Page 1

‫ﻣﺠﻠﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﺗﻨﺸﺮ رﺳﻮﻣ ًﺎ ﻣﺴﻴﺌﺔ ﻟ´ﺳﻼم ‪ .‬وﻋﻠﻤﺎء ﻟـ |‪ :‬ﻳﺠﺐ اﻟﻤﺴﺎرﻋﺔ ﻓﻲ اﺳﺘﺼﺪار ﻗﻮاﻧﻴﻦ ﺗُ ﱢﺠﺮم ا‪±‬ﺳﺎءة إﻟﻰ ا—دﻳﺎن‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﻫﺒﺔ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Friday 22 Safar 1434 4 January 2013 G.Issue No.397 Second Year‬‬

‫»اﻟﺰراﻋﺔ« ﺗﺆ ﱢﻣﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻐﺬاء ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎ—ﺳﻤﺎك!!‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ﺗﺨﻄـﻂ وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﱪ اﻷﺳﻤﺎك‪ ،‬وﻗﺎل وﻛﻴﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﻟﻸﺑﺤـﺎث واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ واﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻮزارة‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸﻬﺮي‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﻤﺒـﺎدرة اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻟﺼﻨـﺪوق‬

‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺰراع اﻟﺴـﻤﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﻂ وﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ اﻟﺪاﺧﲇ‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻗﻄﺎع اﻟﺜﺮوة‬ ‫اﻟﺴـﻤﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ اﻹﻧﺘﺎج إﱃ ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻠﻮل ‪ ،2029‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻻﺳﺘﺰراع اﻟﺴﻤﻜﻲ ﻋﲆ اﻟﺴﻮاﺣﻞ أو داﺧﻞ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﰲ أﻗﻔﺎص ﻋﺎﺋﻤﺔ‪.‬‬

‫وأﺷﺎر إﱃ أن اﻹﻧﺘﺎج اﻤﺤﲇ ﻟﻠﺜﺮوة اﻟﺴﻤﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻮاﺣﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﻞ أﻃﻮاﻟﻬﺎ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 3000‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪ ،‬ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﺳـﺒﻌﻦ أﻟﻒ ﻃﻦ ﺳﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻳﻮﻓﺮ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺼﻴﺎدون‬ ‫‪ ،٪ 30‬واﻤﺰارع اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻹﻧﺘﺎج ﻻ‬ ‫ﻳﻮﻓﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﻋـﲆ اﻤﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي أن »ﺗﻮﺟـﻪ اﻻﺳـﺘﺰراع اﻟﺴـﻤﻜﻲ ﰱ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ..‬اﻟﻌﻔﻮ اﺑﺘﻬﺎﺟ ًﺎ‬ ‫ﺑﺸﻔﺎء اﻟﻤﻠﻚ‬

‫اﻟﺴﻮاﺣﻞ ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻃﻔﺮة ﻛﺒﺮة ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺴﻤﻜﻲ‪ ،‬ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻟﺪاﺧﲇ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‪ ،‬وﺗﻘﻠﻴﻞ‬ ‫ﻧﺴـﺐ اﻟﻬﺠـﺮة ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺪن‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻧﻤـﻮ اﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬واﻻﻛﺘﻔـﺎء اﻟﺬاﺗـﻲ‬ ‫ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬

‫ﺣﻘﻮﻗﻴــﻮن إﻣﺎراﺗﻴـــﻮن‪:‬‬ ‫ﻗــﻄــﺮ ﺗــﺪﻋــﻢ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟــــﻜــــﺮاﻣــــﺔ ﻟــﻠــﻌــﻤــﻞ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻣﻌﺎدﻳــﺔ ﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫‪22‬‬

‫اﺳﺘﻘﺒـــﺎﻻت ﺣﺎﻓﻠــﺔ‬ ‫ﻟـــ »ا—ﺧـــﻀـــﺮ« ﻓﻲ‬ ‫اﻟـــﺒـــﺤـــﺮﻳـــﻦ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺠﺴﺮ إﻟﻰ اﻟﻔﻨﺪق‬ ‫‪33‬‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪4‬‬ ‫واﻟﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺷﻜﺮ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ..‬وﻳﻈﻬﺮ ﺑﺠﻮاره ﻋﻢ اﻟﻔﻘﻴﺪ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺒﻮك‪ ..‬ﺑﻴﻊ‬ ‫»اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ«‬

‫دﺑﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺮ اﻟﺼﻐﺮ‬

‫ﻣﻌ ﱢﺒﺮ أﺣﻼم ﻟـ |‪:‬‬ ‫رؤى اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻴﻦ »ﻋﺒﺚ«‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ »دﺳﺎﺋﺲ«‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻏﺰة ﺑﻌﺸﺮة‬ ‫ﻣﻼﻳﻴﻦ رﻳﺎل اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس ‪3‬‬

‫ﻣﻨﺎﺷﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻬﻮاء‬ ‫‪31‬‬ ‫ﻣﻬﺎﺟﻢ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻈﻔﺮي ﺑﻌﺪ ﺗﺴﺠﻴﻠﻪ ﻫﺪف اﻟﻔﻮز ﻟﻔﺮﻳﻘﻪ أﻣﺎم ﻧﺎدي‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺠﻴﻞ ﻳﻨﺎﺷﺪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﺟﺎﻣﻌﺔ ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫اﻟﻮزارة‪ :‬ﺑﺎﻋﺖ ﻋﻘﻮدﴽ وﻫﻤﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ووﻋﺪت ﺑﺄرﺑﺎح‬

‫ﺷﺮﻛﺔ ﻣﻘﺎوﻻت ﺗﺘﻬﻢ »اﻟﺘﺠﺎرة«‬ ‫ﺑﻤﺪاﻫﻤﺔ َﻣ ﱢﻘﺮﻫﺎ واﺣﺘﺠﺎز ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬

‫ﺣﺴﻦ اﻤﺸﻴﺨﻲ‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬

‫‪10‬‬ ‫ﻣﻀﺒﻮﻃﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﺣﻮزة ﻋﺼﺎﺑﺔ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﻄﻮي(‬

‫أﺑﺎ اﻟﺴﻌﻮد‪:‬‬ ‫ﻗﻠﺐ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻬﻤﻞ‬ ‫ُاﻟﻤ َ‬ ‫‪ ١٥‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫أﺳﻮاق اﻟﺘﻤﻮر اﻤﻬﻤﻠﺔ ﰲ ﺣﻲ أﺑﺎ اﻟﺴﻌﻮد‬

‫‪8‬‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬

‫اﻧﺘﻘﺪت ﴍﻛـﺔ ﻣﻘـﺎوﻻت وﻃﻨﻴﺔ ﻗﻴﺎم‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻣﻔﺘـﴚ وﻣﺴـﺆوﱄ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة ﺑﻤﺪاﻫﻤـﺔ ﻣﻘﺮﻫـﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﺪاﻳﺔ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن ﻣـﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺟﻨﺤـﺔ وﻓﻖ أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ وﻗﻮاﻧﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﻔﻠﺖ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤﻘﻮق‪ ،‬وﺻﻮن اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺔ أﻧﻪ »ﺗﻤﺖ ﺧﻼل اﻤﺪاﻫﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺼﺎدرة‬ ‫ﻋﻘﻮد وﻣﺴـﺘﻨﺪات وﺑﻌﺾ اﻷﻣﻮال‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﺴـﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪ ،‬أن ﻋـﺪد اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻤﺠﺎزة ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰي ﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟـﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز اﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 580‬أي أن ‪ %83‬ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻏﺮ ﻣﻌﺘﻤﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺤﺎزﻣﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻤﺠﻠﺲ رﻓﻊ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻳﺤﻤﻞ اﺳـﻢ »اﻟﺠﻮدة‬ ‫وﺳﻼﻣﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ« ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻻﻋﺘﻤﺎده ﺑﻐﻴﺔ اﻟﺤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺣﺪاث اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻤﺴـﺘﻮﺻﻔﺎت واﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺬي رﻓﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻻﻋﺘﻤﺎده‬ ‫ﻳﺘﻜـﻮن ﻣﻦ ﺛﻼﺛـﻦ ﻣﺎدة‪ ،‬وﻳﻨـﺺ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻟﻼﻋﺘﻤﺎدات‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻘﻴﺎس ﻣـﺪى اﻟﺠﻮدة واﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(3‬‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ وﺣﺎﺟﺎﺗﻪ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻼﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻷﺣﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﻄﺮح‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﻄﺮودي‪ ،‬أن ﻤﻨﺎﺑﺮ اﻟﺨﻄﺒﺎء أﺛﺮا ً ﰲ ﺗﺸﻜﻴﻞ وﻋﻲ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬وﻻﺑﺪ أن ﺗﻜﻮن ﺻﺪى ﻟﻠﺘﻨﻮع اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺑـﺈﴍاك أﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻫﺞ اﻟﺘﻔﻜﺮ ﰲ ﻫﻴﺌﺎت ﺗﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺑـﴬورة ﺗﻐﻴـﺮ اﻤﻨﺎﻫـﺞ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻻ ﻳﺪرﺳﻮن إﻻ ﻣﺬﻫﺒﺎ ً دﻳﻨﻴﺎ ً‬

‫واﺣﺪا ً ﺧﻼل ﻣﺴﺮﺗﻬﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻔﻘﻪ اﻤﺸـﺎرك ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬ﺧﻄﻴﺐ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻤﺼﻠـﺢ‪ ،‬أن اﻟﺨﻄﺒﺎء ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻴـﺲ ﻟﻬﻢ ﻟﻮن واﺣﺪ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﺨﻄﺎﺑـﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺣﻜﺮا ً ﻋﲆ ﻣﺬﻫﺐ واﺣﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﺨﻄﻴﺐ اﻟﺬي ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﻮاﺻﻔﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫أن ﻳـﺆذن ﻟﻪ ﺑﺈﻟﻘﺎء اﻟﺨﻄﺐ ﻋﲆ ﻋﻤﻮم اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬دون‬ ‫اﻟﺮﺟﻮع إﱃ ﻣﺬﻫﺒﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﺳﻨﻴﺎً‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(29‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن ﺳـﺒﺐ ﻧﺠـﺎح ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﰲ‬ ‫ارﺗـﻜﺎب ﻣﺠـﺰرة ﰲ ﺣﻲ دﻳﺮ ﺑﻌﻠﺒـﺔ ﺑﺤﻤﺺ‪ ،‬وﻗﺘﻞ‬ ‫‪ 227‬ﻣﺪﻧﻴـﺎ ً ﻓﻴﻪ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻳﻌﻮد إﱃ أن ﻗﺎدة ﻛﺘﺎﺋﺐ ﰲ‬ ‫دﻳـﺮ ﺑﻌﻠﺒﺔ ﺗﺨﺎذﻟﻮا وﺗﺮﻛﻮا ﻣﻮاﻗﻌﻬﻢ واﻧﺴـﺤﺒﻮا ﻣﻊ‬ ‫ﻛﺘﺎﺋﺒﻬﻢ ﻣﻔﺴـﺤﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻣﺎم اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ ﻻرﺗﻜﺎب‬ ‫اﻤﺠﺎزر ﺑﺤﻖ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪ ،‬وأﻛﺪ ﻧﺎﺷـﻄﻮن ﻟــ »اﻟﴩق« أﻳﻀﺎ ً‬ ‫أن ﻛﺘﺎﺋـﺐ أﺧﺮى ﻗﻄﻌﺖ اﻹﻣﺪادات ﻣﻦ اﻟﺴـﻼح واﻟﺬﺧﺮة‬ ‫ﻋﻤﺪا ً ﻋﻦ اﻤﺤﺎﴏﻳﻦ‪ ،‬وأﻓﺎد ﻧﺎﺷﻂ إﻋﻼﻣﻲ ﺑﺄن اﻤﺪﻋﻮ »أﺑﻮ‬ ‫ﺳﺎﻳﺢ اﻟﺠﻨﻴﺪي« اﻟﺬي ﻳﻘﻮد ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﻔﺎروق اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺎح اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻋﻄﻞ ﻣﺮور ‪150‬‬ ‫ﻗﺬﻳﻔﺔ »آر ﺑﻲ ﺟﻲ« ودﺧﻮﻟﻬﺎ إﱃ ﺣﻤﺺ‪ ،‬وأﺿﺎف اﻟﻨﺎﺷﻂ‬

‫اﻟﻮاﺑﻠﻲ‪ :‬ﻳﺠﺐ ﺗﺪﺧ¦ﻞ‬ ‫»ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد«‬ ‫ﻟﻨﻌﺮف أﻳﻦ ﺻﺮﻓﺖ‬ ‫اﻟﻌﺸﺮة ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫أن »اﻟﺠﻨﻴﺪي« أﻗﺴﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴﻤﺢ ﺑﻤﺮور ﻃﻠﻘﺔ واﺣﺪة إﻻ‬ ‫ﻋـﱪه وﻫﻮ َﻣ ْﻦ اﻋﺘـﺎد أن ﻳﺄﺧﺬ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 25‬أﻟﻒ دوﻻر ﻋﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺷـﺤﻨﺔ ﺳﻼح ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻧﺴﺒﺔ ‪ %30‬ﻣﻦ اﻟﺴﻼح ﻧﻔﺴﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﻫﺪد »اﻟﺠﻨﻴﺪي« ﺑﻘﺼﻒ ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻼح اﻟﻌﺎﺋـﺪة ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻤﺺ إن ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ ﻃﻠﺒﻪ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬اﻋـﱰف ﺑﻴﺎن ﺻـﺎدر ﻋﻦ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺜﻮري‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﺘﺨـﺎذل ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻋـﻦ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫»دﻳﺮ ﺑﻌﻠﺒﺔ« واﻧﺴـﺤﺎﺑﻬﺎ دون ﺳﺎﺑﻖ إﻧﺬار‪ ،‬وﺟﺎء ﰲ اﻟﺒﻴﺎن‬ ‫»ﻓﻮﺟﺊ اﻤﻘﺎﺗﻠﻮن أن ﺣﺸﺪا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ ﺟﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻐﺎﺷﻢ‬ ‫دﺧـﻞ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻤﺤﺎور اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن ﺗﻜﻮن ﻣﺆﻣﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪث اﻟﺒﻴﺎن ﻋﻦ »ﺧﻮﻧﺔ« ﺳﻤﺤﻮا ﻟﺠﻴﺶ اﻷﺳﺪ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻟﺒﻴﺎن ﻟﻢ ﻳﻮﺿﺢ َﻣ ْﻦ ﻫﻢ اﻟﺨﻮﻧﺔ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬

‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﺮق ﻗﺎﺗﻠﺔ ﻟﺴﻴﺎﺣﺘﻨﺎ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫دﻋـﺎ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﻮن وﺑﺎﺣﺜـﻮن إﱃ ﻓﺘﺢ اﻤﺠـﺎل أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺨﻄﺒﺎء ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺬاﻫﺐ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ إﻟﻘـﺎء ﺧﻄﺐ اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﻌﻜﺲ ﺻﻮرة ﻟﺘﻨﻮع‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدﻳﻦ ﻋﲆ ﴐورة ﻋـﺪم ﻗﴫﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻮن واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪوا أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﻄـﺎب ﺛﻘﺎﰲ ﺟﺪﻳـﺪ ﻣﻨﻔﺘﺢ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻄﺎب اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻐﻴـﺮ وﺗﻌﺪﻳﻞ اﻤﻨﺎﻫﺞ‬

‫اﺣﺘﺠﺎز ﻣﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﻢ إﻏﻼق اﻤﻘﺮ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﴩﻛﺔ أن »ﻣﺎ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻪ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫ﺟﺎء دون ﻣﺬﻛﺮة ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺗﱪر ﺗﴫﻓﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻌﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺜﺮ اﺳﺘﻐﺮاﺑﻨﺎ‪ ،‬وﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺣﺠﻢ دﻫﺸﺘﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻗﻴـﺎم اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﻨـﺎ ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺔ ﻣﻮﻗﻔﻨﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮﱄ واﻤﺎﱄ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع أﻧﻬـﺎ أوﻗﻔﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻣﻘـﺎوﻻت ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض )ﺗﺤﺘﻔـﻆ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ(؛ ﺑﺪاﻋـﻲ اﻟﻨﺼـﺐ واﻻﺣﺘﻴـﺎل ﻋﲆ‬

‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺒﻴـﻊ ﻋﻘﻮد وﻫﻤﻴﺔ ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ‬ ‫ﻫﻴﺎﻛﻞ ﺷـﺎﺣﻨﺎت )ﺳﻄﺤﺎت( ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 75‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻮﻋﺪ ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ أرﺑﺎح ﺷﻬﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ أرﺑﻌـﺔ آﻻف رﻳـﺎل‪ ،‬ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫اﺳـﺘﺌﺠﺎر اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺴـﻄﺤﺎت اﻤﺼﻨﱠﻌـﺔ‬ ‫وﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ ﻣﻊ ﴍﻛﺎت أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن‬ ‫»ذﻟـﻚ ﻳﺘﻢ دون أن ﻳﺘﺴـﻠﻢ أو ﻳـﺮى اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻤﻘﻄﻮرة اﻟﺘﻲ ﺻُ ﻨﻌﺖ ﻟﻪ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺴﺆول ﰲ اﻟﴩﻛﺔ ﺳﻼﻣﺔ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ واﻤﺎﱄ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً اﻟـﻮزارة إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬ ‫اﻋﺘﺬار رﺳﻤﻲ‪.‬‬

‫‪ ٤٨٠‬ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﻔﺎروق »ا‪±‬ﺧﻮاﻧﻴﺔ« ﺗﻤﻨﻊ اﻟﺴﻼح ﻋﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺘﻤﺪة ﺳﻜﺎن »دﻳﺮ ﺑﻌﻠﺒﺔ« ﺑﺤﻤﺺ وﺗﺘﺮﻛﻬﻢ ﻟﻤﺠﺰرة‬

‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺘﻤﻜﻴﻦ ﺧﻄﺒﺎء اﻟﻤﺬاﻫﺐ ﻣﻦ ﺻﻌﻮد اﻟﻤﻨﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫‪29‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫‪18‬‬

‫اﻟﺴﺠﺎلاﻟﻤﺬﻫﺒﻲﺣﻴﻠﺔاﻟﻤﻔﻠﺴﻴﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮز‬

‫‪19‬‬

‫اﻻﻧﺘﺨﺎب ﺑﻮﺻﻔﻪ »ﺣﻘﺎ«‬ ‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬

‫‪17‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﺣﺪث‪..‬ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﺎً‪ :‬ﻋﲇ ﻣﻜﻲ‬

‫‪18‬‬

‫ﻗﻤﺔ اﻟﺨﺎرج اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬

‫‪19‬‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻤﺎذا ﻧﺤﺐ اﻟﺒﻨﺎت أﻛﺜﺮ‪:‬‬ ‫ﻓ ﱢﺘﺶ ﻋﻦ اﻟﻤﺮأة‬

‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﺟـﺎزة‪ ،‬إﻻ ﻟﻜﺜـﺮ ﻣﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﺑـﻜﻞ ﻓﺮوﻋـﻪ »اﻷﻣـﻦ«‪ ،‬وﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻷﻃﺒـﺎء واﻤﻤﺮﺿـﺎت وﻣﻦ‬ ‫ﻳﺘﺒﻌﻬـﻢ »اﻟﺼﺤـﺔ«‪ ،‬واﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ واﻟﺼﺤﻔﻴﺎت »اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ واﻹﻋﻼم«‪،‬‬ ‫وﻟﻬـﺬا ﻻ ﻣﺎﻧﻊ ﻓﻴﻤﺎ أﻇﻦ ﻟﺪﻳﻜـﻢ أن أﺣﺪﺛﻜﻢ ﻋﻦ اﻤﺮأة وأﺛﺮﻫﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬ ‫ ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ -‬وأﺳـﺘﻄﺮد ﺣﻮل ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ اﻟﺼﻐﺮة ‪ -‬أﻇﻨﻜﻢ ﻻ ﺗﻤﺎﻧﻌﻮن‪-‬‬‫وﻗـﺪ اﻧﺘﻬﻴﺖ ﺑﺼﻔﺘﻲ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻻﻃـﻼع ﻋﲆ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺤﺪث ﻋﲆ ﻣﺎ ﻃﻠﺒﺖ‪ ،‬وأﺳﻌﺪﺗﻨﻲ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻜﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤﴫي اﻟﺬي ﺻﻮﱠت ﻋﻠﻴﻪ ﺗُﺴﻊ اﻤﴫﻳﻦ‪ ،‬وواﻓﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺘﱡﺴﻊ‪ ،‬وﺳﺄﺑﺪأ اﻵن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أﻧـﺎ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬واﻟﻌـﺮب ﻋﻤﻮﻣﺎ ﻣﻨﺬ ﻓﺠﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻻ ﻳﺤﺒـﻮن إﻧﺠﺎب اﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫـﺬا ‪ -‬ﻣﻊ أن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﻜﺬب اﻵن وﻳﻘـﻮل‪ :‬ﻻ ﻓﺮق‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫داﺧـﻞ ﻧﻔﺴـﻪ ﻏﺮ دﻗﻴـﻖ‪ ،‬أو ﻏﺮ ﺻـﺎدق ‪ -‬وﻛﻠﻜـﻢ ﺗﻌﺮﻓـﻮن أﻧﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻫﻠﻴـﺔ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺌﺪوﻧﻬـ ﱠﻦ ‪ -‬أي ﻳﻘﱪوﻧﻬ ﱠﻦ أﺣﻴـﺎء‪ -‬وﰲ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫»وإذَا ا َﻤـﻮْء ُو َد ُة ُ‬ ‫ﺳـ ِﺌ َﻠ ْﺖ«‪ ،‬وﻣﻤﺎ ﻧُﻘﻞ ﻋﻦ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ اﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺮاﺷـﺪ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺨﻄـﺎب ‪ -‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ‪ -‬أﻧﻪ ﻗﺎل‪ :‬أﻣـﺮان ﰲ اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﻳُﺒﻜﻴﻨـﻲ واﻵﺧـﺮ ﻳُﻀﺤﻜﻨـﻲ‪ ،‬أﻣﱠﺎ اﻟـﺬي ﻳُﺒﻜﻴﻨـﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ذﻫﺒـﺖ ﺑﺎﺑﻨﺔ ﱄ‬ ‫ﻟﻮأدﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻜﻨﺖ أﺣﻔﺮ ﻟﻬﺎ اﻟﺤﻔـﺮة وﺗﻨﻔﺾ اﻟﱰاب ﻋﻦ ﻟﺤﻴﺘﻲ!‪ ،‬وﻫﻲ ﻻ‬ ‫ﺗـﺪري ﻣﺎذا أرﻳﺪ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺈذا ﺗﺬﻛﺮت ذﻟﻚ ﺑﻜﻴﺖ‪ ،‬واﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻛﻨﺖ أﺻﻨﻊ إﻟﻬﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻤﺮ أﺿﻌﻪ ﻋﻨﺪ رأﳼ ﻟﻴﻼً ﻳﺤﺮﺳـﻨﻲ‪ ،‬ﻓﺈذا أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻌﺎﰱ أﻛﻠﺘُﻪ!‪،‬‬ ‫ﻓﺈذا ﺗﺬﻛﺮت ذﻟﻚ ﺿﺤﻜﺖ ﻣﻦ ﻧﻔﴘ‪.‬‬ ‫واﻵن ﻧﻨﺘﻘﻞ إﱃ ﻋﴫﻧﺎ اﻟﺤﺎﴐ‪ ،‬وﺳـﺄﺣﺪﺛﻜﻢ ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪي ﺧﻤﺴـﺔ أﺑﻨـﺎء‪ ،‬وأرﺑﻊ ﺑﻨـﺎت‪ ،‬ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺘﺰوﺟـﻮن ‪ -‬وﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪ‪ ،-‬وﻣﻨﺬ أﻳﺎم ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺧﻄﺒﺖ ﻟﻼﺑﻦ اﻷﺧﺮ‪ ،‬وﻛﻠﻬﻢ ‪-‬ﻃﺒﻌﺎً‪ -‬أﺣﺒﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻢ أوﻻدي‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨـﻲ أﺻﺎرﺣﻜﻢ أﻧﻨـﻲ وﻗﺪ ﺑﻠﻐﺖ ﺳـﻨﺎ ً ﻻ ﺑﺄس ﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜ َِﱪ »ﻗﺮﻳﺐ ﺟﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺴﺘﻦ«‪ ،‬أﺣﺐ ﺑﻨﺎﺗﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺑﻞ وأﺷﻌﺮ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫»ﻟﻮ«‪ ...‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻐﻠﻖ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻧﺴﺎن!‬

‫أﻧﻬـ ﱠﻦ أﻗﺮب ﱄ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻲ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﺛﻨﺘﻦ »ﻧﺠﺎة‪ ،‬ووﺟﺪان« ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬واﺛﻨﺘﻦ »رﻳﻢ وﻧﴪﻳﻦ« ﰲ ﺟﺪة واﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬ ﱠﻦ ﻣﻌﻲ ﺑﺼﻮرة ﺷـﺒﻪ ﻳﻮﻣﻴﱠﺔ ﺑﺎﻟﻬﺎﺗﻒ واﻟﺮﺳﺎﺋﻞ واﻟﻌﺎﻃﻔﺔ‪ ،‬وﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا ﻳﺤـﺪث ﻣﻊ أﺑﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬وأﺣﺪﻫـﻢ ﻳﻜ ّﻠﻤﻨﻲ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﰲ ﻣﻮﻋـﺪ ﻣﺤﺪّد ‪-‬ﻫﻮ‬ ‫ﺣـﺪّده‪ -‬ﻟﻜـﻦ اﻷﺑﻨﺎء رﺟﺎل‪ ،‬وﻋـﺎدة اﻟﺮﺟﻞ ﻳﺤﴬ ﰲ اﻤﻮاﻗـﻒ‪ ،‬واﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺒـﺎ ّرون ‪-‬وﻛﻞ أﺑﻨﺎﺋـﻲ ﺑـﺎ ّرون‪ -‬ﻳُﻀﻴﻔـﻮن ﻟﻠﻤﻮاﻗـﻒ اﻟﺘـﻲ ﻳﺠـﺐ أن‬ ‫ﻳﺤـﴬوا ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬اﻷواﻣـﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻨﻔﺬوﻫﺎ ﻓـﻮراً‪ ،‬وأﺑﻨﺎﺋﻲ وﺑﻨﺎﺗﻲ‬ ‫وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ -‬ﻓﻮق ﻛﻮﻧﻬـﻢ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻣﺜﻘﻔﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻋﻤﻴﻘـﺔ وﺟﺎدة‪،‬‬‫وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ‪ -‬ﻣﺜـﻼً ‪ -‬أﻛﱪ اﻷﺑﻨـﺎء ﻳﻌﺮﻓﻪ أﻫﻞ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ واﻟﻘﻠﻢ‪ ،‬وأﻇﻦ‬ ‫ﻟـﻪ ُﻗـ ﱠﺮاء‪ ،‬وﻫﻢ ﰲ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻫﺬه ﻣﺜﻞ ﻋ ﱠﻤﻴْﻬـﻢ وﻫﻢ ﻓﻮق ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻤﻴّـﺰون ﺑﻤﻴﺰﺗﻦ‪ ،‬أوﻟﻬﻤﺎ أن أواﻣﺮي ‪ -‬ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ‪ -‬وأواﻣﺮ أﻣﻬﻢ ﺗُ ﱠ‬ ‫ﻨﻔﺬ‬ ‫ﻓﻮرا ً دون ﻧﻘﺎش وﻻ ﺗﺴﻮﻳﻒ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻓﺄﻣﻬﻢ وأﻧﺎ‪ ..‬ﻟﺴﻨﺎ دﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺤﻦ ﻧﻨﺎﻗﺸﻬﻢ وﻧﺸﺎورﻫﻢ وﻧﺄﺧﺬ ﺑﺂراﺋﻬﻢ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﻣﻮر‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴﻬﻤﺎ‪:‬‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻳﺤﱰﻣـﻮن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺑﻌﻀﺎ ً وﻓـﻖ ﺗﺮاﺗﺒﻴﺔ ﱢ‬ ‫اﻟﺴـﻦ‪ ،‬وﻟﻠﺤـﻖ؛ ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻳﻔﻌﻠﻮن ذﻟـﻚ ﻟﻴﺲ ﺑﱰﺑﻴﺘﻲ وﻟﻜـﻦ ﺑﺎﻟﻘﺪوة‪ ،‬ﻓﻌﻤﺘـﻲ »ﻓﺎﻃﻤﺔ« زوﺟﺔ‬ ‫أﺑـﻲ ﺑﻌﺪ أﻣـﻲ »ﴍﻳﻔﺔ« ‪ -‬رﺣﻤﻬﻤـﺎ اﻟﻠﻪ‪ -‬رﺑﺖ اﺑﻨﻴﻬﺎ أﺧـﻮيﱠ »ﺣﺎﻣﺪ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ«‪ ،‬وﺑﻨﺘﻬﺎ »ﻣﻨﻰ«‪ ،‬ﻋﲆ اﺣﱰاﻣﻲ وﺗﻘﺪﻳﺮي‪ ،‬ﺑﺼﻔﺘﻲ أﺧﻮﻫﻢ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ‪ ،‬وﻫﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻳﻘﺒﱢﻠـﻮن ﺟﺒﻴﻨﻲ ﰲ ﻛﻞ ﻟﻘـﺎء‪ ،‬وأوﻻدي »أﺑﻨﺎﺋﻲ‬ ‫وﺑﻨﺎﺗﻲ« ﺗﻌ ﱠﻠﻤﻮا ﻣﻨﻬﻢ ﻷﻧﻨﺎ ﻛﻨﺎ ﰲ ﺑﻴﺖ واﺣﺪ‪ ،‬وﻫﻜﺬا رﺑﻰ أﺧﻲ »ﺣﺎﻣﺪ«‬ ‫أوﻻده‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﻓﻌﻞ »ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ«‪ ،‬و»ﻣﻨﻰ« وﻛﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻳﺮوﻧﻨﻲ وﻳﻌﺮﻓﻮن‬ ‫ﻛﻴﻒ أﻋﺎﻣﻞ ﺷـﻘﻴﻘﺎﺗﻲ اﻟﻜﺒﺮات »ﺛﺮﻳﺎ‪ ،‬وﺣﻴﺎة‪ ،‬وﻋﺎﺋﺸﺔ«‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻣﻨﺬ أن‬ ‫وﻋﻴﺖ اﻟﺪﻧﻴـﺎ أﻋﺎﻣﻠﻬ ﱠﻦ ﺑﺈﻛﺒﺎر وإﺟﻼل‪ ،‬وواﻟﺪي »ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ« ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ رﺑﱠﺎﻧﻲ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻞ وﻋﲆ اﺣﱰام وﺗﻘﺪﻳﺮ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻫﻮ أﻛﱪ ﻣﻨﻲ‪ ،‬ﺳﻮا ًء‬‫ﻛﺎن رﺟﻼً أو اﻣﺮأة‪ ،‬وﻗﺒﻞ واﻟﺪي ﻛﺎﻧﺖ أﻣﻲ ﻋﺎﺋﺸـﺔ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺔ أﻣﻲ ‪ -‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻟﺖ ﺣﻀﺎﻧﺘـﻲ ﻣﻨﺬ وﻓﺎة أﻣﻲ‪ ،‬ﻫﻲ وزوﺟﻬـﺎ »ﻣﺤﻤﺪ«‪ ،‬وﻛﻞ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﻢ‬

‫اﻟﻜﺒﺮة ‪-‬رﺣﻢ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﺎت ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﺣﻔﻆ اﻟﺒﺎﻗﻦ‪ ،-‬وﻛﺬﻟﻚ ﺧﺎﱄ »ﻏﺮم‬ ‫اﻟﻠﻪ«‪ ،‬وزوﺟﺘﻪ ﺧﺎﻟﺘﻲ »ﻋﻴﺪة«‪ ،‬وﻛﻞ ﻫﺆﻻء ﻋﺮﻓﺘﻬﻢ وﺗﺮﺑﻴﺖ ﻋﲆ أﻳﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻗﺒﻞ أن أﻋﺮف أﺑﻲ اﻟﺬي ﻛﺎن داﺋﻢ اﻟﺴﻔﺮ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻠﺮزق‪ ،‬اﻤﻬﻢ أﻧﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻜ ﱢﺮﺳـﻮن ﻓﻴﻨـﺎ ﻗﻴﻢ اﻻﺣـﱰام واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﻠﻜﺒـﺮ واﻟﺼﻐﺮ رﺟﺎﻻ ً‬ ‫وﻧﺴـﺎءً‪ .‬وأﺧﻮاﺗﻲ ‪ -‬أﻳﻀﺎ ً ‪ -‬ﻛ ﱠﻦ ﻛﺬﻟـﻚ‪ ،‬وأﺑﻨﺎؤﻫ ﱠﻦ وﺑﻨﺎﺗﻬ ﱠﻦ اﻵن‪ ،‬وداﺋﻤﺎ ً‬ ‫أردد وأﻗﻮل ﻷﺑﻨﺎﺋﻲ ﺑﺼﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ »ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻣﺎﺟﺪ‪ ،‬ورﻳﺎض‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ‪،‬‬ ‫وﺧـﴬ«‪ ،‬إ ﱠن اﻟ ﱠﺮﺣِ ـﻢ ﻣُﻌ ﱠﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻌـﺮش ﺗﻘﻮل‪َ :‬ﻣﻦ وﺻﻠﻨـﻲ وﺻﻠﻪ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫و َﻣـﻦ ﻗﻄﻌﻨﻲ ﻗﻄﻌﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺜﻠﻤﺎ ورد ﰲ اﻟﺤﺪﻳـﺚ اﻤﺮﻓﻮع‪ ،‬وأن اﻷﺧﻼق‬ ‫اﻟﺤﺴـﻨﺔ واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻄﻴﺐ ﻣﻊ اﻟﻨﺎس ﻫﻮ اﻷﺑﻘﻰ أﺑـ َﺪ اﻟﺪﻫﺮ‪ ،‬وﻛﺜﺮا ً ﻣﺎ‬ ‫أﴐب ﻟﻬـﻢ أﻣﺜﻠـﺔ ﺣﻴﱠﺔ ﺑﻔﻼن اﻟﺬي ﻳﻜﺮﻫﻪ اﻟﻨـﺎس وأﻫﻠُﻪ‪ ،‬وﻓﻼن اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺒﻪ اﻟﻨﺎس وﻗﺒﻠﻬـﻢ أﻫﻠُﻪ‪ ،‬وأذ ﱢﻛﺮﻫﻢ داﺋﻤـﺎ ً ﺑﺄﺣﺎدﻳﺚ وأﺧﻼق اﻟﻨﺒﻲ ‪-‬‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ ‪ -‬ﰲ ﻫﺬا اﻤﻴﺪان‪.‬‬ ‫ﺑـﺪأت اﻤﻘﺎل ﻋﻦ اﻤﺮأة اﻟﺘﻲ ﻳﻜﺮه اﻟﻌـﺮب وﻻدﺗﻬﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬وواﺻﻠﺖ‬ ‫أﺣﺪﺛﻜـﻢ ﻋﻦ أﺑﻨﺎﺋﻲ وإﺧﻮاﻧـﻲ‪ ،‬وﺑﻨﺎﺗﻲ وأﺧﻮاﺗﻲ‪ ،‬ﻓﻤـﺎذا أرﻳﺪ أن أﻗﻮل‬ ‫ﻟﻜﻢ؟‬ ‫أرﻳـﺪ أن أﻗﻮل ﻟﻜـﻢ‪ :‬إن ﻫﻨﺎك اﻣﺮأة راﺋﻌﺔ داﺋﻤـﺎ ً ﺗﺬﻛﺮﻧﻲ ﺑﺼﻠﺔ اﻟﺮﺣﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻟﺪاﺋﻢ ﻣﻊ اﻷﻗﺮﺑﺎء ﻧﺴـﺎ ًء ورﺟﺎﻻً‪ ،‬وأﺗﺬﻛـﺮ أﻧﻨﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﻠﺖ‬ ‫اﺳـﻤﻬﺎ ﰲ ﺣﻮار ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬ﻗﺎل ﱄ اﻤﺬﻳﻊ‬ ‫اﻟﻼﻣـﻊ اﻵن ﻋـﲇ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ‪ :‬ﻫـﻞ »أم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ« ﻣﺆﺛـﺮة ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻚ إﱃ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤـﺪ؟‪ ،‬ﻗﻠﺖ‪ :‬ﻧﻌﻢ‪ ،‬ﺗﺄﻛﺪ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘﻮد وﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ أﻧﻨﻲ أﺷـﻌﺮ اﻵن أﻧﻪ ﻟﻮﻻ وﺟﻮد »ﺻﺎﻟﺤﺔ« ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﺖ ﺻﻔﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸـﻤﺎل‪ .‬واﻟﻨﺴـﺎء اﻟﻌﻈﻴﻤﺎت ﰲ وﻃﻨﻲ ﻛﺜـﺮات‪ ،‬وأﺛﺮﻫﻦ ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫رﺟﺎﻟﻬـﻦ أﻋﻤﻖ ﻣﻦ ﻫﺬا وأﻛﱪ‪ ،‬وﻓﺘﱢﺶ ﻋﻦ اﻤﺮأة‪ ،‬وﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﻘﺎل‪ :‬وراء ﻛﻞ‬ ‫رﺟﻞ ﻋﻈﻴﻢ اﻣﺮأة ﻋﻈﻴﻤﺔ‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ أن وراء ﻛﻞ ﻓﺎﺷﻞ اﻣﺮأة ﺗﺎﻓﻬﺔ‪ .‬داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻓﺘﺶ ﻋﻦ اﻤﺮأة‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎة ﺷﻮارع ﺣﺎﺋﻞ ﻳﻠﺠﺄون إﻟﻰ »اﻟﻬﺮوﻟﺔ« ﺑﺪ ًﻻ ﻣﻦ اﻟﺠﺴﻮر اﻟﻤﻔﻘﻮدة‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫ﻣـﺎذا ﻟﻮ أﻗـ ﱠﺮ اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﺨﺎﻟـﺪ اﻷوﺣـﺪ‪» /‬ﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ«‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮ َر اﻟـﺬي أﻋـﺪﱠﻩ ‪-‬ﺑﺄﻣﺮه ﻫﻮ ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ -‬ﺧﻤﺴـﻮن‬ ‫»ﺗﻜﻨﻮﻗﺮاﻃـﺎً«‪ /‬أي »ﻣﻬﻨـﺪس إدارة« ﻣـﻦ »ﻧﺨﺒـﺔ« أﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﴫ اﻟﻮﻻﱠدة؟‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ أﺳـﻜﺮﺗﻪ ‪-‬وﻧﺸـﻮﺗﻬﺎ أﺷـﺪ ﻣﻦ ﻧﺸـﻮة »أم‬ ‫اﻟﻜﺒﺎﺋـﺮ«؛ ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﻮل »ﻋﻤـﺮ ﺑـﻦ اﻟﺨﻄـﺎب«‪ -‬ﻓﺴـﻠﻢ‬ ‫ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ اﻟﺨﻄﺎﺑﻴﺔ ﻟﺮﻏﺒﺔ »اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ« اﻟﻨﺸـﻮى ﺑﺤﺸﻴﺶ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺎرات‪ ،‬وﻣﺨﺪرات »اﻟﻬﻴﺎط« اﻟﻌﺮﺑﺎﻧﻲ اﻤﺘﺨﻤﺮة ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻤﺎﻣﺔ اﻟﺴﻴﺪ‪» /‬ﺣﺴﻦ ﻧﴫ اﻟﻠﻪ« ‪-‬ﻣﺜﻼً ﻣﺜﻼً ﻣﺜﻼً ﻳﻌﻨﻲ‪-‬‬ ‫ﻣﻨـﺬ »ﺣﺮب ﺗﻤـﻮز ‪«2006‬؛ ﺣﻦ ﺣﺬﱠر ﻣﻨـﻪ ﻗﻠﺔ ﻧﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫»ا ُﻤ ﱠ‬ ‫ﺒﴫﻳـﻦ«‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﻢ »ﻗﻴﻨـﺎن اﻟﺰﻣـﺎن اﻟﻐﺎﻣـﺪي«‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﰲ »اﻟﻮﻃﻦ« آﻧﺬاك‪ -‬ﻓﻮﺿﻊ رأﺳـﻪ ﺗﺤﺖ ﻣﻘﺼﻠﺔ‬‫»اﻟﺠﻤﻬﻮر« ﻏﺮ ﻋﺎﺑﺊ »ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺸﺎت« اﻟﻌﺮﺑﺎﻧﻴﺔ اﻟﻘﻮﻣﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺎدر إﱃ اﺗﻬﺎم ﻣﻦ ﻳﺤﺎول »ﻋﻜﻨﻨﺔ« ﻣﺰاﺟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺨﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬واﻻﻧﺒﻄﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬و‪» ...‬ﺗﺤﻴﺎ اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«!‬ ‫ﻣﺎذا ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻨﺘﺤﺮ »اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ« ﺑﺈﻋﻼن ﻧﻔﺴﻪ »رﺋﻴﺴﺎ ً‬ ‫أﺑﺪﻳﺎً« ﻋﺎم ‪1976‬م ﺑﻌﺪ أن أﺧﺬ »اﻟﺼﻨﻒ« ﺑﺘﻼﻓﻴﻒ دﻣﺎﻏﻪ‬ ‫اﻤﻨﺎﺿـﻞ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﺧﺬ ﺑﺘﻼﻓﻴﻒ دﻣـﺎغ َ‬ ‫»ﺧ َﻠﻔِ ﻪ«؛ ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻳﻨﺘﺒﻪ ﻟﴬورة ﺗﻐﻴﺮ اﻟﺴـﻼم اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﻮﻧﴘ »اﻟﺸﺎﺑﱢﻲ«؛‬ ‫ﻓﻈﻞ ﻳﺤﺮض »اﻟﺠﻤﻬﻮر« ﺻﺒﺎحَ ﻣﺴﺎءَ‪» :‬إذا اﻟﺸﻌﺐُ ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫أراد اﻟﺤﻴﺎة‪ /‬ﻓﻼ ﺑﺪ أن ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ اﻟﻘﺪر«!‬ ‫ﻣـﺎذا ﻟﻮ أن »ﻣﻠـﻚ ﻣﻠﻮك إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ اﻻﺷـﱰاﻛﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ« ﴏف ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﻃﻨـﻪ »رﺑﻊ اﻟﻌﴩ«‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﻣﻦ ﺛﺮوﺗـﻪ؟ ﺑﻼش اﻟﺜـﺮوة‪ ..‬ﻣﺎذا ﻟﻮ ﻛﺸـﻒ أﴎار‬ ‫»اﻟﺼﻨﻒ« ﻓﻘﻂ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻘﺘﻠﻮه ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻮﺣﺸﻴﺔ؟‬ ‫ﻣﺎذا ﻟﻮ أن »ﻓﺮﻋﻮن« ﻓﻬﻢ آﻳﺔ واﺣﺪة ﻣﻦ ﺗﺴﻊ ٍ‬ ‫آﻳﺎت أرﺳﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻟﻪ ﺧﻼل أرﺑﻌـﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﺗﻨﺎزل ﻋـﻦ »أُﻟُﻮﻫﻴﺘﻪ« ﻗﻠﻴﻼً‬ ‫وﻫﻮ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ »ﻣﻮﳻ« أن ﻳﺪﻋﻮ رﺑﻪ أن ﻳﻜﺸـﻒ اﻟﺮﺟﺰ؟‬ ‫أﻟﻢ ﺗﻜﻦ »ﻣـﴫ« أﺻﺒﺤﺖ ‪-‬ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤـﻦ‪» -‬ﻳﺎﺑﺎن« ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺣﻦ اﻋـﱰف »إﻣﱪاﻃﻮرﻫﺎ«‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﴍوط اﻤﻨﺘﴫﻳـﻦ‪ -‬أﻧـﻪ »ﺑـﴩ«‪ ،‬وأن ﻣﻦ ﺣﻖ‬‫ﺷﻌﺒﻪ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺪﻧﻴﻮﻳﺔ؟‬ ‫ﻟﻜﻦ »ﻓﺮﻋـﻮن« أﺑﻰ ﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳـﺮى ﻟﻘﻮﻣﻪ إﻻ ﻣﺎ ﻳﺮى!‬ ‫ﻓﺠﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻤـﻦ ﺧﻠﻔﻪ آﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺄﺧـﺬوا ﻣﻨﻬﺎ إﻻ‬ ‫»اﻟﻌﻤـﻰ«؛ اﻟﺬي ﻣـﺎزال ﻳﺤﺠﺐ ﺣﻘﻴﻘـﺔ »ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ« أوﺿﺢ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻦ اﻟﺸـﻤﺲ ﻫﻲ‪ :‬أن اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﺸﻌﻮب‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻹﺻـﻼح أﻫـﻮن وأﻗـﻞ ﺛﻤﻨـﺎ ً وأﺿﻤـﻦ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ؛ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻌﻮب ﺑﻞ ﻟﻔﺮﻋﻮن ﻧﻔﺴـﻪ وﻣﻦ َﻓ ْﺮﻋَ ﻨَـﻪ‪ ،‬وﺗَ َﻔ ْﺮﻋَ َﻦ ﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﻪ‪ ،‬وﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺣﻮﻟﻪ‪ ،‬وﺣﻮاﻟﻴﻪ!‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﻀﺮ اﻟﴩﻳﻬﻲ‬

‫ﻋﻤّ ﺎل ﻳﺮﻛﻀﻮن ﺟﻤﺎﻋﻴﺎ ً ﻗﺒﻞ وﺻﻮل اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫ﻃﻼب ﻣﺘﻮﺟﻬﻦ ﻟﻠﻤﻨﺰل ﺑﻌﺪ اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻤﺪرﺳﺔ ﺑﻄﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬

‫ﺗﻤﺎرس اﻟﺮﻛﺾ ﰲ ﺷـﻮارع ﺣﺎﺋﻞ ﺑﺨﻮف‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﺗﻨﺘﻘﻞ ﺳﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻴﻚ ﰲ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻚ أن ﺗﻤﺎرس رﻳﺎﺿﺔ‬ ‫إﺟﺒﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻴـﻚ اﺳـﺘﺤﺜﺎث ﻟﻴﺎﻗﺘﻚ ﻟﺘﺴـﺎﻋﺪك ﻋـﲆ ﻋﺒﻮر‬ ‫ﺷـﺎرع‪ ،‬ﻓﻼ ﺟﺴﻮر ﻣﺸـﺎة ﺗﺤﻔﻈﻚ‪ ،‬وﻻ إﺷﺎرة ﻣﺸﺎة ﺗﻨﻘﺬك‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻄﺮ ﻗﺎﺋﺪي اﻟﺴﻴﺎرات ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺸﻮارع‪.‬‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﻫﻲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺳـﺎﻛﻨﻮﻫﺎ ﰲ ﻋﺒﻮرﻫﻢ اﻟﺸﻮارع‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ ﺟﺴﻮر اﻤﺸﺎة‪ ،‬وﻳﺄﻣﻞ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ أن ﺗﺘﺤﺮك اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي وﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﻌﺪان ﴍﻳﺎﻧﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ أن ﻳﺠﺪوا‬ ‫وﻟﻮ وﻋﻮدا ً ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺟﺴـﻮر اﻤﺸـﺎة‪ ،‬وأن ﺗﺘﺤـﺮك اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻜﱪى ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺠﺴﻮر‪.‬‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن وﻣﻘﻴﻤﻮن ﻳﺤﺎوﻟﻮن ﻗﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬

‫‪So7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﰲ اﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﴍق‬ ‫وأﺟﺰاء ﻣﻦ وﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣـﻦ ﻳﻄﺮأ ارﺗﻔـﺎع ﻃﻔﻴﻒ ﰲ‬ ‫درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎل واﻟﻐﺮب‪ ،‬ﻳﺼﺤﺐ ذﻟﻚ‬ ‫ﻧﺸـﺎط ﰲ اﻟﺮﻳـﺎح اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﻳﺤﺪ ﻣﻦ ﻣـﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬

‫ﺻﻐﺮى‬ ‫‪20‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬

‫وﺗﺒﻘﻰ اﻟﺴـﻤﺎء ﺻﺤـﻮا ً ﺑﻮﺟﻪ‬ ‫ﻋـﺎم ﻋـﲆ ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫ﻋـﺪا اﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻊ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺎت ﻋﺴﺮ وﺟﺎزان‪.‬‬ ‫‪17‬‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫‪19‬‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫‪30‬‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫‪25‬‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪23‬‬ ‫اﻟﺨﺮج‬ ‫‪23‬‬ ‫اﻟﻐﺎط‬ ‫‪23‬‬ ‫اﻤﺠﻤﻌﺔ‬ ‫‪24‬‬ ‫اﻟﻘﻮﻳﻌﻴﺔ‬ ‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ‬ ‫‪28‬‬ ‫ﴍورة‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪12‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﺗﻤﺮ ﺑﴪﻋﺔ ﺑﻦ اﻟﺴﻴﺎرات ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﻘﻄﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺗﻘﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي أﻣﺎم ﻣﺴﺠﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﺑﺤﺎﺋﻞ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻋﺎﺋﺪ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳﺘﻪ ﻳﺴﺮ ﰲ رﺻﻴﻒ ﻓﺎﺻﻞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺴﻌﺪي(‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻮرى‪ ٪٨٣ :‬ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت »اﻟﺼﺤﺔ« ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻣﻦ اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻤﺮﻛﺰي ﻟﻠﺠﻮدة‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎزﻣـﻲ أن ﻋﺪد اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻤﺠﺎزة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﺮﻛﺰي ﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوز اﻤﺎﺋﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟـﻮزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 580‬أي أن ‪%83‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻏﺮ ﻣﻌﺘﻤﺪة‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺤﺎزﻣﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫رﻓﻊ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻳﺤﻤﻞ اﺳـﻢ »اﻟﺠﻮدة وﺳـﻼﻣﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ« ﻟﻠﻤﻘﺎم‬

‫اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻻﻋﺘﻤـﺎده ﺑﻐﻴـﺔ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻷﺣـﺪاث اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت واﻤﺴـﺘﻮﺻﻔﺎت واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺬي‬ ‫رﻓﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻻﻋﺘﻤـﺎده ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﻣﺎدة وﻳﻨﺺ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻟﻼﻋﺘﻤﺎدات اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻘﻴﺎس ﻣﺪى اﻟﺠﻮدة واﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺮﻳﺾ وﺣﺎﺟﺎﺗﻪ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد اﻟﺤﺎزﻣﻲ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺳﱰﻛﺰ ﻋﲆ أرﺑﻌﺔ أﻣﻮر ﻫﻲ اﻤﻨﺸﺄة اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻣﺪى‬ ‫اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﻮدة اﻤﺮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻔﺮﻳﻖ اﻹداري اﻟﺬي ﻳﺪﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﴐورة‬ ‫أن ﻳﺘﺴـﻢ ﺑﻜﻔﺎءة ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻔﺮﻳﻖ اﻤﻬﻨـﻲ اﻟﻄﺒﻲ اﻤﻜﻮن ﻣـﻦ أﻃﺒﺎء وﻣﻤﺮﺿﻦ‬

‫وﻓﻨﻴﻦ واﻟﺬﻳﻦ ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻣﺆﻫﻠﻦ وﻣﺼﻨﻔﻦ وﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬ﻣﻊ إﻳﺠﺎد ﻣﺪوﻧﺔ ﻤﺮاﻋﺎة اﻷﺳـﺲ واﻤﻌﺎﻳﺮ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ وأﺧﺮا ً‬ ‫إﻳﺠﺎد ﻧﻈﺎم ﻟﻺﺑﻼغ ﻋﻦ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ ‪ .‬وﻟﻔﺖ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ إﱃ أن اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺮﻛﺰي ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﻪ ﺳـﻠﻄﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ واﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﺘﻤﺪة‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺤﺎزﻣﻲ ﺑﴪﻋﺔ إﻧﺸـﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﺴﺘﻘﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن اﻋﺘﻤﺎد اﻤﻨﺸﺂت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻗﺎﺋﻤـﺎ ً ﻋﲆ أﺳـﺎس ﺗﻮاﻓﺮ ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻤﺮﻳﺾ ﻟﻠﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﻜﻠﻔﺔ ﺑﴩﻳﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎً‪.‬‬

‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻛﺸﻔﺖ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ أﻧﻬﺎ ﺑﺼﺪد ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺷـﺎﻣﻞ ودﻗﻴﻖ ﻟﻜﻞ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وأﺷﺎرت‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ ﺑﺪأت أﺧﺮا ً إﻃـﻼق ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻬﺪف إﱃ اﻟﺤﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﻼﻣﺔ اﻤﺮﴇ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﻼﻣﺔ اﻟﺪواء‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﻮزارة ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ اﻟﺴﻨﻮي اﻷﺧﺮ ﻟﻌﺎم ‪ ، 2012‬أن ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ‪ ،‬وأﻛﺪت أن ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ وﻗﺖ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﻗﻄﻒ ﺛﻤﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻮّﻫﺖ ﺑﺎﻹﻗﺒﺎل اﻟﻜﺒﺮ ﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺠﻮدة‪،‬‬ ‫اﻟﺬي اﻋﺘﱪت اﻟﻮزارة أﻧﻪ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫آل اﻟﺸﻴﺦ‪ :‬ﻣﻠﻴﺎر و‪٤٦‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟـ »ا—ﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮوف«‬ ‫و‪ ٣٠‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ ا—ﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮي‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫و‪ 46‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً وﺧﻤﺴـﺔ آﻻف‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬

‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﻋﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ‪ 131‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً و‪ 600‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ آل اﻟﺸـﻴﺦ أن اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫رﺻـﺪت ‪ 230‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺸـﻤﻞ إﻧﺸﺎء ‪ 40‬ﻣﻘﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﺌـﺎت واﻤﺮاﻛـﺰ ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ‪ 170‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وإﻧﺸﺎء ﻗﺎﻋﺎت ﻟﻸﻏﺮاض اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ واﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬

‫ﺳﺘﺸـﻤﻞ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 15‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﺗﺨﺼﻴـﺺ ‪ 15‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻷﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮي‪ .‬وﺑﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ أن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﺤﺘﻞ‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﰲ ﻋﻤﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺳﺘﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ اﻷداء اﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺬي ﻧﺴـﻌﻰ‬

‫ﻟﻴﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ واﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ ﺑﻼدﻧﺎ‪.‬‬ ‫ورﻓﻊ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ﺑﺎﺳﻤﻪ وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ ،‬اﻟﺸﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻤﻘﺎم‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد ووﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻣـﺎ ﺗﻠﻘﺎه اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻣﻦ دﻋﻢ‬ ‫ﻳﻌﻴﻨﻬﺎ ﻋﲆ أداء رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﱢ‬ ‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺪﻋﻢ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ ﻣﺰاﻳﻴﻦ ا©ﺑﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻏﺰة ﺑﻌﺸﺮة ﻣﻼﻳﻴﻦ رﻳﺎل‬ ‫أم رﻗﻴﺒﺔ وﻳﺴﻠﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﻤﺮاﻛﺰ ا—وﻟﻰ ﺟﻮاﺋﺰﻫﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬

‫وﺟﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ دﻋﻢ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﻏـﺰة ﻋﺒـﺎرة ﻋـﻦ أدوﻳـﺔ وﻣﺤﺎﻟﻴﻞ وﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫وﻣﺴﺘﻬﻠﻜﺎت ﻃﺒﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ .‬أﻋﻠﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﺳﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻣـﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﻨﺪوب اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﺪى ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﻄـﺎن‪ .‬وﻗﺎل ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﺟﺎر اﺗﺨﺎذ اﻟﱰﺗﻴﺒـﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻹﻳﺼﺎل ﻫﺬه‬ ‫ﻟﻪ أﻣـﺲ إﻧﻪ ٍ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻟﻸﺷﻘﺎء ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪.‬‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ آﺧﺮ ﺑﻌﺚ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺴـﻼم واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ اﺗﺤﺎد ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻨﺮال ﺗﻬﻦ ﺳـﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛﺮى اﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫ﺑـﻼده‪ .‬وأﻋﺮب ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ‬ ‫ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ أﺻﺪق‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﺸـﻌﺐ ﻣﻴﺎﻧﻤـﺎر اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺑﻌﺚ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺴﻼم واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﰲ اﺗﺤﺎد ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻨﺮال ﺗﻬﻦ ﺳـﻦ ﺑﺎﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻋﱪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ أﺑﻠﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻪ ‪ ،‬وﻟﺸﻌﺐ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫اﻟﺪﻳﻮان اﻟﻤﻠﻜﻲ ﻳﻨﻌﻰ وﻓﺎة ا—ﻣﻴﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻧﻌـﻰ اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜـﻲ أﻣﺲ‬ ‫وﻓﺎة اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﻳﻨﺎﻫﺰ ‪ 23‬ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬وﻛﺎن ﻗﺪ ﺻﺪر‬

‫ﻋـﻦ اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜـﻲ أﻣـﺲ اﻟﺒﻴﺎن‬ ‫اﻟﺘـﺎﱄ‪ :‬اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﻋﻦ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﻳﻨﺎﻫـﺰ ‪ 23‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ‪ ،‬وﺳـﻴﺼﲆ ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬

‫إن ﺷـﺎء اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺻـﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ اﻟﺤﺎﱄ ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤـﺮام ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ .‬ﺗﻐﻤﺪه اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻣﻐﻔﺮﺗﻪ ورﺿﻮاﻧﻪ ‪،‬‬ ‫وأﺳﻜﻨﻪ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ ‪ ،‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ‬ ‫إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺗﻮزﻳﻊ أﻟﻒ ﺣﺼﺔ ﻏﺬاﺋﻴﺔ وأرﺑﻌﺔ آﻻف ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺻﻴﺪا‬

‫اﻷﺷﻘﺎء اﻟﺴﻮرﻳﻮن ﻳﺘﺴ ّﻠﻤﻮن ﺣﺼﺼﻬﻢ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬واس‬ ‫و ّزﻋﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻹﻏﺎﺛﺔ اﻟﻨﺎزﺣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬أﻟﻒ ﺣﺼـﺔ ﻏﺬاﺋﻴﺔ وأرﺑﻌﺔ آﻻف‬ ‫ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ أﻟﻒ أﴎة ﺳﻮرﻳﺔ ﻻﺟﺌﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻴﺪا‬ ‫ﺟﻨـﻮب ﻟﺒﻨﺎن‪ .‬وﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ إﻃـﺎر اﻤﺤﻄﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﻄﺎت اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺘﻲ وﺟّ ﻪ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬ﺗﺤﺖ إﴍاف وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻤﴩف‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺑـﺮوت وﻟﻴـﺪ اﻟﺠـﻼل‪ ،‬أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﻌﻤﻞ وﻓـﻖ ﻣﺮاﺣﻞ‬

‫)واس(‬

‫ﻣﺘﻌـﺪدة‪ ،‬واﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﺤﺼﺺ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺎوﻧﺎ ً ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﱃ ﺗﺄﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻟﻠﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻗﺪﱠم ﻣﻜﺘﺐ ﻫﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺮاﺑﻄﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﺧﻼل ﻋﺎم‬ ‫‪2012‬م ﻣﺒﻠﻐﺎ ً ﻗـﺪره ‪ 26,076,885‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺣﻤﻼت‬ ‫إﻏﺎﺛﻴـﺔ ﻟﻠﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻤﻮﳻ‪،‬‬ ‫أن ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻳﻘﺪم ﻣﻌﻮﻧﺎت ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﻠﻨﺎزﺣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ ﻗﺪوم اﻟﻨﺎزﺣﻦ إﱃ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن ﰲ ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت ﺳﻮاء اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬أم رﻗﻴﺒﺔ ‪ -‬دﻏﺶ اﻟﺴﻬﲇ‪ ،‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ‬ ‫رﻋـﻰ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌـﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻤﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻤﺰاﻳـﻦ اﻹﺑﻞ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن ﰲ دورﺗﻪ اﻟـ‪ 13‬اﻟـﺬي ﻳﻘﺎم ﰲ أم‬ ‫رﻗﻴﺒـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬إﻧـﻪ ﻟﻴـﻮم ﻋﻈﻴـﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ أن أﺟﺘﻤـﻊ ﺑﺈﺧﻮاﻧﻲ‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋﻲ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن‪ ،‬اﺑﺘﻬﺎﺟﺎ ً ﺑﺸﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻋﻴﺪا ً ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪ .‬ﻣﻬﻨﺌﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺴﻼﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ .‬وأردف ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻟﻘـﺪ ﻗﺎل ﺳـﻴﺪي ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ »ﻧﺤﻦ ﺧﺪام ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﺐ« وأﻧﺎ أﺗﻜﻠﻢ ﻋﻦ ﻧﻔﴘ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ‬ ‫أﺧﺪم اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻤﺎﱄ وﺻﺤﺘﻲ وﻋﻘﲇ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ واﻟﺸـﻌﺐ‪ ،‬وأدﻋﻮ اﻟﻠﻪ ﻋﺰوﺟـﻞ أن ﻳﻮﻓﻘﻨﻲ إﱃ أن أﻛﻮن‬ ‫ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ ﺑﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻗﺪ اﻃﻠﻊ ﻋﲆ إﺣـﺪى اﻟﻌﻴﺎدات‬ ‫اﻟﺒﻴﻄﺮﻳﺔ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟﻬﺰﺗﻬﺎ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‪ ،‬وﺷـﺎرﻛﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬وﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻣﺨﺘﱪ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻞ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻷدوﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻷﻃﺒـﺎء اﻟﺒﻴﻄﺮﻳﻮن ﻟﻌﻼج اﻹﺑﻞ‪ ،‬وﺗﺴـﻠﻢ ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷول ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻴﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﺠﺤﺪي‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻗﺎم ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ ﻗﺎﺋﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﻮاء رﻛﻦ ﻣﻄﺮ ﻋﻮاض اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺮم ﻣﻨﻈﻢ ﻣﻌﺮض اﻟﺼﻴﺪ‬ ‫واﻟﻄﻴـﻮر ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﺤﻮاﳼ‪ ،‬ﺗﺴـﻠﻤﻬﺎ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪ‬ ‫راﻛﺎن ﺑﻦ ﻓﻼح ﺑﻦ ﺣﺜﻴﻠﻦ‪.‬‬ ‫وﺳـ ّﻠﻢ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻤﺮاﻛﺰ اﻷوﱃ ﻟﻺﺑﻞ اﻟﻮﺿﺢ‬ ‫واﻟﺸـﻌﻞ واﻟﺤﻤـﺮ واﻟﺼﻔـﺮ واﻤﺠﺎﻫﻴﻢ ﻓﺌـﺔ اﻤﺎﺋـﺔ واﻟﻔﺮدي‪،‬‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰﻫـﻢ‪ ،‬ﺛﻢ ﺷـﺎﻫﺪ واﻟﺤﻀﻮر ﻋﺮﺿﺎ ﻟﻺﺑـﻞ اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻤﺰاﻳﻦ اﻹﺑﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﺎﻫﺪ ﻋﺮﺿﺎ ً ﻋﻦ ﻣﴩوع‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻤﺼﻠﻴﺎت اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‪ ،‬وﺷﺎرك ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺮﺿﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﺗﺴﻠﻢ ﻫﺪﻳﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷول ﻟﻠﺴﻴﺎرات اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻴﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﺠﺤﺪي‪ .‬وﴍّف‬ ‫ﻋﻘﺐ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﺄدﺑﺔ اﻟﻐﺪاء اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ً ﻟﻀﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫واﻟـﺰوار‪ ،‬ﺛﻢ ﻏﺎدر واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ ﻣﻘﺮ اﻟﺤﻔﻞ ﻣﻮدﻋﺎ ﺑﻤﺜﻞ ﻣﺎ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺣﻔﺎوة وﺗﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺣﻔـ ٌﻞ ﻗـﺪ أﻗﻴﻢ أﻣـﺲ ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺑﻔﺌﺔ اﻤﺎﺋﺔ‪:‬‬ ‫• اﻟﻮﺿﺢ اﻷول ﺧﺰام ﺑﻦ ﻣﻌﻴﺾ ﺑﻦ ﻣﱰك اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ‬ ‫• اﻟﺤﻤﺮ اﻷول ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻏﻨﻴﻢ ﺑﻦ ﺷﻮﻳﺔ‬ ‫• اﻤﺠﺎﻫﻴﻢ اﻷول ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﻫﺬال آل ﺷﻜﺮه اﻟﺪوﴎي‬ ‫• اﻟﺸﻌﻞ اﻷول ﺻﺤﻦ ﺑﻦ ﻏﻨﻴﻢ ﺑﻦ ﺷﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻷول ﻣﻜﺮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺸﻌﺎن ﺑﻦ ﻗﺸﻌﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫• اﻟﺼﻔﺮ ﻧﺪاء ﺑﻦ ﻓﻼح ﺑﻦ ﻋﺸـﻮان‪ ،‬اﻷول ﻣﻜﺮر ﻗﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺮزوق اﻟﺸﻼﺣﻲ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺑﻔﺌﺔ اﻟﺨﻤﺴﻦ‪:‬‬ ‫• اﻟﺼﻔﺮ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول أﺑﻨﺎء ﻋﺎﺋﺾ ﺑﻦ دﻏﻴﺜﺮ اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ‬ ‫• اﻟﻮﺿﺢ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺪوﴎي‬ ‫• اﻟﺸﻌﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺪراء‬ ‫• اﻤﺠﺎﻫﻴﻢ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻛﺮاﻣﺔ اﻤﻨﻬﺎﱄ‬ ‫• اﻟﺤﻤﺮ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﻔﺠﺮي‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺑﻔﺌﺔ اﻟﺜﻼﺛﻦ‪:‬‬ ‫• اﻟﺼﻔﺮ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول راﻛﺎن ﺑﻦ ﻓﻼح ﺑﻦ ﺣﺜﻠﻦ‬ ‫• اﻤﺠﺎﻫﻴﻢ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻧﺎﴏ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻨﺠﻞ اﻤﺮي‬ ‫• اﻟﺸﻌﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻓﻼح ﺑﻦ ﺣﺜﻠﻦ‬ ‫• اﻟﻮﺿﺢ ﻟﻔﺎ ﻣﻠﻔﻲ اﻟﺠﻼوي‬ ‫• اﻟﺤﻤﺮ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻓﺮج ﺑﻦ ﻓﺨﺮي اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺑﻔﺌﺔ اﻟﻔﺮدي‪:‬‬ ‫• اﻟﻮﺿﺢ ‪ /‬ﺧﺰاﻣﺔ ﻤﺎﻟﻜﻬﺎ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻗﺮﻳﻊ اﻟﺪوﴎي‬ ‫• اﻟﺼﻔﺮ ‪ /‬ﻟﻄﺎﻣﺔ ﻷﺑﻨﺎء ﻋﺎﺋﺾ ﺑﻦ دﻏﻴﺜﺮ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫• اﻟﺸﻌﻞ ‪ /‬ﺟﻼده ﻤﺎﻟﻜﻬﺎ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺣﺜﻠﻦ‬ ‫• اﻟﺤﻤﺮ ‪ /‬ﻋﻮﺟﺎ ﻤﺎﻟﻜﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻔﺠﺮي‬ ‫• اﻤﺠﺎﻫﻴﻢ ‪ /‬ﻤﺎﻟﻜﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻫﻠﻴﻞ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻳﺴﻠﻢ أﺣﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺟﺎﺋﺰﺗﻪ‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻟـﺪى وﺻﻮﻟﻪ ﻣﻘـﺮ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ اﻤﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ .‬وأﻟﻘﻰ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻗـﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺮة أﻋﻴﻨﻨﺎ ﺑﺸـﻔﺎء ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﺈﻋـﻼن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻷﻛـﱪ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﻫﺎ ﻧﺤﻦ ﻧﻨﻌـﻢ ﺑﺘﴩﻳﻒ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬اﻟﺬي أﺻﺒﺢ‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم ﺳﻤﻮه واﺣﺪا ً ﻣﻦ أﺑﺮز وأﻫﻢ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎوزﻫﺎ ﻟﻴﺸـﻤﻞ أﺷـﻘﺎءﻧﺎ وإﺧﻮاﻧﻨﺎ ﰲ‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻧﺘﴩ ﺻﺪاه إﻋﻼﻣﻴﺎ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن أﺻﺒﺢ ﻣﺤـﻂ أﻧﻈﺎر ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﻄﻠﻌـﻮن إﱃ ﻣﻮﻋﺪه ﺑﻜﻞ ﺷـﻐﻒ ﰲ ﻛﻞ ﻋﺎم‬ ‫وأﻟﺴـﻨﺘﻬﻢ ﺗﻠﻬﺞ ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء ﻟﺴـﻤﻮ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻪ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ورﻋﺎﻳﺘﻪ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺨﺪم ّ‬ ‫اﻤﻼك‪ ،‬وﻳﺤﻔﻆ‬ ‫ﺳـﻼﻟﺔ اﻹﺑـﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻷﺻﻴﻠﺔ‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬

‫ﻣﺸـﻌﻞ‪ ،‬ﺟﻬﻮد اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻣﻌﱪا ً ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ أﻋﻀﺎء ﻟﺠـﺎن اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﻢ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﺟﻠـﻮي‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺤﻜﻴﻢ اﻹﺑﻞ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻋـﲆ ﺟﻬﻮدﻫـﻢ اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﻮﻫـﺎ ﻣﻦ أﺟـﻞ وﺻﻮﻟﻪ إﱃ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺬي ﻳﺘﻄﻠﻊ إﻟﻴﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ .‬وﻗﺪ ﺳـﻠﻢ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻣـﻦ أﺻﺤﺎب اﻹﺑﻞ‬ ‫اﻟﺤﻤﺮ واﻟﺼﻔﺮ واﻟﺸﻌﻞ واﻤﺠﺎﻫﻴﻢ واﻟﻮﺿﺢ ﺑﺎﻤﺮاﻛﺰ ﻣﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫إﱃ اﻟﻌﺎﴍ‪ ،‬وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻔﺮدي‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻟﺤﻔـﻞ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣـﺮ ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬وأﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ وﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫واﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲇ اﻟﺠـﺮاح اﻟﺼﺒﺎح ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺪﻳـﻮان اﻷﻣﺮي‬ ‫ﺑﺪوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬

‫ﻴﺪ ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪..‬‬ ‫ا—ﻣﻴﺮ ﻣﺸﻌﻞ‪ :‬ﺷﻔﺎء اﻟﻤﻠﻚ ِﻋ ٌ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻛﻤﺎ ﻗﺎل اﻟﻤﻠﻚ »ﺧﺪام ﻟﻬﺬا اﻟﺸﻌﺐ«‬

‫أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻳﺸﺎرﻛﺎن ﰲ اﻟﻌﺮﺿﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ(‬


‫اﻟﺨﺎزم‪ :‬اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ وﻣﺎزال اﻟﺘﻔﺎوت واﺿﺤ ًﺎ ﻓﻲ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺒﺎﺣـﺚ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ ﰲ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫د‪.‬ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨـﺎزم‪ ،‬أن اﻟﺪوﻟـﺔ ﻫﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﻜﻨﺪﻳﺔ واﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻻ‬ ‫ﻧﺮﻳﺪ اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺘﺠﺎري ﻛﺎﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﻓﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‬

‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﻋﻴـﻮب ﻣﺘﻌﺪدة أﺑﺮزﻫـﺎ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻐﻄﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ .‬وﻟﻔﺖ اﻟﺨﺎزم إﱃ أن ﻏﻴﺎب‬ ‫اﻤﺴـﺎواة ﰲ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ وﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ واﺿﺤﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻌﻴﻖ ﺗﻄﻮرﻫﺎ‪ .‬وﻧﻮه ﺑﺄن‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﰲ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﺟﻐﺮاﻓﻴﺎً‪ ،‬ﻳﺆدي‬ ‫إﱃ ﺗﻔـﺎوت واﺿـﺢ ﰲ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺨﺪﻣﺔ واﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﺑﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﻣﺤﺎﴐة أﻟﻘﺎﻫﺎ‬

‫اﻟﺨﺎزم ﰲ ﺧﻤﻴﺴـﻴﺔ ﺣﻤﺪ اﻟﺠﺎﴎ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ :‬اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت«‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن ﺟـﺎزان ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻷﴎة ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺴـﻜﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ‬ ‫واﺿﺢ ﰲ ﻣﻌﺪل ﱠ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ اﻤﻌﺪل ﻋﻦ أرﺑﻌﺔ ﻋﴩ ﴎﻳﺮا ً ﻟﻜﻞ ﻋﴩة آﻻف‬ ‫ﻧﺴـﻤﺔ‪ .‬وﺗﺴـﺎءل اﻟﺨﺎزم ﻋﻦ ﺗﻮﺟـﻪ وزارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﺑﻨﺎء ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺴـﻌﺔ ‪ 3‬آﻻف ﴎﻳﺮ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬

‫ووزاة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ أﻳﻀـﺎ ً ﻟﺒﻨﺎء ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻷﴎة ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺮﺗﻔـﻊ ﻋـﺪد ﱠ‬ ‫‪ 500‬ﴎﻳﺮ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫـﺬه اﻤﴩوع ﻳﻌﻜﺲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﱰاﺑﻂ ﺑـﻦ وزارة اﻟﺼﺤﺔ وﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ :‬ﻤﺎذا ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﻨـﺎء ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﺮاﺟﻌﻮﻫﺎ ﻣﻦ ﺑﻘﻴﻪ اﻤﻨﺎﻃﻖ؟‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وﺑﻦ اﻟﺨﺎزم أن ﻋﺪد اﻷﻃﺒﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﻳﺒﻠﻎ ‪ 1100‬ﻃﺒﻴﺐ ﻛﻤـﺎ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 5‬آﻻف ﻃﺒﻴﺐ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻷﻃﺒﺎء ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﺣﻮاﱄ ﺳـﺘﺔ آﻻف ﻃﺒﻴﺐ‪ .‬واﻗـﱰح اﻟﺨﺎزم‬ ‫ﻟﺘﺤﺴـﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﻛﻤًﺎ وﻛﻴﻔـﺎً‪ ،‬واﻟﺤﺪ ﻣـﻦ اﻤﺮﻛﺰﻳّﺔ ﰲ اﺗﺨﺎذ‬

‫اﻟﻘـﺮار‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺗـﻮازن اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ؛ وﺻﻴﺎﻏـﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ؛ وﺗﺠﻨﺐ ﺗﻌﻴـﻦ ﻗﺎدة ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺆﻫﻠﻦ؛ واﻟﺴﻤﺎح ﺑﺎﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻷﺟﻨﺒﻲ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ؛ وزﻳـﺎدة اﻟﻮﻋـﻲ واﻟﺘﺜﻘﻴـﻒ اﻟﺼﺤـﻲ؛‬ ‫وﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ؛ وﺗﻮﺳـﻴﻊ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﻮارئ؛ وﺗﺤﺴﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺎﱄ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻻﺑﺘﻬﺎج ﺑﺸﻔﺎء اﻟﻤﻠﻚ ﻳُ ﻨﻘﺬ رﻗﺒﺔ ﻗﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺎص ﻓﻲ »رﻏﺪان اﻟﺒﺎﺣﺔ«‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺣﺴـﻤﺖ ﻟﺤﻈﺎت ﻓﺎرﻗﺔ ﻣﺼﺮ ﺷﺎب‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﺑﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﻘﻠﻖ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎص‪ ،‬ﺣﻦ ﻋﻔـﺎ أوﻟﻴﺎء دم ﻗﺘﻴﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻋـﻦ ﻗﺎﺗـﻞ اﺑﻨﻬـﻢ ﻟﻮﺟـﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ اﺑﺘﻬﺎﺟﺎ ً ﺑﺸـﻔﺎء ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳﻌﻮد‪ .‬وأﺳﺪل ﺳـﻌﻴﺪ راﴈ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫اﻟﺴـﺘﺎر ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨـﺎزل ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺎﺗﻞ ﻧﺠﻠﻪ »ﻣﺤﻤﺪ« ﺑﻤﺒﺎرﻛﺔ أﻋﻤﺎم اﻟﻘﺘﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻋـﲇ ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻨﻘﺬ رﻗﺒﺔ اﻟﺸـﺎب ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺳﺎﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺗـﻞ اﺑﻨﻬـﻢ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘﺒﻊ ﺧﻠـﻒ ﻗﻀﺒﺎن‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﺼﺎص اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ً ﻟﻪ‬ ‫ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ اﻟﻌﻔﻮ‪ ،‬ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺬي اﻧﻌﻘﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺰل واﻟﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﰲ رﻏﺪان ﻋﻘﺐ ﺻﻼة‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎء ﻳـﻮم أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬أﻋﻀـﺎء ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﺻـﻼح ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ رﻗﻮش واﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲆ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﻠﺤـﺔ وأﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﻄﻴﺔ‬

‫أﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ إﺻﻼح ذات اﻟﺒﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ أﺑﻮرﻳﺎح ﻳﻮﺛﻖ اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫أﺑﻮرﻳﺎح‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺷﻴﺦ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺑﻨﻲ ﺧﺜﻴﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻫﺎﺷـﻢ واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻤﺎري ورﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻠﺔ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﻌﻴﺾ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻲ وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺣﻼن‪ ،‬وﻋﺪد ﻣـﻦ أﻋﻴﺎن‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ رﻏﺪان وأﻗﺮﺑﺎء اﻟﻘﺘﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻋـﺮب أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﰲ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ‬ ‫ﺑﻮاﻟـﺪ اﻟﻔﻘﻴـﺪ وأﻋﻤﺎﻣـﻪ‪ ،‬ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه ﻋﲆ‬

‫ﻣﺒﺎدرﺗﻬﻢ اﻟﺮاﺋﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺗﻨﺎزﻟﻬﻢ ﻟﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻋـﻦ اﻟﻘﺎﺗﻞ‪ ،‬أﻣـﺮ ﻋﻈﻴﻢ وﻋﻤﻞ‬ ‫ﺟﻠﻴﻞ ﺳـﻴﻠﻘﻮن ﺛﻮاﺑﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺎ واﻵﺧﺮة‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن‬ ‫ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻔﻘﻴﺪﻫﻢ وأن ﻳﺴـﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‬ ‫وأن ﻳﺒـﺎرك ﻟﻬﻢ ﰲ أوﻻدﻫـﻢ وأﴎﻫﻢ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺟﺮى وﻛﻴـﻞ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬اﺗﺼـﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً ﺑﻮاﻟـﺪ وأﻋﻤﺎم‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪ‪ ،‬ﺷـﻜﺮﻫﻢ ﺧﻼﻟﻪ ﻋـﲆ ﺗﻨﺎزﻟﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﺗﻞ اﺑﺘﻐﺎء ﻣﺎ ﻋﻨـﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬

‫واﻟﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺷﻜﺮ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻳﻈﻬﺮ ﺑﺠﻮاره ﻋﻢ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ )اﻟﴩق(‬

‫أن ذﻟﻚ ﻳﻌ ّﺪ ﻣﻦ أﺟ ّﻞ اﻷﻋﻤﺎل وأﻋﻈﻤﻬﺎ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ ﻓﻘﻴﺪﻫﻢ‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وأن ﻳﺴـﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‬ ‫وﻳﻠﻬﻢ أﻫﻠﻪ وذوﻳﻪ اﻟﺼﱪ واﻟﺴـﻠﻮان‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﺒﺎرك ﻟﻬﻢ ﰲ أوﻻدﻫﻢ وأﻣﻮاﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ راﴈ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﺰ وﺟﻞ أن وﻓﻘﻬﻢ ﻟﻠﻌﻔﻮ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻓﺮﺣﺘﻪ‬ ‫وﺟﻤﻴﻊ أﻓﺮاد أﴎﺗﻪ ﺑﺸﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻬﺎ دور ﺑﻌـﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ ﰲ اﻟﺘﻨﺎزل‬

‫ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ اﺑﺘﻐﺎء ﻣﺎ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ‪ .‬وأﻫﺪى اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ اﻟﻌﲇ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻠﻔﻘﻴﺪ وﻳﺮﺣﻤﻪ وﻳﺴـﻜﻨﻪ‬ ‫ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﺷـﻴﺦ ﻗﺒﻴﻠـﺔ ﺑﻨـﻲ ﺧﺜﻴـﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻫﺎﺷﻢ‪ ،‬ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺬا اﻟﻌﻔﻮ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن أﴎة آل راﴈ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺸـﻬﻮد ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺨﺮ‪ ،‬وﻗﺪم ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻷﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ واﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻛﺘﺐ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻔﻮ ﻟﻠﺴﺠﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ﺷﻜﺮ ﻫﺎﺷﻢ أﻋﻀﺎء ﻟﺠﻨﺔ اﻹﺻﻼح وﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻌﻰ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺑﺎﻹﺻﻼح‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ‬ ‫أن ﻳﺠﻌﻞ ذﻟﻚ ﰲ ﻣﻮازﻳﻦ ﺣﺴـﻨﺎﺗﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻠﺔ إن اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت‬ ‫اﻟﻌﻔﻮ ﻫﻲ ﻣﻦ أﺟﻤﻞ اﻟﻠﻴﺎﱄ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ رﻏﺪان‪،‬‬ ‫ﻓﻔﻴﻬﺎ ُﻛﺘﺒﺖ ﺣﻴﺎة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺴـﺠﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺳـﺎﺑﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻌﻔﻮ ﻣﻦ ﺷـﻴﻢ‬ ‫اﻟﻜﺮام‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ اﻟﻌـﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻳﻐﻔﺮ‬ ‫ﻟﻠﻔﻘﻴﺪ وأن ﻳﺴﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ وأن ﻳﺒﺎرك‬ ‫ﰲ أﴎﺗﻪ وﻳﺠﺰل ﻟﻬﻢ اﻷﺟﺮ واﻤﺜﻮﺑﺔ‪.‬‬

‫رﺳﺎﻟﺔ واﻟﺪة اﻟﻘﺘﻴﻞ إﱃ زوﺟﻬﺎ‪:‬‬ ‫أرﺳﻠﺖ أم اﻟﻘﺘﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫راﴈ رﺳـﺎﻟﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﺰوﺟﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ »إن ﻋﻤﺮ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﺼﺮ وﻛﻨﺰﻫﺎ‬ ‫ﺣﻘـﺮ واﻵﺧـﺮة ﺧﺮ وأﺑﻘـﻰ‪ ،‬ﻓﻤﻦ‬ ‫أﺻﻴﺐ ﻫﻨﺎ ﻛﻮﻓﺊ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻣﻦ ﺗﻌﺐ‬ ‫ﻫﻨﺎ ارﺗـﺎح ﻫﻨـﺎك‪ ،‬أﻣـﺎ اﻤﺘﻌﻠﻘﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻧﻴـﺎ اﻟﻌﺎﺷـﻘﻮن ﻟﻬـﺎ اﻟﺮاﻛﻨﻮن‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻓﺄﺷـﺪ ﻣـﺎ ﻋـﲆ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻓﻮت‬ ‫ﺣﻈﻮﻇﻬـﻢ ﻣﻨﻬﺎ وﺗﻨﻐﻴﺺ راﺣﺘﻬﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﻳﺮوﻧﻬﺎ وﺣﺪﻫﺎ وﻳﻨﺴﻮن‬ ‫ﻣـﺎ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻨﻴﺌﺎ ً ﻟﻚ أﺑﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﺧـﱰت ﻣﺎ ﻋﻨﺪ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻫﻨﻴﺌﺎ ﻟﻚ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ أودﻋﻬـﺎ رب اﻟﻌﺒﺎد‬ ‫ﰲ ﻗﻠﺒـﻚ‪ ،‬ﻫﻨﻴﺌـﺎ ً ﻟﻚ ﺛـﻮاب ﻣﻮﻗﻔﻚ‬ ‫اﻟﻨﺒﻴـﻞ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺖ ﻟﻢ ﺗﻨﻘﺬ روﺣﺎ ً واﺣﺪة‬ ‫ﺑﻞ أﻧﻘﺬت أرواﺣـﺎ ً ﻛﺜﺮة وﻛﻔﻜﻔﺖ‬ ‫دﻣﻮﻋـﺎ ً ﻏﺰﻳـﺮة‪ ،‬ﺗﻘﻒ ﻟـﻚ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫إﺟﻼﻻ ً وإﻛﺒﺎراً‪ .‬ﻧﺴﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﻐﻔﺮ‬ ‫ﻤﻴﺘـﻚ وﻳﺼﻠﺢ ذرﻳﺘﻚ وﻳﴩح ﺑﺎﻟﻚ‬ ‫وﻳﺠـﱪ ﻗﻠﺒﻚ وﻳﺤﻔﻆ ﻣﺎﻟﻚ وﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ﻋﻴﺎﻟﻚ وﻳﺤﻘﻖ آﻣﺎﻟﻚ«‪.‬‬

‫ﺗﺴﺠﻴﻞ ‪ ٥٣‬إﺻﺎﺑﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑـ »ﺣﻤﻰ اﻟﻀﻨﻚ« أﻣﺎﻧﺔ ﻋﺴﻴﺮ ﺗﻤﻨﺢ ﻣﻮاﻃﻨ ًﺎ رﺧﺼﺔ ﺑﻨﺎء ﻓﻲ ﻣﺠﺮى ﺳﻴﻞ وﺗﺘﺠﺎﻫﻞ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺪة‪ ..‬وأﻫﺎﻟﻲ ﺣﻲ اŽﺟﺎوﻳﺪ اŽﻛﺜﺮ ﺗﻀﺮر ًا‬

‫اﻤﺴﺘﻨﻘﻌﺎت ﺗﺤﺎﴏ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﺣﻲ اﻷﺟﺎوﻳﺪ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر د‪ .‬ﻋﻤﺮ اﻟﺨﻮﱄ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺼـﺪر ﻣﺴـﺆول ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺪة‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ‪53‬‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ إﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺤﻤﻰ اﻟﻀﻨﻚ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ ﺗﻘﺮﻳـﺮ‪ ،‬اﻃﻠﻌـﺖ ﻋﻠﻴـﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺣـﻲ اﻷﺟﺎوﻳـﺪ ﺟﻨﻮﺑﻲ‬ ‫ﺟـﺪة ﺑـ«ﺑﺆر ﺣﻤـﻰ اﻟﻀﻨﻚ«‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎر أﻧـﻪ ﻳﺤـﻮي أﻛـﱪ أﻣﺎﻛـﻦ‬ ‫ﻟﺘﺠﻤـﻊ اﻟﺒﻌـﻮض ﺑﺴـﺒﺐ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎوﻓﻬﻢ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‬ ‫وﺗﻬﺪﻳﺪﻫـﺎ ﺻﺤـﺔ أﴎﻫـﻢ‪ .‬ﻓﻘـﺪ‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺴـﺒﲇ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫أﻫـﺎﱄ اﻷﺟﺎوﻳﺪ‪ ،‬أن اﻟﺒﻌﻮض ﻳﻨﺘﴩ‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﻲ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ‪ ،‬وﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻋـﻦ ﻫﺠﺮة ﻋـﺪد ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ‬ ‫اﻷدوار اﻟﺴـﻔﲆ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ ﻫﺮﺑﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺮج ﻣﻦ‬ ‫اﻷرﺿﻴـﺎت‪ .‬وأﻛﺪ ﻣﺨﺎوﻓـﻪ وأﻫﺎﱄ‬ ‫اﻟﺤﻲ ﻣـﻦ ﺗـﴪب اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺧﺰاﻧـﺎت اﻤﻴـﺎه واﺧﺘﻼﻃﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻴـﺎه اﻤﺤﻼة وﻣﻴـﺎه اﻟﴫف‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻀﻄـﺮ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻨﻬﻢ إﱃ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ‬

‫ﺑﻮاﻳﺘﺎت اﻟﴫف ﻟﺴـﺤﺐ ﺗﻠﻚ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﻠﻮﺛﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻮاﻳﺘـﺎت ﺗﺮﻓﺾ اﻟﺴـﺤﺐ‬ ‫ﺑﺪﻋـﻮى ارﺗﻔـﺎع ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻠﻮﺣﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺎه‪ .‬وﻋﲆ ﻧﻬﺠﻪ‪ ،‬ﻳﺸـﻜﻮ أﺑﻮأﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ إﻫﻤـﺎل وﺗﻘﺼـﺮ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻟـ»اﻟـﴩق« إﱃ أﻧﻪ دﻓﻊ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷرض ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 300‬أﻟﻒ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣـﻦ ﺣﻲ ﻗﻮﻳـﺰة اﻤﺘﴬر‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬وﺗﻜﺒﺪ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪،‬‬ ‫أﻗﺴـﺎﻃﺎ ً ﻟﺒﻨﺎء اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻣﺎ إن ﺳﻜﻦ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺣﺘﻰ اﻗﺘﺤﻤﺘـﻪ اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑـﺪأت ﺗـﺄﻛﻞ اﻷرﺿﻴـﺎت وﺗﱰاﻛﻢ‬ ‫أﻣـﺎم اﻤﻨـﺰل‪ ،‬ﻣـﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﻮاﻟﺪ‬ ‫ﺑﻌﻮض اﻟﻀﻨـﻚ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻳﻀﻄﺮ‬ ‫وأﴎﺗـﻪ ﻋﻨـﺪ اﻟﺨـﺮوج إﱃ ﻟﺒـﺲ‬ ‫ﻋﻮازل‪ .‬وﺗﺴـﺎءل أﻳـﻦ دور اﻷﻣﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻳﺤﻤﻴﻨﺎ ﻣـﻦ ﺣﻤـﻰ اﻟﻀﻨﻚ‪،‬‬ ‫وارﺗﻔﺎع ﻣﻨﺴﻮب اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ؟!‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗـﻲ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻤـﺮ اﻟﺨﻮﱄ‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أن اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ وﻣﺎ ﻳﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫إن ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺧﻄﺄ ﻣﻦ أي ﺟﻬﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺤﻖ ﻟﻸﻫـﺎﱄ ﻣﻘﺎﺿﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﻋـﻦ اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫اﻟـﺬي ارﺗﻜﺒﺘﻪ وﺗﺴـﺒﺐ ﰲ اﻟﴬر‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ إذا ﻛﺎن ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ ﻣﻮﺟﻮدا ً ﰲ‬

‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ وﻻ ﻋﻼﻗـﺔ ﻟـﻪ ﺑﺈﺧﻔـﺎق‬ ‫أي ﺟﻬـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧـﻪ ﻳﺘﻌـﺬر‬ ‫ﻫﻨـﺎ اﻟﻘﻮل ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ إﻗﺎﻣﺔ دﻋﻮى‬ ‫ﺿـﺪ أي ﺟﻬـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﺟﺪة ﻫﻲ اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﻄﻂ‪ ،‬وإذا ﺛﺒـﺖ اﻋﺘﻤﺎده دون‬ ‫إﺟـﺮاء اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻠﻮّﻩ ﻣﻦ اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﻌ ّﺪ ﺗﻘﺼﺮا ً ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺎن إﻗﺎﻣﺔ دﻋﻮى إدارﻳﺔ ﰲ‬ ‫دﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن ﻣﻌﺎ ً ﰲ دﻋﻮة واﺣﺪة أو ﻋﺪة‬ ‫دﻋﺎوى وﻳﺴﺘﺸـﻬﺪ ﺑﺒﺎﻗﻲ اﻟﺴﻜﺎن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن ﻋـﲆ اﻷﻫﺎﱄ اﻤﺘﴬرﻳﻦ أن‬ ‫ﻳﺜﺒﺘـﻮا وﺟـﻮد اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺑﻴـﻊ اﻤﺨﻄﻂ وﻗﺒـﻞ اﻋﺘﻤـﺎد ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎص‪ ،‬أﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺠﻤﻌﺖ‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﻻﺣـﻖ ﻋﻘـﺐ اﻻﻋﺘﻤـﺎدات‬ ‫واﻟﺒﻴﻊ ﻓﻼ ﻳﻌ ّﺪ ﻫﺬا ﺗﻘﺼﺮاً‪ .‬وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﻠﺠـﻮء إﱃ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻓﻨﻴـﺔ ﻹﺛﺒـﺎت‬ ‫ﻣﺼﺪر اﻟﺨﻄـﺄ‪ ،‬واﻟﻨﺺ ﻳﻘﻮل »ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺒﺐ ﺑﺨﻄﺌﻪ ﴐرا ً ﻟﻠﻐـﺮ اﻟﺘﺰم‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ«‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎت‬ ‫ﺗﻘﺪر ﺑﺤﺴﺐ ﺣﺠﻢ اﻟﴬر ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ واﻟﺪاﺋـﺮة اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻟﺠﱪ‬ ‫اﻷﴐار اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻟﻠﺴﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن أرﺑﻊ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﺗﺘﺎﺑـﻊ وﺗﺮﺻـﺪ ﺣـﺎﻻت ﺣﻤـﻰ‬ ‫اﻟﻀﻨـﻚ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻓـﺮق اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ وﻓﺮق‬ ‫اﻻﺳﺘﻜﺸـﺎف وﻓـﺮق اﻻﺳـﺘﻘﺼﺎء‬ ‫وﻓـﺮق اﻟـﺮش واﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ‪ .‬وﺗﺒﺎﴍ‬ ‫ﻓـﺮق اﻻﺳﺘﻜﺸـﺎف اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﺻـﻼة اﻟﻔﺠـﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻞ ﻓـﺮق اﻻﺳـﺘﻘﺼﺎء ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺧـﻼل ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﻣﺴـﺎءً‪،‬‬ ‫وﺗُ ِ‬ ‫ﺨﻀﻌﻬـﻢ وﻣﺠﺎورﻳﻬﻢ ﰲ ﻧﻄﺎق‬ ‫ﻣﺎﺋـﺔ ﻣـﱰ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴـﺔ‪ .‬وﺗﻀـﻢ ﻓﺮق‬ ‫اﻟـﺮش ‪ 400‬ﺷـﺨﺺ ﻣـﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬وﺗﺘـﻮﱃ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟـﺮش‬ ‫اﻟﻀﺒﺎﺑـﻲ ﻟﻠﻤﻨـﺎزل ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﺣﻴﺎء‬ ‫ﺟﺪة‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﺣﺠﻤـﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﻋﻦ إﺑﺪاء‬ ‫رأي واﺿـﺢ ﰲ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﻨﺤﺘﻪ‬ ‫رﺧﺼﺔ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ أرض ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ ﰲ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﺣﻲ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ أﺑﻬﺎ‪ ،‬رﻏﻢ ﻋﻠﻤﻬﺎ ﺑﻮﻗﻮع‬ ‫أرﺿـﻪ ﰲ ﻣﺠـﺮى ﺳـﻴﻞ‪ .‬وأﺣـﺎل أﻣﻦ‬ ‫ﻋﺴﺮ م‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﻠﻴﻞ »اﻟﴩق« ﻋﲆ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ ﺑﺪﻋﻮى أﻧﻪ ﻣُﺠﺎز‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﺗﺼﺎل ﺗﻌﻄﻲ اﻤﺤﺮر أرﻗﺎم ﺗﺤﻮﻳﻼت‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻈـﻞ ﻣﺸـﻐﻮﻟﺔ ﻟﻔـﱰات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ ﻋﺪم اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ أي رد ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﺷﻜﻮى اﻤﻮاﻃﻦ ﺣﺘﻰ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫﺬه اﻟﺴﻄﻮر‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋـﲇ ﺑـﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ ﻗﺪ ﺷﻜﺎ ﻣﻦ ﻣﻤﺎﻃﻠﺔ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ وﺗﺄﺧـﺮ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟـﻪ اﻟﻮاﻗـﻊ ﰲ ﻣﺠﺮى اﻟﺴـﻴﻞ‪ .‬وﻛﺸـﻒ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻋـﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗـﻪ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺑﺪأت ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ رﺧﺼﺔ ﺑﻨﺎء ﻣﻦ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ ﺑﺮﻗـﻢ )‪ (30337‬وﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫)‪3/7/1428‬ﻫــ( ﻋـﲆ أرض ﻳﻤﻠﻜﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ رﻗـﻢ )‪615/1413‬ﻫــ( ورﻗﻤﻬﺎ‬ ‫)‪ (166‬ﰲ ﺣﻲ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ أﺑﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﻣﺎ‬ ‫إن ﺑـﺪأ اﻟﺒﻨﺎء ﺣﺘﻰ ﺗﻢ إﻳﻘﺎﻓﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺴﻴﻞ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﺎﻤﻨﺰل‬ ‫رﻏﻢ ﻣﻨﺤﻪ رﺧﺼﺔ اﻟﺒﻨﺎء ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻠﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺤﺠﺔ أن‬ ‫اﻷرض ﺗﻘـﻊ ﰲ ﻣﺠﺮى ﻟﻠﺴـﻴﻞ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ اﻤﻮﻗﻊ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ ﻗﺎﺋـﻼً إن اﻤﻌﺎﻳﻨﺔ‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ ﺗﺒﺤﺚ اﻟﻤﺸﺮوع‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻋﻘـﺪت ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻜﺸـﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺴـﺎء اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤـﺎﴈ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺨـﺎص ﺑﺎﻤـﴩوع اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﻜﺸـﻔﻲ ﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﻜﻠﺜﻢ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻜﺸـﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻔﻬﺪ‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﱰﺑﻮي وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻣﻦ اﻤﴩوع اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻜﺸﻔﻲ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ اﻟﺬي ﺳـﻴﺒﺪأ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﻘـﺎدم ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﻜﺸـﻔﻴﺔ ﰲ‬

‫)واس(‬

‫أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺘﺘﻢ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴـﻞ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻜﺸـﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﻛﺸـﻔﻴﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴﺔ وﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﻜﺸـﻔﻲ‪ .‬ﻳﺸـﺎر‬ ‫إﱃ أن ذﻟـﻚ اﻤﴩوع اﻟﺬي ﺗﻘﻴﻤـﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺎ ً وﻳﺴﺘﻤﺮ ﻟﺨﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﻮّﺟﺖ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻷوﱃ ﻣﻨﻪ ﻋﺎم ‪1430‬ﻫـ ﰲ روﺿﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺲ‪ ،‬واﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺎم ‪1431‬ﻫـ ﰲ‬ ‫روﺿﺔ ﺧﺮﻳـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺎءت اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﻋـﺎم ‪1432‬ﻫــ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﺠﻤﻌﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪1433‬ﻫـ ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻤﺖ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ وﻛﺎﻟﺔ اﻤﴩوﻋﺎت ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ‪ ،‬وأﻓﺎدوا ﺑﻌـﺪم اﻤﻤﺎﻧﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء ﻟﺤـﻦ ﻗﻴـﺎم اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺑﺈﺟﺮاءاﺗﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﻃﻠﺐ ﻋﻤـﻞ ﻣﻀﺨﺔ ﰲ اﻟﺸـﺎرع ﻣﻦ‬

‫اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﻴﺎة‬ ‫واﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ‪ .‬وﻳﺴـﺘﻄﺮد ﻗﺎﺋﻼً ﺣﻦ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻤﻞ اﻤﻀﺨﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ واﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻗﻤـﺖ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺠﺮى‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﻞ وﺟﺪار اﺳـﺘﻨﺎدي ﺑﺎﺟﺘﻬﺎد ﺷﺨﴢ‬ ‫وﺣﺴـﺐ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗـﻲ ﻟﺘﺠﻨـﺐ أي أﴐار ﻗـﺪ‬ ‫ﺗﺤﺼـﻞ وﻗﺪ ﺗﻨﺘﺞ ﻋﻦ اﺟﺘﻴـﺎح اﻤﻴﺎه ﻣﻨﺰﱄ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺣﻠﻮﱄ ﻟـﻢ ﺗُﺠـﺪِ‪ ،‬إذ دﻣّ ﺮ اﻤـﺎء اﻤﺠﺮى‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ ﺑﻮاﺑﺔ اﻤﻨﺰل وﻣﻮاﺳـﺮ‬ ‫ُ‬ ‫وأﺻﺒﺤﺖ‬ ‫اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ وﻏﺮف اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪،‬‬ ‫أﻧـﺎ وﻋﺎﺋﻠﺘﻲ ﰲ ﻗﻠﻖ وﺧﻮف داﺋﻢ ﻋﻨﺪ ﻫﻄﻮل‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ أن اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻟـﻢ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺣـﻼً ﺟﺬرﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺄﻧـﻪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﻀﺨـﺔ ﻣﻴﺎه ﻟﺘﴫﻳﻒ اﻟﺴـﻴﻞ ﰲ اﻟﺸـﺎرع‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻤـﴩوع ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﻴﺎة واﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪1430‬ﻫــ ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬ ﺣﺘﻰ ﺗﺎرﻳﺨﻪ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﻣﻌﺎﻣﻠﺘـﻪ أﺣﻴﻠﺖ ﻣﻦ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪ 1432/12‬ورﻗـﻢ )‪ (13336‬وإﱃ‬ ‫اﻵن ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺑﴪﻋـﺔ اﻟﺒـﺖ ﰲ ﻣﻮﺿﻮﻋـﻪ وﺗﻌﻮﻳﻀﻪ ﻋﻤﺎ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻴﻪ اﻟﺴﻴﻞ ﻣﻦ ﺗﻠﻔﻴﺎت ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ ورﻓﻊ‬ ‫اﻟﴬر ﻋﻨﻪ وﻋﻦ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪.‬‬

‫أﺑﻮ ﻫﺎﺷﻢ ﻟـ |‪ :‬اﻟﻤﺒﻨﻰ اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﺑﺘﺒﻮك ﻣﺆﻗﺖ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﺘﺒﻮك أﺳـﻌﺪ أﺑﻮﻫﺎﺷﻢ أن اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻵن ﻛﻤﺮﻛﺰ ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻴـﺲ اﻤﺒﻨﻰ اﻷﺳـﺎﳼ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻟﻢ ﻳﻨﺘﻪ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌﺪ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷﺳﺎﳼ واﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﺑﺘﺒـﻮك‪ ،‬اﻟﺬي ﻣﺎزال‬ ‫ﻳﺨﻀـﻊ ﻟﻠﺼﻴﺎﻧـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ إﺧـﻼؤه ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟﻌﺎم إﺛﺮ ﻇﻬﻮر ﻋﻴﻮب إﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴـﻪ‪ .‬وﻗـﺎل أﺑﻮﻫﺎﺷـﻢ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺤﺎﱄ ﻣﺒﻨﻰ رﺳـﻤﻲ ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻔﱰض ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ‬ ‫ﻟـﺪار اﻤﻼﺣﻈـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣـﺪاث‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺗـﻢ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ إﱃ ﺣﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻤﺒﻨﻰ‬

‫اﻷﺳـﺎﳼ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺗـﻢ ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﻣﻮاﺻﻔﺎﺗﻪ‬ ‫وﺑﻌﺾ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ ﻟﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻧﺰﻻء اﻟﺪار وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ وﻣﻮاﺻﻔﺎت ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ وذات أﺳـﺲ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺔ وﺻﺤﻴـﺔ‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ ﻣﺼـﺪر ﺧﺎص‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ أﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﰲ اﻤﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻷﺳـﺎﳼ ﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﺑﺘﺒﻮك ﰲ‬ ‫ﻏﻀﻮن ﻋﺎم وﻧﺼﻒ اﻟﻌﺎم‪ .‬وأﺷـﺎر اﻤﺼﺪر‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق« إﱃ أن اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺪوﱄ ﺑﺎﻣﺘـﺪاد ﻃﺮﻳﻖ اﻷردن‪،‬‬ ‫واﻟﺬي ﺗﻜﻠﻒ ‪ 54‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻳﺨﻀﻊ اﻵن‬ ‫ﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ واﻟﱰﻣﻴﻢ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ إﺣﺪى‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت ﺗﺤﺖ إﴍاف إدارة اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن ﻋـﺪد اﻟﻨﺰﻻء‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺤﺎﱄ ﰲ ﺗﺒﻮك ﻳﻘـﺎرب ‪ 254‬ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪.‬‬

‫اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺤﺎﱄ اﻤﺆﻗﺖ ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﺑﺘﺒﻮك )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬


‫ﺗﻜﺮم ﻣﺘﻔﻮﻗﻲ ﻧﺠﺮان‬ ‫»ﺗﻮاﺻﻞ« ّ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﻧـﺎﴏ اﻤﻨﻴﻊ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺣﺴـﻦ آل ﻣﻌﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻄﻼﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺟﺮﻳﺐ‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ‬

‫ﺻﻼﺣﻴﺎت ﻣﺪﻳﺮي ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫اﻤﺮاﻛﺰ اﻷوﱃ ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻟﺮوﺑﻮت«‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻗﺮﻳﻀﺔ ﺑـﻦ ﻣﺎﻧﻊ ﻣﻤﺜـﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ »داﻋـﻢ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ«‪ .‬وﻗﺪﻣﺖ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﴩة آﻻف رﻳﺎل ﻟﻠﻄﻼب اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ .‬وﺣﺚ اﻤﻨﻴﻊ اﻟﻄـﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺸـﺠﻴﻊ زﻣﻼﺋﻬﻢ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﺜﺮي ﺣﺼﻴﻠﺘﻬﻢ اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ وﺗﻨﻤﻲ‬ ‫ﺷﻌﻮر اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ واﻟﺘﻔﻮق‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬

‫اﻤﻨﻴﻊ ﻳﻜ ّﺮم أﺣﺪ اﻟﻄﻼب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رﻋﻰ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻴﺪي‪ ،‬ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﻦ »ﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫ﻣﺪﻳﺮي ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧُﻔـﺬت ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﴍق‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣـﴩف ﻋﻤﻮم اﻟـﻮزارة ﻓﻬﺪ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫وزارة‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬

‫ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻊ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺼﺎدﻗﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻣﻦ أﻋﻤﺎق ﻗﻠﺐ ﻗﺎﺋـﺪه ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻇﻬﺮ اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ إﺛﺮ إﻋـﻼن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎل‬ ‫أﻳﺪه اﻟﻠﻪ‪» -‬أﻳﻬﺎ اﻟﻮزراء واﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﻛﻞ ﰲ ﻗﻄﺎﻋﻪ‪ ،‬أﻗﻮل‬‫ﻻ ﻋﺬر ﻟﻜﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻮم ﰲ ﺗﻘﺼﺮ أو ﺗﻬﺎون أو إﻫﻤﺎل‪ ،‬واﻋﻠﻤﻮا‬ ‫أﻧﻜﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن أﻣﺎم اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺟﻞ ﺟﻼﻟـﻪ‪ -‬ﺛﻢ أﻣﺎﻣﻨﺎ ﻋﻦ أي‬ ‫ﺗﻘﺼﺮ ﻳﴬ ﺑﺎﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﴍﻧﺎ إﻟﻴﻬﺎ‪ ...‬إﻟﺦ«‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎت ﻣﻮﺟـﺰة وﻗﻠﻴﻠـﺔ وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﻀﺎﻣﻦ ﻋﻈﻴﻤﺔ وﺗﺠﺴـﺪ ﺣﺮص اﻤﻠﻴـﻚ اﻟﻘﺎﺋﺪ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺗﻮﻓﺮ ﺳـﺒﻞ اﻟﻌﻴﺶ اﻟﺮﻏﻴﺪ ﻷﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﱰدد ﻋﲆ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻟﺴـﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ وﺑﻌﺪ إﻋﻼن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ وﻳﻤﻜﻦ ﺗﻠﺨﻴﺼﻬﺎ ﺑﺎﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫ﻫـﻞ وزراؤﻧـﺎ ﻻﻳﺨﻄﺌـﻮن؟ وﻫـﻞ ﻫـﻢ ﻳﺤﺎﺳـﺒﻮن إذا‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔـﻲ؟ وﻣﺎ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮاﻗـﺐ أداءﻫﻢ‬ ‫وﺗﺤﺎﺳﺒﻬﻢ؟‬ ‫ﺑﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺤﺎل ﻧﻌﻠـﻢ أن ﻫﻨـﺎك ﺟﻬﺎت رﻗﺎﺑﻴـﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ودﻳـﻮان اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ وﻣـﻊ ﻛﺎﻣﻞ اﻻﺣـﱰام ﻟﻜﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﺴـﻤﻊ ﺿﺠﻴﺠﺎ وﻻﻧﺮى ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺬﻛﺮ‬ ‫ﻷﻧﻨـﺎ ﻧﺆﻣـﻦ أﻧﻨﺎ ﺑـﴩ وﻻﺑﺪ أن ﻧﺨﻄـﺊ! ﻟﺬا أﻋﺘﻘـﺪ أﻧﻪ آن‬ ‫اﻷوان ﻻﺳـﺘﺤﺪاث وزارة ﺗﻌﻄﻰ ﺻﻼﺣﻴﺎت واﺳﻌﺔ ﻣﻬﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻟـﻮزراء وﻣـﻦ ﰲ ﺣﻜﻤﻬﻢ واﺳـﺘﺼﺪار ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﺻﺎرﻣـﺔ ﰲ ﺣـﻖ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺘﺠـﺎوز‪ ،‬وإﻋﻼن ذﻟﻚ أﻣـﺎم اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﺘﻮى ﺗﻐﻠﻖ ﺷﻮارع ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻌﺒﺎس ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ ٤‬أﻋﻮام‪ ..‬واﻫﺎﻟﻲ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺤﻞ ﻋﺎﺟﻞ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﺟـﺪد أﻫـﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ ﺑﻔﺘﺢ اﻟﺸﻮارع اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺠﺎﻣﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻌﺒﺎس‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻏﻠﻘﺖ ﻗﺒﻞ أرﺑﻌـﺔ أﻋﻮام‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻛﺘﺸـﺎف ﻗﺒـﻮر ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﺑﻬﺎ أﺛﻨـﺎء ﻗﻴﺎم‬ ‫إﺣـﺪى اﻟﴩﻛﺎت ﺑﻌﻤﻞ ﺣﻔﺮﻳﺎت ﻫﻨﺎك‪ .‬وﻋﱪوا‬ ‫ﻋﻦ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﻘﺎء ﺗﻠﻚ اﻟﺸﻮارع ﻣﻐﻠﻘﺔ ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﱰة دون اﻟﺨﺮوج ﺑﺤﻞ ﻟﻠﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳﺒﺐ‬ ‫اﺧﺘﻨﺎﻗـﺎ ﻣﺮورﻳﺎ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ وﺗﺄﺛﺮ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﺤﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻫﻨﺎك ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻠﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻨﻤﺮي إﻧـﻪ ﺗﻢ اﻟﺮﻓﻊ ﺑﻄﻠﺐ‬ ‫رأي ﴍﻋـﻲ ﺣـﻮل اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺒـﻮر‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻵن ﻻﺗﺰال اﻟﺸـﻮارع ﻣﻐﻠﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻮ أﻣﺮ ﻳﺠﺐ‬ ‫اﻹﴎاع ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﻟﻪ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻪ ﻫﻜﺬا ﻣﺴـﺒﺒﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﺣﻤﺪ ﻳﻤﺎﻧـﻲ‪ ،‬أﺣﺪ أﺻﺤـﺎب اﻤﺤﺎل‬

‫اﻤﻄﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﺸـﻮارع اﻤﻐﻠﻘﺔ‪ ،‬إن اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺄﺛﺮت ﺳـﻠﺒﺎ ﺑﻬﺬا اﻹﻏـﻼق‪ ،‬ﻣﻤﺎ دﻋﺎ ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ إﱃ إﻏﻼق ﻣﺤﺎﻟﻬﻢ أو ﺗﻘﺒﻴﻠﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪة ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻤﱰاﻛﻤﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ إﺣﺪى اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻜـﱪى اﻤﻨﻔﺬة ﻷﺣﺪ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺣـﻮل اﻟﺠﺎﻣـﻊ اﻛﺘﺸـﻔﺖ ﻋﺎم‬ ‫‪1430‬ﻫـ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻤﻘﺎﺑﺮ ﻣﻤﺎ دﻋﺎ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وأﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ واﻟﴩﻃﺔ ﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﰲ أﻣﺮﻫﺎ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ وﺟـﻮد ﻣﻘﺎﺑـﺮ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻮر ﺗﻢ إﻏﻼق ﺗﻠﻚ اﻟﺸـﻮارع ﻟﺤـﻦ ﺻﺪور ﻓﺘﻮى‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺣﻴﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﺗﻌﺬر ﻓﻴـﻪ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ أﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺨـﺮج ﻟﻌﺪم‬ ‫رده ﻋﲆ اﺗﺼـﺎﻻت »اﻟﴩق« أﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ أن‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ إﻏﻼق ﻣﻠﻒ ﺷﻮارع ﺟﺎﻣﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ اﻟﻌﺒﺎس‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﻋﲆ ﺻﺪور ﻓﺘﻮى ﴍﻋﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺒﻮر‪.‬‬

‫ﻣﻨﻈﺮ ﻋﻠﻮي ﻟﻠﺸﻮارع اﻤﻐﻠﻘﺔ ﺣﻮل ﺟﺎﻣﻊ اﺑﻦ اﻟﻌﺒﺎس‬

‫رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻳﺸﺘﺮي ﺳﻴﺎرة اﻟﻤﺒﺘﻜﺮ اﻟﺴﻬﻠﻲ وﻳﻌﺪ ﺑﺪﻋﻤﻪ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ«‪ :‬اﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﺷﺮط اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ا‪¥‬ﻋﻼم‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻟﻴﻨﺎ أﺑﻮﻋﺰة‬

‫‪ ١٥٠‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﺑﻤﻜﺔ‬ ‫ﻳﺆدون اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ..‬ﻏﺪ ًا‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟـﺪ‬ ‫اﻟﺠﺤﺪﱄ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪت إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ‪ 150‬أﻟﻒ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻤﺮﺣﻠﺘﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻷداء‬ ‫اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻷول ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺪأ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻏ ٍﺪ اﻟﺴﺒﺖ‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺴﻠﻤﻲ‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‪ ،‬ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻲ‪ ،‬إن إدارﺗﻲ اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي ﺳﺘﺘﺎﺑﻌﺎن ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺪﻫﺎ ‪ 600‬ﻣﴩف ﺗﺮﺑﻮي وﻣﴩﻓﺔ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮي‬ ‫وﻣﺪﻳﺮات اﻤﺪارس واﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت؛ ﻟﻀﻤﺎن أداء اﻻﺧﺘﺒﺎرات وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺠﺪاول اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺗﻨﻔﺬ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪارس‪ ،‬ﺳﻮاء اﻤﻨﻔﺬة‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم »ﺗﻄﻮﻳﺮ« أو ﻧﻈﺎم اﻤﻘﺮرات أو اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺪراﳼ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻪ ﰲ‬ ‫أﻏﻠﺐ اﻤﺪارس‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻹدارة أﻋﻄﺖ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت ﻤﺪﻳﺮي‬ ‫وﻣﺪﻳﺮات اﻤﺪارس ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺨﻄﻂ اﻤﻌﺪة ﻟﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫واﻟﺴﺪاد ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن إدارﺗﻲ اﻻﺧﺘﺒﺎرات واﻟﻘﺒﻮل ﺗﺘﺎﺑﻊ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ورﺻﺪ اﻟﺪرﺟﺎت ﻋﱪ ﻧﻈﺎم »ﻧﻮر« ﻣﻦ ﺧﻼل ﻟﺠﻨﺘﻦ‪ ،‬إﺣﺪاﻫﻤﺎ‬ ‫ﻤﺪارس اﻟﺒﻨﻦ واﻷﺧﺮى ﻤﺪارس اﻟﺒﻨﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫»ﻧﻈﺎم ﻧﻮر« ﻣﻦ إدارة ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي(‬

‫ﺗﺠﺎوﺑﴼ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ |‬

‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬

‫وﺟﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﰲ ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻋﺎﺟﻞ إﱃ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷﻫﻠﻴﺔ واﻤﻌﺎﻫﺪ داﺧﻞ وﺧﺎرج اﻤﺪﻳﻨﺔ )ﺑﻨﻦ وﺑﻨﺎت( وﻤﺪﻳﺮات‬ ‫وﻣﺪﻳﺮي اﻹدارات واﻷﻗﺴﺎم ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺠﻬﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ وﻋﺪم اﻟﺤﺪﻳﺚ واﻟﺘﴫﻳﺢ‬ ‫ﻤﺨﺘﻠﻒ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم أو إﺟﺮاء اﻤﻘﺎﺑﻼت واﻹدﻻء ﺑﺄﻳﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻹدارة‪ ،‬إﻻ ﺑﻌﺪ أﺧﺬ اﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ واﻤﺒﺪﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺳﺎﺑﻖ ﻣﻦ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »ﻧﻈﺮا ﻤﺎ ﻻﺣﻈﻨﺎه ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﻋﲆ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺴﻮﺑﺎت‬ ‫وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻹدارة ﺑﺘﻜﺮار اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻹدﻻء ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﴫﻳﺤﺎت وﻧﴩ أﺧﺒﺎر ﺻﺤﻔﻴﺔ ودﻋﻮة ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻠﺘﻐﻄﻴﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﱪاﻣﺞ وأﻧﺸﻄﺔ وﻣﻨﺎﺳﺒﺎت ﻣﺪرﺳﻴﺔ دون اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ إدارة اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺨﻮﻟﺔ ﻟﻨﴩ اﻷﺧﺒﺎر‪ ،‬ودرءا ﻟﺘﺒﻌﺎت‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت أو اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﴪ ﻋﲆ ﻏﺮ ﻣﺎ ﻗﺼﺪ ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﻄﻴﺎر‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻤﻜﺘﺐ ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺴﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻮﺳـﻴﺪي ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ‪ :‬إن اﻟﻮرﺷـﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﺗﻮﺟﻬﺎت اﻟﻮزارة اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﻔﻮﻳﺾ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت واﻟﺘﺤﻮل إﱃ اﻟﻼﻣﺮﻛﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﻌـﺔ ﻧﺤـﻮ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺗﻮﺟﻬـﺎت ﺗﺆﻛـﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺤﻮل ﻧﺤﻮ »اﻤﺪرﺳﺔ ﻧﻮاة اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ« ﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫إﱃ اﻟﻼﻣﺮﻛﺰﻳـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻫﻮ إﺣﺪى ﻣﻜﻮﻧﺎت ﻣﻨﻄﻠﻘﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬

‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﺘﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻫـﺬه اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت ﺑﻨﻴـﺖ‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن ﻣﺘﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻊ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﻮزارة اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋﻄـﺎء اﻤﻜﺎﺗـﺐ وزﻧﺎ ً ﺗﺮﺑﻮﻳـﺎ ً وإدارﻳـﺎ ً أﻛﱪ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺤـﻪ ﻣﺮوﻧـﺔ ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻪ اﻟﻄﺎرﺋﺔ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﻌﻴﻨﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻫﺪاﻓﻪ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻹدارﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺟﻪ اﻷﻣﺜﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺎب اﻟﺴﻬﲇ ﺑﺠﻮار ﺳﻴﺎرﺗﻪ‪..‬و ﰲ اﻹﻃﺎر ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴﻬﲇ‬

‫‪ ٢١١٧٠‬ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻳﺆدون‬ ‫اﺧﺘﺒﺎراﺗﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺪوادﻣﻲ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺨﺮ‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﺆدّي أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 21170‬ﻃﺎﻟﺒﺎ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺘﻦ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺪوادﻣﻲ ﻏﺪاً‪ ،‬أول اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻷول‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻻﺧﺘﺒﺎرات واﻟﻘﺒﻮل ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺪوادﻣﻲ ﻋﻔﺎس ﺑﻦ ﻋﻤﺮة‪،‬‬ ‫أن ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺪوادﻣﻲ أﻛﻤﻞ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ ﻟﻼﺧﺘﺒﺎرات وﺗﻬﻴﺌﺔ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺟﻮاء اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪارس وداﺧﻞ ﻗﺎﻋﺎت اﻻﺧﺘﺒﺎر‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ وﺟﻮد ﺧﻄﺔ إﴍاﻓﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﻟﻀﻤﺎن ﺳﺮ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﺸﻜﻠﻬﺎ اﻟﺴﻠﻴﻢ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺪﻳﺮي وﻣﺪﻳﺮات اﻤﺪارس‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت إﱃ ﺑﺬل ﻛﻞ ﻣﺎ ﰲ وﺳﻌﻬﻢ ﻟﺮاﺣﺔ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ أداء‬ ‫اﺧﺘﺒﺎراﺗﻬﻢ‪ .‬وﻧﺒّﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮة‪ ،‬ﺑﴬورة ﺗﺰوﻳﺪ أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر ﺑﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺪﺧﻮل ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻧﻮر اﻟﺬي ﻳﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺴﻬﻴﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﺑﺄﻳﴪ وأﺳﻬﻞ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺼﺪر وﱄ اﻷﻣﺮ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﺑﻨﻪ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻨﴩ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻮﱄ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﺧﻮل ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻧﻮر ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻟﺪﺧﻮل اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻪ واﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ أﺑﻨﺎﺋﻪ«‪.‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻨﻘﻞ ﺛﻼث‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت إﻟﻰ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﺗﺴﺘﻌﺪ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻨﻘﻞ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﺒﻨﻦ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ إﱃ ﻣﻘﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ إﻳﺼﺎل اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﻴﺪ آل ﻋﻤﺮ‪ ،‬أن اﻟﻜﻠﻴﺎت ﻫﻲ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻦ‪ ،‬واﻟﻬﻨﺪﺳﺔ وإدارة اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﻋﲆ ﻗﺪم وﺳﺎق ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫د‪ .‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ ﻟﻠﺘﺄﺛﻴﺚ اﻤﻜﺘﺒﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ‪،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺎت إﱃ ﻣﻘﺮﻫﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن اﻻﻧﺘﻘﺎل ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻛﺘﻤﺎل اﻟﺘﺄﺛﻴﺚ وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ وﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ وﺑﻘﻴﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ وذﻟﻚ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﻫﺬه اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺗﻤﺜﻞ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻣﺒﺎﻧﻲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻟﺘﻲ دﺷﻨﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻨﺬ أﺷﻬﺮ ﺿﻤﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺪن‬ ‫ﺟﺎر ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﻨﻔﺬة ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎف آل ﻋﻤﺮ أن اﻟﻌﻤﻞ ٍ‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ ﻋﺮﻋﺮ ﻣﺜﻞ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﺳﻜﻦ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪.‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻫﻲ اﻷﻋﲆ ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻧﺸﺄﺗﻬﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ زﻳﺎدة ﺑﻠﻐﺖ ﺣﻮاﱄ ‪ %29‬ﻋﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺎدر رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻋﻀﻮ ﴍف ﻧﺎدي اﻷﻧﺼﺎر‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴـﻬﲇ أﻣﺲ ﺑﴩاء‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﺻﻨﻌﻬﺎ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﴏ ﻋﺒﻴـﺪ اﻟﺴـﻬﲇ وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻜﺎﻓـﺄة ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻪ ﻧﻈﺮ ﺟﻬﻮده واﺧﱰاﻋﺎﺗـﻪ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ اﻟﺘﻜﻔﻞ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻪ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ واﻤﻌﻨﻮي ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺴـﻬﲇ ﻟـ»اﻟـﴩق« إﻧـﻪ ﺳـﻴﻬﺪي‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠـﺎزات اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻘﻘـﺖ ﻣﺆﺧـﺮا ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬وﻛﺎن آﺧﺮﻫﺎ ﻫﺬه اﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺮ ﻋﲆ أرﺑﻊ ﻋﺠﻼت ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻗﺎت‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ أﻧﻪ ﺑﻤﺠﺮد اﻃﻼﻋﻪ ﻋﲆ ﻗﺼﺔ اﻟﺸﺎب ﰲ‬

‫ﻋﺪد »اﻟﴩق« أﻣﺲ ﺑﺎدر ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻪ واﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫إﱃ ﻗﺮﻳﺘﻪ )اﻟﻴﺘﻤﺔ( وﺷﺎﻫﺪ ﺑﻨﻔﺴﻪ اﻟﺴﻴﺎرة ﻋﻦ ﻗﺮب‬ ‫وأﻋﺠـﺐ ﺑﻬﺎ وﻗـﺮر ﴍاءﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﻔـﻮر ﻛﺪﻋﻢ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺸـﺎب اﻤﺒﺘﻜﺮ واﻤﺠﺘﻬﺪ‪ .‬وﻋﱪ ﻋﻦ ﻓﺨﺮه أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ ﻣﺨﱰﻋﻮن وﻣﺒﺘﻜـﺮون‪ .‬وأﻛﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﺳـﺘﺘﻢ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﻬﻲ دراﺳـﺘﻪ وﻧﻮﻓﺮ‬ ‫ﻟﻪ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺣﺘﻰ ﻳﺜﺒﺖ وﺟﻮده وﺗﺮى‬ ‫اﺧﱰاﻋﺎﺗﻪ اﻟﻨﻮر‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟـﴩق« ﻧﴩت أﻣﺲ ﺧـﱪ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺴـﻬﲇ ﻟﻠﺴﻴﺎرة اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫)ﻧﻴﻮﺗﻦ اﻟﻘﻨﻴﻨـﺔ ‪ (2013‬ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪ 4500‬رﻳﺎل وﺗﺰن‬ ‫‪ 250‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣـﺎ‪ ،‬وأﻧﺠﺰﻫـﺎ ﺧـﻼل أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺑﻤﻌﺪل ﺳـﺎﻋﺘﻲ ﻋﻤـﻞ ﻳﻮﻣﻴـﺎ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻐﻼ ﻣﻜﺎﻓﺄﺗﻪ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﻴﺔ وﻗﺪرﻫﺎ ‪ 990‬رﻳـﺎﻻ ﰲ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﴩوﻋﻪ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ‪.‬‬

‫أﺑﻮراس‪ :‬ﺣﻤﻼت أﺻﺪﻗﺎء ﻛﻮرﻧﻴﺶ ﺟﺪة ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﺣﻤﻠﺔ أﺻﺪﻗﺎء اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ أﻣﺲ‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺜﻦ‪ ،‬وﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻨﺰﻫـﻦ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻘـﻪ وﺗﻌﺮﻳﻔﻬﻢ ﺑﺎﻤﺒـﺎدئ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫ﺟﺪة )ﻋﻠﻢ أﺧﴬ وﻃﻦ أﺧﴬ(‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﰲ ﺣﻤﻠﺔ »أﻧﺎ أﺣﺐ ﺟﺪة« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻋـﴩون ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‪،‬‬ ‫وﺛﻼﺛـﻮن ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ دار اﻟﺤﻜﻤﺔ ﺑﺠﺪة‪،‬‬ ‫وﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻃـﻼب ﻣـﺪارس ﺟـﺪة‪ ،‬وﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »اﻟﻨﺠـﻮم اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫وﺗﺪرﻳـﺐ ﻣﻬﺎرة ﻛـﺮة اﻟﻘـﺪم«‪ ،‬وﻓﺮﻳﻖ رول‬ ‫ﺳـﻜﻴﺖ اﻤﻜﻮن ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻓـﺮاد‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫دراﺟﻲ ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻴﻘﺪﻣﻮن اﺳﺘﻌﺮاﺿﺎت‬ ‫رﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺘﻘﺪم اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺑﺎ ﺣﻜﻴﻢ أﻳﻀﺎ ً اﺳﺘﻌﺮاﺿﺎﺗﻬﺎ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﺎﺟﺪة أﺑﻮراس‬ ‫أن ﺣﻤﻠـﺔ أﺻﺪﻗـﺎء اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪30‬‬ ‫أﻟﻔـﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ واﻷدﺑﺎء ﻋﲆ‬

‫ﺷﻘﻴﻘﺎن ﻳﺸﺎرﻛﺎن ﻣﻌﺎ ً ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﺛﻼﺛﻦ ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا ً ﻣـﻦ دوار اﻟﻨﻮرس‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﻘﺮ ﺳﻼح اﻟﺤﺪود‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺗﻬـﺪف ﻟﺮﻓـﻊ‬ ‫اﻟﻮﻋـﻲ اﻤﺠﺘﻤﻌـﻲ ﺑﺎﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻔـﻞ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ‬ ‫اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺒﻴﺌﻲ ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻋـﻮة ﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﺑﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﺑﺼﻔﺘﻬﺎ‬ ‫واﺟﺒﺎ ً وﻃﻨﻴﺎ ً ﻟﺒﻨﺎء اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺒﻴﺌﻲ ﻟﻸﺟﻴﺎل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬وإﴍاك اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧـﻦ واﻟﻠﻮاﺋـﺢ واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻊ ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ وﺳﻦ ﻗﻮاﻧﻦ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻀﻤﺎن ﺟﻮدة وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺳـﺘﺘﺤﻮل ﻟﺘﻜـﻮن ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴﺎﺟﺪ واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺤﺪاﺋﻖ‪ .‬واﻟﻬﺪف‬ ‫اﻷﺳـﺎﳼ ﻣﻨﻬﺎ ﻫـﻮ أن ﻳﻜﻮن اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺒﻴﺌﻲ‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﻧﻈﺎﻓـﺔ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت ﺳـﻠﻮﻛﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﺄﺻﻼً ﰲ ﻧﻔﻮس اﻷﻃﻔﺎل واﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎرة ﺗﻌﻴﻖ ﺳﻔﻠﺘﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫أﻋﺎﻗـﺖ ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻣﺘﻮﻗﻔـﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻓـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻋـﲆ ﺟﺎﻧﺐ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻄـﺮق ﺑﺤﻲ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﰲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎ ﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﺿﻄﺮت اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﻔﺬة‬ ‫إﱃ ﺗـﺮك اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻐﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة دون ﺳـﻔﻠﺘﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ أﻧﻪ ﻛﺎن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﺗﺒﻠﻴﻎ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻟﺮﻓﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﻋﺮﻗﻠﺔ اﻤﴩوع‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻴﻤﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﻓـﺮع وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻓﺎﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﻔـﺮح‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي ﺗﺮاﺟـﻊ اﻹﺻﺎﺑـﺎت‬ ‫ﺑﺴﻮﺳـﺔ اﻟﻨﺨﻴـﻞ ﰲ ﻣـﺰارع‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗـﻢ ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ .‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن أﻛﺜـﺮ اﻤﺰارع‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻴﻤﺎء ﻫﻲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن إﻫﻤـﺎل اﻤﺰارﻋـﻦ‬ ‫ﻤﺰارﻋﻬـﻢ وﻋـﺪم اﻻﻋﺘﻨـﺎء ﺑﻬﺎ أﺣﺪ‬ ‫أﻛﺜﺮ اﻷﺳﺒﺎب اﻤﺆدﻳﺔ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺤﴩة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﻌﺪوى‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺰارع اﻷﺧﺮى اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻞ إﺻﺎﺑـﺔ ‪19‬‬

‫ﻣﺰرﻋﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﺴﻮﺳﺔ اﻟﺤﻤﺮاء‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﺪأ اﻟﻔﺮع ﰲ أﻋﻤﺎل اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫أﺛﻤﺮ ﻋﻦ ﺗﺮاﺟﻊ اﻹﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﺑﺘﻴﻤـﺎء ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫)ﺳﻮﺳـﺔ اﻟﻨﺨﻴـﻞ اﻟﺤﻤـﺮاء وﻃﺮق‬ ‫اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ( وذﻟﻚ ﺑﺈﺣﺪى اﻤﺰارع‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴﺔ ﺑﺘﻴﻤﺎء ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﺗﻴﻤﺎء ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﻠﻄﺎن وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﻓـﺮع اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺰراﻋـﻲ ﺑﺘﺒﻮك ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻼوي وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺰارﻋﻦ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت اﻟﻮرﺷـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫واﻟﺘﺤـﺪث ﻋﻦ اﻟﺴﻮﺳـﺔ وأﴐارﻫﺎ‬ ‫وﻃـﺮق اﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺑـﺪأ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻤـﲇ ﺑﺤﻀﻮر اﻤﺰارﻋﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﺈﻳﺠـﺎد وﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﻦ وﻛـﻮادر ﻓﻨﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ‬

‫ﺑﻤﻜﺘﺐ ﺗﻴﻤﺎء‪.‬‬ ‫ﻋﻘـﺐ ذﻟـﻚ ﺗﻔﻘـﺪ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي ﺑﻌـﺾ اﻤـﺰارع اﻟﺨﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴﻮﺳـﺔ وﴍح ﻃﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫اﻤﺰارع اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴـﺔ‪ ،‬وﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺮي‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذﺟﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﻊ اﻧﺘﺸـﺎر ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﴩة اﻟﻀﺎرة ﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺐ ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ اﻧﺘﻘﻞ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ إﱃ إﺣﺪى اﻤﺰارع‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﺔ وﴍح ﻟﻠﻤﺰارﻋـﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺴﻮﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﻌﻨـﺰي إﱃ أن اﻟﻔـﺮع‬ ‫ﻳﺼﺪر إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ ﻋﻦ ﻧﺴﺐ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺴﻮﺳـﺔ اﻟﺤﻤﺮاء وﺳﺘﺘﻢ‬ ‫ﻣﺤﺎﴏﺗﻬﺎ واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ‪ .‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻮزارة ﻛﻞ اﻤﻌﻴﻨﺎت ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫أﺑـﺪى ﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻫـﺎﱄ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬ﺗﺬﻣﺮﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻤﺮاﻫﻘـﻦ ﰲ اﻤﺘﻨﺰﻫـﺎت‬ ‫اﻟﱪﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن ﺿﻌـﻒ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﻳﺘﻤﺎدون ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬

‫وﻗﺎﻟﻮا إن ﻣﺎ ﻳﻤﺎرﺳـﻪ ﻫﺆﻻء‬ ‫أدى إﱃ إﺑﻌـﺎد اﻤﺘﻨﺰﻫـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر ﻟﻬﺬه اﻷﻣﺎﻛﻦ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﻮا‬ ‫»ﻣـﻊ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻛﻞ أﺳـﺒﻮع ﻳﺘﻮاﻓﺪ‬ ‫ﻫـﺆﻻء إﱃ اﻤﺘﻨﺰﻫـﺎت وﻳﺒـﺪأون‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻗـﺺ ورﻓﻊ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﺠﻠـﺐ اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎرﻳـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻌﺮاض«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻳﻮﺟـﺪون ﺑﻜﺜـﺮة ﰲ ﻧﻔﻮد‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﻴـﺔ وﻋﺴـﻴﻼن وﺗﻜﺜـﺮ‬

‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﰲ ﻇﻞ ﺿﻌﻒ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮوا أن ﻣـﺮور ﺑﺮﻳـﺪة‬ ‫ﻳﻨﻔـﺬ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻋﻄﻠﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫ﻧﻘـﺎط ﺗﻔﺘﻴـﺶ ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻟﺮﺻـﺪ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ واﻤﻔﺤﻄـﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﻜﺜﺒﺎن‬ ‫اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﻛﻮﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﻬﺮوب ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺤﻤـﻼت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻘﺼﻴﻢ« ُﺗﺠﻬﺰ ‪ ٨٠٠‬ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﺛﻤﺎﻧﻴﻦ أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻬﻨﺪس اﻟﻌﻨﺰي ﻳﻤﺴﻚ ﺑﺤﴩة اﻟﻨﺨﻴﻞ ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻪ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺒﺪان‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺰﻳﻨﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻨﺼﻮر‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈـﻢ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑﺘﻜﺜﻴﻒ‬ ‫اﻟﻮﺟﻮد اﻷﻣﻨﻲ ﺑﺸﻜﻞ أﻛﱪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻨﺼـﻮر‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن أﻋﻀـﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻤﻨﻊ إذا ﺷـﺎﻫﺪوا‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﴩﻃﺔ‬

‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻟﻬﺒﺪان ﻓﺄوﺿﺢ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺗﻘـﻮم ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن أرﺿـﺎ ً ﻟﻠﺠﺮﻳﻤـﺔ وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﱪﻳـﺔ واﻤﺘﻨﺰﻫـﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل دورﻳـﺎت‬ ‫رﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫إﱃ ﺟﻬـﺎت أﻣﻨﻴﺔ ﴎﻳـﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺔ أي ﻧﺸﺎط ﻣﺸﺒﻮه ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬

‫ﻣﻨﻪ أو ﺿﺒﻄﻪ ﺑﺎﻟﺠﺮم اﻤﺸﻬﻮد‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮور‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺰﻳﻨﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬أن دورﻳﺎت‬ ‫اﻤـﺮور ﻣﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻛﻞ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺗﺠﻤﻌﺎت اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﺎرس ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﻌـﺾ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‬ ‫أو اﻟـﺪوران أو اﻻﺳـﺘﻌﺮاض‪،‬‬ ‫وﺗﺮﺻـﺪ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ وﻳﻄﺒﻖ ﺑﺤﻘﻪ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫»ﺑﻠﺪي اﻟﺠﻮف« ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ إﻧﺸﺎء ﺳﺎﺣﺎت وﻣﻼﻋﺐ‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺸﻴﺸﺎن‬ ‫واﻓـﻖ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﻮف ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ‬ ‫اﻟــ‪ 17‬اﻟﺬي ﻋﻘﺪه ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻮﻧـﺲ اﻟﺮوﻳﲇ‬ ‫وﺣﻀـﻮر اﻷﻋﻀـﺎء‪ ،‬ﻋـﲆ إﻗﺎﻣـﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺣﺎت ﺑﻠﺪﻳﺔ وﻣﻼﻋﺐ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬

‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ وﻓـﻖ اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟـﺬي‬ ‫ﻗﺪﻣﺘﻪ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﺘﺨﺪم أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬ﻛﻤـﺎ واﻓﻖ ﻋﲆ اﻟﻌﺮض‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ أﺟـﺰاء ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﻲ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ واﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﺑﺪر‬ ‫وﺗﻮﺳﻌﺔ اﻤﺴـﺎرات وإﻋﺎدة ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻔﺘﺤـﺎت ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻘـﻞ اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬

‫ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻤﺴـﺎرﻳﻦ ﰲ اﻣﺘﺪاد ﺷﺎرع‬ ‫اﻷرﺑﻌـﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ﻏـﺮب اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﺠﻨﻮب‪.‬‬ ‫وأﻗـﺮ اﻤﺠﻠﺲ ﻃـﺮح ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻛﻤﺮﺣﻠﺔ أوﱃ‪،‬‬ ‫وﻃﻠـﺐ إﺿﺎﻓﺔ ﻋـﺪة ﻣﻮاﻗﻊ أﺧﺮى‬ ‫ﻟﻠﻄﺮح ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ ٣٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟـ»ﻣﺸﺮوﻋﺎت‬ ‫اﻟﻤﻴﺎه« واﻟﺼﺮف اﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﻼب ﻳﺆدون اﺧﺘﺒﺎرا ﺳﺎﺑﻘﺎ ﰲ إﺣﺪى ﻣﺪارس اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ـ ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﺒـﺪأ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻦ أﻟـﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﻏـﺪاً‪ ،‬اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻔﺼـﻞ اﻷول ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺪراﳼ‬ ‫‪1434/1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وأﻛﻤﻠـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 800‬ﻣﺪرﺳﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﻛﻴﺎن‪ ،‬أن اﻹدارة ﻫﻴﱠﺄت ﺟﻤﻴﻊ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﻨﺠـﺎح اﻤﻜﺘﻤـﻞ ﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة ﻣﻨـﺬ وﻗﺖ ﻣﺒﻜـﺮ‪ ،‬وﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﻲ ﺗُﻬﻴﺊ ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺟﻮاء‬ ‫اﻤﻼﺋﻤﺔ ﻷداء اﺧﺘﺒﺎراﺗﻬﻢ دون ﻣﻌﻮﻗﺎت‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻘﺒـﻮل واﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﰲ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻋﲇ اﻟﺰﻣﻴﻊ‪ ،‬ﻓﺬﻛـﺮ أن إدارﺗﻪ ﺑﺪأت‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻼﺧﺘﺒـﺎرات ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻔﺮق‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻼء اﻤﴩﻓﻦ‪ ،‬ﻤﺒﺎﴍة ﺳـﺮ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷول ﻟﻼﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ آﻟﻴـﺔ إدراج درﺟـﺎت‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﺘـﻲ أداﻫﺎ اﻟﻄﻼب ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ‬ ‫اﻷﺧﺮﻳﻦ ﻣـﻦ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إدﺧﺎل‬ ‫درﺟﺎت اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻠﻤﻨﺎﻫﺞ اﻤﻌﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣـﻦ رﺻـﺪ اﻟﺪرﺟـﺎت أوﻻ ً ﺑﺄول ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻤﺮﻛﺰي »ﻧﻮر«‪.‬‬ ‫وأﺑﺮز اﻟﺰﻣﻴﻊ اﻟﺪور اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي أﺛﻤﺮه اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﺳـﺎﻋﺪت ﻋﲆ اﻛﺘﻤـﺎل ﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻼﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬وﻧﺘـﺞ ﻋﻨـﻪ إﻗـﺮار اﻹدارة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ إدارة ﻣـﺮور اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻄـﺔ رﻗﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻤـﻞ ﺑﻤﻮﺟﺒﻬـﺎ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﻣـﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ‬ ‫ﴎي ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣـﺪارس اﻟﺒﻨﻦ‬ ‫دورﻳـﺔ ﻣـﺮور ﱢ‬ ‫واﻟﺒﻨـﺎت‪ ،‬ﺧـﻼل ﻓـﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻣـﻊ ﺗﺄﻣﻦ ﺧﻂ‬ ‫اﺗﺼﺎل ﻣﺒﺎﴍ ﺑﻦ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻤﺮور‪ ،‬ﻟﺒﺤﺚ آﻟﻴﺔ اﻟﻀﺒﻂ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﺪارس اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻣﺤﻴﻄﻬﺎ ﺧـﻼل ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫وﻟﻀﻤﺎن أﺟﻮاء آﻣﻨﺔ ﻣﺮﻳﺤﺔ ﻟﻠﻄﻼب‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺷـﺪّد ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ واﻹرﺷـﺎد‬ ‫ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺑﻴﺶ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻋﺪم ﺧﺮوج‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻣـﻦ اﻤﺪرﺳـﺔ إﻻ ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء زﻣـﻦ ﻓﱰة‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات وإﺑـﻼغ وﱄ اﻷﻣﺮ ﺑﺠـﺪول اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﻓﻴﻪ وﻗﺖ ﺑﺪاﻳﺔ ﻛﻞ ﻓـﱰة وﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ ووﻗﺖ‬ ‫ﺣﻀـﻮر اﻟﻄـﻼب إﱃ اﻤﺪرﺳـﺔ وﺧﺮوﺟﻬـﻢ ﻣﻨﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣـﻊ أﻫﻤﻴﺔ إرﻓـﺎق رﺳـﺎﺋﻞ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻷوﻟﻴـﺎء اﻷﻣﻮر‬ ‫واﺳﺘﺜﻤﺎر رﺳﺎﺋﻞ اﻟﺠﻮال »‪ «SMS‬ﻟﻀﻤﺎن وﺻﻮﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻊ اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺴﺠﻼﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻨﺴﺎء!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﱠ‬ ‫اﻟﻤﺘﻨﺰﻫﺎت اﻟﺒﺮﻳﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﺑﺆرة ﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ‬ ‫أﻫﺎﻟﻲ ﺑﺮﻳﺪة‪:‬‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب ﻳﻤﺎرﺳﻮن اﻻﺳﺘﻌﺮاض ﰲ أﺣﺪ اﻤﺘﻨﺰﻫﺎت اﻟﱪﻳﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﺎﻟﻢ(‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ زراﻋﺔ ﺗﺒﻮك ‪ ١٩ :‬ﻣﺰرﻋﺔ ﻣﺼﺎﺑﺔ ﺑـ»ﺳﻮﺳﺔ اﻟﻨﺨﻴﻞ«‪ ..‬واﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻧﺸﻄﺔ‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم إدارة اﻤﻴﺎه ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎﻓﺖ‬ ‫اﻟـﴩاري ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزﻳﺮ اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺼﻦ ﻋﲆ ﺗﺮﺳـﻴﺔ ‪ 30‬ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﻟﻠﻤﻴﺎه واﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫واﻵﺑـﺎر واﺳـﺘﺒﺪال ﻣﻀﺨﺎت اﻵﺑﺎر وﻛﺬﻟﻚ ﻋﻘﻮد اﻟﺴـﻘﻴﺎ واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﱄ اﻟﺤـﺎﱄ ‪1434-1433‬ﻫـ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻗﺎرﺑﺖ ‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﻳﺠﺮي ﺣﺎﻟﻴﺎ ً دراﺳﺔ وﺗﺤﻠﻴﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺮض ﻟﻌﻘﻮد ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﻴﺎه‬ ‫وﴏف ﺻﺤـﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺗﺘﺠـﺎوز ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﺳـﺘﺘﻢ ﺗﺮﺳـﻴﺘﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫ﻋﺎﻓﺖ اﻟﴩاري‬

‫ﺳﺄﻟﺖ اﻤﺬﻳﻌﺔ اﻟﺤﺴﻨﺎء ذات اﻟﺸﻌﺮ »اﻤﻨﻜﻮش« اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي ﻫﺎﻧﻲ رﻣﺰي‪ :‬ﻣﺎذا ﺳـﺘﻔﻌﻞ ﻟﻮ اﺳﺘﻴﻘﻈﺖ ﻓﺠﺄة‬ ‫ووﺟﺪت ﻧﻔﺴـﻚ ﰲ ﺟﺰﻳﺮة ﻛ ّﻞ ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء؟! ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻀ ْﻞ ﻧﺎﻳـﻢ(! ﻛﺎن ﺣﺼﻴﻔﺎ ً‬ ‫)ﻫ ْﻔ َ‬ ‫ﻳﺰد اﻤﺴـﻜﻦ ﻋـﲆ أن ﻗـﺎل‪َ :‬‬ ‫ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺣﻜﻤﺔ ﻣﻦ ﻳﺆﺛﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ وﻳﺪرك ﻣﻘﺪار اﻟﻌﺎﻗﺒﺔ‬ ‫واﻤﺂل‪ ,‬ﺣﻴـﺚ اﻟﻌﺰﻟـﺔ وﻻ ﻣﺠﻴﺐ ﻷﺻﻮات اﻻﺳـﺘﻐﺎﺛﺔ و»ﻳﺎ‬ ‫روح ﻣـﺎ ﺑﻌﺪك روح«‪ ,‬ﻓﻠﻦ ﻳﻜﻮن اﻟﻘﺪر ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎ ً ﻋﲆ ﺛﻼث‬ ‫أرﺑـﻊ ﺣﻴﻨﻬـﺎ؛ ﺑـﻞ ﻣﻀﻄﺮﺑﺎ ً ﻛﻘـﺎرب ﺧﺸـﺒﻲ ﺗﺘﻘﺎذﻓﻪ‬ ‫أو‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﺎﺻﻔـﺔ ﺷـﺪﻳﺪة! وﰲ ﺣﻜﺎﻳﺎت أﻟﻒ ﻟﻴﻠـﺔ وﻟﻴﻠﺔ ﺛﻤﺔ ﻗﺼﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻨﻴﻒ ﻳﻤﻮج ﺑﺎﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫ﻗﴫ‬ ‫ﻷﺣـﺪ اﻵدﻣﻴﻦ رﻣﺎه ﻗـﺪره ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﺎﺳـﺘﻌﺬب اﻟﻮﺿـﻊ‪ ,‬ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ ﻣـﻦ إﻗﺎﻣﺘﻪ‬ ‫»روﻣﺎﻧﺴـﻴﺔ« إﱃ »روﻣﺎﻧﺴـﻴﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎً«؛ ﻳﻘﻄﻒ ﻣﺎ ﺷﺎء ﻣﻦ‬ ‫»ورود اﻟﺤﺴﻦ« ﺛﻢ وﺻﻞ »ﻵﺧﺮ اﻤﺸﻮار«؛ ﺻﺤﻴﺢ أﻧﻪ ﺧﺮج‬ ‫واﻟﺤﻴﺎة ﺗﺪبّ ﰲ ﺟﺴﺪه وﻟﻜﻦ ﺑﻌﻀﻮ ﻧﺎﻗﺺ ﺗﺠﺐ ﻓﻴﻪ اﻟﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ!‬ ‫وﰲ »ﻋـﴫ اﻟﻄﻴﺒـﻦ اﻟﺬﻳﻦ راﺣﻮا« ﺳـﺄﻟﻮا ﻓﻴﻠﺴـﻮﻓﺎً‪ :‬أي‬ ‫اﻟﺴـﺒﺎع أﺣﺴـﻦ؟ وﻟﻢ ﻳﺰد أن ﻗـﺎل‪ :‬اﻤﺮأة! ﻓﻬـﻞ ﻛﺎن ﻋﺎدﻻ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜـﻢ؟! وﻤﺎذا ﻧﺠـﺪ »اﻟﺘﻄﺮف« ﺿﺪ اﻤـﺮأة ﺗﺼﻞ ﻋﺪواه‬ ‫ﻟﻠﻔﻼﺳـﻔﺔ ﻓﻴﻔـﴪون ﻟﻨﺎ اﻤـﺮأة ﻋـﲆ أﻧﻬﺎ ﻣﺠـ ّﺮد »ﻛﺎﺋﻦ‬ ‫ﻣﻔﱰس؟! إﻧﻨﻲ أﺣﻴﻞ ﻫﺬا اﻟﺴﺆال ﻟﻠﺠﻤﻴﻞ »ﻣﺤﻤﺪ اﻟﱪﻳﺪي«‬ ‫ﻓﺮﺑﻤﺎ ﻟﺪﻳﻪ ﺟﻮاب ﻣﻨﺼﻒ؛ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ أوﻫﺎم اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺮون ﻓﻴﻬﺎ ورد ًة وﺣﻤﺎﻣﺔ ﺳـﻼم وﺑـﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺒﴩ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺤﻤّ ﻠﻮﻧﻬـﺎ وزر ﺧـﺮوج أﺑﻴﻨـﺎ آدم ﻣﻦ اﻟﺠﻨـﺔ! أو ﻳﻨﻈﺮون‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻛﺄﻧﺜﻰ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮت اﻤﺘﻌﻄﺸـﺔ ﻻﻓﱰاس ذﻛﻮر اﻟﻌﻨﺎﻛﺐ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﺳﻢ »اﻟﺮﺑﻴﻊ«!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻘﺎﻃﻊ اﻟﺠﺜﺎﻣﻴﺔ ﻳُ ﻘﻠﻖ ﻋﺎﺑﺮي‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﺠﻮف‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸﺒﻴﺐ‬ ‫أﺑﺪى ﻋﺪد ﻣﻦ ﻋﺎﺑﺮي ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬اﻟﺠـﻮف اﻟﴪﻳﻊ‪،‬‬ ‫ﺗﺨﻮﻓﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺧﻄـﻮرة‬ ‫ﺗﻘﺎﻃـﻊ اﻟﺠﺜﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﻦ‬ ‫أن اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫وﻣـﻦ ﻳﺮﻳﺪون اﻟﺪﺧﻮل ﻋﲆ اﻟﺨﻂ‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ واﻟﻘﺎدﻣـﻦ ﻣـﻦ اﺗﺠﺎه‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ أو اﻟﻘﺎﻋﺪ ﺗﻨﺘﺎﺑﻬﻢ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻠﻖ ﻋﻨـﺪ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﺗﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺠﻮف ‪ -‬اﻟﻘﺎﻋﺪ ﻋﻨﺪ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺜﺎﻣﻴـﺔ ﻟﻜﺜﺮة اﻟﺤﻮادث اﻤﻤﻴﺘﺔ‬ ‫وﻋﺪم وﺟﻮد اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻹرﺷـﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﴪ اﻤﻮﺟـﻮد ﻓﻴﻪ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺮﻳـﻦ ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﻮا إن ﻣﻬﻤـﺔ اﻟﺠـﴪ‬ ‫اﻧﺤـﴫت ﰲ ﺗﻨﺴـﻴﻖ اﻟﻌﺎﺑﺮﻳـﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻘﺎﻃﻊ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻟﻐﺰا ً ﻣﺒﻬﻤﺎ ً‬ ‫وﻻ أﺣﺪ ﻳﻌﺮف ﻛﻴﻒ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺴﻠﻴﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮور وﻗﺖ ﻛﺜﺮ ﻋﲆ إﻧﺸﺎﺋﻪ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أﺣﻤـﺪ اﻟﺸـﻤﺮي أن‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻃﻊ ﻣﻦ أﻫـﻢ اﻟﺘﻘﺎﻃﻌﺎت ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ وﻳﺸـﻬﺪ ﺣﺮﻛﺔ ﻛﺒﺮة ﺟﺪاً‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا أن ﻋﺪم ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺤـﻮادث اﻤﺮوﻋﺔ‬ ‫وآﺧﺮﻫـﺎ ﻗﺒﻞ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻮﻓﻮا‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻣﻨـﺎور اﻟﺴـﻌﻴﺪ )أﺣـﺪ‬ ‫ﺳـﻜﺎن ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻘﺎﻋـﺪ(‪ ،‬ﻓﺄوﺿﺢ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺮﺗﺎد اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻛﺜﺮا ً وﻻﻳﻌﻠﻢ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن ﻛﻴﻒ ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﺠﴪ‬

‫ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻣﻌﺎﺑـﺮ اﻟﺠـﴪ ﺗُﻔﺘـﺢ ﻣـﺮات‪،‬‬ ‫وﻣﺮات ﺗُﻐﻠﻖ‪ ،‬واﻟﺘﺨﺒﻂ ﻳﺨﻴﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﻔﺬﻳـﻪ ﺑﻌـﺪم ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻣﺴـﺎره‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺢ‪ ،‬وﻻﻳـﺰال اﻟﻐﻤـﻮض‬ ‫ﻳﺨﻴـﻢ ﻋﲆ ﺟﻨﺒـﺎت ﻫـﺬا اﻟﺠﴪ‬ ‫وﺷـﻼﻻت اﻟﺪﻣﺎء ﺗﻨﺰف ﺑﺠﻮاﻧﺒﻪ‬ ‫واﻤﻘﺎوﻟـﻮن ﻳﺘﻔﺮﺟـﻮن ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺪون إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺸـﺎري اﻟﺮﻣـﺎﱄ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺠـﴪ ﻳﺴـﺮ ﺑﺒـﻂء‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪ ﺟﺪا ً وﻻﻳﺠﺪ ﺗﻔﺴﺮا ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻔﺘﻘـﺪ ﺟﻤﻴـﻊ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫واﻹرﺷـﺎد‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺗﻨﻔﻴﺬه ﻳﺘﻮﻗﻒ‬ ‫ﻣﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺑﺪون ﻣﱪر ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷـﺪ اﻟﺮﻣـﺎﱄ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﻦ واﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬه‬ ‫ﺑﴪﻋـﺔ إﻧﺠـﺎزه وإﻧﻬـﺎء ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫وﺧﻮف اﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﻄـﺮق واﻟﻨﻘﻞ ﺑﺤﺎﺋـﻞ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺴـﻨﺘﲇ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺠﴪ ﻛﺎن ﻣﺤﻮر اﻫﺘﻤﺎم اﻹدارة‬ ‫وﻟﻪ ﺗﺨﻄﻴﻂ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ إن‬ ‫ﻋﺪم ﺧﺪﻣﺘﻪ اﻟﺠﻴﺪة ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫أدى إﱃ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ ﺟﺴﻮر ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫واﻤﻌﺘـﺎدة‪.‬‬ ‫ﺟـﺎر ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋـﲆ إﻧﺠـﺎزه ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﻨﻔـﺬة‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺮﺿﻴـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ واﻟﻘﺎدﻣـﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎق‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬واس‬ ‫اﺣﺘﻔﻠﺖ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎق‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻗﺎﻣـﺖ ﺣﻔﻼً ﺑﻤﻌﻬـﺪ اﻟﻨﻮر ﻟﻠﺒﻨـﺎت أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان )إزاﻟﺔ اﻟﻌﻮاﺋﻖ ﻟﺨﻠﻖ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﺷﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻨﻔﺘﺢ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ(‪.‬‬ ‫وﺑـﺪئ اﻟﺤﻔـﻞ ﺑﺘـﻼوة آﻳﺎت ﻣـﻦ اﻟﺬﻛـﺮ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﺗﻼ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻛﻠﻤـﺔ ﻣﺪﻳﺮة ﻣﻌﻬﺪ اﻟﻨـﻮر ﻧﺎﺟﻴﺔ اﻤﻄـﺮﰲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أوﺿﺤـﺖ ﻓﻴﻬـﺎ أن اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎق‬

‫ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺤﺴﻦ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﺣﻴﺎة ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﺼﻌﻴﺪﻳـﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ واﻟﻌﺎﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﺣﺸﺪ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻼزم ﻟﻀﻤﺎن ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ وﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ ﺗﻨﺎوﻟﺖ راﺋﺪة اﻟﻨﺸـﺎط ﺑﺎﻤﻌﻬﺪ ﻧﻮال‬ ‫اﻷﺣﻤـﺪي‪ ،‬ﻣﻔﻬـﻮم اﻹﻋﺎﻗـﺔ ودور اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼ ﻋﻦ ﺣﻘـﻮق اﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ .‬وﺗﺨﻠـﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻧﺸـﻴﺪ‬ ‫ﺗﺮﺣﻴﺒﻲ وﻗﺼﻴﺪة ﺷـﻌﺮﻳﺔ وﻣﺸـﻬﺪ ﻣﴪﺣﻲ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫)ﻟﻚ أﻣـﻲ( وﻓﻘﺮة ﺑﻌﻨﻮان )أﺛﺒـﺖ وﺟﻮدك( ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺮﺳﻢ وﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺼﻠﺼﺎل ﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﻌﻬﺪ وﻣﺴﺎﺑﻘﺎت‬ ‫ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ وﻫﺪاﻳﺎ رﻣﺰﻳﺔ ﻤﻨﺴﻮﺑﺎت اﻤﻌﻬﺪ‪.‬‬

‫ﺗﻘﺎﻃﻊ اﻟﺠﺜﺎﻣﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻳﺘﻔﻘﺪ‬ ‫ﻣﺸﺘﻞ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎت‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺸﻴﺸﺎن‬ ‫ﺗﻔﻘﺪ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻘﺮﻳﺎت اﻤﻬﻨﺪس ﻋﲇ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻳﺮاﻓﻘـﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ رؤﺳـﺎء اﻷﻗﺴـﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺘﻞ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﻼﻃـﻼع ﻋﲆ أﻧـﻮاع اﻟﻨﺒﺎﺗـﺎت وأﺣﺪث‬ ‫اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﰲ زراﻋـﺔ وإﻧﺘـﺎج اﻟﺸـﺘﻼت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬واﺳـﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح ﻋﻦ اﻷﺻﻨﺎف اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺷـﺠﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻤﻞ ﻇﺮوف اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﻼﺋﻢ ﻣﻨﺎخ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﺜﻞ اﻷﻛﺎﺳـﻴﺎء واﻟﺒﻮﻧﺴـﻴﺎﺗﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻧﻮاع اﻟﺤﻮﻟﻴﺎت اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ واﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻤﺮي ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت اﻤﺸﺘﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻳﺘﻄﻮع ﻟﺮدم‬ ‫ﺣﻔﺮﻳﺎت‬ ‫ﺷﺎرع رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﺘﺮﺑﺔ‬

‫‪8‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫وﺛﱠـﻖ اﻤﻮاﻃﻦ ﻓﺎﻟـﺢ اﻟﺒﻘﻤﻲ ﺻﻮرة ﻷﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﺮﺑﺔ وﻫﻮ ﻳﻘﻮم ﺑﻮﺿﻊ ﻗﻄﻊ اﻟﻄﻮب اﻹﺳﻤﻨﺘﻲ‬ ‫داﺧﻞ ﺣﻔﺮة ﰲ أﺣﺪ اﻟﺸﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ ﺧﻠﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻳﺼﺎل اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻷﺣﺪ اﻤﻨﺎزل‪.‬‬ ‫وﺣﻤﱠﻞ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﺳـﺒﺐ رداءة ﺷـﻮارع‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻇﻬﻮر اﻟﺘﺸـﻘﻘﺎت وﻫﺒﻮط اﻟﻄﺒﻘﺎت اﻹﺳـﻔﻠﺘﻴﺔ‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻳﺆدي إﱃ ﺗﻌﻄﻴﻞ ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺮور وإﻋﻄﺎب اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً اﻟﺘﺴﺒﺐ ﰲ اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻮاﻃﻦ ﺧﻼل ردﻣﻪ اﻟﺤﻔﺮﻳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﻣﺮوج ﺟﺪة« ﻳﺤﺘﻀﻦ ﻣﻘﺮات اﻧﺪﻳﺔ وﻓﺮوع اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻟﻜﻠﻴﺎت‬

‫»اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ«‬ ‫ققج‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬ ‫ﴏﺧـﺖ اﻟﺒﻨـﺖ اﻟﻜـﱪى ﺑﺼﻮﺗﻬﺎ اﻟﻌﺎﱄ وﻫـﻲ ﺗﻘﻒ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ درج اﻤﻨﺰل ﻗﺎﺋﻠﺔ‪:‬‬ ‫ ﺑﺎﺑﺎ ﺑﺎﺑﺎ‪ ..‬ﺟﺎء إﻋﻼن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ!‬‫ﻧـﺰل اﻷب وﻣﻌـﻪ اﻟﺰوﺟﺔ وﺑﻘﻴـﺔ أﻓـﺮاد اﻷﴎة اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫وﻟﺪﻳﻦ وﺛﻼث ﺑﻨﺎت‪ ..‬ﺗﺴـﻤﺮوا أﻣﺎم اﻟﺘﻠﻔﺎز وﻫﻢ ﻳﺒﺘﺴـﻤﻮن‬ ‫ﻟﺒﻌﻀﻬﻢ اﻟﺒﻌﺾ واﻵﺧﺮ ﻳﻔﺮك ﻳﺪه ﺑﺎﻷﺧﺮى وﺳـﻂ ﺗﻤﺘﻤﺎت‬ ‫ﻣـﺎ ﺑﻦ )ﻳﺎ رب وﻳـﺎ ﻛﺮﻳﻢ وﻳﺎ رزاق( ﻟﺘﻘﻄـﻊ اﻻﺑﻨﺔ اﻟﻜﱪى‬ ‫اﻟﺘﻤﺘﻤﺎت وﻫﻲ ﺗﻌﺪّل ﻧﻈﺎرﺗﻬﺎ اﻤﻨﻜﴪ ﻃﺮﻓﻬﺎ ﻗﺎﺋﻠﺔ‪:‬‬ ‫ ﻳـﺎ رب اﺟﻌـﻞ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗـﺰود راﺗﺐ أﺑﻮي وﻳﺴـﺪد ﻓﻮاﺗﺮ‬‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻤﺎء ﰲ وﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﺎﻃﻌﻬـﺎ ﺷـﻘﻴﻘﻬﺎ وﻫﻮ ﻳﻮﻣـﺊ ﺑﺸـﻤﺎﻏﻪ اﻤﺘﻬﺎﻟﻚ ﻃﺮﻓﺔ‬ ‫اﻷﻳﻤﻦ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ وﺷـﻮ ﻓﻮاﺗﺮ‪ ..‬ﻳـﺎ رب اﺟﻌـﻞ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺠﻴـﺐ ﱄ وﻇﻴﻔﺔ‬‫وزوﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺼﻐـﺮى وﻋﻴﻨﺎﻫـﺎ ﻋﲆ »ﻟﺰﻗـﺔ« ﺟﺮوح ﰲ‬ ‫ﻃﺮف إﺻﺒﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ أي وﻇﻴﻔـﺔ‪ ..‬ﻳﺎ رب ﺧﻞ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺠﻴﺐ ﻟﻨﺎ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬‫ﻣﺘﻄﻮرة وآﻛﻞ زي اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻨﺤﻨﺢ اﻷم ﺛﻢ ﺗﻘﻮل‪:‬‬ ‫ ﺧﻠﻮﻛـﻢ ﻣﻦ اﻟﺨﺮاﺑﻴﻂ‪ ..‬ادﻋﻮا أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺠﻴﺐ ﻟﻨﺎ أرض‬‫وﺑﻴﺖ ﻣُﻠﻚ‪.‬‬ ‫أﺷـﺎر اﻷب ﺑﻴﺪه ﺑﺎﻟﺼﻤﺖ واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻟﻨﴩة وﻟﻢ ﻳُﺴـﻤﻊ‬ ‫ﻣﻨﻪ أي ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺳـﻮى ﻋﺒﺎرة ﺧﺮﺟﺖ وﻫﻮ ﻳُﻌﺪل ﻣﻦ ﺟﻠﺴﺘﻪ‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫اﻗﺾ ﺣﻮاﺋﺞ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫اﻗﺾ اﻟﺪﻳﻦ ﻋﻦ اﻤﺪﻳﻨﻦ‪ ..‬اﻟﻠﻬﻢ ِ‬ ‫ اﻟﻠﻬﻢ ِ‬‫اﻧﺘﻬـﺎء إﻋـﻼن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ..‬ﺳـﺎد ﺻﻤﺖ ﺣﺎﻟﻚ‪ُ ..‬‬ ‫ﻃـﺮق اﻟﺒﺎب‬ ‫وﺧـﺮج اﻻﺑﻦ ﻟﻴﻌـﻮد ﻟﻮاﻟﺪه وﻫﻮ ﻳﻌﺾ ﻋﲆ ﻃﺮف ﺷـﻤﺎﻏﻪ‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ -‬ﻫﺬا )اﻟﻌﻠﺔ( راﻋﻲ اﻟﺒﻴﺖ ﻳﺒﻲ اﻹﻳﺠﺎر!‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﺗﺤﻀﻴﺮﻳﺔ ﺣﺎﺋﻞ« ُﺗﻄﺒﻖ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫ا‪±‬ﻟﻲ ُ‬ ‫ﻮﺣﺪ اﺳﺌﻠﺔ‬ ‫وﺗ ﱢ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ ﻋﻤﻴـﺪ اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﻴﺴﻮﻧﻲ‪ ،‬أن اﻟﻌﻤﺎدة ﺳـﺘﻄﺒﻖ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ اﻵﱄ ﺑﺪءا ً ﻣﻦ اﺧﺘﺒﺎر‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ اﻷول ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ اﻟﺤـﺎﱄ ‪1434-1433‬ﻫـ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻮﺣﻴﺪ أﺳـﺌﻠﺔ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺘـﻢ اﺧﺘﺒﺎرات أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴـﻌﺔ آﻻف ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟـﺬي ﻋﻘﺪه ﻣﻊ أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻻﺳـﺘﻌﺪادات ﻟﻠﻔﺼﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻤﻘﺒﻞ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ واﻤﻘﱰﺣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬أن اﻟﻌﻤﺎدة ﺳﻌﺖ إﱃ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫اﻵﱄ ﻷﻧﻪ ﻳﻤﺜﻞ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﴐورﻳﺎ ً ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ وﻳﻮاﻛﺐ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺚ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ اﻻﻣﺘﺤﺎﻧـﺎت‪ ،‬وﻳﺮﻓـﻊ ﻛﻔـﺎءة ﻧﻈﺎم ﺗﻘﻮﻳـﻢ أداء اﻟﻄﻼب‬ ‫وﴎﻋﺔ إﻇﻬﺎر اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺧﻼل ‪ 72‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻧﺴـﺒﺔ أﺧﻄﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻹﺳـﻬﺎم ﰲ ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻤﻬـﺎم اﻤﻠﻘﺎة ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻖ‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ‪.‬‬

‫ﻣﺘﻨﺰﻫﻮن ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺸﻤﺎﱄ ﺑﺠﺪة اﻟﺬي اﻓﺘُﺘﺢ ﻣﺆﺧﺮا ً‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﻛﺸﻒ ﻣﺼﺪر ﻣﻄﻠﻊ ﰲ ﴍﻛﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﻟﻺﻧﺸـﺎء واﻟﺘﻌﻤﺮ‪ ،‬اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬أن ﻣﴩوع ﻣﺮوج‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬اﻟـﺬي ﻣـﻦ اﻤﻘـﺮر ﺗﻨﻔﻴﺬه‬ ‫ووﺿـﻊ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﻟﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺷـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻘـﺮا ً ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷﻫﲇ واﻻﺗﺤﺎد واﻟﺮﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺣﺘﻀﺎﻧـﻪ ﻓﺮوع ﺟﺎﻣﻌﺘﻲ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻟﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫وﻛﻠﻴﺎت ﻋﻔﺖ ودار اﻟﺤﻜﻤﺔ واﻟﺒﱰﺟﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺼـﺪر أن اﻤﴩوع‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺼـﻞ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ إﱃ ‪ 300‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣـﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﰲ ﴍق ﺟـﺪة‪ ،‬وﺳـﻴﻘﺎم ﻓﻴﻬـﺎ ﻃﺮﻳﻘﺎن‬ ‫ﻳﺮﺑﻄﺎﻧﻬـﺎ ﺑﻤﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪،‬‬ ‫وﻃﺮﻳﻘـﺎن آﺧـﺮان ﻳﺮﺑﻄﺎﻧﻬـﺎ ﺑﻄﺮﻳـﻖ‬ ‫ﻣﻜﺔ ‪ -‬ﺟﺪة اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ ،‬وﺳـﻴﻘﺎم ﻓﻴﻬﺎ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻣﻀﻤﺎر ﻟﻠﻔﺮوﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺎﺣﺎت ﻤﻤﺎرﺳﺔ‬

‫رﻛـﻮب اﻟﺨﻴـﻞ واﻟﺪراﺟـﺎت اﻟﻨﺎرﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻮﻓـﺮ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻨﺰﻫﻦ‪ .‬وﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﺳـﻮاء ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ أو ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫واﻟﻜﻠﻴـﺎت ﻫﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ وﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ِﻣﻨﺤﺎ ً ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﺼﺪر أن ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺴـﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤـﴩوع ووﺿﻊ اﻟﺤﻮاﺟﺰ ﻓﻴﻬﺎ ﳾء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻫﻨـﺎك ﻧﺰﻋﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﻜﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻓﱰة ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻫﻨـﺎك ﻣﺮاﻗﺒﺔ وﻛﺎﻣـﺮات وُﺿﻌﺖ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﴩوع ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﻣﺼـﺪر آﺧـﺮ ﰲ‬ ‫ﴍﻛـﺔ راﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﱃ ﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻟﻠﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻷوﺳـﻂ‪،‬‬ ‫أن اﻓﺘﺘـﺎح اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ أﻣﺎم اﻤﺘﻨﺰﻫﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻔـﱰض أن ﻳﻜـﻮن ﰲ ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﻤﺮ اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﰲ ﺷـﺎرع‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻦ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﺣﺴﺐ اﻟﻌﻘﺪ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻤﴩوع‪.‬‬

‫أﻫﺎﻟﻲ أﺑﺎ اﻟﺴﻌﻮد‪ :‬ﻗﻠﺐ ﻧﺠﺮان اﻟﻨﺎﺑﺾ ﻳُ ﻌﺎﻧﻲ ا‪¢‬ﻫﻤﺎل ‪ ١٥‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬ ‫ﺗﺬﻣﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﺣﻲ أﺑﺎ اﻟﺴﻌﻮد‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻣـﻦ رداءة اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫وﺗﻬﺎﻟﻚ وﺳـﻮء اﻟﺸـﻮارع اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﴩ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺤﻔـﺮ وﺗﺘﻨﺎﺛـﺮ ﻋـﲆ ﺟﻮاﻧﺒﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳﻮاق اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪوا أن اﻟﺤـﻲ ﻳُﻌﺘـﱪ ﻣﻦ أﻗـﺪم اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ وﻗﻠـﺐ ﻧﺠـﺮان اﻟﻨﺎﺑـﺾ واﻹرث‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﻋـﲆ اﻣﺘـﺪاد اﻟﺰﻣـﺎن واﻤـﻜﺎن‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻳﻀـﻢ ﻗﴫ اﻹﻣـﺎرة اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ وأﻗﺪم‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺟﻤﻴﻊ اﻷﺳﻮاق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫»اﻟﺘﻤـﻮر‪ ،‬اﻟﺤﺒﻮب‪ ،‬اﻟﺤـﺮاج«‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻤﻬﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻓﻴـﺔ ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن ذﻟﻚ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺸـﻔﻊ ﻟﻪ ﺑﺈزاﻟـﺔ ﻣﺎ وﺻﻔـﻮه ﺑﺎﻟﻮﻫﻦ اﻟﺬي‬ ‫ﻳُﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﺤﺎﻣـﺾ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬إن اﻟﺤـﻲ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛـﻦ وﺗﻬﺎﻟـﻚ اﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ ﰲ اﻟﺸـﻮارع‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ إن ﺳـﻮءﻫﺎ وﻛﺜﺮة ﺣﻔﺮﻳﺎﺗﻬﺎ أﴐت‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرات وﺟﻌﻠﺖ اﻤﻮاﻃﻨﻦ زﺑﺎﺋﻦ داﺋﻤﻦ‬ ‫ﻤﺤﻼت اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ووﺻﻒ اﻟﺤﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻢ ﻧﺴـﻴﺎﻧﻪ ﻣﻨﺬ ‪15‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ رﻏﻢ اﻟﻮﻋـﻮد اﻟﺘﻲ أُﻃﻠﻘﺖ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻐﺮ ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ ﳾء ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻏﻴﺎب اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫اﻹدارات اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ دون ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻣُﺴﺒﻖ ﻣﺎ أدى‬ ‫إﱃ ﺗﺸﻮﻳﻪ ﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﻟﺸﺎرع وﻣﻨﻈﺮ اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﺪران‪ ،‬ﻓﺄوﺿـﺢ أن اﻟﺤﻲ‬ ‫ﻳُﻌﺎﻧﻲ اﻷﻣ ّﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺗﻬﺎﻟﻚ ورداءة اﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻷﺳﻮاق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻄﻦ أﻣﺎﻛﻦ ﻣُﻬﻤﺔ ﰲ ﻗﻠﺐ اﻟﺤﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪،‬‬

‫أﺳﻮاق اﻟﺘﻤﻮر ﰲ اﻟﺤﻲ‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺒﺴـﻄﺎت ﻋﲆ أرﺻﻔﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎرع وأﺳـﻮاق اﻟﺨﺮدة اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﻴﻖ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﺮور‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن اﻟﺸـﻮارع ﺗﻔﺘﻘـﺪ اﻤﻮازﻧـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ وأﺻﺒﺤـﺖ ﻣﺮﺗﻌـﺎ ً ﺧﺼﺒـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻨﻘﻌﺎت ﻋﻨﺪ ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫أﻣﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺎﻧﺘﺸـﺎل اﻟﺤﻲ وﺣﻔﻆ ﺗﺎرﻳﺨﻪ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﺨﻄﻴﻄـﻪ وإﺑﺮاز ﺗﺎرﻳﺨـﻪ اﻟﺠﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳـﻖ ﺑﺤﻜﻢ أﻧـ ُﻪ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻟﻠﻘﻮاﻓﻞ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫وﺳﻮق ﻧﺠﺮان وﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬﺎ اﻤﺘﻨﻮع ﺣﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وأﻟﻘـﻰ إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﻗﺮﻳﺸـﺔ ﺑﺎﻟﻠﻮم ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ ﺑﻤﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺸﻜﺎوى وﻣﻌﺎﻧﺎة اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺣﻞ‬

‫ﻋﻼﻣﺔ ﺗﺤﺬﻳﺮﻳﺔ ﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﺳﺎﺋﻘﻲ اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ ﰲ أﴎع وﻗﺖ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋـﲇ اﻟﻴﺎﻣـﻲ أن اﻟﺤﻲ ﻟـﻢ ﻳﺄﺧﺬ‬ ‫ﻧﺼﻴﺒـﻪ ﻣـﻦ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﻋـﲆ ﻣﺪى اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻗﻠـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫واﻧﺨﻔﺎض اﻟﺠﻮدة‪ ،‬ﻣﺴﺘﻐﺮﺑﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻢ ﰲ ﻓـﱰات وﺟﻴـﺰة ﺑـﻦ اﻹدارات‬ ‫دون ﺗﻘﻨـﻦ آﻟﻴـﺔ ﻣُﺤـﺪدة ﻟﻌـﺪم ﺗﺸـﻮﻳﻪ‬ ‫اﻟﺸﻮارع‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺒﺴﻄﺎت‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ وﺳﻂ اﻟﺴﻮق ﺷﻮه ﻣﻨﻈﺮه‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎري‪ ،‬ﻓﻀـﻼ ﻋﻦ ﻋـﻮادم اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫واﻧﺨﻔﺎض ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺸﺎرع ﺑﺸﻜﻞ ﻣُﺨﻴﻒ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﻴﺎم أﺻﺤﺎب اﻤﺤـﻼت ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤـﻮر ﺑﺄﻏﻄﻴـﺔ ﺑﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ ﻟﺤﻔﻈﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻤﺲ واﻟﻐﺒﺎر واﻤﻄﺮ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬اﻣﺘﻨﻊ أﻣـﻦ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﺣﻤـﺪ آل ﺑﺤـﺮي‪ ،‬ﻋـﻦ اﻟـﺮد ﻋﲆ ﺗﺴـﺎؤﻻت‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫زﻳﺪ ﺑﻦ ﺷـﻮﻳﻞ ﻫـﻮ اﻤﺨﻮل اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﻟﺮد‬ ‫وﻫﻮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺧﺎرج اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﻧﺠﺮان ﻫﺎدي آل ﻣﻨﺼﻮر‪،‬‬ ‫وﺟـﻮد دراﺳـﺔ ﻹﻋـﺎدة ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ وﻫﻴﻜﻠﺘﻬﺎ وﻧﻘﻠﻬﺎ إﱃ ﻣﻮاﻗﻊ ﺗﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﱰﺳﻴﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻗﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬ذﻛﺮ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﻧﺠﺮان اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻨﻴـﻒ ﺻﺎﻟﺢ آل‬ ‫ﻣﻨﻴـﻒ‪ ،‬أن ﺣـﻲ أﺑﺎ اﻟﺴـﻌﻮد ﻳُﻌـﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﻋﺘﻤـﺎد ﻣﴩوع‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ(‬

‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮه ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم ‪1433‬ﻫــ وﻳﺒﺪأ‬ ‫ﻣﻦ إﺷﺎرة ﻣﻔﺮق اﻟﺠُ ﺮﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﺣﻲ اﻟﺸﺒﻬﺎن‬ ‫وﻋﲆ اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻘﻲ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ واﻟﺒﻠﺪ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف إﻧﻬـﺎ ﺗﺸـﻤﻞ إﻋﺎدة ﺳـﻔﻠﺘﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع ﻛﺎﻣﻠـﺔ وﺑﻨﺎء أرﺻﻔﺔ ﻋـﲆ اﻣﺘﺪاد‬ ‫اﻟﺸـﻮارع‪ ،‬ووﺿﻊ ﻛﺮاﳼ ﻟﻠﻤﺸـﺎة وﺗﺮﻛﻴﺐ‬ ‫أﻋﻤﺪة إﻧـﺎرة ﺑﻌﺪة أﻟـﻮان‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ا ُﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﺎﻟﻘـﴫ اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ‪،‬‬ ‫إﻧﺸـﺎء اﻤﻌﺎﻟﻢ اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﺤﺎﻛﻲ اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أﻧﻪ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﺗﺮﺳـﻴﺔ اﻤـﴩوع ﻋـﲆ إﺣـﺪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﺳـﻴﺒﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻤﺪة ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 18‬ﺷﻬﺮاً‪.‬‬

‫ﻓﻮﺿﻰ ﺑﺎﻋﺔ وﺳﺮﻗﺎت ﻓﻲ ﺳﻮق اﻟﻤﺴﺘﺮﺟﻌﺎت ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋﻤﻮد ﻛﻬﺮﺑﺎء ﺑﺜﻼﺛﺔ آﻻف رﻳﺎل ﱢ‬ ‫ﻳﻌﻄﻞ ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ ﺑـ ‪ ١٤‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﱪاق‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ أﺻﺤـﺎب اﻤﺤـﺎل‬ ‫واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻤﺴـﱰﺟﻌﺎت ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﺮﻓـﻊ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌﻤـﻞ وﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﻢ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺴﻮق ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫وﺣﻤﻞ ﺷـﻴﺦ اﻟﺴﻮق ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺨﴚ‬ ‫ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻟـ»اﻟـﴩق« اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫اﻷﺳـﺎﳼ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻷﻣـﻦ داﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ ﺣـﺪوث ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴪﻗﺎت واﻤﺸـﺎﺟﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺿﺒﻄﺎ أﻣﻨﻴـﺎ ﻟﻬﺎ‪ .‬وذﻛـﺮ أﻧﻪ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ وإدارة اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﺑﻄﻠﺐ ﺗﻮﻓﺮ دورﻳﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻓﺘﻢ رﻓﺾ‬ ‫ﻃﻠﺒـﻪ ﺑﺤﺠـﺔ أن ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﺮاﺳـﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ ﺑﺎﺷـﺎ )ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ﻣﺤﻞ( أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ إﱃ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ﺣﺎوﻳـﺎت ﻟﻠﻨﻔﺎﻳﺎت ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺎف ﻟﺮﻓﻊ اﻤﺨﻠﻔﺎت ورﻓﻌﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ‪ ،‬وﺗﻌﻴـﻦ ﻣﻨـﺪوب ﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﺒﻴﻊ واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬

‫ﺣﻤﱠﻠﺖ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺒﺪع ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻌﻄﻞ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﺠﺎوﺑﻬﻢ ﻣﻊ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﺎ اﻤﺘﻜﺮرة ﺑﺈزاﻟﺔ ﻋﻤﻮد ﻛﻬﺮﺑﺎء ﻟﻠﻀﻐﻂ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻳﺒﻠﻎ ﻃﻮﻟﻪ ‪ 12.600‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق« إﻧﻬـﻢ ﺧﺎﻃﺒﻮا اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء ﺳـﺖ ﻣﺮات ﻋﲆ ﻣﺪى ﺳﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ إزاﺣﺔ اﻟﻌﻤﻮد اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻌﺪى ﻗﻴﻤﺘﻪ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣـﴩوع ازدواﺟﻴﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﺑﻄـﻮل ‪ 12.600‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 14‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ ﻣـﻦ اﻟﻄﺮق اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫واﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﺮﺑـﻂ اﻟﺒﺪع اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺑﺎﻟﺒﺪع اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﺨـﺪم أﺣﻴﺎء ﻛﺜﺮة ﰲ اﻟﺒﺪع ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟـﻮرود واﻤﺨﻄـﻂ واﻟﺮوﺿﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘـﻢ رﺑﻄﻪ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺪاﺋﺮي‪ ،‬وﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮادث ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺎر اﻟﺴﻮق اﺷﺘﻜﻮا ﻣﻦ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔاﻟﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﺑﻌﺾ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﰲ ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣـﻦ اﻟﻠﻴﻞ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﺑﺒﻴﻊ ﺑﻀﺎﺋﻊ ﺗﻬـﺪد اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺗﻜـﻮن ﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻣﴪوﻗـﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻤﻮاد واﻷﻟﻌـﺎب اﻤﺤﻈﻮرة ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻨﻈـﺎم وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﻀﻊ ﻟﻮﺣـﺎت إﻋﻼﻧﻴﺔ ﻟﴩاء اﻷﺛﺎث‬ ‫رﻗﺎﺑﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺑﺪى ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺧﴚ )ﺻﺎﺣﺐ اﻤﺴـﺘﻌﻤﻞ ﻋـﲆ أﻋﻤـﺪة اﻹﻧـﺎرة ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻞ( ﺧﺸـﻴﺘﻪ ﻣﻦ اﻵﺛـﺎر اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺷﻮارع اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻨﺸـﺎط ﺑﻴـﻊ اﻤﻼﺑـﺲ اﻤﺴـﺘﻌﻤﻠﺔ واﻋﺘﱪ ﺳـﻌﻮد اﻟﻌﺎﻣـﻮدي أن ﻋﺪم‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻨﺘﴩ ﺑﻦ اﻟﺒﺎﻋـﺔ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻨﺢ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ أﺻﺤﺎب اﻤﺤﺎل‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻴﻊ اﻟﻜﺘـﺐ اﻤﺤﻈﻮرة وﻏﺮ ﺗﺄﺷﺮات ﻟﻠﻌﻤﺎل أﺣﺪ اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻤﻔﺴـﻮﺣﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻋﻤـﺎل ﺑﻴﻊ رﺑﻤﺎ اﺿﻄـﺮت اﻟﺒﻌﺾ إﱃ اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻏـﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ اﻟﻮاﻓﺪون ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻏﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪ .‬ودﻋﺎ إﱃ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺗﺴـﻴﺮ دورﻳﺎت ﻣﺮورﻳﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫ﻟﻀﺒﻂ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن ﻣﺰدﺣﻤﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أﻳـﺎم اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺘﻮﺳﻌﺔ ﺳﺎﺣﺔ اﻤﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻧﺘﻈﺎر اﻤﺴﺆول‪:‬‬ ‫»اﻟﴩق« اﺗﺼﻠﺖ ﺑﺎﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻖ ﻋـﲆ ﺷـﻜﺎوى أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻤﺤـﺎل إﻻ أﻧـﻪ اﻋﺘـﺬر ﻟﻮﺟـﻮده ﰲ‬ ‫إﺟﺎزة‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻌـﺬر اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫رأي أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬

‫ﻋﻤﻮد اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻳﻌﱰض ﻣﺴﺎر اﻟﻄﺮﻳﻖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻌﻠﻤﺎت ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﻳﻨﺸﺌﻦ ﺣﻀﺎﻧﺔ ﻃﻔﺎﻟﻬﻦ ﺑﻤﺪرﺳﺘﻬﻦ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ إﺣﺪى اﻤﻌﻠﻤﺎت داﺧﻞ اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‬

‫ﻟﺠﺄت إﺣـﺪى اﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻹﻧﺸﺎء ﺣﻀﺎﻧﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻷﺑﻨﺎء وﺑﻨﺎت‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﺎت واﻟﻌﺎﻣﻼت ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﻬﻴﺊ‬ ‫ﻟﻬﻦ ﺟﻮا ً ﻣﺴـﺘﻘﺮا ً ﻟﻠﻌﻤﻞ‪ ،‬دون أي ﻗﻠﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻐﺎرﻫـﻦ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻇﻞ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﺒﺤـﻮا ﻳﺘﻌﺮﺿـﻮن ﻟﻬـﺎ أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺨﺎدﻣﺎت‪.‬‬ ‫)اﻟﴩق( وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ واﻷرﺑﻌﻦ‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﴩاﺋﻊ ﻫﻴﻔﺎء اﻟﻘﺮﳾ وﻣﻌﻠﻤﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﻗﺮرن أن ﻳﻀﻌﻦ ﺣﺪا ً ﻟﻬﺬه اﻤﻌﺎﻧﺎة‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ وﻗـﺮرن أن ﻳﻤﻮﱢﻟـﻦ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺘﻬـﻦ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺳﺐ أﻋﻤﺎر اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﺟﻬـﺰة إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫و ﺷﺎﺷـﺎت ﻋﺮض ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻣﻌﻠﻤﺔ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪرﺳـﺔ ﻫﻴﻔﺎء اﻟﺸـﻤﻴﻤﺮي‬ ‫إن ﻓﻜﺮة اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ ﺗﺸـﻜﻞ ﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﺗﺮﺑﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﻫﺎدﻓﺎ‪.‬‬


‫معاملة إصاح شارع في «الطرف» تراوح مكانها منذ أربع سنوات‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬

‫بعض السكان يحاولون عبور الشارع عقب تساقط اأمطار (الرق)‬

‫يعاني الش�ارع امجاور لريد مدين�ة الطرف من‬ ‫تجمع�ات كب�رة للمي�اه‪ ،‬خصوصا ً بع�د هطول‬ ‫اأمطار‪ ،‬نتيجة غي�اب الصيانة والرميم أرضيته‬ ‫امتهالك�ة التي تعان�ي من تش�ققات وهبوطات‪،‬‬ ‫تش�كل بؤرا ً لتلك التجمع�ات‪ ،‬والتي تمتد وتنتر‬ ‫أمام امنازل الواقعة عى الشارع‪ ،‬فتتسبب ي إعاقة حركة‬

‫السكان ومنعهم من الخروج أو الدخول إى منازلهم‪.‬‬ ‫وأشار الس�كان الذين تقع منازلهم عى الشارع إى‬ ‫أنهم يلجأون إى اس�تخدام وس�ائل مختلفة تمكنهم من‬ ‫العبور دخوا ً وخروجا ً من منازلهم بعد سقوط اأمطار‪،‬‬ ‫مث�ل وضع اأخش�اب أو اأحج�ار‪ ،‬مؤكدي�ن أن ارتفاع‬ ‫امياه ي الشارع يصل أكثر من ‪ 15‬سنتيمراً‪.‬‬ ‫ويق�ول امواط�ن محم�د صال�ح الري�دة‪ ،‬ال�ذي‬ ‫يتاب�ع معاملة لطل�ب إصاح وصيانة الش�ارع ي أمانة‬

‫‪9‬‬

‫محليات‬

‫اأحساء «تقدمت بطلب لتعديل وضع الشارع قبل نحو‬ ‫أربع س�نوات‪ ،‬ووعدوني خراً‪ ،‬ولك�ن ا حراك‪ ،‬وتابعت‬ ‫اموض�وع مرارا ً وتتكرر الوعود‪ ،‬حتى وصل اأمر بي أن‬ ‫أزور أمن اأحساء امهندس فهد الجبر بنفي‪ ،‬وأطلعه‬ ‫ع�ى الصور الت�ي تم التقاطها للموق�ع‪ ،‬وهو اآخر وعد‬ ‫خراً‪ ،‬لكننا حتى اآن لم ن َر شيئاً‪ ،‬وواصلت امتابعة‪ ،‬لكن‬ ‫لم يحدث أو يطرأ أي جديد»‪.‬‬ ‫وأض�اف الري�دة «امعاناة مس�تمرة‪ ،‬والوضع ا‬

‫ي�زال عى حاله‪ ،‬علما ً أنه ت�م متابعة اموضوع مع عضو‬ ‫امجل�س البلدي س�لمان الحجي‪ ،‬ال�ذي كان حارا ً ي‬ ‫لقائي مع امهندس الجب�ر‪ ،‬كذلك عضو امجلس البلدي‬ ‫عي السلطان‪ ،‬ومع ذلك كله أيضا ً لم يطرأ أي تغير»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أوض�ح عض�و امجل�س البل�دي عي‬ ‫الس�لطان أن�ه تاب�ع اموضوع ش�خصيا ً م�ع امهندس‬ ‫الجبر‪ ،‬مؤكدا ً أن مش�كلة الشارع يتم متابعتها‪ ،‬وسيتم‬ ‫حلها قريبا ً بعد توجيهات مبارة من اأمن‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫يهدد حياة العابرين ويخنق طريق الخبر السريع‬ ‫مضيق «باب الثقبة» ِ‬

‫طوابر امركبات تمتد مسافة طويلة قبل الدخول ي النفق‬ ‫الخر ‪ -‬سلطان العتيبي‬ ‫يعان�ي أه�اي محافظ�ة‬ ‫الخر وام�دن امجاورة أزمة‬ ‫مروري�ة خانق�ة يش�هدها‬ ‫نفق الثقبة الذي يعد امخرج‬ ‫والطريق الوحيد الذي يتجه لغرب‬ ‫الخر والظهران والدمام للقادمن‬ ‫من جنوب الخر والبحرين‪ ،‬حيث‬ ‫يش�هد اختناقات يومية تصطف‬ ‫خالها امركبات ي طوابر طويلة‬ ‫تمتد مسافة تتجاوز كيلومرين‪.‬‬ ‫ويص�ف عدي�د م�ن قائ�دي‬ ‫امركب�ات ه�ذا النف�ق بامضي�ق‪،‬‬ ‫ك�ون امش�كلة تنح�ر بضي�ق‬ ‫النفق الذي يضم مس�ارين فقط‪،‬‬ ‫بينما يتس�ع الطري�ق قبله وبعده‬ ‫إى أربعة مس�ارات‪ ،‬ما تس�بب ي‬ ‫وقوع عديد من الحوادث امرورية‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى تس�اقط أج�زاء كبرة‬ ‫منه عدة مرات نتيجة سوء وتقادم‬ ‫الصبات الخرس�انية في�ه‪ ،‬ما دعا‬

‫الدف�اع امدني ي إحدى الس�نوات‬ ‫بامطالبة بإزالته كونه بات يشكل‬ ‫خطرا ً عى حياة السالكن‪.‬‬ ‫وأشار امواطن عي العسري‪،‬‬ ‫أحد س�كان الثقبة‪ ،‬إى أن السالك‬ ‫لهذا الطريق بات يعاني حالة من‬ ‫التوت�ر والضيق نتيج�ة التكدس‬ ‫الكب�ر للمركب�ات وقبل مس�افة‬ ‫طويل�ة من دخول النفق مناش�دا ً‬ ‫ب�رورة إيج�اد حل إم�ا بإزالة‬ ‫النف�ق وإنش�ائه م�ن جدي�د‪ ،‬أو‬ ‫إقام�ة جر بدا ً من�ه‪ ،‬منوها ً بأن‬ ‫اصطف�اف الس�يارات م�ن ع�ى‬ ‫بع�د كيلومر م�ن مدخ�ل النفق‬ ‫يك�ون بش�كل ش�به متاح�م‪،‬‬ ‫وتكون الحرك�ة فيه بطيئة‪ ،‬بينما‬ ‫تتوق�ف الحرك�ة تمام�ا ً وتص�ل‬ ‫قرابة الس�اعتن عند وقوع حادث‬ ‫مروري‪.‬‬ ‫وأوضح فه�د القحطاني بأن‬ ‫النف�ق يعان�ي من مش�كلة كبرة‬ ‫وي كل صباح ومساء تكون هناك‬

‫دوري�ة للمرور تقف عى مس�افة‬ ‫من مدخل النفق ي الجانب اأيمن‬ ‫إا أنه�ا ا تح�رك س�اكنا ً خاصة‬ ‫عند وق�وع حادث مروري‪ ،‬فرجل‬ ‫ام�رور ايكل�ف نفس�ه مب�ارة‬ ‫الحادث مطالبا ً ب�رورة توجيه‬ ‫باغ واانتظار‪ ،‬مما يجعل الطريق‬ ‫متوقفا ً لفرة تزيد عى ساعتن ي‬ ‫بع�ض اأحي�ان دون أي ش�عور‬ ‫بامس�ؤولية وبالكارث�ة امروري�ة‬ ‫الناتجة من الحادث‪.‬‬ ‫وأب�دى س�عد ال�دوري‬ ‫مخاوفه من وقوع كارثة بس�قوط‬ ‫النفق‪ ،‬مش�را ً إى وجود تصدعات‬ ‫كبرة يعاني منه�ا النفق‪ ،‬إضافة‬ ‫إى ع�دم عم�ل كاف�ة اإض�اءة‬ ‫الداخلية فيه‪ ،‬منوها ً بأن مش�كلة‬ ‫الزح�ام الحاصل�ة لس�الكي هذا‬ ‫الطريق لم تع�د تقتر عى فرة‬ ‫زمني�ة مح�ددة‪ ،‬ب�ل ه�ي طوال‬ ‫اليوم والجميع بات يشكو من تلك‬ ‫امشكلة التي يجب البت ي حالها‪.‬‬

‫م�ن جانب�ه‪ ،‬أوض�ح وكيل‬ ‫الوزارة امس�اعد للشؤون الفنية‬ ‫وام�رف الع�ام ع�ى اإدارة‬ ‫العامة للط�رق والنقل بامنطقة‬ ‫الرقي�ة امهن�دس محم�د ب�ن‬ ‫خالد السويكت بأن هذا امروع‬ ‫نفذته وزارة امالية حينما نفذت‬ ‫الطري�ق الرابط م�ن جر املك‬ ‫فه�د الراب�ط ب�ن الس�عودية‬ ‫والبحري�ن؛ ليكون ه�ذا الطريق‬ ‫متجه�ا ً إى مدين�ة الدم�ام ومن‬ ‫ثم س�لمته للنقل‪ ،‬مش�را ً إى أنه‬ ‫ا يوج�د أي حل لتوس�عة النفق‬ ‫ي الوق�ت الحاي كون�ه ا يوجد‬ ‫حرم كاف للطريق‪ ،‬وفيما يخص‬ ‫التصدع�ات الت�ي يعان�ي منها‬ ‫النف�ق أوض�ح أن إدارت�ه تقوم‬ ‫بإصاحه�ا بص�ورة مس�تمرة‬ ‫ضمن أعم�ال الصيانة حيث يتم‬ ‫إغ�اق حرك�ة الس�ر بالكام�ل‬ ‫أس�فل النف�ق وتحوي�ل الحركة‬ ‫امرورية إى وسط الخر‪.‬‬

‫عدم توفُر الكادر الوظيفي ِ‬ ‫يؤخر افتتاح‬ ‫مركز «السكري» في رفحاء عشرة أشهر‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬

‫مركز عاج السكري ي رفحاء عى حاله منذ عرة أشهر‬

‫(الرق)‬

‫سكان «عيوج» في الشمالية با مسجد منذ ثاث سنوات‬

‫امسجد الوحيد ي امخطط من الصفيح‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬ ‫طالب أهاي مخطط عي�وج لينة التابع‬ ‫منطقة الحدود الشمالية وزارة الشؤون‬ ‫اإس�امية ببن�اء مس�جد له�م ي امخط�ط‬ ‫ليتمكنوا من أداء الصلوات الخمس‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫أن امس�جد امق�ام حاليا ً صغ�ر ومؤقت وتم‬ ‫بناؤه م�ن الصفيح وا يكف�ي امصلن‪.‬وقال‬ ‫حمدان من�وخ امفضي‪ ،‬إن امس�جد الذي تم‬ ‫وضعه م�ن الصفيح ضي�ق وا يكفي جميع‬ ‫امصل�ن‪ ،‬اأمر الذي يجر بعض امصلن عى‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫طال�ب نح�و ‪ 3800‬مواطن‬ ‫مص�اب بمرض الس�كري ي‬ ‫محافظ�ة رفح�اء ي منطقة‬ ‫الح�دود الش�مالية وزارة‬ ‫الصحة ب�رورة اإراع ي‬ ‫افتتاح مركز عاج الس�كري‪،‬‬ ‫الذي تم اانتهاء من بنائه وتجهيزه‬ ‫وتأثيثه منذ عرة شهور‪.‬‬

‫وق�ال امواط�ن راكان امايق‪:‬‬ ‫إن افتتاح مركز متخصص للعناية‬ ‫بمرض السكري ي رفحاء سيسهم‬ ‫ي إعط�اء امعلوم�ات اأساس�ية‬ ‫الازم�ة وامه�ارات الت�ي تع�زز‬ ‫مكافحة داء الس�كري ي امحافظة‪،‬‬ ‫كما يقوم بدور إيجابي ي التثقيف‬ ‫الصحي مرى داء السكري ويقدم‬ ‫خدمات�ه امختلف�ة له�م‪ ،‬ويضمن‬ ‫حص�ول م�رى الس�كري ع�ى‬

‫مستوى متميز من الرعاية الصحية‬ ‫الجيدة‪.‬‬ ‫وأض�اف امواط�ن س�الم‬ ‫الشمري‪ ،‬أن وجود مركز متخصص‬ ‫لعاج السكر س�يقدم خدمة أهاي‬ ‫امحافظ�ة والق�رى التابع�ة له�ا‪،‬‬ ‫وسيس�هل عليهم كثرا ً من امتاعب‬ ‫والصعوب�ات ي إيج�اد مرك�ز‬ ‫متخصص يق�دم لهم ما يحتاجون‬ ‫إلي�ه من استش�ارات وع�اج بكل‬

‫ير وس�هولة‪ ،‬خصوصا ً أن مرض‬ ‫السكر يش�هد ازديادا ً مستمراً‪ ،‬وله‬ ‫مضاعفات خطرة عى امريض إذا‬ ‫ما أحسن التعامل معه‪.‬‬ ‫وعلم�ت «ال�رق» أن تكلف�ة‬ ‫مروع إنشاء مركز عاج السكري‬ ‫ي رفحاء بلغت سبعة ماين و‪370‬‬ ‫أل�ف ري�ال‪ ،‬فيم�ا اكتم�ل تأثي�ث‬ ‫امركز وتجهيزه مطلع ش�هر ربيع‬ ‫اآخر م�ن العام ام�اي‪ .‬ويتكون‬ ‫امبن�ى م�ن طابقن ويش�تمل عى‬ ‫عي�ادات طبي�ة ومكات�ب إداري�ة‬ ‫وصال�ة للمح�ارات والن�دوات‪،‬‬ ‫وصم�م بحس�ب معاي�ر وزارة‬ ‫الصحة مراكز مرى السكر وزود‬ ‫بأح�دث اأجهزة الطبي�ة الخاصة‬ ‫بم�رى الس�كر حس�ب معاي�ر‬ ‫وزارة الصح�ة أيض�اً‪ ،‬ولك�ن هذه‬ ‫التجهي�زات واأجهزة أغلقت عليها‬ ‫اأبواب بانتظار قرار وزير الصحة‬ ‫استحداث وظائف تش�غيلية لهذا‬ ‫امرك�ز اأنموذج�ي ال�ذي ط�ال‬ ‫انتظاره حتى كتابة هذا الخر‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أف�اد امتح�دث‬ ‫باسم الش�ؤون الصحية ي منطقة‬ ‫الحدود الش�مالية فهد الشمري أنه‬ ‫ا يوج�د تأخر ي اافتت�اح‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أنه تم تشييد امبنى وتأثيثه وسيتم‬ ‫العمل فيه حن توافر الكادر الطبي‬ ‫والوظيفي‪.‬‬

‫النفق الذي يؤرق قائدي امركبات‬

‫(تصوير‪ :‬سلطان العتيبي)‬

‫الصاة خارج امس�جد نظ�را ً لضيقه‪ ،‬إضافة‬ ‫إى افتق�اده لدورات امي�اه‪ ،‬ما يضطر بعض‬ ‫امصلن إى الوضوء ي منازلهم‪.‬‬ ‫وأض�اف امفض�ي‪ ،‬ال�ذي تح�دث ل��‬ ‫«ال�رق» باإناب�ة عن س�كان الح�ي‪ ،‬أنهم‬ ‫يعان�ون من ع�دم وجود مس�جد ي مخطط‬ ‫عوي�ج لينة‪ ،‬وأنه�م تقدموا بطل�ب إى إدارة‬ ‫اأوق�اف ي رفحاء لبناء مس�جد ي امخطط‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن�ه ب�ادر ب�راء أرض وأفرغها‬ ‫لصال�ح اأوق�اف من�ذ ث�اث س�نوات لبناء‬ ‫امس�جد‪ ،‬ولك�ن ذلك لم يح�دث‪ ،‬وقال «نحن‬

‫(الرق)‬ ‫الي�وم نطال�ب وزارة الش�ؤون اإس�امية‬ ‫واأوق�اف أو أهل الخر من امحتس�بن ببناء‬ ‫مسجد لنا ي امخطط»‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬أك�د ل�«ال�رق» مدير فرع‬ ‫وزارة الشؤون اإسامية واأوقاف ي الحدود‬ ‫الشمالية عواد سبتي‪ ،‬أن مروع بناء مسجد‬ ‫ي مخطط عيوج لينة مدرج ضمن امروعات‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬رف�ض رئيس بلدية بقي�ق امكلف‬ ‫امهندس س�عيد الزعبي‪ ،‬الحديث ل� «الرق» والرد‬ ‫عى استفساراتها بخصوص وضع السوق‪.‬‬


‫«مدني نجران» يشارك فريق ًا طبي ًا في استخراج قطعة حديد اخترقت صدر شاب‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬

‫بن حسن الزبيدي‪ ،‬أن امريض وصل طوارئ امستشفى‬ ‫ي حالة غر مستقرة بعد أن اخرقت قطعة حديد بطول‬ ‫ثاثة أمتار صدره‪ ،‬وتم عمل اإسعافات اأولية الازمة‬ ‫وإزالة اأجزاء الزائدة من قطعة الحديد‪ ،‬ونقل امريض‬ ‫إى غرفة العمليات وتم إجراء عملية عاجلة وإزالتها‪،‬‬ ‫وعاج التهتكات التي لحقت بالصدر والعضات وبعض‬ ‫اأوعية الدموية وتثبيت الكسور وإرجاع اأمور إى‬

‫نجح فريق طبي ي مستشفى املك خالد وفريق‬ ‫إنقاذ من إدارة الدفاع امدني بنجران ي إنقاذ حياة‬ ‫سعودي ي الثاثينيات من عمره اخرقت قطعة‬ ‫حديد صدره عند تعرضه لحادث مروري‪ .‬وأوضح‬ ‫مدير مستشفى املك خالد بنجران الدكتور عبده‬

‫حـوادث‬

‫طبيعتها‪ .‬ولفت إى أن العملية أنجزت بنجاح ي زمن‬ ‫قياي‪ ،‬مؤكدا ً أن امريض بحالة جيدة ووضعه العام‬ ‫مستقر‪ .‬من جانبه أكد الناطق اإعامي بامديرية العامة‬ ‫للدفاع امدني الرائد عي عمر الشهراني بنجران أن غرفة‬ ‫العمليات تبلغت عن طريق الهال اأحمر بنقل حالة‬ ‫أحد امواطنن إثر حادث مروري عى طريق الرياض ‪-‬‬ ‫حما مستشفى املك خالد‪ ،‬وعى الفور تم نقل فرقة إنقاذ‬

‫‪10‬‬

‫حي الفهد وعند وصولها تم أخذ اموافقة الطبية من قبل‬ ‫اأطباء امسؤولن عن الحالة برورة تدخل فرقة اإنقاذ‬ ‫لقص أجزاء قطعة الحديد الزائدة‪.‬‬ ‫وأوضح أن قطعة حديدية اخرقت صدر امصاب‬ ‫من الجهة اأمامية وخرجت من الجهة الخلفية‪ ،‬وتم‬ ‫التعامل مع الحالة وقص الحديد من اأمام والخلف‬ ‫بطريقة فنية محكمة أكملها الله بنجاح العملية‪.‬‬

‫قطعةالحديد تخرق صدر الشاب‬

‫(الرق)‬

‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫المهمات الخاصة تطيح بأكبر عصابة بيع ُع َهد عسكرية وكواتم رشاشات وواقي رصاص في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫نف�ذت فرق م�ن قوة امهم�ات والواجب�ات الخاصة‬ ‫برط�ة منطق�ة تبوك أك�ر حملة مداهمة ومس�ح‬ ‫محات ومخازن بيع عُ هد وأس�لحه عسكرية من قِ بَل‬ ‫عمالة أجنبية آسيوية أمس‪.‬‬ ‫وضبط�ت الف�رق اأمني�ة امكلفة كمي�ات كبرة من‬ ‫اأدوات والعه�د العس�كرية‪ ،‬وذلك بمتابع�ة مدير رطة‬ ‫منطق�ة تبوك‪ ،‬اللواء حمد الح�واس‪ ،‬وبمتابعة ميدانية من‬ ‫مدي�ر إدارة الضبط اإداري العقيد صال�ح عايد امعيقي‪،‬‬ ‫وام�ازم أول ع�وض العي�اي‪ ،‬وعدد كبر م�ن أفراد قوة‬ ‫امهمات‪.‬‬ ‫وكانت «الرق» برفقة القوة التي شاركت ي عمليات‬ ‫امداهم�ة التي نجحت ي إلقاء القبض عى عدد من العمالة‬ ‫م�ن مختلف الجنس�يات والتحف�ظ عليه�م وإحالتهم إى‬ ‫الجه�ات ذات ااختصاص اس�تكمال اإج�راءات حيالهم‪،‬‬ ‫كم�ا تم التحف�ظ عى عدد من اأجه�زة وامضبوطات منها‬ ‫أجهزة اتصال اس�لكية‪ ،‬ومخازن أسلحة جي ثري‪ ،‬وخوذ‬ ‫اقتح�ام عس�كرية وكات�م س�اح‪ ،‬وجونتي�ات كيمياوي�ة‬ ‫وواق من الرص�اص وكمامات غاز‬ ‫ونظ�ارات عس�كرية‪ٍ ،‬‬ ‫وطاس�م س�حرية‪ ،‬وبوصلة عس�كرية وكريك عس�كري‪،‬‬ ‫ومطارة ماء وحربات عس�كرية‪ ،‬ومابس ورتب عسكرية‪،‬‬ ‫ووصور بطاقات وكروت عائلية بأعداد وكميات مختلفة‪.‬‬

‫بعض امضبوطات‬

‫امقبوض عليهم أثناء عملية امداهمة‬

‫السيارة تبدو محطمة بعد الحادث‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬دغش السهي‬ ‫لق�ي مقيم�ان عربيان مرعهم�ا‪ ،‬فيما أصيب‬ ‫اثنان آخران ي حادث انقاب س�يارة عى امتداد‬ ‫طريق املك فهد بالق�رب من تقاطعه مع طريق‬ ‫الف�او الش�ماي ي حف�ر الباط�ن‪ ،‬صب�اح أمس‬

‫(تصوير‪ :‬دغش السهي)‬

‫الخمي�س‪ .‬ووق�ع الح�ادث عن�د منعط�ف خطر عى‬ ‫الطريق اش�تُهر بوق�وع عديد من الح�وادث امرورية‬ ‫خال الس�نوات اماضية‪ .‬وبارت دوريات مرور حفر‬ ‫الباط�ن الح�ادث‪ ،‬وتم نقل امصابن ع�ن طريق هيئة‬ ‫الهال اأحمر إى أحد امستش�فيات‪ ،‬فيما نُقل امتوفان‬ ‫لثاجة اموتى عن طريق رشورة البلدية‪.‬‬

‫سجون حفر الباطن‪145 :‬سجين ًا‬ ‫شملتهم المكرمة الملكية‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬مساعد الدهمي‬ ‫أعلنت إدارة سجون محافظة‬ ‫حف�ر الباط�ن ع�ن إط�اق‬ ‫راح ‪ 145‬س�جينا ً حتى يوم‬ ‫اأربع�اء ام�اي‪ ،‬ول�م ي�زل‬ ‫العف�و مس�تمرا ً حت�ى إنهاء‬ ‫اإج�راءات لكافة الس�جناء امدرجة‬ ‫أسماؤهم ضمن قائمة العفو املكي‪.‬‬ ‫وتتاب�ع ع�دة لجان إج�راءات‬ ‫خ�روج الس�جناء الذي�ن ش�ملهم‬ ‫العف�و‪ ،‬بمتابعة من مدير س�جون‬ ‫محافظ�ة حف�ر الباط�ن العقي�د‬ ‫رفاع�ي حس�ن امط�ري ورئي�س‬ ‫ش�ؤون النزاء النقيب سعود رجاء‬ ‫اأحمدي‪.‬‬ ‫من جانبه ع�ر عدد من أقارب‬ ‫الس�جناء ع�ن ش�كرهم لخ�ادم‬

‫جماعية العقيد رفاعي والنقيب سعود وامازم أول بدر (تصوير‪:‬مساعدالدهمي)‬ ‫الحرم�ن الريف�ن‪ ،‬مثمِن�ن هذه‬ ‫امكرم�ة املكية التي اعتاد الش�عب‬ ‫عليها‪ ،‬سائلن اموى عز وجل أن يمد‬ ‫ي عمر املك وأن يلبسه ثوب الصحة‬

‫والعافية‪.‬‬ ‫كما أعربوا عن ش�كرهم إدارة‬ ‫س�جون حف�ر الباط�ن إنهائه�ا‬ ‫إجراءات خروج النزاء‪.‬‬

‫اأحساء ‪ -‬سعد العيد‬

‫عنيزة ‪ -‬نار الصقور تم ّكنت دوريات امرور بمحافظة‬ ‫عنيزة من القبض عى شخص دهس مقيما ً مريا ً يعمل‬ ‫محاسبا ً بأحد امطاعم بسيارته اأسبوع اماي ّ‬ ‫وفر هارباً‪.‬‬ ‫وقال مدير مرورعنيزة العقيد عبدالله امحرش إن مرور‬ ‫امحافظة بذل جهودا ً كبرة للبحث وامتابعة وجمع‬ ‫امعلومات عن السيارة التي قام سائقها بدهس الوافد‬ ‫امري اأسبوع امنرم‪ ،‬وبعد تحديد نوع السيارة تم‬ ‫القبض عى السائق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكانت «الرق» نرت خرا عن دهس مقيم مري بأحد‬ ‫شوارع عنيزة ي عددها رقم ‪. 390‬‬

‫عفيف ‪ -‬سامي امجيدير نفذت إدارة مرورعفيف خال‬ ‫اأسبوع اماي حمات ماحقة للمفحطن ي عدد من‬ ‫امواقع امعروفة داخل أحياء مدينة عفيف‪ ،‬بتوجيه من إمارة‬ ‫منطقة الرياض وإدارة مرور امنطقة وبقيادة مبارة من‬ ‫مديرمرور محافظة عفيف الرائد عوجان العتيبي‪ ،‬وأسفرت‬ ‫تلك الحمات عن القبض عى أربعة مفحطن‪.‬‬ ‫كما تم ضبط عدد من امركبات التي تعمد أصحابها‬ ‫طمس أجزاء من أرقام وحروف اللوحات هربا ً من نظام‬ ‫الرصد اآي ساهر‪ ،‬إضافة إى مخالفات أخرى منها ما‬ ‫يتعلق برخص السر ومخالفات التظليل وسيارات تحمل‬ ‫لوحات قديمة وأخرى تاعب ماكها ي أشكالها‪.‬‬ ‫كما أعلن مرور عفيف استمرار الحملة‪ ،‬وتطبيق‬ ‫اإجراءات النظامية بحزم بحق امخالفن خاصة مماري‬ ‫التفحيط وامتهورين‪.‬‬

‫العثور على جثة آسيوي بأحد شوارع القصيم‬

‫السيارة بعد احراقها بشكل كامل‬

‫السيارة من الداخل ويتضح الرر الكبر الذي أحدثته النار‬

‫(الرق)‬

‫مواطن ينجو من‬ ‫الموت في حادث‬ ‫انقاب‬ ‫اأحساء ‪ -‬سعد العيد‬

‫السيارة تحولت لكومة من الحديد‬

‫«مرورعنيزة» يقبض على داهس المصري‬

‫ضبط مفحطين واحتجاز سيارات مخالفة بعفيف‬

‫تماس كهربائي يحرق‬ ‫سيارة في العيون‬ ‫فوج�ئ مواط�ن من أه�اي مدين�ة العيون‬ ‫ااثنن اماي‪ ،‬باش�تعال النار ي س�يارته‬ ‫بع�د خروج�ه إى رحل�ة برية لاس�تمتاع‬ ‫باأجواء الجميلة التي تشهدها امنطقة‪.‬‬ ‫وأبل�غ امواط�ن الدف�اع امدن�ي إخم�اد‬ ‫الحري�ق وتجاوبوا معه بش�كل ري�ع وتمكنوا‬ ‫من الوصول إى س�يارته بصعوبة بسبب وعورة‬ ‫الطري�ق ووجدوه�ا ي منطقة رملي�ة‪ ،‬وأكد أحد‬ ‫رجال الدفاع امدني أن النار اش�تعلت ي السيارة‬ ‫بسبب تماس كهربائي‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مصرع وإصابة أربعة مقيمين‬ ‫في حادث انقاب بحفر الباطن‬

‫بعض اأسلحةامضبوطة‬

‫(تصوير‪ :‬فهيد العطوي)‬

‫السيارة ي موقع الحادث‬

‫(الرق)‬

‫أنقذت العناية اإلهية مس�اء أمس اأول‬ ‫مواطن�ا ش�ابا من م�وت محق�ق‪ ،‬بعد‬ ‫انقاب س�يارته «ك�وروا ‪ »2008‬عدة‬ ‫مرات بالقرب من مدينة العيون‪.‬‬ ‫وأس�عف الش�اب الذي يبلغ م�ن العمر‬ ‫عرين عاما ً من قب�ل الهال اأحمر ونقل إى‬ ‫مستشفى مدينة العيون‪ ،‬وأكد أحد اأطباء أنه‬ ‫لم يتعرض أية إصابات‪.‬‬

‫القصيم ‪ -‬أحمد الحصن عثرت رطة منطقة القصيم‬ ‫عى جثة عامل آسيوي قرب أحد الطرق جنوب بريدة‪،‬‬ ‫حيث بار مركز رطة بريدة الجنوبي والطبيب الرعي‬ ‫ودوريات اأمن ُ‬ ‫وق َ‬ ‫صاص اأثر موقع الحادث‪ ،‬بعد باغ عن‬ ‫وجود جثة عامل آسيوي قرب الطريق‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وبن الناطق اإعامي لرطة منطقة القصيم‪ ،‬العقيد‬ ‫فهد الهبدان‪ ،‬أن مركز رطة بريدة الجنوبي قام بكافة‬ ‫اإج��راءات اأولية‪ ،‬وتم سماع أقوال الشهود ومعاينة‬ ‫مرح الحادث والتعامل مع اآثار بأنواعها‪ ،‬افتا ً إى أن‬ ‫التحقيقات اأولية تشر إى أن الوفاة طبيعية وا يوجد آثار‬ ‫َ‬ ‫امتوف‪.‬‬ ‫عنف عى جثة‬

‫خاف بين مواطن وصاحب ورشة ينتهي في الشرطة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬مساعد الدهمي انتهى سوء تفاهم‬ ‫بن مواطن وصاحب ورشة بحفر الباطن أمس اأول‬ ‫بسبب مبلغ ماي «تصليح سيارة « ي مكتب ضابط‬ ‫الخفر برطة امحافظة‪.‬‬ ‫وعى صعيد آخر اشتبهت دوريات اأمن ي وافد عربي‬ ‫يحمل مبلغا ضخما‪ ،‬وبعد التأكد من هويته تم إطاق‬ ‫راحه عى الفور‪.‬‬ ‫من جانبه قال الناطق اإعامي لرطة امنطقة‬ ‫الرقية امقدم زياد عبد الوهاب الرقيطي إن خافا ً‬ ‫نشب بن صاحب الورشة وأحد امستفيدين لقاء مبلغ‬ ‫تصليح سيارته‪ ،‬ما دعا صاحب الورشة إى إباغ‬ ‫الرطة‪.‬‬


‫ﺣﺮﻳﻖ ﻳﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮدع‬ ‫أﻗﻤﺸﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻋﺴﻴﺮ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬ ‫ﺷﺐّ ﺣﺮﻳﻖ ﻫﺎﺋﻞ ﰲ ﻣﺴﺘﻮدع‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻟﺒﻴﻊ اﻷﻗﻤﺸـﺔ واﻤﻼﺑﺲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻫـﺰة وﺳـﻂ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴـﺮ ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وأﺗـﺖ اﻟﻨـﺮان ﻋـﲆ ﻛﺎﻣـﻞ‬ ‫ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت اﻤﺴﺘﻮدع‪.‬‬ ‫وﻓـﻮر ﺗﻠﻘﻲ ﻏﺮف ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻳـﻞ ﻋﺴـﺮ اﻟﺒـﻼغ‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﺑﺎﻟﺤـﺎدث‪ ،‬اﻧﺘﻘﻠـﺖ ﻓـﺮق إﻃﻔـﺎء‬ ‫وﺳـﻴﻄﺮت ﻋﲆ أﻟﺴـﻨﺔ اﻟﻨﺮان ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﺗﻤﺘـﺪ إﱃ اﻤﺤـﻼت اﻤﺠـﺎورة‪،‬‬ ‫وأﺣﺪث اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺳـﺤﺎﺑﺔ ﺳﻮداء ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻴﻂ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻢ ﻳُﺼﺐ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ اﻟﻌﺎﺻﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﺟﺎرﻳﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺪﺧﺎن ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ أﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮدع اﻤﺤﱰق‬

‫رﺟﺎل اﻹﻃﻔﺎء ﻳﺴﻴﻄﺮون ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻴﺎه ا•ﻣﻄﺎر ﺗﻘﺘﺤﻢ ﻣﻨﺎزل ﺳﻜﺎن ﺟﺎزان ﻟﻴ ًﻼ وﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺗﻠﻔﻴﺎت وﺗﻤﺎﺳﺎت ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻫﻄﻠﺖ أﻣﻄﺎر ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫وﻏﺰﻳﺮة ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺒﺐ ﺗﺪﻓﻖ اﻤﻴﺎه ﰲ ﺣﺪوث ﺗﻤﺎﺳﺎت‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ وﺗﴬر ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻨﺎزل‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻏﺘـﺖ اﻷﻣﻄﺎر ﺳـﻜﺎن اﻷﺣﻴﺎء ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻓﺎﻗـﺖ ﺑﻌﺾ اﻷﴎ ﻣـﻦ ﻧﻮﻣﻬﺎ ﻋـﲆ ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﻴﺎه داﺧﻞ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻫﻄﻠـﺖ اﻷﻣﻄﺎرﻋـﲆ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺎزان‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت ﺑﻴﺶ‪ ،‬وﺻﺒﻴـﺎ وﺿﻤﺪ وﺟﺰر‬ ‫ﻓﺮﺳـﺎن‪ ،‬واﻟﺤﺼﻤﺔ ووادي ﺟﺎزان وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت اﻟﺠﺒﻠﻴـﺔ واﻤﺮاﻛـﺰ واﻟﻬﺠـﺮ‬

‫وﺗﺴـﺒﺒﺖ ﻏـﺰارة اﻷﻣﻄﺎر ﰲ دﺧـﻮل ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر ﻟﺒﻌـﺾ اﻤﻨـﺎزل ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﺗﻤﺎﺳـﺎت ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻨﻔﺮت ﻣﻌﻬـﺎ ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺸﺎر ﰲ اﻷﺣﻴﺎء اﻤﺘﴬرة ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان اﻟﻠﻮاء ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋـﲇ اﻟﻘﻔﻴﲇ أن‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﺗﺒﻠﻐﺖ ﻋﻦ دﺧﻮل‬ ‫ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﻨﺎزل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻘﻴﺎدة أُﺑﻠﻐﺖ ﻋـﻦ ﺣﺪوث ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺗﻤﺎﺳـﺎت ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ وﺗـﻢ اﻧﺘﻘـﺎل اﻟﻔـﺮق‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ ﺗﻘﺘﻀﻴﻪ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أﻧﻪ ﺗﻢ اﺳـﺘﻼم ﺑـﻼغ ﻋﻦ‬

‫ﺗﴬر ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎزل ﺟﺮاء ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄﺎر‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻠـﻮاء اﻟﻘﻔﻴـﲇ إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام ﻣﻮاﻃﺮ ﺷﻔﻂ اﻤﻴﺎه وﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ وﴍﻛـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﺪورﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ وﺻﻬﺎرﻳـﺞ اﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ‬ ‫ﻟﺸـﻔﻂ اﻤﻴﺎه ﻣﻦ اﻤﻨﺎزل وﻣﺒـﺎﴍة اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ ﺑﻬﺎ ﺗﻤﺎﺳـﺎت ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر وﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﰲ ﺣﻴﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن اﻟﻔﺮق ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻘﻮم ﺑﻌﻤﻠﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ اﻤﻴﺪان‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﻠﻮاء اﻟﻘﻔﻴﲇ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﺗﺒﺎع‬ ‫إرﺷﺎدات اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر واﻟﺴﻴﻮل وﻣﺎ ﺗﺨﻠﻔﻪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬

‫اﻟﻬﺮب ﺑﻌﺪ ﻣﻄﺎردﺗﻪ ﻓﻲ اﻟﺸﻮارع‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻓﺮﻗـﺔ إﻧﻘـﺎذ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣـﻦ إﻧﻘﺎذ أﴎة‬ ‫ﺣﺎرس ﻣﺪرﺳـﺔ أﺑﻮ ﺑﻜﺮ اﻟﺮازي ﻟﻠﺒﻨﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫أﻓﺮاد اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎﻣﻬﻢ ﺑﺸﻔﻂ اﻤﻴﺎه ﻣﻦ ﻣﻨﺰل ﻣﻮاﻃﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺻﻔـﻮى‪ ،‬اﺣﺘﺠﺰت داﺧـﻞ ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺴـﻜﻦ‬ ‫اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﺤﺎرس‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺼـﺪر ﻣـﻦ ﻣﺪﻧـﻲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« أن ﺑﻼﻏـﺎ ً ورد ﻋـﻦ وﺟـﻮد ﻋﺎﺋﻠـﺔ‬ ‫ﻣﺤﺘﺠـﺰة ﰲ ﺳـﻜﻦ ﺗﺎﺑـﻊ ﻤﺪرﺳـﺔ ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ‬

‫واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺗﻮﺟﻬﺖ‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ ﻟﻠﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﺗﺒﻦ أن اﻟﺤـﺎدث ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻌﻄﻞ‬ ‫ﻗﻔـﻞ اﻟﺒﺎب وﻋـﺪم اﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻓﺘﺤـﻪ‪ ،‬إذ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ اﻹﻧﻘﺎذ ﻣﻦ ﻓﺘـﺢ اﻟﺒـﺎب ﰲ ﻏﻀﻮن ﺧﻤﺲ‬ ‫دﻗﺎﺋﻖ‪ ،‬دون وﻗﻮع إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫ﺗﻌﺮض واﻟﺪه ﻟﺨﻄﺄ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ‬ ‫ﻃﺒﻲ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﺑﺒﺮﻳﺪة‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬دﻏﺶ اﻟﺴﻬﲇ‬ ‫ﻃـﺎردت دورﻳـﺎت أﻣﻨﻴﺔ ﺑﺤﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﻗﺎﺋـﺪ ﺳـﻴﺎرة رﻓﺾ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗـﻒ أﻣﺎﻣﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺴـﺒﺒﻪ ﰲ ﺣﺎدث‬ ‫ﻣﺮوري ﻋﲆ أﺣﺪ اﻟﻄﺮق ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﺮت ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻤﻄـﺎردة ﻋـﺪة‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰات ﺳـﻤﻌﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ أﺻـﻮات اﻟﻄﻠﻘﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﻬـﻮاء ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻏـﺮ أن ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺴـﻴﺎرة اﺻﻄﺪم ﺑﺴـﻴﺎرة أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺘـﻪ اﻟﻬﺮب ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﻟﻴﻨﺰل‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ وﻳﻔﺮ ﻣﱰﺟﻼ ﻋـﲆ ﻗﺪﻣﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺘﻮﺟﻬﺎ ﻟﻠﺤﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺠﺎور وﺳﻂ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻤﻜﻨﻮا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ وإﺣﺎﻟﺘﻪ ﻟﺠﻬﺎت اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣـﻊ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ وﺟﻬـﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ إدارة اﻤـﺮور ﺑﺤﻜـﻢ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص وﺗﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﺮور اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ اﻟﺬي وﻋـﺪ ﺑﺎﻟﺮد ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺴﺎر ﻋﻦ اﻟﺤﺎدث وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد‪.‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬ ‫إدارة ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﱪﻳﺪة‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﺳﺒﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﺧﻄﺄ ﻃﺒﻲ ﺣﺪث ﻟﻮاﻟﺪه‬ ‫اﻤﺴﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬إذ ﻗﺎﻣﺖ ﻣﻤﺮﺿﺔ ﺑﻤﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺳـﺤﺐ إﺑﺮة اﻤﻐﺬي ﻣﻦ ﻳﺪ اﻤﺮﻳﺾ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻘﺎء ﻗﻄﻌﺔ ﺑﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ ﰲ ﻳﺪه‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﻃﺒـﺎء أﻗﺮوا ﺧـﺮوج اﻤﺮﻳـﺾ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ ﺗﻨﻮﻳﻤﻪ ﻣﺪة أﺳﺒﻮﻋﻦ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ ﻣﻦ أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ واﻟﺼﺪر واﻟﻜﲆ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻣﺖ ﻣﻤﺮﺿﺔ ﺑﻤﺤﺎوﻟﺔ إﺧﺮاج »إﺑﺮة« اﻤﻐﺬي ﻣﻦ ﻳﺪ‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ وﻟﻜﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻣﺎ أدى إﱃ ﺑﻘﺎء‬ ‫ﻗﻄﻌﺔ ﺑﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ ﰲ ﻳﺪه ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺗﻨﻮﻳﻤﻪ‬ ‫ﻳﻮﻣﻦ آﺧﺮﻳـﻦ وﺗﻢ إدﺧﺎﻟﻪ إﱃ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﻣﺴـﺎء‬

‫اﻟﻐﺮب‬ ‫واﻟﻌﺮب‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫دورﻳﺎت أﻣﻨﻴﺔ ﺗﻀﺒﻂ ﺷﺨﺼ ًﺎ ﺣﺎول »ﻗﻔﻞ« ﻳﺤﺘﺠﺰ أﺳﺮة ﺣﺎرس ﻣﺪرﺳﺔ أﺑﻮ ﺑﻜﺮ اﻟﺮازي ﺑﺼﻔﻮى‬

‫ﺗﺠﻤﻊ ﻟﻠﺪورﻳﺎت ﺑﻤﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث وﺗﻮﻗﻒ ﺳﻴﺎرة اﻟﻬﺎرب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﱪﻳﺪة‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ ﻤﺤﺎوﻟﺔ اﺳﺘﺨﺮاج اﻟﻘﻄﻌﺔ اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺪه‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ ﻧﺠﻞ اﻤﺮﻳـﺾ ﻣﺎ ﺣـﺪث ﻟﻮاﻟﺪه‬ ‫ﺑﺎﻹﻫﻤﺎل‪ ،‬وﻗﺎل »ﻳُﻌﺘﱪ ﻣﺎ ﺣﺪث ﺧﻄﺄ ﻃﺒﻴﺎ«‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷـﺪا‬ ‫إدارة اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺘﺴﺒﺐ‪.‬‬

‫» ا ﻟـﴩ ق «‬ ‫ﺣﺎوﻟﺖ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪﺑـﺎﳼ ﻏـﺮ‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳـﺮد ﻓﺘﻢ‬ ‫إرﺳـﺎل رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺑﺎﳼ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺴـﺎر ﻋﻤﺎ‬ ‫ﺣﺪث وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد أﻳﻀﺎً‪ .‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ اﻤﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوب‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻊ »اﻟﴩق«‪.‬‬

‫ﻳﺘﻔﺮج اﻟﻐـﺮب ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺮاﻗﺐ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﺘﻨﺎﻫﻴﺔ‪،‬‬ ‫ودﻫﺸـﺔ واﺳـﺘﻐﺮاب ﻣـﻦ ﻟﻐـﺔ اﻟﺤﻴـﺎة‬ ‫وﻣﻔﻬﻮﻣﻬﺎ ﻋﻨﺪ اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫اﻟﻐﺮب ﻳﺘﺴـﺎءل إذا ﻛﺎن ﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﰲ اﻟﺸـﺎرع‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻣـﻦ ﻗﺘـﻞ وﺳـﻔﻚ دﻣـﺎء وﻓﻮﴇ‬ ‫ﻋﺎرﻣـﺔ ﻳﺮﺗـﺪي ﺟﻠﺒﺎﺑﺎ إﺳـﻼﻣﻴﺎ ﻓﻼ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻺﺳـﻼم ﺑﻬـﺆﻻء‪ ،‬وإذا ﻛﺎن ﻣـﺎ ﻳـﺪور ﰲ‬ ‫ﻓﻠـﻚ اﻤـﺪن واﻟﺸـﻮارع اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤـﺖ ﺑﻨﺪ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤـﺎول اﻟﻌﺮب اﻻﺗﺠﺎه‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻓﻼ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ‪.‬‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻛﺌﻴـﺐ‪ ،‬ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻳﻘـﻮل »أﻗﺘﻠﻜـﻢ أو أﺣﻜﻤﻜـﻢ«‪ ،‬وﰲ ﻣـﴫ‬ ‫ﻳﻮﻗﻈـﻮن ﻓﺘﻨﺔ ﻧﺎﺋﻤﺔ ﺑﺨﺒﺚ ودﻫﺎء أﻃﺮاف‬ ‫ﺗﺘﻠـﺬذ ﺑﻬﺬه اﻟﻠﻌﺒـﺔ وﺗﻮﻗﺪ ﺷـﻤﻌﺘﻬﺎ ﺑﺎﻤﺎل‬ ‫اﻟﻔﺎﺳـﺪ‪ ،‬ﰲ ﻟﻴﺒﻴـﺎ ﺧﺮﺟﻮا ﻣـﻦ اﻟﻘﻤﻘﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻛﺘـﻢ أﻧﻔـﺎس أرﺑﻌﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ﻟﻴﺘﻤـﺮدوا ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻌﻤﺔ اﻟﻬـﻮاء اﻟﻄﻠﻖ وﻛﺄﻧﻬـﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﺻﻨﻤﻴـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﻓﺮﺣﺔ ﺛﻮرة‬ ‫ودﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴـﺔ ﺗﺘﺠﺎذﺑﻬـﺎ اﻷﻳـﺎدي اﻟﺨﻔﻴﺔ‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻌﻴﺪ ﺗﻮﻧـﺲ اﻟﺨﴬاء ﻤﺮﺑـﻊ »اﻟﺰﻳﻦ«‪،‬‬ ‫ﰲ ﺷـﻮارع اﻟﻌـﺮاق ﻋـﺮاك أزﱄ وﻃﺎﺋﻔﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻘﻴﺘـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺸـﻮارع ﻫـﻮس وﻓﻮﴇ‬ ‫وﻣﺨـﺪرات وﺗﻔﺤﻴﻂ وﴎﻗـﺔ وﻧﻬﺐ وﺑﻴﻊ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﺤﺮﻣﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﻐـﺮب ﻳﺘﺎﺑﻊ أﺧﻄـﺮ ﻇﺎﻫـﺮة ﺻﺪرﺗﻬﺎ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻓﺘﻨـﺔ »اﻟﺮﺑﻴـﻊ« ﻇﺎﻫـﺮة اﻻﻏﺘﻴـﺎﻻت ﻛﻠﻐﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة وﺗﻀﻤﻦ دﺧـﻮل اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﻘـﺎ ﻣﻈﻠﻤـﺎ ﻓﻘـﺪ اﺗﺠـﻪ اﻟﻠﻴﺒﻴـﻮن ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﻋـﻦ ﻃﻴـﺐ ﺧﺎﻃـﺮ‪ ،‬وﻧﺠﺤﻮا ﰲ‬ ‫اﻏﺘﻴـﺎل أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻗﻴﺎدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻨـﻲ ﻏـﺎزي ﻟﻮﺣﺪﻫـﺎ وﺳـﺎرت‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﻋﲆ ﻧﻔﺲ اﻟﻨﻬﺞ‪ ...‬اﻟﻌﺮب ﻣﺎ ﻟﻬﻢ إﻻ‬ ‫ﻋﻴﻨـﺎت ﻛﺎﻟﻘﺬاﰲ وﺻﺪام ﺣﺴـﻦ‪ ،‬أو ﻋﻮدة‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺣﻮار‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺸﻴﺨﻲ‪ :‬اﺳﺄﻟﻮا ﺷﺮﻛﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻋﻦ ازدﻫﺎر ﺳﻮق »اﻟﻤﻌ ﱢﺒﺮﻳﻦ«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫ﺗﻌﻠـﻖ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎس ﺑﺘﻔﺴـﺮ‬ ‫اﻷﺣـﻼم وﺗﻌﺒﺮ اﻟـﺮؤى‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ‬ ‫اﻟﺮؤى ﺗﻮﺟّ ﻪ ﻗﻨﺎﻋﺎﺗﻬﻢ واﻋﺘﻘﺎداﺗﻬﻢ‬ ‫وﻗﺮاراﺗﻬـﻢ ﻧﺤـﻮ اﻷﺣـﺪاث‪ ،‬وأﻟﻘﻰ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻈﻼﻟﻪ ﻋﲆ اﻷﺣﻼم‪،‬‬ ‫واﻧـﱪى اﻤﻌـﱪون ﻟﻬـﺎ ورﺗﺒـﻮا اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ورﺳﻤﻮا اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻐﺮ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻓـﺮض ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻷﺳـﺌﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪» .‬اﻟﴩق« اﻟﺘﻘﺖ ّ‬ ‫ﺑﻤﻌﱪ اﻟﺮؤى‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺣﺴﻦ اﻤﺸﻴﺨﻲ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﺣﻮل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺨﻴﺎﱄ وﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻷﺳﻄﺮ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫أﴎار ودﺳﺎﺋﺲ‬ ‫• ﻇﻬـﺮت ﻣﻮﺟـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟـﺮؤى روّﺟـﺖ ﻟﻬـﺎ ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﺮؤى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻷﺷـﺨﺎص ﻏﺮ ﻣﻌﺮوﻓـﻦ ﻋﱪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺮؤى؟ وﻣﺎ ﺳﺒﺐ ﺗﺸﺒﺚ اﻟﻌﻮام ﺑﻬﺎ؟‬ ‫ ﻫـﻲ أﺧﺒﺎر أﺷـﺒﻪ ﺑـﺎﻷﴎار وﻗﺪ‬‫ﺗﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﺪﺳـﺎﺋﺲ ﺗﻨﴩ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ رؤى‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻨﺴـﺐ ﻷﺣﺪ اﻤﻌﱪﻳﻦ ﻇﻠﻤـﺎ ً وزوراً‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﻲ ﻋـﻦ أﺣﺪ اﻤﻌﱪﻳﻦ أﻧﻪ ﻋُ ﺮﺿﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ رؤﻳﺎ وﻧُﻘﻞ ﻋﻨﻪ أﻧﻪ ﺑﴩ اﻷﻣﺔ ﺑﺒﺸﺎﺋﺮ‬ ‫ﻋﻈﻴﻤـﺔ ﻛﻤـﺎ ر ّوج ﻋﻨﻪ‪ ،‬وﻤﺎ ﺳـﺄﻟﺘﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺤﻮى ﺗﻠﻚ اﻟﺮؤﻳﺎ وذﻟﻚ اﻟﺘﻌﺒﺮ اﻤﻨﺴﻮب‬ ‫إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺎل ﱄ إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬وأن ﻣﺎ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻋﻨﻪ اﻓـﱰاء وﻛﺬب‪ ،‬وﻻ ﻧﻘﻮل ﺑﺎﺳـﺘﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟـﺮؤى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻜﻦ اﻷﻣـﺮ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﺗﻔﺼﻴـﻞ‪ ،‬ﻓﺎﻷﺣﺪاث اﻤﺆﻤﺔ ﰲ اﻟﺸـﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌـ ﱟﺪ وﻇﻠﻢ وﺟﻮر وﺳـﻔﻚ ﻟﻠﺪﻣـﺎء وﻫﺘﻚ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻣـﺎت ﻓﺎﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻳﺘﺎﺑﻌـﻮن ﺑﻘﻠﻖ وﻻ‬ ‫ﻏﺮاﺑـﺔ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﻧﺸـﺎﻫﺪ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺘﻞ واﻟﻘﻬﺮ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﻟﻬﺬا اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺮى ﻛﺜﺮ ﻣﻨﺎ أﺣﻼﻣـﺎ ً ﺗﺮﻣﺰ إﱃ ﻫﻼك‬ ‫اﻟﻈﺎﻟﻢ وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻗـﺪ ﻻ ﺗﻜﻮن رؤىً ﺻﺎدﻗﺔ‬ ‫وإﻧﻤـﺎ ﻫـﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻧﻔﺲ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻔﺪاﺣﺔ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷﺣـﺪاث‪ ،‬أو ﻗﺪ ﺗﺘﻮاﺗـﺮ اﻟﺮؤى ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻌـﱪ ﻓﻴﻌﱪﻫـﺎ ﻣﺜﻼً ﺑﻬـﻼك ﻇﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻤـﺮاد ﻻ ﻳﻘـﻊ ﺑﻌﻴﻨـﻪ وإﻧﻤـﺎ ﻳﻘـﻊ ﳾء‬ ‫ﻣﺸـﺎﺑﻪ‪ ،‬وﻣﻤﺎﺛﻞ ﻟﻪ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺸﺒﻪ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻻ ﻳﻜﺸـﻔﻪ ﻋﺎﻣـﺔ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟـﻮ ﻋﺎدوا‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﱪ ﻟﺒﻦ ﻟﻬﻢ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻔﺮط اﻤﻌﱪ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎؤل ﻓﻴﺼﺪر ﻣﻨﻪ ﺗﻌﺒﺮ ﺟﺮيء ﺧﺎرج‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻄﺎق ﺣﺪود اﻟﺮؤﻳﺎ‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻌﺮض رؤﻳﺎ‬ ‫ﺗﺎﻣـﺔ واﻓﻴﺔ ﺻﺎدﻗﺔ ﻋﲆ اﻤﻌﱪ ﻓﻴﺨﻄﺊ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺄن ﺟُ ﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎل‬ ‫وﻳﻨﻘـﻞ وﻳﺘﺒﺎدل ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق ﻣﻦ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﺧﺒﺎر وﻣﺎ ﺷـﺎﺑﻬﻬﺎ ﻻ ﺗﻌﺪو ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫إﺷﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺗﺸـﺒﺚ اﻟﻌـﻮام ﺑﺒﻌـﺾ اﻟﺮؤى‪،‬‬ ‫ﻓﺈن ﻣﻦ ﻳﺤﺎول اﺳﺘﻘﺮاء ﺣﺎل اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﺮؤى ﻣـﻦ ﻋﺪﻣﻪ‬ ‫ﺳﻴﺠﺪﻫﺎ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ أﻗﺴﺎم‪) :‬ﻗﺴﻢ أﻓﺮط ﰲ‬ ‫اﻟﺮؤﻳﺎ‪ :‬ﻓﻼ ﻳﺮى ﺷﻴﺌﺎ ً ﰲ ﻣﻨﺎﻣﻪ إﻻ وﻳﺴﺄل‬ ‫ﻋﻨﻪ‪ .‬وﻗﺴـﻢ ﻟﺰم اﻟﻮﺳـﻂ‪ .‬وﺻﻨﻒ ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫أﻫﻤﻞ ﻓﻼ ﻳﺴـﺄل وﻻ ﻳﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ اﻟﺮؤى(‪،‬‬ ‫واﻤﻄﻠﻮب ﻫﻮ ﻟﺰوم اﻟﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫رؤى رﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫• ﻇﻬـﺮ ﻟﻨﺎ ﺷـﺒﺎب ﻳﺒـﺪو ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟﺼـﻼح‪ ،‬وﻇﻔـﻮا اﻟـﺮؤى ﰲ اﻤﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ وﺧﺼﺼـﻮا ﻟﻬﺎ ﺣﻠﻘﺎت ﺗﺒﺚ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻤﻬﻤﺔ‪ ..‬ﻣﺎ رأﻳﻜﻢ؟‬ ‫ ﻗﺪ ﻳﺮى ﺑﻌﻀﻬﻢ أن ﻫﺬا ﻣﻦ اﻟﻌﺒﺚ‬‫وإﻧﺰال اﻷﻣـﺮ ﰲ ﻏﺮ ﻣﻨﺰﻟﺘـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻤﻴـﻞ إﻟﻴﻪ اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻮ ﺣﺪث ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻓﻨﻌﺪّﻫـﻢ ﻛﻐﺮﻫـﻢ ﻣﻦ أﺻﺤـﺎب اﻟﺤﺮف‬ ‫واﻻﻫﺘﻤﺎﻣـﺎت‪ ،‬ﻓﺒﻌﻀﻬـﻢ ﻗـﺪ ﻳﻘـﻮل ﻣﺎ‬ ‫اﻤﺎﻧﻊ أن ﻧﻌﱪ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴﻦ رؤاﻫﻢ ﻛﻐﺮﻫﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻫﺬه ﺻـﻮرة ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎس‪ ،‬واﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﻮن ﻛﻐﺮﻫﻢ ﻟﻬﻢ اﻟﺤﻖ‬ ‫ﰲ أن ﻳﺴـﺄﻟﻮا ﻋﻦ رؤاﻫـﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻴﻌﻠﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻨﱪي ﻟﺘﻌﺒﺮ ﻫـﺬا اﻟﺼﻨﻒ ﻣﻦ اﻟﺮؤى أن‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ ﺳﻴﻜﻮن ﺟﺴﻴﻤﺎ ً ﰲ ﺣﻘﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻮﺳﻂ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻣﻌﺘﺎد ﻋـﲆ اﻟﻨﻘﺪ واﻟﺠﺪل وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‪ ،‬ورﺑﻤﺎ اﻟﺘﻌـﺪي واﻟﻘﺬف‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫وﺳﻂ ﺗﻨﺎﻓﴘ ﺟﺮيء‪.‬‬ ‫اﻟﺮؤﻳﺎ اﻟﺼﺎدﻗﺔ‬ ‫• ﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﺮؤﻳﺎ اﻟﺼﺎدﻗﺔ اﻟﻮاردة‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ؟‬ ‫ اﻟﺮؤﻳـﺎ اﻟﺼﺎدﻗـﺔ ﻫـﻲ ﺟـﺰء ﻣﻦ‬‫ﺳـﺘﺔ وأرﺑﻌﻦ ﺟﺰءا ً ﻣـﻦ اﻟﻨﺒﻮة‪ .‬وﻣﺎ ﻛﺎن‬

‫ﺣﺴﻦ اﻤﺸﻴﺨﻲ‬ ‫وأﻳﻀـﺎ ً ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺮؤى اﻟﺘـﻲ ﺗﻌ ّﺪ ﻣﺼﻴﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻖ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﻣﺎ ﻗﺼﻪ ﻋﲇ ّ ﺳـﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ رأى رؤﻳـﺎ ﰲ أﺧﻴﻪ ّ‬ ‫ﻓﻌﱪﻫـﺎ ﻟﻪ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﻌﱪﻳـﻦ ﻓﻘﺎل ﻟﻪ إن أﺧـﺎك ﻫﺬا ﻳﻔﻀﺤﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﰲ اﻟﺪﻧﻴـﺎ ﻗﺒﻞ اﻵﺧﺮة‪ ،‬ﻣـﻊ أﻧﻪ ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫ﺑﺄن أﺧـﺎه ﻣﺘﺪﻳﻦ ورﺟﻞ ﻋﺎﻗـﻞ وﻗﺪ رآﻫﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻋﺪة ﺳﻨﻮات واﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻨﺘﻈﺮ وﻣﱰﻗﺐ‬ ‫ﻣﺘﻰ ﺗﺤﺼـﻞ ﺗﻠﻚ اﻤﺼﻴﺒﺔ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺄن اﻤﻌﱪ ﻛﺎن ﻣﺨﻄﺌﺎ ً ﻓﺘﻌﺒﺮ اﻟﺮؤﻳﺎ‬ ‫ﳾء آﺧﺮ وﻻ ﻳﻤﺖ ﻟﺬﻟﻚ ﺑﺼﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻠﺮؤى آداب‬ ‫ﻳﺠﺐ اﻟﺘﺤﻠﻲ‬ ‫ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻓﺎﻛﻬﺔ‬ ‫ﻣﻮﺳﻤﻴﺔ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺸﻬﻮرة ﻣﻦ‬ ‫رآﻫﺎ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻧﺬﻳﺮ‬ ‫ﺳﻮء‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺒـﻮة ﻓﻬـﻮ ﻻ ﻳﻜﺬب وﻣـﻦ اﻟﺮؤى‬ ‫اﻟﺼﺎدﻗﺔ‪:‬‬ ‫اﻧﻈﺮ إﱃ رؤﻳﺎ اﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﰲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪}:‬إِذْ ﻳ ُِﺮﻳ َﻜﻬُ ُﻢ اﻟﻠ ُﻪ ِﰲ‬ ‫َﻣﻨ َ ِﺎﻣـ َﻚ َﻗﻠِﻴﻼً َو َﻟـ ْﻮ أ َ َرا َﻛﻬُ ْﻢ َﻛ ِﺜﺮًا َﻟ َﻔ ِﺸـ ْﻠﺘُ ْﻢ‬ ‫ْـﺮ َو َﻟ ِﻜ ﱠﻦ اﻟﻠ َﻪ َﺳـ ﱠﻠ َﻢ إِﻧ ﱠ ُﻪ‬ ‫َو َﻟﺘَﻨَﺎ َزﻋْ ﺘُـ ْﻢ ِﰲ اﻷَﻣ ِ‬ ‫ﻋَ ﻠِﻴ ٌﻢ ِﺑـﺬَ ِ‬ ‫ات ﱡ‬ ‫ُور{‪ ،‬ﻛﻢ ﺣﺼﻞ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﺪ ِ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﻊ واﻧﺪﻓﻊ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻀﺎر‪.‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪َ }:‬ﻟ َﻘـ ْﺪ َ‬ ‫ﺻﺪ ََق اﻟﻠ ُﻪ‬ ‫ـﺠ َﺪ‬ ‫َر ُﺳـﻮ َﻟ ُﻪ اﻟ ﱡﺮ ْؤﻳَﺎ ِﺑﺎ ْﻟﺤَ ﱢﻖ َﻟﺘَﺪ ُْﺧﻠُ ﱠﻦ ا ْﻟﻤ َْﺴ ِ‬ ‫ﻦ ﻣُﺤَ ﱢﻠﻘِ ـ َ‬ ‫ا ْﻟﺤَ ـ َﺮا َم إ ِ ْن َﺷـﺎ َء اﻟﻠـ ُﻪ ِآﻣﻨِـ َ‬ ‫ﻦ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُرء َ‬ ‫ﴫﻳـ َﻦ ﻻ ﺗَ َﺨﺎﻓـﻮن ﻓﻌَ ِﻠ َﻢ‬ ‫ُوﺳـ ُﻜ ْﻢ َوﻣ َُﻘ ﱢ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُون ذ ِﻟ َﻚ ﻓﺘﺤً ﺎ‬ ‫َﻣـﺎ َﻟ ْﻢ ﺗَﻌْ َﻠﻤُﻮا َﻓﺠَ ﻌَ َﻞ ِﻣـ ْﻦ د ِ‬ ‫َﻗ ِﺮﻳﺒًﺎ{‪ ،‬ﻛﻢ ﺣﺼﻞ ﺑﻬـﺎ ﻣﻦ زﻳﺎدة إﻳﻤﺎن‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻤﺎل إﻳﻘﺎن‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ آﻳﺎت‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﻈﺮ إﱃ رؤﻳﺎ ﻣﻠـﻚ ﻣﴫ‪ ،‬وﺗﺄوﻳﻞ‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺼﺪﻳﻖ إﻳﺎﻫﺎ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﺗﻮﱃ اﻟﺘﺄوﻳﻞ‬ ‫ﻓﻘـﺪ ّ‬ ‫وﻻه اﻟﻠﻪ ﻣﺎ اﺣﺘﻮت ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﺪﺑﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﺤﺼﻠـﺖ ﺑﺬﻟـﻚ ﺧـﺮات ﻛﺜـﺮة‪ ،‬وﻧﻌـﻢ‬ ‫ﻏﺰﻳﺮة‪ ،‬واﻧﺪﻓﻌﺖ ﺑﻬﺎ ﴐورات وﺣﺎﺟﺎت‪،‬‬ ‫ورﻓﻊ اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻳﻮﺳﻒ درﺟﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﺄﻣـﻞ رؤﻳﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ زﻳﺪ وﻋﻤﺮ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺨﻄـﺎب ‪-‬رﴈ اﻟﻠـﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ‪ -‬اﻷذان‬ ‫واﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﺻﺎرت ﺳﺒﺒﺎ ً ﻟﴩع ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮة اﻟﻌﻈﻴﻤـﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻣـﻦ أﻋﻈﻢ‬ ‫اﻟﺸﻌﺎﺋﺮ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺮض ﻋﻀﺎل‬ ‫• ﻫـﻞ ﻳﺘﻌـﻦ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺗﺼﺪﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺮؤﻳـﺎ وﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻨﻔـﺲ ﻋﲆ اﻟﺴـﺮ‬

‫رؤى اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻴﻦ أﺣﺎدﻳﺚ ﻧﻔﺲ‬ ‫وﻻ ﺗﻌﺪو أن ﺗﻜﻮن ﻋﺒﺜ ًﺎ‬ ‫ﺑﻤﻘﺘﻀﺎﻫﺎ؟‬ ‫ أﺻﺒﺤـﺖ اﻟﺮؤﻳـﺎ ﺑﺎﺑﺎ ً ﻣـﻦ أﺑﻮاب‬‫اﻟﺪﻋﻮة إﱃ اﻟﺨﺮ‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﻣﻦ أﻧﺎس ﻛﺎﻧﻮا ﻋﲆ‬ ‫ﻏﺮ ﻫﺪى ﻓﺠﺎءت اﻟﺮؤﻳﺎ ﻟﺘﺄﺧﺬ ﺑﻨﻮاﺻﻴﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻬـﺪى واﻟﻨـﻮر‪ ،‬ﺑـﻞ ﻛـﻢ ﻣﻦ‬ ‫أﻧﺎس ﻛﺎﻧـﻮا ﻋﲆ اﻟﻜﻔﺮ واﻟـﴩك ﻓﺠﺎءت‬ ‫إﻟﻴﻬـﻢ اﻟﺮؤﻳـﺎ ﻟﺘﻜـﻮن ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ ﻫﺪاﻳﺘﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﺟـﺎءت أﺻﻮﻟﻬـﺎ ﰲ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﻧﺒﻴﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم أول‬ ‫ﻣـﺎ ﺑُﺪئ ﺑﻪ اﻟﻮﺣﻲ اﻟﺮؤﻳﺎ اﻟﺼﺎدﻗﺔ‪ ،‬ﻓﻜﺎن‬ ‫ﻻ ﻳـﺮى رؤﻳﺎ إﻻ ﺟـﺎءت ﻣﺜﻞ ﻓﻠﻖ اﻟﺼﺒﺢ؛‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ ﻳﺮاﻫـﺎ ﻛﻤـﺎ ﻫـﻲ ﻋﻴﺎﻧـﺎ ً ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻛﻤـﺎ رآﻫﺎ ﻣﻨﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻗـﺎل ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة‬ ‫واﻟﺴـﻼم »اﻟﺮؤﻳﺎ اﻟﺼﺎدﻗﺔ ﺟﺰء ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ‬ ‫وأرﺑﻌﻦ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮة«‪ ،‬ﻓﺎﺳـﺘﻤﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻗﺒﻞ ﻧﺰول ﺟﱪﻳﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺮؤى اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻣﺤـﺬﱢرة ﻷﻫﻞ اﻹﻳﻤﺎن‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﻣﻦ ﺻﺎﻟﺢ رام‬ ‫أﻣـﺮا ً ﻓﺄﺗﺘﻪ اﻟﺮؤﻳـﺎ‪ ،‬ﺗﺤﺬره ﻣﻦ ﻏﺸـﻴﺎن‬ ‫ذﻟﻚ اﻷﻣﺮ ﺗﺤﺬره إﻣﺎ ﺑﴫﻳﺢ أو ﺑﺈﺷـﺎرة‪،‬‬ ‫وﻟﻬـﺬا أﻫﻞ اﻟﻌﻠـﻢ اﻟﺬﻳﻦ ّ‬ ‫ﻳﻌـﱪون اﻟﺮؤى‬ ‫ﻳﺴـﺘﺪﻟﻮن ﺑﻤﺎ رآه اﻟﺮاﺋﻲ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﺪﻟﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺄوﻳـﻞ اﻟﺮؤﻳﺎ ﺑﻤـﺎ رآه‪ ،‬وﺗﺎرة ﻳﺴـﺘﺪﻟﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻔﻆ‪ ،‬وﺗﺎرة ﻳﺴـﺘﺪﻟﻮن ﺑﺎﻷﺷﺒﺎه‪ ،‬وﺗﺎرة‬ ‫ﻳﺴﺘﺪﻟﻮن ﺑﺎﻷﺑﺪان وﻣﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﻦ ]اﻟﺘﻨﺎﻓﺮ[‪،‬‬ ‫وﺗﺎرة ﻳﺴﺘﺪﻟﻮن ﰲ ﺗﻔﺴﺮ اﻟﺮؤﻳﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻟﻠﺮاﺋـﻲ‪ ،‬وﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻳﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻋ ﱠﻠﻤـﻪ اﻟﻠﻪ ﺟـﻞ وﻋﻼ ﻣﻦ ﺷـﺎء ﻣﻦ ﻋﺒﺎده‬ ‫ﻳـﻞ ْاﻷَﺣَ ﺎد ِ‬ ‫ِﻳـﺚ(‪.‬‬ ‫) َو ِﻟﻨُﻌَ ﱢﻠﻤَـ ُﻪ ِﻣـ ْﻦﺗَﺄ ْ ِو ِ‬ ‫وﻛﺎن ﻫﻨـﺎك اﻣـﺮأة أﺻﻴﺒﺖ ﺑﻤﺮض‬ ‫ﻋﻀـﺎل وﻗﺪ ﻳﺌﺲ ﻣـﻦ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ‬ ‫ﺻﻠﺔ ﺑﻬـﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ ذﻟﻚ اﻤـﺮض وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻇﻬـﺮت ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓـﺮأى زوﺟﻬﺎ رؤﻳﺎ‬ ‫وأﺧﱪﻧـﻲ ﺑﺮؤﻳـﺎه‪ ،‬ﻓﺮأﻳـﺖ أن ﻓﻴﻬﺎ أﻣﻼً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﺷـﻔﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻔـﺮح ﻛﺜـﺮا ً وﻓﺮح‬ ‫أﺑﻨﺎؤﻫـﺎ وﺑﻨﺎﺗﻬﺎ ﻓﺮﺣﺎ ً ﺷـﺪﻳﺪاً‪ ،‬ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻔـﺮح ﻟـﻢ ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻃﻮﻳـﻼً ﻷن اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﻤﻌﺎﻟﺞ اﺳـﺘﺪﻋﻰ أﺣﺪ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻋﲆ اﻧﻔﺮاد‬ ‫وﻗـﺎل ﻟﻪ أﻧـﺖ رﺟﻞ ﻗﻮي ﺳـﺄﺧﱪك ﺑﺄن‬ ‫واﻟﺪﺗـﻚ ﺳـﺘﻤﻮت ﰲ أي ﻟﺤﻈـﺔ‪ ،‬وأﺧﱪه‬ ‫ﺑـﺄن ﻟﺪﻳﻬﺎ ﴎﻃﺎﻧﺎ ً ﰲ اﻤﺦ‪ ،‬ﺛﻢ اﻧﺘﻜﺴـﺖ‬ ‫ﺻﺤﺘﻬـﺎ ﺑﴪﻋـﺔ ﻣﻤـﺎ ﺟﻌﻞ ذﻟـﻚ اﻷﻣﻞ‬

‫ﻳﺘـﻼﳽ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﴏاع ﻣﺮﻳﺮ ﻣـﻊ اﻤﺮض‬ ‫ﺷـﻔﺎﻫﺎ رﺑﻬﺎ ﻋـﺰ وﺟﻞ ﻣﻦ ذﻟـﻚ اﻤﺮض‬ ‫اﻟﻌﻀﺎل وﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﻣﺮﺿﻬﺎ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫ورﺣﻤﺘﻪ وﻫﻲ ﺣﻴﺔ ﺗُﺮزق ﺑﻜﺎﻣﻞ ﺻﺤﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺴﺒﺤﺎن اﻟﻠﻪ! إن ﻫﺬا ﻣﻮﻗﻒ ﻟﻦ أﻧﺴﺎه‪.‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﺒﴩة ﻟﻠﻤﺆﻣﻦ‬ ‫• ﻛﻴـﻒ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﻧﺒﻴﻨـﺎ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ -‬ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ؟‬ ‫ إن ﻣـﻦ ﺟﻮاﻧـﺐ اﻫﺘﻤﺎﻣـﻪ ﻋﻠﻴـﻪ‬‫اﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم ﺑﺎﻟﺮؤﻳﺎ ﻣـﻊ أن اﻟﻮﺣﻲ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺘﻨﺰل ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻤﺎء ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻟﻴﺒﻦ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﻣﻜﺎﻧـﺔ اﻟﺮؤﻳﺎ ﻓﻘـﺪ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة‬ ‫واﻟﺴـﻼم إذا ﺻـﲆ اﻟﻔﺠـﺮ ﻳُﻘﺒـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻪ وﻳﺴـﺄﻟﻬﻢ »ﻫـﻞ رأى أﺣﺪ ﻣﻨﻜﻢ‬ ‫رؤﻳـﺎ؟«‪ ،‬ﻓﻴﺨﱪه ﻣﻦ رأى ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﱪﻫـﺎ ﻟﻬﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫أن اﻟﺮؤﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﱢ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺒﴩة ﻟﻠﻤﺆﻣﻦ‪ ،‬وﻛﻤﺎ‬ ‫ﺛﺒﺖ ﰲ اﻟﺼﺤﻴﺢ أﻧﻪ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‬ ‫ﻗﺎل »ﻟﻢ َ‬ ‫ﻳﺒﻖ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮة إﻻ اﻟﺮؤﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻓـﺈن اﻟﺮؤى‬ ‫ﻳﺮاﻫـﺎ اﻤﺆﻣﻦ أو ﺗُـﺮى ﻟﻪ«‪،‬‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤـﺔ ﻣﺒـﴩات ﻷﻫﻞ اﻹﻳﻤـﺎن‪ .‬وﻋﻦ‬ ‫أﺑﻲ اﻟﺪرداء ‪-‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ‪ -‬ﻗﺎل‪ :‬ﺳﺄﻟﺖ‬ ‫رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﻋﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻵﻳﺔ‪َ }:‬ﻟﻬُ ُﻢ ا ْﻟﺒ ْ‬ ‫ُـﴩَى ِﰲ ا ْﻟﺤَ ﻴَﺎ ِة اﻟ ﱡﺪﻧْﻴَﺎ‬ ‫و َِﰲ ْاﻵَﺧِ ـ َﺮةِ{‪ ،‬ﻓﻘﺎل اﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳﻠﻢ‪» :-‬اﻟﺮؤﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻳﺮاﻫﺎ اﻤﺆﻣﻦ أو‬ ‫ﺗُﺮى ﻟﻪ« رواه اﻹﻣﺎم أﺣﻤﺪ واﺑﻦ أﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ‬ ‫واﻟﱰﻣﺬي واﺑﻦ ﺟﺮﻳﺮ واﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬وﻫﺬا ﻟﻔﻆ‬ ‫اﺑﻦ ﺟﺮﻳﺮ ﰲ إﺣﺪى اﻟﺮواﻳﺎت ﻋﻨﺪه‪ .‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺮؤى اﻟﺼﺎﻟﺤـﺔ ﻣﺤﺬﱢرة‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ رام أﻣـﺮا ً ﻓﺄﺗﺘﻪ اﻟﺮؤﻳﺎ‪ ،‬ﺗﺤﺬره ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺸـﻴﺎن ذﻟﻚ اﻷﻣـﺮ ﺗﺤﺬره إﻣـﺎ ﺑﴫﻳﺢ‬ ‫أو ﺑﺈﺷـﺎرة‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﺗﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺮؤﻳﺎ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪.‬‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم ﻣﺘﺰاﻳﺪ‬ ‫• ﻛﻢ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻌﻠﻖ اﻟﻨﺎس ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺮؤى؟ وﻛﻢ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺚ؟‬ ‫ ﺑﻼﺷـﻚ أن اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘﻲ‬‫ﺗﺒـﺚ ﻋﱪ اﻟﱪاﻣـﺞ إﻧﻤﺎ ﺗﻌﻜـﺲ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻌﺮﻳﺾ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬

‫اﻟﺮؤى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺗﻜﺜﺮ ﻓﻲ‬ ‫ا…زﻣﺎت وﺗﺸﻮﺑﻬﺎ اﻟﺪﺳﺎﺋﺲ‬ ‫ﻟﻮ ﺗﺄﻣﻠﻨﺎ ﰲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪:‬‬ ‫) َو َﻛﺬَﻟِـ َﻚ ﻳَﺠْ ﺘَ ِﺒﻴ َﻚ َرﺑﱡـ َﻚ َوﻳُﻌَ ﱢﻠ ُﻤ َﻚ ِﻣ ْﻦ‬ ‫ﻳـﻞ اﻷَﺣَ ﺎد ِ‬ ‫ِﻳﺚ( ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﻌﻠـﻢ أن ﺗﺄوﻳﻞ‬ ‫ﺗَﺄ ْ ِو ِ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺮؤﻳـﺎ ﻋﻠﻢ ﻣﻤﺪوح ﴍﻋـﺎ‪ ،‬واﻟﺮؤﻳﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﻊ ﻣﺎ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻋﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫ﻧﻌﻢ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻋﺒﺎده ﻣﻦ ﺑﺸﺎرات اﻤﺆﻣﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﺒﻴﻪ اﻟﻐﺎﻓﻠﻦ وﺗﺬﻛﺮة اﻤﻌﺮﺿﻦ‪ .‬وﻋﻠﻢ‬ ‫ﺗﺄوﻳـﻞ اﻟﺮؤﻳـﺎ ﻣﻦ ﻋﻠـﻮم اﻷﻧﺒﻴـﺎء وأﻫﻞ‬ ‫اﻹﻳﻤﺎن‪ ،‬وﺣﺴـﺒﻚ ﺑﻤﺎ أﺧـﱪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋﻦ ﻳﻮﺳـﻒ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم‪ -‬وﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ‬ ‫اﻵﺛـﺎر اﻟﺼﺤـﺎح ﻓﻴﻬﺎ ﻋـﻦ اﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴـﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬وأﺟﻤﻊ أﺋﻤـﺔ اﻟﻬﺪى‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺎﺑﻌﻦ وﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ أﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ واﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻳﻤـﺎن ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺣﻜﻤـﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ وﻧﻌﻤﺔ‬ ‫ﻳﻤﻦ اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﺸﺎء وﻫﻲ اﻤﺒﴩات‬ ‫اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﺳﻮق ﺗﺠﺎري‬ ‫• ﻣـﻦ اﻤﺆﻛـﺪ أن ﻫﻨـﺎك ﺳـﻮﻗﺎ ً‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺎ ً ﻟﻠﻤﻌﱪﻳـﻦ ﰲ اﻟﻘﻨـﻮات‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﺗﻘﺮأون ذﻟﻚ؟‬ ‫ ﰲ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻻ أﺣـﺪ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن‬‫ﻳﻨﻜـﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﺴـﻮق ﻟﻴﺲ ﻟﻠﻤﻌﱪﻳﻦ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ وإﻧﻤﺎ ﺳـﻮق ﻳﺪار ﺑﻤﻬﻨﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺤﻮاذ‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﺴـﺐ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ إﻳـﺮادات ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﻫﻲ اﻷﺧـﺮى ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻧﺼﻴﺐ اﻷﺳـﺪ‪ ،‬إذ أﻧﻬﺎ ﺗﺴﺘﺤﻮذ ﻋﲆ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻻﺗﺼﺎل‪ ،‬واﻤﺘﺒﻘﻲ ﻳﻘﺴـﻢ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻘﻨـﺎة وﴍﻛﺎء آﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻮ ﺳـﺄﻟﺘﻢ‬ ‫اﻤﻌـﱪ ﻋـﻦ ﻧﺼﻴﺒـﻪ ﻟﻮﺟﺪﺗﻢ أﻧـﻪ ﺿﺌﻴﻞ‬ ‫ﺟـﺪاً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻈﻦ ﺑﻌﻀﻬـﻢ أن ﻗﻴﻤﺔ ذﻟﻚ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل ﻣـﻦ ﻧﺼﻴـﺐ اﻤﻌﱪ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻟﻬﺬا ﺗﺴـﺎﺑﻘﺖ ﴍﻛﺎت اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺤﻮاذ‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﺮاﻣﺞ اﻷﺣـﻼم‪ ،‬ﻤﺎ ﺗـﺪر ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﻮال اﻟﻄﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻐﻠﻦ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫إﱃ ﺗﻌﺒﺮ أﺣﻼﻣﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﻤﻌﱪ ﻗﺪ ﻳﻀﻄـﺮ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً إﱃ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻋﻘـﻮد ﻣـﻊ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﻨـﻮات أو إﱃ ﻗﻨﻮات‬ ‫اﺗﺼﺎل ﻣﺒﺎﴍة ذات رﺳـﻮم‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻﺑﺪ أن‬

‫ﻳﺨﺼـﺺ وﻗﺖ ﻟﻠﻤﺘﺼﻠﻦ ﺧـﺎرج ﻧﻄﺎق‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ واﺣﺘﺴـﺎب ذﻟﻚ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ‬ ‫وﺟﻞ‪ ،‬وﻓﻖ اﻟﻠﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ّ‬ ‫ﻣﻌﱪ‬ ‫• ﺑﻌـﺾ اﻤﻌﱪﻳـﻦ ﻳﻘﻮﻟـﻮن إن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﻣﺎﺋـﺔ أﻟﻒ ﻣﻌﱪ‬ ‫رؤى!!‬ ‫ ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ ﻳﻬﺎﺟﻢ اﻤﻌﱪﻳﻦ وﻳﺪﻋﻲ‬‫ﻛﺜﺮﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻼﻧﻔﺘـﺎح اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻇـﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ أن اﻤﻌﱪﻳﻦ أﺻﺒﺤﻮا‬ ‫ﻛﺜﺮة ﻛﺎﺛـﺮة‪ ،‬وﻟﻮ ﻓﺮﺿﻨﺎ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻤﺘﻌﺪدة اﻟﺘﻲ أﺳـﻬﻤﺖ‬ ‫ﰲ ﻧـﴩ ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ ﻟﻜﺎن اﻟﻘﻮل ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻋﲆ ﻫﺬا ﻓﻜﻼ اﻟﻘﻮﻟﻦ ﻓﻴﻪ ﻧﻈﺮ‪.‬‬ ‫ﺗﺄوﻳﻞ ﺧﺎﻃﺊ‬ ‫• ﻣﺎ أﺑﺮز ﻣﺎ ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻜﻢ وﺳـﻤﻌﺘﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺄوﻳﻼت ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﻫﻼك أﴎ أو‬ ‫ﻟ ّﻢ ﺷﻤﻠﻬﺎ؟‬ ‫ اﻟﻘﺼـﺺ ﻛﺜـﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻲ أذﻛـﺮ‬‫أﻧﻨـﻲ اﻟﺘﻘﻴـﺖ ﺑﺸـﺨﺺ ﻓﺴـﺄﻟﻨﻲ رﻗـﻢ‬ ‫ﻫﺎﺗﻔـﻲ واﺗﺼﻞ ﺑﻲ ﺑﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺔ وﺳـﺄﻟﻨﻲ‬ ‫ﻣﺎ اﻟﺴـﺒﻴﻞ ﻤﻘﺎﺑﻠﺘﻲ ﻋـﲆ اﻧﻔﺮاد‪ ،‬وﻗﺎﺑﻠﻨﻲ‬ ‫ﺛـﻢ أﺧﱪﻧﻲ أﻧـﻪ ﻣﺘﺰوج ﻣـﻦ أرﺑﻊ ﻋﴩة‬ ‫ﺳﻨﺔ وﻟﺪﻳﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺑﻨﺎء واﻟﺒﻨﺎت‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫ﺳـﺒﻊ ﺳﻨﻮات ﺗﺤﺪﻳﺪا ً رأى رؤﻳﺎ ﰲ زوﺟﺘﻪ‬ ‫وﻗـﺎل إﻧـﻪ ﻳﻌﺮف أﻧﻬـﺎ ﺗﺪل ﻋـﲆ ﺧﻴﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻻ ﻳﻌﺮف ﻣﺎ ﻧﻮع ﺗﻠـﻚ اﻟﺨﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺳﺄﻟﺖ ﰲ ﺣﻴﻨﻬﺎ أﺣﺪ اﻤﻌﱪﻳﻦ ﻗﺎل وﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻤﻊ ﻟﻠﺮؤﻳﺎ اﺳﺘﻌﺎذ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﻄﺎن‬ ‫اﻟﺮﺟﻴﻢ وﻗـﺎل اﻋﺬرﻧﻲ ﻟﻦ ّ‬ ‫أﻋﱪﻫﺎ ﻟﻚ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺣﺎول أن ﻳﺠﺪ ﺗﻌﺒﺮا ً ﻟﺮؤﻳﺎه ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ذﻟﻚ‬ ‫اﻤﻌﱪ ﻟﻜﻨﻪ ﻗﻄﻊ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻄﺮﻳﻖ وﺣﻠﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻳﻤﻴﻨﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻦ ّ‬ ‫ﻳﻌﱪﻫﺎ وﻧﺼﺤﻪ ﺑﺄن‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺄل ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎل وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻮﻗﻔﺖ وﻟﻢ‬ ‫أﺳﺄل ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ أﻛﺮﻫﻬﺎ‬ ‫وأﺑﻐﻀﻬـﺎ وأﺗﻤﻨﻰ ﻣﻮﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أﺧﺎف‬ ‫اﻟﻠﻪ وأﺣﺎول اﻹﺣﺴـﺎن إﻟﻴﻬـﺎ دون ﻣﻮدة‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻨﻲ أراﻗﺒﻬﺎ أﺷـﺪ اﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫وﻟﻢ أﻟﺤﻆ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎً‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺺ اﻟﺮؤﻳﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أﻣـﺮا ً آﺧﺮ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻤـﺎ ﻛﺎن ﻳﺘﻮﻗﻌﻪ‪،‬‬

‫ﻓﺎﻛﻬﺔ ﻣﻮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫• ﻣﺎ أﺑﺮز ﻣـﺎ ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻷﺣﻼم؟‬ ‫ إﺣﺼـﺎء ﻣﺎ ﻣﺮ ﻋـﲇ أو ﻋﲆ ﻏﺮي‬‫ﻣﻦ اﻤﻌﱪﻳﻦ أﻣﺮ ﻏﺮ ﻣﻤﻜﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮؤى ﺳﻴﻞ‬ ‫ﻣﺘﺪﻓـﻖ ﻻ ﻳﻨﻀﺐ‪ ،‬وﻣﻦ أﻋﺠﺐ ﻣﺎ ﻳﻌﺮض‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮؤى ﻓﺎﻛﻬﺔ ﻣﻮﺳـﻤﻴﺔ ﻫﻲ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻣﺸـﻬﻮرة ﻛﺜﺮا ً ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﻮﺟـﻮدة ﻣﻦ رأى‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺑﺤﻮزﺗﻪ أو أﻧﻪ ﻳـﺄﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﺎﻣﻪ‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻌﺮض ﻟﺤـﺎدث وﻫـﻲ ﻻ ﺗُﺮى‬ ‫ﺑﻜﺜﺮة‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺮاﻫﺎ ﻗﺪ ﻳﺼﺒﺤﻪ أو ﻳﻤﺴﻴﻪ‬ ‫ﺣـﺎدث ﺳـﺮ واﻟﻌﻴـﺎذ ﺑﺎﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻛﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺄﻣـﺮ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ‪ ،‬ﻣـﻊ اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺄن أذﻛﺎر‬ ‫اﻟﺼﺒﺎح واﻤﺴـﺎء وﺻﺪق اﻟﺘﻮﻛﻞ ﻋﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﺰ وﺟﻞ ﻳﺪﻓﻊ ذﻟﻚ ﺑﻤﺸﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ‪،‬‬ ‫وﻟﻘـﺪ رأﻳﺖ أﻧﺎ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﰲ إﺣﺪى اﻟﻠﻴﺎﱄ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺎﻛﻬﺔ ﻟﻜﻨﻲ ﺣﺎوﻟﺖ ﺑﺸﺘﻰ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫أن أﺗﺤـﺎﳽ ﻟﻮازم ﺗﻌﺒﺮﻫـﺎ اﻤﺰﻋﺞ وذﻟﻚ‬ ‫ﺑـﺎﻷذﻛﺎر واﻷدﻋﻴﺔ اﻤﺄﺛـﻮرة‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﺠﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ ﻣﻦ ﺧﻄﺮ ﻣﺤﻘﻖ‪ ،‬واﻟﻠﻪ إﻧﻨﻲ‬ ‫ﻻأزال أﺗﺬﻛﺮ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ذﻟﻚ اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﻪ وﻛﻴـﻒ ﻧﺠﻮت ﺑﻔﻀـﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬وﻫﺬه ﻣﻦ أﻋﺠﺐ اﻟﺮوى‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﻋﲆ ﻓﱰات ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﺘﺒﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫ﴍوط ّ‬ ‫اﻤﻌﱪ‬ ‫• ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ اﺗﺨـﺬوا ﺗﻌﺒـﺮ اﻟﺮؤى‬ ‫ﻣﻬﻨﺔ ﻟﻬﻢ‪ ..‬ﻣﺎ ﺗﻌﻠﻴﻘﻜﻢ؟‬ ‫ إذا ﻛﺎن اﻟﺮﺟـﻞ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺼﻠـﺢ‬‫ﻟﻠﺘﺄوﻳـﻞ واﻟﺘﻌﺒـﺮ وﻳﺘﺠـﺮأ ﻋـﲆ ﺗﻌﺒـﺮ‬ ‫اﻟﺮؤى ﻓﺈن ﻫﺬا ﺟﻬـﻞ‪ ،‬وإﻻ ﻛﻴﻒ ﻳﻤﺘﻬﻦ‬ ‫ﻋﻤﻼً ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻪ ﻋﲆ اﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ‪ ،‬وأذ ﱢﻛﺮ‬ ‫إﺧﻮاﻧـﻲ ﺑﻤـﺎ ﻗﺎﻟﻪ اﻹﻣـﺎم ﻣﺎﻟـﻚ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﺣﻦ ُﺳـﺌﻞ‪ّ :‬‬ ‫أﻳﻌﱪ اﻟﺮؤﻳـﺎ ﻛﻞ أﺣﺪ؟ ﻓﻘﺎل‬ ‫أ ِﺑﺎﻟﻨﺒﻮة ﻳﻠﻌﺐ؟‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺎﻟـﻚ »ﻻ ّ‬ ‫ﻳﻌﱪ اﻟﺮؤﻳـﺎ إﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺤﺴـﻨﻬﺎ ﻓﺈن رأى ﺧـﺮا ً أﺧﱪه وإن رأى‬ ‫ﻣﻜﺮوﻫـﺎ ً ﻓﻠﻴﻘﻞ ﺧـﺮا ً أو ﻟﻴﺼﻤﺖ‪ ،‬ﻓﻘﻴﻞ‬ ‫ﻫـﻞ ّ‬ ‫ﻳﻌﱪﻫﺎ ﻋـﲆ اﻟﺨﺮ وﻫـﻲ ﻋﻨﺪه ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻜﺮوه ﻟﻘـﻮل ﻣﻦ ﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺄوﻟﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ؟ ﻓﻘﺎل‪ :‬ﻻ‪ ..‬وأﺿﺎف‪ :‬اﻟﺮؤﻳﺎ ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮة ﻓﻼ ﻳﺘﻼﻋﺐ ﺑﺎﻟﻨﺒﻮة‪.‬‬ ‫وﻟﻬﺬا ﻓـﺈن اﻤﻌﱪ ﻻﺑﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻋﺎﻤﺎ ً‬ ‫ﺣﺎذﻗـﺎ ً ﺑﻌﻠﻢ ﺗﺄوﻳﻞ اﻟﺮؤى‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﺆوﻟﻬﺎ‬ ‫إﻻ ﺑﻌﻠـﻢ وإدراك‪ ،‬وإذا ﻗﺼﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺮؤﻳﺎ‬ ‫أن ﻳﻘﻮل ﺧـﺮا ً أو ﻳﻘﻮل ﺧﺮا ً ﺗﻠﻘﺎه وﴍا ً‬ ‫ﺗﺘﻮﻗـﺎه‪ ،‬وأن ﻳﻜﺘﻢ ﻋﲆ اﻟﻨـﺎس ﻋﻮراﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأن ﻻ ﻳﻌـﱪ اﻟﺮؤﻳـﺎ إﻻ ﺑﻌـﺪ أن ﻳﺘﻌﺮف‬ ‫وﻳﻤﻴﺰ ﻛﻞ ﺟﻨﺲ وﻣﺎ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻪ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻓﻄﻨـﺎ ً ذﻛﻴﺎ ً ﺗﻘﻴﺎ ً ﻧﻘﻴﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻔﻮاﺣﺶ ﻋﺎﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ وﺳـﻨﺔ ﻧﺒﻴﻪ ‪-‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ‪ -‬وﻟﻐﺔ اﻟﻌﺮب وأﻣﺜﺎﻟﻬﺎ وﻣﺎ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﻋﲆ أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﻌﱪ اﻟﺮؤﻳﺎ وﻗﺖ‬ ‫اﻻﺿﻄﺮار‪ .‬وأن ﻳﻌـﱪ اﻟﺮؤﻳﺎ ﻋﲆ ﻣﻘﺎدﻳﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎس وﻣﺬاﻫﺒﻬﻢ وأدﻳﺎﻧﻬﻢ وﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ وﺳﺆاﻟﻪ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴـﺪاد ﰲ ﺗﻌﺒـﺮه اﻟﺮؤﻳﺎ‪ ،‬وإذا‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻤﻜﻨـﻪ ﺗﺄوﻳﻠﻬﺎ ﻓـﺈن اﻷوﱃ أن ﻳﺤﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻦ ﻫﻮ أﻋﻠﻢ ﻣﻨﻪ ﺑﺎﻟﺘﺄوﻳﻞ وﻻ ﻳﺘﺤﺮج‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ‪ ،‬وإذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺮؤﻳـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ ﳾء‬ ‫ﻳﻜﺮﻫـﻪ ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺼﻤـﺖ أو ﻟﻴﻘﻞ‬ ‫ﺧـﺮاً‪ ،‬وأن ﻳﻨﻮي ﺑﺘﻌﺒﺮه اﻟﺘﻘﺮب إﱃ اﻟﻠﻪ‪.‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪²‬ﻏﺎﺛﺔ اﻟﻨﺎزﺣﻴﻦ ﱢ‬ ‫ﺗﻮزع ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻓﻲ ﺻﻴﺪا‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫واﺻﻠـﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻹﻏﺎﺛـﺔ اﻟﻨﺎزﺣـﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻟﺘـﻲ وﺟـﻪ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ‪-‬ﺣﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ -‬وﺑﺈﴍاف ﻣﻦ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻤـﴩف‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ اﻟﺤﻤﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻄﺎﺗﻬـﺎ ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺤﺼﺺ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ واﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺎت ﻋﲆ‬

‫اﻟﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻴﺪا‬ ‫ﺟﻨﻮب ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﰲ ﺑﺮوت‬ ‫وﻟﻴـﺪ اﻟﺠـﻼل ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒـﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻴﻮم ﺗﻮزﻳﻊ ‪ 1000‬ﺣﺼﺔ‬

‫ﻏﺬاﺋﻴﺔ و‪ 4000‬ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ ‪ 1000‬أﴎة ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺧﻮة اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻴﺪا‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﻫـﻲ اﻤﺤﻄـﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﺤﻄﺎت اﻻﺳـﺘﻜﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺗﻌﻤﻞ وﻓﻖ ﻣﺮاﺣﻞ‬

‫ﻣﺘﻌـﺪدة واﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﺤﺼـﺺ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ واﻟﺒﻄﺎﻧﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﺗﻌﺎوﻧـﺎ ً ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻷﻫﻠﻴـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻮﱃ‬ ‫ﺗﺄﻣﻦ اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻟﻠﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‬ ‫ﺑـﺮزت اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ »ﻣﻜﻦ« اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻨـﺎ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻛﺄﻤـﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﻄﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻋـﱪ ﺗﺒﻨﻴﻬـﺎ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ واﻟﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛــﺮت اﻟﺼﺎﻟﺢ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎﻗﺪت ﻣﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺣﺎﺿﻨﺔ اﻤﴩوﻋﺎت ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ أﻫﻤﻬﺎ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ واﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺷــﺎرت أن »ﻣﻜﻦ« ﻫﻲ اﻤﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ »اﺳﺘﻴﺎ«‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺖ ﺑﺘﺒﻨﻲ رواد‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 50‬دوﻟﺔ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﺷﺪدت ﻋﲆ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻏﺮ رﺑﺤﻴﺔ وﻫﺪﻓﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﴘ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫واﻹرﺷــﺎد ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻬﺎ ﺗﺪار‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺆﺳﴘ ﺑﺤﺘﻲ‪.‬‬ ‫• ﻟﻨﺎ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﺳﻢ ﺑﺮز ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺸﺎط اﻟﺨﺮي واﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‬ ‫واﻵن ﺑﻌﺪ »ﻣﻜﻦ« ﻣﺎ ﻫﻲ‬ ‫اﻤﺘﻐﺮات؟‬ ‫ ﻻ ﺷﻚ أن اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺘﻲ‬‫ﻳﺨﻮﺿﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎن ﺗﺼﻘﻞ ﺑﺸﻜﻞ‬

‫أو ﺑﺂﺧﺮ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻤﻬﻨﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺗﺠﺮﺑﺔ ﻣﻜﻦ أﺣﺪﺛﺖ ﻧﻘﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻲ ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ‬ ‫اﻤﻬﻨﻲ وإﻧﻤﺎ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﺸﺨﴢ‬ ‫ﻓﻬﻮ ﺣﻠﻢ ﻛﻨﺖ أﺗﻤﻨﺎه وﻗﺪ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪.‬‬ ‫• ﻣﺎذا ﻋﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻷﴎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺔ اﻤﺘﺒﻨﺎة ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻜﻢ وﻣﺎ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺘﻄﻮرات اﻟﻘﺎدﻣﺔ؟‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫‬‫اﻤﴩوﻋﺎت ذات اﻷﻓﻜﺎر اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻴﻤﺔ اﻤﻀﺎﻓﺔ ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺎت‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺞ أو ﺧﺪﻣﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ ﺗﻌﺪ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻹﻋﺪاد واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫إﻋــﺪاد ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻤــﴩوع ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫ﺳﻴﺪة أﻋﻤﺎل ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻤﺤﲇ وإﻧﻤﺎ اﻟﻌﺎﻤﻲ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫•ﻣﺎﻫﻲ آﻟﻴﺔ اﺣﺘﻀﺎن ودﻋﻢ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت ﰲ »ﻣﻜﻦ« وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﺣﺘﻀﺎن؟‬ ‫ ﺗﻀﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺧﻤﺲ‬‫ﺣﺎﺿﻨﺎت وﻫﻲ »ﺣﺎﺿﻨﺔ اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫واﻟــﺪراﺳــﺎت‪ ،‬وﺣﺎﺿﻨﺔ رﻳﺎدة‬ ‫اﻷﻋــﻤــﺎل‪ ،‬وﺣﺎﺿﻨﺔ اﻟﺤﺮف‪،‬‬ ‫اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ وﺣﺎﺿﻨﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬وآﻟﻴﺔ اﻻﻧﻀﻤﺎم ﻟﻠﺤﺎﺿﻨﺎت‬ ‫ﺗﻨﻘﺴﻢ إﱃ ﻣﺮاﺣﻞ ﻋﺪة‪ ،‬ﺗﺘﻠﺨﺺ‬

‫ﻟﻨﺎ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ )ﻣﻨﺘﺞ أو ﺧﺪﻣﺔ( ﺛﻢ ﺗﺨﻀﻊ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ ﺣﺴﺐ اﻤﻌﺎﻳﺮاﻤﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﺛﻢ ﺗــﻮزع ﺗﻠﻚ اﻤﴩوﻋﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺎﺿﻨﺎت ﺣﺴﺐ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻤﴩوع‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬واﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺒﺪء ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪات ﺿﻤﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ واﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻟﻌﺎﻣﻦ ﺗﺆﻫﻞ ﻓﻴﻬﻤﺎ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ )اﻹدارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﻄﻂ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪،‬‬ ‫اﻹﺟــﺮاءات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻟﺴﻮق‪ ،‬اﻟﺠﻮدة(‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﻘﻮﻣﺎت ﺑﻨﺎء اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻔﺎوض وﺑﻨﺎء اﻟﻔﺮﻳﻖ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ وﻣﻬﺎرات اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬

‫واﻟﻌﺎدات اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﻓﻨﻮن اﻹدارة‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻐﺮ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺗﻨﻔﺬ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻹﻋﻄﺎء دورات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻋﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻜﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ إﻋﺪاد اﻤﻨﺘﺞ‬ ‫أو اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﺪﺧﻮل اﻟﺴﻮق اﻤﺤﲇ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﴩف اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺿﺒﻂ اﻟﺠﻮدة ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻬﻲ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺗﺨﺮج‬ ‫اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ راﺋﺪة أﻋﻤﺎل‬ ‫إﱃ ﺳﻴﺪة أﻋﻤﺎل ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺗﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﺑﻤﴩوﻋﻬﺎ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ وﻳﻜﻮن دور اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ إﴍاﻓﻴﺎ ً ﺣﺴﺐ رﻏﺒﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة‪.‬‬ ‫• ﺗﻘﺪم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻫﻞ ﻫﻲ ﺧﺮﻳﺔ أم‬ ‫رﺑﺤﻴﺔ وﻣﺎ ﻫﻲ أﻫﺪاﻓﻬﺎ؟‬ ‫ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬‫اﻤﻌﺪة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻏﺮ‬ ‫رﺑﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻬﺪف ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫واﻹرﺷﺎد وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻬﺪف ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻴﺪة اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺸﻜﻞ اﻟﻬﺪف اﻷﺳﺎﳼ وراء‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻜﺘﺴﺐ اﻟﺨﱪات اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ‬ ‫ﺳﻴﺪة أﻋﻤﺎل ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻛﱪاﻣﺞ اﻹدارة‬

‫واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ واﻟﺠﻮدة‪.‬‬ ‫•ﻫﻞ ﺗﻘﻮم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺪور‬ ‫ﴍﻛــﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻃﻴﺪ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻤﺤﺘﻀﻦ‬ ‫واﻟﺤﺎﺿﻦ؟ ﻣﻦ ﺷﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫واﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻲ اﻵﻟﻴﺔ؟‬ ‫ ﻳﺘﻌﺪى دور اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ‬‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻮم ﺑﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺨﻄﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‬ ‫وراﺋــﺪة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺒﺪأ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻤﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻟﻠﻤﴩوع ﺛﻢ ﻣﺮﺣﻠﺔ إﺑﺮام ﻋﻘﺪ‬ ‫اﻟﴩاﻛﺔ وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻘﻮم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻹﴍاف واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﻬﻨﻲ ﻟﺮاﺋﺪة اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎت إدارة‬ ‫وﺿﺒﻂ اﻟﺠﻮدة ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ أو اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫وﺧﻄﻂ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫• ﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻷﻫﺪاف اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟـ«ﻣﻜﻦ« ﻫﻮ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻨﺎﻓﺬ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺔ وﻋﺎﻤﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻤﺮﺳﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻜﻢ؟ ﻣﺎ ﻫﻲ‬ ‫اﻤﻨﺠﺰات ﺣﺘﻰ اﻵن؟‬ ‫ ﺗﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‬‫إﺑﺮام ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﴩاﻛﺎت ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺨﻄﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﺳﻮﻣﺔ ﻓﻌﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﻋﻘﺪت‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻌﺎوﻧﺎ ﻣﺸﱰﻛﺎ ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﺳﺘﻴﺎ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ واﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم‬

‫ﺑﺪور ﺷﺒﻴﻪ ﺟﺪا ً ﺑﺪور اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺮﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤﺮأة ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ‪ 50‬دوﻟﺔ وﻣﻜﻦ‬ ‫ﻫﻲ اﻤﻤﺜﻞ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻬﺎ ﰲ دول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻤﺤﲇ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻓﺮﺻﺎ ً اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻞ ﻣﻨﺎﻓﺬ ﺑﻴﻊ داﺋﻤﺔ وﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﻄﻮر ﺟﺪا ً وﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻘﺪار ﺗﺠﺎوب‬ ‫رﺟــﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﰲ دﻋﻢ ﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻜﻢ؟‬ ‫وﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﻋﻮاﺋﻖ ﺗﻮاﺟﻬﻜﻢ؟‬ ‫ ﻫﻨﺎك ﺗﻔﺎﻋﻞ وﺗﺠﺎوب‬‫ﻣﻠﺤﻮظ ﻤﺎ ﺗﻄﺮﺣﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ واﻻﺣﺘﻀﺎن‬ ‫وﻫﻮ أن ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﻜﻦ ﻫﻲ ﺣﺎﺿﻨﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎل ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺧﺮﻳﺔ وإﻧﻤﺎ ﺗﺪار‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺆﺳﴘ وﻟﻜﻦ ﻣﺎ زال ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﺠﺎوب ﺑﺪاﺋﻴﺎ ً وﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻓﻌﺎﻻ ً أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ وﺿﻌﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﺳﻤﺎ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﻦ أﺳﻤﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺼﻴﺖ واﻟﺨﱪة‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺣﺪاﺛﺔ ﻋﻬﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ اﺧﺘﻴﺎر اﻷﻓﻀﻞ داﺋﻤﺎً‪،‬‬ ‫وﻫﻮ أﺣﺪ ﻣﻮاﻃﻦ اﻟﻘﻮة ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻣﻴﺰﻫﺎ ﻋﻦ ﻣﺜﻴﻼﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺑﺈﺷﺮاف إﺳﻄﺮﻻب اﻟﻤﺤﺘﻀﻦ ﺑﺒﺎدر ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬

‫ﺣﻤﻠﺔ »ﻣﺨﺘﺮﻋﻮ اﻟﺨﻠﻴﺞ ‪ «٢٠١٢‬ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ٣٥٠٠‬ﺷﺎب وﻓﺘﺎة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ اﻷوﱃ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ روّاد‬ ‫اﻻﺧـﱰاع )ﻣﺨﱰﻋﻮ اﻟﺨﻠﻴﺞ ‪ ،(2012‬اﻟﺘﻲ ﻳﴩف ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻣﺮﻛﺰ إﺳﻄﺮﻻب ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻤﺤﺘﻀﻦ ﺑﺤﺎﺿﻨﺔ‬ ‫ﺑﺎدر ﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻻﺗﺼـﺎﻻت ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﺎدر‬ ‫ﻟﺤﺎﺿﻨـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬

‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﺑﺎﻫﺮا ً ﰲ إﻋﺪاد ﺷﺒﺎب وﺷﺎﺑﺎت اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻣﻦ أﺻﺤـﺎب اﻻﺧﱰاﻋﺎت واﻤﻮاﻫـﺐ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وزﻳﺎرة‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺄﻫﺪاف اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﻬﺪت إﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت اﻟﺮاﻏﺒﻦ إﱃ‬ ‫دﺧﻮل ﻋﺎﻟﻢ اﻻﺧﱰاع‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﺠﺤﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن ﰲ اﺳﺘﻘﻄﺎب أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 3500‬ﻣﻬﺘﻢ وﻣﻬﺘﻤﺔ ﺑﺎﻻﺧـﱰاع ﰲ دول ﻣﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺨﱰع اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻬﻨـﺪ ﺟﱪﻳﻞ أﺑﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ إﺳـﻄﺮﻻب ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬إن ﺣﻤﻠﺔ »ﻣﺨﱰﻋﻮ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ« ﻧﺠﺤﺖ رﻏﻢ اﻟﻔﱰة اﻟﻮﺟﻴـﺰة ﻻﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫‪ 15‬ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﰲ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ‪ 29‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ‪ ،‬وﺳـﺠﻠﺖ ﺣﻀـﻮرا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻓـﺎق اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت رﻏﻢ أﻧﻬﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺸـﻜﻞ دﻗﻴﻖ ﰲ‬

‫ﻋﺎﻟـﻢ اﻻﺧﱰاع ورﻳـﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﺑﺄن أﻋﻤﺎر‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺗﺮاوﺣـﺖ ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪ 18‬إﱃ ‪ 23‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺸﺎﺑﺎت ﺷﻜﻠﻦ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ ،%64‬واﻟﺸﺒﺎب ﻧﺴﺒﺔ ‪%36‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر اﻟﺬﻳﻦ أﺑﺪوا ﺣﻤﺎﺳـﺎ ً زاﺋﺪا ً ورﻏﺒﺔ أﻛﻴﺪة‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﺧﱰاﻋﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻫﺪاﻓﻬﻢ وﻧﻘﻞ أﻓﻜﺎرﻫـﻢ إﱃ واﻗﻊ واﺧﱰاع‬ ‫ﻣﻠﻤﻮس‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻟﻨﺎ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻟـ |‪ :‬ﻫﺪﻓﻨﺎ ﻓﻲ »ﻣﻜﻴﻦ« اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‪..‬‬ ‫وﻛﺎﻓﺔ ﺧﺪﻣﺎﺗﻨﺎ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ذوي اﻻﺧﺘﺼﺎص‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻘﺎء رؤﺳﺎء ﺟﻤﻌﻴﺎت ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪-‬اﻟﴩق ﺣـﴬ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﺬﻟﻮل ﻟﻘﺎء رؤﺳﺎء ﺟﻤﻌﻴﺎت ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض وﻛﺎن ﻋﻨﻮاﻧـﻪ )ﺗﻔﻌﻴﻞ دور‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ(‪.‬‬ ‫واﻟـﺬي اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺰﻟﻔﻲ‪.‬‬ ‫وﻧﻈﻤﺘـﻪ إدارة اﻟﻔـﺮوع ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺸﻴﺦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﻬﺪﻟﻖ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ اﻟﻔـﺮوع ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻐﺼﻦ‪ .‬ورﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ ﰲ ﺗﻤﺮ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ آل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ورﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ‬ ‫ﰲ روﺿﺔ ﺳـﺪﻳﺮ اﻟﺸﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ راﺷـﺪ اﻟﻐﻴﺚ ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻐﺎط اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠﱪﻳﻦ‬ ‫وأﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ إدارات ﺟﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ ﰲ ﺣﻮﻃﺔ‬ ‫ﺳﺪﻳﺮ وﺛﺎدق وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ‬ ‫ﺑﺎﻟﺰﻟﻔﻲ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺗﺤﻔﻴـﻆ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻬﺬﻟﻮل‪ ،‬أن اﻟﻠﻘﺎء ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ إﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﺎﻟﺲ وﺗﺤﺴـﻦ أداﺋﻬﻢ وﺣـﺚ ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﰲ ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻤﺠﻠﺲ وﺗﻮﺿﻴﺢ اﻟﺪور‬ ‫اﻤﻨﺎط ﺑﻜﻞ ﻋﻀﻮ‪.‬‬

‫ﻣﻮاد دﻋﻮﻳﺔ ﻓﻲ إرﺷﺎد اﻟﺮوﺿﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق وزع اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ ﻟﻠﺪﻋـﻮة‬ ‫واﻹرﺷـﺎد ﺑﺎﻟﺮوﺿﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﻨـﴫم ‪1433‬ﻫـ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ )‪ (1.300.000‬ﻣﺎدة دﻋﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺑﻦ ﻛﺘﺎب‪ ،‬وﻣﻄﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺮص ﻣﻀﻐﻮط‪ ،‬وﺑﻮﺳـﱰات‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠﻎ إﺟﻤـﺎﱄ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﺪﻋﻮﻳـﺔ ﻣﻨـﺬ اﻓﺘﺘـﺎح اﻤﻜﺘـﺐ ﻋـﺎم ‪1413‬ﻫــ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫)‪ ،(174.000.000‬وذﻟـﻚ ﻋﱪ ﻟﺠﻨـﺔ ﺑﺼﺎﺋﺮ‪ ،‬وﻫﻲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗُﻌﻨـﻰ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر اﻤـﻮاد اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻄﺒﻮﻋـﺎت‪ ،‬وإﻋﺪادﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻃﺒﺎﻋﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻤﺎدة اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﴩوع ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﺳـﺘﻜﺘﺎب ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ ﻃﻠﺒـﺔ اﻟﻌﻠﻢ‪،‬‬ ‫واﻻﻧﺘﻘﺎء ﻣﻦ اﻤﻜﺘﺒﺎت واﻟﺘﺴـﺠﻴﻼت واﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﺘـﴫ دور ﻟﺠﻨـﺔ »ﺑﺼﺎﺋـﺮ« ﻋﲆ دﻋﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺠﺎوزه إﱃ ﻣﺆﺳﺴـﺎت أﺧﺮى‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻤﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ ﺑﺼﺎﺋﺮ )‪ (180‬ﻣﺆﺳﺴﺔ‪.‬‬

‫ُﺣﺮﻣﻮا ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﻌﻼج ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬

‫اﻟﺰاﻣﻞ‪ ١٠٩ :‬ﺣﺎﻻت ﺑﻼ أوراق ﺛﺒﻮﺗﻴﺔ ﻓﻲ »ود«‪ ..‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺣﻞ ﻗﻀﻴﺔ »ﺛﺮﻳﺎ«‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﺻﻮرة ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﺨﱪ ﺛﺮﻳﺎ اﻟﻴﺎﻣﻲ اﻤﻨﺸﻮر ﰲ »اﻟﴩق«‬

‫ﻧﺎﺷـﺪت رﺋﻴﺴـﺔ ﺟﻤﻌﻴـﺔ و ّد‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﻠﺘﻜﺎﻓـﻞ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻷﴎﻳـﺔ ﰲ اﻟﺨـﱪ ﻧﻌﻴﻤﺔ ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰاﻣـﻞ‪ ،‬اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﴪﻋـﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ‬ ‫وإﻧﻬﺎء ﻣﻠـﻒ اﻷﴎ واﻷﻓـﺮاد اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻻﻳﺤﻤﻠـﻮن ﻫﻮﻳـﺎت ﺛﺒﻮﺗﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ‬ ‫اﻵن‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﻋـﺪد اﻟﺤـﺎﻻت‬ ‫اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﻟـﺪى اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣـﻦ ﻫﺆﻻء‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ‪ 109‬ﺣـﺎﻻت‪ ،‬ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺣُ ﺮﻣﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﻌﻼج ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫واﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﺸﺘﺖ وﻋﺪم‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺮار‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﺣﺪوث‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻼت ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻋﻠﻘﺖ‬ ‫اﻟﺰاﻣـﻞ ﻋـﲆ ﻣـﺎ ﻧﴩﺗـﻪ »اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ رﻗـﻢ ‪ 379‬اﻟﺼـﺎدر ﻳﻮم‬ ‫اﻹﺛﻨـﻦ ‪2012/12/17‬م ﺑﻌﻨـﻮان‬ ‫»ﻣﺠﻬﻮﻟـﻮن ﰲ ﺑﺤـﺮ اﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻄﺮق ﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺛﺮﻳـﺎ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫وﺷﻘﻴﻘﺘﻬﺎ وأﺑﻨﺎﺋﻬﻤﺎ وﻣﺎ ﺗﻌﺮﺿﺘﺎ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻨﺎد اﻷب ﰲ اﺳﺘﺨﺮاج اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ وﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻤﺎ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮص اﻟﺤﻴﺎة ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ أن ﺟﻤﻌﻴﺔ ود ﻛﺎﻧﺖ‬

‫أول ﻣـﻦ ﺗﻔﺎﻋـﻞ ﻣﻊ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻤﺨﺎﻃﺒﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﱪ‬ ‫وﺗﻢ ﺣﻴﻨﻬﺎ اﺳـﺘﺪﻋﺎء واﻟـﺪ اﻟﻔﺘﺎﺗﻦ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌـﻪ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ إﱃ اﻷﺣـﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1432/4/17‬ﻫـ ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ ﻗﺮرﺗﻪ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺣُ ﻮﻟـﺖ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﻘـﻮق اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺣﻮّﻟﺘﻬﺎ ﻣﺮة‬ ‫أﺧﺮى ﻟﻸﺣﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻻﺳﺘﺪﻋﺎء واﻟﺪ‬ ‫ﻳﺴﺘﺠﺐ‪.‬‬ ‫ﺛﺮﻳﺎ إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ِ‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﺰاﻣـﻞ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﻠﻤﺖ ﻧﺴﺨﺔ ﺧﻄﺎب ﻣﻘﺪم ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1433/8/17‬ﻫـ ﻣﻦ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨـﱪ‪ ،‬ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ ﻓﻴـﻪ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ‬ ‫ﺛﺮﻳـﺎ‪ ،‬وإذا ﺛﺒﺘﺖ ﺻﺤﺘـﻪ ﻳﺘﻢ إﻟﺰام‬ ‫واﻟﺪﻫـﺎ ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر ﻟﻸﺣـﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫واﺳـﺘﺨﺮاج اﻟﻬﻮﻳـﺎت اﻟﺜﺒﻮﺗﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻪ أﻳﻀﺎ ً ﻟـﻢ ﻳﻠﺘﺰم وﺑﻘﻴـﺖ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﻠﻘـﺔ ﻃﻴﻠـﺔ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﺰاﻣﻞ أن ﺟﻤﻌﻴﺔ ود أﺳﻬﻤﺖ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة ﺛﺮﻳﺎ وأﴎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن‬ ‫ﻗﻀﻴﺘﻬﺎ ﺗﺸـﻜﻞ ﻫﺎﺟﺴـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ إﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﴎﻳﻊ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻘﺎء اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻌﻠﻘﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﻗﺪ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﻋﻮاﻗﺐ وﺧﻴﻤﺔ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻗﻠﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺜﻠﺞ ﰲ وﻻﻳﺔ ﻣﻴﻨﻴﺴﻮﺗﺎ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻳﺒﻠﻎ ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﻋﴩﻳﻦ ﻗﺪﻣﺎ ً‬


‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫واع‬ ‫رﺟﻞ ٍ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺨﴙ اﻤﻮت ﻓﻜﺎن ﻳﺴـﺄل ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ اﻟﻮﻓﺎة‪ .‬وﻟﻮ‬ ‫ﻋﺮف أن أﺣﺪ اﻷﺷـﺨﺎص ﻣﺎت ﺑﺴـﺒﺐ ارﺗﻔـﺎع ﺿﻐﻂ دﻣﻪ‬ ‫ﻟﺴﺎرع ﺑﺎﻟﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﻤـﺎذا ﻟـﻢ ﻳﺘﺠﻨﺐ اﻟﻮﺟﺒـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﻮﻟﺴـﱰول؟ إﱃ أن ﻛﺎن ذات ﻳـﻮم وﻋﻠـﻢ ﺑﻮﻓﺎة أﺣﺪ‬ ‫أﺻﺪﻗﺎﺋـﻪ ﻓﻬـﺮع ﻤﻨﺰل اﻤﺘـﻮﰱ وﻃﺮح ﺳـﺆاﻟﻪ اﻤﻌﻬﻮد ﻋﻦ‬ ‫ﺳﺒﺐ وﻓﺎة اﻟﻔﻘﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﻗﺎل ﻟﻪ أﺧﻮ اﻤﺮﺣﻮم‪:‬‬ ‫ ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻳﺸـﻜﻲ ﻣـﻦ أي ﳾء ﺟﺌﻨﺎ ﻟﻨﻮﻗﻈـﻪ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح‬‫وﺟﺪﻧﺎه ﻗﺪ ﻓﺎرق اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫وﻳﺒـﺪو أن ﺻﺎﺣﺒﻨـﺎ ﻛﺎن ﻳﺘﻮﻗﻊ أﻳﺔ إﺟﺎﺑـﺔ إﻻ ﺗﻠﻚ اﻹﺟﺎﺑﺔ‬ ‫وأﺳﻘﻂ ﰲ ﻳﺪه وﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﺷﻴﺌﺎ ً ﻳﻘﻮﻟﻪ إﻻ أﻧﻪ ﻏﻤﻐﻢ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ أﻫﻮّ دا اﻟﻨﱢﺤﻨﺎ ﺧﺎﻳﻔﻦ ﻣﻨﻪ‪.‬‬‫وذات ﻳـﻮم ﻛﺎن ﻳﺴـﻬﺮ ﻣـﻊ أﺣـﺪ أﺻﺪﻗﺎﺋـﻪ وﻋﻨـﺪ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻟﺴﻬﺮة أوﺻﻞ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻤﻨﺰﻟﻪ ﺑﺴﻴﺎرﺗﻪ وذﻫﺐ‪ .‬وﰲ اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫اﺗﺼﻞ ﺑﺼﺪﻳﻘﻪ ﻳﺴﺄل ﻋﻨﻪ ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻪ إﻧﻪ ‪-‬ﺗﻌﻴﺶ أﻧﺖ‪ -‬ﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﻓﺼﺎح‪:‬‬ ‫ ﻣﺎت؟ ﻣﺶ ﻣﻌﻘﻮل وﻣﺎت ﻛﻴﻒ؟!‬‫ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ أﺧﻮ اﻤﺘﻮﰱ‪:‬‬ ‫ ﺑﻌـﺪ ذﻫﺎﺑـﻚ ﻛﺎن ﻋﺎﻳﺰ ﻳﻘﻠﻊ ﺛﻮﺑﻪ‪ ..‬ﻓﻚ اﻟـﺰرارة‪ ..‬ﺟﺎءﺗﻪ‬‫زﻏﻄﺔ وﺷﻬﻘﺔ وﻃﻮاﱄ ﻣﺎت‪.‬‬ ‫ ﺑﺲ؟‬‫ ﺑﺲ‪.‬‬‫ ﻻ ﺣﻮل وﻻ ﻗﻮة إﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪ ..‬رﺑﻨﺎ ﻳﺮﺣﻤﻪ‪.‬‬‫إﱃ أن ﻛﺎن ﻳـﻮم وﺟـﺎء ﻫـﻮ ﻣﺘﺄﺧﺮا ً ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺠـﺮ وأراد أن ﻳﺨﻠـﻊ ﺛﻮﺑـﻪ ﻓﻔﻚ اﻟـﺰرارة وﺟﺎءﺗﻪ زﻏﻄﺔ‬ ‫وﺷﻬﻘﺔ‪ .‬ﻓﺄﴎع ﺑﺈرﺟﺎع اﻟﺰرارة إﱃ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ وﻫﻮ ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫‪ -‬دا ﻋﻠﻴﺎ أﻧﺎ؟‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻣﻌﺎذ اﻟﺮﺟﻴﻌﻲ إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬

‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﻌﺎذ أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺟﻴﻌﻲ‪ ،‬وﺻُ ﱢﲇ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺠﺪ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳـﺪة ﺑﺤﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫ﺗﻐ ﱠﻤﺪه اﻟﻠﻪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وأﺳـﻜﻨﻪ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧﱠﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﱠﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻗـﺪم أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺗﱪﻋـﺎ ً ﻣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ »ﺷـﻤﻌﺔ أﻣـﻞ »‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ رﻳـﺎل دﻋﻤﺎ ً ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﻤﻮاﺻﻠﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﺪﻋﻤـﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎﻣﻪ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﱪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻫﺎدي آل ﻣﻨﺼﻮر ﺑﺎﺳـﻤﻪ وأﻋﻀﺎء‬ ‫إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮﻫﻢ ﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﻋﲆ وﻗﻔﺎﺗﻪ اﻟﺼﺎدﻗﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ اﻟﺪاﻋﻢ اﻷول ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻣﺮ ﻧﺠﺮان ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬

‫»رﻏﺪ وﻋﻬﺪ« ﺗﺒﺎرﻛﺎن ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻓﺎﺟـﺄت اﻟﻄﻔﻠﺘـﺎن »رﻏـﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ‬ ‫وﻋﻬﺪ«‪،‬اﺑﻨﺘـﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬اﻟﺰﻣﻴـﻞ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻜﻬﻔـﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻬﺪاﻳـﺎ واﻟﺤﻠـﻮى ﻟـﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺻﺪور ﻗﺮار اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﻴﻔﺔ ﺑﱰﻗﻴﺘﻪ إﱃ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻨـﺰي‬ ‫واﺑﻨﺘـﺎه »رﻏـﺪ وﻋﻬﺪ« ﻗـﺪ زاروا‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟـﴩق ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫وﻗﺪﻣﻮا اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﺤﻠﻮى ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻜﺘـﺐ‪ ،‬اﺣﺘﻔﺎ ًء ﺑﱰﻗﻴـﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻟﻜﻬﻔـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻘـﺪم ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ‬ ‫ﻟﻌﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻨـﺰي وﺑﻨﺘﻴـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺒﺎدرة اﻟﻠﻄﻴﻔﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼـﻞ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ودﻳﻨـﲇ‪ ،‬ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺰﻣﺎﻟـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺘﻔﻮق‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺠﺘـﺎز ﺑﺬﻟـﻚ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪم ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻣـﻦ ﻫﻨـﺄه ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬واﻋﺪا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻮﻟﻴﻤﺔ ﻛﺒﺮة‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ ودﻳﻨﲇ‬

‫اﻟﺒﺤﻴﺮي ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﺼﻠﺖ أﺳـﻤﺎء ﺑﻨﺖ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺒﺤﺮي ﻋﲆ‬ ‫درﺟـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﰲ ﺗﺨﺼـﺺ ﺗﻐﺬﻳـﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮة ﻧﻮرة ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﺑﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ واﻟﻨﴩ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮة ﻧﻮرة ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﺪﻛﺘﻮرة أﺳـﻤﺎء ﺑﻨـﺖ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺒﺤﺮي‪،‬‬ ‫وﺗﺒـﺎرك ﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ درﺟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻠﻦ اﻤﻮﱃ‬ ‫أن ﻳﻨﻔﻊ ﺑﻬﺎ اﻟﺪﻳﻦ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻮاﺻﻔﺎت ﻣﻜﺔ ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﻜﻬﻔﻲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً اﻟﻌﻨﺰي واﺑﻨﺘﻴﻪ ﻋﻬﺪ ورﻏﺪ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫اﻓﺘﺘـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت‬ ‫واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ واﻟﺠـﻮدة ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻮزي‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ ﺣﻜﻴﻢ ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺣﻜﻴﻢ أن ﻫـﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﻬﺪف‬ ‫إﱃ إﻗﺎﻣـﺔ ﻋﻼﻗﺔ زﻣﺎﻟـﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ ﺑﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻟﻜـﻲ ﺗﺆدي إﱃ‬ ‫ﺗﺒﺎدل اﻟﺨـﱪات واﻷﻓﻜﺎر وﺗﺴـﺎﻋﺪ‬

‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﰲ رﻓـﻊ إﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻮﻇﻒ‪ ،‬وﻛﺎن ذﻟﻚ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﻘﺼﺒـﻲ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت‬ ‫واﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ واﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻻﻫﺘﻤـﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻨـﴫ اﻟﺒـﴩي وﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟـﻪ‪ .‬وﻗـﺪ أﻋـﺮب ﻣﻮﻇﻔﻮ‬ ‫اﻟﻔـﺮع ﻋﻦ ﺷـﻜﺮﻫﻢ ﻤﺤﺎﻓﻆ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫وﻣﺪﻳﺮﻋـﺎم ﻓـﺮع ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ ﻋﲆ‬ ‫دﻋﻤﻬﻤﺎ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﺤﺴﻦ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﻤﻮﻇﻒ‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ‪ ،‬رﻳﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‪ ،‬وﺻُ ﱢﲇ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ‬ ‫ﻳـﻮم أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ﺑﺤﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ .‬إﻧﱠﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﱠﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻌﻘﻴﻖ اﻟﻌﺎم ﻳﻨﻈﻢ ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻠﺘﺒﺮع ﺑﺎﻟﺪم‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أ‪.‬د‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﺪاود ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺳـﻌﺎدة اﻤﴩف اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﻓﺮع ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻫـﺎدي اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ .‬وﻗـﺪ رﺣﺐ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫اﻟﻴﺎﻣـﻲ ﺑﻤﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ ﻣﺜﻤﻨﺎ ً وﻣﺒﺎرﻛﺎ ً ﻤﻌﺎﻟﻴﻪ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪم ﻟﻪ ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه‬ ‫ﻋـﲆ إﻧﺠـﺎزات اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﺗﻌﺎوﻧﻬﺎ‬ ‫اﻤﻠﻤـﻮس ﰲ اﻟﺮﻗﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻃﻼﺑﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ رﺣـﺐ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬وﺷـﻜﺮ ﻟﻪ زﻳﺎرﺗﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﻟـﻪ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﺰء ﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وأن رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ رﺳـﺎﻟﺔ ﺧﺎﻟﺪة ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻋﲆ ﻧـﴩ اﻟﻌﻠﻢ واﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﺷﺮﻃﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪-‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻌﻘﻴﻖ ﻳﺘﻘﺪم اﻤﺘﱪﻋﻦ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي(‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﺼـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺣﻤـﻮد ﻏﺮاﻣﺔ اﻟﺸـﻬﺮي‪،‬‬ ‫اﻤﻌﻴـﺪ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﻋـﲆ درﺟـﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﻴﻮ ﺳـﺎوث وﻳﻠﺰ ﰲ أﺳـﱰاﻟﻴﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻤﺘﺎز‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫ودﻳﻨﻠﻲ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫رﻳﺎن اﻟﺪﺧﻴﻞ ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻧﻈﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻌﻘﻴﻖ اﻟﻌﺎم ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻠﺘﱪع ﺑﺎﻟﺪم ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ﺣﻴﺚ أﻃﻠﻖ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻌﻘﻴـﻖ ﻏﻼب ﺑﻦ ﻏﺎﻟﺐ أﺑﻮ ﺧﺸـﻴﻢ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﻘﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻏﺮم اﻟﻠﻪ ﻋﲇ اﻟﺠﻌﻴـﺪ ورﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﻖ اﻤﻬﻨﺪس ﻋـﻮض ﺑﻦ ﻣﻠﻔﻲ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ واﻟﺮاﺋـﺪ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻧﻮار‬ ‫ﻣﻦ ﴍﻃﺔ اﻟﻌﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﻗﺪم ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻌﻘﻴﻖ اﻟﻌﺎم ﺷـﻜﺮه ﻤﻦ ﺷﺎرك ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﻔﻴﺪا ً‬ ‫أن اﻤﺠﺎل ﻣﻔﺘﻮح ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻳﻘﺪم ‪ ٢٠٠‬أﻟﻒ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺷﻤﻌﺔ أﻣﻞ‬ ‫أﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان ّ‬

‫اﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻟـ »اﻟﺸﻬﺮي«‬

‫أﻗﺎﻣــــﺖ ﴍﻃـﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘــﺔ اﻟﺒﺎﺣــﺔ‬ ‫ﺣﻔـﻼً ﻟﺘﻜﺮﻳــــﻢ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ ﻟﻠﻌـﺎم‬ ‫اﻤﻨﴫم ﺑﺼﺎﻟﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ وﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﻠـﻮاء ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻬﻄﻼﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻋﱪ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه ﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺑﺄﻧﻨﺎ‬ ‫ﻟـﻦ ﻧﻨﴗ ﻣﺎ ﻗﺪﻣـﻪ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل‪.‬‬

‫اﻟﻬﻄﻼﻧﻲ ﻳﻜﺮم أﺣﺪاﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺻﺎﻟﺢ ﻣﺼﻠﺢ(‬

‫ﺣﻜﻴﻢ ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬

‫»إﻋﺎﻗﺘﻲ ﺳﺮ اﻧﻄﻼﻗﺘﻲ« ﻓﻲ ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺷﻘﺮاء‬ ‫ﺷﻘﺮاء ‪-‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺘﻮﺟﻴـﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﺑﺸـﻘﺮاء اﻟﺪﻛﺘﻮرﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺪوﴎي‬ ‫وإﴍاف اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺳـﻨﺎء ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح أﻗﺎم ﻗﺴـﻢ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺣﻔﻼً‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎق‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻘﺮﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻟﻸﻗﺴﺎم اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﻘﺮاء ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر ) إﻋﺎﻗﺘﻲ ﴎ اﻧﻄﻼﻗﺘﻲ( ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﱰﻛﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﻘﺴﻢ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮرﻣﴩﻓﺎت ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻟﻸﻗﺴﺎم‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻷدﺑﻴﺔ وأﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺪﻳﺮة ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟﻺﻧﺎث وﻃﻼب اﻤﺮﻛﺰ وذوﻳﻬﻢ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻷرﻛﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اﻟﺠﻌﻔﺮي ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﺟﺎزان‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸﺎب إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﻨﺤﺶ‬ ‫ﺟﻌﻔﺮي ﺑﺰواﺟـﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻓـﺎرس اﻟﺠﻌﻔـﺮي‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻘﺎﻋـﺔ ﻟﻴـﺎﱄ اﻟﻌﻤـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻈﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮرﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺠﻌﻔﺮي ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻣﻦ أﺣﺪ زﻣﻼﺋﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﺻﺪﻗﺎءه‬

‫اﻟﺠﻌﻔﺮي ﻣﻊ زﻣﻼء اﻟﻌﻤﻞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﴫ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺤﻲ اﻟﺴـﻔﺎرات ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻤﻬﻨﺌﻦ‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﻣﻠﺆﻫﺎ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﺑﻴﻦ اﻟﺮوح‬ ‫واﻟﺠﺴﺪ‬ ‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬

‫اﻟﺮوح ﻣﺨﻠﻮق ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ واﻟﺤﺮص ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺮوح ﻣﺨﻠﻮق ﻧﺸﻌﺮ ﺑﻪ وﻻ ﻧﻌﺮف ﻛﻨﻬﻪ‪.‬‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﻔﻄﺮﺗﻪ اﻫﺘﺪى إﱃ ﻋﻮاﻣﻞ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺑﻘﺎء اﻟﺮوح‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﺠﻞ وﺣﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻋﲆ رأس ﻫﺬه اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﻌﺒﺎدة‪ ،‬ﻓﻤﻦ‬ ‫ﺟﻬـﻞ ﺧﺎﻟﻘﻪ أو أﻧﻜـﺮه اﺗﺨﺬ آﻟﻬﺔ ﻣﻦ ﺻﻨـﻊ ﻳﺪﻳﻪ أو ﻣﺨﻠﻮﻗﺎ‬ ‫ﻳـﺮاه ﻣﺼﺪر اﻟﻘﻮة واﻟﺨﺮ أو اﻟﴩ وأﺧﺬ ﻳﺘﻘﺮب إﻟﻴﻪ ﺑﻄﻘﻮس‬ ‫ﺗﻌﺒﺪﻳـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺠﻠﺐ ﺧﺮه واﺟﺘﻨﺎب ﴍه‪ ،‬ﻛﺎﻻﺳـﺘﻌﺎذة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺎﻃﻦ واﻷرواح اﻟﴩﻳﺮة ﺑﺘﻼوة ﺗﻌﺎوﻳـﺬ ﻣﺼﺪرﻫﺎ آﻟﻬﺘﻪ‪،‬‬ ‫أو ﻣﻦ اﺑﺘﻜﺎره‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻧﺒﻴﺎء واﻟﺮﺳـﻞ ارﺗﻘﻰ ﻣﻦ ذﻟـﻚ إﱃ ﺗﻼوة اﻵﻳﺎت‬ ‫واﻷدﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءوا ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻓﻌﻞ اﻟﺼﺎﻟﺤﺎت ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤـﲇ ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻌﻞ اﻟﺨﺮ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻤﺤﺘﺎج‪،‬‬ ‫ورﺣﻤﺔ اﻤﺨﻠﻮﻗﺎت ﺑﺘﻠﻤـﺲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌﻮن ﻟﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﻓﺮق ﰲ ذﻟﻚ ﺑﻦ إﻧﺴﺎن أو ﺣﻴﻮان‪..‬‬ ‫اﻹﻧﺼﺎت إﱃ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ ﺳﻮاء اﻵﺗﻴﺔ ﻣﻦ أﻧﻐﺎم اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ أو ﻣﻦ‬ ‫آﻻت اﺑﺘﻜﺮﻫﺎ ﻟﺮ ّوح ﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﺗﻌﺒﻪ‪ ،‬اﻟﺠﺴـﺪ ﻛﺬﻟﻚ ﻣﺨﻠﻮق ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎدة وﻳﺘﻄﻠﺐ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻪ رﻋﺎﻳﺔ ﻣﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫أﺑﻨﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫ا‪ ‬ﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ‪-‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ -‬اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻄﺎم ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء اﻤﻬﻨﺌﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﻣﺒﺎرك اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸـﺎب ﻣﺒـﺎرك ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴـﻮﻳﻠﻢ ﺑﺰواﺟﻪ ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺑﻦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﺪﻳﻞ ﰲ ﺣﻔﻞ ﺑﻬﻴﺞ ﺣـﴬه ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء واﻷﻗﺎرب‪ .‬أﻟﻒ ﻣﱪوك‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻬﻨﺌﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻮض(‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﻤﺸﺤﻦ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻋﻤـﺮ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻤﺸـﺤﻦ ﺑﺰواﺟـﻪ ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻘﻌﻮب‪ ،‬وذﻟﻚ‬

‫ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ ﻧﻮر ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗـــﺎء‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻣﻠﺆﻫﺎ اﻟﺴﻌﺎدة واﻟﻔﺮح‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس واﺑﻨﻪ واﻟﻌﺮﻳﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻀﺒﻴﻌﻲ(‬


‫عيادة اوناين‬

‫• كيف يمكن تجنب إصابة الطفل بنزلة الرد؟‬ ‫ م�ن امهم غس�ل يدي الطفل ومن يهتم به باس�تمرار وإبقائه‬‫بعي�دا ً عن امصاب�ن بالرد‪ ،‬وااهتم�ام بتغذيته جيدا ً مما يس�هم ي‬ ‫تقوي�ة مناعته من خال اإكثار م�ن الحمضيات الغنية بفيتامن ج‪،‬‬ ‫وامأكوات امحتوية عى الزنك مثل‪ :‬اللحوم وامكرات‪ ،‬وينصح بعدم‬ ‫الحد من حركة الطفل بل تركه يلعب إذا كان يرغب بذلك‪.‬‬

‫المضادات‬ ‫الحيوية‬ ‫غير مجدية‬ ‫مع نزات‬ ‫البرد‬

‫• كيف يصاب الشخص بنزلة الرد؟‬ ‫ ينتق�ل الفروس للش�خص عند م�س العن‪ ،‬الف�م‪ ،‬أو اأنف‬‫بعد مس ش�خص مصاب مبارة‪ ،‬أو غر مبارة (مس س�طح مسه‬

‫قسم التثقيف الصحي‬

‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫أنتم تخصصي‬

‫أربع نزات برد‪ ..‬معدل اإصابة‬ ‫السنوية لأفراد‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫تكثر ي فصل الش�تاء نسب اإصابة‬ ‫بن�زات ال�رد‪ ،‬فمن امع�روف أنه ا‬ ‫يوج�د إنس�ان إا وقد أصي�ب بنزلة‬ ‫برد عدة مرات خ�ال فرات حياته‪،‬‬ ‫حي�ث تنت�ر اإصابة بن�زات الرد‬ ‫ي امناط�ق امعتدلة والب�اردة خال فصي‬ ‫الخريف والشتاء‪ .‬أما ي امناطق ااستوائية‬ ‫أو الح�ارة فرتب�ط اإصابة بن�زات الرد‬ ‫بموس�م هطول اأمط�ار أو كثرة التعرض‬ ‫لتقلبات الرودة والحرارة‪.‬‬ ‫إصابة فروسية‬ ‫وع ّرف استش�اري اأمراض الصدرية‬ ‫ي مستش�فى امل�ك فه�د التخص�ي ي‬ ‫الدم�ام الدكت�ور عبدالعزي�ز النوي�ر‪،‬‬ ‫نزات ال�رد بأنها إصابة فروس�ية للجزء‬ ‫العلوي من الجهاز التنفي وخاصة الحلق‬ ‫واأن�ف‪ ،‬وتح�دث نتيجة التع�رض أكثر‬ ‫م�ن ‪ 200‬نوع م�ن الفروس�ات‪ ،‬وبالرغم‬ ‫من كونه�ا مرضا ً معديًا إا أنها ا تس�بب‬ ‫مضاعفات صحية خط�رة‪ ،‬مفرقا ً ي ذلك‬ ‫بن نزلة ال�رد وبن اأنفلون�زا التي عادة‬ ‫ما تك�ون خطرة لك�ون مس�بباتها ثاثة‬ ‫فروسات لديها القدرة عي التحور الجيني‬ ‫اأمر الذي يؤدي إي إنتاج س�اات جديدة‬ ‫ومتغرة‪.‬‬

‫اأنفلونزا ونزلة الرد‬ ‫وأوض�ح‪ :‬أن أع�راض نزل�ة ال�رد‬ ‫تبدأ تدريجي�ا عى عدة أي�ام‪ ،‬ويكون أول‬ ‫أعراضها هو احتقان بس�يط أو ما يش�به‬ ‫الحك�ة ي الحلق‪ ،‬ث�م يعقبه�ا العطس أو‬ ‫س�يان م�ن اأنف ون�زول مخ�اط‪ ،‬ومن‬ ‫اأعراض الش�ائعة أيضا ً الس�عال وارتفاع‬ ‫درجة الح�رارة‪ ،‬وعادة ا يبدو الش�خص‬ ‫معت�اً‪ ،‬عى عكس أع�راض اأنفلونزا التي‬ ‫تظهر بش�كل أرع وغالبا ً ما تكون أش�د‪،‬‬ ‫حي�ث يكون الش�خص ي الغال�ب مجهدا ً‬ ‫ومصابا ً بارتفاع مفاجئ ي درجة الحرارة‬ ‫ ق�د يص�ل إى ‪ 38‬أو أكث�ر‪ ،‬إضاف�ة إى‬‫كحة مفاجئة وجاف�ة (دون بلغم)‪ ،‬صداع‬ ‫ش�ديد وتعب مع اآام ي امفاصل وفقدان‬ ‫الشهية‪ ،‬مبينا ً أن اأعراض عادة ما تتحسن‬ ‫بعد أسبوع‪.‬‬ ‫وقاية عى درجات‬ ‫وأش�ار إى أن التطعيم ضد اأنفلونزا‬ ‫مفيد ج�دا ً لأطف�ال و للبالغ�ن؛ للوقاية‬ ‫والتخفيف من حدة اأنفلونزا‪ ،‬وأن أنس�ب‬ ‫وقت أخ�ذ التطعيم هو من ش�هر أكتوبر‬ ‫إى ش�هر يناير م�ن كل ع�ام‪ ،‬ي حن أكد‬ ‫أن�ه ا يُوج�د لق�اح للوقاي�ة م�ن ن�زات‬ ‫ال�رد‪ ،‬إا بإتب�اع خطوات وقائية تس�اعد‬ ‫ي تقلي�ل احتمال اإصابة بها مثل‪ :‬غس�ل‬ ‫اليدين جيدا ً باماء والصابون أو اس�تخدام‬

‫الكح�ول‪ ،‬وامحافظة عى نظافة امنزل عند‬ ‫إصابة أحد أفراد اأرة بنزلة برد‪ ،‬تغطية‬ ‫الف�م عن�د العط�س باس�تخدام امنادي�ل‬ ‫الورقية والتخلص منها فوراً‪ ،‬عدم مشاركة‬ ‫الش�خص امص�اب أف�راد العائل�ة اأكل‬ ‫والرب م�ع الح�رص عى تن�اول الغذاء‬ ‫الغن�ي بفيتام�ن ي كالرتق�ال‪ ،‬تجن�ب‬ ‫التدخن ومخالط�ة امدخنن مما يزيد من‬ ‫حدة اأعراض‪.‬‬ ‫ا عاج نهائيا ً‬ ‫وأك�د النوي�ر أن�ه ا ع�اج نهائيا ً‬ ‫يش�في من نزات ال�رد واأنفلونزا‪ ،‬وعادة‬ ‫م�ا يحتاج امصاب إى زي�ارة الطبيب حال‬ ‫ح�دث ارتف�اع ي درج�ة ح�رارة الجس�م‬ ‫يتج�اوز ‪ 388‬درجة مئوي�ة للكبار‪ ،‬و‪39‬‬ ‫لأطفال مصحوبا ً بتعب وإجهاد شديدين‪،‬‬ ‫وتع�رق مع رجفة‪ ،‬أو س�عال م�ع إخراج‬ ‫بلغ�م أصفر أو أخر‪ ،‬وتس�تمر اأعراض‬ ‫أكثر من أسبوعن‪.‬‬ ‫نصائح عاجية‬ ‫وأش�ار إى أن اأدوي�ة امتوف�رة ي‬ ‫الصيدليات تس�اعد ي تخفي�ف اأعراض‬ ‫فق�ط! مرجح�ا ً رورة إتب�اع النصائ�ح‬ ‫العاجي�ة البس�يطة التي يمك�ن إتباعها‬ ‫بامنزل للتخفي�ف من حدة اأعراض مثل‪:‬‬ ‫الغرغ�رة باماء واملح فه�و مفيد ي حاات‬ ‫نزل�ة الرد‪ ،‬حي�ث يُخفف من أل�م الحلق‬

‫والش�عور بالتهيج‪ ،‬كما ينصح باستخدام‬ ‫بخاخ اأنف امحتوي عى ماء مملح وتناول‬ ‫ام�اء والس�وائل بكثرة‪ ،‬وم�ن امهم تجنب‬ ‫امروب�ات امحتوي�ة عى الكاف�ن‪ ،‬أنها‬ ‫تزيد م�ن إدرار البول ما قد يؤدي لحدوث‬ ‫جفاف‪ ،‬كما ننص�ح بالحرص عى الراحة‬ ‫فه�ي تس�اعد ي تنش�يط مناعة الجس�م‬

‫وتس�هيل القضاء ع�ى الفروس�ات‪ ،‬كما‬ ‫يمكن للمصاب بنزلة برد تناول مس�كنات‬ ‫األم وخافض للحرارة عند حصول ارتفاع‬ ‫ي ح�رارة الجس�م‪ ،‬أو أل�م ي الحل�ق أو‬ ‫صداع‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن امض�ادات الحيوية ا تفيد‬ ‫إا ي القضاء ع�ى البكتريا‪ ،‬ونزات الرد‬

‫فيتامين «سي» يساهم في سامة الجهاز المناعي‬ ‫الدمام ‪ -‬هند الجعفر‬

‫غذاء‬

‫د‪.‬فايزة الرياتي‬

‫• ما هي امضادات الحيوية التي تعالج نزلة الرد؟‬ ‫ ا تنف�ع امض�ادات الحيوية ي عاج نزات ال�رد‪ ،‬ولكن تنفع‬‫ي ع�اج امضاعفات مثل‪ :‬التهاب�ات اأذن والتهاب الرئة التي تتطور‬ ‫نتيجة إهمال عاجها‪ ،‬وتبقى الوقاية خرا ً من ألف عاج‪.‬‬

‫تقول خبرة الغذاء‬ ‫ليزا ه��ارك‪ ،‬من جامعة‬ ‫بنسلفيانيا‪ ،‬إن الغذاء‬ ‫ونمط الحياة الصحي‬ ‫يساعدان عى تقوية جهاز‬ ‫امناعة قبل أن يلتقط‬ ‫الشخص العدوى‪ ،‬لذلك يجب‬ ‫علينا أن نتخذ القرار نحو نمط‬ ‫حياة وسلوك صحي هو ر منع‬ ‫العدوى‪.‬‬ ‫ويعتر الغذاء الطبيعي من‬ ‫أفضل مكمات الغذاء منع نزات‬ ‫الرد واأنفلونزا؛ أنه يحتوي عى‬ ‫مجموعة أكر من امواد الغذائية‪،‬‬ ‫فتناول الرتقال أفضل من‬ ‫تناول الحبوب امدعمة بفيتامن‬ ‫«ي»؛ أن الرتقال يحتوى عى‬ ‫مجموعة من العنار الغذائية‬ ‫امفيدة مثل‪ :‬اماغنيسيوم‪،‬‬ ‫والبوتاسيوم‪ ،‬وفيتامن ‪6‬‬ ‫الغني بمضادات اأكسدة مثل‪:‬‬ ‫مركب فافونويدس‪ ،‬وكما نعلم‬ ‫جميعاً؛ فإن فيتامن «ي» مهم‬ ‫جدا ً لسامة الجهاز امناعي‪،‬‬ ‫لكن الدراسات لم تثبت حتى‬ ‫اآن أن تناول فيتامن «ي»‬ ‫بكثرة يساعد عى الوقاية من‬ ‫نزات الرد واأنفلونزا‪ ،‬لكننا‬

‫دواء‬

‫الوصفات‬ ‫الشعبية‬ ‫مفيدة‬ ‫لنزات البرد‬

‫نتفق جميعا ً عى أن تناول‬ ‫الخراوات والفواكه الغنية‬ ‫بفيتامن «ي» تساعد عى‬ ‫تقوية الجهاز امناعي لدى‬ ‫اإنسان؛ كونه امسؤول عن‬ ‫حماية الجسم من الفروسات‪،‬‬ ‫والغذاء الذي نتناوله يلعب‬ ‫دورا ً كبرا ً ي تقوية امناعة‪،‬‬ ‫التي بدورها تحارب نزات‬

‫الدمام ‪ -‬هاجر املحم‬ ‫ا تخلو أي عائلة من موروثاتها‬ ‫الخاص�ة م�ن الوصف�ات امنزلي�ة‬ ‫الت�ي يعتق�د أفراده�ا بفعاليته�ا ي‬ ‫التخفي�ف م�ن أعراض ال�رد‪ ،‬حيث‬ ‫تس�اعد اأعش�اب امنزلية واأطعمة‬ ‫الغنية بالبه�ارات كالثوم‪ ،‬والقرنفل‪،‬‬ ‫والزنجبيل‪ ،‬والقرفة ي ااسرخاء وتسهيل‬ ‫التنف�س‪ .‬كما يلعب حس�اء الدج�اج دورا ً‬ ‫كبرا ً ي تحريك امخ�اط امراكم والحد من‬ ‫كمية الفروس�ات واالتهابات والتفاعات‬ ‫غ�ر امنضبط�ة لخاي�ا ال�دم البيض�اء‪،‬‬ ‫وينص�ح ب�رب خليط مك�ون من عصر‬ ‫الليمون‪ ،‬والعس�ل‪ ،‬وام�اء الدافئ لتخفيف‬ ‫ألم الحلق عموماً‪ .‬من امعروف أن السوائل‬ ‫مهمة جدا ً للمصابن بنزات الرد‪ ،‬فربها‬

‫الرد واأنفلونزا‪ ،‬كما أن مضاد‬ ‫اأكسدة «فافونويدس» يعمل‬ ‫جنبا ً إى جنب مع فيتامن»ي»‬ ‫لبقاء جهاز امناعة والجسم‬ ‫كاماً بصحة جيدة‪ ،‬وبالرغم من‬ ‫أن تناول الفواكه والخراوات‬ ‫هام للحفاظ عى صحة الجهاز‬ ‫امناعي‪ ،‬لكن لأسف معظم‬ ‫الناس ا تتناول الخراوات‬

‫يخفف الجفاف وااحتقان‪ ،‬والغرغرة باماء‬ ‫واملح أو الش�اي تخف�ف اآام والتهيجات‬ ‫ي الحل�ق واأنف‪ ،‬كم�ا ينصح متخصصو‬ ‫أم�راض الجه�از التنف�ي بقط�رات اماء‬ ‫اممل�ح ي اأن�ف‪ ،‬واستنش�اق بخ�ار اماء‪،‬‬ ‫وترطيب ج�و امنزل لتس�هيل التنفس؛ إذ‬ ‫إن الفروس�ات تنش�ط ي اأج�واء الجافة‬ ‫التي تجفف بطانة الجه�از التنفي‪ ،‬ومن‬ ‫امهم أخذ قس�ط واف�ر من الن�وم والراحة‬ ‫واابتعاد عن اإجه�اد والتدخن وامدخنن‬ ‫وامروب�ات امحتوي�ة ع�ى الكافين أنها‬ ‫ت�در البول وبالتاي تقلل س�وائل الجس�م‬ ‫وتزيد م�ن جفافه‪ ،‬ويح�ذر امتخصصون‬ ‫من اس�تخدام اأدوي�ة دون وصف�ات‪ ،‬إذ‬ ‫إن اأع�راض الجانبي�ة لكثر م�ن اأدوية‬ ‫الش�ائعة مثل اإس�رين خطرة وقد تودي‬ ‫بالحياة ي بعض الحاات‪.‬‬

‫والفواكه بكثرة ي فصل الشتاء‪،‬‬ ‫حيث يحتاج كل إنسان ما ا‬ ‫يقل عن ‪ 5‬حصص من الفواكه‬ ‫والخراوات يوميا ً للحصول‬ ‫عى احتياجه من الفيتامينات‬ ‫وامعادن واألياف ومضادات‬ ‫اأكسدة الهامة لصحة الجهاز‬ ‫امناعي‪ .‬ويعتر تناول العصائر‬ ‫الطازجة الخالية من السكر‬

‫‪ %100‬من الطرق السهلة‬ ‫للحصول عى احتياجاتنا‬ ‫اليومية‪ .‬إضافة إى الخراوات‬ ‫والفواكه امجمدة‪ ،‬كما يجب‬ ‫الحرص عى إضافة الفواكه‬ ‫والخراوات ي كل وجبة مثل‬ ‫إضافة رائح الخس والطماطم‬ ‫إى الشطرة‪ ،‬أو إضافة اموز‬ ‫والفراولة لحبوب اإفطار‪.‬‬

‫كما يفضل تجنب الوجبات‬ ‫الريعة واابتعاد عن السكر‬ ‫الزائد والدهون‪ ،‬مثل‪ :‬الدهون‬ ‫امشبعة والدهون غر امشبعة‪،‬‬ ‫لذا نوي بتوفر وجبات خفيفة‬ ‫صحية دوما ً حتى ا نقع ي فخ‬ ‫إغراء تناول طعام غر صحي‪،‬‬ ‫مثل الفواكه امجففة والزبيب‬ ‫والتمر‪.‬‬

‫ه�ي نتيجة لإصاب�ة بالفروس�ات لذا ا‬ ‫ينص�ح بتن�اول مض�اد حي�وي ي حال‬ ‫اإصابة بنزلة الرد مما تؤدي إى إضعاف‬ ‫الجهاز امناعي إا إذا نصح الطبيب بذلك‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن اإحصائي�ات الطبي�ة‬ ‫أثبتت أن الشخص البالغ السليم عُ رضة ما‬ ‫بن ‪ 2‬إى ‪ 4‬نزات برد سنوياً‪.‬‬

‫ومضة وقائية‬

‫يضع�ف نش�اط الجه�از‬ ‫امناع�ي خ�ال ف�رة الحمل‬ ‫وه�و أمر جيد لحماية الجنن‬ ‫م�ن الجه�از امناع�ي‪ ،‬لك�ن‬ ‫الجانب الس�يئ هو أن جسم‬ ‫ام�رأة الحامل ا يك�ون قادرا ً‬ ‫ع�ى محاربة ن�زات الرد أو‬ ‫اأنفلونزا مما يؤدي إى ظهور‬ ‫أعراض مزعجة مثل‪ :‬انسداد‬ ‫اأنف والتهاب الحلق ورجفة‬ ‫وارتفاع درجة الحرارة‪ ،‬وهي‬ ‫أع�راض ق�د تس�بب حدوث‬ ‫مضاعف�ات ش�ديدة ع�ى‬ ‫الحام�ل‪ ،‬لذلك ننصح الحامل‬ ‫بأخ�ذ تطعي�م اأنفلونزا من‬ ‫شهر أكتوبر إى يناير لتفادي‬ ‫ح�دوث مضاعف�ات خط�رة‬ ‫لأم والجنن‬ ‫يجب عى ام�رأة الحامل عدم‬ ‫تن�اول أدوية إا باستش�ارة‬ ‫الطبيب امختص‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫عدي�د م�ن اأدوي�ة الت�ي ا‬ ‫تتناسب مع الحمل ي الشهور‬ ‫اأوى‪ ،‬ولع�اج ن�زات ال�رد‬ ‫يمكن إعط�اء الحامل العقار‬ ‫امضاد للزكام ونزات الرد ي‬ ‫أي فرة من ف�رات حمل اأم‬ ‫ب�رط أا تتناوله عن طريق‬ ‫اأن�ف‪ ،‬وأا تك�ون مصاب�ة‬ ‫بحساس�ية البي�ض‪ ،‬وم�ن‬ ‫امهم أن تعل�م اأم الحامل أن‬ ‫عق�ار ن�زات ال�رد يوفر لها‬ ‫الوقاية لس�نة واحدة فقط ي‬ ‫حن يوف�ر لوليده�ا الحماية‬ ‫لستة أش�هر‪ ،‬لذا عليها تكرار‬ ‫التطعيم ي حال حدث الحمل‬ ‫م�رة أخ�رى‪ ،‬كم�ا ننصحها‬ ‫برورة االت�زام بالعاجات‬ ‫امنزلية الطبيعية‪ ،‬مع الخلود‬ ‫للراح�ة واإكث�ار م�ن رب‬ ‫السوائل والعصائر‪ ،‬والحرص‬ ‫ع�ى اابتع�اد ع�ن الس�وائل‬ ‫التي تح�وي الكافين‪ ،‬والتي‬ ‫ق�د ت�ؤدي إى إدرار الب�ول‬ ‫وحدوث الجف�اف‪ ،‬كما يمكن‬ ‫للحامل أن تستش�ر الطبيب‬ ‫لتن�اول الفيتامين�ات امدعمة‬ ‫كفيتام�ن (ي)‪ ،‬إضاف�ة إى‬ ‫الزنك لتعزيز امناعة ومحاربة‬ ‫الجراثيم ي الجس�م‪ ،‬ويفضل‬ ‫أن تحصل عليها امرأة الحامل‬ ‫من اأطعم�ة الطبيعية‪ ،‬حيث‬ ‫يوج�د فيتامن(ي) بوفرة ي‬ ‫الطماطم والسبانخ والكيوي‪،‬‬ ‫أم�ا الزن�ك فيوج�د ي القمح‬ ‫واللب�ن والش�وفان والبي�ض‬ ‫والزب�ادي وعديد من اأطعمة‬ ‫اأخ�رى‪ ،‬وقد يس�اعد تناول‬ ‫الثوم ي محاربة الفروس�ات‬ ‫داخل الجسم‪.‬‬

‫• ماذا يصاب اأطفال بنزلة الرد أكثر من الكبار؟‬ ‫ يعد اأطف�ال أكثر عرضة لإصابة بنزات الرد التي قد تصل‬‫إى مرة كل ش�هر وذلك يعد ي إطار النطاق الطبيعي‪ ،‬حيث تس�بب‬ ‫نزات الرد فروسات مختلفة تنتر بن اأطفال خاصة من يذهبون‬ ‫لدور الحضانة‪.‬‬ ‫• كيف تعالج نزلة الرد؟‬ ‫‪ -‬يعتم�د عاج نزات ال�رد عى عاج اأع�راض فيعالج ارتفاع‬

‫‪16‬‬

‫طبية‬ ‫المرأة‬ ‫الحامل‬ ‫ونزات‬ ‫البرد‬

‫الش�خص امصاب)‪ ،‬وتكون نزلة الرد معدية أكثر ي أول أربعة أيام‬ ‫من اإصابة به‪.‬‬

‫الح�رارة بتدفئ�ة الطفل جيدا ً واس�تعمال خافض الح�رارة كإجراء‬ ‫ثانوي عند اس�تمرار الحرارة‪ ،‬كما يفي�د ترطيب جو الغرفة ي عاج‬ ‫سيان واحتقان اأنف‪.‬‬

‫للوقاية‬ ‫من‬ ‫نزات‬ ‫البرد‬

‫‪ .1‬غس�ل اليدين باس�تمرار‪،‬‬ ‫حيث تتعرض الي�دان أعداد‬ ‫هائل�ة م�ن الجراثي�م خال‬ ‫ممارسة أنشطة اليوم‪.‬‬ ‫‪ .2‬الن�وم لس�بع س�اعات‬ ‫متواصلة لي�اً‪ ،‬فالنوم ينظم‬ ‫إف�راز هرم�ون الكورتيزول‬ ‫ال�ذي يفعّ �ل عم�ل الخاي�ا‬ ‫امنشطة مناعة الجسم‪.‬‬ ‫‪ .3‬ممارسة الرياضة ‪90-30‬‬ ‫دقيقة ثاث مرات ي اأسبوع‪،‬‬ ‫ترع بع�ض التمارين‬ ‫حيث ّ‬ ‫عملية الشفاء من الرد‪.‬‬ ‫‪ .4‬تن�اول الثوم يومي�اً‪ ،‬فهو‬ ‫مض�اد التهابات معروف منذ‬ ‫الق�دم‪ ،‬وااس�تمرارية علي�ه‬ ‫تق�ي نزات الرد وتخفف من‬ ‫حدّتها‪.‬‬ ‫‪ .5‬الحصول عى فيتامن (د)‬ ‫من خال التعرض للش�مس‬ ‫يومي�اً‪ ،‬أو تن�اول ألف وحدة‬ ‫عامي�ة منه كأق�راص يومية‪،‬‬ ‫وذلك لتنشيط الجهاز امناعي‬ ‫ال�ذي يتص�دى لفروس�ات‬ ‫الرد‪.‬‬


‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬

‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫الوابلي‪ :‬يجب ُ‬ ‫تدخل «مكافحة‬ ‫الفساد» لنعرف أين صرفت العشرة‬ ‫مليارات الخاصة بتطوير التعليم‬

‫‪2/1‬‬

‫ضيفن�ا اليوم هو الدكتور عبدالرحمن الوابي الكاتب ي‬ ‫صحيفة الوطن واأس�تاذ ي كلية املك خالد العسكرية‪،‬‬ ‫وقب�ل ذل�ك ه�و الكات�ب الدرام�ي امع�روف‪ ..‬هنا ي‬ ‫الس�طور التالية ينتقد ضيفن�ا وزارة الربية والتعليم‬ ‫مؤكدا ً أنها أثبتت فشلها الذريع أن امؤسسات الربوية‬ ‫امتقدمة‪ ،‬ي رأيه‪ ،‬ا تعاقب وإنما تراقب ثم تعيد تأهيل‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫تعليقً على ما حدث‬

‫يعدها أسبوعيً‪:‬‬ ‫علي مكي‬

‫الطال�ب امخالف وهو م�ا تفعل الوزارة عكس�ه تماما ً‬ ‫بقراراتها اأخرة‪.‬‬ ‫وي�رى د‪.‬الواب�ي أن اللجن�ة الدائمة لإفت�اء ي امملكة‬ ‫ه�ي مجل�س استش�اري وليس�ت مجلس�ا ً تريعي�ا ً‬ ‫للدول�ة وبالتاي تصبح قراراتها غ�ر ملزمة‪ ..‬هنا نص‬ ‫التعليقات الوابلية‪:‬‬

‫إغاق امرافعات‬ ‫* امحكم�ة الجزئي�ة ي الرياض‪،‬‬ ‫كان�ت قد حددت الس�بت اماي‬ ‫امواف�ق ‪ 29‬من ديس�مر‪ ،‬موعدا ً‬ ‫للجلس�ة العارة م�ن محاكمة‬ ‫الدكت�ور عبدالل�ه ب�ن حامد بن‬ ‫ع�ي الحام�د‪ ،‬والدكت�ور محمد‬ ‫ب�ن فهد ب�ن مفل�ح القحطاني‪،‬‬ ‫وكان�ت هن�اك توقع�ات بإغاق‬ ‫ب�اب امرافعات اس�تعدادا ً للنطق‬ ‫بالحكم‪.‬‬ ‫�� أوا ً قد يس�تطيعون إغاق أبواب‬ ‫امحاكم؛ ولكن لن يس�تطيعوا إغاق‬ ‫أب�واب اأث�ر ومواق�ع التواص�ل‬ ‫ااجتماع�ي اإلكروني�ة له�ا قدرة‬ ‫عجيب�ة ي نق�ل م�ا يح�دث داخ�ل‬ ‫اأب�واب امغلقة‪ ،‬كما حدث�ت‪ .‬ثانياً‪:‬‬ ‫لي�س م�ن صال�ح ا القض�اء وا‬ ‫اإدع�اء الع�ام‪ ،‬غلق أب�وب امحاكم؛‬ ‫حتى ا يمنحوا امهولن وامضخمن‬ ‫وامضللن‪ ،‬فرصة أن يكونوا امصدر‬ ‫الوحيد لنقل ما جرى‪ ،‬داخل اأبواب‬ ‫امغلقة؛ وحيث ه�م امصدر الوحيد‪،‬‬ ‫إذا ً فم�ا عى ال�رأي الع�ام مامة ي‬ ‫تصديقهم؛ حيث يقول امثل العامي‬ ‫لدين�ا «الجود م�ن اموج�ود»‪ .‬ثالثاً‪:‬‬ ‫سبق وأن قلت وكررت امقولة التالية‬ ‫«من يعتقد بأنه يس�تطيع منع رأي‬ ‫أو خ�ر‪ ،‬يخ�ص الش�أن الع�ام من‬ ‫الظه�ور للعل�ن‪ ،‬ي زمن الس�موات‬ ‫واأراضن امفتوحة؛ فلراجع قدراته‬ ‫العقلية»‪.‬‬

‫ومكثف�ة‪ ،‬تركز حول إع�ادة تأهيل‬ ‫الطال�ب امخال�ف نفس�يا ً وتربوي�ا ً‬ ‫وتعليمي�اً‪ .‬امؤسس�ات الربوي�ة ا‬ ‫تعاقب وإنم�ا تراقب من يصدر منه‬ ‫خلل تربوي مع�ن‪ ،‬وتحلله وتعطي‬ ‫الطال�ب امخال�ف م�ا يناس�ب من‬ ‫جرع�ات تربوي�ة وتعليمي�ة؛ إعادة‬ ‫تأهيله داخلها ا خارجها‪.‬‬ ‫أم�ا امعاقبة عى امخالف�ات التالية‪:‬‬ ‫ااستهانة بيء من شعائر اإسام‪،‬‬ ‫أو اعتن�اق اأف�كار وامعتق�دات‬ ‫الضال�ة؛ فهذا س�يحيل مؤسس�اتنا‬ ‫التعليمي�ة م�ن مؤسس�ات تعليمية‬ ‫وتربوية إى محاك�م تفتيش لعقول‬ ‫صغارنا‪ ،‬وه�ذه س�ابقة خطرة لم‬ ‫تس�بقنا بها حتى الكنيسة امتحجرة‬ ‫وامتج�رة بالعص�ور اأوروبي�ة‬ ‫الوسطى‪.‬‬ ‫َ‬ ‫س�خر له خادم الحرم�ن الريفن‬ ‫مبلغ ع�رة ملي�ارات ري�ال‪ .‬وهنا‬ ‫نطال�ب هيئ�ة مكافح�ة الفس�اد‪،‬‬ ‫بمتابع�ة أي�ن رف�ت الع�رة‬ ‫مليارات ري�ال؛ حيث وضعته وزارة‬ ‫الربي�ة والتعلي�م من قائم�ة تضم‬ ‫العرات م�ن امخالفات‪ ،‬التي يمكن‬ ‫أن يرتكبه�ا الطال�ب أو الطالب�ة‪،‬‬ ‫والعقوبات الت�ي يجوز فرضها عى‬ ‫امخال�ف؛ ا تصدر م�ن مختص أو‬ ‫مختص�ن تربوين‪ ،‬حيث يس�تطيع‬ ‫مطوع الكتاتيب‪ ،‬قبل توحيد امملكة‬ ‫ب�أن يخ�رج بأطلق منه�ا‪ .‬محاكمة‬ ‫رائف‬

‫كس�اع وليس�ت صاحب�ة ق�رار‪،‬‬ ‫عوض�ا ع�ن معاقبته�ا للركة‬ ‫لتصب�ح صاحب�ة فض�ل ع�ى‬ ‫امعلمات‪ ،‬موضحا ً أن ذلك أبرز ما‬ ‫دار ي لقاء امعلم�ات امفصوات‬ ‫م�ع نائ�ب وزي�ر التعلي�م العاي‬ ‫الدكتور أحمد الس�يف مؤخرا ً ي‬ ‫مقر الوزارة‪.‬‬ ‫��� أس�وأ م�ا يمك�ن أن تق�وم ب�ه‬ ‫مؤسس�ة حكومي�ة‪ ،‬ه�و أن تتخ�ى‬ ‫عن دوره�ا امنوط به�ا‪ ،‬وخاصة ي‬ ‫حف�ظ حق�وق امواطن�ن‪ ،‬وتتحول‬ ‫إى مؤسس�ة إص�اح ذات البن‪ ،‬بن‬ ‫م�ن يجب أن تحم�ي حقوقهم وبن‬ ‫م�ن اعتدى عليها‪ .‬إن بدعة الركات‬ ‫امش�غلة التي خرجوا بها علينا‪ ،‬هي‬ ‫مكش�وفة ومفضوحة وذل�ك لتخي‬ ‫ال�وزارة أو امؤسس�ة الحكومي�ة‬ ‫عن�د دوره�ا وع�دم مس�اءلتها عن‬ ‫تقصره�ا وتجاوزاته�ا‪ ،‬ومث�ل م�ا‬ ‫يقول امثل الشعبي «حط بينك وبن‬ ‫الن�ار مطوع»‪ .‬وعى فك�رة امطوع‪،‬‬ ‫ل�و أخ�ذت هيئ�ة اأم�ر بامعروف‬ ‫والنه�ي عن امنكر رأي�ي‪ ،‬لنصحتها‬ ‫بتوكيل ركة تدي�ر وتوظف فرقها‬ ‫اميداني�ة؛ حتى ي ح�ال أي تجاوز‪،‬‬ ‫ترمي امسؤولية عى الركة‪ ،‬وتدخل‬ ‫وس�يط خر بن الرك�ة وامتجاوز‬ ‫عليه‪ .‬هذا غر اماين التي ستتحرك‬ ‫يمينا ويس�ارا بن الركة واإدارة‪،‬‬ ‫وزي م�ا يقول امثل الش�عبي عندنا‬ ‫«يا أرض ما دخلك ر»‪.‬‬

‫مخالفات الوزارة‬ ‫* وضعت وزارة الربية والتعليم‬ ‫قائمة بع�رات امخالفات‪ ،‬التي‬ ‫يمك�ن أن يرتكبه�ا الطال�ب أو‬ ‫الطالبة‪ ،‬والعقوب�ات التي يجوز‬ ‫فرضه�ا عى امخال�ف‪ ،‬وتبدأ من‬ ‫التنبي�ه‪ ،‬وتنته�ي بالحرمان من‬ ‫الدراسة عاما ً ي حال وقع الطالب‬ ‫ال�ذي تج�اوز عم�ره ‪ 15‬عاما ً ي‬ ‫مخالف�ات التزوي�ر‪ ،‬أو حي�ازة‬ ‫امخ�درات‪ ،‬أو حم�ل الس�اح‪ ،‬أو‬ ‫اعتن�اق «أفكار ضالة»‪ ،‬أو رب‬ ‫أحد منسوبي امدرسة‪.‬‬ ‫�� حرم�ان أي طالب من الدراس�ة‬ ‫ول�و أس�بوع واح�د‪ ،‬أغب�ى عقاب‬ ‫ممك�ن أن تقوم به مؤسس�ة تربوية‬ ‫تعليمي�ة تح�رم نفس�ها ودوره�ا‬ ‫ي امجتم�ع؛ لك�ون ذل�ك يدل�ل عى‬ ‫فش�لها الذري�ع ي أداء دورها تجاه‬ ‫مجتمعه�ا‪ .‬حيث فص�ل الطالب قد‬ ‫يجعله يتفرغ مدة س�نة‪ ،‬ممارسة ما‬ ‫ت�م فصله من أجله‪ ،‬وقد تحدث لديه‬ ‫رغبة ي اانتقام من مجتمعه‪ ،‬وقد ا‬ ‫يع�ود لكراي الدراس�ة مرة أخرى‪.‬‬ ‫الواجب من امدرسة بما أنها مؤسسة‬ ‫تربوي�ة وتعليمي�ة‪ ،‬إعط�اء الطالب‬ ‫امخال�ف حصصا ً زائ�دة عن زمائه‬

‫مفصوات الجامعة‬ ‫* عرض�ت وزارة التعلي�م العاي‬ ‫عى امعلمات امفصوات بالس�نة‬ ‫التحضري�ة ي جامع�ة اأم�رة‬ ‫ن�ورة بن�ت عبدالرحم�ن أن‬ ‫تك�ون طرف�ا ً وس�يطا ً للتوفي�ق‬ ‫بينه�ن والركة امش�غلة‪ ،‬إا أن‬ ‫امفصوات رفض�ن العرض نظرا ً‬ ‫آث�اره الس�لبية عليهن بحس�ب‬ ‫ما أكده محاميهن الدكتور س�عد‬ ‫الوهيب�ي ل�»الوط�ن»‪ .‬ووص�ف‬ ‫الوهيب�ي العرض ب�«الس�لبي»‪،‬‬ ‫قائاً إن الوزارة وضعت نفس�ها‬

‫النساء والحرام‬ ‫* تق�ول الدكت�ورة هي�ا امني�ع‪:‬‬ ‫«وأن التناقض جزء من مش�هد‬ ‫ع�ام فإننا نحرم عى نس�ائنا ما‬ ‫نبيح�ه لنس�اء اآخري�ن خاصة‬ ‫أن الرج�ل ي س�يكيولوجيتنا‬ ‫شايل عيبه‪ ،‬وجيبه معيار قيمته‬ ‫ااجتماعي�ة واكتم�ال الص�ورة‬ ‫ف�إن الجمي�ع يؤك�د ع�ى مب�دأ‬ ‫ديني أن خلق ودين الرجل معيار‬ ‫قبوله كزوج ولكن سيكيولوجية‬ ‫التناق�ض تخ�رق ه�ذا لتبي�ح‬ ‫ي امس�اء م�ا تحفظ�ت علي�ه ي‬

‫‪17‬‬

‫ليس من صالح القضاء وا‬ ‫اادعاء غلق أبواب محاكمة‬ ‫الحامد والقحطاني‪..‬‬ ‫وا إغاق المرافعات‬

‫مشكلة «التعليم العالي» في موضوع المعلمات المفصوات بجامعة نورة‪ ..‬بدعة الشركات ِ‬ ‫المشغلة‬

‫اأمر فيصل بن عبدالله‬

‫د‪ .‬أحمد السيف‬

‫الصباح‪»..‬‬ ‫��� الزميل�ة العزيزة دكت�ورة هيا‪،‬‬ ‫أجاب�ت نص�ف إجاب�ة ع�ن ه�ذا‬ ‫التناق�ض‪ ،‬حيث ذكرت ب�أن الرجل‬ ‫يحم�ل عيب�ه ي جيب�ه‪ .‬وأرى ب�أن‬ ‫امقصود في�ه‪ ،‬بأن الرج�ل ي جيبه‬ ‫دراهم‪ ،‬والدراه�م مراهم لكل العلل‬ ‫والعاه�ات‪ .‬وام�رأة لي�س لها جيب‬ ‫البت�ة‪ ،‬حي�ث ا دراهم لديه�ا‪ ،‬وهنا‬ ‫يكون وضع جيب له�ا‪ ،‬من التبذير‪.‬‬ ‫وعندم�ا تط�ور مجتمعن�ا وأخ�ذت‬ ‫ام�رأة تعم�ل وتحصل ع�ى دراهم‪،‬‬ ‫وقد تف�وق دراهم بعضه�ن دراهم‬ ‫بع�ض الرج�ال‪ ،‬ل�م تجد له�ا جيبا ً‬ ‫ولذل�ك اش�رت لها‪ ،‬ش�نطة يدوية‪،‬‬ ‫أخ�ذت تمس�ك به�ا بيديه�ا‪ ،‬أينما‬

‫حلت وأينم�ا رحل�ت‪ .‬ولذلك أخذت‬ ‫دراهم ام�رأة تتحول مراه�م تعالج‬ ‫بها بعض علل وتش�وهات امجتمع‪.‬‬ ‫وأقول للزميلة هيا‪ ،‬وس�عي صدرك‬ ‫ش�وي‪ ،‬الزم�ن والتنمي�ة الريع�ة‬ ‫والخطرة التي نمر بها ويمر بها من‬ ‫هم حولنا‪ ،‬س�تجعل من مراهم امرأة‬ ‫مداوية كم�ا مراهم الرجال‪ ،‬وحينها‬ ‫نقول «الرج�ل حامل عيبه ي جيبه»‬ ‫ونقول كذلك «امرأة حاملة ش�طتها‬ ‫ي شنطتها»‪.‬‬ ‫انسحاب الرئيس‬ ‫* ق�ال رئي�س تحري�ر صحيفة‬ ‫«الوطن» طال آل الش�يخ عضو‬ ‫مجل�س إدارة هيئ�ة الصحفين‬

‫د‪ .‬عبدالله الحامد‬

‫طال آل الشيخ‬

‫الس�عودين إن�ه س�يكون أول‬ ‫امنس�حبن من هيئة الصحفين‬ ‫ه�ذا الع�ام إن ل�م تق�دم ش�يئا ً‬ ‫يذك�ر أعضائه�ا‪ ،‬وع�ن رأي�ه ي‬ ‫امشهد الرياي امحي‪ ،‬شدد عى‬ ‫أهمي�ة إبعاد التجار ع�ن اأندية‬ ‫وااتح�ادات الرياضي�ة أنهم با‬ ‫فكر وا تخطي�ط وخطر عليها‪،‬‬ ‫وتس�اءل «إى أين تتجه الرياضة‬ ‫السعودية؟»‪.‬‬ ‫��� أحي�ي موق�ف رئي�ي الجميل‬ ‫ط�ال آل الش�يخ عى ش�جاعته‪ ،‬ي‬ ‫تعب�ره عما يراه تقص�را ً غر مرر‬ ‫من قبل هيئة الصحفين السعودين‬ ‫تج�اه حماي�ة ورعاي�ة حق�وق من‬ ‫تمثله�م‪ .‬وأرجو أن يثب�ت ذلك قوا ً‬ ‫وفع�اً ه�و وباقي رؤس�اء التحرير‬ ‫الذي�ن لديه�م مآخ�ذ واحتجاجات‬ ‫عى هيئ�ة الصحفين الس�عودين‪،‬‬ ‫وذلك بتطبي�ق ما يرونه تقصرا من‬ ‫الهيئة تجاه الصحفين‪ ،‬تجاه حماية‬ ‫ورعاي�ة حق�وق الصحفي�ن‪ ،‬كل‬ ‫رئيس تحرير ي مؤسسته اإعامية؛‬ ‫من أجل إحراجها وس�ن سنة حسنة‬ ‫لها‪ ،‬وإرغامها ع�ى أن تزيد‪ ،‬عى ما‬ ‫تقدمه الهيئة للصحفين أو تبيد‪.‬‬ ‫أما من ناحية رأيه بامشهد الرياي‬ ‫امحي‪ ،‬حي�ث طالب بإبع�اد التجار‬ ‫عن اأندي�ة وااتح�ادات الرياضية‪،‬‬ ‫فهو يدل�ل عى أن امش�هد الرياي‬ ‫امح�ي‪ ،‬ا يعدو ع�ن كونه مش�هدا ً‬ ‫فانتازيا ً ا غر‪ .‬حيث التجار ورجال‬ ‫اأعم�ال ي العالم امتط�ور‪ ،‬هم من‬ ‫يملكون ويدي�رون اأندية الرياضية‬ ‫العريقة في�ه‪ .‬إذا ً ما عى تجارنا‪ ،‬إذا‬ ‫دخلوا شيئا ً أفس�دوه وجعلوا أعزته‬ ‫أذلة؟ً أقرح حاً وس�طا ً بأن تؤسس‬ ‫رك�ة أرامكو نادي�ا ً رياضياً‪ ،‬حيث‬ ‫ه�ي من يمل�ك ام�ال والق�درة عى‬ ‫إدارة اأعمال‪ ،‬حتى تحس�ن مستوى‬

‫الرياض�ة لدين�ا‪ ،‬وذلك ب�أن يكون‬ ‫ناديها الرياي قدوة لباقي اأندية‪،‬‬ ‫وإذا نج�ح وأج�زم بأنها س�تنجح‪،‬‬ ‫حي�ث لم تدخل قطاعا إا وأصلحته‪،‬‬ ‫تس�لم إدارة امنتخب الوطني‪ ،‬وكفى‬ ‫الله الرياضين ر الهزال‪.‬‬ ‫محمد بن عبدالوهاب‬ ‫* باحثة وأستاذة اأديان امقارنة‬ ‫ي كلية بوس�طن ي أمريكا ناتانا‬ ‫ج�ي ديلون�ج أك�دت أن الش�يخ‬ ‫محم�د ب�ن عبدالوهاب ل�م يكن‬ ‫ي رس�الته داعي�ا ً إى الجه�اد‬ ‫كه�دف ب�ل إن فك�رة الجه�اد‬ ‫ي أطروحات�ه تس�تند إى إنه�اء‬ ‫حال�ة ال�راع للب�دء ي تكوي�ن‬ ‫العاقات م�ع الخص�وم‪ ،‬وقالت‬ ‫الباحث�ة اأمريكية إنه�ا لم تجد‬ ‫ي أطروح�ات الش�يخ «أيّ تحيّز‬ ‫ضد ام�رأة مطلق�ا ً بل إن�ه داعم‬ ‫مواقفها»‪.‬‬ ‫��� كام الباحث�ة ناتان�ا‪ ،‬صحي�ح‬ ‫مائ�ة بامائ�ة؛ حي�ث ع�رف الحرب‬ ‫امفك�ر العس�كري ال�روي الكبر‬ ‫كارل ف�ون كازوفيتس ي كتابه «ي‬ ‫الحرب» وال�ذي صدر عام ‪1832‬م‪،‬‬ ‫ب�أن الحرب ه�ي امتداد للسياس�ة‬ ‫ولكن بوس�ائل أخرى‪ ،‬كما شدد عى‬ ‫أن الغرض م�ن الحرب الناجحة هو‬ ‫فرض اإرادة ع�ى الخصم ا اإبادة‬ ‫ل�ه‪ .‬وبالتأكي�د عى نج�اح الحروب‬ ‫التأسيس�ية للدولة السعودية اأوى؛‬ ‫كانت تخطط وتدار وتقاد بواس�طة‬ ‫محمد بن س�عود ونجليه عبدالعزيز‬ ‫وس�عود‪ ،‬وليس�ت بواس�طة الشيخ‬ ‫محم�د؛ وكان دور الش�يخ ينحر‬ ‫ي مباركت�ه الرعية لهذه الحرب أو‬ ‫تلك‪.‬‬ ‫أم�ا ق�ول الباحث�ة ناتان�ا‪ ،‬إنه�ا لم‬ ‫تجد ي أطروحات الش�يخ محمد بن‬

‫حديث هذا الشيخ الدكتور في التليفزيون أثبت أن سلطاتهم فوق سلطات الدوائر الرسمية ومن ضمنها المحاكم‬ ‫بالنسبة لهيئة الصحفيين السعوديين فأرجو من طال آل الشيخ أن يثبت كامه قو ًا وفع ًا هو وباقي رؤساء التحرير‬

‫حرمان أي طالب من الدراسة ولو أسبوع واحد‪ ..‬أغبى قرار تقوم به مؤسسة تربوية‬

‫أقول لـ «هيا المنيع» ‪ ..‬الدراهم مراهم لكل العلل‪ ..‬والمرأة ليس لها جيب‬ ‫قول الباحثة ناتانا إنها لم تجد في أطروحات الشيخ محمد بن عبدالوهاب أي تح ٌيز ضد المرأة‪ ..‬صحيح ‪%100‬‬

‫عبدالوه�اب «أيّ تحيّ�ز ض�د امرأة‬ ‫مطلقا ً بل إنه داع�م مواقفها»‪ .‬فهذا‬ ‫كذل�ك صحي�ح مائ�ة بامائ�ة‪ ،‬وقد‬ ‫ذكرت ذلك بأكثر من مناسبة‪ ،‬وقول‬ ‫ناتان�ا‪ ،‬داعم ما ذكرت�ه‪ .‬وفعاً كان‬ ‫داعما مواقف ام�رأة‪ ،‬حيث تخرجت‬ ‫عى يديه عدد من النساء‪ ،‬من أولهن‬ ‫زوج�ة اأم�ر محم�د ب�ن س�عود‪،‬‬ ‫موي‪ ،‬رحمها الله‪ .‬وللش�يخ محمد‬ ‫ابن�ة عام�ة وفقيه�ة‪ ،‬درس وتخرج‬ ‫عى يديها كثر من الرجال‪ ،‬وجلست‬ ‫للقضاء‪ ،‬ولو بشكل غر رسمي‪.‬‬ ‫الشيخ الدكتور‬ ‫* إبراهيم اأفن�دي‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫تحري�ر هذه الصحيف�ة‪ ،‬ي مقال‬ ‫ل�ه بعن�وان «إن�ي ا أحب�ك ي‬ ‫الل�ه يا ش�يخ» كتب يق�ول‪« :‬لن‬ ‫أذكر اس�مك يا ش�يخ دكتور‪ ،‬أو‬ ‫تحس�با ً‬ ‫ُ‬ ‫يا دكت�ور ش�يخ‪ ،‬وذلك‬ ‫أنظمة وزارة اإعام التي يمكنك‬ ‫بطول أذرعت�ك أن تقاضيني من‬ ‫خاله�ا‪ ،‬لكنَك س�تعرف نفس�ك‬ ‫جيِداً‪ ،‬وسيصلك شعوري العميق‬ ‫بأنن�ي أكره�ك لوج�ه الل�ه‪ .‬أنت‬ ‫ي�ا ش�يخ دكتور عا ٌر ع�ى الفكر‬ ‫والدي�ن والوطنيَة‪ ،‬وإنِ�ي ا أجد‬ ‫فيك أكثر من دجَ ال‪ ،‬أسأل الله أن‬ ‫يكفي البسطاء رَه وتهويماته‬ ‫وفذلكات�ه‪ ،‬وأن يس� ِلط علي�ه‬ ‫م�ن أهل العلم والق�ول ِ‬ ‫البن من‬ ‫يكش�ف س�وءته وع�وار فك�ره‪،‬‬ ‫وأن يحرك مع زم�رة امنافقن‬ ‫أمثالك»‪.‬‬ ‫��� ا أل�وم الزميل العزي�ز إبراهيم‬ ‫اأفندي‪ ،‬ي عدم ذكره اس�م الشيخ‪،‬‬ ‫الب�ذيء ه�ذا‪ ،‬وال�ذي ا أعل�م م�ن‬ ‫يقص�ده‪ .‬كم�ا أنن�ي أعرف ش�يخا‬ ‫دكتورا أو دكتورا شيخا‪ ،‬هدد وتوعد‬ ‫وزمج�ر ي التليفزيون وي العلن كل‬ ‫ال ُكتَاب والصحفي�ن ي امملكة‪ ،‬بأن‬ ‫يفضح أرارهم ويكش�ف س�رهم‪،‬‬ ‫إن تعرض أحد ل�ه‪ ،‬حيث هو يمتلك‬ ‫كما قال‪ ،‬ملفات من الوثائق الرسمية‬ ‫عن كث�ر منهم تدينه�م وقد حصل‬ ‫عليها م�ن دوائر حكومية رس�مية‪.‬‬ ‫فإذا كانت الوثائق الرس�مية الرية‬ ‫تفت�ح أمثال�ه ليؤرش�فها ويحتفظ‬ ‫بها ي بيت�ه؛ ويهدد بامحاكم‪ ،‬وكأنه‬ ‫ضام�ن تحيزها له؛ فه�ذا دليل عى‬ ‫أن سلطاتهم فوق س�لطات الدوائر‬ ‫الرسمية ومن ضمنها امحاكم كذلك‪.‬‬ ‫وم�ا أٍقول إا الله�م أكفنا ر من به‬ ‫ر‪ ،‬ونجنا من القوم الظامن‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫اﻻﻧﺘﺨﺎب ﺑﻮﺻﻔﻪ‬ ‫»ﺣﻘ ًﺎ« ﻻ ﺑﻮﺻﻔﻪ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑ ًﻼ ﻟﻠﺘﻌﻴﻴﻦ!‬

‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﺮق ﻗﺎﺗﻠﺔ ﻟﺴﻴﺎﺣﺘﻨﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫رأي‬

‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻧﺘﻬـﺎء اﻹﺟـﺎزات وﺑﺪاﻳﺘﻬـﺎ ﻣـﺮة أﺧـﺮى‬ ‫ﻳﺒﺪأ اﻤﺴـﺎﻓﺮون اﻟﺬﻫـﺎب إﱃ دﻳﺎرﻫـﻢ أو اﻟﺘﻨﺰه‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺨﺪم‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺠﻮي ﰲ ﺳﻔﺮه ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺤﺎﳽ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺌﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﻋﲆ اﻟﻄـﺮق اﻟﱪﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﻄﺮق اﻟﱪﻳﺔ ﰲ ﺳـﻔﺮه وﺗﻨﻘﻼﺗﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺷـﺘﺎن ﻣﺎ ﺑﻦ ﻫﺬﻳﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎء واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ واﻟﺴـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﺻﻮل‪.‬‬ ‫وﺑﻤـﺎ أﻧﻨﺎ ﻣﻘﺒﻠﻮن ﻋﲆ إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺪراﳼ وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﺟﻮاء اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺈن اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﺳﻮف ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ وﻗﺖ اﻹﺟﺎزة داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺳﻮف ﻳﺴﺎﻓﺮ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﻋﱪ اﻟﻄﺮق اﻟﱪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺰﻫﺔ واﻟﻔﺮﺟﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺴﺆال ﻫﻮ‪ :‬ﻫﻞ اﺳﺘﻌﺪت‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﰲ ﺣﺚ ﻣﻼك اﻤﺤﻄﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄـﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ اﻻﺳـﱰاﺣﺎت ودورات‬ ‫اﻤﻴﺎه وأﻣﺎﻛﻦ اﻟﺮاﺣﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺤﻄﺎت؟‬ ‫أﻛﺎد أﺟـﺰم أﻧﻨـﺎ ﻟـﻮ ﻗﻤﻨـﺎ ﺑﻘﻴـﺎس آراء‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟـﱪ ﻋﻦ ﻣـﺪى رﺿﺎﻫﻢ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻤﺤﻄﺎت واﻻﺳـﱰاﺣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺞ ﺑﻬﺎ ﻃﺮق اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﱪﻳﺔ ﻓﺴـﻮف ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﻠـﻚ اﻵراء ﻣﺨﺰﻳﺔ وﻣﺨﺠﻠـﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ اﻣﺘﻼﻛﻨﺎ ﻷﻛـﱪ اﺣﺘﻴﺎﻃـﻲ ﺑﱰول ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺻﺪور أﻛـﱪ وأﺿﺨﻢ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻘـﻮة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﺎﻫﻲ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت اﻟﺪول اﻟﻌﻈﻤﻰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻨﺸـﺊ ﻣﺌﺎت اﻤﺤﻄﺎت ذات اﻟﻄﺮاز‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ واﻤﺘﻄـﻮر واﻤﺮﻳﺢ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﱪﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫و ِﺑﻼدﻧـﺎ وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤ ِﺪ ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﻄـﻮرا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫وﴎﻳﻌﺎ ً ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠـﺎﻻت وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﻟﻄـﺮق اﻟﱪﻳﺔ اﻟﴪﻳﻌـﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺷـﺒﻜﺔ ﻃﺮق واﺳﻌﺔ‪ ،‬وﺟﻌﻠﺖ ﺳﻔﺮ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﱪ ﻣﻴﴪا ً وﺳـﻬﻼً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻸﺳـﻒ‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗُﻘﺪم ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻟﻄﺮق‬ ‫ردﻳﺌـﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬وأﺧﺺ ﺑﺬﻟـﻚ اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺣﺎت ودورات اﻤﻴـﺎه‪ ،‬ورداءة اﻤﻄﺎﻋـﻢ‬

‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻤﺤﻄـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺘﻘـﺮ أدﻧﻰ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ واﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻤـﺄﻛﻞ واﻤﴩب‬ ‫واﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬واﻟﺴﺒﺐ أﻧﻪ ﻣﺎ زال اﺣﱰام اﻟﻔﺮد ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﺷـﺒﻪ ﻣﻌﺪوم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﺴﺆوﻟﻦ واﻟﺘﺠﺎر‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ زال اﻟﻌﻘﺎب ّ‬ ‫ﻣﻐﻴﺒﺎ ً ﺟﺪا ً ﻟﻠﻤﻘﴫﻳﻦ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫واﻟﴚء اﻤﺤﺰن ﻫﻮ أﻧﻚ ﺗﺴـﺎﻓﺮ ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﺔ‬ ‫أو اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﻴﻬـﺎ ﻓﺈﻧـﻚ ﺗﺠـﺪ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻐﺮ وﻻ ﺗﺘﻄﻮر ﻓﺘﺸـﺎﻫﺪ اﻤﻨﺎﻇﺮ اﻤﻘﺰزة ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺣﺎت وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ دورات اﻤﻴﺎه اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻤﺤﻄﺎت؛ ﻷﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ أﺣﺪ ﻣﺴـﺆول ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻈﺎﻓﺔ ﺗﻠﻚ اﻷﻣﺎﻛﻦ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺗُﺮﻛﺖ اﻷوﺳﺎخ )أﻋﺰﻛﻢ‬ ‫اﻟﻠﻪ( وﻏﺮﻫﺎ ﺗﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أي‬ ‫إﻧﺴـﺎن اﻟﺪﺧﻮل ﻓﻴﻬﺎ أو اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﺷـﻚ ﻓﻴﻪ أن اﻤﻮاﻃﻦ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﺟـﺰءا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺼﺮ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺤﻄﺎت ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻣﻤﺎ أرﻏﻢ ذﻟﻚ ﻛﺜﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﺨﺪام أﻣﺎﻛﻦ أﺧﺮى ﻟﻘﻀﺎء ﺣﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻟﺴـﺆال ﻫﻮ‪ :‬ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆول ﻋﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻘﺼﺮ؟‬ ‫ﻳﺒـﺪو أن اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﺑـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ وأﻣﺎﻧﺎت اﻤﺪن ووزارة‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﻫـﻲ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻤﺢ ﻟﻬﺆﻻء‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻤﺮاﻗﺒـﺔ ﻗـﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺿﻌﻴﻔﺔ ﺟﺪا ً ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻤﺤﻄﺎت ﻓﺘﺴـﻮء اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗُﻘﺪم ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﻮا ﻣﻮاﻃﻨﻦ أو‬ ‫ﻣﻘﻴﻤﻦ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﻧﻚ إذا ﺧﺮﺟﺖ ﻣـﻦ أﻗﺮب ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺣﺪودي وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣﻦ ﺣـﺪود اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻓﺈﻧـﻚ ﺗﻠﻤـﺲ اﻟﻔـﺮق ﺑﻴﻨﻨـﺎ وﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺪم ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺟﻨﺴﻴﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻇﻨـﻲ ﻟﻮ ﺳـﺎﻓﺮ ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻄﺮق اﻟﱪﻳﺔ وﺷﺎﻫﺪوا اﻤﻌﺎﻧﺎة اﻟﺘﻲ ﻧﺸﺎﻫﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻤﺎ‬ ‫ﺣﺪﺛﺖ ﻟﻨﺎ ﻣﺜﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﻮﴇ واﻟﻘﺼﻮر ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬وﻟﺘﻌﺮﻓﻮا ﻋﻦ ﻗﺮب ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻣﻦ اﻟﻘﺼﻮر‬ ‫واﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘـﻲ ﺟﻌﻠـﺖ ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻻﺳـﱰاﺣﺎت‬ ‫واﻷﻣﺎﻛﻦ ﻻ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻨﺎ ﻛﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺘﺤﴬ‪.‬‬

‫إن اﻤﺼﻠﺤـﺔ ﺗﻘﺘـﴤ وﺿـﻊ ﻣﻮاﺻﻔـﺎت‬ ‫واﺷـﱰاﻃﺎت ﻓﻨﻴﺔ وﻫﻨﺪﺳـﻴﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﱰﺧﻴﺺ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﺮاﻓﻖ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻳﺠﺎد آﻟﻴﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒـﺔ أﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻟﻬـﺎ ﻋﱪ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬وﺣﺮي ﺑﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر أن ﺗﻬﺘﻢ ﺑﻬﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ ﻛﻮﻧﻪ رﻛﻨﺎ ً‬ ‫رﺋﻴﺴـﻴﺎ ً ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻟﻮ ﺷـﺎﻫﺪﻧﺎ أﻏﻠﺐ اﻟـﺪول ﺳـﻮاء اﻤﺠﺎورة‬ ‫ﻟﻨـﺎ أو اﻟﺒﻌﻴـﺪة ﻓﺈﻧﻬـﺎ ﺗﻬﺘـﻢ اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎ ً ﻣﺒـﺎﴍا ً‬ ‫ﺑﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺮق؛ وذﻟﻚ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﺳـﻮاء اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ أو اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﻓﻨﺎدق‬ ‫ﻣﺮﻳﺤﺔ‪ ،‬ودورات ﻣﻴﺎه ﻧﻈﻴﻔﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﻠﻴـﺎت واﺳـﻌﺔ وﻣﻜﻴﻔـﺔ وﻧﻈﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﻞ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﻢ أﻧﻈﻤﺔ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨـﺎ أم أن ﻟﺪﻳﻬﻢ إﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺑﴩﻳﺔ ﺗﻔﻮق ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ؟ اﻟﺬي ﻳﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋﻨﺎ وﻋﻨﻬﻢ أن ﻟﺪﻳﻬﻢ اﺣﱰاﻣﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ ّ‬ ‫وﻳﺴﺨﺮون‬ ‫ﻛﻞ ﳾء ﻟﺮاﺣﺘﻪ وﺧﺪﻣﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ أرﻳﺪ أن أﺻﻞ إﻟﻴﻪ ﻫﻮ أن ﺑﻼدﻧﺎ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺰوار ﻣﻦ اﻟﺤﺠـﺎج واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ أو اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤـﺮون ﻟﻼﻧﺘﻘـﺎل ﻟﻠﺪول اﻤﺠـﺎورة وﻣﻦ ﺛﻢ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﺗﺴﺒﺐ ﺣﺮﺟﺎ ً ﺑﺎﻟﻐﺎ ً ﻟﻴﺲ ﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﺑﻞ ﻟﺼﻮرة وﺳﻤﻌﺔ اﻟﺪوﻟﺔ؛ ﻷن ﺗﻠﻚ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﻮﻳﻢ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺮﻗﻲ واﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ﻟﻠـﺪول‪.‬‬ ‫وﺧﺘﺎﻣـﺎ ً ﻓـﺈن أﻏﻠـﺐ ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻄـﺮق‬ ‫اﻟﴪﻳﻌـﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﺪﺧﻞ ﴎﻳﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﺘﺤﺴـﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ وﻧﻈﺎﻓﺘﻬـﺎ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬ ‫ﺗﻤـﺖ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺧـﱪة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل؛ ﻷن أﻏﻠﺐ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ واﻟﺰوار أﺻﺒﺤﻮا ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﱪﻳـﺔ ﰲ ﺳـﻔﺮﻫﻢ‪ ،‬وﻫـﻢ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻃﻮال ﻓـﱰة ﺳـﻔﺮﻫﻢ وﻋﻮدﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻓـﺈن اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺮاﺣﺔ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣـﻦ اﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﴬورﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻌﻠﻨـﺎ ﻧﺤـﺮص ﻋـﲆ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫أﺣﺴﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟﻬﻢ وﻟﻐﺮﻫﻢ‪.‬‬

‫ﻳﺘﺤـﺪث ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎب واﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﻛﻴﻒ أﻧﻬﺎ وﺳﻴﻠﺔ‬ ‫ﻻ ﻏﺎﻳـﺔ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﻛﻔﻴﻠـﺔ ﺑﺤﻞ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد واﻟﻔﺎﺳـﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻳﺴﻬﺒﻮن ﻃﻮﻳﻼ‬ ‫ﰲ ﻋﻘﺪ اﻤﻘﺎرﻧﺎت ﺑﻴﻨﻬـﺎ وﺑﻦ »اﻟﺘﻌﻴﻦ«‬ ‫وﺗﻔﻀﻴﻠﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﻴﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻛﺜﺮﻳﻦ‬ ‫ﻳﺠـﺮون ﻣﻘﺎرﺑـﺎت ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ اﻹﺳـﻼم‬ ‫وأن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻻ ﺗﺘﻌـﺎرض ﻣﻊ اﻟﺪﻳﻦ‪..‬‬ ‫وإﱃ ﻣـﺎ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻟـﻜﻼم اﻟﻄﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟـﺬي ﻟﻦ ﻳﻘﻨﻊ أﺣﺪا ﺗﺘﻌـﺎرض ﻣﺼﺎﻟﺤﻪ‬ ‫ﻣـﻊ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت وﻟـﻮ رأى إﻳﺠﺎﺑﻴﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫رأي اﻟﻌﻦ‪ .‬ﻫﻨـﺎ ﻟﻌﻠﻨﻲ أﺧﺘﴫ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫اﺧﺘﺼـﺎرا ﻳﻮﻓـﺮ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻮﻗـﺖ واﻟﺠﻬﺪ‬ ‫واﻤـﺎل ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﻮﺿﻴﺢ ُ‬ ‫ﻛﻨـﻪ اﻻﻧﺘﺨﺎب‬ ‫وﺣﻘﻴﻘﺘـﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻻﻧﺘﺨـﺎب ﺑﺤﻘﻴﻘﺘـﻪ ﻫـﻮ‬ ‫ﺣﺼـﻮل اﻟﻔﺮد ﻋـﲆ )ﺣـﻖ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ(!‬ ‫ﻓﺄي ﻓﺮد ﻳﻌﻴـﺶ ﰲ أي ﻣﺠﺘﻤﻊ أﻳﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫دﻳﺎﻧﺘﻪ أو ﻟﻮﻧﻪ أو ﺟﻨﺴﻪ أو ﻋﺮﻗﻪ‪ ،‬ﻓﺈن ﻟﻪ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﺎ ً وﻋﻠﻴﻪ واﺟﺒﺎت‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ ﻇﺮوف‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ ﻓﻘﺪ ﺗﺘﻔﺎوت ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘـﻮق اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴـﺒﻬﺎ اﻟﻔﺮد ﰲ أي ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﻫـﺬه اﻟﺤﻘﻮق )اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ( ﺑﻤﺎ ﺗﺘﻀﻤﻨـﻪ ﻫﺬه اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻔﺮﻋﺎت وﺑﻤﺎ ﺗﺘﺠﲆ ﺑﻪ ﻣﻦ أﺷـﻜﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺜﻠﻤـﺎ ﻟﻠﻔـﺮد ﺣﻘﻮق ﻣﻜﺘﺴـﺒﺔ‪ ،‬ﻛﺤﻖ‬ ‫اﻟﻌﻴﺶ وﺣﻖ اﻟﻌﻤـﻞ وﺣﻖ اﻟﺼﺤﺔ وﺣﻖ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﺣﻖ اﻷﻣـﺎن‪ ..‬ﻓﺈن ﻟـﻪ ﺣﻘﻮﻗﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺆﻃﺮ اﻟﺤﻘﻮق اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫إن ﺣﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻔـﺮد أي )اﻟﺤﻘـﻮق‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ( ﻛﺎﻧـﺖ ﺿﺎﻣﻨـﺎ وﺣـﺮزا‬ ‫ﻟﺤﻘﻮﻗـﻪ ﺗﻠـﻚ‪ ،‬ﻓﻤـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻳﺼـﻮن‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻪ وﻣﻘﺪراﺗﻪ وﻣﻜﺘﺴﺒﺎﺗﻪ وﻳﺤﻤﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟـﺬي ﻳﻨﺎﺳـﺒﻪ وﻓـﻖ أﺣـﺪث‬ ‫اﻟﻨﻈﺮﻳﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق واﻟﻐـﺮب ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ دﻳﻦ أو‬ ‫ﻟﻮن أو ﺛﻘﺎﻓﺔ أي ﻣﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺷﺄﻧﻬﺎ ﻛﺸﺄن‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫اﻻﻋﺘﻴﺎد‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮم‬

‫أي ﻣﻜﺘﺴـﺐ ﻣﻌـﺮﰲ ﰲ اﻟﺤﻘـﻞ اﻹداري‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ أﺑـﺮز اﻟﺤﻘـﻮق اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺣـﻖ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻘـﺮار وﺣﻖ‬ ‫اﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ وﺣﻖ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ وﺣﻖ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺴـﻠﻄﺔ وﺣﻖ اﻟﱰﺷـﺢ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ وﺣـﻖ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻟﻌﺎم‬ ‫وﺣﻖ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺎ ﻧـﺪرك ﺟﻠﻴـﺎ أن اﻻﻧﺘﺨﺎب ﻫﻮ‬ ‫)ﺣـﻖ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ اﻟﻌـﺎم( وﻣـﻦ ﺧﻼﻟـﻪ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻔﺮد ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺣﻘﻪ ﰲ ﺗﺮﺷﻴﺢ‬ ‫ﻧﻮاﺑـﻪ واﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء اﻟﻌﺎم‪..‬‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ رﺑﻤـﺎ ﻳـﺰدري ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫وﻳﴫح ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ أﻫﻼ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺤﻖ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻌﻜﺲ اﻷزﻣﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣـﻦ اﻟﺒﴩ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﻌﻘﻠﻴـﺔ »اﻷﻛﻠـﺮوس« وﻫﺆﻻء‬ ‫اﻵن ﴍﻋﻮا ﰲ اﻻﺣﺘﻀﺎر اﻟﻔﻜﺮي وﻟﻴﺴﻮا‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ إﻻ إﱃ ﻣﻦ ﻳﻄﻠﻖ رﺻﺎﺻﺔ اﻟﺮﺣﻤﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ .‬وﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻋﻨﺪﻣـﺎ أﺳـﻤﻊ ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﺸﻜﻚ ﰲ أﻫﻠﻴﺔ اﻟﻔﺮد ﰲ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻟﺤﻖ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻟﻌـﺎم أﺗﺬﻛﺮ اﻟﺤﻘﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺖ‬ ‫اﺳـﺘﻘﻼل أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻋﻦ اﻟﺘـﺎج اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ؛‬ ‫ﻓﻌﻨﺪﻣـﺎ اﺳـﺘﻘﻠﺖ أﻣﺮﻳـﻜﺎ وﴍﻋـﺖ ﰲ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎﻣﻬـﺎ اﻟﺠﻤﻬﻮري وأﻋﻠﻨﺖ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻋـﲆ اﺧﺘﻴﺎر أﻋﻀـﺎء اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫ﺻـﻮت ﻣﻌﻈـﻢ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﻮن ﻟﻸﻋﻴـﺎن‬ ‫اﻟﱪﺟﻮازﻳـﻦ وﻋﻨﺪﻣـﺎ اﻛﺘﻤـﻞ اﻟﱪﻤـﺎن‬ ‫وﺟﺪوا أن اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻟﱪﺟﻮازﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻮﻻء ﻟﻠﺘـﺎج اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ ﻗﺪ ﺳـﻴﻄﺮت‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ! وﻫـﺮع ﺑﻌـﺾ اﻟﺜـﻮار ﻳﻠﻄﻤـﻮن‬ ‫وﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺈﻋـﺎدة اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت أو ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﺘﺪﺧـﻞ ﺗﻮﻣـﺎس ﺟﻔﺮﺳـﻮن وﻣﻨﻊ‬ ‫أي إﺟﺮاء وﻗﺎل ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻤﺸـﻬﻮرة‪» :‬دﻋﻮا‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺗﻤﴤ ﻗﺪﻣﺎ ﻓﺎﻟﺸﻌﺐ ﻗﺎدر‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻄﻬﺮ ﻣﻘﺎﻋﺪه ﺑﻨﻔﺴﻪ!«‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺢ‬ ‫أﺣﺪ‬

‫ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺟﺪة و»ﻧﻴﺲ«‪ ..‬رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ ﺣﺴﻦ ﻟﻨﺠﺎوي‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫أﻧﺎ رﺟﻞ ﻻ أﻋﺮف اﻟﻘﻲء‪ .‬ﻣﻌﺪﺗﻲ ُﻗﺪﱠت‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺪ‪ .‬ﻟﻢ أﺷ ُﻚ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﻂ إﻻ ﰲ ﻏﻴﺎب‬ ‫زوﺟﺘﻲ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﺳﻠﻤﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻌﺪﺗﻲ‬ ‫ﻤﻄﺒﺦ اﻤﺸﻔﻰ‪ ،‬ﻓﺎﻧﺪﻟﻖ ﰲ أﻗﺘﺎﺑﻲ ﻣﻦ اﻤﺂﻛﻞ‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﺪة ﻣﺎ ﻳُﻬﻠﻚ ﻗﻄﺎ ً ﺑﺮﻳﺎ ً وﻧﻤﺮا ً آﺳﻴﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫دﻓﻌﻨﻲ ﻫﺬا ﻟﻔﺤﺺ ﻣﻌﺪﺗﻲ ﺛﻼث ﻣﺮات‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻈﺎر‪ .‬ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‪ :‬ﻟﻴﺲ ﺛﻤﺔ‬ ‫وﺟﻮد ﻟﻘﺮﺣﺔ‪ .‬ﻣﻊ ﻫﺬا ﺟﺮﻋﻮﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺮار‬ ‫اﻷدوﻳﺔ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﺮ ﻛﺜﺮاً‪ .‬ﻟﻢ ﺗﺘﺤﺴﻦ ﻣﻌﺪﺗﻲ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺑﺪأت ﺑﺄﻛﻞ اﻟﻄﺒﺦ اﻟﺒﻴﺘﻲ اﻟﺠﻴﺪ‪ .‬أذﻛﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻔﻮﻟﺘﻲ ﻣﺎ ﻓﴪ ﱄ ﺻﻤﻮد ﻣﻌﺪﺗﻲ‪ .‬ﻛﻨﺎ‬ ‫أﻃﻔﺎﻻ ﻧﺤﺐ أن ﻧﺄﻛﻞ »ﺳﺎﻧﺪوﺗﺶ« اﻟﻌﺮﺑﺎت‬ ‫اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻨﺖ آﻛﻞ وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ أﺣﺲ ﺑﻤﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻘﻲء؛ ﻛﻨﺖ أﻗﺎوﻣﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺑﺪاﺋﻴﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﺑﻠﻊ رﻳﻘﻲ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻣﻌﻈﻢ اﻷﺣﻴﺎن ﻛﻨﺖ أﻧﺠﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻗﻴﺎء‪.‬‬ ‫ﻟﻢ أدرك ﻳﻮﻣﻬﺎ أﻧﻨﻲ أﻓﺮغ اﻟﺴﻤﻮم ﰲ‬ ‫ﺑﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﻜﺬا اﻋﺘﺎد ﺟﺴﻤﻲ ﻋﲆ اﻟﺴﻤﻮم ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻗﻄﻂ اﻟﺸﻮارع‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻐﺮب‪ ،‬ﺗﻨﺎوﻟﻨﺎ ﻓﺎﻛﻬﺔ ﺗﺒﺎع ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﻣــﻮاد ﻣﺮﺷﻮﺷﺔ ﺑﺴﻤﻮم‬ ‫اﻟﺤﴩات‪ ،‬أﻣﺎ أﻧﺎ ﻓﻠﻢ أﺷﻌﺮ ﺑﴚء‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺤﺖ وﺗﻘﻴﺄ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻌﻲ ﻓﻘﺪ زرب ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻮق!‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﺮة اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﺳﻘﻄﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻣﺘﺤﺎن ﻣﻌﺪﺗﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﻤﻤﺎ ً ﻏﺬاﺋﻴﺎ ً ﺻﻴﻔﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﺎﻳﻮﻧﻴﺰ! دﺧﻠﺖ ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ ﻛﻠﻬﺎ إﱃ اﻤﺸﻔﻰ‪،‬‬ ‫اﻷﴎة واﻷﻏﻄﻴﺔ!‬ ‫واﻧﻔﻠﺘﺖ اﻤﴫات ﰲ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺿﺎﻋﺖ اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﻨﺎت‪،‬‬ ‫وﺻﻤﺪت أﻧﺎ ﻳﻮﻣﺎ ً وﻟﻴﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﻫﻮﻳﺖ؛‬ ‫ﻓﺄﺧﺬﻧﻲ ﺟﺎري إﺳﻌﺎﻓﺎً‪ ،‬وأﺣﺴﺴﺖ ﻳﻮﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄن ﻣﻠﻚ اﻤﻮت ﻳﺤﻮم ﺣﻮﱄ وﻟﻜﻦ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ ﺑﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬

‫ﻋﺎﺷـﻖ أﻧﺎ ﻟﻠﺴـﻔﺮ واﻟﱰﺣﺎل وأﺟﺪﻧﻲ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺗﻮاﻗـﺎ ً ﻣﺸـﺘﺎﻗﺎ ً وﻣـﺎ إن أﺻـﻞ إﱃ ﻣﻌﺸـﻮﻗﺘﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟـﺪة ﺣﺘـﻰ أرى ﻧﻔﴘ ﻗـﺪ ﻧﻈﺮت إﱃ‬ ‫ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺳـﻔﺮي اﻤﺮﻫﻘﺔ ﻟﻠﺘﻮ ﻣﻦ وﻋﺜﺎء اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫ﻷﺑـﺪأ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻊ ﻣﺮور‬ ‫اﻷﻳـﺎم ﴎﻳﻌﺔ اﻟﺮﺗﻢ ﻓﺘﻌﺮف ﻣﻦ ﺗﻠﻘﺎء ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻲ اﻷﺷـﻴﺎء اﻟﺘﻲ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ وﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺘﺎﱄ؟ وﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬ﻻ أﺣﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻧﻈﺮة ﻛﻬﺬه ﻷن اﻷﻣﺮ ﻗﺪ ﺣﺴﻢ ﻓﻌﻼ ً وﻗﺮرت‬ ‫وﺟﻬﺘﻲ اﻟﻘﺎدﻣﺔ وأﻧﺎ ﰲ رﺣﻠﺔ ﻋﻮدﺗﻲ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﺮة‪.‬‬ ‫وﻟـﻮ ﺗﺮﺟﻊ ﱄ اﻷﻳـﺎم‪ ،‬ﻓﺈﻧﻲ ﻟـﻦ أﺧﺘﺎر إﻻ ّ‬ ‫ﻣﻬﻨـﺔ اﻟﻄﺮان ﻓﻬﻲ ﻣﻬﻨﺔ ﺗﺠﻌﻞ اﻹﻧﺴـﺎن ﺣﺮا ً‬ ‫ﻳﺤﻠﻖ ﻛﻤـﺎ اﻟﻄﺮ ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك ﻟﻴﻜﺘﺸـﻒ ﺟﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺬي ﺻﻨﻌﻪ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ ﻓﺄﻋﻄﻰ‬ ‫وﻫـﻮ اﻟﻌـﺎدل ﰲ ﻋﻄﺎﺋـﻪ ﻟـﻜﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﻤﺎﻻ ً‬ ‫ﻳﻤﻴﺰﻫﺎ ﻋﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻓﻮاﺋﺪ اﻟﺴـﻔﺮ ﻛﺜﺮة وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺣﴫﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻘـﺎل واﺣﺪ أو ﺣﺘﻲ ﰲ ﻛﺘـﺎب واﺣﺪ وذﻟﻚ ﻷن‬ ‫ﻓﻮاﺋﺪه ﺗﺤﻜﻤﻬﺎ ﻋـﺪة ﻋﻮاﻣﻞ وﺗﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﻦ إﻧﺴـﺎن إﱃ إﻧﺴﺎن وﻣﻦ ﻣﻜﺎن إﱃ ﻣﻜﺎن‬ ‫وﻣﻦ زﻣﺎن إﱃ زﻣﺎن‪.‬‬ ‫وﻳﻜﻔﻲ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ ﺑﺼﻮرة ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬اﻛﺘﺸﺎف‬ ‫ﻣﻌﺎدن اﻟﻨﺎس ﻟﻴﺴـﻬﻞ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬـﺎ وﻟﻬﺬا ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻤﺜﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ »اﻟﺮﻓﻴﻖ ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺮﻳﻖ«‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺴـﻔﺮ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺴـﺎﻋﺪﻧﺎ ﻋـﲆ ﺗﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﰲ ﻗﻮاﻟﺐ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﻫﻲ ﻗﻮاﻟﺐ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜـﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﻘﺎﻳﻴـﺲ ﻧﻘﻴﺲ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﻨـﺎس وذﻟـﻚ ﺑﺴـﺒﺐ ﺑﺴـﻴﻂ ﻷن‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻬﻢ ﺗﺘﻜﺮر ﺑﺘﻜـﺮر اﻤﻮاﻗﻒ واﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻤﻜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺰﻣﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﺴـﻔﺮ ﻗﺪ ﻣﻨﺤﻨﻲ ﻋـﺪة ﻓﻮاﺋﺪ ﻟﻌﻞ أوﻟﻬﺎ‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫واﻛﺘﺸـﺎف اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت ﻋﻨـﺪي‪ ،‬ﻳﻜﻮن ﺑﺄﺣﺪ‬ ‫أﻣﺮﻳـﻦ‪ :‬اﻻﺣﺘـﻜﺎك اﻤﺒﺎﴍ ﺑﺎﻟﻨـﺎس ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺒـﺎدل اﻷﺣﺎدﻳـﺚ ﰲ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ أو‬

‫اﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﺗﻠﻚ اﻤﺘﺎﺣـﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﺮوي ﺟﺪراﻧﻬﺎ‬ ‫وأروﻗﺘﻬـﺎ وﻣﺎ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ آﺛـﺎر ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﻜﺎن اﻟﺬي‬ ‫ﻋﺎش ﻓﻴﻪ اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫أذﻛـﺮ ﻣـﺮة وأﺛﻨـﺎء ﺣﻀـﻮري ﻤﺆﺗﻤـﺮ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ )‪ (Yale University‬ﺑﺎﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺄﺳﺴـﺖ ﰲ ‪1701‬م وﺑﻌﺪ أن ﺗﺠﻮﻟﺖ ﰲ‬ ‫رﺣﺎﺑﻬﺎ وأﺑﻬﺮﺗﻨﻲ ﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺼﻮر‬ ‫اﻟﻮﺳﻄﻰ‪ ،‬ﻗﻠﺖ ﻟﻌﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ دراﺳﺔ اﻷدﻳﺎن إﻧﻜﻢ‬ ‫ﻟﺴﺘﻢ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ دﻛﺎﺗﺮة ﻟﴩح اﻤﺤﺎﴐات‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺎل ﻤﺎذا؟ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﻳﻜﻔﻲ أن ﻧﻨﻈﺮ ﻟﺠﺪار‬ ‫اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺪراﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺴﺒﺐ ﻋﻤﻘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ وﻣﺎ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﴐات ﻣﺘﻌﺎﻗﺒﺔ‬ ‫وﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑـﴩح اﻤﺤﺎﴐات ﻟﻠﻄﻼب! ﻓﻀﺤﻚ‬ ‫ﻓﻔﻬـﻢ ﻓـﴩح اﻟﻈـﺮوف اﻟﺰﻣﺎﻧﻴـﺔ واﻤﻜﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ أدت إﱃ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫واﻵﺧﺮ‪ ،‬ﺗﺪوﻳﻦ رﺣﻠﺔ اﻟﺴﻔﺮ ﺑﺮﻣﺘﻬﺎ وﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻒ وﺧﱪات‪...‬إﻟﺦ‪.‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻋﺎدة ﺗﻌﺮف‬ ‫وﻗﺘﻬـﺎ ﻗﺒـﻞ وﺻﻮﱄ ﻤﻘﻌـﺪي ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﺮة‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫أﻛﺴﺒﺘﻨﻲ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺄﻇﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺎ ً ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻔﻲ اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬ﻳﻤﺮ اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﻤﻮاﻗﻒ ﻛﺜﺮة‬ ‫وﻣﺘﻌـﺪدة وﻳﺼﻌـﺐ إن ﻟـﻢ ﻳﻘـﻢ ﺑﺘﺪوﻳﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫وﻗﺘﻬـﺎ أن ﻳﺘﺬﻛﺮﻫﺎ وأن ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣـﻦ ﺣﻜﻤﻬﺎ‬ ‫ورﺳﺎﺋﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻤﺎ ً أن ﺣﺪﻳﺜﻨﺎ ﻋﻦ رﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬ﻓﻠﻘﺪ‬ ‫ﺣـﺪث ﱄ ﻣﻮﻗﻒ ﺗﻜﺮر ﻣﺮﺗﻦ وﻟﻜﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻦ‬ ‫وﻗﺪ ﺣﻤﻞ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻮﺟﻬﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺒﻌـﺪ ﺗﺨﺮﺟﻲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬ﻗﻤﺖ ﺑﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻫﻲ أﻗﺮب إﱃ أن ﺗﻜﻮن رﺣﻠﺔ ﻣﻜﺎﻓﺄة اﻟﻨﻔﺲ إﱃ‬ ‫أوروﺑﺎ ﺷﻤﻠﺖ ﻛﻼ ً ﻣﻦ‪ :‬ﻓﺮﻧﺴﺎ وﺳﻮﻳﴪا‪.‬‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺄت اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺎرﻳﺲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺮة اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ أو ﺟﻨﻴﻒ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺒﺤﺮة‬ ‫اﻟﺮاﺋﻌـﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﻴﺲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺼﺪﻫـﺎ اﻟﺴـﻮاح ﰲ ﻓﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ أﻣﺎ أﻧﺎ ﻓﻘﺼﺪﺗﻬﺎ ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺸﺘﺎء اﻟﺬي‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺴـﺎﻋﺪﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ ﰲ ﺑﺤﺮﻫـﺎ ﺑﻘﺪر‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ وﺳـﻂ ﻫـﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ ﺑﺄزﻗﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻀﻴﻘـﺔ اﻤﻤـﺮ اﻟﻮاﺳـﻌﺔ ﰲ اﻟﻔﻜـﺮ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻤﻠﺘﻨﻲ ﻗﺪﻣﺎي إﱃ ﻣﺘﺠﺮ ﺻﻐﺮ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﻨﻴﺴـﻴﺔ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻢ‬ ‫ﻋﻦ أن ﻓﻨﺎﻧﺎ ً ﻗﺪﻳﺮا ً ﻗﺪ ﻗﺎم ﺑﺮﺳﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻮﺟـﺪت ﰲ ذﻟـﻚ اﻤﺘﺠﺮ ﺻﺎﺣﺒـﻪ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﺟﺎﻟﺴـﺎ ً ﺣﺰﻳﻨـﺎ ً ﻣﻬﻤﻮﻣـﺎ ً ﻳﺮﻣﻘﻨﻲ وأﻧـﺎ أﻃﺎﻟﻊ‬ ‫ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺎل ﻫﻞ أﻋﺠﺒﺘﻚ ﻟﻮﺣﺎﺗﻲ؟ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﻧﻌﻢ‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ أﺧﺬﻧـﻲ إﱃ داﺧـﻞ اﻤﺘﺠـﺮ ﻟﻴﺨﺮج ﱄ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻟﻮﺣﺎت ﻟـﻪ وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺻﻮر ﻣﻊ ﻛﺒﺎر‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ واﻷدب واﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻘـﺎل ﱄ ﻻﺑـﺪ أﻧـﻚ ﺗﺴـﺄل ﻧﻔﺴـﻚ ﻣـﺎذا‬ ‫أوﺻﻠﻨﻲ إﱃ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ؟ ﻓﻘﻠﺖ ﺑﻌﺪ ﺗﺮدد رﺑﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺎل ﱄ إﻧﻪ اﻟﺨﻤﺮ وإدﻣﺎﻧﻪ اﻟﺬي أوﺻﻠﻨﻲ‬ ‫إﱃ ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ‪.‬‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﻧﻴـﺲ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﺤﺰﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺻﻠﺘﻨـﻲ وأﻧـﺎ ﰲ ﻋﻤﺮ اﻟﺸـﺒﺎب وﻗﺪ ﺳـﺒﻘﺘﻬﺎ‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ ﺟﺪة ﺑﻨﺤﻮ ﻋﻘﺪﻳﻦ وﻧﻴﻒ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ إﻧﻬﺎ‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ واﻟﺪي رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱄ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺣﺴﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻤـﺮة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟـﺪة وأﻧﺎ ﻃﻔـﻞ‪ ،‬وﺟﺪﻧﺎ‬ ‫رﺟﻼ ً ﺑﺎﻟﺸـﺎرع ﻣﺨﻤـﻮرا ً واﻟﻨـﺎس ﻳﺘﻘﺎذﻓﻮﻧﻪ‬ ‫ذات اﻟﻴﻤـﻦ وذات اﻟﺸـﻤﺎل وﻫـﻮ ﰲ وﺿـﻊ ﻻ‬ ‫ﻳﺤﺴﺪ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺎل واﻟـﺪي رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﻧﺼﻴﺤﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﴩب اﻟﺨﻤﺮ وإﻻ أﺻﺒﺢ وﺿﻌﻚ ﻛﻮﺿﻊ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ‪ ..‬أﺗﺤﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻣﺜﻠﻪ؟ ﻓﻘﻠﺖ ﻻ‪.‬‬ ‫ﺟﺪة وﻧﻴﺲ ﻣﺪﻳﻨﺘﺎن ﺟﻤﻴﻠﺘﺎن وﻣﺘﺒﺎﻋﺪﺗﺎن‬ ‫ﺟﻐﺮاﻓﻴـﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺟﻤﻌﺘﻬﻤﺎ رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻀﻤﻮﻧﻬﺎ‬ ‫واﺣﺪ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﺣﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﺗﺬاع ﻋﱪ اﻟﺮادﻳﻮ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺑﻌﺾ اﻤــﺪارس »ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺢ أﺣﺪ«‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺼﺎب ﺑﺎﻟﺪﻫﺸﺔ ﻛﻴﻒ ﻣﺪرﺳﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻨﺠﺢ ﻓﻴﻬﺎ أﺣﺪ!‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻻ أﻣﻠﻚ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻤﺪارس ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻧﺎﺋﻴﺔ أم ﻃﻠﺒﺘﻬﺎ ﻳُﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻣﺮض ﺻﻌﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻢ؟ وﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺘﻔﻠﺴﻒ اﻟﺒﻌﺾ ﻓﻠﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ أﻓﻀﻞ ﻣﻨﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً »ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫أﺧﻮ ﻣﺒﺎرك«‪.‬‬ ‫اﻟﺸﺎﻫﺪ‪ :‬ﻛﻢ ﻣﻦ وزاراﺗﻨﺎ ﻧﺠﺤﺖ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪2012‬م؟‪ ،‬ﻫﻞ ﻧﺠﺤﺖ وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻌﻠﺖ أوﻗﺎت اﻧﺘﻈﺎر اﻟﴪﻳﺮ ﻟﻠﻤﺮﴇ أزﻣﻨﺔ‬ ‫ﻓﻠﻜﻴﺔ وﺟﻌﻠﺖ ﻣﺂﳼ ﻣﺮﺿﺎﻧﺎ ﰲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫ﺗﺪﻣﻰ ﻟﻬﺎ اﻟﻘﻠﻮب أو وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫أوﺻﻠﺖ أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻮاﻗﻦ واﻟﺸﻐﺎﻻت إﱃ‬ ‫أرﻗﺎم ﻓﻠﻜﻴﺔ أو وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫أوﺻﻠﺖ ﺗﻌﻠﻴﻤﻨﺎ إﱃ ﺣﺎﻟﺔ ﻳُﺮﺛﻰ ﻟﻬﺎ وﺗﻔﺮﻏﺖ‬ ‫ﻟﻠﻔﻼﺷﺎت وأرﻗﺎم ﺗﻐﻴﺮ اﻟﺸﻌﺎر وﺧﻄﻄﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻧﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ؟ أو‬ ‫اﻟﻘﻄﺎرات اﻟﺘﻲ أﺿﺤﺖ ﺧﺪﻣﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ أﺳﻄﻮري ﻣﻦ اﻟﺤﻮادث واﻟﺘﻮﻗﻒ‬ ‫واﻷﻋﻄﺎل؟ أو اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫اﻧﻘﻄﺎﻋﺎﺗﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ؟ وﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬات ﺻﺎرت ﻣﺜﻞ »ﺑﻴﺾ اﻟﺼﻌﻮ« ﺗﺴﻤﻊ‬ ‫ﺑﻪ وﻻ ﺗﺮاه؟‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺮور وﻣﻌﺪل اﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻷﺳﻄﻮري ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺬي ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬ ‫إزﻫــﺎق اﻷرواح واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪ ،‬واﻟﺸﻮارع‬ ‫وأﻋﻤﺪة اﻹﺿﺎءة‪ ،‬ﻓﺤﺪﻳﺚ ﻳﻄﻮل وﻻ ﻳﻨﻘﻄﻊ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻧﻘﻄﺎﻋﺎﺗﻬﺎ اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ وﻏﺮ‬ ‫اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﺣﺪﻳﺚ ﻛﻞ ﺻﻴﻒ‪ ،‬وﻟﻮﻻ‬ ‫ﻧﺠﺎح وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﰲ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ أزﻣﺎت‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻤﺰﻣﻨﺔ ﻟﻘﻠﺖ »ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺢ‬ ‫أﺣﺪ«‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺼﺒﻮر ﺑﺪر‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮز‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ اﻟﺤﻘﻞ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻤﻨﻬﺠﻴﺔ ﻫﻨﺎك ﻧﻮﻋﺎن‬ ‫ﻟﻠﺘﺎرﻳﺦ ﺣﺴـﺐ اﻤـﺆرخ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺟﺎك ﻟﻮﺟـﻮف‪ :‬ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺬاﻛﺮة اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ وﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺆرﺧﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‪.‬‬ ‫اﻷول أﺳﻄﻮري ﺑﺎﻷﺳﺎس ﻳﺨﺘﺺ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺸﻔﻮﻳﺔ‬ ‫ورﻣﻮزﻫـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻷدﺑﻴـﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺠﻠﻴﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﺳﻠﻮك وﺷـﻌﻮر اﻟﻔﺮد واﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وأﻫﻢ ﺳﻤﺔ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺎز ﺑﻬﺎ ﻫﻲ ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋـﲆ ﺧﻠﻂ اﻷزﻣﻨـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻤﺆرﺧـﻦ ﻫﻮ ﺗﺼﺤﻴـﺢ ﻟﻸول‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺟـﺎدة ﻟﻔﻚ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺨﻠـﻂ ﻣﻦ ﻣﻨﻈـﻮر ﻋﻠﻤﻲ وﻣﻨﻬﺠﻲ‪ ،‬ﻳﺮاﻋـﻲ اﻤﺆرخ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻪ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺘﺎم ﺑـﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ وأزﻣﺎت ﺗﺘﺼﻞ ﺑﺎﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وأﺧﺮى ﺗﺘﺼـﻞ ﺑﺎﻟﺤﺎﴐ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ .‬وﻋﻠﻴﻪ ﺳـﺄﴐب‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻣﺜﻠﺔ ﻋﲆ ﻛﻼ اﻻﺗﺠﺎﻫﻦ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ؛ ﻛﻲ‬ ‫أﺻـﻞ إﱃ رؤﻳﺔ اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﻌﺎش ﺑﻤﻨﻄﻖ ﻻ ﻳﺘﻮرط ﰲ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﺳـﺠﺎﱄ‪ ،‬وﻻ ﺗﱪﻳﺮي ﻳﺮﻛﻦ ﰲ ﺧﻄﺎﺑـﻪ إﱃ اﻟﻨﺰﻋﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻀﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ ﻫﺬا اﻟﺼﺤﺎﺑﻲ ﻛﺎن ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻦ ذاك‪ ،‬أو اﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬وذاك أﻛﺜﺮ إﻳﻤﺎﻧﺎ ً ﻣﻦ ﻫﺬا‪ ،‬إﱃ آﺧﺮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﻃﺮﺣﻪ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻘﺒﻴﻞ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺼﻴﻐﺔ اﻟﺘﻔﻀﻴﻞ‬ ‫ﻫﺬه ﻣﺴـﺎﺋﻞ ﰲ اﻟﻔﻘـﻪ واﻟﻌﻘﺎﺋﺪ واﻷﺻـﻮل وﻋﻠﻢ اﻟﻜﻼم‪،‬‬ ‫ﻫﻲ ﺑﺎﻤﺠﻤﻞ ﻣﺴـﺎﺋﻞ ﺗﺤﺘﻞ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺷﺎﺳﻌﺔ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻟﻨـﺎس وأﺣﺎدﻳﺜﻬـﻢ ﰲ اﻤﺠﺎﻟﺲ وﻋﱪ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫واﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت واﻹﻋﻼم اﻤﻜﺘﻮب‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺳـﺠﺎﻻت‬ ‫ﻣﺬﻫﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﻻ ﺗﺮﻗـﻰ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮاﻫﺎ إﱃ ﺣـﻮارات ﺗﺘﻮﺟﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺎب اﻤﻌـﺮﰲ‪ ،‬وﺗﻜﻮن أﻣﻴﻨـﺔ ﻟﻪ‪ ،‬وﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋﲆ أﻻ‬ ‫ﻳﺨﺮج ﻣﻦ إﻃـﺎر أﻫﺪاﻓﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ ﻋﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻫﻲ ﻟﻴﺴـﺖ ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ ﺗﺸﻜﻞ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫ﺗﺄﺧـﺬ أﺑﻌﺎدﻫﺎ ﻣـﻦ ﻃﺮﻓﻦ ﻣﺮﻧﻦ‪ ،‬ﻋﺎدة ﻣـﺎ ﺗﻜﻮن ﺗﺤﺖ‬ ‫ﴍوط ﺿﻐﻄﻬﻤـﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻻﺗﻬﻤﺎ وﺗﻘﻠﺒﺎﺗﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎع واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻄﺮف اﻷول ﺗﻘﻠﺒﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ورﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻟﻔـﺎت ﻓﻴﻬـﺎ ﻳﻌﻄﻲ ﻣـﺆﴍا ً ﻋﲆ ﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻤﺬﻫﺒﻴﺔ واﻟﻘﻮﻣﻴﺔ ﺑﻦ ﺷـﻌﻮﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﻫﻲ اﻟﺬاﻛﺮة اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺿﻊ ﻋﲆ ﻣﴩط ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﺒـﺎت‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻰ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻠﻚ اﻷﻓـﻜﺎر واﻤﻘﻮﻻت‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺴـﺠﻢ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﻌﺰز اﻟﺨﻄﺎب اﻟﺴﺠﺎﱄ أو اﻤﺬﻫﺒﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺆﺧـﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻨﺎﻗـﺾ ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﺠﺎﻻت ﰲ ﺗﻮﺟﻬﻬﺎ أو‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﻼﻓـﺖ ﻟﻠﻨﻈـﺮ‪ ،‬وﺑﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺑـﻦ ﻣﺎﴈ‬ ‫اﻟﺴـﺠﺎﻻت اﻤﺬﻫﺒﻴـﺔ ﰲ اﻤـﻮروث اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬وﺣﺎﴐﻫﺎ‬ ‫اﻵن ﻧﻜﺘﺸـﻒ ﻣﻼﺣﻈﺘـﻦ ﻣﻬﻤﺘـﻦ‪ :‬اﻷوﱃ اﻟﺠﻬﻞ اﻤﺮﻛﺐ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺤﻮم ﺣـﻮل وﻋﻴﻨﺎ ﺑﺎﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺘﺼﺎرﻋﻮن وﻳﺘﺴﺎﺟﻠﻮن ﻣﺬﻫﺒﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻘﺮن اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪.‬‬ ‫ﻓـﺮق اﻟﺰﻣـﻦ واﻟﻘﺮون ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﻳﺴـﺠﻞ ﻟﻸﺟﻴﺎل‬ ‫اﻟﻼﺣﻘـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻜﻢ ﺗﻄـﻮر اﻤﻌﺮﻓـﺔ وﺗﺮاﻛﻤﺎﺗﻬـﺎ واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺜﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻹﺣﺴـﺎس ﺑﺘﻄـﻮر اﻟﺰﻣـﻦ ﻫـﻮ ﰲ ﻗﻠـﺐ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻟﻸﺳـﻒ ﻣﻈﺎﻫـﺮ اﻟﺴـﺠﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗـﺪور اﻵن‬ ‫ﺗﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻫـﻮة ﻋﻤﻴﻘـﺔ ﰲ ﻓﻬﻤﻨـﺎ ﻟﻠﺰﻣـﻦ وﺗﻄﻮراﺗﻪ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺎً‪ ،‬وﻫﺬا ﻣـﺎ ﻳﻔﴤ ﺑﻨﺎ إﱃ اﻤﻼﺣﻈـﺔ اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺨﻠﻂ اﻷزﻣﻨـﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﺗﺸـﻮﻳﻬﺎً‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺴـﻬﻞ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ وﺗﻮﻇﻴﻔﻪ ﰲ اﻟـﻜﻼم ﻋﻨﺪ اﻟﺼﻐﺮ واﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬ﺑﻼ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ أﺧﻼﻗﻴـﺔ أو اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﻐـﺮي ﻛﻞ ﻓﺮد‬ ‫ﻣﺘﻤﺴـﻚ ﺑﻬﻮﻳﺘﻪ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻛﻲ ﻳﺪﻋﻢ ﻣﻮﻗﻔـﻪ ﺑﺂﻳﺔ ﻗﺮآﻧﻴﺔ‬ ‫وﺑﺤﺪﻳﺚ ﻧﺒﻮي ﻣﻦ ﻫﻨﺎ‪ ،‬وﺑﻔﻜـﺮة ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻔﻼﻧﻲ‬ ‫أو ذاك‪ ،‬وﺑﻘﺼـﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﴫ اﻟﻬﺠـﺮي اﻟﺜﺎﻧﻲ أو اﻟﺜﺎﻟﺚ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻨﺪه اﻟﻴﻘﻦ اﻟﺬي ﻳﺴـﻮر ﺑﻪ ﻫﻮﻳﺘﻪ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪،‬‬ ‫دون أن ﻳـﺮف ﻟﻪ ﺟﻔﻦ ﺣﻮل اﻤﺴـﺎﻓﺔ اﻟﻔﺎﺻﻠﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ‬ ‫ﻣﺼـﺎدره اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﺨﻠﻂ ﻻ ﻳﺴـﻠﻢ ﻣﻨﻪ ﻻ أي ﻣﺜﻘﻒ‬ ‫ﻳﺪﻋﻲ اﻟﻌﻘﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻻ أي ﻣﺜﻘﻒ إﺳﻼﻣﻲ ﻳﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻷﺻﻮل‪.‬‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﻣـﻦ ﺳـﺨﺮﻳﺎت اﻟﺪﻫﺮ وﻫﺰﻟـﻪ أن ﻳﺘـﻢ ﻋﻮﻤﺔ‬ ‫ﺟﻬﻠﻨﺎ ﻋﲆ اﻟﻬﻮاء ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻟﻴﺒﺚ إﱃ ﺟﻤﻴﻊ ﺷـﻌﻮب اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﴬة ﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ً وأﺧﻼﻗﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻫﻨـﺎ ﻳﺄﺗﻲ دور اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻤﺆرخ اﻟﺬي ﻳﺒﻨﻲ ﺟﴪا ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً ﺑـﻦ اﻤﺎﴈ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻟﺤﺎﴐ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃـﺮ واﻤﻨﺰﻟﻘـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺤـﻮط ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬إﻻ أن اﻵﻣﺎل‬ ‫ﻣﻌﻘﻮدة ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﴩﻧﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣﺆرﺧـﻮن ﻟﻢ ﻳﻌـﺪم ﺣﻀﻮرﻫـﻢ ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻨﺎ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏ‪ ،‬اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا أن ﻳﻘﺪﻣﻮا رؤﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﻠﺘﺎرﻳﺦ ﻋﲆ‬

‫اﺧﺘﻼف ﻣﺸـﺎرﺑﻬﻢ وأﻓﻜﺎرﻫﻢ‪ ،‬وﻻ أرﻳﺪ أن أﻋﺪد اﻷﺳﻤﺎء‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻢ ﻛﺜﺮ‪ .‬ﻟﻜﻨﻲ ﺳـﺄﻛﺘﻔﻲ ﺑﺬﻛﺮ اﺛﻨـﻦ اﻷول ﻫﻮ اﻟﺒﺎﺣﺚ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧـﴘ ﻣﻨﺼﻒ اﻟﺠـﺰار ﰲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »اﻤﺨﻴـﺎل اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻤﻨﺴﻮﺑﺔ إﱃ اﻟﺮﺳـﻮل« دار اﻻﻧﺘﺸﺎر اﻟﻌﺮﺑﻲ –‬ ‫ﺑﺮوت ‪ 2007‬وﻫﻮ ﻋﻤﻞ ﻳﻌﻄﻲ أﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻬـﺾ ﻋﲆ إﻋﺎدة ﻗﺮاءة اﻤـﻮروث وﻣﺪوﻧﺎﺗﻪ وﻓﻖ ﻣﻨﺎﻫﺞ‬ ‫ﺗﺮى ﰲ اﻤﺨﻴﺎل ﻣﻜﻮﻧﺎ ً أﺳﺎﺳﻴﺎ ً ﻟﻠﻔﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻐﺮﻳﺐ واﻟﻌﺠﻴﺐ‬ ‫اﻟﻠـﺬان ﻳﻜﺜـﺮان ﰲ ﻣﺮوﻳـﺎت اﻟﻌﺮب ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻢ اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋـﻦ دﻻﻻﺗﻬﻤﺎ وﺗﺤﻠﻴﻞ اﻟﺮﻣـﻮز اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ ﺧﻠﻔﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫رﺑﻄﻬﻤـﺎ ﺑﺴـﻴﺎﻗﻬﻤﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻣﻦ ﻇـﺮوف ﻣﺤﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺤﻘﻖ ﻓﻬﻤـﺎ ً أﻓﻀﻞ ﻟﻔﻀـﺎء اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬وﻳﻘﺮﺑﻨﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻘﻼﻧﻲ ﻤﺠﻤﻞ اﻤﺮوﻳﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ ﰲ ﻣﺠﻤﻠﻬﺎ اﻟﺴﺮة اﻤﺤﻤﺪﻳﺔ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ ﻳﻔﺘﺢ أﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻘﺮاءة اﻟﺨﻄﻴﺔ‬ ‫أو اﻟﻘﻔـﺰ ﻣﻦ ﻋﴫ إﱃ ﻋﴫ دون راﺑﻂ ﺑﺪﻻﻟﺔ أو ﻣﻌﻨﻰ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻗﺮاءة ﻧﺸﻄﺔ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻷﻓﻜﺎر‪ ،‬وﺗﺮاﻋﻲ ﴍوط‬ ‫ﺗﻄﻮرﻫﺎ ﻋﱪ اﻟﻌﺼﻮر‪ ،‬وﻫﻲ ﰲ ﻛﻞ ذﻟﻚ ﺗﺘﻮﺧﻰ اﻟﺤﺬر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ أو اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻵﺧﺮ ﻫﻮ ﻟﺠﻮرج ﻃﺮاﺑﻴﴚ »ﻣﻦ إﺳﻼم اﻟﻘﺮآن‬ ‫إﱃ إﺳﻼم اﻟﺤﺪﻳﺚ« دار اﻟﺴﺎﻗﻲ ‪ 2010‬وﻫﻮ ﻋﻤﻞ ﻳﺘﺄﺳﺲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻔﻬﻮﻣـﻲ اﻟﻘﻄﻴﻌـﺔ واﻻﺳـﺘﻤﺮار وﻓـﻖ ﻧﻈـﺮة اﺑﻦ‬ ‫ﺧﻠـﺪون‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺤﻔﺮ ﰲ اﻟﻨﺼﻮص اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻔﻜﻴﻜﺎً؛ ﻛﻲ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﰲ دﻫﺎﻟﻴﺰ اﻤﻮروث ﻋﻦ إﺳـﻼم اﻟﻘﺮآن اﻟﺬي ﺣﺠﺒﻪ‬ ‫إﺳـﻼم اﻟﻔﺘﻮﺣﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﰲ أﺛﻨﺎء ذﻟﻚ ﻳﻌﻴﺪ ﻗﺮاءة اﻤﺪوﻧﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻔﺴـﺮ واﻟﺤﺪﻳـﺚ واﻟﻔﻘﻪ واﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ وﻓﻖ اﻟﺴـﻴﺎق‬ ‫اﻟﻘﺮآﻧﻲ ودﻻﻟﺔ ﺗﺼﻮره ﻋﻨﺪ ﻛﻞ ﻋﴫ‪ .‬ﻫﺬان اﻷﻧﻤﻮذﺟﺎن‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﻛﺜﺮ ﻏﺮﻫﻤـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺳـﻴﻔﺘﺤﻮن أﻓﻘﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺤﻮن ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻣﺠﻤﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻤﺲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬واﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﻟﻬـﺎ ﺻﻠﺔ ﺑﺎﻟﱰاث ﺑﺎﻟﻘﺪر‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﺻﻠﺔ ﺑﺄزﻣـﺎت اﻟﺤﺎﴐ وﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ .‬ﻓﺎﻟﻔﻜﺮ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻻ ﻳﺴـﺘﻤﺪ ﺣﻠﻮﻟﻪ ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺼﻒ ﺑﺤﻴﺎة ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﺎﺿﻴﻪ‪ ،‬ﺳـﻮاء اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫أو اﻟﺴـﻴﺎﳼ أو اﻻﻗﺘﺼﺎدي أو اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﻫﻮ ﻳﺴـﺘﻤﺪﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ ﻋﺮﻳﻘﺔ ﺗﺮﺳﺨﺖ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﱰاﻛﻢ اﻤﻌﺮﰲ اﻟﻬﺎﺋﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻋﱪ ﻗﺮون ﻣﺘﺘﺎﺑﻌﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻨﺎﻓﺬة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻮﻃﻦ!‬

‫ﻗﻤﺔ اﻟﺨﺎرج‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳﻌﻮد اﻟﻤﺮﻳﺸﺪ‬

‫ﻧﺤﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺳﻌﻴﺪون‬ ‫وﻣﻐﺒﻮﻃﻮن وﻣﺤﺴﻮدون‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﺳﻌﻴﺪون ﺑﺈﻃﻼﻟﺔ وﺟﻪ اﻟﺨﺮ‬ ‫أﻋﺰه اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺨﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬‫اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ إﻗﺮارﻫـﺎ ﰲ اﻷﻳـﺎم اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 1.239‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ إﺟﻤﺎﱄ إﻳﺮادات اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴـﺪه ‪-‬ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﺑـﺄن ﻻ ﻋـﺬر ﻟﻬـﻢ ﰲ اﻻرﺗﻘـﺎء‬ ‫ﺑﻤـﺎ أوﻛﻞ إﻟﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ وأﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻣﻐﺒﻮﻃـﻮن ﻋـﲆ أن وﻫﺐ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻫـﺬه اﻟﺒﻼد ﻗﺎﺋﺪا ً ﺟﻌـﻞ ﻫﻤﻪ اﻷول‬ ‫واﻷﺧﺮ ﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬واﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺮاﺣﺔ واﻟﺘﻘﺪم‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﺸﻌﺐ اﻷﺑﻲ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺴـﺨﻲ ﻋﲆ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ إﻻ دﻟﻴـﻞ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻷﺑﻮي‪.‬‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻣﺤﺴـﻮدون ﻋـﲆ ﻧﻌﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺧﺎء واﻻﺳﺘﻘﺮار واﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸـﻬﺎ وﻃﻨﻨـﺎ اﻟﻐـﺎﱄ‪ ،‬و ‪ -‬ﺑﻼ ﺷـﻚ‪-‬‬ ‫اﻟﺘﻼﺣـﻢ ﺑﻦ اﻟﺸـﻌﺐ وﻗﻴﺎدﺗﻪ اﻟﺬي ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻜﻤﻦ ﻧﺠﺎﺣﻨﺎ وﻋﺰﺗﻨﺎ وأﺳﺎس ﺗﻘﺪﻣﻨﺎ‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﺴـﻨﺎ ﺑﺼﺪد ﺗﻘﻴﻴﻢ أداء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳـﻮ ‪ ،1981‬أي ﺑﻌـﺪ اﻧﺪﻻع‬ ‫اﻟﺤـﺮب اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﺑﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺟﺎء‬ ‫اﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ وﻛﺄﻧﻪ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺗﺤﺎﻟﻔـﺎت ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻦ اﻻﺧﱰاﻗـﺎت اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺸـﺘﻬﻲ ﺳـﻔﻦ ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‪ .‬ﻟﻜﻨﻨﺎ‪ ،‬وﺣﻴـﺚ اﻷﻣﻮر ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ أﺷﺒﻪ ﺑﺎﻟﻘﻨﺎﺑﻞ اﻤﻮﻗﻮﺗﺔ واﻷﻟﻐﺎم اﻤﺘﻨﺎﺛﺮة ﰲ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎم اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋﻘـﺪت ﰲ اﻟﻨﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻦ دﻳﺴـﻤﱪ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻨﺎﻣﺔ‪ .‬وﻫـﻲ ﻗﻤﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻘـﺮاءة ﻣﺘﺄﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻻﻧﻔﻌﺎﻻت وﺗﻘﻴﻴﻤﺎت ﺣﻤﻠﺔ اﻤﺒﺎﺧﺮ وﻣﺮوﺟﻲ‬ ‫اﻷوﻫﺎم‪.‬‬ ‫رﻛﺰت ﻗﻤﺔ اﻤﻨﺎﻣﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ اﻟﻌﺴﻜﺮي واﻷﻣﻨﻲ‬ ‫ﻓﻘﺮرت ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻗﻴﺎدة ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ وﺻﺎدﻗﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻤﻌﺪﻟـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺣﺠﻤﺖ ﻋـﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻧﺴـﻤﻊ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻤﻮﺣـﺪة وﻻ اﻻﺗﺤﺎد اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺬي‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﻨﻈﻢ وﻟﺠﻢ ﺣﻤﻰ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺴـﺖ ﰲ اﻤﴩوﻋﺎت اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻷﻤﻨﻴﻮم‬ ‫واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت واﻟﻄـﺮان واﻤﻼﺣـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺠﺮى ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت ﺿـﺎرة ﺑﻜﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة ﻧﺴﺒﻴﺎ ً ﻗﻴﺎﺳﺎ ً ﻟﻼﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ ﺗﺠﻤﻌﺎﺗﻬﺎ اﻟﻜﱪى ﰲ أوروﺑﺎ وآﺳﻴﺎ وﺣﺘﻰ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻌﴫ اﻟﺘـﻲ أوﺟﺪﺗﻬﺎ اﻟﻌﻮﻤﺔ‬ ‫واﺗﺤﺎدات اﻟﺪول‪.‬‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻢ ﻳﺸﻌﺮ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ أن ﺷﻴﺌﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻗﺪ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻤﺔ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺰء ﻛﺒﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﺨـﺎرج اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ وﻟﻠﺪاﺧﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻗﺎﻣﺖ ﻗﻮات درع اﻟﺠﺰﻳـﺮة وﻷول ﻣﺮة ﺑﻌﻤﻞ أﺛﺎر‬ ‫اﻟﺠـﺪل اﻟﻜﺒﺮ ﺣﻮل ﻃﺒﻴﻌـﺔ ﻣﻬﻤﺘﻬـﺎ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷـﻬﺪت اﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻛﺒـﺮة ﰲ ﻓﱪاﻳﺮ وﻣـﺎرس ‪.2011‬‬ ‫وﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﺬي ﺣﺼﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻺﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﻌﺎﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﻘـﻞ اﻟﺒﻴﺎن اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﻠﻘﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﻬـﻮاء وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻟﺖ اﻟﻘﻤﺔ إﱃ ذﻳﻞ اﻟﻨﴩات اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ‪ .‬وﺣﺘﻰ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﻃﻮى ﺻﻔﺤـﺔ اﻟﻘﻤﺔ ﺑﴪﻋﺔ ﻛﺒـﺮة وﻛﺄﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺮﻳـﺪ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﺣﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬وأﻗﴡ ﻣـﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﻋﻼم ﻫﻮ إﻋﺎدة اﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻷﻏﺎﻧﻲ واﻷﻧﺎﺷﻴﺪ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻴﻞ وأﺛﻨﺎء اﻟﻘﻤﺔ ﻣﻦ ﻃﺮاز أﻏﻨﻴﺔ »ﺧﻠﻴﺠﻨﺎ واﺣﺪ«‪.‬‬ ‫ﻟﻌﻞ أﻫﻢ ﻗﻀﻴﺔ ﻛﺎن اﻹﻋـﻼم اﻟﻌﺎﻤﻲ ودول ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻷﻣﻤﻲ ﻫﻲ ﻣﻮﺿﻮع ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﻠﺘﻬﺒﺎ ً أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﻘﻤﺔ وﻻﻳﺰال‪ ،‬ﻓﺘﺄﻛﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ أن دول اﻤﺠﻠﺲ ﻣﺴـﺘﻤﺮة‬ ‫ﰲ دﻋﻤﻬـﺎ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﻣـﻊ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﺑﺎﻟﻘﻮة وأﻋﻠﻨﺖ اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻃﺒﻴﻌﺔ وآﻟﻴﺎت اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺪورﻫﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻧﻘﺴﺎﻣﺎت وﺗﺸﻈﻴﺎت‬ ‫واﺧﱰاﻗـﺎت ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻤﺘﺸـﺪدة اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻼف وﻋﺪم ﺗﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة وأوروﺑـﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬـﻢ أن ﺗﺆﻣـﻦ دول اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺪﻋﻢ اﻤـﺎﱄ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻌﺎﻧـﻲ اﻟﻌﻮاﺻـﻢ اﻟﻜﱪى ﻣﻦ ﺷـﺢ‬

‫ﺑﺈرادﺗـﻪ ﻳﻨﺘﻤـﻲ ﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻳـﺲ إﱃ ﻃﺒﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮاء اﻤﻬﻤﺸـﻦ‪ ،‬ﻳﻘـﻒ ﰲ آﺧـﺮ اﻟﻄﺎﺑـﻮر‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺘﻌﺎ ﺑﻔﻀﻴﻠﺔ اﻻﻧﺘﻈﺎر‪ ،‬وﻳﺘﻨﺎزل ﻋﻦ ﺣﻘﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻈﻬﻮر‪ ،‬ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺘﻮزﻳﻊ ﻧﺴﺦ دﻳﻮاﻧﻪ ﻋﲆ أﻗﺎرﺑﻪ‬ ‫ﰲ أﻗـﴡ اﻟﺼﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﻳﻌﺠﺰ ﻋـﻦ اﻟﺬﻫﺎب‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻪ أو إرﺳـﺎﻟﻪ إﱃ اﻟﺠﺮاﺋـﺪ‪ ،‬ﻻ ﻳﻘﺎﻳﺾ اﻹﺑﺪاع‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻬﺮة‪ .‬ﻳﺘﺨﲆ ﻋﻦ ﻓﻜـﺮة اﻻﻧﺘﺸـﺎر اﻤﺮﻫﻘﺔ‬ ‫وﻳﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﺤﺐ ﺑﺈﺣﺴﺎس ﻣﺮاﻫﻖ‪.‬‬ ‫»ﻳﻮم ﻣـﺎ ﺻَ ﺤّ ـﻰ اﻟﻘﻠـﺐ ﻧـﻮرك‪ /‬إﺗﻔﻘﻨﺎ‪/‬‬ ‫وإﺗﻔﺎﻗﻨﺎ‪ /‬إن اﻧـﺖِ أﺟﻤﻞ ﺑﻨﺖ ﰲ ﻋﻴﻮن اﻟﺨﻴﺎل‪/‬‬ ‫وإن ﺣُﺴﻨﻚ‪ /‬زوّق اﻷﻳﺎم ﰲ ﻋﻴﻨﻲ‪ّ /‬‬ ‫وﺧﻼ أﻧﻔﺎﳼ‬ ‫اﺷـﺘﻴﺎق‪ /‬إﺗﻔﻘﻨـﺎ‪ /‬واﻟﺸـﻬﻮد‪ /‬ﻗﻠﺒـﻲ وﻋﻨﻴﺎ‪/‬‬ ‫ﻣﺎداﻣﺶ‪ /‬إﺳﺄﻟﻴﻬﻢ راح‬ ‫إﺳـﺄﻟﻴﻬﻢ‪ /‬إﺗﻔﺎﻗﻨﺎ ﻟﻴﻪ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟـﻮا‪ /‬إن اﻟﺠﻤﺎل اﻟﲇ ﰲ ﻋﻨﻴـﻚِ ‪ /‬ﻣﺎﻟﺘﺰﻣﺶ‪/‬‬ ‫وإن ﺣﺪ اﻟﺤُﺴﻦ ﻓﺎق‪ /‬اﻻﺗﻔﺎق«‪.‬‬ ‫ﻣـﺎزال ﻳـﺲ ﻳﺆﻣـﻦ ﺑـﺄن اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ روح‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬وأن ﻗﺼﻴـﺪة اﻟﻨﺜﺮ وﻟﺪت ﻣﻴﺘـﺔ‪ ،‬ﻳﻨﻔﻌﻞ‬ ‫إذا ﺳـﺎوﻣﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﺎزل ﻋﻦ ﻫـﺬا اﻟﺮأي اﻟﻘﺪﻳﻢ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻦ ﻋﺼﺒﻴﺘﻪ ﺑﺎﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ وﻳﻐﺮ ﻣﺠﺮى‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ!‬ ‫دﻳﻮاﻧﻪ ﱢ‬ ‫»اﻟﺴـﺖ« ﺻﺪر ﻣﻨﺬ أﻳﺎم‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ؛ ﺟﺎء ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻒ دام ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات ﻋﻦ‬ ‫ﻧﴩ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘـﻪ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ اﻷوﱃ »ﺧﻄﺎوﻳﻨﺎ« ﰲ‬ ‫‪ ،2007‬وﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻗﺼﻴـﺪة »اﻟﺴـﺖ« اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﻧﺴـﺒﻴﺎ ﻓﺈن ﺑﻘﻴﺔ ﻧﺼﻮص اﻟﻌﻤـﻞ إﻣﺎ ﻗﺼﺮة أو‬ ‫ﻗﺼﺮة ﺟﺪا‪.‬‬ ‫»ﻣﺘﻀﺎﻳﻖ ﻣـﻦ ﻧﻔﴘ ﺑﺠﺪ‪ /‬ﻣـﺶ ﻋﺎرف‪/‬‬ ‫ﻫـﻞ ﻋﻠﺸـﺎن اﻟﺪﻧﻴـﺎ ﻣﺤﺒﺘﻨﻴـﺶ‪ /‬أو إﻧـﻲ‪ /‬ﻣﺎ‬ ‫ﻋﺮﻓﺘﺶ أﻛﺮه ﺣﺪ؟!«‪.‬‬ ‫رأس أم ﻛﻠﺜﻮم ﺗﻮﺳﻄﺖ اﻟﻐﻼف واﻧﺴﺠﻤﺖ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﻨﻮان اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وﺟﻮدﻫﺎ ﻣﻨﻔﺮدة ﻛﺎن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫اﺗﻬـﺎم ﻤﺼﻤﻢ اﻟﻐـﻼف ﻣﺤﻤﻮد ﻋﻤـﺮان ﺑﺘﺠﺎﻫﻞ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺔ اﻟﻨﺼـﻮص اﻷﺧـﺮى‪ ،‬أو اﻧﺤﻴـﺎزا ﻟﻘﺼﻴﺪة‬ ‫ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ – ﺑﻘﺼﺪ ‪ -‬ﺑﻤﻨﻄﻖ اﻟﺒﻄﻞ‪.‬‬ ‫ﻧ َ َﻔـﺲ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻄﻮﻳـﻞ ﰲ ذات اﻟﻘﺼﻴـﺪة‬

‫اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻷزﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻫﻮاﺟﺲ »ﺣﺎﻓﺔ اﻟﻬﺎوﻳﺔ«‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوزﺗﻬﺎ واﺷﻨﻄﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﻘﻤﺔ ﺑﺄﻳﺎم ﺣﻦ‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻻﺗﻔﺎق ﺑﻦ إدارة أوﺑﺎﻣـﺎ واﻟﻜﻮﻧﺠﺮس اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻨﺘﻌﺶ اﻟﺒﻮرﺻـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﺨﱪ اﻟﺴـﻌﻴﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﺟﺎء ﻣﻊ ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم اﻤﻴﻼدي اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﻫﺪﻳﺔ ﺛﻤﻴﻨﺔ‬ ‫ﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت ﺗﻮاﺟﻪ ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻧﻜﻤﺎﺷـﺎ ﰲ اﻟﻨﻤﻮ وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻳﻮاﺟﻪ اﻹﻓﻼس وﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻨﻘﺬ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﻜـﱪى ﻻ ﺗﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻔﻜﺮ ﻣﻠﻴـﺎ ً ﰲ اﻟﻔﻮاﺋﺾ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮازﻧـﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻣﻦ ﺟﺮاء ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ‪ .‬وﻫﻲ ﻓﻮاﺋﺾ ﻣﻐﺮﻳـﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ ﻣﻔﺎﺻﻞ ﻣﻬﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة وأوروﺑـﺎ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﻬﺪأ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻮاﺻـﻢ إﻻ إذا ﺣﻘﻘـﺖ ﺟﺰءا ً ﻻ ﺑﺄس ﺑـﻪ ﻣﻦ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً وان ﻣﺎ ﻳﺘﺠﺎوز اﻟﱰﻳﻠﻴـﻮن دوﻻر ﻣﻦ اﻷﻣﻮال‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮة ﰲ ﻫﺬه اﻟﻌﻮاﺻـﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻳﺪ ﻣﺰﻳﺪا ً‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻄﺮح ﰲ ﻗﺎدم اﻷﻳﺎم ﻃﻠﺒﺎت ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ‬ ‫أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﻋﲆ ﻏﺮار ﻣﺎ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ اﻟﺼﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻟﻴﺴـﺖ ﰲ‬ ‫وﺿﻊ ﻣﺮﻳﺢ ﻛﻤﺎ ﻳﺘﺼﻮر ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻟﺬي ﻳﻌﺪ أن ﻻ أزﻣﺎت‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬـﺎ ﻫﺬه اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪ .‬ﻓﺎﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ وﺗﺪﻧﻲ اﻷﺟﻮر‬ ‫واﻹﺳـﻜﺎن ﺗﺸـﻜﻞ ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻣﻮﻗﻮﺗﺔ ﰲ أﻏﻠﺐ دول اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﴩوﻋﺎت »ﻣﺎرﺷـﺎﻟﻴﺔ« ﻟﻜﻲ ﺗﺤﻞ‪ ،‬أي‬ ‫إﱃ ﻣﺌـﺎت اﻤﻠﻴﺎرات ﻣﻦ اﻟﺪوﻻرات‪ .‬ﻓﺄزﻣﺔ اﻹﺳـﻜﺎن ﻣﺜﻼ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن وﻧﺼﻒ اﻤﻠﻴﻮن وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﺗﺘﻤﻜـﻦ دول اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻦ ﺗﺠـﺎوز ﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﺒﻠـﺪان اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎﺗﻬـﺎ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪة ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ اﻷﺟﻮر‪ ،‬ﺗﻮاﺟﻪ ﴐورة ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺎ ﻻﻳﻘﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻤﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫أي ﻓﺮص ﺗﻠﻴﻖ وﺗﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻌﻴﺸـﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬ ‫وﻫـﺬه ﺑﺪورﻫﺎ ﻟﻦ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ إﻻ إذا ﺗﻢ إﺣﺪاث‬ ‫ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﺳﻴﺎﺳﺔ واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ دول اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻨﺬ اﻟﻄﻔﺮة اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻄﻠﻊ‬ ‫ﺳـﺒﻌﻴﻨﺎتاﻟﻘﺮناﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻬﻢ أن ﺗﻨﻈﺮ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ إﱃ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬وﺗﺒﻌﺚ ﺑﺮﺳـﺎﺋﻞ ﻃﻤﺄﻧﺔ إﱃ ﺷـﻌﻮب اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺼﻌﺪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ وﺗﺸﻴﻴﺪ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ..‬ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻛﺎن ﺗﻬﺪﻳـﺪا ﻟﺒﻘﻴﺔ اﻟﻨﺼﻮص اﻟـ ‪ 48‬اﻟﺘﻠﻐﺮاﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـﺰف ﻣﻨﻔـﺮد ﻋـﲆ اﻟـﺬات ﺑﻌﻴـﺪا ﻋـﻦ ﺟـﻮ‬ ‫روﻣﺎﻧﺘﻴﻜـﻲ ﻳﻔـﺮض ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟـﺬات اﻻﻗﱰان‬ ‫ﺑـﺬات أﺧﺮى ﻳﻬﺒﻬﺎ ﻣﺸـﺎﻋﺮه أو ﻳﺴـﺘﻘﻲ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺸﺎﻋﺮ‪:‬‬ ‫»وﻣـﻦ ﻋﺎدﺗﻲ‪ /‬ﺑﻘﴤ اﻟﻠﻴـﻞ ﻋﲆ اﻟﻘﻬﻮة‪/‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻘﻬﻮة‪ّ /‬‬ ‫ﺑﺎﻛﴪ وﻗﺘﻲ ﺑﺴـﻴﺠﺎرة‪ /‬وﺑﺘﺪارى‬ ‫ورا دﺧﺎﻧﻬـﺎ م اﻟﺪوﺷـﺔ‪ /‬واﺣـﻂ ﻫﻤﻮﻣـﻲ ع‬ ‫اﻟﱰاﺑﻴـﺰة ﻗﺪاﻣـﻲ‪ /‬واﻓﻨﻄﻬـﺎ‪ /‬أﻻﻗـﻲ وﻻد ﻣـﺎ‬ ‫ﺑﺘﻘﺸﺶ‪ /‬وﻛﻮﻣﻲ ﻋﻤﺮه ﻣﺎ ّ‬ ‫ﻳﺒﴫ‪ /‬وﺑﻨﺖ ﺑﻨﻮت‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺘﺤﴪ‪ /‬وﺟﻴﺶ‬ ‫ﻣﺒﺘﺤﺴـﺶ‪ /‬وﺷﺎﻳﺐ ﺷـﻜﻠﻪ‬ ‫ﺟﺮار ﻣـﻦ اﻷﻋﺪاد‪ /‬ﻣـﺮاره ازداد ﻣﻦ اﻟﻌﻴﺸـﺔ‪/‬‬ ‫ّ‬ ‫واﻗﺴـﻤﻬﻢ‪/‬‬ ‫ﺑﺘﻜﻮﻳﺸـﺔ‪ /‬أﺟﻤّﻌﻬﻢ‪ /‬وارﺗّﺒﻬﻢ‪/‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ أﻏـﺮق ﰲ ﻧﻮﺑﺔ ﺿﻴـﻖ‪ /‬وأﻗـﻮم أﻋﺠﺰ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻔﺮﻳﻖ‪ /‬ﻋﺸﺎن ﻣﻠﻘﺘﺶ‪ /‬ﻣﻦ ﻳﻘﺒﻞ ﻳﻼﻋﺒﻨﻲ‪/‬‬ ‫أﻓـﺮق ﻟـﻪ‪ /‬وأﴎق ﻟﻪ ﻣـﻦ أوراﻗـﻲ‪ /‬وﻟﻮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻫﻴﻐﻠﺒﻨﻲ‪.«...‬‬ ‫ﻓﻜـﺮة اﻟﺒﺤﺚ ﻋـﻦ ﻣﻄﺮب ﻣﻦ زﻣـﻦ ﻗﺪﻳﻢ‬ ‫ﻳﺠـﺪ ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺼﺎﺋـﺪ ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﺤﻖ أن ﻳﻐﻨﻴﻪ‬ ‫ﻇﻠﺖ ﺗﺮاودﻧﻲ وأﻧﺎ أﺗﺨﻴﻞ ﻣﺜﻼ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻠﻴﻢ ﻳﺪﻧﺪن‬ ‫»ﻳﺎﻟـﲇ اﻟﻠﻴـﻞ ﰲ ﻋﻴﻮﻧـﻚ ﻧـﺎم‪ /‬ﻳﺎﻟـﲇ اﻟﻔﺠﺮ ﰲ‬ ‫ﺣﻀﻨـﻚ ﻗﺎم‪ /‬ﻟﻮ ﻓﻜﺮت أﺗﻜﻠﻢ ﻋﻨﻚ‪ /‬ﻣﺎﻳﻜﻔﻴﺶ‬ ‫ﻋﻤﺮي ﻛﻼم‪.«...‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻟﻌﺐ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﲆ ﺗﻴﻤﺔ ﺗﺒﺪﻳﺪ اﻟﻮﺣﺪوﻳﺔ‬ ‫ﺑﺈﺧﻼص ﺷـﺪﻳﺪ وﺟﺎذب وﻛﺄﻧﻪ ﻳﺤﺮض ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻌﻪ ﻋﲆ اﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮه ﺑﺘﻘﻤﺺ‬ ‫إﺣﺴﺎس اﻵﺧﺮﻳﻦ »ﻣﺎ اﻧﺘﺎش ﻓﺎرس‪ /‬وﻻ ﻋﻤﺮك‬ ‫ﻳـﻮم‪ /‬ﻫﺘﻘـﴤ اﻟﻴـﻮم‪ /‬ﺑﻤﺰاﺟﻚ‪ /‬ﻟـﻮ ﻃﺎﻟﺒﺎك‬ ‫اﻟﻀﺤﻜـﺔ‪ /‬ﻫﺎﺗﻀﺤـﻚ‪ /‬ﺑﺲ ﻣﺎ ﺗﺴـﺘﻄﻌﻤﺶ‬ ‫اﻟﻀﺤﻜـﺔ‪ /‬ﻳﻤﻜﻦ دﻣﻌـﺔ ﻋـﻦ‪ /‬ﺗﺤﺘﺎﺟﻚ‪ /‬ﻣﺎ‬ ‫اﻧﺘﺎش ﻓﺎرس«‪.‬‬ ‫آﺧﺮ ﺳﻄﺮ‪:‬‬ ‫وﺣـﺪه اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻣـﻦ ﻳﺮﺗـﺐ ﻟـﻮردة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺗﺤﺼـﻞ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻈﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺮ‪.‬‬

‫دﻟﻮﻧﻲ ﻳﺎ ﻧﺎس‬

‫ﺑﺎﺳﻞ‬ ‫اﻟﺜﻨ ّﻴﺎن‪:‬‬ ‫دﻋﻮه‬ ‫ﻳﺘﻨﻔﺲ أو ًﻻ!‬ ‫أﺳﺎﻣﺔ ﻳﻮﺳﻒ‬

‫ﻻ ﻣﺎﻧﻊ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻌﺮاض ﻋﲆ ﻣـﻦ ﻫﻮ أﺻﻐﺮ ِﻣﻨّﻲ‬ ‫»ﻓﺸـﺖ« ّ‬ ‫ﺳـﻨﱢﺎ‪ ،‬ﺟـﺰاء أن ﱠ‬ ‫اﻟـﴩق َﻣ ّﺮﺗـﻦ وﰲ أﺳـﺒﻮع‬ ‫واﺣﺪ ﻋﻀﻼﺗﻲ اﻟﺘﻲ ُﻛﻨﺖ أﺳـﺘﻌﺮض ﺑﻬﺎ؛ إذْ اﺳـﺘَ ْﻜﺘَﺒ َْﺖ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﻜﺘﻒ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻞ ﺳﺤﺒ َْﺖ‬ ‫أﺳﺘﺎذي ﻣﺤﻤّﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻣﻨّﻲ ﻟﻘـﺐَ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻷﻋـﺰب واﻷﺻﻐﺮ ﰲ اﻟﴩق‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻜﺘﺎﺑﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻞ‪ :‬ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺜّﻨﻴﺎن!‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻞ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎت ﻋﲆ ﻣﻘﺎﻟﻪ اﻷوّل ﺧﺮُ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺠﻴﺐ‪ ،‬وﺟﻮ ُد وﺑﻘﺎء ﻣﻦ ﻳُﻤﲇ ﻋﲆ ﺑﺎﺳﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺮأ‬ ‫وﻣﺎ ﻻ ﻳﻘﺮأ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬي ﻗﺪ ﻣ ﱠﻞ ﻣﻦ اﻹﻣﻼءات ﰲ اﻤﺪرﺳﺔ!‬ ‫ﺑﺎﺳﻞ ﺟﺎء ّ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ ﻟﻴﻜﺘُﺐ ﻓِ ﻜ َﺮ ُﻩ‪ ،‬ﻻ ﻟﻴﻘﺪّم واﺟﺒﺎ‬ ‫َﻣﺪ ِ‬ ‫ْرﺳﻴّﺎ ً ﻷﺳﺘﺎذه!‬ ‫ّ‬ ‫وﺳﺄ ُ ْﺳـﺄل‪ :‬وﻫﻞ ﻟﺪﻳﻪ ﻓِ ﻜﺮ ﺣﺘﻰ ﻳُﻘ ﱢﺪﻣَﻪ؟ ﻓﺎﻟﻘﺮاءة‬ ‫ﴐورة ﻗﺒﻞ اﻟﺘﺠ ّﺮؤ ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ؟‬ ‫وﺳ ْ‬ ‫َ‬ ‫ﺄﺳـﺄ َ ْل‪ :‬ﻣﺎذا ﻋﻤّﻦ وﺟﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻣُﺒﺪِﻋﺎ ﰲ إﻳﺼﺎل‬ ‫َ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﺳـﺆال ﻣُﺴـﺘﻔِ ﺰ ﻋﺠَ ﺰ ُﻣ َﺪ ﱢرﺳُ ـﻮه ﻋﻦ إﺟﺎﺑﺘـﻪ ﻳﻮم ﻛﺎن‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓِ ﻜﺮة؟‬ ‫وﺑﺤُﻜـﻢ ﺗﻘﺎ ُرب ﱢ‬ ‫اﻟﺴـﻦ وﻟﻜﻮﻧﻨـﺎ ﻣُﺮاﻫِ ﻘـﻦ ﻋُ ﻤﺮا‬ ‫وﺻﺤﺎﻓﺔ‪ ،‬أرﺟﻮك ﻳﺎ رﻓﻴﻘﻲ‪ :‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﻘﺮأ ﻟﻄﻪ ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫اﻗﺮأ ﻋﻴﻮن اﻟﻌﺮﺑﺠﻲ ﰲ اﻟﺤﺎرة وﻏﺮَﻩ‪ ،‬اﻗﺮأ ُﻛ ﱠﻞ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗﺠﺰع ﻳﺎ ﺑﺎﺳﻞ‪ ،‬ﻓﺈن أﺧﻄﺄﻧﺎ )ﻓِ ﻜﺮﻳﺎ( أو)ﻟﻐﻮﻳﺎ(‬ ‫ﻓﺴﻴﺘﻜ ّﺮم أﺑﻮ اﻟﻔﻀﻞ اﻟﻘﻮﻧﻮي ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻻ )ﺗﺤـﺰن( ﻣﻦ اﻟﻬﺠﻮم ﻓﻤَﻦ ﻗﺒﻠﻨﺎ )ﻫﻜﺬا ﻫﺰﻣﻮا‬ ‫اﻟﻴﺄس(!‬ ‫وﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺘّﻨﻈﺮ‪ ..‬ﻓﻠِﻢ ﻻ ﻧﻤﺘﺤِ ﻨﻬﻢ ﺑﺎﻷﺳﺌﻠﺔ؟‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﺠﺎل اﻟﻤﺬﻫﺒﻲ ﺣﻴﻠﺔ اﻟﻤﻔﻠﺴﻴﻦ‬

‫اﻟﺴﺖ‬ ‫ﱢ‬

‫رأي‬

‫ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‬ ‫واˆﺳﺎءة‬

‫ﻟـﻢ ﻳﻜﺪ ﻳﻬﺪأ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﻌـﺪ أن أرﻳﻘﺖ ﻛﺜﺮٌ ﻣـﻦ اﻟﺪﻣﺎء‪ ،‬إﺛﺮ ﻋﺮض‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻤﴘء ﻟﺨﺎﺗﻢ اﻷﻧﺒﻴﺎء واﻤﺮﺳـﻠﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﻣﺤﻤـﺪ ‪ -‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وآﻟﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ ‪ -‬إﻻ وﻗﺎﻣﺖ إﺣﺪى اﻤﺠـﻼت‪ ،‬ﺑﺒﺚ روح اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺑﺈﻋﺎدة ﻧﴩ رﺳـﻮم‬ ‫ﻣﺴـﻴﺌﺔ ﻟﻺﺳـﻼم‪ ،‬ﻛﻲ ﻳﻮاﺻﻞ ﻓﺘﻴﻞ اﻷزﻣﺔ اﺷـﺘﻌﺎﻟﻪ ﺑﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ وﺷﻌﻮب‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ ﺗﻌﺒﺌﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺿﺪ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺟﻤﻴﻌـﺎً‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﻦ إﻳﺎﻫﻢ ﺑﺎﻟﺘﻄﺮف‪،‬‬ ‫وأﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن ﻣﻊ اﻵﺧﺮ إﻻ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻘﺘﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺪﺧﻞ ﰲ ﻋﺎم ‪2013‬م‪ ،‬ﻧﺠﺪ ﺑﻌﺾ اﻷﺻﻮات اﻤﻌﺘﺪﻟﺔ ﰲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﺗﻨﺪد ﺑﺘﻠﻚ اﻤﺠﻠﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻮﻗﻊ أن ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ ﻣﺠﻠﺔ »ﺷـﺎرﱄ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ« ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﺸـﻌﻞ ﻫﺬه اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت واﻤﻈﺎﻫـﺮات ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪ .‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨـﻲ أن اﻷﺻﻮات‬ ‫اﻤﻌﺘﺪﻟـﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﺗﻘـﻒ ﰲ وﺟﻪ ﻫﺆﻻء اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ ﺿﺪ اﻹﺳـﻼم‪،‬‬

‫اﻟﺬﻳﻦ ﻛﻞ ﻫﻤﻬﻢ ﺑﺚ اﻟﻔﺘﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﻓﻌﺎل اﻤﺸﻴﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﺠﻼت »اﻟﺨﺎﴎة«‪ ،‬واﻟﺒﺎﺣﺜﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟ ﱢﺮﺑﺢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﺗﻨﴩه ﺿﺪ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻧﺠـﺪ أن ﻫﻨﺎك ﻋﻘﻮﻻ ً‬ ‫ﻣﻤﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺎت ﻣﺸـﺒﻮﻫﺔ ﻟﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﻌﻴﺪ ﺗﻔﺠﺮ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ذات اﻟﺒﻌﺪ اﻤﴘء‬ ‫ﻣﺮة أﺧﺮى‪ ،‬ﻛﻲ ﺗﻤﺮر ﻗﻮاﻧﻴﻨﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻳﺪﻫﺎ ﰲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬وﺗﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷورﺑﻲ ﻷﺧﺬ ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺸﺎﺑﻬﺔ ﺿﺪ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮارات اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺣﻮل اﻟﺤﺠﺎب‪ ،‬وإﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻗﻮاﻧﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬وإﻳﻘﺎف اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻣﻦ دول أوروﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﺤﻜﻤﺔ أن ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﺗﺠﺎه ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫رﻓﻀﻬـﻢ ﻫﺬه اﻷﻓﻌـﺎل اﻟﻔﺮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬﺎ ﻫﺬه اﻤﺠـﻼت »اﻟﺼﻔﺮاء«‪،‬‬

‫ﺑﻀﺒـﻂ اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬وﻋـﺪم اﻻﺳﺘﺴـﻼم ﻟﻠﻌﻨﻒ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺮﻳﺪ أﺻﺤـﺎب اﻷﻓﻌﺎل‬ ‫اﻤﺴﻴﺌﺔ أن ﻳﻮﻗﻌﻮا اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫إن ﺣﺐ رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ‪ -‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ ‪ -‬ﻣﻐﺮوس ﰲ روح وﻗﻠﺐ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺴﻠﻢ‪ ،‬ﻟﺬا ﻋﲆ اﻤﺴﻠﻤﻦ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻗﺪوة ﰲ ﺳﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻬﻢ وﺳﻔﺮاء ﺣﻘﻴﻘﻴﻦ‬ ‫ﻟﻺﺳـﻼم ﰲ اﻟﻐﺮب‪ ،‬وﻻ ﻳُﻮﻗﻌﻬﻢ ﻣﺜﻞ ﻫﺆﻻء ﰲ أﺟﻨﺪاﺗﻬﻢ اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ‪ .‬وﺑﻤﺎ أن‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻳﻤﺜﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬ﻓﻌﲆ اﻤﺴﻠﻤﻦ أن ﻳﺜﺒﺘﻮا أن‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ دﻳﻦ ﻳﴪ ورﺣﻤﺔ وﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ اﻟﺘﻄﺮف‪ ،‬واﻟﺘﻔﺠﺮات ﻟﻢ ﻳﻘﻢ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﻠﻴﺎ ٌر وﺳـﺒﻌﻤﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴـﻠﻢ‪ ،‬ﺑﻞ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﻓﺌﺔ ﺿﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺴـﻤﺢ اﻟﺬي ﻳﺪﻋﻮ إﱃ اﻟﺤﺐ واﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻷدﻳﺎن ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫فاشات‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫المجلس‬ ‫المنتخب‬ ‫والمحرضون‬

‫كلمة راس‬

‫«قصقصوني»‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬ه� ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫كث�ر من يطالب�ون بمجلس ش�ورى منتخب‪ ،‬ليس من ب�اب الفراغ‪ ،‬ولكن‬ ‫اس�تجابة للفطرة البرية الراغبة ي امش�اركة ي اختيار القرار‪ ،‬اإش�كال‬ ‫لي�س ي امطالب�ة بامجلس امنتخب أو ي تحقق ذلك من عدمه‪ ،‬اإش�كال ي‬ ‫الفئ�ة التي تعتر مجرد امطالبة بهذا اأم�ر خيانة للدولة و مؤامرة عليها!!‬ ‫هذه الفئة فئة محرضة تحاول زرع الخوف بن الشعب و الحكومة‪ ،‬فتسعى‬ ‫إى تخوي�ن ط�رف و التخوي�ف م�ن الطرف اآخ�ر‪« .‬امطالب�ون» بامجلس‬ ‫امنتخ�ب و «امعارضون» له ينطلقون من إحساس�هم بأنهم جزء أس�اي‬ ‫ي ه�ذا الوط�ن‪ ،‬وكل واحد له الحق ي إب�داء راية و اإفص�اح عن مطالبه‪.‬‬ ‫أما امحرضون فينطلقون من إحساس�هم بأنهم ه�م امواطنون فقط وكل‬ ‫من يخالفهم هو عدو للوطن‪ .‬حفظ الله الباد و العباد من ر امحرضن‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫من امفيد الذي ا يع ّلم ي الحضانات اأكاديمية كتب الله‬ ‫سعيها‪ ،‬وإنما نتعلم ُه من تجارب السنن فينا‪ ،‬أن امقصات‬ ‫أنواع وأشكال‪ ،‬ظاهرة وأخرى باطنة‪ ،‬من مقص الورق إى‬ ‫مقص الشجر‪ ..‬مرورا ً بمقص «الخياط»‪ ،‬وإن أخطر هذه‬ ‫امقصات فتكا ً بحرية اإنسان‪ ،‬وأكثرها اجتثاثا ً أبسط‬ ‫حقوقه‪ ،‬هو مقص الفكر‪ ،‬كما يحلو ي تسميته‪ ،‬والذي‬ ‫اشتهر باسم «مقص الرقيب»‪ ،‬والحق أن هذا امقص كأجر‬ ‫‪/‬وطن ما‪ ،‬هو وحده من يحدد النوافذ التي‬ ‫سكن‬ ‫عى نوافذ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تدخل منها الشمس أو النوافذ التي اتدخل منها‪ ،‬بنا ًء عى‬ ‫اآنوية اأنانية ااعتباطية التي ي رأس امقص!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫كالرياضة‪..‬‬ ‫لعب أيض ًا!‬

‫أبونقاد‬ ‫ورسايله!‬

‫فهيد العديم‬

‫منصور الضبعان‬

‫• ع ّلمتنا الرياضة أن ن ُ ّ‬ ‫صفق «للعبة‬ ‫الحلوة» حتى لو لم تكن هدفا!ً‬ ‫• لهذا أنا مستمتع بتمريرات وزارة‬ ‫العمل وتسديدات وزارة الربية‬ ‫والتعليم‪ ..‬وأحيانا ً أتابع «تسخن»‬ ‫أعضاء مجلس «الشورى» الذين‬ ‫سينتهي اموسم وهم لم «يلعبوا»‬ ‫بعد‪!..‬‬ ‫• وأنا لن أُسجل هدفا ً بامرمى «الخاي»‬ ‫الذي يتجاهله الجميع!‬

‫السبت‪ ،2013 :‬اللهم اجعله عام لم شمل‬ ‫اأح�د‪ :‬طال�ب يصح�ح أخط�اء وزارة!‪ ،‬صديق�ي وص�ف ذل�ك‬ ‫ب�«الفضيحة»!‪ ،‬وصديقه يرى ذلك«إنجازاً»!‬ ‫اإثنن‪ :‬الفكرة السخيفة‪ :‬تبقى سخيفة‪ ،‬حتى إن كانت «برنامجاً»!‬ ‫الثاثاء‪ :‬تس�تطيع إيقاف امخالف�ات العقدية واأخاقية ي الرس�وم‬ ‫امتحركة بالطرق السلمية!‬ ‫اأربع�اء‪ :‬امش�اهر يصابون ي امرحلة الثانية ب�«س�عار الش�هرة» ‪،‬‬ ‫لدرجة أن «أغلبهم» يطلق شائعة وفاته!‬ ‫الخمي�س‪ :‬محافظون يضايق�ون الصحفين بمطالبته�م بعدم نر‬ ‫قضايا العرض واأخاق!‬ ‫قبل قليل‪ :‬أم نقاد تس ّمي اأواد من الزوجة اأوى‪ :‬فلول!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫إشراقات القبيلة‪ ..‬عتق رقبة والد الطفلة أمل‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 500‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫ي ي�وم الخميس اموافق ‪ 14‬من ش�هر‬ ‫صف�ر كان اجتم�اع قبيل�ة البداري�ن م�ن‬ ‫بني عم�ر من حرب ي ق�ر الصالحية ي‬ ‫امدينة امن�ورة‪ ،‬وذلك اس�تجابة لدعوة من‬ ‫ش�يخ شمل قبيلة البدارين الشيخ بن نايف‬ ‫بن راجح‪ ،‬ونائبه الش�يخ محمد بن نار‪،‬‬ ‫لجمع الترعات لعت�ق رقبة اأخ عوض بن‬ ‫عي�د الحويفي الس�جن ي س�جن الطائف‬ ‫من�ذ ‪ 18‬عاماً‪ ،‬وامحكوم علي�ه بالقصاص‬ ‫بس�بب قت�ل زميل�ه بالخط�أ‪ ،‬وبوس�اطة‬ ‫أه�ل الخر قد قب�ل أولياء امقت�ول التنازل‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫بمبل�غ ‪ 27‬مليوناً‪ ،‬وديننا اإس�امي يحثنا‬ ‫ع�ى الراب�ط اأري والتآل�ف ااجتماعي‬ ‫والنخوة وامروءة‪ ،‬وهذه امواقف اإنس�انية‬ ‫من مواقف الرجال النب�اء‪ ،‬ويعلم الجميع‬ ‫أن ي عت�ق الرق�اب أج�را ً كبرا ً م�ا جاء ي‬ ‫قوله تعاى (وَمَ ْن أَحْ ي َ‬ ‫َاها َف َكأَنّمَ ا أَحْ يَا الن ّ َ‬ ‫اس‬ ‫جَ ِميعاً)‪ ،‬وقال رس�ول الله ص�ى الله عليه‬ ‫وسلم (امسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه‬ ‫بعضاً)‪ .‬لذا فإنه يجب عى اإنس�ان امسلم‬ ‫أن ا يبخ�ل عى نفس�ه بما يس�تطيع وبما‬ ‫تج�ود به نفس�ه‪ ،‬وليقصد بذل�ك وجه الله‬

‫س�بحانه وتعاى بعيدا ً عن الرياء والسمعة‪،‬‬ ‫وقد ش�اهدت ي ذل�ك ااجتماع ص�ورا ً من‬ ‫التآخي والتكاتف ي فعل الخر‪ ،‬وما للقبيلة‬ ‫م�ن مواق�ف معروفة يش�هد به�ا القاي‬ ‫قب�ل الداني ق�د تجلت ص�ور التاحم بن‬ ‫أف�راد القبيلة وبن أطي�اف امجتمع‪ ،‬الذي‬ ‫توافد أف�راده تلك الليلة ي ق�ر الوجدان‬ ‫ي�وم اإثن�ن امواف�ق ‪ 17‬من صف�ر لعام‬ ‫‪1434‬ه�‪ ،‬الذي أُحرت فيه بنت السجن‬ ‫أمل تل�ك الصغرة التي أبك�ت الحضور ي‬ ‫الق�ر‪ ،‬وقد اكتمل امبل�غ ي اجتماع قبيلة‬

‫حرب بفضل الله ثم بفضل الرجال اأوفياء‪،‬‬ ‫وهذا اأمر غر مس�تغرب ع�ى أطياف هذا‬ ‫امجتم�ع الس�عودي‪ ،‬والقبيل�ة ه�ي ن�واة‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫ش�كرا ً للجنة امنظمة‪ ،‬وشكرا ً لكل من‬ ‫أس�هم ي عتق رقبة اأخ ع�وض الحويفي‪،‬‬ ‫ونس�أل الله العي العظي�م أن يعتق رقابنا‬ ‫ورقابكم من النار‪ ،‬والله من وراء القصد‪.‬‬ ‫عبدالمطلوب مبارك البدراني‬

‫شكر ًا ل� | على تأ ُلقها في قض ّية سجين الطائف‬ ‫هذه مس�ة وفاء وإعجاب من قارئ عاش�ق لصحيفة الرق‪،‬‬ ‫وليست من أحد منسوبيها‪.‬‬

‫إلى مجلس‬ ‫ّ‬ ‫الموقر‬ ‫الشورى‬ ‫كلنا يع�رف أن موظفي الدولة ‪-‬س�واء‬ ‫كان�وا مدنين أو عس�كرين‪ -‬عندما يُحالون‬ ‫إى التقاع�د فإنه تُرف له�م رواتب محددة‬ ‫ومقطوع�ة ا يتغ�ر مقداره�ا ط�وال حياة‬ ‫امتقاع�د ‪-‬م�ع اأس�ف‪ -‬رغ�م تغر أس�عار‬ ‫ام�واد الغذائية وغرها م�ن متطلبات الحياة‬ ‫اليومية‪ ،‬كما أن عليه�م أيضا ً التزامات كثرة‬ ‫من أقس�اط س�يارات وإيجارات البيوت التي‬ ‫يس�كنون فيها وفواتر اتصااتهم التليفونية‬ ‫الروري�ة‪ ،‬حت�ى يكون�وا م�ع العال�م وما‬ ‫ي�دور في�ه‪ ،‬أيضا ً عليه�م راء ل�وازم طلبة‬ ‫ام�دارس ع�ى جمي�ع مراحله�م اابتدائي�ة‬ ‫حت�ى الجامعي�ة‪ .‬إنني وبع�د رد متطلبات‬ ‫امتقاعدي�ن ‪-‬وأن�ا أحده�م‪ -‬م�ن االتزامات‬ ‫التي هي مطلوبة منهم حتى يعيشوا بكرامة‪،‬‬ ‫بع�د أن أمض�وا س�نوات أعماره�م ي خدمة‬ ‫ه�ذا البل�د‪ ،‬ويترف�ون بتلك الخدم�ة‪ ،‬فإن‬ ‫امتقاعدين يطالبون امس�ؤولن ذوي العاقة‬ ‫بإعطائهم زيادة س�نوية ع�ى راتبهم‪ ،‬كأنهم‬ ‫ع�ى رأس العمل‪ ،‬ونطالب مجلس الش�ورى‬ ‫بدراس�ة هذا اموضوع ورفع�ه للقيادة العليا‬ ‫بالتعمي�د بإعطاء جمي�ع امتقاعدين الزيادة‬ ‫الس�نوية‪ ،‬واملك عبدالله «حفظ�ه الله» دائما ً‬ ‫يحث امس�ؤولن عى رعة التجاوب مطالب‬ ‫موظف�ي الدول�ة امتقاعدي�ن‪ ،‬بإعطائه�م‬ ‫الزيادة الس�نوية أسوة حس�نة بزمائهم عى‬ ‫رأس العمل‪ ،‬وميزانيات الدولة تس�مح بذلك‪،‬‬ ‫ولن تؤثر ‪-‬إن ش�اء الل�ه‪ -‬ي اميزانية العامة‬ ‫للدول�ة الت�ي دائم�ا ً ي الس�نوات اأخره ي‬ ‫زيادة وفائض‪ ،‬بعد تس�لم امل�ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز آل س�عود مقاليد الحكم‪ ،‬أدام الله‬ ‫ع ّزه�م تحت راية التوحيد ا إله إا الله محمد‬ ‫رسول الله‪.‬‬ ‫نطل�ب م�ن جريدتن�ا الغراء ن�ر هذه‬ ‫امقالة أهميته�ا‪ ،‬أن الجريدة هي إحدى أهم‬ ‫أدوات اإعام لتوصيل مطالب امتقاعدين عى‬ ‫جميع فئاتهم للمسؤولن ذوي العاقة‪.‬‬ ‫محمد سعد عون‬

‫فقد لف�ت نظري اليوم ختام تغطيتكم امذهلة موضوع مثر‬ ‫س�بق وأن تناولته بعض الصحف امحلية ولكن تميزت به الرق‬ ‫بفض�ل عنارها الش�ابة الطموحة‪ ،‬وإدارته�ا الحكيمة بعنوان‬ ‫زفة (أمل) لس�جن الطائف بعد ‪ 18‬عاما ً ي جناح اموت بتاريخ‬ ‫اليوم ‪2013/01/01‬م صفحة ‪.12‬‬ ‫ضوئية لقضية سجن الطائف امنشورة بتاريخ ‪ 1‬يناير الجاري‬

‫صورة السجن وابنته أمل تمثل رسالة لكل بني البر تقول‪:‬‬ ‫بأن الله حق‪ ،‬واأمل واقع‪ ،‬واأعمار بيد الله‪ ،‬وأن الدنيا بخر‪.‬‬

‫اأمر اآخ�ر‪ ،‬أعجبت بالعناوين امثرة والرح الواي اموجز‪،‬‬ ‫وعلم�ت بأنكم نهلتم وب�كل مهنية من خ�زان الصحافة العماق‬ ‫س�عادة اأس�تاذ قين�ان الغامدي – رئي�س التحري�ر ‪ -‬بعد أن‬ ‫ترفت بااس�تماع إليه ي آخر اجتماع مديري امكاتب ومنسوبي‬ ‫التسويق بمدينة الدمام‪.‬‬ ‫وودت بهذه الس�طور فقط أن أعر عن إعجابي وأنا أش�هد‬ ‫تم�دد صحيفتن�ا الغالية ب�كل ثقة واقت�دار عى امت�داد امملكة‬ ‫العربية السعودية‪.‬‬ ‫أبوبكر الجيلي الحسن‬

‫تعقيبً على قينان الغامدي‬

‫الشيخ السديس‪ :‬أشكر لكم حرصكم‪ ..‬ومقترحاتكم محل اهتمام رئاسة الحرمين‬

‫ضوئية مقال الزميل قينان الغامدي امنشور بتاريخ ‪ 25‬ديسمر اماي‬

‫سعادة رئيس تحرير صحيفة الرق اأستاذ قينان‬ ‫بن عبدالله الغامدي‪.‬‬ ‫اطلعت عى مقالكم امنش�ور ي عدد الصحيفة رقم‬ ‫‪ 387‬الصادر يوم الثاث�اء ‪ 12‬صفر تحت عنوان «ثاث‬ ‫ماحظات للشيخ السديس‪ »...‬وتطرق امقال إى اللوحات‬ ‫اإرشاديّة والعمل ي نظافة الحرم وما يتعلق باأئمة‪ ،‬وما‬ ‫أوردتموه حيالها من رأي سديد واقراح رشيد‪.‬‬ ‫وإذ أشكر س�عادتكم عى حرصكم ومتابعتكم لكل‬ ‫ما يقدم من أنشطة وخدمات بالحرمن‪ ،‬أفيد سعادتكم‬ ‫أن م�ا س�طره يراعك�م امتألق مح�ل اهتمام وعناي�ة الرئاس�ة‪ .‬أكرر‬

‫ش�كري وتقديري لسعادتكم‪ ،‬وأؤكد لكم ترحيب الرئاسة‬ ‫باملحوظات وااقراحات التي تهدف إى تحقيق امصلحة‬ ‫العامة وتقديم أفضل الخدمات لرواد الحرمن الريفن‪،‬‬ ‫انطاقا ً من توجيهات واة اأمر حفظهم الله‪ .‬ولسعادتكم‬ ‫تحياتي‪ ،‬والله يحفظكم ويرعاكم‪.‬‬ ‫*الرئيس العام لش�ؤون امس�جد الحرام وامس�جد‬ ‫النبوي‬ ‫عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس‬

‫تفرغ الكهرباء الزائدة من جسمك؟‬ ‫خطر ُ‬ ‫التلوث الكهرومغناطيسي‪ ..‬كيف ِ‬ ‫اليوم يدق العلماء ناق�وس الخطر لنوع جديد‬ ‫م�ن التلوث ه�و أخطر وأعم من كل أن�واع املوثات‬ ‫اأخرى لكونه مسترا ً ومحيطا ً بنا من كل جانب‪ ،‬إنه‬ ‫«التلوث الكهرومغناطي�ي»‪ ،‬فلقد تعددت مصادر‬ ‫التلوث من حولنا ولم يعد التلوث ينال من أجسامنا‬ ‫فقط وا من هوائنا ومياهنا‪ ،‬بل امتدت آثاره إى بنية‬ ‫منازلن�ا‪ ،‬وأصبحت مصدرا ً م�ن مصادر التلوث بما‬ ‫تحويه من كمي�ات من الحديد والزجاج واأس�اك‬ ‫الكهربائي�ة واأجهزة امنزلي�ة امختلفة‪ .‬فهذه قصة‬ ‫حدثت ي مدينة مرس�ييه الفرنس�ية‪ ،‬حيث تقدمت‬ ‫عائلة بشكوى إى امحكمة ضد ركة صناعية كرى‬ ‫أقامت محوا ً كهربائيا ً عاي َ الجهد قرب منزلهم منذ‬ ‫عر سنوات‪ ،‬مما أدى إى إصابة رب العائلة بنوبات‬

‫حادة من الحساس�ية‪ ،‬والزوجة عانت‬ ‫من صعوبة النوم ودوار وقلق وإعياء‪،‬‬ ‫أم�ا اأطفال فكانوا يعانون من نوبات‬ ‫من االتهابات الصدرية والتهاب اأذن‬ ‫والقصب�ات الهوائية العليا‪ .‬وإزاء هذه‬ ‫الشكوى طلب القاي «رائي» الخراء‬ ‫فوجدوا أن الحق�ل الكهرومغناطيي‬ ‫الصادر عن امحول الكهربائي‪ ،‬الواقع‬ ‫بالق�رب م�ن من�زل العائلة‪ ،‬ش�ديد‬ ‫جدا ً بلغت ش�دته ‪ 4000‬نانو تس�ا (وحدة قياس‬ ‫م�ن وحدات الحث امغناطي�س)‪ ،‬مما جعل القاي‬ ‫يحك�م بإزالة امح�ول الكهربائ�ي وتعويض أفراد‬ ‫العائلة عما أصابهم طيلة الس�نوات العر اماضية‪.‬‬

‫ونحن هنا ا ندعو للتشاؤم وااكتئاب‬ ‫ما تس�ببه لنا اأجهزة امحيطة بنا من‬ ‫كل جان�ب‪ ،‬فكم�ا نعل�م أن ل�كل داء‬ ‫دواء‪ ،‬ولذلك نرد للقارئ الكريم عدة‬ ‫ممارسات يستطيع عند تطبيقها درء‬ ‫خط�ر اموج�ات الكهرومغناطيس�ية‬ ‫بإذن الله‪ ،‬وهي كالتاي‪:‬‬ ‫‪ .1‬حاف�ظ عى الصلوات الخمس‪،‬‬ ‫واس�تيقظ لص�اة الفج�ر جماع�ة‬ ‫للتعرض لأش�عة الكونية ي س�اعات الفجر اأوى‪،‬‬ ‫التي ّ‬ ‫تنشط خاياك وتبث النشاط ي جسمك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ .2‬تنف�س ه�واء نظيف�ا ما اس�تطعت إى ذلك‬ ‫س�بياً‪ ،‬وذل�ك بالتهوي�ة اليومية الجي�دة للمنزل‪،‬‬

‫ويمك�ن راء جه�از تنقية هواء داخ�ل امنزل يبث‬ ‫اأيونات السالبة‪.‬‬ ‫‪ .3‬اخرج كل أس�بوع م�ع عائلتك إى الر أو إى‬ ‫وامش حافيا ً إن اس�تطعت لتفريغ‬ ‫ش�اطئ البحر‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الكهرباء الساكنة من جسمك‪.‬‬ ‫‪ .4‬اح�رص أن يكون نظ�ام الكهرباء ي منزلك‬ ‫متص�اً بس�لك التفري�غ اأري لتفري�غ الكهرباء‬ ‫الزائدة‪.‬‬ ‫ودمتم ي صحة وسامة‪.‬‬ ‫ماجـد محمد أبوعشـي‬

‫* متخصص ي العلوم البيئية‬ ‫باحث ي الطب التكميي‬

‫إبليس مع ّ‬ ‫العزاب السعوديين !‬ ‫إذا قمن�ا بحر الجملة أكثر وأكثر فإننا‬ ‫نق�ول‪( :‬إبلي�س ي الس�عودية للس�عودين‬ ‫العزاب فقط!!)‪.‬‬ ‫ا يخفى عليكم م�ا يكون عند كل بوابة‬ ‫مركز تجاري أو م�دن األعاب‪ ،‬مجموعة من‬ ‫الشباب يحاولون بشتى الطرق الدخول لتلك‬ ‫اأماكن‪ ،‬ا أقول إنه ا توجد فئة من الش�باب‬ ‫يعكس�ون انطباعات س�لبية‪ ،‬ولكن بالنسبة‬ ‫للبقية ا يش�كلون إا فئة قليلة جداً‪ ،‬حتى أن‬ ‫أحد أصحابي يقول‪ :‬إن «السكيورتية» إخوان‬ ‫الش�ياطن!! ك�م تمنيت من صغري ي س�ن‬

‫السادس�ة عرة تقريبا ً ذهابي مع أصحابي‬ ‫لنمرح ي مدينة األع�اب ولكن يمنع دخولنا‬ ‫لع�دم وجود عوائلنا معن�ا‪ ،‬تختلف الظروف‬ ‫بن العوائل فمنهم ا يس�تطيع الذهاب أخذ‬ ‫ابنه ومنهم من يس�تطيع ولكن�ه ا يريد‪ ،‬لم‬ ‫يح�دث حتى اآن دخوي م�ع أصحابي حتى‬ ‫ضعف اأم�ل لدينا وأصبحنا كب�ارا ً عى تلك‬ ‫األع�اب فم�ى عم�ري ب�ن الجل�وس بن‬ ‫الجدران أو عند إحدى البقاات أنا وأصحابي‬ ‫حتى يقوم العامل بإبعادنا عنها!‬ ‫ي الرياض فقط ‪ ،‬جميع امراكز التجارية‬

‫اختفت الجملة‪ :‬لو س�محت عوائل أو ممنوع‬ ‫دخول العزاب‪.‬‬ ‫ولع�دم وج�ود مجموع�ة م�ن الش�باب‬ ‫يس�رعون عطف رجال اأمن حتى إني أظن‬ ‫أن امجمعات تخلو من متس�وقيها لوا وجود‬ ‫امواق�ف ممل�وءة بالس�يارات‪ ،‬ولك�ن اليوم‬ ‫ح�دث عكس ذلك أحد رج�ال اأمن ي مجمع‬ ‫بالري�اض فاجأني بقوله‪ :‬لو س�محت اليوم‬ ‫عوائل فقط!! بينما هنالك أش�خاص ي مثل‬ ‫عمري تقريبا من الجنسيات العربية يدخلون‬ ‫وا يوج�د من يمنعهم‪ ،‬ع�دت إى رجل اأمن‬

‫أس�أله عن س�بب دخوله�م ليصعقن�ي ِب َرد‬ ‫ليم�أ فوقي عام�ات التعجب قائ�ا‪ :‬هؤاء‬ ‫ليس�وا بس�عودين!! معن�ي هذا ال�كام أن‬ ‫إبليس للعزاب السعودين فقط!!‬ ‫ن�رى ونس�مع أن الش�باب الس�عودين‬ ‫يوجدون بكث�رة ي امجمعات ي دول الخليج‬ ‫اأخ�رى ويكون هنال�ك اختاط ي الس�ينما‬ ‫وغرها لكن لم أس�مع أبدا أنه حدثت مشكلة‬ ‫ي ذلك‪.‬‬ ‫أصحيح ا يوجد هنالك إبليس؟!‬ ‫ا حي�اة لأع�زب ي الس�عودية‪ ..‬إذا ً ي‬

‫النهاية إذا لم يتزوج‪ ،‬إما السجن أو مستشفى‬ ‫اأمل للصحة النفسية‪ ،‬وهنيئا ً من نجح بعدم‬ ‫وصوله لهذين الخيا َرين!‬ ‫ي نهاي�ة كام�ي أن�ا ا أقف ض�د هيئة‬ ‫اأمر بامع�روف والنهي عن امنكر‪ ،‬كما يظن‬ ‫البع�ض أن له�م س�لبيات فله�م إيجابيات‬ ‫يتغافل الناس عنها‪ ،‬أهمها حمايتهم أعراض‬ ‫نسائنا ي اأس�واق من الفئة القليلة جدا ً جدا ً‬ ‫جداً‪.‬‬ ‫هاشم أحمد الهاشم‬


‫ﻗﻴﺎدات ﻓﺘﺤﺎوﻳﺔ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﻏﺰة €ول‬ ‫ﻣﺮة ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟـ ‪٤٨‬‬

‫ﻏﺰة – ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﺗﻮاﻓﺪ إﱃ ﻗﻄـﺎع ﻏﺰة ﻣﻦ اﻟﻀﻔﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻗﻴـﺎدات ﻣـﻦ ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫)ﻓﺘـﺢ( ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﺬﻛـﺮى‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟــ ‪ 48‬ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻫﻲ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﻣﻨﺬ وﻗﻮع‬ ‫اﻻﻧﻘﺴـﺎم ﺑﻦ ﺣﺮﻛﺘﻲ ﻓﺘﺢ وﺣﻤﺎس ﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،2007‬ﰲ وﻗـﺖ وﺻﻠﺖ ﻓﻴﻪ وﻓﻮد‬

‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﺰاﺋـﺮ وﻣـﴫ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫ﺑﺪﻋﻮة ﻣـﻦ ﺣﺮﻛﺔ ﻓﺘـﺢ ﻟﺤﻀﻮر ﺣﻔﻞ‬ ‫اﻻﻧﻄﻼﻗﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻧﺎﺋﺐ اﻤﻔﻮض اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﺤﺮﻛـﺔ ﻓﺘـﺢ ﺑﻐـﺰة ﻳﺤﻴـﻰ رﺑـﺎح ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ :‬إن »ﺗﻮاﻓـﺪ ﻗﻴـﺎدات ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﻓﺘـﺢ إﱃ ﻏـﺰة ﻟـﻢ ﻳﻨﻘﻄـﻊ ﻋـﲆ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴـﻦ ﺑـﺪءا ﻣـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧﺒﻴﻞ ﺷـﻌﺚ ﺑﺼﻔﺘﻪ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﻐﺰة‪ ،‬واﻟﻘﻴﺎدي أﺑﻮ ﻋﲇ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫وﺗﺒﻌﻬﻤـﺎ اﻟﻘﻴـﺎدي ﺟﱪﻳـﻞ رﺟـﻮب‪،‬‬

‫ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻗﻴﺎدﻳﺔ وﻣﺘﺤﺪﺛﻮن‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﺎﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻛﺄﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﺴﺎف وأﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻘﻮاﺳـﻤﻲ«‪ ،‬ﻣﺮﺟﺤﺎ ً‬ ‫وﺻـﻮل آﺧﺮﻳـﻦ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻗﺒﻞ ﺑﺪء اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ رﺑـﺎح اﻟﻨﻘـﺎب ﻋـﻦ أن‬ ‫ﺣﺮﻛﺘـﻪ ﺳـﺘﻔﺎﺟﺊ اﻤﺤﺘﻔﻠـﻦ ﻋﺎﻣﺔ و‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص ﺑﻤﻔﺎﺟﺂت‬ ‫وﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻌﻴﺪة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن »اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤـﻮد ﻋﺒﺎس ﺳـﻴﻔﺘﺘﺢ‬

‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺑﻜﻠﻤﺘﻪ اﻤﺼـﻮرة‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧﺒﻴـﻞ ﺷـﻌﺚ ﺳـﻴﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤـﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ ﺧﺘﺎم اﻤﻬﺮﺟﺎن«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫»ﻓﺮﻗﺔ اﻟﻌﺎﺷـﻘﻦ« ﺳـﺘﺤﻴﻲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ«‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ اﻋﺘـﱪ اﻟﻘﻴﺎدي‬ ‫اﻟﺒـﺎرز ﰲ ﺣﺮﻛـﺔ ﻓﺘﺢ دﻳـﺎب اﻟﻠﻮح أن‬ ‫دﺧﻮل ﻫـﺬا اﻟﻌﺪد اﻟﻜﺒﺮ ﻣـﻦ ﻗﻴﺎدات‬ ‫ﻓﺘﺢ ﻟﻘﻄﺎع ﻏﺰة ﻳﻌﺘﱪ ﻣﺆﴍا ﺟﻴﺪا ﻋﲆ‬ ‫اﻷﺟﻮاء اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻮد اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛﺘﻲ ﻓﺘﺢ وﺣﻤﺎس‪ ،‬وﻳﻤﻬﺪ ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ‬

‫ﻣﻠـﻒ اﻻﻧﻘﺴـﺎم وإﺗﻤـﺎم اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫أن ﻏـﺰة ﺗﺮﺣﺐ ﺑـﻜﻞ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻮدﺗﻬﻢ‬ ‫ﺣﻖ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أﺣﺪ أن ﻳﻨﻜﺮه‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻠـﻮح إﱃ أن ﺣﺮﻛﺘﻪ ﺗﻌﺘﱪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋﺎم اﻟﻮﺣﺪة واﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻤﺴـﻚ ﺣﺮﻛﺘﻪ ﺑﺈﻧﻬﺎء اﻻﻧﻘﺴﺎم واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ دﻓﻊ ﻛﻞ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﱰﺟﻤﺔ ﻣﺎ‬ ‫اﻧﺘﺰﻋﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﻦ ﺣﻘﻮق‬ ‫ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﻗﻮات ﺣﻤﺎس ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺐ ﻋﺴﻜﺮي ﰲ ﻏﺰة )روﻳﱰز(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎ ﺗﺨﻄﻒ ﺿﺎﺑﻄﺎ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ا€ﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺒﻨﻐﺎزي‬ ‫ﺑﻨﻐﺎزي ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺴﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﴩﻃﺔ أﻣﺲ إن‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪ اﻟﺴـﻼم اﻤﻬﺪوي رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﺑﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻨﻐـﺎزي اﻟﻠﻴﺒﻴـﺔ اﺧﺘﻄﻒ ﺑﻴﺪ‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﻦ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ وﻗﺎل اﻤﺴـﺆوﻟﻮن إن‬ ‫اﻤﻬـﺪوي اﺧﺘﻄﻒ ﰲ ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎء اﻷرﺑﻌﺎء‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺴـﺆول ﺑﺎﻟﴩﻃـﺔ ﻃﻠـﺐ ﻋـﺪم‬

‫اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ اﺳـﻤﻪ ﻧﻈﺮا ﻟﻌﺪم اﻟﺘﴫﻳﺢ‬ ‫ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم إن اﻤﻬﺪوي‬ ‫»اﻗﺘﻴـﺪ ﻋﻨـﻮة ﺗﺤـﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻟﺴـﻼح ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ ﻗﺮﻳـﺐ ﻣـﻦ ﻣﻘـﺮ ﻗﺴـﻢ اﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ«‪ ،‬وﺑﻨﻐـﺎزي ﻣﻬـﺪ اﻻﻧﺘﻔﺎﺿـﺔ‬

‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺘﻲ أﻧﻬﺖ ﺣﻜﻢ ﻣﻌﻤـﺮ اﻟﻘﺬاﰲ‬ ‫وﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺿﻌﻒ اﻷﻣﻦ وﺷﻬﺪت ﺣﻮادث‬ ‫اﻏﺘﻴـﺎل ﻟﻀﺒـﺎط ﺑﺎﻟﺠﻴـﺶ واﻟﴩﻃﺔ ﺑﻴﺪ‬ ‫ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ أﻣﻦ ﺑﻨﻐﺎزي اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺼﻄﻔﻰ‬

‫اﻟﺮﻗﻴﻖ ﻟﻺذاﻋﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ إﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺜﺔ ﺗﻔﺤّ ﻤﺖ ﺑﺤﻤﺾ اﻟﻬﻴﺪروﻛﻠﻮرﻳﻚ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﻮ ﻫﺪﻳﻤﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻫﻮﻳﺔ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﺗﺄﻛﻴﺪ أو ﻧﻔﻲ‬

‫ﻛﻮن اﻟﺠﺜﺔ ﻟﻠﻤﻘﺪم اﻤﻬﺪوي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﺑﺎﻟﴩﻃﺔ إن‬ ‫اﻤﻬـﺪوي ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻬﻢ ﰲ ﻗﺘﻞ ﻣﺪﻳﺮ أﻣﻦ ﺑﻨﻐﺎزي‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺘﻞ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﺎﴈ ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﺤﻮﺛﻴﻮن ﻳُ ِﻘ ﺮون ﻫﻴﻜﻞ دوﻟﺘﻬﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻓﻲ اﻟﻴﻤﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺿﻌـﺖ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻟﺤﻮﺛﻴـﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺘﻼﺣـﻢ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﺿـﻢ ﻗﻴـﺎدات اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت وﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ اﻟﻬﻴﻜﻞ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮﺛﻴـﻦ داﺧـﻞ اﻟﺪوﻟـﺔ وذﻟـﻚ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﴩة آﻻف ﻣﻦ ﺷـﻴﻮخ‬ ‫ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﻴﻤﻦ وﺳﻴﺎﺳﻴﻴﻬﺎ وﺿﺒﺎط ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ وﻗﻴﺎدات ﰲ أﺣﺰاب ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻧﺰﺣـﺖ إﱃ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺤﻮﺛﻴﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻗﻴﺎدات ﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫»ﺣﺰب ﺻﺎﻟﺢ« ‪.‬‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋـﲆ ﻫﻴﻜﻞ دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮﺛﻴـﻦ وﺗﻨﻔـﺮد ﺑﻨـﴩه واﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻮزع ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻬﺮة اﻟﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن‪.‬‬ ‫رﺋﻴﺲ وﺧﻤﺴﺔ ﻧﻮاب‬ ‫وﻳﺘﻜﻮن اﻟﻬﻴﻜﻞ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ وﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻧﻮاب ﻳﻤﺜﻠﻮن ﺧﻤﺲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻫﻲ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﺣﻀـﻮرا ﰲ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﻴﻤﻨﻲ‬ ‫وﻣﺠﻠﺲ ﺷـﻮرى وﻣﺠﻠـﺲ ﻗﻀﺎء‬ ‫وﻣﺠﻠﺲ ﺧﱪاء أﺷﺒﻪ ﺑﻤﺠﻠﺲ ﺧﱪاء‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫أﻋﲆ ّ‬ ‫ﻳﺘﻮﱃ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﺷﻮرى‬

‫وﻣﺠﻠـﺲ ﻗﻀـﺎء وﻣﺠﻠـﺲ ﺧﱪاء‬ ‫وﻳﺘـﻢ ﻓﺘﺢ ﻓـﺮوع ﰲ ﻛﻞ اﻤﺪﻳﺮﻳﺎت‬ ‫ﺑﻤـﻮازاة وﺟـﻮد ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﺑﻨﻈﺎﻣﻬـﺎ اﻹداري‬ ‫اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮم ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻘﻀـﺎء وﻳﻀـﻢ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﱰض أﻧﺼـﺎر اﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮﺛﻴﺔ واﻤﺆﻃﺮﻳﻦ ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻼﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة وﻫﻲ أﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﰲ اﻟﻬﻴﻜﻞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ ﻟﻠﻤﻜـﻮن اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮﺛﻴـﻦ اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻈﻞ‬ ‫وﻫﻲ أﻳﻀﺎ أﺷـﺒﻪ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻔﻘﻬﺎء ورﺟﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﻀـﻢ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺨـﱪاء اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ وﻣﻬﻨﺪﺳـﻦ وأﻃﺒﺎء‬ ‫وﻣﻬﻨﻴـﻦ وﻏﺮﻫـﻢ ﻣـﻦ أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻟﺪرﺟـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﻜﺒـﺮة واﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌـﺪون ﻣﺮﺟﻌﻴـﺎت ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺘﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ أﻋﲆ‬ ‫واﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋﲆ اﻟـﺬي ﻳﻮﺟﺪ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﻴﻤـﻦ وﺳـﻴﻜﻮن ﻟـﻪ‬ ‫ﻓـﺮوع ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺎت ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻳﺘﻜـﻮن ﻣﻦ ﻛﺒـﺎر رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﻮﺛﻮﻗﻦ وﺑﺠﺎﻧﺒﻬﻢ ﺷﻴﻮخ‬

‫إﻧﺼﺎﻓـﻪ ﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ ﻟﻌـﺪم اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﻨﻪ وﺗﻘﺮ اﻟﺘﺤﺮك اﻟﻼزم ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮ‪.‬‬

‫)إ ب أ(‬

‫اﻟﺤﻮﺛﻴﻮن ﺧﻼل اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻌﺪة‬

‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﺎﻟﺲ ﻟﻠﺸﻮرى واﻟﻘﻀﺎء واﻟﺨﺒﺮاء وﻣﺠﻠﺲ أﻋﻠﻰ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺑـﺎرزون وﺿﺒﺎط ﰲ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻳﻮاﻟﻮن اﻟﺤﺮﻛﺔ وﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ اﻷﴎة‬ ‫اﻟﻬﺎﺷﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫وﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻳﻀـﻢ ﻋﻴﻨﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘـﺎرة ﻣـﻦ أﺻﺤـﺎب ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت وﻫﻮ ﻣﺠﻠـﺲ ﻳﻌﻨﻰ‬

‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﺸـﻮرة واﻟﺪراﺳﺎت ﺣﻮل‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﻬﻢ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻐﻔـﻞ اﻟﺤﻮﺛﻴـﻮن اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫وﺻﻐـﺎر اﻟﺴـﻦ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﺳـﺘﻘﻄﺎﺑﻬﻢ ﺣﻴـﺚ أدﻣﺠﻮﻫـﻢ ﰲ‬

‫ﻳﺘﻘﺎﺿﻰ ‪ 25‬أﻟﻒ دوﻻر و‪ %30‬ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﺤﻨﺔ ﺳﻼح ﻳﺴﻤﺢ ﺑﻤﺮورﻫﺎ‬

‫ﻛﻴﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺠﺎﻟﺲ ﺷـﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻤﻦ ﻫﻢ ﰲ اﻟﺴﻦ ‪ 15‬ﺳﻨﺔ وﻣﺎ ﻓﻮق‪.‬‬ ‫وأﻗـﺮ اﻟﺤﻮﺛﻴـﻮن ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﺷﺪ اﻟﺬي اﻧﺘﻬﻰ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻋﺪدا‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﺪدات ﻟﻌﻤﻠﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ أن ّ‬ ‫ﺗﺘﻮﱃ‬ ‫ﻓﺮوع اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن اﻟﺪﻓﺎع‬

‫ﻋﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺑﻜﻞ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﻋـﲆ اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻌ ّﺮض ﻷي اﻋﺘﺪاء أو ﻇﻠﻢ وﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻨﻪ واﻟﻮﻗﻮف ﻣﻌﻪ أن ﻳﺸﻜﻮ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻨـﻪ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎء ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ واﻟﺘﻲ ّ‬ ‫ﺗﺘﻮﱃ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻼﺣﻢ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻫـﺬا اﻟﻜﻴـﺎن ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻜﺘﻞ ﺷـﻌﺒﻲ وﻟﻴـﺲ ﺣﺮﻛﻴﺎ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌﻤـﺪ اﻟﺤﻮﺛﻴـﻮن ﻋـﺪم إﻇﻬﺎر أي‬ ‫ﻃﺎﺑـﻊ ﻳﺘﻌ ّﻠـﻖ ﺑﻬـﻢ ﰲ اﻻﺟﺘﻤـﺎع‬ ‫اﻟﺤﺎﺷﺪ وﻋﺪم ﺣﻀﻮر زﻋﻴﻤﻬﻢ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻤﻠـﻚ اﻟﺤﻮﺛﻲ اﻻﺟﺘﻤـﺎع وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ ﻋﺪم إﻇﻬﺎر ﺻﻠﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻜﺘﻞ‬ ‫وإﺑﻘﺎء اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺤﻮﺛﻴﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ ﰲ ﺻﻌﺪة ﻣﻐﻠﻘﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤـﺎﱄ ﻋـﲆ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﺎرﺑـﺖ اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫وأﺳﺴـﺖ اﻟﻔـﺮوع ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺤﻮﺛﻴﻮن اﺧﺘﺘﻤﻮا اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﺷـﺪ اﻟـﺬي ﻋﻘـﺪ ﰲ ﺻﻌـﺪة‬ ‫ﺑﺈﺷـﻬﺎر ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻼﺣﻢ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﻘﺒﲇ واﻟﺬي ﺷـﺎرك ﻓﻴـﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﴩة آﻻف ﺷـﺨﺺ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﻦ اﻤﺠﻠـﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺿﻴـﻒ اﻟﻠﻪ ﻳﺤﻴﻰ رﺳـﺎم‬ ‫وﺧﻤﺴـﺔ ﻧﻮاب آﺧﺮﻳﻦ ﻫﻢ‪) :‬اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋـﲇ اﻤﻘـﺪاد‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒـﺪ‬

‫اﻟﺠﻠﻴﻞ ﺳـﻨﺎن‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺪوﺣﻤﻲ‪ ،‬واﻷﺳﺘﺎذ ﻓﻀﻞ اﻤﻄﺎع(‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻗـﺮ اﻤﺠﻠـﺲ أﻣﻨـﺎء ﻋﻤـﻮم‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪﻳﻦ ﻟﻸﻣﻨﺎء ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﺎت‪.‬‬ ‫ﴍط اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻟﺤﻮار‬ ‫واﺷـﱰط رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺤﻮﺛﻴﻦ‬ ‫»رﺋﻴـﺲ دوﻟﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﻈﻞ« اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫رﺳـﺎم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ أن ﺗﻜﻮن ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل ﻟﻢ ﺗﺘﻢ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻼﺣﻢ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﻘﺒﲇ أﺣﺪ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻠﻘﺒﺎﺋﻞ ﻣﻮﻗﻒ آﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮّﻫﺎ ً إﱃ أن اﻤﺠﻠـﺲ أﺻﺒﺢ ﻛﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺎ ً ﻻ ﻳﺴـﺘﻬﺎن ﺑﻪ‪ ،‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻼﺣﻢ اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﻘﺒﲇ إﻧﻪ‬ ‫ﻳﻬﺪف إﱃ اﺣﺘـﻮاء اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻤﻘﺼﻴﺔ‬ ‫وﺣﻞ اﻤﺸـﺎﻛﻞ اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ﺑﻦ أﻃﻴﺎف‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻴﻤﻨﻲ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻼﻓـﺖ زﻋﻤﻬـﺎ ﺧﺼـﻮم‬ ‫اﻟﺤﻮﺛﻴـﻦ أﺑﻨـﺎء اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ اﻤﻨﺘﻤﻦ إﱃ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺑﺄﺣﺪ أﻓﺮاد آل اﻷﺣﻤﺮ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻳﺎﴎ ﻳﺤﻴـﻰ اﻷﺣﻤﺮ ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺣﺎﺷـﺪ وﻫﻮ ﻣـﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﻮﻣﺔ‬ ‫أوﻻد اﻟﺸﻴﺦ اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬

‫أﻛﺎدﻳﻤﻲ ﺳﻮداﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺿﻌﻒ اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ وﺣﺎﺟﺘﻬﺎ ﻟﻠﻤﺎل ﻳﺠﻌﻼﻧﻬﺎ ﻓﺮﻳﺴﺔ اﻟﻤﺨﺎﺑﺮات اﺟﻨﺒﻴﺔ‬

‫| ﺗﻜﺸﻒ‪ :‬ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﻔﺎروق »اﺧﻮاﻧﻴﺔ« ﻣﻨﻌﺖ اﻟﺴﻼح ﻋﻦ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺒﺸﻴﺮ ﻳﺘﻌﻬﺪ ﺑﻜﺸﻒ ﻣﻨﻈﻤﺎت ﺳﻮداﻧﻴﺔ ﺗﻤﻮﻟﻬﺎ اﻟﻤﺨﺎﺑﺮات ا€ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫ﺳﻜﺎن »دﻳﺮ ﺑﻌﻠﺒﺔ« ﻓﻲ ﺣﻤﺺ وﺗﺮﻛﺘﻬﻢ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﻤﺠﺰرة‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ ﺗﻔﺘﻨﺎز ﺷﻤﺎل إدﻟﺐ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ارﺗﻜﺒﺖ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﻣﺠﺰرة‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ دﻳﺮ ﺑﻌﻠﺒـﺔ ﺑﺤﻤﺺ‬ ‫وﻗﺘـﻞ ‪ 227‬ﻣﺪﻧﻴـﺎ ﻓﻴﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﻳـﺎم ﺑﻌـﺪ ﻣﻌـﺎرك ﺿﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻧﺴﺤﺐ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ واﻟﺜﻮار ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻘـﺺ اﻟﺬﺧﺮة‪،‬‬ ‫واﻋﺘﱪ ﻣﺮاﻗﺒـﻮن أن اﻟﻬﺠﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﺷﻨﻪ اﻟﻨﻈﺎم ﻋﲆ اﻟﺤﻲ ﻛﺎن ردا ﻋﲆ‬ ‫اﻧﺸـﻘﺎق ﻗﺎﺋﺪ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺟﺎﺳـﻢ اﻟﺸـﻼل‬ ‫اﺑﻦ ﻫﺬا اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟﴩق« أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫واﻟﺜﻮار اﻧﺴـﺤﺒﻮا ﻣﻦ اﻟﺤﻲ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻧﺎﺷـﻄﻮن إﻋﻼﻣﻴﻮن ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﻫﻨﺎك ﻗﺎدة‬ ‫ﻛﺘﺎﺋـﺐ ﰲ دﻳـﺮ ﺑﻌﻠﺒـﺔ ﺗﺨﺎذﻟـﻮا‬ ‫وﺗﺮﻛـﻮا ﻣﻮاﻗﻌﻬـﻢ واﻧﺴـﺤﺒﻮا ﻣﻊ‬ ‫ﻛﺘﺎﺋﺒﻬـﻢ ﻣﻔﺴـﺤﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ ﻻرﺗﻜﺎب اﻤﺠـﺎزر ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﻦ‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﺷـﻄﻮن أﻳﻀﺎ‬

‫أن ﻛﺘﺎﺋﺐ أﺧﺮى ﻗﻄﻌﺖ اﻹﻣﺪادات‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻼح واﻟﺬﺧﺮة ﻋﻤـﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﴏﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﻧﺎﺷـﻂ إﻋﻼﻣـﻲ أن اﻤﺪﻋﻮ‬ ‫»أﺑﻮ ﺳـﺎﻳﺢ اﻟﺠﻨﻴﺪي« اﻟﺬي ﻳﻘﻮد‬ ‫ﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻟﻔـﺎروق اﻟﺘﻲ ﻫـﻲ ﺟﺰء‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻨـﺎح اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻟﻺﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻋﻄﻞ ﻣﺮور ‪ 150‬ﻗﺬﻳﻔﺔ‬ ‫»آر ﺑﻲ ﺟﻲ« ودﺧﻮﻟﻬﺎ إﱃ ﺣﻤﺺ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻨﺎﺷـﻂ أن »اﻟﺠﻨﻴﺪي«‬ ‫أﻗﺴﻢ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴـﻤﺢ ﺑﻤﺮور ﻃﻠﻘﺔ‬ ‫واﺣﺪة إﻻ ﻋﱪه وﻫـﻮ ﻣﻦ اﻋﺘﺎد أن‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 25‬أﻟﻒ دوﻻر ﻋﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺷـﺤﻨﺔ ﺳـﻼح ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻧﺴﺒﻪ‬ ‫‪ %30‬ﻣﻦ اﻟﺴﻼح ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﻫﺪد »اﻟﺠﻨﻴﺪي« ﺑﻘﺼﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺴـﻼح اﻟﻌﺎﺋـﺪة‬ ‫ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻤﺺ‬ ‫إن ﻟﻢ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ ﻃﻠﺒﻪ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬اﻋﱰف ﺑﻴـﺎن ﺻﺎدر ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺜﻮري اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺑﺘﺨﺎذل‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻋـﻦ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋـﻦ »دﻳـﺮ ﺑﻌﻠﺒـﺔ« واﻧﺴـﺤﺎﺑﻬﺎ‬

‫دون ﺳـﺎﺑﻖ إﻧﺬار وﺟﺎء ﰲ اﻟﺒﻴﺎن‪:‬‬ ‫»ﻓﻮﺟﺊ اﻤﻘﺎﺗﻠﻮن أن ﺣﺸـﺪا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻴـﺶ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻐﺎﺷـﻢ دﺧﻞ‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺪ اﻤﺤﺎور اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﻔﱰض‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻣﻐﻠﻘـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ‬ ‫إﻃـﻼق أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫واﻟﻬﺎوﻧﺎت ﺑﻌﻴﺎرات ﺛﻘﻴﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻻﻗﺘﺤﺎﻣـﺎت ﻣـﻦ ﻋـﺪة ﻣﺤـﺎور‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺻﻴـﺐ اﻟﻌـﴩات واﺳﺘﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻛﺜﺮون« وﺗﺤﺪث اﻟﺒﻴﺎن ﻋﻦ ﺧﻮﻧﺔ‬ ‫ﺳـﻤﺤﻮا ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﻐﺎﺷﻢ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻤﺮات ﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻐﻠﻘﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺒﻴﺎن ﻟﻢ ﻳﻮﺿﺢ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻢ اﻟﺨﻮﻧﺔ‪.‬‬ ‫واﺗﻬـﻢ ﻧﺎﺷـﻂ ﻣﻦ ﺣﻤـﺺ ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻋـﺪم ذﻛـﺮ اﺳـﻤﻪ ﻣـﻊ ﺣﺪﻳـﺚ‬ ‫ﻣـﻊ »اﻟـﴩق« اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﴏاﺣﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﺎذل وﺑﺄﻧﻬﻢ ﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻓـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺑﺘﺠﻨـﺐ اﻤﻌﺎرك‬ ‫وﺗﺨﺰﻳﻦ اﻟﺴﻼح ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‬ ‫اي ﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﺷـﻂ أن ﻣﻌﻈـﻢ ﻗـﺎدة‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺋـﺐ اﻤﻴﺪاﻧﻴـﻦ أﻏﻠﻘﻮا أﺟﻬﺰة‬

‫)روﻳﱰز(‬ ‫اﺗﺼﺎﻟﻬـﻢ ﺧـﻼل اﻤﻌﺮﻛـﺔ وﻣﻨﻬﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺜـﻮري‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي‪ ،‬ﻣﺎ أﺗﺎح ﻟﻠﻨﻈﺎم ارﺗﻜﺎب‬ ‫ﻣﺠﺰرة ﻣﺮوﻋﺔ ﺑﺤﻖ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺑﺄن ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‬ ‫ﺑـﺪأت ﺑﺎﻟﺘﻮاﻓﺪ إﱃ ﺣﻤﺺ وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫إﱃ »دﻳـﺮ ﺑﻌﻠﺒـﺔ« وأن ﻧﺤـﻮ أﻟﻔﻲ‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﻬﺔ دﺧﻠﻮا اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺣﻤﺺ‪.‬‬ ‫ورﺑﻂ اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﺑـﻦ ﻣﻌﺮﻛﺔ »دﻳﺮ‬ ‫ﺑﻌﻠﺒﺔ« وﻣﺬﺑﺤﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺨﺎذل ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘـﺎدة واﻟﻜﺘﺎﺋـﺐ وﺑـﻦ دﺧـﻮل‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﲇ »ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة« إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫وﺣﺬر ﻣـﻦ ارﺗﻜﺎب ﻣﺠـﺎزر ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮﻳـﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻌـﺪ دﺧﻮل‬ ‫»ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨـﴫة«‪ ،‬ﻟﻠﺪﻓـﻊ ﺑﺎﻟﺒﻼد‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﻟﺤـﺮب اﻷﻫﻠﻴـﺔ واﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗـﺮوج ﻟﻬـﺎ دول إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫وأﻃـﺮاف دوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫إﻟﻴـﻪ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﱪ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﻳﻘﺎﺗﻞ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﻜﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﺄﻳﻴﺪ اﻟﺪوﱄ ﻟﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﺗﻌﻬﺪ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻷول ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻋﲇ ﻋﺜﻤﺎن ﻣﺤﻤﺪ ﻃﻪ ﺑﺎﻟﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻨﻈﻤﺎت ﺳﻮداﻧﻴﺔ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﺗﻤﻮﻳﻠﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﺗﺘﺨﺎﺑﺮ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﻛﺜـﺮا ﻣﻦ أﺟﻬﺰة اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﺨـﺬ ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﺟﻬـﺔ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ‬ ‫أﺟﻨﺪﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر رﺑﻴـﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺎﻃﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎر وزارة اﻹﻋﻼم اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻟـ »اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫إن اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳـﻮاء‬ ‫ﻫـﻲ ﻣﻨﻈﻤﺎت ﺗﻘـﻒ وراءﻫـﺎ ﺟﻬـﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﺪف ﻟﻬﺪم اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬه اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻛﺄداة ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ أﺟﻨﺪات ﺧﺎﺻﺔ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ اﻧﻜﺸـﻒ أﻣﺮ ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻤﺎت وﺗﻢ ﻃﺮد‬ ‫ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﺟﺪا ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻤﻠﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫دارﻓـﻮر‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ واﻗـﻊ اﻷﻣﺮ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﻧﻄﺎق‬ ‫آﺧـﺮ ﺧﺎرج ﻧﻄﺎق اﻟﺘﻔﻮﻳـﺾ اﻤﻤﻨﻮح ﻟﻬﺎ وﻫﻮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴـﺬ أﺟﻨـﺪات ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺒﺎرﺗﻴﺔ ودﻋﻢ ﻣﺘﻤﺮدي دارﻓـﻮر وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻔﱪﻛﺔ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻻﻫﺎي ﻋـﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﰲ دارﻓـﻮر‪ ،‬وﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻻﻏﺘﺼﺎب واﻹﺑﺎدة اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﺧﱰاق ﻣﻨﻈﻤﺎت وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫وأﻓـﺎد ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺎﻃﻲ أﻧﻪ ﺣـﺪث اﺧﱰاق ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻣﺎ ﻃﺮﺣﻪ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷول‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻋـﲆ ﻋﺜﻤﺎن ﻣﺤﻤﺪ ﻃﻪ ﻫﻮ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ‪ ،‬وأن ﻫـﺬه اﻟﻜﺸـﻮﻓﺎت ﻫـﻲ ﺣﻘﺎﺋﻖ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺗﺆﻛﺪﻫﺎ وﺳـﻴﺘﻢ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫وﻓﻘـﺎ ﻟﻠﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﺬي وﺟﻬﻪ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷول ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻟﻮزﻳـﺮ اﻹﻋﻼم ﺑﻜﺸـﻒ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‬ ‫وﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻈـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺘﻠﻘـﻰ ﺗﻤﻮﻳﻼ ﻣـﻦ وﻛﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻓـﺈن اﻷﻣـﻮال اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻤﻨﻈﻤـﺎت وﻓﻘﺎ ﻤﺎ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ واﻟﻄﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫وإﻧﻤـﺎ ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات وإﺣﺪاث اﻟﻘﻼﻗﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﺗﺤﺮﻳﻚ اﻻﺿﻄﺮاﺑـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﺟﺒﺎل‬ ‫اﻟﻨﻮﺑﺔ وﺟﻨـﻮب ﻛﺮدﻓﺎن ودارﻓـﻮر ﻟﺨﻠﻖ ﻋﺪم‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻟﺒﻼد واﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸﻮﻳﻪ‬

‫ﻋﲇ ﻋﺜﻤﺎن ﻃﻪ‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻌـﺎم ‪ ،‬وﺟﻤﻊ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ‬ ‫ﻟـﴬب اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺒـﻼد ﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻣﺼﻨﻊ اﻟﺮﻣﻮك واﻟﺸﻔﺎء ﺳـﺎﺑﻘﺎ‪ ،‬ﻟﻘﺪ أﺻﺒﺤﻮا‬ ‫ﻣﺨﻠﺐ ﻗﻂ ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪.‬وﺣﻮل‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻤﺘﻮرﻃﺔ ﰲ اﻟﺘﺠﺴﺲ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟــ »‪ «CIA‬ﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﺎﻃـﻲ ﻧﻨﺘﻈﺮ وﻧﺮى ﻣﺎ‬ ‫ﻫـﻲ ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻤـﺎت وﻛﻴﻒ ﺗﺘﻠﻘـﻰ دﻋﻤﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﻨﺮى ﻣـﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗﺮﻗﻰ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻫـﺆﻻء ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ أو أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻻﺗﺮﻗـﻰ ﻟﺬﻟﻚ وأﺿﺎف ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ أن اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷول‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ذﻛﺮ ذﻟـﻚ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻫـﻮ ﻋـﲆ ﻳﻘﻦ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻻ ﻧـﺪري أن اﻹﺟﺮاءات‬ ‫ﺳﺘﺴـﺮ إﱃ أي ﻣـﺪى‪ ،‬وﻟﻜـﻦ إذا ﺛﺒـﺖ ﺗﻮرط‬ ‫ﻫـﺆﻻء ﻗﻄﻌﺎ ﺳـﻴﻘﺪﻣﻮن إﱃ ﻣﺤﺎﻛﻤـﺎت ﻋﺎدﻟﺔ‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺮﻗﻰ ﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺨﻴﺎﻧﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ‪ ،‬وأن اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺳـﻴﻤﻠﻚ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت أوﻻ ﺑـﺄول‪ .‬ووﺻﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺎﻃـﻲ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺘﻌﺎﻣﻞ ﺟﻬﺎت وﻃﻨﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫أﺟﻨﺒﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺨﺪم ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﻻﺑـﺪ أن ﻳﺴـﺮ اﻷﻣـﺮ إﱃ ﻣﻨﺘﻬﺎه‬ ‫وﴐورة ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺮادﻋﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺌﺼﺎل‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺘﻲ ﻻﺗﺸـﺒﻪ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻌﺎرﺿﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺪﻋﻢ‬ ‫ﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ ﻗﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪه ﻣﺨﺘﺎر أﺳﺘﺎذ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم درﻣﺎن اﻻﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻤﺤﻠﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻤﻌﺮوف ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬داﺋﻤﺎ‬ ‫اﻟﺪول اﻤﻀﻄﺮﺑﺔ وﻏﺮ اﻤﺴـﺘﻘﺮة ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ وأﻣﻨﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺜﺮوات ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻫﺪﻓﺎ ﻷﻃﻤﺎع دوﻟﻴﺔ‪ .‬واﻋﺘﱪ ﻣﺎ ﻳﺠﺮي اﻵن‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮارا ً ﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر‪ ،‬وأن اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻵن‬ ‫ﻳﻌﻴﺪ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن ﺑﻌﺾ اﻷزﻣﺎت ﰲ اﻤﻴﺎه‬ ‫واﻟﻨﻔﻂ وﻣﺼﺎدر اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻋﺰز ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه‪ ،‬وﻧﻈﺮا‬ ‫ﻷﻫﻤﻴﺔ ﺛﺮوات اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﻓﻤـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺘﺰاﻳﺪ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻃﻤﺎع‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﻣﻨﺎخ ﺳﻴﺎﳼ ﻣﻀﻄﺮب‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﻣﺨﺘـﺎر أن وﺟـﻮد ﻣﻌﺎرﺿـﺔ ﺿﻌﻴﻔـﺔ‬ ‫وﺑﺤﺎﺟـﺔ ﻣﺎﺳـﺔ ﻟﻠﺪﻋـﻢ‪ ،‬ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻓﺮﻳﺴـﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻤﻊ ﰲ ﺛﺮوات اﻟﺴـﻮدان‪،‬‬ ‫وﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ‬ ‫ﻣﺨﺘﺎراﺧﱰاﻗﻬﺎ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإن ﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ ﻟـﻜﻞ اﻤﻨﻈﻤـﺎت ﻳﻌـﻮد ﻟﻠﺘﻤﻮﻳـﻞ‬ ‫واﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻟﻠﻤﺎل‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤـﺎل ﻫﻮ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫اﻟﻀﻌـﻒ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﻨﻈﻤﺎت ﺑـﺪول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪.‬‬ ‫واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ داﺋﻤﺎ ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺪى اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺪﻋﻢ ﺑﺴـﺒﺐ ﻓﺸﻠﻬﺎ اﻤﺘﻜﺮر ﰲ‬ ‫أﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬واﻋﺘﱪ ﻣﺨﺘﺎر أن اﺗﻬﺎم ﻃﻪ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت ﺻﺤﻴﺢ وﻳﺆﻳﺪ ﻫﺬا اﻻﺗﻬﺎم‪.‬‬


‫»اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ واﻟﺠﻬﺎد«‬ ‫ﺗﺒﺚ ﺷﺮﻳﻂ ﻓﻴﺪﻳﻮ‬ ‫ﻟﺜﻼث رﻫﺎﺋﻦ ﺟﺰاﺋﺮﻳﻴﻦ‬ ‫اﺣﺘﺠﺰﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻲ‬

‫ﻧﻮاﻛﺸﻮط ‪ -‬أ ف ب‬

‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺎن اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺎن ﻛﻤﺎ ﻇﻬﺮا ﰲ اﻟﴩﻳﻂ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺜـﺖ وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒـﺎء اﻤﻮرﻳﺘﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ اﻷﺧﺒﺎر‬ ‫أﻣﺲ اﻷول ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻟﺜـﻼث رﻫﺎﺋﻦ ﺟﺰاﺋﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﺤﺘﺠﺰﻫﻢ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ واﻟﺠﻬﺎد ﰲ ﻏﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﻫـﻢ ﻳﺪﻋـﻮن ﺑﻠﺪﻫـﻢ إﱃ اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻦ أﺟـﻞ إﻃﻼق‬ ‫ﴎاﺣﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ واﻟﺠﻬﺎد ﰲ ﻏﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﺷﻄﺔ ﰲ ﺷﻤﺎل ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻷﺧﺒـﺎر اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ ﻣﺮاﺳـﻠﻦ ﻟﻬﺎ ﰲ‬

‫‪22‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺸـﻤﺎل اﻤـﺎﱄ‪ ،‬إن ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ ﺻـﻮر ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤـﱪ أي ﺑﻌﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﻋﲆ ﺧﻄﻒ ﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﰲ ﻏﺎو ﺷﻤﺎل‬ ‫ﴍق ﻣـﺎﱄ‪ .‬وأﻓـﺮج ﻋﻦ ﺛـﻼث ﻣﻦ اﻟﺮﻫﺎﺋـﻦ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﻋﻦ إﻋﺪام راﺑﻊ ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺆﻛﺪ ﻫﺬا اﻹﻋﺪام‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﺼﺪر ﻧﻔﺴﻪ أﻧﻪ أول دﻟﻴﻞ ﻋﲆ أن اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ‬ ‫اﻟﺜـﻼث ﻋﲆ ﻗﻴـﺪ اﻟﺤﻴـﺎة‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﻋـﻦ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﺮﻫﺎﺋـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻇﻬﺮوا ﰲ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﻮا ﻳﺮﺗﺪون زﻳﺎ ً‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﻴـﺎ ً وﻳﺒﺪون ﺑﺼﺤـﺔ ﺟﻴﺪة‪ .‬وﻛﺎﻧـﻮا ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﺗﺤﺖ‬

‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ رﺟﺎل ﻟﻢ ﺗﺼﻮر وﺟﻮﻫﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺣـﺪ اﻟﺮﻫﺎﺋـﻦ »ﻧﺘﻮﺳـﻞ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ إﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﻟﻮﺿﻌﻨـﺎ وﺗﻠﺒﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻟﻴﺘﺎح ﻟﻨﺎ اﻟﻌﻮدة إﱃ أﻫﻠﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ »ﻛﻨﺎ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻐﺎدرة ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻏﺎو ﻗﺒﻞ ﺧﻄﻔﻨﺎ‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﺎ ﺑﻘﻴﻨﺎ ﻫﻨﺎك ﺑﻄﻠﺐ ﻣﻦ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ )اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ(‬ ‫ﻟﻠﺴﻬﺮ ﻋﲆ ﻣﺼﺎﻟﺢ رﻋﺎﻳﺎﻧﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻧﻄﻠـﺐ اﻵن ﻣـﻦ )اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘـﺔ(‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻨﺎ وﺗﻠﺒﻴﺔ ﻃﻠـﺐ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻟﻨﺘﻤﻜﻦ ﻣـﻦ اﻟﺨﺮوج‬ ‫واﻟﻌﻮدة ﺳﺎﻤﻦ«‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺣﻘﻮﻗﻴﻮن إﻣﺎراﺗﻴﻮن‪ :‬ﻣﻨﻈﻤﺔ »اﻟﻜﺮاﻣﺔ« اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﺗﻐ ّﻴﺐ‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ وﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﺪول اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ أﻣﻨﻬﺎ‬

‫ودﻋﺖ‬ ‫ﻛﻴﻒ ّ‬ ‫اﺣﻮاز ﻋﺎم‬ ‫‪٢٠١٢‬؟!‬

‫دﺑﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺮ اﻟﺼﻐﺮ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫ﻗﺪّﻣﺖ »اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻷﺣﻮازﻳﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن« ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪ 2012‬وﺷﻤﻞ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺗﻀﻢ »‪ 17‬ﺷﻬﻴﺪا« أﺣﻮازﻳﺎ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﺸـﻬﺪ ﺗﺤﺖ اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ اﻟﻮﺣﴚ ﰲ ﺳﺠﻮن اﻻﺣﺘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫وﻣﻨﻬـﻢ رﻣﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺮﺻﺎص أو أﻋﺪم ﺷـﻨﻘﺎ ً ﰲ اﻤﻸ اﻟﻌﺎم‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻋـﻦ »‪ 500‬ﻣﻌﺘﻘـﻞ« أﺣـﻮازي ﻳﻘﺒﻌـﻮن ﰲ ﺳـﺠﻮن‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ‪ .‬وﺳﺠّ ﻠﺖ »اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴّﺔ اﻷﺣﻮازﻳّﺔ« ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺮﺳﻤﻲ »أﺣﻮازﻧﺎ« ‪ 149‬ﺣﺪﺛﺎ ً ﰲ اﻷﺣﻮاز‪ ،‬وﺷﻤﻞ ﻋﺪّة‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ ارﺗﻜﺒﻬﺎ اﻻﺣﺘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺿﺪ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷﺣﻮازي‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻎ ﺗﻌﺪاده أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻦ ﻧﺴﻤﺔ‪ .‬وأﻛﺪ »أﺣﻮازﻧﺎ«‪40» ،‬‬ ‫ﻣﻈﺎﻫﺮة« اﻧﺪﻟﻌﺖ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤـﺪن واﻟﺒﻠﺪات اﻷﺣﻮازﻳﺔ ﻣﻨﺪّدة‬ ‫ﺑﺠﺮاﺋـﻢ اﻻﺣﺘﻼل ﻛﻤﺎ رﺻﺪ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴّـﺔ اﻷﺣﻮازﻳّـﺔ »‪ 476‬أﻟﻒ وﺣﺪة اﺳـﺘﻴﻄﺎﻧﻴﺔ ﻓﺎرﺳـﻴّﺔ«‬ ‫ﺷﻴّﺪﻫﺎ اﻻﺣﺘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أرﺟﺎء اﻷﺣﻮاز‪.‬‬ ‫وﻧﻔﺬت اﻤﻘﺎوﻣـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴّﺔ اﻷﺣﻮازﻳّﺔ »‪ 36‬ﻋﻤﻠﻴّﺔ ﺿﺪ اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫اﻷﺟﻨﺒـﻲ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻋـﺎم ‪ ،«2012‬ﺗﻤﺜﻠـﺖ إﻣـﺎ ﰲ »ﻣﻮاﺟﻬـﺎت‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﺔ« أو »ﻧﺴـﻒ ﻣﻘ ّﺮات اﻻﺣﺘـﻼل اﻷﻣﻨﻴّﺔ واﻟﻌﺴـﻜﺮﻳّﺔ«‬ ‫وﻋﻤﻠﻴـﺎت »ﺗﻔﺠـﺮ أﻧﺎﺑﻴـﺐ اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐـﺎز« اﻷﺣـﻮازي اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴـﺘﻮﱄ ﻋﻠﻴـﻪ إﻳـﺮان ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‪ .‬وﺷـﻤﻠﺖ اﻷﺣـﺪاث اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻀﻴّـﺔ اﻷﺣﻮازﻳّـﺔ ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴّـﺔ واﻟﺪوﻟﻴّﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﺼـﺎدرة ﻣـﻦ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة واﻟﱪﻤﺎﻧـﻦ‬ ‫اﻷوروﺑـﻲ واﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺎﻟﺐ إﻳـﺮان ﺑﻮﻗﻒ اﻹﻋﺪاﻣﺎت ﰲ‬ ‫اﻷﺣـﻮاز ووﺿﻊ ﺣـﺪ ﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎﺗﻬﺎ اﻟﺼﺎرﺧﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻷﺣـﻮازي‪ .‬وﻋﺮﺑﻴـﺎ ً ﺳـﺠﻠﺘﺎ اﻟﺜﻮرﺗـﺎن اﻷﺣﻮازﻳّﺔ واﻟﺴـﻮرﻳّﺔ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ﻣـﻦ اﻻﺋﺘﻼف ﻋﱪ اﻤﻈﺎﻫﺮات اﻤﺸـﱰﻛﺔ وﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺜﻮار‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﺑﺘﺤﺮﻳﺮ اﻷﺣﻮاز وإﻧﺸﺎء »ﻟﻮاء اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ« اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻮاء‬ ‫اﻷﺣﻮاز ﰲ »دﻳﺮ اﻟﺰور«‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺳﺘﻐﺮب ﺣﻘﻮﻗﻴﻮن وﻧﺎﺷﻄﻮن‬ ‫إﻣﺎراﺗﻴـﻮن ﺗﺤـﺮﻛﺎت ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ ﺿﺪ دول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وأﻛـﺪوا أن‬ ‫ادﻋـﺎءات ﻣﻨﻈﻤـﺔ »اﻟﻜﺮاﻣـﺔ«‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ اﻷﺧﺮ ﻻ ﺗﺴـﺘﻨﺪ ﻋﲆ أﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺻﺤﻴﺤـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﻦ أﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠﻮا اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﰲ اﻹﻣﺎرات وﻳﻌﺮﻓﻮن‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ اﻟﺘـﻲ ﻏﻴّﺒﺘﻬـﺎ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬وأن ﻣـﻦ ﺣـﻖ اﻟﺪوﻟـﺔ أن‬ ‫ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻣﻜﺘﺴﺒﺎﺗﻬﺎ وأﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻت ﻟﻠﻀﻐﻂ‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﻦ ﰲ اﻹﻣـﺎرات‬ ‫زاﻳـﺪ اﻟﺸـﺎﻣﴘ ﺣـﻮل اﻟـﺪور اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻠﻌﺒـﻪ ﻣﻨﻈﻤـﺔ »اﻟﻜﺮاﻣـﺔ« ﰲ اﻤﻴﺪان‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬إن‬ ‫ﻣﻮﺿـﻮع ﺗﺤﺮﻛﺎت ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺪّﻋـﻲ اﻟﺴـﻌﻲ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ أو اﻤﻨـﺎداة ﺑﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻣﻮﺿﻮع ﻣﻬﻢ ﺟﺪاً‪ .‬وﻳﻌﺮف‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ أن ﻟﻠﻌﺪوان أﺷﻜﺎﻻ ً ﺷﺘﻰ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﻌﺮف ﺑﺎﻟﺤـﺮب اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﺛﻢ‬ ‫اﻟﺤـﺮب اﻟﺒـﺎردة‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛـﻢ ﺗﻄﻮرت‬ ‫ﻟﺘﺼﺒﺢ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﺣﺼﺎر‬ ‫أو اﻹﻋﻼن اﻤﺒـﺎﴍ ﺑﺎﻤﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫أو ﺣﻈﺮ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫أو ﴍﻛﺎت ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ وﻫﻜﺬا‪...‬‬ ‫وﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺴـﻌﻴﻨﻴﺎت وﻣﻊ ﺗﻔﺎﻗﻢ‬ ‫أﻋـﺪاد اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ ﻣـﻦ أﺣـﺪ اﻟﻄﺮﻓﻦ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻣﻌﺎدﻳﺔ ي دوﻟﺔ ﺗﻀﻌﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺒﺤﺚ وﺗﻨﺸﺮ اﻟﻤﺴﺎوئ دون دﻟﻴﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺪﻋﻴﻪ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻣﻦ اﻋﺘﻘﺎﻻت‬ ‫وﺗﻌﺬﻳﺐ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺟﻤﻌﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ أو ذات ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻓﻘـﻂ وﻫﻲ اﻟـﺪول اﻟﻌﻈﻤـﻰ‪ ،‬ﺑﺪأت‬ ‫ﺗﺤﺎول ﻓـﺮض ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﺑﻮﺳﺎﺋﻞ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﺑﻤﺎ ﻳُﻌﺮف‬ ‫ﺑﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ .‬ﻟﺬا ﺗﺮﺳـﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺘﺎﺑﻌﻦ ﻟﻬﺎ أو اﻤﺴﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت أو اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‪ ،‬ﺗﺘﺒﻊ ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻣﻌﺎرﺿـﺔ أو ﻣﻌﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم ﻣﻌﻦ ﻟﺒﺚ ﺳـﻤﻮﻣﻬﻢ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ذاﺗـﻪ ﻣﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑﻤﺼﻄﻠﺤـﺎت ﺑﺮاﻗﺔ‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻹﻧﺴﺎن ﺳﻮاء ﻛﺎن اﻟﺤﻖ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ ً‬ ‫أوﻏﺮه ﻣﻦ اﻟﺤﻘﻮق اﻟﺘﻲ ﻣﺎ أﻧﺰل ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻘﺼﺪ إﺧﻼل اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﺎم وإﻳﺠﺎد ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﻔﻮﴇ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺸـﺎﻣﴘ‪ :‬ﻗـﺪ ﺗﺘﻌﺪى‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺴـﻤﻮم اﻟﺘﻲ ﺗﻨﴩ ﺑﺎﻟﺨﺎرج ﻣﺎ‬ ‫ﻳﴘء ﻟﻠﺪوﻟﺔ أﻣﺎم اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻨـﺎﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻣﻮﻗـﻊ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﺤﻞ اﻟﺴـﺆال ﻳﺪل أن ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎدﻳﺔ ﻷي دوﻟﺔ ﺗﻮﺿﻊ ﺗﺤﺖ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻓﻘـﻂ ﻟﻨﴩ اﻤﺴـﺎوئ‬

‫دون دﻟﻴﻞ ﻳﻌﻀـﺪ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ إﻻ ﻗﺎل ﻓﻼن وﻋﻠﻖ ﻋﻼن‪ ..‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﺑﺤﺚ رﻛﻴﻜـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺮﻗﻰ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻮلﻋﻨﻬﺎإﻧﻬـﺎﻣﺼـﺎدرﻣﻮﺛﻮﻗـﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﻐﻠﻮﻃﺔ‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﻦ اﻹﻣﺎراﺗﻴـﻦ‪ :‬ﻻ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﻈﻤﺔ »اﻟﻜﺮاﻣﺔ« ﻋﻤﺎ ﺳﺒﻖ‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻮ ﻛﺎن اﻟﻘﺼﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﺮﻛﻬﺎ ﻣﺎ ﺗﺪﻋﻴﻪ‬ ‫ﻟﻜﺎن ﻣﻨﻬﺠﻬـﺎ وﻋﻤﻠﻬﺎ أﻛﺜـﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﺎوﻧـﺎ ً ﻣـﻊ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺘﻘﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻛـﻮن ﻫـﺬا اﻻﻧﺘﻘﺎد‬ ‫ﻳﻨـﺎل دوﻻ ً دون أﺧﺮى أو ﻳﺨﻔﻒ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻐﻠﻆ ﻋﲆ اﻟﺒﻌﺾ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻣﺸـﺒﻮه‪ .‬وﻣﺎ ﻃﻔﺢ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻣﻐﻠﻮﻃﺔ ﻏﺮ ﻋﻠﻤﻴﺔ وﻏﺮ‬ ‫ﻣﺪرﺟﺔ ﻛﺎﻧﺘﻬﺎك ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺗﻌﻠﻦ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﺑﺄﻧﻪ اﻧﺘﻬﺎك وﻏﺮه ﻣﻦ اﻷوﺻﺎف‪،‬‬ ‫وﻳﻼﻗـﻲ ﺗﻄﺒﻴﻼً ﻣـﻦ ﻣﻨﻈﻤﺎت ودول‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻣـﺂرب ﰲ إﻳﺠﺎد ﻫـﺬه اﻟﻀﻐﻮط‬ ‫ﺳﻮاء ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ أو اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺟﻤﻴﻠﺔ اﻟﻬﺎﻣﲇ‬ ‫وأﻛﻤـﻞ اﻟﺸـﺎﻣﴘ‪ :‬ﻟـﺬا ﻻ‬ ‫أﺳﺘﻐﺮب ﻣﻨﻊ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮاﺗﻬـﻢ ﺑـﺄي ﺣﺠـﺔ ﻳﱪروﻧﻬـﺎ‬ ‫ﻷن ﻫـﺬا اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ دﺳﻴﺴـﺔ‬ ‫ﻳﻌـﺪون ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻟـﻮ ﻛﺎن اﻷﻣـﺮ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫ودﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ وﻋﺪاﻟﺔ وﻛﺮاﻣﺔ ﻷﴍﻛﻮا‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻣﺎ ﻳﺤﺎك‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺪّﻋﻴﻪ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻣﻦ اﻋﺘﻘﺎﻻت‬ ‫وﺗﻌﺬﻳـﺐ ﻣـﺎ ﻫـﻲ إﻻ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫ﺟﻤﻌﺘﻬـﺎ ﻣﻦ ﻣﺼـﺎدر ﻣﺸـﺒﻮﻫﺔ أو‬ ‫ذات ﻣﺼﻠﺤـﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻧـﺎ ﻛﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﱄ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﻋﴩﻳﻦ ﺳـﻨﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‬ ‫أرى أﻧﻪ ﻣـﻦ ﺣﻖ اﻟﺪوﻟـﺔ أن ﺗﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻜﺘﺴـﺒﺎﺗﻬﺎ وأﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺒﺚ أي‬ ‫ﻛﺎن‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺮﻏﻢ ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺑﺒﻌﻀﻬﻢ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫ﺑﺄﻳـﺪي اﻟﻘﻀـﺎء اﻹﻣﺎراﺗـﻲ اﻤﻌﺮوف‬ ‫ﺑﻨﺰاﻫﺘﻪ وﻋﺪﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ‬

‫زاﻳﺪ اﻟﺸﺎﻣﴘ‬ ‫ﻧﺮاﻫﺎ ﺗﺪﻋـﻮ إﱃ اﻹﻓﺮاج ﻋـﻦ ﻛﻞ َﻣ ْﻦ‬ ‫ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ اﻹﺧـﻼل ﺑﺎﻟﻨﻈـﺎم وأﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﻳﻤﺎرﺳـﻮا ﻣـﺎ ﻳﺨﻄﻂ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺑﺤﺮﻳﺔ وﻟﻴﻔﻘﺪ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻹﻣﺎراﺗﻲ‬ ‫ﻣﻴﺰة اﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن‪ ،‬وﻳﺪّﻋﻮن وﺟﻮدﻫﺎ‬ ‫ﻋـﲆ أرﺿﻬـﻢ ﻟﻐﺎﻳـﺎت ﰲ ﻧﻔﻮﺳـﻬﻢ‬ ‫ﻧﺪﻋـﻮ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﻌﻴـﺪ ﻛﻴﺪﻫﻢ إﱃ‬ ‫ﻧﺤﻮرﻫﻢ‪.‬‬ ‫إﺟﺮاءات ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺑﺎﻹﻣـﺎرات ﺟﻤﻴﻠـﺔ راﺷـﺪ اﻟﻬﺎﻣـﲇ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬أﺗﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻐﺮب ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﻣﻨﻈﻤـﺔ »اﻟﻜﺮاﻣﺔ« وﻋﲆ أي‬ ‫أﺳـﺎس أﺻﺪرت ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ ﻣﺎذا اﻋﺘﻤﺪت وﻣﻊ َﻣ ْﻦ ﺗﻮاﺻﻠﺖ‪.‬‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻫﻨـﺎ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وﺑﻌـﺪ وﻗﻮع‬ ‫اﻻﻋﺘﻘـﺎﻻت ﺗﻮاﺻﻠﻨـﺎ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ وﻃﻠﺒﻨـﺎ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ وﺗﻤﺖ ﻓﻌـﻼً اﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ وأﻧﺎ‬

‫واﺣـﺪة ﻣـﻦ ﻫـﺆﻻء اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺎﺑﻠﻮﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺟﻠﺴـﺔ واﺿﺤﺔ ﺑﻴﻨﻨﺎ وﺑﻴﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻧﻔـﻮا ﺗﻤﺎﻣﺎ ً أن ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺬﻳﺒﺎ ً ﺟﺴـﺪﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺳـﺠﻦ‬ ‫اﻧﻔـﺮادي‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻣﻮﺿـﻮع اﻻﻋﺘﻘﺎل‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻹﺟﺮاءات ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﺑﻬﺎ أي اﺧﱰاق ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬واﻃﻠﻌﻨﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﻨﺎ ﻧﻘﺎرن اﻟﻜﻼم اﻟﺬي ﻗﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ »اﻟﻜﺮاﻣـﺔ« ﻣـﻊ ﻛﻼم أﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ وﻣـﻊ ﻛﻼم أﻫـﺎﱄ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ‪.‬‬ ‫واﻟﻨﻘﻄـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻮاﺻـﻞ اﻷﻫﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ووﺟـﻮد اﺗﺼﺎل ﺑﻴﻨﻬﻢ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻣـﺪة اﻻﺗﺼﺎل ﻗﺼـﺮة وﻟﻜـﻦ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻮاﺻـﻞ ﺑﻴﻨﻬـﻢ وﻟﻴـﺲ ﻛﻤـﺎ ﺗﺪّﻋﻲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻨﻈﻤـﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺑـﺪأوا ﺑﻔﺘﺢ ﺑﺎب‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرات ﻟﻠﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﻣﻊ ذوﻳﻬﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻨﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﻓﻮرا ً وﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﺘﻨﺔ وﺗﺤﺮﻳﺾ‬ ‫وﺗﺎﺑﻌـﺖ اﻟﻬﺎﻣـﲇ ﻋـﻦ اﺗﻬـﺎم‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻻﺧﺘﻔـﺎء ﺑﻌـﺾ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ‬ ‫وﻋﺪم ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﻜﺎن وﺟﻮدﻫﻢ‪ :‬ﻳﻘﻮﻟﻮن‬ ‫إن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﺎﺟﺮي ود‪.‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫واﺑﻨـﻪ ﻣﺨﺘﻔـﻮن وﻫﺬا ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﻛﺎن ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﺑﺎﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺨﺼﻪ وأﻧﺎ ﺑﻨﻔﴘ زرت ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺘﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﺤﺪﺛﺖ إﱃ زوﺟﺘﻪ واﺑﻨﺘﻪ‬ ‫وﺳـﺄﻟﺘﻬﻢ ﻋـﻦ ﻣﻮﺿـﻮع اﻻﻋﺘﻘـﺎل‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﺟﺪا ً ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻨﻲ أﺳـﺘﻐﺮب ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﺪﻳﺪ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻜﺮاﻣﺔ‬ ‫وﻫﺪﻓﻬﺎ اﻟﻔﺘﻨﺔ واﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻟﻴﺲ إﻻ‪.‬‬

‫اﻣﺎرات ﺗﻌﺎوﻧﺖ ﻣﻌﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ..‬ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺟﻬﺎت ﻓﻴﻬﺎ أﺣﺒﻄﺖ ذﻟﻚ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻤﻨﻈﻤﺔ »اﻟﻜﺮاﻣﺔ«‪ :‬ﻟﻢ ﻧﺼﺪر أرﻗﺎﻣ ًﺎ ﻋﻦ ﻋﺪد اﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ‬ ‫ﺗﻌﺴﻔﻴ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ..‬وآﺧﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻛﺎن ﺿﺪ ﻗﻄﺮ ﻓﻲ ‪٢٠١٢‬‬ ‫™‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻤﻨﻈﻤـﺔ »اﻟﻜﺮاﻣﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﺬ ﻣﻦ ﺟﻨﻴﻒ ﻣﻘﺮا ً ﻟﻬﺎ‪ ،‬رﺷﻴﺪ ﻣﺼﲇ‬ ‫ﻟــ »اﻟﴩق« ﻋﻦ أن اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻢ ﺗﺼﺪر أرﻗﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ أﻋﺪاد اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﺗﻌﺴﻔﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأن آﺧﺮ ﺗﻘﺮﻳـﺮ رﻓﻌﺘﻪ ﻛﺎن ﺿﺪ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ ‪2012‬م إﱃ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﻨﺎﻫﻀـﺔ اﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ ﰲ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﻨﻈﻤﺔ ﺗﺴـﺘﻘﻲ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ وﻟﺠﺎن ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ وﺷـﻜﺎوى ﺷﺨﺼﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻠﻤﱢﺤـﺎ ً إﱃ ﺑﻨﺎء ﺗﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻤﻨﻈﻤﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ اﻧﻘﻄﻊ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺼـﲇ إن اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻢ ﺗﺼﺪر أرﻗﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ أﻋﺪاد‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ ﺗﻌﺴـﻔﻴﺎً‪ ،‬إذ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻮل‬ ‫اﻷﻋـﺪاد اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻳﺼﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼـﺎدر ﺣﻮل ﻫﺬه اﻷﻋﺪاد‪ .‬وذﻛـﺮ أن اﻻﻋﺘﻘﺎل‬ ‫اﻟﺘﻌﺴـﻔﻲ ﻳﺸـﻤﻞ ﻛﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻌﺮض ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤـﺎت؛ ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧـﺖ أﻣﻨﻴـﺔ أو ﻗﻀﺎﻳـﺎ رأي‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻘﺎﻳﻴﺲ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎً‪ :‬أﻧﻪ ﻟﻴﺲ اﻤﻬﻢ‬

‫اﻟﻌﺪد ﻣﻬﻤﺎ ﺑﻠﻎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﺪم وﻗﻮع ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻻت ﻗﻄﺮﻳﺔ‬ ‫وﻛﺸـﻒ أن آﺧﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ رﻓﻌﺘﻪ »اﻟﻜﺮاﻣﺔ« ﺿﺪ دوﻟﺔ‬ ‫ﻗﻄـﺮ‪ ،‬ﻛﺎن ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪2012‬م‪ ،‬إﱃ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ ﰲ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟﻜﺮاﻣـﺔ«‬ ‫إﺣـﺪى ﻣﻨﻈﻤﺘـﻦ دوﻟﻴﺘـﻦ ﺗﺮﻓﻌﺎن ﻫـﺬا اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪،‬‬ ‫واﻤﻨﻈﻤﺔ اﻷﺧﺮى ﻫﻲ »أﻣﻨﻴﺴـﺘﻲ إﻧﱰﻧﺎﺷـﻴﻮﻧﺎل«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎً‪ :‬اﺟﺘﻤﻌﻨﺎ ﻣـﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻣﻨﺎﻫﻀـﺔ اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪﺛﻨﺎ ﻣﻌﻬﻢ ﺣﻮل اﻟﺤـﺎﻻت »اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ« ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ دﻳـﺐ اﻟﻌﺠﻴﻤﻲ‪» ،‬اﻤﺤﻜﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ اﻤﺆﺑـﺪ ﰲ ﻗﻄـﺮ ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﺼﻴﺪة ﺷـﻌﺮ«‪،‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺼـﲇ أن اﻟﺒﻌﺾ اﺗﻬﻤﻨﺎ ﺑﺘﺠﺎﻫﻞ ﻗﻀﻴﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﺎ اﻟﻮﺣﻴﺪون اﻟﺬﻳﻦ رﻓﻌﻨﺎ ﺷﻜﻮى ﺿﺪ ﻗﻄﺮ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺼﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣﺎﻻت ﻓﺮدﻳﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫»اﻟﻜﻮاري«‪.‬‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻜﺮاﻣﺔ‪ ،‬ﰲ ‪2003‬‬

‫‪2003‬م ﺿـﻢ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‬ ‫ﻋﻀﻮﻳـﻦ ﻗﻄﺮﻳـﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣـﻦ اﻟﺠﺰاﺋـﺮ وﻟﻴﺒﻴـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﺑﻌـﺾ اﻷﻋﻀﺎء ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺮﻏﺒـﻮا ﰲ اﻟﻈﻬـﻮر‪ ،‬ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺪوث ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻣﻊ دوﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫– ‪2004‬م‪ ،‬ﺗﻠﻘﻴﻨﺎ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻋﺪة‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﺗﻬـﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻨﺎ ﺑﺄﻧﻨﺎ ﻣﻤﻮﻟﻮن ﻣﻦ‬ ‫إﻳـﺮان‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﺗﻬﻤﺘﻨـﺎ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﺑﺄﻧﻨﺎ ﻣﻤﻮﻟﻮن ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨـﺎ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﻣﺼﺎدر اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫وﺗﺴـﺘﻘﻲ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ذاﺗﻬﺎ وﻻ ﺗﺮﺑﻄﻨﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺄي دوﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻟﺠﺎن ﺣﻘﻮﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻋـﻦ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﻳﻤﻜـﻦ‬ ‫رﺷﻴﺪ ﻣﺼﲇ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻬـﺎ ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌـﻮدة إﱃ ﻣﻮﻗﻌﻨـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‬ ‫وﺿﺤﺎﻳﺎ اﻻﻋﺘﻘﺎل اﻟﺘﻌﺴﻔﻲ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫واﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﻧﻨﴩﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺈﺛﺎرة اﻟﺘﺸـﻜﻴﻚ ﺣﻮل وﺟﻮد أﻋﻀﺎء إن اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻻ ﺗﺄﺧﺬ ﺑﺎﻟﺸـﻜﺎوى واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻤﻨﻈﻤﺔ وﻋـﺪم ﺣﻴﺎدﻳﺘﻬﻢ ﺗﺠﺎه اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺘﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺎت ذات ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﻤﻠـﻮن ﺟﻨﺴـﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ »رﺋﻴـﺲ ﻣﻀﻴﻔـﺎً‪ :‬ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺪول‪،‬‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ ﻗﻄﺮي اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ«‪ ،‬وﻻ ﻧﺘﺒﻨـﻰ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﺿـﺪ أي ﺟﻬـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‪،‬‬ ‫أوﺿـﺢ أن اﻤﻨﻈﻤﺔ وﻣﺠﻠﺲ إدارﺗﻬـﺎ ﻳﻀﻢ أﻋﻀﺎء وﺗﻘﺎرﻳﺮﻧﺎ اﻟﺘﻲ ﻧﻨﴩﻫﺎ ﺗﻌﺎﻟﺞ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻹﻣﺎرات واﻟﻜﻮﻳـﺖ وﻗﻄﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ذاﺗﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪.‬‬ ‫إﱃ دول ﻋﺮﺑﻴـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﰲ وﰲ رده ﻋـﲆ »اﻟـﴩق« ﺣـﻮل ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺿﻐﻂ أو‬

‫ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔاﻟـﺪولﰲﻗﻀﺎﻳـﺎﻣﻌﻴﻨـﺔ‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ أﻧﻪ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﺗﺼﻠﻨﺎ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟـﺪول ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﺳـﻔﺎراﺗﻬﺎ ﰲ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪،‬‬ ‫وﻃﺮﺣﻨـﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ ذﻟـﻚ ﻋﺪم رﻓﻊ‬ ‫دﻋـﻮى أو ﺷـﻜﺎوى ﰲ »اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة« ﰲ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ واﻻﻋﺘﻘـﺎﻻت اﻟﺘﻌﺴـﻔﻴﺔ‪ ،‬إﻻ ﺑﻌﺪ ﻋﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وإﻓﺴﺎح اﻤﺠﺎل ﻟﺤﻠﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ودﻳﺔ‪ ،‬وﺣﺪث‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻊ دوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﺣﺼﻠﻨﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﺎوب ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺒﺪو أن ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬﺎت ﰲ اﻹﻣﺎرات‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻬﺎ رؤﻳﺔ أﺧﺮى ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﻻ ﺧﻼف ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وذﻛـﺮ أﻧﻪ ﰲ اﻟﻌﺎم ‪2006‬م زار اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن‬ ‫أﻣﻨﻴـﻮن ﺳـﻌﻮدﻳﻮن ﻛﺒـﺎر‪ ،‬وأوﺿﺤﻨﺎ ﻟﻬـﻢ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻨـﺎ وﻋﺪم وﺟﻮد ﺧﻼف ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻧﻔﻀـﻞ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺑـﺪون ﺗﺤﺎﻣﻞ ﺿﺪ‬ ‫أﺣﺪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎً‪ :‬رﺑﻤﺎ ﻧﻘﻮل ﻛﻼﻣﺎ ً ﻳﺰﻋﺞ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺣﻦ ﺗﺘﺤﺴـﻦ اﻷوﺿﺎع ﺳﻴﺘﻐﺮ ﺣﺪﻳﺜﻨﺎ‪ .‬وﻛﺸﻒ ﻋﻦ‬

‫إﺟﺮاء اﺗﺼﺎﻻت ﻣﻊ ﺟﻬﺎت ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﺗﺼﺎﻻت ﺑﺄﻋﻀﺎء ﰲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻃﺮﺣﻨـﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻃﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻤﻠﻨﺎ وﻓﺮص‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺘﺤﺴﻦ اﻷوﺿﺎع‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﺗﺼـﻞ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﺠﺎوﺑﻬﻢ ﻣﻌﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻜﺮاﻣﺔ ﺗﻐﺮا ً ﰲ ﺳﻴﺎﺳـﺘﻬﺎ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻣﻨـﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌـﺪ‬ ‫»اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ«‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻣﺼﲇ أﻧﻪ ﻣﻊ اﻤﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺷـﻬﺪﻧﺎ ﺗﻐﺮا ً ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ اﻷﺣـﺪاث ﰲ ﺳـﻮرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴـﺶ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮب‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ :‬ﻻ ﻧﻌﻤـﻞ ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ذاﺗﻬﺎ ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪول‪ ،‬ﺑﻞ ﻧﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻟﺠﺎن ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ ﺗﻨﻈﻴـﻢ زﻳـﺎرات ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﻠﺨﱪاء‬ ‫إﱃ ﺳـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﺤـﺎﻻت ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻌﺪ ﺑﺎﻵﻻف‬ ‫وﻟﻴـﺲ اﻟﻌﴩات‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻛﺎن ﺗﻌﺎﻣﻠﻨﺎ ﻣﻊ اﻟﻮﺿﻊ ﰲ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ أﺛﻨﺎء اﻟﺤﺮب ﺑﻦ ﻗﻮات اﻟﻘﺬاﰲ واﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫ﻃﻼب ﻛﻮرﻳﻮن ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﻋﺴﻜﺮي ﺷﺘﻮي ﺟﻨﻮب ﺳﻴﻮل ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﻣﺌﺎت اﻟﻄﻼب‬ ‫دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺸﺘﺎء ﺑﻤﺨﻴﻢ اﻟﺘﻨﻦ اﻷزرق ﻤﺸﺎة اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ )روﻳﱰز(‬

‫ﻣﺘﴩدون ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ دﻟﻬﻲ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺮض ﻤﻮﺟﺔ ﺑﺮد ﻋﻄﻠﺖ اﻟﺤﻴﺎة ﰲ ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬وﺗﺴﺒﺒﺖ ﺑﻤﻘﺘﻞ اﻟﻌﴩات ﻣﻦ اﻤﴩدﻳﻦ ﰲ وﻻﻳﺔ أوﺗﺎر ﺑﺮادﻳﺶ )روﻳﱰز(‬

‫رﺟﺎل اﻹﻃﻔﺎء ﻳﺤﺎوﻟﻮن إﺧﻤﺎد ﺣﺮﻳﻖ ﰲ ﻣﺼﻨﻊ ﴍق اﻟﺼﻦ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺷﺒﺎب ﰲ اﻟﺒﻨﺠﺎب ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺔاﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺎﻏﺘﺼﺎب‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫إﻣﺮأة ﺣﻴﺚ أدت اﻟﺤﺎدﺛﺔ إﱃ وﻓﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻧﻴﻮدﻟﻬﻲ‬


‫ﻋﺎم ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻢ اﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻐﺮب‪..‬‬ ‫وﻋﻮ ٌد ﻟﻢ ﺗﻨﻔﺬ وﻋﺠﺰ ﻋﻦ اﻟﻮﻓﺎء ﺑﺎﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪23‬‬

‫ﻣﻐﺮﺑﻴﺎت ﻳﺘﻈﺎﻫﺮن ﰲ اﻟﺮﺑﺎط ﻟﻠﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻟﻨﺴﺎء‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫أﻃﻔـﺄت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮدﻫـﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺷـﻤﻌﺘﻬﺎ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت‬ ‫ﺣـﻮل ﻣـﺪى ﻧﺠـﺎح اﻟﻌﺪاﻟـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﰲ ﺗﺪﺑـﺮ اﻟﺸـﺄن اﻟﻌـﺎم‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﻌـﻪ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻠـﻚ زﻣﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬وﻣـﺪى اﻟﺘﺠﺎوب ﻣﻊ‬ ‫اﻧﺘﻈـﺎرات اﻟﺸـﺎرع اﻤﻐﺮﺑـﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺣﻤـﻞ اﻟﺤﺰب اﻹﺳـﻼﻣﻲ إﱃ ﺳـﺪة‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬ﻋﻘـﺐ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت وُﺻﻔﺖ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ اﻷﻛﺜـﺮ ﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ وﻧﺰاﻫـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﺣﱰﻣﺖ إرادة‬ ‫اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﺑﻌـﺪ ﺗﻨﺼﻴـﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﺪأت ﺗﻈﻬـﺮ اﻤﺸـﻜﻼت واﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫أﻣـﺎم ﺑـﻦ ﻛـﺮان‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻋـﻦ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﻪ‬ ‫إﻳﺎﻫـﺎ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬وأﺧﺬ ﰲ‬ ‫اﺗﻬـﺎم ﺟﻬﺎت ﻟﻢ ﻳﻔﺼﺢ ﻋﻦ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺮﻗﻠـﺔ ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً إﻳﺎﻫـﺎ ﺗﺎرة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻤﺎﺳﻴﺢ وﺗﺎرة أﺧﺮى ﺑﺎﻟﻌﻔﺎرﻳﺖ‪،‬‬ ‫ﰲ إﺷـﺎرة واﺿﺤـﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﺎري‬ ‫اﻟﻘﴫ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﺒﻖ ﻟﻬﻢ أن ﺗﺤﻤﻠﻮا‬ ‫أﻋﺒـﺎء اﻟـﻮزارات ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻨـﻒ ﺑﻦ ﻛـﺮان أﻧـﻪ ﻳﻘﺼﺪ ﰲ‬ ‫ﻟـﻢ‬ ‫اﻤﻘـﺎم اﻷول‪ ،‬ﺻﺪﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ »ﻋـﺎﱄ‬ ‫اﻟﻬﻤﺔ« اﻟﺬي أﺳـﺲ ﺣـﺰب اﻷﺻﺎﻟﺔ‬ ‫واﻤﻌـﺎﴏة‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﺧﺼﻤـﻪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺴـﺒﺐ ﻛﺜﺮة اﻟﺴﺠﺎﻻت ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓـﻦ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﺗﻬـﺪأ اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ‬ ‫ﺑﺘﻌﻴـﻦ اﻷﺧـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ً ﻟﻠﻌﺎﻫﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ ﺣﺼﻴﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻤﻌﺰل ﻋﻦ ﺳﻴﺎق ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺟﺎءت ﰲ ﻇﺮف ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ ﺳـﺎﺑﻘﺎﺗﻬﺎ‪ ٬‬ﻣﻤﺎ ﻓـﺮض ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻦ أﺳﺎﺳـﻴﺘﻦ‪٬‬‬ ‫ﺗﺘﻌﻠـﻖ اﻷوﱃ ﺑﺎﻟﺤـﺮاك اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ٬‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷزﻣﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﺗﺒﻌﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺸﻐﻴﻞ وﺻﺤﺔ وﺗﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻔﺎﳼ ّ‬ ‫ﻣﻨﻘﺤﺔ‬ ‫وﺑـﺮأي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﴐﻳـﻒ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺚ واﻤﺤﻠﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺒﺎرز‪،‬‬ ‫وأﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﺈن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ »ﻟﻴـﺲ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬـﺎ ﻧﻘـﻞ‬ ‫اﻤﻐـﺮب إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳـﺪة«‪ ٬‬ﺣﻴﺚ‬ ‫»ﻳﺘﺒﻦ أن ﺣـﺰب اﻟﻌﺪاﻟـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﺪ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺴﺘﻤﺪ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺘﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻧﺘﻘـﺎد اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪٬‬‬ ‫ﺗﺸـﺎرﻛﻪ اﻟﺘﺪﺑـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ أﺣﺰاب‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻨﺘﻘﺪﻫـﺎ‪ ٬‬وﻫـﺬا ﻣﺎ أﺣﺪث ﻟﺪى‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﺻﺪﻣﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ‬ ‫ﻷﻧﻪ وﺟﺪ ﻧﻔﺴﻪ أﻣﺎم ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺎس‬ ‫اﻟﻔـﺎﳼ ﻣﻨﻘﺤﺔ«‪ ،‬وأﻛـﺪ ﴐﻳﻒ أن‬ ‫»ﻧﻘـﺎش اﻟﺤﺼﻴﻠﺔ ﻣﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻟﻮﻓﺎء‬ ‫ﺑﺎﻻﻟﺘﺰاﻣـﺎت اﻟﻜـﱪى اﻟﺘـﻲ ﻳﺘـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺴـﺎؤل ﺣﻮﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪٬‬‬ ‫وﺣﻮل ﺑﻌﺾ اﻟﻮﻋﻮد اﻟﻜﱪى اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﺴـﻦ اﻷوﺿـﺎع اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﻔﺌـﺎت ﻋﺮﻳﻀﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ٬‬اﻟﺘﻲ اﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﺎرﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻤﻮاد اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ واﻤﺤﺮوﻗﺎت‪٬‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أن ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﻛﺮان‬

‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻋﲆ ﻏﻼء اﻷﺳﻌﺎر‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻤﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس‬

‫ارﺗﻔﺎع وﺗﻴﺮة اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‪ ..‬ووﻋﻮ ٌد ﺑﺎﻟﻘﻄﻊ ﻣﻊ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻔﺴﺎد اداري وإﺻﻼح اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫اﻧﺘﻘﺎدات ﻟ–وﺿﺎع اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ورﻫﺎن ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﺻﻼﺣﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺘﺤـﺪث ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋـﻦ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫إﺟﺮاء ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ ﻗﺮارات ﻻ ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻘﺎد ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ داﺧﺎﻟﻬﺎ‬ ‫واﻟﻈﺎﻫـﺮ أن ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﻨﺘﻘﺪﻳـﻪ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﻔﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺘﺪﺑـﺮ وﻋﻘﻠﻴـﺔ اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛـﻢ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎت ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺧﻠﻄﻪِ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫وﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫اﻟﻘﺮار‬ ‫ﺑﻦ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﱪﻤـﺎن‪ ،‬ﻣﻤـﺎ أﺟّ ـﺞ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎدات ﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮف ﻣﻌـﺎرﴈ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ وإﻧﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫داﺧـﻞ ﺣﻠﻔﺎﺋـﻪ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻘﺎﺳـﻤﻮن‬ ‫ﻣﻌـﻪ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻫﺪّد أﻗﻄﺎب ﺳﻴﺎﺳـﻴﻮن ﻣﺸﺎرﻛﻮن‬ ‫ﰲ اﻻﺋﺘـﻼف ﺑﻔﺴـﺦ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫وﺗﻮرﻳـﻂ اﻟﻌﺪاﻟـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻻﺻﻄﻔـﺎف ﺿﻤـﻦ ﻃﺎﺑﻮر‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أﻗـﻮى اﻤﻮاﻗـﻒ اﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ‬ ‫ﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﻗـﻒ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﺤـﺰب اﻻﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫اﻟﺤﻠﻴـﻒ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﻌﺪاﻟـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺣﻤﻴﺪ ﺷـﺒﺎط‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﺘﻘﺪ‬ ‫ﺑﺸـﺪة أداء اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺒﻂء ﺷﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن »اﻟﻮﻗﺖ ﺣﺎن‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻷﻣﻮر‪ ،‬ﻷن اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻤﺘﻔﺎﻗﻤـﺔ ﺑﺪأت ﺗﺆﺛـﺮ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺘﻌﺪﻳـﻞ ﺣﻜﻮﻣـﻲ ﻋﺎﺟـﻞ‬ ‫ﻟﻨﻔـﺾ اﻟﻐﺒـﺎر‪ ،‬وإﻋﻄـﺎء دﻳﻨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﻧـﴩ ﻟﻮاﺋـﺢ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ رﺧـﺺ اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻟـﺬي اﺗﺨـﺬه أﺣـﺪ وزراء »اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ«‪ ،‬ﻟﻴﻈﻬﺮ ﺗﺒﺎﻳﻨﺎ ً ﻛﺒﺮا ً داﺧﻞ‬ ‫ﺻﻔـﻮف اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﻧﺘﻘﺪ ﻋﺪة‬ ‫وزراء‪ ،‬اﻟﻘـﺮار اﻟـﺬي ﻛﺸـﻒ ﻷول‬ ‫ﻣﺮة ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﻐﺮب ﻋﻦ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫ﺑﺄﺳﻤﺎء اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻤﺎ ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫ﺑـ«اﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺮﻳـﻊ«‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫أﻋﻨﻒ اﻧﺘﻘﺎد ذاك اﻟﺬي ﺻﺪر‬

‫ﺿﺮﻳﻒ‪ :‬ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻦ ﻛﻴﺮان‬ ‫ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻘﺤﺔ ﻋﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﻲ وﻧﻘﺎش ﺣﺼﻴﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻟﻮﻓﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ‬

‫اﻟﻨﻘﺎﺑﺎت ﺗﺤﺘﺞ ﻋﲆ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﻋـﻦ وزﻳﺮﻳـﻦ ﻣـﻦ ﺣـﺰب »اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻻﺷـﱰاﻛﻴﺔ« وﻫﻤﺎ ﻧﺒﻴﻞ ﺑﻨﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫واﻤﻌﻄـﻲ ﺳـﻬﻴﻞ‪ ،‬اﻟﻠﺬﻳـﻦ وﺻﻔـﺎ‬ ‫اﻟﻘﺮار ﺑﺄﻧﻪ أﺣـﺎدي واﻧﺘﻘﺪاه ﻟﻜﻮﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻨﺎﻗﺶ داﺧـﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وذﻫﺒﺎ إﱃ وﺻﻔﻪ ﺑـ«اﻟﺸﻌﺒﻮي«‪.‬‬ ‫ﻇﻼل اﻷزﻣﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟـﻢ ُ‬ ‫ﻳﻔـﺖ اﻤﺮاﻗﺒـﻦ ﻟﻌﻤـﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬اﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﺗﺮاﺟﻊ ﺑﻦ‬ ‫ﻛﺮان ﻋـﻦ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗـﻪ ﺑﺨﺼﻮص‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻠﺒـﻼد‪ ،‬واﻟﺘﺰام‬ ‫ﺣﺰﺑﻪ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %7‬ﻛﻨﻤـﻮ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘﺪم ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺰﻛﻴﺔ اﻟﱪﻤﺎن ﺗﺤﺪث ﻋﻦ ﻣﻌﺪل ﻧﻤﻮ‬ ‫ﻗﺪره ‪ %5.7‬وﰲ ﻇﺮف ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﺟـﺮى ﺗﺨﻔﻴـﺾ اﻤﻌـﺪل إﱃ ‪%4‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﻘﻠـﺺ اﻟﺮﻗـﻢ إﱃ ‪%3.7‬‬ ‫وﻳﱰاﺟﻊ إﱃ ‪.%2.6‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺴـﺒﻖ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﻐـﺮب أن‬ ‫ﺳـﺠﻞ ﺗﺮاﺟﻊ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻨﻤﻮ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺪء ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺤﻘﻘﺔ‬ ‫ﻻﺣﻘـﺎ ً ﻛﻤﺎ ﻳﺠـﺮي ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ‬ ‫ﻣـﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻦ ﻛـﺮان‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑﺄن‬ ‫ﻣﻌـﺪل اﻟﻨﻤـﻮ ﻣﺮﺷـﺢ‬ ‫ﻟﻼﻧﺨﻔـﺎض ﺑﺤﻜـﻢ‬ ‫ارﺗﺒـﺎط اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫اﻤﻐﺮﺑـﻲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻘـﺎرب اﻟـ‪%70‬‬ ‫ﺑﺎﻗﺘﺼﺎد اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻت ﺣﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻟﺼـﺎدرات‬ ‫و ا ﻟﺴـﻴﺎ ﺣﺔ‬ ‫و ﺗﺤﻮ ﻳـﻼ ت‬

‫اﻤﻬﺎﺟﺮﻳـﻦ‪ .‬وﻫﺬا اﻟﺨﻠـﻞ ﰲ اﻟﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻳﻄﺮح ﺗﺴﺎؤﻻت ﺣﻮل ﺟﺪﻳﺔ اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣـﻦ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﱰاﺟـﻊ ﻋـﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰاﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺐ‪ ،‬ﻗﺮار‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺰﻳﺎدة أﺳﻌﺎر اﻤﺤﺮوﻗﺎت‬ ‫وارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺧﻄـﻮة ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺤﻔﻮﻓـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺨﺎﻃـﺮ ﻻﻧﻌﻜﺎﺳـﻬﺎ اﻤﺒﺎﴍ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﻋﻜﺴـﺖ ردود أﻓﻌـﺎل‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫وﻗﻔـﺎت اﺣﺘﺠﺎﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺨـ ُﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺎت‪ ،‬ووﺿﻌـﺖ ﻣﺼﺪاﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ اﻤﻴـﺰان‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫وﺟﻬـﺖ اﻧﺘﻘـﺎدات ﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺴـﻨﺔ ‪ 2013‬ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻪ ﻳﻌ ّﺪ ﻗﺎﻧﻮﻧﺎ ً‬ ‫ﺗﻘﺸـﻔﻴﺎ ً ﺳـﺘﻜﻮن ﻟـﻪ اﻧﻌﻜﺎﺳـﺎت‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﻘـﺪرة اﻟﴩاﺋﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻘﺎدات ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪ اﻟﺤﺰب اﻻﺷـﱰاﻛﻲ اﻤﻮﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺑﻦ ﻛـﺮان اﻟﺘﻲ ﺷـﺪد‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ أن ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻠﻔﺎت‬

‫ﻓﺴـﺎد ﻛﱪى ﺗﻘﻮم ﻋﲆ ﻣﺒـﺪأ اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫واﻟﺘﺠـﺎوز ﻋـﻦ اﻤﺘﻮرﻃـﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫أﻛﺪ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻠﺤﺰب أن ﺑﻦ‬ ‫ﻛـﺮان »أﻋﻄـﻰ ﻟﻨﻔﺴـﻪ اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻔﻮ ﻋﻦ ﻧﺎﻫﺒﻲ اﻤﺎل اﻟﻌﺎم اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ارﺗﻜﺒـﻮا ﺟﺮاﺋـﻢ ﻓﻈﻴﻌـﺔ ﰲ ﺣـﻖ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﻐﺮﺑﻲ وأﺟﻴﺎﻟﻪ‪ ،‬وﺗﺴﺒﺒﻮا‬ ‫ﰲ إﻓـﻼس ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ وﻧﻬﺐ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﺤـﺰب أن ﺗﴫﻳﺤﺎت رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺸـﻬﺮة اﻟﺘﻲ ﻗـﺎل ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻔﺎ اﻟﻠﻪ ﻋﻤﺎ ﺳـﻠﻒ‪ ،‬ﺗﺘﻨﺎﻗﺾ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﻀﻤـﻮن اﻟﺒﻴـﺎن اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻀﻤـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﻨﻮاﻳﺎ‬ ‫ﻤﺤﺎرﺑـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻬـﺎ‬ ‫»ﺗﻨﺪرج ﰲ إﻃﺎر ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻹﻓﻼت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎب ﰲ اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ«‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺤﺰب ﺑﻦ ﻛـﺮان ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ »اﺳـﱰﺟﺎع اﻷﻣـﻮال اﻤﻨﻬﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫واﺗﺨـﺎذ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ واﻹدارﻳـﺔ ﻟﺘﻄﻬـﺮ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫واﻤﻔﺴﺪﻳﻦ«‪.‬‬ ‫ﺑـﻦ ﻛـﺮان‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻘـﻒ‬

‫ﻣﻜﺘـﻮف اﻷﻳـﺪي أﻣـﺎم ﺳـﻬﺎم‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎدات‪ ،‬ﺑﻞ أﻛـﺪ أن »اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺗﺮﻳـﺪ اﻟﺘﺤﻜـﻢ ﰲ اﻟﺘﻮازﻧـﺎت‬ ‫اﻤﺎﻛﺮواﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﰲ وﻗـﺖ ﻗﺎرﺑﺖ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺪﻳﻮﻧﻴـﺔ ‪ %60‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﺪاﺧﲇ اﻟﺨﺎم«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﺳﺘﺤﺎول »ﺗﺠﻨﺐ اﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﺨﻂ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ )‪ 6.2‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر(‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻣﻨﺤﻪ ﺻﻨـﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻤﻐـﺮب«‪ ،‬وﺳـﺘﻘﻮم ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‬ ‫ﺑـ«رﻓﻊ اﻟﺪﻋﻢ ﻋﻦ اﻤﻮاد اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮﺟﻴﻬﻪ ﻣﺒﺎﴍة إﱃ اﻷﴎة اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫واﻤﺤﺘﺎﺟﺔ«‪.‬‬ ‫اﻷوﺿﺎع اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﻴﺰان‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ اﻟﻘﻄـﺎع اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫وﺣﺪه اﻟـﺬي أﺛـﺎر اﻟﺘﺤﻔﻈﺎت‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫وﺟﻬﺖ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎدات ﻻذﻋـﺔ‪ ،‬ﺑﺨﺼـﻮص‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﻠﻔـﺎت ذات اﻟﻄﺎﺑـﻊ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮف اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻧﻔﺬوا ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﻮﻗﻔﺎت‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤـﺪن‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ ﺗﺪﺧﻼت‬ ‫أ ﻣﻨﻴـﺔ‬

‫وﺻﻔـﺖ ﺑﺎﻟﺨﻄـﺮة ﺑﺤـﻖ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ رأوا أن ﺑـﻦ‬ ‫ﻛـﺮان دﻓـﻦ ﺣﻠﻤﻬـﻢ ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﺗﺮاﺟـﻊ ﻋـﻦ اﻻﻟﺘﺰاﻣـﺎت‬ ‫اﻤﻮﻗﻌﺔ ﻣﻊ ﺳـﻠﻔﻪ ﻋﺒـﺎس اﻟﻔﺎﳼ‪،‬‬ ‫اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬـﻢ ﰲ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وأﻗﺮ ﺑـﴬورة اﻟﺨﻀﻮع‬ ‫إﱃ ﻣﺒﺎرﻳـﺎت ﻋـﻮض اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫اﻤﺒﺎﴍ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺷـﻌﻞ ﻓﺘﻴﻞ ﻏﻀﺒﻬﻢ‬ ‫ﻣﺒﺎن ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﺧﱰاق ٍ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻨﺞُ ﻣﻦ ﻏﻀﺒﻬـﻢ ﺣﺘﻰ ﻣﻘﺮات‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻗـﺮار اﻻﻗﺘﻄـﺎع ﻣـﻦ أﺟـﻮر‬ ‫اﻤﴬﺑﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻨﻮاﻧـﺎ ً ﺑﺎرزا ً‬ ‫ﻹﺛﺎرة ﺗﺤﻔﻈﺎت اﻟﻨﻘﺎﺑﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻫـﺪدت ﺑﺎﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻌﻠﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻄﻴـﻞ اﻟﺤـﻮار اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻨﺞُ ﻗﻄﺎع اﻟﻌﺪل ﻣـﻦ اﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫اﻟﻨﻘﺎﺑـﺎت اﻟﻌﺪﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻗﻔﺎت اﻟﺘﻲ اﺗﺴـﻤﺖ ﺑﺎﻟﺤﺪة‬ ‫واﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻤﺒﺎﴍة ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل‬ ‫واﻟﺤﺮﻳﺎت ﻣﺼﻄﻔـﻰ اﻟﺮﻣﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳـﺮى أﻧﻪ ﻳﻘـﻮد ﺛـﻮرة إﺻﻼﺣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻌﺪاﻟـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺎدس أﺣـﺪث ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻴﺎ‬ ‫ﻹﺻـﻼح اﻟﻘﻀـﺎء ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄﻦ ﰲ ﺷﺎن اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺮأة ﰲ اﻟﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮت اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻛﺎن ﻻﻓﺘﺎ ً ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫وﺟﻬﺖ اﻧﺘﻘﺎدات ﻟﺒﻦ ﻛﺮان‪ ،‬ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫أن اﻟﱰﻛﻴﺒﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻻ ﺗﻀﻢ ﺳﻮى‬ ‫اﻣـﺮاة واﺣـﺪة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ دﻋـﺎ »ﺗﺤﺎﻟﻒ‬ ‫رﺑﻴـﻊ اﻟﻜﺮاﻣـﺔ« اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﺎ ﺗﻌﻬﺪت ﺑﻪ ﻟﻼﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﰲ اﻹﺻﻼﺣـﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﰲ ﻋﻬـﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻋـﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧـﻮن‬ ‫إﺻـﻼح‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﻣـﻦ ﻣﻨﻈﻮر‬ ‫ﻣﺴﺎواﺗﻲ ﻳﺤﻤﻲ اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﺘﻤﻴﻴﺰ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫إﱃ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺘﺰاﻣـﺎت وﺗﻌﻬـﺪات‬ ‫اﻤﻐﺮب أﻣـﺎم اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺤﻘﻮق اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮأة‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺗﻮﺻﻴـﺎت اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻷﻣﻤﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ذات اﻟﺼﻠﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﴎاع ﰲ وﺿـﻊ ﻗﺎﻧـﻮن ﺷـﺎﻣﻞ‬ ‫ﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ ﻛﻞ أﺷـﻜﺎل اﻟﻌﻨـﻒ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء وﺳـﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎل ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋﲆ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫واﻟﱰﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮ وﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ ﺿﺪ اﻟﻨﺴـﺎء ﻋـﲆ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬ ‫وﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺑﴬورة اﻟﺘﴪﻳﻊ‬ ‫ﺑﺈرﺳـﺎء اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﻤﺴـﺎواة‬ ‫وﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ‪ ،‬ورﺳـﻢ ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺄوﺿﺎع اﻟﻨﺴﺎء وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻘﺎرﺑﺔ ﺷـﻤﻮﻟﻴﺔ ﺗﺮاﻛﻤﻴﺔ ﺗﺴﺘﻨﺪ إﱃ‬ ‫ﻣﺒﺎدئ اﻤﺴـﺎواة وﺗﺆﺳـﺲ ﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺤﱰم اﻟﺤﺮﻳﺎت واﻤﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﺗﺤﺎﻟﻒ رﺑﻴـﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ‪ 22‬ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺄﺳﺴـﺔ اﻟﺤـﻮار ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧـﻲ وﺿﻤﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺎﺿـﻞ ﻣـﻦ أﺟﻞ إﻗـﺮار اﻤﺴـﺎواة‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻨﺴـﺎء‪ ،‬وﺑﺘﻔﻌﻴﻞ‬ ‫أﺟﻨـﺪة اﻤﺴـﺎواة اﻟﺘـﻲ اﺳـﺘﻨﻔﺪت‬ ‫ﻣﺠﻬـﻮدا ً دراﺳـﻴﺎ ً وﺗﺸـﺎورﻳﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺨـﱪاء واﻟﻔﺎﻋﻠﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ‬ ‫واﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﺛﻮرة ﻫﺎدﺋﺔ‬ ‫واﻟﻼﻓـﺖ أن ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻦ ﻛﺮان وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﺳـﻴﻞ اﻻﻧﺘﻘـﺎدات اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺟﻬـﺖ إﻟﻴﻬﺎ ﰲ ﻋﺎﻣﻬـﺎ اﻷول‪ ،‬ﺗﻘﻮد‬ ‫ﺛـﻮرة ﻫﺎدﺋـﺔ ﻟﺘﺼﺎﻟﺢ اﻟﺸـﻌﺐ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻬﺎ ﻗﺪﻣﺖ‬ ‫دﻻﺋﻞ ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﻋﺎزﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﺎرﺑـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد اﻟـﺬي اﺳـﺘﴩى‬ ‫ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ﰲ وﻗـﺖ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫﺬه اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﻬﺎدﺋﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺢ ﻣﻠﻔﺎت ﻓﺴـﺎد وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎت ذات وزن إﱃ اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‪،‬‬ ‫ووﺿﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻣﺠﻬﺮ اﻤﺮاﻗﺒـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻇﻠﺖ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻷﺿﻮاء ﻟﺴﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻘﻰ اﻟﺮﻫﺎن اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ اﻟﺤﺎﱄ ﻫﻮ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﻧﺒﺶ ﻣﻠﻔﺎت اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫وإﺻﻼح ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬وإﺣﺪاث‬ ‫ﻗﻄﻌﻴﺔ ﻣﻊ اﻗﺘﺼﺎد اﻟﺮﻳﻊ‪.‬‬

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫أﺳﺴﺖ ﻣﺸﺮوﻋﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻧﺘﻘﺎداﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫ﻧﺸﻄﺎء ﻣﻦ ”‪20‬ﻓﱪاﻳﺮ“‬ ‫ﻳﺤﺎﻛﻮن اﻻﻋﺘﻘﺎﻻت ﰲ‬ ‫اﻟﺸﻮارع ﺧﻼل اﺣﺘﺠﺎج‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ )أ ف ب(‬

‫ﻧﺸﻄﺎء ﻣﻦ »‪ 20‬ﻓﱪاﻳﺮ« ﺧﻼل اﺣﺘﺠﺎج ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬

‫ﻣﺤﺎﻣﻮن و ُﻛﺘﱠﺎب ﺿﺒﻂ ﺣﻔﺎة اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ وزراة اﻟﻌﺪل‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫إﺧﻮان ﻟﻴﺒﻴﺎ‪:‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻨﺎ ﻣﺴﺘﻘﻞ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬د ب أ‬ ‫أ ّﻛﺪ اﻤﺮاﻗﺐ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺑﺸﺮ اﻟﻜﺒﺘﻲ أن اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻠﻴﺒﻲ »ﻣﺴﺘﻘﻞ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺎم ﻋﻦ أي ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺧﺎرﺟﻲ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﺗﻨﻈﻴﻤﻨﺎ ﻣﺴـﺘﻘﻞ وﻻ ﻳﺤﺘﺎج أن ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫أﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج ﻟﻴﻨﻈﻤﻪ أو ﻳﻌﻴﺪ ﺗﻨﻈﻴﻤﻪ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗـﺮدد ‪ ..‬ﻛﻤﺎ أن ﺗﻨﻈﻴﻤﻨـﺎ ﻟﻢ ﻳﻨﺤﻞ وﻻ ﺣﺘﻰ ﰲ ﻓﱰة‬ ‫اﻤﻘﺒﻮر ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘﺬاﰲ وﻋﻘﺪﻧﺎ ﻣﺆﺗﻤﺮﻧﺎ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺎﺳﻊ‬ ‫ﰲ ﻧﻮﻓﻤـﱪ ‪.» 2011‬‬

‫ووﺻـﻒ اﻟﻜﺒﺘـﻲ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺬي ﺟﻤﻌـﻪ ﺑﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺪ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﻣﴫ ﺧﺮت‬ ‫اﻟﺸـﺎﻃﺮ ﻟﻠﻴﺒﻴـﺎ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗـﻪ ﻣﺆﺧﺮا ﻟﻠﺒـﻼد ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن »ودﻳـﺎ«‪ ،‬وﻧﻔﻰ ﻣﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻋﻦ‬ ‫أن ﻫـﺪف اﻟﺰﻳﺎرة ﻛﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻟﺴـﻴﺎﳼ أو اﻤﺎﱄ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ‪ .‬وأﺿﺎف‪» :‬اﻟﻠﻘـﺎء ﻛﺎن ودﻳﺎ وأﺧﻮﻳﺎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ أي ﳾء آﺧﺮ ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻛﺎن ﻏﺮ رﺳـﻤﻲ أو‬ ‫ﻣﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴـﻪ ﺑـﻞ ﻛﺎن ﻋﺮﺿﻴﺎ«‪ ،‬وذﻛﺮ أن اﻟﺸـﺎﻃﺮ‬ ‫ﺗﺤـﺪّث ﻣﻌـﻪ ﻋﻦ اﻟﺘﻄـﻮرات اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻤﴫ »واﻟﺤﻤﻠﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﺿﺪ‬

‫اﻹﺧﻮان ﺑﻤﴫ وﻛﻴﻒ أن ﺑﻌﺾ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ ﺳـﻬﺎﻣﻬﺎ ﺿﺪ ﺛﻮرة ‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳﺮ وﻣﺤﺎوﻟﺔ إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ«‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ‪» :‬ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻄـﺮق ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ‬ ‫ﻷي ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﺗﺨﺺ اﻟﺸـﺄن اﻟﻠﻴﺒﻲ أو أي ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ )ﻛﻤـﺎ ﺗﺮدد ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم( ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وأﻧﻨـﺎ ﻣﺠـﺮد ﺟﻤﺎﻋـﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﺗﺤـﺖ ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأردف‪» :‬ﻻ ﻋﻠـﻢ ﱄ ﺑﻤـﺎ إذا ﻛﺎن اﻟﺸـﺎﻃﺮ‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻘﺎﺑﻞ ﻣﻊ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻟﺪوﻟﺔ أو رﺟـﺎل أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻟﻴﺒﻴـﻦ«‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪ اﻟﻜﺒﺘﻲ ﻋﻦ اﻧﻔﺘـﺎح ﺟﻤﺎﻋﺘﻪ ﻋﲆ ﻛﻞ‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺘﺠـﺎرب واﻟﻨﻤـﺎذج اﻟﺘﻲ وﺻﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن‬ ‫ﻟﺴـﺪة اﻟﺤﻜﻢ ﻣﺜﻞ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻣﴫ وﺗﻮﻧﺲ واﻟﺴﻮدان‬ ‫وﻟﻜـﻦ دون اﻻﻧﺼﻴـﺎع اﻟﺘﺎم أو ﺗﻄﺒﻴـﻖ أي ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺘﺠـﺎرب ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ‪ ،‬وﻗـﺎل ‪«:‬اﻻﻧﻔﺘﺎح ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠـﺎرب اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ أﻧﻨﺎ ﺳﻨﺴـﺘﻮرد ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫أي ﻧﻤـﻮذج ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ ‪ ..‬ﻧﺤـﻦ ﺳﻨﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣـﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرب وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻟﻦ ﻧﻜﻮن ﺗﺎﺑﻌﻦ ﻷﺣـﺪ«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ ‪:‬‬ ‫»ﻛﻤـﺎ أن ﺗﺠﺮﺑﺘﻨﺎ ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ إﺧﻮان‬ ‫ﻣـﴫ ﻓﻬﻢ ﻗﺮروا إﻧﺸـﺎء ذراع ﺳـﻴﺎﳼ ﻳﻤﺜﻠﻬﻢ ﻫﻮ‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ أﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻘﺪ ﺗﺸـﺎرﻛﻨﺎ ﻣﻊ‬

‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻷﻃﻴﺎف ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺣـﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﺒﻨـﺎء واﻷﺧﺮ ﻟﻪ اﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺘﻪ اﻟﺘﺎﻣﺔ ﻋﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﺟﻬﺎﺗـﻪ وﻗﺮاراﺗـﻪ«‪ .‬وﺣﻮل ﺗﻘﻴﻴﻤـﻪ ﻟﻠﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﻠﻴﺒﻲ وﺗﺤﺪﻳـﺪا ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﺒﻌﺾ اﻗﺘﺤﺎم‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺆﺧﺮا‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻜﺒﺘﻲ ‪«:‬ﻫﻨﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻳـﺮوّج ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ وﺻﻞ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﺷـﺒﺎب اﻟﻠﺠﺎن اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺄن اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻗﺪ اﺗﺨﺬ‬ ‫ﻗﺮارا ً ﺑﺎﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻨﻬﻢ ﻓﺜﺎروا ﻟﺸﻌﻮرﻫﻢ ﺑﺄن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻇﻠﻤﺎ ﻗﺪ وﻗﻊ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﻮا ﻗﺪ ﺷـﺎرﻛﻮا ﺑﺎﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺣﻔﻆ اﻷﻣﻦ وﻟﻢ ﻳﻌﻂ ﻟﻬﻢ ﺣﻘﻬﻢ«‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ أﻣﻴﺮ اﻟﺤﺮب اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﺴﺎرع وﺗﻴﺮة إﻃﻼق اﻟﻤﻌﺘﻘﻼت ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﺟﺢ ﺻﺪور أواﻣﺮ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻓﺮاج ﻋﻦ اﻟﻤﻮﻗﻮﻓﺎت‬ ‫و »اﻟﻌﺪل« ِ ّ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﺻﻮرة اﻤﻼ ﻧﺬﻳﺮ اﻟﺘُﻘﻄﺖ ﻋﺎم ‪2007‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻣﺮاﻧﺸﺎه ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن أﻣﻨﻴﻮن ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﻮن أن‬ ‫زﻋﻴﻢ اﻟﺤﺮب اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ اﻤﻼ ﻧﺬﻳﺮ‪ ،‬اﻟﺬي أرﺳﻞ رﺟﺎﻻ ً ﻤﻘﺎﺗﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﻗﻮات ﺣﻠﻒ ﺷـﻤﺎل اﻷﻃﻠﴘ ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪،‬‬ ‫ُﻗﺘـﻞ أﻣﺲ ﻣﻊ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻘﺎﺗﻠﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﰲ ﻏﺎرة ﺷـﻨﺘﻬﺎ ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ دون ﻃﻴﺎر ﰲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤـﻼ ﻧﺬﻳـﺮ اﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﻨﺎﺷـﻄﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب وزﻳﺮﺳﺘﺎن ﺷﻤﺎل ﻏﺮب ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﻼذا ً ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة وﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن‪.‬‬ ‫وﻗﺼﻔﺖ ﻃﺎﺋﺮة أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ دون ﻃﻴﺎر ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﺑﺼﺎروﺧﻦ‬ ‫ﰲ ﺳـﺎر ﻛﺎﻧﺪا ﰲ ﻗﻄﺎع ﺑﺮﻣﻴﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺿﺎف‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻮن‪ .‬وﻗـﺎل أﺣﺪ ﻫـﺆﻻء اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻋﺪم ﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻫﻮﻳﺘﻪ‪ ،‬إن »اﻤﻼ ﻧﺬﻳﺮ وﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ ﴍﻛﺎﺋﻪ ُﻗﺘﻠﻮا ﻋﲆ اﻟﻔﻮر«‪.‬‬

‫ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﻻﺟﺌﻲ اﻟﺮوﻫﻴﻨﺠﻴﺎ‬ ‫ﺑﺎﻧﻜﻮك ‪ -‬د ب أ دﻋـﺖ ﺟﻤﺎﻋـﺔ ﺣﻘﻮﻗﻴـﺔ ﺑـﺎرزة اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪﻳـﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬إﱃ اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﺑﻔﺤﺺ وﺿﻊ‬ ‫‪ 73‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﻦ ﻋﺮﻗﻴﺔ اﻟﺮوﻫﻴﻨﺠﻴﺎ وﺻﻠﻮا ﻋﲆ ﻣﺘﻦ ﻗﺎرب ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر ﻛﻼﺟﺌﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪﻳﺔ اﻋﺘﻘﻠﺖ ﻫﺆﻻء اﻷﺷـﺨﺎص‪،‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻬـﻢ ﻋـﴩون ﻃﻔﻼً‪ ،‬ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧـﻮا ﻋﲆ ﻣﺘﻦ‬ ‫ﻗـﺎرب ﻏﺮ آﻣﻦ ﻗﺒﺎﻟﺔ ﺟﺰﻳﺮة ﺑﻮن ﰲ إﻗﻠﻴﻢ ﺑﻮﻛﻴﺖ ﺟﻨﻮب ﻏﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﺎﻧﻜـﻮك‪ .‬وﻗﺎل ﺳـﻮﻧﺎي ﻓﺎﺳـﻮك‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ ﻟـﺪى ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻫﻴﻮﻣـﻦ راﻳﺘﺲ ووﺗﺶ‪» :‬ﻧﺤـﻦ ﻧﺮﻏﺐ ﰲ أن ﺗﻜـﻮن اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﺤﺪد ﻣﺎ إذا ﻛﺎن‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻷﺷﺨﺎص ﻻﺟﺌﻦ ﺳﻴﺎﺳﻴﻦ«‪.‬‬

‫ﻛﻮﺑﻨﻬﺎﺟﻦ ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻨـﺖ ﻗﻴـﺎدة اﻟﺠﻴـﺶ ﰲ اﻟﺪاﻧﻤـﺎرك‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻘﺘﻞ أﺣﺪ ﺟﻨﻮدﻫـﺎ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر وﻗﻊ أﺛﻨﺎء ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ‬ ‫دورﻳﺔ ﺟﻨﻮﺑﻲ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﺪد ﻗﺘﻼﻫﺎ ﻫﻨﺎك ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2002‬إﱃ ‪ 43‬ﻗﺘﻴـﻼً‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ اﻟﻘﻴـﺎدة أن اﻻﻧﻔﺠﺎر وﻗﻊ ﰲ‬ ‫إﻗﻠﻴﻢ ﻫﻠﻤﻨﺪ أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎﻣﻪ ﺑﺘﺪرﻳﺐ ﻗﻮات أﻣﻨﻴﺔ أﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب ﻛﻞ ﻣﻦ رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﻮزراء ﻫﻴﲇ ﺛﻮرﻧﻴﻨﺞ ﺷـﻤﻴﺖ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻧﻴﻚ ﻫﻴﻜﺮوب‪ ،‬ﻋﻦ ﺣﺰﻧﻬﻤﺎ ﻤﻘﺘﻞ اﻟﺠﻨﺪي‪.‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺸﻬﺪ ﻋﺎم ‪ 2012‬ﻣﻘﺘﻞ أي ﺟﻨﺪي داﻧﻤﺎرﻛﻲ‪.‬‬

‫ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻮﻗﻒ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر‬

‫ﻳﺎﻧﺠﻮن ‪ -‬د ب أ دﻋـﺖ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻟﻮﻗﻒ ﻓﻮري‬ ‫ﻹﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﺑﻦ ﻗﻮاﺗﻬﺎ واﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻛﺎﺷﻦ اﻟﻌﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮض ﻣﻘﺮﻫﺎ ﻟﻬﺠﻮم ﺟﻮي ﻣﻨﺬ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻴﺠﻮر زاو ﻫﺘﺎي ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻧﺎﻳﺒﻴﺘﺎو‪» ،‬ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ أن ﻳﻠﺘﻘﻴﺎ وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ وﻳﻮﻗﻔﺎ اﻟﻘﺘﺎل«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﺟﺮت اﺗﺼﺎﻻت ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﺳﺘﻘﻼل‬ ‫ﻛﺎﺷـﻦ وذراﻋﻬﺎ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺟﻴﺶ اﺳـﺘﻘﻼل ﻛﺎﺷﻦ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫وﻗﻒ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻟﻢ »ﻳﻌﻠﻨﻮا ردﻫﻢ ﺑﻌﺪُ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻸﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﺑﺎن ﻛﻲ ﻣـﻮن‪ ،‬أدان‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬اﻟﻬﺠﻮم اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻋﲆ ﻛﺎﺷﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﴩد ﻧﺤﻮ ‪ 65‬أﻟﻒ ﻣﺪﻧﻲ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻘﺘﺎل ﰲ وﻻﻳﺔ ﻛﺎﺷﻦ‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﻣﻴﺎﻧﻤـﺎر‪ .‬وﻳﻘﺎﺗـﻞ اﻟﺠﻴـﺶ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﻌﻮن‬ ‫ﻟﺘﻮﺳﻴﻊ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬاﺗﻲ ﻤﻨﻄﻘﺘﻬﻢ ﻣﻨﺬ اﻧﻬﻴﺎر اﺗﻔﺎق وﻗﻒ إﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪.2011‬‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﺳﻜﺎن ﺗﻢ إﺟﻼؤﻫﻢ ﺑﻌﺪ ﺗﺼﺎﻋﺪ اﻟﻘﺘﺎل ﰲ وﻻﻳﺔ ﻛﺎﺷﻦ )روﻳﱰز(‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﻋﺮاﻗﻴﻮن ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺈﻃﻼق ﴎاح اﻤﻌﺘﻘﻼت‬

‫ﻋﺸﺎﺋﺮ اﻟﺠﻨﻮب ﺗﻨﻀﻢ ﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮي ا¦ﻧﺒﺎر‪ ..‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ‪ :‬ﻋﺪ ﻋﻦ ﻏﻴﻚ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻻﺳـﺘﻬﺪاﻓﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻟﻘﻴـﺎدات »اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ« وﻧﻮاﺑﻬـﺎ‬ ‫وﺟﻤﻬﻮرﻫﺎ وﻧﺸﻄﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺪرﻳﻮن ﻳﺮﺣﺒﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬أﻛـﺪت ﻛﺘﻠـﺔ‬ ‫اﻷﺣـﺮار‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺘﻴـﺎر اﻟﺼﺪري‪،‬‬ ‫أن اﻤﻮﻗـﻒ اﻷﺧـﺮ ﻟﻠﺴـﻴﺪ ﻣﻘﺘـﺪى‬ ‫اﻟﺼـﺪر اﻤﺆﻳـﺪ ﻟﻠﺘﻈﺎﻫـﺮات ﺿـﺪ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻘﺎت وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ وﺣـﺪة اﻟﻌـﺮاق أرﺿﺎ ً وﺷـﻌﺒﺎً‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم ﺗﻔـﻜﻚ ﻧﺴـﻴﺠﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻜﺘﻠﺔ‬ ‫ﻣﴩق ﻧﺎﺟـﻲ »إن اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺪ اﻟﺼـﺪر اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ إﻧﻬـﺎء‬ ‫اﻟﺼـﻮت اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﰲ ﻣﻬـﺪه‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﺷﻬﺪﺗﻪ ﺗﻈﺎﻫﺮات اﻷﻧﺒﺎر ﰲ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأدرك أﻫﻠﻨـﺎ ﰲ اﻷﻧﺒﺎر أن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺮﻓـﺾ إﻗﺼـﺎء اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣـﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬وﻣﻦ أي ﻗﻮﻣﻴﺔ أو‬ ‫ﻃﺎﺋﻔـﺔ ﻛﺎﻧـﻮا‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻦ ﻳﻘﻒ‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻬـﻢ ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻤﴩوﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ واﻗﻌﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﻲ واﻤﻌﻴﴚ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻨﺴـﺠﻢ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺪﺳﺘﻮر واﻟﻘﻮاﻧﻦ«‪ .‬وﻛﺎن زﻋﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼـﺪري ﻣﻘﺘﺪى اﻟﺼﺪر دﻋﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮه اﻟﺼﺤﻔﻲ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺒـﻪ ﰲ اﻟﻨﺠﻒ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪» ،‬إﱃ ﻋـﺪم اﻟﺘﺨـﲇ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ وإﻟﻘﺎﺋﻬـﺎ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻖ‬ ‫وزراﺋـﻪ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ دﻋﺎه إﱃ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼـﺎم ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ اﻟﺪوﱄ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻣﺎدي‪،‬‬ ‫وأﻋﺮب رﺋﻴـﺲ اﻟﻮﻓﺪ ﻋﻦ إﻳﻤﺎﻧﻪ ﺑﺄن‬ ‫»اﻋﺘﺼـﺎم اﻷﻧﺒـﺎر وﺛﻮرﺗﻬـﺎ ﺣﻖ«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن »اﻟﻄﻐﻤـﺔ اﻟﻔﺎﺳـﻘﺔ«‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨـﴬاء ﻻ ﺗﻤﺜﻠﻬـﻢ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف رﺋﻴـﺲ اﻟﻮﻓـﺪ‪ ،‬ﻓـﺎروق‬ ‫اﻤﺤﻤـﺪاوي‪ ،‬ﺧـﻼل ﻛﻠﻤـﺔ أﻟﻘﺎﻫـﺎ‬ ‫ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼـﺎم أن »اﻟﻄﻐﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺳـﻘﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨـﴬاء ﻻ‬ ‫ﺗﻤﺜﻠﻨـﺎ‪ ،‬وﻻ ﻳﴩﻓﻨـﺎ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻣﻨﱠﺎ‪،‬‬ ‫إﻧﻤﺎ ﻫـﻢ ﻳﻤﺜﻠﻮن اﻤﺤﺘـﻞ اﻟﺬي ﺟﺎء‬ ‫ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻳﻤﺜﻠـﻮن اﻟﻌﺪو اﻷزﱄ ﻟﻠﻌﺮاق‪،‬‬ ‫أﻻ وﻫـﻮ اﻟﻌﺪو اﻹﻳﺮاﻧـﻲ اﻟﺒﻐﻴﺾ«‪،‬‬

‫وﺧﺎﻃﺐ اﻤﺤﻤﺪاوي اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ »ﻳﺎ‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻷﻧﺒﺎر اﻟﺒﻄﻠـﺔ‪ ،‬أﻳﻬﺎ اﻟﺜﺎﺋﺮون‬ ‫ﺑﻮﺟـﻪ اﻟﻄﻐﻴـﺎن‪ ،‬ﻟﻘﺪ أﻗﺒﻠﻨـﺎ إﻟﻴﻜﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺮﺑﻼء اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ واﻟﻔﺪاء؛ ﻟﻨﻘﻮل‬ ‫ﻟﻜﻢ‪ :‬إن اﻋﺘﺼﺎﻣﻜـﻢ ﺣﻖ‪ ،‬وﺛﻮرﺗﻜﻢ‬ ‫ﺣـﻖ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻣﻌﻜـﻢ ﻋـﲆ اﻟﺤـﻖ‬ ‫ﺳـﺎﺋﺮون‪ ،‬وﻋﻦ ﺣﺮاﺋﺮﻧﺎ ﻣﺪاﻓﻌﻮن«‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺮد اﻤﺤﻤﺪاوي »ﻳﺎ إﺧﻮﺗﻲ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﻠﺘﻔﺘـﻮا إﱃ ﺗﻬﺪﻳﺪات اﻤﺎﻟﻜﻲ وﻛﻼﻣﻪ‬ ‫اﻤﺸـﻦ؛ ﻓﻬـﺬه اﻟﻔﻘﺎﻋـﺔ ﺳـﺘﻨﻔﺠﺮ‬ ‫ﺑﻮﺟﻪ ﻣﻦ ﻳﺤﺎول اﻤﺴﺎس ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻮروا‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻣﻌﻜﻢ ﺛﺎﺋﺮون«‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬رﺟﺤـﺖ وزارة‬

‫اﻟﻌﺪل ﺻﺪور أواﻣﺮ ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻟﻺﻓﺮاج ﻋﻦ ﻋﺪد‬ ‫آﺧـﺮ ﻣـﻦ اﻤﻮﻗﻮﻓﺎت ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ‬ ‫ﺳـﺠﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟـﻮزارة ﺣﻴﺪر اﻟﺴـﻌﺪي ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ﺻﺤﻔـﻲ أﻣـﺲ‪ » :‬ﻧﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﺗﺮدﻧـﺎ ﺧﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ أواﻣﺮ‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻺﻓـﺮاج ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻮﻗﻮﻓـﺎت«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »ﻟـﺪى‬ ‫اﻟـﻮزارة أواﻣـﺮ ﺑﺎﻟﺘﻌﺠﻴﻞ ﰲ إﻃﻼق‬ ‫ﴎاح اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ واﻤﻌﺘﻘـﻼت ﰲ ﻣﺪة‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز اﻷﺳـﺒﻮع«‪ ،‬وأﺿﺎف أن‬ ‫»اﻟـﻮزارة ﺟﺎﻫـﺰة ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ أي رﻏﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﺠﻴﻨﺔ ﺑﻘﻀـﺎء ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻬـﺎ ﰲ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻮزارة ﺟﺎﻫﺰة ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮﻏﺒﺔ«‪ ،‬وﺑﻦ اﻟﺴﻌﺪي أن »ﻋﲆ‬ ‫أﻫـﺎﱄ وذوي اﻤﻮﻗﻮﻓﺎت اﻤﺸـﻤﻮﻻت‬ ‫ﺑﺎﻹﻓـﺮاج ﻋﻨﻬﻦ اﻤﺮاﺟﻌﺔ ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬وﺟﻠـﺐ ﻗـﺮارات إﻃﻼق‬ ‫ﴎاﺣﻬﻦ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ وزارة اﻟﻌﺪل أﻋﻠﻨﺖ ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺗﺴـﻠﻤﻬﺎ أواﻣﺮ‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻺﻓـﺮاج ﻋـﻦ »‪ «11‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮﻗﻮﻓـﺎت ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﻗﺮار‬ ‫اﻹﻓﺮاج ﻋﻦ اﻤﻌﺘﻘﻼت ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺷﻬﺪت ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﺪن اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺗﻈﺎﻫـﺮات ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻨﻬﻦ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻗﺘﻠﻰ اﻟﺪاﻧﻤﺎرك ﻓﻲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬

‫ﻫﺎﺟـﻢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‪ ،‬أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي اﻋﺘـﱪ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول أن ﴍﻋﻴﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫ﰲ ﺑﻼده ﻗﺪ ﺳﻘﻄﺖ وذﻟﻚ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻼف ﻋﲆ إﻟﻐﺎء ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ »اﻤﺴﺎءﻟﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟـﺔ«‪ ،‬و«ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب«‬ ‫اﻤﺜﺮﻳﻦ ﻟﻠﺠﺪل‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻋﻨﻴﻒ‬ ‫ﺻﺪر ﻋﻦ ﻣﻜﺘﺒﻪ أﻣﺲ‪» ،‬إن اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ اﻟﺬي ﻣﻨـﺢ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﴍف ﺗﻤﺜﻴﻠـﻪ‪ ،‬ﻫﻮ وﺣﺪه اﻟﻘﺎدر ﻋﲆ‬ ‫اﻧﺘﺰاع ﻫﺬا اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺣﺮة‬ ‫ودﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ وﺷﻔﺎﻓﺔ«‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ اﻤﻜﺘـﺐ ﺗﴫﻳﺤـﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ أﻃﻠﻘﺖ أﻣﺲ اﻷول ﺑﺴﻘﻮط‬ ‫ﴍﻋﻴـﺔ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ »أﻫﻮاء اﻟـﺬات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺟﺪت ﰲ ﺧﺮوج اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ ورﻓـﺾ اﻟﻈﻠﻢ واﻟﻄﻐﻴﺎن‬ ‫وإذﻻل اﻤﻮاﻃﻨـﺎت اﻟﱪﻳﺌـﺎت‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻷﺑﺮﻳﺎء ﺧﺮوﺟﺎ ً ﻋﲆ إرادة‬ ‫ﺑﺮﺟﻬﺎ اﻟﻌﺎﺟﻲ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﻧﺪﻋـﻮ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻠﻮﺣﻮن‬ ‫ﺑﲇ ﱢ ﻋﻨﻖ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺣﺴﺐ أﻣﺰﺟﺘﻬﻢ‬ ‫وﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﻢ وﻣﻨﺎﻓﻌﻬﻢ وﺗﺸـﺒﺜﻬﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﻴﺖ ﺑﺴﻠﻄﺔ ﻟﻢ ﺗﺤﱰم اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﻗﺪر ﻣﺎ أذﻟﺘﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻨﻔﻊ اﻟﺸﻌﺐ ﻗﺪر‬ ‫ﻣﺎ أﻓﻘﺮﺗﻪ وأﻋﻮزﺗﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺤﻞ أزﻣﺎﺗﻪ‬ ‫ﻗﺪر ﺻﻨﺎﻋﺘﻬﺎ ﻷزﻣﺎت أﻋﻨﻒ وأﻗﴗ‪،‬‬ ‫أن ﻳﻌـﻮدوا ﻋﻦ ﻏﻴﻬـﻢ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺄﺧﺬﻫﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺰة ﺑﺎﻹﺛـﻢ‪ ،‬وأن ﻳﺼﻐـﻮا ﻟﺼﻮت‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻬـﺎدر وﻳﻔﺘﺤـﻮا ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار ﻣﻌﻪ وﺗﻠﺒﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﻪ اﻤﴩوﻋﺔ‬ ‫ﺑﺪل اﻟﺘﻠﻮﻳﺢ ﺑﺎﻟﺘﻬﺪﻳﺪات«‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن أن »ﺗﺎرﻳﺨﻨـﺎ اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻳﻘﺮﺋﻨﺎ‬ ‫أن ﻣﺂل اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻐﺎﺷﻤﺔ ﰲ أي ﻧﺰاع‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺸـﻌﺐ ﻫﻮ اﻟﺨﴪان‪ ،‬واﻟﺸﻌﺐ‬ ‫وﺣﺪه ﻫـﻮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺮﻫـﺎن اﻷﺑﻘﻰ‬ ‫واﻟﺴﻠﻄﺔ اﻷﻋﲆ«‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ..‬ﺗﺪﻋﻢ‬ ‫وأﻋﻠﻦ ﻗـﺎدة اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫دﻋﻤﻬـﻢ ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻷﻧﺒـﺎر وﻧﻴﻨﻮى وﺻﻼح‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﻗﺎل ﺑﻴـﺎن ﻟﻠﻘﺎﺋﻤـﺔ أﻣﺲ‪:‬‬ ‫إن ﻗـﺎدة اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻋﻘﺪوا‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬أﻋﻠﻨﻮا ﻓﻴﻪ دﻋﻤﻬﻢ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺎدﻟﺔ ﰲ‬ ‫وﺿﻊ ﺣﺪ ﻧﻬﺎﺋـﻲ وﻓﺎﺻﻞ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻹﻗﺼـﺎء واﻟﺘﻬﻤﻴـﺶ‪ ،‬واﺳـﺘﻬﺪاف‬ ‫ﴍاﺋﺢ واﺳﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪،‬‬ ‫وإﻧﻬـﺎء اﻟﻔﺴـﺎد اﻹداري واﻤـﺎﱄ‬ ‫واﻧﺘﻬـﺎﻛﺎت ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻀﻤﻦ وﺣﺪة اﻟﻌﺮاق وﺷﻌﺒﻪ وﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺸـﻌﺎرات اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ واﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻤﺠﺘﻤﻌـﻮن ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺎن اﺳـﺘﻬﺪاف اﻟﺪﻛﺘـﻮر راﻓـﻊ‬ ‫اﻟﻌﻴﺴـﺎوي وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺟـﺰءًا ﻣﻦ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﻋﺸﺎﺋﺮ اﻟﺠﻨﻮب ﺗﺪﻋﻢ‬ ‫وﰲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬وﺻﻞ وﻓﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺸـﺎﺋﺮ اﻟﺠﻨﻮب »ﻋﺸـﺎﺋﺮ اﻟﺸـﻤﺮ«‬

‫ﻳﺠﺐ إﻧﻬﺎء اﻟﻤﺤﺎدﺛﺎت اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻣﻊ إﻳﺮان‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻨﺘﻈـﺮ أن ﺗﺒـﺪأ إدارة أوﺑﺎﻣﺎ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﻦ اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﻣﻊ‬ ‫إﻳﺮان ﺣﻮل ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي ﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻒ دام ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻫﻨـﺎك إﺷـﺎرة ﺿﺌﻴﻠـﺔ إﱃ ﺣـﺪوث‬ ‫اﻧﻔﺮاﺟـﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺄﻟـﻒ ﻣﻦ اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻟﺪاﺋﻤﻦ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺪوﱄ وأﻤﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬ﻳﻌﺘﺰم ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺻﻴﻐﺔ ﻣﻌﺪﻟﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻃﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻟﺼﻔﻘﺔ اﻟﺘﻲ رﻓﻀﺘﻬﺎ ﻃﻬﺮان‬ ‫ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وذﻟﻚ أﻣﻼً ﰲ أن ﺗﻜﻮن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻓﺮﺿﺖ ﻋﲆ ﻃﻬـﺮان ﻗﺪ ﻗﺎدت‬ ‫إﱃ ﺗﻠﻴﻦ ﻣﻮﻗﻒ اﻤﺮﺷﺪ اﻷﻋﲆ ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك ﻣﺎ ﻳﺸـﺮ إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺑﻞ إن اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬

‫ﻃﻬـﺮان ﻟﻠﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻟﻘﺎء ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »‪5‬‬ ‫‪ «1 +‬ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻄﻴﺌﺔ ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﺠﺐ‬ ‫ﻟﺪﻋﻮة ﺻﺪرت ﺑﻌـﺪ إﻋﺎدة اﻧﺘﺨﺎب أوﺑﺎﻣﺎ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﻟﻼﻧﺨﺮاط ﰲ ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫اﻗـﱰاح اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻳﻬـﺪف‪ ،‬ﰲ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء اﻟﺜﻘﺔ‪ ،‬إﱃ أن ﺗﻘﻮم ﻃﻬﺮان ﺑﺘﺠﻤﻴﺪ ﺗﺨﺼﻴﺐ‬ ‫اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم ﻋﻨﺪ ﻧﺴـﺒﺔ ‪،%20‬‬ ‫وإﻏﻼق ﻣﻨﺸـﺄة ﴎﻳﺔ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ »ﻓﻮردو«‪ ،‬ﻳﺠﺮي ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴـﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴـﻮم‪ ،‬وأﻳﻀـﺎ أن ﺗﻘـﻮم إﻳـﺮان‬ ‫ﺑﻨﻘﻞ ﻣﺨﺰوﻧﻬـﺎ اﻟﺤﺎﱄ ﻣـﻦ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم اﻤﺨﺼﺐ‬ ‫إﱃ درﺟﺔ ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ إﱃ ﺧﺎرج اﻟﺒـﻼد‪ .‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪،‬‬ ‫ﺳـﺘﺘﻠﻘﻰ ﺗﻨـﺎزﻻت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻗﻄﻊ‬ ‫ﻏﻴﺎراﻟﻄﺎﺋﺮات‪،‬ورﺑﻤﺎإﻟﻐـﺎءﺑﻌـﺾاﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت‪.‬‬ ‫إﻻ أن إﻳﺮان ﺗﺘﻮﻗﻊ أﻛﺜﺮ ﺑﻜﺜﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﺮﻳﺪ رﻓﻊ‬

‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻛﻠﻴﺎ‪ ،‬واﻋﱰاﻓﺎ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﺑﺤﻘﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﺨﺼﻴـﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴـﻮم رﻏـﻢ ﻗـﺮارات ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﺗﺄﻣﺮﻫـﺎ ﺑﻮﻗﻔﻪ‪ .‬وﻗﺪ أﺷـﺎر اﻤﻔﺎوﺿﻮن اﻹﻳﺮاﻧﻴﻮن‬ ‫إﱃ أن ﻫﻨـﺎك رﻏﺒـﺔ ﰲ رﺑﻂ اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ اﺗﻔﺎق ﰲ‬ ‫اﻤﻠﻒ اﻟﻨﻮوي ﺑﺤﻞ اﻷزﻣﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫إﻳﺮان إﱃ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﻛﺤﻠﻴﻒ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰ ﻟﺪى ﺣﻠﻔﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ ﻫـﺬه اﻤﻄﺎﻟﺐ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻘﺒﻮﻟـﺔ ﻟـﺪى إدارة أوﺑﺎﻣـﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻌﻼﻗﺔ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻊ إﻳﺮان‪ ،‬ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪ ،‬ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﺗﺤـﺪد ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﺑﻌـﺪ إزاﻟﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷﺳﺪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﻮى اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ ﻟﻠﺘﻮﺻـﻞ إﱃ اﺗﻔﺎق‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻃﻬـﺮان ﺗﺨﺼﻴـﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم ﺣﺘﻰ‬

‫‪ %20‬ﺣﺴـﺐ اﻤﻌـﺪل اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﻗـﺪ ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ ﻣـﻦ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم ﻟﺼﻨﻊ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﺑﺤﻠﻮل‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻌﻬﺪت إدارة أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫ﺑﻤﻨﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺄﻣﻞ اﻟﺪول اﻟﻜﱪى ﰲ أن إﻳﺮان ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺨﺼﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم إﱃ ﻫﺬا اﻟﺤﺪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ إذا ﺗﻮﻗﻔﺖ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﺎت‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣﺘﻮﻗﻔـﺔ ﻓﻌﻼ‪ ،‬ﻓﺈﻧـﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺴـﻴﺪ أوﺑﺎﻣﺎ ﻋﺮﺿﺎ ﺷـﺎﻣﻼ إﱃ‬ ‫إﻳﺮان ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﺨﺼﻴﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ داﺋـﻢ‪ ،‬وﻳﻮﻓـﺮ ﻣﺮاﻗﺒﺔ دوﻟﻴـﺔ ﻣﻜﺜﻔﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻔﺎﻋـﻼت ﻃﻬـﺮان‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ رﻓـﻊ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺳـﻴﻀﻊ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ ﻃﻬـﺮان أﻣﺎم ﺧﻴﺎر‬ ‫واﺿﺢ‪ ،‬وردة اﻟﻔﻌﻞ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻲ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻫﻞ ﻫﻨﺎك أﻣﻞ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫اﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬أم ﻳﺠﺐ ﴏف اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اŒﺣﺴﺎء‪ ٪ ٥٠ :‬زﻳﺎدة ﻓﻲ أﺳﻌﺎر اﻟﺨﺒﺰ‪ ..‬وﻣﺴﺘﻬﻠﻜﻮن ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑـ »اﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫رﻓﻌﺖ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺤﺎل ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬أﺳـﻌﺎر اﻟﺨﺒﺰ و«اﻟﺼﺎﻣﻮﱄ«‬ ‫‪ ،%50‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﺑﻘﻴﺖ أﺳـﻌﺎر ﺑﻌﺾ‬

‫اﻤﺤﺎل ﻋﲆ اﻤﻌﺪل اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺳﻂ ﺗﺬﻣﺮ‬ ‫ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ ﻟﻬﺬا اﻟﺘﻔﺎوت ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ دون ﺳﺎﺑﻖ إﻧﺬار‪ ،‬ﻣﺸﺮﻳﻦ إﱃ أن‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎل ﻳﺸﺮ إﱃ‬ ‫أن ﻫﺬا اﻻرﺗﻔﺎع ﻏﺮ رﺳـﻤﻲ‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ ﻣﻦ‬

‫ﺟﺎﻧـﺐ آﺧﺮ ﺿﻌﻒ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‪ .‬وﺗﻮاﺻﻠﺖ‬ ‫أﻣـﺲ دﻋـﻮات ﻣﻮاﻃﻨـﻦ وﻣﻘﻴﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »واﺗﺴﺎب«‬ ‫ﺑﻤﻘﺎﻃﻌـﺔ اﻤﺨﺎﺑﺰ واﻤﺤـﺎل اﻟﺘﻲ رﻓﻌﺖ‬ ‫أﺳـﻌﺎر ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﻦ أن اﻟﺨﺒﺰ‬

‫ﺳـﻠﻌﺔ أﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻔﱰض أن ﺗﺸﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻤﺮاﻗﺒـﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻹﻧﺘـﺎج ﰲ ﻣﺨﺎﺑـﺰ اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ ﻳﻌﻘـﻮب‪ ،‬أن أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ ﺛﺎﺑﺘﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺘﻐﺮ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻟﻢ ﻳﺮدﻧﺎ‬

‫أي ﻗﺮار رﺳـﻤﻲ ﺑﺎرﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﺨﺒﺰ‪،‬‬ ‫أو ﺗﻐﻴﺮ ﰲ ﻣﻮاﺻﻔﺎﺗﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ أو وزﻧﻪ«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن أي زﻳـﺎدة ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻟﺨﺒـﺰ ﻏـﺮ رﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻣـﻦ ﺗﺠﺎر‬ ‫اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫»اﻟﺰراﻋﺔ« ﻟـ |‪ :‬ﻣﺒﺎدرة ﻟﺰﻳﺎدة إﻧﺘﺎج اﻟﺜﺮوة اﻟﺴﻤﻜﻴﺔ ﻣﻦ ﺳﺒﻌﻴﻦ أﻟﻒ ﻃﻦ إﻟﻰ ﻣﻠﻴﻮن ﻓﻲ ‪ ١٦‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ذﻛﺮ ﻟـ»اﻟﴩق« وﻛﻴﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﻟﻸﺑﺤـﺎث واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻮزارة اﻤﻬﻨﺪس ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬أن اﻤﺒﺎدرة اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﺘﺰراع اﻟﺴـﻤﻜﻲ‪ ،‬ﺗﻬـﺪف إﱃ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺧﻄـﻂ وﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ اﻟﺪاﺧﲇ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻗﻄﺎع اﻟﺜﺮوة اﻟﺴﻤﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج ﻤﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﺑﺤﻠﻮل‬ ‫‪ ،2029‬وذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻮﺳـﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻻﺳـﺘﺰراع اﻟﺴـﻤﻜﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻮاﺣﻞ أو داﺧﻞ اﻟﺒﺤﺮ ﰲ أﻗﻔﺎص‬ ‫ﻋﺎﺋﻤﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻹﻧﺘﺎج اﻤﺤﲇ‬ ‫ﻟﻠﺜـﺮوة اﻟﺴـﻤﻜﻴﺔ ﻣـﻦ ﺳـﻮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺼـﻞ أﻃﻮاﻟﻬـﺎ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 3000‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪ ،‬ﺗﺒﻠﻎ ﺳـﺒﻌﻦ أﻟﻒ‬ ‫ﻃـﻦ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻮزﻋـﺔ ﻋـﲆ إﻧﺘﺎج‬

‫م‪ .‬ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫اﻟﺼﻴﺎدﻳـﻦ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%30‬واﻟﺒﺎﻗﻲ‬ ‫ﻣﻦ إﻧﺘﺎج اﻤﺰارع اﻟﺴـﻤﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻫـﺬا اﻹﻧﺘـﺎج ﻻ ﻳﻮﻓـﺮ اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﻋﲆ اﻤـﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي أن »ﺗﻮﺟـﻪ اﻻﺳـﺘﺰراع‬ ‫اﻟﺴـﻤﻜﻲ ﰱ اﻟﺴـﻮاﺣﻞ ﺑﺎﻟﴩاﻛـﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻳﺤﻘﻖ ﻃﻔﺮة‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺴـﻤﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻟﺪاﺧﲇ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‪ ،‬وﺗﻘﻠﻴﻞ ﻧﺴـﺐ اﻟﻬﺠﺮة‬

‫ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪن‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻧﻤـﻮ اﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬واﻻﻛﺘﻔـﺎء اﻟﺬاﺗﻲ‬ ‫ﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﻳﻔﻴﺔ اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻘﺮار ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻘﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎدة اﻟﺪﺧﻞ اﻟﻘﻮﻣـﻲ‪ ،‬إذ أﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 400‬أﻟـﻒ ﻋﺎﻣـﻞ ﰲ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة وﻏـﺮ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻣـﻦ ﻓﻨﻴﻦ‬ ‫وﻋﻤﺎل‪ .‬وﺳﻴﻜﻮن ‪ %80-70‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً أن ﺗﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﺧﻄـﻂ اﻤﺒﺎدرة »ﻣـﻦ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج إﱃ ﻣﻠﻴـﻮن ﻃـﻦ ﺧﻼل ‪16‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻋـﺎم ‪.«2029‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺸﻬﺮي أن »ﺗﻮﺟﻪ اﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﻳﺮﻛﺰ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ وﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺼﻴﺎدﻳـﻦ ﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ أو ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ‪ ،‬وإرﺳﺎء ﻗﻮارﺑﻬﻢ ﺑﺘﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻤﻄـﻮرة ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ‪ 42‬ﻣﺮﻓـﺄ ﺗﻐﻄـﻲ ﻛﺎﻣـﻞ‬

‫إﻧﺸﺎء ‪ ٤٢‬ﻣﺮﻓﺄ ﻓﻲ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ..‬و‪ ٣٢٠‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬

‫‪٢٧٨١٨‬‬

‫‪٢٦٩‬‬ ‫ﻣﻨﺸـﺄة ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﺎﺻﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻼﻣﺔ اﻟﺠﻮدة‬

‫ﻣﻮاﺻﻔﺔ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫)‪ 5500‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ(‬

‫ﺳـﻮاﺣﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟﺨﻤـﺲ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﴩﻗﻲ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬و‪35‬‬ ‫ﰲ ﺳـﺎﺣﻞ اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤـﺮ وﺣـﺪه‪،‬‬ ‫اﻤﻤﺘﺪ ﻋﲆ ﻃﻮل ‪ 2400‬ﻛﻠﻢ‪ ،‬واﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺮاﻓـﺊ‪ ،‬ﻣﺮﻓﺄ ﺛﻮل‪ ،‬وﺑﻘﻲ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﺮﻓﺄ اﻟﻘﻨﻔﺬة ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻜﺘﻤـﻞ ﺑﻜﻠﻔـﺔ ‪ 76‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫وﻣﺮﻓﺄ ﺟﺎزان )‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل(‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻗﻴﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﺟﺎﻫﺰا ً‬ ‫ﺧﻼل ﺳﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﻣﺮﻓﺄ دارﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻋﲆ وﺷـﻚ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻜﻠﻔـﺔ ‪ 200‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺘﺴـﻌﺔ ﻣﺮاﻓﺊ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺪراﺳﺔ واﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻟﺘﻨﺰل ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت ﻋﺎﻣﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻣﺠﻤـﻮع ﻣـﺎ ﻧُﻔـﺬ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻓـﺊ‪ ،‬وﺗﺴـﻌﺔ ﻗﻴـﺪ اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ‪،‬‬ ‫وﺳﺘﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻃﺮح‬ ‫دﻓﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﺊ ﻟﻌﻤﻞ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺗﺄﺧﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺮﻓـﺄ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﺸـﻬﺮي أن اﻟﻮزارة‬ ‫ﺗﺴـ ّﻠﻤﺖ اﻤﻮاﻗﻊ وﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺗﺪرﻳﺠﻲ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺮﻓﺂن ﰲ ﺟﺪة أﺣﺪﻫﻤﺎ ﰲ اﻟﺸـﻤﺎل‬ ‫واﻵﺧﺮ ﰲ اﻟﺠﻨﻮب‪.‬‬

‫اﻟﺬﻫﺐ واﻟﻨﻔﻂ ﻳﺘﺮاﺟﻌﺎن ﺗﺤﺖ ﺗﺄﺛﻴﺮ‬ ‫اŒﺣﺪاث اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫‪٦٥٢٤‬‬

‫ﻟﻨﺪن ـ روﻳﱰز‬

‫‪٤٠‬‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻌﺎون ﻓﻨﻲ وﻗﻌﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎ ً وﻋﺎﻤﻴﺎ ً‬

‫اﻟﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻟﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪٥٦‬‬

‫ﺻﻴﺎدان ﺳﻌﻮدﻳﺎن ﻳﻔﺮزان اﻟﺴﻤﻚ ﻗﺒﻞ ﺑﻴﻌﻪ ﰲ ﻣﺮﻓﺄ ﺛﻮل‬

‫ﻋﺪد اﻤﺨﺘﱪات‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ(‬

‫‪١٥‬‬

‫دوﻟﺔ ﺗﻮﻗﻊ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻻﻋﱰاف اﻤﺘﺒﺎدل‬

‫ﺗﺮاﺟﻊ ﺳـﻌﺮ اﻟﺬﻫـﺐ أﻣﺲ‬ ‫ﻣـﻦ أﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻟـﻪ ﰲ‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻦ اﻟـﺬي ﺳـﺠﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻊ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟـﺪوﻻر واﻧﺨﻔﺎض أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ إذ ﻳﺼـﺐ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺰﻫﻢ ﻋـﲆ اﻤﺤﺎدﺛـﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻼﺷـﺖ اﻟﺤﻤﺎﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺻﺎﺣﺒﺖ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ اﺗﻔﺎق ﻟﺘﻔـﺎدي أزﻣﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ .‬وﺗﻮﻗﻒ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻮاق اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ إذ ﺑﺪأ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون ﰲ اﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ﺣﻴـﺎل ﻣﻌـﺎرك ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺑﺸـﺄن ﺧﻔﺾ‬ ‫اﻹﻧﻔـﺎق‪ .‬وﺑﻠـﻎ اﻟﺬﻫـﺐ اﻟﻔـﻮري‬

‫‪ 1681.1‬دوﻻر ﻟﻸوﻗﻴﺔ )اﻷوﻧﺼﺔ(‬ ‫ﻣﱰاﺟﻌـﺎ ‪ ٪ 0.31‬ﺑﻌـﺪ أن ﻻﻣﺲ‬ ‫أﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﰲ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻓﻮق‬ ‫‪ 1694‬دوﻻرا ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺗﺮاﺟـﻊ ﺳـﻌﺮ‬ ‫ﺧـﺎم ﺑﺮﻧـﺖ دون ‪ 112‬دوﻻرا‬ ‫ﻟﻠﱪﻣﻴـﻞ اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ ،‬إذ ﺗﻌﺮﺿـﺖ‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔـﻂ ﻟﻀﻐﻮط ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺣـﺪوث ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرك‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺸـﺄن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وزﻳﺎدة اﻤﻌﺮوض‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺼـﻦ ﺣـﺪت ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‪ .‬وﻳﻮاﺟﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺎراك‬ ‫أوﺑﺎﻣﺎ واﻷﻋﻀـﺎء اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻮﻧﺠﺮس ﰲ اﻟﺸـﻬﺮﻳﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‬ ‫ﻣﻌـﺎرك أﻛـﱪ ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻮﺻﻠـﻮا‬ ‫ﺑﺼﻌﻮﺑـﺔ إﱃ اﺗﻔﺎق ﻟﺘﻔﺎدي ﺣﺰﻣﺔ‬

‫ﻣﻦ إﺟـﺮاءات اﻟﺘﻘﺸـﻒ اﻟﺘﻠﻘﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ دﻓﻊ أﻛﱪ اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻧﺤـﻮ اﻟﺮﻛـﻮد‪ .‬وﻗـﺎل‬ ‫ﻣﺤﻠﻠـﻮن ﻣـﻦ ﺟﻴﻔﺮﻳـﺰ ﺑﺎﺗﺶ ﰲ‬ ‫ﻣﺬﻛﺮة ﺑﺤﺜﻴـﺔ »ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ اﻷﺟـﻞ ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﺤﺘـﺎج‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ وﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺳـﺘﻌﻮد‬ ‫ﻟﺘﺘﺼـﺪر اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎت اﻤﺘﻌﺎﻣﻠـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺸـﻬﺮﻳﻦ اﻤﻘﺒﻠـﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻤﺬﻛـﺮة »وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﺎزﻟﻨﺎ ﻧﻮاﺟـﻪ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻮﻗـﻒ ﻣـﻦ أن ارﺗﻔـﺎع‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﻳﺮﺟﻊ إﱃ أﺳﺎﺳﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻮق ﻓﻘﻂ«‪ .‬وﺗﺮاﺟﻊ ﺳﻌﺮ ﺧﺎم‬ ‫ﺑﺮﻧﺖ ‪ 60‬ﺳﻨﺘﺎ إﱃ ‪ 111.87‬دوﻻر‬ ‫ﻟﻠﱪﻣﻴـﻞ ﺑﻌﺪ أن زاد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪٪ 1‬‬ ‫ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ﻟﻴﺴـﺠﻞ أﻋﲆ ﺗﺴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﻣﻨﺬ أﻛﺘﻮﺑﺮ‪.‬‬

‫اﻟﻮزارة‪ :‬اﻟﺸﺮﻛﺔ ﻣﺎرﺳﺖ اﻟﻨﺼﺐ واﻻﺣﺘﻴﺎل وﺣﺮرت ﺷﻴﻜﺎت دون رﺻﻴﺪ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‬

‫ﻣﻘﺮﻧﺎ وﺻﺎدرت ﻋﻘﻮد ًا وأﻣﻮا ًﻻ واﺣﺘﺠﺰت ﻣﻮﻇﻔﻴﻨﺎ دون وﺟﻪ ﺣﻖ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﻣﻘﺎوﻻت‪» :‬اﻟﺘﺠﺎرة« داﻫﻤﺖ ﱠ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫اﻧﺘﻘـﺪت ﴍﻛﺔ ﻣﻘـﺎوﻻت وﻃﻨﻴﺔ ﻗﻴﺎم ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻣﻔﺘﴚ‬ ‫وﻣﺴـﺆوﱄ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﻤﺪاﻫﻤـﺔ ﻣﻘﺮﻫﺎ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺪاﻳﺔ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ إن ﻣﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺟﻨﺤﺔ وﻓﻖ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ وﻗﻮاﻧﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﻔﻠﺖ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬

‫اﻟﺤﻘـﻮق‪ ،‬وﺻﻮن اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أﻧـﻪ »ﺗﻤﺖ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺪاﻫﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺼـﺎدرة ﻋﻘﻮد وﻣﺴـﺘﻨﺪات وﺑﻌـﺾ اﻷﻣﻮال‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﺣﺘﺠﺎز ﻣﻮﻇﻔـﻦ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ إﻏﻼق اﻤﻘﺮ«‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ أن »ﻣـﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ اﻟﻮزارة‪ ،‬ﺟـﺎء دون ﻣﺬﻛﺮة ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗـﱪر ﺗﴫﻓﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﻣﺎ ﻳﺜﺮ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻨﺎ‪ ،‬وﻳﺰﻳـﺪ ﻣﻦ ﺣﺠﻢ‬ ‫دﻫﺸـﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻗﻴﺎم اﻟﻮزارة ﺑﺎﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﻨـﺎ ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬

‫ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺔ ﻣﻮﻗﻔﻨﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮﱄ‬ ‫واﻤﺎﱄ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ ﻣﻄﻠﻊ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺎﴈ أﻧﻬﺎ أوﻗﻔﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣﻘـﺎوﻻت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض )ﺗﺤﺘﻔﻆ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ(؛ ﺑﺪاﻋﻲ اﻟﻨﺼﺐ واﻻﺣﺘﻴﺎل ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺒﻴﻊ ﻋﻘﻮد وﻫﻤﻴﺔ ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﻫﻴﺎﻛﻞ ﺷﺎﺣﻨﺎت )ﺳﻄﺤﺎت(‬

‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 75‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻮﻋﺪ ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ أرﺑﺎح ﺷـﻬﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ أرﺑﻌﺔ آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﺳـﺘﺌﺠﺎر اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻄﺤﺎت اﻤﺼﻨﱠﻌﺔ وﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ ﻣﻊ ﴍﻛﺎت أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ‬ ‫أن »ذﻟـﻚ ﻳﺘﻢ دون أن ﻳﺘﺴـﻠﻢ أو ﻳﺮى اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﻘﻄﻮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻُ ﻨﻌﺖ ﻟﻪ«‪ .‬وأﺷﺎرت اﻟﻮزارة إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎت ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺄن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﺰاول ﻧﺸﺎﻃﺎ ً ﻏﺮ ﻣﴫح ﺑﻪ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺳﻠﻤﺖ ﺷﻴﻜﺎت‬

‫دون رﺻﻴـﺪ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻋﺪة‬ ‫ﰲ أداء اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ »اﻟﺘﺴـﱰ اﻟﺘﺠﺎري ووﺟﻮد ﻋﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺴﺆول ﰲ اﻟﴩﻛﺔ ﺳﻼﻣﺔ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ واﻤﺎﱄ‪،‬‬ ‫داﻋﻴـﺎ ً اﻟﻮزارة إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻋﺘﺬار رﺳـﻤﻲ ﻋﻤﺎ ﺑﺪر ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻟﻮزارة وﺿﻌﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ ﻣﻮﻗﻒ ﺳﻴﺊ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻌﻠﺘﻪ«‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪26‬‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫وﺳﻮﺳﺔ‬ ‫ﺑﻨﻲ اﻟﺒﺸﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴـﻪ ﻋﻨـﺪ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﻘﻄﺎع اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ أن رواد وراﺋـﺪات اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻤﻨﺪرﺟﻦ ﺗﺤﺖ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن رﻋﺎﻳﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ -‬ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬‫ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻌﻬﻢ ﺣﺴﺐ ﻣﺘﻐﺮات اﻟﺴﻮق اﻤﺤﲇ واﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﻣﻦ أﺷﺨﺎص ﻣﺪرﺑﻦ‬ ‫)ﻧﻈﺮﻳﺎ وﻋﻤﻠﻴﺎ( ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ذات اﻟﺤﺠﻢ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ واﻤﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫وﺟـﻮد اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻫﻮ ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻤﺸـﻮار‪ .‬أﻣـﺎ اﻟﻨﺼﻒ اﻵﺧـﺮ ﻓﻴﻘﻮم ﺑـﻪ رواد وراﺋﺪات‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻦ اﺗﺒﺎع اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻹدارﻳﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ‪ ..‬إﻟﺦ ﻣﻦ اﻷﻣﻮر وأﻳﻀﺎ ﺗﺠﻨﺐ أﺳﺒﺎب اﻟﻔﺸﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﺑﻬﺎ اﻤﻬﺘﻤﻮن ﺑﻬﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻟﻔﺸـﻞ ﻣﺘﻐـﺮة ﺣﺴـﺐ ﻣﺘﻐـﺮات اﻟﺴـﻮق‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻳﺮى ﺑﻮﺿﻮح وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻳﻨﺨﺮ ﺳﻮﺳﻪ‬ ‫ﰲ ﻋﻈﻢ اﻤﴩوع ﺑﺼﻤﺖ ﺣﺘﻰ ﻳﻐﺪو ﻗﺎﻋﺎ ﺻﻔﺼﻔﺎ‪.‬‬ ‫أﺣﺪ ﻫﺬه اﻷﺳـﺒﺎب ‪-‬اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ -‬ﻫﻮ اﻻﺳﺘﺴﻼم ﻟﻔﺮوس‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻤﺘﺰاﻳﺪة اﻟﺘﻰ ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ اﻤﺘﺸـﺎﺋﻤﻮن‬ ‫ﻟﻴﻼ وﻧﻬﺎرا وﺑﻜﻞ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﻟﺪرﺟﺔ أن اﻹﺻﻐﺎء ﻟﻬﻢ ﻟﻴﻮم‬ ‫واﺣﺪ ﻗﺪ ﻳﺪﻣﺮ ﺳـﻨﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻀﻨﻲ ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻌﺘﻤﺪ اﻹﻧﺴﺎن ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮﻧﻪ ﰲ اﺗﺨﺎذ ﻗﺮارات‬ ‫ﺗﺨـﺺ ﺣﻴﺎﺗـﻪ وﻋﻤﻠـﻪ اﻟﺘﺠﺎري‪ .‬ﻻﺷـﻚ ﺳـﻴﻘﻮدوﻧﻪ‬ ‫ﻟﻠﻬﺎوﻳﺔ‪ ...‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎﻫﻮ اﻟﺤﻞ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﻔﺮوس؟‬ ‫إﻧـﻪ اﺗﺒـﺎع أﺳـﻠﻮب »اﻟﺘﻔﻜـﺮ اﻟﻨﻘـﺪي – ‪Critical‬‬ ‫‪ «Thinking‬ﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت وﺧﺎﺻـﺔ اﻟﻌﺒـﺎرات‬ ‫واﻟﺠﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ اﻟﻨﺎس ﻛﺤﻘﺎﺋﻖ ﻣﺴـﻠﻤﺔ‪ .‬اﻟﺘﺪرب‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺬا اﻷﺳـﻠﻮب ﻣﻦ اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﻳﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻋﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﻓﺮوﺳـﺎت وﺳﻮﺳـﺔ ﺑﻨﻲ اﻟﺒﴩ ﻣﻦ اﻤﺘﺸﺎﺋﻤﻦ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻗﻮﻳﺖ ﺣﺪﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫‪khalid.ghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺎزان ﺗﺠﺮي اﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺗﻬﺎ‬ ‫إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺎ‪ ..‬اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ أﻧﻬﺖ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺎزان ﻛﺎﻓﺔ اﻻﺳﺘﻌﺪادات‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻟﻠـﺪورة اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﻟﻠﻔـﱰة ‪1434-‬‬ ‫‪1438‬هـ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﺪاﺋﺮة اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻷول ﻣﺮة ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‪ ،‬وﺛﺎﻧﻲ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺳﺘﻌﻘﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺗﺤـﺖ إﴍاف وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪9.00‬‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎ ً وﺣﺘﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 8.00‬ﻣﺴﺎءً‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ اﻟﻘﻨﻔـﺬي‪ ،‬أن إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻋﱪ اﻟﺪاﺋﺮة اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻳﺄﺗﻲ ﺗﻤﺸـﻴﺎ ً ﻣﻊ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ ﺳـﺮ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﺗﺴﻬﻴﻼً ﻋﲆ اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ ﻣﻦ ﻣﺸﱰﻛﻲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷـﺤﻦ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة واﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﴍوط اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺗﻀﻢ ‪ 19‬ﻣﺮﺷﺤﺎ ً ﻣﻦ ﻓﺌﺘﻲ اﻟﺘﺠﺎر واﻟﺼﻨﺎع‪.‬‬

‫أوﺑﺎﻣﺎ ﻳﻮﻗﻊ ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﻀﺮاﺋﺐ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬وﻛﺎﻻت وﻗﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﺗﺨﻔﻴـﻒ اﻟﴬاﺋﺐ ﻋﲆ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﻟﻌـﺎم ‪ ،2012‬واﻟﺬي ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت اﻟﴬﻳﺒﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻣﺴـﺘﺪﻳﻤﺔ ﻟﻸﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋـﲆ دﺧﻞ أﻗﻞ ﻣـﻦ ‪ 400‬أﻟﻒ دوﻻر ﺳـﻨﻮﻳًﺎ‬ ‫وﻟـﻸﴎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺼﻞ ﻋـﲆ أﻗﻞ ﻣـﻦ ‪ 450‬أﻟﻒ دوﻻر ﺳـﻨﻮﻳًﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺑﻴﺎن ﺻﺤﻔﻲ ﺻﺪر ﻋـﻦ اﻟﺒﻴﺖ اﻷﺑﻴـﺾ‪ ،‬أن اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻳﻤﺪد ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ اﻟﻄﺎرﺋـﺔ واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻻﺗﺤﺎدي‬ ‫اﻤﻮﺳـﻊ ﻟﻠﻌﻤﺎل اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻤﺪة ﻋـﺎم‪ ،‬وﻳﻤﺪد ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫ﻣﺪﻓﻮﻋﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء ﺣﺘﻰ ‪ 31‬دﻳﺴـﻤﱪ ‪ ،2013‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﺪد ﺳﻴﺎﺳﺎت وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻤﺰارع ﺣﺘﻰ ‪ 30‬ﺳـﺒﺘﻤﱪ ‪ ،2013‬وﻳﺆﺟﻞ اﻟﺘﺨﻔﻴﺾ اﻟﺘﻠﻘﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟﻺﻧﻔﺎق ﻤﺪة ﺷﻬﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺆﺷﺮ »ﻛﻮﻳﺖ ‪ «١٥‬ﻳﻐﻠﻖ ﻣﺮﺗﻔﻌ ًﺎ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳـﺖ ‪ -‬روﻳﱰز أﻏﻠﻖ ﻣـﺆﴍ )ﻛﻮﻳﺖ ‪ (15‬ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻗﺪره‬ ‫‪ 3.52‬ﻧﻘﻄـﺔﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺗﺪاوﻻت أﻣﺲ‪ ،‬ﻟﻴﺒﻠﻎ ﻣﺴـﺘﻮى ‪1024.7‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪ .‬وأﻏﻠﻖ اﻤﺆﴍ اﻟﺴـﻌﺮي ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻗﺪره ‪ 10.39‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻟﻴﺒﻠﻎ ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 6004.41‬ﻧﻘﻄﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻏﻠﻖ اﻤﺆﴍ اﻟﻮزﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻗﺪره ‪ 0.92‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﻨﺪ ﻣﺴﺘﻮى ‪ 422.69‬ﻧﻘﻄﺔ‪ .‬وﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻛﻤﻴـﺔ اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻋﻨﺪ اﻹﻏﻼق ﻧﺤﻮ ‪ 311.6‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﺣﻮاﱄ ‪ 27‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر ﻛﻮﻳﺘﻲ ﻋﱪ ‪ 5356‬ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫ﻧﻘﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا ﺣﺴﺎء‪ :‬ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻳﺠﺎرات وا راﺿﻲ ﻳُ ﺤﻴﻞ اﻟﻤﻨﺎزل إﻟﻰ ﻋﻤﺎﺋﺮ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن وﻋﻘﺎرﻳﻮن ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر اﻹﻳﺠﺎرات ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻗﺪروا ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ ،%75‬ﻣﺸﺮﻳﻦ إﱃ أن أﺳﻌﺎر اﻹﻳﺠﺎرات اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﺸﻘﻖ‪،‬‬ ‫ﺗﺒـﺪأ ﻣﻦ ‪ 20‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﺼﻞ ﺣﺘﻰ ‪ 30‬و‪ 35‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ اﻹﻳﺠﺎرات ﺗﱰاوح ﺑﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ آﻻف و‪ 12‬أﻟﻔﺎ‪.‬‬ ‫وأرﺟﻌﻮا أﺳﺒﺎب ارﺗﻔﺎع اﻹﻳﺠﺎرات إﱃ ﻋﺪة ﻋﻮاﻣﻞ‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ‪ ،‬وﻏﻼء أﺳـﻌﺎر ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘﺎﺑﻠﻪ ﺗﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺮواﺗـﺐ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻔﺘﻮا اﻻﻧﺘﺒﺎه إﱃ اﺗﺠﺎه ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﺒﻴﻮت‬ ‫إﱃ ﺑﻨـﺎء أدوار إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﰲ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻟﺘﺄﻣﻦ ﺳـﻜﻦ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻫﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ ﻏﻼء اﻹﻳﺠﺎرات‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﻛـﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﻤﻴﺪي‪ ،‬أﻧـﻪ اﺿﻄﺮ إﱃ‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﻞ زواﺟﻪ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻛﺎﻣﻼ ﺑﺴـﺒﺐ ﺑﺤﺜﻪ ﻋﻦ ﺷﻘﺔ ﺑﺴﻌﺮ ﻣﻨﺎﺳﺐ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻮاﻓـﻖ وراﺗﺒـﻪ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺘﻌـﺪى ‪ 3500‬رﻳﺎل‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر دﻓﻊ ﺑﻮاﻟﺪه إﱃ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺒﻨﺎء ﺷﻘﺔ »دور ﺛﺎﻟﺚ«‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ ،‬ﻫﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻹﻳﺠﺎر‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺜﺎﻗﺐ‪ ،‬أﻧﻪ اﺿﻄﺮ إﱃ ﺑﻨﺎء أرﺑﻊ ﺷـﻘﻖ ﻷﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﻮل ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻣﻦ دور أرﴈ إﱃ ﻣﻨﺰل ﻣﺆﻟﻒ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أدوار‪ ،‬ﻟﺘﺄﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ أﺑﻨﺎﺋﻪ اﻷرﺑﻌﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ﻤﺎ ﺗﺸﻬﺪه اﻷﺣﺴﺎء‬

‫ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع ﻣﺴﺘﻤﺮ ﰲ أﺳﻌﺎر اﻹﻳﺠﺎرات واﻷراﴈ‪ ،‬واﻟﻐﻼء اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻔﻘﺪ اﻷﻣﻞ ﰲ ﻗﺪرة أﺑﻨﺎﺋﻪ ﻋﲆ ﺑﻨﺎء ﻣﻨﺰل ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻛﺪ ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺮوﻳﺸﺪ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻜﺘﺐ ﻋﻘﺎر‪ ،‬أن ﻗﻠﺔ‬ ‫اﻷراﴈ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء وارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎرﻫﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﱰاوح ﻣﺎ ﺑﻦ ‪350‬‬ ‫و‪ 400‬أﻟـﻒ رﻳﺎل ﻟﻸراﴈ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﺼﻠﻬﺎ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫‪ 500‬و‪ 700‬أﻟـﻒ ﻟﻸراﴈ اﻤﺨﺪوﻣﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ارﺗﻔﺎع ﻣﻮاد‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬وﺗﺪﻧﻲ رواﺗﺐ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب أزﻣﺔ اﻟﺴـﻜﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫دﻓﻌﺖ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﻣ ُّﻼك اﻤﻨﺎزل إﱃ اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻟﺒﻨﺎء ﺷﻘﻖ ﰲ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫إﻣﺎ ﻟﺘﺄﻣﻦ ﺳـﻜﻦ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ أو ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﰲ اﻹﻳﺠﺎر‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫ﺗﻼﳾ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻷوروﺑـﻲ ﰲ اﻤﻨﺎزل اﻤﺒﻨﻴﺔ ﺣﺪﻳﺜﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺤﻮل‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ إﱃ ﻋﻴﺐ ﻳﺨﻔﺾ ﻣﻦ ﺳـﻌﺮﻫﺎ ﻋﻨـﺪ ﺑﻴﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ ّ‬ ‫ﻣﻼك ﻫﺬه اﻟﺒﻴﻮت إﱃ ﺑﻴﻌﻬﺎ واﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﻤﻨﺎزل‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺷﻘﻖ‪ ،‬ﻳﺼﻞ ﺳﻌﺮﻫﺎ إﱃ ﻣﻠﻴﻮﻧﻦ وﻣﺎ ﻓﻮق‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن ﻗﻠﺔ اﻟﺸـﻘﻖ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء أﻓﺴـﺤﺖ اﻤﺠﺎل ّ‬ ‫ﻤﻼك اﻟﺸﻘﻖ ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻹﻳﺠﺎرات‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺻﻠﺖ ﻧﺴﺒﺔ ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ إﱃ ‪ ،%75‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ ﻣﻨﺎزل اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﺗﺤﻮﻟـﺖ إﱃ ﻋﻤﺎرات‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺜﻼث اﻷﺧﺮة ﺑﺴـﺒﺐ ﻏﻼء اﻹﻳﺠـﺎرات‪ّ ،‬‬ ‫وﺑﻦ‬ ‫أن ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺗﺠـﺎر اﻟﻌﻘﺎر ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻪ ﻧﺤﻮ ﺑﻨﺎء‬ ‫»ﺷـﻘﻖ ﺗﻤﻠﻴﻚ« ﻤﻮاﺟﻬﺔ أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﺣﻴﺚ ﻳﺮون أﻧﻬﺎ أرﺣﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎرات‪.‬‬

‫ﴍﻛﺎت اﻟﻌﻘﺎر ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺣﺠﻢ اﻟﻄﻠﺐ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺬر ﻣﻦ ﺣﻠﻢ اﻟﺜﺮاء اﻟﺴﺮﻳﻊ واﻻﺳﺘﺴﻼم ﻋﻨﺪ اﻟﻔﺸﻞ‬

‫اﻟﻘﺎﺳﻢ‪ ٪١٠ :‬ﻧﺴﺒﺔ ﻧﺠﺎح اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫أﻋﻠﻦ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛﺔ أﻣﻮال ﻟﻼﺳﺘﺸـﺎرات اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺎﺳـﻢ‪ ،‬أن اﻟﺪراﺳـﺎت ﺗﺸـﺮ إﱃ‬ ‫أن ﻧﺴـﺒﺔ ﻧﺠﺎح اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻻﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ ،%10‬وﻗـﺎل إن ﻣﴩوﻋـﺎ ً واﺣـﺪا ً ﻣـﻦ ﺑﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻋـﴩة ﻣﴩوﻋﺎت‪ ،‬ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺤﻘﻖ اﻟﻨﺠـﺎح اﻤﺄﻣﻮل‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 10‬ﺳـﻨﻮات‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ أﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫»ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻧﺠﺎح« اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ ﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎد‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ وﻋﺪد ﻣﻦ رﺟﺎل وﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﻘﺎﺳﻢ ﻋﻦ أول اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﻧﺠﺎح‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻫﻲ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻫﻞ‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﻐﺎﻣـﺮ‪ ،‬أم ﻗﻴﺎدي‪ ،‬أم اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬أم ﺟﺎد‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﺣﺪود ﻃﻤﻮﺣـﻪ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻪ وﻫﻮاﻳﺎﺗـﻪ وﻗﺪراﺗﻪ‪،‬‬ ‫ووﺿﻊ أﻫﺪاف ﺑﻌﻴﺪة اﻤﺪى ﻟﻠﻤﴩوع‪ ،‬واﺧﺘﻴﺎر اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻠﺒﺪء ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻤﻮازﻧﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﴩوﻋﺎت واﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻛﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ‬

‫اﻤﻄﻮع واﻟﻨﺸﻮان ﻳﻜﺮﻣﺎن اﻟﻘﺎﺳﻢ‬ ‫اﻷﴎة واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫ﻳﺨﻀـﻊ ﻟﻌﺪة ﻋﻮاﻣـﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﺧﱪة وﺗﺠـﺎرب اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫اﻷﻓـﻜﺎر اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﺟﻮد ﻫﻮاﻳﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻟﺪى ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻤـﴩوع‪ ،‬اﺑﺘﻜﺎر ﻣﴩوع ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬اﺧﺘﻴﺎر اﻤﴩوﻋﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﻘﺎﺑﻠـﺔ ﻟﻠﻨﻤﻮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﺪد ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ إﻋﺪاد‬ ‫دراﺳـﺔ ﺟـﺪوى ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ واﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺨﺴـﺎرة ﻟﻮ‬ ‫ﺣﺪﺛﺖ‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺗﻄـﺮق ﻟﻌﻨـﺎﴏ ﻧﺠـﺎح اﻤـﴩوع اﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬

‫أﻫﻤﻬﺎ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻮارد اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻟﴩﻛﺎء اﻤﻨﺎﺳـﺒﻦ‪ ،‬ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﺳـﻢ اﻤـﴩوع‪ ،‬اﺧﺘﻴـﺎر اﻹدارﻳـﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻜﻔﺎءة‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ ﺑﱰﻛﻴﺰ ﺧﻼل اﻟﺸـﻬﻮر اﻟـ ‪ 18‬اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻗﺔ ﰲ ﺣﺴﺎب اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‪ ،‬اﺳﺘﺸﺎرة أﺻﺤﺎب اﻟﺨﱪة‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻤﻮﻗـﻊ وﻣﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻫﻨـﺎك أﻣﻮر‬ ‫ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﺸـﺎب اﻟﺤﺬر ﻣﻨﻬﺎ وﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﺣﻠﻢ اﻟﺜﺮاء‬ ‫اﻟﴪﻳﻊ‪ ،‬اﻻﺳﺘﺴـﻼم ﻋﻨﺪ ﻓﺸـﻞ اﻤﴩوع‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ ﻧﺠﺎح ﻣﴩوع ﻣﻦ ﺑﻦ ﻛﻞ ﻋﴩة ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫ﻳﻘﺪم ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺗﻄـﺮق إﱃ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﺮ إﱃ ﻧﺠﺎح‬ ‫اﻤﴩوع ﻣـﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷرﺑـﺎح‪ ،‬ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺟﻴﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬ﺗﻨـﻮع اﻤﻨﺘﺠﺎت‪ ،‬ﺗﻘﻠﻴـﻞ اﻤﴫوﻓﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻔﻮق ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻓﺴﻦ‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻤﴩوع ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻷوﱃ‪ .‬ﻛﻤـﺎ أﻛﺪ اﻟﻘﺎﺳـﻢ ﻋﲆ أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫دراﺳـﺔ اﻟﺠـﺪوى وﺧﻄﻂ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻨﺪ ﻓﺸـﻞ اﻤﴩوع‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻤﺒﻴﻌـﺎت اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ واﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻜﻤـﻦ اﻟﺨﻠﻞ وﺗﺼﺤﻴﺢ اﻷﺧﻄـﺎء‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﻠـﻪ ورﺿﺎ اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ واﻻﺳـﺘﻐﻔﺎر واﻟﺼﺪﻗﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﺨﺎرة ﻣﻦ اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﻠﻨﺠﺎح‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﺠﻪ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ ﻣﺸﺮوﻋﺎت اﻟﺰراﻋﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﺎه اﻟﻨﻴﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺻـﻒ وزﻳـﺮ اﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺤﻠﻴﻢ اﻤﺘﻌـﺎﰲ‪ ،‬ﺗﻌﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳـﺪ اﻟﺮوﺻـﺮص ﺑﺄﻧﻬـﺎ اﻷﻃﻮل ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﻄـﻮل ‪ 25‬ﻛﻠـﻢ‪ ،‬وﺑﺴـﻌﺔ‬ ‫ﺗﺨﺰﻳﻨﻴﺔ ﻟﺒﺤﺮﺗﻬﺎ ﺗﺼﻞ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻘﺮب‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳـﻦ ﻣﱰ ﻣﻜﻌـﺐ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻤـﴩوع ﻳﻀﻴـﻒ ﻧﺤﻮ ‪ 2.1‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻓﺪان‬ ‫ﻣـﻦ اﻷراﴈ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ اﻟﺨﺼﺒـﺔ واﻤﺮوﻳّﺔ‬ ‫واﻤﺰودة ﺑﺈﻣﺪادات ﻛﻬﺮﺑﺎء ﻫﻲ اﻷﻗﻞ ﺗﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ ﺟﺎﻫﺰة اﻵن‬ ‫أﻣﺎم اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺰراﻋﻴﺔ اﻟﻜﱪى ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﻌﺎﰲ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺘﻌﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺪ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬إن وزارﺗـﻪ أﻛﻤﻠﺖ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﺨﻄﻂ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻄﺮح ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺴـﺎﺣﺎت أﻣﺎم اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺰراﻋﻴﺔ اﻟﻜﱪى‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ اﻗﺘﻨﺎص ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺻﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ أو ﻣﻦ ﺑﻘﻴـﺔ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻠﻘﻰ ﻃﻠﺒﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺪة ﴍﻛﺎت ﺧﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﻟﻼﻃـﻼع ﻋـﲆ اﻻﻣﺘﻴـﺎزات اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺠﻤﺖ ﻋﻦ ﺗﻌﻠﻴﺔ ﺳﺪ اﻟﺮوﺻﺮص‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ دﻋﻤﻬﺎ‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﻣﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺴﺪود اﻤﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﻴﻞ ﺗﻌ ّﺪ ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﻜـﱪى اﻟﺮاﺋﺪة ﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫وﺗﻮﻟﻴـﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ .‬وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة اﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘﺪب ﻟﻠﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬ﻟﺪى ﻣﺨﺎﻃﺒﺘـﻪ اﻻﺣﺘﻔﺎل‪ ،‬ﺑﺘﻌﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳـﺪ اﻟﺮوﺻﺮص ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣﺎزﻳﻦ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق أﺳﻬﻢ ﰲ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺗﻌﻠﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﺴﺪ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 150‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل أرﺑﻌﻦ‬

‫ﺳﺪ اﻟﺮوﺻﺮص ﻳﻮﻓﺮ اﻤﻴﺎه ﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﴩوع ﺳﻴُﺴﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺗﻨﻤﻴﺔ زراﻋﻴﺔ ﺗﻌـﻮد ﺑﻔﻮاﺋﺪ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﰱ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاد ﺑﻼده ﻟﻼﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴﻮدان ﰲ إﻃﺎر ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﺑﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪا ً ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺑﻂ ﺑﻦ اﻟﺸﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺒﺴـﺎم ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟﻌﺪد‬

‫ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أن ﻣﴩوع ﺗﻌﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳﺪ اﻟﺮوﺻﺮص اﻟﺬي ﻳﻌ ّﺪ اﻷﻃﻮل ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﻄﻮل ‪ 25‬ﻛﻠﻢ وﺑﺴـﻌﺔ ﺗﺨﺰﻳﻨﻴﺔ ﻟﺒﺤﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻘـﺮب ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﻜﻌﺐ‪ ،‬ﻳﻌـ ّﺪ رﻣﺰا ً ﻤﺘﺎﻧﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬وأﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻟﻠﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻤﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻤـﴩوع‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻳُﺴـﻬﻢ ﰲ ﺟﺬب ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ إﻃﺎر ﻣﺒﺎدرة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋﻲ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻹﺳـﻬﺎم ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬وﺑﻨﺎء‬ ‫ﴍاﻛﺎت ﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺪول ذات اﻤﻘﻮﻣﺎت‬ ‫واﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﺰراﻋﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ ﺣﺴـﻦ اﻟﺒﺸـﺮ‪،‬‬

‫اﻓﺘﺘـﺢ ﻣـﴩوع ﺗﻌﻠﻴﺔ ﺳـﺪ اﻟﺮوﺻﺮص‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ اﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﺴـﻮدان ﺑﺎﻟﺬﻛﺮى‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ واﻟﺨﻤﺴﻦ ﻻﺳـﺘﻘﻼل اﻟﺴﻮدان‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ وﻓﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة اﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘـﺪب‬ ‫ﻟﻠﺼﻨـﺪوق اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋـﻦ ﺻﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺒﺸﺮ‬ ‫إن ﻣﺎ ﺗﻢ اﻟﻴـﻮم ﺑﺪاﻳﺔ ﻻﻧﻄﻼﻗﺔ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻜﱪى ﻟﻠﺒـﻼد‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﺑﻼده‬ ‫ﺳـﺘﺤﺘﻔﻞ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﻣﺠﻤﻊ ﺳﺪ ﻧﻬﺮي‬ ‫ﻋﻄـﱪة وﺳـﺘﻴﺖ‪ ،‬وأﻛـﺪ اﻟﻌـﺰم ﻋـﲆ ﺑﺪء‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺳـﺪﱠي ﻛﺠﺒﺎر ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩﻳﻚ ﰲ وﻻﻳﺔ ﻧﻬﺮ اﻟﻨﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ وزﻳﺮ اﻤﻮارد اﻤﺎﺋﻴﺔ واﻟﺴﺪود‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ أﺳـﺎﻣﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬أن ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﺔ ﺳﻴﺰﻳﺪ اﻟﺴﻌﺔ اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﺒﺤﺮة‬ ‫إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺰﻳﺪ إﻧﺘـﺎج اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%50‬‬ ‫دون ﺗﻜﻠﻔﺔ إﺿﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺆﻣﻦ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺤﺎﴐة‬ ‫واﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬وزﻳﺎدة اﻟﺮﻗﻌﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﺑﻤﻠﻴﻮن‬ ‫ﻓﺪان ﰲ ﻛﻨﺎﻧﺔ واﻟﺮﻫﺪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﺰم ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻼده ﻋﲆ اﻤـﴤّ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪة ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫ﻟﺒﻨـﺎء ﺳـﺪود ﻋـﲆ ﻧﻬـﺮ اﻟﻨﻴـﻞ ﰲ ﴍق‬ ‫اﻟﺴﻮدان ﺗﺰﻳﺪ ﻛﻠﻔﺘﻬﺎ ﻋﲆ ‪ 1,2‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‬ ‫رﻏـﻢ اﻤﺼﺎﻋـﺐ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻧﻔﺼﺎل اﻟﺠﻨﻮب وﻓﻘﺪان ﺷـﻤﺎل اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻧﺼﻴﺒـﻪ ﻣﻦ ﻋﺎﺋﺪات اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﺗﻮﺳﻴﻊ ﺳـﺪ اﻟﺮوﺻﺮص ﺗﻢ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪400‬‬ ‫ﺟﺎر ﻟﺒﻨﺎء ﺳﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬وأن اﻟﻌﻤﻞ ٍ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﻳـﻦ ﻋـﲆ ﻧﻬﺮﻳﻦ ﻣﻮﺳـﻤﻴﻦ ﻳﻐﺬﻳﺎن‬ ‫ﻧﻬﺮ اﻟﻨﻴﻞ ﻫﻤﺎ ﺳﺪ ﻋﻄﱪة ﻋﲆ ﻧﻬﺮ ﻋﻄﱪة‬ ‫وﺳـﺪ ﺳﺘﻴﺖ ﻋﲆ ﻧﻬﺮ ﺳﺘﻴﺖ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫وﻻﻳﺘﻲ اﻟﻘﻀﺎرف وﻛﺴﻼ ﰲ ﴍق اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔﻗﺪرﻫـﺎ‪838‬ﻣﻠﻴـﻮندوﻻر‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪27‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﻨﻚ ا ﻫﻠﻲ ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺠﺒﻴﻞ ا ول ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷﺎرك اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻷول ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻋُ ﻘـﺪ ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﺑـﺪوره اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫رؤﻳـﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ وإرﺳـﺎء ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫ﻣﺘﻴﻨـﺔ ﻟﺪﻓـﻊ ﻋﺠﻠـﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ إﱃ اﻷﻣﺎم‬ ‫ﺿﻤـﻦ أﻫﻤّ ﻴـﺔ دور اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﺘﻰ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫وﺗﻤﺎرس ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫـﲇ‬ ‫ﻛﴩﻳـﻚ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ‬ ‫دﻋﻢ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺒـﺎدرات اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫دأب اﻟﺒﻨـﻚ ﻋﲆ دﻋـﻢ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮات واﻤﻌـﺎرض اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻋـﺪة‬ ‫ﻣﺪن ﺣﻮل اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺘـﻞ اﻟﺒﻨﻚ ﻣﻜﺎﻧـﺔ راﺋﺪة‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً وإﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ً ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ‬ ‫ﺑﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وأﻫﻤﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛـﺮ ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﺰ اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺒﻴﺌﻲ‪ ،‬إذ ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻪ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻧـﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ وﺗﺄﻛﻴـﺪ اﻟﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺒﻨﺎه اﻟﺒﻨﻚ ﰲ اﻷﻋﻮام اﻷﺧﺮة‬ ‫واﻟﺬي ﻳُﻌﻨﻰ ﺑﺜﻼث ﻗﻮاﻋﺪ رﺋﻴﺴﻴﺔ‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ اﻷﻓﺮاد واﻷرض واﻟﺮﺑﺢ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺗﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫـﲇ »ﴍﻳﻚ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬

‫ﻋﺮض ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﰲ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ« ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺼﻠﺢ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬وﺗﺴـ ّﻠﻢ‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ ﻣﺪﻳـﺮ أول ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻷﻫـﲇ ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﺤﺎرﺛـﻲ ﺑﺤﻀـﻮر‬

‫ﻣﻤﺜـﲇ اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﻬﻴﺌـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﴩﻛﺎت واﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺑﻌﺾ ﺑﻴـﻮت اﻟﺨﱪة‬ ‫وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛـﻲ‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﰲ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺮض ﻗﺪّﻣﻪ‬ ‫ﺣﻮل أﻓﻀﻞ اﻤﻤﺎرﺳﺎت واﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻘﺎرﻧﺘﻬـﺎ ﺑﺘﺠﺮﺑـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻌﺮض ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺔ‬

‫ﺑﺮاﻣﺠـﻪ ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪ 2004‬واﻹﻧﺠﺎزات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﻘﻘﻬﺎ واﻟﺮؤﻳﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻧﺎﻗـﺶ‬ ‫أوﻟﻮﻳـﺎت اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﺒﻞ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﺳـﺘﺪاﻣﺔ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺎ ﰲ اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺒﻴﺌﻲ ﰲ إﻃﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫وآﻟﻴﺘﻬـﺎ‪ ،‬دور اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻜﱪى‬ ‫واﻹﻋﻼم اﻤﺤﲇ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة واﻤﺒـﺎدرات اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض ﺗﺠـﺎرب ﻣﺤﻠﻴـﺔ‬ ‫وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ وﻋﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﴩﻛﺎت‪،‬‬ ‫أﺑﺮزﻫـﺎ ﺗﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫـﲇ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺎﺳﺮ »ﻋﻠﻰ ﻃﺎوﻟﺔ اﻟﻤﺪﻳﻔﺮ« ﻓﻲ‬ ‫»ﻟﻘﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ« ﻋﻠﻰ روﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺤ ّﻞ وزﻳﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬اﻟﻴـﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺿﻴﻔﺎ ً ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ« اﻟـﺬي ﻳﻘﺪﻣﻪ‬ ‫اﻤﺬﻳـﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﺪﻳﻔﺮ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺎﴎ‬ ‫ودور وزارة اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬ﻳﺘﻨـﺎول ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺪﻳﻔﺮ ﻣـﻊ ﺿﻴﻔﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺤﻠﻘـﺔ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ‪ ،‬أﺑﺮزﻫـﺎ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬واﻟﺪور اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻮزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳﺘﺘﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺨﻤﺴﻴﺔ وﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻟﻘﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ« ﻳﻌﺮض ﻋـﱪ ﻗﻨﺎة »روﺗﺎﻧﺎ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ« ﻋﻨﺪ اﻟﻮاﺣﺪة واﻟﻨﺼﻒ ﻣﻦ ﻇﻬﺮ اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‪.‬‬

‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﺪﺷﻦ ﺧﺪﻣﺔ »ﺟﻮال اﻟﻄﻘﺲ« »ﻣﺎﻛﺪوﻧﺎﻟﺪز اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﺮﺳﻢ اﻟﺒﺴﻤﺔ ﻋﻠﻰ وﺟﻮه‬ ‫ا ﻃﻔﺎل اﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫دﺷﻨﺖ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺣﴫﻳﺎً‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸرﺻﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫»ﺟﻮال اﻟﻄﻘﺲ« ﻋﱪ رﻗﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ )‪ ،(800777‬وﺗﻌﺪ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ رﺳﻤﻴﺔ‪ .‬وﺗﺰود اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻋﻤﻼء‬

‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻷﺧﺒﺎر‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﻘﻠﺒﺎت اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ أوﻻ ً ﺑﺄول‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴﻨﻰ‬ ‫ﻟﻬﻢ اﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﺮ‬ ‫اﻟــﻼزﻣــﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫وذوﻳﻬﻢ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫أﺧﻄﺎر ﻗﺪ‬ ‫ﻣﻦ أيﱢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺤﺪث ﺟــﺮاء ﻏﻴﺎب اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫أو ﺗﺄﺧﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﻢ‬ ‫اﻻﺷــﱰاك ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﺈرﺳﺎل‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ ﻧﺼﻴﺔ ‪ SMS‬ﺗﺤﻮي اﻟﺮﻗﻢ‬

‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬وﺗﻌﺪ ﺧﺪﻣﺔ »ﺟﻮال‬ ‫اﻟﻄﻘﺲ« واﺣﺪة ﻣﻦ ﻣﺒﺎدرات ﻋﺪة‬ ‫ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺈﻃﻼق ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺤﺘﻮى‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻷﺧﺒﺎر اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ‪ ،‬واﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻷﺧﺒﺎر »اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ«‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺴﺒﻖ واﻷوﻟﻮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺤﺘﻮى اﻹﺧﺒﺎري‬ ‫ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‪.‬‬

‫‪ 1‬إﱃ ‪ 800777‬وذﻟﻚ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪65‬‬ ‫ﻫﻠﻠﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎً؛ ﺗﺸﻤﻞ رﺳﺎﺋﻞ ﻧﺼﻴﺔ‬ ‫‪ ،SMS‬ورﺳﺎﺋﻞ وﺳﺎﺋﻂ ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫‪ ،MMS‬وﺻــﻮرا ً‬ ‫ﺟﻮﻳﺔ وﺧﺮاﺋﻂ‪.‬‬ ‫ﻛــﻤــﺎ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ إﻃﻼق أول ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺧﺎص‬ ‫ﺑﺤﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ ﻋﲆ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺎﺑﻠﺖ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸرﺻﺎد‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺜﻴﻢ‪ :‬اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﻌﻜﺲ رﻏﺒﺔ اﻟﻘﻴﺎدة ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ وﺗﻠﺒﻴﺔ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧـﻮه اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻘـﺎري ﻓﻬـﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺜﻴـﻢ‪ ،‬ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم واﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻨﻬﺎ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﺗﻌﺪ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﺿﺨـﻢ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ‪ 820‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 130‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫‪2012‬م‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻌﺜﻴﻢ إن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﱪت ﻋﻦ رﻏﺒﺔ اﻟﻘﻴـﺎدة ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬

‫ﺗﻄﻠﻌـﺎت اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬وأﻛـﺪت ﻋﻤﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﺰﻣﻬـﺎ اﻷﻛﻴﺪ ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻌـﺪ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ‪1435-1434‬ﻫـ‬ ‫اﻣﺘـﺪادا ً ﻤﺴـﺮة اﻟﺨـﺮ واﻟﻌﻄﺎء‬ ‫واﻹﻧﺠﺎز واﻟﻨﻤـﺎء‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺰزﻫﺎ‬ ‫اﻷرﻗـﺎم اﻟﻜﺒـﺮة ﻟﻠﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺜـﻼث ﺳـﻨﻮات اﻷﺧـﺮة واﻟﺘـﻲ‬ ‫أدت إﱃ ارﺗﻔﺎع ﻗﻴـﺎﳼ ﰲ اﻟﻨﺎﺗﺞ‬ ‫اﻹﺟﻤـﺎﱄ ﺑﺮﻗـﻢ ﺗﺠـﺎوز ‪2727‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن ﻣـﺆﴍات اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﻗﻮة‬ ‫وﻣﺘﺎﻧـﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫وﺗﻌـﺪد ﻣـﻮارده ﺣﻴـﺚ ﻗﺎرﺑـﺖ‬ ‫اﻹﻳﺮادات ﻏﺮ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ اﻤﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﺎر‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫رﻳـﺎل وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻌﺰز ﻗﺪرة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﰲ ﺗﺠـﺎوز اﻤﺼﺎﻋـﺐ‬ ‫وﻋﺪم ﺗﺄﺛﺮه ﺑـﺄي ﺗﻘﻠﺒﺎت ﺗﺤﺪث‬ ‫ﻷﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔـﻂ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬

‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫إﱃ أن أﺣﺪ أﻫﻢ اﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻟﻨﺠـﺎح اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺗﻘﻠﻴـﺺ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻣﻦ ‪ 685‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋـﴩ ﺳـﻨﻮات إﱃ أﻗﻞ ﻣـﻦ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪2012‬م‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻌﺜﻴﻢ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﻣﺆﴍاﺗﻬـﺎ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ وﻣـﺎ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨﺘـﻪ ﻣﻦ أرﻗـﺎم ﻣﻔﺮﺣﺔ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ دﻋـﻮة ﺻﺎدﻗـﺔ ﻟﻠﺘﻔﺎؤل‬ ‫واﺳﺘﴩاف اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺑﻜﻞ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫واﻻﻃﻤﺌﻨـﺎن ﺗﺤـﺖ ﻗﻴـﺎدة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ ﻋﻬﺪه‬ ‫اﻷﻣﻦ »ﻳﺤﻔﻈﻬﻤﺎ اﻟﻠﻪ«‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻄﺐ ا ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫»ﺗﻌﺮف ﻋﻠﻰ أﻟﻤﻚ وﺗﻌﺎﻳﺶ ﻣﻌﻪ«‬ ‫ﱠ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻛﻌﻜﻲ ﻣﻊ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﻨﺪوة‬ ‫ﻣﻦ ‪ %65.3‬ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص اﻤﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ﺑﺪاء اﻟﺴﻜﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻞ‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻬﻢ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %28‬ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻤﺆرﻗﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﺮاﺣﻞ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ وﻋﺎدة‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﺸﺨﻴﺺ اﻤﺮض ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ‪ ،‬وﺑﻴﻨﺖ أن ﻣﻌﺪل اﻧﺘﺸﺎر‬ ‫آﻻم اﻷﻋﺼﺎب ﻟﺪى اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ‬ ‫آﻻم اﻟﻈﻬﺮ اﻤﺰﻣﻨﺔ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ ٪55‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﱰاوح ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫‪.37٪-25‬‬

‫وﻗــﺪم ﻛﻌﻜﻲ ﴍﺣ ـﺎ ً ﻋﻠﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺒﺴﻄﺎ ً ﻟﻠﺴﺒﺐ وراء ﺣﺪوث ﻫﺬه‬ ‫اﻵﻻم وﻫــﻮ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﺄﺛﺮ ﺧﻼﻳﺎ‬ ‫اﻷﻋﺼﺎب ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺼﻞ اﻟﺴﻜﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺪم إﱃ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺮﺳﻞ اﻷﻋﺼﺎب اﻟﺘﺎﻟﻔﺔ ‪-‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ ﻣﺜﺎرة‪ -‬إﺷﺎرات ﻣﺘﻼﺣﻘﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺦ واﻟﻨﺨﺎع اﻟﺸﻮﻛﻲ‪ ،‬ﻣﺴﺒﺒﺔ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺂﻻم ﻣﱪﺣﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪأ ً أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛﺮ ﺳﻠﺒﻲ ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎة اﻤﺮﻳﺾ اﻟﺬي ﻳﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ أﺑﺴﻂ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬

‫ﻋﺰزت ﴍﻛﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻏﺬﻳﺔ اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﺤﴫي‬ ‫ﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﻣﻄﺎﻋﻢ ﻣﺎﻛﺪوﻧﺎﻟﺪز‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻮﺳﻄﻰ واﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﴍاﻛﺘﻬﺎ ودﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ وﺟﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻤﻌﺎﻗﻦ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﺒﺮاً‪ ،‬وﺗﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﺎﻛﺪوﻧﺎﻟﺪز اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻤﻌﻮﻗﻦ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺪﻋﻢ أﻧﺸﻄﺔ ﻓﺮوع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﻨﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷﺎرﻛﺖ ﻣﺎﻛﺪوﻧﺎﻟﺪز‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﺣﺘﻔﺎل ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ واﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎق وأﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ‬ ‫وﺑﺤﻀﻮر ﻣﻌﺎﱄ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻠﻴﻞ اﻟﱪاﻫﻴﻢ وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ واﻷﻋﻴﺎن ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺎﻛﺪوﻧﺎﻟﺪز‬ ‫اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﺤﻔﻼت ﻗﺪ ﻗﺪم اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل اﻤﻌﺎﻗﻦ ﰲ‬

‫ﻣﺎﻛﺪوﻧﺎﻟﺪز ﺷﺎرﻛﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻷﻃﻔﺎل اﻤﻌﻮﻗﻦ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎق‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺮﺳﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺟﻪ وﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻤﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﺳﺘﻌﺮاﺿﺎ ﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻣﺎﻛﺪوﻧﺎﻟﺪز‬ ‫اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ وأﻟﻌﺎﺑﺎ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻮﺟﺒﺎت ﻷﻃﻔﺎل اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي اﻧﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻋﺮب ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﺠﻼن ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ‬ ‫ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻤﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ واﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ رﺳﻢ اﻟﺒﺴﻤﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺷﻔﺎه اﻷﻃﻔﺎل اﻤﻌﺎﻗﻦ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪا‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي ﺗﻘﺪﻣﻪ اﻟﴩﻛﺔ ﻟﺬوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ وﻛﺎﻓﺔ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫‪ BMW‬اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺗﺤﺼﺪ اﻟﻤﻘﻮد اﻟﺬﻫﺒﻲ ﻟـ ‪٢٠١٢‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳــﺘــﻀــﺎﻓــﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻄﺐ اﻷﻟﻢ ورﺷﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬ ‫إﻃﺎر ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺣﻤﻠﺔ »ﺗﻌﺮف‬ ‫ﻋﲆ أﻤﻚ وﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ« ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻀﺎﻋﻔﺎت ﻣﺮض اﻟﺴﻜﺮي وﻋﻼﺟﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ إﻟﻘﺎء اﻟﻀﻮء ﻋﲆ آﻻم‬ ‫اﻋﺘﻼل اﻷﻋﺼﺎب ﻛﻮاﺣﺪة ﻣﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻤﺸﻜﻼت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻧﺘﺸﺎرا ً ﺑﻦ ﻣﺮﴇ‬ ‫اﻟﺴﻜﺮي‪ .‬وﻗﺪم رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻄﺐ اﻷﻟﻢ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺨﺪﻳﺮ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة ﺑﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺐ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ ﻏﺮف اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت واﺳﺘﺸﺎري‬ ‫اﻟﺘﺨﺪﻳﺮ وﻋﻼج اﻷﻟﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻛﻌﻜﻲ ﻣﺤﺎﴐة ﺣﻮل آﻻم اﻋﺘﻼل‬ ‫اﻷﻋﺼﺎب ﻟﺪى ﻣﺮﴇ اﻟﺴﻜﺮي اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺮف ﺑﺄﻧﻪ ﺷﻜﻞ ﻣﻦ أﺷﻜﺎل اﻋﺘﻼل‬ ‫اﻷﻋﺼﺎب اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ ﺳﻮء اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺴﻜﺮ ﰲ اﻟﺪم‪.‬‬ ‫أﻛﺪت دراﺳﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ أن أﻛﺜﺮ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺜﻞ اﻟﺘﻨﻘﻞ واﻟﺤﺮﻛﺔ واﻟﻌﻤﻞ وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬ووﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻜﺮي ﻓﺈن ‪ %25‬ﻣﻦ ﻣﺮﴇ آﻻم‬ ‫اﻋﺘﻼل اﻷﻋﺼﺎب ﻓﻘﻂ ﻫﻢ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﺣﺎﻻﺗﻬﻢ‪ ،‬وأن ‪%56‬‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮن ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﺎﻋﺘﻼل‬ ‫اﻷﻋﺼﺎب اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ اﻟﺴﻜﺮي‪ ،‬وأن‬ ‫اﻤــﺮﴇ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻳﻌﺎﻧﻮن أﻳﻀﺎ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫أﻋﺮاض ﻣﺘﺰاﻣﻨﺔ ﻣﺜﻞ ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﻨﻮم‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻠﻖ وﻏﺮﻫﻤﺎ ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ‪ BMW‬اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫اﻧﺘﺼﺎرات‪ ،‬ﰲ ﻓﱰة ﺳﺘّﺔ أﺟﻴﺎل ‪،‬‬ ‫وﺣﺼﺪت اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫»اﻤﻘﻮد اﻟﺬﻫﺒﻲ ‪Golden «2012‬‬ ‫‪ Steering Wheel‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪّﻣﻬﺎ ﻣﺠ ّﻠﺘﺎ‬ ‫»أوﺗﻮ ﺑﻴﻠﺪ« ‪ Auto Bild‬و»ﺑﻴﻠﺪ أم زوﻧﺘﺎغ«‬ ‫‪ .Bild am Sonntag‬واﺣﺘﻠﺖ ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫اﻟﺴﻴﺪان اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷوﱃ ﺑﻦ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺌﺘﻦ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﻔﺎﺧﺮة‪ ،‬وﻓﺎزت ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻤﺮﻣﻮﻗﺔ ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ﻫﺬا اﻟﻄﺮاز‪ .‬وﺣﴬ ﻧﻮرﺑﺮت راﻳﺘﻬﻮﻓﺮ‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ‪ BMW AG‬اﻻﺣﺘﻔﺎل اﻟﺬي‬ ‫أﻗﻴﻢ ﰲ ﺑﺮﻟﻦ ﻟﺘﺴ ّﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ .‬أﻣﺎ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﺌﺔ »ﺳﻴﺎرات اﻟﻜﻮﺑﻴﻪ واﻤﻜﺸﻮﻓﺔ« ﻓﻔﺎزت‬ ‫ﺑﻬﺎ ‪ BMW‬اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻏﺮان ﻛﻮﺑﻴﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻓﺎزت ‪ BMW‬ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻤﻘﻮد اﻟﺬﻫﺒﻲ ﻟﻺﻋﻼن«‬ ‫‪Golden Advertizing Steering Wheel‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن وﻗﻊ اﺧﺘﻴﺎر ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤ ّﻜﺎم ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫‪ BMW xDrive‬اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬وﺗ ّﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﺴﻴﺪ إﻳﺎن روﺑﺮﺗﺴﻮن‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﺒﻴﻌﺎت ﰲ ‪ .BMW AG‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ‪ BMW‬اﻤﺼﻨّﻊ اﻷﻧﺠﺢ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻤﻘﻮد اﻟﺬﻫﺒﻲ ‪Golden Steering Award‬‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻓﺎزت اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻤﻘﻮد اﻟﺬﻫﺒﻲ ‪Golden Steering‬‬ ‫‪ ،Award‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أيّ ﻃﺮاز آﺧﺮ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎرة ﺑﻲ إم دﺑﻠﻴﻮ‬ ‫ﺑﺪأ اﻟﻨﺠﺎح ﻋﺎم ‪ ،1978‬ﺗﺒﻌﺘﻪ ﺟﻮاﺋﺰ أﺧﺮى‬ ‫ﰲ اﻷﻋﻮام ‪ 1991‬و‪ 1994‬و‪ ،1998‬وﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ أﺻﺒﺤﺖ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﻔﺎﺧﺮة‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﻋ ّﻠﻖ ﻧﻮرﺑﺮت راﻳﺘﻬﻮﻓﺮ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻼﻣﻪ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬أﻋﺘﻘﺪ أن ﻧﺠﺎح‬ ‫‪ BMW‬اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻳﻌﻮد إﱃ أﻧﻬﺎ أﺳﺎس‬

‫ﻓﺌﺔ اﻟﺴﻴﺪان ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺳﻴﺪان‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻃﺮﺣﺖ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ ‪ ،2012‬وﻫﻲ ﺗﻤﺘﺎز ﺑﻤﻈﻬﺮﻫﺎ اﻟﺮﻳﺎﴈ‬ ‫وﺑﺎﻟﱪاﻋﺔ اﻟﺘﻲ اﻋﺘﺪﻧﺎﻫﺎ ﻣﻦ ‪ ،BMW‬ﻓﻀﻼً ﻋﲆ‬ ‫راﺣﺔ ﰲ اﻟﻘﻴﺎدة وﻣﺴﺎﺣﺔ داﺧﻠﻴﺔ ﺗﺘﻔﻮّﻗﺎن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮازات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬


‫ﺣﻔﻞ إﻧﺸﺎدي‬ ‫وﺟﻠﺴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫وﻓﻨﻮن ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺮح »ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺣﺎﺋﻞ«‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻣﺘﺰﺟﺖ أﻟﻮان اﻟﺸﻌﺮ ﻣﻊ أﺻﻮات اﻤﻨﺸﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﺒﺪﻋـﻲ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬وﺷـﻜﻠﺖ‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺑـﺪت أﻛﺜﺮ ﺟﻤﺎﻻ ً ﻋﲆ ﻣﴪح‬ ‫ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬ﰲ‬ ‫أول ﺣﻔﻞ إﻧﺸـﺎدي وﺟﻠﺴﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ دﻳﻮاﻧﻴﺔ ﺷﻌﺮاء ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ ﻋﻀﻮ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺒﺪﻋﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻼح‪ ،‬أن اﻤﻨﺸـﺪﻳﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻫﻢ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺴﻴﻒ‪ ،‬وﻣﺎﺟﺪ اﻤﺴﻤﺎر‪ ،‬وﺧﺎﻟﺪ اﻟﻜﺮدي‪ ،‬وﺣﻤﻮد‬ ‫اﻟﺸﻼﻗﻲ‪ ،‬وﺑﻨﺪر اﻟﻄﻌﻴﻤﻴﺲ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﻟﻀـﺎري اﻟﻔـﻼح‪ ،‬وأﺻﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﺣـﺮارة اﻟﺤﻔـﻞ اﻹﻧﺸـﺎدي‪ ،‬أﻋﻠﻨـﺖ‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ »اﺑـﻦ ﻧﺎﴏ« ﻟﻠﻌﺮوض اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫ﻋﺮوﺿﻬـﺎ ﺑﻌـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺮﻗﺼـﺎت اﻟﻔﻮﻟﻜﻠﻮرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻂ ﺗﺮﺣﻴﺐ وﺣﻤﺎس اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺑﻨـﺪر اﻟﻨﺎﴏ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻔﺮﻗـﺔ ﺗﺄﻣـﻞ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻟﻨﻬـﻮض ﰲ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻧﺘﺴـﺎﺑﻬﺎ ﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً أن ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺴـﺎء ﻫـﻮ اﻧﻄﻼﻗـﺔ ﻷﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ اﻟﻘﺎدﻣـﺔ »ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻛﺜـﺮ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻔﺮﻗـﺔ دور ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪ ،‬ﺷـﺎﻛﺮا ً ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻠﻬﺎ إﺟﺮاءات ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﻔﺮﻗﺔ ﻛﻔﺮﻗﺔ‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ‪ .‬ﺛﻢ ﻗﺪم ﺷـﻌﺮاء اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻗﺼﺎﺋﺪ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »ﺷﻌﺮاء ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫واﻟﻐﻴـﺎب«‪ ،‬ﻻﻗﺖ إﻋﺠﺎب اﻟﺠﻤﻬـﻮر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺪث‬ ‫اﻷدﻳـﺐ ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻋﻴـﺰع ﻋﻦ ﺑُﻌﺪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺤﺎﺋﲇ‬ ‫ﻋﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻣﺎزال اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺤﺎﺋﲇ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺤﻀـﻮر واﻟﻐﻴﺎب‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﻜﺜﻴـﻒ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎءات ﻛﻔﻴـﻞ ﺑﺄن ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﺣﻀﻮر ﺑﻼ‬ ‫ﻏﻴﺎب‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤـﴩف ﻋـﲆ اﻟﺪﻳﻮاﻧﻴـﺔ راﴈ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻴﲇ‪ ،‬أن ﻓﺮﺳﺎن ﺟﻠﺴﺔ ﺷـﻌﺮاء ﺣﺎﺋﻞ اﻷوﱃ‬ ‫ﻫـﻢ‪ :‬أﺑﻮﻗﻴـﴫ اﻟﺴـﻠﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺣﻤﻮد ﺑـﻦ ﻋﻴﴗ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﻤـﻲ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ اﻟﴪﻳـﻊ‪ ،‬وراﺑـﺢ اﻟﻐﻀﻴﺎن‪،‬‬

‫وﺳـﻌﺪ اﻟﻨﻔﺞ‪ ،‬وراﴈ اﻟﻨﺎوي‪ ،‬وﻋـﺎزف اﻟﺮﺑﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺪر ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺴـﻌﺪي‪ ،‬واﻤﻮﻫﺒـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻣﺒﺮﻳﻚ اﻟﺮﺷﻴﺪي‪ ،‬أﻣﺎ ﺿﻴﻒ اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻓﻬﻮ اﻷدﻳﺐ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻋﻴﺰع‪ ،‬اﻟﺬي أﺛﺮى اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﺷﻌﺮاء ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻦ اﻟﺤﻀﻮر واﻟﻐﻴﺎب‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬دﻋﺎ ﻣﴩف ﻟﺠﻨﺔ اﻟﱰاث واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﰲ ﺛﻘﺎﻓـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺰوﻣـﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﺸـﺒﺎب ﻟﺤﻀﻮر ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺠﻠﺴﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم اﻟﺸﻌﺮ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر واﻹﻋﻼم‪ ،‬واﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺠﺎرب اﻟﺸﻌﺮاء ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﺴﺎء ﻳﻜﺘﺴﺤﻦ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻛﻮﺳﺘﺎ‬ ‫ادﺑﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﺒﺔ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻧﴩت ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟﻐﺎردﻳﺎن اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻛﻮﺳـﺘﺎ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻓﺎز ﻋﻤﻞ ﺗﺼﻮﻳﺮي ﺑﻔﺌﺔ اﻟﺴﺮة‬ ‫اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬وﻫﻲ اﻤﺮة اﻷوﱃ ﰲ إﺣﺪى أﻫﻢ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻔـﻮز ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺼﺔ ﻣﺼـﻮرة ﺑﺈﺣﺪى‬ ‫ﻓﺌﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ ﺳـﺠﻠﺖ اﻟﺠﺎﺋﺰة إﻧﺠـﺎزا ً آﺧـﺮ ﻷول ﻣﺮة‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻓﺎزت ﺧﻤﺲ ﻧﺴـﺎء ﺑﻔﺌﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺨﻤﺲ‪ .‬وﻓﺎزت ﻗﺼﺔ‬

‫»ﻓﺘﺎة أﻋﻦ أﺑﻴﻬﺎ« ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ »ﻣﺎري أم ﺗﺎﺑﻠﻮت« ﺑﻔﺌﺔ اﻟﺴـﺮة‬ ‫اﻟﺬاﺗﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺎوﻧـﺖ ﰲ رﺳـﻮﻣﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ زوﺟﻬﺎ »ﺟﻮﻳﺸـﻮن‬ ‫ﺗﺎﺑﻠﻮت«‪.‬‬ ‫وﻓﺎزت ﺳـﺎﱄ ﻏﺎردﻧﺮ ﺑﺠﺎﺋﺰة ﻛﻮﺳـﺘﺎ ﰲ ﻓﺌﺔ ﻗﺼﺺ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬ﺑﻜﺘﺎﺑﻬـﺎ »ﻗﻤﺮ اﻟﺮﻗﺔ«‪ ،‬واﻟﻘﺼﺔ ﻋﻦ ﺷـﺎب ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ ﻋﻤﺮه وﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻋﴪ اﻟﻘﺮاءة‪ ،‬وﻳﻤﺮ‬ ‫ﺑﻈﺮوف ﺳﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﺪرﺳﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻓﺎزت اﻟﺸﺎﻋﺮة اﻻﺳـﻜﺘﻠﻨﺪﻳﺔ »ﻛﺎﺛﻠﻦ ﺟﻴﻤﻲ« ﰲ ﻓﺌﺔ‬

‫اﻟﺸـﻌﺮ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻗﺼﺎﺋﺪ »اﻟﱰﻣﻴﻢ«‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻗﺎل‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺤـﻜﺎم »ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﺘﺤﻮل اﻫﺘﻤﺎﻣﻚ إﱃ اﻟﺸـﻌﺮ«‪،‬‬ ‫وﻫﻲ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮة‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻓﺎزت ﻫﻴـﻼري ﻣﺎﻧﺘﻴﻞ ﺑﺮواﻳﺔ »اﻧﺘﺸـﻠﻮا اﻟﺠﺜﺚ«‬ ‫ﰲ ﻓﺌﺔ اﻟﺮواﻳﺔ‪ .‬وﻓﺎزت اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ »ﻓﺮاﻧﺸﻴﺴـﻜﺎ ﺳﻴﻐﺎل« ﺑﻔﺌﺔ‬ ‫»اﻟﺮواﻳـﺔ اﻷوﱃ«‪ ،‬وﻫـﻲ رواﻳﺔ ﻋﺎﻃﻔﻴـﺔ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﻗﺼﺔ‬ ‫ﺣـﺐ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻟـﺰواج‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﻗﻴﻤﺔ ﻛﻞ ﻓﺌـﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ‪ 5000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم –‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﻫﺒﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻋﻠﻤـﺎء ﺑـﴬورة‬ ‫اﻤﺴـﺎرﻋﺔ ﰲ اﺳﺘﺼﺪار ﻗﻮاﻧﻦ‬ ‫ﺗﺠـ ّﺮم اﻹﺳـﺎءة ﻟﻠﻤﻘﺪﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﺻﺪرت ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﺗﺪﻋﻰ »ﺷﺎرﱄ أﺑﺪو«‪،‬‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﺧﺎﺻـﺎ ً ﻳﺘﺤـﺪث ﻋـﻦ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﺣﺴﺐ ﻣﻮﻗﻊ »أﺧﺒﺎر أوروﺑﺎ«‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻤﺠﻠـﺔ ﻧـﴩت‬ ‫ﻗﺼـﺔ ﻣﺼﻮّرة ﺳـﺎﺧﺮة ﻋـﻦ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻟﻨﺒﻲ ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وآﻟﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ‪ ،-‬ﺑﻌﺪﻣﺎ أﺛﺎرت ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻏﻀﺒـﺎ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻧﴩﻫﺎ رﺳـﻮﻣﺎت ﺗـﴘء إﱃ اﻟﻨﺒﻲ‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وآﻟﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،-‬ﻟﻜﻦ‬‫ﻧﺎﴍ اﻤﺠﻠﺔ ﻗـﺎل إﻧﻬﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻫﺬه‬

‫اﻤﺮة‪ .‬وداﻓﻊ ﺳـﺘﻴﻔﺎن ﺷـﺎرﺑﻮﻧﻴﺮ‪،‬‬ ‫اﻤﻌـﺮوف ﺑﺎﺳـﻢ »ﺷـﺎرب«‪ ،‬ﻋـﻦ‬ ‫رﺳـﻮﻣﺎت اﻤﺠﻠـﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً »ﻳﺄﺗـﻲ‬ ‫اﻹﺳﻼم ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻻ ﻳﻌﺮف ﻛﺜﺮون ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﻻ ﻋﻦ دﻳﻨﻪ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »إﻧـﻪ دﻳـﻦ ﻳﺨﻴـﻒ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﻛﻞ ﻣـﺮة ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻧﺘﺤﺪث ﻋـﻦ اﻟﺘﻔﺠﺮات اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻤﺘﻄﺮﻓـﺔ اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ أﻋﺘﻘـﺪ أن ﻋﻠﻴﻨـﺎ أن ﻧﻌ ّﺮف‬ ‫اﻟﻨﺎس ﺑﺸﺨﺼﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ ودﻳﻨﻪ«‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﻌﻠﻤـﺎء ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻬـﻢ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« أن ﺗﻜﺮار ﻧﴩ اﻟﺼﻮر‬ ‫ٍ‬ ‫آت ﻣـﻦ ﻋـﺪم وﺟﻮد ﺗﺤـﺮك ﻗﻮي‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺎت رﺳـﻤﻴﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ وﻏﺮ‬ ‫إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﺠﺮﻳﻢ اﻹﺳـﺎءة‬ ‫ﻟﻸدﻳﺎن واﻤﻘﺪﺳـﺎت ﻣـﻦ أي ﺟﻬﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺄن‬ ‫ﻳﻜﻮن رد اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺣﻀﺎرﻳﺎً‪.‬‬

‫د‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺪوﻳﺶ‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺮﻛﺰ رؤﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺪوﻳﺶ‪» ،‬ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ردة اﻟﻔﻌـﻞ ﻣﻨﻀﺒﻄـﺔ وﺣﻀﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أن ﻫﻨـﺎك ﻣـﻦ ﻳﱰﺻـﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻓﻜﻠﻤﺎ ﻫـﺪأت اﻷوﺿﺎع‬ ‫ﺳـﺎرع اﻤﺴـﻴﺌﻮن ﺑﻌﻤـﻞ ﻓﻌـﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻟﻺﺳـﺎءة ﻟﻠﺮﺳـﻮل أو ﻟﻺﺳﻼم ﻟﻴﺘﻢ‬

‫د‪ .‬ﺳﻌﺪ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل ردة اﻟﻔﻌـﻞ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫وﺗﺼﻮﻳـﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻋـﲆ أﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻫﻤﺠﻴـﻮنوﻣﺘﺨﻠﻔـﻮن«‪.‬‬ ‫وﺷﺪد اﻟﺪوﻳﺶ ﻋﲆ أن ﺧﺮ رد‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻓﻌـﺎل ﻫﻮ »ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ اﻟﻘـﺪوة اﻷﻧﻤـﻮذج ﰲ ﺑـﻼد‬ ‫اﻟﻐﺮب‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌ ّﺪ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﻺﺳﻼم ﰲ اﻟﻐﺮب«‪.‬‬

‫وأﺿﺎف »ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻤﺜﻞ اﻤﺴﻠﻢ‬ ‫ﺑـﺄدب وﺧﻠـﻖ اﻟﺮﺳـﻮل وﺗﻌﺎﻣﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺈن اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﺳـﻴﺤﱰﻣﻮن دﻳﻨﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ أن ﻛﺜﺮﻳـﻦ ﻳﻘﺪﻣـﻮن‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻋﻦ اﻤﺴﻠﻢ أﺧﻼﻗﺎ ً‬ ‫وﺗﻌﺎﻣﻼً«‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺪوﻳﺶ ﻋﲆ أن ﺗﻜﺮار‬ ‫اﻹﺳـﺎءات ﻟﻺﺳـﻼم ﻻ ﻳﺘﺤﻤﻠﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻮن ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﺗﺘﺤﻤﻠﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺴﺎرع ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن إﱃ اﺳـﺘﺼﺪار ﻗﻮاﻧـﻦ ﺗﺠـ ّﺮم‬ ‫اﻹﺳﺎءة ﻟﻠﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ واﻤﻘﺪﺳﺎت‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫واﺗﻔـﻖ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻤﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻊ رأي اﻟﺪوﻳﺶ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻐـﺮة ﻋﲆ اﻹﺳـﻼم‬ ‫واﻟﺮﺳـﻮل ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ‪ -‬أﻣـﺮ ﻣﺤﻤﻮد‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻻ ﺗﺨـﺮج ﻋﻦ اﻟـﺮد اﻟﺤﻀﺎري‪،‬‬

‫داﻋﻴـﺎ ً إﱃ ﴐورة اﺳـﺘﻐﻼل ﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻹﺳـﺎءة ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻹﺳـﻼم‬ ‫واﻟـﺬب ﻋـﻦ اﻟﺮﺳـﻮل ‪-‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،-‬وذﻟـﻚ ﺑﱰﺟﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴﺔ ﺑﺎﻹﺳﻼم ﺑﻠﻐﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﴩوﻋـﺎت إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺮﺳﻮل اﻟﻠﻪ ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ ﻋـﲆ أن‬ ‫اﻟﻐـﺮب ﻟـﻮ ﻋـﺮف اﻟﺮﺳـﻮل ﺣـﻖ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻤﺎ ﺗﺠﺮأ ﻋﲆ اﻹﺳـﺎءة إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ أن ﺳـﺮة ﺧﺎﺗﻢ اﻷﻧﺒﻴﺎء‬ ‫ﺗﻌـ ّﺪ أﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻟـﻮ ﻋﺮﻓـﻪ اﻟﻐﺮب‬ ‫ﻷﺣﺒﻮه‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻟﺮدود اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﻔﻌﺎﻟﻴـﺔ ذات أﺛـﺮ ﻣﺤـﺪود‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﻴﺌﺔ ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟـﺮدود‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺴـﻮف‬ ‫ﺗﻜـﻮن ذات أﺛـﺮ ﻣﺤﻤـﻮد وﻃﻮﻳﻞ‬ ‫اﻷﻣﺪ‪.‬‬

‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن وﺑﺎﺣﺜﻮن ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺘﻤﻜﻴﻦ ﺧﻄﺒﺎء اﻟﻤﺬاﻫﺐ ﻣﻦ ﺻﻌﻮد اﻟﻤﻨﺎﺑﺮ وإﺿﺎﻓﺔ آراء ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻫﺞ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫دﻋـﺎ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﻮن وﺑﺎﺣﺜﻮن إﱃ‬ ‫ﻓﺘـﺢ اﻤﺠـﺎل أﻣـﺎم اﻟﺨﻄﺒـﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺬاﻫﺐ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ إﻟﻘـﺎء ﺧﻄـﺐ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﺗﻌﻜﺲ ﺻﻮرة‬ ‫ﻟﺘﻨـﻮع اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدﻳﻦ ﻋـﲆ‬ ‫ﴐورة ﻋﺪم ﻗﴫﻫﺎ ﻋﲆ ﻟﻮن واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪوا أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﻄﺎب‬ ‫ﺛﻘـﺎﰲ ﺟﺪﻳـﺪ ﻣﻨﻔﺘـﺢ‪ ،‬ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺎب اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫وﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻼﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﺣﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﻄـﺮح‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﻦ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻣﻨﺤـﴫة ﰲ رأي ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫واﺣﺪة‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻮع اﻟﺨﻄﺒﺎء‬ ‫وأوﺿﺢ ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﻄـﺮودي‪ ،‬أن‬ ‫ﻤﻨﺎﺑﺮ اﻟﺨﻄﺒﺎء أﺛﺮا ً ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ وﻋﻲ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬وﻻﺑـﺪ أن ﺗﻜـﻮن ﺻـﺪى‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻮع اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﻄﺮودي أﻫﻤﻴﺔ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﺨﻄﺒـﺎء ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﺧﺘـﻼف اﻧﺘﻤﺎءاﺗﻬـﻢ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻲ‬ ‫ﻳﻄﻠﻊ اﻟﻨﺎس ﻋﲆ آراء ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺗﻔﺘﺢ‬ ‫ﻣﺪارﻛﻬـﻢ ﻟﺘﻘﺒﻞ اﻻﺧﺘﻼف‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً‬ ‫ﻋـﲆ ﴐورة إﻋﺎدة ﻣـﺎ ﺑُﻨﻲ ﰲ زﻣﻦ‬ ‫ﻗﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻠﺸﻌﺐ‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑـﻦ اﻟﺸـﻌﺐ واﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ ﻇﻬﻮر اﻟﻄﻮاﺋﻒ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﺪدة واﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻤﻨﺎﻫﺞ‬ ‫وﻋـﻦ دور اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﻟﻔـﺖ‬ ‫اﻤﻄـﺮودي إﱃ أن اﻟﻄﻠﺒـﺔ ﺧـﻼل‬ ‫ﻣﺴـﺮﺗﻬﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮن وﻻ‬ ‫ﻳﺪرﺳـﻮن إﻻ ﻣﺬﻫﺒـﺎ ً دﻳﻨﻴـﺎ ً واﺣﺪاً‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة ﺗﻐﻴـﺮ اﻤﻨﺎﻫﺞ‬ ‫»اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ«‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ إﱃ إﴍاك أﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻄﻮاﺋﻒ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻫـﺞ اﻟﺘﻔﻜﺮ ﰲ ﻫﻴﺌﺎت‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺪرﻳﺲ اﻟﻄـﻼب‪ ،‬وﻋﺪم ﺣﴫ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﲆ ﻓﻜﺮ واﺣﺪ ﻣﺤﺪد‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺎءل‪ :‬إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﺷﺨﺺ‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻌﻴﺪي‬

‫د‪ .‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻘﺮﻋﺎوي‬

‫ﻳﺘﺒﻨﻰ اﻟﻨﻬﺞ »اﻻﻋﺘـﺰاﱄ« ﰲ اﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫أو ﻣﻨﻬﺞ »اﻷﺷـﺎﻋﺮة«‪ ،‬ﻫﻞ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﻧﻘﺒﻠـﻪ ﻛﻌﻀـﻮ ﻫﻴﺌـﺔ ﺗﺪرﻳﺲ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻨﺎ؟ وأﺟﺎب‪ :‬اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ »ﻳﻤﻨﻊ ذﻟﻚ ﺗﻤﺎﻣﺎً«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻤﺬاﻫـﺐ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ إرﺛﺎً‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ زﻋﺰﻋـﺔ اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬إﻻ إذا ﻗﻠﻨﺎ‬ ‫إن اﻤﻮﺟـﻮد ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻓﻘـﻂ اﻟﺼﺤﻴﺢ‬ ‫واﻟﺜﺎﺑـﺖ‪ ،‬واﻵﺧﺮﻳﻦ ﻫـﻢ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫اﻤﺘﻐﺮ‪.‬‬

‫د‪ .‬أﻣﺮة ﻛﺸﻐﺮي‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﻧﻔﺘﺎح‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﻄﺮودي أن ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻢ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﺮد ﻋﲆ اﻤﺬاﻫﺐ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﺟﺰءا ً ﻣﻦ وﻇﻴﻔﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻣـﻦ وﻇﻴﻔـﺔ ﻣﺤﺎﺿﻨﻬـﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ً ﺑﻨـﺺ اﻤـﺎدة ‪ 25‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم »ﺗﺤﺮص اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫آﻣـﺎل اﻷﻣـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻀﺎﻣـﻦ وﺗﻮﺣﻴـﺪ اﻟﻜﻠﻤـﺔ وﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻘﻮﻳﺔ ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪول اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﻋـﴫ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺷﻬﺪ ﺗﻐﺮا ً ﺗﺘﻀﺢ ﺻﻮرﺗﻪ‬ ‫ﰲ ﻇﻬـﻮر ﻣﺼﻄﻠﺤـﻲ »اﻻﻧﻔﺘـﺎح‬ ‫واﻟﺤـﻮار«‪ ،‬ﻓﻬﻤﺎ ﻳﺸـﺮان إﱃ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫واﺣﺪ‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﻘﺒﻮل ﺑﺎﻤﺴـﻠﻢ اﻤﺨﺎﻟﻒ‪،‬‬ ‫واﻟﺮﺿـﺎ ﻟـﻪ ﺑﻤـﺎ ارﺗـﴣ ﻟﻨﻔﺴـﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻜﻮن ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺒﻨﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬واﻤﻮﻋﻈﺔ اﻟﺤﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻻﻧﻔﺘـﺎح‬ ‫واﻟﺤـﻮار ﺑﻮاﺑـﺔ اﻻﺟﺘﻤـﺎع واﻟﻮﺣﺪة‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻣﻘﺘﻀﻴـﺎت‬ ‫اﻻﻧﻔﺘﺎح واﻟﺤﻮار‪ ،‬وأﺳـﺒﺎب اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫واﻻﺟﺘﻤـﺎع‪ ،‬أن ﻳﺘﻢ اﺣـﱰام ﻃﻮاﺋﻒ‬ ‫اﻹﺳـﻼم ﻛﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﺗـﺮﴇ ﻛﻞ ﻃﺎﺋﻔﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻫﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﺮى أن ﻣﻦ اﻟﻼزم‬ ‫ﻋﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ أن ﻳﻘﺘﺪوا ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻤﻮا‬ ‫ﺑﻤﺬﻫﺒﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺑﻨﻰ ﺳﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة أﻣﺮة ﻛﺸـﻐﺮي‪ ،‬إن اﻤﻨﺎﺑﺮ‬ ‫ﻻﺗـﺰال ﺗﺤﺖ اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻄﻠﻮب ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﻔﱰض أن ﺗﻘﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأن ﻣـﺎ ﻳﻤﻴﺰ اﻤـﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻹﻋـﻼم اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪي‪ ،‬ﻫـﻮ‬ ‫»اﻷﺣﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﻄﺮح«‪ ،‬ﺳـﻮاء اﻟﻌﻤﲇ‬ ‫أو اﻟﺪﻳﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫أﺣﺎدﻳـﺔ ﰲ اﻗﺘﻨـﺎء اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‪،‬‬ ‫وأﺣﺎدﻳـﺔ ﰲ ﺗﻤﻜـﻦ ﻣﺬﻫـﺐ واﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة أن اﻟﻮﺿـﻊ ﺑﻬـﺬه اﻟﺼﻮرة‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳـﺆدي إﱃ ﺗﻄﻮﻳـﺮ أو‬ ‫ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤـﻮار‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼف واﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ وﺟﻬـﺎت‬ ‫ﻧﻈـﺮ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻓﺮض رأي دون ﺳـﻤﺎع اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﻓﺮﺿـﻪ ﻋـﲆ اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻣﻄﻠﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ذﻟﻚ‬ ‫ﻳُﻮﻗِـ ُﻊ ﰲ داﺋـﺮة »اﻟﻮﺻﺎﻳـﺔ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻃﺎﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ أﻣـﺮا ً ﻻ ﻳﺄﻟﻔﻪ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫واﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﴩي اﻟﺴﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺨﻄﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻔﻘﻪ‬ ‫اﻤﺸﺎرك ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﺧﻄﻴﺐ‬ ‫ﺟﺎﻣـﻊ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﰲ ﻋﻨﻴـﺰة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬

‫د‪ .‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺼﻠﺢ‬

‫د‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﻄﺮودي‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺼﻠﺢ‪ ،‬أن اﻟﺨﻄﺒﺎء ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﻬﻢ ﻟﻮن واﺣـﺪ‪ ،‬وأن اﻟﺨﻄﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﺣﻜـﺮا ً ﻋـﲆ ﻣﺬﻫـﺐ واﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﺨﻄﻴﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﻮاﺻﻔـﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﰲ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ واﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬وإﻳﺼﺎل اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫واﻟﻔﺼﺎﺣـﺔ واﻤﻈﻬـﺮ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪،‬‬ ‫ﻳـﺆذن ﻟﻪ ﺑﺈﻟﻘﺎء اﻟﺨﻄـﺐ ﻋﲆ ﻋﻤﻮم‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬دون اﻟﺮﺟﻮع إﱃ ﻣﺬﻫﺒﻪ‪،‬‬ ‫إن ﻛﺎن ﻣﺎﻟﻜﻴﺎ ً أو ﺷﺎﻓﻌﻴﺎ ً أو ﻇﺎﻫﺮﻳﺎ ً‬ ‫أو ﺣﻨﻔﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﻋﺪم اﺷﱰاط أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻓﻘﻬﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﺳـﻨﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﺎ ً ﺳـﺒﺐ ذﻟﻚ إﱃ أن اﻟﺸـﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟﻄﻮاﺋﻒ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻻ ﻳﺼ ّﻠﻮن‬ ‫ﰲ اﻷﺻﻞ ﰲ ﻣﺴﺎﺟﺪ أﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺬﻫﺐ واﺣﺪ‬ ‫أﻣـﺎ رﺋﻴـﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘـﺮى‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺴـﻌﻴﺪي‪ ،‬ﻓﻘﺎل‬ ‫إن ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﻧﻈﺎﻣـﺎ ً ﻳﻨﺺ ﻋـﲆ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻌﺪدﻳـﺔ ﰲ اﻤﺬﻫﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﻻ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺧﻄﺒـﺎء اﻤﻨﺎﺑﺮ‪ ،‬وﻻ ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﻧﺺ اﻟﻨﻈﺎم اﻷﺳﺎس‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜـﻢ ﺑـ»اﻹﺳـﻼم ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﺼـﺪر اﻷول«‪ ،‬اﻟـﺬي ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻴﻪ‬

‫د‪ .‬أﻧﻮر ﻋﺸﻘﻲ‬ ‫أﺷﺎﻋﺮة وﻻ إﺛﻨﺎ ﻋﴩﻳﺔ‪ .‬وأﻛﺪ أن أي‬ ‫ﺧﻄﻴﺐ ﻳﺤـﺎول أن ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﻣﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ اﻹﺳﻼم ﰲ ﺻﺪره اﻷول‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻳﺨﺎﻟﻒ اﻟﻨﻈﺎم اﻷﺳـﺎس ﻟﻠﺤﻜﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﺘﻌﺪدﻳـﺔ ﺗﻌـ ّﺪ‬ ‫أﻣﺮا ً ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز إﱃ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﻧﻈـﺎم ﻋـﺎم‪ ،‬واﻟﺘﻌﺪدﻳـﺔ ﺗﺒﻘـﻰ ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻫـﺎ اﻟﺸـﺨﴢ‪ ،‬راﻓﻀﺎ ً ﻣـﺎ ﻳُﺪار‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﺘﻴﺎرات واﻟﻄﻮاﺋﻒ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻨـﻊ ﻣـﻦ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً إن ﻫﻨﺎك أﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‬ ‫ﺷـﻴﻌﺔ ﻳﺪرﺳـﻮن ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺘـﻲ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء واﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وأﻧﺎ ﻣﺘﻴﻘﻦ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻳﺪرﺳﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﻻﻧﻔﺘﺎح‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬أﺑﺎن أﺳـﺘﺎذ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﻘﺮﻋـﺎوي‪ ،‬أن ﻓﺘﺢ اﻤﺠﺎل ﻟﻠﻤﺬاﻫﺐ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺔ‪ ،‬أو ﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻤﺬاﻫـﺐ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪة‪ ،‬ﻹﻟﻘـﺎء ﺧﻄﺐ ﻋـﲆ اﻤﻨﺎﺑﺮ‬ ‫ﺳﺘﺜﻤﺮ ﻋﻦ ﺧﻼﻓﺎت ﻋﺪة‪ ،‬وﺗﺒﺎﻳﻦ ﺑﻦ‬ ‫وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻟﺮؤى ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺮوع اﻟﻔﻘﻬﻴﺔ ﺳـﺘﺨﺘﻠﻒ وﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎﺋﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﺘﻠﻘﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻗﺒـﻞ دﺧـﻮل اﻟﺤﺠـﺎز‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺬاﻫـﺐ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺔ ﻣﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﺤﺮم‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ذﻟﻚ ﰲ إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻷن ﻛﻞ ﻣﺬﻫﺐ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘﻴﻢ اﻟﺼﻼة وﺣـﺪه‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺟُ ﻤﻌﻮا‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺬﻫﺐ واﺣﺪ )اﻟﺤﻨﻔﻲ(‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أﻧـﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻻ ﺗﺜﺎر اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺼﺤﺒﻬﺎ ﺧﻼف ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻋـﱪ اﻟﺨﻄﺐ وﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺎﺑﺮ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻨﺎﻓﺮ‬

‫ﺑـﻦ اﻟﻨـﺎس‪ .‬واﻗﺘـﴫت إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺎب اﻟﺪﻳﻨـﻲ ﰲ اﻤـﺪارس ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻘﺮﻋـﺎوي ﻋـﲆ أﻧﻬﺎ ﺗﻔﺘﻘـﺪ اﻟﻘﺪوة‬ ‫اﻟﺤﺴـﻨﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻤﻌﻠﻤـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت ﺧﺎﻃﺌﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ ﻟﺪى اﻟﻄﻼب ردة ﻓﻌﻞ ﺳـﻴﺌﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻤﻪ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻋـﻦ اﻟﺨﻄﺐ ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻔـﺖ إﱃ أن أﻏﻠﺒﻬـﺎ ﻻ ﻳﻄـﺮح‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﻳﻔﱰض أن ﺗﻨﺎﻗﺶ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻋﻼج ﻓﻮري‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ إﻟﻘﺎء اﻤﻮاﻋﻆ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫اﻧﻔﺘﺎح ﻋﲆ اﻵﺧﺮ‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻧﻮر ﻋﺸـﻘﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻻﺧﺘﻼف ﺑـﻦ اﻤﺬاﻫﺐ اﻟﺴـﻨﻴﺔ ﻫﻮ‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﰲ اﻟﻔﻘﻪ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﰲ اﻟﻌﻘﻴﺪة‪،‬‬ ‫وأن اﻻﺧﺘـﻼف ﰲ أﻣـﻮر اﻟﻔﻘـﻪ ﺟﺎء‬ ‫رﺣﻤﺔ ﻟﻠﻨﺎس‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋﺸـﻘﻲ أن ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻓﺘـﺢ ﺣﻮار اﻤﺬاﻫﺐ‪،‬‬ ‫ﻻﺣﺘﻮاء ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺬاﻫﺐ واﻟﺴﻤﺎح ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻛﻞ ﳾء ﻣﺮﻫـﻮن ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‬ ‫وﺑﺎﻟﺰﻣـﺎن واﻤﻜﺎن‪ ،‬ﻓﺈذا ﻛﺎن اﻟﺰﻣﺎن‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻷﺧﺬ ﺑﺤﻜﻢ ﻣﻦ أﺣﻜﺎم اﻟﻔﻘﻪ‬ ‫اﻟﺤﻨﺒﲇ ﻷﺧﺬ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬وإذا ﻛﺎن اﻟﺰﻣﺎن‬ ‫وﻣﻘﺘﴣ اﻟﺤﺎل ﻣﺮﻫﻮﻧﻦ ﺑﺎﻷﺧﺬ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘﻪ اﻟﺸـﺎﻓﻌﻲ ﻟﻜﺎن ﻣـﻦ اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫اﻷﺧـﺬ ﺑﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ ﴐورة أن‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻹﻣﺎم واﻋﻴﺎ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺬاﻫﺐ‪.‬‬ ‫ﺗﺪرﻳﺲ اﻤﺬاﻫﺐ‬ ‫وﻋﻦ ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻀـﻮء ﻋـﲆ ﻣﺬﻫـﺐ واﺣـﺪ‪ ،‬وﺟّ ـﻪ‬ ‫ﻋﺸـﻘﻲ ﺑـﴬورة ﺗﻔـﺎدي ﻫـﺬه‬ ‫اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إﺑـﺮاز ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺬاﻫـﺐ اﻷرﺑﻌـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺬاﻫـﺐ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺒـﻞ أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺔ ﺗـﺪرس ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫إﱃ ‪ 12‬ﻣﺬﻫﺒـﺎ ً آﺧﺮ ﻣﺜـﻞ اﻷوزاﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺬﻫـﺐ ﺳـﻔﻴﺎن اﻟﺜـﻮري‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﺎن‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺬﻫﺐ اﻟﺤﻨﺒﲇ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘﻢ ﻋﺸـﻘﻲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻖ أﺑﻨﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫أن ﻳﻨﻔﺘﺤـﻮا ﻋـﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺬاﻫـﺐ‬ ‫اﻷﺧﺮى دون أي ﺗﻬﻤﻴﺶ ﻟﺒﻌﻀﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﻜﺮر ﻧﺸﺮ رﺳﻮم ﻣﺴﻴﺌﺔ ﻟ‪¥‬ﺳﻼم‪ ..‬وﻋﻠﻤﺎء ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﱢ‬ ‫ﺗﺠﺮم ا‪ª‬ﺳﺎءة ﻟ©دﻳﺎن‬ ‫ﻳﺠﺐ اﻟﻤﺴﺎرﻋﺔ ﻓﻲ اﺳﺘﺼﺪار ﻗﻮاﻧﻴﻦ ﱢ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﺗﻮﻗﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ »ﺗﺪرﻳﺐ«‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻷﻧﺼـﺎري وﻗﻌـﺖ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺗﺪرﻳـﺐ ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ أوراﻛﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺗﺘﻴﺢ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ وﻣﻨﺎﻫﺠﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ واﻟﺤﻀﻮر ﰲ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ أوراﻛﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ اﻟﻔﺮﻳﺤﻲ »اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺗﺴﻌﻰ داﺋﻤﺎ ً إﱃ ﻋﻘﺪ ﴍاﻛﺎت واﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻣﻊ ﴍﻛﺎت ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ذوات اﻟﺨﱪة اﻟﻮاﺳﻌﺔ ﰲ ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻊ ﺟﻬﺎت وﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺬﻟﻴﻞ اﻟﺼﻌﺎب واﻟﻌﻘﺒﺎت أﻣﺎم ﻃﻼﺑﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف إن ﻫـﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻤﻴـﺰة ﻟﻄـﻼب اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻤﺴﺘﻮى ﻟﺼﻘﻞ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗﻬﻴﺌﺘﻬﻢ ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫دﻋﻮة ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﻤﻬﺮﺟﺎن ا‪ª‬ﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺟﻮﻧﺞ )اﻟﴩق(‬ ‫ﺟـﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ زار رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻤﻬﺮﺟﺎن اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻘﻰ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻜﻮري ﻛﻴﻢ ﺟﻮﻧﺞ‪.‬‬ ‫وﺟﺎءت ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ رﺳـﻤﻬﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﻟﻔﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺎرات ﺣﻴﺚ ﻗﺪم‬ ‫ﺳﻤﻮه اﻟﺪﻋﻮة إﱃ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻜﻮري ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﻟﻔﺘـﺢ ﺑﺎب اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺎرات‪ ،‬واﻟﺪﻋﻮة إﱃ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ ‪ 28‬ﻣﺎﻳﻮ إﱃ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺑﺤﺚ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﻮن ﻓﻲ »دﻳﻮاﻧﻴﺔ اﻟﻌﻄﺎر« ﺑﺎﻟﻜﻮﻳﺖ‬

‫ﻣﺜﻘﻔﻮن ﺳﻌﻮدﻳﻮن وﻛﻮﻳﺘﻴﻮن ﰲ اﻟﺪﻳﻮاﻧﻴﺔ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق اﺳـﺘﻀﺎﻓﺖ »دﻳﻮاﻧﻴﺔ اﻟﻌﻄﺎر اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ« ﰲ دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﻣﻄﻠﻊ اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻣﺜﻘﻔﻦ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﰲ أﻣﺴـﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺣﴬﻫـﺎ ﻧﺨﺒﺔ ﻣـﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ واﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺿﻢ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﻀﺎﻣﻦ‪ ،‬واﻟﺒﺎﺣﺚ‬ ‫ﻋﺒـﺎس اﻟﺸـﱪﻛﺔ‪ ،‬واﻹﻋﻼﻣﻲ وﺟـﺪي اﻤﺒﺎرك‪ ،‬وﻓﻮزﻳـﺔ اﻤﺒﺎرك‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺴﻘﺔ أﻧﺸﻄﺔ ﻣﻠﺘﻘﻲ إﺑﺪاع ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫ﺣـﴬت اﻟﻠﻘـﺎء ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وأﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‬ ‫وإﻋﻼﻣﻴﺔ ﻛﻮﻳﺘﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻴﺪ وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺸﺒﺎب ﻓﻲ »ﺻﻠﺔ ﻛﺎﻓﻴﻪ«‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺑﺪأ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺴـﻌﻴﺪ ﻋـﺮض أوﱃ‬ ‫ﺣﻠﻘـﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻪ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ«ﺻﻠﺔ ﻛﺎﻓﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻟﺴـﻌﻴﺪ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻄﻮﻋﻴـﺔ واﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻃـﺮح ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺎت ﻣﻊ اﻟﻀﻴﻮف‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺴﻌﻴﺪ‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ :‬اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ رﺋﻴـﺲ ﻋـﲆ ﻣﻮاﻫـﺐ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺮﻳﺎﺿﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺎرﺳـﻮﻧﻬﺎ ودورﻫـﻢ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺻﻠﺔ ﻛﺎﻓﻴﻪ« اﻷﺳﺒﻮﻋﻲ ﻳﻌﺮض ﻛﻞ ﻳﻮم ﺛﻼﺛﺎء‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﺴـﺎء وﻳﻌﺎد ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء واﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻦ إﻋﺪاد‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﻌﻴﺪ وإﺧﺮاج ﻣﺤﻤﺪ اﻟﱪﻳﻘﻲ وﻳﻌﺮض ﻋﱪ«‬ ‫ﻗﻨﺎة ﺻﻠﺔ« اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬


‫في هجاء المسافة‪..‬‬ ‫في هجاء اأرض‬ ‫تصوير‪ :‬عبدالوهاب العريض‬

‫عبدالله عبيد‬ ‫كش�بحن ا نفك� ُر بما مى م�ن أعمارنا‬ ‫تأخذن�ا ه�ذه اأرض إل��ى ت�خومه�ا‬ ‫البع�يدة‪،‬‬ ‫إل�ى تواري��خ م���ن ام��� ْلح‪ ،‬ن�رتدي‬ ‫عُ � ْرينا ف�ي لي��ل السف��ر الط��وي���ل‬ ‫وا ْ‬ ‫نسأل من تقمص اآخر‪!..‬‬ ‫درب غوايةٌ‬ ‫كل ٍ‬ ‫كل حقيقة كذبة‬

‫‪30‬‬

‫إبداع‬

‫ا يء إا ركا ٌم م�ن خش�ب الس�فن‬ ‫القدي�مة‪ ،‬أشب�ا ُه نيازك ترمّ ْ‬ ‫دت‪،‬‬ ‫وقب�ابٌ من الجليد تس�تلقي عى ظه�رها‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫يحدث‪ ،‬نرع الصدور‬ ‫حدث لم‬ ‫كأن الذي‬ ‫للنص�ال‪،‬‬ ‫ونبالغ ي بياض الريرة‪ ،‬نس�مّي السماء‬ ‫فرصة أخرى وا نفرد اأجنحة!‬ ‫ّ‬ ‫ن�حس ي الغياب�ة ب��العل���وّ‪ ،‬ن�مي‬ ‫إى مف���ت��رق الجهات‬ ‫معن��ا م�زامي��رنا وأس��مال أس�افنا‪،‬‬

‫وم�ج�ا ٌز ك ّلم�ا بذرن���اه للري�ح فاجأنا‬ ‫بمدائح اموتى‬ ‫‪2‬‬ ‫القواق��ع ا تب�وح بأشجان�ها‪ ،‬لها ذاكرة‬ ‫الصد ِ‬ ‫من ّ‬ ‫َف‪ ،‬ربما ركلتها‬ ‫موجة مجنونة فاحتضنها س�احل يائس‪،‬‬ ‫حزن تخبّ��ئه القواقع؟‬ ‫أيّ‬ ‫ٍ‬ ‫‪3‬‬ ‫ثمة ما يشغل الركان عن الثوران‪،‬‬ ‫رب�ما أن الوعول عى مقربة م��ن الفوهة‬

‫ابتلع أوجاعه‪،‬‬ ‫ثمّ ة ما يشبه العماء ا نَرى وا نُرى‬ ‫ّ‬ ‫ن�تحس�س الذاكرة‪ -‬دليلنا إى امقرة ‪-‬وا‬ ‫نؤجل الطريق‪.‬‬ ‫‪4‬‬ ‫نا ٌر تلتهم هذا الغياب‪..‬‬ ‫هذا الرابُ الحائل بيننا يشبه‪:‬‬ ‫تلعثم امس�افة ‪/‬أج�راس التّذ ّكر‪/‬تجاعي َد‬ ‫َ‬ ‫ض�ائع‪ /‬دوائ�ر‬ ‫ف�ص�ل‬ ‫البحرة‪/‬وعك�ة‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ن�هائي‪/‬‬ ‫وجع ا‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬

‫ّ‬ ‫تنف َ‬ ‫�س الع���ذراء أن��وث��ت��ه�ا ‪/‬‬ ‫ت���ردّد الق���وس‪/‬ان��داع اموج��ة‪/‬‬ ‫انكس���ار الصوت‪/‬انهي�ار الح ْل�م‬ ‫‪..‬ويشبهنا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫لس�نا وح��دن�ا‪ ..‬ثمّ ���ة ما يَتش�كل ي‬ ‫البعي��د‪ ،‬ما يجعلنا ن�ج�رح عاج التهيؤ‬ ‫بمعدن النسيان‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫نس��رف‬ ‫فنرف ف��ي هجاء امس�افة‪..‬‬ ‫ف�ي هج����اء اأرض‪.‬‬ ‫• السعودية‬

‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫نقر خفيف في القلب‬ ‫تصوير‪ :‬حميدة إبراهيم‬ ‫فتحية الصقري‬ ‫خرج الحب من حقل األغام‬ ‫بجناح واحد‬ ‫ونصف وجه‪.‬‬ ‫أنا اآن أعتني بكائن غريب‬ ‫نصف�ه مش�وّه ونصف�ه اآخر‬ ‫يبكي‪.‬‬ ‫سأقي كل عمري عى ما يبدو‬ ‫ي معالجة الخطأ‪.‬‬ ‫ا أعرف ماذا يظل قلبي محتفظا ً‬ ‫بتلك الجمرة التي تسمى الحنن‬ ‫إليك‬ ‫حتى هذه اللحظة‬ ‫التي صار فيها كل يء بيننا‬ ‫با لون وا معنى‪.‬‬ ‫صوت ما‬ ‫كان دويّه ي الصمت مقلقاً‪:‬‬ ‫الحب يجعل منك شخصا ً آخر‬ ‫شخصا ً غريبا ً ا تعرفه‬ ‫ولم يسبق أن التقيت به‬ ‫أو سمعت عنه‪.‬‬ ‫شخصا ً مجنونا ً‬ ‫من اممكن وبا تردد‬ ‫أن يلقي بنفسه ي نار مشتعلة‬ ‫أو ي بحر هائج‪.‬‬ ‫لم تكن ترى القسوة‬ ‫كانت ترى الحب‬ ‫حن أرّ ت عى الغناء‬ ‫ي اأيام الرمادية‪.‬‬

‫ظلت تردد طوال الطريق‪:‬‬ ‫أعيدوا لليل شمسه‬ ‫للنهار حياته‬ ‫لهذا الصباح اميت روحه‪.‬‬

‫العام الجديد‬

‫تقف اآن‬ ‫كأي شجرة‬ ‫فاجأها الخريف‬ ‫بزيارة غر متوقعة‪.‬‬ ‫استيقظ ي الخامسة صباحا ً‬ ‫كل يوم‬ ‫ليس عى رنن امنبه‬ ‫وإنما عى نقر خفيف ي القلب‬ ‫يشبه س�قوط مطر مفاجئ عى‬ ‫قرية منسية‪.‬‬ ‫أتعرف ماذا يعني هذا‬ ‫يعن�ي أن ذلك الطائ�ر الجميل‬ ‫الذي حاولت مرارا ً قتله لم يمت‬ ‫مازال مرّ ا ً عى الغناء‬ ‫وسط تصفيق غيابك‪.‬‬ ‫الحب‬ ‫هو ذلك الكائن الغامض‬ ‫الذي ا تعرف كيف يجعل منك‬ ‫قبلة لكل جمال العالم‪.‬‬ ‫ستعرف غدا ً‬ ‫أو ربما بعد غد‬ ‫أن الطائر كان حقيقيا ً‬ ‫حقيقيا ً جدا ً‬ ‫ولم يكن من ورق‬ ‫وا من قماش قديم‪.‬‬

‫•عمان‬

‫تاريخ ُمز ّيـف!‬ ‫أحمد بن حسن اأعجم‬ ‫سألتها‪ :‬ما تاريخكِ كامرأة؟‬ ‫قالت‪:‬‬ ‫أنا الجمال‪ :‬لون�ه أنا‪ ..‬وطعمه أنا‪..‬‬ ‫رائحته أن�ا‪ ،‬وأنا عيون�ه وجفونه‪..‬‬ ‫ش�عره وخ�ره‪ ..‬خ�دوده ويديه‬ ‫وأقدام�ه‪ ..‬أن�ا قام�ة الجم�ال‪..‬‬ ‫ومش�يته وجلوس�ه‪ ..‬حركت�ه‬ ‫وس�كونه‪ ..‬ثبات�ه والتفات�ه‪..‬‬ ‫أن�ا فس�تان الجم�ال‪ ..‬وذهب�ه‬ ‫وإكسسواراته‪ ..‬أنا مشطه وأحمره‬ ‫وكحله‪ ..‬أنا عباءة الجمال‪ ..‬أنا مرآة‬ ‫الجمال‪.‬‬ ‫أن�ا النّس�اء‪ :‬فتنته�ن‪ ،‬إغراؤه�ن‪،‬‬ ‫ضحكه�ن وغنجه�ن وداله�ن‪..‬‬ ‫خجله�ن وجرأته�ن‪ ..‬حبّه�ن‬ ‫وتعلقه�ن وش�غفهن‪ ..‬أنا النّس�اء‬ ‫ي إقباله�ن وإدباره�ن‪ ..‬ضعفهن‬ ‫وكيده�ن‪ ..‬تحايله�ن وس�حرهن‪..‬‬ ‫رغبتهن وتمنّعهن!‬ ‫أن�ا اأنوثة‪ :‬جس�د من لح�م ودم‪..‬‬ ‫جس�د ليس فيه مفص�ل وا عظم‪..‬‬ ‫جس�د تجرح�ه الثّياب‪ ..‬جس�د ما‬ ‫كأنّ�ه م�ن ت�راب‪ ..‬أن�ا اأنوث�ة ي‬ ‫تمدّده�ا وانكماش�ها‪ ..‬ي تك ّلس�ها‬ ‫وانتعاشها!‬ ‫الش�مس‪ :‬تُرق ّ‬ ‫أن�ا ّ‬ ‫الش�مس من‬ ‫عيون�ي‪ ..‬ضوؤها جزء من فتوني‪..‬‬ ‫وخيوطها أسوار جنوني‪.‬‬ ‫أن�ا القمر‪ :‬منازله حدود حُ س�ني‪..‬‬ ‫ونوره يأخذه منّي‪.‬‬ ‫أن�ا ا ّلليل‪ :‬أنا خي�وط عباءته‪ ..‬ور‬ ‫حاوته‪.‬‬ ‫أنا النّهار‪ :‬أنا ضوؤه ا ّلذي يكش�ف‬ ‫أرار القلب‪ ..‬وحرارت�ه ا ّلتي تو ّلد‬ ‫الحياة والحب!‬

‫أن�ا اماء‪:‬‬ ‫هطو ل�ه‬ ‫خري�ره‬ ‫وعذوبت�ه‪..‬‬ ‫وشفافيّته‪.‬‬ ‫أن�ا الهواء‪ :‬زفري أُكس�جن‬ ‫الحي�اة‪ ..‬وش�هيقي كل ي�راه‬ ‫دواه‪.‬‬ ‫أن�ا الواق�ع‪ :‬معن�ى اأيّام‪..‬‬ ‫وقبل اأحام!‬ ‫أن�ا اأح�ام‪ :‬اس�مها‬ ‫ورسمها‪ ..‬قربها وبعدها‪..‬‬ ‫إمكانيّتها واستحالتها!‬ ‫أن�ا ال�كام‪ :‬لُغ�ة وكلمات‬ ‫وحروف!‬ ‫ّ‬ ‫الصم�ت‪ :‬بضعف�ه‬ ‫أن�ا‬ ‫وقسوته‪ ..‬بجروته وهيبته!‬ ‫أن�ا الكتاب�ة‪ :‬حره�ا ودموعها‪..‬‬ ‫وقتها وأوراقها!‬ ‫أنا الرس�ائل‪ :‬بقداس�تها وشوقها‪..‬‬ ‫تفاصيلها وفواصلها‪ ..‬اس�تفهامها‬ ‫وتعجّ بها‪ ..‬أقواسها ونقاطها!‬ ‫أنا ّ‬ ‫الش�عر‪ :‬بأنينه وحنينه‪ ..‬وعقله‬ ‫وجنونه!‬ ‫أن�ا الغن�اء‪ :‬بآهات�ه وتهويمات�ه‪..‬‬ ‫بمواويله وسلطنته!‬ ‫أن�ا الثّقاف�ة‪ :‬كتبه�ا وصحفه�ا‬ ‫ومعارضها‪ ..‬وتغريداتها!‬

‫محمد الخري‬ ‫مع العام الجديد‪ ..‬سأفتح أبواب قلبي للحياة‪..‬‬ ‫وسأرع نوافذي للنور‪ ..‬للصباح الجميل‬ ‫مع العام الجديد سأتخى عن عاداتي القديمة‪..‬‬ ‫وسأستعيد كتاب تاريخي وسأسرد حياتي التي‬ ‫اختطفها الحب‪ ..‬أياما‬ ‫سأستعيد روحي‪ ..‬مابي‪ ...‬قوارير عطري‬ ‫ودواوين أشعاري‬ ‫سأستعيد مع العام الجديد كل أشيائي التي‬ ‫أهملتها‬ ‫وسأستعيد ااستمتاع بأغاني أم كلثوم‬ ‫ومشاهدة أفام زمان‪...‬‬ ‫مع العام الجديد‪...‬‬ ‫سأستعيد ابتساماتي التي فرت عن شفاهي‬ ‫وسأشري مناديل معطرة أمسح بها دموعا‬ ‫كنت سفحتها أجل حب لم أجن منه غر امشقة‬ ‫والعذاب‪.‬‬ ‫منذ اليوم سأعاود فتح أبواب حياتي ليلج إليها‬ ‫النور والعصافر وامطر‬ ‫سأعاود الكتابة للغيم واأشجار‪ ..‬وللعيون السود‬ ‫مع هذا العام قررت أن أتحرر من قيود الحب‪..‬‬ ‫وكام الحب‬

‫أن�ا الح�ب‪ :‬نبضات�ه وش�هقاته‬ ‫ورعش�اته‪ ..‬ب�رده وح� ّره‪ ..‬خوفه‬ ‫وأمن�ه‪ ..‬انتظاره ووصال�ه‪ ..‬غيابه‬ ‫وحضوره‪ ..‬همساته وتمتماته‪.‬‬ ‫أنا العطر‪ :‬إلهامه وصخبه‪ ..‬تكوينه‬ ‫ونفاذيّته‪ ..‬أصله وفصله!‬ ‫أن�ا الزه�ور‪ :‬روائحه�ا‪ ..‬ألوانها‪..‬‬ ‫أشكالها!‬ ‫أنا البحر‪ :‬أمواجه ودُرره‪ ..‬ابتسامته‬ ‫وغدره‪ ..‬استواؤه وا نهائيّته!‬ ‫أنا الر‪ :‬بساطته وهدوؤه‪ ..‬امتداده‬ ‫وعبقه!‬ ‫أن�ا العي�د‪ :‬بهجت�ه وروره‪..‬‬ ‫تواضعه وغروره!‬ ‫أن�ا ال�راءة ‪:‬حروفه�ا وكلماته�ا‪..‬‬ ‫أخطاؤها ودهشتها‪.‬‬ ‫أنا ال ّ‬ ‫طفولة‪ :‬صدقه�ا ووضوحها‪..‬‬ ‫انطاقها وحنينها!‬ ‫أن�ا اأيّ�ام‪ :‬بداياته�ا وأحداثه�ا‬ ‫ونهاياتها!‬ ‫أنا ّ‬ ‫الش�هور‪ :‬بطولها وقرها‪..‬‬ ‫باخرارها وجدبها!‬ ‫أنا ّ‬ ‫السنن‪ :‬بعددها وتعدّدها‪..‬‬ ‫بقدمها وتجدّدها!‬ ‫أنا التّاريخ‪:‬‬ ‫أبطال�ه عُ ّش�اقي‪ ..‬وأحداث�ه‬ ‫أخاقي‪ ..‬معاركه من أجي‪..‬‬ ‫وكتبه صوري ّ‬ ‫وظي‪.‬‬ ‫أنا العالم‪ ..‬والعالم أنا!‬ ‫وبع�د لحظ�ات صم�ت‪..‬‬ ‫قالت‪ :‬ما رأيك ي تاريخي؟‬ ‫قلت‪ :‬تاريخ مُزيّف!‬ ‫قالت‪ :‬وما التّاريخ الحقيقي للمرأة‬ ‫ي رأيك؟‬ ‫قلت‪ :‬بيت‪ ..‬وزوج‪ ..‬وأرة سعيدة‪.‬‬ ‫ه�ذه أق�دم مملك�ة ي التّاري�خ‪..‬‬ ‫وأجمل مملكة ي التّاريخ‪..‬‬ ‫بل ه�ي التّاريخ ك ّل�ه‪ ..‬إنّها حقيقة‬ ‫التّاريخ‪ ..‬والتّاريخ الحقيقي‪.‬‬ ‫• السعودية‬ ‫تصوير‪ :‬مياء الرميح‬

‫وأتفرغ لحب‬ ‫ذاتي‪.‬‬ ‫مع العام الجديد‬ ‫س��أع��ود لاعتناء‬ ‫بورودي‪ ..‬وحدائقي‬ ‫وسأعاود ممارسة هواية تلوين ريش العصافر‪..‬‬ ‫ومغازلة حمامتي البيضاء التي هجرت الوقوف عى‬ ‫حافة نافذة غرفتي منذ أعوام‪.‬‬ ‫مع العام الجديد‬ ‫سأعيد ترتيب ريري‬ ‫وسأستبدل وسائدي‬ ‫وأعيد صباغة ألوان جدران غرفتي‬ ‫وسأتخى عن مابي القديمة‬ ‫وتحفي القديمة‬ ‫وكتبي القديمة‬ ‫ودفاتري القديمة‬

‫وصوري القديمة‬ ‫وسأتخلص حتى من عاداتي القديمة‬ ‫مع العام الجديد‬ ‫سأكون أسعد حاا ً‬ ‫وأهدأ باا ً‬ ‫وسأرتب مواعيد قلبي‬ ‫حتى أضبط نبضه عى دقات ساعتي‬ ‫مع العام الجديد‬ ‫سأعود لنفي التي اغربت عنها‬ ‫وسأطلب منها العفو والغفران‬ ‫فقد ظلمتها كثرا ً‬

‫نتشابه‬ ‫تصوير‪ :‬حميدة إبراهيم‬

‫الذكرى‬ ‫يحيى عمر آل زايد‬

‫عندما تسقط أوراق العمر قد ترحل وقد تعود‬ ‫باإك�راه باأل�م وبالقوة وستس�قط احقاً‪،‬‬ ‫دعوها تتطاي�ر ودعوا رياح الخريف تعريها‬ ‫وتأخذه�ا أش�خاص آخري�ن ق�د يكونون‬ ‫بحاجة له�ا‪ ،‬عدوه�ا تزكية لحبك�م وزكوه‬ ‫بانتظ�ام‪ ،‬وا تعث�وا ي أنفس�كم وتنفض�وا‬ ‫أوراق ام�اي وذكرياته‪ ،‬الذكرى وإن كانت‬ ‫جميلة قد تجعلنا نعيش ي ركن رغم هدوئه‬ ‫ولكنه يحم�ل رائحة الظام!‬ ‫ورغ�م تقاس�يمه‬

‫عبده اأسمري‬ ‫نتشابه‬ ‫مثل الشجر اأخر‬ ‫كأصابع اليد‬ ‫كأفراح العيد‬ ‫نختلف‬ ‫كتوأمن شقن‬ ‫كبصمات اأصابع‬ ‫كرسمات الطوابع‬

‫وعي اليوم أن أعتذر لكل اأشياء‪ ..‬واأماكن التي‬ ‫هجرت‬ ‫وسأعتذر عن استقبال‪ ..‬الريح والغبار‬ ‫مع العام الجديد‪ ...‬سيعود قلبي إى مكانه‬ ‫وأعود أنا إى نفي‬ ‫كل عام أنا وقلبي‪ ...‬بألف خر‬ ‫• السعودية‬ ‫تصوير‪ :‬عبدالوهاب العريض‬

‫نرسم الفرح‬ ‫بألوان الورد‬ ‫ي صباح سعيد‬ ‫نذيب الثلوج‬ ‫بضحكات ساخنة‬ ‫تهزم الظلم‬ ‫نتفق دوما‬ ‫أننا أنقياء‬ ‫توش�حنا ب�ردة‬ ‫الراءة‬

‫وألحانه ولكنها ألحان غر مفهومة أقرب ما‬ ‫تكون بص�وت تكر أوراق الش�جر الجافة‬ ‫تح�ت أقدامن�ا‪ ،‬ك�م م�ن ذكريات عش�ناها‬ ‫س�عيدة‪ ،‬وكم م�ن ذكريات مازلنا نعيش�ها‬ ‫حزين�ة‪ ،‬تأثر اأوى عندما نتعل�ق بها كثرا ً‬ ‫كالثاني�ة ونح�ن نح�اول التخل�ص منه�ا‪،‬‬ ‫ارتكن�وا ي رفاتك�م كما تحب�ون ولكن ا‬ ‫تحاولوا إعادة اميت فقد ارتاح ي موته وأنتم‬ ‫مازلت�م تدنس�ون عام�ه الجدي�د بتفكركم‬ ‫امستمر ي إعادته‪ ،‬كانت لنا ذكريات‪ ،‬وكانت‬ ‫لنا أح�زان وأفراح‪ ،‬نحتف�ظ بها ي صندوق‬ ‫م�وارب نفتح�ه كث�را ً وي كل م�رة نتج�رأ‬ ‫لفتح�ه ي لحظ�ات هلوس�ة تكون‬ ‫النتيج�ة كفتح صندوق بندورا!‬ ‫م�اذا نتعلق بها؟ ه�ل لكوننا‬ ‫عى يق�ن بأنها ل�ن تتكرر‬ ‫بظروفها؟ أو لكوننا عى‬ ‫ش�ك بأن أصحابها قد‬ ‫تغروا؟ يقن أم عقل‬ ‫ماض‬ ‫خائ�ف بس�بب ٍ‬ ‫قدي�م؟ ربم�ا لضعف‬ ‫من�ا ي خل�ق واق�ع‬ ‫أفضل؟ ربما هذيان عقل‬ ‫ينتفض بتجارب س�ابقة‬ ‫َ‬ ‫نتعاف‬ ‫من زم�ن غريب لم‬

‫باكرا‬ ‫كرنا وضيعنا‬ ‫بوصلة اآخرين‬ ‫ومن األم‬ ‫ورغم الجفاء‬ ‫قهرنا ضيم اإساءة‬ ‫را جهرا‬ ‫عشنا ورأينا‬ ‫لؤم الحاقدين‬ ‫تماسكنا‬

‫كأطراف اأصابع‬ ‫باتفاق والتئام‬ ‫كدم الوريد‬ ‫نسينا وتناسينا‬ ‫فرحنا براءة‬ ‫كابتسامات الوليد‬ ‫نتشابه‬ ‫• السعودية‬

‫منه�ا‪ ،‬ماذا ا نعي�ش حياتنا يوم�ا بعد يوم‬ ‫متجاهل�ن كل الذكري�ات وإن كانت جميلة‬ ‫م�ع ااحتف�اظ بالتقدي�ر لها؟ م�اذا نحاول‬ ‫أن نصن�ع ذكريات ي كل م�كان نذهب إليه‬ ‫بالصور أو الحروف؟! هل ش�اهدنا صورنا‬ ‫تلك الت�ي وثقناها يوما؟ ه�ل قرأنا حروفنا‬ ‫مرة أخرى؟ أم هو هوس الخلود لدينا كبر‬ ‫ينتق�ل أفكارن�ا محاول�ن تخليده�ا؟ كلما‬ ‫حاولنا أن نمحي ذكريات قتيلة تنمحي معها‬ ‫ذكريات جميلة تلك هي الريبة فا نحزن‪،‬‬ ‫وي كل صباح منظر مختلف لروق الشمس‬ ‫من تأمل امحيط ا الش�مس نفسها! لكل يوم‬ ‫واقع‪ ،‬ول�كل فرة ظروف تحكمه�ا‪ ،‬لذلك ا‬ ‫تقارنوا أي حدث وشخص باماي‪ ،‬وتعاملوا‬ ‫مع اليوم بيومه فقط من غر العودة أرشيف‬ ‫ام�اي فا أحد يتمس�ك ب�ه دون أن يحرق‬ ‫أوراق امس�تقبل‪ ،‬وم�ن كان ع�ى اس�تعداد‬ ‫للتضحي�ة ليبتعد قلياً عم�ن يحب ليحرق‬ ‫وحده! لتكن الذكريات لنا تاريخا ً انتهى‪ ،‬وا‬ ‫تدخلوها ي حاركم فتس�قطكم ُس�كارى‪،‬‬ ‫وإن من ُ‬ ‫الس�كر ما يفضح ويُتعب! لتكن لنا‬ ‫مرورا ً ريعا ً ع�ى أوراقنا القديمة ولنتجنب‬ ‫الوق�وف فيها كث�راً‪ ،‬وأجم�ل الذكريات لم‬ ‫تصنع بعد‪.‬‬ ‫• السعودية‬

‫تصوير‪ :‬عبدالله الجريي‬


‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫أزمة مالية‬ ‫ُتلغي معسكر‬ ‫هجر في مصر‬

‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫ألغـت إدارة نادي هجر معسـكر‬ ‫الفريـق اأول لكـرة القـدم ي النادي‪،‬‬ ‫الـذي كان مـن امفـرض أن يقـام ي‬ ‫العاصمة امريـة القاهرة‪ ،‬خال فرة‬

‫توقف الدوري‪ ،‬مـدة ثمانية أيام‪ ،‬وذلك‬ ‫بسـبب الضائقـة امالية التـي يمر بها‬ ‫النـادي‪ .‬وأعلـن مدير الكـرة ي النادي‬ ‫حمـد العريفي‪ ،‬ذلك‪ ،‬وقـال لـ الرق‪:‬‬ ‫اإدارة قررت إلغاء امعسـكر الخارجي‪،‬‬ ‫وب َلغتنا بذلك‪ ،‬مرجعة هذا القرار لأزمة‬

‫اماليـة التـي يمر بها النـادي‪ ،‬وأضاف‬ ‫نحـن ي إدارة الكـرة قمنـا بالـازم‪،‬‬ ‫وجهزنا لهذا امعسـكر‪ ،‬بالتنسـيق مع‬ ‫امديـر= الفني للفريـق امري طارق‬ ‫يحيـى‪ ،‬كما قمنـا بإجـراء الحجوزات‬ ‫الازمة من طران وسكن وماعب‪ ،‬لكن‬

‫اإدارة ب َلغتنا بوجود أزمة مالية خانقة‬ ‫ي الوقت الحاي‪ ،‬بسـبب التزامها بدفع‬ ‫مقدمات عقو ٍد لبعض الاعبن الجدد‪.‬‬ ‫وأكـد العريفـي‪ ،‬وجـود برنامـج‬ ‫بديل للفريق ي اأحسـاء‪ ،‬سيشتمل عى‬ ‫تمارين صباحية ومسائية‪.‬‬

‫حمد العريفي‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫اعب كرة يتضامن مع اأهالي ويناشد‬ ‫بإنشاء جامعة في حفر الباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد الحربي‬ ‫َ‬ ‫فضـل مهاجـم الفريق اأول‬ ‫لكرة القـدم بنـادي الباطن‬ ‫فيصـل الظفـري أن ينحاز‬ ‫مطالـب أهـاي محافظتـه‪،‬‬ ‫حفر الباطن‪ ،‬بإنشاء جامعة‬ ‫تحتضـن أبناءهـم‪ ،‬وذلـك بعـد‬ ‫تسـجيله هـدف الفـوز الوحيد ي‬ ‫الدقائق اأخـرة مباراة فريقه أمام‬ ‫الجيـل ‪ 0/1‬والتـي أقيمت عر‬ ‫أمس عى ملعب التعليم ي محافظة‬ ‫حفـر الباطـن ضمـن دوري ركاء‬

‫أنديـة الدرجـة اأوى للمحرفن‪،‬‬ ‫وهـي النتيجـة التي نقلـت فريقه‬ ‫للمركز السادس ي ترتيب الفرق‪.‬‬ ‫ورفع الاعب فيصل قميصه خال‬ ‫فرحته بالهدف‪ ،‬لتظهر عى فانلته‬ ‫الداخليـة عبارة مكتوب عليها‪ « :‬يا‬ ‫مليكنـا عبدالله‪ ..‬مالنـا غرك بعد‬ ‫الله‪..‬الجامعة مطلبنا ‪..‬هل يتحقق‬ ‫الحلم»‪ ،‬وهـو امطلب الذي ينتظره‬ ‫أكثر من سـبعمائة ألف نسمة‪ ،‬هم‬ ‫سـكان امحافظة التـي تبعد عنها‬ ‫أقرب جامعة مسافة ‪ 500‬كم‪.‬‬ ‫ويتخرج سـنويا ً مـن امرحلة‬

‫الثانويـة ي امحافظـة أكثـر مـن‬ ‫ثمانيـة آاف طالـب وطالبـة‪،‬‬ ‫يدرسون ي أكثر من ‪ 700‬مدرسة‪.‬‬ ‫وحظيت لقطة مهاجم الباطن‬ ‫بمشـاهدة عاليـة واهتمـام عـدد‬ ‫كبـر مـن «امغرديـن» ي امواقـع‬ ‫اإلكرونيـة‪ ،‬خاصـة وأن امبـاراة‬ ‫كانـت منقولة عى القناة الرياضية‬ ‫اأوى‪.‬‬ ‫وكانت جماهر غفرة حرت‬ ‫وآزرت فريـق الباطـن ورفعـت‬ ‫افتـات تطالب بإنشـاء جامعة ي‬ ‫امحافظة‪.‬‬

‫أظهر العبارة‬ ‫«الافتة» خال‬ ‫ِ‬ ‫احتفاله بهدف‬ ‫الفوز في‬ ‫مرمى الجيل‬

‫‪31‬‬

‫البلوي‪ :‬ااتحاد يقترب من‬ ‫صانع ألعاب بتوصية من كانيدا‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫اللقطة التي بثتها القناة الرياضية لاعب وهو يظهر مناشدته لـ املك (الرق)‬

‫كشـف مدير الكـرة ي نادي ااتحـاد حامد البلـوي‪ ،‬عر صفحته‬ ‫عى موقع التواصل ااجتماعـي «توير»‪ ،‬أنه خال اليومن امقبلن‬ ‫سـيتم اإعـان عـن التعاقد مـع صانع ألعـاب جديـد للفريق‪ ،‬تم‬ ‫اختيـاره بتوصية من مدرب الفريق‪ ،‬اإسـباني راؤول كانيدا الذي‬ ‫أبدى إعجابه الشـديد بقدراته‪ ،‬وقال‪« :‬أوكلنا مهمة اختيار الاعبن‬ ‫اأجانب للمدرب‪ ،‬وقد قدم مجموعة من اأسـماء‪ ،‬لكنه أرّ عى تسـجيل‬ ‫اعب (صانع األعاب) سيتم الكشف عن اسمه ي غضون يومن»‪.‬‬ ‫وحـول مـا تردد عن رفـض قائد الفريـق محمد نور تجديـد عقده‪ ،‬قال‬ ‫البلوي‪ :‬هذه شـائعات ا أساس لها من الصحة‪ ،‬لم نقدم أي عرض لقائد‬ ‫الفريق محمد نـور حتى اآن‪ ،‬ولم ندخل معه ي أي مفاوضات‪ ،‬عقد نور‬ ‫مـع ااتحاد ينتهي ي اأول من جمـادى اأوى ولم نتفاوض معه‪ ،‬كما أنه‬ ‫لم يطلب رياا ً واحداً»‪.‬‬ ‫وأكد البلوي اسـتمرار الكامروني موديسـت إمبامي مع الفريق‪ ،‬مشـرا ً‬ ‫إى أنه يرتبط مع النادي بعقد إى نهاية اموسـم الجاري‪ ،‬وإذا كان هو ا‬ ‫يرغب ي ااستمرار مع النادي‪ ،‬فااتحاد ا يتوقف عى أحد»‪.‬‬

‫إلزام الاعبين ااحتفاظ بأرقام قمصانهم طوال فترة البطولة‬

‫تأخير موعد مباراة افتتاح «خليجي ‪ »21‬بين البحرين وعمان‬ ‫امنامة ‪ -‬الرق‬ ‫قـررت اللجنة الفنية لبطولـة كأس الخليج‬ ‫الـ‪ ،21‬التي سـتُفتتح غدا السبت عى أرض‬ ‫ملعـب البحريـن الوطنـي‪ ،‬تأجيـل موعـد‬ ‫بدايـة امباراة اأوى التي سـتجمع منتخبي‬ ‫البحريـن وعمان مدة عر دقائـق‪ ،‬وذلك من أجل‬ ‫إفسـاح امجال إخـراج اأجهزة التي ستسـتخدم‬ ‫ي حفـل اافتتاح‪ ،‬كما اعتمـدت ي اجتماعها الذي‬ ‫عقدتـه أمـس ي فندق الشـراتون برئاسـة أحمد‬

‫النعيمي‪ ،‬جدول ااجتماع الفني‪ ،‬وأسـماء مراقبي‬ ‫الجولتـن اأوى والثانيـة‪ ،‬حيـث تقـرر أن يراقب‬ ‫مبـاراة منتخبـي البحرين وعمان الكويتي سـهو‬ ‫السـهو‪ ،‬ومباراة قطر واإمارات وحيد الشـيباني‪،‬‬ ‫ومباراة الكويت واليمن سـعود امهنـدي‪ ،‬ومباراة‬ ‫السعودية والعراق راشـد الزعابي‪ ،‬ومباراة عمان‬ ‫وقطر عبدالله السهي‪ ،‬ومباراة البحرين واإمارات‬ ‫طارق أحمد‪.‬‬ ‫إى ذلك يُعقد عند السـاعة العارة من صباح‬ ‫اليوم الجمعة ي فندق الشـراتون ااجتماع الفني‬

‫البدء في تنفيذ منشأة نادي الجبلين الجديدة‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫بـدأت عمليات إزالة ماعب نـادي الجبلن وامرافق‬ ‫امحيطـة بـه‪ ،‬وذلك مـن أجل البـدء ي تنفيـذ مروع‬ ‫امنشـأة الجديدة مـن قِ بل الركة امنفذة (ركة سـعد‬

‫للمقاوات)‪ ،‬حيث تستغرق مدة تنفيذها ثاثن شهراً‪.‬‬ ‫وقدمـت إدارة الجبلـن برئاسـة عبداللـه الركاد‪،‬‬ ‫شـكرها لعضو الرف ممـدوح امهوس‪ ،‬عـى جهوده‬ ‫ّ‬ ‫وتكفلـه بعملية إجـاء بعض امواقـع وامرافق امحيطة‬ ‫بامقر‪ ،‬مثمنة له مواقفه اإيجابية مع النادي‪.‬‬

‫الخـاص بامنتخبات‪ ،‬بحضور مديـري امنتخبات‬ ‫واإدارين وامنسـقن اإعامين‪ ،‬إضافة إى أطباء‬ ‫امنتخبات‪ ،‬ومنـدوب عن الحكام‪ ،‬والجهات امعنية‬ ‫بالناحيتـن التنظيميـة والفنيـة‪ ،‬وذلـك اعتمـاد‬ ‫القائمـة النهائية للمنتخبـات امؤلفة من ‪ 23‬اعباً‪،‬‬ ‫عـى أن يحمـل الاعب الرقم نفسـه‪ ،‬الذي سـيتم‬ ‫تسـجيله ي الكشـوفات‪ ،‬حيـث ا يسـمح قانون‬ ‫الـدورة بتغيـر الاعـب رقمه‪ ،‬إضافـة إى تحديد‬ ‫ألـوان امنتخبـات ي امباريات امقبلـة‪ ،‬فضاً عن‬ ‫أوقات قدوم امنتخبات إى اماعب‪.‬‬

‫ضوئية من تغريدات حامد البلوي‬

‫قال إن غربلة اعبي اأهلي طبيعية‬

‫تعسفية‪ ..‬والبقاء لأفضل‬ ‫كيال لـ |‪ :‬قراراتنا ليست ُ‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫أمح امـرف العام عى الفريق‬ ‫اأول لكرة القدم بالنادي اأهي‬ ‫طارق كيال إى ااسـتغناء عن‬ ‫عدد من الاعبن امحلين خال‬ ‫فـرة اانتقاات الشـتوية دون‬ ‫أن يكشـف عـن هويتهم‪ ،‬مؤكـدا ً أن‬ ‫اإدارة تنتظـر تقريرا ً فنيا ً من امدرب‬ ‫التشـيكي كاريـل ياروليـم خـال‬ ‫اليومن امقبلن بخصوص احتياجات‬ ‫الفريـق ي الفرة امقبلة‪ ،‬وعى ضوئه‬ ‫سيتم إنهاء عقد بعض الاعبن الذين‬

‫لـم يقدموا امسـتوى امأمـول منهم‪،‬‬ ‫مشـددا ً عى أن امرحلة امقبلة تتطلب‬ ‫جاهزية جميع الاعبن‪ ،‬والتعاقد مع‬ ‫اأسماء التي تخدم الفريق‪.‬‬ ‫وأكـد أن اإدارة لـن تُقـدم عـى‬ ‫ااسـتغناء عـن أي اعـب إا بعـد‬ ‫دراسـة كاملـة مسـتواه الفني خال‬ ‫الفـرة اماضية‪ ،‬وقـال ي تريحات‬ ‫لـ»الـرق»‪« :‬قرارات اإدارة ليسـت‬ ‫تعسـفية‪ ،‬فنحن ي عـر ااحراف‪،‬‬ ‫ومَـ ْن ا يُثبـت قدرتَـه عـى العطـاء‬ ‫فإنـه لن يسـتمر ي اأهـي»‪ ،‬واصفا ً‬ ‫الغربلة امتوقعة خال فرة اانتقاات‬

‫الشـتوية بالـ»طبيعيـة» لفريـق‬ ‫يبحث عن اأفضـل ويتطلع لتحقيق‬ ‫طموحـات جماهـره بامنافسـة عى‬ ‫األقـاب‪ ،‬متمنيـا ً التوفيـق لاعبـن‬ ‫الذيـن سـيتم ااسـتغناء عنهـم ي‬ ‫مشـوارهم امقبل‪ ،‬متطلعا ً أن يشـكل‬ ‫القادمـون الجـدد إضافـة حقيقيـة‬ ‫للفريق اأهاوي‪.‬‬ ‫وعن مصر امحرفن اأجانب‪ ،‬أوضح‬ ‫كيال أنه لن تكون هناك تغيرات عى‬ ‫صعيد امحرفن اأجانب‪ ،‬باسـتثناء‬ ‫اأرجنتينـي موراليس‪ ،‬الـذي أتمنى‬ ‫أن يكـون بديله عند حسـن تطلعات‬

‫اأهاوين‪ ،‬مشـيدا ً بمستوى الثاثي‬ ‫عمـاد الحوسـني وخايـرو بالومينو‬ ‫وفيكتور سـيموس‪ ،‬كما امتدح جهود‬ ‫امـدرب التشـيكي كاريـل ياروليـم‪،‬‬ ‫معتـرا ً أن كل ما أثر حول إقالته من‬ ‫منصبه اجتهادات إعامية ا أسـاس‬ ‫لها مـن الصحة‪ ،‬وهدفـت إى زعزعة‬ ‫استقرار الفريق‪ ،‬مشرا ً إى أن الفريق‬ ‫يقدم مسـتويات مميزة تحت إراف‬ ‫ياروليم‪ ،‬مستشـهدا ً بالفوز اأهاوي‬ ‫عى الشـباب ي امبـاراة اأخرة‪ ،‬رغم‬ ‫ظـروف النقـص التـي عانـى منها‬ ‫الفريق‪.‬‬

‫طارق كيال‬

‫هدوء شديد في اليوم اأول لفترة التسجيات الشتوية‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬

‫جانب من إزالة أبراج اإنارة ‪..‬وي اإطار عمليات إزالة أرضية املعب‬

‫انطلقـت أمس الفـرة الثانية لتسـجيات‬ ‫الاعبـن امحرفـن التـي تسـمّى عرفـا بفرة‬ ‫التسجيات الشـتوية‪ ،‬والتي تستمر حتى نهاية‬ ‫ينايـر الجـاري‪ ،‬وشـهد مقـر لجنـة ااحراف‬

‫بااتحـاد السـعودي لكرة القدم هدوءا شـديدا‪،‬‬ ‫حيـث لم تتقدم اأندية لقيد أي اعب سـواء كان‬ ‫وطنيا ً أو أجنبياً‪.‬‬ ‫وأكد مصدر ي لجنة ااحراف لـ الرق أن‬ ‫اللجنة لن تتساهل ي تطبيق اإجراءات القانوينة‬ ‫الخاصة بالتسجيات‪ ،‬مبينا ً أن أي ناد ا يستوي‬

‫ّ‬ ‫مسـرات الاعبن‬ ‫الروط امطلوبة‪ ،‬مثل تقديم‬ ‫مصحوبة بتوقيعات استامهم رواتبهم‪ ،‬وتسديد‬ ‫الديون امسـتحقة عليهم‪ ،‬لن يسمح له بتسجيل‬ ‫أي اعـب جديـد‪ ،‬مشـرا ً إى أن رئيـس ااتحاد‬ ‫السـعودي لكرة القدم أحمد عيد الحربي والذي‬ ‫ّ‬ ‫يتوى رئاسة لجنة ااحراف حريص كل الحرص‬

‫عى التقيّـد باأنظمـة الدولية‪ .‬وطالـب امصدر‬ ‫اأندية أن تبادر وتقوم بتسديد التزاماتها امالية‪،‬‬ ‫سـواء كان لاعبـن أو وكائهـم‪ ،‬أو أي جهـة‬ ‫أخـرى‪ ،‬واإراع بتسـجيل الاعبـن‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫اأجانب‪ ،‬لكي تتم ّكن اللجنة من طلب بطاقاتهم‬ ‫الدولية قبل انتهاء فرة التسجيل‪.‬‬


‫»ﻟﺆﻟﺆة« و»اﻧﺘﺒﻪ« ﻳﺤﺼﺪان ‪ ٢٤٠‬أﻟﻒ رﻳﺎل وﺳﻴﺎرة ﻓﻲ ﺳﺒﺎق ﻓﺮوﺳﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻗﻴﻢ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟـ ‪ 39‬ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻮﺳـﻢ ﺳـﺒﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﺨﻴـﻞ وذﻟﻚ ﻋﲆ ﻣﻴـﺪان اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠـﻪ ‪ -‬ﺑﺎﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ ﻋﴩة أﺷﻮاط ﺟﺎءت ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪ :‬اﻟﺸﻮط اﻷول ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺑﺪﻳﻊ ) ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻟﺪرﻋﻴﺔ (‪ ،‬وﻗﺪرﻫﺎ ‪54‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺣﺼﻞ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول اﻟﺠـﻮاد أﻧﺎ اﻤﺎﻫﺮ‪ ،‬ﻷﺑﻨﺎء اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﻜﺒﺮ‪ .‬وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة زاﻳﺪ اﻟﺒﻘﴚ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫وﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 54‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺟﺎء ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول اﻟﺠـﻮاد ﺑﺪﻳﻊ اﻟﺰﻣﺎن‪ ،‬ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻓﺎز اﻟﻔﺮس ﻋﺎﻳﺰة ﻷﺑﻨﺎء اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة زﻳﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫زﻳﺪ ) ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻟﺮﻳﺎض ( وﻗﺪرﻫﺎ ‪ 66‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺸـﻮط اﻟﺮاﺑﻊ ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﻧﺎدي اﻟﻔﺮوﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫‪ 90‬أﻟﻒ رﻳﺎل ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻓﺎز ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول أﺟﻮاد ﻛﻨﺘﺶ‪ ،‬ﻹﺳـﻄﺒﻞ اﻟﺤﺴـﺎم‪،‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﻓﺎز ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻣﻦ اﻟﺸـﻮط اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﺳﻄﺎم أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ‬ ‫اﻤﻄـﺮي‪ ،‬وﻗﺪرﻫﺎ ‪ 54‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬اﻟﺠـﻮاد أﻛﺎدﻣﻲ ﻷﺑﻨﺎء اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﻜﺒﺮ وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﺴﺎدس ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﺑﺨﻴﺖ اﻟﱰﻛﻲ‬ ‫وﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 78‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺟﺎء ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول اﻟﺠـﻮاد ﻧﺠﻢ اﻤﻌﺘﺰ‪ ،‬ﻟﻸﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫أﻣﺎ ﰲ اﻟﺸﻮط اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻧﺠﻴﻔﺎن )‬ ‫ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻟﺮﻳﺎض ( وﻗﺪرﻫﺎ ‪ 54‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻓﺎز ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول اﻟﺠﻮاد وش‬

‫‪32‬‬

‫ﺗﻨﺘﻈﺮ‪ ،‬ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﺳﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ ) ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﻣﻠﻬـﻢ ( وﻗﺪرﻫﺎ ‪ 54‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺣﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻷول اﻟﻔﺮس ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻧﺠﺪ‪ ،‬ﻷﺑﻨﺎء ﻫﻴﻒ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻧﺎدي اﻟﻔﺮوﺳﻴﺔ وﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫‪ 180‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺟﺎء ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول اﻟﻔﺮس ﻟﺆﻟﺆة اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻤﺤﻤﺪ ﺷﺒﻴﺐ‬ ‫أﺑﻮاﺛﻨﻦ‪ ،‬وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﻌﺎﴍ ﻫﺪﻳﺔ ﻧﺎدي اﻟﻔﺮوﺳﻴﺔ وﻣﻘﺪار اﻟﺠﺎﺋﺰة ‪60‬‬ ‫أﻟﻒ وﺳﻴﺎرة‪ ،‬ﻓﺎز ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول اﻟﻔﺮس اﻧﺘﺒﻪ ‪ ،‬ﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺴﻴﻒ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻼم ﺻﺮﻳﺢ‬

‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫أزرق!‬ ‫ﻣﻨﺎر اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻳﺪﺧـﻞ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺧﻠﻴﺠـﻲ ‪ 21‬ﺑﻠـﻮن ﺟﺪﻳﺪ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻜﺤﲇ أواﻷزرق رﺑﻤﺎ ﻳﻤﺜﻞ رﺳـﺎﻟﺔ ﺑﻌﺜﻬﺎ ﻣﻦ اﺧﺘﺎر ﻫﺬا اﻟﻠﻮن‬ ‫ﻷول ﻣـﺮة ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻷﺧﴬ ! ﻟـﻦ ﻧﻬﻤﺶ ﻣﻦ رﻓﺾ ﻫﺬا اﻟﻠﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺘﺴـﺎءل ﻤﺎذا ﻫﺬا اﻟﻠﻮن ﺗﺤﺪﻳﺪا‬ ‫وﻫﻞ اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻧﺎﻗﺺ ﻣﺴـﺘﻮى ﻛﺤﲇ ﺣﺘﻰ ﻳﻐﻠﻖ ﻛﻞ ﻣﺴـﺎرب‬ ‫اﻟﺘﻔﺎؤل ﺑﻌﻮدﺗﻪ!‬ ‫ﻋﺸـﻨﺎ وﺷـﺎﻫﺪﻧﺎ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺎﻷﺧﴬ واﻷﺑﻴﺾ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ واﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫وﺑﻠـﻮن راﻳﺔ اﻟﻮﻃﻦ ﻟﻜﻦ ﺑﻘﺪرة ﻗـﺎدر ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ إﱃ ﻟﻮن‬ ‫ﻣﺮﻓﻮض ﻛﺌﻴﺐ ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻪ ﻳﺸﺎرك ﰲ دورة ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﴢ داﺋﻤـﺎ ﻋﻠﻴﻨـﺎ وإذا ﻛﺎن رﻳـﻜﺎرد ﻻﻳﻬﺘـﻢ ﻟﻠﻮن‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ ﻓﺠﻤﺎﻫـﺮه ﺗﻬﺘﻢ ﻟﻪ ﺧﺎﺻـﺔ أن اﻤﻨﺘﺨﺐ ﺑـﺪأ ﻳﻔﺘﻘﺪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻃﻒ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮي اﻟﻐﺮﻳﺐ اﻟﺬي رأﻳﻨﺎه ﰲ ﻣﺒﺎراة اﻷرﺟﻨﺘﻦ‬ ‫واﺳﺘﻨﻜﺮه اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ !‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻧﺤﺐ ﻣﻨﺘﺨﺒﻨـﺎ ﺣﺘﻰ اﻟﻌﻈﻢ وﻧﺮﻓـﺾ ﺗﻠﻮﻳﻨﻪ ﺑﻠﻮن‬ ‫آﺧﺮ ﻏﺮ اﻷﺑﻴـﺾ واﻷﺧﴬ‪..‬ﺑﻴﺎض اﻟﻘﻠـﻮب وﺧﴬة اﻷرض‬ ‫ورﻳﻜﺎرد ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ ﻟﻮن اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻋﺎدة وﻫﺞ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟـﺬي ﻗـﺪم أروع ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﰲ ﺧﻠﻴﺠـﻲ ‪ 20‬ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ووﺻﻞ إﱃ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺑﺸـﺒﺎب واﻋﺪ ﺗـﻢ ﺑﱰﻫﻢ ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ اﻟﻼﺣﻘﺔ ﻓﺨﴪﻫﻢ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻛﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﺴـﺐ ﻣﺠﺎﻣﻠﺔ اﻤﺨﴬﻣﻦ وإﻋﺎدﺗﻬﻢ ﻓﺴﻘﻄﻮا ﰲ ﻛﺄس آﺳﻴﺎ‬ ‫ﰲ ﻗﻄﺮ!‬ ‫رﻳـﻜﺎرد اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻓﺸﻞ ﰲ اﻟﺘﺄﻫﻞ ﻟﻜﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﺤﻔﻆ ﻣﺎء وﺟﻪ اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮاق!‬ ‫وﻗﻔﺎت‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺴﻌﻮدي اﻤﺘﻌﺼﺐ ﺻﻨﻊ ﺟﻴﻼ ﻣﺘﻌﺼﺒﺎ‬‫ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺳﻨﻮات ﻟﻴﻌﻮد وﻳﺤﺐ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ اﻟﴩﻳﻒ واﻤﻨﺘﺨﺐ!‬ ‫اﻷﺳـﻄﻮرة ﻣﺎﺟﺪﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻳﺤـﴬﰲ اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻓﻴﻐﻴـﺐ‬‫اﻟﺤﺎﴐون إﻧﻬﺎ ﻫﻴﺒﺔ ﺗﺎرﻳﺦ وﻣﺠﺪ ﻣﻮﻫﺒﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﺨﻮض ﻣﺒﺎرﻳـﺎت ﺧﻠﻴﺠﻲ‪ 20‬دون‬‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت ودﻳﺔ ﻓﻌﻼ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻋﺠﻴﺒﺔ !‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﻤﺠﻬﻮل ﻓﻲ »زﻳﻦ«‬

‫اﻟﻤﺠﺰل ﻳﻨﻔﺮد ﺑﺼﺪارة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺒـﺎع اﻧﻔﺮاد اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺑﻨﺎدي اﻤﺠﺰل ﺑﺼﺪارة اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ دوري أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻔـﻮزه اﻟﺜﻤﻦ ﻋﲆ ﻧﻈـﺮه اﻟﱰﺟﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺒـﺎراة اﻤﺆﺟﻠﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻋﴫ أﻣﺲ اﻷول ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﻧـﺎدي اﻟﺤﻤﺎدة ﰲ اﻟﻐـﺎط‪ ،‬وﺑﻬﺬه اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ رﻓﻊ اﻤﺠﺰل‬ ‫رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 23‬ﻧﻘﻄـﺔ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻇﻞ اﻟﱰﺟﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻘﺎﻃﻪ اﻟﺘﺴﻊ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺼﺮي ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﻜﻤﻞ ﻋﻘﺪ أﺟﺎﻧﺐ ﻫﺠﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻔﻴﺼﲇ ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬ ‫ﻇﻬـﺮ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﺑﻨـﺎدي اﻟﻔﻴﺼـﲇ‬ ‫ﺑﻮﺟﻬـﻦ ﻣﻐﺎﻳﺮﻳـﻦ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬اﻷول‬ ‫ﻣﺨﻴﺐ ﻟﻶﻣـﺎل ﰲ دوري زﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ راﺋﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺘﻲ وﺻﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻠﺪور ﻗﺒـﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ وﻛﺬﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﺷـﻜﻞ ﻫﺎﺟﺴﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻟﺠﻤﺎﻫﺮه اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺎﺗـﺖ ﺗﺘﺨﻮف ﻣﻦ ﻣﺼـﺮ ﻣﺠﻬﻮل‬ ‫ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ اﻟﺪوري‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺼـﺎرع ﻓﻴﻪ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻟﺘﻔﺎدي‬ ‫اﻟﻬﺒـﻮط ﺑﻌـﺪ أن ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‬ ‫اﻤﱰاﺟﻌﺔ ﰲ اﺣﺘﻼﻟـﻪ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋﴩ ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 14‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬

‫‪manar@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺘﻘﺪم ﻳﺨﻄﻒ ﻛﺄس اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫ﺗُـﻮج ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻘـﺪم‬ ‫ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺑﻔـﻮزه ﻋـﲆ اﻟﻬﻼﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪﻓـﻦ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻫﺪف‬ ‫ﰲ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺨﺘﺎﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤـﺖ ﻋﴫ أﻣﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ ﻧﺎدي اﻷﻣﻞ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺒﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﺮﻓـﻊ رﺻﻴـﺪه‬ ‫إﱃ ‪ 15‬ﻧﻘﻄـﺔ ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﻳﻤﺜـﻞ ﺑﺬﻟـﻚ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻓﺮﻳـﻖ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺘﻘﺪم ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻛﺄس ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻷﻣﻞ »اﻟﺜﺎﻧﻲ« ﺑـ ‪ 14‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴـﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ اﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﺪوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺠﺮي ﻗﺮﻋﺘﻪ‬ ‫ﻟـﺪور اﻟـ ‪ 32‬ﰲ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻋﴩ ﻣﻦ رﺑﻴﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬وﰲ ﻣﺒﺎراة ﺛﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﻗﻴﻤـﺖ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻧﺎدي اﻟﺼﻘﺮ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺒـﴫ‪ ،‬ﺗﻌﺎدل اﻟﺼﻘﺮ ﻣﻊ اﻤﺎرد‬ ‫ﺑﻬـﺪف ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ .‬وﰲ اﻟﺨﺘﺎم‪ ،‬ﺳـﻠﻢ ﻣﻨﺪوب ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻋﲇ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪،‬ﻛﺄساﻟﺒﻄﻮﻟـﺔﻟﻔﺮﻳـﻖاﻟﺘﻘـﺪم‪.‬‬

‫رﻳﺎح اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫وﻳﻘـﺪم اﻟﻔﻴﺼـﲇ أو اﻟﻌﻨﺎﺑﻲ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻄﻠـﻖ ﻋﻠﻴـﻪ ﺟﻤﺎﻫﺮه أﺳـﻮأ‬ ‫ﻣﻮاﺳـﻤﻪ ﰲ اﻟـﺪوري‪ ،‬ووﺻـﻞ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺤـﺎل إﱃ أﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺘـﺬوق ﻃﻌـﻢ‬ ‫ﻓـﻮزه اﻷول إﻻ ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﻌﺎﴍة‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب اﻟﻮﺣﺪة )‪،(3/4‬‬ ‫ورﻏﻢ أن اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻔﻴﺼﻼوي ﻗﺪم‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻣﻤﻴـﺰة ﰲ اﻤﻮﺳـﻤﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ أﻧﻬﺎﻫﻤﺎ ﰲ اﻤﺮﻛﺰﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻊ واﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻹدارة ﻓﺸـﻠﺖ ﰲ اﻹﺑﻘﺎء ﻋﲆ اﻤﺪرب‬ ‫اﻟﻜﺮواﺗـﻲ زﻻﺗﻜـﻮ داﻟﻴـﺶ اﻤﻨﺘﻘﻞ‬ ‫ﻷوﻤﺒـﻲ اﻟﻬـﻼل‪ ،‬وﺗﻌﺎﻗـﺪت ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺒﻠﺠﻴﻜـﻲ ﻣﺎرك ﺑﺮﻳﺲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺖ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮات ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤﱰﻓﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ اﻟﺴـﻮري واﺋﻞ ﻋﻴﺎن‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻘﻄﺒﺖ أرﺑﻌﺔ ﻣﺤﱰﻓﻦ آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫وﻫﻢ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻛﺮﻳﺴـﺘﻮف ﻏﺮوﻧﺪن‬ ‫واﻷردﻧﻲ ﻳﺎﺳـﻦ اﻟﺒﺨﻴﺖ واﻟﻌﻤﺎﻧﻲ‬ ‫إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ اﻟﻌﺠﻤـﻲ واﻟﻐﻴﻨﻲ ﻧﺎﺑﻲ‬ ‫ﺳﻮﻣﺎه‪.‬‬

‫إﱃ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻬﻼل »ﺣﺎﻣﻞ اﻟﻠﻘﺐ« ﰲ‬ ‫اﻟﺪور ﻧﺼﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣﻦ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺪر اﻟﺨﺮاﳾ‬

‫ﻣﺎرك ﺑﺮﻳﺲ‬

‫ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺧﺎرﺟﻲ‬ ‫وﺣﺮﺻـﺖ إدارة اﻟﻔﻴﺼﲇ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﻬﻴـﺰ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻷﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻳـﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﻣﻌﺴﻜﺮا ً ﺧﺎرﺟﻴﺎ ً ﰲ ﻫﻮﻟﻨﺪا ﻤﺪة ‪18‬‬ ‫ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬ﺧﺎض ﺧﻼﻟـﻪ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳـﺎت ودﻳـﺔ اﺳـﺘﻬﻠﻬﺎ ﺑﻠﻘـﺎء‬ ‫أوﺗﻴﻠﻮل ﻏﺎﻻﺗـﻲ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻲ )‪،(2/0‬‬ ‫وﺑﻌﺪﻫـﺎ واﺟـﻪ ﺟﻴﻨـﺖ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ‬ ‫)‪ ،(4/0‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓﺎﻧﺘﺰي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫)‪ ،(0/2‬وﺟﺮﻣﻴﻨـﺎل ﺑﻴﺮﺳـﺨﻮت‬ ‫اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ )‪ ،(1/0‬وأﺧﺮا أوﻳﺒﺴﺖ‬ ‫اﻤﺠﺮي )‪.(3/1‬‬

‫أﻧﻪ ﺗﻠﻘﻰ ﺧﺴـﺎرة ﻏـﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫أرﺿﻪ ﻣـﻦ اﻟﺼﺎﻋـﺪ ﺣﺪﻳﺜًـﺎ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺸﻌﻠﺔ )‪ ،(2/1‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﻌﺎدل ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق )‪ ،(1/1‬ﺛﻢ ﺧﴪ ﻋﲆ أرﺿﻪ‬ ‫أﻣـﺎم اﻷﻫـﲇ )‪ ،(3/0‬وﺗﻌـﺎدل ﻣﻊ‬ ‫ﻫﺠﺮ )‪ ،(3/3‬وﻣﻊ اﻟﻔﺘﺢ )‪.(1/1‬‬ ‫وﺗـﺬوق اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻔﻴﺼـﻼوي‬ ‫اﻧﺘﺼﺎره اﻷول أﻣﺎم اﻟﻮﺣﺪة )‪،(3/4‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻓﺮﺣﺘـﻪ ﻟـﻢ ﺗـﺪم ﻃﻮﻳـﻼً‪ ،‬إذ‬ ‫ﴎﻋﺎن ﻣﺎ ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺧﴪ أﻣﺎم اﻟﻬـﻼل )‪ ،(1/0‬وﺣﻘﻖ‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ اﻧﺘﺼﺎراﺗﻪ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب ﻧﺠﺮان‬ ‫)‪ ،(0/2‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺨﴪ ﻣﺠﺪدا ً ﻋﲆ‬ ‫أرﺿـﻪ ﻣﻦ اﻟﻨـﴫ )‪ ،(2/1‬وﺧﴪ‬ ‫أﻳﻀﺎ أﻣﺎم اﻟﺸﺒﺎب )‪ ،(1/3‬وﺗﻌﺎدل‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺮاﺋﺪ )‪.(2/2‬‬

‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﺘﻌﺜﺮة‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻌﺪادات‬ ‫اﻟﺠﻴـﺪة ﻟﻠﻌﻨﺎﺑـﻲ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻜﻦ ﻣﻮﻓﻘﺔ ﺑﻞ ﺗﻌﺪ اﻷﺳـﻮأ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﰲ دوري زﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺛﻼث ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ أوﱃ اﻟﺠـﻮﻻت أﻣـﺎم اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫)‪ ،(2/0‬واﻟﺸﺒﺎب )‪ ،(3/1‬واﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫)‪ ،(1/0‬وﰲ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻗﺪم‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ أﺟﻤـﻞ أداء ﻟـﻪ ﰲ اﻟﺪوري‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻗﻠـﺐ ﺗﺨﻠﻔﻪ ﺑﻬﺪﻓـﻦ أﻣﺎم‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد إﱃ ﺗﻌـﺎدل ﺑﻄﻌـﻢ اﻟﻔـﻮز‬ ‫)‪ ،(2/2‬وﺗﻔـﺎءل اﻤﺘﺎﺑﻌﻮن ﺑﻌﻮدة‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﺑـﻲ إﱃ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤﻴﺢ إﻻ‬

‫ﻇﻬﻮر ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫وﺧﻼﻓـﺎ ً ﻟﺼﻮرﺗـﻪ اﻟﺒﺎﻫﺘـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟـﺪوري‪ ،‬ﻇﻬـﺮ اﻟﻔﻴﺼﲇ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى راﺋـﻊ ﰲ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷوﱃ ﺑﻔﻮزه ﻋﲆ اﻟﺒﺴﻴﺘﻦ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﺧﺎرج ﻗﻮاﻋﺪه )‪ (0/1‬ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬وأﺛﺒﺖ‬ ‫ﺗﻔﻮﻗـﻪ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﺘﺨﻄﻲ ﻋﻘﺒﺔ ﻫﺠـﺮ ﰲ اﻟﺪور اﻷول‬ ‫)‪ ،(2/5‬وواﺻﻞ ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‬ ‫ﺑﻔﻮزه ﻋﲆ اﻟﻮﺣـﺪة )‪ (1/3‬ﻟﻴﺘﺄﻫﻞ‬

‫ﻏﻴﺎب اﻟﻬﺪاف‬ ‫وﻟﻌﻞ أﺑﺮز ﻣﺎ ﻳﺜﺮ اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت‬ ‫ﰲ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻔﻴﺼﲇ ﻫﺬا اﻤﻮﺳـﻢ ﻫﻮ‬ ‫ﻏﻴـﺎب ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑـﺪر اﻟﺨﺮاﳾ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﻬﺪﻳـﻒ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺨـﺮاﳾ اﻟـﺬي‬ ‫أﻧﻬﻰ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤـﺎﴈ ﻣﺤـﺮزا ً ‪12‬‬ ‫ﻫﺪﻓﺎً‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺴﺠﻞ إﱃ اﻵن ﺳﻮى ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻫـﺪاف‪ ،‬وﻳﺒـﺪو أن اﻟﻔﺮﻳـﻖ دﻓـﻊ‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋـﻦ ﺻﺎﻧﻊ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻤﺤﱰف اﻟﺴـﻮري واﺋﻞ ﻋﻴﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ ﺧـﻂ اﻟﻬﺠﻮم ﺑﺮﺣﻴـﻞ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮواﺗـﻲ ﻟﻴـﻮن ﺑﻴﻨﻜـﻮ ودارﻳـﻮ‬ ‫ﺟﺮﺗﻚ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﻳﺸـﻜﻞ اﻤﻬﺎﺟﻤﺎن‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪان ﻧﺎﺑﻲ ﺳـﻮﻣﺎه وإﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺠﻤـﻲ أي إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺧﻂ ﻫﺠﻮم‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬إذ ﺳـﺠﻞ اﻷول ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﻫﺪاف ﻓﻘﻂ واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺛﻼﺛﺔ أﻫﺪاف‬ ‫وﻫـﻲ ﻧﺴـﺒﺔ ﻻ ﺗﻮاﻛـﺐ ﻃﻤﻮﺣـﺎت‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﺮ اﻟﻔﻴﺼـﲇ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻮل‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻋـﲆ اﻹدارة ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﻬﺎﺟﻤﻦ ﻣﻤﻴﺰﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺔ اﻟﺒﻘﺎء‬ ‫ﻳﺤﺘـﻞ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻌﻨﺎﺑـﻲ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﻗﺒﻞ اﻷﺧﺮ ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 14‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺑﻔﺎرق اﻷﻫﺪاف ﺧﻠﻒ اﻟﺸﻌﻠﺔ وﻫﺠﺮ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً أﻧﻪ ﻳﺘﺴﺎوى ﻣﻌﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد اﻻﻧﺘﺼـﺎرات واﻟﺘﻌـﺎدﻻت‬ ‫واﻟﻬﺰاﺋـﻢ »ﺛﻼث اﻧﺘﺼﺎرات وﺧﻤﺲ‬ ‫ﺗﻌـﺎدﻻت‪ ،‬وﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻫﺰاﺋﻢ« وﻳﺘﻘﺪم‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﲇ اﻟﻔﺮق اﻷرﺑﻌﺔ اﻤﺘﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻘﻌـﺪ اﻟﻬﺒـﻮط اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺑﻌﺪد‬ ‫اﻷﻫـﺪاف اﻤﺴـﺠﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳـﺠﻞ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﲇ ‪ 19‬ﻫﺪﻓـﺎً‪ ،‬وﻟﻜـﻦ دﻓـﺎع‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﺑـﻲ ﻳﻌـﺪ ﺛﺎﻧﻲ أﺿﻌـﻒ دﻓﺎع‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺸـﻌﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﺷﺒﺎك‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ‪ 29‬ﻫﺪﻓـﺎً‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 32‬ﻫﺪﻓﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﻠﺔ‪.‬‬

‫أﻳﻤﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻟﻌﺮﻳﻔﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻟﻬﺠﺮ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة أﻋﻠﻨـﺖ إدارة ﻧﺎدي ﻫﺠﺮ ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬رﺳـﻤﻴﺎ ً ﺗﻌﺎﻗﺪﻫﺎ ﻣﻊ ﻻﻋﺐ وﺳـﻂ وﻗﺎﺋﺪ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻘﺎﺻـﺔ اﻤﴫي أﻳﻤـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﻨﻈﺎم اﻹﻋـﺎرة إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻤﻞ ﺑﺬﻟﻚ ﻋﻘـﺪ اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﰲ ﺻﻔـﻮف اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻊ ﻣﻬﺎﺟـﻢ اﻷﻫﲇ اﻤﴫي‬ ‫اﻹﻳﻔﻮاري أوﺳﻮ ﻛﻮﻧﺎن‪ ،‬وﻣﺪاﻓﻊ اﻤﻘﺎﺻﺔ اﻤﴫي أﺣﻤﺪ ﺑﻜﺮي‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻹﺑﻘﺎء ﻋﲆ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺒﻬﺪاري‪ .‬وأﻧﻬﻰ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻜﺮة ﰲ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻬﺠﺮاوي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ‪ ،‬إﺟﺮاءات اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻼﻋـﺐ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻨﺪوب ﻧـﺎدي اﻤﻘﺎﺻﺔ وﻟﻴﺪ‬ ‫ﻫﻮﻳـﺪي‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أن اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ أﻳﻤـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺟﺎء ﺑﺘﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻔﻨـﻲ ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ اﻤﴫي ﻃـﺎرق ﻳﺤﻴـﻰ‪ .‬وﻳﻤﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ اﻤﴫي أﻳﻤـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻠﻘـﺐ ﺑﺎﻟﻜﻮﻣﺎﻧﺪوز‪،‬‬ ‫ﺳـﺠﻼ ﺣﺎﻓﻼ‪ ،‬وﺳـﺒﻖ ﻟﻪ ﺗﻤﺜﻴﻞ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻤﴫي‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺧﺎض‬ ‫ﺗﺠﺮﺑـﺔ اﺣﱰاﻓﻴﺔ ﰲ ﻧﺎدي اﻟﺰﻣﺎﻟـﻚ واﻟﺪوري اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا‬ ‫ﰲ ﻧﺎدﻳـﻲ ﻃﺮاﺑـﺰون ﺳـﺒﻮر‪ ،‬وﻛﻮﻧﻴـﺎ ﺳـﺒﻮر‪ .‬ﻳﺸـﺎر إﱃ أن‬ ‫إدارة اﻟﻨﺎدي اﺳـﺘﻐﻨﺖ ﻋﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺜﻼﺛـﻲ اﻷﺟﻨﺒﻲ‪ ،‬اﻟﻐﺎﻧﻲ‬ ‫ﺟﻮدﻳﻦ أﺗﺮام‪ ،‬واﻷردﻧﻲ ﺣﺎزم ﺟﻮدت‪ ،‬واﻟﻜﺎﻣﺮوﻧﻲ ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﻣﺨﺘﺎر‪ ،‬ﻟﺘﻮاﺿﻊ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻓﺸﻠﻬﻢ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎ ﻳﺸﻔﻊ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﻤﺮار ﻣﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻮز اﻟﺮﻳﺎض واﻟﺒﺎﻃﻦ ﻓﻲ »رﻛﺎء«‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺒﺎع ﺣﻘﻖ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻓﻮزا ﺛﻤﻴﻨﺎ ﻋﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ ﺳـﺪوس ﺑﻬﺪف ﻧﻈﻴﻒ ﻋﴫ‬ ‫أﻣﺲ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺧﺘﺎم اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴩة ﻣـﻦ دوري رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪ ،‬وﺳـﺠﻞ ﻫﺪف اﻤﺒﺎراة اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﻼﻋﺐ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﺴﻴﻨﺎن ﻟﺮﻓﻊ اﻟﺮﻳﺎض رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 21‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻤﺪ رﺻﻴﺪ‬ ‫ﺳـﺪوس ﻋﻨﺪ ‪ 13‬ﻧﻘﻄﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻓﺎز اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻋـﲆ اﻟﺠﻴﻞ ﺑﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ ﰲ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤـﺖ ﻋﲆ ﻣﻠﻌـﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬ﻟﺮﻓﻊ اﻟﻔﺎﺋﺰ رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 21‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﻳﺒﻘﻲ اﻟﺨﺎﴎ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 16‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻐﺎر اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ أﺑﻄﺎل ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫اﻧﺘﻘﺪت ا دارة ‪ ..‬وﺗﺤﺴﺮت ﻋﻠﻰ وﺿﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ اﻻﺗﺤﺎد‪ :‬ﻻ ﻧﺮﻳﺪ وﻋﻮد ًا ﺑﻞ ﺻﻔﻘﺎت ﺗﻮاﻛﺐ اﻟﻄﻤﻮﺣﺎت‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺟﻤﺎﻫـﺮ ﻧـﺎدي اﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫إدارة اﻟﻨﺎدي ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺎﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣـﻊ ﻣﺤﱰﻓـﻦ ﻣﻤﻴﺰﻳﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻓﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺔ ﻋﻦ اﺳﺘﻴﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻣـﻦ ﺗﺮاﺟـﻊ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﰲ‬ ‫دوري زﻳﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ وﺧﺮوﺟﻪ اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة‬ ‫أن ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ اﻻﺗﺤﺎدي ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻻ‬ ‫ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻔﺮﻳﻖ ﻋـﻮﱠد ﺟﻤﺎﻫﺮه ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻧﻘﺔ‬ ‫اﻟﺬﻫـﺐ واﻟﺘﺘﻮﻳـﺞ ﺑﺎﻟﺒﻄـﻮﻻت اﻤﺤﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻘﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻐﺮﺑﺔ اﻤﺮﻛﺰ اﻤﺘﺄﺧﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺘﻠﻪ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺪوري‪ ،‬ﻣﺘﺤﴪة‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﲆ وﺿﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎ ً ﺑـﺎرزا ً ﻋﲆ اﻷﻟﻘﺎب‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﻳﻨﺎﻓﺲ ﻋﲆ ﺧﻄﻒ أﺣـﺪ اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس ﺧﺎدم‬

‫ﺟﻤﺎﻫﺮ اﻻﺗﺤﺎد ﺳﺠﻠﺖ اﻟﺮﻗﻢ اﻷﻋﲆ ﰲ اﻟﺤﻀﻮر اﻟﺠﻤﺎﻫﺮي ﻫﺬا اﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻷﺑﻄﺎل‪.‬‬ ‫واﺗﻔﻘـﺖ اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﺿﺒـﺔ ﻋـﲆ أن ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ اﻓﺘﻘـﺎده ﻟﻠﻌﻨﴫ‬

‫اﻷﺟﻨﺒـﻲ اﻤﺆﺛﺮ اﻟﻘـﺎدر ﻋﲆ أن ﻳﺸـﻜﻞ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺎل‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺤﱰﻓـﻦ اﻷﺟﺎﻧـﺐ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﻢ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﻤﻐﺮﺑـﻲ أﺣﻤﺪ ﺑﻬﺠﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ ﻛﻤﺎﺗﺸﻮ‪ ،‬واﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﻟﱪازﻳﲇ‬ ‫ﺳﺮﺟﻴﻮ وﺗﺸﻴﻜﻮ‪ ،‬واﻟﺴﺮاﻟﻴﻮﻧﻲ ﻛﺎﻟﻮن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺸـﺠﻊ اﻻﺗﺤـﺎدي ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ :‬إﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ ﻟﻪ أن ﺷـﺎﻫﺪ‬

‫اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺑﻬـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ وأﻋﻀﺎء‬ ‫ﴍﻓﻪ ﻳﻜﺘﻔﻮن ﺑﻤﺸﺎﻫﺪة ﻣﺎ ﻳﺤﺪث دون‬ ‫أن ﻳﺘﺤﺮﻛﻮا ﻻﻧﺘﺸـﺎل اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﻦ وﺿﻌﻪ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﻤـﻞ ﺷـﺎدي اﻟﺠﻬﻨـﻲ‬ ‫وﻣﺸـﻌﻞ ﻣﺤﻤﺪ إدارة اﻟﻨﺎدي ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺪﻫـﻮر ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮﻋﻮد اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺑﺘﺪﻋﻴﻢ ﺻﻔﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺄﺑﺮز اﻤﺤﱰﻓﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‪.‬‬ ‫وأﺟﻤﻊ ﻛ ﱞﻞ ﻣﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻣﺤﻤﻮد وﺳﺎﻣﻲ‬ ‫ﻣﺤﺠﻮب ﻋﲆ أن اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻻﺗﺤﺎدي ﻳﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﻻﻋﺒﻦ ﻣﺤﻠﻴﻦ ﻣﻤﻴﺰﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﱰﻓﻦ أﺟﺎﻧﺐ ﻳﻮاﻛﺒـﻮن اﻟﻄﻤﻮﺣﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪﻳـﻦ أن وﺟﻮد أﺟﺎﻧـﺐ ﰲ ﺻﻔﻮف‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳﻴﺸـﻜﻞ ﻧﻘﻠﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻪ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻨﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪﻳﻦ ﺑﺎﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷﻫﻼوي اﻟﺬي ﺣﻘﻖ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻛﺒﺮة اﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺄﻟﻖ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ ﻛﻤﺎﺗﺸـﻮ‬ ‫واﻟﺤﻮﺳﻨﻲ وﺑﺎﻟﻮﻣﻴﻨﻮ وﻓﻴﻜﺘﻮر‪.‬‬

‫ﻧﺎﺷﺌﻮ اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ ﺑﻌﺪ ﺗﺘﻮﻳﺠﻬﻢ ﺑﺎﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻘﻨﻔـﺬة ‪ -‬أﺣﻤـﺪ اﻟﻨـﺎﴍي ﺣﻘـﻖ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ ﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﺌﻦ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺑﻔﻮزه‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻈﺮه اﻻﻧﺘﺼﺎر ﺑﺨﻤﺴـﺔ أﻫﺪاف ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻫﺪف ﰲ اﻤﺒﺎراة‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻋـﲆ اﻤﻼﻋﺐ اﻤﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺑـﺈدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﻘﻨﻔﺬة‪ ،‬ﻟﻴﺘﺄﻫﻞ ﺑﺬﻟﻚ إﱃ ﺗﺼﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺼﻌﻮد إﱃ اﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻋﻘﺐ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺒﺎراة‪ ،‬ﺗﻮج ﻣﻤﺜﻞ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻣﺎﺟﺪ اﻤﻌﺘﺎز ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻼﻋﺐ اﻤﺠﻤﻌﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﺪواﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ ﺑـﻜﺄس اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ .‬وأﺑـﺪى رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺠﺪوﻋﻲ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻹﻧﺠﺎز‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻬﺎزﻳـﻦ اﻹداري واﻟﻔﻨﻲ واﻟﻼﻋﺒﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺤﺒﻲ اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳﻬﻢ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻟﻘﻨﻔﺬة ﻓﻀﺎ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪.‬‬


‫رياضـة‬

‫‪33‬‬

‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫استقباات حافلة‬ ‫لـ «اأخضر» في‬ ‫البحرين من‬ ‫الجسر إلى الفندق‬

‫عادل التويجري‬

‫الكويت يفوز بنصف ألقاب الخليج‬ ‫ويترك النصف اآخر لبقية المنتخبات‬ ‫الحافلة التي اقلت بعثة ااخر لدى دخولها ااراي البحرينية‬ ‫امنامة ‪ -‬الرق‬ ‫وصلت عند الس�اعة الثالثة والنصف من عر‬ ‫أم�س بعثة امنتخب الس�عودي اأول لكرة القدم إى‬ ‫مملكة البحرين للمشاركة ي «خليجي ‪.»21‬‬ ‫وحظيت البعثة باس�تقبال حاف�ل منذ دخولها‬ ‫وكان امنتخ�ب الس�عودي ق�د أقام معس�كرا ً‬ ‫داخليا ً ي مدينة اأمر س�عود بن جلوي الرياضية ي‬ ‫محافظة الخر مدة خمس�ة أيام استعدادا ً للبطولة‪،‬‬ ‫يجر خال�ه أي لق�اء ودي بعك�س امنتخبات‬ ‫ول�م ِ‬ ‫اأخرى امشاركة ي الدورة‪.‬‬ ‫ويعد امنتخب الكويتي أكثر امنتخبات حصوا ً‬ ‫ع�ى اللقب بتحقيقه ‪ 10‬ألقاب‪ ،‬فيما حقق امنتخبان‬ ‫الس�عودي والعراقي اللقب ثاث م�رات لكل منهما‪،‬‬ ‫مقابل لقب�ن لقطر‪ ،‬ولقب واحد ل�كل من اإمارات‬ ‫وعُ مان‪ ،‬فيم�ا لم يحقق امنتخبان البحريني واليمني‬ ‫أي لقب‪ .‬وتحظى بطوات كأس الخليج منذ انطاقها‬ ‫عام ‪ 1970‬حتى اآن باهتمام بالغ من كافة اأوساط‬ ‫السياس�ية والرياضي�ة والش�عبية أس�باب عديدة‪،‬‬ ‫ي مقدمته�ا أنها تحدد زعامة ك�رة القدم ي منطقة‬ ‫الخليج العربي التي ش�هدت تغرات كبرة ي اللعبة‬ ‫خال الس�نوات اماضية‪ ،‬كما أن استمرارية البطولة‬ ‫منذ انطاقه�ا حتى اآن جعل منها واحدة من أقوى‬ ‫البطوات اإقليمية امعرف بها دولياً‪ ،‬بل إن البعض‬ ‫يراه�ا ي كث�ر من اأحيان خر بدي�ل لبطولة كأس‬ ‫الع�رب الت�ي ا تقام بنف�س الدرجة م�ن اانتظام‪.‬‬ ‫ورغم قلة عدد امنتخبات امش�اركة تش�هد البطولة‬ ‫دائم�ا ً منافس�ة ش�ديدة؛ ع�ى اللقب نظ�را ً لتقارب‬ ‫مس�توى معظم امنتخبات امش�اركة وحرصها عى‬ ‫فرض سطوتها الكروية عى امنطقة‪.‬‬ ‫فكرة سعودية‬ ‫ومثل عدي ٍد من البط�وات العربية؛ كانت فكرة‬ ‫ً‬ ‫س�عودية‪ ،‬وصاحبها هو صاحب‬ ‫إقامة هذه البطولة‬ ‫الس�مو املكي اأمر خالد الفيصل أمر منطقة مكة‬ ‫امكرمة الذي طرح الفكرة ي أواخر الس�تينيات من‬ ‫القرن اماي‪ ،‬قبل أن يعرضها وفد بحريني برئاسة‬ ‫الش�يخ محمد ب�ن خليفة رئيس ااتح�اد البحريني‬ ‫ي ذل�ك الوقت عى اإنجليزي س�ر س�تاني راوس‬ ‫خال دورة األعاب اأومبية ي مكس�يكو سيتي عام‬ ‫‪.1968‬‬ ‫ونظ�را ً لح�رص البحري�ن عى ام�ي قدما ً ي‬ ‫تنفيذ الفك�رة عقد ااتح�اد البحريني لك�رة القدم‬ ‫اجتماعا ً عقب العودة من امكس�يك مناقشة الفكرة‪،‬‬ ‫وتقرر توجيه الدعوة إى الس�عودية والكويت أنهما‬ ‫كانتا الدولتن الخليجيتن اللتن انضمتا إى ااتحاد‬ ‫ال�دوي للعب�ة‪ ،‬ووافق�ت الدولتان عى امش�اركة ي‬ ‫البطول�ة اأوى ي ضياف�ة البحري�ن ابت�داء من ‪27‬‬ ‫مارس ‪.1970‬‬ ‫وش�اركت قط�ر ي البطول�ة اأوى ب�إذن من‬ ‫ااتحاد الدوي للعبة «الفيفا» رغم أنها لم تكن ضمن‬ ‫الدول اأعضاء ي «الفيفا» آنذاك‪.‬‬ ‫تعديل امواعيد‬ ‫وعقد اجتماع ممثي الدول امشاركة عى هامش‬ ‫البطولة اأوى‪ ،‬وتقرر خاله إقامة الدورة كل عامن‬ ‫بدا ً م�ن إقامتها س�نوياً‪ ،‬كم�ا اخترت الس�عودية‬ ‫استضافة الدورة الثانية‪ ،‬فيما نصت ائحة البطولة‬ ‫ع�ى أن الفائز باللقب ثاث م�رات يحتفظ بالكأس‬ ‫م�دى الحياة عى أن تجرى امنافس�ات بعد ذلك عى‬ ‫كأس جديدة عى غرار بطوات كأس العالم‪.‬‬ ‫واقت�رت امش�اركة ي البطول�ة اأوى ع�ى‬ ‫منتخبات الكويت والبحرين والسعودية وقطر خال‬ ‫الفرة من ‪ 27‬مارس حتى الثالث من إبريل‪ ،‬وأقيمت‬ ‫مبارياتها عى ملعب مدينة الش�يخ عيى الرياضية‬

‫أراي مملك�ة البحرين ع�ن طريق جر املك فهد‪،‬‬ ‫وحتى وصولها إى مقر إقامتها ي فندق كراون بازا‪.‬‬ ‫وتنطل�ق البطولة غدا الس�بت وتس�تمر حتى‬ ‫‪ 18‬يناي�ر‪ ،‬بمش�اركة ‪ 8‬منتخبات هي‪ :‬الس�عودية‬ ‫والكويت واإمارات والعراق واليمن وقطر والبحرين‬ ‫وعُ مان‪.‬‬

‫السعودي فك‬ ‫العقدة في النسخة‬ ‫الثانية عشرة‬ ‫وافتتحها الش�يخ عي�ى بن س�لمان آل خليفة أمر‬ ‫البحري�ن‪ ،‬وبدأتها البحرين بالف�وز عى قطر ‪1/2‬‬ ‫فيما حققت الكويت اللقب اأول‪.‬‬ ‫وس�جل البحريني أحم�د س�امن أول أهداف‬ ‫البطولة ي الدقيقة ‪ 14‬من امباراة‪ ،‬وش�هدت الدورة‬ ‫تس�جيل ‪ 19‬هدفاً‪ ،‬وتوج الكويتيان محمد امسعود‪،‬‬ ‫وج�واد خلف هد ََافن للبطول�ة برصيد ثاثة أهداف‬ ‫ل�كل منهم�ا‪ ،‬والقط�ري خالد ب�ان أفض�ل اعب‪،‬‬ ‫والس�عودي أحم�د عي�د «رئيس ااتحاد الس�عودي‬ ‫لكرة القدم حالياً» أحسن حارس مرمى‪.‬‬ ‫استضافة سعودية‬ ‫واس�تضافت السعودية البطولة الثانية من ‪15‬‬ ‫إى ‪ 28‬مارس ‪ 1972‬حيث تعادل امنتخب السعودي‬ ‫مع نظ�ره الكويتي ي امب�اراة اافتتاحية للبطولة‪،‬‬ ‫الت�ي افتتحها امل�ك فيصل ب�ن عبدالعزيز � رحمه‬ ‫الله �‪.‬‬ ‫وشارك ي الدورة خمسة منتخبات بعد انضمام‬ ‫اإم�ارات‪ ،‬لك�ن امنتخ�ب البحريني فاج�أ الجميع‬ ‫بانسحابه خال مباراته أمام السعودية بسبب سوء‬ ‫التحكي�م‪ ،‬ليحتفظ امنتخب الكويت�ي باللقب بعدما‬ ‫رف�ع رصيده إى ‪ 5‬نقاط ي الصدارة بفارق اأهداف‬ ‫عن امنتخب الس�عودي الذي حل ثانياً‪ ،‬ولذلك تقرر‬ ‫بع�د البطول�ة أن تقام مب�اراة فاصل�ة ي البطوات‬ ‫التالية ي حالة التساوي ي عدد النقاط‪.‬‬ ‫وشهدت البطولة تسجيل أرع هدف ي تاريخ‬ ‫بطوات الخليج‪ ،‬وس�جله الس�عودي محم�د امغنم‬ ‫َ‬ ‫«املق�ب بالص�اروخ» ي مرم�ى البحري�ن بعد ‪20‬‬ ‫ثانية فقط من بداية امباراة‪ ،‬ولم تكن نتائج امنتخب‬ ‫القط�ري مرضية ي ه�ذه البطولة‪ ،‬حيث تلقى ثاث‬

‫محبط !‬

‫وقس�مت امنتخب�ات امش�اركة إى مجموعتن‬ ‫ضم�ت اأوى‪ :‬البحري�ن «امس�تضيف»‪ ،‬وعُ م�ان‪،‬‬ ‫واإم�ارات‪ ،‬وقط�ر‪ ،‬فيما ضمت الثاني�ة‪ :‬منتخبات‬ ‫الكويت»حام�ل اللق�ب»‪ ،‬والس�عودية‪ ،‬والع�راق‪،‬‬ ‫واليمن‪.‬‬ ‫وس�يلتقي غ�دا ً الس�بت ي امب�اراة اافتتاحية‬

‫(الرق)‬

‫منتخبا البحرين وعُ مان‪ ،‬يلي�ه لقاء قطر واإمارات‬ ‫ضم�ن امجموع�ة اأوى عى ااس�تاد الوطني‪ ،‬فيما‬ ‫س�يلتقي اأح�د ضم�ن امجموع�ة الثاني�ة منتخبا‬ ‫اليم�ن والكويت ي امباراة اأوى‪ ،‬يليه لقاء امنتخبن‬ ‫الس�عودي والعراقي‪ ،‬وكا اللقاءين س�يقامان عى‬ ‫استاد مدينة خليفة‪.‬‬

‫ريكارد لحظة نزوله من الحافلة متوجها للفندق‬

‫(الرق)‬

‫هزائم ولم يس�جل أي هدف‪ ،‬واهتزت ش�باكه عر‬ ‫مرات‪.‬‬ ‫وحقق الكويتي حمد بوحمد لقب هداف الدورة‬ ‫برصيد ‪ 5‬أهداف‪ ،‬وتُوج زميله فاروق إبراهيم بلقب‬ ‫أفض�ل اع�ب‪ ،‬والس�عودي أحمد عيد بلقب أحس�ن‬ ‫حارس مرمى‪.‬‬ ‫ونظمت الكويت البطولة الثالثة من ‪ 15‬إى ‪29‬‬ ‫م�ارس ‪ ،1974‬وانضمت عُ مان لقائمة امش�اركن‪،‬‬ ‫فو ِزعت الفرق ع�ى مجموعتن ضمت اأوى الكويت‬ ‫وقط�ر وعم�ان‪ ،‬فيم�ا ضم�ت الثاني�ة الس�عودية‬ ‫واإم�ارات والبحرين‪ ،‬حيث ت�وج امنتخب الكويتي‬ ‫للم�رة الثالثة ع�ى التواي ي تاريخ�ه بعد فوزه عى‬ ‫نظره السعودي ي امباراة النهائية ‪/ 4‬صفر‪ ،‬حيث‬ ‫لم تهتز شباك الكويت خال هذه البطولة‪.‬‬ ‫وحق�ق الكويتي جاس�م يعقوب لق�ب هداف‬ ‫ال�دورة ب�� ‪ 6‬أهداف‪ ،‬وج�اء القط�ري محمد غانم‬ ‫كأفضل اعب‪ ،‬والكويتي أحمد الطرابلي كأحس�ن‬ ‫حارس مرمى‪.‬‬ ‫واس�تضافت قط�ر البطول�ة الرابع�ة من ‪25‬‬ ‫م�ارس حتى ‪ 15‬إبري�ل ‪ ،1976‬وكادت البطولة أن‬ ‫تنه�ار قب�ل انطاقها حي�ث هددت الدول�ة امنظمة‬ ‫باانس�حاب من البطولة بس�بب اعراض امنتخبات‬ ‫اأخرى عى مشاركة امري حسن مختار واللبناني‬ ‫جم�ال الخطي�ب م�ع امنتخ�ب القط�ري‪ ،‬وانتهت‬ ‫امشكلة باستبعاد الاعبَن‪.‬‬ ‫مجموعة واحدة‬ ‫وارتفع ع�دد الف�رق امش�اركة ي البطولة إى‬ ‫س�بعة منتخبات‪ ،‬وعادت لنظ�ام امجموعة الواحدة‬ ‫بع�د انضم�ام الع�راق‪ ،‬الت�ي رفعت من مس�توى‬ ‫امنافس�ة‪ ،‬واحتل�ت امرك�ز الثان�ي خل�ف الفري�ق‬ ‫الكويتي الذي أحرز لقبه الرابع عى التواي‪.‬‬ ‫وفش�لت إقامة البطول�ة الخامس�ة ي موعدها‬ ‫ع�ام ‪ 1978‬نظرا ً لعدم اكتمال امنش�آت ي اإمارات‬ ‫التي كان مقررا ً أن تستضيف البطولة قبل أن تعتذر‬ ‫لتس�تضيفها العراق خال الفرة من ‪ 23‬مارس إى‬ ‫الثامن من إبريل ‪.1979‬‬ ‫ونج�ح امنتخ�ب العراق�ي ي إنه�اء ااحتكار‬

‫الكويت�ي للمس�ابقة ليحق�ق لقب�ه اأول‪ ،‬ولم تهتز‬ ‫شباكه سوى مرة واحدة‪ ،‬حيث فاز امنتخب العراقي‬ ‫بجميع مبارياته ي البطولة التي ش�هدت مش�اركة‬ ‫س�بعة منتخب�ات بع�د تراج�ع الكوي�ت ع�ن قرار‬ ‫اانسحاب‪.‬‬ ‫وأقيمت البطولة السادس�ة ي اإمارات العربية‬ ‫امتح�دة من ‪ 19‬مارس إى الراب�ع من إبريل ‪1982‬‬ ‫بمشاركة نفس امنتخبات‪ ،‬وافتتحها الشيخ زايد بن‬ ‫سلطان آل نهيان‪.‬‬ ‫وش�هدت البطولة حال�ة اانس�حاب الثانية ي‬ ‫بط�وات الخليج‪ ،‬وكانت من نصيب الفريق العراقي‬ ‫ال�ذي انس�حب ي الي�وم الثاني للبطول�ة بقرار من‬ ‫الرئيس العراقي السابق صدام حسن‪.‬‬ ‫واس�تعاد اللقبَ امنتخبُ‬ ‫الكويتي الذي ش�ارك‬ ‫ُ‬ ‫ي وقت احق م�ن نفس العام ي بطولة كأس العالم‬ ‫‪ 1982‬بإسبانيا‪.‬‬ ‫سادس لقب‬ ‫واس�تضافت عُ مان البطولة الس�ابعة من ‪ 9‬إى‬ ‫‪ 26‬مارس ‪ ،1984‬وش�اركت فيه�ا نفس امنتخبات‬ ‫بع�د ع�ودة الفري�ق العراقي ال�ذي اس�تعاد اللقب‬ ‫بالفوز ع�ى قطر ي مباراة فاصلة بركات الرجيح‪،‬‬ ‫حي�ث تع�ادا ي الوق�ت اأص�ي س�لبياً‪ ،‬وش�هدت‬ ‫امب�اراة اافتتاحي�ة للبطول�ة أول هزيم�ة منتخ�ب‬ ‫الدول�ة امنظمة ي كؤوس الخليج بهزيمة عُ مان أمام‬ ‫البحرين (صفر‪.)1/‬‬ ‫وع�ادت البحري�ن اس�تضافة البطول�ة م�رة‬ ‫أخ�رى‪ ،‬وه�ي البطولة الثامن�ة الت�ي افتتحها أمر‬ ‫البحرين عي�ى بن خليفة‪ ،‬وأقيمت خال الفرة من‬

‫«الماعب» نقلت‬ ‫«الخامسة» من‬ ‫اإمارات إلى العراق‬

‫• ثان�ي أطول اجتم�اع ي تاريخ اتحاد ك�رة القدم خرج‬ ‫بقرارات « باهتة « !‬ ‫• رحلت القضايا للموسم القادم !‬ ‫• بل رحل اتحاد « منتخب» بأكمله !‬ ‫• وبقي ااتحاد (اانتقاي) عى حاله !‬ ‫• لجنة لدراسة آليات اللجان !‬ ‫• وأخرى للمنتخبات !‬ ‫• ا أم�ن عام�ا وا رئي�س للج�ان الحساس�ة ج�دا ً‬ ‫كااحراف والحكام واانضباط !‬ ‫• بل لجنة امسابقات « منحلة « باستقالة امصيبيح ليلة‬ ‫اانتخابات الشهرة !‬ ‫• أخطر اللجان التنفيذية لم يبت بها ولم تشكل!‬ ‫• من سمع أحاديث عيد ظن ملفه اإداري جاهزا !‬ ‫• اآن عدنا « بلجنة دراسة « !‬ ‫• أليس من تم انتخابهم من الجمعية العمومية!‬ ‫• أليسوا خراء كل ي مجاله !‬ ‫• كيف يجلسون خمس ساعات لنقاش أمور ثانوية!‬ ‫• متحدث رسمي منصب (تراكله) القوم وتلقفه امعيبد!‬ ‫• وه�ذا يتع�ارض مع مه�ام رئي�س اللجن�ة اإعامية‬ ‫القادم!‬ ‫ّ‬ ‫الفشار عن اجتماع ااتحاد اأطول!‬ ‫• سألوا‬ ‫•اس�تلقى ع�ى ظه�ره ث�م كح وعط�س وش�هق وقال‬ ‫(محبط ) !‬

‫‪ 22‬م�ارس إى الس�ابع من إبريل ‪ 1986‬بمش�اركة‬ ‫س�بعة منتخب�ات‪ ،‬وانته�ى اللق�اء اافتتاح�ي بن‬ ‫البحرين والعراق بالتعادل السلبي‪.‬‬ ‫واستطاع امنتخب الكويتي من تحقيق سادس‬ ‫ألقابه ي امسابقة‪.‬‬ ‫انسحاب سعودي‬ ‫واس�تضافت الس�عودية الدورة التاسعة من ‪2‬‬ ‫إى ‪ 18‬م�ارس ‪ 1988‬بمش�اركة نفس الفرق أيضاً‪،‬‬ ‫وش�هد اافتتاح خادم الحرم�ن الريفن املك فهد‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز ‪ -‬رحمه الله � ال�ذي افتتح البطولة‬ ‫عى ملعب املك فهد بالرياض‪ ،‬الذي تبلغ س�عته ‪80‬‬ ‫ألف مقعد وحقق الفريق السعودي الفوز عى عمان‬ ‫‪ /2‬صف�ر ي اافتتاح‪ ،‬فيما تمك�ن امنتخب العراقي‬ ‫من تحقيق لقب هذه الدورة‪.‬‬ ‫وع�اد امنتخب الكويت�ي ليحقق لقبه الس�ابع‬ ‫ي ال�دورة العارة التي اس�تضافتها الكويت خال‬ ‫الف�رة م�ن ‪ 20‬فراي�ر إى ‪ 9‬م�ن م�ارس ‪،1990‬‬ ‫وافتتحها الش�يخ جابر اأحمد الصباح أمر الكويت‬ ‫� رحمه الله � بملعب الصداقة والسام‪ ،‬حيث فازت‬ ‫الكويت عى البحرين ي اافتتاح ‪/1‬صفر‪ ،‬وش�هدت‬ ‫ه�ذه البطول�ة انس�حاب منتخبن؛ حيث انس�حبت‬ ‫الس�عودية قبل بدء امنافسات فيما انسحب امنتخب‬ ‫العراقي ي وس�ط امنافس�ات اعراضا ً عى التحكيم‬ ‫بعد طرد كابتن الفريق عدنان درجال خال امباراة‬ ‫أمام اإمارات‪.‬‬ ‫وعادت السعودية للمشاركة ي البطولة الحادية‬ ‫عرة التي أقيمت ي قطر من ‪ 27‬نوفمر إى العار‬ ‫من ديس�مر ‪ 1992‬بمش�اركة س�تة منتخبات بعد‬ ‫اس�تبعاد العراق‪ ،‬وافتتحها أمر قطر الشيخ خليفة‬ ‫ب�ن حمد آل ث�ان‪ ،‬والتي تمكن م�ن خالها امنتخب‬ ‫القط�ري م�ن الف�وز بلقب ال�دورة للم�رة اأوى ي‬ ‫تاريخ�ه‪ ،‬وكان قد فاز ي اللقاء اافتتاحي عى عمان‬ ‫‪/2‬صفر‪.‬‬ ‫تفوق أخر‬ ‫واس�تضافت اإم�ارات البطول�ة الثانية عرة‬ ‫م�ن الثالث إى ‪ 16‬نوفم�ر ‪ ،1994‬وفازت اإمارات‬ ‫ع�ى قطر حام�ل اللقب ي اافتت�اح ‪/2‬صفر‪ ،‬فيما‬ ‫نجح امنتخب السعودي من إحراز لقبه اأول‪ ،‬وتُوِج‬ ‫الس�عودي فؤاد أنور والقطري محمود صوي بلقب‬ ‫ه�داف ال�دورة ب� ‪ 4‬أه�داف لكل منهم�ا‪ .‬وأقيمت‬ ‫البطول�ة الثالثة عرة ي عُ مان خال الفرة من ‪15‬‬ ‫إى ‪ 28‬أكتوبر ‪ ،1996‬وتواجه ي اافتتاح امنتخبان‬ ‫الس�عودي وال ُعماني وانتهى اللقاء بفوز السعودية‬ ‫به�دف دون مقاب�ل‪ ،‬فيما حقق امنتخ�ب الكويتي‬ ‫اللق�ب ليك�ون اللقب الثام�ن له ي تاري�خ دورات‬ ‫الخليج‪.‬‬ ‫واس�تضافت البحرين البطولة الرابعة عرة‪،‬‬ ‫وه�ي امرة الثالثة ي تاريخها التي تس�تضيف فيها‬ ‫البطولة‪ ،‬وأقيمت منافس�اتها م�ن ‪ 30‬أكتوبر حتى‬ ‫‪ 12‬نوفمر‪ ،‬وافتتحها الش�يخ عيى بن س�لمان آل‬ ‫خليفة أمر البحرين‪ ،‬وتمكنت الكويت من ااحتفاظ‬ ‫باللق�ب بعد منافس�ة قوي�ة مع الس�عودية ليكون‬ ‫تاسع ألقابها ي كؤوس الخليج‪.‬‬ ‫ارتفاع العدد‬ ‫وتأخرت إقامة البطولة الخامس�ة عرة حتى‬ ‫عام ‪ ،2002‬واس�تضافتها الس�عودية م�ن ‪ 16‬إى‬ ‫‪ 30‬يناي�ر ‪ ،2002‬وتمكنت من تحقيق اللقب للمرة‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬ ‫الثانية بعد منافسة قوية مع قطر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وارتف�ع ع�دد امش�اركن مج�ددا إى س�بعة‬ ‫منتخب�ات من خال انضم�ام امنتخ�ب اليمني إى‬ ‫منافسات كأس الخليج ي البطولة السادسة عرة‪،‬‬ ‫التي استضافتها الكويت من ‪ 26‬ديسمر ‪ 2003‬إى‬ ‫‪ 11‬يناير ‪ .2004‬واس�تطاع امنتخب السعودي من‬ ‫امحافظة عى اللقب ويحرز الكأس الخليجية للمرة‬ ‫الثالثة ي تاريخه‪.‬‬ ‫وأقيم�ت فعاليات هذه ال�دورة بنظام الدوري‬ ‫م�ن دور واح�د ب�ن جمي�ع امنتخبات امش�اركة‪،‬‬ ‫وانته�ى اللق�اء اافتتاح�ي ب�ن الكوي�ت وعم�ان‬ ‫بالتعادل السلبي‪.‬‬ ‫وبعد ‪ 11‬ش�هرا ً فقط من ه�ذه الدورة‪ ،‬أقيمت‬ ‫البطول�ة الس�ابعة ع�رة ي قط�ر‪ ،‬وش�هدت هذه‬ ‫ال�دورة الت�ي امت�دت فعالياته�ا م�ن ‪ 10‬إى ‪24‬‬ ‫ديسمر ‪ 2004‬عودة امنتخب العراقي للمشاركة ي‬ ‫البطوات الخليجية‪ ،‬لرتفع عدد امش�اركن فيها إى‬ ‫ثمانية منتخبات قسمت عى مجموعتن‪.‬‬ ‫وتوج امنتخب القطري بلقب هذه الدورة للمرة‬ ‫الثاني�ة ي تاريخه بعدما تغلب ي امب�اراة النهائية‬ ‫عى نظ�ره العماني ‪ 6/7‬ب�ركات الرجيح‪ ،‬عقب‬ ‫انتهاء الوقتن اأصي واإضاي بالتعادل ‪.1/1‬‬ ‫نجاح عماني‬ ‫واس�تغل امنتخ�ب اإمارات�ي إقام�ة البطولة‬ ‫التالية ع�ى ماعبه عام ‪ ،2007‬وتُوج باللقب للمرة‬ ‫اأوى ي تاريخه‪ ،‬عق�ب تغلبه عى امنتخب العماني‬ ‫‪/1‬صف�ر ي امب�اراة النهائي�ة للبطول�ة‪ ،‬وأقيم�ت‬ ‫فعالي�ات البطول�ة م�ن ‪ 17‬إى ‪ 30‬يناي�ر ‪2007‬‬ ‫بمشاركة امنتخبات الثمانية أيضاً‪ ،‬وواصل امنتخب‬ ‫العراق�ي تراجع�ه‪ ،‬وخ�رج م�ن ال�دور اأول رغم‬ ‫تتويج�ه ي وقت احق من نفس الع�ام بلقب كأس‬ ‫آسيا‪.‬‬ ‫وبع�د س�قوطه مرت�ن متتاليت�ن ي امباراة‬ ‫النهائي�ة‪ ،‬س�جَ ل امنتخ�ب العماني اس�مه أخرا ً ي‬ ‫القائم�ة الذهبي�ة للبطولة‪ ،‬وتُ�وِج بلق�ب البطولة‬ ‫التاس�عة عرة التي اس�تضافتها باده من الرابع‬ ‫إى ‪ 17‬يناي�ر ‪ .2009‬وخ�رج امنتخب�ان العراق�ي‬ ‫واليمن�ي للمرة الثالثة من الدور اأول للبطولة‪ ،‬كما‬ ‫ودع حام�ل اللقب البطولة من ال�دور اأول للدورة‬ ‫الثالث�ة عى التواي حي�ث احتل امنتخ�ب اإماراتي‬ ‫امركز الثالث ي مجموعته خلف امنتخبن السعودي‬ ‫والقطري‪.‬‬ ‫واس�تضافت اليمن البطولة العرين ي الفرة‬ ‫م�ن ‪ 22‬نوفم�ر إى الخامس من ديس�مر ‪،2010‬‬ ‫ولك�ن إقام�ة البطولة عى أرضه ل�م يمنح امنتخب‬ ‫اليمني أي فرصة منافسة امنتخبات اأخرى صاحبة‬ ‫النفوذ الخليجي‪ ،‬حيث سقط أصحاب اأرض ي فخ‬ ‫الهزيمة بجميع امباريات الثاث ي الدور اأول أمام‬ ‫الكويت والسعودية وقطر‪.‬‬ ‫وع�ر امنتخ�ب العراق�ي ال�دور اأول ي هذه‬ ‫البطولة‪ ،‬لكنه س�قط ب�ركات الرجيح أمام نظره‬ ‫الكويتي ي الدور قبل النهائي‪.‬‬ ‫وأكم�ل اأزرق الكويتي قص�ة نجاحه بالفوز‬ ‫‪/1‬صف�ر عى نظره الس�عودي ي امباراة النهائية‪،‬‬ ‫ليعود إى منص�ة التتويج بعد ‪ 12‬عاما ً من الغياب‪،‬‬ ‫حي�ث تُوِج بلقب�ه العار ي البطول�ة مقابل عرة‬ ‫ألقاب موزعة عى باقي امنتخبات اأخرى‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫أعاد مش�هد اس�تبعاد الثاثي يار الش�هراني ومصطفى بصاص وخالد الزيلعي من تش�كيلة‬ ‫امنتخب السعودي اأول لكرة القدم ي بطولة الخليج الحادية والعرين لأندية سيناريو معسكر‬ ‫اأحس�اء الذي عانى فيه امنتخب من إصابات عديدة وس�ط اعبيه ما حدا باس�تبعاد بعضهم ي‬ ‫مقدمتهم امدافع اأهاوي كامل اموى‪.‬‬ ‫ورغم اختاف وضع امنتخب ي امعس�كرين «الدمام واأحس�اء» لك�ن اإصابات ظلت الهاجس‬ ‫والقاس�م امشرك للجهاز الفني‪ ،‬اأمر الذي يعيد س�ؤاا ظل يؤرق امراقبن حول كفاءة اأجهزة‬ ‫الطبية ي اأندية وتأثر التدريبات عى الاعبن ا سيما أن اإصابات تحولت إى ما يشبه الظاهرة‬ ‫ي امنتخ�ب الس�عودي‪ ،‬فما أن يعود اع�ب إا ويغيب آخر وهو ما يخى كث�رون حدوثه خال‬ ‫مشاركة امنتخب ي البطولة الخليجية التي تنطلق غدا ي البحرين‪.‬‬ ‫ساهر الشرق‬

‫الوحدة م�ن أوائل اأندية الس�عودية تأسيس�ا ً ولديه تاريخ‬‫اتكفي مساحة صحيفة كاملة إيجازه‪.‬‬ ‫ ابتعاد واختاف أعضاء رف الوحدة خال الفرات السابقة‬‫هو ما جعل الفريق بهذا الشكل‪.‬‬ ‫ الش�يخ صالح كامل بمفرده ايس�تطيع إع�ادة الوحدة كما‬‫كانت ي الس�ابق‪ ،‬ففي مكة امكرمة كب�ار تجار الوطن‪ ،‬ولكن‬ ‫انعرف ر هذا التجاهل وعدم الدعم من قبلهم لنادي الوحدة‬ ‫هل صالح كامل يرفض تدخلهم أم ماذا؟؟‬ ‫‪ -‬اابتعاد عن اانتصارات ي مباريات الدوري أثر عى نفس�ية‬

‫نفسية‬ ‫أم‬ ‫فنية؟‬

‫‪34‬‬

‫رياضـة‬

‫سعيد القرني‬

‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة الى ‪..‬‬

‫انتظرنا طويا ااجتماع اأول لاتحاد الس�عودي‬ ‫لك�رة الق�دم ال�ذي انتخ�ب أخ�را لنق�ف ع�ى‬ ‫اس�راتيجيته وخطط�ه للمرحل�ة امقبل�ة‪ ،‬لك�ن‬ ‫أملن�ا خ�اب كث�را وااتح�اد يؤجل اتخ�اذ عديد‬ ‫من الق�رارات امهم�ة‪ ،‬ويتخذ ق�رارات أخرى لن‬ ‫تخدم مس�رة امنتخب�ات واأندية الس�عودية ي‬ ‫مش�اركاتها امقبلة‪ ،‬وأعنى بذلك إقرار زيادة عدد‬ ‫الاعبن اأجانب إى ستة‪.‬‬

‫أحمد‬ ‫عيد‬

‫الاعبن وعى ترتيب الفريق‪.‬‬ ‫ الوح�دة يمتل�ك عنار ش�ابة مميزة ولكن ربم�ا ينقصهم‬‫عال يغرون شكل الفريق لأحسن‪.‬‬ ‫اعبون أجانب عى مستوى ٍ‬ ‫ أح�رم تاريخ اأس�تاذ عي داوود ولك�ن تكليفه ووجوده ي‬‫هذه امرحلة سيؤثر عليه وعى النادي معا‪.‬‬ ‫ هل سنرى الوحدة العام امقبل ي دوري ركاء أم لرجال مكة‬‫امكرمة كام آخر؟‬

‫صفحية يوميية تهتيم برسيائل امهتمين‬ ‫بالرياضية‪ ،‬وأفكارهيم‪ ،‬واقراحاتهم‪ ،‬آملن‬ ‫االتيزام باموضوعيية‪ ،‬عيى أن ا تزييد عدد‬ ‫كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪ ،‬وذلك عى الريد‬ ‫اإلكروني ‪.‬‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رؤية رياضية‬

‫أبناؤنا‬ ‫والصليب‬ ‫بدر الحربي‬

‫يناير‬ ‫بداية‬ ‫غيث‬ ‫العميد‬

‫أحام مشروعة‬ ‫واص�ل فري�ق حطن مس�توياته اممي�زة ي دوري‬ ‫ركاء أندية الدرج�ة اأوى للمحرفن‪ ،‬وأثبت تفوقه‬ ‫عى الجمي�ع بتصدره امس�ابقة إى اآن‪ ،‬وأعتقد أن‬ ‫الفرص�ة س�انحة أمامه لتحقيق أح�ام وطموحات‬ ‫جماهره بمقارعة الكب�ار ي دوري زين للمحرفن‬ ‫ي اموسم امقبل‪.‬‬ ‫حق�ق حط�ن امطل�وب من�ه ي الج�وات اماضية‪،‬‬ ‫لكن م�ا تتخوف من�ه جماهره الراج�ع غر امرر‬ ‫ي الج�وات اأخ�رة التي أفقدت الفري�ق عديدا ً من‬ ‫النق�اط كادت تفق�ده امركز اأول ل�وا الحظ الذي‬ ‫خدمه بتعثر منافس�يه عى الصدارة وأبرزهم فريق‬ ‫القادس�ية‪ ،‬ونتمن�ى أن تس�تغل إدارة النادي فرة‬ ‫التوقف بدراس�ة وضع الفريق جيدا ً وترتيب أوراقه‬ ‫حتى ا يعود س�فر جازان إى سابق مستوياته‪ ،‬أن‬ ‫امرحل�ة امقبلة صعبة ج�دا ً وا تحم�ل التفريط أو‬ ‫أنصاف الحلول‪.‬‬

‫بطولة الخليج‬ ‫‪ ..‬نفسية‬

‫علي سعد‬

‫ صرنا وانتظرن�ا‪ ،‬تحملنا وآزرنا‪ ،‬قالوا إن يناير هو‬‫الش�هر الذي س�يعود فيه العميد‪ ،‬مر النادي بمشاكل‬ ‫وظروف مالية‪.‬‬ ‫ إدارة قبل�ت التحدي وتس�لمت النادي وعليه ديون‪،‬‬‫يتحمل�ون نتائ�ج وترس�بات إدارات س�ابقة‪ .‬وم�ن‬ ‫امع�روف أن مرحلة اله�دم أصعب من البن�اء‪ ،‬وبناء‬ ‫جي�ل جدي�د يحتاج وقت�ا طويا وص�را‪ .‬وكجمهور‬ ‫نعتقد أن صرنا نف�د أننا لم نمر ي مرحلة مثل هذه‬ ‫من قبل‪ ،‬يج�ب قبول الواقع‪ ،‬واإيمان أن هناك اعبن‬ ‫أصبحت إمكانياته�م محدودة ومنتهية‪ ،‬وليس أمامنا‬ ‫سوى انتظار جيل جديد‪.‬‬ ‫ كاني�دا ه�و من س�يختار م�ن يبقى وم�ن يرحل‪،‬‬‫وأعتقد أنها فرصته إعادة مس�توى الفريق إى سابق‬ ‫عهده‪.‬‬ ‫ نايف هزازي كان كل همه التسجيل أمام النص ولم‬‫يستمتع باللعب‪ ،‬فكان تحت الضغط ولم يهز الشباك‪.‬‬ ‫ ظه�ر فهد امولد مع امنتخب أم�ام اأرجنتن وكأنه‬‫اع�ب متم�رس ومخ�رم والفض�ل يعود بع�د الله‬ ‫للجهاز الفن�ي واإداري ي امنتخب الذي منحه الثقة‪،‬‬ ‫وه�و ما يفتقده ي ااتحاد من�ذ رحيل الدكتور محمد‬ ‫السليمان‪.‬‬ ‫‪ -‬بداية الغيث قطرة‪ ،‬ويناير هو القطرة اأوى‪.‬‬

‫عبداه يوسف‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫يتاب�ع ع�دد كبر م�ن أطفالنا وش�بابنا الدوري�ات اأوروبية‪،‬‬ ‫وق�د ظهر ي اآونة اأخ�رة تفضيل الش�باب لقمصان اأندية‬ ‫القوية وذات الشعبية الجماهرية وتحديدا ي إسبانيا وإيطاليا‬ ‫وإنجل�را‪ ،‬وم�ا ياح�ظ أن تلك اأندي�ة تأخذ منح�ى عقائديا‬ ‫بحتا ي ش�عارها ‪ ،‬الصليب ع�ادة ما يكون القلب النابض لتلك‬ ‫الش�عارات وبالت�اي فالعم�ق الديني اختص�ار حقيقي ماهية‬ ‫تلك اأندية وأن (اإعام امرئي) قرب امس�افات فإن الدوريات‬ ‫اأوروبي�ة أصبحت ي متناول كل متاب�ع وإن لم يكن ي البيت‬ ‫فامقاهي امنترة قائمة بامهمة وبالتاي يكون مستوى امتابعة‬ ‫واإعجاب أعمق و أكر ‪..‬‬ ‫وتفان ي التعصب‬ ‫إذن تلك حقيقة وممارس�ة وحب وإعج�اب‬ ‫ٍ‬ ‫وأصبح�ت الظاهرة مقلق�ة ومهددة مفاهي�م وأصول ومبادي‬ ‫رعي�ة فامس�اس بالعمق الديني ب�وادر مخيفة ي مس�تقبل‬ ‫ش�بابنا وأطفالنا حامي الراية مس�تقبا‪ ،‬فالرقاب�ة والتوجيه‬ ‫مكانك ر والعاقبة قد تكون غر سارة‪....‬‬ ‫فاماب�س الرياضي�ة تحم�ل ي ش�عارها الصلي�ب والش�عار‬ ‫ي وضعيت�ه ي الجه�ة الي�رى أي ع�ى القلب مب�ارة‪ ،‬وقد‬ ‫أصب�ح امنظ�ر طبيعي�ا أن تاحظ ش�ابا يلبس (تي ش�رت)‬ ‫مثا لرش�لونة أو ميان ويتزين صدره بالصليب‪ ،‬فتلك غصة‬ ‫تلهب مش�اعر امش�اهد لذلك امنظ�ر امخيب لآم�ال‪ ،‬وبما أن‬ ‫هنالك جهات مس�ؤولة عن ذلك الخطأ الذي يرره شبابنا بأنها‬ ‫موجودة باأسواق وتداولها مباح فا ضر ي ذلك‪ .‬فأين الثقافة‬ ‫اإسامية ي امنزل وامدرسة وامسجد من ذلك ‪.‬‬ ‫وأين رأي أهل العلم ودور وزارة التجارة والربية والتعليم ‪.‬‬

‫أعل�م أن هذه الزيادة لن تكون مؤثرة كون القرار‬ ‫ين�ص عى أن يك�ون اعبون من اأجانب الس�تة‬ ‫خارج كش�وفات الفريق ي اموس�م‪ ،‬لكن وحسب‬ ‫وجهة نظ�ري امتواضعة أن هذا الق�رار جاء من‬ ‫أج�ل اس�تمالة اأندي�ة وترضيتها وه�و يجعلنا‬ ‫نتخ�وف م�ن أن تتواص�ل سياس�ة الرضيات ي‬ ‫الف�رة امقبل�ة‪ ،‬وتكون امجامات ه�ي ديدن هذا‬ ‫ااتحاد ال�ذي توي امهم�ة ي ظروف اس�تثنائية‬

‫وبالغة التعقيد‪.‬‬ ‫لن نكون متشائمن‪ ،‬وندرك جيدا أن الوقت ا زال‬ ‫مبكرا ي الحكم عى نجاح أو فشل سياسات اتحاد‬ ‫القدم الجديد‪ ،‬وما نأمله ي امرحلة امقبلة الركيز‬ ‫عى املف�ات اأهم وتحدي�د الفئات الس�نية التي‬ ‫تحت�اج إى مزيد من الدع�م والرعاية بما ينعكس‬ ‫إيجابا عى مستقبل الكرة السعودية‪.‬‬

‫لم تس�تعص بطولة عى بطل كبطولة الخليج عى امنتخب السعودي ‪،‬‬ ‫حيث كانت هذه البطولة عصية امنال عى الس�عودين الذين ش�اركوا‬ ‫ي أول بطول�ة للخلي�ج عام ‪ 1970‬ي البحرين الت�ي حققت بطولتها‬ ‫الكوي�ت كأول بطل خليجي عقد حلفا ً كبرا م�ع هذه البطولة ي أربع‬ ‫بط�واتٍ متتالية حتى ظهر ي س�ماء البطول�ة امنتخب العراقي الذي‬ ‫تبادل البطولة مع الكويت لس�نوات إى أن جاء عام ‪ 1994‬الذي ش�هد‬ ‫تتويج السعودية بأول لقب وكان ذلك ي اإمارات‪.‬‬ ‫احتفل الس�عوديون كثرا ً بأن عرف�ت كأس الخليج (مربطها ) اأصي‪،‬‬ ‫وكان ك�ر ه�ذا الحاج�ز النفي ل�ه دوره الكبر كي�ف ا ؟ وامنتخب‬ ‫الس�عودي حقق كأس آس�يا مرتن متتاليتن ‪ 84‬و ‪ 88‬وحقق منتخب‬ ‫السعودية للناشئن كأس العالم ‪ 1989‬ي إنجاز لم يحققه فريق خليجي‬ ‫أو عربي أو آس�يوي وكذل�ك تأهل امنتخب الس�عودي إى أومبياد لوس‬ ‫انجلوس ‪ 1984‬وكل هذه البطوات القوية تحققت قبل كأس الخليج ‪.‬‬ ‫ومن ينظر إى تلك الس�نوات يجد أن امنتخب السعودي مر عليه نجوم‬ ‫ا تصعب عليهم البطوات وا تقف ي وجوههم امنصات لكن الس�بب‬ ‫ال�ذي كان موجودا ً بق�و ٍة هو العامل النفي الذي ح�ال دون التتويج‬ ‫بالخليجي�ة‪ ،‬حيث كان اعبو امنتخب يدخلون البطولة ويعتقدون انها‬ ‫ستذهب لغرهم رغم إمكاناتهم العالية‪.‬‬ ‫تنطلق غدا البطولة الخليجي�ة الحادية والعرين ي البحرين وتتطلع‬ ‫الجماه�ر الس�عودية إى أن تع�ود البطولة لأخر ال�ذي يمتلك كل‬ ‫مقومات الفوز باللقب ‪ ..‬فهل يحقق امنتخب لقبه الرابع‪.‬‬ ‫فيصل الحريري‬

‫عدي الشريف‬

‫النادي الذي «فقع»‬ ‫بالونة الغرور‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫نعم هو ناد عريق ولم يتعبه طول الطريق‪ ،‬فلقد عانق الكواكب بشغف‬ ‫اانتصار‪ ،‬وأصبح ينافس الكبار‪ ،‬ويضع بصمته ي عمق البحر اأبيض‬ ‫واأزرق واأصف�ر‪ ،‬متحدي�ا ً كل أس�ماك القرش الس�وداء والحمراء‪،‬‬ ‫ساحبا ً البساط من تحتهم جميعاً‪ ،‬واضعا ً قدمه ي حلق امرمى‪ ،‬مقلما ً‬ ‫أظافر أقدام مهاجميهم‪ ،‬ودافعا ً إدارييهم لتقطيع أصابعهم من القهر‪.‬‬ ‫نع�م هو نادي الفت�ح الذي خرج من عن�ق القنينة القديم�ة‪ ،‬والتهم‬ ‫باأربعة والخمس�ة‪ ،‬وفق�ع بالونة غرورهم ‪ ،‬وخرم إط�ار عنجهيتهم‬ ‫الكروية‪ ،‬واس�تقام له ظه�ر الدوري وباطنه‪ ،‬صاع�دا ً بافتخار وهمة‬ ‫الكب�ار‪ ،‬كارا ً ااحتقار‪ ،‬متجاوزا ً حدود الصح�راء القاحلة بخيوطها‬ ‫الذهبي�ة‪ ،‬محلقا ً بالفضاء الرياي بكرة ش�املة‪ ،‬محجما ً كل من أراد‬ ‫تقزيم�ه‪ ،‬وأرغمه�م عى ااعراف به بعدما أدرك�وا أنه عماق حقيقي‬ ‫‪ ،‬وركن من أركان الكرة الس�عودية‪ ،‬فحقا ً لقد أنجبت اأحس�اء رجاا‬ ‫يفتخر بهم الوطن ‪ .‬الخاصة ‪ :‬كبر يا فتح‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫الميزانية‬

‫‪bader@alsharq.net.sa‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬كلمتان بمعنى (أظهره للبر)‬ ‫‪ – 2‬بط�ل أف�ام كاراتيه عام�ي توي عام‬ ‫‪ 1973‬عمري‬‫‪ – 3‬مدينة تاريخية عراقية‬ ‫‪ – 4‬خياله ‪ّ -‬‬ ‫أخرها‬ ‫‪ – 5‬الت�ي ا تق�رأ أو تكتب – من منكهات‬ ‫القهوة‬ ‫‪ – 6‬ضد (نهار) – لباس هندي نسائي‬ ‫‪ – 7‬منتس�ب إى منطقة جنوب السعودية‬ ‫ متشابهان‬‫‪ – 8‬نع�اي (معكوس�ة) – نصبغ�ه‬ ‫(معكوسة)‬ ‫‪ – 9‬اختر (معكوسة)‬ ‫‪ – 10‬كسبهم ‪ -‬شقيقتك‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬والد – ضد ر‬ ‫(قص) ‪ -‬يسحب‬ ‫‪ – 2‬إحسان ‪ -‬يتبعنا‬ ‫‪ – 3‬ممثل سعودي‬ ‫‪ – 4‬نشارك بامروع ‪ -‬رفسه‬ ‫‪ – 5‬اسم فعل بمعنى أر ْع – يشاهد ‪ -‬اكتمل‬ ‫‪ – 6‬عملة عربية (بصيغة الجمع) – ننهض برعة‬ ‫‪ – 7‬أرم – صحراء عربية‬ ‫‪ – 8‬ضد (نجيبها)‬ ‫‪ – 9‬ح�رف نص�ب – م�ؤرخ إغريق�ي ع�اش ي الق�رن‬ ‫الخامس قبل امياد‬ ‫‪ – 10‬دولة ي غرب إفريقيا‬

‫عبد اه مطلق العنزي‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫كاتب سعودي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫مع�ادن – نادرة – اليريوم – س�ائس – محاي�د – بروفومو –‬ ‫احتياط – تدني – سعر – اليوان – بطاريات – تفاعل – طاب‬ ‫– امه�ري – هزم – س�يف س�ويدي ‪ -‬بروف�ة نهائية – ذهب‬ ‫الراين – جودي فوسر – قاذورات – نايلون – تعقيب‬

‫الحل السابق ‪ :‬عباس العقاد‬


‫اشتباك بين مانشيني وبالوتيلي في تدريبات سيتي‬ ‫لندن ‪ -‬ا ف ب‬ ‫أصبح مص�ر امهاج�م ال�دوي اإيطاي‬ ‫ماريو بالوتيي مع مانشسر سيتي اإنجليزي‬ ‫ي مهب الريح‪ ،‬بعدما ن�رت إحدى الصحف‬ ‫الريطاني�ة ص�ورة تظهر دخوله ي مش�ادة‬

‫رياضـة‬

‫حامية مع مدربه ومواطنه روبرتو مانش�يني‬ ‫خال التمارين‪.‬‬ ‫ون�ر موق�ع صحيف�ة «داي�ي ماي�ل»‬ ‫ص�ورة تظه�ر مواجهة حامية بن مانش�يني‬ ‫قاس م�ن اأخر عى‬ ‫وبالوتيي س�ببها تدخل ٍ‬ ‫زميله س�كوت س�ينكلر خال التمارين التي‬

‫تأتي عشية مباراة سيتي مع واتفورد ي الدور‬ ‫الثالث من مسابقة كأس إنجلرا‪.‬‬ ‫كما ذكرت صحيفة «مانشس�ر إيفنينج‬ ‫نيوز» أن بالوتيي أثار حفيظة مانش�يني بعد‬ ‫التدخ�ل القاي ع�ى س�ينكلر‪ ،‬فركض نحو‬ ‫مواطن�ه واحتك معه وح�اول أن يرميه أرضا ً‬

‫قب�ل أن يتدخل الطاقم الفن�ي ويبعد الرجلن‬ ‫عن بعضهما‪ .‬ويعزز هذا اإشكال الجديد الذي‬ ‫تسبب فيه بالوتيي الشائعات التي تتحدث عن‬ ‫تركه س�يتي خال ف�رة اانتقاات الش�توية‬ ‫خال الش�هر الحاي‪ ،‬خصوص�ا ً أن اعب إنر‬ ‫مي�ان الس�ابق ا يتعل�م من أخط�اء اماي‬

‫‪35‬‬

‫ويواصل مش�اغباته س�واء كان داخل املعب‬ ‫أو خارجه‪ ،‬وآخر فصول «س�وبر ماريو» كان‬ ‫قراره بااحتكام إى محكمة ااتحاد اإنجليزي‬ ‫م�ن أجل س�حب الغرامة امالي�ة التي فرضها‬ ‫عليه س�يتي اموسم اماي بس�بب ترفاته‪،‬‬ ‫قبل أن يعود امهاجم اإيطاي احقا ً عن قراره‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 22‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )397‬السنة الثانية‬

‫امنتخب اليمني‬

‫فشل في‬ ‫الفوز خال‬ ‫خمس‬ ‫مشاركات‬ ‫تلق�ى امنتخ�ب اليمن�ي عر‬ ‫خس�ائر دفع�ة واح�دة ي القاهرة‬ ‫والدوح�ة واأردن ي امباري�ات‬ ‫الودي�ة‪ ،‬ث�م ي الكوي�ت ي بطول�ة‬ ‫غرب آسيا اأخرة‪ ،‬منذ تسلم امدرب‬ ‫البلجيكي مهمت�ه‪ ،‬وأرجع محللون‬ ‫رياضي�ون تلك الهزائ�م اى اعتماد‬ ‫ام�درب عى خط�ة دفاعي�ة طبقها‬ ‫ي جمي�ع امباري�ات التجريبية وي‬ ‫دورة غرب آسيا‪.‬‬ ‫ول�م يحقق منتخ�ب اليمن أي‬ ‫فوز ي مش�اركاته الخمس السابقة‬ ‫حت�ى اآن‪ ،‬ففي «خليج�ي ‪ »16‬ي‬ ‫الكوي�ت بنظ�ام امرحل�ة الواحدة‬

‫مباراة سابقة لليمن أمام اأخر ي إحدى البطوات الخليجية‬ ‫انت�زع التعادل ي مباراته اأوى من‬ ‫عم�ان ‪ ،1-1‬قبل أن يش�كل جرا‬ ‫للمنتخب�ات اأخ�رى فخ�ر أمام‬ ‫البحري�ن ‪ 5-1‬والكويت صفر‪4 -‬‬ ‫وقطر صفر‪ 3 -‬والس�عودية صفر‬ ‫‪ -2‬واإمارات صفر‪. 3 -‬‬ ‫وي «خليجي ‪ »17‬ي الدوحة‪،‬‬ ‫حقق منتخ�ب اليمن أيضا التعادل‬ ‫ي مبارات�ه اأوى م�ع نظ�ره‬ ‫البحرين�ي ‪ ،1-1‬ث�م خ�ر أم�ام‬ ‫الس�عودية صف�ر‪ 2 -‬والكوي�ت‬ ‫صفر‪.3 -‬‬ ‫وي «خليجي ‪ »18‬ي أبوظبي‪،‬‬

‫قال إن لديه أولويات أهم من الجائزة‬

‫رونالدو‪ :‬عدم فوزي‬ ‫بالكرة الذهبية ليس‬ ‫نهاية العالم‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫اعت�ر مهاجم ري�ال مدريد اإس�باني وامنتخب‬ ‫الرتغ�اي كريس�تيانو رونال�دو أن ع�دم ف�وزه‬ ‫بجائزة الكرة الذهبية التي يمنحها ااتحاد الدوي‬ ‫لكرة القدم ومجلة «فرانس فوتبول» أفضل اعب‬ ‫ي العالم‪ ،‬لن يشكل نهاية العالم بالنسبة له‪.‬‬ ‫وقال رونالدو الذي يتنافس مع غريميه ي برشلونة‬ ‫اأرجنتيني ليونيل ميي واإس�باني اندريس انييس�تا‪،‬‬ ‫ي مؤتم�ر صح�اي‪« :‬أحب لو أفوز به�ا لكن ي حال لم‬ ‫يتحقق هذا اأمر فالحياة تستمر‪ .‬ا بأس بذلك»‪.‬‬ ‫وكان رونال�دو أح�رز الجائ�زة ع�ام ‪ 2008‬لكن‬ ‫ميي توج بها ي امواس�م الثاثة الس�ابقة وهو مرشح‬ ‫ليصبح أول اعب ي التاريخ يحرزها أربع مرات‪.‬‬ ‫واعت�ر رونالدو أن أمام�ه أولويات أخرى أهم من‬ ‫الجائزة متمثلة بفريقه ريال الذي يتخلف حاليا بفارق‬ ‫‪ 16‬نقط�ة عن برش�لونة امتص�در ي ال�دوري امحي‪،‬‬ ‫مضيفا «الفريق هو اأمر اأهم بالنسبة ي»‪.‬‬ ‫وسيقام حفل اختيار أفضل اعب ي العالم اإثنن‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫رونالدو‬

‫كانت نقطته الوحي�دة من مباراته‬ ‫اأوى أيض�ا بتعادل�ه م�ع الكويت‬ ‫‪ ،1-1‬قب�ل أن يخر أمام اإمارات‬ ‫وعم�ان بنتيج�ة واح�دة ‪ ،2-1‬أما‬ ‫ي «خليج�ي ‪ »19‬ي عمان‪ ،‬فخر‬ ‫امنتخ�ب اليمني مباريات�ه الثاث‬ ‫أم�ام البحري�ن ‪ 3-1‬والس�عودية‬ ‫صف�ر‪-6‬وقط�ر‪.2-1‬‬ ‫وي النس�خة اماضي�ة ع�ى‬ ‫أرض�ه ي عدن‪ ،‬خ�ر اليمن أيضا‬ ‫مبارياته الثاث ي الدور اأول أمام‬ ‫الس�عودية صف�ر‪ 4 -‬وقطر ‪2-1‬‬ ‫والكويت صفر‪.3 -‬‬

‫كشف نادي أتلتيك بلباو اإسباني‬ ‫أن مهاجم�ه ال�دوي فرنان�دو‬ ‫يورنت�ي دخ�ل ي مفاوض�ات‬ ‫م�ع يوفنتوس متص�در الدوري‬ ‫اإيطاي لك�رة القدم لانتقال إى‬ ‫صفوف�ه ي نهاية عق�ده ي يونيو‬ ‫امقب�ل‪ .‬وكان يورنت�ي كش�ف‬ ‫أنه س�يرك فريقه الباسكي ي‬ ‫نهاية اموس�م الحاي قبل أيام‬ ‫قليلة‪.‬‬ ‫وأصدر أتلتيك بلباو بيانا ً‬ ‫رس�ميا ً جاء فيه «اتص�ل نادي‬ ‫يوفنت�وس بأتلتي�ك بلب�او ي ‪3‬‬ ‫يناي�ر ‪ 2013‬ليؤك�د بأنه‬ ‫سيبدأ عملية التفاوض‬ ‫م�ع يورنتي بش�أن‬ ‫اانتق�ال إى الفريق‬ ‫اإيطاي خصوصا ً أن‬ ‫عقده معن�ا ينتهي ي‬ ‫يونيو امقبل»‪.‬‬ ‫وكان�ت وس�ائل‬ ‫اإع�ام اإس�بانية‬ ‫ذك�رت قبي�ل‬ ‫انطاق اموس�م‬ ‫أن يورنت�ي‬ ‫فرناندو‬ ‫يري�د ترك‬ ‫يورنتي‬ ‫بلب�ا و‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫يعتمد خطة‬ ‫دفاعية لمقارعة‬ ‫منتخبات‬ ‫المجموعة‬ ‫الحديدية‬

‫يوفنتوس يفاوض‬ ‫بلباو لضم يورنتي‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬

‫عودة النصر‪..‬‬ ‫مرعبة‬

‫ العق�اء يعلم�ون أن ع�ودة الن�ر إى مس�تواه امعهود‪،‬‬‫لي�س ي صالح النراوين فقط بل ي صالح الكرة الس�عودية‪،‬‬ ‫فإذا كانت الكرة الس�عودية جسد فالنر «القلب النابض» له‪،‬‬ ‫وع�ى مر تاريخ الكرة الس�عودية‪ ،‬ارتبطت إنج�ازات وبطوات‬ ‫امنتخبات السعودية‪ ،‬بكافة الفئات السنية بالنجوم التي قدمها‬ ‫هذا النادي العريق للوطن‪.‬‬ ‫ اأع�داء والخص�وم والجاهل�ون هم فقط‪ ،‬من يخش�ون‬‫ع�ودة الن�ر‪ ،‬وه�م من يض�ع العث�رات ي طريق�ه‪ ،‬وهم من‬ ‫يحاولون زعزعة استقراره كلما «زانت أموره»‪.‬‬ ‫ خال ش�هر فقط اس�تطاع النر أن يكش�ف عن وجهه‬‫الجميل والرائ�ع‪ ،‬بتخطيط وحنكة وصر رئيس�ه الكبر اأمر‬ ‫فيص�ل بن ترك�ي‪ ،‬واس�تطاع أن يخط�و خطوات نح�و طريق‬ ‫العودة‪ ،‬وااقراب من تحقيق طموحات مدرج الشمس الكبر‪.‬‬ ‫ اأم�ر الذي اس�تفز كثري�ن وذهبوا لبث الش�ائعات هنا‬‫أو هناك‪ ،‬بحثا ً عن هز ااس�تقرار‪ ،‬وإش�غال أصح�اب القرار ي‬ ‫نادي النر عن العمل الجاد والكبر الذي يقدم‪ ،‬فحينما س�افر‬ ‫ام�درب قال�وا لن يعود ولديه ع�روض‪ ،‬ثم خر امتن�اع الاعبن‬ ‫عن امعسكر بس�بب الرواتب‪ ،‬وكأن النر الوحيد امتأخر بدفع‬ ‫مستحقات الاعبن‪ ،‬وأطلقوا أيضا ً خر تعاقد النر مع بعض‬ ‫اأس�ماء «رجيع أندية أخرى» حت�ى يثروا الجماهر ضد إدارة‬ ‫فيصل بن تركي‪ ،‬وأخرا ً فركوا صورة إساءة الزيلعي للمنتخب‪.‬‬ ‫ ي�ا ترى ماذا يريدون من النر؟ وماذا كل هذا الرعب من‬‫عودت�ه؟‪ ،‬الغريب والعجيب أن هناك نراوي�ن لحقوا بالركب‬ ‫ويحاول�ون إث�ارة امش�كات بوجه فيص�ل بن ترك�ي‪ ،‬وكأنهم‬ ‫ايريدون للرجل أن ينجح‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخرك�م‪ ،‬أن الن�ر عائد امحال�ة‪ ،‬وأن النية‬‫الطيب�ة والقلب اأبيض الذي يمتلكه فيصل بن تركي‪ ،‬س�يهزم‬ ‫جيش الظام بدعم م�ن جماهر العامي وبعض أعضاء الرف‬ ‫الصادقن‪.‬‬

‫واانتق�ال إى فريق مش�ارك ي دوري‬ ‫أبطال أوروبا‪ ،‬وأن يوفنتوس قد يكون‬ ‫وجهت�ه وهو مس�تعد لك�ي يدفع ‪20‬‬ ‫ملي�ون ي�ورو من أج�ل الحصول عى‬ ‫خدمات الهداف اإسباني‪.‬‬ ‫وقدم يورنتي‪ ،‬الفائز مع امنتخب‬ ‫اإس�باني بكأس العالم ‪ 2010‬وكأس‬ ‫أوروب�ا ‪ ،2012‬أدا ًء ممي�زا ً‬ ‫مع بلباو اموسم اماي‬ ‫حيث سجل ‪ 30‬هدفا ً‬ ‫رغ�م لعنة اإصابات‬ ‫التي احقته‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫خ�اض امنتخب اليمني لكرة‬ ‫الق�دم خم�س مش�اركات‬ ‫عجاف ي دورة كأس الخليج‬ ‫العرب�ي ب�دءا م�ن ال�دورة‬ ‫السادس�ة ع�رة ي الكويت‬ ‫وصوا إى النسخة التي استضافها‬ ‫ي ع�دن أواخ�ر ع�ام ‪ ،2010‬ول�م‬ ‫يحق�ق فيها أي نتيج�ة إيجابية‪ ،‬ا‬ ‫بل لم يغادر ذي�ل الرتيب عدا مرة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫ويأم�ل منتخ�ب اليم�ن أن‬ ‫تك�ون مش�اركته ي «خليجي ‪»21‬‬ ‫ي البحري�ن م�ن ‪ 5‬إى ‪ 18‬الجاري‬ ‫مختلف�ة وأن يحق�ق ف�وزه اأول‪،‬‬ ‫حيث أوقعت�ه القرع�ة ي مجموعة‬ ‫صعبة إى جانب منتخبات متمرسة‬ ‫ي ه�ذه البطولة أح�رزت مجتمعة‬ ‫‪ 16‬لقب�ا حت�ى اآن وهي منتخبات‬ ‫الكوي�ت (‪ 10‬ألقاب) والس�عودية‬ ‫(‪ )3‬والعراق (‪.)3‬‬ ‫وسيس�تهل امنتخ�ب اليمن�ي‬ ‫مش�واره ي ال�دورة بلق�اء نظ�ره‬

‫الكويتي حامل اللقب ي ‪ 6‬الجاري‪.‬‬ ‫وتبدو مهمة «اأحمر اليماني»‬ ‫صعبة للغاي�ة مع أبط�ال البطولة‬ ‫الخليجي�ة اأش�هر ع�ى مس�توى‬ ‫اأقلي�م‪ ،‬ك�ون نتائج�ه ومس�توى‬ ‫إعداده ليسا بمستوى الطموح‪ ،‬وا‬ ‫امقارن�ة م�ع منتخبات له�ا تاريخ‬ ‫عريق وإنجازات مرفة ي البطولة‪.‬‬ ‫فل�م يحقق منتخ�ب اليمن أي‬ ‫ف�وز ي البطول�ة‪ ،‬واكتف�ى بث�اث‬ ‫نق�اط من ثاثة تع�ادات ي خمس‬ ‫مشاركات‪ ،‬مقابل ‪ 12‬خسارة‪.‬‬ ‫وتأت�ي امش�اركة السادس�ة‬ ‫للمنتخب اليمني بعد ظروف صعبة‬ ‫مر به�ا اليمن أثرت س�لبا عى أداء‬ ‫الاعبن وفرة اإعداد‪ ،‬إذ لم يتعاقد‬ ‫اتحاد كرة القدم مع امدرب اأجنبي‬ ‫البلجيك�ي توم جوليان�وس إا قبل‬ ‫نح�و ش�هرين من موع�د البطولة‪،‬‬ ‫فخاض معه معسكرا داخليا قصرا‬ ‫اتبعه بمعس�كر خارجي بالقاهرة‪،‬‬ ‫أج�رى خ�ال امعس�كر اأخ�ر‬ ‫لقاءات ودية مع فرق مرية خر‬ ‫جميعها‪.‬‬

‫فضاءات‬

‫هل يكتفي اليمن بدور «الكومبارس»في «خليجي «‪»21‬‬

‫صنعاء ‪ -‬أ ف ب‬

‫اشتباك مانشيني وبالوتيي ي التدريبات‬

‫كول يعود إلى وست هام‬ ‫يب�دو ج�و ك�ول ي طريقه للع�ودة إى‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫الفريق الذي شهد بداياته حيث من امتوقع أن يعلن نادي وست‬ ‫ه�ام يونايت�د اإنجليزي‬ ‫لكرة القدم انضمامه إليه‬ ‫من مواطن�ه ليفربول من‬ ‫دون مقابل‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير صحافية‬ ‫أن ك�ول (‪ 31‬عام�ا)‬ ‫سيخضع للفحص الطبي‬ ‫الروتين�ي قب�ل التوقي�ع‬ ‫رسميا عى عقد انتقاله‪.‬‬ ‫وس�يصبح ك�ول ثان�ي‬ ‫اعب م�ن ليفربول ينضم‬ ‫إى صف�وف الهامرز بعد‬ ‫جو كول‬ ‫زميل�ه امهاج�م العماق‬ ‫إن�دي كارول امع�ار إى‬ ‫فريق رق العاصمة اإنجليزية‪.‬‬ ‫وكانت مس�رة كول انطلقت ي صفوف وس�ت هام حيث حمل‬ ‫شارة القائد قبل انتقاله إى تشيلي عام ‪.2003‬‬ ‫ويتع�ن عى وس�ت هام تس�جيل كول رس�ميا ي صفوفه قبل‬ ‫منتص�ف الي�وم الجمع�ة لكي يتس�نى له مواجهة مانشس�ر‬ ‫يونايتد السبت ضمن مسابقة كأس إنجلرا‪.‬‬

‫فيانوفا يقود تمارين برشلونة‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب ع�اد تيت�و فيانوفا أم�س اأول لإراف‬ ‫عى تمارين فريقه برش�لونة‪ ،‬متصدر الدوري اإس�باني لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬وذل�ك للمرة اأوى‬ ‫من�ذ خضوع�ه لعملي�ة‬ ‫جراحية اس�تئصال ورم‬ ‫ي الغدة اللعابية بحس�ب‬ ‫ما أعلن النادي الكاتالوني‬ ‫ي موقع�ه ع�ى ش�بكة‬ ‫اإنرنت‪.‬‬ ‫وأرف فيانوف�ا ال�ذي‬ ‫ت�رك امستش�فى ي ‪22‬‬ ‫الشهر اماي‪ ،‬عى الحصة‬ ‫التدريبي�ة الت�ي أجراه�ا‬ ‫فريقه بع�د الظهر‪ ،‬وذلك‬ ‫تيتو فيانوفا‬ ‫بع�د أن ح�ر إى مرك�ز‬ ‫تدريب النادي صباحا ً من أجل إلقاء التحية عى الاعبن‪.‬‬ ‫وذك�رت بعض الصحف اإس�بانية أن فيانوف�ا قد يحر عى‬ ‫مقاعد ااحتياط اأحد امقبل عندما يتواجه برش�لونة مع جاره‬ ‫إسبانيول ي الدوري امحي‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 22‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 4‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد‬ ‫)‪ (397‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‬

‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺻﻮرة ﺿﻮﺋﻴّﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﻤﺒﻠﺔ‬ ‫أﺧﺬ اﻤﻮﺿـﻮع ﻣﻦ ﻣﻨﺤﻨﻴـﺎت ﻋﺪّة‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻃﺮﻳﻘـﺔ وﻗﻮف ﻣﻌـ ّﺪ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪،‬‬ ‫وأﺳـﻠﻮب ﻃﺮﺣﻪ ﻟﻠﺤﺪث‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺴﺎؤل اﻟﺬي ﻳﻮﺟّ ﻬﻪ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‪،‬‬ ‫وﻳﻨﻬﻲ ﺑﻪِ ﻣﻬﻤّ ﺘﻪ اﻟﺼﺤﻔﻴّﺔ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺨـ ُﻞ اﻟﺤﻠﻘﺔ ﻣﻦ ﻛﺸـﻒ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ اﻤﺆﺳـﻔﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟـﺬي ﻳُﺘﻌﻤّ ـﺪ ﻓﻴـﻪ وﺿﻊ‬

‫ﻣﻘﻄـﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ »ﻣﻦ اﻷرﺷـﻴﻒ« ﻋﲆ‬ ‫أﻧـﻪ ﱞ‬ ‫ﺣﻲ ﻣُﺒـﺎﴍ«‪ ،‬راﻣﻴﺎ ً ﺑﻌﻘﻞ‬ ‫»ﺑﺚ ﱞ‬ ‫ا ُﻤﺸﺎﻫﺪ ﻋُ ﺮض »اﻟﺘﺠﺎﻫﻞ«‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘﻤﺖ اﻟﺤﻠﻘﺔ ﺑﺘﻮﺿﻴﺢ دور‬ ‫»اﻟﺼﺪﻓـﺔ« و«اﻟﺤـﻆ« اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ اﺧﺘﻴﺎر ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺘﺠﻦ‪،‬‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﻜﻮاﻟﻴﺲ ﺑﻼ ﺧﱪة‬ ‫ﻋﻠﻤﻴـﺔ أو ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺠﺎﻧـﺐ‪،‬‬

‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣـﺎل ا ُﻤﺸـﺎﻫﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻣـﺪى ارﺗﺒﺎط اﻫﺘﻤﺎﻣـﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ‬ ‫اﻹﻋﻼم ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‪.‬‬ ‫ﺟﺪﻳﺮا ً ذﻛﺮه أﻧﻪ ﺗﻢ ﻧﴩ اﻟﺤﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ ، 2012/12/30‬وﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫إﺧﺮاج ﻋـﲇ اﻟﻜﻠﺜﻤـﻲ‪ ،‬وﺗﻤﺜﻴﻞ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺒﺘﺮي وﻣﺆﻳﺪ اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ‪ ،‬وﻣﻦ إﻧﺘﺎج‬ ‫ﴍﻛﺔ ‪.C3 films‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ــ ‪ 1‬ــ‬ ‫ﺧﺬ أﻓﻜﺎرك اﻷﺟﻤﻞ ﻣـﻦ ﺑﺮﻳﻖ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻏﻦ ﻟﺼﻮت اﻤﻮج‬ ‫اﻤﺘﺪﻓﻖ ﻣﻊ ﻛﻞ رﺟﻔـﺔ ﺣﺮف ﻋﲆ ﻛﻴﺒﻮرد‪ ،‬ﻫﺰ ﻣﻬﺪ اﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻠﻤـﺎت واﻟﻌﺼﺎﻓـﺮ اﻤﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻐﻀـﺐ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺮاﻫﺎ‬ ‫ﺗﻀﺤـﻚ ﻣـﻦ ﻧﺰﻓـﻚ اﻤﺘﻮاﺻـﻞ‪ ،‬ﻫﻲ أﻳﻀـﺎ ً ﺗﻨـﺰف ﻣﻌﻚ‪،‬‬ ‫وﻛﻼﻛﻤﺎ ﻣﺴﺤﻮق ﻣﻦ ﺑﺎرود اﻟﻜﻠﻤﺎت‪.‬‬ ‫ــ ‪ 2‬ــ‬ ‫رﺗـﺐ ﻣﻮاﻋﻴـﺪك ﻣـﻦ اﻵن ﻓﺼﺎﻋـﺪاً‪ ،‬وﺗﻄﻠـﻊ إﱃ وﺟﻬﻬﺎ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎ أردت ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﺳـﺎﻓﺮ إﱃ اﻟﺒﺤﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻴﺾ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻠﻮى واﻟﺒﺨﻮر واﻟﻴﺎﺳﻤﻦ‪ .‬ﺗﺼﺎﻟﺢ ﻣﻊ اﻟﺸﺎﻃﺊ‪ ،‬ودع‬ ‫اﻟﻘﻤـﺮ ﻳﻌﺪ اﻟﻨﺠﻤﺎت‪ ،‬ﻻﺗﻔﻜﺮ ﰲ ﺣﺮارة اﻤﺎء ودفء اﻟﺒﻮح‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻨﺎك داﺋﻤﺎ ً ﺑﺤﺮ أﺟﻤﻞ‪ ،‬وﺷﺎﻃﺊ ﺣُ ﺮ‪.‬‬ ‫ــ ‪ 3‬ــ‬ ‫ﺣﻘﻴﺒـﺔ وﻋﻄﺮ وﻣﻨﺎدﻳﻞ‪ ،‬وﺻﻮرة ﻏـﺮوب ﻋﲆ ﺟﻮال‪ .‬إﻧﻲ‬ ‫ﻻ أﺣـﺐ اﻷﻓﻮل وﻻ اﻟﻐﺮوب‪ ،‬وﻻ أﺷـﺒﻊ ﻣـﻦ ﻋﻄﺮ اﻟﺒﺤﺮ‪،‬‬ ‫وﺳﺄﻣﺴـﺢ ﻳﺪي ﺑﺄول ﻣﻮﺟﺔ ﺗﺘﻠﻘﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﺘﻌﺐ ﻧﻔﺴـﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬ودع اﻟﻬﻮى ﻳﺮﺗﺐ ﻣﺎﺋﺪة اﻟﻘﺼﻴﺪة ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺮوح‪.‬‬ ‫ــ ‪ 4‬ــ‬ ‫ﻛﻞ اﻣﺮأة ﺗﻌﺸـﻖ اﻟﻜﻼم‪ ،‬وﺗﺤﺐ ﺳﻤﺎع اﻤﺪح وﻫﺬا ﺣﻘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻤـﺎﴈ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﻮت ﺑﺤﴪﺗﻬﺎ إن ﻛﺎن ﺑﻌﻠﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﻮع‬ ‫اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺤـﺐ اﻟﺜﺮﺛﺮة‪ ..‬اﻟﻴﻮم ﻟﻮ ﺻﻤـﺖ ﺑﻌﻠﻬﺎ ﻛﻞ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫ﻓﻠﻦ ﺗُﺤﺲ ﺑﻔﻘﺪان ﳾء ﻣﻬﻢ‪ :‬ﺷﻜﺮا ً )ﻟﻠﻮﻳﺖ ﺳﺎب(‪.‬‬ ‫ــ ‪ 5‬ــ‬ ‫أﺗﻤﻨـﻰ أن ﺗﻘﻮد اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬وﺳﺄﺷـﻌﺮ ﺣﻴﻨﻬﺎ أﻧﻨﻲ‬ ‫ﻏـﺎدرت ﻋﴫ اﻷدﻏﺎل واﻷﺣﺎﻓـﺮ‪ ،‬وأن ﺛﻤﺔ أﻣﻼً ﺟﺪﻳﺪا ً ﰲ‬ ‫ﴍوق اﻟﺸﻤﺲ وﻫﻲ ﰲ ﻣﻨﺘﻬﻰ اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺠﻤﺎل‪.‬‬ ‫ــ ‪ 6‬ــ‬ ‫ﺑـﻦ ﻛﻞ اﻣـﺮأة وﺑـﻦ ﺣﻠﻤﻬﺎ ﻳﻘﻒ اﻟﺴـﻴﺪ ﻋﻨﱰة ﺷـﺎﻫﺮا ً‬ ‫ﺳـﻴﻔﻪ وﻣﺘﻮﻋﺪاً‪ ،‬ﻫﻲ ﻻﺗﻌـﺮف أن أﻏﻠﺐ ﺳـﻴﻮف اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺸـﺐ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﻳﺰﻣﺠﺮون ﰲ ﺣﴬﺗﻬﺎ ﻛﻲ ﻻﻳﻨﻜﺸﻒ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮر ﻓﻘﻂ!‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫ﺳـ ّﻠﻂ اﻟﻔﻴﻠـﻢ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮ »ﺧﻤﺒﻠـﺔ« ﰲ ﺣﻠﻘﺘﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‪ ،‬اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻃﺎﺑﻊ‬ ‫اﻟﺴﻠﺴـﻠﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳﺎﺧﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﺼﺪ ‪ 442‬أﻟﻔﺎ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪ ًة ﺧﻼل أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ‬ ‫و‪360‬‬ ‫ﻃﺮﺣﻪ ﻋﱪ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺸﻬﺮ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺎول ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻜﺮة ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻮﺿـﺢ اﻟﻔﺮوﻗـﺎت ﺑـﻦ ا ُﻤﻔـﱰض‬ ‫ﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣُﻌﺘﻘـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺎﻣّ ـﺔ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫اﺑﺘـﺪأ ﻓﻬـﺪ اﻟﺒﺘﺮي ﺑـﴩح ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎﻻت واﻟﺘﻄـﻮّرات اﻟﺘـﻲ ﺗﻤ ّﺮ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻟﺤﻈـﺔ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫واﻟﺘﺴـﻠﻢ ﻟـ»اﻟﻘﻀﻴّﺔ« أو »اﻟﺤﺪث«‬ ‫ﺣﺘّـﻰ ﺗﻜﻠﻴـﻒ اﻤﺴـﺆول ﺑـ»اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ«‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺒﺘـﺮي ﻗـﺪ ﺗﻌﻤّ ﺪ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﺓ ﺍﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻌﺮﻳﺒﻲ‬ ‫ﺗﻨﺎﻗـﻞ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻮ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﻓﻴﺲ ﺑـﻮك« اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﻮرة ﻷﺣـﺪ اﻤﻌﻠﻤﻦ ﰲ ﻣـﺎدة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت أﺛﻨﺎء‬ ‫ﴍﺣـﻪ درﺳـﺎ ً ﻟﻸﺷـﻜﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﻔﺼﻞ‪،‬‬

‫ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺎ ً »ﺳﻠﺔ ﻧﻔﺎﻳﺎت« ﻛﻲ ﻳﺮﺳﻢ داﺋﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺗﻀﺢ ﻋﺪم وﺟﻮد أداة ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻧﺎﻟـﺖ اﻟﺼـﻮرة ﻧﺼﻴﺒـﺎ ً واﺳـﻌﺎ ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎت اﻟﺴـﺎﺧﺮة‪ ،‬ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣﻊ ﻣﺎ أﺷﻴﻊ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﺣﻮل ﺗﻐﻴﺮ ﺷـﻌﺎر وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﺧﻴﺎﱄ ّ‪ ،‬أﺛﺎر ﺿﺠّ ﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺘﺐ ﻃﺎرق رﺑﻴﻊ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬

‫»ا’ﻛﺜﺮ ﺗﺪاو ًﻻ« ﺣﺴﺎب ﺷﻌﺎره َ‬ ‫»ﻟﺘﻜﻮن داﺋﻤ ًﺎ ﻋﻠﻰ اﺗﺼﺎل«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﻳﺘﻤﺘّﻊ ﺣﺴﺎب اﻷﻛﺜﺮ ﺗــﺪاوﻻ ً )‪(@Et9al‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻴﻮﻳّﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﻌﻰ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﻧﺸﻂ‬ ‫اﻟﻬﺎﺷﺘﺎﻗﺎت‪ ،‬واﻟﺼﻮر‪،‬‬ ‫اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫وﻣﻘﺎﻃﻊ‬ ‫اﻤﺘﺪاوﻟﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫»ﺗﻮﻳﱰ«‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﺑﻼ ﺗﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﻛﺴﺒﻪ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ‪ 62‬أﻟﻔﺎ‬ ‫و‪ 657‬ﻣﻐ ّﺮداً‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺸﻮار‬ ‫ﺗﺨ ّ‬ ‫ﻄﻰ اﻟـ«‪ «109‬آﻻف و‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫اﻋﱰﻓـﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻮﺟـﻮد اﻟﺨﻄـﺄ‬ ‫ﰲ ﺷـﻌﺎرﻫﺎ اﻟـﺬي ﺻﺤﺤـﻪ »أﺣـﺪ« اﻟﻄـﻼب ووﻋـﺪت‬ ‫ﺑﺘﺼﺤﻴﺤـﻪ وﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻤﺬﻛﻮر ﻣﻊ أن ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳـﺔ ﺗﺨﻄـﺊ ﰲ ﺷـﻌﺎرﻫﺎ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻻﺑـﺪ أن ﺗﻜﺜـﺮ‬ ‫أﺧﻄﺎؤﻫﺎ ﰲ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻛﺜﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻧﴩ اﻟﻘﺼﺔ ﰲ »اﻟﴩق« إﱃ ﻟﺤﻈﺔ اﻋﱰاف اﻟﻮزارة‬ ‫ﻇﻞ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﺠﻬﻮﻻ ً رﻏﻢ أﻧﻪ اﻟﺒﻄﻞ اﻟﺬي ﻳﺠﺐ اﻻﺣﺘﻔﺎء‬ ‫ﺑﻪ‪ ،‬وﻋﲆ »ﻣﻮﻫﺒﺔ« أن ﺗﺤﺘﻀﻨﻪ وإن ﻛﺎن ﻟﻠﻮزارة ﻓﻀﻞ‬ ‫ﻓﻬﻮ أن أﺧﻄﺎءﻫﺎ ﺗﻜﺸـﻒ اﻤﻮاﻫـﺐ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻄﻄﻬﺎ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻤﺘﺪرﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﻴﺲ اﻷول وﻟـﻦ ﻳﻜﻮن اﻷﺧﺮ ﻷن اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫ﻣﺘﻜﺮرة وﻛﺜﺮة ﻟﺪرﺟﺔ أن اﻟﻄﻼب أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻳﻜﺘﺸﻔﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ وإن ﻛﺎن اﻟﻔﺮق ﰲ أن اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﴪي ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫ﻛﺎن ﻧﺎﺑﻬﺎ ً ﻧﺤﻮﻳﺎ ً ﺑﻤﺎ ﻳﻔﻮق ﻣﻨﻬﺠﻪ وواﺿﻌﻪ ﺑﻤﺮاﺣﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﱰف اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻮزارة ﺑﻮﺟـﻮد اﻟﺨﻄﺄ ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻛﺒﻘﻴﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻳﺮى أﻧﻪ ﻻﻳﻤﺲ اﻟﻬﻮﻳﺔ وﻻﻳﺠﺮﺣﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﻌـﱰف أﻳﻀـﺎ ً أن ﴍﻛـﺔ ﻣـﺎ ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﻧﻔﺬﺗـﻪ دون‬ ‫أي ﻣﺮاﻗﺒـﺔ أو ﺗﺼﺤﻴـﺢ ﻣﻦ اﻟـﻮزارة اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻫﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ وﻟﻴﺴﺖ ﺷﻌﺎرات ﺿﺨﻤﺔ‬ ‫وﺑﺮاﻗـﺔ وإن ﻛﺎﻧـﺖ اﻟـﻮزارة ﺗﱰاﺧـﻰ ﰲ اﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻮﻳﺘﻬـﺎ ﻓﻤﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﺗﺘﻨـﺎﳻ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ ﻧﺼﻒ اﺳـﻤﻬﺎ‪ ،‬وأن ﺗﺨﴪ اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻷن ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻫﻲ اﻟﱰﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﺧﻄـﺎء اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻤﺘﻮاﻟﻴﺔ ﰲ ﺷـﻜﻠﻬﺎ وﻣﻀﻤﻮﻧﻬﺎ ﺗﱪﻫﻦ‬ ‫ﻋـﲆ أن »اﻟﻨﺨﺒـﺔ« اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻋﲆ ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬـﺎ وﺗﺪﻗﻴﻘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻧﺨﺒـﺔ أﺑـﺪا ً وأﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﺑﺤﺲ‬ ‫ﺑﺮوﻗﺮاﻃﻲ واﻷﻗﺮب أﻧﻬﺎ ﻏﺮ ﻣﺪرﻛﺔ ﻟﺠﺴـﺎﻣﺔ دورﻫﺎ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن ﻫﺬه اﻤﻨﺎﻫﺞ ﻟﻴﺴﺖ ﺧﻄﺎﺑﺎ ً ﻋﺎﺑﺮا ً ﺑﻞ ﺣﻘﻨﺔ‬ ‫ﻳﺘﻐﺬى ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻼﻳﻦ اﻟﻄﻼب ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﺳـﺘﻜﺮم »اﻟﱰﺑﻴﺔ« اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟـﴪي ﻻﻣﺘﺼﺎص اﻟﻐﻀﺐ‬ ‫أﻣـﺎ أﺧﻄـﺎء اﻤﻨﺎﻫـﺞ ﻓﻬـﻲ ﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻄـﻼب وإﻣﺘﺎع‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ!‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﺳ ّﻠﺔ ﻧﻔﺎﻳﺎت«‪..‬‬ ‫آﺧﺮ اﺑﺘﻜﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠـــــﻪ‬

‫»ﺧﻤﺒﻠﺔ« ﻳﺘﻨﺎول واﻗﻊ اﻟﺴﻠﺴﻠﺔ اﻋﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻠﻘﺘﻪ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬

‫اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺴﺮي‬ ‫وأﺧﻄﺎء‬ ‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«!‬

‫‪ 451‬ﺗﻐﺮﻳﺪة‪ ،‬ﻛﺎن آﺧﺮﻫﺎ ﻫﺎﺷﺘﺎق ‪ #‬اﺳﺘﺒﻌﺎد إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻏﺎﻟﺐ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺨﺐ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺧﱪ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺴﻌﻮدى‬ ‫اﻟﺬي ﺻﺤﺢ اﻷﺧﻄﺎء اﻹﻣﻼﺋﻴﺔ ﰱ ﺷﻌﺎر وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺬي ﺳﺒﻖ ﻧﴩه ﻋﱪ »اﻟﴩق«‪ .‬وﻛﺄﻳﺔ وﺳﻴﻠﺔ‬ ‫إﻋﻼﻣﻴّﺔ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻠﺴﺒﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﴩ واﻟﻮﺻﻮل ﻷﻛﱪ ﴍﻳﺤﺔ‬ ‫ﻣﻤﻜﻨﺔ‪ ،‬ﺟﻌﻞ ﺣِ ﺴﺎب »اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺗـــﺪاوﻻً« ﺷﻌﺎره )ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﻋﲆ اﺗﺼﺎل(‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻠﻘﻲ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺠﺪّات‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺣﺪاث ﻣﻤﺎ ﻳﺒﻘﻴﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﺗّﺼﺎل ّ‬ ‫ﺑﻜﺎﻓﺔ ﻣﺎ ﺣﻮﻟﻪ‪.‬‬

‫»ﻫـﻞ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻻ ﺗﺴـﻤﺢ؟! ﻓــ)‪(167‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرا ً ﺗﻜﻔﻲ ﻟﺘﻐﻴﺮ ﺷـﻌﺎر اﻟﻮزارة‪ ،‬واﻻﻧﺘﺪاﺑﺎت‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻔﺎرﻫﺔ«‪ ،‬وأﺿﺎف ﻋﺒﺪه ﺳﻴّﺪ ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻘـﺎت‪» :‬وﻣﺪارﺳـﻨﺎ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﺴـﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫اﻷﻫـﻢ ﻫـﻮ اﻟﺸـﻌﺎر‪ ،‬ﻣﺎ ﻓﺎﺋـﺪة اﻟﺸـﻌﺎرات دون‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ؟!«‪.‬‬

‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﻣﻮﻗﻊ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﻘﻴﺎس أداء‬ ‫إدارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ ا’ﺣﺴﺎء‬

‫»ﻗﻔﺸﺎت« اﻟﻔﻮزان‬ ‫ﻓﻲ أﺧﻴﺮة |‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان‬

‫ﺻﻮرة اﻤﻌﻠﻢ ﻳﴩح ﺑـ»ﺳ ّﻠﺔ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫دﺷـﻦ ﻣﺪﻳﺮﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ أﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﻨﻴـﻢ‪ ،‬اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻗﻴـﺎس أداء إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻗﺪ ﺷـﻜﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺠﻬﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ‪ ،‬وﺧﺺ ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ اﻤﴩف‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﺒﻮﻋﲇ وﺻﺒﺎح اﻟﺠﻤﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ اﻟﺠﻤﺎل ﺑﺠﻬﺪ ﺗﺸـﻜﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ‬ ‫ﻓﻜﺮة وإﻋﺪاد اﻤﻮﻗﻊ‪ .‬وﻗﺎل أﻣﻦ ﻋﺎم‬ ‫اﻹدارة إن اﻤﻮﻗﻊ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤﺎت ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫وأﻫﺪاﻓﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻨﺴـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ ﻫﻼل ﺑﻦ ﺟﺎﺳـﻢ أن اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﻳﻌ ّﺪ ﺧﻄـﻮة راﺋﺪة ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره ﺣﻠﻘﺔ‬ ‫وﺻﻞ ﺑـﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ واﻷﻣﺎﻧﺔ ﻓﻬﻮ‬

‫وﺳﻴﻠﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫وﺗﻤ ّﻜـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣـﻦ اﻻﻃﻼع ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﻋﲆ أﺣﺪث اﻟﺘﻐﻴﺮات واﻟﺘﻄﻮرات‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻬﻼل أن اﻤﻮﻗﻊ اﺷـﺘﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ رواﺑﻂ ﻣﻬﻤﺔ‪ ،‬واﻋﺘﻨﻰ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬ ‫ﻋﲆ رأي اﻤﺴـﺘﻬﺪف واﺳﺘﻔﺴﺎراﺗﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل راﺑﻂ »راﺳـﻠﻨﺎ«‪ ،‬واﺷﺘﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ رﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﻗﻴﺎس‬ ‫اﻷداء واﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺎﻤﺆﴍات ﻛﺴـﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫أدﻋﻮ اﻟﻠﻪ ﻣﺨﻠﺼﺎ ً‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻋﺎم‬ ‫‪ 2013‬ﻋــﺎم‬ ‫ﺧﺮ ﻋﲆ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻧﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎت ﺗﺮﻗﻰ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ واﻹذاﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻬ ّﺰاع‬

‫ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ‬ ‫رﺧﺺ اﻟﺪراﻣﺎ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﻬﻨﺪي ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻟﻨﺴﺎء ﻫﻲ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺰﻣﻲ ﺑﺸﺎرة‬

‫ﻳــﺘــﺴــﺎﻗــﻂ‬ ‫اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﺎم‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻳــﺴــﻘــﻂ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬واﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬاﻛﺮة‪ ،‬وأدرﻛﺖ أﺧﺮا أن‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻴﺴﺖ ﰲ ﺗﻌﺪدﻫﻢ‪ ،‬ﺑﻞ ﰲ‬ ‫ﺑﺜﻴﻨﺔ اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ‪.‬‬

‫ﻳﻨﻀﻢ إﱃ ﻛﻮﻛﺒﺔ ﻛﺘﺎب اﻟﴩق‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮم ﻏﺪ اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬أﺳـﺘﺎذ ﻋﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻴـﺪ ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺒﺤـﻮث ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل زاوﻳﺘﻪ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ »ﻗﻔﺸـﺎت« ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻷﺧﺮة‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﻔﻮزان‬ ‫وﺗﺮﺟﻮ ﻟﻪ رﺣﻠﺔ إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫اﺟﻌﻞ ﺣﻴﺎﺗﻚ‬ ‫راﺋﻌﺔ‪ ،‬ﻷن ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮم ﻫﻮ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋــﻦ ﺑــﺪاﻳــﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ ﻫﻲ ﻧﻌﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ‬ ‫وﺟﻞ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺪ اﻟﺒﻠﻮﳾ‬

‫ﻋﲆ وﺟﻪ ﻓﻨﺠﺎن‬ ‫داﺋﻤﺎ‬ ‫ﻗﻬﻮﺗﻲ‬ ‫أﺟﺪك‪ ،‬ﻻ أﻋﻠﻢ َﻣ ْﻦ‬ ‫ﻣﻨﻜﻤﺎ ﻳﻤﻨﺢ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻧﻜﻬﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ أﻋﻠﻢ‬ ‫ﺟﻴﺪا ً أﻧﻜﻤﺎ ﺗﺠﻌﻼن ﻟﺤﺮوﰲ وﻳﻮﻣﻲ‬ ‫ﻧﻜﻬﺔ ﻓﺎﺧﺮة‪.‬‬ ‫رذاذ ﺑﻨﻮن‬

‫ﻟـــﻴـــﺲ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻌﺠﻴﺐ أن‬ ‫ﻳﺨﺘﻠﻒ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻣﻴﻮﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﰲ‬ ‫وأذواﻗـــﻬـــﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﻌﺠﺐ أن ﻳﺘﺨﺎﺻﻤﻮا ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﻫﺬا اﻻﺧﺘﻼف‪.‬‬ ‫داﻧﺔ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬

صحيفة الشرق - العدد 397 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Advertisement