣﴩوﻋﻴﺔ ﻗﺪرة ﻣﻌﺎرض اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺛﺮ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ‪-‬أو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ -‬ﰲ ﺟﻤﻬﻮر اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌـﺮض‪ ،‬وإن ﻛﻨـﺖ أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻜـﻮن ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻬﺎ وﻳﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻌﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻛﻠﻪ‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﻣـﺎ ﻳﺤﺪث ﻫﻮ اﻟﻌﻜـﺲ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً إذا ﻋﺮﻓﻨﺎ‬

‫أن ﻋـﺪد ﺣﻀﻮر اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﻠﻤﻌﺮض ﻳﻜﺎد‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻣﺤﺪودا ً ﺟﺪاً‪ ،‬إن ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻣﻌﺪوﻣﺎ ً ﰲ ﺑﻌﻀﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳـﺪل ﻋﲆ أن ﻣﻌـﺎرض اﻟﻜﺘﺐ ﻗﺪ ﺗﺆﺧﺬ ﰲ ﺳـﻴﺎق ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة ﺗﺠﺎرﻳﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻇﺎﻫﺮة ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺗﺘﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل وﻋـﻲ ﺛﻘـﺎﰲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً ﻣـﺎ ﻳُﺴـﻬﻢ ﰲ ﻧﺠﺎح أي‬ ‫ﻣﻌﺮض ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻫﻮ ﺳـﻌﺮ اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺮﻣـﺰي ﻻ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻟﺮﺑﺤﻲ‪ ،‬وﺣﻀﻮر اﻟﻔﺴـﺢ ﻟﻜﻞ اﻟﻜﺘﺐ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻨﺸـﻐﻞ‬

‫زوار اﻤﻌـﺎرض ﰲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻜﺘـﺐ اﻤﻤﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛ ّﻢ‬ ‫ﺗُﻬﻤـﺶ ﻛﺘﺐٌ ﺟﺎدة‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺎﺣﺐ‬ ‫اﻤﻌﺮض ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺎت اﻟﻨﺎس وأذواﻗﻬﻢ‪ ،‬ﻻ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻧﺨﺒﻮﻳـﺔ ﻳﺮﺗﺪ ﺻﺪاﻫـﺎ إﱃ آذان أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻻﺑﺪ‬ ‫أن ﻳﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل ذﻟﻚ إﻗﺒﺎل اﻟﻨـﺎس ﻋﲆ ﴍاء اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫وﻗﺮاءﺗﻬﺎ؛ ﻟﻴﺘﺤﺴﻦ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻗﺮاءة اﻹﻧﺴﺎن اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوز ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻗﺮاءاﺗﻪ ‪ 3‬ــ ‪ 6‬ﺻﻔﺤﺎت ﰲ اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺛﻼث ﺟﻠﺴﺎت ﺗﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻜﺮاﺳﻲ واﻟﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﻘـﺮي‪ ،‬ﺻﺒـﺎح اﻟﻴﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻷول ﻟﻠﻤﴩﻓـﻦ ﻋـﲆ اﻟﻜـﺮاﳼ‬ ‫واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات ﺑﻮزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪.‬‬

‫وﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ ﻛﺮﳼ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ واﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪15 ،‬‬ ‫ﻣﴩﻓـﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻜـﺮاﳼ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻮﻟﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬وﻟﺒﻨـﺎن‪ ،‬واﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬وإﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﴩﻓﻦ ﻋـﲆ ﻛﺮاﳼ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل اﻤﴩف ﻋـﲆ ﻛﺮﳼ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻟﺤﻀﺎرﻳـﺔ ﻟﻠﺠﺰﻳـﺮة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬إن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻗﺪ ﺻُ ﻤـﻢ ﻟﺘﻨﺎول ﻣﺤـﺎور ﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻬﺎ اﻟﺒﺤﺚ ﰲ ﺳـﺒﻞ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻋﻼﻗﺎت اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻜـﺮاﳼ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج وﻧﻈﺮاﺋﻬﺎ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺨﱪات واﻟﺰﻳﺎرات‪ ،‬وإﻳﻔﺎد واﺳﺘﻘﺒﺎل اﻷﺳﺎﺗﺬة‬

‫واﻟﺪارﺳـﻦ‪ ،‬ورﺑﻂ ﻋﻼﻗﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫ﺑﺤﺜﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫ﺳـﺘﻨﺎﻗﺶ ﺗﺠـﺎرب اﻟﻜﺮاﳼ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﺘﺘﻨﺎول اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻮﺿـﻮع اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟﻄﻼﺑـﻲ وأﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴـﺺ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻮﺿـﻮع ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻌﻠﻤﻲ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺠﻬﻴﺰ »ﺧﻄﻮة ﻣﻠﻚ« ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻣﺴﺘﺠﺪات إﻧﺸﺎء ﻓﺮع‬ ‫ﻋﻤﻞ دام ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻓﻲ أرﺑﻊ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﻜﻴﻦ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﻧﺘﻬـﻰ اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪه‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪،‬‬ ‫واﻤﻠﺤـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﻠﻴـﺎن‪ ،‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻮﻃﻨـﻲ »ﺧﻄﻮة ﻣﻠﻚ«‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗـﻢ ﺗﺠﻬﻴـﺰه ﰲ أرﺑﻊ‬ ‫دول ﻋﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻫـﻲ‪ :‬اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﴫ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒـﺪه‪:‬‬ ‫»ﺳـﻌﺪت ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ أداء ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮاﺋـﻊ‪ ،‬ﻛﻼﻣﺎ ً وﻟﺤﻨﺎً‪ ،‬ﻛﻬﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺿﻌـﺔ ﻟﻠﻮاﻟـﺪ اﻟﻘﺎﺋـﺪ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ‪-‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻣﻨـﺎ ﻛﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮداﺗـﻪ وﻣﻮاﻗﻔـﻪ ﻣﻊ ﺷـﻌﺒﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﻌﻮب اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﻮﻓﻴﻪ وﻟﻮ‬ ‫أي ﺟـﺰء ﺑﺴـﻴﻂ ﻣـﻦ ﺣﻘـﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻧﻤﻠـﻚ إﻻ أن ﻧﺪﻋﻮ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫وﻗﺖ ﺑﺄن ﻳﺤﻔﻈﻪ‪ ،‬وﻳﻄﻴﻞ ﰲ ﻋﻤﺮه‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺒﻘﻴـﻪ ذﺧﺮا ً ﻟﻸﻣﺘـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻤﻠﺤﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎن ﻓﻘﺎل‪:‬‬ ‫»ﺗﴩﻓـﺖ ﺑﺘﻠﺤﻦ ﻫـﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي‬ ‫اﺳـﺘﻐﺮق ﺗﻨﻔﻴﺬه أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺣﺎوﻟﻨـﺎ ﺟﺎﻫﺪﻳـﻦ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﻳﻠﻴـﻖ ﺑﻮاﻟﺪﻧﺎ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻨﻮﺿﺢ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻟـﻢ أﺟﻤﻊ ﻛﻢ ﻳﻤﻠـﻚ ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻗﺎﺳﻢ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎن‬

‫ﻣﻦ ﺣﺐ ﰲ ﻗﻠﻮب ﺷﻌﺒﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻔﺎﻧﻴﻪ‬ ‫ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﰲ ﺣﺒﻬﻢ وإﺳﻌﺎدﻫﻢ‪،‬‬‫ﻟﻴﺒﺎدﻟﻮه اﻟﺸﻌﻮر ﻧﻔﺴﻪ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻧﺮﺟـﻮ أن ﻧﻜـﻮن‬ ‫ﻋﱪﻧـﺎ ﻓﻴـﻪ ﻋﻦ ﺟـﺰء ﺑﺴـﻴﻂ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻧﻜﻨـﻪ ﻟـﻪ ﻣـﻦ ﻣﺤﺒـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳـﺮ‬ ‫ﻟﺨﻄﻮاﺗﻪ اﻤﺘﺴﺎرﻋﺔ ﰲ رﻓﻌﺔ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻦ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﺨﻤﻴـﺲ أن اﻟﻨـﺺ ﻛﺘـﺐ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﺑﻘﻴﺔ ﻧﺼﻮﺻﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً »أوﻟﻴﺖ ﻫﺬا اﻟﻨـﺺ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﺧﺎﺻـﺎً‪ .‬وﻛﻴﻒ ﻻ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫اﻷﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟـﺬي أﻋﻄﻰ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬وﺗﻌـﺪت ﻋﻄﺎﻳﺎه‬ ‫اﻟﺤﺪود«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »ﻫﺬا اﻟﻨﺺ ﻟﻦ ﻳﻔﻲ أﺑﻮ‬

‫ﻣﺘﻌﺐ ﺣﻘﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻗﻠﻴﻞ ﻟﻘﺎﺋﺪ أﻋﻄﻰ‬ ‫ﻛﺜـﺮاً‪ .‬ﻧﻌـﻢ��� ،‬ﻛﻠﻨـﺎ ﻧﺤﺒﻚ ﻳـﺎ ﻣﻠﻚ‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺘﻚ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﻌﺎوﻧﻪ ﻣﻊ اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒـﺪه‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪» :‬ﻗﺪﻣﺖ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨـﺺ‪ ...‬إﱃ اﻤﻠﺤـﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﻜﺜﺖ ﻣﻌـﻪ وﻗﺘﺎ ً ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﻘﺼﺮ‬ ‫ﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ اﻟﻠﺤـﻦ‪ ،‬وﻛﻨـﺖ أﻫﺪف أن‬ ‫ﻳﺼﻞ اﻟﻨﺺ إﱃ ﻓﻨـﺎن ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻓﻌﻼً‬ ‫ﺣﺼﻞ ذﻟﻚ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻫﺎﺗﻔﻨﻲ اﻟﻌﻠﻴﺎن‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﱄ إن اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒـﺪه‬ ‫ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ ﻏﻨﺎﺋـﻪ‪ ،‬ﻓﻜﻨـﺖ ﺳـﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣـﺎ إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨـﺎك‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﻣﻘﺒﻠـﺔ ﺳـﻴﺘﻌﺎون ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺒﺪه‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﺨﻤﻴﺲ أن أي ﺷﺎﻋﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﺘﻐﻨﻰ‬

‫»أﺑﻮ ﻧﻮرة« ﺑﻜﻠﻤﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وأﻤﺢ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﰲ ﺧﺘﺎم ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫إﱃ أن أﺣﻤﺪ اﻟﺨﻄﻴﺐ وﻓﺮ ﻟﻪ أﺟﻮاء‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﻨﺺ‪ ،‬ودﻋﻤﻪ ﻛﻲ‬ ‫ﻳﻈﻬﺮ اﻟﻨﺺ ﺑﺸـﻜﻞ ﻻﺋﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻤﺢ‬ ‫إﱃ أن ﻋﺎدل اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ دﻋﻤﻪ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺨـﺮج ﻓﻄﻴـﺲ ﺑﻘﻨﺔ‬ ‫»ﺳـﻌﺪت ﻛﺜـﺮا ً ﺑﻬﺬا اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ اﺳـﻢ اﻟﻐـﺎﱄ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪،‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬أﻃﺎل اﻟﻠﻪ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﺮه‪ .‬وﺿﻌﺖ اﻟﻠﻘﻄﺎت اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ‪ ،‬وأﺗﻤﻨـﻰ أن ﺗﻨـﺎل إﻋﺠﺎب‬ ‫واﺳﺘﺤﺴﺎن اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن اﻟﻌﻤـﻞ ﺷـﺎرك ﰲ‬ ‫إﻧﺠـﺎزه ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺟﺎﺳـﻢ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺴﺎج‪ ،‬وﰲ اﻟﺘﻮزﻳﻊ أﺣﻤﺪ أﺳﺪي‪،‬‬ ‫وﺻﻤﻢ اﻟﻌﻤﻞ أﺣﻤﺪ ﺑﺎﺧﺸﻮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﺷﻌﺮاء ﻓﻲ أﻣﺴﻴﺔ ﺑـ»أدﺑﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺸـﺎرك اﻟﺸـﻌﺮاء دﺧﻴﻞ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬وﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وﻟﻄﻴﻔﺔ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء ﻏـﺪ اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﰲ أوﱃ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻧـﺎدي اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻷدﺑﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﻨﱪﻳﺔ ﻣﻊ إﻃﻼﻟﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﺪﻳﺮﻫـﺎ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﻨﺎدي ﺑﺎﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻤﻨﺼﻮري‪،‬‬ ‫وﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻷدﺑﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪،‬‬ ‫ﻋﻄﺎ اﻟﻠﻪ اﻟﺠﻌﻴﺪ‪ ،‬إن اﻷﻣﺴﻴﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻦ ﺷﻌﺮاء ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻄﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن ﺑﺎﻛﻮرة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﺎدي ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻬﺰاع‪ :‬ﺟﺎﺋﺰة ا¨ﻋﻼﻣﻴﻴﻦ أﻧﻤﻮذج راﺋﻊ‬ ‫ﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت »اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‬

‫»أدﺑﻲ ﺣﺎﺋﻞ« ﻳﺼﺪر ﻛﺘﺎﺑﻴﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬اﻟـﴩق ﺻـﺪر ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﻋﻦ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﻛﺘﺎﺑﺎن ﺟﺪﻳﺪان‪ ،‬اﻷول ﺑﻌﻨﻮان »رﺳﺎﻟﺔ إﱃ ﻋﻤﺮ اﻟﺨﻴﺎم«‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﺘﻴﻖ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻗﺼﺼﻴّﺔ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد اﻟﻌﺰازﻣﺔ ﺑﻌﻨﻮان »اﻟﻘﺎﻋﺔ ‪ ،«117‬ﻧﻔﺬﺗﻬﻤﺎ دار اﻤﻔﺮدات‬ ‫ﻟﻠﻨـﴩ واﻟﺘﻮزﻳـﻊ‪ .‬وﻳﺘﺄﻟﻒ اﻟﻜﺘﺎب اﻷول ﻣﻦ ‪ 17‬ﻧﺼﺎ ً ﺷـﻌﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻌﺘﻴـﻖ‪ ،‬ﺟﺎءت ﰲ ‪ 134‬ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻘﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﺰازﻣﺔ‬ ‫ﰲ ‪ 123‬ﺻﻔﺤﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﺿﺮة ﻋﻦ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﻤﺤﺮق‬ ‫اﻤﺤـﺮق ‪ -‬اﻟـﴩق ﻳﺤﺎﴐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ أﺑﻮﻏﺰاﻟﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻃـﻼل أﺑﻮﻏﺰاﻟـﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺸـﻴﺦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺒﺤﻮث ﺑﺎﻤﺤﺮق ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻋﻦ واﻗﻊ »ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ«‪،‬‬ ‫اﻹﺛﻨـﻦ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻟﻴﻨﺎﻗـﺶ‬ ‫ﻣﺒـﺎدئ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮه واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‬ ‫د‪ .‬ﻃﻼل أﺑﻮ ﻏﺰاﻟﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻨـﺔ ﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫واﻤﺘﻐـﺮات اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﰲ ﺗﻠﻘـﻲ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄـﻮي ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﺸـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﰲ اﻷﺳـﺲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ اﻟـﺪول‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ واﻟﻨﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪى اﻟﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﺼﻴﺤـﺎت اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ وﺳـﺎﺋﻂ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻇـﻞ اﻤﺮاﻫﻨﺔ ﻋﲆ دﻣﻘﺮﻃـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ ﻟﺪى اﻷﻓـﺮاد ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﻜﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘﻮر أﺑﻮﻏﺰاﻟﺔ ﻫﻮ ﻣﺆﺳﺲ ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻃﻼل أﺑﻮﻏﺰاﻟﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﴍﻛﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﻘـﺪم اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬واﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻹدارﻳﺔ‪ ،‬وﻧﻘﻞ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬واﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬واﻟﱰﺟﻤﺔ واﻟﻨﴩ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‪.‬‬

‫اﻟﻬﺰاع ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻫﺪﻳﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻦ اﺑﻦ ﺳﻤﺎرﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ(‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹﴍاﻓﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻠﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫ﻟﻺﻋﻼﻣﻴـﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻬـﺰاع‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫إن اﻹﻋـﻼم اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻘﺒـﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺻﻌﺒـﺔ وﻣﻤﻠـﻮءة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ رأى أن وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﺗﺮاﻫـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫ﳾء ﻻ ﻳﻨﺎﻓﺴـﻬﺎ ﻓﻴـﻪ أﺣﺪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣﻦ ﺑـﻼد اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻫﻲ ﻣﻨﺒﻊ إﺷـﻌﺎع‬ ‫ﻟﻠﺒﴩﻳﺔ ﻛﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻬﺰاع‪ ،‬ﺧـﻼل رﻋﺎﻳﺘﻪ‬ ‫ﺣﻔـﻞ إﻃـﻼق اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻺﻋﻼﻣﻴـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﻧﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﺮت‬ ‫ﺑﺨﻄﻮات ﺗﺤﻀﺮ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻛﺎدت‬ ‫أن ﻻ ﺗـﺮى اﻟﻨـﻮر ﻟـﻮﻻ إﴏار‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬واﺻﻔـﺎ ً إﻳﺎﻫﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ أﻧﻤﻮذج راﺋـﻊ ﻟﻠﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺮاﺋـﺪة اﻟﺘـﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﰲ‬

‫إﻃـﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺗﺠـﺎه ﴍﻳﺤـﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﺪﻣﻮن ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ ﻫـﺬه اﻤﻬﻨﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻬﺰاع ﺑﻌﺪم اﻟﺘﴪع‬ ‫واﻟﺤﻜـﻢ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﺳـﻨﺘﻬﺎ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ إﱃ إﻋﻄﺎء‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻓﺮﺻـﺔ أﻃﻮل‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺴـﻨﺔ اﻷوﱃ ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ وﺗﺤﺪﱟ‪ ،‬واﻋﺪا ً ﺑﺄن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ أﻛﺜﺮ إﺑﺪاﻋﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺠـﺎوزﻋﺜـﺮاتاﻟﺒﺪاﻳـﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ اﻟﺤﻔﻞ إﻃﻼق ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋـﺰة ﻣـﻊ اﻟﺮاﻋﻲ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻗﻨﺎة‬ ‫اﻤﺮﻗﺎب ﻣﺴﻌﺪ ﺑﻦ ﺳﻤﺎر‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻔﻘﺮات اﻷﺧﺮى ﻟﻠﺤﻔﻞ‪،‬‬ ‫أﻛﺪ ﺑﻦ ﺳـﻤﺎر أن ﻓﻜﺮة اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺟـﺎءت ﺑﻬـﺪف ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‪ .‬وﺗﻀﻤﻦ اﻟﺤﻔﻞ ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻣﺮﺋﻴـﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬وﻗﺼﻴﺪة‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »ﻣﺘﻤﻴﺰو اﻹﻋﻼم« ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﺧﴬ اﻟﻠﺤﻴﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫ﻧﺎﻗـﺶ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻣﻜﺘﺒـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻣﺔ آﺧﺮ اﻤﺴـﺘﺠﺪات ﺑﺸـﺄن‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻓـﺮع ﻣﻜﺘﺒـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺑﻜﻦ ﺑﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺼﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻘـﺮر اﻟﺒـﺪء ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬه ﻓـﻮر اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻤـﴩوع‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮي‬ ‫إﻋﺪادﻫﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟــ ‪ 24‬ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﻴـﺔ ﻤﺠﻠﺲ إدارة اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺧﺮاً‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻤﻜﺘﺒـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻤﻜﺘﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪ ،‬وﺟﻤﻴـﻊ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻤﻜﺘﺒﺔ‪.‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﻤﻜﺘﺒﺔ ﻟﻌﺎم ‪2012‬م‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻀﻤﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫إﻧﺠﺎزات وﺑﺮاﻣﺞ وأﻧﺸـﻄﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﻓﺮوع اﻤﻜﺘﺒﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫واﻤﻜﺘﺒﺎت اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض اﻤﺠﻠﺲ ﺳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﴩف ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬه‪.‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐات واﻟﻨـﺪوات واﻤﻌـﺎرض اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘـﻲ أﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ اﻤﻜﺘﺒـﺔ‪ ،‬أو ﺷـﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻬـﺎ‪،‬‬ ‫داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘـﻮﱃ اﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻃﻠﻌﻮا ﻋـﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻋﻦ ﻣـﴩوع اﻟﻔﻬﺮس‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﻮﺣﺪ‪ ،‬وأﻋﻤـﺎل اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻷﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻔﻬﺮس اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﰲ اﻷردن‪.‬‬


‫«ثقافات»‪..‬‬ ‫أول مقهى‬ ‫ثقافي في‬ ‫القطيف‬

‫القطيف ‪ -‬عي العبندي‬

‫بعض زوار مقهى ثقافات ي القطيف‬

‫يع�د مقه�ى «ثقاف�ات» ي حي الش�اطئ أول‬ ‫مقه�ى ثق�اي ي القطي�ف يجتم�ع في�ه أدباء‬ ‫ومثقف�ون وش�عراء ورس�امون ومفك�رون‪،‬‬ ‫بعي�دا ً عن رس�مية اأندي�ة اأدبية‪ ،‬أو ش�عبية‬ ‫امقاه�ي التقليدية‪ .‬وقال ل�»الرق» مؤس�س‬ ‫امقه�ى‪ ،‬أحمد القباط‪ ،‬وهو خري�ج جامعة املك فهد‬ ‫بتخصص نظ�م معلوم�ات إدارية‪ ،‬إن فك�رة مقهى‬ ‫(الرق) «ثقافات» أتت بعد س�فره مرات إى أوروبا‪ ،‬وتحديدا ً‬

‫‪28‬‬

‫ثقافة‬

‫إى فرنس�ا وإيطاليا‪ ،‬حيث لفتت انتباهه امقاهي التي‬ ‫كانت تعنى باأمور الفنية والثقافية‪ ،‬وتقدم ي الوقت‬ ‫نفسه امروبات الس�اخنة والباردة واأكل الخفيف‪،‬‬ ‫وح�ن نفذ الفكرة وجدها مقبول�ة من مثقفي وأدباء‬ ‫القطيف‪.‬‬ ‫وع�ن البداية‪ ،‬وه�ل كان اإقبال كب�راً‪ ،‬قال إن‬ ‫اافتتاح كان كاس�يكياً‪ ،‬ولم يكن الحضور كبراً‪ ،‬بل‬ ‫قلياً‪ ،‬لكن مع انتشار الخر لدى اأوساط الثقافية ي‬ ‫القطيف بدأ اإقبال يتزايد‪ .‬مضيفا ً أنه تلقى إهداءات‬ ‫عديدة من بعض الفنانن واأدباء عى ش�كل لوحات‬

‫فنية‪ ،‬وكتب‪ ،‬من أجل توفرها لرواد امقهى‪.‬‬ ‫وقال الشاعر عي عاشور إنه يردد أسبوعيا ً عى‬ ‫امقهى‪ ،‬فهو جميل بديكوره املهم‪ ،‬ولذلك اس�تقطب‬ ‫النخ��ة من أدباء وشعراء وفنانن «أجد خال زيارتي‬ ‫اأس�بوعية للمقهى مزيج�ا ً من أصح�اب الرؤى‪ ،‬ما‬ ‫جعلني أكثر اس�تمتاعا ً بالحضور»‪ ،‬افتا ً إى أنه يرى‬ ‫كثرا ً من امثقفن ا يراهم عادة ي غر مقهى ثقافات‪.‬‬ ‫ووص�ف الكاتب ع�ي الغاوي امقه�ى بأنه جاء‬ ‫خ�ارج توقعاته تمام�ا ً بألوانه امتناس�قة‪ ،‬متمنيا ً من‬ ‫إدارة امقه�ى أن توفر ش�بكة لإنرن�ت‪ ،‬ومزيدا من‬

‫الكتب‪.‬‬ ‫وق�ال رئيس جماع�ة الف�ن التش�كيي‪ ،‬ونائب‬ ‫رئيس ن�ادي الفنون بالقطيف‪ ،‬محم�د الحمران‪ ،‬إن‬ ‫«ثقافات» أصبح من اأماكن امحببة للزيارة‪ ،‬بس�بب‬ ‫احتضان�ه للفنان�ن وامثقف�ن والكتاب والش�عراء‪،‬‬ ‫وغرهم من امثقفن‪.‬‬ ‫وأش�ار الحمران أن امقهى رعى برامج وأنشطة‬ ‫نادي الفنون ي القطي�ف‪ ،‬كما أنه بصدد دعم برامج‬ ‫وفعالي�ات مس�تقبلية أخرى للنادي‪ ،‬افت�ا ً إى أجواء‬ ‫امقهى‪ ،‬والديكور امتميز بالحس الفني للفنان‪.‬‬

‫السبت ‪ 23‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫على الرصيف‬

‫ناتج عمل هيئة الصحفيين السعوديين خال سبعة أشهر‪..‬‬ ‫اجتماعان وثاث دورات تدريبية في الرياض وجدة والشرقية‬

‫وتلك اأيام‬ ‫زكي الصدير‬ ‫بعد تس�عة عر عاماً‪ ،‬وبن أكثر من مائتي دار نر‬ ‫عربي�ة ودولية ج�اءت للمنامة لتعرض قراب�ة ‪ 150‬ألف‬ ‫عن�وان هو حصيلة إصدارات جديدة عى مس�توى العالم‬ ‫يأتي مهرجان اأيام باردا ً لم يتأثر بصخب احتفاات رأس‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫ورغم أن الجمعيات السياس�ية البحرينية امعارضة‬ ‫لم تدع مقاطعة امهرجان بش�كل رس�مي‪ ،‬وا بشكل غر‬ ‫رس�مي ‪-‬كم�ا فعل�ت ي مع�رض الكتاب ال�دوي بمارس‬ ‫ام�اي‪ -‬إا أن�ه ا يزال الش�أن الثق�اي البحريني يعيش‬ ‫حال�ة ع�دم الرض�ا امتمثل�ة ي ع�دم القدرة ع�ى تحييد‬ ‫(الثقاي) عن (الس�ياي)‪ .‬ولع ّل أثر ذلك كان واضحا ً جدا ً‬ ‫ي تض�اؤل اإقبال‪ ،‬وتدنّ�ي امبيعات التي تعاني منها دور‬ ‫النر اآتية ت ّوا ً من قطر‪.‬‬ ‫الغري�ب ي اأمر أن الكتب الت�ي أتت من أقطار الدنيا‬ ‫ل�م تخضع ‪-‬هذه ام�رة‪ -‬لنقاط تفتيش م�ن قبل اإعام‪،‬‬ ‫وكأن إدارة امهرج�ان تل ّوح بفتح صفح�ة جديدة ي آلية‬ ‫تعام�ل الرقيب مع الكت�اب‪ ،‬حيث فتحت الب�اب مرعا ً‬ ‫لصوت اموااة وامعارضة عى السواء فوق طاولة امعرض‬ ‫ً‬ ‫متيح�ة للجميع قول ما يريدون قول�ه عر حرية الكلمة‬ ‫والتعبر الس�لمي من خالها‪ .‬وه�ذا أمر يجب أن يحرم‪،‬‬ ‫ويعمّ �م عى بقية الدول العربية الت�ي تطوّق عى الكاتب‬ ‫والكتاب معا ً ي زمن الفضاء امفتوح‪.‬‬ ‫أتابع ت�داول امع�ارض ب�ن العواصم العربي�ة التي‬ ‫تمي بكل رش�اقة وتنظيم وعيني عى معرض الرياض‬ ‫امقبل بمارس‪ ،‬وآمل أن يم ّر بدون صقور وا حمائم!‬ ‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 2012‬يسجل أعلى اأرقام‬ ‫في أسعار اللوحات التشكيلية‬

‫«الرخة» للفنان إدفارت مونك‬ ‫الدمام ‪ -‬هبة الغامدي‬ ‫س�جل ع�ام ‪2012‬م بيع أغى‬ ‫لوحتن عى اإطاق‪ ،‬وتصدرت‬ ‫لوح�ة «الرخ�ة» للفن�ان‬ ‫النرويج�ي إدف�ارت مون�ك‬ ‫القائم�ة‪ ،‬وبيع�ت ب��‪119.9‬‬ ‫ملي�ون دوار ي مزاد «س�وذبيز» ي‬ ‫نيوي�ورك ي ش�هر ماي�و‪ .‬وحس�ب‬ ‫تقرير نرته صحيف�ة «هفينجتون‬ ‫بوست» اأمريكية عن أغى اللوحات‬ ‫الت�ي بيعت عى م�ر التاريخ‪ ،‬جاءت‬ ‫لوحة الفنان بابلو بيكاسو «‪..‬أوراق‬ ‫خراء‪ »..‬ي امرك�ز الثاني‪ ،‬وبيعت‬ ‫بما يق�در ب�‪ 106‬ماي�ن دوار‪ ،‬ي‬ ‫م�زاد «كريس�تيز» ي نيوي�ورك ي‬ ‫الشهر نفسه من عام ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وحط�م بي�ع اللوحت�ن بهذه‬ ‫اأسعار العام اماي الرقم القياي‬ ‫الس�ابق الذي صمد ثماني�ة أعوام‪،‬‬ ‫وس�جلته لوح�ة «فت�ى بغلي�ون»‬ ‫لبابلو بيكاس�و‪ ،‬ي ماي�و ‪2004‬م‪،‬‬ ‫بمبل�غ ‪ 104.1‬ملي�ون دوار‪ ،‬ي‬ ‫مزاد «س�وثبيز»‪ ،‬ليصب�ح ترتيبها‬ ‫اآن ي امرتب�ة الثالثة ي قائمة أغى‬ ‫اللوحات‪.‬‬ ‫وحل�ت لوح�ة «دورا م�ار أو‬ ‫شات» لبابلو بيكاس�و‪ ،‬التي بيعت‬ ‫ب��‪ 95.2‬ملي�ون دوار ي م�زاد‬ ‫«س�وثبيز» ي نيوي�ورك‪ ،‬ي ماي�و‬ ‫‪2006‬م‪ ،‬ي امركز الرابع‪.‬‬ ‫أما ي امركز الخامس‪ ،‬فجاءت‬

‫(الرق)‬

‫لوحة «ص�ورة أديل بلوش بور ‪»2‬‬ ‫لجوستاف كليمت‪ ،‬وبيعت ب�‪87.9‬‬ ‫مليون دوار‪ ،‬ي مزاد «كريستيز» ي‬ ‫نيويورك‪ ،‬نوفمر ‪2006‬م‪.‬‬ ‫واحتلت امركز الس�ادس لوحة‬ ‫«اللوح الثاثي» للفنان فرانس�يس‬ ‫بيك�ون‪ ،‬وبيع�ت ب��‪ 86.3‬مليون‬ ‫دوار‪ ،‬ي م�زاد «س�وثبيز» ي‬ ‫نيويورك‪ ،‬ي مايو ‪.2008‬‬ ‫وأما لوح�ة «ص�ورة للدكتور‬ ‫جاش�يه» للفنان الهولندي «فنسنت‬ ‫فان جوخ»‪ ،‬فجاءت سابعة‪ ،‬وبيعت‬ ‫ب��‪ 82.5‬ملي�ون دوار‪ ،‬ي م�زاد‬ ‫«كريس�تيز» ي نيوي�ورك‪ ،‬ي مايو‬ ‫‪1990‬م‪.‬‬ ‫وي امرك�ز الثامن جاءت لوحة‬ ‫الفن�ان الفرن�ي رائ�د اانطباعية‬ ‫«كل�ود موني�ه» بعنوان «ا باس�ن‬ ‫أو نيمفي»‪ ،‬وبيعت ب�‪ 80.5‬مليون‬ ‫دوار ي مزاد «كريس�تيز» ي لندن‪،‬‬ ‫ي يونيو ‪2008‬م‪.‬‬ ‫وحل�ت لوحة «ب�ال دو مولن‬ ‫ا جالي�ه» للفن�ان «بير أوجس�ت‬ ‫رين�وار»‪ ،‬ي امرك�ز التاس�ع‪ ،‬بع�د‬ ‫بيعها ي مايو ‪1990‬م بمبلغ ‪78.1‬‬ ‫مليون دوار‪ ،‬ي مزاد «س�وثبيز» ي‬ ‫نيويورك‪.‬‬ ‫وي امرك�ز الع�ار واأخ�ر‪،‬‬ ‫جاءت لوحة «مجزرة اأبرياء» لبير‬ ‫بول روبينز‪ ،‬التي بيعت بمبلغ ‪76.7‬‬ ‫مليون دوار‪ ،‬ي مزاد «س�وثبيز» ي‬ ‫لندن‪ ،‬ي يوليو ‪2002‬م‪.‬‬

‫تركي السديري‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬ ‫انته�ت أكثر من س�بعة أش�هر‬ ‫عى انتخ�اب وترش�يح أعضاء‬ ‫مجلس إدارة هيئ�ة الصحفين‬ ‫السعودين لدورتها الثالثة‪ ،‬بعد‬ ‫انتخابه�م ي الش�هر الخامس‬ ‫م�ن عام ‪ .2012‬وبعد فش�ل عدد من‬ ‫امبادرات للهيئة خ�ال دورتها اأوى‬ ‫والثاني�ة‪ ،‬وعد أعض�اء مجلس اإدارة‬ ‫الجدي�د‪ ،‬منذ حصولهم ع�ى عضوية‬ ‫امجل�س‪ ،‬بتغي�رات ع�دة‪ ،‬وتطوي�ر‬ ‫عملي�ة مزاول�ة مهنة الصحاف�ة‪ ،‬كما‬ ‫ت�وى بعضه�م مب�ادرة للوق�وف إى‬ ‫جانب ترس�يم الصحفين امتعاونن‪،‬‬ ‫إضافة إى ااس�تفادة من مبنى الهيئة‬ ‫لتقديم الخدمات للصحفين‪.‬‬ ‫«ال�رق» ح�اورت اأعض�اء‬ ‫أنفس�هم للتأك�د م�ن م�دى تنفي�ذ‬ ‫وعوده�م‪ ،‬وم�دى تحقي�ق الهيئ�ة‬ ‫طموح�ات الصحفي�ن‪ ،‬فكان�ت‬ ‫محصلة س�بعة ش�هور ثاث دورات‪،‬‬ ‫واجتماع�ن‪ ،‬وتقاطعت اآراء حول ما‬ ‫قدمت�ه الهيئة بالق�ول‪ :‬حداثنا النظام‬ ‫اأس�اس للهيئة‪ ،‬وناقش�نا كث�را ً من‬ ‫امقرح�ات‪ .‬أم�ا مررات ع�دم تقديم‬ ‫م�ا يأمل�ه الصحفي�ن فاجتمع�ت‬ ‫ع�ى‪ :‬ا نعط�ي ق�رارات برس�يم‬ ‫الصحفي�ن‪ ،‬وامؤسس�ات الصحفي�ة‬ ‫تجاهلتنا‪ ،‬ولسنا مكتب تقديم خدمات‬ ‫للصحفين‪.‬‬ ‫الحوار أساس عملنا‬ ‫ق�ال رئي�س مجل�س إدارة‬ ‫هيئ�ة الصحفي�ن الس�عودين تركي‬ ‫الس�ديري‪« ،‬لي�س هنال�ك أي خلل ي‬ ‫أس�اليب أداء الهيئ�ة الوظيفي�ة إذا‬ ‫م�ا قورن�ت بامؤسس�ات وامنظمات‬ ‫الصحفي�ة ي ال�دول العربي�ة‬ ‫والخليجية»‪ ،‬مشرا ً إى أن الهيئة تنجز‬ ‫أعماله�ا وفقا ً لصاحياته�ا‪ ،‬ووفق ما‬ ‫هو متاح لها‪ ،‬مؤكدا ً أن الهيئة ليس�ت‬ ‫لها الق�درة اإلزامية لفرض كل يء‪،‬‬ ‫لك�ن ي اس�تطاعتها ط�رح اأف�كار‪،‬‬

‫قينان الغامدي‬

‫د‪ .‬فهد آل عقران‬

‫د‪ .‬عبدالله الجحان‬

‫نار الشهري‬

‫أحمد الفهيد‬

‫وإقامة الن�دوات‪ ،‬ومنها ندوات عُ قدت‬ ‫ي الري�اض‪ ،‬وي ج�دة‪ ،‬وامنطق�ة‬ ‫الرقي�ة‪ ،‬كما طرح�ت الفرصة أكر‬ ‫عدد من الصحفين لانضمام للهيئة‪،‬‬ ‫وأصب�ح للصحفي�ن امتفرغ�ن حق‬ ‫التصوي�ت واانتخ�اب‪ ،‬افت�ا ً إى أن‬ ‫للمتعاون�ن الح�ق ي الحص�ول عى‬ ‫العضوي�ة للدف�اع عنه�م‪ ،‬ومنحه�م‬ ‫حقوقه�م‪ ،‬وأن التفري�ق ب�ن امتفرغ‬ ‫للمهن�ة‪ ،‬وب�ن امتعاون‪ ،‬أم�ر واجب‪،‬‬ ‫حيث إن الصحافة ه�ي مهنة امتفرغ‬ ‫الوحيدة‪.‬‬

‫الشهري‪ ،‬أن الهيئة لم تقدم حتى اآن‬ ‫م�ا يرتقي إى طموح�ات الصحفين‪،‬‬ ‫قائاً‪ :‬نعرف بأن جزءا ً كبرا ً من اتهام‬ ‫الصحفين للهيئة بأنها لم تقدم كثرا ً‬ ‫قد يك�ون صحيحاً‪ ،‬لكن مقرحاتنا ي‬ ‫الدورة الحالية ق�د تكون مثمرة‪ ،‬عر‬ ‫إعادة هيكلة وصياغة النظام الخاص‬ ‫بهيئة الصحفين السعودين‪ .‬مضيفاً‪:‬‬ ‫ه�ذه الهيكل�ة الجدي�دة والتغي�ر ي‬ ‫نظامها عى وش�ك اانتهاء‪ ،‬واجتمعنا‬ ‫خال اأس�ابيع اماضي�ة إنجاز جزء‬ ‫كبر من هذا الجانب‪ ،‬وس�يتم تقديمه‬ ‫ي اجتماع الهيئة امقبل‪ .‬ا‬ ‫وبن الشهري‬ ‫أن النظام الجديد سيتيح فرصة كبرة‬ ‫للجمعي�ة العمومي�ة للصحفين‪ ،‬بعد‬ ‫امعوقات الكبرة التي حصلت س�ابقا ً‬ ‫من�ذ إنش�ائها فيم�ا يتعل�ق بتقدي�م‬ ‫خدم�ات للصحفين‪ ،‬افت�ا ً إى أنه من‬ ‫حق الصحفين أن ينتقدوا ويحتجوا‪،‬‬ ‫لكن م�ن الواض�ح أن هنال�ك جهات‬ ‫أخرى مازالت حتى اآن ا تتفاعل مع‬ ‫أف�كار وخدمات الهيئة التي أرادت أن‬ ‫تقدمها‪ .‬وقال الش�هري‪ :‬سيتم تفعيل‬ ‫ه�ذه الخدم�ات م�ن خ�ال النظ�ام‬ ‫الجدي�د للجمعي�ة العمومي�ة‪ ،‬بطرح‬ ‫ف�رص أكر لاس�تفادة م�ن خدمات‬ ‫الخطوط الس�عودية الت�ي تعثرت ي‬ ‫تقدي�م خدماته�ا للصحفي�ن خال‬ ‫ال�دورات الس�ابقة‪ .‬وهنال�ك أيض�ا ً‬ ‫خدم�ات الهيئ�ة بتدري�ب الصحفين‬ ‫الت�ي كان م�ن الواج�ب أن تنتهي ي‬ ‫وق�ت مبك�ر‪ ،‬إضاف�ة إى ابتعاث عدد‬ ‫من الصحفين ي امؤسسات اإعامية‬ ‫إى الخارج لاس�تفادة من امؤسسات‬ ‫الصحفية العامية‪.‬‬

‫مع امؤسسات الصحفية التي يجب أن‬ ‫يكون لها دور أكر ي مساندة الهيئة‪،‬‬ ‫مبينا ً أن هيئة الصحفين الس�عودين‬ ‫ل�ن تك�ون ي الرتيب اأخ�ر من بن‬ ‫هيئات الصحاف�ة الخليجية والعربية‪،‬‬ ‫وأن بع�ض الهيئ�ات وامؤسس�ات‬ ‫امماثل�ة لي�س لها مق�ر‪ ،‬ولي�س لها‬ ‫حضور مثل حضور هيئة الصحفين‬ ‫الس�عودين‪ .‬وقدم الش�هري اقراحا ً‬ ‫للهيئة بإنشاء «برج الصحافة»‪ ،‬الذي‬ ‫تتم دراس�ته حالي�ا ً من قِ ب�ل أعضاء‬ ‫الهيئ�ة‪ ،‬وأن يك�ون الرج اس�تثمارا ً‬ ‫لصال�ح الجمعي�ة العمومي�ة لهيئ�ة‬ ‫الصحفين الس�عودين «هذا امروع‬ ‫س�يكون عونا ً كبرا ً ي مس�اندة ودعم‬ ‫الهيئة ماديا ً ومعنوياً»‪.‬‬

‫أي مؤسسة دون اجتياز هذا ااختبار‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن جميع هذه الخطوات س�يتم‬ ‫العم�ل عليه�ا‪ ،‬ومناقش�ة تطبيقه�ا‪،‬‬ ‫وفرضه�ا ع�ى امؤسس�ات الصحفية‬ ‫خ�ال اجتم�اع الهيئ�ة امقب�ل ي‬ ‫الري�اض‪ ،‬قائاً‪ :‬جميع هذه الخطوات‬ ‫جي�دة‪ ،‬وبع�د اتب�اع ه�ذه ال�دورة‪،‬‬ ‫يس�تطيع أي صحفي محاس�بتنا إن‬ ‫بدر ��نا أي تقصر‪.‬‬

‫تطلع�ات ليس�ت م�ن مه�ام هيئ�ة‬ ‫الصحفي�ن‪ ،‬وحت�ى وزارة الثقاف�ة‬ ‫واإعام ا تس�تطيع تحقيقها‪ ،‬وهناك‬ ‫تطلع�ات مروع�ة نق�وم بإنجازها‬ ‫للصحفي�ن‪ ،‬وا نس�تطيع ب�أي حال‬ ‫م�ن اأح�وال إعطاء قرارات برس�يم‬ ‫الصحفي�ن امتعاونن ل�دى صحفنا‪،‬‬ ‫وا يح�ق لن�ا ذل�ك‪ ،‬لكنن�ا نس�عى‬ ‫لتحس�ن أوضاعهم بش�تى الطرق»‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أن التطلع�ات واآم�ال كبرة‪،‬‬ ‫وم�ازال العم�ل جاري�ا ً لتحقيقه�ا‪،‬‬ ‫ويجب عى امنتسبن الصر‪.‬‬

‫ا تف ُرغ وا دعم‬ ‫ولفت عضو الهيئة‪ ،‬مدير تحرير‬ ‫جريدة «الحياة»‪ ،‬أحمد الفهيد‪ ،‬إى أن‬ ‫من اأس�باب الرئيس�ة ي بطء أعمال‬ ‫الهيئ�ة أن أعضاءها ليس�وا متفرغن‬ ‫للعم�ل ي الهيئ�ة‪ ،‬إضاف�ة إى أن‬ ‫الهيئة ليس�ت ثرية‪ ،‬وا تملك ميزانية‬ ‫خاص�ة‪ ،‬ول�م يرده�ا أي دع�م مادي‬ ‫حت�ى اللحظة‪ ،‬افتا ً إى عقد اجتماعن‬ ‫فق�ط خ�ال ال�دورة الثالث�ة للهيئة‪،‬‬ ‫تم�ت فيهما مناقش�ة الائحة وإعادة‬ ‫صياغتها‪ ،‬ومناقشة بعض امروعات‬ ‫القديمة لتنشيط امبنى‪ ،‬وإنشاء موقع‬ ‫إلكرون�ي للهيئة‪ .‬مضيف�ا ً أن الهيئة‬ ‫أقام�ت خ�ال الف�رة اماضية بعض‬ ‫املتقي�ات للصحفي�ن ي ع�دد م�ن‬ ‫مناطق امملكة لعرض أبرز امشكات‬ ‫وامعوقات التي تواجه الصحفين‪.‬‬

‫«برج الصحافة»‬ ‫وأرج�ع الش�هري أس�باب تعثر‬ ‫بعض مروعات الهيئة إى عدم تعاون‬ ‫امؤسسات الصحفية بشكل واسع مع‬ ‫الهيئ�ة‪ ،‬ي مجاات التدريب والتأهيل‪،‬‬ ‫ودعم الهيئة بش�كل ملموس‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن امرحل�ة الحالي�ة تتطلب جهود‬ ‫جمي�ع العاملن ي الهيئ�ة‪ ،‬بالتعاون‬

‫اختبارات القياس‬ ‫أم�ا ع�ن اأف�كار الت�ي قدمه�ا‬ ‫الفهي�د للهيئ�ة‪ ،‬فقال إنه�ا تمثلت ي‬ ‫تدريب امتحدثن الرس�مين للوزارات‬ ‫والجه�ات الرس�مية‪ ،‬إضاف�ة إى‬ ‫مناقش�ة تخصيص اختب�ارات قياس‬ ‫للصحفي�ن‪ ،‬بحي�ث ا ينتس�ب أي‬ ‫شخص لوظيفة «محرر صحفي» لدى‬

‫مخاوف متعددة‬ ‫وأض�اف «عقدن�ا خ�ال ه�ذه‬ ‫الدورة دورات وندوات نوقش�ت فيها‬ ‫مش�كات العم�ل الصحفي»‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن هيئ�ة الصحفي�ن ليس�ت مثل‬ ‫وزارة الثقافة واإعام‪ ،‬كجهة رسمية‬ ‫له�ا صاحياته�ا ي اتخاذ إج�راءات‬ ‫إلزامي�ة‪ ،‬واأفضلي�ة ي الهيئ�ة ه�ي‬ ‫للح�وار والنق�اش‪ ،‬خصوص�ا ً ي ظل‬ ‫الظروف «الس�يئة للغاي�ة» التي تمر‬ ‫بها مجتمعاتنا‪ ،‬فم�ا يردنا من أخبار‬ ‫وأح�داث يجعلنا ندرك جيدا ً أن العالم‬ ‫العرب�ي يتج�ه إى مخ�اوف متعددة‬ ‫وصل�ت ب�ه إى مراحل متقدم�ة‪ ،‬وقد‬ ‫يكون م�ن الصعب عليه أن يس�تعيد‬ ‫الواق�ع قب�ل م�ي عرات الس�نن‬ ‫«نح�ن ي امملكة العربية الس�عودية‬ ‫ا ندع�ي أنن�ا نعي�ش ي مثاليات‪ ،‬أو‬ ‫أنن�ا دون أي خطأ‪ ،‬لك�ن يفرض بنا‬ ‫أن نك�ون حارين إعامي�اً‪ ،‬وبما ا‬ ‫يق�ل ع�ن أهمية حضورن�ا ي الوضع‬ ‫اأمني‪ ،‬أو العس�كري‪ ،‬فأهمية الوضع‬ ‫اإعام�ي تندرج ي الثقاف�ة اإعامية‬ ‫لدى امواط�ن‪ ،‬وليس ل�دى الصحفي‬ ‫فق�ط‪ ،‬ويج�ب ع�ى امواط�ن إدراك‬ ‫ثقاف�ة مجتمع�ه الخاص�ة‪ ،‬اإيجابية‬ ‫والسلبية»‪.‬‬ ‫تفعيل الخدمات‬ ‫وأب�ان عض�و الهيئ�ة‪ ،‬نائ�ب‬ ‫رئيس تحري�ر جريدة «الباد»‪ ،‬نار‬

‫‪ 8‬من أصل ‪10‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أش�ار عض�و الهيئة‪،‬‬ ‫رئي�س تحري�ر جري�دة «امدين�ة»‪،‬‬ ‫الدكت�ور فهد آل عق�ران‪ ،‬إى أن أبرز‬ ‫ما قام ب�ه أعضاء الهيئ�ة عر الدورة‬ ‫الحالي�ة هو تحديث النظام اأس�اس‬ ‫للهيئ�ة‪ ،‬واصف�ا ً ه�ذا ال�دور بالعمل‬ ‫الكبر امهم منسوبي هيئة الصحفين‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى عم�ل خطة كامل�ة للهيئة‬ ‫للمرحلة امقبلة‪.‬‬ ‫وأوض�ح آل عق�ران أن الهيئ�ة‬ ‫لن تك�ف عن مس�اندة ودع�م جميع‬ ‫الصحفين من خ�ال قضاياهم التي‬ ‫ترد للهيئة‪ ،‬مؤك�دا ً أن الدورة الحالية‬ ‫ش�هدت إقام�ة ع�دد م�ن ال�دورات‬ ‫التدريبي�ة للصحفي�ن امنتس�بن‬ ‫للهيئة‪ ،‬مقيِما ً نش�اط ونج�اح الهيئة‬ ‫خال ب�دء ال�دورة الحالي�ة ب�‪ 8‬من‬ ‫أص�ل ‪ ،10‬قائ�اً‪ :‬وم�ع ه�ذا‪ ،‬مازال‬ ‫العمل مس�تمراً‪ ،‬والهيئ�ة لم تقدم أي‬ ‫يء‪ ،‬وا نري�د للصحفين أن يطلبوا‬ ‫منا تقديم خدمات لهم‪ ،‬حيث إننا لسنا‬ ‫مكت�ب تقدي�م خدم�ات للصحفين‪،‬‬ ‫فمهمتنا تطوير وحماية امهنة‪.‬‬ ‫قرارات ترسيم‬ ‫ووصف أمن عام الهيئة الدكتور‬ ‫عبدالله الجحان‪ ،‬اأعمال التي قدمت‬ ‫من�ذ ب�دء ال�دورة الحالية حت�ى اآن‬ ‫باممي�زة‪ ،‬قائ�اً‪ :‬ا ندري م�اذا يريد‬ ‫الصحفي�ون منا‪ ،‬فنح�ن لدينا أهداف‬ ‫مس�تمرة‪ ،‬ولدينا أهداف مس�تعجلة‪،‬‬ ‫فما ال�ذي يريدونه بالضب�ط لنطالب‬ ‫أعض�اء امجل�س بتحقيق�ه «هنال�ك‬

‫نا ٍد داخل مبنى الهيئة‬ ‫وأش�ار عض�و الهيئ�ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫تحري�ر جري�دة «ال�رق» قين�ان‬ ‫الغام�دي‪ ،‬إى تش�كيل لج�ان إعادة‬ ‫النظ�ر ي ائح�ة الهيئ�ة‪ ،‬م�ن أج�ل‬ ‫إراك جمي�ع الصحفي�ن وال ُكتا�اب‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن امروع ي مراحله النهائية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وس�رفع إى وزارة الثقاف�ة واإع�ام‬ ‫قريباً‪ ،‬مضيف�ا ً «بحثنا أيضا ً موضوع‬ ‫الخدم�ات الت�ي ينبغ�ي أن تق�دم‬ ‫للصحفي�ن‪ ،‬مثل خصومات الس�فر‪،‬‬ ‫وأم�ر عاج الصحفين ي امستش�فى‬ ‫التخص�ي‪ ،‬كم�ا ناق�ش امجل�س‬ ‫تأس�يس موق�ع إلكرون�ي خ�اص‬ ‫للهيئ�ة‪ ،‬وناقش خطة اس�تثمار مبنى‬ ‫الهيئ�ة‪ .‬ونحتاج أن يك�ون هناك نا ٍد‬ ‫داخل امبنى يم�ارس فيه الصحفيون‬ ‫لع�ب البلي�اردو والتنس‪ ،‬م�ع تقديم‬ ‫امروبات والتس�اي له�م‪ ،‬إضافة إى‬ ‫خدمة اإنرنت»‪.‬‬ ‫وأك�د الغام�دي أن امأم�ول من‬ ‫نش�اط الهيئة أن يكون هناك اجتماع‬ ‫شهري مناقش�ة أي مستجدات‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن الص�ورة الذهني�ة «الس�يئة» لدى‬ ‫الصحفي�ن عن الهيئة ل�م تتغر بعدُ‪،‬‬ ‫مؤم�اً أن تتغ�ر تدريجي�ا ً «آمل من‬ ‫جمي�ع الصحفين ااط�اع عى نظام‬ ‫الهيئة‪ ،‬أن عدم قراءة نظامها وتفهّ مه‬ ‫س�يولد اجتهادات خاطئ�ة لديهم عن‬ ‫حدود وصاحي�ات أعمال الهيئة التي‬ ‫يجب أن تتحرك من خالها»‪.‬‬

‫رجلي أكتب بقلم «أبو نص»‬ ‫لم أعد أنام على بطني‪ ..‬وأرفع‬ ‫ّ‬

‫خضير لـ |‪ :‬الكتب وثيقة يجب المحافظة عليها نظيفة لأجيال المقبلة‬ ‫رفحاء ‪ -‬فيصل الحريري‬ ‫يق�رأ اأدي�ب مني�ف خضر‬ ‫هذه اأيام كتاب «ااستراق»‬ ‫إدوارد س�عيد‪ ،‬الناق�د‬ ‫والكات�ب اأمريك�ي امعروف‬ ‫الفلس�طيني اأص�ل‪ ،‬فه�ذا‬ ‫الكتاب منحه ش�هرة عامية واسعة‪.‬‬ ‫وااستراق من منظور سعيد ليس‬ ‫مجرد تاريخ وش�خصيات وأحداث‬ ‫تنس�ج م�ن منظ�ور اس�تراقي‬ ‫غربي‪ ،‬بل هو قراءة تحليلية تس�ر‬ ‫أغوار الثقافة اإنسانية حينما تغدو‬ ‫مس�يطرة وتلون اأشياء ي طريقها‬ ‫بلون امنتر الذي ا يحاسب كثرا ً‬ ‫عى مصداقيته إن فقدت‪.‬‬ ‫وي الغال�ب‪ ،‬يق�رأ خضر من‬ ‫ساعتن إى ثاث ساعات يومياً‪ ،‬تبدأ‬ ‫بع�د ص�اة الفج�ر ي الغالب‪ ،‬وي‬ ‫اإجازات تطول فرة القراءة بحسب‬ ‫ق�درة امؤلف ع�ى جذب�ي للكتاب‪،‬‬ ‫فالكتاب الجيد يح�دد وقت القراءة‬

‫كيفما يشاء!‬ ‫وا يفض�ل خض�ر وض�ع‬ ‫عام�ات ع�ى الكت�اب «ا يزعجني‬ ‫يء أكث�ر من الكتاب�ة‪ ،‬أو التلوين‪،‬‬ ‫ي الكت�اب؛ أش�عر أن الكتب وثيقة‬ ‫يج�ب امحافظ�ة عليه�ا نظيف�ة‬ ‫لأجيال امقبلة «تختلف طريقتي ي‬ ‫القراءة حسب هدي‪ ،‬ففي الروايات‪،‬‬ ‫مث�اً‪ ،‬والق�راءات اأدبي�ة عموم�اً‪،‬‬ ‫أفض�ل الكتابة ع�ى ورق خارجي‬ ‫أدون فيه أب�رز املحوظات واأبيات‬ ‫الش�عرية وامق�وات واآراء النقدية‬ ‫التي تعجبن�ي‪ ،‬إن كان ثمة رغبة ي‬ ‫الكتابة النقدية ع�ن النص امقروء‪،‬‬ ‫أما القراءة للتس�لية وااطاع فأترك‬ ‫فيها العن�ان لبري وعقي للتجول‬ ‫بحري�ة ع�ى صفحات الكت�اب‪ ،‬وا‬ ‫أتساءل عن كيفية القراءة»‪.‬‬ ‫وعلق ع�ى إجابة بعض الناس‬ ‫أن آخ�ر كت�اب ق�رأه ه�و الق�رآن‬ ‫الكريم‪ ،‬بأنه «حس�ن تخلص»‪ ،‬كما‬ ‫يقول النق�اد‪ ،‬والحقيق�ة أن معهم‬

‫كل الحق‪ ،‬فالق�رآن الكريم هو آخر‬ ‫ما يقرأه امس�لمون دائماً‪ ،‬وأش�عر‬ ‫أن إجابة مماثلة ربما س�أقولها عن‬ ‫القرآن الكري�م‪ ،‬ولكن ليس من باب‬ ‫حس�ن التخل�ص‪ ،‬فالق�رآن الكريم‬ ‫كت�اب عظيم تأث�رت به‪ ،‬وم�اأزال‪،‬‬ ‫فه�و يحوي كل امعجزات بأس�لوب‬ ‫محك�م ا تق�رأ له مثي�اً‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫سأكتفي بالدالة عى ذلك أن أطرح‬ ‫سؤالن‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أوا‪ :‬هل س�معت ي حياتك عن‬ ‫كت�اب مك�ون م�ن ‪ 604‬صفحات‬ ‫يس�تطيع ماي�ن البر ع�ى هذه‬ ‫الك�رة اأرضي�ة حفظ�ه غيب�اً؟ ي‬ ‫امقابل‪ ،‬قد ا تس�تطيع حفظ نصف‬ ‫مقالة تكتبها أنت‪ ،‬وتتألف من ‪700‬‬ ‫كلمة‪ ،‬أليس كذلك؟‬ ‫ثانياً‪ :‬هل وج�دت كتابا ً ي هذا‬ ‫العال�م يمك�ن أن يرت�ل بأكث�ر من‬ ‫طريق�ة؟ وهل وجدت مقرئا ً يش�به‬ ‫اآخ�ر؟ فالس�ديس تاوت�ه تختلف‬ ‫ع�ن عبدالباس�ط عبدالصمد‪ ،‬وقس‬

‫منيف خضر‬ ‫ع�ى ذلك امئات واماي�ن‪ .‬وهذا من‬ ‫أرار هذا الكتاب العظيم‪ ،‬فلماذا ا‬ ‫نتأثر به؟‬ ‫ولك�ي نتج�اوز ه�ذه العاقة‬ ‫الحميمية مع القرآن الكريم‪ ،‬سأذكر‬ ‫كتابا ً قرأته ي مقتبل العمر‪ ،‬وايزال‬ ‫يرك أث�ره ي مخيلت�ي‪ ،‬وهو كتاب‬ ‫«اأي�ام» لطه حس�ن‪ ،‬عمي�د اأدب‬ ‫العربي‪.‬‬

‫وذكر أن أول كتاب قرأه كاماً‬ ‫م�ن اختي�ار غ�ره كان «ب�ن يدي‬ ‫عمر» للكاتب اإسامي خالد محمد‬ ‫خالد‪ ،‬أما الكتب التي اختار بنفس�ه‬ ‫قراءته�ا فكانت ي وق�ت مبكر من‬ ‫امرحل�ة اابتدائي�ة‪ ،‬لكن�ه ا يذك�ر‬ ‫منها ش�يئا ً اآن‪ ،‬ومعظمها ي مجال‬ ‫قصص اأطفال‪.‬‬ ‫وي موض�وع وس�ائل اإع�ام‬ ‫الت�ي يتابعه�ا‪ ،‬وعاقته�ا ي رف�د‬ ‫قراءة الكت�ب‪ ،‬قال «نعود إى حكاية‬ ‫البيضة والدجاجة‪ ،‬ومن خدم اآخر‪،‬‬ ‫ومن يرف�د اآخ�ر‪ ،‬الكتاب‪ ،‬أم‬ ‫اإنرن�ت‪ ،‬أم القن�وات الفضائي�ة‪،‬‬ ‫أم وس�ائل اإعام اأخ�رى»‪ .‬ورأى‬ ‫هن�ا أنه�ا جميعا ً ي فلك يس�بحون‬ ‫«شخصياً‪ ،‬أعشق القنوات الوثائقية‬ ‫لدرج�ة اإدم�ان‪ ،‬وأج�د فيه�ا‬ ‫ضالت�ي بعيدا ً عن قنوات (الهش�تك‬ ‫بش�تك)‪ ،‬وبعيدا ً عن القن�وات التي‬ ‫تتص�در نرته�ا ب�(لق�ي ع�رة‬ ‫أش�خاص مرعهم‪)..‬؛ فالسياسة‪،‬‬

‫وامسلسات‬ ‫بأنواعها‪ ،‬والرامج ااجتماعية‬ ‫الس�اذجة‪ ،‬لم تعد وجبتي امفضلة‪،‬‬ ‫أش�عر أن برنامجا ً ع�ن الحيوانات‪،‬‬ ‫وعال�م البحار‪ ،‬أكث�ر مصداقية من‬ ‫ع�رات القن�وات الت�ي تعزف عى‬ ‫أوتار أيديولوجيات ا‬ ‫ماكها!»‪.‬‬ ‫وع�ن الوقت ��ل�ذي اعت�اد فيه‬ ‫الق�راءة‪ ،‬ق�ال «مع التط�ور الهائل‬ ‫ي مجتمعنا الس�عودي‪ ،‬لم أعد أنام‬ ‫عى بطني‪ ،‬وأرف�ع رجي إى الخلف‬ ‫أكتب بقلمي اأزرق (أبو نص)‪ ،‬لقد‬ ‫تخليت عن هذا القلم‪ ،‬وأودعته جيب‬ ‫قميي كشعار للثقافة و(التميلح)‬ ‫فق�ط‪ ،‬وأصبح�ت أصابع�ي أكث�ر‬ ‫اعتي�ادا ً عى ال��‪ ،Keyboard‬وعى‬ ‫شاش�ات ال��‪ ،I Phone‬أم�ا مت�ى‬ ‫أكت�ب‪ ،‬فأنا كائن نه�اري‪ ،‬وا أحب‬ ‫اللي�ل‪ ،‬وأفض�ل الكتاب�ة ي رابع�ة‬ ‫النه�ار‪ ،‬ولكن مع اإجازات‪ ،‬وتحول‬ ‫امفاهي�م‪ ،‬أصبحت أكت�ب ي رابعة‬ ‫الليل!‬


‫ال‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫الفيصل ن تكرم‬ ‫الفكرة صاحب‬

‫خليجي‪21‬‬

‫‪31‬‬

‫السبت ‪ 23‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫«المفاطيح» ِ‬ ‫تجهز اأخضر‬ ‫ياس‬ ‫ر‬ ‫‪:‬‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫للمنظر التفت‬ ‫ين‬ ‫‪33‬‬

‫ال‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫طموح ن أمام‬ ‫وقطر ت عمان‪..‬‬ ‫اإمارا تحدى‬ ‫ت‬ ‫‪30‬‬

‫ريك‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫في طا تسبب‬ ‫ق‬ ‫مشجع زوجة‬ ‫‪36‬‬

‫تركت اللجنة امنظمة لبطولة خليجي ‪ 21‬التي تنطلق منافساتها‬ ‫اليـوم ي العاصمة البحرينية امنامة وتسـتمر حتى الـ ‪ 18‬من‬ ‫يناير الحاي‪ ،‬الحرية الكاملة لبعثة امنتخب السعودي اأول لكرة‬ ‫القدم ي اختيار وجباتها‪ ،‬بعد أن تبن عدم توفر بعض الوجبات‬ ‫التي طلبها الاعبون أمس اأول عند وصول البعثة مقر إقامتها‪،‬‬ ‫وقال أحد امسـؤولن عـن الرامج الغذائيـة منتخبات امجموعة‬

‫الثانيـة أمس لـ «الـرق»‪ :‬امنتخب السـعودي متكيف مع ما‬ ‫يُقـدم من وجبات كباقي امنتخبات اأخـرى‪ ،‬ومتى ما طلب منا‬ ‫توفر الوجبات التي يريدها فنحن جاهزون‪ ،‬وأضاف‪ »:‬البطولة‬ ‫تقام ي بلد خليجي وبالتاي ا أعتقد أن هناك مشكلة بخصوص‬ ‫الوجبـات التي اعتـادوا عليها ي السـعودية‪ ،‬وتابع‪ « :‬لكن ربما‬ ‫تكـون النقطـة اإضافية ي اأمـر امطالبة بوجـود «امفاطيح»‬

‫خال الوجبات‪ ،‬وزاد» كما قلت ليسـت لدينا أي مشـكلة ي هذا‬ ‫اأمر‪.‬‬ ‫إى ذلـك أنهـت اللجنـة امنظمة أمـس كافـة تحضراتها لحفل‬ ‫اافتتـاح الذي سـيقام عـى ملعـب البحرين الوطنـي مدة ‪25‬‬ ‫دقيقة سيتخلله عديد من امفاجآت‪ ،‬ورفض امسؤول عن الحفل‬ ‫اإفصاح عن التكلفة امالية للحفل‪.‬‬

‫عاهل البحرين يرعى حفل افتتاح «خليجي‪»21‬‬ ‫يفتتح عاهل البحرين املك حمد بن عيى آل خليفة عند السـاعة السادسة من‬ ‫مسـاء اليوم «السـبت» دورة كأس الخليج الحادية والعرين لكرة القدم عى‬ ‫استاد البحرين الوطني بالرفاع‪.‬‬ ‫وتمثـل الرعايـة املكية السـامية لـدورة كأس الخليج العربي تأكيـدا ً حقيقيا ً‬ ‫لحـرص املك عى اهتمامه بالحركة الرياضية ي امملكة‪ ،‬وتوفر كافة أشـكال‬ ‫الدعم وامسـاندة إنجاح هذه التظاهرة الرياضيـة‪ ،‬كما تمثل رعايته لفعاليات‬ ‫العـرس الخليجي الكبـر تريفا ً لـأرة الرياضية ي دول مجلـس التعاون‬ ‫الخليجي‪ ،‬ي الوقت الذي تشكل فيه هذه الرعاية السامية الحافز اأكر للجميع‬ ‫مـن أجـل إخراج هذا الحـدث الرياي بأبهى صـورة ممكنة‪ ،‬بمـا يليق بهذه‬

‫الرعاية املكية الكريمة‪.‬‬ ‫وتنظر أوسـاط الرياضة الخليجية بعن التقديـر وااعتزاز لرعاية املك امفدى‬ ‫لفعاليـات هذه الـدورة‪ ،‬كونها تجسـد مدى اهتمامـه بإقامة هـذه التظاهرة‬ ‫الرياضية عى أعى مسـتوى ممكن من التنظيم امتميـز عى كافة اأصعدة بما‬ ‫يوازي تطلعات أبناء دول مجلس التعاون لهذا الحدث الكبر؛ باعتباره أضخم‬ ‫حدث رياي من نوعه ي مسـرة العمل الخليجي امشـرك‪ ،‬وينتظره الجميع‬ ‫بشغف كبر من أجل معايشـة أجواء التنافس الرياي الريف بن منتخبات‬ ‫دول مجلس التعاون‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م‬ ‫السبت ‪23‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ضربة البداية‬

‫العرضيات تقلق البحريني والعماني يعاني في الظهر‪..‬‬ ‫قطر في أفضل الحاات واأبيض تسلح بـ «السبعة»‬ ‫قراءة المدرب الوطني‪:‬‬ ‫يوسف الغدير‬

‫تنطلق اليوم الس�بت بطولة كأس الخليج‬ ‫العرب�ي الحادي�ة والعرون لك�رة القدم التي‬ ‫تس�تضيفها العاصم�ة البحريني�ة امنام�ة‬ ‫بمشاركة ثمانية منتخبات‪.‬‬ ‫ويلتق�ي ي امب�اراة اافتتاحي�ة منتخب�ا‬ ‫البحري�ن وعم�ان‪ ،‬يليها لقاء قط�ر واإمارات‬ ‫ضمن امجموعة اأوى‪ ،‬عى ااستاد الوطني‪.‬‬ ‫وفيما يي قراءة فني�ة للمنتخبات‬ ‫اأربعة‬

‫امنتخب البحريني‬ ‫يدخ�ل البطول�ة ولي�س ي رصيده لق�ب واح�د ي كل تاريخ‬ ‫مشاركته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكن الش�ارع الرياي البحريني اطم�أن نوعا ما عى ما قدمه‬ ‫امنتخ�ب ي بطول�ة كأس غرب آس�يا‪ ،‬فحقق امفاج�أة عندما تأهل‬ ‫متص�درا ً مجموعته عى حس�اب اأخر الس�عودي وإيران‪ ،‬ودخل‬ ‫ي معس�كر خاضه بعد البطولة لعب خال�ه مباراتن وديتن‪ ،‬ومن‬ ‫نجوم الفريق امدافع الصلب محمد حس�ن الذي يعد رمزاً‪ ،‬لصابته‬ ‫وخرته‪ ،‬ومحمد سامن وجيي جون‪.‬‬ ‫يع�اب عى امنتخ�ب البحريني ضعف�ه ي التعام�ل الجيد مع‬ ‫الكرات العرضية بالش�قن الدفاعي والهجوم�ي‪ ،‬حيث تلقى الكثر‬ ‫من اأهداف بسببها‪ ،‬وأضاع فرصا ً سهلة عن طريقها‪.‬‬

‫وجوه جديدة‬ ‫تدعم العنابي‪..‬‬ ‫واأبيض اطمأن‬ ‫بالوديات‬

‫اعبو منتخب قطر‬ ‫لحظة وصولهم امنامة‬

‫وتضم التش�كيلة التي اختاره�ا امدرب كالديرون لخليجي ‪21‬‬ ‫مزيج�ا ً من عن�ار الخرة والش�باب‪ ،‬وا نغفل معرف�ة كالديرون‬ ‫الجي�دة بامنتخب�ات الخليجية كاف�ة‪ ،‬والعماني ال�ذي رأس جهازه‬ ‫الفني منذ فرة‪.‬‬ ‫هناك توازن جيد بن خطوط الفريق‪ ،‬وإن كان خط امقدمة هو‬ ‫اأقل من حيث تسجيل اأهداف‪.‬‬ ‫يعتمد الفريق عى اانضباط التكتيكي لاعبن‪ ،‬حيث ظهر جليا ً‬ ‫ي آخ�ر الوديات الت�ي لعبها امنتخب البحريني وض�وح هذا النهج‬ ‫الذي رسمه امدرب‪.‬‬ ‫امنتخب العماني‬ ‫يدخ�ل امنتخ�ب العمان�ي امنافس�ة بفكر مختلف م�ع امدرب‬ ‫الفرني ب�ول لوغوين حديث العهد ي ه�ذه البطولة‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫ضخ دما ًء جديدة وبدأ عهدا ً جديدا ً معه‪.‬‬ ‫أض�اف إى هذه امجموعة ثمانية اعب�ن محرفن خارج عمان‬ ‫من بينهم عي الحبي حارس ويغان اإنجليزي‪.‬‬ ‫وا تزال الش�كوك تحوم حول مشاركته مع امنتخب وهو الذي‬ ‫حاز عى لقب أفضل حارس ي دورات الخليج أربع بطوات‪.‬‬ ‫هناك مش�كلة ي خط الظه�ر بعد اعتزال محم�د ربيع وابتعاد‬ ‫خليف�ة عايل‪ ،‬وا بد من وجود العنر ال�ذي يحل ويلعب بإمكانية‬ ‫ربيع وعايل نفس�هما‪ ،‬لك�ن الطموح هو الغال�ب للمدرب والاعبن‬ ‫بتوازن خطوط امنتخب واانسجام الذي وضح ي الفرة اأخرة‪.‬‬ ‫م�ا زال الهجوم العماني بعافيته بوجود عماد الحوس�ني الذي‬ ‫يقدم مستويات وا أروع مع اأهي السعودي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أتوق�ع أا يترع ي امب�ادرة بالهجوم‪ ،‬خصوصا أنه س�يواجه‬ ‫منتخبا ً يلعب بن جماهره وعى أرضه وهو امنتخب البحريني‪.‬‬ ‫امنتخب القطري‬ ‫ً‬ ‫يبدو امنتخ�ب القطري لكرة القدم مؤها للمنافس�ة بقوة عى‬ ‫اللقب واس�تعاد أفراده مستوياتهم الس�ابقة‪ ،‬وي مقدمتهم خلفان‬ ‫إبراهي�م فض�ا ً عن اعب�ي اارتكاز وس�ام رزق وط�ال البلوي‪،‬‬ ‫وامهاج�م الريع يوس�ف أحمد‪ ،‬كما اس�تعاد هدافه سيباس�تيان‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وامؤك�د أن امنتخ�ب القط�ري س�يكون ي أفض�ل حاات�ه ي‬ ‫«خليجي ‪ »21‬إذا ظل هؤاء النجوم عى مستواهم‪.‬‬ ‫ورغم مشاركة هؤاء النجوم ي النسخ اأخرة من دورات كأس‬ ‫الخلي�ج‪ ،‬فإنهم ل�م يقودوا العناب�ي إى اللقب ع�ى ملعبهم وبن‬ ‫جماهرهم إا عام ‪.2004‬‬ ‫وج�ود ام�درب الرازيي باول�و أوتوري ع�ى رأس الجهاز‬ ‫الفني س�يمنح الاعبن والجماهر الثقة‪ ،‬وس�يكون «العنابي»‬ ‫قادرا ً عى امنافس�ة عى لقب «خليجي ‪ »21‬إذا تعامل أوتوري‬ ‫بواقعية‪.‬‬ ‫تش�هد القائمة وجوه�ا ً جديدة للم�رة اأوى بعد أن ضم‬ ‫أوت�وري أربع�ة اعبن جدد ي القائمة خ�رج واحد منهم هو‬ ‫عبدالكريم س�الم العي بس�بب اإصابة‪ ،‬وبقي موى العاق‬ ‫(مهاج�م قط�ر)‪ ،‬وامه�دي صال�ح (مداف�ع الس�د) وخال�د‬ ‫عبدال�رؤوف (اعب وس�ط الجي�ش)‪ ،‬إضافة إى عي حس�ن‬ ‫عفيف العائد بعد فرة طويلة إى صفوف امنتخب‪.‬‬ ‫يأمل امنتخ�ب القطري أن يحقق اللق�ب للمرة الثالثة ي‬ ‫تاريخه بعد أن فاز به مرتن ي الدوحة عامي ‪ 1992‬و‪2004‬‬ ‫ي «خليجي ‪ 11‬و‪.»17‬‬ ‫اإم�ارات‬ ‫أنهى منتخ�ب اإمارات اس�تعداداته للبطولة بمعس�كر ي‬ ‫العاصم�ة القطرية الدوح�ة خاض خاله تجربت�ن وديتن مع‬ ‫نظره اليمني‪ ،‬وفاز فيهما‪.‬‬ ‫ع�ام ‪ 2007‬توج باللق�ب إثر تغلب�ه ي امباراة‬ ‫النهائية عى امنتخب العماني ‪/1‬صفر‪.‬‬ ‫يدخل امنتخب اإمارات�ي البطولة بقيادة‬ ‫مدرب�ه مه�دي ع�ي‪ ،‬ال�ذي نج�ح ي وضع‬ ‫بصم�ات واضح�ة بع�د توليه امهم�ة خلفا ً‬ ‫ٍ‬ ‫مواطنه عبدالله الس�فري‪ ،‬الذي عُ ن بشكل‬ ‫مؤقت كبديل للسلوفيني كاتانيش‪.‬‬ ‫امباري�ات الودية الس�بع الت�ي خاضها‬ ‫الفري�ق ي الف�رة اماضي�ة برهن�ت عى أن‬ ‫التشكيلة ستكون قادرة عى تقديم أداء قوي‪.‬‬ ‫يُعد إسماعيل مطر(‪ 29‬عاماً) من أبرز وأهم‬ ‫عنار امنتخب اإماراتي وأكثرهم خرة‪.‬‬

‫غرب آسيا‬ ‫جهزت اأحمر‪..‬‬ ‫والعماني يلعب‬ ‫بفكر مختلف‬ ‫قائمة البحرين‪:‬‬

‫الس�يد محمد جعفر وعباس أحمد وداوود س�عد وعبدالله امرزوقي وحسن بابا‬ ‫ومحمد حسن ومحمد سامن وفوزي عايش وجيي جون وإسماعيل عبداللطيف‬ ‫وعبدالله عمر وحس�ن س�لمان وس�امي الحس�يني ومحمود العجيمي وراش�د‬ ‫الحوط�ي وعبدالوهاب امالود وحس�ان جميل والس�يد ضياء س�عيد ومحمد اما‬ ‫وعبدالله يوسف وعيى غالب وعبدالوهاب عي وفيصل بودهوم ومحمد دعيج‪.‬‬ ‫امدرب‪ :‬اأرجنتيني غابرييل كالديرون‬

‫اعبو البحرين ينفذون بعض التدريبات خال استعداداتهم لخليجي ‪21‬‬

‫قائمة عمان‪:‬‬ ‫هاني نجم الدين وفائز الرشيدي ومازن الكاسبي وفوزي بشر وأحمد حديد وعماد الحوسني وإسماعيل العجمي وأحمد‬ ‫مبارك كانو وحس�ن مظفر وجمعة درويش ومحمد امس�لمي ومحمد الش�يبة وعبدالس�ام عامر وجابر العويي وعي‬ ‫الجابري وس�عد سهيل وعيد الفاري ورائد إبراهيم وحسن الحري وعبدالعزيز امقباي ويعقوب عبدالكريم وعبدالله‬ ‫صالح وعي سالم‪.‬‬ ‫امدرب‪ :‬الفرني بول لوغوين‬

‫قائمة اإمارات‪:‬‬ ‫عبدالعزيز هيكل وعبدالعزيز صنقور وإسماعيل الحمادي وأحمد‬ ‫خليل وماجد حس�ن ومحم�د فوزي وعام�ر عبدالرحمن وحبوش‬ ‫صال�ح وعي خصيف وخالد عيى وع�ي العامري وعبدالله موى‬ ‫وخميس إس�ماعيل وعي مبخوت وليد عباس محمد أحمد وداوود‬ ‫سليمان ومهند العنزي وعمر عبدالرحمن وحبيب الفردان وحمدان‬ ‫الكماي وسعيد الكثري وإسماعيل مطر‪.‬‬ ‫امدرب‪ :‬اإماراتي مهدي عي‬

‫قائمة قطر‪:‬‬

‫قاس�م بره�ان وباب�ا مال�ك ورجب حم�زة‪ ،‬مس�عد الحمد‬ ‫وبال محمد ومحمد كس�وا وامهدي عي وماركوني امرال‬ ‫وإبراهيم ماجد وعبدالكريم حس�ن‪ ،‬يونس عي ووسام رزق‬ ‫وطال البل�وي ولورانس اوي وحس�ن الهيدوس وخلفان‬ ‫إبراهيم وعبدالعزيز حاتم وعي حس�ن عفيف‪ ،‬سيباس�تيان‬ ‫سوريا ومحمد رزاق وجار الله امري ويوسف أحمد ومحمد‬ ‫السيد عبدامطلب جدو‪.‬‬ ‫امدرب‪ :‬الرازيي باولو أوتوري‬


‫السبت ‪23‬‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫‪31‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫البحرين تكرم خالد الفيصل صاحب فكرة بطوات الخليج‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫يش�ارك أم�ر منطقة مك�ة امكرمة‬ ‫صاح�ب الس�مو املك�ي اأم�ر خال�د‬ ‫الفيص�ل اليوم الس�بت ي حف�ل افتتاح‬ ‫بطول�ة الخلي�ج لك�رة الق�دم «خليجي‬ ‫‪ »21‬التي تفتت�ح ي العاصمة البحرينية‬ ‫امنام�ة‪ ،‬بحض�ور عدد من قادة الش�أن‬ ‫الرياي ي الخليج وشخصيات رياضية‬ ‫عامية‪.‬‬

‫الثمانيني�ات الهجري�ة‪ ،‬مؤسس�ا ً لرامج‬ ‫كث�رة لرعاية الش�باب م�ن أهمها فكرة‬ ‫بط�وات الخلي�ج‪ ،‬وإس�هامه ي تقدي�م‬ ‫برامج إعامية تهتم بقضايا الشباب مثل‬ ‫الرنامج اإذاعي (يا شباب اإسام) قبل‬ ‫أكثر من ‪ 40‬عاماً‪.‬‬ ‫وخ�ال تل�ك الف�رة الت�ي قضاها‬ ‫اأم�ر خالد الفيصل أمرا ً منطقة عس�ر‬ ‫ث�م أم�را ً منطقة مك�ة توط�دت عاقته‬ ‫بقط�اع الش�باب وتنق�ل إى مس�احات‬

‫وتأت�ي مش�اركة أم�ر منطقة مكة‬ ‫امكرم�ة تلبية لدعوة رس�مية تلقاها من‬ ‫مملك�ة البحرين ممثل�ة ي امجلس اأعى‬ ‫لش�ؤون الرياض�ة‪ ،‬لتكريم�ه بوصف�ه‬ ‫صاح�ب فكرة تنظي�م بط�وات الخليج‬ ‫التي انطلقت أول مرة ي امنامة‪.‬‬ ‫كم�ا تندرج مش�اركة أم�ر منطقة‬ ‫مك�ة امكرم�ة‪ ،‬ضمن اهتمامات�ه بقطاع‬ ‫الش�باب ي الخلي�ج‪ ،‬من�ذ أن كان مديرا ً‬ ‫لرعاي�ة الش�باب ي امملك�ة أواخ�ر‬

‫أخرى‪ ،‬فف�ي منطقة عس�ر حرص عى‬ ‫أن تكون الخطط ااسراتيجية والتنموية‬ ‫داعمة لتنمية مهارات وإبداعات الشباب‪،‬‬ ‫فأسس حاضنة ي قرية امفتاحة ي مدينة‬ ‫أبه�ا التي أبدعت وبرزت عى امس�توين‬ ‫امحي والعامي‪.‬‬ ‫وي منطق�ة مك�ة امكرم�ة أس�س‬ ‫مش�اركة الش�باب ي إع�داد الخط�ة‬ ‫ااسراتيجية التي أرفت عليها ونفذتها‬ ‫إم�ارة امنطقة‪ ،‬كما ح�رص عى ضمهم‬

‫ي مجل�س امنطق�ة م�ن خ�ال اللجنة‬ ‫الشبابية التي انضوى تحت مظلتها عدد‬ ‫من اأنش�طة الحاضنة مش�اركة شباب‬ ‫امنطقة‪ ،‬ومن بينها‪ :‬مجلس ش�باب مكة‬ ‫للتنمي�ة‪ ،‬لجنة ش�باب اأعم�ال‪ ،‬ملتقى‬ ‫ش�باب منطقة مكة‪ ،‬لجنة رواد اأعمال‪،‬‬ ‫ولجن�ة ش�باب مك�ة لإع�ام امجتمعي‬ ‫الجديد‪ ،‬وأخرا ً جمعية شباب مكة للعمل‬ ‫التطوع�ي لتك�ون أول عم�ل مؤس�ي‬ ‫رسمي يس�توعب اآاف من الشباب من‬

‫الجنسن ي أعمال التطوع‪ .‬كما أقر أخرا ً‬ ‫مش�اركتهم ي مجلس ش�هري ي منزله‬ ‫الخاص ليلتقي معهم ويستمع إى آرائهم‬ ‫وأفكاره�م‪ ،‬ويش�اركهم قضاياهم ليجد‬ ‫الحلول امناس�بة والفاعلة لكل امشكات‬ ‫التي تعرض نجاحهم‪.‬وكان أمر منطقة‬ ‫مك�ة امكرم�ة اقرح أخ�را ً أن تتوس�ع‬ ‫بط�وات الخليج لتكون ملتق�ى رياضيا ً‬ ‫أدبي�ا ً وثقافي�اً‪ ،‬معدا ً أنه�ا فرصة إبراز‬ ‫إمكانات أبناء الخليج للعالم‪.‬‬

‫اأمر خالد الفيصل‬

‫مطر والمهندي شاركا في المؤتمر الصحفي لمدربي اإمارات وقطر‬

‫مهدي‪ :‬الخبرة ليست بالسن‪ ..‬أوتوري‪ :‬بين الحلم والواقع حقائق‬ ‫امنامة ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫أك�د مهدي عي م�درب منتخب اإم�ارات لكرة‬ ‫الق�دم أن الندي�ة واإث�ارة هما س�مة اللق�اء الذي‬ ‫سيجمعه مع قطر اليوم ي «خليجي ‪.»21‬‬ ‫وق�ال ي امؤتمر الصحفي ال�ذي جمعه بزميله‬ ‫مدرب قطر‪« :‬أحس�ن الفريقان ااس�تعداد للمباراة‬ ‫طوال الفرة اماضية‪ ،‬وصفوفهما مكتملة‪ ،‬والاعبون‬ ‫جاهزون»‪ ،‬مش�را ً إى أن «فرص مشاركة إسماعيل‬ ‫مطر كبرة ي امباراة»‪.‬‬ ‫وعن نق�ص خرة بع�ض الاعب�ن ي التعامل‬ ‫م�ع مثل هذه البطوات قال‪« :‬ق�د يكون التعامل مع‬ ‫البطول�ة قلي�اً لكثر منه�م ولكن اعبين�ا يملكون‬ ‫خ�رة التعامل مع الضغوط والبط�وات الكرى من‬ ‫خال عديد من امشاركات اماضية سواء مع امنتخب‬ ‫اأومبي أو منتخب الش�باب‪ ،‬وعموما ً الخرة ليس�ت‬

‫مدرب قطر يستمع لسؤال من أحد الصحفين‬

‫بالسن بل بالتجارب»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال إس�ماعيل مطر‪« :‬إن الركيز هو‬ ‫س�اح الاعبن أمام قطر‪ ،‬حيث سيكون تأثره عى‬ ‫أداء الاعبن ودرجة إجادتهم ي امباراة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬طموحنا مثل طموح باق�ي منتخبات‬ ‫البطول�ة‪ ،‬فكل اع�ب يتمنى تحقيق الف�وز والتقدم‬ ‫بفريق�ه خط�وة ي طري�ق امنافس�ات»‪ ،‬مؤك�دا ً أن‬ ‫«اس�راتيجية امنتخ�ب تعتمد عى الس�ر بسياس�ة‬ ‫الخطوة تلو اأخرى‪ ،‬والتعامل مع كل مباراة وكأنها‬ ‫بطولة خاصة تتطلب تحقيق الفوز»‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ع�د الرازيي باول�و أوتوري مدرب‬ ‫منتخب قطر أن مواجهة اإمارات «ستكون صعبة»‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬س�نخوض مب�اراة صعبة وعلين�ا أن نبذل‬ ‫مجهودا ً كبرا ً فيها وأن نقدم كرة قدم حديثة وممتعة‬ ‫ونؤكد أن كرة القدم ي هذه امنطقة متقدمة»‪.‬‬ ‫وعن مشوار امنتخب القطري ي البطولة أوضح‪:‬‬

‫«ا أس�تطيع أن أفكر ي امب�اراة الثانية أو الثالثة أو‬ ‫النهائي�ة بل باأوى اآن‪ ،‬كل امنتخبات لها حلم بلوغ‬ ‫امباراة النهائية لكن بن الحلم والواقع حقائق»‪.‬‬ ‫وزاد «امهم أن تك�ون للمنتخب القطري بصمة‬ ‫ي البطول�ة وعى الاعبن أن يثبتوا جدارتهم بتمثيل‬ ‫امنتخب القطري»‪.‬‬ ‫وأكد سعود امهندي أمن عام ااتحاد القطري‬ ‫بدوره‪« :‬امباراة صعبة للغاية والفوز بها سيعطينا‬ ‫أريحية كب�رة ي بقية مباري�ات البطولة ويقربنا‬ ‫م�ن التأهل إى ال�دور قبل النهائي وامنافس�ة عى‬ ‫اللقب»‪.‬‬ ‫وخف�ف من تأثر اإصابات عى حظوظ قطر‬ ‫ي امنافس�ة عى اللق�ب‪ ،‬مع�دا ً أن «كل امنتخبات‬ ‫تتعرض إى اإصاب�ات ي صفوف اعبيها‪ ،‬ووجود‬ ‫بعض البداء قد يكون ي مصلحة امنتخب ي حالة‬ ‫تألقهم»‪.‬‬

‫مدرب عمان يتحدث ي امؤتمر الصحفي‬

‫(رويرز)‬

‫مدرب المنتخب العماني قال إنه يحب الفوز في كل المباريات‬

‫كالديرون‪ :‬ا أحتاج طبيب ًا نفسي ًا وا أفكر في إحراز اللقب‬ ‫امنامة ‪ -‬رويرز‬ ‫أك�د اأرجنتين�ي جابريي�ل كالدي�رون م�درب‬ ‫البحرين أنه يح�ب الفوز ي كل امباريات لكنه ا‬ ‫يفك�ر ي قيادة فريقه إح�راز اللقب أول مرة ي‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫وقال قبل ماقاة نظ�ره العماني اليوم ي افتتاح‬ ‫خليج�ي ‪« : 21‬الضغ�ط أضعه ع�ى نفي أني‬

‫اليوم‬ ‫‪2013-1-05‬‬

‫‪2013-1-05‬‬

‫‪2013-1-06‬‬

‫‪2013-1-06‬‬

‫‪2013-1-08‬‬

‫‪2013-1-08‬‬

‫‪2013-1-09‬‬

‫‪2013-1-09‬‬

‫‪2013-1-09‬‬

‫‪2013-1-09‬‬

‫‪2013-1-09‬‬

‫‪2013-1-09‬‬

‫أحب الف�وز دائم�ا ً وا أحب الحديث ع�ن الفوز‬ ‫باللق�ب لكني أحب الحديث ع�ن رغبتي ي الفوز‬ ‫بامباراة امقبلة»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬ا أفكر ي إحراز اللق�ب لكن أفكر ي‬ ‫الفوز عى عمان ثم ي امباراة التالية وهكذ»‪.‬‬ ‫وت�وى كالديرون صاحب الخ�رة الكبرة ي كرة‬ ‫القدم الخليجية بتجربته الس�ابقة ي الس�عودية‬ ‫وعم�ان واإمارات قي�ادة منتخ�ب البحرين منذ‬

‫وقت المباراة‬ ‫‪7:15‬‬ ‫‪9:15‬‬

‫الفريقان‬ ‫البحرين‬ ‫قطر‬

‫‪4:15‬‬

‫الكويت‬

‫‪7:15‬‬

‫السعودية‬

‫‪4:15‬‬

‫عمان‬

‫‪7:15‬‬ ‫‪4:15‬‬

‫البحرين‬ ‫العراق‬

‫‪7:15‬‬

‫اليمن‬

‫‪4:15‬‬

‫اإمارات‬

‫‪7:15‬‬

‫‪4:15‬‬ ‫‪7:15‬‬

‫البحرين‬ ‫الكويت‬

‫عمان‬ ‫اإمارات‬ ‫اليمن‬ ‫العراق‬

‫نحو شهرين خلفا ً لإنجليزي بير تيلور‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬أعتقد رغم ضيق الوقت ي الفرة القصرة‬ ‫فإني اس�تفدت قدر اس�تطاعتي من (إمكانيات)‬ ‫الفريق والاعبن وأنا س�عيد جدا ً بمران الاعبن‬ ‫بشكل أكثر من ممتاز»‪.‬‬ ‫وأوضح ام�درب الذي ق�اد الس�عودية للوصول‬ ‫لنهائيات كأس العالم ‪ 2006‬قبل أن يرك منصبه‬ ‫«واض�ح جدا بالنس�بة لك�م أن�ه ينقصني وقت‬

‫المجموعة‬ ‫امجموعة اأوى‬ ‫امجموعة اأوى‬ ‫امجموعة الثانية‬ ‫امجموعة الثانية‬

‫قطر‬

‫امجموعة اأوى‬

‫اإمارات‬

‫امجموعة اأوى‬

‫الكويت‬ ‫السعودية‬ ‫عمان‬ ‫قطر‬ ‫السعودية‬

‫العراق‬ ‫اليمن‬

‫امجموعة الثانية‬ ‫امجموعة الثانية‬ ‫امجموعة اأوى‬ ‫امجموعة اأوى‬ ‫امجموعة الثانية‬ ‫امجموعة الثانية‬

‫كب�ر جدا ً حتى ألع�ب لفرة لطويلة بالتش�كيلة‬ ‫اأساسية»‪.‬‬ ‫ورغ�م ذلك أكد كالدي�رون أنه يس�تطيع التأقلم‬ ‫ريع�ا ً مع الاعبن قائاً ‪»:‬أعتقد أن لدي امقدرة‬ ‫عى قيادة هذه امجموعة‪ ..‬وخال السنوات التسع‬ ‫اماضي�ة نجحت ي الخلي�ج‪ ..‬ا أحتاج إى طبيب‬ ‫نفي أن�ي أتعامل مع الاعبن بطريقة نفس�ية‬ ‫جيدة جداً»‪.‬‬

‫الفريقان‬ ‫أول امجموعة اأوى ‪ -‬ثاني امجموعة الثانية‬ ‫أول امجموعة الثانية ‪ -‬ثاني امجموعة اأوى‬ ‫مباراة تحديد امركزين الثالث والرابع‬ ‫امباراة النهائية‬

‫كالديرون يتحدث للصحفين‬

‫وقت المباراة‬ ‫‪16:15‬‬ ‫‪19:45‬‬ ‫‪15:30‬‬ ‫‪17:45‬‬

‫(رويرز)‬

‫الفريق الفائز‬


‫‪32‬‬

‫العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م‬ ‫السبت ‪23‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫اأخضر يستعيد النخلي بتقرير ‪ .‬وريكارد يعزل الاعبين عن بقية البعثات‬

‫تنفس م�درب امنتخ�ب الس�عودي اأول لكرة‬ ‫الق�دم‪ ،‬الهولن�دي فران�ك ري�كارد‪ ،‬الصع�داء‬ ‫بع�د أن وافقت اللجنة الفني�ة لبطولة «خليجي‬ ‫‪ »21‬عى ع�ودة امدافع بدر النخ�ي إى القائمة‬ ‫مجددا ً بعد أن تم استبعادة صباحا ً من القائمة‬ ‫النهائية التي رفعت للجنة الفنية‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫قدم�ت إدارة «اأخر» طلبا ً إعادته مش�فوعا ً‬ ‫بتقرير طبي يؤكد إصابة امدافع أحمد عسري‪.‬‬

‫وكان امنتخب الس�عودي أجرى أمس تدريباته‬ ‫ع�ى ماع�ب ااتح�اد الرديف�ة عن�د الس�اعة‬ ‫الس�ابعة والنصف مساء‪ ،‬وس�ط حضور كبر‬ ‫م�ن قبل وس�ائل اإع�ام والجماهر‪ ،‬وش�ارك‬ ‫ب�ه كل الاعبن طبق من خال�ه امدرب بعض‬ ‫الجوان�ب الفني�ة‪ ،‬قب�ل أن يتم إغاق�ه ي وجه‬ ‫وس�ائل اإعام‪ ،‬ي محاولة من�ه للمحافظة عى‬ ‫الرية قبل مواجهة امنتخب العراقي غدا ً اأحد‬

‫ي افتتاح مباريات امنتخبن ي البطولة‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬رف�ض امدرب فرانك ري�كارد وجود‬ ‫اعبي�ه خ�ال الف�رة الصباحي�ة م�ع بقي�ة‬ ‫امنتخب�ات‪ ،‬وذل�ك ع�ى خلفي�ة اإره�اق الذي‬ ‫تعرضت ل�ه البعث�ة أمس اأول عن�د وصولها‬ ‫مساءً‪ ،‬وخوضها بعد ذلك للتدريبات‪ ،‬اأمر الذي‬ ‫تسبب ي تأخر الاعبن عن تناول وجبة العشاء‬ ‫ي مقر إقامة البعثة ي فندق كراون بازا‪.‬‬

‫حذر اعبي اأبيض من ااستهانة بالمنافسين‬

‫اللجنة الفنية تعتمد أهلية الاعبين وقوائم المنتخبات‬

‫الطلياني‪ :‬جئنا من‬ ‫أجل الظهور القوي‬

‫عدنان الطلياني‬

‫أوض�ح مرف منتخب اإمارات لكرة القدم وأحد أهم نجومه عى‬ ‫م�ر اأجيال عدن�ان الطلياني أن «اأبيض» ج�اء إى البحرين من‬ ‫أجل الظهور القوي وتأكيد وجود تطور إيجابي ي صفوفه‪ .‬وتابع‬ ‫الطلياني «س�يقدم امنتخب صورة جديدة عن الكرة اإماراتية‪ ،‬ي‬ ‫ظل وجود هذه امجموعة من العنار الشابة»‪.‬‬ ‫وع�ن امباراة اأوى ضد قطر قال «إنه�ا مباراة مهمة كونها اأوى‬ ‫للفريق�ن ي البطولة وتخطيها يعد مفتاح�ا للتفوق ي امباريات‬ ‫امقبلة»‪.‬‬ ‫وأشار اى أن «جميع امنتخبات امشاركة ي البطولة لديها حظوظ‬ ‫متس�اوية للفوز باللقب‪ ،‬حتى فريق اليمن أن بإمكانه التسبب ي‬ ‫إحداث مشكات للمنتخبات حتى تلك امرشحة للفوز»‪.‬‬ ‫ودع�ا الطلياني «اعبي امنتخب إى عدم ااس�تهانة بمنافس�يهم‬ ‫م�ن امنتخبات اأخرى وبأهمية الركيز داخل امس�تطيل اأخر‬ ‫وعدم اانشغال بأي ضغوط تواجههم‪ ،‬اسيما من جانب اإعام»‪،‬‬ ‫مطالب�ا ي الوقت نفس�ه الاعبن «ب�رورة إثب�ات أن امنتخب‬ ‫يعيش حاليا أفضل حااته من حيث امستوى الفني»‪.‬‬ ‫وأضاف ي هذا الصدد «رس�التي لاعب�ن أن يتعاملوا مع جميع‬ ‫امباريات بالجدية امطلوبة‪ ،‬خصوصا أن امجموعة الحالية عودتنا‬ ‫دائما عى التميز وتحقيق البطوات»‪.‬‬ ‫وخت�م بالق�ول «امنتخ�ب اإمارات�ي قدم خ�ال الف�رة اأخرة‬ ‫مس�تويات فنية جيدة ي امباريات الودية التي خاضها‪ ،‬لذلك فإن‬ ‫هن�اك تفاؤا كبرا بأن يظه�ر اأبيض بأداء مميز ي هذه البطولة‬ ‫رغم أنني أتوقع أن تشهد منافسة رسة بن امنتخبات امشاركة»‪.‬‬

‫اعتمدت اللجنة الفنية لدورة كأس الخليج الحادية‬ ‫والعري�ن لكرة القدم ي اجتماعه�ا الذي عقدته‬ ‫أمس بفن�دق الش�راتون‪ ،‬مع إداري�ي امنتخبات‬ ‫امش�اركة ي ال�دورة‪ ،‬برئاس�ة أحم�د النعيم�ي‪،‬‬ ‫وبحض�ور نائ�ب مدير ال�دورة للش�ؤون الفنية‪،‬‬ ‫م�رزا أحم�د‪ ،‬أهلي�ة الاعبن والكش�ف النهائي‬ ‫لقوائ�م امنتخب�ات‪ ،‬اعتم�اد ‪ 23‬اعب�ا ً ي القائمة‬ ‫النهائي�ة ل�أدوار التمهيدية‪ ،‬من خال اأس�ماء‬ ‫التي قدمها مديرو امنتخبات الخليجية‪ ،‬وتم أيضا ً‬

‫تحدي�د ألوان امنتخبات ي مباري�ات الدور اأول‪،‬‬ ‫حي�ث س�رتدي منتخ�ب البحرين الل�ون اأحمر‬ ‫ي مباراة الي�وم‪ ،‬بينما س�يلعب امنتخب العماني‬ ‫بالل�ون اأبي�ض‪ ،‬وي امب�اراة الثاني�ة س�يحمل‬ ‫امنتخب القطري الل�ون العنابي‪ ،‬واإمارات اللون‬ ‫اأبيض‪ ،‬أما بقية امباريات فس�يتم توزيع جدول‬ ‫معتمد ألوان امنتخب�ات ي جميع مباريات الدور‬ ‫التمهيدي‪ ،‬وسيتم تعميمه عى كافة امنتخبات‪.‬‬ ‫وذك�ر م�رزا أحمد أنه ت�م التط�رق إى عديد من‬

‫اليمني يفقد جهود الهاجري أمام الكويت‬ ‫سيفتقد منتخب اليمن جهود امهاجم أيمن الهاجري‬ ‫ي مبارات�ه أمام الكويت امدافع�ة عن اللقب ي كأس‬ ‫الخلي�ج لكرة الق�دم غدا ً اأحد بع�د إصابته ي مران‬ ‫الفريق الخميس‪.‬‬ ‫وق�ال مصل�ح س�لمان طبي�ب منتخ�ب اليم�ن‪ :‬إن‬ ‫الفح�وص أثبتت إصاب�ة الهاجري بش�د ي العضلة‬ ‫الخلفية للفخذ اأيمن وس�يحتاج إى راحة نحو ثاثة‬

‫أيام‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬إن الظهر اأيمن نجيب ح�داد يعاني من‬ ‫إصاب�ة بتمزق ي العضلة اأمامية للفخذ‪ ،‬وس�يغيب‬ ‫نحو أس�بوعن‪ ،‬وهو م�ا يعني صعوب�ة لحاقه بأي‬ ‫مباراة ي كأس الخليج‪.‬‬ ‫ويعت�ر الهاجري من أبرز مهاجم�ي اليمن ي الفرة‬ ‫اأخ�رة‪ ،‬وق�ال مدربه توم س�نتيفيت بع�د معرفته‬

‫بإصابته «هذا يء سلبي‪ ،‬وقد أظهر الاعب ي الفرة‬ ‫اأخ�رة أنه اعب جيد وش�ارك ي امباريات الثاث ي‬ ‫بطولة غرب آسيا الشهر اماي»‪.‬‬ ‫وأضاف امدرب البلجيكي ‪« :‬كنا س�نعتمد عليه أمام‬ ‫الكويت وهو من أهم الاعبن‪ ،‬لكن ا نريد البكاء عى‬ ‫غيابه وربم�ا يمنح ذلك الفرصة آخرين للمش�اركة‬ ‫والظهور بشكل جيد»‪.‬‬

‫النق�اط امهم�ة ي ااجتم�اع‪ ،‬وأبرزه�ا مناقش�ة‬ ‫امنش�طات وام�واد امحظ�ورة اأخ�رى‪ ،‬كم�ا تم‬ ‫توضي�ح اإج�راءات امتخ�ذة ي ح�ال ارت�كاب‬ ‫امخالفة‪ ،‬مش�را ً اى أن لجنة امنش�طات بالدورة‬ ‫عق�دت اجتماع�ا ً آخر م�ع أطباء امنتخب�ات بعد‬ ‫انته�اء اإجتم�اع الفن�ي‪ ،‬وقامت ب�رح دورها‬ ‫وخطة العمل لها‪ ،‬من أج�ل توضيح اآلية امتبعة‬ ‫ي أخذ عينات الفحص بعد انتهاء امباراة‪ ،‬وكيفية‬ ‫ااختيار العشوائي لاعبن‪.‬‬


‫السبت ‪23‬‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ياسر لـ |‪:‬‬

‫‪33‬‬

‫ِ‬ ‫لن ألتفت لـ «المنظرين»‬ ‫رفض قائد امنتخب الس�عودي يار القحطان�ي أن يكون تراجعه‬ ‫عن قرار اعتزاله اللعب الدوي جاء من غرته من الاعبن الشباب بعد‬ ‫تألقهم مع امنتخب الس�عودي اأول لكرة الق�دم ي امباراة الودية‬ ‫أمام اأرجنتن‪ ،‬معربا ً عن أسفه ما وصفه بالتفسرات الخاطئة‬ ‫من «امنظرين» بعد عودته إى صفوف امنتخب الوطني‪.‬‬ ‫وأب�دى ي�ار القحطاني ي حواره م�ع «الرق» عدم‬ ‫اهتمام�ه بم�ا يثار حول�ه‪ ،‬مؤك�دا ً أن اانتق�ادات التي‬ ‫تطال�ه بن فرة وأخرى لن تهز ثقته ي نفس�ه‪ ،‬أو‬ ‫تثني�ه عن امس�اهمة م�ع زمائ�ه ي امنتخب‬ ‫لتحقي�ق آم�ال وطموحات جماه�ر الكرة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬مش�ددا ً ع�ى أن رورة دعم‬ ‫امنتخ�ب ومس�اندة الاعب�ن خصوص�ا ً‬ ‫العن�ار الش�ابة حت�ى تتحقق‬ ‫النتائج امأمولة‪.‬‬

‫لست مبتدئ ًا‪..‬‬ ‫وا تهمني‬ ‫اانتقادات‬

‫يار القحطاني يتحدث للزميل سعيد عيى‬ ‫زوبعة ااعتزال‬ ‫م�ا تعليق�ك عى ما أثر حول�ك بعد تراجع�ك عن قرار‬ ‫اعتزال اللعب الدوي؟‬ ‫أترف بخدم�ة امنتخب الوطني‪ ،‬وأنا رهن إش�ارة الجهاز‬ ‫الفن�ي ي أي وقت‪ ،‬وأي اعب س�واء كان ي�ار أو غره لن يردد‬ ‫ي تلبي�ة نداء امنتخب مت�ى ما كان بحاج�ة إى خدماته‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أن اأمر ا يس�تحق كل هذه الضجة والزوبعة ولأس�ف البعض‬ ‫فر عودتي حس�ب ميوله‪ ،‬وعموما ً ا تهمني مثل هذه اآراء‪ ،‬ولن‬ ‫تهز ثقتي ي نفي‪ ،‬والحديث عن تراجعي عن قرار اعتزال اللعب‬ ‫ال�دوي ليس مهم�اً‪ ،‬خصوصا ً ي ه�ذه امرحلة‪ ،‬واأه�م أن يعود‬ ‫امنتخب إى سابق مستواه ويجدد عاقته باإنجازات والبطوات‪.‬‬ ‫انتقادات اذعة‬ ‫ولكن�ك مَ� ْن فتح�ت النران ع�ى نفس�ك بتريحات‬ ‫سابقة أمحت فيها إى تراجعك عن قرار ااعتزال؟‬ ‫براح�ة لم أقل إنن�ي تراجعت عن قرار‬ ‫ااعت�زال‪ ،‬ولكن تريحات�ي لم تفهم‬ ‫بالش�كل الصحيح‪ ،‬فأن�ا قلت إنه‬ ‫مت�ى رأى ام�درب الهولن�دي‬ ‫فران�ك ريكارد أن�ه بحاجة‬ ‫إي ّ فإنن�ي ل�ن أت�ردد ي‬ ‫الع�ودة‪ ،‬وكم�ا قل�ت لك‬ ‫س�ابقا ً الحديث عن مثل‬ ‫ه�ذه اموضوعات ا تفيد‬ ‫امنتخ�ب‪ ،‬وينبغ�ي علينا‬ ‫دع�م امنتخب ومس�اندة‬ ‫الاعب�ن حت�ى يس�تعيد‬ ‫مستواه امعهود ويعود باللقب‬ ‫الخليجي الذي اس�تعى عليه ي‬ ‫امش�اركات اأخ�رة‪ ،‬وم�ا توضيحه‬ ‫أكث�ر أنني لس�ت مبتدئ�ا ً أو هاوي�ا ً ي كرة‬ ‫القدم‪ ،‬ولم أفرض نفي عى امدرب الهولندي فرانك ريكارد الذي‬ ‫لن يجامل أحدا ً عى حساب سمعته‪.‬‬

‫ا عاقة لمباراة‬ ‫اأرجنتين‬ ‫بتراجعي عن‬ ‫قرار ااعتزال‬

‫عودة القناص‬ ‫تتساءل الجماهر متى يعود يار إى سابق عهده؟‬ ‫ا يمك�ن أي اعب مهم�ا كان وزنه وحجمه‬ ‫أن يظل مس�تواه ثابتاً‪ ،‬ومن جانبي أجتهد‬ ‫وأبذل كل ما ي وسعي من أجل تقديم‬ ‫امس�توى الذي يري الجميع‪ ،‬وي‬ ‫النهاي�ة يبقى التوفي�ق من عند‬ ‫الله‪ ،‬وإن ش�اء الل�ه أكون عند‬ ‫حس�ن ظ�ن الجميع وأس�هم‬ ‫مع زمائ�ي ي تقديم صورة‬ ‫مرق�ة للكرة الس�عودية ي‬ ‫البطولة الخليجية‪.‬‬ ‫آمال ووعود‬ ‫وبم�ا تع�د الجماهر ي‬ ‫«خليجي ‪»21‬؟‬ ‫ل�ن أخدعه�م وأعده�م باللقب‪،‬‬ ‫ولك�ن أعدهم بااجته�اد وتقدي�م كل ما‬ ‫عندن�ا م�ن أج�ل أن يك�ون اأخ�ر ي اموع�د‬ ‫امناس�ب‪ ،‬ولتعويض ما حدث لنا ي النس�خة اماضية التي أعتقد‬ ‫أن دروس�ها كانت مهمة لنا‪ ،‬وإذا لم نستوعبها بالشكل امطلوب‬ ‫فينبغي علينا عدم امشاركة من اأساس‪.‬‬

‫لم أفرض نفسي‬ ‫على ريكارد‪..‬‬ ‫وعودتي لـ «اأخضر»‬ ‫طبيعية‬

‫ماي اأخر‬ ‫استشهدت بالدول اأوروبية رغم أن الفارق كبر بيننا‬ ‫وبينهم؟‬ ‫صحي�ح أن الفارق كبر ب�ن الكرة اأوروبية والس�عودية‪،‬‬ ‫ولكننا ينبغي أا ننى أن الكرة الس�عودية لها مكانتها وموقعها‬ ‫الري�ادي ي القارة اآس�يوية‪ ،‬حققنا إنجازات كب�رة‪ ،‬وبطواتنا‬ ‫ا تع�د وا تح�ى‪ ،‬ويكفينا فخ�را ً أننا امنتخ�ب العربي الوحيد‬ ‫ال�ذي نجح ي الوصول إى نهائي�ات كأس العالم أربع مرات عى‬ ‫التواي‪ ،‬والس�ؤال الذي يفرض نفسه ماذا أس�تفدنا من تجربتنا‬ ‫ي امونديال‪ ،‬وما هي امكاس�ب الت�ي تحققت بعد كل ما حققناه‬ ‫ي مش�اركات سابقة‪ ،‬ينبغي أن نكون منطقين إذا أردنا التطور‬ ‫والتقدم كروياً‪ ،‬أعتقد أن مش�كلتنا الحقيقي�ة أننا ما زلنا نقارن‬ ‫ب�ن ماي الكرة الس�عودية وحارها‪ ،‬وهذا خطأ كبر أن لكل‬ ‫مرحل�ة ظروفها وطبيعتها‪ ،‬وكرة القدم الي�وم لم تعد كما كانت‬ ‫أمس‪ ،‬والحديث عن اماي لن يعيدنا إى منصات التتويج‪.‬‬

‫غرة القائد‬ ‫وبماذا ت�رد عى َم ْن يقول إن تلميح�ات يار بالعودة‬ ‫إى صفوف امنتخب جاءت ي لحظة غرة منه بعد تألق عدد‬ ‫من العنار الشابة ي ودية اأرجنتن اأخرة؟‬ ‫ا يهمن�ي ما يثار حوي‪ ،‬وا ألتفت مثل هذه اآراء‬ ‫الت�ي أعرف أهداف أصحابها‪ ،‬أنا اأكثر س�عادة‬ ‫بتأل�ق هؤاء الش�باب‪ ،‬وأقول له�ؤاء تكفيني‬ ‫إنجازات�ي وم�ا حققت�ه م�ن بط�وات مع‬ ‫امنتخ�ب واله�ال‪ ،‬وعندم�ا أعلن�ت قرار‬ ‫اعتزاي قل�ت بريح العب�ارة وقتها إن‬ ‫القرار أتخذته من أجل مصلحة امنتخب‬ ‫وحتى أتي�ح الفرصة للش�باب من أجل‬ ‫إب�راز موهبته�م وتقديم كل م�ا عندهم‬ ‫لتري�ف الك�رة الس�عودية ي امحاف�ل‬ ‫القارية والدولية‪.‬‬

‫خريطة طريق‬ ‫إذن م�ا الحل حت�ى تعود الكرة الس�عودية إى س�ابق‬ ‫مجدها؟‬ ‫لس�ت خب�را ً أو أدع�ي معرفتي ب�كل أرار اللعب�ة‪ ،‬أنا ي‬ ‫النهاية اعب كرة قدم‪ ،‬هناك مس�ؤولون يبذلون قصارى جهدهم‬ ‫ويعملون ليل نهار ويرس�مون خريطة طريق لعودة اأخر إى‬ ‫منصات التتويج‪ ،‬وعلينا أن نضع كامل ثقتنا فيهم وندعمهم بكل‬ ‫السبل حتى تتحقق النتائج امأمولة‪.‬‬

‫لحظة انفعال‬ ‫وهل كان لانتقادات العنيفة التي طالتك بعد‬ ‫خروج امنتخب من التصفي�ات امؤهلة للمونديال دور ي‬ ‫قرار اعتزالك الدوي؟‬ ‫ا ‪ ..‬فهذه اانتقادات ورغم أن بع��ها كان جارحا ً إا أنه لم‬ ‫يك�ن لها أي دور ي هذا القرار‪ ،‬وقرار اعتزاي لم اتخذه ي لحظة‬ ‫انفعال أو دون دراسة‪ ،‬بل أنني وقتها وصلت إى قناعة بأنني لن‬ ‫أق�دم أي جديد للمنتخب‪ ،‬كانت طموحاتي كبرة للمس�اهمة مع‬ ‫زمائي ي قيادة اأخر إى الدور الحاس�م من التصفيات‪ ،‬ومن‬ ‫ثم التأهل إى نهائيات كأس العالم للرازيل‪ ،‬وفعلنا كل ما بوسعنا‬ ‫ولكنن�ا لم نوفق‪ ،‬وه�ذا حال كرة القدم‪ ،‬ولأس�ف اانتقادات لم‬ ‫تقتر عى شخي فقط‪ ،‬بل شملت جميع الاعبن‪ ،‬وبعد أن كنا‬

‫مفارقات وتدخات‬ ‫كأن�ك تقول إن مش�كلة الك�رة الس�عودية الحقيقية‬ ‫تتمثل ي التدخات وادعاء الجميع بأنهم يعرفون كل يء‬ ‫عن الكرة؟‬ ‫هذا صحيح‪ ،‬ومشكلتنا الحقيقية تكمن ي هؤاء «امنظرين»‬ ‫الذين ا يظهرون إا عند النكس�ات والهزائ�م‪ ،‬فالجميع يدعي‬ ‫امعرف�ة‪ ،‬ويتكلم ي اأمور الفنية س�واء ي امنتخبات واأندية‬ ‫دون أن تكون له خلفية أو يعرف ما يحدث من أمور داخلية‪،‬‬ ‫وعى س�بيل امث�ال عندما تع� َرض امنتخب لهزيم�ة كبرة ي‬ ‫امباراة الودية أمام إس�بانيا تعرض امنتخب إى حملة انتقادات‬ ‫واس�عة‪ ،‬وامفارقة أن اأصوات نفسها التي استهزأت بامنتخب‬ ‫كانت أول من أش�ادت به بعد التعادل م�ع امنتخب اأرجنتيني‪،‬‬

‫الكويتي‬ ‫محظوظ ‪..‬‬ ‫والعراق طريقنا‬ ‫للقب‬

‫يار القحطاني‬

‫أبط�اا ً ي نظ�ر كثرين تحولنا إى متهم�ن وتعرضنا إى حمات‬ ‫س�خرية واس�تهزاء لم يس�بق لها مثي�ل‪ ،‬خصوصا ً بع�د مباراة‬ ‫أسراليا‪.‬‬ ‫حمات تشكيك‬ ‫ولكن الجماهر قد يكون لها الحق فيما ذهبت‬ ‫إلي�ه عطفا ً عى نتائج امنتخب ي التصفيات‬ ‫اآسيوية؟‬ ‫قد أجد العذر للجماهر ي انتقادها‬ ‫وهجومها عى الاعبن‪ ،‬ولكني ا أجد‬ ‫الع�ذر لإعام الذي كان يفرض أا‬ ‫يكون عاطفيا ً بهذا الشكل‪ ،‬فالكرة‬ ‫ي النهاية فوز وخسارة والخروج‬ ‫من أي بطولة ليس النهاية‪ ،‬وهناك‬ ‫كثر من امنتخبات العريقة فشلت‬ ‫ي التأه�ل إى كأس العال�م‪ ،‬وم�ع‬ ‫ذلك لم تق�ف عند محط�ة الخروج‪،‬‬ ‫وبااجتهاد والتخطيط امتواصل عادت‬ ‫مج�ددا ً إى الواجه�ة الدولي�ة وعوض�ت‬ ‫إخفاقاته�ا‪ ،‬ما أود قول�ه إن ما حدث قد حدث‪،‬‬ ‫وبدا ً من جلد اعبي امنتخب بتلك الطريقة والتش�كيك‬ ‫ي الجه�از الفن�ي كان يف�رض أن نناق�ش وبهدوء كبر س�بب‬ ‫إخفاق اأخر ي الفرة اأخرة حتى نقف عى السلبيات ونعمل‬ ‫عى تصحيحها اس�تعدادا ً للمشاركات امقبلة كما يحدث ي عديد‬ ‫من الدول وتحديدا ً ي أوروبا‪.‬‬

‫وهذا أمر غريب ا يحدث إا عندنا‪.‬‬

‫دروس الخليجية‬ ‫وهل تعني بالدروس مباراة الكويت ي نهائي «خليجي‬ ‫‪»20‬؟‬ ‫بالتأكي�د‪ ..‬ورغم أن امنتخب الس�عودي كان اأفضل وظهر‬ ‫بمس�توى ممي�ز للغاي�ة‪ ،‬إا أن الكوي�ت نجح ي تحقي�ق الفوز‬ ‫والتتوي�ج باللقب‪ ،‬وأعتقد أن ما حدث ي ه�ذه امباراة درس من‬ ‫دروس هذه البطولة التي دائما ً ا تذهب لأفضل‬ ‫كأنك تقول إن الكويت لم يكن يستحق اللقب؟‬ ‫أحرم امنتخب الكويتي‪ ،‬فهو يملك تاريخا ً حافاً بالبطوات‪،‬‬ ‫وم�ا قصدت�ه أن مس�تواه ي تلك البطول�ة لم يك�ن بأفضل من‬ ‫اأخر‪.‬‬ ‫حظوظ اأخر‬ ‫وماذا عن حظوظ امنتخب ي نيل اللقب الخليجي؟‬ ‫امهم�ة لن تكون س�هلة‪ ،‬خصوص�ا ً ي ال�دور اأول بعد أن‬ ‫أوقعتن�ا القرع�ة إى جانب منتخب�ي الكويت والع�راق وهما من‬ ‫امنتخبات امتمرس�ة وتع�ول عى خرة اعبيها ي ه�ذه البطولة‪،‬‬ ‫وأعتقد أن مباراة العراق ي افتتاح مش�وارنا س�تحدد وإى درجة‬ ‫كب�رة حظوظنا ي التأهل إى الدور الثان�ي ومن ثم الوصول إى‬ ‫النهائ�ي‪ ،‬وحديثي عن هذين امنتخب�ن ا يعني تجاهل امنتخب‬ ‫اليمني‪ ،‬فأساس كرة القدم احرام امنافسن وعدم ااستهانة بأي‬ ‫حال من اأحوال‪.‬‬


‫‪34‬‬ ‫شارع اإعام‬

‫العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م‬ ‫السبت ‪23‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ارتياح انسيابية العمل‪ ..‬والصالحي يقود دفة المركز اإعامي باقتدار‬

‫إعاميون يتجاذبون أطراف الحديث داخل امركز اإعامي‬

‫واجهة امركز اإعامي‬

‫أجهزة امحمول امخصصة لخدمة الصحفين‬

‫خصص�ت اللجن�ة امنظم�ة للبطول�ة‪،‬‬ ‫الطاب�ق ال��‪ 11‬ي فن�دق «إلي�ت جران�د»‬ ‫بضاحية الس�يف‪ ،‬ليكون مقرا ً ثابتا ً للمركز‬ ‫اإعامي‪ ،‬حيث يبذل امسؤول اإعامي توفيق‬ ‫الصالح�ي‪ ،‬جه�ودا ً كب�رة من أج�ل إراحة‬

‫إعامي يستعد لتسلم بطاقته‬

‫جميع مندوبي ومراس�ي الوس�ائل اإعامية‬ ‫الخليجي�ة‪ ،‬ب�دءا ً من اس�تقبال اإعامين ي‬ ‫الفندق‪ ،‬وتس�هيل حصولهم ع�ى بطاقاتهم‬ ‫الش�خصية للبطول�ة‪ ،‬فضا ً ع�ن تخصيص‬ ‫أكث�ر من ع�رة أجه�زة كمبيوت�ر محمولة‬

‫ومجهزة بأحدث اتصال إنرنت‪ ،‬وتخصيص‬ ‫م�كان ثابت للمؤتم�رات الصحفية‪ ،‬وفاكس‬ ‫بأحدث طراز‪.‬‬ ‫ووجد اإعامي�ون‪ ،‬تعاونا ً كبرا ً من قبل‬ ‫بعض الشباب‪ ،‬الذين اس�تعانت بهم اللجنة‬

‫لتقديم كافة التسهيات وااحتياجات الازمة‬ ‫له�م‪ ،‬أمث�ال عبدالعزي�ز قاه�ري‪ ،‬ومحم�د‬ ‫عاش�وري‪ ،‬ومحمد عباس‪ ،‬حيث ا تفارقهم‬ ‫اابتس�امة‪ ،‬ويقوم�ون بمهامهم ع�ى أكمل‬ ‫وجه‪.‬‬

‫ومبسط‬ ‫حفل مع ِبر‬ ‫َ‬ ‫افتتاح «خليجي ‪»21‬‬ ‫أج�رت الرك�ة الفرنس�ية «‪»SITEN EVENT‬‬ ‫امنف�ذة لحف�ل افتت�اح دورة كأس الخليج العربي‬ ‫الحادية والعرين لكرة القدم التي ستنطلق اليوم‬ ‫الس�بت‪ ،‬بروفة عى اماعب الخارجية ي اتحاد كرة‬ ‫القدم‪ ،‬حيث بدأت ااستعدادات لحفل اافتتاح منذ‬ ‫فرة طويل�ة من خال وجود كثر من مس�ؤوليها‬ ‫ي البحرين‪ ،‬إضافة إى استقدامها امعدات الحديثة‬ ‫وامتط�ورة التي ستس�تخدمها ي الحف�ل امذكور‬ ‫إب�رازه بصورة متمي�زة تليق بالتجم�ع الرياي‬ ‫الكروي الخليجي‪.‬‬

‫أوليات في بطولة الخليج‬ ‫َ‬

‫جانب من بروفة حفل اافتتاح‬

‫من المركز اإعامي‬ ‫• عصام س�الم رئيس القس�م الرياي ي الزميلة‬ ‫ااتحاد اإماراتية ا تفارقه اابتسامة مع ضيوفه‪.‬‬ ‫• اإعام�ي اإماراتي امخ�رم محمد الجوكر قام‬ ‫بتوزيع أكثر من نس�خة ع�ى اإعامين من كتيبه‬ ‫الجديد «كأس الخليج‪ ..‬رحلة عُ مر»‪.‬‬ ‫• حر اإعام�ي البحريني من أصل أردني فادي‬ ‫العمري بمعية زوجته وابنته «سمر» لتسلم بطاقته‬ ‫الشخصية من امركز اإعامي‪ ،‬وكان محل الحفاوة‬ ‫والتقدي�ر‪ ،‬حي�ث يُع�د اإعامي الوحي�د من ذوي‬ ‫ااحتياجات الخاصة‪.‬‬ ‫• اق�ت اأجهزة الت�ي وفرتها اللجن�ة اإعامية ي‬ ‫امرك�ز اإعامي من أجل تس�هيل مهمة اإعامين‬ ‫استحسانهم‪.،‬‬ ‫• حرك�ة دؤوب�ة ي فن�دق «إلي�ت جران�د» م�ن‬ ‫اإعامي�ن‪ ،‬وتنافس ري�ف لتقديم مواد دس�مة‬ ‫للق ّراء وامتابعن‪.‬‬ ‫• حض�ور وف�د إعام�ي نس�ائي متمي�ز لتغطية‬ ‫منافسات البطولة‪.‬‬ ‫• أوج�دت اللجنة اإعامي�ة خدمة كبرة من خال‬ ‫تجهي�ز حاف�ات لنق�ل اإعامين م�ن الفندق إى‬ ‫املعب «ذهابا وإيابا»‪.‬‬

‫الزميل فادي العمري من جريدة الرق القطرية يتحدث للزميل عي امليحان‬

‫إعامية بحرينية ‪ :‬مستوى اأخضر‬ ‫السعودي يبهرني‬ ‫كش�فت اإعامي�ة البحرينية س�يما العريفي عن‬ ‫إعجابها باأخر الس�عودي وقال�ت ي حوار لها‬ ‫مع صحفي�ة لصحيفة «الوط�ن « البحرينية قبل‬ ‫انط�اق «خليجي ‪ :»21‬أنا معجبة أش�د اإعجاب‬ ‫بأداء امنتخب السعودي‪.‬‬ ‫وأجاب�ت العريفي عى س�ؤال ع�ن أي امنتخبات‬ ‫التي تش�جعها بعد البحرين فقال�ت ‪« :‬أحب جدا ً‬ ‫امنتخب السعودي‪ ،‬فمستوى هذا امنتخب يذهلني‬ ‫وأتاب�ع مبارياته مت�ى ما تس�نى ي الوقت لذلك‪.‬‬ ‫فهو باشك منتخب له إنجازاته ي عالم كرة القدم‬ ‫عى الصعيد الخليجي والعامي أيضاً‪ .‬لكن بالطبع‬ ‫حبي لأحمر أكر بكثر وس�أتابعه وأش�جعه مع‬ ‫باقي الجماهر البحرينية وكي أمل أن نتمكن من‬ ‫تحقيق نتيج�ة مرفة ا تقل عن تحقيق البطولة‬ ‫والحصول عى كأس الخليج»‪.‬‬

‫ضوئية من حديث سيما العريفي لصحيفة “الوطن” البحرينية‬

‫سيما العريفي‬

‫أول فوز للس�عودية عى الكويت ي بطوات الخليج كان ي دورة كأس الخليج التي أقيمت‬ ‫ي قطر عام ‪1992‬م‪.‬‬ ‫أول ه�دف س�جل ي تاريخ دورات كأس الخليج‪ ،‬كان باس�م الاعب أحمد س�امن‪ ،‬اعب‬ ‫منتخب البحرين ي مرمى قطر عام ‪1970‬م‪.‬‬ ‫أول مباراة ي دورات الخليج كانت بن البحرين وقطر‪ ،‬وانتهت ‪ 1/2‬لصالح البحرين‪.‬‬ ‫أول لق�ب «ه�داف الدورة» كان م�ن نصيب اعبَي الكويت محمد امس�عود‪ ،‬وجواد خلف‪،‬‬ ‫برصيد ثاثة أهداف‪.‬‬ ‫أول كأس للخلي�ج حققتها الس�عودية كان ي دورة كأس الخلي�ج التي أقيمت ي اإمارات‬ ‫عام ‪.1994‬‬ ‫أول لقب حققه امنتخب القطري كان ي عام ‪ 1992‬عندما استضاف البطولة وهو الوحيد‬ ‫له‪.‬‬ ‫أول‪ ،‬وأكثر منتخب حمل كأس البطولة هو الكويت‪.‬‬ ‫أول ركل�ة ج�زاء‬ ‫احتس�بت ي تاري�خ‬ ‫كأس الخلي�ج كان�ت‬ ‫لصال�ح امنتخ�ب‬ ‫القطري ضد امنتخب‬ ‫البحرين�ي‪ ،‬وس�جل‬ ‫م�ن خاله�ا مبارك‬ ‫فرج هدف�ا ً ي مباراة‬ ‫اافتتاح‪.‬‬ ‫دورة‬ ‫أول‬ ‫امنتخب الكويتي ااكثر تتويجا باللقب الخليجي‬ ‫ت�م تقس�يمها إى‬ ‫مجموعتن كانت ي عام ‪ 1974‬ي الكويت‪ ،‬وفيها شارك امنتخب العماني أول مرة‪.‬‬ ‫أول بطول�ة حققها امنتخب العماني ي كأس الخلي�ج كان ي العام ‪ 1988‬وفاز ي امباراة‬ ‫الختامية عى قطر ‪.1/2‬‬ ‫أول منتخ�ب احتف�ظ بالكأس مدى الحياة هو امنتخب الكويت�ي عندما فاز باللقب الثالث‬ ‫له عام ‪1974‬م‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أول دورة نقلت تليفزيونيا هي دورة عام ‪ 1974‬التي أقيمت ي الكويت‪.‬‬ ‫أول اعب فاز بلقب «أفضل اعب» هو القطري خالد بان‪.‬‬ ‫أول اعب فاز بلقب «أفضل حارس» هو السعودي أحمد عيد‪.‬‬

‫وكشفت أن حفل اافتتاح س�يكون معرًا وبسي ً‬ ‫طا‬ ‫إضاف�ة إى أن فقراته لن تكون طويلة‪ ،‬وسيش�هد‬ ‫لوحات فني�ة تراثية بحرينية خليجي�ة وعديدا ً من‬ ‫اللوح�ات التي س�تقدّم من خالها رس�ائل عديدة‬ ‫أهمّ ه�ا دور الرياض�ة ي تقوية الرواب�ط بن أبناء‬ ‫دول الخلي�ج العربي واأهداف النبيلة التي وجدت‬ ‫من أجلها دورة كأس الخليج العربي التي انطلقت‬ ‫أساسا ً من البحرين‪.‬‬


‫‪35‬‬

‫ال‬ ‫شرق‬

‫السبت ‪23‬‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ع‬

‫سة‬ ‫د‬

‫مشجع سعودي مع أبنائه ي بهو فندق بعثة اأخر‬

‫أسامة امولد يلو‬ ‫ح لعدسة «الرق»‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫تو‬ ‫س‬ ‫ط‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫هد‬ ‫ا‬ ‫مو‬ ‫لد وسعود كريري‬

‫طفل عراقي‬

‫طفله س‬ ‫عودية ت‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫صحيف‬ ‫ة الرق‬

‫ط عدد من امشجعن‬ ‫حمل علم باده وس‬ ‫ي‬

‫أحد‬ ‫امشارك‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫غ‬ ‫ط ي سبا‬ ‫بانتظا‬ ‫ر اعبي امنتخ ت عميق‬ ‫ب��� ‫اليمني‬

‫جل يحتي القهوة‬ ‫خالد امع‬

‫طباخ فندق‬ ‫بعثة امنتخب يتخى‬ ‫عن مهامة بامطبخ‬ ‫ويتحول إ‬ ‫ى مهندس ديكور‬

‫اع‬ ‫بو امنتخب العراقي‬ ‫يؤدون تدريباتهم‬ ‫ال‬ ‫صبا‬ ‫ح‬ ‫ية‬ ‫ع‬ ‫ى‬ ‫امسبح‬

‫تجهز الطا‬ ‫ب مارسيل‬ ‫الكوي شو‬ ‫موظفة‬

‫ات للزبائن‬ ‫و‬


‫فريق |‬ ‫في خليجي ‪21‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫‪36‬‬

‫السبت ‪ 23‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 5‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )398‬السنة الثانية‬

‫خالد صائم الدهر‬

‫عي امليحان‬

‫سعيد عيى‬

‫كام عادل‬

‫اللجنة المنظمة وضعت سياجً حديديً حول مطعم الفندق‬

‫حمدان الدوري‬

‫منع محرر ومصور | من‬ ‫الوصول إلى اعبي اأخضر‬

‫ياسر‬ ‫‪ Vs‬هم !‬ ‫عادل التويجري‬

‫منع�ت إدارة فن�دق «كروان بازا»‪ ،‬مقر س�كن‬ ‫بعثة امنتخب الس�عودي‪ ،‬مح�رر ومصور «الرق»‬ ‫من الوص�ول إى امطع�م امخصص للبعث�ة‪ ،‬لرصد‬ ‫انطباع�ات الاعبن لحظة نزولهم من غرفهم لتناول‬ ‫وجبة الغداء أمس الجمعة‪.‬‬ ‫ووضعت إدارة الفندق س�ياجا حديديا منع اإعامين‬

‫من الوصول إى الاعبن‪ ،‬تنفيذا لقرار اللجنة امنظمة‪ ،‬وهو‬ ‫اأمر الذي أثار حفيظة اإعامين واس�تياءهم من القرار‪،‬‬ ‫حي�ث طلبوا من اللجن�ة امنظمة تس�هيل عملهم من أجل‬ ‫ضمان نقل أحداث البطولة‪ ،‬وكل ما يدور خلف الكواليس‪.‬‬ ‫الزميل عى امليحان يتحدث مع أحد مسؤوي الفندق بعد منع مصور الرق من التصوير بامطعم‬

‫ريكارد يتسبب في‬ ‫طاق زوجة مشجع‬

‫لقطة‬

‫طاح الحطب‬

‫أوق�ع مش�جع س�عودي نفس�ه ي حرج ش�ديد‪ ،‬عندم�ا كان ي‬ ‫اس�تقبال بعثة امنتخب السعودي امشاركة ي «خليجي ‪ »21‬عند‬ ‫وصوله�ا مقر إقامتهم ي فندق كراون بازا ي امنامة‪ ،‬حيث هرع‬ ‫هذا امشجع إيقاف امدرب الهولندي فرانك ريكارد‪ ،‬للسام عليه‬ ‫والتقاط صورة تذكارية معه‪ ،‬ولكن يبدو أن امدرب كان ي عجالة‬ ‫من أمره فابتس�م ي وجه امشجع وأكمل طريقه دون أن يتوقف‪،‬‬ ‫اأمر الذي جعل امشجع السعودي يحلف يمن (الطاق)‪ ،‬بقوله‪:‬‬ ‫«علي�ا الطاق بالثاث�ة اتصور معك»‪ ،‬ولكن ام�درب ريكارد لم‬ ‫يلتف�ت إلي�ه وواصل طريق�ه‪ ،‬ما جعل هذا امش�جع يس�أل من‬ ‫حول�ه عن رعية ما قاله وهل زوجته أصبحت «مطلقة» بس�بب‬ ‫ريكارد؟‪.‬‬

‫أخفى التشكيلة وأغلق التدريبات قبل عمان‬

‫كالديرون يتعرف على اعبي «اأحمر» بالسر‬ ‫كالديرون‬

‫مدرب عمان‪:‬‬ ‫خذونا في‬ ‫الحسبان‬

‫أخف�ى مدرب امنتخ�ب البحريني كالديرون التش�كيلة‬ ‫التي س�يلعب بها أوى مواجهاته الخليجي�ة أمام عمان اليوم‬ ‫ي افتت�اح بطول�ة «خليج�ي ‪ »21‬ي البحري�ن‪ ،‬حي�ث عمد‬ ‫اأرجنتين�ي إى إغاق أبواب تدريب�ات «اأحمر» حفاظا ً عى‬ ‫ري�ة التحضرات الت�ي ينتهجها م�ن أجل تحقي�ق اللقب‬ ‫أصحاب اأرض‪ ،‬وتأهبا ً مواجهة نظرهم امنتخب العماني‪.‬‬ ‫وس�مح كالديرون لوس�ائل اإعام بالحض�ور لنصف‬ ‫امنامة ‪ -‬ا ف ب‬ ‫أوضح م�درب امنتخب العمان�ي لكرة القدم‬ ‫الفرن�ي بول لوغوين أن ع�ى الجميع أن يأخذوا‬ ‫بالحس�بان امنتخب الذي ي�رف عليه ي خيلجي‬ ‫‪ ، 21‬وق�ال لوغوي�ن الذي م�دد ي اليوم اأول من‬ ‫الع�ام الح�اي عق�ده م�ع ااتح�اد العماني حتى‬

‫س�اعة فق�ط من بداي�ة التدريب�ات التقاط الص�ور وكتابة‬ ‫التقاري�ر الازم�ة‪ ،‬ومن ث�م أغلقت أبواب التدري�ب‪ ،‬ليتفرغ‬ ‫ام�درب اأرجنتين�ي الذي ت�وى مهمته قبل ف�رة لم تتجاوز‬ ‫الش�هرين إع�داد اعبي�ه للبطول�ة الخليجي�ة الت�ي تتطلع‬ ‫البحرين بقوة للفوز بلقبها‪.‬‬

‫‪« :،2016‬يج�ب أن تأخذون�ا ي الحس�بان عندما‬ ‫تس�ألون ع�ن امنتخب امرش�ح لخط�ف اللقب ي‬ ‫خليج�ي ‪ 21‬عى الرغم من أن الرش�يح س�يكون‬ ‫صعباً»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬الرش�يح أم�ر صع�ب‪ ،‬وأتمن�ى‬ ‫أن نلعب أم�ام امنتخب امضيف بش�كل جيد وأن‬ ‫نحصل عى نقاط هذه امباراة»‪.‬‬

‫نجم من الخليج‬

‫عراقي يُقبِل زميله الكويتي ي مقر بعثة امنتخبن‬

‫• مازال للتاريخ بقية مع يار القحطاني !‬ ‫• قبله كان سامي الجابر وجل اعبي الهال!‬ ‫• ريكارد ضم ‪ 28‬اعبا بداية !‬ ‫• نُي « الكل « إا يار !‬ ‫• ماذا ! وكيف ! وليش ! « وشولوه» !‬ ‫• حينما خرنا من أمانيا بالثمانية حملوها سامي (عاميا) !‬ ‫• وهذا يعني وجوب ااعراف بأن سامي أيضا ً « أهلنا ‪ 4‬مرات‬ ‫لكأس العالم»!‬ ‫• تفكر « عقيم» لكنه يجسد عقم توجهاتهم!‬ ‫• مع يار طالبوا و (ناحوا) و (صاحوا) ليطرد من امنتخب !‬ ‫• حينما أراحهم يار بااعتزال قالوا( مو عى كيفه) !‬ ‫• حن طلبه ريكارد عادوا لنغمة (ليش) !‬ ‫• تحدثوا عن يار كما لو كان هو (كل) امنتخب!‬ ‫• قدموه كأنما يار لوحده هو من سيقابل (الكويت‪/‬العراق‬ ‫‪/‬اإمارات‪/‬عمان‪/‬قطر‪/‬اليمن‪/‬البحرين)!‬ ‫• نس�وا كل تخبطات ري�كارد وإدارة امنتخب ووضع امنتخب‬ ‫و ‪!126‬‬ ‫• تركوا الحراسة والدفاع والوسط وحتى الهجوم!‬ ‫• ليتحملها يار (قبل البطولة) !‬ ‫• أنه يار (الهاي) !‬ ‫• وأنه يمنح بقعة « ضوء» واسعة «للمهمشن»!‬ ‫ّ‬ ‫الفشار عن جدول كأس الخليج بنظرهم !‬ ‫• سألوا‬ ‫•اس�تلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال ( يار ‪Vs‬‬ ‫هم ) !‬

‫فؤاد أنور‪ ..‬أول قائد يفوز مع اأخضر بكأس الخليج‬ ‫قديما ً كان الطال�ب النجيب ي امدارس‬ ‫(تت�م ترقيت�ه ) إى صف أع�ى‪ ،‬إذا رأى فيه‬ ‫معلم�وه صف�ات ال�ذكاء واإتق�ان‪ ،‬ذلك ما‬ ‫حدث مع الاعب فؤاد أنور الذي تم تسجيله‬ ‫لنادي الش�باب من فريق يس�مّى اأحمدي‪،‬‬ ‫وت� ّم إراكه أول مرة ي فريق الناش�ئن‪ ،‬إا‬ ‫أن امس�ؤولن ي الن�ادي س�ارعوا (برقيته‬ ‫) إى الفري�ق اأول‪ ،‬ليق�وم (ف�ؤاد ) بإكمال‬ ‫الباقي ويرقي نفس�ه (اعباً) مهما ي تاريخ‬ ‫الكرة السعودية ‪.‬‬ ‫يع�د ف�ؤاد أنور أح�د أفض�ل الاعبن‬ ‫العرب واآس�يوين الذين س�طروا أسماءهم‬ ‫بمداد من ذهب‪ ،‬وكتبوا أحرفهم ي صفحات‬ ‫التاري�خ الري�اي‪ ،‬حي�ث كان أح�د اعبي‬ ‫امنتخ�ب الس�عودي ال�ذي حق�ق أول لقب‬ ‫لفري�ق عربي وآس�يوي يحق�ق كأس العالم‬ ‫للناشئن ي البطولة التي أقيمت ي اسكتلندا‬ ‫ع�ام ‪1989‬م ‪ ،‬وتم ضم�ه بعدها إى منتخب‬ ‫الس�عودية للش�باب الذي ش�ارك ي بطولة‬ ‫العالم التي اس�تضافتها السعودية وحققت‬

‫فؤاد أنور‬ ‫بطولتها الرتغال ‪.‬‬ ‫اعتمد كثر من امدربن س�واء ي نادي‬ ‫الش�باب أو امنتخب السعودي عى فؤاد أنور‬ ‫حي�ث كان يتمت�ع بش�خصية قوي�ة داخل‬ ‫املعب ويؤدي بحماس منقطع النظر ويوقد‬ ‫ي زمائ�ه نش�وة النر منذ بداي�ة امباراة‬ ‫وحت�ى نهايتها إضاف�ة إى اأخ�اق العالية‬ ‫بل إن�ه أحدث (حدث�ا ً جدي�دا ً ) ي الرياضة‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫فؤاد يحتفل بأول أهداف اأخر ي كأس العالم ‪1994‬م‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫بطولة الخليج في البحرين‬

‫السعودية فلم يذكر أن كان اعبو امحاور ي‬ ‫اأندية وامنتخبات (هدافن ) وهذا ما أحدثه‬ ‫ف�ؤاد حي�ث كان هداف�ا ً مميزا ً واعب�ا ً يجيد‬ ‫اللعب ي كافة اأماكن ي املعب إضافة إى أنه‬ ‫يجيد لعب الكرات الثابتة وامتحركة وهو با‬ ‫شك مكس�ب كبر حرَ ي وقت مهم كانت‬ ‫تحتاجه الكرة السعودية ‪.‬‬ ‫يجزم كث�ر من امتابع�ن والرياضين‬ ‫ب�أن فؤاد أنور ه�و الاعب الس�عودي الذي‬ ‫ش�ارك ي جميع البطوات السنية و اأومبية‬ ‫وبط�وات كأس العالم للناش�ئن والش�باب‬ ‫والكبار بل إنه كان قائدا ً للمنتخب السعودي‬ ‫الذي حق�ق أول بطولة خليجي�ة ي تاريخه‬ ‫وكان ذلك ي أبو ظبي ‪1994‬م ولم يكن فقط‬ ‫كذلك بل كان صاحب أول هدف س�عودي ي‬ ‫كأس العال�م ي مرمى (هولن�دا) ي البطولة‬ ‫التي أقيمت ي الوايات امتحدة اأمريكية ‪.‬‬ ‫وع�ى صعي�د اأندية حقق ف�ؤاد أنور‬ ‫مع نادي الش�باب الدوري السعودي اممتاز‬ ‫‪1991‬و ‪ 1992‬و‪ 1993‬م وكأس الخلي�ج‬ ‫لأندي�ة ‪1993‬و ‪1994‬م وكأس اأندي�ة‬ ‫العربي�ة أبط�ال ال�دوري ‪1994‬م وكأس‬ ‫النخب�ة العربي�ة ‪1996‬م وكأس وي العه�د‬ ‫الس�عودي ‪ 1996‬و ‪1999‬م‪ ،‬وكان فؤاد هو‬ ‫أول اع�ب س�عودي يحرف خارجي�ا ً وكان‬ ‫ذلك ي نادي شوانغ الصيني واختتم مسرته‬ ‫الرياضي�ة كاع�ب ي نادي النر وش�ارك‬ ‫مع�ه ي بطول�ة أندية العالم الت�ي أقيمت ي‬ ‫الرازيل‪.‬‬ ‫لم ي�ودع فؤاد أن�ور اماعب ب�ل اتجه‬ ‫للتدريب ود ّرب فرق ناشئي النر والرياض‬ ‫وازال ل�ه حض�ور إعامي ممي�ز من خال‬ ‫التحلي�ل الري�اي‪ ،‬فه�و يع�د أح�د أبرز‬ ‫امتحدثن‪.‬‬

‫مهاجم الكويتي ‪ :‬سأنتقل لـ «زين» عقب «خليجي ‪»21‬‬ ‫كشف مهاجم امنتخب الكويتي ‪،‬واعب‬ ‫فريق كاظمة يوسف نارعن اقرابه‬ ‫م�ن اانضم�ام أح�د أندي�ة الدوري‬ ‫السعودي عقب نهاية خليجي ‪ 21‬ي‬ ‫خض�م تريحاته الصحفي�ة للموقع‬ ‫الرس�مي لقن�اة ال�دوري وال�كأس‬ ‫القطرية ‪.‬‬ ‫وي رده ع�ى س�ؤال ح�ول رغبته ي‬ ‫ااح�راف الخارجي ق�ال‪ »:‬ااحراف‬ ‫حلم يراودني منذ بدايتي مع الساحرة‬ ‫امس�تديرة‪ ،‬تلقي�ت بالفع�ل عروضا‬ ‫بالجمل�ة ي الف�رة اأخ�رة‪ ،‬منه�ا‬

‫عروض من الدوري السعودي‪ ،‬وهناك‬ ‫احتم�ال كب�ر لاح�راف ب�ه قريباً‪،‬‬ ‫وانتظر العرض رس�ميا ً بع�د العودة‬ ‫من البحرين» ‪.‬‬ ‫وأضاف‪ »:‬الدوري السعودي من أقوى‬ ‫الدوري�ات ي الوط�ن العرب�ي‪ ،‬وم�ن‬ ‫امؤك�د أن اللعب أحد أنديته س�يكون‬ ‫أم�را رائعا‪ ،‬أنه س�يصقل من خرتي‬ ‫كثراً‪ ،‬خصوصا ً أن اأندية الس�عودية‬ ‫تتعاقد م�ع محرفن أكف�اء ‪ ،‬بجانب‬ ‫امنافسة حامية الوطيس بن عدد كبر‬ ‫من اأندية عى جميع األقاب»‪.‬‬

‫ضوئية من حديث يوسف نار‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﺸﻌﺎرات ﻋﻠﻰ ﻗﻤﺼﺎن‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛـﺪت ﻣﺼـﺎدر »اﻟـﴩق« أن اﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺈرﺳﺎل‬ ‫ﺗﻌﻤﻴـﻢ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻳﺨﻄـﺮه ﻓﻴـﻪ ﺑﻤﻨـﻊ ﻻﻋﺒﻴﻬﺎ ﻣـﻦ ارﺗﺪاء‬ ‫ﻓﺎﻧﻴـﻼت داﺧﻠﻴـﺔ أو ﺧﺎرﺟﻴـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺷـﻌﺎرات‪ ،‬أو ﻛﺘﺎﺑـﺎت أﺛﻨـﺎء اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت أو‬

‫اﻤﺒﺎرﻳـﺎت‪ ،‬وأوﺿـﺢ‬ ‫اﻤﺼـﺪر أن اﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ‬ ‫ﺳﻴﺼﺪر اﻟﻴﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫وﺳـﻴﻮزع ﻟﻜﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ دون اﺳـﺘﺜﻨﺎء‪،‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك‬ ‫وﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺷـﺪﻳﺪة ﻷي ﻧﺎد ﻳﺨﺎﻟﻒ ﻫﺬا اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﻻﻋﺐ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬

‫اﻟﻈﻔـﺮي اﺳـﺘﻐﻞ‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻘـﺎء ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻣﻊ اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫ﺑﻤﺒﺎرﻳـﺎت دوري رﻛﺎء‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﺣـﺮازه ﻫﺪﻓـﺎ‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋـﻦ ﻗ���ﻴﺼـﻪ‬ ‫اﻟﺪاﺧﲇ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻪ »ﻳﺎﻣﻠﻜﻨﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺎﻟﻨﺎ ﻏﺮك‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻄﻠﺒﻨﺎ ﻫﻞ ﻳﺘﺤﻘﻖ اﻟﺤﻠﻢ«‬

‫اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﺗﻨﻬﺎل ﻋﻠﻰ ﻓﻴﺼﻞ »اﻟﺒﺎﻃﻦ«‪..‬‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺘﺴﻤﻴﺔ أﺣﺪ اﻟﺸﻮارع ﺑﺎﺳﻤﻪ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫اﻧﻬﺎﻟـﺖ اﻤﻜﺎﻓـﺂت واﻟﻬﺪاﻳـﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻬﺎﺟـﻢ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨـﺎدي اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻈﻔـﺮي‪ ،‬ﻋﻘـﺐ‬ ‫ﻇﻬﻮره ﰲ ﻟﻘﻄـﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻌﺪ ﺗﺴـﺠﻴﻠﻪ ﻫﺪف اﻟﻔﻮز‬ ‫ﻟﻔﺮﻳﻘﻪ ﰲ ﻣﺮﻣﻰ اﻟﺠﻴﻞ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﺿﻤـﻦ دوري رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷـﺪا ً ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﺘـﴫف‬ ‫اﻟﺬي اﻋﺘﱪه أﻫﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﺧﱰﻗﺖ اﻵﻓـﺎق واﻟﺤﻮاﺟﺰ ﻹﻳﺼﺎل‬ ‫أﺻﻮاﺗﻬـﻢ وأﺣﻼﻣﻬـﻢ ﺑـﻜﻞ ﻳـﴪ‬ ‫وﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم ﻋﻀـﻮ ﴍف ﻧـﺎدي‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠﺮﻣـﺎن‪ ،‬ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻼﻋﺐ ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﺟﻬﺎز ﺗﻜﻴﻴﻒ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﻃﺎﻟﺐ ﻣﺤﺒﻮ وﺟﻤﺎﻫﺮ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺑﺘﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻼﻋـﺐ‪ ،‬وذﻫـﺐ آﺧﺮون‬ ‫ﻷﺑﻌﺪ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﺘﺴـﻤﻴﺔ أﺣﺪ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻼﻋـﺐ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻈﻔﺮي؛‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره ﺑﻄـﻼً اﻧﺤـﺎز ﻟﻬﻤـﻮم‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ وﻗﺪم رﺳﺎﻟﺔ ﺗﺠﺎوزت ﻛﻞ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻈﻔﺮي‬ ‫اﻟﺤﺪود‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺠﺮﻣﺎن‪ :‬إن ﻣـﺎ ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ﻫـﻮ ﻫﺪﻳـﺔ رﻣﺰﻳﺔ ﻟﻼﻋﺐ ﻳﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﺗﺎﺑـﻊ‪ :‬ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫ﻗـﺪم ﻤﺤﺎﻓﻈﺘﻪ ﺧﺪﻣـﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻧﻨﺴﺎﻫﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻬﺎ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻤﻄﻠﻮب وﻛﺎﻧـﺖ ﰲ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻣﺒﺎﴍ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬ﻧﺎﴏ اﻟﻬﻮﻳﺪي‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﺧﺎص ﻟــ »اﻟﴩق« أن ﻣـﺎ ﻗﺎم ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻼﻋـﺐ ﻳﻤﻜـﻦ وﺻﻔـﻪ ﺑـ»اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫اﻤﺤﻤـﻮد« ﻋـﲆ اﻋﺘﺒﺎر أن رﺳـﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺳـﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺪﻓﻬـﺎ اﻟﺼﺎﻟـﺢ‬

‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺘﻮﺟـﻪ ﻟﺮﻓﻊ ﺷـﻌﺎر‬ ‫ﻣﺨﺎﻟـﻒ‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﻓﻴﺼـﻞ اﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻌﺮف ﺟﻴﺪا ً ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻄﻌﻮن‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺪراﺳﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﺒﻌﺪا ً اﺗﺨﺎذ أي ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻗـﺎل اﻤﻨﺴـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﰲ ﻧـﺎدي اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪،‬‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﺘﻌﺐ‪ ،‬إﻧـﻪ ﺗﻠﻘﻰ ﻋﴩات‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺒـﺎراة ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬـﺎت إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺗﺴـﺄل ﻋﻦ اﻟﻼﻋﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻠﺐ إﺟﺮاء ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬رﻓـﺾ اﻟﻼﻋـﺐ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﻋﻴﺎدة ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫ﻛﺸـﻒ أي ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻋـﻦ أﺑﻌﺎد ﻣﺎ‬ ‫ﻗﺎم ﺑﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻳﺤﱰم ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫إدارة ﻧﺎدﻳﻪ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﻼﻋـﺐ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﻈﻔﺮي ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ ‪ ،1408‬وﻛﺎن‬ ‫ﻳﺤﻠﻢ ﺑﺈﻛﻤﺎل دراﺳـﺘﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ إﻻ‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﺴـ ﱠﻦ ﻟﻪ ذﻟﻚ؛ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫وﺟـﻮد ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﰲ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪،‬‬ ‫وﻧﻈـﺮا ً ﻟﻌـﺪم ﻗﺪرﺗﻪ ﻋـﻦ اﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ أﻫﻠـﻪ اﻟﺘﺤﻖ ﺑﺄﺣـﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻧﻔﺮاج وﺷﻴﻚ زﻣﺔ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ‬

‫»وﺳﺎﻃﺔ« ﺗﻌﻴﺪ ﺧﻠﻒ وﻋﻄﻴﺔ ﻟﺴﻠﺔ ُأ ُﺣﺪ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة وأﻣـﻦ ﺻﻨﺪوق ﻧﺎدي‬ ‫أُﺣﺪ ﻋﲇ ﻓﻮدة‪ ،‬اﺟﺘﻤﻊ ﺑﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﺴـﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﻣﺤﺴﻦ ﺧﻠﻒ ووﻟﻴﺪ ﻋﻄﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ إﻗﻨﺎﻋﻬﻤـﺎ ﺑﺎﻟﻌـﻮدة إﱃ‬ ‫ﺻﻔﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﻌﺪ اﺑﺘﻌﺎدﻫﻤﺎ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻟﺨﻼﻓﺎت إدارﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺴﺐ اﻤﺼﺎدر ذاﺗﻬﺎ؛ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻋـﻮدة اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ إﱃ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷُﺣُ ﺪي‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫إﱃ ﺟﻬﻮدﻫﻤـﺎ‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺤﺘﻞ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ ﰲ اﻟﺪوري‪.‬‬

‫وﻟﻴﺪ ﻋﻄﻴﺔ‬ ‫ورﻓـﺾ ﻋـﲇ ﻓـﻮدة ﺗﺄﻛﻴﺪ أو‬ ‫ﻧﻔـﻲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ ﺑﺎﻟﺜﻨﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ‬ ‫أوﺿﺢ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ«اﻟﴩق« أن‬

‫اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻣﺤﺴﻦ ﺧﻠﻒ ووﻟﻴﺪ ﻋﻄﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬وﻟﻬﻤـﺎ ﻣﻜﺎﻧﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺳـﻮاء ﻟﺪى رﺋﻴـﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﺤﺮﺑـﻲ وأﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارﺗـﻪ‪ ،‬أو ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫اﻷُﺣُ ﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﱪﻫﺎ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫اﻷول ﰲ اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن‬ ‫ﻻﻋﺒـﻲ أُﺣُ ﺪ أﻛﺜﺮ إﺧﻼﺻـﺎ ً ﻟﻠﻨﺎدي‪،‬‬ ‫وﻟﻦ ﻳـﱰدد أي واﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻧﺪاء اﻟﻨـﺎدي ﻣﺘﻰ ﻣـﺎ ﻛﺎن ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﺟﻬﻮدﻫﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺣﺮص اﻹدارة‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺴـﻠﺔ داﺋﻤﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺪارة ﻛﻤﺎ ﻋـﻮﱠد ﺟﻤﺎﻫﺮه‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺗﻨﺘﻈﺮه ﻣﺸـﺎرﻛﺎت‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺔ وﺧﺎرﺟﻴـﺔ ﻣﻬﻤـﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺗﻀﺎﻓﺮ ﺟﻬﻮد اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬

‫»وﻳﻠﻲ« ﻳﻌﺮض ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﻋﻠﻰ أﻧﺪﻳﺔ »زﻳﻦ«‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫ﻛﺸـﻒ وﻛﻴـﻞ أﻋﻤـﺎل اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻛﺮﻳﺴـﺘﻴﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﺪي‪،‬‬ ‫وﻳﻠﻬﺎﻣﺴـﻮن‪ ،‬ﻓﺎﺑﻴـﻮ إﻟﻬﻮ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﻮﻛﻠـﻪ ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ اﻟﻌـﻮدة ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﻼﻋﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺧـﺎض ﺗﺠﺮﺑـﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ راﺋﻌﺔ‬ ‫ﻤـﺪة أرﺑﻌﺔ أﻋﻮام ﰲ ﺻﻔـﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫اﻟﻬﻼﱄ‪ ،‬وﻗﺎل ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»أﻓﺘﻮن ﺑﻼدﻳﺖ« اﻟﺴﻮﻳﺪﻳﺔ‪ :‬إن اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺮوض اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺮوض إﻣﺎراﺗﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﻋﺮض ﻣﻦ ﻧﺎدﻳـﻪ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﺎﻻﻛﴘ‬ ‫ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻋﻘـﺪه ﻟﺜﻼث ﻣﻮاﺳـﻢ ﻣﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺒـﺖ ﻓﻴﻬـﺎ إﱃ اﻵن‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻻﺣﱰاﻓﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ وﺟﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ ﻣـﻦ إدارة اﻟﻬﻼل ﺟﻌﻠﺘﻪ أﻛﺜﺮ‬

‫ﺗﺸﻮﻗﺎ ﻟﻠﻌﻮدة ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﻌـﻮدة ﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟـﴩق أﻓﻀﻞ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻤﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ اﺳـﺘﺪرك ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬اﻤﺎدة ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﺮاﺣﺔ واﻻﻧﺴـﺠﺎم‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻼﻋـﺐ إﺑّﺎن اﺣﱰاﻓﻪ ﰲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻬـﻼل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن وﻳﻠﻬﺎﻣﺴـﻮن‬ ‫ﻣـﺎزال ﻳﻄﻤﺢ ﰲ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﻠﻌﺐ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼده‪.‬‬

‫ﺟﻤﺎﻫﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺣﻤﻠﺖ ﻻﻓﺘﺎت ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﺟﺎﻣﻌﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻓﺎة ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪرب اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎدث ﻣﺮوري‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪37‬‬

‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﺮﻋﻰ اﻟﻴﻮم »ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻣـﺮ ﻧـﻮاف ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﻴﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﻣﻨﺘﺪى اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎﴈ اﻟﺜﺎﻟـﺚ«‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ أرﻛﺎن اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻤﺤـﺪودة‪ ..‬ﺑﺤﻀﻮر وﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺨـﱪاء ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﻢ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﱄ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم )ﻓﻴﻔﺎ(‬ ‫ﺟﻮزﻳﻒ ﺑﻼﺗﺮ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫إدارة ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑـﻦ راﺷـﺪ اﻟﺮاﺷـﺪ أن رﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻧـﻮاف ﺑـﻦ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﻠﻤﻨﺘـﺪى دﻟﻴﻞ ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﺲ اﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻄﻮي‬ ‫ﻋـﲆ ﻓﺘـﺢ اﻤﺠـﺎل ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات وﻓﻖ رؤى وﻣﻨﻬﺠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻧﺤﻮ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺣﺴﺎﺳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺮة ﻗﻄﺎﻋﻨـﺎ اﻟﺮﻳـﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻗﻄﺎﻋﻨﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬وأن ﻣﺴﺄﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺗﻌﺪ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻏﺎﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺑﺎت ﺧﻴﺎرا‬

‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬

‫اﻟﺮاﺷﺪ‪:‬‬ ‫اﻟﺠﻤﻊ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻣﻬﻢ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺮﻳـﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺪﻟﻴﻞ‬

‫ﺟﻮزﻳﻒ ﺑﻼﺗﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﻧﺸـﻬﺪه ﻣﻦ ﺗﻄﻮرات ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼﻌﻴﺪ ﰲ ﺷﺘﻰ ﺑﻘﺎع اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن ﺣﻀـﻮر رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟـﺪوﱄ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم‬ ‫ﺟﻮزﻳﻒ ﺑﻼﺗـﺮ‪ ،‬ﻟﻬﻮ أﻣﺮ ﻳﻌﻄﻲ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﺘﺠﻤـﻊ‪،‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻬـﺪف إﱃ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺮﻳﺎﴈ‬ ‫واﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﻪ‪ ،‬ورﺻﺪ‬ ‫اﻤﻌﺎﻟـﻢ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟـﴩﻛﺎت ورﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وﺗﺒﻨﻴﻬـﻢ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ رﺑﺤﻴﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻨﺎوﻳﻦ‬ ‫رﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺟﺘﻤﺎع وﺣﺪاوي ﻳﺤﺴﻢ ﻣﺼﻴﺮ اﻟﻤﺪرب‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﺗﻮﰲ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪرب‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫اﻟﻼﻋـﺐ اﻟـﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧـﴘ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﺴـﻌﺪ اﻟﻮرﺗﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﺎدث ﺳـﺮ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫ﺗﻮﻧـﺲ ﻛﻤﺎ أﻓـﺎد ﻓﺮاﻧﺲ‬ ‫ﺑـﺮس اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﻬـﺎز اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫ﻟﺴﻌﺪ اﻟﻮرﺗﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﻨﺠﻲ ﺑﻠﻘﺎﴈ إن اﻟﻮرﺗﺎﻧﻲ ﺗﻮﰲ داﺧﻞ ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺻﻄﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺮﻛﺎب ﻋﻨﺪ ﻣﺪﺧﻞ »ﺣﻲ اﻟﻨﴫ« اﻟﺮاﻗﻲ وﺳـﻂ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺗﻮﻧﺲ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ إذاﻋﺎت ﻣﺤﻠﻴـﺔ إن اﻟﻮرﺗﺎﻧﻲ )‪ 32‬ﻋﺎﻣﺎ(‬ ‫ﻋﺎد ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻘﻀﺎء ﻋﻄﻠﺔ رأس اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻴﻼدﻳﺔ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ .‬وﻟﺪ ﻟﺴـﻌﺪ اﻟﻮرﺗﺎﻧﻲ ﰲ وﻻﻳﺔ اﻟﻘﺮوان )وﺳﻂ ﻏﺮب( ﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺎﻳﻮ ‪ ،1980‬وﺑﺪأ ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻖ ﺷﺒﻴﺒﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺮوان )‪ (2001/1999‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻨﺘﻘـﻞ إﱃ اﻤﻠﻌـﺐ اﻟﺘﻮﻧﴘ‬ ‫)‪ (2004/2001‬ﺛـﻢ اﻹﻓﺮﻳﻘـﻲ )‪ (2009/2004‬ﻓﺎﻟﱰﺟـﻲ‬ ‫اﻟﺠﺮﺟﻴﴘ )‪ (2009‬ﻟﻴﻌﻮد إﱃ ﺷﺒﻴﺒﺔ اﻟﻘﺮوان )‪.(2012/2010‬‬ ‫وأﺣﺮز اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﻊ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻟﺪورة‬ ‫أﻟﻌـﺎب اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺑﻴﺾ اﻤﺘﻮﺳـﻂ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ ﺗﻮﻧﺲ ﺳـﻨﺔ‬ ‫‪ ،2001‬وﺣ���ـﻞ ﻋﲆ ﻛﺄس ﺗﻮﻧﺲ ﻣﻊ اﻤﻠﻌـﺐ اﻟﺘﻮﻧﴘ )‪،(2003‬‬ ‫وﺑﻄﻮﻟﺔ ﺗﻮﻧـﺲ )‪ (2008‬وﻛﺄس اﺗﺤﺎد ﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ )‪(2009‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻨﺎدي اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪.‬‬

‫وﺟﺪي اﻟﺼﻴﺪ ﰲ أﺣﺪ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ‬ ‫ﻳﻌﻘﺪ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻧﺎدي اﻟﻮﺣﺪة ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ﻣﻬﻤﺎ ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﺤﺴـﻢ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻠﻔـﺎت أﺑﺮزﻫﺎ ﻣﺼﺮ ﻣﺪرب اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم‪ ،‬اﻟﺘﻮﻧـﴘ وﺟـﺪي اﻟﺼﻴﺪ‪،‬‬ ‫واﻤﺼﺎدﻗـﺔ ﻋﲆ ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻤﺤﱰﻓـﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺠﺪد وﻫـﻢ اﻟﱪازﻳﲇ رﻳﺘﴚ واﻤﺠـﺮي ﺑﺎﻣﻮدو ﻛﺎه‬ ‫واﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ أﺣﻤﺪ اﻟﴩﺑﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﻨﺎﻗﺶ اﻹدارة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺴـﻜﺮ إﻋﺪادي ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻣﺤﱰف راﺑﻊ ﺑﺪﻳﻼ ﻟﻠﻤﺎﱄ ﺳﻴﻜﻮ دﻳﻤﺒﺎ‬ ‫ﰲ ﺣﺎل ﺗﻮﻓﺮت اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻳﻌﺎود ﻻﻋﺒـﻮ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﺎﺗﻬﻢ اﻻﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﺑﻌﺪ اﻹﺟﺎزة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤـﺖ ﻟﻬـﻢ ﻋﻘـﺐ ﻣﺒـﺎراة ﻫﺠـﺮ )‪ (2/1‬ﰲ ﺧﺘﺎم‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳـﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻋﴩة ﻣـﻦ دوري زﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪.‬‬


‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼــــﺮاﺣﺔ‬

‫ﻳﺪﺧﻞ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻣﻌﱰك اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﰲ ﻇﺮوف اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ أداﺋﻪ وﻧﺘﺎﺋﺠﻪ ﰲ ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻪ اﻟﻘﺎرﻳﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وآﺧﺮﻫﺎ اﻟﺨﺮوج اﻤﺒﻜﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ اﻤﺆﻫﻠﺔ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ 2014‬ﰲ اﻟﱪازﻳﻞ‪ ،‬ﻟﺬا ﺗﱰﻗﺐ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻮدة اﻷﺧﴬ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ اﻤﻌﻬﻮدة وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻠﻘﺐ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺄﺗﻲ ﻗﺒﻞ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة اﻤﻨﺘﺨﺐ أﻣﺎم اﻟﺼﻦ ﰲ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺸﻮاره ﰲ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻤﺆﻫﻠﺔ إﱃ‬ ‫ﻛﺄس أﻣﻢ آﺳـﻴﺎ ‪ 2015‬ﰲ أﺳﱰاﻟﻴﺎ‪ .‬ﻓﺸـﻞ اﻷﺧﴬ ﰲ إﺳﻌﺎد ﺟﻤﺎﻫﺮه ﰲ ﻋﺎم ‪ ،2012‬واﻟﺮﻫﺎن ﻛﺒﺮ ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺳـﺎﺑﻘﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻟﻦ ﻳﺘﺤﻘـﻖ ذﻟﻚ ﺑﺎﻷﺣﻼم‪ ،‬ﺑﻞ ﺑﺎﻟﺠﻬﺪ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻼﻋﺒـﻦ‪ ،‬وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻓﺈن اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫ﺗﻘﻊ ﰲ اﻤﻘﺎم اﻷول ﻋﲆ اﻤﺪرب رﻳﻜﺎرد‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﺘﻜﻮن ﻛﻞ اﻟﻌﻴﻮن ﻣﺼﻮّﺑﺔ ﺗﺠﺎﻫﻪ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ ﺳﻴﻔﻌﻠﻪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫»ﻓﻀﺎوة«‬ ‫ﻣﻔﺎوض‬

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫ ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮﻳﻦ واﻷﻫﲇ ﻳﻔﻜﺮ‬‫ﰲ ﺑﺪﻳـﻞ ﻤﻮراﻟﻴـﺲ‪ ،‬وﻃـﻮال ﻫـﺬه اﻤـﺪة‬ ‫واﻤﻔﺎوض اﻷﻫﻼوي ﻳﻔﺎوض ﻓﻘﻂ وﻻ ﻳﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﺮت اﻷﻳﺎم‪ ،‬وﻣـﺎزال اﻷﻫﲇ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﺪﻳﻞ‬ ‫ﻤﻮراﻟﻴﺲ!‬ ‫ إذا ﻟﻢ ﻳﻮّﻗﻊ اﻷﻫﲇ ﻣﻊ ﺑﺪﻳﻞ ﻤﻮراﻟﻴﺲ‬‫ﰲ أول أﻳـﺎم ﻓﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻳﺘﻜﺮر ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﺼﻴﻒ‪ .‬أﺗﻌﺠﺐ ﻣﻦ ﻛﻮن‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬا اﻟﺘﺄﺧﺮ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻻﻋﺐ‬ ‫واﺣﺪ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻟـﻮ ﻛﺎن اﻷﻫﲇ ﻳﺒﺤـﺚ‬

‫‪38‬‬

‫ﻋﻦ ﻻﻋﺒَﻦ أو أﻛﺜﺮ !‬ ‫ اﻟﻼﻋـﺐ اﻷﺟﻨﺒـﻲ أﺻﺒـﺢ ﻛﺎﺑﻮﺳـﺎ‬‫ﻟﻠﻤﺸـﺠﻊ‪ ،‬وﻟﻐﺰا ﻟﻠﻤﺘﺎﺑﻊ‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ أﺗﻤﻨﻰ ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻷﻫـﲇ أن ﺗﻜﻮن ﺷـﻔﺎﻓﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻫﺬا اﻤﻠـﻒ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣـﻦ اﻟﺘﻜﺘﻢ اﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻓﻴﻪ!‬ ‫ ﰲ ﻓـﱰة اﻻﻧﺘﻘـﺎﻻت اﻟﺼﻴﻔﻴـﺔ ﻃﻠﺐ‬‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻬﺪوء‪،‬‬ ‫وﺗﺮك اﻹدارة ﺗﻌﻤﻞ ﺑﱰﻛﻴﺰ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻠﻒ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮ ّ‬ ‫وﻗﻌـﻮا ﻣﻊ ﻣﻮراﻟﻴﺲ ﻗﺒﻞ إﻏﻼق‬

‫اﻟﻔﱰة ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫ ﻓﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت ﻫﻲ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﺼﺤﻴﺢ‪،‬‬‫وﻻ ﺑـﺪ ﻣـﻦ اﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ وﺗﻠﺒﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ إن أﺣـﴬوا ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻓﻘـﺪ أﺧﻠـﻮا ﺑﺬﻟـﻚ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺪرب‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻳﺤﺎﺳـﺐ ﻋﲆ ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻵن ﻓﻬـﻮ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﻦ اﻷﻋﺬار ﻣﺎ ﻳُﺸـﺒﻊ ﻗﻠﻮب‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (398‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ‪..‬‬

‫إن اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻟﻦ ﻳﻔﻴﺪ‪ ،‬ﻓﺎﻷﻫﻢ وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﺤﺎدﻳﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ اﻟﻴـﻮم ﰲ اﻤﻨﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻓـﻼ ﺻﻮت ﻳﻌﻠﻮ‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻮت ﻫﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻧﺘﻤﻨﺎه أن ﺗﻜﻮﻧﻮا‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺣﺴـﻦ ﺛﻘـﺔ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ وﺗﺜﺒﺘـﻮا أن ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﻟﻸﺧـﴬ ﻣﻦ إﺧﻔﺎﻗﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻛﺒﻮة ﺟﻮاد ﻟﻴﺲ‬ ‫ّإﻻ ﴎﻋﺎن ﻣﺎ ﻳﻌﻮد ﺑﻌﺪﻫـﺎ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ اﻹﻧﺠﺎزات‬ ‫واﻟﺒﻄﻮﻻت‪.‬‬ ‫ﻏﺎب اﻷﺧﴬ ﻋﻦ ﻣﻨﺼﺎت اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬و«ﺧﻠﻴﺠـﻲ ‪ «21‬ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ ﻓﺮﺻـﺔ‬ ‫ﻤﻌﺎﻧﻘﺔ اﻟﺬﻫﺐ وإﻋﺎدة رﺳـﻢ اﻟﺒﺴـﻤﺔ ﻋﲆ ﺷﻔﺎه‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻜﻮن ﺣـﺎﴐة ﰲ اﻤﺪرﺟﺎت‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﻋﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻋﺪم اﻻﺳـﺘﻬﺎﻧﺔ‬

‫ﻧﺠﻮم‬ ‫ا‚ﺧﻀﺮ‬

‫ﺻﻔﺤـﺔ ﻳﻮﻣﻴـﺔ ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﻬﺘﻤـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ‪ ،‬وأﻓﻜﺎرﻫـﻢ‪ ،‬واﻗﱰاﺣﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬آﻣﻠﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻻ ﺗﺰﻳـﺪ ﻋﺪد‬ ‫ﻛﻠﻤﺎت اﻤﻘﺎل ﻋﻦ ‪ 250‬ﻛﻠﻤﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻤﻨﺎﻓﺴﻦ أو ﺧﻮض أي ﻣﺒﺎراة وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻀﻤﻮﻧﺔ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺣـﺪث ﰲ ﻣﺸـﺎرﻛﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻧﺪت اﻤﻨﺘﺨﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮة رﻏﻢ أﻧﻪ ﻛﺎن أﺑﺮز اﻤﺮﺷﺤﻦ ﻟﻠﻔﻮز ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟـﻦ ﻧﺤﻤّ ﻠﻜﻢ ﻓـﻮق ﻃﺎﻗﺘﻜﻢ‪ ،‬وﻧـﺪرك ﺟﻴﺪا ً‬ ‫أن اﻤﻨﺘﺨﺒـﺎت اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺗﻤﻠـﻚ ﻧﻔـﺲ اﻟﺪواﻓـﻊ‬ ‫واﻟﻄﻤﻮﺣـﺎت‪ ،‬وﻇـﺮوف ﺑﻌﻀﻬـﺎ أﻓﻀـﻞ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﺧـﴬ إن ﻟـﻢ ﺗﻜـﻦ ﺗﺘﻔـﻮق ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺒﺎت اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺆﻫﻠـﺔ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻓﺎﻟﺠﺪﻳﺔ‬ ‫واﺣﱰام اﻤﻨﺎﻓﺴﻦ أﻣﺮ ﴐوري ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﻋﺠﺰ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳﻨﻴﻮ‪ ..‬ودرس ﻣﺎﺗﻮراﻧﺎ‬ ‫ ﺗﺄﺧـﺮت إدارة اﻟﻨﴫ ﰲ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﻋﻘﺪ اﻤﺪرب اﻟﺪاﻫﻴﺔ‬‫ﻛﺎرﻳﻨﻴـﻮ‪ ،‬واﻟﺴـﺒﺐ ﻋـﺪم اﻻﺳـﺘﻌﺠﺎل واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫درس اﻟﺘﻤﺪﻳـﺪ ﻟﻠﻤـﺪرب اﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒﻲ ﻣﺎﺗﻮراﻧﺎ ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻤﺎﴈ اﻟﺬي أﺛﺒﺖ ﻓﺸـﻠﻪ ‪ ..‬واﻟﺴـﺆال ﻫﻞ ﻛﺎرﻳﻨﻴﻮ ﻳﻘﺎرن‬ ‫ﺑﻤﺎﺗﻮراﻧﺎ؟‪.‬‬ ‫ ﻛﺎرﻳﻨﻴـﻮ ﻃﻮر اﻟﻨـﴫ وﺟﻌﻠﻪ ﻓﺮﻳﻘـﺎ ﻳﻤﺘﻊ واﻫﺘﻢ‬‫ﺑﺎﻟﻼﻋﺒـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻣﺎﺗﻮراﻧﺎ أﺿﺎع اﻟﻨﴫ وﻧﺴـﻖ‬ ‫ﻻﻋﺒـﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺎزﻣﻲ واﻋﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎوي وﺳـﻘﻂ‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻬﻼل ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻤﻮﺳﻢ ﺳﻘﻮﻃﺎ ذرﻳﻌﺎ ‪.‬‬ ‫ أﻳﻤـﻦ ﻓﺘﻴﻨـﻲ واﻟﻨﺼﺎر وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺎدو ﺳـﻴﺄﺧﺬون‬‫ﻓﺮﺻﺘﻬـﻢ ﰲ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻋﲆ ﻏﺮار ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺬﻳﺎﺑﻲ‪ ،‬إذن ﻛﺎرﻳﻨﻴﻮ أﻧﺼﻒ اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸـﺎﺑﺔ وﻓﺘﺢ أﻣﺎم‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺑﺮاﻓﻮ ﻛﺎرﻳﻨﻴﻮ‬ ‫وﻻ ﻋﺰاء ﻤﻦ ﻃﺎردوا رﺟﻴﻊ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻟﺴﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫ أﻛـﱪ ﻏﻠﻄـﺔ ارﺗﻜﺒﻬﺎ ﻛﺎرﻳﻨﻴـﻮ ﻫﻮ ﻋـﺪم اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣـﻊ ﻣﻬﺎﺟﻢ أﺟﻨﺒﻲ ﺑﺪﻳﻼ ﻋﻦ أﻳـﻮﰲ ) اﻤﺘﻮاﺿﻊ‬ ‫( اﻟـﺬي ﻻ أرى أﻧﻪ ﺿﺎﻟﺔ ﻫﺠـﻮم ﻓﺮﻳﻖ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻌﻮدة‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﻮﻻت‪.‬‬ ‫ اﻟﺴﻌﺮان ﺧﺎرج ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﻛﺎرﻳﻨﻴﻮ ‪ ..‬إذن ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬‫ﻣﻬﺎﺟﻢ راﺑﻊ ﻳﻨﺎﻓﺲ ﺳـﻌﻮد ﺣﻤﻮد اﻟﺬي ﻳﻀﻤﻦ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺒﺎراة ﻳﺨﻮﺿﻬﺎ اﻟﻨﴫ وﻓﻮق ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺣﻤﻮد ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ ﻣﺴﺘﻮاه وﻻﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻨﻔﺴﻪ‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ ﺳﺎﻟﻢ‬

‫ﺗﺤﻮل إﻟﻰ‬ ‫ﺑﻄﻞ ّ‬ ‫ﺣﻤﻞ ودﻳﻊ‬ ‫ﻛﻔﺎﻳﺔ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻞ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺒﻨﺎ ﻳﺪﺧﻞ اﻤﻌﱰك اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ وﺳﻂ ﺗﺮﻗﺐ وﺣﺬر‬ ‫ﻛﺒﺮﻳـﻦ‪ ..‬رﻳـﻜﺎرد ﺿﻢ‪ ..‬رﻳـﻜﺎرد اﺳـﺘﻐﻨﻰ‪ ..‬رﻳﻜﺎرد‬ ‫ْ‬ ‫وإن ﻣﺪﺣﻨﺎ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﻳﺘﺼﻞ‪ ..‬رﻳﻜﺎرد ﻻ ﻳﻤﻠـﻚ رﺻﻴﺪا‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻗﺎﻟﻮا ﻟﻨـﺎ أﻧﺖ وﻃﻨﻲ ﻣـﻦ اﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬وإن اﻧﺘﻘﺪﻧﺎ‬ ‫ﴎﻋـﺎن ﻣﺎ اﺗﻬﻤﻮﻧـﺎ ﺑﻌﺪم اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻏـﺮ أن ﻳﻌﻠﻤﻮا‬ ‫ﻣﺪى ﺣﺒﻚ واﻧﺘﻤﺎﺋﻚ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫واﻟﻮاﻗـﻊ ﻳﻘﻮل إن اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻟﻢ ﻳﺼـﻞ إﱃ ﻫﺬا اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﺘﺄﺧﺮ إﻻ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻄﺒﻴﻞ‪ ،‬واﻷﻏـﺮب أن اﻤﻨﺘﺨﺐ وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺪﺧﻞ ﻏﻤـﺎر اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻧﺘﻔﺎﺟـﺄ ﺑﺘﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺑﻄﻮﻟﺔ أﺧﻮﻳﺔ اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺘﻘﺎء‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ‪ ،‬وﺑﴫاﺣﺔ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﺗﻐﺎﻟﻂ ﻧﻔﺴـﻬﺎ وﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺘﺨﺒﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﰲ ﻧﻔﺲ ﻗﻮة ﻣﻨﺘﺨﺒﻨﺎ إن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ أﻓﻀﻞ ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻔﺎﻳـﺔ ﺗﻄﺒﻴـﻞ‪ ،‬ﻓﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻫـﺪف وﻣﻄﻠﺐ‬ ‫أﺳـﺎﳼ ﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻜـﺮة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ودﻋﻮﻧـﺎ ﻧﻔﺮح‬ ‫وﻧﺴـﺘﻌﻴﺪ ﻫﻴﺒﺘﻨﺎ أﻣـﺎم اﻤﻨﺘﺨﺒﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﺧﺮوﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﺼﻔﻴﺎت اﻤﻮﻧﺪﻳﺎل ﻋﲆ ﻳﺪﻫﺎ وآﺧﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻌﻤﺎﻧﻲ وﻗﺒﻠﻪ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﰲ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻤﺆﻫﻠﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻧﺠﺪ‬ ‫أن ﻣﻦ ﺣﺮم اﻟﻬﻼل ﻣﻦ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﺑﺎﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ ﻗﺒﻞ ﺳﻨﻮات‬ ‫أم ﺻـﻼل اﻟﻘﻄـﺮي وأﻳﻀـﺎ اﻟﻮﺻﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻨﴫ‪،‬‬ ‫واﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺗﻄﻮل‪.‬‬ ‫أﺗﻤﻨـﻰ أن ﻧﺼﺤـﻮ ﻣﻦ ﻛﺎﺑﻮس ﻧﺤـﻦ اﻷﻓﻀﻞ أﺟﻞ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ‪ ،‬وﻻ ﻧﻘﻮل إﻧﻨـﺎ اﻷﻓﻀﻞ إﻻ ﺑﻌـﺪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻟﻘﺐ‬ ‫»ﺧﻠﻴﺠـﻲ ‪ «21‬ﻷﻧﻨﺎ ﺑﺄﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻬﺎ وﺧﺴـﺎرﺗﻨﺎ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﻨﻲ أﻧﻨﺎ ﻣﺎزﻟﻨﺎ ﻧﺴﺮ ﰲ اﺗﺠﺎه اﻟﻬﺎوﻳﺔ‪.‬‬

‫إن ﻣـﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻌﺮﻳﻖ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻳﺤـ ّﺰ ﰲ اﻟﻨﻔـﺲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻟﻌﺐ ‪16‬‬ ‫ﻣﺒـﺎراة ﰲ دوري زﻳﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫أي ﻓـﻮز وﺑﺮﺻﻴﺪ ﻧﻘﻄﺘﻦ ﻣﻦ ﺗﻌﺎدﻟﻦ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﻟـﻢ أﺷـﺎﻫﺪ اﻟﻮﺣﺪة ﺑﻬﺬا اﻟﺴـﻮء‬ ‫إﻃﻼﻗﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ ﻟﻪ ﻋـﱪ ﺗﺎرﻳﺨﻪ أن ﻟﻌﺐ‬ ‫‪ 16‬ﻣﺒﺎراة دون أن ���ﺤﻘﻖ أي ﻓﻮز‪.‬‬ ‫ﺗﺪﻫﻮر اﻟﻮﺣﺪة ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﺑﻄﻼ ً ﻻ ﻳﺸﻖ‬ ‫ﻟﻪ ﻏﺒـﺎر ﻳﻀﻢ أﻓﻀـﻞ ﻻﻋﺒﻲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ أﻣﺜﺎل‬ ‫ﻛﺎﺑﺘﻦ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻤﺪﻓﻌﺠﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﻌﻴﺪ‬ ‫واﻟﺤﺎرس اﻟﻄﺎﺋﺮ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ ﻓﻠﻤﺒﺎن وﺣﺴـﻦ‬ ‫دوش وﺳﻠﻴﻤﺎن ﻣﻄﺮ اﻟﻜﺒﺶ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻛﻌﻜﻲ‬ ‫واﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺗﻄـﻮل‪ ،‬وﻛﻤـﺎ ﻳﻌﻠـﻢ اﻟﺠﻤﻴـﻊ أن‬ ‫اﻟﻮﺣـﺪة ﺑﻄﻞ أول ﺑﻄﻮﻟﺔ رﺳـﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻇﻞ ﻃﺮﻓـﺎ ً ﺛﺎﺑﺘﺎ ً ﰲ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎت اﻟﻜﺆوس ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 1377‬ﺣﺘـﻰ ﻋـﺎم ‪ ،1381‬وﺳـﺒﻖ ﻟﻪ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ واﺳـﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫ﺻﻌـﻮد اﻤﻨﺼﺎت ﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪ 1393‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﺴـﺘﻮاه ﺣﺘﻰ أﻧﻪ ﻫﺒﻂ ﻟﻠﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻋـﺪة ﻣﺮات‪ ،‬وﻻ ﻧﺪرى ﻣﺎذا ﺣ ﱠﻞ ﺑﻬﺬا اﻟﻔﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫ﻓﺒﻌـﺪ أن ﻛﺎن ﺑﻄﻼ ً ﻻ ﻳﺸـﻖ ﻟـﻪ ﻏﺒﺎر أﺻﺒﺢ‬ ‫ﺣﻤﻼ ً ودﻳﻌﺎ ً واﺳﱰاﺣﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻔﺮق‪.‬‬ ‫وﻳﺒـﺪو أن اﻟﺘﻔﺮﻳـﻂ ﰲ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﺳـﺎﻫﻢ‬ ‫وﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ﰲ ﺗﺪﻧـﻲ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﺣـﺪة‬ ‫ﻓﻌﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﻓ ﱠﺮط اﻟﻮﺣﺪة ﺑﻌﺪة ﻻﻋﺒﻦ‬ ‫وأﺑﺮزﻫﻢ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ أﺳـﺎﻣﺔ ﻫﻮﺳﺎوي‬ ‫واﻤﺤﻴﺎﻧـﻲ وﻧـﺎﴏ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ وﻛﺎﻣـﻞ اﻤﺮ‬ ‫وأﻋﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻟﻮ ﺑﻘﻲ ﻫﺆﻻء اﻟﻼﻋﺒﻮن ﰲ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫ﻟﻨﺎﻓـﺲ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋـﲆ اﻟﺒﻄـﻮﻻت‪ ،‬واﻤﺆﴍات‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺆﻛـﺪ أن اﻟﻮﺣﺪة ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﻪ ﻟﻸوﱃ‪،‬‬ ‫واﻤﺤﺰن أن ﻧﺸـﺎﻫﺪ ﻫﺬا اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮﻳﻖ ﻳﱧ‬ ‫وﻻ ﻳﻬﺐ أﺣﺪ ﻹﻧﻘﺎذه‪.‬‬

‫ﺣﺴﻴﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻴﺪ‬

‫ﻣﻨﺎﺣﻲ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رؤﻳﺔ رﻳﺎﺿﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ ‫ﻋﻠﻲ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬

‫ﻳﻌـﺪ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﻣﻦ أﺻﻌـﺐ أﻧـﻮاع اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﻋﺎل‪ ،‬وﺣﻀﻮر ذﻫﻨﻲ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻓﺎﻤﺼﻮر اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺰ ٍ‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﺘـﻪ اﻟﺤﺪث اﻟﺮﻳﺎﴈ‪ ،‬ﻷن اﻟﻠﻘﻄـﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﻜﺮر‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻋـﺪم ﺗﺮﻛﻴﺰ اﻤﺼﻮر اﻟﺮﻳﺎﴈ أﺛﻨـﺎء ﺗﻐﻄﻴﺘﻪ اﻟﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻗﺪ ﻳﻔﻘﺪه ﻧﻘﻞ ﻟﻘﻄﺔ راﺋﻌﺔ أو ﺣﺪث رﻳﺎﴈ ﻣﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻻ ﺗﻘـﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﻋـﻦ اﻟﱰﻛﻴﺰ واﻟﺤﻀـﻮر اﻟﺬﻫﻨﻲ‪ ،‬اﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻨﺒﺆ أو اﻟﺘﻮﻗﻊ ﺑﻤﺎ ﺳـﻴﺤﺪث‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺨﱪة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﻼﻋﺒﻦ‪ ،‬وأﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻟﻌﺒﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻹﻤﺎم ﺑﺎﻟﻠﻌﺒﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ واﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺰاوﻳﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻳﻌﺘﱪ ﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻤﻬﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﺮﻳﺎﴈ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻠﻘﻄﺔ اﻤﻤﻴـﺰة ﺗﺆﺧﺬ ﻣﻦ زاوﻳﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﺄﺗﻲ ﺻﺪﻓـﺔ‪ ،‬إﻻ إذا ﻛﺎن اﻤﺼﻮر اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻣﺤﻈﻮﻇﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﺳـﺘﻌﺪاد اﻤﺼﻮر اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﻨﻔﴘ ﻗﺒـﻞ اﻟﺤﺪث اﻟﺮﻳﺎﴈ‬ ‫ﺑﻔﱰة‪ ،‬ﻳﺠﻌﻠﻪ أﻛﺜﺮ ﺣﻀﻮرا ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺰا أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﺘﻪ اﻟﺤﺪث‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺿﻤﺎن ﺗﻤﻴﺰه أﺛﻨﺎء ﺗﻐﻄﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫اﻹﺑـﺪاع ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﺨـﱪة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫واﻟﱰﻛﻴـﺰ اﻟﺬﻫﻨـﻲ واﻻﺳـﺘﻌﺪاد اﻟﻨﻔـﴘ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺑﺎﻟﻘـﺮاءة‬ ‫واﻻﻃﻼع ﻋﲆ إﻧﺘﺎج اﻤﺼﻮرﻳـﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴﻦ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫أﺳﺎﻟﻴﺒﻬﻢ ﰲ اﻟﺘﻐﻄﻴﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻬﻨﺎ اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫إﻣﺒﺎﺑﻲ‪ ..‬وإﻳﻤﺎﻧﺎ‬ ‫أﺛـﺎر اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﻳﺎم ﺻﻮرة إﻣﺒﺎﺑﻲ‬ ‫واﻟﺰﻳﻌﲇ وﺟﻌﻠﻮﻫﺎ ﻗﻀﻴﺔ وﻛﺄﻧﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻨﺸـﺪﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻼﻋﺒﻨـﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻋﺘﱪﻫﺎ اﻟﺒﻌـﺾ ﺣﺮﻛﺔ ﻏﺮ‬ ‫أﺧﻼﻗﻴـﺔ وأﻧﻬـﺎ ﻣﻘﺼﻮدة ﻣـﻦ اﻟﻼﻋﺐ إﻣﺒﺎﻣـﻲ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫أن ﺟﻤﻴﻌﻨـﺎ ﻳﻌﻠﻢ ﻣﺎﻫﻲ أﺧﻼق إﻣﺒﺎﺑـﻲ وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﺒـﺎراة اﻟﺪﻳﺮﺑﻲ اﻵﺳـﻴﻮي أﻣﺎم اﻷﻫﲇ ﺑﻌـﺪ اﻟﺨﻼﻓﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺒﺎراة‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻧﻌﻠـﻢ ﻤـﺎذا ﻳﻜـﻮن اﻟﱰﻛﻴـﺰ داﺋﻤـﺎ ﻋـﲆ ﻻﻋﺒﻲ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﺮرت ﻫـﺬه اﻟﻠﻘﻄﺎت وﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﺘﻜﺮر‪،‬‬ ‫واﻤﺜﺮ أن اﻤﺼﻮر ﻧﻔﺴـﻪ ﻫﻮ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻂ ﺻﻮرة إﻳﻤﺎﻧﺎ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮة ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻔﺮق أﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺛﺎر‬ ‫اﻹﻋـﻼم ﻗﻀﻴﺔ إﻳﻤﺎﻧﺎ اﺧﺘﻔﻰ اﻤﺼﻮر )ﻓﺺ ﻣﻠﺢ وداب‬ ‫( أﻣﺎ اﻵن أﺻﺒﺢ اﻟﱰﻛﻴﺰ واﺿﺤﺎ وﻣﺮﻛﺰا ﻋﲆ ﻧﺎد واﺣﺪ‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻫﻞ ﻷﻧﻪ ﻳﻤﺮ ﺑﻈﺮوف وﻣﺮﺣﻠﺔ ﺻﻌﺒﺔ وﻳﺮﻳﺪون‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ؟‪ ،‬إﻧﻪ ﻋﻤﻴـﺪ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟـﺬي أﺻﺒﺢ ﻫﺎﺟﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺳﻮاء ﰲ ﻋ ّﺰ ﺗﻔﻮﻗﻪ أو ﻛﺒﻮﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﺪي اﻟﺸﺮﻳﻒ‬

‫‪alialabandi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻓﻘﻴﴼ ‪:‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﻤﻴﺮي‬

‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ ‪:‬‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

‫ﺳـــــــﻮدوﻛــــــــﻮ‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ 9 1‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪   ‬اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪81‬‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

‫‪ – –1‬‬ ‫‪ – –1‬‬ ‫‪ – –2‬‬ ‫‪  –2‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪– – –3‬‬ ‫‪  –3‬‬ ‫‪ –4‬‬ ‫‪ – –4‬‬ ‫‪ –5‬‬ ‫‪ –5‬‬ ‫‪  –6‬‬ ‫‪ – –6‬‬ ‫‪ –7‬‬ ‫‪ –7‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪–8‬‬ ‫‪ – – –8‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ – –9‬‬ ‫‪ –9‬‬ ‫‪ – – –10‬‬ ‫‪ – –10‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﻣﺆﺳﺲ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ‬

‫‪ – – – – – –‬‬ ‫– ‪ – – – – – –‬‬ ‫– ‪– – – – –‬‬ ‫‪ – – – –‬‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺮﻓﺞ‬


‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫‪39‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪‬‬ ‫‪ 5‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪(398‬‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺷﻌﺒﻨﺎ‬ ‫اﻻﻓﺘﺮاﺿﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫وﺳـﻊ‪» :‬اﻟﻌـﻮﴈ« ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ﴍط َ‬ ‫ـﱰ ﻋﻮر ِة‬ ‫أن ﻳﺘﻮاﻓـ َﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺎن ﰲ‬ ‫ﺳ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫»أﺣﺎدﻳﺜﻪ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ«! ﺗﻠﻚ اﻟﺘـﻲ أﻟﻔﻴْﻨﺎﻫﺎ ﺗﺠﺄ ُر ﺗﺄذﻳّﺎ ِﻣﻦ ﻛﺜﺮ ِة‬ ‫ﻜﻬـﺎ )إﻋﻼﻣﻴّـﺎً(‪ ،‬وﺑﺼﻮر ٍة ﺗﺠـﺎوزت ﺣ ّﺪا ً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ َﻓﺠﺎﺟَ ﺘِﻬﺎ‬ ‫ﺗَﻬﺘﱡ ِ‬ ‫ﺗﺴ ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ﴍف ﻣﻀﻤﻮﻧﻬﺎ‪/‬‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﻀﺎ ﻋﲆ اﻟ ﱡﺮﻏ ِﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻄﺤﺎً‪ ،‬وﰲ ﺳﻤﺎﺟﺘِﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎدﺗِﻬﺎ وﻣﺎ َ‬ ‫ﻳﺘﺸ ّﻜﻞ ﻣﻨ ُﻪ اﻟﺨﻄﺎبُ اﻟﺪﻋﻮيﱡ ﺑﻌﺎﻣﺔٍ ‪.‬‬ ‫وﻟﱧ ﺳﺎغ ُ‬ ‫ﺑـ«اﻟﺨﻄﺎب« ﻓﺈﻧﻪ »اﻟﺨﻄﺎبُ «‬ ‫ﻧﻌﺖ »أﺣﺎدﻳﺜِﻪِ « ﺗﻠﻚ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﺘﻬﺎﻓﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ ﺗﻌ ّﺮي ﻫﺬا »اﻟﺨﻄﺎبُ «‬ ‫اﻟﺬي ﻛ ّﻠﻤﺎ َﻛ ُﱪ »اﻟﻌﻮﴈﱡ « ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وﺑﺎت ‪-‬اﻟﺨﻄﺎبُ أو ﺻﺎﺣﺒُﻪ‪ -‬ﻛ ّﺮ َة‬ ‫ﻣﻔﻠﺲ‪،‬‬ ‫أدا ًء وﺗﺴﻮﻳﻘﺎ ً ﻓ َﺮاﻣَ ُﻪ ﻛ ﱡﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﻦ ﻳ ِﺪ أيﱢ »ﻻﻣﺲ« ﻳﺒﺘﻐﻲ ْ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺑﻤﻨﺄى ْ‬ ‫أن ﻳﻨﺎ َل ﻣﻨ ُﻪ اﻟﻨﺼﻴﺐَ‬ ‫أﺧﺮى َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳـﺚ« اﻤﺘﻠﻔﺰ ِة ‪-‬ﻛﻤﺎ ﺑﺪا ﻣﻦ‬ ‫اﻷوﻓﺮ! وذﻟـﻚ أن »ﺻﺎﺣﺐَ ﻫﺬه‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻌﻨﻲ ﻛﺜـﺮا ً ﺑﺄن‬ ‫اﻛﺘﻈﺎظ ﺗﺤﺸـﻴﺪ ذاﺗﻪ ﺷـﻬﻮدا ً ﻓﻀﺎﺋﻴّﺎَ‪-‬‬ ‫ﱡ‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫أﺻﺒـﺢ اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﻘﻠـﺪون أﻗﺮاﻧﻬـﻢ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ ﺟﺪا ً واﻤﻌﱪة؛‬ ‫اﻟﻨﻜﺘـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺣـﺎﴐة ﺑﻘﻮة وﺗـﺆدي ﰲ‬ ‫أﺣﻴﺎن ﻛﺜﺮة إﱃ ﻧﻘﺎﺷﺎت ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻟﻢ ﻧﻌﻬﺪﻫﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﻴﻬـﻢ إﱃ وﻗـﺖ ﻗﺮﻳﺐ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳُﻌﻠﻤـﻮن ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﰲ اﻤﻤﻨﻮع ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎً؛‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن ﺛﻤﺔ ﻣﺎ ﻳﺸـﺒﻪ اﻟﺸﻌﺐ اﻻﻓﱰاﴈ‪/‬‬ ‫اﻟﺸﺎب اﻟﺬي ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﻋﻦ أﻓﻜﺎره وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻪ ﺷﻴﺌﺎ ً‬ ‫ذا ﻗﻴﻤـﺔ‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك ﺧﻴﻄﺎ ً ﻣﺰﻋﺠـﺎ ً ﻳﺼﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻓﻜﺎر ﺑﺒﻌﻀﻬـﺎ وﻳﻀﺨﻤﻬـﺎ ﰲ ﻏﺮ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ؛ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻤﺴﺎواة‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ اﻟﻴﻮم زﺧﻤﺎ ً ﺳﺎﺧﻨﺎ ً وﻏﺮ ﻣﻌﻬﻮد‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗﺪﺧـﻞ ﻋـ��� ﻣﻮﻗـﻊ ﺷـﺒﺎﺑﻲ ﺗﻠﻤـﺲ اﻟﺘﻄـﻮر‬ ‫اﻟﻮاﺿﺢ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺸﻪ أوﻟﺌﻚ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ أﺣﻼﻣﻬﻢ‬ ‫وأﻓﻜﺎرﻫـﻢ‪ ،‬وﺗﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻧـﻚ ﻟﺴـﺖ ﻋـﲆ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻤـﺪار ﻣﻬﻤﺎ زﻋﻤﺖ اﻟﺤـﺮص واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‪ .‬إﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺒﺤﺜـﻮن ﻋﻦ ﻣـﻜﺎن ﻣﻤﻴﺰ ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ ﻣﻀﻄﺮب‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﺣﻘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ؛ ﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧُﺠﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤـﻖ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌـﺎم وﻟﻴﺲ اﻟﻌﻜﺲ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺮﺷـﺢ ﺧﻄﺮ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻨﺒﺊ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﰲ وادٍ وﻫـﻢ ودﻳـﺎن أﺧـﺮى أﻗﻞ ﻣـﺎ ﺗﻮﺻﻒ ﺑﻪ‬ ‫أﻧﻬﺎ ودﻳﺎن ﺗﺤﺮﻳﻀﻴﺔ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻓﺎﻟﻮﻋﻮد‬ ‫أﻳـﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ‪ -‬ﻣـﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻮل إﱃ واﻗـﻊ ﻓﻘﺪ ﺗﺄﺗﻲ‬‫ﺑﺮدات ﻓﻌﻞ ﻋﻨﻴﻔﺔ وﻋﻜﺴﻴﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺤـﺎول ﺟﺎﻫﺪا ً اﻻﺻﻄﻴﺎد‪ ،‬وﻣُﻨﻰ ﻋﻴﻨﻪ أن ﻳﴬ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ وﻟـﻮ ﺑﻜﻠﻤـﺔ؛ ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻜـﻢ ﺑﻤﻮﻗﻒ‬ ‫وﻓﻌـﻞ؟ اﻟﻮﻗـﺖ ﻟﻴـﺲ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺘﻨﺎ أﺑـﺪاً‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫ﻳﺠـﺪي ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﺠﻴﻞ دﻓﻦ اﻟـﺮؤوس ﰲ اﻟﺮﻣﺎل‬ ‫واﻤﺮاﻫﻨﺔ ﻋﲆ أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﻜﱪون ﻳﻮﻣﺎ ً وﻳﻌﻮدون‬ ‫إﱃ اﻟﺴـﻴﺎق؛ ﻣﻦ ﻳﻀﻤﻦ ‪-‬أﺻـﻼً‪ -‬أن ﻳﺼﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﻴﻞ ﺳﺎﻤﺎ ً إﱃ ﺑﺮ اﻷﻣﺎن دون ﺗﻠﻔﻴﺎت ﻛﺎرﺛﻴﺔ؟‬ ‫إﻧﻨﺎ ﻧﺴﱰﺧﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻼزم!‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠـــــﻪ‬

‫ﻟـ»ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﺄن‬ ‫ِ‬ ‫أﻟﻢ ِ‬ ‫اﻟﻌﻮﺿﻲ« أنْ ﻳﺤ َﺘ ِﺠﺐ؟!‬

‫ﺑﴫ »اﻟﺸﺎﺷﺎت« وﺳﻤْ ﻌِ ﻬَ ﺎ‪.‬‬ ‫»اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﴈ« ﻣﻞ َء‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻄﻮل ‪-‬ﻻ‬ ‫ـﻨﻲ ﺗﺠﺎر ِﺑﻪ اﻤﻤﺘـﺪ ِة ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫وإن ﺗَﻌْ ﺠَ ـﺐ َﻓﻌَ ﺠَ ﺐٌ أﻣﺮ ِﺳ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻮﻫﻦ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫أﺻﺎﺑﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ﺮ‬ ‫ﺟ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺷـﻴﺌ‬ ‫ﻟﻪ‬ ‫ﻊ‬ ‫ﺗﺸـﻔ‬ ‫ﻟﻢ‬ ‫ذ‬ ‫إ‬ ‫اﻟﻌـﺮض‪-‬‬ ‫ﰲ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ﻟﺒﺎس ِﻣﻦْ‬ ‫»اﻟﻌﻠﻤـﻲ‬ ‫اﻟﴩﻋـﻲ« ﻓﻠ ْﻢ ﺗ ِﻀﻒ ﻟـﻪ ﻫﺎﺗﻪ اﻟﺘﺠـﺎربُ أيﱠ‬ ‫ٍ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ـﻦ ْ‬ ‫أن ﻳَﺘَﻤﻜﻦ َ ِﻣ ْ‬ ‫»ﺗﻘـﻮى اﻟﺤَ ﺼﺎﻓـﺔِ « ﻟﻌ ّﻠـ ُﻪ ْ‬ ‫ُﻮاري ﺑﻬﺎ َ‬ ‫ﺳـﻮْء َة‬ ‫أن ﻳ ِ‬ ‫ﻣ َ‬ ‫ُﺨ ّﺮﺟﺎﺗِـﻪِ اﻤﻌﺮﻓﻴـﺔِ واﻟﺪﻋﻮﻳـﺔِ ! ﺑـﴚ ٍء ﻣﻦ ُر ْﺷـ ٍﺪ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧِﻪِ ْ‬ ‫أن‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺰاﻟﻖ َﻏ ْﻲ ﺗَﻜﺜِﻴﻒ »ﺣﻀﻮرهِ« اﻟﻼﻏﻂ‪ ،‬وﻳﺮﺗﻔ ْﻊ ﺑﻪ إﱃ‬ ‫ﻳُﻀﻴ َّﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﺑﺎﻤﻮﻋﻈﺔِ «!‬ ‫ﻣﻘﺎﻣﺎت »ﻣﻦ ﻳﺘﺨﻮّﻟﻮن‬ ‫ً‬ ‫وﺑـﻜ ﱟﻞ‪ّ ،‬‬ ‫دﻳﺎﻧﺔ‬‫ﻓﺈن اﻟﻨﻮاﻳﺎ اﻟﺤﺴـﻨﺔ ‪-‬وﺣﺪﻫﺎ‪ -‬ﻳﺘﻌـﺬْر ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﻋﻘﻼً‪ْ -‬‬ ‫اﻟﺮﺧﻮ ﻣﺘﻤﺎﺳـﻜﺎُ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻟﻬﺰﻳﻞ ﻗﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻻ ِﻣﻦ‬ ‫أن ﺗﺠﻌ َﻞ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫»اﻟﺼـﺪق« ﻫـﻮ اﻵﺧﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﻟـﻮ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ﺻﺪﻗـﺎً‪ -‬ﻳﻌ ﱡﺰ ﻋﻠﻴﻪِ‬‫ﻇﻔِ ْﺮﻧَﺎ ﺑﻪِ ِ‬ ‫أن‬ ‫َ‬ ‫ﺑﻤﻔﺮد ِه أن ﻳﻨﺘ ِﻬ َﻲ ﺑﻨﺎ إﱃ اﻟﺼﻮاب!‬ ‫ﺑﻘـﻲ ﻣـﻦ اﻟﻘـﻮل‪ّ :‬‬ ‫إن أيَ ﻣﻘﺎرﺑـﺔٍ‬ ‫ﰲ ﻗـﺮاء ٍة ﺗـﺮوم ﺗﺤﻠﻴـ َﻞ »اﻟﺨﻄـﺎب‬ ‫ﺳـﺘﻔﴪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋـﻲ« ﻟﻠﻌـﻮﴈ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻔﺸـﻞ‬ ‫ﺣـﺎﻻت ﻣﺴـﺘﴩﻳﺔٍ ِﻣـﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﻨـﻰ‪ -‬ﺑﻪ‬ ‫ِـﻲ ‪-‬وﻳُﻤْ َ‬ ‫اﻟﺬرﻳـﻊ اﻟﺘﻲ ُﻣﻨ َ‬ ‫وﻋـﺎ ُ‬ ‫ظ اﻟﻔﻀـﺎ ِء وﺑﺨﺎﺻـﺔٍ ﻣـﻦ‬ ‫ﻓﺼﻴﻠـﺔِ »ﻧﺨـﺐ أول« ﻣﻤـﻦ‬ ‫ﺗﺄﺑﻄـﻮا ﺣﺮف »اﻟـﺪال« وأﺣﻴﺎﻧﺎ‬ ‫»أﻟﻒ‪ /‬دال«!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻌﻮﺿﻲ‬

‫اﻣﺎرات واﻟﻔﺦ‬ ‫»اﺧﻮاﻧﻲ«‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﻒ اﻹﻣـﺎرات ﻋﻦ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻷﺧﺮى ﰲ أﻧﻬﺎ‬ ‫واﺟﻬﺖ ﻣﺸﻜﻠﺘﻬﺎ ﻣﻊ »اﻹﺧﻮان« ﺑﴫاﻣﺔ ووﺿﻮح ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﺔ وﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈﻧﻬـﺎ اﻷﻗﺮب ﻟﻠﺘﻄﻬـﺮ واﻷﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﺮ ﰲ ﻇﻞ ﻣﻮﺟﺔ اﻧﺘﺸﺎء »اﻹﺧﻮان« وﺑﺪﺋﻬﻢ ﺣﺼﺎد‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻦ ﺗﺪاﻓﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﻋﻦ »اﻹﺧﻮان« ﻓﺈﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﲇ اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺤﺰﺑﻲ ﻋﲆ اﻟﺼﻮرة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﺮﻓﻴـﻖ »اﻹﺧﻮاﻧـﻲ« ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﺸـﻌﺮ اﻟﻜﻮادر اﻟﺘﻲ ﺗﺤـﺎول اﻟﺤﺮﻛﺔ ﰲ ﺑﻠـﺪان اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻣﺤﻤﻴـﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ْ‬ ‫إن ُﻛﺸـﻒ أﻣ ُﺮﻫﺎ ﻗﺒـﻞ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﺧﻄﺘﻬـﺎ‪ .‬ﺛـﻢ إن اﻹﻣﺎرات ﻣﻘﻴـﺎس ﻣﻤﺘـﺎز ﻳﺠﺮي ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻪ ردة اﻟﻔﻌﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ ﻻﺣﻘﺔ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻬﺪاف اﻹﻣﺎرات ﻟﻴﺲ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺎ ً ﻓﻬﻲ اﻟﻜﻨﺰ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻠﻤﻮن ﺑﻪ‪ ،‬وﻫﻲ اﻷرض اﻟﺘﻲ ﺣﺮﺛﻮﻫﺎ ﻃﻮﻳﻼً ﻣﺘﻨﻜﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ أن اﻟﺪوﻟـﺔ اﺣﺘﻀﻨﺘﻬـﻢ أﻳـﺎم ﺷـﺘﺎﺗﻬﻢ وﻗﺪﻣﺖ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻛﻞ ﻋـﻮن‪ .‬ﻳﻌﺘﱪون اﻹﻣـﺎرات ﺑﻮاﺑـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫أن ﺗﺮﻛﻴﺒﺘﻬـﺎ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﺗﻤﻨﺤﻬﻢ ﻓﻀﺎ ًء واﺳـﻌﺎ ً وأﻧﻬﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻮﻟﻮا ﻋﲆ اﻤﺴـﺠﺪ واﻤﺪرﺳـﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﺴﺘﻐﻠﻦ‬ ‫ﻣﺤﺪودﻳـﺔ اﻟﺘﺒﺎﻳﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻏﻴﺎب اﻤﻨﺎﻓﺴـﻦ‬ ‫ﻋﻘﻮدا ً ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻔﺎﺟـﺄة ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ اﻟﺤﺴـﻢ اﻹﻣﺎراﺗـﻲ ووﺿﻮﺣﻪ‬ ‫وﻋـﺪم ﺗﺮاﺧﻴﻪ وﻫﻮ ﺣﺴـﻢ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻴﻈﻬـﺮ ﻟﻮﻻ ﻃﻼﺋﻊ‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﻀﻴﻒ اﻹﻣﺎرات‪ ،‬ﴎﻳﻌﺎً‪ ،‬إﱃ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﻠﺪان اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺗﻬـﻮرا ً أو ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ ﺑﻞ واﻗﻊ ﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻟﺜﺎﻣـﻪ ﺟﺰﺋﻴـﺎ ً ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻜﻮﻳـﺖ ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺘﻤﺘـﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ واﻟﺪﻋﻢ ﰲ ﻗﻄﺮ ﻟﺬﻟﻚ ﻇﻠﺖ اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻓﻴﻪ اﻟﺼﻮت اﻹﺧﻮاﻧﻲ ﻧﺎﻗﺪا ً وﻣﻬﺎﺟﻤﺎ ً وﻣﺤﺮﺿﺎً‪.‬‬ ‫»اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ« ﻧﺎﻟﺖ ﺣﻈﻬﺎ ﰲ ﺑﻠﺪ اﻤﻨﺸـﺄ إﻻ أن ﺛﻤﺮات‬ ‫زرﻋﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺪﻫﺎ ﺑﺎﻟﻘـﻮة واﻟﻐﻨﻰ واﻟﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﺗﻨﺘﴩ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﺬﻟﻚ ﺳﺘﺘﻮاﱃ اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت وﺗﺮﺗﻔﻊ اﻟﻨﱪات وﺗﻜﺜﺮ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺬوي اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻷم إن اﻓﺘﻘﺪت اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻌﻠﻤﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ ﻋﺒﺮ »اﻟﻮاﺗﺲ آب«‪˜ ..‬ول ﻣﺮة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻏﻨﻴﺔ اﻟﻐﺎﻓﺮي‬ ‫ﻓﻌ ّﻠـﺖ اﻤﻌﻠﻤﺔ ﻟﻄﻴﻔـﺔ اﻟﻐﺎﻓﺮي ﻃﺮق‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﰲ ﴍح ﻣﺎدﺗﻬـﺎ‬ ‫وﺗﻘﺮﻳﺒﻬﺎ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ ﻋﱪ ﺟﻤﻊ ﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺼـﻒ اﻷول اﻟﺜﺎﻧـﻮي ﰲ »ﺟـﺮوب«‬ ‫أﺳـﻤﺘﻪ »اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت ﻣﻤﺘـﻊ«‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ ﻗﺮب اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‪ ،‬وﻏﻴﺎب أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻐﺎﻓـﺮي إﻧﻬﺎ اﻫﺘﺪت إﱃ‬

‫ﻫـﺬه اﻟﻔﻜـﺮة ﺣﺮﺻـﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﻋـﲆ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼﻌﺐ ﻋﲆ ﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻣـﺎدة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺮﻳﺒﻪ ّ‬ ‫ﻟﻬﻦ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺧﻠﻖ ﺟﻮ ﻣﺎﺗﻊ‬ ‫ﻤـﺎدة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت‪ .‬وأﺿﺎﻓـﺖ أن ﻃﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫ﻓﺼﻠﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻦ ‪ 25‬ﻃﺎﻟﺒﺔ ‪ -‬ﺷﻌﺮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻌﺎدة ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺨﻄـﻮة واﻻﻫﺘﻤﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻣﻌﻠﻤﺘﻬـﻦ‪ ،‬وﺑﺬل اﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﻓﻬﻢ‬ ‫اﻤـﺎدة‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ إﺣﺪى اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت إﻧﻬﺎ ﺗﻔﺎﺟﺄت‬ ‫ﺑﺈﺿﺎﻓﺘﻬﺎ إﱃ اﻟـ«ﺟﺮوب«‪ ،‬ورﺻﺪت ﻛﻞ ﻣﺎ‬

‫أﺷﻜﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻹﻳﺼﺎﻟﻪ إﱃ اﻤﻌﻠﻤﺔ ﰲ »اﻟﻮاﺗﺲ‬ ‫آب«‪ ،‬ﻟﴩﺣﻪ ﻣﺒﺎﴍة واﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬واﻧﻬﺎﻟـﺖ رﺳـﺎﺋﻞ ﺷـﻜﺮ ﻣﻦ‬ ‫أﻣﻬـﺎت اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻋﲆ ﺟـﻮال اﻤﻌﻠﻤﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺘﺒـﺖ إﺣﺪاﻫـﻦ »ﺟـﺰاك اﻟﻠـﻪ ﺧـﺮا ً ﻋـﲆ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﻚ وﺣﺮﺻـﻚ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺪل ﻋﲆ ﺿﻤﺮك‬ ‫وأﺧﻼﻗـﻚ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﺤﺬو ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫ﺣﺬوك‪ ،‬وإن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﰲ ﻣﻴﺰان أﻋﻤﺎﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﺮت ﻣﺪﻳـﺮة ﻣـﺪارس اﻹﴍاق‪،‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻓﺨﺮﻳﺔ ﺧﻤﻴﺲ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻻ ﻳﻨﺠﺢ‬ ‫إﻻ ﺑﻌﻦ واﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أن ﺗﺘﺤﻮل‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ إﱃ أذن‪ ،‬ﻷن ﻣﻦ ﻳﺴﻤﻊ‬ ‫ﺟﻴﺪا ً ﻳﺮى ﺟﻴﺪاً‪.‬‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺨﺰﻳﻢ‬

‫أﻛﺜﺮ ﳾء‬ ‫ﻳﻘﺘﻞ اﻹﺑﺪاع‬ ‫ﺑﺪاﺧﻠﻨﺎ ﻫﻮ ‪:‬‬ ‫ﺧﻮﻓﻨﺎ ﻣﻦ ردود‬ ‫أﻓﻌﺎل اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﻘﻮم ﺑﻪ ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‬

‫ﻳﻠﻮﻣﻮن‬ ‫ﻛﻞ ﺷﺊ إﻻ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ !‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان‬

‫اﻟﻜﻞ ﻳﺘﺬﻣـﺮ ﻣﻦ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟـﺰواج واﻤﻬﻮر‬ ‫اﻤﺮﺗﻔﻌـﺔ وﻳﺪﻋﻮ إﱃ ﺗﻴﺴـﺮ اﻟﺰواج وﺗﺴـﻬﻴﻠﻪ‬ ‫أﻣﺎم ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ وﺷـﺎﺑﺎﺗﻨﺎ‪ ..‬ﺳـﻮف ﺗﺴﻤﻊ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﺬﻣـﺮ ﻫـﺬه ﰲ ﻛﻞ ﻣﺠﻠـﺲ وﰲ ﻛﻞ ﺧﻄﺒـﺔ‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ ﻟﻜﻨﻚ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ زواج )إﻻ ﻣﺎ ﻧﺪر(‬ ‫ﺳﺘﺠﺪ ﻛﺎﻓﺔ أﺷﻜﺎل اﻟﺒﺬخ واﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺒﺎﻫﻈﺔ‬ ‫واﻤﻬـﻮر اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ‪ ..‬ﻧﻀـﻊ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻞ أﻣﺎم زواج‬ ‫أوﻻدﻧـﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨـﺎ وﻧﺠﻌﻠـﻪ ﰲ ﻏﺎﻳـﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺔ‬ ‫وﻓﻮق اﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻬﻢ وﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﻣﺘﻨﺎول أﻳﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﺛﻢ ﻧﺘﻌﺠﺐ ﻣﻦ اﻧﺘﺸـﺎر اﻤﻌﺎﻛﺴﺎت واﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﻏـﺮ اﻤﴩوﻋﺔ وﻋﻨﻮﺳـﺔ ﺑﻨﺎﺗﻨـﺎ )ﻳﻠﻮﻣﻮن ﻛﻞ‬ ‫ﳾء إﻻ أﻧﻔﺴﻬﻢ(!‬

‫‪aalfawzan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫أﺛـﺎر ﻣﺴﻠﺴـﻞ »اﻟﺨﺎدﻣـﺔ« اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻓﻀﺎﺋﻴـﺔ ‪ Mbc‬ﺣﺎﻟـﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠـﺪل ﻋـﱪ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪ ،‬وﺗﺒﺎﻳﻨﺖ اﻵراء‬ ‫ﺑﻦ اﻹﺷـﺎدة ﺑﺎﻤﺴﻠﺴﻞ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻐـﻮص ﰲ أﻋﻤـﺎق اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺑﻘﺎﻟـﺐ ﻣﻦ اﻟﺪراﻣـﺎ اﻟﺘﺸـﻮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻦ‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻳﺸـﺎﻫﺪه وﻛﺄن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻻ ﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﻌﺮف ﺷـﻴﺌﺎ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳـﺪور‪ .‬ﻣﻐـﺮدة رﻣـﺰت ﻟﻨﻔﺴـﻬﺎ »داﻳﻢ‬ ‫أﻧـﺎ« اﻟﺘـﻲ ﺣﺮﺻﺖ ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘـﻪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻋﺮﺿـﻪ ﻋ ّﻠﻘﺖ ﻗﺎﺋﻠﺔ‪» :‬أﻧﺎ أﺷـﻬﺪ‬ ‫أﻧﻪ أﻓﻀﻞ ﻣﺴﻠﺴـﻞ ﻟ ّﻢ ﺷـﻤﻠﻨﺎ أﻧﺎ وأﻣﻲ‬ ‫وأﺧﻮاﺗـﻲ«‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻏـ ّﺮدت أﺧﺮى رﻣﺰت‬ ‫ﻟﻨﻔﺴـﻬﺎ ﺑﺎﺳـﻢ »‪ «80Foor‬ﻗﺎﺋﻠﺔ‪» :‬ﰲ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻳﻜـﻮن ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺨﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻤﻞ اﻤﺴﻠﺴـﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﺎﺑﻌﺘﻬﺎ«‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻋ ّﻠـﻖ »د‪.‬ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴـﻢ« ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﰲ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺨﺎدﻣـﺔ ﺟﺬﺑﻨﻲ ﺑﺸـﺪة أداء‬ ‫ﺑﺪرﻳﺔ أﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﺬﻛﺮﻧﻲ ﺑﻤﺴﻠﺴـﻼت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ زﻣـﺎن«‪ .‬وأﺿـﺎف آﺧـﺮ‪:‬‬ ‫»اﻟﻔﻨﺎن راﺷﺪ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ ﻳﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ ﺗﻤﻴّﺰ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫أول ﻣﺮة‬ ‫أرى ﻧﻔﴘ ﻋﺎﺟﺰا‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﻮﻗﻊ ﺗﻤﺎﻣﺎ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻫﺒﻮط‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻜﺮة اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ وﻧﺪرة‬ ‫اﻟﻨﺠﻮم‪ ،‬ﳾء ﻣﺤﺮ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﻧﻮﱠﻫـﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ اﻟﻌﻤﺎﻧﻴﱠـﺔ ﻓﺨﺮﻳﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ )‪ (@fakhriya1960‬ﰲ ﺗﻮﻳﱰ‪ ،‬أﻧﻬﺎ ﺗﻌ ﱠﺮﺿﺖ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻧﺘﺤﺎل ﺷﺨﺼﻴﱠﺔ‪ ،‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺗﻌ ﱡﺮض ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ ﻟﻠﴪﻗﺔ ﺛﻢ ﻋﻮدﺗﻪ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻬﺎ‪» :‬أﻋﻠﻦ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﺣﺴﺎﺑﺎت أﺧﺮى ﻟﻴﺴﺖ ﱄ‪ ،‬وأﻗﺴﻢ ﺑﺎﻟﻠﻪ اﻟﻌﻈﻴﻢ‬ ‫أن ﻫﺬا ﺣﺴـﺎﺑﻲ‪ ،‬وإن أوﻟﻴﺘﻤﻮﻧﻲ اﻟﺼﺪق واﻟﺜﻘﺔ ﻓـﺎﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﻜﻞ إﺧﻼص ووﻓـﺎء أﻋﺎﻫﺪﻛﻢ أﻣﺎم رﺑﱢﻲ«‪ ،‬وﺗﺴـﺎءﻟﺖ ﻗﺎﺋﻠﺔ‪:‬‬ ‫»ﻛﻴﻒ ﺗﻬﻨﺄ ﻋﻦ اﻟﻜﺎذب« وﻃﺎﻟﺒﺖ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﻮﻫﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﺬار ﻋﻤﱠﺎ ﺑﺪر ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺻﻔﺖ ﻓﻌﻠﻪ ﺑـ »اﻤﺆﻟﻢ«‪.‬‬

‫ﻗﻔﺸﺎت‬

‫ﻓﺨﺮ ﱠﻳﺔ‪ ..‬ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺘﺤﻞ ﺷﺨﺼ ﱠﻴﺘﻲ اﻻﻋﺘﺬار‬

‫إﻳﻤـﺎن اﻟﻌﺮﻓﺞ‪ ،‬اﻤﻌﻠﻤـﺔ ﻟﻄﻴﻔـﺔ اﻟﻐﺎﻓﺮي‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﻓﻜﺮﺗﻬـﺎ اﻟﺮاﺋﺪة ﺑﻀـﻢ ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺼﻒ‬ ‫اﻷول اﻟﺜﺎﻧـﻮي‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴـﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻦ ﰲ ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪،‬‬ ‫وأﺛﻨﺖ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮق اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺼﺐّ ﰲ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻫﺬه اﻟﺨﻄـﻮة اﻟﺮاﺋﺪة ﻓﺘﺤﺖ‬ ‫اﻤﺠـﺎل ﻟﺒﻘﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻤـﺎت ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪.‬‬

‫»اﻟﺨﺎدﻣﺔ« ﺣﺪﻳﺚ اﻟﻤﻐﺮدﻳﻦ‪ ..‬واﻧﻘﺴﺎم ﺑﻴﻦ ﻣﺆﻳﺪ وﻣﻨﺘﻘﺪ‬

‫ﻗﺎم اﻟﺴﺎﺣﺮ‬ ‫ﻳﻠﻌﺐ ﺑﺜﻼث‬ ‫ﺑﺮﺗﻘﺎﻻت ﺑﺨﻔﺔ‬ ‫وﻣﻬﺎرة؛ ﻗﺎل‬ ‫أﺣﺪﻫﻢ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﺮﺗﻘﺎﻟﺘﺎن ﰲ اﻟﻴﺪ‬ ‫واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ اﻟﻬﻮاء‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﺮم‬ ‫اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻛﻠﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺻﻮرة ﺿﻮﺋﻴّﺔ ﻟﺘﻐﺮﻳﺪات ﺣﻮل ﻣﺴﻠﺴﻞ »اﻟﺨﺎدﻣﺔ«‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺴﻠﺴﻞ »اﻟﺨﺎدﻣﺔ«‬ ‫إﱃ ﺗﻤﻴّﺰ‪ ،‬اﻟﴩﱡ ﻋﻠﻴﻪ ﳾء ﺛﺎن وأﺗﻤﻨﻰ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت«‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل ﻣﻐـ ّﺮدون ﻋـﻦ اﻟـﴪ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻨﺘـﺞ ﺣﺴـﻦ ﻋﺴـﺮي ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﺟـﻮه اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺨـﴙ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺔ اﻤﻤﺜﻠـﻮن اﻤﻨﺘﺠـﻮن اﻹﻗـﺪام ﻋﲆ‬ ‫ﻻ أﺣﺰن ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻦ اﺧﺘﺎره اﻤﻮت‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ أدﻋﻮ ﻟﻪ أن‬ ‫ﻳﺬﻫﺐ ﻤﻜﺎن أﻓﻀﻞ‪،‬‬ ‫ﻻ أﻋﻠﻢ ﻤﺎذا ﺻﻮروا ﻟﻨﺎ اﻤﻮت ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺒﺸﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺴﺎء اﻟﻌﺎﻣﻮدي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻫـﺬه اﻤﺠﺎزﻓﺔ‪ .‬وﻟـﻢ ﺗﺨـﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ اﻻﻧﺘﻘـﺎدات‪ ،‬ﻓﻘـﺎل أﺣﺪﻫﻢ‪:‬‬ ‫»اﻟﺪراﻣﺎ اﻟﲇ ﰲ اﻤﺴﻠﺴﻞ ﻛﺜﺮة ﻣﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة«‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻗﺎﻟﺖ أﺧـﺮى‪» :‬ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺸـﺎﻫﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﻜﻨﻴﻚ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻷن اﻤﻮﻧﺘﺎج ﻛﺎن ﻓﻴﻬﺎ ﻏﺮ دﻗﻴﻖ«‪.‬‬ ‫إذا ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻊ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻗﻠﻢ رﺻﺎص‬ ‫ﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﻌﺎدة‬ ‫ﻷﺣﺪ‪ ،‬ﺣﺎول ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻤﺤﺎه ﻟﻄﻴﻔﺔ‬ ‫ﻹزاﻟﺔ اﻟﺤﺰن ﻋﻦ ﺷﺨﺺ ﻣﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻬﺮة ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬


صحيفة الشرق - العدد 398 - نسخة الرياض