Issuu on Google+

‫وزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤ ﱢﺬر ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ أﻣﺎم ﻣﺒﻨﺎﻫﺎ‪ ..‬وﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻌﻠﻢ ﻳﻘﺎﺿﻮﻧﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻓ ْﺮق ا­ﺟﺎزات‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬ ‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪Tuesday 19 Safar 1434 1 January 2013 G.Issue No.394 Second Year‬‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻟـ |‪ :‬دورﻧﺎ أدﺑﻲ وﻣﻌﻨﻮي ﻓﻲ ﻣﻌﺎﺗﺒﺔ اﻟﻮزارات ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‬

‫اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ أﺛﻨﺎء رده ﻋﲆ أﺳﺌﻠﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫‪7‬‬ ‫ﻣﺼﻮر ﻳﺠﻠﺲ ﻋﲆ اﻷرض‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ أﻣﺎم ﻣﺒﻨﻰ إﻣﺎرة ﺗﺒﻮك‬

‫اﻟﺤﺪﻳﺪة‪ :‬ﻣﺨﺪرات ﻓﻲ ﺳﻔﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع وأﺳﻠﺤﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺔ ِﺑﻌﻠﻢ »اﻟﺤﺪود«‬ ‫ﺗﻌﺰ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺴـﺆو ٌل ﰲ ﻣﻴﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺪة‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻊ ﻏـﺮب اﻟﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﺣﺎوﻳﺎت ﺳـﻜﺮ‬ ‫ﻗﺎدﻣﺔ ﻣـﻦ اﻟﱪازﻳﻞ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﺣـﻮَت ﻣﺨـﺪرات ﰲ داﺧﻠﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﺛﻼﺛﺔ أﺷﺨﺎص ﻏﺮ ﻣﻌﺮوﻓﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻴﻨـﺎء ﻓﺘﺤﻮﻫﺎ وأﺧﺮﺟﻮا اﻤﺨﺪرات‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ رﻏـﻢ وﺟـﻮد وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨـﻲ ﰲ »اﻟﺤﺪﻳـﺪة« ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺷﺤﻨﺔ أﺳﻠﺤﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺴﺆول ﰲ »اﻟﺤﺪﻳﺪة« أن‬

‫ﺷﺤﻨﺔ اﻟﺴﻜﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮي اﻤﺨﺪرات‬ ‫اﻤﻬ ﱠﺮﺑﺔ ﺗﺘﺒﻊ »اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ«‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ اﻟـﺬراع اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻟـﻮزارة‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺴﺆول اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ أن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع ﻛﺎﻧﺖ أﻛﺜـﺮ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬـﺮب اﻤﺨﺪرات ﻋﱪ ﺷـﺤﻨﺎﺗﻬﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻗﺎل »ﺗﻢ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻛﺸـﻒ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ﻟﻜﻦ إﻳﻘﺎﻓﻬـﺎ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻤﻬﻤﺔ‬ ‫اﻟﻬﻴﻨﺔ«‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أﻓـﺎدت‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر »اﻟـﴩق« ﺑـﺄن ﺳـﻔﻴﻨﺔ‬

‫ﻋﺮﻳﺲ ﺳﺠﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ »ﻃﻠﻴﻘﺎً«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪-‬‬ ‫ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫‪12‬‬

‫ﻏﺪ ًا أول اﺟﺘﻤﺎع ﻟـ»اﺗﺤﺎد اﻟﻘﺪم«‪..‬‬ ‫وأرﺑﻌﺔ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮن ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺼﺐ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫‪31‬‬ ‫اﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬات‪ ..‬ﺗﺴﻮﻳﻖ اﻟﻮﻫﻢ!‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

‫‪18‬‬

‫اﻟﻌﻨﻒ اﺳﺮي أزﻣﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻗﺪس‬

‫‪18‬‬

‫ﻓﺼﻞ اﻟﺮﺣﻤﺔ ﻋﻦ اﻟﻘﻠﻮب‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫‪18‬‬

‫اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻔﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻴﻨﺎء ﻣﻴﺪي اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﺠﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺪود ﻣﻊ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻗﺒﻞ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﻳﺎم‪ ،‬وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺤﺪﻳﺪة دون‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻋﲆ ﻣﺘﻨﻬﺎ أي ﻗﻄﻌﺔ ﺳﻼح‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻔﺮﻳﻎ ﻣﺤﺘﻮاﻫﺎ ﰲ ﻋﺮض اﻟﺒﺤﺮ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻤﺼﺎدر أن اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻴﻨﺎء ﻣﻴـﺪي إﱃ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺼﻠﻴﻒ‬ ‫ﺛـﻢ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺤﺪﻳﺪة ﺑﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻬﺎت ﻋﺪة‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻋﻨﺎﴏ ﺣﺮس‬ ‫اﻟﺤـﺪود‪ ،‬دون ﻋﻠـﻢ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ وﺧﻔﺮ اﻟﺴﻮاﺣﻞ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(23‬‬

‫اﻟﻤﺸﺮف ﻋﻠﻰ ﺗﺨﺼﺼﻲ اﻟﺮﻳﺎض‪:‬‬ ‫اﻟﻜﻞ ﻳﺪﻓﻊ وﻻ اﺳﺘﺜﻨﺎءات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫أﻛـﺪ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ وﻣﺮﻛﺰ اﻷﺑﺤﺎث‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﻘﺼﺒﻲ أن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﺺ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺮض‬ ‫ٍ‬ ‫واﻟﻌـﻼج ﺑﻤﻘﺎﺑـﻞ ﻣـﺎدي‪ ،‬إذ إن اﻤـﺮﴇ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻳﺪﻓﻌـﻮن ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﻌـﻼج‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻠﺠﺄ آﺧـﺮون إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ اﻷواﻣﺮ ﻣﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ ووﻻة اﻷﻣﺮ ﻟﻠﺘﻜﻔﻞ ﺑﺪﻓﻊ‬ ‫ﻓﻮاﺗـﺮ ﻋﻼﺟﻬـﻢ‪ ،‬وأوﺿﺢ اﻟﻘﺼﺒﻲ ﻟـ»اﻟـﴩق« أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤـﺮﴇ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌﺎﻟﺠـﻮن ﰲ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﻳﺪﻓﻌـﻮن ﻣﻘﺎﺑﻼ‬ ‫ﻣﺎدﻳﺎ ﻣﻨﺬ أن أﻧﺸـﺊ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳُﺴﺘﺜﻦ أﺣ ٌﺪ ﺳﻮاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻜﺒﺮة أو اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺧﺎﺻـﺎ ﻟﻜـﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ ﺟﻌﻠـﺖ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣﻦ‬ ‫أﻣﺮاض ﻣﺴـﺘﻌﺼﻴﺔ ﻣﺤﺪدة ﺣﻖ اﻟﻌـﻼج ﻓﻴﻪ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑـﺎﻷورام واﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن إﱃ زراﻋﺔ أﻋﻀﺎء‬ ‫أو أﻣﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن إﻳﺮادات اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫اﻟﺴﺒﻌﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(3‬‬

‫‪2‬‬

‫ﻫﻞ ﺣﻘ ًﺎ‬ ‫ﻳُ ﻄَ ﻨﱢﺸﻨﺎ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ؟!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﻨﻴﺒﻂ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫‪25‬‬

‫‪29‬‬

‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ـ اﻟﴩق‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﺟﻬﻮد ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮاﺳـﲇ »اﻟﴩق« ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻃﻴﻠـﺔ ﻧﻬﺎر أﻣـﺲ‪ ،‬إﱃ »ﻻ ﳾء« ﰲ ﺟﻮﻟﺔ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻮزارات وﻓﺮوﻋﻬﺎ واﻹدارات اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺜﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﻔﺼﻴﻠﻴـﺔ ﻋﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤّﻨﺘﻬﺎ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﻌﻠﻨﺔ اﻟﺴﺒﺖ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‪ :‬إن دوره ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻌﻨـﻮي ﰲ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬وأدﺑـﻲ ﰲ ﻣﻌﺎﺗﺒﺔ اﻟﻮزارات‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺄﺧﺮ ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ .‬وﺗﻮاﺻﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻣﻊ ‪12‬‬ ‫وزارة و‪ 78‬ﺟﻬـﺎزا ً ﺣﻜﻮﻣﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺜﻼث ﻋﴩة‪،‬‬ ‫ووﺟﻬـﺖ أﺳـﺌﻠﺘﻬﺎ ﻋﻤﺎ ﺳـﺘﻘﺪﻣﻪ؛ إﻻ أن اﻟـﺮدود ﺟﺎءت‬ ‫ﻣﺨﻴﺒـﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺤﺼـﻞ أيّ ﻣﻦ اﻟﺰﻣـﻼء ﻋﲆ إﺟﺎﺑـﺔ ﺗﻔﻴﺪ‬ ‫ﺑﻮﺟﻮد ﺧﻄﺔ ﺟﺎﻫﺰة ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬أو ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫زﻣﻨـﻲ أو ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻣﴩوع واﺿﺢ ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺬي ذﻛﺮه‬ ‫ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻟﻠـﻮزراء‪ ،‬ﻳﻮم إﻋـﻼن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﴬورة إﻃﻼع وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻋﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ »دﻗﻴﻖ وﻣﻔﺼﻞ«‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺎﺑﻬﺖ إﺟﺎﺑﺎت اﻤﺴﺆوﻟﻦ واﻟﻨﺎﻃﻘﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﻣﺮاﺳـﻠﻮ »اﻟﴩق« ﰲ ﻗﻮل ﻣﺎ ﻣﻌﻨﺎه‬ ‫»ﻟﻢ ﺗﺼـﻞ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻤﻌﺘﻤـﺪة واﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﻮزارة«‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮزارات ﻓﺸـﻞ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﺑﻨﺎﻃﻘـﻦ إﻋﻼﻣﻴﻦ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻮزارات ﺑﻌﺪم اﻟﺮد‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫رد ﻧﺎﻃﻘـﻮن ﰲ وزارات أﺧـﺮى ﻣﻌﺘﺬرﻳـﻦ ﺑﻌـﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ .‬وﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻓﺮوع اﻟﻮزارات‬ ‫واﻹدارات اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬راوﺣﺖ ﻣﺤﺎوﻻت اﻟﺰﻣﻼء ﺑﻦ ﻋﺪم اﻟﺮد‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺗﺼﺎﻻت‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻴﺶ‬ ‫ﻣﺎ ﻋﺰﻣﺘﻨﻲ‬ ‫ﻳﺎ ﺑﺨﻴﻞ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

‫‪ ..‬وإزاﻟﺔ ﺗﻌﺪﻳﺎت‬ ‫ﺣﻘﻞ ﻏﺎز‬ ‫ﻓﻲ »ﻣﺪﻳﻦ« ﻓﻲ »اﻟﻌﺮﺟﺎن«‬

‫‪ ..‬وﻣﻨﻊ ا­ﻋﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ »اﻟﻤﻄﺎر«‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫‪ ١٢‬وزارة و‪ ٧٨‬ﺟﻬﺎز ًا ﺣﻜﻮﻣﻴ ًﺎ َر ®دوا ﻋﻠﻰ |‪ :‬ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﺷﻴﺌ ًﺎ ﻋﻦ اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺒﻮك‪..‬‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫»اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ«‪:‬‬ ‫»اﻟﺴﺮﻳﺔ«‬ ‫ﱢ‬ ‫وﺻﻤﺖ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻣﻘﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻟـ |‪:‬‬ ‫وﻓﺎء »ﺳﻠﻤﺎن«‬ ‫ﻏﻤﺮﻧﻲ‪..‬‬ ‫واﻟﻔﻴﺼﻞ وﻗﻒ إﻋﺠﺎﺑ ًﺎ‬ ‫ﺑﻘﺼﻴﺪﺗﻲ أﻣﺎم »ﺳﻠﻄﺎن«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫‪19‬‬

‫‪2‬‬

‫‪30‬‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫»وزارة اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ«‪:‬‬ ‫»اﻟﺴﺮﻳﺔ«‬ ‫ﱢ‬ ‫وﺻﻤﺖ اﻟﻮزراء‬

‫ﻟﺴـﺖ ﻣﺘﺨﺼﺼﺎ ً ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻻﻗﺘﺼﺎدي وﻻ أﻓﻬﻢ ﻓﻴﻪ ﻣﺜﻞ اﻟﺨﱪاء‬ ‫واﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أﻋﺮف ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺮف ﻋﺎﻣﺔ اﻟﻨﺎس‪ ،‬أو ﻗﻞ ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺮف‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴﻮن اﻟﻬﻮاة ‪ -‬ﻣﺜﲇ ‪ -‬اﻟﺬﻳﻦ ﻟﺪى ﻛ ﱟﻞ ﻣﻨﻬﻢ »ﻣﻦ ﻛﻞ ﺑﺤﺮ ﻗﻄﺮة«‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﺎﻣﻲ ﻋﻮدة اﻟﻘﺪﻳﻢ »اﻟﺸﻴﺒﺎن أﻛﻴﺪ ﻳﺘﺬﻛﺮوﻧﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺖ وزارة‬ ‫اﻹﻋﻼم ﺗﺘﺬﻛﺮه وﺗﻌﻴﺪه ﻟﻨﺎ«‪.‬‬ ‫اﻤﻬـﻢ أﻧﻨﻲ أﻋﺮف ﻗـﺮاءة اﻷرﻗﺎم اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وأﻋـﺮف دﻻﻻﺗﻬﺎ إﱃ ﺣﺪ ‪-‬‬ ‫ﻣﺎ ‪ ،-‬وﺣـﻦ ﻗﺮأت اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻓﺮﺣﺖ ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻟﻀﺨﺎﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت أﻛﱪ ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول‪ ،‬وازداد ﻓﺮﺣﻲ‬ ‫ اﻟﺬي ﻋﱪت ﻋﻨﻪ أول أﻣﺲ ‪ -‬ﺑﺼﺤﺔ اﻤﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺑﺪت ﺟﻴﺪة ‪ -‬وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‬‫ ﺛـﻢ ﺑﻜﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ‪ -‬ﻛﻌﺎدة ﻣﻠﻴﻜﻨﺎ ‪ -‬ﺣﻤﻴﻤﻴـﺔ ﺻﺎدﻗﺔ ﻹﺧﻮاﻧﻪ‬‫وأﺑﻨﺎﺋـﻪ وأﺧﻮاﺗﻪ وﺑﻨﺎﺗﻪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻮاﻃﻨﺎت‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎزﻣﺔ ﺻﺎرﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮزراء واﻤﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬ ‫و»ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ« ﻻ ﻳﺘﺤـﺪث ﻣـﻦ ﻓـﺮاغ‪ ،‬وﻻ ﻳﺮﺳـﻞ ﻛﻼﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻬﻼك اﻹﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﻌﺮف أن إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت وﻃﻨﻪ وﺗﻄﻠﻌﺎت ﺷﻌﺒﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻬﺬا »اﻻﺳﺘﻬﻼك«‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻮل »ﻫﺬا ﺣﻘﻜﻢ‪ ،‬وﻫﺬا أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﻨﻘـﻲ« ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻔﻬﻢ ﻣﺪﻳﺮ أﺻﻐـﺮ إدارة ﰲ أي ﺟﺰء ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ أن‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﻘﺼﺪه‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ اﻷﻣﺮاء واﻟﻮزراء وﻣﺪﻳﺮي اﻟﻔﺮوع واﻷﻗﻞ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ .‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﺪث اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺣﺪﻳـﺚ اﻷب واﻷخ واﻟﺼﺪﻳﻖ‬ ‫و»اﻟﺨـﺎدم« ﻟﻬـﻢ‪ ،‬واﻟﺤﺮﻳﺺ ﻋﲆ ﺣﺎﴐﻫﻢ وﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﻢ وﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫أوﻻدﻫﻢ وأﺣﻔﺎدﻫﻢ‪.‬‬ ‫واﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﺪث اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺣﺪﻳﺚ اﻟﻘﺎﺋﺪ واﻤﺴﺆول واﻹداري اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺤﺎﺳـﺒﻬﻢ ﻋـﲆ أي ﺗﻘﺼﺮ أو إﻫﻤﺎل أو ﻓﺴـﺎد‪ ،‬وﻗـﺎل ﻟﻬﻢ ﴏاﺣﺔ‬ ‫»اﻤﻮاﻃﻦ واﻟﻮﻃﻦ أوﻻً« وﻻ ﻋﺬر ﻟﻜﻢ‪.‬‬ ‫اﻵن اﻤﻮاﻃـﻦ‪ -‬ﻓﻴﻤﺎ أﻋﺘﻘﺪ وأﻋﺮف‪ -‬ﻓﻬﻢ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﺗﻤﺎﻣـﺎً؛ وﻟﻬﺬا ﻳﺤﺐ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺣﺒﺎ ً ﺟﺎرﻓﺎ ً وﺣﻘﻴﻘﻴﺎً‪.‬‬ ‫واﻤﺄﻣـﻮل أن اﻟـﻮزراء اﻟﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﺣﺎﴐﻳﻦ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ أﻳًﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻮاﻗﻌﻬﻢ اﺳﺘﻮﻋﺒﻮا وﻓﻬﻤﻮا ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻤﻠﻴﻚ‪ ،‬وﻧﻴﺘﻪ‬ ‫وﺻﺪﻗﻪ‪ ،‬وأﻫﺪاﻓﻪ‪ ،‬وﺳـﻴﻮﺟﺪون اﻵﻟﻴﺎت ‪ -‬وﻫـﻲ ﻣﻮﺟﻮدة وﻣﺘﺎﺣﺔ وﻻ‬

‫ﺗﺤﺘﺎج ﻻﺧﱰاع‪ ،‬وﻻ ﺟﻬﺪ‪ ،‬وﻻ ﺗﻔﻜﺮ‪ -‬اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻞ أﻋﻤﺎل اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻧﺎﺟﺤﺔ‬ ‫وﻧﻈﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫وإﻧﻨﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم واﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻛﻠﻪ ﺳﻨﺸـﻬﺪ وزارات »اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬واﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ«‪،‬‬ ‫و»ﻗﻠﻴـﻼً ﻣـﻦ اﻟـﻮزارات واﻟﻮزراء اﻵﺧﺮﻳـﻦ« ﻋﲆ ﻏﺮ ﻣـﺎ ﻋﻬﺪﻧﺎه ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟﺘﻄﻨﻴﺶ«‪ ،‬واﻹﻳﺤﺎء ﺑﻌﺪم ﻓﻬﻢ اﻟـﺪور اﻤﻨﺎط ﺑﻬﺎ‪ ،‬أو ﺗﺮﺟﻤﺘﻪ‪ ،‬أو‬ ‫إدﺧﺎﻟﻪ ﰲ دواﻣﺔ اﻟﺪراﺳﺎت واﻟﻠﺠﺎن‪.‬‬ ‫واﻵن ﺳـﺄﻋﻮد إﱃ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ وأﻗـﻮل إﻧـﻪ ﺑﻘـﺪر ﻓﺮﺣﻲ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﺰﻧﺖ ﻣﻦ‬ ‫»ﺟﻬﲇ«؛ إذ إﻧﻨﻲ وﺟﺪﺗﻬﺎ ﻏﺮ واﺿﺤﺔ ﻤﺜﲇ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻣﺪﻣﺠﺔ ﻣﺠﻤﻠﺔ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺮرت أن أﺳـﺄل ﻣﺘﺨﺼﺼﺎ ً ﻳﴩح ﱄ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻓﻮﺟﺌﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ داﻏﺴـﺘﺎﻧﻲ وﻫـﻮ اﻗﺘﺼﺎدي ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﻋﺮﻳﻖ‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻋﻦ ﻏﻤﻮض اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺜﻠﻤـﺎ ﻧﴩﺗﻪ‪ -‬اﻟﴩق أﻣﺲ ‪ ،-‬ﺛﻢ‬ ‫اﻧﻄﻠﻖ اﻟﺰﻣﻼء واﻟﺰﻣﻴﻼت ﰲ اﻤﻴـﺪان ﻳﺘﺼﻠﻮن ﺑﺎﻟﻮزراء وﻣﺪﻳﺮي اﻟﻌﻤﻮم‬ ‫ﻳﺴـﺄﻟﻮﻧﻬﻢ ﻋﻦ ﻣﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻢ وﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻢ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻓﻜﺎﻧﺖ اﻹﺟﺎﺑﺔ‬ ‫اﻤﺘﻄﺎﺑﻘـﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً »ﻻ ﻧﻌﻠـﻢ‪ ..‬ﻟﻢ ﻳﺼﻠﻨﺎ ﳾء« ﻫﺬا ﻣـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻮاﺿﻌﻮا‬ ‫وردوا ﻋﲆ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ واﻟﺼﺤﻔﻴﺎت‪» ،‬أﻣﱠﺎ اﻤﻄﻨﺸﻮن« ﻓﻬﻢ اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻗﻠﺖ ﰲ ﻧﻔـﴘ‪ :‬ﻫﻞ ﻣﻦ اﻤﻌﻘﻮل ﱠأﻻ ﻳﺴـﺘﺠﻴﺐ ﻫﺆﻻء ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ‪ -‬ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠـﻪ ‪ -‬ﺑـﺄن ﻳﺘﺤﺪﺛـﻮا ﻟﻺﻋـﻼم‪ ،‬وﻳﴩﺣـﻮا اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺼﻴـﻞ؟‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ ﺗﺬﻛﺮت أن ﻫﺬا »اﻟﺘﻄﻨﻴﺶ« ﻟﻪ ﺳـﺒﺐ ﻣﻬﻢ ورﺋﻴﺲ‬ ‫وﻟﻌﻠﻪ »ﻣﻌﻴﺐ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أﻧﺎ ﻛﻤﺎ ﻗﻠﺖ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻻ أﻓﻬﻢ ﻛﺜﺮا ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻻ أﻋﺮف ﺑﺪﻗﺔ‬ ‫آﻟﻴـﺔ ﺑﻨـﺎء اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﻣـﺮ اﻤﺪﻫﺶ اﻟﺬي ﻋﻠﻤﺘـﻪ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻮزراء‬ ‫واﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻛﻠﻬﺎ ‪ -‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ ووزارﺗﻪ ‪ -‬ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮن‬ ‫ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋـﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻟﺤﻈـﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫـﺬا اﻤﻘﺎل‪ ،‬وأﻧﻬـﻢ ﻗﺮأوﻫﺎ أو‬ ‫ﺳﻤﻌﻮﻫﺎ ﻣﺜﻠﻨﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﻃﻠﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻠﻚ ‪ -‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬وﺻﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫واﻋﺘﻤﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻫﻨﺎ ﰲ »اﻟﴩق« وﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﺆﺳﺴـﺘﻨﺎ اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬ﻳﻘﻮم ﻛﻞ‬ ‫ﻗﻄﺎع ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺈﻋﺪاد ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻪ وﻳﺤﺪد ﺣﺎﺟﺎﺗﻪ وﻃﻠﺒﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺬﻫﺐ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﻟﻴﺶ‬ ‫ﻣﺎ ﻋﺰﻣﺘﻨﻲ‬ ‫ﻳﺎ ﺑﺨﻴﻞ؟‬

‫ﻤﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ ﻣﻊ اﻹدارة اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮل ﻟﻪ ﻫﺬا ﻣﻤﻜﻦ وﻫﺬا ﻏﺮ ﻣﻤﻜﻦ‪،‬‬ ‫إﱃ أن ﻳﺘـﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﺗﺘﺠﻤﻊ اﻟﺤﺼﻴﻠﺔ ﻋﻨـﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪﻫﺎ ﺛـﻢ ﻳﻌﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻓﻴﻌﺘﻤﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻗﻄـﺎع ﻳﻌـﺮف ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻪ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻌﻠﻦ وﻗﺒﻞ أن ﺗﻌﺘﻤﺪ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫أو رﺋﻴـﺲ ﻫﺬا اﻟﻘﻄـﺎع أن ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ وﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ وﺛﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا ﻳﺤﺪث ﻋﻨﺪﻧﺎ وﻓﻴﻤﺎ أﻇﻦ ﰲ ﻛﻞ اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻧﻔﺲ‬ ‫ﻫﺬه اﻵﻟﻴﺔ ﻣﻮﺟﻮدة ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ؟‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إﻧﻨﻲ أﻋـﺮف ﻣﻌﺎﱄ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺷـﺨﺼﻴﺎ‪ ،‬وأﻋـﺮف أن اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺎف ﻣﻦ أﻛﻔﺄ اﻟـﻮزراء اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وأﻋﺮف أن ﰲ وزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﱪاء وﺧﱪات‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻣﻦ اﻤﻌﻘﻮل ﻋﺪم وﺟﻮد آﻟﻴﺔ دﻗﻴﻘﺔ وﺷﻔﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﻌـﺮف ﻛﻞ وزارة‪ ،‬ﺑـﻞ ﻛﻞ إدارة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﺨﺼﺼﺎﺗﻬـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫ﴎا ً‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ إﻋﻼﻧﻬﺎ ﻟﻠﻨﺎس؟!‪ ،‬ﻫﺬا أﻣﺮ ﻻ ﻳﺼﺪق‪ ،‬ﻓﺎﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ّ‬ ‫ﺧﻄﺮاً‪ ،‬وأﻇﻦ أﻧﻪ ﻣﻦ ﺣﻖ ﻛﻞ إدارة ‪ -‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ اﻟﻮزارة‪ -‬ﻣﻬﻤﺎ ﺻﻐﺮت‬ ‫أن ﺗﻌﺮف ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬﺎ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻌﻠﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ أﻣﺎم اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﰲ ﻣﻮﺿـﻮع إﻳﻀـﺎح اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ وﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬـﺎ ﻳﺠـﺐ أﻻ ﻧﻠـﻮم اﻟـﻮزراء‬ ‫واﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺣـﻦ ﻻ ﻳﺮدون ﻋـﲆ اﻹﻋـﻼم‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن‪ ،‬ﻛﻴـﻒ ﻳُﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮن‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻫﻲ »ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ« ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﻋﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ أﺣﺪ ﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬واﻤﺴـﺘﻐﺮب ﻫﻮ‬ ‫ﺻﻤﺖ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺒﺎﻗﻦ‪ ،‬ﻤﺎذا ﻻ ﻳﻄﻠﺒﻮن ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻵﻟﻴﺔ؟‪ ،‬ﻤـﺎذا ﻻ ﻳﺒﻠﻐﻮن اﻤﻠﻚ ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ ‪ -‬ﺣﻔﻈﻬﻤﺎ اﻟﻠﻪ ‪ -‬أﻧﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻠﻤﻮن ﺷﻴﺌﺎ ً ﻋﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ إﻋﻼﻧﻬﺎ؟‪ ،‬ﻤﺎذا ﻛﻞ ﻫﺬه »اﻟﴪﻳﺔ« ﰲ أﻣﺮ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻫﻮ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻛﻠﻪ‪ ،‬أﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻣﺤﺮاً؟‪ ،‬أﻗﺼﺪ »ﴎﻳﺔ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺣﻦ‬ ‫إﻋﺪادﻫﺎ ﻋﻦ اﻤﻌﻨﻴﻦ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ اﻤﻴﺪان وﻓﻖ اﻟﺤﺎﺟﺔ واﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وﺻﻤﺖ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻤﻌﻨﻴﻦ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻵﻟﻴﺔ اﻤﺼﻤﺘﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﻳﺪرون ﻣﺎذا اﻋﺘﻤﺪت‬ ‫ﻟﻬـﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻣﺎذا رﻓﻀﺖ«‪ ،‬ﻫﺬا أﻣﺮ ﻣﺤﺮ ﻓﻌﻼً وﻏﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻫﺬا إذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫»ﺟﻬﲇ« اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻫﻮ اﻟﻐﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫ﻓﻨﻮﱢروﻧﺎ ‪.‬‬

‫ﻓﻘﻊ ﺟﺰاﺋﺮي وﻗﻄﺮي ﻓﻲ اﺳﻮاق‪ ..‬ﻗﺒﻞ اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫أﺳﺘﺎذﻧﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر‪» /‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻮزان« ﻻ ﻳﻜﺘﺐ ﺑﺎﻟﻘﻠﻢ‬ ‫وﻻ ﺑـ«اﻟﻜﻴﺒـﻮرد« ﺑﻘـﺪر ﻣـﺎ ﻳﻨﺘـﺰع ﻣﺮارﺗﻚ وﻳﻬﺮﺳـﻬﺎ‬ ‫ﺑـ«ﻣﺪﻣﺎﻛﻪ« اﻟﺸﻬﺮ ﻫﺮﺳﺎ ً ﻻﻫﻮادة ﻓﻴﻪ! وإﻻ ﱠ ﻛﻴﻒ ﺗﺼﻒ‬ ‫ﻣﻘﺎﻟﺘـﻪ اﻻﺛﻨﻦ اﻤـﺎﴈ‪) :‬اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑـﻦ اﻷﴎة اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫واﻤﻮاﻃـﻦ(؟ وﻟﺴـﺘُﻨﱠﺘُﻢ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ اﻟﺘﻨﺒﻴـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺨﻄـﺄ‬ ‫اﻹﻣﻼﺋﻲ اﻟﺸـﺎﺋﻊ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ »اﻤﻮاﻃﻦ« ﺑﺎﻟﻨﻮن؛ وﻫﻲ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ »اﻟﺴـﺤﻴﻤﺎوﻳﺔ« ﺗﻜﺘﺐ ﺑﺎﻟﺘﻨﻮﻳﻦ اﻤﻨـﻮن ﻫﻜﺬا‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ـﻮاااااط«! أﻳﻦ وﺻﻠﻨـﺎ؟‪ ..‬آه‪ ..‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻧﻘﻼب‬ ‫» َﻣ‬ ‫اﻤﻌﺎدﻟـﺔ ﰲ ﺣﺮاﻛﻨﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻧﻘﻼﺑﺔ »ﺿﺐ«‪:‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﻮﺟﻪ اﻟﺸـﻌﺐ وﺗﻘـﻮده‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﻓﻘﺪ أﺻﺒـﺢ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻳﺘﺤﺮك وﺣـﺪه ﺑﻼ ﻣﻮﺟﱢ ﻪٍ وﻻ‬ ‫دﻟﻴﻞ!‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺆﺳﺴـﺎت ‪-‬واﻹﻋﻼم أوﻟﻬﺎ وآﺧﺮﻫﺎ و»اﻟﻨﺺ ﻧﺺ«‪-‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺜـﻞ اﻟﻨﺨﺒﺔ اﻤﺜﻘﻔﺔ ﰲ ﻣﺠﻤﺘﻊ ﺷـﺒﻪ أﻣﻲ! وﺗﻌ ﱠﻠﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ ﺑﴪﻋـﺔ اﻻﻧﻔﺠـﺎر؛ ﻟﻴﺘﺠﺎوزﻫﺎ ﺑﻜﻞ ﻣـﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻧﺰق وﺷـﻘﺎوة )ﻗﺪ( ﺗﺆدي‬ ‫إﺣﺒﺎط‬ ‫وﺳـﺎﺋﻠﻪ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫إﱃ ﺗﻬـﻮر ﻻ ﺗﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒـﺎه! ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻘﻴﺖ ﺗﻠﻚ اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻌﻬـﺎ اﻟﺴـﺤﻴﻘﺔ ﻻ ﻳﺘﻌـﺪى ر ﱡد ﻓﻌﻠﻬﺎ اﻤﻨـ َﻊ واﻟﺤﺠﺐ‬ ‫واﻟﺘﻜﺬﻳـﺐ واﻟﺘﻬﻮﻳﻦ ﺑﻞ واﻟﺘﺴـﻔﻴﻪ؛ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ ‪-‬دون‬ ‫وﻋﻲ‪ -‬ﺗﻌﻤﻖ ﻫﻮة ﺳﺤﻴﻘﺔ ﺑﻦ اﻟﺸﻌﺐ واﻷﴎة اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ!‬ ‫وﺧـﺬ ﻣﺜﻼً‪ :‬ﺗﴫﻳﺢ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺄن اﻷﻣﺮ‪» /‬ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ« ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬اﺗﺼﻞ ﺑﻪ ﻟﻴﻠﺔ زﻓﺎﻓﻪ وﻋﺎﺗﺒﻪ‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻟﻴـﺶ ﻣﺎ ﻋﺰﻣﺘﻨـﻲ ﻳﺎ ﺑﺨﻴـﻞ«‪ ،‬وﺗﺄﻣﻞ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮر وﺗﻌﻠﻴﻘـﻪ اﻟـﻼذع ﻋﲆ ﺧـﱪ ﻳﻌـﺮف اﻵﻻف أﻧﻪ‬ ‫ﻛﻮﻛـﺐ ﺧﺎرج‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢ‪ ،‬وأن »آل ﺳـﻌﻮد« ﻻ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺮ ﻣﻦ‬ ‫»درب اﻟﺘﺒﺎﻧـﺔ«؛ ﺑﻞ ﺗﺮﺑﻄﻬﻢ ﺻﺪاﻗـﺎت ﺣﻤﻴﻤﺔ ﺑﻜﺜ ٍ‬ ‫أﻓﺮاد اﻟﺸـﻌﺐ ﻣﻦ اﻟﻘﻬﻮﺟـﻲ إﱃ اﻤﻠﻴﺎردﻳﺮ‪ ..‬ﻫﻴﺎ ﺻﺪﱢق أن‬ ‫ﺮ ﻣﻦ أﻓﺮاد اﻷﴎة اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ!‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﻠﻴﺎردﻳﺮا ً أﻏﻨﻰ ﻣﻦ ﻛﺜ ٍ‬ ‫وﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻓﺈن ﻣﻦ أﻫﻢ أﺣﺪاث ‪- 2012‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫زواج اﻟﺰﻣﻴـﻞ‪» /‬ﻳـﺎﴎ اﻟﻌﻤـﺮو« ‪-‬ﺻﺎﺣـﺐ »ﻗﻀﻴﺔ رأي‬ ‫ﻋـﺎم« ﰲ »روﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ«‪ -‬ﰲ ﻟﻴﻠﺔٍ ﺣﻠﻒ اﻟﺰﻣﺎن ﺑﺄُﻧﺴـﻬﺎ‬ ‫)‪ /7‬أﺑﺮﻳـﻞ(؛ ﺣﻴـﺚ ﺗﻠﻘﻰ اﺗﺼـﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴﺎً‪ ،‬وﺳـﻂ ﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺤـﺮف‪» :‬ﻟﻴﺶ ﻣﺎ‬ ‫ﻋﺰﻣﺘﻨﻲ ﻳـﺎ ﺑﺨﻴﻞ«؟ وﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻤﺘﺼﻞ إﻻ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‪» /‬اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل« ﺑﺼﻔﺘﻪ رﺋﻴﺴﻪ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ!‬ ‫وﻻ ﻳﻜﻔـﻲ ﺷـﻬﻮد اﻟﻌﻴـﺎن‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻗـﺎم »ﻳﺎﴎ« ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﻤﻜﺎﻤﺔ؛ ﻷﻧﻪ ﺳـﺮوﻳﻬﺎ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻻﺑﻨﻪ ﻓـﺮد »اﻤﻔﻌﻮص«‪ :‬أﻣﺎ‬ ‫ﻋﺎد ﻳﺎ ﺑﺎاااﺑﺎ؟!‬ ‫‪So7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬رﻓﺤﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻓﻘﻊ وإﻋﻼن ﻛﺒﺮ ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬

‫ﺳـﺒَﻖ اﻟﻔﻘﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮي واﻟﻘﻄﺮي ﻧﻈﺮﻫﻤﺎ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫إﱃ أﺳـﻮاق اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ووﺻـﻼ إﱃ ﻋُ ﻘﺮ داره ﻗﺒﻞ ﻇﻬﻮره‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺘﻔ ّﺮﻗﺔ‪ .‬وﺷـﻮﻫﺪ ﺑﺎﻋـﺔ اﻟﻔﻘﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﰲ‬ ‫ﺷـﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ ووﺳـﻄﻬﺎ وﴍﻗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷﻮﻫﺪ اﻟﻔﻘﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳُﺒـﺎع اﻟﻜﻴﻠﻮ ﻣﻨﻪ ﺑـ‪100‬‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وراوح ﺳـﻌﺮ اﻟﻜﻴﻠﻮ ﻣﻦ اﻟﻔﻘـﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﺑﻦ ‪100‬‬

‫و‪ 120‬رﻳـﺎﻻً‪ .‬وﻳﻈﻬـﺮ اﻟﻔﻘـﻊ ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أﻣﻄﺎر اﻟﻮﺳﻢ ﺑـ‪ 70‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬وﺗﻈﻬﺮ دﻻﺋﻞ ﻇﻬﻮره ﺑﻈﻬﻮر ﻧﺒﺎت‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﺪ »اﻟﺮﻗﺮوق«‪ ،‬وﻓﻄﺮ »اﻟﻬﻮﺑﺮ«‪ .‬وﻳﻨﻤﻮ اﻟﻜﻤﺄ »اﻟﻔﻘﻊ« ﰲ‬ ‫اﻟﱰﺑﺔ اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ اﻟﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﻨﺎﻋﻤﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ اﻷﻣﻼح‪ ،‬وﺗﺴﻤﻰ »دﻣﺜﺔ«‬ ‫أي اﻟﺴﻬﻠﺔ اﻟﻠﻴﻨﺔ‪ .‬وﻳﺨﺮج ﺑﻌﺪ اﻷﻣﻄﺎر اﻟﻮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﺠﻮﻻت ﻣﺼـﻮري »اﻟﴩق« ﻓﺈن اﻟﻔﻘﻊ ﻟﻢ ﻳﻨﺒﺖ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ راج اﻟﻔﻘـﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮي أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻏﺮه ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻀﻞ ﻫﺬه اﻟﻨﺒﺘﺔ اﻟﱪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺎﺋﻊ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﻳﻌﺮض اﻟﻔﻘﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮي )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫»اﻟﺨﻼﴆ« ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﻔﻘﻊ ﺑﻠﻎ ﺳﻌﺮه ‪ 120‬رﻳﺎﻻ ﰲ رﻓﺤﺎء )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﺮوان اﻟﻔﺮوان(‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺴﺘﺨﺪم ﺳﻴﺎرﺗﻪ ﰲ ﺗﺴﻮﻳﻖ اﻟﻔﻘﻊ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫اﻟﻔﻘﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻳﺮاوح ﺳﻌﺮه ﺑﻦ ‪ 200‬و ‪ 300‬رﻳﺎل‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻋﻤﺮﺍﻥ‪-‬‬ ‫ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﺁﻝ ﺁﻝ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‪۲‬‬

‫اﻟﻔﻘﻊ اﻟﻘﻄﺮي ﻳﺒﻠﻎ ﺳﻌﺮه ‪ 100‬رﻳﺎل‬

‫ﺑﺎﺋﻊ ﻓﻘﻊ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﺨﻀﺎر ﺑﻤﺤﺎﺳﻦ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن(‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺖ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻷرﺻﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ أن ﺗﺘﺄﺛﺮ رؤﻳﺔ‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻷﻓﻘﻴﺔ ﺧﻼل ﺳـﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻠﻴـﻞ اﻤﺘﺄﺧـﺮة واﻟﺼﺒـﺎح‬ ‫اﻟﺒﺎﻛـﺮ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻀﺒـﺎب ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷـﻤﺎل وﴍق وأﺟﺰاء‬ ‫ﻣﻦ وﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ‬ ‫‪33‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬

‫ﺻﻐﺮى‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻮﻗﻌﺖ ﺳـﻤﺎ ًء ﺻﺤﻮا ً ﰲ‬ ‫ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﺳـﺤﺐ رﻛﺎﻣﻴـﺔ ﻓﱰة‬ ‫اﻟﻈﻬـﺮة ﻋـﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺳﻠﻮى‬ ‫ﺿﺒﺎء‬

‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬


‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻬﻨﺊ رﺋﻴﺲ‬ ‫وزراء ﻛﻮﺑﺎ ورﺋﻴﺴﻲ‬ ‫اﻟﺴﻮدان وﺳﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ‬ ‫ﺑﺬﻛﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻫﻨﺄ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ واﻟﻮزراء ﰲ ﻛﻮﺑﺎ راؤول ﻛﺎﺳـﱰو روز‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ذﻛﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﻼده‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻤﻠﻚ ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ‬ ‫ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻪ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫ﻛﻮﺑﺎ اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﺑﻌﺚ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﻳﻔﺎن ﺟﺎزﺑﺎروﻓﻴﺘﺶ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ذﻛﺮى إﻋﻼن اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺴﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﱪ اﻤﻠﻚ ﺑﺎﺳﻤﻪ واﺳﻢ ﺷﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ وأﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫ﺳﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ ﺣﺴﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺸﺮ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛﺮى اﺳـﺘﻘﻼل ﺑﻼده‪ ،‬وأﻋﺮب ﺑﺎﺳـﻤﻪ‬

‫واﺳـﻢ ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ أﺻﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮدان اﻟﺸﻘﻴﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫﻨـﺄ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺋﻴﺲ راؤول ﻛﺎﺳﱰو روز‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ذﻛﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﻼده‪.‬‬ ‫وأرﺳـﻞ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ أﺧﺮى ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﻳﻔـﺎن ﺟﺎزﺑﺎروﻓﻴﺘـﺶ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛـﺮى إﻋـﻼن‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺴﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻋـﱪ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻋﻦ أﺑﻠـﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ وأﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﻤﻮﻓـﻮر اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‪،‬‬ ‫وﻟﺸـﻌﺐ ﺳـﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ اﻟﺼﺪﻳـﻖ اﻤﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺚ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﺣﺴـﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺸﺮ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ذﻛﺮى اﺳﺘﻘﻼل‬ ‫ﺑﻼده‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ ﻋـﻦ أﺑﻠـﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت‬ ‫ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻪ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮدان‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻖ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﻘﻮد Ÿﻧﺸﺎء ﺧﻄﻮط ﻧﻘﻞ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ ١٦١٤‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺧﻤﺴـﺔ ﻋﻘـﻮد‬ ‫ﻟﺘﻮرﻳﺪ وإﻧﺸـﺎء ﻧﺤﻮ ‪ 755‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ﻣﻦ ﺧﻄﻮط ﻧﻘﻞ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻬـﺪ اﻟﻔﺎﺋﻖ ‪ 380‬ﻛﻴﻠﻮﻓﻮﻟـﺖ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬

‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﴏح اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋـﲇ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﱪاك أن اﻟﻌﻘﻮد ﺗﺸـﻤﻞ إﻧﺸـﺎء ﺧﻄﻮط ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻫﻮاﺋﻴـﺔ ﻣﺰدوﺟﺔ اﻟﺪاﺋـﺮة ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻠﻴـﺚ وﻣﺤﺎﻳﻞ وﺿﺒﺎء‬ ‫وﺗﺒـﻮك واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة وﺑﻴﺸـﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ‪ 1614‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه اﻤﴩوﻋـﺎت ﺧﻼل ‪ 29‬ﺷـﻬﺮا ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﻮد‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ اﻟﻌﻘﻮد إﻧﺸﺎء ﺧﻂ ﻧﻘﻞ ﻫﻮاﺋﻲ ﺟﻬﺪ‬ ‫‪ 380‬ﻛﻴﻠﻮﻓﻮﻟـﺖ ﻟﻠﺮﺑﻂ ﺑﻦ ﺿﺒﺎء واﻟﺒﺪع ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﺧﻂ ﻧﻘﻞ ﻫﻮاﺋﻲ آﺧﺮ ﺳـﻴﺘﻢ إﻧﺸﺎؤه ﺑﻬﺪف اﻟﺮﺑﻂ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻄﺘﻲ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺸﻌﻴﺒﺔ ‪ 3‬واﻟﻠﻴﺚ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ وآﺧﺮ ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴـﺚ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ إﱃ ﻣﺤﻄﺔ ﻏﺮب ﻣﺤﺎﻳـﻞ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ وذﻟﻚ ﻋﲆ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻳﺮﻋﻰ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟـ»ﻣﺰاﻳﻴﻦ اŸﺑﻞ« ﺑﺤﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺻـﻞ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌـﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬إﱃ ﻣﺰرﻋﺘـﻪ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫»اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ« ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﱪ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻘﴤ ﻋﺪة أﻳﺎم ﺑﻤﺰرﻋﺘﻪ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ رﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻤﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻤﺰاﻳـﻦ اﻹﺑﻞ ﺑﺄم رﻗﻴﺒﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﴩة ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟﻘﺎدم‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻋﻨﺪ وﺻﻮﻟﻪ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺿﻴﻒ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﺎﻳﻊ‪ ،‬وﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻬﺪ ‪ 380‬ﻛﻴﻠﻮﻓﻮﻟﺖ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﴩﻛﺔ أن ﻫـﺬه اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫ﺗﻬﺪف ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﻔﺎدة اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ وﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﺒﺪأ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻟﻮﺣﺪات اﻟﺘﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻨﻴـﺐ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻻﻓﺘﺘﺎح اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻟﻠﻤﻮارد اﻤﺎﺋﻴـﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺠﺎﻓﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 25‬و‪ 27‬ﺻﻔﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ‬ ‫ﻣﻊ ﺣﻔﻞ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺼﻞ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻟـ |‪ :‬ﻧﻌﺪﻛﻢ ﺑﺎﻧﻄﻼﻗﺔ ﺟﻴﺪة ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﺪ إﻧﺸﺎء »ﺗﺨﺼﺼﻲ ﺟﺪة« ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺎر و‪٧٠٠‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن‪ ..‬واﻟﻘﺼﺒﻲ‪ :‬اﻟﻜﻞ ﻳﺪﻓﻊ اﻟﻔﺎﺗﻮرة وﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ اﺳﺘﺜﻨﺎءات‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫اƒﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻌﺼﻒ‬ ‫ذﻫﻨﻲ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻼت اﻟﻤﻴﺎه ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺠﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﰲ ‪24‬‬ ‫ﺻﻔﺮ وﺑﺤﻀﻮر دوﱄ ﻳﻀﻢ ﻧﺨﺒـﺔ ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﺎء ﰲ ﻣﺠﺎل اﻤﻴﺎه ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﻄﺎﻟﺐ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻌﺼـﻒ ذﻫﻨﻲ ﻹﻳﺠـﺎد ﺣﻠﻮل ﺟﺎدة‬ ‫وﻋﻤﻠﻴﺔ ﻤﺸﻜﻼت اﻤﻴﺎه واﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺠﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﺠﺎﺋـﺰة رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫أن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺗﻨﻈﻤﻪ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴـﺎه )‪ (PSIPW‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﺑﻤﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﻷﺑﺤـﺎث اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫واﻤﻴﺎه واﻟﺼﺤﺮاء‪ ،‬ووزارة اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬

‫»اﻟﺒﺮﻳﺪ اﻟﺴﻌﻮدي« ﺗﺤﻘﻖ رﻗﻤ ًﺎ ﻗﻴﺎﺳﻴ ًﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﻄﺮود ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ ٪٨٠‬ﻓﻲ ‪٢٠١٢‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻄـﺮود اﻟﱪﻳﺪﻳـﺔ رﻗﻤﺎ ً‬ ‫ﻗﻴﺎﺳﻴﺎ ً ﰲ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﻄﺮود ﰲ وﻗﺘﻬﺎ ﻟﺘﺼﻞ‬ ‫إﱃ ‪ %80‬ﺧـﻼل ﻋـﺎم ‪ ،2012‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻋﻮام اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز ‪،%60‬‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﺑـﻦ ﻋﻨﺰان أن اﻟﻔﺎرق ﺑﻦ ﻣﺎ ﺣﻘﻖ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻴـﻼدي اﻤﺎﴈ واﻷﻋـﻮام اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻳﺮﺟﻊ إﱃ‬ ‫ﺗﺨﻠﻒ أﺻﺤﺎب اﻟﻄﺮود ﻋﻦ ﺗﺴﻠﻤﻬﺎ‪ ،‬أو وﺟﻮد‬ ‫أﺧﻄـﺎء ﰲ اﻟﻌﻨﺎوﻳـﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي وﺿﻌﺖ ﻣﺤﻄﺎت ﻟﻠﻄﺮود ﰲ‬ ‫اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻣﻦ اﺳـﺘﻼم‬ ‫اﻟﻄﺮد ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠﻐﺖ اﻟﻄﺮود‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ‪ 80‬أﻟﻒ ﻃﺮد ﰲ ﻋﺎم ‪ 2012‬وﺑﺄوزان‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻣﻠﻴـﻮن ﻛﻴﻠﻮﺟـﺮام‪ .‬وﻟﻔـﺖ ﺧﻼل‬

‫ﻳﻮﻣـﻦ إن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ إﺣـﺪاث ﻧﻘﻠﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﻹﻗﺮار ﻣـﴩوع اﻟﻌﻨﻮان اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺬي اﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻣﺆﺧﺮا‪ ،‬وﺗـﻢ رﻓﻌﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﴩوع ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ‬ ‫اﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻋﻨﻮان‬ ‫وﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎت ﺑﺮﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻛﺨﺪﻣـﺔ واﺻـﻞ‪ ،‬وواﺻـﻞ ﻋﺎﻤـﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺴﻮق اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ »إي ﻣﻮل«‬ ‫وﺧﺪﻣـﺔ »ﻣﺮﻳﺢ« ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﺘﺰاﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬و«ﺟﺎﻣﻌﻲ« ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ وﻗﻌﺖ اﺗ���ﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﴍاﻛﺔ ﻣﻊ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻟﺒﺪء ﺗﺴﻮﻳﻖ ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫دوري اﻤﺤﱰﻓـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫اﻧﻄـﻼق ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺗﺤـﺖ ﺷـﻌﺎر »اﺣﱰاﻓﻴـﺔ ـ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ ـ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ« أن ﺧﺪﻣﺔ »واﺻﻞ ﻋﺎﻤﻲ« ﺳـﺠﻠﺖ‬ ‫إﻗﺒﺎﻻ ﻛﺒـﺮا ً وﺻﻞ إﱃ ‪ 15‬أﻟﻒ ﻋﻤﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟﻄـﺮود ﺑﻠﻎ ﻧﺤﻮ ‪ 5000‬ﻃﺮد ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﺑﺈﻳـﺮادات وﺻﻠﺖ إﱃ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ ﺗﻀﺎﻋﻒ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺔ »واﺻـﻞ ﻋﺎﻤﻲ« ﺧﻼل‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2013‬ﻣﻊ ﺗﺪﺷـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻣﺪن ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ ﻧﺠﺎح ﺧﺪﻣـﺔ »ﺗﻮﺻﻴﻞ‬ ‫ﻃﺮود اﻹﻧﱰﻧﺖ« إذ وﺻﻞ ﻋﺪد اﻟﻄﺮود إﱃ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 10‬آﻻف ﻃﺮد ﺑﺮﻳﺪي ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣﻨﺬ ﺑﺪء اﻟﺨﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﱪﻳـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﺘﻦ ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻤﺮ‬

‫ﻣﺠﺴﻢ اﻤﴩوع اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫أﻛـﺪ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼـﴢ‬ ‫وﻣﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤـﺎث‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﻘﺼﺒﻲ أن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻳﺘﻴـﺢ ﻟﻜﻞ ﻣﻮاﻃـﻦ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺮض‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﺺ ﻓﺮﺻـﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ واﻟﻌﻼج‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻤﻘﺎﺑﻞ ﻣﺎدي‪ ،‬إذ إن اﻤﺮﴇ اﻟﻘﺎدرون‬ ‫ﻳﺪﻓﻌـﻮن ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﻌـﻼج‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻠﺠﺄ‬ ‫آﺧﺮون إﱃ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ اﻷواﻣﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ووﻻة اﻷﻣﺮ ﻟﻠﺘﻜﻔﻞ ﺑﺪﻓﻊ ﻓﻮاﺗﺮ‬ ‫ﻋﻼﺟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻘﺼﺒﻲ ﻟــ« اﻟﴩق«‬ ‫أن ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺮﴇ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﻳﺪﻓﻌﻮن ﻣﻘﺎﺑﻼ ﻣﺎدﻳﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫أن أﻧﺸـﺊ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳُﺴـﺘﺜﻨﻰ‬ ‫أﺣ ٌﺪ ﺳﻮاء ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻜﺒﺮة أو‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف« ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﻳﻌﺘﱪ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺧﺎﺻﺎ‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ ﺟﻌﻠـﺖ ﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣـﻦ أﻣﺮاض ﻣﺴـﺘﻌﺼﻴﺔ ﻣﺤﺪدة ﺣﻖ‬ ‫اﻟﻌـﻼج ﻓﻴـﻪ ﻋﲆ ﻧﻔﻘـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑـﺎﻷورام واﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن‬ ‫إﱃ زراﻋﺔ أﻋﻀﺎء أو أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ أﻛﺜـﺮ اﻷﻣـﺮاض اﻟﺨﺒﻴﺜـﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻳﺘﺤﺪث ﻟـ »اﻟﴩق«‬

‫ﺷﻴﻮﻋﺎ ً ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﻗﺎل اﻟﻘﺼﺒﻲ«‬ ‫ﻳﻌﺘـﱪ ﴎﻃﺎن اﻟﻘﻮﻟـﻮن ﻫﻮ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻷﻣـﺮاض اﻟﺸـﺎﺋﻌﺔ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﻋﴩات‬ ‫اﻷﻧـﻮاع ﻣـﻦ أﻣـﺮاض اﻟﴪﻃـﺎن‪،‬‬ ‫ووﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ أﺻﺒﺤﺖ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ووﻋـﻲ اﻤـﺮﴇ أﻳﻀـﺎ ً‬ ‫أﺻﺒﺢ أﻓﻀﻞ«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل إﻳﺮادات اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ أوﺿﺢ‬ ‫اﻟﻘﺼﺒـﻲ أﻧﻬـﺎ ﺗﺠـﺎوزت اﻟﺴـﺒﻌﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ ورﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫إدارة اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻷﺑﺤـﺎث‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻣـﴩوع إﻧﺸـﺎء اﻤﻘـﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ (‬

‫ﻟﺘﺨﺼـﴢ ﺟـﺪة‪ ،‬ﻇﻬﺮأﻣـﺲ اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻢ ﺗﺮﺳـﻴﺔ اﻟﻌﻘـﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﺎﻣـﺔ ﻋﲆ إﺣـﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﻜﻠﻔـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻗﺪرﻫـﺎ‬ ‫»‪ 1,770,420,638,56‬رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﺪة‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺛـﻼث ﺳـﻨﻮات ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫اﺳﺘﻼم اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺘﻤﻞ اﻤـﴩوع ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺴـﻌﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻗﺪرﻫـﺎ‬ ‫‪ 650‬ﴎﻳـﺮا ً ﻛﻤﺮﺣﻠﺔ أوﱃ ﺗﺘﻮزع ﻋﲆ‬ ‫‪ 150‬ﴎﻳﺮا ً ﻟﻠﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛﺰة وﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﻛﺒـﺮة و ‪ 16‬ﻏﺮﻓـﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺻﻐـﺮة و ﺗﺴـﻌﻦ ﴎﻳـﺮا ً‬ ‫ﻟﺠﺮاﺣـﺔ اﻟﻴـﻮم اﻟﻮاﺣـﺪ و ﺧﻤﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ ﻏﺴﻴﻞ ﻛﻠﻮي ﻣﻨﻬﺎ ‪ 32‬ﻟﻠﻤﺮﴇ‬ ‫اﻤﻨﻮﻣـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸـﻤﻞ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 1200‬ﴎﻳـﺮ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ أﻟﻔﻲ‬ ‫ﴎﻳﺮ وﻋﻨﺪ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ ﺳـﻴﺘﻢ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﻦ آﺧﺮﻳﻦ وﻳﺘـﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻤﺎ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻻﺧﺘﻴـﺎر ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻣﺮﻛﺰ ﻗﻠـﺐ أو ﻣﺮﻛﺰ أﻋﺼﺎب‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣـﴩوع اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻷﺧﺮى ‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻟـ»اﻟﴩق« إن وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺗﻌﻲ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﺎ أﺷﺎر ﻟﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت »ﻣﺎﻟﻜﻢ‬ ‫ﻋـﺬر« ووزارة اﻟﺼﺤﺔ إﺣﺪى اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻮﻓﺮ اﻟﺪﻋﻢ واﻤﺴـﺎﻧﺪة واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﺴـﺪﻳﺪ‪ ،‬و ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺔ ﺟﻴـﺪة ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ ‪ ،‬وﺗﻜﻮن‬ ‫ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﺗﻠﻴـﻖ ﺑﻤﻜﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺬي أﻗﺮﺗـﻪ اﻟﻮزارة‬ ‫‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻘـﺮار ﻣﻠـﺰم ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪،‬‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص واﻟﻌﺎم ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﴍق اﻟﺮﻳـﺎض ﻗﺎل اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬إﻧﻪ ﻗﻴﺪ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ وﺳﻴﺒﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن اﻟﻮزارة ﺗﻘﻮم ﺑﺪراﺳﺔ‬ ‫إﻗـﺮار ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﻄﺒـﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻌﻬﺪ ﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ »اﻟﻬﻼل اƒﺣﻤﺮ« ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺎل اŸﺳﻌﺎﻓﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ د‪.‬ﻋﲇ اﻟﻐﻔﻴﺺ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺤﺚ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣـﺲ‬ ‫اﻹﺛﻨـﻦ ﻣـﻊ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ اﻟﻐﻔﻴﺺ اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸﱰك‬

‫ﺑﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻤﺆﺳﺴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ اﻤﺠﺎل اﻹﺳﻌﺎﰲ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺔ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻌﻤـﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ﻣﻌﻬـﺪ ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻟﻐﻔﻴـﺺ أﻣﺲ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻤﻌﻬﺪ اﻤﺘﺨﺼﺺ اﻟﺬي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﻴﺘﻮﱃ ﻣﻬﺎم ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻋﻤﻠﻬﻢ اﻹﺳـﻌﺎﰲ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء ﻛﻮادر‬ ‫ﻣﺆﻫﻠـﺔ ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺎ ً وﻋﻠﻤﻴـﺎ ً ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺨﻄﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮاﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﺗـﻢ اﻻﺗﻔـﺎق ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ اﻷﺳـﺲ ﻹﻧﺸﺎء اﻤﻌﻬﺪ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻼءم‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬


‫وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ ‪ ١٢٥٩٨‬ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﻟﻤﺮاﺟﻌﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻦ ﻋﻠﻰ »ﺟﺪارة«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﻋـﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ ‪ 12598‬ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﻰ اﻟﻘﺒﻮل ﻟﻬﺎ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤﺎﴈ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺟﺪارة واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻮزارة ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ ودﻗﺔ ﺑﻨـﺎء اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﺘﻘﺪﻣﺎت ورﻏﺒﺔ ﰲ ﻋﺪم ﺗﻔﻮﻳﺖ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻋﲆ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫أيّ ﻣﻦ اﻤﺘﻘﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫واﺗﻀﺢ ﺑﻌﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت ﺑﻌﺪ إﻗﻔﺎل اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫أن اﻤﺘﻘﺪﻣﺎت اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻬﻦ ﺗﺤﺘﺎج ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻦ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻧﻮع‬ ‫اﻤﺆﻫـﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ » ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ‪ /‬ﻛﻠﻴﺔ إﻋﺪاد ﻣﻌﻠﻤﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ » ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﺼـﺺ اﻤﺤـﺪد إﱃ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫وﺗﺪﻗﻴﻖ‪ ،‬ﻟﺬا اﺳﺘﺤﺴـﻨﺖ اﻟـﻮزارة ﻣﻨﺢ ﺗﻠـﻚ اﻤﺘﻘﺪﻣﺎت‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ إﺿﺎﻓﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬

‫ﻗﺒﻠﻬﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺪﺧﻮل ﻋـﲆ ﻧﻤﻮذج اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ »ﺟﺪارة«‬ ‫وﻣﺮاﺟﻌﺔ ذﻟﻚ ﻗﺒﻞ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة ﻣﺴﺎ ًء ﻣﻦ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﻘﺎدم‪ ،‬ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ دﺧﻮل اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻟـﻮزارة اﻟﻔﺮق ﺑـﻦ اﻤﺆﻫﻠـﻦ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﺆﻫـﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﺪﻗﺔ وﻫﻤﺎ ﻛﻠﻴﺎت إﻋﺪاد اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ وﻳﺘـﻢ ﻣﻔﺎﺿﻠـﺔ ﺧﺮﻳﺠﺎت ﻫـﺬه اﻟﻜﻠﻴﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫‪4‬‬

‫ﺗﻢ إﻋﺪادﻫﻦ ﻛﻤﻌﻠﻤﺎت ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﺮﻳﺠﺎت ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻠﻴﺎت ﻗﺒﻞ ﺿﻤﻬﺎ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت أو ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺿﻤﻬﺎ واﺳﺘﻤﺮت ﺑﻨﻔﺲ اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺨﺮﺟﻬﺎ‬ ‫وان ﻟـﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﰲ وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺘﺨﺮج أن ﺗﺤﺪد ﻣﺆﻫﻠﻬﺎ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﺑﻜﻠﻴﺎت إﻋﺪاد ﻣﻌﻠﻤﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺢ ﻟﺨﺮﻳﺠﺎت ﻛﻠﻴﺎت اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺒﻨﺎت ﻗﺒـﻞ ﺿﻤﻬﺎ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت أو ﻛﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﻳﺘﻢ ﻣﻔﺎﺿﻠﺔ ﺧﺮﻳﺠﺎت ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺘﻦ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺛﻢ ﻳﻔﺎﺿﻠﻦ ﻋﲆ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﺘﻘﺪﻣﺎت ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠـﺎت ﻛﻠﻴﺎت إﻋـﺪاد ﻣﻌﻠﻤﺎت‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ أﺳـﻤﺎء اﻤﺪﻋﻮات ﻳﺮﺟﻰ زﻳﺎرة ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﴩق اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺮاﺑﻂ ‪.www.alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻌﻠﻢ وﻣﻌﻠﻤﺔ ﻳﻌﺘﺰﻣﻮن ﻣﻘﺎﺿﺎة‬ ‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺑﻌﺪ ﺗﻘﻠﻴﺺ إﺟﺎزاﺗﻬﻢ إﻟﻰ ‪ ٢٩‬ﻳﻮﻣ ًﺎ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫رد اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

‫ﻳﺘﺠـﻪ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﻌﻠﻢ‬ ‫وﻣﻌﻠﻤـﺔ إﱃ ﻣﻘﺎﺿـﺎة وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤـﻦ إﻳﺎﻫـﺎ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺺ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺢ اﻤﻮﻇﻒ إﺟﺎزة ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫‪ 36‬ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬وﻗـﺎل ﻣﻌﻠﻤﻮن إن ﻗـﺮار اﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺬي اﻋﺘﻤﺪﺗﻪ ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬ﻗ ّﻠﺺ إﺟﺎزات اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﺎت إﱃ ‪ 29‬ﻳﻮﻣﺎ ً إذا ﺗﻢ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻣﻮاد‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨـﺺ ﻋﲆ أن��� ‫ﺗﺒـﺪأ ﻋﻄﻠﺔ ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ ﺑﺒﺪاﻳﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن وﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺷﻮال‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻤﻌﻠﻤـﻲ‬ ‫وﻣﻌﻠﻤـﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻬﺎ اﻟـﻮزارة أواﺧﺮ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﺸـﺄن إﺟـﺎزات اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤـﺎت‪-‬‬‫ووﺻﻔـﺖ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت ﺑﻐﺮ اﻤﻘﺒﻮﻟـﺔ ﻧﻈﺎﻣﻴﺎً‪،‬‬ ‫وإﻧﺴـﺎﻧﻴﺎً‪ ،‬وﻋﻤﻠﻴﺎ ً أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺨﺪم اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﺑﺄي ﺣﺎل‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺣﻮال‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ وأﻧﻬﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ إﱃ اﻟﺮﻛﻴﺰة اﻷﻫﻢ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻫـﻲ اﻤﻌﻠﻢ واﻤﻌﻠﻤﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻗﺮار‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻗﺒﻞ ﻋﻮدة اﻟﻄﻼب ﺑﺄﺳﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻘﻠﻴﺺ إﺟﺎزﺗﻬﻢ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨـﺖ أن اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت ﻟـﻢ ﺗﺮد ﺗﴫﻳﺤﺎ ً‬ ‫أو ﺗﻠﻤﻴﺤـﺎ ً ﰲ ﻟﻮاﺋـﺢ وأﻧﻈﻤـﺔ اﻹﺟـﺎزات‬ ‫ﻟﺸـﺎﻏﲇ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺼـﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻟﺨﻄﺔ اﻟﻌﴩﻳـﺔ ﻟﻠﺘﻘﻮﻳﻢ اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺬي ﺑـﺪأ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ﺳـﺘﺔ أﻋﻮام وﺳـﻴﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﻋـﺎم ‪1437‬ﻫــ‪ ،‬وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ »ﻋـﲆ‬

‫»اﻟـﴩق« ﺣﺎوﻟـﺖ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻮزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋـﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋـﲆ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺤﺎﻣﻲ أﺣﻤﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ أن‬ ‫ﻳﻄﺒﻘـﻮا اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺸـﺎﻏﲇ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﺪﺧﻠـﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗـﺮارات ارﺗﺠﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ إﺣـﺪاث ﺧﻠﻞ‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﰲ ﺳـﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻗـﺪ ﻳﻤﺘﺪ‬ ‫ﻟﺴـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﺗﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ أﻣﻮر ﺗﺼﻌﺐ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻠﻮاﺋﺢ ﺳﻴُﺤﺪث ﺑﻼﺷﻚ‬ ‫ﻣﻮاءﻣـﺔ ﺑﻦ اﻤﻌﻠﻢ‪ ،‬وﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺣﻘﻮﻗﻪ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﻌﻠﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة– إن وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬‫دأﺑﺖ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻋﲆ اﺳـﺘﻔﺰاز ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬ﻟﺪرﺟﺔ أﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧ َﺮ أي ﳾ‬ ‫ﰲ ﻋﺎم اﻤﻌﻠﻢ اﻟﺬي ﻣﺮ ﻣﺮور اﻟﻜﺮام‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن آﺧﺮ ﻫﺬه اﻻﺳﺘﻔﺰازات ﺗﻘﻠﻴﺺ اﻹﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻤﻌﺘـﺎدة ﻷﻗﻞ إﺟـﺎزة ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻘﺮار ﻋـﻮدة اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻄﻼب ﺑﺄﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ أن ﻣﺮ ﻋﲆ اﻟﻮزارة ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ اﻟﺬي‬ ‫اﻣﺘﺪ ﻟﻌﻘﻮد‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﺴﻌﻮدي أن اﻟﻘﺮار اﻷﺧﺮ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﺸـﻘﺔ ﻛﺒﺮة ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻘﻄﻌـﻮن ﻣﺌﺎت اﻟﻜﻴﻠﻮﻣـﱰات ﻷﺟﻞ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬

‫ﻓﻘﻂ ﻻ ﻏـﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻳﻘﻄﻌﻮن ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﻓﺎت‬ ‫وﺳﻂ ﻣﺨﺎوف ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق‪ ،‬وﻣﺂﺳﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻗﺎل اﻤﻌﻠﻢ ﻣﻐـﺮم اﻟﻐﺎﻣﺪي –ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ -‬إن اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻋﻤـﺪت إﱃ ﺗﺠﺮﻳـﺪ اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻮاﻓﺰ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ‪ ،‬وﺗﺨﻔﻒ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎء‬ ‫واﻟﺘﻌـﺐ ﺑﻌﺪ ﻓﱰه ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء دون‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﺮﻗﻲ ﺑﺎﻷﺟﻴـﺎل‪ ،‬وﺗﺮﺑﻴﺘﻬﻢ‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻤﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻌﺪﻳـﻼت‬ ‫أﺳـﻬﻤﺖ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ﰲ ﺗﻬﻤﻴـﺶ اﻤﻴﺰات‬ ‫واﻟﺤﻮاﻓﺰ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺎﻟﻴـﺔ أو ﻣﻌﻨﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﻳﺤﺘﺎج ﻓﻴﻪ اﻤﻌﻠـﻢ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻤﻴﺰات واﻟﺤﻮاﻓﺰ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﻓﻮﺟﺌﻨـﺎ أﺧـﺮا ً ﺑﺘﻘﻠﻴﺺ أﻳﺎم‬ ‫اﻹﺟﺎزة‪ ،‬ودﻣﺞ إﺟﺎزة ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ واﺣﺘﺴﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻷﻳـﺎم اﻟﺘﻲ ﻣُﻨﺤـﺖ ﻟﻠﻤﻌﻠﻢ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫أﻧﻬـﺎ إﺟـﺎزة ﺗﻤﻨـﺢ ﻤﻮﻇﻔـﻲ اﻟﺪوﻟـﺔ دون‬ ‫اﺣﺘﺴﺎﺑﻬﺎ ﻣﻦ رﺻﻴﺪ اﻹﺟﺎزات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺪل ﻋـﲆ أن ﻫﺬا اﻻﺣﺘﺴـﺎب ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻲ‬ ‫وﻣﺘﺠﺮد ﻣﻦ اﻟﻌﺪل واﻤﺴﺎواة«‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ اﻤﻌﻠﻢ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻬﺬﱄ إﱃ أن اﻟﻮزارة‬

‫اﻟﻮزارة ﺗﺤﺬر ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫وﺣﺬرت وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﰲ ﺗﻌﻤﻴﻢ‪ ،‬ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺘﺠﻤﻬـﺮ أﻣﺎم ﻣﺒﻨﻰ اﻟـﻮزارة ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﻢ ﺑﺘﺤﺴـﻦ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬أو اﻟﺘﺜﺒﻴﺖ‪ ،‬أو اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬أوﻏﺮه‪ .‬وﻗﺪ ﺻﺪر اﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ ﻣﻌﻄﻮﻓﺎ ً ﻋﲆ ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻣﻤﺎﺛﻞ ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺗﻀﻤﻦ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻮﺣﻆ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﺗﻜﺮار اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﺴﻦ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ أواﻟﺘﺜﺒﻴﺖ أو اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬وأﻛﺪ ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻹدارات ﺑﺎﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗـﺆدي ﻤﺜﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ ذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺘﺠﻤﻊ دون‬ ‫ﺳـﺒﺐ أو دون ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﺠﻬﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻳﻄﺒﻖ ﺑﺤﻘﻪ اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺟﻤﻴـﻊ إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﺒﺤـﺚ وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻻﺧﺘﻼف ﺑﻄﺮق‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت واﻟﺮﻓﻊ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺎﺟﺄﺗﻨـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻺﺟـﺎزات‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﺣﺘﺴـﺐ ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﻺﺟـﺎزة ﺿﻤﻦ أﻳـﺎم اﻹﺟﺎزة اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫أن ﻧﻈـﺎم اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻻ ﻳﺤﺘﺴـﺐ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻺﺟـﺎزات‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ إﺟﺤﺎﻓﺎ ً ﰲ ﺣﻘﻮق اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻮﺟﺐ إﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻴﻪ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫وﻟﻮاﺋﺢ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أوﺿﺢ اﻤﻌﻠﻢ ﻋﻴـﴗ اﻟﻐﺎﻣﺪي أﻧﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣـﻖ أي ﻣﻌﻠـﻢ وﻣﻌﻠﻤﺔ اﻟﺘﻈﻠـﻢ واﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ ﺟـﺮاء ﻫـﺬا اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺔ ﻗﺮارﻫـﺎ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎ ً ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً وﺿﻌﺘـﻪ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺑُﻠﻎ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺪارس ﺿﻤﻦ اﻟﺨﻄﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﻴﺔ ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﻨﺺ ﻋﲆ أن إﺟﺎزة‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت ﺗﺒـﺪأ ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ‪17‬‬ ‫ﺷـﻌﺒﺎن ‪ 1434‬إﱃ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ‪ 17‬ﺷـﻮال‬ ‫‪1434‬ﻫـ‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً ﻣﺎ اﻟـﺬي ﺣﻤﻞ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻐﻴﺮ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ وﺗﻘﻠﻴﺺ اﻹﺟﺎزة؟!‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬رأى اﻤﺤﺎﻣﻲ أﺣﻤﺪ ﺟﻤﻌﺎن‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ »ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤـﺎت ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت واﻟﻔﺮوﻗـﺎت«‪ ،‬أن ﻗـﺮار‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ إداري ﻳﺸـﻮﺑﻪ ﻋﻴﺒﺎن ﻫﻤﺎ ﻋﺪم‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎص وﻣﺨﺎﻟﻔﺔ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ أو‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﻘﻀﺎء اﻹداري ﻛﻔﻴﻞ‬ ‫ﺑﺈﻟﻐـﺎء أي ﻗـﺮار إداري ﻳﺸـﻮﺑﻪ ﻋﻴـﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻴﻮب اﻤﺤﺪدة ﰲ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺤﺎﻣـﻲ اﻤﺎﻟﻜـﻲ أن وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﺟﻬـﺔ ﻏـﺮ ﻣﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺈﺻـﺪار ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﺮار ﰲ ﻇﻞ وﺟـﻮد ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﺪدة اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻪ وﻓﻖ اﻤﺎدة اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺸﻮرى« ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ اﻓﺘﺘﺎح أﻗﺴﺎم ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻓﺮوع ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ‬ ‫وﻳُ ﻠﻐﻲ ﺷﺮط ﻋﺪم ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻟﻤﺘﻘﺪم ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫واﻓﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻋﲆ ﻣـﴩوع ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻵﺛـﺎر واﻤﺘﺎﺣﻒ واﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫واﻓـﻖ ﻋﲆ إﻟﻐـﺎء ﴍط ﻋﺪم ﻣﻠﻜﻴـﺔ اﻤﺘﻘﺪم‬ ‫ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﻒ واﻻدﺧـﺎر ﻷي ﻣﻨﺸـﺄة ﺧـﻼف‬ ‫اﻤﻄﻠـﻮب ﺗﻤﻮﻳﻠﻬﺎ أو ﻳﻜﻮن ﴍﻳﻜﺎ ً ﰲ ﻣﴩوع آﺧﺮ‬ ‫وﻗﺖ اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠﺲ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫واﻟﺴـﺒﻌﻦ اﻟﺘـﻲ ﻋُ ﻘـﺪت أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬إﱃ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎت اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫وآراﺋﻬـﻢ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺺ ﻣـﴩوع ﻧﻈـﺎم اﻵﺛـﺎر‬ ‫واﻤﺘﺎﺣـﻒ‪ ،‬وواﻓـﻖ اﻤﺠﻠـﺲ ﻋﲆ ﻣـﴩوع ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻵﺛـﺎر واﻤﺘﺎﺣﻒ واﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ اﻤﻜﻮن ﻣﻦ ‪94‬‬ ‫ﻣﺎدة ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ ﻋﴩة ﻓﺼﻮل‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺺ ﻣـﴩوع اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﻣﺎدﺗﻪ اﻟﺨﻤﺴـﻦ ﻋﲆ‬ ‫أن أي ﺗﺼﻨﻴـﻒ ﻤﺒﻨـﻰ أو ﻣﻮﻗـﻊ ﺗـﺮاث ﻋﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺳـﺠﻞ اﻵﺛـﺎر ﻳﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺘـﺰام اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﺤﻤﺎﻳﺘﻪ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴـﻪ وﺗﻄﻮﻳﺮه إذا ﻛﺎن ﻣﻠﻜﺎ ً‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺟﻬﻮد ﺣﻤﺎﻳﺘﻪ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮه إذا ﻛﺎن ﻣﻠـﻜﺎ ً ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬وﻧﺰع‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺘﻪ ﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻇﺮوف ﺣﻤﺎﻳﺘﻪ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺘﻮاﻓﺮة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺤﻈـﺮ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺘﻌﺪي ﻋـﲆ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻵﺛﺎر‬ ‫واﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ أو ﺗﺤﻮﻳﺮﻫـﺎ أو إزاﻟﺘﻬـﺎ أو‬ ‫إﻟﺤﺎق اﻟﴬر ﺑﻬﺎ أو ﺗﺸﻮﻳﻬﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ أو اﻟﻄﻼء‬ ‫أو اﻟﻨﻘـﺶ أو إﻟﺼـﺎق اﻹﻋﻼﻧﺎت ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬أو ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﻣﻌﺎﻤﻬﺎ أو ﻃﻤﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻄﺎﻟﺐ ﻣﴩوع اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ ﺟﻤﻴـﻊ اﻵﺛﺎر اﻟﺜﺎﺑﺘـﺔ واﻤﻨﻘﻮﻟﺔ‬ ‫واﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ وﻣﻮاﻗﻊ وﻗﻄﻊ اﻟﱰاث اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫ﺑﺴﺠﻞ ﺧﺎص ﻟﻶﺛﺎر‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻨﺺ ﻣـﴩوع اﻟﻨﻈﺎم ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ »ﺻﻨـﺪوق اﻵﺛـﺎر واﻤﺘﺎﺣـﻒ واﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ« ﻟﻺﻧﻔﺎق ﻣﻨﻪ ﻋﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻵﺛﺎر واﻟﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻠﻴـﻪ وﺻﻴﺎﻧﺘـﻪ وﻋﺮﺿﻪ‬ ‫وﺗﻮﻇﻴﻔـﻪ ﺑﺼﻔـﺔ داﺋﻤﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺘﺎﺣﻒ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ودﻋﻢ اﻤﺘﺎﺣﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﺷﻌﺎر »ﻣﺘﺤﻒ‬ ‫ﺳﻌﻮدي«‪ ،‬ودﻋﻢ ﺟﻬﻮد اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻦ أﻓﺮاد‬ ‫وﻣﺆﺳﺴـﺎت وﺟﻤﻌﻴﺎت أﻫﻠﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳُﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻫﺪاف واﻟﻐﺎﻳﺎت اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪.���‬

‫أﺑﺮز ﻣﺎ ﺗﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫ﻧﺎﻗﺶ اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀﺎء وآراﺋﻬﻢ ﺗﺠﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1433/1432‬ﻫـ‪ ،‬وﻗﺮر اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر ﺑﻮﺿﻊ ﺧﻄﺔ ﻣﺮﺣﻠﻴﺔ ﻻﻓﺘﺘﺎح أﻗﺴﺎم ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻓﺮوﻋﻪ‪ ،‬ﻣﻊ إﻳﺠﺎد ﻛﺎدر‬ ‫ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﺮوع‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ اﻤﺠﻠﺲ ﻛﻼً ﻣﻦ وزارﺗﻲ اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺑﺪﻋﻢ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺴﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺎدﻳﺔ واﻟﺒﴩﻳﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﻬﺎﻣﻪ‪.‬‬ ‫أﻳّﺪ اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻮﺻﻴﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻤﺸ ّﻜﻠﺔ ﻟﺪراﺳﺔ ﺗﻮﺻﻴﺘﻦ إﺿﺎﻓﻴﺘﻦ ﻣﻘﺪﻣﺘﻦ ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ ﺗﺠﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻮزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪1432/1431‬ﻫـ‪ ،‬ﺣﻴﺚ واﻓﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﻋﺪم ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘﻮﺻﻴﺘﻦ ﻛﻮﻧﻬﻤﺎ دﻋﺘﺎ إﱃ ﺗﺴـﻌﺮ ﺷﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء واﻤﻮاد اﻟﺘﻤﻮﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺘﻌﺎرض ﻣﻊ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﻨﺎﻓﺬة‪.‬‬ ‫واﻓﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻔﻦ ذات اﻟﺤﻤﻮﻻت اﻟﺼﻐﺮة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺸـﻤﻠﻬﺎ‬ ‫اﻤﻌﺎﻫﺪات اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨﻘﻞ واﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺸـﺄن ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻔﻦ ذات اﻟﺤﻤﻮﻻت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺸﻤﻠﻬﺎ اﻤﻌﺎﻫﺪات اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻓﻖ ﻋﲆ اﻧﻀﻤﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ إﻧﺸﺎء اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﰲ اﻟﻨﻤﺴﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠـﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﺼﻔﺘﻬﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ دوﻟﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠـﺲ إﱃ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن واﻟﻌﺮاﺋﺾ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ أن ﻋﺪد اﻟﺪول اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻬﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻫﻮ ﺳﺘﻮن‬ ‫دوﻟﺔ‪ ،‬وأن ﻫﺬه اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻫﻲ ﻣﻨﺸﺄة ﺑﺼﻔﺘﻬﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ دوﻟﻴﺔ وﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺸﺨﺼﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ دوﻟﻴﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وأن إﻧﺸﺎءﻫﺎ ﺟﺎء ﻟﻴﻌﺰز اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻨﻊ اﻟﻔﺴﺎد وﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ‪ ،‬وأﻛﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ أن اﻧﻀﻤﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺳـﻴﻮﻓﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ أﺷﻜﺎل أﺧﺮى ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ذات اﻟﺼﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﻤﻊ إﱃ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨﻘﻞ واﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1432/1431‬ﻫــ‪ ،‬ورأت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ أﻫﻤﻴﺔ إﻋﻄﺎء ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳـﺪ اﻤﺮوﻧﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ أداﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺈدﺧﺎل اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﱪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳُﺴـﻬﻢ ﰲ ﺟﻌﻠﻪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎ ً ﻣﺤﻠﻴﺎ ً وﻋﺎﻤﻴـﺎً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ رﻓﻊ ﻛﻔﺎءة اﻟﻌﻤـﻞ وزﻳﺎدة اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻧﺎﻗﺶ اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻹﺳـﻜﺎن واﻤﻴﺎه واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺮي واﻟﴫف ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1433/1432‬ﻫـ‪ ،‬ورﺻﺪ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺿﻌﻒ اﻟﻌﺎﺋﺪ اﻤﺎدي‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻮر ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬وأﺛﺮه ﰲ اﻤﺰارﻋﻦ وﺧﺎﺻﺔ ﺻﻐﺎر اﻤﺰارﻋﻦ واﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻔﺘﻘﺮون‬ ‫إﱃ آﻟﻴﺎت اﻟﺤﻔﻆ واﻟﺘﺨﺰﻳﻦ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺄﺛﺮ ذﻟﻚ ﰲ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻤﺰرﻋﺔ وﺗﺤﺴﻦ اﻹﻧﺘﺎج‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﻞ اﻤﺠﻠﺲ ﺟﺪول أﻋﻤﺎﻟﻪ ﺑﺎﻻﺳﺘﻤﺎع إﱃ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1433/1432‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ورأت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ ﴐورة ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ إﱃ ﺑﺮاﻣﺞ اﺳﱰﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺒﺖ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺑﺘﻘﻴﻴﻢ أداء وﻣﺨﺮﺟﺎت ﻣﻌﺎﻫﺪ وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺸﻬﺎدات‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻣﻌﺎدﻟﺔ وﺗﻮﺛﻴﻖ ﻣﺆﻫﻼت اﻤﺪرﺑﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﻢ رﺟﻞ ا‪£‬ﻋﻤﺎل ﺻﺎﺣﺐ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫»اﻟﻤﻠﻴﻮن« ﺧﻤﺴﻴﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﺻـﺪرت اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ ﺑﺪﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﺣﻜﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻐﺮﻳـﻢ رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﺧﻤﺴـﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺳـﺒﻖ ﻟﻪ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻟﴩاء ﻋﺼـﺮ ﺑﻘﻴﻤﺔ رﻳـﺎل واﺣﺪ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻛﻮﺑﻮن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻟﺮﺑﺢ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل وﻋﺮﻓﺖ ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻤﻠﻴﻮن‪.‬‬ ‫واﻋـﱰض ﻣﺤﺎﻣﻲ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻋﲆ اﻟﺤﻜـﻢ إﻻ أن اﻷﺧﺮ‬ ‫أﺑـﺪى ﻋﺪم رﻓﻀﻪ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻪ ﻏﺮ ﻣﺴـﺘﻌﺪ ﻹﺿﺎﻋﺔ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺤﻦ واﻵﺧﺮ ﰲ ﺣﻀﻮر اﻟﺠﻠﺴﺎت ﰲ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺜﻘﻴﻞ ﻧ ّ‬ ‫ﻈﻢ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺣﺼـﻞ ﻋﲆ ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة وﺗﻢ وﺿﻊ‬ ‫ﺧﺘﻢ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ ﻛﻮﺑﻮﻧﺎت اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫وﺧﺼـﺺ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﺑﻤﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻣﻘﺎﺑـﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻜﻮﺑﻮن ﻣﻦ ﻣﺤﻼﺗﻪ وﻣﺮاﻛـﺰه اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﺑﻌﺾ اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻤﺪﻫﺎ ﻣﻘﺎﺑﻞ أن ﻳﺸﱰي ﻣﻦ ﻳﺮﻏﺐ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﺤﺐ ﻋﺼﺮا ﻗﻴﻤﺘﻪ رﻳﺎل واﺣﺪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻷوﱃ وﺗﻢ إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻞ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻤﺜﻞ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺬي و ّزع اﻟﺠﻮاﺋﺰ واﻤﺒﺎﻟﻎ ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أوﻗﻔـﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬إذ اﻋﺘـﱪت أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟـﴩاء ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻛﻮﺑﻮن اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬وأوردت أن ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﻌﺼﺎﺋـﺮ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫إﱃ إﻳﻘﺎف اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ رﺟﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻤﻨﺘـﺞ ﺟﺪﻳﺪ إﻻ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ وﺟﺪت أن ﻓﻴﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ واﺳـﺘﻐﻼﻻ ﻟﻠﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﰲ‬ ‫إﻟﺰام ﻣﻦ ﻳﺮﻏﺐ اﻟﺪﺧﻮل ﻓﻴﻬﺎ ﺑﴩاء اﻤﻨﺘﺞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺻﺪرت‬ ‫ﺣﻜﻤـﺎ اﺑﺘﺪاﺋﻴـﺎ ﺑﺘﻐﺮﻳﻢ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﺧﻤﺴـﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫واﻓـﻖ ﻣﻤﺜﻞ اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم ورﺟﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﻮل‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﻣﻦ اﺑﺘﺪاﺋﻲ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل أﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺨﺎﻟـﻒ اﻷﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت وأن دﺧـﻞ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻷوﱃ ﻟﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻧﻔﻘﺖ ﴍﻛﺘﻪ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا أﻧﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷوﱃ ﻋﲆ اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم إﻗﺎﻣﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻋـﲆ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺘﻲ واﻓﻘﺖ ﻋﲆ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ إﻳﻘﺎﻓﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬


‫رئيس المظالم‪ :‬ا تعويضات‬ ‫ُقدمت لقضايا متعلقة‬ ‫بالمخدرات‪ ..‬ويحق َلمن تثبت‬ ‫براءته طلب تعويض‬ ‫محليات‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫النصار خال زيارته معرض مديرية مكافحة امخدرات (الرق)‬

‫‪5‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫فتح الترشيح لإشراف التربوي بجامعة الملك سعود‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫د‪ .‬محمد السمان‬

‫فتح�ت اإدارة العام�ة للربي�ة والتعليم بمنطق�ة الرياض‪ ،‬باب‬ ‫التقديم للمرفن الراغبن بالتقديم عى برنامج اإراف الربوي‬ ‫بجامعة املك سعود امزمع تنفيذه خال الفصل الدراي الثاني‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر إدارة اإراف الرب�وي ب�اإدارة الدكت�ور محمد‬ ‫الس�مان‪ ،‬إن ضوابط الرش�يح تش�مل أن يكون امرشح حاصا‬ ‫ع�ى درجة البكالوريوس‪ ،‬وأن يكون ع�ى رأس العمل مرفا لإدارة‬ ‫امدرس�ية أو امواد الدراس�ية‪ ،‬وأن ايكون قد س�بق له الحصول عى‬ ‫الرنام�ج‪ ،‬وأن ايتجاوز عمر امتق�دم ‪ 50‬عاماً‪ ،‬وأن اتقل خدمته عن‬ ‫خمس سنوات مرفا تربويا لإدارة امدرسية أو امواد امدرسية‪.‬‬

‫أعلن�ت امؤسس�ة العام�ة‬ ‫للتدريب التقن�ي وامهني عن‬ ‫ب�دء القب�ول ي برنامج اللغة‬ ‫اإنجليزية امكث�ف لخريجي‬ ‫وخريج�ات الكلي�ات التقنية‬ ‫ب�دءًا م�ن الس�بت ام�اي‪ ،‬وحتى‬ ‫الجمع�ة ‪ 29‬صف�ر الج�اري ع�ر‬ ‫موقعها اإلكروني‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدي�ر ع�ام خدمات‬ ‫امتدربن بامؤسس�ة مدير الرنامج‬ ‫ع�ادل الحبيّ�ب أن روط االتحاق‬ ‫ي الرنام�ج ه�ي أن يك�ون امتقدم‬ ‫سعودي الجنسية أو من ي حكمهم‪،‬‬ ‫وأن يكون حس�ن الس�رة والسلوك‬ ‫وحاص�اً ع�ى الدبلوم م�ن إحدى‬ ‫الكلي�ات التقنية للبن�ن أو للبنات‪،‬‬ ‫وأن ايكون شاغاً لوظيفة حكومية‬ ‫أو أهلي�ة وا ملتحق�ا ً ب�أي برنامج‬ ‫تأهي�ي‪ ،‬وأن ايك�ون امتق�دم ق�د‬ ‫أم�ى أكثر م�ن ثاث س�نوات من‬ ‫تخرج�ه‪ ،‬وأن يلت�زم امتق�دم عن�د‬ ‫قبوله بتس�ليم إدارة الرنامج جميع‬

‫الوثائ�ق التدريبية اأصلية الخاصة‬ ‫بمرحلة الدبلوم‪.‬‬ ‫وذكر أن الرنامج يمنح شهادة‬ ‫معتمدة ي اللغة اإنجليزية ومكافأة‬ ‫شهرية قدرها ألف ريال‪ ،‬إضافة إى‬ ‫اكتساب مهارات ي اللغة اإنجليزية‬ ‫وفق احتياجات سوق العمل ومدتها‬ ‫ثاثون ساعة تدريبية أسبوعية عى‬ ‫مدار أكثر من خمسة أشهر‪.‬‬ ‫وأك�د الحبي�ب أن التدريس ي‬ ‫الرنام�ج يق�وم ب�ه كادر تعليمي‬ ‫لغتهم اأصلية هي اللغة اإنجليزية‪،‬‬ ‫وعند اجتياز الرنامج يمنح امتدرب‬ ‫اأولوي�ة لالتح�اق برنامج خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن لابتع�اث‬ ‫الخارجي إع�داد امدربن التقنين‪،‬‬ ‫إضافة إى اأولوي�ة لالتحاق بكلية‬ ‫إعداد امدربن التقنين‪.‬‬ ‫وأه�اب بعم�وم امتقدم�ن‬ ‫وامتقدم�ات ب�رورة االت�زام‬ ‫بامواعيد امح�ددة للتقديم ومراعاة‬ ‫روط الرنام�ج‪ ،‬مبين�ا أن إدارة‬ ‫الرنامج حددت الري�د اإلكروني‬ ‫‪ep t c t - a d m i s s i o n @ t v t c .‬‬

‫«تعليم الشمالية» تط ِبق ااختبارات‬ ‫التحصيلية على ثماني مدارس‬

‫‪ gov.sa‬أو ع�ر توي�ر @_‪eptct‬‬ ‫‪ admission‬للتواصل مع امتقدمن‬ ‫وامتقدمات وإيجاد الحلول امناسبة‬ ‫لهم وتوجيههم أثناء عملية التقديم‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى‪ ،���أك�د الرئيس‬ ‫التنفي�ذي للم�وارد البرية بركة‬ ‫اتحاد اتص�اات «موبايي» الدكتور‬ ‫حمد الهاشمي‪ ،‬أن دراسة احتياجات‬ ‫سوق العمل أحد امتطلبات الرئيسة‬ ‫الت�ي تق�ع ع�ى عات�ق مؤسس�ات‬ ‫التعلي�م عموم�ا وامؤسس�ة العامة‬ ‫للتدريب التقن�ي وامهني خصوصا‬ ‫مما يسهل عى الخريجن الحصول‬ ‫عى فرصة العمل امناسبة‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن جهود امؤسس�ة‬ ‫العام�ة للتدريب الفن�ي وامهني ي‬ ‫تلمس احتياجات س�وق العمل من‬ ‫خال الدراسات التي تقوم بها ومن‬ ‫ثم توفر امناهج الدراس�ية وبرامج‬ ‫التطبيق العمي س�اهم بشكل كبر‬ ‫ي ح�رص مؤسس�ات وركات‬ ‫القط�اع الخ�اص ع�ى اس�تقطاب‬ ‫خريجيه�ا الذين وجدوا فيهم رعة‬ ‫التكيف مع العمل‪.‬‬

‫إشارات بد ًا من‬ ‫«دوارات» لتخفيف‬ ‫َ‬ ‫الزحام ببريدة‬ ‫بري�دة ‪ -‬فه�د‬ ‫العنزي‬

‫الروساء يتفقد إحدى امدارس التي طبقت ااختبارات التحصيلية (الرق)‬ ‫عرعر ‪ -‬نار خليف‬ ‫تفق�د مدي�ر ع�ام الربي�ة‬ ‫والتعلي�م بمنطق�ة الح�دود‬ ‫عبدالرحم�ن‬ ‫الش�مالية‬ ‫الروساء ي متوسطة سلمان‬ ‫الفاري بعرعر أمس‪ ،‬س�ر‬ ‫ااختب�ارات ي ام�دارس‬ ‫الت�ي اخت�رت لتطبي�ق م�روع‬ ‫ااختبارات التحصيلية‪.‬‬ ‫وأوض�ح الروس�اء أن تعليم‬ ‫الش�مالية اخت�ار أرب�ع م�دارس‬ ‫للبن�ن وأربع�ا ً للبن�ات لتطبي�ق‬ ‫م�روع ااختب�ارات التحصيلية‬ ‫ال�ذي نفذ للم�رة اأوى عى طاب‬ ‫وطالب�ات الصف�وف الراب�ع‬ ‫والس�ادس اابتدائ�ي والثال�ث‬ ‫امتوسط كاختبار تجريبي‪.‬‬

‫يذك�ر أن امروع يس�تهدف‬ ‫ط�اب التعلي�م الع�ام ي امملك�ة‬ ‫للصف�وف الراب�ع والس�ادس‬ ‫اابتدائ�ي والثال�ث امتوس�ط‪،‬‬ ‫وتش�مل امواد التي سيطبق عليها‬ ‫ااختب�ار التوحيد واللغ�ة العربية‬ ‫والرياضي�ات والعلوم‪ ،‬فيما تتمثل‬ ‫أهداف�ه ي تقديم م�ؤرات علمية‬ ‫وموضوعي�ة للمس�اعدة ي الحكم‬ ‫عى التدري�س‪ ،‬ومعرفة مس�توى‬ ‫التحصيل الدراي للطاب ي مادة‬ ‫دراس�ية مح�ددة‪ ،‬وذلك للكش�ف‬ ‫عن جوانب الضع�ف ي التحصيل‬ ‫ال�دراي معالجته�ا‪ ،‬مم�ا يتي�ح‬ ‫دراسة أس�باب القصور معالجتها‬ ‫ومعرفة جوانب الق�وة لتطويرها‪،‬‬ ‫به�دف تطوي�ر وتحس�ن عملية‬ ‫التدريس‪.‬‬

‫مقاول يُ جفف سد وادي عياش ويحرم أهالي بني عمرو من المياه‬ ‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬

‫«التدريب التقني» تبدأ القبول في برنامج اإنجليزية للخريجين‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫أك�د رئيس دي�وان امظال�م الش�يخ عبدالعزيز‬ ‫النص�ار‪ ،‬ع�دم تقدي�م أي تعويض�ات لقضايا‬ ‫متعلقة بامخدرات‪.‬‬ ‫وق�ال خ�ال زيارت�ه الت�ي رافق�ه فيه�ا نائبه‬ ‫الش�يخ عي الحم�اد‪ ،‬للمديرية العام�ة مكافحة‬ ‫امخ�درات أمس‪ ،‬إن كل َمن يس�جن عن طريق الخطأ‪،‬‬ ‫وتُثب�ت براءته من التهم اموجه�ة إليه‪ ،‬يحق له التقدم‬ ‫بتعوي�ض‪ ،‬وهذا من اختصاص الديوان‪ ،‬مبينا أن هذه‬

‫الحاات ا تشكل ظاهرة‪.‬‬ ‫وفيم�ا يخص تعويض�ات قدمها دي�وان امظالم‬ ‫متهم�ن بقضاي�ا تهري�ب وترويج امخ�درات‪ ،‬وثبتت‬ ‫براءتهم فيما بعد‪ ،‬أوضح الش�يخ النصار‪ ،‬أن القاي‬ ‫يحكم بما يثبت أمامه‪ ،‬وينبغي عليه مع وسائل اإثبات‬ ‫أن يك�ون عاما ً بفقه الواقع‪ ،‬وما يس�تخدمه أفراد هذه‬ ‫العصابات من ط�رق ملتوية من أجل التحايل وإخفاء‬ ‫اأدلة التي تدينهم‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ي حالة ثبوت براءة امتهم بعد القبض‬ ‫علي�ه وإيقاف�ه ف�رة معين�ة‪ ،‬علي�ه أن يتق�دم بطلب‬

‫تعويض عن تلك الفرة‪ .‬وهذا الخطأ من طبيعة العمل‬ ‫البري‪ ،‬فمَن يعمل ا بد أن يخطئ»‪.‬‬ ‫ووصف الشيخ النصار‪ ،‬قطاع مكافحة امخدرات‬ ‫بأنه م�ن أهم القطاع�ات اأمنية لكونه يهتم بس�امة‬ ‫اإنس�ان وعقل�ه‪ّ ،‬‬ ‫وب�ن أن امملكة بلد مس�تهدف من‬ ‫قب�ل عصابات الر واأعداء‪ ،‬منوه�ا بالجهود امبذولة‬ ‫م�ن قب�ل القائمن ع�ى امديري�ة وكاف�ة العاملن ي‬ ‫اميدان‪ ،‬وما تحقق من جهود جبارة ي مجال مكافحة‬ ‫امخدرات والتوعي�ة‪ ،‬وإحباط عمليات كثرة لعصابات‬ ‫التهريب والرويج‪.‬‬

‫أك�د مدي�ر م���رور‬ ‫منطق�ة القصي���م‬ ‫العقي�د محمد امزيني‬ ‫ل�«الش�����رق»‪ ،‬أن‬ ‫اإدارة س�تزيل دوار‬ ‫الغرف�ة التجارية بالقصيم‬ ‫ودوار ش�قق الوط�ن‬ ‫بريدة وس�تضع إش�ارتن‬ ‫مروريت�ن مكانهم�ا بع�د‬ ‫التنس�يق مع أمانة منطقة‬ ‫القصي�م وبموافق�ة لجن�ة‬ ‫الس�امة امروري�ة الت�ي‬ ‫أقرت اإزالة بهدف تخفيف‬ ‫اازدحام امروري‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه ت�م تس�ليم‬ ‫وج�ار‬ ‫العم�ل للمق�اول‬ ‫ٍ‬ ‫تنفيذه‪ ،‬باإضافة إى وضع‬ ‫إش�ارة مروري�ة ي تقاطع‬ ‫حوي�ان م�ع امل�ك فيصل‬ ‫بريدة‪.‬‬ ‫وقال العقيد امزيني إن‬ ‫م�رور امنطقة يطبق حاليا ً‬ ‫بالتعاون مع أمانة القصيم‬ ‫حمل�ة مرورية واس�عة ي‬ ‫كاف�ة محافظ�ات امنطقة‬ ‫لنظافة امدن من السيارات‬ ‫امتوقف�ة والتالف�ة وهياكل‬ ‫امع�دات امنت�رة ع�ى‬ ‫جنب�ات الش�وارع والطرق‬ ‫وداخ�ل اأحي�اء الس�كنية‬ ‫واميادي�ن العام�ة‪ ،‬بهدف‬ ‫التخلص منها‪ ،‬مش�ددا عى‬ ‫ع�دم ت�رك الس�يارات عى‬ ‫جنبات الطرق بعد اإشعار‬ ‫بثاث�ة أيام‪ ،‬وس�يتم حجز‬ ‫امركبة وتطبيق النظام عى‬ ‫من ايتقيد باأنظمة‪.‬‬

‫تذم�ر عدد م�ن أه�اي مركز‬ ‫بني عم�رو ش�مال النماص‪،‬‬ ‫م�ن تع�دي مق�اول وزارة‬ ‫النق�ل امنفذ م�روع ازدواج‬ ‫طري�ق أبه�ا ‪ -‬الطائ�ف امار‬ ‫م�ن امركز‪ ،‬ع�ى س�د وادي عياش‬ ‫وإح�داث أرار ب�ه واخت�اط‬ ‫الردمي�ات واأتربة م�ع مياهه‪ ،‬مما‬ ‫حدا بف�رع مياه النم�اص تجفيف‬

‫السد وتفريغه لتنظيف بحرته‪.‬‬ ‫وأب�رزوا أهمي�ة الس�د كون�ه يع�د‬ ‫امصدر الوحيد لتزويدهم بامياه عر‬ ‫محط�ات التنقية التي ت�م تركيبها‬ ‫عليه‪ ،‬باإضافة إى أن اموقع امحيط‬ ‫به يعت�ر موقعا ً س�ياحيا ً ومتنزها ً‬ ‫قامت البلدي�ة بتجهي�زه ويقصده‬ ‫اأهاي والسياح للتنزه‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أوضح مدي�ر فرع‬ ‫امي�اه بمحافظ�ة النم�اص امهندس‬ ‫عبدالله بن غرم الشهري ل� «الرق»‪،‬‬

‫أن مق�اول وزارة النق�ل امتس�بب‬ ‫الرئيس ي مشكلة السد‪ ،‬حيث تسببت‬ ‫الرواسب والردميات التي كان ينقلها‬ ‫إى وادي القحي�ف القريب من الس�د‬ ‫لجرف السيول واستقرارها ي البحرة‬ ‫مما أدّى إى ارتفاع منسوبه أكثر من‬ ‫س�تة أمتار وتس�ببها ي تغطية بوابة‬ ‫فتح امياه بالسد‪.‬‬ ‫وقال إنه تم تش�كيل لجان من‬ ‫عدة جهات ي وقت س�ابق بنا ًء عى‬ ‫ش�كاوى اأه�اي وما احظ�ه فرع‬

‫امي�اه‪ ،‬للوق�وف عى هذه امش�كلة‬ ‫وأق�رت بأن امقاول هو امتس�بب ي‬ ‫تراكم الرواسب واأتربة‪.‬‬ ‫مبينا أنه تم الرفع بذلك إمارة‬ ‫امنطقة قبل أن يص�در توجيه أمر‬ ‫منطقة عسر صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر فيصل بن خالد بإلزام امقاول‬ ‫بتنظي�ف بح�رة س�د وادي عياش‬ ‫من الرواسب واأتربة التي أحدثتها‬ ‫وتسببها ي طمر بحرة السد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وب�ن الش�هري أن الرك�ة‬

‫امنف�ذة ل�م تق�م بالتنظي�ف حتى‬ ‫اآن ع�ى الرغ�م من تجفيف الس�د‬ ‫تمهي�دا ً للب�دء ي عملي�ة التنظيف‬ ‫وتنقيت�ه‪ ،‬معربا ً ع�ن أمله ي أن تتم‬ ‫عملية تنظيف السد من الرواسب ي‬ ‫أقرب وقت ممكن نظرا ً لقرب موسم‬ ‫اأمط�ار الت�ي ستش�هدها امنطقة‬ ‫وبهدف عودة امخزون امائي للسد‪.‬‬ ‫وأك�د أن محطة التنقية بوادي‬ ‫عياش تعمل بش�كل جيد هذه اأيام‬ ‫عى اآبار التي تم توفرها ي الوادي‪.‬‬


‫أمير حائل‪ :‬خير‬ ‫بادنا يتطلب‬ ‫الحمد ولغة‬ ‫اأرقام هي اأصدق‬

‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‪ ،‬خالد الحامد‬ ‫أكد أمر منطقة حائل صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر سعود بن عبدامحسن‪ ،‬أن تنامي الخر‬ ‫ي امملكـة ي زمن تزداد بـه امحن ي مواقع‬ ‫كثرة من العالم يتطلـب التوجه لله بالحمد‬ ‫والشـكر بما هيأ لهذه البـاد من نعم كثرة‬ ‫وقيادة تراعي الله ي الر والعلن‪.‬‬ ‫وقال ي تريح بمناسـبة إعان أكر ميزانية‬ ‫ي تاريخ امملكة إن خادم الحرمن الريفن املك‬

‫عبدالله بن عبدالعزيـز حريص عى كل خر يعود‬ ‫عـى الوطن وعى أبنائه‪ ،‬مشـرا إى أن لغة اأرقام‬ ‫دائما هـي اللغة اأصدق‪ ،‬مبينـا أن ميزانية الخر‬ ‫حملت برامج ومروعات تنموية متعددة وشاملة‬ ‫وستنعكس عى مستقبل الوطن ورفاهية أبنائه‪.‬‬ ‫مـن جهته‪ ،‬أوضـح نائب أمـر منطقة حائل‬ ‫اأمـر عبدالعزيـز بـن سـعد‪ ،‬أن بشـائر الخـر‬ ‫مستمرة بفضل الله عى هذا البلد الطاهر وقيادته‬ ‫الحكيمة والقريبة من شـعبها‪ ،‬وقـال «إننا كأبناء‬ ‫مخلصـن لهـذا الوطـن وقيادته نفخر بـأن هذا‬

‫‪6‬‬

‫محليات‬

‫الوطـن هو بادنا وإليه ننتمـي ونفخر بأن وفقنا‬ ‫الله بقيادة ‪-‬عى رأسـها خادم الحرمن الريفن‬ ‫املـك عبدالله بـن عبدالعزيـز ووي عهـده اأمر‬ ‫سـلمان بن عبدالعزيز‪ -‬تخاف اللـه وتتقرب إليه‬ ‫بصالـح اأعمـال ورعاية أبناء الوطن ي كل شـر‬ ‫مـن شـمال امملكـة إى جنوبهـا ومـن غربها إى‬ ‫رقها‪ ،‬وهذا يجعل مساحات التفاؤل لدينا تزداد‬ ‫بالحار وامستقبل»‪.‬‬ ‫وأضـاف إن الوطن يسـر بخطى متسـارعة‬ ‫نحو التطوير ونحو استكمال مروعاته التنموية‬

‫ي الصحـة والتعليـم والطـرق واميـاه ومختلـف‬ ‫الخدمـات اأخـرى‪ ،‬مؤكـدا أن هـذا يضاعف من‬ ‫مسؤولياتنا كأفراد وكهيئات وإدارات مؤتمنة عى‬ ‫الوطن وخراته ومستقبل أجياله‪.‬‬ ‫إى ذلـك‪ ،‬ذكر مديـر جامعة حائـل الدكتور‬ ‫خليـل الراهيم‪ ،‬أن مـا تم تخصيصـه للجامعات‬ ‫ولرنامـج خـادم الحرمـن الريفـن لابتعاث‬ ‫الخارجـي مـن ميزانية هـذا العـام‪ ،‬يوضح جليا‬ ‫استمرار امملكة عى نهجها ااستثماري ي العقول‬ ‫وبناء اإنسان‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫هكذا أظن‬

‫عمرو العامري‬

‫كمواطن خليج�ي أصابتني خيبة كبرة من نتائج قمة امنامة‪،‬‬ ‫وخيباتن�ا نحن الخليجي�ن مزمنة‪ ..‬لكن خيبة قم�ة امنامة اأخرة‬ ‫أكر‪.‬‬ ‫ي الس�ابق كانت العواصم الخليجية تحتفي بمؤتمرات القمة‪..‬‬ ‫غر أن امواطن الخليجي وبعد ثاثة وثاثن عاما أدرك أن هذه القمم‬ ‫لم تقدم له إا القليل ‪..‬بل وأقل من القليل‪.‬‬ ‫وي ظ�روف عصيب�ة تعص�ف بامنطق�ة كان عش�م الخليجي‬ ‫الخ�روج بق�رارات جريئ�ة تعم�ق اانتم�اء وتنحو نح�و اإصاح‬ ‫وامشاركة ليكتشف غياب خمسة حكام من أصل ستة وا قرارات‬ ‫ذات ش�ان ع�دا إتفاقي�ات أمني�ة تُعل�ن عناوينه�ا وا أح�د يعرف‬ ‫تفاصيلها‪.‬‬ ‫خادم الحرمن ي كلمته للقمة أشار إى أن ما تحقق يظل دون‬ ‫مستوى آمال امواطن الخليجي‪..‬وسؤالنا لكل حكام الخليح وما الذي‬ ‫يمنع بعد ثاثة وثاثن عاما أن ترتقي نتائج القمم للحد اأدنى من‬ ‫طموحات امواطن الخليجي ؟ أا يستحق؟‬ ‫س�ؤال ا نمل�ك إجابت�ه ‪,‬أصحاب الق�رار يمتلك�ون اإجابات‬ ‫وامواط�ن البس�يط ا يريد س�وى خلي�ج قوي موح�د حريص عى‬ ‫كرامة ورخاء أبنائه‪..‬قبل أن تناقش القمة قضية (الروهينجا) مثا‬ ‫أوليس�ت قضايا امواطنة والبدون والركيبة الس�كانية والبطالة ي‬ ‫الخليج وقضايا التطرف والخايا النائمة أجدر بالنقاش والبحث عن‬ ‫حلول؟‬ ‫وا أظ�ن أن امؤتمرات اإقليمية ي أنحاء العالم تهتم مش�اكلنا‬ ‫وإنما تركز حوارتها عى قضايا دولها ‪.‬‬ ‫وليت امتغنن بنتائج هذه امؤتمرات من كتاب اأعمدة يذكرون‬ ‫ي سببا ً واحدا ً يدعو للتفاؤل أو ليصمتوا‪.‬‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬ ‫ناشد عدد من أهاي ومسؤوي‬ ‫محافظة النماص ومراكزها‪،‬‬ ‫برفع فئة بلدية امحافظة إى‬ ‫(أ) بدا ً من (ب)‪ ،‬مؤكدين أن‬ ‫عدم الرفع حرم اأهاي من‬ ‫امروعات التنموية والسياحية‪،‬‬ ‫مضيفن أن البلدية مصنفة عى‬ ‫الفئة (ب) منذ عام ‪1382‬هـ‪.‬‬ ‫وقال رئيس امجلس البلدي‬ ‫عي محمد العسبي‪ ،‬لـ»الرق»‪،‬‬ ‫امحافظة مصنفة إداريا ً ضمن فئة‬ ‫(أ)‪ ،‬واصفا ً التصنيف الحاي بأنه‬ ‫مجحف وا يتناسب مع مقدار‬ ‫امساحة التي تغطيها البلدية‪،‬‬ ‫مبينا ً أنها تغطي نطاق امحافظة‪،‬‬ ‫باإضافة إى مركزي الرح ووادي‬ ‫زيد‪.‬‬ ‫وذكر أنه بالرغم من أهمية‬ ‫مطلبهم كون امحافظة سياحية‬ ‫من الدرجة اأوى وتحتل موقعا ً‬ ‫متوسطا ً بن منطقتي عسر‬ ‫والباحة‪ ،‬إا أنها لم تح َ‬ ‫ظ بالنصيب‬ ‫الوافر من امروعات التنموية‬ ‫الكرى‪ ،‬باإضافة إى امروعات‬ ‫السياحية التي يستوجب توفرها ي‬ ‫امحافظة‪ ،‬مؤكدا ً أن البلدية قامت‬ ‫بتنفيذ عدد منها بجهود ذاتية‬

‫بالمختصر‬

‫أهالي ومسؤولو النماص‪ :‬تصنيف البلدية بفئة «ب»‬ ‫حرم المحافظة من المشروعات التنموية والسياحية‬

‫الروهينجا‬

‫اأمر سعود بن عبدامحسن‬

‫قافلة طبية لعقلة الصقور‬ ‫عقلة الصقور ‪ -‬نار الصقور يرعى مسـاعد امديـر العام‬ ‫للخدمـات العاجية بمنطقة القصيم خالد الحسـينان صباح‬ ‫اليـوم‪ ،‬انطاقة امرحلـة الثانية للقافلة الطبية ي مستشـفى‬ ‫عقلة الصقور‪.‬‬ ‫وذكر مدير إدارة العاقات العامة واإعام الصحي بالشـؤون‬ ‫الصحية بمنطقة القصيم محمد الدباي‪ ،‬أن امرحلة اأوى من‬ ‫الرنامج حققت اأهداف امنشودة منها ي تخفيف عناء السفر‬ ‫عى امرى إى امستشـفيات امرجعية بمدينة بريدة‪ ،‬وشـمل‬ ‫مستشـفيات قصيباء وعقلة الصقور وقبة ورية‪ ،‬إضافة إى‬ ‫مركـز صحي أبانات‪ ،‬مضيفا أن الرنامج سـيكون له جدول‬ ‫لتنفيذ زيارات لاستشارين ي اأماكن امستهدفة قريباً‪.‬‬

‫تدشين مقر دوريات أمن الطرق بالشمالية‬ ‫مبنى بلدية النماص‬ ‫محدودة رغم قلة اميزانية‪.‬‬ ‫وأضاف العسبي أن اميزانية‬ ‫السنوية امخصصة للبلدية تراوح‬ ‫ما بن ‪ 30‬إى ‪ 40‬مليون ريال‬ ‫موزعة عى النطاق امذكور سابقاً‪،‬‬ ‫وبالتاي ا تتمكن البلدية من القيام‬ ‫بدورها الكامل ي دعم الجانب‬ ‫التنموي والسياحي ي ظل هذه‬ ‫اميزانية القليلة‪.‬‬ ‫وأبرز الحلول امقرحة لذلك‬ ‫عر رفع فئة البلدية واستحداث‬ ‫بلدية أخرى ي مركز الرح‪ ،‬والنظر‬ ‫بكون النماص محافظة إدارية‬ ‫كرى مصنفة عى فئة (أ) ليتواكب‬ ‫مع مساحتها وأعداد سكانها الفعي‬

‫امتزايد خال فرة الصيف‪.‬‬ ‫إى ذلــك‪ ،‬أيّــد رئيس بلدية‬ ‫النماص امهندس راج الغامدي‪،‬‬ ‫مطالب اأهــاي‪ ،‬مؤكدا ً أنه سبق‬ ‫وأن تمت مناقشة ذلك ي جلسة‬ ‫سابقة للمجلس البلدي‪ ،‬ومخاطبة‬ ‫أمانة منطقة عسر بطلب رفع فئة‬ ‫البلدية إى (أ)‪ .‬ولفت إى أن تصنيف‬ ‫البلدية الحاي ا يتوافق مع تصنيف‬ ‫النماص إدارياً‪ ،‬حيث إنها مصنفة‬ ‫كمحافظة عى فئة (أ)‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فإنه ابد أن يكون تصنيف البلدية‬ ‫أيضا ً عى ذات الفئة ليتواكب مع ما‬ ‫تعيشه وتحتاجه تنميتها‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى كونها من أقدم البلديات امنشأة‬

‫(تصوير‪ :‬محمد عامر)‬ ‫ي منطقة عسر وتستحق أن يتم‬ ‫رفع فئتها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن الغامدي أنه بالرغم من‬ ‫قلة امخصصات امعتمدة إا أن‬ ‫البلدية وازنت بن تنفيذ امروعات‬ ‫وتوزيعها عى نطاقها الذي تقوم‬ ‫بتقديم الخدمات له‪ ،‬مع عدم‬ ‫إغفال الجانب السياحي باعتبار أن‬ ‫النماص سياحية من الدرجة اأوى‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضح أمن منطقة‬ ‫عسر امهندس إبراهيم الخليل‪،‬‬ ‫لـ»الرق»‪ ،‬أن رفع فئات البلديات‬ ‫واستحداثها تتم دراسته حاليا ً بن‬ ‫وزارتي الشؤون البلدية والقروية‬ ‫وامالية‪.‬‬

‫مدير اأمن العام يدشن امقر‬

‫(الرق)‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير أوضح الناطق اإعامي برطة‬ ‫منطقة الحدود الشمالية العقيد بندر اأيداء‪ ،‬أن مقر مركز‬ ‫انطاق دوريات أمن الطرق بحزم الجاميد (‪ 100‬كم غرب‬ ‫عرعر) الذي دشنه مدير اأمن العام الفريق أول سعيد القحطاني‬ ‫خال زيارته لرطة وإدارات اأمن العام بامنطقة أقيم عى‬ ‫أرض مساحتها أكثر من عرة آاف مر مربع بتكلفة تبلغ أكثر‬ ‫من مليون و‪ 325‬ألف ريال ومدة تنفيذ ‪ 12‬شهرا‪ ،‬مبينا أن شعبة‬ ‫امروعات والصيانة بعرعر أرفت عى تنفيذ امروع‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻳﻜﺮم اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ ﻛـﺮم اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ اﻟﻄﻼب اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻺﺑﺪاع اﻟﻌﻠﻤـﻲ »إﺑﺪاع« ﰲ ﻣﺴـﺎر اﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣـﺪارس اﻹدارة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻄﻼﺑﻲ ﻋﺜﻤﺎن ﺣﻜﻤﻲ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻋﲇ ﺧﻤﻴﴘ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ أن أﻋﻤﺎل اﻟﻄﻼب اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻮﻃﻦ وﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻞ اﻟﻄﻼب اﻟﻔﺎﺋﺰون ﻋﲆ ﺟﻮاﺋﺰ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ أﺟﻬﺰة ﺟﺎﻻﻛﴘ‬ ‫وآﻳﺒﺎد‪.‬‬

‫‪ ٧٣٤٣‬ﻋﻤ ًﻼ دﻋﻮﻳ ًﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﻧﻈﻢ ﻓﺮع وزارة اﻟﺸـﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف‬ ‫واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد ﺑﺤﺎﺋﻞ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ ‪ 1433/ 1/ 1‬ﻫـ‬ ‫وﺣﺘـﻰ ‪ 1433/ 12 /30‬ﻫــ ‪ 7343‬ﻋﻤﻼً دﻋﻮﻳﺎ ً وإرﺷـﺎدﻳﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋـﺎ ً ﺗﻢ ﻓﺴـﺤﻬﺎ وﺗﻀﻤﻨﺖ ﻣﺤـﺎﴐات ودروﺳـﺎ ودورات‬ ‫وﺑﺮاﻣـﺞ ﻋﻠﻤﻴﺔ وﻧـﺪوات وﻟﻘـﺎءات وﻛﻠﻤﺎت وﻋﻈﻴـﺔ أﻗﻴﻤﺖ ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ وﺑﻌﺾ اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ‬ ‫وﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ وﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻳﺦ واﻟﺪﻋـﺎة وﻃﻼب اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد‬ ‫ﺑﺤﺎﺋـﻞ واﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﻋﺪدﻫﺎ ‪ 24‬ﻣﻜﺘﺒﺎ‪.‬‬

‫ﺑﺪء إﺟﺮاءات ﺗﻨﻔﻴﺬ وﺗﺮﺳﻴﺔ ‪٧٠٨٣٣‬‬ ‫وﺣﺪة ﻟ´ﺳﻜﺎن ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫دﺧﻠـﺖ ﻣﴩوﻋـﺎت ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻃﻮرا ً‬ ‫ﻣﻬﻤﺎً‪ ،‬ﺑﺈﻋﻼن وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫وأﻣﺎﻧـﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت‪ ،‬ﺑـﺪء‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً أو ﺗﺮﺳـﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻹﻧﺸﺎء ‪70833‬‬ ‫وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻹﻣﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺳـﻠﻄﺎن اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬أن‬ ‫ﺗﺴـﺎرع وﺗﺮة ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻠﻚ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫ﺗﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ ﺗﺠﺎوز إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ ﺷـﺢ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻹﻧﺸﺎﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻟﺘـﻲ ﺑﺬﻟﺘﻬﺎ اﻹﻣﺎرة‬ ‫ﻋﱪ ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت‪ ،‬وأﺛﻤﺮت ﻋﻦ‬ ‫اﺳﺘﻌﺎدة ﻧﺤﻮ ‪ 220‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻣﻦ اﻷراﴈ اﻤﻌﺘﺪى ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻤﻘﺪرة‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ﺑــ ‪ 86‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ إﱃ اﻟﻮزارة ﻟﺘﻜﻮن ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ ﻣﻦ أواﺋﻞ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻲ وﻓﺮت‬ ‫وﺳﻠﻤﺖ اﻷراﴈ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن اﻤﻴﴪ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد أن اﻟﺘﺤﺮك اﻟﺬي ﻗﺎدﺗﻪ اﻹﻣﺎرة‬ ‫ﺑﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت أﻣﺮﻫﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﻳﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓﺮ اﻷراﴈ ﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻤﺎﺷـﻴﺎ ً ﻣـﻊ اﻷواﻣﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﺪرﻫﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻟﻘﺎﺿﻴـﺔ ﺑﺤـﻞ‬ ‫ﻣﺸﻜﻼت اﻹﺳﻜﺎن ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺧﻠـﺺ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺈﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‪ ،‬إﱃ أن ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وزارة‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن واﻷﻣﺎﻧـﺎت ﺗﻌﺘـﱪ ﺧﻄﻮة‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﰲ إﻃﺎر اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺠﺬرﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ اﻟﻄﻠﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻋﲆ اﻟﺴـﻜﻦ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﺆﻫﻠـﻦ ﻟﻘﺮض‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎري واﻟﺮاﻏﺒﻦ‬ ‫ﰲ ﺗﻤﻠـﻚ وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺑﺄﻗﺴـﺎط‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﺔ ﻣﻴﴪة‪ ،‬واﻤﺴﺘﺤﻘﻦ اﻤﺆﻫﻠﻦ‬ ‫ﻟﻠﻮاﺋﺢ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﻤﻌﻮﺿﻦ ﻋﻦ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻤﻨﺰوﻋـﺔ ﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫وﺟـﻪ أﻣـﺮ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر‪،‬‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻤﻨﻊ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺪراﺟﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺘﻨﺰه اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﱪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺈﻣـﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫أﺟـﻮاء ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻫﺎدﺋـﺔ وآﻣﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻨﺰﻫـﻦ واﻤﺠﺎورﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﻣﻨـﻊ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺪراﺟﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎرﻳـﺔ ﻳـﴪي ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺑـﻦ ﺟـﴪ ﻧـﺎدي‬ ‫اﻟﻔﺮوﺳـﻴﺔ ﴍﻗـﺎ ً إﱃ ﺗﻘﺎﻃـﻊ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺳﻴﺎح‪ ،‬وﻋﲆ اﻣﺘﺪاد‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻤـﺮدم اﻟﺼﺤﻲ وﺣﺘﻰ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬ ‫اﻧﺘﻬﺎﺋـﻪ وﻣـﺎ ﺑـﻦ ﻋﺴـﻴﻼن‬ ‫وﺣﺘـﻰ اﻟﺴـﻮﻳﺪة‪ ،‬وﻣـﺎ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺴـﻴﻼن إﱃ اﻟﻄﺮﻓﻴﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ‪1434/3/1‬هـ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد اﻟﻌﻤﺮي أن اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﺷـﺘﻤﻞ ﻛﺬﻟـﻚ ﻋـﲆ ﺗﻜﻠﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺰراﻋـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت‬ ‫وﻋﺪم اﻟﺘﺠﺎوزات‪.‬‬

‫أﻛـﺪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ ا���ﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬أن ﻣﺎ ﺗﻨﻌﻢ‬ ‫ﺑﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ أﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ دﻟﻴﻼً ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة ﻣﻦ ﺣﻨﻜﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﻧﻈﺮة‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺛﺎﻗﺒﺔ ﻗﺎدت اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ‬ ‫أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺮﺧﺎء واﻻزدﻫﺎر‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻟﺤﺮﺻﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﻄﻮر‪.‬‬ ‫ورﻓﻊ ﺑﺎﺳـﻤﻪ وﺑﺎﺳـﻢ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﺳـﻤﻰ آﻳـﺎت اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻـﺪور‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »ﺑﺎﺳـﻤﻲ وﺑﺎﺳﻢ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻜـﻢ أﻫـﺎﱄ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫أﺗﴩف ﺑـﺄن أرﻓﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ وأﺻﺪق اﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻣـﺎ ﺗﻀﻤﻨﺘﻪ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺨﺮ‬ ‫واﻟﻌﻄـﺎء اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﺪ اﻷﻛـﱪ ﰲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺟـﺎءت‬ ‫ﻟﺘﺆﻛـﺪ ﺣﺮص ﻗﻴـﺎدة ﻫـﺬا اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫ﻋـﲆ راﺣﺔ ورﻓﺎﻫﻴـﺔ ﻛﻞ ﻓﺮد ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺑﻼ ﺷﻚ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ وﺣﻜﻤﺔ‬ ‫ﺟﻌﻠـﺖ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ ﻧﺼﺐ‬ ‫ﻋﻴﻨﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺣﺮﺻﺖ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ‬ ‫ﺳـﺒﻞ اﻟﻌﻴﺶ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻷﺑﻨﺎء ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ«‪.‬‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫وأﻓﺼﺤﺖ وزارة اﻹﺳﻜﺎن ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫‪ 15980‬وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻨﻔﻴﺬ أول ﻣﴩوﻋﻦ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻫﻤﺎ ﻣـﴩوع ﺣﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓـﻮاز ﻹﻧﺸـﺎء ‪ 10838‬وﺣﺪة‬ ‫ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣـﴩوع اﻤﻄﺎر‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻮﻓﺮ ‪ 5142‬وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀـﻢ ﻣﴩوﻋـﺎ‪ :‬إﺳـﻜﺎن اﻤﻄـﺎر‬ ‫وإﺳﻜﺎن ﺣﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻮاز ‪ 18‬ﺟﺎﻣﻌﺎ ً‬ ‫وﻣﺴﺠﺪاً‪ ،‬و‪ 32‬روﺿﺔ أﻃﻔﺎل‪ ،‬و‪30‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﻤﺨﺘﻠﻒ اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺮاﻛـﺰ أﻣﻨﻴـﺔ وﺻﺤﻴﺔ‬ ‫وﺑﺮﻳﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻜﺘﺒﺎت ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻣﺠﻤﻌﺎت‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻼﻋﺐ رﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺪاﺋﻖ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻊ ﻣـﴩوع اﻷﻣﺮ ﻓـﻮاز ﺟﻨﻮب‬ ‫ﺟﺪة إﱃ ﺟﻮار ﺣﻲ اﻹﺳﻜﺎن اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 5.67‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﴩوع إﺳـﻜﺎن ﺳـﺎﺑﻖ‬ ‫واﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ ‪ 3.9‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻘﻊ ﻣـﴩوع اﻤﻄﺎر‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺠﺪة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻌﺘـﺰم وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﻦ ﻟﻺﺳـﻜﺎن ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻤـﺎ اﻟﻘﻨﻔـﺬة اﻟﺘـﻲ ﺳﺘﻨﺸـﺊ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟـﻮزارة ‪ 593‬وﺣـﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫‪ 597.7‬أﻟـﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬واﻟﺨﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻨﻔﺬ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟـﻮزارة ‪260‬‬ ‫وﺣـﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣـﻊ ﻣﺮاﻓﻘﻬـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﻘـﺪر ﺑــ‪ 231‬أﻟـﻒ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟـﻂ ﺻﺪﻳﻘـﻲ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﻦ ﻤـﺪة ﻋﺎﻣـﻦ‪ ،‬ﻟـﺬا ﺗﺤـﺪّث‬ ‫ﺑﺎﻧﺪﻫـﺎش ﻋﻦ ﺷـﻐﻔﻬﻢ وإدﻣﺎﻧﻬـﻢ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻟﺪرﺟـﺔ أن اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫ﻳﻌﺎﻗـﺐ اﻤﻮﻇـﻒ ﺑﻤﻨﺤـﻪ إﺟـﺎزة إﺟﺒﺎرﻳﺔ ﰲ ﺣﺎل ﻟـﻢ ﻳﺘﻘﺪم‬ ‫ﺑﻄﻠﺒﻬـﺎ! وﻷﻧـﻪ ﻣﺘﺄﺛـﺮ ﺑﺠﻮ اﻟﻌﻤـﻞ »ﻫﻮﻧﻴﻚ« ﻓﻘـﺪ اﻣﺘﻌﺾ‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ« اﻤﺘﺠـﺬرة ﻟﺪﻳﻨـﺎ واﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺮﺗﻴﺒـﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺴـﺮ ﺑﻬـﺎ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ! وﻟﻢ أﺳـﻠﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎداﺗﻪ! ﻓﺴﺎرﻋﺖ ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳـﺒﺎب اﻟﺘﺒﺎﻳﻦ ﰲ اﻟﻨﻈﺮة ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻴﻨﻨـﺎ وﺑﻴﻨﻬـﻢ! وﻫﻞ ﺳـﺒﺒﻪ »اﻟﺠﻴﻨـﺎت« أم أﻣـﻮر ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫وإدارﻳـﺔ ﺑﺤﺘﺔ؟! ووﺟﺪت اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ اﻹدارة وﻣـﺎ »داورﻫﺎ«!‬ ‫اﺳـﺘﻌﻨﺖ ﺑﻜﺘﺎب ووﺟﺪت ﻓﻴﻪ ﺑﻌـﺾ أﴎار اﻹدارة اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ‪ :‬ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻜـﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻨﻔـﴘ واﻟﺬﻫﻨﻲ ﻟﻠﻤﻮﻇـﻒ وﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ وﻻﺋﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﺑﺈﴍاﻛﻬـﻢ ﰲ ﺻﻨﻊ اﻟﻘـﺮارات! واﻟﻐﺮﻳـﺐ أن اﻹدارة اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻻﺗﻨﻈـﺮ ﻟﻠﻤﻮﻇـﻒ ﻛﺂﻟﺔ ﻣﻨﻔـﺬة ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻓﻘﻂ وإﻧﻤـﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫»اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﺸﻤﻮﱄ« ﺑﻪ! ﻓﺘﻬﺘﻢ ﺑﻤﺎ وراء ﻋﻤﻠﻪ ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ اﻟﺠﺎد‬ ‫ﻟﺤﻞ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻷﴎﻳﺔ وﺗﺨﻔﻴﻒ وﻃﺄﺗﻬﺎ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫واﻟﻮﻗـﻮف اﻟﺘﺎم ﺑﺠﺎﻧﺒـﻪ وﺗﺬﻟﻴﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺼﻌـﺎب ﻟﻴﺆدي ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫ﺧﺎل ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻏﻞ واﻟﻬﻤﻮم! ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺮواﺗﺐ اﻤﺠﺰﻳﺔ‬ ‫ﺑﻔﻜﺮ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻟﻌـﻼوات »اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ« وﻋﻘـﺪ اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة‪،‬‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺣﺘـﻰ ﺑﺎﻷﻣـﻮر اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ ﻻ ﻟﻠﻤﻮﻇـﻒ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ‬ ‫وﻷﴎﺗـﻪ أﻳﻀـﺎً! ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻷﳻ ﻟﻠﻤﻮﻇـﻒ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫واﻟـﺬي ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻨـﻪ ﻛﻞ ﳾء وﻻﻧﻤﻨﺤﻪ إﻻ اﻟﻔﺘـﺎت ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻬﺪﻳﻪ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ »اﻟﺘﺤﻄﻴﻢ« و«اﻤﻌﻮﻗﺎت« و«اﻟﺘﻌﺎﻣﻴﻢ« ﻋﲆ ﻃﺒﻖ ﻣﻦ‬ ‫»ذﻫﺐ« ﺛﻢ ﻧﺴﺄﻟﻪ‪ :‬ﻤﺎذا ﻻ »ﺗﺒﺘﺴﻢ« أﻳّﻬﺎ »اﻹﻧﺴﺎن«؟!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻣﻴﻦ ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺆون اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‬ ‫ﻛﺎن ﻓﻲ ﻣﻬﻤﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺨﻄﺔ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ أﻣﺎم ﻣﺒﻨﻰ اﻹﻣﺎرة‬ ‫ﰲ ﻣﻮﺿﻮﻋﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺪراﺳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ وﻋﺪﻫﻢ ﺑﺈﻳﺼـﺎل اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺼﻠﻬﺎ ﰲ اﻤﺨﻄﻂ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮوا أن ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺗﺮﻛﺰت ﰲ اﺳﺘﺒﺪال‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫اﻟﺼﻜـﻮك اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﺑﺄﺧﺮى ﴍﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻬﺪم وإدﺧـﺎل ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬واﻟﺴـﻤﺎح ﺑﺎﻟﺒﻨـﺎء ودﺧـﻮل اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﺨﻄﻂ‪.‬‬

‫أﻫﺎﻟﻲ اﻟﺪوادﻣﻲ ﻳﻌﺎﻧﻮن اﻧﻘﻄﺎع أﺳﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐﺎز‬ ‫اﻟﻜﺒﻴﺮة وﺳﻮء واﺧﺘﻼف ﺳﻌﺮ اﻟﻤﻨﻈﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺪوﴎي‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ! )‪(٢‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫أﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮك ﻳﻮﺟﻪ ﺑﻮﻗﻒ ا¶زاﻻت ﻓﻲ ﻣﺨﻄﻂ اﻟﻌﺮﺟﺎن‬ ‫وﺟﻪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻮﻗـﻒ إزاﻟـﺔ اﻻﺳـﱰاﺣﺎت واﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺨﻄـﻂ اﻟﻌﺮﺟـﺎن اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﴍﻋﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﻫﺪﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻬﺮع ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ إﱃ اﻹﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎﺑﻠﻬﻢ وﻛﻴﻞ اﻹﻣﺎرة‬ ‫ﻋﺎﻣـﺮ اﻟﻐﺮﻳـﺮ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻊ ﻟﺸـﻜﻮاﻫﻢ‪ ،‬ووﻋﺪﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻣﻮﺿﻮﻋﻬﻢ وﻓﻖ اﻟﻠﻮاﺋﺢ واﻷﻧﻈﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫إن وﻛﻴﻞ اﻹﻣﺎرة أﻛﺪ ﻟﻬـﻢ أن ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﻣﺤﻔﻮﻇﺔ‬ ‫إذا ﺛﺒﺘـﺖ‪ ،‬وأن ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﻘـﴤ ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫وﺗﻠﺒﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ واﻻﺳﺘﻤﺎع ﻟﺸﻜﻮاﻫﻢ‪ .‬وذﻛﺮوا أن‬ ‫اﻟﻮﻛﻴﻞ وﻋﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﺷﻜﻮاﻫﻢ وﺣﴫ اﻤﻨﺎزل‬ ‫واﻷﺷﺨﺎص اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻬﺪم‪ ،‬واﻟﻨﻈﺮ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان« ُﺗﻜﺮم ﻓﺎﺋﺰي إﺑﺪاع‬

‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﻤﻨﻊ اﻟﺪراﺟﺎت أﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ‪ :‬ﺣﻨﻜﺔ اﻟﻘﻴﺎدة ﻗﺎدت‬ ‫أﻣﻴﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﱢ‬ ‫اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺘﻨﺰه اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺒﺮﻳﺪة اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ إﻟﻰ اﻟﺮﺧﺎء واﻻزدﻫﺎر‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ـ اﻟﴩق‬ ‫أوﺿـﺢ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫أﺑـﻮ راس ردا ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ رﻗـﻢ‬ ‫»‪ «392‬اﻟﺼـﺎدر ﻳﻮم اﻷﺣﺪ‬ ‫‪17/2/1434‬هـ ﺑﻌﻨﻮان »ﻧﺰاﻫﺔ‬

‫ﺗﺘﺤﺮى ﻋـﻦ دوام أﻣﺎﻧـﺔ ﺣﺎﺋﻞ«‪،‬‬ ‫أن ﻣﺪﻳـﺮ إدارة ﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻛﺎن ﰲ ﻣﻬﻤـﺔ ﻋﻤـﻞ ﰲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﻄﺔ وذﻟﻚ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻓﺘـﺢ ﻣﻈﺎرﻳـﻒ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫واﻷﺣـﺪ اﻤﻮاﻓﻘـﻦ ‪2-/ 16-17‬‬ ‫‪1443‬هـ‪.‬‬

‫اﻟﺪوادﻣﻲ ‪ -‬ﺣﻤﺪ اﻟﺤﺎﰲ‬ ‫ﺗﺬﻣـﺮ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﻣﻮزﻋـﻲ‬ ‫اﻟﻐﺎز ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺪوادﻣﻲ‪ ،‬ﻣﻦ اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫أﺳـﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐـﺎز ذات اﻟﺤﺠـﻢ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﺳـﻌﺔ ‪ 22‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻧﻘﺎط ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﻐﺎز ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﺳﺘﺒﺪال ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻐـﺎز اﻤﻨﻈﻢ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺑﺂﺧـﺮ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﻦ أن‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ ﻣﻨﻪ ﺑﻜﺜﺮ وﺳـﻌﺮه ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺎ أﻋﻠﻨﺘﻪ اﻟﴩﻛﺔ وﻟﺪى اﻤﻮزع‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﺒﻴـﺪ ﻣﺒـﺎرك اﻟـﺬي ﻳﻤﻠـﻚ ﻋﺪة‬ ‫ﺑﻮﻓﻴﻬـﺎت ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬إﻧﻪ ﻓﻮﺟـﺊ ﺑﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫أﺳـﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐﺎز ذات اﻟﺤﺠـﻢ اﻟﻜﺒﺮ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أﺻﺤﺎب اﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻟﺒﻮﻓﻴﻬﺎت‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ أﺳـﺎﳼ ﰲ إﻋﺪاد اﻟﻮﺟﺒﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ‬ ‫اﺿﻄـﺮ ﻟـﴩاء أﺳـﻄﻮاﻧﺎت ﻏﺎز ﻣـﻦ اﻟﺤﺠﻢ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ ﺳـﻌﺔ ‪ 11‬ﻛﻴﻠﻮ ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺬر اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺠﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻌﺪة أﻳـﺎم‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎز ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﰲ وﺿﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪ ﺑﺪر اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻋﻤﻞ ﻣﻨﻈﻢ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن اﻟﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀـﻞ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗﻮة اﻟﺸﻌﻠﺔ واﻟﺴﻌﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف »اﻤﻨﻈﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻳﺒـﺎع ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﻮزع ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 21‬رﻳﺎﻻ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺣﺪدت اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﻌﺮ ﺑﻴﻌﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻮزﻋﻦ‬ ‫ﰲ إﻋﻼﻧﺎﺗﻬﺎ ﺑـ‪ 19‬رﻳﺎﻻ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﻘـﺎب اﻟﺠﻤﻴﲇ )أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻮزﻋﻲ اﻟﻐـﺎز ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ(‪ ،‬أن ﴍﻛﺔ اﻟﻐﺎز‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﺤﻮﻳﻠﻬـﻢ ﻣـﻦ ﻣﺼﻨﻊ اﻟﺮﻳـﺎض إﱃ‬ ‫ﻣﺼﻨـﻊ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻣﻨـﺬ ﺛﻼﺛﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ إن ﻣﺼﻨـﻊ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻻﺗﺘﻮﻓـﺮ ﻓﻴـﻪ‬ ‫أﺳـﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐـﺎز ذات اﻟﺤﺠـﻢ اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻜﺜﺮ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ أﺻﺤﺎب اﻤﻄﺎﺑﺦ‬ ‫واﻟﺒﻮﻓﻴﻬﺎت وﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻤﺎ ﻳﺆدي إﱃ‬ ‫ﺗﴬرﻫﻢ وﺗﴬر اﻤﻮزع واﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻨﻴـﻒ )أﺣـﺪ ﻣﻮزﻋـﻲ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق«‬

‫ﻣﻴﺎه ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺴﺘﻜﻤﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺸﺮوع اﻟﻘﺮى اﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ أﺳﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐﺎز ﰲ أﺣﺪ اﻤﺤﻼت ﺑﺎﻟﺪوادﻣﻲ‬ ‫اﻟﻐﺎز(‪ ،‬ﻓﺬﻛﺮ أن ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﻢ إﱃ ���ﺼﻨﻊ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺳـﺒﺐ ﻟﻬـﻢ ﴐرا ً ﻛﺒـﺮا ﻟﻬـﻢ وﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا أن ﺗﻐﻴﺮ ﻣﻨﻈﻢ أﺳـﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐﺎز ذات‬ ‫اﻟﺤﺠـﻢ اﻟﺼﻐﺮ ﺳـﻌﺔ ‪11‬كﻳﻠﻮ وﻋـﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻨﻈﻤﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ٍ‬ ‫ﻛﺎف ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺼﻨﻊ‬ ‫أوﻗﻌﺎﻫـﻢ ﰲ ﺣـﺮج أﻣﺎم اﻟﺰﺑﺎﺋـﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻋـﺪم ﺗﻮﻓـﺮ أﺳـﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐـﺎز ذات اﻟﺤﺠﻢ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﰲ ﻣﺼﻨﻊ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑﻄﻠﺐ ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ ﴍﻛﺔ اﻟﻐﺎز ﺑﺎﻟﺴﻤﺎح ﱄ‬ ‫ﺑﺘﻮﻓﺮ ﺷـﺤﻨﺔ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎ ﻣﻦ ﻣﺼﻨﻊ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻟﻸﺳـﻄﻮاﻧﺎت ذات اﻟﺤﺠـﻢ اﻟﻜﺒـﺮ ﻟﺘﻮﻓﺮﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬وﺗﻢ رﻓﺾ ﻃﻠﺒﻲ ﺑـﺪون إﻳﻀﺎح‬ ‫اﻷﺳﺒﺎب«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻣﻮزﻋﻲ اﻟﻐـﺎز ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻃﺮﻗـﻮا ﻋـﺪة أﺑـﻮاب ﻟﺤـﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺘﻬﻢ ﺑـﺪءًا‬ ‫ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ وﻣﻜﺘﺐ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺠﺪوا ﺣﻼ ﻤﺸﻜﻠﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﴍﻛﺔ اﻟﻐﺎز‬ ‫واﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸـﺒﻨﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﴍﻛﺔ اﻟﻐﺎز ﺑﺪأت ﺑﺴـﺤﺐ‬ ‫أﺳـﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐـﺎز ذات اﻟﺤﺠﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﺳـﻌﺔ‬ ‫‪ 22‬ﻛﻴﻠـﻮ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺬ ﺑﻴﻊ اﻟﻐـﺎز ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻹﻟﻐﺎﺋﻬﺎ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﻛﺜﺮة ﺗﻠﻔﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﺒﺪال اﻷﺳﻄﻮاﻧﺔ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة ﺑﺄﺳﻄﻮاﻧﺘﻲ ﻏﺎز ذات اﻟﺤﺠﻢ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﺑﺪون أن ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻓﺮق اﻟﺴﻌﺮ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﻌﻤﻴﺪ ﻣﺼﻨـﻊ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﺳـﺘﺒﺪال ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻮزﻋﻦ‬ ‫اﻤﺤﻮﻟﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﻨﻈـﻢ اﻟﻐﺎز اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ذﻛﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻨﺎن أن اﻤﻨﻈـﻢ ﺗﻢ ﻃﺮﺣـﻪ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻫﻮ أﻛﺜﺮ أﻣﺎﻧﺎ ﻣـﻦ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ إﺟﺮاء اﺧﺘﺒـﺎرات ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺟﻮدﺗﻪ‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ إﻟﻐﺎء اﻤﻨﻈﻢ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺧﻼل ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳـﻌﺮ اﻤﻨﻈﻢ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻲ ﺑـ‪ 19‬رﻳﺎﻻ‪ ،‬واﻤﻨﻈﻢ اﻟﺘﺠﺎري ﺑـ‪21‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ‪ ،‬وﺗﻢ دﻋﻢ ﻣﺼﻨـﻊ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﺑﺎﻟﻜﻤﻴﺎت‬ ‫اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت ﻟﺘﻮﻓﺮﻫﺎ ﻤﻮزﻋﻲ اﻟﻐﺎز‪.‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬ ‫ﺑـﺪأت اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬اﺳﺘﻜﻤﺎل ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻣـﴩوع ﻣﻴﺎه اﻟﻘﺮى اﻟﺸـﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ »‪ 1-‬ك«‬ ‫واﻟﻨﺎﻗﻞ ﻣـﻦ اﻟﺤﺎﺋﻂ إﱃ أﻧﺒﻮان‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺗﻘﺪر ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻨﻔـﺬة‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺷﺎﻫﻦ‪ ،‬أن اﻤﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﻤﴩوع‬ ‫»‪ 1-‬ك« اﻟﻨﺎﻗﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﺎﺋﻂ إﱃ أﻧﺒﻮان‬

‫ﺗﺒﻠﻎ ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬وﻳﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﺣﻘﻞ اﻟﺸـﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺼﺪر اﻹﻣﺪاد اﻟﺮﺋﻴﺲ »‪ 25‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا ً‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﴍق ﺣﺎﺋﻞ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف إن اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺎه ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ ﺗﺘﺎﺑﻊ ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬه‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار؛ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺸﻜﻞ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﺪرع اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌـﺮف ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻣﻴﺎه‬ ‫ﺟﻮﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻊ ﻋﻠﻴﻪ أﺟـﺰاء ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺴـﺮ رﻏﻢ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋـﻖ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬـﻢ‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻂ اﻟﻨﺎﻗﻞ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﻣﻦ اﻟﺤﺎﺋﻂ إﱃ أﻧﺒﻮان )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي(‬


‫اﺳﺘﻨﻔﺎر أﻣﻨﻲ ﻳُ ﻘﻨﻊ ﺷﺎﺑ ًﺎ ﺑﺎﻟﻌﺪول ﻋﻦ اﻻﻧﺘﺤﺎر ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫اﺳـﺘُﻨﻔﺮت اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ وﺿﻊ ﺷـﺎب ﰲ اﻟـ ‪ 19‬ﻫﺪّد‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺘﺤـﺎر ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻗﺬف ﻧﻔﺴـﻪ ﻣـﻦ ﻓﻮق ﺟﴪ‬ ‫ﻣﺸـﺎة ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن »اﻤﻤـﴙ«‪ .‬وﻫﺮﻋﺖ‬ ‫ﻓـﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ واﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ورﺟﺎل اﻟﺒﺤﺚ‬

‫واﻟﺘﺤﺮي وﺑﺬﻟﻮا ﺟﻬﻮدا ً ﺣﺜﻴﺜﺔ ﻣﻊ اﻟﺸﺎب اﻟﺬي اﻗﺘﻨﻊ‬ ‫أﺧﺮا ً ﺑﺎﻟﻌﺪول ﻋﻦ رأﻳﻪ‪ .‬وﺷـﻬﺪ اﻤﻮﻗﻊ ﺗﻮﻗﻔﺎ ً ﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﺮ وﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﺪﻳﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﲇ آل ﺷﻌﺜﺎن ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺻﺤـﺔ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﻠﻘـﻲ اﻟﺒﻼغ وﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫دورﻳـﺎت اﻷﻣﻦ ورﺟﺎل اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﺤﺮي ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﺮوع‬ ‫ا ﺳﻜﺎن ﺑﻌﺪ‬ ‫‪ ١٠٠‬ﻋﺎم!‬

‫ﻣﻊ اﻟﺤﺎﻟﺔ وﺑﻌﺪ ﺟﻬﻮد ﻣـﻦ اﻟﻔﺮق اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻗﺘﻨـﻊ اﻟﺸـﺎب وﻧﺰل ﻣـﻦ ﻓﻮق اﻟﺠـﴪ‪ .‬وأﺿﺎف آل‬ ‫ﺷﻌﺜﺎن‪ :‬ﺗﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﺸﺎب إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﻫﻴﺠﺎن‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬وأوﺿﺢ أن اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺼﺪد ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات‪.‬‬

‫ﺟﴪ اﻤﺸﺎة ﻣﴪح اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬

‫ﺳـﻴﻄﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺨﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺤﺪود اﻧﺪﻟﻊ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮدع ﻣﺴﺠﺪ ﻣﻠﺤَ ﻖ ﺑﻤﺤﻄﺔ‬ ‫وﻗـﻮد ﺑﺤﻲ اﻟﴩﻓﻴـﺔ‪ .‬وﺗﻢ إﻏﻼق اﻤﺤﻄـﺔ اﺣﱰازﻳﺎ ً ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻗﻴﺎم ﻓـﺮق اﻹﻃﻔﺎء ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺤﺮﻳـﻖ اﻟﺬي اﻗﺘﴫ ﻋﲆ‬ ‫أﺛﺎث ﻣﺴﺘﺨﺪم ﰲ اﻤﺴﺘﻮدع‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﺄﺛﺮ اﻤﺴﺠﺪ ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫أو ﻣﺤﻄﺔ اﻟﻮﻗﻮد‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﻳﻘﺎف ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻗﺎﻃﻊ إﺷﺎرة‪ ..‬واﻟﺘﺤ –ﻔﻆ ﻋﻠﻰ ‪ ١٧‬ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫اﻤﻠﻚ ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ أﻣـﺮ اﻟﻮزراء ﻋﻘﺐ إﻋﻼن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﺄن‬ ‫»ﻋﲆ ﻛﻞ وزﻳﺮ وﻣﺴﺆول أن ﻳﻈﻬﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻹﻋﻼم ﻟﻴﴩح‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺨﺺ ﻗﻄﺎﻋﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻔﺼـﻞ ودﻗﻴﻖ« وأول ﻣﺎ ﻗﻔﺰ إﱃ‬ ‫ذﻫﻨﻲ ﻣﻦ ﻫـﺆﻻء اﻟﻮزراء ﻫﻮ وزﻳﺮ اﻹﺳـﻜﺎن وﺗﻠﻚ اﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑـﺪأت ﺑﺘﺨﺼﻴـﺺ ﻣﺒﻠﻎ ﻋﻤـﻼق )‪ 250‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل(‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮﻓﺮ ‪ 500‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﻟﻢ ﻧﺮ إﻻ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ ﺟﺪا ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻌﺪد وﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻹﻧﺠﺎز‪ ،‬واﻟﺤﻖ ﻳﻘﺎل إن وزارة اﻹﺳـﻜﺎن إن اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻷداء ﻓﻬﺬا ﻳﻌﻨﻲ أن اﻟـ‪ 500‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻌﺪ ‪ 100‬ﻋﺎم!‬ ‫وﺣﺘﻰ ﻧﻜﻮن ﻣﻨﺼﻔﻦ ﻓﻮزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻻﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﻫـﺬا اﻤـﴩوع اﻟﻀﺨﻢ وﻫـﻲ ﺗﻨﺒـﺖ ﰲ ﺑﻴﺌـﺔ ﺑﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫وﺗـﺮزح ﺗﺤﺖ إﺟـﺮاءات اﻟـﴫف اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴﺔ اﻤﻤﻠـﺔ‪ ،‬ﻓﺤﺘﻰ‬ ‫ﻛﺎدر اﻟﻮزارة رﺑﻤﺎ ﻳﺤﺘﺎج ﺳﻨﻦ ﻟﻜﻲ ﻳﻜﺘﻤﻞ ﺣﺴﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﻠﻮاﺋﺢ وﻣـﺎ أﻛﺜﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻫـﺬه اﻟﻮزارة ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗﻨﻌﺘـﻖ ﻣﻦ اﻟﺮوﺗﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮاﻋﻲ اﻟﻈﺮف اﻟﺬي ﻣﻦ أﺟﻠﻪ أﻧﺸﺌﺖ‪.‬‬ ‫أﺗﻤﻨـﻰ ‪-‬ﻛﺨﺎﺗﻤﺔ ﻤﻘﺎﱄ ﻫﺬا‪ -‬أن ﺗﺴـﺘﺜﻨﻰ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻣـﻦ أﻧﻈﻤﺔ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ وأن ﻳﺸـﻜﻞ ﻟﻬﺬا اﻤﴩوع ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة‪ ،‬وإدارة ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ وﻣﺮاﻗﺒـﺔ وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺑـﻜﺎدر وﻇﻴﻔﻲ‬ ‫ﻣﻐـﺮ وﻣﺴـﺘﻘﻞ ﻋـﻦ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ﻳﺘـﻮﱃ اﻟـﴫف‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة وإدارة اﻤﴩوع ﺑﻤﺎ ﻳﺸـﺒﻪ ﻋﻤﻞ اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬وإﻻ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴﻨـﺎ اﻻﻧﺘﻈﺎر ‪ 100‬ﻋـﺎم ﻟﻜﻲ ﺗﻜﺘﻤﻞ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ إﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﺣﻮل وﻻ ﻗﻮة إﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ :‬اﺗﻬﺎم ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫أﻫﻠﻲ ﺑﻀﺮب ﻃﺎﻟﺐ أﻣﺎم زﻣﻼﺋﻪ‬ ‫أﺣﺎﻟﺖ ﴍﻃـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ّ‬ ‫ﻣﻠﻒ‬ ‫ﴐب ﻃﺮﻓﺎﻫـﺎ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫واﻗﻌـﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺪ أﻫﲇ وﻃﺎﻟـﺐ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﺑﴩﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻘـﺪم‬ ‫زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ أن ﴍﻃﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻮاﻃـﻦ ﺑﺮﻓﻘﺔ اﺑﻨﻪ‬ ‫ﺷﺎﻛﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺗﻌﺮض اﻻﺑﻦ ﻟﻠﴬب ﻋﲆ‬ ‫ﻳﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻌﻬﺪ ﺗﺪرﻳﺐ ﻳﻨﺘﺴـﺐ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻻﺑﻦ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ أن اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﺳﺘﺪﻋﺖ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وأﺣﺎﻟﺖ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ واﻷﻃﺮاف إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬

‫‪8‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ آل ﻣﻨﺼﻮر‬

‫‪ ..‬وﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮدع ﻣﺴﺠﺪ‬

‫واﺗﻬـﻢ واﻟـﺪ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﴬب اﺑﻨﻪ أﻣـﺎم اﻟﻄﻼب واﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫دون أي رﺣﻤـﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬إن اﺑﻨـﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺣﺴـﻦ اﻟﻔﺮج »‪ 16‬ﺳـﻨﺔ«‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﻣﻊ زﻣﻴـﻞ ﻟﻪ أﺛﻨـﺎء اﻟﺤﺼﺔ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻗـﺎم اﻤﻌﻠﻢ ﺑﻄﺮد‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﻦ ﻣﻦ اﻟﻔﺼﻞ‪ ،‬ﻟﻴﺒﺪأ اﻤﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻌﻬـﺪ ﺑﻤﺸـﺎدة ﻛﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻄـﻮرت إﱃ ﻓﻘـﺪ اﻤﺪﻳـﺮ أﻋﺼﺎﺑـﻪ‬ ‫وﴐب اﻟﻄﺎﻟـﺐ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إﻧـﻪ أﺑﻠﻎ‬ ‫ﴍﻃﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي ﻷﺧﺬ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻃﺒـﻲ ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻒ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﻌﻬﺪ وﺧـﺮج ﺑﻜﻔﺎﻟـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻟﻘﻀﻴـﺔ إﱃ اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﴩق« ﻣﻊ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻤﻘﺪم ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ‬ ‫أوﻗـﻒ ﻣـﺮور ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋﺮﻋﺮ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﴩﻳﻦ ﺷـﺨﺼﺎ ً‬ ‫ارﺗﻜﺒـﻮا ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻗﻄـﻊ اﻹﺷـﺎرات اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﲆ ‪17‬ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‬ ‫ﻟﺤﻦ ﺗﺼﺤﻴﺢ وﺿﻌﻬﺎ‪.‬‬

‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﺮور ﻋﺮﻋﺮ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻌﻤﻠﻬﻢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬راﺋﺪ ﺣﻤﺪ(‬

‫وﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ وﺣـﺪة اﻟﺴـﺮ ﰲ ﻣـﺮور‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﻌﻨـﺰي أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﻫﺪﻓﺖ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧﻄـﺮا ً ﻋـﲆ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻀﺒﻄـﻮن ﺣـﻮاﱃ ‪ 15‬ﺣﺎﻟـﺔ ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً‬ ‫إﺻﺪار ﻗـﺮار ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺠﺰاءات ﺑﺤﻘﻬـﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪،‬‬ ‫وﺣﻮل اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻤﺘﻬﺎﻟﻜﺔ ﻧﻮﱠﻩ ﺑﺄن ﻋﲆ ﻣﺎﻟﻜﻴﻬﺎ‬

‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ أوﺿﺎﻋﻬﺎ ﻋﻦ ���ﺮﻳﻖ اﻟﻔﺤﺺ اﻟﺪوري‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« اﻟﺘﻲ راﻓﻘﺖ اﻤـﺮور ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫رﺻﺪت ﻣﺸـﻬﺪا ً ﻟﺤﺎدث ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﺷـﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ إﺣـﺪى اﻹﺷـﺎرات وﻗـﺪ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺤـﺎدث ﰲ ﺗﻠﻔﻴﺎت ﺟﺴـﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺼﺎدرﻫـﺎ أن اﻟﺸـﺎب أﺻﻴـﺐ ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺧﻄﺮة‪.‬‬

‫ﻣﻘﻴﻢ ﺗﻢ ﺿﺒﻄﻪ ﺑﺤﻤﻮﻟﺔ زاﺋﺪة أﺛﻨﺎء اﻟﺤﻤﻠﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬راﺋﺪ ﺣﻤﺪ(‬

‫»ﺗﻤﺎس« ﻳﻘﻄﻊ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻋﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ وﻣﻜﺘﺐ اﻟﻀﻤﺎن اﻟﻨﺴﻮي ﻓﻲ اœﺣﺴﺎء‬ ‫ا ﻷﺣﺴـﺎ ء ‪ -‬ﻋﺒﺪ ا ﻟﻬﺎ دي‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬

‫أﺣﺪ اﻤﺮﴇ ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻳﻮم أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺴـﺒﺐ »ﺗﻤﺎس« ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﰲ‬ ‫اﻧﻘﻄﺎع اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ وﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن اﻟﻨﺴﻮي ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﻤـﺪة ‪ 43‬دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻛـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻘﺮﻳﻨﻴـﺲ‬ ‫أن ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻄـﻮارئ ﺗﻠﻘـﺖ ﺑﻼﻏﺎت‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ إدارة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﻔﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﻧﻘﻄـﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﻔـﻮر‬ ‫ﺗـﻢ إرﺳـﺎل اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ وﺑﺼﺤﺒـﺔ‬ ‫ﻓـﺮق اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻦ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﺤـﺺ اﻤﻴﺪاﻧـﻲ وﺟـﻮد ﺗﻤـﺎس‬ ‫ﰲ ﻛﻴﺒـﻞ رﺋﻴﺲ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﺗﻢ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ إدارة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬

‫م‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﺮﻳﻨﻴﺲ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺠﻲ‬

‫ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ اﻤﻮﻟﺪات اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻛـﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن أﻧﻬـﺎ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﺟﻴﺪة‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻘﺮﻳﻨﻴﺲ »إن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ إﺻـﻼح اﻤﺸـﻜﻠﺔ أﺧﺬت ‪43‬‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﺑﺬﻟﺖ ﻓﺮق اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺟﻬﻮدا ً‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻹﻋـﺎدة اﻟﺘﻴﺎر ﻧﻈـﺮا ً ﻷﻫﻤﻴﺔ‬

‫اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺬي ﻳﺨﺪم ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺪواﺋﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ ﻧﻔﺴﻪ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ ﺻﺤﺔ اﻷﺣﺴـﺎء إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺠﻲ‬ ‫اﻧﻘﻄـﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ اﻟﺪواﺋـﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪ :‬اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺤﺪود ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ :‬إﻧﻘﺎذ ﺳﺘﺔ أﺷﺨﺎص ﺿﻠﻮا اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻓﻲ »ﺟﺒﻞ ﻟﺒﻨﺎن«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮت اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﲆ أدﺧﻨـﺔ ﺗﺼﺎﻋﺪت‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻮازل اﻟﻔﺎﺻﻠﺔ ﺑﻦ اﻟﺤﻮاﺋﻂ اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺟـﺮاء أﻋﻤﺎل اﻟﻠﺤـﺎم ﺑﻌـﺎزل اﻟﺼﺪﻣﺎت ﻓﻮق‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺑﺎﴍ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻗﺒﻞ ﺗﺪﺧﻞ ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪ ،‬واﻤﺪﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ‬

‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻳﻤﻦ إﺳـﻜﻨﺪراﻧﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻢ وﻗﻮع أي إﺻﺎﺑﺎت ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻔﺼﻞ‬ ‫ووﺟّ ﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﺻﺤـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻓﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه ﻟﻔﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﴎﻋـﺔ ﺗﺠﺎوﺑﻬـﺎ وﺗﻤﻴﺰﻫـﺎ ﰲ ﻣﺒـﺎﴍة ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺤﻮادث‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﻬﻨـﻲ‪ ،‬أن ﺛﻼث ﻓﺮق إﻃﻔﺎء‬ ‫وإﻧﻘـﺎذ ﻣـﻦ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ ﻣﺒـﺎﴍة‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤ ّﻜـﻦ رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣﻦ إﻧﻘﺎذ‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﺣﺪاث ﺿﻠﻮا ﻃﺮﻳﻘﻬـﻢ ﰲ ﺟﺒﻞ ﻟﺒﻨﺎن ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﻤﺎرﺳـﻮن رﻳﺎﺿﺔ اﻤﴚ ‪ .‬و ﺗﻠﻘﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺒﻼغ اﻟﺬي ﻳﺆﻛﺪ أن اﻟﺴـﺘﺔ ﺗﺎﻫـﻮا ﺑﺠﺒﻞ ﻟﺒﻨﺎن ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻬـﺪا ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧـﻮا ﰲ ﻧﺰﻫﺔ ﺑﺮﻳـﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺮ وﻋﻨﺪ اﻤﺴﺎء وأﺛﻨﺎء ﻣﻤﺎرﺳﺘﻬﻢ ﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻤﴚ ﺑﺠﺒﻞ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﻣﻦ وادي اﻷﻋﻤﻖ ﺑﺎﻟﻬﺪا ﺿﻠﻮا ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻮدﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻹدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺑـﺄن ﺛﻼث ﻓﺮق‬ ‫إﻧﻘﺎذ وﺳـﻴﺎرة إﺿﺎءة ﺑﺎﴍت اﻟﺒﻼغ ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 7.43‬ﻣﺴﺎ ًء‬ ‫وﻗﺎم رﺟﺎل اﻹﻧﻘﺎذ ﺑﺘﻤﺸﻴﻂ اﻟﻮادي ﻣﻦ ﻋﺪة ﺟﻬﺎت ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫إﱃ اﻟﺸـﻤﺎل وﻣﻦ اﻟﴩق إﱃ اﻟﻐﺮب ﻟﻴﺘـﻢ اﻟﻌﺜﻮرﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺼﺤﺔ‬ ‫ﺟﻴـﺪة ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 10.46‬أي ﺧﻼل ﺛﻼث ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﺒﻼغ وأوﺿﺢ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ أن اﻟﺸـﺒﺎن ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ‬ ‫إﺟﻬﺎد ﺟﺴـﺪي ﻓﻘﻂ دون إﺻﺎﺑﺎت ﺣﻴـﺚ ﱠ‬ ‫وﻓﺮﻟﻬﻢ اﻤﻴﺎه واﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﺣﺎل اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻧﻘﻠﻮا إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﻹﺟﺮاء اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺤﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫أﺛﻴﺮت ﻗﻀﻴﺘﻪ إﻋﻼﻣﻴﴼ ﺑﺴﺒﺐ ﺑﻂء ﺗﺤﺮك ﻋﻼﺟﻪ‬

‫وﻓﺎة اﻟﻄﻔﻞ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻌﻨﺰي‪ ..‬وواﻟﺪه‪ :‬اﷲ ﻳﺴﺎﻣﺤﻬﻢ ﻟﻢ ﱢ‬ ‫ﻳﻌﺰﻧﺎ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻟﻄﻔﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻨﺰي أﺛﻨﺎء ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻣﻊ اﻤﺮض‬

‫ﻓﻘﺪ اﻷب ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﻨﺰي أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﻃﻔﻠﻪ اﻟﺼﻐﺮ »ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ«‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﻳﻨﺎﻫﺰ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻊ اﻟﴪﻃﺎن‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ رﺣﻠـﺔ ﻋـﻼج اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻗـﺪ ﻣ ّﺮت ﺑﻌﺮاﻗﻴﻞ ﺑـﺪأت ﺑﻨﻘﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺎﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺸـﻤﻴﴘ‬ ‫دون ﻣـﱪر‪ ،‬ﺛـﻢ أﻋﻴﺪ ﻣـﺮة أﺧﺮى‬ ‫ﺑﺄﻣـﺮ ﻣـﻦ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺣﺎﻟﺘـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻜﺴﺖ وﺗﻄﻮرت ﻟﻴﺼﺎب ﺑﺎﻟﺸﻠﻞ‬ ‫وﻳﻌﺠـﺰ ﻋـﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺠﺎح ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺳﺘﺌﺼﺎل ورم ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺒﻞ اﻟﺸﻮﻛﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل واﻟﺪ اﻟﻄﻔـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﻃﻔﻠـﻪ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﺠﺐ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼج اﻟﻜﻴﻤﺎوي واﻹﺷﻌﺎﻋﻲ أﺛﻨﺎء‬ ‫وﺟـﻮده ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌـﺰل‪ ،‬وﺗﺄﺛـﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻤﻮاد ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وﻗﺒﻞ وﻓﺎﺗﻪ‬ ‫ﺿﻌـﻒ اﻟﻘﻠـﺐ ﻟﺪﻳـﻪ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻒ ﻋﻦ‬

‫اﻟﻨﺒـﺾ ﻣﺮارا ً وﺗﻜـﺮاراً‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻷﻃﺒـﺎء ﻳﻨﻌﺸـﻮﻧﻪ ﺑﺎﻟﺼﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﺮة‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن اﻟﻠـﻪ أراﺣـﻪ ﻣﻦ ﺗﻌﺒـﻪ واﺧﺘﺎر‬ ‫ﻟـﻪ اﻷﻓﻀـﻞ‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﻌﻨﺰي‪ :‬ﻻ‬ ‫أﺣـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻗﺎم ﺑﺄداء واﺟﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌﺰﻳـﺔ ﻟﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻣـﺎ أﺣﺪ درى‬ ‫ﻋﻨﺎ‪ ،‬اﻟﻠﻪ ﻳﺴﺎﻣﺤﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﺷـﺎر اﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺸﻌﻼن‬

‫ﻟــ »اﻟـﴩق« إﱃ أن اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫وﻣﺴـﺒﺒﺎت وﻓـﺎة اﻟﻄﻔـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي »ﻳﺮﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ« ﻻ ﺗﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ؛ ﻛﻮﻧﻪ ﰲ إﺟﺎزة رﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟﴩق« ﻗـﺪ ﻧﴩت‬ ‫ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ رﻗـﻢ )‪ (300‬ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ‬ ‫ﻣﻼﺑﺴـﺔ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻄﻔـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺼﺎرﻳﺢ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺎدات اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺤﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﺒﻂء‬ ‫ﺗﺤـﺮك وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﻨﺰي وﻋﻼﺟﻪ‪.‬‬

‫ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺸﻌﻼن‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﺠﺎورة ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻤﻮﻟـﺪات اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺔ‬ ‫اﺷـﺘﻐﻠﺖ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴـﺎ ً ﻓـﻮر اﻧﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺤـﺲ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻮن‬ ‫واﻤﻨﻮﻣﻮن ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً ﺣﺪوث ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫أو أﴐار ﻟﻼﻧﻘﻄـﺎع ﺳـﻮاء ﻋـﲆ‬ ‫اﻤـﺮﴇ أو اﻷﺟﻬـﺰة‪ .‬وأوﺿـﺢ أن‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻛﺎﻧﻮا ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺮﻗﺐ ﺗﺤﺴﺒﺎ ً‬ ‫ﻻﻧﻘﻄﺎع اﻤﻮﻟﺪات اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺪﻳـﺮة اﻟﻀﻤﺎن اﻟﻨﺴـﻮي‬ ‫ﻋﺒـﺮ اﻟﺤﻤـﺪ إن اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺗﻮﻗﻔﺖ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺒﻨـﻰ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣـﻞ‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫اﺿﻄﺮت اﻤﻮﻇﻔﺎت ﻟﻠﻌﻤﻞ واﻟﺘﺪﻗﻴﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻄﻠﺒـﺎت واﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌـﻲ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻﻳﺤﺪث ﺗﺬﻣﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻦ ﻻﺳـﻴﻤﺎ أن‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﺣﴬن ﻣﻦ اﻤـﺪن واﻟﻘﺮى‬ ‫واﻟﻬﺠﺮ‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﺳﺎﺋﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎدث ﺛﻼث ﺷﺎﺣﻨﺎت‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﺑُﻠﻐـﺖ ﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺎت إدارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﻨﺎﻛﻴﺔ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﻦ اﺻﻄﺪام ﺷـﺎﺣﻨﺘﻦ‬ ‫ﺑﺸـﺎﺣﻨﺔ ﻣﺘﻮﻗﻔـﺔ ﰲ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﴪﻳـﻊ )‪ 130‬ﻛـﻢ ﻋـﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة(‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ اﺷﺘﻌﺎل اﻟﻨﺮان ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﻓﺮق إﻃﻔﺎء وإﻧﻘﺎذ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻧﺘﺠﺖ ﻋﻦ اﻟﺤـﺎدث وﻓـﺎة ﻗﺎﺋﺪ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺘﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﺤﺎدث‬ ‫ﻟﺠﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬


‫ﻋﺪم ﺗﻮ ﻓﺮ اﻟﻜﺎدر اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﱢ‬ ‫ﻳﺆﺧﺮ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮﻛﺰ »اﻟﺴﻜﺮي« ﻓﻲ رﻓﺤﺎء ‪ ١٠‬أﺷﻬﺮ‬ ‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻓﺮوان اﻟﻔﺮوان‬

‫ﻣﺮﻛﺰ ﻋﻼج اﻟﺴﻜﺮي ﰲ رﻓﺤﺎء ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻪ ﻣﻨﺬ ﻋﴩة أﺷﻬﺮ‬

‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻧﺤـﻮ ‪ 3800‬ﻣﻮاﻃـﻦ ﻣﺼـﺎب ﺑﻤﺮض‬ ‫اﻟﺴـﻜﺮي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤﺎء ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﺑـﴬورة اﻹﴎاع ﰲ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮﻛﺰ ﻋﻼج اﻟﺴـﻜﺮي‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻨﺎﺋﻪ وﺗﺠﻬﻴﺰه وﺗﺄﺛﻴﺜﻪ ﻣﻨﺬ ﻋﴩة ﺷﻬﻮر‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻛﻞ ﻣﻦ راﻛﺎن اﻤﺎﻳﻖ‪ ،‬ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺸـﻤﺮي إن اﻓﺘﺘﺎح‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺮﻛـﺰ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻤﺮض اﻟﺴـﻜﺮي ﰲ رﻓﺤﺎء‬ ‫ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ إﻋﻄـﺎء اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ‬ ‫واﻤﻬـﺎرات اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﺰز ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ داء اﻟﺴـﻜﺮي ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﺪور إﻳﺠﺎﺑﻲ ﰲ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻤﺮﴇ داء اﻟﺴـﻜﺮي وﻳﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻤﻦ ﺣﺼﻮل ﻣﺮﴇ اﻟﺴـﻜﺮي ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺠﻴﺪة‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻣﴩوع إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ‬

‫‪9‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻋﻼج اﻟﺴـﻜﺮي ﰲ رﻓﺤﺎء ﺑﻠﻐﺖ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ و‪370‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻛﺘﻤـﻞ ﺗﺄﺛﻴﺚ اﻤﺮﻛﺰ وﺗﺠﻬﻴﺰه ﻣﻄﻠﻊ‬ ‫ﺷﻬﺮ رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻳﺘﻜﻮن اﻤﺒﻨﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺎﺑﻘﻦ وﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﻴﺎدات ﻃﺒﻴـﺔ وﻣﻜﺎﺗﺐ إدارﻳﺔ‬ ‫وﺻﺎﻟﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﴐات واﻟﻨﺪوات‪ ،‬وﺻﻤﻢ ﺑﺤﺴﺐ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻤﺮاﻛﺰ ﻣـﺮﴇ اﻟﺴـﻜﺮ وزود ﺑﺄﺣﺪث‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﺮﴇ اﻟﺴﻜﺮ ﺣﺴﺐ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات واﻷﺟﻬﺰة‬

‫أﻏﻠﻘـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻷﺑﻮاب ﺑﺎﻧﺘﻈـﺎر ﻗﺮار وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺤﺪاث وﻇﺎﺋﻒ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻤﺮﻛﺰ اﻷﻧﻤﻮذﺟﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻃﺎل اﻧﺘﻈﺎره ﺣﺘﻰ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫﺬا اﻟﺨﱪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻓﺎد اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻬﺪ اﻟﺸـﻤﺮي ﺑﺄﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺗﺄﺧـﺮ ﰲ اﻻﻓﺘﺘﺎح‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺸـﻴﻴﺪ اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫وﺗﺄﺛﻴﺜﻪ وﺳـﻴﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﺣـﻦ ﺗﻮاﻓﺮ اﻟﻜﺎدر اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫واﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻤﻮﻳﻪ ﻟـ |‪ :‬ﻋﺎﻟﺠﻨﺎ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﺑﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﻤﻨﺢ‪ ..‬و‪ ٢٣٣٠‬ﻗﻄﻌﺔ أرض ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬ ‫ﻇﻠﻢ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ«اﻟﴩق« رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﻮﻳـﻪ ﻓﻬﺪ ﻣﺮﻋﻲ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﻌﺘﺰم ﺗﻮزﻳـﻊ ‪ 2330‬ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫أرض ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ اﻤﺨﻄـﻂ رﻗـﻢ )‪ (2‬ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺟﺰءا ً ﻣﻨﻬﺎ ﻗـﺪ ﺧﺼﺺ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﻗﺎل إن إدارﺗﻪ اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت ﻋـﲆ اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫‪ 1120‬ﻗﻄﻌﺔ أرض ﻣﻦ اﻤﺨﻄﻂ رﻗﻢ )‪ (1‬ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﻮﻟﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻮﻳﻪ ﺧﻼل ﻓﱰة وﺟﻴﺰة إﱃ ورﺷـﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﺑﺮزت ﺟﻬﻮد‬ ‫وﺧﺪﻣـﺎت ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ أﻣـﺎم اﻟﺴـﻜﺎن واﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺪ ﺳـﻮاء‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي اﺳـﺘﺤﻘﺖ ﻣﻌﻪ اﻟﺘﻔﺎﺗﺔ ﺷﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺤـﲇ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪ ،‬وﻗﺒـﻞ ذﻟﻚ ﺛﻨﺎء‬ ‫ورﺿﺎ اﻷﻫﺎﱄ‪.‬‬

‫ﻣﺠﺴﻢ ﺟﻤﺎﱄ ﰲ اﻤﻮﻳﻪ‬ ‫ ﻫـﻞ ﻟﻨﺎ ﺑﻨﺒـﺬة ﻣﻮﺟﺰة ﻋﻦ‬‫ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﻮﻳﻪ؟‬ ‫ اﻤﻮﻳﻪ ﺗﻘﻊ ﻋﲆ ﺧﻂ اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪-‬‬‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﴪﻳـﻊ‪ ،‬وﺗﺒﻌﺪ ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺘﻲ‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﻋﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬وﺗﺘﺒﻊ‬ ‫أﻣﺎﻧﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﻗـﺪ اﻓﺘﺘﺤـﺖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪1413‬ﻫـ ﻛﻤﺠﻤﻊ ﻗﺮوي‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺤﻮﻟﺖ‬ ‫إﱃ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻓﺌـﺔ )د( ﻋـﺎم ‪1425‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ إﱃ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت دﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ ﺑﺤﻜـﻢ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟـﺪوﱄ اﻟـﺬي ﻳﻌـ ّﺪ‬ ‫ﻣﻌـﱪًا رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻘﻮاﻓـﻞ اﻟﺤﺠـﺎج‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻓﻬـﻞ ﻫﻨـﺎك‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادات ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ؟‬ ‫ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم ﺗﻜﻮن‬‫ﰲ أﺗـﻢ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻤﻨﻮﻃـﺔ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻘـﻮم اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻓـﺮق‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻋـﲆ ﻣـﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻛﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ ﻟﻠﻤﺨﺘﺼـﻦ ﻣﻦ اﻤﺮاﻗﺒﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻦ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ذات اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﻣﺜـﻞ اﻟﺒﻘﺎﻻت‬ ‫واﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻟﺒﻮﻓﻴﻬـﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﻄﻮﻳـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻢ ﻣﺮاﻗﺒﺔ أﺳﻌﺎر اﻤﺴﺎﻟﺦ وﻣﻐﺎﺳﻞ‬ ‫اﻤﻼﺑﺲ وﻣﻐﺎﺳﻞ اﻟﺴﻴﺎرات واﻟﺤﻼﻗﻦ‬

‫وﺳﻴﺘﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻪ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬

‫وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻣﻊ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟـﻒ اﻷﻧﻈﻤﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ وﺣﺠﻢ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ اﻤﺴﺠﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨﺸﺄة اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﻘﺮى‬ ‫ ﻫـﻞ ﻫﻨﺎك آﻟﻴـﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﰲ‬‫ﺗﻮزﻳـﻊ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﺮى اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﻮﻳﻪ؟‬ ‫ اﻤﴩوﻋﺎت ﺗﻮزع ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬‫ﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي وﺣﺴﺐ اﻤﺨﻄﻂ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬

‫اﺳﱰاﺣﺎت وﻣﺘﺎﺟﺮة‬ ‫ ﻳﻌـﺰو ﺑﻌﻀﻬـﻢ أﺳـﺒﺎب‬‫اﻟﺘﻌـﺪي ﻋـﲆ اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﻀـﺎء إﱃ ﻗﻠﺔ ﻣﻨـﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫رأﻳﻜﻢ؟‬ ‫ اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت أﺻﺒﺤـﺖ ﻇﺎﻫـﺮة‬‫ﻣﻮﺟـﻮدة ﰲ أﻛﺜـﺮ اﻟﻘـﺮى واﻤـﺪن‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﺟُـﻞ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وأﻏﻠـﺐ اﻤﻌﺘﺪﻳـﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻌـﺎف اﻟﻨﻔـﻮس ﻳﻤﺘﻬﻨﻮن ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺎﺟﺮة وإﻧﺸﺎء اﻻﺳﱰاﺣﺎت‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻻﺣﺘﻴﺎج ﻟﻠﺴﻜﻦ‪ ،‬واﺳﺘﻄﻌﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤـﺪ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻮزﻳـﻊ ‪ 1120‬ﻗﻄﻌـﺔ أرض ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺨﻄﻂ رﻗـﻢ واﺣﺪ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫أراض ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻣﺨﻄﻂ رﻗﻢ )‪(2‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 2330‬ﻗﻄﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﺺ ﺟﺰء ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻮزارة اﻹﺳـﻜﺎن‪.‬‬

‫اﻟﻮﻗﺎﻳـﺔ ﺧـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌـﻼج‪ ،‬وﻛﻤـﺎ‬ ‫ذﻛﺮت ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻣﻦ اﻋﺘﻤﺎد اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ وﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻪ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﺼـﺪر ﻗـﺮار‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﻫﺬا ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪ رﺻﺪﻫﺎ إﺣﺪاﺛـﺎ ً أو ﺗﻌﺪﻳﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ إزاﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻮراً‪.‬‬

‫اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻼج‬ ‫ ﻛﻴـﻒ ﺗﻌﺎﻟﺠـﻮن ﻫـﺬه‬‫اﻟﻈﺎﻫﺮة؟‬ ‫ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﺘﻌﺪي ﻋﲆ اﻷراﴈ‬‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ داﺋﻤـﺎ ً ﺗﺆﺧـﺬ ﻋـﲆ ﻣﺒﺪأ‬

‫اﻤﺴﻠﺦ اﻟﻨﻤﻮذﺟﻲ‬ ‫ ﻤﺎذا ﺗﺄﺧﺮ ﺗﺠﻬﻴﺰ اﻤﺴـﻠﺦ‬‫اﻟﻨﻤﻮذﺟﻲ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ؟‬ ‫ ﺗـﻢ إﻧﺠﺎز ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ‪%80‬‬‫ﻣﻦ اﻤﺴـﻠﺦ اﻟﻨﻤﻮذﺟـﻲ ﺣﺘﻰ اﻵن‪،‬‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻧﻬﻀﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ ﻣـﺎ أﺑـﺮز اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻲ‬‫ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ؟‬ ‫ ﰲ ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﻷﻣـﺮ‪ ،‬إن ﺑﻠﺪﻳـﺔ‬‫اﻤﻮﻳـﻪ ﻟـﻢ ﺗـﺄ ُل ﺟﻬـﺪا ً ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﻃـﺮح اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻣﺜـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ واﻟﱰﺻﻴـﻒ واﻹﻧـﺎرة‬ ‫واﻟﺘﺸﺠﺮ وإﻧﺸـﺎء اﻟﺤﺪاﺋﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻤﺴـﻄﺤﺎت اﻟﺨـﴬاء ﻟﺘﺼﺒـﺢ‬ ‫ﻣﺘﻨﻔﺴـﺎ ً ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ ً ﻟﻸﻫﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻊ رﺳـﻢ‬ ‫ﻣﺠﺴـﻤﺎت ﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺪاﺧـﻞ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ وﻣﺨﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﺣﺰﻣﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺮﻓـﻊ ﺑﻬﺎ ﻟﻠﺠﻬـﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﻬﺪف‬ ‫دﻋـﻢ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‬ ‫وﻣﻮاﻛﺒﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫أﺣﺪ ﻣﺘﻨﺰﻫﺎت اﻤﻮﻳﻪ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻳﻀﻢ ﻣﻼﻋﺐ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺸﻮﻫﻮن اﻟﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺎت اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻤﻠﻲ‬ ‫ﻋﺎﺑﺜﻮن‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬

‫ﻃﺎﻗﺎت ﺳﻠﺒﻴﺔ‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺮﺷـﺪ اﻟﻄﻼﺑﻲ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺪاﺛـﺎن‪ ،‬إن ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﺗﺨﺮﻳﺒـﺎ ً وإﴐارا ً ﺑﺎﻤﻤﺘﻠـﻜﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻌـﺪ ﻣﻈﻬـﺮا ً ﻏـﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻨـﺎف‬ ‫ﺣﻀـﺎري‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ‬

‫ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺮﻛﺰ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺸﻤﲇ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫إزﻋﺎج وﺗﺸﻬﺮ‬ ‫وﻋـ ّﺪ اﻤﻮاﻃﻦ رﺳـﺎم اﻟﺮﺳـﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﻫـﺎﱄ اﻟﺸـﻤﲇ‪ ،‬أن ﻟﺠﻮء ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺮاﻫﻘﻦ إﱃ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺟـﺪران اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻳﻌﺪ ﺗﴫﻓﺎ ً‬ ‫ﻏـﺮ ﺣﻀـﺎري‪ ،‬ﺗﻨﻘﺼـﻪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮادﻋـﺔ ﻹﻋـﺎدة ﻫﻴﺒـﺔ اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻤﻤﺘﻠـﻜﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫دون ﺗﺸـﻮﻳﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺎت ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ اﻹزﻋﺎج‬ ‫واﻟﺘﺸﻬﺮ ﺑﺴﻤﻌﺔ أﺷﺨﺎص أو دواﺋﺮ‬

‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻟـ»اﻟﴩق«‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺷﻮه ﻋﺎﺑﺜﻮن ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸﻤﲇ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺳﻠﻮك ﻣﺰﻋﺞ ﺑﺪأ ﻳﻨﺘﴩ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫واﺳـﻊ ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﻋـﱪ إﺣﺪاث‬ ‫رﺳـﻮﻣﺎت وﻛﺘﺎﺑﺎت ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻻ ﻳﺤﻤﻞ أﻳﺔ ﻣﻌﻨﻰ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻋﺒﺎرات ﻣﺨﻠﺔ ﺑﺎﻵداب‬

‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ .‬وﺗﺤﻮﻟـﺖ ﺟـﺪران اﻤﻨﺎزل‬ ‫واﻤﺪارس واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺸﻮارع‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﻠﻮﺣـﺎت اﻹرﺷـﺎدﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻤﲇ إﱃ ﺳـﺒﻮرة ﺣﺎﺋﻄﻴﺔ ﺗﻤﺘﻠﺊ‬ ‫ﺑﻌﺒﺎرات وﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺘﻌﺪدة‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ذﻛﺮﻳﺎت وﻏﺮام وﺣﺐ وﻋﺒﺎرات ﻋﺸﻖ‬ ‫ﻟﻨﺎ ٍد ﻣﻌﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺣﻤﻞ ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻵﺧﺮ‬ ‫اﺳﺘﻬﺰا ًء وﺳـﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ أﺷﺨﺎص أو‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ‬

‫اﻟﺴـﻠﻮك واﻟﻌﺒـﺎرات اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺪش‬ ‫اﻟﺤﻴﺎء اﻟﻌﺎم واﻟﺬوق واﻷدب‪.‬‬

‫ﻟﻸدب واﻟﺴـﻠﻮك اﻟﻘﻮﻳﻢ اﻟﺬي ﻳﺤﺚ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬وأﺿﺎف أن‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺴـﻠﻮك ﻳﺪل ﻋﲆ ﻟﺠـﻮء ﻓﺎﻋﻠﻪ‬ ‫إﱃ ﺗﻔﺮﻳـﻎ ﻃﺎﻗﺎﺗﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﴬ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫ﺗﻔﻌﻴـﻞ دور اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻷﴎة ﰲ‬ ‫ﺗﻨﺸـﺌﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﺗﻨﺸـﺌﺔ ﺻﺎﻟﺤـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋﲆ أﻫﻤﻴـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫واﻤـﺪارس واﺳـﺘﻐﻼل أوﻗـﺎت ﻓﺮاغ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻮد ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ورﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫واﻓﺘﺘﺎح أﻧﺪﻳﺔ اﻟﺤﻲ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم اﻻﻛﺘﻔـﺎء ﺑﺎﻷﻧﺪﻳـﺔ واﻤﺮاﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﻄﺮق ﺳﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺰﻧﻴﺪي‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻗﺒﻀـﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﺷﺨﺎص ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﲆ‬

‫اﻟﺠـﺪران وﺗﺸـﻮﻳﻪ اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻰ وﺿﻌﺘﻬـﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣـﻦ أﺟﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﺗﺘﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬﻢ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﻻﺗﺨـﺎذ اﻹﺟـﺮاءات واﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت‬

‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﺑﺤﻘﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ‬ ‫ﴐورة اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺪاﺋﻢ ﺑﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬


‫قضيتي‬

‫‪12‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫ز ّفة «أمل» لسجين الطائف بعد ‪ 18‬عام ًا في «جناح الموت»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫زفت «أمل» طفلة عريس س�جن الطائف أمل‬ ‫الحي�اة لوالدها بع�د أن هاتفته مخ�رة إياه بعتق‬ ‫رقبته بع�د أن نجحت حملة جمع دية التنازل عنه‬ ‫ي جم�ع ‪ 27‬مليون�ا يوم أم�س اأول خال ملتقى‬ ‫بكاء الفرح‬ ‫وانفجر بطل القصة الس�جن‬ ‫الحربي بالبكاء بعد سماعه بالخر‬ ‫وق�ال ي مهاتفه ل� «الرق» أمس‪:‬‬ ‫« عندم�ا كنت أفكر ي ال�زواج وأنا‬ ‫محكوم ع�ي ّ بالقصاص‪ ،‬كان هدي‬ ‫هو أن أنجب من يحمل اس�مي بعد‬ ‫أن أم�وت‪ ،‬ولكن س�بحان الله‪ ،‬بعد‬ ‫أن رزقت بطفلة أرتأيت أن أس�ميها‬ ‫( أمل) لعله�ا تكون أمي ي الحياة‪،‬‬ ‫ا أكاد أص�دق أصحب�ت طفلت�ي‬ ‫(أمل) هي س�بب بع�د الله ي نجاح‬ ‫مس�اعي الحملة وتعاط�ف الناس‬ ‫مع قضيت�ي‪ ،‬وكذلك ه�ي من زف‬ ‫ي برى اكتم�ال الديّة‪ ،‬ثقتي بالله‬ ‫كبرة‪ ،‬ولكنني ا أصدق أنني أخرا‬ ‫س�أخرج‪ ،‬وأحتض�ن طفلت�ي أمل‬ ‫خارج أسوار السجن»‪.‬‬ ‫وأض�اف والعَ �رة تختنق�ه‪:‬‬ ‫«ش�كرا ل�كل م�ن وق�ف بجانبي‪،‬‬ ‫شكرا لكل َمن ساهم ي عتق رقبتي‪،‬‬ ‫ش�كرا ل�� «ال�رق» الت�ي دعمت‬ ‫قضيتي إعامياً»‪.‬‬ ‫حماس امترعن‬ ‫وكان�ت الحمل�ة ق�د نجح�ت‬ ‫ي جم�ع ‪ 15‬مليون�ا حت�ى نهاي�ة‬ ‫اأس�بوع اماي‪ ،‬قبل أن تتس�ابق‬ ‫الترعات وتضي�ف مبلغ ‪ 12‬مليونا‬ ‫مس�اء اأحد وتعل�ن الحملة اكتمال‬ ‫امبلغ ي ملتقى الحملة الذي نظمته‬ ‫بامدينة امنورة‪.‬‬ ‫وش�هد ملتق�ى الحمل�ة أمس‬ ‫اأول حض�ور الطفل�ة أم�ل الت�ي‬ ‫ناشدت الحضور بمساعدة والدها‪،‬‬ ‫وقال�ت‪« :‬ي�ارب بابا يطل�ع» ‪ ،‬مما‬ ‫أله�ب حم�اس امترع�ن وجع�ل‬ ‫الجمي�ع ير ع�ى أن تكتمل الدية‬ ‫امطلوبة وهذا ماتم خال ساعات‪.‬‬ ‫أرضان واند كروز‬ ‫ورص�دت (ال�رق) بع�ض‬ ‫جوانب خت�ام الحملة الت�ي تمثلت‬ ‫ي قي�ام اثنن م�ن رج�ال اأعمال‬ ‫بامدين�ة بتقدي�م قطعت�ي أرض‬ ‫للطفلة تقدر قيمتهما ب� ‪ 800‬ألف‬ ‫ريال‪ ،‬فيم�ا أعلن الدكت�ور عبدالله‬ ‫رشيد الس�حيمي عن ترعه بسيارة‬ ‫جي�ب اندو ك�روز مودي�ل ‪2013‬‬ ‫يتس�لمها الس�جن لحظة خروجه‬ ‫من السجن‪.‬‬ ‫مزاد القلم‬ ‫و ق�دم الش�يخ ضي�ف الل�ه‬ ‫ب�ن غميض فك�رة عمل م�زاد عى‬ ‫القلم الذي كتبت ب�ه وثيقة التنازل‬ ‫ام�روط وتم بيع�ه بمبلغ ‪ 50‬ألف‬ ‫ري�ال‪ ،‬بينم�ا عم�د القائم�ون عى‬ ‫الحمل�ة عى عمل م�زاد آخر إحدى‬ ‫اللوح�ات التش�كيلية الخاص�ة‬ ‫بالحمل�ة والتي بيع�ت أيضا بمبلغ‬ ‫‪ 80‬ألف ريال‪.‬‬ ‫شيك مصدق‬ ‫وق�ال رئيس اللجنة اإعامية‬ ‫للحمل�ة دويح�ان الحرب�ي بحمد‬ ‫الل�ه نجح�ت امس�اعي ي إكمال‬ ‫الديّة امطلوبة رغ�م قر الفرة‪،‬‬ ‫ونحن سنعمل خال اأيام القادمة‬ ‫عى إصدار شيك مصدق أهل الدم‬ ‫إصدار الصك الرعي بالتنازل‪،‬‬ ‫وس�نعمل بحول الل�ه عى رفعه‬ ‫للمقام السامي إعفائه من الحق‬ ‫الع�ام‪ ،‬مقدما ش�كره لصحيفة‬ ‫«الرق» ع�ى وقفته�ا الكبرة‬ ‫ي تفاصيل القضية ومساندتها‬ ‫للحملة إعاميا‪.‬‬

‫كب�ر نظم بامدينة امنورة‪ ،‬وفيم�ا كانت الترعات‬ ‫تتس�ابق معانق�ة الرق�م امطل�وب لعي�ون (أمل)‬ ‫الحارة بن امترع�ن‪ ،‬حتى دوّت رخة الفرح‬ ‫م�ن عى بع�د مس�افة تتج�اوز ال�� ‪ 500‬كيلو ي‬ ‫الجناح الع�ار امخصص للمحكومن بالقصاص‬ ‫(حي�ث ام�كان للف�رح)‪ .‬وع�اش الجن�اح امتخم‬

‫بعب�ارات الس�يف والقص�اص وام�وت‪ ،‬الفرح�ة‬ ‫مرت�ن اأوى قبل ثاثة أع�وام حينما تزوج عريس‬ ‫الس�جن (عوض الحرب�ي) واأخرى مس�اء اأحد‬ ‫حينم�ا اكتمل مبلغ ديته امتل�ون باماين‪ ،‬ومابن‬ ‫هذه وتلك‪ ،‬سجل السجن الحربي قصة إسطورية‬ ‫زمانها ‪ 18‬عاما ومكانها «جناح القصاص»‪.‬‬

‫أرضان وسيارة‬ ‫تنتظر عريس‬ ‫سجن الطائف‬ ‫بعد الخروج‬

‫الطفلة امل ترفع يدها أثناء إعان إكتمال مبلغ الدية عن والدها‬ ‫ملحمة وطنية‬ ‫وع�ر الش�يخ عبدالل�ه ب�ن‬ ‫نحيت‪ ،‬ع�ن فرحته باكتم�ال الدية‬ ‫قائ�اً» تعجز العب�ارات عن وصف‬ ‫هذه املحم�ة الوطني�ة التي أنقذت‬ ‫الس�جن عوض م�ن حد الس�يف‪،‬‬ ‫الحمدلل�ه أن كل الجه�ود أثم�رت‬ ‫ع�ن عتق رقب�ة هذا الس�جن الذي‬ ‫تنتظ�ره طفلت�ه الصغ�رة‪ ،‬باس�م‬ ‫كاف�ة القائم�ن عى الحملة أش�كر‬ ‫كل من وق�ف معنا ي هذه القضية‪،‬‬ ‫ومامس�ناه من تفاع�ل الجميع يدل‬ ‫ع�ى أن امجتمع الس�عودي مجتمع‬ ‫خر وعون للضعيف قبل غره‪».‬‬ ‫أمل‪ ..‬الحياة‬ ‫وكان الس�جن عوض الحربي‬ ‫ق�د قت�ل رفيق درب�ه بالخط�أ قبل‬ ‫‪ 18‬عاماً‪ ،‬قضاها ي ردهات الجناح‬ ‫الع�ار بس�جن الطائ�ف‪ ،‬ع�اش‬ ‫نهاره�ا وس�مر لياليه�ا‪ ،‬يغفو عى‬ ‫أمل العفو ويصحو والسيف يقرب‬ ‫لي�ال موحش�ة واأمل‬ ‫م�ن عنق�ه‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫يت�اى ي كل ليلة تم�ي‪ ،‬قبل أن‬ ‫يهم�س ي أذن رفيق�ه ب�� «جن�اح‬ ‫القص�اص»‪ ،‬طالبا ً ن�كاح ابنته‪ ،‬ي‬ ‫طلب غريب ومصر مجهول‪ ،‬ولكن‬ ‫اموافقة جاءت والخوف يغلفها‪ ،‬قبل‬ ‫أن تتبدد هذه امخاوف بحفلة زواج‬ ‫استثنائية احتضنها الجناح العار‬

‫قصة الحربي‬

‫ال‬ ‫تي نرتها “الرق”‬

‫قلم وثيقة‬ ‫التنازل ِب َ‬ ‫يع‬ ‫بـ ‪ 50‬ألف ريال‬ ‫السجن يشكر الله بعد تلقيه الخر البارحة‬

‫( الرق‪ -‬خاص)‬

‫جناح الموت عاش الفرحة مرتين في ‪ 3‬أعوام‬ ‫سماها (أمل) وصادقت على ذلك‬ ‫طفلة عريس السجن ّ‬ ‫اكتمال الـ‪ 27‬مليون ًا في حملة المدينة المنورة‬

‫ابن الشيخ عواد امطري يقدم صك اأرض للشيخ عبدالله بن نحيت‬ ‫لتسليمها لعريس السجن‬ ‫وتراق�ص امحكوم�ون قصاص�ا ً‬ ‫بزفاف أحدهم عى ابنة اآخر ي ليلة‬ ‫كان عنوانها (الفرح قبل اموت)‪.‬‬ ‫س�نوات قليل�ة م�رت ونفذت‬ ‫الداخلي�ة ح�د القص�اص ي‬ ‫وال�د الع�روس‪ ،‬وتقب�ل العري�س‬

‫من داخل ال‬ ‫سجن ي ‪ 11‬ديسمر‬

‫الع�زاء ي ذات الجن�اح‪ ،‬قب�ل أن‬ ‫تمي اأي�ام وتأتي رخة «اأمل»‬ ‫بقدوم طفلة عريس الس�جن اأوى‪،‬‬ ‫ليس�ميها «أم�ل» وتك�ون أمل�ه ي‬ ‫الحياة‪.‬‬

‫وثيقة التنازل‬ ‫التي عى ضوئها ج‬ ‫مع‬ ‫مب‬ ‫لغ‬ ‫‪27‬‬ ‫ملي‬ ‫ون ريال‬

‫اللجنة امالية خال ستامها مبالغ امترعن‬


‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫‪ 210‬سيدات في أمسية تدريبية لمهارات الحوار بـ «مودة جدة»‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫ش�اركت ‪ 210‬س�يدات ي أمس�ية‬ ‫تدريبي�ة مهارات الح�وار م�ع اأزواج من‬

‫خال سلس�لة امح�ارات النس�ائية التي‬ ‫تنظمه�ا جمعي�ة امودة الخري�ة لإصاح‬ ‫ااجتماعي بمحافظة جدة للعام الرابع عى‬ ‫التواي تحت عنوان «س�عادتي‪ ..‬باستقرار‬

‫أرتي»‪.‬‬ ‫وتناولت اأمسية عددًا من اموضوعات‬ ‫الهام�ة منه�ا الثقاف�ة الحواري�ة ومفهوم‬ ‫الح�وار الزوج�ي وأس�باب غي�اب الحوار‬

‫اأري وأهميت�ه للزوج�ن‪ ،‬مح�ذرة م�ن‬ ‫الح�وار الس�لبي ب�ن الزوجن كون�ه يعد‬ ‫مصدرا ً للمشاكل اأرية‪ ،‬اسيما أن الحوار‬ ‫الهادئ أث�ره ي النفس أبق�ى وأجدى لكا‬

‫الزوجن عى عكس الهدية التي يُعد تأثرها‬ ‫مؤقتاً‪.‬وش�ددت اأمس�ية عى أهمية الحوار‬ ‫اإيجاب�ي بن الزوجن ك�ون الحوار يعتر‬ ‫أساس التفاهم والحياة الزوجية‪.‬‬

‫«توحديين»‬ ‫طفل معاق يتع َرض للضرب لوضعه في «المكان الخطأ» وسط ُ‬ ‫ُكثر نتيجة إهمالهم امعاقن وس�وء‬ ‫معاملته�م‪ .‬وطالب�ت أم ماج�د‬ ‫بالح�رص وامراقبة الت�ي يفتقدها‬ ‫امرك�ز ي ظل حاجته�ا لبقاء ابنها‪،‬‬ ‫حيث إنها مصابة بالدرن‪ ،‬وكر ي‬ ‫الحوض‪ ،‬كما أن والد ماجد توي منذ‬ ‫عرة أع�وام‪ ،‬وجميع إخ�وة ماجد‬ ‫متزوجون ولديهم مسؤوليات‪ .‬وهو‬ ‫يحتاج متفرغ يداريه‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬ ‫تفاج�أ إخ�وة ووال�دة امعاق‬ ‫ماج�د عي�د الش�امي (‪22‬‬ ‫عام�اً) عن�د زيارته�م ل�ه ي‬ ‫مرك�ز التأهي�ل الش�امل ي‬ ‫ج�دة الخميس اماي‪ ،‬بتورم‬ ‫ش�ق وجهه اأير‪ ،‬وبين�ت والدته‬ ‫أن موظف�ي امركز ماطلوا ي طلبها‬ ‫رؤيت�ه‪ ،‬وح�ن أح�روه ألبس�وه‬ ‫غط�اء لل�رأس ليغطي بعض�ا ً من‬ ‫ت�ورم ش�قه‪ .‬وقد أظه�ر ال�»‪»CD‬‬ ‫امص�ور‪ ،‬ال�ذي يحم�ل تفاصي�ل‬ ‫الحادث�ة‪ ،‬أن ماجد تعرض للرب‬ ‫م�ن قِ بل زميل�ه امص�اب بالتوحد‪،‬‬ ‫نتيج�ة تنويم�ه م�ن قِ ب�ل أح�د‬ ‫اممرض�ن ي امركز‪ ،‬رغ�م علمه أن‬ ‫ماج�د مص�اب بش�لل رباعي وغر‬ ‫قادر عى الحركة‪.‬‬ ‫لكمة من زميله‬ ‫وت�رح وال�دة ماج�د تفاصي�ل‬ ‫الحادثة وتقول «ما إن أزحت غطاء‬ ‫رأس�ه حت�ى رخت من ه�ول ما‬ ‫رأيت‪ ،‬فقد تورم شقه اأير كاماً‪،‬‬ ‫وانتفخ�ت عينه‪ ،‬وحن س�ألت عما‬ ‫حدث أخرني الطبي�ب أنه تعرض‬ ‫للكم�ة م�ن أح�د زمائ�ه امعاقن‪،‬‬ ‫وما إن س�مع ماجد صوتي وصوت‬ ‫إخوت�ه حتى تش�نج ورخ‪ ،‬فهرع‬ ‫العامل�ون ي امرك�ز إى نقل�ه ي‬ ‫سيارة إس�عاف إى مستشفى املك‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬ولم يقبل�وا أن أرافقه‪،‬‬ ‫فاضط�ررت إى رك�وب تاك�ي‬ ‫وماحقته‪ .‬وتقدم ش�قيقه بباغ ي‬ ‫رطة حي الكندرة»‪.‬‬ ‫منذ ‪ 12‬عاما ً‬ ‫وأضاف�ت «وضع�ت ماج�د ي‬ ‫مرك�ز التأهيل من�ذ أن كان ي عمر‬

‫تقرير مستشفى املك عبدالعزيز‬ ‫عن حالة ماجد‬

‫ماجد وتظهر عى وجهه آثار‬ ‫التورم‬

‫والدة ماجد تدعو أن يعينها الله عى ما ابتاها‬

‫(الرق)‬

‫ُع ّنف لمرات اأولى بخلع كتفه منذ أربعة أعوام‪ ..‬ثم تقليم أطرافه قبل ثاثة أشهر‬ ‫العارة‪ ،‬فهو موجود ي امركز منذ‬ ‫‪ 12‬عام�اً‪ ،‬وق�د تع�رض للعنف ي‬ ‫امركز لعدة مرات‪ ،‬أواها قبل أربعة‬ ‫أع�وام‪ ،‬عندم�ا ُخلع كتف�ه من قِ بل‬ ‫العامل عند تلبيس�ه مابس�ه‪ ،‬وتم‬ ‫تجبيسها مدة ثاثة أشهر‪ ،‬وأخرني‬ ‫مسؤوي امركز بأنهم رحّ لوا العامل‬ ‫إى بل�ده‪ ،‬ثم نقلنا ماج�د إى مركز‬ ‫ح�ي الجامع�ة قب�ل ثاثة أش�هر‪،‬‬

‫وحرت لزيارته يوما ً أنا وإخوته‪،‬‬ ‫إا أنهم تأخ�روا علينا ولم يخرجوه‬ ‫لن�ا إا بع�د س�اعة م�ع إراري‪،‬‬ ‫وبع�د إحض�اره ذُهلت مم�ا رأيت‪،‬‬ ‫فقد تم تقليم أط�راف أصابعه بدا ً‬ ‫من تقليم أظاف�ره‪ ،‬وأخروني أنهم‬ ‫متأس�فن وق�د أس�عفوه ريعاً»‪،‬‬ ‫مش�رة إى أنها تاح�ظ ي كل مرة‬ ‫ت�زوره وج�ود كدم�ات ي رأس�ه‪،‬‬

‫فض�اً ع�ن تنويمه عى ش�ق واحد‬ ‫طوال الوقت دون تحريكه‪ ،‬وس�وء‬ ‫تغذيته وهزله»‪.‬‬ ‫أعطاها ي دي‬ ‫وبينت أم ماجد أن امستش�فى‬ ‫منحه�ا تقري�را ً ع�ن حال�ة ماجد‪،‬‬ ‫بعد إجرائه�م الفحوصات الازمة‪،‬‬ ‫وأعطاه�ا ي دي يعرض ما حدث‬

‫ماجد يوم الحادثة‪ ،‬حيث تم تنويمه‬ ‫م�ن قِ بل مم�رض إى جان�ب معاق‬ ‫آخر مصاب بم�رض التوحد‪ ،‬فقام‬ ‫مري�ض التوحد ب�رب ماجد عى‬ ‫وجهه‪ ،‬حتى س�ال دمه‪ ،‬مشرة إى‬ ‫أن مدي�ر امرك�ز أخره�ا ب�أن من‬ ‫حقه�ا التق�دم بش�كوى للرطة‪،‬‬ ‫مع�را ً عن حزن�ه ما ح�دث ابنها‪،‬‬ ‫وذك�ر أن�ه أنه�ى عق�ود موظفن‬

‫زيارات دورية‬ ‫وكش�ف رئي�س ف�رع هيئ�ة‬ ‫حق�وق اإنس�ان ي منطق�ة مك�ة‬ ‫امكرم�ة م�ازن برج�ي‪ ،‬أن الهيئة‬ ‫تواصلت م�ع الش�ؤون ااجتماعية‬ ‫متمثلة ي مدير الشؤون ااجتماعيه‬ ‫عبدالل�ه آل ط�اوي‪ ،‬ومدي�ر مركز‬ ‫التأهيل الشامل خالد النقادي‪ ،‬وتبن‬ ‫أن ما وقع للمعاق ماجد ليس ناتجا ً‬ ‫عن تعنيفه من قِ بل مركز التأهيل ي‬ ‫جدة‪ ،‬بل إنه تعرض للطمة من قِ بل‬ ‫أحد زمائه امعاقن‪ ،‬نافيا ً أن يكون‬ ‫ق�د تعرض لل�رب من مس�ؤوي‬ ‫امرك�ز‪ ،‬وأض�اف «قمن�ا بالتحقق‬ ‫من ه�ذه الجزئية بع�د ااطاع عى‬ ‫الحادث�ة‪ ،‬وس�يصلنا تقرير مفصل‬ ‫عند انتهاء التحقيقات‪ ،‬فنحن نقوم‬ ‫دوما ً بزيارات دورية مركز التأهيل‬ ‫الشامل ي جدة ونقف عى تعاملهم‬ ‫مع امعاقن‪ ،‬وهي معاملة طيبة جدا ً‬ ‫وراقية من الجميع»‪.‬‬ ‫فيما كش�ف الناط�ق اإعامي‬ ‫لرطة ج�دة امازم ن�واف البوق‪،‬‬ ‫ع�ن ورود باغ لرطة جدة ي حي‬ ‫الكن�درة‪ ،‬م�ن قِ ب�ل ش�قيق امعاق‬ ‫ماج�د‪ ،‬ولم يت�م تحديد الش�خص‬ ‫امدعى عليه ي مح�ر الباغ‪ ،‬وقد‬ ‫خاطبت رط�ة جدة مركز التأهيل‬ ‫الش�امل لإفادة عم�ا حصل‪ ،‬وعن‬ ‫صحة الباغ‪ ،‬وا جديد حت�ى اآن‪.‬‬

‫ردً على مانشرته |‬

‫العتيبي لـ |‪ :‬مكافأة باقبص بـ ‪ %42.5‬من راتبه اأساسي نظير اختراعاته‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬

‫الباحث عبدالعزيز باقبص‬

‫خطاب شكر رئيس مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز لباقبص (الرق)‬

‫ردا ً ع�ى مانرت�ه «الرق» ي‬ ‫عدده�ا «‪ »391‬بتاري�خ ‪-29‬‬ ‫‪ ،2012-12‬تح�ت عن�وان‬ ‫«امخ�رع باقب�ص‪ :‬رغ�م‬ ‫اخراعات�ي العرة ل�م أحصل‬ ‫عى خطاب ش�كر واحد من مس�ؤوي‬ ‫مدين�ة امل�ك عبدالعزي�ز للعل�وم و‬ ‫التقني�ة»‪ .‬أوض�ح امتحدث الرس�مي‬ ‫مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية‬ ‫منصور العتيب�ي‪ ،‬أن امخرع باقبص‬ ‫مُن�ح عاوة ‪ %30‬ع�ى مرتبه ي وقت‬ ‫سابق‪ ،‬نظر تلك الراءات‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫مكافأة إضافية قدرها ‪ % 12.5‬مقابل‬ ‫نره أوراقا ً علمي�ة ي مجات علمية‪،‬‬ ‫وبالت�اي يك�ون إجم�اي م�ا يرف‬

‫ل�ه ش�هريا ً كمكاف�أة ع�ى اخراعاته‬ ‫‪ %42.5‬م�ن راتب�ه اأس�اي‪ ،‬بم�ا‬ ‫يتماى مع قرار مجلس الوزراء‪ ،‬الذي‬ ‫حرصت امدينة عى تنفيذه‪ ،‬وامتضمن‬ ‫اموافق�ة عى رف مكاف�آت وبدات‬ ‫أعض�اء هيئ�ة التدريس الس�عودين‬ ‫ي الجامع�ات ومَ�ن ي حكمه�م‪ ،‬وقد‬ ‫ت�م إق�رار معاي�ر وضواب�ط لرف‬ ‫مكافآت أعضاء هيئ�ة البحث العلمي‬ ‫ي امدينة مقابل الحصول عى جوائز‪،‬‬ ‫وبراءات اخراع واكتشافات علمية‪.‬‬ ‫كما أن رئيس امدينة حريص عى‬ ‫االتقاء بجميع الحاصلن عى براءات‬ ‫اخراع لش�كرهم وتكريمه�م‪ ،‬وتذليل‬ ‫الصعوبات عن طريقهم‪ .‬مشرا ً أنه تم‬ ‫شكر «باقبص» ي وقت سابق من قِ بَل‬ ‫مدينة املك عبدالعزيز‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫الداعية الرميح لـ |‪ :‬احتفاات‬ ‫رأس السنة حرام‪ ..‬وتش ُبه بالكفار‬ ‫حائل ‪ -‬مشاري الضويي‬ ‫أك�د الداعية عي�د الرميح ل�«ال�رق» عى تحري�م ااحتفال‬ ‫ب�رأس الس�نة اميادية‪ ،‬مبين�ا أن ي ذلك تش�بها بالنصارى‬ ‫والكف�ار‪ ،‬مش�را أن إقامة مثل هذه الحف�ات وتبادل الهدايا‬ ‫من أجلها حرام عى امسلمن‪ ،‬مستشهدا بقول النبي صى الله‬ ‫عليه وسلم «من تشبّه بقوم فهو منهم»‪.‬‬ ‫وقال الرميح إن علماء امس�لمن أجمع�وا عى أن تهنئة الكفار بعيد‬ ‫رأس الس�نة أو ما يسمى ب�«الكريسميس» حرام بااتفاق‪ ،‬كما نقل‬ ‫ذل�ك ابن القيّم ‪-‬رحمه الل�ه‪ -‬ي كتابه أحكام أهل الذمة‪ ،‬حيث قال‪:‬‬ ‫وأما التهنئة بش�عائر الكف�ر امختصة به فح�رام بااتفاق‪ ،‬مثل أن‬ ‫يهنئهم بأعيادهم‪ ،‬وايجوز للمس�لم وا امس�لمة مشاركة النصارى‬ ‫أو اليه�ود أو غره�م من الكف�رة ي أعيادهم‪ ،‬أن من تش�به بقوم‬ ‫فهو منهم‪ ،‬والرس�ول عليه الصاة والس�ام حذرنا من مش�ابهتهم‬ ‫والتخلق بأخاقهم‪.‬‬

‫مبتعثون يفضلون العودة إلى‬ ‫الوطن في إجازة رأس السنة‬

‫امبتعثة روا الثبيتي ي واية كاليفورنيا‬

‫(الرق)‬

‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬ ‫يفض�ل كثر من امبتعثن إى خ�ارج امملكة العودة إى أرض‬ ‫الوط�ن‪ ،‬أثن�اء احتفاات رأس الس�نة‪ ،‬فيقض�ون اإجازة إى‬ ‫جانب ذويهم بدا من قضائها ي الخارج‪.‬‬ ‫وبين�ت امبتعثة الس�عودية إى واية كاليفورني�ا روا الثبيتي‬ ‫أن اإجازة الس�نوية لهذا العام تصادف احتفاات رأس السنة‬ ‫خارج امملكة‪ ،‬مشرة أنها تمثل فرصة لكثر من امبتعثن‪ ،‬ليعودوا‬ ‫إى امملكة‪ ،‬للقاء عائاتهم وااس�تمتاع معهم بهذة العطلة امجزية‪،‬‬ ‫وفضلت روا قضاء اإجازة امصادفة لعيد رأس السنة ي السعودية‬ ‫بعيدا عن الثلوج‪ ،‬مش�رة أنها تخطط ي كل س�نة جديدة أهدافها‪،‬‬ ‫وماس�تقوم بإنج�ازه ي دراس�تها الجامعية‪ ،‬وس�تلتحق ي امملكة‬ ‫بدورات تثقيفية وتعليمية بعيدا ً عن ااحتفاات الغربية ي اميادين‪.‬‬ ‫فيم�ا أوضحت الكاتب�ة اإعامي�ة فادية بخ�اري امبتعثة إى‬ ‫نيوي�ورك أنه رغ�م ضخامة احتفاات رأس الس�نة‪ ،‬إا أنها ا تأخذ‬ ‫حي�زا ً من اهتمام�ات امبتعث�ن وامبتعثات‪ ،‬وتقول» ق�ررت انتهاز‬ ‫فرصة اإجازة لقضائها مع عائلتي بجدة بدا ً من البقاء ي نيويورك‪،‬‬ ‫وبامثل أجد صديقات�ي امبتعثات إى الصن‪ .‬ومع ذلك فإنني أعتقد‬ ‫أن امش�هد ااحتفاي ي أمريكا جميل بحد ذاته ومش�اركة اآخرين‬ ‫إحساس�هم بالسعادة عن بعد لطيف ‪،‬بغض النظر إن كنا سنحتفل‬ ‫أم ا ‪.‬‬ ‫فيما قال عبدالله الجهني امبتعث إى واش�نطن أنه قرر العودة‬ ‫إى الس�عودية وااحتفال مع عائلته برأس الس�نة بدا ً من ااحتفال‬ ‫ي أمريكا‪ ،‬مش�را إى أنه يتقبل احتف�اات اأمريكين‪ ،‬نظر تقبلهم‬ ‫ثقافة السعودين واحتفااتهم‪.‬‬

‫‪ 18600‬رسالة دعوية للمتحدثات باإنجليزية من الجاليات المسلمة وغير المسلمة بالرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ينفذ القسم النسائي ي مكتب الدعوة‬ ‫واإرش�اد و توعية الجاليات بش�مال‬ ‫الري�اض م�روع «رس�الة هداي�ة»‬ ‫وهي رسائل جوال دعوية للمتحدثات‬ ‫باللغة اإنجليزية من الجالية امسلمة‬ ‫وغر امس�لمة‪ ،‬وبلغ عدد الرس�ائل الدعوية‬ ‫امرس�لة خ�ال اأش�هر الثاث�ة اماضي�ة‬ ‫قرابة ‪ 18600‬رس�الة‪ ،‬إى جواات (‪)800‬‬

‫مشركة‪ ،‬بمعدل رسالتن أسبوعيا‪.‬‬ ‫وأف�ادت مديرة القس�م النس�ائي ي امكتب‬ ‫منى الخالدي بأن «رس�ائل هداية» مروع‬ ‫خ�ري يهدف إى التواصل مع ضيفات هذه‬ ‫الب�اد امبارك�ة امقب�ات للعم�ل‪ ،‬والاتي‬ ‫ل�م تتهي�أ لهن فرص�ة معرفة اإس�ام‪ ،‬أو‬ ‫التواص�ل م�ع مكات�ب الدع�وة م�ن قبل؛‬ ‫كاممرض�ات‪ ،‬ومنس�وبات امستش�فيات‪،‬‬ ‫واموظفات ي امش�اغل النس�ائية‪ ،‬وغرهن‪،‬‬ ‫وأش�ارت إى أن ام�روع يس�تهدف ي‬

‫مرحلته اأوى امتحدث�ات باللغة اإنجليزية‬ ‫من الجالية امسلمة وغر امسلمة؛ لتعريفهن‬ ‫باإس�ام‪ ،‬وتعليمهن داات بعض اأحكام‬ ‫التريعية والحكمة منها‪ .‬وأضافت الخالدي‬ ‫أن القسم النسائي قام خال منتصف العام‬ ‫بتش�كيل مجموعتن م�ن امتعاون�ات‪ ،‬من‬ ‫خريج�ات اللغة اإنجليزي�ة‪ ،‬ترف عليهن‬ ‫أفن�ان العلوا‪ ،‬وتختص إح�دى امجموعتن‬ ‫بإعداد الرسائل للمسلمات‪ ،‬أما الثانية فتعد‬ ‫رسائل خاصة بغر امسلمات‪ ،‬أما محتويات‬

‫الرسائل فغالبا ما تكون مقتبسة من بعض‬ ‫الكتيب�ات وامقاات الدعوية باللغة العربية‪،‬‬ ‫ثم تتم ترجمتها م�ن قبل امتعاونات‪ ،‬وبعد‬ ‫ذل�ك تعرض ع�ى إدارة القس�م النس�ائي‬ ‫اعتماد إرسالها‪.‬‬ ‫وأردفت بأن القس�م النس�ائي بامكتب‬ ‫يس�عى حاليا إى تطوير مروع «رس�ائل‬ ‫هداي�ة» بتخصي�ص رق�م لإجاب�ة ع�ى‬ ‫اتص�اات امش�ركات‪ ،‬وإيج�اد طريق�ة‬ ‫مناس�بة اش�راك اآي ي الخدمة؛ حيث إن‬

‫اأرق�ام امتوف�رة ي ام�روع ت�م حرها‬ ‫يدويا بالتنس�يق م�ع امعني�ن ي الجهات‬ ‫امستهدفة وبعد موافقة امرسل لها الرسالة‪،‬‬ ‫وه�ي تع�ود للممرض�ات والعام�ات ي‬ ‫امستش�فيات وامراكز الصحية‪ ،‬واموظفات‬ ‫ي امشاغل النسائية بأحياء شمال الرياض‪،‬‬ ‫وا ي�زال التنس�يق مع تلك الجه�ات قائما‬ ‫لتزويد القسم بأرقام منسوباتهم امتحدثات‬ ‫باللغة اإنجليزية وديانتهن‪ ،‬اس�تفادة أكر‬ ‫عدد من امروع‪.‬‬

‫طفل يبيع األعاب ي أحد طرق مانيا استعدادا ً احتفاات رأس‬ ‫(رويرز)‬ ‫السنة‬


‫أراﻣﻜﻮ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺗﻜﺮم »ﺑﺎﻋﺸﻦ«‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـــــــﺖ ﴍﻛـــﺔ‬ ‫أراﻣﻜـــــــﻮ‪ ،‬ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ‬ ‫أراﻣﻜـــــــﻮ ﰲ ﺣـــﻲ‬ ‫اﻟﺮﺣــﺎب ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺑﻤﺪﻳﺮ‬ ‫ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺒﻴﻞ أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻘﺎﻋﺪه ﺑﻌـﺪ ﻓﱰة ﻋﻤﻞ‬

‫اﺳﺘﻤﺮت ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 40‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﺨﻠﻞ اﻟﺤﻔﻞ اﺳـﺘﻌﺮاض ﺳـﺮة‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻋـﺮض ﻓﻴﺪﻳﻮ‬ ‫ﻷﺑـﺮز ﻟﺤﻈﺎت ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺷـﺎرﻛﺖ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ‬ ‫ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬وإدارة‬ ‫ﻣـﺮور ﺟـﺪة‪ ،‬وﻣﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﺑﺠﺪة ﰲ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪14‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻳﻌﺰﻳﺎن‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﺢ واﻟﻌﻮﻳﺪ‬ ‫ﻗﺪم أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺟﻠـﻮي ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﺗﻌﺎزﻳﻬﻤـﺎ ﻤﺤﻤـﺪ‬ ‫وﺣﻤـﺪ اﺑﻨـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﺢ ﰲ وﻓﺎة ﺷـﻘﻴﻘﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﻋﺮب أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫ﻋـﻦ ﺧﺎﻟـﺺ ﺗﻌﺎزﻳﻬﻤـﺎ‬ ‫ﺳـﺎﺋﻠﻦ اﻤﻮﱃ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ‬ ‫أن ﻳﺘﻐﻤـﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﻮاﺳـﻊ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴﻜﻨﻬﺎ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‬ ‫وأن ﻳﻠﻬﻢ أﻫﻠﻬﺎ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﺪم أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﺗﻌﺎزﻳﻬﻤﺎ ﻟﻠﺸـﻴﺦ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻮﻳﺪ ﰲ وﻓﺎة ﺷـﻘﻴﻘﻪ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻮﻳـﺪ إﻣﺎم‬ ‫وﺧﻄﻴﺐ ﺟﺎﻣﻊ اﻹﻣﺎم ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وأﻋﺮﺑﺎ ﻋﻦ ���ﺎﻟﺺ‬ ‫ﺗﻌﺎزﻳﻬﻤـﺎ ﺳـﺎﺋﻠﻦ اﻤـﻮﱃ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳـﺮ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ‬ ‫رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ وأن ﻳﻠﻬﻢ أﻫﻠﻪ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﻜﺮم ﻧﺒﻴﻞ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺠﺪة‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﺑﺠﺪة )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ (‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ آل دﻟﻴﻢ‬

‫ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻣﻘﺎل ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻇﻔﻲ أﺣﻮال اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ وﻛﻴﻞ‬ ‫إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ دﻟﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ وإﺧﻮاﻧﻪ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا ﻟﻪ اﻟﺸﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﺎزﻳـﻪ وﻣﻮاﺳـﺎﺗﻪ ﻟﻬـﻢ ﰲ وﻓـﺎة‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﻣﺮ ﻧﺠﺮان ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ آل دﻟﻴﻢ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫واﻟﺪﻫﻢ اﻟﺬي اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬وﻗﺎل وﻛﻴﻞ اﻹﻣﺎرة اﻤﺴـﺎﻋﺪ‬

‫إن ﻣﻮاﻗﻒ اﻷﻣﺮ ﻣﴩﻓﺔ وﻧﺒﻴﻠﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺣﻮال‪.‬‬

‫اﻟﻤﻌﺰﻳﻦ‬ ‫اﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻳﺘﻘﺪم‬ ‫ﱢ‬

‫ﻣﻮاراة ﺟﺜﻤﺎن »ﺣﺼﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ« اﻟﺜﺮى ﻳﻮم أﻣﺲ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻳﻮاﺳﻲ اﻟﺒﺪراﻧﻲ ورﻓﻴﻖ‬

‫وﻓﺎة واﻟﺪة ﺣﺴﻴﻦ وﺟﻤﻌﺔ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﺖ واﻟـﺪة اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﺨﻴـﺎط‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻤﻄـﻮﰲ ﺣﺠـﺎج‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﺧﻴـﺎط ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ دﻓﻨﻬﺎ ﺑﻤﻘـﱪة اﻤﻌﻼة‬ ‫وﻳﺘﻘﺒـﻞ اﻟﻌـﺰاء ﰲ ﻣﻨـﺰل‬ ‫اﺑﻨﻬﺎ ﺣﺴـﻦ اﻟﺨﻴﺎط ﺑﺤﻲ‬ ‫اﻟﻌﻮاﱄ ﺷﺎرع اﻟﺠﻔﺎﱄ ﻳﻤﻦ‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﻔﺘﺢ ﺛﺎﻟﺚ ﺷـﺎرع‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻴﺴﺎر أﻣﺎم اﻤﺴﺠﺪ أو ﻋﲆ ﺟﻮال اﺑﻨﻬﺎ ﺟﻤﻌﺔ ‪0555566167‬‬ ‫أو ﺟﻮال اﺑﻨﻬﺎ ﺣﺴﻦ ‪ .0505534778‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﻬﺪي ﻳﻔﺠﻊ ﺑﻮﻓﺎة ﺷﻘﻴﻘﻪ‬ ‫ﻓﺠـﻊ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑـﻦ ﻣﻬﺪي‬ ‫آل ﻋﺒﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﻓﺮع‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﻮﻓـﺎة‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﻪ اﻷﻛـﱪ ﺻﺎﻟـﺢ آل‬ ‫ﻋﺒﻴـﻪ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﺘﻌﺎزي ﻋﲆ ﻫﺎﺗﻔﻪ‬ ‫اﻟﺠـﻮال ‪،0505887100‬‬ ‫و »اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺨﺎﻟﺺ‬ ‫اﻟﻌـﺰاء وﺻـﺎدق اﻤﻮاﺳـﺎة‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﻋﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺬوي اﻟﻔﻘﻴﺪ وﺗﺴﺄل اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﻳﺘﻐﻤﺪه ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﻌﺰﻳﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻘﺪم واﺟﺐ اﻟﻌﺰاء ﻟﻠﺠﻤﻴﺢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻤﺖ اﻟﺼـﻼة ﻳـﻮم أﻣﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺜﻤـﺎن ﺣﺼـﺔ ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﺢ‪ ،‬واﻟﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وإﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‪ ،‬ﰲ ﺟﺎﻣﻊ‬

‫اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﺄم اﻟﺤﻤـﺎم‪ ،‬واﻟﻔﻘﻴﺪة‬ ‫ﺷﻘﻴﻘﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﺢ رﺋﻴـﺲ ﴍﻛـﺔ اﻟﺠﻤﻴـﺢ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‪ ،‬وﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﴍﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ‪.‬‬ ‫وأﻗﻴـﻢ أول أﻳـﺎم اﻟﻌـﺰاء ﻟﻠﺮﺟﺎل ﰲ‬

‫ﺑﻴﺖ اﻟﺠﻤﻴـﺢ ﺑﺎﻤﻌﺬر ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻳﻮم‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬وﻗـﺪم واﺟﺐ اﻟﻌﺰاء ﻷﺷـﻘﺎء‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪة وﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫واﻟـﴩق ﺗﺘﻘـﺪم ﻷﺑﻨـﺎء اﻟﻔﻘﻴـﺪة‬ ‫وﻷﴎة اﻟﺠﻤﻴـﺢ ﺑﺄﺣـﺮ اﻟﺘﻌـﺎزي‪،‬‬

‫وﺗﺴﺄل اﻤﻮﱃ ‪ -‬ﻋﺰ وﺟﻞ ‪ -‬أن ﻳﺘﻐﻤﺪ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘـﻪ‪ ،‬وأن ﻳﻠﻬﻢ‬ ‫آﻟﻬﺎ وذوﻳﻬﺎ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻮاﺻﻞ اﻟﻌﺰاء ﻟﻠﺮﺟـﺎل ﰲ ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﺢ ﺑﺎﻤﻌﺬر اﻟﺸـﻤﺎﱄ‪ ،‬وﻟﻠﻨﺴـﺎء‬ ‫ﺑﻤﻨﺰل اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﺎﻤﺮاﺳﻼت‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ »ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ«‪ ..‬ﻗﺒﻴﻠﺔ آل اﻟﺤﻤﺮي ﺗﺠﺘﻤﻊ ﻓﻲ أم رﻗﻴﺒﺔ‬ ‫أم رﻗﻴﺒﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ أم رﻗﻴﺒﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﻌﺖ ﻗﺒﻴﻠـﺔ آل اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻴـﻢ إﻗﺎﻣـﺔ اﻟﻌﻘﻴـﺪ رﻛﻦ‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺴـﻔﺮ آل اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﻠﻘـﺎءات اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﺑـﻦ‬ ‫أﻓﺮاد اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬واﺷﺘﻤﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻜﻠﻤـﺎت واﻟﻔﻠﻜﻠﻮرات‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ واﻟﻘﺼﺎﺋﺪ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻣﺴـﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ اﻟﺘـﻲ أﺣﻴﺎﻫﺎ‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﺒﻌﺾ أﻓﺮاد اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺮاء ﻋـﲇ ﺑﻦ ﺣﻤﺮي‬ ‫اﻟﺤﺒﺎﺑـﻲ وﻣﻀـﻮاح ﺑـﻦ ﺷـﺘﻮي‬ ‫اﻟﺤﺒﺎﺑﻲ وﺳـﻌﻴﺪ أﺑﻮ دﻳﺔ ودوﺧﻲ‬

‫اﻟﺸﻠﻮي وﻇﺎﻓﺮ ﺑﻦ ﻟﻌﻮر‪ ،‬وأدارﻫﺎ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺣﻤـﺮي‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﴍف اﻟﺤﻔﻞ ﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬

‫ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‬ ‫وﻫـﻮ اﻟﺤﻔـﻞ اﻷول ﻟﻠﻘﺒﻴﻠـﺔ ﰲ أم‬ ‫رﻗﻴﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت »اﻟﻮاﺣﺪة واﻟﺜﻼﺛﻮن« ﻳﻌﺮﺿﻦ أﻋﻤﺎﻟﻬﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﻫﺶ‬ ‫دﻋﺖ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻮاﺣـﺪة واﻟﺜﻼﺛﻮن ﺑﱪﻳﺪة‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮإدارة اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺑﺈدارة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺤﻴﺴـﻨﻲ‪،‬‬ ‫وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻠﻴﻘﻲ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻌﺮﻳﻒ أوﻟﻴﺎء‬ ‫اﻷﻣـﻮر ﺑﻨﻈﺎم اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺎت اﻤﻄـﻮرة واﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻣـﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ وﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫واﻟﺘﺴﺠﻴﻞ وﻧﻈﺎم اﻤﻘﺮرات‪ ،‬وﻗﺪم ﻣﴩف ﻧﻈﺎم‬

‫اﻤﻘﺮرات ﺑﺈدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷﺳـﺘﺎذ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻌﻀﻴﺐ ﴍﺣﺎ ً واﻓﻴﺎ ً ﻷوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻘﺪم اﻟﺤﻀﻮرﻟﻘﺴـﻢ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪرﺳﺔ ﺣﻴﺚ أﺑﺪﻋﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺒﻌﺾ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺣﺎزت ﻋﲆ إﻋﺠﺎب ﻣﺪﻳـﺮإدارة اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻟﺤﻀـﻮر ﻣﻌـﻪ‪ ،‬وﰲ اﻟﺨﺘﺎم ﺷـﻜﺮ‬ ‫أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣﻮر اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫وﻗﺪﻣـﺖ ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳـﺔ ﻫﺪى اﻤﺰﻳﻨﻲ ﺷـﻜﺮﻫﺎ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮﻫـﺎ ﻤﺪﻳـﺮإدارة اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﺑﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ‪ ..‬ﻓﻲ رﺟﺎل أﻟﻤﻊ‬ ‫رﺟﺎل أﻤﻊ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وﻓﺎة ﺣﺮم اﻟﺴﻴﺪ ﻋﺪﻧﺎن اﻟﺴﻠﻤﺎن‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺖ اﻟﺴـﻴﺪة ﺣﺮم اﻟﺴﻴﺪ ﻋﺪﻧﺎن اﻟﺴـﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺎﴏ‪ ،‬ودﻓﻨﺖ‬ ‫ﺑﻤﻘـﱪة اﻟﻌﻴﻮﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻘﺎم ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻌﺰاء ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻌﺘﺒﺎن‬ ‫ﺑﺎﻤﱪز‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬

‫ﺗﻜﺮم اﻟﺠﺮﻋﻲ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻋﲆ اﻟﱰﺗﻴﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪-‬‬

‫رﻋـﻰ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺮﺟـﺎل أﻤﻊ ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻋﻮﺿﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮي وﺑﺤﻀﻮر ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻨﺎوي ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﻠﺸـﺆون اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻤﻌﻠﻤـﻦ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ اﻟﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫ﺛﻠﻮث ﺣﺴـﻮة وﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺸـﺎﻓﻌﻲ ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺣﺼـﻮل اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ ﻋﲇ اﻟﺠﺮﻋﻲ وﺣﺴـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫آل ﺳـﺎﻟﻢ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺣﺼﻞ اﻟﺠﺮﻋﻲ ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﺼﻞ آل ﺳـﺎﻟﻢ ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻋﴩ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق( اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻗـﺎم أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺮاﻓﻘﻪ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﻤﺮ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺎﺟـﺪ‪ ،‬ﺑﺰﻳـﺎرة ﻋـﺰاء‬ ‫وﻣﻮاﺳـﺎة ﻤﺪﻳـﺮ ﺗﺤﺮﻳـﺮ‬ ‫ﺷـﺆون اﻤﻜﺎﺗـﺐ ﺑﺠﺮﻳـﺪة‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻧﺎﻓـﻊ اﻟﺒﺪراﻧـﻲ وأﺷـﻘﺎﺋﻪ‬ ‫ﰲ وﻓﺎة واﻟﺪﻫـﻢ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻤﻨﺰل اﻟﻔﻘﻴـﺪ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫وﻋﱪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﻦ ﺗﻌﺎزﻳﻪ وﻣﻮاﺳﺎﺗﻪ ﻷﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺳﺎﺋﻼ اﻤﻮﱃ‬ ‫ﻋﺰ وﺟﻞ أن ﻳﺘﻐﻤﺪه اﻟﻠﻪ ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﺑﻌﺚ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﱪﻗﻴﺔ ﻋﺰاء وﻣﻮاﺳـﺎة ﻟﻮاﺋﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد رﻓﻴﻖ اﻤﺬﻳﻊ ﺑﻤﺮﻛـﺰ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﰲ وﻓﺎة ﻋﻤﻪ‬ ‫»ﻣﺤﻤـﺪ« واﻟﺬي اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺳـﺎﺋﻼً اﻤﻮﱃ ﻋﺰ وﺟـﻞ أن ﻳﺘﻐﺪه ﺑﺮﺣﻤﺘﻪ‬ ‫وﻏﻔﺮاﻧـﻪ وﻳﻠﻬﻢ ذوﻳـﻪ اﻟﺼﱪ واﻟﺴـﻠﻮان‪ ،‬ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﺑﱪﻗﻴﺔ ﻋﺰاء‬ ‫وﻣﻮاﺳﺎة ﻟﺬوي اﻟﻔﻘﻴﺪ‪.‬‬

‫ﺑﻌـﺚ ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﺣـﻮال‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻮاص ﺗﻌﻤﻴﻤﺎ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻷﺣﻮال‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺻـﻮرة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘـﺎل اﻟﺬي ﻛﺘﺒـﻪ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق ﻗﻴﻨﺎن‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺪد )‪ (389‬ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ ‪1434 /14/2‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان »اﻷﺣـﻮال ﰲ أﻓﻀـﻞ‬ ‫أﺣﻮاﻟﻬﺎ‪ :‬اﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ ﻟﻠﻪ ﻳﺎ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺪل«‪.‬‬ ‫واﻟـﺬي ﺗﻀﻤﻦ وﺻﻔـﺎ ﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫اﻤﺪﻳﺮاﻟﻌـﺎم ﺑﺎﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺒﻮﻋـﲇ إﱃ ﻣﻜﺘـﺐ اﻷﺣﻮال ﰲ‬ ‫)اﻟﺸﺎﻃﺊ ﻣﻮل( واﻧﻄﺒﺎﻋﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ وﴎﻋﺔ اﻹﻧﺠﺎز‬ ‫واﻷﻫﻢ ﻣﻦ ذﻟﻚ اﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻇﻬﺮت ﻋـﲆ ﻣﺤﻴـﺎ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ اﻟﻌـﻮاص ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﺣـﻮال أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫اﻻﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ واﻷرﻳﺤﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ رﺿﺎﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إﻃﻼع اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻋﲆ ﻣﺎ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮاص‬ ‫ﺗﻢ ﻧﴩه ﻣـﻊ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻧـﴩ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻸﺣـﻮال‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪http://www.moi.،‬‬ ‫‪gov.sa/wps/portal/‬‬ ‫‪ ، /civilaffairs/!ut‬وﻗـﺪم‬ ‫اﻟﻌـﻮاص ﺷـﻜﺮه واﻣﺘﻨﺎﻧـﻪ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﻃﺮﺣﻪ راﺟﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻠ��� أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﺣـﻮال ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﻈﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻛﻲ ﻓﻲ ﻣﻨﺰل اﻟﺒﻜﺮي‬ ‫ﺟﺪة ‪-‬اﻟﴩق ﻳﺘﻠـﻖ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﺒﻜﺮي‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﴍﻛـﺔ‬ ‫ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ إدارة اﻟﺸـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗـﺪوم ﻣﻮﻟﻮده‬ ‫اﻟـﺬي اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ »ﺗﺮﻛﻲ« ﻟﻴﻨﻀﻢ‬ ‫ﻟﺸﻘﻴﻘﺘﻪ ﺣﻮر‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫أﺳﺮة اﻟﺮﺑﻴﻊ ﺗﺸﻜﺮ وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫رﻓﻌـﺖ أﴎة اﻟﺮﺑﻴَـﻊ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫واﻟﺨـﺮج‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﺑﻤﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺮﺑﻴﻊ‪ ،‬اﻟﺸـﻜﺮ‬ ‫واﻟﻌﺮﻓـﺎن ﻟﺴـﻤﻮ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻋﲆ اﺗﺼﺎﻟﻪ ﻤﻮاﺳـﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻬـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﺮج وﺗﻜﺮﻣﻪ ﺑﺘﻌﺰﻳﺘﻬﻢ‪ ،‬ﰲ‬ ‫وﻓـﺎة ﻓﻘﻴﺪﻫﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺑﻴَﻊ اﻟﺬي اﻧﺘﻘﻞ إﱃ ﺟﻮار رﺑﻪ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﺟﻬـﺖ أﴎة اﻟﺮﺑﻴَﻊ ﺷـﻜﺮﻫﺎ وﺗﻘﺪﻳﺮﻫﺎ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫واﺳﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﻔﻘﻴﺪ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺮﺑﻲ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﻠﺮاﺻﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺤﻄﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟّ ـﻪ رﺋﻴـﺲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺠـﺎزع‪،‬‬ ‫اﻟﺮاﺻـﺪ اﻤﺘﻘﺪم ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﴩﺑﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﻤﻬﺎم رﺋﻴﺲ اﻟﺮاﺻﺪﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻄـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫وﺗﻠﻘﻰ اﻟﴩﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻣﻦ‬ ‫زﻣﻼﺋﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻋﺪﻫﻢ ﺑﺎﺣﺘﻔﺎل ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬


‫أﺳﺮة‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻲ‬ ‫ﺗﺰف ﻧﺠﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻟﱰﻛـﻲ‬ ‫ﺑﺰﻓﺎف ﻧﺠﻠﻬـﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﺸﻠﻬﻮب‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺻﺪﻗـﺎء واﻷﻗـﺎرب‬ ‫اﻤﻬﻨﺌـﻦ‪ » .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻣﺠﺪ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻔﺺ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤـﺪ ﻓﻘﻴﻪ‬ ‫واﻟﺸـﻴﺦ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻨـﺰاوي‬ ‫ﺑﺤﻔﻞ زﻓـﺎف اﻟﻌﺮﻳﺲ أﻣﺠﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻘﻴﻪ ﻋﲆ ﺣﻨﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻨﺰاوي ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻫﻞ واﻷﺣﺒﺔ واﻤﺴﺆوﻟﻦ‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﻬﻨﺊ اﻟﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮح واﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫اﻟﻌﻴﻴﺮي ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻌﻴـﺮي‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺼﻮﻳﻨـﻊ‪ ،‬ﰲ ﻗﴫ اﻟﺮﺻﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪».‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤـﺎ ﺣﻴـﺎة‬ ‫وﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﻫﻠﻪ وﻣﺤﺒﻴﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﻴﺪة ﺗﻄﻠﺐ‬ ‫إذن زوﺟﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ دﻓﻨﻬﺎ!‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫وﻳﺒـﺪو أن )اﻟﺒﻴـﺎت اﻟﺸـﺘﻮي( ﺣـ ﱠﺮك ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻋﻤﻨـﺎ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ /‬ﻏﺮم اﻟﻠﻪ اﻟﺪوﱄ ﻓﺒﻌﺪ ﻣﻘﺎﻟﺔ ﻗﻴﺎدة اﻤﺮأة ﻟﻠﺴـﻴﺎرة‬ ‫اﺗﺼـﻞ ﻫﺎﺗﻔﻴـﺎ وﻗﺎل‪ :‬ﻻ ﺳـﻼم وﻻ وﺋﺎم‪ .‬ﻟﻴﺘﻚ ﺳـﻤﻌﺖ ﻣﺎ‬ ‫ﻗﺎﻟـﻪ ﻟﻚ اﻻﺑﻦ‪ /‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪاﻳﺦ ﻓﻜﺘﺒﺖ ﻋﻤﺎ ﻳﻬﻢ اﻟﻨﺎس وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻨﻪ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﺑﺪﻻ ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة واﻤﺮأة‪..‬‬ ‫ﻛﺄﻧـﻚ وأﻣﺜﺎﻟﻚ ﺗﺤ ﱢﺮﺿﻮن اﻟﻨﺴـﺎء ﻋﲆ اﻟﺘﻤـ ّﺮد ﻋﲆ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫أﻻ ﻳﻜﻔﻲ ﻣﺎ وﺻﻠﻦ إﻟﻴﻪ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻛﻔﺎت ﻟﻠﺮﺟﺎل وﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﺑﺎﻤﺴـﺎواة ﻣﻌﻨﺎ )ﻣﻌﴩ اﻟﺮﺟﺎل(؟ ﺗﺮﻳﺪ وأﻣﺜﺎﻟﻚ‬ ‫)زﻳﺎدة اﻟﻄﻦ ﺑ ّﻠﺔ(؟ إﻧﻨﻲ أذﻛﺮ ﻣﻦ ﻧﺴﺎﺋﻲ اﻟﻼﺗﻲ ﺗﺰوﺟﺘﻬﻦ‬ ‫اﺛﻨﺘﻦ ﻓﻘﻂ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ اﻟﺤﺴـﻦ وأدﻋﻮ ﻟﻬﻤـﺎ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ داﺋﻤﺎ‪.‬‬ ‫اﻷوﱃ ﺗﻮﻓﻴﺖ ﻗﺒﻞ ﺳﺒﻌﻦ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻴﻮم وﻫﻲ ﺳﻴﺪة‬ ‫ﻓﺎﺿﻠﺔ ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻟﺒﺎدﻳﺔ اﻤﺠـﺎورة ﻟﻘﺒﻴﻠﺘﻨﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻃﻮال‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ ﻣﻌـﻲ اﻟﺘﻲ اﻣﺘﺪت ﻧﺤﻮ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﻻ أرى ﻓﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺄﻛﻞ وﺗﴩب ﻣﻦ ﺗﺤﺖ اﻟﻠﺜﺎم وﺗﻨﺎم ﺑﻪ أﻳﻀﺎ‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺒﺎﻫـﻲ ﺟﺎراﺗﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﻜﺎد ﺗﻜـﻮن اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﺶ ﺧﺎرج ﻣﻀﺎرب اﻟﺒﺪو وزوﺟﻬﺎ ﻻ ﻳﺮى ﻓﻤﻬﺎ‪ .‬ﺗﻮﻓﻴﺖ‬ ‫أﻳﻀـﺎ وﻫﻲ ﻣﻠﺜﻤـﺔ‪ .‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ )ﺧﺎﻟﺘﻚ ﻫﻼﻟـﺔ( اﻟﺘﻲ أﻟﺰﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤـﺮض ﻓﺮاش اﻤﻮت ﻣـﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﻨﺖ ﻣﺴـﺎﻓﺮا إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺒﺸـﺔ ﻃﻠﺒـﺎ ً ﻟﻠﺮزق وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻮﴆ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬـﺎ داﺋﻤﺎ أﻻ‬ ‫ﻳﺨـﺮج ﺟﺜﻤﺎﻧﻬﺎ ﻣـﻦ اﻤﻨﺰل إﻻ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻣﻨﻲ‪ .‬ﻷﻧﻬﺎ اﻋﺘﺎدت ﻋـﺪم اﻟﺨﺮوج ﺑﺪون إذن ﻓﻠﺰﻣﺖ دارﻫﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳﻔﺮي وﻟﻢ ﺗﻐﺎدرﻫﺎ إﻻ إﱃ اﻟﻘﱪ ﺑﻌﺪ أن أﻓﺘﻰ »اﻟﻔﻘﻴﻪ«‬ ‫ﺑﺠـﻮاز ﺧﺮوﺟﻬـﺎ ﻟﻠﺪﻓـﻦ دون إذﻧﻲ ﻫﻜـﺬا اﻟﻨﺴـﺎء وأﻧﺖ‬ ‫وأﻣﺜﺎﻟﻚ ﺗﺮﻳﺪوﻧﻬﻦ ﻳﻔﺤّ ﻄﻦ ﰲ اﻟﺸﻮارع‪ .‬وﻏﺪا ً ﻧﻜﻤﻞ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وأﺧﻴﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﻋﻤﺎﻣﻪ وواﻟﺪه‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻋﻤﻪ ﺻﺎﻟﺢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺛﺎﻣﺮ اﻟﻨﺎﴏ(‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻌﻤﺮي ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ اﻟﺸـﺎب ﻳـﺎﴎ‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻌﻤـﺮي ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ ‪ ،‬وذﻟﻚ‬

‫ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻻﺻﺎﻟـﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳـﺪة ‪ ،‬وذﻟﻚ وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻷﻗـﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺎﴎ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه‬

‫اﺻﺪﻗﺎء اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻌﻴﺪ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎم‬ ‫ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻟﻐﻨـﺎم‬ ‫ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻬـﺎ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻐﻨـﺎم‪ ،‬ﻣـﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻤﺒﺎرك‪ ،‬ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫أﻗﺎرب اﻟﻌﺮﻳﺲ ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪16‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﻣﺨﻄﻮﻓﺔ ﺗﺠﺘﻤﻊ ﺑﻮاﻟﺪﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام ﻋﺎﺷﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬ ‫ﺗﺮاﺟﻢ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﺒﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﻌﺖ ﻃﻔﻠﺔ ﻣﺨﻄﻮﻓﺔ ﺑﻮاﻟﺪﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﻣﻜﻮﺛﻬﺎ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام‬ ‫ﰲ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‪ .‬ﺣﻴـﺚ ﻋـﺎدت اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫»اﺗﻴـﺎ« ‪ 6‬أﻋـﻮام إﱃ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻌﻘﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺪة ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺑﻮﻟﻴﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗـﻢ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪ .‬وﰲ اﻟﺴﺎدس ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﱪ ‪2009‬‬ ‫اﻋﺘﻘﺪت واﻟﺪة اﻟﻄﻔﻠﺔ »ﺟﻴﻤﺎ وﻳﻠﻜﻨﺴﻮن«‬ ‫أن اﻟﻄﻔﻠﺔ ذاﻫﺒﺔ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ »ﺳـﺎوﺛﺒﻮرت«‬ ‫ﻟﺘﺤﺘﻔﻞ ﻣﻊ واﻟﺪﻫﺎ‪ .‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ »وﻳﻠﻜﻨﺴﻮن«‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺔ ﺟﻴﺪة ﺑﺰوﺟﻬﺎ »رﺿﻮان أﻧﺠﻮم«‬ ‫ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗـﺖ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ اﻤـﺮة اﻷﺧﺮة‬

‫»ﺑﻠﻮﻣﺒﺮغ« اﺧﺒﺎرﻳﺔ ﺗﺮﺻﺪ أﺑﺮز اﻟﻤﺘﻮﻓﻴﻦ ﻋﺎﻟﻤﻴ ًﺎ ﺧﻼل ‪٢٠١٢‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪-‬ﻣﺮﻳﻢ ال ﺷﻴﻒ‬

‫اﻟﺘﻲ رأت ﻓﻴﻬﺎ ﻃﻔﻠﺘﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام‪.‬‬ ‫ووﺻﻠﺖ اﻟﻄﻔﻠﺔ »اﺗﻴﺎ« إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺎﻧﺸﺴﱰ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻴﺶ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺔ‬ ‫واﻟﺪﻫﺎ ﰲ ﴍق اﻟﺒﻨﺠﺎب‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﻊ واﻟﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻢ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻣﺮات ﻋﺪﻳﺪة وﺣﺒﺴـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺮﻓﻀﻪ ﻛﺸﻒ ﻣﻜﺎن‬ ‫اﺑﻨﺘﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﴏ أﻧﻪ أﺧﺬ إذﻧﺎ ً ﻣﻦ زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻔﺮ ﺑﺎﻟﻄﻔﻠـﺔ إﱃ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن ﻟﻼﺣﺘﻔﺎل‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪ ﻣﻴﻼدﻫـﺎ‪ ،‬وﻋـﺎد ﺑﺪوﻧﻬﺎ زاﻋﻤـﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻠـﻢ ﻣـﺎ ﺣﺪث ﻟﻬـﺎ‪ .‬وﻟﻄﺎﻤﺎ اﺷـﺘﺒﻬﺖ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻌﺎﺋﻠـﺔ اﻟﺮﺟـﻞ ﰲ‬ ‫ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻗﻀﻮا أﺷـﻬﺮا ً ﻃﻮاﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ إﻳـﺮان ﺑﻌﺪ أن ذﻛﺮ واﻟﺪﻫﺎ‬ ‫ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻷﻛﺎذﻳﺐ‪.‬‬

‫رﺻـﺪت ﺷـﺒﻜﺔ ﺑﻠﻮﻣـﱪج‬ ‫اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ أﺳﻤﺎء‬ ‫أﺑـﺮز اﻤﺘﻮﻓﻦ ﻟـ ‪2012‬م‪،‬‬ ‫و ﻗﺪ ﺗﻨﻮﻋﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫أﺳـﻤﺎء ﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎرزة ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ و اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ و اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫و ﻏﺮﻫـﻢ ‪ .‬وﻗـﺪ ورد ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪،‬‬ ‫اﺳﻢ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬و‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﺳﺤﺎق‬ ‫ﺷـﺎﻣﺮ‪ ،‬و رﺋﻴـﺲ اﻤﺨﺎﺑـﺮات‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻤﺨﻄﻮﻓﺔ اﺗﻴﺎ‬

‫اﻤﴫﻳﺔ ﻋﻤﺮو ﺳﻠﻴﻤﺎن‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻦ ﺑـﻦ أﺑﺮز اﻤﺘﻮﻓﻦ أول‬ ‫ﺷﺨﺺ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﱃ ﺳﻄﺢ‬ ‫اﻟﻘﻤـﺮ و ﻫـﻮ ﻧﻴﻞ أرﻣﺴـﱰوﻧﻎ‬ ‫)‪ 82‬ﻋﺎﻣﺎ(‪ ،‬و أول ﻋﻀﻮ أﺳـﻮد‬ ‫ﰲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃـﻲ اﻟﻔﻴـﺪراﱄ‬ ‫و ﻫـﻮ اﻟﺴـﻴﺪ أﻧـﺪرو ﺑﺮﻳﻤـﺮ )‬ ‫‪ 86‬ﻋﺎﻣـﺎ ( ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺛـﺎرت اﻟﻮﻓﺎة‬ ‫اﻤﻔﺎﺟﺌـﺔ ﻤﻐﻨﻴﺔ اﻟﺒﻮب اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫وﻳﺘﻨﻲ ﻫﻴﻮﺳـﺘﻦ ﺿﺠﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻷوﺳـﺎط اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ .‬أﻣﺎ ﰲ اﻟﻮﺳـﻂ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻓﻜﺎن اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻤﻜﺴـﻴﻜﻲ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﻛﺎرﻟـﻮس ﻓﻮﻳﻨﺘﻴﺲ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﺮز اﻟﺮاﺣﻠﻦ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﺗﻌﺮض ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري ﻣﻨﺬ ﺳﺘﺔ أﻋﻮام‬ ‫ّ‬

‫ﻗﺼﺘﻲ‬

‫اﻟﻤﻌﺪﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ..‬وﻟﻢ ﻳﺴﺘﺴﻠﻢ ﻋﺎﻗﺘﻪ‬ ‫ﻧﺎد ﺷﺒﺎﺑﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‬ ‫ﱠ‬ ‫»آل ﻣﺪاوي« ّ‬ ‫أﺳﺲ أول ٍ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل ﻣﺪاوي )‪ 26‬ﻋﺎﻣﺎً(‬ ‫ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري ﻗﺒﻞ ﺳـﺘﺔ أﻋﻮام‪ ،‬ﻗﻌﺪ ﻋﲆ‬ ‫أﺛـﺮه ﻣﻌﺎﻗﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺴـﻤﺢ ﻹﻋﺎﻗﺘﻪ ﺑﺄن‬ ‫ﺗﻘـﻒ ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﻪ‪ ،‬ﺑـﻞ واﺟﻪ اﻟﺤﻴـﺎة ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺛﻘﺔ‪ّ ،‬‬ ‫وأﺳـﺲ أول ﻧﺎ ٍد ﺷـﺒﺎﺑﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻌﺪﻟﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ »ﺷـﺎﻟﻨﺞ« )اﻟﺘﺤﺪي‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﻴـﺮ(‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻌﺪّى رواده اﻟـ‪ 150‬ﺷـﺎﺑﺎً‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻌﺘﻤﺪ رﺳﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗﺸﻜﻞ ﻋﻘﺒﺔ‬ ‫وﻋﻦ اﺧﺘﻴﺎره ﻫﺬا اﻻﺳـﻢ ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪ ،‬ﻳﻘﻮل‬ ‫»أردت إﻳﺼﺎل رﺳﺎﻟﺔ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺑﺄن اﻹﻋﺎﻗﺔ ﻻ ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋﻘﺒﺔ أﻣﺎم ﻃﻤﻮح اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ دﻓﻌﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻟﻴﻤﴤ ﺧﻄـﻮة ﻟﻸﻣﺎم‪ ،‬ﻓـﻼ ّ‬ ‫أﻓﻀـﻞ أن ﻳﻨﺎدﻳﻨﻲ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻋـﲆ أﻧـﻲ ﻓـﺮد ﻣـﻦ )ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ(‪ ،‬ﺑﻞ أﻧﺎ ﻣـﻦ ذوي اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻛﺎﻓﺢ واﺟﺘﻬـﺪ‪ ،‬وﻳﻮﺿﺢ »أﻗﻌﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤـﺎدث ﻋﲆ ﻛـﺮﳼ ﻣﺘﺤﺮك وأﺻﺒﺤﺖ ﺣﺒﻴﺴـﻪ‬ ‫ﻟﻔﱰة‪ ،‬وﻟﻢ أﺳﺘﺴـﻠﻢ ﺑﻌﺰﻳﻤﺘـﻲ وﻗﺪرﺗﻲ‪ ،‬ﻓﻌﻤﻠﺖ‬ ‫وﺳـﻌﻴﺖ واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ّ‬ ‫وﻓﻘﺖ ﻹﻧﺸﺎء ﻓﺮﻳﻖ ﺷﺒﺎﺑﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻤﻌﺪﻟﺔ‪ ،‬وﻫﻮ أول ﻧﺎ ٍد ﻣﺆﺳـﺲ وﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ«‪.‬‬

‫ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﺴـﺒﻨﺎ ﺛﻘـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫دﻋﻤﻮﻧﺎ ووﻗﻔﻮا ﰲ ﺻﻔﻨﺎ«‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ ﺷﺨﺺ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻄﺒﻌﻪ‪ ،‬واﺑﺘﻐﻰ ﻣﻦ ﻓﻜﺮة إﻧﺸﺎء اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺟﻤﻊ أﻛﱪ ﻋـﺪد ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠﺔ واﺣﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﻟـﻜﻞ ﻣـﺎ ﻳﺨـﺪم اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﺴـﺨﺮ‬ ‫ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﻢ وأﻓﻜﺎرﻫﻢ وﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻧﻈﺮة اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻟـﻢ أﺗﺄﺛـﺮ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻨﻈـﺮات اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﺼﻮّﺑﻬﺎ ﺗﺠﺎﻫـﻲ ﻛﻮﻧﻲ ﺟﻠﻴﺲ اﻟﻜﺮﳼ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ زادﺗﻨﻲ ﻗـﻮة وﻗﻨﺎﻋـﺔ ﺑﺄن ﻣﺎ أﺣﻠـﻢ ﺑﻪ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﺘﺤﻘـﻖ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﺣﻘﻘﺘﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﺎرك اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫دﻋﻤﻪ ﻛﺜﺮون‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ آل ﻣﺪاوي أﻧﻪ دُﻋﻢ ﻣﻦ ﻛﺜﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻋﲆ رأﺳـﻬﻢ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﺟﻠـﻮي آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺑﺪر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫آل ﻣﺪاوي ﻳﺒﺘﺴﻢ ﻟﻌﺪﺳﺔ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺣﻤﺪ اﻤﺴﻔﺮ‪ ،‬واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺼﻠـﺢ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬وإدارة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻷﺳـﺘﺎذ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺴـﻨﺪ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺮﻳﻨـﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ راﺷـﺪ ﻏﺎﻧـﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﺿـﺎف‬ ‫»وﺟﻬﻨـﻲ ﻛﺜﺮون ووﻗﻔﻮا ﻣﻌـﻲ‪ ،‬وأﺧﺺ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ‬ ‫أﺧﻲ وأﺳـﺘﺎذي ﻣﺘﻌﺐ أﺣﻤﺪ اﻤﺴـﻔﺮ‪ ،‬وأﺳـﺘﺎذي‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺴـﻮﻳﺪ‪ ،‬واﻷﺳﺘﺎذ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬واﻷﺳﺘﺎذ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وﻛﻢ أﻃﻤـﺢ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻧﺎدي )ﺷـﺎﻟﻨﺞ( ﻣﺜﺎﻻ ً ﻃﻴﺒﺎ ً ﻳُـﴬب ﺑﻪ اﻤﺜﻞ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻧﻜﺴـﺐ ﺛﻘﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨـﺎ‪ ،‬وأن أﻛﻮن ﻣﺜﺎﻻ ً‬ ‫ﻃﻴﺒﺎ ً ﻟﻜﻞ ﺷـﺨﺺ أﺻﻴـﺐ ﺑﺈﻋﺎﻗـﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ أن ﻻ‬ ‫ﻳﺴﺘﺴﻠﻢ وأن ﻳﺠﺘﻬﺪ ﻟﻼﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ«‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪..‬و ﻳﺘﺴﻠﻢ أﺣﺪى اﻟﺪروع اﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻴﺔ‬

‫اﻟﺮاﺷﺪ‪ ..‬ﻳﺘﻘﻦ إﻋﺪاد ﺧﺒﺰ اﻟﺠﻤﺮﻳﺔ ﺗﺨﻠﻴﺪ ًا ﻟﺬﻛﺮى واﻟﺪﺗﻪ‬

‫اﻟﺮاﺷﺪ ﻳﻔﺮد اﻟﻌﺠﻦ ﻋﲆ اﻟﺼﺎج‬

‫)اﻟﴩق ‪ -‬ﺧﺎص(‬

‫اﻟﺠﻤﺮﻳﺔ ﺑﻌﺪ إﺧﺮاﺟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺎر‬

‫ﻳﺘﻘﻦ ﺳـﺎﻟﻢ راﺷـﺪ إﻋـﺪاد ﺧﺒﺰ‬ ‫اﻟﺠﻤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻓﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌ ّﻠﻢ ﻃﺮﻳﻘﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫واﻟﺪﺗﻪ اﻤﺘﻮﻓـﺎة‪ ،‬وﻳﻘﻮل »ﺗﻌ ّﻠﻤﺖ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘـﺔ إﻋـﺪاد اﻟﺨﺒﺰ ﰲ ﺻﻐﺮي‬ ‫ﻣـﻦ واﻟﺪﺗﻲ‪ ،‬وداوﻣﺖ ﻋـﲆ ﺻﻨﻌﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫وﻓﺎﺗﻬﺎ ‪-‬رﺣﻤﻬﺎ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺧﺎﺻﺔ وأن ﺑﻴﺘﻨﺎ‬ ‫ﺧﺎل ﻣﻦ اﻟﻌﻨﴫ اﻷﻧﺜﻮي‪ ،‬ﻓﺎرﺗﺒﻂ ﺧﺒﺰ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺠﻤﺮﻳﺔ ﺑﺬﻛﺮى واﻟﺪﺗﻲ وأﺻﺒﺤﺖ أﺟﺪ‬

‫ﺳﺘﺎﻳﻞ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫ﻣﺘﻌﺔ ﰲ إﻋـﺪاده«‪ .‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﺨﺒﺰ‬ ‫ﻳﺘﻜـﻮن ﻣـﻦ اﻟﺪﻗﻴﻖ واﻤﻠﺢ واﻤـﺎء‪ ،‬ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺧﻠﻄﻬﺎ ﺳـﻮﻳﺎ ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﺤـﻮل اﻟﺨﻠﻴﻂ‬ ‫إﱃ ﻋﺠﻴﻨـﺔ ﻣﺘﻤﺎﺳـﻜﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﺠﻤﺮﻳـﺔ ﺗُﻌﺪ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻢ وﺿﻌـﻪ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﺮ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻣﻠـﺔ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎر‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻳﻌﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﺎج‪ ،‬وﻳﻮﺿﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺮاﻋﺎة ﻋﺪم ﺣﺮﻗﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺮى ﺳﺎﻟﻢ أن‬ ‫ﺧﺒـﺰ اﻟﺠﻤﺮﻳﺔ ﺻﺤﻲ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺰ‬ ‫اﻤﻌﺪ ﰲ اﻷﻓﺮان اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫أرﺑﻊ ﻓﺘﻴﺎت ﻳﻄﻠﻘﻦ ﻣﺸﺮوع »ﺑﻜﺮﻳﻼ ﻛﻴﻚ« وﻳﺮوﺟﻦ ﻟﻪ ﻋﺒﺮ »اﻧﺴﺘﺠﺮام«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫وﻛﻴﻜﺔ ﻟﻌﻴﺪ اﻤﻴﻼد‬

‫أﻃﻠﻘﺖ أرﺑﻊ ﻓﺘﻴﺎت ﻣﴩوع‬ ‫ﻟﺼﻨﻊ اﻟﻜﻴﻚ‪ ،‬ﺳﻤّ ﻮه »ﺑﻜﺮﻳﻼ‬ ‫ﻛﻴـﻚ«‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻌﻤﻠـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﻟﻪ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻦ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻹﻋـﻼن ﻋـﱪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »اﻹﻧﺴـﺘﺠﺮام«‪ ،‬وﺗﺮﺟـﻊ‬ ‫ﻓﻜـﺮة اﻤـﴩوع إﱃ ﻧـﻮر اﻟﻨﻬﺪي‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺳـﺘﻬﻮاﻫﺎ ﺻﻨـﻊ اﻟﻜﺐ ﻛﻴﻚ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮ‪ ،‬وﺷـﺎرﻛﺘﻬﺎ اﻟﻬﻮاﻳـﺔ‬ ‫ﴍﻳﻜﺘﻬـﺎ ﰲ اﻤـﴩوع ﺑﺸـﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﻨﻬـﺪي‪ ،‬وﺗﻘـﻮل ﺑﺸـﺎﺋﺮ« ﺑـﺪأت‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة ﻣﻌﻨﺎ ﺻﻐﺮة ﻣﻨﺬ ‪2008‬م‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻛﻨﺎ ﻧﻌﺪ اﻟﻜﻴﻚ ﻷﻗﺎرﺑﻨﺎ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻧﺼﺤﻮﻧﺎ ﺑﺄن ﻧﺴـﺘﻐﻞ ﻃﺎﻗﺘﻨﺎ‬

‫وإﺑﺪاﻋﻨﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻓﻌﻼً ﺑﺪأﻧﺎ‬ ‫وأﺧﱪﻧﺎ اﻷﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬ﻓﻜﻨﺎ ﻧﺒﻴﻊ ﺑﺎدئ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ‪ 40‬ﺣﺒـﺔ ﻣﻦ اﻟﻜـﺐ ﻛﻴﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﺻﺒﺤﻨﺎ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻧﻌﺪ ‪ 500‬ﺣﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ أﻧﻬﻦ ﺣﺮﻳﺼﺎت ﻋﲆ إرﺿﺎء‬ ‫اﻟﺰﺑﺎﺋـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺼﻤﻤـﻦ أي ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﻦ ﻋـﲆ اﻟﻜﻴﻚ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫»ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨـﻲ إﺣـﺪى اﻟﺰﺑﻮﻧﺎت أن‬ ‫أﺻﻤـﻢ ﻟﻬـﺎ ﻛﻴﻜﺔ ﻟﻌﻴـﺪ ﻣﻴﻼد ﻋﲆ‬ ‫ﺷﻜﻞ ﺣﴩة اﻟﺨﻨﻔﺴﺎء‪ ،‬ﻛﻮن اﺑﻨﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺐ ﻫـﺬه اﻟﺤﴩة‪ ،‬ﻓﻨﻔﺬﻧﺎ اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺬاب‪ ،‬ﻋﲆ ﺷﻜﻞ ﺧﻨﻔﺴﺎء‬ ‫ﺗﺄﻛﻞ ﻣـﻦ اﻷﻋﺸـﺎب«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻬﻦ‬ ‫ﻳﻮﺻﻠﻦ اﻟﻄﻠﺒﺎت إﱃ اﻤﻨﺎزل ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﺰﺑﻮن ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬

‫ﻛﺐ ﻛﻴﻚ ﻟﻸﻃﻔﺎل ﻣﻦ إﻋﺪاد ﻓﺮﻳﻖ »ﺑﻜﺮﻳﻼ ﻛﻴﻚ«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺼﻤﻴﻢ أﻣﻴﻨﺔ اﻟﺠﺎﺳﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫إغاق المستشفيات‬ ‫خالفة‪ ..‬حل للمشكلة‬ ‫ُ‬ ‫الم ِ‬ ‫أم «امتصاص» للغضب؟! (‪)2/1‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫عاشور‪ :‬قرار‬ ‫إغاق المستشفى‬ ‫انفعالي جا َنبه‬ ‫الصواب لم يأخذ‬ ‫بعين ااعتبار‬ ‫مصالح المرضى‬ ‫والمراجعين‬

‫مكة امكرمة‪ ،‬جدة – نعيم تميم الحكيم‪ ،‬تهاني البقمي‬ ‫ش�كلت قضية إغاق مستش�فى عرفان ومن ثم ص�دور حكم قضائي ينقض ق�رار وزارة الصحة‪ ،‬جدا ً‬ ‫كبرا ً حول اآليات امتبعة لدى وزارة الصحة معاقبة امستشفيات امخالفة‪.‬‬ ‫وتس�اءل كثرون عن أس�باب تأخر الوزارة ي إغاق امستش�فى‪ ،‬وهل هو الحل اأفضل إيقاف مسلسل‬ ‫اأخطاء الطبية‪ ،‬خصوصا ً أن اإغاق جاء بعد جدل إعامي كبر بسبب وفاة صاح يوسف جميل‪.‬‬ ‫ب�ل إن بعضهم رأى أن إغاق امستش�فيات امخالفة ليس حاً بقدر ما ه�و بحث عن حقنة لتهدئة الرأي‬ ‫العام والناس‪ ،‬متسائلن عن دور الوزارة الرقابي عى امستشفيات بشقيها الحكومي والخاص‪.‬‬ ‫ووصف الدكتور أحمد عبدالله عاش�ور‪ -‬أحد الخ�راء ي امجال الصحي‪ -‬القرار بامترع‪ ،‬وقال «فتحت قضية‬ ‫وفاة الطفل صاح الدين يوسف جميل ‪-‬يرحمه الله‪ -‬ي مستشفى باقدو والدكتور عرفان‪ ،‬الباب عى مراعيه‬ ‫للتجاذب�ات اإعامية واأخذ وال ّرد واأفعال وردود اأفعال‪ ،‬كما كش�فت ع�ن حقائق ومعطيات يتعلق بعضها‬ ‫بامستش�فى امعن�ي بالحادثة ويمت ّد بعضها اآخر ليش�مل وض�ع الخدمات الصحية ي بادن�ا بصورة عامّة‪،‬‬ ‫ووزارة الصحة بوصفها الجهة امس�ؤولة بصفة أساس�ية عن توفر الخدمات الصحية للمواطنن وامقيمن‪،‬‬ ‫وعن مراقبة القطاع الخاص الذي يتحمل نصيبا ً ا يُس�تهان به من أعباء تقديم هذه الخدمات بصفة خاصة‪.‬‬ ‫وأضاف «وضعت مابس�ات القضيّة وما أس�فرت عنها من نتائج عامات استفهام كثرة حول طبيعة العاقة‬ ‫القائمة بن وزارة الصحة من ناحية ومختلف مؤسسات القطاع الصحي الخاص من ناحية أخرى»‪.‬‬ ‫توازن وموضوعية‬ ‫وتط�رق عاش�ور إى تفصي�ل‬ ‫الحادث�ة بقول�ه «ثبت بالفع�ل حدوث‬ ‫خط�أ ي أثناء تحضر الطف�ل ‪-‬يرحمه‬ ‫الله‪ -‬أخ�ذ خزعة من الغ�دد اللمفاويّة‬ ‫ّ‬ ‫امتضخم�ة‪ ،‬وذلك بوض�ع ال ّطفل تحت‬ ‫التنوي�م الخفيف بواس�طة غ�از طبّي‬ ‫يس�تخدم له�ذا الغ�رض دون الحاجة‬ ‫إى تخدي�ر كي‪ ،‬وذل�ك ي إح�دى غرف‬ ‫قس�م اأش�عّ ة‪ ،‬وهو إجراء طبّي س�ليم‬ ‫ومتع�ارف عليه‪ ،‬ولم تك�ن هناك عمليّة‬ ‫جراحيّة كما تردّد ي وس�ائل اإعام أو‬ ‫تقري�ر لجن�ة امخالفات‪ ،‬وق�د أظهرت‬ ‫التحقيق�ات اأوّلي�ة الت�ي أجري�ت من‬ ‫قِ بل امستش�فى أن الخط�أ حدث نتيجة‬ ‫التب�اس ي تمدي�دات مداخ�ل ومخارج‬ ‫أنابيب الغازات الطبيّة ي غرفة اأشعّ ة‪،‬‬ ‫هذه التي شاء الله أن تُستعمل أول مرة‬ ‫ي ه�ذه الحالة بعد اانتهاء من ترميمها‬ ‫ّ‬ ‫مختص�ة‬ ‫وصيانته�ا م�ن قِ ب�ل رك�ة‬ ‫متعاقدة مع امستش�فى‪ ،‬مم�ا نتج عنه‬ ‫استخدام غاز أكسيد النروجن بدا ً من‬ ‫اأكسجن‪ ،‬وهو ما أدّى إى تدهور حالة‬ ‫ال ّطفل ومن ث ّم وفاته» ‪.‬‬ ‫إثارة الشبهة‬ ‫واحظ عاش�ور أن اأمر الذي يثر‬ ‫الش�بهة ح�ول إمكانية وج�ود تقصر‬ ‫م�ن قِ ب�ل رك�ة الغ�ازات امتعاق�دة‬ ‫م�ع امستش�فى‪ ،‬متمني�ا ً أن تكش�ف‬ ‫التحقيقات أبعاد ه�ذا االتباس وتحدد‬ ‫مس�ؤوليّة جمي�ع اأطراف بم�ا ي ذلك‬ ‫مسؤوليّة امستش�فى ومسؤوليّة طبيب‬ ‫التخدي�ر‪ ،‬حيث تحوم بعض الش�بهات‬ ‫أيض�ا ً حول مدى رع�ة إدراكه طبيعة‬ ‫امش�كلة من�ذ بدايتها وطريق�ة تفاعله‬ ‫معها‪.‬‬ ‫وح�ول موق�ف وزارة الصحة من‬ ‫الحادث�ة‪ ،‬رأى عاش�ور أن�ه م�ن ب�اب‬ ‫العدل واإنصاف فإنن�ا نقر أن تجاوب‬

‫الوزارة كان ريعا ً وحاسما ً عى غر ما‬ ‫عهدن�ا ي قضايا س�ابقة مماثلة‪ ،‬حيث‬ ‫أرسلت ّ‬ ‫الشؤون ّ‬ ‫الصحية لجنة التّحقيق‬ ‫للمستش�فى الس�اعة الواحدة والنصف‬ ‫بعد منتصف ال ّليل يوم الحادثة‪.‬‬ ‫بيد أن التّحليل امنطقي البعيد عن‬ ‫امزايدات اإعامية يقودنا بالرورة إى‬ ‫حقائ�ق ا يمك�ن تجاهله�ا ي موضوع‬ ‫اإغاق‪ ،‬نس�وق منها عى س�بيل امثال‬ ‫ا الح�ر م�ا ي�ي‪ :‬أن ق�رار اإغ�اق‬ ‫ش�مل جميع أقسام امستش�فى بالرغم‬ ‫من عدم وجود عاق�ة مبارة بن هذه‬ ‫اأقس�ام وبن القس�م امعني بامشكلة‪،‬‬ ‫كم�ا أدّى إى حرمان آاف امراجعن من‬ ‫الحصول عى ما يحتاجونه من خدمات‬ ‫ي أقس�ام العيادات الخارجية وأقس�ام‬ ‫التنويم اأخرى وأقسام الغسيل الكلوي‬ ‫واأمراض النفس�يّة والع�اج الطبيعي‬ ‫وامختر وغرها‪ ..‬ومعظم هؤاء امرى‬ ‫يتابع�ون لدى أطبائه�م امعالجن وفق‬ ‫مواعيد محددة سلفاً‪ ..‬وا يمكن والحال‬ ‫كذل�ك اعتبار ق�رار اإغاق ه�ذا إجرا ًء‬ ‫احرازيّاً‪ ،‬حيث إنّه يمس أقس�اما ً عديدة‬ ‫ا عاقة لها بالقسم امعني بالحادثة من‬ ‫قريب أو بعيد‪.‬‬ ‫حجم الرر‬ ‫ورأى عاش�ور أ ّن حج�م ّ‬ ‫ال�رر‬ ‫النّات�ج ع�ن ق�رار اإغ�اق وم�ا ترتّب‬ ‫عليه م�ن إخراج ام�رى امنوّمن بهذه‬ ‫الص�ورة‪ ،‬وحرم�ان ريح�ة كبرة من‬ ‫امجتم�ع م�ن الحص�ول ع�ى الرعاي�ة‬ ‫الطبيّة الت�ي هم ّ‬ ‫بأمس الحاج�ة إليها‪،‬‬ ‫يف�وق كث�را ً أي فائ�دة مرج�وّة م�ن‬ ‫اإغاق‪ّ ،‬‬ ‫خاصة إذا علمنا أن امستش�فى‬ ‫امذك�ور يض ّم أكث�ر م�ن مليوني ملف‬ ‫م�رى يتابع�ون حااته�م ي أقس�امه‬ ‫امختلفة‪ ..‬عاوة ع�ى أ ّن البدائل امتاحة‬ ‫أم�ام ه�ؤاء ام�رى كان�ت مح�دودة‬ ‫للغاي�ة إن لم تك�ن معدوم�ة‪ ،‬ونخص‬

‫منهم م�رى القل�ب واأورام وامرى‬ ‫النفس�يّن وغره�م‪ ،‬الذي�ن حمل�ت لنا‬ ‫اأخب�ار نبأ وفاة بعضه�م أثناء بحثهم‬ ‫أرة للتنوي�م ي أي‬ ‫دون ج�دوى ع�ن ّ‬ ‫مستشفى من مستشفيات جدّة‪.‬‬ ‫وشدد عاشور عى أن قرار اإغاق‬ ‫ل�م يأخ�ذ ي ااعتب�ار أوض�اع امرى‬ ‫امنوّمن ومصره�م‪ ..‬كما لم يتم إعطاء‬ ‫امستش�فى الوق�ت الكاي للتنس�يق مع‬ ‫اأرة‬ ‫امستش�فيات اأخ�رى لتوف�ر‬ ‫ّ‬ ‫الازم�ة له�م‪ ،‬وخاص�ة أرة العناي�ة‬ ‫امر ّك�زة الت�ي تعان�ي مدينة ج�دّة من‬ ‫نقص دائم فيها‪.‬‬ ‫ولف�ت إى أن قرار اإغاق تس�بب‬ ‫ي إيقاف عم�ل أكثر من ‪ 2500‬مو ّ‬ ‫ظف‬ ‫ومو ّ‬ ‫ظفة‪ ،‬وهو أمر ينطوي عى ظلم ّبن‬ ‫لهذه الفئة التي لم يكن لها أي دور فيما‬ ‫حدث‪ ،‬الذين باتوا أمام مصر مجهول‪..‬‬ ‫فضاً ع�ن أن النخبة امميّزة من اأطبّاء‬ ‫والفنيّن واإداريّن س�يتّجهون للبحث‬ ‫ع�ن مواق�ع جدي�دة للعم�ل ق�د تكون‬ ‫خارج مدينة جدّة‪ ،‬مما يتسبّب ي فقدان‬ ‫عنار ا يمكن تعويضها بسهولة‪.‬‬ ‫أزمة خانقة‬ ‫وأش�ار عاش�ور إى أن مدينة جدّة‬ ‫تعاني من أزمة خانقة عى صعيد توفر‬ ‫الخدم�ات الطبّي�ة الائق�ة للمواطن�ن‬ ‫وامقيم�ن‪ ،‬وأن هن�اك نقصا ً ش�ديدا ً ي‬ ‫أرة التّنويم بامستش�فيات الحكوميّة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أرة العناي�ة امر ّك�زة‪ ،‬ذلك أن‬ ‫خاص�ة ّ‬

‫بخش‪ :‬خسائر إغاق المستشفيات خيالية وا ُتقدر بثمن على المالك والمجتمع‬ ‫تضف ري�را ً واحدا ً‬ ‫وزارة الصح�ة لم ِ‬ ‫مدين�ة جدّة عى مدى أكثر من ‪ 25‬عاماً‪،‬‬ ‫ي الوقت الذي تضاعف عدد س ّكان هذه‬ ‫امدينة عدّة أضع�اف خال هذه الفرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الخاص‬ ‫ونتيج�ة لذلك فقد ق�ام القطاع‬ ‫بامش�اركة ي تغطي�ة جزء ا يُس�تهان‬ ‫به من ااحتياج�ات الصحيّة للمواطنن‬ ‫وامقيم�ن‪ ..‬وقام�ت الدّول�ة رعاها الله‬ ‫بدعم ه�ذه التوجهات ومنح تس�هيات‬ ‫مالية بمئات اماين من الرياات لجميع‬ ‫مروعات إنشاء امستش�فيات من قِ بل‬ ‫ّ‬ ‫الخاص‪ ،‬ولي�س من الحكمة أو‬ ‫القطاع‬ ‫ّ‬ ‫امنط�ق أن تق�وم وزارة الصحّ ة باتخاذ‬ ‫مث�ل هذه الق�رارات التي تب�دو كما لو‬ ‫كانت الوزارة تسعى إى معاقبة امجتمع‬ ‫بأره‪ ،‬وليس ماّك امستش�فى امعنين‬ ‫وحدهم‪ .‬وأبان عاشور أن وزارة الصحّ ة‬ ‫هي الت�ي منحت ترخي�ص العمل لهذا‬ ‫امستش�فى‪ ،‬وس�محت للعامل�ن في�ه‬ ‫بمزاول�ة امهنة‪ ..‬ب�ل ومنحته قبل ثاثة‬ ‫أشهر فقط شهادة استثنائية ي مستوى‬ ‫ج�ودة الخدم�ات بلغ�ت ‪ ،%95‬وه�ي‬ ‫أعى نس�بة يحصل عليها أي مستشفى‬ ‫حكومي أو ّ‬ ‫خاص ي امملكة‪.‬‬ ‫متس�ائاً‪ :‬كيف يس�تقيم ذلك مع‬ ‫قرار اإغ�اق ال ّله�م إا ّ إذا كانت وزارة‬ ‫الصحة غر قادرة عى تحمل مسؤوليّتها‬ ‫ي اإراف والرقابة وامتابعة؟!‬ ‫التناول اإعامي‬ ‫ورأى عاشور أن التناول اإعامي‬ ‫الواس�ع وامتش�نّج أحيانا ً لهذه القضيّة‬ ‫ق�د أوج�د درجة عالي�ة م�ن ّ‬ ‫الضغوط‬ ‫ع�ى وزارة الصحّ �ة‪ ،‬دفعه�ا اتّخاذ أيّ‬

‫د‪ .‬اأحمد عا�سور‬

‫د‪� .‬سامي باداوود‬

‫د‪ .‬طه بخ�ش‬

‫مترع�اً‪ ،‬لكي‬ ‫إج�راء حت�ى ول�و كان ّ‬ ‫تحاف�ظ عى هيبتها وتعفي نفس�ها من‬ ‫امس�ؤولية‪ ..‬وبامقابل‪ ،‬ف�إن هذا ال ّزخم‬ ‫اإعامي الهائل قد أس�هم بدرجة كبرة‬ ‫ي فق�دان ثق�ة امواط�ن ي ّ‬ ‫مؤسس�اتنا‬ ‫ّ‬ ‫الصحي�ة‪ ،‬وضاعف اتّس�اع الفجوة بن‬ ‫أفراد امجتمع م�ن ناحية وبن العاملن‬ ‫ي القطاعات ّ‬ ‫الصحية من ناحية أخرى‪،‬‬ ‫وأحدث بلبلة ل�دى ال ّرأي العام ا تخدم‬ ‫امصلحة العامّة‪.‬‬ ‫وأك�د عاش�ور ع�ى أن اأخط�اء‬ ‫الطبّية ه�ي حقيقة ا س�بيل إنكارها‪،‬‬ ‫وه�ي تح�دث ي أي منش�أة طبيّ�ة ي‬ ‫أيّ م�كان من العال�م‪ ،‬ول�م يتمكن أيّ‬ ‫مجتم�ع إنس�اني م�ن القض�اء عليه�ا‬ ‫أنّه�ا تس�تم ّد جذوره�ا م�ن الطبيع�ة‬ ‫البريّة لجميع اممارسن الصحيّن عى‬ ‫امت�داد العصور‪ ،‬مش�را ً إى أن اأطباء‬ ‫ومس�اعديهم ه�م ب�ر عاديّ�ون‪ ،‬وهم‬ ‫كذل�ك عرضة لكل ما يع�ري البر من‬

‫عوامل الضع�ف ومظاهر النقص‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك ارتكاب اأخطاء‪.‬‬ ‫وأبان عاشور أ ّن قصارى ما يمكن‬ ‫أن ّ‬ ‫تحقق�ه جمي�ع ّ‬ ‫الضواب�ط وامعاير‬ ‫واأنظمة والقوانن هو الح ّد من نس�بة‬ ‫ح�دوث اأخطاء ولي�س من�ع حدوثها‬ ‫بالكامل‪..‬‬ ‫دراسات حول اأخطاء‬ ‫واستشهد عاشور بدراسة نرت‬ ‫تتضم�ن اس�تطاع آراء امواطن�ن ي‬ ‫مجموع ال�دول اأوروبية ال�‪ 25‬حول‬ ‫م�ا إذا كانت اأخطاء الطبيّة ي بادهم‬ ‫تمثل مشكلة كبرة‪ ،‬حيث أجاب ‪%96‬‬ ‫م�ن اإيطاليّ�ن بنعم‪ ،‬وأج�اب ‪– 48‬‬ ‫‪ %50‬م�ن مواطن�ي ش�مال أوروب�ا‬ ‫(فنلن�دا والدنم�ارك) بنع�م‪ ،‬وكان‬ ‫امتوس�ط العام آراء جميع اأوروبيّن‬ ‫هو ‪ %78‬ي�رون أن مش�كلة اأخطاء‬ ‫الطبيّ�ة تمثل مش�كلة حقيقيّة ومه ّمة‬ ‫ي بادهم‪ ..‬وي الوايات امتّحدة يعتقد‬

‫أن نحو ‪ %22‬من ّ‬ ‫الس�كان يتع ّرضون‬ ‫لشكل من أشكال اأخطاء الطبيّة‪.‬‬ ‫وأب�ان عاش�ور أن وزارة الصحة‬ ‫ي امملك�ة أحال�ت ‪ 1547‬قضية خطأ‬ ‫طبي ع�ى الهيئات الصحي�ة الرعية‬ ‫تمت إدانة ‪ 160‬حالة وفاة كخطأ طبي‬ ‫عام ‪1432‬ه�‪.‬‬ ‫ودع�ا عاش�ور إى ب�ذل قصارى‬ ‫جهدنا ي البحث عن الثّغرات التي تنفذ‬ ‫منه�ا هذه اأخط�اء لنق�وم بإغاقها‪،‬‬ ‫وذلك يتأتى عر مس�الك عديدة تؤدي‬ ‫ي مجمله�ا إى تطوي�ر إمكاناتن�ا‬ ‫البريّة واماديّ�ة والفنيّة والتنظيميّة‪..‬‬ ‫ودع�م وس�ائلنا وآليّاتن�ا الرقابي�ة‪،‬‬ ‫وتسخرها لرفع مستوى أداء العاملن‬ ‫ي القطاعات الصحيّ�ة بدا ً من تصيّد‬ ‫أخطائهم وتشويه إنجازاتهم‪.‬‬ ‫قرار انفعاي‬ ‫وخلص عاش�ور إى ق�رار إغاق‬ ‫امستش�فى ونق�ل ام�رى بالص�ورة‬ ‫التي تم بها كان ق�رارا ً انفعاليّا ً جانَبه‬ ‫الصواب‪ ،‬حيث ل�م يأخذ بعن ااعتبار‬ ‫يراع‬ ‫مصالح ام�رى وامراجعن‪ ،‬ولم ِ‬ ‫اأوضاع الصحيّة امتأ ّزمة بصفة عا ّمة‬ ‫ي مدينة جدّة‪ ،‬بل أدّى إى تفاقمها‪.‬‬ ‫وطال�ب وزي�ر الصح�ة بإعادة‬ ‫النظ�ر ي دواع�ي وحيثيّ�ات ق�رار‬ ‫اإغ�اق‪ ،‬وتبنّي قرار ش�جاع يس�مح‬ ‫بتمكن أقس�ام امستشفى من معاودة‬

‫مدير الشؤون الصحية بجدة يرد‪ :‬المعايير التي تستند إليها الوزارة موضوعية‬ ‫أوض�ح مدير الش�ؤون الصحية ي صحة جدة الدكتور س�امي‬ ‫باداود‪ ،‬أن امعاير التي تس�تند إليها ق�رارات وزير الصحة الدكتور‬ ‫عبدالل�ه الربيعة‪ ،‬باإغاق تصدر متى ما ترتبت عى امخالفة خطورة‬ ‫بش�أن مستخدمي الخدمة‪ ،‬وعى أساس�ه يُصدر معاي الوزير القرار‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫عائض القرني (إرشادات أخي القارئ)‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫عائض القرني (إرشادات أخي القارئ)‪.‬‬

‫تعليق‬ ‫علق «عبدالعزيز امبارك» عى مقال‪ :‬شاهر النهاري («كشتة» لدولة خليجية)‬ ‫قائاً‪« :‬ا أدري ماذا أقول؟ ولكن دعنا نبدأ من مدارسنا من التمهيدي‪ ،‬هل توجد مادة واحدة‬ ‫تتح�دث عن نظام ام�رور أو اأنظمة عامة أو الثقافة العامة؟ ولو وُجدت ودُرس�ت اختلف‬ ‫الوض�ع نهائي�ا ولكن حاليا اختل�ط الحابل بالنابل‪ ،‬ا يوجد نظام مروري صارم‪ ،‬فامس�ار‬ ‫يتسع لسيارتن‪ ،‬وأصبح عند اإشارة خمسة مسارات‪ ،‬وامرور متوقف‪ ،‬ونظام ساهر أصبح‬ ‫ماديا ً وليس تثقيفا ً وتعريفاً‪ ،‬ورخصة القيادة والحصول عليها من أسهل اأمور»‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫المقاات‬

‫اأكثر تعليق ًا‪/‬‬

‫خالص جلبي (الجبت والطاغوت)‪.‬‬

‫المواضيع‬

‫اأكثر قراءة‪/‬‬

‫جار الجار (الفضيحة القطرية ي السعودية!)‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫باإغ�اق‪ ،‬وإن حصلت خطورة ع�ى حياة امريض ي امرة اأوى التي‬ ‫يرتكبه�ا امستش�فى نغلق امستش�فى حتى يأتي بش�هادة من جهة‬ ‫معتمدة تؤكد إصاح الخلل اموجود فيه سابقاً‪ ،‬وا يمكن أن تسمح له‬ ‫وزارة الصحة أن يكرر الخطأ مرة أخرى إى أن تثبت سامة امنشأة‪.‬‬

‫اأكثر قراءة‪/‬‬

‫(الجيش اليمني ي خدمة امه ّربن‪ ..‬وأجندة مشبوهة لقطر وإيران وتركيا)‪.‬‬

‫اأكثر تعليق ًا‪/‬‬

‫(مرع الشيخ سلطان العويد ي حادث مروري)‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫(السيف‪ :‬البيئة امشجعة وقود لإبداع‪ ..‬وأوباما وجوبز شاهدان)‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫(شائعة عن توزيع أموال تحشد مواطنن أمام قر أفراح وسط مدينة حائل)‪.‬‬

‫تعليق‬ ‫علق «صالح بن حنيتم» عى مادة‪( :‬أمل تزف خر عتق رقبة والدها بعد اكتمال مبلغ الدية ‪ 27‬مليوناً)‬ ‫قائاً‪«:‬مبلغ ‪ 27‬مليون ريال مقابل عفو! عناد أهل القتيل وتصلبهم عى الحصول عى هذا امبلغ الهائل غريب‪ ،‬وكيف سيهنأون بقية حياتهم‬ ‫وهم يقتاتون عى دم ابنهم‪!..‬؟ بن الحن واآخر تظهر لنا مزايدة ي العتق وكأننا أمام عقد اعب احراي يبحث عن مبلغ خراي‪ ..‬لم أستغرب‬ ‫العناد وخاصة عندما رأيت اسم الصحفي عناد والشيخ عناد‪ ،‬وا أخفيكم‪ ..‬أصبح عندي عناد أن أكتب رأيي‪ ،‬وأتمنى من الجريدة أن ا تعاند‬ ‫ي فسحه»‪.‬‬

‫تقديم خدماتها للم�رى وامراجعن‪،‬‬ ‫ويس�تثني من ذلك اأقسام التي تثبت‬ ‫مس�ؤوليّتها عن اأخط�اء التي حدثت‬ ‫ي امستش�فى‪ ،‬وذلك إعط�اء الفرصة‬ ‫ل ّلجان امختصة اس�تكمال التحقيقات‬ ‫وتحديد امس�ؤوليّات‪ ،‬داعيا ً لتش�كيل‬ ‫ّ‬ ‫تت�وى التحقي�ق ي‬ ‫لجن�ة محاي�دة‬ ‫اموضوع من جمي�ع جوانبه‪ ،‬ومراقبة‬ ‫س�ر العم�ل ي امستش�فى إى ح�ن‬ ‫صدور اأحكام النهائية ي القضيّة‪.‬‬ ‫وش�دد عاش�ور ع�ى أهمي�ة أن‬ ‫تق�وم الوزارة بإع�ادة تقييم ش�املة‬ ‫لطبيع�ة العاق�ة القائم�ة حاليا ً بن‬ ‫الوزارة ومستشفيات القطاع الخاص‪،‬‬ ‫بم�ا ي ذل�ك أس�اليب مراقب�ة العمل‬ ‫وتقيي�م اأداء وإج�راء التحقيق�ات‬ ‫وإيق�اع العقوب�ات‪ ،‬ع�ى أن يتم ذلك‬ ‫وفق معاير ومقاييس علميّة ومنطقيّة‬ ‫ّ‬ ‫تحقق مزيدا ً م�ن الفاعليّة ي اإراف‬ ‫وال ّرقابة وامتابعة‪ ..‬ومزيدا ً من امهنيّة‬ ‫وامرون�ة ي التعام�ل مع امس�تجدات‬ ‫واأحداث‪.‬‬ ‫خسائر خيالية‬ ‫ويؤك�د رئي�س مجل�س إدارة‬ ‫مستش�فى بخش الدكت�ور طه بخش‪،‬‬ ‫أن خس�ائر إغاق امستشفيات خيالية‬ ‫وا تُق�در بثم�ن عى امال�ك وامجتمع‪،‬‬ ‫مش�ددا ً ع�ى أهمي�ة ع�دم الحكم عى‬ ‫امستش�فى بعدم أهليت�ه لخطأ طبيب‬ ‫واحد‪ ،‬مشرا ً إى أن مدينة جدة تحتاج‬ ‫زي�ادة ي امستش�فيات الخاصة‪ ،‬وابد‬ ‫م�ن اأخ�ذ بع�ن ااعتب�ار مصلح�ة‬ ‫امريض أواً‪.‬‬ ‫وقال «تنقصنا مستشفيات كثرة‬ ‫ج�دا ً ي امدينة‪ ،‬وكان لدي مستش�فى‬ ‫رق الخ�ط الري�ع وغ�رق بس�بب‬ ‫اأمط�ار قبل أربع س�نوات‪ ،‬وتم إنقاذ‬ ‫من في�ه جميعهم‪ ،‬ولم تق�ل لنا وزارة‬ ‫الصحة ش�كراً‪ ،‬واأم�وال التي ُرفت‬ ‫م�ن قِ ب�ل التأمن ا تغط�ي ‪ %10‬من‬ ‫أرار امستشفى وخسائرها‪ ،‬ومازالت‬ ‫مقفلة حتى اآن»‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫رأي‬

‫تطوير الذات‪ ..‬تسويق الوهم‬ ‫علي زعلة‬

‫العنف اأسري أزمة‬ ‫مجتمع ا أزمة أخاق‬

‫محمد علي قدس‬ ‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬

‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫صباح الخر‪.‬‬ ‫منذ سنوات عدة انترت عندنا كتابات متفرقة‬ ‫وم�ن ث�م كتب قليلة تن�درج ضمن ما س�مي احقا‬ ‫ب�(تطوي�ر الذات)‪ ،‬ولع�ل من أق�دم الكتب ي هذا‬ ‫امجال كتابي ديل كارنيجي «دع القلق وابدأ الحياة»‬ ‫و»كيف تكس�ب اأصدق�اء وتؤثر ي الن�اس» وتعد‬ ‫معظ�م الكتب اأخرى عالة عليهم�ا ي أصل الفكرة‬ ‫وتنظراتها‪.‬‬ ‫كما ظه�رت ي الثلث اأخر م�ن القرن اماي‬ ‫كت�ب مؤلف�ن ع�رب تتح�دث ع�ن إدارة الوق�ت‪،‬‬ ‫وط�رق اس�تثماره‪ .‬ولع�ل الكويتي�ن م�ن ب�ن‬ ‫الع�رب والخليجين هم أول من تبن�ى هذه اأفكار‬ ‫وقدمه�ا للمجتم�ع ع�ى هيئ�ة مق�اات أو كتب أو‬ ‫دورات تدريبي�ة‪ .‬وه�ا ه�م الكويتي�ون يتصدرون‬ ‫قائمة اأس�ماء اأبرز واأعى أج�را من بن امدربن‬ ‫وامتخصصن ي مجاات تطوير الذات التي تفرعت‬ ‫وتعددت وأصبحت عصية عى الحر‪.‬‬ ‫الرمج�ة اللغوية العصبي�ة‪ ،‬عنوان خلق تحوا‬ ‫مفصليا ي مس�رة ما يسمى بتطوير الذات‪ ،‬وأربابه‬ ‫يؤكدون أنه عل�م منهجي ذو أصول وقواعد‪ ،‬تتعلق‬ ‫برمجة العقل الباطن عى أف�كار إيجابية ومقوات‬ ‫تفاؤلي�ة‪ ،‬واس�تخدام بع�ض القوان�ن واآلي�ات‬ ‫والحيل النفس�ية والطاقات الش�عورية التي تؤدي‬ ‫كما يقال إى تحويل اإنس�ان إى ش�خصية إيجابية‬ ‫متفائلة طموحة ناجحة متوازنة ش�املة اتقهر‪ ،‬أي‬ ‫باختصار تحويل اإنسان إى «سوبرمان» أو «سوبر‬ ‫وومن»!‬ ‫تعالت موج�ة تطوير ال�ذات ي العالم امتقدم‪،‬‬ ‫ولعله�ا انبثق�ت من موج�ة فكري�ة وثقافية برزت‬ ‫قب�ل ذلك‪ ،‬منادي�ة بالع�ودة إى إعاء ش�أن الروح‬ ‫والروحاني�ات‪ ،‬ي مقاب�ل طغي�ان الفك�ر ام�ادي‪،‬‬ ‫وصعود الجس�د كقيمة ك�رى تتمحور حولها كثر‬ ‫م�ن النظري�ات وااتجاهات واأطروح�ات الفكرية‬ ‫والثقافية وااجتماعية ي الغرب‪.‬‬ ‫ومع رد الفعل هذا‪ ،‬انترت ممارس�ات التأمل‬ ‫والروحانيات‪ ،‬وانبعثت كثر من اممارسات امندثرة‬ ‫ي عر العلم والتكنولوجيا‪ ،‬فاتجه الناس إى اليوغا‬ ‫بوصفه�ا رياضة روحي�ة‪ ،‬وبدأ البح�ث عن بعض‬ ‫الفلس�فات والنظريات التي تحمل هذا ااتجاه‪ ،‬وإن‬

‫ي ثقاف�ات وحضارات خ�ارج الحض�ارة الغربية‪،‬‬ ‫فاس�تعاد التاو الصين�ي ‪-‬مثا‪ -‬حض�وره وازداد‬ ‫توهج�ه‪ ،‬وكث�رت ترجمات�ه إى اللغ�ات العامي�ة‪،‬‬ ‫وانترت تعاليمه ومقوات حكمائه بشكل افت‪.‬‬ ‫وم�ا زاد م�ن انتش�ار موج�ة تطوي�ر ال�ذات‬ ‫والتنمية الذاتية‪ ،‬وجود ع�دد من دور النر امحلية‬ ‫والعربي�ة الت�ي عمدت إى ترجمة الكت�ب اأمريكية‬ ‫مؤلفن عامين ومدربن مش�اهر‪ ،‬وبعنوانات افتة‬ ‫للنظر‪ ،‬مدموغة بالكلمة الس�حرية التي تسيّل لعاب‬ ‫امس�تهلكن م�ن أمثالن�ا‪( :‬الكتاب اأكث�ر مبيعا ي‬ ‫أمري�كا) أو (طب�ع من ه�ذا الكتاب ع�رة ماين‬ ‫نس�خة وترجم إى ثاثن لغة ح�ول العالم)‪ .‬وأقبل‬ ‫الجمه�ور ي كل العالم ع�ى الرواي�ات التي تحمل‬ ‫مضامن مش�ابهة‪ ،‬مثل «الخيميائي» لباولو كويلو‪،‬‬ ‫و«الراهب الذي باع سيارته الفراري» لروبن شارما‪،‬‬ ‫كما نش�طت بعض امراك�ز الخاصة ي الس�عودية‬ ‫ودول الخليج ي إقامة الدورات التدريبية ي الرمجة‬ ‫اللغوية العصبي�ة‪ ،‬ومهارات تطوير الذات‪ ،‬وقوانن‬ ‫النجاح‪ ،‬والتأثر ي الناس‪ ،‬وما أشبه ذلك‪.‬‬ ‫بالنظ�ر إى امكون�ات التي تتش�كل منها مواد‬ ‫تطوي�ر ال�ذات‪ ،‬نجده�ا ي الغالب مزيج�ا معجونا‬ ‫بعشوائية مجموعة من نظريات علم النفس والربية‬ ‫واإدارة‪ ،‬مدعمة بمقوات وقصص وتجارب لبعض‬ ‫امشاهر والناجحن ي عالم امال واأعمال وأصحاب‬ ‫الثروات الضخمة والرياضي�ن واإعامين وبعض‬ ‫قصص الراث اإنس�اني ومروياته‪ ،‬وي الس�عودية‬ ‫والخلي�ج‪ ،‬يض�اف إى هذه امصادر الق�رآن الكريم‬ ‫والس�رة النبوي�ة امطه�رة‪ ،‬وقص�ص م�ن الراث‬ ‫اإس�امي والعرب�ي‪ ،‬وبخاصة أن معظ�م امهتمن‬ ‫وامختص�ن وامدربن الس�عودين والخليجين هم‬ ‫من امحس�وبن ع�ى ااتجاه الدين�ي‪ ،‬وبعضهم من‬ ‫الدعاة امعروفن مثل د‪ .‬طارق السويدان ود‪ .‬عوض‬ ‫القرني‪ ،‬الذي ألف قب�ل أكثر من عرين عاما كتابا‬ ‫ي هذا امجال تحت عنوان «حتى ا تكون ّ‬ ‫كاً» ‪.‬‬ ‫امدرب�ون الذين يمزج�ون الدع�وة بالتدريب‪،‬‬ ‫نقل�وا موجة التطوي�ر والتنمية الذاتي�ة إى التنمية‬ ‫اأري�ة‪ ،‬وتربية اأبناء‪ ،‬ومه�ارات النجاح والتفوق‬ ‫الدراي والس�عادة الزوجية‪ ،‬حتى إن هناك دورات‬ ‫تعقد تحت عنوان «أرار غرفة النوم»! وهذا طبيعي‬

‫ي ظل تحول اأمر إى نش�اط استثماري مربح جدا‬ ‫للمؤسس�ات واأفراد‪ ،‬بأقل تكلفة وأزهد رأس مال‪.‬‬ ‫إذ ايحت�اج ام�روع إى أكثر من قاعة مس�تأجرة‬ ‫وصوتي�ات وأجرة امدرب‪ ،‬واإقب�ال مضمون مهما‬ ‫ارتفعت رس�وم ال�دورة‪ ،‬وبخاص��� إذا كان امدرب‬ ‫س�يقدم مرتاديه الخلطة الري�ة للمي عى الجمر‬ ‫حافيا‪ -‬دون ألم وا حروق من أي درجة!‬‫من امتدرب�ن من يحلم أن يصب�ح مدربا ذات‬ ‫يوم‪ ،‬واأمر لي�س صعبا‪ ،‬فهو ايعني أكثر من مبلغ‬ ‫مع�ن من امال يرفه عى حض�ور دورات تراتبية‬ ‫تضم�ن ل�ه أن يتدرج م�ن متدرب إى مم�ارس إى‬ ‫مدرب معتمد‪.‬‬ ‫وم�ن ثم يجني ه�و اأرباح بع�د أن دفع رأس‬ ‫امال امطلوب‪.‬‬ ‫حتى وإن كان ايملك شهادة جامعية ي اأصل‪،‬‬ ‫وا أي مؤهل شخي أو علمي‪.‬‬ ‫ويضيف إليه�ا حرف دال مدف�وع الثمن‪ ،‬وما‬ ‫أكثرهم ي بادنا‪.‬‬ ‫امدربون اليوم ينافس�ون الفنانن والرياضين‬ ‫والدعاة ي الشهرة والنجومية‪ ،‬فهم يقدمون دوراتهم‬ ‫ي عواص�م عامية‪ ،‬وفنادق فاره�ة‪ ،‬ومعظمهم يبيع‬ ‫الوهم للناس‪ ،‬ويدغدغ احتياجات البسطاء النفسية‬ ‫والعاطفية‪ ،‬يمأ صدورهم بأوكسجن زائف‪ ،‬ايلبث‬ ‫أن يت�رب ويت�اى‪ ،‬مخلف�ا فقاعات م�ن الوهم‬ ‫والخياات التي اتتقدم خطوة واحدة إى اأمام‪.‬‬ ‫ب�ل ربم�ا تراجعت خط�وات إى الخل�ف‪ .‬جزء‬ ‫كبر يتحمله امتدرب‪ ،‬إذ ينش�غل باأفكار ويتش�بع‬ ‫بالقصص وامقوات‪ ،‬لكنه ايجسدها ممارسة عملية‬ ‫ي حياته وعاداته‪.‬‬ ‫هن�اك دورات حقيقي�ة تطويري�ة ومثرية‪ ،‬ي‬ ‫القراءة الريع�ة‪ ،‬وتقوية الذاك�رة‪ ،‬وتعليم اللغات‬ ‫مث�ا‪ ،‬يمكن لإنس�ان أن يفي�د منها فائ�دة عملية‬ ‫وملموسة‪ ،‬أما دورات خداع الذات فيمكن ااستغناء‬ ‫عنها بقراءة بعض كتب التحفيز والتجارب والسر‪،‬‬ ‫وقبل ذلك بتحديد اأهداف واانطاق نحو تحقيقها‬ ‫بالعزيمة وااستمرار والدأب‪.‬‬ ‫وكل من س�ار عى ال�درب وص�ل‪ .‬ريطة أن‬ ‫يواصل الس�ر وايعرف بالتوقف وا الحواجز‪ ،‬وا‬ ‫بأوهام سوبر مان!‬

‫يؤمن�ا كث�را ونحن نقرأ م�ا تنره‬ ‫الصح�ف صب�اح كل يوم ع�ن جرائم ا‬ ‫يصدقه�ا العق�ل وتتفطرله�ا القل�وب‪،‬‬ ‫أبطالها آب�اء وأمهات‪ ،‬إخ�وان وأخوات‪،‬‬ ‫أزواج وزوجات‪.‬‬ ‫البن�اء القوي�م وامس�تقيم أي‬ ‫مجتمع‪ ،‬يكون أساس�ه سامة العاقات‬ ‫بن أفراد امجتمع واس�تقامة سلوكهم‪،‬‬ ‫وم�ا يصي�ب اأرة من تف�كك وتصدع‬ ‫تنعكس آثاره السلبية عى امجتمع كله‪،‬‬ ‫وم�ن هنا تأت�ي أهمية العناي�ة باأرة‬ ‫كقاعدة أساسية لبناء مجتمع سليم‪.‬‬ ‫أن امجتم�ع ب�أره كي�ان واح�د‬ ‫بنيان مرصوص‪ ،‬أي تصدع يهدد البنيان‬ ‫باانهيار كل�ه‪ ،‬العاق�ة الصحيحة‪ ،‬بن‬ ‫أف�راد اأرة‪ ،‬اب�د أن تك�ون مبنية عى‬ ‫التواص�ل والراحم والح�ب‪ ،‬ومجتمعنا‬ ‫مجتم�ع تأصل�ت فيه القيم اإس�امية‪،‬‬ ‫ننتهج اإس�ام عبادة وس�لوكا‪ ،‬ونتخذ‬ ‫من�ه أس�اليبنا ي الربية وحُ س�ن ُ‬ ‫الخلق‬ ‫ومع�ارة الن�اس ومعاملته�م ُ‬ ‫بخل�ق‬ ‫حَ َس�ن‪ .‬وللحق أقول كان (مع اأس�ف)‬ ‫مجتمعنا من امجتمعات العربية القليلة‬ ‫التي لم تتأثر بسلوكيات الغرب وعاداته‪.‬‬ ‫ومبعث أس�في‪ ،‬أنن�ا أخذن�ا نفتقد‬ ‫ه�ذه الخص�ال‪ ،‬ونس�مع م�ن القصص‬ ‫والقضايا‪ ،‬م�ا كنا نس�تغرب قراءتها ي‬ ‫صفحات الحوادث ي صحف امجتمعات‬ ‫التي له�ا دس�تورها وقوانينه�ا امدنية‪،‬‬ ‫وه�و نتيج�ة طبيعي�ة انفتاحه�ا عى‬ ‫العال�م وتأثره�ا بأخاقيات�ه‪ ،‬وهو من‬ ‫مؤثرات امد الثقاي واإعامي‪.‬‬ ‫ا أح�د ينكر أثر العوم�ة عى القيم‬ ‫ااجتماعي�ة والس�لوكيات‪ ،‬أنن�ا م�ع‬ ‫اأس�ف نأخذ م�ن امتغرات س�لبياتها‪،‬‬ ‫فاكتش�فنا دخ�ول ع�ادات جدي�دة‬ ‫وسلوكيات غريبة عى مجتمعنا‪ ،‬أرّ ت‬ ‫بالعاق�ات اأرية‪ ،‬وأفرزت س�لوكيات‬ ‫مش�ينة‪ ،‬وعاقات محرمة وثقافات غر‬

‫في العلم والسلم‬

‫وانتهى‬ ‫عام‬ ‫‪2012‬‬

‫حمي�دة‪ ،‬نتيج�ة لقل�ة الوع�ي‪ ،‬وانعدام‬ ‫الضواب�ط والرقابة اأري�ة الواجبة ي‬ ‫كل بيت‪.‬‬ ‫وي تحفظ عى م�ا يروجّ ه ويعتقده‬ ‫البع�ض م�ن أف�كار‪ ،‬ع�ى اعتب�ار أن‬ ‫س�لبيات متغرات امجتمع تعود لعوامل‬ ‫اانفتاح ع�ى اآخر وتعايش�نا معه مع‬ ‫اخت�اف هوياتن�ا ومعتقداتنا‪ ،‬ونس� ّلم‬ ‫جدا ً أن�ه جزء من العوام�ل ولكنه ليس‬ ‫سببا جوهريا ي تغير بنيتنا ااجتماعية‬ ‫واأخاقي�ة‪ ،‬فكث�ر من اأم�م تواصلت‬ ‫واختلطت بش�عوب أخرى مختلفة عنها‬ ‫ي الخل�ق والدين والطباع والعرق‪ ،‬لكنها‬ ‫اس�تطاعت أن تحافظ ع�ى أخاقياتها‬ ‫وتقاليده�ا‪ ،‬ناهيك عم�ا لدينا من ثوابت‬ ‫هي جزء ا يتجزأ من مسلماتنا اإيمانية‬ ‫ويقينن�ا بماه�و ح�ق وم�ا ه�و باطل‪،‬‬ ‫ومعرفتن�ا للطيب والخبي�ث‪ ،‬والذي هو‬ ‫خر وما هو ر‪.‬‬ ‫ولهذا تفشت واسترت ي مجتمعنا‬ ‫العري�ق ي تقالي�ده ومقوم�ات بنائ�ه‬ ‫السليم‪ ،‬عادات ش�اذة وغريبة‪ ،‬تتناقض‬ ‫م�ع أصالة موروثنا الثقاي‪ ،‬وهويتنا من‬ ‫حيث الربية واأخاق والثقافة‪.‬‬ ‫ولعل م�ن الظواهرالغريبة والجرائم‬ ‫امس�تنكرة م�ا يصن�ف ي قوائ�م العنف‬ ‫اأري والتح� ّرش الجن�ي واغتص�اب‬ ‫ذوي امح�ارم والت�ي تثب�ت فداح�ة م�ا‬ ‫لح�ق بمجتمعنا م�ن انح�راف وتفكك‪،‬‬ ‫وخسارتنا لكثر من القيم‪.‬‬ ‫اأرقام التي تشر إليها إحصائيات‪،‬‬ ‫موثق�ة ببح�وث ميداني�ة متخصص�ن‬ ‫ونش�طاء حقوقين ي مختلف امناطق‪،‬‬ ‫تؤك�د أنن�ا أم�ام ظاه�رة اجتماعي�ة‬ ‫خطرة‪ ،‬علين�ا معالجتها ورعة وضع‬ ‫حلول جذرية معالجة امشكات اأرية‬ ‫امتفاقم�ة‪ ،‬ووض�ع برام�ج صارم�ة ي‬ ‫أدائه�ا لحماية اأفراد امعنفن‪ ،‬فنحن يا‬ ‫سادة أمام أزمة مجتمع ا أزمة أخاق‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫فصل‬ ‫الرحمة‬ ‫عن القلوب‬

‫اأول من يناير‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫خالص جلبي‬

‫وانتهى عام ‪ 2012‬وابتدأ عام ‪1434‬ه�‬ ‫فماذا يمكن أن يقال؟ كل إنس�ان له زاوية‬ ‫رؤية‪ .‬وهناك من ا يرى أن شيئا قد حصل‪.‬‬ ‫ي أماني�ا كن�ت أراق�ب رتابة حي�اة العمال‬ ‫اأتراك لم يكونوا يعيشون الحياة الثقافية‪،‬‬ ‫وم�اذا خرج امجتم�ع اأماني م�ن أنقاض‬ ‫حرب كونية ليبن�ي معجزة اقتصادية‪ ،‬هم‬ ‫بثمرته�ا يتمتع�ون‪ ،‬وم�ن واف�ر فاكهتها‬ ‫يأكلون‪ .‬العمل الراتب‪ ،‬الطعام‪ ،‬التليفزيون‪،‬‬ ‫ويء من اموس�يقى‪ ،‬وربم�ا اجتماع يوم‬ ‫اأحد فه�ي عطلته�م اأس�بوعية‪ ،‬وهكذا‬ ‫فكل عام يعني شيئا لكل إنسان‪ .‬لفرد كان‬ ‫أصابه برط�ان قاتل‪ .‬حري�ق اليورو عند‬ ‫لصوص اليونان‪ ،‬ودخ�ول الدولة اإفاس‪.‬‬ ‫هب�وط أمريكا ااقتص�ادي إى درجة وضع‬ ‫مري�ض أمريك�ي ع�ى غ�اف مجل�ة در‬ ‫ش�بيجل اأماني�ة مذكرا بنهاي�ة دولة بني‬ ‫عثمان عى البوس�فور‪ .‬طران أربعة طغاة‬ ‫من س�طح العال�م العرب�ي‪ .‬هك�ذا أصبح‬ ‫اس�مهم اآن ب�ن معظ�م العام�ة وكان�وا‬ ‫م�ن قبل هم امبجلون وش�موس الواعظن‬ ‫وزين�ة العابدين ومهجة الصالحن‪ .‬وهكذا‬ ‫فه�ي زواي�ا للرؤي�ة مختلفة‪ .‬ه�ي كارثة‬ ‫للطرابلس�ية الت�ي حملت أطن�ان الذهب‪،‬‬ ‫وه�ي خل�ود للبوعزي�زي ولم يب�ق منه إا‬ ‫العظ�ام وه�ي رميم‪ ،‬وبالنس�بة للش�عب‬ ‫السوري فامخاض عس�ر‪ ،‬والدماء تسيل‪،‬‬ ‫والضحايا تس�قط‪ ،‬والثكاى تبكي‪ ،‬وأسماء‬ ‫اأس�د تصفف ش�عرها‪ ،‬وضب�اط الجيش‬ ‫الس�وري ي امدن يقصف�ون مع قدح خمر‬ ‫وفروج مشوي‪.‬‬ ‫إنها زوايا مختلفة للرؤية وكل سيذكر‬ ‫ع�ام ‪ 2012‬بطريقت�ه‪« .‬ونض�ع اموازي�ن‬ ‫القس�ط لي�وم القيام�ة ف�ا تظل�م نفس‬ ‫شيئاً»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫اليوم هو اأول من يناير ‪ .2013‬لم ينته‬ ‫العالم كما زعم تقويم «امايا»‪.‬‬ ‫إنه يستمر‪ .‬يستمر بكل ثقل العالم وأحداثه‪.‬‬ ‫بكل نياتنا السيئة والحسنة‪.‬‬ ‫بكل أخطائنا ونجاحاتنا‪ .‬أحداث ملتهبة‬ ‫يصل إيقاعها إى الذروة‪.‬‬ ‫تماما كنوتة موسيقية صاخبة‪ .‬نحتاج بن‬ ‫حن وآخر أن نهرب إى الطبيعة‪.‬‬ ‫نقرب من الربة ي حالة تج ٍل‪.‬‬ ‫نهرب من نرات اأخبار‪ .‬نتنفس هواء لم‬ ‫يختلط بروائح صناعية‪ .‬نستيقظ تماما كما لم‬ ‫نفعل من قبل‪.‬‬ ‫الطبيعة تتغر كما نحن تماما‪.‬‬ ‫ا يء دائم عى اأرض‪.‬‬ ‫والسنوات تتواى براتب عجيب‪.‬‬ ‫لكنها تفقدنا سنوات أخرى‪.‬‬ ‫وقد تبعدنا أمياا عن أنفسنا‪ ،‬فا نستيقظ‬ ‫إا بصدمات‪.‬‬ ‫تماما مثل جرس امنبّه الذي يرن ي الوقت‬ ‫الخطأ‪ ،‬أو امتأخر‪ .‬هذه الصدمات التي توقظنا‬ ‫من سباتنا هي أشبه بما قاله سقراط‪ :‬أنا مثل‬ ‫ذبابة تحط عى حصان ضخم يحتاج للكز‪ ،‬تلك‬ ‫الذبابة ا تتوقف أبدا‪ ،‬توقظكم وتوبخكم وتؤنب‬ ‫كل واحد منكم! إذاً‪ ،‬حَ ْسبُ التاريخ أن يكون‬ ‫واعظا ومعلما لنا‪.‬‬ ‫ليس صعبا هذا العام أن يتنبأ العرافون ليلة‬ ‫رأس السنة حول اأحداث القادمة‪.‬‬ ‫إنها مقروءة وقابلة للتكهن من بعد‪.‬‬ ‫بإمكان العرافن وغر العرافن أيضا‬ ‫التكهن لسنوات مقبلة دون أخطاء فادحة‪.‬‬ ‫انتهى العام تلو العام وا يزال الربيع‬ ‫العربي خريفا صعبا‪ ،‬أسقط أوراق الشجر‪.‬‬ ‫هذا الربيع امرتقب هو ربي ٌع صعب امراس‪،‬‬ ‫غال جدا‪.‬‬ ‫غال‪ ،‬بل ٍ‬ ‫وثمنه ٍ‬ ‫ي سوريا‪ ،‬لم يسقط اأسد بعد‪ ،‬بل تتعقد‬

‫اأوضاع إى نار طائفية تأكل ما حولها‪.‬‬ ‫أما مر‪ ،‬فإخراج فيلمها الدرامي يحتاج‬ ‫ُمخرجا استثنائيا‪ ،‬هي امهددة باإفاس‪ ،‬وربما‬ ‫براعات طائفية‪ ،‬لتلتبس الصور وامشاهد‪،‬‬ ‫و»اإخوان» يقفزون عى الثورة‪.‬‬ ‫وي تونس؛ رارة الثورات‪ ،‬أحداث شبيهة‬ ‫وقريبة من تنافرات إخوانية وشعبية مع أزمة‬ ‫اقتصادية حادة شبيهة‪.‬‬ ‫وليبيا امدمرة هي اأخ��رى ي قلق من‬ ‫رق وغرب‪.‬‬ ‫انقسامات بن‬ ‫ٍ‬ ‫وي اليمن‪ ،‬خشية راعات وانقسامات بن‬ ‫شمال وجنوب‪ .‬ولبنان يعيش تقلباته امتكررة‬ ‫امتأثرة بمأساة سوريا وما سواها‪.‬‬ ‫إيران وعبثيتها‪ .‬وأحداث جمة أخرى بن‬ ‫العراق وفلسطن‪ .‬وأخرى تحاول التحرك‬ ‫وااقراب من دول الخليج لجر ثوبها للهب‪.‬‬ ‫ا تغرات كرى‪ ،‬سوى أننا أمام مسلسل‬ ‫مكسيكي درامي مرهق‪.‬‬ ‫اأصوات الصاخبة ي خلفية امشهد العام‬ ‫لها صوت رصار الحديقة امزعج‪.‬‬ ‫ا يدعك تنام‪ ،‬وا يجعلك مسريحا ي‬ ‫يقظتك‪ ،‬وا تدري ي أي مكان يختبئ‪.‬‬ ‫إن كل صفر يصدره بصداه ا ُمربك يخلط‬ ‫عليك مكانه‪.‬‬ ‫هكذا‪ ،‬بن ربيع إسقاط الحكام وبن صعود‬ ‫امرتزقة‪.‬‬ ‫بن مشكك وبن متيقن‪ .‬بن اأبطال‬ ‫والكومبارس عى امرح‪ ،‬وبن ثرثرة امشاهدين‬ ‫عى امقاعد‪.‬‬ ‫إا أنه وبرغم التطورات امريرة امتوقعة‪،‬‬ ‫ما من شك ي أن هذا الربيع العربي هو نقطة‬ ‫تحول كرى‪ .‬نقطة تحول كتلك التي تغر شكل‬ ‫الخريطة‪ ،‬جراء تغر امحيطات‪ ،‬فتنغمر جزر‬ ‫تحت اماء وتظهر أخرى‪.‬‬ ‫ربيع ربما لن نعيش ثماره ي حياتنا نحن‬

‫وجيلنا نحن‪.‬‬ ‫ربما هو ربيع أجيال قادمة ��أتي‪.‬‬ ‫حصد الربيع العربي من عايشوه مئات‬ ‫بل آاف اأرواح‪ ،‬بينما ينظر البقية ويتابعون‬ ‫بوجل أو حماسة‪ .‬التغير حدث كما هو واضح‬ ‫ي الوجوه السياسية‪.‬‬ ‫لكن حياة امواطن تراوح مكانها‪ .‬التغير‬ ‫الذي تم ي ال��دول العربية حتى اآن رغم‬ ‫اليقظة امرة التي تعيشها الشعوب‪ ،‬هو انهيار‬ ‫اقتصادات وتراجع سيادات الدول ومكاناتها‬ ‫عى الساحة الدولية‪.‬‬ ‫كانت واتزال هناك الكثر من التضحيات‬ ‫ممن فتحوا الباب أمام شعوبهم لتطالب برفع‬ ‫الظلم وااستبداد والفقر‪.‬‬ ‫لقد عَ َر هؤاء بشعوبهم حاجز الخوف‬ ‫لكر القيد‪.‬‬ ‫لكن هناك مشوار طويل ليُعر‪ .‬العالم‬ ‫العربي يتعرض للتفتت‪ ،‬وثمة خلط كبر بن‬ ‫اأوراق‪.‬‬ ‫أعتقد كما يعتقد الغالبية حتى اآن‬ ‫أن وصول مواطن دول الربيع إى صندوق‬ ‫اانتخاب والتعبر عن الرأي‪ ،‬كشكل من أشكال‬ ‫الديمقراطية‪ ،‬هما أهم مكتسبات الثورة‪.‬‬ ‫لكن ذلك ا يغني عن أهمية ااقتصاد با‬ ‫شك وا أهمية ااستقرار واأمن وا الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬حتى ا ننتهي إى عراق آخر وآخر‪.‬‬ ‫الديمقراطية للعالم العربي طريق شائك‬ ‫يتعن عبوره بحذر كبر‪.‬‬ ‫هي البلدان التي بها نسبة أمية كبرة‪ ،‬ا‬ ‫تلغيها رائح النخب الضئيلة‪.‬‬ ‫فهل ستكون الشعوب العربية عى قدر‬ ‫امستوى من امسؤولية تجاه الصالح اأشمل‬ ‫للوطن‪ ،‬بعيدا عن التمذهب والترذم وامطامع‬ ‫ي هذا العام الجديد؟ أمنياتي بعام وافر بالنماء‬ ‫والسام وااستقرار والوحدة علينا جميعا‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫‪ 80‬دوارا ي الي�وم فق�ط تدفعها وزارة‬ ‫الصح�ة م�رى اأم�راض امس�تعصية‬ ‫امنوم�ن ي الخ�ارج وتقوم ال�وزارة بقطع‬ ‫ه�ذه الثمان�ن دوارا إذا دخ�ل امري�ض‬ ‫امستش�فى‪ ،‬م�ن ذا ال�ذي يس�تطيع قلب�ه‬ ‫أن يقتط�ع مبلغا مخصصا مري�ض أحيانا ً‬ ‫ينتظر اموت هو وأرته امأزومة يصارعون‬ ‫جحي�م الغرب�ة والوح�دة واأل�م‪ ،‬أي قلوب‬ ‫ه�ذه ي وزارة الصحة الت�ي تفرد عضاتها‬ ‫ع�ى مواطنيها الذي�ن يصارع�ون اموت ي‬ ‫الغربة‪ ،‬أين مجلس الشورى عن هذه امآي‬ ‫التي تُرتكب بحق هؤاء امرى ي غفلة من‬ ‫ع�ذاب الضمر‪ ،‬من فص�ل الرحمة عن هذه‬ ‫القلوب؟‬ ‫تكتفي وزارة الصح�ة بالثمانن دوارا‬ ‫للم�رى امنوم�ن بالخ�ارج مروف�ا ي‬ ‫اليوم‪ ،‬تشمل السكن واأكل والرب ي حن‬ ‫تدفع اإمارات والكويت ‪ 130‬دوارا ي اليوم‬ ‫مرضاه�ا امنوم�ن بالخارج وتدف�ع اليمن‬ ‫واأردن مبل�غ ‪ 120‬دوارا ي الي�وم كما ورد‬ ‫ع�ى لس�ان داوود الري�ان ي الثامنة عند‬ ‫لقائ�ه أعضاء اللجنة الطبية امس�ؤولة عن‬ ‫إرسال مرى اأمراض امستعصية للخارج‪.‬‬ ‫م�رى تكلم�وا ي الثامن�ة وقال�وا إن‬ ‫أحوالهم بدأت ي التحس�ن وطلب أطباؤهم‬ ‫ي الخ�ارج تمدي�د عاجه�م ولك�ن الهيئة‬ ‫اموقرة كان لها رأي آخر‪.‬‬ ‫ادعموا الهيئة الطبي�ة للعاج بالخارج‬ ‫ب�يء م�ن ملي�ارات اميزاني�ة ه�ذا العام‬ ‫ال��‪ 829‬ملي�ارا‪ ،‬وأطلع�وا هيئ�ة حق�وق‬ ‫اإنس�ان ع�ى ق�رارات ه�ذه الهيئ�ة الت�ي‬ ‫اترحم صغرا وا كبرا‪ ،‬بدون قلوب تراعي‬ ‫ظروف هؤاء امرى امأساوية ستظل هذه‬ ‫الهيئة نموذجا ا يعكس أرقام هذه اميزانية‬ ‫ا من قريب وا من بعيد‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫محمد القنيبط‬

‫بعد ظهر اأربعاء اماي (‪1434 /2 /13‬هـ) حاولت إرسال‬ ‫رسالة نصيِة من جواي عى ركة موبايي‪ ،‬لكني فوجئت برفض‬ ‫ْ‬ ‫الرفض مع جميع الرسائل التالية طوال‬ ‫الجوال إرسالها‪ .‬تك َر َر هذا‬ ‫ذلك اليوم إضافة إى توقف وصول الرسائل النصيِة‪ .‬اعتقدت ي‬ ‫أن امشكلة ي جواي «العُ تقي»‪ ،‬الذي َ‬ ‫حينها َ‬ ‫ضحِ َك منه حبيبنا الشاب‬ ‫ُهمام عقيل‪ ،‬خبر نظام أندرويد ي الرق اأوسط‪ .‬لذلك قمت بعمل‬ ‫«فرمتة» للجهاز أكثر من خمس مرات‪ ،‬أماً ي حل مشكلة إرسال‬ ‫الرسائل‪ ،‬ولكن دون جدوى‪ .‬وكعادة امتقاعدين ي البحث عن‬ ‫«ديوانيات» لتمضية مساء اأربعاء‪ ،‬فوجئت بتذمُ ر زماء «خيمة أبو‬ ‫عبدالله» اأربعائية من نفس مشكلتي‪ ،‬ث ُ َم قام أحد أصدقاء الخيمة‬ ‫بااتصال ي خدمة عماء موبايي «الراقي» ليُبل َِغهم عن امشكلة‪،‬‬ ‫حيث أفادوه َ‬ ‫بأن لديهم مشكات فنية منعت بعض أرقام الجواات‬ ‫من خدمة إرسال واستقبال الرسائل النصيِة هذا اليوم‪ ،‬وهم يعملون‬ ‫عى عاجها‪.‬‬ ‫لم آخذ كام مركز خدمات العماء ي ركة موبايي عى مَحمَ لْ‬ ‫الجد إا َ عندما عُ دت منزي ودخلت «ديوانية الشيخ توير» الساعة‬ ‫‪ 11‬مساءً‪ ،‬حيث طرحت السؤال التاي عى أصدقاء توير‪ :‬هل خدمة‬ ‫الرسائل القصرة متعطلة لعماء موبايي؟!‬ ‫وكانت امفاجأة بوصول أكثر من ‪ 400‬تغريدة خال ساعتن‬ ‫تقريباً‪ ،‬غالبيتها العظمى تؤ ِكد امشكلة‪ ،‬ولكن ما أذهلني ي هذه‬ ‫التغريدات الكثرة خال فرة قصرة هو غضبها الشديد جدا ً عى‬ ‫كل من ركة موبايي وشقيقتها ال ُكرى ركة ااتصاات السعودية‬ ‫وبدرجة أقل عى الشقيقة الصغرى ركة «زين»‪ ،‬وذلك بسبب‬ ‫اإهمال الكبر الذي يعانيه عُ ماء هذه الركات‪ ،‬يُقابله تطنيش‬ ‫مْرهِ ن هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات‪.‬‬ ‫كبر وغر ُمرَر من وليِة أ َ ِ‬ ‫وقد تفاوتت موضوعات التذمُ ر والشكوى من ركات‬ ‫ااتصاات الثاث بن سوء الخدمات إى تذمُ ر كبر جدا ً من سوء‬ ‫تجاوب مركز «خدمة العماء» لركتي موبايي وااتصاات‪ ،‬واتفاق‬ ‫كامل بشأن «القهر» الذي يعانونه ي عملية نقل رقم الجوال من‬ ‫ركة إى أخرى‪ ،‬وهو الحق الذي أجازه النظام؛ وليس ِمنَة من‬ ‫ركات ااتصاات التي تُماِرس كافة أنواع الحُ جَ ج واأعذار منع أو‬ ‫ً‬ ‫غرابة وأما ً‬ ‫تعطيل انتقال العميل للركة امنافسة‪ .‬أما أكثر الردود‬ ‫ذلك الذي احتوى عى صورة شاشة جوال أحد عُ ماء موبايي توضح‬ ‫انقضاء ساعة ودقيقة يستمع لصوت التسجيل بانتظار موظف‬ ‫خدمة العماء‪ /‬امشركن!‬

‫أخراً‪ ،‬وصلتني رسالة جوال!‬ ‫بعد ظهر اليوم التاي (الخميس ‪1434 /2 /14‬هـ) فرحت‬ ‫فرحا ً عظيما ً بعودة خدمة الرسائل النصيِة عى جواي‪ ،‬حيث كانت‬ ‫أوَل رسالة من شخص عَ ـ َر َ‬ ‫ف نفسه بأنَه مسؤول بهيئة ااتصاات‬ ‫وتقنية امعلومات يسأل عن إمكانية ااتصال بي‪ .‬وبالفعل‪ ،‬اتصلت‬ ‫بالشخص‪ ،‬الذي قال إنه يتحدث باسم هيئة ااتصاات‪ ،‬وقد كان قِ مَ ة‬ ‫ي اأدب والهدوء وحُ ْ‬ ‫سن ااستماع؛ وقال إنه تابع البارحة مُجريات‬ ‫حوار توير والوسم (هاشتاق) الذي أنشأته بعنوان (‪#‬هيئة_‬ ‫ااتصاات_مطنشة)‪ .‬ويمكن تلخيص الحوار الذي دار من جانبه‬ ‫ي النقاط التالية‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫(‪ )1‬هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات تتا ِبع كل ما يُنر عن‬ ‫قطاع ااتصاات بامملكة‪.‬‬ ‫عرف َ‬ ‫أن مراكز «خدمة العماء» سيئة ي ركات‬ ‫(‪ )2‬الهيئة تَ ِ‬ ‫ااتصاات التي دار حوار توير بشأنها‪.‬‬ ‫(‪ )3‬الحد اأقى للعقوبة ي نظام ااتصاات خمسة ماين‬ ‫ريال‪ ،‬وهي غر كافية لردع الركات عن تكرار امخالفات‪ ،‬مما‬ ‫ُحرج أمام الجمهور‪.‬‬ ‫وضع الهيئة ي موقف م ِ‬ ‫(‪ )4‬الهيئة قامت برفع مقرحاتها لتعديل نظام ااتصاات‬ ‫بحيث يُعطي الهيئة قوة أكر مما هو موجود ي النظام الحاي‪،‬‬ ‫خاصة ي جزئية الحد اأقى للغرامات‪ ،‬وقد انتهى مجلس الشورى‬ ‫من مراجعته واآن ُ‬ ‫سرفع من هيئة الخراء مجلس الوزراء إقراره‪.‬‬ ‫(‪ )5‬ختاماً‪ ،‬أ َك َد امسؤول َ‬ ‫بأن هيئة ااتصاات تقوم بجهود‬ ‫كبرة قد ا يعلمها الكثر‪ ،‬وطلب مني قبول دعوته لزيارة الهيئة‬ ‫لاطاع عى أنشطتهم بهذا الخصوص‪.‬‬ ‫ي هذا امقام‪ ،‬يجب علينا تقديم جزيل الشكر والتقدير لهيئة‬ ‫ااتصاات وتقنية امعلومات عى رعة تجاوبها وتواصلها‪ ،‬ي نفس‬ ‫الوقت الذي يجب أن نرخ بأعى صوتنا مستنكرين التطنيش‬ ‫غر امرر لركة موبايي‪ ،‬وهي امعنية بهذا الخلل الفني؛ وبالتاي‬ ‫هي التي كان يجب أن تُبادر بااتصال ورح موقفها‪ .‬ولكن هذا‬ ‫التطنيش من ركة موبايي يؤ ِكد حقيقة وصحة التذمَ ر الذي جاء ي‬ ‫مئات الرسائل ي توير‪.‬‬ ‫اكتُبْ ما تُريد‪ ،‬ونَفعَ ْل ما نُريد!‬ ‫أتوقع َ‬ ‫أن القارئ الكريم يُريد معرفة وجهة نظري ي النقاط‬ ‫التي رحها مسؤول هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات! ولاختصار‪،‬‬ ‫فقد كان ردي عى امسؤول الكريم َ‬ ‫بأن هيئة ااتصاات وغالبية‬

‫اأجهزة الحكومية تُطبِق امثل الشهر‪ :‬ق ُـ ْل ما تُريد‪ ،‬ونفعَ ْل ما نُريد!‬ ‫ما يؤلم ي موضوع خدمة ااتصاات ي امملكة‪َ ،‬‬ ‫أن امسؤولن‬ ‫الحكومين عن اإراف عى قطاع ااتصاات هما اثنان‪ :‬وزير‬ ‫ااتصاات وتقنية امعلومات‪ ،‬الذي هو أيضا ً رئيس مجلس إدارة‬ ‫هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات‪ ،‬وبالطبع محافظ الهيئة‪ .‬وقبل‬ ‫الدخول ي جزئية نظام ااتصاات‪ ،‬أحب التنويه إى َ‬ ‫أن العتب واللوم‬ ‫ُ‬ ‫عى الوزير وامحافظ يجب أن يكون أضعافا ً مضاعفة‪ .‬فكل من‬ ‫الوزير وامحافظن الثاثة الذين تعاقبوا عى الهيئة لم يُع َر ْ‬ ‫ف عنهم‬ ‫سوى التواضع والبساطة‪ ،‬بل لم يَجلِسوا عى كري «امعاي» إا‬ ‫بعد مشوار علمي وعمي طويلن جداً‪ .‬باختصار‪ ،‬فهؤاء اأفاضل‬ ‫لم يولدوا وي أفواههم ماعق من ذهب! لكل ذلك ا أستطيع فهم‬ ‫ماذا « َ‬ ‫طن َ َش» أصحاب امعاي هؤاء حقوق عماء ركات ااتصاات‬ ‫بإهمالهم الواضح ي إصاح خلل قطاع ااتصاات امتعلق بحقوق‬ ‫العماء‪.‬‬ ‫َ‬ ‫اآن‪ ،‬عودة إى حقيقة أن كا من وزير ااتصاات وتقنية‬ ‫امعلومات ومحافظ هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات يعرفان تمام‬ ‫امعرفة جميع امشكات التي يُعاني منها عُ ماء ركات ااتصاات‬ ‫منذ بدء تخصيص القطاع‪ ،‬والتي أ َكدها مسؤول الهيئة الذي اتصل‬ ‫بي‪ ،‬وقبل ذلك يعلمان تمام العِ لم َ‬ ‫أن نظام ااتصاات الحاي َ‬ ‫(ص َد َر‬ ‫ي ‪1422 /3 /12‬هـ) عديم الفائدة كونه «بدون أسنان» يستطيع‬ ‫بها «عَ ّض» ركات ااتصاات بقوة حتى ترخ بصوت يسمعه‬ ‫سكان امريخ! والنتيجة الطبيعية لضعف عقوبات أو غرامات نظام‬ ‫ااتصاات هي تحوُل هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات إى أشبه‬ ‫ما تكون «بموظف أو سكرتر» لدى ركات ااتصاات ي امملكة‪،‬‬ ‫وذلك منذ الدقيقة اأوى لخروج أوَل ركة اتصاات سعودية‪.‬‬ ‫اتضحَ للجميع َ‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬فقد َ‬ ‫ضعْ ف الجانب الرقابي لكل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫من هيئة ااتصاات ونظام ااتصاات الحاي عندما تفجَ رت قبل أكثر‬ ‫من ثاث سنوات قضية تضخم فواتر ركة ااتصاات السعودية‬ ‫ور َخ عماؤها‪ ،‬وعا راخهم دون نصر أو شفيع ا من الوزارة‬ ‫َ َ‬ ‫وا من الهيئة‪ .‬وقد كنت أحد هؤاء الذين رخوا قبل ثاث سنوات‪،‬‬ ‫وكل ما استطعت عمله آنذاك هو تحويل جواي من ركة ااتصاات‬ ‫إى موبايي‪ ،‬ولكن ليس قبل ْ‬ ‫أن أستعن بمحافظ هيئة ااتصاات‬ ‫ي حينها‪َ ،‬‬ ‫أن عملية تحويل الرقم من ركة أخرى ‪-‬التي أق َرها‬ ‫النظام‪ -‬ا تزال حتى هذه اللحظة أصعب من حل قضية فلسطن!‬ ‫وهنا يظهر سؤال مهم جدا ً معاي الوزير ومحافظ الهيئة‪ :‬كيف لم‬

‫صدى الصمت‬

‫أمام‬ ‫المرايا‪..‬‬ ‫تعرف وجهك‬

‫مأزق التشنج‬ ‫السنشيعي!‬ ‫مانع اليامي‬

‫الحسن الحازمي‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬

‫ضاع العمر وأن��ت تلم خوفك‬ ‫امريع‪ ،‬تخرج حفاظا عى رأسك‬ ‫ومصالحك‪ ،‬الضال التزامك اأول‬ ‫اأكيد‪ ،‬أنن امرى أناشيد ورياحن‬ ‫فرح وخزامى‪ ،‬الجوعى لديهم رغبة‬ ‫عارمة ي الغناء‪ ،‬اأحاديث زفة نشوة‬ ‫وهمية‪ ،‬وامساجن يكتبون قصائد‬ ‫عى وزن ما وراء البحار‪ .‬أحبار‬ ‫ورقك نران للتخوين والهرطقة‪.‬‬ ‫التسلط والحرمان جنة وأفياء ومطر‪،‬‬ ‫والكرامة نداء للفوى‪.‬‬ ‫تقرع باب الجماعة عى حساب‬ ‫الجميع‪ ،‬تجرب حظك مع الطائفة‪،‬‬ ‫تُ ّ‬ ‫فصل الوطن والحقيقة عى مقاس‬ ‫الجيب واأكمام‪.‬‬ ‫تصادف امرآة ي حمام الطائرة‪،‬‬ ‫ي فندق فاخر‪ ،‬امرايا اتغدر‪ ،‬اتخدع‪،‬‬ ‫تحدق ي عينيك ريعً ا وتفهم إيقاع‬ ‫الخسارة‪ .‬السعادة هشة واهنة‪ ،‬العمر‬ ‫غبار عابر من هشيم‪ ،‬الخطايا واآثام‬ ‫اتخفيها الدقة والرامة‪ ،‬هكذا‬ ‫تحكي امرايا‪ ،‬لم تعش كما تريد‪ ،‬ولن‬ ‫تموت كما تريد‪.‬‬ ‫«ما ج��دوى أن تكسب العالم‬ ‫وتخر نفسك؟»‪.‬‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫ي محاوات خبيثة لقطع صلة رحم‬ ‫امجتمع بالدولة وإشاعة ف��وى الشك‬ ‫والتخوين مع السر ي جادة تعبئة اأجيال‬ ‫بمخرجات الراعات الفكرية التي ا تعرف‬ ‫بالتواصل الثقاي وامعري السليم‪ ،‬تقوم عى‬ ‫حساب التعايش السلمى مناظرات مذهبية‬ ‫مبطنة بالفتنة ي الفضائيات بن بعض أطراف‬ ‫متشددة من الشيعة والسنة عى مبدأ (نحن عى‬ ‫صواب وأنتم عى خطأ) وعى أساس هذا امبدأ‬ ‫يسحب كل طرف محطات التاريخ إى جواره‬ ‫للتمرس خلفها واستدعاء مفاصلها كحجج‬ ‫وتفاصيلها كشواهد وفق مفهومه امنبثق من‬ ‫اعتقاده امربوط مسبقاً‪ ،‬أي أن طري امناظرة‬ ‫ي اأصل مشحونان بمفاهيم ليس من اممكن‬ ‫واع وتحويلها من‬ ‫تفكيكها عى طاولة حوار ٍ‬ ‫خاف إى اختاف يثري الفكر بالتنوع ويعمل‬ ‫لتكامل الرؤى وتذويب الفوارق مصلحة الثوابت‬ ‫مما يسحب من عديد من امناظرات أهليتها‬ ‫وقيمتها احتوائها عى فراغ امنطق واكتسابها‬ ‫صفة التطرف وأسلوب النبش من أجل اايقاع‬ ‫بطرف امناظرة وعرض زاته أيّ كانت لغوية‬ ‫أو ثقافية أو ما إى ذلك إى أنظار الجمهور عى‬ ‫حساب الهدف الحقيقي من امناظرة وأيضا عى‬ ‫حساب سكينة الناس واطمئنانهم وترابطهم‪.‬‬

‫من امؤكد أن مثل ذلك ا يعطي أي انطباع عن أن‬ ‫ما يحدث فعاً مناظرة علمية تجر ي خاتمتها‬ ‫فائدة بقدر ما يوحي بأنها مشاجرة لتفريغ‬ ‫الضغائن وتكوين مرمى نفايات ي الداخل‬ ‫لتلويث بيئة الوطنية‪ .‬ليجد العامة أنفسهم ي‬ ‫خاتمة اأمر أمام سؤال ا إجابة له ويظل قائما ً‬ ‫عى هذا اأساس‪ :‬ما هي امفاهيم امغلوطة التي‬ ‫تم ااتفاق عى تصحيحها وحظيت بالقبول من‬ ‫الجميع؟‬ ‫الحقيقة تقول إنه كلما اتسعت دائرة‬ ‫حرية الكام غر امنضبط ي هذا امجال ضاقت‬ ‫دائرة التسامح وتصاعد دخان الكراهية وزادت‬ ‫الفرقة وهذا ضد الوحدة الوطنية بالتمام وضد‬ ‫السام الداخي دون ريب وليس من الصالح‬ ‫ي أي حال من اأحوال أن ينقسم أبناء الوطن‬ ‫بن مؤيد ومعارض عى وجهات نظر ي قالب‬ ‫مناظرات ا تخلو ي واقع اأمر من كونها‬ ‫مدفوعة بسياسة القطيع اأعمى الذي ا يرى‬ ‫ي طريقه غر ما يؤمن به بالتعبئة والتبعية وا‬ ‫يقبل بغر ذلك بدياً إضافة إى كونها استنفذت‬ ‫الغرض منها ي أكثر من مجال‪.‬‬ ‫ي وقتنا الحاي حل التريح محل التلميح‬ ‫ي غالب اأمور وا بأس ي ذلك ي حدود ما‬ ‫يجلب امنفعة العامة غر أنه من غر امناسب‬

‫يستغربا الضعف الشديد لتغطية الصحافة امحلية لتذمُر عماء‬ ‫ركات ااتصاات العاملة محلياً؟! هل حقا ً كان للعقود السخيِة‬ ‫إعانات ركات ااتصاات ي الصحف امحلية دور مهم ي تطنيش‬ ‫الصحافة؟!‬ ‫كذلك أعتب عى كل من وزير ااتصاات وتقنية امعلومات‬ ‫وامحافظن الذين تعاقبوا عى إدارة الهيئة عى تطنيشهم مجلس‬ ‫الشورى منذ بدء ظهور أعراض الضعف الشديد عى الهيئة وعدم‬ ‫قدرتها عى وقف استهتار ركات ااتصاات بها من جانب تكرار‬ ‫مخالفات الركات بسبب تفاهة الغرامة القصوى (خمسة ماين‬ ‫ريال)‪ ،‬والتي ا توازي امكاسب الكبرة جدا ً من كل مخالفة للركة‪.‬‬ ‫ولكن لأسف‪ ،‬الوزير طنَش‪ ،‬وكذلك امحافظن الثاثة أيضا ً طنَشوا‪،‬‬ ‫ومن دفع الثمن هي خزينة الدولة التي فقدت غرامات مُستَحَ قة عى‬ ‫ركات ااتصاات التي تلذَذت بتكرار امخالفات والترُف بدفع‬ ‫غرامات مالية هزيلة ا تساوي الورق الذي ُك ِتبَت عليه؛ إضافة‬ ‫إى امواطنن الذين لم يروا سوى امعاملة السيئة‪ ،‬بل امهينة التي‬ ‫تمارسها عليهم ركات ااتصاات بل وي أبسط حقوقهم امتمثلة‬ ‫بتجاوب ريع من مكاتب خدمات امشركن‪ ،‬والتي اعرف بسوء‬ ‫خدماتها مسؤول الهيئة‪.‬‬ ‫واآن‪ ،‬وبعد مرور ‪ 12‬سنة عى صدور نظام ااتصاات‬ ‫وغراماته الهزيلة‪ ،‬وي ظل استمرار استهتار ركات ااتصاات‬ ‫بعمائها وإذالهم للحصول عى أبسط حقوقهم التي أق َرها نظام‬ ‫ااتصاات‪ ،‬ي ِ‬ ‫ُبرنا مسؤول هيئة ااتصاات ُ‬ ‫بقرب صدور النظام‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫«ا ُمطوَر» لاتصاات والذي سيُعطي الهيئة «أسنانا» تمَ كنها من‬ ‫«عَ ّض» ركات ااتصاات استعادة حقوق العُ ماء‪ ،‬ومن قبلهم‬ ‫جرها عى تقديم خدمات اتصال‬ ‫تحصيل غرامات مؤمة للركات تُ ِ‬ ‫راقية فنيا ً وإنسانيا ً تحرم العماء‪ ،‬وليس خدمات تُ ِ‬ ‫ضخم أرباحها‬ ‫السنوية بغض النظر عن وجود أطراف مُترِ َرة سواء كانوا عُ ماء‬ ‫أو منافسن أو خافهم‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬يظل سؤال يتَسبَب َ‬ ‫بغصة لكل من يقرأ الفصل العار‬ ‫(امخالفات والغرامات) ي نظام ااتصاات‪ ،‬بدءا ً بامادة ‪ 37‬التي تُعدِد‬ ‫مخالفات النظام‪ ،‬وذلك عند قراءته الفقرة ‪( :11‬إساءة استخدام‬ ‫خدمات ااتصاات مثل‪ ...‬إحداث َف َز ْع أو إزعاج)‪ .‬والسؤال‪ :‬ماذا لم‬ ‫نقرأ عن تطبيق غرامات بحق هؤاء الذي يزعجوننا صباح مساء‬ ‫بالرسائل ااقتحامية؟! ومتى يا تُرى ستتوقف هذه امضايقات؟!‬ ‫قد تبدو اإجابة ا ُمقنِعَ ة هي‪ :‬اكتُب ما تُريد‪ ،‬ونَفعَ ْل ما نُريد؟!‬

‫أن تصل الجرأة حد طرق ما يعيق الوحدة‬ ‫الوطنية بامستوى الذي يؤسس للتفرقة بن‬ ‫الناس عى أساس امذهب ي وطن موصوف‬ ‫بالخر والتسامح والقدرة عى استيعاب‬ ‫الجميع‪ .‬والافت للنظر أن الحديث عن امذاهب‬ ‫والتعصب لها لم يستثن النشء‪ ،‬حيث إنه من‬ ‫غر امستغرب ي الزمن الراهن أن تجد طاب‬ ‫وطالبات امرحلة اابتدائية يتشاجرون مذهبيا ً‬ ‫ويجلبون نتائج مشاجراتهم أرهم لتتوتر‬ ‫أجواء الجرة بالهمز واللمز وتضيع ي تقلباتها‬ ‫فضائل الجرة وحق الجار وكل ذلك بفضل‬ ‫الترفات الفردية امتشنجة مذهبيا ً التي‬ ‫استغلت وسائل اإعام امسمومة للتسويق‬ ‫مواقفها الشخصية بلغة يتعمد تكرارها لتسهيل‬ ‫وصولها لكل امراحل العمرية ي كل مكان وهذه‬ ‫الظاهرة حلت بالتعاقب بعد انتشارها بنجاح ي‬ ‫مواقع العمل‪.‬‬ ‫كل عاقل ا يرى فيما يحدث غر الخطورة‬ ‫التي تحد أسنانها لانقضاض عى وحدة الوطن‬ ‫وتفريق أبنائه وبناته وتفتيت قوة تعاضدهم‬ ‫وتاحمهم وعرض الجمل بما حمل لأقدار‬ ‫ومن هذا امنطلق فإنه من باب امصلحة العامة‬ ‫والوفاق الوطني ا يجوز السكوت عن أي‬ ‫ترف مشن يفرق صفوف الشعب أو يدفع‬ ‫بعضهم أخذ موقف سلبي ي غر محله من‬ ‫الدولة لذا وعليه‪ ،‬ا بد من إجراءات رسمية‬ ‫حاسمة وعاجلة احتواء اموقف اآخذ ي‬ ‫التصاعد‪ .‬لم ا و بعض امتشددين تجاوز حدود‬ ‫التفرقة بن أهل الوطن إى خارجه للتدخل ي‬ ‫شؤون اآخرين وتأزيم العاقات معهم وإن‬ ‫كان ذلك لم يكتس بالطابع الرسمي من حيث‬ ‫اإفصاح عنه فإنه دون شك ثابت عى امستوى‬ ‫ااجتماعي ومعلن عنه ي مواقع التواصل‬ ‫امفتوحة‪ ،‬مثل هذا لم يكن معهودا ً ي السابق‬ ‫ولعل التجمهر الشعبي خلف بعض العاملن‬ ‫عى التفرقة والتفضيل بن الناس عى أساس‬ ‫امذهب دفعهم إى تجاوز الحدود وأخى ما‬ ‫أخشاه أن يصيبنا الجنون فنصدق أن هرولتهم‬ ‫إى الفضائيات من أجل سامة الوطن وأمنه‪.‬‬

‫هشتقة‬

‫سجن‬ ‫المعلم‬ ‫تركي الروقي‬

‫ملخص قرار التقويم الدراي اأخر‪،‬‬ ‫هو رغبة وزارة الربية والتعليم ي سجن ي‬ ‫امدرسة كي ا يتفرغ مطالبتها بحقوقه‪،‬‬ ‫ومناقشتها ي أخطائها‪.‬‬ ‫قد نتهم بأن هذه النظرة فيها الكثر من‬ ‫امبالغة‪ ،‬ولكن ماذا تريد الوزارة من امعلم‬ ‫بعد أن يغادر طابه؟ ومتى تنفذ أعمال‬ ‫صيانة امدارس؟ وهل طبيعة عمله تستلزم‬ ‫بقاءه بعد انتهاء أعماله؟‬ ‫اإجابة عن هذه اأسئلة تؤكد مغزى‬ ‫القرار‪ ،‬وتثبت أنه متعجل‪ ،‬ولم يدرس جيداً‪،‬‬ ‫وا يستقيم مع طبيعة العملية التعليمية‪.‬‬ ‫يا وزارة الربية والتعليم‪ :‬أا يشفع‬ ‫للمعلم أنه يحر مدة سبع ساعات يوميا ً‬ ‫ي غرفة واح��دة مع طاب متباينن ي‬ ‫سلوكياتهم‪ ،‬ونفسياتهم‪ ،‬وأخاقهم؟‬ ‫أا يكفيه أنه يقوم بأدوار اأب‪ ،‬ورجل‬ ‫امرور‪ ،‬والرطي‪ ،‬والطبيب‪ ،‬والنفساني‬ ‫وهو يدير فصوا ً تضم بن جنباتها عنار‬ ‫من «الدرباوية»‪ ،‬وامشكلجية‪ ،‬وامرى‪،‬‬ ‫والسهرانن‪ ،‬وضحايا العنف اأري‪،‬‬ ‫وعينات من كل رائح امجتمع؟!‬ ‫يا وزارة الربية والتعليم؛ إذا لم‬ ‫تستطيعوا مكافأة امعلم فا تعاقبوه‪ ،‬وهذا‬ ‫القرار سجن للمعلم‪ ،‬والسجن عقوبة!‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫هل حق ًا يُ َط ِنشنا معالي الوزير والمحافظ؟!‬

‫رأي‬

‫استنزاف‬ ‫النفط‪..‬‬ ‫وقضية الدعم‬

‫ي الوقت الذي أثارت فيه بعض الدراسات والتوقعات امخاوف من ارتفاع‬ ‫معدل ااستهاك امحي للطاقة والبالغ نموه ‪ %8‬سنويا‪ ،‬فإن ااكتشافات‬ ‫النفطيـة امعلنة وغـر امعلنة ي عدد من مناطق امملكـة‪ ،‬تبدد كثرا ً من‬ ‫هذه امخاوف‪ ،‬وتطمن امسـتهلكن واأسـواق العامية عى مستقبل هذه‬ ‫السـلعة ااسراتيجية‪ .‬ومن بن هذه ااكتشـافات التي أعلنت رسميا من‬ ‫قبـل وزارة البرول والثروة امعدنية‪ ،‬اكتشـاف كميات مـن الغاز يمكن‬ ‫استغالها تجاريا ي منطقة البحر اأحمر والربع الخاي‪ ،‬إا أنها ا تنوي‬ ‫بدء عمليـات اإنتاج الفوري منها‪ ،‬باإضافة إى مـا أعلنته ركة أرامكو‬ ‫السـعودية منذ نحو ثاث سـنوات‪ ،‬عن اكتشاف خمسـة حقول جديدة‬ ‫للزيـت وثاثة حقول جديدة للغاز ي امنطقة الرقية‪ ،‬وقرب إنتاج الغاز‬

‫ي عدد من الحقول‪ ،‬فضا عن اكتشافات أخرى لم يعلن عنها بعد‪.‬‬ ‫بيد أن ما تعلنه مراكز الدراسـات واأبحاث سـواء امحليـة أو العامية ا‬ ‫ينبغـي أن «يمر مـرور الكرام»‪ ،‬واسـيما أنها تتحدث عن سـلعة قابلة‬ ‫للنضوب وااسـتنزاف‪ ،‬ومخزونهـا ااحتياطي الذي يتكون عر مئات بل‬ ‫وآاف السـنن‪ ،‬محـدود وغر قابل للزيادة‪ ،‬ومن هنا فإن ما ذكر بشـأن‬ ‫احتماليـة عجـز امملكة عـن التصدير خـال عقدين مـن الزمن‪ ،‬يجب‬ ‫التوقف أمامه ودراسته بمنتهى الجدية واإعان عن نتائجه بكل شفافية‬ ‫ووضوح‪ ،‬واسيما أن النفط يعد «السند الرئيس» ميزانية الدولة ‪-‬حسب‬ ‫ما أعلن وزير امالية الدكتور إبراهيم العسـاف‪ ،-‬مضيفا «أن النفط يمثل‬ ‫أكثر من ‪ %90‬من اموارد امالية للدولة وأن ذلك سيستمر»‪.‬‬

‫ومـن هنا فـإن هناك عـددا ً مـن اأطروحـات التي يتعن عـى صانعي‬ ‫القرار التوقف أمامها والعمل عى معالجتها بشـكل جذري ونحن بصدد‬ ‫هـذه القضية امصريـة‪ ،‬ومنها إعادة النظر ي قضية دعـم الطاقة الذي‬ ‫يستنزف حسب تقديرات معلنة نحو ‪ 130‬مليار ريال سنويا‪ ،‬إذ إنه ليس‬ ‫مـن امعقـول وا من امقبـول أن يحصل عى الدعم من يسـتحق ومن ا‬ ‫يسـتحق‪ ،‬وقد يكون الحل ي معادلة اأسـعار امحليـة بمثياتها العامية‬ ‫كإجـراء لوقف نمو ااسـتنزاف امحي للطاقة‪ ،‬ورفـع الدعم عن ركات‬ ‫البروكيماويـات التـي تسـتهلك قرابـة ‪ 2.5‬مليون برميل مـن البرول‬ ‫يوميا‪ ،‬بسبب اأسعار الزهيدة التي يباع بها‪ ،‬واسيما مؤسستي الكهرباء‬ ‫والتحلية‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺿﺎق ﺛﻮﺑﻪ!‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك رﺟﻞ اﻋﺘـﺎد ﻋﲆ اﻷﻛﻞ ﺑﺄﺳـﻬﻞ اﻟﻄﺮق اﻤﻤﻜﻨـﺔ‪ ،‬اﻋﺘﺎد‬ ‫أن ﻻ ﻳﺘﻌﺐ ﰲ ﺟﻨﻲ ﻟﻘﻤﺔ ﻋﻴﺸـﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ زﻳﺎدة اﺳـﺘﻬﻼﻛﻪ ﻟﻸﻛﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﺰاد وزﻧﻪ وﺗﺮﻫﻠﺖ أﻃﺮاﻓﻪ‪ ،‬اﺳـﺘﻤﺮ ﰲ اﻷﻛﻞ واﻻﻧﺘﻔﺎخ ﺣﺘﻰ ﺿﺎﻗﺖ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻼﺑﺴـﻪ‪ ،‬وﰲ ﻳﻮم ﺣـﺎول أن ﻳﻀﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻔـﺎح ﰲ ﺟﻴﺐ ﺛﻮﺑﻪ اﻟﻀﻴﻖ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻐﺮب أﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ذﻟﻚ ﻛﻤﺎ اﻋﺘﺎد ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﺣﺎﺋﺮاً! ﻫﻞ‬ ‫اﻟﺘﻔـﺎح زاد ﺣﺠﻤـﻪ! أم أن ﺟﻴﺒﻪ ﺻﻐﺮ؟! وﺗﻨـﺎﳻ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً أن ﺗﺨﻤﺘﻪ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﻐـﺮ اﻟﺤﺎل‪ ،‬ﻓﻨﺼﺤﻪ رﻓﻴﻘﻪ ﺑﺄن ﻳﻐﺮ ﻣـﻦ ﻧﻈﺎﻣﻪ اﻟﻐﺬاﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﱰي ﻣﻼﺑﺲ ﺟﺪﻳﺪة أوﺳﻊ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻬﺎ ﺳﻴﺪﺧﻞ »اﻟﺠﺢ« ﰲ ﺟﻴﺒﻪ ﺑﻜﻞ‬ ‫أرﻳﺤﻴﺔ‪ .‬ﻫﺬا ﻫﻮ ﺣﺎل ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬اﻧﺘﻔﺦ ﻓﺴﺎده ﺣﺘﻰ ﺿﺎق ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻗﺮار ﺗﺼﺤﻴﺤﻲ‪ .‬ﺗﻐﻴﺮ اﻟﺜﻮب وﺟﺐ ﻳﺎ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 500‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻋﻼن »ﻗﺎﺗﻞ« ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص !‬

‫رأﻳﻨـﺎ ذﻟﻚ اﻟﻘﺎﺗﻞ ﻣﻠﻄﺨـﺎ ً ﺑﺪﻣﺎء‬ ‫ﺑﺮﻳﺌـﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺛـﺎرت ﺛﺎﺋﺮﺗـﻪ ﻟﻴﻄﻠﻘﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ أﺿﻌـﻒ اﻟﺨﻠﻖ وأﺣﺒﻬـﻢ إﱃ اﻟﻠﻪ‬ ‫وﻳﻘﺘﻞ اﺑﻨﻪ!‬ ‫رأﻳﻨﺎ آﺛﺎر ﺗﻌﺎﻃﻲ اﻤﺨﺪرات اﻟﺘﻲ‬ ‫أدت إﱃ ﻫﺬا اﻟﺤﺎدث اﻤﺄﺳﺎوي‪.‬‬ ‫رأﻳـﺖ اﻟﻘﺎﺗـﻞ ﰲ إﻋـﻼن ﺗﻮﻋﻮي‬ ‫ﺑـﺄﴐار اﻤﺨـﺪرات ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﺘﺜﻘﻴـﻒ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﻬـﻮل‬ ‫اﻤﺼﺎﺋـﺐ اﻟﺘـﻲ ﻳﺮﺗﻜﺒﻬـﺎ ﻣﺘﻌﺎﻃـﻲ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات ﰲ أﺑﻨﺎﺋـﻪ وﻣَ ْﻦ ﻫـﻢ ﺣﻮﻟﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﻬـﺬه اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺗﱰﺳـﺦ ﰲ ذﻫﻦ ﻛﻞ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺘﻠﻖ ﻫﺬه اﻷﴐار ﻟﺘﺠﻨﺐ ﻫﺬه اﻵﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻨـﺎ ﺗﺴـﺎءﻟﺖ ﺣﻘـﺎً‪ :‬أﻳـﻦ دور‬ ‫اﻹﻋﻼن ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ ﻷﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ؟ إﻧﻪ ﻏﺎﺋﺐ ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻸ ﺷﻮارﻋﻨﺎ‬ ‫ﺑﺄﻟـﻮان وأﺷـﻜﺎل ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺠـﺪد‬ ‫وﺗﺘﻐﺮ ﻛﻞ ﺣﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺎذا ﺳـﻴﻔﻘﺪ اﻤﻌﻠـﻦ ﻟﻮ ﺧﺼﺺ‬ ‫ﺟﺰءا ً ﺑﺴﻴﻄﺎ ً ﰲ أﻃﺮاف إﻋﻼﻧﻪ ﻹﻃﻼق‬ ‫ﺗﻮﻋﻴﺔ أو ﺗﺮوﻳـﺞ ﻓﻜﺮة ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﺗﻌﻮد‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ؟ ﻣﺎذا ﺳـﻴﻔﻘﺪ ﻟﻮ‬ ‫ﺣﺚ ﻋﲆ ﺧﻠﻖ أو دﻋﺎ ﻟﻔﻀﻴﻠﺔ أو ﺗﺒﻨﻰ‬ ‫ﻣﻮﻫﺒﺔ؟‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻔﻘﺪ ﺷـﻴﺌﺎً‪ ،‬ﺑﻞ ﺳـﻴﻌﻮد ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔـﻊ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻷن اﻤﺠﺘﻤـﻊ أﺻﺒـﺢ‬ ‫أﻛﺜـﺮ وﻋﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﺑﺎﻹﻋـﻼن اﻤﻤﻴﺰ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ أﺻﺒﺢ ﻳﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ اﻤﺤﺘﻮى‪.‬‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ أﺳﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﺜﻘﻴﻒ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺮاﺋﺪة‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﺮﻳﺪ اﻤﺎل ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻀـﻊ ﻧﺼـﺐ أﻋﻴﻨﻬـﺎ ﺗﺜﻘﻴﻒ‬ ‫وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺘﻠﻘـﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣـﺎ ﺻﻨﻊ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫اﻟﻮاﺟﺐ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫أن ﺗﺘﺤﻤـﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺗﻮﻋﻴﺘﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫وﺳـﺎﺋﻠﻬﺎ اﻹﻋﻼﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻓـﺈن ﻛﺎﻧﺖ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻜﱰﺛﺔ ﺑﻤﺼﻠﺤﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﻌﲆ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة أن ﺗﻠﺰﻣﻬﺎ ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﰲ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﺗﻘﻮدﻧـﺎ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻤﺜﻤﺮ ‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺟﺒﺮان‬

‫اﻟﺘﺨﻮﻳﻦ‬ ‫واﻟﺘﻜﻔﻴﺮ‪..‬‬ ‫ﻻ ﺑﺄس!‬

‫ﻓﻠﺴﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫)‪(٤‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪:‬‬ ‫إﻟﺤﺎد وﺑﻄﻴﺦ!‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫اﻟﻌﻘـﻞ اﻟـﺬي ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺨـﺪع اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻫـﻢ‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻮن ﻋﻘﻮﻻ ً ﻗﺪراﺗﻬﺎ ﻣﺴـﺎوﻳﺔ ﻟﻘﺪراﺗﻪ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬أﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻳﻘﻊ ﰲ ﺧﻄـﺄ رﻳﺎﴈ ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻪ اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺨﺪع‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻫـﻞ ﺗﺼﺪﻗﻮن ذﻟـﻚ؟ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل‪ :‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺧﺮﻳﻄـﺔ )س( ﻓﻴﻬـﺎ ﻧﻮع ﻣﻦ أﻧـﻮاع اﻟﻄﺎﻗـﺔ )ن( ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑــ‪ 100‬ﻣﻠﻴﺎر‪ ،‬وﺗﻜﻠـﻒ ‪ 10‬ﻣﻠﻴـﺎرات‪ ،‬اﻟﺮﺑﺢ‪/‬اﻤﺮدود ‪90‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرا‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻈﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻮن ﻓﻴـﻪ أن وﻗﺘﻬﻢ وﺟﻬﺪﻫﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺎوي ‪ 100‬ﻣﻠﻴﺎر‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻳﻜﻮﻧﻮن ﻗﺪ ﺧﺪﻋﻮا أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫ﻓﻌﻼً‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﻟـﻮ أﻧﻔﻘﻮا ذات اﻟﻮﻗﺖ واﻟﺠﻬﺪ ﰲ زراﻋﺔ اﻷرز‬ ‫ﻻﻛﺘﺸﻔﻮا ﻣﻦ أﻳﻦ ﺧﺪﻋﺘﻬﻢ ﻋﻘﻮﻟﻬﻢ!‬

‫ﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ ﺟﺪﻳـﺪا ً ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﺎ ﰲ اﻷﻣﺮ أﻧﻪ‬ ‫أﺻﺒـﺢ أﻛﺜـﺮ وﺿﻮﺣـﺎً‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ اﻟﻜﻬﻮف واﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻤﺠﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻳﺄﺗﻲ )ﻋﲆ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﺴـﺖ‬ ‫وﺿـﺢ اﻟﻨﻘـﺎ(‪ ،‬ﻟﻬـﺬا‬ ‫ﻣﺘﺸﺎﺋﻤﺎً‪..‬‬ ‫وﻫﺬه ﺑﺪاﻳﺔ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻟﺘﻜـ ْﻦ أﻛﺜﺮ ﺣﺰﻣـﺎ ً ﺑﻤﻮاﺟﻬﺘﻪ‬ ‫وﻧﺰع اﻟﺼﺒﻐﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻋﻨﻪ!‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫اﻷﻛﻴـﺪ أن »اﻟﱰﺑﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ« ﺗﻌﺘﱪ ﻏـﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﺒﺬرة‬ ‫»اﻹﻟﺤﺎد«! واﻷﻛﻴﺪ ‪-‬ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪ -‬أن اﻟﱰﺑﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺬﻟﻚ ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﺒﺬرة‪ ،‬أﺻﻴﺐ »اﻟﻐﻴﻮرون« ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻬﻠﻊ ﺑﻌﺪ »ﺗﺠـﺎرب« ﺻﻐﺮة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ اﻷﻫـﺪاف واﻟﻨﻮاﻳﺎ‪،‬‬ ‫»اﻟﻐﻴـﻮرون« ﻃﻔﻘﻮا ﻳﺤﺬرون ﻣﻤﺎ أﺳـﻤﻮه »ﺗﻨﺎﻣﻴـﺎً« ﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫إﻟﺤﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻻﻳﺘﺄﺗﻰ ‪-‬إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺑﺴﺒﺐ وﺟﻮد‬ ‫»اﻟﻮازع« اﻟﺪﻳﻨـﻲ ﺣﺘﻰ ﻋﻨﺪ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ »اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ!«‬ ‫ﻋﲆ ﻓﺮض وﺟﻮدﻫﻢ!‪ -‬وﺑﺴـﺒﺐ أﻳﻀـﺎ ً »اﻟﻌﺪاﻟﻴﺪ!« ‪-‬اﻟﻌﺎدات‬‫واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‪ ،-‬وﺑﺴﺒﺐ أن »اﻟﺴـﻠﻄﺎت« ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﻘﻒ ﺑﺤﺰم أﻣﺎم ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ اﻟﺬي ﻻﺗﻘﺮ ﺑﻪ ﺣﺘﻰ »اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت«!‪.‬‬ ‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ا‹ﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺣﺪوﺛﻬﺎ؟ )‪(٢/١‬‬

‫ﻧﺘﻄـﺮق ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺠـﺰء‪ ،‬إﱃ اﻷﺣﺪاث اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﺼﻔـﺔ ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬واﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﺼﻔﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ اﻤﺮﻳﺾ وﺗﺤﺼﻴـﻞ ﻋﺎﻓﻴﺘﻪ وﺗﻌﺮﻳﻒ اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ وﺣﺠـﻢ اﻤﺸـﻜﻠﺔ وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬـﺎ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻜﻮن أرﻛﺎن اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎت‬ ‫إﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ وﺗﺴـﻬﻴﻼت ﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ اﻟﻔﻨﻲ واﻹداري وإدارات ﻣﺴـﺎﻧﺪة‪ ،‬وأدوات‬ ‫ﺗﺸـﺨﻴﺼﻴﺔ وﻋﻼﺟﻴﺔ وﺗﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻮﻓﺎء‬ ‫ﺑﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت رﻋﺎﻳﺔ اﻤﺮﻳﺾ وﺗﺤﺼﻴـﻞ ﻋﺎﻓﻴﺘﻪ‪ .‬وإﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ذﻟﻚ ﻓﻔﻲ ﺟﻤﻴﻊ إﺟﺮاءات اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﻣﻘﺘﻀﻴـﺎت ﻋﻘﺪﻳـﺔ وﻣﻬﻨﻴﺔ وأﺧﻼﻗﻴـﺔ وﺑﻨﺎء‬ ‫أدﻟـﺔ اﻟﻄﺒﺎﺑﺔ واﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻤﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻣﺠﻤﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺎت ﻧﻤـﺖ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ وﺗﻄﻮرت ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ أوﺟﻬﻬﺎ ﺣﺘﻰ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﺎ ﻫﻲ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﻦ رﻗﻲ ﻣﻬﻨﻲ وﻗﻴﻢ وأﺧﻼق ﻣﺮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ أن ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻢ‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﺗﺨﺎذه ﻣﻦ دواﻋﻲ اﻟﺪﻗﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻤﻬﻨﻴـﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﻄﺒـﻲ‪ ،‬وﺣﺮص ﰲ‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺄﺧﻼﻗﻴﺎﺗﻪ وآداﺑﻪ اﻤﻬﻨﻴﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻪ اﻤﻄﻠﻮب‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﻄﺐ واﻟﻄﺒﺎﺑﺔ‬ ‫ﻳﺒﻘﻴﺎن ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺑﴩﻳﺔ ﺗﺤﺪث ﻓﻴﻬﺎ أﺧﻄﺎء وأﺣﺪاث‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺮﻏﻮب ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻌـ ﱠﺮف »اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴـﺔ« ﺑﺄﻧﻬـﺎ »أﺧﻄﺎء ﰲ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻻ ﻳُﺘﻮﻗـﻊ ﺣﺪوﺛﻬﺎ ﻣﻦ ﻃﺒﻴﺐ ﻳﻘﻆ‬ ‫ﻣﻦ أواﺳـﻂ اﻷﻃﺒﺎء وﺟﺪ ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻈﺮوف«‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻌـﺪ ﺿﻤﻦ اﻹﻃـﺎر اﻟﻌﺎم ﻟﻸﺣﺪاث اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺘﺪ‬ ‫ﻟﺘﺸـﻤﻞ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﺘـﻲ ﻗﺪ ﺗﺄﺗﻲ ﻣـﻦ أي ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤـﻲ اﻤﻌﻨـﻲ ﺑﺎﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ واﻟﻌـﻼج‬ ‫واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪.‬‬

‫واﻷﺣـﺪاث اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﻔﻬﻮﻣﻬـﺎ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺨﻞ »ﺑﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮﻳـﺾ« ووﻗﺎﻳﺘﻪ ﻣﻦ اﻵﺛﺎر‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻹﺟﺮاءات اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ .‬وﻳﻤﺘﺪ ﰲ أدﺑﻴﺎت‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻃﻴﻒ اﻷﺣﺪاث اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻟﻴﺸﻤﻞ أي‬ ‫ﺣﺪث ﻏﺮ ﻣﺮﻏﻮب ﻓﻴﻪ ﻳﺤﺪث ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ أﺛﻨﺎء وﺟﻮده‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺸـﺄة اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ أي ﻋﻤﻞ ﻏﺮ ﺳﻮي ﰲ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ اﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ أو اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت أو اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات أو‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ أي ﻣﻦ أوﺟﻪ اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ أن اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ اﻷﺣﺪاث اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺗﺴﺘﻠﺰم‬ ‫اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻋﻨﺎﴏ ﺗﺜﺒﺖ اﻟﺤﻴﻮد ﻋـﻦ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪم اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﴩوط واﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪ ،‬ﻳﻠﺰم ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ﺟﻮاﻧﺐ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻋﻦ اﻷﺣﺪاث اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫– ﻋـﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼـﻮص ‪ -‬وﺟﻮد ﻋﻼﻗـﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺐ واﻤﺮﻳـﺾ‪ ،‬وﺣـﺪوث ﺧﻄـﺄ ﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫وﴐر ﻟﻠﻤﺮﻳـﺾ‪ ،‬ووﺟﻮد راﺑﻄﺔ ﺳـﺒﺒﻴﺔ ﺑﻦ ﺧﻄﺄ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺐ وﴐر اﻤﺮﻳـﺾ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ أوﺟـﺪت »ﻫﻴﺌﺎت‬ ‫ﻃﺒﻴـﺔ وﴍﻋﻴـﺔ« ﺗﻨﻈﺮ ﰲ ﺣـﺎﻻت اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎض ﻣﻦ ذوي‬ ‫اﻤﺸﺘﺒﻪ ﰲ ﺣﺪوﺛﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ٍ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎت وأﻃﺒﺎء واﺳﺘﺸﺎرﻳﻦ‪.‬‬ ‫واﻷﺣﺪاث اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﺪل ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻣـﻦ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ دراﺳـﺔ ﻫﺎرﻓـﺎرد‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ )ﻋﺎم‪1991‬م(‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ – ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»اﻟﺨﻄﺄ اﻟﺒﴩي‪ :‬ﺑﻨﺎء ﻧﻈـﺎم ﺻﺤﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﺄﻣﻮﻧﻴﺔ«‬ ‫)ﻋﺎم ‪1999‬م(‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة )ﻋـﺎم ‪2000‬م( – ﺑﻌﻨـﻮان »ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻟـﻪ‬ ‫ذاﻛﺮة«‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ )‪2006‬م(‪،‬‬

‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻣﻦ دول وﻣﻨﻈﻤﺎت أﺧﺮى‪.‬‬ ‫واﻷﺣﺪاث اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة اﻷوﺟﻪ وذات ﺗﺄﺛﺮات‬ ‫ﺻﺤﻴـﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻧﻔﺴـﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻞ‬ ‫اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ )اﻟﺘﺸـﺨﻴﺼﻴﺔ واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺪواﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ( أﻛﺜﺮ اﻷﺧﻄﺎء ﻇﻬﻮرا ً ﻟﺴﻬﻮﻟﺔ اﻻﺳﺘﺪﻻل‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺄﺛﺮاﺗﻬﺎ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺮﻳﺾ‪.‬‬ ‫وﻹﻇﻬﺎر ﺣﺠﻢ اﻤﺸـﻜﻠﺔ وآﺛﺎرﻫﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻧﻮرد‬ ‫أﻣﺜﻠﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﻛﻤﺎ ﻳﲇ‪:‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺑﻴﻨﺖ دراﺳـﺔ‬ ‫ﻫﺎرﻓـﺎرد )ﻋـﺎم ‪1991‬م( وﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻤﻌﻬـﺪ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫)ﻋﺎم ‪1999‬م( أن اﻷﺣﺪاث اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺗﺆدي إﱃ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫وﻣﻀﺎﻋﻔـﺎت ﺧﻄﺮة ﺗﺼـﻞ إﱃ اﻟﻮﻓـﺎة‪ ،‬ﺣﻴﺚ دﻟﺖ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ ﻋـﲆ أن ﺑـﻦ ‪ 98.000 – 44.000‬ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪد اﻟﺴـﻜﺎن ﻫﻲ ﻧﺘﻴﺠـﺔ أﺧﻄﺎء ﻃﺒﻴﺔ وأﺣﺪاث‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ وﺿﻌﺖ ﻣﺒـﺎدرة ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن – آل ﺟﻮر‬ ‫)ﻋﺎم ‪2000‬م( ﻤﺠﺎﺑﻬﺔ ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻼت واﻤﻌﻀﻼت‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠـﺔ ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺗﺪﻋـﻮ إﱃ اﺗﺨـﺎذ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﻼﺋﻤـﺔ ﻟﺘﺤﺴـﻦ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﺮﴇ وﺿﻤـﺎن ﺟﻮدة‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺪف ﻣﺤﺪد ﻫﻮ ﺧﻔﺾ‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %50‬ﺧﻼل ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ وﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣـﺔ ﰲ أوروﺑﺎ‪ ،‬أﺛﺒﺘﺖ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ )ﻋـﺎم ‪2000‬م( أن ‪ %10‬ﻣـﻦ اﻤﺮﴇ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻳﻌﺎﻧـﻮن إﺻﺎﺑـﺎت أو أﺣﺪاﺛـﺎ ً ﺿﺎرة‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻮﻗﺎﻳـﺔ ﻣﻨﻬﺎ وﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ أﺳـﱰاﻟﻴﺎ ﺑﻠﻎ ﻣﻌﺪل اﻷﺣـﺪاث اﻟﻀﺎرة ‪%16.6‬‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺮﴇ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬

‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ )ﻟﻌـﺎم ‪1432‬هـ(‪ ،‬ﺻﺪر ﻣﻨﻬﺎ ‪160‬‬ ‫ﻗﺮار إداﻧﺔ و‪ 142‬ﻗﺮار ﻋﺪم إداﻧﺔ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻮﻓﺎة‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺪر ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﻌﺪوى اﻤﻜﺘﺴﺒﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻘﺎرب ﻣﻠﻴـﺎر ﺟﻨﻴﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً وﻛﻠﻔﺔ‬ ‫اﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻏﺮ اﻟﴬورﻳـﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎري ﺟﻨﻴـﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ .‬وﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺪر إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺪﺧﻮل اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ واﻟﻌﺠﺰ‬ ‫واﻟﻨﻔﻘـﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﻤـﺎ ﺑـﻦ )‪ (17‬إﱃ )‪ (29‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ‪ .‬وﻟﻌﺪم ﺗﻮﻓـﺮ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت دﻗﻴﻘﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﺣﺪاث اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ أﻋـﲆ ﻣﻨﻬـﺎ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻷﺳـﺒﺎب ﻋﺪة أﻫﻤﻬـﺎ ‪ ،‬اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻏﺮ اﻤﻮاﺗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻮﻳـﻞ ﻣﻤﺎ ﻳﺤﺪ ﻣﻦ إﻳﺠﺎد اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻼﺋﻢ ﻟﻠﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ واﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات واﻤﻌـﺪات‪ ،‬واﻷداء اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‬ ‫واﻤﻬﻨﻲ اﻟﻔﺎﻋﻞ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ واﻹﻣﺪاد اﻤﻮﺛﻖ واﻤﺴـﺘﺪام‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻗـﺮ وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻌـﺪوى‪ ،‬وإدارة اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺼـﻮرة اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ذﻟﻚ ﻣـﺎ ورد ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﻟﺔ ﻋـﲆ أن اﻷدوﻳﺔ اﻟﺘﻲ دون اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﺗﻘـﺪر ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ %77‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺪر ﻋـﻦ اﻷدوﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﺑﺎﻤﺜﻞ‬ ‫ﺗـﱰاوح ﻣﻌـﺪﻻت اﻤﻀﺎﻋﻔـﺎت اﻤﻬﻤﺔ ﻣﺎ ﺑـﻦ )‪- 3‬‬ ‫‪ ،(%16‬وﻣﻌﺪﻻت اﻟﻮﻓﺎة ﻣﺎ ﺑﻦ )‪ (%10 - 2‬ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻤﻜﺎن ‪ /‬اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺬي ﺗﺠﺮى ﻓﻴﻪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﻓﺎرس اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

‫* رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻳﺘﻢ إﻗﺼﺎء »آل ﻣﺮﻳﻂ« ﻣﻦ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ..‬وﻛﺎن ﻳﺠﺐ اﻟﺘﺜ Žﺒﺖ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‪ :‬ﻟﻢ ّ‬ ‫ﻧـﴩت ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟـﴩق اﻟﻐـﺮاء ﰲ ﻋﺪدﻳﻬـﺎ‬ ‫)‪ (390‬و)‪ (391‬ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴـﺒﺖ ‪ 15‬و ‪16‬‬ ‫ﺻﻔﺮ‪1434‬هـ ﻣﻘـﺎﻻ ً ﺑﻌﻨﻮان )ﺿﺤﻴﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ )‪ (2) (1‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‪.‬‬ ‫وﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺣﻴﺎل ﻣﺎ دوﻧﻪ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ‪:‬‬ ‫• أن اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺗﺤﺘﻔـﻆ ﺑﺤﻘﻬـﺎ‬ ‫اﻤـﴩوع ﺣﻴـﺎل ﻣـﺎ دوﻧـﻪ اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺎﻻﺗـﻪ ﻣﺜـﻞ ﻛﻠﻤـﺔ )ﻓﻠﻮل( وﻣـﺎ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺪﻟﻮﻻت ﻻ ﺗﻠﻴـﻖ ﺑﻬـﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻵﻣﻦ‬ ‫اﻤﻄﻤﱧ وﻻ ﺑﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫• اﺗﻬـﺎم اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻟﺒﻌـﺾ إدارﻳـﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻄﺒﻘـﻮن اﻟﻠﻮاﺋـﺢ‬ ‫واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺘﺒﻌـﺔ )ﺑﺒﻐﻴﻬـﻢ وﻓـﺮد‬ ‫ﻋﻀﻼﺗﻬﻢ(‪ ،‬وﰲ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﺘﻬﺠﻢ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﺎﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫• ادﻋـﺎء اﻟﻜﺎﺗـﺐ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أﻗﺼـﺖ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺨﺎﻟـﻖ ﺳـﻌﻴﺪ آل ﻣﺮﻳـﻂ ﻣﻦ ﻓﺮﺻـﺔ اﻹﻋﺎدة‬ ‫وادﻋﺎؤه ذﻫﺎب اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻤﻦ ﻫﻮ أﻗﻞ ﻣﻨﻪ‪ ..‬واﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺑﺎدﻋﺎﺋـﻪ ﻟـﻢ ﻳﻌـﺪ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺴـﺘﻔﴪ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻴﺜﻴـﺎت اﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﺗﻠﻘﻒ ﻫـﺬا اﻹدﻋﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻟﻴﺼﻮغ ﻣﻘﺎﻻﺗـﻪ دون اﻟﺘﺜﺒﺖ اﻟﺬي ﻳﺪل إﱃ‬ ‫اﻟﻨﺰاﻫﺔ واﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫• اﺗﻬـﺎم اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻟﻠﻮﻛﻴـﻞ ﺑﺎﻟﺠـﻮر ﻣﺴـﺘﻨﺪًا‬

‫ﰲ اﺗﻬﺎﻣـﻪ ﻋـﲆ ﻣـﺎ ﺑﻦ ﻳﺪﻳـﻪ ﻣﻦ ﺣﺠـﺞ اﻟﻄﺎﻟﺐ‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻜﻠﻒ ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ وﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ أو ﻋﻤﺎدة اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫أو رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻘﺴﻢ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺠﺎوزات اﻟﺘـﻲ وردت ﰲ ﻣﻘﺎﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺤﻤـﺎدي ﻧﺎﺋﻴًـﺎ‬ ‫ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻋـﻦ اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ اﻟﺒﻴﻨـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﻫﻤًـﺎ اﻟﻘـﺎرئ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﺼﺤـﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ورد ﰲ ﻣﻘﺎﻻﺗـﻪ‪ ،‬وأﻣـﺎ ﺣﻴﺜﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘﺼﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻛﺎﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫ﺗﻘـﺪّم ﻋـﺪد ‪ 17‬ﻣـﻦ أﺻـﻞ ‪28‬‬ ‫ﺧﺮﻳﺠً ﺎ ﻣﻦ ﻗﺴﻢ ﻫﻨﺪﺳﺔ اﻟﺸﺒﻜﺎت‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎﻻت ﺑﻜﻠﻴﺔ ﻋﻠﻮم اﻟﺤﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻵﱄ ﺑﻄﻠـﺐ اﻟﺘﻌﻴـﻦ ﻋـﲆ وﻇﻴﻔـﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﻤﻮل ﺑﻪ ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ وﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﺎﻟﻘﺴـﻢ‪ ،‬وﺗﻢ إﺟﺮاء اﻤﻘﺎﺑﻼت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ وﻓﻖ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪) :‬اﻤﻌﺪل‬ ‫اﻟﱰاﻛﻤـﻲ‪ ،‬اﻹﺟﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ اﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺨـﱪات‪ ،‬اﻟﺼﻔـﺎت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ(‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ اﺟﺘﺎز ﻫـﺬه اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻋﺪد )‪ (6‬ﻣـﻦ أﺻﻞ )‪(17‬‬ ‫ﻣﺘﻘﺪ ًﻣـﺎ ﻟﻺﻋﺎدة‪ ،‬وﻛﺎن ﺗﺮﺗﻴﺐ )آل ﻣﺮﻳﻂ( ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺪﻣﻦ اﻟﺴـﺎدس ﺑﻦ زﻣﻼﺋﻪ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﻦ‪ .‬وﺗﻢ اﻋﺘﻤـﺎد اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻠﺠﺰء اﻷول ﻣﻦ ﻣﻘﺎل اﻟﺤﻤﺎدي ﻣﻨﺸﻮر ﺑﺘﺎرﻳﺦ ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻠﺠﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﻘﺎل اﻟﺤﻤﺎدي ﻣﻨﺸﻮر ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪ 29‬دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‬ ‫‪ 28‬دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ أرﺳـﻠﺖ إﱃ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ وﺷﺆون اﻤﺤﺎﴐﻳﻦ واﻤﻌﻴﺪﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻤﺘﺒﻊ‪ .‬ورأت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﺪم إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﺳﺘﻴﻌﺎب‬ ‫ﻛﻞ اﻤﺮﺷﺤﻦ اﻟﺴﺘﺔ ﻟﻺﻋﺎدة ﰲ ﻗﺴﻢ واﺣﺪ وﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﺤﺪودﻳﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻤﺘﺎﺣﺔ وﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫أﻗﺴـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﺧـﺮى إﱃ ﻣﻌﻴﺪﻳـﻦ وﻣﻌﻴـﺪات‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻻﺣﺘﻴـﺎج‪ ،‬وﻗـﺪ اﺧﺘـﺎرت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫اﻷواﺋﻞ ﻣﻦ اﻤﺮﺷـﺤﻦ وﻓﻖ اﻟﱰﺗﻴـﺐ اﻟﺬي ﺟﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ ووﻓﻖ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﺘﺎﺣـﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻜﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻘـﻲ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻵﺧﺮون ﻋﲆ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻻﻧﺘﻈﺎر ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻋﺘـﺬار أي ﻣـﻦ زﻣﻼﺋﻬـﻢ‪ ،‬وﻛﻤـﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﻠـﻮم ﻓﺈن‬ ‫اﻟﱰﺷـﻴﺢ ﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﻣـﺎ‪ ،‬ﻻﻳﻌﻨﻲ ﺑﺎﻟـﴬورة اﻟﺘﻌﻴﻦ‬

‫ﻋـﲆ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻌﻮاﻣﻞ ﻛﺜﺮة ﻗـﺪ ﻻﺗﺨﻔﻰ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻜﺎﺗـﺐ‪ ،‬وأول ﻫـﺬه اﻟﻌﻮاﻣﻞ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺆﻛﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﻄﺎب ﺧﺮﻳﺠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻛﻤﻌﻴﺪﻳﻦ وﻣﻌﻴـﺪات وﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷدﻟﺔ واﻟﱪاﻫﻦ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ؛ ﻓﺈن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺄﻣﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺘﺤﺮي‬ ‫واﻟﺘﺜﺒـﺖ ﻗﺒﻞ ﻧﴩ أﻳـﺔ ﻣﻮاد إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﺣﻔﺎ ً‬ ‫ﻇﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺼﺪاﻗﻴـﺔ‪ ،‬واﺣﱰاﻣًـﺎ ﻟﻠﻘﺮاء اﻟﻜـﺮام‪ ،‬واﺑﺘﻌﺎدًا ﻋﻦ‬ ‫إﺛﺎرة اﻟﻔﺘﻨﺔ ﺑﻐﺮ ﺣﻖ وﻻ ﺻﺪق‪.‬‬ ‫د‪ .‬أﺣﻤﺪ ﻃﺎﻫﺮ‬ ‫• وﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬

‫ﺣﻔﺮ وﻣﻄﺒﺎت اﻟﺸﻮارع ﺗﺆذي ﺳﻜﺎن اﻟﻤﺪن!‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ أﺗﺴـﺎءل ﻋﻦ ﺣﺎل ﺷـﻮارﻋﻨﺎ ﰲ ﻋﺴﺮ‪ ،‬ﻻ أﻗﺼﺪ أن‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺸـﻮارع ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺑﻼدي اﻟﺤﺒﻴﺒﺔ ﻻ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻤﺮض‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﺣﻔﺮ وﺗﺸﻘﻘﺎت وﺗﺮﻗﻴﻌﺎت وﻣﻄﺒﺎت ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺪﺳﺔ‬ ‫ﺧﺎﻃﺌﺔ‪ ،‬واﺗﺠﺎﻫﺎت ﻏﺮ ﻣﺮﺳـﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أﻃﻠﻖ ﻫﺬا اﻟﺴـﺆال‬ ‫ﰲ وﺟﻪ أوﻟﺌﻚ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ اﻟﻄﺮق ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻲ رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫إﱃ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ اﻟﻄـﺮق واﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬واﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑـﻼدي ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻳﺒﺪو ﱄ أﺣﻴﺎﻧـﺎ أﻧﻬﻢ ��� ﻳﺮون‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻄﺮق ﺻﺒﺎح ﻣﺴـﺎء‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻤﺮون ﻣﻨﻬـﺎ أو ﻣﻦ ﻓﻮﻗﻬﺎ‪،‬‬ ‫أو أﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺤﺴـﻮن ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺤﻔﺮ اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺸﻘﻮق اﻟﻮاﺳﻌﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺠﺎﻋﻴﺪ اﻟﻜﺜﻴﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﻦ ﺷﻮارﻋﻨﺎ‪ ،‬ﻷن ﻟﺴﻴﺎراﺗﻬﻢ ﻣﻴﺰات‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺗﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﻌﱪون ﻓﻮق ﺷﻮارﻋﻨﺎ اﻟﻮرﻗﻴﺔ »اﻤﻮﺷﺎة« ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻟﺬ وﻃﺎب ﻣﻦ اﻟﺤﻔﺮ واﻟﺸـﻘﻮق واﻤﻄﺒﺎت‪ ،‬ﻻ ﻳﺸﻌﺮون ﺣﻴﻨﻤﺎ‬

‫ﺗﺮﺗﻔﻊ ﺳﻴﺎراﺗﻬﻢ ﺛﻢ ﺗﻨﺨﻔﺾ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻧﺸﻌﺮ ﻧﺤﻦ ﰲ ﺳﻴﺎراﺗﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎء وﺗﻘﺎﻃﻌﺎت اﻟﻄـﺮق اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺜﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﻔـﺮ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘـﻲ‪ ،‬ﺷـﻌﺮت ﺑﻤﺎ ﻧﺒـﺬل ﻣﻦ ﺟﻬـﻮد ﰲ وﺿﻊ‬ ‫ﻋﻼﻣـﺎت‪ ،‬أو ﺣﻮاﺟـﺰ إﺳـﻤﻨﺘﻴﺔ أو إﻃـﺎرات ﺳـﻴﺎرات ﻟﻨﻨﺒّﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﺑﺴـﻴﺎراﺗﻬﻢ ﻣﻦ وﺟﻮد ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻔﺮ واﻟﺘﺸـﻘﻘﺎت‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫أﻃـﺮف ﻋﻼﻣﺔ ﺻﻨﻌﻬﺎ ﻣﻮاﻃـﻦ ﻟﻴﺪل اﻤﺎرﻳﻦ ﺑﺄﺣﺪ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫اﻟﺬي ﺑﻪ ﺣﻔﺮة ﴏف ﺻﺤﻲ ﻣﻜﺸـﻮﻓﺔ ﻃـﻮال اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﺤﻴـﺎ إﻻ ﺑﻬـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻟﺘﺘﻨﻔـﺲ ﺣﻴﺎﺗﻨـﺎ وﺗﺬﻳﻘﻨـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻄﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﺿـﻊ ﺻﻨـﺪوق اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ اﻟﻜﺒـﺮ! ﻛﻤـﺎ أن ﺣﻜﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻄﺒﺎت اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ ﺣﻜﺎﻳـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻣﻄﺒﺎت ﺗﻔﻮق ﰲ‬ ‫ﺣﺠﻤﻬـﺎ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻘﺎﻳﻴﺲ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺗﺮك ﻟﺒﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫أن ﻳﻀـﻊ ﻟﻨﻔﺴـﻪ ﻣﻄﺒﺎ ﻟﻴﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﻬﻮر ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬

‫ﻣﻦ ذﻫﺐ ﺿﺤﻴﺔ ذﻟﻚ؟ إﻧﻬﻢ ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ‪ ،‬وأﺻﺤﺎب اﻟﻨﻈﺎرات‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻌﺎف اﻟﺒـﴫ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻔﺎﺟﺌﻬـﻢ ﰲ ﻛﻞ ﻳـﻮم ﻣﻄﺒﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﻮاﻃﻦ‪ ،‬وﺣﻔﺮ وﺷـﻘﻮق‪ ،‬ﻧﻠﺤﻆ أﻧﻬﺎ ﺗﺘﺴـﻊ‬ ‫وﺗﻜـﱪ وﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﰲ ﻋﻨـﺎق ﻏﺮ ﺟﻤﻴﻞ ّ‬ ‫‪،‬ﻣﺸ ً‬ ‫ـﻜﻠﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮا ً أﻛﱪ وﺷـﻘﻮﻗﺎ أوﺳـﻊ ﻟﺘﺒﺘﻠﻌﻨﺎ ﺑﺴـﻴﺎراﺗﻨﺎ إذا ﻣﺎ أرادت‬ ‫!ﻷﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﺠﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻣﻦ ﻳﻌﺎﻟﺠﻬـﺎ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﺑﺮدﻣﻬـﺎ‪ ،‬أو إﺻﻼﺣﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ُﺧﻴﻞ ﻟﺒﻌﻀﻨﺎ أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﻔﺮح‬ ‫ﺑﺘﻜﺎﺛﺮ اﻟﺤﻔﺮ واﻤﻄﺒﺎت‪ ،‬ﻷن ﻟﺪﻳﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ورﺷـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺴﻌﻰ ﻟﻴﻨﺸﻄﻬﺎ!!‬ ‫وﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎل‪» :‬ﻣﺼﺎﺋﺐ ﻗﻮم ﻋﻨﺪ ﻗﻮم ﻓﻮاﺋﺪ«‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﺎﻳﻊ‬


‫رﺋﻴﺲ وزراء‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪:‬‬ ‫اﻟﻤﻄﺎﻟﺐ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺮﻟﻤﺎن وﻟﻴﺲ‬ ‫اﻟﺸﺎرع‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫ﻗـﺎل رﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن آل‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ‪» ،‬إن اﻤﻄﺎﻟﺐ ﻟﻴﺲ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ اﻟﺸﻮارع وﺗﻌﻄﻴﻞ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻨﺎس وﻟﻴﺲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ اﻹرﻫﺎب واﻟﱰوﻳﻊ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺸﻌﺐ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻃﻴﺎﻓﻪ وﺗﻼوﻳﻨﻪ«‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟﻪ »ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻌﻲ أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺤﺎول‬ ‫وأﺿﺎف ﰲ‬ ‫أن ﻳﺸـﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺘﻄﻮر اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري واﻻزدﻫﺎر اﻟﺘﺠﺎري اﻟﺬي‬ ‫ﺑﺬﻟﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺟﻬﺪا ً ﻛﺒﺮا ً ﻟﻠﻮﺻﻮل ﺑﻪ إﱃ ﻫﺬا اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺘﻘﺪم«‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ أن ﺗﺼﻄـﺪم ﻫﺬه اﻤﺤـﺎوﻻت ﺑﺼﺨـﺮة اﻟﻔﺸـﻞ »ﻷن ﻫﺬا‬

‫اﺳـﺘﻐﺮق اﻷﻋﻀﺎء ﰲ ﻧﻘﺎش ﻃﻮﻳﻞ ﺣﻮل ﻣﺼﺮ ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻳﺘﻘﺎﺿﺎﻫﺎ‬ ‫اﻤﺴﺠﻮن ﻧﻈﺮ ﻋﻤﻠﻪ ﺧﻼل ﻓﱰة ﺳﺠﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﺟﺎءت اﻤﻔﺎﺟﺄة ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻹﺻﻼح واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺬي أﻋﻠﻦ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ أن‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻤﻜﺎﻓﺄة ‪ 10‬دﻧﺎﻧﺮ ﺑﺤﺮﻳﻨﻴﺔ »‪ 100‬رﻳﺎل« ﻓﻘﻂ ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﺿﺤﻚ اﻷﻋﻀﺎء‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﻬﺪت ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى أﻣﺲ ﺣﻀﻮر اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ ﺑﺈﻫﺎﻧﺔ ﴍﻃﻲ واﻟﺘﻌﺪي ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﺑﺪد ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺮدد ﻣﻦ أﻗﺎوﻳﻞ‬ ‫ﺑﻦ اﻷﻋﻀﺎء ﺣـﻮل اﺣﺘﻤﺎل ﺗﻐﻴﺒﻪ ﻋﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻳﻮم أﻣﺲ ﻋﻦ ﺣﻴﺜﻴﺎت ﻗﻀﻴﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻳﺴﺘﻨﺪ إﱃ ﻗﺎﻋﺪة ﺻﻠﺒﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺎً‪ ،‬أﻗﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺒﺤﺮﻳﻨـﻲ أﻣﺲ‬ ‫ﻣﻮاد ﻣـﴩوع ﻗﺎﻧﻮن اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ ﻋـﺪم ﺟﻮاز‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻨﺰﻻء أﻳﺎم اﻟﺠُ ﻤﻊ واﻷﻋﻴﺎد واﻟﻌﻄﻼت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ أو ﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ أﻋﻴﺎدﻫﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ »إﻻ ﰲ ﺣﺎﻻت اﻟﴬورة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪرﻫﺎ إدارة اﻤﺮﻛﺰ«‪.‬‬ ‫وﻧـﺺ اﻟﺘﴩﻳﻊ ﻋـﲆ أن »ﺗُﻨﺸـﺄ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﻜﺘﺒـﺔ ﻟﻠﻨﺰﻻء‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋـﲆ اﻟﻜﺘﺐ واﻤﻄﺒﻮﻋﺎت وﺑﻌـﺾ اﻟﺼﺤﻒ واﻤﺠﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﺜﻘﻴﻒ وﺗﻬﺬﻳﺐ اﻟﻨﺰﻻء«‪.‬‬ ‫ووﻗﻌـﺖ ﻣﻔﺎﺟﺄة ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬

‫وﺗﻮﻗﻌﺖ اﻤﺼﺎدر اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ أن ﺗﺤﻴﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ إﱃ رﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻃﻠﺒـﺎ ً ﻟﺮﻓﻊ اﻟﺤﺼﺎﻧﺔ ﻋﻦ ﻋﻀﻮ اﻟﺸـﻮرى اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫وذﻟﻚ ﻤﺒﺎﴍة إﺟﺮاءات اﻟﺘﻘﺎﴈ ﰲ ﺣﺎل إﺟﺎزة اﻤﺠﻠﺲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻮاﻗﻌﺔ اﻟﺘﻲ أدت إﱃ اﺗﻬﺎم ﻋﻀﻮ اﻟﺸـﻮرى وﻗﻌﺖ ﰲ‬ ‫‪ 11‬ﻧﻮﻓﻤـﱪ ﻣـﻦ ﻋـﺎم ‪ ،2010‬أي ﻗﺒﻞ ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻌﻀﻮ ﻳﻘﻮد ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﰲ أﺣﺪ اﻟﺸـﻮارع وﻋﻨﺪﻣﺎ وﺻﻞ‬ ‫إﱃ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ أﺷﺎر إﻟﻴﻪ اﻟﴩﻃﻲ ﻟﻠﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻓﺎﺻﻄﺪﻣﺖ ﺳﻴﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻤﴪﻋـﺔ ﺑﺎﻟﻴـﺪ اﻟﻴﻤﻨﻰ ﻟﻠﴩﻃـﻲ‪ ،‬وأﺧﺬ ﻳـﴫخ ﰲ وﺟﻬﻪ وﻳﺆﻧﺒﻪ‬ ‫وﻳﻬﺪد ﺑﺮﻓﻊ اﻷﻣﺮ إﱃ ﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ »ﺣﺘﻰ ﻳﻌ ﱢﺮﻓﻪ ﻣﻦ ﻳﻜﻮن«‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫ا…ﻧﺴﺎن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻓﻲ‬ ‫دورﺗﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻋﻘﺪت ﻟﺠﻨﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎدي رﻗﻢ ‪ 18‬ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺴﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻫـﺎدي اﻟﻴﺎﻣـﻲ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 25‬إﱃ ‪28‬‬ ‫دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﻠﱰﺗﻴﺐ ﻟﻌﻘﺪ اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻫﺎدي اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫وﻗﺮرت اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻋﻘﺪ اﻟـﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ ‪ 18‬و‪19‬‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻣﻘﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺣﻮل اﻟﺘﺪاﺑـﺮ اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻤﻴﺜـﺎق اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺮرت‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻲ ﻟﻠﺠﻨـﺔ واﻤﺘﻀﻤﻦ زﻳﺎرة‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﺪول اﻷﻋﻀﺎء وﻋﻘـﺪ ورش ﻋﻤـﻞ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻬـﺎ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ دوﻟـﺔ اﻟﺠﺰاﺋـﺮ أوﱃ اﻟﺪول‬

‫اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ زﻳﺎرﺗﻬﺎ ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ ﻟﺠﻨﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺴﻤﺎة ﺑـ‬ ‫»ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻴﺜﺎق اﻟﻌﺮﺑﻲ«‪ ،‬أول آﻟﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﺮة‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻟﺪول اﻷﻃﺮاف‪ ،‬وﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد اﻤﻴﺜﺎق‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟـ ‪ ،16‬اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﰲ ‪ 23‬ﻣﺎﻳـﻮ ‪ ،2004‬ودﺧﻞ ﺣﻴـﺰ اﻟﻨﻔﺎذ ﰲ ‪ 16‬ﻣﺎرس‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،2008‬وﺗﻌﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺿﻤﻦ ‪11‬‬ ‫دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺻﺎدﻗﺖ ﻋﲆ اﻤﻴﺜﺎق ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﻌﺮاق ﻳﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺒﻜﺮة ﺑﻌﺪ ﻓﺸﻞ ﺣﻮار اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻊ اﻟﻤﻌﺘﺼﻤﻴﻦ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻓﺸـﻠﺖ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‪ ،‬ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﰲ اﺣﺘـﻮاء ﻣﻄﺎﻟـﺐ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﻗﺼﺮ‬ ‫اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ ﰲ اﻟﺮﻣﺎدي ﺑﻌﺪ ﻓﺾ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﻤـﻊ ﻣﺒﻌﻮﺛﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺑﺎﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻌﺪون اﻟﺪﻟﻴﻤـﻲ‪ ،‬ﺑﻤﻨﻈﻤـﻲ اﻻﻋﺘﺼـﺎم اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺷـﺪدوا ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺠﻠـﻮس ﻷي ﺣـﻮار ﺗﻔﺎوﴈ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻣﺼﺎدر‬ ‫داﺧﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻼﻋﺘﺼﺎم‪.‬‬ ‫ﺣـﻮار ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﺎﻟﻜﻲ أﺷـﺎر‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫إﱃ اﻧﺘﻈـﺎره ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻣﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫اﻟﺪﻟﻴﻤﻲ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدات اﻻﻋﺘﺼﺎم‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ أﻣﺎم‬ ‫أرﺑﻌﺔ ﺣﻠﻮل‪:‬‬ ‫إﻣـﺎ ﺗﻘﺴـﻴﻢ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬أو اﺷـﺘﻌﺎل اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻤـﺎ ﺣﻼﱠن ﻳﻠﻘﻴﺎن رﻓﻀـﻪ‪ ،‬أو ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻘﺒﻠـﺔ إﱃ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺗﴩﻳﻌﻴـﺔ ﻣﺒﻜـﺮة أو ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺎء ﻋﲆ اﻟﺠﻠﻮس ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ اﻟﺘﻔﺎوض‪.‬‬ ‫ﺟﻮاز ﺗﺒﻜﺮ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﱰﻛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻨﺎﺋﺐ أرﺷﺪ اﻟﺼﺎﻟﺤﻲ‪ ،‬إن ﺣ ﱠﻞ اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫وإﺟـﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺒﻜﺮة ﻗﺪ ﻳﻨﻬـﻲ اﻟﺨﻼﻓﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫أي ﺗﻨﺴـﻴﻖ وﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﻦ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻷزﻣﺔ اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ﺑﻦ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن واﻤﺮﻛﺰ ﺛﻢ‬ ‫أزﻣﺔ اﻋﺘﻘﺎل ﺣﻤﺎﻳﺔ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ راﻓﻊ اﻟﻌﻴﺴﺎوي‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﺗﻌﺪ ﻋﻮاﻣﻞ ﺗﻌﻴﻖ ﺗﻘﺪم اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺼﺎﻟﺤـﻲ ﺑﺈﻧﻬـﺎء ﻣﻠـﻒ ﻗﺎﻧـﻮن‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺬي ﻳﻤﻬﺪ ﻹﺟﺮاء‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﻳﻨﻬﻲ اﻟﺨﻼﻓﺎت‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﺨﺒـﺮ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﺮاﺋﻲ‪ ،‬ﺟـﻮاز ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﻮﻋـﺪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ واﻋﺘﺒـﺎر اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻴﻠﺔ وﻣﻜ ﱠﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﺘﴫﻳـﻒ اﻷﻋﻤﺎل ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻳﺘﻢ ﺣﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨﻮاب ﺑﺈﺣـﺪى اﻟﻄﺮق اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻗﺮار‬ ‫ﻣﻦ اﻟﱪﻤﺎن ﺑﺤﻞ ﻧﻔﺴـﻪ أو ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻘـﱰن ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻧﺺ اﻤﺎدة ‪ 64‬ﻣﻦ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﻨﺎﻓﺬ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗُﺠـﺮى اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﺧـﻼل ﻣﺪة ‪60‬‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺣﻞ اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎً‪ ،‬اﺳﺘﻤﺮ ﺗﺪﻓﻖ اﻤﺌﺎت ﻣﻦ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺻﻼح اﻟﺪﻳـﻦ واﻟﻨﺠـﻒ وﻧﻴﻨﻮى‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣـﻊ اﻤﻌﺘ���ﻤـﻦ ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﺟﴪ‬ ‫اﻟﺒﻮﻓﺮاج ﺷﻤﺎل اﻟﺮﻣﺎدي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺣـﺪ ﻣﻨﻈﻤـﻲ اﻻﻋﺘﺼـﺎم إن وﻓﻮدا ً‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺑـﺪأت ﺗﺘﺪﻓـﻖ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼـﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻋﺘﺼﺎم اﻟﺮﻣﺎدي ﻟﻠﻴﻮم اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻮاﱄ‪.‬‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ أﻣﺲ‬ ‫وأﺿـﺎف إن اﻻﻋﺘﺼﺎم ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻵﻻف ﻣـﻦ داﺧﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﺑﻘﻴـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪،‬‬ ‫داﻋﻴـﺎ ً اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ إﱃ إﻳﻘـﺎف ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻹﻗﺼـﺎء‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ ﺿـﺪ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‪ ،‬وإﻳﻘﺎف‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎﻛﺎت ﺿـﺪ اﻟﺴـﺠﻴﻨﺎت واﻟﺴـﺠﻨﺎء داﺧﻞ‬

‫اﻟﺴـﺠﻮناﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔوإﻟﻐﺎءﺳﻴﺎﺳـﺔاﻻﺟﺘﺜﺎث‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﺣﺬر ﻣﺠﻠﺲ ﺷﻴﻮخ ﻋﺸﺎﺋﺮ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺻـﻼح اﻟﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺧـﺮوج اﻷوﺿﺎع ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﺣﺎل اﺳﺘﻤﺮار ﻣﻦ وﺻﻔﻬﻢ‬ ‫ﺑﺼﻨـﺎع اﻟﻘـﺮار ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﰲ ﺗﺠﺎﻫـﻞ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳـﺎ ً ﻣﺨﺎوﻓﻪ ﻣﻦ »ﻃﻮﻓـﺎن ﻳﺪﻣﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮاق إذا ﻟﻢ ﺗﻐﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن أﺻﺪره رﺋﻴﺴـﻪ‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺧﻤﻴﺲ ﻧﺎﺟﻲ اﻟﺠﺒﺎرة أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺑــ »وﻗـﻒ ﻋﻤﻠﻴـﺎت إﻗﺼـﺎء اﻵﺧﺮﻳـﻦ‬

‫وﺗﻬﻤﻴﺸـﻬﻢ وﻣﻼﺣﻘـﺔ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﴩﻓﺎء ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﺴـﻤﻴﺎت ﺷـﺘﻰ‪ ،‬ﺗﺎرة ﺑﺎﺳـﻢ »اﻤﺎدة ‪ 4‬إرﻫﺎب«‬ ‫وﺗـﺎرة أﺧـﺮى ﺑﺪﻋﻮى أﻧﻬـﻢ ﻣﻦ أﻋـﻮان اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ أن »ﻗﺎﻧﻮن اﺟﺘﺜﺎث اﻟﺒﻌﺚ ﺗﺤﻮل إﱃ‬

‫ا™ردن ﻳﻨﺄى ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻋﻦ أﺣﺪاث ا™ﻧﺒﺎر‪ ..‬وﻳﺮﻓﺾ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ا…ﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤّ ﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﻧﺄى اﻷردن ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻋﻦ اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﺪاﺋﺮة ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎر اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﺴـﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا اﺣﱰام ﺳـﻴﺎدة اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻋﲆ أراﺿﻴﻪ وﻋﺪم اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷﺆوﻧﻪ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أوﺳﺎط ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺔ وﻋﺮاﻗﻴﺔ ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻒ اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﺗﻬﻤـﺖ اﻷردن ﺑﺪﻋـﻢ اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺪود اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬اﻋﺘﱪ ﻣﺼﺪ ٌر أن اﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ‬ ‫رﺋﻴـﺲ وزراء اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬إﱃ ﻋﻤّ ﺎن ﻣﺆﺧﺮا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ دﻋﻢ أردﻧﻲ ﻳﻌﺎرض وﻗﻮع أي ﺛﻮرة‬ ‫ﻣﺴﻠﺤﺔ ﰲ اﻷﻧﺒﺎر ﻋﲆ ﻏﺮار اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﺼﺪر أن »ﺗﻘﺎرﻳـﺮ إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺗﺘﻬﻢ دواﺋﺮ أردﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدات ﻋﺸﺎﺋﺮﻳﺔ وﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻬﺬه اﻟﺜﻮرة«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﺸـﺆون اﻹﻋـﻼم ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﺳـﻤﻴﺢ اﻤﻌﺎﻳﻄـﺔ‪ ،‬إن »اﻷردن ﻻ ﻳﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆون‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ وﻻ ﻳﻘﺒـﻞ ﺗﺪﺧﻞ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﰲ ﺷـﺆوﻧﻪ‪ ،‬وإﻧـﻪ ﻟﻢ وﻟﻦ‬ ‫ﻳﻤﺎرس أي دور ﻻ ﻳﺪﻋﻢ اﺳـﺘﻘﺮار أي دوﻟـﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ أي ﺗﺪﺧﻞ أردﻧﻲ‬ ‫ﰲ أﺣـﺪاث ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا أن زﻳﺎرة رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ اﻷﺧﺮة أﺛﺒﺘﺖ أن اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻷردﻧﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺟﻴﺪة‬ ‫وﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﻟﻠﺘﺤﺴﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﺳﻴﺎﳼ أردﻧﻲ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أن زﻳﺎرة اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻟﻸردن ﻗﺒﻞ أﺳـﺒﻮع ﺟﺎءت ﻟﱰﻃﻴﺐ اﻷﺟﻮاء‬

‫ﺑﻦ ﻋﻤـﺎن وﺑﻐـﺪاد‪ ،‬وﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔٍ ﻟﺪﻓـﻊ اﻷردن إﱃ اﻟﺒﻘﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎد ﺗﺠﺎه اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ وﻋﺪم ﺗﻘﺪﻳﻢ أي دﻋﻢ ﻋﺴﻜﺮي أو‬ ‫ﻟﻮﺟﺴﺘﻲ ﻟﻠﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬ﺷـﺪد ﻣﺼـﺪر أردﻧﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮى‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﲆ أن اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺮﺳـﻤﻲ اﻷردﻧﻲ ﻳﻬﺪف إﱃ ﺣﻞ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻋﲆ أﺳـﺎس ﺗﻮاﻓﻖ ﺳـﻴﺎﳼ‪ ،‬واﻋﺘﱪ أن ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤـﺪث ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻟﻘﺎءات ﻣﺘﻜـﺮرة ﺑﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻧﺎﴏ ﺟﻮده واﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻷردﻧﻴﻦ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻟﺴـﻮري اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻤﻘﻴـﻢ ﰲ ﻋﻤّ ﺎن‪ ،‬اﻤﻨﺸـﻖ رﻳﺎض‬ ‫ﺣﺠـﺎب‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻳﺄﺗﻲ ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ ﻣﺨﺮج‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ ﻟﻸزﻣﺔ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ إﺷﻌﺎل اﻟﺤﺮب أو اﻟﺨﻴﺎر اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ »ﻷن ﺗﻄﺎﻳﺮ اﻟﴩر ﺳﻴﻄﺎل اﻷردن وﺣﺪوده اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻘﺪﻳﺮه‪.‬‬

‫ﻗﺎﻧﻮن اﺟﺘﺜﺎث اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻤﻦ ﻻ ﺗﺘﻤﺎﳽ أﻓﻜﺎرﻫﻢ‬ ‫وﻧﻴﺎﺗﻬﻢ ﻣﻊ ﻣﺎ ﺗﺮﻳﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣﻤّ ﻞ اﻟﺒﻴﺎن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻋﻦ وﺣـﺪة اﻟﻌﺮاق »اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻛـﻒ ﻋﻔﺮﻳـﺖ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﴫﻓﺎﺗﻬـﺎ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ«‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻣﺠﻠـﺲ ﺷـﻴﻮخ ﻋﺸـﺎﺋﺮ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺻـﻼح اﻟﺪﻳﻦ ﻋﲆ »ﴐورة إﻟﻐﺎء ﻗﺎﻧﻮن اﺟﺘﺜﺎث‬ ‫اﻟﺒﻌﺚ وﻛﻞ اﻵﺛﺎر اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨﺬ ﺻﺪوره ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن وإﻟﻐـﺎء اﻤـﺎدة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻗﺎﻧـﻮن ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻹرﻫﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﺷﻤﺎﻋﺔ ﻟﺘﺼﻔﻴﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻌﺎرض ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ«‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬أﺳـﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ‪ ،‬أن ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻧﻴﻨـﻮى ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﰲ‬ ‫ﺗﻈﺎﻫﺮاﺗﻬـﺎ واﻋﺘﺼﺎﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟﺤﻦ إﺧﺮاج اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫واﻤﻌﺘﻘﻼت ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻮن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔـﻲ ﻋﻘـﺪه أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻧـﻮاب ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻧﻴﻨﻮى‪ ،‬إن ﻗﺎﻧﻮن اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻣﻮﺟـﻮد ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب إﻻ أن ﻛﺘـﻼً‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺗﻌﺮﻗﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻋـﺪﱠت اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻣﺎ ﻳﺠـﺮي اﻵن ﻣﻦ دﻋﻮة ﺑﻌﺾ ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت إﱃ اﻟﻌﺼﻴﺎن اﻤﺪﻧـﻲ وﺗﻌﻄﻴﻞ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺪواﺋـﺮ واﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﻌﺎﻣـﺔ وإﻳﻘـﺎف اﻟﺨﺪﻣﺎت«‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر واﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﻨﺎﻓﺬة«‪.‬‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻬـﺎ »اﻟﺤﺮﻳـﺎت ﻳﻨﺒﻐـﻲ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫أن ﺗُﻤـﺎ َرس ﰲ إﻃـﺎر اﻤﴩوﻋﻴـﺔ وﺑﻤـﺎ ﻻ ﻳﺨﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌـﺎم واﻵداب‪ ،‬وأن ﻻ ﺗﻜﻮن ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ‬ ‫إﺛﺎرة اﻟﻔﻮﴇ‪ ،‬وأن ﻻ ﺗﺠﺮي إﻻ ﺑﻌﻠﻢ اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ وﺑﱰﺧﻴﺺ ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ »ﻋـﲆ اﻟﺪواﺋـﺮ واﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻻﻣﺘﻨﺎع ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘـﺮارات واﻷواﻣﺮ ﻏﺮ اﻤﴩوﻋـﺔ وإﻻ ﺗﻌﺮﺿﻮا‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎءﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﺒﺎدرات‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺒـﺎدرات اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻋﻠـﻦ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨـﻮاب اﻷﺳـﺒﻖ‪ ،‬ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪاﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻦ إﻃﻼﻗـﻪ ﻣﺒﺎدرة ﻻﺣﺘـﻮاء أزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات واﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت اﻤﺴﺘﻤﺮة ﰲ اﻷﻧﺒﺎر وﰲ‬ ‫ﻋﺪدٍ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻋﺪة ﻟﻘﺎءات ﻋﻘﺪﻫﺎ ﻣﻊ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻛﺘﻠﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﻌﻔﺮي‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن ﻣﺒﺎدرة اﻤﺸـﻬﺪاﻧﻲ‬ ‫ﺗﱰﻛﺰ ﰲ دﻋﻮة اﻟﱪﻤﺎن إﱃ ﻋﻘﺪ ﺟﻠﺴـﺔ ﻃﺎرﺋﺔ أو‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ رﺋﺎﺳـﺘﻪ وﻋﻀﻮﻳﺔ‬ ‫رؤﺳـﺎء ﻗﻮاﺋـﻢ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻮﻃﻨـﻲ واﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﻟﻠﺘﻮﺟﻪ ﻓﻮرا ً إﱃ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫واﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ ﻃﻠﺒـﺎت اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ وﻧﻘﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻗﺒـﺔ اﻟﱪﻤـﺎن وﻋﺮﺿﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﻠﺠـﺎن اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴـﺎن ﴍﻋﻴﺘﻬﺎ أو ﻣﻼءﻣﺘﻬﺎ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻗﻮاﻧﻦ أو‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت ﺗُ َ‬ ‫ﺮﻓﻊ ﻟﻠﱪﻤﺎن ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺛﻢ اﻟﺪﻓﻊ ﺑﻬﺎ إﱃ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻐﺮب‪ :‬ﻣﻌﺘﻘﻠﻮ ﺧﻠﻴﺔ »أﻧﺼﺎر اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ« ﻳﺘﺒ ﱠﺮأون ﻣﻦ »ا…رﻫﺎب« وﻳﻬﺪدون ﺑﺈﺿﺮاب ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬

‫ﻧﻔـﻰ ﻣﻌﺘﻘﻠﻮ ﺧﻠﻴﺔ أﻧﺼﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ ﰲ اﻤﻐﺮب اﻟﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺟﻬﺘﻬﺎ إﻟﻴﻬﻢ اﻟﺴـﻠﻄﺎت‪ ،‬واﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺨﺮﻳﺒﻴﺔ ﺿﺪ أﻫﺪاف وﻣﻮاﻗﻊ ﺣﻴﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫ورﻓـﺾ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻮن اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ »أﻧﺼـﺎر‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ«‪ ،‬ﰲ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻦ داﺧﻞ ﺳﺠﻦ ﺳﻼ ﺷﻤﺎل اﻟﺮﺑﺎط‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ إﻟﻴﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﻋﺘﻘﺎﻟﻬﻢ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ »أﻧﻬﻢ ﻟـﻢ ﻳﻔﻜﺮوا أﺑﺪا ﰲ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻤﻐﺮب وﺗﴘء إﻟﻴﻪ‬ ‫وإﱃ اﻤﺴﻠﻤﻦ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ إن اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻤﻰ »أﻧﺼﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻐﺮب اﻹﺳـﻼﻣﻲ« ﺗﻬﺪف ﻓﻘﻂ إﱃ ﺗﻌﺮﻳـﻒ اﻟﻨﺎس ﺑﺄﺣﻮال‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﰲ اﻟﺴﺠﻮن اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻬﺪدﻳﻦ ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء إﱃ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت واﻹﴐاﺑﺎت ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أﺑـﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻗﻠﻘﻬﺎ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﺳـﺘﻬﺪاف ﺑﻌﺾ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ ﺑﺎﻻﻋﺘﻘﺎل‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪ ًة أﻧﻬﺎ ﺗﺨﴙ أن ﻳﻜﻮن اﻤﻘﺼﻮد ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻻﻋﺘﻘﺎﻻت »ﻫﻮ اﺳـﺘﻬﺪاف ﻋﻤﻠﻬﺎ اﻟﺬي ارﺗﻀﺖ ﻟﻪ ﺧﻄﺎ ﺳﻠﻤﻴﺎ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎ ﺗﺴـﻌﻰ ﻣﻦ وراﺋﻪ إﱃ ﺗﻤﻜﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر إﻃﻼق ﴎاﺣﻬﻢ«‪.‬‬

‫ﺑﻴـﺎن ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻨـﻪ‪ ،‬أن أرﺑﻌﺔ ﻣﻨﺘﻤـﻦ ﻟﻔﺮﻋﻬﺎ اﻤﺤﲇ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓـﺎس اﻋﺘُﻘِ ﻠﻮاُ‬ ‫ﺛﻢ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻋﻦ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﺧﻠﻴﺔ ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺘﺔ ﻋﻨﺎﴏ ﺗﻨﺤﺪر ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺗﻨﺸـﻂ ﰲ ﻣﺠﺎل اﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫وﺗﺠﻨﻴﺪ ﺷﺒﺎب ﻣﻐﺎرﺑﺔ ﻣﺘﺸﺒﻌﻦ ﺑـ »اﻟﻔﻜﺮ اﻟﺠﻬﺎدي« ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﻤﻌﺎﻗـﻞ »ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑﻼد اﻤﻐﺮب اﻹﺳـﻼﻣﻲ«‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺰاﺋﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ ﺷـﺘﺎت اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺣﻮﻛﻤﻮا‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺎﻹرﻫﺎب‪ ،‬إﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺨـﴙ أن ﻳﻜﻮن اﻟﻐـﺮض ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻻﻋﺘﻘﺎﻻت ﻫـﻮ »ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺗﻜﻤﻴﻢ اﻷﻓﻮاه وإﺧﺮاس اﻷﺻﻮات اﻤﻨﺪدة ﺑﺎﻟﻈﻠﻢ واﻻﻧﺘﻘﺎم ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻟﻘﺎﺋﻬﺎ ﺑﻌﺾ ﻣﻤﺜﲇ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻛﺨﻮان‬ ‫ﻣﺎﻧﺪﻳـﺰ أو ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻘﺎرﻳﺮﻫﺎ اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻜﺎﻓ���‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ ﺑﻴـﺎن اﻟﻠﺠﻨﺔ أن اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﺑﻬﺎ اﻻﻋﺘﻘﺎﻻت‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻄﺒﻌﻬـﺎ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﺮوﻗﺎت ﺑـﺪءا ﻣﻦ ﻋﺪم ﺗﻌﺮﻳﻒ‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺎﻻﻋﺘﻘـﺎل ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ واﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﻦ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬا ﻣﺪاﻫﻤﺔ اﻟﺒﻴـﻮت ﰲ اﻟﻔﺠﺮ وأوﻗﺎت ﻣﺘﺄﺧﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﻴﻞ‪ ،‬وإرﻫﺎب اﻷﴎ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ إﱃ ﻣﺎ ﻳﺼﺎﺣﺐ ﻣﺪاﻫﻤﺔ اﻟﺒﻴﻮت‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻋﺪاد اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ ﻟﺮﺟﺎل اﻷﻣﻦ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪم إﺧﺒﺎر اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ‬ ‫أو ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ ﺑﺴﺒﺐ اﻻﻋﺘﻘﺎل أو اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ إﻟﻴﻬﻢ‪.‬‬

‫وﻗﻔﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻟﻌﺎﺋﻼت ﻣﻌﺘﻘﲇ اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﰲ اﻤﻐﺮب‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻣﺎﻟﻚ ﻣﻄﺎﻋﻢ ﻟﻠﻤﻜﺮوﻧﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﻳﺤﻤﻞ أوﺑﺎﻣﺎ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ اﻤﻄﻌﻢ ﰲ‬ ‫ﻓﻠﻮرﻳﺪا اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ‪ 9‬ﺳﺒﺘﻤﱪ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫آﻻف اﻟﻜﻮﻧﺠﻮﻟﻴﻦ ﻳﻔِ ّﺮون ﻣﻦ أﻋﻘﺎب ﺗﺠﺪﱡد اﻟﻘﺘﺎل ﰲ اﻟﻜﻮﻧﻐﻮ‪ ،‬ﰲ ‪ 22‬ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪22‬‬

‫أﺣﺪاث ‪ ٢٠١٢‬ﻓﻲ ﺻﻮر‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﻛﺎن ﻋـﺎم ‪ ،2012‬اﻟـﺬي اﻧﺘﻬﻰ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺣﺎﻓﻼً‬ ‫ﺑﺎﻷﺣـﺪاث اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻤﻬﻤـﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻛﺤﺪث‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً‬ ‫ﻛﺎﻟﺒـﺪء ﰲ ﺧﻄـﻮات اﻟﺘﻌـﺎﰲ ﻣـﻦ اﻷزﻣـﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺼﻔﺖ ﺑﺄوروﺑﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﻨﴫم ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﴫاﻋـﺎت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وأﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬وﰲ ﻋﺎﻤﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﺎ زاﻟﺖ‬ ‫ﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ ﺣﺎﴐة ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ وﻣﴫ‪.‬‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »ذي أﺗﻼﻧﺘﻴـﻚ« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ رﺻـﺪت ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺣﺪاث ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﺼﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺜﺘﻬﺎ أﺷﻬﺮ وﻛﺎﻻت اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫رﺟﻞ ﺳﻮري ﻳﺤﻤﻞ ﺟﺜﺔ اﺑﻨﻪ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ دار اﻟﺸﻔﺎء ﰲ ﺣﻠﺐ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻔﺠﺮ اﻟﺬي أودى ﺑﺤﻴﺎة ‪ 34‬ﺷﺨﺼﺎً‪ ،‬وﺟﺮح ‪ ،120‬ﰲ ‪ 3‬أﻛﺘﻮﺑﺮ‬

‫ﺗَﺤ ﱡ‬ ‫ﻄﻢ ﺑﺮج ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﺮارا اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ زﻟﺰال ﺑﻘﻮة ‪ 6‬درﺟﺎت ﰲ ‪ 20‬ﻣﺎﻳﻮ‪.‬‬

‫ﻗﻄﺎرات ﻣﻜﺘﻈﺔ ﺑﺎﻟﺮﻛﺎب اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻤﻐﺎدرة ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻮﻧﺠﻲ ﰲ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﺑﻴﺸﺎو اﻟﺴﻨﻮي وﻫﻮ ﻣﺆﺗﻤﺮ إﺳﻼﻣﻲ ﻋﺎﻤﻲ ﻳﺤﴬه آﻻف‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻟﻠﺼﻼة وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ أوﺿﺎﻋﻬﻢ‪ ،‬ﰲ ‪ 15‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬

‫ﴍﻃﻲ أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﴬب ﻧﺎﺷﻄﺎ ً ﰲ ﺣﺮﻛﺔ »اﺣﺘﻠﻮا وول ﺳﱰﻳﺖ« ‪ 1‬ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫ﻣﴫﻳﻮن ﺿﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﻳﺠﺘﻤﻌﻮن ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﰲ ‪ 27‬ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ِ‬

‫رﺟﻞ ﻣﺼﺎب ﺑ‬ ‫ﺠﺮوح ﰲ اﻧﻔﺠﺎر ﻗﻨﺒ‬ ‫ﻠﺔ‬ ‫ا‬ ‫ﺳ‬ ‫ﺘﻬ‬ ‫ﺪﻓ‬ ‫اﻟﺒ‬ ‫ﺖ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﻴﻠﻴ‬ ‫ﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺸﻴﺎ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﻣﻌ‬ ‫ﺧﻴﱪ ﻗﺮب ﺑﻴﺸﺎور‪،‬‬ ‫ﺎرﺿﺔ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن‬ ‫واﻧﻔﺠﺮت‬ ‫داﺧﻞ ﺳﻮق‪ ،‬ﰲ ‪10‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‪2012 ،‬‬

‫ﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻳﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ا‬ ‫ﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺳﻮء اﻟﺘﻐﺬ‬ ‫ﻤﻞ ﻃﻔﻠﻬﺎ اﻟﺬي ﻳﻌ‬ ‫أ ﱞم ﺗﺤ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء‪،‬ﰲ ‪ 28‬ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬

‫إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﴬﺑﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻮن ﻋُ ﻤّ ﺎل اﻤﻨﺎﺟﻢ ا ُﻤ ِ‬ ‫ﺟﻨﻮب أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻳﺮاﻗﺒ‬ ‫‪، 78‬ﰲ ‪ 16‬أﻏﺴﻄﺲ‬ ‫رﺟﺎل ﴍﻃﺔ ﰲ‬ ‫‪ 34‬ﻋﺎﻣﻼ وإﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﻨﺠﻢ‪ ..‬ﻣﺎ أدى ﻟﻘﺘﻞ‬ ‫ﺧﺎرج‬

‫ﻋﻤﺎل ﻳﺮﻛﻀﻮن ﺑﻌ ً‬ ‫ﻴﺪا ﻋﻦ ﻣﺼﻨﻊ ﻣﺤﱰ‬ ‫ق‬ ‫ﰲ‬ ‫ا‬ ‫ﻟﻬ‬ ‫ﻨﺪ‬ ‫ﺗ‬ ‫ﺴ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺒ‬ ‫ﺐ‬ ‫ﰲ وﻓﺎة‬ ‫‪ 60‬ﺑﺠﺮو‬ ‫‪ 40‬ﺷﺨﺼﺎ ً وإﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ح‪ ،‬واﻋﺘﻘﺎل ‪ 6‬أﺷﺨﺎ‬ ‫ص‬ ‫ﻟﺘ‬ ‫ﺴ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺒ‬ ‫ﺒ‬ ‫ِﻬﻢ‬ ‫ﰲ‬ ‫اﻟ‬ ‫ﺤ‬ ‫ﺮﻳﻖ‪ ،‬ﰲ ‪ 5‬ﺳﺒﺘﻤﱪ‬

‫ﺗﻘ‬

‫ﻴﻴﺪ ﺳﺎرق وﴐﺑﻪ ﺣﺘﻰ اﻤ‬ ‫ﻮت ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ أﻟﺘﺎ ﻓﺮاﺑﺎز ﺑ‬ ‫ﺠﻮاﺗﻴﻤﺎﻻ‪ ،‬ﰲ ‪ 13‬ﺳﺒﺘﻤﱪ‬

‫ﻧﺎﺷﻂ ﻣﻦ اﻟﺘﺒﺖ ﻳﺸﻌﻞ اﻟﻨﺎر ﰲ ﺟﺴﺪه ﺧﻼل ﻣﻈﺎﻫﺮات ﰲ ﻧﻴﻮدﻟﻬﻲ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﻬﻨﺪ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ زﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺼﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻫﻮ ﺟﻦ ﺗﺎو‪ ،‬ﻟﻬﺎ ﰲ ‪ 26‬ﻣﺎرس‬

‫ف ﻣﺌﺎت اﻤﻮاﻗﻊ ﰲ‬ ‫ﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي اﺳﺘﻬﺪ‬ ‫ﴎاﺋﻴﲇ ﻟﻐﺰة اﻟﻔﻠﺴ‬ ‫ﻄﺎع‪ ،‬ﰲ ‪ 21‬ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫اﻟﻘﺼﻒ اﻹ‬ ‫اﻟﻘ‬


‫ﺗﻌﺰ‪ ..‬ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻓﻲ اﻟﻴﻤﻦ )‪ 3‬ﻣﻦ ‪(3‬‬ ‫ﺗﻌﺰ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌـﺰ ﻓﻴﻤﺎ ﻣﴣ إﺣـﺪى أﻫﻢ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻦ أﻫﻢ ﻣﻮاﻧـﺊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻃﻴﻠﺔ ‪ 13‬ﻗﺮﻧـﺎً‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺑﺪأت رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﱰاﺟـﻊ ﺑﻌﺪ أن ﴐﺑﻬـﺎ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰ واﻹﻳﻄﺎﻟﻴﻮن ﺧـﻼل اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﺴﺘﻬﺪﻓﻦ اﻷﺗﺮاك اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻗﺪ اﺣﺘﻠﻮﻫﺎ‪ .‬ﺧﺒﺎ ﻧﺠﻢ ﺗﻌﺰ ﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺤﺮب‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺻﻌﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ اﻷﺳـﺒﻖ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﻤﺪي‪ ،‬إﱃ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺤﻜﻢ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‪ ،‬ﻓﺄﻋﻴﺪ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﺮك اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻛﺤﺎﻛﻢ ﻋﺴـﻜﺮي ﻟﺘﻌﺰ وﴍﻳﻄﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺣﲇ‬ ‫واﻧﺘﻘﺎﻟـﻪ إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻹدارة اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ اﻟﺤﻤﺪي وأﺣﻤﺪ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻐﺸﻤﻲ‪ ،‬ﻛﺎن ﻛﻔﻴﻼً ﺑﺘﺤﻮل اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ إﱃ ﺑﺆرة ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻧﺸﻄﺔ وﻣﺼﺪر‬ ‫إﺛﺮاء ﻏﺮ ﻣﴩوع ﻟﺮﻣﻮز ﺣﻜ ٍﻢ وﻗﺎدة ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ وﻣﺸـﺎﺋﺦ وﻣﻨﺘﻔﻌﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط ﻧﻈﺎم »ﺻﺎﻟﺢ« دﺧﻠﺖ دول وﺟﻤﺎﻋﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺒﺪأ‬

‫أﻓﺎرﻗﺔ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﺪام‬

‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻣﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻤﺨﺪرات واﻷﺳﻠﺤﺔ وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻟﺒﴩ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﻮل ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴﺎﺣﲇ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﻴﻤﻦ‪ ،‬إﱃ‬ ‫أﻫﻢ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻣﻦ أﺷﻬﺮ ﻣﻮاﻧﺊ اﻟﺘﺠﺎرة ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺗﺠـﺎرة اﻟﺒﻦ‪ .‬وﺗﺘﻨﻮع ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻤﺨﺎ‪ ،‬وﻳﻌ ّﺪ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻟﺒﴩ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬أﺧﻄﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺸـﻂ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺴـﻼح واﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﺗﻌ ّﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻬﺮب اﻟﻤﺨﺪرات ُوﺗ ِ‬ ‫ﺪﺧﻞ اﻟﺴﻼح ﺑﺘﻮﻛﻴﻼت ﻣﻨﻬﺎ‪..‬‬ ‫وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﱢ‬ ‫وأﻋﺪاء اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻳﺘﺸﺎرﻛﻮن ﻓﻲ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬

‫أﻛﱪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫رﺻـﺪت »اﻟـﴩق« ﰲ اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻠﻒ »ﺗﻌـﺰ‪ ..‬ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ« ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗـﻮ ّرط ﻛﺒﺎر ﻗﺎدة‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺪار ﺳـﻨﻦ وﺣﺘﻰ اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺆول ﺣﻜﻮﻣﻲ رﻓﻴـﻊ ﻟـ«اﻟﴩق« إن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﺗﻨﺸـﻂ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﻧـﺊ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺒﺮ وﺑﻨﻔﺲ ﻣﻌﺪل ﻧﺸﺎط‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ ﺳﻮاﺣﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺗﻌـﺰ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫أﺳﻤﺎء ﻛﺒﺮة وﻗﻴﺎدات ﻋﻠﻴﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ وﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﺗﻤﺎرس اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻛﻨﺸـﺎط‬ ‫ﺗﺠﺎري وﺗﺴـﺘﻐﻞ ﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ‬ ‫ﻟﻺﺛـﺮاء ﻏـﺮ اﻤـﴩوع‬ ‫وﺗﺴﺘﺨﺪم ﻧﻔﻮذﻫﺎ ﻹدﺧﺎل‬ ‫أي ﺷﺤﻨﺎت ﺗﺮﻳﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ اﻤﺼﺪر أﻗﺎرب‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋـﲇ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬واﻟﻠـﻮاء‬ ‫ﻋﲇ ﻣﺤﺴﻦ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وأوﻻد‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺣﻤـﺮ‪،‬‬ ‫وﻛﺒـﺎر ﻗـﺎدة اﻟﺠﻴـﺶ‬ ‫واﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺳﻨﺤﺎن‬ ‫وﺣﺎﺷﺪ‪ ،‬وﺷﻴﻮﺧﺎ ً آﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻤﺎرﺳـﻮن‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﻋﱪ اﻤﻮاﻧﺊ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺷـﺤﻨﺎﺗﻬﻢ ﺗﺮد ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺳﻠﻌﺎ ً وﻣﻮاد اﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼـﺪر أن ﻋـﺪدا ﻛﺒﺮا ﻣـﻦ ﺗﺠﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻼح ﻛﺎﻧـﻮا ﻳُﺪﺧِ ﻠـﻮن ﺷـﺤﻨﺎﺗﻬﻢ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻮاﻧـﺊ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﻣﻨﺤﻬﻢ ﺗﻮﻛﻴـﻼت ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺄن اﻟﺴـﻼح ذاﻫـﺐ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺬﻫﺐ ﻟﻠﺴـﻮق اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ وأﺳـﻮاق أﺧﺮى ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل إﻋﺎدة ﺗﺼﺪﻳﺮه‪.‬‬

‫أﻧﺼﺎره اﻟﻜﺒﺎر ﺑﺼﻔﻘﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺳﻮا ًء ﰲ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ أو‬ ‫ﰲ ﺻﻮرة إﻋﻔﺎء ﻣﻦ اﻟﴬاﺋـﺐ واﻟﺠﻤﺎرك أو ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫أي ﺗﺴـﻬﻴﻼت ﻳﻄﻠﺒﻮﻧﻬـﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي أدى إﱃ ﺑﻨﺎء‬ ‫إﻣﱪاﻃﻮرﻳـﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻛﺒﺮة داﺧـﻞ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد‬ ‫ﺗﻨﺴـﻴﻖ وﻣﺼﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ واﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻊ أزﻣﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺗﻔﻜﻴﻜﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻤﺘﻨﻔﺬﻳﻦ ﻟﻢ‬ ‫ورأى اﻤﺼـﺪر أن‬ ‫ﺣـﺪة اﻟـﴫاع ﺑـﻦ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻘﺒﻠﻴـﺔ واﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤﻜﻢ اﻟﻴﻤـﻦ ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬واﻧﻘﺴـﺎﻣﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﻓﺮﻳﻘـﻦ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳـﺆ ﱢد إﱃ‬ ‫ﺗـﴬر اﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ »ﻷن إدارات ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﻫـﻲ ﻣـﻦ ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﺴـﻴﺮ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺼﺎﻟـﺢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن‬ ‫وﻛﻼء ﺻﺎﻟـﺢ وأوﻻده‬ ‫ووﻛﻼء ﻋـﲇ ﻣﺤﺴـﻦ وآل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ ﻳﻨﺸـﻄﻮن ﺗﺠﺎرﻳﺎ ً‬ ‫وﻳﻨﺴﻘﻮن ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ دون‬ ‫أي ﻣﻌﻮﻗـﺎت‪ ،‬ﺑﻞ وﻳﺘﻔﻘﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺠﺎوز أي ﻣﻌﻮﻗﺎت«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن أﺳـﺎﻃﻴﻞ‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﺑﺤـﺮي ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻌﺪد‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ ﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﻮﻗﻮد واﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﺗﺤﺖ ﻏﻄﺎء اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري ودون أي ﺗﻌﺎرض‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺷﺤﻨﺎت أﺳﻠﺤﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻞ إﻟﻰ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﺎ ﻋﺒﺮ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻃﻬﺮان ﺳ ّﻠﺤﺖ اﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬ ‫واﻟﻘﻮات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺎرﺑﻬﻢ ﻓﻲ ٍآن واﺣﺪ‬ ‫ﻋﺎم ‪٢٠٠٨‬‬ ‫ﺗﺠﺎر ﺳﻼح ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺤﺼﻠﻮن‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻛﻴﻼت ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ ﺷﺤﻨﺎﺗﻬﻢ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺴﻮق اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬

‫ﺳﻼح إﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر أن ﺷـﺤﻨﺎت ﺳـﻼح إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﺎ إﱃ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻴﻤﻦ واﻟﺴﻮدان‪،‬‬ ‫وأن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻮﻛﻞ ﻫـﺬه اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻬﺮﺑـﻲ اﻟﺴـﻼح اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﻔﻘـﻮن ﻣـﻊ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻹﻳ���اﻧﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﻤﻮﻻت ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺷـﺤﻨﺎت ﺳـﻼح‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺗﺪﺧﻞ إﱃ اﻷراﴈ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ وﻳﺘﻢ ﺗﻘﺎﺳـﻤﻬﺎ ﺑﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺪﻓﺎع واﻤﻬﺮﺑﻦ ﻟﺘﻘﻮم اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﴩاء ﺣﺼﺔ اﻤﻬﺮﺑﻦ ﻣـﻦ اﻟﺼﻔﻘﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﺳﻌﺎر أدﻧﻰ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﺮ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻤﺴﺆول اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻋﻦ أﺳﻠﺤﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻢ ﴏﻓﻬـﺎ ﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻔﻘﺎت ﺑﻦ ﻣﻬﺮﺑـﻦ واﻤﺨﺎﺑﺮات اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ ﻋﲆ ﺷـﺤﻨﺔ ﺳـﻼح‬ ‫إﻳﺮاﻧﻲ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺧﻤﺴـﻦ ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر ﻋﺎم ‪،2008‬‬ ‫وﰲ ذروة اﻟـﴫاع اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ﻣـﻊ اﻟﺤﻮﺛﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳ ّﻠﺤﺘﻬﻢ ﻃﻬﺮان‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺼـﺪر إن ﻧﻈـﺎم ﺻﺎﻟـﺢ ﻛﺎن ﻳﻜﺎﻓﺊ‬

‫ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻣﺨﺪرات‬ ‫وﻻ ﺗﻘﺘـﴫ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﻋﲆ اﻟﺴـﻼح‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ دﺧﻠﺖ اﻤﺨﺪرات ﻟﺘﻜﻮن ﺳـﻠﻌﺔ راﺋﺠﺔ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻣﻤﺮا ً ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨﺪرات‬

‫واﻟﺤﺸـﻴﺶ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن ﻋﱪ إﻳﺮان ﺛﻢ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺴﻮاﺣﻞ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨﺪرات ﻋﱪ ﺳـﻮاﺣﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻌﺰ وﺷـﺒﻮة وأﺑﻦ وأﻳﻀﺎ ً ﻋﱪ اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻄﺮق ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺆو ٌل ﰲ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺤﺪﻳـﺪة ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫إن ﺣﺎوﻳﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﻮي ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺮ ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﱪازﻳﻞ ﺗﻢ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻣﺨـﺪرات ﰲ داﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬وإﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ ﻓﺘﺢ اﻟﺤﺎوﻳﺎت أﻣﺲ اﻷول وﻋﺪدﻫﺎ ﺛﻼث ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻏﺮ ﻣﻌﺮوﻓﻦ ﰲ اﻤﻴﻨﺎء‪ ،‬وإﺧﺮاج اﻤﺨﺪرات‬ ‫ﻣﻦ داﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﺛﺎر ﺣﺎﻟﺔ اﺳﺘﻨﻔﺎر ﰲ اﻤﻴﻨﺎء‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ رﻏـﻢ وﺟﻮد وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺷﺤﻨﺔ ﺳﻼح إﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺘﻦ ﺳـﻔﻴﻨﺔ ﺗـﻢ ﺿﺒﻄﻬـﺎ ﰲ ﻣﻴﻨـﺎء ﻣﻴﺪي ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﺠﺔ اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﻣﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺒـﻊ ﺷـﺤﻨﺔ اﻟﺴـﻜﺮ وزارة اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ذراﻋﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدي »اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ«‬ ‫دﺧﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻳﺮ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻛﺒﺮة ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺼﺪر ٍ‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ً ﻟﻌﲇ ﺻﺎﻟﺢ وأرﻛﺎن ﻧﻈﺎﻣﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ دﻳﺴـﻤﱪ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺿﺒﻄـﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻤﺨﺪرات داﺧﻞ‬ ‫ﺷﺤﻨﺔ ﺳﻜﺮ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ اﺳﺘﻮردﺗﻬﺎ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ذات اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ أرﺑﻊ ﺣﻘﺎﺋﺐ‬ ‫ﺗﺤـﻮي ‪ 115‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺨﺪرات ﺗﺼﻞ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ إﱃ ‪ 35‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺿﺒـﻂ اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ وﻫـﻲ ﺑﺪاﺧﻞ ﺣﺎوﻳـﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻴﻨـﺎء اﻟﺤﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫واﺣﺘﻮت ﻋﲆ ﻣﺨـﺪرات ﻣﻦ ﻧﻮع )ﻛﻮﻛﺎﺋﻦ(‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺣﻴﻨﻬﺎ إن إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﻫﻲ اﻟﻮﺳﻴﻂ ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺼﻔﻘﺔ ﻛﺸـﻔﺖ ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺧﻄﺮة‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺪرات ﺗﺘﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺷﺤﻨﺎت ﻟﺠﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺴـﺆول اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ إن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟـﻮزارة اﻟﺪﻓـﺎع ﻛﺎﻧـﺖ أﻛﺜﺮ‬

‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻬـﺮب اﻤﺨﺪرات ﻋﱪ ﺷـﺤﻨﺎﺗﻬﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وإﻧﻪ ﺗﻢ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻛﺸـﻒ ﻫـﺬه اﻟﺠﻬﺎت »ﻟﻜﻦ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓﻬﺎ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻤﻬﻤﺔ اﻟﻬﻴﻨﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ورأى أن ﻋـﺪم إﻋـﻼن ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﰲ‬ ‫ﺷـﺤﻨﺎت اﻤﺨﺪرات واﻟﺴـﻼح اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺿﺒﻄﻬﺎ ﻳﻌ ّﺪ‬ ‫دﻟﻴـﻼً ﻛﺎﻓﻴﺎ ً ﻋﲆ أن ﺟﻬﺎت ﻛﺒـﺮة ﰲ اﻟﺒﻼد ﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﻒ ﺧﻠﻒ ﻫﺬه اﻟﺸـﺤﻨﺎت ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬وأن‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟـﻦ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﻋـﻼن أو اﺗﻬﺎم أي‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن أﺣﺪ أﺑﻨﺎء ﻋﲇ ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻛﻮن ﺣﻠﻔﺎء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ أﻳﻀﺎ ً ﻣﺘﻮرﻃﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ أرﺑﻌﺔ أﻳـﺎم‪ ،‬أوﻗﻔـﺖ اﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺳـﻔﻴﻨﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﻴﻨـﺎء ﻣﻴﺪي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﺠـﺔ ﻗﻴﻞ إن ﻋـﲆ ﻣﺘﻨﻬﺎ ﻓﺤﻤـﺎ ً وﺳـﻼﺣﺎ ً إﻳﺮاﻧﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺼﻠﻴـﻒ ﺛﻢ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺗﻔﺘﻴﺸـﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻧـﺰل وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻗﺤﻄﺎن‪ ،‬ﺷﺨﺼﻴﺎ ً ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻟـ»اﻟـﴩق« أن ﺗﺤﻮﻳـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﻴﻨﺎء ﻣﻴﺪي إﱃ اﻟﺼﻠﻴـﻒ وﻣﻦ ﺛﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺤﺪﻳﺪة ﺟﺎء ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺻﻔﻘﺔ ﺑﻦ ﺟﻬﺎت ﻋﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وأن اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ ﻋﻨﺪﻣـﺎ وﺻﻠﺖ اﻟﺤﺪﻳـﺪة ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﻨﻬﺎ ﻗﻄﻌﺔ ﺳﻼح واﺣﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻔﺮﻳﻎ اﻟﺸﺤﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﺮض اﻟﺒﺤﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻗﻮارب ﺻﻐﺮة‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ ﻣﻮاﻧﺊ أﺧﺮى ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺘﻤﻮﻳﻪ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤﺴﺆول أن اﻷﺳﻠﺤﺔ ﻟﻢ ﺗﺬﻫﺐ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻢ ﻛﺸـﻔﻬﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ ذﻫﺒﺖ إﱃ أﻃـﺮاف أﺧﺮى‬ ‫ﺻـﺎدرت اﻟﺸـﺤﻨﺔ ﻗﺒـﻞ أن ﺗﺼـﻞ ﻟﻬـﺎ ﻳـﺪ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫»وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻓﻄﺎﻗﻢ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﻢ ﺳـﻮرﻳﻮن‪،‬‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ ﻛﺸـﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻤﺼـﺎدرة ﺧﻮﻓﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫وﺿﻌﻬﻢ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‪ ،‬وﺳﻴﴫّ ون ﻋﲆ أن اﻟﺤﻤﻮﻟﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﻓﺤﻢ ﻓﻘﻂ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﺄﻛﻴﺪه‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »ﻣﻦ أﺟﱪ اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟﺼﻠﻴﻒ ﻫﻢ ﻋﻨﺎﴏ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﺧﻔﺮ اﻟﺴـﻮاﺣﻞ ﻋﲆ ﻋﻠـﻢ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ ﻫﻢ ﻣﻦ أﺑﻠﻎ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻋﻦ اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬه ﻫﻲ ﺧﻴـﻮط اﻟﺼﻔﻘـﺔ‪ ،‬اﻟﺼﻴـﺎدون وﺣﺮس‬ ‫اﻟﺤـﺪود وﻗﻴـﺎدات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻧﺎﻓﺬة ﺳـﺒﻘﺖ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ووﺟﻬﺖ ﺑﺘﺤﻮﻳـﻞ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ إﱃ اﻟﺤﺪﻳﺪة‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺠﺐ ﺗﻔﺘﻴﺸﻬﺎ ﻣﻜﺎن ﺗﻮﻗﻴﻔﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺒﻌﺪ ﻣﺼﺎدر ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﻣﻌﻬﺎ »اﻟﴩق«‬ ‫أن ﺗﻜﻮن اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﱰﻛﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﺤـﺮك اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻴـﺎه اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﻘـﻒ وراء اﻹﺑﻼغ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻮﺟﻴﻪ ﺣﻠﻔﺎﺋﻬﺎ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫ﺑﻤﺼﺎدرة ﺷﺤﻨﺔ اﻟﺴﻼح‪.‬‬

‫اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺟﻬﺔ ﺗﻬﺮب‬ ‫اﻟﻤﺨﺪرات ﻋﺒﺮ ﺷﺤﻨﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﻔﺮﻳﻎ ﺷﺤﻨﺔ ﺳﻼح إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺮض اﻟﺒﺤﺮ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻛﺸﻒ أﻣﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﻴﻨﺎء ﻣﻴﺪي‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﺗﺮﺟﺢ إﺑﻼغ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻗﻄﺮ ﻋﻦ اﻟﺸﺤﻨﺔ‬ ‫ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻧﻔﻮذ ﻃﻬﺮان‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬

‫دﻋﻢ داﺧﲇ‬ ‫وﰲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺨﺒﺮ اﻷﻣﻨﻲ ﻋﲇ اﻟﻘﺮﳾ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺤﺪث ﻟـ«اﻟﴩق« ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻦ اﻤﻠﻒ‪،‬‬ ‫إن ﻛﻞ اﻤﺼـﺎدر واﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﺗﺮﺟـﺢ‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ ﻧﺸـﺎط ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻗﻄﺮ‬ ‫وارﺗﻔـﺎع ﻣﻨﺴـﻮب ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ واﻟﻮﺟﻮد ﰲ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ورأى أن اﻟـﺪور اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‬ ‫ﺗﺮاﺟـﻊ أﻣـﺎم دور ﺗﺮﻛﻴـﺎ‬ ‫وﻗﻄـﺮ اﻟﻠﺘـﻦ ﺗﺤﻈﻴـﺎن ﺑﺪﻋـﻢ داﺧﲇ ﻣـﻦ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬وﺻﻒ اﻟﻘـﺮﳾ ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫ﺣﺎﻟـﺐ اﻹرﻳﱰﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻞ ﻋﲆ ﻣﻤـﺮ ﺑﺎب اﻤﻨﺪب‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﺷـﺒﻪ ﻗﺎﻋـﺪة ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬

‫ﺟﺰء ﻣﻦ ﻗﻮارب ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ أﺣﺪ ﻛﺒﺎر اﻤﻬﺮﺑﻦ ﰲ اﻤﺨﺎ‬

‫أﻗﺎرب ﻋﻠﻲ ﺻﺎﻟﺢ واﻟﻠﻮاء ﻋﻠﻲ ﻣﺤﺴﻦ واﻟﺸﻴﺦ ا‡ﺣﻤﺮ وﺷﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺎﺷﺪ وﺳﻨﺤﺎن ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻤﺎرﺳﻮن اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻧﺊ‬

‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻜﺪﺣﺔ اﻟﺴﺎﺣﲇ ﺛﺎﻧﻲ أﻛﱪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‬

‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﺼﺎﻟـﺢ إﴎاﺋﻴـﻞ‪ ،‬ورأى أن إرﻳﱰﻳﺎ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﺳـﻴﻄﺮة إﴎاﺋﻴـﻞ وﻗﻄـﺮ وﺗﺮﻛﻴـﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫»وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻳﻬـﺪد اﺳـﺘﻘﺮار وأﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ واﻟﺴـﻮدان‬ ‫واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻘﺪﻳﺮه‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﻘـﺮﳾ أن ﻛﻞ ﺗﺤـﺮﻛﺎت إﻳـﺮان ﻫـﻲ‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﻀﺎد ﻟﺘﺤﺮﻛﺎت ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻗﻄﺮ وإﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﺳﻮا ًء ﰲ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ أو ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻴﻂ اﻟﻬﻨﺪي‪.‬‬ ‫وﻧﺒّـﻪ اﻟﻘـﺮﳾ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻘـﻮات اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻣﺘﻌـﺪدة‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت ﻻ ﺗﻌـﱰض‬ ‫اﻤﻬﺮﺑﻦ إﻃﻼﻗﺎً‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺴﻤﺢ‬ ‫ﺑﻤﺮورﻫﻢ داﺋﻤﺎً‪.‬‬

‫ﻋﺠﺰ ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫وأﻣـﺎم ﻛﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻔﻮﴇ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ واﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺤﺎذﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﺮ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﺗﻘﻒ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﰲ ﺧﻔﺮ اﻟﺴـﻮاﺣﻞ‬ ‫واﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ واﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات‬ ‫ﻣﺸـﺎﻫﺪة أﺣﻴﺎﻧﺎ ً وﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻹﴐار ﺑﺎﻟﻮﻃـﻦ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻷﺷـﻬﺮ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﻴﻤـﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر رﺷـﺎد اﻟﻌﻠﻴﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل ذات ﻣﺮة أﻣﺎم اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫إن اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﺪﻓﻊ ﻟﻠﺠﻨﺪي ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮاﺣﻞ واﻟﺒﺤﺮ ﺛﻼﺛﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬أي ﻣﺎ ﻳﺴﺎوي‬ ‫‪ 130‬دوﻻرا ً أﻣﺮﻳﻜﻴـﺎ ً ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻤﻬﺮب ﻳﺪﻓﻊ‬ ‫‪ 500‬دوﻻر ﻟﻠﺠﻨﺪي ﰲ ﻛﻞ ﺷﺤﻨﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ‪ ،‬وﺗﺴﺎءل‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق دﻓﺎﻋﻪ ﻋـﻦ وزارﺗﻪ »ﻛﻴـﻒ ﺗﺮﻳﺪون ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻨﺪي ﻳﺘﺴـﻠﻢ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً آﻻف اﻟـﺪوﻻرات أن ﻳﺤﻤﻲ‬ ‫وﻃﻨﻪ اﻟﺬي ﻳﺪﻓﻊ ﻟـﻪ ﺛﻼﺛﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل ﻻ ﺗﻜﻔﻴﻪ ﻻ‬ ‫ﻫﻮ وﻻ أﴎﺗﻪ؟!«‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ ﻣﺼـﺎدر »اﻟـﴩق« إﱃ أن ﺟﻬـﺎز‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ »اﻷﻣـﻦ اﻟﻘﻮﻣـﻲ« رﻓـﻊ‬ ‫ﻋﻨـﺎﴏه ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺑﺪأت ﰲ اﻟﱰﺗﻴﺐ ﻟﻠﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫وﻣﻼﺣﻘـﺔ اﻟﺸـﺤﻨﺎت اﻟﺨﻄﺮة‪ ،‬وﺗﺸـﺪد اﻤﺼﺎدر‬ ‫ﻋﲆ أن اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴـﺎﺣﲇ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﺗﻌﺰ وﻟﺤﺞ‬ ‫واﻟﺤﺪﻳـﺪة وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﻣﻴـﺪي اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﺠـﺔ اﻟﺤﺪودﻳـﺔ ﻣﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺗﺤـﻮل إﱃ ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﻮﺳـﻊ إﱃ‬ ‫دولاﻟﺠـﻮار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﻤﻮت آﻻف اﻷﻃﻔﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن ﺟﺮاء‬ ‫اﻤﺒﻴـﺪات اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻤﻬ ﱠﺮﺑـﺔ إﱃ اﻟﺪاﺧﻞ واﻷدوﻳﺔ‬ ‫ا���ﻬﺮﺑـﺔ ذات اﻟﺼﻼﺣﻴـﺔ اﻤﻨﺘﻬﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳُﻘﺘَﻞ ﻗﺎدة‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺮﺻﺎص ﻣﺴﺪﺳﺎت ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻛﺎﺗﻤﺔ ﻟﻠﺼﻮت‪،‬‬ ‫وﻳﻠﻘﻰ ﺟﻨﻮ ٌد ﺣﺘﻔﻬﻢ ﻋﲆ ﻣﺪار ﺳـﻨﻮات ﺑﺂﻟﺔ اﻟﻘﺘﻞ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ ﺟﺒﺎل ﺻﻌﺪة وﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷـﻤﺎل اﻟﺸﻤﺎل‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻋﻤﺮ ﺷﺒﺎب ﻋﱪ إدﻣﺎن اﻤﺨﺪرات اﻟﻮاﻓﺪة‬ ‫ﺑﻦ ﺷـﺤﻨﺎت اﻟﺴـﻜﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴـﻠﻢ دول‬ ‫اﻟﺠﻮار أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ ﴍور ﻣﺎﻓﻴﺎ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‪.‬‬


‫ﻫﺠﻤﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺑﺪﻋﻮى‬ ‫»اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻲ«‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﻧﻔﺬت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮاﻧﻴﺔ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮق ﻋﲆ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧـﻲ واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﺴـﻠﻢ‬ ‫أﻣـﻮال ﻣـﻦ ﺟﻬـﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻹﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈـﺎم‪ .‬وﰲ ﺧﻄﻮ ٍة‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌـﺔ‪ ،‬أﻏﻠﻘـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺨﺎﺗـﻢ ﻋـﺪﻻن ﻟﻼﺳـﺘﻨﺎرة واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬وﺻﺎدرت‬ ‫ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗـﻪ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ وزارة اﻹﻋـﻼم اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ أﺻـﺪرت ﻗـﺮارا ً‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺑﺘﺠﻤﻴﺪ ﻧﺸـﺎط ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻤﺪة‬ ‫ﻋﺎم ﺑﺪﻋﻮى ﺗﻠﻘﻴﻪ ﻣﺴﺎﻋﺪات ﺧﺎرﺟﻴﺔ وﻣﻤﺎرﺳﺔ أﻧﺸﻄﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬

‫ﺗﻬﺪف ﻟﺘﻘﻮﻳﺾ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﺳﺒﻖ ذﻟﻚ ﻗﺮا ٌر ﻣﺸﺎﺑﻪ ﺑﺈﻳﻘﺎف ﻧﺸﺎط‬ ‫ﺑﻴﺖ اﻟﻔﻨﻮن‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻮزارة ﻋﻦ ﺿﺒﻂ اﻟﺴـﻠﻄﺎت وﺛﺎﺋﻖ وﻣﺴـﺘﻨﺪات‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ ﺻﺤﺔ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﻠﻘﻲ أﻣﻮال ﺑﺎﻟﻌﻤﻼت اﻟﺼﻌﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﻮﻳﺾ اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻦ ﺧﻼل دﻋـﻢ ﻣﺒﺎﴍ وﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫ﻟﻘﻮى ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻠﺤﻜﻢ وﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻔﺎرات‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻤﺘﻮرﻃﺔ ﰲ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﻢ‪ ،‬ﺗﻈﺎﻫـﺮ ﻋـﴩات اﻟﻨﺎﺷـﻄﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ اﻟﺨﺮﻃـﻮم أﻣـﺎم ﻣﻘـﺮ ﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﺤﺮﻳﺎت واﻟﻬﺠﻤﺔ اﻟﴩﺳـﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﻈﻤﺎت‬

‫‪24‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺎﻟﺴـﻤﺎح ﻤﺮﻛﺰ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ ﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫إﻻ أن ﻗـﻮات اﻷﻣـﻦ وأﻓﺮاد اﻟﴩﻃﺔ اﺣﺘﺸـﺪوا أﻣـﺎم ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻤﻔﻮﺿﻴـﺔ ﺑﻘﺼـﺪ ﻣﻨﻊ اﻤﺤﺘﺠﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘﺠﻤﻊ وﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﺬﻛﺮة‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺎﻣﻠﻮا ﺑﻌﻨﻒ ﻣﻊ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﻘﻠﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻓﻴﺼﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﺤﻔﻴﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﻤﺮ ﻳﻮﺳـﻒ وﻣﺤﻤﺪ أﻣﻦ‪ ،‬وأﻃﻠﻘﺖ ﴎاﺣﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺎت ﺑﻌﺪ رﻓﺾ اﻟﻨﺎﺷـﻄﻦ ﻣﻐﺎدرة اﻟﺸﺎرع ﻗﺒﻞ إﻃﻼق‬ ‫ﴎاﺣﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻋﺘﺪى رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﻋﲆ ﻋﺒﺪاﻟﺒﺎﻗﻲ اﻟﻌﻮض ﻣﺮاﺳﻞ‬ ‫ﻗﻨﺎة »اﻟﺤﺮة« ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ،‬واﻟﺼﺤﻔﻲ ﻣﺤﻤﺪ أﻣﻦ اﻟﺬي ﺻُ ﻮدرت‬

‫آﻟﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﺨﺎﻃﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ اﻟﻴﻮم ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﺣﺘﻔﺎﻻت اﺳﺘﻘﻼل اﻟﺒﻼد‬ ‫ورأس اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻴﻼدﻳﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻔﺘﺘﺢ اﻟﺒﺸـﺮ ﻣﴩوع ﺗﻌﻠﻴﺔ ﺳـﺪ‬ ‫اﻟﺮوﺻﺮص ﰲ وﻻﻳﺔ اﻟﻨﻴﻞ اﻷزرق‪.‬‬ ‫وﻳﱰﻗﺐ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻮن ﺧﻄﺎب اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟـﺬي ﻗﺪ ﻳﺘﻄﺮق‬ ‫ﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﻣﻬﻤـﺔ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ اﻤﺤﺎوﻟـﺔ اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ اﻟﺘـﻲ أﺟﻬﻀﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻋﻼﻗﺎت اﻟﺴـﻮدان ﻣـﻊ دول اﻟﺠـﻮار وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺴﻮدان‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫اﻟﺴﻮدان‪ :‬اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺘﻬﻢ اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ إﻟﻰ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫أﺟﻨﺒﻲ ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ..‬وا“ﻏﺒﺶ‪ :‬ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ ﺷﻤﺎﻋﺔ‬

‫ﺻﺢ اﻟﻨﻮم‬ ‫روﺳﻴﺎ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬ ‫ﻛﻼم ﻻﻓـﺮوف ﺑـﺄن اﻟﻐـﺮب ﻻ ﻳﺮﻳﺪ وﻻ ﻳﺮﻏـﺐ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻛﻼم دﻗﻴﻖ وﻟﻌﻞ اﻟﺮوس اﻛﺘﺸﻔﻮه ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﻤﺮارة‪ ..‬ﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻴﺐ ﻋﲆ دوﻟﺔ ﻛﱪى ﻣﺜﻞ روﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻼد ﻓﻼدﻳﻤﺮ ﺑﻮﺗﻦ إن آل اﻷﺳـﺪ ﻗﺪ ﺣﻜﻤﻮا اﻟﺒﻼد‬ ‫أرﺑﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً وﻫﺬا ﻛﺜﺮ ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺮﺟﻤـﺔ ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت ﺟـﺎءت ﻋﻤﻠﻴـﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺄﻣﻦ ﺳـﺤﺐ اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﺮوﺳـﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ .‬وﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺑﻤﻨﺘﻬﻰ اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ وﻫﻲ ﺑﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺤﺎل ﻣﺘﺄﺧﺮة وﻳﺒﺪو‬ ‫أن اﻟﻮﻗﺖ ﺑﺨﺼﻮﺻﻬﺎ ﻟﻴﺲ ﰲ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺮوس‪.‬‬ ‫وﻣﻌـﺮوف أن ﺛﻤـﺔ ﻋـﴩات آﻻف اﻤﺼﺎﻫـﺮات ﺑـﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮري واﻟـﺮوﳼ‪ ،‬وﻟﻌﻞ اﻟﻘﺴـﻢ اﻷﻛـﱪ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻌﺎﺋﻼت‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻷﻫﻢ ﻫﻞ ﺳﺘﺴـﺤﺐ روﺳﻴﺎ ﻗﺎﻋﺪﺗﻬﺎ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻣﺌـﺎت اﻟﺨﱪاء اﻟﺮوس وﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﻜﻨﻮن ﻛﻠﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﺴـﻮري اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﻫﺎدﺋﺔ وﻣﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن ﻣﻦ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﻄـﻮرات ﰲ اﻤﻮﻗﻒ اﻟـﺮوﳼ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﺘﺄﺧـﺮة ﺟﺪاً‪،‬‬ ‫ﺗﺬﻛﺮﻧﻲ ﺑﺎﻤﻘﻮﻟﺔ اﻟﺸـﻬﺮة اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻤﺎ ﻛﺮرﻫﺎ اﻟﻘﺎدة اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺖ‬ ‫أﻳﺎم اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ وﻣﻔﺎدﻫﺎ‪ :‬أن ﻧﻈﺎم ﺣﺎﻓﻆ اﻷﺳﺪ ﻳﻀﻊ‬ ‫ﻗﺪﻣﺎ ً ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ وأﺧﺮى ﰲ ﻣﻮﺳﻜﻮ وﻟﻌﻠﻪ ﻳﻀﻊ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮوﺳﻴﺔ أو اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻴﺔ اﻟﻘﺪم اﻤﻜﺴﻮرة‪.‬‬ ‫اﻷﺣـﺪاث اﻟﻴﻮم ﺗﺆﻛﺪ ﺻﺤﺔ ﻫﺬه اﻤﻘﻮﻟﺔ واﻟﻐﺮﻳﺐ أن اﻟﻘﻴﺎدة ﰲ‬ ‫روﺳـﻴﺎ ﻟﻢ ﺗﺄﺧـﺬ ﺑﻬﺎ وﻟﻌﻞ ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺸـﺮ إﱃ أن اﻟـﺮوس ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﺑﺤﺎﺟـﺔ داﺧﻠﻴـﺔ ﻤﻮﻗﻒ ﻳﻘﻒ ﰲ وﺟـﻪ اﻟﺪول اﻟﻜـﱪى ﻟﻺﺛﺒﺎت‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻣﺎ زاﻟﻮا ﻳﻘﻔﻮن ﻋﲆ أرﺟﻠﻬﻢ ﻛﺪوﻟﺔ ﻋﻈﻤﻰ‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻧﺘﻜﺎﺳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﺸﺎﻓﻴﺰ‬

‫ﻛـﺮاﻛﺎس ‪ -‬أ ف ب ﺧﻄـﺖ ﻓﻨﺰوﻳـﻼ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺧﻄـﻮة ﻧﺤـﻮ‬ ‫اﻤﺠﻬﻮل اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣـﻊ إﻋـﻼن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ أن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﻮﺟﻮ‬ ‫ﺗﺸﺎﻓﻴﺰ ﺗﻌﺮض ﻻﻧﺘﻜﺎﺳـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻌﺪ اﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﺘﻲ أﺟﺮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻪ ﰲ ﻛﻮﺑﺎ ﻟﻠﻌﻼج ﻣﻦ اﻟﴪﻃﺎن وأن ﺣﺎﻟﺘﻪ »ﺻﻌﺒﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﻧﻴﻜـﻮﻻس ﻣﺎدورو‪ ،‬إﻧﻪ »ﺗﻢ إﻋﻼﻣﻨﺎ‬ ‫ﺑﺤﺼﻮل ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻃـﺮأت إﺛﺮ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻻﻟﺘﻬﺎب ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﴘ اﻟﺬي ﻛﻨـﺎ ﻋﲆ ﻋﻠﻢ ﺑﻪ«‪ .‬وأﺿﺎف ﻣﺎدورو‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻘﻨـﺎة ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ وإذاﻋﻴﺔ ﻣـﻦ ﻫﺎﻓﺎﻧﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺧﻀﻊ‬ ‫ﺗﺸـﺎﻓﻴﺰ ﻟﻠﺠﺮاﺣـﺔ‪ ،‬أن »اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺼﺤﻲ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﺗﺸـﺎﻓﻴﺰ‬ ‫ﻻ ﻳـﺰال دﻗﻴﻘـﺎ«‪ ،‬ﻣﺤـﺬرا ﻣـﻦ أن اﻤﻀﺎﻋﻔﺎت »ﻳﺘـﻢ ﻋﻼﺟﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﻣـﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﺑﺤﺪ ذاﺗﻬﺎ«‪ .‬وﺗﺸـﺎﻓﻴﺰ زﻋﻴﻢ‬ ‫اﻟﻴﺴـﺎر اﻟﺮادﻳـﻜﺎﱄ ﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ اﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ ﻳﺤﻜـﻢ ﻓﻨﺰوﻳﻼ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪.1999‬‬

‫اﻟﺼﻴﻦ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺘﻔﺎوض ﻣﻊ أوﺟﻼن‬ ‫إﺳـﻄﻨﺒﻮل ‪ -‬أ ف ب ﺗﺠﺮي اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻣﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫ﻣﻊ زﻋﻴﻢ ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ أوﺟﻼن‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤـﴤ ﻋﻘﻮﺑـﺔ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻬـﺪف ﻧﺰع ﺳـﻼح اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﺮدة‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠـﺖ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ واﺳـﻌﺔ اﻻﻧﺘﺸـﺎر »ﺣﺮﻳﻴﺖ«‬ ‫أﻣـﺲ ﻋﻦ ﻣﺼﺎدر ﻟـﻢ ﺗﺤﺪدﻫﺎ أن ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺨﺒﺎرات أﺟﺮوا ﻣﺤﺎدﺛﺎت اﺳﺘﻤﺮت أرﺑﻊ ﺳﺎﻋﺎت ﰲ ‪23‬‬ ‫دﻳﺴـﻤﱪ اﻟﺠﺎري ﻣﻊ أوﺟﻼن ﰲ ﺳـﺠﻦ إﻳﻤﺮاﱄ ﺷـﻤﺎل ﻏﺮب‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ أن اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ اﻤﺘﻔﺎوﺿﻦ ﻳﺄﻣﻼن ﰲ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﺪﻧﺔ اﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﻬﺎ اﻟﺸﺘﺎء ﻓﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﺘﻮﺻﻞ إﱃ اﺗﻔﺎق ﺣﻮل‬ ‫ﻧﺰع أﺳﻠﺤﺔ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺮﺑﻴﻊ‪.‬‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﻃﻮﻛﻴﻮ ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠﻦ ﺧﻔﺮ اﻟﺴـﻮاﺣﻞ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ أن ﺳـﻔﻴﻨﺘﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺘـﻦ ﺻﻴﻨﻴﺘﻦ دﺧﻠﺘـﺎ أﻣﺲ‪ ،‬اﻤﻴﺎه اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺰر اﻤﺘﻨـﺎزع ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺼـﻦ ﰲ ﺑﺤﺮ اﻟﺼﻦ‬ ‫اﻟﴩﻗﻲ‪ .‬وأﻛﺪ ﺧﻔﺮ اﻟﺴﻮاﺣﻞ أن إﺣﺪاﻫﻤﺎ دﺧﻠﺖ اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻴﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺰر اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺎﺳـﻢ »ﺳـﻨﻜﺎﻛﻮ« ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن و«دﻳﺎوﻳﻮ« ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻦ ﺣﻮاﱄ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 1.32‬ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻇﻬـﺮ اﻹﺛﻨﻦ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‬ ‫اﻤﺤﲇ ﻟﻠﻴﺎﺑﺎن )‪ 4.32‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﺟﺮﻳﻨﺘﺶ( وﺗﺒﻌﺘﻬﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 20‬دﻗﻴﻘﺔ‪ .‬ورﺻﺪت ﻃﺎﺋﺮات ﺧﻔﺮ اﻟﺴﻮاﺣﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﺪورﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻔﻴﻨﺘﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺸﺮ ﻳﺮﻓﻊ زﺟﺎﺟﺔ ﻧﻔﻂ ﺧﻼل ﺗﺪﺷﻴﻨﻪ ﺣﻘﻼً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻟﻠﺒﱰول ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻓﻨﺰوﻳﲇ ﻳﺴﺮ ﺑﺠﻮار ﺟﺪار ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻮرة ﺗﺸﺎﻓﻴﺰ )روﻳﱰز(‬

‫ﴎﺑـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮدان أﻧﺒـﺎ ًء ﻋـﻦ‬ ‫اﻋﺘـﺰام اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺗﻤﻮﻳـﻞ‬ ‫ﺑﻬـﺪف‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠـﺎج ﻟﻺﻃﺎﺣﺔ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸـﺮ ﺑﻌﺪ ﻓﺸـﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﻬﻮدﻫـﺎ ﰲ ﺗﻌﺒﺌـﺔ اﻟﺸـﺎرع‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻹﻟﺤـﺎق اﻟﺨﺮﻃـﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎدت اﻷﻧﺒـﺎء أن زﻋﻤـﺎء‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻃﻠﺒـﻮا ﻣﻦ ﻗﻮى دوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳـﺎﻋﻴﺔ ﻹﺳـﻘﺎط ﻧﻈﺎم اﻟﺒﺸـﺮ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳـﻼً ﻟـﴩاء اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ‪ -‬إن‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا راﻏﺒﻦ ﰲ إﺳﻘﺎﻃﻪ ‪.-‬‬ ‫وﻓﺸﻠﺖ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﺑﻀﻌﻔﻬـﺎ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﺸـﺪ اﻟﺸﺎرع اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﺧﻠﻔﻬﺎ‬ ‫وإﻗﻨﺎﻋـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻈﺎﻫـﺮ ﻟﻺﻃﺎﺣـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬رﻏﻢ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻘﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺜـﻮرة ﰲ اﻟﺒﻼد ﺑـﺪءا ً ﻣﻦ ﺗﺮدي‬ ‫اﻷوﺿـﺎع اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻣـﺮورا ً‬ ‫ﺑﺎﻻﺣﺘﻘﺎﻧﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺘﻔﻠﺘﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ وﻏﻴﺎب اﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﺗﺴـﻠﻂ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻨﺎﻓـﺬة وﺗﻠﻘﻔﻬـﺎ ﻛﻞ اﻟﻔـﺮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﺘﻤﻴـﺰة‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻨﺠﻢ »اﻟﺒﻮم« ﰲ أرض اﻤﺤﺲ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬اﻋﺘـﱪ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻮدان »ﺟﻨﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻼم«‪ ،‬واﻟﻌﻀـﻮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻜﻴـﺎن اﻟﺒـﺪو ﰲ إﻗﻠﻴـﻢ دارﻓﻮر‪،‬‬ ‫إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ اﻷﻏﺒـﺶ‪ ،‬أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﻳﺮﻳـﺪ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﻋﺠﺰه وﻓﺸـ���ﻪ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺈﻟﻘﺎء‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﻋﲆ اﻤﻌﺎرﺿﻦ‪.‬‬ ‫ورأى اﻷﻏﺒـﺶ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻳﻤـﺮ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑﺄﺳـﻮأ أزﻣﺎﺗـﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓﻘﺪاﻧـﻪ أﻫـﻢ رﻛﺎﺋـﺰ اﻟﺴـﻨﺪ‪،‬‬ ‫واﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﺗﺤـﺎد اﻟﻌﻤـﺎل ذي‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳـﺔ اﻟﻜﺒـﺮة‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻟﻌﻤـﺎل ﺑﻌـﺪ ﻋﺠـﺰه ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻟﻸﺟﻮر‪ ،‬وﻓﻘﺪ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺣﻠﻔـﺎءه ﰲ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻷﺧـﺮى اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺸﺎرﻛﻪ اﻟﺴﻠﻄﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ اﻷﻏﺒـﺶ أن اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺑـﺪأ ﻳﺘﻬـﺎوى‪ ،‬وأﺻﺒـﺢ آﻳـﻼً‬ ‫ﻟﻠﺴﻘﻮط ﰲ أي ﻟﺤﻈﺔ؛ »ﻟﺬﻟﻚ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﰲ رﺣﻠـﺔ ﺑﺤﺚ داﺋﻢ ﻋﻦ ﺷـﻤﺎﻋﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﻳﻌﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ إﺧﻔﺎﻗﺎﺗﻪ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺻـﻮﱠب‬ ‫اﻷﻏﺒﺶ ﺳـﻬﺎم ﻧﻘـﺪه ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﻀﻌﻒ‬

‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬إن اﻟﺨـﺎرج ﻻ‬ ‫ﻳﺪﻋﻤﻬﺎ ﻟﻌـﺪم ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»ﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ اﻟﺨﺎرج ﻳﺪﻋﻢ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺒﺸـﺮ‪ ،‬أﻣﺎ ﺣﺪﻳﺚ رﻣﻮز اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻋـﻦ ﴍاء ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﻓﻼ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫ﻟﻪ ﺳـﻮى أﻧﻪ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺷـﻤﺎﻋﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﻟﻮﺿـﻊ أﺧﻄﺎﺋـﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻓﻴﺎ ً ﺣﺼﻮل اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻋﲆ دﻋ ٍﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻗﺎل أﺳﺘﺎذ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم‬ ‫درﻣـﺎن اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر آدم‬ ‫اﻟﺪوﻣـﺔ‪» ،‬اﻤﺤـﺮض ﻻ ﻳﻘﺎﺗـﻞ«‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟــ‬ ‫واﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﰲ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬أﻧﺼﺎر اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺑـﴩاء اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ وﺣﺸـﺪ‬ ‫اﻤﺆﺟﱠ ﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻫﻢ ﻳﻌﻠﻤﻮن‬ ‫ﺟﻴـﺪا ً أﻧـﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻏﺮﻫﻢ ﺗﺤﺮض اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺎﻤﺎل«‪.‬‬ ‫وﻓﻨﱠـﺪ اﻟﺪوﻣﺔ اﺗﻬـﺎم اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺑﺎﻋﺘﺰاﻣﻬـﺎ ﴍاء‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎل »ﺣﺠﺘﻬﻢ ﺣﺠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻃﻠـﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻄﻨـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻌـﺮض‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻟﻠﻤـﻮت واﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ ﻟﻘﺎء‬ ‫اﻤـﺎل«‪ ،‬واﺻﻔـﺎ ً ﻫـﺬه اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﺘﺨﺒﻂ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ«‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ اﻟﺪوﻣـﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﺑـ »اﻟﻔﺴﺎد وإﻧﻔﺎق أﻣﻮال‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻟﺒﻨﺎء اﻟﻘﺼﻮر‬ ‫ﰲ اﻟﺪاﺧـﻞ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ إﱃ‬ ‫اﻟﺨﺎرج«‪ ،‬واﻗـﱰح ﺣﻞ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺨﺎﴎة‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬وﺻـﻒ زﻋﻴـﻢ‬ ‫ﺗﺤﺎﻟـﻒ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫»ﻗﻮى اﻹﺟﻤـﺎع اﻟﻮﻃﻨﻲ«‪ ،‬ﻓﺎروق‬ ‫أﺑﻮﻋﻴﴘ‪ ،‬اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت اﻤﻮﺟﻬﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺑــ »اﻟﺘﺎﻓﻬـﺔ«‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫»اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻮن ﻟﻴﺴـﻮا ﻋﻤـﻼء‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﴍاؤﻫـﻢ ﺑﺎﻤـﺎل؛ ﻷن‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻣﻌـﺮوف ﺑﺎﻟﻨﺨـﻮة‬ ‫واﻟﻜﺮاﻣـﺔ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓـﺔ ﺑﺄﻧﻬـﺎ اﻣﺘـﺪاد ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎوﻣﺖ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر‪،‬‬ ‫وﻗﺎدت اﻟﺒـﻼد ﻧﺤﻮ اﻻﺳـﺘﻘﻼل‪،‬‬ ‫وﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻟﺴـﻮدان‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ«‪.‬‬ ‫وأﻛﻤـﻞ‪» :‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺒﻴﻌـﻮن‬ ‫وﻳﺸـﱰون ﰲ اﻟﺴـﻮدان وأﻫﻠـﻪ‬ ‫ﻫـﻢ ﻫـﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﻋﺖ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء وأﻫـﺪرت أﻣﻮال وﻣﻮارد‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ«‪.‬‬ ‫ورأى أﺑﻮﻋﻴـﴗ أن اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫اﻋﺘـﺎد إﻃـﻼق ﻫـﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت »وﻟﻜﻦ ﺷـﻌﺒﻨﺎ ﻳﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻏﺚ وﻃﻴﺐ‪ ،‬واﻟﻐﺚ ﻫﻮ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻧﺤﺪار ﺳﻮرﻳﺎ ﻧﺤﻮ اﻟﺠﺤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﺒﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻘﱰب ‪ 2012‬ﻣﻦ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ‪ ،‬ﺗﻨﺤﺪر ﺳﻮرﻳﺎ إﱃ اﻟﺠﺤﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻗﺘﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 40.000‬ﺷﺨﺺ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺟﱪ اﻟﻜﺜﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻬﺮوب ﻣﻦ ﺑﻴﻮﺗﻬـﻢ‪ .‬وﺧﻼل اﻟـ ‪ 12‬ﺷـﻬﺮا ً اﻤﺎﴈ أﻃﻠﻖ‬ ‫ﺑﺸـﺎر اﻷﺳﺪ اﻟﻌﻨﺎن ﻟﻠﻘﻮة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻛﺮد ﻋﲆ ﻣﺎ ﺑﺪأ ﻛﺎﻧﺘﻔﺎﺿﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻤﻴﺔ‪ .‬وﺑﺪأ ﺑﺎﻟﺪﺑﺎﺑﺎت واﻤﺪاﻓﻊ ﰲ ﻓﱪاﻳﺮ‪ ،‬وﺗﺼﺎﻋﺪت ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام ﻃﺎﺋﺮات اﻟﻬﻴﻠﻮﻛﻮﺑﱰ اﻟﻬﺠﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻤﻘﺎﺗﻼت‪ .‬وﰲ اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻷﺧﺮة ﺑﺪأ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺈﻃﻼق ﺻﻮارﻳﺦ ﺳﻜﻮد‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻓﺸـﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻮﻗـﻒ ﻫﺬه اﻤﺬاﺑﺢ‪ ،‬وأﻋﻠـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫أوﺑﺎﻣﺎ أن »ﺧﻄﻪ اﻷﺣﻤﺮ« ﻫﻮ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﺳـﺪ ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻣﻊ ذﻟﻚ ﻗﺎل اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ أﻧﻬﻢ ﻳﺮون »اﻟﺨﻂ اﻷﺣﻤﺮ«‬ ‫ﻷﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬ﻛﻀﻮء أﺧﴬ ﻟﻸﺳﺪ ﻟﻴﺴﺘﺨﺪم ﺟﻤﻴﻊ أﺳﻠﺤﺔ اﻟﺤﺮب اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ذﺑﺤﻬﻢ‪ .‬وﻣـﺎزال اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﺗﺘﺪﻓﻖ ﻣﻦ‬ ‫إﻳﺮان‪.‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﺤﺬﻳﺮات اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ورد ﰲ ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻷﺧﺮة أن اﻷﺳﺪ اﺗﺨﺬ ﺧﻄﻮات ﻟﺘﺠﻬﻴﺰ اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﺿﺪ ﺷـﻌﺒﻪ‪ .‬وﻣﻤﺎ ﻧﻌﺮﻓﻪ ﻋﻦ ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ‪ ،‬وﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أﻧﻪ‬ ‫ﺻﻌّ ﺪ اﻟـﴫاع ﻣﻨﻬﺠﻴﺎ ً ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﰲ ﻣﺨﺰوﻧﻪ‪ ،‬ﻫﻞ‬ ‫ﻳﻌﺘﻘﺪ أﺣﺪ أن ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ؟‬

‫إن اﻧﺤﺪار ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﻠﺠﺤﻴﻢ‪ ،‬ﻳﺸﻜﻞ ﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻣﺘﺰاﻳﺪا ً ﻋﲆ ﺟﺮاﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬اﻟﻌﺮاق‪ ،‬اﻷردن‪ ،‬وإﴎاﺋﻴـﻞ‪ ،‬ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻳﻮاﺟﻬﻮن ﺧﻄﺮ‬ ‫زﻋﺰﻋـﺔ اﻻﺳـﺘﻘﺮار‪ .‬وﻛﻠﻤﺎ دارت رﺣـﻰ ﻫﺬه اﻟﺤـﺮب‪ ،‬زادت ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫إﺷﻌﺎل ﴏاع ﻃﺎﺋﻔﻲ ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ‪.‬‬ ‫ﻃﺎﻤﺎ ﻗﻠﻨﺎ ﻷﺷـﻬﺮ ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬إن ﻋﲆ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺟﻨﺒﺎ ً إﱃ ﺟﻨﺐ‬ ‫ﻣﻊ ﺣﻠﻔﺎﺋﻬﺎ ﰲ أوروﺑﺎ واﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪ ،‬ﻓﻌﻞ ﺟﻬﺪ أﻛﱪ ﻟﻮﻗﻒ اﻤﺬاﺑﺢ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ ﺻﻔﻮف اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ .‬وﻋﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻟﻘـﺪ ﻧﺎدﻳﻨﺎ ﺑﺘﻮﻓﺮ أﺳـﻠﺤﺔ ﻣﺒﺎﴍة إﱃ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت اﻤﺘﻤﺮدة‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﻈﺮ ﺟـﻮي ﻓﻮق ﺟﺰء ﻣﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ .‬وﻻ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻛﻼ‬ ‫اﻹﺟﺮاءﻳـﻦ وﺿﻊ ﻗـﻮات أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋـﲆ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬أو ﺗﺮﻛﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﺑﻤﻔﺮدﻫـﻢ‪ .‬وﻛﺮر اﻟﺤﻠﻔـﺎء وﺑﻮﺿﻮح أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣـﺮة أﻣﻠﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻗﻴـﺎدة أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ أﻗﻮى‪ ،‬وﻋﱪوا ﻋﻦ إﺣﺒﺎﻃﻬﻢ ﺑﺠﻠﻮس اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻬﺎﻣﺶ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ أﻛﺜﺮ اﻷوﺿـﺎع إﻳﻼﻣﺎ ً ﻫﻮ ﺗﺪﻫـﻮر اﻷوﺿﺎع اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ‪ .‬ووﻓﻖ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ وﺧﱪاء أﻣﺮﻳﻜﻴـﻦ وأوروﺑﻴﻦ‪ ،‬ﻓﺈن ‪%70‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺗﺬﻫﺐ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄﺎف إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻳﺴـﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري‪ .‬وذﻛﺮ آﺧﺮ اﻟـﺰوار إﱃ ﺣﻠﺐ أﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺮوا أي‬ ‫ﻋﻼﻣﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﺴـﻜﺎن اﻤﺤﻠﻴﻮن‬

‫ﻋـﲆ دراﻳﺔ ﺑﺄي ﻣﺴـﺎﻋﺪة أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ .‬وﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﻨﺎس ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ ﺷـﻤﺎل ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻳﺘﻀﻮرون‬ ‫ﺟﻮﻋﺎً‪ ،‬وﻳﺘﺠﻤﺪون ﻣﻦ اﻟﱪد‪ ،‬وﻳﺤﺘﴬون ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض ﺑﺴﺒﺐ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻹﻣﺪادات اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴﺔ وﻧﻘﺺ اﻟﻮﻗﻮد‪.‬‬ ‫وذﻟﻚ اﻟﻔﺸـﻞ ﰲ وﺻﻮل اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﺴﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴـﻬﻢ ﻓﻘﻂ ﰲ ﺗﻔﺎﻗﻢ اﻷزﻣﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أوﺟـﺪ أﻳﻀﺎ ً ﻓﺮﺻﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺎت اﻹﻏﺎﺛﺔ واﻟﻔﻮز ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺑﻮﻻء أﻛﱪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‪ .‬وﻳﻈﻬﺮ ﻟﻠﻜﺜﺮﻳﻦ‪ ،‬أن ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ‬ ‫ﻫـﻢ وﺣﺪﻫﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻘﺪﻣﻮا ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ اﻟﺤـﺮب‪ .‬وﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺛﻨـﺎء ﻓﻘﺪ اﻟﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﻌﺘﺪﻟﻦ ﰲ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺘﻬﻢ وﻗﻮﺿﻮا‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻘﺺ اﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ‪ -‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﺋﺘـﻼف اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﺬي ﻧﺸﺄ ﺣﺪﻳﺜﺎً‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺸـﺮ اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺎت واﻻﻧﺸﻘﺎﻗﺎت اﻷﺧﺮة ﰲ ﺳﺎﺣﺔ اﻤﻌﺮﻛﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺮاﺟﻊ ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﻳﺴﺘﻤﺮ اﻟﴫاع اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻟﻔﱰة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن اﻟﺜﻤﻦ ﻓﻈﻴﻌﺎ ً وﻣﺘﺼﺎﻋﺪا ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫وﺟﺮاﻧﻬﻢ‪ ،‬وﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫إن اﻟﻮﻗـﺖ ﻟﻢ ﻳﻔـﺖ ﺑﻌﺪ ﻟﺘﺠﻨﺐ ﻛﺎرﺛﺔ إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وأﺧﻼﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻟﻌﻤﻞ ذﻟﻚ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻗﺮارات ﺣﺎﺳﻤﺔ وﺟﺮﻳﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻷن ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫ﺟﻮن ﻣﻜﻴﻦ‪ ،‬ﺟﻮزﻳﻒ ﻟﻴﺒﺮﻣﺎن‪ ،‬ﻟﻴﻨﺰي أوﻏﺮاﻫﺎم‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ«‪ ..‬ﺑﻴﻊ ﻣﺨﻄﻂ ﻛﻨﻮز ﺟﺪة ‪ ١٣‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣـﺪدت ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻮﻋﺪا ً ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬

‫ﻋﺮوض اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ ﴍاء ﻛﺎﻣﻞ ﻣﺨﻄﻂ ﻛﻨﻮز‬ ‫ﺟﺪة ﺑﺎﻟﺒﻴﻊ اﻤﺒﺎﴍ‪ ،‬ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة‬ ‫واﻟﻨﺼﻒ ﻣـﻦ ﻇﻬﺮ اﻷﺣﺪ ‪ 13‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻣﻦ ﻋﺎم ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺣﻤـﺰة اﻟﻌﺴـﻜﺮ‪ ،‬أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻓﺘﺤـﺖ ﺑـﺎب‬

‫اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻋﺮوض اﻟﺒﻴﻊ اﻤﺒﺎﴍ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺬر ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ ﺧﻼل اﻤﺰاد اﻟـﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﺎﴈ؛ ﻧﻈﺮا ً ﻟﻌﺪم وﺻﻮل اﻟﻌﺮوض‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﺮ اﻟﻌﺎدل ﻟﻸرض‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ ﻣﺨﻄـﻂ ﻛﻨـﻮز ﺟـﺪة أﺣـﺪ‬

‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻣـﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 500‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻳﻤﺘـﺎز ﺑﻤﻮﻗﻌﻪ ﺟﻨﻮب ﺟﺪة ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻜﻮرﻧﻴـﺶ اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ‪ ،‬وﻳﻘﻊ‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﻮارع رﺋﻴﺴـﺔ ﺑﻌـﺮض ‪ 60‬م ﻏﺮﺑـﺎ ً‬

‫و‪ 32‬ﴍﻗـﺎ ً و‪ 32‬ﺷـﻤﺎﻻ ً و‪ 30‬ﺟﻨﻮﺑـﺎً‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأﻫﻤﻬﺎ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬وﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟـ ‪ ،120‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻤﺘ���ز اﻤﺨﻄﻂ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ أرض‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺔ ‪.%100‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺗﺸﻐﻴﻞ ﺣﻘﻞ »ﻣﺪﻳﻦ ﺗﺒﻮك«‬ ‫‪٢٠١٣‬م ﻣﺪاد ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑﺎﻟﻐﺎز‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ أﺛﻨﺎء رده ﻋﲆ أﺳﺌﻠﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫أﻛﺪ ﻟـ ”اﻟﴩق“ وزﻳﺮ اﻟﺒﱰول واﻟﺜﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﲇ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‪ ،‬أن ﺣﻘﻞ ﻣﺪﻳﻦ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﺒﺪأ ﺗﻄﻮﻳﺮه ﰲ ‪2013‬م‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن إﻧﺘﺎﺟﻪ ﰲ‬ ‫ﻓـﱰة وﺟﻴﺰة ﻹﻣﺪاد ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑﺎﻟﻐﺎز‬ ‫اﻟـﺬي ﺳـﻴﻜﻮن ﺑﺪﻳﻼً ﻋـﻦ اﻟﺪﻳـﺰل‪ ،‬وإﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ واﻟﻐـﺎز إﱃ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺳـﻮف ﺗﻨﺸـﺄ ﰲ ﺗﺒﻮك ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ .‬وأﻓـﺎد اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬ ‫أن ﻣﻼﻣﺢ اﻻﻛﺘﺸـﺎﻓﺎت اﻟﺘﻲ وﺟﺪت ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﻟﺪﻋﻢ اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻤﺤﲇ ﻣﻦ اﻟﻐﺎز‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ وﺟﻮد اﻛﺘﺸـﺎﻓﺎت ﻋﲆ اﻟﻴﺎﺑﺴـﺔ واﻟﺒﺤﺮ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال ﻟـ ”اﻟﴩق“ ﰲ ﻣﻄﺎر اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ زﻳﺎرﺗـﻪ ﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻔﻘﺪ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ واﻟﻐﺎزﻳـﺔ واﻤﻌﺪﻧﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ وزارة اﻟﺒـﱰول وﴍﻛﺔ‬ ‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺒﱰول‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺰﻳﺎرة رﺋﻴﺲ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﺎﻟﺢ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬إن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﲆ ﺧﺮ ﻛﺜﺮ وﻣﺒﴩات ﺗﺴﻌﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺳﻮاء‬

‫ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬أو ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻤﺎ ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎﻓﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺛﺮوات ﺑﱰوﻟﻴﺔ وﻏﺎزﻳﺔ وﻣﻌﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف ”ﻧﺤﻦ‬ ‫ﺣﴬﻧـﺎ إﱃ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﻔﻘﺪ أﻋﻤـﺎل ﺑﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫وﻏﺎزﻳﺔ وﻣﻌﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺼﺪر ﺑﻴﺎن ﺗﻔﺼﻴﲇ ﻋﻦ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﺰورﻫﺎ وﻣﻨﻬﺎ اﻵﺑـﺎر وأﻣﺎﻛﻦ ﺗﻮاﺟـﺪ اﻤﻌﺎدن‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺧﺮ‬ ‫ﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺑﻘﻴﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ“‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ ﰲ رد ﻋﲆ ﺳـﺆال ﻟـ ”‬ ‫اﻟﴩق“ اﻻﺗﻬﺎم اﻤﻮﺟﻪ ﻟﻮزارﺗﻪ وأراﻣﻜﻮ ﺑﺘﺠﺎﻫﻠﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﻼم ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬وأن وزارة اﻟﺒﱰول ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺘﺸـﻒ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺛـﺮوات ﺑﱰوﻟﻴﺔ وﻣﻌﺪﻧﻴﺔ وﻏﺎزﻳـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻮادي اﻟﺼﻮاوﻳﻦ أﺣﺪ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻦ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ إﻧﻪ ﺗﻢ ﻣﻨﺢ‬ ‫رﺧﺼﺔ‪ ،‬وأن ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ إﻧﺸـﺎء ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﺣﺪﻳﺪﻳﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال ﺣﻮل ”رﻣﻞ اﻟﺴـﻴﻠﻜﺎ“ ﻛﺄﺣﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺟﻨـﻮب ﺗﻴﻤﺎء‪ ،‬أوﺿـﺢ وزﻳﺮ‬

‫ﺳﻮق اﻟﻤﺎل ﻳﺮﺑﺢ ‪ ٣٨٣‬ﻧﻘﻄﺔ ﻓﻲ ‪ ..٢٠١٢‬وإﺑﺮﻳﻞ ﻳﺸﻬﺪ أﻛﺒﺮ ﻣﻜﺎﺳﺐ اﻟﻤﺆﺷﺮ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻧﻬﺖ ﺳﻮق اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺪاوﻻت‬ ‫آﺧـﺮ ﺟﻠﺴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ‪ 2012‬ﻋـﲆ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﺑــ ‪ 22.88‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،0.34‬ﻟﺘﻜﻮن اﻟﺤﺼﻴﻠﺔ اﻟﺮﺑﻌﻴﺔ ‪ -‬ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ‪ -‬ﻹﺟﻤﺎﱄ ﻣﺎ ﺧﴪه ﻫﻲ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 35.68‬ﻧﻘﻄﺔ وﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%0.52‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﺣﻘﻘـﻪ ﺧﻼل ﻋﺎم ‪2012‬‬ ‫ﺗﻈﻬـﺮ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﺑﻤﻘﺪار ‪ 383‬ﻧﻘﻄﺔ وﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%5.9‬واﺳـﺘﻄﺎع اﻤـﺆﴍ ﰲ ﻣﻄﻠـﻊ إﺑﺮﻳـﻞ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺗﺤﻘﻴﻖ أرﺑﺎح ﺗﺠﺎوزت ‪ 1525‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺎرﺑﺖ ‪. %24‬‬ ‫وﻟﻌﺒﺖ اﻷﺣﺪاث اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ أم ﻋﺎﻤﻴﺔ دورا ً ﺑﺎرزا ً ﰲ اﺗﺴـﺎع‬ ‫ﻧﻄﺎﻗﺎت اﻟﺘﺬﺑﺬب ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻌﻞ ﻣﻦ أﺑﺮز ﺗﻠﻚ اﻷﺣﺪاث اﻟﻘﺮارات اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻃﻠﻘﻬـﺎ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮﺗﻜﺒـﺔ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮق اﻷﺳﻬﻢ ﺑﺤﺬاﻓﺮﻫﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﺑﻦ اﻷﺳﻮاق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺖ‬

‫أداء اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﻋﺎم ‪2012‬‬ ‫ﺑﻈﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺴﻮق اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴـﺾ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧـﻲ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ دول‬ ‫أوروﺑـﺎ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺧﻔـﺾ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة وﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻟﻬﺎوﻳﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ اﻣﺘﺪت‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺎﻣﻨـﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬ﻧﺠﺤﺖ‬

‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ أرﺑﺎح‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﺑﻌﻀﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺄداء اﻟﺴﻮق‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺼـﺪر ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ارﺗﻔﺎع ﺑﻠﻐﺖ ‪ ،%68‬ﺗﻼه ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%36‬وﻗﻄﺎع اﻹﻋﻼم واﻟﻨﴩ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬

‫‪ ،%35‬ﰲ ﺣـﻦ ﻓﺸـﻠﺖ ﺛﻼﺛﺔ ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻓﻘﻂ‬ ‫ﰲ اﻹﻏـﻼق ﺿﻤﻦ اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ‪ ،‬ﻫﻲ‪ :‬ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ ﺑﻨﺴـﺒﺔ اﻧﺨﻔـﺎض ‪ %13.6‬وﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%6‬وﻗﻄﺎع اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ .%3.7‬وﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺠﺪات اﻟﺠﻠﺴﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ‪-‬ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻘﺼﺮ ‪ -‬ﻳﻼﺣﻆ دﺧﻮل‬ ‫ﻣﺆﴍ اﻟﺴﻮق ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺑﻴﻮع ﻗﺼﺮة‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻛـﴪه ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺪﻋـﻢ ‪ 6867‬ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪﻋـﻢ اﻷﺧـﺮى ‪ 6789‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﻓﻖ ﻧﺴﺒﺔ ﺗﺮاﺟﻊ ﺑﻤﻘﺪار اﻟﺮﺑﻊ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫وﻳﻼﺣـﻆ اﻤﻄﻠـﻊ ﻟﺤﺮﻛﺔ أﺳـﻮاق اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻣﺪى اﻟﺘﺸﺎﺑﻪ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻘﻄﺎع‪،‬‬ ‫ﻻﺳـﻴﻤﺎ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺴـﻌﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻓﻘﺪﻫﺎ ﺧﺎم‬ ‫ﺗﻜﺴـﺎس ﻣﻦ ﺳـﻌﺮ ‪ 98‬دوﻻرا ً ﺑﻤﻄﻠـﻊ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ووﺻﻮﻻ ً ﻟﻠﻤﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺴﻌﺮﻳﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋﻨـﺪ ‪ 91‬دوﻻراً‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺑﺪورﻫـﺎ ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%9‬وﻫﻮ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻊ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض اﻟﻘﻄﺎع ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﺗﺪاوﻻت اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻓﻨﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻛﴪ اﻟﻘﻄﺎع ﻣﺴﺘﻮى دﻋﻢ ﻣﻬﻢ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫‪ ،5871‬وﺛﺒﺎﺗـﻪ ﺗﺤﺘﻬـﺎ ﻳﺮﺟﺢ ﻣﻦ اﺳـﺘﻬﺪاف‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺪﻋﻢ اﻵﺧﺮ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ ‪.5793‬‬

‫أﺑﻮ ﺳﺒﻌﺔ ﻟـ |‪ ٪٩٠ :‬ﻣﻦ ﻓﻨﺎدق ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺴﺘﺮ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫أﻛﺪ ﻟــ »اﻟﴩق« رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ وﻟﻴـﺪ أﺑـﻮ‬ ‫ﺳـﺒﻌﺔ‪ ،‬أن ﻧﺤـﻮ ‪ ٪90‬ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ إدارة وﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻓﻨﺎدق‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 600‬ﻓﻨﺪق‪ ،‬ﻻﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ ﺗﺴـﱰ أﺟﻨﺒﻲ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻏﻄـﺎء رأس ﻣـﺎل وﻃﻨﻲ‪ .‬وﻗﺎل إن ﺳﻠﺴـﻠﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎدق ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﺗﺼﻨﻒ ﻣﻦ‬ ‫رؤوس اﻷﻣﻮال اﻟﻀﺨﻤـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﻮاﻓﺮ ﰲ‬ ‫أرﺻﺪة اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻤﺘﺴـﱰ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻔﻨﺪﻗـﻲ ﻳﺸـﻬﺪ ﻧﺸـﺎ ً‬ ‫ﻃﺎ‬ ‫ﻟـﺪى ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣﻌﺮوﻓﻦ ﺑﺎﻤـﻼءة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫وﻳﻤﺘﻠﻜـﻮن ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت ﻓﻨﺪﻗﻴـﺔ ﻣﻌﺮوﻓـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﱪز ﻧﺸﺎط اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻷﺟﻨﺒﻲ ﻣﻌﺘﻤﺪا ً‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺴـﱰ ﺧﻠﻒ أﺳـﻤﺎء ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻟـﺪى ﻣـﻼك رؤوس اﻷﻣـﻮال‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة وﰲ اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﻘﺪﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻟﻔﻨﺎدق اﻟﺼﻐﺮة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﺑﻮﺳﺒﻌﺔ أن اﻟﻔﻨﺎدق ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫رأس ﻣﺎل ﺿﺨﻢ وﻋﻨﺪ ﺗﻮاﻓﺮه ﻟﺪى اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒـﻲ ﻻﻳﺤﺘـﺎج إﱃ اﻟﻠﺠـﻮء إﱃ اﻟﺘﺴـﱰ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻨﺪ ﻋﲆ اﻟﺴـﺠﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋ ّﺪ أن اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﻨﻈﺎم اﻟﺘﺴﱰ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻤﻐﺎﻣﺮة‬ ‫اﻤﺠﻬﻮﻟﺔ اﻟﻌﻮاﻗﺐ‪ ،‬وﻻ ﺗﺪﻟﻞ ﻋﲆ ﺣﻀﻮر ﻗﻮي‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ أو اﻟﺘﺎﺟﺮ ﰲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻔﻨﺪﻗﻲ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﺑـﻪ إﱃ أرﺑﺎح ﺑﺎﻤﻠﻴﺎرات‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬

‫ﻣﻐﺎدرة اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻷﺟﻨﺒﻲ ﻗـﺪ ﺗﺨ ّﻠﻒ دﻳﻮﻧﺎ ً‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻳﺘﻜﺒﺪﻫﺎ اﻤﻮاﻃﻦ أو اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻤﺨـﺎوف ﻣـﻦ اﺳـﺘﺌﺜﺎر‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﺎﻷرﺑﺎح وﻋﺎﺋﺪات اﻟﻔﻨﺪق ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺎ ﻳﻀﻤﻦ ﺣﻖ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﺮﺗﻜﺰ ﻋﲆ اﻤﺘﺎﺟﺮة واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴﱰ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﺎدق ﺑﺄن ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﱰ ﰲ اﻟﻔﻨـﺎدق ﻟـﻢ ﺗﺼـﻞ إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬وأن ﺗﻘﺪﻳـﺮات اﻷﻣﻮال اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴﱰ اﻟﻀﺌﻴﻞ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﰲ ﻇﻞ أن اﻷوراق‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ ﻳﺘﻘﺪم ﺑﻬﺎ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﺣﴫاﻷﻣﻮال اﻤﻬﺪرة وﻛﺸـﻒ اﻤﺘﺴـﱰﻳﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺻﻌﺒﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﺗﻜﻮن ﻣﻘﺪرة وﻣﻜﺸﻮﻓﺔ‬

‫ﺑﺪﻗﺔ ﻟﺪى وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر أﺑﻮ ﺳـﺒﻌﺔ إﱃ ﻣﻮاﻗﻊ وأﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﱰ اﻟﺘﺠـﺎري ﻣﻌﺮوﻓـﺔ ﻋﻨـﺪ رأس اﻤﺎل‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮ اﻟﺬي ﻳﱰاوح ﺑـﻦ ‪ 100-250‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺜﻨﻴﺎ ً ﻣـﻦ ذﻟـﻚ ﻣﺒﺎﻧﻲ إﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺤﺠـﺎج ﰲ اﻤﻮاﺳـﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﺳـﺘﺔ آﻻف‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﺳﻜﻦ ﺣﺠﺎج‪ ،‬وﻻ ﺗﻨﺪرج ﺗﺤﺖ ﻧﻄﺎق‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻔﻨﺪﻗﻲ‪ .‬وﻗـﺎل إن وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة ﺟﻬﺔ ﻣﻨﻔـﺬة وﻣﺼﺪرة ﻟﻠﺴـﺠﻼت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﺧﻄﺎﺑﺎت ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر وﻻ ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻤﻬﻤﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫وﻋﺎﺋﺪاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺤﻤﻼً ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻟﻔﻨﺪق‪ ،‬واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻋﲆ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺒـﱰول أن ﻫﻨﺎك ﴍﻛﺎت ﺗﻌﻤﻞ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ ‪ ،‬وأن اﻟﻮزارة ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ أﻻ ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﺨﺮاج‬ ‫أي ﳾء ﻣﻦ اﻷرض إﻻ ﺑﺮﺧﺼﺔ ﺳﻮاء ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺜﺮوة‬ ‫اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ أو اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ أو اﻟﻐﺎزﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻛﺒﺮ إدارﻳﻴﻬﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﺎﻟﺢ‪،‬‬ ‫إن اﻛﺘﺸـﺎﻓﺎت اﻟﻐﺎز اﻷﺧـﺮة اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺗﺒـﻮك ﺗﻌﻄﻲ دﻻﻟﺔ ﻋـﲆ أن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻋﺪة ﺑﺨﺮات ﻋﻤﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴّﻨﺎ أن ﺑ���اﻳﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺤﻔﺮ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﺗﺸـﻤﻞ ﺣﻔﺮ ﺳـﺒﻌﺔ آﺑـﺎر ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﰲ اﻤﻴـﺎه اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ وﻣﺎ ﻫﻮ ﰲ اﻤﻴـﺎه ﻏﺮ اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺷـﺎﻃﺊ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺒﱤ اﻷول‬ ‫اﻟﺬي أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﱤ ”ﺷﻌﻮر“ اﻟﺬي ﺟﺮت ﻓﻴﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻔـﺮ‪ .‬وأﻛﺪ أن أول إﻧﺘﺎج ﻟﻠﻐـﺎز ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻟﺤﻘﻞ‬ ‫ﺳﻴﺒﺪأ ﻣﻦ ﺣﻘﻞ ﻣﺪﻳﻦ ﰲ ‪2013‬م‪،‬‬ ‫اﻟﺬي اﻛﺘﺸـﻒ ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﺎت ُ‬ ‫وﻗﻴﱢﻢ ﻣﺆﺧ ًﺮا اﻛﺘﺸـﻔﺖ‬ ‫ﻓﻴـﻪ اﺣﺘﻴﺎﻃﺎت ﺟﻴﺪة ﺟﺪًا‪ ،‬وﺳـﻴُﻤﺪ اﻟﻐـﺎز ﻣﻨﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﺧﻂ أﻧﺎﺑﻴﺐ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻦ إﱃ ﺿﺒﺎء‪ ،‬وﺳﺘُﻨﺸـﺄ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎء وﺷـﺒﻜﺔ ﺗﻮزﻳﻊ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺿﺒﺎء‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﺳﻌﺮ اﻟﺒﺮوﺑﺎن ﻟﺸﻬﺮ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ ٩٥٥‬دوﻻر ًا‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺼﺪر ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺘﻘﺎت اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻻﺛﻨﻦ إن ﴍﻛﺔ‬ ‫أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣـﺪدت ﺳـﻌﺮ ﻋﻘـﺪ‬ ‫اﻟﱪوﺑـﺎن ﻟﺸـﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳـﺮ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ‪ 955‬دوﻻرا ﻟﻠﻄـﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻧﺨﻔﺎض ﻗـﺪره ‪ 55‬دوﻻرا‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺴـﺘﻮى ﺷـﻬﺮ دﻳﺴﻤﱪ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﻌﻘـﺪ‬ ‫ﻛﻤﻌﻴﺎر ﻷﺳـﻌﺎر ﺻـﺎدرات‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻣـﻦ ﻏـﺎز‬ ‫اﻟﺒـﱰول اﻤﺴـﺎل إﱃ آﺳـﻴﺎ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺼـﺪر ذاﺗـﻪ إن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ رﻓﻌﺖ ﺳﻌﺮ اﻟﺒﻮﺗﺎن‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ دوﻻرات إﱃ ‪955‬‬ ‫دوﻻرا ﻟﻠﻄﻦ‪.‬‬


‫ﺑﺎﻋﺠﺎﺟﺔ وﺻﺪﻗﺔ‪ :‬اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ وا˜ﺳﻜﺎن اﻟﻬﺎﺟﺴﺎن ا•ﻛﺒﺮان ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺤﻠـﻞ واﻟﺨﺒـﺮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﺎﻋﺠﺎﺟـﺔ‪ ،‬إن أﺑـﺮز اﻷوﻟﻮﻳـﺎت‬ ‫واﻤﻄﺎﻟـﺐ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬

‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﺴـﺎﻛﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻﺗـﺰال‬ ‫اﻟﻬﺎﺟـﺲ اﻷﻛﱪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧﻪ إذا‬ ‫ﻣﺎ ّ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻜﻦ ﻧﻜﻮن ﻗﺪ ﺣﻘﻘﻨﺎ‬ ‫ﻫﺪﻓﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﻳﻮازي ﻣﺎ ﺣﻘﻘﻨﺎه ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻷﻋـﲆ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻟﻔﺖ إﱃ‬ ‫ﴐورة أن ﻳﻜـﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﻮﺳـﻊ‬

‫ﰲ ﻗﺒـﻮل اﻟﻄـﻼب ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﺑـﺪﻻ ً ﻋـﻦ اﻻﻟﺘﺤـﺎق‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﴐورة ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻃﻠـﻦ وﻓﺘـﺢ ﻣﺠـﺎﻻت‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻇﻴـﻒ وإﻧﺸـﺎء ﺻﻨﺎﻋـﺎت‬

‫ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻋﺮب‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﺪﻗﺔ ﻓﺎﺿـﻞ ﻋﻦ أﻣﻠـﻪ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻤﻠﺤـﺔ ﻛﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺧﻄﺮة اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬

‫وﻣﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻫـﺬه اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺣﺮﺑﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋـﲆ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ وﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫أدﻧـﻰ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻟﻬـﺎ وﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫ﻓـﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ وﻋﻤﻞ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫ودﻋﺎ إﱃ أن ﻳﻜﻮن اﻹﻧﻔﺎق ﻣﻮﺟﻬﺎ ً‬

‫‪26‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫ﻣﺸﺮوﻋﺎت ﺑـ ‪١٫٢‬‬ ‫ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪..‬‬ ‫أﻳﻦ ﻫﻲ؟!‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺔٍ ﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣّ ـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫‪2008-2012‬م ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌ ّﻠﻖ ﺑﺎﻤﺨﺼﺼﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ ﻷﺟﻞ ﺗﻨﻔﻴـﺬه‪ّ ،‬‬ ‫ﻳﺘﺒﻦ أن ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻬﺎ ﻗﺪ ﺑﻠـﻎ ‪ 1.2‬ﺗﺮﻳﻠﻴـﻮن رﻳﺎل! ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤـﺔ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮدﻫﺎ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ‪-‬وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ -‬ﻋﻦ ﻧﻔـﺲ اﻟﻔﱰة ﻧﺤﻮ ‪ 733.2‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫و ُّﻗ ْ‬ ‫ﻌﺖ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 11.9‬أﻟﻒ ﻣﴩوع‪.‬‬ ‫أﻣﺎﻣـﻚ اﻵن ﻋﻘﺒﺘـﺎن‪ ،‬اﻷوﱃ‪ :‬أن ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺎ ﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮده‬ ‫ﻓﻌﻠﻴـﺎ ً ﻷﺟﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﻣﺎ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت‬ ‫ﻷﺟﻠﻪ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ .%64‬اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ :‬أ ﱠن ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻋﻘـﻮده ﻓﻌﻠﻴﺎ ً واﻟﺒﺎﻟﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ‪ 733.2‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل )‪ 11.9‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﴩوع( ﻻﺗﺘﻮاﻓﺮ أﻳﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎت أو إﻋﻼﻧﺎت رﺳﻤﻴﺔ ﺣﻮل درﺟﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪ ،‬وﻫﻞ اﻧﺘﻬﻰ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ أم ﻟﻢ ﻳﻨﺘﻪِ ؟‬ ‫ﺗـﺰداد اﻷﻫﻤﻴﺔ اﻟﻘﺼـﻮى ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻫـﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮي إﱃ أﻋﲆ درﺟﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻌﻠﻪ ﻣﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ وﻗﻊ وﺧﻄﻮرة‬ ‫اﻷﻣـﺮ أن اﻤﻠﻒ اﻟﺘﻔﺼﻴﲇ اﻤﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺘﻠﻚ اﻤﴩوﻋﺎت ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺧـﺎل ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻣـﻦ أي ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ!‬ ‫وزارة اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﺒﻤﺠﺮد ﺗﺤﻤﻴﻠﻚ ﻤﻠﻒ اﻹﻛﺴـﻞ ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﺗﻔﺘـﺢ اﻤﻠﻒ ﻓﻠﻦ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻚ إﻻ‬ ‫ﺟﺪول ﻓﺎرغ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ أي ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﻣﻦ ﺟﻮاب ﻳﺎ وزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ؟!‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أراض ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ ٍ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫أﻛـــﺪ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻤﺘﺨﺼـﺺ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻘﺮﻳﺎن‪،‬‬ ‫أن ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺎت اﻷﻋـﻮام‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ‬ ‫دﻋـﻢ ﺑﺮاﻣـﺞ ﻋﺪﻳـﺪة‬ ‫ﺗﺨﺪم اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ودﻋﻤـﺖ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺎت وﺻﻨـﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻟﺒﻨـﻚ‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ دﻋﻤﺖ ﻗﻴﺎم اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻗﺪم ﺧﺪﻣﺔ ﻛﺒـﺮة ﻟﺮﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫وﻓﺘـﺢ ﻣﺠﺎﻻت وآﻓﺎﻗﺎ ً واﺳـﻌﺔ ﻟﺘﻮﺳـﻴﻊ اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨـﺪم اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻮد ﻋـﲆ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫وﻳﻀﻌﻬـﺎ ﰲ ﻣﺼـﺎف اﻟـﺪول اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ وﻣﺘﻄﻮرة ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‪ .‬واﻗﱰح أن ﻳﺨﺼﺺ‬ ‫أراض ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ٍ‬ ‫واﻟﺘﻮﺳﻊ ﰲ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫أول ﻣﻌﺮض ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻈــــــﻢ ﻏﺮﻓﺔ أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـــﺎون ﻣﻊ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻧﻤـﺎ اﻤﻌﺮﻓﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻷول ﻟﻔﺮص‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﺑﺄﺑﻬـﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 22-24‬رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷول اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬وﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫اﻤﻌـﺮض إﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫واﻗﻌﻴـﺔ ﺗﻠﺘﻘـﻲ ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻃـﺮاف اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺒﻄﻲ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻣﻨﺸـﺂت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص وﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫وﻣﺮاﻛـﺰ وﻣﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ واﻷﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜﺎت ﻋﻦ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﻳﺮﻋﻰ اﻤﻌﺮض وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‪ .‬وﻳﻬـﺪف اﻤﻌﺮض اﱃ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺤﺎﱄ واﻤﺴﺘﻘﺒﲇ ﻟﺴﻮق اﻟﻌﻤﻞ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻣﻨﺸﺂت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪ ،‬وإﻟﻘﺎء اﻟﻀـﻮء ﻋﲆ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻤﺒﺎﴍ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓـﺔ أﺑﻬﺎ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺒﻄﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ أﺟﻞ دﻋﻢ ﺟﻬﻮد اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﺗﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪ ،‬ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻤﻨﺸﺂت ﻋﲆ اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أن ﻣﻌـﺎرض اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺒﺎﺣﺜـﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜﺎت ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ ﻳﻄﺮﺣﻬﺎ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫اﻤﻬﻨﻴﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ ﻳﺪﻋﻢ ﺟﻬﻮد اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻌﻮدة وﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻟﻠﺸﺒﺎب‪.‬‬

‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬وأﻻ ﻧـﺮى‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣـﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﺑـﴬورة إﻧﺸـﺎء ﺑﻨﻴـﺔ ﺗﺤﺘﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘـﻲ ﻫـﻲ ﰲ أﻣـﺲ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﺳﺎﻟﻢ ﺑﺎﻋﺠﺎﺟﺔ‬

‫ﺻﺪﻗﺔ ﻓﺎﺿﻞ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻴﻦ‪ :‬اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺟﺎءت ﻣﺘﺤﻔﻈﺔ ﻋﻠﻰ إﻳﺮادات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ‪ ٢٠١٣‬ﺑﺴﺒﺐ ﻟﻴﺒﻴﺎ واﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﻛـﺪ اﻟﺨﺒـﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻓﻀـﻞ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻗﺎرﺑﺖ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻮﻗﻌﻪ ﻣﺴـﺒﻘﺎً‪ ،‬ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ إﻳﺮادات‬ ‫ﻗﺎرﺑـﺖ ‪ 1.2‬ﻣﻠﻴـﺎر‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺎت اﻟﺒﻨـﻚ اﻟـﺪوﱄ ﻛﺎﻧﺖ ‪1.3‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨـﻦ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫رﻛﺰت ﻋﲆ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬

‫ﻣﻦ ﺻﺤـﺔ وﺗﻌﻠﻴﻢ وﺧﺪﻣـﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻠﻨﻘـﻞ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺰ اﻷﻛـﱪ‪ ،‬ﻛﺎن ﻋﲆ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أﺳﺎس أن اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﻫﻮ‬ ‫إﻧﻔﺎق اﺳـﺘﺜﻤﺎري‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺤﻘﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ وأﺳـﺎس اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫»ﺷـﻬﺪت اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻟﻨﻘـﻞ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%16‬واﻟﻼﻓﺖ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻫﻮ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﻗﻄـﺎع اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬اﻟﺬي‬

‫ﻳﻮﻓﺮ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً‬ ‫اﻟﺴﻜﻚ اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف‪» :‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺤﺎور‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺔ ﻋﲆ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻤﺜﻞ اﻷول ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ اﻟﺘﻮﺳﻌﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺰﻳـﺎدة ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻤﺜـﻞ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﺣﺘﻴﺎﻃﺎت اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻘﺪر‬

‫‪ 386‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌـﺰز اﻷﻣﻦ اﻤﺎﱄ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ أن ﺣﺠـﻢ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻨﻔﻄـﻲ ﻻﻳﻤﻜﻦ ﺿﻤﺎﻧﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ ﻟﻴﺴـﺖ ﺛﺎﺑﺘـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫دﺧﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻋﲆ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ��ﻤﺤﻮر اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻬﻮ ﺧﻔﺾ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟـ‪ 98,848‬ﻣﻠﻴﺎر ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %3.6‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻓﺮت ﻫﺬا اﻟﺪﻳﻦ وأﻋﺎدت‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎره ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫وﺑـﻦ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨـﻦ أن ﻫﻨـﺎك ﺗﺤﻔﻈﺎ‬ ‫ﰲ اﺣﺘﺴـﺎب إﻳـﺮادات اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ‪2013‬‬ ‫ﻋﻨـﺪ ‪ 829‬ﻣﻠﻴﺎرا‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫اﻹﻳﺮادات رﻗﻤﺎ أﻛﱪ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫اﺗﻔـﻖ ﰲ ﻫﺬه اﻤـﺮة ﻣﻊ اﻟﺘﺤﻔﻈـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺿﻌﻬﺎ ﻣﻘـﺪرو اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ ﻋﻮدة دول ﻣﺜﻞ اﻟﻌﺮاق وﻟﻴﺒﻴﺎ ﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻬﻤﺎ اﻟﻨﻔﻄﻲ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﻘﻠﺺ ﻣﻦ إﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻐﺮ أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺈﻳﺠﺎد إﻃﺎر اﻗﺘﺼﺎدي ﻟﺘﻨﻮﻳﻊ ﻣﺼﺎدر اﻟﺪﺧﻞ وزﻳﺎدة اﻳﺮادات ﻏﻴﺮ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬

‫أﺑﺎﻧﻤﻲ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻧﺠﺤﺖ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺠﻨﻴﺐ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﻘﻠﺒﺎت أﺳﻮاق اﻟﺒﺘﺮول‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ راﺷـﺪ أﺑﺎ‬ ‫ﻧﻤﻲ ﻟـ » اﻟﴩق »‪ ،‬أن اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻧﺠﺤﺖ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺗﺠﻨﻴﺐ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻗﺒـﺔ أﻳـﺔ ﺗﻘﻠﺒـﺎت ﰲ أﺳـﻮاق اﻟﻨﻔﻂ ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ ﺳـﻌﺮ ﻣﺘﺤﻔـﻆ ﻟﻠﺒـﱰول وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺧﻔﺾ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻨﺎء اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻛﺒﺮ ﻟﺴﺪ أي ﻧﻘﺺ ﻣﺤﺘﻤﻞ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳـﺰ اﺳـﺘﻘﺮار إﻳـﺮادات اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺎت‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻣـﻦ ﻓﻮاﺋـﺾ اﻷﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻧﺨﻔـﺎض اﻟﻮاردات‪ .‬و ﻗـﺎل إﻧﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪى اﻟﻘﺼﺮ » اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻤﻘﺒﻠﺔ«‬ ‫ﻓـﺈن اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻵن ﰲ ﻣﻨـﺄى إﱃ ﺣـﺪ ﻛﺒـﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺪوث ﻋﺠﺰ ﻣﺤﺘﻤـﻞ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﻠﺠﺄ إﱃ‬

‫اﻻﺳـﺘﺪاﻧﺔ ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﺎت ‪ .‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﺑﻦ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ وأﺳﻌﺎر إﻳﺮادات اﻟﻨﻔﻂ ‪ ،‬وﺑﻤﺎ أن‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﺒﱰول ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﺘﻘﻠﺒﺎت ﻓﺈن ذﻟﻚ‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ أن أي ﺗﺮاﺟﻊ ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪى ﺳـﻨﻦ ﻣﺘﻌﺎﻗﺒﺔ ﺳـﻴﺆﺛﺮ ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺳﻴﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ أﺑﺎﻧﻤﻲ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ اﻟﺨﻄـﻂ اﻟﺨﻤﺴـﻴﺔ وأﻫﺪاﻓﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺘﻨﻮع اﻻﻗﺘﺼﺎد وﻋﺪم اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺼﺪر واﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻞ«اﻟﺒﱰول«‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ﻫﺬا اﻻﻋﺘﻤﺎد اﺳﺘﻤﺮ ﺑﻮﺗﺮة أﻋﲆ ﻣﻦ ذي‬ ‫ﻗﺒﻞ‪ ،‬إﱃ أن وﺻﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم إﱃ أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪%93‬ﻣـﻦ ﻣﻮارد اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ ‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا أﻧـﻪ رﺑﻤﺎ ﻳﺼﻞ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤـﻮرد اﻟﻮﺣﻴﺪ إﱃ اﻋﺘﻤﺎد ﻛﲇ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %100‬إذا اﺳﺘﻤﺮت اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺨﻤﺴﻴﺔ ﻋﲆ‬

‫ﻧﻔﺲ ﻫﺬا اﻟﻨﻬﺞ‪.‬‬ ‫وﻗﻠﻴﻠـﺔ اﻤﺨﺎﻃـﺮ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻀﻤـﻦ ﺳـﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫وﺷـﺪد أﺑﺎﻧﻤـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ وﻳﺤﻘـﻖ‬ ‫ﻋﲆ ﴐورة ﺑﻨﺎء ﻛﻴﺎن‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻷﺟـﺪى‬ ‫اﻗﺘﺼـﺎدي ﻣﺘﻨـﻮع‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﻮﻓـﺮة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋـﻦ اﻻﻋﺘﻤـﺎد‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻋـﲆ ﻫـﺬا اﻤﺼـﺪر‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﻮاﺋـﺾ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﺳـﻴﺆول‬ ‫اﻤﱰاﻛﻤـﺔ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ‬ ‫ﻟﻠﻨﻀـﻮب‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋﱪ‬ ‫ﺗﻨﻮﻳـﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﺧﻄﻂ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺨﻤﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻘـﻂ اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫أﺛﺒﺘـﺖ ﻋـﺪم ﺟﺪواﻫﺎ‪،‬‬ ‫د‪ .‬راﺷﺪ اﺑﺎﻧﻤﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫‪،‬وﻳﺠـﺐ أن ﻳﺘﻔﺎﻋـﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻪ اﻟﺴـﻮق اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ أوﺳـﻮق اﻟﺴـﻨﺪات‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺪى اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻳﺠـﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻓﺮص ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﺠﺴـﺪت‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﺾ ﻣﺴﺘﻮى اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺒﱰوﱄ اﻤﺘﺪرج ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ ﺑﻌـﺪ اﻷزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫وﺗﻌﻮﻳـﺾ ذﻟـﻚ ﺑﺎﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋـﲆ ﻋﻮاﺋـﺪ أوروﺑـﺎ وﺑﻌﺾ اﻟـﺪول اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ ودول‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﺟﻐﺮاﻓﻴـﺎ ً أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺑـﴬورة إﻳﺠـﺎد اﻹﻃـﺎر‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﺘﻨﻮﻳـﻊ ﻣﺼـﺎدر‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ زﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺔ إﻳﺮادات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻏﺮ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺪى اﻤﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫واﻤـﺪى اﻟﺒﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﻓﻌـﲆ اﻤـﺪى اﻤﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫ﻓﺈن ﻣﺠـﺎل اﻟﻨﺠﺎح ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻤﻌـﺮﰲ واﻟﺘﻮﺟـﻪ إﱃ إﺣـﺪاث‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ ﺑﺤـﻮث ودواﺋـﺮ ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻣﺘﻤﻴـﺰة‬ ‫وﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴـﺎت وإدارات ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﻬـﺎ ﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﺨﱪاء‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﺎء ﰲ ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬وإﻋﺎدة ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ اﻤﺴﺎﻧﺪة ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة‬ ‫واﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻟﺘﺪرﻳﺠـﻲ ﻋـﲆ ﻣﺪاﺧﻴﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺮاﻓـﻖ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺨﻄـﻂ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻴﺠﺐ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﻜﺎﻓﺔ أﻃﻴﺎﻓﻪ‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻤﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫أﺑﻮ داﻫﺶ‪ :‬اﺳﺘﻤﺮار اﻧﻔﺎق اﻟﺴﺨﻲ ﻋﻠﻰ ﺛﻼث ﻗﻄﺎﻋﺎت‬

‫ا•ﻋﻤﻰ‪ :‬ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﺠﺬب اﻟﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺴـﺎﻋﺪ أﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻟﺸـﺆون ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة أروى اﻷﻋﻤـﻰ‪،‬‬ ‫إن ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺪت ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﻮﻇﻔـﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻦ ذوي اﻟﻜﻔﺎءات ﻟﺸﻐﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﺻـﺐ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ﻣﺘﻌـﺪدة‪ ،‬واﻗﱰﺣـﺖ أن ﻳﻮﺟـﻪ ﺟﺰ ٌء‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺼﺼـﺎت ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ اﻤـﴩوع اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻤﻴـﻢ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻘﻴﺎس اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫إذ أن اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺗﺮﻓـﻊ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮات ﻣﺤﺒﻄـﺔ ﺗﻘـﻮل إﻧـﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ أﻳـ ٍﺪ ﻋﺎﻣﻠﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻳﺤﺼـﻞ ﻋﲆ ﻣﺮﺗﺒﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص ا‪ ،‬ﻟـﺬا ﻓﻬـﻢ ﻳﻔﺮﻃـﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟﺒﺖ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺒﺪﻻت واﻤﻤﻴـﺰات ﻟﻠﻜﻔﺎءات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻜﺎﻓﺂت واﻟﺤﻮاﻓﺰ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﺎﻗﺎﺗﻬـﻢ وﻣﺠﻬﻮداﺗﻬـﻢ ﰲ ﻫﺬا‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ ﺗﺪﻓﻊ ‪ ٥٥‬ﻣﺜﻤﻨ ًﺎ إﻟﻰ ﺳﻮق اﻟﻌﻘﺎر‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪-‬‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﺪﻓﻊ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع ‪ 55‬ﻣﺜﻤﻨﺎ ً ﻋﻘﺎرﻳﺎ ً‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن أﻧﻬﻮا دورة ﰲ اﻟﺘﺜﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬إﱃ ﺳـﻮق اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﺎ ﻗﺎﻟـﺖ إن‬ ‫اﻟﺪورة اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻤﺮت ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫أﻳـﺎم ﻻ ﺗﻌﻨـﻲ أن ﺧﺮﻳﺠﻴﻬـﺎ ﺑﺎﺗـﻮا‬ ‫ﻣﺆﻫﻠـﻦ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻤﻬﻨﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺴﺠﻞ اﻟﺘﺠﺎري‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﻐﺮﻓـﺔ أن اﻟـﺪورة ﺗﻌـ ّﺪ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻘﺪﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬اﺳﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ ‪ 150‬ﻣﺘﺪرﺑﺎً‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر أﻣـﻦ ﻋـﺎم اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻋﺪﻧﺎن‬ ‫ﺷـﻔﻲ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻘـﺎري‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﻌـﺪ ﻣـﻦ أﻛﱪ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﻮاﻋـﺪة‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺪر‬ ‫ﺣﺠﻢ اﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎر ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ‪ 2012‬ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪1.5‬‬ ‫ﺗﺮﻳﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﻗﺎل ﺷـﻔﻲ إن ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟـﺪورات ﺗﻤﻜـﻦ اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ أﺑﺠﺪﻳﺎت وﻣﺒﺎدئ ﻗﺮاءة‬ ‫اﻟﺴـﻮق واﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻣﺤﺎورﻫـﺎ ﺗﺮﻛـﺰ ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺜﻤـﻦ اﻟﻌﻘـﺎري وأﻫﻤﻴﺘـﻪ‬

‫واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻨﻪ واﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻤﺮﺟﻌﻴـﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ أن‬ ‫ﺣﺎﻣـﻞ ﺷـﻬﺎدﺗﻬﺎ ﻣﺆﻫـﻞ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط ﺑﺸﻜﻞ رﺳـﻤﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻀﻮر اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﺎﺑﻘﻮن‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﺑﻌـﺪ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫اﻟـﺪورة ﻟﻔﺘـﺢ اﻟﺴـﺠﻞ اﻟﺘﺠـﺎري‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻤﻜﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻷﺑﺠﺪﻳـﺎت‪ ،‬وأﻓﺎد أن‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺑﺼـﺪد ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻤﻨﺢ دورات دﺑﻠﻮم ﰲ اﻟﺘﺜﻤﻦ‬ ‫واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ‪%75‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺪورات ﺳﱰﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮي‪ ،‬و‪ %25‬ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻋﻤـﲇ‬ ‫وﻣﻴﺪاﻧﻲ ﻳﺘـﻢ ﺗﻘﻴﻴﻤﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺧﱪاء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ وﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ‪ .‬وأﺑـﺎن أن اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺗﺘﻔﺎوض‬ ‫ﻣـﻊ ﺑﻌـﺾ اﻤﻌﺎﻫﺪ ﻹﻋـﺪاد اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﺎ واﺷـﱰاﻃﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﺬي ُ‬ ‫ﺳـﺮ ّﳻ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻌﻘﺪ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﴐورة أن ﻳﺠﺘـﺎز اﻤﺘـﺪرب‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌ ّﺪ ﻣﴩوع‬ ‫ﺗﺨـﺮج ﻳﻠﺰﻣـﻪ ﺑﺘﺜﻤـﻦ أرﺑﻌـﺔ إﱃ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗﺘﺠﺎوز ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎح واﻟﺪﻗﺔ ﰲ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ‪ %80‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻌﻘﺎر‪.‬‬

‫أروى اﻷﻋﻤﻰ‬ ‫اﻤﺠﺎل‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎ ً ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ رواﺗﺐ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‪ .‬وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ‪ ,‬أﺷـﺎر اﻟﺨﺒﺮ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب أﺑﻮ داﻫﺶ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب‬ ‫أﺑﻮداﻫـﺶ‪ ،‬إﱃ ﺛﻼﺛـﺔ أﺳـﺒﺎب ﺗﴩح‬ ‫إﴏار اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻹﻧﻔﺎق‬

‫اﻟﺴـﺨﻲ‪ ،‬اﻷول‪ :‬إﺧـﺮاج اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﻨﻘـﻞ واﻤﻮاﺻـﻼت ﻣـﻦ ﻋﻨـﻖ‬ ‫اﻟﺰﺟﺎﺟـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣﻈـﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻨﺤﻮ‬ ‫‪ %25‬ﻣﻦ ﻣﻮازﻧﺔ ‪ 2013‬وﺑﻨﻤﻮ ﻗﺪره‬ ‫‪ %21‬ﻋـﻦ ‪ ،2012‬وﺣﻈـﻲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ﻋﲆ ‪ %12‬ﻣﻦ ﻣﻮازﻧﺔ ‪2013‬‬ ‫ﺑﻨﻤﻮ أﻋﲆ ﻣﻦ ‪ %12‬ﻋﻦ ‪ ،2012‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻣﻮازﻧﺔ اﻟﻨﻘﻞ وﺻﻠﺖ إﱃ ‪ 65‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﻳﺎل ﰲ ‪ 2013‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ‪ 35‬ﻣﻠﻴﺎرا ً‬ ‫ﰲ ‪ .2012‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬اﻟﺘﻮﺟـﺲ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﰲ ‪ ،2013‬ورﻏﻢ‬ ‫أن ﺗﻮﻗﻌـﺎت أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔـﻂ ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﻣﺘﻔﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻐﻤﻮض ﻳﻠﻒ‬

‫أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ اﻤﺘﻤﺜﻞ ﰲ رﻛﻮد ﻣﺤﺘﻤﻞ‬ ‫ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ وأوروﺑﺎ ﻣﻌﺎً‪ ،‬وﻣﺎ ﺳﻴﻨﻄﻮي‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻣـﻦ ﺗﺄﺛﺮ ﺑﻀﻌـﻒ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻊ ﺗﻮﻗﻌـﺎت ﺑﻌﻮدة‬ ‫ﻧﻔـﻂ ﻟﻴﺒﻴﺎ واﻟﻌـﺮاق إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻮدة ﺻـﺎدرات إﻳﺮان ﰲ أي‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳﺮﺑﻚ اﻷﺳـﻮاق‪ .‬واﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ أن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻧﺠﺤـﺖ ﰲ‬ ‫اﻧﺘﺸـﺎل اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﺤﲇ ﻣﻦ اﻷزﻣﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻤﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻨﺬ ‪،،2006‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ أزﻣﺔ اﻧﻬﻴﺎر ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ‪،‬‬ ‫أزﻣـﺔ اﻟﺮﻫـﻦ اﻟﻌﻘـﺎري اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ‬ ‫‪ ،2008‬وأزﻣﺔ دﺑﻲ ﰲ ‪ ،،2009‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮارﻫﺎ ﰲ اﻹﻧﻔﺎق ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮن ورﺟﺎل أﻋﻤﺎل‪ :‬اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﻌﺰز ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ رﺣﻴﻞ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ورﺟـﺎل‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك أن‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﺗﻌﺰز‬ ‫ﻣـﻦ ﻓـﺮص اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ دﻓﻊ ﻋﺠﻠـﺔ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬وﻗﺎﻟﻮا ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫إن ﻣﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ ﺗﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐـﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ .‬و ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ‪،‬‬ ‫إن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم ﺗﺒـﴩ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨـﺮ واﻟﺘﻔـﺎؤل ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫وﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻌـﺰز إﻳﺠﺎد ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ودﻓﻊ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ‬ ‫ﻋﺠﻠﺔ اﻟﻨﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬واﻟﺼﺤـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬واﻤﻴـﺎه واﻟـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬واﻟﻄـﺮق‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬ودﻋـﻢ اﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬رأى أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺗﺒـﻮك اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺘﻠﻤـﺲ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬إﻧـﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻼﺣـﻆ اﻻﻫﺘﻤـﺎم واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﺸﺎرﻳﻊ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت‬

‫م‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺪارﻫﺎ ‪ 36‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ %23‬وﻫﻮ أﻣـﺮ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺘﻄﻠﻊ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﴩق‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬أﻛـﺪ ﻋﻀﻮ ﻏﺮﻓـﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﻴـﻞ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺟـﺎءت ﺑﻤﺨﺼﺼـﺎت ﺿﺨﻤـﺔ‬ ‫ﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﺘﻮاﺻﻞ ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ وﺑﻨـﻮك اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻘـﺮوض‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ دﻋـﻢ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺰراﻋﻴـﺔ واﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻌﺴﺮي‬ ‫وﻗﻄﺎﻋـﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬ودﻋـﻢ اﻤﻬـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻓﻴـﺔ واﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐـﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘُﺴﻬﻢ ﰲ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ودﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﻨﻤﻮ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻛـﺪ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻫﺘﻤﺖ ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص وﻣﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺣﻴﺎﻟﻪ ﻣﻦ إﺟـﺮاءات وﺗﻨﻈﻴﻤﺎت‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ زﻳـﺎدة ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﺮى واﻟﻬﺠﺮ ﻣـﻦ ﺧﻼل زﻳﺎدة‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻀﺢ ذﻟﻚ ﺟﻠﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻃﺮح ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫أﺳﻬﻢ ‪ 7‬ﴍﻛﺎت ﻟﻼﻛﺘﺘﺎب اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﻃﺮح ﺻﻜـﻮك ﻟﴩﻛـﺔ واﺣﺪة‪،‬‬


‫‪27‬‬

‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪» :‬ﺻﻔﻘﺎت اﻟﻬﺎﻣﺶ« ﻓﻲ »اﺳﻬﻢ« ﻣﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﻤﺎدة ‪٤٥‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿﺤـﺖ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ أن‬ ‫ﺻﻔﻘـﺎت اﻟﻬﺎﻣﺶ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﺗﺨﻀـﻊ ﻷﺣـﻜﺎم ﺻـﺎدرة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ وﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫اﻤﺮﺧـﺺ ﻟﻬـﻢ )اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﺧـﺺ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ( اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺘﻲ ﻧﺼﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻻﺋﺤﺔ اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫اﻤﺮﺧـﺺ ﻟﻬـﻢ‪ .‬واﻤﻘﺼـﻮد ﺑﺼﻔﻘـﺎت‬ ‫اﻟﻬﺎﻣﺶ ﻫـﻮ أن ﻳﻜﻮن اﻤﺸـﱰي ﻣﻘﱰﺿﺎ ً‬ ‫ﻟﺠﺰء ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺼﻔﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﺳﻴﻂ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪد اﻤﺎدة ‪ 45‬ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫اﻤﺮﺧـﺺ ﻟﻬـﻢ ﴍوط وآﻟﻴـﺎت ﺻﻔﻘـﺎت‬ ‫اﻟﻬﺎﻣﺶ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬إذ ﺗﻘﴤ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺠﻮز ﻟﻠﺸﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ )ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ( ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺻﻔﻘـﺔ ﺑﻬﺎﻣﺶ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﻤﻴﻞ أو ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ ﻣﺎ ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﻌﻤﻴﻞ‬ ‫ﻗـﺪ واﻓـﻖ ﻋـﲆ ﴍوط ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻨـﺺ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻋﲆ اﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺘـﻲ ﻳﺠﻮز ﻓﻴﻬـﺎ أن ﻳُﻄﻠﺐ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﺗﻮﻓـﺮ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻔﺼﻴﻞ‬ ‫ﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺗﻮﻓﺮ ﻫﺎﻣـﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻔﺼﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫ﻳﺤﻖ ﻟﻠﺸﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ‬ ‫اﺗﺨﺎذﻫﺎ إذا ﻋﺠﺰ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻋﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ )ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻃﺮﻳﻘﺔ أو‬ ‫ﻃﺮق إﺑﻼغ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﺑﻄﻠﺐ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ(‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻟﴩوط اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ إﻃﻼع‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ :‬أﻧﻪ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺆدي ﻋﺠﺰ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻋﻦ اﻟﻮﻓـﺎء ﺑﻄﻠﺐ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﻗﻴـﺎم اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺮﺧـﺺ ﻟـﻪ ﺑﺈﻏﻼق‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻌﻤﻴـﻞ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﺑﻌـﺪ ﻓـﱰة‬ ‫زﻣﻨﻴﺔ ﻳﺤﺪدﻫﺎ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ‪ ،‬وأ ّن‬ ‫ﻟﻠﺸـﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ ّ‬ ‫ﺣﻖ إﻏـﻼق اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺣـﻮال ﺑﻌﺪ ﻣﺮور‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﻋﲆ ﻋﺠﺰ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻋﻦ اﻟﻮﻓﺎء‪.‬‬ ‫ووﻓـﻖ اﻷﺣـﻜﺎم اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺼﻔﻘﺎت‬ ‫اﻟﻬﺎﻣـﺶ‪ ،‬ﻳﺠـﻮز ﻟﻠﺸـﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﺴـﻬﻴﻼت اﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬أو ﻗـﺮوض‬ ‫ﻣﻀﻤﻮﻧـﺔ‪ ،‬أو ﻏـﺮ ﻣﻀﻤﻮﻧـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻴﻞ ﻤﺪة‬ ‫ﺗﺰﻳـﺪ ﻋـﲆ ﺧﻤﺴـﺔ أﻳـﺎم ﻷﻏـﺮاض إﻳﺪاع‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ ﺗﻐﻄﻴﺔ‪ ،‬أو ﺳﺪاد ﻫﺎﻣﺶ ﺗﻐﻄﻴﺔ إذا‬

‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﺪرﺟـﺔ ﻣﻠﺰﻣـﺔ ﺑﺎﻹﻓﺼـﺎح ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠـﺲ إداراﺗﻬﺎ ﻋﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﻜﺎﻓﺂت‬ ‫واﻟﺘﻌﻮﻳﻀـﺎت اﻤﺪﻓﻮﻋـﺔ ﻷﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻹدارة وﻛﺒـﺎر اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ‪ .‬ﻗﺮاءﺗـﻚ ﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻳﺴـﺎﻋﺪك ﻋﲆ اﺗﺨـﺎذ ﻗﺮارك‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‪.‬‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻣﻤﺜﻠـﻮن‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ...‬ﻋﻨﺪ اﻧﺘﺨﺎب ﻣﺮﺷـﺢ ﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﻋﻠﻴﻚ ﻣﺮاﻋﺎة ﻣﺴـﺘﻮى ﻛﻔﺎءﺗﻪ‬ ‫وﻗﺪرﺗـﻪ ﻋﲆ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻤﻬﺎم اﻤﻮﻛﻠـﺔ إﻟﻴﻪ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗﻘﻠﺪه ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫ﻗﺮاءﺗـﻚ ﻧﴩة اﻹﺻﺪار اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨـﻮي ﻃـﺮح أﺳـﻬﻢ أو أدوات دﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻜـﺲ وﻋﻴﻚ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري‬ ‫وﻳﺠﻌـﻞ ﻗﺮاراﺗﻚ ﻣﺒﻨﻴﺔ ﻋـﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت دﻗﻴﻘﺔ‬

‫ﻋﻦ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬

‫إﻟﺰام اﻟﻌﻤﻴﻞ‬ ‫ﺑﺴﺪاد ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻻ ّ‬ ‫ﻳﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫‪ ٪٢٥‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﻔﻘﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫اﻟﻮرﻗﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻨﺺ اﻤﺎدة ‪ 45‬ﻣﻦ اﻟﻼﺋﺤﺔ ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺠﻮز ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻧﺴـﺒﺔ أﻋﲆ ﻟﻬﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻟـﺬي ﻳﺘﻢ ﺗﻮﻓـﺮه ﻟﻠﺼﻔﻘﺎت ﰲ‬ ‫أي ورﻗـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أو ﻓﺌﺔ ﻣـﻦ ﻓﺌﺎت اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺮﺧـﺺ ﻟﻪ أن‬ ‫ﻳﻄﻠـﺐ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﺗﻮﻓـﺮ ﺗﻠﻚ اﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺤﺪدة ﻟﻬﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ‪ .‬وﻳﺠﻮز ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺣﻈـﺮ ﺻﻔﻘـﺎت ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ ﻋﲆ أي‬

‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺬﻛﻲ‬

‫ﺑـﺎدر إﱃ اﻹﺑـﻼغ ﻋـﻦ أي ﺷـﺨﺺ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺮﺧـﺺ ﻟـﻪ ﻳﻌـﺮض ﺧﺪﻣـﺔ إدارة ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫أو ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣـﺔ ﺗﻮﺻﻴﺎت‪ ،‬وﺳـﺎﻫﻢ ﻣﻌﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺴﻮق ﻣﻦ اﻤﺘﻼﻋﺒﻦ واﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪.‬‬

‫ﺗﻮاﻓﺮت اﻟﴩوط اﻵﺗﻴـﺔ‪ :‬أن ﻳﻘﻮم ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﺗﺎﺑـﻊ ﻟﻠﺸـﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ ﻣﺴـﺘﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﺪاول أو اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﺑﺈﺟﺮاء ﺗﻘﻮﻳﻢ‬ ‫اﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻟﻠﻌﻤﻴﻞ‪ ،‬وأن ﻳﻮاﻓﻖ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻣﺴﺒﻘﺎ ً‬ ‫وﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺘﺎﺑﻲ ﻋﲆ اﻟﻘﺮض أو اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﺗﺤﺪد ﺗﻠـﻚ اﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺤ ّﺪ‬ ‫اﻷﻗـﴡ ﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﻘـﺮض أو اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ وﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﺒﻠﻎ وأي ﻣﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﻘﺎﺿﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻗﻴﺎﻣـﻪ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺻﻔﻘﺔ ﺑﻬﺎﻣـﺶ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﻤﻴﻞ أو ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ إﺟـﺮاء اﻵﺗﻲ‪ :‬أن ﻳﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﺳـﺪاد ﻫﺎﻣـﺶ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻻ ﻳﻘﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ‪ 25‬ﰲ اﻤﺎﺋﺔ ﻣـﻦ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺼﻔﻘﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬واﺗﺨﺎذ ﺧﻄـﻮات ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫أن اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﻋﲆ دراﻳـﺔ ﺑﻤﺨﺎﻃﺮ ﺻﻔﻘﺎت‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ أن ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﺴﺎوﻳﺎ ً ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫اﻷدﻧﻰ ﻟﻠﻨﺴـﺒﺔ اﻤﺌﻮﻳﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ 25‬ﰲ اﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﺳﺘﺜﻤﺎري ﰲ‬

‫ورﻗـﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬أو ﻓﺌﺔ ﻣـﻦ ﻓﺌـﺎت اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ .‬وﻳﺠﺐ أن ﻳﻜـﻮن ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺟﺐ ﻋﲆ أي ﻋﻤﻴﻞ ﺳـﺪاده ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺼﻔﻘـﺔ ﺑﻬﺎﻣﺶ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﰲ ﺳـﻮق ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎوﻳﺎ ً ﻤﺒﻠـﻎ أو ﻗﻴﻤـﺔ ﻻ ﺗﻘ ّﻞ ﻋـﻦ اﻟﺤﺪ‬ ‫اﻷدﻧﻰ اﻤﻄﻠﻮب ﻟﻬﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ أو ﻏﺮﻓـﺔ اﻤﻘﺎﺻـﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ إﻣﺎ ﻧﻘﺪاً‪،‬��� ‫أو ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﻣﺮاﻛﺰ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ أوراق‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ اﻟﻘﻴﻤﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬أو ﺑﻀﻤﺎن‬ ‫آﺧﺮ ﻣﻘﺒﻮل‪.‬‬ ‫ﻣﻌﻠـﻮم أن »اﻟـﴩاء اﻟﻬﺎﻣـﴚ« أو‬ ‫ﺻﻔﻘـﺎت اﻟﻬﺎﻣـﺶ ﻗـﺪ ﺗﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺮﻓﻊ‬ ‫اﻤـﺎﱄ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ )ﺗﺮﻓﻊ ﻧﺴـﺒﺔ رﺑﺤﻴﺘﻪ(‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﺰﻳﺪ ﺧﺴـﺎﺋﺮه ﰲ ﺣـﺎل ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﺳـﻌﺮ اﻟﺴـﻬﻢ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻳﺠﺪر ﺑﺎﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫أن ﻳﻌـﻲ ّ‬ ‫أن اﻻﻗﱰاض ﻗﺪ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪ وﻳﻀﺎﻋﻒ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺨﺴﺎرة‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ ّ‬ ‫أن ﻻﺋﺤـﺔ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫اﻤﺮﺧـﺺ ﻟﻬـﻢ ﺗﻀـﻊ أﻳﻀـﺎ ً ﻗﻮاﻋـﺪ‬

‫واﺷـﱰاﻃﺎت ﻻﻗﱰاض اﻟﻌﻤﻴـﻞ‪ ،‬إذ ﺗﻨﺺ‬ ‫اﻤـﺎدة ‪ 44‬ﻣـﻦ اﻟﻼﺋﺤﺔ ﻋﲆ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫ﻷي ﺷـﺨﺺ ﻣﺮﺧﺺ ﻟﻪ )ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﺧﺺ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ( إﻗـﺮاض أﻣﻮال‬ ‫أو ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﺴـﻬﻴﻼت اﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﻌﻤﻴﻞ ﻓﺮد‬ ‫وﻻ ﻳﺠـﻮز ﻟـﻪ ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻗـﱰاض اﻟﻌﻤﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﻣﺮﺧﺺ آﺧـﺮ إﻻ ﺑﴩﻃﻦ؛‬ ‫اﻷول‪ :‬ﻗﻴﺎم اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ ﺑﺘﻘﻮﻳﻢ‬ ‫وﺗﻮﺛﻴـﻖ اﻟﻮﺿﻊ اﻤﺎﱄ ﻟﻠﻌﻤﻴـﻞ اﻟﻔﺮد ﺑﻨﺎ ًء‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻔﺼﺢ ﻋﻨﻬﺎ اﻟﻌﻤﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻗﻨﺎﻋﺘﻪ ﺑﺄن ﻣﺒﻠﻎ اﻟﻘـﺮض وﺗﺮﺗﻴﺒﺎﺗﻪ أو‬ ‫اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠﻌﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔﺮد‪ .‬واﻟـﴩط اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻌﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔﺮد ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً وﺑﺸﻜﻞ ﻛﺘﺎﺑﻲ ﻋﲆ اﻟﻘﺮض‬ ‫أو اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺤـﺪدا ً اﻟﺤ ّﺪ‬ ‫اﻷﻗـﴡ ﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﻘـﺮض أو اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ وﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﺒﻠﻎ وأي ﻣﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﻘﺎﺿﻴﻬـﺎ‪ .‬وﺗﺴـﺘﻨﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ وﺿﻊ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت إﱃ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺬي وﻛﻞ إﻟﻴﻬـﺎ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬

‫أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻷﺟﻬـﺰة واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫ﰲ ﺗـﺪاول اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻜﻔﻴﻠـﺔ ﺑﺎﻟﺤ ّﺪ ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﻤﻌﺎﻣـﻼت اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻢ إﺻـﺪار اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺘﻬﺎ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴـﻢ وﻣﺮاﻗﺒﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫وﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺨﺎﺿﻌـﺔ ﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ وإﴍاﻓﻬـﺎ‪ ،‬وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﻏﺮ اﻟﻌﺎدﻟﺔ‪ ،‬أو ﻏﺮ اﻟﺴﻠﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫أو اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻄﻮي ﻋﲆ اﺣﺘﻴـﺎل أو ﻏﺶ أو‬ ‫ﺗﺪﻟﻴـﺲ أو ﺗﻼﻋـﺐ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﻜﻔﺎﻳﺔ واﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻹﻓﺼﺎح‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻋﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻬﺎت ا ُﻤ ْ‬ ‫ﺼﺪرة ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﻄﻠﻌـﻦ وﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺪ وﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻹﻓﺼـﺎح ﻋﻨﻬﺎ ﻟﺤﺎﻣﲇ اﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫واﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ أﺻـﺪرت ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫‪ 12‬ﻻﺋﺤﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣﺘﻮاﻓﺮة ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻨﻚ ﻣﻄﺎﻟﻌﺘﻬﺎ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﻋﻴﻚ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري واﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻟﻮاﺋﺤـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ :‬اﻟﺘـﺪاول ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت داﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺤﺪث ذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻮﻇـﻒ أو ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻋﲆ ﻋﻠﻢ ّ‬ ‫ﺑﺄن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﺪﻓﺎ ً ﻟﻌﺮض‬ ‫اﺳﺘﺤﻮاذ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ أﺧﺮى‪ .‬وﻗﺒﻞ إﻋﻼن اﻟﺨﱪ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻮم اﻤﻮﻇﻒ أو ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﺑﺎﻟﴩاء‬ ‫ﰲ أﺳﻬﻢ اﻟﴩﻛﺔ أو ﻗﺪ ﻳﻔﺼﺢ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﺸﺨﺺ آﺧﺮ رﺑﻤﺎ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﺴﻠﻮك‬ ‫ﻻ ﻳﺤﻘﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق؛ ﻷن اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺑـﺎع ﻟﻠﻤﻮﻇـﻒ أو ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺬﻟﻚ ﰲ ﺣﺎل ﻋﻠﻤﻪ ﺑﺎﻻﺳﺘﺤﻮاذ اﻤﺤﺘﻤﻞ‪.‬‬ ‫واﻟﺸـﺨﺺ اﻵﺧﺮ اﻟﺬي ﺣﺼﻞ ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻗﺒﻞ إﻋﻼﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﻳﺤﻘﻖ أرﺑﺎﺣﺎ ً ﻏﺮ ﻋﺎدﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺠـﺢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻟﺬﻛﻲ«‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻋـﻮي اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻬﻴﺌـﺔ‬‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ -‬ﺧﻼل ﻋـﺎم ‪ 2012‬ﰲ‬ ‫ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻧﻄﺎق اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ واﻤـﺪارس اﻟﺘﻲ زارﻫﺎ واﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ زﻳﺎدة‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﻔﺌـﺎت اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ اﻟﺘـﻲ وﺻﻞ‬

‫إﻟﻴﻬـﺎ‪ .‬وﺷـﺎرك اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫وﻣﻨﺎﺳـﺒﺎت وﺻﻞ زوارﻫﺎ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 3.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻟﻌـﺮض ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻪ‬

‫وﻫـﻲ ﻣﺠﻠـﺔ »اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻟﺬﻛـﻲ«‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻤﴪﺣﻴﺎت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻟﺼﻮرة ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﰲ‬ ‫إﺣـﺪىاﻤـﺪارس‪.‬‬

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﺪاول وأﻧﻮاع اﻟﺒﻴﻊ واﻟﺸﺮاء ﻓﻲ ﺳﻮق اﺳﻬﻢ؟‬ ‫ﻳﺠـﺐ ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻋﻨـﺪ رﻏﺒﺘـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل ﻟﺴـﻮق اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺎﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪ .1‬ﻓﺘﺢ ﺣﺴـﺎب اﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻟـﺪى أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻮﺳﻄﺎء اﻤﴫح ﻟﻬﻢ ﺑﻤﺰاوﻟﺔ أﻋﻤﺎل اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫‪ .2‬ﺗﻌﺒﺌـﺔ اﻷﻧﻤـﻮذج اﻤﺤﺪد ﻋﻨـﺪ رﻏﺒﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﰲ ﴍاء أو ﺑﻴـﻊ ﺳـﻬﻢ ﻣﻌﻦ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻮﺳﻴﻂ اﻟﺬي ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻘﺪّم ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﺎء ﺧﺪﻣﺔ اﻟـﴩاء أو اﻟﺒﻴﻊ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬أو ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﻬﺎﺗﻒ دون اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﺣﻀﻮر اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‪.‬‬

‫‪ .3‬ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻧﻮع اﻷﻣﺮ ﻟﻠـﴩاء أو اﻟﺒﻴﻊ؛‬ ‫ﻓﻌﻨـﺪ ﺗﻌﺒﺌﺔ اﻷﻧﻤﻮذج ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً أن اﻷواﻣـﺮ اﻤﺘﺎﺣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻲ‪:‬‬ ‫ أﻣـﺮ اﻟﺒﻴﻊ اﻟﻔـﻮري‪ :‬أﻣـﺮ ﻟﺒﻴﻊ ﻛﻤﻴﺔ‬‫ﻣﻌﻴﻨﺔ وﻣﺘﻮاﻓﺮة ﺑﺴﻌﺮ اﻟﺴﻮق اﻷﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫ أﻣﺮ اﻟﴩاء اﻟﻔـﻮري‪ :‬أﻣﺮ ﻟﴩاء ﻛﻤﻴﺔ‬‫ﻣﺤـﺪدة ﻣﺘﻮاﻓﺮة ﺑﺎﻟﺴـﻮق ﺑﺄﻓﻀﻞ ﺳـﻌﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫ أﻣـﺮ اﻤﻄﺎﺑﻘـﺔ‪ :‬ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻤﻄﺎﺑﻘـﺔ‬‫وﻣﻘﺎﺑﻠﺔ أﻣﺮ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ اﻟﺴﻮق ﺳﻠﻔﺎً‪.‬‬ ‫‪ -‬أﻣﺮ اﻟﺴﻮق‪ :‬ﻫﻮ أﻣﺮ ﴍاء أو ﺑﻴﻊ ﻋﺪد‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬

‫إدارة اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻘـﻊ إدارة اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺿﻤﻦ اﻟﻬﻴﻜﻞ‬ ‫اﻹداري ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻀﻢ اﻹدارة ﺳـﺖ وﺣﺪات ﻫﻲ‪ :‬اﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ واﻤﺮاﺟﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴﻮق‪ ،‬وﻣﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ‪ ،‬وﻣﺨﺎﻟﻔﺎت أﻋﻤﺎل اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ واﻟﻄﺮح‪ ،‬واﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘـﻮﱃ اﻹدارة إﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺟﻤﻊ اﻷدﻟﺔ ﻋﻦ أي‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻷي ﻣﻦ أﺣﻜﺎم ﻧﻈﺎم اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ أو اﻟﻠﻮاﺋﺢ أو‬ ‫أﻋﻤﺎل أو ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺪرﻫﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ أو اﻟﺴـﻮق واﻟﻜﺸﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﺳﺘﺪﻋﺎء اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫واﺳﺘﺠﻮاﺑﻬﻢ‪ ،‬وﺳﻤﺎع أﻗﻮال اﻟﺸﻬﻮد‪ .‬وﺗﺘﻠﺨﺺ ﻣﻬﺎم إدارة اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻵﺗﻲ‪ :‬اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎدل ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺤﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻹدارات اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬وﻃﻠﺐ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت أو اﻟﺴﺠﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮاﻫﺎ ﴐورﻳﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺪﻋﺎء اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ واﺳﺘﺠﻮاﺑﻬﻢ‪ ،‬وﺳﻤﺎع أﻗﻮال اﻟﺸﻬﻮد‪.‬‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺗﻀﻢ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻹدارات واﻟﻮﺣﺪات اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺴﻮق اﻤﺎل واﻤﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻟﻮاﺋﺤﻪ‪ ..‬ﻫﻨﺎ زاوﻳﺔ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﺴـﻠﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ إﺣﺪى‬ ‫اﻹدارات ﰲ إﻃﺎر ﺑﻨﺎء ﻋﻼﻗﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺪد ﻣﻦ اﻷﺳﻬﻢ ﺑﺤﺴـﺐ اﻷﺳﻌﺎر اﻟﺴﺎﺋﺪة‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻳﻘﻮم اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺎﺣﺘﺴﺎب ﻣﻌﺎدﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻠﺴـﻌﺮ )ﺧﻤﺲ وﺣﺪات ﺗﻐﺮ( أﻋﲆ‬ ‫أو أﻗ ّﻞ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ اﻷﻣﺮ اﻤﺤﺪد اﻟﺴـﻌﺮ‪ :‬ﻫـﻮ أﻣﺮ ﺑﻴﻊ أو‬‫ﴍاء ﻋﺪد ﻣﻌﻦ ﻣﻦ اﻷﺳـﻬﻢ ﺑﺴﻌﺮ ﻣﺤﺪد أو‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﻨﻪ ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺴﻌﺮ اﻟﺴﺎﺋﺪ ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫ اﻷﻣـﺮ ﻏـﺮ اﻤﺤﺪد اﻟﺴـﻌﺮ‪ :‬ﻫـﻮ أﻣﺮ‬‫ﴍاء أو ﺑﻴـﻊ ﻏـﺮ ﻣﺴـﻌّ ﺮ ﻟﺘـﺪاول اﻟﺴـﻬﻢ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺴﻌﺮ اﻟﺴـﺎﺋﺪ )ﺳـﻌﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ( ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻳﺼﺒﺢ أﻣـﺮا ً ﻣﺤﺪد اﻟﺴـﻌﺮ ﺣﺎﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻢ اﺣﺘﺴـﺎب اﻟﺴﻌﺮ اﻷﻓﻀﻞ‪ ،‬وﻳﻘﻮم اﻟﻨﻈﺎم‬

‫ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﺴﻌﺮ ﻗﺒﻞ إﺿﺎﻓﺔ اﻷﻣﺮ إﱃ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫ اﻷﻣـﺮ ذو اﻟﻜﻤﻴـﺔ ﻏـﺮ اﻤﻌﻠﻨـﺔ‪ :‬ﻫـﻮ‬‫اﻟﺠـﺰء ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺔ اﻷﻣـﺮ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺎت اﻟﻮﺳـﻄﺎء‪ ،‬وﻳُﻌ ّﺪ ذﻟﻚ ﴐورﻳﺎ ً‬ ‫ﻋﻨـﺪ وﺟـﻮد أواﻣـﺮ ﻟﻜﻤﻴـﺎت ﻛﺒـﺮة؛ إذ إن‬ ‫إﺧﻔﺎء اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﻟﻸواﻣﺮ اﻟﻜﺒﺮة ﻳﺴﻤﺢ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﻌﻠﻨﺔ ﻓﻘﻂ ﺑﺤﺴﺐ اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﺪة دون اﻟﺘﺄﺛﺮ ﰲ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺴﻌﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ أﻣـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻓﻘـﻂ‪ :‬ﻫﻨﺎ ﻳﺠﺐ‬‫ﺗﺪاول ﺟﻤﻴﻊ ﻛﻤﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺮة واﺣﺪة‪.‬‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻟﺼﻐـﺮة ﻟﻠﺘﻨﻔﻴﺬ ﻛﻞ ﻣﺮة‪ :‬ﻳﺘﻢ‬‫ﺗﺪاول اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻜﻤﻴﺔ اﻟﺼﻐﺮى اﻤﺤﺪدة‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬

‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟـﺬي ﻳﻘﻴﺲ اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻜﻞ اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ اﻗﺘﺼﺎد ﻣﻌﻦ ﺧﻼل ﻋﺎم واﺣﺪ‪.‬‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫ﻣﻘﻴﺎس ذو ارﺗﺒﺎط ﺑﺎﻟﻨﺸﺎط اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ دﺧﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ واﻟﺪﺧﻞ اﻤﻜﺘﺴﺐ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﻳﺴﺘﺒﻌﺪ اﻟﺪﺧﻞ اﻟﺬي ﻳﺠﻨﻴﻪ اﻷﺟﺎﻧﺐ ﰲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﺤﲇ‪.‬‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ اﻻﺳﻤﻲ‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫)اﻟﺘﻀﺨـﻢ(؛ أي أﻧﻪ ﻻ ﻳﺴـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺘﻀﺨﻢ ﻣﻦ ﺗﻘ���ﻴﻢ اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻹﺟﻤﺎﱄ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ أﺛﺮ اﻟﺘﻀﺨﻢ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﻮﺳﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻘـﺮر ﺣﻜﻮﻣـﺔ )ﰲ أي دوﻟـﺔ( زﻳـﺎدة اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫وﺗﺨﻔﻴﺾ اﻟﴬاﺋﺐ‪.‬‬

‫ﻛﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺪاول ﺗﺘﻮاﻓﺮ ﻛﻤﻴﺔ أﺧﺮى ﻟﻠﺘﺪاول‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ اﻟﺤـﺪ اﻷدﻧﻰ ﻟﻠﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ :‬وﻫﻮ أﻗﻞ ﻛﻤﻴﺔ‬‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪﻫﺎ ﱠ‬ ‫ﻟﻴﻨﻔـﺬ اﻷﻣﺮ ﺑﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫‪ .4‬ﻳﺤﺪد اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﻣﺪة ﻟﺼﻼﺣﻴﺔ اﻷﻣﺮ‪،‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ ﻛﺎﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫ أﻣـﺮ اﻟﻴـﻮم اﻟﻮاﺣﺪ‪ :‬وﻫـﻮ أﻣﺮ ﻳﻜﻮن‬‫ﺳـﺎري اﻤﻔﻌﻮل ﺣﺘﻰ إﻏﻼق اﻟﺴـﻮق ﰲ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺘﺪاول اﻟﺬي ﺗﻢ ﻓﻴﻪ إدﺧﺎل اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫أﻣـﺮ ﺳـﺎر ﺣﺘﻰ أﺳـﺒﻮع ‪ :‬وﻫـﻮ أﻣﺮ‬‫ﻳﻜﻮن ﺳـﺎري اﻤﻔﻌﻮل ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ اﻧﻜﻤﺎﺷﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻘﺮر ﺣﻜﻮﻣـﺔ )ﰲ أي دوﻟـﺔ( ﺗﺨﻔﻴﺾ اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫اﻟﻌﺎم وزﻳﺎدة اﻟﴬاﺋﺐ‪.‬‬ ‫ﺗﻀﺨﻢ ﺗﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻫﻮ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر اﻟﺬي ﻳﺤﺪث ﺑﺴﺒﺐ زﻳﺎدة ﰲ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﺟﻮر‪.‬‬ ‫ﺗﻀﺨﻢ ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻫﻮ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر اﻟﺬي ﻳﺤﺪث ﺑﺴﺒﺐ ﻃﻠﺐ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‬ ‫ﺑﻀﺎﺋﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎد إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺰان اﻤﺪﻓﻮﻋﺎت‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺠﺎري واﻟﺤﺴـﺎب اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‪،‬‬ ‫واﻷول ﻳﺮﺻـﺪ اﻟﺼـﺎدرات واﻟـﻮاردات‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻳﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﺪﻓﻘﺎت اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻟﺪاﺧﻠﺔ واﻟﺨﺎرﺟﺔ ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺪورة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻳﺘﻌـﺮض اﻻﻗﺘﺼـﺎد ‪-‬أي اﻗﺘﺼـﺎد‪ -‬ﻟﺤـﺪوث دورات‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺛﻼﺛـﺔ أﻧﻮاع ﻣﻦ اﻟـﺪورات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺗـﱰاوح أﻋﺮاﺿﻬﺎ ﻣـﺎ ﺑﻦ اﻟﻜﺴـﺎد اﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻟﺮﻛﻮد‪.‬‬

‫اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫ أﻣﺮ ﺳـﺎر ﺣﺘﻰ ﺷﻬﺮ‪ :‬وﻫﻮ أﻣﺮ ﻳﻜﻮن‬‫ﺳـﺎري اﻤﻔﻌﻮل ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻴﻼدي‬ ‫اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫ أﻣﺮ ﺳـﺎر ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﻌﻦ‪:‬‬‫وﻫﻮ أﻣﺮ ﻳﻜﻮن ﺳـﺎري اﻤﻔﻌﻮل ﺣﺘﻰ إﻏﻼق‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﺑﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺘـﺪاول اﻤﺤﺪد وﻻ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫ذﻟﻚ اﻷﻣﺮ ﻣﺪة ‪ 30‬ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫ أﻣـﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ أو إﻟﻐﺎء ﻓـﻮري‪ :‬وﻫﻮ أﻣﺮ‬‫ﻳﺠـﺐ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ أو ﺟﺰﺋﻴـﺎ ً ﺣﺎﻤﺎ ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮق وإذا ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺼﻔﻘﺔ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﻓﺈن اﻷﻣﺮ ﻳﻠﻐﻰ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬

‫ﻓﺎﻟﺪورة ﻗﺼﺮة اﻷﺟﻞ ﺗﱰاوح ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 10‬إﱃ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ ً وﻣﻦ‬ ‫أﻋﺮاﺿﻬﺎ اﻟﺮﻛﻮد اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ .‬وﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻷﺟﻞ ﺗﱰاوح ﻣﺎ‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 25‬إﱃ ‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﻟﺮﻛـﻮد أﻳﻀﺎً‪ .‬وﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫اﻷﺟـﻞ ﺗﱰاوح ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 60‬إﱃ ‪ 70‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺣﺪوث‬ ‫اﻟﻜﺴـﺎد اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬إذ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻄﻠﺐ اﻟﻜﲇ ﻣﺠﺎﺑﻬﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺮض‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﻜﺴـﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ اﻟﻜﺒﺮ ﻋـﺎم ‪1929‬م اﻟﺬي‬ ‫أﺻـﺎب اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وأﺳـﻮاق اﻤـﺎل اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫أوروﺑﺎ واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺮﺟﻊ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي إﱃ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ إﻻ ﺑﻌﺪ ﻋﺪة ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫اﻟﺮﻛﻮد اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﺼﻄﻠـﺢ ﻳﻌﱪ ﻋﻦ ﻫﺒـﻮط ﰲ اﻟﻨﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻤﻨﻄﻘـﺔ أو ﻟﺴـﻮق ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬وﻋـﺎدة ﻳﻜﻮن ﺳـﺒﺐ اﻟﻬﺒﻮط ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻧﺎﺑﻌﺎ ً ﻣﻦ أن اﻹﻧﺘﺎج ﻳﻔﻮق اﻻﺳـﺘﻬﻼك‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺆدي إﱃ ﻛﺴـﺎد اﻟﺒﻀﺎﻋﺔ واﻧﺨﻔﺎض اﻷﺳـﻌﺎر‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻌﺐ ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺠـﻦ ﺑﻴﻊ اﻤﺨﺰون‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻨﺨﻔﺾ ﻣﻌﺪل‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨـﻲ أﻳﺪي ﻋﺎﻣﻠﺔ أﻗـﻞ‪ ،‬وارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﰲ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪.‬‬


‫»ﻫﻮاوي« ﺗﻄﺮح ﺟﻬﺎز ‪ quad Ascend D١‬ﻓﻲ ا‪ ‬ﺳﻮاق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪة ـ اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﴍﻛـﺔ »ﻫﻮاوي«‪ ،‬اﻟﺮاﺋـﺪة ﻋﺎﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﺣﻠـﻮل ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت‪،‬‬ ‫أول ﻫﻮاﺗﻔﻬـﺎ رﺑﺎﻋﻴـﺔ اﻟﻨـﻮاة ‪Ascend D1‬‬ ‫‪ ، quad‬واﻤـﺰود ﺑﻮﺣـﺪة ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺗﻨﻔﺮد ﺑﻬﺎ‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫»ﻫﻮاوي«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ اﻟﺴﻴﺪ ﺟﻴﺎو ﺟﻴﺎن‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ »ﻫـﻮاوي دﻳﻔﺎﻳﺴـﻴﺰ« ﰲ اﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺬا اﻤﻨﺘﺞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻳﺄﺗﻲ ﺗﺠﺴﻴﺪا ً‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻀﺨﻬﺎ »ﻫﻮاوي«‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬

‫وﺗﺮﺟﻤـﺔ ﻓﻌﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺒﻌـﺪ اﻻﺑﺘﻜﺎري‬ ‫ﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﺿﻮء ﻫﺬه اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘـﱪ اﻤﻨﺘﺞ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺧﻄﻮة أﺧﺮى‬ ‫ﺗﺪﻋﻢ ﻣﺴﺮة دﺧﻮل اﻟﴩﻛﺔ إﱃ ﻗﻄﺎع اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ اﻟﺮاﻗﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ »ﻫﻮاوي دﻳﻔﺎﻳﺴﻴﺰ«‬

‫ﺑﺸﻜﻞ واﺿﺢ ﻋﲆ ﻣﺪى اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻓـﺮ ﻫﺎﺗـﻒ ‪Ascend D1 quad‬‬ ‫ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 1,499‬رﻳـﺎﻻ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮزﻳﻊ وﻣﺤﻼت اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ‬ ‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﻢ ﴍﻛـﺔ ﻋـﲇ زﻳـﺪ اﻟﻘﺮﻳـﴚ‬ ‫وإﺧﻮاﻧـﻪ ‪ ،AZAQ‬أﺣﺪ اﻤﻮزﻋـﻦ اﻤﻌﺘﻤﺪﻳﻦ‬

‫‪28‬‬

‫اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي ﻃﺮﺣﺘﻪ ﻫﻮاوي )اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﺪﻋﻢ ﻣﺸﺮوع اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻜﺒﺎر‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻃـﻼل اﻟﺨﺮﻳﺔ »اﻤﺴـﺠﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺮأس‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎﺋﻬﺎ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻃـﻼل ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﻐﻞ ﺳـﻤﻮ اﻷﻣـﺮة أﻣـﺮة‬ ‫اﻟﻄﻮﻳـﻞ‪ ،‬ﻣﻨﺼﺐ ﻧﺎﺋﺒـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫واﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺑﺪﻋـﻢ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻹﻋﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ ﻟﻠﻜﺒـﺎر‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺘﻮﻓﺮ ‪3‬‬ ‫ﺣﺎﻓﻼت ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻣﺠﻬﺰة ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻦ‬ ‫وﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ ﻤﺪة ﻋﺎم ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮم ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻹﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﺒـﺎر ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣـﴩوع اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﺑﺘﻮﻓـﺮ »‪ «40‬ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻣﺠﻬـﺰة‬ ‫ﺑﺘﺠﻬﻴﺰات ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﺬوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‬

‫ﻤﻨﺘﺠﺎت »ﻫﻮاوي« ﰲ ﺳـﻮق اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﻘﺎة ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺟﺮ اﻟﺒﻴـﻊ ﺑﺎﻟﺘﺠﺰﺋﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟـﻚ إي ﻣﺎﻛﺲ‬ ‫وﻛﺎرﻓـﻮر وإﻛﺴـﱰا وﻟﻮﻟـﻮ وﻫﻴﱪﺑﺎﻧـﺪا وﺑﻦ‬ ‫داوود وﻣﺎﻧﻮﻳﻞ وأﺣﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ واﻟﺪاﻧﻮب‬ ‫واﻤﺼﺒﺎح وﻣﻜﺘﺒﺔ ﺟﺮﻳﺮ‪.‬‬

‫إﺣﺪى اﻟﺤﺎﻓﻼت اﻟﺘﻲ وﻓﺮﺗﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﻟﺪﻋﻢ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻜﺒـﺎر‪ .‬وﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺧﺪﻣـﺔ ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺒـﺎر ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻨﻘـﻞ‪،‬‬ ‫واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺧﻔـﺾ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﺴﻠﻢ ﺟﻮاﺋﺰ أﻛﺒﺮ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﻤﻄﻮري اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﱢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺟـﻮر اﻟﻨﻘـﻞ ﻟـﺬوي اﻹﻋﺎﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺎر‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻧﻘﻠﻬﻢ ﰲ‬

‫اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋـﺔ‪ .‬وﻳﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺴﺒﻦ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤـﴩوع‪ ،‬وﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴﻦ ﻏﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻷﺟـﺮة اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎرات ﻣﺠﻬﺰة ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻦ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ‬ ‫دﻋـﻢ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻬﺬا اﻤﴩوع‪ ،‬اﻟﺬي ﻳُﻌﺪ‬ ‫أول ﻣـﴩوع ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻘﺪم أﺳﻄﻮل ﺳﻴﺎرات‬ ‫ﻣﺠﻬﺰة ﺗﺠﻬﻴـﺰا ً ﻛﺎﻣﻼً ﻟﻨﻘﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻔﺌﺔ إﻳﻤﺎﻧﺎ ً ﺑﴬورة دﻣﺞ اﻤﻌﺎق‬ ‫ﺣﺮﻛﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻣـﻦ ﴍﻛﺎت اﻷﺟﺮة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‪.‬‬

‫راع ﻟﻮرﺷﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫»اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ« ٍ‬ ‫»ﺳﺒﻞ ﻧﻘﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ إﻟﻰ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ«‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻨﺎوﻟـﺖ ﻣﻮاﺿﻴـﻊ ﻋـﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺎﻟﺬﻛﺎء اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬واﻟﺤﻮﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﺤﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫رﻋﻰ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫وأﻣﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ »ﺳـﺒﻞ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« اﻟﺘـﻲ أﻗﺎﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﺰﺋـﺔ اﻤﴫﻓﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫أﺧـﺮا ً ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟـﺪى اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﺘﺒـﻮك‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ‪» ،‬إن رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻣﻮﻧﱰﻳـﺎل‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ ﻟﻬﺬا اﻟﺤﺪث اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﰲ‬ ‫ﺑﺤـﻮث اﻟﺤﺎﺳـﺐ ﰲ ﻣﻮﻧﱰﻳـﺎل‪،‬‬ ‫إﻃﺎر ﻣﺒﺎدراﺗـﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪد‬ ‫ﻋﺒﻴﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬ﻤﺎ ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت ﺑﺎرزة‬ ‫ﰲ ﻛﻨـﺪا وﻓﺮﻧﺴـﺎ واﻟﻴﻮﻧـﺎن‪ ،‬واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ .‬ﻣﻦ أﺛـﺮ ﺑﺎرز ﰲ دﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻄﻮر‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫وﺗﻨﺎوﻟﺖ اﻟﻮرﺷـﺔ اﻷﻣﻮر اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻨﻘﻞ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺗﺸـﻬﺪ ﺑﻼدﻧﺎ ‪-‬واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠـﻪ‪ -‬ﻧﻬﻀﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨـﺎ ﺗﻜﻤﻦ أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﻮاﻛﺒﺔ أﺣﺪث‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﻨﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﺨـﱪات اﻟﻌﺮﻳﻘﺔ ﻟﺪى‬ ‫واﻵﻟﻴـﺎت اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﺒﻞ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺒﻠﺪان اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ«‪.‬‬

‫ﻟﻤﻄﻮري »ﺟﻮﺟﻞ«‬ ‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت« ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪﻋﻢ ‪ ‬ول ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫وﻓـﺮت اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ دﻋﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ‪ ،‬ﻷول ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺔ ﻤﻄـﻮري ﺟﻮﺟـﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﻌﺰﻳـﺰا ً ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻣﺎ‬ ‫ﺑـﻦ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤ���ﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ‪،KACST‬‬ ‫وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺑـﺎدر« ﻟﺤﺎﺿﻨﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫أﻗﻴﻤـﺖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﻘـﺮ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻮﻋـﺖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣـﺎ ﺑـﻦ ﻣﺤـﺎﴐات وورش ﻋﻤـﻞ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻟﺪى اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗـ ﱠﻢ اﻟﺘﻄـﺮق إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻄـﻮري ﺟﻮﺟـﻞ واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣـﻊ ﺗﻘﺪﻳـﻢ إﺣﺼـﺎءات ﻋـﻦ‬

‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺮﻗﻤـﻲ‪ ،‬وأﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐة ﻋﻦ اﻟﱪﻣﺠﻴﺎت‬ ‫واﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻤﻔﺘﻮﺣـﺔ‬ ‫اﻤﺼﺪر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗ ﱠﻢ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑــ‪ ،Google Map Maker‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫إﻗﺎﻣـﺔ ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﻋـﻦ ﺧﺮاﺋـﻂ ﺟﻮﺟﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺤﻤﻠﺔ ‪ ،Sharqiah Map‬وﻫﻲ‬ ‫)ﺣﻤﻠـﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻮﺿـﻊ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﺮاﺋﻂ ‪ ،(Google‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺴـﻠﻴﻂ‬

‫اﻟﻀﻮء ﻋﲆ أﻳﺎم اﻹﻧﱰﻧـﺖ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت واﻷﻧﺸﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻣﺒـﺎدرة اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺪﻋـﻢ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ واﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﺠﻼً ﺣﺎﻓﻼً ﺑﺎﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺻﻌﺪة‪.‬‬

‫‪..‬و »ﻣﻮرﺟﺎن ﺳﺘﺎﻧﻠﻲ«‪» :‬اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﻗﺎدرة ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻔﺎﺟﺂت إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬

‫أﺣﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰﺗﻪ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت‬ ‫ﻤﻄـﻮري‬ ‫‪ «2012‬وﺳـﻂ ﺗﻔﺎؤل ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﺑﺎﻟﺘﻄﻮر اﻟﺬي‬ ‫ﺳﺘﺸﻬﺪه ﺧﻼل اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻇﻞ اﻟﻨﺠﺎﺣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗﻊ واﻟﺘﻲ ﻋﻜﺴـﺖ ﻗﺪرة‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺮدود‬ ‫اﻤـﺎدي واﻤﻌﻨﻮي ﻣﺘـﻰ ﻣﺎ وﺟﺪت‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﱪزﻫﺎ‪ .‬وﻗﺎم‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤﺪ اﻟﻬﺎﺷـﻤﻲ ﺑﴩﻛﺔ‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺔ ﺑﻬﺎ ﺑﻮاﻗـﻊ ‪ 30‬أﻟﻒ دوﻻر‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻓﺎﺋـﺰ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬وﺟﺎءت أﺳـﻤﺎء اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﺤـﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪ :‬ﺟﺎﺋـﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ وﻓـﺎز ﺑﻬـﺎ ﺣـﺎزم أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤـﻲ ﻋﻦ ﺗﻄﺒﻴـﻖ )ﺻﻼﺗﻲ(‪،‬‬ ‫وﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻓﻜـﺮة ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻓﺎز‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻋﲇ ﻳﻮﺳـﻒ ﺻﺎﻟﺤـﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻄﺒﻴـﻖ )ﻳُـﺮوى( ﻓﻴﻤـﺎ ﻓﺎز‬ ‫ﺑﺠﺎﺋـﺰة ﺟﺎﺋـﺰة أﻓﻀـﻞ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻟﺠـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﻃﻠﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒـﺎوي ﻋـﻦ ﺗﻄﺒﻴـﻖ )إﻋـﺮاب‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ(‪ .‬وﻛﺎن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻗﺪ‬ ‫ﺷـﻬﺪ ﰲ ﻳﻮﻣﻪ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ورش اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺘﻲ ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﺑـﺮز اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﻬﺎﺗـﻒ اﻤﺘﺤـﺮك ﻣﻦ‬ ‫ﺧﱪاء ﻣﺤﻠﻴﻦ وﻋﺎﻤﻴﻦ وﻣﻄﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻫـﻮاة وﻣﺤﱰﻓـﻦ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ ﴍﻛـﺔ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺳـﻌﺪ ﻣﺆﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻂ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ ﰲ »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« إﱃ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺪور اﻤﺘﻜﺎﻣﻞ ﺑﻦ ﻣﺸـﻐﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت واﻤﻄـﻮر واﻤﺴـﻮق‬ ‫وﻣﺼﻨﻌﻲ أﺟﻬﺰة اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﻤﻮاﻛﺒـﺔ اﻤﺘﻐﺮات اﻟﺘـﻲ ﺗﻄﺮأ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺟﺎء‬ ‫ذﻟـﻚ ﺧـﻼل ورﻗـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﻬـﺎ ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »ﻣﻄـﻮري‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬

‫‪ ..‬وﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﺗﻌﺰز اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻴﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫وﻃﻼﺑﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ »ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻌـﺖ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤﺎد‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت )ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ( أﻣﺲ ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓﺮ ﺧﺪﻣﺎت وﺗﻘﻨﻴـﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻀﻤﻨـﺖ ﻣﺬﻛـﺮة اﻟﺘﻔﺎﻫـﻢ اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺪﻧﺎن اﻤﺰروع واﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي واﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘـﺪب ﻤﻮﺑﺎﻳـﲇ اﻤﻬﻨﺪس‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻜﺎف إﻧﺸـﺎء ﺑﺎﻗﺔ ﻫﻲ اﻷوﱃ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤّ ﻰ »ﺑﺎﻗﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻃﻴﺒﺔ«‪ ،‬ﺗﺸﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻤﻴﺰات ﻣﻤﺎ ﺳﻴﺴﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﻮاﺻـﻞ ﺳـﻬﻠﺔ ﺑﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻓﺮ ﴍﻛﺔ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺑﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﻴﺔ ﰲ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﺧﺪﻣﺎت ﺑﻴﻊ ﰲ ﺗﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻋﺮوﺿﺎ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻋـﲆ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻨﺴﻮﺑﻮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﻘﺎط‬ ‫ﺑﻴﻊ ﺳﺘﻮﻓﺮﻫﺎ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﰲ اﻟﺤﺮم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻒ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻣـﺎﱄ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻋﻦ ﻗـﺪرة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ »ﻣﻔﺎﺟـﺂت« إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ ﻟﻠﺮﺑﻊ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻗﻴﺎﺳـﺎ ً ﻷداﺋﻬـﺎ اﻟﻘﻮي‬

‫ﺧـﻼل اﻟــ ‪ 9‬أﺷـﻬﺮ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫‪ ،2012‬اﻟﺬي ﻳﻤﻨﺤﻬﺎ اﻷﻓﻀﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺨﻄـﻲ أرﻗـﺎم اﻤﺤﻠﻠﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ ﺑﻨﻤﻮ اﻹﻳﺮادات ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %6‬ﰲ اﻟﺮﺑـﻊ اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ إﱃ أن ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺤﻔﻈﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ‬

‫ﻟﻘـﻮة ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﰲ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أرﻗﺎم اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺼـﺎدر ﻋـﻦ‬ ‫ﺑﻨـﻚ »ﻣﻮرﺟﺎن ﺳـﺘﺎﻧﲇ«‪ ،‬أﺣﺪ‬ ‫أﺷـﻬﺮ اﻟﺠﻬـﺎت اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻤﴫﻓﻴـﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻪ ﺣﻮل أداء اﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬

‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً‬ ‫ﻧﻤـﻮ اﻹﻳـﺮادات ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺧـﺎرج ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %11.5‬ﺧـﻼل اﻟﺮﺑـﻊ‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ ،2011‬وذﻟـﻚ ﻣـﻊ ﻧﻤـﻮ‬ ‫اﻹﻳﺮادات اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫وﺗﺤﺴـﻦ أﺳـﻌﺎر اﻟـﴫف ﰲ‬

‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ وﺗﺮﻛﻴﺎ‪ .‬وﺣﻮل‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺎت أداء ﺳـﻬﻢ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫اﻋﺘـﱪ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻣﺘـﻼك ﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻤﻘﻮﻣﺎت اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺟﺎذﺑـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ وﻣﻜـﺮر اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﺼـﻞ ﺣـﺪود ‪ 7.8‬ﻣﺮات ﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪.2013‬‬

‫»رﻳﻨﻮ« ﺗﺴﺘﻌﺮض أﺣﺪث ﻃﺮازات ‪ ٢٠١٣‬ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﺑﺠﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﴍﻛﺔ رﻳﻨﻮ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﺪ أﴎع اﻤـﺎرﻛﺎت اﻷوروﺑﻴﺔ ﻧﻤﻮا ً ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬اﻟﺬي أﻗﻴـﻢ ﺑﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺟـﺪة ﻟﻠﻤﻌـﺎرض واﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت أﺧـﺮاً‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻌﺮاض ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ أﺣـﺪث ﻃﺮازات‬ ‫ﺳـﻴﺎرات رﻳﻨﻮ ‪ 2013‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﻴّﺰ ﺑﺘﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫ﻋﴫﻳـﺔ ﻓﺮﻳـﺪة وﺗﻘﻨﻴـﺎت ﺣﺪﻳﺜـﺔ وﺑﺎﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻋﺮوﺿﺎ ً ﻣﻐﺮﻳـﺔ وﻫﺪاﻳﺎ ﻗﻴّﻤﺔ ﻟﻠﺰوار‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﺟﻨﺎح ﴍﻛـﺔ رﻳﻨﻮ ﺑﺎﻤﻌـﺮض‪ ،‬إﻗﺒﺎﻻ ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺰوار اﻟﺬﻳﻦ أﺑﺪوا إﻋﺠﺎﺑﻬﻢ اﻟﺸﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﺴـﻴﺎرات رﻳﻨﻮ اﻟﺘﻲ ﺷـ ّﻜﻠﺖ ﺣﻀـﻮرا ً ﻗﻮﻳﺎ ً‬

‫ﺟﻨﺎح ﴍﻛﺔ رﻳﻨﻮ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‬ ‫واﺟﺘﺬب أﻧﻈﺎر اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻻﺳـﻴﻤﺎ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔـﺎت أﻛﺜﺮ ﺳـﻼﻣﺔ وأﻣﺎﻧـﺎ‪ ،‬وﺗﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫راﺋﻌﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻨﻴﺎت ﻣﺘﻄﻮرة‪ ،‬وﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﺣﻴﺚ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻢ اﻃﻼع اﻟﺰوار ﻋﲆ أﺣﺪث ﺳﻴﺎرات )داﺳﱰ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻟﻴﻮس‪ ،‬ﻣﻴﺠﺎﻧﻬﺎﺗﺸﺒﺎك‪ ،‬ﻓﻠﻮﻳﻨﺲ‪ ،‬ﺳﺎﻓﺮان‪،‬‬ ‫ﻟﻮﺟﺎن( وﺗﻌﺮﻳﻔﻬﻢ ﺑﺎﻤﺰاﻳﺎ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺪﻳﺪة‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ اﻟﴩﻛـﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﻮﻓﺮ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرات ﺑﺘﻮازن‬ ‫ﻣﺜﺎﱄ ﻳﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻷﺳـﻌﺎر اﻤﻐﺮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻮدة‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ رﻳﻨـﻮ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت ﻣﺎ ﺑﻌـﺪ اﻟﺒﻴﻊ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‪ ،‬واﻧﺘﺸﺎرﻫﺎ اﻟﻮاﺳﻊ ﰲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وأﻛﺪت ﴍﻛﺔ رﻳﻨﻮ‪ ،‬أن وﺟﻮدﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض اﻟـﺬي ﻳﻌـﺪ أﻫـﻢ وأﺑـﺮز ﺣـﺪث‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ أﺗﺎح ﻟﻬـﺎ ﻓﺮﺻﺔ ﻃﻴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ واﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ ﻓﺌـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﺴـﺮة اﻟﻨﺠﺎح اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫واﻟﻄﻠﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ اﻟﺬي ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻪ ﺳﻴﺎرات رﻳﻨﻮ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﺘﻤﻴّﺰﻫﺎ ﺑﺎﻟﻘﻮة واﻷداء‬ ‫اﻟﻌﻤـﲇ وﺑﺘﺼﺎﻣﻴﻤﻬﺎ اﻟﺮاﺋﻌﺔ واﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻷﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴﻼﻣﺔ واﻷﻣﺎن واﻤﻼﺋﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺖ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻳﻌﺘﺰم إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺨﺎرج ﺟﺰﺋﻲ ‪ ‬ﻣﻮال اﻟﻌﻤﻼء اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ذﻛﺮ ﺑﻴﺖ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ أﻧﻪ ﺳـﻴﻘﺪم إﻳﻀﺎﺣﺎ ً ﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﻣﺴـﺎﻫﻤﻲ اﻟﺒﻨﻚ ﺣﻮل اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﺘﻲ أدﱃ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺒﻴﺖ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‪ ،‬وذﻛﺮ‬

‫أﻧﻪ ﻳﻌﺘﺰم إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺨﺎرج ﺟﺰﺋﻲ ﻷﻣﻮال اﻟﻌﻤﻼء اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮة‬ ‫ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﺧﻄﺔ ﺑـﺪأت ﻓﻌﻠﻴﺎ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2012‬ﺑﻬـﺪف إﺟﺮاء اﺳـﱰداد ﻣﺒﻜﺮ ﻷﻣﻮال اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣﺜﻠﻤﺎ‬ ‫ﺣـﺪث ﺑﻤﴩوع ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ »ﻧﺎﰲ ﻣﻮﻣﺒـﺎي«‪ ،‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﻣﺎزال‬ ‫ﻣﻠﺘﺰﻣـﺎ ً ﺑﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣـﴩوع ﻣﺮﻓﺄ ﺗﻮﻧـﺲ اﻤﺎﱄ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ ﻃﺮح‬

‫اﻤﻨﺎﻗﺼﺎت وﺳـﻮف ﺗﺒﺪأ أﻋﻤﺎل اﻹﻧﺸـﺎء اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ .‬وﻳﻌﻤﻞ ﺑﻴﺖ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻋﲆ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻷﺻﻮل‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺪر دﺧﻼً ﻋﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ وﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧـﺎص ﰲ دﺑﻲ‪ .‬وﺗﺘﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ واﻟﺘﻘﴢ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮص وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ إﺗﻤﺎم ﺻﻔﻘﺎت ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن ﺧﻼل ‪.2013‬‬

‫»إي إم ﺳﻲ« ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺤﻈـﻰ ﴍﻛـﺔ إي إم ﳼ ﺑﺘﻘﺪﻳـﺮ دوﱄ‬ ‫ﻟﺘﻤﻴﺰﻫﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻟﺘﻠﻚ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت دور ﺣﺎﺳـﻢ ﰲ‬ ‫ﻧﺠﺎح اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﻣﺮ اﻟﺴـﻨﻦ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﴍﻛﺔ‬

‫إي إم ﳼ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘـﻲ اﺧﺘﺮت ﻛﺄﻓﻀﻞ‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﻳﻨﺼﺢ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺿﻤﻦ اﺳـﺘﻄﻼع‬ ‫أﺟﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺎم ‪،2011‬‬ ‫ﻧﺎﻟـﺖ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺟﺎﺋـﺰة ﺗﻘﺪﻳﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﺳﻴﺎﺳـﺎت‬ ‫وﻣﻤﺎرﺳﺎت اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺿﻤﻦ ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻋﺘـﻼء اﻤﺮﻛﺰ اﻷول »ﻛﺄﻓﻀﻞ‬

‫ﴍﻛـﺔ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻳﻨﺼـﺢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﺎ«‪ .‬وﻗﺪ أﺟﺮي اﻻﺳـﺘﻄﻼع ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻸﺑﺤـﺎث واﻟﻨـﴩ‬ ‫وﴍﻛﺔ »ﺗﻴﻢ ون اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ«‪ .‬وﺣﻈﻴﺖ ﺟﻬﻮد‬ ‫ﴍﻛﺔ إي إم ﳼ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻟﺜﻨﺎء‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻟﻘﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ دﻣﺞ أﻓﻀﻞ ﻣﻤﺎرﺳﺎت اﻤﻮارد‬

‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻣﻊ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺄﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻔﺮوﺿﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ أوﻻ ً واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ دﻋﻢ وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ ﺛﺎﻧﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣـﻦ أن ﺑﻌﺾ ﻫـﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﺗﻀﻊ ﰲ‬

‫اﻟﺤﺴـﺒﺎن ﺗﺮﻛﻴﺰ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻋﲆ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫وﺗﻔﻌﻴـﻞ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﻮﻇﻔـﻦ‪ ،‬ﺗـﺪرج أﻳﻀﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺧﻄﻄﻬـﺎ ﺳﻴﺎﺳـﺎت ﻣﺼﻤﻤﺔ ﺧﺼﻴﺼـﺎ ً ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ داﺧﻞ اﻟﴩﻛﺔ‪ .‬ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﺜـﺎل‪ ،‬ﺗﺘﻄﻠـﺐ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬

‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ دﻓﻊ رﺳـﻮم ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %9‬ﻣﻦ رواﺗﺒﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻘﻮم ﴍﻛﺔ إي إم ﳼ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺪﻓـﻊ رﺳـﻮم اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻣﻮﻇﻒ ﺳﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴﻨﻰ ﻟﻬﻢ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ رواﺗﺒﻬﻢ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ ﻛﻞ ﺷـﻬﺮ دون أي ﺧﺼﻮﻣﺎت‪.‬‬


‫«أدبي المدينة» يستضيف باحثين للحديث حول موقع « حرة شوران»‬

‫« اإساءات» تمنع تنظيم مبادرة | لتقريب وجهات النظر بين الفايدي والشنقيطي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬ ‫بادرت صحيفة «الرق» إى تبني مناظرة‬ ‫علمية لتقريب وجهات النظر بن الباحثن‬ ‫وامهتمن بتاريخ امدينة امنورة‪ ،‬الدكتور‬ ‫تنيضب الفايدي‪ ،‬والباحث عبدالله‬

‫الشنقيطي‪ ،‬حول موقع حرة شوران ي امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬إا أن الباحثن رفضا امشاركة ي هذا‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫وقال الفايدي إن «إس��اءات» الشنقيطي‬ ‫لتاريخ ومؤرخي امدينة امنورة تمنعه من‬ ‫اموافقة عى إقامة مثل تلك اللقاءات العلمية‪،‬‬

‫مؤكدا أنه ليس بينه وبن الشنقيطي أي خاف‬ ‫شخي‪.‬‬ ‫بينما رد الشنقيطي بأنه ا يقبل النقاش مع‬ ‫الفايدي‪ ،‬كون ما يقوله تعدّى موضوع السجال‬ ‫العلمي إى «إساءات» و»تجريح» شخي‪.‬‬ ‫وي السياق ذاته‪ ،‬أوضح رئيس النادي‬

‫اأدب��ي ي امدينة امنورة‪ ،‬الدكتور عبدالله‬ ‫عسيان‪ ،‬ل�»الرق» أمس‪ ،‬أن النادي طرح‬ ‫فكرة إقامة مثل هذا اللقاء‪ ،‬عن طريق صالون‬ ‫الوادي امبارك‪ ،‬لكن معظم أعضاء النادي رفضوا‬ ‫الفكرة‪ ،‬خوفا ً من انتقال امناظرة من السجال‬ ‫العلمي إى شجار وعراك يدوي‪ ،‬وأيضا ً إمكانية‬

‫وصوله لتجريح وإساءات شخصية بن الباحثن‪.‬‬ ‫وطالب عسيان بأن يكون النادي بعيدا ً عن‬ ‫تلك السجاات‪ ،‬منوها ً بأنه سرشح أسماء ثقافية‬ ‫وتاريخية للحديث عن «حرة شوران» وموقعها‬ ‫اأصي (امختلف عليه بن الفايدي والشنقيطي)‬ ‫ي محارات يقيمها الصالون مستقباً‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالله عسيان‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫«ذا هوبيت» يحقق‬ ‫‪ 33‬مليون دوار‬ ‫ويتصدر شباك اأفام‬ ‫في أمريكا الشمالية‬

‫لوس أنجلوس ‪ -‬رويرز‬

‫ملصق يجمع شخصيات “ذا هوبيت”‬

‫حاف�ظ فيل�م “ذا هوبيت” ع�ى صدارة‬ ‫إيرادات الس�ينما ي أمريكا الشمالية لأسبوع‬ ‫الثالث ع�ى التواي محققا ً ‪ 32.9‬مليون دوار‪.‬‬ ‫الفيل�م م�ن إخراج بي�ر جاكس�ون‪ ،‬وبطولة‬ ‫مارت�ن فريم�ان‪ ،‬وأيان ماكيلن‪ ،‬وريتش�ارد‬ ‫أرميتاج‪ .‬وجاء فيلم الحرك�ة الجديد “تحرير‬

‫جانج�و” ي امرك�ز الثان�ي بإي�رادات بلغت‬ ‫‪ 30.7‬ملي�ون دوار‪ .‬والفيل�م بطول�ة جيمي‬ ‫فوك�س‪ ،‬وكريس�توفر فالت�ز‪ ،‬وليون�اردو‬ ‫ديكابريو‪ ،‬وإخراج كونتن تارانتينو‪.‬‬ ‫وجاء الفيلم الدرامي الجديد “البؤساء” ي‬ ‫امركز الثالث بإيرادات بلغت ‪ 28‬مليون دوار‪.‬‬ ‫والفيلم بطولة هيو جاكمان‪ ،‬وراسل كرو‪ ،‬وآن‬ ‫هاثاواي‪ ،‬وإخ�راج توم هوب�ر‪ .‬واحتل امركز‬

‫الراب�ع الفيل�م الكوميدي الجديد “إرش�ادات‬ ‫أبوية” بإي�رادات بلغ�ت ‪ 14.8‬مليون دوار‪.‬‬ ‫والفيل�م بطولة بيي كريس�تال‪ ،‬وبيتي ميدلر‪،‬‬ ‫وإخراج آن�دي فيكمان‪ .‬وتراج�ع فيلم اإثارة‬ ‫والحركة “جاك ريت�ر” من امركز الثاني إى‬ ‫الخامس‪ ،‬مس�جاً إيرادات بلغ�ت ‪ 14‬مليون‬ ‫دوار‪ .‬والفيلم بطولة ت�وم كروز‪ ،‬وروزاموند‬ ‫بايك‪ ،‬وإخراج كريستوفر ماكوري‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم‬ ‫الحكيم‬ ‫اختلف فقيهان حول حكم‬ ‫تهنئة غر امسلمن بأعيادهم‪،‬‬ ‫ففي الوقت الذي ا يجّ وز أستاذ‬ ‫الدراسات العليا ي جامعة‬ ‫اإمام محمد بن سعود الدكتور صالح‬ ‫السدان تهنئة غر امسلمن بأعيادهم‪،‬‬ ‫يؤكد عضو هيئة التدريس ي جامعة‬ ‫أم القرى‪ ،‬عضو مجلس الشورى‪،‬‬ ‫الدكتور حاتم العوني الريف‬ ‫عدم وجود نص ريح ي الكتاب‬ ‫والسنة يدل عى حرمة تهنئة الكفار‬ ‫بأعيادهم‪.‬‬ ‫وق��ال السدان‪ ،‬ي حديث ل�‬ ‫«الرق»‪ ،‬إن «أعياد امياد ورأس‬ ‫السنة هي من اأعياد التعبدية‪ ،‬لذلك‬ ‫ا يجوز تهنئتهم فيها أن فيها اعرافا‬ ‫بهذه اأعياد‪ ،‬وبالتاي اعرافا بدينهم‬ ‫وهو أمر مخالف للرع»‪.‬‬ ‫وأبان السدان أن اأفضل أن‬ ‫يبتعد امسلم عن مواطن ااحتفال‪،‬‬ ‫«حتى ا يضطر لتهنئتهم‪ ،‬وا‬ ‫يشاركهم‪ ،‬وا يتقبل حلواهم‪ ،‬حتى ا‬ ‫يقع ي الحرج‪ ،‬ويضطر إما لتهنئتهم‬ ‫أو تجاهلهم»‪ ،‬مطالبا‪ ،‬ي الوقت نفسه‪،‬‬ ‫بعدم اإرار بغر امسلمن أو ذمهم‬ ‫عى احتفالهم‪ ،‬واأبرأ للمسلم اابتعاد‬ ‫عن مواطن احتفااتهم فرة أعياد‬ ‫امياد‪ .‬وأوضح أن امسلمن الذين‬

‫احتفاات السنة اميادية الجديدة يوم أمس ي تايوان‬ ‫يعيشون ي مجتمعات غر مسلمة‪،‬‬ ‫ليسوا مطالبن بامبادرة بتهنئة غر‬ ‫امسلمن‪ .‬غر أنه ّبن أن امسلمن‬ ‫الذين يعملون مع كفار‪ ،‬أو نشأ‬ ‫بينهم مصاهرة وزواج‪ ،‬تضطرهم‬ ‫مصالحهم لتهنئتهم‪ ،‬وهذا جائز‪،‬‬ ‫واستدرك بقوله‪« :‬كثر ممن يهنئون‬ ‫غر امسلمن بأعيادهم الدينية‪ ،‬ا‬ ‫يعلمون بعقيدة الواء والراء»‪ ،‬مشرا‬ ‫إى أن امهنئن يتبعون مصلحتهم‪،‬‬ ‫كونهم يعيشون مع غر امسلمن‪،‬‬ ‫وه��م ي��راع��ون وج��وده��م بينهم‬ ‫فيبادرون بالتهئتة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أبدى الدكتور حاتم‬ ‫العوني الريف تعجبه من اأقاويل‬ ‫التي تردد عن التحريم امطلق لتهنئة‬

‫«مؤتمر اأدباء» يجبر «أدبي جدة»‬ ‫على تأجيل «ملتقى النص»‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز الخزام‬ ‫قرر نادي جدة اأدبي تأجيل‬ ‫موعد انعق�اد ملتق�ى قراءة‬ ‫الن�ص ال��‪ 12‬إى ‪ 23‬أبريل‬ ‫امقب�ل‪ ،‬عوض�ا ع�ن اموع�د‬ ‫الس�ابق امق�رر ي ال��‪ 9‬من‬ ‫الش�هر نفس�ه‪ .‬وأوضحت رئيس�ة‬ ‫لجنة املتقي�ات والجماعات‪ ،‬عضو‬ ‫مجل�س إدارة الن�ادي‪ ،‬الدكت�ورة‬ ‫فاطم�ة إلي�اس‪ ،‬ل�”ال�رق”‪ ،‬أن‬ ‫تأجيل اموعد قد تم بسبب تعارضه‬ ‫م�ع موع�د انعق�اد مؤتم�ر اأدباء‬ ‫الس�عودين الرابع‪ ،‬امقرر عقده ي‬ ‫امدينة امنورة خال الفرة من ال�‪9‬‬ ‫إى ال�‪ 11‬من أبريل‪.‬‬ ‫وقال�ت إن موض�وع املتق�ى‬ ‫لهذا العام يتمحور حول “التحديث‬ ‫النق�دي واأدب�ي ي امملك�ة”‪،‬‬ ‫وسيعالج هذا اموضوع عدة محاور‬ ‫ي التنظ�ر النق�دي‪ ،‬والنظري�ات‬ ‫التطبيقي�ة ي تلقي النص الحديث‪،‬‬ ‫كما س�يندرج تحت ه�ذا اموضوع‬ ‫جميع الدراسات والقراءات الحديثة‬ ‫للن�ص الراث�ي س�وا ًء كان نص�ا‬ ‫أدبيا أو نقديا أو فلس�فيا‪ .‬وسركز‬ ‫اموض�وع ع�ى دراس�ة التحدي�ث‬ ‫النق�دي‪ ،‬والتجديد ي اأنواع اأدبية‬ ‫ي امملكة العربية السعودية بصفة‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫وبيّن�ت إلياس‪ ،‬أن امش�اركات‬ ‫امقررة س�تندرج تحت عدة محاور‬ ‫نظري�ة وتطبيقي�ة‪ ،‬م�ن أهمه�ا‪:‬‬ ‫امقدم�ات التاريخي�ة للتحدي�ث‬ ‫اأدبي والنق�دي ي امملكة‪ ،‬امعاير‬ ‫التجديدي�ة لأجن�اس اأدبي�ة ي‬

‫د‪ .‬صالح السدان‬

‫د‪ .‬حاتم الريف‬

‫الكفار بأعيادهم الدينية‪ ،‬افتا إى أنها‬ ‫دعوى مستغربة‪ ،‬لعدم ورود نص‬ ‫فيها يلزم التسليم له‪ ،‬حتى لو لم‬ ‫نعرف علته‪ .‬وأشار الريف إى أنه لم‬

‫يرد ي القرآن الكريم‪ ،‬وا جاء ي السنة‬ ‫دليل خاص يدل عى حرمة تهنئة‬ ‫الكفار بأعيادهم الدينية‪ ،‬مما يدل عى‬ ‫أن اإجماع امنقول إذا تحقق‪ ،‬فا بد‬

‫امملك�ة‪ ،‬دور امؤسس�ات العلمي�ة‬ ‫والثقافي�ة واإعامي�ة ي التحدي�ث‬ ‫النقدي واأدبي‪ ،‬ودراسات تحليلية‬ ‫وتقييمي�ة لطبيعة وتقاطعات النقد‬ ‫الصحف�ي والنق�د اأكاديم�ي ي‬ ‫امملك�ة‪ .‬وحصل�ت “ال�رق” عى‬ ‫قائمة اأس�ماء امرش�حة للمشاركة‬ ‫ي املتق�ى‪ ،‬وضمت القائمة أس�ماء‬ ‫أكثر من خمس�ن ناق�دا وأكاديميا‪،‬‬ ‫من أبرزه�م‪ :‬أحم�د العدواني‪ ،‬أمل‬ ‫القثام�ي‪ ،‬جري�دي امنص�وري‪،‬‬ ‫حس�ن حج�اب‪ ،‬حس�ن النعم�ي‪،‬‬ ‫حس�ن بافقي�ه‪ ،‬حس�ن امنارة‪،‬‬ ‫خال�د الرفاعي‪ ،‬س�حمي الهاجري‪،‬‬ ‫سعاد امانع‪ ،‬سعد البازعي‪ ،‬سلطان‬ ‫القحطان�ي‪ ،‬صالح زي�اد الغامدي‪،‬‬ ‫عاي الق�ري‪ ،‬عبدالعزيز الس�بيل‪،‬‬ ‫عبدالله الس�مطي‪ ،‬عبدالله الفيفي‪،‬‬ ‫عبدالله الوش�مي‪ ،‬علوي الهاشمي‪،‬‬ ‫فاطمة الوهيبي‪ ،‬فهد الريف‪ ،‬مياء‬ ‫باعش�ن‪ ،‬مب�ارك الخال�دي‪ ،‬محمد‬ ‫الش�وكاني‪ ،‬محمد العباس‪ ،‬معجب‬ ‫العدوان�ي‪ ،‬من�ى الغام�دي‪ ،‬ونورة‬ ‫الشمان‪.‬‬

‫أن يكون مستندا إى أصول رعية‬ ‫عامة وقواعد يقينية معلومة‪ ،‬وليس‬ ‫حكما تعبديا ا نعرف له علة وا‬ ‫حكمة‪ .‬وأضاف «لذلك فإني أستغرب‬ ‫ممن يدعي اإجماع عى تحريم مطلق‬ ‫التهنئة ولو بلفظ ا يدل عى الرضا‬ ‫بالدين‪ ،‬بل ربما كان ريحا بعدم‬ ‫الرضا‪ ،‬كأن يهنئه امسلم شفاهة‬ ‫أو برسالة أو ببطاقة معايدة يكتب‬ ‫فيها‪ :‬كل عام وأنت بخر‪ ،‬وكم أتمنى‬ ‫أن تنعم باإسام ورحمته»‪ ،‬مبينا أن‬ ‫«هذه العبارة ونحوها ا تحمل إيهام‬ ‫الرضا عن الدين»‪.‬‬ ‫وتساءل الريف‪ :‬هل هناك آثار‬ ‫عن الصحابة أو التابعن أو تابعيهم‬ ‫تدل عى تحريم هذه التهنئة؟ موضحا‬

‫جلسة تجمع شعراء حائل‬ ‫يقيم ف�رع جمعي�ة الثقاف�ة والفنون ي‬ ‫حائل ‪ -‬واس‬ ‫حائ�ل‪ ،‬بالتع�اون مع ديوانية ش�عراء حائل‪ ،‬غد‪ ،‬أول جلس�ة‬ ‫ش�عرية يلتقي فيها ش�عراء امنطقة‪ ،‬عى م�رح الجمعية ي‬ ‫مركز اأمر فيصل بن فهد الثقاي‪.‬‬ ‫وأوضح امرف عى الديوانية‪ ،‬راي الشعيي‪ ،‬أن الجلسة تضم‬ ‫عددا ً من شعراء امنطقة‪ ،‬وستناقش بعضا ً من اموضوعات التي‬ ‫تعنى بش�عراء حائل‪ ،‬مؤكدا ً أن الديوانية مفتوحة للجميع‪ ،‬وأن‬ ‫الجلسات ستستقطب الشعراء الشباب أيضاً‪.‬‬

‫ترسية مشروع «حراسات» لسوق القيصرية‬

‫سوق القيرية ي الهفوف‬ ‫أنهت أمانة اأحس�اء إجراءات ترس�ية‬ ‫اأحساء ‪ -‬واس‬ ‫م�روع «حراس�ات» لس�وق القيري�ة اأث�ري ي امنطق�ة‬ ‫التاريخية بوسط مدينة الهفوف بقيمة ‪ 3.2‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وأوضح مدير عام امباني وامرافق ي أمانة اأحس�اء‪ ،‬امهندس‬ ‫حس�ن الح�رز‪ ،‬أن م�روع الحراس�ات اش�تمل ع�ى أعمال‬ ‫التش�غيل والصيانة والنظافة‪ ،‬إى جانب الحراس�ات عى مدار‬ ‫الساعة‪ ،‬وتوريد كامرات مراقبة أمنية ي جميع أرجاء ومرافق‬ ‫الس�وق‪ ،‬مبينا ً أن ذل�ك يأتي تلبية لرغب�ة امواطنن من الباعة‬ ‫والعاملن ي السوق بتوفر حراسات داخل السوق‪.‬‬

‫صحفيو تبوك يصعدون شكوى إعاقة عملهم في المطار إلى الهيئة‬ ‫والمدير‪ :‬دخول الساحات خط أحمر والجهة المنظمة منعتهم‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬

‫د‪ .‬فاطمة إلياس‬

‫(أ ‪ -‬ف ‪ -‬ب)‬

‫أن حضور اأعياد وشهودها مسألة‬ ‫مختلفة عن التهنئة‪ ،‬التي أشار إى أنها‬ ‫تدل عى شهرة هذه امسألة بينهما‪،‬‬ ‫مما يصح بعد عدم وجود امخالف أن‬ ‫ندعي اإجماع عليها‪.‬‬ ‫ورأى الريف أن امطالبة‬ ‫بإيجاد نص عن السلف باإباحة مع‬ ‫عدم وجود نص عنهم عى التحريم‪،‬‬ ‫فهو جهل بطرائق ااستدال؛ أن عى‬ ‫مدعي اإجماع البينة عى دعواه‪ ،‬وإا‬ ‫فستكون دعواه باطلة‪ ،‬وترجع امسألة‬ ‫بعد بطان اإجماع إى النصوص‬ ‫العامة وأصول الريعة استخراج‬ ‫حكمها منها‪.‬‬ ‫ولفت الريف إى أنه لو كان‬ ‫هناك من حرم التهنئة من السلف‪،‬‬ ‫فمجرد الوجود ا يدل عى حصول‬ ‫اإجماع؛ فإن عدم العلم بوجود من‬ ‫أباحها ا يدل عى عدم وجوده ي‬ ‫الواقع‪ ،‬مؤكدا أن «عدم العلم ا يدل‬ ‫عى العدم»‪ ،‬خاصة ي مثل هذه‬ ‫امسألة‪ ،‬التي تفتقر للنقل فيها من‬ ‫قال بالتحريم من السلف‪ ،‬الذي ا‬ ‫بد أن يكون نقا يدل عى شهرة هذا‬ ‫القول بينهم‪ ،‬حتى يمكن ااستدال‬ ‫بعدم وجود امخالف عى عدم وجوده‪،‬‬ ‫ظنا غالبا أو يقينا‪ ،‬مبينا أن لإجماع‬ ‫السكوتي رطا لصحة ااحتجاج به‪،‬‬ ‫وهو غر متوفر ي هذه امسألة‪ ،‬إضافة‬ ‫لضعف النقل فيها ي جانب التحريم‬ ‫الذي يدعى عليه اإجماع‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫السدان‪ :‬ا يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم‪..‬‬ ‫والشريف‪ :‬ا يوجد نص صريح على التحريم‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫منع�ت إدارة مط�ار اأم�ر‬ ‫س�لطان ب�ن عبدالعزي�ز ي‬ ‫تب�وك ع�ددا ً م�ن اإعامي�ن‬ ‫والصحافي�ن م�ن دخ�ول‬ ‫الصالة املكية‪ ،‬أمس‪ ،‬لتغطية‬ ‫حدث وصول وزير البرول والثروة‬ ‫امعدني�ة امهن�دس ع�ي النعيم�ي‬ ‫للمنطق�ة‪ .‬وتس�بب ه�ذا امن�ع ي‬ ‫احتدام النقاش‪ ،‬وصل إى حد دعوة‬ ‫بع�ض الصحافي�ن إى اانس�حاب‬ ‫م�ن اموقع وع�دم تغطي�ة الحدث‪،‬‬ ‫إا أن “أهمي�ة الح�دث” أثنتهم عن‬ ‫هذا اأم�ر‪ .‬وبعد تدخات واتصاات‬

‫هاتفية ُس�مح للصحافين الدخول‬ ‫إى امواق�ف‪ ،‬إا أنه ت�م منعهم بعد‬ ‫ذلك‪ ،‬وبقوا تحت أشعة الشمس مدة‬ ‫تزيد عى الساعتن‪.‬‬ ‫وأوضح أحد أف�راد أمن امطار‬ ‫أن منع الصحافين من الدخول جاء‬ ‫بتوجيه من مدير امطار‪.‬‬ ‫وأك�د الزميان‪ :‬امدير اإقليمي‬ ‫لجريدة “الوطن” عبدالقادر البلوي‪،‬‬ ‫ومدي�ر مكت�ب جري�دة “ع�كاظ”‬ ‫عبدالرحمن العكيمي‪ ،‬مؤكدين إنهم‬ ‫سوف يصعدان اموقف باسم جميع‬ ‫الزم�اء الصحافين‪ ،‬مطالبن هيئة‬ ‫الصحافي�ن الس�عودين بإنصاف‬ ‫العامل�ن ي امي�دان لنق�ل تغطية‬

‫اأحداث‪ ،‬ونقل الصورة بمهنية‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬قال مدي�ر مطار‬ ‫اأم�ر س�لطان ب�ن عبدالعزي�ز ي‬ ‫تبوك‪ ،‬منص�ور الزوي�د‪ ،‬ي تعليقه‬ ‫عى امنع‪“ :‬لديّ آلية عمل أقوم بها”‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن هذه اآلية تعتمد عى‬ ‫نقطتن‪ ،‬اأوى‪ :‬أن دخول الساحات‬ ‫الداخلي�ة للمط�ار خ�ط أحم�ر‪،‬‬ ‫والثاني�ة تتعل�ق بالجه�ة امنظم�ة‬ ‫للمناس�بة‪ ،‬الت�ي كان منه�ا رفض‬ ‫دخول اإعامين والصحافين‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن هناك نقطة أخرى‬ ‫تتمث�ل ي الوقت‪ ،‬مش�را ً إى أنه لم‬ ‫يتم إخب�ار إدارة امطار بوقت ٍ‬ ‫كاف‬ ‫للرتيب لدخول اإعامين‪.‬‬

‫أحد أفراد اأمن يقف أمام بوابة ويمنع الصحافين من الدخول‬

‫(تصوير‪ :‬إبراهيم البلوي)‬

‫يحمل اأندية اأدبية مسؤولية التدريب على الكتابة اإبداعية‬ ‫الحليبي ّ‬ ‫الدمام ‪ -‬ألباب كاظم‬ ‫ّبن الدكتور خالد الحليبي‪ ،‬ي‬ ‫جوابه عى سؤال ل�”الرق”‪،‬‬ ‫أن دينن�ا اإس�امي ه�و دين‬ ‫الكلمة‪ ،‬بدالة قول اإمام عي‬ ‫ري الله عنه‪“ -‬وإنَا َأ ُ َم َرا ُء‬‫الكام‪ ،‬وعلين�ا تَهَ َد َل ْت ُغصونُه”‪ ،‬ي‬ ‫حن ّ‬ ‫أن الديانة امس�يحية هي ديانة‬ ‫الص�ورة‪ ،‬ل�ذا طاما احتف�ت أرنا‬ ‫العربية باأدب وتغنّت به‪ ،‬قبل ثورة‬ ‫التكنولوجيا وسيادة الفكر الغربي‪،‬‬ ‫الذي أدّى لسيادة الصورة‪.‬‬ ‫وع�ن الكيفي�ة التي نس�تطيع‬ ‫بها إعادة الكلمة إى س�رتها اأوى‪،‬‬

‫قال ّ‬ ‫“إن ميل العرب للكام‪ ،‬والغرب‬ ‫للص�ورة‪ ،‬أمر صحي�ح‪ ،‬وهو ليس‬ ‫ولي�د الطف�رة التكنولوجي�ة‪ ،‬ب�ل‬ ‫يمت� ّد ه�ذا اميل إى زم�ن الحضارة‬ ‫اليونانيّ�ة‪ .‬وعم�ر أبو ريش�ة يقول‬ ‫عن أبي تمام والبحري‪ :‬إن خيالهما‬ ‫كس�يح‪ّ ،‬‬ ‫وإن الخي�ال الحقيقي عند‬ ‫بودل�ر ومولي�ر الفرنس�ين‪ .‬م�ع‬ ‫هذا‪ ،‬ليس علينا إعادة عر الكلمة‪،‬‬ ‫والص�ورة بات�ت واقع�ا ً مفروضاً‪،‬‬ ‫وإنم�ا امزاوج�ة بينهم�ا بإدخ�ال‬ ‫الصورة للشعر ولأدب وإدماجهما‬ ‫معاً”‪.‬‬ ‫وأضاف‪“ :‬إن اأدب ي محنة”‪،‬‬ ‫مستش�هدًا بدول�ة ماليزي�ا الت�ي‬

‫د‪ .‬خالد الحليبي‬ ‫كان مس�افرا ً إليه�ا‪ ،‬والتق�ى بأحد‬ ‫مفكريها هناك‪ ،‬فكشف له عن قلقه‬ ‫م�ن التط�وّر ي دولتهم‪ ،‬إذ تس�بب‬

‫بجعل أجهزة التكنولوجيا بن أيدي‬ ‫الصغار طيلة اأوقات‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي محارة للحليبي‪،‬‬ ‫مس�اء أمس اأول‪ ،‬ع�ن دور اأرة‬ ‫ي التكوي�ن اأدبي‪ ،‬ي نادي امنطقة‬ ‫الرقية اأدبي‪.‬‬ ‫واعت�ر الحليبي الفنّ�ان كائنا ً‬ ‫اجتماعيا ً مس�تجيبا ً مؤثرات البيئة‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً ع�ى دور اأرة ي التأث�ر‬ ‫أدبياً‪ ،‬مف ّرقا ً ب�ن أر تُنتج فنانن‪،‬‬ ‫وأر ا تنت�ج‪ ،‬ومرجع�ا ً اأس�باب‬ ‫إى اهتم�ام اأرة بعق�د امجال�س‬ ‫اأدبية‪ ،‬وتحفيز أبنائها‪ ،‬وتحفيظهم‬ ‫النصوص اإبداعي�ة‪ ،‬وتوفر مكتبة‬ ‫منزليّة‪ ،‬ومنحهم فرص�ا ً للتجريب‪،‬‬

‫والتعب�ر‪ ،‬وتربيتهم عى اإحس�اس‬ ‫بالجم�ال وتقدي�ره‪ ،‬والعم�ل ع�ى‬ ‫إنتاجه‪.‬‬ ‫وذك�ر نماذج من امبدعن ممّ ن‬ ‫تأثروا بالجماليات امحيطة بهم‪ ،‬من‬ ‫مثل‪ :‬عبدالله بن أب�ي ربيعة‪ ،‬ونزار‬ ‫قباني‪ ،‬مس�تعرضا ً دور الوالدين ي‬ ‫التنشئة اإبداعية‪ ،‬ومبيّنا ً أن ما قرأه‬ ‫من تج�ارب امبدعن‪ ،‬عاميّ�اً‪ ،‬يثبت‬ ‫تفوق دور اأم‪.‬‬ ‫وح� ّذر الحليب�ي م�ن إجب�ار‬ ‫الطفل غ�ر اموهوب أدبي�اً‪ ،‬ودفعه‬ ‫بالقوة لأدب‪.‬‬ ‫كم�ا تن�اول الخط�وات الت�ي‬ ‫تتبعه�ا اأرة تجاه أبنائها ليكونوا‬

‫مبدع�ن‪ ،‬وه�ي‪ :‬الرواي�ة‪ ،‬وح�ث‬ ‫الولد عى الت�أدب‪ ،‬مع حفظ القرآن‬ ‫الكري�م وتدبّر معانيه‪ ،‬وما صحّ من‬ ‫الس�نة النبوية‪ ،‬وحفظ أجود الشعر‬ ‫العرب�ي‪ ،‬وروائ�ع النث�ر العرب�ي‪،‬‬ ‫ودراسة علم العروض‪ ،‬وعلوم اآلة‪،‬‬ ‫والدرب�ة‪ ،‬وإقام�ة مجال�س أدبي�ة‬ ‫للش�باب‪ ،‬وطب�ع نتاج الناش�ئة من‬ ‫الكتّاب‪.‬‬ ‫ووض�ع الحليبي ع�ى النوادي‬ ‫اأدبي�ة مس�ؤولية إع�داد برام�ج‬ ‫تدريبية ي الكتابة اإبداعية‪ ،‬مشيدا ً‬ ‫بتجرب�ة ن�ادي اأحس�اء اأدب�ي‪،‬‬ ‫وداعي�ا ً اأندية اأخ�رى اقتفاء أثر‬ ‫تلك التجربة‪.‬‬


‫العلي‪ :‬العمل اإعامي شاق‪ ..‬و«محسوبيته» احتضنت «من ا مهنة له»‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫قلال مديلر مكتب مجللة «روتانلا» ي جدة‪ ،‬نايلف العلي‪ ،‬إن اإعام‬ ‫السعودي‪ ،‬إعام محافظ‪« ،‬ويستحق أن أعيش داخل مدينته الجميلة»‪.‬‬ ‫لكنله أوضح أن هناك عيبا ي اإعام السلعودي‪ ،‬وهو أن»كل من‬ ‫هلب ودب» يقول «أنا إعامي»‪ ،‬وأن العمل ي هذا امجال أصبح «مهنة‬ ‫ملن امهنة له»‪ ،‬مطالبا وزيلر الثقافة واإعام بعملل آلية لضبط هذا‬

‫اأملر‪ ،‬موضحا أن لديه آلية وفكرة جاهزة ومسلتعد لتقديمهلا إى الوزارة‪،‬‬ ‫لكن برط تنفيذها‪.‬‬ ‫وأكلد العلي‪ ،‬ي حديث لل»اللرق»‪ ،‬أن هناك محسلوبية ي اإعام أن‬ ‫بعض العاملن ي هذا امجال يوظفون أناسا ً ليس لهم عاقة به‪ ،‬أنه صديق‬ ‫أو قريلب‪ ،‬مؤكدا أن مهنة اإعام شلاقة‪ ،‬وأن كلملة إعامي ا تطلق عى أي‬ ‫شخص‪ ،‬بل عى من م ّر ي عمله عى فروع اإعام‪.‬‬ ‫وقلال‪ :‬أنلا أعشلق اإعلام‪ ،‬وإن كان هناك أشلياء أخرى أعشلقها‪ ،‬ا‬

‫تكون بعيلدة عن اإعام‪ ،‬مثلل اإراف عى اأعمال الفنيلة‪ ،‬وتنفيذها مثل‬ ‫اأوبريتات‪ ،‬واأغاني‪.‬‬ ‫وأوضح العي أن الشلهرة لم تضايقه ي حياته الشلخصية‪ ،‬بل العكس‬ ‫إى أن حب الناس جعله يقدم أكثر من اماي‪ ،‬وأن الشهرة ليست أساسا ي‬ ‫الحياة‪ ،‬كما أوضح أنه يواجه أي انتقادات كان لها تأثر سلبي عليه‪.‬‬ ‫وقال إن هنا عدة أشخاص ساعدوه فيما وصل إليه‪ ،‬بداية من بدء عمله‬ ‫ي هذا امجال من خال صحيفة امدينة ي القسم الفني‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫ثقافة‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫مرايا‬

‫الحارثي لـ |‪ :‬وفاء «سلمان» غمرني‪..‬‬ ‫والفيصل وقف إعجاب ًا بقصيدتي أمام «سلطان»‬

‫وجهة نظر‬ ‫في ا��قراءة‬ ‫محمد النجيمي‬

‫كمتل�ق يكتمل فيه وبه النص‪ .‬قد يروق‬ ‫تمارس القراءة‬ ‫ٍ‬ ‫ل�ك‪ ،‬قد تكون محايدا معه ولربم�ا ي أحيان أخرى تخاصمه‪.‬‬ ‫البعض يتح�دث عن مدارس نقدية واتجاه�ات أغنت نظرية‬ ‫القراءة‪ .‬بعضها لم تعد له حياة إا ي الدرس التاريخي وبعضها‬ ‫فاعل ومتطور ويس�هم ي دراس�ات أكاديمية جادة ومحفزة‬ ‫ع�ى النق�اش‪ .‬نظرية التلق�ي مثا تع�ي من ش�أن القارئ‬ ‫وخصوص�ا لو امتل�ك زادا معرفي�ا متصا باتجاه�ات النقد‬ ‫الكاس�يكية وتاريخها حت�ى يعي كيف تط�ورت التوجهات‬ ‫الحديثة التي س�حرتها العامة وشفراتها ورموزها‪ ،‬ونظرية‬ ‫ااتص�ال اأدبي وعناره�ا وجوليا كرس�تيفا ومن جايلها‬ ‫ومدرس�ة براغ وزعمه�ا والبنيوي�ة وتأكيداتها ب�أن ا حياة‬ ‫خ�ارج النص‪ ،‬وص�وا للتفكيك والس�ؤال ال�ذي تتكاثر منه‬ ‫اأسئلة ي عملية حفر معري وتقويض مستمرة‪.‬‬ ‫كل ه�ذا الث�راء وه�ذا الخي�ط امتصل م�ن الفك�ر وامعارف‬ ‫يعل�م الق�ارئ النموذج�ي أن يبحث عن اللذة وأن يكتش�فها‬ ‫عى الف�ور‪ ..‬أعني ل�ذة مواقعة نصه امفض�ل وبالتاي متعة‬ ‫محاورته ومشاكس�ته‪ .‬هذا القارئ امستقل‪ ،‬القارئ الفاعل‬ ‫يصنع اتجاها عاما يؤثر ي اختيارات القراء الجادين ويضمن‬ ‫خل�ق تي�ار يقرأ الجم�ال وينتر ل�ه‪ .‬بلغة أخ�رى أقول‪ :‬إن‬ ‫النص الذي يس�تحق أن نقرأه ومن وجهة نظر شخصية هو‬ ‫ذلك النص الذي يس�تفزنا ويدفعنا دفع�ا محاورته ومحاولة‬ ‫مقاربت�ه‪ .‬القراءة خي�ار تحكمه عدة عوام�ل أهمها الوعي‪،‬‬ ‫وه�ذا الوعي يقس�م الق�راء إى مس�تويات ويجعل ي وس�ع‬ ‫الباح�ث امتمك�ن والفطن أن يرتب الق�راءات عموديا وأفقيا‬ ‫حسب قيمتها واهتمامات أصحابها‪ .‬امهم ي ظني وكخاتمة‬ ‫لهذا امقال هو فعل القراءة وتراكمه وهذا ٍ‬ ‫كاف لتطور امعرفة‬ ‫وخلق حس جماي ينمو ويؤثر ويتأثر بالحس�ن ويعرف كيف‬ ‫يقع عليه‪.‬‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫«التالي» يجمع عفاف‬ ‫ومريان تحت إدارة الغانم‬

‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫جاء ي مرحلة كنّا فيها بحاجة ماسة مثل عطائه‬ ‫الشعري‪ ،‬وبمنهج واضح ي التعامل مع الكلمة‪ ،‬منذ بداياته‪،‬‬ ‫استوى حب الوطن عى شعره واهتمامه‪ ،‬فأبدع ي التغني‬ ‫• هذا اللقاء هو اأول لك عر‬ ‫وسائل اإعام‪ ،‬وكل ما نعرفه عنك‬ ‫«قصيدتك» التي نتداولها‪ .‬الفضول‬ ‫يدفعنا للتعرف أكثر عى جوانب من‬ ‫حياتك‪ .‬ماذا تقول؟‬ ‫ ولدت ي الرياض‪ ،‬وأتممت مراحل‬‫الدراسة فيها‪ ،‬وحصلت عى نسبة عالية ي‬ ‫نهاية امرحلة الثانوية‪ ،‬وتقدمت إى الكلية‬ ‫الحربية‪ ،‬وا أملك إا معدل النجاح العاي‪.‬‬ ‫وبعد أن تخرجت تم تعييني ي اللواء‬ ‫الثامن عر ي «خميس مشيط»‪ ،‬ي امنطقة‬ ‫الجنوبية‪ .‬ذهبت إى تلك امدينة وأنا شاب‬ ‫أعزب مفارق أرته وأهله‪ ،‬لكنني رعان‬ ‫ما اندمجت مع أهل تلك‬ ‫امدينة الجميلة بأهلها‬ ‫وبطبيعتها‪ ،‬فوجدت ناسا ً‬ ‫طيبن كرماء ومحبن‪.‬‬ ‫أحببتهم جداً‪ ،‬وبادلوني‬ ‫هذا الحب بأكثر منه‪.‬‬ ‫أول طموحي‬ ‫• ك��ي��ف كانت‬ ‫الشعرية‪،‬‬ ‫انطاقتك‬ ‫وماذا لم تكن عر النر‬ ‫ي الصحف وامجات؟‬ ‫ بدأت كتابة الشعر‬‫ي سن مبكرة‪ .‬كنت أتابع وأقرأ وأقول‬ ‫الشعر من هم حوي ي تلك السن‪ ،‬وكنت‬ ‫أجد اإشادة والثناء‪ ،‬ولم أكن حريصا ً عى‬ ‫الظهور بقدر ما كان طموحي أن أنهي‬ ‫دراستي‪ ،‬وأدخل السلك العسكري‪.‬‬

‫السلمان والصالح أثناء تصوير فيلم «التاي» (تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫بلدأ امخلرج ماهلر الغانلم‬ ‫تصويلر فيلمله ااجتماعلي‬ ‫القصر «التاي»‪ ،‬الذي يحكي‬ ‫قصلة عائلة صغلرة تتكون‬ ‫من أب وأم وابنتهما الصغرة؛‬ ‫يملوت اأب ويلرك اأم والبنلت ي‬ ‫ظلروف اجتماعيلة واقتصاديلة‬ ‫صعبة‪ ،‬فا تجلد العائلة أي اهتمام‬ ‫سلوى من عم البنت الشاب الطيب‬ ‫«فريد»‪ ،‬اللذي تطحنه الظروف هو‬ ‫اآخر‪ ،‬لكنه يملك مشاعر نبيلة تجاه‬ ‫أرة أخيه امتوى‪.‬‬ ‫وأوضلح الغانلم أن الفيللم‬ ‫سليُعرض قريبلا ً ي أكثر ملن دار‬ ‫عرض‪ ،‬مضيفلا ً أن مدته ا تتجاوز‬ ‫أربعن دقيقة‪ ،‬وهلو يصنف ضمن‬ ‫امقاييس العامية كفيلم قصر‪ ،‬وأنه‬ ‫أحد اأفلام التي تنتجهلا «جماعة‬ ‫اأفام» ي نلادي الفنون بالقطيف‪،‬‬ ‫افتا ً إى أنه انتهى أخرا ً من تصوير‬ ‫الفيلم القصر «مريان»‪ ،‬من بطولة‬ ‫مريان الصالح‪ ،‬ومن إخراجه‪.‬‬ ‫وتحدثلت الفنانلة التشلكيلية‬ ‫واممثلة عفاف السللمان عن دورها‬ ‫قائلة‪ :‬إنه دور أم تطحنها الظروف‬ ‫بعلد أن تُوى عنها زوجهلا وعائلها‬ ‫الوحيلد‪ ،‬تلاركا ً خلفه بنتلا ً صغرة‬

‫اسلمها «فاطملة»‪ ،‬هلي محلور‬ ‫اهتمامها‪ ،‬واهتمام عمها «فريد»‪.‬‬ ‫وأشلارت السللمان أن اللدور‬ ‫رغم قلره إا أنه هلادف‪ ،‬ويقدم‬ ‫رسالة نبيلة‪ ،‬مشلرة إى أنها مثلت‬ ‫ي أكثلر ملن عمل فنلي ومرحي‪،‬‬ ‫وأن آخلر مرحية قاملت بتمثيلها‬ ‫هلي «حريمكلو»‪ ،‬و»فرقعلة» ملع‬ ‫امخلرج ماهلر الغانلم‪ ،‬أملا آخلر‬ ‫أفامهلا القصلرة فهلو «سلمكة‬ ‫جدة»‪ ،‬و»عذرا ً أمي»‪ ،‬و»السليكل»‪،‬‬ ‫و»فرح»‪.‬‬ ‫وأضافت أنها اكتسلبت شهرة‬ ‫عامية علن طريق الفن التشليكي‪،‬‬ ‫بعلد علرض لوحاتهلا ي أمريلكا‬ ‫وسلنغافورة‪ ،‬وتحقيقهلا جوائلز‬ ‫عديلدة‪ ،‬حتلى أطلقوا عليهلا لقب‬ ‫«سلفرة الفلن التشلكيي»‪ ،‬ولقب‬ ‫«أمرة األوان»‪.‬‬ ‫ووصفلت الطفللة مريلان‬ ‫الصاللح «فاطملة»‪ ،‬وهلو اللدور‬ ‫اللذي تؤديه ي الفيللم‪ ،‬بأنها طفلة‬ ‫يتيملة فقرة‪ ،‬مضيفة «أنا سلعيدة‬ ‫بتمثيل دور فاطمة‪ ،‬خصوصا ً أنني‬ ‫مع (مللك الفنتازيا) ماهلر الغانم‪،‬‬ ‫وأشلكر (عملو ماهر) على إتاحته‬ ‫اللدور ي إبراز موهبتلي التمثيلية‪،‬‬ ‫وا أنلى تشلجيع عائلتلي وأبلي‪،‬‬ ‫وأهل بلدي»‪.‬‬

‫مشعل الحارثي‬

‫ّ‬ ‫تحره‪ ،‬ومواطن جماله‪ ،‬واإشادة بقادته‬ ‫بحبه‪ ،‬ومظاهر‬ ‫من ملوك وأمراء‪ ،‬مشاركا ً مجتمعه ي كثر من همومه وآماله‬ ‫وتطلعاته‪.‬‬ ‫«الرق» التقت «شاعر الوطن» امقبل مشعل بن‬ ‫محماس الحارثي‪:‬‬

‫القصيدة الحلم‪ ،‬ونقطة التحوّل ي حياتي‪.‬‬ ‫وما نالت إعجابه‪ ،‬وأثنى عليها‪ ،‬طلب من‬ ‫مدير مكتبه أن يخ ّلص إجراء نقي معه‪،‬‬ ‫فترفت بخدمته وصحبته‪ ،‬وبقيت ي‬ ‫خدمته إى أن توي‪ ،‬رحمة الله عليه‪.‬‬ ‫سلمان الوفاء‬ ‫* وماذا حصل بعد رحيل اأمر‬ ‫سلطان‪ ،‬رحمه الله؟‬ ‫ بوفاة اأمر سلطان‪ ،‬فقدت أبي‬‫وقائدي وكل يء بالنسبة ي‪ ،‬لكن ما‬ ‫حصل أنني حظيت بلفتة أبوية‪ ،‬وبادرة‬ ‫وفاء من رجل الوفاء اأول‪ ،‬سواء لأمر‬ ‫سلطان وأبنائه‪ ،‬ومن‬ ‫خدمهم‪ ،‬أو أبناء امجتمع‬ ‫والعربي‬ ‫السعودي‬ ‫واإسامي بشكل عام‪،‬‬ ‫فشملني عطف ووفاء‬ ‫سيدي صاحب السمو‬ ‫املكي اأمر سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ورفني أن‬ ‫أنتقل معه بعمي نفسه‪،‬‬ ‫وهذا رف عظيم‪ ،‬ووفاء‬ ‫أعظم‪.‬‬

‫أنتظر الفرصة‬ ‫المناسبة إلقاء‬ ‫قصيدة بين يدي‬ ‫مواي خادم‬ ‫الحرمين الشريفين‬ ‫بمناسبة شفائه‬

‫سلطان الخر‬ ‫• هل تعتر خميس مشيط نقطة‬ ‫التحوّل ي حياتك؟‬ ‫ فعاً‪ ،‬ي خميس مشيط‪ ،‬وي فرة‬‫وجيزة‪ ،‬تحقق ي كل ما كنت أطمح إليه‪،‬‬ ‫وشاء الله أن يزور اأمر سلطان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬خميس مشيط‪،‬‬ ‫وكنت أعددت لتلك الزيارة قصيدة‪ ،‬منتظرا ً‬ ‫الفرصة إلقائها أمام سموّه‪ ،‬وكانت‬

‫القطيف ‪ -‬عي العبندي‬

‫العي مع عبادي الجوهر أثناء تسجيل أوبريت اليوم الوطني (الرق)‬

‫«وقفة الحظ»‬

‫* ي القصيدة اأوى التي ألقيتها‬ ‫أمام اأمر سلطان‪ ،‬كان اأمر خالد‬ ‫الفيصل م��وج��وداً‪ ،‬ووق��ف إعجابا ً‬ ‫بقصيدتك‪ ،‬فماذا كانت تعني لك وقفة‬ ‫رجل دولة‪ ،‬وقامة شعرية بحجم خالد‬ ‫الفيصل‪ ،‬وي موقف يرفه سلطان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬رحمه الله؟‬ ‫ ا أدري كيف أختر لك تلك‬‫العبارة‪ ،‬أو أعر لك عن ذلك اموقف‪ .‬دعني‬ ‫أقل لك‪ :‬إن وقفة خالد الفيصل ي امنطقة‬ ‫الجنوبية‪ ،‬بعد قصيدتي اأوى أمام اأمر‬ ‫سلطان‪ ،‬كانت بالنسبة ي «وقفة الحظ»‪،‬‬ ‫فاأمر خالد الفيصل مدرسة ي الشعر‪ ،‬وي‬ ‫اإدارة‪.‬‬ ‫قصيدة «منى»‬ ‫• ي العام اماي تم‬ ‫تكليفك بقصيدة «منى»‪،‬‬ ‫التي اعتاد أن يعدها‬ ‫ويلقيها الشاعر خلف بن‬ ‫هذال‪ .‬كيف كان شعورك‬ ‫وأنت تقف أول مرة عى‬ ‫منر كان يقف عليه خلف‬ ‫بن هذال؟‬ ‫ خلف بن هذال شاعر‬‫الوطن‪ ،‬ومدرسة أعتر نفي‬

‫الحارثي يتحدث للزميل يوسف الكهفي‬

‫«الغصن الذي إذا هب عليه الهوى وا مال ينكسر»‬ ‫من تاميذها‪ .‬وتريفي من واة اأمر‬ ‫بإلقاء القصيدة ي هذا امحفل الكبر كان له‬ ‫أثر عظيم ي نفي‪.‬‬ ‫«شاعر الوطن»‬ ‫• يراهن كثرون عى مشعل‬ ‫الحارثي‪ ،‬ويعترونه «شاعر الوطن»‬ ‫امقبل‪ ،‬فماذا تقول ي ذلك؟‬ ‫ رف كبر وأُمنية مروعة يتمناها‬‫كل شاعر‪.‬‬ ‫• وما جديدك ي‬ ‫الفرة الحالية؟‬ ‫ انتهيت من‬‫كتابة قصيدة بمناسبة‬ ‫شفاء مللواي خادم‬ ‫الحرمن الريفن‬ ‫املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وأنتظر‬ ‫امناسبة‬ ‫الفرصة‬ ‫إلقائها بن يديه‬ ‫الكريمتن‪ .‬وسبق أن‬ ‫ترفت بإلقاء أكثر من‬ ‫عر قصائد أمام مقامه الكريم‪.‬‬

‫منتهى طموحي‬ ‫• عرفت واشتهرت من خال‬ ‫القصائد الوطنية‪ .‬أين أنت من أغراض‬ ‫الشعر اأخرى؟‬ ‫ القصيدة الوطنية ا تخلو من‬‫العاطفة والحب والغزل ي الوطن والتاحم‬ ‫مع آماله وهمومه‪ ،‬وكل شاعر تحصل‬ ‫له مواقف‪ ،‬فيكتب عنها قصائد عاطفية‬ ‫واجتماعية‪ ،‬لكن ما كل منر يحتمل كل‬ ‫أغراض الشعر‪ ،‬واأكيد أن لدي قصائد‬ ‫اجتماعية وقصائد عاطفية‪ ،‬فل «الغصن‬ ‫الذي إذا هب عليه الهوى وا مال ينكر»‪.‬‬ ‫وبالنسبة للنر من خال الصحف‪ ،‬أو‬ ‫امجات‪ ،‬أو الظهور من خال القنوات‪ ،‬فقد‬ ‫تلقيت دعوات من عدد من القنوات البارزة‪،‬‬ ‫وكنت حينها ا أرغب ي الظهور ي مقابلة‬ ‫تليفزيونية‪ ،‬أو صحفية‪ ،‬حتى أصل إى‬ ‫مبتغاي‪.‬‬

‫‪ 48‬ساعة‬ ‫• هل سبق أن تم تكليفك بكتابة‬ ‫قصيدة ي موقف معن‪ ،‬وكان الوقت‬ ‫غر ٍ‬ ‫كاف إتمامها وإنجازها؟‬ ‫ ا‪ ،‬لكنني أذكر أنني كنت مع سيدي‬‫الراحل اأمر سلطان ي امغرب‪ ،‬وكان‬ ‫خادم الحرمن الريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز قرر زيارة الحدود الجنوبية أثناء‬ ‫الحرب مع الحوثين‪ ،‬وحينها رفني اأمر‬ ‫سلطان بأن أعد قصيدة لهذه امناسبة‪ ،‬وأن‬ ‫أعود إى امملكة وألقيها أمام خادم الحرمن‬ ‫الريفن عى الجبهة‪ ،‬وكانت امدة قياسية‪،‬‬ ‫حيث لم تتجاوز الثماني واأربعن ساعة‬

‫الرق بادئة‬ ‫• وما كان مبتغاك‪ ،‬أو هدفك؟‬ ‫ أن أظهر من خال منر بحجم‬‫منر «منى»‪ ،‬دون أن يكون ي أي ظهور‬ ‫إعامي سابق‪ ،‬فهذا اللقاء معك هو اأول ي‬ ‫من خال وسائل اإعام‪ .‬وعندما أبلغتني‬ ‫أن من كلفك بااتصال بي وطلب امقابلة‬ ‫هو اأستاذ قينان الغامدي‪ ،‬لم أستطع‬ ‫الرفض‪ ،‬محبتي وإعجابي بهذا الرجل‪،‬‬ ‫وهذه الصحيفة‪ ،‬وأتمنى أن ا يُفهم من‬ ‫هذا أن هناك حواجزا ً بيني وبن اأصدقاء‬ ‫اإعامين‪ ،‬ووسائل اإعام اأخرى‪ .‬عى‬ ‫العكس‪ ،‬يسعدني أن أتعاون مع الجميع‪.‬‬

‫القصيدة الوطنية ا‬ ‫تخلو من العاطفة‬ ‫والحب والغزل في‬ ‫الوطن والتاحم مع‬ ‫آماله وهمومه‬

‫(تصوير‪ :‬حمود البيي)‬

‫بن سفري من امغرب والذهاب إى الحدود‬ ‫الجنوبية وإعداد وإلقاء القصيدة‪ ،‬والحمد‬ ‫لله الذي وفقني بذلك‪ ،‬وأنجزت القصيدة ي‬ ‫وقتها‪.‬‬

‫قال إنه استشار العلماء حول شرعية إنشاد اأغاني في ألبومه «جلسة ‪« 2012‬‬

‫المنشد الضبعان لـ |‪ :‬تجاوزنا أرقام الفنانين‪ ..‬وسنقصيهم من «الجنادرية»‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد الحربي‬ ‫طالب امنشد حامد الضبعان بمنح‬ ‫امنشدين السعودين الفرصة‬ ‫إحياء امهرجانات الرسمية‪،‬‬ ‫كل»الجنادرية»‪ ،‬بدياً من الفنانن‪،‬‬ ‫بعد سيطرة أعمال امنشدين عى‬ ‫السوق‪ ،‬وتفوقهم ي أرقللام امبيعات‪،‬‬ ‫باإضافة إى سيطرتهم عى الحفات‬ ‫الشعبية والجماهرية‪ ،‬عى حد وصفه‪.‬‬ ‫وقللال الضبعان ي تريح خاص‬ ‫لل»الرق»‪ :‬أوجه نداء من خال «الرق»‬ ‫لأمر متعب بن عبدالله‪ ،‬إعطائنا فرصة‬ ‫خوض التجربة ي مهرجان الجنادرية‪،‬‬ ‫ونحن واثقون من تقديم أوبريتات تتجاوز‬ ‫جميع اأوبريتات التي قدمت ي السنوات‬ ‫اماضية‪ ،‬من حيث جودة اللحن والكلمات‬ ‫واأصوات»‪.‬‬ ‫وشدد الضبعان عى أنه ا توجد‬ ‫مقارنة ي الوقت الحاي بن اأناشيد‬ ‫واأغاني‪ ،‬حيث يتفوق سوق اإنشاد‬ ‫بفوارق كبرة‪ ،‬خاصة أن كبار الفنانن‪،‬‬ ‫أمثال محمد عبده‪ ،‬وخالد عبدالرحمن‪،‬‬ ‫وراشللد اماجد‪ ،‬بللدأوا بتقليد بعض‬ ‫امنشدين‪ ،‬وتوجهوا لأناشيد‪ ،‬وقدموها‬ ‫بعدما شاهدوا اإقبال عى هذا اللون‪،‬‬

‫مضيفا ً «ي حفات جدة لم يحر لخالد‬ ‫عبدالرحمن ورابح صقر سوى ألفن أو‬ ‫ثاثة آاف‪ ،‬ي حن قدمت حفلتي بحضور‬ ‫تجاوز ‪ 25‬ألفاً‪ ،‬ما بن رجال ونساء‪،‬‬ ‫وهذا دليل حقيقي عى سيطرة اإنشاد‬ ‫واكتساحه للغناء»‪.‬‬ ‫وعن تقديمه لأغاني الشهرة ي‬

‫كثر من الحفات‪ ،‬قال الضبعان «لم‬ ‫أقدم أغاني لها حقوق ومملوكة لفنانن‬ ‫بعينهم‪ ،‬بل قدمت أغاني تراثية ا يملكها‬ ‫أي فنان‪ ،‬وأحببت تقديمها بلون اإنشاد ي‬ ‫ظل وجود ريحة كبرة ترغب بسماعها‬ ‫دون موسيقى‪ ،‬وقد نجحت هذه الفكرة‬ ‫وتجاوزت أرقام مبيعاتها حاجز النصف‬

‫مليون»‪.‬‬ ‫وعن موجة اانتقادات التي واجَ هَ ته‬ ‫بعد ألبومه (جلسة ‪ ،)2012‬أشار الضبعان‬ ‫إى أنه استشار عددا ً من امشايخ والعلماء‬ ‫حول رعية هذه الخطوة‪ ،‬وقام بدراستها‬ ‫بشكل جيد‪ ،‬مؤكدا ً أن هذا األبوم يعتر من‬ ‫أفضل ألبوماته توزيعاً‪ ،‬وسيكرر الخطوة‬

‫حامد الضبعان مع فريق إنشادي خال حفلته ي أم رقيبة‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد الدشن)‬

‫بطريقة جديدة‪ .‬ورفض امنشد الذي يعتر‬ ‫عى رأس قائمة اأصوات اإنشادية ي‬ ‫الخليج‪ ،‬أن يتوجه أداء (الشيات) التي‬ ‫تنتر ي (منقيات) مهرجان أم رقيبة‪،‬‬ ‫موضحا ً أن هذا اللون ا يناسبه‪ ،‬وا‬ ‫يجيده‪.‬‬ ‫وأضاف «مهرجان أم رقيبة يسيطر‬ ‫عليه امنشدون‪ ،‬وأتمنى أن يكون هناك‬ ‫حفل افتتاح رسمي يتم فيه تقديم اإنشاد‬ ‫بطريقة إبداعية تتناسب مع لون امهرجان‪،‬‬ ‫أما ألوان الشيات فهي ا تناسبني‪ ،‬وأتمنى‬ ‫من منشديها أن ينوعوا ي ألحانها‪ ،‬حتى‬ ‫ا يمل امتلقي من اإنشاد بشكل عام»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن الضبعان أن انتشار برامج الصوت‬ ‫وتقنياته‪ ،‬وسهولة إنتاج الكليبات ي الفرة‬ ‫اأخرة‪ ،‬ساهم ي انتشار األوان اإنشادية‪،‬‬ ‫داعيا ً مؤسسات اإنتاج لعدم التعجل‬ ‫ي طرح أناشيد امبتدئن‪ ،‬حتى يتعب‬ ‫ويجتهد امنشد عى أعماله قبل أن ترى‬ ‫النور»‪ .‬وكشف الضبعان أن رسالة اإنشاد‬ ‫تكمن ي إيجاد بديل لأغاني لدى ريحة‬ ‫كبرة من الناس‪ .‬وكان الضبعان أحيا يوم‬ ‫اأربعاء اماي حفلة إنشادية ي امهرجان‬ ‫الثقاي بأم رقيبة‪ ،‬الذي تنظمه إدارة تعليم‬ ‫حفرالباطن‪ ،‬وسط حضور مئات الجماهر‬ ‫الغفرة التي صفقت له طوياً‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬

‫وزارة العمل‪:‬‬ ‫ا يوجد تصنيف مهني‬ ‫لاعبين المحترفين‬

‫كشف امتحدث الرسمي باسم وزارة العمل‬ ‫حطاب بشن صالح العنشزي‪ ،‬لشش» الشرق» أن‬ ‫اأندية الرياضيشة مصنفة من قبل وزارة العمل‬ ‫ضمن «أنشطة الخدمات الجماعية وااجتماعية»‬

‫وقال‪ :‬مشن هذا امنطلق فشإن الاعبن امحرفن‬ ‫وامدربن الوطنين مسشتثنون من نظام العمل‪،‬‬ ‫حيث لم يحصل أي يء حول تصنيفهم امهني‬ ‫مشن قبل الشوزارة‪ ،‬أنه ا يوجشد يء ي النظام‬ ‫يتعلق بالتصنيف امهني لاعبن امحرفن‪.‬‬ ‫يذكشر أن لجنة ااحراف كانت قد ششكلت‬

‫لجنشة عشام ‪ 2010‬برئاسشة الرئيشس الحشاي‬ ‫اتحاد الكرة أحمد عيد‪ ،‬مناقششة وضع الاعبن‬ ‫امحرفن وامدربن الوطنيشن مع وزارة العمل‬ ‫ومؤسسشة التأمينشات ااجتماعيشة‪ ،‬ومشا يمكن‬ ‫تقديمشه لهشم مشن خدمشات خشال مسشرتهم‬ ‫الرياضية‪ ،‬أو بعد اعتزالهم‪.‬‬

‫حطاب العنزي‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫غد ًا أول اجتماع لـ «اتحاد القدم»‪ ..‬وأربعة يتنافسون على منصب اأمين العام‬ ‫أبو داود مرشح لـ «اانضباط»‪ ..‬القريني والمعيبد اأقرب للجنة المسابقات‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬

‫أحمد عيد يتوسط امرشحن منصب اأمانة العامة الخميس والربدي‬

‫(الرق)‬

‫يعقد يشوم غد اأربعشاء أول اجتمشاع لاتحاد‬ ‫السشعودي لكشرة القدم بعشد انتخابشه ي ‪20‬‬ ‫ديسشمر اماي‪ ،‬برئاسشة أحمد عيد الحربي‪،‬‬ ‫وذلك لوضع خارطة طريق له‪ ،‬من اآن وحتى‬ ‫عشام ‪ ،2016‬إضافشة إى توزيعشه امناصشب‬ ‫امهمة‪ ،‬حيث سشيكلف كل عضو بمهام محددة‪ ،‬عى‬ ‫أن يكون ااختيار بالتشاور أو التصويت‪.‬‬

‫وأكشدت مصشادر الشرق أن رئاسشة لجنشة‬ ‫امسشابقات‪ ،‬سشيتواها عدنشان امعيبشد‪ ،‬أو سشلمان‬ ‫القريني‪ ،‬أما رئاسشة لجنة اأخشاق واللعب النظيف‬ ‫فسشتكون بن الدكتور صاح السقا‪ ،‬والدكتور خالد‬ ‫امرزوقشي‪ ،‬ويعتشر الدكتشور عبداللطيشف بخاري‪،‬‬ ‫الحاصل عي شهادة الدكتوراة ي الفلسفة الرياضية‬ ‫مرششحا قويا لتشوي رئاسشة اللجنة ااسشراتيجية‪،‬‬ ‫وفيما يتعلق بلجنة ااحراف فإن امنافسشة أصبحت‬ ‫محصشورة بشن الدكتشور عبدالله الرقشان‪ ،‬وخالد‬

‫الزيد‪ ،‬نظرا لخرتهما ي هذا امجال‪ ،‬وتشر امصادر‬ ‫إى أن الدكتشور عبدالشرازق أبو داود سشيكون أقوى‬ ‫امرشحن لرئاسة لجنة اانضباط‪.‬‬ ‫وهنشاك أربعة مرششحن لتوي منصشب اأمانة‬ ‫العامشة‪ ،‬حيشث يتنافشس عليشه العضو السشابق ي‬ ‫ااتحاد إبراهيم الربدي‪ ،‬واأمن العام السابق لنادي‬ ‫الهشال أحمد الخميشس‪ ،‬وأمن عام النر السشابق‬ ‫عي حمشدان‪ ،‬ونائب رئيشس الهال السشابق طارق‬ ‫التويجري‪.‬‬

‫الشهراني ينضم لتدريبات اأخضر‪..‬‬ ‫وريكارد يواجه اإعاميين‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫واصل امنتخب السعودي اأول لكرة القدم مساء أمس «اإثنن»‬ ‫تدريباتشه عشى ملعب مدينة اأمر سشعود بن جلشوي الرياضية‬ ‫بالخشر‪ ،‬اسشتعدادا ً للمششاركة ي (خليجي ‪ )21‬التي سشتنطلق‬ ‫منافساتها السبت امقبل ي البحرين‪.‬‬ ‫واقتحم الاعب يار الششهراني التدريبات اللياقية مع امجموعة‬ ‫أول مشرة‪ ،‬بعشد تعافيه من اإصابة التي تعرض لهشا ي مباراة فريقه‬ ‫الهال أمام نجران دورياً‪ ،‬التي غاب بسشببها عن التدريبن اماضين‪،‬‬ ‫كما شارك الثنائي تيسر الجاسم ومروان بصاص ي امناورة الجماعية‬

‫بعدما أنهوا الرنامج التأهيي‪.‬‬ ‫وعمشد امشدرب الهولنشدي فرانك ريشكارد إى إجراء منشاورة عى‬ ‫كامشل املعشب رغبة منه ي ااطمئنشان عى تطبيق الاعبن لأسشاليب‬ ‫الفنيشة التي اعتمدها‪ ،‬ي حن أوعز للرباعي‪ :‬يار الششهراني‪ ،‬ويحيى‬ ‫الششهري‪ ،‬وكامل اموى‪ ،‬وسشلطان البيي‪ ،‬بإجشراء تدريبات خاصة‬ ‫بالتسديد نحو امرمى‪ ،‬ثم زج بالشهري والبيي ي امناورة‪.‬‬ ‫وأوضشح مديشر امنتخشب خالشد امعجشل أن جميشع امصابشن‬ ‫سيدخلون التدريبات الجماعية ابتدءا ً من اليوم بعد تعافيهم ‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن امدرب ريكارد سشيجري غدا ً مؤتمرا ً صحفيا ً للحديث عن آخر‬ ‫ااستعدادات‪.‬‬

‫اعبو اأخر يركضون ي بداية تدريباتهم أمس‬

‫(تصوير‪ :‬حمدان الدوري)‬

‫السالم يطلب من ااتفاق بيع ما تبقى من عقده للهال «الطير» يدخل دائرة اهتمام ااتحاديين‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫كششفت مصشادر مطلعة لش «الشرق»‪ ،‬أن‬ ‫مهاجشم الفريق اأول لكشرة القدم ي نادي‬ ‫ااتفاق يوسشف السالم‪ ،‬الذي ّ‬ ‫وقع قبل أيام‬ ‫عقشدا احرافيا مع الهال ليلعب ي صفوفه‬ ‫بشدءا ً من اموسشم امقبل‪ ،‬سشيخاطب إدارة‬ ‫ناديشه مشن أجل بيع امشدة امتبقية مشن عقده (‪6‬‬ ‫شهور) لتريع عملية ارتداء شعار فريقه الجديد‬ ‫ي فرة اانتقاات الششتوية‪ ،‬وأكشدت امصادر‪ ،‬أن‬ ‫السشالم‪ ،‬الذي يقشي حاليا فرة عاجية بسشبب‬ ‫إصابتشه اأخرة ي مفصل القدم اليمنى‪ ،‬قد دخل‬

‫ي مفاهمات مع مسشؤولن هالين بشأن وضعه‬ ‫مع ناديه‪ ،‬حيث طالبوه بإقناع إدارة ااتفاق بشأن‬ ‫بيع امشدة امتبقية مشن العقد‪ ،‬وأمحشت امصادر‪،‬‬ ‫أن السشالم‪ ،‬سشيكون من أبرز امبعدين من قائمة‬ ‫مشدرب ااتفاق البولندي مانسشيج سشكورزا‪ ،‬عن‬ ‫معسكر دبي‪ ،‬الذي سشينطلق بعد أسبوع بسبب‬ ‫اإصابة‪.‬‬ ‫مشن جهشة ثانيشة‪ ،‬تنتظشر اإدارة ااتفاقيشة‬ ‫رد نظرتهشا ي اأهي بششأن اسشتعارة مهاجمها‬ ‫بشدر الخميس‪ ،‬حتى نهاية اموسشم الجاري‪ .‬ومن‬ ‫امنتظر أن يصل الرد النهائي ي غضون الساعات‬ ‫القليلة امقبلة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫أكشد نائشب رئيس نادي‬ ‫ااتحشاد‪ ،‬عادل جمجوم‬ ‫لشش «الشرق» أن ملف‬ ‫الاعبشن اأجانشب مشا‬ ‫زال عشى طاولشة مدرب‬ ‫الفريشق اإسشباني كانيدا‪ ،‬ولم‬ ‫يقشع ااختيشار حتشى اآن عى‬ ‫اسشم معشن‪ ،‬ا مشن الجانشب‬ ‫اإداري وا الفني‪ ،‬مشرا ً إى ما‬

‫يتم تداوله عن مفاوضاتهم مع‬ ‫مهاجشم نادي الششباب الحاي‬ ‫اأرجنتيني سبسشتيان تيجاي‬ ‫غر صحيح‪.‬‬ ‫لكشن مصشادر «الشرق»‬ ‫تؤكشد أن إدارة النشادي تنوي‬ ‫مفاوضة اعبن أجانب يلعبون‬ ‫ي دوري زيشن للمحرفشن‪،‬‬ ‫ويأتي اسشم امهاجشم امغربي‬ ‫لفريشق الششعلة حسشن الطر‬ ‫كأبرز اأسماء امطروحة‪.‬‬

‫يوسف السالم‬

‫ضوئية من خر صحيفة “الوفد” امرية‬

‫كششف رئيشس نشادي اإسشماعيي‪،‬‬ ‫العميد «محمد أبو السعود»‪ ،‬ي تريحات‬ ‫صحفيشة أن ناديي الششباب واأهي أبديا‬ ‫رغبتهما ي اسشتعارة اعب الفريق حسني‬ ‫عبدربشه امعار حالي�� ً إى النر‪ ،‬وذلك مدة‬

‫‪ 6‬أشهر بداية من فرة اانتقاات الشتوية‪.‬‬ ‫وأوضح أبو السعود ي تريحاته لجريدة‬ ‫«الوفد» امرية أن اإسشماعيي سشيمدد‬ ‫إعشارة الاعشب‪ ،‬وسشينتظر رأي الاعشب‬ ‫ي العشروض امقدمشة لشه‪ ،‬لكشن اأخشر‪،‬‬ ‫وبحسشب ما نقله موقشع «‪»ismaily-sc‬‬ ‫وامعنشي بأخبار اإسشماعيي واعبيه‪ ،‬أكد‬

‫أر مقربن منشه أن الوقت ما‬ ‫أن حسشني َ‬ ‫زال مبكشرا ً للحديشث عن تجديشد تعاقده‬ ‫مشع النر‪.‬ويتعالج حسشني عبدربه من‬ ‫إصابشة ي أربطشة الركبة تعشرض لها مع‬ ‫النر‪ ،‬حيث أثبتت الفحوصات اأولية أن‬ ‫إصابته تتطلب ‪ 3‬أسابيع عى اأقل للعاج‬ ‫والراحة‪.‬‬

‫حسن الطر‬

‫العجاني مدرب ًا للشعلة‬

‫الشباب واأهلي يسعيان لضم المصري عبدربه‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫مشن جهشة أخشرى‪ ،‬فشاز‬ ‫فريق الراعشم بالنادي ببطولة‬ ‫امنطقة الغربية‪ ،‬بعد تغلبهم ي‬ ‫النهائي عى نظرائهم ي النادي‬ ‫اأهشي بهدفن مقابشل هدف‪،‬‬ ‫أحرزهمشا مهنشد الصبيانشي‬ ‫وتركشي الجدعانشي‪ ،‬ي اللقاء‬ ‫الشذي جمع بينهمشا عى ملعب‬ ‫أكاديمية النادي اأهي‪ ،‬ويقود‬ ‫براعشم ااتحشاد اعشب الفريق‬ ‫السابق محمد أمن‪.‬‬

‫الخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫أحمد العجاني‬

‫أنهت إدارة نادي الشعلة إجراءات التعاقد مع امدرب التوني أحمد‬ ‫العجاني‪ ،‬لتدريب الفريشق اأول لكرة القدم بالنادي خلفا ً للمقال‬ ‫امري محمد صاح‪ ،‬ومن امتوقع أن يصل امدرب الجديد محافظة‬ ‫الخرج الخميس امقبل‪ .‬يذكر أن العجاني كانت له تجربة سشابقة‬ ‫مع الششعلة‪ ،‬وسشبق وأن درب فريق الهال عام ‪ 2004‬والقادسية‬ ‫‪ ،2006‬كما درب الحزم وعديدا ً من أندية الخليج‪.‬‬


‫خال استقباله رئيس النادي وأعضاء مجلس إدارته‬

‫مشعل بن عبداه يقدم ‪ 2.5‬مليون ريال لـ «نجران»‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬

‫اأمر مشعل بن عبدالله خال لقائه برئيس نادي نجران‬

‫رياضـة‬

‫( الرق )‬

‫ق�دم صاحب الس�مو املكي اأمر مش�عل بن‬ ‫عبدالل�ه بن عبدالعزي�ز أمر منطقة نج�ران ترعا ً‬ ‫س�خيا ً مقداره نص�ف مليون ريال لن�ادي نجران‪،‬‬

‫كم�ا وجه س�موه الكريم بتقديم مليون�ي ريال من‬ ‫صندوق امنطقة دعما ً لأنشطة الرياضية بالنادي‪،‬‬ ‫ويأتي ه�ذا الترع لدعم مس�رة الن�ادي ي دوري‬ ‫امحرفن ومواجهة االتزامات امالية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال لقائه رئيس نادي نجران هذيل‬

‫‪32‬‬

‫ب�ن صالح آل رمة الذي أطلع س�موه عى مس�رة‬ ‫النادي ي الدوري واستعداداته للمباريات الدورية‪،‬‬ ‫وحث س�موه رئي�س النادي ع�ى مضاعفة الجهود‬ ‫وبذل امزيد ما يحقق تطلعات محبي النادي ‪.‬‬ ‫وعر رئيس نادي نجران باسمه وباسم أعضاء‬

‫مجلس اإدارة وأعضاء الرف عن ش�كرهم لسمو‬ ‫أم�ر منطقة نجران عى ما يقدمه من دعم متواصل‬ ‫مسرة النادي وقال‪ :‬إن هذا الدعم ما هو إا استمرار‬ ‫م�ا ظ�ل يقدم�ه ي الفرة الس�ابقة الذي أس�هم ي‬ ‫تسهيل كثر من اأمور امالية التي يمر بها النادي‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫فضاءات‬

‫نقص الخبرة يزيد متاعب الشعلة ويضع الفريق على حافة الهبوط‬ ‫الرشوة‪ ..‬القصة‬ ‫من الداخل‬

‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫نج�ح برنامج «القصة من الداخ�ل» الذي يقدمه اإعامي‬ ‫امميز بدر الفرهود‪ ،‬بفتح ملف قضية «رش�وة حارس نجران»‬ ‫الش�هرة من جدي�د‪ ،‬بع�د أن أصبحت حبيس�ة أدراج الجهات‬ ‫الرسمية‪ ،‬وبعد أن أصبحت ي طي النسيان‪.‬‬ ‫ ق�دم الفره�ود ع�ر برنامج�ه مخاطبات ري�ة تظهر‬‫أول م�رة بن رئيس نادي نج�ران آنذاك وبن أمن عام ااتحاد‬ ‫الس�عودي لك�رة الق�دم‪ ،‬ومخاطب�ات رية ب�ن اأمن وبن‬ ‫رئيس اللجنة القانونية‪ ،‬ومخاطبات رية بن اأمر نواف بن‬ ‫فيصل ورئيس هيئة التحقيق واادعاء العام‪.‬‬ ‫ إظهار هذه امخاطبات س�بق إعامي يحس�ب للفرهود‬‫با ش�ك‪ ،‬ولك�ن يبقى الس�ؤال العريض مصلحة م�ن « تموت‬ ‫القضية»؟‪ ،‬ومصلح�ة من تبقى حبيس�ة اأدراج رغم الوثائق‬ ‫والقرائ�ن واأدل�ة؟‪ ،‬اش�ك أنه�ا مصلحة أش�خاص وليس�ت‬ ‫مصلحة رياضة بلد‪.‬‬ ‫ الشكوى رسمية‪ ،‬وامتهمون ي متناول اليد‪ ،‬والتسجيات‬‫الهاتفي�ة موج�ودة‪ ،‬والح�واات البنكي�ة موجودة‪ ،‬والش�هود‬ ‫موجودون‪ ،‬وبعد هذا كله « تموت القضية»؟‪ ،‬اأمر الذي شجع‬ ‫ع�ى مزيد من اممارس�ات امخجل�ة ي رياضتن�ا‪ ،‬وكان آخرها‬ ‫قضية رش�وة رئيس ن�ا ٍد عاصمي لاعب‪،‬حس�ب ماتميزت به‬ ‫«سبق» والزميل عبدالعزيز العصيمي‪ ،‬وحتى اآن لم يتجرأ أحد‬ ‫ويطلب التسجيل ويفتح ملف القضية‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخركم‪ ،‬أن هاتن القضيتن جزء يس�ر من‬‫قضاي�ا عدة ل�م تظهر عى الس�طح‪ ،‬ولم يتجرأ م�ن يمتلكون‬ ‫اأدلة عى إثارتها‪،‬لأس�ف رياضتنا تغرق ي الفس�اد‪ ،‬واملفات‬ ‫تُغ َلق عليها اأدراج‪ ..‬إى متى؟‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫ق�دم الفري�ق اأول لكرة الق�دم بنادي‬ ‫الش�علة مس�تويات متذبذب�ة ح�رت‬ ‫امراقبن ي أول مواس�مه ي دوري زين‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬حيث أحرج الكب�ار بأدائه‬ ‫القوي كم�ا فعل أمام الفت�ح ي الجولة‬ ‫الثالثة‪ ،‬والهال والشباب ي الجولتن السادسة‬ ‫والثامن�ة ع�ى الت�واي‪ ،‬لك�ن النتائ�ج خذلته‬ ‫ي النهاية‪.‬ويحت�ل الفري�ق الش�عاوي حاليا‬ ‫امركز قبل اأخر برصيد ‪ 14‬نقطة‪ ،‬متس�اويا ً‬ ‫ي النق�اط م�ع الفيصي وهج�ر والتعاون‪ ،‬ما‬ ‫يصعب كثرا من مهمته ي الجوات امتبقية من‬ ‫الدوري التي يتوقع أن تش�هد راعا ً كبرا ً من‬ ‫أجل البقاء ‪ ..‬والس�ؤال الذي يفرض نفسه هل‬ ‫يتمكن الش�علة الصاعد هذا اموس�م من حجز‬ ‫مقع�ده بن الكبار ي اموس�م امقب�ل أم يعود‬ ‫ريعا إى الدرجة اأوى؟‪.‬‬ ‫ربة البداية‬ ‫بدأ فريق الش�علة اس�تعداداته للموس�م‬ ‫الحاي بمعسكر خارجي ي مر مدة ‪ 18‬يوما‬ ‫خ�اض خاله أربع مباريات ودية‪ ،‬كانت اأوى‬ ‫أمام نجوم امستقبل خرها (‪ ،)2/0‬ولم يكن‬ ‫حال�ه بأفضل ي مباراته الثانية أمام امقاولون‬ ‫العرب الت�ي خرها (‪ ،)3/0‬قب�ل أن يتذوق‬ ‫طعم اانتص�ار ي مباراته الثالثة أمام منتخب‬ ‫ال�ركات (‪ ،)0/1‬وي اللق�اء الراب�ع واأخر‬ ‫خر الفري�ق أمام امقاصة (‪ ،)1/0‬وش�ارك‬ ‫ي امعس�كر عدد كبر من الاعبن ااجانب من‬ ‫أجل الوقوف عى مستواهم قبل التوقيع معهم‪،‬‬ ‫حيث وقع ااختيار عى الغاني فيليب بوامبونج‬ ‫الذي وقع رس�ميا ي كشوفات الفريق‪ ،‬وبعدها‬

‫دعم�ت اإدارة صف�وف الفريق باماي اس�انا‬ ‫فان�ي‪ ،‬وامغرب�ي حس�ن الط�ر‪ ،‬والبحريني‬ ‫عبدالله فتاي‪.‬‬ ‫قلة الخرة‬ ‫وش�هدت مس�رة الش�علة ي دوري زين‬ ‫للمحرفن تقلبا ً كبرا ً ي امس�تويات والنتائج‪،‬‬ ‫حيث ج�اءت البداي�ة مخيبة آم�ال جماهره‬ ‫بخس�ارته القاس�ية من اأه�ي (‪ ،)5/0‬لكنه‬ ‫رع�ان م�ا اس�تعاد توازن�ه بف�وزه خ�ارج‬ ‫قواع�ده ع�ى الوح�دة (‪ ،)2/3‬وتواصل اأداء‬ ‫اممي�ز أبناء الخ�رج عى أرضهم أم�ام الفتح‬ ‫إا أن الخرة لعبت لصالح اأخر الذي كس�ب‬ ‫امباراة (‪ ،)2/3‬بعدها قدم أبناء امدرب محمد‬ ‫صاح قبل إقالته أمس اأول أسوأ مستوياتهم‬ ‫ي ال�دوري أمام ضيفهم نجران ما تس�بب ي‬ ‫خس�ارتهم (‪ ،)5/1‬وي الجول�ة الخامس�ة‬ ‫ع�اد الفري�ق إى طري�ق اانتص�ارات واأداء‬ ‫اممي�ز أمام الفيصي ليكس�ب امباراة (‪،)0/2‬‬ ‫وتواص�ل اأداء الرائع أمام الهال لكن الخرة‬ ‫خذل�ت اعبي�ه (‪ ،)3/1‬وي الجولة الس�ابعة‬ ‫حق�ق أبناء الخ�رج فوزهم الثال�ث ي الدوري‬ ‫عى حساب التعاون (‪.)0/1‬‬ ‫وتكرر س�يناريو مباراتي الفتح والهال‬ ‫ي الجولة الثامنة وتحديدا ً أمام الشباب‪ ،‬حيث‬ ‫تس�ببت قل�ة خرة اعبي�ه ي خس�ارة امباراة‬ ‫(‪ )2/1‬رغ�م أنهم قدموا أدا ًء مميزاً‪ ،‬بعدها بدأ‬ ‫مسلسل الراجع بالتعادل مع الرائد (‪ )2/2‬ي‬ ‫الجولة التاسعة‪ ،‬والهزيمة من ااتفاق (‪)1/0‬‬ ‫ي الجولة العارة‪ ،‬وخس�ارة أخرى من النر‬ ‫(‪ )3/1‬ي الجول�ة الحادي�ة ع�رة‪ ،‬وتع�ادل‬ ‫س�لبي م�ع هج�ر ي الجول�ة الثاني�ة عرة‪،‬‬ ‫وخسارة رغم اأداء امميز أمام ااتحاد (‪)1/0‬‬

‫جانب من تدريبات الشعلة‬ ‫ي الجول�ة الثالثة ع�رة‪ ،‬وهزيم�ة من اأهي‬ ‫(‪ )3/1‬ي الجولة الرابعة عرة‪ ،‬قبل أن يحقق‬ ‫أبن�اء الخرج ف�وزا ً هزي�اً عى أرضه�م أمام‬ ‫الوح�دة (‪ )0/1‬ي الجول�ة الخامس�ة عرة‪،‬‬ ‫ول�م تس�تمر الفرحة به�ذا اانتص�ار طويا‪،‬‬ ‫اذ رع�ان ما ع�اد الفريق إى دوام�ة النتائج‬ ‫امحبط�ة لجماه�ره بخس�ارته ام�ام الفت�ح‬ ‫(‪ )2/1‬ي مباراته اأخرة قبل توقف الدوري‪.‬‬ ‫حكاية حزينة‬ ‫للش�علة هذا اموس�م حكاية حزينة أمام‬ ‫فريق ااهي‪ ،‬حيث افتتح أبناء الخرج مسرتهم‬ ‫ي دوري امحرف�ن بمواجه�ة اأهي «وصيف‬ ‫النس�خة اماضي�ة» ي الثان�ي م�ن أغس�طس‬ ‫ام�اي‪ ،‬وكان الف�ارق ي امس�تويات واضحا ً‬ ‫‪ ،‬ول�م يراع�ي أبناء ام�درب التش�يكي كاريل‬ ‫ياروليم حداثة عهد الشعلة ي دوري امحرفن‬ ‫‪ ،‬وقس�وا عليه بالخمس�ة ي افتت�اح مباريات‬ ‫الفريقن ي الدوري‪ ،‬وكرر اأهي تفوقه عندما‬

‫التق�ى الفريقان مجددا ي الرابع من ديس�مر‬ ‫ام�اي ي الجول�ة الرابعة عرة م�ن الدوري‬ ‫وانته�ت امب�اراة لصالح الراق�ي (‪ ،)1/3‬ولم‬ ‫تنته فصول اأهي والشعلة عند حدود مسابقة‬ ‫ال�دوري ‪ ،‬بل تقابل الفريقان للمرة الثالثة هذا‬ ‫اموس�م لكن ي دور ال� ‪ 16‬من مسابقة كأس‬ ‫وي العه�د ي الثامن عر من ديس�مر اماي‬ ‫التي حسمها اأهي أيضا لصالحه (‪.)1/4‬‬ ‫راع البقاء‬ ‫وضع�ت إدارة ن�ادي الش�علة هدف�ا ً‬ ‫واضحا ً منذ البداية وه�و البقاء ي دوري زين‬ ‫للمحرفن‪ ،‬لكن امهمة تب�دو صعبة للغاية ي‬ ‫ظل امنافس�ة الكبرة التي س�يواجهها الفريق‬ ‫من ف�رق الفيصي وهج�ر التع�اون‪ ،‬فالفرق‬ ‫اأربع�ة تش�رك جميعا ً ي نف�س الرصيد من‬ ‫النقاط «‪ 14‬نقطة لكل منهم» وا يفصل بينهم‬ ‫إا فارق اأهداف الذي يضع الش�علة ي امرتبة‬ ‫اأخ�رة بينهم‪ ،‬حيث س�جل الفريق ‪ 17‬هدفا‬

‫(الرق)‬ ‫واس�تقبلت ش�باكه ‪ 32‬هدفا كثاني أسوأ خط‬ ‫دف�اع ي ال�دوري إى اآن‪ ،‬بع�د أن خاض ‪16‬‬ ‫مباراة ت�ذوق خالها طعم الف�وز أربع مرات‬ ‫مقابل تعادلن وعر هزائم‪.‬‬ ‫قائمة الهدافن‬ ‫وبالنظ�ر إى أداء اعب�ي الش�علة ي�رز‬ ‫امهاج�م امغرب�ي حس�ن الط�ر ال�ذي انتزع‬ ‫نجومي�ة الجوات اأرب�ع اأوى بتصدره لقائمة‬ ‫ه�داي الدوري بعد أن تمكن مع فريقه الصاعد‬ ‫حديثا ً من تس�جيل خمسة أهداف بواقع هدفن‬ ‫ي شباك الوحدة‪ ،‬ومثلهما ي شباك الفتح وهدف‬ ‫أم�ام نجران‪ ،‬غر أنه ص�ام تماما عن التهديف‬ ‫قب�ل أن يعود إى التس�جيل ي الجول�ة الرابعة‬ ‫ع�رة الت�ي س�جل خاله�ا هدف الش�خي‬ ‫الس�ادس وكان ي مرم�ى الفري�ق اأه�اوي‪،‬‬ ‫واحتل امحرف اماي اساني فاني امركز الثاني‬ ‫ي قائمة هداي الفريق برصيد أربعة أهداف‪ ،‬ثم‬ ‫الاعب فهد امنيف بهدفن فقط‪.‬‬


‫عسير تستضيف بطولة الدفاع المدني الرياضية الثامنة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫واف�ق وزي�ر الداخلي�ة صاح�ب الس�مو‬ ‫املكي اأمر محمد ب�ن نايف عى إقامة الدورة‬ ‫الرياضي�ة الثامن�ة مديريات الدف�اع امدني ي‬ ‫امملك�ة التي تس�تضيفها مديرية الدفاع امدني‬ ‫ي منطقة عسر ي شهر جمادى اأوى بمشاركة‬

‫اللواء محمد القرني‬

‫‪ 13‬مديري�ة للدف�اع امدن�ي؛ حي�ث يتناف�س‬ ‫الرياضيون فيها عى ألعاب كرة القدم واخراق‬ ‫الضاحية والسباحة واإنقاذ امائي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قدم مساعد مدير عام الدفاع امدني‬ ‫لشؤون التخطيط والتدريب ورئيس اللجنة امنظمة‬ ‫العلي�ا للدورة اللواء محمد عبدالله القرني ش�كره‬ ‫وامتنان�ه للجهود التي يقوم به�ا مدير عام الدفاع‬

‫امدن�ي الفريق س�عد التويجري ي دعم وتش�جيع‬ ‫إقامة مثل هذه امناشط والفعاليات الرياضية التي‬ ‫يهتم بها قطاع الدفاع امدني ويوليها عناية خاصة‪،‬‬ ‫وق�ال اللواء القرني إن ه�ذا الدعم الكبر من مدير‬ ‫عام الدف�اع امدني يؤك�د بما ا يدع مجاا للش�ك‬ ‫حرص�ه عى أهمية مثل ه�ذه الفعاليات الرياضية‬ ‫وأثرها عى رجال الدفاع امدني‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫رياضـة‬

‫حطين ينهي عقد المدرب الكرواتي‪ ..‬والبديل غراب‬ ‫جازان ‪ -‬محمد الصميي‬ ‫أنه�ت إدارة حطن بصامطة وي‬ ‫خطوة مفاجئ�ة عقد امدرب الكرواتي‬ ‫ميل�ودان ميافيت�ش بع�د تمري�ن‬ ‫أم�س امس�ائي وأعلن�ت اإدارة وعر‬ ‫الصفحة الرس�مية للنادي ع�ن إقالة‬

‫امدرب بسبب اختاف وجهات النظر‪،‬‬ ‫والراجع الحاصل ي مس�توى الفريق‬ ‫ي امباري�ات اماضي�ة‪ ،‬وت�م تكليف‬ ‫امدرب امري مصطفى أبو الس�عود‬ ‫ل�إراف ع�ى الفري�ق ي مب�اراة‬ ‫النهض�ة‪ ،‬بينم�ا تج�ري مفاوض�ات‬ ‫م�ع ام�درب الوطن�ي عبدالل�ه غراب‬

‫لخافة الكروات�ي‪ ،‬خاصة وأن غراب‬ ‫حق�ق نجاحات س�ابقة م�ع الفريق‬ ‫وقاده للصعود لدوري اأوى‪ .‬وأكدت‬ ‫مص�ادر ال�رق أن ام�درب غ�راب‬ ‫سيصل إى جازان بعد مباراة النهضة‬ ‫ى‬ ‫ليتوى اإراف عى الفريق اعتبارا من‬ ‫مباراة الطائي‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫نواف بن فيصل ّ‬ ‫يطلع على آخر مستجدات مشروع استاد الملك عبداه‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫كرامة اإنسان!‬

‫عادل التويجري‬

‫• لجن�ة اانضب�اط وائح�ة اانضب�اط أم�ام تحدي�ات‬ ‫قانونية خطرة !‬ ‫• بس�بب امادة ‪ 104‬من ائحة اانضباط الس�ارية منذ ‪8‬‬ ‫‪ 2012 / 8 /‬م !‬ ‫• قضية إمبامي‪-‬الزيلعي ستكون مثاا !ً‬ ‫• امادة ‪ 104‬متناقضة !‬ ‫• ‪ 1/ 104‬تنص عى « جواز تقديم أي نوع من اأدلة» !‬ ‫• ه�ذا يعن�ي أن الص�ور الفوتوجرافي�ة (وغرها) يجوز‬ ‫تقديمها كدليل!‬ ‫• ‪ 2/ 104‬تنسف كل القضايا !‬ ‫• فه�ي تن�ص ع�ى « رف�ض أي دلي�ل يحط م�ن كرامة‬ ‫اإنسان» !‬ ‫• والص�ورة (امزعوم�ة) امتواترة ا ش�ك أنها « تحط من‬ ‫كرامة اإنسان» !‬ ‫• معي�ار الرف�ض بس�بب « كرامة اإنس�ان» يحتاج إى‬ ‫ضابط‪ ،‬خصوصا ً أنها « تلغي الدليل» !‬ ‫• وبالت�اي ت�ُلغ�ى العقوب�ة ! ف�ا عقوب�ة إا « بدلي�ل»‬ ‫و«نص» !‬ ‫• بل و « تحط من كرامة اإنسان» !‬ ‫• امادة ‪ 3 / 104‬أيضا ً تزيد اأمر سوءا ً وتعقد امسألة !‬ ‫• فه�ي تقب�ل « اأدلة امادية و آراء الخراء و تس�جيات‬ ‫الفيديو»!‬ ‫• هذا يعني قبول التسجيات الصوتية وامرئية والصور!‬ ‫• بحس�ب ام�ادة ‪ 2/ 104‬من ائحة اانضباط س�يخر‬ ‫النر والزيلعي القضية ضد الصورة «امزعومة» !‬ ‫• فامطلوب دليل اتخاذ عقوبة !‬ ‫• والعقوبة يجب أن تكون « بنص» من ائحة اانضباط !‬ ‫• وائح�ة اانضباط « ترفض» أي دليل « يحط من كرامة‬ ‫اإنسان» !‬ ‫• والصورة « امزعومة» تجس�يد حقيقي « إهدار كرامة‬ ‫اإنسان» !‬ ‫• بالتاي ا عقوبة !‬ ‫• سألوا الفش�ّار من (يحط) من كرامة اإنسان ي ائحة‬ ‫اانضباط!‬ ‫• اس�تلقى عى ظهره ثم كح وعطس وش�هق وقال امادة‬ ‫(‪!)104‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫رفع الرئيس العام لرعاية الشباب‬ ‫اأم�ر ن�واف ب�ن فيصل باس�مه‬ ‫واس�م كل الش�باب والرياضي�ن‬ ‫عظي�م ش�كره وامتنان�ه لخ�ادم‬ ‫الحرم�ن الريفن امل�ك عبدالله‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز آل س�عود ‪ -‬أي�ده الله‬ ‫ م�ا يحظ�ى ب�ه أبن�اؤه من الش�باب‬‫والرياضي�ن م�ن عنايت�ه وحرصه عى‬ ‫تهيئة جميع سبل تفوقهم‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك عق�ب اجتماع�ه بفريق‬ ‫العمل امسؤول عن تنفيذ مروع مدينة‬ ‫امل�ك عبدالل�ه الرياضي�ة ي ج�دة من‬ ‫ركة أرامكو الذين عرضوا عى س�موه‬

‫آخر امستجدات فيما يتعلق بإنجاز هذا‬ ‫امروع والخطة اموضوعة اس�تكماله‬ ‫خال الفرة امحددة‪.‬‬ ‫وقال س�موه ي تري�ح صحفي‪:‬‬ ‫إن ه�ذا ام�روع س�يكون ‪ -‬بمش�يئة‬ ‫الله تعاى ‪ -‬معلم�ا ً حضاريا ً للمملكة ما‬ ‫يحمل�ه م�ن مواصفات عامية كمنش�أة‬ ‫رياضية تنضم لجملة امنشآت الرياضية‬ ‫القائم�ة حالي�اً‪ ،‬التي أق�رت بحمد الله‬ ‫وس�يتم إنش�اؤها ي ميزانية الخر لهذا‬ ‫العام‪ ،‬وس�يعلن عنها ف�ور وصولها إى‬ ‫الرئاس�ة من الجهات امختص�ة بوزارة‬ ‫امالية‪.‬‬ ‫من جهة أخ�رى‪ ،‬اطلع اأمر نواف‬ ‫ع�ى تقرير مفص�ل عن أنش�طة نادي‬

‫تص ّلب المواقف يُ شعل الخاف بين إدارة أحد والاع َبين خلف وعطية‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬ ‫طالبت مجموعة من جماهر نادي أحد صاحب‬ ‫الس�مو املكي اأمر عبدالعزيز بن ماجد أمر‬ ‫منطقة امدين�ة امنورة‪ ،‬بالتدخ�ل لحل اأزمة‬ ‫الكب�رة التي تواج�ه فريق كرة الس�لة ممثل‬ ‫امملك�ة ي دورة الخلي�ج امقبل�ة امقام�ة ي عمان‪،‬‬ ‫امتمثلة ي الخاف القائم بن إدارة النادي برئاس�ة‬

‫س�عود الحربي م�ن جهة‪ ،‬والاعبن محس�ن خلف‬ ‫وولي�د عطية من جهة أخرى‪ ،‬بعد أن وصل التفاهم‬ ‫بينهما إى طريق مسدود‪ ،‬وتمسك كل طرف برأيه‪.‬‬ ‫وقال امش�جع اأح�دي امعروف ع�وض اأحمدي‪،‬‬ ‫وزم�اؤه هزاع عر ويوس�ف الصاع�دي وموى‬ ‫حامد‪ :‬لقد آن اأوان لوضع حد لهذه الخافات‪ ،‬التي‬ ‫إن استمرت س�تر بالفريق ي البطولة الخليجية‪،‬‬ ‫وذلك م�ا يمثله الاعب�ان من ثقل كب�ر ي الفريق‪،‬‬

‫عضوية الطائي الشرفية للصقري‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫قدمت إدارة نادي الطائي برئاس�ة خال�د الباتع‪ ،‬عضوية النادي‬ ‫الرفية إى نائب رئيس النادي اأدبي بحائل‪ ،‬رش�يد بن سلمان‬ ‫الصقري‪ ،‬وذلك خال الزيارة التي قام بها الصقري مساء أمس‬ ‫اأحد إى مقر نادي الطائي‪ ،‬حيث كان ي اس�تقباله خالد الباتع‪،‬‬ ‫واأمن العام للنادي س�عود الصواب‪ ،‬وت ىم خ�ال الزيارة تبادل‬ ‫اأحاديث الودية وبحث الخطط ااس�راتيجية التي من ش�أنها تفعيل‬ ‫عدد من الجوانب الرياضية والثقافية وااجتماعية بنادي الطائي‪.‬‬

‫النمري لـ «القادسية والطائي» والهويش لـ «النهضة وحطين»‬ ‫أعلنت لجنة الحكام الرئيس�ة‬ ‫لك�رة الق�دم أس�ماء ح�كام‬ ‫مباري�ات الجولة الخامس�ة‬ ‫ع�رة ل�دوري «ركاء»‬ ‫للمحرف�ن أندي�ة الدرج�ة‬ ‫اأوى لك�رة القدم‪ ،‬امق�ررة اأربعاء‬ ‫والخمي�س امقبل�ن‪ ،‬حي�ث كلف�ت‬ ‫الحك�م محم�د الهوي�ش ب�إدارة‬ ‫مباراة النهض�ة مع حطن‪ ،‬اأربعاء‬ ‫‪ ،‬ويعاون�ه حمود الش�مري‪ ،‬وخلف‬ ‫زيد‪ ،‬وعب�د الهادي العم�ري رابعاً‪،‬‬ ‫والدوي الس�ابق سعد ربيعة مقيماً‪،‬‬ ‫والحكم عبد الرحمن الشهري إدارة‬ ‫‪ ،‬الوطن�ي م�ع اأنص�ار‪ ،‬ويعاون�ه‬

‫سامي النمري‬ ‫يحي�ى امعتق‪ ،‬ومن�ور أبكر‪ ،‬وأحمد‬ ‫امالكي رابعاً‪ ،‬والدوي السابق نار‬ ‫الحمدان مقيماً‪.‬‬ ‫فيم�ا س�يدير مب�اراة العروبة‬

‫مع النجم�ة‪ ،‬الحكم ظاف�ر القرني‪،‬‬ ‫ويعاونه عي بدوي‪ ،‬وراشد السهي‪،‬‬ ‫ومحم�د العن�زي رابع�اً‪ ،‬وال�دوي‬ ‫السابق ظافر أبو زندة مقيماً‪.‬‬ ‫وس�يتوى الحكم ب�در العنزي‬ ‫إدارة مباراة الحزم مع أبها‪ ،‬ويعاونه‬ ‫صالح امطري‪ ،‬وحس�ن اأس�مري‪،‬‬ ‫ومحم�د النحي�ت رابع�اً‪ ،‬وال�دوي‬ ‫السابق مهنا الشبيكي مقيماً‪.‬‬ ‫أم�ا مب�اراة القادس�ية م�ع‬ ‫الطائي‪ ،‬فس�يقودها الحك�م الدوي‬ ‫س�امي النم�ري‪ ،‬ويعاون�ه ن�واف‬ ‫العتيب�ي‪ ،‬ومحمد خم�اش‪ ،‬ومحمد‬ ‫الري�دي رابع�اً‪ ،‬وال�دوي الس�ابق‬ ‫معجب الدوري مقيماً‪.‬‬ ‫ويقود شكري الحنفوش مبارة‬

‫الخليج م�ع الربي�ع‪ ،‬ويعاونه زياد‬ ‫امنصور‪ ،‬وعص�ام القحطاني‪ ،‬وعبد‬ ‫اإله اموى رابعاً‪ ،‬والدوي الس�ابق‬ ‫عي امطلق مقيماً‪.‬‬ ‫وبالنس�بة مباري�ات الخميس‬ ‫فق�د ت�م تكلي�ف ال�دوي صال�ح‬ ‫الهذل�ول إدارة مباراة س�دوس مع‬ ‫الرياض‪،‬ويعاونه عبد الله اأحمري‪،‬‬ ‫ومحمد الخض�ري‪ ،‬ومحمد القرني‬ ‫رابع�اً‪ ،‬وال�دوي الس�ابق إبراهي�م‬ ‫العم�ر مقيم�ا ً ‪،‬فيما س�يدير مباراة‬ ‫الباط�ن مع الجي�ل‪ ،‬الحك�م تركي‬ ‫الخضر‪ ،‬ويعاونه صالح الش�هري‪،‬‬ ‫وعبد الرحيم الشمري‪ ،‬وعبد العزيز‬ ‫الفنيطل رابعاً‪ ،‬والدوي السابق عبد‬ ‫الرحمن الجروان مقيماً‪.‬‬

‫السريعي‪ :‬إدراج ملعب جازان ضمن التطوير قرار موفق‬ ‫جازان ‪ -‬أنور حكمي‬ ‫قدم مدير امكتب الرئيس لرعاية الش�باب‬ ‫بمنطق�ة ج�ازان حامد الريعي ش�كره‬ ‫للرئي�س الع�ام لرعاي�ة الش�باب رئي�س‬ ‫اللجن�ة اأومبية العربية الس�عودية اأمر‬ ‫ن�واف ب�ن فيص�ل موافقت�ه الكريمة عى‬ ‫مق�رح رابط�ة دوري امحرف�ن الس�عودي‬ ‫وامتضم�ن طلب إدراج ملعب مدينة املك فيصل‬ ‫الرياضي�ة ي منطق�ة ج�ازان ضم�ن مروع‬ ‫تطوير بيئة اماعب والتي تقوم به وترف عليه‬ ‫وكالة الش�ؤون الفنية ي الرئاسة العامة لرعاية‬ ‫الشباب ‪.‬‬ ‫ى‬ ‫وعر الريعي عن خالص ش�كره وتقديره‬ ‫لأم�ر نواف بن فيصل عى ااهتمام الذي يوليه‬ ‫لجميع أندي�ة امملكة وامنش�آت الرياضية فيها‬

‫نواف بن فيصل خال استقباله رئيس نادي الباطن‬

‫(واس)‬

‫نائب الرئيس لـ | ‪ :‬لن نترجاهما مرة أخرى‪ ..‬والجماهير تطالب اأمير بالتدخل‬

‫إعان أسماء حكام الجولة الـ ‪ 15‬لدوري ركاء أندية اأولى‬

‫اأحساء � مصطفى الريدة‬

‫الباط�ن واحتياجات�ه ووج�ه برع�ة‬ ‫تنفيذها‪ ،‬وذلك خال اس�تقباله بمكتبه‬ ‫أم�س رئيس ن�ادي الباط�ن بمحافظة‬ ‫حفر الباطن نار بن هويدي الش�مري‬ ‫وأعض�اء مجل�س إدارة الن�ادي‪ ،‬وثمى ن‬ ‫اأمر الجهد الذي يبذلونه لخدمة شباب‬ ‫امحافظ�ة م�ن خ�ال م�ا يقدمونه من‬ ‫أنشطة متنوعة لهم‪.‬‬ ‫كم�ا اس�تقبل الرئيس الع�ام مدير‬ ‫عام أكاديمية مواهب‪ ،‬محمد بن جمعان‬ ‫النه�دي‪ ،‬حي�ث اطل�ع ع�ى تقرير عن‬ ‫الرامج التي تنفذها اأكاديمية‪ ،‬وأش�اد‬ ‫بم�ا حققته م�ن نتائج وم�ا قدمته من‬ ‫مواه�ب اس�تفاد منها منتخ�ب الراعم‬ ‫تحت عر سنوات ي كرة القدم‪.‬‬

‫(الرق)‬ ‫ملعب مدينة املك فيصل الرياضية بجازان‬ ‫ومنها منشأة ملعب مدينة املك فيصل الرياضية التهام�ي ضم�ن دوري أندي�ة الدرج�ة الثانية‬ ‫بجازان والذي تقام عليه عدة مناسبات رياضية خ�اف مس�ابقات دوري امنطق�ة والجامعات‬ ‫هام�ة منها مباريات نادي حطن ي دوري ركاء وغره�ا‪ .‬وق�ال ‪ :‬الق�رار كان موفقا وق�د أثلج‬ ‫أندي�ة الدرجة اأوى للمحرفن ومباريات نادي صدور الرياضين بامنطقة‪.‬‬

‫فض�ا ً عن تمتعهما بالخرة والقيادة‪ ،‬وقالوا‪ :‬اأزمة‬ ‫ظلت تراوح مكانها أكثر من ثاثة أشهر‪ ،‬وبسببها‬ ‫فق�د الفري�ق بطول�ة ال�دوري ويحت�ل اآن امركز‬ ‫الخام�س‪ ،‬مؤكدين ع�ى أن الوضع إذا اس�تمر عى‬ ‫م�ا هو عليه ف�إن الفريق س�ينهار وربما لن يحقق‬ ‫أي إنج�از عى ام�دى القصر والبعي�د ا داخليا ً وا‬ ‫خارجياً‪.‬‬ ‫«ال�رق» م�ن جهتها‪ ،‬أج�رت اتص�اا ً هاتفيا ً‬

‫بنائ�ب الرئي�س فائز اأحم�دي‪ ،‬الذي أك�د أنهم لن‬ ‫يرج�وا الاعب�ن م�رة أخرى م�ن أج�ل عودتهما‬ ‫للتدريب�ات‪ ،‬وق�ال‪ :‬فعلن�ا ذلك ولم يس�تجيبا‪ ،‬ولن‬ ‫نفعله�ا م�رة أخرى‪ ،‬من يرغ�ب ي الع�ودة للنادي‬ ‫فالب�اب مفتوح‪ ،‬وم�ا قاله الاعب ولي�د عطيةحول‬ ‫أن عودته ستكون مرهونة بالشخصية التي ذكرها‪،‬‬ ‫ف�إدارة الن�ادي لن تتجه أي ش�خص‪ ،‬إذا رغبوا ي‬ ‫العودة فأها وسهاً‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫فرض الفريق اأول لكرة القدم بنادي الوحدة واقعا ً حزينا ً عى جماهره ي اموسم الحاي بنتائجه‬ ‫امتواضع�ة ي دوري زي�ن للمحرفن‪ ،‬التي وضعته عى حافة الهبوط هذا إن لم تكن قد تأكدت عودته‬ ‫رس�ميا ً إى دوري الدرجة اأوى ي ظل الفارق الكبر بينه وبن بقية الفرق امتنافس�ة عى الهروب من‬ ‫دائرة الخطر‪.‬‬ ‫دخل الفريق الوحداوي التاريخ‪ ،‬ولكن من بابه الخلفي بفشله ي تحقيق أي فوز خال ‪ 16‬مباراة‬ ‫خاضها ي الدوري حتى اآن‪ ،‬وكانت امفارقة إن إدارة النادي برئاسة عي داوود ما زالت تر عى أنها‬ ‫لم تفقد اأمل ي بقاء الفريق مع الكبار ي اموس�م امقبل‪ ..‬فهل تنتظر اإدارة هبوط الفرس�ان رسميا ً‬ ‫حتى تعرف بفشلها أم تتحى بالشجاعة وتغادر قبل أن «يقع الفاس ي الراس»‪.‬‬

‫أحمد باوزير‬

‫ساهر الشرق‬

‫رياضـة‬

‫‪34‬‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى ‪..‬‬

‫توقعنا أن تكون عودت�ك بمثابة عودة الروح‬ ‫إى الفري�ق اأول لك�رة القدم ما ع�رف عنكم من‬ ‫عمل دءوب وانضباط كبر ي العمل‪ ،‬لكنك لم توفق‬ ‫وإى اآن ي تحقيق ولو نصف طموحات الجماهر‬ ‫ااتحادي�ة ‪ ،‬والدلي�ل عى ذل�ك نتائ�ج الفريق ي‬ ‫الفرة اأخرة وفش�له ي ت�ذوق طعم اانتصارات‬ ‫ما تس�بب ي خروجه مبكرا ً من مسابقة كأس وي‬ ‫العه�د‪ ،‬فضاً عن تراجعه ي مس�ابقة دوري زين‬ ‫للمحرفن‪.‬‬

‫حامد البلوي‬

‫صفحية يوميية تهتيم برسيائل امهتمين‬ ‫بالرياضية‪ ،‬وأفكارهيم‪ ،‬واقراحاتهم‪ ،‬آملن‬ ‫االتيزام باموضوعيية‪ ،‬عيى أن ا تزييد عدد‬ ‫كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪ ،‬وذلك عى الريد‬ ‫اإلكروني ‪.‬‬

‫تغنى كث�رون بماضيك الجمي�ل مع الفريق‬ ‫ااتح�ادي‪ ،‬ورأى آخ�رون أن مش�اكل الفريق لن‬ ‫تنته�ي إا بتوليك مس�ؤولية إدارة الكرة‪ ،‬وهو ما‬ ‫ح�دث ي النهاية‪ ،‬غر أن الوضع ظل كما هو عليه‬ ‫دون تغير يذكر‪ ،‬فالفريق عاجز تماما عن الفوز‪،‬‬ ‫والاعبون يواصلون اللعب بأعصاب الجماهر عى‬ ‫ما نحو ما كان عليه حالهم ي مباراة النر اأخرة‬ ‫‪ ،‬والتي افتقدوا خالها الركيز ولعبوا برود غريب‬ ‫تسبب ي إهدار فوز كان ي متناول اليد‪.‬‬

‫اأخضر‪ ..‬ذكرى الشموخ!‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫ما أجم�ل الحار وذكريات�ه‪ ،‬ماي الكرة الس�عودية‬ ‫مرِ ف‪ ،‬ويح�ق محبي اأخر التغني ب�ه‪ ،‬نعم إنه امنتخب‬ ‫ال�ذي يهاب منه الجميع ي القارة الصف�راء‪ ،‬لقد كانت هيبة‬ ‫اأخر السعودي تجعل أغلب امنتخبات تلعب معه بطريقة‬ ‫دفاعي�ة عكس الح�ار امؤلم الذي أصبح�ت فيه امنتخبات‬ ‫تضع امنتخب تحت ضغط الهجمات امتتالية‪.‬‬ ‫إنها ذكرى الش�موخ‪ ..‬وبالتأكيد «م�ن ا ماي له ليس‬ ‫ل�ه حار»‪ ،‬لكن أين الحار أيها الصقور الخر؟ لقد كنا‬ ‫ندخل بطولة آس�يا وهدفن�ا البطول�ة‪ ،‬واآن ي بطولة كأس‬ ‫الخليج طموحنا يصل إى حفظ ماء الوجه‪ ،‬فما الذي جرى؟!‬ ‫ومن امسؤول؟!‪.‬‬ ‫تس�اؤل‪ ..‬كأس الخليج‪ :‬هل هي نهاية البداية؟! أم بداية‬ ‫النهاية؟!‪.‬‬

‫مضادات ذكية‪ ..‬وقنابل غبية‬

‫تباين�ت اأراء‪ ،‬وتعددت الرؤى حول أس�باب‬ ‫تراج�ع الفريق ااتحادي‪ ،‬وإن كان الجميع اتفقوا‬ ‫عى أن مش�كلة الفريق الحالي�ة ي اعبيه‪ ،‬وهو ما‬ ‫يضع�ك أمام تحد كبر لرتي�ب اأوراق من جديد‪،‬‬ ‫وا يك�ون ذلك إا بإظهار الع�ن الحمراء لاعبن‬ ‫وفرض اانضباط‪.‬‬ ‫خالد سلمان‬

‫موهبة نصراوية قادمة‪..‬‬ ‫فانتظروها‬ ‫كثرا ما اس�تمتع بامواهب الصغرة والشابة ي كرة القدم‬ ‫السعودية وخاصة امواهب التي تنبئ لك بأنها قادمة للنجومية‪،‬‬ ‫وم�ا جعلن�ي اكتب ع�ن ذلك هو موهب�ة ش�ابة ي فريق درجة‬ ‫الشباب بنادي النر‪ ،‬ورغم قلة عرض مباريات درجة الشباب‬ ‫الت�ي هي ي اأس�اس عم�اد الرياضة الحقيقي�ة‪ ،‬إا أن الاعب‬ ‫الواعد ريان الش�نان لفت نظري بمستواه امميز ي خانة الظهر‬ ‫اأير‪.‬‬ ‫وبس�بب تألقه بحثت عنه ي الش�بكة العنكبوتية ووجدت‬ ‫أنه بدأ مش�واره الري�اي ي النادي الج�ار وامنافس التقليدي‬ ‫للن�ر اله�ال‪ ،‬حيث لع�ب ي صفوف�ه فرة قص�رة وبعدها‬ ‫انتق�ل للنر قبل يمثل اأخر الش�اب ي عدد م�ن البطوات‬ ‫الخارجي�ة‪ ،‬وهو اآن يقدم امتعة م�ع فريقه وأتمنى له التوفيق‬ ‫والوصول إى الفريق اأول وامنتخب‪ ،‬كما أتمنى أن يهتم اإعام‬ ‫بهذه الريحة من ش�باب الوطن‪ ،‬وع�رض مبارياتهم ي القناة‬ ‫الرياضي�ة أو بيع حق�وق النقل للقنوات اأخ�رى أن هناك من‬ ‫يتابعون مباريات الدرجات امختلفة‪.‬‬

‫هادي الشهراني‬

‫الفتح‪ ..‬حكاية‬ ‫فريق نموذجي‬ ‫ا يُذكر الفتح إا ويُذكر معه امدرب فتحي الجبال‪ ،‬فالتحالف‬ ‫الذي حص�ل بن نم�وذج الفتح وخارط�ة الجبال صنع�ت فريقا ً‬ ‫نموذجيا ً عى مس�توى اماعب السعودية‪ ،‬بل تجاوز ذلك بأن يمثل‬ ‫الفتح الرياضة السعودية ي منافسات وبطوات خارجية‪.‬‬ ‫فتح�ي الجبال قاد الفتح بدون ضغوط إعامية كبرة‪ ،‬فخرج‬ ‫منافس جديد قادم من الخلف بعد ‪ 51‬عاما ً من تأسيسه‪ ،‬وامفارقة‬ ‫الجميل�ة الت�ي صنعها الفتح أن�ه يتصدر الدوري الس�عودي بعد‬ ‫ثاث�ة أعوام قضاها ي الدوري اممتاز‪ ،‬ولو عدنا للتاريخ‪ ،‬فلن نجد‬ ‫فريق�ا ً تصدر اممتاز بعد فرة قصرة م�ن صعوده إا الفتح الذي‬ ‫تفوق عى نفس�ه‪ ،‬وتفوق ع�ى إمكاناته‪ ،‬وع�ى الحضور اإعامي‬ ‫لأندية الشهرة‪.‬‬ ‫تربع الفتح عى عرش الكرة الس�عودية هذا اموس�م‪ ،‬وأصبح‬ ‫يعم�ل له ألف حس�اب ي الدوري‪ ،‬وهذا ليس مس�تغربا ً أن اعبيه‬ ‫اأكث�ر اس�تقرارا ً منذ بداي�ة اموس�م‪ ،‬وجماهره اأكث�ر ارتياحاً‪،‬‬ ‫وإدارته اأقل حضورا ً إعامياً‪ ،‬لكن يجب أن يتذكر «النموذجيون»‬ ‫أن الصع�ود للقمة أس�هل بكثر م�ن امحافظة عليه�ا‪ ،‬لذا جميع‬ ‫الرياضي�ن يقدرون الفتح الذي قدم أنموذج�ا ً جمياً ي الرياضة‬ ‫الس�عودية وامطلوب منه أن يحافظ عى ه�ذا التوهج‪ ،‬فهناك فرق‬ ‫كثرة طواها النسيان قد مرت بتجارب كتجربة «الفتح» ‪.‬‬ ‫فيصل الحريري‬

‫حسين أحمد السيد‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫النصر‪ ..‬من الضياع إلى اإبداع‬ ‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫نق�ل امدرب الداهية كاريني�و فريق النر إى مرحلة يمكن أن‬ ‫نس�ميها مرحلة اإب�داع بعد أن كان الضي�اع عنوانا للفريق ي عهد‬ ‫امدرب ماتورانا ومن سبقوه‪ ،‬وبفكر هذا امدرب وتكتيكه وانضباطه‬ ‫ش�اهدنا النر ينتر‪ ،‬واأهم من ذلك ع�ودة الروح لاعبن‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يحس�ب لكارينيو ي امقام اأول واأخر‪ ،‬أنه اس�تطاع أن يفجر‬ ‫طاقات الاعبن ويفك طاسم أداء بعض الاعبن‪.‬‬ ‫وبعيدا عن النتائج‪ ،‬وما س�يحصده النر ي امس�تقبل‪ ،‬يبقى‬ ‫ال�دور اأهم لدى إدارة النادي ي التمس�ك بامدرب كارينيو وتمديد‬ ‫عق�ده لفرة أطول‪ ،‬حتى يحصد النراويون ثمار عمل هذا امدرب‬ ‫الكفء والرائع‪.‬‬ ‫ه�ل يكون الرازي�ي باس�توس الصفقة النراوي�ة الجديدة‬ ‫ضال�ة الوس�ط ي الفري�ق مثلما قي�ل أم العك�س!‪ ..‬وي حال وفق‬ ‫باس�توس مع الن�ر أعتقد أن أداء العامي س�يتطور لأفضل؛ أن‬ ‫الفريق ينقصه صانع ألعاب حقيقي يمول امهاجمن بالكرات‪ ،‬وإن‬ ‫كان «أيوي» بروده ليس طموح النراوين والحال نفس�ه ينطبق‬ ‫عى السهاوي وهذه الحقيقة وإن أغضبت البعض‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫اسباب فشل ااتحاد‬

‫سعود قهوجي‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫مهنا الشيباني‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬موسيقي مري راحل من الرواد توي عام ‪1961‬‬ ‫‪ – 2‬أصل ‪ -‬بروزكم‬ ‫‪ – 3‬يشاهده برعة – ما يربط به فم الحصان‬ ‫‪ – 4‬مرتفع أري (معكوسة) – متشابهة – ثلثا (كاد)‬ ‫‪ – 5‬يعاركه – من أسماء اأسد‬ ‫‪ 6‬يشتاق – لبنان (مبعثرة)‬‫‪ – 7‬مجموعة فنادق عامية (معكوسة)‬ ‫‪ – 8‬عابر – ضد (آمنت)‬ ‫‪ – 9‬بر وخليقة – عريشة عنب‬ ‫‪ – 10‬مدينة إيطالية ‪ -‬أ َزل‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬يتبع ‪ -‬نسبح‬ ‫‪ – 2‬مصطلح للدوري اإيطاي بكرة القدم ‪ -‬سقاية‬ ‫‪ – 3‬تصوير – إمكانية الحدوث‬ ‫‪ – 4‬ضد الفشل (معكوسة)‬ ‫‪ – 5‬من أحكام التجويد ‪ -‬يطلبن‬ ‫‪ – 6‬للتوجع – أمنحه ‪ -‬للعطف‬ ‫‪ – 7‬بدا ‪ -‬جميع‬ ‫‪ – 8‬سهل أخر – دولة أوروبية‬ ‫‪ – 9‬حوانيت ‪ّ -‬‬ ‫نسق‬ ‫‪ – 10‬مشابهات‬

‫أ��مد باوزير‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫مدير عام‬ ‫إدارة الكرة‬ ‫بنادي‬ ‫ااتحاد‬

‫ ترتب�ك الجُ م�ل‪ ..‬وتش�تبك الكلم�ات‪ ..‬ي وص�ف (جمهور‬‫اأهي)!‬ ‫ هذا الجمهور اأخر‪ ..‬الخالص وامخلص!‬‫ كلما ُ‬‫طعن اأهي من الخلف!!‬ ‫ً‬ ‫كانالجمه�وردائم�ايامقدم�ة!!‬‫ أن لديهم (حناجر) بمثابة (خناجر)!!‬‫يهتف�ون‪..‬ويتهافت�ون‪..‬ع�ىحُ �باأه�ي!‬‫ هم النجم والقمر ي سماء الكرة!!‬‫ هم (محرك البحث) عن اانتصارات‪ ..‬و(جدار الحماية) من‬‫اانكسارات!!‬ ‫ هم (امضادات الذكيّة)‪ ..‬ي مواجهة (القنابل الغبيّة)!‬‫ لديهم معامل (نفسيّة) لتكرير العزيمة‪ ..‬كلما تكررت معهم‬‫الهزيمة!‬ ‫ اآخرون‪ ..‬يمِ لون‪ ..‬ويميلون‪!..‬‬‫ ويبقى لأهي‪ ..‬جدار ثابت اسمه (امجانن)!‬‫ً‬ ‫ س�ئل القائد أدولف هتل�ر ماذا كان يضم أع�دادا هائلة من‬‫الش�باب الصغار ي جيش�ه فقال‪« :‬أنا وي أمر الحار‪ ،‬وهم‬ ‫أولياء امستقبل»!‬ ‫ ي اأهي فتية (متوقدون) حماساً‪ ..‬و(متوشحون) إخاصاً!!‬‫ ه�م زرع أه�اوي (خال�ص)‪ ..‬ترب�وا حُ ب�ه‪ ..‬فأثم�روا‬‫(بطوات)!‬ ‫ قطفوا الورد‪ ..‬ي كل البس�اتن!‬‫ ناشئون وشباب وأومبي!‬‫ دُرر خراء نفيسة‪ ..‬تنفسوا بن جنبات النادي (التاريخ)‪!..‬‬‫ بحثا ً عن (الجغرافيا)‪ ..‬وامكان!‬‫ خيول أصيلة وأصلية‪ ..‬با ميدان!‬‫‪ -‬اسكب يا أهي خيلك ‪ :‬لقد آن اأوان!‬

‫فاجأني رئيس القسم الرياي‬ ‫ي صحيفة «الرق» اأس�تاذ سعيد‬ ‫عيى ي الع�دد رقم (‪ )389‬بتاريخ‬ ‫‪ 27‬ديس�مر ‪2012‬م ي مق�ال‬ ‫بعن�وان (التنطي�ط ل�ن يخدمهم)‪،‬‬ ‫والكات�ب س�عيد عيى ل�ه مقاات‬ ‫وكتاب�ات جيدة غر أن�ه لم يوفق ي‬ ‫اختي�ار كلم�ة (التنطي�ط)‪ ،‬وكأني‬ ‫به يري�د أن يحجب امس�توى الذي‬

‫سعيد‬ ‫عيسى ‪..‬‬ ‫و«التنطيط»‬

‫يقدم�ه فري�ق الفتح‪ ،‬واش�ك أن ما‬ ‫قاله قريب للواقع بأن الفرق الكبرة‬ ‫ه�ي م�ن تس�تطيع ي امق�ام اأول‬ ‫الفوز باألقاب‪.‬‬ ‫ولع�ي هن�ا أذك�ر اأخ س�عيد‬ ‫ب�أن هن�اك فرق�ا اجته�دت وفازت‬ ‫عى الكبار واأمثل�ة كثرة‪ ،‬فماذا لو‬ ‫ف�از النر بكأس وي العهد ‪ -‬وهذا‬ ‫م�ا أتوقعه من وجه�ة نظري‪ -‬فهل‬

‫ن�ط النر عى ال�كأس أم أن هناك‬ ‫عما كبرا ومس�توى جيدا قدمه ي‬ ‫امباريات؟! ‪ ،‬كان بإمكان اأخ سعيد‬ ‫عي�ى اس�تخدام كلمة أخ�رى بدل‬ ‫«التنطيط» حتى يكون مقاله مقبوا ً‬ ‫من الناحية الفنية والرياضية‪.‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مطربة مغربية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫أحمد عزمي – باس�م – س�مرة – نجم – ذريع�ة – محامي – خلع –‬ ‫حفل – موازين – نوفمر – الجاري – حض – العيون – سلط – ضوء‬ ‫– قل – الش�هري ‪ -‬عش�وائي – روبي – مصطافون – حمام ش�مي‬ ‫– مستثمر – متحدث رسمي – لوحات – فنية – مزاد – إكسرشن‬

‫الحل السابق ‪ :‬عبدالخالق الغانم‬


‫رياضـة‬

‫‪35‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 1‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )394‬السنة الثانية‬

‫امنامة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫يراوح حلم تحقيق لقب كأس الخليج‬ ‫لكرة القدم مخيلة كل البحرينين منذ‬ ‫انطاقلة النسلخة اأوى على أرضهم‬ ‫علام ‪ 1970‬إى النسلخة الحاديلة‬ ‫والعريلن التي تحتضنهلا من ‪ 5‬إى‬ ‫‪ 18‬ينايلر ‪ ،2013‬أن منتخبهلا هو الوحيد‬ ‫(ملع نظره اليمني) اللذي لم يحصد اللقب‬ ‫حتى اآن‪.‬‬ ‫عقود توالت عى مسلرة اللدورة التي‬ ‫كان مهدها أرض اسلتاد مدينة عيى الذي‬ ‫اسلتضاف نسلخة «خليجلي ‪ ،»1‬وتواللت‬ ‫بعدها السلنوات ليستضيف استاد البحرين‬ ‫الوطنلي نسلختي «خليجلي ‪ »8‬ي ‪،1986‬‬ ‫و»خليجلي ‪ »14‬ي ‪ ،1998‬وملن جديلد‬ ‫يعلودان معا ً اسلتضافة «خليجلي ‪ »21‬ي‬ ‫حللة جديلدة‪ ،‬وخاصة اسلتاد مدينة عيى‬ ‫اللذي تحول إى اسلتاد خليفلة الرياي ي‬ ‫نفس موقعه السابق‪.‬‬ ‫ويعقلد مسلؤولو الكلرة البحرينيلة‬ ‫اآملال هذه املرة عى الجيلل الجديد للكرة‬ ‫البحرينية‪ ،‬الجيل الذي معه حققت البحرين‬ ‫أول إنجازاتهلا الكرويلة على امسلتوى‬ ‫الخليجلي بتحقيقها لقبن متتالين ي دورة‬ ‫األعلاب الخليجية اأوى ي البحرين‪ ،‬ودورة‬ ‫األعلاب العربيلة التي أقيملت ي قطر عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وتبدو اآمال ممزوجة بالتفاؤل والحذر‬ ‫والرقب‪ ،‬فامنتخلب البحريني بات امنتخب‬ ‫الوحيلد الذي للم يحقلق اللقلب الخليجي‬ ‫باسلتثناء اليملن‪ ،‬وقلد اكتفلى بمامسلته‬ ‫وااقلراب منله أربع ملرات عندملا حل ي‬ ‫امركز الثاني‪.‬‬ ‫«اأحملر» كما يلقب امنتخب البحريني‬ ‫يدخل هذه النسلخة ملن البطولة الخليجية‬ ‫بقيلادة املدرب اأرجنتينلي جابرييلل‬ ‫كالديلرون اللذي اسلتلم مهمتله خلفلا ً‬ ‫لإنجليلزي بيلر تايلور امقلال من منصبه‬ ‫أواخر أكتوبر اماي‪.‬‬ ‫نجلح كالديلرون ي إعلادة اللروح‬ ‫إى امنتخلب البحرينلي اللذي حقلق نتائج‬ ‫إيجابيلة ي اللقلاءات التلي خاضهلا تحت‬ ‫إرافله‪ ،‬فقد تفلوق عى اأردن وفلسلطن‬ ‫وتعلادل ملع العلراق ي التجلارب الودية‪،‬‬ ‫ثلم نجح ي بللوغ الدور نصلف النهائي ي‬ ‫بطوللة غرب آسليا التي أقيملت ي الكويت‬ ‫مطلع الشلهر الجاري‪ ،‬وفاز فيها عى اليمن‬ ‫‪1-‬صفر وتعادل مع إيران سللباً‪ ،‬ثم تفوق‬

‫لندن ‪( -‬ا ف ب) اقرب السلنغاي ديمبا با مهاجم نيوكاسلل‬ ‫اإنكليلزي من اانتقال إى تشللي حامل لقلب دوري أبطال‬ ‫أوروبا لكرة القدم‪ ،‬بحسب ما ذكرت الصحف اإنكيزية أمس‬ ‫اإثنن‪.‬‬ ‫ويتأللق با (‪ 27‬عاما) هذا اموسلم ي اللدوري اممتاز إذ‬ ‫سجل ‪ 13‬هدفا حتى اآن‪ ،‬وهو يملك بندا يحرره من عقده مع‬ ‫«ماغبايز» بقيمة ‪ 9‬ماين يورو‪.‬‬ ‫وكان نيوكاسلل تعاقلد ملع الاعلب اموللود ي سليفر‬ ‫(ضاحية باريس) قبل ‪ 18‬شلهرا بعقد حلر‪ ،‬وذلك بعد تألقه‬ ‫ي اأشلهر السلتة السلابقة مع وسلت هام (‪ 7‬أهداف ي ‪12‬‬ ‫مباراة)‪ .‬وسلجل با ‪ 16‬هدفا ي موسلمه اأول ي ملعب سانت‬ ‫جيمس بارك‪.‬‬

‫المنشطات تغزو المغرب العربي‬ ‫اللدار البيضلاء ‪( -‬ا ف ب) حلذر مشلاركون ي ملتقلى بالدار‬ ‫البيضاء امغربية‪ ،‬حول امنشلطات وتحديات الرياضة ي امغرب‬ ‫العربلي‪ ،‬ملن «غرق بللدان امنطقة ي امنشلطات» ي ظل غياب‬ ‫التريعات وامراقبة والخلرة‪ .‬ونظمت اللقاء «الجمعية امغربية‬ ‫للتحسليس ملن مخاطر امنشلطات ي امجال الريلاي»‪ ،‬وهي‬ ‫الجمعية امدنية الوحيدة عربيا وإفريقيا‪ ،‬مناقشة تحديات امغرب‬ ‫العربي الجديد ي مجال امنشطات‪ ،‬بحضور قانونين وحقوقين‬ ‫وأطباء ورياضين‪.‬‬ ‫وقلال رئيس الجمعية كرام لحسلن إنه بعد تشلديد أمريكا‬ ‫وأوروبلا وكندا امراقبة عى تجارة وتصنيع امنشلطات‪« ،‬صارت‬ ‫اللدول امغاربية الوجهة اأوى للتصنيع والتهريب وااسلتهاك‪،‬‬ ‫نظرا للموقع الجغراي امهم وغياب التريعات وامراقبة»‪.‬‬ ‫(الرق)‬

‫ملك البحرين خال استقباله اعبي امنتخب ي مناسبة سابقة‬

‫هل تحول ااستضافة الرابعة حلم اأحمر الجميل إلى واقع؟‬ ‫كالديرون‪ :‬اإنجاز مرهون بالفوز في مباراة اافتتاح‬ ‫على السلعودية ‪1-‬صفر‪ ،‬وخلرج من قبل‬ ‫النهائلي أمام سلوريا امتوّجة احقلا ً بطلة‬ ‫للدورة باللركات الرجيحيلة ‪ 3-2‬بعد أن‬ ‫انتهى الوقت اأصلي ‪ ،1-1‬وي لقاء تحديد‬ ‫امركزيلن الثاللث والرابع خلر أمام عمان‬ ‫بهدف دون رد‪.‬‬ ‫وقبل منافسلات غلرب آسليا‪ ،‬حرص‬ ‫كالديلرون على إقاملة معسلكر خارجلي‬ ‫للمنتخب ي الدوحلة خاض خاله مباراتن‬ ‫وديتلن مع نظريه الفلسلطيني والعراقي‪،‬‬ ‫إى جانلب خوض بعض امناورات التدريبية‬ ‫مع أندية محلية هناك‪.‬‬ ‫وبعد الدورة اآسليوية‪ ،‬أكمل امنتخب‬

‫البحرينلي اسلتعداداته وخلاض مباراتن‬ ‫أخريلن تعادل ي اأوى سللبا ً ملع بوركينا‬ ‫فاسو‪ ،‬ثم تغلب عى غينيا ‪3-‬صفر‪.‬‬ ‫تبدو مهمة أصحلاب اأرض هذه امرة‬ ‫صعبة ضمن فرق امجموعة اأوى‪ ،‬إى جانب‬ ‫منتخبات عمان واإمارات وقطر‪ ،‬وسليقص‬ ‫ريلط امباريلات ي الخاملس من الشلهر‬ ‫امقبل ضلد نظره العماني بطلل «خليجي‬ ‫‪ ،»19‬ثم يلتقي اإملارات ي الجولة الثانية‪،‬‬ ‫وقطر ي الثالثة‪.‬‬ ‫يعلوّل كالديرون عى مجموعة تشلكل‬ ‫مزيجلا ً من اعبلي الخرة والشلباب‪ ،‬وأبرز‬ ‫الاعبلن أصحلاب الخلرة محمد سلامن‬

‫ومحمد حسلن وعبدالله امرزوقي وحسلن‬ ‫بابلا وسليد محمد جعفلر وفلوزي عايش‬ ‫وجيلي جلون وإسلماعيل عبداللطيلف‬ ‫وعبدالله عمر‪ ،‬إى جانب الاعبن الصاعدين‬ ‫سامي الحسليني وعيى غالب وسيد ضياء‬ ‫سلعيد وعبدالوهاب عي وعبدالوهاب امالود‬ ‫وعبدالله يوسلف وراشلد الحوطي وداوود‬ ‫سعد ومحمود العجيمي‪.‬‬ ‫ويقول كالديلرون الذي يمللك تجربة‬ ‫خليجية مهملة مع فرق ي السلعودية ومع‬ ‫منتخب عملان‪« ،‬إن منافسلات خليجي ‪21‬‬ ‫لن تكون سلهلة أمام امنتخلب البحريني ي‬ ‫مشواره نحو تحقيق اللقب اأول»‪.‬‬

‫وتابع «سلنلعب ي مجموعة قوية أمام‬ ‫منتخبلن ينافسلان لبلوغ نهائيلات كأس‬ ‫العالم وهما قطر وعمان‪ ،‬إى جانب امنتخب‬ ‫اإماراتلي القوي‪ ،‬نسلعى لتحقيق الفوز ي‬ ‫بدايلة امشلوار‪ ،‬وسنسلعى إحلراز اللقب‪،‬‬ ‫لكلن علينا أن نفلوز ي امبلاراة اأوى ومن‬ ‫ثم الثانيلة وكل امباريات التي سلنلعبها ي‬ ‫الدورة»‪.‬‬ ‫وأضلاف «لقد حرصت عى انتقاء أبرز‬ ‫الاعبن للوصول للتشكيلة النهائية‪ ،‬فضيق‬ ‫الوقلت منلذ تسللمي الفريق جعلل امهمة‬ ‫صعبلة‪ ،‬ولكن مع تعلاون الاعبن وخوض‬ ‫امباريلات الوديلة نجحنلا ي التعلرف عى‬ ‫الجميع وعى إمكاناتهم الفنية»‪.‬‬ ‫وأشلاد كالديرون بأداء اعبي البحرين‬ ‫خال بطولة غرب آسليا‪ ،‬مؤكلدا ً أن الفريق‬ ‫«ي تحسلن مسلتمر‪ ،‬وأن الاعبلن يبذلون‬ ‫قصلارى جهدهلم من أجلل الفلوز باللقب‬ ‫اأول عى أرض البحرين»‪.‬‬

‫ويتوعد منتخبات مجموعته‬ ‫مهدي ينتقد فترة اإعداد‪..‬‬ ‫ّ‬

‫«فريق اأحام»اإماراتي في تحدٍ جديد أمام عمالقة الخليج‬ ‫دبي ‪ -‬أ ف ب‬ ‫يخوض منتخلب اإمارات لكرة القدم تحديا ً جديدا ً‬ ‫تحت قيلادة مدربه مهلدي عي‪ ،‬عندما يشلارك ي‬ ‫بطولة كأس الخليج الحادية والعرين ي البحرين‪.‬‬ ‫أوقعت القرعة اإمارات ي امجموعة اأوى إى جانب‬ ‫البحرين وعمان وقطر‪ ،‬وهي تعوّل عى جيل ذهبي‬ ‫من اعبيها إحراز اللقب الثاني ي تاريخها بعد اأول عام‬ ‫‪ 2007‬ي «خليجي ‪ »18‬الذي استضافته ي أبوظبي‪.‬‬ ‫وتعللق اإملارات آماا ً كبلرة عى منتخبهلا الحاي‬ ‫اللذي يطلق عليه «فريق اأحلام»‪ ،‬بعدما قاد مهدي عي‬ ‫نفسله جياً ذهبيا ً من الاعبن للفوز بلقب كأس آسليا‬

‫إسماعيل مطر‬

‫بالمختصر‬

‫«اللقب» الخليجي يعاند البحرينيين أكثر من أربعين عام ًا‬

‫ديمبا يقترب من تش��سي‬

‫للشباب ‪ 2008‬ي الدمام‪ ،‬والتأهل إى ربع نهائي مونديال‬ ‫‪ 2009‬تحلت ‪ 21‬عاملا ً ي ملر‪ ،‬وإحلراز فضية آسليا‬ ‫‪ ،2010‬قبلل أن يحقلق معله اإنجاز اأضخلم ي تاريخ‬ ‫الكرة اإماراتية (بعد امشاركة ي مونديال ‪ ،)1990‬وذلك‬ ‫بالتأهل إى أومبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫ّ‬ ‫وعن مهلدي عي مدربلا ً منتخب اإملارات اأول ي‬ ‫ً‬ ‫أغسلطس اماي خلفا مواطنه عبدالله مسفر‪ ،‬الذي حل‬ ‫بدياً مؤقتا ً للسللوفيني سريشكو كاتانيتش‪ ،‬الذي فشل‬ ‫ي قيادة «اأبيض» إى الدور الرابع الحاسلم ي تصفيات‬ ‫مونديال ‪.2014‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشلكل تعين عي مطلبا جماهريلا بعد النجاحات‬ ‫التلي حققها ملع امنتخلب اأومبلي وقبله ملع منتخب‬ ‫الشلباب‪ ،‬لذلك سلتكون تجربته اأوى ي قيلادة امنتخب‬ ‫اأول تحت امجهر‪.‬‬ ‫وأكلدت امباريلات الوديلة السلبع التلي خاضتها‬ ‫اإملارات تحت قيادة مهلدي عي أن تحسلنا ً كبرا ً طرأ‬ ‫عى أداء الفريق‪ ،‬وخصوصا ً من الناحية الهجومية مع‬ ‫تسلجيل ‪ 13‬هدفاً‪ ،‬وهي نسلبة عالية تكشف اللمسة‬ ‫الفنية للمدرب الجديد ي معالجة أكثر السلبيات التي‬ ‫عانى منها «اأبيض» ي السنوات اأخرة‪.‬‬ ‫وبلرز ي امباريات الودية علي مبخوت مهاجم‬ ‫الجزيرة الذي سجل خمسة أهداف‪ ،‬وهو سيشكل مع‬ ‫«امخرم» إسلماعيل مطر وسعيد الكثري‬ ‫(الوحدة) وأحمد خليلل (اأهي) مركز‬ ‫الثقل ي خط الهجوم‪.‬‬ ‫ويأمل عي أن يسلتعيد أحمد‬ ‫خليل خصوصا ً مسلتواه امعهود‬ ‫بعلد الراجع امخيلف ي أدائه‬ ‫بسبب جلوسله احتياطيا ً ي‬ ‫معظلم مباريلات فريقله‬ ‫اأهي‪.‬‬ ‫كملا ا خوف عى‬ ‫الخطلوط‬ ‫اأخلرى‪،‬‬

‫مدرب سوريا يتراجع عن استقالته‬ ‫دمشق ‪( -‬ا ف ب) أعلن حسام السيد امدير الفني منتخب سوريا‬ ‫لكرة القدم تراجعه عن اسلتقالته التي قدمها بعد أيام قليلة من‬ ‫قيادته منتخب سلوريا للفوز ببطولة غرب آسليا التي أقيمت ي‬ ‫الكويت مؤخرا بفوزه ي امباراة النهائية عى العراق ‪1-‬صفر‪.‬‬ ‫وقال السيد‪« :‬بعد لقائنا بالسيد الرئيس (بشار اأسد) وبعد‬ ‫علمه باسلتقالتي مسلت لديه الرغبة بعدم املي فيها‪ ،‬فقررت‬ ‫العلودة لقيادة امنتخلب بالفرة امقبلة حيث ينتظره اسلتحقاق‬ ‫هلام يوم ‪ 6‬فرايلر امقبل بلقلاء عمان ي تصفيلات كأس اأمم‬ ‫اآسيوية ‪.»2015‬‬ ‫وكان السيد أكد لوكالة فرانس برس الثاثاء اماي تمسكه‬ ‫باسلتقالته دون رجعلة موضحلا‪« :‬اتخلذت قرار اسلتقالتي ي‬ ‫الكويلت رغبلة مني ي الحفاظ على اإنجاز اللذي زرع الفرحة‬ ‫ي قللوب الجميلع وأتمنى التوفيق من سليحمل مهملة التدريب‬ ‫مستقبا»‪.‬‬

‫جرمان يقدم لوكاس في الدوحة‬ ‫الدوحلة ‪( -‬ا ف ب) أعللن باريس سلان جرملان الفرني أنه‬ ‫سليقدم اعبه الجديلد الرازيي للوكاس مورا اليلوم الثاثاء ي‬ ‫الدوحة حيث يقيم معسلكرا حتى الثالث من الشهر امقبل‪ .‬وكان‬ ‫باريس سلان جرمان تعاقد مع لوكاس ملورا ي فرة اانتقاات‬ ‫الصيفية امنرمة لقاء ‪ 40‬مليون يورو‪ ،‬عى أن يبدأ مشواره مع‬ ‫فريق العاصمة الفرنسية اعتبارا من يناير امقبل‪.‬‬ ‫وسليقدم النادي الفرنلي اعبه الجديلد ي مؤتمر صحاي‬ ‫بحضور رئيسه نار الخليفي وعدد من مسؤوي النادي‪.‬‬ ‫ويخلوض باريس سلان جرمان اللذي تملكله ركة قطر‬ ‫لاسلتثمار الريلاي مبلاراة وديلة ملع لخويا‪ ،‬بطلل الدوري‬ ‫القطلري ي اموسلمن اماضيلن‪ ،‬ي الثانلي من الشلهر امقبل‪،‬‬ ‫ويجري تدريباته عى ماعب أكاديمية اسباير‪.‬‬

‫مهمة خطيرة لـ«باسيينسيا» مع ديبورتيفو‬

‫جانب من مشاركة اإمارات ي خليجي ‪20‬‬ ‫بوجلود الحارس عي خصيف الذي سليلعب أساسليا ً ي‬ ‫البطوللة للملرة اأوى بعد اسلتبعاد ماجد نار بسلبب‬ ‫عقوبلة اإيقلاف التي تعلرض لها منلذ يونيلو اماي‪،‬‬ ‫وكذلك يلرز ي الدفاع حمدان الكماي‪ ،‬وي الوسلط عمر‬ ‫عبدالرحمن أحد أبرز صناع اللعب ي اإمارات حالياً‪.‬‬ ‫وبرهنلت امباريلات الوديلة أن التوليفلة الجديلدة‬ ‫لإملارات التلي تضلم جميلع اعبلي امنتخلب اأومبي‬ ‫امدعومن ببعض عنار الخرة يمكن الرهان عليها‪ ،‬بعد‬ ‫الفلوز عى الكويلت ‪3-‬صفر والبحرين ‪ ،2-6‬وإسلتونيا‬ ‫‪ ،1-2‬والتعلادل مع أوزبكسلتان ‪ ،2-2‬والخسلارة أمام‬ ‫اليابلان ي طوكيو صفر‪ ،-1‬والفوز على اليمن ‪2-‬صفر‬ ‫و‪.1-3‬‬ ‫وملا يصب ي مصلحة مهدي عي أن تشلكيلته التي‬ ‫سلتخوض غملار «خليجلي ‪ »21‬تضم جميلع الاعبن‬ ‫الذيلن خاضلوا معله أومبياد لنلدن ‪ ،2012‬ملع إضافة‬ ‫بعلض عنلار الخلرة والوجلوه الجديدة التلي أثبتت‬ ‫تألقها ي الدوري هذا اموسلم‪ .‬واسلتدعى علي ‪ 23‬اعبا ً‬ ‫هم عبدالعزيلز هيلكل وعبدالعزيز صنقور وإسلماعيل‬ ‫الحملادي وأحملد خليل وماجد حسلن (اأهلي)‪ ،‬محمد‬

‫(الرق)‬

‫فوزي وعاملر عبدالرحمن وحبوش صاللح (بني ياس)‪،‬‬ ‫عي خصيف وخالد عيلى وعي العامري وعبدالله موى‬ ‫وخميس إسلماعيل وعي مبخوت (الجزيرة)‪ ،‬وليد عباس‬ ‫(الشلباب)‪ ،‬محمد أحمد وداوود سلليمان ومهند العنزي‬ ‫وعملر عبدالرحملن (العلن)‪ ،‬حبيب الفلردان (النر)‪،‬‬ ‫وحملدان الكملاي وسلعيد الكثلري وإسلماعيل مطلر‬ ‫(الوحدة)‪.‬‬ ‫وسلتكون كأس الخليلج ااختبلار الحقيقلي‬ ‫لل»اأبيلض» بحلته الجديلدة‪ ،‬وإن كان ااتحاد اإماراتي‬ ‫لكلرة القدم يع ّد البطوللة محطة إعداد ليلس إا للهدف‬ ‫اأسلاس وهو التأهل إى كأس آسليا ‪ 2015‬ي أسلراليا‬ ‫ومونديال ‪ 2018‬ي روسيا‪.‬‬ ‫وقلال مهدي‪« :‬للن نذهب للبحريلن للنزهة‪ ،‬أن أي‬ ‫منتخب يشلارك ي مثل هلذه البطوات يأملل ي تحقيق‬ ‫الفلوز واأداء الجيلد»‪ .‬لكنه انتقد فرة اإعلداد للبطولة‪،‬‬ ‫مبينا ً أنها لم تكن مثالية‪ ،‬ويوضح «كنت أتمنى من اتحاد‬ ‫الكرة منحي فرة أطول إعداد الفريق بشلكل جيد ولعب‬ ‫عدد أكر من امباريات الودية إعادة تأهيل الاعبن الذين‬ ‫ا يشاركون مع فرقهم بشكل أساس»‪.‬‬

‫تلوى املدرب الرتغلاي دومينجلوس‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬ ‫باسيينسليا امهملة الصعبة إنقاذ نلادي ديبورتيفلو ا كورونا‬ ‫اإسلباني لكرة القدم من شبح الهبوط للدرجة الثانية بعدما أكد‬ ‫النادي اإسباني تعيينه ي منصب مديره الفني أمس ااثنن‪.‬‬ ‫ووقلع باسيينسليا (‪ 43‬عاملا) عقلدا يمتلد لسلتة أشلهر ملع‬ ‫ديبورتيفلو اللذي يقبع حاليلا ي امركز اأخر برتيلب الدوري‬ ‫اإسباني متخلفا بفارق نقطتن عن امركز الذي يسبقه‪ .‬ولم يكن‬ ‫باسيينسليا مرتبطلا بالتعاقد مع أي نا ٍد منلذ إقالته من تدريب‬ ‫سبورتنج لشبونة الرتغاي ي فراير اماي‪.‬‬ ‫وقبل تقديم باسيينسيا لوسائل اإعام‪ ،‬قال أوجوستو ليندويرو‬ ‫الرئيلس امخلرم لديبورتيفلو‪« :‬نحن عى قناعلة بقدرتنا عى‬ ‫إنقاذ أنفسنا‪ ،‬ولن نهبط مجددا كما حدث لنا ي ‪.»2011‬‬

‫ريبيري أفضل اعبي «البوندسليجا»‬ ‫برلن ‪( -‬د ب أ) اختارت مجللة «كيكر» اأمانيلة الرياضية‬ ‫الاعب الفرني فرانك ريبري نجم بايرن ميونيخ كأفضل اعب‬ ‫ي اللدوري اأمانلي لكرة القدم (بوندسلليجا) هذا اموسلم كما‬ ‫اختلارت رينيه أدلر حارس هامبلورج كأفضل حارس مرمى ي‬ ‫البطولة وآرمن فيه امدير الفنلي إنراخت فرانكفورت كأفضل‬ ‫مدرب‪.‬‬ ‫وتصدر ريبري استطاع امجلة لتحديد أفضل الاعبن وامدربن‬ ‫ي النصف اأول من اموسم الحاي‪ ،‬حيث حصل عى ‪ %35.3‬من‬ ‫أصوات الاعبن الذين شلاركوا ي ااستطاع وبلغ عددهم ‪224‬‬ ‫اعبلاً‪ .‬وحل ماركو ريوس مهاجم بوروسليا دورتموند ي امركز‬ ‫الثاني بعدما حصل عى ‪ %13.4‬من اأصوات‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 19‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 1‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (394‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫اﺳـﺘﻀﺎف ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻳـﺎ ﻫـﻼ«‬ ‫ﻟﻺﻋﻼﻣﻲ ﻋﲇ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧـﻲ‪ ،‬اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺑﺎﺳـﻞ ﺑﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺜﻨﻴﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﺪ أﺻﻐـﺮ ﻛﺎﺗﺐ ﺻﺤﻔﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ أن ﻧﺎل‬ ‫ﻣﻘﺎﻟـﻪ اﻷول ﰲ »اﻟﴩق« )اﻷﻛﺜـﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻴﻮم أﻣﺲ اﻷول(‪،‬‬ ‫ووﺻﻒ ﻣﻘﺪم اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﺘﻔﺠـﺮة‪ ،‬وﺻﺎﺣـﺐ اﻤﻮاﻫـﺐ اﻤﺘﻌﺪدة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗـﺪم ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﻣﺼﻮرا ً ﺣﻮى ﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺼﻐﺮ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻌ ّﻠﻘـﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫أﻛﱪ ﻣﻦ ﺳـﻨّﻪ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪا ً ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺒﻠﺖ »ا ُﻤﻐﺎﻣـﺮة« واﺻﻔـﺎ ً اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫ﺑـ »اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ«‪ .‬اﻟﺜﻨﻴـﺎن »ﻧﺠﻢ« ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻳﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺜﻨﻴﺎن ﺿﻴﻒ ﻋﲇ اﻟﻌﻠﻴّﺎﻧﻲ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻳﺎ ﻫﻼ«‬ ‫ً‬ ‫ﻫﻼ ‪-‬ﺣﺴﺐ ﻣﺎ أﺳـﻤﺎه اﻟﻌﻠﻴّﺎﻧﻲ‪ -‬ﻗﺎل إﻧﻪ اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺬي ﻳﺪﻓﻊ ﺷﺎﺑﺎ ﰲ ﻣﻘﺘﺒﻞ اﻟﻌﻤﺮ ﻟـ‬ ‫ﺑﺪأ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﻌﺪ زﻣـﻦ ﻣﻦ ﻗﺮاءة اﻟﻘﺼﺺ ﻣﻌﺎﻳﺸـﺔ »اﻟﻬﻢّ«‪ ،‬واﻤﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺴﺘﻤﺮة ﻟﻪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴّـﺔ اﻟﻬﺎدﻓـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻤ ّﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﺑـ »ﻋﻴﺶ ﻳﻮﻣﻚ«‪ ،‬واﺳﺘﻨﻜﺮ اﻟﺜﻨﻴﺎن وﺟﻮد‬ ‫اﻟﺮؤﻳـﺔ واﻟﻔﻜـﺮ اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﻤـﺎ أي ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻠﻔﻆ ﻣﻦ اﻷﺳﺎس‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧ ّ‬ ‫ﻄـﺖ أﺷـﻨﺎﺑﻬﻢ‪ ..‬وﺣﻴﺎﺗﻬﻢ وﻣﻮﺗﻬﻢ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻌﻠﻴّﺎﻧﻲ ﻗـﺪ ﺑﺪأ ّ‬ ‫دﻓﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ واﺣﺪ«‪ .‬ﻫﺬا‪ ،‬ووﺻـﻒ ﺟﻴﻠﻪ واﻟﺠﻴﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﻣـﻊ ﺿﻴﻔﻪ ﺣـﻮل ﻣـﺎ ﻳُﺘـﺪاول ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ ﻳﺴـﺒﻘﻪ ﺑﺎﻤﻘ ّﻞ ﰲ اﻟﻘﺮاءة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ دور‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺴـﺎؤﻻت ﻋﻦ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ واﻟﻘﺮاءة ﰲ ﺑﻨﺎء اﻷﻣﻢ اﻤﺜﻘﻔﺔ‪.‬‬

‫وﻛﺸـﻒ اﻟﺜﻨﻴـﺎن ﻗﺼﺔ اﺳـﺘﻘﻄﺎﺑﻪ‬ ‫ﻟﻼﻧﻀﻤـﺎم إﱃ ﻛﻮﻛﺒـﺔ ﻛﺘـﺎب »اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬اﻟﺘﻘﻴﺖ ﺑﺎﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ »اﻟﴩق« ﻏﺎﻧﻢ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺮ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺪﺧﻴـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺑﺪوره ﻋﺮض ﻋﲇ ﱠ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬ووﻋﺪ ﺑﺈﻳﺼﺎﱄ‬ ‫ﺑﺮﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻟﺮأي‪ ،‬اﻟﺬي أوﺻﻠﻨﻲ ﺑﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺑﺪوره ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻲ ﺷـﺨﺼﻴﺎً«‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺜﻨﻴـﺎن أن ردود اﻟﻔﻌﻞ ﺗﺠﺎه ﻣﻘﺎﻟﻪ اﻷول‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ إﻳﺠﺎﺑﻴﱠﺔ وﻣُﺒﻬﺠﺔ وﻣﺸﺠﻌﺔ ﻤﺴﺮﺗﻪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻘﺮاء وﺻﻔﻮﻫـﺎ ﻋﱪ اﻟﺮدود‬ ‫ﰲ »اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ« ﺑﺎﻟﻔﺮﺻﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻌـﻮّض‪ .‬وﺛﻤـﻦ اﻟﺜﻨﻴّـﺎن ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ دور‬ ‫اﻷﻫﻞ ﰲ اﻟﺘﺤﻔﻴﺰ واﻟﺪﻋﻢ اﻤﺴـﺘﻤ ّﺮ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً‬ ‫ﺷـﻜﺮه ﻟﻮاﻟـﺪه وواﻟﺪﺗـﻪ اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺷـﺠﻌﺎه‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻟﺪﺧﻮل ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ ﺑﴬورة‬ ‫دﻋﻢاﻤﻮﻫﻮﺑﻦاﻟﺬﻳـﻦﻳﴩﻓـﻮناﻟﻮﻃـﻦ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻫـﺬا ﻣﺎ ﻗﺎﻟﺘﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﺘﻴﻘﺔ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻟﻄﻼﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ أﺳـﺌﻠﺔ ﻣﺴـﻴﺌﺔ ﻋﻦ اﻟﺠﻨـﻮب ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣـﺎ ﻛﺘﺒﻪ‬ ‫ﻗﺎض ﻋﻤﻞ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﺴـﻊ ﺳـﻨﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬أراد أن ﻳُﺼﺒـﺢ ﺧﻄﻴﺐ ﺟﻤﻌـﺔ اﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎ ً‬ ‫ﻓﻠﻢ ﻳﺠـﺪ ﻣﱪرا ً ﻛﻲ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻣـﺮاده إﻻ ﺑﺎﻟﺰﻋﻢ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﺑﻴﺌﺔ ﺗﻨﺘﴩ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺒﺪع واﻤﺤﺪﺛﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪة واﻟﻌﺒﺎدات‪ ،‬ﻓﻜﺘﺐ ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﻌﺪل ﻣﺎ ﻧﺼﻪ‪:‬‬ ‫»اﺑﺘﻠﻴـﺖ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻲ ﻗﺎﺿﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ )‪ (...‬وﻫﻲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺘﺴـﻌﺔ اﻷﻃـﺮاف ‪-‬ذﻛـﺮ ﺣﺪودﻫـﺎ‪-‬‬ ‫وﻳﻨﺘﴩ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻔﻘﺮ واﻟﺠﻬﻞ ﻣﻤﺎ أدى إﱃ اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﺒـﺪع واﻤﺤﺪﺛـﺎت ﰲ اﻟﻌﻘﻴﺪة واﻟﻌﺒـﺎدات وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺜﻞ ﺧﻄﺒﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻋﻨﴫا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﺟﺪا ً ﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻬﻢ‬ ‫ودﻋﻮﺗﻬـﻢ إﱃ اﻟﺤـﻖ‪ ،‬وﺣﻴـﺚ إﻧﻨﻲ أﻗـﻮم ﺑﺨﻄﺒﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﰲ ﺟﻮاﻣﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﻗﺪ أﺗﺨﻠﻒ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻟﻮﺟﻮدي ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ )‪ (...‬آﻣﻞ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻟﻴﻜﻢ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨـﻲ ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺔ ﺧﻄﻴـﺐ اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻛﻲ ﻳﻜﻮن‬ ‫ذﻟـﻚ إذﻧﺎ ً رﺳـﻤﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺨﻄﺎﺑﺔ ﰲ ﺟﻮاﻣـﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻤﺘﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬وأﺳـﺎل اﻟﻠـﻪ ﻟﻜﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ واﻟﻌﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺎﻋﺘـﻪ وﻧـﴩ دﻋﻮﺗـﻪ‪ ...‬اﻧﺘﻬﻰ« واﺿـﺢ ﺟﺪا ً أن‬ ‫ﻓﻜـﺮة اﻟﻘﺎﴈ ﻫﻲ ﻧﻔﺲ ﻓﻜﺮة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻊ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﺑﺴـﻴﻂ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻛﻴﻒ ﻳﺤﻜﻢ ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﻘﺎﴈ ‪-‬أﺻﻼً‪-‬‬ ‫ﺑـﻦ أﻧﺎس ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﰲ ﺑﻴﺌﺔ ﺗﻨﺘﴩ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺒﺪع ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪة واﻟﻌﺒـﺎدات؟ وﻫﻞ ﺳـﻴﻜﻮن ﺣﻜﻤﻪ ﻣﺒﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﺛﻘﺎﻓﺘﻪ ‪-‬اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ -‬ﻋﻦ اﻤﻜﺎن أم ﻋﲆ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً وﻫـﻮ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻋﻤـﺎ وﺻﻔـﻪ ﰲ ﺧﻄﺎﺑـﻪ ﻟﻠـﻮزارة؟ ﻃﺒﻌﺎ ً‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ ﻟـﻢ ﻳﻮﺿـﺢ ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻪ ﻣﺎ ﻫﻲ ﺗﻠـﻚ اﻟﺒﺪع‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪاً‪ ،‬وﻻ ﻣﺎ ﻫﻲ اﻤﺤﺪﺛﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺮاﻫﺎ ﰲ ﻋﻘﻴﺪة‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻳﺒـﺪو أﻧﻪ ﻳﻌﻠﻢ أن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻻﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻮﺿﻴـﺢ‪ ،‬ﻓﺮﺑﻤﺎ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺸـﺎﻃﺮه‬ ‫اﻟﺮأي‪ ،‬وﻳﺤﻤﻞ ﻧﻔﺲ اﻟﻔﻜﺮة ﻋﻦ اﻤﻜﺎن!‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﺍﻻﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮﻋﲇ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫ﺻﺪر ﻗﺮار ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋـﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻮﻋـﲇ ﺑﺘﻌﻴـﻦ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻟﻜﻬﻔـﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻟﻠﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺒـﺎ ً ﻤﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬واﻟﺰﻣﻴﻞ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﺤـﺮرا ً ﻣﺘﻔﺮﻏـﺎ ً ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬واﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮزوق ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻤﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻳﻌﻤﻞ ﻣﺤـﺮرا ً ﻣﺘﻌﺎوﻧﺎ ً وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻴﻠﻪ اﻟﺸﻬﺎدة اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ ﻤﺘﻔﺮغ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﺰﻣـﻼء اﻟﻜﻬﻔـﻲ واﻟﺼﺎﻟـﺢ‬ ‫واﻤـﺮزوق ﻣـﻦ اﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺑﺘﻤﻴﺰﻫـﺎ ﰲ اﻷداء‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﻬـﻢ دور ﺑـﺎرز ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ ،‬وﻣﺎ زاﻟﻮا ﻳﻮاﺻﻠﻮن‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ زﻣﻼﺋﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻤﺆﺳﺴﺔ وﻣﻜﺎﺗﺒﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« وﻫﻲ ﺗﻔﺘﺨﺮ ﺑﻜﻔﺎءاﺗﻬﺎ اﻟﺸﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ‪ ،‬وﺗﺤﺮص ﻋﲆ إﻋﻄﺎء ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻪ ﻣﺎدﻳﺎ ً وﻣﻌﻨﻮﻳـﺎ ً ﻣﻊ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ إﱃ‬ ‫واﺟﻬـﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻢ ﺟﺪﻳـﺮون ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻳﴪﻫـﺎ أن ﺗﻬﻨـﺊ اﻟﺰﻣـﻼء وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد‪.‬‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﻟـﻢ ﻳﺴـﺒﻖ أن ﻇﻬـﺮت اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺑﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ إﱃ اﻟﻌﻠﻦ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء ﺗﴫﻳـﺢ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫»اﻟﺴـﺎﺑﻖ« اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤـﺪ اﻤﺎﻧـﻊ وأﻣـﻦ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫»اﻟﺴـﺎﺑﻖ« اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻌﻴﺎف ﺣﻦ اﻧﺘﻘـﺪا ﺗﺒﺎﻃﺆ وزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻋﺘﻤﺎد اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻤﺎ أﻋﺎق ﺣﺮﻛﺘﻬﻤﺎ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺗﻈﻬﺮ ﺣﺮب ﴍﺳـﺔ ﺑﻦ وزارة اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ؛ إذ‬ ‫ﺗﻮاﻟﺖ اﻧﺘﻘﺎدت رﺋﻴﺴﻬﺎ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻣﻨﻄﻮق‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ ﰲ ﺗﺄﻧﻴـﺚ اﻤﺤﺎل اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﺤﺮب‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ رﺳﺎﺋﻠﻬﺎ‬ ‫وﻛﺄن إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺤﻮار ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻏﺎﺋﺒﺔ أو‬ ‫ﻣﻘﻄﻮﻋـﺔ أو ﻛﺄن ﻛﻼ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻳﻔـﴪ اﻷواﻣﺮ ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻪ‬ ‫دون اﻟﻌﻮدة إﱃ اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء وﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻳﻔﱰض أﻧﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺘﺎن ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺘﺎن إﻻ أﻧﻬﻤﺎ ﺗﺘﺒـﺎدﻻن اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫وﺗﺼﻄﺪﻣﺎن ﰲ ﻣﻮاﻗﻔﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻤﺎذا ﺳـﻘﻄﺖ اﻤﺠﺎﻣﻼت ﺑﻦ اﻷﻃﺮاف اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ؟ وﻤﺎذا‬ ‫اﺗﻔﻘـﺖ ﻋـﲆ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﺧـﱪا ً وﺣـﻮارا ً وإﻋﻼﻧﺎً‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻮﺿﻴﺢ اﻤﻮاﻗﻒ؟ وﻣﺎ ﺳﺒﺐ ﻫﺬه اﻟﺤﺪة ﰲ اﻤﻮاﺟﻬﺎت؟‬ ‫وﻫﻞ ﺳﺘﺘﻄﻮر اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻟﺘﺼﻞ ﻣﺆﺳﺴﺎت أﺧﺮى؟‬ ‫ﻫـﻞ ﻳﻤﻜـﻦ اﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻇﺎﻫـﺮة ﺻﺤﻴﺔ أم ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﺒﺎﻳﻦ‬ ‫وﻓﻮﴇ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ؟ وﻫﻞ ﻣﻦ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻦ ﻗﻮة اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫وﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻟـﴫاع ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر أن آل اﻟﺸـﻴﺦ وﻓﻘﻴـﻪ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺘﺎن ﻗﻮﻳﺘﺎن وﻣﺴﻴﻄﺮﺗﺎن ﻳﺸـﱰﻛﺎن ﰲ دواﺋﺮ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﺘﺸﺎﺑﻜﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ؟‬ ‫اﻟـﴫاع ﺑـﻦ »اﻟﻬﻴﺌـﺔ« و«اﻟﻌﻤﻞ« ﻫـﻮ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻛﴪ‬ ‫ﻋﻈـﻢ وﻳﺒﺪو أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻮﻗﻒ دون أﻣﺮ ﺻﺎرم أو اﻧﺘﺼﺎر‬ ‫أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻋﻠﻤﺎ ً أن »اﻟﻬﻴﺌﺔ« ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً اﻟﺘﺸﻐﻴﺐ‬ ‫ﻋﲆ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻮ أرادت‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﴫاﻋـﺎت أﻗﺮب إﱃ ﺣﻤﻼت اﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﺗﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﻜﻞ ﻳﱰﻗﺐ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣـﺆﴍا ً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﻟﻠﺮاﺻﺪﻳـﻦ واﻤﱰﻗﺒﻦ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﺘﺬاﻛـﺮ وﺗﺜﺒﻴـﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻟﻠﺤﺠﺰ اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬دﺧﻮل ﻃﺮان‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﻧﻘﺎذ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻗﻒ وإﻧﺼﺎف ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻨﺎﴍي‬

‫ﺟﻤﻴﻞ أن‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ﺳﻌﺎدة‬ ‫ﻧﻔﺴﻚ‪،‬‬ ‫واﻷﺟﻤﻞ أن ﺗﺘﺨﲆ ﻋﻦ‬ ‫أﻧﺎﻧﻴﺘﻚ ﻟﺘﺴﻌﺪ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻄﺮ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﺗﺨﺮﻳﺐ‪ ..‬دون رﻗﻴﺐ‬

‫ﺻﻮرة ﻟﺘﻐﺮﻳﺪات ﻣﻦ ﻫﺎﺷﺘﺎق ّ‬ ‫ﺳﺨﺎﻧﺔ اﻟﺨﺒﺰ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ‬ ‫ّ‬ ‫‪#‬ﺳـﺨﺎﻧﺔ اﻟﺨﺒﺰ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺛﺎر ﻫﺎﺷﺘﺎق‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ ﻣﻐ ّﺮدي »ﺗﻮﻳـﱰ«‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻗﺎﻣـﺖ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺟﺎﺋﺰﺗﻦ ﻟﻄﺎﻟﺒﺘﻦ‬ ‫ﻓﺎﺋﺰﺗـﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة أوﻤﺒﻴـﺎد اﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑﺪاع‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ )ﺳـﺨﺎﻧﺔ‬ ‫ﺧﺒﺰ(‪ .‬ﻓﻐﺮد »راﻋﻲ اﻟﺒﻞ« ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬ﺗﺨﻴﻠﻪ ﻣﻘﺮﻣﺶ‪،‬‬ ‫ﺟﻌﺖ وﻟﻴﻞ اﻟﺸـﺘﺎء ﻃﻮﻳﻞ«‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬

‫ﺗﻈﻦ اﻤﺮأة اﻤﻌﻘﺪة‬ ‫أن اﻟﺮﺟـﻞ ﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺘﻤﺘـﻊ ﺑﺎﻟﺒﺴـﺎﻃﺔ‬ ‫و ا ﻟﺘﻠﻘﺎ ﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻃﻔـﺔ‪ ،‬أﻧـﻪ‬ ‫أﺻﺒﺢ أﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﺘﺼﻨﻊ ﻣﻨﻪ »ﺳﻠﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة« ﻟﺘﻔﺮﻳﻎ ﻋﻘﺪﻫﺎ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻌﺪ زﻫﺮ‬

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ أرى‬ ‫ا ﻻ ﻧﻀﺒـﺎ ط‬ ‫ﻋﻨﺪ إﺷـﺎرات‬ ‫اﻤﺮور‪ ،‬أﺗﻤﻨﻰ‬ ‫أن ﺗﻄﺒـﻖ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫ﺑﺤﺰم وﻋﺪاﻟﺔ »ﺳﺎﻫﺮ«‪.‬‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫وﺟﻬ ًﺎ ﻟﻮﺟﻪ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫ّ‬ ‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﻜﻬﻔﻲ واﻟﻤﺮزوق واﻟﺼﺎﻟﺢ ﻓﻲ |‬ ‫»ﺳﺨﺎﻧﺔ ﺧﺒﺰ«‪ ..‬ﻫﺎﺷﺘﺎق ﻳﺜﻴﺮ‬ ‫ﺳﺨﺮﻳﺔ اﻟﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻦ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠـــــﻪ‬

‫ﻫﻞ ﻧﺤﻦ أﺣﻔﺎد‬ ‫اﻟﻤﺒﺘﺪﻋﺔ‬ ‫واﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ؟‬ ‫)‪ ١‬ــ ‪(٢‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺛﻨ ّﻴﺎن | ﺿﻴﻒ »ﻳﺎ ﻫﻼ« ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮل ﻣﻘﺎﻟﻪ‬ ‫اžول ﻋﻠﻰ »اžﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ« ﻓﻲ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺟﺎﴎ اﻟﺼﻘﺮي ﻣﻦ ﻟﺪﻳﻪ ﺳـﺨﺎﻧﺔ ﺧﺒﺰ ﻣﺴـﺘﻌﻤﻠﺔ‬ ‫أن ﻳﻘﺪّﻣﻬـﺎ ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻛـ«ﻫﺪاﻳﺎ«‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﺮﻳﻤﺎت اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻗﺪ ﺗﱪﻋﺖ ﺑﺄﺟﻬﺰة ﺣﺎﺳﺐ ﻣﺴﺘﻌﻤﻠﺔ ﻹدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﻬﺪاﻳـﺎ ﻟﻄﻼﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﻏـﺮد »ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻨـﺰي« ﻣﺘﺬﻛﺮا‬ ‫أﻳـﺎم اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺘـﺐ‪» :‬أﻋﻄﻮﻧﻲ‬ ‫ﻃﻘﻢ ﻛﺎﺳـﺎت«‪ ،‬وﺗﺴـﺎءل ﻤﺎذا »اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﻳﺮﻛﺰون‬ ‫ﻋـﲆ أدوات اﻟﻄﺒﺦ؟‪ ،‬وﻏﺮد ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺘﻮﻣﻲ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﻳﻌﺠﺒﻨـﻲ ذﻛﺎء اﻟـﻮزارة ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺗﻨﺎﺳﺐ ﺑﺮد اﻟﺸﺘﺎء«‪.‬‬

‫ﻟـﻢ أﻧﺠـﺢ‬ ‫ﻣﺎ أﺟﻤﻞ اﻟﺼﻼة‪،‬‬ ‫ﻗﺪ ﻻﺗﺼـﲇ ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺗﴪﻳـﺐ‬ ‫»اﻟﺤـﺐ« إﱃ‬ ‫واﺣـﺪا ً وذﻟـﻚ‬ ‫ﻗﻠﺒـﻚ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﻷﺳـﺒﺎب ﻟﻬـﻮ‬ ‫ﻳﺘـﴪب اﻟﻀﻮء‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﻟﻜـﻦ أن‬ ‫ﻻﺗﺼـﲇ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم أو أﻛﺜـﺮ ﻓﻤﺎ إﱃ اﻟﻌﺘﻤﺔ‪ ،‬وﻟﻢ أﻓﺸﻞ ﰲ أن أﻛﻮن‬ ‫اﻟﻌﺘﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻻﺗﺮﺗﺪي اﻟﻀﻮء‪.‬‬ ‫أﻗﴗ ﻗﻠﺒﻚ وأﻧﺖ ﻻﺗﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

‫ﺻـﻮرة ﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﻣﻐ ّﺮدو ﺗﻮﻳﱰ ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻃﻼب‪،‬ذﻫﺒﻮا إﱃ ﻛﻮرﻧﻴﺶ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﱄ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻬﻢ ﻣﻦ اﻤﺪارس‪،‬وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻟﺘﻜﺴـﺮ واﻟﺘﺨﺮﻳﺐ دون‬ ‫رﻗﻴﺐ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻴـﺎة ﻻﺗﻘـﻒ‬ ‫ﻋﻨﺪ أﺣﺪ‪ ،‬ﻣﻘﻮﻟﺔ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻊ ﻛﻞ راﺣـﻞ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻨـﺎ ﻳﺮﺣﻞ‪،‬‬ ‫وﻣـﻊ ﻛﻞ ﻣـﻮت ﺟﺰء ﻣﻨـﺎ ﻳﻤﻮت‪،‬‬ ‫ﻧﻌﻢ اﻟﺤﻴﺎة ﻻﺗﻘﻒ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻨﻘﺺ‪.‬‬ ‫دﻻل ﺳﺎﻟﻢ‬

‫ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫ﻻﻳﺮدن ﺣﻼً ﻷي‬ ‫إﺣﺒﺎط ﻋﺎﻃﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺮدﻧﻪ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺎع ﻟﻬﻦ‪،‬‬ ‫وإﻇﻬـﺎر اﻟﺘﻔﻬﻢ ﻹﺣﺒﺎﻃﻬﻦ وﻓﻬﻢ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻦ‪.‬‬ ‫د‪ .‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺪرﻳﻊ‬


صحيفة الشرق - العدد 394 - نسخة الرياض