Issuu on Google+

‫»اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم« ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻏﺴﻴﻞ اﻣﻮال وﺷﻬﺎدة اﻟﺰور ﺑﺤﻖ ‪ ٤٦‬ﻣﺘﻬﻤ ًﺎ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺻﻜﻮك اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫‪3‬‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫ا„ﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Monday 18 Safar 1434 31 December 2012 G.Issue No.393 Second Year‬‬

‫اﻛﺘﻤﺎل ﻣﺒﻠﻎ ‪ ٢٧‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻳﻌﺘﻖ رﻗﺒﺔ ﻋﺮﻳﺲ ﺳﺠﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ..‬وﻗﻄﻌﺔ أرض ﻫﺪﻳﺔ ﻻﺑﻨﺘﻪ أﻣﻞ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﻳﺤﺬر‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﺘﻌﺠﺰ ﻋﻦ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ ﺧﻼل ﻋﻘﺪﻳﻦ ‪ .‬واﻟﻌﺴﺎف‪ :‬ﻣﺎزال اﻟﺒﺘﺮول ﺳﻨﺪﻧﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ﻏﺪ ًا ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ‬ ‫‪ ٨٣‬ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫‪3‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻜ ﱢﺮم ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻴﻦ‬ ‫دﻋﻮﻳﻴﻦ وﻣﺴﺠﺪﻳﻦ وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺧﻄﺒﺎء‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻔﻞ ﺟﺎﺋﺰﺗﻪ ﻟﻠﺪﻋﻮة‬ ‫‪8‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬

‫ﻗﻄﺮ و»اﻟﺠﺰﻳﺮة«‬ ‫واﻟﺸﺮق اوﺳﻂ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫ﻫﺮوب اﺳﺒﻮع اﺧﻴﺮ‬

‫د‪ .‬ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﺶ‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺠﺒﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪2‬‬

‫ﺗﻘﻠﻴﺺ ﻛﻤﻴﺎت اﻟﻤﻴﺎه ﺑﺎﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ أﻳﺎم‬ ‫‪7‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻮﻗﻒ ﺿﺦ اﻟﻤﻴﺎه ﻋﺪة ﺳﺎﻋﺎت وﻏﺮق‬ ‫ﺷﻮارع اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺑﺴﺒﺐ اﻧﻔﺠﺎر اﻟﺨﻂ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ ‪6‬‬ ‫اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎت ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ واﺳﺮة اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﻛﺸﻔﺖ ﺳـﻴﺪة اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺎل‬ ‫ﻧﺎﻓـﻊ ﻋـﻦ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ دراﺳـﺔ ﻣﻠﻒ‬ ‫ﺧﺎص ﻤﴩوع رﻳﺎﴈ ﻧﺴـﺎﺋﻲ ﺷﺎﻣﻞ‬ ‫ﻳﺤﺘـﻮي ﻋﲆ إﻗﺎﻣـﺔ ﺻـﺎﻻت رﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻣﻐﻠﻘـﺔ ﰲ اﻤـﺪن اﻟﻜـﱪى‬ ‫»اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﻘﺼﻴﻢ وأﺑﻬﺎ«‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﻤﺖ دراﺳـﺘﻪ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ ﻓﺎﺋﻘـﺔ وﻋﲆ أرض‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وﺟﺮى ﺣﻮﻟﻪ اﺳـﺘﺒﻴﺎن ﺷـﻤﻞ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬

‫ﻣـﻦ إﻳـﺮادات اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﻔﱰض ﻋﲆ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ أن ﻳﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﺣﴫ‬ ‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ دار اﻟﺪراﺳﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻹﻳﺮادات«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‪» :‬ﺑﺎﻟﺮﺟـﻮع إﱃ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫‪ 2006‬ﻛﺎن اﻟﻔﺎﺋﺾ ﻓﻴﻬﺎ ‪55‬‬ ‫اﻟﺨﺒـﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﻓﺎﺋـﺾ ‪ 224‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﰲ‬ ‫داﻏﺴـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬أن أرﻗـﺎم‬ ‫ﻋـﺎم ‪ ،2011‬ﺣﻴـﺚ ارﺗﻔـﻊ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـــﺔ ﺧﺎﻟﻔــﺖ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ أﺿﻌـﺎف‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻠـﺰم‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴـــﻼت وﺗﻮﻗﻌــــﺎت‬ ‫ﺑﻮﺟﻮد ﺗﻔﺼﻴﻼت ﻣﻌﻠﻨﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ّ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑﺎت‬ ‫ﺗﺤﻔﻈـﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻳﺒﻨـﻲ ﺧﻄﻄﻪ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺼﻴـﻼت ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺺ‬ ‫اﻹﻳـﺮادات واﻤﴫوﻓـﺎت‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ داﻏﺴﺘﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬وﺗﻬﻤّ ﻪ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻔﺼﻴﻼت ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻏﻴﺎب اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ ﻧﻤـﻮ وﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻻﻗﺘﺼﺎد وﻗﺎل إن »ﺑﻴﺎن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻜﺮرة ﻣﻦ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(27‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وأﺿﺎف أن »اﻟﺒﱰول ﻳﻤﺜﻞ ‪ %82‬ﻛﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫وأﺿﺎﻓـﺖ‪ :‬ﺗﺒﻠـﻎ ﻗﻴﻤـﺔ اﻤـﴩوع ‪85‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ اﻹﻋﺪاد اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻠﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﻬﻴﺄة ﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻵن ﺳﻮاء ﺑﺎﻹﻳﺠﺎر‬ ‫أو اﻟﺘﻤﻠـﻚ ﻟﻠﺒـﺪء ﰲ اﻤـﴩوع‪ ،‬ﻳﺸـﺎر إﱃ أن‬ ‫ﻣـﴩوع ﺳـﻴﺪة اﻷﻋﻤـﺎل ﻳﺘﻜﻮن ﻣـﻦ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻤﻠﻌﺐ ﺧﻤﺎﳼ ﻳﺘﺴـﻊ‬ ‫ﻟﻌﴩ ﻻﻋﺒﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻠﻌﺐ ﻛﺮة ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫وﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻼج ﻃﺒﻴﻌـﻲ وﺻﺎﻟـﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫إدارة ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺑﺤﺘﺔ وﻣﺪرﺟﺎت داﺋﺮﻳﺔ ﺻﻐﺮة‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(33‬‬ ‫ﺗﺘﺴﻊ ﻤﺎﺋﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‪.‬‬

‫‪ ٢٥‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪم ﻟﻬﺎ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟﻘـﺎء‪ ،‬ﺟﻤـﻊ ﺑـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫ﺻﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻫﺸـﺎم ﻟﻨﺠﺎوي‪،‬‬ ‫وأﺻﺤﺎب اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻮﻓﺮ ‪ 25‬أﻟﻒ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻔﻨﺎدق ﻓﻘﻂ ﰲ ﻣﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻌﺪل‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف وﻇﻴﻔﺔ ﰲ ‪ ،2013‬وﻋﴩﻳﻦ أﻟﻒ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ ﰲ ‪ ،2014‬ﻣﻨﻬﺎ ‪ 2000‬وﻇﻴﻔﺔ ﺟﺎﻫﺰة‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻤﺒﺎﴍ ﻟﻠﺬﻛﻮر واﻹﻧﺎث‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪم‬ ‫ﻟﻬـﺎ أﺣـﺪ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ .‬واﻧﺘﻘـﺪ أﺣﺪ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﻋـﺪم وﺟـﻮد أﻣﺎﻛـﻦ ﻣﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(27‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬

‫ا‪ª‬ﻋﺪام ﺷﻨﻘ ًﺎ ﻟﻘﺘﻠﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ »ﺧﻠﻒ اﻟﻌﻠﻲ« ﻓﻲ دﻛﺎ‪..‬‬ ‫واﻟﺒﺼﻴﺮي‪ :‬اﻟﺤﻜﻢ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻼﺳﺘﺌﻨﺎف وﺳﻨﺤﺮص ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻔﻴﺬه‬

‫‪25‬‬

‫‪24‬‬

‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬أﻇﻬـﺮ رﻏﺒـﺔ اﻟﻔﺘﻴـﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪ ،‬وﺳﻂ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻨﺎﻓـﻊ اﻤﻘﻴﻤﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ :‬أﺟﺮﻳﻨﺎ دراﺳﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﺷﻤﻠﺖ‬ ‫ﻣﺤـﺎور ﻋﺪﻳـﺪة أﻫﻤﻬـﺎ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﺻﺎﻻت‬ ‫رﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ﻣﺘﻮازﻧﺔ ﻤﻼﻋﺐ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ وﻣﻠﻌـﺐ ﻛـﺮة ﻃﺎﺋـﺮة وﺻﺎﻻت‬ ‫ﻋﻼج ﻃﺒﻴﻌﻲ و«ﻛﺎﻓﻴﻬﺎت« وﻣﺤﻼت ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬وﻣﺮاﻛـﺰ ﺗﺪرﻳﺐ ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﺻﺎﻻت‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ اﻟﻮزن‪.‬‬

‫داﻏﺴﺘﺎﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﻏﺎﺑﺖ‬ ‫ﻋﻦ أرﻗﺎم اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ..‬وﺑﻴﺎﻧُ ﻬﺎ ﻣﻜﺮر‬

‫أﻃﻔـﺄ ﺣﻜـﻢ ﺑﺎﻹﻋـﺪام ﺻـﺪر أﻣﺲ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺒﻨﺠﻼدﻳﺸـﻴﺔ »دﻛﺎ« ﺟﺬوة‬ ‫اﻟﺤـﺰن ﰲ ﻗﻠـﺐ أﻫـﻞ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ‬ ‫ﺛﺎن ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﺳـﻜﺮﺗﺮ ٍ‬ ‫ﺑــ»دﻛﺎ« ﺧﻠـﻒ اﻟﻌـﲇ‪ ،‬اﻟـﺬي اﻏﺘﺎﻟﻪ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ أﺷﻘﻴﺎء ﻗﺒﻞ ﺳﺒﻌﺔ أﺷﻬﺮ ﻗﺮب ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻲ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ ﰲ »دﻛﺎ«‪.‬‬ ‫وﺻـﺪر اﻟﺤﻜﻢ ﺣﻀﻮرﻳﺎ ً ﺿﺪ أرﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬

‫»ﻛﺸﺘﺔ« ﻟﺪوﻟﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺒﺪأ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺮوع ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻨﺴﺎء ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬

‫‪24‬‬

‫إرﺷﺎدات ﺧﻲ اﻟﻘﺎرئ‬ ‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﺣـﺬر ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﻌﻜﺎﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻬﻼك اﻤﺤـﲇ اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ اﻟﺼﺎدرات اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وأوﺿﺢ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ أن ﺣﺠﻢ اﻟﻨﻤﻮ ﰲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‪،‬‬ ‫ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬

‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺴﻴﺎدي ﻟﻴﺲ ﺑﺪﻳ ًﻼ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

‫ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‪ ،‬اﻟﴩق‬

‫اﻻﺳﺘﻬﻼك اﻤﺤﲇ ﻳﺒﻠﻎ ‪ %8‬ﺳﻨﻮﻳﺎ وﻫﻮ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وإذا اﺳـﺘﻤﺮ ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﻬﻼك ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻮﺗﺮة ﻓﺴﻮف ﺗﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻨﺘﺠﻪ ﻣـﻦ ﻧﻔﻂ ﺧﻼل ﻋﻘﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺎﻳﻌﻨﻲ ﺗﻮﻗﻒ اﻟﺘﺼﺪﻳـﺮ وﻓﻘﺪان ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫‪ %93‬ﻣﻦ ﻣﻮاردﻫﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺗـﺖ ﻫـﺬه اﻟﺘﺤﺬﻳـﺮات ﻓﻴﻤﺎ أﻛـﺪ وزﻳﺮ‬

‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻌﺴـﺎف أن ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﱰول ﻫﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻤﺴﻴﻄﺮ ﻋﲆ إﻳﺮادات اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗـﱰاوح ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪ ٪ 90‬أو أﻗﻞ ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺣﺠﻢ إﻳـﺮادات اﻟﺒـﱰول ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋﲆ إﻳـﺮادات اﻟﻨﻔﻂ ﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ ﻷﻧـﻪ ﺟﺰء ﻣﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺼﺎدر اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺣﺘـﻰ ﻟﻮ زادت‬ ‫اﻤﺼﺎدر اﻷﺧﺮى‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(27/23‬‬

‫اﻟﻘﺘﻠـﺔ‪ ،‬وﻏﻴﺎﺑﻴﺎ ً ﺿـﺪ ﺧﺎﻣﺲ ﻣـﺎ زال ﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋـﻦ أﻳـﺪي اﻟﻌﺪاﻟـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫أن اﻟﻌﺪاﻟـﺔ ﺗﺤﻘﻘﺖ أﻣـﺲ ﰲ »دﻛﺎ« ﺑﺼﺪور‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﺷـﻨﻘﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻘﺘﻠـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﺑﻨﺠﻼدﻳـﺶ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺒﺼﺮي ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻼﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺨﻪ‬ ‫أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺒﺼﺮي أﻧﻪ ﺗﺎﺑﻊ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻣﻘﺘـﻞ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ ﺧﻠﻒ اﻟﻌـﲇ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ‪،‬‬

‫ﻗﺒﻞ ﺳﺒﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﺣﻦ ﻗﺘﻞ رﻣﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺮﺻﺎص‬ ‫ﻗـﺮب ﻣﻨﺰﻟﻪ ﰲ اﻟﺤـﻲ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ ﺑـ »دﻛﺎ«‪،‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ﺻـﺪور اﻟﺤﻜـﻢ أﻣﺲ‪ .‬وأﺿـﺎف أﻧﻪ‬ ‫ﺣﴬ ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﻨﻄﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬وﻛﺎن ﺑﺮﻓﻘﺘﻪ‬ ‫ﺷﻘﻴﻖ اﻤﺮﺣﻮم‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻻ ﻳﻬﻤﻨـﺎ ﻣـﺎ ﻳﻘـﺎل ﻣـﻦ أن‬ ‫ﺗﺠﻤﻌـﺎ ً ﺣﺪث ﺧﺎرج اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫أن ﺗﻮﺟـﺪ ﻋﺎﺋﻠﺔ أي ﺷـﺨﺺ ﻣﺤﻜـﻮم ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻟﻠﺴﺆال ﻋﻨﻪ ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﺑﺮﻳﺌﺎ ً أم ﺟﺎﻧﻴﺎ ً وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻬﻤﻨـﺎ ﻧﺤﻦ‪ ،‬ﻫـﻮ ﺻـﺪور اﻟﺤﻜـﻢ ﻋﲆ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام«‪.‬‬

‫ﺷﻘﺎء‬ ‫ارﺻﻔﺔ‬ ‫‪13‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫»ا‪ª‬ﺷﻌﺎع«‪..‬‬ ‫ﻗَﻄﻊ َﻧﺴﻠَﻪ‬ ‫ُوﻓ ِﺼﻞ!‬ ‫‪12‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﻄﺎردو »اﻟﻔﻠﻮس«‬ ‫ُﻣ ِ‬ ‫‪8‬‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﻀﺮ اﻟﴩﻳﻬﻲ‪ ،‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺴﻌﺪي(‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫أﺳـﺘﺎذﻧﺎ اﻟﻜﺒﺮ »ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻮزان« ﻳﺴﺘﺸـﻬﺪ ﰲ ﻣﻘﺎﻟﻪ اﻤﻨﺸـﻮر‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﰲ »اﻟـﴩق« ﻫﻨـﺎك ﰲ ﺻﻔﺤﺎت اﻟـﺮأي ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻷﴎة اﻟﺤﺎﻛﻤـﺔ واﻤﻮاﻃﻨﻦ« ﺑﺤﻔـﻼت زواج آل ﺳـﻌﻮد اﻟﻜﺮام‪،‬‬ ‫واﻧﻄﺒﺎﻋـﻪ اﻟـﺬي ﺗﻜﻮّن ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﺘﺎﺑﻌﺘـﻪ ﻤﺎ ﺗﻨـﴩه اﻟﺼﺤﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺻـﻮر ﺑﺎﻟﺼﻔﺤﺎت ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺰواﺟﺎت وﻫﻮ اﻧﻄﺒـﺎع ﻳﻘﻮل إن اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺤﴬون ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت ﻷﻧﻬﺎ ﻣﺤﺼﻮرة ﰲ آل ﺳﻌﻮد ﻓﻘﻂ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﻓﺠﻮة أو ﺟﻔﻮة إذ ﻳﻘﻮل اﻟﻔﻮزان »أﻣﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻧﻈﺮ ﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫أﻓـﺮاح اﻟﺰواج ﻷﻓﺮا ٍد ﻣﻦ اﻷﴎة اﻟﺤﺎﻛﻤـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻤﺤ ّﻠﻴﺔ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻓﺈﻧﻲ ﻻ أﺟﺪ ﻣﺎ ّ‬ ‫ﻳﻌﱪ ﻋﻦ اﻧﺴﺠﺎم وﺗﻘﺎرب‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬إذ ﻳﻘﺘﴫ اﻟﺤﻀﻮر ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت »ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ« ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﺼﻮر اﻤﻨﺸـﻮرة ﻋﲆ أﻓـﺮاد ﻣﻦ اﻷﴎة اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻟﻨﺎدر وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺪﻋﻮّﻳـﻦ ﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﻌﻄـﻲ اﻻﻧﻄﺒﺎع »اﻟﺬي ﻗـﺪ ﻳﻜﻮن ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ« ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﻋﺪ ﺑﻞ ﺑﺤﺼﻮل ﻓﺠﻮة ﻇ ّﻠﺖ ﺗﺘﺴـﻊ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻋﺪم ﻣﺘﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬وأﻗﻮل »ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ« ﻷﻧﻨﻲ ﻻ أﻋﻠﻢ ﺑﺪﻗﺔ ﻫﻞ اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻘﻲ ﺻﻮرا ً ﻣﺤﺪدة ﺗﺴﻠﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ أﺑﻨﺎء اﻷﴎة‬ ‫ﻣﻊ وﺟـﻮد ﻣﺪﻋﻮﻳﻦ ﺣﺎﴐﻳﻦ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬أم أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺪﻋﻮون‬ ‫ﻳﺤﴬون ﻣﻦ ﺧﺎرج أﻓﺮاد اﻷﴎة اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‪ ،‬وﺳﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه ﺟﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬أو ﻫـﻲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﻌﻄﻲ اﻻﻧﻄﺒـﺎع اﻟﺬي أﴍت إﻟﻴﻪ«‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﻧﻨﻲ وددت ﻗﺒﻞ أن أﴍح أن أﻗﻮل ﻷﺳﺘﺎذﻧﺎ وﻟﻠﻘﺮاء اﻟﻜﺮام‪،‬‬ ‫إن اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ ﻫـﺬا ﻫﻮ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﴩ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ »اﻟﴩق« وﻟﻴﺲ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد وﻻ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﺤﻔﻼت‪ ،‬ﻓﺄﻣّ ﺎ آل ﺳـﻌﻮد ﻓـﻼ أﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ اﺑﺘﺪا ًء‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﻮﻳﻞ اﻟﻌﻤﺮ »اﻤﻠﻚ« ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎء ﺑﺄي ﺷـﺨﺺ ﻋﺎدي ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ اﻤﺎﻟﻜـﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ –أﻗﺼﺪ ﻏﺮ ﻣﺴـﺆول‪ -‬ﻳﻄﻠـﺐ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫»زواﺟﺎت آل ﺳﻌﻮد«‬ ‫و»اﻟﺸﻌﺐ«‬ ‫و»إﺳﺎءات اﻟﺼﺤﻒ«‪:‬‬ ‫ﻟﻤﺎذا ﻧﺤﺐ؟‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻳﺎ ﺳﻴﺪي‬ ‫ﻛﻠﻨﺎ‬ ‫»دﺑﺎﺑﻴﺲ«!‬

‫أن ﺗﻨـﴩ ﺻـﻮرة ﻫـﺬا أو ذاك‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺼﻮري اﻟﺼﺤﻒ –ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ‪-‬‬ ‫ﻳﺮﻛـﺰون ﻋﲆ اﻷﻣـﺮاء واﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺼـﻮّرون ﺟﻤﻮع‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﴬون ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﻧﺎ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﺣﴬت ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت زواج ﻷﻣﺮاء وأﻣﺮات‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﺑﺎﻵﻻف ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺬﻳﻦ وﺟﻬﺖ ﻟﻬﻢ اﻟﺪﻋﻮات وﺣﴬوا‪،‬‬ ‫ﺑﻞ إﻧﻨﻲ أﻋﺮف –ﺷﺨﺼﻴﺎً‪ -‬أﻣﺮاء وأﻣﺮات ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬﻢ زواﺟﺎت ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫وﺑﻨﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻓﻌﻠﻮا ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﻔﻌﻞ ﻣﻌﻈﻤﻨﺎ‪ ،‬إذ اﺗﺼﻠﻮا ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً –وﻟﻢ ﻳﻜﺘﻔﻮا‬ ‫ﺑﺎﻟﻜـﺮوت‪ -‬ﺑﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﻣﻮاﻃﻨﺎت ﻣﻦ ﺟﺮاﻧﻬـﻢ وﻣﻌﺎرﻓﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ ﻫﺆﻻء ﺣﴬوا‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻜﺎﻣﺮا ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ اﻟﺸـﺪﻳﺪ »اﻟﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫ﺟﺪاً« ﻻ ﺗﺮﻛﺰ إﻻ ّ ﻋﲆ اﻷﻣﺮاء ﺻﻐﺎرا ً وﻛﺒﺎرا ً ﻓﻤﺎ ذﻧﺐ آل ﺳﻌﻮد ﰲ ﻫﺬا؟‬ ‫أﻧﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ ً وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ أن ﺻﻮري ﰲ ﻛﻞ »ﺷﺎرع وﺳﻜﺔ« ﻳﺴﻌﺪﻧﻲ أن‬ ‫أرى ﺻﻮرﺗـﻲ ﰲ أي ﺻﺤﻴﻔـﺔ أو ﻣﻮﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺧﺎﺻﺔ إن ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﺠﺐ »اﻤﺪام« و »اﻤﻌﺠﺒﺎت« ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻬﺎ‪ ،‬وﺷﺒﺎب آل ﺳﻌﻮد ﻣﺜﲇ‪ ،‬ﻓﻬﻢ‬ ‫ﺑـﴩ‪ ،‬ﺛﻢ ﻣﺎ ﻋﻼﻗﺘﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﻨﴩ وﻣﺎ ﻻ ﻳﻨﴩ ﻫﺬه ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﻨـﺎﴍة‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺼﺤﻒ –وﻣﻨﻬﺎ اﻟﴩق‪ -‬ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻌﻲ أن أي ﺣﻔﻞ‬ ‫زواج ﻵل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻟﻪ دﻻﻻت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺮؤﻫﺎ اﻟﻔﻮزان‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ دﻻﻻت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﺼﺤﻒ ‪ -‬و»اﻟﴩق«‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ -‬أن ﺗﻨﴩ ﺻﻮر اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﴬون زواﺟﺎت آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺻﻮر آل ﺳـﻌﻮد‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﺣﴬت –ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ -‬ﻋﺪة زواﺟﺎت ﻷﻣﺮاء وأﻣـﺮات وﻻﺣﻈﺖ أن‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻛﺒـﺮ ﺟﺪاً‪ ،‬ﺑـﻞ إن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﺠـﻲء إﱃ ﻗﴫ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻣﻦ أﻃﺮاف اﻤﻤﻠﻜـﺔ »ﻣﻦ ﻧﺠﺮان‪ ،‬وﺟـﺎزان‪ ،‬وﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وﻋﺮﻋﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﺒـﻮك‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ« وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ أن ﻋﺪدا ً ﻏـﺮ ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻫﺆﻻء ﻳﺤﴬ‬

‫وﻣﻌـﻪ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪ ،‬وزوﺟﺘﻪ –ﻃﺒﻌـﺎً‪ -‬ﻫﻨﺎك ﻋﻨﺪ أم اﻟﻌﺮﻳﺲ »اﻷﻣﺮ« أو أم‬ ‫اﻟﻌـﺮوس »اﻷﻣﺮة« ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن اﻤﻮاﻃﻨﻦ وآل ﺳـﻌﻮد »ﻣﺜﻞ ﺑﻌﺾ«‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺒـﻮن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺑﻌﻀـﺎً‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻋﻼﻗـﺎت وﺟﻮار‪ ،‬وﺗﻼﺣﻢ ﺷـﻌﺒﻲ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻲ »ﻏﺮ ﻣﻔﺮوض«‪.‬‬ ‫أﺧﺘـﻢ ﺑﺎﻟﻘـﻮل‪ :‬إن ﺑﻌﺾ ﻣـﻦ ﻳﺘﻮﻫﻢ أﻧـﻪ ﻳﺨـﺪم اﻷﴎة اﻤﺎﻟﻜﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬـﺎ اﻟﺼﺤـﻒ »وﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟـﴩق اﻟﺘـﻲ أرأس ﺗﺤﺮﻳﺮﻫـﺎ ﻏـﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺜﻨﺎة« ﻫـﻢ ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻳﺴـﻴﺌﻮن ﻟﻸﴎة إﺳـﺎءة‬ ‫ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﻘﺼـﺪون‪ ،‬واﻤﺸـﻜﻠﺔ أن اﻤﺼﻮرﻳـﻦ –ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬﻢ‬ ‫ﻣﺼـﻮرو اﻟﴩق‪ -‬ﻻ ﻳﻘـﺮأون ﻣﻘﺎﱄ‪ ،‬وإﻻ ّ ﻟﻮﺟﻬﻮا ﻋﺪﺳـﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ اﻵن‬ ‫إﱃ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﻀﻴﻮف ﰲ أي ﺣﻔـﻞ زواج ﻃﺮﻓﻪ أﻣﺮ أو أﻣﺮة‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﻳﻔﻬﻢ أﺣﺪ – وﻣﻌﻪ ﻛﻞ اﻟﺤﻖ‪ -‬ﻣﺜﻞ أﺳـﺘﺎذﻧﺎ اﻟﻔﻮزان‪ ،‬أن ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺪل ﻋﲆ ﻋﺰﻟﺘﻬﻢ ﻋﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺾ »آل ﺳـﻌﻮد« وأﻗﻮﻟﻬـﺎ ﺑﺼـﺪق وﻣﻌﺮﻓـﺔ وﺗﺠﺮﺑـﺔ‪ ،‬ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻓﺮادى ﺑﺎﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي أﻗﻮى وأﻋﻤﻖ وأوﺛﻖ وأوﺳﻊ ﻣﻦ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺒﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎً‪ ،‬وأﺣﺪ اﻷﻣﺮاء اﻟﻜﺒﺎر ﻗﺎل ﱄ ﻣﺮة »أﻧﺎ أﺷﻮﻓﻚ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ‬ ‫أﺷـﻮف أﺧﻮي ﻓﻼن« وﻫـﺬا اﻷﻣﺮ وأﺧﻮه ﻓﻼن ﻟﻴﺴـﺎ ﻣﺘﺨﺎﺻﻤﻦ وﻻ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪﻳﻦ ﻋﻦ ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻜ ﱢﻠﻢ اﻵﺧﺮ ﻛﻞ دﻗﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ ﻳﻘﺼﺪ أن ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻋﻼﻗـﺎت ﻣﻤﺘﺪة وﻣﺘﺠﺬرة ﻣﻊ اﻟﻨﺎس »ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮ اﻷﴎة اﻤﺎﻟﻜﺔ« وﻫﻲ ﺗﺸﻐﻠﻪ وﺗﻤﻸ وﻗﺘﻪ ﻓﻼ ﻳﺠﺪ ﻓﺮﺻﺔ ﻷﺧﻴﻪ أو‬ ‫ﺷﻘﻴﻘﻪ وأﴎﺗﻪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﺳـﺒﻖ أن ﻛﺘﺒﺖ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات أن ﻫﺬا اﻟﺤﺐ ﻵل ﺳـﻌﻮد ﻻ ﺗﻔﺴﺮ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫دﻋﻮا ﻛﻞ ﳾء ﺟﺎﻧﺒﺎً‪ ،‬وﻗﻮﻟﻮا ﻫﻞ ﻫﻨﺎك أو ﻫﻨﺎ ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻔﴪ‬ ‫»ﻤﺎذا ﻧﺤﺐ« أﺗﺤﺪى‪ ،‬وﺷﻜﺮاً‪.‬‬

‫ﻫﺮوب اﺳﺒﻮع اﺧﻴﺮ‪ ..‬ﻃﻼب ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎﻫﻲ واﻟﺸﻮارع وﺳﺎﺣﺎت اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫‪»...‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ اﻟﺒﻼﻏﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻣﺎ ﻳﻨﴩ ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم«!‬ ‫واﻤﺸـﺮ ﻫﻮ ﻣﻌﺎﱄ رﺋﻴﺲ »ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﺴـﺎد«‪/‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬ﰲ اﻤﺤﺎﴐة اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﰲ ﺧﻤﻴﺴﻴﺔ‬ ‫»ﺣﻤﺪ اﻟﺠـﺎﴎ« ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻏﻄﺎﻫﺎ ﺟﻴـﺪا ً ـ»واﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺘﺎ ﺑـﺮد«ـ اﻟﺰﻣﻴـﻞ‪» /‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴـﴚ«‪ ،‬وﻧﴩﺗﻬﺎ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﴈ!‬ ‫واﻟﺨﻄﻮرة ﰲ إﺷـﺎرة اﻤﺸﺮ ﻫﻲ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ‪-‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ّ‬ ‫ﺷـﻐﻠﺖ اﻤﻮاﻃﻨﻦ »دﺑﺎﺑﻴﺲ« ﻟﻬﺎ؛‬ ‫اﻵن‪ -‬ﻟﻢ ﺗﺰد ﻋﲆ أن‬ ‫ﻣﻜﺮﺳـﺔ ﺛﻘﺎﻓﺔ »اﻟﺘﺠﺴﺲ واﻟﺘﺤﺴﺲ« اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ‬ ‫»ﻛﺘﺎﺋﻴﺐ ﻛﻮاﻛﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﰲ »أوﱃ‪ /‬ﻣﻄﺒﺦ«‪،‬‬ ‫و»ﺳـﺎدس‪ /‬ﺑﻠﻜﻮﻧﺔ«؛ ﺣﻴﺚ ﻣﺎزاﻟـﺖ إدارات اﻤﺪارس‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﻦ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻼﻣﻴﺬ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺸـﻤﺎغ‬ ‫»اﻟﱪﺗﻘـﺎﱄ« ﰲ اﻟﺜﺎﻧـﻮي‪ ،‬واﻟﺴـﺠﺎدة »اﻟﱪﺗﻘﺎﻟﻴﺔ« ﰲ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬واﻤﻘﻠﻤﺔ »اﻟﱪﺗﻘﺎﻟﻴﺔ« ﰲ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ؛ ﻹﺑﻼﻏﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻳـﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت »ﺗﺮﺑﻮﻳـﺔ«‪ ،‬ﻛﺘﻬﺮﻳﺐ اﻟﺴـﺠﺎﺋﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻼب‪ ،‬أو اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺠﻮال ﰲ اﻟﻔﺼﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻌﻠ ٍﻢ‬ ‫ﻛﺎد أن ﻳﻜﻮن رﺳﻮﻻ ً ﻟـ‪ ...‬ﻟـ»ﻧﺰاﻫﺔ« ﻃﺒﻌﺎً!‬ ‫وأﺣـﺪث ﻣﺎ ﺗﺘﺠـﲆ ﻓﻴﻪ ﺛﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺪﺑﺴـﻨﺔ« ﻫﻮ‬ ‫ﻧﻈﺎم »ﺳﺎﻫﺮ ﺑﻦ ﺣﺎﻓﺰ«‪ ،‬وﻋﲆ ﻋﻴﻨﻚ ﻳﺎ ﺗﺎﺟﺮ!‬ ‫أﻣﺎ إﻧﺸـﺎء إدارة »ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ« ﻓﺎﻟﻐﺮﻳـﺐ أﻧﻪ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬا اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﻓﺎﻤـﺮأة ﻋﻨﺪﻧـﺎ ﻫﻲ »أم اﻟﺪﺑﺴـﻨﺔ«‪،‬‬ ‫وﺧﺎﻟﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﻋﻤﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺟﺎرﺗﻬـﺎ‪ ،‬وزﻣﻴﻠﺘﻬـﺎ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﺻﺪﻳﻘﺘﻬـﺎ ﰲ »اﻟﻮاﺗﺲ أب«! وأﻋـﻒ ﻣﺘﺰوج ﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻌـﺮض ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻟﺨﻴﺎﻧـﺔ »اﻟﻌﻈﻤﻰ« إﻻ‬ ‫ﻣﺮة ﰲ اﻟﺼﺒﺎح‪ ،‬وأﺧﺮى ﰲ اﻤﺴـﺎء! و‪» ..‬أﻏﻠﻖ اﻤﺤﴬ‬ ‫ﺑﺈداﻧﺘـﻪ ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻟﺨﻴﺎﻧﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻤـﻮت ﻣﻊ اﻟﺤﻮر‬ ‫اﻟﻌﻦ‪ ..‬ﺣﺎﻣﺾ ﻋﲆ ﺑﻮزك‪ ..‬اﺳﺘﻠﻤﻲ ﻳﺎ ﻧﺰاﻫﺔ«!‬ ‫وﻣﻊ واﻓﺮ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻤﻌﺎﱄ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺷﺨﺼﺎ ً وﺗﺎرﻳﺨﺎ ً‬ ‫»ﴍﻳﻔﺎً«؛ ﻓﺈن رﻓﻊ ﺷـﻌﺎر »اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ« ﻻ ﻣﻌﻨﻰ ﻟﻪ؛‬ ‫ﻷن »ﻧﺰاﻫﺔ« ﺗﻨﻄﻠﻖ اﻧﻄﻼﻗﺔ »ﻓﻴﻠﻴﻜﺲ« ‪-‬ﻧﺤﻮ ﻓﺸـﻞ‬ ‫ﻣﺤﻘﻖ‪ -‬ﻣﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺧﺎﻃﺌـﺔ‪ ،‬ﻻ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺠﻬﺎز ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫رﺳـﻤﻲ‪ ،‬ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳـﺆدي ﻋﻤﻠﻪ وﻓـﻖ‬ ‫واﺿﺤـﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻔﺬ ﻗﻮاﻧﻦ ﺻﺎرﻣﺔ ﺗﻘـﻮل ﻟﻸﻋﻮر أﻋﻮر ﰲ‬ ‫ﻋﻴﻨﻪ!‬ ‫واﻟﺨـﻮف ﻟﻴﺲ ﻣـﻦ اﻟﻀﻐﻮط اﻟﺘﻲ ﻧﻔـﻰ ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ‬ ‫وﺟﻮدﻫﺎ؛ ﺑﻞ أن ﻧﻘﴫ ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﻋﲆ ﻣﻼﺣﻘﺔ‬ ‫ﻣﻔﺴـﺪﻳﻦ ﻛﻠﻨـﺎ ﻧـﺮى أﻟﺴـﻨﺘﻬﻢ ﻣﻤـﺪودة »ﺗﻠﻮﻟﺶ«‬ ‫وﻫﻢ ﻳﻀﺤﻜﻮن ﺿﺤﻜـﺔ »وودي ﺑﻴﻜﺮ«‪ :‬ﻛﺎن »دﻳﻮان‬ ‫اﻤﺮاﻗﺒـﺔ اﻟﻌـﺎم« و»اﻤﺒﺎﺣـﺚ اﻹدارﻳـﺔ« أﺷـﻄﺮ ﻳـﺎ‬ ‫»ﻧﺰاﻫﻬﻬﻬﺂآآآي«!‬ ‫‪So7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﺪورﻳﺎت ﺗﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻃﺎﻟﺐ ﻣﻔﺤﻂ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ(‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎن ﻳﺘﻌﺎوﻧﺎن ﻋﲆ اﻟﻬﺮوب‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫اﻹدارة ﻏﺎﺋﺒﺔ ﻋﻦ ﻃﻼب ﺧﺎرج ﻣﺪرﺳﺘﻬﻢ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫إﻧـﻪ اﻷﺳـﺒﻮع اﻷﺧـﺮ ﻗﺒـﻞ اﻻﻣﺘﺤﺎﻧـﺎت‪ ..‬أﺳـﺒﻮع اﻤﺮاﺟﻌـﺎت‬ ‫واﻤﺘﺎﺑﻌﺎت واﻻﺳـﺘﻌﺪادات اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻻﻣﺘﺤﺎﻧـﺎت ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻣـﻊ ذﻟﻚ ﺗﻈﻬﺮ ﻛﻠﻤﺔ »ﻟﻜﻦ« ﻟﺪى ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻼّب اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻔ ّﺮﻃﻮن‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺜﻤﻦ‪ ،‬وﺗﱰاﺧﻰ إدارات اﻤﺪارس ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻬﺮوب اﻟﺬي ﻳﺘ ّﻢ ﻋﱪ اﻷﺳﻮار‪ ،‬أو ﻣﻦ اﻟﺒﺎب‪ ،‬أو ﻣﻦ اﻟﺸﺒّﺎك‪!..‬‬ ‫وﻳُﻤـﴤ اﻟﻄـﻼب اﻟﻬﺎرﺑـﻮن أﺟـﺰا ًء ﻣـﻦ ﺻﺒﺎﺣﺎﺗﻬـﻢ ﰲ اﻤﻘﺎﻫـﻲ‬ ‫واﻻﺳﱰاﺣﺎت واﻟﺸﻮارع‪ ..‬وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳُﻤﻀﻴﻬﺎ ﰲ »ﺑﺮﺣﺎت« اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪..‬‬

‫اﻤﻄﻠﻮب ﺳﻴﺎرة ورﻓﻘﺎء ووﻗﺖ‬

‫اﻤﻄﺎﻋﻢ واﻤﻘﺎﻫﻲ ﻻ ﺗﺮﻓﺾ اﻟﻬﺎرﺑﻦ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ(‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫ﻃﻼب ﺧﺎرج اﻤﺪرﺳﺔ ﰲ ﺟﺪة )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ( اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺗﺤﻜﻢ ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺪراﺳﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ(‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‪ ،‬ﺹ‪:‬‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﻩ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﻓﻬﺪ‬

‫ﻣﺼﻠﺤـﺔ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ‬ ‫اﻷرﺻـﺎد وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ أن‬ ‫ﺗﺘﺄﺛﺮ ��ﻟﺮؤﻳـﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺒـﺎب ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻠﻴـﻞ‬ ‫اﻤﺘﺄﺧـﺮ واﻟﺼﺒـﺎح اﻟﺒﺎﻛـﺮ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﺷـﻤﺎل وﴍق‬ ‫وأﺟـﺰاء ﻣـﻦ وﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬أﻣـﺎ اﻟﺴـﻤﺎء ﻓﻘﺪ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬ ‫‪21‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪21‬‬

‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ اﻷرﺻـﺎد أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻏﺎﺋﻤـﺔ ﺟﺰﺋﻴـﺎ ً ﰲ أﺟـﺰاء ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻤﺎل وﴍق اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﺗﻜﻮن ﺳـﺤﺐ رﻛﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻓـﱰة اﻟﻈﻬـﺮة ﰲ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺳﻠﻮى‬ ‫ﺿﺒﺎء‬

‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ ﻣﺘﻀﺮري‬ ‫اﻟﻤﺠﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮﻣﺎل‬ ‫ﺑـ ‪ ٢٧١٫٨‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫وﺟـﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻹﻏﺎﺛﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺼﻮﻣـﺎﱄ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮاﻣـﺞ إﻏﺎﺛﻴﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ‬ ‫ﻤﺘـﴬري اﻤﺠﺎﻋـﺔ ﰲ اﻟﺼﻮﻣـﺎل ﻟﻠﺘﺨﻔﻴﻒ‬

‫ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ وﺗﻮﻓﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻢ اﻟﴬورﻳﺔ‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 271‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً وم ‪875‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ .‬ووﻗﻌـﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠـﺎن واﻟﺤﻤﻼت‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻌﺎون‬ ‫ﻣﺸـﱰك ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻹﻏﺎﺛﺔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺼﻮﻣﺎﱄ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬

‫اﻹﻏﺎﺛﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺼﻮﻣـﺎﱄ اﻟـﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﻣﻦ آﺛﺎر‬ ‫اﻟـﻤﺠﺎﻋﺔ واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻋﺎدة اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺼﻮﻣـﺎﱄ‪ ،‬وﻗﻌﻬﺎ ﻧﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﺴﺘﺸـﺎر وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻹﻏﺎﺛﺔ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺼﻮﻣﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﺎﻋﺪ اﻟﻌﺮاﺑﻲ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ وﻗﻌﻬﺎ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟـﻤﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬

‫اﻟـﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺴﻔﺮ ﻋﻄﺎء‬ ‫اﻟـﻤﻨﺎن ﺑﺨﻴﺖ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺴﺘﺸـﺎر وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻹﻏﺎﺛﺔ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺼﻮﻣـﺎﱄ ﺗﻌـﺪ راﺋـﺪة اﻟﻌﻤـﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻮﻣـﺎل ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ أزﻣـﺔ اﻟـﻤﺠﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟﺠﻔﺎف ﺣﻴﺚ ﺳـﺒﻘﺖ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮﻋﻰ ﻏﺪ ًا ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ ‪ ٨٣‬ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻳﺮﻋـﻰ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻏـﺪاً‪ ،‬ﺣﻔـﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬

‫اﻟـﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﺜﻤﺎﻧـﻦ ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﻮﻳـﺔ‪ .‬وأﻋﺮب‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺎﻳـﺶ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋـﻦ اﻟﻔﺨـﺮ واﻻﻋﺘـﺰاز‬ ‫ﻟﺘﴩﻳﻒ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻫﺬا اﻟﺤﻔﻞ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋﺰﻳـﺰة وﻏﺎﻟﻴﺔ ﺣﻴﺚ‬

‫ﻳﻠﺘﻘـﻲ ﻓﻴﻬـﺎ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺑﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ وﻃﻠﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫﺬا اﻟﻨﻬﺞ‬ ‫اﻤﺒﺎرك ﻫـﻮ ﻧﻬـﺞ وﻻة اﻷﻣﺮ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒـﻼد اﻟﻄﻴﺒـﺔ ﰲ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫أﻓﺮاﺣﻬـﻢ وزرع اﻟﺜﻘﺔ ﰲ ﻧﻔﻮﺳـﻬﻢ‬ ‫ﻟﻴﻜﻮﻧـﻮا ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ ﺣﻤـﺎة ﻟﻬﺬا اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫اﻤﻌﻄﺎء‪.‬‬

‫ﻣﺮاﺳﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﺮاﻳﺔ ﺧﻼل ﺑﺮوﻓﺔ اﻟﻌﺮض اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ أﻣﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬

‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ وﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﻢ ﻋـﲆ أﺣـﺪث‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﻌﴫ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﺟﻌﻠﻬـﻢ ﻳﺼﻠـﻮن إﱃ أﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻣﻌﻘـﻞ ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻗﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺨـﺮج اﻷﺑﻄﺎل اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻔﺨﺮ‬ ‫ﺑﻬـﻢ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺜﺒﺘﻮن‬ ‫دوﻣـﺎ ﺗﻔﻮﻗﻬـﻢ ﻋـﲆ أﻗﺮاﻧﻬـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﺮﻳﺠﻲ أﻋﺮق اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻠﻬـﻢ ﻣﻊ أﻋﻘـﺪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت وﰲ‬ ‫أﺣﻠﻚ اﻤﻮاﻗﻒ وأﺻﻌﺒﻬﺎ ﻣﺘﺴـﻠﺤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻹﻳﻤﺎن ﺑﺎﻟﻠـﻪ ﺛﻢ اﻟﻌﻠـﻢ واﻤﻌﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﻘـﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺎﻣﺔ وﻛﻠﻴﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺗﺤﺮص وﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫أﺳـﺎﳼ ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫ﻟﻸﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﺎﻻرﺗﻘﺎء‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ‪ .‬وﻫﻨﺄ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎﻳﺶ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﺋﻼً اﻤـﻮﱃ ﻋـﺰ وﺟـﻞ ﻟﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﴫح اﻟﺸـﺎﻣﺦ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ واﻟﺴـﺪاد ﰲ أداء ﻣﻬﻤﺘﻬـﻢ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻤـﺔ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ أﺑﻨﺎء ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻟﻠـﺬود ﻋـﻦ ﺣﻴﺎﺿـﻪ واﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻘﺪﺳـﺎﺗﻪ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻋﱪ ﻗﺎﺋﺪ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻠـﻮاء اﻟﻄﻴﺎر‬ ‫اﻟﺮﻛـﻦ ﻋـﲇ ﺑـﻦ ﺟﻮﻳـﺮ اﻟﺤﻤﺪ ﻋﻦ‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﺆدي اﻟﺼﻼة ﻋﻠﻰ‬ ‫ا¨ﻣﻴﺮة ﻣﻮﺿﻲ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﷲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أدى ﻧﺎﺋـﺐ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﻘـﺐ ﺻﻼة‬ ‫اﻤﻐﺮب أﻣﺲ ﺻﻼة اﻤﻴﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴـﺪة اﻷﻣـﺮة ﻣﻮﴈ ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻔﻴﺼﻞ آل‬

‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬رﺣﻤﻬﺎ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﰲ ﺟﺎﻣﻊ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وأ ّم‬ ‫اﻤﺼﻠﻦ ﺳـﻤﺎﺣﺔ ﻣﻔﺘﻲ ﻋﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء وإدارة‬ ‫اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻹﻓﺘﺎء اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أدى اﻟﺼﻼة ﻣﻌﻪ أﺑﻨﺎء اﻟﻔﻘﻴﺪة‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬

‫ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء واﻤﺴﺆوﻟﻦ وﺟﻤﻊ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺪ ﻧﻌـﻰ ﰲ ﺑﻴﺎن ﺻـﺪر ﻋﻨﻪ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وﻓﺎة اﻷﻣﺮة ﻣﻮﴈ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻔﻴﺼﻞ آل ﺳـﻌﻮد ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﻳﻨﺎﻫﺰ ‪84‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻏﺒﻄﺘـﻪ وﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺘﴩﻳـﻒ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ورﻋﺎﻳﺘﻪ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ‪ .‬ورﻓﻊ اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﻌﺮﻓﺎن إﱃ‬ ‫وﻻة اﻷﻣﺮ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺗﻠﻘـﺎه اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫دﻋﻢ ﻏﺮ ﻣﺤﺪود‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ أن ﻳﺤﻔﻆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺒﻼد اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺮوه‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻋﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻋﻦ ﺑﺎﻟﻎ‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ وﻓﺮﺣﺘﻬـﻢ ﺑﺘﴩﻳﻒ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ‪ ،‬وأﻛﺪوا‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬـﻢ ﻟﻼﻧﺪﻣـﺎج ﰲ ﻣﻴﺎدﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻄـﺎء واﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻦ اﻟﻮﻃـﻦ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﺣﴬت »اﻟﴩق« ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻷﺣﺪ‬ ‫ﺑﺮوﻓﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻔﻞ ﺑﺤﻀﻮر ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﺆدي اﻟﺼﻼة ﻋﲆ اﻟﻔﻘﻴﺪة‬

‫)واس(‬

‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺧﻠﻴﺔ اﻟـ ‪ ٨٦‬ﻳﻨﻜﺮون إﺛﺎرة اﻟﻔﻮﺿﻰ واﻟﻔﺘﻦ واﻟﺘﺨﺮﻳﺐ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﻴﺎدي أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة إﻟﻰ ‪ ١٦‬رﺑﻴﻊ ا¨ول‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺷـﻬﺪت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋـﺮض ردود اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫‪ 75 ،74 ،73 ،72 ،67‬ﰲ »ﺧﻠﻴـﺔ اﻟــ‪«86‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺤﺎﻣﻴﻬـﻢ اﻟـﺬي ﻗـﺪم ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫إﺟﺎﺑﺎﺗﻬـﻢ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ .‬وأﻧﻜﺮ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻮن ﰲ ردودﻫـﻢ اﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ‬

‫اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺐ اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌﺎم رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺑﺎﻟﻌـﻮدة إﱃ ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﺪﻋـﻮى‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً‬ ‫أن اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﻣـﺎ ﺟﺎء ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻦ دﻻﺋـﻞ وﻗﺮاﺋﻦ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ ﰲ ﺟﻠﺴـﺎت ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺻـﺪور اﻟﺤﻜـﻢ ﺿﺪﻫـﻢ‪ .‬وﺷـﻤﻠﺖ أﺑﺮز‬ ‫ﺗﻬـﻢ ﺧﻠﻴـﺔ اﻟــ ‪ 86‬اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﺘﺠﻨﻴـﺪ ﻟﻠﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﺄﻋﻤـﺎل إرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وإﺛـﺎرة اﻟﻔـﻮﴇ‬ ‫واﻟﺘﺨﺮﻳـﺐ واﻹﴐار ﺑﺎﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻌﺎﻣـﺔ وإﺛﺎرة‬

‫اﻟﻔﺘﻨـﺔ واﻹﺧـﻼل ﺑﺎﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺂﻣﺮ‬ ‫ﻻﻗﺘﺤـﺎم ﻣﺠﻤﻊ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ »أي ﺑـﻲ ﻛـﻮرب« وﴍﻛـﺔ »ﺑﱰوﻟﻴﻮم‬ ‫ﺳـﻨﱰ« وﻣﺠﻤـﻊ اﻟﻮاﺣـﺔ اﻟﺴـﻜﻨﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺨـﱪ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1425/4/11‬ﻫـ ﺑﻘﻮة اﻟﺴـﻼح‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺠﺮ ﻣﺒﻨﻰ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮور ﺑﺎﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﴩوع ﰲ ﺗﻔﺠﺮ ﻣﻘﺮ ﻗﻮات اﻟﻄﻮارئ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺘﻞ اﻤﺴﺘﺄﻣﻨﻦ ﻋﻤﺪا ً وﻋﺪواﻧﺎً‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﺟﻠـﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ ﺑﺪﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة اﻟﻨﻄﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜـﻢ أﻣﺲ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﻴﺎدي‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ أﻣﻦ ﺳـﺎﺑﻖ ﻣﻜﻔﻮف اﻟﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﻬﻨﺪس ﰲ إﺣـﺪى اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎت ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟـﺪة ﻣﺘﻬﻤﻦ ﺑﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﺷـﻮة‪ ،‬إﱃ ﻳﻮم ‪ 16‬ﻣﻦ رﺑﻴﻊ اﻷول‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻣﺜﻞ‬

‫إﻣﺎرة ﺟﺎزان ﺗﻄﻠﺐ إﻓﺎدة ﺣﻮل ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺗﻮﻇﻴﻒ ‪ ٢٠٠‬ﺷﺨﺺ ﺑـ »اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻓﺴﺎد إداري‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺖ إﻣﺎرة ﺟﺎزان اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻓـﺎدة ﻋﺎﺟﻠﺔ ﺣﻮل اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻧﴩﺗﻬﺎ »اﻟﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗﻢ‬ ‫‪ 384‬اﻟﺼﺎدر ﰲ ‪ 22‬دﺳـﻴﻤﱪ اﻟﺤﺎﱄ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﰲ‬ ‫ﻓﺴﺎد إداري أوﻗﻒ ﺗﻌﻴﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻮﻇﻒ وﻣﻮﻇﻔﺔ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان«‪،‬‬

‫وﻛﺸﻒ ﺧﻄﺎب ﻣﺮﺳﻞ ﻣﻦ اﻟﺸﺆون اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻷﻣﺎرة ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﻼزم‬ ‫ﺣﻮل اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻔﺎﻋﻞ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻟـﺞ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺘﺒﻌﺔ‪ .‬ورﻓﺾ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻬـﺪي اﻟﺤﺎرﺛﻲ اﻟﺮد ﻋـﲆ اﺗﺼﺎﻻت »اﻟﴩق«‬

‫اﻤﺘﻜﺮرة واﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴﺔ اﻤﺮﺳـﻠﺔ ﻋﲆ ﻫﺎﺗﻔﻪ اﻟﺠﻮال ﻃﻴﻠﺔ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺼﺮ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺘﻲ أوﻗﻒ ﺗﻌﻴﻦ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﻗﺮار وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻮﻗﻒ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﻌﻠﻨﺔ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﻗﺮارﻫﺎ اﻟﺼﺎدر ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1434/1/19‬ﻫـ ﻷن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺗﻢ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﺑﺎﻟﻮاﺳـﻄﺔ ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ واﻟﻜﺸـﻮﻓﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﺑﺎﻷﻗﺴﺎم اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺄﻣﺮ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان‪.‬‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻏﺴﻴﻞ ا¨ﻣﻮال وﺷﻬﺎدة اﻟﺰور ﺑﺤﻖ ‪ ٤٦‬ﻣﺘﻬﻤ ًﺎ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺻﻜﻮك اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻗﺎﴈ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ أﻣـﺲ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﻏﺴـﻴﻞ اﻷﻣﻮال وﺷـﻬﺎدة اﻟـﺰور واﻟﺘﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 46‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﰲ ﺻﻜﻮك اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻤﺸﺒﻮﻫﺔ؛‬ ‫ﻻرﺗﻜﺎﺑﻬـﻢ ﺟﺮﻳﻤـﺔ اﻻﺷـﱰاك ﰲ ﻋﺼﺎﺑـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﺎﻳﻞ واﻻﺳـﺘﻴﻼء ﻋﲆ أﻣـﻮال ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وأراض‬ ‫وﺗﻌﻮﻳﻀﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﴩ ﻣﻮﻗﻮﻓﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ذﻣﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ .‬وﻧﺎﺷﺪ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﻧﺎﻇﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻻﺋﺤـﺔ اﻻﺗﻬﺎم‪ -‬اﻃﻠﻌﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ -‬ﺑﺎﻟﺘﺸﺪﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 18‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﻻرﺗﻜﺎﺑﻬﻢ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫ﻏﺴﻴﻞ أﻣﻮال ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻛﺘﺴﺎﺑﻬﺎ وﺗﻠﻘﻴﻬﺎ وإﺧﻔﺎء‬ ‫وﺗﻤﻮﻳﻪ ﻣﺼﺪرﻫﺎ وﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ وﺣﺮﻛﺘﻬﺎ واﻟﺘﴫف‬

‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻐﻠﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻐﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﻢ‪ ،‬وارﺗﺒـﺎط ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫واﻧﻀﻤـﺎم اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻟﻬﻢ‪ .‬ووﺻـﻒ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﺑﺎﻟﻌﺼﺎﺑـﺔ اﻤﻨ ّﻈﻤﺔ ﻻرﺗـﻜﺎب اﻟﺠﺮاﺋﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﻤﻌﺎﻗﺒﺔ ‪ 17‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﻣﻨﻬﻢ ﺑﻌﻘﻮﺑﺔ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫اﻟـﺰور‪ ،‬وﺗﺸـﺪﻳﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋـﲆ ‪ 11‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً وﻓﺮوا‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻲ ﻟﻠﻤﺘﻬﻤﻦ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﺪ اﻤﺪّﻋـﻲ اﻟﻌـﺎم ﰲ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺣﻴﺜﻴـﺎت ﻋﺪة ﻣﻨﻬـﺎ اﻋﱰاﻓﺎت اﻤﺘﻬﻤـﻦ اﻤﺼﺪّﻗﺔ‬ ‫ﴍﻋـﺎً‪ ،‬وﻣﻀﻤﻮن اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻔﻨﻴّـﺔ اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ‬ ‫اﻷدﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ورد ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻋﺪل اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫واﻤﻨـﺪق واﻟﻌﻘﻴﻖ ﻣﻦ إﻓـﺎدات ﺗﻨﻔﻲ ﺻﺤﺔ أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﻮﻛﺎﻻت اﻤﺴـﺘﻨﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ إﻧﻬﺎء اﻟﺼﻜﻮك اﻤﺰورة‬ ‫ﻣﺤـﻞ اﻟﻘﻀﻴـﺔ وإﺟـﺮاءات إﻓﺮاﻏﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬

‫ﻣـﺎ ورد ﻣﻦ إﺟﺎﺑـﺎت اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺆﻛﺪة‬ ‫ﻋـﺪم ﺗﻌﻠـﻖ اﻟﺨﻄﺎﺑـﺎت اﻟـﻮاردة ﰲ اﻟﺼﻜـﻮك‬ ‫اﻤﺬﻛـﻮرة ﺑﻤﻮﺿـﻮع اﻟﺼﻜـﻮك وﻋـﺪم ﺻﺤـﺔ‬ ‫ﺻﺪور اﻟﺨﻄﺎﺑﺎت ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻢ‪ .‬وأﻛﺪ اﻻدﻋﺎء ﺗﻮاﻓﻖ‬ ‫اﻋﱰاﻓﺎت اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻣﻊ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻔﻨﻴﺔ وﻣﺎ ورد ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻨﺪات اﻟﺼﻜﻮك اﻤﺰورة وﺛﺒﻮت ذﻟﻚ ﰲ ﺣﺠﺞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺤﻜﺎم ﺑﻜﻞ ﻣﺎ أﺟﺮي ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣـﻦ اﻹﻓﺮاﻏﺎت‬ ‫واﻟﺒﻴـﻊ واﻟﴩاء‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺼـﺪر ﻋﺪﱄ ﻣﺨﺘﺺ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻌﺎﻗـﺐ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺮﺗﻜﺐ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻏﺴـﻞ اﻷﻣﻮال اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﻣـﺪة ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات وﺑﻐﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳـﺎل أو ﺑﺈﺣﺪى ﻫﺎﺗﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺘـﻦ‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﺼـﺎدرة اﻷﻣـﻮال واﻤﺘﺤﺼﻼت‬ ‫واﻟﻮﺳـﺎﺋﻂ ﻣﺤـﻞ اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ إذا‬

‫اﺧﺘﻠﻄﺖ اﻷﻣـﻮال واﻤﺘﺤﺼﻼت ﺑﺄﻣﻮال اﻛﺘﺴـﺒﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺼﺎدر ﻣﴩوﻋـﺔ ﻓﻴﺤﻜﻢ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻷﻣﻮال‬ ‫ﺑﺎﻤﺼـﺎدرة ﰲ ﺣﺪود ﻣـﺎ ﻳﻌﺎدل اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻤﻘﺪرة‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺤﺼـﻼت ﻏـﺮ اﻤﴩوﻋـﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻋﻘﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﻻ ﺗﺰﻳـﺪ ﻋﻦ ﺧﻤﺲ ﻋﴩة ﺳـﻨﺔ وﻏﺮاﻣﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل إذا اﻗﱰﻧﺖ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻏﺴـﻞ اﻷﻣﻮال ﺑﺎرﺗﻜﺎب اﻟﺠﺎﻧﻲ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻋﺼﺎﺑـﺔ ﻣﻨﻈﻤـﺔ‪ ،‬أو ﺷـﻐﻞ اﻟﺠﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﺗﺘﺼﻞ اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ أو‬ ‫ارﺗﻜﺎﺑﻪ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﻣﺴـﺘﻐﻼً ﺳﻠﻄﺎﺗﻪ أو ﻧﻔﻮذه‪ ،‬أو‬ ‫ارﺗﻜﺎب اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺆﺳﺴﺔ إﺻﻼﺣﻴﺔ أو‬ ‫ﺧﺮﻳـﺔ أو ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ أو ﰲ ﻣﺮﻓـﻖ ﺧﺪﻣﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺻﺪور أﺣﻜﺎم ﻣﺤﻠﻴﺔ أو أﺟﻨﺒﻴﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺑﺎﻹداﻧﺔ‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻟﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺑﻮﺟﻪ ﺧﺎص ﰲ ﺟﺮاﺋﻢ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻴﻊ أﻣﺲ أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ .‬واﻛﺘﻔﻰ اﻤﺘﻬﻢ اﻷول‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﻬﻨﺪس ﰲ إﺣﺪى اﻟـﴩﻛﺎت ﺑﻤﺎ ﻗﺪم ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻜﺮرا ً إﻧﻜﺎره ﻤﺎ ﻧﺴﺐ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻬﻢ وﻣﺆﻛـﺪا ً اﻧﺘﺰاع اﻻﻋﱰاف اﻤﺼـﺪق ﴍﻋﺎ ً ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺑﺎﻹﻛـﺮاه‪ .‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﻳﺼـﺎدق ﻋﲆ أﻗﻮاﻟـﻪ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ وﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ وأﻧﻜﺮ اﻋﱰاﻓﺎﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺒﺎﺣـﺚ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻧﻜـﺮ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫وﻫﻮ ﻗﻴـﺎدي اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟـﻪ‪ .‬وﻗﺎل إن‬

‫اﻟﺸـﻴﻜﺎت ﺗﺜﺒـﺖ أن اﻷرض ﻣﺤـﻞ اﻻﺗﻬـﺎم ﺗﻤﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻴﻊ واﻟﴩاء واﻟﺸـﻴﻜﺎت‪ ،‬زاﻋﻤﺎ ً أن اﻤﺘﻬﻢ اﻷول‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﴍﻳﻜﺎ ً ﻟﻪ ﻟﻌـﺪم ﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ ﺗﺴـﺪﻳﺪ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻷرض اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﺑﺠﻮار ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ .‬وردا ً ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ذﻛﺮه رﺋﻴـﺲ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻋﻦ وﺟـﻮد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳـﻦ رﻳـﺎل ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل إن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻻ ﺗﺨﺼﻪ وﺣﺪه وأن اﻟﺬي ﻳﺨﺼﻪ ﻛﺎن ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫أن ﻳﺒﻨﻲ ﺑﻪ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬


‫آل اﻟﺸﻴﺦ ﻟـ |‪ ٥٣٩ :‬ﻣﺪرﺳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺒﻨﻴﻦ واﻟﺒﻨﺎت ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ ٣٫٩‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﻤﺪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺣﻈﻲ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪ 1435 1434‬ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 204‬ﻣﻠﻴﺎرات رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ .٪ 21‬وﻗـﺎل إن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨـﺮ ﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد إﻧﺸـﺎء ‪ 539‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨـﺎت ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬

‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات و‪ 900‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﺪارس اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪1900‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ وﺗﻢ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم اﺳﺘﻼم ‪ 750‬ﺳﺒﻌﻤﺎﺋﺔ وﺧﻤﺴﻦ ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة وﺑﺬﻟﻚ ﺗﻨﺨﻔﺾ ﻧﺴﺒﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺴﺘﺄﺟﺮة إﱃ )‪ (22‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %41‬ﰲ ﻋﺎم ‪1430‬هـ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺳﺘﺸـﻤﻞ ﻋﲆ اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﻗﺪ ﺗﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ ذﻟﻚ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬

‫‪ 2000‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨـﺎت وﻷﻋﻤـﺎل ﺗﺮﻣﻴﻤـﺎت اﻤﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ وإﺿﺎﻓﺔ ﻓﺼﻮل دراﺳـﻴﺔ وﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫وﺗﺄﺛﻴـﺚ اﻤـﺪارس واﻤﺨﺘﱪات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ وﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﺑﺎﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﻣﻌﺎﻣﻞ وأﺟﻬﺰة اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ ﺑﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﺗﺒﻠﻎ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرات و‪ 235‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻹﻧﺸﺎء ﻣﺒﺎﻧﻲ إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺻﺎﻻت ﻣﺘﻌﺪدة اﻷﻏﺮاض‬ ‫وﻣﺮاﻛـﺰ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪ .‬وﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﴩوع ﻟﺘﻮﻓﺮ‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ واﻹدارﻳـﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪800‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ ﻟــ »اﻟﴩق« أن اﻟﻮزارة ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻠﻘـﻲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﻌﺰز ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻣـﻦ اﻗﱰاﺣﺎت ﺗﺼﺐ‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﱰﺑـﻮي واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ اﻟﺴـﻌﻲ ﻧﺤﻮ‬ ‫إﴍاك اﻤﻴـﺪان اﻟﱰﺑـﻮي ﰲ اﻟﺨﻄﻮات ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ اﻟﻮزارة‬

‫ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺮاﺣﻞ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻮزارة اﻤﻘﺪم إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء إﱃ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﺳﺘﺒﺪال اﻤﺪارس‬ ‫اﻤﺴﺘﺄﺟﺮة ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ %65‬ﻟﻠﺒﻨﻦ‪ ٪ 51 ،‬ﻟﻠﺒﻨﺎت‪ .‬واﻧﺘﻬﺖ‬ ‫اﻟﻮزارة أﻳﻀﺎ ً ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻧﻈـﺎم »اﻟﺨﺎرﻃﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ«‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻬﺪف إﱃ ﺑﻨﺎء ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﺟﻐﺮاﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺪارس اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪر ﻋﺪدﻫﺎ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 33‬أﻟﻒ ﻣﺪرﺳﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا©ﻋﺪام ﺷﻨﻘ ًﺎ ﻟﻘﺘﻠﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ اﻟﺴﻌﻮدي »ﺧﻠﻒ اﻟﻌﻠﻲ« ‪ ..‬وأﻫﻠﻪ ﻳﺆﻛﺪون‪ :‬دﻣﻪ ﻟﻢ ﻳﺬﻫﺐ ﻫﺪر ًا‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺣﺎﺋﻞ ‪-‬‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‪ ،‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬ ‫أﻃﻔـﺄ ﺣﻜﻢ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﺻﺪر أﻣﺲ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺒﻨﺠﻼدﻳﺸـﻴﺔ‬ ‫»دﻛﺎ« ﺟﺬوة اﻟﺤﺰن ﰲ ﻗﻠﺐ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺳﻜﺮﺗﺮ‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ اﻟﺴـﻔﺎرة ﺑــ»دﻛﺎ« ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﻌﲇ‪ ،‬اﻟﺬي اﻏﺘﺎﻟﻪ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷﻘﻴﺎء‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﻗـﺮب ﻣﻨﺰﻟـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﻲ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ ﰲ »دﻛﺎ«‪.‬‬ ‫وﺻﺪر اﻟﺤﻜﻢ ﺣﻀﻮرﻳﺎ ً ﺿﺪ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺘﻠـﺔ‪ ،‬وﻏﻴﺎﺑﻴـﺎ ً ﺿﺪ ﺧﺎﻣﺲ‬ ‫ﻣـﺎزال ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ أﻳـﺪي اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫أن اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﺗﺤﻘﻘﺖ أﻣﺲ ﰲ »دﻛﺎ«‬ ‫ﺑﺼﺪور اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﺷﻨﻘﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﺘﻠﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ ﻋﻬـﺪه‬ ‫اﻷﻣـﻦ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫أﺛﻤـﺮت وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤﺪ ﻋـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ .‬وﺗﻘﺪم ﺑﻬﺬا‬

‫اﻟﺼﺪد ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﺸﻜﺮ ﻟﻸﺷﻘﺎء ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﺖ‬ ‫ﰲ ﴎﻋـﺔ ﺗﻌﻘﺐ اﻟﺠﻨـﺎة واﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً‬ ‫اﻟﻠـﻪ أن ﻳﻜـﻮن ﻫﺬا اﻟﺤﻜـﻢ رادﻋﺎ ً‬ ‫ﻤﻦ ﺗﺴـﻮﱢل ﻟﻪ ﻧﻔﺴـﻪ ارﺗﻜﺎب ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﺮاﺋﻢ ‪ ،‬وأن ﻳﺪﻳﻢ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وأﻫﻠﻬﺎ ﻧﻌﻤـﺔ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﺳﺘﻘﺮار‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﰲ ﺑﻨﺠﻼدﻳـﺶ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺒﺼﺮي ﻟـ »اﻟـﴩق« إن اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻗﺎﺑـﻞ ﻟﻼﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺧـﻼل ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺨﻪ أﻣـﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺒﺼـﺮي أﻧﻪ ﺗﺎﺑﻊ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﻘﺘـﻞ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﻌـﲇ ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﺣﻦ ﻗﺘﻞ رﻣﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺮﺻﺎص‬ ‫ﻗـﺮب ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺑﺎﻟﺤـﻲ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ‬ ‫ﺑــ«دﻛﺎ«‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﺻـﺪور اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫أﻣـﺲ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ ﺣﴬ ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻄـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬وﻛﺎن ﺑﺮﻓﻘﺘـﻪ‬

‫اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺧﻠﻒ اﻟﻌﲇ‬ ‫ﺷـﻘﻴﻖ اﻤﺮﺣﻮم‪ .‬وأﺿﺎف ﻗﺎﺋﻼً ﻻ‬ ‫ﻳﻬﻤﻨﺎ ﻣﺎ ﻳﻘﺎل ﻣﻦ أن ﺗﺠﻤﻌﺎ ً ﺻﺎر‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻓﻤﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن‬ ‫ﺗﻮﺟـﺪ ﻋﺎﺋﻠﺔ أي ﺷـﺨﺺ ﻣﺤﻜﻮم‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻠﺴﺆال ﻋﻨﻪ ﺳﻮاء ﻛﺎن ﺑﺮﻳﺌﺎ ً‬ ‫أم ﺟﺎﻧﻴـﺎ ً وﻟﻜـﻦ ﻣﺎ ﻳﻬﻤﻨـﺎ ﻧﺤﻦ‪،‬‬ ‫ﻫﻮ ﺻـﺪور اﻟﺤﻜﻢ ﻋـﲆ اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻹﻋـﺪام‪ .‬وﻗـﺎل إن ﻫﺪﻓﻨـﺎ ﻫـﻮ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ اﻹﻋـﺪام ﻋﲆ اﻤﺘﻬﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑﺄﻧـﻪ ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﺤـﺎم ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وزارة‬

‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺳـﻔﺎرة‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﺑﻨﺠـﻼدش‪ .‬وﻗـﺎل إن‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻛﺎن ﻗﺪ‬ ‫أﻣﺮ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨـﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﺠﻼدﺷﻴﺔ وﺳﺘﺴﺘﻤﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻟﺤﻦ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺤﻜﻢ‪ .‬ووﺟﱠ ﻪ‬ ‫اﻟﺒﺼـﺮي ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻷﻫﻞ اﻟﺸـﻬﻴﺪ‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻛﻞ ﺣﺎل ودم‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻟﻢ ﻳﺬﻫﺐ ﻫﺪراً‪ .‬وﻗﺎل أﻋﻠﻢ‬ ‫أن ذﻟﻚ ﻟﻦ ﻳﻌﻮض اﻟﺸـﻬﻴﺪ وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺻﺪور اﻟﺤﻜﻢ ﺳﻴﺨﻔﻒ ﻣﺎ ﺟﺮى‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻟﻌﺪاﻟﺔ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺣـﺎﴐة وﺻﺪور اﻟﺤﻜـﻢ ﺑﺈﻋﺪام‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﺔ ﻳﺪﻟﻞ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﺑـﺪى‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﲇ ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻘﺘﻴﻞ ارﺗﻴﺎﺣﻪ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜـﻢ‪ .‬وﻗﺎل ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻋﻘﺐ‬ ‫ﺣﻀـﻮره ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ وﻫـﻮ ﺑﺠـﻮار‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﺑﻨﻐﻼدﻳﺶ‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺷﻌﺮﻧﺎ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ ﺑﺄن اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫أﺧـﺬت ﻣﺠﺮاﻫـﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﺑﻌـﺪ‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﺗﻄﺒﻖ اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺘﺤﺼﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺮﻳﺒﻴ ًﺎ ﻋﻠﻰ ‪ ١٢‬إدارة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺻﻔﺮ‬ ‫اﻟﻠﻴﺚ ‪ -‬ﺟﺰاء اﻤﻄﺮي‬ ‫ﺗﻄﺒـﻖ إدارة ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻬﺎرات‬ ‫ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟﺪراﳼ ﺑﻮزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﴩوع اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺘﺤﺼﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻷول ﻣﺮة ﻋﲆ ﻃـﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺼﻔﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ واﻟﺴـﺎدس اﻻﺑﺘﺪاﺋـﻲ واﻟﺼـﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻤﺘﻮﺳﻂ ﺑﺼﻔﺔ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﺻﻔﺮ اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬وﻳﺸﻤﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ‪ 12‬إدارة ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺑﻮاﻗﻊ ﺳﺖ ﻣﺪارس ﻟﻜﻞ إدارة ﺗﺮﺑﻴﺔ و ﺗﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺑﺎﻟﻮزارة‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻣﺠـﺮي اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ أن اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﻠﻤﴩوع ﺳـﻴﻜﻮن ﰲ ﺷـﻬﺮ رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷول ﻟﻠﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻷول ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻤﻮاد اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎر ﻫﻲ ﻣـﻮاد اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ واﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت واﻟﻌﻠـﻮم‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ إن‬ ‫اﻤـﴩوع ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻮﻓـﺮ ﻣـﺆﴍات ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫وﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة ﰲ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬

‫‪ ،‬و ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟﺪراﳼ ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫ﰲ ﻣـﺎدة دراﺳـﻴﺔ ﻣﺤﺪدة وذﻟﻚ ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﻮاﻧـﺐ اﻟﻀﻌـﻒ ﰲ اﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ اﻟـﺪراﳼ‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ ‪ ،‬اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ أﻗﴡ أداء ﻟﻠﻤﺘﻌﻠﻢ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺪى اﻟﺘﻘﺪم ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف ‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت و ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﻠﺘﻐﺬﻳـﺔ اﻟﺮاﺟﻌﺔ ‪ ،‬ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬـﺎرات اﻤﴩﻓـﻦ واﻤﻌﻠﻤﻦ ﰲ إﻋـﺪاد اﻷدﻟﺔ‬ ‫واﻷدوات ‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ‪ ،‬وﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ ‪ ،‬ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ اﻟﻌﻤﲇ اﻤﻮﺿﻮﻋﻲ وأﺳﺎﻟﻴﺒﻪ ﰲ اﻤﻴﺪان‬ ‫اﻟﱰﺑـﻮي‪.‬‬

‫ﺻـﺪور اﻟﺤﻜـﻢ ﺑﺈﻋـﺪام اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎً‪ .‬وﻗـﺎل ﻷﺑﻨـﺎء اﻟﻔﻘﻴـﺪ‬ ‫وأﺷـﻘﺎﺋﻪ إن ﻣﺎ ﺣﺪث ﻟﺨﻠﻒ ﺟﺎء‬ ‫وﻫـﻮ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻢ أن‬ ‫ﺗﻔﺨﺮوا أﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﻘـﻮم ﺑﻮاﺟﺒﻪ ﰲ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ ﺗﺄدﻳﺔ رﺳـﺎﻟﺘﻪ ﺗﺠﺎه وﻃﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻦ وﺣﺮﺻﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫إﺣﻘﺎق اﻟﺤﻖ ﺗﺪﻟﻞ ﻋﲆ أﻧﻬﻢ ﻳﻘﻔﻮن‬ ‫ﺻﻔـﺎ ً واﺣﺪا ً ﻣـﻊ أﺑﻨﺎء ﺷـﻌﺒﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺻـﺪور اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻹﻋـﺪام ﻳﺨﻔﻒ‬ ‫وﻃﺄة اﻤﺼﺎب ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ .‬ﻓﺪم‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪ ﻟﻢ ﻳﺬﻫﺐ ﻫﺪراً‪.‬‬ ‫ﺳﺮة ﺧﻠﻒ اﻟﻌﲇ‬ ‫ درس اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﰲ اﻟﻌﻠﻮم‬‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ روﺳـﻴﺎ وﻋﻤﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات ﰲ أذرﺑﻴﺠﺎن‬ ‫ اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺑﻨﻐﻼدﻳﺶ‬‫ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ وﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﺮﺟﺢ اﻧﺘﻘﺎﻟﻪ‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻣﻦ وﻓﺎﺗﻪ‬ ‫ ﻟـﺪى اﻟﻔﻘﻴﺪ اﺑﻦ وﺣﻴﺪ اﺳـﻤﻪ‬‫ﻧـﺎﴏ‪ 22 ،‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻳـﺪرس ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻧﺎﴏ اﺑﻦ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﰲ ﺣﻮار ﺳﺎﺑﻖ ﻣﻊ »اﻟﴩق«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺒﺼﻴﺮي ﻟـ |‪ :‬اﻟﺤﻜﻢ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻼﺳﺘﺌﻨﺎف ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‪ ..‬وﺳﻨﺤﺮص ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻔﻴﺬه‬ ‫ ﻟﻠﻔﻘﻴﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻘﺎء ﻫﻢ ﺧﺎﻟﺪ‬‫وﻧﺎﻳـﻒ وراﻓﻊ وأرﺑﻊ ﺑﻨـﺎت‪ ،‬ﻳﻌﻮﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﺬ أن ﺗﻮﰲ واﻟﺪﻫﻢ‬ ‫‪ -‬ﺣﴬ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض ﻗﺒﻞ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬

‫ﻣـﻦ ﻣﻘﺘﻠﻪ وزوّج أﺧﻮﻳﻪ ﻧﺎﻳﻒ وراﻓﻊ‬ ‫وﻣﻜﺚ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﴩﻳﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ آﺧـﺮ ﻣﻜﺎﻤﺔ ﺗﻠﻘﺎﻫـﺎ ﻣﻨﻪ اﺑﻨﻪ‬‫ﻧﺎﴏ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة ﻣﺴـﺎء‬

‫اﻟﻴـﻮم اﻟـﺬي ﻗﺘﻞ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﻗﺒـﻞ ﻣﻘﺘﻠﻪ‬ ‫ﺑﺴﺎﻋﺘﻦ‬ ‫ً‬ ‫ ﻗﺘـﻞ ﺑﺎﻟﺮﺻـﺎص ﻟﻴـﻼ ﻗﺮب‬‫ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺑﺎﻟﺤﻲ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ ﺑﺪﻛﺎ‬

‫»اﻟﺸﻮرى« ﻳﺴﻘﻂ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ وﺿﻊ اﻟﻤﻤﺎرﺳﻴﻦ اﻟﺼﺤﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫أﺳـﻘﻂ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻠﺴـﺘﻪ أﻣﺲ ﺗﻮﺻﻴـﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺈﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﺮواﺗـﺐ‬ ‫واﻻﻣﺘﻴـﺎزات‬ ‫واﻟﻌـﻼوات‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﻣﺴـﺎواﺗﻬﻢ ﺑﻨﻈﺮاﺋﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺴﺎوون‬ ‫ﻣﻌﻬـﻢ ﰲ اﻟﺸـﻬﺎدات واﻟﺨـﱪات‬ ‫وواﺟﺒـﺎت اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﻟﻢ ﺗﻔﻠﺢ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﺑﻬﺎ ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ وﻣﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ ‪1432/1431‬هـ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﺠﺎوز ﻧﺼﺎب اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻓﻮق‬ ‫‪ 76‬ﺻﻮﺗـﺎ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮﻫـﺎ وﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ‬ ‫‪ 58‬ﺻﻮﺗـﺎ ﻣﻮاﻓﻘﺎ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 55‬ﺻﻮﺗﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﺎ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺳـﺠﻠﺖ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺔ ﺗﻨﺎﻗﻀـﺎ‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ﺑﺎﺗﻔﺎق اﻤﺠﻠـﺲ وأﻋﻀﺎﺋﻪ ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ وأﻳﺪﺗﻬﺎ ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺪاﺧﻼت ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ إﻻ أﻧﻬﺎ ﺳـﻘﻄﺖ ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻌﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻨﺼﺎب اﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﻟﻨﺠﺎﺣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌـﺔ ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻗﺪ ﺗﺒﻨﺖ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﰲ ﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ إﻻ أن ﻣﻘﺪم‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴـﺔ ﻗـﺎل إن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺣﺮﻓﺖ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺘـﻪ ﺻﻴﺎﻏﻴـﺎ وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻋﺎرﺿﻪ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺎﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﺣـﺪا ﺑﻌﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ إﱃ ﻃﻠـﺐ ﺳـﺤﺒﻬﺎ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ﺗﻮﺻﻴـﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻗﺪﻣـﺖ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ وﺳـﻘﻄﺖ ﺑﻤﺎ ﺟﻌﻞ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء ﻳﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺘﻮﺻﻴـﺔ اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫ﻻ ﺑﺘﻮﺻﻴـﺔ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ﻳﺨﺮج ﻋﻦ ﻗﻮاﻋـﺪه اﻤﻌﻤﻮل‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﻗﺒﺘﻪ ﰲ ارﺗﺒﺎك واﺿﺢ ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ اﻷﻣـﺲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗـﺪم اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺘـﻪ ﻣﺮة أﺧﺮى ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ رواﺗﺐ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ وﺑﻌـﺪ ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﺎ‬

‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﻋﻀﺎء ﺳﻘﻄﺖ ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻌـﺪم وﺻﻮﻟﻬـﺎ اﻟﻨﺼـﺎب اﻤﻄﻠﻮب‪.‬‬ ‫وﺛﻤـﻦ اﻤﺠﻠﺲ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟـﻪ ﻣﺎ ﺣﻤﻠﺘﻪ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻣﻦ أرﻗﺎم ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫وﻣـﺎ ﺗﻀﻤﻨﺘﻪ ﻣﻦ ﻣـﺆﴍات ودﻻﻻت‬ ‫ﻋﲆ اﺳﺘﻤﺮار ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ﻧﻬﺠﻬـﺎ اﻟﺘﻨﻤـﻮي ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت وﺑﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻨﻘـﻞ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﻟﻘـﺮاءة‬ ‫اﻤﺘﻔﺤﺼـﺔ ﻷرﻗﺎم اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒـﻦ ﺣﺠـﻢ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻟﺘﻠـﻚ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﻻرﺗﺒﺎﻃﻬﺎ‬ ‫اﻤﺒـﺎﴍ ﺑﺎﻤﻮاﻃﻦ وﺗﻨﻤﻴﺘـﻪ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ ﻟﻪ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﻪ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻳﺆﻛﺪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺟﻠﺴﺔ اﻟﺸﻮرى‪:‬‬ ‫ إﻗﺮار ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ‬‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻮزﻳﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﺘﻨﻤﻮي واﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﻌﺎم‬ ‫ إﻳﺠـﺎد آﻟﻴـﺎت ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ وﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص وﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫أﺳـﺒﺎب ﺗﻌﺜـﺮ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ ﻗﻴـﺎم وزارة اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬‫واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻋﻨﺪ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﺧﻄﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺒﻨـﺎء ﻧﻤـﻮذج ﻤﻌـﺪﻻت اﻟﻨﻤـﻮ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ وﺑﺎﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ دﻋـﻮة ﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬‫ﻹﻳﺠﺎد آﻟﻴﺎت ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻟﺨـﺎص ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫أﺳـﺒﺎب ﺗﻌﺜـﺮ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ ﺗﺒﻨـﻲ ﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬‫ﻟﺨﻄـﺔ زﻣﻨﻴـﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﺤﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻣـﺪرﳼ اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ‬‫ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻟﻔﻨﻲ ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻤﻔﻮﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ ﻟﺤﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﺎﻷﻣـﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﺗﺘﺄﻟـﻒ ﻣـﻦ ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﻣـﻮاد‬ ‫وﺗﺴـﺘﻬﺪف رﻓﻊ ﻗـﺪرات اﻤﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻟـﺪوﱄ ﻟﺤﻘـﻮق‬

‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وإﻳﻔـﺎد اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫داﺧﻞ أﺟﻬﺰة اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ إﻣﻬـﺎل ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ‬‫ﻟﻠـﺮد ﻋـﲆ ﻣﻼﺣﻈـﺎت اﻷﻋﻀـﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ ‪1432/1433‬هـ‪.‬‬ ‫ إﻣﻬﺎل اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﺪراﺳﺔ‬‫ﻣﴩوع ﻧﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ اﻤﻬﻦ واﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﻟﻠـﺮد ﻋـﲆ ﻣﻼﺣﻈـﺎت‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء ﻋﲆ ﻣﴩوع اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ‪:‬‬ ‫ ﻳﺘﺄﻟـﻒ اﻤـﴩوع ﻣـﻦ ﺳـﺖ‬‫ﻋﴩة ﻣﺎدة‪.‬‬ ‫ ﻻ ﺗﺠﻴـﺰ ﻣﻮاد ﻣﴩوع اﻟﻨﻈﺎم‬‫ﻣﺰاوﻟﺔ اﻤﻬﻦ واﻷﻋﻤﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ اﻟﱰﺧﻴﺺ اﻤﻬﻨﻲ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‬ ‫ اﻟﻨﻈـﺎم ﻳﺪﻋـﻮ أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬‫اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت وﻣـﻦ ﰲ‬ ‫ﺣﻜﻤﻬﻢﻟﻠﺤﺼـﻮلﻋـﲆاﻟﱰﺧﻴـﺺ‬ ‫ ﻣﻦ أﺑﺮز اﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺤﺼﻮل‬‫ﻋﲆ اﻟﱰﺧﻴﺺ‪:‬‬ ‫• اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﺆﻫﻞ اﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﻤﺰاوﻟـﺔ إﺣـﺪى اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫إﺣـﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أو‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻌﺎدﻟﻬـﺎ ﻣـﻦ إﺣـﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻤﻌﱰف ﺑﻬـﺎ أو اﻟﻜﻠﻴـﺎت أو اﻤﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫• اﻟﺘﻌﻬـﺪ ﺑﺎﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻤﻴﺜـﺎق‬ ‫اﻤﻤﺎرس اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫• اﺟﺘﻴـﺎز اﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﻘـﺪرات‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﺨﺼﺼﻪ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪرﺟﺎت اﻤﻬﻨﻴﺔ‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮو اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ :‬ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ..‬ﺗﻌﻤﻴﻖ ﻟﺸﺮاﻛﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻟﻔﺘﻨﺔ‬ ‫»ﻧﺎﺋﻤﺔ«‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻘﻼ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺛﻨـﻰ ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻣﺪﻳـﺮي‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻋـﲆ ﻣـﺎ ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺼـﻪ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﱄ اﻟﺠﺪﻳﺪ ‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪوا أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﻤﺎ وﻓﺮﺗﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻋﺘﻤـﺎدات ﺿﺨﻤـﺔ ﺳﺘﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ إﻧﺠـﺎز ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ أﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﺑﻤـﺎ ﻳﺪﻋـﻢ رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺈﻋﺪاد ﻛﻮادر ﻣﺆﻫﻠﺔ‬ ‫ﺗﻐﻄـﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت وﺗﺴـﻬﻢ ﰲ‬ ‫دﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﺎﻧﺎﺟﺔ أن ﺗﺴـﻬﻢ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﰲ دﻓﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﺴﺎرع ‪ ،‬وأوﺿﺢ أن‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ واﻟﺼﻴﺪﻟـﺔ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺴﻴﺴـﺪ ‪ ،‬وﻗـﺎل إن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺳـﺘﺔ ﻋﻘﻮد ﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ﻗﺒـﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﻣﻦ اﻵن ﺗﺸﻤﻞ ﺳـﻜﻨﺎ ً ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫وأﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ واﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﻔﺘﺢ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻ ً أوﺳـﻊ ﻟﺸـﻐﻞ وﻇﺎﺋﻒ إدارﻳﺔ‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻃﻴﺒـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺪﻧﺎن اﻤـﺰروع أن‬ ‫ﻣﺎ ﺧﺼـﺺ ﻣـﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ‬

‫د‪ .‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﻮدي‬

‫د‪ .‬ﻋﺪﻧﺎن اﻤﺰروع‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﺎﻧﺎﺟﺔ‬

‫ﻃﻴﺒـﺔ ﺗﺠﺎوز اﻤﻠﻴـﺎري رﻳﺎل ‪ّ ،‬‬ ‫وﺑﻦ‬ ‫أن ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ ﺗﺴـﺮ وﻓﻖ ﺧﻄﺔ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻳﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘـﻮازن ﺑـﻦ إﻧﺘـﺎج وﻧـﴩ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ ﺑﻴﺌـﺔ ﻣﺤﻔـﺰة‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ‪ ،‬ﻟﻼرﺗﻘﺎء ﻤﺼـﺎف اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺎ ً وﻋﺎﻤﻴـﺎً‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻓـﺮوع اﻤﻌﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﺟـﺮاء ودﻋﻢ اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ إﺛـﺮاء اﻤﻌﺮﻓـﺔ وﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫أﻫﺪاف اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﻌﻘـﻼ إن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺣﻈﻴـﺖ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ﺿﻌـﻒ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬـﺎ ﻟﻠﻌـﺎم‬ ‫اﻤﻨـﴫم‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻐـﺖ ﻣﻠﻴـﺎرا ً‬ ‫وﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳـﺎل ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﺑﺸـﺎﺋﺮ اﻟﺨﺮ‬ ‫ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﻃﻼﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫إذ ﺳﺘﺸـﻬﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻤﻘـﺮرة‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴـﻬﻢ ﰲ أن ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ ﺗﻌﻠﻴـﻢ أﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻤﻌﻤﻮرة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﺶ أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرﻳﻦ و‪ 907‬ﻣﻼﻳـﻦ و‪ 656‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﺳﺘﻀﻤﻦ ﺑﺤﻮل اﻟﻠﻪ اﺳﺘﻜﻤﺎل‬

‫ﻣﴩوﻋـﺎت اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪،‬‬ ‫وﻛﻠﻴﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وزﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻤﴩوﻋـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار ﺑﺮاﻣﺞ وﻋﻘﻮد اﻟﺒﺎب اﻟﺜﺎﻟﺚ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺤﺪاث ﻋﻘﻮد ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻬـﺎم ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﺑﺤﺜﻴـﺔ وﺧﺪﻣـﺎت‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺗﺒـﻮك‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺳـﻌﻮد اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫أن ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺗﺒـﻮك اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎدﻫـﺎ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﻠﻐـﺖ ﻣﻠﻴﺎرا ً‬ ‫و‪ 287‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 615‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎدة ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺨﺼﺼﺎت‬ ‫أﻋﻮاﻣﻬﺎ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻻﻋﺘﻤﺎدات‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺣﺠﺮ اﻟﺰاوﻳﺔ ﰲ ﺑﻨﺎء أي ﺣﻀﺎرة‬ ‫دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﺣﺮص ﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺮ ٍ‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ وﻫﻮ رﻛﻦٌ‬ ‫أﺳﺎﳼ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎم واﻟﻌﺎﱄ ﻧﺼﻴﺒﺎ ً واﻓﺮا ً ﻳﺆﻛﺪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻪ ﰲ دﻋﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺷـﻘﺮاء‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺗﺮﻛـﻲ اﻤﻠﺔ إﱃ‬ ‫أن ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺷـﻘﺮاء ﻟﻬـﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 896‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎدة ‪ 138‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺳـﺘﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻣـﻦ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﻣﺎ ﺗﺼﺒﻮ إﻟﻴﻪ وﻓـﻖ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺜﺎﻗﺒﺔ‬

‫واﻟﺤﻜﻴﻤـﺔ ﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت ﻗﺎﺋﺪ اﻤﺴـﺮة‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻠﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺷـﻘﺮاء‬ ‫واﻤﺮاﻛﺰ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫أن ﻣﻮازﻧـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﻋﻜﺴـﺖ‬ ‫اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺼﺎدﻗـﺔ واﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﻣﻦ ﻟﺪن‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة ﻤﺪ اﻟﻮﻃﻦ ﺑﺎﻟﻜﻮادر اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫اﻤﺆﻫﻠﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻟﺪرﺟﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﻤـﺪ اﻟـﺪاود‪ ،‬إﱃ أن ﻣـﺎ ﺣﻤﻠﺘﻪ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤـﺎﱄ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻋﺘﻤـﺎدات ﺳـﺨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫ﻃﻤﻮﺣـﺔ‪ ،‬ﻫـﻲ ﺛﻤـﺮة رؤﻳـﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ ﻋﻬـﺪه‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋﲆ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت‬ ‫ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﺑﻌﻴـﺪة اﻤـﺪى‪ ،‬ﻟﺘﻌﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎﺗﻴـﺔ وﺗﻔﻌﻴﻞ اﻹﻧﻔﺎق ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃـﻦ ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻧﺜﻤﻦ ﻫﺬا اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻧﺎﻟﺘﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﺳـﻮف ﻧﺴﻌﻰ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎره ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ ﺗﻄﻠﻌـﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺎﺻﻤﻲ أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم ﺑﻠﻐـﺖ ﻣﻠﻴﺎرا ً‬ ‫و‪ 239‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 675‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة ﺗﻘﱰب ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ﻣﻦ ‪ %53‬ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﻨـﴫم‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻀﻤـﻦ ﻟﻬـﺎ اﺳـﺘﻤﺮار ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﺧﻄﻄﻬـﺎ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻜﻔـﻞ‬

‫ﻟﻬـﺎ أدا ًء ﻧﻮﻋﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﺠـﺎل اﻹداري‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‪ ،‬وإرﺳـﺎ ًء أ ْﻣﺘَـﻦ ﻟﺒﻨﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬وﻻﺳـﻴﻤﺎ أﻧﻬـﺎ ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺰﻣﺔ إﻧﺠـﺎزات وﻣﴩوﻋﺎت ﻣﺆﺛﺮة‬ ‫وﺑﻨـﺎءة ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻌﻄـﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ داﻓﻌﻴﺔ أﻗﻮى‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﻤـﻮدي ﻋـﻦ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻠﻴﺎرﻳـﻦ و‪ 350‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً‬ ‫و‪ 989‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ‪ %19‬ﻋﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ ‪ ،‬وأﻛـﺪ أن اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻋﻤﻠﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺑﻨﻴﺘﻬـﺎ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺎﻤﻠﻴﺪاء وﺑﺎﻟﻔﺮوع‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻤﻨﺘـﴩة ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻣﻊ ﺗﻮﻗﻴـﻊ ﻋﻘﻮد‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت ﺟﺪﻳـﺪة ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ‪ 400‬ﻣﻠﻴﻮن ��ﻳﺎل ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ اﻫﺘﻤـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻬـﺎ ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴـﺰ واﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﻧﴩ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺴـﻦ أن‬ ‫ﻣﺎ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ واﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرا ً و‪ 79‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬أﺑﻠﻎ دﻟﻴﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟـﺬي ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻣﻜـﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺠـﺮان ﺑـﺄن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺗﺤﺘﻮي ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ؛ ﺣﻴﺚ ﻳـﺪرس ﻓﻴﻬﺎ ‪ 22‬أﻟﻒ‬

‫ﻃﺎﻟـﺐ وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﰲ ‪ 14‬ﻛﻠﻴﺔ ‪ ،‬واﻋﺘﱪ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺴـﺨﻲ ﻣـﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻤﻜﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻣـﻦ اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬـﺎ وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﻤﻴـﺰ وأن‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﰲ ﻣﻘﺪﻣـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﻜﺎدر اﻟﺘﺪرﻳﴘ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻋـﱪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻘﺮن ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻـﺪور اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟـﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺧﺼﺼـﺖ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌـﺔ ‪ 949‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و ‪ 406‬آﻻف‬ ‫رﻳـﺎل ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻣﻘﺪارﻫـﺎ ‪٪ 92.54‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا ً إﻳﺎﻫﺎ أﻛـﱪ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺰﻳـﺎدة‬ ‫ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم ﻋﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ دﻟﻴـﻞ ﻋﲆ ﺛﺒﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي وﺻﻤﻮده أﻣﺎم‬ ‫اﻷزﻣـﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤﻴﻂ ﺑﺎﻟﻮﻃﻦ اﻟﻐﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻣﺪﻳﺮة ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮة‬ ‫ﻧـﻮرة ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻫﺪى ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﻴﻞ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻫﺘﻤـﺖ ﺑﻤﺎ ﻳﻬﻢ اﻤﻮاﻃـﻦ ﰲ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻛﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫واﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣـﺎ دأﺑـﺖ ﻋﻠﻴـﻪ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘﻨـﺎ اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﰲ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﻪ إﱃ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫ﺣﻤﻠـﺖ ﰲ ﻃﻴﺎﺗﻬـﺎ إﺷـﺎرات ﻗﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺗﺆﻛـﺪ اﻫﺘﻤـﺎم اﻟﻘﻴـﺎدة ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺠﺎﻻﺗﻬﺎ ‪ ،‬وﺑﻦ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺧﺼﺼﺖ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮة ﻧﻮرة أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺎري رﻳﺎل‪.‬‬

‫اﻗﺘﺮﺣﻮا ‪ 70‬ﻣﺸﺮوﻋﴼ ﻋﻠﻰ ﻋﺸﺮة ﻣﺤﺎور ﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻤﺮورﻳﺔ‬

‫ﺧﺒﺮاء‪ ٦٥٠ :‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻣﻠﻴﻮن و‪ ٥١‬أﻟﻒ ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻄﻮع‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ اﻟﺨﱪاء ﰲ اﻟﺨﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻬﺎت ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬أن ﺗﺼﻞ أﻋﺪاد اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم ‪1442‬ﻫـ إﱃ ﻣﻠﻴﻮن و ‪ 51‬أﻟﻔﺎ ً و ‪ 232‬ﺣﺎدﺛﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 8566‬ﺣـﺎدث وﻓﻴﺎت‪ ،‬ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪ 316.6‬و‬ ‫‪ 650‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﰲ ﺣﺎل اﺳﺘﻤﺮ اﻟﻮﺿﻊ اﻤﺮوري ﻋﲆ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ اﻵن‪.‬‬ ‫أوﺿـﺢ ذﻟﻚ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﴍاﻓﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮور اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬ودﻋﺎ إﱃ اﻟﺘﺼﺪي ﻟﻬﺬه اﻟﻜﺎرﺛـﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺿﻊ ﺧﻄﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻧﺨﻔﺎض ﻛﻤـﻲ ﻣﻠﻤـﻮس ﰲ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﺤﻮادث اﻤﺮور‪ ،‬وﺗﺤﺴـﻦ ﺳـﻠﻮك ﺳﺎﺋﻘﻲ اﻤﺮﻛﺒﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻤﻜﺘﺴﺒﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻮادث ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة ﻣﻦ ‪١٤٣٢ - ١٣٩١‬ﻫـ‬ ‫ ﻋﺪد اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ‪ :‬ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻼﻳﻦ و ‪ 182‬أﻟﻔﺎ ً و ‪ 794‬ﺣﺎدﺛﺎ ً‬‫ ﻋﺪد اﻹﺻﺎﺑﺎت‪ :‬ﻣﻠﻴﻮن و ‪ 14‬أﻟﻔﺎ ً و ‪ 688‬إﺻﺎﺑﺔ‬‫ ﻋﺪد اﻟﻮﻓﻴﺎت‪ 149 :‬أﻟﻔﺎ ً و ‪ 802‬وﻓﺎة‬‫ اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ اﻤﺴﺠﻠﺔ ﰲ ‪1432‬ﻫـ‬‫• إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد اﻟﺤﻮادث‪ 544 :‬أﻟﻔﺎ ً و ‪ 179‬ﺣﺎدﺛﺎ ً‬ ‫• إﺻﺎﺑﺎت اﻟﺤﻮادث ﰲ اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ‪ 39 :‬أﻟﻒ ﺷﺨﺺ‬ ‫• وﻓﻴﺎت اﻟﺤﻮادث ﰲ اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ‪ 7153 :‬ﺷﺨﺼﺎ ً‬ ‫• اﻤﻌﺪل اﻟﻴﻮﻣﻲ ﻟﻮﻓﻴﺎت اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ‪ 20 :‬ﺣﺎﻟﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫• ‪ ٪ 73‬ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻞ اﻟﻮﻓﻴﺎت اﻤﺴﺠﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ دون ‪ 40‬ﺳﻨﺔ‬ ‫• ‪ ٪ 75‬ﻧﺴﺒﺔ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﻣﻦ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ دون ‪ 40‬ﺳﻨﺔ‬ ‫أﴎة اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻳﺸﻐﻠﻬﺎ ﻣﺼﺎﺑﻮ اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫• ‪ ٪ 30‬ﻣﻦ ّ‬

‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ ﻋﴩة ﻣﺤﺎور ﻟﻼﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪:‬‬‫• ﺳـﺘﺔ ﻣﺤﺎور رﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ‪ :‬اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ واﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬واﻟﻄﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫واﻹدارة اﻤﺮورﻳـﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬واﻤﺮﻛﺒﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‪،‬‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻻﺳﻌﺎﻓﻴﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫• أرﺑﻌﺔ ﻣﻤ ّﻜﻨﺔ ﻟﻠﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﻛﺄﺳـﺲ ﻟﻠﺨﻄﺔ اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ‪ :‬اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت‪ ،‬واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺎدﻳـﺔ واﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻟﺒﺤﻮث‪ ،‬وﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫ ‪ 70‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ 39 :‬ﻣﴩوﻋﺎ ً وﻗﺎﺋﻴﺎ ً ‪ ,‬وﺗﺴﻌﺔ‬‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻋﻼﺟﻴﺔ‪ ,‬و‪ 22‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﺗﴩﻳﻌﻴﺎ ً وإﻧﻤﺎﺋﻴﺎ ً وإﻧﺸﺎﺋﻴﺎ ً‬ ‫ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻨﺎﴏ ﻟﻀﻤﺎن ﻧﺠﺎح اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‪ :‬إﻧﺸـﺎء ﻣﺠﻠﺲ أﻋﲆ ﻟﻠﻤﺮور‪ ,‬واﻋﺘﻤﺎد‬‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺨﻄﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‪ ,‬وﺗﻮﻓﺮ اﻻﻋﺘﻤﺎدات اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﻤﴩوﻋﺎت‪.‬‬

‫ﻣﺎﻟﻜـﻢ ﻛﻴـﻒ ﺗﺤﻜﻤـﻮن؟ ﺳـﺆال ﻣﺠـﺮد وﻣﺒﻄﻦ ﻤﻦ‬ ‫ﻳﺤﺎول إﻳﻘﺎظ »اﻟﻔﺘﻨﺔ« وﻫﻲ ﻧﺎﺋﻤﺔ‪ ...‬ﻟﻌﻦ اﻟﻠﻪ ﻣﻮﻗﻈﻬﺎ‪...‬‬ ‫أﺧـﴙ أن ﻳﺘﻜﺎﻟﺐ ﻋﲇ ّ ﺷـﺬاذ اﻵﻓﺎق‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬا ﻻ ﺑﺄس ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺮور اﻟﻜﺮام ﻋـﲆ ﺑﻌﺾ ﻣﻮﻗﻈﻲ »اﻟﻔﺘﻨـﺔ« اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻮح ﰲ‬ ‫اﻷﻓـﻖ‪ !...‬أﻛﺎدﻳﻤـﻲ ﻛﺘﺐ ﻣﻘـﺎﻻ ﻣﻠﻐﻤﺎ ﻣﻦ داﺧﻞ أﺳـﻮار‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺘـﻪ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺘـﺪرج ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ ﻛﻼم ﻟﻮﱄ اﻷﻣﺮ ﻣﺒﺎﴍ ًة ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﻧﴩﻫﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻮام اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻔﻬﻤﻮن ﺟﺰءا وﻳﱰﻛـﻮن أﺟﺰاء‪ ،‬وﻟﻴﺘﻪ‬ ‫»ﺧﻠﺪ« إﱃ ﻧﻔﺴـﻪ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻜﺘﺐ ﻣﻮﻋﻈﺘﻪ اﻤﺜﺮة ﻟﻠﻔﺘﻨﺔ‪!...‬‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺤﻤﺪ ﺑﺘﻐﺮﻳﺪاﺗﻪ ﰲ »ﺗﻮﻳﱰ« وﺷـﻄﺤﺎﺗﻪ وﻧﻄﺤﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮﻗﻈﻲ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻓﻘـﺪ ﻫﺮف ﺑﻤﺎ ﻻﻳﻌـﺮف‪ ،‬وﻓﺘﺢ ﺛﻐﺮة‬ ‫ﻳﺼﻌـﺐ ﺳـﺪﻫﺎ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻈﺮوف وﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺑﺎﻟﺬات‪.‬‬ ‫وﺟﻤﺎل ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ دﺧﻞ ﻋﲆ اﻟﺨﻂ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﻔﺰﻋﺔ ﻟﻴﺲ‬ ‫إﻻ‪ ،‬وﺧﺎض ﻣﻊ اﻟﺨﺎﺋﻀﻦ‪ !...‬إﺣﻨﺎ ﻧﺎﻗﺼﻦ ﻳﺎ أﺑﺎ ﺻﻼح؟!‬ ‫ﻳﻤﻮت اﻟﻔﺘﻰ ﺑﺎﻟﺠﻬﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺗﻪ‪.‬‬ ‫و»اﻟﻘﺮﺿـﺎوي« ﻣﻦ ﺣﺎﻓﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﻫﻮ ﻳﺘﺤﺴـﺲ‬ ‫ﺷﺤﻢ أﻛﺘﺎﻓﻪ ﺳﻜﺖ ﺗﻘﻴﺔ ﺛﻢ وﻟﻎ ﻣﻊ اﻟﻮاﻟﻐﻦ‪ !...‬ﻳﺒﺪو أﻧﻨﺎ‬ ‫ﰲ زﻣـﻦ »اﻟﺮوﻳﺒﻀﺔ« وأن اﻹﺳـﻼم أﺻﺒﺢ ﻏﺮﻳﺒـﺎ ﻛﻤﺎ ﺑﺪأ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻧﺘﻈـﺮوا اﻤﺘﻔﻴﻘﻬﻦ ﻣـﻦ زﻣﺮة ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺤﻤﺪ وﻛﺸـﻐﺮي‬ ‫وﺑﺪوي وﻣﻨﺎﴏﻳﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺒﺎﻃﻞ‪.‬‬ ‫اﺣﺬروا اﻟﻔﺘﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺒﻘﻲ وﻻ ﺗﺬر ﻳﺎ ﻛﻠﺒﺎﻧﻲ وﻳﺎ ﻋﺮﻳﻔﻲ‪،‬‬ ‫إذا ﻛﻨﺖ ﰲ ﻧﻌﻤﺔ ﻓﺎدرﻫﺎ‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﻌﺎﴆ ﺗﺰﻳﻞ اﻟﻨﻌﻢ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﻣﺎﻧﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ :‬إﺟﺮاءاﺗﻨﺎ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺔ ‪ ..‬وﺳﻨﻮاﺻﻞ ﻧﺸﺮ اﻟﺘﺠﺎوزات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻤﺴـﻜﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫـﺔ«‬ ‫ﺑﺴـﻼﻣﺔ ﻣﻮﻗﻔﻬـﺎ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﺣﻮل ﺣﻲ اﻟﺮﺑﻮة ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫واﻟﺬي اﺳﺘﺪﻋﻰ ردا ً ﻣﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ أﻳـﺎم ﺷـﻜﻜﺖ ﻓﻴﻪ ﰲ ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫إﺟﺮاءات »ﻧﺰاﻫـﺔ« اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪت‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳـﻮف ﺗﺴﺘﻤﺮ ﰲ ﻣﻨﻬﺠﻬﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺜـﻖ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻛﻔـﺎءة ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‬ ‫وأﻣﺎﻧﺘﻬـﻢ وﺣﻴﺎدﻫـﻢ‪ ،‬ﻷﻧﻬـﺎ ﺑﺬﻟﺖ‬ ‫ﰲ اﺧﺘﻴﺎرﻫـﻢ ﺣﺮﺻﺎ ً ﻫﻲ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ‬ ‫ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺳﻮف ﺗﺴﺘﻤﺮ ﰲ ﻧﴩ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎوزات واﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ‬ ‫اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ اﻟﺬي اﻧﺘﻬﺠﺘﻪ ﰲ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول ﰲ‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﺑـﺎدئ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺣﺎوﻟـﺖ أن ﺗﻮﻛﻞ اﻷﻣﺮ إﱃ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳـﺔ‪ ،‬وﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻧـﴩ ﻋﻦ وﺿـﻊ اﻤـﴩوع‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺠﺪ اﻟﻬﻴﺌـﺔ أن ر ّد اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻛﺎﻓﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ إﻳﻀـﺎح ﻣﺎ ﻃﻠﺒﺘـﻪ‪ ،‬ﻛ ّﻠﻔﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻬﻨﺪﺳـﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻨـﻪ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ اﻷﻃﺮاف اﻤﻌﻨﻴﺔ وﻫﻲ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ واﻤﻘـﺎول واﻻﺳﺘﺸـﺎري‪.‬‬ ‫ووﺻﻔﺖ ﻧﺰاﻫـﺔ« ﻋﺒﺎرة اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺄن‬ ‫»ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ %5‬وأﻧﻬﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻻ ﺑﺄس ﺑﻬﺎ«‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬـﺎ »ﻋﺒﺎرة‬

‫ﻟـﻢ ﺗـﺮد ﰲ ﻗﻮاﻣﻴـﺲ وﻣﺼﻄﻠﺤﺎت‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻣﻌﻬـﺎ ﺗﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت«‪ .‬وأﺿـﺎف اﻤﺼﺪر أن‬ ‫ﻣﻨـﺪوب اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺪأ ﻣﻬﻤﺘـﻪ ﺑﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫اﻷﻣـﻦ ووﻛﻴﻠـﻪ‪ ،‬وأﻃﻠﻌﻬﻤـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﻪ وﻃﻠﺐ ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﺄوﻛﻼ‬ ‫اﻷﻣـﺮ إﱃ ﻣﻨﺪوﺑـﻦ ﻋـﻦ اﻤﻘـﺎول‬ ‫واﻻﺳﺘﺸﺎري‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻠﻔﺎ أي ﻣﺴﺆول‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻤﺮاﻓﻘـﺔ ﻣﻨﺪوب اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي أﻧﻬﻰ ﻣﻬﻤﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ ﺛﻢ ﻋﺎد إﱃ اﻷﻣﺎﻧﺔ وﺣﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻦ ﻣﻠﻒ اﻤﴩوع‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻨﻔﻲ اﺗﻬـﺎم اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻤﻨﺪوب‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺠـﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻟـﻢ ﻳﺘﺒﻖ‬ ‫أﻣﺎﻣﻪ ﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻪ‪ ،‬وﺷـﺪدت اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﲆ أن ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ ذﻛﺮﺗﻪ ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻬﺎ وﰲ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﻬﺎ اﻟﺬي ﺑﻌﺜﺘﻪ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺣـﻮل اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢ وﻓﻘـﺎ ﻟﻠﻮﺛﺎﺋـﻖ واﻟﺼـﻮر‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﺛﻖ ﺑﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﺗﺤﺴﺒﺎ ً ﻷي ادﻋﺎءات ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻘﻴﺒـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ورد ﰲ ﺑﻴﺎن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻚ‬ ‫ﰲ ﺣﻴﺎدﻫﺎ أو ﻗـﺪرة ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‪ ،‬أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﰲ أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﻣﻤﺎ ﻧـﺺ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻟﺼـﺎدر ﺑﺈﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‬ ‫وﻣﺎ أوﺟﺒﺘﻪ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ أوﺟﺒﻪ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺑـﻜﻞ ﺣﻴﺎدﻳﺔ‬ ‫وﺗﺠﺮد‪.‬‬


‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺮﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﺑﻞ‬ ‫ﻓﻲ أم رﻗﻴﺒﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ‬ ‫ّ‬ ‫دﺷـﻦ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﺎن ﺗﺤﻜﻴﻢ اﻹﺑﻞ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻤﺰاﻳﻦ‬ ‫اﻹﺑﻞ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن ﰲ أم رﻗﻴﺒﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﱰﻗﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻺﺑﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻪ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‪ ،‬ﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳﺔ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﻌﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﺻﺎﺣﺐ‬

‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎم ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ ﺑﺰرع أرﺑﻊ‬ ‫ﴍاﺋـﺢ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﱰﻗﻴـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﺑﺄرﺑﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻮق اﻟﻌﺎﺋﺪة ﻣﻠﻜﻴﺘﻬﺎ ﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﻌﺒﺔ اﻹﻧﺘﺎج ﺑﻮزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﺒﻴﻄﺮي ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺮب‪،‬‬ ‫أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻬﺪف ﻹﺛﺒﺎت ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻹﺑﻞ ﻟﻜﻞ ٍ‬ ‫وﺗﺴﻬﻴﻞ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻷﻣﺮاض وﻃﺮق اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ‪ ،‬وﺗﺄﺻﻴﻞ اﻟﺴﻼﻻت ﻟﻠﻤﺮﺑﻦ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺤﺴـﻴﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺳـﺠﻼت اﻟﱰﻗﻴﻢ‪ ،‬إﱃ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﺗﺴـﻬﻴﻞ وﺻـﻮل اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺒﻴﻄﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫أدوﻳﺔ وﻟﻘﺎﺣﺎت ﺑﻴﻄﺮﻳﺔ ﺑﺪون اﺳﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬واﻹﺳﻬﺎم‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻮزارة ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺼﻔـﺎت اﻟﻮراﺛﻴﺔ ورﻓﻊ‬ ‫اﻟﻜﻔـﺎءة اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ واﻟﺘﻨﺎﺳـﻠﻴﺔ ﻟﻺﺑـﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺤﺼﻦ‬ ‫اﻤﺘﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ اﺳﺘﻌﺮﺿﺖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫ﻟﺠﺎن ﺗﺤﻜﻴﻢ اﻹﺑﻞ رﻋﺎﻳﺎ اﻟﻮﺿﺢ ﻓﺌﺔ ﻣﺎﺋﺔ‪ ،‬وأدّى‬ ‫ﻣﻼك اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻘﺴﻢ ﻗﺒﻞ ﺑﺪء اﻟﻌﺮض‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻣﻠﻜﻴﺘﻬﻢ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ورﺷـﺤﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺎ ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﴩة‬ ‫اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻌﻠﻨﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬وأوﺿﺢ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻠﻮي أن ﻋﺮض أﻣﺲ ﺷـﻬﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻟﻨﻴﺎق ﻓﻴﻬﺎ أﻟﻒ‬ ‫ﻧﺎﻗﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺳﱰﺷـﺢ ﻏﺪا ً ﺧﻤﺲ رﻋﺎﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬واﻟﺒﻘﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻛـﺰ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎدس وﺣﺘﻰ اﻟﻌﺎﴍ ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأﻓﺎد أن ﻳﻮم ﻏﺪ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺨﺼﺼﺎ ﻟﻌﺮض‬ ‫وﺗﺼﻨﻴﻒ اﻹﺑﻞ اﻟﻮﺿﺢ ﻓﺌﺔ اﻟﻔﺮدي‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﻓﻊ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴـﺎء ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ إﱃ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻﺪور اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ .‬وﻗﺎل إن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺣﻤﻠﺖ ﰲ‬ ‫ﺛﻨﺎﻳﺎﻫـﺎ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺮ واﻟﻨﻤﺎء ﻟﻬﺬا اﻟﻮﻃﻦ وأﺑﻨﺎﺋﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﻤﺎ ﺗﻀﻤﻨﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﺆﴍات أﻛﺪت ﻗﻮة وﺻﻼﺑﺔ وﻣﺘﺎﻧﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ رﻋـﻰ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ‪ 11‬ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻠﺪ‬

‫ﻓﻴـﻪ أﻫﻞ اﻟﻔﻀﻞ أوﺳـﻤﺘﻬﻢ ﻤﺎ ﻗﺪﻣﻮه ﻣﻦ ﻋﻄـﺎء ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدار ِة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ورﺟﻞ‬ ‫رﺋﻴﺲ‬ ‫ِ‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﺣﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ ِ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠـﱪ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺠﻨﺪان‪.‬‬ ‫وﻓـﺎزت ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻮﺳـﺎم اﻟـﱪ ﻟﻠﴩاﻛﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻓﺎز ﺑﻮﺳـﺎم اﻟﱪ ﻟﻠﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﴍﻛﺔ‬ ‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻓﺎز ﺑﻮﺳـﺎم اﻟﱪ ﻟﻠﺪاﻋـﻢ اﻤﺘﻤﻴﺰ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟـﺮي ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺠﺒﺖ ﺟﺎﺋﺰة وﺳـﺎم اﻟﱪ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔِ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ اﻟﺨﺮي ﻤﺎ رأﺗﻪ اﻟ ﱠﻠﺠﻨ َ ُﺔ‬ ‫ﻟﻌﺪم أﻫﻠﻴﺔ اﻤﺮﺷﺤﻦ ﻟﻨﻴﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻓﺎز ﺑﻮﺳـﺎم اﻟﱪ ﻟﻠﻤﴩوع اﻟﺨـﺮي اﻤﺘﻤﻴﺰ ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ‬

‫ﻣﴩوﻋﺎ »ﻻ ﻳﺠﺘﻤﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺮ وﻣﺮض« ﻤﺮﻛﺰ اﻟﱪ ﺑﺎﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ‬ ‫و«ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻤﻐﺴـﻞ« ﻤﺮﻛﺰ إﻛﺮام اﻤﻮﺗﻰ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وﻣﻨـﺢ وﺳـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷﴎﻳـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﻷﺳـﺒﻘﻴﺘﻪ ﰲ‬ ‫إﻳﺠﺎد أرﺿﻴﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻷﴎﻳﺔ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳﺔ اﻟﺮﺷـﻴﺪة ودﺑﻠﻮم اﻹرﺷﺎد اﻷﴎي واﻤﻨﺘﺪﻳﺎت اﻷﴎﻳﺔ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﺼﻠﺤﻦ واﻟﺠﻮال اﻷﴎي واﻟﻬﺎﺗﻒ اﻻﺳﺘﺸﺎري‪.‬‬ ‫وﻛﺮﻣﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻀﻮﺋـﻲ »ﻋﻄـﺎء« اﻟﺘـﻲ ﻓـﺎزت ﺑﻬـﺎ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺑﻨـﺖ ﺻﺎﻟﺢ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰﺗﻬﺎ ﺷﻴﻚ ﻣﻘﺪم ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻮﳻ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 5555‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻢ ﺣﺠﺐ اﻟﻔﺎﺋـﺰ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪،‬‬ ‫وﻗﺪﻣﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ دروﻋﺎ ً ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻮﳻ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ودرﻋﺎ ً ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻷﺑﻨﺎء اﻤﺮﺣﻮم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻠﺤﻢ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة وأﻣﻦ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ودرﻋـﺎ ً ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﱪ‪ ،‬أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﴏﻓﺖ ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻟﻠﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 52446531‬رﻳﺎﻻ ً ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ‬ ‫‪ %4.5‬ﻋﻦ اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻘﺘﻬﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 634232‬ﺣﺎﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺼﺮع اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﻮﻳﺪ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎدث ﻣﺮوري‬

‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﻮﻳﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺸﺎم‬ ‫ﺗُـﻮﰲ أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﺣﻤـﺪ اﻟﻌﻮﻳـﺪ ﰲ ﺣﺎدث‬ ‫ﻣﺮوري أﻟﻴﻢ ﺗﻌـﺮض ﻟﻪ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻋﻮدﺗﻪ ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة إﱃ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺑﺮﻓﻘﺔ اﺑﻦ ﺧﺎﻟﺘﻪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺮﻗﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ أﺣﺪ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺑﻌﺪ‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ ﺧﻄـﺮة ﺗﻌﺮض ﻟﻬـﺎ‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘـﺮر أن ﻳُﺼـﲆ ﻋﲆ اﻟﻔﻘﻴـﺪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺻﻼة ﻋﴫ اﻟﻴﻮم اﻹﺛﻨﻦ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻊ‬ ‫اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻠﺼـﻼة ﻋـﲆ اﻟﺠﻨﺎﺋﺰ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ اﻟﺬي ﻳﺨﻄﺐ ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ا“ﺣﺴﺎء ﻳﻬﻨﺊ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺻﺪور اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ وﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﺮ اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‪ ،‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

‫أﺣﺪ أﻃﺒﺎء وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﻳﺠﺮي ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰﻗﻴﻢ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ(‬

‫ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ارﻫﺎﺑﻴﻴﻦ؟‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫أﻟﻘﺖ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ اﻹﻣﺎرات اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺧﻠﻴﺔ‬ ‫»إرﻫﺎﺑﻴﺔ » ﺗﻀﻢ إﻣﺎراﺗﻴﻦ وﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺪ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻫﺠﻤـﺎت ﺗﻤﺲ ﺑﺎﻷﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻺﻣﺎرات واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟـﺪول اﻤﺠﺎورة‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ أﻓـﺎدت وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء‬ ‫اﻹﻣﺎرات‪) .‬اﻧﺘﻬﻰ(‬ ‫ﻻﺑـﺪ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻣﻦ ﺟﺬورﻫﺎ ّ‬ ‫وإﻻ ﺳـﺘﻈﻞ‬ ‫ﺷـﺠﺮة اﻹرﻫـﺎب وارﻓﺔ ﻣﺜﻤـﺮة‪ .‬ﻧﺤﻦ أﻳﻀـﺎ ً ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻓﻜـﺮة أﺣـﺪ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ ودراﺳـﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع إﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ وﺟﻌﻠﻬـﻢ ﻣﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺤﻦ ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ اﻤﺠﺮى اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﻠﺤﻴﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻻﻳﻌـﻮدون ﻟﻺرﻫﺎب ﻣﺮة ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت ﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﺗﺒﻨﺘﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أو ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺑﻬـﺎ ﻣﺮاﻛـﺰ ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻫﻨـﺎك ﻣـﴩوع رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺘﻴـﺎت وﻣﴩوع إﻗـﺮاض اﻟﻔﻘﺮاء وﻣـﴩوع اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ‪...‬إﻟﺦ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜـﻦ إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻜﻮن‬ ‫ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎل أﺣـﺪ اﻤﻔﻜﺮﻳﻦ ﰲ ﺗﺠﺮﺑﺘـﻪ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺘﻄﺮﻓﻦ ﺳﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬ﻋﱪ ﺧﻄﻮﺗﻦ أو ﻧﺎﺣﻴﺘﻦ ﻣﻬﻤﺘﻦ‪:‬‬ ‫ أوﻻً‪ ..‬ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻬﻢ ﻣﻬﺎرات ﺟﺪﻳﺪة ﻛﻲ ﻳﻌﻴﺸﻮا ﺣﻴﺎة‬‫ﺳﻮﻳّﺔ‪ ،‬ﻧﺪرﺑﻬﻢ ﻋﲆ أﻋﻤﺎل ﻣﻔﻴﺪة ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن أن ﻳﻜﺴﺒﻮا‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ أرزاﻗﻬـﻢ وأن ﻳﺴـﺎﻫﻤﻮا ﰲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺳﻠﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك أﻣﺮان اﻷول إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻬﻢ ﻟﻼﺧﺘﻼط ﺑﻐﺮ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ أو ﺑﻐﺮ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ وﺑﻐﺮ ﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﻳﺮوا اﻟﺘﻨـﻮع واﻻﺧﺘﻼف ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﺎﺳﻘﺎ ً وﻟﻴﺲ ﻛﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻇﺎﻤﺎً‪.‬‬ ‫ أﻣـﺎ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺒﻌـﺪ ﻫﺬا اﻻﺧﺘﻼط ﺑﺠﻤﺎﻋﺎت‬‫ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻛﻨـﺎ ﻧﺘﻴﺢ ﻟﻬـﻢ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻋﲆ ﺑﻌـﺾ اﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻟﻔﻨﻴـﺔ ﺛﻢ ﻧﻌﻄﻴﻬـﻢ ﻗﺮوﺿﺎ ً ﻟﻜـﻲ ﻳﺒﺪأوا‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﴩوﻋﺎت ﺻﻐﺮة أو ﻧﺠﺪ ﻟﻬﻢ أﻋﻤﺎﻻ ً ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ‪ ..‬ﻫﺬه ﻛﺎﻧﺖ وﺳـﻴﻠﺘﻨﺎ‬ ‫ﻹﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ‪.‬‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺮﻳﺲ اﻟﺴﺠﻦ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺤﻴﺎة اﺑﺘﺴﻤﺖ ﻟﻲ ﺑﻌﺪ ‪ 16‬ﻋﺎﻣﴼ‬

‫أﻣﻞ ﺗﺰف ﺧﺒﺮ ﻋﺘﻖ رﻗﺒﺔ واﻟﺪﻫﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻛﺘﻤﺎل ﻣﺒﻠﻎ اﻟﺪﻳﺔ ‪ ٢٧‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫زﻓـﺖ »أﻣﻞ« ﻃﻔﻠـﺔ ﻋﺮﻳﺲ ﺳـﺠﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺧـﱪ ﻋﺘﻖ رﻗﺒﺔ‬ ‫واﻟﺪﻫﺎ ﻟﻪ داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ دوّت ﴏﺧﺔ اﻟﻔﺮح ﰲ‬ ‫ﺟﻨﺎح اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص‪ .‬وﺗﻠﻘﻰ ﻋﺮﻳﺲ اﻟﺴـﺠﻦ ﻋﻮض‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬اﺗﺼﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴـﺎ ً ﻣﻦ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ ﺣﻤﻠﺔ ﻋﺘﻖ‬ ‫رﻗﺒﺘﻪ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﻨﺎد ﺑﻦ ﻓﺎرس اﻟﺤﻮﻳﻔﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺧﱪه ﺑﺎﻛﺘﻤﺎل‬ ‫ﻣﺒﻠـﻎ دﻳﺔ اﻟﺘﻨﺎزل اﻤﴩوط ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﺼـﺎص ���ﺤﻘﻪ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪27‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﻳﻮم ‪ 29‬ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﺻﻔـﺮ اﻟﺠـﺎري‪» .‬اﻟﴩق«ﻫﺎﺗﻔﺖ‬ ‫ﻋﺮﻳﺲ اﻟﺴـﺠﻦ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻴﻪ اﻟﺨﱪ وﻗﺎل‪» :‬اﻟﺪﻧﻴﺎ اﺑﺘﺴـﻤﺖ ﱄ ﺑﻌﺪ ‪16‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﺸـﺘﻬﺎ ﺧﻠـﻒ اﻟﻘﻀﺒﺎن‪ ،‬أﺧـﺮا ﺳـﺄﺧﺮج‪ ،‬وأﺣﺘﻀﻦ ﻃﻔﻠﺘﻲ‬ ‫أﻣﻞ«‪ ،‬وأﺿﺎف‪» :‬ﺷﻜﺮا ﻟﻜﻞ ﻣﻦ وﻗﻒ ﺑﺠﺎﻧﺒﻲ‪ ،‬ﺷﻜﺮا ﻟﻜﻞ ﻣَﻦ ﺳﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﺘـﻖ رﻗﺒﺘﻲ‪ ،‬ﺷـﻜﺮا ﻟـ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻲ دﻋﻤـﺖ ﻗﻀﻴﺘﻲ إﻋﻼﻣﻴﺎً«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻗﺪ ﻧﺠﺤﺖ ﰲ ﺟﻤﻊ ‪ 14‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﺣﺘﻰ ﻳﻮم أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻜﺘﻤـﻞ اﻤﺒﻠﻎ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة‪ ،‬وﺷﻬﺪ ﺣﻀﻮر اﻟﻄﻔﻠﺔ أﻣﻞ اﻟﺘﻲ ﻧﺎﺷﺪت اﻟﺤﻀﻮر ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫واﻟﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‪» :‬ﻳـﺎرب ﺑﺎﺑﺎ ﻳﻄﻠـﻊ«‪ ،‬ﻫﺬا ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻠﻘـﺖ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﺠﺎح اﻛﺘﻤﺎل اﻤﺒﻠﻎ ﻗﻄﻌﺔ أرض ﻫﺪﻳﺔ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬

‫أﻣﻞ ﺑﻦ أﻳﺪي اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻠﺔ )اﻟﴩق(‬

‫اﻧﻔﺠﺎر اﻟﺨﻂ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻳﻮﻗﻒ ﺿﺦ اﻟﻤﻴﺎه ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﻛﴪ ﻃـﺎرئ ﰲ ﺧﻂ اﻤﻴﺎه اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﺿﺦ اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة إﱃ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻏﺮق ﻃﺮﻳﻘﻲ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ وأﺣﺪ وﺟﺰء ﻛﺒﺮ ﻣﻦ أزﻗـﺔ وﻃﺮق ﺑﻠﺪة اﻟﺒﺤﺎري‪،‬‬ ‫واﻧﻘﻄﺎع ﺗﺪﻓﻖ اﻤﻴﺎه ﻋﻦ ﻣﻨﺎزل اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﻌﺪة ﺳـﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺮض ﺧﻂ اﻤﻴـﺎه ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻟﺬي ﻳﺒﻠـﻎ ﻗﻄﺮه ‪450‬‬ ‫ﻣـﻞ إﱃ اﻧﻔﺠﺎر ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻣﻦ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬وأدى إﱃ ﺗﺪﻓﻖ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﺑﻐﺰارة ﻤﺴﺎﻓﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻋﲆ اﻣﺘﺪاد ﺷﺎرع أﺣﺪ وﺷﺎرع اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬ودﺧﻮل اﻤﻴﺎه إﱃ أزﻗﺔ وﻃﺮق ﺑﻠﺪة اﻟﺒﺤﺎري وﺣﺎﴏت‬ ‫اﻤﻴﺎه ﻣﻨﺎزل اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ إرﺑﺎك اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻋﻠﻘـﺖ ﺑﻌﺾ اﻤﺮﻛﺒـﺎت ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻔﺮ اﻤﻨﺘـﴩة ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺬي ﻏﻄﺘﻪ اﻤﻴﺎه ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ إدارة ﻓـﺮع اﻤﻴـﺎه ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻜﴪ ﻃﺎرئ وﺑﺪون ﺗﻌﺪﻳﺎت‪ ،‬وأن ﻓﺮق اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺑﺎﴍت اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﻓﻮر وﻗﻮع اﻟﻜﴪ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﺗﺪﻓﻖ اﻤﻴﺎه ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة ﻇﻬﺮاً‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ إﻳﻘﺎف ﺿﺦ اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺪﻓﻖ ﻋﱪ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺨﻂ اﻟﻨﺎﻗﻞ ﺑﻜﻤﻴﺔ ‪ 800‬ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﺗﴪﺑﺖ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ أﺣﺪ ﺑﻌﺪ أﻧﻔﺠﺎر اﻟﺨﻂ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺗﺸﺪد ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻀﻮر ﻓﻲ ا‚ﺳﺒﻮع ا‚ﺧﻴﺮ ﻗﺒﻞ اﺧﺘﺒﺎرات ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم‬ ‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬ﻋـﲇ آل ﻓﺮﺣـﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‬

‫ﺷـﺪّد ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴــــﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬ ‫اﻟﴩﻗﻴــــــﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻤﺪﻳﺮس‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻟﻘﻴﻢ‪،‬‬ ‫واﻋﺪا ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎﱄ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﻌـﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ إﱃ أن‬ ‫ﻫـﻞ ﺗﻌﻠـﻢ أن ﺑﻠـﺪا ً‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻧﺴـﺒﺔ ﺣﻀﻮر اﻟﻄﻼب ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻟﻴﺎﺑﺎن ﻻﻳﺸﱰي »اﻟﺰﺑﻮن«‬ ‫اﻤﺪارس ﻓﱰة ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﺑﻄﻴﺨـﺔ أو »ﺣﺒﺤﺒﺔ«‬ ‫‪.%100‬‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ إﱃ اﻟﺤﺒﺤـﺐ‪ -‬إﻻ‬‫وﻟﻔﺖ ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ أﻣﺲ ﺑﺄﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﻔﺮﻗـﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﻌـﺔ؟! وﻫﺬا‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮري اﻟﻄﻼﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺮاﻓﻘﻬـﻢ ﺣﺘـﻰ ﰲ ﺑﻘﻴـﺔ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﻔﻮاﻛﻪ ﻣﻦ ﺑﺮﺗﻘﺎل وﺗﻔﺎح!‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻜـﺬا ﻓﺎﺟﺄﻧـﻲ ﺻﺪﻳﻘـﻲ‬ ‫إﱃ أﻫﻤﻴﺔ اﺳـﺘﻐﻼل أﻧﺪﻳﺔ اﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻣﻦ اﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫ووﻋـﺪ ﺑـﺄن ﺗﻜـﻮن اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮاً! ﻗﻠـﺖ ﰲ ﻧﻔـﴘ‪:‬‬ ‫ﺻﻮﺗﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻫﻲ ﻗﻴﻢ اﻹدارة‪.‬‬ ‫ﻳﺤﺒـﻮن اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﺎﻟﺠـﺰء‬ ‫وﰲ اﻤﺠﻠﺲ أﺛﻨﻰ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﺧـﻼف ﻧﻈﺮﺗﻨـﺎ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋـﻪ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﻸﻣـﻮر ﺑﺎﻟﺠﻤﻠـﺔ‪ ،‬وﻟﺴـﻨﺎ‬ ‫وﻗـﺎل »أﻧﺘﻢ ﻣﻦ ﻧﻌـﻮّل ﻋﻠﻴﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻷدﻟـﺔ وﺑﺮاﻫﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬وأي ﻗﺮار ﺗﺘﺨﺬه‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺳﺄﺳـﻮق‬ ‫اﻹدارة ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻜـﻢ ﺻﻮت ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﺗﺬﻛـﺮاً‪ ،‬ﻓﺜﻘﺎﻓﺘﻨﺎ‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﺨﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻓﻜﺎرﻛـﻢ اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﴩاﺋﻴـﺔ أن »اﻟﺰﻳﺎدة ﺧﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﻓـﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺠـﻮدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﻘﺼـﺎن«! ﻟـﺬا ﻧﻘﺒﻞ‬ ‫واﻹﺑﺪاع‪ ،‬وﺣﺮيٌ ﺑﻨﺎ ﺧﺪﻣﺘﻜﻢ«‪.‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟـﴩاء ﺑﴩاﻫﺔ وﻛﺄن‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻋـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺨـﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻣﻘﺒﻞ ﻋـﲆ ﻣﺠﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺒﴩا ﺑﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫وﻋﻠﻴﻨـﺎ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﺬﻟـﻚ!‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وﺑﻨـﺎء اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺑـﻞ إن اﻟـﴩاء ﺑﺎﻟﺤﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻓﺼﺢ اﻤﺪﻳﺮس‪،‬‬ ‫ﻧﻌـﺪّﻩ ﻋﻴﺒـﺎ ً ﻣﺸـﻴﻨﺎ ً ﻗـﺪ‬ ‫ﻋـﻦ ﻧﻴـﺔ اﻹدارة إﻳﺠـﺎد ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫ﻳﻔﻬـﻢ ﻣﻨـﻪ أﻧﻨـﺎ ﺑﺨـﻼء‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺗﻔﺎﻋﲇ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺧﻠﻖ‬ ‫وﺣﺮﻳﺼـﻮن! وﻻﻳﻘﺘـﴫ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﺗﺴﻮده اﻟﻘﻴﻢ‪.‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋـﲆ اﻟﺘﺴـﻮق ﺑـﻞ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻹﻧﺠﺎﺑﻴﺔ«‬ ‫ﻓﻬـﻢ ﻗـﺪ ﻳﻜﺘﻔـﻮن ﺑﻄﻔﻞ‬ ‫أو ﻃﻔﻠـﻦ أﻣـﺎ ﻧﺤـﻦ ﻓﻼ!‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﺤﻤﻖ اﻻﻏـﱰار ﺑﺘﻠﻚ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺸـﻒ‬ ‫ﺗﻔﴚ »اﻟﻀﻌﻒ« ﰲ ﻓﺤﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫»اﻟﺸـﻨﺒﺎت« اﻟﺸــــﺮﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺨﺼﻮﺑـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ واﻟﺒﻴﻮت‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﻣﺪرﺳـﺔ »ﺛﺎﻧﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﻣﻤﺘﻠﺌﺔ ﺑﺎﻟﻌﻴﺎل‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح« ﻟﻠﺒﻨﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫واﻤـﺪارس ﻛﺬﻟـﻚ! ﻟﺪرﺟـﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣـــــﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات‬ ‫أﻧـﻚ ﻗﺪ ﺗﺘﻮﺳـﻂ ﺑـﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫ﺗﻌـﺮف وﻣـﻦ ﻻﺗﻌـﺮف ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﺠــــﻮال وﺗﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫أﺟﻞ أن ﺗﺠﺪ ﻣﻘﻌﺪا ً دراﺳـﻴﺎ ً‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ »واﺗﺴـﺎب«‪،‬‬ ‫ﻻﺑﻨـﻚ »اﻟﺜﺎﻣـﻦ ﻋـﴩ« ﰲ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر »أﻧﺎ ﻣﻌﻚ«‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﺰل‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻔﻜﺮة اﻤﺮﺷـﺪ اﻟﻄﻼﺑﻲ‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻨﺠـﺢ ﺗﻮﺳـﻼﺗﻚ أو‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻀﺎﻣـﻦ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫ﺗﺒـﻮء ﺑﺎﻟﺨـﴪان‪ ،‬وﻛﻔـﻰ‬ ‫أن اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ‪563‬‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ دﻟﻴـﻼً ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﺤﺒﻮن‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪،‬‬ ‫اﻻﺻﻄﻴﺎد ﰲ ﻓﺤﻮﻟﺔ اﻟﻘﻮم!‬ ‫وﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﺳﺘﺸـﺎرات‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﺔ »اﻟﺠﻤﻠـﺔ« ﺗﻼزﻣﻨﺎ‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳـﺔ وﻧﻔﺴـﻴﺔ ﻟﻬـﻢ ﺧـﻼل‬ ‫ﺣﺘﻰ ﰲ اﻷراﴈ‪ ،‬ﻓﻼ »ﻳﻤﲇ‬ ‫ﻓﱰة اﻻﻣﺘﺤﺎﻧـﺎت‪ ،‬ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻴﻨﻨـﺎ« اﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋـﲆ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﻗﻄﻌـﺔ أرض ﺻﻐـﺮة ﺑـﻞ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ ﺧﻼل ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫»ﻧﻠﻬـﻒ« ﺑﺎﻟﺠﻤﻠـﺔ ﻣﺌـﺎت‬ ‫ﺗﻤﺘﺪ ﻧﺤﻮ إﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﻬﻜﺘﺎرات ‪-‬ورﺑﻤﺎ اﻵﻻف‪-‬‬ ‫‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻟﻨﺠﻌﻠﻬﺎ ﻣﺨﻄﻄﺎت ﻧﺒﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﻫﺎﺗـــــﻒ ﺟـﻮال ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫أو »ﻧﺤﻮّﺷﻬﺎ« دون أن ّ‬ ‫ﻳﺮف‬ ‫اﺳﺘﺸﺎرات اﻟﻄﻼب ﻋﱪ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﻟﻨـﺎ »رﻣـﺶ« وﻫـﺬا »ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺒﺎﴍ‪ ،‬وﺗﻘﻨﻴﺔ »اﻟﻮاﺗﺴﺎب«‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﻓﻀﻞ رﺑﻲ«!‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻢ اﻟﺮﻗﻢ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﻼب‪،‬‬ ‫وﻧـﴩه ﰲ ﺻﻔﺤﺔ اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋﲆ‬ ‫@‪alhadadi‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻴﺲ‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬ ‫ﺑﻮك‪.‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ! )‪(١‬‬

‫ﺟﻮال اﺳﺘﺸﺎري ﻟﻄﻼب‬ ‫ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻨﺠﺎح ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﺗﻘﻠﻴﺺ ﻛﻤﻴﺎت اﻟﻤﻴﺎه ﺑﺎﻟﺨﻔﺠﻲ ﺳﺒﻌﺔ أﻳﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﻋـﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ أﻫـﺎﱄ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﻔﺠـﻲ إﱃ أﺧـﺬ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃﺎﺗﻬـﻢ اﻤﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺧﻔـﺾ ﻛﻤﻴﺎت اﻤﻴـﺎه ﱠ‬ ‫اﻤﺤﻼة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻐﺬي اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ اﻤﻴـﺎه‬ ‫اﻤﺎﻟﺤـﺔ ﺑﺄﻋﻤـﺎل ﺻﻴﺎﻧـﺔ دورﻳـﺔ‬ ‫ﻹﺣـﺪى وﺣﺪاﺗﻬﺎ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﺳـﻴﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻔﺾ ﻛﻤﻴﺎت اﻤﻴﺎه‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺤﻼة ﻤﺪة ﺳـﺒﻌﺔ أﻳـﺎم اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ وﺣﺘﻰ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻠﻴﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻌـﺪل اﻟﻀﺦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﻠـﻚ اﻟﻔـﱰة ‪ 17‬أﻟـﻒ ﻣﱰ‬

‫ﻣﻜﻌﺐ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﻴـﺎه ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس أﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﺴـﺎم إن ﻣﻴﺎه اﻵﺑﺎر‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻛﱪﻳﺘﻴﺔ وﻏﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺨﺪام‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ ﻓـﺈن أي‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﺾ ﻃﺎرئ ﻣﻦ اﻤﺼﺪر اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫ﻳﺆﺛـﺮ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻀﺦ ﰲ اﻟﺸـﺒﻜﺔ وﻫﻮ ﺧﺎرج إرادة‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺒﺴـﺎم إﱃ أن ﻓـﺮع اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ ﺳﻴﻘﻮم ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ ﺻﻬﺎرﻳـﺞ اﻤﻴـﺎه اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻄﺎرﺋﺔ ﻟﻸﻫﺎﱄ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة ‪.‬‬


‫اأمير سلطان بن‬ ‫ناصر يزور معالم‬ ‫اأحساء السياحية‬ ‫ويشيد بها‬ ‫محليات‬ ‫وحي المرايا‬

‫الميزانية‬ ‫«اسألوا‬ ‫المواطن‬ ‫البسيط»‬

‫اأحساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫زار صاحيب السيمو املكيي اأمر سيلطان‬ ‫بن نار بن عبدالعزيز‪ ،‬مسياء أمس اأحد‪،‬‬ ‫امعاليم السيياحية التاريخيية ي محافظية‬ ‫اأحساء‪ ،‬حيث تجول ي قر إبراهيم اأثري‬ ‫ي مدينية الهفوف‪ ،‬وكان ي اسيتقباله مدير‬ ‫فرع الهيئة العامة للسيياحة واآثار ي باأحسياء‬ ‫عيي بين طاهير الحاجيي‪ ،‬وباحيث اآثيار خالد‬ ‫الفريدة‪ ،‬وامرشد السياحي عبدامحسن السبيعي‪.‬‬

‫واسيتمع إى رح الفريدة عن تاريخ القر‪،‬‬ ‫وتوجيه إى زييارة منيزل البيعية ي حيي الكوت‬ ‫بالهفيوف‪ ،‬اليذي باييع فيه أهياي اأحسياء املك‬ ‫عبدالعزييز‪ ،‬حيث شياهد بعيض مقتنياتيه التي‬ ‫تعود إى تاريخ ضم اأحسياء من قبل املك اموحد‪،‬‬ ‫وزار حديقة اأسيود اإفريقية‪ ،‬كما شاهد معرض‬ ‫الراث الذي يضم بعض الحرفين كصانع الفخار‪،‬‬ ‫وامداد‪ ،‬وحايك البشوت‪ ،‬وخبز التاوة‪ ،‬وخبز التنور‬ ‫اأحمير‪ .‬وتوجيه إى منتيزه املك عبدالليه البيئي‪،‬‬ ‫التابيع أمانية اأحسياء اليذى يضم أكير نافورة‬

‫‪8‬‬

‫تفاعليية ي العالم‪ ،‬حييث كان ي اسيتقباله مدير‬ ‫العاقيات العامية والناطق اإعاميي لأمانة بدر‬ ‫الشيهاب‪ ،‬وأشياد اأمر بتوي الشيباب السعودي‬ ‫تشغيل وصيانة النافورة التفاعلية‪.‬‬ ‫ووصيف اأمير سيلطان شيباب ومسيؤوي‬ ‫اأحساء بأنهم مرب مثل ي الروح التي يمتلكوها‬ ‫ي حبهيم لوطنهيم ولراثهم وللمواقيع التاريخية‪،‬‬ ‫داعيا ً إى العناية بالراث وتعريف جيل الشيباب به‬ ‫استشيعار الحار وامسيتقبل واارتباط باماي‬ ‫واانتماء لهذا الوطن‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 18‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 31‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )393‬السنة الثانية‬

‫أمير الشرقية يكرم برنامجين دعويين ومسجدين‬ ‫وثمانية خطباء وداعية في حفل جائزته للدعوة‪ ..‬السبت‬ ‫غانم الحمر‬

‫حتما ستزيد اميزانية‪ ،‬وستنمو اإيرادات عما قدر لها‬ ‫حتى لو نقصت أستعار البترول أو تناقص تصدير النفط‬ ‫للختارج‪ ،‬عندما تغلتق صنابر الهدر التتي كانت تهرق ي‬ ‫حقول الفستاد‪ ،‬وتراقب امروفات‪ ،‬ويتحتول امال العام‬ ‫من مال ستائب إى مال ي حرزه وي خزائنه اموثقة‪ ،‬وحن‬ ‫يرب عى يد اللصتوص وامتواطئن ويحارون من كل‬ ‫جانب‪ ،‬وتوسد اأمانة إى اأقوياء اأنقياء‪ ،‬عندما يتهيأ كل‬ ‫ذلك فإن اميزانية ستزيد وسيبارك الله ي القليل وي الكثر‪.‬‬ ‫هتذا العام اميزانية تجاوزت الرليتون بمائتي مليار ريال‪،‬‬ ‫وهي اأكر ي تاريخ الدولتة‪ ،‬وهذا املك امبارك قالها أكثر‬ ‫متن مرة (ا عتذر)‪ ،‬فمن كان يتحجج بقلتة اموارد أصبح‬ ‫اآن يضتع احتياجاتته فتلبى لته كاملة‪ ،‬ولم يتبق ستوى‬ ‫العمتل وتريف هذه اأموال فيمتا ينفع الناس عى هدى‬ ‫وبصرة‪.‬‬ ‫ولعل أبرز متاي اميزانية الرليونية لهتذا العام أن قطاعي‬ ‫التعليتم والصحتة استتحوذا عتى النصيب اأكر بنستبة‬ ‫قاربتت ثلتث اميزانية‪ ،‬ومع هتذا اتزال مخرجتات هذين‬ ‫القطاعن من أستوأ مالدينا من مخرجتات‪ ،‬فأبناؤنا أثناء‬ ‫التعليتم ايحبتون مدارستهم‪ ،‬وبعتد تخرجهتم تتلقفهم‬ ‫البطالتة‪ ،‬والداخل إى مستشتفياتنا مفقود والخارج منها‬ ‫مولود وكم من مريض خرج بمقص الطبيب ي أحشائه!‬ ‫أخترا‪ ،‬ستتكون اميزانيتة مؤثترة وملموستة عندما‬ ‫تتحتول من أرقتام مهولة ي ‪ 12‬خانة عريتة إى رفاهية‬ ‫وجودة ي الخدمات مواطن بسيط ي قرية نائية بمملكتنا‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمر سلطان يتجول ي قر إبراهيم اأثري‬

‫(تصوير‪ :‬وليد الفرحان)‬

‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬ ‫وافق أمر امنطقة الرقية صاحب‬ ‫السمو املكي اأمر محمد بن فهد‬ ‫بن عبدالعزيز وصاحب جائزة اأمر‬ ‫محمد بن فهد للدعوة وامساجد‬ ‫ورئيس مجلسها اأعى عى إقامة‬ ‫الحفل التكريمي الثالث للجائزة ي‬ ‫دورتها الثانية‪ ،‬ورح أمن عام‬ ‫الجائزة الشيخ عبدالله بن محمد‬ ‫اللحيدان بأن الحفل سيقام عى‬ ‫رف أمر امنطقة يوم السبت ‪23‬‬ ‫صفر بحضور مفتي عام امملكة‬ ‫ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة‬ ‫البحوث العلمية واإفتاء سماحة‬ ‫الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل‬

‫اأمر محمد بن فهد‬ ‫الشيخ‪ .‬وأكد موافقة أمر امنطقة‬ ‫عى تكريم برنامجن دعوين‬ ‫وجامعن وثمانية خطباء وداعية‬ ‫واحد‪ ،‬وسيتم نر اأسماء ي حفل‬

‫• عيدد القروض اممنوحة منيذ مطلع العام اماي الجياري وحتى ‪ 27‬محرم‬ ‫اماي بلغ ‪ 423‬قرضاً‪.‬‬ ‫• قيمة إجمالية للقروض واإعانات بنحو‪ 153‬مليونا ً و ‪142021‬رياا ً‬ ‫• قيمية القروض التي قدمها صنيدوق التنمية الزراعية بلغت ‪ 149‬مليونا ً و‬ ‫‪ 366124‬رياا ً ‪.‬‬ ‫• اإعانات نحو ‪ 4.017.655‬ريااً‪.‬‬ ‫• نصيب محافظة اأحساء ‪ 283‬قرضا ً بقيمة ‪ 4‬ماين ‪ 213‬ألف و‪ 40‬ريااً‪.‬‬ ‫• محافظة القطيف ‪ 114‬قرضا ً بقيمة ‪ 88143932‬رياا ً ‪.‬‬ ‫• محافظة حفر الباطن ‪ 4‬قروض بقيمة ‪ 798365‬ريااً‪.‬‬ ‫• محافظة قرية العليا ‪ 22‬قرضا ً بقيمة ‪ 18960729‬رياا ً ‪.‬‬ ‫• امستفيدون ‪ 301‬مزارع عادي بقيمة ‪ 42962355‬ريااً‪.‬‬

‫التكريم‪ .‬وي سياق آخر يدشن أمر‬ ‫امنطقة اليوم ي مقر اإمارة اموقع‬ ‫اإلكروني لكري اأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬لتنمية الشباب‪.‬‬ ‫ومن جهة ثانية أشاد نائب‬ ‫أمر امنطقة صاحب السمو اأمر‬ ‫جلوي بن عبد العزيز بن مساعد‬ ‫بالدور الذي يقوم به صندوق‬ ‫التنمية الزراعية بامنطقة من‬ ‫خدمات للمستفيدين‪ ،‬وحث عى بذل‬ ‫امزيد من الجهد والعطاء لخدمة‬ ‫امستفيدين والوصول بخدمات‬ ‫الصندوق إى أعى امستويات ي‬ ‫ظل حرص ودعم حكومة خادم‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز ووي العهد نائب رئيس‬

‫مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب‬ ‫السمو املكي اأمر سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬عى كل ما يخدم الوطن‬ ‫وامواطن والتوجيهات امستمرة‬ ‫لجميع الجهات بالعمل بإتقان‬ ‫وتقديم امأمول منها ي سبيل خدمة‬ ‫الوطن وامواطن‪.‬‬ ‫جيياء ذلييك خييال استقباله‬ ‫بيياإمييارة أمييس مدير صندوق‬ ‫التنمية الزراعية بالرقية امهندس‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالله السماعيل‪،‬‬ ‫حيث تم تسليمه تقريرا ً عن أعمال‬ ‫الصندوق وإنجازاته خال الفرة‬ ‫اماضية‪ .‬ويرأس نائب أمر امنطقة‬ ‫باإمارة اليوم اجتماع لجنة السامة‬ ‫امرورية‪.‬‬

‫• سبعة مشاريع زراعية بقيمة ‪ 8048407‬رياات‪.‬‬ ‫• ‪ 73‬قرضا ً لصيادي اأسماك بقيمة ‪ 22515840‬ريااً‪.‬‬ ‫• ‪ 43‬قرضا ً مربي النحل بقيمة ‪ 3162099‬رياا ً‬ ‫• تمويل مصنع تمور ومسلخ آي وثاثة مشاريع دواجن احم ومروع إنتاج‬ ‫احيم ومروع بيياض وتأمن ‪17‬مكينة زراعية و‪19‬مضخة و ‪ 86‬غطاسيا ً‬ ‫كهربائييا ً و‪ 61‬حراثية وملحقاتهيا و ‪ 16‬ألف و‪ 933‬فسييلة نخل و‪ 3‬غرف‬ ‫ترييد وتجميد لحفظ التمور و ‪ 20279‬ماسيورة ري باسيتيكة‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى ‪ 116‬شيبكة ري بالتنقيط و‪ 93‬بركة لتجمع امياه و‪ 457‬بيتا محميا غر‬ ‫مكيف إنتاج الخراوات و‪ 102‬سكن عمال و‪ 108‬مستودعات‬ ‫و‪ 26‬قيارب صييد و‪ 55‬ماكينة بحرية مع امسيتلزمات والتجهيزات الازمة‬ ‫للقوارب ‪.‬‬

‫شائعة عن توزيع أموال تحشد‬ ‫مواطنين أمام قصر أفراح في حائل‬

‫عدد من امواطنن يؤدون صاة الظهر عى الرصيف امقابل (تصوير‪ :‬سالم السعدي)‬ ‫حائل ‪ -‬خضر الريهي‪،‬‬ ‫مشاري الضويي‬ ‫تجميع عيدد مين امواطنين‬ ‫أميس‪ ،‬أميام أحيد قصيور‬ ‫اأفيراح وسيط مدينية حائل‬ ‫بعد تيداول شيائعات عن أن‬ ‫جهيات حكوميية سيتوزع‬ ‫مباليغ ماليية مخصصية لهيم من‬ ‫اميزانيية الجدييدة‪ .‬وقيال امواطن‬ ‫فاضل الشيمري‪ ،‬إنه حر بالقرب‬ ‫مين قير اأفيراح بعيد تلقييه‬ ‫معلومات عين توزيع مباليغ مالية‬ ‫عى امحتاجن عقب إعان اميزانية‪،‬‬ ‫وأضياف «حيرت منيذ الصبياح‬ ‫الباكر وظللت منتظراً‪ ،‬لكننا لم نجد‬ ‫أحدا وظل قر اأفراح مغلقاً»‪.‬‬ ‫وأكيد الشيمري أنيه يتقاى‬ ‫مين الضميان ااجتماعيي راتبيا‬ ‫شيهريا‪ ،‬مشيرا إى أن ما يتقاضاه‬

‫ايكفيي احتياجاتيه وأرته‪ .‬وتابع‬ ‫«بين وقيت وآخير تيوزع علينيا‬ ‫جمعية حائل الخريية مواد تعيننا‬ ‫عيى الوفياء بمتطلباتنا امعيشيية‪،‬‬ ‫وصدقت الخر بعد سيماعي له أنه‬ ‫جاء بعيد إعان اميزانيية»‪ .‬وقالت‬ ‫إحدى السيدات التي حرت ضمن‬ ‫امجتمعات أمام سور صالة اأفراح‪،‬‬ ‫إنها وصلتها رسائل عر «واتس آب»‬ ‫تفيد بتوزيع مبالغ مالية‪ ،‬لكنهم لم‬ ‫يجيدوا أحدا ً رغيم حضورهم عقب‬ ‫صياة الفجير مبارة‪.‬مين جهته‪،‬‬ ‫نفيى مديير جمعية حائيل الخرية‬ ‫أحميد الفاييز‪ ،‬صحية تخصييص‬ ‫مبالغ مالية لتوزيعها عى امواطنن‪.‬‬ ‫وقال لي»الرق»‪ ،‬إنهم فوجئوا‬ ‫بتجمع عدد من مستفيدي الجمعية‬ ‫أمام مبناها‪ ،‬مؤكيدا أنهم أخروهم‬ ‫بيأن الجمعية لم يردهيا يء بهذا‬ ‫الخصوص‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪9‬‬


‫اﺣﺪاث اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪٢٠١٢‬‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪10‬‬

‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬

‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﴪﻳﻊ ﻣﴩوع داﺋﺮي اﻟﺪﻣﺎم ﺑﻌﺪ ﺧﺮوج ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺤﺎﻳﺪة ﻤﻌﺎﻳﻨﺔ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺗﺄﺧﺮه‪.‬‬ ‫أﻣﺮ ﺣﺎﺋﻞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﻳﺸﺪد ﻋﲆ رﻗﺎﺑﺔ ﻣﺘﻌﻬﺪ ﻧﻘﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت واﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ وﻓﺎة ﻃﺎﻟﺒﺎت ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫أﺛﻨﺎء ذﻫﺎﺑﻬﻦ إﱃ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺪء ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺳﻠﻢ اﻟﺮواﺗﺐ ﻟﻠﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ ﻣﴩوع ﻧﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ ﻣﻬﻨﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﻜﻮن ﻣﻦ ‪ 13‬ﻓﻘﺮة‪ ،‬وﻳﺸﱰط اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺮﺧﻴﺺ ﺑﺎﻤﻬﻨﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗُﺼﺪر ﻻﺋﺤﺔ ﺑـ ‪ 23‬ﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ً أﻣﻨﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻣﺘﻮرﻃﻦ ﰲ ﺳـﺖ ﺗﻬﻢ أﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻻﺳـﺘﺨﺮاج ﻫﻮﻳﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﺪون‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﻮﺟﻪ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮد ﻋﲆ اﺳﺘﻔﺴﺎرات ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ّ‬ ‫ﻳﺪﺷﻦ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﺘﻘﻨﻲ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﱰول ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﴩوع اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻺﺳﻜﺎن اﻟﺘﻨﻤﻮي ﻳﻨﻘﻞ ‪ 102‬أﴎة ﻣﻦ اﻟﺼﻔﻴﺢ إﱃ ﺑﻴﻮت ﻋﴫﻳﺔ ﰲ رﻓﺤﺎء‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﺆﻛﺪ ﺣﺮص اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﺮار ﺳـﻮق اﻟﻨﻔﻂ وﻳﺮى أن ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ اﻟﻮاردات اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﻣﻦ أي ﻣﺼﺪر ﺷـﺄن داﺧﲇ‪.‬‬ ‫)ﺻﻮرة ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء(‬ ‫ً‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ وﻓﺪا ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫إﻧﺸﺎء ﻓﺮوع ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﰲ ﺑﻘﻌﺎء واﻟﺤﺎﺋﻂ واﻟﺸﻤﲇ‪ ..‬ﺑﻌﺪ ﺣﺎدث ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸﻴﺦ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫وﱄ ّ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﺎدﺗﻦ ﰲ ﻻﺋﺤﺔ ﻧﻈﺎم اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻀﻤﻦ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﴍط‬ ‫اﻹﻧﺠﺎب واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ‪ 17‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﺘﺠﻨﻴﺲ اﻤﺘﺰوﺟﺎت ﻣﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﻳﴫح‪ :‬ﺗﻨﻈﻴﻒ ﺷﻮاﻃﺊ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ آﺛﺎر ﺣﺮب اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻳﺠﺘﻤﻊ ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﴪﻳﻊ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوﻋﺎت ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﺗﻜﻠﻔﺘﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 16‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪.‬‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸﻴﺦ ﻳﴫح‪ :‬ﻣﻨﻊ اﻤﺘﻌﺎوﻧﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻌﺘﻤﺪ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻧ���ﺎم ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻀﺒﺎط واﻷﻓﺮاد وإﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﺘﺒﻨّﻰ ﺧﻄﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ وﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺷﻮﻳﺢ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ ﻳﴫح‪ :‬إﻧﺸﺎء ‪ 66‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪.1436‬‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﴎﻗﺔ ﻟﻘﺎﺣﺎت ﺑﻤﻼﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎﻻت ﰲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻄﻠﺐ ﺗﺼﻨﻴﻊ ‪ 1125‬ﻣﺮﻛﺒﺔ إﻃﻔﺎء ﻣﻦ ﴍﻛﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 1.2‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﻳﺴـﺘﻌﺮض ﻣﴩوﻋﺎت ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﰲ ﺟﺎزان ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل‪.‬‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺗﺒﺪأ ﺧﻄﻮات ﻣﻨﺢ اﻤﺪارس ﺻﻼﺣﻴﺔ ﴏف ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت داﺧﻠﻴﺔ وﻳﺼﻞ ﺣﺠﻢ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻤﺪارس إﱃ )‪ 800‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل(‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻘﺮر وﻗﻒ ﴏف اﻤﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي ﻋﻦ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻟﺨﻀﻮع ﻟﻨﻈﺎم ﺗﺄﻣﻦ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳُﻌﻔﻲ ﺻﻴﺎدي اﻷﺳﻤﺎك ﻣﻦ ﺳﺪاد ﻣﺎ ّ‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﻗﺮوض ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺗﻜﺸـﻒ ﻋﻦ وﺟﻮد ‪ 4662‬ﻣﻮﻗﻮﻓﺎ ًﰲ ﺳـﺠﻮن اﻤﺒﺎﺣﺚ‪ %80 ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﺳـﻌﻮدﻳﻮن‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﺪﻋﻮ إﱃ اﻟﻮﻗﻒ اﻟﻔﻮري ﻹراﻗﺔ دﻣﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬وﻳﻌﺘﻤﺪ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬

‫اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻳﻮﺟﻪ وزارة اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺑﻤﻨﻊ اﻟﺘﴫف ﰲ ﺿﻮاﺣﻲ اﻤﺪن واﻟﻘﺮى‪.‬‬ ‫ﺗﻮﺣﻴﺪ ‪ 45‬إدارة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻌﱰﺿﻮن ﻋﲆ أرض ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ وﻳﺆﻛﺪون أﺣﻘﻴﺘﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳُﻠﻐﻲ أوﺑﺮﻳﺖ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﺗﻀﺎﻣﻨﺎ ً ﻣﻊ اﻟﺸﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ واﻟﻴﻤﻦ وﻣﴫ وﻟﻴﺒﻴﺎ وﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻋﺎدة إﻋﻤﺎر اﻟﻌﻴﻮن اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﻀﺎء ﰲ اﻟﺸﻮرى ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺎﺳﺘﻘﻼل ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وإﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻧﻈﺎﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ اﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﺎﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺼﻴﺪﻻﻧﻴﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﺼﺪر ﻋﻔﻮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ ﻫﺎدي آل ﻋﻄﻴﻒ ﺑﻌﺪ ﺳﺠﻦ اﺳﺘﻤﺮ ‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﺣﺎدث ﻃﺎﻟﺒﺎت ﺣﺎﺋﻞ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺆول اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﺤﻔﻆ‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﺴﺘﺤﺪث ﺛﻼث ﻛﻠﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﻃﺮﻳﻒ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة وﻧﺠﺮان‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ :‬ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﺤﻖ ﰲ اﻟﻘﺮض اﻟﺴﻜﻨﻲ ﻣﺘﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺎرس‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻧﺸﺎء أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻷﻫﺎﱄ أﺣﻴﺎء اﻟﻌﺸﻴﻤﺎء واﻟﺠﺒﻞ واﻤﻠﺢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﻴﺰان‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺣﺎوﻟﺖ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻧﺼﻒ ﻃﻦ ﺣﺸﻴﺶ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﴩي ﻣﺪﻳﺮا ً ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺠﻮف ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ اﻤﻤﺘﺎزة‬ ‫اﻟﺠﻮازات‪ :‬ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﺒﺼﻤﺔ ﻟﻠﻮاﻓﺪات ﰲ ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﺪء ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﻮﰲ اﻤﺘﻬﻤﺔ ﺑﺎﻻﻧﺘﻤﺎء ﻟﻠﻘﺎﻋﺪة واﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ ﺿﻢ ﻗﴫ اﻟﺴﻘﺎف ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‬ ‫اﻟﺸﻮرى ﻳﺘﻬﻢ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﺘﻘﺼﺮ وﺗﺮاﻛﻢ اﻟﺪﻳﻮن ﻟﺼﺎﻟﺤﻪ‬ ‫وﺻﻮل ﺟﺜﻤﺎن اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ اﻟﺴﻌﻮدي ﺧﻠﻒ اﻟﻌﲇ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻮﺟﻪ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ـ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ـ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺠﻨﺔ ﺻﻜﻮك اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻤﺸﺒﻮﻫﺔ واﻟﺮﻓﻊ ﺑﺎﻤﺮﺋﻴﺎت‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﺼﻜﻮك اﻤﺸﺒﻮﻫﺔ ﺑﺎﻟﺒﺎﺣﺔ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ ﻗﻀﺎة وﻣﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻳﻮﺟﻪ اﻟﻮزارات واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﻤﻼﺣﻘﺔ اﻤﺴﻴﺌﻦ ﻟﻬﺎ ﻗﻀﺎﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ :‬ﺗﻮﻇﻴﻒ زوﺟﺔ اﻟﺸﻬﻴﺪ وأﺑﻨﺎﺋﻪ وﺑﻨﺎﺗﻪ ﺑﴫف اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﻋﺪدﻫﻢ أو ﺗﻮﻗﻴﺖ ﺗﻘﺪﻣﻬﻢ ﻟﻠﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺸﻮرى ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ إﻟﺰام اﻟﴩﻛﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ واﻤﺨﺘﻠﻄﺔ ﺑﺘﺪرﻳﺐ وﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %5‬ﺳﻨﻮﻳﺎ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺗﻤﻨﻊ اﻷﻗﺮﺑﺎء ﻏﺮ اﻷﺻﻠﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﴫف ﰲ ﺣﻴﺎة اﻤﺮﴇ ُ‬ ‫اﻟﻘﴫ واﻟﻌﺎﺟﺰﻳﻦ ﺟﺴﺪﻳﺎ ً‬ ‫اﻟﻠﻮاء اﻟﱰﻛﻲ‪ :‬ﺗﻮرط وإﺻﺎﺑﺔ اﻤﻄﻠﻮب اﻷﻣﻨﻲ رﻗﻢ ‪ 17‬ﰲ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﺑﺎﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺰور اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﺒﻨﻰ ﻗﻴﺎدة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻳﺘﻔﻘﺪ ﻗﺎﻋﺪة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻀﺎء‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﺮﻳﻞ‬

‫اﻟﺸﻮرى ﻳﺮﻓﺾ ﻓﺮض ﴐﻳﺒﺔ دﺧﻞ ﻋﲆ ﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳُﻘﺮ ﻧﻈﺎم ﻏﺴﻞ اﻷﻣﻮال وﺗﺄﺳﻴﺲ ﴍﻛﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻧﻘﻞ وﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ ﻣﻮاﻃﻦ وﻣﻘﻴﻢ أﻧﻘﺬا ﻃﻔﻼً ﺗﻌﺮض ﻣﻨﺰل ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺮﻋﻰ ﺗﺨﺮﻳﺞ ‪ 600‬ﻃﺒﻴﺐ وﻃﺒﻴﺒﺔ ﰲ ‪ 40‬ﺗﺨﺼﺼﺎً‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ إﻟﺤﺎق أﺑﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﺑﺼﻔﺔ داﺋﻤﺔ ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﺎﻟﺒﻌﺜﺎت ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺗﻮﻓﺮت ﻓﻴﻬﻢ اﻟﴩوط‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﺮي ﰲ روﺿﺔ ﺧﺮﻳﻢ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺼﻞ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض ﻗﺎدﻣﺎ ﻣﻦ روﺿﺔ ﺧﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻳﻮﺟﻪ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺑﻼﻏﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻤﴩوﻋﺎت اﻤﺘﻌﺜﺮة‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﻮﺳﻴﻊ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻤﺴﺎر اﻷﺧﺮ ﻟﻄﺮﻳﻖ اﻤﺮﻳﺮ ـ اﻟﻔﻴﺎض ـ ﺧﻮﻋﺎء ﺑﺎﻟﺠﻮف‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻳﺮﻓﻊ ﺳـﻦ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ إﱃ ‪ 18‬ﺳـﻨﺔ وﻳُﻌﺪل ﺣﻈﺮ ﺗﻌﻴﻦ اﻤﻔﺼﻮﻟﻦ وﻣﻜﻔﻮﰲ اﻟﻴﺪ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺼﻞ إﱃ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﰲ زﻳﺎرة رﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﱰأس اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺟﺰﻳﺮة ﻓﺮﺳﺎن‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﺤﺞ‪ :‬ﺳﺘﻮن ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻹﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ اﺳﺘﻘﺒﺎل وﻣﻐﺎدرة اﻟﺤﺠﺎج واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻬﺠﺮة ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺗﺴـﺘﺤﺪث أﻗﺴـﺎﻣﺎ ًﻟﻠﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫اﻤﺒﺎﺣﺚ اﻹدارﻳﺔ ﺗﻔﺘﺢ أﺑﻮاﺑﻬﺎ ﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﺣﺎﻻت اﻟﺴﺠﻨﺎء‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺗﺘﻮرط ﰲ ﺻﻔﻘﺔ ﻟﻜﺮاﳼ اﻟﻐﺴﻴﻞ اﻟﻜﻠﻮي ﻏﺮ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﻳﺴﻘﻂ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺗﻤﻨﻊ اﻤﻘﺎﻫﻲ واﻤﻄﺎﻋﻢ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺑﻴﻊ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﺒﻎ ﻤﻦ ﻫﻢ دون ﺳﻦ ‪.18‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳُﻘﺮ ﻣﴩوع اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺤﺮف اﻟﻴﺪوﻳﺔ وإﻋﺎﻧﺔ ﻟﺤﻠﻴﺐ اﻷﻃﻔﺎل ا ُﻤﺼﻨﻊ ﻣﺤﻠﻴﺎ‪ً.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻳﺮﻓﺾ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻟﻠﻌﻘﺎر وﻳﻘﺮ ﻧﻈﺎم اﻟﻐﺬاء وﻳﻌﺪل ﻧﻈﺎم ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻤﻨﺴﻮﺑﻲ ﻗﻮة ﺟﺎزان ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻟﻒ أﴎة‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﻮﺟﻪ ﺑﺘﺸﻔﺮ أﺟﻬﺰة اﻤﻮدم وﺗﺤﺬر ﻣﻦ اﺳﺘﻐﻼل اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻷﻏﺮاض ﺧﺎرج ﻧﻄﺎق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ رﻓﻊ ‪ 18‬ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ إﱃ ﻓﺌﺔ )أ(‪ ،‬و‪ 28‬ﻣﺮﻛﺰ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ )ب(‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ :‬ﻋﺪد اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﻳﺒﻠﻎ ‪ 130‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﰲ ‪ 46‬دوﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﻳﻄﺎﻟﺐ وزارة اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺗﻌﺠﻴﻞ إﻋﺎدة اﻟﻬﻴﻜﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﺴﺎد اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﰲ اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ ﻋﺎم ‪1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫اﻤﺒﺎﺣﺚ اﻹدارﻳﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﰲ رﺷﻮة ﻋﺮﺿﺖ ﻋﲆ ﻣﺤﺮر "اﻟﴩق" ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﻳﺪرس ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﺑﺎﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻌﺴﻜﺮي‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺮﻓﻊ ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻃﺒﻴﺐ اﻻﻣﺘﻴﺎز اﻟﺸﻬﺮﻳﺔ إﱃ ‪ 9200‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﻳُﻠﺰم ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﴫف ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑﻦ ﰲ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﺒﺪأ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺧﻠﻴﺔ دﺑﺮت وﺷﺎرﻛﺖ ﰲ ﺗﻔﺠﺮات ﺑﻘﻴﻖ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺪﺷﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻤﴩوﻋﺎت اﻤﺪن اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ وﻳﻀﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳﺎس ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﺪﻋﺎت ﺗﺨﲇ ‪ 264‬ﻣﻦ ﻧﺰﻻء ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺗﺒﻮك وﻣﺮﻛﺰ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ‪ 256‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﺗﺪﺷـﻦ ﻣﴩوع آﺑﺎر اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻹﻏﺎﺛﺔ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺼﻮﻣﺎﱄ‬ ‫ﺷﻔﺎﻋﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺗﻌﺘﻖ ﺛﻼث رﻗﺎب ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺎص ﰲ ﻋﺴﺮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻘﺮ ﺷﻤﻮل ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﺪارس اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺨﺎرج ﻟﻠﺪارﺳﻦ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻤﻬﻴﺪﻳﺔ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺈﻋﻔﺎء اﻟﺤﺼﻦ وﺗﻌﻴﻦ اﻟﺴﺪﻳﺲ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﺸﺆون اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫وﻓﺎة اﻷﻣﺮة ﺣﺼﺔ ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺛﻨﻴﺎن‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺈﻋﻔﺎء اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﻤﺤﺴﻦ اﻟﻌﺒﻴﻜﺎن اﻤﺴﺘﺸﺎر ﺑﺎﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ‬ ‫ﺳﺒﻌﻮن أﴎة ﺗﺘﻨﺎزل ﻋﻦ ﻗﺘﻠﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﺠﺎوﺑﺎ ً ﻣﻊ ﺷﻔﺎﻋﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫اﻟﺸﻮرى ﻳﻘﺮ اﻟﺴﺠﻦ واﻟﻐﺮاﻣﺔ ﺑﺤﺪ أﻗﴡ ﺳﻨﺔ وﺧﻤﺴﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل ﻏﺮاﻣﺔ ﻤﻤﺎرﳼ اﻹﻳﺬاء‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺨﱰﻋﺎت ﰲ ﻛﻮرﻳﺎ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺛﻼﺛﻦ دوﻟﺔ‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺘﻌﻴﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻋﻤﺮو أﻣﻴﻨﺎ ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻮ ﺑﻨﺪ ‪ 105‬ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑﺄول ﻣﺮﺗﺒﺎت اﻟﺘﺜﺒﻴﺖ ﰲ ذﻛﺮى اﻟﺒﻴﻌﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أواﻣﺮ ﻣﻠﻜﻴﺔ‪ :‬اﻟﻌﺜﻤﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈﺎ ً ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وﻫﺎدي ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻮزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن وﻃﺎﻫﺮ أﻣﻴﻨﺎ ً ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻤﻠﻚ ﰲ ذﻛﺮى اﻟﺒﻴﻌﺔ‪ :‬أﻧﺎ ﺧﺎدم ﻟﺪﻳﻨﻲ ووﻃﻨﻲ وﻟﻠﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ دون ﺗﻔﺮﻗﺔ ‪ ..‬أخ ﻟﻜﻢ وﺧﺎدم ﻟﺼﻐﺮﻛﻢ وﻛﺒﺮﻛﻢ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻳﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ ﺧﻠﻴ��� »ﺷﻘﺔ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ« ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 88‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً‬ ‫إﻋﺎدة أرﺑﻊ ﻓﺘﻴﺎت ﻫﺎرﺑﺎت ﻣﻦ دار ﻟﻸﻳﺘﺎم ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ..‬واﻟﴩﻃﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻧﻬﺎء ﻋﺰﻟﻬﻦ‬ ‫دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﻳﻨﺼﻒ ﻣﺴﺆوﻻ ً ﺑﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺗﻌﺮض ﻟﻘﺮار ﻣﺘﻌﺴﻒ وﻳﱪئ ﺳﺎﺣﺘﻪ‬ ‫أﺣﻜﺎم ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺑـ ‪ 14‬ﻋﺎﻣﺎ ً و‪ 1.8‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻏﺮاﻣﺔ ﻟﺨﻤﺴﺔ ﻣﺘﻬﻤﻦ ﰲ ﻛﺎرﺛﺔ اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫إﺗﺎﺣﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻤﻮاﻃﻨﻲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻋﲆ ﻗﺪم اﻤﺴﺎواة‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻷﴎ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎزﻟﺖ ﻋﻦ ﻗﺎﺗﲇ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وﻳﺆﻛﺪ‪ :‬ﺣﻆ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي أن ﻓﻴﻪ أﺟﻮادا ً ورﺟﺎﻻ ً ﻳﻌﺮﻓﻮن‬ ‫واﺟﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﻳﻐﺎدر إﱃ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻹﺟﺮاء ﻓﺤﻮﺻﺎت ﻃﺒﻴﺔ ﻣﺠﺪوﻟﺔ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﺸﻮرى‪ :‬ﺣﺰﻣﺔ ﻗﺮارات ﺻﺎرﻣﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮﻃﻦ‬ ‫أﻣﺮ اﻟﺠﻮف ﻳﺆﺳﺲ ‪ 18‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺎ ً ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 171‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً‬ ‫اﻻدﻋﺎء ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺄﻗﴡ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻟـ ‪ 14‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﺑﺨﻠﻴﺔ ﺷﻘﺔ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ و‪ 12‬ﻣﻦ ﺧﻠﻴﺔ اﻟﺠﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻘﺮ إﻧﺸﺎء ﺛﻼث ﻫﻴﺌﺎت ﻟﻺذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ووﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﻳﻮﻗﻊ ﻋﻘﺪي اﻟﺪاﺋﺮي اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑـ ‪ 1995‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل وﻳﺆﻛﺪ إﻧﻬﺎء ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﻄﺮق اﻟﺪاﺋﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻋﻮام اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻋﻔﺎء ‪ 83‬ﻣﺴﺘﺜﻤﺮا ً ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻷﻏﻨﺎم ﻣﻦ ‪ 175‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫رﻓﻊ ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ إﱃ ‪ 38.7‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫‪ 2980‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 264‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل وﻧﺴﺒﺔ اﻟﺘﻌﺜﺮ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ‪%2‬‬ ‫»اﻟﻨﻘﻞ« ﺗﺘﺤﻮل ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %95‬ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻻدﻋﺎء ﻳﺘﻬﻢ ﺧﻠﻴﺔ اﻟـ ‪ 86‬ﺑﺎﺳﺘﻬﺪاف اﻟﺴﻔﺎرات وﺗﺼﻔﻴﺔ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ وﺣﻴﺎزة ﺻﻮارﻳﺦ‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪11‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬

‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻄﻠﻖ ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﻮاﺑﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﺨﺪﻣﺔ ‪ 600‬أﻟﻒ ﺳﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ ﺗﺜﺒﺖ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ آﻻف و‪ 846‬ﻣﻮﻇﻔﺎ ً وﻣﻮﻇﻔﺔ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﻳﻤﻨﺢ ﻗﺮوﺿﺎ ً ﺑﻤﻠﻴﺎري رﻳﺎل ﻹﻧﺸﺎء وﺗﻮﺳﻌﺔ ‪ 17‬ﻣﴩوﻋﺎ ً‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺒﺪأ زﻳﺎرة رﺳﻤﻴﺔ ﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫اﻟﺤﺴﻢ ﻣﻦ اﻤﺪﺧﻨﻦ داﺧﻞ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺤﺼﻮل ﻃﻠﺒﺔ ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﻋﲆ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺴﺘﺔ اﻷوﱃ ﺑﺄوﻤﺒﻴﺎد اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻌﻔﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ وﺗﺤﺮﻣﻪ ﻣﻦ اﻟﺒﺪل اﻟﻨﻘﺪي ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻫﺮوب أﺣﺪ اﻤﻌﺎﻗﻦ ووﻓﺎﺗﻪ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﻳﻘﻮد ﴎﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺘﺎﻳﻔﻮن و‪ F15‬ﰲ ﺳﻤﺎء اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺸﻮرى‪ :‬ﺳﻌﻮدة ‪ %50‬ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ ﴍط ﻟﺘﻤﻮﻳﻼت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻜﻠﻒ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﰲ اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ وﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ وﻓﻖ ﺿﻮاﺑﻄﻬﺎ‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ ﺗﺜﺒﺖ ‪ 4750‬ﻣﻮﻇﻔﺎ ً وﺗﺴﻌﻰ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﻌﺪم ﻗﺒﻮل ﺟﻮاز اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻌﻮدي ﻛﻮﺛﻴﻘﺔ ﻹﺛﺒﺎت اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮﻧﺎﻳـﻒﺑـﻦﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰﰲذﻣـﺔاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺆدي ﺻﻼة اﻟﺠﻨﺎزة ﻋﲆ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام‬ ‫أﻣﺮان ﻣﻠﻜﻴﺎن ﺑﺘﻌﻴﻦ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ وﻟﻴﺎ ً ﻟﻠﻌﻬﺪ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻦ اﻷﻣﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وزﻳﺮا ً ﻟﻠﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﺒﺎﻳﻌﻦ واﻤﻌﺰﻳﻦ ﰲ وﻓﺎة اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ وﻳﺘﻠﻘﻰ ﺗﻬﺎﻧﻲ ﻗﺎدة اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ رﻓﻴﻌﺔ اﻤﺴـﺘﻮى ﺗﺘﻘﴡ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻋﻦ وﺿﻊ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻧﺰﻳﻠﺔ ﺑﺪار اﻟﺤﻨﺎن ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮض إﺣﺪاﻫﻦ ﻟﻠﻌﻨﻒ‬ ‫اﻷﻣﺮ أﺣﻤﺪ ﻳﺆدي اﻟﻘﺴﻢ ﺑﻦ ﻳﺪي اﻤﻠﻚ وزﻳﺮا ً ﻟﻠﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﺗﻬﺎم ﻋﻀﻮ ﰲ ﺧﻠﻴﺔ اﻟـ ‪ 55‬ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺠﻴﺶ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻷﺳـﺪي وﺧﻄﻒ ﻣﺴـﺆول ﺑﺎﻟﺠﻨﻮب‬ ‫أﺣﻜﺎم ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻤﺪة ‪ 80‬ﺳﻨﺔ واﻤﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ ﻤﺪة ‪ 84‬ﺳﻨﺔ ﺿﺪ ﻋﴩة ﻣﺘﻬﻤﻦ ﰲ ﺧﻠﻴﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺘﻮﺳﻌﺔ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي ﻻﺳﺘﻴﻌﺎب ﻣﻠﻴﻮن و‪ 600‬أﻟﻒ ﻣﺼﻞ إﺿﺎﻓﻴﻦ‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ إﻧﺸﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻺﻋﻼم اﻤﺮﺋﻲ واﻤﺴﻤﻮع وﻳﻌﺘﻤﺪ إﻧﺸﺎء ﺗﺴﻊ ﻛﻠﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة و‪ 11‬ﻣﻌﻬﺪاً‪.‬‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ‪ 11666‬ﻗﺮﺿﺎ ً ﻋﻘﺎرﻳﺎ ً ﻟﺒﻨﺎء ‪ 14‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﻋﻔﺎء رﺋﻴﺲ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‪ ..‬وﻣﺪﻳﺮي ﺟﺎﻣﻌﺘﻲ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ واﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‪.‬‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻟﻠﻀﺒﺎط اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‪ :‬اﻋﺘﱪوا أﻧﻜﻢ ﰲ ﻣﻬﺎﻣﻜﻢ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ إذا اﺣﺘﺠﻨﺎ ﻟﻜﻢ ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف ‪ 1195‬إﺻﺎﺑﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﺎﻹﻳﺪز ﺧﻼل ‪ ..2011‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 459‬ﺳﻌﻮدﻳﺎً‪.‬‬ ‫إﻃﻼق ﴎاح ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻤﻦ ﺳﻠﻤﻮا أﻧﻔﺴﻬﻢ ﺿﻤﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ اﻟـ‪ 23‬ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﺴﻤّ ﻲ ﻣﻄﺎر اﻟﻘﺼﻴﻢ »ﻣﻄﺎر اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ«‪.‬‬ ‫»اﻟﱰﺑﻴﺔ« ﺗﺒﻌﺪ ﻣﺘﻮرﻃﻦ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻓﺴﺎد‪ ..‬وﻣﺼﺎدر ﺗﺆﻛﺪ‪ :‬ﻗﺮارﻫﺎ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬ ﻣﻨﺬ أرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫»اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ«‪ :‬اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ أﺣﺪ ﻣﺜﺮي اﻟﻔﺘﻨﺔ ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺬ اﻷردﻧﻴﺔ ﺗﺴﺤﺐ ﺟﻮازات ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﻟـ«ﺗﺸﺎﺑﻪ اﻷﺳﻤﺎء« واﻤﺨﺎﺑﺮات ﺗﺮﺣّ ﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺗﻨﻈﺮ ﰲ ﻋﴩ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ إﻳﺼﺎل ﻧﺴﺎء ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺸﻐﺐ‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر إﱃ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻼﺳـﺘﺨﺒﺎرات اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺒﻌﻮﺛﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ‪ً.‬‬ ‫إﻃﻼق ﺣﻤﻠﺔ إﻏﺎﺛﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﴩوع ﻧﻘﻞ ﻣﺪرﳼ ﻳﻮﻓﺮ ‪ 14‬أﻟﻒ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺤﺘﺠﺰ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ ﻳﺼﻞ اﻟﺮﻳﺎض‪ ..‬وﻳﻌﺎﻧﻲ اﺧﺘﻼﻻ ً ﰲ اﻟﺘﻮازن وﺿﻌﻔﺎ ً ﰲ اﻟﺒﴫ‪.‬‬

‫أﻏﺴﻄﺲ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻷﻣﺮاء اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ :‬اﺗﻘﻮا اﻟﻠﻪ واﻫﺘﻤﻮا ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫إﻋﻔﺎءات ﺗﻄﺎل ﻗﻴﺎدات إدارﻳﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﺠﺎردة ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺮﻳﺮ »ﻧﺰاﻫﺔ«‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﴫف ‪ 1360‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻹﻋﺎﻧﺔ أﴎ اﻟﻀﻤﺎن ﻋﲆ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﺼﻞ إﱃ ﻣﻜﺔ‪ ..‬وﻳﺄﻣﺮ ﺑﺨﻤﺴـﻦ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻤﺴـﻠﻤﻲ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر‪.‬‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﺎﱄ ﻟﻠﻘﻀﺎء وﺳﺖ ﺟﻬﺎت ﻋﻠﻴﺎ ﰲ ﻣﺠﻠﺴﻪ اﻻﺳﺘﺸﺎري‪.‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﺼﲇ اﻟﻌﻴﺪ ﰲ ﻣﻜﺔ وﻳﺰور ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻌﺎدة أراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺘﻌﺪى ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻋﺴﺮ‪.‬‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ‪ 5.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻟﺘﺨﺼﴢ ﺟﺪة وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫إزاﻟﺔ ﻣﺎﺋﺔ ﻋﻘﺎر ﻣﺠﻬﻮل ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺳﺎﺣﺎت اﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ‪ ..‬وﻣﺼﺎدر ﺗﺮﺟﺢ‪ :‬أﻣﻼك ﻟﺠﺎﻟﻴﺎت ﻗﺪﻳﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺪﻳﺮﻳﻦ ﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳﻄﻠﺒﻮن إﻋﻔﺎءﻫﻢ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺮدي اﻷوﺿﺎع اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ :‬إﺣﺒﺎط ﻣﺨﻄﻂ إرﻫﺎﺑﻲ وﺿﺒﻂ ﺧﻠﻴﺘﻦ‪.‬‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﺼﻞ إﱃ اﻤﻐﺮب‪ ..‬وﻳﻨﻴﺐ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪان ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ أﻧﻈﻤﺔ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ..‬وﺗﻌﻤﻴﻢ ﻤﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‪ :‬اﻧﺴﺨﻮا اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻤﻬﻤﺔ ﻣﻦ أﺟﻬﺰﺗﻜﻢ‪.‬‬

‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬

‫اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻳﺪرس ﺗﻨﻈﻴﻤﺎ ﺟﺪﻳﺪا ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ واﺿﺢ ﻟﻸراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳﻘﴤ ﻋﲆ اﻤﻨﺎزﻋﺎت‪.‬‬ ‫دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﻳﻌﻴﺪ ﻣﻠﻒ ﻗﻀﻴﺔ اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻟﺘﺴـﻌﺔ ﰲ ﻛﺎرﺛﺔ اﻟﺴﻴﻮل إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻌﻴﺪ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻺﻋﻼم اﻤﺮﺋﻲ‬ ‫واﻤﺴﻤﻮع‪.‬‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻘﺮر إﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ﻣﻘﺮﻫﺎ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻋﺼﺎﺑﺎت دوﻟﻴﺔ ﺗﻘﻒ وراء اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺘﺴﻮل ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫إﻋﻔﺎء ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات ﻟﺸﺆون اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺑﺪر وﺗﻌﻴﻦ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻹدرﻳﴘ ﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﻤﺘﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﻮرى ﻳﺮﻓﺾ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺑﺘﺄﺧﺮ وﻗﺖ ﺻﻼة اﻟﻌﺸﺎء وﺗﻜﻠﻴﻒ »اﻟﺰﻛﺎة« ﺑﺎﻟﺠﺒﺎﻳﺔ ﻋﲆ ﺗﺠﺎرة اﻷراﴈ‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﰲ اﻟﺨﻔﺠﻲ ﻳﻠﻘﻲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ‪ 15‬ﻣﺘﺴﻠﻼً إﻳﺮاﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻔﺘﺘﺢ وﻳﻀﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳـﺎس ﻤﴩوﻋﺎت ﺻﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﺎﻃﻖ ﺑـ ‪ 12‬ﻣﻠﻴﺎرا و‪ 480‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ إﻧﺸﺎء ﺧﻄﻲ ﺳﻜﺔ ﺣﺪﻳﺪ ﻳﺮﺑﻄﺎن ﻋﺮﻓﺎت ﺑﺎﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ ﻟﻨﻘﻞ ﻣﻠﻴﻮن ﺣﺎج‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺘﻌﻴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻬﺰاع رﺋﻴﺴﺎ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻹذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺼﻞ إﱃ ﻣﻨﻰ وﻳﻄﻤﱧ ﻋﲆ أوﺿﺎع اﻟﺤﺠﺎج‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﺘﺒﻨﻲ ﻣﴩوع ﻳﺪﻳﻦ أي دوﻟﺔ أو ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻸدﻳﺎن واﻷﻧﺒﻴﺎء‬

‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺴـﺨﺮ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت ﻟﻌﻼج ﻣﺼﺎﺑﻲ اﻧﻔﺠﺎر ﺷـﺎﺣﻨﺔ اﻟﻐﺎز وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﻟﻠﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫»اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﺗﺘﺒﻨﻰ ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﻫﻮﻳﺎت اﻟﻨﺴﺎء ﺑﺎﻟﺒﺼﻤﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺼﻮرة‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻘﻠﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻗﻼدة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺸﻮرى ﻳﻘﺮ ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ إﻟﺰام اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫أﻣـﺮاﻤﻨﻄﻘـﺔاﻟﴩﻗﻴـﺔﻳﺘـﱪعﺑﻤﻠﻴﻮﻧـﻦو‪400‬أﻟـﻒرﻳـﺎلﻷﴎﺿﺤﺎﻳـﺎﺣﺮﻳـﻖﻋـﻦدار‬ ‫إﻋﻔﺎء اﻷﻣﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ وﺗﻌﻴﻦ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ وزﻳﺮا ً ﻟﻠﺪاﺧﻠﻴﺔ ‪ 6‬ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﺆدي اﻟﻘﺴﻢ أﻣﺎم ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻔﺘﻲ ﻳُﺤ ﱢﺮم إﻓﺸﺎء أﴎار اﻟﺒﻼد ﻟﻠﻘﻨﻮات اﻤﻐﺮﺿﺔ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﺠﺮي ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫وﻓﺎة اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ���ﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻗﺎض وﻛﺎﺗﺐ ﻋﺪل و‪ 11‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ﰲ ﺻﻜﻮك اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻤﺸﺒﻮﻫﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ٍ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ دراﺳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺎﻷردن واﻟﺒﻼد ﺗﺸﺘﻌﻞ‬ ‫ﺛﻼث ﺟﺎﻣﻌﺎت وﻛﻠﻴﺔ ﺗﻨﺎل اﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 33‬ﻣﻨﺸﺄة أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻫﺮوب اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﺘﻬﻢ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ وﻓﺎة اﻟﻄﻔﻞ ﺻﻼح ﻳﻮﺳﻒ رﻏﻢ ﺣﻈﺮ ﺳﻔﺮه واﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﻚ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﴩق‪ :‬إﻟﺰام اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺑﺮاﺗﺐ ‪ 5600‬رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺸـﺆون اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻟﻠﴩق‪ :‬ﻫﻨﺪﺳـﺔ ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮﻗﺔ ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻤﻄﺎف ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ اﻟﺮواق اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻣﻦ واﺷﻨﻄﻦ‪ :‬اﻟﴩق اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺘﺸﺎرا‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‪ ،‬اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﺗﺄﺛﺮا ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫إﻃﻼق ﴎاح ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ ﻣﺘﻬﻤﻲ ﺧﻠﻴﺔ اﻟﻨﺨﻴﻞ وﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﻬﻨﺌﻦ ﺑﻨﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻌﻘﻮﺑﺎت ﺳﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﺎت ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺘﴩف ﺑﻐﺴﻞ اﻟﻜﻌﺒﺔ‬ ‫وﺻﻮل ‪ 106‬ﻣﻌﺎﻗﻦ ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ إﱃ ﺗﺒﻮك ﻋﲆ ﻣﺘﻦ ﻃﺎﺋﺮة ﻣﻠﻜﻴﺔ‬

‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳﻘﺒﻞ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ أﻣﻦ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح أﻟﻒ روﺿﺔ أﻃﻔﺎل ﺟﺪﻳﺪة واﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﻄﻔﻞ ﰲ ﻋﻤﺮ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات و‪ 180‬ﻳﻮﻣﺎ ﺑﺎﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﺼﻒ اﻷول‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻷول ﻋﺮﺑﻴﺎ ﺑﻦ أﻗﻮى ‪ 71‬ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وﻓﺎة اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﻤﻨﺢ اﻟﺼﻐﺮ ﻧﻮط اﻷﻣﻦ ﻟﺪوره ﰲ ﺿﺒﻂ ﻣﺘﺴﻠﲇ إﻳﺮان‬ ‫‪ 12‬ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺰف ‪ 51‬ﻣﺤﻜﻮﻣﺎ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص إﱃ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻗﺒﻞ ﺣﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ‪ 200‬ﻃﻦ ﻣﻦ اﻤﻌﻮﻧﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻤﺘﴬري اﻟﺴﻴﻮل ﰲ اﻟﻜﺎﻣﺮون‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﻘﺒﻞ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻔﺨﺮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ »ﺗﺮاﺣﻢ«‬ ‫ﺻﻨـﺪوقاﻟﺘﻨﻤﻴـﺔاﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔﻳﻌﻔـﻲ‪1617‬ﻣﺘـﻮﰱﻣـﻦاﻟﻘـﺮوض‬ ‫إزاﻟﺔ اﻟﺠﺰء اﻟﴩﻗﻲ اﻤﺤﺎزي ﻟﻠﺘﻮﺳﻌﺔ اﻷوﱃ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻟﺠﺰء اﻟﺸﻤﺎﱄ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻟﺒﺎب اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺴﺠﻮن‪ :‬اﻛﺘﺸﺎف ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺣﺎﻻت إﻳﺪز ﺑﻦ اﻟﻨﺰﻻء‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﰲ ﻓﺴﺎد إداري أوﻗﻒ ﺗﻌﻴﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻮﻇﻒ وﻣﻮﻇﻔﺔ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺗﻤﻨﻊ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﴪﻳﻌﺔ ﰲ اﻤﺪارس وﺗﺤﺬر ﻣﻦ ﺗﻜﺪس اﻤﻮاد اﻟﻘﺎﺑﻠﺔ ﻟﻼﺷـﺘﻌﺎل‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻤﻄﻠﻮب اﻷﻣﻨﻲ ﺣﺴﻦ آل رﺑﻴﻊ ﻣﺘﻠﺒﺴﺎ ﺑﺒﻴﻊ اﻤﺨﺪرات ﰲ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔﺗﻌﻠـﻦاﻟﻘﺒـﺾﻋـﲆ‪762‬ﻣﺘﻬﻤـﺎﺑﺘﻬﺮﻳـﺐﻣﺨـﺪراتﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ‪1.9‬ﻣﻠﻴـﺎررﻳـﺎل‬ ‫ﻣﺴﺎع ﻗﺒﻠﻴﺔ ﺗﻨﻘﺬ رﻗﺒﺔ ﻋﺮﻳﺲ ﺳﺠﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 27‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ‪.‬‬ ‫ﺧﺎرﻃﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻮﺣﺪة ﻹﻣﺎرات اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺛـﻼث وﻛﺎﻟﺔ ﻟﻠﺤﻘﻮق واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻹداري واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﺮﺑﻂ ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻟﻨﻘﻞ واﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ اﻤﻬﻨﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗﺴﺘﻌﻴﺪ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻄﻠﻮﺑﻦ أﺣﺪﻫﻢ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟـ ‪85‬‬ ‫إﻟﺰام اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﺑﺎﺳﺘﺨﺮاج اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺤﺎل اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻘﺮر إﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﻌﺘﻤﺪ اﻟﺰي اﻤﺪرﳼ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﻤﺪﻳﺮ ﻣﴩوﻋﺎت اﻷﻣﻄﺎر ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫ﻧﺠﺎح ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓﺼﻞ اﻟﺘﻮأﻣﺘﻦ اﻟﺴﻴﺎﻣﻴﺘﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺘﻦ رﻧﺎ ورﻳﻢ‪.‬‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﻳﺼﻄـﺎد اﻤﻄﻠﻮب ﻣﺘـﺎﳾ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻗﺎﺗﻞ اﻟﺠﻨـﺪي اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ واﻤﺘﻮرط ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳـﻄﻮ‬ ‫ﻣﺴﻠﺢ‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻹﻋﺎدة ﻣﺪﻣﻨﻲ اﻤﺨﺪرات اﻤﻔﺼﻮﻟﻦ إﱃ وﻇﺎﺋﻔﻬﻢ‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل ﺗﻌﻔﻲ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎة ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺻﺒﻬﻢ ﰲ ﻋﺪة ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻟﻀﻌﻒ أداﺋﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗﻨﻔﺬ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺸﱰﻛﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺮﻗﻢ اﺗﺼﺎل ﻣﻮﺣﺪ ﻗﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺬﻛﺮى اﻟﻌﻴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟـ ‪82‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻀﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳـﺎس ﻷﻛﱪ ﺗﻮﺳـﻌﺔ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ ‪1.6‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺼﻞ‪.‬‬


‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫‪12‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺸﻌﺔ« ﺗﺴﺒﺐ ﺿﻌﻔ ًﺎ ﻓﻲ ا ﻧﺠﺎب ﻟﻠﻘﻼف‪ ..‬وﺗﻔﺼﻠﻪ ﺗﻌﺴﻔﻴ ًﺎ‬ ‫»ﻣﻮاد‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺄت إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﻓﺤـﺺ ﻛﻴﺎﺑـﻞ اﻟﺤﻔـﺮ‬ ‫وﺻﻴﺎﻧـﺔ آﺑـﺎر اﻟﺰﻳـﺖ واﻟﻐـﺎز ﻣﻮﻇﻔﻬـﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﻼف‪ ،‬اﻟﺬي أﺻﻴﺐ ﺑﻤﻮاد ﻣﺸﻌﺔ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ »إﻫﻤـﺎل اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ ﺣﻔـﻆ ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﻮاد«‪ ،‬ﺑﺎﻟﻔﺼﻞ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻌﺴـﻔﻴﺎ ً ‪-‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫إﻗـﺮار اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﻔﺼـﻞ ﰲ اﻤﻨﺎزﻋﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺨﱪ اﻟﺘﻲ ﻗﻀـﺖ ﺑﺈﻋﺎدة اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠـﻪ‪ ،-‬ﰲ ﺣﻦ رﻓﻀﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬

‫اﻟﺬي رﻓﻌﻪ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻘـﻼف ﻗـﺪ ﺗﻌﺮض ﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﻤﻮاد‬ ‫ﻣﺸـﻌﺔ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﺿﻌـﻒ وﺗﺸـﻮه ﺣﻴﻮاﻧﺎﺗﻪ‬ ‫اﻤﻨﻮﻳـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي أدى إﱃ ﺿﻌـﻒ اﻹﻧﺠﺎب‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ –ﺣﺴـﺐ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒـﻲ‪ -‬وﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﻟﻺﺻﺎﺑـﺔ وإﺛﺒﺎت اﻷﻣﺮ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫»اﻟﻘﻼف« ﺑﺒﺪل إﺻﺎﺑـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﴩﻛﺔ رﻓﻀﺖ‬ ‫ﻃﻠﺒﻪ وزادت ﻣﻦ ﺑﻌﺜﺎﺗـﻪ إﱃ ﺧﺎرج اﻤﺪن أي ﰲ‬ ‫أﻣﺎﻛﻦ اﺳـﺘﺨﺮاج اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐـﺎز‪ ،‬ﻟﻀﻤﺎن ﻋﺪم‬ ‫ﻗﺪرﺗـﻪ ﻋـﲆ رﻓﻊ دﻋـﻮى‪ ،‬إﱃ أن ﻗـﺮرت ﻓﺼﻠﻪ‬ ‫ﻣﻀﻤﻨﺔ ﺳﺒﺐ اﻟﻔﺼﻞ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎون ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺴﻠﻤﺎن‬

‫ﺗﺸﻮﻫﺎت وﺿﻌﻒ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻘـﻼف إن اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻤـﻮاد ﺗﻌـﺮض ﻟﻬﺎ وﺧﻤﺴـﺔ آﺧﺮون ﻣﻦ‬ ‫زﻣﻼﺋـﻪ )ﺛﻼﺛـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ وأﺟﻨﺒﻴـﺎن(‪،‬‬ ‫وﻋﻨـﺪ اﻟﺘﻮﺟـﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أﻓـﺎد ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻮاد‬ ‫اﻤﺸﻌﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ ﻋﺮض اﻵﺛﺎر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﻮا ﻟﻬﺎ‪ ،‬وأﻛﺪ أﻧﻬـﻢ أﺻﻴﺒﻮا ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﺸـﻮﻫﺎت وﺿﻌﻒ ﰲ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت اﻤﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺘﻔـﺎوت ﰲ اﻟﻨﺴـﺒﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫أﻓـﺎدت ﺑﺄن ﻫﺬا اﻟﺘﻌـﺮض ﻻ ﻳﺪل ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ إﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﺎﻤﻮاد اﻤﺸـﻌﺔ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﺑﻤﺤﺾ اﻟﺼﺪﻓﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻟﻦ ﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺑﺪل اﻹﺻﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺼﻞ ﺗﻌﺴﻔﻲ‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﻘﻼف أﻧﻪ ﺑﻌـﺪ ﻓﺼﻠﻪ اﺗﺠﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺨـﱪ ﺑﺮﻓﻊ دﻋﻮى‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺘﻌﺴـﻔﻲ ﻣﻀﺎﻓﺎ ً إﻟﻴﻬﺎ اﻷﺧﻄﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻟﻬـﺎ واﻹﺻﺎﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺠﺖ‬ ‫ﺟـﺮاء ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻠﻤـﻮاد اﻤﺸـﻌﺔ‪ ،‬وﻗﻀﺖ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﺑﺈﻋﺎدﺗﻪ ﻟﻠﻌﻤﻞ واﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﻪ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻟﴩﻛﺔ رﻓﻀﺖ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺎﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬ﻓﺮﻓﻌﺖ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫إﻫﻤﺎل اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻘـﻼف أن اﻟﴩﻛﺔ اﻛﺘﺸـﻔﺖ‬ ‫ﺗﴪﺑﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاد اﻤﺸـﻌﺔ ﰲ ذات اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺨﻞ اﻤﻜﺎن ﺣﻴﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟـﻢ ِ‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﻳﻔﱰض ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻫـﺬه اﻤـﻮاد أن ﻳﻌﻴﺪﻫـﺎ ﻣﺮة أﺧـﺮى إﱃ‬ ‫ﺑﺎﻃـﻦ اﻷرض ﻤﻨـﻊ ﺣـﺪوث أي ﺗﴪب‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﺗـﺰود اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﺑﺠﻬﺎز‬ ‫ﻳﻘﻴﺲ ﺗﻌﺮﺿﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻲ ﻟﻺﺷﻌﺎع وﻳﻘﺎس‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﻣﺨﺘﺼﻦ ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺗُﻌﺮض اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻋﲆ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻺﺷـﻌﺎع ُﺳـﺤﺐ اﻟﺠﻬـﺎز وﻟﻢ‬ ‫ﺗُﻌﺮض اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻘـﻼف ﺑﻤﺴـﺎءﻟﺔ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻋـﺪم إﺑـﻼغ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎدﺛـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﺎ »إﺻﺎﺑـﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ«‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﻇﻬﺎر ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﺨـﺎص ﺑﺎﻤـﻮاد‬ ‫اﻤﺸـﻌﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﻜﻔـﻞ ﺑﻌﻼﺟـﻪ‬ ‫وﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﻣﻦ ﻳﻘﻒ وراء اﻹﻫﻤﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ إﻋﺎدﺗﻪ ﻟﻠﻌﻤﻞ وﺗﻌﻮﻳﻀﻪ‪.‬‬ ‫أﺧﻄﺎر اﻤﻮاد اﻤﺸﻌﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﺳﺘﺸـﺎري أﻣـﺮاض اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫واﻟـﻮﻻدة واﻟﻌﻘـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﺎدل ﻧـﺪا‪،‬‬ ‫اﻷﺧﻄﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺞ ﺟﺮاء اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻠﻤﻮاد‬ ‫اﻤﺸـﻌﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »أوﻟﻬﺎ ﺿﻌﻒ أو ﺗﺸﻮه ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت اﻤﻨﻮﻳﺔ أو ﺗﻮﻗـﻒ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﺣﺴـﺐ ﻛﻤﻴـﺔ اﻤـﻮاد اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟﻬـﺎ واﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬

‫اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﻛﺘﺸﻔﺖ‬ ‫ﺗﺴﺮﺑ ًﺎ ﻟﻠﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻤﺸﻌﺔ ﻓﻲ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﻮﻗﻊ‪..‬‬ ‫ﺨﻞ‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ُﺗ ِ‬ ‫اﻟﻤﻜﺎن‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫أﻃﺎﻟﺐ ﺑﻤﺴﺎءﻟﺔ اﻟﺸﺮﻛﺔ ﻋﻦ ﻋﺪم إﺑﻼغ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت ﺑﺎﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻟﺘﺴﺠﻴﻠﻬﺎ »إﺻﺎﺑﺔ ﻋﻤﻞ«‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰاﻣﻞ‬

‫أﻧﺎ وﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻲ‬ ‫ﺑﺘﺸﻮﻫﺎت‬ ‫ِأﺻﺒﻨﺎ‬ ‫ّ‬ ‫وﺿﻌﻒ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‬ ‫اﻟﻤﻨﻮﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎوت ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻧﺪا‪ :‬اﻟﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻤﺸﻌﺔ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺆدي إﻟﻰ‬ ‫ﺗﺪﻣﻴﺮ اﻟﺨﻼﻳﺎ‪..‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻋﻼﺟﻬﺎ‬ ‫ﴎﻃـﺎن ﰲ اﻤﺜﺎﻧﺔ وﻧﺨـﺎع اﻟﻌﻈﻢ وﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﴪﻃﺎﻧـﺎت«‪ .‬وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌـﻼج‪ ،‬أﻓـﺎد أﻧﻬـﺎ ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻣـﻦ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﺑﻌﺾ اﻤﻮاد اﻤﺸـﻌﺔ‬ ‫ﻗﺪ ﺗـﺆدي إﱃ ﺗﺪﻣﺮ اﻟﺨﻼﻳـﺎ وﻋﲆ ﻫﺬا ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻌـﻼج‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻗﺪ ﻳـﺆدي إﱃ‬ ‫ﺿﻌﻒ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻳﺠﺐ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤـﻮاد وﺿﻤﺎن ﻋﺪم اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻌﺎﻃـﻲ اﻷدوﻳﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﻌﻼج‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻘـﺪرة ﻋﲆ اﻛﺘﺸـﺎف ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻤﻮاد اﻤﺸـﻌﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻓـﺎد ﻧﺪا ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻛﻞ اﻤﻮاد اﻤﺸـﻌﺔ ﻳﻤﻜﻦ اﻛﺘﺸﺎف‬ ‫ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ اﻵﺛﺎر‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺤﺺ ﻃﺒﻲ‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺤﺎﻣـﻲ واﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺰا���ـﻞ أن ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻧـﺺ ﻋﲆ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺠﻮز اﻟﺴـﻤﺎح‬ ‫ﻷي ﺷـﺨﺺ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﰲ أﻣﺎﻛـﻦ ﺧﻄﺮة‬ ‫ﻛﺎﻤﻨﺎﺟـﻢ واﻤﺤﺎﺟﺮ إﻻ ﺑﻌﺪ إﺟﺮاء ﻓﺤﺺ‬ ‫ﻃﺒـﻲ ﻛﺎﻣﻞ ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﻣﻞ وﺛﺒـﻮت ﻟﻴﺎﻗﺘﻪ‬

‫ﺣﻜﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﻼف ﻳﺸﺮ إﱃ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﺜﺒﺖ إﺻﺎﺑﺘﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪:‬‬ ‫أﺿﺮار ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻤﻮاد ﺗﺼﻞ‬ ‫إﻟﻰ ﺣﺪ اﻟﻤﻮت‬ ‫وأﺧﺮى ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺸﻮﻳﻪ‬ ‫اﻟﺠﻴﻨﺎت‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة أو ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ واﻟﻔﺤـﻮص واﻟﺘﺤﺎﻟﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻷﺷـﻌﺔ‪ ،‬واﻷﺟﻬﺰة اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﻔﻘﺎت اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ أﻣﺎﻛﻦ اﻟﻌﻼج‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ اﻟﺒـﺎب اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺪد اﻟﺘﻌﻮﻳﻀـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻌﺠﺰ اﻤﺆﻗﺖ‬ ‫أو اﻟﻌﺠﺰ اﻟﻜﲇ أو اﻟﻌﺠﺰ اﻟﺠﺰﺋﻲ اﻤﺴﺘﻤﺮ‬ ‫أو اﻟﻮﻓﺎة«‪.‬‬

‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬وﺗﺠﺐ إﻋﺎدة‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻔﺤﺺ دورﻳـﺎ ً وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﴩوط‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻨﻪ ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ وﺻﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ وﻓﻖ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻳﻘﻮم ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻞ وﺳـﺪاد ‪ %2‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ اﻷﺧﻄـﺎر‬ ‫اﻤﻬﻨﻴـﺔ ﻣﻦ أﺟﺮ اﻻﺷـﱰاك اﻤﺴـﺠﻞ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻄﺒﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﺾ اﻤﺸـﱰك ﰲ ﺣﺎل ﺣﺪوث إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﺪد ﺟـﺪول اﻷﻣﺮاض اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺼـﻮص ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت‬

‫وﻗﺎﺋﻊ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺗﻠﻚ اﻷﻣﺮاض ﺑﺸـﻜﻞ دﻗﻴﻖ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺟـﺪول دﻟﻴﻞ ﻧﺴـﺐ اﻟﻌﺠﺰ ﺣﺪد‬ ‫درﺟﺎت اﻟﻌﺠﺰ اﻟﺪاﺋﻢ واﻟﻜﲇ واﻟﺠﺰﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺰاﻣـﻞ »أن ﻣﻦ واﺟﺐ ﻛﻞ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤـﻞ آﻣﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ورﻓـﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻛﻔﺎءة ووﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻮﻗﺎﻳـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺎت واﻷﻣـﺮاض اﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻣﻦ اﻟﺤـﻮادث‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺧﻔﺾ‬ ‫ﻋـﺪد ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻔﻘـﻮدة ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬

‫اﻟﻐﻴﺎب ﺑﺴﺒﺐ اﻤﺮض أو اﻹﺻﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﻌـﻼج واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﻋـﻦ اﻷﻣـﺮاض واﻹﺻﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫وزﻳـﺎدة ﻣﺴـﺘﻮى اﻹﻧﺘـﺎج ودﻓـﻊ اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ«‪.‬‬ ‫ﻧﻔﻘﺎت اﻟﻌﻼج‬ ‫وزاد اﻟﺰاﻣـﻞ »ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﻋﲆ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻨـﺪ إﺻﺎﺑﺔ اﻤﻮﻇـﻒ أﺛﻨﺎء اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫أو ﺑﺴـﺒﺒﻪ اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻌﻼﺟـﻪ‪ ،‬وﺗﺤﻤـﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻨﻔﻘـﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺬﻟـﻚ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬

‫ﺗﺸﻮﻳﻪ اﻟﺠﻴﻨﺎت‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﻦ اﻟﻌﺮب أﺣﻤـﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮرة ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﺣﺴـﺐ ﻧـﻮع اﻤﺎدة‬ ‫اﻤﺸـﻌﺔ واﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﺸﺨﺺ‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻤﻮاد‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن أﴐار ﺑﻌﺾ اﻤﻮاد‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ﺣـﺪ اﻤﻮت‪ ،‬وأﺧـﺮى ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺸـﻮﻳﻪ اﻟﺠﻴﻨﺎت‪ ،‬وأﺧﺮى ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻳﻜﺎد‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﴐرﻫﺎ ﻏﺮ ﻣﻠﺤـﻮظ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻞ ﻋﻨﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ اﻟﻴﻮﻣﻲ ﻹﺷـﻌﺎﻋﺎت‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻗﺪ ﻻ ﻳﻈﻬﺮ أﺛﺮﻫﺎ ﻣﺒﺎﴍة وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﻈﻬـﺮ ﺑﻌـﺪ ﺗﻔﺎﻗـﻢ اﻟﺤﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺘﺤﻤـﻞ اﻹﺻﺎﺑﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺘﺞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﺧﺘﺼـﺎﴆ‬

‫اﻟﻄـﺐ‬

‫اﻟﺰاﻣﻞ‪ :‬ﻻ ﻳﺠﻮز اﻟﺴﻤﺎح ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ أﻣﺎﻛﻦ ﺧﻄﻴﺮة ﻛﺎﻟﻤﻨﺎﺟﻢ واﻟﻤﺤﺎﺟﺮ إﻻ ﺑﻌﺪ إﺟﺮاء ﻓﺤﺺ ﻃﺒﻲ‬

‫اﻟﻨـﻮوي ﺣﺴـﻦ اﻟﺴـﻠﻤﺎن أن اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﺠﺴـﻢ اﻤـﻮاد اﻹﺷـﻌﺎﻋﻴﺔ ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻛﻼً ﻣﻦ اﻷرض‬ ‫واﻟﻬﻮاء واﻤﺄﻛﻞ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ اﻤﻮاد اﻤﺸﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ دراﺳـﺔ أو ﺑﺤﺚ أﺛﺒﺖ أن‬ ‫ﺗﻌﺮض اﻟﺠﺴـﻢ ﻟﻬـﺬه اﻤﻮاد اﻹﺷـﻌﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﺸـﺨﺺ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺻﻠـﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ أن زﻳﺎدة‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻗﺪ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﺪﻣﺮ ﺳﻼﺳﻞ‬ ‫‪ DNA‬اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺨﻼﻳـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﺒﺤـﺚ ﰲ ﻣﻠـﻒ اﻤﻮﻇـﻒ ﻫـﻞ ﻋﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴـﻞ اﻟـﺬي أﺛﺒﺖ ﺿﻌـﻒ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‬ ‫اﻤﻨﻮﻳﺔ ﻟﺪﻳﻪ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً أم أﻧﻪ ﻷول ﻣﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻗﺪ ﻳﻜـﻮن ﻣﺘﻌﺮﺿﺎ ً ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً وﻫﻮ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ذﻟﻚ أن‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺗﻜﺮﻳﺮ اﻟﻨﻔﻂ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻣﺎدﺗﻲ‬ ‫اﻟﻴﻮراﻧﻴـﻮم واﻟﺴـﺮوﻳﻮم وﻫﻤـﺎ ﻣﺎدﺗﺎن‬ ‫ﺗﺬوﺑﺎن ﰲ اﻤﺎء‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﺻﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ اﻤﻮﻇـﻒ أن ﻳﺒﺤﺚ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻫﻞ ﻫﻮ ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﺎدة اﻟﻴﻮراﻧﻴـﻮم ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ أم‬ ‫ﺑﺴﻴﻂ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻳﺘﺤﻠﻞ ﻣﻊ اﻟﻮﻗﺖ وﻳﻨﺘﺞ ﻣﻮاد‬ ‫ﻣﺸﻌﺔ أﻛﺜﺮ وﺗﺬوب ﰲ اﻤﺎء‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﺴﻠﻤﺎن‬ ‫أﻧـﻪ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻗﺪﻣـﺖ اﻷﺟﻬﺰة اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ‬ ‫زادت ﻧﺴﺒﺔ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻤﻮاد اﻤﺸﻌﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﻔﱰض ﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺴﻠﻤﺎن أن اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻲ اﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﻨﻮوي ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاد اﻤﺸـﻌﺔ‬ ‫ﺑﻤﻌﺪل ﺗﺴـﻌﺔ ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ إﺻﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﻓﻌﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﺧﺘﻼف‬ ‫اﻤـﻮاد اﻤﺸـﻌﺔ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ اﻟﻄﺐ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ إﻻ أﻧﻪ ﻳﺠـﺐ ﻋﲆ اﻤﻮﻇﻒ اﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﺟﻬـﺰة اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ وﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻟﺘﺤﺎﳾ اﻟﺘﻌﺮض ﻷﺧﻄﺎرﻫﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻠﻤﺎن‪ :‬ﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫دراﺳﺔ ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﺻﻠﺔ اﻟﺴﺮﻃﺎن‬ ‫ﺑﺘﻌﺮض اﻟﺠﺴﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاد ا ﺷﻌﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺰﻋﺎق‪ :‬اﻟﻤﺮﺑﻌﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﺮﺣﻴﻞ‪ ..‬وﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻨﻬﺎ ﻏﻴﺮ ‪ ١٢‬ﻳﻮﻣﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ ،‬اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻟﻔﻠﻜﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺰﻋﺎق‪ ،‬أن اﻤﺮﺑﻌﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﺪ ﻟﻠﺮﺣﻴﻞ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﻓﻠـﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻨﻬﺎ إﻻ اﺛﻨﺎ ﻋﴩ‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎ‪ ،‬وﻳﻮم اﻷﺣﺪ ﻫﻮ اﻟﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣـﻦ اﻟﻨﺠﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻷﺧﺮ‬

‫ﻣﻦ ﻧﺠﻮم اﻤﺮﺑﻌﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺴﻤّ ﻰ ﺑﺎﻟﺸﻮﻟﺔ وﻣﺪﺗﻪ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﴩ ﻳﻮﻣﺎ‬ ‫ﺛﻢ ﻳﻌﻘﺒﻪ ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺸﺒﻂ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺰﻋﺎق« ﻳﺴﻤّ ﻰ ﺑﺎﻟﺸﻮﻟﺔ ﺣﻴﺚ ﻗﺎل اﻟﻌﺮب ﺷﺎﻟﺖ‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﺔ ﺑﺬﻳﻠﻬﺎ إذا رﻓﻌﺘﻪ وﻗﻴﻞ ﺗﺸـﺒﻴﻬﺎ ﺑﺸـﻮﻛﺔ اﻟﻌﻘﺮب وﻫﻲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﻧﺠﻢ ﺗﺸـﺒﻪ ذﻳﻞ اﻟﻌﻘﺮب‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﰲ ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺸﻮﻟﺔ‬

‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ اﻟﱪودة واﻟﺼﻘﻴـﻊ واﻟﻀﺒﺎب وﻳﺒـﺪأ اﻟﺮﻣﺚ واﻷرﻃﻰ‬ ‫ﺑﺎﻹﺑﺮاض وﻳﺒﺪأ ﻃﻠﻊ ذﻛﻮر اﻟﻨﺨﻴﻞ ﺑﺎﻟﻈﻬﻮر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻜﺜﺮ ﰲ آﺧﺮ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ اﻤﺮﺑﻌﺎﻧﻴﺔ أﻣﺮاض اﻷﻃﻔﺎل‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺒﺪأ اﻤﻮﺟﺎت اﻟﱪدﻳﺔ‬ ‫ﺗﻨﺘﺎﺑﻨﺎ ﻋﲆ ﻓﱰات ﻣﺘﺒﺎﻋﺪة«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺰﻋﺎق إﱃ أن آﺧﺮ ﻣﻮﺳﻢ اﻤﺮﺑﻌﺎﻧﻴﺔ وأول ﻣﻮﺳﻢ‬

‫اﻟﺸﺒﻂ‪ ،‬ﻫﻲ اﻷﻳﺎم اﻷﺑﺮد ﰲ اﻟﺴﻨﺔ وﺳﺒﺒﻬﺎ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﺒﺎردة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺸﻜﻞ ﻓﻮق اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺠﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺳـﻌﺔ ﰲ ﺑﻄﺎح ﺳـﻴﺒﺮﻳﺎ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺨﻔﺾ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫درﺟـﺎت اﻟﺤـﺮارة إﱃ ﺳـﺘﻦ درﺟﺔ ﺗﺤـﺖ اﻟﺼﻔﺮ ﺑﻔﻌﻞ‬ ‫اﻟﺘﱪﻳﺪ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻟﻠﻬﻮاء اﻟﺴﺎﻛﻦ ﻓﻮق ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴـﺎء‪،‬اﻟﺠﺒﻴـــــﻞ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻳﺘﺠـﻮل ﺑﻌـﺾ اﻤـﺮﴇ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﻦ ﰲ اﻟﻄﺮﻗﺎت ﺑﺤﺎﻟﺔ‬ ‫رﺛـﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ إﻫﻤﺎﻟﻬـﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ذوﻳﻬـﻢ‪ ،‬أو ﺗﺬﻣﺮﻫـﻢ وﻋﺪم‬ ‫رﻏﺒﺘﻬـﻢ ﰲ دﺧـﻮل اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﻳﺜـﺮ‬ ‫اﻟﺨـﻮف ﰲ ﻧﻔﻮس اﻤـﺎرة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﺗﺰﻳﺪ ﺣﺪة ﻫﺬه اﻤﺨﺎوف‬ ‫ﺣـﻦ ﻳﺮﺗﻜﺒـﻮن ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت ﺗﴬ‬ ‫ﺑﻤﻦ ﺣﻮﻟﻬﻢ ﻗﺪ ﻻﻳﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎﻫﺎ‪.‬‬

‫»ﻓﻬﻢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت«‪ ..‬ﻣﺤﺎﺿﺮﺗﺎن ﻟـ »اﻟﺤﺒﻴﺐ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ آل ﻣﻨﺼﻮر ﻋﻘﺪ اﻟﱪوﻓﺴـﻮر ﻃﺎرق اﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫ﻣﺤﺎﴐﺗـﻦ ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان )ﻓﻬـﻢ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت(‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺳـﻌﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﺎﻟﺨﱪ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﴍﻛﺔ اﻟﺮﻣﺎح‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺪﻋﺎﻳﺔ واﻹﻋﻼن‪ ،‬وﻗﺪم اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﺪة ﻣﺤﺎور‪،‬‬ ‫ﺗﱰﻛﺰ ﰲ أﻧﻮاع اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻊ اﻟﺸـﺨﺺ اﻟﺸـﻜﺎك‪ ،‬وﻃﺮق‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓـﻖ ﺑﻦ اﻟﴩﻳﻜـﻦ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ ﺗﻘﻴﻴﻤﻬﻤـﺎ ﻟﺒﻌﻀﻬﻤﺎ ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺨﻄﻮﺑـﺔ‪ .‬وﻗـﺪ ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻟﺤـﺎﴐون ﻣﻊ اﻟﺤﺒﻴـﺐ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 650‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﻔﺰﻫﻢ ﺑﺪوره‬ ‫ﺑﺈﻫﺪاﺋﻬﻢ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻣﺎ أﺿﺎف ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﺤﺎﴐة‪.‬‬

‫ﻳﻮم ﻣﻔﺘﻮح ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﺮﻃﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻤﺎ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ﻧ ّ‬ ‫ﻈﻤﺖ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ اﻷوﱃ ﰲ رأس ﺗﻨﻮرة‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﴪﻃﺎن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺷـﺎرﻛﺖ‬ ‫ﻓﻴـﻪ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺄرﻛﺎن ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﺷـﻤﻠﺖ رﻛـﻦ اﻟﺤﺎﴐﻏﺮس‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ورﻛﻦ اﻷﻃﺒﺎق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ورﻛـﻦ اﻟﻘﻬﻮة واﻟﺤﻠﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ورﻛﻦ اﻟﺘﻠﻮﻳﻦ واﻟﺮﺳـﻢ‪ ،‬ورﻛﻦ اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ اﻟﻄﺎزﺟﺔ‬ ‫واﻤﺸـﻮﻳﺎت‪ ،‬ورﻛـﻦ دﻛﺎن اﻟﺤﺎرة‪ ،‬وﻣﻌـﺮض ﻣﺼﻐﺮ ﻟﻠﱰاث‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ واﻷﻟﻌﺎب اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﱪﻋﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺠﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮدود اﻤـﺎدي ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﴪﻃﺎن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺪاﻓﻊ‬ ‫ﺣﺐ اﻟﺘﱪع وﻓﻌﻞ اﻟﺨﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺘﺸـﺠﻴﻊ ﻣﻦ وﻛﻴﻠﺔ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذة ﻓﺎﻃﻤﺔ أﻛﱪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺛﻨﺖ ﻋﲆ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻟﻬﺬه اﻟﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ«ﺣﺮﺻﻨـﺎ ﻋﲆ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم ﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﴍاف ﻣﴩﻓﺔ اﻟﻨﺸﺎط ﺑﺎﻤﺪرﺳﺔ اﻷﺳﺘﺎذة ﺳﺎرة ﺑﺎﻟﺤﺎرث«‪.‬‬

‫ﺣﺮق اﻟﺤﺎوﻳﺎت‬ ‫وذﻛـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﱪاﻫﻴﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬أن اﻷﻣﺮ ﺑﺎت‬ ���ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ﻋﲆ اﻷﻫﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل« ﺗﻔﻘـﺪ ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﻮاﺋـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ اﻤـﺮﴇ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ﻗـﺎم أﺣﺪ اﻤﺮﴇ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ﺑﺤﺮق ﺣﺎوﻳـﺎت اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬ ‫ﰲ أﺳـﻮاق ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻬﻔـﻮف‪ ،‬وﻛﺎد‬ ‫أن ﻳـﴬ ﺑﺎﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻮﻻ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻹﺧﻤﺎد‬ ‫اﻟﻨـﺮان‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻞ اﻤﺮﻳﺾ إﱃ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت«‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼ« أﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻧﺘﺸـﺎل ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻤﺮﴇ ﻣﻦ اﻟﺸـﻮارع؟‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺘﺴـﺒﺒﻮن ﰲ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫وﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﺧﻮف ورﻫﺒﺔ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻨﻔـﴘ ﻋﲇ‬ ‫زاﻳـﺮي‪ ،‬أن اﻤﺮﻳـﺾ اﻟﻨﻔﴘ ﻳﺠﺪ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ ﰲ اﺳـﺘﺒﺼﺎر اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪور ﻣـﻦ ﺣﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﴘء ﻓﻬﻢ‬ ‫ﺗﴫﻓﺎت اﻟﻨﺎس اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻈﻦ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺿـﺪه‪ ،‬أو ﻳﺮاد ﺑـﻪ اﻷذى ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺎﻳﺴﺒﺐ ﻟﻪ اﻟﺨﻮف‬ ‫واﻟﺮﻫﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﻔﻀﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﺮﴇ اﻟﻌﻴﺶ ﺑﻌﻴﺪا‬ ‫ﻋﻦ أﴎﻫﻢ ﰲ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻤﻬﺠﻮرة‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺪﻫـﻢ ﻳﺠﻮﺑـﻮن اﻟﺸـﻮراع ﺑﻼ‬ ‫رﻗﻴـﺐ أو ﺣﺴـﻴﺐ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن أﻫﻢ‬ ‫ﻋﻨﴫ ﻟﻌـﻼج اﻤﺮﻳﺾ اﻟﻨﻔﴘ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻷﴎي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺘﺨـﲆ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ذوﻳـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻷﴎﻋـﻦ اﺑﻨﻬﻢ اﻤﺮﻳـﺾ وﺗﻬﻤﻞ‬ ‫ﻋﻼﺟﻪ‪ ،‬أو ﺗﻘـﻮم ﺑﺎﻟﺰج ﺑﻪ ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺛـﻢ ﻫﺠﺮاﻧـﻪ وﻋﺪم‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻴﻪ اﻟﻌﻼج ﻳﺨﺮج‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﺠﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ أو ﻳﺮﺣـﺐ ﺑـﻪ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺠﺪ اﻷﺑﻮاب ﻣﻘﻔﻠـﺔ ﰲ وﺟﻬﻪ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻀﻄﺮه إﱃ اﻟﻨـﻮم ﰲ اﻟﻄﺮﻗﺎت أو‬ ‫اﻤﺴﺎﺟﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺮﻳﺾ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺮﺿﻰ ﻧﻔﺴﻴﻮن ﻳﺠﻮﺑﻮن اﻟﺸﻮارع ﻣﺸ َّﻜﻠﻴﻦ ﺧﻄﺮ ًا ﻋﻠﻰ أﻧﻔﺴﻬﻢ واﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻣﺮﻳﺾ ﻧﻔﺴﻴﺎ ً ﻳﺪﺧﻦ ﻋﲆ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺰﻛﺮي‬

‫اﻤﻘﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‬

‫‪ ...‬وآﺧﺮ ﻳﺘﺠﻮل ﺑﻦ اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺠﻲ‬

‫د‪.‬ﻋﲇ زاﻳﺮي‬

‫اﻟﺸﺮﻃﺔ‪ :‬ﻳﺘﻢ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺪورﻳﺎت اŸﻣﻦ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮﻳﺾ‪..‬واﻟﻤﺮور‪ :‬ﻧﺨﺸﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺪﻫﺲ‬

‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻲ ﻧﻔﺴﻲ‪ :‬أﻗﺘﺮح وﺿﻊ ﻧﻈﺎم ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻤﺮﻳﺾ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺪﻛﺘـﻮر زاﻳﺮي أن‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﻳﺸـﱰك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﴎﺗـﻪ‪ ،‬واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻮﺟـﺐ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ اﻟﻨﻔـﴘ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ وأن أﻏﻠﺒﻬﻢ‬ ‫ﻻﻳﻠﺘﺰﻣـﻮن ﺑﺈﻛﻤـﺎل اﻷدوﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻳـﺆدي إﱃ اﻧﺘـﻜﺎس ﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻮدون إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﰲ وﺿـﻊ ﻧﻔﴘ ﻣﱰدﱟ‪ ،‬ﻣﺎﻳﺴـﺘﻠﺰم‬ ‫ﺗﻨﻮﻳﻢ اﻤﺮﻳﺾ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬

‫إرﻫﺎق ﻣﻮارد اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻣﻘﱰﺣﺎ‬ ‫وﺿـﻊ ﻧﻈـﺎم ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻟﺘﻮﻓـﺮ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺪ واﻤـﺎل‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﴇ«‪.‬‬ ‫وﻧـﻮّﻩ زاﻳـﺮي إﱃ أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ ﻣﻄﺒﻘـﺔ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮﴇ اﻟﻨﻔﺴـﻴﻦ‪ ،‬ﺗﺴـﺎﻋﺪﻫﻢ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻏﺮ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬ﻓﺒﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻀـﻮر اﻤﺮﻳﺾ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫وﺗﻌﻨﺘـﻪ ورﻓﻀـﻪ‪ ،‬ﻳﺘـﻢ إرﺳـﺎل‬

‫ﻣﻤـﺮض إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻹﻋﻄﺎﺋﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷدوﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﴏﻓﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺒﻖ ﻣـﻦ ﻃﺒﻴﺒـﻪ اﻤﺨﺘـﺺ‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻧﺪﺗﻪ ﺑﺎﻟﻨﺼﺎﺋـﺢ‪ ،‬أو‬ ‫ﺗﺸـﺠﻴﻌﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ دﻋﻤـﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ذوﻳـﻪ ﻟﺪﻣﺠﻪ ﻣﻊ اﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻤﻞ ﺗﴫﻓﺎﺗﻪ ﻗﺪر اﻹﻣﻜﺎن‪.‬‬ ‫دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻤﻘﺪم زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺘﻢ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻦ‬

‫أو ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺮﻳـﺾ اﻟﻨﻔـﴘ وﻓـﻖ‬ ‫ﻣﺎﺗﻘﺘﻀﻴـﻪ ﺣﺎﻟﺘـﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺘـﻢ ﻧﻘﻠﻪ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻟﻌﻼﺟﻪ‪ ،‬وﺣﻤّ ﻞ‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺮﻳـﺾ ﻋـﲆ ذوﻳـﻪ‪ ،‬ﻓﻠـﻮ ﺛﺒﺖ‬ ‫ﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣـﻦ إﻫﻤـﺎل اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻫﻠﻪ‪ ،‬ﻳﺆﺧﺬ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺘﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻼزم‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻳﻮﻓﺮوا ﻟﻪ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻋﻼﺟﻪ ﰲ أﺣﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺠﻲ‪ ،‬أن دور‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪورﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋـﻦ اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌﻼج اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫واﻟﺪواﺋـﻲ ﻤﺮاﺟﻌـﻲ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وأﺑﺪى اﻟﺤﺠﻲ اﺳﺘﻴﺎءه‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﴎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻀـﻊ أﺑﻨﺎءﻫـﺎ‬ ‫اﻤﺮﴇ اﻟﻨﻔﺴـﻴﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫دون ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﻢ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ اﻛﺘﻤﺎل‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ ﻋﻼﺟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺣﻮادث اﻟﺪﻫﺲ‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻣـﺮور ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺰﻛﺮي‪،‬‬ ‫أن رﺟـﺎل اﻤﺮور ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺪور‬ ‫ﻣﻬـﻢ ﺗﺠـﺎه اﻤـﺮﴇ اﻟﻨﻔﺴـﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺘـﻰ ﻳﺠﺪوﻫـﻢ ﰲ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫ﻳﺘﻮاﺻﻠـﻮا ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﻟﻨﻘﻠﻬﻢ‪ ،‬ﺗﺠﻨﺒﺎ ﻹﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﺤﻮادث‬ ‫اﻟﺪﻫﺲ ﻻﺳـﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن‬ ‫اﻤـﺮﴇ ﻟﻴﺴـﻮا ﰲ ﻛﺎﻣـﻞ ﻗﻮاﻫﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎﻳﻌﺮﺿﻬﻢ ﻟﻠﺨﻄﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺮﺑﻚ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴـﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ذوي اﻤـﺮﴇ ﺑـﴬورة‬ ‫رﻋﺎﻳﺘﻬﻢ وﻋﺪم ﺗﺮﻛﻬﻢ ﰲ اﻟﺸﻮارع‬ ‫ﺣﻔﺎﻇﺎ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫»ﺧﻴﺮﻳﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪ« ﺗﺪﻋﻢ ﻣﺸﺮوع اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ا‪ª‬ﻋﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ ﻟﻠﻜﺒﺎر‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﻋﻤﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺮأس ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺗﺸـﻐﻞ اﻷﻣـﺮة أﻣﺮة اﻟﻄﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﻨﺼـﺐ ﻧﺎﺋﺒﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ واﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻣﴩوع اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺤﺮﻛﻴـﺔ ﻟﻠﻜﺒﺎر وذﻟـﻚ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﺛﻼث ﺣﺎﻓـﻼت ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻣﺠﻬﺰة‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻦ وﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ ﻤﺪة ﻋﺎم ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮم ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ ﻟﻠﻜﺒـﺎر ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣـﴩوع اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﻌﺎﻗﻦ ﺑﺘﻮﻓﺮ ‪ 40‬ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﺠﻬﺰة ﺑﺘﺠﻬﻴـﺰات ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺬوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﺒـﺎر‪ .‬وﺗﻬـﺪف إﱃ ﺧﺪﻣـﺔ ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺧﻔﺾ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ أﺟﻮر اﻟﻨﻘﻞ ﻟﻬﻢ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻧﻘﻠﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋﺔ‪ .‬وﻳﺴـﺘﻬﺪف ﻣﴩوع اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻤﻨﺘﺴﺒﻦ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺮاﻏﺒﻦ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻤﴩوع‪ ،‬وﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ ﻏﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﺟﺮة اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻﺗﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺳـﻴﺎرات ﻣﺠﻬﺰة ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻦ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ دﻋﻢ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻃـﻼل اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻬﺬا اﻤﴩوع‪ ،‬اﻟﺬي ﻳُﻌﺪ أول ﻣـﴩوع ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻘﺪم أﺳـﻄﻮل ﺳـﻴﺎرات ﻣﺠﻬﺰة ﺗﺠﻬﻴﺰا ً ﻛﺎﻣﻼً ﻟﻨﻘـﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫إﻳﻤﺎﻧﺎ ً ﺑـﴬورة دﻣﺞ اﻤﻌﺎق ﺣﺮﻛﻴﺎ ً ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ وﻋـﺪم وﺟﻮد ﺧﺪﻣﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻷﺟﺮة اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻞ ﻧﺸـﺎﻃﺎت ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل اﻟﺨﺮﻳﺔ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 70‬ﺑﻠﺪا ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ وﺗﱰاوح ﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﻦ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﻜﻮارث اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وإﱃ ﺗﻤﻜﻦ اﻤﺮأة ودﻋﻢ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺜﻘﺎﰲ‪.‬‬

‫ﻟﻠﻘﺎدﻣﻴﻦ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬

‫»أﺻﺪﻗﺎء اﻟﻤﺮﺿﻰ« ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺗﻮﻓﺮ ‪ ١٧‬أﻟﻒ ﻟﻴﻠﺔ إﻗﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﺿﻰ وذوﻳﻬﻢ ﺑﺴﻜﻦ اﻟﺪرﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﻓـﺮت ﻟﺠﻨـﺔ أﺻﺪﻗﺎء اﻤـﺮﴇ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺨـﺬ ﻣﻦ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻘﺮا ﻟﻬـﺎ‪ ،‬اﻤﺒﻴﺖ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻟﻌـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤـﺮﴇ وذوﻳﻬﻢ ﻏـﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺴـﻜﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺎﻟﺪرﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻠﻴﺎﱄ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻫﺎ اﻟﻨﺰﻻء ‪ 17‬أﻟﻔـﺎ و‪ 500‬ﻟﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻫﻢ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﻮن ﻣﻦ ﺧـﺎرج ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻣّ ﻨﺖ اﻹﻋﺎﺷـﺔ واﻤﻮاﺻﻼت‬ ‫وﺗﺬاﻛﺮ اﻟﺴﻔﺮ ﻟﻠﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﻣﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﻨﺔ ﻓﻬـﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺪﺧـﻞ ﰲ ﻧﻄﺎق اﻷﻫﺪاف‬

‫اﻟﺨـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻮﺧﺎﻫـﺎ وﺗﻌﻤـﻞ ﻣـﻦ أﺟﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻋـﻦ ﴍﻳﺤﺔ ﻣـﻦ اﻤﺮﴇ ﻏـﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ ﻣﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﺧـﺎرج ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ ﻓﺮص اﻹﻗﺎﻣـﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺳـﻜﻦ وﺗﻐﺬﻳﺔ‬ ‫ووﺳـﻴﻠﺔ اﻧﺘﻘـﺎل ﻣـﻦ اﻟﺴـﻜﻦ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺮاﺟﻌﻮﻧﻬﺎ واﻟﻌﻜﺲ ﻃﻴﻠﺔ ﻓﱰة اﻤﺮاﺟﻌﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﻴﺴـﺮا ً‬ ‫ﻟﻬﻢ وﻟﺬوﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻫـﺬه اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﺗﺪﺧـﻞ ﰲ ﻧﻄﺎق ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣـﻪ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻣـﻦ رﻋﺎﻳﺔ ﻟﻠﻤـﺮﴇ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ ﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﱰاﺣـﻢ واﻟﺘﻜﺎﻓـﻞ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺜﻨـﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ دﻳﻨﻨﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺤﻨﻴﻒ‪ ،‬وﺗﺸﻤﻞ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻣﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺧـﺮى ﻋﻴﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ اﻟﻔﻘﺮاء وﻣﺤﺪودي اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬

‫واﻷﴎة اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﻴﺔ واﻤﻌﺪات اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واﻷدوﻳـﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﺗﻠﺒﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬـﻢ اﻟﻘﺪرة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﴍاﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ اﻟﺼﺎﻟﺢ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺴـﻌﻰ ﻛﺬﻟﻚ إﱃ ﺗﺠﺴﻴﺪ‬ ‫ﺗﻔﺎﻋـﻞ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻗﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻤﺮﴇ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄﻧﺸﻄﺔ‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ اﻤﻨﻮﻣﻦ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻋﻴـﺎدة اﻤـﺮﴇ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌﺎﻧـﻮن اﻟﻮﺣـﺪة وﻳﻔﺘﻘﺪون‬ ‫ﻟﺰﻳـﺎرات ذوﻳﻬﻢ‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ أن ﻋﻴـﺎدة اﻤﺮﴇ وﺗﻔﻘﺪ‬ ‫أﺣﻮاﻟﻬﻢ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺒﺎدل اﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻷﺧﻮﻳﺔ ﻣﻌﻬﻢ ورﻓﻊ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‬

‫واﻟﺪﻋﺎء ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎء‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﱪ واﻟﺨﺮ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﻳﺘﻢ اﻹﻧﻔـﺎق ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺨﺮة‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺼﻴﻠﺔ اﻟﺘﱪﻋـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻫـﻞ اﻟﺨﺮ واﻤﺤﺴـﻨﻦ‪ ،‬واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﺸـﻌﺎر ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﺑﻤﺴـﺆوﻟﻴﺘﻪ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﻄﻬﺎ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰا ً ﻟﺮوح اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺟﺪد ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ دﻋﻮة اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻷﻫﻞ اﻟﺨـﺮ ﻤﻮاﺻﻠﺔ دﻋﻤﻬﻢ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣـﻦ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ أن‬ ‫ﻳﺠﻌـﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﱪﻋﺎت ﰲ ﻣﻮازﻳﻦ ﺣﺴـﻨﺎﺗﻬﻢ وﺻﺤﺎﺋﻒ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ‪.‬‬

‫ﻃﻔﻞ ﻧﻔﺪ ﺻﱪه ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻣﻦ ﻳﻌﺒﺊ ﻟﻪ اﻤﴩوب‪ ..‬ﻓﺼﻌﺪ ﻋﲆ‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﺎرا زﻳﺎد(‬ ‫اﻟﻜﺮﳼ وﻋﺒﺄ ﻟﻨﻔﺴﻪ!‬


‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻌﺎزﻳﻨﺎ ﻟﻌﺒﺪاﷲ اﻟﺸﺎﻣﻲ‬ ‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻋﲇ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﺸـﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻋﻢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻟﺘﻮزﻳﻊ واﻻﺷـﱰاﻛﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸـﺎﻣﻲ‪ ،‬ﺗﻐﻤـﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴـﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘـﻪ‬ ‫وأﺳﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ‬ ‫وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﺎﻣﻲ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬

‫وﻓﺎة واﻟﺪة ﻏﺎﻟﺐ اﻟﺸﺮﻳﻒ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺖ واﻟﺪة ﻏﺎﻟﺐ اﻟﴩﻳﻒ ﻋـﻦ ﻋﻤﺮ ﻳﻨﺎﻫﺰ ‪70‬ﻋﺎﻣﺎًـ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺺ اﻟﻌﺰاء‬ ‫واﻤﻮاﺳـﺄة ﻟﻠﴩﻳﻒ وﻷﺧﻴﻪ ﻣﻦ واﻟﺪﺗﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮﻛﺮ‪ ،‬وﻷﺷـﻘﺎء اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬ﺗﻮﻓﻴﻖ‪،‬إﺑﺮاﻫﻴـﻢ وإﺧﻮاﺗﻬـﻢ وأﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ وﻟﻜﺎﻓﺔ أﻓـﺮاد اﻷﴎة‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﺰاء ﻋﲆ اﻟﺠﻮال‪ 0505710441‬أو ‪ 0557901009‬ﺗﻐﻤﱠﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وأﺳﻜﻨﻬﺎ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ إﻧﻪ ﺳﻤﻴﻊ ﻣﺠﻴﺐ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮات‪ ،.‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﺪرﻳﺒﻲ إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ اﻷدﻳﺐ واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺪرﻳﺒﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬رﺣﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪ وأﺳـﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وإﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻘﻔﺎري‬ ‫ﺗﻮﰲ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻘﻔﺎري‪ ،‬وأدﻳﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻼة اﻟﺠﻨﺎزة ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة ﺑﺤـﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﻐﻤﺪه اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ وأﺳﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺮﻳـﺎﴈ‬ ‫)ﻓﺮﺣﺔ وﻃﻦ( ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬واﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌـﺎق‪ ،‬واﺷـﺘﻤﻞ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻋـﲆ‬ ‫أﻟﻌﺎب ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﻠﻴـﻞ اﻟﺤﻮﻳﺠـﻲ رﺋﻴﺲ‬

‫أﻗﺎﻣـﺖ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻧﺎدي‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻣﺮﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺟﻠﻮي‬

‫ﻣﺪﻳﺮي اﻤـﺪارس‪ ،‬وﻣﻮﺟﻬﻲ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪﻧﻴـﺔ ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫راﺷـﺪ اﻟﻔـﺎرس وﻋﺒﺪاﻟـﺮؤوف‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻌﺔ‪ ،‬وﻣﻌﻠﻤـﻲ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﺨﺘـﺎم ﺗـﻢ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﻜـﺆوس‬ ‫واﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻛﻦ اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‪.‬‬

‫ﻧﺎدي اﻷﺣﺴـﺎء ﻟـﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬واﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺸﻌﻴﺒﻲ‪ ،‬واﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻨﺎدي ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻮﺳﺤﺔ وﻳﻮﺳﻒ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻤﻠﺤﻢ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﺑﻴـﺖ اﻟﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬وﻣﺎﻫـﺮ اﻤﻐﻨﻢ‬ ‫ﻋﻀﻮ إدارة ﻧﺎدي اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ‬

‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻮ اﻟﻮﻻدة واﻃﻔﺎل ﺑﺎﺣﺴﺎء ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑﺎﻟﺒﻨﻴﺎن‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎم ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟـﻮﻻدة واﻷﻃﻔﺎل ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﺣﻔﻼً ﻣﺼﻐﺮاً؛ وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺣﺼﻮل‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﺒﻨﻴﺎن ﻋﲆ‬ ‫درﺟـﺔ اﺳﺘﺸـﺎري‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫واﻟﻔﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻤﺪﻳﺮي‬ ‫اﻹدارات ورؤﺳﺎء اﻷﻗﺴﺎم ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺪﻣﻮا ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻨﻮا‬ ‫ﻟﻪ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ أﺛﻨﺎء اﻻﺣﺘﻔﺎل‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ آل ﻣﻨﺼﻮر‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻔﻼج ﻳﻮارى اﻟﺜﺮى‬ ‫ووري اﻟﺜﺮى ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻔﻼج‪ ،‬وأدﻳﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻼة اﻟﺠﻨﺎزة ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺠﺪ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة ﺑﺤﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﻐﻤﺪه‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ وأﺳﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻤﻄﻮع ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻄﻮع‪ ،‬وﺻُ ّﲇ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺠﺪ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة ﺑﺤﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﻐﻤﺪه‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ وأﺳﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪.‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺣﺘﻔﺎل اﻟﻄﻼب‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻣـﺪارس »ﻃﻴﺒﺔ اﻹﺳـﻼم«‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﺑﺤـﻲ اﻟﺠﻠﻮﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪،‬‬ ‫ﺻﺒـﺎح اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺷﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺨﻠﻞ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ اﻤﺪرﳼ أﻧﺸـﻄﺔ ﻃﻼﺑﻴـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺑُﺪئ اﻟﺤﻔﻞ ﺑﻄﺎﺑﻮراﻟﻌﺮض واﻤﺴﺮة‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻄـﻼب‪ ،‬وأﻋﻘﺒﻬﺎ ﻛﻠﻤـﺔ ﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ وﻛﻠﻤﺔ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﱪﻗﻲ‪،‬‬ ‫وﺟـﺎء ﺑﻌﺪﻫـﺎ اﻹذاﻋﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻦ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ أﺣﻤـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻗﺪم اﻟﻄﻼب اﻟﻌﺮﺿﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻋﺮض‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ »اﻟﻜﺎراﺗﻴﻪ« ﺑﻌﺾ اﻟﻔﻨـﻮن‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻢ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺎح اﻤﻌﺮض اﻟﻔﻨﻲ اﻟـﺬي اﺣﺘﻮى ﻋﲆ‬ ‫رﺳﻮﻣﺎت وأﺑﻴﺎت ﺷﻌﺮ ﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﻠﻚ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اول ﻟـ »ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﻘﺒﺎع«‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬وﻓﺎء اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋـﱪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﻮف‪ ،‬ﻣﻄﺮ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫رزق اﻟﻠـﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﺸـﻔﺎء ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫إن ﻧﺒﺄ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﻫﻮ ﺑﺼﺤﺔ‬ ‫وﻋﺎﻓﻴﺔ ﻏﻤﺮ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺎﻟﻔﺮﺣﺔ واﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ ﻋﲆ اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ اﻟﻔﺮﺣﺔ ﺑﺸﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ ﺑﻬﻮ اﻹدارة‪ ،‬إن اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠـﻮف ﻓﻌﱠ ﻠﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﺪارﺳـﻬﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﻣﺘﻜﺎﻣﻼً ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﺣﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﻨﻌﻴﻢ إﻟﻰ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮة‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪرت ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋـﺎدل ﻓﻘﻴـﻪ‪ ،‬ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺮﻗﻴـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻨﻌﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻤﺪ اﻟﻨﻌﻴﻢ إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴩة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﺼﻠﺖ ﻃﺎﻟﺒﺔ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ »ﺑﻬﻴﺔ ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ« ﻋﲆ درﺟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﻣـﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋـﻦ ﺑﺤﺜﻬﺎ ﰲ ﺗﺨﺼﺺ اﻟﺘﻔﺴـﺮ‬ ‫وﻋﻠﻮم اﻟﻘﺮآن‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﻤﻞ ﻋﻨﻮان »اﺧﺘﻴﺎرات اﻹﻣﺎم اﺑﻦ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﻔﺴـﺮ ﻣﺒﻬﻤﺎت اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ..‬ﺟﻤﻌـﺎ ً وﻣﻮازﻧﺔ«‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫أﴍف ﻋﲆ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻨﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ ﻫﻨﺄت ﻋﻤﻴـﺪة ﻛﻠﻴـﺔ اﻵداب ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻣﻬﺎ ﺑﻜﺮ‪ ،‬اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻋﲆ ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻣﺘﻤﻨﻴﺔ ﻟﻬﺎ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬

‫اﻟﺴﻨﺎﻓﻲ ﻣﺴﺎﻋﺪ ًا ﻓﻲ »ﺻﺤﺔ ﻋﺴﻴﺮ«‬

‫ﻣﺪارس»ﻃﻴﺒﺔ ا‰ﺳﻼم« ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺸﻔﺎء اﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﺗﻌﺒﻴﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﻠﻚ ﻓﻲ »ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﻮف«‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ذوو اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻳﻘﻴﻤﻮن ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﻓﺮﺣﺔ وﻃﻦ«‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق أ ﺻـﺪ ر‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑـﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻔﻈﻲ ﻗﺮارا ً‬ ‫إدارﻳﺎ ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ اﺳﺘﺸﺎري‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر وﻟﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺴـﻨﺎﰲ‪ ،‬ﻣﺴﺎﻋﺪا ً‬ ‫د‪.‬وﻟﻴﺪ اﻟﺴﻨﺎﰲ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻋﺴـﺮ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‪ .‬أوﺿﺢ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم ﰲ ﺻﺤﺔ ﻋﺴـﺮ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﻘﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺴـﻨﺎﰲ ﻣﻦ اﻟﻜﻔﺎءات اﻹدارﻳﺔ‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﻤـﻞ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻟﻠﱪاﻣـﺞ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ إدارة اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ واﻟﻄـﺐ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻓﻤﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻹدارة ﺷﺆون اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﺤﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺧﻄﺎب ﺷﻜﺮ ﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻣﻦ ﻣﻌﻬﺪ أﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟﻪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫ﺷـﻜﺮه‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ‪،‬‬ ‫ﻤﻌﻬـﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻷﺑﺤـﺎث‬ ‫اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أم ا���ﻘـﺮى‪ ،‬ﺑﺸـﺄن‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮاﻟـﺬي أﻋـﺪه‬ ‫اﻤﻌﻬـﺪ ﺣـﻮل رﺻـﺪ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻬـﻮاء ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫د‪.‬ﺗﺮﻛﻲ ﺣﺒﻴﺐ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﺧﻄﺎب ﺷـﻜﺮ ﺗﻠﻘـﺎه ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻜـﺮي ﺑﻦ ﻣﻌﺘﻮق ﻋﲆ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘـﻲ ﺑﺬﻟﻬﺎ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫أﺑﺤـﺎث اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤـﺮة ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟـﺬي أﻋﺪه ﺣﻮل‬ ‫دراﺳـﺔ رﺻﺪ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﻬـﻮاء ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻜﻒ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﺑﻘﺴـﻢ اﻟﺒﺤﻮث اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ ﺣﺒﻴﺐ اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻘﻮي ﻳﻌ ﱢﺮف ﺑـ »اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ«‬ ‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﻮف ﻳﻮﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﻠﻮﺣﺔ‬

‫ﺟﻠﺴﺔ ﺗﻀﻢ ﺑﻌﺾ أﺑﻨﺎء ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﻘﺒﺎع ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض وﺗﺒﻮك‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻳﻮﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﻠﻮﺣﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﻘـﺪت ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﻘﺒـﺎع اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻷول ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر أﻓﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﺗﻢ‬

‫ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺘﻌﺎرف ﺑـﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ وأﺣﻔﺎدﻫـﺎ‪ ،‬وأﻗـﺎم ﺣﻔـﻞ‬ ‫اﻟﺸﻤﻞ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻔﻘﺮات‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋﻤـﻞ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﺧﻔﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻢ اﻟﺴـﺤﺐ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫ﻟﻠﺤﻀـﻮر‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻟﻘﺒﺎع ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض وﺣﺎﺋﻞ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻫﺪﻳﺔ ﻋﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻷﻫـﺎﱄ اﻟﻘﺒـﺎع ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﺣﺴـﻦ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﺧﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬وﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻣﺤـﺮم‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﻗـــﺪ م‬ ‫ﺿﻴـﻒ اﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻘـﻮي‬ ‫ﻣﺴـــﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﺧﺮﻛﻢ ﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﰲ ﺟـﺪة ﻋﻀﻮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴــــﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗــــﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﺑﻌﻨـﻮان‬ ‫»دور اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺿﻴﻒ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﻘﻮي‬ ‫واﻹﻋﻠــــﺎم ﰲ إﺑـﺮاز‬ ‫ﺟﻬﻮد اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ« واﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ اﻟﻮرﺷـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺧﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ اﻟﺸـﻤﺎﱄ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻮرﺷﺔ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﺎور اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑـﺈدارات اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋﻼم ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫وﺳـﺒﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ وأﺑﺮز ﻋﻮاﻣﻞ اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻬﻢ ﰲ ﻧﺠﺎح‬ ‫أداء ﻫﺬه اﻹدارات واﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫أﻓﺮاح اﻟﻮاﻳﻠﻲ واﻟﺴﺪﻳﺮي‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻟﻮاﻳﲇ ﺑﺰواج‬ ‫اﺑﻨﻬﺎ واﺋﻞ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺴـﺪﻳﺮي‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺔ ﺷـﻤﻮع ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت‪،‬‬ ‫وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء وأﻗـﺎرب اﻟﻌﺮوﺳـﻦ‪،‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻷﴎﺗـﻲ اﻟﻮاﻳﲇ‬ ‫واﻟﺴـﺪﻳﺮي‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫ﻟﻴﺖ اƒﻣﻴﻦ‬ ‫ﻳﺴﻜﻦ ﻓﻲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﺮ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫وﺻﻠﺘﻨﻲ رﺳـﺎﻟﺔ ﻋـﲆ اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺠﻮال ﻣـﻦ ﻗﺎرئ ﻋﺰﻳﺰ‬ ‫ﻳﻘـﻮل‪ :‬ﻟﻴﺖ أﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﻳﺴـﻜﻦ ﰲ أﺣـﺪ أﺣﻴﺎء ﴍق‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺤﺮﻣﻦ إﻣﺎ ﰲ اﻟﺴﺎﻣﺮ أو اﻷﺟﻮاد‪ ..‬وﻳﻘﻮل إن اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻤﺼﺎﻋﺐ ﻓﺎﻟﴩﻛﺎت ﺗﺨﻨﻖ‬ ‫اﻟﺸﻮارع ﺑﻤﻌﺪاﺗﻬﺎ وﺣﻔﺮﻳﺎﺗﻬﺎ واﻟﺤﺮﻛﺔ ﺗﺼﺒﺢ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺷﻠﻞ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻓـ)ﺗﻠﻘﻂ( رزﻗﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أوﻗﺎت اﻟـﺬروة‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‬ ‫اﻤﺨﻠﻔﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺮﻗﻮن ﻛﻞ ﺧﺸـﺒﺔ أو ﻋﻮد ﻳﻘﻊ ﰲ أﻳﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻟﻴﺠﻤﻌﻮا اﻟﻔﺤﻢ اﻟﺬي ﻳﺒﻴﻌﻮﻧﻪ ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ ﻤﺤﻼت اﻤﻌﺴـﻞ‬ ‫واﻟﺸـﻴﺶ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻘﺴـﻢ اﻷﺧﻄﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻓﻬـﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺮﻗﻮن‬ ‫إﻃﺎرات اﻟﺴﻴﺎرات ﻻﺳﺘﺨﺮاج اﻤﻌﺪن اﻤﻮﺟﻮد ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ وﻟﻚ أن‬ ‫ﺗﺘﺼﻮر ﻛﻴﻒ ﻳﻜﻮن ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺎل اﻟﺴـﻜﺎن‪ ..‬وﻻﺗﺸﺘﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫إﺷـﻌﺎل اﻟﺤﺮاﺋﻖ إﻻ ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ اﻷرﺑﻌﺎء وﺣﺘﻰ ﺻﺒﺎح اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﻷن ﻫـﺬا ﻫﻮ وﻗﺖ إﺟﺎزة اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻔﱰض أن ﻳﺘﺎﺑﻌﻮا‬ ‫أو ﻳﻤﻨﻌﻮا إﺷﻌﺎل ﻫﺬه اﻟﺤﺮاﺋﻖ‪ .‬وأﻗﻮل ﻟﻠﻘﺎرئ اﻟﻜﺮﻳﻢ )ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﴩ( ﻋﲆ اﻷﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻣﺮ وﻏﺮه ﻓﻠﻮ ﻛﺎن ﻣﻦ ﺳﻜﺎن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء ﻤﺎ ﻛﺎن أﻣﻴﻨﺎ وﻟﻈﻞ ﻣﻮﻇﻔﺎ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪ ..‬أﻣﺎ‬ ‫ﻛﻮن أﻧﻬﻢ ﻳﺸﻌﻠﻮن اﻟﺤﺮاﺋﻖ ﰲ أوﻗﺎت إﺟﺎزات اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻓﻼ‬ ‫ﻓﺮق ﻋﻨﺪ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﺑﻦ أوﻗﺎت اﻟﻌﻤﻞ وأوﻗﺎت اﻹﺟﺎزة ﻓﺎﻟﻜﻞ‬ ‫ﻳﻌﺮف ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﻣﻦ اﻷﻣﻦ إﱃ أﺻﻐﺮ ﻣﻮﻇﻒ ﻓﺈن ﻛﺎن اﻟﺤﺎل‬ ‫ﻻﻳﻌﺠﺒﻚ أﻧﺖ واﻟﺴﻜﺎن ﻓﺎرﺣﻠﻮا إﱃ أي ﻣﻜﺎن آﺧﺮ ﻗﺪ ﻻﺗﻜﻮن‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺣﺮاﺋﻖ أو ﻋﻮدوا إﱃ اﻷﻣﻜﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﺎﺟﺮﺗﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻤﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺤﺴﻨﻦ ﻣﻦ ﺳﺒﻴﻞ‪.‬‬

‫أﺧﻮ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ ‪ -‬واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ -‬أﺧﻮ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻌﺎذ ‪ -‬ﻋﻢ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﲇ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ واﺋﻞ اﻟﻮاﻳﲇ‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫واﻟﺪاﻟﻌﺮوس ‪-‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪-‬واﻟﺪه‪-‬وأﺧﻮه ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﺑﻦ ﻋﻢ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ -‬ﻋﻢ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﲇ ‪ -‬واﺑﻦ ﻋﻢ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ‬

‫ﻋﻢ اﻟﻌﺮوﺳﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﺒﺪان وﺧﺎﻟﻬﻤﻬﺎ أﺣﻤﺪ اﻟﻬﺒﺪان واﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻴﻮﺳﻒ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻓﻮزي‬ ‫اﻟﻴﻮﺳﻒ ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻋﻴـﴗ ﺟﺎﺳـﻢ اﻟﺒﻮرﺷـﻴﺪ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ ﺣﻔـﻞ أﻗﻴﻢ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‬ ‫وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻴﻮﺳﻒ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وأﺧﻮه ﻋﻤﺮ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻮ رﺷﻴﺪ‪ -‬وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس ﻋﻴﴗ اﻟﺒﻮرﺷﻴﺪ ‪-‬واﻟﻌﺮﻳﺲ ‪-‬وواﻟﺪه‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻮرﺷﻴﺪ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس ﻋﻴﴗ اﻟﺒﻮرﺷﻴﺪ واﻟﻌﺮﻳﺲ وأﺧﻮه ﻋﻤﺮ وواﻟﺪاﻟﻌﺮﻳﺲ و ﻓﻮزي وأﺣﻤﺪاﻟﺪوﴎي وﻧﺎﺟﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ‬

‫ﺑﺎﺻﻘﺮ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻴﻪ‬

‫ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻘﻨﺎوي ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻦ ﻋﺎم ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻋﺜﻤﺎن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﺎﺻﻘﺮ‪ ،‬اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻴﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ وﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﻠﻜﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء وأﻗـﺎرب‬ ‫اﻟﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﻧﺨﺒﺔ ﻣـﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ‪،‬‬ ‫وأﺻﺤﺎب اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وأﻋﻴﺎن ﺟﺪة‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺷﺎرك أﺑﺎﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘﻪ‪ ،‬ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪«.‬اﻟﴩق« ﺗﻬﻨﺊ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺴﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺑﺎﺻﻘﺮ واﻟﻌﺮﻳﺴﺎن ﻣﻊ ﺟﻤﻊ ﻏﻔﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ ﺻـﺎدق ﺑـﻦ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻘﻨـﺎوي‪ ،‬ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠـﻪ‬ ‫ﺣﺎﺗـﻢ‪ ،‬ﻣﻨﺴـﻮب ﻗـﻮات‬ ‫اﻟﻄﻮارئ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﴫ‬ ‫أﻓﺮاح اﻟﺴـﻼم ﰲ ﻣﻜﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﺟﻤﻊ ﻏﻔﺮ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫واﻤﺴﺆوﻟﻦ واﻟﻮﺟﻬﺎء‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫‪16‬‬

‫ﻓﻀﻼ ﺍﺩﺧﻞ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﻫﻨﺎﺃﺑﺮﺯ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬


‫إﺟﻤﺎع ﻋﺮﺑﻲ ﻋﻠﻰ إﻃﻼق اﺳﻢ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻋﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟـ »اﻟﻜﺴﻮ«‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ – راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫واﻓﻖ رؤﺳﺎء اﻟﻮﻓﻮد اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟـﺪورة اﻟــ ‪ 21‬ﻟﻠـﺪول اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻌﻠﻮم )اﻷﻟﻜﺴـﻮ(‪،‬‬ ‫واﻤﻨﻌﻘـﺪة ﰲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻘﱰح اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑﺈﻃﻼق اﺳـﻢ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻋـﲆ إﺣـﺪى ﻗﺎﻋـﺎت اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ إﻋـﻼن ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺘﻲ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗـﱪع ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺑﻨﺎء اﻤﻘـﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟـ‬

‫»اﻷﻟﻜﺴـﻮ« ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬وﺣَ ِﻈ َﻲ ﻣﻘﱰح اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ رؤﺳﺎء اﻟﻮﻓﻮد اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﺑﺎرك ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨـﻲ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻋﲆ ﺳـﺘﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻤﻨﺢ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﺒﺤﺮﻳﻦ ﰲ إﻃﺎر ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎد ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬واﻋﺘـﱪ أﻧـﻪ ﻳﻌﻜـﺲ اﻟﱰاﺑـﻂ ﺑﻦ‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬ﻣﻨﻮﱢﻫﺎ ً ﺑﻤﺎ ﺗﻠﻘﺎه ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﻣﻦ دﻋﻢ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻗـﺮرت ﺿﺦ ﻋﴩة‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﺧﻼل ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات ﻣﺨﺼﺼﺔ‬

‫ﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر ﻟﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﺣﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺴـﻚ ﺑـﻼده ﺑﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ »ﻣﻨﻬﺠـﺎ ً ﻟـﻦ‬ ‫ﺗﺤﻴـﺪ ﻋﻨـﻪ أﺑـﺪاً«‪ ،‬وﺷـﺪد ﻋـﲆ ﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫»ﺟﻌـﻞ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺑﻮاﺑـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻹﻧﺠﺎزات واﻤﻜﺘﺴﺒﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى اﻷﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ أﺳـﻔﻪ ﻣﻦ »إﺟﺤﺎف‬ ‫ﺑﻌﺾ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻟﻠﻜﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﻨﺠﺰات‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬﺎ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﺳﺘﻤﺮارﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺣﻤـﻼت اﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﺑﻼدﻧﺎ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬اﻋﺘﻘﺎل رﺟﻞ‬ ‫أﻋﻤﺎل ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﻟﻘﺘﻞ ﺳﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫اﺑﻨﺔ اﻟﻐﻨﻮﺷﻲ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫اﻋﺘﻘﻠـﺖ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ رﺟﻞ اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﻓﺘﺤﻲ‬ ‫دﻣـﻖ‪ ،‬واﺑﻨـﻪ ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻻﺣﺘﺠـﺎز واﻏﺘﻴﺎل‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﻦ ورﺟﺎل أﻋﻤﺎل وﺻﺤﻔﻴﻦ‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ ﻃﺮوش‪ ،‬إن‬ ‫اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﻓﻴﻬﻤﺎ اﻋﺘُﻘِ َﻼ ﺑﻌﺪ ﻧـﴩ ﴍﻳﻂ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﻇﻬﺮ ﻓﻴﻪ »دﻣﻖ« وﻫـﻮ ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻊ رﺟﻠﻦ ﺣﻮل‬

‫ﴍاء أﺳﻠﺤﺔ وﺗﺮﺗﻴﺒﺎت اﻏﺘﻴﺎل واﺣﺘﺠﺎز ﺳﻴﺎﺳﻴﻦ ورﺟﺎل‬ ‫أﻋﻤﺎل وﺻﺤﻔﻴﻦ وﺷﺨﺼﻴﺎت ﻋﺎﻣﺔ ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـﻪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ورﻓـﺾ ﻃـﺮوش‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻹﻓﺼـﺎح ﻋﻦ ﻫﻮﻳـﺔ اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﻦ ﺑﺎﻻﻏﺘﻴﺎل‬ ‫واﻻﺣﺘﺠﺎز‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن دﻣﻖ أﻧﻜﺮ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ‬ ‫إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﴩ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻠﻪ ﺑﻜﺎﻣﺮا ﻣﺨﻔﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫وﻧ ُ ِ َ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ »ﻧﻮاة« اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻟﺘﻮﻧﴘ‪.‬‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﻋﺮاﻗﻴﻮن ﻳﻬﺎﺟﻤﻮن ﻣﻨﺼﺔ ﻳﻘﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﻜﺮر ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ إﺻﺪار ﻣﺬﻛﺮة إﻟﻘﺎء ﻗﺒﺾ‬ ‫ﺑﺤـﻖ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻃـﺎرق‬ ‫اﻟﻬﺎﺷـﻤﻲ اﻤﺤﻜـﻮم ﺑﺎﻹﻋـﺪام ﻏﻴﺎﺑﻴـﺎ ﻣﻊ‬ ‫وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻲ راﻓﻊ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﴪﻳﺐ اﻋﱰاﻓﺎت ﻋﻨﺎﴏ ﺣﻤﺎﻳﺘﻪ ﺑﺎﻻﺷﱰاك‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت إرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ اﻻﻧﻔﺠـﺎر اﻟﺬي‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪف وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻋـﺎم ‪ ،2007‬ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﺗﺼﺎﻋـﺪ اﻟﺨﻂ اﻟﺒﻴﺎﻧﻲ ﻻﻧﺘﻘـﺎل اﻻﻋﺘﺼﺎم اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟـﺪوﱄ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒـﺎر »ﻏﺮب‬ ‫اﻟﻌـﺮاق« إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت ﺻـﻼح اﻟﺪﻳـﻦ وﻧﻴﻨﻮى‬ ‫ورﺑﻤﺎ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺑﻐﺪاد‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﻋﺘﺼـﺎم ﻟـ»اﻟﴩق«إن ﺣﻀﻮر اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ اﻟﺴـﻌﺪي أﻣـﺲ اﻷول إﱃ اﻷﻧﺒﺎر ﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻻﻋﺘﺼﺎم‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺆﺟﺞ اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﻨﺘﻘـﻞ اﻻﻋﺘﺼﺎم إﱃ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺼﻴﺎن ﻣﺪﻧﻲ ﺷـﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮل ﻫﺬه اﻤﺼﺎدر‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت ﻫـﺬه اﻤﺼـﺎدر إﱃ أن اﻟﻘـﻮات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻨﻌـﺖ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﻮﻓـﻮد ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼـﺎم ‪ ،‬وﺗﺤﺎول إﻏـﻼق اﻟﻄﺮق‬ ‫واﻤﻤﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﺆدي إﱃ ﺳﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎم ‪،‬وﺗﺤﺎول‬ ‫إﻏﻼق ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﺮق اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﺨﻂ اﻟﺪوﱄ اﻟﴪﻳﻊ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﻴﺎن‬ ‫اﻟﺬي ﺳﻴﺼﺪره اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﻤﻠﻚ اﻟﺴﻌﺪي‪.‬‬ ‫واﻤﻌﺮوف أن اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺴﻌﺪي‪ ،‬ﻳﻌﺪ ﻣﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ اﻤﻨﺎﻫﻀﻦ ﻟﻠﻨﻔﻮذ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬وﻟﻪ ﻛﻠﻤﺔ ﻣﺴـﻤﻮﻋﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أرﺟﺎء‬ ‫اﻟﻌـﺮاق وﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻃﻴﺎﻓﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻘﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻤﺬﻫﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﺎد اﻟﻌﻼﻣـﺔ اﻟﺴـﻌﺪي إﱃ اﻟﻌـﺮاق ﻋـﱪ‬ ‫ﻣﻨﻔـﺬ ﻃﺮﻳﺒﻴﻞ اﻟﺤـﺪودي ﻣـﻊ اﻷردن ﺣﻴﺚ ﻛﺎن‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﻧﺒﺎر وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻌﺸﺎﺋﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻌﻴﺴﺎوي ﺗﻌﱰف‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻋﻦ اﻋﱰاﻓﺎت أدﱃ ﺑﻬﺎ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ راﻓـﻊ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي ﺗﺪﻳﻨﻪ‬ ‫ﺑﺠﺮاﺋـﻢ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل ﻗﺎﺳـﻢ اﻷﻋﺮﺟﻲ‪ ،‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻣﻦ واﻟﺪﻓﺎع اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻣﺘﻠﻔﺰة‬ ‫أﻧﻪ ﺣـﴬ ﺟﺎﻧﺒﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺮت ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺴﺆول ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻌﻴﺴﺎوي وﺑﻌﺾ أﻓﺮادﻫﺎ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﻋﱰﻓﻮا ﺑﺠﺮاﺋﻢ إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻟﺘﻔﺠﺮ ﻋﺒﻮات ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪﻳﺔ ﺟﻨﻮب ﻏﺮب ﺑﻐﺪاد‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻏﺘﻴﺎل‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎت ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﻫﻮﻳﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﻀﻠﻮﻋﻬﻢ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻔﺠﺮ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﻣﺒﻨـﻰ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻋﺎم ‪، 2007‬‬ ‫وﻛﺎن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﺘﻠﻘـﻰ اﻷواﻣـﺮ ﻣﻦ ﺻﻬـﺮ وزﻳﺮ‬

‫اﻟﺴﻌﺪي ﻳﻘﻮد اﻋﺘﺼﺎم‬ ‫اﻧﺒﺎر واﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮون‬ ‫ﻳﻬﺎﺟﻤﻮن اﻟﻤﻄﻠﻚ‬ ‫وﻳﻤﻨﻌﻮﻧﻪ ﻣﻦ إﻟﻘﺎء ﺧﻄﺒﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ أﻣـﺎ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎدي ﻓﻜﺎﻧﻮا ﻳﻘﺒﻀﻮﻧﻪ ﰲ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻤﺤﻜﻮم ﺑﺎﻹﻋﺪام ﻃﺎرق‬ ‫اﻟﻬﺎﺷﻤﻲ وﺧﺎﺻﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت اﻻﻏﺘﻴﺎل‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى اﻟﻘـﺎﴈ ﻣﻨـﺮ ﺣﺪاد ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪،‬أن وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫راﻓﻊ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي ﺳـﻴﻮاﺟﻪ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺧﻄﺮة ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋﲆ اﻋﱰاﻓـﺎت اﻓﺮاد ﺣﻤﺎﻳﺘﻪ‪ ،‬إذا ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن« إﺻـﺪار أواﻣﺮ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﺑﺤﻖ أﻓﺮاد ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي ﺟﺎءت ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴـﺔ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﻀﻠﻮﻋﻬـﻢ ﰲ ﻋﺪة ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫»‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ أن » ﻗﻀﻴـﺔ ﻛﻬﺬه ﻻ ﻳﻤﻜﻦ إﺻﺪار‬ ‫أواﻣﺮ ﻗﺒﺾ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻬﺎ أدﻟﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ »‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺪد ﺣﺪاد ﻋـﲆ أﻧﻪ »ﻣﻦ اﻤﺒﻜـﺮ اﻟﺘﻜﻬﻦ‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗـﺰال ﰲ ﻣﺮاﺣﻠﻬﺎ‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﻓﻀﻼ ﻋـﻦ ﻛﻮن اﻤﺘﻬﻢ ﺑـﺮيء ﺣﺘﻰ ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫إداﻧﺘﻪ‪» ،‬ﻣﺴـﺘﺪرﻛﺎ أن« أﻓﺮاد ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‬ ‫اﻋﱰﻓـﻮا ﴏاﺣـﺔ ﺑﻀﻠﻮﻋﻬـﻢ ﰲ ﺟﺮاﺋـﻢ ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﻌﻴﺴـﺎوي ﺳـﻴﻮاﺟﻪ ﺑﺘﻠﻚ اﻻﻋﱰاﻓﺎت ﺣﺎل ﻣﺜﻮﻟﻪ‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫وﻋﺮﺿـﺖ ﻗﻨـﺎة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻘﻄﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻋﱰاﻓﺎت ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي ﺧﻼل زﻳﺎرة ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻗﺎم ﺑﻬﺎ اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ أﺑﻮ رﻳﺸﺔ )أﺣﺪ أﻛﱪ زﻋﻤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ ﰲ اﻷﻧﺒـﺎر( وﺗﺄﻛﻴﺪاﺗﻬـﻢ ﻋـﲆ أن ﻫـﺬه‬ ‫اﻻﻋﱰاﻓﺎت ﻟﻢ ﺗﻨﺰع ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‪.‬‬ ‫اﻤﻌﺘﺼﻤﻮن ﻳﻬﺎﺟﻤﻮن اﻤﻄﻠﻚ‬ ‫وﰲ ﺗﻄـﻮر ﻻﻓـﺖ اﻧﻬـﺎل اﻤﻌﺘﺼﻤـﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺠـﺎرة ﻋـﲆ ﻣﻮﻛـﺐ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﺻﺎﻟـﺢ اﻤﻄﻠـﻚ ﺑﻌـﺪ ﻣـﺎ اﺣﺘﺠﻮا ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻌـﻮده ﻣﻨﺼـﺔ اﻟﺨﻄﺎﺑـﺔ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻻﻋﺘﺼﺎم‪،‬‬ ‫وﺣـﺎول ﻋﻨـﺎﴏ ﺣﻤﺎﻳﺘـﻪ ﺗﻔﺮﻳـﻖ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺈﻃﻼق اﻟﻌﻴﺎرات اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﻓﻮق اﻟﺮؤوس‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى‬ ‫اﱃ إﺻﺎﺑﺔ ﺧﻤﺴـﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ اﺛﻨﺎن ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺨﻄﺮ ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺮاﺳﻞ ﺻﺤﻔﻲ ﻳﺘﻮاﺟﺪ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﻟــ« اﻟﴩق«‪ :‬إن اﻤﺌﺎت ﻣـﻦ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﺣﺎﴏوا‬ ‫ﻣﻮﻛﺐ اﻤﻄﻠـﻚ وﻗﺬﻓـﻮه ﺑﺎﻟﺤﺠـﺎرة واﻟﺰﺟﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻔﺎرﻏـﺔ ﻣﻤﺎ اﺿﻄﺮه اﱃ ﻣﻐﺎدرة ﻣﻜﺎن اﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺠﻞ واﻟﻔﺮار ﺑﺎﺗﺠﺎه ﺑﻐﺪاد‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻤﻄﻠﻚ‪ ،‬ﺷـﺪد ﻋـﲆ ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻤﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻏﺘﻴـﺎل أﺛﻨـﺎء ﺗﻮﺟﻬـﻪ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬واﺗﻬﻢ »ﻣﻨﺪﺳﻦ«‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة ﺑﺎﻟﻮﻗـﻮف وراءﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺎل ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﺻﺤﻔﻲ إن »ﻣﺴـﻠﺤﻦ أﻃﻠﻘـﻮا‪ ،‬ﻇﻬﺮ اﻟﻴﻮم اﻟﻨﺎر‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮﻛﺒﻲ أﺛﻨﺎء وﺻﻮﱄ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ«‪ ،‬واﺗﻬﻢ اﻤﻄﻠﻚ »ﺟﻬﺎت ﻣﻨﺪﺳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة ﺑﺎﻟﻮﻗـﻮف وراء اﻟﺤﺎدث » ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن‬ ‫»ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﻌﻰ ﻻﻏﺘﻴﺎﱄ«‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ :‬ﻓﺸﻠﻨﺎ واﻷﻣﺮ ﺑﻴﺪ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫وﰲ ذات اﻻﻃـﺎر‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﺑﺎﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻋـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺻـﻼح اﻟﺪﻳـﻦ ﺟﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻜﻴﻼﻧـﻲ‪ ،‬وﺟـﻮد ﻣﺸـﺎورات ﻹﻋـﻼن اﻟﻌﺼﻴﺎن‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم‬ ‫اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ اﻋﺘﱪ أن اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ »ﻓﺸـﻠﻮا ﰲ‬ ‫إرﺟﺎع اﻟﺤﻖ إﱃ أﻫﻠﻪ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻜﻴﻼﻧﻲ ﰲ ﺑﻴﺎن ﺻﺪر ﻋﻨﻪ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬أن‬ ‫»اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت واﻟﺘﻈﺎﻫﺮات واﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﺗﻠﻚ اﻤﻄﺎﻟﺐ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ »أﻧﻨﺎ ﻛﺴﻴﺎﺳﻴﻦ ﻓﺸﻠﻨﺎ ﰲ إرﺟﺎع اﻟﺤﻖ‬ ‫إﱃ أﻫﻠﻪ‪ ،‬وﺳﻨﺴـﻠﻢ اﻟﺮاﻳﺔ ﻟﻠﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻷﻧﻬﻢ أوﱃ‬ ‫ﺑﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻌـﺪل واﻹﺻـﻼح ﰲ‬ ‫ﻧﻴﻨﻮى ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨـﻮاب واﻟﻨﻮاب واﻟﻮزراء‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﻢ واﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺠﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻋﺰﻣﻬﺎ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻀﻮﻳـﺔ أﻋﻀﺎء اﻟﺤﺮﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻗﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻌﺪل‬ ‫واﻹﺻـﻼح اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠـﻪ ﺣﻤﻴﺪي اﻟﻴـﺎور‪،‬إن‬ ‫» اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب أﺳـﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ وأﻋﻀـﺎء اﻟﱪﻤﺎن واﻟﻮزراء ﻋﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﺘﻌﻠﻴـﻖ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬـﻢ ﻟﺤـﻦ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ«‪ ،‬داﻋﻴﺎ ﻫﺆﻻء إﱃ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻬﻢ ﰲ ﺣﺎل ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺠﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أﺳﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ واﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻗﺪ اﺗﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻪ »اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺎﻹﴏار« ﻋﲆ اﻗﱰاف اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ »ﺳـﻮء اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺴـﻠﻄﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ﻋﲆ‬ ‫وﺟﻮد اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت »ﺟﺴﻴﻤﺔ« ﺿﺪ اﻟﺴﺠﻨﺎء وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬دﻋﺎ إﱃ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﺑﻌﻴﺪا‬ ‫ﻋﻦ »ﻣﻜﺎﻳﻴﻞ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ واﻟﻌﺮق واﻟﺤﺰب واﻟﻔﺌﺔ«‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ أن »اﻟﻜﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫ﺗﺠﺮ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ وﻟﻢ ﺗﻮﺟﻪ ﺗﻬﻢ ﻟﻬﻢ‬ ‫واﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﺟﺴـﻴﻤﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﻔﺮط ﻟﻠﻌﻨﻒ واﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﺿﺪ اﻷﺷـﺨﺎص ﻻ ﺳﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء ﻣﻨﻬﻢ ﰲ اﻟﺴﺠﻮن اﻟﻌﻠﻨﻴﺔ واﻟﴪﻳﺔ ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻷﻣﻤﻴـﺔ واﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﰲ ﻇﻞ ﺧﻤـﻮل اﻟﻘﻀﺎء ﻋـﻦ اﻟﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺘﻪ اﻟﺤﻘﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬

‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬اﻟﻌﻴﺴﺎوي ﻳﻮاﺟﻪ ﻣﺼﻴﺮ اﻟﻬﺎﺷﻤﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ ا­ﻋﻼن ﻋﻦ اﻋﺘﺮاﻓﺎت ﺣﻤﺎﻳﺘﻪ‬

‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻮﻧﴘ‪،‬‬ ‫ﺷﻔﻴﻖ اﻟﺠﺮاﻳﺔ‪ ،‬إن ﻋﺪة أﺳﻤﺎء ﻣﻮﺟﻮدة ﺿﻤﻦ ﻫﺪف ﻫﺬه‬ ‫»اﻤﺎﻓﻴـﺎ«‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ اﻟﻘﺎﴈ اﻟﻄﺎﻫﺮ ﺧﻨﺘـﺎش‪ ،‬ورﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﻣﻨﺼﻒ اﻤﺰاﺑـﻲ‪ ،‬وﻧﻮر اﻟﺪﻳﻦ ﺣﺸﻴﺸـﺔ‪ ،‬ورﻓﻴﻖ‬ ‫اﻟـﺰواري‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺳـﻤﻴﺔ اﺑﻨـﺔ زﻋﻴﻢ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﺸﻴﺦ راﺷـﺪ اﻟﻐﻨﻮﳾ‪ ،‬وإﻳﻨﺎس اﺑﻨﺔ‬ ‫رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻘﺒﻲ‪ ،‬وﺳـﻤﺮ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ‪ ،‬وﺳـﻔﻴﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻤﻴﺪة وﻣﻌﺰ ﺑﻦ ﻏﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗﻄﺮ و»اﻟﺠﺰﻳﺮة«‬ ‫واﻟﺸﺮق اوﺳﻂ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻗﻄﺮ ﻛﺪوﻟﺔ ﺷـﻘﻴﻘﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﻦ واﻟﺮأس‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺎﺗﻬﺎ ﺗﺜﺮ‬ ‫اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺸـﻜﻮك واﻟﺘﺴﺎؤﻻت‪ ،‬وأﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋﻤﺪا ً ﻛﻠﻤﺔ ﺳﻴﺎﺳﺎت‬ ‫ﻟﻌﺪم اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﺧﻂ ﺳـﻴﺎﳼ واﺿﺢ اﻤﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻤﺘﺎﺑﻊ‬ ‫أن ﻳﻤﺴـﻚ ﺑﺨﻴـﻂ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﺣﺒـﻞ ﻳﻘﻮده ﰲ اﺗﺠـﺎه ﻫﺪف ﻣﺤﺪد‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪ .‬ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺒـﺦ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ ﻗﻄﺮ داﺧـﻞ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﻜﺘﻴـﻜﺎت اﻤﺘﻀﺎرﺑﺔ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮﻳـﺎ ً واﻤﺘﺸـﺎﺑﻜﺔ ﰲ ﻛﻞ ﺷـﺄن وزﻣـﺎن وﻣﻜﺎن ؟‪ .‬ﻫـﻞ اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﻫـﻮ ﺗﻮﺟﻪ ﺧﻠﻴﺠـﻲ ﺗﻌﺎوﻧﻲ‪،‬‬ ‫أم إﺳـﻼﻣﻲ إﺧﻮاﻧﻲ أم ﺳـﻠﻔﻲ ﺗﻜﻔﺮي‪ ،‬ﻫﻞ ﻫـﻮ ﻟﻴﱪاﱄ ﺗﺤﺮري أم‬ ‫ﺟﻬﺎدي ﻓﻮﺿـﻮي‪ ،‬ﻫﻞ ﻫﻮ ﺗﻮﻓﻴﻘـﻲ ﻟﺘﻘﺮﻳﺐ اﻟﻔﺮﻗـﺎء أم ﺗﻔﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﻟﺘﻔﻜﻴـﻚ اﻷﻗﺮﺑﺎء‪ ،‬أم أﻧﻪ ﻟﻴﺲ ذﻟﻚ ﻛﻠـﻪ وإﻧﻤﺎ ﺧﻠﻂ أوراق ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫وﻣﺪروس ﻟﺨﺪﻣﺔ إﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻬﻮﻳﺎت ﻣﺘﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣﻬﺠﻨﺔ ؟‪.‬‬ ‫ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ ﻧﻘﺎش ﺑﻦ أﺻﺪﻗﺎء ﺣـﻮل ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع ﺧﺮﺟﺖ ﻣﺤﺒﻄﺎً‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻨـﻲ ﻛﻨـﺖ أﺗﻮﻗﻊ رؤﻳـﺔ أﻛﺜـﺮ وﺿﻮﺣﺎ ً ﻋﻨـﺪ ﺗﻠـﻚ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔـﻦ‪ .‬ﻤـﺎذا ﻻ ﻳﺤـﺲ اﻟﻌﺮﺑـﻲ أن اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ وﻗﻨـﺎة‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة وﻗﺎﻋﺪة اﻟﻌﺪﻳﺪ ﰲ ﻣﺤﻴﻄﻬﻤﺎ‪ ،‬أن ﻫﺬا اﻟﺜﻼﺛﻲ ﻳﺸـﻜﻞ ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻛﺒﺮ اﻷﻫﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺘﻌﺪدة اﻟﺤﻠﻘﺎت‪ ،‬اﺳﻤﻬﺎ ﻣﴩوع اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﻜﺒـﺮ‪ .‬ﻤﺎذا ﻧﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺧﺪاع اﻟﻨﻔـﺲ واﻤﺠﺎﻣﻠﺔ‬ ‫واﻻﻛﺘﻔـﺎء ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء إﱃ ﻃﻠﺐ ﺳـﱰ اﻟﻠـﻪ وﺣﻤﺎﻳﺘـﻪ‪ .‬إن اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻨـﺢ اﻟﺴـﱰ واﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ إﻻ ﺑﻌﺪ أن ﻳﺠﻨـﺪ اﻹﻧﺴـﺎن ﻛﻞ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺴﱰ واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‪ .‬اﻟﺴﻤﺎء ﻻ ﺗﻤﻄﺮ ذﻫﺒﺎ ً وﻻ ﻓﻀﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ واﻟﻌﻀﻼت ﺗﺴﺘﺨﺮﺟﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﻷرض‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻫﻮ ﻣـﴩوع اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺠﺪﻳـﺪ؟‪ .‬أول ﻣﻦ ﺗﺤﺪث‬ ‫ﺑﻮﺿـﻮح ﰲ ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ ﻛﺎن اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻷﻣﻨﻲ اﻟﻘﻮﻣـﻲ زﺑﻴﺠﻴﻨﻴﻮ‬ ‫ﺑﺮﻳﺠﻨﺴـﻜﻲ ﰲ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻛﺎرﺗـﺮ ﻋـﺎم ‪1980‬م‪ .‬اﻤﻨﻈـﺮ‬ ‫اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟـﻲ ﻟﻪ ﻫـﻮ ﺑﺮﻧـﺎرد ﻟﻮﻳﺲ‪ ،‬أﺳـﺘﺎذ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺑﺮﻳﻨﺴـﺘﻮن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻴﻬـﻮدي اﻟﺪﻳﺎﻧﺔ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﻤﺪة اﻤﴩوع ﺗﻘﻮم ﻋﲆ اﺳﺘﻐﻼل اﻻﻫﱰاء اﻟﺴﻴﺎﳼ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ اﻟﺒﻼد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻹﺣﺪاث أﻛﱪ ﻗﺪر ﻣﻦ اﻟﻔﻮﴇ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻤﺬﻫﺒﻴﺔ واﻟﻌﺮﻗﻴﺔ ﺑﻬﺪف ﺗﺴـﻬﻴﻞ وﴍﻋﻨﺔ إﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺠﻐﺮاﻓﻴـﺎت وﻫﻮﻳﺎت ﺟﺪﻳﺪة‪ .‬ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻓﻜـﺮة اﻤﴩوع‬ ‫ﺛﻼث اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت رﺋﻴﺴﺔ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اﻟﻮﺻـﻮل اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ إﱃ ﻗﺒـﻮل إﴎاﺋﻴـﻞ ﻛﻤﺮﻛﺐ ﻋﻀـﻮي ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫واﻗﺘﺼـﺎدي وﺳـﻴﺎﳼ ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﺤﻘـﻮق ﰲ اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺎ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬إﺿﻌﺎف اﻟﻜﻴﺎﻧﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﻧﺴﺒﻴﺎ ً وﺗﺠﺰﺋﺘﻬﺎ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻛﻞ واﺣﺪة ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺪة إﱃ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬اﺳﺘﻐﻼل اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ اﻤﺮوﻋﺔ ﰲ ﺗﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﻦ وﺿﻊ‬ ‫اﻤـﺮأة وﺣﻘﻮق اﻷﻗﻠﻴـﺎت وﻏﻴﺎب ﺣﺮﻳـﺎت اﻟﺮأي واﻟﻌﺒـﺎدة وﺿﻌﻒ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻹﺣﺪاث اﻟﻔﻮﴇ ﻗﺒﻞ إﻋﺎدة اﻟﱰﻛﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﺗﺸـﺮ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﰲ ﻧﺺ ﻣﴩوع اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻃﺮﺣﺘـﻪ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺪول اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻲ ﻋﺎم ‪ 2004‬م‪ ،‬ﻋﲆ أن اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻣﻘﺒﻞ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎﻛﻞ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ودﻳﻤﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ ودﻳﻨﻴﺔ وﻣﺬﻫﺒﻴﺔ ﺗﻬﺪد اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻤﻌﻴﴚ‬ ‫ﻷﻣﺮﻳـﻜﺎ واﻟﻐﺮب وإﴎاﺋﻴـﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺟﺪ أن اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪد ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ اﻟﻀﺨـﻢ أﺻﻐﺮ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫ﻟﺪوﻟﺔ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ وﺣﺪﻫﺎ‪ ،‬وأن اﻤﺮأة ﻻ ﺗﺴﺎﻫﻢ إﻻ ﺑﻤﻘﺪار ﺳﺘﺔ ﰲ اﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺸـﺎط اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ ،‬وأن اﻟﺜﺮوات ﺗﱰﻛﺰ‬ ‫ﰲ أﻳـﺎد ﻗﻠﻴﻠﺔ ﴍﻫﺔ ﻟﻴـﺲ ﰲ واردﻫﺎ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ ﺗﺸﺎرﻛﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺿـﺢ ﻫﻨﺎ أن رواﺋﺢ اﻟﻔﻮﴇ اﻟﺨﻼﻗـﺔ اﻟﺘﻲ أﻓﺼﺤﺖ ﻋﻨﻬﺎ وزﻳﺮة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻛﻮﻧﺪوﻟﻴﺰا راﻳﺲ ﰲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻮرج ﺑﻮش اﻻﺑﻦ‬ ‫ﰲ ﻋﺪة ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎت ﺗﻔـﻮح ﻣﻦ ﻃﻴﺎت ﻫـﺬا اﻤـﴩوع‪ .‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﻨﻈـﺮ اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟـﻲ ﻫـﻮ اﻤﺴـﺘﴩق اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ اﻟﻬَ ـﻮَى ﺑﺮﻧﺎرد‬ ‫ﻟﻮﻳﺲ‪ ،‬وﻳﻜﻮن اﻤﻨﺴﻖ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻣﺴﺘﺸﺎر اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻓﻼﺑﺪ ﻋﻨﺪﺋﺬ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻨﺘﺎج أن اﻷﻫـﺪاف اﻟﻜﱪى ﻣﻦ اﻤﴩوع ﺗﻀﻊ‬ ‫ﻛﺄوﻟﻮﻳـﺔ ﻗﺼﻮى ﻓﺮض ﻗﺒﻮل اﻟﻌﻀﻮ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﰲ اﻟﺠﺴـﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ إﺿﻌﺎف ﺟﻬﺎز اﻤﻨﺎﻋﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إﱃ اﻟﺪرﺟﺎت اﻟﻘﺼﻮى‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤﺘـﻢ ﺑﻌﺪ أن ﻳﺘﻢ ﻫـﺬا اﻟﻘﺒـﻮل أن ﻳﺼﺒﺢ ﻣـﻦ ﻳﻤﺘﻠﻚ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻻﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ واﻟﺤﻈﻮة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻫﻮ اﻤﺴـﻴﻄﺮ واﻤﻮﺟﻪ اﻟﻔﻌﲇ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬ﻫﺬه اﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻜﻬﺎ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﺳﻮى اﻟﻜﻴﺎن اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﻧﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻤﺘﺘﺎﺑﻌﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﻗﺮن ﻣﻦ اﻟﺮﻓﺾ اﻤﺒﺪﺋﻲ ﻹﴎاﺋﻴﻞ ﻛﻌﻀﻮ ﰲ اﻟﺠﺴﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﺴﺒﺒﻦ‪:‬‬ ‫اﻷول ﻫـﻮ أن ﺟـﺰءًا ﻣﻦ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻨﺪ ﰲ ﴍﻋﻴﺘﻪ إﱃ‬ ‫اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﺠﺰء اﻧﺘﻬﻰ أﻣﺮه اﻵن وﺳـﻘﻂ‬ ‫ﻷن ﺑﻌﻀـﻪ راﻫﻦ ﻋﲆ اﻟﺤﺼﺎن اﻻﺷـﱰاﻛﻲ اﻟﺨﺎﴎ واﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ‬ ‫اﻧﺤـﺮف أﺧﻼﻗﻴـﺎ ً إﱃ اﻤﺘﺎﺟﺮة ﺑﺎﻟﻘﻮﻣﻴﺔ ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻧﺘﻤﺎءاﺗﻪ اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ‬

‫‪17‬‬

‫د‪ .‬ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺤﺮﺑﺶ‬

‫واﻷﴎﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻫﻮ ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺪ ﴍﻋﻴﺔ ﺣﻜﻤﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻊ اﻹﺳـﻼﻣﻲ واﻻﻣﺘﺰاج ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬه ﺗﺮﻓﺾ‬ ‫اﻟﻘﺒـﻮل ﺑﺎﻻﺳـﺘﻴﻼء ﻋﲆ اﻷراﴈ واﻤﻘﺪﺳـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ و ﻓﺮض‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﺎﻟﻘﻮة‪ ،‬ﻟﻜﻦ وﺑـﴫف اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﻗﻨﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫ﻓﺈن ﺷـﻌﻮب ﻫﺬه اﻷﻧﻈﻤﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻻﻟﺘﻔﺎف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺴﺄﻟﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬات وإﻗﻨﺎﻋﻬﺎ ﺑﻘﺒﻮل اﻟﻜﻴﺎن اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺣﺘﻰ ﻗﻴﺎم اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ .‬ﻫﺬا‬ ‫واﻗـﻊ ﺗﻌﻴـﻪ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤـﺔ و ﺗﻌﻴـﻪ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ واﻟﻜﻴﺎن‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴـﲇ‪ ،‬واﻷﺧﺮﺗـﺎن ﺗﻌﺮﻓـﺎن أن اﻷﻣﺮ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻘﺎﺋﺪﻳـﺔ إﱃ ﻋﺪة ﻋﻘﻠﻴـﺎت ﻣﺬﻫﺒﻴﺔ ﻣﺘﻌﺎدﻳﺔ ﺗﺴـﺘﻨﺰف‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ‪ .‬ﺗﺸـﺠﻴﻊ واﺳـﺘﻐﻼل اﻟﺘﻨﺎﻗﻀـﺎت اﻤﺬﻫﺒﻴـﺔ واﻟﻌﺮﻗﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﻘﻴـﺔ ﰲ ﻫـﺬه اﻟـﺪول‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﺎ ﻗـﺪ ﻳﻮﺟﺪ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻠﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﻀﻠﺔ‪ ،‬وﻫﺬه ﺟﺰﺋﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺴﻤﻮﻧﻪ »اﻟﻔﻮﴇ اﻟﺨﻼﻗﺔ«‪ ،‬أي‬ ‫ﺗﻘﻄﻴﻊ أوﺻـﺎل اﻟﻌﺮب ﻟﺼﺎﻟﺢ إﴎاﺋﻴﻞ‪ .‬إﺣـﺪاث اﻟﻔﻮﴇ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺰو اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻤﻜﻨﺔ ﺑﺎﻤﻄﻠـﻖ ﰲ اﻟﻌﺮاق وﺻﺎرت ﻣﻤﻜﻨﺔ‬ ‫ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ وأﺻﺒﺤﺖ ﺷﺒﻪ ﻣﻤﻜﻨﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﺴﺘﺤﻴﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻤﺪ ﴍﻋﻴﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ وأﺣﻜﺎﻣﻪ‪ ،‬ﻷن ذﻟﻚ‬ ‫ﺳـﻮف ﻳﺴﻬﻞ ﻓﻬﻤﻪ ﻛﺤﺮب دﻳﻨﻴﺔ ﺿﺪ اﻹﺳـﻼم واﻤﺴﻠﻤﻦ‪ .‬ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟـﺪول ﻳﺤﺘﺎج ﻣﴩوع اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ اﻟﻜﺒﺮ إﱃ ﻣﻦ ﻳﻘﻮم ﺑﻤﻬﻤﺔ‬ ‫اﻟﻔـﻮﴇ اﻟﺨﻼﻗﺔ واﻟﺘﻔﻜﻴﻚ ﻣﻦ داﺧﻞ ﻧﻔﺲ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺷﻜﻞ دول أو دوﻳﻼت أو ﺷﺨﺼﻴﺎت اﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ ﻟﻬﺎ ﻣﻮاﺻﻔﺎت و رؤى‬ ‫ﺗﺴﻬﻞ ﺑﺮﻣﺠﺘﻬﺎ واﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﻌﺮوﻓﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺨﺮﻃﺖ ﰲ اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﻹﻧﺪوﻧﻴـﴘ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ واﺣـﺪ واﻤﺎﻟﻴﺰي أﻧـﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ واﻤﴫي‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﺪﻳﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬وﻳﺪور ﺑﻌﺾ اﻟﻠﻐﻂ ﺣﻮل اﻷﺧﴬ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ واﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ واﻟﺴـﻮرﻳﺔ واﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫واﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪ .‬ﻟﻴﺲ ﴎا ً أن ﺷﻤﻌﻮن ﺑﺮﻳﺰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻫﻮ اﻤﻨﺴﻖ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻊ اﻤﺸـﺠﻌﻦ ﻤﴩوع اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫اﻤﻌﺮوﻓﻦ ﻣﻨﻬﻢ واﻤﺠﻬﻮﻟﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻣﺎذا ﻋﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ ﻗﻄﺮ‪ ،‬ﻫﻞ ﻟﻬﺎ دور ﻣﺎ ﺗﺆدﻳﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﻴﻜـﻲ؟‪ .‬دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ ﻟﻬﺎ ﺣﺴﺎﺳـﻴﺎﺗﻬﺎ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﻣﻊ‬ ‫دول اﻟﺠﻮار‪ ،‬و ﺗﻤﻠﻚ ﻣﻦ ﺧﺰاﺋﻦ اﻷرض ﻣﺎ ﻳﺤﺴﺪه ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﺎرون‪ ،‬و‬ ‫ﺗﻨﻔﻖ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﻣﻮال ﺑﺴـﺨﺎء ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻌﻘﻞ اﺳﺘﻴﻌﺎب أﻫﺪاﻓﻪ‬ ‫وﻣﱪراﺗﻪ‪ .‬اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ ﻗﻄﺮ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺠﺒﺎرة‪،‬‬ ‫وﻫﺬه ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎﺗﻬﺎ اﻤﻬﻨﻴﺔ ذراع ﴍق أوﺳـﻄﻲ ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺒﻲ ﺑﻲ‬ ‫ﳼ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻄﻮاﻗﻤﻬﺎ اﻤﺘﺪرﺑﺔ ﻫﻨﺎك وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴﺔ‬ ‫وﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺧﻠﻄﻬﺎ اﻟﺬﻛـﻲ ﻟﻠﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ واﻟﻌﺎﻃﻔﺔ ﻣﻊ اﻻﺳـﺘﻬﺪاف‬ ‫اﻟﺨﻔﻲ‪ .‬اﻟﻔﺮق ﺑﻦ اﻷم واﺑﻨﺘﻬﺎ ﻫﻮ أن ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة أﻛﺜﺮ ﻗﺪرة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﴫاخ واﻟﺸـﺘﻢ وﺟﻤـﻊ اﻤﺘﻨﺎﻗﻀﻦ ﰲ ﺣﻔﻼت اﻟﺴـﺒﺎب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻲ ﺑﻲ ﳼ‪ ،‬ﻷن اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻷم ﺗﺤﻜﻤﻬﺎ ﻗﻮاﻧﻦ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ اﻟﺼﺎرﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﺰﻳـﺮة ﺗﺤﻜﻤﻬـﺎ أﻫـﺪاف و ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﻔﻮﴇ اﻟﺨﻼﻗـﺔ‪ .‬ﰲ ﻗﻄﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻘ��� ﻳﺠﺘﻤﻊ ﻛﻞ اﻤﻌﺎرﺿﻦ اﻤﺘﻌﺎدﻳـﻦ اﻤﺘﺒﺎﻏﻀﻦ واﻟﻜﺎرﻫﻦ‬ ‫ﻷوﻃﺎﻧﻬﻢ وﻳﺘﺠﺎورون ﰲ اﻤﺴـﻜﻦ و ﻳﺘﺂﻛﻠﻮن وﻳﺘﻼﻋﻨﻮن ﻋﲆ ﻗﻨﺎة‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة‪ .‬ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ ﺑﻠﺪه دﻋﻮﻳﺎً‪ ،‬ﺳـﻨﻴﺎ ً أو ﺷـﻴﻌﻴﺎً‪ ،‬ﺳـﻠﻔﻴﺎ ً‬ ‫أو إﺧﻮاﻧﻴـﺎً‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ اﻻﻟﺘﻔﺎف ﻋﲆ ﻗﻴﻮد ﺣﺮﻳﺎت اﻟﺮأي وﺗﺠﺮﻳﻤﻬﺎ‬ ‫واﻧﺘﻘـﺎد ﺑﻠﺪه إﺻﻼﺣﻴﺎ ً وﺣﻘﻮﻗﻴﺎ ً وﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻳﺬﻫـﺐ إﱃ ﻗﻄﺮ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﻨﴩ وﻳﻌﺪد ﻋﻴﻮب أﻫﻠﻪ ﻳﺬﻫﺐ إﱃ ﻗﻄﺮ‪ .‬ﻛﻞ ﻫﺆﻻء ﻣﺮﺣﺐ‬ ‫ﺑﻬـﻢ ﻫﻨﺎك وﺗﻨﺘﻈﺮﻫـﻢ ﺑﺤﺒﻮﺣﺔ اﻟﻌﻴـﺶ رﻏﻢ اﺧﺘـﻼف اﻟﻘﻨﺎﻋﺎت‬ ‫واﻷﺳﺒﺎب واﻷﻫﺪاف‪.‬‬ ‫ﻗﻨـﺎة اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﺗﺴـﺘﻠﻢ أﴍﻃـﺔ اﻟﻘﺎﻋـﺪة وﺗﺒﺜﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ أن ﻳﺘـﻢ ذﻟﻚ ﺑﺪون ﻋﻠـﻢ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ‪ .‬ﻫـﺬه اﻟﻘﻨﺎة ﺗﺼﻮل وﺗﺠﻮل ﺑﺤﺮﻳـﺔ وﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﻣﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻻ ﻣﺜﻴـﻞ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻨـﺰاع واﻟﺤﺮوب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻳـﺪة ﻟﻠﺜﻮرات اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﻤﺘﻠﻚ اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻤﺴـﺎءﻟﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﺔ ﻋﻦ أﻫـﺪاف ﺳﻴﺎﺳـﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﻮم ﺑﺎﺳـﺘﻄﻼع ﻣﻔﺼﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﴎادﻳـﺐ و أﴎار اﻟﻘﺎﻋﺪﺗﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺘﻦ اﻷﻛـﱪ ﻋﲆ ﻣﺮﻣﻰ ﺣﺠﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﻮدﻳﻮﻫﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺲ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ ﻗﻄﺮ وﻗﻨﺎﺗﻬﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺠﺒﺎرة ﺗﻘﻔﺎن إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ إﻳﺮان وﺳﻮرﻳﺎ وﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ واﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﺸﺨﴢ ﻟﻜﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ ﺣﻔﻼت إﻋﺎدة اﻹﻋﻤﺎر‪ ،‬واﻟﻴﻮم ﺗﻘﻔﺎن‬ ‫ﰲ اﻻﺗﺠـﺎه اﻤﻌﺎﻛﺲ‪ .‬ﺑﺎﻷﻣﺲ ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﻮاﻗﻒ ﻣﻊ اﻟﻘﻮى اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻲ‬ ‫ﻟﻨﻔﺴﻬﺎ اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻴﻮم ﺻﺎرت ﻣﻊ اﻟﻘﻮى اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﻋﲆ اﺧﺘﻼف‬ ‫ﻣﺘﻨﺎﻗﻀﺎﺗﻬﺎ وﺗﻀﺎرب ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺬي ﻳﺠﺮؤ ﻋـﲆ ﻤﺲ ﻗﻄﺮ وﻗﻨـﺎة اﻟﺠﺰﻳـﺮة وﻫﻤﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻷﻣﻮال اﻟﻄﺎﺋﻠﺔ وﺣﺮاﺳﺔ أﻛﱪ ﻗﺎﻋﺪﺗﻦ ﻋﺴﻜﺮﻳﺘﻦ ﻏﺮﺑﻴﺘﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ؟‪ .‬ﻫﻞ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ ﻗﻄﺮ وﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠﺔ اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺆدﻳﺎن دورا ً ﰲ اﻟﻔﻮﴇ اﻟﺨﻼﻗﺔ ﻤﴩوع‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ اﻟﻜﺒـﺮ؟‪ .‬اﻟﺠـﻮاب ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻔﻜـﺮ أﻋﻤﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻋﺘﻘﺎد ﺑﺎﻧﺘﻬﺎء اﻤﴩوع وﻓﺸـﻠﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ اﻷدراج و ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫إﺧﺮاﺟﻪ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺤﻦ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬


‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﺨﻄﻂ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻻﻏﺘﻴﺎل ﻗﻴﺎدات ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﺤﺎﻟﻒ أﺣـﺰاب اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻗﻠﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﻫﺬه اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‪ ،‬وأﻛﺪ ﺗﻤﺴـﻜﻪ ﺑﺎﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﻹﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﻓﻊ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدي ﺑﺤﺮﻛﺔ ﺟﻴـﺶ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻮدان ﺟﻨﺎح‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣـﺪ واﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﺒﻬـﺔ‬

‫ﻛﺸﻒ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻧﺎﻓـﻊ ﻋﲇ ﻧﺎﻓﻊ ﻋﻦ وﺟﻮد ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﻣﺸـﱰك ﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ أﺣـﺰاب اﻤﻌﺎرﺿـﺔ واﻟﺠﺒﻬـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳﺔ اﻤﺘﻤﺮدة ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻏﺘﻴﺎﻻت ﺗﺴﺘﻬﺪف ﻗﻴﺎدات‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺜﻮرﻳﺔ‪ -‬أﺑﻮ اﻟﻘﺎﺳـﻢ إﻣﺎم ﻗﺪ ﺳﻠﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺄﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﻷﺣﺪ ﻗﻴـﺎدات اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﺨﺎرج ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ ﻧﺎﻓﻊ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺑﺎﻟﺨﺎﺋﻨﺔ ﻟﺘﻮاﻃﺆﻫﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟـﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﻓـﻊ إن ﻗـﻮى اﻤﻌﺎرﺿـﺔ »ﻋﺎﻳﺰاﻧـﺎ ﻧﻨﺰل‬

‫ﻣﻦ اﻟﻘﻄـﺮ‪ ..‬وﻳﺮﻛﺒﻮﻧﺎ أي ﻣﺤﻄـﺔ ﺗﺎﻧﻴﺔ«‪ ،‬وﺣﺬر‬ ‫ﻗﻴـﺎدات اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﴫﻓﺎت اﻟﻬﻮﺟﺎء ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﺪم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬وأﺿﺎف »اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤـﺎك ﺿﺪﻧﺎ ﺳـﻴﻨﻘﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ووﻗﺘﻬـﺎ ﻗﻴﺎﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺳﺘﻘﻮم«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﻠﻞ ﺗﺤﺎﻟﻒ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻦ ﺷـﺄن‬

‫‪18‬‬

‫اﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻘﻴﺎدي اﻤﻌﺎرض‬ ‫ﻛﻤـﺎل ﻋﻤـﺮ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟــ »اﻟـﴩق« إن اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﻳﺤـﺎول ﺗﻐﻄﻴـﺔ ﻓﺸـﻠﻪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺒـﻼد ﺑﺈﻃـﻼق اﻟﺘﻬﻢ ﻋـﲆ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺗﻤﺴـﻜﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ إﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﺴـﻮدان أﺻﺒﺢ‬

‫ﺧﺎﺿﻌﺎ ً ﺧﻀﻮﻋﺎ ً ﺗﺎﻣﺎ ً ﻟﻠﺮأﺳﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وأدواﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻳﺮ رأس اﻤﺎل‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺮط ﰲ اﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ .‬وأﺻﺒﺢ ﻣﺴﺘﻮردا ً ﻟﻜﻞ ﻃﻌﺎﻣﻪ وﻣﻠﺒﺴﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﺤﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻤﻘﺘﻬﺎ ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻄﻔﻴﻠﻴﺔ ﻫﻮ‬ ‫إﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺆول ﻟـ |‪ :‬ﺗﻬﺪﻳﺪات أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻨﻌﺖ وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻌﺮب ﻣﻦ زﻳﺎرة اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺴﺆول ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻨﻘﺎب‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻠﻘـﻲ وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻌـﺮب اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﺰوروا اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ ﺑﺮﻓﻘـﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ووزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻤﴫي‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻤـﺮو‪ ،‬ﺗﻬﺪﻳﺪات أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻣﻨﻌﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺴـﺆول ﻟـ اﻟـﴩق »إن اﻟﺰﻳﺎرة ﺟﺎءت ﰲ‬ ‫إﻃـﺎر ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬

‫ﺻﻔـﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺮاﻗـﺐ ﺑﺎﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ وزراء‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻌـﺮب ﻟـﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت وﺿﻤﺎن‬ ‫ﻋﺪم ﻣﺮورﻫﻢ ﻋﱪ اﻟﺤﻮاﺟﺰ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ودﺧﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﻦ ﻃﺎﺋﺮة ﻫﻠﻴﻜﻮﺑﱰ أردﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻌﺮﺑـﻲ وﺻﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ رام اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺛﺎﻧﻲ زﻳﺎرة رﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻔﻠﺴـﻄﻦ ﺑﻌﺪ ﻧﻴﻠﻬﺎ اﻻﻋﱰاف‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻛﺪوﻟﺔ ﻣﺮاﻗـﺐ ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺟﺮى‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛـﺎت ﻣﻬﻤـﺔ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻋﺒﺎس ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ رام اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬

‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻷزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ وﺗﻄـﺮق إﱃ آﺧـﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺠﺪات وﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻄﻮرات ﰲ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻓﻠﺴﻄﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪوره وﺻﻒ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر واﺻـﻞ أﺑـﻮ ﻳﻮﺳـﻒ‪ ،‬زﻳﺎرة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺑﺎﻤﻬﻤﺔ وﺗﺄﺗﻲ ﰲ ﺳـﻴﺎق ﻓـﺮض اﻷﻣﺮ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﻨﻊ اﻟﻮزراء اﻟﻌـﺮب ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪،‬‬ ‫رﺑـﻂ ذﻟﻚ ﺑﺘﺄﺧـﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻌﺮب ﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻷﻣﺎن اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً »ﻫﺬه اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﻣﻦ اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﺎ ً ﺣﺎﺳﻤﺎ ً وﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﻘﺒﻮل اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﺮﺿﻮخ‬

‫إﱃ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أﺑـﻮ ﻳﻮﺳـﻒ أن أﻣـﺎم ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺛﻼﺛـﺔ ﺧﻴـﺎرات ﰲ ﻇـﻞ اﻟﺤﺼﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻤـﺎﱄ‪ ،‬اﻷول‪ :‬ﺗﻤﺴـﻚ اﻟﻘﻴـﺎدة ﺑﺎﻟﺜﻮاﺑـﺖ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺻﻤﻮد اﻤﻮاﻃﻨﻦ داﺧﻞ اﻤﺪن ﰲ‬ ‫اﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫وﺟﻤﻊ ﺷـﻤﻞ ﻏﺰة ﺑﺎﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وإﻋـﺎدة اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ :‬ﻳﻜﻤﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ إﴎاﺋﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺮاﺋﻤﻬﺎ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ إﻧﺠﺎزات ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة وﻧﺰع اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪.‬‬

‫ا‪£‬ﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ ﻳﻘﺘﺮح ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﻘﻮد ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ..‬وﻗﺼﻒ ﻣﻌﺮة اﻟﻨﻌﻤﺎن ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫دﻣﺸﻖ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻣﻮﻓـﺪ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬اﻷﺧـﴬ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤـﻲ‪ ،‬أن ﻟﺪﻳﻪ »ﻣﻘﱰﺣـﺎ ﻟﻠﺤﻞ« ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻗﺪ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻣﺸـﱰك ﻣﻊ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪19‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺘﺒﺮأ ﻣﻦ ﻧﺠﻠﻪ ﻟـ »ﺗﺮاﺟﻌﻪ ﻋﻦ ﺗﻜﻔﻴﺮ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ«‬ ‫واﻟﺪ اﻟﻤﻐﺮﺑﻲ اﻟﻔﻴﺰازي ﱠ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬

‫ﺟﻨﺪي إﴎاﺋﻴﲇ ﻳﺒﻌﺪ ﻓﻼﺣﺎ ً ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ ً ﻋﻦ أرﺿﻪ ﻗﺮب ﻣﺴﺘﻮﻃﻨﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ )إ ب أ(‬

‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ أﻣﺲ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺑـ »ﳼء ﺟﺪا ﺟﺪا وﻳﺘﻔﺎﻗﻢ ﻛﻞ ﻳﻮم«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »إذا ﻛﺎن ﺧﻤﺴﻮن أﻟﻔﺎ ُﻗﺘِﻠﻮا ﺧﻼل ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ ﻓﺈن اﻷزﻣﺔ إذا اﺳﺘﻤﺮت ﺳﻨﺔ أﺧﺮى ﺳﻴُﻘﺘَﻞ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ«‪،‬‬ ‫ﻣﺠﺪدا اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ أﻧﻪ »إﻣّ ﺎ اﻟﺤ ّﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ أو اﻟﺠﺤﻴﻢ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ أن ﻟﺪﻳـﻪ »ﻣﻘﱰﺣـﺎ« ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ‬

‫اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ »ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺒﻨـﺎه اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ«‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻘﱰح ﻳﺴﺘﻨﺪ إﱃ إﻋﻼن ﺟﻨﻴﻒ اﻟﺼﺎدر ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪،2012‬‬ ‫ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً أﻧﻪ أﺟﺮى ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﺑﺸـﺄﻧﻪ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻣﻊ وزﻳﺮي‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ روﺳﻴﺎ ﺳـﺮﻏﻲ ﻻﻓﺮوف واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻫﻴﻼري‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﻫﺬا اﻤﻘﱰح »ﻳﺘﻀﻤﻦ وﻗﻒ إﻃﻼق ﻧﺎر وﺗﺸﻜﻴﻞ‬

‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت وﺧﻄﻮات ﺗﺆدي إﱃ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت إﻣّ ﺎ‬ ‫رﺋﺎﺳـﻴﺔ أو ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ«‪ ،‬وﻗـﺎل »أرﺟﺢ أن ﺗﻜـﻮن ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ﻷن‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﺳﺮﻓﻀﻮن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺮﺋﺎﳼ«‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎً‪ ،‬أﺣﺮز ﻣﻘﺎﺗﻠـﻮ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﻘﺪﻣـﺎ ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﺎﻣﺪﻳﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺟﻨﻮب ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﺮة‬ ‫اﻟﻨﻌﻤﺎن ﺷـﻤﺎل ﻏﺮب ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ ﺗﺴـﺘﻤﺮ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬

‫اﻟﻌﻨﻴﻔـﺔ ��� ﻣﺤﻴـﻂ ﻣﻌﺴـﻜﺮ وادي اﻟﻀﻴـﻒ ﴍق ﻣﻌـﺮة‬ ‫اﻟﻨﻌﻤـﺎن‪ ،‬آﺧـﺮ أﻛﱪ ﻣﻌﺴـﻜﺮ ﻟﻠﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮ اﻤﺮﺻﺪ اﻟﺴﻮري ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻤﺮﺻﺪ ﺑﺄن ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﺮة اﻟﻨﻌﻤﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻘﺎﺗﻠﻮن اﻤﻌﺎرﺿﻮن ﻣﻨﺬ اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻣﻦ أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻗﺮى ﻣﺤﻴﻄﺔ ﺑﻬﺎ ﺗﻌ ّﺮﺿﺖ ﻟﻠﻘﺼﻒ ﺑﺮاﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ‪.‬‬

‫ﺗـﱪأ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﺤﺴـﻦ اﻟﻔﻴـﺰازي‪ ،‬واﻟﺪ أﺣﺪ ﺷـﻴﻮخ‬ ‫اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﰲ اﻤﻐﺮب ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻴﺰازي‪ ،‬ﻣﻦ ﻧﺠﻠﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺣﻮل ﺗﻜﻔﺮ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺑﻌﺾ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫ﺑﻌﺪ‬ ‫واﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل واﻟﺪ اﻟﻔﻴﺰازي‪ ،‬وﻫﻮ ﺗﺴﻌﻴﻨﻲ‪ ،‬إن اﺑﻨﻪ »أﺻﺒﺢ ﰲ‬ ‫اﻟﺪرك اﻷﺳـﻔﻞ ﻷﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻌﻠﻢ وﻛﺘﺒﻪ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺷﺎﻫﺪة‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﻜـﺺ ﻋﲆ ﻋﻘﺒﻴﻪ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﺗﻌﺒﺮه ﰲ ﴍﻳﻂ‬ ‫ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻇﻬﺮ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ واﻟﺪ اﻟﻔﻴﺰاوي‪ ،‬ﺧﻼل ﻟﻘﺎ ٍء ﺟﻤﻌﻪ ﺑﺎﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﺑﻮﺧﺒـﺰة اﻟﺘﻄﻮاﻧﻲ‪ ،‬أن اﺑﻨﻪ ﻗـﺪﱠم ﺗﺮاﺟﻌﺎت ﻓﻜﺮﻳﺔ ﻛﺜﺮة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺧﺮوﺟـﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻔﺎدﺗﻪ ﻣﻦ ﻋﻔـﻮ ﻣﻠﻜﻲ أﻧﻬﻰ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﻔﺠﺮات اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻋﺎم ‪ ،2003‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺒﺒﺎ ً ﰲ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ رده ﻋﲆ واﻟﺪه‪ ،‬اﻋﺘﱪ اﻟﻔﻴﺰازي أن »اﻤﻔﺎرﻗﺔ اﻟﻌﺠﻴﺒﺔ‬ ‫أن ﺗﱪﱡؤ واﻟﺪه ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺿﺎﺑﻂ ﰲ اﻟﺠﻴﺶ وﻻ ﻳﺰال ﺿﺎﺑﻄﺎ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺎ ﺑﺤﻜﻢ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺳـﺒﺒﻪ ﺧﻼف ﻓﻜـﺮي ﻣﺤﺾ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺔ ﻟﻪ ﺑﻌﻘﻮق‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﳾء آﺧﺮ«‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻟﻨﻜﻮص اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺼﺪه واﻟﺪه »ﻟﻴﺲ ﻧﻜﻮﺻﺎ ﻋﻦ اﻟﻌﻘﻴﺪة واﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﺴﻨﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ اﻟﻔﻴﺰازي اﻻﺑﻦ ﺗﻮﺑﺘﻪ ﻣﻦ »ﺗﻜﻔﺮ ﻋﻠﻤﺎء اﻹﺳـﻼم‬ ‫وﻣﻦ ﺳﻮء اﻷدب ﻣﻊ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻪ »إن ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺘﻮﺑﺔ ﻣـﻦ ﺗﻜﻔﺮ ﻋﻠﻤﺎء‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻹﺳﻼم‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺸﻴﻮخ اﺑﻦ ﺑﺎز واﻟﻌﺜﻴﻤﻦ واﻷﻟﺒﺎﻧﻲ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻧﻜﻮﺻﺎ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﺒﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻋﻠﻤﻮا أﻧﻨﻲ ﻗﺪ ﻧﻜﺼﺖ‪ ،‬وأﺟﺪد‬ ‫ﺗﻮﺑﺘﻲ إﱃ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﻜﻔﺮ ﻫﺆﻻء‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ رأي أو اﺟﺘﻬﺎد ﻣﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫أو ﺑﺴـﺒﺐ ﺧﻄﺄ ﻟﻬـﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﻓﻴـﻪ ﻋﺬر‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺘﻮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻮء اﻷدب‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻗﺎﻃﺒـﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺪﻳﻌﻬﺎ‬ ‫وﺗﺒﺪﻳﻊ ﺷﻴﻮﺧﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻈﺮﻳﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ ﻧﻜﻮﺻﺎ ﻋﲆ ﻋﻘﺒﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ‬ ‫أﺷـﻬﺪﻛﻢ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬أﻧﻲ ﺗﺒﺖ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ وﻻﺋﻲ ﻟﻜﻞ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬دون أن أﺳﻘﻂ ﻣﻦ ﻣﻨﻬﺠﻲ‪ ،‬ﻣﺒﺪأ اﻟﻨﺼﺢ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻌﻦ«‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼـﻮص ﻣﻮﻗﻔـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻔﺠـﺮات‪ ،‬رأى اﻟﻔﻴﺰازي‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﻌﻰ إﱃ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺣﺰب ﺳﻴﺎﳼ ﺑﺨﻠﻔﻴﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ ﻋﲆ‬

‫ﺷﺎﻛﻠﺔ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺬي ﻳﻘﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫أن »اﻟﺘﻔﺠﺮات اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺘﻞ اﻟﻨـﺎس ﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺮوﻳـﻊ اﻵﻣﻨـﻦ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻬﻮدا أو ﻧﺼﺎرى أو ﻣﺠﻮﺳـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺎف ﻟﻠﺠﻬﺎد ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﻘﻴﺪﺗـﻲ داﺋﻤﺎ وﻻ ﺗﺰال‪،‬‬ ‫وإذا ﻛﺎن ﻫﺬا ﻧﻜﻮﺻﺎ‪ ،‬ﻓﻨﻌﻢ اﻟﻨﻜﻮص«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن واﻟﺪه اﺗﺨـﺬ ﻗﺮاره ﺑﺎﻟﺘﱪؤ ﻣﻨﻪ ﻣﻨﺬ اﻟﱰاﺟﻊ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻜﻔـﺮه ﻟﻠﻌﻠﻤـﺎء واﻟﺘﻬﺠـﻢ ﻋﲆ اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨـﻮض ﰲ اﻟﺘﺪاﻓﻊ اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﻣﻊ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ‬ ‫واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﻦ‪ ،‬وأﻛﻤﻞ »ﻓﺎﻟﻮاﻟﺪ ﺳـﺎﻣﺤﻪ اﻟﻠـﻪ ﻻ ﻳﺮﴇ ﺑﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻋﻨـﺪه اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺘﺪﻟـﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﻘـﻮل‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬ﺿﺎل وﻣﻀﻞ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻴﺰازي اﻻﺑﻦ ﰲ إﺣﺪى اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ )اﻟﴩق(‬


‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﺨﻄﻂ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻻﻏﺘﻴﺎل ﻗﻴﺎدات ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﺤﺎﻟﻒ أﺣـﺰاب اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻗﻠﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﻫﺬه اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‪ ،‬وأﻛﺪ ﺗﻤﺴـﻜﻪ ﺑﺎﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﻹﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﻓﻊ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدي ﺑﺤﺮﻛﺔ ﺟﻴـﺶ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻮدان ﺟﻨﺎح‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣـﺪ واﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﺒﻬـﺔ‬

‫ﻛﺸﻒ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻧﺎﻓـﻊ ﻋﲇ ﻧﺎﻓﻊ ﻋﻦ وﺟﻮد ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﻣﺸـﱰك ﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ أﺣـﺰاب اﻤﻌﺎرﺿـﺔ واﻟﺠﺒﻬـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳﺔ اﻤﺘﻤﺮدة ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻏﺘﻴﺎﻻت ﺗﺴﺘﻬﺪف ﻗﻴﺎدات‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺜﻮرﻳﺔ‪ -‬أﺑﻮ اﻟﻘﺎﺳـﻢ إﻣﺎم ﻗﺪ ﺳﻠﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺄﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﻷﺣﺪ ﻗﻴـﺎدات اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﺨﺎرج ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ ﻧﺎﻓﻊ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺑﺎﻟﺨﺎﺋﻨﺔ ﻟﺘﻮاﻃﺆﻫﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟـﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﻓـﻊ إن ﻗـﻮى اﻤﻌﺎرﺿـﺔ »ﻋﺎﻳﺰاﻧـﺎ ﻧﻨﺰل‬

‫ﻣﻦ اﻟﻘﻄـﺮ‪ ..‬وﻳﺮﻛﺒﻮﻧﺎ أي ﻣﺤﻄـﺔ ﺗﺎﻧﻴﺔ«‪ ،‬وﺣﺬر‬ ‫ﻗﻴـﺎدات اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﴫﻓﺎت اﻟﻬﻮﺟﺎء ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﺪم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬وأﺿﺎف »اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤـﺎك ﺿﺪﻧﺎ ﺳـﻴﻨﻘﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ووﻗﺘﻬـﺎ ﻗﻴﺎﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺳﺘﻘﻮم«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﻠﻞ ﺗﺤﺎﻟﻒ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻦ ﺷـﺄن‬

‫‪18‬‬

‫اﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻘﻴﺎدي اﻤﻌﺎرض‬ ‫ﻛﻤـﺎل ﻋﻤـﺮ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟــ »اﻟـﴩق« إن اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﻳﺤـﺎول ﺗﻐﻄﻴـﺔ ﻓﺸـﻠﻪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺒـﻼد ﺑﺈﻃـﻼق اﻟﺘﻬﻢ ﻋـﲆ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺗﻤﺴـﻜﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ إﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﺴـﻮدان أﺻﺒﺢ‬

‫ﺧﺎﺿﻌﺎ ً ﺧﻀﻮﻋﺎ ً ﺗﺎﻣﺎ ً ﻟﻠﺮأﺳﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وأدواﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻳﺮ رأس اﻤﺎل‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺮط ﰲ اﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ .‬وأﺻﺒﺢ ﻣﺴﺘﻮردا ً ﻟﻜﻞ ﻃﻌﺎﻣﻪ وﻣﻠﺒﺴﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﺤﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻤﻘﺘﻬﺎ ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻄﻔﻴﻠﻴﺔ ﻫﻮ‬ ‫إﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺆول ﻟـ |‪ :‬ﺗﻬﺪﻳﺪات أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻨﻌﺖ وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻌﺮب ﻣﻦ زﻳﺎرة اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺴﺆول ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻨﻘﺎب‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻠﻘـﻲ وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻌـﺮب اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﺰوروا اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ ﺑﺮﻓﻘـﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ووزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻤﴫي‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻤـﺮو‪ ،‬ﺗﻬﺪﻳﺪات أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻣﻨﻌﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺴـﺆول ﻟـ اﻟـﴩق »إن اﻟﺰﻳﺎرة ﺟﺎءت ﰲ‬ ‫إﻃـﺎر ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬

‫ﺻﻔـﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺮاﻗـﺐ ﺑﺎﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ وزراء‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻌـﺮب ﻟـﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت وﺿﻤﺎن‬ ‫ﻋﺪم ﻣﺮورﻫﻢ ﻋﱪ اﻟﺤﻮاﺟﺰ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ودﺧﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﻦ ﻃﺎﺋﺮة ﻫﻠﻴﻜﻮﺑﱰ أردﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻌﺮﺑـﻲ وﺻﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ رام اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺛﺎﻧﻲ زﻳﺎرة رﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻔﻠﺴـﻄﻦ ﺑﻌﺪ ﻧﻴﻠﻬﺎ اﻻﻋﱰاف‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻛﺪوﻟﺔ ﻣﺮاﻗـﺐ ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺟﺮى‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛـﺎت ﻣﻬﻤـﺔ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻋﺒﺎس ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ رام اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬

‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻷزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ وﺗﻄـﺮق إﱃ آﺧـﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺠﺪات وﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻄﻮرات ﰲ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻓﻠﺴﻄﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪوره وﺻﻒ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر واﺻـﻞ أﺑـﻮ ﻳﻮﺳـﻒ‪ ،‬زﻳﺎرة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺑﺎﻤﻬﻤﺔ وﺗﺄﺗﻲ ﰲ ﺳـﻴﺎق ﻓـﺮض اﻷﻣﺮ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﻨﻊ اﻟﻮزراء اﻟﻌـﺮب ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪،‬‬ ‫رﺑـﻂ ذﻟﻚ ﺑﺘﺄﺧـﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻌﺮب ﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻷﻣﺎن اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً »ﻫﺬه اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﻣﻦ اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﺎ ً ﺣﺎﺳﻤﺎ ً وﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﻘﺒﻮل اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﺮﺿﻮخ‬

‫إﱃ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أﺑـﻮ ﻳﻮﺳـﻒ أن أﻣـﺎم ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺛﻼﺛـﺔ ﺧﻴـﺎرات ﰲ ﻇـﻞ اﻟﺤﺼﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻤـﺎﱄ‪ ،‬اﻷول‪ :‬ﺗﻤﺴـﻚ اﻟﻘﻴـﺎدة ﺑﺎﻟﺜﻮاﺑـﺖ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺻﻤﻮد اﻤﻮاﻃﻨﻦ داﺧﻞ اﻤﺪن ﰲ‬ ‫اﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫وﺟﻤﻊ ﺷـﻤﻞ ﻏﺰة ﺑﺎﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وإﻋـﺎدة اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ :‬ﻳﻜﻤﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ إﴎاﺋﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺮاﺋﻤﻬﺎ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ إﻧﺠﺎزات ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة وﻧﺰع اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪.‬‬

‫ا‪£‬ﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ ﻳﻘﺘﺮح ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﻘﻮد ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ..‬وﻗﺼﻒ ﻣﻌﺮة اﻟﻨﻌﻤﺎن ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫دﻣﺸﻖ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻣﻮﻓـﺪ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬اﻷﺧـﴬ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤـﻲ‪ ،‬أن ﻟﺪﻳﻪ »ﻣﻘﱰﺣـﺎ ﻟﻠﺤﻞ« ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻗﺪ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻣﺸـﱰك ﻣﻊ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪19‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺘﺒﺮأ ﻣﻦ ﻧﺠﻠﻪ ﻟـ »ﺗﺮاﺟﻌﻪ ﻋﻦ ﺗﻜﻔﻴﺮ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ«‬ ‫واﻟﺪ اﻟﻤﻐﺮﺑﻲ اﻟﻔﻴﺰازي ﱠ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬

‫ﺟﻨﺪي إﴎاﺋﻴﲇ ﻳﺒﻌﺪ ﻓﻼﺣﺎ ً ﻓﻠﺴﻄﻴﻨ���ﺎ ً ﻋﻦ أرﺿﻪ ﻗﺮب ﻣﺴﺘﻮﻃﻨﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ )إ ب أ(‬

‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ أﻣﺲ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺑـ »ﳼء ﺟﺪا ﺟﺪا وﻳﺘﻔﺎﻗﻢ ﻛﻞ ﻳﻮم«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »إذا ﻛﺎن ﺧﻤﺴﻮن أﻟﻔﺎ ُﻗﺘِﻠﻮا ﺧﻼل ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ ﻓﺈن اﻷزﻣﺔ إذا اﺳﺘﻤﺮت ﺳﻨﺔ أﺧﺮى ﺳﻴُﻘﺘَﻞ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ«‪،‬‬ ‫ﻣﺠﺪدا اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ أﻧﻪ »إﻣّ ﺎ اﻟﺤ ّﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ أو اﻟﺠﺤﻴﻢ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ أن ﻟﺪﻳـﻪ »ﻣﻘﱰﺣـﺎ« ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ‬

‫اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ »ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺒﻨـﺎه اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ«‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻘﱰح ﻳﺴﺘﻨﺪ إﱃ إﻋﻼن ﺟﻨﻴﻒ اﻟﺼﺎدر ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪،2012‬‬ ‫ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً أﻧﻪ أﺟﺮى ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﺑﺸـﺄﻧﻪ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻣﻊ وزﻳﺮي‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ روﺳﻴﺎ ﺳـﺮﻏﻲ ﻻﻓﺮوف واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻫﻴﻼري‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﻫﺬا اﻤﻘﱰح »ﻳﺘﻀﻤﻦ وﻗﻒ إﻃﻼق ﻧﺎر وﺗﺸﻜﻴﻞ‬

‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت وﺧﻄﻮات ﺗﺆدي إﱃ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت إﻣّ ﺎ‬ ‫رﺋﺎﺳـﻴﺔ أو ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ«‪ ،‬وﻗـﺎل »أرﺟﺢ أن ﺗﻜـﻮن ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ﻷن‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﺳﺮﻓﻀﻮن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺮﺋﺎﳼ«‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎً‪ ،‬أﺣﺮز ﻣﻘﺎﺗﻠـﻮ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﻘﺪﻣـﺎ ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﺎﻣﺪﻳﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺟﻨﻮب ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﺮة‬ ‫اﻟﻨﻌﻤﺎن ﺷـﻤﺎل ﻏﺮب ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ ﺗﺴـﺘﻤﺮ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬

‫اﻟﻌﻨﻴﻔـﺔ ﰲ ﻣﺤﻴـﻂ ﻣﻌﺴـﻜﺮ وادي اﻟﻀﻴـﻒ ﴍق ﻣﻌـﺮة‬ ‫اﻟﻨﻌﻤـﺎن‪ ،‬آﺧـﺮ أﻛﱪ ﻣﻌﺴـﻜﺮ ﻟﻠﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮ اﻤﺮﺻﺪ اﻟﺴﻮري ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻤﺮﺻﺪ ﺑﺄن ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﺮة اﻟﻨﻌﻤﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻘﺎﺗﻠﻮن اﻤﻌﺎرﺿﻮن ﻣﻨﺬ اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻣﻦ أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻗﺮى ﻣﺤﻴﻄﺔ ﺑﻬﺎ ﺗﻌ ّﺮﺿﺖ ﻟﻠﻘﺼﻒ ﺑﺮاﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ‪.‬‬

‫ﺗـﱪأ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﺤﺴـﻦ اﻟﻔﻴـﺰازي‪ ،‬واﻟﺪ أﺣﺪ ﺷـﻴﻮخ‬ ‫اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﰲ اﻤﻐﺮب ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻴﺰازي‪ ،‬ﻣﻦ ﻧﺠﻠﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺣﻮل ﺗﻜﻔﺮ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺑﻌﺾ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫ﺑﻌﺪ‬ ‫واﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل واﻟﺪ اﻟﻔﻴﺰازي‪ ،‬وﻫﻮ ﺗﺴﻌﻴﻨﻲ‪ ،‬إن اﺑﻨﻪ »أﺻﺒﺢ ﰲ‬ ‫اﻟﺪرك اﻷﺳـﻔﻞ ﻷﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻌﻠﻢ وﻛﺘﺒﻪ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺷﺎﻫﺪة‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﻜـﺺ ﻋﲆ ﻋﻘﺒﻴﻪ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﺗﻌﺒﺮه ﰲ ﴍﻳﻂ‬ ‫ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻇﻬﺮ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ واﻟﺪ اﻟﻔﻴﺰاوي‪ ،‬ﺧﻼل ﻟﻘﺎ ٍء ﺟﻤﻌﻪ ﺑﺎﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﺑﻮﺧﺒـﺰة اﻟﺘﻄﻮاﻧﻲ‪ ،‬أن اﺑﻨﻪ ﻗـﺪﱠم ﺗﺮاﺟﻌﺎت ﻓﻜﺮﻳﺔ ﻛﺜﺮة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺧﺮوﺟـﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻔﺎدﺗﻪ ﻣﻦ ﻋﻔـﻮ ﻣﻠﻜﻲ أﻧﻬﻰ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﻔﺠﺮات اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻋﺎم ‪ ،2003‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺒﺒﺎ ً ﰲ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ رده ﻋﲆ واﻟﺪه‪ ،‬اﻋﺘﱪ اﻟﻔﻴﺰازي أن »اﻤﻔﺎرﻗﺔ اﻟﻌﺠﻴﺒﺔ‬ ‫أن ﺗﱪﱡؤ واﻟﺪه ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺿﺎﺑﻂ ﰲ اﻟﺠﻴﺶ وﻻ ﻳﺰال ﺿﺎﺑﻄﺎ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺎ ﺑﺤﻜﻢ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺳـﺒﺒﻪ ﺧﻼف ﻓﻜـﺮي ﻣﺤﺾ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺔ ﻟﻪ ﺑﻌﻘﻮق‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﳾء آﺧﺮ«‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻟﻨﻜﻮص اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺼﺪه واﻟﺪه »ﻟﻴﺲ ﻧﻜﻮﺻﺎ ﻋﻦ اﻟﻌﻘﻴﺪة واﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﺴﻨﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ اﻟﻔﻴﺰازي اﻻﺑﻦ ﺗﻮﺑﺘﻪ ﻣﻦ »ﺗﻜﻔﺮ ﻋﻠﻤﺎء اﻹﺳـﻼم‬ ‫وﻣﻦ ﺳﻮء اﻷدب ﻣﻊ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻪ »إن ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺘﻮﺑﺔ ﻣـﻦ ﺗﻜﻔﺮ ﻋﻠﻤﺎء‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻹﺳﻼم‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺸﻴﻮخ اﺑﻦ ﺑﺎز واﻟﻌﺜﻴﻤﻦ واﻷﻟﺒﺎﻧﻲ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻧﻜﻮﺻﺎ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﺒﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻋﻠﻤﻮا أﻧﻨﻲ ﻗﺪ ﻧﻜﺼﺖ‪ ،‬وأﺟﺪد‬ ‫ﺗﻮﺑﺘﻲ إﱃ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﻜﻔﺮ ﻫﺆﻻء‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ رأي أو اﺟﺘﻬﺎد ﻣﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫أو ﺑﺴـﺒﺐ ﺧﻄﺄ ﻟﻬـﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﻓﻴـﻪ ﻋﺬر‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺘﻮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻮء اﻷدب‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻗﺎﻃﺒـﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺪﻳﻌﻬﺎ‬ ‫وﺗﺒﺪﻳﻊ ﺷﻴﻮﺧﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻈﺮﻳﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ ﻧﻜﻮﺻﺎ ﻋﲆ ﻋﻘﺒﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ‬ ‫أﺷـﻬﺪﻛﻢ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬أﻧﻲ ﺗﺒﺖ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ وﻻﺋﻲ ﻟﻜﻞ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬دون أن أﺳﻘﻂ ﻣﻦ ﻣﻨﻬﺠﻲ‪ ،‬ﻣﺒﺪأ اﻟﻨﺼﺢ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻌﻦ«‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼـﻮص ﻣﻮﻗﻔـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻔﺠـﺮات‪ ،‬رأى اﻟﻔﻴﺰازي‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﻌﻰ إﱃ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺣﺰب ﺳﻴﺎﳼ ﺑﺨﻠﻔﻴﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ ﻋﲆ‬

‫ﺷﺎﻛﻠﺔ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺬي ﻳﻘﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫أن »اﻟﺘﻔﺠﺮات اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺘﻞ اﻟﻨـﺎس ﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺮوﻳـﻊ اﻵﻣﻨـﻦ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻬﻮدا أو ﻧﺼﺎرى أو ﻣﺠﻮﺳـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺎف ﻟﻠﺠﻬﺎد ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﻘﻴﺪﺗـﻲ داﺋﻤﺎ وﻻ ﺗﺰال‪،‬‬ ‫وإذا ﻛﺎن ﻫﺬا ﻧﻜﻮﺻﺎ‪ ،‬ﻓﻨﻌﻢ اﻟﻨﻜﻮص«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن واﻟﺪه اﺗﺨـﺬ ﻗﺮاره ﺑﺎﻟﺘﱪؤ ﻣﻨﻪ ﻣﻨﺬ اﻟﱰاﺟﻊ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻜﻔـﺮه ﻟﻠﻌﻠﻤـﺎء واﻟﺘﻬﺠـﻢ ﻋﲆ اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨـﻮض ﰲ اﻟﺘﺪاﻓﻊ اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﻣﻊ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ‬ ‫واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﻦ‪ ،‬وأﻛﻤﻞ »ﻓﺎﻟﻮاﻟﺪ ﺳـﺎﻣﺤﻪ اﻟﻠـﻪ ﻻ ﻳﺮﴇ ﺑﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻋﻨـﺪه اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺘﺪﻟـﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﻘـﻮل‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬ﺿﺎل وﻣﻀﻞ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻴﺰازي اﻻﺑﻦ ﰲ إﺣﺪى اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ )اﻟﴩق(‬


‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪24‬‬


‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪21‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﺮز أﺣﺪاث اﻟﻌﺎم‬ ‫‪2012‬‬

‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬

‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬

‫‪.11‬‬

‫ﻣﻘﺘﻞ اﻟﺴﻔﺮ اﻷﻣﺮﻛﻲ‬ ‫إﱃ ﻟﻴﺒﻴﺎ وﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ ﰲ ﻫﺠﻮم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ اﻻﻣﺮﻛﻴﺔ ﰲ ﺑﻨﻐﺎزي‪.‬‬ ‫اﻟﻬﺠﻮم ﻳﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﻟﺬﻛﺮى‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة ﻟﻬﺠﻤﺎت‬ ‫‪ 11‬أﻳﻠﻮل ﻋﲆ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬

‫ﻣﺎﻳﻮ‬

‫‪.6‬‬

‫ﻓﺮاﻧﺴﻮا‬ ‫ﻫﻮﻻﻧﺪ‬ ‫ﻳﻬﺰم ﻧﻴﻜﻮﻻ‬ ‫ﺳﺎرﻛﻮزي‬ ‫ﻟﻴﺼﺒﺢ أول‬ ‫رﺋﻴﺲ‬ ‫اﺷﱰاﻛﻲ‬ ‫ﻟﻔﺮﻧﺴﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﻌﺎم‬ ‫اﺗﻬﺎم اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫‪ 1995‬اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻤﺆﺳﺴﺔ ﻧﻴﻮز اﻧﱰﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎل‬ ‫رﻳﺒﻴﻜﺎ ﺑﺮوﻛﺲ ﺑﺎﻟﺘﺂﻣﺮ ﻟﻌﺮﻗﻠﺔ ﺳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻓﻀﻴﺤﺔ اﻟﺘﺎﺑﻠﻮﻳﺪ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ اﺧﱰاق اﻟﻬﻮاﺗﻒ‬

‫‪.15‬‬

‫‪.1‬‬

‫اﻟﴫاع ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﻨﺔ إﱃ ﺣﺮب أﻫﻠﻴﺔ واﺳﻌﺔ‬ ‫اﻟﻨﻄﺎق أودت ﺑﺤﻴﺎة أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 30.000‬ﺷﺨﺺ‬

‫‪.25‬‬

‫ﺗﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﺸﻜﻞ رﺳﻤﻲ أول ﺣﺎﻣﻠﺔ ﻃﺎﺋﺮات ﺻﻴﻨﻴﺔ‬

‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬

‫‪.9‬‬

‫ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎن اﻟﻨﺎر‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﻣﺎﻻﻻ‬ ‫ﻳﻮﺳﻔﺰاي‪ 15 ،‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻟﺤﻤﻠﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺣﻘﻮق اﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ اﻟﺪراﺳﺔ‬

‫‪.17‬‬

‫ﻓﻴﺴﺒﻮك ﺗﺼﺒﺢ ﴍﻛﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ 104‬ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫دوﻻر‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﴎﻋﺎن ﻣﺎ ﺗﻬﺒﻂ أﺳﻌﺎر‬ ‫أﺳﻬﻤﻬﺎ‬

‫‪.13‬‬

‫إﻧﻘﻼب اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﻛﻮﺳﺘﺎ ﻛﻮﻧﻜﻮردﻳﺎ‬ ‫ﻗﺒﺎﻟﺔ ﺳﺎﺣﻞ ﺗﻮﺳﻜﺎﻧﺎ ﻳﺆدي إﱃ‬ ‫ﻓﻘﺪان ‪ 32‬ﺷﺨﺼﺎ‬

‫اﻟﻴﺎﺑﺎن ﺗﺤﺪد ﺳﻘﻔﺎ ً ﻣﺪﺗﻪ‬ ‫‪ 40‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ ﻓﱰة ﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫اﻤﻔﺎﻋﻼت اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﰲ أﻋﻘﺎب‬ ‫اﻟﻜﺎرﺛﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﰲ ﻓﻮﻛﻮﺷﻴﻤﺎ‬

‫‪.31‬‬

‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬

‫‪.14‬‬

‫اﻟﻨﻤﺴﺎوي ﻓﻴﻠﻜﺲ‬ ‫ﺑﻮﻣﻐﺎرﺗﻨﺮ ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﻘﻔﺰ ﻣﻦ ﺑﺎﻟﻮن‬ ‫ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ‪ 39‬ﻛﻠﻢ‪ ،‬وﻫﻮ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻘﻔﺰ اﻟﺤﺮ‪،‬‬ ‫واﻹﻧﺤﺪار ﺑﴪﻋﺔ ﺗﻔﻮق ﴎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮت‪.‬‬ ‫اﻹﻋﺼﺎر ﺳﺎﻧﺪي ﻳﴬب‬ ‫ﺷﻤﺎل ﴍق اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﺴﻔﺮا ً ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪120‬‬ ‫ﺷﺨﺼﺎ ً وﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ أﴐار ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ 50‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬

‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬

‫‪.12‬‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮات ﰲ أﺛﻴﻨﺎ‬ ‫ﺗﺘﺤﻮل إﱃ أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ‬ ‫واﻟﱪﻤﺎن اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻲ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺪاﺑﺮ اﻟﺘﻘﺸﻒ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﻘﺎﺳﻴﺔ‬

‫‪.29‬‬

‫‪.21‬‬

‫ﻓﺮﻗﺔ اﻟﺒﺎﻧﻚ اﻟﺮوﺳﻴﺔ‬ ‫”ﺑﻮﳼ راﻳﻮت“ ﺗﻐﻨﻲ أﻏﺎن‬ ‫ﺿﺪ ﻓﻼدﻳﻤﺮ ﺑﻮﺗﻦ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﺗﺪراﺋﻴﺔ ﻣﻮﺳﻜﻮ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻘﻮﺑﺔ اﻟﺴﺠﻦ ﺟﺬﺑﺖ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎدات دوﻟﻴﺔ ﻻﺣﻘﺎ‬

‫‪.3‬‬

‫اﻤﻠﻜﺔ اﻟﻴﺰاﺑﻴﺚ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﻴﻮﺑﻴﻠﻬﺎ اﻤﺎﳼ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﺮور ‪ 60‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ اﻋﺘﻼﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮش اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‬

‫‪.24‬‬

‫ﻣﺮﺷﺢ ﺣﺰب اﻹﺧﻮان‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﻳﻔﻮز ﰲ أول‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت رﺋﺎﺳﻴﺔ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﻫﻮ أول زﻋﻴﻢ ذات‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ دﻳﻨﻲ ﰲ دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬

‫‪.26‬‬

‫اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺼﺎﻣﺖ‬ ‫”اﻟﻔﻨﺎن“ ﻳﻔﻮز ﰲ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ ﺟﻮاﺋﺰ اﻷوﺳﻜﺎر‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺼﺪ ﺧﻤﺲ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ”أﻓﻀﻞ ﻓﻴﻠﻢ وﻣﺨﺮج“‬

‫‪.5‬‬

‫إﺳﺘﻌﺮض ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻔﻠﻚ ﻋﺒﻮر‬ ‫ﻛﻮﻛﺐ اﻟﺰﻫﺮة أﻣﺎم اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﺣﺪث ﻳﻘﻮﻟﻮن إﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺤﺪث ﻣﺮة‬ ‫أﺧﺮى ﺣﺘﻰ اﻟﻌﺎم ‪2117‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬

‫ﻣﺎرس‬

‫‪.26‬‬

‫ﻓﻼدﻳﻤﺮ ﺑﻮﺗﻦ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ روﺳﻴﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫أﻣﴣ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﻮزراء‬

‫‪.10‬‬

‫‪.14‬‬

‫إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﻬﺎﺟﻢ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‬ ‫وﺗﻘﺘﻞ ﻗﺎﺋﺪا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ ﺣﻤﺎس‪.‬‬

‫‪.15‬‬

‫ﺗﺴﻤﻴﺔ ﳾ ﺟﻦ ﺑﻴﻨﻎ‬ ‫اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺼﻦ‬

‫‪.12‬‬

‫‪.22‬‬

‫اﻤﺴﻠﺢ اﻟﺬي ﻗﺘﻞ ﺳﺒﻌﺔ أﺷﺨﺎص‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ أرﺑﻌﺔ ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ ﻳﻬﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻟﻮز‪ ،‬ﻳُﻘﺘﻞ ﰲ ﺗﺒﺎدل إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻣﻊ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺣﺼﺎر‬ ‫دام ‪ 32‬ﺳﺎﻋﺔ‬

‫أﺑﺮﻳﻞ‬

‫‪.4‬‬

‫اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻳﻌﻠﻨﻮن ﻋﻦ‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف ﺟﺴﻴﻤﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫دون اﻟﺬرﻳﺔ ﻳﻌﺘﻘﺪون أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﻮﺳﻮن ﻫﻴﻐﺰ‪ ،‬وﻳﻘﻮﻟﻮن‬ ‫إﻧﻬﺎ اﻤﻔﺘﺎح اﻷﺧﺮ اﻟﻀﺎﺋﻊ‬ ‫ﻟﻔﻬﻢ ﻤﺎذا ﻫﻨﺎك ﺣﻴﺎة‬ ‫وﺗﻨﻮع ﰲ اﻟﻜﻮن‬

‫‪.27‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح دورة اﻷﻟﻌﺎب اﻷوﻤﺒﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻟﻨﺪن ﻟﻌﺎم ‪ 2012‬ﻳﺤﴬه ‪80.000‬‬ ‫ﺷﺨﺺ ﰲ اﻹﺳﺘﺎد اﻷوﻤﺒﻲ وﻳﺸﺎﻫﺪه‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر ﺷﺨﺺ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫‪.5‬‬

‫اﻟﺮوﻓﺮ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ”ﻛﻴﻮرﻳﻮزﻳﺘﻲ“‪ ،‬ﺗﻬﺒﻂ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻄﺢ اﻤﺮﻳﺦ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ أدﻟﺔ ﻋﲆ أن اﻟﻈﺮوف‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺤﻴﺎة ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫‪.1‬‬

‫ﺣﺰب أوﻧﻎ ﺳﺎن ﺳﻮ ﺗﴚ ﰲ ﺑﻮرﻣﺎ‬ ‫ﻳﻔﻮز ﻓﻮزا ً ﺳﺎﺣﻘﺎ ً ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺎﺻﺪا ً ‪ 43‬ﻣﻦ ‪ 45‬ﻣﻘﻌﺪا ً ﰲ اﻟﱪﻤﺎن‬

‫ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﺻﺎروخ ﺑﻨﺠﺎح‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻊ ﻗﻤﺮا ً‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ ً ﰲ اﻤﺪار‬

‫‪.14‬‬

‫أﻏﺴﻄﺲ‬

‫‪.10‬‬

‫‪.6‬‬

‫إﻋﺎدة اﻧﺘﺨﺎب‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺎراك‬ ‫أوﺑﺎﻣﺎ ﻟﻔﱰة‬ ‫وﻻﻳﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﺘﺼﺎره‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮري‬ ‫ﻣﻴﺖ روﻣﻨﻲ‬

‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬

‫ﺟﻨﺪي أﻣﺮﻛﻲ ﻳﻘﺘﻞ ‪ 17‬ﻣﺪﻧﻴﺎ ً‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﻴﺎً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺗﺴﻌﺔ أﻃﻔﺎل‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻗﺘﺤﺎم ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ اﻤﻨﺰل ﺗﻠﻮ اﻵﺧﺮ‬

‫إﻗﺎﻟﺔ ﺑﻮ ﳾ ﻻي‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﻠﺤﺰب اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ اﻟﺼﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻓﻀﻴﺤﺔ‬ ‫زوﺟﺘﻪ‪ ،‬ﻏﻮ ﻛﺎﻳﻼي وﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﴍﻃﺔ وﻣﻘﺘﻞ رﺟﻞ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺼﻮر‪ :‬أب‪ ،‬ﺟﺘﻲ ‪ -‬اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗﻮر‪ :‬ﺑﻮب ﻫﻮر‬

‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬

‫ﺗﻌﻮد ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻮاﻧﻦ اﻷﺳﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 20‬ﻃﻔﻼً وﺳﺘﺔ ﺑﺎﻟﻐﻦ ﺟﺮاء‬ ‫إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ وﻻﻳﺔ ﻛﻮﻧﻴﺘﻴﻜﺖ‬

‫‪.16‬‬

‫اﻻﻛﻮادور ﺗﻘﻮل إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﻤﻨﺢ ﺣﻖ اﻟﻠﺠﻮء اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﻤﺆﺳﺲ ﻣﻮﻗﻊ وﻳﻜﻴﻠﻴﻜﺲ ﺟﻮﻟﻴﺎن‬ ‫أﺳﺎﻧﺞ‪ ،‬اﻤﺘﺤﺼﻦ ﰲ ﺳﻔﺎرﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻟﻨﺪن ﻟﺘﺠﻨﺐ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ إﱃ اﻟﺴﻮﻳﺪ‬ ‫ﺑﺘﻬﻢ ﺗﺤﺮش ﺟﻨﴘ‬

‫‪.15‬‬

‫ﻣﺮور ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻏﺮق ﺳﻔﻴﻨﺔ اﻟﺮﻛﺎب اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ‬ ‫ﺗﻴﺘﺎﻧﻴﻚ ﰲ اﻤﺤﻴﻂ اﻷﻃﻠﴘ‬ ‫ﺧﻼل رﺣﻠﺘﻬﺎ اﻷوﱃ ﺟﺮاء‬ ‫اﺻﻄﺪاﻣﻬﺎ ﺑﺠﺒﻞ ﺟﻠﻴﺪي‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻏﺮق وﻣﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 1.500‬ﺷﺨﺺ‬

‫‪.24‬‬

‫ﺗﺠﺮﻳﺪ اﻟﺪراج ﻻﻧﺲ‬ ‫أرﻣﺴﱰوﻧﻎ ﻣﻦ أﻟﻘﺎﺑﻪ ﰲ اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻮر دي ﻓﺮاﻧﺲ ﺑﻌﺪ إداﻧﺘﻪ ﺑﺘﺪﺑﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﺆاﻣﺮات‬ ‫ﺗﻌﺎﻃﻲ اﻤﻨﺸﻄﺎت اﻤﺪروﺳﺔ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺮﻳﺎﴈ‬

‫‪.31‬‬

‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺗﻮاﺟﻪ ”اﻟﻬﺎوﻳﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ“‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺪﻓﻊ ﺑﺎﻟﺒﻼد ﻣﺮة أﺧﺮى إﱃ اﻟﺮﻛﻮد‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻧﺘﺸﺎر ﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬


‫ﺗﻌﺰ‪ ..‬ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻓﻲ اﻟﻴﻤﻦ )‪ 2‬ﻣﻦ ‪(3‬‬ ‫ﺗﻌﺰ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﺰ ﻓﻴﻤﺎ ﻣﴣ إﺣﺪى أﻫﻢ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ أﻫـﻢ ﻣﻮاﻧﺊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻃﻴﻠﺔ ‪ 13‬ﻗﺮﻧـﺎً‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺑﺪأت رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﱰاﺟـﻊ ﺑﻌﺪ أن ﴐﺑﻬـﺎ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰ واﻹﻳﻄﺎﻟﻴﻮن ﺧـﻼل اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﻦ اﻷﺗﺮاك اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا اﺣﺘﻠﻮﻫـﺎ‪ .‬ﺧﺒﺎ ﻧﺠﻢ ﺗﻌﺰ ﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮب ﺣﺘﻰ ﺻﻌﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ اﻷﺳـﺒﻖ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﻤﺪي‪ ،‬إﱃ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺤﻜﻢ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء ﻓﺄﻋﻴﺪ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﺮك اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋﲇ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻛﺤﺎﻛﻢ ﻋﺴـﻜﺮي ﻟﺘﻌﺰ وﴍﻳﻄﻬﺎ اﻟﺴﺎﺣﲇ‬ ‫واﻧﺘﻘﺎﻟﻪ إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻹدارة اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ اﻟﺤﻤﺪي وأﺣﻤﺪ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻐﺸـﻤﻲ ﻛﺎن ﻛﻔﻴﻼً ﺑﺘﺤﻮل اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ إﱃ ﺑﺆرة ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻧﺸﻄﺔ وﻣﺼﺪر‬ ‫إﺛﺮاء ﻏﺮ ﻣﴩوع ﻟﺮﻣﻮز ﺣﻜ ٍﻢ وﻗﺎدة ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ وﻣﺸـﺎﺋﺦ وﻣﻨﺘﻔﻌﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط ﻧﻈﺎم »ﺻﺎﻟﺢ« دﺧﻠﺖ دول وﺟﻤﺎﻋﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺒﺪأ‬

‫‪22‬‬

‫أﻓﺎرﻗﺔ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﺪام‬

‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻣﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻤﺨﺪرات واﻷﺳﻠﺤﺔ وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻟﺒﴩ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﻮل ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴﺎﺣﲇ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﻴﻤﻦ‪ ،‬إﱃ‬ ‫أﻫﻢ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻣﻦ أﺷﻬﺮ ﻣﻮاﻧﺊ اﻟﺘﺠﺎرة ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺗﺠﺎرة اﻟﺒﻦ‪ .‬وﺗﺘﻨﻮع ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻤﺨﺎ‪ ،‬وﻳﻌﺪ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺒـﴩ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬أﺧﻄﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺸـﻂ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺴـﻼح واﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﺗﻌﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻤﻬ ﱢﺮﺑﻴﻦ‪ ..‬وأﺟﻨﺪة ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ ﻟﻘﻄﺮ وإﻳﺮان وﺗﺮﻛﻴﺎ‬

‫زوارق ﺣﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻤﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ ﺻ ِﺪ ﺋﺖ ﻟﻌﺪم اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﺗﺮﺻـﺪ »اﻟﴩق« ﰲ ﺣﻠﻘـﺔ اﻟﻴﻮم ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠـﻒ »ﺗﻌﺰ‪ ..‬ﻋﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ«‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ ﺳـﻮاﺣﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﺗﻌﺰ واﻟﺤﺪﻳﺪة وﻟﺤﺞ‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻏﺮب اﻟﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻒ ﺗﺤﻮﻟﺖ دوﻟﺔ إرﻳﱰﻳﺎ واﻤﻴﺎه اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫وﻣﻤﺮ ﺑﺎب اﻤﻨـﺪب اﻤﺎﺋﻲ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ إﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﻹدارة أﺟﻨﺪة إﻳﺮاﻧﻴﺔ وﻗﻄﺮﻳﺔ وإﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل ﻣﺼﺎدر ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛﺖ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬إن ﺗﺮﻛﻴﺎ دﺧﻠﺖ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻛﻼﻋﺐ‬ ‫ﻗﻮي إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻗﻄﺮ وإﻳـﺮان وإﴎاﺋﻴﻞ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺎﻋﺖ أن ﺗﻨﺴـﻖ ﻣﻊ ﻗﻄﺮ وﺗﺘﻘﺎﺳﻢ‬ ‫ﻋﺪة أدوار ﻣﻬﻤﺔ ﻟﺘﻬﺮﻳﺐ اﻟﺴﻼح إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ذات اﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸﻂ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻏﺮب اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺿﺒﻄﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺷﺤﻨﺎت‬ ‫ﺳﻼح ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻋﺪﻳﺪة ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ وﺻﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻮاﻧﺊ وأﺧﺮى‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻤﺮات اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ؛ ﻟﺘﺘﺤﻮل اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫إﱃ ﺳـﻮق ﻣﻔﺘﻮح ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺒﻼد ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻗﻮى ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﺎرة ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻗﻴﺎدات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ وﻗﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﰲ إﻃﺎر ﺗﺤﺎﻟﻒ ﺗﺮﻛﻴﺎ اﻤﻮﺟﻮد داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﻫﺠﻮم ﺑﺮﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ورﻓﻊ ﻧﻮابٌ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﺣﺪة اﻧﺘﻘﺎداﺗﻬـﻢ ﻟﱰﻛﻴﺎ وﻃﺎﻟﺒﻮا اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻘﻄﻊ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻌﻬﺎ وﻛﺬا‬ ‫إﻗﺎﻟﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻦ أﻣﻨﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻏﺘﻴﺎل‬ ‫ﻃﺎﻟﺖ ﻗﻴﺎدات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ رﻓﻴﻌﺔ ﺑﺄﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺔ ﻛﺎﺗﻤـﺔ ﻟﻠﺼـﻮت آﺧﺮﻫﺎ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤﺎﴈ وراح ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ اﺛﻨﺎن ﻣﻦ ﻛﺒﺎر ﻗﺎدة‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺨﻼﻗـﻲ ﰲ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤـﺎﴈ ﰲ اﻟﱪﻤـﺎن إن‬ ‫دوﻻ ً ﺻﺪﻳﻘـﺔ وﺷـﻘﻴﻘﺔ ﺗﺘﺸـﺎرك ﰲ زرع‬ ‫اﻟﻘﻼﻗﻞ ﰲ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬وﺗﺴﺎءل ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﻣـﺎذا ﻳﺮﻳﺪ ﻣﺜﻠﺚ اﻟﺮﻋﺐ‪ ،‬اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫وإﻳﺮان وﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ؟«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﻧﻮاب ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ رؤﺳﺎء أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات ﻟﻔﺸـﻠﻬﻢ ﰲ وﻗـﻒ ﺷـﺤﻨﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻼح اﻟﱰﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼـﻞ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻫﺎﺟـﻢ اﻟﻨـﻮاب اﻤﻮﻗـﻒ اﻟﱰﻛﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻟﺴـﻼح إﱃ اﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﻮا‪» :‬إن‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻗﺎﻟﺖ إن أول ﺷـﺤﻨﺔ ﺳـﻼح ﺗﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ُﻫ ﱢﺮﺑَـﺖ إﱃ اﻟﻴﻤـﻦ ﻣـﺮت ﺧـﺎرج اﻹﻃـﺎر‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻓﻤـﺎذا ﻋـﻦ اﻟﺸـﺤﻨﺎت اﻤﻬﺮﺑﺔ‬ ‫ﻻﺣﻘﺎً؟«‪ ،‬واﺳـﺘﻐﺮﺑﻮا ﻋﺪم اﺗﺨﺎذ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺔ إﺟﺮاءات ﺣﻴﺎل ﺷـﺤﻨﺎت اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮاردة ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ داﻓـﻊ ﻧﻮاب ﻳﻨﺘﻤـﻮن إﱃ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﰲ ذات اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺴـﻼح اﻟﱰﻛﻲ إﱃ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﺣﻤﱠﻠﻮا اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ ﻣﻬﺮﺑـﻲ ﺷـﺤﻨﺎت‬ ‫اﻟﺴﻼح‪.‬‬ ‫رد ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫وأﻣـﺎم اﻟﻬﺠﻮم اﻟﱪﻤﺎﻧﻲ واﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﻋﲆ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﺴـﺒﺐ ﺷـﺤﻨﺎت اﻟﺴﻼح‬ ‫اﻤﻬﺮﺑـﺔ‪ ،‬ﻋﻘـﺪ ﺳـﻔﺮ ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮا ً ﺻﺤﻔﻴﺎ ً أﻣـﺲ اﻷول ﻫﻮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻪ‬ ‫ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ واﺣﺪ‪ ،‬ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﺑﻼده دون‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻣﻘﻨﻌﺎ ً ﰲ ﻃﺮﺣﻪ ﻟﻺﻋﻼم‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺳـﻔﺮ ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮه دﻋﻢ‬ ‫ﺑﻼده ﻟﻮﺣﺪة وأﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ أن ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺑـﻼده ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺴـﻤﺢ‬ ‫ﺑﺘﺼﺪﻳﺮ أﺳﻠﺤﺔ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﻘﻒ ﻋﲆ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﻄﺮ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ »ﻣﻴﺪي« اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪود ﻣﻊ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺛــﻼث ﻣﺤﻄــﺎت رادار ﻣﺨﺼﺼــﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤــﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳــﺐ ﻟــﻢ ﻳﺘــﻢ اﺳــﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺔ واﺣﺪة ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻃﺮاف اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤـﺎ ً أﻃﺮاﻓﺎ ً أﺧـﺮى ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺮﻳﺪ اﻹﴐار‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰة ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﱰﻛـﻲ أن ﺑﻼده‬ ‫ﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﺤﻘﻖ ﰲ واﻗﻌﺔ ﺷـﺤﻨﺔ اﻟﺴـﻼح‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃـﺔ ﰲ ﻣﻴﻨـﺎء ﻋـﺪن‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴـﺎ ً ﻋﻠﻤـﻪ‬ ‫ﺑﺸـﺤﻨﺎت أﺧـﺮى‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻋـﱪ ﻋﻦ أﺳـﻔﻪ‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ ﺑﻌﺾ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﴏﻳﺤﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺑﺘﺼﺪﻳﺮ أﺳﻠﺤﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻴﻤـﻦ ﻟـﻺﴐار ﺑﺄﻣﻨﻬﺎ واﺳـﺘﻘﺮارﻫﺎ‬ ‫ً‬ ‫»ﻣﺴﺘﺒﻘﺔ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺪث اﻟﺴﻔﺮ ﻋﻦ ﺗﻬﺮﻳﺐ أﺳﻠﺤﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻴﻤـﻦ ﻣﻦ دول أﺧـﺮى »إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻀﺨـﻢ ﻛﻤﺎ ﻫـﻮ اﻟﺤﺎل‬ ‫ﻣﻊ اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ اﻤﻬﺮﺑـﺔ واﻤﻀﺒﻮﻃﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻤﻦ«‪ ،‬وأﻛﺪ اﺳـﺘﻌﺪاد ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﰲ ﻣﺤﺎرﺑﺔ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻣﺬ َﻛِﺮا ً ﺑﺄن‬ ‫ﻫﻨﺎك اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻌﺎون ﺟﻤﺮﻛﻲ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً وﺳﺘﺴـﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﺨﺎﺑﺮاﺗﻲ‬ ‫وﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺨﺒﺮ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴـﺎﺣﲇ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﳾ‪،‬‬

‫إن دوﻟﺔ إرﻳﱰﻳﺎ ﺗُﺴـﺘَﺨﺪَم ﻛﻤﺮﻛﺰ إﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﻟﻌـﺪ ٍد ﻣﻦ اﻟـﺪول ﻟﻼﻧﻄﻼق ﺻـﻮب اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫واﻤﻨﻄﻘـﺔ وﺗﻨﻔﻴـﺬ أﺟﻨـﺪة ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟـﺪول‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ ﻗﻄـﺮ وإﻳـﺮان وإﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫وﺗﺮﻛﻴـﺎ ﻻﺣﻘﺎ ً وﻗﺒﻞ ذﻟـﻚ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻴﺒﻴﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫رﺣﻞ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﺨﺎﺑﺮاﺗﻬـﺎ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳﻘﻮط ﻧﻈﺎم ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘﺬاﰲ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﻘـﺮﳾ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟـﺬي ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻟﺴـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻋﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﻋﻨـﺎﴏ ﻣـﻦ اﻟﺤـﺮس اﻟﺜـﻮري اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﻣـﻊ ﺿﺒﺎط ﻣـﻦ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ وا���رﻳﱰﻳﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺟﻮد ﻛﺘﻴﺒﺔ‬ ‫ﻗﻄﺮﻳـﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻣﺎ ﺑـﻦ إرﻳﱰﻳـﺎ وﺟﻴﺒﻮﺗﻲ‬ ‫وﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ أﻓﺮادﻫﺎ ﻣﻦ ﻋﻨـﺎﴏ اﻤﺨﺎﺑﺮات‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﺟﻮﺑـﺎ‪ ،‬ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺴﻮدان‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ إﻣﺪادات ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ إﴎاﺋﻴﻞ ﻋﱪ أرﻳﱰﻳﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻘـﺮﳾ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﺿﺒﺎﻃـﺎ ً ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﺑﺮات‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻨﺸﻄﻮن ﰲ أرﻳﱰﻳﺎ وﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺨﻄﻄـﺎت ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣـﻦ ﻗﺒﻴﻠـﺔ اﻟﺮﺷـﺎﻳﺪة ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬

‫وﺗﺠﻨﻴﺪﻫﻢ ﻤﻬﻤﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث اﻟﻘﺮﳾ ﻋـﻦ وﺟﻮد ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﺗﺼﺎﻻت ﺣﺪﻳﺜﺔ ورادارات ﰲ ﺟﺰﻳﺮة ﺣﺎﻟﺐ‬ ‫اﻹرﻳﱰﻳـﺔ ﻳﻌﻤـﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺿﺒـﺎ ٌ‬ ‫ط إﻳﺮاﻧﻴﻮن‬ ‫ﻤﺮاﻗﺒـﺔ ﻣﻤـﺮ ﺑﺎب اﻤﻨـﺪب‪ ،‬وﺗﺎﺑـﻊ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﻛﻞ ﻳـﻮم ﺳـﺒﺖ ﺗﺄﺗـﻲ ﻃﺎﺋـﺮة ﻫﻠﻴﻜﻮﺑﱰ‬ ‫وﺗﻘـﻮم ﺑﻨﻘﻠﻬـﻢ إﱃ أﺳـﻤﺮة ﻟﻼﻟﺘﻘـﺎء ﻣﻊ‬ ‫ﺳـﺘﺔ ﺿﺒﺎط آﺧﺮﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ اﻟﺤﺮس‬ ‫ﻛﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺜﻮري اﻹﻳﺮاﻧﻲ وﻳﺘﻮﻟـﻮن ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻹرﻳﱰي ﻋﲆ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺴﻼح‬ ‫اﻟﺜﻘﻴـﻞ وﻳﻘﻮﻣـﻮن أﻳﻀـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻀﺒﺎط اﻹرﻳﱰﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻮﻟﻮن اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺴﻜﺮات ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﺪرﻳـﺐ ﻋﻨـﺎﴏ ﺗﺘﺒـﻊ ﺟﻤﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮﺛﻲ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﺮﳾ إن ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫»راس ﺗﺮﻣﺎ« اﻹرﻳﱰي ﺗﻤـﺖ ﺑﺪﻋﻢ إﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻗﻄﺮي وإن ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺣُ ﱢﻤ َﻠﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺤﺪﻳﺪة واﻤﺨﺎ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﻋﺎم ‪،2007‬‬ ‫ﻣﻌـﺪا ً أن ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻘﺮﺻﻨﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻂ ﻛﺒـﺮ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ ﰲ اﻤﻴﺎه اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫واﻹرﻳﱰﻳـﺔ وﺧﻠﻴـﺞ ﻋﺪن وذﻟـﻚ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﻤﺮﻳـﺮ ﺻﻔﻘﺎت اﻷﺳـﻠﺤﺔ واﻤﺨـﺪرات ﰲ‬

‫إﻃﺎر ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻬﺮﻳـﺐ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺗﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺪول ﺑﻬﺪف زﻋﺰﻋﺔ اﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ اﻟﻘﺮﳾ إﱃ وﺟﻮد ﻋﻨﺎﴏ ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻷﺟﻬـﺰة اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ واﻹرﻳﱰﻳـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ زرع‬ ‫ﻣﺨﱪﻳﻦ ﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻣﺘﺪاد اﻟﺴـﻮاﺣﻞ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻤﺘـﺪة ﻣـﻦ راس‬ ‫ﻋﻤﺮان ﰲ ﻟﺤﺞ إﱃ ﻣﻴﺪي ﰲ ﺣﺠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﻘﺮﳾ إﱃ أن ﻣﻬﺮﺑﻲ اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻴﻤـﻦ ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻋﻤـﺎل ﻣـﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ )ﻳﻤﻨﻴـﻦ وﺻﻮﻣﺎﻟﻴﻦ وإرﻳﱰﻳﻦ(‬ ‫وﻫـﻢ ﻣﺪﻋﻮﻣﻮن ﻣـﻦ ﻗﺎدة ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ وﻳﺤﻈﻮن ﺑﺪﻋﻢ إرﻳـﱰي ﺣﻴﺚ ﺗﺘﻢ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬـﻢ ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻹرﻳﱰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﻤـﻞ »ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺎدة اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﻳﻤﺎرﺳـﻮن ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﺳـﻬﻮﻟﺔ وﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺎﻟﺘﻀﻠﻴـﻞ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻗﻴـﺎم أﻳﺔ ﺟﻬﺔ أﻣﻨﻴﺔ أﺧـﺮى ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻤﻮﻻت أﺳـﻠﺤﺔ ﻣﻬﺮﺑﺔ وﻳﺘﻢ إﻏﻼق ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ دون ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺧﻴﻮﻃﻬﺎ وﻣﻦ ﻳﻘﻔﻮن‬ ‫وراءﻫﺎ«‪.‬‬ ‫وﻋﺪ اﻟﻘﺮﳾ أن اﻟﺘﺤـﺮﻛﺎت اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‬

‫»إﺧﻮان اﻟﻴﻤﻦ«‬ ‫ﻳﺪاﻓﻌﻮن ﻋﻦ‬ ‫وﻳﺤﻤﻠﻮن‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺻﻨﻌﺎء‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻬﺮﺑﻲ اﻟﺴﻼح‬

‫ﰲ إرﻳﱰﻳـﺎ ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻷزﻣـﺔ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺆﴍا ً واﺿﺤﺎ ً ﻋـﲆ ﺑﺤﺚ ﻗﻄﺮ ﻋﻦ‬ ‫دور ﻓﺎﻋـﻞ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﺣﻴـﺚ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫ﺑﺪﻋـﻢ ﻣـﴩوع رﻓـﻊ ﻣﺴـﺘﻮى ﺗﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻹرﻳﱰﻳـﺔ ﻋﲆ ﺧﻂ اﻤﻼﺣـﺔ ﰲ ﺑﺎب اﻤﻨﺪب‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺿﻌـﻒ دور اﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ اﻟﻘـﺮﳾ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻘـﻮات‬ ‫اﻹرﻳﱰﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻛـﺮﻛﺎري‪ ،‬ﺑﺄﻧـﻪ أﺣـﺪ‬ ‫اﻤﻘﺮﺑـﻦ ﻣﻦ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻘﻄـﺮي وﻗﺎل »ﻟﻪ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت واﺳﻌﺔ ﻣﻊ ﺗﺠﺎر اﻟﺴﻼح واﻤﻬﺮﺑﻦ‬ ‫إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺗﻀﻤﻦ ﻗﻄﺮ ﺗﻮﺻﻴﻞ‬ ‫أﻳﺔ ﺷﺤﻨﺎت ﺗﺮﻳﺪﻫﺎ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ«‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﻘﺮﳾ أن ﻟـﺪى أرﻳﱰﻳﺎ ‪360‬‬ ‫ﺟﺰﻳﺮة ﺗُﺴـﺘَﺨﺪَم اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺴـﻮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﻛﻨﻘﺎط اﻟﺘﻘﺎء ﻟﺘﻔﺮﻳﻎ اﻟﺤﻤﻮﻻت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﻮارب اﻟﻜﺒﺮة إﱃ اﻟﺼﻐـﺮة ﻟﻨﻘﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﺴـﻮاﺣﻞ ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨﺎك ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫أﺳـﻠﺤﺔ ﻣﻦ ﻣﻮاﻧﺊ ﺻﻮﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﺤﺖ إﴍاف‬ ‫اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻹرﻳﱰﻳـﺔ واﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻦ ﻣﻌﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻬـﺰة اﺳـﺘﺨﺒﺎرات أﺧﺮى‪ ،‬وﻛﺸـﻒ أن‬ ‫ﻗﻄﺮ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻴﺪي‬ ‫اﻟﺤﺪودﻳـﺔ ﻣﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ا¡ﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫وا‪¤‬رﻳﺘﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﻬﺪف ﻟﺰﻋﺰﻋﺔ‬ ‫اﺳﺘﻘﺮار اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫واﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺧﻴﻤﺔ ﺧﺸﺒﻴﺔ ﺗُﺴﺘﺨﺪَم ﻟﻴﻼً ﻛﻐﺮف ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻟﻠﻤﻬﺮﺑﻦ‬

‫ﻗﻮارب ﻋﲆ اﻣﺘﺪاد اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴﺎﺣﲇ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﻴﻤﻦ ﺗُﺴﺘﺨﺪَم ﻟﻠﺘﻬﺮﻳﺐ ﻗﺒﻞ اﻟﺼﻴﺪ‬

‫وﺟﺰر ﻳﻤﻨﻴﺔ ﻷﻏﺮاض ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻔﺖ إﱃ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ أﺳـﻤﺪة إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ وﻣﻮاد ﺗﺪﺧﻞ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻤﺘﻔﺠﺮات ﻣﻦ ﻣـﴫ واﻷردن إﱃ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫اﺧﱰاق‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﻣﺼﺪر ﰲ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺤﻮر ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻌـﺰ ﻋﻦ اﺧﱰاق اﻤﻬﺮﺑﻦ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻤ ﱢﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ أﻳﺔ ﺑﺮﻗﻴﺎت‬ ‫أو ﺑﻼﻏـﺎت ﻋـﻦ رﺻﺪ ﺷـﺤﻨﺎﺗﻬﻢ ﰲ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻟﻴﻘﻮﻣـﻮا ﺑﺘﻐﻴـﺮ وﺟﻬﺘﻬﻢ ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺤﻤـﻼت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ذﻫﺒـﺖ إﱃ اﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺼﺪر ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻤﻬﺮﺑﻦ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﻟﻴﻬـﻢ ﻛﻞ اﻷواﻣـﺮ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼـﺪر‬ ‫ﺑﺨـﺮوج ﺣﻤـﻼت ﺿﺪﻫـﻢ أو ﻣﺼـﺎدرة‬ ‫ﺷـﺤﻨﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﻋﺮض اﻟﺒﺤﺮ أو ﰲ ﺳـﻮاﺣﻞ‬ ‫اﻤﺨﺎ وﺑﺎب اﻤﻨﺪب وﻟﺤﺞ وذﺑﺎب‪.‬‬ ‫وأ ﱠ‬ ‫ﻃﻠﻌـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ وﺛﻴﻘـﺔ‬ ‫ﴎﻳـﺔ ﺗﺜﺒﺖ اﻟـﴫاع ﺑﻦ اﻟﻘـﻮى اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻬﺮﺑﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺿﺢ اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ أﻧﻪ ﺗﻢ إرﺳـﺎل ﺑﻼغ‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺪ ﻓﺮوع اﻷﻣﻦ ﰲ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ إﱃ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻌﺰ ﻳﻔﻴﺪ ﺑﻮﺟﻮد ﺷﺤﻨﺔ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﺎ إﱃ إرﻳﱰﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﺗﻀـﻢ أﻃﻘـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫وﺣﺪات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻤﺪاﻫﻤـﺔ ﻟﻠﺸـﺤﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﺣﺠـﺔ ﺑﺎﻤﺨـﺎ ﻋـﲆ اﻟﴩﻳـﻂ اﻟﺴـﺎﺣﲇ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﺤﻤﻠﺔ رﻏﻢ أﺧﺬ اﻹذن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺨﺮوﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻳﻮﻣﻦ ﻣﻦ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﺤﻤﻠﺔ وﺻﻞ‬ ‫ﺑـﻼغ آﺧﺮ ﻳﻔﻴﺪ ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ اﻟﺸـﺤﻨﺔ ﺑﺘﻮاﻃﺆ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺆول اﻷﻣﻨـﻲ اﻟﺬي أﺑﻠـﻎ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫وﺷﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ إﻟﺤﺎق اﻟﴬر ﺑﺎﻤﺴﺆول‬ ‫اﻟﺬي أُﺑﻠ َِﻎ ﻋﻦ اﻟﺸـﺤﻨﺔ وﻹﺟﺒﺎره ﻋﲆ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﺠﺎوز ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ وﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ ﺑﺮﺟﺎل‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺠﻴﺶ اﻤﺘﻮاﻃﺌﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺟﺪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴـﺎﺣﲇ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﻴﻤﻦ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸـﻂ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ‪ ،‬وﺣـﺪات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺗﻀـﻢ ﻟﻮا ًء‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ ﻣﺪﺧﻞ اﻤﺨـﺎ وﻟﻮا ًء آﺧﺮ‬ ‫ﰲ ﺑﺎب اﻤﻨﺪب وﻛﺘﻴﺒﺔ دﻓﺎع ﺟﻮي ووﺣﺪات‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ وﴍﻃـﺔ ﺧﻔـﺮ‬ ‫اﻟﺴﻮاﺣﻞ‪ ،‬ﻏﺮ أن ﻫﺬه اﻟﻘﻮات ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ أي‬ ‫دور ﻳﺬﻛـﺮ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﺑﻞ ﺗﺤﻮل‬ ‫ﻗﺎدة اﻟﻮﺣﺪات إﱃ ﺣﻤﺎة ﻟﻠﻤﻬﺮﺑﻦ وﴍﻛﺎء‬ ‫ﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻋﺮض اﻟﺒﺤﺮ واﻟﻴﺎﺑﺴـﺔ‬ ‫وﰲ اﻟﻄﺮق اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻮاد اﻤﻬ ﱠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻤﺪن‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘﻄـﺖ ﻋﺪﺳـﺔ »ﻟـﴩق« ﺻﻮرة‬ ‫ﻟﺨﻤﺴـﺔ ﻗـﻮارب ﺑﺤﺮﻳـﺔ راﺑﻀﺔ وﺳـﻂ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ وﻗﺪ َ‬ ‫ﺻ ِﺪﺋَﺖ‬ ‫وﺗﻠﻔـﺖ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋﺪم اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ أﺑﺪا ً رﻏﻢ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻣﺴـﺆول ﻋﺴـﻜﺮي ﻛﺒﺮ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋﻦ وﺟﻮد ﺛـﻼث ﻣﺤﻄﺎت رادار‬ ‫ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻘﻮات ﺧﻔـﺮ اﻟﺴـﻮاﺣﻞ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑـﻲ ﺗـﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫـﺎ ﺑـ ‪60‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻗﺒﻞ ﺳـﻨﻮات ﻤﺴﺎﻋﺪة ﴍﻃﺔ‬ ‫ﺧﻔﺮ اﻟﺴﻮاﺣﻞ ﰲ ﺗﻨﺴـﻴﻖ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻣﻊ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﻫـﺬه اﻤﺤﻄﺎت أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺎﻟﻔﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺴﺘﺨﺪم إﻃﻼﻗﺎ ً ﻣﻨﺬ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ‬ ‫دوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة وإﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪.‬‬


‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 18‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 31‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )393‬السنة الثانية‬

‫تقرير يح ِذر‪ :‬استمرار معدل ااستهاك‬ ‫المحلي الحالي يستنزف النفط‬ ‫ويوقف التصدير خال عقدين‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫حـذر مركـز السياســــات‬ ‫النفطيـة والتوقعـــــــات‬ ‫ااسـراتيجية من اانعكاسات‬ ‫السـلبية لاسـتهاك امحـي‬ ‫امتزايـدة للطاقـة ي امملكـة‬ ‫عى الصادرات النفطية ي امسـتقبل‪.‬‬ ‫وأوضح تقرير سـيصدر عـن امركز‬ ‫مطلع ‪ ،2013‬وحصلت «الرق» عى‬ ‫نسخة منه‪ ،‬أن امملكة تعتمد عى أكثر‬ ‫من ‪ % 90‬ي دخلها عى موارد البرول‪،‬‬ ‫وتقـدر الصـادرات النفطيـة لعـام‬ ‫‪ 2012‬بـ ‪ 2.68‬مليـار برميل بقيمة‬ ‫تجـاوزت الريليون ريـال‪ ،‬متجاوزة‬ ‫إيرادات ‪ 2011‬بنسبة ‪ .% 5.6‬وأشار‬ ‫إى أن أسعار امنتجات النفطية محليا‬ ‫تعد من بن أدنى اأسـعار ي العالم‪،‬‬ ‫وأن امملكـة تسـتهلك أربعـة ماين‬ ‫برميل نفط مكافئ ي اليوم‪ ،‬تشـتمل‬ ‫عـى ‪ 1,5‬مليـون برميل زيـت خام‪،‬‬ ‫و‪ 2.5‬مليون برميل مكافئ من الغاز‪.‬‬ ‫وأوضـح التقرير أن حجم النمو‬ ‫ي ااسـتهاك امحي يبلغ ‪ %8‬سنويا‬ ‫وهو اأعى ي العالم‪ ،‬وإذا اسـتمر هذا‬ ‫ااسـتهاك عى هذه الوترة فسـوف‬ ‫تسـتهلك امملكة جميع ما تنتجه من‬ ‫نفط خال عقدين من الزمن‪ ،‬مايعني‬ ‫توقف التصدير وفقدان ما يقارب من‬ ‫‪ %93‬مـن مواردها اماليـة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫عـدم القدرة عـى ااسـتراد لضعف‬ ‫امقـدرة اماليـة‪ ،‬وأوى التقريـر‬ ‫بالتعامـل بالراحـة والشـفافية‪،‬‬ ‫وااعراف بشـكل علني بعامل الندرة‬ ‫النسـبية للنفط‪ ،‬وامساهمة الفاعلة ي‬ ‫إيجاد الحلول الازمـة لهذه امعضلة‬ ‫التي ستواجه امملكة إذا تركت اأمور‬ ‫مـن دون معالجـة‪ ،‬وااعـراف بـأن‬ ‫ااسـتهاك امتزايد للنفـط محليا هو‬ ‫قضية متشـعبة ليـس التعامل معها‬ ‫فقط باقـراح حلول آنيـة كما يعتقد‬ ‫البعـض‪ ،‬بل إنها تكمـن أوا ي إيمان‬ ‫صنّـاع القرار وامجتمع بوجود قضيه‬ ‫مصريـة‪ ،‬وأن مشـكلة ااسـتهاك‬ ‫امتزايـد للنفط محليـا وعاميا تنم عن‬ ‫احتمالية نضوبه‪.‬‬ ‫مخاطر اقتصادية‬ ‫وأكـد لـ»الـرق» رئيس مركز‬ ‫السياسـات النفطيـة والتوقعـات‬ ‫ااسـراتيجية الدكتور راشد أبانمي‪،‬‬

‫أن كل سـلعة مدعومـة تعـن عـى‬ ‫التبذير وااسـتهاك امفـرط‪ ،‬واأمر‬ ‫يزداد تعقيـدا ي امملكة كونها تعتمد‬ ‫اعتمـادا شـبه كي ّ ي إيراداتهـا عـى‬ ‫تصدير النفط بنسبة ‪ %93‬ي موازنة‬ ‫‪ ، 2012‬مشـرا إى أن تكلفـة إنتـاج‬ ‫البـرول متدنية ما يجعـل الحكومة‬ ‫تبيعه محليا بسـعر تكلفة اإنتاج ما‬ ‫يتسبب ي مخاطر اقتصادية‪ .‬وأوضح‬ ‫أن العالـم اآن يواجـه محدوديـة ي‬ ‫إنتاج النفط الخام‪ ،‬ويأتي ي مقدمتها‬ ‫تقلـص ااحتياطيـات النفطيـة‪،‬‬ ‫ووصـول الحقـول ي بعـض الدول‬ ‫امنتجـة إى ذروة إنتاجهـا النفطـي‪،‬‬ ‫بالتزامـن مـع الراجـع امسـتمر‬ ‫واانخفاضـات امتواليـة ي إنتـاج‬ ‫الـدول من خـارج أوبـك ومحدودية‬ ‫القدرة عى اإنتـاج‪ ،‬وبالتاي توقعات‬ ‫مستقبلية بنقص العرض ي مواجهة‬ ‫وترة الطلب امتنامي‪.‬‬ ‫وقـال إن مخـزون النفـط أو‬ ‫ااحتياطـي يتكون عر آاف السـنن‬ ‫ي مكامن أو فقاعـات كبرة ي باطن‬ ‫اأرض وهـو محـدود وغـر قابـل‬ ‫للزيـادة‪ ،‬وينضب حال اسـتخاصه‬ ‫مـن مكمنـه‪ ،‬لـذا يتأثـر بالعوامـل‬ ‫الفنيـة ووسـائل اإنتاج امسـتخدمة‬ ‫ي اسـتخراجه‪ ،‬وعليـه فـإن نضوب‬ ‫هـذا امـورد الطبيعي يتمثـل ي نفاد‬ ‫ااحتياطي‪ ،‬كما هو الحال ي البحرين‬ ‫ودبـي اللتـن كانتـا مـن منتجـي‬ ‫ومصدري النفـط ي اماي‪ ،‬وتقلص‬ ‫إنتاجهما إى حـدوده الدنيا‪ ،‬موضحا‬

‫أن النضـوب ا يعني فقط اسـتنفاد‬ ‫ااحتياطي‪ ،‬بل يشمل ارتفاع تكاليف‬ ‫ااسـتخراج عن قيمته‪ ،‬ففي سـلطنة‬ ‫عمـان مثـاً فإن امـاء امسـتعمل ي‬ ‫حقـن اآبار البرولية للمسـاعدة عى‬ ‫اسـتخراج النفط مـن اآبـار قد بلغ‬ ‫امتزاجـه مـع النفـط اآن داخل أكر‬ ‫حقـل ي سـلطنة عمان نحـو ‪%90‬‬ ‫ما يجعـل اإنتاج منخفضـا ً وتكلفته‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫اإنتاج النفطي‬ ‫وأشـار إى أن بعض الدراسات‬ ‫ترى أن اإنتاج النفطي ي السـعودية‬ ‫بلغ الذروة‪ ،‬أي أنه سيبدأ ي اانخفاض‬ ‫مسـتقباً‪ ،‬وعى الرغم من أن البعض‬ ‫يشكك ي صحة نظرية الذروة إا أنها‬ ‫حقيقة‪ ،‬ويجـب ااعـراف بها وعدم‬ ‫تجاهلهـا‪ ،‬مبينا أن القطـاع النفطي‬ ‫تنقصه الشفافية ويتميز برية تامة‬ ‫‪ ،‬فالبيانـات التي تخـص القطاع إذا‬ ‫وجدت فإنها ناقصة ومتناقضة‪ ،‬وعى‬ ‫سـبيل امثـال التقديـرات احتياطي‬ ‫امملكـة لم تراجـع‪ ،‬ولـم تتغر منذ‬ ‫ربع قـرن عـى الرغم مـن امتغرات‬ ‫امتعلقـة باستكشـاف واسـتخراج‬ ‫النفط والقدرات الفنية ي تقدير حجم‬ ‫امتـاح والقابل لاسـتخراج‪ .‬وأضاف‬ ‫أبانمي «علة الرغم من إنتاح أكثر من‬ ‫سـتن بليون برميل خال ربع قرن‪،‬‬ ‫فإن ااحتياطي امعلـن منذ ‪1977‬م‬ ‫كان نحـو مائة بلیـون برميل‪ ،‬إا أنه‬ ‫وبعد وقت قصر من سـيطرة أرامكو‬ ‫السـعودية‪ ،‬أعلنت بشـكل فجائي أن‬

‫ااحتياطـي بلغ ‪ 150‬بليـون برميل‪،‬‬ ‫وي ‪1982‬م تغـر الرقـم إى ‪160‬‬ ‫بلیـون برميـل‪ ،‬ثـم رفعـت الركة‬ ‫تقديـرات ااحتياطـي مائـة بليـون‬ ‫أخـرى ي ‪1988‬م‪ .‬أي أنـه ي خال‬ ‫ست سنوات رفعت أرامكو ااحتياطي‬ ‫أكثـر مـن ‪ ،% 150‬دون أدلـة فنيـة‬ ‫مقنعة‪ ،‬ولم يؤخذ ي الحسبان تناقص‬ ‫ذلك ااحتياطي أيـا ً كان (مائة بليون‬ ‫برميـل حسـب تقديـرات ‪1977‬م‪،‬‬ ‫أو‪ 250‬بليون برميل حسب تقديرات‬ ‫أرامكـو ي ‪1988‬م) ‪ ،‬إذ إنه وحسـب‬ ‫اأرقـام امعلنة فإن متوسـط اإنتاج‬ ‫منـذ ‪1988‬م حتى هـذا العام الحاي‬ ‫بلـغ ‪ 75‬بليـون برميـل (وهوحاصل‬ ‫رب ‪ 25‬عامـا ي ثاثـة بايـن‬ ‫برميـل سـنويا) وبمعنـى آخـر أنه‬ ‫حسـب تقديرات أرامكو السابقة فإن‬ ‫ااحتياطي هو سـتون بليون برميل‪،‬‬ ‫أما إذا كان حسـب تقديـرات أرامكو‬ ‫السـعودية فإن ااحتياطي هو ‪210‬‬ ‫بايـن برميـل‪ ،‬ومنذ عـام ‪1988‬م‪،‬‬ ‫وأرامكو السـعودية لم تُعِ د تقديراتها‬ ‫ااحتياطية‪ ،‬والتوقعات امتعلقة تشر‬ ‫إى عـدم وجود اكتشـافات كبرة من‬ ‫حقول النفـط ي امملكة‪ ،‬عـى الرغم‬ ‫مـن البحـث ي كل اأماكـن وامواقع‬ ‫امحتملـة‪ ،‬إضافة إى أن اآبار القديمة‬ ‫والعماقة بـدأت مكامنهـا البرولية‬ ‫تضعـف ي ظـل اإنتـاج بالحـدود‬ ‫القصـوى‪ .‬كما أن بعض امتمسـكن‬ ‫بفرضية «الـذروة النفطية «يحذرون‬ ‫من أن إنتاج امملكة للنفط بلغ ذروته‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫ارتفاع استهاك الوقود ي السعودية‬

‫د‪ .‬راشد أبانمي‬ ‫عـام ‪2005‬م‪ ،‬وأنـه سـيراجع إى‬ ‫النصف بحلول ‪.2030‬‬ ‫أسعار امحروقات‬ ‫وأضـاف أن هنـاك معضلـة‬ ‫كـرى ي السـعودية‪ ،‬وهـي دعـم‬ ‫أسـعار امحروقـات مـن منطلـق أن‬ ‫سـعر البنزين أرخص من سـعر ماء‬ ‫الرب‪ ،‬وأن الدعـم الحكومي للطاقة‬ ‫يتجـاوز ‪ 130‬مليـار ريـال سـنويا‪،‬‬ ‫مطالبا العمل بشـكل فـوري لتطوير‬ ‫أنظمة امواصات العمومية وتنظيمها‬

‫لجعلها أقل تكلفة‪ ،‬وضع رسوم تنمية‬ ‫مـوارد مواصات عى رخص تسـير‬ ‫السـيارات‪ ،‬وفقا لهيكل متدرج طبقا‬ ‫موديل السـيارة‪ ،‬ومعدل اسـتهاكها‬ ‫للوقود؛ للحد من انتشـار السـيارات‬ ‫القديمـة‪ ،‬أو ذات ااسـتهاك العاي‪،‬‬ ‫وتخفيـض الرسـوم الجمركيـة أو‬ ‫إلغاؤهـا عـى السـيارات (الهجينة‪/‬‬ ‫الهايـرد) التـي تعمل عـى الكهرباء‬ ‫والبنزين‪ ،‬ومنع اسـتخدام السيارات‬ ‫الحكوميـة ذات الدفـع الرباعـي‪،‬‬ ‫وشـطب السـيارات التي يزيد عمرها‬ ‫عـى عرين عامـا‪ ،‬والسـيارات ذات‬ ‫السـعة التي يزيد حجمها عى ‪3000‬‬ ‫ي ي بهدف توفر كلفة اسـتخدام‬ ‫البنزين‪.‬‬ ‫وأشـار أبانمـي إى أن تقريـر‬ ‫صنـدوق النقـد الـدوي عـن امملكة‬ ‫ي ‪ 2011‬أوى برفـع اأسـعار إى‬ ‫متوسط مسـتويات اأسعار ي بلدان‬ ‫الرق اأوسـط امصدرة للنفط الذي‬ ‫سيسـاعد عى احتواء نمو ااستهاك‬ ‫امحي‪ .‬وطالب برفع الدعم عن اللقيم‬ ‫«الغاز» للركات البروكيماوية التي‬

‫(الرق)‬

‫تستهلك كل ماتنتجه امملكة من الغاز‬ ‫والبالـغ ‪ 2,5‬مليـون برميـل مكافئ‬ ‫من البـرول يوميـا‪ .‬وقـال إن تزايد‬ ‫اسـتهاك ركة الكهرباء ومؤسسـة‬ ‫التحليـة والـركات البروكيماويـة‬ ‫يعود إى السـعر الزهيد لرميل النفط‬ ‫وأسـعار الغاز اللقيـم امتدنية‪ ،‬الذي‬ ‫تمنحـه الحكومه للكهربـاء والتحلية‬ ‫بمبلغ خمسة دوارات للرميل‪ ،‬والغاز‬ ‫بسـعر سـبعن سـنتا لكل ألف قدم‬ ‫مكعب‪ ،‬مـا يعنـي أن الحكومة تفقد‬ ‫سـنويا ثمانـن بليون دوار بسـبب‬ ‫اسـتعمال النفط لتوليـد الطاقة‪ ،‬أما‬ ‫الغاز الـذي تبيعـه الحكومة مصانع‬ ‫البروكيماويات بسـبعن سـنتا لكل‬ ‫ألـف قـدم مكعب منـذ مايزيـد عن‬ ‫ثاثن عاما‪ ،‬فإن سعره العامي ثاثة‬ ‫دوارات وسبعن سنتاً‪.‬‬ ‫سعر عادل للنفط‬ ‫وشـدد عـى رورة وضـع‬ ‫سـعر عادل للنفـط‪ ،‬وي حال رغبت‬ ‫الدولة ي تقديم أية إعانات للكهرباء��� ‫والتحليـة فهنالك عدة طـرق‪ ،‬إذ إن‬ ‫منح النفط الخام بسـعر زهيد‪ ،‬كما‬

‫كردي ‪ %65 :‬من الطاقة الكهربائية ناتجة عن استهاك المخزون النفطي‬

‫د‪ .‬عمرو كردي‬

‫قال لـ»الرق» خبر امحاسـبة النفطية‬ ‫ي جامعـة املـك فهـد للبـرول وامعـادن‬ ‫الدكتور عمـرو كردي‪ ،‬إن الزيـادة امضطردة‬ ‫ي ااسـتهاك امحـي للطاقـة وخاصـة النفط‬ ‫سـتكون لهـا تداعيـات سـلبية ي امسـتقبل‪،‬‬ ‫موضحا أن الزيادة ي نسـبة ااستهاك امحي‬ ‫سـوف تؤثر سـلبا ً عى امدخوات امالية للدولة‬ ‫مـن تصديـر النفـط‪ ،‬وهـو مايؤثر سـلبا ً عى‬ ‫امتوفر من اميزانيـة ي أوجه الرف امتعددة‪.‬‬ ‫وأضـاف أن كمية ااسـتهاك امحي من النفط‬ ‫ي حال اسـتمرت ي وتـرة متصاعدة يمكن أن‬

‫تـؤدي إى انخفـاض ي إمكانيـة الـرف عى‬ ‫مثـل هـذه البنـود ي امسـتقبل البعيـد‪ .‬وأفاد‬ ‫كـردي أن الدراسـات الحديثـة تشـر إى أن‬ ‫‪ %65‬مـن الطاقة الكهربائية امنتجة ي امملكة‬ ‫نابعة من اسـتهاك امخزون النفطي‪ ،‬عادا ً أن‬ ‫زيادة ااسـتهاك النفطي من شـأنه أن يضع‬ ‫ضغوطات مسـتمرة عى زيادة أسـعار النفط‬ ‫للدول امسـتهلكة‪ ،‬وهو ماقد يدفـع تلك الدول‬ ‫إى البحـث عـن بدائـل لتلبيـة احتياجاتها من‬ ‫الطاقة بما فيهـا الطاقة النفطية غر التقليدية‬ ‫مثل الزيت الصخري والزيت الرمي‪ ،‬التي تشر‬

‫الدراسـات العلمية إى توافرهما بكميات كبرة‬ ‫ي كثر مـن الدول‪ ،‬وخصوصا ً كنـدا والوايات‬ ‫امتحـدة‪ ،‬إا أن اسـتخراج هـذه اأنـواع مـن‬ ‫الطاقة النفطية مكلف وغـر مجدي اقتصاديا‬ ‫تحت مسـتويات أسـعار البـرول الحالية‪ ،‬بيد‬ ‫أنـه ي حـال ارتفاع أسـعار النفـط عى امدى‬ ‫البعيـد بسـبب ضعـف اإنتـاج أو أي سـبب‬ ‫آخر‪ ،‬فـإن العائـق ااقتصادي سـوف يتاى‬ ‫ويصبـح هذا البديـل متاحاً‪ .‬وأشـار كردي إى‬ ‫أن تزايد ااسـتهاك النفطي داخل امملكة من‬ ‫شـأنه اإرار بالبيئة عى امـدى البعيد‪ ،‬إذا لم‬

‫‪23‬‬

‫يوضـع ي ااعتبار أنـه ابد للمملكـة أن يكون‬ ‫لهـا دور ريـادي ي ااسـتحداث وااسـتثمار‬ ‫ي الطاقـة البديلـة وامتجـددة مثـل الطاقـة‬ ‫الشمسـية‪ ،‬والرياح‪ .‬وأوضح أن امملكة تعكف‬ ‫بجديـة اسـتحداث خطة اسـراتيجية للطاقة‬ ‫واسـتهاكها‪ .‬وهو ما يتضح جليا ً ي تأسـيس‬ ‫مدينة املك عبدالعزيز للطاقة الذرية وامتجددة‬ ‫ي ‪ ،2010‬بهدف زيـادة الطاقة امتوفرة لتلبية‬ ‫احتياجـات امملكـة مـن الطاقـة الكهربائيـة‬ ‫وامائيـة ثاثة أضعـاف خال العريـن عاما ً‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫يحـدث اآن يشـجعهما عـى عـدم‬ ‫البحـث عن أفضـل الطرق لرشـيد‬ ‫ااسـتهاك‪ ،‬افتـا إى أن اآات‬ ‫وامولدات امسـتخدمة ي امؤسستن‬ ‫انتهى عمرهـا اافـراي‪ ،‬ما يعني‬ ‫استهاكا مفرطا‪ ،‬وبالنسبة لركات‬ ‫البروكيماويـة يجب ربط دعم الغاز‬ ‫اممنـوح لصناعـة البروكيماويـات‬ ‫امحليـة بمدد محـددة لرفـع الدعم‬ ‫تدريجيـا ً حتـى تحقـق الـركات‬ ‫ربحيتها عى أسس تجارية‪ ،‬وإذا كان‬ ‫الدعـم وتقديـم الغاز بسـعر خاص‬ ‫وثابت‪ ،‬ربما يكون مقبوا ً ي امراحل‬ ‫اأوى لصناعـة البروكيماويات حتى‬ ‫ينهض القطاع الصناعي‪ ،‬ويستطيع‬ ‫ااعتماد عى نفسـه‪ ،‬إا أن سياسات‬ ‫الدعم يجب أن تكـون مرتبطة بمدة‬ ‫محددة كي تتحقق التنافسية العامية‬ ‫اعتمادا عى قدرات القطاع الصناعي‬ ‫الداخليـة ا الدعـم الحكومـي‪ ،‬ففي‬ ‫الوقـت الـذي تدعـم فيـه صناعـة‬ ‫الغاز الطبيعي عـددا ً من القطاعات‬ ‫اأساسية مثل البروكيماويات ورفع‬ ‫طاقتهـا‪ ،‬فـإن الصناعـات امدعومة‬ ‫بسـعر الغاز امتدني تبيع منتجاتها‬ ‫محليـا باأسـعار العاميـة‪ ،‬ويبقـى‬ ‫امواطـن هـو امترر الوحيـد‪ .‬وعد‬ ‫أبانمـي أنه ليس من العدل أن تكون‬ ‫ركة محليـة تأخذ اللقيم بالسـعر‬ ‫امدعـوم‪ ،‬وتبيـع إنتاجهـا داخليـا‬ ‫بالسـعر العامـي‪ .‬وقـال إن معـدل‬ ‫اسـتهاك الفـرد ي السـعودية من‬ ‫النفـط بلـغ أرقاما خطـرة‪ ،‬إذ يزيد‬ ‫عى امعـدل السـائد ي معظم الدول‬ ‫الصناعيـة بما فيها الوايات امتحدة‪،‬‬ ‫وضعف متوسط ااستهاك العامي‪،‬‬ ‫مشـرا إى أنه خـال اأعوام العرة‬ ‫اماضية بلغ معدل الزيادة السـنوية‬ ‫اسـتهاك النفـط محليـا ‪ %6‬وهو‬ ‫ما يمثل ضعف النمو السـنوي لعدد‬ ‫السكان‪.‬‬

‫النفط ‪ ...‬أرقام وحقائق‬ ‫قيمة الصادرات النفطية في ‪ 2012‬تجاوزت التريليون ريال‬

‫المملكة تعتمد على‬

‫أكثر من ‪% 90‬‬ ‫من دخلها على موارد‬ ‫البترول‬

‫ااستهاك بوتيرة عالية‬ ‫يعرض المملكة لفقدان‬

‫الدعم الحكومي‬ ‫للطاقة يتجاوز‬

‫‪130‬‬

‫مليار‬ ‫ريال سنوي ًا‬

‫‪%93‬‬

‫من مواردها‬ ‫المالية‬

‫السعودية تستهلك أربعة مايين برميل‬ ‫نفط مكافئ يومي ًا في الوقت الحالي‬ ‫متوسط اإنتاج منذ ‪1988‬م حتى العام‬ ‫الحالي بلغ ‪ 75‬بليون برميل‬

‫‪%6‬‬

‫معدل الزيادة السنوية‬ ‫استهاك النفط محلي ًا خال‬ ‫عشرة أعوام‬

‫الحكومة تفقد سنوي ًا ثمانين بليون دوار بسبب استعمال النفط لتوليد الطاقة‬


‫‪24‬‬

‫تطوير نظامنا السياسي هو ضمانتنا للحفاظ على ااستقرار (‪)11‬‬

‫رأي‬

‫ٌ‬ ‫استحقاقات تفرضها العاقة‬ ‫بين المواطنين واأسرة الحاكمة‬

‫عبداه الفوزان‬ ‫‪Dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪Dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 18‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 31‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )393‬السنة الثانية‬

‫اش�ك أن طبيع�ة العاقة ب�ن امواطنن واأرة‬ ‫الحاكمة ومدى متانته�ا أو ضعفها لها تأثرٌ ي عملية‬ ‫التطوي�ر الس�ياي‪ ،‬لك�ن م�ا قصدتُ�ه م�ن ذلك هو‬ ‫محاولة معرفة حجم إلحاح هذه العاقة من الناحيتن‬ ‫العاطفي�ة واأخاقي�ة ع�ى عملي�ة التطوي�ر وف�ا ًء‬ ‫بمس�تحقات بن طرفن بينهم�ا عاقة ي ظ ّل مخاطر‬ ‫تتهددهما معاً‪.‬‬ ‫براحة تحديد مس�توى هذه العاقة أم ٌر شائك‪،‬‬ ‫إذ ا توج�د إض�اءات قويّ�ة كاش�فة يمكن ااس�تناد‬ ‫إليه�ا بااطمئنان ال�كاي‪ ،‬لكن توجد م�ؤرات يمكن‬ ‫ااس�تعانة بها‪ ،‬وحتى هذه ام�ؤرات نجدها تتناقض‬ ‫أحيانا ً وتراوح بن القوة والضعف‪.‬‬ ‫عندما أنظر وأن�ا أحاول تحديد مدى قوة العاقة‬ ‫أو ضعفه�ا إى م�ا يُنر ي وس�ائل اإع�ام التقليدية‬ ‫(الرس�مية وغر الرس�مية) وعى ما يُق�ال ي امجالس‬ ‫الرس�مية‪ ،‬أجد أن هناك ثنا ًء كثرا ً متب�ادا ً وودا ً كبرا ً‬ ‫واضح�ا ً مم�ا يفصح عن عاق�ة متينة إى ح� ٍد بعيد‪،‬‬ ‫ولكن عندم�ا أنظر إى ما يُن�ر ي امواقع اإلكرونية‬ ‫وإى ما يت ّم تبادل ُه ي امجالس غر الرسمية أجد انتقادا ً‬ ‫يكون ش�ديدا ً أحياناً‪ ،‬ا أقول متبادا ً ففي هذا الجانب‬ ‫ا يمكنن�ي ااط�اع إا عى الجانب امتع ّل�ق بامواطن‪،‬‬ ‫أمور من أبرزه�ا الحيازات‬ ‫وه�ذا اانتقاد ير ّكز ع�ى ٍ‬ ‫الكبرة لأراي‪ ،‬وبعض الجوانب ااقتصادية‪ ،‬وامبالغ‬ ‫الضخم�ة لتكاليف بعض امروع�ات الكبرة والهيبة‬

‫الكب�رة التي تؤثر ي مبدأ تكافؤ الفرص‪ ،‬وااس�تئثار‬ ‫ٍ‬ ‫س�نوات‬ ‫بكث�ر م�ن امناص�ب امهمّ �ة وااحتفاظ بها‬ ‫عدي�دة‪ ،‬وب�رف النظ�ر عن حج�م ّ‬ ‫الدق�ة وامبالغة‬ ‫والح�ق والتجنّي والص�واب والخط�أ ي كل ذلك فإن‬ ‫تداول اأحاديث امصحوب�ة باانتقاد يؤثر بالتأكيد ي‬ ‫ه�ذه العاق�ة ويفصح من قد يعتمد ع�ى هذا الجانب‬ ‫بأنها ليست بامتانة التي ّ‬ ‫يعر عنها الجانب السابق‪.‬‬ ‫وعندم�ا أنظ�ر ما يُن�ر ي الصح�ف امح ّلية عن‬ ‫ّ‬ ‫تخص امواطنن مثل‬ ‫بعض اأحداث وامناس�بات التي‬ ‫اأفراح والتعازي أجد تقديرا ً كبرا ً متباداً‪ ،‬مما يعطي‬ ‫اانطب�اع بمتان�ة العاق�ة‪ ،‬أما عندما أنظر مناس�بات‬ ‫أفراح الزواج أفرا ٍد من اأرة الحاكمة التي يعلن عنها‬ ‫ي الصح�ف امح ّلية عى صفح�ات كاملة فإنني ا أجد‬ ‫ما ّ‬ ‫يعر عن انس�جام وتقارب بن الطرفن‪ ،‬إذ يقتر‬ ‫الحضور ي تلك امناس�بات «ي الغالب» حسب الصور‬ ‫امنش�ورة‪ ،‬عى أفراد م�ن اأرة الحاكمة‪ ،‬ومن النادر‬ ‫وج�ود مدعوّي�ن غرهم‪ ،‬اأم�ر الذي يعط�ي اانطباع‬ ‫«الذي قد يك�ون غر صحيح» بالتباع�د‪ ،‬بل بحصول‬ ‫فجوة ظ ّلت تتس�ع وبالتاي عدم متانة العاقة‪ ،‬وأقول‬ ‫«قد يكون غر صحيح» أنني ا أعلم بدقة هل الس�بب‬ ‫من الصحف التي تنتقي صورا ً محددة تس�لط الضوء‬ ‫ع�ى أبن�اء اأرة مع وج�ود مدعوي�ن حارين من‬ ‫امواطنن‪ ،‬أم أنه ا يوجد مدعوّون يحرون من خارج‬ ‫أفراد اأرة الحاكمة‪ ،‬وسواء كانت جناية الصحف‪ ،‬أو‬

‫اتحاد‬ ‫خليجي‪..‬‬ ‫حتمية‬ ‫ا خيار‬

‫حسن مشهور‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫هي الحقيقة فإنها تعطي اانطباع الذي أرت إليه‪.‬‬ ‫ول�و واصلن�ا الرفض به�ذه الطريق�ة بااعتماد‬ ‫عى امش�اهد واأق�وال لربما ط�ال بنا اأم�ر وضللنا‬ ‫هكذا ب�ن م ٍد وجزر‪ ،‬ولذلك سأس�تخدم أس�لوبا ً آخر‬ ‫ُربم�ا أكثر دال�ة ومدعاة لاطمئنان لخل�وِه من تأثر‬ ‫مجامل�ة امجامل�ن وتحامل امتحامل�ن وهو اأحداث‬ ‫التاريخية وأساليب إدارة الدولة والتعامل مع اأوضاع‬ ‫ّ‬ ‫وسنقس�م‬ ‫ااقتصادي�ة وااجتماعي�ة وما يماثل ذلك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يختص بعوامل‬ ‫هذه اأمور إى قس�من‪ :‬القس�م اأول‬ ‫القوّة‪ ،‬أي تلك التي يُفرض أنها تقوّي العاقة‪ ،‬والثاني‬ ‫ّ‬ ‫يخت�ص بعوامل الضع�ف أي تلك الت�ي يفرض أنها‬ ‫تضعفها‪.‬‬ ‫وإذا بدأن�ا بعوامل القوّة فابد أن نبدأ من تكوين‬ ‫ّ‬ ‫الخ�اق والتضحيات‬ ‫الدول�ة ال�ذي ت ّم بذل�ك الجه�د‬ ‫الك�رى التي قام بها امل�ك عبدالعزي�ز ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫والرج�ال العِ ظ�ام من اآب�اء واأجداد‪ ،‬الت�ي بها بنوا‬ ‫وطنن�ا الكبر امعطاء الذي أصب�ح دوحة دافئة وارفة‬ ‫الظ�ال آبائنا ولن�ا وأبنائنا وأحفادنا م�ن بعدنا إن‬ ‫شاء الله‪ .‬وكان املك عبدالعزيز ي أسلوب إدارته الباد‬ ‫كبرا ً وعظيماً‪ ،‬فقد س�ما فوق امادّي�ات متطلعا ً إى ما‬ ‫هو أعى وأبق�ى وهو حبّ امواطن�ن وتآزرهم معه ي‬ ‫بن�اء الدولة والحفاظ عليها‪ ،‬ولذا كان هو الرمز الكبر‬ ‫للوطن ووحدت�ه ومح� ّل التقدير البالغ م�ن الجميع‪،‬‬ ‫كما ّ‬ ‫أن أبن�اءه الذين حكموا بعده كانوا يرونه قدوتهم‬

‫تتغر الزعام�ات وتتب�دل اأيدلوجيات‬ ‫ولكن ه�ل تتغر التطلعات القومية واأطماع‬ ‫الت�ي تغذيها مورث�ات امصال�ح؟! ي إيران‬ ‫الفارسية حكم الشاه محمد رضا بهلوي قبل‬ ‫أن يطيح به آية الله الخميني وأنصاره ي عام‬ ‫تغ�ر يء؟ ما ّ‬ ‫‪1979‬م‪ .‬فهل ّ‬ ‫تغر هو رأس‬ ‫النظام الس�لطوي فقط‪ .‬أم�ا امعتقد والنوايا‬ ‫والتطلع�ات فق�د ظلت كما هي‪ .‬الش�اه كان‬ ‫يحلم بالسيادة عى الخليج وترجّ م أطماعه ي‬ ‫امنطق�ة ‪ -‬حينذاك ‪ -‬باحتاله جزر اإمارات‬ ‫العربية الثاث طنب الكرى وطنب الصغرى‬ ‫وجزي�رة أب�و م�وى‪ ،‬وبتدش�ينه م�روع‬ ‫بن�اء امفاعل النووي ببوش�هرعام ‪1975‬م ‪،‬‬

‫ويحاولون الس�ر ع�ى ُخطاه مس�تفيدين من حكمته‬ ‫وبُع�د نظ�ره‪ ،‬وكان م�ن نِع�م الل�ه أن وهبن�ا الثروة‬ ‫النفطية الكبرة‪ ،‬فاستعانوا بها وشيّدوا الباد بمعونة‬ ‫امواطنن عى ذلك النحو الذي نراه اآن‪.‬‬ ‫ول�و تأملنا ي وضع القيادة الحاليّة فإننا س�نجد‬ ‫أن امل�ك عبدالله مصد ٌر كبرٌ اطمئن�ان امواطنن بما‬ ‫تبثّه شخصيته وأحاديثه وقراراته وأسلوبه ي التعامل‬ ‫من‬ ‫ش�عور باأبوّة الحانية وباارتي�اح والثقة‪ ،‬أما وي ّ‬ ‫ٍ‬ ‫العهد اأمر س�لمان‪ ،‬فقد أثبت خال تاريخه الطويل‬ ‫بأفعاله وترّ فاته أنه ذلك امسؤول الحريص عى بناء‬ ‫العاق�ات الوطي�دة مع امواطنن‪ ،‬وأن�ه رجل امهمات‬ ‫الصعبة‪ ،‬ورجل الدول�ة اموثوق الذي يرى أن الحفاظ‬ ‫ع�ى هذه الدول�ة وصيانته�ا من اأخط�ار من أقدس‬ ‫مهامّ ه وأه ّم واجباته‪ .‬واش�ك ّ‬ ‫أن ه�ذه اأمور أوجدت‬ ‫ي نف�وس امواطنن مودّة ل�أرة الحاكم�ة وتقديرا ً‬ ‫لها‪ ،‬أي أن امواطن بهذا كان عى مستوى امسؤولية ي‬ ‫الوفاء والتعبر عن اامتنان‪.‬‬ ‫ولك�ن ي مقابل عوامل القوة هناك عوامل ضعف‬ ‫ظ ّلت تؤثر بالس�لب ي ه�ذه العاق�ة بالتدريج ُ‬ ‫وتكر‬ ‫ُ‬ ‫ويك�ر أثرها حتى أصبح�ت عى ما هي عليه من تأثر‬ ‫سلبي واضح عى ذلك النحو الذي تحدّثنا عنه ي الجزء‬ ‫ّ‬ ‫الرابع من هذه السلسلة ّ‬ ‫وعرنا عنه ب�(رياح التدمر)‪،‬‬ ‫فالبطال�ة تزاي�دت إى ح� ٍد مقلق ي ظ ّل وج�ود عمالة‬ ‫ضخمة لها تأثرات سلبيّة كبرة‪ ،‬وسياساتنا التعليميّة‬

‫وكذلك بتوجهاته لتعزيز القومية الفارس�ية‬ ‫بأوهامه�ا امتكئة عى إرث ف�اري ومن ذلك‬ ‫تغي�ر امناه�ج الدراس�ية واس�تخدام لفظ‬ ‫الخليج الفاري لتوصيف الخليج العربي‪.‬‬ ‫ضع�ف حك�م الش�اه بع�د أن نخر به‬ ‫الفس�اد وكان ذل�ك إيذان�ا بس�قوطه فل�م‬ ‫يس�تطع مقاومة التي�ار الدين�ي امتصاعد‪.‬‬ ‫وبإت�اف تش� ّكل من اليس�ار واإس�امين‬ ‫واليمن تم اإطاحة بالش�اه ل�ذا ف ّر للخارج‬ ‫وعاد الخميني زعيما روحيا ورئيس�ا متوجا‬ ‫إيران‪ .‬وبوصول الخميني للس�لطة تجددت‬ ‫اأطم�اع م�رة أخ�رى إا أنها ه�ذه امرة قد‬ ‫أضحت أكثر راس�ة ودموية فالنظام كان‬

‫ايزال وليدا‪.‬‬ ‫وع�ى م�دى ثاثة عق�ود أظه�ر نظام‬ ‫طه�ران أطماع�ه ونواي�اه علن�ا م�ن خال‬ ‫ممارساته التي اتسمت بالصدامية والتخريب‬ ‫مع دول الجوار وخاصة مع الخليجية منها‪.‬‬ ‫إا أن تل�ك امح�اوات اإيرانية قد اصطدمت‬ ‫بحائط صد خليجي جسدته السعودية كونها‬ ‫تمثل ثق�ا ي امنطقة وا نن�ى أيضا يقظة‬ ‫أجهزته�ا اأمني�ة والتف�اف مواطنيها حول‬ ‫قيادتهم‪.‬‬ ‫وقد أدركت القيادة السعودية أن امرحلة‬ ‫القادم�ة ق�د تش�هد مزي�دا م�ن التصعيد‪،‬‬ ‫ومن هن�ا فقد جاءت دعوة امل�ك عبدالله إى‬

‫إرشادات‬ ‫أخي القارئ‬ ‫عائض القرني‬

‫خالص جلبي‬

‫اس�تدعى س�فاح دمش�ق ثل�ة من نس�اء‬ ‫دمش�ق وداعياته�ا (ك�ذا) التق�اط ص�ورة‬ ‫ن‬ ‫بينه�ن! ح�ر الطاغي�ة م�ع وزي�ر‬ ‫تذكاري�ة‬ ‫أنفس�هن قوا ً‬ ‫ن‬ ‫فوعظهن وق�ال ن‬ ‫ن‬ ‫لهن ي‬ ‫أوقاف�ه‬ ‫بليغاً‪ .‬قصة القبيسيات (الداعيات كذا!) ي هذه‬ ‫ن‬ ‫عنهن‪،‬‬ ‫امهزلة ليس�ت جديدة وهناك م�ن دافع‬ ‫ولكن دعاء الش�يخة للطاغية معروف وخلفها‬ ‫التابعات امخ�درات بهمهمة الهروئن الصوي‪.‬‬ ‫هي امتداد لكفتارو والبوطي عى ش�كل أنثوي‪.‬‬ ‫الفك�ر ال�ذي يغذى ب�ه عق�ول التابع�ات يعود‬ ‫للع�ر امملوكي ومش�يخة الدي�ار العصملية‪.‬‬ ‫الخلق الص�وي إذا اجتمع مع العقل الفلس�في‬ ‫ح َلق‪ .‬وإذا امتزج الفكر الصوي مع الش�طحات‬ ‫أصبح امريد كاميت بن يدي امغسل‪ ،‬وامريد بن‬ ‫الش�يخن كامرأة ب�ن الرجلن‪ .‬توغل وانتش�ار‬ ‫هذه امجموع�ات ليس من فراغ كما ي انتش�ار‬ ‫التش�يع بمال دهاقنة أصفهان وعبدان‪ ،‬إحياء‬ ‫قضاي�ا أكل عليها الدهر ورب وتقيأ‪ .‬نش�اط‬ ‫ه�ذه امجموع�ات ي ظ�ل النظ�ام اأس�دي هو‬ ‫اغتي�ال العقل وتأمي�م الوع�ي‪ .‬وإذا تم اغتيال‬ ‫نصف عقول امجتمع فا يمي اإنس�ان بساق‬ ‫إا كما جاء ي قصة ش�ق وس�طيح ي الس�رة‬ ‫النبوية‪ .‬منظر الس�فاح من دمش�ق مع الهيئة‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫حرهن‬ ‫وأش�باههن ولو‬ ‫العليا من قبيس�يات‬ ‫بالق�وة والجندرم�ا والطبنج�ات وامخابرات ا‬ ‫جديد فيه‪ .‬حسب لعبة الراع الفكري امقصود‬ ‫ب�ه إعط�اء الطاغي�ة الرعي�ة‪ ،‬وه�و ب�دوره‬ ‫ن‬ ‫يمنحنه�ن النف�وذ والرعية واانتش�ار بذراع‬ ‫كن يرغب�ن أو َ‬ ‫امخاب�رات؛ فإن ن‬ ‫يخفن أو يجرن‬ ‫فالنتيج�ة متقارب�ة من أم�ة هزيل�ة يلعب بها‬ ‫الطاغية اأسدي والجبت الحسوني ‪ -‬البوطي ‪-‬‬ ‫الكفتاري � القبيي‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تحوي�ل مجلس التعاون الخليجي إى (اتحاد‬ ‫خليجي) س�عيا من�ه إى نق�ل أدوار مجلس‬ ‫التعاون الخليجي الح�اي إى مجاات أرحب‬ ‫وأكث�ر فاعلية ي تعزي�ز العمل الخليجي بما‬ ‫يضم�ن أمن واس�تقرار امنطقة‪ .‬إن امش�هد‬ ‫السياي يوحي بأن امرحلة القادمة ستشهد‬ ‫تح�وات عديدة ي امش�هد العرب�ي بمجمله‬ ‫وم�ن هن�ا ف�إن وج�ود (اتح�اد خليج�ي)‬ ‫أصبح يمثل حتمي�ة اخيارا ي ظل امتغرات‬ ‫السياس�ية والح�راك العام�ي وي ظل اتجاه‬ ‫أغلب دول العالم إى تشكيل تكتات بشقيها‬ ‫الس�ياي وااقتص�ادي توف�ر له�ا ثق�ا ي‬ ‫أدوارها العامية‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫في العلم والسلم‬

‫الجبت‬ ‫والطاغوت‬

‫وااقتصادي�ة وااجتماعي�ة لم تنج�ح ي تحويل قوّتنا‬ ‫النفطية إى قوّة إنتاجية فحوّلتنا هذه القوّة النفطية إى‬ ‫قوّة اس�تهاكية فراجع نش�اطنا وكفاءتنا وإنتاجيّتنا‬ ‫ر‬ ‫وأصبحنا نعتمد عى العمالة الوافدة‪ ،‬ومهدّدين بمص ٍ‬ ‫ّ‬ ‫امتوسط حن تراجع إيراداتنا النفطية‬ ‫صعب عى امدى‬ ‫أنن�ا لم نوج�د البدائل الازمة‪ ،‬وا يب�دو ي اأفق أننا‬ ‫بنجاح ي هذا ااتجاه‪ ،‬وكذلك فالفس�اد اإداري‬ ‫نس�ر‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وام�اي قد تفى ي اأجهزة الحكومية وغر الحكومية‪،‬‬ ‫كم�ا يُضاف لكل هذا تلك اأمور التي ُ‬ ‫قلت ي بداية هذا‬ ‫امقال إن النقد يوجَ ه لأرة ي امجالس بسببها‪ ،‬والتي‬ ‫ُ‬ ‫قل�ت إنه من الصعب معرفة درج�ة الحقيقة والتجنّي‬ ‫ّ‬ ‫بدق�ة فيها‪ ،‬ولكنه�ا تظل مادة للحدي�ث والنقد‪ ،‬وهذا‬ ‫يكفي للتأثر بالضعف ي العاقة‪.‬‬ ‫أس�تطيع أن أخلُص من كل هذا إى أنه عى الرغم‬ ‫من تلك الفجوة التي ّ‬ ‫تتسع وتلك الرهبة امؤثرة ي مبدأ‬ ‫تكافؤ الفرص‪ ،‬فإن العاقة كما تبدو ي فيها قد ٌر كبرٌ‬ ‫من القوة وامتانة‪ ،‬ولذلك فإنها فرصة كبرة لنا جميعا ً‬ ‫اآن مواطن�ن ونظاما ً أن نس�تغ ّل ه�ذا الظرف الذي‬ ‫م�ازال مواتي�ا ً ّ‬ ‫ويوفر قدرا ً كبرا ً م�ن إمكانية التعاون‬ ‫ّ‬ ‫الس�ياي بش�كل يكفل لن�ا التغلب‬ ‫لتطوي�ر نظامنا‬ ‫ّ‬ ‫عى امخاطر امحتملة التي أوجدتها مس�تجدّات كثرة‬ ‫أصبح�ت تتط ّلب أس�اليب مختلف�ة ي طريقتنا إدارة‬ ‫أوضاعنا‪.‬‬ ‫كم�ا أن ذلك الوفاء الكبر م�ن امواطنن الذي ت ّم‬ ‫التعبر عنه عى لس�ان أكثر من مس�ؤول وي أكثر من‬ ‫مناسبة‪ ،‬وتلك العاقة العاطفيّة امؤثرة والتقدير الذي‬ ‫ّ‬ ‫يعر عن�ه امواطنون تج�اه القي�ادة واأرة‪ ،‬يفرض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ي رأي�ي اس�تحقاقا قويّ�ا‪ ،‬إذ أن امواطن�ن بكل ذلك‬ ‫يُصبحون جديرين بأن يش�عروا بأهميتهم ي وطنهم‪،‬‬ ‫وب�أن يُعى من ش�أنهم‪ ،‬بحيث يش�عر كل واح ٍد منهم‬ ‫بقيمت�ه وأهمي�ة رأي�ه واختي�اره حن يقارن نفس�ه‬ ‫بأمثاله ي الدول اأخرى بحيث ا يبدو أقل منهم شأناً‪.‬‬ ‫إن أرتنا الكريمة التي اش� ّك أنها مح ّل التقدير‬ ‫وام�ودّة‪ ،‬مؤهل�ة اآن أن تُحدث تل�ك النقلة التاريخية‬ ‫امهمّ �ة التي ح�ان أوانها‪ ،‬والت�ي ستُحس�ب بالتأكيد‬ ‫له�ا ي التاريخ وتُعي من ش�أنها ي الداخل والخارج‪،‬‬ ‫وستجعل تلك العاقة تزداد قوّة فيُسهم التعاون البنّاء‬ ‫بينها وبن امواطنن ي رس�م مس�تقبل مُرق للوطن‬ ‫بإذن الله‪.‬‬

‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫أخي القارئ مع التحية واإجال إليك بعض‬ ‫اإرشادات عن القراءة‪:‬‬ ‫م�ن الكتب م�ا تأخ�ذ منها أكثر مم�ا تأخذ‬ ‫من�ك‪ :‬كالحديث الريف واللغة واأدب والرقائق‬ ‫وامش�وقات والتاريخ‪ ،‬ومنها م�ا تأخذ منك أكثر‬ ‫مم�ا تأخذ منها‪ :‬ككتب الفق�ه امذهبية إذا كدرت‬ ‫بالح�واي امملوءة بكام الناس م�ن قيل وقال‪،‬‬ ‫فإنه�ا مذهبة للعقل ي غ�ر جدوى‪ ،‬وكذلك كتب‬ ‫أص�ول الفق�ه النظري�ة أو امنطقي�ة كامتعم�د‬ ‫وامستصفى‪ ،‬وما أنفع اموافقات وأعام اموقعن‪.‬‬ ‫والحذر من التكرير ي طريقة القراءة ي فن‬ ‫واحد‪ ،‬فإنه يذهب الوقت ويعود الحديث عرات‬ ‫امرات كمن يقرأ مخت�ر البخاري ثم الصحيح‬ ‫نفس�ه ثم تيس�ر الوصول ثم جامع اأصول ثم‬ ‫الجم�ع بن الصحيحن‪ ،‬فإنه بهذه الطريقة أعاد‬ ‫الحديث عى اأقل ع�ر مرات ولو رف الجهد‬ ‫ي غرها لكان أوى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ليست تقوى الله سبحانه وتعاى حجرا عى‬ ‫أحد وع�ى صنف‪ ،‬فتجد التق�وى ي غر مظانها‬ ‫كبع�ض التجار والعوام والجن�ود وتجد فقدانها‬ ‫ي مظانها ‪-‬وهي امصيبة‪ -‬كطلبة العلم والعلماء‬ ‫والوعاظ‪ ،‬فالله امستعان‪.‬‬ ‫النقل من الكتب ي موضوع واحد فيه فائدة‬ ‫جمع امادة والتسهيل عى القارئ‪ ،‬ولكن ا جديد‬ ‫فيه‪ ،‬وأنفع منه اس�تعراض النص�وص وإخراج‬ ‫بن�ات اأف�كار‪ ،‬وومض�ات اأن�وار وتدبيج فقه‬ ‫النص‪.‬‬ ‫الحف�ظ يجمع ش�تات امادة ويع�زز الذهن‬ ‫بالفوائ�د ولكن فه�م النص�وص وتقعيدها عى‬ ‫قواعده�ا الكلي�ة ووضعها ع�ى مقاصدها خر‬ ‫من تردي�د محفوظ ا يفهم‪ ،‬وفهم العلم خر من‬ ‫حفظه والحفظ وسيلة ليس إا‪.‬‬

‫خر ما يُحفظ كت�اب الله فإذا فرغ منه فما‬ ‫اس�تطاع من الحديث وما بعد ذلك فيما استجاد‬ ‫من الش�عر الجميل وغر ذلك فهوّن عى نفس�ك‪،‬‬ ‫وأربع عى قلبك‪.‬‬ ‫راق فمن أراد أن‬ ‫فن‬ ‫امصطفى‬ ‫حديث‬ ‫قراءة‬ ‫ٍ‬ ‫يس�تفيد منه فليأخذ كتاب الحديث وكأنه جالس‬ ‫بن يدي رس�ول الله صى الله عليه وس�لم وعن‬ ‫يمينه أبو هريرة وعن يس�اره جاب�ر بن عبدالله‬ ‫ري الله عنهما ثم يس�تمع م�ا يقال فإن الكام‬ ‫عرب�ي فصيح و ْل َ‬ ‫ين�س عنعنة الحس�ن وتدليس‬ ‫اأعمش فلها وقتها ومجلسها‪.‬‬ ‫إذا قرأت ترجمة عالم أو زاهد أو رجل فضع‬ ‫قوله عى قول محمد صى الله عليه وس�لم وفعله‬ ‫عى فعل�ه فإن وافق فهو تحصي�ل حاصل‪ ،‬وإن‬ ‫خال�ف فخذ هذا الق�ول أو الفعل امخالف بيديك‬ ‫ف�ر هذه اأقوال واأفع�ال ومزقها ثم‬ ‫كلتيهما ُ َ‬ ‫اجع�ل عى كل جب�ل منهن جزءا ً ث�م خذ عصاك‬ ‫وعد إى بيتك‪.‬‬ ‫أنفع عبادة وأسهل عبادة وأير عبادة ذكر‬ ‫الله عز وجل فرنم ي رياضها وترنح ي خمائلها‬ ‫وامش ي بس�اتينها واجعلها شغلك الشاغل وما‬ ‫زاد عليها من النوافل فحسن‪.‬‬ ‫القراءة الخاطفة هي اإمام الريع بالكتاب‬ ‫أو بالب�اب ي أقر وقت وه�ي مخترة للوقت‬ ‫مشجعة عى ااستفادة وهي ليست قراءة التمكن‬ ‫لكن لها فائدة جمع ش�تات اموضوع واسرجاع‬ ‫امعلومات‪.‬‬ ‫م�ن العلم ما يحتاج له م�ع كل نفس‪ ،‬ومنه‬ ‫م�ا يحت�اج إليه ي وقت عن وق�ت‪ ،‬ومنه ي اليوم‬ ‫ومنه ي اأسبوع وي الشهر وي السنة وي العمر‪،‬‬ ‫ومنه ما يختلف من ش�خص إى ش�خص‪ ،‬فقد ا‬ ‫يعم�ل طالب العلم ي حياته كلها بأحاديث الواة‬

‫والتجار وغرهما ولكنها جيدة ي معرفة اأحكام‬ ‫وي زي�ادة العل�م وتوضع أب�واب العلم عى هذه‬ ‫الطريقة‪.‬‬ ‫ليس عزو الحديث إى غر البخاري ومس�لم‬ ‫تصحيحا ً ل�ه فامهم ي الحديث معرفة صحته أو‬ ‫معرف�ة ضعف�ه وعلة هذا الضع�ف‪ ،‬وليس امهم‬ ‫حفظ من خرجه كأهل السنن وامسانيد وغرهم‪.‬‬ ‫كت�ب اأدب أكثر فائ�دة وعودا ً م�ن غرها‪،‬‬ ‫أعني بكت�ب اأدب هن�ا اأدب النب�وي الريف‬ ‫ككت�اب امفرد للبخ�اري‪ ،‬لو جرد من اأس�انيد‪،‬‬ ‫فإن اأس�انيد مع معرفة درج�ة الحديث تطويل‬ ‫للطرق وسلب للوقت‪.‬‬ ‫م�ن فوائ�د الراج�م واأدب والظ�رف م�د‬ ‫العقلي�ة الربوية واملك�ة ااجتماعية برصيد من‬ ‫امعرف�ة لكثر من مواق�ف الحياة واأش�خاص‬ ‫وامقام�ات ما نظ�ر إى كتاب اأذكي�اء والحمقى‬ ‫وامتطفلن وس�ر أع�ام النباء وأع�ام القرون‬ ‫وغرهم حتى سر الفجار الضال‪.‬‬ ‫أن أعتزل وأفيد نفي خر ي من أن أخالط‬ ‫الناس وأترر‪.‬‬ ‫عِ َ‬ ‫ظم منزلة امس�لم وعلو درجته ي الجنة ا‬ ‫ي الدنيا فليكن هذا مطلبه دائماً‪.‬‬ ‫ا يخل�و كت�اب م�ن فائ�دة‪ ،‬ولي�س العلم‬ ‫بكثرة الرواية‪ ،‬وانظر ما يلزمك ي يومك فاعمله‪،‬‬ ‫وخصلت�ان هم�ا روح اإيم�ان ووق�وده‪ :‬الذكر‬ ‫والفك�ر‪ ،‬والزه�د‪ :‬ت�رك م�ا ا ينف�ع ي اآخرة‪،‬‬ ‫وال�ورع‪ :‬ترك ما يخى رره‪ ،‬وكفى بامرء إثما ً‬ ‫أن يحدث بكل ما سمع‪ ،‬ومخاطبة الناس عى قدر‬ ‫عقوله�م‪ ،‬والوقوف بن أمري�ن اضطراب وحرة‬ ‫والحزم الجزم بيء من ااستخارة وامشاورة‪.‬‬ ‫سعة ااطاع‪:‬‬ ‫ا تزي�د القراءة صاحبها إا معرفة وس�عة‬ ‫أفق‪ ،‬وكلما طالع اإنس�ان تراث الناس وثقافتهم‬ ‫كلما اتس�عت دائرة معرفته ونما عقله خاصة إذا‬ ‫قرأ الناف�ع امفيد‪ .‬وإنني أتأم�ل أمورا ً ظهرت ي‬ ‫وتج�ارب انكش�فت ي ليس س�ببها إا امطالعة‬ ‫ي الكت�ب فق�د م�رت ب�ي العجائ�ب والغرائب‬ ‫والتج�ارب وامصائ�ب وطوي�ت أمام�ي القرون‬ ‫طي الس�جل للكت�ب وكأن اأمم جمع�ت أمامي‬ ‫َ‬ ‫ي صعي�د واحد في�ا من صر ع�ى العزلة وفتح‬ ‫له ب�اب امعرفة ومصاحبة الكتب ا تأس�ف عى‬ ‫يء فاتك فما فقدت إا حاس�دا ً أو ملوا ً أو ثقياً‬ ‫أو بغيض�ا ً أو أحمق ومن ذاق ح�اوة العزلة مع‬ ‫الكت�ب النافعة ا يريد بها تبدياً ولو أعطي مُلك‬ ‫كرى وقير‪.‬‬

‫تكفى‬ ‫ا تستقيل!‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫وضعن�ا أيدينا عى قلوبنا خش�ية اس�تقالة‬ ‫مع�اي رئي�س هيئ�ة مكافح�ة الفس�اد محم�د‬ ‫الري�ف بع�د أن لوح به�ا قبل يوم�ن بطريقة‬ ‫غر مستس�اغة‪ ،‬هل بعد تهجئة معاني الفس�اد‬ ‫التي روج�ت لها هيئ�ة الفس�اد بطريقة تصلح‬ ‫مناه�ج الوطنية التي تُ�درس للمرحلة اابتدائية‬ ‫وتأث�ر التف�اح الفاس�د عى غ�ر الفاس�د نأتي‬ ‫بعدها مرحية ااس�تقالة التي يل�وح بها عتاة‬ ‫السياسين العرب؟‬ ‫مع�اي محم�د الري�ف يش�هد ل�ه الجميع‬ ‫بنزاهته منذ أن كان وكياً لوزارة امالية ولكن ما‬ ‫حدث لهيئة نزاهة ا يليق بالس�معة امهنية التي‬ ‫عُ رفت عن معاليه وا يرتقي إى طموحاتنا بكبح‬ ‫جماح الفساد ي بادنا‪.‬‬ ‫ي كل ي�وم تُخ�رج لنا نزاهة عُ �ذرا ً وكل يوم‬ ‫تبدي لنا محاوات خجولة إمس�اك بفساد هزيل‬ ‫ايع�زز قيمة الهيئ�ة ويجعل منها كيان�ا ً مرعبا ً‬ ‫للفاسدين ومطمئنا ً للمواطنن‪.‬‬ ‫تعتقد نزاه�ة أن عجزها يكم�ن ي جهازها‬ ‫الصغر الجديد فقامت باختيار وكاء جدد يُشهد‬ ‫لهم بالنزاهة وقالت إنها س�توظف النس�اء‪ ،‬كل‬ ‫هذا بعيد ع�ن أهداف الهيئة التي س�تجعل منها‬ ‫كيان�ا ً يق�ف عى رجلي�ه بدا م�ن تهويمات هنا‬ ‫وهناك و»عك» هنا وهناك وتعيينات هنا وهناك‪،‬‬ ‫ب�ن والحرام ن‬ ‫قلناه�ا م�رارا ً وتك�رارا ً الحال ن‬ ‫بن‬ ‫والفساد أبن‪.‬‬ ‫ماذا أغلب اكتشافات الهيئة ي مناطق نائية‬ ‫مب�ان متواضع�ة؟‪ ،‬م�اذا تغيب اكتش�افات‬ ‫وي‬ ‫ٍ‬ ‫الهيئ�ة عن ام�دن الكبرة وامش�اريع الضخمة؟‬ ‫أس�ئلة عى معاليه ومعاوني�ه اإجابة عنها بكل‬ ‫جدية قبل أن تتحول هيئته إى مجرد هيئة أخرى‬ ‫من الهيئات التي اكت َ‬ ‫ظ بها البلد‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫دار نقاش ي مجلس الشورى وحديث ي وسائل‬ ‫اإعام عن أهمية إنش�اء صندوق س�يادي س�عودي‬ ‫‪ sovereign fund‬ولتبس�يط اموضوع للقارئ العام‬ ‫س�وف أب�دأ بإيضاح م�ا ه�و امقص�ود بالصندوق‬ ‫السيادي وماهي أغراضه‪.‬‬ ‫الصن�دوق ‪ fund‬هو مصطل�ح تنظيمي قانوني‬ ‫توضع في�ه أنواع مختلف�ة من اأصول ااس�تثمارية‬ ‫معرا ً عنها باأس�هم أو الس�ندات أو غر ذلك بهدف‬ ‫اس�تثمار هذه اأصول ضمن القواع�د واأهداف التي‬ ‫تحك�م عملية ااس�تثمار لهذا الصن�دوق‪ .‬الصندوق‬ ‫يمك�ن أن يكون مملوكا ً لف�رد أو مجموعة من اأفراد‬ ‫أو ركة أو مؤسس�ة خاصة‪ .‬أسواق امال وااستثمار‬ ‫العامي�ة وامحلية تع�ج بمثل ه�ذه الصناديق وهناك‬ ‫أنواع مختلفة من الصناديق تختلف بحس�ب اختاف‬ ‫أغراضها ومدتها الزمنية ومجااتها ااستثمارية‪ .‬إذن‬ ‫الصندوق هو وعاء أو وسيلة تستخدم لتنظيم وتسهيل‬ ‫إدارة ااستثمارات امختلفة العائدة لشخصية قانونية‬ ‫مث�ل اأفراد أو ش�خصية اعتبارية مث�ل الركات أو‬ ‫امؤسس�ات‪ .‬الصناديق الس�يادية هي ذات الصناديق‬ ‫هذه بف�ارق واحد وهو أنها مملوك�ة للدولة ومن هنا‬ ‫ج�اءت صف�ة الس�يادة التي تطل�ق ع�ى الصناديق‬ ‫ااس�تثمارية امملوكة للدول‪ .‬إذن الصندوق السيادي‬ ‫هو وعاء اس�تثماري تضع فيه الدول�ة الفائض لديها‬ ‫م�ن اإي�رادات امالية من أجل اس�تثمارها ي مجاات‬ ‫مختلفة وعادة آماد طويلة‪.‬‬ ‫ما ه�و واقع الح�ال بالنس�بة للمملك�ة العربية‬ ‫السعودية؟ النقاط التالية تصف حال الفوائض امالية‬ ‫للمملكة العربية السعودية بشكل مختر‪:‬‬ ‫‪ -1‬بل�غ حجم الفوائض امالي�ة اأجنبية للمملكة‬ ‫العربية الس�عودية حتى الربع الثال�ث من هذا العام‬ ‫اميادي ‪ 2012‬ما قيمت�ه ‪ 520‬بليون دوار أمريكي‪،‬‬ ‫وتمل�ك وزارة امالية ممثلة للدولة هذه ااس�تثمارات‬ ‫اأجنبية‪.‬‬

‫‪ -2‬تجمعت ه�ذه اأصول امالي�ة اأجنبية لدى‬ ‫وزارة امالية من فوائ�ض اميزانية الناجمة عن زيادة‬ ‫ي أس�عار الب�رول أو زي�ادة ي اس�تخراج الب�رول‬ ‫وتصديره أو ااثنن معاً‪.‬‬ ‫‪ -3‬تقوم مؤسس�ة النقد العربي السعودي نيابة‬ ‫ع�ن وزارة امالي�ة باس�تثمار ه�ذه الفوائ�ض امالية‬ ‫ي أس�واق ام�ال العامية وخصوصا ً الواي�ات امتحدة‬ ‫اأمريكية وذلك عن طريق بنوك استثمارية دولية يتم‬ ‫اختيارها من قبل مؤسسة النقد‪.‬‬ ‫‪ -4‬تس�تثمر مؤسس�ة النق�د الفوائ�ض امالي�ة‬ ‫الحكومية ي أدوات استثمارية قصرة اأجل معظمها‬ ‫ي س�ندات الخزينة اأمريكية وما ش�ابهها‪ .‬وتعكس‬ ‫هذه السياسة ااستثمارية رغبة وزارة امالية ي وضع‬ ‫ه�ذه اأموال ي اس�تثمارات يمكن تس�ييلها بش�كل‬ ‫ريع وتعكس هذه السياس�ة ااس�تثمارية القصرة‬ ‫اأج�ل لأرصدة امالية الس�عودية الحكومية أن هذه‬ ‫ااس�تثمارات مع�دة ي امق�ام اأول لتدع�م اإنفاق‬ ‫الحكوم�ي عند الحاجة وليس�ت مدخرات للمس�تقبل‬ ‫البعيد واأجيال القادمة‪.‬‬ ‫مما تقدم يتضح أن هذه الفوائض امالية وطريقة‬ ‫اس�تثمارها ليس لها عاقة بموضوع اأجيال القادمة‬ ‫ب�ل إنها أكث�ر ارتباط�ا ً بكونه�ا راف�دا ً للمروفات‬ ‫الحكومي�ة القادمة‪ .‬هذه اأموال رغم أنها تراكمت من‬ ‫فائض اإي�راد الحكومي عى اإنفاق الحكومي إا أننا‬ ‫نع�رف جميعا ً أن اإيراد الحكومي مصدره اأس�اي‬ ‫ه�و النف�ط والذي ش�كل ي ميزاني�ة ‪2012‬م ‪%93‬‬ ‫م�ن إجماي إي�رادات اميزاني�ة‪ .‬بمعنى آخ�ر أن هذه‬ ‫الفوائض امالية التي تجمعت لدى وزارة امالية تعود‬ ‫أصاً إى الزيادة ي اس�تخراج كميات من النفط أكثر‬ ‫من حاجة اإنفاق الحكومي أو بسبب زيادة ي أسعار‬ ‫البرول أو ااثنن معاً‪ .‬إذن هذه اأموال التي تجمعت‬ ‫لدى وزارة امالية هي جزء من عمليات بيع لرأس امال‬ ‫الوطن�ي من النفط‪ .‬ل�ذا فإنني أخل�ص إى القول إن‬

‫اماي عن محنة امريض الس�عودي حن يتواه‬ ‫أطباء ا يتقن�ون العربية‪ ،‬تذكرت ه�ذه العبارة‬ ‫التي أس�معها ي مكان عمي بشكل شبه يومي‪،‬‬ ‫وقل�ت ابد أن تكون عنوانا ً مقاي هذا اأس�بوع‪.‬‬ ‫ولأمان�ة فإن مقال د‪ .‬جلب�ي ي زاويته اليومية‬ ‫كان مكتوبا ً بقلبه ومعجونا ً بصدقه ونبل أخاقه‬ ‫وعلو منطقه اإنس�اني‪ ،‬هذا الرجل ا أعرفه إا‬ ‫كاتبا وكانت أوى كتاباته ‪-‬كما أذكر‪ -‬ي صحيفة‬ ‫الري�اض‪ .‬إن�ه كات�ب ذو عقل س�يال وهو رجل‬

‫أخاقي مخلص مهنته وكتابته وقناعاته‪.‬‬ ‫إنم�ا أريد أن أع�ود إى أزمتنا مع هذا النظام‬ ‫الجديد للغة الذي يفش�يه هؤاء الناس‪ ،‬هل هو‬ ‫نظام؟! وأريد أن أفهم مرر هذه البدعة الثقافية‬ ‫التي تؤس�س لقبول تهش�يم اللغة ونحن نسمع‬ ‫ون�رى‪ .‬ه�ذا ال�ذي يحدث لي�س ذا صل�ة بأزمة‬ ‫مهني�ة‪ ،‬إنما هو يعود إى أزمة عقولنا مع لغتنا‪،‬‬ ‫ونحن ا نلزم اآخري�ن أن يتقنوها حن نتحدث‬ ‫عن أحوال عامة‪ ،‬إنما هؤاء الذين يريدون العمل‬ ‫لدين�ا ي وظائف نمولها بأموالن�ا‪ ،‬هؤاء ابد أن‬ ‫يطوعوا ألس�نتهم للغتنا نح�ن‪ .‬إذا كنا ونحن ي‬ ‫موق�ع الق�وة ا نري�د أن نتعاطف مع أنفس�نا‪،‬‬ ‫فمتى نتعاطف معه�ا؟ امؤلم أن كثرا ً من الذين‬ ‫يراجعون مستش�فياتنا لاستش�فاء‪ ،‬أناس من‬ ‫أهلن�ا ا يتقنون غ�ر لغتهم‪ ،‬وأيض�ا باللهجات‬ ‫الدارجة الت�ي تتفاوت هي أيض�ا‪ ،‬وهي لهجات‬ ‫أناس طيبن يريدون من يتحدث إليهم بلسانهم‪،‬‬ ‫ليفه�م منهم ويفهم�وا منه وليبث ي أنفس�هم‬ ‫الطمأنينة وليرح لهم ماذا ينبغي عليهم فعله‬ ‫وليشعروا بالقرب منه‪ ،‬فإذا هم ي مواجهة هذه‬ ‫اللغة امهش�مة‪ ،‬إنها ليس�ت لغة تصدم أنفسهم‬ ‫فحسب ولكنها وحشة‪.‬‬

‫الفني�ون ه�ؤاء يضجرون وه�م يتحدثون‬ ‫أنه�م يعان�ون ه�م أيض�ا إيص�ال التعليمات‬ ‫الروري�ة إى امري�ض‪ ،‬وهي أزمة نح�ن الذين‬ ‫صنعناها وهي يسرة الحل‪ .‬إننا ا نكاد نتصور‬ ‫أنه يمكن أن يكون هناك يء من عدم التعاطف‬ ‫مع امريض‪ ،‬ليس�ت هناك لغة مشركة‪ ،‬وبالتاي��� ‫فإن�ه حتى النزعة اإنس�انية ا يمك�ن نقلها أو‬ ‫التعبر عنها‪ ،‬إن كان هناك من نزعة‪.‬‬ ‫د‪ .‬الجلب�ي يق�ول‪« :‬إن اأم�ان يش�رطون‬ ‫إتقان اأمانية للحص�ول عى فرصة التوظيف»‪.‬‬ ‫م�اذا ا نفعل نحن ه�ذا؟ الحقيقة أن هذا حل ا‬ ‫ينبغي أن يكون الخيار اأول‪.‬‬ ‫الخيار اأول أن نؤسس لثقافة جادة تعطي‬ ‫هذه ااختصاصات الفنية امس�اندة القيمة التي‬ ‫تس�تحقها‪ ،‬ثم العمل عى صناعة جيل ذكي من‬ ‫ااختصاصي�ن الس�عودين ليغط�ي الحاجة ي‬ ‫ه�ذه امهن‪ ،‬ثم اامتي�ازات الجاذبة‪ .‬صناعة هذا‬ ‫الجيل ا تحتاج أكثر من التدريب امكثف‪.‬‬ ‫فق�ط‪ ،‬تحدث�وا ع�ن اامتي�ازات الجاذب�ة‬ ‫وأعلن�وا أوادن�ا ااحتياج وف�رص التدريب‪ ،‬ثم‬ ‫تخروا‪ .‬لن نحتاج بعدها إى من يس�معنا‪َ :‬س َك ْر‬ ‫ن َ َس ْم بابا!‬

‫الس�فر معنا‬ ‫خصوصيتن�ا تؤكد للجميع اعتذارها عن‬ ‫ِ‬ ‫بع�د الي�وم ل�دول الج�وار الخليجي‪ ،‬حت�ى وإن كنا‬ ‫ُ‬ ‫ونس�ترف العُ ملة‬ ‫ندخ� ُل بُلدانهُ �م بالبطاقةِ امدنية‪،‬‬ ‫ا ُموحدة‪ ،‬ونتأمل الدم�جَ ااتحادي امنتظر‪ ،‬أن إخوتنا‬ ‫هناك «براحة ش�ديدة» يوالون اابتع�اد عنا ريعا ً‬ ‫ي َخل�ق اأم�ور التنظيمي�ة وجدية تطبيقه�ا‪ ،‬والتي‬ ‫يتورط فيه�ا كثرون منا ممن يقيس�ون اأمور هناك‬ ‫بمنظورنا امحي‪ .‬فالس�ائح منا يعْ تَ َى س�يارته‪ ،‬وكأنه‬ ‫ذاهب (لكش�تة)‪ ،‬برية‪ ،‬حتى وأن بعضنا ا يرتدي من‬ ‫امابس ما يليق‪ ،‬وا يتواصل مع قنصليته‪ ،‬وا يستبن‬ ‫عن القوانن‪ ،‬معتقدا ً بأنه (أبو العُ ّريف)‪.‬‬ ‫ويعود الس�ائح نائحاً‪ ،‬أن كرامته قد أهدرت‪ ،‬ويحكي‬ ‫باستغراب عما كان يجهله‪:‬‬ ‫‪ -1‬اإنس�ان عنده�م «واحد» عن�د الزل�ل‪ ،‬مهما كان‬ ‫ثراءه‪ ،‬أو منبعه‪ ،‬أو دينه‪-2 .‬ا يمكن الكذب‪ ،‬أو ادعاء‬ ‫ما لم يحصل‪ ،‬فالكامرات ش�اخصة ي كل شر داخل‬ ‫وخ�ارج امبان�ي‪ -3 .‬الس�واقة ُهناك نظ�ام واحرام‬ ‫للماي والراكب‪ ،‬وليس�ت تخطي�ا ً لأرصفة‪ ،‬ولخبطة‬

‫للمس�ارات‪ ،‬ومنافس�ة الس�ائقن‪ ،‬وإخراجه�م ع�ن‬ ‫أطوارهم بالفاش�ات والبواري! ‪ -4‬التحرش بالنساء‬ ‫حتى ولو بالنظر يعاقب فاعله بالسجن‪ ،‬و»التشهر»‪،‬‬ ‫وا يوجد أي واس�طة أو تخفي�ف للعقوبة‪ ،‬باعتبارها‬ ‫«ح�ق ع�ام» للدول�ة‪ -5 .‬يح ُك�ون ع�ن «مغزلج�ي»‬ ‫اس�تظرف حُ سنه ي أحد (اموات)‪ ،‬ولم يرغب اأمن ي‬ ‫إثارة بلبلة‪ ،‬فنُدب�ت له إحدى العامات باأمن الري‪،‬‬ ‫وغازلت�ه‪ ،‬وس�حبته خلفها «كالخ�روف» إى امواقف‪،‬‬ ‫حيث ُقبض عليه‪ ،‬وهو يس�ترخ فيم�ن (يفز ُع له)‪.‬‬ ‫‪ -6‬دخل�ت إحدى س�ياراتنا‪ ،‬بلوحة أرقام ممس�وحة‪،‬‬ ‫ا تظهر ي شاش�ات امرور‪ ،‬فتعقبته�ا مراكز متابعة‬ ‫الكامرات‪ُ ،‬‬ ‫وقبض عى صاحبها عنوة‪ُ ،‬‬ ‫وس�جن لفرة‬ ‫طويل�ة دف�ع فيه�ا أكث�ر بكثر م�ن ميزاني�ة رحلته‬ ‫امش�ؤومة‪ ،‬وامضحك أنه كان ا ي�دري أن أحد أبنائه‬ ‫امتحايلن عى «س�اهرنا»‪ ،‬هو م�ن فعل ذلك باللوحة‪.‬‬ ‫‪ -7‬فق�د أحدهم بطاقت�ه فجرب (يائس�اً)‪ ،‬أن يتصل‬ ‫باأم�ن‪ ،‬فقام اأمن بطلب معلومات عن «خط س�ره»‬ ‫ي ذلك اليوم‪ ،‬وبعد س�اعة كانت بطاقته ي جيبه! ‪-8‬‬

‫ره� ُن البطاقات الرس�مية فعل ا عذر ل�ه‪ ،‬وقد يرتب‬ ‫عليه كثر من امشكات والعقوبات‪ -9 .‬لتأكيد اأمان‪،‬‬ ‫يتخف�ى عن�ار اأم�ن ويركب�ون س�يارات اأجرة‪،‬‬ ‫ويتناس�ون محفظة‪ ،‬أو حقيبة‪ ،‬وبعد ساعة إن لم يتم‬ ‫إعادتها لأم�ن‪ ،‬يقومون بإلقاء القبض عى الس�ائق‪،‬‬ ‫وترحيل�ه ف�وراً‪ -10 .‬امخ�درات خط أحم�ر ا يمكن‬ ‫تجاوزه‪ ،‬ويعاقب صاحبه بالسجن لسنوات‪ ،‬حتى وإن‬ ‫أدع�ى أنه قد تعاط�اه قبل دخول بلدانه�م‪ ،‬فالتحليل‬ ‫الطب�ي ه�و «الفيص�ل»‪ -11 .‬أح�د ضباطنا س�افر‬ ‫دون أخ�ذ إذن من مرجع�ه‪ ،‬وعمل حادثة بس�يارته‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫فس�جن‪ ،‬ول�م تنف�ع رتبت�هُ‪ ،‬وا الوس�اطات العالية‬ ‫لتخفيف محكوميت�ه‪ -12 .‬التدخن محرم ي اأماكن‬ ‫العامة‪ ،‬وباأخ�ص قرب محطات الب�رول‪ ،‬والغرامة‬ ‫عالية‪ ،‬وتصل للس�جن‪ -13 .‬رم�ي امخلفات‪ ،‬وأعقاب‬ ‫الس�جائر‪ ،‬ا يتم التغ�اي عنها كما عندن�ا‪ .‬ودعونا‬ ‫نكتف�ي بهذا القدر م�ن الصور‪ ،‬التي قد يستس�هلها‬ ‫بعضه�م‪ ،‬فتُنغص رحاتهم‪ ،‬وتُنكد حياتهم‪ ،‬وتُش�وه‬ ‫سمعتنا نحن كسعودين بن إخوتنا الخليجين‪.‬‬

‫َس َك ْر َن َس ْم بابا!‬ ‫محمد العمري‬ ‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫إذا كان هن�اك من لم يحس�ن ق�راءة عنوان‬ ‫ه�ذا امقال‪ ،‬فالرجم�ة هي الت�اي‪ :‬ا تتنفس يا‬ ‫بابا‪ ،‬أو اكتم نفس�ك يا باب�ا‪ .‬هذه عبارة روتينية‬ ‫متداول�ة يقولها الفنيون غر الس�عودين الذين‬ ‫يتعاملون مع مرضانا وهم يصورونهم بأجهزة‬ ‫اأش�عة أو الرن�ن امغناطي�ي‪ ،‬وه�ي طريقة‬ ‫مطلوب�ة ح�ن تكون دق�ة التش�خيص متعذرة‬ ‫إا م�ع كت�م النفس‪ ،‬لف�رة قصرة ج�دا ً طبعاً‪.‬‬ ‫وأن�ا حن قرأت مقال د‪ .‬خالص جلبي اأس�بوع‬

‫شاهر النهاري‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫«كشتة» لدولة‬ ‫خليجية‬

‫هذه اأرصدة امالية يجب أوا ً أن تكون خارج سيطرة‬ ‫وزارة امالي�ة وثانيا ً أن تعد ادخ�ارا ً وطنيا ً للقادم من‬ ‫السنن واأجيال‪.‬‬ ‫مادام اأمر كذلك فإن هذه الفوائض امالية يجب‬ ‫أن ا تعام�ل عى أنها مدخرات من اميزانية تس�تثمر‬ ‫بواس�طة بن�ك الحكومة أي مؤسس�ة النق�د العربي‬ ‫الس�عودي تهيئ�ة اس�تخدامها لتموي�ل مروفات‬ ‫حكومي�ة هنا أو هناك‪ .‬وهنا تظه�ر لنا رورة تغر‬ ‫الجه�ة التي تقوم باس�تثمار ه�ذه الفوائ�ض امالية‬ ‫وكذلك تغر السياسة ااستثمارية لهذه اأصول امالية‬ ‫من قصرة اأجل إى طويلة اأجل‪.‬‬ ‫الصن�دوق الس�يادي الس�عودي لي�س بالبدعة‬ ‫الجدي�دة فق�د تحدث غ�ري وتحدث�ت أنا ع�ن هذا‬ ‫اموضوع منذ س�نوات وي ع�دة مقاات مؤخرا ً (انظر‬ ‫صحيفة ااقتصادية العدد ‪ 6410‬السبت ‪ 26‬جمادى‬ ‫اأوى ‪ 1432‬امواف�ق ‪ 2011/4/30‬امق�ال بعن�وان‬ ‫امملكة العربية السعودية والعالم ‪ ..‬رؤية اسراتيجية‬ ‫للمس�تقبل‪ ..‬ااقتص�اد والب�رول) كم�ا أن التجارب‬ ‫الدولي�ة واإقليمية خصوص�ا ً ي دول الخليج العربي‬ ‫تزخ�ر بكثر من قصص النجاح والفش�ل التي يمكن‬ ‫ااس�تفادة منها‪ .‬لكن بشكل مختر يمكن القول إن‬ ‫الصندوق السيادي السعودي يجب أن يكون‪:‬‬ ‫‪ -1‬هيئة وطنية مس�تقلة لها نظام مستقل ماليا ً‬ ‫وإداريا ً عن اأنظمة امالية امعمول بها سواء ي وزارة‬ ‫امالية أو الوزارات الحكومية اأخرى‪.‬‬ ‫‪ -2‬ترتبط هذه الهيئة مهنيا ً بامجلس ااقتصادي‬ ‫اأعى رغم أن اس�مه أكر من فعله حتى اآن‪ ،‬وترتبط‬ ‫إرافا ً بمجلس الشورى الذي عى أمل أن يصبح يوما ً‬ ‫ما مجلس�ا ً للنواب ويكون منتخبا ً انتخابا ً حرا ً ليكون‬ ‫معرا ً بش�كل حقيقي ع�ن خوف اأمة عى مس�تقبل‬ ‫اأجيال القادمة‪.‬‬ ‫‪ -3‬تودع ي هذا الصندوق الس�يادي اأموال من‬ ‫إيرادات مبيعاتنا النفطية التي لم نستخرجها لتمويل‬

‫المحطة اأخيرة‬

‫ُأ ُفول‬ ‫الصحافة‬ ‫الورقية!‬ ‫محمد سندي‬

‫م�ع إراقة عام ‪ 2013‬صباح غد‪ ،‬ستش�هد‬ ‫الصحافة الورقية حدثا ً مهما ً هو توقف النسخة‬ ‫الورقي�ة مجل�ة نيوزوي�ك الت�ي تب�دأ ي التحول‬ ‫للطبعة اإلكرونية‪.‬‬ ‫والق�راء الذين تع�وّدوا عى ق�راءة الصحف‬ ‫الورقي�ة كل صب�اح م�ع فنجان القهوة ا ش�ك‬ ‫يعلمون أنهم يق�رأون أخبارا ً (بايتة)‪ ،‬مع الثورة‬ ‫آن�ي للمعلومة‬ ‫اإلكروني�ة التي مكنت من نقل ّ‬ ‫بثوان‬ ‫حدوثه‬ ‫بحيث تس�تطيع قراءة الحدث بعد‬ ‫ٍ‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وواق�ع صحافتنا الس�عودية يؤك�د مواكبة‬ ‫معظمها له�ذا التط�ور امعلوماتي‪ ،‬ويس�تطيع‬ ‫من يش�كك ي ذل�ك متابعة النس�خة اإلكرونية‬ ‫أي مطبوعة س�عودية ليلحظ وبس�هولة الفرق‬ ‫الكبر بن النسخة الورقية واإلكرونية التي يتم‬ ‫تحديثها بالدقائق إن لم يكن بالثواني‪.‬‬ ‫مس�تقبل الصحاف�ة اإلكروني�ة م�رق‬ ‫آني للمعلومة وهو اأمر الذي ا‬ ‫ارتباطه�ا بنقل ّ‬ ‫يتوفر ي النسخة الورقية‪ .‬وهناك أمر آخر توفره‬ ‫الصحافة اإلكرونية وه�و التطور التكنولوجي‬ ‫أجهزة الهواتف الذكية التي تنقلك أقى أقاي‬ ‫اأرض لقراءة نيوزوي�ك جلوبال‪ ،‬ي نفس الوقت‬ ‫الذي تم فيه تحميل الخر أو امقالة عى اموقع‪.‬‬ ‫ويس�تمر التقدم التكنولوجي برعة هائلة‬ ‫بشكل لن يقتر فيه اأمرعى الصحافة الورقية‬ ‫وإنما يش�مل القنوات اإخباري�ة‪ ،‬وقد يحمل لنا‬ ‫الغد جديدا ً ا يتوفر حالياً!‬ ‫‪mbsindi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 18‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 31‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )393‬السنة الثانية‬

‫الصندوق السيادي وسيلة استثمار‬ ‫الفوائض المالية لكنه ليس بدي ًا‬ ‫لاستثمار في النفط تحت اأرض‬

‫حاجتنا إى اإنفاق عى التنمية امحلية‪ ،‬وإنما بس�بب‬ ‫الظ�روف ااقتصادية والسياس�ية الدولية الضاغطة‬ ‫ع�ى امملك�ة اس�تخراج وبي�ع كمي�ات م�ن ثروتها‬ ‫النفطية أكر مما هي ي حاجة إليه‪.‬‬ ‫‪ -4‬تس�حب اأم�وال من هذا الصن�دوق فقط ي‬ ‫ح�اات الك�وارث الطبيعية أو الح�روب‪ .‬ويكون هذا‬ ‫الس�حب بطلب من مجلس ال�وزراء وموافقة اأغلبية‬ ‫العظمى للمجلس ااقتصادي ومجلس الشورى‪.‬‬ ‫ه�ذا فيما يتعل�ق بالفائ�ض اماي م�ن مبيعات‬ ‫النف�ط التي هي من باب «مج�ر أخاك ا بطل»‪ ،‬لكن‬ ‫هناك سؤال أهم وهو هل من اأفضل للمملكة العربية‬ ‫الس�عودية أن تبقي رصيدها ورصيد اأجيال القادمة‬ ‫من النفط (الذهب اأس�ود) تح�ت أرضها أو تخرجه‬ ‫وتبيعه وتستثمر إيراداته ي أسهم أو سندات أو عقار‬ ‫أو غر ذلك من اأصول ااستثمارية اأجنبية؟‬ ‫امعي�ار الع�ام لاس�تثمار اأفضل م�ن الناحية‬ ‫ااقتصادي�ة فيما يتعلق بجميع بدائل ااس�تثمار هو‬ ‫ذلك ااس�تثمار ال�ذي يحقق أع�ى عائد للمس�تثمر‪.‬‬ ‫امملك�ة العربية الس�عودية تبي�ع جزءًا م�ن ثروتها‬ ‫النفطي�ة لتموي�ل اإنف�اق الحكوم�ي ال�ذي تعج�ز‬ ‫ام�وارد الحكومية غر النفطية عن تمويله وهو الجزء‬ ‫اأكر من اإي�رادات الحكومية‪ .‬لك�ن امملكة العربية‬ ‫السعودية مع اأسف الشديد جعلت من نفسها وصيا ً‬ ‫عى تزويد مس�تهلكي النف�ط ي العالم بما يحتاجونه‬ ‫من النفط كما يردد عى لسان وزير النفط السعودي‬ ‫ي كل تري�ح له‪ .‬إذا تجاوزنا ه�ذه النقطة وقلنا إنه‬ ‫من ال�روري أن تبي�ع امملكة جزءا ً م�ن مخزونها‬ ‫النفطي للمحافظة عى سامة ااقتصاد العامي (رغم‬ ‫أن امملك�ة تس�تطيع تحقيق ه�ذا اله�دف دون هذا‬ ‫الحجم الكبر من بيع ع�رة ماين برميل يوميا ً من‬ ‫ثروتها البرولي�ة) يكون الس�ؤال الجوهري هو‪ :‬هل‬ ‫من اأفضل اس�تثماريا ً للمملكة العربية السعودية أن‬ ‫تحتفظ باحتياطياتها من ��لنفط الخام لبيعه مستقباً‬ ‫وبالسعر امناس�ب أم تبيعه اآن وتستثمر إيراداته ي‬ ‫أصول أجنبية من خال صندوق سيادي؟‬ ‫ي ج�زء كامل م�ن أطروح�ة الدكت�وراة ي عام‬ ‫‪1974‬م ع�ن الس�عر اأمث�ل لبرول الرق اأوس�ط‬ ‫ناقش�ت هذا اموض�وع‪ ،‬وي ع�ام ‪1977‬م كتبت مع‬ ‫الدكتور واس�نيك من جامعة أوكل�ر اأمريكية مقاا ً‬ ‫عن نف�س اموضوع ونر امقال ي امجلة امتخصصة‬ ‫‪ HorizonBusiness‬بتاريخ ‪1977 /4 /2‬م‪.‬‬ ‫خاص�ة اموض�وع أن نظري�ة ااس�تثمار‬ ‫‪ investment theory‬تق�ول ب�كل بس�اطة إن�ه إن‬ ‫كان مع�دل النمو الس�نوي الحقيقي لس�عر الرميل‬ ‫الس�عودي أكر من امعدل الس�نوي للعائد الحقيقي‬ ‫لاس�تثمارات امالي�ة الخارجي�ة يكون م�ن اأفضل‬

‫للس�عودية أن تحتفظ بالنفط ي مكامنه تحت أرضها‬ ‫كسلعة استثمارية س�تدر مستقباً عائدا ً ماليا ً أفضل‬ ‫م�ن عائ�د اأدوات ااس�تثمارية اأجنبية من أس�هم‬ ‫وس�ندات وغرهما وبالطبع يك�ون العكس صحيحا ً‬ ‫أي إن كان مع�دل العائ�د الس�نوي الحقيق�ي م�ن‬ ‫ااس�تثمارات امالية أعى من امعدل السنوي الحقيقي‬ ‫لسعر البرول الس�عودي فاأجدر بامملكة اقتصاديا ً‬ ‫أن تبي�ع نفطها اليوم وتس�تبدله بأدوات اس�تثمارية‬ ‫مالية‪.‬‬ ‫عندم�ا يطب�ق امحل�ل ااس�تثماري أنموذج�ا ً‬ ‫استثماريا ً بسيطا ً مس�تخدما البيانات امتاحة لحركة‬ ‫أس�عار النفط السعودي خال العرين عاما ً اماضية‬ ‫‪2010 1990‬م عى س�بيل امث�ال ويقارنها بعوائد‬‫ااس�تثمارات اأجنبي�ة لنوعي�ة ااس�تثمارات امالية‬ ‫السعودية الخارجية لنفس الفرة يجد أن الفرق كبر‬ ‫والخسارة كبرة‪.‬‬ ‫وإذا أضفنا لهذه امعادلة ااس�تثمارية العوامل‬ ‫التالية نجد أن الطن يزداد بلة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ااس�تثمارات الس�يادية ي الب�اد اأجنبي�ة‬ ‫وخصوص�ا الواي�ات امتح�دة اأمريكي�ة وهي أكر‬ ‫سوق لاستثمارات امالية السيادية السعودية عرضة‬ ‫مخاطر سياس�ية عندما تنش�أ مش�كلة سياسية بن‬ ‫الوايات امتحدة والدولة اأجنبية امالكة لهذه اأصول‬ ‫وامملكة العربية السعودية لن تكون استثناء‪.‬‬ ‫‪ -2‬ااس�تثمارات السعودية الس�يادية معظمها‬ ‫ي الواي�ات امتح�دة اأمريكي�ة وي س�ندات الخزانة‬ ‫اأمريكي�ة (وزارة امالي�ة اأمريكي�ة) وه�ي مقيم�ة‬ ‫بالدوار‪ .‬والدوار كغره من العمات الدولية يتعرض‬ ‫للتذب�ذب صع�ودا ً وهبوطا ً هذا ب�دوره يعرض قيمة‬ ‫ااستثمارات امالية امقيمة بالدوار وعوائدها للتذبذب‪.‬‬ ‫‪ -3‬وجود اأرصدة امالية الفائضة يشجع قابلية‬ ‫الحكوم�ات عى مزيد من اإنفاق غر امرر والفس�اد‬ ‫ام�اي خصوص�ا ً ي دول مثل امملكة ل�م يكتمل فيها‬ ‫نظام امس�اءلة وامحاس�بة من قبل مؤسسات وطنية‬ ‫مستقلة عن الحكومة كالقضاء أو الرمان‪.‬‬ ‫أعتق�د أنه من الواضح ي وبن�ا ًء عى الفرضيات‬ ‫وامعطيات الت�ي ذكرتها أنه من أج�ل تعظيم القيمة‬ ‫امستقبلية للثروة النفطية ي امملكة العربية السعودية‬ ‫ليستفيد منها بش�كل أفضل الجيل الحار واأجيال‬ ‫القادمة وبن�اء عى امعطيات الراهن�ة وامتوقعة فيما‬ ‫يتعل�ق بالنفط س�واء ي جانب الع�رض أو الطلب أو‬ ‫فيما يتعلق ببدائل ااستثمار والعوائد امستقبلية فإن‬ ‫علين�ا إبق�اء النفط تحت اأرض لس�نوات قادمة بعد‬ ‫أن نأخ�ذ منه اليوم ما نحتاجه دون إراف أو تبذير‪.‬‬ ‫أرجو أن يكون هناك من يرى وإن لم يستطع أن يرى‬ ‫فعى اأقل أن يسمع‪.‬‬

‫رأي‬

‫من ذمة‬ ‫المليك إلى‬ ‫ذمة الوزراء‬

‫مطالب�ة خادم الحرمن الريفن للوزراء‪ ،‬يوم إعان اميزانية‪ ،‬بالتعامل‬ ‫م�ع اإعام وإخب�ار امواطنن بمعلوم�ات ّ‬ ‫مفصلة ودقيق�ة عن ما لدى‬ ‫ً‬ ‫ال�وزارات من مروع�ات وميزانيات يحم�ل كثرا من ال�داات‪ .‬وكام‬ ‫ّ‬ ‫ومفصل»‪ ،‬وهذا يعني أن الوزراء‬ ‫امليك واضح‪ ،‬فقد قالها بالنص «دقيق‬ ‫ليسوا مسؤولن عن تنفيذ امروعات واإراف عى الرامج فحسب؛ بل‬ ‫مس�ؤولن أيضا ً عن إخب�ار امواطنن بهذه امروعات والرامج بش�كل‬ ‫«دقيق ومفصل»‪.‬‬ ‫والدقة والتفصيل تعنيان الكثر للمواطن الذي ينتظر التنمية والخدمات‪،‬‬ ‫ويعاني تأخ�ر امروعات وتعثّرها‪ ،‬أو تباطؤها‪ .‬وامواطن الذي ا يعلم؛‬ ‫ّ‬ ‫الظن ي‬ ‫لن يكون أمامه إا الش�كوى والتذمّ ر اللذان قد يؤديان إى س�وء‬ ‫امسؤول‪ ،‬وربما الحكومة‪ ،‬وربما الدولة‪ .‬وي النهاية تتحوّل الشكاوى إى‬

‫إحباطات مواطنن تتكدّس ي نفوسهم وتوغر صدورهم ض ّد وطنهم‪.‬‬ ‫امواطن البس�يط ا يحر اجتماع�ات الوزراء وامس�ؤولن‪ ،‬وا يعرف‬ ‫ش�يئا ً عن الخطط ااس�راتيجية‪ ،‬وليس لديه صل�ة أو دراية بالخرائط‬ ‫واأفكار‪ .‬ما يعرفه امواطن هو شارع ي حيّه تم تنفيذه‪ ،‬وكري جامعي‬ ‫أو مدري حصل عليه ابنه‪ ،‬وعاج احتاجه ّ‬ ‫فتوفر له ي وقته‪ .‬وهكذا‪.‬‬ ‫وه�ذا هو امغزى البدهي ال�ذي نبّه إليه القرآن الكري�م ي اآية الكريمة‬ ‫{وقل اعملوا فسرى الله عملكم ورسوله وامؤمنون}‪ .‬وما لم تعملوا؛ فلن‬ ‫يرى أحد عملكم‪ .‬وهذا هو امغزى الذي أمح إليه امليك حن وجه الوزراء‬ ‫� راح�ة � بإخب�ار امواطنن عر وس�ائل اإعام بامروعات بش�كل‬ ‫«دقيق ومفصل»‪ .‬وهكذا ب ّرأ امليك ذمته أمام ش�عبه‪ ،‬وانتقلت امسؤولية‬ ‫إى ذمم الوزراء‪.‬‬

‫وبدورنا ي اإعام؛ ننتظر من أصحاب امعاي الوزراء وأصحاب السعادة‬ ‫امس�ؤولن‪ ،‬وهم أكفياء وقادرون‪ ،‬أن تتحوّل توجيهات امليك الواضحة‬ ‫ّ‬ ‫ومفصلة عى أيديهم‪ ،‬وم�ن خال الدوائر اإعامية‬ ‫إى معلوم�ات دقيقة‬ ‫التي تضمها الوزارات وتعمل تحت س�قف فروعه�ا امنترة ي مناطق‬ ‫امملكة الواسعة‪.‬‬ ‫فامعلومة هي ما يريده امواطن ليعلم أن امليارات التي س�خرتها الدولة‬ ‫له قد وصلته‪ ،‬أو سوف تصله‪ ،‬ي مروعات وبرامج يحتاجها هو وأرته‬ ‫ّ‬ ‫امفصلة التي‬ ‫وأبن�اء حيّه وقريته أو مدينته‪ .‬امعلوم�ة الواضحة الدقيقة‬ ‫ا تتحدّث عن مروع فحس�ب؛ بل وتتحدّث عن سبب تأخره أو تعثّره‪،‬‬ ‫وماذا س�يتم إزاء هذه امشكلة إن وجدت‪ .‬وكما قال امليك‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬ا‬ ‫عذر لوزير أو مسؤول ي أداء واجباته ومسؤولياته إزاء وطنه‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫‪26‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﻣﺘﻰ اﻟﻮﻋﺪ‬ ‫ﻳﺎ أﺻﺤﺎب اﻟﻤﻌﺎﻟﻲ؟!‬

‫اﻟﻔﻠﺴﻔﻜﺮﻳﺔ )‪(٣‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ا‪¥‬ﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﰲ إﻋـﻼن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻃﻠﺐ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻮزراء‬ ‫ﺑـﺄن ﻳﺘﻮﺟﻬﻮا إﱃ اﻟﺸـﻌﺐ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻹﻋﻼم ﻟﻴﴩﺣﻮا وﻳﺒﻴﻨـﻮا ﻟﻬﻢ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻮزاراﺗﻬﻢ‪ .‬أﺗﻤﻨﻰ ﻣﻦ اﻟﻮزراء أن ﻳﺴﺘﺠﻴﺒﻮا ﻟﺪﻋﻮة اﻤﻠﻚ‬ ‫وﻳﺘﻘﺪﻣـﻮا ﺑﺘﻮﺿﻴﺢ ﺧﻄﻄﻬﻢ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻳﻔﻀﻞ أن ﻳﻜﺜﺮوا ﻣﻦ اﻷرﻗﺎم‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ أﻓﻀﻞ وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎس‪ ،‬ﻓـﻜﻞ ﻛﻠﻤﺔ ﺗﺨﺮج ﻣﻨﻜﻢ ﺳـﺘﺠﺪ ﻟﻬﺎ ﺟﺪوﻻ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮﻫﺎ ﻟﺘﺴـﺘﻘﺮ ﰲ اﻟﺨﺎﻧﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻐﺮض ﻣﻦ اﻟﻠﻘﺎء ﻟﻴﺲ ﻣﺠﺮد‬ ‫دﻗﺎﺋﻖ ﺗﻘﴣ أﻣﺎم اﻟﻜﺎﻣﺮا وﺧﻠﻒ اﻟﺘﻠﻔﺎز‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ ﺳﻴﺎﺳﺎت ﺗﻌﻠﻦ وﺧﻄﻂ‬ ‫ﻳﻔﺼﺢ ﻋﻨﻬﺎ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻔـﺬ‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم ﺗﺠﺪ ﺷـﻌﺒﺎ ﻳﻘﻴﻢ اﻟﻮﻋﻮد‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻌـﺮف اﻤﻨﺠﺰ ﻣﻦ اﻤﻘﴫ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﻌﻠﻢ ﺑﺄﻧـﻪ ﻻﻳﻮﺟﺪ أي ﻋﺬر ﻟﻠﺘﻘﺼﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﻧﺠـﺎزات ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ .‬ﻣﺘـﻰ اﻟﻮﻋـــﺪ ﻳﺎ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﻮزراء؟‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 500‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﺿﻴﺎع‬ ‫ﺻﻮت!‬

‫درﺑﻮا‬ ‫اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ!‬

‫ﻓﻬﻴﻢ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫إن ﻗﻮﻟﻨـﺎ »س‪+‬ص=ص=س« ﻛﻼم رﻳـﺎﴈ ﻻ واﻗﻊ‬ ‫ﻟـﻪ‪ ،‬وأﻧﺎ أﻇـﻦ أن اﻷﺿﺪاد ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻛﻼم ﻟﻐـﻮي ﻻ واﻗﻊ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﺗﺴـﺄل‪ :‬ﻣﺎ ﻫﻮ ﺿﺪ اﻟﺸﻤﺲ؟ ﺳـﻴﺠﻴﺒﻚ أﺣﺪﻫﻢ‪:‬‬ ‫اﻟﻘﻤـﺮ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺴـﺄل‪ :‬ﻣﺎ ﻫﻮ ﺿﺪ اﻟﺰﻫـﺮة؟ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺠﻴﺐ أﺣﺪﻫﻢ‪ :‬اﻤﺮﻳﺦ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻟﻦ ﻳﺠﻴﺐ‪ ،‬وﰲ ﻛﻠﺘﺎ اﻟﺤﺎﻟﺘﻦ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻀﺤﻜﺎً‪ ،‬وﻣﺜﺮا ً ﻟﻠﺸـﻔﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺠـﺮد ﻋﻠﻤﻨﺎ ﺑﺄن‬ ‫اﻟﻜـﻮن ﻣـﲇء ﺑﺎﻟﻜﻮاﻛـﺐ واﻤﺠـﺮات‪ ،‬ﺗﺴـﻘﻂ ﻣﻨﻄﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺆاﻟﻦ‪ ،‬ﻓـﺈذا ﻛﺎن اﻟﱪد ﺿـﺪ اﻟﺤ ّﺮ‪ ،‬ﻓـﺈن ﻋﻠﻤﻨﺎ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫أن اﻟـﱪد ﻫﻮ اﻧﺨﻔـﺎض درﺟﺔ اﻟﺤـﺮارة‪ ،‬وأﻧﻨﺎ ﻻﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻧﻌﻴﺶ ﺑﻼ ﺣﺮارة‪ ،‬ﺗﺴﻘﻂ ﻓﻜﺮة اﻟﻀﺪ‪ ،‬وﻋﲆ ﻫﺬا ﻓﻘﺲ!‬

‫• اﻋﺘـﺎد ﺗﺮدﻳـﺪ ﻛﻠﻤﺔ »ﺗـﻢ«‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫أﺻـﻮات ﻛﺜﺮة وﻟﻢ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ ﻗ ّﻠﺐ‬ ‫ﻳﺠﺪ ﺻﻮﺗﻪ ﺑﻴﻨﻬﺎ!‬ ‫• اﻛﺘﺸـﻒ أن اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ »ﺣﺮﻳـﺔ«‬ ‫وﻫـﻮ اﻟـﺬي اﻋﺘـﺎد أن ﻳﺒـﺪأ ﻳﻮﻣﻪ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻷﻧﻈﻤﺔ!‬ ‫• اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺎﻹﻗﺎﻟـﺔ‪..‬‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ ﺑﻬﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﻘﻮن ﻋﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ!‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫• ﻳﺤﺎول ﻣﻌﻬﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻔﺮوﻋﻪ ﺳـﺪ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‪..‬‬ ‫• ﻛﻞ وزارة ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﱪاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‪..‬‬ ‫• ﻻﺳـﻴﻤﺎ أوﻟﺌـﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻟـﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣـﻦ اﻻﻟﺘﺤـﺎق ﺑﱪاﻣﺞ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫اﻹدارة!‬ ‫• ﻣـﻦ ﻏﺮ اﻤﻘﺒـﻮل أن ﻳﴩع اﻤﻮﻇﻒ ﰲ ﻋﻤﻠـﻪ دون ﺗﻠﻘﻴﻪ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‪..‬‬ ‫• ﰲ اﻻﺗﺼﺎل اﻟﻔﻌﺎل‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬واﻤﺮؤوس‪ ،‬واﻤﺮاﺟﻌﻦ!‬ ‫• وﻣـﻦ ﻏـﺮ اﻤﻘﺒﻮل أن ﻳﻤـﴤ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﰲ وﻇﻴﻔﺘﻪ دون أن‬ ‫ﻳﻠﺘﺤﻖ ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻲ واﺣﺪ!‬ ‫• ﻫﻞ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ إﻧﺸﺎء ﻓﺮوع ﻤﻌﻬﺪ اﻹدارة ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ؟!‬ ‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺤﺘﺎج ﻣﺮاﺻﺪ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻣﻊ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺨﺒﺮاء‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻏﺮﻳﺒﺎ أن ﻧﺴـﻤﻊ ﻋﻦ اﻟﻬـﺰات اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻘﻊ ﰲ اﻟﺼﻔﻴﺤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺠﻬﺔ‬ ‫ﴍﻗﺎ ﰲ زﺣﻔﻬـﺎ واﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺰورﻫﺎ اﻟﻬـﺰات اﻷرﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ ﻣﻨﺬ آﻻف اﻟﺴﻨﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﺬه اﻟﺠﺒﺎل اﻟﱪﻛﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﰲ وﺳﻂ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﻻ ﺷﺎﻫﺪا ﻋﲆ أﺣﺪاث زﻟﺰاﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺜﻮر ﻫﺬه اﻟﱪاﻛﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺸـﺘﺪ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫اﻟﺪاﺧﲇ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻌﺞ ﺑﺠﺒﺎل اﻟﱪاﻛﻦ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ اﻟﺨﺎﻣﺪة‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﺑﺮاﻛﻦ ﺟﺪﻳﺮة ﺑﺎﻟﺪراﺳـﺔ؛ ﻤﺎ ﺗﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺎ ﻋﲆ اﻤﺪن اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬وﻻ ﻧﺴـﺘﻬﻦ ﺑﺎﻟﻬﺰات‬ ‫اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ ﻷﻧﻬﺎ إﻧﺬار ﻣﺒﻜـﺮ ﻤﺎ ﻫﻮ أﻗﻮي‪ .‬ﻧﺤﻦ ﻧﻌﺮف‬

‫أن ﺧـﱪات اﻤﺮاﺻـﺪ اﻟﺰﻟﺰاﻟﻴـﺔ ﻟﺪﻳﻨـﺎ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺿﻌـﺔ ‪-‬ﻣـﻊ اﺣﱰاﻣـﻲ ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪-‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻻ ﺑﺪ ﻟﻨـﺎ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺨﱪاء‬ ‫زﻻزل ﻛـﻲ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺤﺬﻳﺮ اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫ﻗﺒـﻞ وﻗـﻮع اﻟﺤـﺪث‪ .‬ﰲ اﻤـﺎﴈ ﻛﺎن‬ ‫أﺑﻨـﺎء ﺣﺎﺋـﻞ ﻳﺴـﺘﻌﻴﻨﻮن ﺑﺎﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت‬ ‫ﻹﻧﺬارﻫـﻢ ﺑﻮﻗﻮع ﻫـﺰات أرﺿﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘـﻮم ﻫﺬه اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت ﺑﺎﻟﺠﺮي‬ ‫ﻳﻤﻴﻨﺎ وﺷـﻤﺎﻻ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻧﺬر ﺷـﺆم ﻳﺸـﺮ‬ ‫إﱃ اﺣﺘﻤـﺎل ﺣـﺪوث ﻫﺰة أرﺿﻴﺔ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﻴﻮم ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺣﻴﻮاﻧـﺎت داﺧﻞ اﻤﻨـﺎزل إﻻ ﻟﺪى ﻗﻠﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻨﺎ ﺳـﻤﺎع‬

‫اﻟﺘﺤﺬﻳـﺮ ﻣﻦ ﺧـﱪاء ﻣﺨﺘﺼﻦ ﰲ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻨـﻊ أن ﻧﺴـﺘﻌﻦ ﺑﻬـﺬه اﻟﺨﱪات‬ ‫ﺳـﻮاء ﻣﻦ اﻟﻴﺎﺑـﺎن أو اﻟـﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﻟـﺪى ﺑﻌـﺾ اﻟـﺪول ﻛﺎﻟﺼـﻦ‬ ‫وﻛﻮرﻳـﺎ واﻟﻴﺎﺑـﺎن ﻣﺮاﺻـﺪ ﺣﺴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻺﻧﺬار اﻤﺒﻜﺮ وﻣﺤﻄﺎت ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ‪.‬‬ ‫رﺑﻤﺎ ﻧﻘﻮل ﻫﺬه اﻟﻬﺰات ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 3.20‬ﻋﲆ ﻣﻘﻴﺎس رﻳﺨﱰ وﻟﻜﻦ‬ ‫داﺋﻤﺎ اﻟﻬﺰات اﻷرﺿﻴﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﺗﺒﺎﻋﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫وإن ﻛﺎن ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﻓـﺎرق ﻗﺪ ﻳﺘﺠﺎوز ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات إﱃ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وﻗﺖ وﻗﻮع اﻻﻧﻔﺠﺎر اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬

‫ﰲ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻋﺎم ‪2009‬م ﺣﻜﻤﺖ ﻣﺤﻜﻤﺔ إﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات ﻟﻌﻠﻤﺎء زﻻزل ﺑﻌﺪ وﻗﻮع زﻟﺰال‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻻﻛﻮﻳﺎ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺘﻬـﻢ ﻣﻮﺟﻪ إﻟﻴﻬﻢ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺘـﻞ ﻏﺮ اﻤﺘﻌﻤﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺼـﺪور ﺑﻴﺎن ﻣﻦ اﻤﺮﺻﺪ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺑﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻫﺰات أرﺿﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ وﻻ‬ ‫داﻋﻲ ﻟﻠﺨـﻮف‪ ،‬ﻣﻤﺎ أوﻫﻢ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺸـﻬﺮ‬ ‫ﺣـﺪث اﻤﺤﻈـﻮر وﻓﻘﺪ اﻤﺌـﺎت أرواﺣﻬـﻢ ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﴐار اﻤﺎدﻳـﺔ واﻤﻌﻨﻮﻳﺔ‪ .‬ﻟﺬا ﻧﺤـﻦ ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺨﱪاء‬ ‫وﻋﻠﻤﺎء زﻻزل وﻣﺮاﺻﺪ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻛﻲ ﻻ ﻳﻘﻊ ﻣﻜﺮوه ﻗﺪ‬ ‫ﻧﻨﺪم ﻋﻠﻴﻪ ﻻ ﺳﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻮزان‬

‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎرات ﺧﻄﻮة ﻧﺤﻮ ﺗﻮﻃﻴﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ!‬

‫ﻣﺴﺠﺪ ﺧﻤﺲ ﻧﺠﻮم!‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﰲ آﺧﺮ اﻟﺰﻣﺎن‬ ‫ﻛﺜﺮة اﻤﺴـﺎﺟﺪ وﻗﻠﺔ اﻤﺼﻠـﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﻧﺮى ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺮض ﻣﺬﻫﻞ ﻟـﺪور اﻟﻌﺒﺎدة اﻟﺴـﻮﺑﺮ ﺟﻮﻟﺪ‬ ‫واﻟﻔﻀﻴﺔ واﻟﱪوﻧﺰﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻗﻢ اﻤﺸـﻜﻠﺔ وأﻇﻬﺮ‬ ‫ﻟﻨـﺎ دُورا ً ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺒـﺎد واﻟﺰﻫﺎد )وأودع‬ ‫اﻟﻌﴩة اﺛﻨﻦ( ﻓﻨﺤـﻦ ﻻ ﻧﺤﺘﺎج دورا ً ﺗﻔﻮق‬ ‫ﻋـﺪد أﻓـﺮاد اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺑﺎﻟﻌـﴩات واﻵﺣـﺎد‬ ‫واﻤﺌـﺎت واﻷﻟـﻮف‪ ،‬وﻟﻌﻠﻨـﺎ ﻧﺪرك ﺳـﺒﺐ ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺮاه ﻣـﻦ ﻗﻠﺔ اﻟﱪﻛﺔ‪ ،‬واﻟﻮﺳﻮﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ‬ ‫ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﻨﻔﺲ ﻟﻠﻨﻔﺲ‪ ،‬ﻟﺪرﺟـﺔ أن ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ﻣﴪﻋـﺎ ً ﻳﺮﻛﻊ وﻳﺴـﺠﺪ وﻳﻨﴗ ﺗﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬وﻳﺨﺮج وﻛﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻘـﺮب اﻟﺼﻼة ‪،‬‬ ‫ﻓﻼ ﻗﺮأ اﻟﻔﺎﺗﺤـﺔ وﻻ )ﻗﻞ ﻫﻮ اﻟﻠﻪ أﺣﺪ(‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻟﻔﺎﺧـﺮة )ﻟﻢ ﻳﻨﺠـﺢ أﺣﺪ(‬ ‫وأﻣﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﺎ )ﻻ ﻳﻮﺟﺪ أﺣﺪ( ﺳـﻜﻨﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﺂذﻧﻬـﺎ اﻟﻄﻴﻮر وﻋﺸﻌﺸـﺖ ﺑﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﺻﻮت ﻳﻔﺰﻋﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﻗﺮع ﻧﻌﺎل ﻳﺬﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﺮى ﺑﻦ اﻤﺴﺠﺪ واﻤﺴﺠﺪ ﺗﺠﺪ ﻣﺴﺠﺪا ً ﺟﻨﺒﻪ‬ ‫ﻣﺴﺠﺪ وﺧﻠﻔﻪ ﻣﺴﺠﺪ ﻳﺒﻨﻰ!‬ ‫وﻳﺴـﺎره ﻣﺴـﺠﺪ "ﻟﻄـﺶ" اﻤﻘـﺎول‬ ‫ﻓﻠﻮﺳﻪ وﻫﺮب! وﻳﻤﻴﻨﻪ ﻣﺴﺠﺪ ﻣﻐﻠﻖ ﻟﺨﻼف‬ ‫ﺑﻦ اﻹﻣﺎم واﻤﺆذن ﻋﲆ اﻟﺴـﻜﻦ! وﰲ وﺳـﻂ‬ ‫اﻟﺪاﺋﺮة ﻣﺴـﻴﺠﺪ اﺧﺘﻠﻒ ﺟﻤﺎﻋﺘﻪ ﻋﲆ إﻓﻄﺎر‬ ‫ﺻﺎﺋﻢ!‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻜـﻮن اﻟﺪاﺋـﺮة ﻋـﲆ ﺣﺠﺎﺟﻚ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ ﺗﻠﻘـﻰ ﻣﺴـﺠﺪا ﻛﺒـﺮا ﺟـﺪا‪ ،‬إﻣﺎﻣﻪ‬ ‫"ﺧﻠﻒ اﻟﺴﻮار"‪ ،‬وإﱃ درﺟﺔ أﻧﻚ ﺗﺮى ﰲ ﻗﴫ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻘﺘﺪر ﻣﺴﺠﺪا ً ﻳﻌﺮف ﺑﺎﺳﻤﻪ! وﺑﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫أن ﻧﻠﺘﻘﻲ ﰲ ﻣﺴﺠﺪ ‪ ،3 ،2 ،1‬ﺧﻤﺴﺔ ﻓﺮوض‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺎن ﻛﺒﺮة )ﺧﻤﺴﺔ ﻧﺠﻮم(‬ ‫ﻧﺘﺸﺘﺖ ﰲ ﻋﺪة‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻴﻜﺮوﻓﻮﻧـﺎت إﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺒـﻼط إﻳﻄـﺎﱄ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻳﻜـﻮر أﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬اﻟﺴـﺠﺎد إﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬اﻤﺮاوح‬ ‫ﺻﻴﻨﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻜﻴﻔﺎت ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺸـﻖ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺪﻧﺎ اﻤﴤء اﻤﻈﻠـﻢ ﻓﻬﻮ ﻋﲆ ﻣﻔﱰق‬ ‫اﻟﻄـﺮق واﻤﺤﻄﺎت ﻳﺼـﺎرع اﻤﺮض اﻟﺨﺒﻴﺚ‪،‬‬ ‫وﺗﻠﻌﺐ ﺑﻪ اﻟﺤـﴩات واﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت واﻟﻘﻄﻂ!‬ ‫ورﺑﻤﺎ ﺗﺴـﻜﻨﻪ اﻷﻓﺎﻋـﻲ اﻤﺴـﻠﻤﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺠـﻦ ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وﻛﺄن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‬ ‫وﻗﻒ ﻋﲆ اﻟﻄﻮب وﺗﻨﺎﳻ اﻟﻘﻠﻮب! ﻓﻤﺎ ﻫﻜﺬا‬ ‫ﺗﻮرد اﻤﻼﻳﻦ ﻳﺎ ﺳﺎدة‪ ،‬وﻻ ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻠﻴﺎر ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫ﻧﺤﺘﺎر ﺑﺄﻳﻬﻦ ﻧﺴﺠﺪ‪.‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣـﺎً‪ :‬ﻳﺎ ﺟﻤﺎﻋـﺔ‪ ..‬اﻤﺴـﺠﺪ ﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫واﻗﻌﻨـﺎ اﻤﺆﻟﻢ واﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻃﺮﺣﺘـﻪ ﻣﻦ ﺑﺎب‬ ‫"أ َ ْ‬ ‫ﻃﻠِـﻖ اﻟﺮأي ودع اﻟﻨﺎس ﺗﺘﺪاوﻟﻪ‪ ،‬وﻻ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺢ ﺧﻠﻔﻪ ﺗﻠﻮث اﻟﻔﻜﺮ واﻟﻔﻜﺮة"‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻄﻠﻖ ﺷﺘﻴﻮي اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻻ ﻳﺨﺘﻠـﻒ اﺛﻨـﺎن ﻋﲆ اﻟـﺪور اﻤﻬـﻢ ﻟﻠﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ وﺣـﻞ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﺷـﻚ أن‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻲ أﺻﺒـﺢ ﴍﻳﻜﺎ ً ﰲ ﺣﻞ‬ ‫ﻏﺎﻟﺐ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ورﻛﻴـﺰة وﻣﻨﻄﻠﻘﺎ ً ﻟـﻜﻞ ﺗﻄﻮر ﺻﻨﺎﻋـﻲ وﺗﻘﺪم‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدي ﰲ اﻟﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪ .‬ﺑﻞ وأﺿﺤﻰ ﻧﺸﺎﻃﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻳـﺆدي دورا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ ﺗﻘـﺪم اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻻﻗﺘﺼـﺎد وﻧﻤﻮﻫﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻧﻘـﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻮﻃﻴﻨﻬﺎ‪ .‬ﻓﺎﻟﻌﻼﻗـﺔ وﺛﻴﻘﺔ وﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ وﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻠﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ دور ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺔ دور ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻄﻮة اﻤﻬﻤﺔ واﻤﺒﺎرﻛﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﺪﻣﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮزارة ﰲ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺼﻨﻊ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻫﻲ ﺧﻄﻮة‬ ‫أوﻟﻴـﺔ ﰲ ﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ .‬وﻳﻔﱰض‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة ‪-‬ﻛﻤﺎ أرى‪ -‬اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺪول ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ودراﺳـﺔ‬ ‫دﻗﻴﻘـﺔ ﻟﻜﻴﻔﻴﺔ ﻧﻘﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ إﱃ دول‬

‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻨﺎﻣـﻲ ﻛﺎﻟﱪازﻳـﻞ واﻟﻬﻨﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻘـﺮن اﻤـﺎﴈ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ واﻟﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﺗﻤﺨـﺾ ﻋﻨﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻗﻴـﻮد وآﻟﻴﺎت‬ ‫ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻧﻘـﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وﺣﻔﻆ اﻟﺤﻘـﻮق ﻛﻘﻮاﻧـﻦ ﺑﺮاءات‬ ‫اﻻﺧﱰاع‪ ،‬اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ورﺧﺺ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ‪...‬إﻟﺦ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﺣﻔﺰﻧﻲ ﻋﲆ ﻃﺮق ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﲇ‪:‬‬ ‫• رﺑﻂ اﻟﺒﺤﻮث اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫وإﴍاك اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻤﺼﻨﻊ‬ ‫ﻳﻌﺪ وﺳـﻴﻠﺔ رﺋﻴﺴﻴﺔ ﻟﺘﺤﺴـﻦ وﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ورﻓﻊ ﻛﻔﺎة اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫• ﺑﻌـﺾ أو ﻏﺎﻟـﺐ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ ﻣﺮاﻛـﺰ ﻟﻠﺒﺤﺚ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ أو ﻟﻢ ﺗﻔﻌﻞ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﻲ ﻧﻘﻄﺔ اﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑﻦ اﻟﺒﺎﺣﺚ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫• إﻧﺸـﺎء ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ واﻤﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ واﻤﴩوﻋـﺎت واﻤﺒـﺎدرات اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ ﰲ‬

‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﻣﻤﺜﻠـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬وإﻧﻔـﺎق ﻣﺒﺎﻟـﻎ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻬـﺪف ﻣﻮاءﻣﺔ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺗﺠـﺎه اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫• اﻻﻓﺘﻘﺎر ﻟﻶﻟﻴﺎت اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻠـﺰم أو ﺗﺤﻔـﺰ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻷﺑﺤﺎث اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة واﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت واﻤﻌﺎﻫﺪ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪.‬‬ ‫»ﻣﺜﻼ اﺳـﺘﻘﻄﺎع ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﻦ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻐﺮض«‪.‬‬ ‫• اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻘﺎدرة ﻋﲆ دﻋﻢ اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻀﻄﺮ إﱃ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺄﺑﺤﺎﺛﻬﺎ ﻣﻊ ﺟﻬﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫رﺑﻤﺎ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد آﻟﻴﺔ واﺿﺤﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫• إن اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﻣﺆﻫﻞ ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﺆﻫﻞ )ﻣﻬﻨﺪﺳـﻦ وﻓﻨﻴﻦ‬ ‫وﻋﻤﺎﻟـﺔ( ﻣﻤـﺎ ﻳﺠﻌﻠـﻪ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎ ً ﰲ اﻟﺤـﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫• اﻟﻮﻓﺮة اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻘﻮة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻤﻜﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ واﻤﻮﻗـﻊ اﻟﺠﻐـﺮاﰲ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ‪-‬‬ ‫ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﺿﻐﻂ‪ -‬ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻧﻘﻞ‬ ‫وﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪول اﻤﱰﻧﺤﺔ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ ً أو ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت ﺷـﺒﻪ اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻟﺪوﻟﺔ ﻣـﺎ ﺳـﻠﻄﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻋﲆ ﺳﻴﺎﺳـﺘﻬﺎ‬ ‫واﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻨﺤـﻦ ﺑﺤﺎﺟـﺔ ﻹﻳﺠـﺎد اﻵﻟﻴـﺎت اﻟﻮاﺿﺤﺔ‬ ‫واﻤﺤﻔﺰة أو اﻤﻠﺰﻣﺔ ﻟﺘﺠﺴـﺮ اﻟﻔﺠﻮة ﺑﻦ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫وﻣﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﻟﻜـﻮن اﻟﻌﻘـﻮل اﻟﻨﺮة ﻫﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻢ اﻟﺮﺋﻴـﴘ ﰲ ﻧﻘـﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وﺗﻮﻃﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ .‬ﻟﻌﻠﻨﺎ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻧﻌﺮف ﻣﻜﺎﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ وﻧﻐـﺰو اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺼـﺔ‪ ،‬وﻧﻀﻤـﻦ اﻟﺘﺤـﻮل ﻣـﻦ »ﺻﻨـﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« إﱃ »ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻣﺪ اﻟﻮردة اﻟﺸﺮاري‬

‫• ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬

‫إﺳﻄﻨﺒﻮل‪ ..‬إﻃﻼﻟﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ!‬ ‫زرت ﻗﺒـﻞ ﻓﱰة وﻤﺪة ﻗﺼﺮة ﻣﺪﻳﻨﺔ إﺳـﻄﻨﺒﻮل‪،‬‬ ‫وﻛﻨﺖ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻗﺪ ﻗﺮأت ﻋـﻦ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ وﻋﻬﻮدﻫﺎ‬ ‫اﻤﺰدﻫـﺮة‪ ،‬وﻗـﺮأت ﻗﺼـﺔ روﻛﺴـﻼﻧﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰوﺟﻬﺎ اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫زرت ﻗﺼﻮرﻫـﻢ اﻟﺘـﻲ ﺳـﻜﻨﻬﺎ اﻟﻔﺎﺗـﺢ واﻟﺼﺎﻋﻘـﺔ‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ وﺑﻴﻮﺗﻬﻢ وﺣﺪاﺋﻘﻬﻢ وﻣﺴـﺎﺟﺪﻫﻢ وأﻛﻠﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻄﺎﻋﻤﻬﻢ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ .‬وﻫﺎﻟﻨﻲ ﻣﺎ رأﻳﺖ ‪-‬ﻧﻌﻢ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﺑﻴﺪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻟﻘﺪ داﻟﺖ دوﻟﺘﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺒﺪﻟﺖ ﺳـﺮﺗﻬﻢ! ورﻏﻢ‬ ‫ﺟﺮﺣﻬـﻢ اﻟﻐﺎﺋـﺮ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ ،‬أﻗﻮل ﻟﻬـﺎ‪ :‬ﻻ ﻋﺠﺐ ﻳﺎ‬ ‫روﻛﺴﻼﻧﺔ أن ﻓﺘﻨﺘﻚ ﻫﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﻼﺑﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻧﺴﺎك‬ ‫ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ أﻫﻠﻚ وﺑﻼدك وﻏﺮت اﺳـﻤﻚ ﻣـﻦ أﺟﻠﻬﺎ‪ .‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻓﺘﻨﻨـﻲ ﻗﴫك اﻟﺒﻬﻴـﺞ وﻗﺪ ﻣﴣ ﻋﻠﻴﻪ ﻣـﺎ ﻳﺮﺑﻮ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﻘـﺮن‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺘﻨﺘﻚ ﺑـﻪ ﺣﻦ ﻛﺎن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘـﴫ ﻣﻞء ﺳـﻤﻊ اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﺑﴫه‪ .‬وﻗﻔـﺖ ﻋﲆ ﺑﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬اﻟﺬي وﻗﻔﺖ ﺑﻪ أﻓـﻮاج اﻷوروﺑﻴﻦ ﻳﻄﻠﺒﻮن‬ ‫اﻹذن ﻟﻴﻠﺜﻤـﻮا اﻟﻄـﺮف اﻟﺴـﻠﻄﺎﻧﻲ وﻳﻄﻠﺒـﻮا ﺻﺪاﻗﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻘﻮﻳﺔ‪ .‬دﺧﻠﺖ إﱃ اﻟﺒـﺎب اﻟﺪاﺧﲇ ذي اﻟﻘﺒﺘﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻘﺶ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ وﻋـﺪ اﻤﻮﻣﻨﻦ »ﻧﴫ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ وﻓﺘﺢ‬ ‫ﻗﺮﻳﺐ« ﺑﻌـﺪ أن ﻗﻄﻌﺖ اﻟﺤﺪﻳﻘـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﺄﻧﻲ‬ ‫ﺑﺼﻬﻴـﻞ اﻟﺨﻴـﻮل اﻷﺻﻴﻠﺔ وﺻﻴﺤﺎت اﻟﺠﻨـﻮد اﻤﺪرﺑﺔ‬ ‫وﺗﺨﺎﻃـﻒ اﻟﻜﱪاء ﻣـﻊ ذوي اﻟﺤﺎﺟﺎت ﻗﺒـﻞ اﻟﺪﺧﻮل‬

‫ﻟﻠﻘﴫ‪ .‬وﻳﺎﻟﻠﻪ ﻛﻢ ﺷـﻬﺪت ﻫﺬه اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣﻦ رﻓـﻊ رؤوس واﻧﺨﻔﺎض أﺧﺮى وﻛﻢ‬ ‫وﻫﺒﺖ ﺣﻴﺎة وﻛﻢ ﻗﺼﻤـﺖ أﺧﺮى! واﻟﻠﻪ‬ ‫وﺣـﺪه ﻋﻠﻴـﻢ إن ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺤـﻖ وﻋﺪل أم‬ ‫ﺑﻈﻠﻢ وﺟﻮر! وﻋﻨـﺪه ﺗﺠﺘﻤﻊ اﻟﺨﺼﻮم‪.‬‬ ‫اﺗﺠﻬـﺖ ﻧﺤـﻮ دﻳـﻮان اﻟـﻮزراء‪ ،‬وﻛﻨﺖ‬ ‫أﻫـﺎدي اﻟﺨﻄﻰ ﻷﺗﺬﻛـﺮ اﻟﺬﻳﻦ ﻣﺮوا ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻣﺘﺠﻬﻦ ﻟﻬـﺬا اﻟﺪﻳﻮان اﻟﺬي ﺗﺼﺪر‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﺌﺎت اﻟﻔﺮﻣﺎﻧﺎت ﻟﴩق اﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫وﻏﺮﺑﻬﺎ! ﺣﻦ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﺪﺧﻞ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫ﺗﺬﻛﺮت ﻣﻮﻗﻒ ذاك اﻟﺸـﺎب اﻤﻤﻠﻮك ﻋﲆ ﺑﺎب اﻟﺪﻳﻮان‪،‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻟـﻪ أن ﻳﺤﴬ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻟﻮزراء‪ ،‬ﺛـﻢ أوﺻﻠﻪ‬ ‫ذﻛﺎؤه وإﺧﻼﺻـﻪ ﻷن ﻳﻘﺘﺤـﻢ اﻟﺪﻳـﻮان‪ ،‬ﺛﻢ ﻟﻴﺘﺼﺪره‬ ‫وزﻳﺮا ً أوﻻ ً وﺻﺪرا ً أﻋﻈﻢ ﻷﻛﱪ اﻟﺪول وﻗﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻳﺠﻠﺲ ﰲ‬ ‫ﺻﺪره إن اﻛﺘﻔﻰ اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ ﻋﲆ ﺷﺒﺎﻛﻪ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒـﻲ‪ .‬ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﺪﻳﻮان رﺟﻌﺖ ﺑﻨﻔﴘ ﻷﺳـﺘﻤﻊ إﱃ‬ ‫ﻓﺮﻣﺎﻧـﺎت اﻟﻐـﺰوات‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء اﻤـﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬ ‫وإرﺳﺎل اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﺨﺮاﺟﺎت‪ ،‬وﺗﻨﺼﻴﺐ اﻷﻣﺮاء واﻟﻮﻻة‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺴـﻴﻢ اﻷﻋﻤﺎل واﻤﻬﻤﺎت‪ .‬ﺛﻢ ﺗﺨﻴﻠﺖ أن اﻟﺴـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤﺎع اﻟـﻮزراء أﺣﺐ أن ﻳـﺰور واﻟﺪﺗﻪ‪ ،‬وﻳﻄﻠﺐ‬ ‫رﺿﺎﻫﺎ ودﻋﺎءﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺪﺧﻞ إﱃ ذﻟﻚ اﻟﻘﺴﻢ اﻟﻔﺨﻢ اﻤﺤﺮم‬

‫دﺧﻮﻟﻪ ﻋﲆ اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺪﺧﻠﻪ إﻻ ﻧﺴﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎن وأﺑﻨﺎؤه وﺟﻮارﻳـﻪ‪ ،‬ﻳﺨﺪﻣﻬﻢ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤـﻮاﱄ اﻤﺨﺼﺼﻦ ﻟﺬﻟﻚ‪ .‬وﻓﻴﻪ‬ ‫ﺟﻨﺎح واﻟﺪة اﻟﺴﻠﻄﺎن اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﺑﻤﺠﻠﺴﻪ‬ ‫وﻏﺮﻓﺔ ﻧﻮﻣـﻪ وﻣﻜﺎن اﻟﺼﻼة‪ .‬ﻓﺘﺼﻮرت‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎن ﻗﺎدم وأﻣﻪ ﻋﲆ ﻣﺼﻼﻫﺎ داﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻪ ﺑﺎﻟﻨـﴫ واﻟﻔﺘـﺢ اﻟﻘﺮﻳـﺐ وﺗﺒﴩه‬ ‫ﺑﴩى اﻤﺆﻣﻨﻦ‪ .‬ﻓﻴﻘﺒـﻞ ﻳﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻳﻨﺤﻨﻲ‬ ‫ﺧﺎﻓﻀـﺎ ً ﺟﻨﺎﺣـﻪ ذﻻ ً ورﺣﻤـﺔ‪ .‬اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﺬي ﻟﺜﻤـﻪ ﻗﺒﻞ ﻟﺤﻈﺎت ﺳـﻔﺮاء اﻟﺪول‬ ‫وﺣﻜﺎم اﻟﺒﻼد وﻛﱪاء اﻟﺰوار ﻣﻦ ﻃﺮﰲ اﻤﻌﻤﻮرة‪.‬‬ ‫واﻷم اﻟﺘﻲ ﻣﻠﻜﺖ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﻤﻠﻚ اﺑﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﺗﺮﺟﻮ إﻻ‬ ‫ﺳﻼﻣﺘﻪ وﻃﻮل ﻋﻤﺮه وﺛﺒﺎﺗﻪ ﻋﲆ اﻟﻌﺪل واﻟﺘﻘﻮى‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻳﻘـﺮر اﻟﺴـﻠﻄﺎن زﻳـﺎرة إﺣـﺪى ﻧﺴـﺎﺋﻪ ﰲ‬ ‫ﺟﻨﺎﺣﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺮﺳـﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﺨﱪﻫـﺎ ﻟﺘﺒـﺪأ ﺑﺎﻟﺘﺰﻳﻦ‬ ‫واﻟﺘﻄﻴـﺐ‪ ،‬ﻓﺤﴬﺗﻪ ﻻ ﻳـﺰور إﻻ ﻏﺒﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻤﺸـﺎﻏﻠﻪ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﺑـﻞ ﻟﻜﺜﺮة ﻣﻦ ﻳﺰورﻫﻦ أﻳﻀﺎً‪ .‬وﰲ اﻤﻤﺮ اﻟﺬﻫﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﺗﻘﻮم اﻟﺠﻮاري ﺑﺎﻹﻃﻼل ﻋﲆ ﺣﴬة اﻟﺴﻠﻄﺎن‪ ،‬ﻓﺮﻣﻲ‬ ‫ﻟﻬﻦ ﺑﺎﻟﺬﻫﺐ‪ ،‬ﻟﺬا ﺳـﻤﻲ ذاك اﻤﻤﺮ ﺑﻤﻤﺮ اﻟﺬﻫﺐ‪ .‬وﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺼﻞ اﻟﺴﻠﻄﺎن ﻟﺰوﺟﻪ ﻳﺼﻞ ﻗﺒﻠﻪ اﻻﻏﺎوات ﻣﺆذﻧﻦ‬ ‫ﺑﻘـﺮب وﺻﻮﻟـﻪ ﻓﻴﺨﻔﻖ ﻗﻠـﺐ ﺣﺒﻪ‪ ،‬وﺗﻘـﻒ وﻻ ﺗﻜﺎد‬

‫ﻗﺪﻣﺎﻫـﺎ ﻳﺤﻤﻼﻧﻬﺎ ﺷـﻮﻗﺎ ً وﻣﻬﺎﺑﺔ‪ .‬ﻓﺈذا ﻃـﺮق اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺪﺧﻞ اﻟﺴـﻠﻄﺎن اﻟﺤﺒﻴـﺐ‪ ،‬أﻃﺮﻗﺖ ﺑﺒﴫﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻼ ﺗﺮﻓﻌﻪ ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﻠﻄﻒ ﺑﻮﺿﻊ ﻳﺪه اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﺧﺘﻢ‬ ‫ﻧﺼـﻒ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻋـﲆ ﺧﺪﻫﺎ‪ ،‬إﻳﺬاﻧـﺎ ً ﻟﻬﺎ ﺑـﺄن ﺗﺮﻓﻊ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻃﺮﻓﻬﺎ وﻻ ﺗﻘﴫه‪ .‬وﺑﺈﺷﺎرة ﻣﻦ ﻳﺪه اﻟﻴﴪى ﺗﱰاﺟﻊ‬ ‫وﺻﻴﻔـﺎت اﻟﺴـﻠﻄﺎﻧﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻳﺨﺮﺟـﻦ وﻳﺨﻠﻦ اﻟﺠﻮ‬ ‫ﻟﻠﺤﺐ ﻣﻊ ﺣﺒﻪ‪.‬‬ ‫وﻋﻨـﺪ اﻤﺴـﺎء ﻳﺬﻫﺐ اﻟﺴـﻠﻄﺎن إﱃ أﻋـﲆ اﻟﻘﴫ‬ ‫وﰲ ذﻟـﻚ اﻤﻄﻞ ﻋـﲆ اﻟﺒﻮﺳـﻔﻮر‪ .‬ﻟﻴﺠﻠـﺲ إﱃ أﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻓﻴﺴـﺄﻟﻬﻢ ﻋﻤﺎ ﺗﻌﻠﻤـﻮه ﰲ ﻳﻮﻣﻬـﻢ‪ .‬وﻟﻴﺤﺪﺛﻬﻢ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺘﻬﻢ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ وﻋﻦ اﻟﺒﻮﺳـﻔﻮر اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻤﻮن‬ ‫ﺑﻤﺠﺎورﺗﻪ واﻟﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ واﺳﺘﻨﺸـﺎق ﻧﺴـﻴﻤﻪ‪ .‬ﻳﺤﺪﺛﻬﻢ‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﻨﻌﻴﻢ ﺟﺤﻴﻤﺎ ً ﻋﲆ ﺟﺪﻫﻢ اﻟﻔﺎﺗﺢ اﻟﺬي‬ ‫أﻋﺎﻗﻪ اﻤﺎء ﻋﻦ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻔﺘﺢ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺒﻼد ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫ﻟﻴﻜﱪ اﻷوﻻد وﻟﻴﺤﻤﻠﻮا ﻫﻢ ﻫـﺬه اﻟﱰﻛﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻬﻢ ﺑﻼ ﻋﻨﺎء‪.‬‬ ‫وإﱃ ﻫﻨـﺎ أﺗﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻷﻗﻮل‪ :‬ﺳـﺒﺤﺎن ﻣﻐﺮ اﻷﺣﻮال‬ ‫ﺣـﺎل إﱃ ﺣﺎل‪ .‬وﻟﻜـﻦ ﺣﻔﻴﺪا ﻟﻬﻢ ﺟـﺎء ﺑﻌﺪ ﻓﱰة‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﻤـﻮل ﻟﻴﺠﺪد اﻟﻌﻬﺪ ﺑﺎﻤﺠﺪ وﻫﺎﻫﻢ ﻳﻌﺘﻠﻮن أوﱃ‬ ‫ﺧﻄﻮاﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻃﻼل اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻋﻘﻮق ﻣﻦ ﻧﻮع آﺧﺮ!‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻠﻴـﻞ وأﻧـﺎ أﺣـﺎول أن أﻛﺘﺐ ﻣﺎﺗﺒﻘـﻰ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﻬﺎﻣﻲ ﻓﺈذ ﺑﻬﺎﺗﻔﻲ اﻟﺠﻮال ﻳﺮن ‪ ..‬ﺗﺮددت ﰲ اﻟﺮد ﻋﲆ اﻟﺠﻮال وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﺘﺄﺧﺮ اﻟﻮﻗﺖ وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﺘﺤﺖ ﺳﻤﺎﻋﺔ اﻟﻬﺎﺗﻒ ﻓﺈذ‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ اﻟﺼﻮت اﻤﺮﺗﺠﻒ اﻟﺬي ﺗﻜﺎد ﻻ ﺗﺴـﻤﻊ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻔﻴﺪة ﻣﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﻠـﻚ »اﻟﺤﻠﻄﻤﺎت« إن ﺻـﺢ اﻟﻮﺻﻒ ‪ ..‬ﺣﺎوﻟـﺖ أن أﻓﻬﻢ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻐـﺮ ﺻﻮﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﺜﺮة‬ ‫أو ﻣَـ ْﻦ اﻤﺘﺼﻞ ﻓﺈذ ﺑﻬﺎ ﺳـﻴﺪة ﺗﺘﺤﺪث وﻗﺪ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎء ‪ :‬وﻟﺪي راح ﻷﻣﺮﻳﻜﺎ ‪ ..‬راح ﻣﻊ زوﺟﺘﻪ وﺗﺮﻛﻨﻲ ﻟﻮﺣﺪي‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻣﻦ أﻧﺘﻲ ﻳﺎﺧﺎﻟﺔ ؟ ﻗﺎﻟﺖ أﻧﺎ أم ﻓﻼن‪.‬‬ ‫ﻓﻌﺮﻓﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺳـﻴﺪة ﻛﺒـﺮة ﰲ اﻟﺴـﻦ ﺗﻌﻴـﺶ ﰲ ﻣﻨـﺰل‬ ‫ﻣﺴـﺘﺄﺟﺮﻋﻔﻮاً! ﺑـﻞ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻐﺮف اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة ﺟﻤﻴﻊ أﺛﺎﺛﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﺠـﻮز أن ﻧﻄﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ وﺻﻔﺎ ً اﻹ ﺑﺎﻟﻘﻤﺎﻣـﻪ وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻪ إﻻ ﻣﻜﻴﻒ‬

‫واﺣـﺪ ﻗﺪﻳﻢ‪ ،‬وﺛﻼﺟﺔ ﻣﻦ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﺧـﺮ وﻋﺪد ﻣﻦ أوراق اﻟﺠﺮاﺋﺪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻐﻄﻲ ﻓﺘﺎﺣﺎت اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﻚ واﻷﺑـﻮاب اﻟﺘﻲ ﻳﺘﴪب ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﱪد‬ ‫اﻟﻘﺎرص ﰲ اﻟﺸﺘﺎء واﻟﻐﺒﺎر ﰲ اﻟﺼﻴﻒ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺪة واﻟﺪة زوﺟﻬﺎ اﻤﺴﻨﺔ واﻟﺬي ﺗﺨﲆ ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫ﺑﺤﺠـﺔ اﻟﻔﻘﺮ وأﻳﻀﺎ ً اﺑﻨﻬﺎ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 23‬ﺳـﻨﺔ وﻫﻮ ﻣﺼﺎب‬ ‫ﺑﺸـﻠﻞ ﻧﺼﻔﻲ ﺟﺮاء ﺣﺎدث إﺻﺎﺑﺔ ﰲ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋﴩ ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗـﺰوج ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣـﻦ ﻓﺘﺎة أﺟﱪﺗـﻪ ﻋﲆ اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ ﻣﻨـﺰل واﻟﺪﺗﻪ‬ ‫اﻤﺴﺘﺄﺟﺮ وﻗﺪ ذﻛﺮت ﱄ ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺪة ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻲ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻬﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﺒﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻷﺟﻞ ﻫﺬ اﻻﺑﻦ وأﻧﻪ اﻵن ﻳﻌﺎﻟﺞ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ وﺳﻴﺴـﺎﻓﺮ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻷﻣﺮﻳﻜﺎ ﻹﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﻪ ﻫﻨﺎك ﻋﲆ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ وأﻧﻬﺎ ﺳﺘﺬﻫﺐ ﻣﻌﻪ وﺗﻘﻮل ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﻧﺎم ﻟﻔﺮﺣﻲ ﺑﻬﺬه‬

‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻻ أﻋﻠﻢ ﻛﻴﻒ أرى اﺑﻨﻲ ﻳﻌـﻮد ﻟﺤﻴﺎﺗﻪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺪﺛﻨﻲ ﻋﻦ أوﺿﺎﻋﻬﻢ اﻤﺎدﻳﺔ وإﻳﺠﺎر اﻤﻨﺰل‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ ﻣﻦ ﻟﻘﺎﺋﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﻴﺪة ﺗﻴﻘﻨﺖ أﻧﻬﺎ اﻵن ﻣﻊ‬ ‫إﻧﻬﺎ ﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﻹﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ ﺗﻔﺎﺟـﺄت ﺑﺎﺗﺼﺎﻟﻬﺎ ﺣﻴﺚ‬ ‫أﺧﱪﺗﻨـﻲ أن اﺑﻨﻬـﺎ ﺗﺮﻛﻬـﺎ ﻟﻮﺣﺪﻫﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺒﻴـﺖ اﻤﻮﺣﺶ ﻟﻴﺬﻫﺐ‬ ‫ﻣﻊ زوﺟﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻋﻬﺪ ﺑﺎﻟﺰواج ﺑﻪ‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ ﻧﻘﻠﺖ ﱄ اﻷم‬ ‫أن ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﺘﺎة ﻟﻢ ﺗﻮاﻓﻖ إﻹ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﻠﻤﺖ أﻧﻪ ﺳـﻴﺬﻫﺐ ﻟﻠﻌﻼج ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴﺎب اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أﻏﻠﻘـﺖ اﻟﻬﺎﺗﻒ وأﻧﺎ ﻻ أﻓﻜﺮ ﺑﴚء ﺳـﻮا أن ﻫﻨـﺎك ﻋﻘﻮﻗﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮع آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻧﻮﻣﺔ‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ١٢‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺣﺠﻢ إﻳﺮادات ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻫﻴﺎ ﺟﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻣﻤﺜﻞ »اﻟﴩق« ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ اﻹﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة )اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة أﻣـﺲ أن ﻳﺘﺠـﺎوز إﻧﻔﺎق‬ ‫زوار ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺘﺴـﻮق )ﻫﻴﺎ ﺟـﺪة(‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻄﻠﻖ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء ﺑﻌﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪ 1.5 ،‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬

‫وﻟﻔـﺖ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻣﺎزن‬ ‫ﺑﱰﺟـﻲ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن زاﺋﺮ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺰﻳﺪ ﺗﻠـﻚ اﻷﻋﺪاد‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %50‬ﻟﺘﺘﺠـﺎوز أﻋﺪاد اﻟـﺰوار ‪ 1.5‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳـﺎﺋﺢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻌﺎﺋﺪات اﻤﺘﻮﻗﻌـﺔ ﺗﺘﺠﺎوز‬

‫‪ 1.5‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻤﻌـﺪل أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻜﻞ ﻓﺮد‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺘﻀﺎﻋﻒ ﻫـﺬا اﻟﺮﻗﻢ ﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ أﺿﻌـﺎف‪ ،‬ﺗﺘﻮزع ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﺘﺴﻮق واﻟﻔﻨﺪﻗﺔ‪،‬ﻳﺸﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﻓﱪاﻳﺮ‪ ،‬وﺳﱰﻋﺎه‬ ‫»اﻟﴩق« إﻋﻼﻣﻴﺎً‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫اﻟﻌﺴﺎف‪ :‬ﻧﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ أﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﺪﻻت ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ..‬وﻣﺎزال اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺴﻨﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺴـﺎف‬ ‫إن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺗﺄﺗﻲ اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﻠﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وﺧﻄـﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ورﻛـﺰت ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ ﰲ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺷـﺎﻫﺪﻧﺎ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎدات اﻟﻜﺒﺮة ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻫﻨـﺎك ﻧﻤـﻮا ً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ رﻏﻢ أن اﻟﺤﺠﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻺﻧﻔﺎق ﻛﺎن ﻋﺎﻟﻴﺎً‪،‬‬

‫إﻻ أﻧـﻪ ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم ارﺗﻔـﻊ أو ﺑﺎﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺳـﺮﺗﻔﻊ ‪-‬إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ٪ 21‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬وﺳﻴﺸـﻜﻞ ‪ %25‬ﻣـﻦ اﻹﻧﻔـﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻣﻦ أﻋﲆ اﻤﻌﺪﻻت ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ إﻧﻔﺎﻗﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ اﻟﻘﻄ���ﻋﺎت اﻷﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻟﺼﺤﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ .‬وﺑﻦ‬ ‫أن اﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻋـﲆ ﰲ ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤـﻮ وﻟﻴﺲ ﰲ اﻟﺤﺠﻢ‬ ‫ﻫـﻮ ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﻋﴩات‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻠﻤـﺲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒـﺎﴍ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك زﻳـﺎدة ﰲ اﻻﻋﺘﻤﺎدات ﺳـﻮا ًء ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ ودرء اﻟﺴﻴﻮل وﻣﺪاﺧﻞ‬

‫اﻤـﺪن وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪.‬‬ ‫وأرﺟﻊ اﻟﻌﺴﺎف اﺳﺘﺤﻮاذ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋـﲆ ‪ %37‬ﻣـﻦ ﺣﺠـﻢ‬ ‫اﻹﻧﻔﺎق‪ ،‬وﺑﻠﻮﻏﻬﺎ ﻧﺤـﻮ ‪ 304‬ﻣﻠﻴﺎرات إﱃ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت«‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺘـﺺ ﺑﺘﻨﻮﻳﻊ ﻣﺼﺎدر اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﻗﺎل اﻟﻌﺴـﺎف‪» :‬ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﱰول ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻫﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻤﺴـﻴﻄﺮ ﻋﲆ‬ ‫إﻳﺮادات اﻟﺪوﻟﺔ واﻟﻨﺴﺒﺔ ﺗﱰاوح ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ ٪ 90‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫أﻗﻞ ﺣﺴﺐ ﺣﺠﻢ إﻳﺮادات اﻟﺒﱰول‪ ،‬وﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻧﻤـﻮ ﰲ اﻹﻳـﺮادات اﻷﺧـﺮى«‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺘﺺ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻦ أﻧﻪ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻀﻤﺎن‬

‫‪ ٢٥‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ واﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﻓﻲ ﻓﻨﺎدق ﻣﻜﺔ‪ ..‬ﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪم ﻟﻬﺎ أﺣﺪ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻟﻘﺎء ﻣﺪﻳﺮ ﺻﻨﺪوق اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻣﻊ أﺻﺤﺎب اﻟﻔﻨﺎدق ﰲ ﻣﻜﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪-‬‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟﻘﺎء‪ ،‬ﺟﻤﻊ ﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم ﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻫﺸـﺎم ﻟﻨﺠـﺎوي‪،‬‬ ‫وأﺻﺤـﺎب اﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﻮﺣـﺪات‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻮﻓﺮ ‪ 25‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎدق ﻓﻘـﻂ ﰲ ﻣﻜـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻌـﺪل‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف وﻇﻴﻔـﺔ ﰲ ‪،2013‬‬ ‫و‪ 20‬أﻟـﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﰲ ‪ ،2014‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 2000‬وﻇﻴﻔـﺔ ﺟﺎﻫـﺰة ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ‬

‫اﻤﺒﺎﴍ ﻟﻠﺬﻛﻮر واﻹﻧﺎث‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪم‬ ‫ﻟﻬـﺎ أﺣـﺪ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ .‬واﻧﺘﻘﺪ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫أﻣﺎﻛـﻦ ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﻓـﺮع ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻮاط‪ ،‬رد ﺑﻮﺟـﻮد دراﺳـﺎت‬ ‫ﺟـﺪوى اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ ﻤـﻦ‬ ‫ﻳﺮﻏﺐ ﰲ إﻧﺸـﺎء ﻣﻌﺎﻫـﺪ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﻔﻨﺪﻗﻲ‪ .‬وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ وﻟﻴﺪ أﺑﻮ ﺳﺒﻌﺔ‪ ،‬ﴐورة‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﺻﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗﺘﺄﺧﺮ‬ ‫دﻓﻌـﺎت اﻹﻋﺎﻧﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

‫ﻟﺘﺪرﻳـﺐ وﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ‪ .‬وﻛﺸـﻒ ﻟﻨﺠـﺎوي ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻘﺎء ﺳـﻴﺠﻤﻊ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ وأﺻﺤـﺎب اﻟﻔﻨـﺎدق ﰲ‬ ‫ﻣﻌـﺮض ﺧﺎص ﺗﺤﺘﻀﻨـﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أم اﻟﻘـﺮى ﰲ ﺷـﻬﺮ رﺑﻴـﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﺻﻨـﺪوق اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﺳـﻴﻘﺪم اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻌـﺪ ﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ ﰲ »ﺑـﺎب‬ ‫رزق« اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻷﺻﺤـﺎب اﻟﻔﻨـﺎدق ﻟﺘﻮﻇﻴﻔﻬـﻢ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ ﻟﻨﺠـﺎوي إﱃ أن ﺟـﺰءا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ ﺳـﻴﺨﺼﺺ ﻟﻠﻨﺴـﺎء‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬ ‫ﻋﻦ اﻻﺧﺘـﻼط ﻛﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ أو اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ أو ﰲ‬ ‫اﻤﻄﺎﺑﺦ واﻟﻐﺴﻴﻞ واﻟﻜﻮي وﺧﻼﻓﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺳـﺐ اﻤﺮأة‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪ ﻟﻨﺠﺎوي اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ ﺑﻌـﺾ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ﻋـﲆ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ ﴐورة‬ ‫اﻟﺨﻀـﻮع ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺎﻫﺪ ﻗﻮﻳﺔ وﻣﻌﱰف ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أن اﻟﻔﺮﺻﺔ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﻻ ﺗﻘﺘﴫ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻔﻨﺎدق ﻓﺤﺴـﺐ ﺑﻞ‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ أﻳﻀﺎ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺴﺎﻧﺪة ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ أو‬ ‫ﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬

‫داﻏﺴﺘﺎﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﻏﺎﺑﺖ ﻋﻦ أرﻗﺎم‬ ‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ..‬وﺑﻴﺎﻧﻬﺎ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻜﺮرة ﻛﻞ ﻋﺎم‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ دار اﻟﺪراﺳـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺒـﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫داﻏﺴـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬أن أرﻗـﺎم اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺧﺎﻟﻔـﺖ‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻼت وﺗﻮﻗﻌـﺎت اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أن وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ّ‬ ‫ﺗﺤﻔﻈـﺖ ﻋﲆ اﻟﺘﻔﺼﻴﻼت‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨﺺ اﻹﻳـﺮادات واﻤﴫوﻓﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن ﻏﻴﺎب اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ ﻻ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﻧﻤﻮ وﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وأﺿﺎف أن »اﻟﺒـﱰول ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫‪ %82‬ﻣـﻦ إﻳـﺮادات اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﻔـﱰض‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺎﻟﻴـﺔ أن ﻳﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﺣﴫ‬ ‫اﻹﻳـﺮادات«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ‪» :‬ﺑﺎﻟﺮﺟﻮع إﱃ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ‪2006‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻔﺎﺋﺾ ﻓﻴﻬﺎ ‪ 55‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻮﺟﻮد‬

‫ﻓﺎﺋـﺾ ‪ 224‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﰲ ﻋـﺎم ‪ ،2011‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ارﺗﻔـﻊ أرﺑﻌﺔ أﺿﻌﺎف‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻠﺰم ﺑﻮﺟﻮد ﺗﻔﺼﻴﻼت‬ ‫ﻣﻌﻠﻨـﺔ ﺣﺘﻰ ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬اﻟﺬي ﺑـﺎت ﻳﺒﻨﻲ‬ ‫ﺧﻄﻄـﻪ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋـﲆ اﻹﻧﻔـﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻬﻤّ ـﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻔﺼﻴﻼت ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ«‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫»ﺑﻴﺎن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻜﺮرة ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬واﻵن‬ ‫ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ إﻋﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﺗﺠﺎوز ﻓﻜـﺮة اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻧﻘﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻓﻜﺮة »اﻟﺒﻨﻮد« إﱃ »ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮد«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒﻊ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﺪول‪ ،‬وﺗﻌﻄﻲ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ أﻛﱪ ﻟﻠﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ ﻣﴫوﻓﺎت‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻪ أﻧﻪ ﻛﻠﻤﺎ زاد‬ ‫ﻣﻌـﺪل اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ زادت ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻔﺴـﺎد‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ رﻓﻊ ﻧﺸﺎط اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺑﺎت‬ ‫إﻟﺰاﻣﻴﺎ وﻣﻬﻤﺎ ﺟﺪا ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻹﻏﻼق‬

‫اﻟﺒﺎب أﻣﺎم اﻟﻔﺎﺳـﺪﻳﻦ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن »ﻣﺎ ﺧﺼﺺ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت أﻣﺮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺑﻨﺎء اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺘـﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺣﻲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬واﻷﻫﻢ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟـﴫف وﻣﺨﺼﺼﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﴍح واﺿـﺢ وﻣﺠﺪول ﻟﻜﻞ ﻣـﺎ ﺧﺼﺺ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ«‪ .‬وﻗﺎل أﺳـﺘﺎذ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ ﻓﻴﻼﱄ‪ ،‬إن ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﻴﺘـﺔ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻓﺮص ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮاﺗﻬـﺎ إﱃ رﻓـﻊ رﻓﺎﻫﻴـﺔ وﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻌﻴﺸـﺔ ﻟﺪى اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي وﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓـﻖ ﻣﻊ ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺘﻮﺳـﻊ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ وزﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ اﻤﺘﺰاﻳـﺪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﺪ ﻣـﻦ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻨﻤﻮ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺗﺬﻫﺐ ﻛﻞ إﻳﺮادات اﻟﺰﻛﺎة ﻟﻪ ﻛﻤﺎ زاد دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻪ ﻋﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ .‬وأﻓﺎد وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ أن إﺳﻬﺎم‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﰲ اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻣـﻦ ﻋﺎم إﱃ‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬واﻷرﻗﺎم اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﻋﻨﻬﺎ وﺟﺎءت ﻣﻦ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻹﺣﺼـﺎءات اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗﺒﻦ ﺑﻌـﺪ إﺟﺮاء‬ ‫إﺣﺼـﺎء دﻗﻴﻖ ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪2010‬‬ ‫أن ﺣﺠـﻢ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص ﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫أﻛﺜﺮ ‪ ٪ 50‬ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻳﺴﻬﻢ ﺑـ‪ ٪ 58‬ﻣﻦ ﺣﺠﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ إﻳﺮادات اﻟﻨﻔﻂ أﻓﺎد اﻟﻌﺴـﺎف أن‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﻷﻧﻪ ﺟﺰء ﻣﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر اﻟﻄﺎﻗﺔ ﰲ‬

‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ زادت اﻤﺼﺎدر اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫أن ﻧﱰاﺧـﻰ وﻻ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﲆ زﻳـﺎدة اﻤﻮارد اﻷﺧﺮى ﺑﻤﺎ‬ ‫ﰲ ذﻟﻚ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻨﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻛﺬﻟﻚ زﻳـﺎدة اﻹﻳﺮادات‬ ‫اﻷﺧـﺮى وﻏﺮﻫﺎ«‪ .‬وردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال ﻋﻦ ﻣﺪى اﻟﺮﺿﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻨـﻮع ﰲ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻌﺴـﺎف‪:‬‬ ‫»إﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺮﴇ ﻋﻦ اﻟﻨﻤﻮ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن أﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌـﺪل ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﻨﻤﻮ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻫﻲ ﻣﻦ أﻋﲆ اﻤﻌﺪﻻت‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬و ‪ %7‬أو ‪ %6‬أو ﺣﺘـﻰ أﻗﻞ ﰲ اﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻌﺪ اﻟﻨﺴﺒﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ«‪.‬‬

‫د‪ .‬اﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺴﺎف‬


‫اقتصاد‬

‫‪28‬‬

‫اإثنين ‪ 18‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 31‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )393‬السنة الثانية‬

‫«جدوى»‪ 177 :‬مليار ًا حجم الفائض «السعودية» تقر الخطة التشغيلية وتضيف محطتين لكندا وأمريكا‬ ‫المتوقع في ميزانية ‪2013‬‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫توق�ع تقري�ر اقتص�ادي‬ ‫حدي�ث‪ ،‬أن تحقق ميزانية‬ ‫ع�ام ‪ 2013‬فائضا ً قدره‬ ‫‪ 177‬مليار ﷼ ‪ ،‬ما يعادل‬ ‫‪ %6,3‬من الناتج اإجماي‬ ‫امح�ي امتوق�ع‪ ،‬ع�ى أس�اس‬ ‫تقديرات أن تأتي أس�عار النفط‬ ‫الفعلية أعى من امستويات التي‬ ‫استخدمت ي اميزانية‪ ،‬ما يؤدي‬ ‫إى تجاوز إيرادات النفط الفعلية‬ ‫اإي�رادات امق�ررة بموج�ب‬ ‫اميزانية‪ ،‬وأن تس�اھم العائدات‬ ‫النفطي�ة بمبلغ ‪ 1,048.5‬مليار‬ ‫﷼ ي اميزاني�ة باإضاف�ة إى‬ ‫‪ 106‬ملي�ارات ﷼ من العائدات‬ ‫غر النفطية‪ .‬وقال التقرير الذي‬ ‫أعدته دائرة ااقتصاد والبحوث‬ ‫ي رك�ة ج�دوى لاس�تثمار»‬

‫نعتق�د أن م�ن ش�أن متوس�ط‬ ‫إنتاج عند مس�توى ‪ 9,6‬مليون‬ ‫برمي�ل يوميا ً ومتوس�ط س�عر‬ ‫عن�د ‪ 66‬دوارا ً للرمي�ل لس�لة‬ ‫الخامات السعودية أي نحو ‪70‬‬ ‫دوارا ً لخام برنت‪ ،‬أن يس�توفيا‬ ‫اإيرادات النفطية امستخدمة ي‬ ‫تقديرات اميزانية‪ ،‬لذا يتوقع أن‬ ‫تتخطى اإي�رادات وامروفات‬ ‫عى حد سواء امستويات امقدرة‬ ‫ي ميزاني�ة الع�ام الجدي�د و‬ ‫تحقيق فائض قدره ‪ 177‬مليار‬ ‫﷼‪ ،‬بن�ا ًء عى س�عر للنفط ي‬ ‫حدود ‪ 104‬دوارات لرميل خام‬ ‫برنت»‪ .‬وأضاف التقرير‪ :‬سوف‬ ‫يتخطى اإنفاق الفعي مس�توى‬ ‫اإنف�اق امق�رر ي اميزاني�ة‪،‬‬ ‫إذ نج�د أن اإنف�اق الفع�ي قد‬ ‫تخط�ى تقدي�رات اميزاني�ة‬ ‫بمعدل ‪ %24‬ي امتوسط خال‬

‫اأعوام العرة اأخرة ‪ ،‬مرجحا‬ ‫أن يأت�ي م�دى تج�اوز اإنفاق‬ ‫الفع�ي للمس�تويات امقررة ي‬ ‫اميزاني�ة أصغ�ر م�ن التجاوز‬ ‫ي العام�ن الس�ابقن‪ ،‬بس�بب‬ ‫اختفاء تأث�ر التزامات الرف‬ ‫امؤقت التي تضمنتھا امراس�يم‬ ‫املكية التي تم اإعان عنھا عام‬ ‫‪ 2011‬ع�ى ميزانية عام ‪2013‬‬ ‫‪ ،‬وتوقع أن يأتي تخطي اإنفاق‬ ‫الفع�ي للمس�تويات امقررة ي‬ ‫ميزاني�ة ‪ 2013‬قريب�ا نس�بيا ً‬ ‫م�ن تقدي�رات اميزاني�ة ‪ ،‬وأن‬ ‫يبلغ اإنفاق اإجماي نحو ‪871‬‬ ‫مليار ﷼‪.‬‬ ‫وأشار تقرير «جدوى» إى‬ ‫تواصل زخم النم�و ااقتصادي‬ ‫القوي ع�ام ‪ 2013‬لكن بوترة‬ ‫أق�ل‪ ،‬وع�زا ھ�ذا التباط�ؤ إى‬ ‫انخفاض حجم إنتاج النفط‪.‬‬

‫أق� ّر مجل�س إدارة امؤسس�ة العام�ة‬ ‫للخطوط الجوية العربية الس�عودية ي‬ ‫اجتماعه برئاس�ة رئي�س الهيئة العامة‬ ‫للط�ران امدني اأمر فه�د بن عبدالله‪،‬‬ ‫الخطة التش�غيلية للخطوط السعودية‬ ‫لع�ام ‪2013‬م‪ ،‬متضمن�ة إضاف�ة محط�ات‬ ‫جدي�دة إى الق�ارة اأمريكي�ة ضمن ش�بكة‬ ‫رحاتها الدولي�ة‪ .‬وقال مدير ع�ام الخطوط‬ ‫الس�عودية امهندس خالد املح�م‪ ،‬إن الخطة‬ ‫التش�غيلية تتضم�ن التش�غيل إى محطت�ن‬ ‫جديدت�ن ي الق�ارة اأمريكي�ة؛ إذ س�تبار‬ ‫«الس�عودية» التش�غيل إى مدين�ة تورنت�و‬ ‫ي كن�دا ي الرب�ع الرابع م�ن ‪2013‬م‪ ،‬ثم إى‬ ‫لوس أنجل�وس كوجهة ثالثة أمريكا ي الربع‬ ‫الثاني من ‪2014‬م‪ ،‬باستخدام أحدث طائرات‬ ‫أس�طولها م�ن ط�راز ‪ B777-300ER‬ذات‬ ‫درجات الخدمة الثاث‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «الس�عودية بنهاي�ة العام‬ ‫امقبل س�تكون تس�لمت أربع طائ�رات ذات‬ ‫درجات الخدم�ة الثاث من أصل (‪ 20‬طائرة‬

‫‪ ،)B777-300ER‬مش�را إى أن ه�ذه الفئة‬ ‫م�ن الطائرات تعك�س مفهوم «الس�عودية»‬ ‫الجديد لتحدي�ث هويتها وصورته�ا الذهنية‬ ‫وتكام�ل خدماتها عى مت�ن الطائرة‪ ،‬إذ يوفر‬

‫امقع�د الري�ري الجديد ع�ى الدرجة اأوى‬ ‫خاصي�ة اانحن�اء إى ‪ 180‬درجة بم�ا يوفر‬ ‫خصوصي�ة ورفاهي�ة مطلقة‪ ،‬كم�ا أن جميع‬ ‫درج�ات الخدم�ة م�زودة بأح�دث اأنظم�ة‬

‫الخطوط السعودية بين عامي ‪ 2010‬و‪2012‬‬

‫نمو في اإيرادات في ‪ 2012‬بنسبة ‪.%36‬‬

‫نمو في عدد الركاب بنسبة ‪%32‬‬

‫‪.‬‬

‫تحسن معدات الحمولة بنسبة ‪( %7‬من ‪ %70‬في ‪2010‬م إلى ‪%77‬‬ ‫تحقيق زيادة في عدد ساعات تحسن معدات انضباط الرحات بنسبة ‪%5‬‬ ‫الطيران بنسبة ‪( %22‬من ‪ %84‬في ‪2010‬م إلى ‪ %89‬في ‪2012‬م)‬

‫في ‪)2012‬‬

‫استام ‪ 4‬طائرات من أصل ‪ 20‬طائرة بنهاية ‪2013‬م‬

‫الس�معية وامرئي�ة التي تقدم كل م�ا يتطلع‬ ‫إليه امس�افرون من م�واد تثقيفية وترفيهية‪.‬‬ ‫وأ ّك�د املحم أن هذه الخط�وات تندرج ضمن‬ ‫اس�راتيجية «الس�عودية» لخدم�ة رائ�ح‬ ‫متع�ددة م�ن ال�ركاب م�ن ضمنه�ا ريحة‬ ‫الطلب�ة امبتعثن إى كن�دا وأمريكا‪ ،‬ونوه بأن‬ ‫الخطة تتضمن توسيع آفاق شبكتها وتكثيف‬ ‫وجوده�ا وتعزيز س�عته امقعدية بن امملكة‬ ‫ونيويورك وواش�نطن من أبريل امقبل‪ ،‬حيث‬ ‫ستُ َس ر‬ ‫�ر «الس�عودية» ‪ 14‬رحلة أس�بوعيا ً إى‬ ‫نيويورك وواش�نطن بطائراتها الجديدة ذات‬ ‫الس�عة امقعدية اأكر مقارنة بما سرته من‬ ‫‪ 11‬رحلة أسبوعيا ً ي صيف عام ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وفيما يخص التشغيل إى القارة اأوروبية‪،‬‬ ‫أش�ار املحم إى أن الخطة التشغيلية تضمنت‬ ‫زي�ادة ي الس�عة امقعدي�ة م�ن خ�ال تكبر‬ ‫طراز الطائرات بالتشغيل إى باريس بطائرات‬ ‫‪ B777-200‬ذات درج�ات الخدم�ة الث�اث‪،‬‬ ‫بواق�ع ‪ 11‬رحلة أس�بوعيا ً (‪ 7‬من جدة و‪ 4‬من‬ ‫الرياض)‪ ،‬كما سيتم تشغيل ‪ 14‬رحلة أسبوعيا ً‬ ‫إى جنيف (‪ 7‬من جدة و‪ 7‬من الرياض) اعتبارا ً‬ ‫من ذروة موسم صيف ‪2013‬م‪.‬‬


‫«نادك» تستقبل الرئيس العام لهيئة اأمر بالمعروف والنهي عن المنكر‬ ‫الجوف ‪ -‬الرق‬

‫د‪ .‬عبداللطيف آل الشيخ والوفد امرافق له أثناء زيارتهم مروع «نادك» ي الجوف (الرق)‬

‫اقتصاد‬

‫اس�تقبلت الرك�ة الوطني�ة للتنمي�ة‬ ‫الزراعية (نادك) ي مقر مروعها الوطني ي‬ ‫الجوف الرئيس العام لهيئ�ة اأمر بامعروف‬ ‫والنه�ي عن امنك�ر الدكت�ور عبداللطيف آل‬ ‫الش�يخ‪ ،‬والوفد امرافق له من كبار مس�ؤوي‬

‫‪30‬‬

‫الهيئ�ة‪ .‬وكان ي اس�تقبالهم مدي�ر مروع‬ ‫الرك�ة ي الج�وف امهندس ع�ادل العتيبي‬ ‫ال�ذي ق�دم رح�ا ً مفص�اً ع�ن دور نادك‬ ‫الوطن�ي ي التنمي�ة الزراعي�ة والغذائي�ة‪،‬‬ ‫واس�تعرض أهم مامح صناعة زيت الزيتون‬ ‫العضوي ومراحل إنتاجه‪ ،‬وما تمتلكه الركة‬ ‫من إمكانيات تقنية عالية اأداء بتوفرها أول‬

‫حصادة آلية لزيت الزيتون ي الرق اأوسط‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى تطبيقه�ا لتقنية الزراع�ة امكثفة‬ ‫أش�جار الزيتون مما انعكس عى رفع كفاءة‬ ‫اإنتاج ي امروع‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬ن�وه الدكت�ور عبداللطيف‬ ‫آل الش�يخ بالدور الريادي الذي تقدمه نادك‬ ‫من خ�ال مروعها الوطني إنت�اج وزراعة‬

‫أش�جار الزيت�ون‪ ،‬مبدي�ا ً اعت�زازه بن�ادك‬ ‫كرك�ة وطني�ة نظرا ً م�ا تمتلكه م�ن أدوات‬ ‫وتقني�ات متقدم�ة تس�اهم ي مواصلة عجلة‬ ‫النمو والتقدم ي امج�ال الزراعي‪ ،‬وأثنى عى‬ ‫اس�تثمار الركة ي الك�وادر الوطنية إدارة‬ ‫مث�ل ه�ذه امروع�ات الرائ�دة والحيوية ي‬ ‫مسرة التنمية الزراعية ي امملكة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 18‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 31‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )393‬السنة الثانية‬

‫أربعون متدرب ًا إداري ًا في صافوا ُ‬ ‫يضخون ‪ 55‬فكرة لتطوير بيئة العمل‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫نظم�ت مجموع�ة صاف�وا‬ ‫ورش�ة عمل ش�ملت أربعن‬ ‫متدرب�ا ً إداريا ً ت�م التحاقهم‬ ‫بمجموع�ة صاف�وا خ�ال‬ ‫الع�ام ‪2012‬م ‪ ،‬ضم�ن‬ ‫برنام�ج امجموعة إعداد امديرين‪،‬‬ ‫حيث يتم تأهي�ل امتدربن وصقل‬ ‫مهاراته�م ليتقل�دوا مناصب أكر‬ ‫ي امجموع�ة ويحققوا طموحاتهم‬ ‫بأن يصبح�وا قادته�ا وتنفيذيِيها‬ ‫امس�تقبلين‪ .‬وت�رأس ورش�ة‬ ‫العمل الدكت�ور عبد الرؤوف منَاع‬ ‫العضو امنت�دب مجموعة صافوا‬ ‫بمش�اركة متدرب�ن إداري�ن من‬ ‫القطاعات الثاثة الرئيس�ة‪ ،‬وهي‬ ‫اأغذية (زيوت الطعام‪ ،‬والس�كر)‬ ‫‪ ،‬والتجزئة من خال أس�واق بنده‬

‫(هاي�ر ماركت وس�وبر ماركت)‪،‬‬ ‫والباستيك واإدارة العامة‪.‬‬ ‫وق�ال منَ�اع «دعوناك�م‬ ‫للمش�اركة ي ه�ذا الي�وم اممي�ز‬ ‫به�دف تعزي�ز التواص�ل ب�ن‬ ‫أعض�اء فري�ق عم�ل صاف�وا‪،‬‬ ‫وتشجيع وتيسر التفاعل والحوار‬ ‫ب�ن امتدرب�ن اإداري�ن وإدارة‬ ‫امجموع�ة»‪ .‬وأضاف»هن�اك عديد‬ ‫من ال�دروس التي ينبغ�ي تعلمها‬ ‫م�ن ه�ذه الحي�اة‪ ،‬بي�د أن أعظم‬ ‫ه�ذه الدروس ع�ى اإطاق تتمثل‬ ‫ي حي�اة النب�ي محمد ص�ى الله‬ ‫علي�ه وس�لم‪« ،‬معل�م وقائ�د هذه‬ ‫اأمة»‪ .‬كل يوم من حياتنا نعيش�ه‬ ‫مع تعالي�م النبي‪ -‬صى الله عليه‬ ‫وس�لم‪ ، -‬ونحن نأم�ل بأن نحقق‬ ‫أث�را ً مهما ً ي مجتمعن�ا من خال‬ ‫ذلك‪ ،‬وي صافوا استقينا من هذه‬

‫التعاليم النبوي�ة الريفة أخاقنا‬ ‫وقيمن�ا‪ ،‬الت�ي تمثِ�ل طريقتن�ا‬ ‫الخاصة ي إدارة وتشغيل أعمالنا‪.‬‬ ‫وي هذه امناس�بة أدعوكم لتطبيق‬ ‫ش�أن تقومون به‬ ‫هذه القيم ي كل‬ ‫ٍ‬ ‫ي حياتكم»‪.‬‬ ‫ش�ارك ي الورش�ة كب�ار‬ ‫التنفيذي�ن من مختل�ف قطاعات‬ ‫امجموع�ة‪ ،‬الذين ب�دأوا كمتدربن‬ ‫إدارين وتدرجوا ي مناصب إدراية‬ ‫وقيادي�ة متع�ددة ي امجموع�ة‪.‬‬ ‫وتح�دث امتدرب�ون اإداريون عن‬ ‫تجربتهم اأوى لدى انضمامهم إى‬ ‫صافوا‪ ،‬حيث أعربوا عن حماسهم‬ ‫وتقديره�م الش�ديد‪ .‬وي ه�ذه‬ ‫الجلسة‪ُ ،‬‬ ‫طلب من امشاركن اإداء‬ ‫بآرائهم والتعبر ع�ن تجاربهم ي‬ ‫مواقف واجهوها خ�ال تطورهم‬ ‫الوظيفي وتفاعلهم ي بيئة العمل‪.‬‬

‫امشاركون ي ورشة العمل‬

‫العواد يشارك في أعمال المجلس «أماك» تطرح عرض تأجيل سداد القسط‬ ‫السعودي السويسري في بازل اأول لمدة ستة أشهر في «منازل قرطبة»‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫ش�ارك نائب رئي�س اللجنة‬ ‫الوطني�ة للتدريب ي مجلس‬ ‫الغ�رف الس�عودية الرئيس‬ ‫التنفي�ذي أكاديمية الجزيرة‬ ‫العامية امهن�دس عبدالعزيز‬ ‫الع�واد‪ ،‬ي أعم�ال ااجتم�اع‬ ‫الرابع مجل�س اأعمال الس�عودي‬ ‫الس�ويري امش�رك‪ ،‬ال�ذي أقيم‬ ‫ي مدين�ة ب�ازل ي س�ويرا ي‬ ‫الف�رة م�ن ‪ 22-20‬نوفم�ر لعام‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬به�دف عق�د اللق�اءات‬ ‫الثنائي�ة ب�ن امملك�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية وس�ويرا وااط�اع‬ ‫ع�ى بع�ض امروع�ات امتنوعة‪،‬‬

‫ومناقشة واس�تعراض اموضوعات‬ ‫امتعلق�ة بالس�ياحة الس�ويرية‬ ‫والس�عودية‪ ،‬سياس�ة ونظ�ام‬ ‫التعلي�م والتدري�ب الس�ويري‪،‬‬ ‫فرص التجارة وااستثمار‪ ،‬صناعة‬ ‫اأدوي�ة الس�ويرية والصناع�ات‬ ‫الهندس�ية الكهربي�ة واميكانيكية‪،‬‬ ‫ونظ�رة ع�ن امرك�ز الس�ويري‬ ‫لإلكروني�ات والتكنولوجي�ات‬ ‫الدقيق�ة‪ .‬وقال امهندس عبدالعزيز‬ ‫العواد عقب انتهاء أعمال ااجتماع‪،‬‬ ‫إن ااجتم�اع حق�ق أهدافه امرجوة‬ ‫من حيث ااس�تفادة بااستثمار ي‬ ‫بن�اء العاقات بن رج�ال اأعمال‬ ‫الس�عودين والس�ويرين لبن�اء‬ ‫عاقات اسراتيجية مشركة‪.‬‬

‫« السعودي الفرنسي» يعتمد‬ ‫توزيع أرباح ‪ 2012‬للمساهمين‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫أعلن�ت رك�ة أم�اك‬ ‫العامي�ة للتط����وي�ر‬ ‫والتمويل العقاري طرح عرض تأجيل س�داد‬ ‫القسط اأول مدة ستة أشهر ي مروع منازل‬ ‫قرطبة‪ ،‬وذلك مع قرب اانتهاء من نحو ‪%70‬‬ ‫م�ن اأعم�ال اإنش�ائية الخاصة ببناء ‪ 162‬ش�قة‬ ‫سكنية بتكلفة إجمالية تقدّر ب�سبعن مليون ريال‪،‬‬ ‫ضمن اتفاقية اس�تثمار مش�رك مع ركة مشاريع‬ ‫اأرج�ان‪ ،‬ي الوقت الذي أكدت فيه ركة مش�اريع‬ ‫اأرجان سر امروع وفقا ً للجدول التنفيذي امحدد‬ ‫حيث من امتوقع اانتهاء من هذه امرحلة خال شهر‬ ‫إبريل ‪2013‬م‪ .‬وأش�ارت أم�اك العامية إى معدل‬ ‫اإقب�ال الافت الذي حظيت به وحدات امروع من‬ ‫قب�ل اأفراد من�ذ امراح�ل اأوى انطاقة امروع‪،‬‬ ‫ووفق�ا ً لصيغة «منت�ج تمويل بيت تحت اإنش�اء»‬ ‫الذي تتيحه أماك العامي�ة ضمن حلولها التمويلية‬

‫«اأهلي» يستضيف ‪ 400‬طفل يتيم‬ ‫لحضور عرض «افتح يا سمسم»‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫استضاف البنك اأهي‬ ‫عى مدى ثاثة أيام ‪400‬‬ ‫طفل يتيم م��ن خال‬ ‫تقديم تذاكر مجانية لهم‬ ‫لحضور العرض امرحي‬ ‫لشخصيات «افتح يا سمسم»‬ ‫العامية ي ثوبها الجديد‪ ،‬من خال‬ ‫العرض الفني امرحي الحي‬ ‫«هيا نكتشف الكنز» الذي أقيم‬ ‫مؤخرا ً ي قاعة الشيخ إسماعيل‬ ‫أبو داود بالغرفة التجارية بجدة‪.‬‬ ‫وتأتي هذه امباد��ة ضمن نطاق‬ ‫برامج امسؤولية ااجتماعية التي‬ ‫يقدمها للمساهمة ي تنمية ودعم‬ ‫كل رائح امجتمع ي امملكة‪.‬‬ ‫وأن البنك بوصفه كيانا ً ماليا ً‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫د‪ .‬صالح العمر‬ ‫العمومية والتي سوف يعلن موعد‬ ‫انعقادها ي وقت احق‪.‬‬

‫أسواق العثيم تفتتح فرع ًا جديد ًا‬ ‫في حي العريجاء بالرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫افتتحت ركة أس�واق العثيم‬ ‫فرعه�ا الجدي�د ي العريجاء‬ ‫بالري�اض ي�وم الخمي�س‬ ‫ام�اي‪ ،‬ويأت�ي افتت�اح هذا‬ ‫الف�رع ي إطار إس�راتيجية‬ ‫الركة التوس�عية والتي تهدف إى‬ ‫زي�ادة قاع�دة فروعه�ا لتغطي كل‬ ‫مناط�ق امملك�ة‪ ،‬وبم�ا يمكنها من‬ ‫تقدي�م خدماته�ا امتمي�زة للعماء‬ ‫عى نط�اق جغ�راي واس�ع‪ .‬ويعد‬ ‫الفرع الجديد ال�ذي يحظى بموقع‬

‫عريقا ً فإنه‬ ‫يعي مسؤوليته‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‬ ‫تجاه مجتمعه‪ ،‬ليس فقط عر‬ ‫الخدمات وامنتجات البنكية‬ ‫التي يقدمها وتائم احتياجات‬ ‫مختلف رائح امجتمع‪ ،‬بل أيضا ً‬ ‫من خال مشاركاته وإسهاماته‬ ‫امتعددة ي مختلف امجاات‬ ‫ااجتماعية التي من شأنها دعم‬ ‫العمل الخري واإنساني‪ .‬وتناول‬ ‫العرض امرحي كثرا من‬ ‫القضايا ااجتماعية مثل احرام‬ ‫الكبار ورعاية البيئة وأهمية‬ ‫تدوير النفايات والتشجيع عى‬ ‫القراءة وممارسة الرياضة‪،‬‬ ‫وكذلك كيفية استخدام الطريق‬ ‫ورورة االتزام بربط حزام‬

‫مميز عى ش�ارع أب�و حنيفة بحي‬ ‫العريج�اء الغربي الفرع رقم ‪108‬‬ ‫أسواق العثيم عى مستوى امملكة‪،‬‬ ‫ورقم ‪ 56‬بالنس�بة مدينة الرياض‪.‬‬ ‫ويق�ام الفرع عى مس�احة ‪1200‬‬ ‫مر ويحت�وي عى كاف�ة امتطلبات‬ ‫م�ن م�واد غذائي�ة واس�تهاكية‬ ‫وخراوات وفواكه ولحوم طازجة‬ ‫ومخبوزات وتمور وغرها‪ .‬وصاحب‬ ‫برنامج اافتتاح ع�روض قوية عى‬ ‫مئ�ات اأصن�اف إضاف�ة إى امزايا‬ ‫الخاص�ة للعم�اء الذي�ن يحملون‬ ‫بطاقة برنامج الواء اكتساب‪.‬‬

‫أحد فروع أسواق العثيم‬

‫( الرق)‬

‫اأمان‪ .‬كما شهد‬ ‫‪ 14‬استعراضا ً‬ ‫لشخصيا ت‬ ‫افتح يا سمسم السبع امشاركة‬ ‫ي ال��ع��رض‪ .‬وق��د ش��ارك ي‬ ‫تطوير هذا العرض الحي الذي‬ ‫استمر مدة ‪ 80‬دقيقة‪ ،‬طبقا ً‬ ‫منهج افتح يا سمسم التعليمي‬ ‫‪ 80‬شخصية تربوية من جميع‬ ‫أنحاء دول الخليج‪ ،‬وبراكة‬ ‫كاملة مع مكتب الربية العربي‬ ‫لدول الخليج‪ ،‬واتحاد إذاعة‬ ‫وتليفزيون الخليج‪ ،‬ومؤسسة‬ ‫اإنتاج الرامجي امشرك لدول‬ ‫الخليج العربية‪ ،‬ي حن دشنه‬ ‫صاحب السمو اأمر فيصل بن‬ ‫عبدالله وزير الربية والتعليم ي‬ ‫‪ 15‬إبريل ‪.2012‬‬

‫باقر الحداد‪ :‬المزاد اأول حقق مبيعات قياسية‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اعتم�د مجل�س إدارة البنك‬ ‫الس�عودي الفرني برئاسة‬ ‫الدكت�ور صال�ح العم�ر‪،‬‬ ‫توزيع أرباح نقدية عن العام‬ ‫اماي ‪2012‬م قدرها ثمانون‬ ‫هلل�ة صاي لكل س�هم من أس�هم‬ ‫البنك والت�ي تمثل ‪ %8‬من القيمة‬ ‫ااس�مية للس�هم الواح�د‪ ،‬بمبل�غ‬ ‫إجماي قدره ‪ 723.2‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وسوف تكون أحقية توزيع اأرباح‬ ‫مساهمي البنك امقيدين ي سجات‬ ‫تداول بنهاية يوم انعقاد الجمعية‬

‫اموجه�ة لأف�راد الراغب�ن‬ ‫بامت�اك وحدات س�كنية ذات‬ ‫مواصف�ات عالي�ة ووفق صيغ‬ ‫مجازة رع�ا ً وضمن إجراءات‬ ‫ميرة وتس�هيات مميزة للمش�اريع السكنية التي‬ ‫يجري تطويرها‪.‬‬ ‫وكش�فت ركة أم�اك العامية أن�ه ورغبة من‬ ‫الركة ي توس�يع قاعدة امس�تفيدين من الوحدات‬ ‫الس�كنية التي توفرها عر راكاتها ااس�راتيجية‬ ‫م�ع مش�اريع اأرج�ان والتي م�ن ضمنها مروع‬ ‫«قرطبة»‪ ،‬وانسجاما ً مع دورها النشط لسد الفجوة‬ ‫القائم�ة ب�ن مع�دات الطل�ب والع�رض وتعزيز‬ ‫قدرة امواطن�ن عى امتاك من�زل العمر بما يائم‬ ‫إمكاناته�م‪ ،‬فإن الركة تتيح أم�ام عمائها فرصة‬ ‫امت�اك وحدة س�كنية «تح�ت اإنش�اء» من خال‬ ‫برامجه�ا التمويلية مع إمكاني�ة تأجيل عملية البدء‬ ‫بس�داد اأقس�اط مدة س�تة أش�هر‪ ،‬وذل�ك تحفيزا ً‬ ‫للعماء ومكافأة لهم اختيارهم «أماك العامية»‪.‬‬

‫( الرق)‬

‫إقبال كبر عى الراء ي امزاد اأول لركة الحداد‬

‫(الرق)‬

‫حق�ق ام�زاد اأول لرك�ة باق�ر‬ ‫الحداد للم�زادات العلنية مبيعات‬ ‫قياس�ية‪ ،‬كم�ا حقق�ت الرك�ة‬ ‫إنج�ازا ً غ�ر مس�بوق بتحصي�ل‬ ‫امبال�غ امس�تحقة عى امش�رين‬ ‫وتس�ليمها لل�ركات امس�اهمة خال‬ ‫ثاثة أيام‪ .‬وكان امزاد متفوقا ً من حيث‬ ‫الضخامة والتن�وع ي امعدات واآليات‬ ‫امعروض�ة عى مس�توى امنطقة‪ .‬وقال‬ ‫رئي�س مجل�س اإدارة باق�ر الح�داد‬ ‫إن اإقب�ال الكب�ر ع�ى ال�راء كان‬ ‫وراء اختت�ام امزاد ي وق�ت قصر بعد‬ ‫نف�اد جمي�ع معروض�ات ال�ركات‬ ‫امس�اهمة التي أب�دت رضاها بمبيعات‬ ‫معروضاتها ي ام�زاد العلني‪ .‬وأضاف‬ ‫الحداد إن الركة تمتلك كثرا من نقاط‬ ‫القوة الت�ي تنافس بها أك�ر الركات‬ ‫العامل�ة ي هذا امج�ال رغم أنها حديثة‬ ‫التأسيس وعى رأس نقاط القوة الخرة‬

‫امراكم�ة إدارة الرك�ة التي تعمل ي‬ ‫هذا امجال منذ عرات السنن وقدرتها‬ ‫ع�ى اجت�ذاب امع�دات واآلي�ات ذات‬ ‫امواصفات اممتازة التي تعرض بأفضل‬ ‫اأسعار امنافسة‪ ،‬جودة التنظيم للمزاد‬ ‫وعرض امعدات وامنشورات التي تمكن‬ ‫امش�ري م�ن ااطاع ع�ى مميزات كل‬ ‫امعروض�ات وانس�ياب حرك�ة ام�رور‬ ‫وتس�هيل اإج�راءات‪ .‬وأش�ار مدي�ر‬ ‫ع�ام الرك�ة عبدالعزي�ز البح�ار‪ ،‬إى‬ ‫أن س�وق امزادات سيش�هد نم�وا ً كبرا ً‬ ‫نتيجة م�ا تطرحه الدولة من مناقصات‬ ‫وتسهيات لقطاع امقاوات والصناعات‬ ‫وغرها والذي يتولد عنه زيادة ي الطلب‬ ‫عى امعدات واآليات بشكل كبر‪.‬‬ ‫يذكر أن الحداد للم�زادات العلنية‬ ‫والت�ي تتخ�ذ م�ن الدم�ام مق�را ً لها‪،‬‬ ‫تعد من أكث�ر الركات نم�وا ً ي مجال‬ ‫ام�زادات العلني�ة‪ ،‬كما تنف�رد الركة‬ ‫بتنظيم امزادات ي كافة مناطق امملكة‬ ‫حسب رغبة الركات العارضة‪.‬‬

‫«زين السعودية» تحافظ على النطاق الممتاز وتستقطب الشباب المتميز‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫حافظت «زين السعودية» إى نهاية العام ‪2012‬م‬ ‫عى تصنيفها ي (النطاق اممتاز) ضمن نطاقات‬ ‫وزارة العم�ل‪ ،‬بعد أن حققت مع�دات مرتفعة‬ ‫ي مستوى الس�عودة وتوطن الوظائف‪ ،‬ويأتي‬ ‫ه�ذا الرتيب امتق�دم ليثبت نج�اح النهج الذي‬ ‫تعمل عليه الركة ي اس�تقطاب الش�باب السعودين‬ ‫م�ن الجنس�ن ي امج�اات الوظيفية امتاح�ة لديها‪.‬‬ ‫وقالت الركة إنها فتح�ت باب التعاون مع عديد من‬ ‫الجامعات الس�عودية للتواصل مع الطاب الخريجن‬

‫والخريج�ات واس�تقطاب امتميزي�ن‬ ‫منهم‪ ،‬باإضافة إى التواصل مع الكليات‬ ‫التقنية والتخصصي�ة وصندوق اموارد‬ ‫البري�ة‪ ،‬وتوس�يع آلي�ة البح�ث ع�ن‬ ‫الطاب امتخصص�ن ي مجاات اإدارة‬ ‫وااتص�اات وامجاات الفني�ة والتقنية‬ ‫اأخ�رى‪ .‬وأش�ارت إى أنه�ا ته�دف إى‬ ‫ااعتماد عى الكفاءات السعودية الشابة‪،‬‬ ‫م�ن خال جدول�ة برام�ج تدريبية وتأهيلي�ة تنتهي‬ ‫بتوظيفه�م ك ٌل ي مجاله‪ ،‬حس�ب اتفاقية مس�بقة مع‬ ‫صن�دق تنمية اموارد البري�ة‪ ،‬ووفق خطط وبرامج‬

‫كب�رة تقوم الركة حالي�ا ً عى تنفيذها‬ ‫وتطويره�ا لتس�توعب أكر ق�در ممكن‬ ‫من أبناء الوطن من الفنين امتخصصن‬ ‫واإدارين‪ ،‬والذين حققوا التميز ي كثر‬ ‫من امجاات‪ ،‬واقوا استحسان الجميع ي‬ ‫عدد من امحافل العامية‪ .‬وأكدت الركة‬ ‫أنها تعمل عى تنظي�م عديد من الرامج‬ ‫التي من شأنها استقطاب أبرز الكفاءات‬ ‫الوطنية ي ش�غل الوظائف مجماً‪ ،‬والوظائف التقنية‬ ‫عى وج�ه الخصوص‪ ،‬وبرنامج مهندي الجيل الرابع‬ ‫الذي أطلقته الركة مؤخ�را ً يعد من الرامج الفريدة‬

‫م�ن نوعها ي ه�ذا امجال‪ ،‬حيث عمل عى اس�تقطاب‬ ‫أفضل امهندسن الخريجن من الجامعات السعودية‪،‬‬ ‫ليتم صقل مهاراتهم ي «زين السعودية»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت «زي�ن الس�عودية» أنه�ا فتحت باب‬ ‫اس�تقبال طلب�ات التوظي�ف ال�ذي س�يأخذ صف�ة‬ ‫ااس�تمرارية ع�ى الراب�ط ‪www.sa.zain.com/‬‬ ‫‪ ،careers‬حي�ث س�يكون التقدم لوظيف�ة معينة أو‬ ‫اختي�ار مجال معن يرغب فيه امتقدم متاحا ً ي جميع‬ ‫اأوق�ات‪ ،‬وذلك نظرا ً لعزم الرك�ة توظيف أكر قدر‬ ‫ممكن من الش�باب الس�عودي من الجنسن ي الفرة‬ ‫امقبلة‪.‬‬


‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﻋﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫ﻗﻨﺎة »اﻟﻌﺮب«‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻨﺠـﺎح اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻷي ﺟﻬﺎز إﻋﻼﻣﻲ ﻫﻮ ﰲ ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﲆ ﻛﺴـﺐ ﺛﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‪ ،‬وإﻳﺼﺎل اﻟﺼﻮرة اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ﻋﻦ أﻣﻠﻪ ﰲ أن ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﻨﺎة إﺿﺎﻓﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‪.‬‬ ‫ووﺟـﻪ رﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜﻦ اﻟﻘﻨﺎة‬ ‫واﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﲆ إدارﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻌﻤﻠﻬﻢ‬ ‫ﰲ أﺟﻮاء ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﲆ اﻹﺑﺪاع واﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ‬

‫ﺑـﺪأ اﻟﻌﺪ اﻟﺘﻨﺎزﱄ ﻹﻃـﻼق ﻗﻨﺎة »اﻟﻌﺮب«‬ ‫اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺘﻠﻜﻬﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ »اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ«‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑـﻦ ﻃﻼل ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد‪ .‬وﺑﺎرك رﺋﻴـﺲ وزراء ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ اﻷﻣـﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋـﻪ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل ﻳـﻮم أﻣﺲ ﻗﺮب‬ ‫اﻧﻄـﻼق ﻗﻨـﺎة اﻟﻌـﺮب اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ ﻣـﻦ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬

‫إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ ﻫﻴﺌﺔ ﺷـﺆون اﻻﻋﻼم‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »روﺗﺎﻧﺎ« ﺑﻤﺎ ﻳﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻻﻋﻼم‬ ‫اﻤﺤﲇ‪ .‬وأﺷﺎد ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻂ ﺑﻦ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻪ ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻦ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ﺑﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد اﻟﺪاﻋﻤﺔ واﻤﺴﺎﻧﺪة ﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬واﻟﺪور اﻟﻬﺎم اﻟـﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﻪ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﺗﻌﺎﻇﻢ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﻋﲆ أن اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻧﺤﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺮﻳﺎدة‬

‫ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻳﺘﻄﻠﺐ أﺧﺬ روح اﻤﺒﺎدرة‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺪﻋﻢ اﻟـﻼزم ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ رﺳـﺎﻟﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮازﻧـﺔ ﺗﻠﺒـﻲ ﻃﻤﻮﺣـﺎت اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﺳـﻨﻌﻤﻞ ﻋﲆ دﻋﻢ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ اﻻﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﻘﻨﺎة اﻟﻌﺮب اﻻﺧﺒﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن أي اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺮدود اﻗﺘﺼﺎدي واﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻳﺼﺐ‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ ﻣـﺎ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻣـﻦ ﻋﻮاﻣـﻞ وﺣﻮاﻓﺰ ﻟﺠﺬب‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل ﺑﺮﻓﻘﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﺘ ّﻴﺐ ﻳﺮﺻﺪ‬ ‫ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﺗﺤﺎد اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻏﻼف اﻟﻜﺘﻴﺐ‬

‫ﺻﺪر ﻋﻦ اﺗﺤﺎد اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻛﺘﻴّﺐ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻔﻲ ﰲ ﺛﻼﺛﻦ ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬ﻳﻠﻘﻲ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻻﺗﺤﺎد وﺗﺄﺳﻴﺴﻪ‪ ،‬وأﻫﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻨﻪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ ﻣﻦ أﻫﺪاف‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﻣﴩوع ﻣﺆﺳﴘ ورواد اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن إﻧﺠﺎز ﻛﺘﺎﺑﻦ ﻣﻨﻪ‪.‬‬

‫وﻳﻌﺘﺰم اﻻﺗﺤﺎد إﺻﺪار ﻛﺘﺎب ﻋﻦ ﻛﻞ دوﻟﺔ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻳﺒﻦ ﻓﻴﻪ ﺟﻬﻮد‬ ‫ﻣﺆﺳﴘ ورواد اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ .‬وﺗﻀﻤﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﻴّﺐ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻮر ﻋﻦ ﻓﱰة ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد ﰲ اﻟﻌﺎم ‪2005‬م‪ ،‬وﻣﺎ ﺳﺒﻘﻪ ﻣﻦ إﻋﺪاد‬ ‫اﻣﺘﺪ ﻟﺴﻨﻮات‪ ،‬ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ ﺻﻮرة ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻫﻮ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻻﺗﺤﺎد ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﺳﻨﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺲ‪ ،‬وأﺧﺮى ﺗﺠﻤﻊ رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫اﻟﺴﺪﻳﺮي ﻣﻊ اﻟﺮاﺣﻞ ﻋﻴﴗ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﺛﺎﻟﺜﺔ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻼﺗﺤﺎد‪ ،‬ﻋﻤﻴﺪ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﺜﻤﺎن‪ ،‬ﻣﻊ رﺋﻴﺲ وزراء ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻪ اﻟﺪور اﻷﺑﺮز ﰲ أن ﻳﺮى اﺗﺤﺎد اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﻨﻮر‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻣﺮ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻤﻘﺮ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻌﻮﻧﺔ ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻧﻔﻘﺎت أﻧﺸﻄﺘﻪ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫اﻟﻔﺎﻳﺪي رد ًا ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‪ :‬اﻟﺠﺎﺳﺮ ﺗﺒ ﱠﺮأ ﻣﻦ ﻛﺘﺎب »اﻟﻤﻨﺎﺳﻚ«‪ ..‬وﻣﺴﺘﻌﺪ ‹ﺛﺒﺎت ﺻﺤﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ أﻣﺎم اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫واﺻﻞ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻷﺳﺒﻖ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺚ واﻤﺆرخ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻨﻴﻀﺐ‬ ‫اﻟﻔﺎﻳﺪي ﺳﺠﺎﻟﻪ ﻣﻊ اﻟﺒﺎﺣﺚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‪ ،‬ﺣﻮل ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺣﺮة ﺷﻮران ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫وﻋﻘﺐ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‪ ،‬وﻧﴩﺗﻪ‬ ‫»اﻟﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ اﻟﺼﺎدر أﻣﺲ اﻷول‬ ‫)اﻟﺴﺒﺖ(‪ ،‬ردا ً ﻋﲆ اﻟﻔﺎﻳﺪي ﻧﴩﺗﻪ‬ ‫»اﻟﴩق« ﰲ ﻋﺪد ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻔﺎﻳﺪي‪» :‬ﻛﺘﺐ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬ ‫ردودا ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﻛﺘﺒﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ )ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ( ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬وﻣﺎ زﻟﺖ ﻣﺘﻤﺴﻜﺎ ً ﺑﺎﻟﺮأي اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫واﻤﺮاﺟﻊ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎل اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬ ‫ﺣــﻮل ذﻟــﻚ ﺑــﺄن اﻟﻔﺎﻳﺪي ﻳﻜﺘﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺑﻼ ﺗﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬ﻓﻤﺎذا ﻳﻌﻨﻲ ﺑﻜﻠﻤﺔ‬ ‫)ﺗﺤﻘﻴﻖ(؟ ﻫﻞ ﻳﻘﺼﺪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻛﺘﺎب‬ ‫ﻣﺆﻟﻒ ﻣﻦ ﻗِ ﺪم أو ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ‪ ،‬أم ﻳﻘﺼﺪ‬ ‫اﻷﺳﻠﻮب اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ اﻟﺒﺤﺚ؟«‪ ،‬وأﺟﺎب‪:‬‬ ‫»إن ﻛﺎن ﻳﻘﺼﺪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺻﺪق؛ ﻷﻧﻨﻲ ﻟﻢ أﺣﻘﻖ أي ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻷﺳﻠﻮب اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﻠﺒﺤﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫درﺳﺘﻬﺎ ود ّرﺳﺘﻬﺎ ﺣﻴﺚ إن درﺟﺔ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻃﺒﻘﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻷﺳﻠﻮب‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮراة ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ )ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ( ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﻗﺒﻠﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫)ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد ﺣﺎﻟﻴﺎً(‪ ،‬ﻫﺬه ﺗﺜﺒﺖ‬

‫ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ ﺑﺎﻷﺳﻠﻮب اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬أﻣﺎ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻷﺳﻠﻮب اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻓﺈن اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻟﻔﻬﻤﻬﺎ وﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻻﻳﺘﺠ ﱠﺮأ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ وﻳﻤ ّﺰﻗﻪ إرﺑﺎ ً إرﺑﺎ ً وﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻌﺪد اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬واﻤﺮﺟﻌﻦ )اﺑﻦ زﺑﺎﻟﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ﻧﻘﻠﺖ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻧﺼﻮﺻﺎ ً ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫واﺑﻦ ﺷﺒﺔ(‬ ‫ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ وادي ﻣﻬﺰور وﺣﻜﻢ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳ ﱠﻠﻢ ﰲ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﺎء‬ ‫ﺑﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﻨﺨﻞ واﻤﺰارع اﻷﺧﺮى »‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻳﺴﺘﻨﺘﺞ ﻣﺎ ﻳﲇ‪:‬‬ ‫أوﻻً‪ :‬ﺗﺮﻛﻴﺰ اﻤﺆﻟﻔﻦ اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ ﻣﺎء ﺳﻴﻞ ﻣﻬﺰور وﻋﲆ أﻧﻪ ﺻﺎد ٌر‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺮة ﺷﻮران )وﺟﺰ ٌء ﻣﻨﻬﺎ ﺣﺮة ﺑﻨﻲ‬ ‫ﻗﺮﻳﻈﺔ( وﺗﻮزﻳﻌﻪ دﻟﻴ ٌﻞ ﻋﲆ أن اﻟﺴﻴﻞ‬ ‫ﻧﺸﺄ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻﻳﻤﺜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺰارع‪ ،‬وﻳﺘﻮ ﱠزع إﱃ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﱠ ﻰ ﺑﺎﻟﴩاﺋﻊ‬ ‫أو اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﺣﻜﻢ رﺳﻮل‬ ‫اﻟﻠﻪ أن أﺻﺤﺎب اﻟﻨﺨﻞ ﻳﺤﺠﺰوﻧﻪ إﱃ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﺴﺎق وأن أﺻﺤﺎب اﻟﺰرع‬ ‫ﻳﺤﺠﺰوﻧﻪ إﱃ اﻟﴩاك )ﴍاك اﻟﻨﻌﻞ( ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻄﻠﻘﻮﻧﻪ‪ ،‬وﺗﺄﺗﻲ اﻟﺒﻘﻴﺔ اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ إﱃ وادي‬ ‫ﺑﻄﺤﺎن‪ ،‬وﻗﺒﻠﻬﺎ أﺗﺖ إﱃ وادي ﺑﻄﺤﺎن‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ ﺳﻴﻞ ﻣﺬﻳﻨﺐ‪ ،‬وﻣﻌﻠﻮ ٌم أﻧﻪ ﻻﻳﺨﱰق‬ ‫اﻟﺤﺮة اﻟﴩﻗﻴﺔ )ﺣﺮة واﻗﻢ( ﺑﺪءا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮة ﺑﻨﻲ ﻗﺮﻳﻈﺔ ﰲ اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎ ًء‬ ‫ﺑﺤﺮة ﺑﻨﻲ ﺣﺎرﺛﺔ ﰲ اﻟﺸﻤﺎل‪ ،‬ﻻ ﻳﺨﱰﻗﻬﺎ‬ ‫أي ﺳﻴﻞ إﱃ داﺧﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺗﻨﻘﺴﻢ‬ ‫ﺳﻴﻮل اﻟﺤﺮة إﱃ ﺟﺰأﻳﻦ‪ :‬ﺟﺰء ﻳﺼﺐﱡ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﻻﺳﻴﻤﺎ ﻣﻦ ﺟﺰﺋﻬﺎ ‪-‬أي‪:‬‬ ‫اﻟﺤﺮة اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ -‬اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﺳﻴﻞ‬ ‫ﻣﺬﻳﻨﺐ وﺳﻴﻞ ﻣﻬﺰور ﻛﻤﺎ ﺳﺒﻖ‪ ،‬وﺗﺘﻔﻖ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ إﻋﻼﻣﻴﻲ » رؤﺳﺎء ا™ﻧﺪﻳﺔ«‬

‫د‪.‬ﺗﻨﻴﻀﺐ اﻟﻔﺎﻳﺪي‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬

‫ﻋﲆ ذﻟﻚ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬واﻟﺠﺰء اﻵﺧﺮ ﻣﻦ ﺳﻴﻮل اﻟﺤﺮة‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﺘﺠﻪ ﴍﻗﺎ ً ﺛﻢ ﺷﻤﺎﻻ ً ﻳﺴﻴﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﴍﻗﺎ ً ﺛﻢ ﻳﺘﺠّ ﻪ ﺷﻤﺎﻻ ً ﻟﻴﻠﺘﻘﻲ ﺳﻴﻞ وادي‬ ‫ﺷﻈﺎة واﻟﺴﻴﻞ اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻗﻮل ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ ﻋﲆ ذﻟﻚ وادي ﻗﻨﺎة ﺣﺘﻰ ﻳﻠﺘﻘﻲ‬ ‫ﻣﻊ وادي اﻟﻌﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ :‬ﻛﺘﺐ ﺑﺄﻧﻨﻲ ﻻ أﻋﺮف )ﺿﻌﺔ وﻻ‬ ‫ﻫﻜﺮ( وإﻧﻨﻲ ‪-‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪ -‬رﺑﻤﺎ أﻋﺮﻓﻬﺎ‬ ‫ﺻﻌﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ أﺟﻴﺐ‪ :‬ﺗﻢ ﻣﺴﺢ ﺿﻌﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﻴﻂ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻢ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺪرﺳﺔ ﺿﻌﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺗﺤﺖ إﴍاﰲ ﻋﺎم ‪1408‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وأﻃﻠﻘﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﺳﻢ )ﺣﻨﻦ(‪ ،‬واﻟﴚء‬ ‫ﺑﺎﻟﴚء ﻳﺬﻛﺮ‪ ،‬ﻗﺪ أﺳﻤﻴﺖ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﻤﺎﺋﺔ ﻣﺪرﺳﺔ‪ ،‬وزرت اﻤﺪرﺳﺔ ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻤﺮﺗﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻗﻔﺖ ﻋﲆ اﻤﻨﺎزل اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻬﺎ أي‪ :‬ﺗﻢ ذﻟﻚ ﻗﺒﻞ ‪ 26‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫)ﻓﻠﻴﺴﺄل اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ ﻧﻔﺴﻪ أﻳﻦ ﻛﺎن ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﱰة(‪ ،‬وﰲ ﻋﺎم ‪1409‬ﻫـ‪ ،‬ﺟﺌﺖ‬ ‫إﱃ ﺿﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﴩق‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﺰرة اﻤﻬﺪ‪،‬‬

‫وﻣﻦ اﻟﻀﻤﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺣﺠﺰﻧﻲ ﺳﻴﻞ ﺿﻌﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻏﺮاب ﻤﺪة ﻳﻮﻣﻦ ﻣﻜﺜﺘﻬﻤﺎ ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﻏﺮاب‪ ،‬ﺛﻢ ﻗﻄﻌﺖ اﻟﺴﻴﻞ إﱃ اﻤﺪرﺳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻬﺎ ﻃﻼب آﻧﺬاك )وﻫﺬه زﻳﺎرة‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺔ(‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻘﻠﺺ ﻃﻼﺑﻬﺎ وأﻏﻠﻘﺖ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓﱰة‪ ،‬وﺳﻴﻞ ﺿﻌﺔ وﻣﺎ ﺟﺎورﻫﺎ ﻣﻦ ﺣﺮار‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﻜﺮ ﻳﺴﻴﻞ ﴍﻗﺎ ً ﻣﻊ ﺳﻴﻞ ﻏﺮاب‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﻣﻊ اﻟﺸﻌﺒﺔ‪ ،‬إذا ً ﺿﻌﺔ أﻋﺮﻓﻬﺎ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ ً وﻗﺪﻣﺖ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻷﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺴﺤﺖ‬ ‫أودﻳﺘﻬﺎ وﺣﺮارﻫﺎ ﻋﺪة ﻣﺮات‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺿﻌﺔ وﺳﻴﻠﻬﺎ ﺑﺸﻮران وﺳﻴﻞ‬ ‫ﻣﻬﺰور؟ أﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﺗﻤﺰﻳﻖ ﻟﺠﺰء ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ أﻣﺎم أﻫﻠﻬﺎ وﻟﻢ ﻳﺠﺮؤ أﺣ ٌﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻋﲆ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻳﻄﺒﻘﻪ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬ ‫)وﻗﻔﺖ ﻋﲆ اﻤﻜﺎن وﻗﺴﺖ(‪.‬‬ ‫َ‬ ‫زﻟﺖ ﻣﺴﺘﻤﺮا ً ﰲ اﻟﻜﺬب‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺎً‪ :‬ﻻ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻼﻣﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺣﻤﺪ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﱪﱠأ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب اﻤﺴﻤﱠ ﻰ )اﻤﻨﺎﺳﻚ( ﻻﺑﻦ‬ ‫إﺳﺤﺎق‪ ،‬ﻷﻧﻪ اﻛﺘﺸﻒ ﺻﺪق ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺤﻜﻢ ﻗﻄﻌﻴﺎ ً‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﺣﺴﻦ ﻋﲇ ﻛﺮم ﻧﺎدي اﻷﺣﺴـﺎء اﻷدﺑﻲ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺷﺎرﻛﻮا ﰲ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺮؤﺳﺎء اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻈﻤﻪ اﻟﻨﺎدي ﻣﺆﺧﺮا‪ ،‬ﺧﻼل ﺣﻔﻞ أﻗﻴﻢ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول )اﻟﺴﺒﺖ(‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻇﺎﻓﺮ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬ﻛﻠﻤﺔ رﺣﺐ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﻧﺠﺎح اﻟﻨـﺎدي أﻧﺘﻢ ﺻُ ﻨّﺎﻋﻪ‪ ،‬واﻟﻔﻀﻞ ﻳﻌﻮد‬ ‫إﻟﻴﻜﻢ‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﻨﺎدي دوﻧﻜﻢ ﻻ ﻳﺴﺎوي ﺷﻴﺌﺎً«‪.‬‬

‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻴﻮﺳﻒ ﻓﻲ »أدﺑﻲ ا™ﺣﺴﺎء«‬ ‫ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﻧﺎدي اﻷﺣﺴﺎء اﻷدﺑﻲ‪ ،‬ﻏﺪا ً‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬اﻟﻘﺎص واﻟﺒﺎﺣﺚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻴﻮﺳﻒ ﰲ أﻣﺴﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»ﺗﺠﺮﺑﺔ وﻗﺼﺔ«‪ .‬وﻳﺮوي اﻟﻴﻮﺳﻒ ﰲ اﻷﻣﺴﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎص أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮ‪ ،‬ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺼﺔ واﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ اﻹﺑﺪاﻋﻲ واﻟﺮﺻﺪ ﻟﻪ‪.‬‬

‫ا™ﻧﺼﺎري ﻳﺤﺎﺿﺮ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻣﻨﺘـﺪى اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺴﺎء ﻏﺪ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﻴﴗ اﻷﻧﺼﺎري‪ ،‬ﰲ أﻣﺴـﻴﺔ ﺑﻌﻨـﻮان »اﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ :‬ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ أﻧﻤﻮذﺟـﺎً«‪ .‬ﺗﺪور ﻣﺤﺎور‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐة ﺣـﻮل ﻣﺴـﺎرات اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫واﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻟﺘﺤﺪﻳﺚ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬ودور وﺗﺠﺮﺑﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ .‬وﻳﺼﺎﺣﺐ اﻷﻣﺴـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﰲ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨﺘﺪى‪ ،‬ﺟﻌﻔﺮ اﻟﺸﺎﻳﺐ‪ ،‬ﰲ ﺣﻲ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺮض رﺳﻮم‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻟﻠﻔﻨﺎن ﻣﺎﻫﺮ ﻋﺎﺷﻮر‪.‬‬

‫ﻏﻼف اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻋﻦ ﻛﺘﺎب »اﻤﻨﺎﺳﻚ«‬ ‫اﻟﺬي اﻋﱰف اﻟﺠﺎﴎ ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ ﺑﻨﺴﺒﺘﻪ إﱃ‬ ‫اﺑﻦ إﺳﺤﺎق‬

‫ﺧﻮﺟﺔ ﻳﺠﺘﻤﻊ ﺑﺄﻋﻀﺎء »اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن«‪ ..‬واﻟﺒﺎزﻋﻲ‪ :‬ﻧﺪرس‬ ‫ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ وﻃﻨﻲ ﱢ‬ ‫ﻳﻮﻃﺪ ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻔﻨﻮن ﺑﺎﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺸﻬﺮي ﻳﻜﺮم ﻣﺤﺮر »اﻟﴩق« اﻟﺰﻣﻴﻞ وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن(‬

‫ﻋﲆ أﻧﻪ ﻟﻠﻘﺎﴈ وﻛﻴﻊ ﺑﻌﻨﻮان )اﻟﻄﺮﻳﻖ(‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ ﺣﺘﻤﺎ ً ﻟﻴﺲ ﻻﺑﻦ إﺳﺤﺎق‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﺴﻤﱠ ﻰ اﻟﻜﺘﺎب ﺧﻠﻂ ﻛﺜﺮ‪ ،‬واﻋﺘﺬار ﻋﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺟﺎء ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﻜﺘﺎب اﻤﺼﻮر‬ ‫ﻏﻼﻓﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬ﻳﺮﺟﻊ اﻟﻔﻀﻞ ﰲ ﺗﻨﺒﻴﻬﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻄﺄ وﻗﻊ ﻣﻨﻲ ﺣﻦ ﻧﴩت ﻷول ﻣﺮة‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺬي ﻋﻨﻮﻧﺘﻪ ﺑﺎﺳﻢ »ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﻚ وأﻣﺎﻛﻦ ﻃﺮق اﻟﺤﺞ وﻣﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة« وﻧﺴﺒﺘﻪ ﻟﻺﻣﺎم إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫إﺳﺤﺎق اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻳﺮﺟﻊ اﻟﻔﻀﻞ ﰲ ذﻟﻚ إﱃ‬ ‫أﺑﻲ ﻧﺎﴏ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ«‪،‬‬ ‫وﴍح ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺑﺄﻧﻪ ‪-‬أي‪:‬‬ ‫اﻟﺠﺎﴎ‪ -‬ﻟﻴﺲ ﻣﻄﻤﺌﻨﺎ ً ﺑﻮﺻﻮﻟﻪ ﻛﺎﻣﻼً‬ ‫وﻳﻘﻮل )ﺑﻞ ﻻ أزال أﻋﺘﻘﺪ ﺑﺄن ﺟﻠﻪ ﻻ ﻳﺰال‬ ‫ﻣﻔﻘﻮداً( ﻣﻊ وﺟﻮد ﻧﻘﺺ ﰲ اﻟﺼﻔﺤﺎت‬ ‫وﻋﺪة ﺧﺮوم ﰲ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻧﺴﺐ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﻻﺑﻦ اﻟﻜﻮﰲ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺗﻨﺴﺐ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻋﺒﺎراﺗﻪ إﱃ اﻷﺳﺪي ﻓﻜﺜﺮ اﻟﺨﻠﻂ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺣﺘﻰ أن اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ ﺑﻨﻔﺴﻪ‬ ‫ﻗﺎل إﻧﻪ اﻋﺘﻤﺪ ﻋﲆ أﺳﻠﻮب وﻛﻴﻊ ﰲ أﺧﺒﺎر‬ ‫اﻟﻘﻀﺎة وأﺳﻨﺪه إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﺘﺎب ﻛﻤﺎ ﻗﻠﺖ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎ ً )ﻣﺠﻬﻮل اﻟﻨﺴﺐ( وﻻ ﻳﺜﻖ ﺑﻪ أﺣﺪٌ‪،‬‬ ‫وﻣﻊ ذﻟﻚ اﻋﺘﻤﺪ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ ﻋﲆ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺳﻄﺮ ﰲ ﻫﺎﻣﺸﻪ ﰲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺣﺮة ﺷﻮران‪.‬‬ ‫راﺑﻌﺎً‪ :‬ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ ﻛﺘﺒﺘﻪ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺼﻮص ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺗﺘﻨﺎول اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻧﺼﻮص إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﲇ اﻟﻌﻴﺎﳾ اﻟﺬي‬ ‫ﻗﴣ ﻣﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻟﻌﺪة ﻣﺪارس ﺛﻢ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻣﺴﺆوﻻ ً ﰲ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ آﺛﺎر‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻄﺎول اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﺮﺑﻲ اﻤﺆرخ ﻗﺎﺋﻼً‪) :‬ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫اﺟﺘﻬﺎد ﻣﻨﻪ ﻻ دﻟﻴﻞ ﻋﻠﻴﻪ( وﻫﺬا ﺗﺠﺎو ٌز‬

‫ﻷﻗﺪار اﻤﺆﻟﻔﻦ واﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬ﻣﻊ أن اﻟﻌﻴﺎﳾ‬ ‫ﻃﺒﻖ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﻬﻮدي )ﻣﺆرخ اﻤﺪﻳﻨﺔ(‪.‬‬ ‫واﻟﺴﻤﻬﻮدي ﺑﺪوره اﻋﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺆرﺧﻦ ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻤﻐﺎﻧﻢ اﻤﻄﺎﺑﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﻢ ﻃﺎﺑﺔ ﻤﺠﺪ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻔﺮوزآﺑﺎدي‬ ‫وﻛﺘﺎب‪ :‬اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻤﺎ أﻧﺴﺖ اﻟﻬﺠﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻟﻢ دار اﻟﻬﺠﺮة ﻟﻠﻤﻄﺮي‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻛﺘﺎب اﺑﻦ ﺷﺒﺔ وﻛﺘﺎب اﺑﻦ زﺑﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ذﻛﺮﺗﻬﻤﺎ ﰲ اﻤﻘﺎل اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻷي ﻣﺴﺆول اﻟﺮﺟﻮع إﱃ ﻣﻘﺎﻻﺗﻲ‬ ‫واﻷدﻟﺔ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻨﺪت ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺰاﻣﻦ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻴﺎﳾ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻘﺪوس اﻷﻧﺼﺎري ﻣﻊ‬ ‫ﺳﺒﻖ ﰲ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺮة‪،‬‬ ‫إﻧﻤﺎ ذﻛﺮ وادي ﻣﻬﺰور ﻣﺘﻄﺎﺑﻘﺎ ً ﻣﻊ‬

‫وﺻﻒ ﻣﻦ ﺳﺒﻘﻪ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ زﻣﻴ ٌﻞ ﻋﺰﻳ ٌﺰ ﱄ‬ ‫ﺗﻜﺮرت ﻣﺮاﻓﻘﺘﻪ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﺧﺎرج اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫واﻟﺒﻘﺎء اﻷﺳﺒﻮع ﻛﺎﻣﻼً إﺛﺮ اﻷﺳﺒﻮع‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ إﺣﺪى اﻟﺴﻔﺮات ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ أوراق‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻃﺒﻊ ﰲ ﻛﺘﺎب )اﻟﺪر اﻟﺜﻤﻦ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﻢ‬ ‫دار اﻟﺮﺳﻮل اﻷﻣﻦ ﱠ‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳ ﱠﻠﻢ‪:‬‬ ‫ﺗﺄﻟﻴﻒ‪ :‬ﻏﺎﱄ ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬ ‫– ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،(-‬وﻛﻢ ﻛﻨﺎ ﻧﻨﺎﻗﺶ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺗﻪ ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ وﺗﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫وادي ﻣﻬﺰور ﺑﻜﻞ أﻣﺎﻧﺔ وﺻﺪق ﰲ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﺣﺪﻳﺜﻪ ﻣﺘﻄﺎﺑﻖ ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺆرﺧﻦ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻴﺒﺚ اﻟﺸﻚ ﰲ‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ اﻵن اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺤﺒﻴﺒﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺆرﺧﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ .‬وذﻛﺮ أن ﻫﻨﺎك أﺧﻄﺎء ﰲ أﺑﺤﺎث‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺔ ﱄ وأن ﺗﻠﻚ اﻷﺧﻄﺎء ﻗﺪ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﻛﺘﺎب‪ ،‬وإذا ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ‪ ،‬ﻓﻠﻴﻘﻞ ﻋﲇ ّ‬ ‫ﻣﺎ ﺷﺎء‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﺤﺮﻳﻔﻚ ﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫وﻧﴩه واﻟﺘﻄﺎول ﻋﲆ اﻤﺆرﺧﻦ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ إﻻ إذا أﻫﻤﻠﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻫﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺧــﺮا ً ﻣﺎ ﻛﺘﺒﻪ )ﺗﻨﻴﻀﺐ(‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺪﻳﺚ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻪ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺘﻪ اﻵن‬ ‫وﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬وأﺿﻊ ﻫﺬه اﻹﺟﺎﺑﺔ أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن‬ ‫ٌ‬ ‫ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﺨﻄﺄ‪ ،‬ﻓﺈن أﺧﻄﺄت‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻓﻤﻦ ﻋﻨﺪي‪ ،‬وإن أﺻﺒﺖ ﻓﻤﻦ ﺗﻮﻓﻴﻖ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ إﻳﻘﺎف اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬ ‫ُ‬ ‫)وﻗﻔﺖ أو‬ ‫وأﻣﺜﺎﻟﻪ اﻟﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫ُ‬ ‫زرت اﻤﻜﺎن(‪ ،‬وﻛﲇ ﺛﻘﺔ ﺑﺄن اﻟﻮﻗﻮف‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺼﺪق ﰲ اﻟﻘﻮل وﻣﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻻ ﻳﺪري اﻟﻮاﻗﻒ أوﻗﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺮ أم ﻋﲆ ﺛﻮر‪.‬‬

‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ‪،‬‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺮص ﻋﲆ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﻌﻲ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﱰاث‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ‬ ‫واﺟﻬﺔ ﻣﻦ اﻟﻮاﺟﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﻣﻊ رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻮن‪ .‬وأوﺿﺢ ﺧﻮﺟﺔ أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺳﻮف ﺗﺮﻛﺰ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻋﲆ دﻋﻢ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺜﻘﺎﰲ وﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻪ‬

‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮه‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺒﺎزﻋﻲ‪ ،‬أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺸﺘﻐﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل وﺿﻊ‬ ‫رؤﻳﺔ وﺧﻄﺔ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﻌﴩ ﺳﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻳﺠﺎد ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻤﴪح واﻟﻔﻮﻟﻜﻠﻮر واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺮﺗﻴﺐ‬ ‫أﻋﻤﺎل وأﻧﺸﻄﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ‬ ‫أن أﻋﻤﺎل اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺳﺘﺸﻬﺪ ﺗﻄﻮرا‬ ‫وﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ‪ 16‬ﻓﺮﻋﺎ ً ﰲ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺧﻄﺔ ﻟﻔﺘﺢ‬

‫د‪ .‬ﺧﻮﺟﺔ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﻣﻊ رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻓﺮوع ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻫﻤﻴﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‪ ،‬واﻹﺳﻬﺎم ﰲ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت‬

‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓــﺎد أن ﻫﻨﺎك ﻓﻜﺮة ﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ وﻃﻨﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬

‫)واس(‬

‫ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬واﻹﺳﻬﺎم ﰲ ﺣﻔﻆ اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻔﻨﻮن‬

‫اﻤﻘﺎﻣﺎت وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺟﺎر ﻋﲆ إﻧﺸﺎء ﻧﻈﺎم ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤﺮﺋﻴﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻟﻸﻋﻤﺎل واﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﴬ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن‪،‬‬ ‫ووﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻟﺪراﺳﺎت‪ ،‬اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻤﻠﺤﻢ‪ ،‬وأﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻤﺮ اﻟﺴﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬وﻣﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وﻛﻮﺛﺮ اﻷرﺑﺶ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﺣﻨﺎن اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻴﻒ‪ :‬اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﻤﺸﺠﻌﺔ وﻗﻮد ﻟ‪²‬ﺑﺪاع‪ ..‬وأوﺑﺎﻣﺎ وﺟﻮﺑﺰ ﺷﺎﻫﺪان‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪ اﻟﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺴـﻴﻒ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺸـﺠﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﱰم اﻹﻧﺴـﺎن وﺗﺒﺚ‬ ‫ﻓﻴـﻪ داﺋﻤﺎ وﻗـﻮد اﻹﺑﺪاع‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن اﻟﻔﺮد‬ ‫ﻳﻌﻴـﺶ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﺣﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ اﻹﺑـﺪاع‬ ‫واﻟﺘﻘﺪم‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﻒ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺼـﺪد ﺑﻤﺜﺎﻟﻦ‬ ‫ﻟﺸـﺨﺼﻴﺘﻦ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺘﺎ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻗﻤـﺔ اﻟﻬﺮم‬ ‫واﻟﺘﺄﺛﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬وﻫﻤﺎ رﺋﻴﺲ ﴍﻛﺔ »أﺑﻞ« اﻟﺴﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫ﺳـﺘﻴﻒ ﺟﻮﺑﺰ‪ ،‬اﻤﻨﺤﺪر ﻣﻦ أﴎة ﺳـﻮرﻳﺔ اﻷﺻﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ‪ ،‬اﻤﻨﺤﺪر ﻣﻦ‬ ‫أﴎة ﻛﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻣﺼﺮ ﻫﺬﻳﻦ اﻟﺸﺨﺼﻦ‬

‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻋﲆ ﻋﻜﺲ ﻣﺎ وﺻﻼ ﻟﻪ‪ ،‬ﻟـﻮ أﻧﻬﻤﺎ ﺑﻘﻴﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺌﺘﻬﻤﺎ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ أﻣﺴـﻴﺔ ﺑﻌﻨـﻮان »ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼـﺎد«‪ ،‬ﻋﻘﺪﻫﺎ ﻣﻨﺘﺪى اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وأدارﻫﺎ ﻣﻴﺜﻢ اﻟﺠﴚ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺴـﻴﻒ ﻗﺪ ﺑﺪأ اﻷﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ ﻣﻨﺤﻴﻦ رﺋﻴﺴـﻦ‪،‬‬ ‫اﻷول ﻣﺎ ﻋﺮﻓﻪ ﺑﻤﺠﻤﻮع اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻤﺴﺠﻠﺔ‬ ‫واﻤﻜﺘﻮﺑـﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﺬﻫﻨﻴـﺔ واﻹدراﻛﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﻄـﺮق إﱃ اﻤﻌﻨـﻰ اﻷﺧـﺮ ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﺬﻫﻦ‬ ‫ﻳﺘﺸﻜﻞ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻒ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻤﺜﺒﻄـﺔ ﺗﻌﻜﺲ ﺳـﻠﺒﻴﺘﻬﺎ ﻋـﲆ أﻓﺮادﻫﺎ‬ ‫ﻧﻄﺎق‬ ‫ﻟﺘﺠﻌﻠﻬﻢ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻏـﺮ ﻓﺎﻋﻠﺔ إﻻ ﰲ‬ ‫ٍ‬

‫ﻣﺤﺪود‪ ،‬ﻻ ﻳﺸـﻜﻞ ﺑﺎﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ ﻣﺄﻣﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ ﻋﻜﺲ ذﻟﻚ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﺗﺄﺗﻲ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺸﺠﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث اﻟﺴـﻴﻒ ﻋـﻦ ﻣـﺎ وﺻﻔـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻲ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻳﺤﺴـﻦ أن ﻳﺤﺪد ﻟﻐـﺮه ﻣﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ وﻣـﺎ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﺜﻨﻲ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮﻋﻈﺘﻪ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟـﻮ أن ﻛﻞ‬ ‫ﻫـﺆﻻء ﻋﻤﻠﻮا ﺑﻤﺎ دﻋﻮا اﻟﻨﺎس إﻟﻴﻪ ﻤﺎ وﺻﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻄـﺮق إﱃ اﻟﻌـﺰوف ﻋـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤﺮ‬ ‫واﻗﺘﺼﺎر ﻃﻤﻮح ﻣﻌﻈﻢ ﺷـﺒﺎب اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤـﺮ ﻳﻨﻬﺾ ﺑﺎﻟﻔﺮد‬ ‫واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻋﻜﺲ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﻀﻴﻒ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ إﻻ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ‪.‬‬

‫د‪ .‬اﻟﺴﻴﻒ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً وﺑﺠﻮاره اﻟﺠﴚ ﺧﻼل اﻷﻣﺴﻴﺔ )اﻟﴩق(‬


‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﺍﳊﺼﺎﺩ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻟﻌﺎﻡ ‪2012‬‬

‫ﺍﳊﺼﺎﺩ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻟﻌﺎﻡ ‪2012‬‬


‫اإثنين ‪ 18‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 31‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )393‬السنة الثانية‬

‫الهال يتصدر قائمة اأندية السعودية والشباب يتقدم على ااتحاد‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫ج�اء الهال الس�عودي ي ص���دارة ترتيب اأندية الس�عودية‬ ‫والعربية واآسيوية‪ ،‬لشهر ديس�مر ‪ 2012‬حسب استفتاء اموقع‬ ‫العام�ي »‪ «footballdatabase‬وامهتم بتصنيف وترتيب اأندية‬

‫عى مستوى العالم طبقا ً لنتائجها الشهرية‪ ،‬وح َل ي امركز السبعن‬ ‫عامياً‪ ،‬متفوقا ً ومتقدما ً عى فرق عامية ذائعة الصيت مثل مونبيلييه‬ ‫الفرن�ي وري�ال بيتيس اإس�باني واودينيزي اإيط�اي وغرهم‪،‬‬ ‫بينم�ا جاء الش�باب ي امركز ‪ 112‬عامي�اً‪ ،‬وااتحاد ي امركز ‪211‬‬ ‫واأه�ي ي امرك�ز ‪ 245‬والنر ي امركز ‪ . 348‬ويعتمد اموقع ي‬

‫نتائجه عى مش�اركات اأندية امحلية والقارية حيث يخصص لكل‬ ‫مش�اركة نقاط معينة‪ ،‬وبناء عليه يتم ترتيب الجدول وفقا ً للنقاط‬ ‫التي حصل عليها كل فريق‪ .‬واحت َل برش�لونة اإسباني الصدارة‪،‬‬ ‫وح� َل ريال مدري�د ثانيا ً ثم بايرن ميونيخ اأمان�ي ثالثاً‪ ،‬وجاء ي‬ ‫امركز الرابع بروسيا دورتموند اأماني وخامسا ً يوفتوس اإيطاي‪.‬‬

‫ضوئية من موقع العامي »فوتبول داتا بيس«‬

‫الركبة تبعد الشهراني عن اأخضر‪..‬وتدريبات خاصة للجاسم وبصاص‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪33‬‬

‫الفيصل يتسلم دعوة رسمية‬ ‫لحضور «خليجي‪ »21‬في البحرين‬

‫الفيصل لدى استقباله اأمن العام للمجلس اأعى للشباب والرياضة ي البحرين‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫اعبو اأخر يستعرضون مهاراتهم ي بداية تدريبات أمس‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫واص�ل امنتخب الس�عودي اأول لك�رة القدم‪،‬‬ ‫مس�اء أمس اأحد‪ ،‬تدريباته ع�ى ملعب مدينة اأمر‬ ‫سعود بن جلوي الرياضية ي الخر‪ ،‬ضمن معسكره‬ ‫اإع�دادي القص�ر‪ ،‬قب�ل خ�وض غمار منافس�ات‬ ‫بطول�ة «خليجي ‪ »21‬التي س�تنطلق الس�بت امقبل‬

‫عتيبي الهال‬ ‫يعتزل الكرة‬ ‫نهائيا‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬ ‫رف�ض ح�ارس امرم�ى‬ ‫الس�ابق ي الفري�ق اأول‬ ‫لكرة القدم ي نادي الهال‬ ‫حس�ن العتيب�ي العروض‬ ‫التي قدمت له خال الفرة‬ ‫اماضية من بع�ض اأندية للعب‬ ‫ي صفوف فرقه�ا خال ماتبقى‬ ‫من اموس�م الحاي‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫قرر اعتزال الك�رة نهائيا‪ ،‬ووقع‬ ‫مخالص�ة مالي�ة مع اله�ال إثر‬ ‫مش�كلة حدثت بينه وبن مدرب‬ ‫الفريق الحاي كمبواريه‪.‬‬ ‫وبه�ذا الق�رار ينه�ي العتيب�ي‬ ‫مس�رته الكروية التي استمرات‬ ‫قرابة خمس عرة سنة مثَل فيها‬ ‫ن�ادي اله�ال وأعر للقادس�ية‬ ‫لنصف موسم‪.‬‬

‫ي البحري�ن‪ .‬وركز ام�درب الهولندي فرانك ريكارد‪،‬‬ ‫ع�ى تكثيف الجوانب اللياقية والتكتيكية‪ ،‬فيما تف َرع‬ ‫مس�اعده إج�راء تدريبات خاص�ة للثنائي تيس�ر‬ ‫الجاس�م‪ ،‬ومروان بص�اص‪ ،‬العائدين م�ن اإصابة‪،‬‬ ‫بينم�ا أدى الح�راس الثاث�ة‪ ،‬وليد عبدالل�ه‪ ،‬وخالد‬ ‫راحيي‪ ،‬وعبدالله العويش�ر‪ ،‬تدريب�ات مكثفة مع‬ ‫مدرب الحراس‪ ،‬ولم يستطع الاعب يار الشهراني‪،‬‬

‫(تصوير‪ :‬حمدان الدوري)‬

‫امش�اركة مع زمائه لليوم الثاني بسبب «انتفاخ» ي‬ ‫الركبة‪.‬‬ ‫وكان رئيس ااتحاد السعودي لكرة القدم أحمد‬ ‫عي�د‪ ،‬قد وص�ل إى امنطقة الرقية أم�س‪ ،‬وعقد ي‬ ‫امس�اء اجتماعا روتينيا باأجهزة العاملة ي امنتخب‬ ‫والاعب�ن‪ .‬وحظي الاعب يار القحطاني‪ ،‬باهتمام‬ ‫متزايد من قِ بل الجماهر الحارة‪ ،‬خصوصا من فئة‬

‫ذوي ااحتياج�ات الخاصة‪ ،‬الذين اس�تغلوا الفرصة‬ ‫بع�د نهاية امران‪ ،‬وقاموا بالتق�اط الصور التذكارية‬ ‫مع�ه‪ .‬وأكد امدرب ري�كارد‪ ،‬أن الجاس�م وبصاص‪،‬‬ ‫س�يباران تدريباتهما مع بقية امجموعة اعتبارا من‬ ‫اليوم‪ ،‬وش�دد‪ ،‬عى أن عودة امهاجم يار القحطاني‬ ‫مهم�ة ي هذه البطولة‪ ،‬وقال‪ :‬إن خرته ستس�اهم ي‬ ‫دعم بقية الاعبن‪ ،‬خصوصا الشباب‪.‬‬

‫اس�تقبل أم�ر منطق�ة مك�ة‬ ‫امكرم�ة صاح�ب الس�مو‬ ‫املك�ي اأم�ر خال�د الفيصل‬ ‫أمس (اأح�د) ي مكتبه اأمن‬ ‫العام للمجلس اأعى للش�باب‬ ‫والرياضة ي مملكة البحرين الش�يخ‬ ‫س�لمان ب�ن إبراهي�م آل خليفة الذي‬ ‫قدم له دعوة رسمية لحضور اافتتاح‬ ‫الرس�مي لبطول�ة خليج�ي ‪ 21‬التي‬ ‫تنطل�ق الس�بت امقب�ل ي العاصم�ة‬ ‫امنامة‪ .‬وق�دم أمر منطقة مكة خال‬ ‫اس�تقباله الشيخ س�لمان بن إبراهيم‬ ‫آل خليف�ة بحض�ور رئي�س ااتحاد‬

‫الس�عودي لك�رة الق�دم أحم�د عيد‪،‬‬ ‫الشكر عى الدعوة التي تلقاها‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن هذه البطولة نجحت وأس�همت ي‬ ‫دعم النشاط الرياي ي دول مجلس‬ ‫التع�اون الخليج�ي‪ ،‬وق�ال‪« :‬إن هذا‬ ‫التجم�ع الرياي كان أول ش�كل من‬ ‫أشكال التعاون بن دول الخليج»‪.‬‬ ‫واق�رح س�مو أم�ر منطق�ة مك�ة‬ ‫امكرمة أن يتم تطوير دورات الخليج‬ ‫الرياضية‪ ،‬لتش�مل مختلف اأنش�طة‬ ‫الثقافي�ة واأدبية والفني�ة‪ ،‬وا تكون‬ ‫محص�ورة ع�ى ك�رة الق�دم فق�ط‪،‬‬ ‫طارح�ا ً فك�رة وجود أس�بوع خاص‬ ‫لفعاليات الش�باب يتزامن مع افتتاح‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫سيدة أعمال سعودية تبدأ في تنفيذ مشروع رياضي نسائي بتكلفة ‪ 85‬مليون ريال‬ ‫القصيم ‪ -‬عي اليامي‬ ‫كشفت س�يدة اأعمال السعودية منال‬ ‫ناف�ع ع�ن اانتهاء م�ن دراس�ة ملف‬ ‫خاص مروع رياي نس�ائي ش�امل‬ ‫يحت�وي ع�ى إقام�ة ص�اات رياضية‬ ‫نسائية مغلقة بامدن الكرى « الرياض‬ ‫‪ ،‬جدة ‪ ،‬الدمام ‪،‬القصيم وأبها»‪ ،‬بعد أن تمت‬ ‫دراس�ته بعناية فائق�ة وع�ى أرض الواقع‪،‬‬ ‫وجرى حوله اس�تبيان ش�مل غالبية مناطق‬ ‫امملك�ة‪ ،‬أظه�ر رغب�ة الفتيات ي ممارس�ة‬ ‫الرياضة‪ ،‬وسط خصوصية نسائية‪.‬‬ ‫وقال�ت النافع امقيم�ة ي مدينة جدة ل�‬ ‫ال�رق‪ :‬أجرينا دراس�ة ي هذا اأمر ش�ملت‬ ‫مح�اور عدي�دة أهمه�ا تخصي�ص صاات‬ ‫رياضية بمس�احة متوازنة ماعب كرة القدم‬ ‫الخماس�ية وملع�ب ك�رة طائ�رة وص�اات‬ ‫عاج طبيعي و»كافيهات» ومحات نس�ائية‬ ‫خاص�ة‪ ،‬ومراك�ز تدريب خاص�ة ي صاات‬

‫مخصصة لتخفيف الوزن‪.‬‬ ‫وأضافت‪ :‬تبلغ قيمة امروع ‪ 85‬مليون‬ ‫ري�ال‪ ،‬وس�يتم اإع�داد النهائ�ي للبحث عن‬ ‫اأماكن امهيئة لها من اآن سواء باإيجار أو‬ ‫التملك للبدء ي امروع‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن م�روع س�يدة اأعم�ال‬ ‫يتكون من صالة ممارس�ة كرة القدم بملعب‬ ‫خماي يتسع لعر اعبات إضافة إى ملعب‬ ‫ك�رة طائ�رة وغرفة ع�اج طبيع�ي وصالة‬ ‫ترفيهي�ة مع إدارة نس�ائية بحتة ومدرجات‬ ‫دائرية صغرة تتسع مائة متابعة ‪.‬‬ ‫وتضمن�ت الدراس�ة الت�ي اس�تغرقت‬ ‫ث�اث س�نوات أهمي�ة التعاقد م�ع مدربات‬ ‫عامي�ات إدارة هذا ام�روع بتوزيعهن عى‬ ‫الصاات‪ ،‬لتدريب النس�اء ع�ى كافة األعاب‬ ‫التي تحتضنه�ا الصاات‪ ،‬فضا عن إنش�اء‬ ‫نقاط تدريب للراغبات ي ممارسة كرة القدم‬ ‫النسائية وإجراء اتفاقيات مع مدارس عامية‬ ‫متخصص�ة ي تعلي�م امرأة له�ذه الرياضة‪،‬‬

‫تسعى إلى التعاقد مع مدربات عالميات‬ ‫لكرة القدم والسلة والطائرة واألعاب اأخرى‬ ‫داخل امملكة‪ ،‬وجل�ب مدربات متخصصات‬ ‫بلعبة ك�رة القدم والكرة الطائ�رة‪ ،‬وتدريب‬ ‫الفتيات دون الثالثة عرة عى ممارس�ة كرة‬ ‫القدم والكرة الطائرة‪ ،‬تمهيدا إطاق بطوات‬ ‫نس�ائية بالصاات امخصص�ة‪ ،‬والتعامل مع‬ ‫امدارس وتقديم خدمات رياضية‪.‬‬ ‫وقس�مت الدراس�ة الت�ي احت�وت عى‬ ‫مائت�ن وثاث�ن صفح�ة‪ ،‬ام�روع لثاث‬ ‫س�نوات بحيث يتم البدء في�ه حال الحصول‬ ‫ع�ى ترخيص للمواق�ع من وزارة الش�ؤون‬ ‫البلدي�ة والقروية‪ ،‬وهن�اك برامج تم رائها‬ ‫من قبل سيدة أعمال من أكاديميات رياضية‬ ‫عامية وتم إضافتها إى الدراس�ة التي انتهت‬ ‫اأسبوع اماي‪.‬‬

‫فتيات يمارسن لعبة كرة السلة‬

‫أحداث مؤسفة في نهائي تصفيات «الوسطى» للناشئين‬ ‫الرياض ‪ -‬يار العطاوي‬

‫لحظة تتويج ناشئي الرياض بالكأس‬

‫س�حب عض�و مجل�س إدارة ن�ادي‬ ‫البط�ن‪ ،‬عبدالعزي�ز امب�دع فريق�ه‬ ‫لدرجة الناش�ئن من املعب قبل بداية‬ ‫الش�وط الثاني من مباراته مع نظره‬ ‫الري�اض ي نهائي تصفي�ات امنطقة‬ ‫الوسطى امؤهلة للتصفيات النهائية للممتاز‪،‬‬ ‫بحجة أن مكتب رعاية الشباب أبلغهم بقيام‬

‫امب�اراة ي املع�ب الرئيس لن�ادي الرياض‪،‬‬ ‫ولي�س الرديف‪ ،‬الذي وصفه بأنه غر صالح‬ ‫للع�ب‪ ،‬لك�ن مراقب امب�اراة رف�ض طلبه‪،‬‬ ‫وأك�د أنه لي�س من حق أي فري�ق أن يحدد‬ ‫نظامية املعب‪ ،‬وبعد حضور رئيس ش�ؤون‬ ‫اأندية بمكتب الرياض عبدالعزيز الوسيدي‬ ‫الذي أج�رى اتصااته بمدير مكتب الرياض‬ ‫عبدالرحمن امس�عد ورئيس ن�ادي البطن‪،‬‬ ‫ع�اد الفري�ق مواصلة اللعب بع�د مرور ‪28‬‬

‫دقيقة من التوقف‪.‬‬ ‫وش�هدت امباراة التي كسبها فريق الرياض‬ ‫بثاثة أه�داف دون مقابل‪ ،‬وتوج ي نهايتها‬ ‫ب�كأس التصفيات‪ ،‬تهجما من حارس مرمى‬ ‫البط�ن ع�ى مهاج�م ن�ادي الري�اض بعد‬ ‫إح�راز الهدف الثالث‪ ،‬وأدى ذلك إى توس�ع‬ ‫دائرة ااش�تباكات بن اعبي الفريقن‪ ،‬لكن‬ ‫تدخل حكم امباراة وامراقب س�اهم ي فض‬ ‫ااشتباك‪.‬‬

‫اعبو البطن لحظة انسحابهم من امباراة‬

‫(الرق)‬


‫‪34‬‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ إدارﺗﻲ ﻣﻀﺮ واﻟﻨﺨﻴﻞ‬ ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫واس ‪ -‬اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬

‫ﻳﻘﺘﺎﺗﻮن!‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫• اﻟﻔـﺮق )اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ( ﺑﻦ اﻟﻬﻼﻟﻴﻦ و )اﻵﺧﺮﻳﻦ( ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻫﻮ اﻟﻬﺪوء!‬ ‫• وﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﺪرج اﻟﺘﻲ ﻻ »ﺗﻨﻄﲇ« ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺤﻴﻞ !‬ ‫• اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ واﺣـﺪة ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺪ ﻓﻴﻬـﺎ )اﻵﺧﺮ( ﻣﻼذا ً‬ ‫ﻟﻬﺮوﺑﻪ !‬ ‫• ﺑﻴﻨﻤـﺎ )ﻳﱰﻓﻊ( اﻟﻬﻼﻟﻴﻮن )اﻟﺮﺳـﻤﻴﻮن( ﻋـﻦ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻠﻔﺎت ﻛﺜﺮا ً !‬ ‫• اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ )ﻓﻘﻂ( ‪) ،‬رﻛﻠﺖ( اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﰲ ﻧﺰال اﻷﻫﲇ ﺑﺎﻟﻬﻼل‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ !‬ ‫• ﻫﺪف ﻣُﻠﻐﻰ ! وﴐﺑﺔ ﺟﺰاء ﺳﺤﺒﺖ ﻣﻦ )ﻗﻠﺐ( اﻤﺮﻣﻰ !‬ ‫• أﻣـﺎم اﻟﺘﻌﺎون ‪ ،‬ﻣﻄﺮف اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ )ﺗﻄﺮف( ﻋﻴﻨﺎه ﻋﻦ ﴐﺑﺔ‬ ‫ﺟﺰاء )ﻳﺸﻮﻓﻬﺎ اﻟﻌﻤﻴﺎن(!‬ ‫• ﺧﻤﺲ ﻧﻘﺎط ﺗﻢ ﺳﻠﺒﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻬﻼل ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻔﻴﻠﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺑﺘﻐﻴﺮ اﻤﻮازﻳﻦ ﻛﺜﺮا!‬ ‫• ﻳﺘﻜﺮر اﻤﺸﻬﺪ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم !‬ ‫• أﻣﺎم اﻟﻔﺘﺢ‪ ،‬ﴐﺑﺔ ﺟﺰاء ﻟﻴﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻃﻨﺸﻬﺎ ﺟﻼل !‬ ‫• أﻣﺎم ﻧﺠﺮان‪ ،‬اﻟﻨﻤﺮي )ﻳﺰﺣﻠﻂ( رﻛﻠﺔ ﺟﺰاء )ﺧﺮاﻓﻴﺔ( !‬ ‫• ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻫﺬا اﻤﻮﺳﻢ !‬ ‫ً‬ ‫• ﻟﻢ ﻳﻘﻒ اﻟﻬﻼﻟﻴﻮن ﻛﺜﺮا ﻋﻨﺪ ﻫﺬه واﺳﺘﻤﺮت اﻧﺘﺼﺎراﺗﻬﻢ !‬ ‫• ﺑﻴﻨﻤﺎ )اﻵﺧﺮ( ﻳﺴﱰزق ﻋﲆ ﻫﺬه )اﻟﻜﺬﺑﺎت( !‬ ‫• اﻵﺧﺮ اﻟﺬي أﻣﴣ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻣﺎ ﺑﻦ )إرﻫﺎب( اﻟﺤﻜﺎم و)ﺗﺨﻮﻳﻔﻬﻢ(‬ ‫واﻟﻀﻐﻂ ﻋﻠﻴﻬﻢ !‬ ‫• ﺳﺄﻟﻮا اﻟﻔﺸـّﺎر ﻋﻦ ﻛﻴﻒ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ اﻵﺧﺮون ﻣﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ!‬ ‫• اﺳـﺘﻠﻘﻰ ﻋـﲆ ﻇﻬـﺮه ﺛﻢ ﻛـﺢ وﻋﻄﺲ وﺷـﻬﻖ وﻗـﺎل ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫)ﻳﻘﺘﺎﺗﻮن( !‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﻘﻞ ﻣﺠﺎﻧﻲ ﻟﺪورة ا–ﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﺸﺎﻃﺌﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷوﻤﺒﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﺪﻳﺮ دورة‬ ‫اﻷﻟﻌـﺎب اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ اﻟﺸـﺎﻃﺌﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺴـﺤﻞ أن اﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻟﻠﺪورة ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً ﻟﻠﻘﻨﻮات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﺑﻬﺪف ﺗﺸـﺠﻴﻊ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻷﻟﻌﺎب ﺧﺎﺻـﺔ وأﻧﻬﺎ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻟﻠﺪﻋﻢ واﻟﻨﴩ ﺑﺸﻜﻞ أﻗﻮى ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻠﺪورة ﺳـﻴﻨﻄﻠﻖ اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﴍﻛﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻋﺎﻳﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺴـﺤﻞ ﻋﻘﺐ ﺗﺮؤﺳـﻪ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ) اﻷﺣﺪ ( اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷول ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﺪورة ﺑﺤﻀﻮر ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻋﻀﺎء‪» :‬إﻧﻪ ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺠﺪول‬ ‫اﻟﺰﻣﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴـﺎت واﻟﻬﻴﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ ﻟﻠﺪورة واﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ وﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ دور ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻤﻨﺸﻄﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺤﴬ‬ ‫ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﻤﻨﺸﻄﺎت ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪» :‬ﺳـﻴﺘﻢ إﻧﺸـﺎء ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻼﻋـﺐ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﱪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ زﻳﺎدة اﻤﻼﻋـﺐ واﻤﺪرﺟﺎت ﺧﺎﺻﺔ وأن اﻟﺪورة ﻳﺘﻮﻗﻊ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺋﻼت واﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‪.‬‬

‫أﻓﻘﻴﴼ ‪:‬‬

‫رﺋﻴﴘ ﻣﴬ واﻟﻨﺨﻴﻞ وأﻋﻀﺎء إدارﺗﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ّ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﻴﻌﻮض ﻏﻴﺎب اﻟﺴﺎﻟﻢ ‪ ..‬واﻟﺮﺣﻴﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻳﺰﻋﺠﻨﺎ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ ﻟـ | ‪:‬اﻻﺗﻔﺎق ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬ ‫وﺻـﻒ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻧـﺎدي‬ ‫اﻻﺗﻔـﺎق ﺧﻠﻴـﻞ اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ‪ ،‬أﻣﺮ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎل ﻧﺠﻮم اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻮاﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻧﺎدﻳـﻪ إﱃ أﻧﺪﻳـﺔ أﺧـﺮى‬ ‫ﺑـ«اﻤﺰﻋﺞ«‪ .‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﺮدد‬ ‫ﻧﻴـﺔ اﻟﻜﺜﺮﻳﻦ ﻣﻨﻬـﻢ اﻟﺮﺣﻴﻞ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻮﺳﻤﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﻢ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ .‬وﻗـﺎل ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺧﺎص‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« ‪» :‬ﻧﺴﻌﻰ ﻛﻤﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫إﱃ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﺻﻔـﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﻼﻋﺒﻦ‬ ‫ﻣﻤﻴﺰﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج ﺣﺴﺐ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻳﻘﻴﻨﻲ أن اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺳﻴﺒﻘﻰ ﻣﻌﻴﻨﺎ ﻻ ﻳﻨﻀﺐ ﻣﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻋﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻳﻘﻠﻘﻨﺎ ﻫﻮ أن ﻫﺆﻻء‬

‫ﺧﻠﻴﻞ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺴﺎﻟﻢ‬

‫اﻟﻼﻋﺒﻦ وﺑﻤﺠـﺮد أن ﻳﺼﻠﻮا ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول ﻳﺼﺒـﺢ أﻣـﺮ ﺑﻘﺎﺋﻬـﻢ ﺻﻌﺒـﺎ‪،‬‬ ‫وﻧﻈﻞ واﺿﻌـﻦ أﻳﺪﻳﻨﺎ ﻋـﲆ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‪،‬‬

‫وﻧﺘﺴـﺎءل‪ ..‬ﻫﻞ ﺳﻴﺴﺘﻤﺮون ﻣﻌﻨﺎ أم‬ ‫ﺳـﺘﺘﻬﺎﻓﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﻜﺒﺮة؟!‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﺣﻘﻴﻘـﺔ إﻧـﻪ أﻣـﺮ ﻣﺰﻋﺞ‬

‫ﻟﻠﻐﺎﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﻧﺘﻌﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻧﻌﺪﻫﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﰲ ﻟﺤﻈﺔ ﻧﻔﻘﺪﻫﻢ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻧﻔﻮذ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻠﻚ اﻤﺎدة‬ ‫وﺗﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﺳـﻮق اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت‪ ،‬ﻧﺤﺎول‬ ‫ﻗﺪر اﻹﻣﻜﺎن اﻹﺑﻘﺎء ﻋﲆ ﻻﻋﺒﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻟﺴﻨﺎ‬ ‫ﻣﺘﺸـﺎﺋﻤﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺘﻔﺎﺋﻠـﻦ‪ ،‬ﺑﺘﻜﺜﻴﻒ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻣﻦ أﺟـﻞ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﺗﻔﺮﻳﺦ أﻛﱪ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ ودﻋﻢ‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت اﻟﺴﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﻧﺘﻘﺎل اﻤﻬﺎﺟﻢ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺴﺎﻟﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﻬـﻼل‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ‪» :‬ﻧﺤﻦ ﰲ‬ ‫ﻋﴫ اﺣﱰاف وﻋﻠﻴﻨـﺎ أن ﻧﺘﺄﻗﻠﻢ ﻣﻊ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻮﺿـﻊ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻼﻋـﺐ أﺻﺒﺢ ﻣﻠﻜﺎ‬ ‫ﻟﻌﻘﺪه اﻻﺣﱰاﰲ وﻟﻴـﺲ ﻣﻠﻜﺎ ﻟﻠﻨﺎدي‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن اﻟﺤـﺎل ﺣـﻦ ﻛﻨـﺖ ﻣﺪرﺑﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴـﺎت واﻟﺘﺴـﻌﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬ﻻ‬

‫ﺗﻌﻄﻞ ﺗﻌﺎﻗﺪات اﻻﺗﻔﺎق ﻓﻲ »اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ«‬ ‫»اﻻﺣﺘﺮاف« ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬

‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻟــ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أن اﻹدارة اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺗﻨﺘﻈـﺮ وﺻﻮل دﻋﻢ‬ ‫ﻣـﺎﱄ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻟﴩﻓﻴﻦ‪ ،‬ﺳـﺒﻖ أن وﻋﺪﻫﻢ‬ ‫ﺑﻪ ﻟﻺﻳﻔـﺎء ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻤﻨﻬـﺎ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ورﺟﺤﺖ ﻧﻔﺲ اﻤﺼﺎدر أن ﺗﺤﺴـﻢ اﻹدارة‬ ‫ﻣﻠـﻒ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ ﻏﻀـﻮن اﻷﻳـﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻻﺗﻔﺎق أوﺷـﻚ ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻬﺎﺟﻢ اﻟﻐﺎﻧﻲ اﻟﱪﻧﺲ ﺗﺎﺟﻮ ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ ﻟﻴﺤﻞ ﻣﻜﺎن اﻟﱪازﻳﲇ دي ﻛﺎﺳﻴﻮ‬ ‫اﻟﱪﻧﺲ ﺗﺎﺟﻮ »ﻳﺴﺎرا« أﺑﺮز ﺻﻔﻘﺎت اﻻﺗﻔﺎق اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻓﺎراﺟﺎس‪ ،‬اﻟﺬي أﻧﻬﺖ اﻹدارة ﻋﻘﺪه‪.‬‬

‫ﺗﺴـﻌﻰ إدارة ﻧﺎدي اﻻﺗﻔﺎق ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬إﱃ إﻳﺠـﺎد‬ ‫ﻣﺨﺮج ﺑﻌﺪ أن ﻗﺮرت ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺣﱰاف‬ ‫ﰲ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫إﻳﻘـﺎف ﻗﻴـﺪ اﻟﻼﻋﺒـﻦ اﻤﺤﻠﻴـﻦ‬ ‫واﻷﺟﺎﻧـﺐ ﺧﻼل ﻓﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺸـﻜﻮى اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﺎن ﻓﻬﺪ اﻤﺒﺎرك‪ ،‬وﺳـﻌﺪ اﻟﺬﻳﺎب‪ ،‬ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﻟﻌﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻤﺎ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺘﺄﺧﺮة‪.‬‬

‫اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻳﻬﺪد ﺣﻄﻴﻦ ﺑـ »اﻟﻤﻜﺎﻓﺂت«‪ ..‬وﻳﻔﺘﺶ ﻋﻦ ﻣﻨﺴﻘﻲ زﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬ ‫ﴏﻓـﺖ إدارة ﻧـﺎدي اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺸـﻬﻴﻞ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷﺣـﺪ‪ ،‬ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻓﻮز‬ ‫ﻟﻼﻋﺒـﻲ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم ﺑﺎﻟﻨﺎدي‬

‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ ‪:‬‬

‫ﻧﻈـﺮ ﺗﺠﺎوزﻫـﻢ ﻋﻘﺒـﺔ اﻟﺠﻴـﻞ ﰲ اﻤﺒـﺎراة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﺜﻼﺛﺔ أﻫـﺪاف ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪﻓﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫دوري رﻛﺎء ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﻫﺬا اﻟﺪﻋﻢ ﻗﺒﻴﻞ ﻣﻼﻗـﺎة اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻏـﺪ اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﺘﺼﺪر ﺣﻄـﻦ »‪ 28‬ﻧﻘﻄﺔ«‬

‫ﻋـﲆ ﻣﻠﻌـﺐ اﻟﻨـﺎدي ﰲ آﺧﺮ ﺟﻮﻻت اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻷول ﻣﻦ اﻟـﺪوري‪ ،‬وذﻟﻚ رﻏﺒـﺔ ﻣﻦ اﻹدارة‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻔﻴـﺰ اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﻤﻮاﺻﻠـﺔ اﻧﺘﺼﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗﻘﺮﻳـﺐ اﻟﻔـﺎرق اﻟﻨﻘﻄﻲ ﻣـﻊ اﻤﺘﺼﺪر إﱃ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ واﺣﺪة‪.‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫ﺳـــــــﻮدوﻛــــــــﻮ‬

‫‪ – 1‬ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫‪ – 2‬ﻣﺎء ﻋﺬب ‪ -‬ﻳﺴﻜﺐ‬ ‫‪ – 3‬ﻧﺮﻓﺾ ‪ -‬أﻧﺒﺎء‬ ‫‪ – 4‬اﻛﺘﻤﻞ – أداة ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺨﻂ – ﻣﻦ اﻷﺳﻤﺎء اﻟﺨﻤﺴﺔ‬ ‫‪ – 5‬ﻗﺮرن وﺻﻤﻤﻦ )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ( ‪ -‬أﺑﺘﺴﻢ‬ ‫‪ – 6‬ﺗﺠﻒ – ﻋﺰﺗﻚ وإﺑﺎؤك‬ ‫‪ – 7‬ﻋﺮاﻗﻴﻠﻪ ‪ -‬ﺟﻮاﺑﻲ‬ ‫‪ – 8‬ﺿﺪ )ﺷﺠﻌﺎن( ‪ -‬ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫‪ – 9‬ﻳﻮﺷﻚ – ﻧﻜﺎﻓﺢ‬ ‫‪ – 10‬ﻣﻦ ﻓﻘﺪت أﺣﺪ أﺑﻮﻳﻬﺎ – أﻏﻤﺾ ﻃﺮف ﻋﻴﻨﻪ‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪   ‬اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫أﺣـﺪ ﻳﺴـﺘﻐﺮب أن ﻳﻨﺘﻘـﻞ ﻻﻋﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﺎد إﱃ آﺧﺮ‪ ،‬اﻟﻼﻋﺒـﻮن ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﻢ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻦ أﺑﺴـﻂ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ‪ .‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن اﻟﺴـﺎﻟﻢ ﺧـﺪم‬ ‫اﻻﺗﻔـﺎق ﺑﻜﻞ إﺧـﻼص ﻣﻨﺬ أن اﻧﻀﻢ‬ ‫إﱃ ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻗﺒﻞ أرﺑﻌﺔ ﻣﻮاﺳـﻢ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﺑﺪورﻧـﺎ ﻧﺜﻤﻦ‬ ‫ﺟﻬـﻮده ﻣﻌﻨـﺎ‪ ،‬وﻻ ﻧﻨﻜﺮﻫـﺎ أﺑـﺪا‪،‬‬ ‫وﻧﻘﺪر ﻟﻪ ﺣﺒـﻪ‪ ،‬وﺗﻀﺤﻴﺎﺗﻪ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻳﻨـﻢ ﻋﻦ أﺧﻼﻗﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺳـﻠﻮﻛﻪ‪،‬‬ ‫واﻧﻀﺒﺎﻃﻪ«‪ ،‬وزاد‪ :‬اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻗﺪم‬ ‫اﻟﺴـﺎﻟﻢ ﺳـﻴﻘﺪم ﻏﺮه‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﺗﺒﺎﻛـﻰ ﻣﺤﺒـﻮ اﻟﻨـﺎدي ﻋـﲆ رﺣﻴﻞ‬ ‫اﻟﱪﻧـﺲ ﺗﺎﺟـﻮ‪ ،‬وﻫﺎﻫـﻮ اﻵن ﻳﻌﻮد‬ ‫إﻟﻴﻨﺎ ﺑﻌﺪ أن اﻛﺘﺴﺐ ﺧﱪة ﰲ اﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨـﻲ‬

‫ﺳﺒﺴـﺘﻴﺎن ﺗﻴﺠـﺎﱄ اﻟـﺬي اﺧﺘـﺎر‬ ‫اﻟﺮﺣﻴﻞ إﱃ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻬﺎﺟﻤﻮن‬ ‫واﻋـﺪون ﻧﺄﻣﻞ أن ﻳﺄﺧـﺬوا ﻓﺮﺻﺘﻬﻢ‬ ‫أﻣﺜﺎل ﻫﺪاف اﻷوﻤﺒﻲ ﻫﺰاع اﻟﻬﺰاع‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ إﱃ أﻧﻬﻢ ﻣـﺎ زاﻟﻮا‬ ‫ﻳﻜﺜﻔﻮن ﺟﻬﻮدﻫﻢ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺪاﻓﻊ‪،‬‬ ‫وﻻﻋﺐ وﺳـﻂ‪ ،‬وﻣﻬﺎﺟﻢ ‪ ،‬ﻟﺘﺴﺠﻴﻠﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻓﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﻻ‬ ‫ﻳﺰال اﻤﺸﻮار ﻃﻮﻳﻼ أﻣﺎﻣﻨﺎ ﰲ دوري‬ ‫زﻳـﻦ‪ ،‬وﻳﻨﺒﻐﻲ أﻻ ﻧﺘﺄﺛـﺮ ﻣﻦ أﺧﻄﺎء‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ‪ ،‬واﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻄﻤﱧ ﻧﺴـﺒﻴﺎ‪ ،‬وإن ﻛﻨـﺎ ﻧﻄﻤﺢ إﱃ‬ ‫إﻋﺎدﺗﻪ ﻟﺴﺎﺣﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻳﻨﺘﻈـﺮ أن ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺒﺎراة ودﻳﺔ أﻣﺎم اﻟﺘﻌﺎون ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺴﻜﺮه ﺑﺄﺣﺪ اﻤﻨﺘﺠﻌﺎت ﺑﺪﺑﻲ‪.‬‬

‫ﻫﺠﺮ ﻳﻘﺪم ﻋﺸﺮة آﻻف ﻟﻜﻞ ﻻﻋﺐ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫أﻋﻠﻦ أﻋﻀـﺎء ﴍف ﻧﺎدي ﻫﺠﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌـﻢ اﻟﺮاﺷـﺪ‪ ،‬وﻋـﺎدل‬ ‫اﻟﺸـﻌﻴﺒﻲ‪ ،‬وأﺣﻤـﺪ اﻤﻠﺤﻢ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﻟﻼﻋﺒﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﺎﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻔﻮز ﻋﲆ اﻟﻮﺣﺪة ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺪﻓـﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف ﺿﻤـﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﴩة ﻟﺪوري زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻠﻘـﻰ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ ﻛـﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﺮﻳﻨﺲ‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻت ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻗﺪﻣﻮا ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‪ ،‬وأﻋﻠﻨـﻮا ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺂت ﻓﻮز ﻟﻼﻋﺒـﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ .‬وﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻤﻜﺎﻓﺄة ���ـﴩة آﻻف رﻳﺎل ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻻﻋﺐ‪ ،‬وﻫﻲ ﻧﻔﺲ اﻤﻜﺎﻓﺄة اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﻮا‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻔـﻮز ﻋﲆ ﻧﺠﺮان ﰲ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﺒﻖ ﻟﻘﺎء اﻟﻮﺣﺪة‪ .‬وﻗﺪم رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧـﺎدي ﻫﺠـﺮ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﻌﻴﻢ‪ ،‬وﻧﻴﺎﺑﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻨﻌﻴﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻬﺠﺮاوﻳﻦ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه‬ ‫ﻟﻠﺪﻋـﻢ اﻤﺘﻮاﺻـﻞ اﻟـﺬي ﻳﺤﻈـﻰ ﺑـﻪ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﻋﻀﻮ ﴍف اﻟﻨﺎدي اﻟﻔﻌﺎل‬ ‫اﻟﺮاﺷﺪ ﺳـﻮاء ﻣﺎدﻳﺎ ً أو ﻣﻌﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺪﻋﺎﺋﻢ اﻟﺘـﻲ أوﺻﻠﺖ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ إﻧﺠﺎزاﺗﻪ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻜﺘﺴـﺒﺎﺗﻪ ﺑﺎﻟﺴـﻌﻲ ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء ﰲ‬ ‫دوري زﻳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﻛﻤﺎ أﺷـﺎد‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻌﻴﺒﻲ واﻤﻠﺤﻢ‪.‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

‫‪ – 1‬ﺿﺪ )ﺳﻴﺌﺔ( ‪ -‬ﺗﺮﻓﻊ‬ ‫‪ – 2‬ﻧﺎد رﻳﺎﴈ ﺑﺮازﻳﲇ – ﺣﺮف ﻧﺼﺐ‬ ‫‪ – 3‬ﻓﺸﻞ دراﺳﻴﺎ ً ‪ -‬ﻣﺒﺎﻏﺘﺔ‬ ‫‪ – 4‬أﺣﺎرب ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ‪ -‬أزﱄ‬ ‫‪ – 5‬ﺧﺎﺻﺘﻲ ‪ -‬ﻳﺤﺒﺒﻦ‬ ‫‪ – 6‬ﻣﺼﻄﻠﺢ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ‪ -‬ﻣﺬﻟﺔ‬ ‫‪ – 7‬ﻧﻬﺎﻳﺔ – أﴐم‬ ‫‪ – 8‬ﻋﻄﺮ – ﺟﺮي )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ( – ﺛﻠﺜﺎ )ﺻﺎغ(‬ ‫‪ – 9‬ﻧﺴﻠﻢ ﺑﺎﻷﻳﺎدي – ﻫﺎﺟﻢ ﻓﺠﺄة‬ ‫‪ – 10‬ﻣﻤﺜﻠﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻣﺮ ﻧـﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ أﻣﺲ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻧﺎدي ﻣﴬ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ ﻋﲇ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﻌﻨﻜـﻲ ورﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﻨﺨﻴﻞ ﰲ ﺑﻴﺸﻪ ﻋﲇ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺴﻠﻮﱄ وأﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻨﺎدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ورﺣﺐ ﺳـﻤﻮه ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻠﻘﺎء ﺑﻬﻢ ﻣﺜﻤﻨﺎ ً‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺬﻟﻮﻧﻬﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬

‫اﻟﻨﺎدﻳـﻦ‪ ،‬واﻃﻠـﻊ ﻋـﲆ اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﻬﺎ رﺋﻴـﺲ ﻧﺎدي ﻣﴬ ورﺋﻴﺲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻨﺨﻴـﻞ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺒﻌـﺾ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎدﻳـﻦ ﺧـﻼل اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ ‪،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﺣﺮص اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫وﺟﻤﻴـﻊ ﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ ﻋﲆ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺗﻤﻜـﻦ إدارات اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎم ﺑـﺎﻷدوار اﻤﻨﺎﻃـﺔ ﺑﻬـﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ‪ ،‬وأﺷـﺎر ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼـﺪد إﱃ ﻣـﺎ ﺳـﺘﺤﻤﻠﻪ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﻳﻮم أﻣﺲ اﻷول ﻣﻦ ﺑﺸـﺎﺋﺮ‬

‫ﻟﺠﻤﻴﻊ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﻗﺪم رﺋﻴﺲ ﻧـﺎدي ﻣﴬ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻌﻨﻜـﻲ ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﻟﻬﻢ ﻹدارة‬ ‫دﻓـﺔ اﻟﻨـﺎدي ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻋﺮﺿﻨﺎ ﻋﲆ ﺳـﻤﻮه ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻨﺎدي ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ أﺑﺮزﻫﺎ اﻤﻨﺸـﺄة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫وﺷـﺠﻌﻨﺎ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻗﺪ وﻋﺪﻧﺎ ﺑﺘﺬﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺣﻠﻢ أﺑﻨﺎء ﻣﴬ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺧﻄﻂ اﻟﻨﺎدي واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ‬ ‫وﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻪ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﻣﺨﺮج ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﺳﻌﻮدي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ – اﻤﺴﻴﻨﺪ – ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي – ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺤﻤﻮد – ﻣﺨﺮج – ﻓﻨﻲ‬ ‫– ﺗﻨﻔﻴـﺬي – ﺷـﺎﻋﺮ – اﻟﻌﺮب – ﺗﺼﻮﻳﺖ – ﻣﻲ ﻛﺴـﺎب – أروﻗﺔ‬ ‫– ﺳﻨﺎء ﻋﻜﺮود ‪ -‬أﺳﺪ ‪ -‬أﻧﺲ اﻟﻔﻘﻲ – ﺳﻤﺮ – اﻟﻨﺎﴏ – ﺑﺸﺮ –‬ ‫اﻟﻐﻨﻴﻢ – وﺣﻴﺪ ﺟﻤﺠﻮم – ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻌﺒﻴﺪ‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪ :‬ﻣﺎرات ﺳﺎﻓﻴﻦ‬


‫ﺃﻫﻢ ﺍﻻﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬

‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 18‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 31‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (393‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻛﻢ اﻟﺤﺴﺎب‬ ‫ﺻﺪﻳﻖ؟‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫اﻟﻔﻀﻴﺤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ!‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻛﺜﺮ ‪ ١٠‬ﻣﻘﺎﻻت ﻣﺸﺎﻫﺪة ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ا•ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟـ | ﺧﻼل ﻋﺎم‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ اﻤﻘﺎل‬

‫ﻋﻨﻮان اﻤﻘﺎل‬

‫أﻛﺜﺮ ‪ ١٠‬ﻣﻮاﺿﻴﻊ ﻣﺸﺎﻫﺪة ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ا•ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟـ | ﺧﻼل ﻋﺎم‬

‫ﻋﺪد اﻤﺸﺎﻫﺪات‬

‫أﺣﻤﺪ ﻫﺎﺷﻢ‬

‫ﻛﺎﺗﺐ اﻤﻮﺿﻮع‬

‫ﻣﻦ ﺣﻖ »اﻟﻌﺴﻜﺮ« أن ﻳﻌﻴﺸﻮا ﰲ رﻓﺎﻫﻴﺔ‬

‫‪296,098‬‬

‫ﺷﺎﰲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬

‫رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ﺻﺪﻳﻘﻲ اﻟﻌﺴﻜﺮي واﻟﺠﻨﺮال اﻟﻔﺮﻧﴘ!‬

‫‪52,787‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫»ﺣﺎﻓﺰ« ورﻣﻀﺎن‪ ..‬ﻛﺤﺎﻓﺰﻳﻦ!‬

‫‪50,590‬‬

‫ﻧﺎﴏ ﺧﻠﻴﻒ‬

‫ﻣﱪوك ﺑﺪل اﻟﺴﻜﻦ‬

‫‪35,765‬‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫اﻟﴩق‬

‫زوروا اﻟﻨﻤﺎص !‬

‫‪31,365‬‬

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫ﻣﻊ اﻟﺘﺤﻴﺔ ﻟﻮاﻟﺪﻧﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺎﺳﻢ‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﺻﺤﻴﺢ أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬـﻢ إﱃ اﻟﺘﺤﺮر‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﺂﺳـﻴﻬﺎ اﻤﱰاﻛﻤـﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﺤﻴـﺢ أن إدﺧﺎل ﺧﻄﻮط أﺧـﺮى ﺧﻄﻮة ﺗﺄﺧﺮت‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً إﱃ أن ﻓﺎﺿـﺖ اﻤﻄﺎرت ﺑﺼﻔـﻮف اﻤﻨﺘﻈﺮﻳﻦ‬ ‫واﻤﺘﻌﻄﻠـﻦ‪ ،‬إﻻ أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺼﺎﻋﻘـﺔ ﺗﻨﺤـﴫ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﰲ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺮاﺑﺤﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻔﺎرﻗﺔ أن اﻷﺟﻮاء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺸﺎﺳـﻌﺔ ﺗﺴﺘﻌﻦ‬ ‫ﺑﺄﺻﻐـﺮ دوﻟﺘﻦ ﺧﻠﻴﺠﻴﺘـﻦ ﻟﺤﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻓﻀﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻤﺰدﺣﻢ‪ ،‬ورﺣﻼﺗﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ﻣﻊ أن اﻤﻨﻄﻖ ﻳﻔﱰض أن‬ ‫ﺗﻜﺘﺴﺢ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« اﻷﺟﻮاء اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ واﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﻷن ﻣﺤﺪودﻳﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻴﻬﻤﺎ وﻋﺪد ﺳﻜﺎﻧﻬﻤﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻓﺎرق اﻟﺨﱪة وﺣﺠﻢ اﻷﺳـﻄﻮل ﻳﻘﺘﴤ اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋﲆ »اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« وﻟﻴﺲ اﻟﻌﻜﺲ‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻌﺮوﻓﺎ ً ﺳﺒﺐ اﻧﺘﻘﺎء ﻫﺎﺗﻦ اﻟﴩﻛﺘﻦ إن ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻮﺟﻮد ﴍﻛﺎء ﺳﻌﻮدﻳﻦ أم ﻟﻠﺴﻌﺮ أم ﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫إﻻ أن ﻫﺬا ﻛﻠﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻬﻤﺎ ً ﻓﺎﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﺗﻌﻨﻲ أن ﻻ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻪ‪ ،‬وﻻ ﺻﻐـﺮ ﻳﺒﻘﻰ ﻋﲆ ﻣﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫ﻣﺠﺎﻟﻪ‪ .‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻗﺮرﺗﻪ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ ﺣﻦ‬ ‫وﺟﺪت أن ﻫـﺆﻻء اﻟﺼﻐﺎر أﻗﺪر ﻋـﲆ ﺧﺪﻣﺔ اﻷﺟﻮاء‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻛﺒﺮﻫﺎ اﻤﺴﺘﻘﺮ ﰲ ﺳﻜﻮﻧﻪ ﻋﻘﻮداً‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻤﻨﻄـﻖ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻻﻋﺘـﺪاد أن ﺗﺘﺠﻨﺐ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄﺮان ﻫﺎﺗﻦ اﻟﴩﻛﺘﻦ ﻷن ﻣﺠﺮد دﺧﻮﻟﻬﻤﺎ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻟﻄﻤﺔ ﻣﻮﺟﻌﺔ‪ ،‬أﻣﺎ وﻗﺪ ﻓﺎزﺗﺎ ﻓﺈن اﻹﻗﺮار‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺰﻳﻤـﺔ واﻟﻴﻘـﻦ ﺑﺎﻟﻔﺠﻴﻌـﺔ وﺿﺨﺎﻣـﺔ اﻟﺨﻴﺒﺔ‬ ‫ﴎى ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻔﺎﺻﻞ اﻟﺸﺎرع اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﻮاﺿﺤﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ اﻓﱰاض ﺣﺴـﻦ اﻟﻨﻮاﻳﺎ ﰲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻓﻮز اﻟﴩﻛﺘـﻦ‪ ،‬ﻫﻮ أن اﻟﺰﻣﻦ ﻳﺘﻐﺮ ﴎﻳﻌﺎ ً‬ ‫واﻤﻮاﻗﻊ ﺗﺘﺒﺪل ﻛﺜﺮا ً وﻣﻦ ﻳﻈﻦ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﺤﺼﻨﺎ ً ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ ﺳﻴﻜﻮن ﺧﺎﴎا ً وﺳﻴﺠﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﰲ اﻤﺆﺧﺮة إن‬ ‫ﺑﻘﻲ ﺳـﺎﻤﺎً‪ .‬وإن اﻟﻬﻴﺒﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﺗﻮﺷـﻚ أن ﺗﻀﻴﻊ‬ ‫ﺣـﻦ ﻳﺠـﺪ اﻟﺮاﻛـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي داﺧﻞ ﺑـﻼده أن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻀﻤﻦ ﻧﻘﻠﻪ ﻫﻢ اﻟﻘﻄﺮﻳﻮن واﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﻮن‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫)‪20‬ــ ‪ 26‬ــ ‪ 50‬ﻛﻠﻮ ﺣﺴﺎب اﻧﺘﻪ ﺻﺪﻳﻖ ‪116‬‬ ‫رﻳﺎﻻ(!‪ .‬ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺴـﺒﺔ اﻟﺨﺎﻃﺌـﺔ ﺗﺤﺼﻞ ﻣﻌﻨﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻷﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺪﻗﻖ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻧﺪﻓﻊ اﻟﺤﺴـﺎب‪ ،‬وﻧﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺠﻠﻦ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة‪ ،‬وﻻ ﻧﻌﻠﻢ أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺪﻗﻖ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﻮال واﻟﺘﴫﻓﺎت وﻳﺴـﺘﻐﻠﻬﺎ أﺳـﻮأ اﺳﺘﻐﻼل؛‬ ‫ﻛﻲ ﻳﺄﺧﺬ اﻟﻀﻌﻒ ﰲ ﻛﻞ ﺳﻠﻌﺔ‪ ،‬وﻟﻮ ﺣﺪث واﻛﺘﺸﻒ‬ ‫اﻟﺰﺑﻮن اﻟﻐﻠﺒﺎن ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻟﺨﻄﺄ ‪-‬اﻤﺘﻜﺮر‪ -‬ﰲ ﺟﻤﻊ‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎب ﻓﺎﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ وﻫﺰة رأس ﺗﻨﻬﻴﺎن اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫دون ﺗﺒﻌـﺎت ﺗﺬﻛﺮ‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻫﻮ ﺧﻄﺄ ﺑﺴـﻴﻂ‪.‬‬ ‫ﻃﺒﻌﺎ ً ﻻ أﺣﺪ ﻳﺴـﺄل ﻫﺬا اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻟﻄﻴﺐ ﻣﺎذا ﻳﻔﻌﻞ‬ ‫ﺑﻨﺎ؟ وﻻ ﻛﻴﻒ ﺗﺘﻔﺎوت اﻷﺳـﻌﺎر ﺑـﻦ ﺻﺪﻳﻘﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺎﺻﻴﺔ ﺷـﺎرع واﺣـﺪ؟ وﻻ ﻤـﺎذا ﻳﺘﻌﻤـﺪ اﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺨﻄـﺄ اﻤﺘﻜـﺮر ﰲ ﺟﻤـﻊ اﻟﺤﺴـﺎب؟ إذ ﻳﻜﻔﻴـﻚ ﰲ‬ ‫زﺣﻤﺘﻬـﻢ أن ﺗﺠـﺪ ﺻﺪﻳﻘﺎ ً ﺟﻴﺪا ً ﻳﺆﺟﻞ ﺣﺴـﺎﺑﻚ إﱃ‬ ‫آﺧﺮ اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬أو ﺻﺪﻳﻘﺎ ً أﺟﻮد ﻣﻨﻪ )ﻳﺨﺘﴚ( ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗﺬﻛﺮه ﺑﻔﺎرق اﻟﺴـﻌﺮ ﺑﻴﻨﻪ وﺑـﻦ اﻟﺒﻘﺎﻟﺔ اﻤﺠﺎورة؛‬ ‫ﻓﻴﻌـﺪك ﺑﺎﻟﺘﻔﻜـﺮ ﰲ اﻷﻣـﺮ وإﺻﻼح اﻟﺨﻄـﺄ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻔﻌﻞ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻟﻜﻦ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺳـﱰﺗﺎح ﻷﺧﻼﻗﻪ‬ ‫وﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ ﻋﺪم ﻛﴪ ﺧﺎﻃـﺮ ﻣﻌﺎﻟﻴﻚ‪ .‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫وأن اﻟﺒﻘﻴـﺔ ﻳﺮوﻧـﻚ ﻣﺠﺮد ﴏاﻓﺔ ﻋﻤﻠـﺔ ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن ﻣﻌﻚ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻷﺳـﺎس‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗﻜﺜـﺮ اﻟﺠـﺪال ﻣﻌﻬـﻢ ﺣﻮل ﺧﻄـﺄ اﻟﺠﻤـﻊ أو ﻏﻼء‬ ‫اﻟﺴـﻠﻌﺔ ﻓﺴـﻴﻘﻮﻟﻮن ﻟﻚ ﻣﺒﺎﴍة وﻫﻢ ﻳﻀﺤﻜﻮن‪:‬‬ ‫)أﻧﺖ ﺳـﻌﻮدي ﺻﺪﻳﻖ ﻓﻴﻪ ﻓﻠﻮس ﻛﺜﺮ( وﻳﺎ ﺣﴪة‬ ‫ﻋﻠﻴﻚ ﻳﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻔﻠـﻮس اﻟﻜﺜﺮ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﻠﻤﻮن!‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺤـﺪث ﰲ اﻟﺒﻘـﺎﻻت ﴎﻗـﺔ واﺿﺤـﺔ؛ ﺣﺘﻰ أن‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ ﻳﺆﻛﺪ أن ﻟﺪى ﻫﺆﻻء ﻓﺘﻮى ﺑﺸـﻔﻄﻨﺎ ﻋﻴﻨﻲ‬ ‫ﻋﻴﻨـﻚ اﻋﺘﻤﺎدا ً ﻋـﲆ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪) :‬ﺧﺬ ﻣـﻦ أﻣﻮاﻟﻬﻢ‬ ‫ﺻﺪﻗـﺔ ﺗﻄﻬﺮﻫـﻢ وﺗﺰﻛﻴﻬـﻢ ﺑﻬـﺎ‪ (...‬اﻟﺘﻮﺑﺔ ‪،103‬‬ ‫وﻟـﻮ ﺻﺤﺖ اﻟﻔﺘﻮى ﻓـﻼ ﺗﺴـﺘﻐﺮﺑﻮا ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻜﻢ وﺟﻴﻮﺑﻜﻢ ﻧﻈﻴﻔﺔ؛ ﻓﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻳﻨﻔﺬوﻧﻬﺎ‬ ‫‪-‬أي اﻟﻔﺘﻮى‪ -‬ﺑﺤﺬاﻓﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺳﻼﻣﺘﻜﻢ‪.‬‬

‫َ‬ ‫ﻗﺮأت )ﻋﺮاﺑﺠﺔ(‬ ‫إﻳﻪٍ ‪ ..‬ﻫﻲ ﻛﻤﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وﺑﺬات اﻟﺪّﻻﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴﻮغ ‪-‬اﺑﺘﺬاﻻً‪-‬‬ ‫ﺣﻤﻠُﻬـﺎ ﻟﻠﻤﻌﺎﻧـﻲ ّ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔِ ! اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻌـ ّﺬر ﻧﻄﻘـ َﻚ ﺑﻬـﺎ ﻣـﺎ ﻟـﻢ )ﺗﻄﻖ‬ ‫اﻟﻠﻄﻤـﺔ(! ﺗﻠـﻚ ّ‬ ‫اﻟﺼﻔـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺄﻧﻒ‬ ‫أﻳّﻤـﺎ أﺣـ ٍﺪ أ ْن ﺗُﻠﺤَ َ‬ ‫ـﻖ ﺑـﻪ وﺻﻔـﺎً!؛‬ ‫ُ‬ ‫واﻤﻮﺻـﻮف ﻫﺎ ﻫﻨﺎ ﻳﻌ ﱡﺪ‬ ‫ﻓﻜﻴﻒ إذن‬ ‫ﻣﺮﺑﻴّﺎ ً ﻟﻸﺟﻴﺎل!‬ ‫ﻳﻈﻬـ ُﺮ ﻟـ َﻚ ‪-‬ﺑـﺎدي اﻟـﺮأي‪ّ -‬‬ ‫أن ﰲ‬

‫ً‬ ‫ﺗﺸﻐﻴﺐ‬ ‫ﺧﺸﻮﻧﺔ وﺷﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻄﺎو ُل اﻤﺪرﺳـ َ‬ ‫ﻦ ﺑﺴـﻮ ِء ﻗﺎﻟﺔٍ ﻫﻲ‬ ‫َ‬ ‫ﻟﺘﺒﻠـﻎ ﻣَﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟـﴬور ِة ﺗﺘﺠﺎوزﻫـﻢ‬ ‫ﻳﴪ ﻟﻬﻢ ّ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﱃ أﺟ ّﻞ‬ ‫اﻟﺴﺒ َﻞ ﰲ‬ ‫ّ َ‬ ‫ِ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔٍ !‬ ‫أﻣّ ﺎ أﻧـﺎ ﻓﻼ ﻳﻈﻬـﺮ ﱄ ﳾ ٌء ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻬﺬﻳﻦ ّ‬ ‫اﻟﺴﺒﺒﻦ‪:‬‬ ‫ﻛﻮﻛـﺐ آﺧـﺮ‬ ‫ﰲ‬ ‫ﻟﺴـﻨﺎ‬ ‫• إﻧﻨـﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﻼﻣـﺬة ‪-‬ﻣﺨﺮﺟـﺎت ﻫـﺬا‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠـــــﻪ‬

‫ﻓﻲ ﻣﺪارﺳﻨﺎ‪:‬‬ ‫ﻣﺪرﺳﻮن‬ ‫»ﻋﺮاﺑﺠﺔ« ّ‬ ‫ﻻ ﺗﻼﻣﺬة!‬

‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔِ ‪ -‬ﻫﻢ أﺑﻨﺎؤﻧـﺎ وﰲ ﻛ ّﻞ ٍ‬ ‫ﺑﻴﺖ‬ ‫ﻋﻨﺪﻧـﺎ ﻣﻨﻬـﻢ »ﻧﻤﻮﻧـﻪ‪ /‬أﻧﻤﻮذج«!‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ »اﻤﺪرﺳـﻮن«إن ﻟـﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮا‬ ‫اﻟﺠـﻮار‪ ،‬أو ﰲ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﻮﺗﻨـﺎ ﻓﻬـﻢ ﰲ ِ‬ ‫»اﻻﺳـﱰاﺣﺎت«‪ ،‬وﻟﺮﺑﻤﺎ ﺗﺠﺪ ﺑﻌﻀﺎ ً‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﰲ »اﻟﺴـﺎﺣﺎت« ﻣﻔﺤﻄـﻦ‬ ‫أو ﻣﺸـﺎﻫﺪﻳﻦ! )وﺗﺸـﻬﺪ رﻣﺎﻟﻨـﺎ‬ ‫اﻟﻨﻔﺪ‪ -‬ﺗﻄﻌﻴﺴﻬﻢ(!‬‫• ّ‬ ‫إن ﺻﺎﺣـﺐَ ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﺻﻴـﻒ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﺠـﺔ‪ -‬ﻟﻴـﺲ أيﱡ أﺣـ ٍﺪ ﻳﺒﺘﻐﻲ‬‫ﻣـﻦ ﻗﻮﻟﺘﻪ اﺷـﺘﻬﺎرا ً أو ﻣﻤﻦ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻟـﻪ ﺧﺼﻮﻣـﺔ ﻣـﻊ اﻟـﻮزارةِ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻫﻮ ﻋَ ﻠـ ٌﻢ ﻳﻨﻀـﺢُ‬ ‫دﻳﺎﻧـﺔ ووﻃﻨﻴ ًّﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻤـﻦ ﻋﺮﻛﺘ ُﻪ اﻟﺘﺠـﺎربُ ﻋﻠﻤﺎ ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻌﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫وﻣﻤﺎرﺳـﺔ‪ ..‬إﻧّـﻪ‬ ‫»أﺑﻮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ«‪.‬‬ ‫وﻟﻘـﺪ ﺟـﺎء ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺠﺰﻳـﺮ ِة‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ ﰲ ﻣﻘﺎﻟﺘﻪِ اﻟﺪورﻳّﺔِ‬ ‫ﻣﺎ ﻳـﲇ‪» :‬وأﻫـﻢ ذوي ﻋﻠـ ٍﻢ ﻧﻈﺮي‬ ‫اﻤﺪ ﱢرﺳـﻮن اﻟﺬﻳـﻦ ﻳُ َﺮﺑﱡـﻮن اﻷﺟﻴﺎل‪،‬‬

‫وأرى ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ُﻣ َﺪ ﱢرﳼ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺮﺑﺠﺔ وﻓﺮاﻏـﺎ ً ﻳَﻘِ ﻼﱠن ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺞ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻓﺎﻗﺪ اﻟﴚء ﻻ‬ ‫ﻳُﻌﻄﻴﻪ‪ ،‬وﻣﻦ واﺟـﺐ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺗﻌﻤﻴـﻖ اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫اﻤﻔﺎﺟـﺊ؛ ﻓﻬـﻮ اﻟﺬي ﻳﻜﺸـﻒ ﻋﻦ‬ ‫أﻫﻠﻴﺔ اﻤـﺪرس وﺗﻘﻮاه وﻧﺰاﻫﺘﻪ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻖ ﺟـﺰ ٍء ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‬ ‫ﻳﲇ ذﻟﻚ‬ ‫اﻤـﺎﱄ واﻹداري‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﺘﺠﺎوب ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ووﻛﻴﻠﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻟﻀﻌﻔﺎء ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ‪.«..‬‬ ‫اﻧﺘﻬﻰ ﻛﻼﻣﻪ وﻫﻮ ﰲ ﻏﺎﻳﺔِ اﻟﺴـﺪا ِد‬ ‫وﺑﻘﻲ ﱄ ﻣﻦ اﻟﻘﻮل ﻫﺬا اﻟﺘﺴﺎؤل‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺎت ﰲ ﻣﻨـﺄى‬ ‫ﻃﻴـﺐ‪ ..‬وﻫـﻞ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴـﻒ ﻣـﻊ ﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫ﻋـﻦ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻔﺮوق؟!‬ ‫ِ‬ ‫وﻟﺮﺣـﻢ اﻟﻠﻪ »ﺷـﻮﻗﻴّﺎً« إذ ﻟﻮ أدر َك‬ ‫اﻟﺬي أدرﻛﻨﺎ ُه ﻓﻤﺎذا ﻋﺴﺎ ُه أن ﻳﻔﻌ َﻞ‬ ‫ﺑﺒﻴﺘﻪ اﻷﺷـﻬﺮ ذﻟﻚ أ ﱠن اﻤﻌﻠـ َﻢ اﻟﻴﻮ َم‬ ‫ﻛﺎد أن ﻳﻜﻮن )‪!(...‬‬

‫اﻤﻠﻚ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎدل‬

‫‪29,327‬‬

‫ﻋﻨﻮان اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﻓﻘﻴﻪ‪ 800 :‬رﻳﺎل إﻋﺎﻧﺔ ﺷﻬﺮﻳﺔ ﻟﻠﻌﺎﺟﺰﻳﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﺪى اﻟﺤﻴﺎة‬

‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ ﻓﻘﻴﻪ‪» :‬ﺟﺒﻞ ﻋﻤﺮ« ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻻﻓﺘﺘﺎح أول ﻓﻨﺎدﻗﻬﺎ ﺑﺠﻮار اﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ‬ ‫ﻏﺎدة ﻣﺤﻤﺪ ﺟﺎﻣﻌﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻨﻈﻢ ﻣﺆﺗﻤﺮا ً ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻣﺒﺘﻌﺚ ﺳﻌﻮدي ﺗﻮﰲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺳﻤﺎء اﻟﺨﱪ ﺗﺤﺘﻀﻦ أول ﻣﻄﻌﻢ ﻣﻌﻠﻖ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ اﻟﺸﻌﺒﻲ واﻟﺘﺴﻬﻴﻼت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗُ ِﻨﺠﺤﺎن ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﺎﺷﻮراء ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺸﺎﻫﺪات‬ ‫‪252,759‬‬ ‫‪189,696‬‬ ‫‪189,674‬‬ ‫‪171,910‬‬ ‫‪60,734‬‬

‫ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة أﺳﻤﺎء اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻤﻌﻴﻨﺎت اﻟﺠﺪد وأﻣﺎﻛﻦ ﺗﻮزﻳﻌﻬ ﱠﻦ ﻋﲆ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﻌﻴﻦ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ‪45,527‬‬ ‫‪43,820‬‬ ‫ﻧﺎﴏ ﺧﻠﻴﻒ ﺑﺎﺋﻊ ﺧﻀﺎر ﻳﺤﺎول إﺣﺮاق ﻧﻔﺴﻪ ﰲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‬

‫أﻛﱪ ﺻﺎﻟﺔ ﻗﻤﺎر‪ ..‬ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫‪28,525‬‬

‫راﻛﺎن اﻟﻔﻬﻴﻘﻲ‬

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻞ ﺗﻘﻮد اﻟﺴﻴﺎرة؟‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ ‪ 28390‬ﻣﺮﺷﺤﺔ ﻟﻠﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻦ اﻟﻴﻮم‬

‫‪42,676‬‬

‫‪28,309‬‬

‫ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

‫اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ‪ ..‬ﺑﻮاﺑﺔ ﻟﻜﻞ ﻋﺪو‬

‫‪27,035‬‬

‫ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﺗﺤﻴﺔ ﻟﻜﻢ ﺑﻨﻲ ﺷﻬﺮ!‬

‫واﻟﺪ ﻗﺘﻴﻞ ﻳﺸﱰط دﻓﻊ ﺛﻼﺛﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﺷﺎب ﻳﺮﻓﺾ ﺧﻤﺴﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل ﻛﻤﻜﺎﻓﺄة ﻹﻧﻘﺎذه ﻃﻔﻼً ﻏﺮﻳﻘﺎ ً ﰲ ﺑﺤﺮ‬

‫‪39,051‬‬

‫‪25,087‬‬

‫اﺣﺼﺎﺋﻴﺎت زوار اﻟﻤﻮﻗﻊ ا¦ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟـ | ﺧﻼل‬ ‫‪ ٢٠١٢‬ﺑﺤﺴﺐ ‪Google Analytics‬‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺰﻳﺎرات ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪ ١٥,٦٢٤,٥٠٤ :‬ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺰوار اﻟﻤﺘﻔﺮدون‪ ٧,٢٩٤,٣٤٦ :‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﺸﺎﻫﺪة اﻟﺼﻔﺤﺎت‪ ٣٢,٦٤٢,٦١٢ :‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬ ‫ﻣﻌﺪل اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻜﻞ زﻳﺎرة‪٠٠:٠٢:١٥ :‬‬ ‫ﻣﻌﺪل اﻟﻌﻮدة ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪٪٧٢٫٠٣ :‬‬ ‫ﻣﻌﺪل اﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺠﺪﻳﺪة‪٪٤٦٫٤٣ :‬‬

‫…‪www.alsharq.net.sa ­ http://www.alsh‬‬

‫]‪www.alsharq.net.sa [DEFAULT‬‬

‫‪5 Dec 2011 ­ 30 Dec 2012‬‬

‫‪Audience Overview‬‬ ‫‪% of visits: 100.00%‬‬

‫‪Overview‬‬

‫‪38,946‬‬

‫‪Visits‬‬ ‫‪120,000‬‬

‫اﻟﺠﻌﻴﻤﺔ ﺑﺮأس ﺗﻨﻮرة‬

‫‪60,000‬‬

‫‪October 2012‬‬

‫‪July 2012‬‬

‫‪April 2012‬‬

‫‪January 2012‬‬

‫‪7,294,346 people visited this site‬‬ ‫‪Visits: 15,624,504‬‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﴬوري‬ ‫أن ﺗﺠﻌﻞ ﻟﻨﻔﺴـﻚ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧـﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻗﻠﺐ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﻠـﻮب اﻟﻨـﺎس‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﺿﻴﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣـﺎول ﻓﻘـﻂ زرع اﺣـﱰام ذاﺗﻚ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﻮﺳﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻳﻜﻔﻲ‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ‬

‫ٌ‬ ‫ﺻﺤﺔ وأﻣﺎ ٌن‬ ‫ٌ‬ ‫وﻋﺎﻓﻴﺔ وأﻫ ٌﻞ‬ ‫وأ ﺻﺪ ﻗـﺎ ء ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻧـﺰال ﻋﲆ‬ ‫دﻳﻦ اﻹﺳﻼم‪،‬‬ ‫أﻟﻴﺴـﺖ ﻫـﺬ ِه ﻧِﻌﻤـﺎ ﺗﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫اﻟﺸﻜﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﺪاء ﻓﻬﺪ‬

‫إذا ُﻛ َ‬ ‫ﻨﺖ‬ ‫ﺳــﻌــﻴــﺪا‬ ‫ﺑﻤﺎ ﺗﻔﻌﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﻼ ﻋﻠﻴﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻼم‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻤﺤﺎﺳﺒﺘﻚ ﻟﺬاﺗﻚ‪،‬‬ ‫ﺗﺒﻨﻲ ﺣﻴﺎﺗﻚ‪.‬‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻫﻼل‬

‫أﺗــﻤــﻨــﻰ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ ‪2013‬‬ ‫ﻓــﻌــﻼً ﺳﻨﺔ‬ ‫اﻟــﺮﺑــﻴــﻊ‪،‬‬ ‫وﻧﺨﺮج ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺸﺘﺎء اﻤﻈﻠﻢ‬ ‫واﻟﺘﻌﻴﺲ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺑﻨﻬﻮا‬

‫ﻛـﻢ ﺗﺘﺤﻜـﻢ ﻓﻴﻨـﺎ‬ ‫ﻗﻨﺎﻋﺎت اﻛﺘﺴﺒﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﺑﺈرادة ﻣﻨﺎ‪ ،‬ﺗﺤﻤﻠﻨﺎ‬ ‫إﱃ ﻣﺼـﺮ رﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻨﺠﻴﻨـﺎ أو ﻳﻬﻠﻜﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻓـﻼ ﺣـﺮج أن ﻧﺮاﺟﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﻧﻘﻮّﻣﻬﺎ‬ ‫ﻃﺎﻤﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ اﻟﺨﻴﺎر‪.‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒﺮ ﺣﻖ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬واﻟﻨﻘﺎش‬ ‫ﺑﺎﺣﱰام ﻻ ﻳﻔﺴـﺪ‬ ‫ﻟﻠـﻮد ﻗﻀﻴـﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫أﺳـﻠﻮب اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ واﻟﺸـﺘﻢ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﺣﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻀﻌﻔﺎء واﻟﺠﻬﻠﺔ‪.‬‬ ‫رﻳﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﺎ‬ ‫اﻤﻄﺮﺑﻮن اﻟﻌﺮب‬ ‫ِ‬ ‫ﻧﺨﻄـﺊ ﰲ‬ ‫ ﺑﺎ ﺳـﺘﺜﻨﺎ ء‬‫ا ﺳـﺘﺨﺪ ا م‬ ‫اﻟﻘﻠـﺔ اﻤﺘﻤﻴـﺰة‪-‬‬ ‫ﺣﻮ ا ﺳـﻨﺎ‬ ‫أﺻﺒﺤﻮا ﻣﻄﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﺠـﺎه ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻃﺒـﻼت‪ ،‬ﺗﺠـﺪ‬ ‫اﻷﻏﻨﻴﺔ ‪ %80‬ﻣﻨﻬﺎ ﻃﺒﻠﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺎﻗﻲ اﻷﻣـﻮر‪ ،‬ﻓﻨﺤـﻦ ﻻ ﻧﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﺧﻠﻴﻂ ﻣُﺰﻋﺞ ﻣﻦ اﻟﺼﻮت ا ُﻤﻌﺪل‪ .‬اﻟﻴﺪﻳﻦ ﻹﻣﺴﺎك ﻗﻠﺐ ﻣﻦ ﻧﺤﺐ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﻜﺒﻴﴘ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ اﻟﺨﻠﻴﻔﻲ‬


صحيفة الشرق - العدد 393 - نسخة الدمام