Issuu on Google+

‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ‪ ٦٨٥‬ﻣﻠﻴﺎر ًا إﻟﻰ ‪ ٩٨‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﺾ ﱠ‬

‫‪3‬‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Sunday 17 Safar 1434 30 December 2012 G.Issue No.392 Second Year‬‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻳﻌﺘﻤﺪ أﺿﺨﻢ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺰﻳﺎدة ‪ ٪١٥٫٣‬ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻨﺼﺮم‬

‫ﻣﻠﻴﺎر ًا ﻟ‪Â‬ﻧﻔﺎق‬

‫‪168.6‬‬

‫‪100.0‬‬ ‫‪65.0‬‬

‫‪2013‬‬ ‫‪2012‬‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺰﻳﺎدة ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫زﻳﺎدة ﻓﻲ ا®ﻳﺮادات ﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ‪2013‬‬

‫زﻳﺎدة ﻓﻲ اﻟﻤﺼﺮوﻓﺎت ﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ‪2013‬‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻟﻠﻮزراء‪:‬‬

‫‪ 3‬ـ ‪21/10‬‬

‫ﻻ ﻋﺬر ﻟﻜﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻮم ﻓﻲ ﺗﻘﺼﻴﺮ أو إﻫﻤﺎل‪..‬‬ ‫وﻋﻠﻰ ﻛﻞ وزﻳﺮ وﻣﺴﺆول أن ﻳﺸﺮح ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ا®ﻋﻼم ﻣﺎ ﻳﺨﺺ ﻗﻄﺎﻋﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻔﺼّ ﻞ ودﻗﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ ا®ﻧﺴﺎن ﻫﻮ‬ ‫اﺳﺎس واﻟﻀﺮورة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺳﺘﻮاﺻﻞ ﺻﻨﺎدﻳﻖ وﺑﻨﻮك اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻘﺮوض‬ ‫دﻋﻤ ًﺎ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﺤﻔﻴﺰ ًا ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺮﻧﺎ ﻣﻮاردﻧﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻌﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻜﻢ وﻟﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﻋﻴﺸﻜﻢ وﻫﻮ ﺣﻖ وأﻣﺎﻧﺔ ﻓﻲ ﻋﻨﻘﻲ‬

‫‪ ٥٣٧‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل زﻳﺎدة ﻓﻲ ا®ﻳﺮادات ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻗﻌﺎت‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ‪ ٢٠١٢‬و‪ ٣٧٧‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل زﻳﺎدة ﻓﻲ اﻟﻔﺎﺋﺾ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫»ﻗﻄﺮ«‪ :‬اﻟﺪور‬ ‫اﻟﻄﻤﻮح‪..‬‬ ‫و»اﻟﻤﻼﺑﺲ«‬ ‫اﻟﻔﻀﻔﺎﺿﺔ!‬

‫ﻣﺸﺠﺐ اﻟﻤﺮض اﻟﻨﻔﺴﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻨﺎع‬

‫‪25‬‬

‫اﻟﻤﺮأة ﻟﻴﺴﺖ ﺗﺮﻓ ًﺎ‬ ‫‪22‬‬

‫‪22‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬

‫اﻧﻈﻤﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻌﻨﻒ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻣﻦ ﺣﻴﺎة ﻳﺘﻴﻢ‬

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬

‫‪23‬‬

‫ﺳﻤﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫‪23‬‬

‫ﻟﻴﺖ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﻤﻨﺎ‬ ‫ﻧﺼﻴﺒ ًﺎ!‬

‫‪24‬‬ ‫ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺜﻨﻴﺎن‬

‫‪35.2‬‬ ‫‪57.0 57.5‬‬ ‫اﻟﻤﻴﺎة‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬

‫‪11‬‬

‫‪%‬‬

‫‪86.5‬‬ ‫‪36.0‬‬

‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫اﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ‬

‫‪16‬‬

‫‪%‬‬

‫‪29.2‬‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫ﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬

‫‪23‬‬

‫‪%‬‬

‫‪%‬‬

‫‪16‬‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬

‫ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﻮزارات ‪2013-2012‬‬

‫‪204.0‬‬

‫‪%‬‬

‫‪21‬‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﷲ‪ ،‬اﷲ‪ ،‬ﻣﺎ أﻋﻈﻢ »أﺑﻮ ﻣﺘﻌﺐ«‪:‬‬ ‫ﺷﻌﺐ ﻣﻦ اﻟﻌﺸﺎق ُاﻟﻤﺘ ﱠﻴ ِﻤﻴﻦ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫و‪ ..‬زﻣﺎﻣﻚ‬ ‫وﻳﻦ‬ ‫ﻳﺎ »ﻋﺰوة«؟‬

‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻛﻢ أﻧﺎ وأﻧﺘﻢ ﺳـﻌﺪاء ﻣﺒﺘﻬﺠـﻮن ﻣﻐﺘﺒﻄﻮن ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻌﻈﻴﻢ »ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ«‪.‬‬ ‫ﻳـﺎ إﻟﻬﻲ!‪ ،‬ﻛـﻢ ﻧﺤﻦ ﺣﺎﻣﺪون ﺷـﺎﻛﺮون ﻟـﻚ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﻨﻌﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﻐﻬﺎ ﻋﲆ ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ذروة ﺳـﻨﺎﻣﻬﺎ وﺗﺎﺟﻬﺎ ﻫﺬا اﻤﻠﻚ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬اﻷخ اﻷب‪ ،‬اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻟﺤﺒﻴﺐ اﻟﻘﺎﺋﺪ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠـﻪ‪ ،‬اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻋﲆ ﻧﻌﻤﺎﺋـﻪ‪» ،‬أﺑﻮ ﻣﺘﻌﺐ«‬ ‫أوﻻ ً ﺑﺨـﺮ‪ ،‬ﺑﺼﺤـﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﺑﺈﻃﻼﻟـﺔ ﻣﺒﻬﺠﺔ‪ ،‬وﻟـﻦ أﺗﻄﺮق ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺿﺨﺎﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬واﻋﺘﻤﺎداﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﺘﻘﺮأوﻧﻬﺎ ﻫﻨﺎ‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻜﺎن‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ ﺳـﺄﺗﻮﻗﻒ وﻗﻔـﺎت ﻗﺼﺮة ﻋﻨﺪ ﻛﻠﻤـﺎت »ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ« ﻣﻠﻜﻨﺎ اﻤﺤﺒﻮب‪ ،‬اﻟﺬي ﺧﺎﻃﺒﻨﺎ ﺑﺤﻤﻴﻤﻴﺘﻪ اﻤﻌﻬﻮدة ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»أﻳﻬـﺎ اﻹﺧـﻮة اﻤﻮاﻃﻨﻮن‪ ،‬أﺑﻨﺎﺋـﻲ وﺑﻨﺎﺗﻲ‪ ،‬أﺑﻨﺎء ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪...‬‬ ‫ﺗﻌﺠـﺰ اﻟﻜﻠﻤﺎت أن ﺗﻌﱪ ﻋﻤﺎ ﰲ ﻧﻔـﴘ ﺗﺠﺎﻫﻜﻢ‪ ،‬وﻣﺆازرﺗﻜﻢ ﱄ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ...‬إﻟﺦ«‪.‬‬ ‫وأﻗﻮل‪ :‬إﺧﻮاﻧﻚ وأﺧﻮاﺗﻚ وأﺑﻨﺎؤك وﺑﻨﺎﺗﻚ‪ ،‬ﺷـﻌﺒﻚ ﻳﺎ »أﺑﺎ ﻣﺘﻌﺐ«‬ ‫ﻳﺘﻤﻨﻰ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻢ أن ﻳﺘﺤﻮل إﱃ ﻃﺎﺋﺮ ﻟﻪ ﺟﻨﺎﺣﺎن ﻳﻄﺮ ﺑﻬﻤﺎ إﻟﻴﻚ؛‬ ‫ﻟﻴﻘﺒﻞ ﺟﺒﻴﻨﻚ وﻛﺘﻔﻚ وﻛﻔﻚ‪ ،‬وﻳﻬﻤﺲ ﰲ أذﻧﻚ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬أﺣﺒﻚ«‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺑﴩا ً ﺳﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ أﺛﻠﺠﺖ ﻗﻠـﻮب اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺈﻃﻼﻟﺘﻚ اﻟﺒﻬﻴﱠـﺔ‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎﺗﻚ اﻷﺧﻮﻳﱠﺔ‬ ‫اﻷﺑﻮﻳﱠﺔ اﻤﻌﱪة‪ ،‬وأﺳـﻌﺪت اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وأﻧﺖ ﺗﻄﻤﺌﻨﻬﻢ ﻋﲆ اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﺳـﺘﺜﻤﺎرات وﻃﻨﻬﻢ‪ ،‬وأﺑﻬﺠﺖ اﻟـﻜﻞ وأﻧﺖ ﺗﺒﻠﻐﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎﺣﺎت‬

‫اﻟﻜﱪى ﺑﻘﻴﺎدﺗﻚ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﰲ ﺗﺨﻔﻴﺾ اﻟﺪﱠﻳﻦ اﻟﻌﺎم‪ ،‬أﻣّ ﺎ وأﻧﺖ ‪ -‬ﻳﺎ‬ ‫ﻃﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻤﺮ‪ -‬ﺗﻘﻮل ﻟﻠﻮزراء »ﻻ ﻋﺬر ﻟﻜـﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻮم ﰲ ﺗﻘﺼﺮ‬ ‫أو إﻫﻤﺎل‪ ،‬واﻋﻠﻤﻮا أﻧﻜﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن أﻣـﺎم اﻟﻠﻪ ﺛﻢ أﻣﺎﻣﻨﺎ‪ ،‬وأﻧﺘﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻮن أﻣﺎﻣﻨﺎ ﻋـﻦ أي ﺗﻘﺼﺮ ﻳﴬّ ﺑﺎﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻳﺨﺺ‬ ‫وﻋـﲆ ﻛﻞ وزﻳﺮ وﻣﺴـﺆول أن ﻳﴩح ﻣﻦ ﺧﻼل اﻹﻋﻼم ﻣﺎ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻔﺼﻞ ودﻗﻴﻖ«‪ ،‬أﻗﻮل ‪ -‬ﻳﺎ ﻣﻠﻴﻚ اﻟﻘﻠﻮب ‪ -‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﻪ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺗﻘﻮل ﻫﺬا اﻟﻜﻼم‪ ،‬ﻛﺎن ﻛﻞ ﻣﻮاﻃﻨﺔ وﻣﻮاﻃﻦ ‪ -‬ﻓﻴﻤﺎ أﺗﺼﻮر‬ ‫وأﻋﺘﻘﺪ‪ -‬ﻳﺼﻴﺢ داﺧﻞ ﺻﺪره ورأﺳﻪ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬اﻟﻠﻬﻢ اﺣﻔﻆ ﻣﻠﻜﻨﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﻠﻬﻢ وﻓﻘﻪ‪ ،‬اﻟﻠﻬﻢ أﻋﻨﻪ‪ ،‬اﻟﻠﻬﻢ اﺟﻌﻠﻪ ﻗﻮّة ﺟﺒّﺎرة ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻷﻛﻔﺎء‬ ‫واﻤﻘﴫﻳـﻦ واﻤﻬﻤﻠـﻦ‪ ،‬واﺟﻌﻠـﻪ ﺑـﺮدا ً وﺳـﻼﻣﺎ ً ﻋـﲆ‬ ‫ﻳﴪ ﻟﻪ ﻣَ ﻦ ّ‬ ‫اﻤﺨﻠﺼـﻦ‪ ،‬اﻟﻠﻬﻢ ﱢ‬ ‫ﻳﻨﻔﺬ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻪ ﺑﺪﻗﺔ وأﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻣَ ﻦ‬ ‫ﻳﺤﻘـﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻪ ﺑﺠﺪ واﺟﺘﻬـﺎد‪ ،‬وﻣَ ﻦ ﻳﻔﻬﻢ ﻧﻮاﻳـﺎه اﻟﺼﺎدﻗﺔ‬ ‫اﻤﺨﻠﺼـﺔ وﻳﱰﺟﻤﻬﺎ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﻤﻼً وإﻧﺠﺎزاً‪ ،‬اﻟﻠﻬﻢ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻠﻜﻨﺎ واﺣﻔﻈﻪ‪ ،‬وأﻧﻌﻢ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺼﺤﺘﻪ وﺳـﻌﺎدﺗﻪ وﺣﻴﺎﺗﻪ وﻋﻤﺮه‬ ‫اﻤﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﻳﺮى ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺛﻤﺎر ﻧﻴﺘـﻪ اﻟﻄﻴﺒﺔ‪ ،‬وﻋﻄﺎﺋـﻪ اﻟﻜﺒﺮ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﺎﺋﺞ ﺣﺴـﻦ ﻗﻴﺎدﺗـﻪ ورﻳﺎدﺗﻪ‪ ،‬وﻧﺮى ﻧﺤـﻦ اﻟﺨﺮ ﻳﺘﺪﻓﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﻳﺪﻳﻪ‪ ،‬واﻟﺤﺐ ﻳﻤﻄﺮ ﻣﻦ ﻧﻈﺮاﺗﻪ وﻛﻠﻤﺎﺗﻪ وﺣﺮﻛﺎﺗﻪ«‪.‬‬ ‫إن ﻣﻠﻴﻜﻨﺎ وﻫﻮ ﻳﺆﻛﺪ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ اﻟﺘﻮازن ﺑﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ واﻷﺟﻴﺎل اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﱰﺷـﻴﺪ اﺳـﺘﺨﺪام اﻤـﻮارد‪ ،‬ﻻ ﻳﻄﻤﺌﻨﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻔﺴـﻨﺎ وأوﻻدﻧـﺎ وأﺣﻔﺎدﻧﺎ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻜ ﱢﺮس ﰲ أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻣﺎ‬

‫ﻧﻌﺮﻓﻪ ﻋﻤﺎ ﺗﺘﺤﲆ ﺑﻪ ﻗﻴـﺎدة وﻃﻨﻨﺎ ﻣﻦ ﺣﻜﻤﺔ وﺑُﻌﺪ ﻧﻈﺮ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪه ﻗﻮل اﻤﻠﻚ »اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻹﻧﺴﺎن ﻫﻮ‬ ‫اﻷﺳﺎس واﻟﴬورة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ«‪.‬‬ ‫إﻧﻨـﻲ أﻋﺮف‪ ،‬وﻳﻌﺮف ﻛﻞ ﻣﻮاﻃﻦ وﻣﻘﻴﻢ ﰲ وﻃﻨﻨﺎ ‪ -‬ﺳـﻮاء أﻋﻠﻦ‬ ‫أﴎ ‪ -‬ﱠ‬ ‫أن »أﺑـﺎ ﻣﺘﻌـﺐ« ﻳﺤﺘﻞ ﻣﻨﺰﻟﺔ رﻓﻴﻌﺔ ﰲ ﻗﻠﻮب ﺷـﻌﺒﻪ‪،‬‬ ‫أو ﱠ‬ ‫ﻓﻬﻢ ﻳﺤﺒﻮﻧﻪ وﻳﺠﻠﻮﻧﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻄﻠﻌﻮن إﱃ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﺒﻬﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﻧﺠﺎزاﺗـﻪ وﻗﻴﺎدﺗﻪ‪ ،‬أﻣّ ﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺠﺪوﻧﻪ ‪ -‬رﻋﺎه اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻳﻘﻮل ﻟﻬﻢ‪:‬‬ ‫»اﺳﺘﺜﻤﺮﻧﺎ ﻣﻮاردﻧﺎ ﰲ ﻣﻮﺿﻌﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻜﻢ وﻤﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫ﻋﻴﺸﻜﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﺣﻖ وأﻣﺎﻧﺔ ﰲ ﻋﻨﻘﻲ«‪ ،‬أﻗﻮل إﻧﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﻗﻮﻟﻪ »ﺣﻖ‬ ‫ﻟﻜﻢ وأﻣﺎﻧﺔ ﰲ ﻋﻨﻘـﻲ« ﻻ ﻳﺘﻠﻔﺖ أي ﻣﻨﻬﻢ إﱃ أي ﺟﻬﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺮﻓﻊ‬ ‫ﺑـﴫه وﻳﺪﻳـﻪ إﱃ اﻟﺴـﻤﺎء وﻳﻘﻮل‪» :‬اﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠﻪ«‪ ،‬ﺛـﻢ ﻳﺘﺠﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﺒﻠﺔ وﻳﺴﺠﺪ ﻟﻠﻪ ﺷﺎﻛﺮا ً ﺣﺎﻣﺪا ً ﻋﲆ أن ﻫﻴﺄ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ ﻗﻴﺎدة ﺗﻌﺮف‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻪ ﻓﺘﺼﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺮف واﺟﺒﺎﺗﻬﺎ ﻓﺘﻌﺘﱪﻫﺎ أﻣﺎﻧﺔ ﰲ ﻋﻨﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳـﺎ »أﺑﻮﻣﺘﻌـﺐ« ﻟﻘـﺪ أﺑﺪﻋـﺖ وأﻧﺠـﺰت‪ ،‬وﻧﺠﺤـﺖ ﰲ أﻣـﺮ ﻫﺎم‬ ‫ﺟـﺪا ً ﺗﺘـﻮج ﺑـﻪ ﻛﻞ ﺧﻄﻮاﺗـﻚ اﻤﺒﺎرﻛـﺔ‪ ،‬وإﻧﺠﺎزاﺗـﻚ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫وإﺻﻼﺣﺎﺗـﻚ اﻤﺒﻬـﺮة‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻧﺠﺤـﺖ ﰲ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺷـﻌﺒﻚ ﺑﻤﻼﻳﻴﻨﻪ‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻦ أو أﻛﺜﺮ إﱃ »ﻋﺸﺎق« ﺣﻘﻴﻘﻴﻦ ﻟﻚ‪ ،‬ﻣﺘﻴﱠﻤﻦ ﺑﻚ‪ ،‬ﺣﻔﻈﻚ‬ ‫اﻟﻠـﻪ وأﺑﻘﺎك‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﺤﻘﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗـﻚ ﰲ وﻃﻨﻚ ﺗﻨﻤﻴﺔ وإﺻﻼﺣﺎ ً‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮاً‪ ،‬وﺗﺤﻘﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻨﺎ ﻓﻴﻚ‪ ،‬وﻣﻌﻚ‪ ،‬وﺑﻚ‪ .‬دﻣﺖ ﻋﺰا ً وﻓﺨﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﻮﻃﻦ وأﻫﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻛﺎدﺣﺎت ﺳﺒﻘﻦ ﻣﻮﺟﺔ »اﻟﻜﺎﺷﻴﺮات« وﻋﻮاﺻﻒ ﺗﺄﻧﻴﺚ اﻟﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫ﻛﻴﻒ ﻳﻘﴤ »اﻷﺧـﺪان« ‪-‬ﻳﻌﻨﻲ اﻷﺻﺤﺎب‬ ‫واﻟﺰﻣـﻼء ﰲ اﻤﺮﻋﻰ ﻣﻦ »ورﻋـﺎن« و»ورﻋﺎت«‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﺮاﻏﻬُ ﻨﱠﻬﻢ؟ وﻣﺎ أﻃﻮﻟﻪ ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﺒﺪو‪ -‬وﻗـﺖ‬ ‫إذا »اﻟﺪﻧﻴـﺎ رﺑﻴﻊ واﻟﺠﻮ ﺑﺪﻳـﻊ«؛ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﺮﻋﻴﺔ ‪-‬وﻫـﻲ »اﻟﺒﻬﻢ« أي »ورﻋﺎن اﻟﻐﻨﻢ« أي‬ ‫إﺧـﻮان ورﻋﺎن اﻟﺒﺪو ﻣـﻦ اﻟﺮﺿﺎﻋﺔ‪ -‬اﻻﻛﺘﻔﺎء‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﺒﺎﺗﺎت ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﺷـﺘﻰ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺬاﺗـﻲ ﻣﻦ‬ ‫وﺟﺒﺎت اﻹﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻨﺘﺎل »اﻟﺤﴬﻳﺔ«‪ :‬ﻛﺎﻟﱪﺳﻴﻢ‬ ‫واﻟﺘﺒﻦ واﻟﺸﻌﺮ »ﻳﺎ داﻓﻊ اﻟﺒﻼ«!‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻟﻌﺒﺔ ﺑﺮﻳﺌﺔ ‪-‬ﻣﻦ ﻋﺪة أﻟﻌﺎب ﻏﺮ ﺑﺮﻳﺌﺔ‪-‬‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺔ اﻟﺒﺪء ﻣﻌﻘـﺪة اﻟﺨﺘـﺎم‪ :‬ﻳﺄﺧﺬ أﺣﺪﻫﻢ‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ً ﺻﻐﺮا ً ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﺒﻨﺎت وﻟﺘﻜﻦ »ﻋﺰوة«‪،‬‬ ‫وﻻ أﺻﻐـﺮ ﻣـﻦ »اﻟﺰﻣـﺎم«‪ ،‬ﺛـﻢ ﻳﺮﻣﻴـﻪ أﻣـﺎم‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻤﺘﺄﻫﺒـﻦ ﰲ »ﻃﻌﺲ«‪ ...‬وﺗﺬﻛﺮوا أﻧﻨﺎ‬ ‫ﰲ وﺿﺢ اﻟﻨﻬﺎر‪ ،‬واﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺮى أﻳﻦ وﻗﻊ اﻟﺰﻣﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻣﻊ ذﻟـﻚ ﻓﺎﻟﺘﺤﺪي اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻐﺮق‬ ‫اﻟﻨﻬﺎر ﻛﻠﻪ ورﺑﻤﺎ اﻣﺘﺪ أﻳﺎﻣﺎ ً ﻫﻮ‪ :‬ﻣﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺜـﻮر ﻋﻠﻴـﻪ؟ ﻓﺒﻤﺠـﺮد أن ﻳﻬﺠـﻢ اﻤﺘﺒﺎرون‬ ‫واﻤﺘﺒﺎرﻳﺎت ﺑﺄﻳﺪﻳﻬُ ﻤْ ﻬُ ﱠﻦ اﻟﺼﻐﺮة ﻳﺬوب اﻟﺰﻣﺎم‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻣـﻞ‪ ،‬وﻳﺼﺒـﺢ اﻟﻌﺜـﻮر ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺴـﺘﺤﻴﻼً‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﺰﻳـﺪ أﻋﻤـﺎل اﻟﺤﻔﺮ اﻤﺘﺤﻤﺴـﺔ ﻋﲆ إﻳﻘﺎع‬ ‫»زﻣﺎﻣﻚ وﻳﻦ ﻳﺎ ﻋﺰوة؟« اﻷﻣﺮ إﻻ ﺗﻌﻘﻴﺪاً!‬ ‫وﻛﺜـﺮا ً ﻣﺎ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻫـﺬه اﻟﻠﻌﺒﺔ ﺑﻤﺄﺳـﺎة؛ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻬﺎر »ﻋﺰوة« ﺑﺎﻛﻴﺔ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ أﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺸﻌﺮ‬ ‫اﻵﺧـﺮون ﺑﺎﻟﺬﻧـﺐ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ اﻟﺬي رﻣـﺎه‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫اﻛﺘﺌﺎب ﻧﻔﴘ ﻣﺮﻳﺮ ﻻﺣﻞ ﻟﻪ‬ ‫ﺗﺘﻄﻮر ﺣﺎﻟﺘـﻪ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫إﻻ ﺑﺎﻻﻧﺘﺤـﺎر‪ ،‬وأرﺣﻢ ﻃﺮق اﻻﻧﺘﺤﺎر أن ﻳﺘﺰوج‬ ‫»ﻋﺰوة« ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً ‪-‬وﻻﺣﻮل وﻻ ﻗﻮة إﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫ﻓﺮﻏﻢ أﻧﻪ ﻳﻌﻮﺿﻬﺎ ذﻟﻚ اﻟﺰﻣﺎم اﻟﺼﻐﺮ ﺑﻘﺎﺋﻤﺔٍ‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺐ واﻟﻐﻮاﻳﺶ ﺗﻜﻔﻲ ﺣﺎر ًة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء »اﻟﺤﴬﻳﺎت«‪ ،‬إﻻ أن »ﻋﺰوة« ﺳـﺘﻈﻞ‬ ‫ﺗﺰن ﻋﻠﻴﻪ إﱃ ﻋﴫ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ‪ :‬ﺧﺎﺑﺮ ﻳﻮم إﻧﻚ‬ ‫ﺗﻀﻴﻊ زﻣﺎﻣﻲ ﻫﺎ ﻛﺎﻟﺰﻣﺎاااان؟‬ ‫وﻫـﺬا ﻣـﺎ ﺗﻔﻌﻠـﻪ »وزارة اﻟﻌﻤـﻞ« ﺑﻤﻠﻔﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺰﻣﻨـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻃـﻦ‪ ،‬وﻧﻈـﺎم‬ ‫اﻟﻜﻔﻴـﻞ‪ ،‬وﺣﺎﻓـﺰ‪ ،‬وﻧﻄﺎﻗـﺎت‪ ،‬وﺗﺄﺷـﺮات‪،‬‬ ‫وﻛﺎﺷـﺮات‪ ،‬وﻓﺮض رﺳـﻮم ﻋﲆ »اﻟﻬﻮاﻣﺮ«؛‬ ‫رﻏـﻢ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﺮف ﻗﺒﻞ ﻏﺮﻫـﺎ أن »زﻣﺎم ﻋﺰوة«‬ ‫ﻫﻮ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺘﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﺎم ‪2004‬م وﻣﻬﻨﺪﺳـﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣـﺮ‪ /‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎﻓﺢ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﺘﻈﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﴩوط ﻟﻢ ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬وﻻ روﺳـﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻮﻗﻌﻬﺎ إﻻ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ‪2011‬م دون أن ﺗـﺮدد‪» :‬زﻣﺎﻣﻚ وﻳﻦ ﻳﺎ‬ ‫»ﻋﺰوﺗﻮﻓﻴﻨـﺎ«!!‬ ‫‪So7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺟﺪة‪ ،‬ﺟﺎزان ـ اﻟﴩق‬

‫ﻣﺴﻨﺎت ﻳﺒﻌﻦ اﻟﻔﺠﻞ واﻟﺠﺮﺟﺮ ﺑﺴﻮق اﻟﺨﻮﺑﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫ّ‬ ‫ﻛﻦ ﻣﻮﺟﻮدات ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺟﺔ »اﻟﻜﺎﺷـﺮات«‪ ،‬وﻗﺒﻞ ﻧﻈﺎم ﺗﺄﻧﻴﺚ‬ ‫اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺒﻞ ﻋﻮاﺻﻒ اﻟﺘﺄﻳﻴـﺪ واﻻﻋﱰاض‪ّ ..‬‬ ‫ﻛﻦ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدات ﰲ ﻛﻞ أﺳـﻮاق اﻟﺒﻼد ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ .‬ﻳﺘﺨﺬن ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻀﺎﺋﻌﻬﻦ‪ّ .‬‬ ‫ﻳﺘﻜﺴﺒﻦ وﻳﺘﺎﺟ ْﺮن ﻋﲆ ﻗﺪر‬ ‫اﻟﺴﻮق ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﻟﻌﺮض‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴﺘﻄﻌﻦ ﰲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻨﺎس اﻟﺒﺴﻄﺎء أﻣﺜﺎﻟﻬﻦ‪ّ.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻛـﻦ ‪-‬وﻣﺎزﻟـ َﻦ‪ -‬ﺟـﺰءا ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻋـﲆ اﺣﱰام‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺘﻌﻔﻒ‪،‬‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬ ﱠﻦ‪ ،‬ﻛﺎدﺣﺎت ﰲ ﻃﻠﺐ اﻟﺮزق اﻟﺤﻼل‪ ،‬ﻣﴫﱠات ﻋﲆ‬ ‫وﻻ ﻳﻨﺘﻈﺮن إﺣﺴﺎﻧﺎ ً ﻣﻦ أﺣﺪ‪ ،‬أو ﺷﻔﻘﺔ أو ﺻﺪﻗﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻦ ﺗُﻌﻴﻞ أﴎة ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺴﻄﺔ أﻗﻤﺸﺔ‪ ،‬أو ﺗﺤﻒ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻌﻀﻬـﻦ ﻻ ﻳﻄﻤﻌـﻦ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺣﻴﺎة‬ ‫أوان ﻣﻨﺰﻟﻴـﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺮاﺛﻴـﺔ‪ ،‬أو ٍ‬ ‫اﻟﻜﻔﺎف‪ ،‬ﻗﺎﻧﻌﺎت ﺑﺎﻟﺮزق اﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﺎدام ﺣﻼﻻً‪.‬‬ ‫ﻣﺼﻮرو »اﻟـﴩق« رﺻﺪوا ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﺣﱰام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺠﺎرﺗﻬﻦ‪.‬‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻦ وﺣﺎﻓﻈﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻬﺆﻻء اﻟﻨﺴﻮة اﻟﻼﺗﻲ اﺣﱰﻣﻦ‬

‫اﻟﺒﺎﺋﻌﺎت اﻤﺘﺠﻮﻻت ﰲ ﺳﻮق اﻟﺪﻣﺎم )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﺎرا زﻳﺎد(‬

‫ﻣﺴﻨﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺒﻴﻊ اﻟﱪك واﻟﺮﻳﺤﺎن ﺑﺤﻲ اﻟﺴﺒﻴﻞ ﰲ ﺟﺪة )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﺣﺎﻣﻠﺔ اﻟﺮﻏﻴﻒ ﺗﺘﺠﻮل ﰲ ﺳﻮق اﻟﺨﻮﺑﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬ ‫إﺣﺪى اﻟﻨﺴﺎء ﺗﺒﻴﻊ ﻛﻤﺎﻟﻴﺎت ﺗﺮاﺛﻴﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬

‫ﺑﺎﺋﻌﺔ اﻟﺴﻌﻒ ﰲ ﺳﻮق اﻟﺨﻮﺑﺔ اﻟﺸﻌﺒﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫إﺣﺪى اﻟﺒﺎﺋﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﺗﺤﺎول‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺒﺴﻄﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﻣﺴﻨﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺸﻬﻮرة ﺑﺒﻴﻊ اﻟﺤﻮح‬ ‫ﺟﻨﻮب ﺟﺪة )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫اﻟﺒﺎﺋﻌﺎت اﻤﺘﺠﻮﻻت ﰲ ﺳﻮق اﻟﺪﻣﺎم‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﺎرا زﻳﺎد(‬

‫ﻃﻠﺐ اﻟﺮزق اﻟﺤﻼل ﰲ اﻟﱪد وﺗﺤﺖ اﻟﺸﻤﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﻳُﻠﻐﻰﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺗــﻮﻗــﻌــﺖ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻷرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ أن‬ ‫ﻳﺸﻬﺪ اﻟﻴﻮم ﻧﺸﺎﻃﺎ ً ﻟﺮﻳﺎح‬ ‫ﺳﻄﺤﻴﺔ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻷﻓﻘﻴﺔ ﰲ ﺷﻤﺎل وأﺟﺰاء ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﺆﺛﺮ ﻋﻮاﻟﻖ ﰲ‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻗﻌﺖ‬ ‫ﺳﻤﺎ ًء ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ أﺟﺰاء‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬ ‫‪21‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪21‬‬

‫ﻣﻦ ﺷﻤﺎل وﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﺗﺘﻜﻮن ﺳﺤﺐ رﻛﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ورﻋﺪﻳﺔ ﻓﱰة اﻟﻈﻬﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫‪8‬‬ ‫‪21‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫‪9‬‬ ‫‪20‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫‪12‬‬ ‫‪23‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫‪8‬‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪18‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪13‬‬ ‫‪23‬‬ ‫ﺳﻠﻮى‬ ‫‪15‬‬ ‫‪26‬‬ ‫ﺿﺒﺎء‬ ‫‪7‬‬ ‫‪19‬‬ ‫رﻓﺤﺎ‬ ‫‪23‬‬ ‫‪33‬‬ ‫اﻟﻄﻮال‬


‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ٨٢٠ :‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﻤﺼﺮوﻓﺎت‪ ..‬و‪ ٢٧٢٧٫٤‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﻤﺤﻠﻲ اﻟﻤﺘﻮﻗﻊ‪ ..‬واﻧﺨﻔﺎض اﻟﺪﻳﻦ إﻟﻰ ‪ ٩٨‬ﻣﻠﻴﺎر ًا‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ ٢٨٥‬ﻣﻠﻴﺎر ًا ﻟﻠﻤﺸﺮوﻋﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة وإﻳﺠﺎد ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ودﻓﻊ اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻓﻲ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﻤﺤﻠﻲ ا©ﺟﻤﺎﻟﻲ إﻟﻰ ‪ ٪٥٨‬وﻧﻤﻮ اﻟﻘﻄﺎع ﻏﻴﺮ اﻟﺒﺘﺮوﻟﻲ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪٪٧٫٢‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﻘﺮ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬

‫‪٪١١٫٥‬‬

‫‪٪٨٫٦ ٪١١٫٢‬‬

‫زﻳﺎدة ﰲ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻟﻠﻌﺎم ‪ 2012‬إﱃ ‪ 2727.4‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﻨﺴـﺒﺔ زﻳﺎدة ‪%8.6‬‬ ‫زﻳﺎدة ﰲ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ ﻟﻠﻘﻄﺎع ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﱄ ﺑﺸﻘﻴﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻟﺨﺎص ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%11.2‬‬ ‫ﻧﻤﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %10.6‬واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %11.5‬ﺑﺎﻷﺳﻌﺎر اﻟﺠﺎرﻳﺔ‬

‫ﺣﻘﻘﺖ ﺟﻤﻴﻊ ا…ﻧﺸﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻤﻜﻮﻧﺔ ﻟﻠﻨﺎﺗﺞ اﻟﻤﺤﻠﻲ ﻟﻠﻘﻄﺎع ﻏﻴﺮ اﻟﺒﺘﺮوﻟﻲ ﻧﻤﻮﴽ إﻳﺠﺎﺑﻴﴼ‪:‬‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ‪%8.3‬‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﻨﻘﻞ واﻟﺘﺨﺰﻳﻦ ‪%10.7‬‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﻐﺎز واﻤﺎء ‪%7.3‬‬ ‫اﻟﺘﺸﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎء ‪%10.3‬‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻟﺠﻤﻠﺔ واﻟﺘﺠﺰﺋﺔ واﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫واﻟﻔﻨﺎدق ‪%8.3‬‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺎل واﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫واﻟﻌﻘﺎرات وﺧﺪﻣﺎت اﻷﻋﻤﺎل ‪%4.4‬‬

‫ﻣﺆﺷﺮات اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم ‪: 1434/1435‬‬ ‫زﻳـﺎدة ﻣﺘﻮﻗﻌـﺔ ﰲ اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤـﲇ اﻹﺟﻤـﺎﱄ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%6.8‬‬ ‫ﻧﻤﻮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﱰوﱄ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%5.5‬‬ ‫ﻧﻤـﻮ ﻣﺘﻮﻗـﻊ ﻟﻠﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤـﲇ ﻟﻠﻘﻄـﺎع ﻏـﺮ‬ ‫اﻟﺒﱰوﱄ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%7.2‬‬ ‫ﻧﻤﻮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%6.3‬‬ ‫وﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%7.5‬‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ اﻟﻨﺎﺗﺞ‬ ‫اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ‪%58‬‬

‫‪٪٨٫٦‬‬ ‫‪٪١٠٫٧‬‬ ‫‪٪٧٫٣‬‬ ‫‪٪١٠٫٣‬‬ ‫‪٪٨٫٣‬‬ ‫‪٪٤٫٤‬‬

‫‪٪٥٨‬‬

‫‪٪٧٫٥‬‬

‫‪٪٧٫٢‬‬

‫‪٪٦٫٣‬‬

‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم‪:‬‬

‫أﻇﻬـﺮ اﻟﺮﻗـﻢ اﻟﻘﻴـﺎﳼ ﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻤﻌﻴﺸـﺔ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﺧـﻼل ﻋﺎم‬ ‫‪1433/1434‬ﻫـ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %2.9‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺘﻐﺮ ﻗﻴﺎﺳﺎ ً ﺑﺎﻤﻨﻬﺠﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وﺳﻨﺔ اﻷﺳﺎس )‪1999‬م( ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ ٪.5‬ﻟﻠﻔﱰة ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻣﻌﺎﻣﻞ اﻧﻜﻤﺎش اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻟﻠﻘﻄﺎع ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺒﱰوﱄ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ٪ 3.8‬ﰲ ﻋﺎم ‪1433/1434‬‬

‫‪٪٥٫٥‬‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴﺎﺳﻲ ﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﻤﻌﻴﺸﺔ‪:‬‬

‫‪٪٦٫٨‬‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺧﻼل ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أﻣﺲ‬

‫)واس(‬

‫أﻗﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪﻫﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﻗـﴫه ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤـﺎﱄ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ‪1434/1435‬ﻫـ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﻣﴫوﻓﺎﺗﻬﺎ ‪ 820‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ .‬وﺑﺪأت اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺑﺂﻳﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﺛﻢ أﻋﻠـﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻗﺎﺋﻼً »ﺑﺴﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﻴﻢ واﻟﺼﻼة‬ ‫واﻟﺴﻼم ﻋﲆ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ وﻋﲆ آﻟﻪ وﺻﺤﺒﻪ أﺟﻤﻌﻦ‪ .‬ﻧﻌﻠﻦ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ اﻓﺘﺘﺎح ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء ﻹﻋـﻼن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺟﻌﻠﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨﺮ واﻟﱪﻛﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫وﺧﺮﻫﺎ إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ وﺷﻜﺮا ً ﻟﻜﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻪ ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻘﺐ اﻟﺠﻠﺴﺔ‪ ،‬إن اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺗـﺪارس ﺑﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻛﺮﻳﻢ ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ‪ ،‬اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ‪1434/1435‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وأﻗﺮﻫـﺎ‪ .‬ﺑﻌﺪﻫﺎ وﺟﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﻛﻠﻤﺔ ﺿﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻹﺧﻮاﻧـﻪ وأﺑﻨﺎﺋﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ .‬ﻋﻘـﺐ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗـﺪم وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻣﻮﺟـﺰا ً ﻤـﴩوع اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺗﻄـﺮق إﱃ اﻷوﺿﺎع‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮراﺗﻬﺎ وﺗﻄـﻮرات اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ‪1433/1434‬ﻫـ واﻤﻼﻣﺢ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺣﻴﺚ ﺟﺎء ﻓﻴﻪ‪:‬‬ ‫ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ وﻷﻫﻤﻴﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ ﻓﺮص اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﻤﺸـﻴﺌﺔ اﻟﻠـﻪ ودﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬اﺳـﺘﻤﺮ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﻘﺎدم‬ ‫‪1435 /1434‬ﻫـ ﻋﲆ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬واﻤﻴﺎه‬ ‫واﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬واﻟﻄـﺮق‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﻀﻤﻨﺖ ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﴩوﻋﺎت ﺟﺪﻳﺪة وﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫إﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻟﺒﻌـﺾ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻖ اﻋﺘﻤﺎدﻫـﺎ ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻧﺤﻮ ‪ 285‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ .‬ووﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﺟﺮى اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ووزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺑﺸﺄن‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ واﻤﴩوﻋﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ ﺧﻄﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ا���ﺘﻲ ﺑﺪأت‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1432 /1431‬ﻫـ‪.‬‬

‫أﺑﺮز ﻣﺆﺷﺮات اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم ‪:1433/1434‬‬

‫ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﻨﺨﻔﺾ ﺣﺠﻢ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﱄ اﻟﺤـﺎﱄ ‪ 1434 /1433‬إﱃ ‪ 98‬ﻣﻠﻴـﺎرا ً و‪848‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل وﻳﻤﺜـﻞ ‪ %3.6‬ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ ﻟﻌـﺎم ‪ 1434 /1433‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪135‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرا ً و‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻤﺎﴈ‬ ‫‪1433 /1432‬ﻫـ‬

‫ﺗﻘﻴﻴﻢ دوﱄ‪:‬‬ ‫أﺛﻨﻰ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ ﻟﻌﺎم ‪2012‬م ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ورﺣﺐ ﺑﺠﻬﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ وإدارة اﻤﺨﺎﻃﺮ‪.‬‬ ‫أﻇﻬﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﴩﻳﻦ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺟﺎءت ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷوﱃ ﺑﻦ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺘﺰاﻣﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ وﻛﺎﻟﺔ ﺳﺘﺎﻧﺪرد آﻧﺪ ﺑﻮرز ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻒ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ اﻟﺴﻴﺎدي اﻤﺮﺗﻔﻊ ) ‪.( -AA‬‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺟﺒﺮان‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻣﺮاء وﻳﺘﻠﻘﻰ ﺗﻌﺎزﻳﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن وواﻟﺪة ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪،‬‬ ‫ﰲ ﻗـﴫه ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض أﻣـﺲ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ وﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫وﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وأﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد وأﺻﺤﺎب اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮاء‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻠﻚ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ‬

‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وأﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻷﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وأﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻻﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻤﺴﺘﺸﺎر ﰲ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻷﻣـﺮ ﺑـﺪر ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣـﺮ أﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣﺮ ﻧـﻮاف ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣـﺮ ﻣﻨﺼـﻮر ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ ﻓﻮاز ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ أﻋﺮﺑﻮا‬ ‫ﻋﻦ ﺷـﻜﺮﻫﻢ وﺗﻘﺪﻳﺮﻫـﻢ ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻋـﲆ ﻋﺰاﺋـﻪ وﻣﻮاﺳـﺎﺗﻪ ﻟﻬـﻢ ﰲ‬ ‫وﻓﺎة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﻟﻠﺸﺆون اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ووﻓﺎة‬ ‫واﻟﺪة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺣﻤﻬﺎ اﻟﻠـﻪ‪ .‬وﻗﺪ دﻋﺎ‬ ‫اﻤﻠـﻚ اﻤﻔﺪى اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟـﻞ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ‬ ‫واﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴﻜﻨﻬﻤﺎ ﻓﺴﻴﺢ‬ ‫ﺟﻨﺎﺗﻪ وأن ﻳﻠﻬﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪.‬‬

‫اﻤﻠﻚ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮاء وﻳﺘﻠﻘﻰ ﺗﻌﺎزﻳﻬﻢ‬

‫)واس(‬


‫اﻟﻤﻠﻚ ﻟﻠﺸﻌﺐ‪ :‬اﺳﺘﺜﻤﺮﻧﺎ ﻣﻮاردﻧﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻌﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﺧﺪﻣ ًﺔ ﻟﻜﻢ وﻟﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﻋﻴﺸﻜﻢ وﻫﻮ ﺣﻖ وأﻣﺎﻧﺔ ﻓﻲ ﻋﻨﻘﻲ‬ ‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻛﺪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪،‬‬ ‫أن اﻟﻮاﺟﺐ واﻷﻣﺎﻧﺔ ﺟﻌﻠﺘﻨﺎ ﻧﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ وﻧﺴـﺘﴩﻓﻪ ﻟﻨﻮازن‬ ‫ﺑـﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺤـﺎﱄ‬ ‫واﻷﺟﻴﺎل اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺮﺷـﻴﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤـﻮارد‪ ،‬وﻳﺠﺎرﻳﻪ وﻳﺴـﺮ ﺑﻤﺤﺎذاﺗﻪ‬ ‫ﺗﺄﻣـﻦ اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻛﺒﺮ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟﻘﺪ ﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﲆ اﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻤـﻮارد اﻟﺘـﻲ ّ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻋـﲆ ﺑﻼدﻧﺎ‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن ﰲ ﻣﻮﺿﻌﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬ﺧﺪﻣﺔً‬ ‫ﻟﻜـﻢ‪ ،‬وﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت ﻋﻴﺸـﻜﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﺣﻖ‬ ‫وأﻣﺎﻧـﺔ ﰲ ﻋﻨﻘﻲ ﺗﺠﺎﻫﻜﻢ‪ ،‬أﺳـﺄل اﻟﻠﻪ‬ ‫أن ﻳﻌﻴﻨﻨﻲ ﻋﲆ ﺣﻤﻠﻬﺎ واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻹﻧﺴـﺎن ﻫـﻮ اﻷﺳـﺎس واﻟـﴬورة‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ وﺿﻊ‬ ‫ﻧﺼـﺐ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻀﺨﻤﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ 685‬ﻣﻠﻴﺎراً‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻤﻤﻠﻜﺔ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﺪأﻧـﺎ ﻣﻨـﺬ ﺳـﻨﻮات ﻗﻠﻴﻠـﺔ‬ ‫ﺗﺄﻣـﻦ اﺣﺘﻴﺎﻃـﻲ ﻳﺴـﺘﺜﻤﺮ اﺳـﺘﺜﻤﺎرا ً‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺎ ً وﺣﺬراً‪ .‬ووﺟّ ﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻟﻠﻮزراء ﻗﺎﺋﻼً ﻻ ﻋﺬر‬ ‫ﻟﻜـﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻴـﻮم ﰲ ﺗﻘﺼـﺮ أو ﺗﻬﺎون‬ ‫أو إﻫﻤـﺎل‪ ،‬واﻋﻠﻤـﻮا أﻧﻜﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﻠـﻪ ﺛـﻢ أﻣﺎﻣﻨﺎ ﻋـﻦ أي ﺗﻘﺼﺮ‬ ‫ﻳﴬّ ﺑﺎﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻛﻞ وزﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺆول أن ﻳﻈﻬـﺮ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻹﻋﻼم‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻔﺼﻞ‬ ‫ﻟﻴﴩح ﻣﺎ ﻳﺨﺺ ﻗﻄﺎﻋﻪ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ودﻗﻴﻖ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم ﻣﻦ ‪ ٦٨٥‬ﻣﻠﻴﺎر ًا إﻟﻰ‬ ‫ﺧ ّﻔﻀﻨﺎ ﱠ‬ ‫‪ ٩٨‬ﻣﻠﻴﺎر ًا ﺑﺎﻟﺤﺬر واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺼﺤﻴﺢ‬

‫أﻃﻠﺐ ﻣﻨﻜﻢ ﺟﻤﻴﻌ ًﺎ اﻟﺘﻌﺎون وﺑﺬل ﻛﻞ ﺟﻬﺪ ﻣﻤﻜﻦ‬ ‫آﺧﺬﻳﻦ ﺑﻌﻴﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮﻃﻦ واﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‬

‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﻼل رﺋﺎﺳـﺘﻪ أﻣـﺲ ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﰲ ﻗـﴫه ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻗﺮ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺠﺪﻳﺪ ‪1435/1434‬ﻫـ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻠـﻎ ﻣﴫوﻓﺎﺗﻬـﺎ ‪ 820‬ﻣﻠﻴـﺎر‬ ‫رﻳﺎل‪ .‬وﺗﴩّ ف ﺑﺈﻟﻘﺎء ﻛﻠﻤﺔ اﻤﻠﻚ‪ ،‬اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺪﺣﺎن‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ ﻧﺼﻬﺎ‪:‬‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎر اﻤﻮارد ﰲ وﺿﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﺑﺴﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﻴﻢ‪ ،‬واﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟﻠﻪ واﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم ﻋﲆ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ‬ ‫وﻋﲆ آﻟﻪ وﺻﺤﺒﻪ أﺟﻤﻌﻦ‪.‬‬ ‫أﻳﻬـﺎ اﻹﺧـﻮة اﻤﻮاﻃﻨـﻮن‪ .‬أﺑﻨﺎﺋﻲ‬ ‫وﺑﻨﺎﺗـﻲ أﺑﻨـﺎء ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪ :‬اﻟﺴـﻼم‬ ‫ﻋﻠﻴﻜﻢ ورﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ وﺑﺮﻛﺎﺗـﻪ‪ .‬ﺗﻌﺠﺰ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤـﺎت أن ﺗﻌـﱪ ﻋﻤـﺎ ﰲ ﻧﻔﴘ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﺗﺠﺎﻫﻜﻢ وﻣﺆازرﺗﻜﻢ ﱄ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻘﻴﺖ اﻟﻌﻮن‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺟﻞ ﺟﻼﻟﻪ‪ ،‬ﺗﻮﻛﻼً وﻋﺰﻣﺎ ً‬ ‫وﺻﱪاً‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺎ ﻗﺪره اﻟﻠﻪ ‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﺪﻋﺎﺋﻜﻢ‬ ‫وﻣﺤﺒﺘﻜﻢ اﻟﺘـﻲ أﺧﺬت ﻣﻜﺎن اﻟﺼﺪارة‬ ‫ﰲ ﻗﻠﺒـﻲ‪ ،‬ﻓﺘﺠـﺎوزت ‪-‬وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪-‬‬ ‫ﺑﻔﻀﻠـﻪ وﻣﻨﺘـﻪ ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺼﻌﺎب‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻨﺘـﻢ ﱄ اﻟﻌـﻮن ﺑﻌـﺪ اﻟﻠـﻪ ‪-‬ﺗﺒﺎرك‬ ‫وﺗﻌﺎﱃ‪.-‬‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻹﺧﻮة اﻤﻮاﻃﻨﻮن‪:‬‬ ‫اﻟﻴﻮم وﻋـﲆ ﺑﺮﻛﺔ اﻟﻠـﻪ وﺑﺤﻤﺪه‪،‬‬ ‫وﺷﻜﺮه‪ ،‬وﺗﻮﻓﻴﻘﻪ‪ ،‬ﻧﻌﻠﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ اﻟﻘـﺎدم‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠـﻎ ﻣﴫوﻓﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻤﺎﺋﺔ وﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل )‪،(820‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﻤﺜـﻞ اﺳـﺘﻤﺮارا ً ﻟﻺﻧﻔـﺎق ﻋﲆ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ‪ ،‬واﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻤﺴـﺮة‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻄـﻮر‪ ،‬ﻤﺎ ﻓﻴـﻪ ﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﺑﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺷـﻌﺒﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ ﻓـﺮص اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻬـﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ ﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﲆ اﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ّ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ ﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﺑﻼدﻧـﺎ ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﻮﺿﻌﻬـﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬ﺧﺪﻣـﺔ ﻟﻜﻢ‪،‬‬ ‫وﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﻋﻴﺸﻜﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﺣﻖ وأﻣﺎﻧﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﻨﻘﻲ ﺗﺠﺎﻫﻜﻢ‪ ،‬أﺳـﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﻌﻴﻨﻨﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻤﻠﻬﺎ واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪ 285‬ﻣﻠﻴﺎرا ً ﻟﻠﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة واﻤﺴﺘﻜﻠﻤﺔ‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﺗﻀﻤﻨـﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻟﻠﻮزراء‪:‬‬

‫اﻤﻠﻚ‪ :‬ﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﲆ اﺳﺘﺜﻤﺎر اﻤﻮارد ﰲ وﺿﻌﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬

‫ﻻ ﻋﺬر ﻟﻜﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻮم ﻓﻲ ﺗﻘﺼﻴﺮ أو إﻫﻤﺎل‪ ..‬واﻋﻠﻤﻮا أﻧﻜﻢ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻮن أﻣﺎم اﷲ ﺛﻢ أﻣﺎﻣﻨﺎ‬ ‫ﻳﻀﺮ ﺑﺎﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫أﻧﺘﻢ ﻣﺴﺆوﻟﻮن أﻣﺎﻣﻨﺎ ﻋﻦ أي ﺗﻘﺼﻴﺮ ّ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻛﻞ وزﻳﺮ وﻣﺴﺆول أن ﻳﺸﺮح ﻣﻦ ﺧﻼل ا®ﻋﻼم‬ ‫ﻣﻔﺼﻞ ودﻗﻴﻖ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺨﺺ ﻗﻄﺎﻋﻪ ﺑﺸﻜﻞ ّ‬ ‫وﻣﴩوﻋـﺎت ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮارا ً‬ ‫واﺳـﺘﻜﻤﺎﻻ ً ﻤﴩوﻋﺎت ﻗﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ﻣﺎﺋﺘﻦ وﺧﻤﺴـﺔ وﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫‪ 240‬ﻣﻠﻴﺎرا ً ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫إن اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺒﴩﻳـﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻹﻧﺴـﺎن ﻫـﻮ اﻷﺳـﺎس واﻟـﴬورة‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻓﻘﺪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋـﲆ ﻣﺎﺋﺘﻦ وأرﺑﻌـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎم واﻟﻌﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﺗﺪرﻳـﺐ اﻟﻘـﻮى اﻟﻌ���ﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻟﺘﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺘﻤﺎﳽ‬

‫ﻣـﻊ ﻣﺨﺮﺟـﺎت اﻟﻌـﴫ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺪارس ﺟﺪﻳﺪة وﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫وﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻤﺪن اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻓﺘﺘـﺎح ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﺎر ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻤـﺎ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻤـﺲ ﴍاﺋﺢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل إﻧﺸـﺎء وﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﺗﺴـﻌﺔ‬ ‫ﻋﴩ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟﺪﻳـﺪاً‪ ،‬وﺧﻤﺲ ﻣﺪن‬ ‫ﻃﺒﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﺑﺪون‬ ‫اﺳـﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻧﺸـﺎء أﻧﺪﻳـﺔ وﻣﺪن‬

‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ ا®ﻧﺴﺎن‬ ‫ﻫﻮ ا‪¤‬ﺳﺎس واﻟﻀﺮورة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬

‫رﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ودور ﻟﻠﺮﻋﺎﻳـﺔ واﻤﻼﺣﻈـﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ‪ ،‬ودﻋـﻢ ﺑﺮاﻣـﺞ‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫‪ 158‬ﻣﻠﻴﺎرا ً ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺎت واﻟﻨﻘﻞ‬ ‫واﻤﻮارد اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗـﻢ اﻋﺘﻤـﺎد ﺣـﻮاﱄ ﺳـﺘﺔ‬ ‫وﺛﻼﺛـﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺧﻤﺴـﺔ وﺳـﺘﻦ ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻘﻄﺎع اﻟﻨﻘـﻞ واﻤﻮاﺻﻼت واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﺔ وﺧﻤﺴﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻤﻴﺎه واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠـﺎرة واﻤـﻮارد اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻋﺘﻤـﺎدات ﻤﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ أﺟﻬـﺰة اﻟﻘﻀـﺎء‬ ‫ﺑﺸـﻤﻮﻟﻬﺎ وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺨﻄـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬

‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬و«اﻟﺨﻄـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت«‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﺘﻮاﺻﻞ ﺻﻨﺎدﻳﻖ وﺑﻨﻮك اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻘﺮوض ﰲ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻘـﺔ دﻋﻤـﺎ ً ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻔﻴـﺰا ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﺘﺠـﺎري‪ .‬ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻛﺴـﺎﺑﻘﺎﺗﻬﺎ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ اﻟﺘﻮازن‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮاً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻤﺮار واﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ اﻹﺻﻼح اﻤﺎﱄ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺤﺎﱄ واﻷﺟﻴﺎل اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﰲ أﻋﻨﺎﻗﻨﺎ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻲ وﺑﻨﺎﺗﻲ ﺷـﻌﺒﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ :‬إن‬ ‫اﻷﻣـﻞ ﺑﻜﻢ ‪-‬ﺑﻌـﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،-‬وﻟﺬﻟـﻚ أﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻜﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬وﺑﺬل ﻛﻞ ﺟﻬﺪ‬

‫ﻣﻤﻜﻦ ﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻓﻴﻤﺎ ذﻛﺮﻧﺎ أﻋﻼه‬ ‫‪ ،‬آﺧﺬﻳﻦ ﺑﻌـﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫أﻳﻬـﺎ اﻹﺧﻮة واﻷﺧـﻮات اﻟﻜﺮام‪ :‬إن‬ ‫اﻟﻮاﺟـﺐ واﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻠﻘـﺎة ﻋـﲆ ﻋﺎﺗﻘﻨﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺟﻌﻠﺘﻨﺎ ﻧﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ وﻧﺴـﺘﴩﻓﻪ ﻟﻨـﻮازن ﺑﻦ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺤـﺎﱄ واﻷﺟﻴـﺎل‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻫﻢ أﻣﺎﻧﺔ ﰲ أﻋﻨﺎﻗﻨﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﺨﺪام اﻟﺮﺷـﻴﺪ ﻟﻠﻤﻮارد‪ ،‬وﻳﺠﺎرﻳﻪ‬ ‫وﻳﺴـﺮ ﺑﻤﺤﺎذاﺗﻪ ﺗﺄﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻧﻨﴗ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺒﻞ ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات ﻛﻤـﺎ ﺗﺬﻛﺮون‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﺳـﺘﻤﺎﺋﺔ وﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫وﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﺪﻳﻮن‬ ‫ﻋﺒﺌـﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﺗﺄﺧـﺮ أي ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫ﻟﻨﺎ ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ وﺿﻌﺖ ﻧﺼﺐ ﻋﻴﻨﻲ ﻫﺬه اﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻀﺨﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻄﻌﻨﺎ ‪-‬ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫أن ﻧﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﺪأﻧﺎ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺑﺘﺄﻣﻦ وﺗﻮﻓﺮ اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻳﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرا ً ﺻﺤﻴﺤﺎ ً وﺣﺬراً‪.‬‬ ‫ﻻ ﻋﺬر ﻟﻜﻢ ﰲ ﺗﻘﺼﺮ‬ ‫أﻳﻬـﺎ اﻟـﻮزراء واﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﻛ ﱞﻞ ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﻪ‪ :‬أﻗﻮل ﻻ ﻋﺬر ﻟﻜـﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻮم ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺼﺮ أو ﺗﻬﺎون أو إﻫﻤﺎل‪ ،‬واﻋﻠﻤﻮا أﻧﻜﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻮن أﻣـﺎم اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺟـﻞ ﺟﻼﻟﻪ‪ -‬ﺛﻢ‬

‫ﺳﺘﻮاﺻﻞ ﺻﻨﺎدﻳﻖ وﺑﻨﻮك اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻘﺮوض‬ ‫دﻋﻤ ًﺎ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﺤﻔﻴﺰ ًا ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺘﺠﺎري‬

‫)واس(‬

‫أﻣﺎﻣﻨﺎ ﻋﻦ أي ﺗﻘﺼﺮ ﻳﴬّ ﺑﺎﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﴍﻧـﺎ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻋﲆ ﻛﻞ وزﻳﺮ‬ ‫وﻣﺴـﺆول أن ﻳﻈﻬـﺮ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻟﻴﴩح ﻣﺎ ﻳﺨﺺ ﻗﻄﺎﻋﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ّ‬ ‫ﻣﻔﺼﻞ‬ ‫ودﻗﻴﻖ‪ .‬ﻫﺬا وأﺳـﺄل اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ .‬اﻟﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻜـﻢ ورﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫وﺑﺮﻛﺎﺗﻪ‪ .‬ﻋﻘﺐ ذﻟﻚ‪ ،‬وﺟّ ﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬اﻟﻮزراء‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺑﺠﺪ وإﺧﻼص‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺑﻨﻮد ﻫـﺬه اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﻮﺟﻪ‬ ‫اﻷﻛﻤـﻞ اﻟـﺬي ﻳﺤﻘـﻖ راﺣـﺔ ورﻓﺎﻫﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬

‫ﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻮازن ﺑﻴﻦ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫وا‪¤‬ﺟﻴﺎل‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺑﺘﺮﺷﻴﺪ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻤﻮارد‬


‫الميزانية‬

‫‪5‬‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫خادم الحرمين الشريفين يصدر ثاثة مراسيم ملكية بشأن الميزانية العامة للدولة‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫صدرت أمس ثاثة مراسـيم ملكية بشأن اميزانية العامة للدولة للسنة‬ ‫امالية ‪1435/1434‬هـ ‪ ..‬وفيما يي نصوص امراسيم‪:‬‬

‫يحول ما قد يتحقق من فائض في إيرادات‬ ‫الميزانية إلى حساب احتياطي الدولة‬

‫ا يجوز السحب من حساب ااحتياطي إا‬ ‫بمرسوم ملكي في حاات الضرورة القصوى‬

‫إيرادات ومصروفات الدولة للسنة المالية ‪ 1435 / 1434‬هـ‬ ‫أواً‪ :‬تقدر إيرادات الدولة للسنة امالية ‪1435/1434‬هـ بمبلغ‬ ‫‪ 829‬مليار ريال‪.‬‬ ‫وتعتمد مروفاتها للسنة امالية ‪1435/1434‬هـ بمبلغ ‪820‬‬ ‫مليار ريال‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬تستوى اإيرادات طبقا ً لأنظمة امالية وتودع جميعها بحساب‬ ‫جاري وزارة امالية ي مؤسسة النقد العربي السعودي‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬تفويض وزير امالية بإضافة امبالغ الازمة للرف‬ ‫عى امشاريع اممولة من فائض إيرادات كل من السنوات امالية‬ ‫(‪1425/1424‬هـــ و ‪1426/1425‬هـــ و‪1427/1426‬هـــ و‬ ‫‪1428/1427‬هـ و ‪1433/1432‬هـ ) الصادر بشأنها اأمر السامي‬ ‫رقم (خ‪/‬س‪ )46325/‬بتاريخ ‪1425/9/10‬هـ‪ ،‬واأمر املكي رقم‬ ‫(أ‪ )227/‬بتاريخ ‪1426/7/16‬هـ‪ ،‬واأمر املكي رقم (أ‪)149/‬‬ ‫بتاريخ ‪1427/11/11‬هـــ واأمر املكي رقم (أ‪ )177/‬بتاريخ‬ ‫‪1428/11/21‬هـ واأمر املكي رقم (أ‪ )1/‬بتاريخ ‪1433/1/3‬هـ‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬ترف النفقات وفق اميزانية والتعليمات الخاصة بها‪.‬‬ ‫خامساً‪ :‬يحول ما قد يتحقق من فائض ي إيرادات اميزانية إى‬ ‫حساب احتياطي الدولة‪ ،‬وا يجوز السحب منه إا بمرسوم ملكي ي‬ ‫حاات الرورة القصوى امتعلقة بامصالح العليا للدولة‪ ،‬وذلك مع‬ ‫مراعاة ما تنص عليه امادة (سادساً) من مرسومنا هذا‪.‬‬ ‫سادساً‪ :‬تفويض وزير امالية بااقراض والتحويل من حساب‬ ‫احتياطي الدولة ـ بحسب ما تقتضيه امصلحة ـ لحساب تسديد الدَين‬ ‫العام ولتغطية عجز اميزانية‪.‬‬ ‫سابعاً‪ :‬أ ـ تتم امناقات بن اعتمادات فصول وفروع اميزانية بقرار‬ ‫من وزير امالية بنا ًء عى تقرير مشرك بينه وبن الوزير امختص أو‬ ‫رئيس الجهة ذات اميزانية امستقلة‪.‬‬ ‫ب ـ تتم امناقات بن اعتمادات أبواب اميزانية بقرار من وزير‬ ‫امالية‪.‬‬ ‫ج ـ تتم امناقات بن بنود كل من الباب اأول والباب الثاني‪ ،‬وبن‬

‫برامج التشغيل والصيانة السنوية ي الباب الثالث بقرار من الوزير‬ ‫امختص أو رئيس الجهة ذات اميزانية امستقلة‪ ،‬عى أا يزيد ما ينقل‬ ‫إى أي بند أو برنامج عن نصف ااعتماد اأصي للبند أو الرنامج‬ ‫الذي سينقل إليه‪ ،‬فيما عدا بنود وبرامج الرواتب وما يزيد عن نصف‬ ‫ااعتماد فيكون النقل منها بقرار من وزير امالية‪.‬‬ ‫د ـ تتم امناقات بن اعتمادات كل من برامج التشغيل والصيانة‬ ‫غر السنوية ي الباب الثالث ومشاريع الباب الرابع بقرار من الوزير‬ ‫امختص أو رئيس الجهة ذات اميزانية امستقلة‪.‬‬ ‫هـ ـ تتم امناقات بن تكاليف كل من برامج التشغيل والصيانة ي‬ ‫الباب الثالث وامشاريع ي الباب الرابع بقرار من وزير امالية‪.‬‬ ‫ثامناً‪ :‬ا يجوز استعمال ااعتماد ي غر ما ُخ ِ‬ ‫صص له‪ ،‬أو إصدار أمر‬ ‫باالتزام أو بالرف بما يتجاوز ااعتماد‪ ،‬أو االتزام بأي مروف‬ ‫ليس له اعتماد ي اميزانية‪.‬‬ ‫تاسعاً‪ :‬ا يجوز إصدار قرار أو إبرام عقد من شأن أي منهما أن‬ ‫يرتب التزاما ً عى سنة مالية مقبلة باستثناء ما يي‪:‬‬ ‫أ ـ العقود ذات التنفيذ امستمر أو التنفيذ الدوري كعقود اإيجار‬ ‫والعمل والخدمات وتوريد اإعاشة واأدوية وامستلزمات الطبية‬ ‫وعقود الخدمات ااستشارية التي يتكرر رصد اعتمادات سنوية لها‪.‬‬ ‫ب ـ عقود التوريد امعتمدة تكاليفها ي الباب الثاني التي تتطلب‬ ‫التعاقد أكثر من سنة عى أن تكون قيمة العقد السنوية ي حدود‬ ‫اعتمادات اميزانية‪ ،‬ويتخذ من اعتماد السنة امالية اأوى مقياسا ً‬ ‫لتحديد قيمة العقد‪ ،‬وأا يرتبط عى امبلغ امعتمد أغراض أخرى‪.‬‬ ‫ج ـ عقود برامج التشغيل والصيانة وتنفيذ امشاريع ريطة أن يتم‬ ‫االتزام ي حدود التكاليف امعتمدة لكل برنامج أو مروع‪.‬‬ ‫عاراً‪ :‬إذا ظهر خال السنة امالية ‪1435/1434‬هـ أن هناك مبالغ‬ ‫تم االتزام بها خال السنوات اماضية بما يتجاوز ااعتماد امقرر تعن‬ ‫عرض اموضوع عى رئيس مجلس الوزراء إذا كان التجاوز ناتجا ً عن‬ ‫ترف غر مُرر‪ ،‬وإا جاز لوزير امالية أو من ينيبه اإذن برف تلك‬

‫امبالغ من اعتمادات السنة امالية ‪1435/1434‬هـ‪.‬‬ ‫حادي عر‪ :‬تعتمد التشكيات اإدارية لكل جهة حسبما صدرت بها‬ ‫اميزانية العامة‪ ،‬وا يجوز تعديلها إا بقرار مبني عى ما تنتهي إليه‬ ‫اللجنة العليا للتنظيم اإداري‪.‬‬ ‫ثاني عر‪ :‬ا يجوز تعين أو ترقية اموظفن وامستخدمن والعمال‬ ‫إا عى الوظائف امعتمدة ي اميزانية‪ ،‬وبالروط واأوضاع امبينة ي‬ ‫اأنظمة واللوائح امتبعة‪.‬‬ ‫ثالث عر‪ :‬أ ـ ا يجوز خال السنة امالية إحداث وظائف أو مراتب‬ ‫أو ُرتب خاف ما هو معتمد باميزانية‪.‬‬ ‫ب ـ يستثنى من الفقرة (أ) من هذه امادة تعين الوزراء‪ ،‬والوظائف‬ ‫التي تحدث وفقا ً للروط التي تضمنها نظام الوظائف امؤقتة‪.‬‬ ‫ج ـ ا يجوز خال السنة امالية رفع امراتب وال ُرتب امعتمدة باميزانية‪.‬‬ ‫د ـ يجوز بقرار من وزير الخدمة امدنية تحوير مسميات الوظائف‬ ‫وفقا ً مقتضيات قواعد تصنيف الوظائف‪ ،‬وتخفيض امراتب‪ ،‬وذلك‬ ‫بناء عى توصية من لجنة مكونة من مندوبن من وزارة امالية ووزارة‬ ‫الخدمة امدنية والجهة ذات العاقة‪.‬‬ ‫هـ ـ يجوز بقرار من وزير امالية نقل الوظائف امعتمدة بن‬ ‫فصول وفروع اميزانية وداخل التشكيل اإداري الواحد‪ ،‬وذلك بنا ًء عى‬ ‫توصية من لجنة مكونة من مندوبن من وزارة امالية ووزارة الخدمة‬ ‫امدنية والجهة ذات العاقة‪.‬‬ ‫رابع عر‪ :‬عى اأجهزة الرقابية متابعة تطبيق ما تقي به اأنظمة‬ ‫السارية والقرارات والتعليمات ذات الصلة‪.‬‬ ‫خامس عر‪ :‬يُصدر وزير امالية التعليمات الازمة لتنفيذ هذه‬ ‫اميزانية ي حدود القواعد امنصوص عليها ي هذا امرسوم‪.‬‬ ‫سادس عر‪ :‬عى سمو نائب رئيس مجلس الوزراء والوزراء‬ ‫ورؤساء اأجهزة امعنية امستقلة ـ كل فيما يخصه ـ تنفيذ مرسومنا‬ ‫هذا‪.‬‬

‫إيرادات ومصروفات‬ ‫اأمانات والبلديات‬ ‫أواً‪ :‬مروفات اأمانات والبلديات للسنة امالية ‪1435/1434‬هـ‬ ‫بمبلـغ (‪000‬ر‪162‬ر‪440‬ر‪ ) 34‬أربعة وثاثن مليـاراً‪ ،‬وأربع مائة‬ ‫وأربعن مليوناً‪ ،‬ومئة واثنن وستن ألف ريال‪.‬‬ ‫ثانيـاً‪ :‬إيرادات اأمانات والبلديات للسـنة امالية ‪1435/1434‬هـ‬ ‫بمبلغ (‪000‬ر‪662‬ر‪179‬ر‪ ) 4‬أربعة مليارات‪ ،‬ومئة وتسعة وسبعن‬ ‫مليوناً‪ ،‬وست مئة واثنن وستن ألف ريال‪.‬‬ ‫ثالثـاً‪ :‬يعتمـد ي اميزانيـة العامـة للدولة الفرق ما بـن اإيرادات‬ ‫امبـارة وامروفـات ومقـداره ( ‪000‬ر‪500‬ر‪260‬ر‪ ) 30‬ثاثون‬ ‫ملياراً‪ ،‬ومئتان وستون مليوناً‪ ،‬وخمس مئة ألف ريال‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬ترف النفقات وفقا ً لأنظمة والتعليمات امالية امرعية‪.‬‬ ‫خامسـاً‪ :‬تسـتوي اأمانـات والبلديـات إيراداتهـا طبقـا ً لأنظمة‬ ‫والتعليمات امرعية‪ ،‬وعى الجهات امختصة متابعة تنفيذ ذلك‪.‬‬ ‫سادساً‪ :‬تري عى ميزانيات اأمانات والبلديات اأحكام امنصوص‬ ‫عليها ي امواد (‪ )15 ،14 ،13 ،12 ،11 ،10 ،9 ،8 ،7 ،3‬من امرسوم‬ ‫املكي رقم (م‪ )1 /‬بتاريخ ‪1434/2/16‬هـ الصادر بامصادقة عى‬ ‫اميزانية العامة للدولة للسنة امالية ‪1435/1434‬هـ‪.‬‬ ‫سـابعاً‪ :‬يتـم النقـل من وفـر اعتمادات بنـود ميزانيـات اأمانات‬ ‫والبلديات إى اعتمـادات بنود ميزانيات اأمانـات والبلديات اأخرى‬ ‫بموافقـة رئيس مجلس الوزراء‪ ،‬بنا ًء عى توصية من وزير الشـؤون‬ ‫البلدية والقروية ووزير امالية‪.‬‬ ‫ثامناً‪ :‬يصدر وزير امالية التعليمات الازمة لتنفيذ هذه اميزانيات‬ ‫ي حدود القواعد امنصوص عليها ي هذا امرسوم‪.‬‬ ‫تاسـعاً‪ :‬عى سـمو نائب رئيـس مجلس الوزراء ووزير الشـؤون‬ ‫البلديـة والقروية ووزير امالية ـ كل فيما يخصه ـ تنفيذ مرسـومنا‬ ‫هذا‪.‬‬

‫إيرادات ومصروفات المؤسسات العامة ذات الميزانيات الملحقة‬ ‫أواً‪ :‬امؤسسات العامة ذات اميزانيات املحقة باميزانية العامة للدولة‬ ‫للسنة امالية ‪1435/1434‬هـ وفقا ً للتاي‪:‬‬ ‫‪1‬ـ امؤسسة العامة للموانئ (‪000‬ر‪000‬ر‪500‬ر‪ ،)3‬وتعتمد‬ ‫مروفاتها بمبلغ (‪000‬ر‪151‬ر‪897‬ر‪.)1‬‬ ‫‪2‬ـ امؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية‬ ‫(‪000‬ر‪000‬ر‪690‬ر‪ ، )24‬وتستوى إيراداتها وترف نفقاتها وفقا ً‬ ‫لنظامها‪.‬‬ ‫امؤسسة العامة لصوامع الغال ومطاحن الدقيق‬ ‫‪3‬ـ‬ ‫بمبلغ‬ ‫مروفاتها‬ ‫وتعتمد‬ ‫‪،‬‬ ‫(‪000‬ر‪000‬ر‪800‬ر‪)1‬‬ ‫(‪000‬ر‪846‬ر‪236‬ر‪. )2‬‬ ‫‪4‬ـ إ امؤسسة العامة لتحلية امياه امالحة (‪000‬ر‪556‬ر‪692‬ر‪. )15‬‬ ‫‪5‬ـ امؤسسة العامة للخطوط الحديدية (‪000‬ر‪268‬ر‪036‬ر‪. )2‬‬ ‫‪6‬ـ الهيئة املكية للجبيل وينبع (‪000‬ر‪273‬ر‪105‬ر‪. )9‬‬ ‫‪7‬ـ الهيئة السعودية للمواصفات وامقاييس والجودة (‪000‬ر‪105‬ر‪)190‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ إ الهيئة العامة لاستثمار (‪000‬ر‪306‬ر‪. )179‬‬ ‫‪ 9‬ـ جامعة املك سعود (‪000‬ر‪006‬ر‪424‬ر‪)9‬‬ ‫‪ 10‬ـ جامعة املك عبدالعزيز (‪000‬ر‪048‬ر‪710‬ر‪. ) 5‬‬ ‫‪11‬ـ جامعة املك فهد للبرول وامعادن بمبلغ (‪000‬ر‪912‬ر‪345‬ر‪. )1‬‬

‫‪ 12‬ـ جامعة اإمام محمد بن سعود اإسامية (‪000‬ر‪770‬ر‪815‬ر‪. )3‬‬ ‫‪ 13‬ـ الجامعة اإسامية (‪000‬ر‪070‬ر‪005‬ر‪. )1‬‬ ‫‪14‬ـ جامعة املك فيصل (‪000‬ر‪421‬ر‪204‬ر‪. )2‬‬ ‫‪ 15‬ـ جامعة أم القرى ( ‪000‬ر‪602‬ر‪690‬ر‪. ) 2‬‬ ‫‪ 16‬ـ جامعة املك خالد (‪000‬ر‪100‬ر‪605‬ر‪. )3‬‬ ‫‪ 17‬ـ جامعة طيبة (‪000‬ر‪990‬ر‪077‬ر‪. )2‬‬ ‫‪ 18‬ـ جامعة القصيم (‪000‬ر‪989‬ر‪350‬ر‪. )2‬‬ ‫‪ 19‬ـ جامعة الطائف (‪000‬ر‪426‬ر‪040‬ر‪. )2‬‬ ‫‪ 20‬ـ جامعة جازان (‪000‬ر‪539‬ر‪771‬ر‪. )1‬‬ ‫‪ 21‬ـ جامعة الجوف (‪000‬ر‪536‬ر‪440‬ر‪. )1‬‬ ‫‪ 22‬ـ جامعة حائل ( ‪000‬ر‪502‬ر‪330‬ر‪. )1‬‬ ‫‪ 23‬ـ جامعة تبوك (‪000‬ر‪615‬ر‪287‬ر‪. )1‬‬ ‫‪ 24‬ـ جامعة الباحة (‪000‬ر‪318‬ر‪.)941‬‬ ‫‪ 25‬ـ جامعة نجران (‪000‬ر‪175‬ر‪079‬ر‪.)1‬‬ ‫‪ 26‬ـ جامعة الحدود الشمالية (‪000‬ر‪667‬ر‪.)932‬‬ ‫‪ 27‬ـ جامعة اأمرة نورة بنت عبدالرحمن (‪000‬ر‪939‬ر‪195‬ر‪.)2‬‬ ‫‪ 28‬ـ جامعة الدمام (‪000‬ر‪756‬ر‪907‬ر‪. )2‬‬ ‫‪ 29‬ـ جامعة اأمر سلمان بن عبدالعزيز (‪000‬ر‪675‬ر‪239‬ر‪. )1‬‬ ‫‪ 30‬ـ جامعة امجمعة (‪000‬ر‪406‬ر‪. )949‬‬

‫‪ 31‬ـ جامعة شقراء (‪000‬ر‪819‬ر‪. )896‬‬ ‫‪ 32‬ـ الجامعة السعودية اإلكرونية (‪000‬ر‪902‬ر‪.)354‬‬ ‫‪ 33‬ـ امؤسسة العامة للتدريب التقني وامهني (‪000‬ر‪093‬ر‪318‬ر‪.) 5‬‬ ‫‪ 34‬ـ مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية (‪000‬ر‪419‬ر‪150‬ر‪.)2‬‬ ‫‪ 35‬ـ معهد اإدارة العامة (‪000‬ر‪115‬ر‪.)565‬‬ ‫‪ 36‬ـ مستشفى املك فيصل التخصي ومركز اأبحاث‬ ‫(‪000‬ر‪000‬ر‪713‬ر‪.)5‬‬ ‫‪ 37‬ـ هيئة الهال اأحمر السعودي بمبلغ (‪000‬ر‪340‬ر‪837‬ر‪.)1‬‬ ‫‪ 38‬ـ امؤسسة العامة للصناعات الحربية (‪000‬ر‪921‬ر‪729‬ر‪.)2‬‬ ‫‪ 39‬ـ هيئة امساحة الجيولوجية السعودية (‪000‬ر‪669‬ر‪.) 235‬‬ ‫‪ 40‬ـ الهيئة العامة للسياحة واآثار (‪000‬ر‪000‬ر‪.) 703‬‬ ‫‪ 41‬ـ هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات (‪000‬ر‪600‬ر‪.) 993‬‬ ‫‪ 42‬ـ الهيئة العامة للغذاء والدواء (‪000‬ر‪100‬ر‪.)994‬‬ ‫‪ 43‬ـ مؤسسة الريد السعودي (‪000‬ر‪041‬ر‪524‬ر‪.) 2‬‬ ‫‪ 44‬ـ الهيئة العامة للطران امدني (‪000‬ر‪746‬ر‪588‬ر‪.)16‬‬ ‫‪ 45‬ـ هيئة حقوق اإنسان (‪000‬ر‪348‬ر‪.)116‬‬ ‫‪ 46‬ـ الهيئة العامة للمساحة (‪000‬ر‪400‬ر‪. )589‬‬ ‫‪ 47‬ـ مدينة املك عبدالله للطاقة الذرية وامتجددة (‪000‬ر‪000‬ر‪.) 500‬‬ ‫‪ 48‬ـ البنك السعودي للتسليف واادخار (‪000‬ر‪389‬ر‪.)423‬‬

‫‪ 49‬ـ الهيئة العامة للواية عى أموال القارين ومن ي حكمهم‬ ‫(‪000‬ر‪000‬ر‪.)80‬‬ ‫‪ 50‬ـ هيئة اإذاعة والتلفزيون (‪000‬ر‪797‬ر‪630‬ر‪.)1‬‬ ‫‪ 51‬ـ وكالة اأنباء السعودية (‪000‬ر‪760‬ر‪. )182‬‬ ‫‪ 52‬ـ الهيئة العامة لإعام امرئي وامسموع (‪000‬ر‪000‬ر‪. )7‬‬ ‫ثانياً‪ :‬يتم إيداع ما يزيد من اإيرادات وما لم يتم رفه من امبالغ‬ ‫امسحوبة من اعتمادات اميزانية بحساب جاري وزارة امالية ي مؤسسة‬ ‫النقد العربي السعودي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالثاً‪ :‬تستوى اإيرادات وترف النفقات وفقا لأنظمة والتعليمات‬ ‫امرعية‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬فيما عدا امؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية‬ ‫تري عى ميزانيات امؤسسات العامة اأخرى اأحكام امنصوص عليها‬ ‫ي امواد (‪ )15 ،14 ،13 ،12 ،11 ،10 ،9 ،8 ،7 ،3‬من امرسوم املكي‬ ‫رقم (م‪ )1 /‬بتاريخ ‪1434/2/16‬هـ الصادر بامصادقة عى اميزانية‬ ‫العامة للدولة للسنة امالية ‪1435/1434‬هـ‪.‬‬ ‫خامساً‪ :‬يصدر وزير امالية التعليمات الازمة لتنفيذ ذلك ي حدود‬ ‫القواعد امنصوص عليها ي هذا امرسوم‪.‬‬ ‫سادساً‪ :‬عى سمو نائب رئيس مجلس الوزراء والوزراء ورؤساء‬ ‫اأجهزة ذات اميزانيات امستقلة ـ كل فيما يخصه ـ تنفيذ مرسومنا هذا‪.‬‬


‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ أﻛﺒﺮ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺒﻼد‪:‬‬ ‫‪ ٨٢٩‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟ…ﻳﺮادات‪ ..‬واﻟﻔﺎﺋﺾ ‪ ٩‬ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬

‫‪6‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺮﻣﻰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫ﻋﻔﻮ ًا‪» ..‬ﺑﻠﺪي‬ ‫ﺟﺎزان« ﻣﻐﻠﻖ‬ ‫ﻟﻠﺼﻴﺎﻧﺔ!‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬

‫»اﻤﻮﻗﻊ ﻣﻐﻠﻖ ﻟﻠﺼﻴﺎﻧـﺔ واﻟﺘﺤﺪﻳﺚ‪ .‬ﻓﻀﻼً أﻋﺪ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﻻﺣﻖ«‪ ،‬ﻫـﺬه اﻟﻌﺒﺎرة ﻟﻢ أﻗﺮأﻫﺎ ﻋـﲆ أﺣﺪ اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻛﻤﺨﺮج ﻟﺤﺎﻟﺔ إﻓﻼس ﺗﻌﺼﻒ ﺑﻪ! وﻻ ﻋﲆ واﺟﻬﺔ‬ ‫ﻣﻄﻌـﻢ ﺣﺎول ﺻﺎﺣﺒﻪ اﻻﻟﺘﻔﺎف ﻋﲆ ﻗﺮار ﺑﺈﻏﻼﻗﻪ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ ﻋﴩات ﻣـﻦ زﺑﺎﺋﻨﻪ ﺑﺤﺎﻻت ﺗﺴـﻤﻢ ﻏﺬاﺋﻲ! وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻲ ﻋﺒﺎرة وﺟﺪﺗﻬﺎ ﺗﺰﻳّﻦ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻤﺠﻠﺲ ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي! اﻟﻌﺒﺎرة ذﻛﺮﺗﻨـﻲ ﺑﺄﺧﺮى ﺗﻌﻮّدت ﺳـﻤﺎﻋﻬﺎ ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻤﺮات ﻋﻨﺪ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻬﺎﺗﻒ »ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻚ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻪ ﻣﺆﻗﺘﺎً«!‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻔﺎرق ﺑﻦ اﻟﺤﺎﻟﺘﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﺠـﺪ ﻟﻠﻬﺎﺗﻒ ﺑﺪﻳﻼً ﻳﻮﺻﻠﻚ‬ ‫ﺑﻤﻦ ﺗﺮﻏﺐ! أﻣﺎ ﻣﺠﻠﺴـﻨﺎ اﻤﻮﻗﺮ ﻓﻼ ﺑﺪاﺋﻞ ﻤﻮﻗﻌﻪ إﻻ اﻟﺼﱪ‬ ‫ﻣﺪة ﺗﻘﺪر ﺑـِ«وﻗﺖ ﻻﺣﻖ« ﺣﺴﺐ ﺗﻮﻗﻴﺘﻪ اﻤﺤﲇ!‬ ‫ﻟﻢ أﺗﻮﻗﻒ ﻃﻮﻳـﻼً أﻣﺎم ﻣﻮﻗﻊ اﻤﺠﻠﺲ »اﻤﻐﻠﻖ«‪ ،‬وﻗﺪ ﻟﺠﺄت‬ ‫ﻟـ«ﺟﻮﺟـﻞ« ﻋ ّﻠﻪ ﻳﺪﻟﻨﻲ ﻋﲆ ﻋﻨـﻮان أﺟﺪ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﻳﺠﻴﺐ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺴـﺎؤﻻت ﻛﻨﺖ ﻗﺪ وﻋـﺪت أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ اﻷﻋﻀـﺎء ﺑﺄن أرﺟﺊ‬ ‫ﻃﺮﺣﻬـﺎ إﱃ ﻣﻮﻋـﺪ ﻟـﻢ ﻳﺤـﺪد! وﰲ اﻤﻮﻗﻊ اﻵﺧـﺮ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫إﻳـﺎه »ﻓﻴـﺲ ﺑـﻮك« وﺟﺪﺗـﻪ ﻣﻔﺘﻮﺣـﺎ ً –ﻟﻺﻧﺼـﺎف– وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺼﺪرت ﺻﻔﺤﺘﻪ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﺻﻮرة ﻷﻋﻀﺎﺋﻪ اﻷﻛﺎرم ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻗـﺪ اﻟﺘُﻘﻄﺖ »ﻟﻠﺬﻛـﺮى« ﻷول اﺟﺘﻤـﺎع ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ وأﻋﻀﺎﺋﻪ‬ ‫ﺑﺒﻌـﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ«!‬ ‫وﻏـﺮ ذﻟﻚ ﻻ ﳾء ﻳُﺬﻛﺮ ﻏﺮ ﺻﻮر ﺗﺮﺻﺪ آﺛﺎر ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫ﰲ ﺷـﻮارع اﻤﺪن واﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻤﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﻋﺒﺎرات‬ ‫اﻟﺘﺬﻣﺮ ﻣﻦ رداءة اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺳـ ّ‬ ‫ﻄﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﻇﻨﻮا ﺑﻤﺠﻠﺴﻬﻢ اﻟﺒﻠﺪي وأﻋﻀﺎﺋﻪ ﺧﺮا ذات ﻳﻮم!‬ ‫*رﻛﻠﺔ ﺗﺮﺟﻴﺢ‬ ‫ﺳﺄﻟﻨﺎ ﻋﻠﻴﻚ‪ ..‬ﻳﺎ ﻣﺠﻠﺴﻨﺎ‪ ..‬وﻳﻨﻚ؟!‬

‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 204‬ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة ‪ 21‬ﻓﻲ اﻟﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ وﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ (204‬ﻣﺌﺘـﻦ وأرﺑﻌـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات رﻳـﺎل وﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﺣﻮاﱄ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %25‬ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻘﺎت اﻤﻌﺘﻤﺪة ﺑﺎﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺰﻳﺎدة ﺗﻘﺎرب‬ ‫‪ ٪ 21‬ﻋـﻦ ﻣﺎ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ ﻟﻠﻘﻄـﺎع ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫‪.1434 / 1433‬‬ ‫ﻓﻔـﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع اﻤﻠﻚ‬ ‫���ﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ »ﺗﻄﻮﻳـﺮ« اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻪ‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ (9‬ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﴍﻛﺔ‬ ‫»ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ«‪ .‬وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻹﻧﺸﺎء ‪539‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨـﺎت ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪900‬ر‪ (3‬ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات وﺗﺴـﻊ ﻣﺎﺋـﺔ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤـﺪارس اﻟﺠـﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪1900‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم اﺳﺘﻼم ‪ 750‬ﺳـﺒﻊ ﻣﺎﺋﺔ وﺧﻤﺴﻦ ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﺗﻨﺨﻔﺾ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة إﱃ )‪ (22‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ )‪ (41‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪1430‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺑﻬﺪف ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻓﻘﺪ اﻋﺘﻤﺪت ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫‪ 2000‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت وﻷﻋﻤﺎل ﺗﺮﻣﻴﻤﺎت اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ وإﺿﺎﻓﺔ ﻓﺼﻮل دراﺳﻴﺔ وﺗﺠﻬﻴﺰ وﺗﺄﺛﻴﺚ اﻤﺪارس‬ ‫واﻤﺨﺘـﱪات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ وﺗﺠﻬﻴﺰﻫـﺎ ﺑﺎﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﻣﻌﺎﻣﻞ‬ ‫وأﺟﻬـﺰة اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ ﺑﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ ﺗﺒﻠـﻎ )‪000‬ر‪000‬ر‪235‬ر‪(3‬‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎرات وﻣﺎﺋﺘﻦ وﺧﻤﺴـﺔ وﺛﻼﺛﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺒﺎﻧﻲ إدارات اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺻﺎﻻت‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة اﻷﻏـﺮاض وﻣﺮاﻛﺰ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪ .‬وﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻣـﴩوع ﻟﺘﻮﻓـﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ )‪000‬ر‪000‬ر‪ (800‬ﺛﻤﺎن ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬

‫زﻳﺎدات ﻓﻲ ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﻮزارات اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‪ ..‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﺴﺘﺤﻮذ ﻋﻠﻰ رﺑﻊ اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮزراء ﰲ اﻤﺠﻠﺲ أﻣﺲ ﻳﺴﺘﻤﻌﻮن إﱃ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻤﻠﻚ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ واس‬ ‫أﺻـﺪرت وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺻـﺪور اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻋﱪت‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻﺪور‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ‬ ‫اﻤﻼﻣـﺢ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻠﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم‬ ‫اﻤـﺎﱄ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ‪ ،1435 / 1434‬وﺗﻄﻮرات‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﻳﲇ‪:‬‬ ‫أوﻻً‪ :‬اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ ‪1433‬‬ ‫‪1434 /‬ﻫـ‪:‬‬ ‫‪ 1‬اﻹﻳـﺮادات اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ :‬ﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺼـﻞ‬‫اﻹﻳﺮادات اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫إﱃ ) ‪000‬ر‪000‬ر‪500‬ر‪239‬ر‪ ( 1‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫وﻣﺌﺘﻦ وﺗﺴﻌﺔ وﺛﻼﺛﻦ ﻣﻠﻴﺎرا ً وﺧﻤﺲ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ 77‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻘﺪر ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ 92 ،‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫إﻳﺮادات ﺑﱰوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ 2‬اﻤﴫوﻓـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ :‬ﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺒﻠﻎ‬‫اﻤﴫوﻓﺎت اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫) ‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ ( 853‬ﺛﻤـﺎن ﻣﺎﺋـﺔ‬ ‫وﺛﻼﺛﺔ وﺧﻤﺴﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫) ‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ ( 163‬ﻣﺎﺋـﺔ وﺛﻼﺛـﺔ‬

‫وﺳـﺘﻦ ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬وﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ )‪6‬ر‪(23‬‬ ‫ﺑﺎﻤﺎﺋـﺔ ﻋﻤﱠﺎ ﺻﺪرت ﺑﻪ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻤﴫوﻓـﺎت أﻋـﻼه ﻣـﺎ ﻳﺨـﺺ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻹﺿﺎﰲ اﻤﻤﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﻓﺎﺋﺾ إﻳﺮادات‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﻘـﺪر أن ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫اﻤﻨﴫف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ ( 46‬ﺳـﺘﺔ وأرﺑﻌـﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل؛ ﺣﻴﺚ إﻧﻬﺎ ﺗﻤﻮل ﻣﻦ اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻐـﺮض ﺑﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻤﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ اﻤﴫوﻓﺎت اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫وﻣﺎ ﰲ ﺣﻜﻤﻬﺎ ﻟﻠﺸﻬﺮ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﴩ‬ ‫) ﺻﻔـﺮ ﻋﺎم ‪1434‬ﻫــ (‪ ،‬وﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫ﰲ اﻟﴫف ﻋـﲆ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﻤـﴩوع ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام واﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺗﻌﻮﻳﻀـﺎت ﻧﺰع ﻣﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرات وﺗﻮﺳﻌﺔ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳﻒ‪،‬‬ ‫واﻟﺰﻳـﺎدة ﰲ اﻟـﴫف ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ اﻤﴫوﻓـﺎت اﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت‬ ‫اﻤﱰﺗﺒـﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﺜﺒﻴـﺖ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ )‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪(10‬‬

‫ﻋﴩة ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﻌﻮﻳـﺾ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻘـﺎري ﻋـﻦ اﻹﻋﻔـﺎءات وزﻳﺎدة‬ ‫رأس ﻣﺎﻟـﻪ ورأس ﻣـﺎل ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪500‬ر‪ (19‬ﺗﺴـﻌﺔ ﻋـﴩ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرا ً وﺧﻤـﺲ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وإﻋﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ »ﺣﺎﻓـﺰ« ﻧﺘﻴﺠﺔ زﻳﺎدة‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺒﻠﻎ ﻣﺎ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﴏﻓﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷـﻬﺮ ﺻﻔﺮ‬ ‫‪1434‬ﻫــ ﻧﺤـﻮ ) ‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪30‬‬ ‫( ﺛﻼﺛـﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ .‬وﻗﺪ ﺑﻠـﻎ ﻋﺪد ﻋﻘﻮد‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣـﺖ ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ وﺗﻤـﺖ ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 2000‬ﻋﻘـﺪ‪ ،‬ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب )‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ (137‬ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫وﺳـﺒﻌﺔ وﺛﻼﺛﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻤﻮﻳﻠﻪ ﻣﻦ ﻓﻮاﺋﺾ إﻳﺮادات‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﻌـﺎم ‪ :‬ﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﻨﺨﻔـﺾ‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﻌـﺎم ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ‪2012 ) 1434 / 1433‬م (‬ ‫إﱃ ) ‪000‬ر‪000‬ر‪848‬ر‪ ( 98‬ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫وﺗﺴـﻌﻦ ﻣﻠﻴـﺎرا ً وﺛﻤـﺎن ﻣﺎﺋـﺔ وﺛﻤﺎﻧـﻲ‬

‫)واس(‬ ‫وأرﺑﻌـﻦ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻳﻤﺜـﻞ )‪6‬ر‪(3‬‬ ‫ﺑﺎﻤﺎﺋـﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤـﺎﱄ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻟﻌـﺎم ‪2012) 1434 / 1433‬م( ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ )‪000‬ر‪000‬ر‪500‬ر‪ ( 135‬ﻣﺎﺋـﺔ‬ ‫وﺧﻤﺴﺔ وﺛﻼﺛﻦ ﻣﻠﻴﺎرا ً وﺧﻤﺲ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻤـﺎﴈ ‪/ 1432‬‬ ‫‪1433‬ﻫـ )‪2011‬م(‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺎً‪ :‬اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﻘﺎدم ‪:1435 / 1434‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﲇ ﺗﻘﺪﻳﺮات ﻋﻨـﺎﴏ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1435 / 1434‬ﻫـ ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ﻗـﺪرت اﻹﻳـﺮادات اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ (829‬ﺛﻤـﺎن ﻣﺎﺋـﺔ‬ ‫وﺗﺴﻌﺔ وﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ﺣـﺪد اﻟﻨﻔﻘـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ (820‬ﺛﻤـﺎن ﻣﺎﺋـﺔ‬ ‫وﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ﻳﻘـﺪر اﻟﻔﺎﺋـﺾ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ (9‬ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺛﺎﻟﺜـﺎ‪ :‬اﻤﻼﻣـﺢ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻠﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1435 / 1434‬ﻫـ ‪:‬‬ ‫ﺑﻨـﺎ ًء ﻋـﲆ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‬

‫وﻷﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﻤﺸـﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ودﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ اﻟﻘـﺎدم‬ ‫‪1435 / 1434‬ﻫـ ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬واﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬واﻤﻴـﺎه‬ ‫واﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬واﻟﻄـﺮق‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨـﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة وﻣﺮاﺣﻞ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻖ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻧﺤـﻮ )‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ (285‬ﻣﺎﺋﺘـﻦ‬ ‫وﺧﻤﺴـﺔ وﺛﻤﺎﻧـﻦ ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪ .‬ووﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ‬ ‫ﺟـﺮى اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺪ ﺗـﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻦ‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ووزارة اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﱪاﻣﺞ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ ﺧﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺑـﺪأت ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪1432 / 1431‬ﻫـ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ اﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫ﻷﺑﺮز ﻣﺎ ﺗﻀﻤﻨﺘﻪ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎدات ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻺﻧﻔﺎق ﻋﲆ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪.‬‬

‫‪ 13‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫واﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﻤﺪن اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺰﻳﺎدة ‪%23‬‬

‫‪ 65‬ﻣﻠﻴﺎرا ﻟﻠﺘﺠﻬﻴﺰات ا€ﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ ﺑﺰﻳﺎدة ‪%16‬‬

‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﺗﻀﻤﻨـﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻋﺘﻤـﺎدات ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻤﺪن اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻜﻠﻴـﺎت ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬ﺗﺒﻠﻎ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ )‬ ‫‪000‬ر‪000‬ر‪400‬ر‪ (13‬ﺛﻼﺛـﺔ ﻋﴩ ﻣﻠﻴﺎرا ً وأرﺑـﻊ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫واﻋﺘﻤـﺎد اﻟﻨﻔﻘـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻻﻓﺘﺘﺎح ‪ 15‬ﻛﻠﻴـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺮﺣﻠﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻤﴩوع ﻣﺴﺎﻛﻦ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺠﺮي ﺗﻨﻔﻴـﺬه ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻟﻴﺼﻞ إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ )‪000‬ر‪000‬ر‪200‬ر‪ (14‬أرﺑﻌـﺔ ﻋـﴩ ﻣﻠﻴـﺎرا ً وﻣﺎﺋﺘـﻲ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ .‬وﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد إﻧﺸـﺎء ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺼﻞ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻹﻧﺸـﺎء اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪250‬ر‪ (4‬أرﺑﻌﺔ ﻣﻠﻴﺎرات وﻣﺎﺋﺘﻦ وﺧﻤﺴﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌـﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬ﻓﺈن ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت واﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﺪارﺳـﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗـﴩف ﻋﻠﻴﻬﻢ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ ﺣﺪود ‪ 120‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻨﻔﻘـﺎت ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﺗﺼـﻞ إﱃ )‪000‬ر‪000‬ر‪600‬ر‪ (21‬واﺣﺪ وﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرا ً وﺳﺖ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‪ ،‬ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﻹﻧﺸﺎء ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫وﻣﻌﺎﻫﺪ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ )‪000‬ر‪000‬ر‪500‬ر‪(3‬‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎرات وﺧﻤﺲ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل وﻧﻔﻘﺎت اﻓﺘﺘﺎح وﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻤﻬﻨﻴﺔ واﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻠﻴﺎت واﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‪.‬‬

‫ﻳﺒﻠـﻎ اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﻳﺸـﻤﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ واﻷﻣﺎﻧﺎت واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﺣﻮاﱄ ‪36‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ 23‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ ﻋﻦ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ‬ ‫ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤـﺎﱄ ‪ ،1434 / 1433‬ﻣﻨﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ ( 4‬أرﺑﻌـﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل ﻣﻤﻮﻟـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﺮادات اﻤﺒﺎﴍة ﻟﻸﻣﺎﻧﺎت واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ إﻃـﺎر اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻬﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﺟﺪﻳﺪة وإﺿﺎﻓﺎت ﻟﺒﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺗﻘﺎﻃﻌـﺎت وأﻧﻔﺎق وﺟﺴـﻮر ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﻄﺮق‬ ‫واﻟﺸﻮارع داﺧﻞ اﻤﺪن وﺗﺤﺴـﻦ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻤﺎ ﻫﻮ ﻗﺎﺋﻢ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻓﻚ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺴﻔﻠﺘﺔ واﻹﻧﺎرة ﻟﻠﺸـﻮارع وﻣﺨﻄﻄﺎت اﻤﻨﺢ ﰲ ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻬﺎ ﺣـﻮاﱄ ‪ 89‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ واﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﺘﴫﻳﻒ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر ودرء أﺧﻄﺎر اﻟﺴﻴﻮل وﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﺪات واﻵﻟﻴﺎت‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪200‬ر‪ (38‬ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ وﺛﻼﺛـﻦ ﻣﻠﻴـﺎرا ً وﻣﺎﺋﺘـﻲ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﻠﺘﺨﻠـﺺ ﻣـﻦ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت وردم‬ ‫اﻤﺴـﺘﻨﻘﻌﺎت وﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﺤﺴـﻦ اﻟﻮاﺟﻬﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫إدارﻳﺔ وﺣﺪاﺋـﻖ وﻣﺘﻨﺰﻫﺎت‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌـﺎم ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﺑﻠﻐﺖ ﻣﺨﺼﺼﺎت ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻨﻘﻞ ﺣﻮاﱄ ﺧﻤﺴـﺔ وﺳﺘﻦ ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ 16‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ ﻋﻦ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫‪ 1434 / 1433‬ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل أﻋﻤﺎل اﻟﻄﺮق ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻄﺎرات واﻤﺮاﻓﻖ واﻤﻮاﻧﺊ ودﻋﻢ ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻗﺮوض اﻤﺴﺎﻛﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﻌﺪﻳﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ورأس اﻟﺨـﺮ‪ .‬وﺗﻀﻤﻨـﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة وإﺿﺎﻓﺎت ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄـﺮق واﻤﻮاﻧـﺊ واﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ واﻤﻄـﺎرات واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﱪﻳﺪﻳـﺔ وﻣﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺘﻦ ورأس اﻟﺨﺮ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﻌﺪﻳﻨﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺣﻮاﱄ ‪ 30‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﻤﻠﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻃﺮق‬ ‫رﺋﻴﺴـﺔ وﺛﺎﻧﻮﻳﺔ وﻓﺮﻋﻴﺔ واﺳـﺘﻜﻤﺎﻻت ﻟﻠﻄﺮق اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻳﺒﻠﻎ إﺟﻤـﺎﱄ أﻃﻮاﻟﻬﺎ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 3700‬ﻛﻴﻠـﻮ ﻣـﱰ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻷﻋﻤﺎل اﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ ﻟﻠﻄﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ واﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع أﻃﻮاﻟﻬﺎ ‪ 1523‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ وﺗﺤﺪﻳﺚ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮاﻓﻖ اﻤﻮاﻧﺊ ﻟﺰﻳﺎدة ﻗﺪراﺗﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻮاردات واﻟﺼـﺎدرات ﻋﱪ ﻫﺬه اﻤﻮاﻧﺊ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء أرﺻﻔﺔ ﺑﻤﻴﻨﺎء رأس‬ ‫اﻟﺨﺮ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﴩوع وﻋﺪ اﻟﺸـﻤﺎل ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﻌﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء وﺗﺠﻬﻴﺰ وﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺘـﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬واﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﻌﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ رأس اﻟﺨﺮ‪ ،‬وﺗﻮﺳـﻌﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮاﻓﻖ اﻤﻄﺎرات اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺷـﺘﻤﻠﺖ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﻣﻴﻜﻨﺔ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﱪﻳﺪ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺑﺮﻳﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أﻋﻤﺎل إﻧﺸﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﻤﻴﺎت اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮرﻳﺪ ﻗﺎﻃﺮات وﻋﺮﺑﺎت ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫وزﻳﺎدة ﻛﻔﺎءة اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫‪ 100‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺰﻳﺎدة ‪%16‬‬ ‫ﺑﻠـﻎ ﻣـﺎ ﺧﺼـﺺ ﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺣـﻮاﱄ ‪ 100‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪%16‬‬ ‫ﻋﻦ ﻣـﺎ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼـﻪ ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ ‪/ 1433‬‬ ‫‪ .1434‬وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺻﺤﻴﺔ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل إﻧﺸﺎء‬ ‫وﺗﺠﻬﻴـﺰ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﺪﻳﺪا ً وﻣﺮﻛﺰا ً ﻃﺒﻴﺎً‪،‬‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻹﻧﺸﺎء ‪19‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺗﺄﺛﻴﺚ وﺗﺠﻬﻴﺰ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳﻜﺎن وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺠﺮي ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﻨﻔﻴﺬ ‪ 102‬ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺔ ﴎﻳﺮﻳﺔ ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 23‬أﻟﻒ ﴎﻳـﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺧﻤﺲ‬

‫ﻣﺪن ﻃﺒﻴـﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺴـﻌﺔ ﴎﻳﺮﻳﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 6200‬ﴎﻳﺮ‪ .‬وﺗﻢ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ ‪/ 1433‬‬ ‫‪ 1434‬اﺳﺘﻼم ‪ 29‬ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟﺪﻳﺪا ً ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺔ ﴎﻳﺮﻳـﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 5750‬ﴎﻳـﺮاً‪ .‬وﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﻘﺮات‬

‫ﻷﻧﺪﻳﺔ رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 20‬ﻣﻘﺮاً‪ ،‬ودور ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ واﻤﻼﺣﻈﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ وﻣﻜﺎﺗﺐ ﻟﻠﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫‪ 15‬ﻣﻘﺮاً‪ ،‬ودﻋﻢ إﻣﻜﺎﻧﺎت وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫـﺪاف اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ زﻳـﺎدة اﻤﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻷﻳﺘـﺎم وذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬

‫وﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ودﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫واﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺨﺮي اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ .‬وﻳﺼﻞ إﺟﻤﺎﱄ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ‬ ‫ﻟﱪاﻣﺞ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻔﻘﺮ واﻤﺨﺼﺼﺎت اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻷﻳﺘﺎم‬ ‫وذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ اﻟﻘﺎدم ‪ 1435 / 1434‬إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 29‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬

‫‪ 57‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﻤﻴﺎه واﻟﺰراﻋﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﻤﻮارد اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺰﻳﺎدة ‪ 11‬ﺑﺎﻟﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﺑﻠـﻎ اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻤﻴـﺎه واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ واﻟﺰراﻋـﺔ وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻷﺧﺮى أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 57‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ ٪ 11‬ﻋﻦ ﻣﺎ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫‪ .1434 / 1433‬وﺗﻀﻤﻨـﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳـﺪة وزﻳﺎدات‬ ‫ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﺣﻮاﱄ ‪ 24‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻟﺘﻮﻓـﺮ ﻣﻴﺎه اﻟﴩب‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻣﺼﺎدر اﻤﻴـﺎه‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬

‫اﻟﺴـﺪود وﺣﻔﺮ اﻵﺑﺎر وﻛﺸـﻒ وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺗﴪﺑﺎت اﻤﻴﺎه‪ ،‬واﺳـﺘﺒﺪال‬ ‫ﺷﺒﻜﺎت اﻤﻴﺎه واﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬وﺗﺮﺷﻴﺪ اﺳﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫وإﻧﺸﺎء ﻣﺤﻄﺎت ﺗﺤﻠﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﺤﺪﻳﺚ وﺗﻮﺳﻌﺔ ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ أﻃﻮال ﺷﺒﻜﺎت ﻣﻴﺎه اﻟﴩب اﻤﻨﻔﺬة ‪ 83700‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ‪ 9400‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰ‪ ،‬ﺗﻢ اﺳـﺘﻼﻣﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ ‪1433‬‬

‫‪ ،1434 /‬ﻛﻤـﺎ ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ أﻃﻮال ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ اﻤﻨﻔﺬة‬ ‫‪ 24700‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ‪ 3950‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا ً ﺗﻢ اﺳـﺘﻼﻣﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ ‪.1434 / 1433‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة وزﻳﺎدات ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻹﻳﺼـﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت إﱃ اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻹﻧﺸـﺎء ﺻﻮاﻣﻊ وﻣﻄﺎﺣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة وﺗﻮﺳﻌﺔ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻐﻄﻴﺔ ﻗﻨﻮات اﻟﺮي اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬


‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬

‫‪7‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺳـﺘﻮاﺻﻞ ﺻﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ وﺑﻨـﻮك اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻘـﺮوض اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ دﻋـﻢ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ وﻗﻄﺎﻋـﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷﻫﻠﻴـﺔ ودﻋـﻢ اﻤﻬـﻦ اﻟﺤﺮﻓﻴـﺔ‬ ‫واﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐـﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ودﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﻨﻤﻮ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﺣﺠﻢ ﻣﺎ ﺗﻢ ﴏﻓﻪ ﻣﻦ اﻟﻘﺮوض اﻟﺘﻲ‬ ‫ُﻗﺪﻣﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻨـﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر‪ ،‬وﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺻﻨﺪوق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﺑﺮاﻣـﺞ اﻹﻗـﺮاض اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻣﻨﺬُ‬ ‫إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ وﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫‪ 1434 / 1433‬ﺣـﻮاﱄ ‪ 500‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﴫف ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﺮوض ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﻘﺎدم ‪/ 1434‬‬ ‫‪ 1435‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ) ‪000‬ر‪000‬ر‪200‬ر‪( 68‬‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ وﺳﺘﻦ ﻣﻠﻴﺎرا ً وﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼـﻮص ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻤﻮﻳـﻞ اﻟﺼﺎدرات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺬي ﻳﻨﻔﺬه اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﺑﻠﻎ ﺣﺠـﻢ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫وﺿﻤـﺎن اﻟﺼﺎدرات ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻣﻨﺬُ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ ‪ 1434 / 1433‬ﻣﺒﻠﻎ ‪26‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺒﻠﻎ ﺣﺠﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻤﻘﺒـﻞ )‪000‬ر‪000‬ر‪200‬ر‪(3‬‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎرات وﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫‪ 68.2‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫»اﺣﺘﺴﺎب«‬ ‫ﺑﻤﻬﻠﺔ ﺷﻬﺮ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬

‫‪ ٢٨٥‬ﻣﻠﻴﺎر ًا ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫و‪ ١٣٧‬ﻣﻠﻴﺎر ًا ﻟـ ‪ ٢٠٠٠‬ﻣﺸﺮوع‬

‫)واس(‬

‫‪ ١٫٢‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺗﻮﻗﻌﺎت‬ ‫اœﻳﺮادات اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻲ ‪٢٠١٢‬‬

‫اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺼﺮف ﻓﻲ »اﻟﺨﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ« وﻣﺸﺮوع »اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت ا’ﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ«‬ ‫ذﻛﺮت وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ »اﻟﺨﻄﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ«‪ ،‬وﺳﻮف ﻳﺆدي ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ‪ -‬ﺑﺈذن‬ ‫اﻟﻠـﻪ ‪ -‬إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﻘﻠﺔ ﰲ دﻋـﻢ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ وﻧﻘـﻞ وﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ .‬واﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣـﻦ » اﻤﴩوع اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ« اﻟﺬي ﺗﻢ إﻃﻼﻗـﻪ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪ 1428 / 1427‬ﻟﺪﻋـﻢ ﻣﺒـﺎدرات وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺨﻄـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫)‪ ،(2016 - 2012‬ﻓﻘـﺪ ﺣﻘﻘﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 41‬ﻣﻦ‬

‫ﺑـﻦ ‪ 193‬دوﻟﺔ ﰲ ﻣـﺆﴍ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﺠﺎﻫﺰﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺟـﺎءت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺿﻤﻦ أﻓﻀﻞ ‪ 20‬دوﻟﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ .‬وﺑﻠـﻎ ﻋﺪد اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺘﺤﻮل إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ‪ 169‬ﺟﻬـﺔ ﻧﻔـﺬت ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻵﻣﻨﺔ ‪ 93‬ﺟﻬﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺴﺪاد اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻧﻈﺎم »ﺳـﺪاد«‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺑﻠﻎ‬

‫‪ 2.7‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺗﻮﻗﻌﺎت اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﻤﺤﻠﻲ ﻟﻠﻌﺎم ‪2012‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺒﻠـﻎ اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫‪2012 ) 1434/1433‬م ( وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺘﻘﺪﻳـﺮات ﻣﺼﻠﺤـﺔ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎءات اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت )‪000‬ر‪000‬ر‪400‬ر‪727‬ر‪2‬‬ ‫( ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻧﻦ وﺳـﺒﻊ ﻣﺎﺋﺔ وﺳﺒﻌﺔ وﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﺎرا ً وأرﺑﻊ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ ٪ 8.6‬ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺘﺤﻘﻖ ﺑﺎﻟﻌـﺎم اﻤﺎﱄ اﻤﺎﴈ ‪1433/1432‬ﻫـ )‪2011‬م(‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤـﲇ ﻟﻠﻘﻄﺎع ﻏـﺮ اﻟﺒﱰوﱄ ﺑﺸـﻘﻴﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫واﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻓﻴﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺤﻘـﻖ ﻧﻤﻮا ً ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ ،٪ 11.2‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﻨﻤﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 10.6‬واﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ٪ 11.5‬ﺑﺎﻷﺳﻌﺎر اﻟﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﺘﻌﺪاد اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺸـﺎﻣﻞ اﻟﺬي ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎءات اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﺘﺤﺪﻳﺚ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﺗﻨﻘﻴﺢ ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪1433/1432‬ﻫـ )‪2011‬م( ﻟﻴﺼﺒﺢ ‪ ٪ 8.5‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ‪.٪ 7‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻨﻤﻮ ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ﻓﻴﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻧﻤـﻮا ً ﺗﺒﻠﻎ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ ،٪ 6.8‬إذ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﺸـﻬﺪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﱰوﱄ ﻧﻤﻮا ً ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 5.5‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻧﻤﻮ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ ﻟﻠﻘﻄـﺎع ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﱄ ‪ ٪ 7.2‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﻨﻤﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 6.3‬واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،٪ 7.5‬وﺑﺬﻟﻚ ﺗﺼﻞ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ إﱃ ‪ .٪ 58‬وﻗﺪ ﺣﻘﻘﺖ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻧﺸﻄﺔ‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻟﻠﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤـﲇ ﻟﻠﻘﻄﺎع ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﱄ ﻧﻤﻮا ً‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎً‪ ،‬إذ ﻳﻘـﺪر أن ﻳﺼـﻞ اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﻏـﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ إﱃ ‪ ،٪ 8.3‬وﰲ ﻧﺸـﺎط اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ واﻟﺘﺨﺰﻳﻦ ‪ ،٪ 10.7‬وﰲ ﻧﺸﺎط اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﻐﺎز واﻤﺎء‬ ‫‪ ،٪ 7.3‬وﰲ ﻧﺸـﺎط اﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨـﺎء ‪ ،٪ 10.3‬وﰲ ﻧﺸـﺎط‬ ‫ﺗﺠـﺎرة اﻟﺠﻤﻠﺔ واﻟﺘﺠﺰﺋـﺔ واﻤﻄﺎﻋﻢ واﻟﻔﻨـﺎدق ‪ ،٪ 8.3‬وﰲ‬ ‫ﻧﺸـﺎط ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺎل واﻟﺘﺄﻣﻦ واﻟﻌﻘـﺎرات وﺧﺪﻣﺎت اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫‪. ٪ 4.4‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻇﻬـﺮ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴـﺎﳼ ﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻤﻌﻴﺸـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ أﻫﻢ‬ ‫ﻣـﺆﴍات اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌـﺎم ﻟﻸﺳـﻌﺎر ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﺧـﻼل ﻋﺎم‬ ‫‪1434/1433‬ﻫــ )‪2012‬م( ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ ٪ 2.9‬ﻋﻤّ ـﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻋﺎم ‪1433/1432‬ﻫــ )‪2011‬م( ﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﻨﻬﺠﻴﺔ‬ ‫وﺳـﻠﺔ اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺳﻨﺔ اﻷﺳﺎس )‪،(2007‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺘﻐﺮ ﻗﻴﺎﺳـﺎ ً ﺑﺎﻤﻨﻬﺠﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وﺳـﻨﺔ اﻷﺳﺎس‬ ‫)‪1999‬م( ﻣـﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ ٪ 4.5‬ﻟﻨﻔـﺲ اﻟﻔـﱰة‪ .‬أﻣـﺎ ﻣﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻧﻜﻤﺎش اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻟﻠﻘﻄﺎع ﻏـﺮ اﻟﺒﱰوﱄ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻣﻦ أﻫـﻢ اﻤـﺆﴍات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻘﻴـﺎس اﻟﺘﻀﺨﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﻛﻜﻞ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺸـﻬﺪ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ ٪ 3.8‬ﰲ ﻋـﺎم ‪2012) 1434/1433‬م( ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ وذﻟﻚ وﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﻘﺪﻳﺮات ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎءات اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬

‫ﻋـﺪد اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ رﺑﻄﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﻈـﺎم ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ‪ » 7 » 1434 / 1433‬ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ ﻋﺪد اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑـﻪ إﱃ ‪ 118‬ﺟﻬﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ‪67‬‬ ‫ﺟﻬـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻠـﻎ إﺟﻤﺎﱄ اﻤﺪﻓﻮﻋـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤـﺎﱄ ‪59 ،1434 / 1433‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ‪ ٪ 31‬ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫‪1433 / 1432‬ﻫـ ﻟﻴﺼﻞ إﺟﻤـﺎﱄ اﻤﺪﻓﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻨﺬ إﻃﻼﻗﻪ وﺣﺘـﻰ ‪1434 / 1 / 24‬ﻫـ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ‪ 137‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 1.05‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻓﺎﺋﺾ اﻟﻤﻴﺰان اﻟﺘﺠﺎري ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ‪%10‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﻘﺪﻳﺮات ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺒﻠـﻎ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺼﺎدرات‬ ‫اﻟﺴـﻠﻌﻴﺔ ﺧﻼل ﻋـﺎم ‪2012) 1434/1433‬م( )‬ ‫‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪485‬ر‪ (1‬ﺗﺮﻳﻠﻴـﻮن وأرﺑﻊ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫وﺧﻤﺴـﺔ وﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪،٪ 9‬‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎدرات اﻟﺴﻠﻌﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﺣﻮاﱄ ‪ 183‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ ٪ 4‬ﻋـﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺜﻞ اﻟﺼﺎدرات اﻟﺴـﻠﻌﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ‬

‫‪ ٪ 12‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺼﺎدرات اﻟﺴﻠﻌﻴﺔ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻮاردات‬ ‫اﻟﺴﻠﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺒﻠﻎ ﰲ اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ ‪ 480‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ ٪ 7‬ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺸـﺮ اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮات اﻷوﻟﻴﺔ ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ أن اﻤﻴـﺰان اﻟﺘﺠـﺎري ﺳـﻴﺤﻘﻖ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻓﺎﺋﻀﺎ ً ﻣﻘﺪاره‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪005‬ر‪ (1‬ﺗﺮﻳﻠﻴـﻮن وﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ ٪ 10‬ﻋـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻧﺘﻴﺠﺔ ارﺗﻔﺎع اﻟﺼـﺎدرات اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬

‫وﻏـﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ‪ .‬أﻣـﺎ اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺠـﺎري ﻤﻴـﺰان‬ ‫اﻤﺪﻓﻮﻋـﺎت‪ ،‬ﻓﻴﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺤﻘـﻖ ﻓﺎﺋﻀـﺎ ً ﻣﻘـﺪاره‬ ‫)‪000‬ر‪000‬ر‪200‬ر‪ (669‬ﺳـﺖ ﻣﺎﺋـﺔ وﺗﺴـﻌﺔ‬ ‫وﺳـﺘﻮن ﻣﻠﻴﺎرا ً وﻣﺌﺘﺎ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫‪2012) 1434 / 1433‬م( ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻔﺎﺋـﺾ‬ ‫ﻣﻘـﺪاره )‪000‬ر‪000‬ر‪500‬ر‪ (594‬ﺧﻤـﺲ ﻣﺎﺋـﺔ‬ ‫وأرﺑﻌﺔ وﺗﺴـﻌﻮن ﻣﻠﻴﺎرا ً وﺧﻤﺲ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﺎﱄ اﻤـﺎﴈ ‪1433/1432‬ﻫـ )‪2011‬م (‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ )‪ (13‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ‪.‬‬

‫‪ %9.5‬ارﺗﻔﺎع ﻓﻲ وداﺋﻊ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﺳﺠﻞ ﻋﺮض اﻟﻨﻘﻮد ﺑﺘﻌﺮﻳﻔﻪ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ اﻟﻌﴩة اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ‪2012) 1434/1433‬م( ﻧﻤﻮا ً ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ ٪ 10‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻨﻤﻮ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪10.2‬‬ ‫‪ ٪‬ﻟﻨﻔﺲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﱄ اﻤﺎﴈ ‪1433/1432‬ﻫـ )‪2011‬م( ﻛﻤﺎ ارﺗﻔﻌﺖ‬ ‫اﻟﻮداﺋﻊ اﻤﴫﻓﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،٪ 9.5‬أﻣﺎ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺴﻨﻮي‪،‬‬

‫ﻓﺤﻘﻘﺖ ﻧﻤﻮا ً ﺑﻠﻎ ‪ ٪ 13.1‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ .‬وارﺗﻔﻊ إﺟﻤﺎﱄ ﻣﻄﻠﻮﺑﺎت اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،٪ 11.5‬وواﺻﻠﺖ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﺗﺪﻋﻴﻢ ﻣﻼءﺗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬إذ ارﺗﻔﻌﺖ رؤوس أﻣﻮاﻟﻬﺎ واﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎﺗﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ٪ 10.3‬ﻟﺘﺼﻞ إﱃ )‪000‬ر‪000‬ر‪000‬ر‪ (210‬ﻣﺎﺋﺘﻦ وﻋﴩة ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل‪.‬‬

‫ﻗﺮارات ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ وا’دراج‬ ‫ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ا€وﻟﻰ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺘﺰاﻣﺎت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‬ ‫أﻇﻬـﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﴩﻳـﻦ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺟـﺎءت ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷوﱃ ﺑﻦ‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺘﺰاﻣـﺎت ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻌﴩﻳـﻦ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﺎت اﻟﻬﻴﻜﻠﻴﺔ واﻻﻧﻀﺒﺎط اﻤﺎﱄ وإﺻﻼح اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻣﻘﺎوﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﺘﻘﺪم اﻤﺤﺮز ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﺪول أﻋﻤﺎل اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ وﻛﺎﻟﺔ ﺳـﺘﺎﻧﺪرد آﻧﺪ ﺑﻮرز ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ اﻟﺴﻴﺎدي اﻤﺮﺗﻔﻊ‬ ‫) ‪ ( -AA‬ﻣﻊ ﻧﻈﺮة ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﺮة‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا اﻹﻋﻼن ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻤﺘﺎﻧﺔ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎد اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﻮة ﻣﺮﻛﺰﻫﺎ اﻤﺎﱄ ﻋﺎﻤﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﺑﻌﺾ اﻟﻬﻴﺌـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وﺑﻌﺾ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة واﻟﻘﻮاﻋﺪ واﻹﺟﺮاءات‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ‪ :‬إﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻘﻮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻹذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻺﻋـﻼم اﻤﺮﺋﻲ واﻤﺴـﻤﻮع‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻧﻈـﺎم ﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻤﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﻔﻘﻬـﻲ‪ ،‬وﻧﻈﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ »ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺼـﺎدرة ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻛﻢ«‪ ،‬وﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘ���ﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬وﻧﻈـﺎم اﻹﻳﺠﺎر اﻟﺘﻤﻮﻳـﲇ‪ ،‬وﻧﻈﺎم اﻟﺮﻫـﻦ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫اﻤﺴـﺠﻞ‪ ،‬وﻧﻈـﺎم اﻤﻘﻴﻤـﻦ اﻤﻌﺘﻤﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻧﻈـﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴـﻞ اﻷﻣﻮال‪،‬‬ ‫وﻧﻈﺎم اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬وﻧﻈﺎم اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺪﺧﻮل‪ ،‬وإﻗﺮار إﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﺪﻳﻨﺔ »وﻋﺪ اﻟﺸﻤﺎل‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﻌﺪﻳﻨﻴﺔ«‪ .‬وﰲ اﻟﺨﺘﺎم ﻧﺴـﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﺤﻔﻆ ﻟﻬﺬه اﻟﺒﻼد ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﺳـﻤﻮ‬ ‫وﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬وأن ﻳﺪﻳﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻧﻌﻤﺔ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﺳﺘﻘﺮار‪.‬‬

‫ﻋـﺎدت اﻤﺮأة ﻟﻠﻮاﺟﻬـﺔ ﺑﺈﻗﺤﺎﻣﻬـﺎ ﻋﻨـﻮ ًة ﺑﺤﺪﺛﻦ ﺗﻤّ ﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻣﴪﺣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﻦ ﻫﻤـﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ واﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷدﺑـﻲ ﺑﺠـﺪة! وﻛﺎن أﺑﻄﺎﻟﻬﻤـﺎ ﻣﻤﻦ ﻳﺼﻨﻔﻮن أﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟـ«ﻣﺤﺘﺴـﺒﻦ«! وﺣﺸـﺪﻫﻢ »اﻤﻬﻴـﺐ« ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ إﻻ ﻧﺘﺎج‬ ‫اﺗﻔﺎق ﻣﺴـﺒﻖ وﺧﻄﺔٍ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻗﺘﻀـﺖ »اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﴪﻳﻊ«‬ ‫ﻟﺘﻐﻴـﺮ ﻣـﺎ ﻳﺮوﻧﻪ ﺧﺎﻃﺌـﺎ ً ﺑﻮﺳـﻴﻠﺘﻲ ﺗﺨﻴﺮ‪ :‬ﻓﺈﻣـﺎ إﺧﺮاج‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﻓﻮرا ً ﺑﺤﺠـﺔ اﻻﺧﺘﻼط أو ﺧﺮوﺟﻬـﻢ ﻫﻢ ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ إﺑـﺮا ًء ﻟﻠﺬﻣﺔ! أو اﻟﱰاﺧﻲ ﻗﻠﻴـﻼً وﻣﻨﺢ ﻣﻬﻠﺔ‬ ‫ﻣﺪﺗﻬﺎ »ﺷـﻬﺮ واﺣﺪ ﻓﻘﻂ« ﻟـﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻹﻟﻐﺎء ﻗﺮار ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻤـﺮأة! ﻓﺈن ﺗ ّﻢ ﻓﺤﺴـﻦ‪ ،‬وإﻻ ﻓﺎﻟﺪﻋﺎء ﻋـﲆ »رأس اﻟﻮزارة«‬ ‫ﻣﻌـﺎﱄ اﻟﻮزﻳـﺮ ﺷـﺨﺼﻴﺎً! ﻟﻨﻌـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ‪ ،‬ﻤـﺎذا ﺧﺮج‬ ‫ﻫـﺆﻻء؟ أﻟﻈﻠﻢ وﻗـﻊ ﻋﻠﻴﻬﻢ أو ﻣﻮﻛﻠﻴﻬﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬﺘﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻦ؟! أم اﻧﺘﺼﺎرا ً ﻟﻠﺪﻳﻦ ‪-‬ﺣﺴﺐ زﻋﻤﻬﻢ؟!‪ -‬أم ﻛﺎن‬ ‫اﻗﺘﺤﺎﻣﻬﻢ رﻏﺒﺔ ﻋﺎرﻣﺔ ﰲ اﻟﱪوز ﻋﲆ ﺣﺴﺎب اﻟﻘﺎﻧﻮن؟! أم‬ ‫ﻷﺳﺒﺎب أﺧﺮى؟‬ ‫إن ﻛﺎﻧـﻮا ﻣﻈﻠﻮﻣﻦ ﺣﻘـﺎ ً ﻓﻬﻨﺎك ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺨﻮﻟﺔ‬ ‫ﺑﻨﻈـﺮ دﻋﻮاﻫـﻢ وﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺘﻮﺟـﻪ إﻟﻴﻬﺎ دون ﻧﺴـﻴﺎن اﻷدﻟﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮاﺋـﻦ ﺿﺪ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ! وإن ﻛﺎن اﻧﺘﺼﺎرا ً ﻟﻠﺪﻳﻦ ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻔـﻮﴇ اﻟﺘـﻲ رﻛﺒﻮﻫﺎ واﻟﺒﻠﺒﻠـﺔ اﻟﺘﻲ أﺣﺪﺛﻮﻫـﺎ ﻻﻳﺤ ّﺮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻤـﺎ اﻟﺪﻳـﻦ ﺑﻞ ﻳﺤﺬر ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻻ ﺳـﻠﻄﺔ ﻟﻬـﻢ ﺗﺨﻮﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺎﻟﺤﺴـﺒﺔ ﻟـﺬا ﻓﻄﺮﻳﻘﺘﻬﻢ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻟﺒﻌﺾ ﴍوط‬ ‫اﻻﺣﺘﺴـﺎب واﻟـ«ﺣﻜﻤـﺔ«! أﻣـﺎ رﻏﺒﺔ اﻟﻈﻬﻮر ﺑﺎﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ‬ ‫ﻷﺳـﺒﺎب ﻧﻌﺮﻓﻬﺎ‬ ‫واﻟﻐﻠﺒـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺪد ﻓﻼ ﻣﺪﻋـﺎة ﻫﻨﺎ ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎً! أﻣﺎ إن ﻛﺎن »اﻟﺤﺸـﺪ« ﻷﺳﺒﺎب أﺧﺮى ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻟﻠﻘﺎﻧـﻮن ﻣﻦ ﺟﻮاﻧـﺐ ﻋﺪّة! ﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﻻﻳﻤﻨـﻊ ﻫﺬا ﻣﻦ ﺗﻘﴢ‬ ‫اﻟﺴﺠﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﺒﻌﺾ ﻣﺤﺘﺴﺒﻲ ﻣﻨﺎﺻﺤﺔ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬات!‬

‫وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬واﻟﻌﺪل ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن ﺟﻠﺴﺔ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬

‫أﻣﺮاء ووزراء أﺛﻨﺎء اﻟﺠﻠﺴﺔ أﻣﺲ‬

‫اﺗﺨﺬت ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ ‪2012) 1434/1433‬م( ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺨﻄﻮات‬ ‫اﻟﻬﺎدﻓﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ إﺻﺪار اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﺗﻮﻓﺮ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ واﻹﻓﺼﺎح ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻀﻤﻦ إﻃﺎر ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫أﺻﺪر ﻣﺠﻠﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻗـﺮارات ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻹدراج وﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻟﻮاﺋﺢ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻗﻮاﻋﺪﻫﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻞ ﻻﺋﺤﺔ اﻻﻧﺪﻣﺎج واﻻﺳﺘﺤﻮاذ وآﻟﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻹدراج وﺗـﺪاول ﺣﻘﻮق اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﻛﻮرﻗـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﴩوع ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟﻜﻔﺎﻳـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﺘﻄﺒﻴﻖ أﻓﻀﻞ ﻣﻌﺎﻳـﺮ وﻗﻮاﻋﺪ ﺣﻮﻛﻤﺔ اﻟﴩﻛﺎت أﻟﺰﻣـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﴩﻛﺎت ﺑﻮﺿﻊ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ وﺿﻮاﺑﻂ ﻟﻠﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻟﺘﻌﺎرض اﻤﺼﺎﻟﺢ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺈﻋﻼﻧـﺎت اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟـﺔ‪ .‬وﰲ ﻣﺠـﺎل زﻳﺎدة ﻋﻤﻖ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ اﻤﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﺮص‬ ‫واﻟﻘﻨﻮات اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬واﻓﻘﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﲆ ﻃﺮح ﺟﺰء ﻣﻦ أﺳـﻬﻢ ‪ 7‬ﴍﻛﺎت ﻟﻼﻛﺘﺘﺎب اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻃﺮح‬ ‫ﺻﻜﻮك ﻟﴩﻛﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وإﺻﺪار ﺣﻘﻮق أوﻟﻮﻳﺔ ﻟﺜﻼث ﴍﻛﺎت ورﺧﺼﺖ ﻟـ)‪ (8‬ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬ورﺧﺼﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟـ)‪ (4‬ﴍﻛﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ أﻧﺸـﻄﺔ أﻋﻤﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬واﺳﺘﻤﺮت‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻋﻲ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري ﻟﺪى اﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻗﻴﻤﺖ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻼت اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻤﺎﱄ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻤﻄﺎﺑﻘﺔ واﻻﻟﺘﺰام وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴﻞ اﻷﻣﻮال وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹرﻫﺎب‪.‬‬ ‫وأﺛﻨـﻰ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ ﻟﻌﺎم )‪2012‬م( ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام إﻳﺮاداﺗﻬﺎ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ ﻟﺘﻌﺠﻴﻞ اﻟﺘﻘﺪم ﻧﺤﻮ إﺣﺮاز أﻫﺪاف اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻢ‬ ‫اﻹﻋـﻼن ﻋﻦ ﻣﺒﺎدرات ﺟﺪﻳﺪة ﻋﺎم )‪2011‬م( ﻟﺘﴪﻳﻊ وﺗﺮة اﻟﺘﻘﺪم ﻧﺤﻮ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﺤﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴﻜﻦ‪ ،‬وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ .‬وذﻛﺮ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫أن آﺛـﺎر اﻟﺘﺪاﻋﻴـﺎت اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ اﻻﺿﻄﺮاﺑـﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وأزﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻴﻮرو ﻣﺤﺪودة‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ورﺣﺐ اﻤﺪﻳﺮون اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻮن ﰲ اﻟﺼﻨﺪوق ﺑﻤﺎ ﺗﺒﺬﻟﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﰲ أﺳـﻮاق اﻟﻨﻔـﻂ ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺛﻨﻰ اﻤﺪﻳـﺮون ﻋﲆ ﺟﻬﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ وإدارة اﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫ورﺣﺒﻮا ﺑﺎﻟﺘﺤﺴﻴﻨﺎت اﻤﺪﺧﻠﺔ ﻋﲆ ﻧﻈﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴﻞ اﻷﻣﻮال وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹرﻫﺎب‪.‬‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻴﻌﺔ‪ :‬ذﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺑﺮﺋﺖ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺣﺎل ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻗﻀﺎء ﻣﺼﺎﻟﺢ وﺣﺎﺟﺎت اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ إﻟﻰ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻗـﺎل رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬إن ذﻣـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻗـﺪ ﺑﺮﺋـﺖ ﻋﻨﺪﻣـﺎ أﺣـﺎل‬

‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻗﻀـﺎء ﻣﺼﺎﻟـﺢ وﺣﺎﺟـﺎت‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ إﱃ اﻟـﻮزراء أﻣـﺎم اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﺴـﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﻌﻴﻨﻬﻢ ﻋﲆ أداء ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻪ اﻟﺬي ﻳـﺮﴈ رﺑﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎم اﻷول ﺛﻢ وﱄ أﻣﺮﻧﺎ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺄ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻﺪور اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒـﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ :‬إن ﻫﺬه اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﻌﺪ اﻷﺿﺨﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﺑﻔﻀـﻞ وﻣﻨّﺔ ﻣﻦ رب‬

‫اﻟﻌﺎﻤﻦ ﻋﲆ ﺑﻼدﻧـﺎ اﻤﺒﺎرﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﻴﺾ‬ ‫ﻟﻬﺎ رﺑﻨﺎ ‪-‬ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪ -‬ﻗﻴﺎدة ﻧﺬرت‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﴍع اﻟﻠـﻪ اﻟُﻤﻄﻬـﺮ‪،‬‬ ‫وﺧﺪﻣﺔ ﺑﻴﻮت اﻟﻠﻪ واﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻌﻲ داﺋﻤـﺎ ً ﺧﻠﻒ راﺣـﺔ ورﻓﺎﻫﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻫﻨﺄ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴّﻨـﺎ ً أن ﻫـﺬه اﻟﻨﻌﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗﻔﻀﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨـﺎ رب اﻟﻌـﺰة واﻟﺠﻼل‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ‬ ‫ﻣﻨـﺎ اﻟﺸـﻜﺮ ﻗﻮﻻ ً وﻋﻤـﻼً‪ ،‬وأن ﻧﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ﰲ ﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﻨﻤﺎء‬ ‫واﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻨﻌﻢ ﺑﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺈذن‬

‫اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺨﺘـﺎم ﺗﻮﺟـﻪ ﺑﺎﻟﺪﻋـﺎء ﻟﺨـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﻤﺪه ﺑﺎﻟﻌﻮن واﻟﺴﺪاد‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎﻳﺼﺒﻮ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ آﻣﺎل ﺗﺨﺪم دﻳﻨﻪ‬ ‫وأﺑﻨﺎء وﻃﻨﻪ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﻮن ورﺟﺎل أﻋﻤﺎل‪ :‬اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﻠﺒﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ وﺗﺪﻋﻢ ﻣﺸﺮوﻋﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﺰﻳﺎدة ا”ﻧﻔﺎق‬

‫ﻓﺮق ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﻣﺔ‬ ‫واﻻﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﻣﻤﺎ ﻳـﺮوى ﻋﻦ اﻹﻣﺎم ﻋﲇ رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨـﻪ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﻘﺎﺗﻞ‬ ‫ﺧﺼﻤـﺎ ﻋﻨﻴﺪا ﻗﺘﺎﻻ ﺷـﺪﻳﺪا ﻓﻠﻤﺎ ﺗﻤﻜﻦ اﻹﻣـﺎم ﻋﲇ ﻣﻨﻪ ﺑﺼﻖ‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ ﰲ وﺟـﻪ اﻹﻣﺎم ﻓﺂذاه ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻤﺎ رﻓﻊ ﺳـﻴﻔﻪ رﴈ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻟﻴﻬﻮي ﺑﻪ ﻋﲆ رأﺳـﻪ‪ ،‬أﺣﺠﻢ وﻟﻢ ﻳﻘﺘﻠﻪ‪ ،‬ﺧﺸﻴﺔ أن ﻳﻘﺘﻠﻪ‬ ‫اﻧﺘﺼـﺎرا ﻟﻠﻨﻔﺲ وﻟﻴﺲ ﺟﻬﺎدا ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ اﻟﻠـﻪ‪ .‬اﻹﻣﺎم ﻋﲇ ﻛﺮم‬ ‫اﻟﻠـﻪ وﺟﻬـﻪ ﺑﻔﻘﻬﻪ اﻟﻌﻈﻴـﻢ ﰲ اﻟﺪﻳـﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳـﻮد أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺟﻬﺎده إﻻ ﻣﺘﺠﺮدا ﻣﻦ أي ﻧﻮازع ﺷﺨﺼﻴﺔ أو ﺣﻈﻮظ ﻧﻔﺲ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺿﺪ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺘـﻲ ﻗﺎدﻫﺎ اﺑﺘﺪاء أﺣﺪ ﻣﺸـﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﱰ ﺗﺤﺖ ﻫﺎﺷﺘﺎق )أﻗﻴﻠﻮا وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ(‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﻠﺒﻴﺘﻪ‬ ‫رﻏﺒﺎﺗﻪ ﰲ إﻳﻘﺎف ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻤـﺮأة ﰲ ﻣﺤﻼت اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻤـﺮأة‪ ،‬وﻣﺎ أﻋﻘـﺐ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺣﻤﻼت اﺣﺘﺴـﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻛﺜﺮة ﻛﺎن آﺧﺮﻫﺎ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 200‬ﻣﺤﺘﺴﺐ ﻟﻠﻮزﻳﺮ اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﻳﺮﻋﻮ ﻤﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻬﺪﻳـﺪ واﻟﻮﻋﻴﺪ ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺤﺮم إن ﻟﻢ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺈﻳﻘـﺎف ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻼت واﻟﻮﻓـﻮد اﻟﺘﻈﺎﻫﺮﻳﺔ‬ ‫ﻫـﻲ أﻗﺮب ﻟﻠﺨﺼﻮﻣﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ‪ ،‬وﻟﻠﻐﺮض اﻟﺸـﺨﴢ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻟﻴـﻞ أن ﺟﻬﺎت ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺮأة ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻌـﺮض ﻟﺤﻤﻼت ﻣﺘﻼﺣﻘﺔ وﻣﻜﺜﻔﺔ ﻣﻦ أوﻟﺌﻚ ﻛﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﺑﺘﻌﺎث اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺎﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫أﺧـﺮا‪ ،‬ﻫﻞ ﺳـﻴﻜﻤﻞ أوﻟﺌـﻚ اﻤﻨﻜـﺮون اﺣﺘﺴـﺎﺑﻬﻢ ﻓﻴﻬﺮﻋﻮن‬ ‫ﻟﻺﻧـﻜﺎر ﻋﲆ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻄﺒﻴﺒـﺎت واﻤﻤﺮﺿﺎت‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت وإﱃ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ اﺑﺘﻌﺎث اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻟﻠﺪراﺳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ؟ أم أن اﻟﻬﺪف ﻓﻘﻂ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ؟!‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺼﻘﻴﺮ‪ :‬ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻤﻄﺎرات ورﻓﻊ ﻣﺴﺘ���ى اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺼﻘﺮ‪،‬‬ ‫أن اﻤﺨﺼﺼـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺳﺘﺴـﻬﻢ ﰲ دﻋﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﺳـﱰاﺗﺠﻴﺘﻬﺎ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫أﻫﻤﻬﺎ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻄﺎرات ورﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬إن اﻤﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻨﺘﻬـﺎ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨﺮ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ﺗﺆﻛـﺪ اﻫﺘﻤﺎم ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﻤﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﻨﻘﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‪،‬‬ ‫ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫أﻛﺪ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﻦ‬ ‫ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻇﻬﺮت‬ ‫اﻟﻨﻤـﻮ اﻟـﺬي ﻳﺘﻤﺘـﻊ ﺑـﻪ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ واﻧﻔﺘـﺎح اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﻄﺎب ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬وأﺷﺎروا إﱃ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺳﻮف ﺗُﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﺗﺪﻋـﻢ اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻟﻮاﻋـﺪة‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫زﻳـﺎدة اﻹﻧﻔـﺎق ﻋـﲆ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺄﺗـﻲ ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﻜﺲ ﺣﺮص واﻫﺘﻤﺎم اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ آﻣﺎل ورﻏﺒﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وﺣﻞ ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ‪ ،‬إن اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬

‫زﻳﺪ اﻟﻴﻌﻴﺶ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻐﻠﻮث‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﺴـﺮ ﻧﺤـﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻌﻴﴚ ﻣﺘﻤﻴﺰ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‬ ‫أﻇﻬـﺮت اﻟﻨﻤـﻮ اﻟـﺬي ﻳﺘﻤﺘـﻊ‬ ‫ﺑـﻪ اﻗﺘﺼـﺎد اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ واﻧﻔﺘـﺎح اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺎً‪ ،‬واﺳـﺘﻘﻄﺎب ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻹﻳﺠـﺎد ﻓـﺮص‬ ‫وﻇﻴﻔﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻟﻠﺸﺒﺎب‪ ،‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺷـﻬﺪت ﺗﺮﻛﻴ ًﺰا‬

‫ﻛﺒﺮا ً ﻋـﲆ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺣﺠـﻢ اﻹﻧﻔـﺎق ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻷﻣﻦ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻤﻮاﺻﻼت واﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻬـﺎ دور ﻓﺎﻋﻞ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﻬﻴﺌﺔ ﺑﻴﺌﺔ ﺧﺼﺒﺔ‬ ‫ﻟﺠﺬب اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر وﻛﻴﻞ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫إدارة اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪوﻏﺎن‪ ،‬إﱃ أن اﻟﻔﺎﺋﺾ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ‬

‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ دﻟﻴـﻞ ﻋﲆ ﺣﻜﻤﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺗﺮﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴـﺔ وﺑﺮاﻣـﺞ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‪ ،‬وﺗﻮﺳـﻴﻊ اﻟﻘﺎﻋـﺪة‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ راﺑـﻊ أﻛـﱪ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫اﻟﻘﻨﺎوي‪ :‬ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨﻴﺮ ﺗﺠﺴﻴﺪ ﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺤـﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ اﻟﻌﻴﺎدات‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻨﺎوي‪ ،‬إن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨﺮ اﻟﺘﻲ أﻗﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أﻣﺲ‪ ،‬ﺟﺴﺪت اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ وﺟﻌﻠﻬﺎ ﻣﻦ أوﻟﻮﻳﺎت‬ ‫اﻹﻧﻔﺎق‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟﺎءت ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻻﺳـﺘﻤﺮار‬

‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﺑﺘﴪﻳـﻊ ﺧﻄـﻰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ‪ 100‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‬ ‫ﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ زﻳـﺎدة ‪ %16‬ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺴـﺨﻲ ﻛﺎن ﻟﻪ ﺑﺎﻟـﻎ اﻷﺛﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ إﱃ أﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪ .‬وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺳﺘﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺑﻨـﻮد ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‬

‫إﺿﺎﻓﺔ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋـﲆ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ د‪ .‬اﻟﻘﻨﺎوي‬ ‫أن اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺴـﺨﻲ اﻟﺬي ﺗﺴـﺘﺄﺛﺮ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫أﺳـﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒـﺎﴍ ﰲ اﻟﻮﺻـﻮل‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﻫـﻲ ﻋﻠﻴﻪ اﻵن ﻣﻦ ﺗﻄﻮر ﺟـﺎء إﻧﻔﺎذا ً‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻜﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ وأﴎﻫﻢ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬رأى اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ زﻳـﺪ اﻟﻴﻌﻴـﺶ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﺳـﺘﻤﺮت ﰲ اﻟﱰﻛﻴـﺰ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻛﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻨﻘـﻞ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻇﻬﺮت‬ ‫ﻧﻤـﻮا ً ﰲ اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤـﲇ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﺒـﱰوﱄ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺘﺠـﺎوز‬ ‫‪ ،%11‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪ ﻧﺠﺎح ﺧﻄﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺮاﻣﻴـﺔ إﱃ اﻟﺘﻨﻮﻳـﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﺼﺎدر اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ أن ﺗُﺴﻬﻢ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ دﻋﻢ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـ ّﺪ راﻓـﺪا ً‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً ﻣﻬﻤﺎً‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ أن ﺗﻠﻌﺐ‬ ‫دورا ً إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ً ﰲ اﺳـﺘﻘﺮار ﺳـﻮق‬ ‫اﻷﺳﻬﻢ وﺻﻌﻮده ﻧﺤﻮ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫أﻋﲆ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﻋﻀـﻮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﻐﻠـﻮث‪ ،‬أن ﺟـﺰءا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺳـﻴﺬﻫﺐ ﻟﻠﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬

‫اﻟﺸﻬﺮي‪ :‬زﻳﺎدة ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ »اﻟﺰراﻋﺔ«‬ ‫ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻤﺰارﻋﻴﻦ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫د‪ .‬ﺑﻨﺪر اﻟﻘﻨﺎوي‬

‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻤـﺎ رﻛﻴﺰﺗـﻲ ﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت واﻟﻄـﺮق‪ .‬وأﺿﺎف أن‬ ‫وزارة اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ‬ ‫ﺑﻨـﺖ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ ﻟﺨﻄﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﴩوﻋـﺎت ﺗﻔﻴﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ وأﻫﻤﻬﺎ ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬ودﻋﺎ اﻤﻐﻠﻮث ﻟﴬورة‬ ‫رﺑﻂ ﺟـﺰء ﻣﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫واﻤﻌﺎﻫﺪ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ رﺋﻴـﺲ ﺷـﻤﻞ ﻗﺒﻴﻠﺔ آل‬ ‫ﻣﺮة ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻦ ﴍﻳﻢ اﻤﺮي‪ ،‬ﻓﺄﻛﺪ‬ ‫أن اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﻔﻌـﺎل ﻟﻠﻤـﻮارد اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳـﺠﻠﺖ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ أرﻗﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ ﺣﺠـﻢ اﻤﻮارد اﻟﻀﺨﻤﺔ‬ ‫واﻹﻧﻔـﺎق اﻤﺘﻨـﻮع اﻟـﺬي ﻳﻠﺒـﻲ‬ ‫ﺣﺎﺟﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﺪن واﻟﻘﺮى‬ ‫وﻳﻮﻓﺮ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣـﻦ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻮﻳـﻞ ﺟـﺰء ﻣـﻦ اﻟﻔﺎﺋـﺾ‬ ‫ﻟﺘﺤﺴﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ﰲ‬ ‫اﻤﺪن‪.‬‬

‫أوﺿـﺢ ﻟــ »اﻟـﴩق« وﻛﻴـﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬أن اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ واﻤﻘـﺪرة ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪11‬‬ ‫‪ ٪‬ﻋـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ ﺳـﺘﻨﻔﻖ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺰارﻋـﻦ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫ﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ اﻤﺨﺘـﱪات‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ اﻤـﻮاد‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﻣﻦ أدوﻳـﺔ وﻟﻘﺎﺣـﺎت وﻣﻮاد‬

‫ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﺔ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻵﻓـﺎت اﻟﺰارﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫راﻓﺪا ً ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺎت‬ ‫واﻟﻮﺣـﺪات اﻟﻔﺮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺰﻳﺎدة ﺳﺘﺸـﻤﻞ أﻳﻀﺎ ً دﻋﻢ اﻤﺰارﻋﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ أﺣﺪ رواﻓﺪ دﻋﻢ اﻤﺰارﻋﻦ‪،‬‬ ‫ﺳﻮاء ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻗﺮوض إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫أو اﻹﻋﻔـﺎء ﻣـﻦ اﻟﻘـﺮوض‪ .‬وﺷـﺪد‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي ﻋﲆ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎت وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪9‬‬

‫ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ ﺍﳌﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺍﳌﻌﺘﻤﺪﺓ ﻟﻸﻋﻮﺍﻡ ﺍﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪ 2013 - 2008‬ﻡ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻕ ‪ -‬ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ ﺍﳌﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺍﳌﻌﺘﻤﺪﺓ ﻟﻸﻋﻮﺍﻡ ﺍﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪ 2013 - 2008‬ﻡ‬


‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬

‫‪10‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻮاﻃﻦ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻤﻠﻚ ووﻟﻲ ﻋﻬﺪه‬

‫ﺿﺨﺎﻣﺔ اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ أﻛﺪت ﻣﺘﺎﻧﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻧﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ أن اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫أﻳﻨﻤـﺎ ﻛﺎن ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻋﲆ ﺧﺎرﻃﺔ ﺑﻼدﻧـﺎ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺎﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤﺎم ﻣﻦ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺴـﺮة ﻫﺬه اﻟﺒـﻼد وﺑﺎﻧﻲ ﻧﻬﻀﺘﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ووﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫ﻣـﺎ ﺣﻤﻠﺘﻪ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺨﺮ واﻟﻌﻄﺎء ﻟﻬﺬا اﻟﻌـﺎم ﻣﻦ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﺗﻌﺪ أﻛﱪ ﺷـﺎﻫﺪ ﻋـﲆ اﻫﺘﻤﺎم اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﺣﻴﺎل‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ ﻇﻞ ﺑﺤﺒﻮﺣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺶ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻌﻢ ﺑﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻮارﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻌﻢ ﺑﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻦ واﻤﻘﻴﻢ ﺑﻴﻨﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫وﺻـﻒ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ���ـﺎزان‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﴏ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ أﻛﱪ وأﺿﺨﻢ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﺘﺜﺒﺖ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻣﺘﺎﻧﺔ وﻗﻮة اﻗﺘﺼﺎدﻧﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮق أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻤﺎ ﺗﺸـﻬﺪه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣـﻦ ﺗﻄـﻮر وﻧﻤـﻮ ﰲ ﺷـﺘﻰ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﺧﺼﺼﺘﻪ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻟﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻋﺘﻤـﺎدات ﺧـﻼل‬

‫ﺑﻨﺎء ﻟ›ﻧﺴﺎن ورﻓﺎﻫﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫أﻛ ّﺪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ أن اﻫﺘﻤﺎم ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ووﱄ‬ ‫ﻋﻬﺪه اﻷﻣـﻦ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﺗﻌﺪ اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘـﻖ رﻓﺎﻫﻴﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً ّ‬ ‫أن‬ ‫أرﻗـﺎم ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨـﺮ ﺗﺪ ّل ﻋﲆ اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻫﺬا اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻀﻤـﻦ اﻟﻨﻬـﻮض ﺑﺎﻟﺒﻼد ﻋـﱪ ﺣﺰﻣﺔ ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻨﻬﻀﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺒﻨﺎء اﻹﻧﺴـﺎن وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤـﻜﺎن‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴـﺮ ﺑﺨﻄﻰ واﺛﻘﺔ وﴎﻳﻌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷول ﰲ ﻇﻞ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷﻴﺪة اﻟﺘﻲ أﻇﻠﺖ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻷرض اﻟﻄﻴﺒﺔ ووﻓﺮت ﻟﻪ ُﺳـﺒﻞ اﻟﻌﻴﺶ اﻟﺮﻏﻴﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺎ ﺗﻤـ ّﺮ ﺑﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ اﻤﺠﻴﺪ إﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺛﻤﺮة ﻟﻬﺬه اﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺎرﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻌﺖ إﱃ اﻟﻨﻬﻮض ﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺻﻌﺪة‬ ‫وﰲ ﻛﻞ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬

‫رﻓـﻊ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻪ وﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ أﻫـﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻤﻘﺎم‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ووﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺻـﺪور ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺨﺮ واﻟﻨﻤـﺎء ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت ﻧﻤﻮا ً‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ ً وﺗﻨﻤﻮﻳﺎ ً ﻛﺒـﺮاً‪ ،‬وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‬

‫ﻣﺮﻓﻖ اﻟﻌﺪل ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋﻢ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﻌـﺪل‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﻌﻴـﴗ‪ ،‬إن اﻟﻘـﺮاءة‬ ‫اﻟﻔﺎﺣﺼـﺔ ﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ أرﻗﺎم‬ ‫ﻣﴫوﻓـﺎت اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﺑﻤﺎ ﺗﺤﻔﻞ ﺑـﻪ ﻣﻦ وﺿﻮح‬ ‫وﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ ﻳﺠـﺪ أﻧﻬـﺎ ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻹﺟﺮاﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ وﻧﴩ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻌﺪﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻤﻜﺜـﻒ ﻟﻘﻄﺎﻋـﻲ اﻟﻘﻀـﺎء‬ ‫واﻟﺘﻮﺛﻴـﻖ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴـﻞ ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪاﺋـﻞ اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﰲ ﺗﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎزﻋـﺎت‪ ،‬واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ واﻹﺳـﻨﺎدﻳﺔ ﻷﻫـﻢ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ ‪.‬‬

‫زف وزﻳـﺮ اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺟﺒﺎرة ﺑﻦ ﻋﻴـﺪ اﻟﴫﻳﴫي‪،‬‬ ‫اﻟﺒـﴩى ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻃﺮق رﺋﻴﺴﺔ وﺛﺎﻧﻮﻳﺔ وﻓﺮﻋﻴﺔ‬ ‫واﺳـﺘﻜﻤﺎﻻت ﻟﻄـﺮق ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫إﺟﻤﺎﱄ أﻃﻮاﻟﻬـﺎ ‪ 3700‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪،‬‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﺪراﺳـﺎت وﺗﺼﺎﻣﻴـﻢ‬

‫ﻟﻄـﺮق ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﺄﻃـﻮال ﻳﺒﻠـﻎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﻬـﺎ ‪ 1523‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰاً‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ اﻋﺘﻤـﺎد ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ وﺗﺤﺪﻳـﺚ اﻤﻮاﻧـﺊ وﺑﻨﺎء‬ ‫أرﺻﻔﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺗﻮرﻳﺪ ﻗﺎﻃﺮات‬ ‫وﻋﺮﺑـﺎت ﻟﻠﺨﻄـﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳـﺔ‬ ‫وزﻳـﺎدة ﻛﻔﺎءﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً ذﻟـﻚ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪا ً ﺟﻠﻴﺎ ً ﻋـﲆ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع واﻟﺤﺮص ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮه‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﺑـﺄن وزارة اﻟﻨﻘـﻞ ﻗﺎﻣـﺖ‬

‫ﺧﻤﺴﻮن ﻣﻠﻴﺎر ًا ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻮه وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﻘﺮي ﺑﻤﺎ ﻳﻠﻘﺎه اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ ﻣـﻦ ﻋﻨﺎﻳـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻋـﲆ ﻣـﺎ‬ ‫ﺣﻈﻲ ﺑﻪ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع اﻤﻬﻢ ﻣﻦ‬

‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺧﺼـﺺ ‪ %25‬ﻣـﻦ إﻳﺮاداﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻠﴫف ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧـﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﻧﺼﻴﺒﺎ ً‬ ‫واﻓﺮا ً ﺗﻤﺜﻞ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﻀﺨﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوزت ﺧﻤﺴﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺴـﺨﻲ ﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺻـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﻤﺜـﻞ‬ ‫ﻧﻘﻠـﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ أرﻗﺎﻣﺎ ً ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ وإﻧﺠﺎزات‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﺻﻌـﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً اﻟﻨﻈـﺮ إﱃ أن‬

‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺷﺘﻰ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت ﰲ ﻇﻞ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﻟﺨﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﺳـﺨﺮت ﻤﻨﻔﻌـﺔ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃـﻦ ورﻓﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻌﻴـﴚ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وﻓﺘـﺢ آﻓﺎق‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ‬ ‫ﺷـﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت واﻤﻴﺎدﻳﻦ ﰲ ﻇﻞ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﻗﻴـﺎدة ﻫﺬه اﻟﺒﻼد ﺑﺘﻮﻓﺮ ﺳـﺒﻞ اﻟﻌﻴﺶ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬ورﻓﺎﻫﻴـﺔ ﻣﻮاﻃﻨـﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﻌﻜـﺲ اﻫﺘﻤـﺎم اﻤﻘـﺎم اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺴـﻌﻮدي وﺗﻨﻤﻴﺘﻪ وﺗﻄﻮر‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ وﺗﻘﺪﻣـﻪ‪ ،‬وﺳـﺄل ﺳـﻤﻮه اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻳﻤﺘﻊ ﻗﻴﺎدة ﻫﺬه اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺪﻳﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻤﻠﻜﺘﻨﺎ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫واﻤﻨﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻜـﺲ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ازدﻫﺎرا ً وﻧﻤﻮا ً‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪا ً ﻟﻠﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬وﻟﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫دﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺒﻨﺎء ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫د‪.‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﴗ‬

‫ وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤـﺪ‪ -‬ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬‫اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻤﻨﴫم‬ ‫‪1434/1433‬ﻫــ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻧﻔﺬت‬ ‫اﻟـﻮزارة وﻓﺘﺤﺖ ﻟﻠﺴـﺮ ﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻄـﺮق‬ ‫اﻟﴪﻳﻌـﺔ واﻤﺰدوﺟـﺔ واﻤﻔﺮدة ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻠﻎ ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫أﻃﻮاﻟﻬـﺎ ‪ 4059‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰاً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻃـﺮق ﺗﺤـﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻤﺠﻤﻮع‬ ‫أﻃﻮال ‪ 22‬أﻟﻒ ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰ‪.‬‬

‫رﻓـﻊ ﻧﺎﺋـﺐ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺟﻠـﻮي ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻤﻘﺎم‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺻﺪور ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨـﺮ واﻟﻨﻤﺎء ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت ﻧﻤﻮا ً‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً وﺗﻨﻤﻮﻳـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫واﻤﻨـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻜـﺲ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ ازدﻫـﺎرا ً‬ ‫وﻧﻤـﻮا ً ﺟﺪﻳـﺪا ً ﻟﻠﻮﻃـﻦ واﻤﻮاﻃـﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﺘُﺴـﻬﻢ ﰲ دﻓـﻊ ﻋﺠﻠـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫واﻟﺒﻨـﺎء ﻟﻠﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت ﰲ‬ ‫ﻇﻞ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ اﻟﻌﻬـﺪ اﻷﻣـﻦ‪،‬‬ ‫وﺳـﺨﺮت ﻤﻨﻔﻌﺔ أﺑﻨـﺎء اﻟﻮﻃﻦ ورﻓﻊ‬

‫د‪.‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي‬

‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺟـﺎءت ﺣﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﺑﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤـﺆﴍات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻣـﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﻣﻨﺢ‬ ‫أوﻟﻮﻳـﺔ اﻹﻧﻔﺎق ﻟﻘﻄﺎﻋـﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ورﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻌﻴﺸـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻟﻨﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫واﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗُﻮ ََﻓـﺮ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻹﻧﺴﺎن ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﺎري ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺬي أوﻟﺘﻪ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻦ أﺑﺮزﻫـﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺼﺤـﺔ واﻷﻋﻤـﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ اﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻤﻬﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﻨﻲ ﺑﺎﻤﻮاﻃﻦ وﻤﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ أﺛﺮ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻨﻬﺞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺴﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧـﻮه أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑـﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺤﺮص ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫ووﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ ﻋﲆ رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﺪم اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬وﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻌﻴﺶ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻷﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻋ ّﺪ اﻷرﻗﺎم اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻺﻧﻔﺎق اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨﻬﺎ إﻋـﻼن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ ‪1435/1434‬ﻫــ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪا ً ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﻧـﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي وﺛﺮاء ﻣﻮارده‪ ،‬وﺣﺮص‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻋـﲆ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋـﺪ اﻟﻜﺒﺮة ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﻬﺞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻟﺴﻠﻴﻢ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻌﻴـﴚ ﻟﻬﻢ وﻓﺘـﺢ آﻓﺎق‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﰲ ﺷـﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت واﻤﻴﺎدﻳـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم ﻗﻴﺎدة ﻫﺬه اﻟﺒﻼد ﺑﺘﻮﻓﺮ ﺳﺒﻞ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺶ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ورﻓﺎﻫﻴـﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﻌﻜـﺲ اﻫﺘﻤﺎم اﻤﻘﺎم‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﺎﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺴﻌﻮدي وﺗﻨﻤﻴﺘﻪ‬ ‫وﺗﻄﻮر اﻟﻮﻃﻦ وﺗﻘﺪﻣﻪ‪ ،‬وﺳﺄل ﺳﻤﻮه‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻳﻤﺘﻊ ﻗﻴﺎدة ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒـﻼد ���ﻤﻮﻓـﻮر اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺪﻳﻢ ﻋﲆ ﻣﻤﻠﻜﺘﻨﺎ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫ﻗﺎل وزﻳـﺮ اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺷﻮﻳﺶ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ‪،‬‬ ‫إن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺗﺄﺗـﻲ‬ ‫ﻟﺘﺼﻞ اﻟﻌﻄﺎء ﺑﺎﻟﻌﻄﺎء واﻹﻧﺠﺎز‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﺠـﺎز‪ ،‬ﰲ ﻇـﻞ اﻟﺮؤﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣـﻦ ‪-‬ﺣﻔﻈﻬﻤﺎ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت؛ إذ ﺷـﻬﺪت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﺗﻄﻮّرا ً ﻧﻮﻋﻴﺎ ً وﺗﻘﺪّﻣﺎ ً ﻻﻓﺘﺎ ً ﺟﺎء‬ ‫ﻧﺘﺎﺟﺎ ً ﻤﺰﻳﺞ ﻣﻌـﺮﰲ اﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬وﺟﺪ‬ ‫ﺛﻤﺮﺗﻪ أﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬

‫د‪ .‬ﺷﻮﻳﺶ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ‬ ‫ُﻫﻴﺌﺖ ﻟﻬـﻢ ﻋﻮاﻣﻞ ﻋﺪة ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ أدل ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺻـﺪر أﺧﺮا ً ﻣﻦ أواﻣﺮ اﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﺑﻤﻮاﻃﻨﻴﻪ‪.‬‬

‫‪ ١٢٢‬ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ وﺧﻤﺲ ﻣﺪن ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺒﺎرك إن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻸرﻗﺎم اﻷوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺻﻠـﺖ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻓﺎﺋـﺾ ﺟﻴﺪ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻗﺪرﺗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ وﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫اﻹﻧﻔﺎق ﻋـﲆ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺎت ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻋـﺎم ‪1435/1434‬ﻫـ‬ ‫ﺗﻮﺿـﺢ اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻨـﴫ اﻟﺒﴩي‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫وزﻳﺎدة اﻹﻧﻔﺎق ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻋـﺎم‬ ‫‪1 4 3 4 /1 4 3 3‬ﻫــ‬ ‫د‪ .‬ﻓﻬﺪ اﻤﺒﺎرك‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮات ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪1435/1434‬ﻫـ أﻛﺪت ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻮﺿﻊ اﻤﺎﱄ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻹﻧﻔـﺎق ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ أن ﻳـﺆدي ذﻟـﻚ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻌﻴﺸـﺔ أﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺪﻋﻢ ﺟﻬﻮد اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﻘﻴﺎدة وﺗﻮﺟﻴﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ‪.‬‬

‫أﻛـﺪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸـﺎري ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أن اﻤـﺆﴍات‬ ‫ﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم ﺗﺆﻛـﺪ‬ ‫اﻤﺘﺎﻧـﺔ اﻟﻜﺒـﺮة ﻟﻼﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻜﺲ ﺣﺠـﻢ اﻹﻧﻔﺎق اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ رﻓﺎﻫﻴـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ ورﺧﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻫﻲ اﻣﺘـﺪاد ﻟﺤﻠﻘﺎت اﻟﻌﻄـﺎء اﻟﻮﻓﺮ‬ ‫واﻟﺒـﺬل اﻟﻜﺒﺮ ﻟﺮﻓﻌـﺔ اﻟﻮﻃﻦ ورﻓﻊ‬ ‫دﺧـﻞ اﻟﻔﺮد‪ ،‬إﱃ ﻣـﺎ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻤﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻘﻮﻣﺎت ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺻﻌﺪة واﻤﺠﺎﻻت‪ .‬وأﺑﺮز‬ ‫أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻜﺒﺮ‬

‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬

‫ﻓﺎﺋﺾ اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺳﻴﺪﻋﻢ‬ ‫ا‪±‬ﻧﻔﺎق اﻟﺘﻨﻤﻮي‬

‫إﻧﺠﺎزات اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺟﺪدت اﻟﺜﻘﺔ ﻓﻲ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬

‫دﻓﻌﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻌﺠﻠﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻃﺮق ﺟﺪﻳﺪة ﺑﺄﻃﻮال ‪ ٣٧٠٠‬ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮ‬

‫د‪ .‬ﺟﺒﺎرة اﻟﴫﻳﴫي‬

‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ وﻣﺎ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﴩوﻋﺎت ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﺷـﻤﻠﺖ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻛﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻄـﺮق واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫واﻤﻴـﺎه واﻟﺼﺤﺔ واﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺮاﺣـﺔ واﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ إﻧﺠـﺎز اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﺮﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت وﴐورة اﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺒﻨﻰ واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ‪.‬‬

‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺨﻴﺮ اﻧﻌﻜﺴﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﻃﻦ واﻟﻤﻮاﻃﻦ‬

‫أﺑﻬﺎ – اﻟﴩق‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﺑﺴـﺨﺎ ٍء رﺧﺎ َء اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫ﻋﻴﺸـﻪ اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ .‬وﺑـﻦ أن ﻣﺮﻓـﻖ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَـﻞ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﻣﴩوﻋـﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮﻓـﻖ اﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬واﻟـﺬي ﺣﻘﻖ ﻋﺪة‬ ‫ﻧﻘـﻼت ﰲ ﻋﻤـﻮم ﻣﺤـﺎوره‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺣﻘـﻖ ﻗﻔـﺰات ﻧﻮﻋﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟـﺪوﱄ ﰲ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬

‫ﻣﺆﺷﺮات اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺒﺸﺮ ﺑﺎﻟﺨﻴﺮ‬

‫د‪.‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻃﻴﺎﺗﻬـﺎ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﺑﺸـﺎﺋﺮ اﻟﺨﺮ‪،‬‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ إﻧﺸﺎء ﻣﺮاﻛﺰ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ‪ 19‬ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟﺪﻳﺪا ً واﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫إﻧﺸـﺎء وﺗﺠﻬﻴﺰ ‪ 103‬ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬

‫واﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﺨﻤﺲ ﻣﺪن اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺴـﻠﻢ ‪ 29‬ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟﺪﻳـﺪاً‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺳـﺘﻘﻮم ﺑﺎﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻐﻄـﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤـﴩوع اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ واﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ اﻟـﺬي ﻳﺮاﻋـﻲ ﻣﺒﺎدئ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟـﺔ واﻟﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻮزﻳـﻊ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ وﺳﻬﻮﻟﺔ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫رﻓﻊ ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪٪٢١‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أن ﻣـﺎ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼـﻪ ﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎم واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫وﺗﺪرﻳـﺐ اﻟﻘـﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﻠﻎ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ‪ 204‬ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل‪ ،‬وﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﺣـﻮاﱄ ‪ %25‬ﻣـﻦ اﻟﻨﻔﻘـﺎت اﻤﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﺑﺎﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﺗﻘـﺎرب ‪ %21‬ﻋﻤﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ ﻟﻠﻘﻄـﺎع ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم‬

‫اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ ‪1434 / 1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫»ﺗﻄﻮﻳـﺮ« واﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔـﻪ ﺗﺴـﻌﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳﺎل ﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﴍﻛـﺔ » ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺳﻤﻮ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ إﱃ‬ ‫أن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫‪ 539‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪3‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات و ‪ 900‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬


‫اﻋﺘﻤﺎد ‪ ١٣٦٨‬ﻣﻮاﺻﻔﺔ ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﺴﻌﺔ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ واﻟﺠﻮدة ‪ 1368‬ﻣﻮاﺻﻔﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻢ ﺗﺒﻨﻲ ‪ 930‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻧﺸـﺎﻃﺎت‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺨﺘﻠـﻒ دول‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻓﻘـﺎ ً ﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت واﺷـﱰاﻃﺎت ﻣﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ »‪ .«WTO‬ﻛﻤـﺎ ﻗـﺮر اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ اﻟـﺬي ﻋﻘـﺪ اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤـﺎﴈ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬

‫إدارة اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ ﺑﻦ ﻓـﻮزان اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻼﺋﺤﺔ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻛﻔﺎءة‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﻟﻸﺟﻬـﺰة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﻌﺪﻳـﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤـﺎﳽ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗـﻢ إﺿﺎﻓﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺘﻮﺿﻴﺤـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﴩوط ﻣﻨـﺢ اﻟﱰﺧﻴﺺ‬

‫‪11‬‬

‫ﺑﻮﺿﻊ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻛﻔﺎءة اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬وﺧﻄﻮات‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﱰﺧﻴﺺ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ إﺟﺮاءات اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴـﺪ ﻗﺒﻮل ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻤﺨﺘـﱪات اﻤﻌﺘﻤـﺪة وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺔ اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد اﻤﺨﺘـﱪات ‪،17025‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻼﺋﺤﺔ ﻟﺘﺘﻀﻤﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ‬

‫ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ واﻟﺠﻮدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺜﻤـﺎن اﻟﻘﺼﺒـﻲ أن اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﺷﻤﻠﺖ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ واﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ واﻤﻌﺪﻧﻴـﺔ واﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬

‫واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺸﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬واﻟﻐﺰل واﻟﻨﺴﻴﺞ‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻴـﺎس واﻤﻌﺎﻳـﺮة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻣـﻦ أﻫﻢ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻤﺼﺎﻋـﺪ واﻟﺴـﻼﻟﻢ اﻤﺘﺤﺮﻛﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﺷﻔﺎت اﻟﺪﺧﺎن ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أداء‬ ‫اﻟﻨﻮاﻓﺬ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﺤﻮاﺋﻂ اﻟﺰﺟﺎﺟﻴﺔ اﻟﺴﺘﺎﺋﺮﻳﺔ‬ ‫واﻷﺑﻮاب‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫»اﻟﺸﻮرى« ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻧﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ اﻟﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ وﻳﺼ ّﻮت ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮوع ﻣﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ وﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﺎدة ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺤﻘﻮق واﻟﻤﺰاﻳﺎ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫واﻟﺨﺎﺷﻘﺠﻲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺟﻠﺴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺗﻘﺮﻳـﺮا ً أﻋﺪﺗﻪ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺧﺎﺻﺔ ُﺷـﻜﻠﺖ ﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع ﻧﻈﺎم ﻣﺰاوﻟـﺔ اﻤﻬﻦ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ أوﺿـﺎع‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ وﻣﺰاوﻟﺘﻬﻢ ﻣﻬﻨﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫وﺿﺒـﻂ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﺑﻤﻴﺜـﺎق ﻟﻠﻤﻤﺎرس‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﳼ ﺗﴩف ﻋﻠﻴﻪ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺴـﺘﻜﻤﻞ اﻤﺠﻠـﺲ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﻘﱰح ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫أﺣـﺪ أﻋﻀﺎﺋﻪ ﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ اﻤﺎدة ‪ 53‬ﻣﻦ‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺤﻘـﻮق واﻤﺰاﻳﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺿﻤ���‬ ‫اﻟﻠﻮاﺋـﺢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﻣﻜﺎﻓﺄة‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻘﺎﺿﺎﻫـﺎ‬ ‫اﻤﻮﻇﻒ ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺧﺪﻣﺘﻪ‪ ،‬ﺳﻌﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻘﱰح واﻤﺠﻠﺲ إﱃ ﺗﺤﺴﻦ‬ ‫ﻣﻌﻴﺸﺔ اﻤﻮاﻃﻦ وﺗﻮﻓﺮ ﺣﻴﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺼـﻞ اﻤﻮﻇﻒ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ اﻤﻘـﱰح ﺑﻌـﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣﺘﻪ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻌﺠﺰ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ أو‬ ‫ﺑﻠـﻮغ اﻟﺴـﻦ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ أو‬ ‫اﻟﻮﻓـﺎة‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﻌـﺎدل رواﺗﺐ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗـﴫف ﻟـﻪ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫إﺣﺎﻟﺘـﻪ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋـﺪ اﻤﺒﻜـﺮ ﻣـﺎ ﻳﻌﺎدل‬ ‫رواﺗﺐ أرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﺘﻌﺪﻳﻞ اﻤﻘـﱰح اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﺑﻪ ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫إﺣﺴـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﺠـﻮاد‪ ،‬ﻳﺼﺒـﺢ ﻧﺺ‬ ‫اﻤـﺎدة ‪ 53‬ﻳـﴫف ﻟﻠﻤﻮﻇـﻒ اﻟﺬي‬

‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺧﺪﻣﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﻧﻔﺎذ ﻫﺬه اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫)ﻣﻜﺎﻓـﺄة ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺧﺪﻣـﺔ( ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﻳُﺤﺎل ﻓﻴﻬـﺎ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻼﺋﺤﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﻌﺎدل أﺟﺮ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﻋـﻦ ﻛﻞ ﺳـﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟﺨﻤـﺲ اﻷوﱃ وأﺟﺮ ﺷـﻬﺮ ﻋﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺳـﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺘﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺨﺬ‬ ‫اﻷﺟﺮ اﻷﺧﺮ أﺳﺎﺳﺎ ً ﻟﺤﺴﺎب اﻤﻜﺎﻓﺄة‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻤﻮﻇـﻒ ﻣﻜﺎﻓـﺄة ﻋـﻦ‬ ‫أﺟﺰاء اﻟﺴـﻨﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻣﺎ ﻗﻀﺎه ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻻ ﻳﺠﻤﻊ اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫اﻤﻨﺘﻬﻴـﺔ ﺧﺪﻣﺘـﻪ ﺑﻦ ﻫـﺬه اﻤﻜﺎﻓﺄة‬ ‫وﻣﻜﺎﻓـﺄة اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺸـﻤﻮﻟﺔ‬ ‫ﺑﻠﻮاﺋـﺢ ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﻌـ ّﺪ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ وﻟﻮاﺋﺤـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﺟـﺰءا ً ﻣﻜﻤـﻼً ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻫﻢ ﻋﲆ ﻋﻘﺪ ﺑﻨﺪ اﻷﺟﻮر‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﻘـﺪم اﻤﻘـﱰح اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫إﺣﺴـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﺠـﻮاد‪ ،‬وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘـﻲ درﺳـﺖ اﻤﻘـﱰح‪ ،‬أن‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻋـﲆ ﻧﻈﺎم اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﻻ ﻳُﻤﻨﺤـﻮن ﻣﻜﺎﻓـﺄة ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ ﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻣـﻊ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﻢ ﺧﻼل‬ ‫ﻓـﱰة ﻋﻤﻠﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻨﺘﻬـﻲ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﻢ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ أو اﻟﻌﺠﺰ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ أو اﻟﻮﻓﺎة ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣﻦ ﻗﻠﺔ‬ ‫دﺧﻠﻬـﻢ اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪي‪ ،‬اﻟـﺬي ﻻ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻮﺿﻴﺤﻪ ﻟﺴﺪ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻌﺠـﺰ أو اﻟﻮﻓﺎة‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺗﺤﺴـﻦ ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﻧﻬﺎﻳﺎت‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺳﻴﺸﺠﻊ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ اﻤﺒﻜﺮ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻴﺢ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬

‫ﻟﺪﺧـﻮل دﻣـﺎء ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻟﺠﻨـﺔ اﻹدارة واﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى أﻳّﺪت‬ ‫ﻣﻘـﱰح اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﺠـﻮاد‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫دراﺳـﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪ ًة ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ أن‬ ‫اﻤﻮﻇﻒ اﻟﺬي أﻣﴣ ﻣﻌﻈﻢ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻋﻤـﺮه ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻖ أن ﺗـﺪرس ﻣﻜﺎﻓﺄﺗﻪ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﻳﺴﺎﻋﺪه ﻋﲆ ﺣﻴﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻟﻪ وﻷﴎﺗﻪ‬ ‫أو ﻟﻮرﺛﺘـﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ‬ ‫أن ﻣﻜﺎﻓـﺄة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺳﺘﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮازﻧﺔ اﻟﻔـﺮق ﺑﻦ اﻟﺮاﺗﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺘﻘﺎﺿﺎه اﻤﻮﻇـﻒ ﻗﺒﻞ ﺗﻘﺎﻋﺪه‬ ‫وﻣﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ ﺛﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻳﺼـﻮّت‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﻣﴩوع ﻧﻈﺎم ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫درﺳـﺘﻪ ﻟﺠﻨﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺧﻠﺼﺖ‬ ‫اﻤﺴﻮدة اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ أﻋﺪﺗﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻌﺪ اﻟﺴـﻌﺪان‪ ،‬وﻋﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻧﺨﺒـﺔ ﻣﻦ اﻷﻋﻀـﺎء اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ‬ ‫إﻋﺪاد اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺬف واﻹﺿﺎﻓﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﻮدة اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﺪﺗﻬـﺎ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬اﻤﺴـﺘﻨﺪ ﻋﲆ ﻣﻘﱰح وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة‪ ،‬وﻧﺎﻗﺸـﻬﺎ اﻤﺠﻠﺲ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺻﻮّت ﻋـﲆ ﴐورة إﻋﺎدة‬ ‫دراﺳﺘﻪ ﻋﱪ ﻟﺠﻨﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ورأت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫أن ﻣـﻦ ﺑﻦ اﻷﻫـﺪاف اﻟﺘـﻲ دﻓﻌﺖ‬ ‫إﱃ إﻋﺪاد ﻣـﴩوع ﻧﻈـﺎم ﻟﻠﻤﻜﺎﺗﺐ‬

‫ﻣﻮاد ﻣﺸﺮوع ﻧﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ اﻟﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ اﻟـ ‪١٦‬‬ ‫* إﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ اﻟﱰﺧﻴﺺ ﻤﻦ ﻫﻢ ﻣﺰاوﻟﻮن ﻟﻠﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫* ﺗﺤﻈﺮ اﻤﺎدة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ أي ﻣﻦ اﻤﻬﻦ واﻷﻋﻤﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ إﻻ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫ﻣﻬﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻳﻌ ّﺪ ﻣﻦ ﺳـﺒﻖ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﱰﺧﻴﺺ‬ ‫ﺑﻤﺰاوﻟـﺔ اﻤﻬﻨـﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت‪ ،‬وﻋﲆ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺘﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻋﲆ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﻗﺖ ﻧﻔﺎذ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﱰﺧﻴﺺ اﻤﻬﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫* ﻳُﻠﺰم اﻟﻨﻈﺎم أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﻣﻦ ﰲ ﺣﻜﻤﻬﻢ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺮﺧﻴﺺ ﻣﻬﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻬﻨﺪﳼ وﻓﻖ اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻌﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ«‪.‬‬ ‫* ﻻ ﻳﺠﻮز وﻓﻖ اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻠﻤﺮﺧﺺ ﻣﺰاوﻟﺔ أﻋﻤﺎل ﺗﺨﺼﺺ ﻫﻨﺪﳼ أو ﻣﻌﻤﺎري أو ﺗﺨﻄﻴﻄﻲ أو درﺟﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺮﺧﺺ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻈﺮ ﻋﻤﻞ ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ واﻟﻔﻨﻴﻦ ﻏﺮ اﻤﺮﺧﺼﻦ ﰲ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫* ﻳﺸﱰط اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﻣﻨﺢ اﻟﱰﺧﻴﺺ اﻤﻬﻨﻲ ﻟﻠﻬﻨﺪﺳﺔ أن ﻳﻜﻮن ﻃﺎﻟﺐ اﻟﱰﺧﻴﺺ ﺣﺎﺻﻼً ﻋﲆ اﻤﺆﻫﻞ اﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﻤﺰاوﻟﺔ إﺣﺪى اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أو ﻣﺎ ﻳﻌﺎدﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻤﻌﱰف ﺑﻬﺎ أو‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺎت واﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ أو ﻣﺆﻫﻼت أﺧﺮى ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ ﻤﺰاوﻟﺔ ﻣﻬﻦ ﻫﻨﺪﺳـﻴﺔ أو ﻣﻌﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺘﻤﺘﻌﺎ ً ﺑﺎﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻌﻬﺪ ﺑﺎﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﻴﺜﺎق اﻤﻤﺎرس اﻟﻬﻨﺪﳼ‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﻜﻮن ﻗﺪ ﺳـﺒﻖ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﰲ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﴍف أو أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺮد إﻟﻴﻪ اﻋﺘﺒﺎره‪ ،‬وأن ﻳﺠﺘﺎز اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻘﺪرات اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﺨﺼﺼﻪ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺴﺪد اﻤﻘﺎﺑﻞ اﻤﺎﱄ اﻤﻘﺮر ﻟﻠﱰﺧﻴﺺ اﻤﻬﻨﻲ‪.‬‬ ‫* ﻳﺤﺪد ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺪرﺟﺎت اﻤﻬﻨﻴﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ وﻣﺪة اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻤﻬﻨﻲ وإﺟﺮاءات ﺗﺠﺪﻳﺪه واﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫اﻤﺎﱄ ﻟﻪ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗﺘﻢ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ذﻟﻚ ﻛﻞ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫* ﻳﻌﺎﻗﺐ اﻤﺨﺎﻟﻒ ﻟﻨﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﺑﻐﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ رﻳﺎل ﻣﻊ ﻧﴩ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ اﻤﺨﺎﻟﻒ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺪد اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﰲ ﻣﻦ ﻳﺰاول أﻳﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ‬ ‫دون اﻟﱰﺧﻴﺺ اﻤﻬﻨﻲ‪ ،‬وﻣﺰاوﻟﺔ أيﱟ ﻣﻦ اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺷﻄﺐ اﻟﱰﺧﻴﺺ‪ ،‬أو ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﻤﺎرس ﻫﻨﺪﳼ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺮﺧﺺ ﻣﻬﻨﻴﺎ ً ﻤﺰاوﻟﺔ أﻋﻤﺎل ﻫﻨﺪﺳﻴﺔ ﻣﻊ ﻋﻠﻤﻪ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫* ﻳﻌﺎﻗﺐ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻣﺪة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﺳﻨﺔ واﺣﺪة ﻣﻊ ﻏﺮاﻣﺔ ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ رﻳﺎل أو ﺑﺈﺣﺪاﻫﻤﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﻧﴩ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﰲ ﺣﺎل ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻏﺮ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﺤﻘﻴﻘﺔ أو ﺳﻠﻮك ﻃﺮق ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﻧﺘﺞ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺮﺧﻴﺼﻪ‬ ‫ﻣﻬﻨﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ أو أدت إﱃ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺗﺮﺧﻴﺼﻪ‪ ،‬أو اﺳﺘﻌﻤﻞ أي وﺳﻴﻠﺔ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ واﻹﻋﻼن اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ اﻻﻋﺘﻘﺎد ﺑﺄﺣﻘﻴﺘﻪ ﰲ ﻣﺰاوﻟﺔ ﻣﻬﻨﺔ ﻣﻦ اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ‪ ،‬أو اﻧﺘﺤﻞ ﻟﻘﺒﺎ ً ﻣﻦ أﻟﻘﺎب اﻟﺪرﺟﺎت اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗُﻤﻨﺢ ﻟﻠﻤﺮﺧﺼﻦ ﻣﻬﻨﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﺤﺪدﻫﺎ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ ﻻﺣﻘﺎً‪ ،‬وﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺑﻘﺮار ﻣﻦ اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ أو أﻛﺜﺮ ﻻ ﻳﻘﻞ أﻋﻀﺎؤﻫﺎ ﻋﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻷﺧﺮى اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﺗﺘﻮﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ ﺿﺒﻂ ﻣﺎ ﻳﻘﻊ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﻨﻈﺎم وﻻﺋﺤﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻣﺎ ﻟـﺪى وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة ﻣـﻦ ﻣﻌﻀـﻼت ﺗﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻔـﻮﴇ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻴـﻂ ﺑﻤﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫ﻧﺸـﺎط اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ وﺳـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﺴﻮق وﻋﺠﺰ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻋﻦ ﺗﺴـﻴﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط وﻣﺮاﻗﺒﺘﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻴﻪ اﻟـﻮزارة واﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ اﻷﺧـﺮى ﻣﻦ ﺗﻮﺟـﺲ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼـﻮص ﺳـﻮاء ﻣـﺎ أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻤﺘﻌﺜـﺮة أو ﻛﻮن ﻃﺮح‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﻻ ﻳﺨﻀـﻊ‬ ‫ﻟﻨﻈـﺎم واﺿـﺢ ﻳﺤﻔـﻆ اﻟﺤﻘـﻮق‪،‬‬ ‫وأﻗـﺮت اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﰲ ﻣﴩوﻋﻬـﺎ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺤﻘـﻖ ﻗـﴫ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﰲ اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻟﺘـﻼﰲ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺮاﻫﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﺬﻛﺮ ًة اﻟﻘـﺮارات واﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫وﻣﺎ ﺗﻀﻤﻨﺘﻪ ﻻﺋﺤـﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﺑﻘﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء رﻗﻢ‬ ‫‪ 334‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪1398‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ رأت‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ أن اﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻢ اﻟﺘﻄﺮق ﻟﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻤﺖ دراﺳـﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻘﱰﺣﺎت ﺣﻮل ﻣﴩوع اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻤﴩوع‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺗﺨﻀﻊ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﻫﻤﺎت إﻣﺎ ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫ﻟﻠﻔﺼـﻞ ﰲ اﻤﺘﻌﺜـﺮ ﻣﻨﻬـﺎ وﻷﺣﻜﺎم‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻣـﺎ ﺗﺼﺪره‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻟﻮاﺋﺢ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﺨـﺮج ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬـﺎ وﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺪﻟـﻮل ﻧﻈﺎم ﻟﻀﺒﻂ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗﺎﻣـﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ وﻓـﻖ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ ﺑﺤﺬف ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻨﺸـﺎط اﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻌﻘـﺎري‪،‬‬ ‫وﻗـﴫت اﻟﻨﻈـﺎم ﻋﲆ ﺿﺒـﻂ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻤﻜﺎﺗﺐ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟﺖ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ُﻛ���ﻔـﺖ ﺑﺈﻋﺪادﻫﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌﻠﻮم اﻟﻌﻘﺎر‪،‬‬ ‫اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ إﻧﺸـﺎء ﺟﻬـﺔ ﰲ ﺷـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ أو ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺘﺎﺑـﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻌﻘـﺎر‪ ،‬وإﺻـﺪار ﻧﻈـﺎم‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وأوﺻﺖ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪارﺳﺔ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺑﺜﻼث ﻟﻮاﺋﺢ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﻠﺠﻨـﺔ إﱃ أن اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﺑﻬـﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﻤﻮﺿﻮع ﻧﻈﺎم ﻣﻤﺎرﺳـﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﻣـﻦ أي وﺟـﻪ‪،‬‬ ‫ورأت أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ أي ﻣﱪر ﻟﻸﺧﺬ‬ ‫ﺑﺘﻮﺻﻴﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﺎ ﰲ ذات اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫أﻤﺤـﺖ إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻤﺎ‬ ‫أوﺻـﺖ ﺑـﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﺷـﺄن آﺧﺮ‬ ‫ﻳﱰك ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ ﺗﺤﺪﻳـﺪه واﻗﱰاﺣﻪ‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﺎدة اﻟـ‪ 23‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎﻣﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻄﻲ اﻤﺠﻠﺲ ﺣﻖ اﻗﱰاح اﻷﻧﻈﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣـﴩوع اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﻌـﺪ ﺣﺬﻓﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤـﻮاد اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺄﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻘـﺎري‬ ‫اﻟﻮاردة ﰲ اﻤﺴـﻮدة اﻤﻘﱰﺣﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮاد‬ ‫اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻋﺪﻟـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻐﺮاﻣـﺎت‬ ‫واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻟﺘﺘﻨﺎﺳـﺐ وﺣﺠﻢ ﻧﺸﺎط‬ ‫اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻧﺼـﺖ‬ ‫اﻤﺴﻮدة اﻷوﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﺴﺒﻘﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ أﻧﻪ ﻋـﲆ ﻣـﻦ ﻳﺨﺎﻟـﻒ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﺛـﻼث ﺳـﻨﻮات وﻏﺮاﻣـﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل وإﻏﻼق اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫ﻣﺪة ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺳﻨﺔ وﺷﻄﺐ اﻟﺴﺠﻞ‬

‫اﻟﺘﺠـﺎري‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺟـﺎءت اﻟﻐﺮاﻣﺎت‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻨﺤـﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪ :‬ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺪم اﻹﺧـﻼل ﺑﻤﺎ ﺗﻘﴤ ﺑﻪ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻣﻦ ﻋﻘﻮﺑﺎت أﺷﺪ وﺣﻖ اﻟﻐﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﻳﻌﺎﻗـﺐ ﻣـﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ‬ ‫أﺣـﻜﺎم ﻧﻈـﺎم اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻮاﺣـﺪة أو أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت‬ ‫)اﻹﻧـﺬار‪ ،‬ﻏﺮاﻣـﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻣﺎﺋـﺔ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻗﻔـﻞ اﻤﻜﺘﺐ ﺑﻤﺪة‬ ‫ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﺳﺤﺐ اﻟﱰﺧﻴﺺ‬ ‫وﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ اﻟﻨﺸﺎط(‪.‬‬

‫ﺳـﻮء اﻟﻔﻬﻢ ﻟﻴﺲ ﻣـﻦ اﻤﺘﻠﻘﻲ ﺑﻞ ﻣـﻦ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬وﺟﻤﺎل ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻤﺪ ﻓﺘﺢ ﺑـﺎب »ﻓﺘﻨﺔ« ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﻪ‪ ،‬واﻟﺨﺎﺷـﻘﺠﻲ اﻧﱪى ﻟﻠﺪﻓﺎع ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫إﻳﺤﺎﺋﻲ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﺧﺎﴎة‪.‬‬ ‫ﺗﻐﺮﻳـﺪات ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺤﻤـﺪ ﰲ إﻃـﺎر دﻳﻨـﻲ ﻻﻳﻔﻬـﻢ أﺑﻌـﺎده‬ ‫وﻻﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل ﺑﺎﻟـﺬات‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﻔﺰ‬ ‫ﺑﺘﻐﺮﻳﺪاﺗﻪ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﻋﲆ ﺟﺪار اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﻠﻌﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺒﻠـﻦ‪ ،‬وﺣـﺎول اﻟﺨﻮض ﰲ أﻣـﻮر ﻻ ﻳﺤﻖ ﻟـﻪ وﻻ ﻟﻐﺮه‬ ‫اﻟﺨـﻮض ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻃـﺎر اﻟﺨﺎﺷـﻘﺠﻲ ﰲ ﻋﺠـﺔ اﻟﺤﻤﺪ ﺑﻠﻐﺔ‬ ‫»ﺳـﻮء اﻟﻔﻬـﻢ« ﻓﻠﻴﻨﻮرﻧﺎ أﺑﻮ ﺻﻼح ﺑﻔﻬﻤـﻪ إذا ﻛﻨﺎ ﻧﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳﻮء اﻟﻔﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺗﻐﺮﻳـﺪات اﻟﺤﻤﺪ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺮﻳـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ وﻻ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟـﺮأي ﻓﻜﺎن اﻟﺤﻤﺪ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺘﺰام اﻟﺼﻤـﺖ وﻋﻨﺪﻫﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺴﱪ أﻏﻮار ﻓﻜﺮه وﺛﻘﺎﻓﺘﻪ أﺣﺪ وﻫﺬه ﻗﻤﺔ اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫أﻣﺎ أن ﻳﺘﺴﺪح ﻋﲆ ﺑﻮاﺑﺔ »ﺗﻮﻳﱰ« أﻣﺎم اﻵﻻف ﻣﻦ اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‬ ‫ﺑـﻞ اﻤﻼﻳﻦ وﻳﻘﻮل ﻫﺬه »ﺣﺮﻳﺔ« رأي ﻓﻬﺬه »ﻓﺘﻨﺔ« أﻳﻘﻈﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻏﺮ »ﻛﺎره«‪.‬‬ ‫أﺑﻮ ﺻﻼح »ﺟﻤﺎل ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ« ﻳﻌﻴـﺶ ﰲ دواﻣﺔ اﻤﺘﺎﻫﺎت‬ ‫وﻫـﻮ ﻳﺪﺧﻞ »ﻋـﺶ اﻟﺪﺑﺎﺑـﺮ« ﺑﻄﻮﻋـﻪ واﺧﺘﻴـﺎره وﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ وزر ﺗﻐﺮﻳﺪﺗﻪ اﻟﺘﻲ أﺳـﺘﻐﺮﺑﻬﺎ ﻣﻨﻪ ﺑﺎﻟﺬات‪ ،‬ﻤﻌﺮﻓﺘﻲ‬ ‫ﺑﺸـﺨﺼﻴﺘﻪ وﺗﺮﻛﻴﺒﺘﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻﺗﺘﺠﻪ ﻟﻠﺠﺪل اﻟﺪﻳﻨﻲ‬ ‫وﻻﺗﻘﱰب ﻣﻦ ﺧﻄﻮط اﻟﻄﻮل واﻟﻌﺮض اﻟﺤﻤﺮاء‪ ،‬ﻓﺴﺒﺤﺎن‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻐﺮ وﻻﻳﺘﻐﺮ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺧﻤﺲ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑـ ‪ ٤١٦‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬

‫د‪ .‬ﻟﺆي اﻤﺴ ّﻠﻢ وم‪ .‬ﻋﲇ اﻟﱪاك ﻳﻮﻗﻌﺎن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺑﺮﻣـﺖ ﴍﻛﺔ اﻤﻴـﺎه اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء أﻣـﺲ اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﺧﻤﺲ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت ﺑﻘﻴﻤﺔ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 416‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ »اﻤﻴﺎه اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ« ﺑﺘﺰوﻳﺪ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻣﺤﻄـﺎت ﻛﻬﺮﺑـﺎء ﺑﺎﻤﻴـﺎه اﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﰲ ﻣﺪن‬

‫‪12‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ وﺣﺎﺋﻞ ورﻓﺤـﺎء واﻟﻘﺮﻳـﺎت ووادي‬ ‫اﻟـﺪواﴎ‪ ،‬ﺑﻜﻤﻴﺔ ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 55‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‬ ‫ﺧﻼل ‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﻋﺎم ‪2016‬م‪.‬‬ ‫ووﻗﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ اﻤﻴﺎه اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻟﺆي ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤﺴ ّﻠﻢ‪ ،‬واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻤﻬﻨـﺪس ﻋـﲇ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﱪاك‬

‫وﺑﺤﻀﻮر ﻛﺒﺎر اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ ﰲ ﻛﻼ اﻟﴩﻛﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻬـﺪف اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ إﱃ اﺳـﺘﻔﺎدة اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻣـﻦ اﻤﻴـﺎه اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ اﻹﻧﺘﺎج اﻷﺣﺎدي ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء ﻟﻺﻧﺘﺎج‬ ‫اﻤﺮﻛﺐ اﻟﺬي ﺳـﻴﻮﻓﺮ ﻃﺎﻗـﺔ إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إﻋﺎدة اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻮادم ﻣﺤﻄﺎت اﻹﻧﺘﺎج‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻟـﺆي ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻤﺴـ ّﻠﻢ أن‬ ‫ﻛﻤﻴـﺎت اﻤﻴـﺎه اﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺄﻣﻴﻨﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﻄـﺎت ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻣﻴﺎه اﻟـﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﻨﻴﺰة وﺣﺎﺋﻞ ورﻓﺤﺎء واﻟﻘﺮﻳﺎت ووادي‬ ‫اﻟـﺪواﴎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺧﻄﻂ اﻟﴩﻛﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺮﻋﻰ اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻌﻠﻤﻲ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﻮﻗﻊ راﺑﻄﺔ ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم اﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﺸﺮ ﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ ﻓﻲ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪-‬‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻋـﴩ‬ ‫ﻷﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ اﻟﺬي ﻳﻘﻴﻤﻪ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻷﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة‬ ‫ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ رﺑﻴﻊ اﻵﺧـﺮ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم‬ ‫اﻟﻘﺮى ﰲ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﺔ ‪.‬‬ ‫وﻳﻄـﺮح اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﺤﺎور‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﴩﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ واﻟﻌﻤﺮاﻧﻴـﺔ واﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫واﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻴﺔ‪ ،‬ﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﻳﻨﻀـﻮي ﺗﺤـﺖ ﻛﻞ ﻣﺤـﻮر‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻷﺑﺤـﺎث اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﺣﺜـﻦ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺎﺣﺜﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺜﻤـﺎن‬ ‫ﻗﺰاز ﻟـ» اﻟﴩق« أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳﻴﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎﺻﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺤﺞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺳـﺘﻜﻮن إﻣﺎ ﺑﺄوراق‬ ‫ﻋﻤﻞ وأﺑﺤﺎث أو ﻋﱪ اﻟﺤﻀﻮر واﻹﺛﺮاء‬ ‫ﺑﺎﻤﺪاﺧﻼت‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ ﻗﺰاز ﻋـﲆ أن اﻟﻬـﺪف ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻫﻮ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻔﺬ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ واﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن ﻣﻜﺔ ﺗﺸﻬﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ ﻛﺒـﺮة ‪ ،‬واﻤﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻷﺑﺤـﺎث ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬـﺎ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ‪،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ وﺟـﻮد ﻟﺠﻨـﺔ ﻋﻠﻴﺎ‬ ‫ﺳﺘﻘﻮم ﺑﻔﺮز اﻷﺑﺤﺎث ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ﻛﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻟﴪﻋﺔ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ ﻣﻌﻬـﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴﺔ ‪.‬‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ُﺗﻠﺰم اﻟﻤﺪارس ﺑﺘﻮزﻳﻊ ﻛﻠﻤﺎت اﻟﺴﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﻼب‪..‬‬ ‫و‪ ٣٠٠‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﺟﺪة ﻳﺪﺧﻠﻮن اﺧﺘﺒﺎرات ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‪ ،‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﻟﺰﻣـﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺪارس‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺘﻮزﻳـﻊ ﻛﻠﻤـﺎت اﻟـﴪ ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫وأوﻟﻴـﺎء أﻣﻮرﻫـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺘﻘﻮم ﺑﻨﴩ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﻄﻼب ﻟﻠﻔﺼـﻞ اﻷول ﰲ ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ووﱄ أﻣﺮه ﻋﱪ ﻧﻈﺎم ﻧﻮر‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﻮزارة ﰲ ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻋﺎﺟﻞ ﺑﺜﺘﻪ ﻋﱪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻮر أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك أي راﺑﻂ آﺧﺮ‬ ‫ﻟﻨﴩ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﻋﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« إن ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء ﻳﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ ﻷول‬ ‫ﻣﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻠﺰم اﻤﺪارس ﺑﻤﻨﺢ اﻟﻄﻼب وأوﻟﻴﺎء‬ ‫أﻣﻮرﻫـﻢ ﻛﻠﻤﺎت اﻟـﴪ ﻟﻠﺪﺧـﻮل إﱃ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻜﻞ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻨﻈـﺎم ﻧﻮر‪ ،‬واﻻﻃﻼع‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﺧﺘﺒﺎراﺗﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻤﺪارس‬ ‫ﻟـﻦ ﺗﻜﻮن ﻣﻠﺰﻣـﺔ ﺑﺘﻮزﻳﻊ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻋﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻤﺼـﺎدر أن ﻫﻨـﺎك ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﺗﻮاﺟـﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﻄـﻼب ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﻋﻨﺪ ﺑﻌﻀﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻀﻄـﺮ اﻤﺪارس‬ ‫إﱃ ﻣﻨـﺢ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﻋـﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺧﺘﺒﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻜﻞ ﻃﺎﻟﺐ ﺗﺘﻴﺢ‬

‫ﻟـﻮﱄ اﻷﻣﺮ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺳـﺠﻞ اﺑﻨـﻪ اﻟﺪراﳼ‬ ‫واﻟﺴـﻠﻮﻛﻲ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﺑﻨﻪ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻳﺪﺧﻞ ‪ 300‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺒﺔ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﺪارس ﺟﺪة اﺧﺘﺒـﺎرات ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ووﺿﻌﺖ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﺧﻄﺔ ﻣـﻦ ﺛـﻼث ﻣﺮاﺣﻞ اﺳـﺘﻌﺪادا ً‬ ‫ﻟﻼﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬وأﻛﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺠﻮ اﻟﱰﺑـﻮي اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻨﻮاﺣﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻟﻔـﱰة اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮات وﻣﺪﻳـﺮي اﻤﺪارس وﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ إﱃ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ إﻋﺪاد‬ ‫اﻷﺳﺌﻠﺔ واﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﺨﻄﺔ اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﻟﻌﻤﻞ اﻤﻴﺪان‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ورﺻﺪ اﻟﺪرﺟﺎت ﰲ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻧﻮر ﺣﺴـﺐ آﻟﻴﺔ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ‬ ‫ورد ﰲ دﻟﻴﻞ أﻧﻈﻤﺔ وﺗﻌﻠﻴﻤﺎت اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔـﻲ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﴎﻋﺔ‬ ‫إﻋﺪاد اﻟﺠﺪاول وإدﺧﺎﻟﻬﺎ ﰲ ﻧﻈﺎم ﻧﻮر وﺗﺴﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒـﺔ واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﺳـﻢ اﻤﺴـﺘﺨﺪم واﻟﺮﻗﻢ‬ ‫اﻟـﴪي اﻟﺨـﺎص‪ ،‬واﻹﻋـﻼن ﻋﻨﻬـﺎ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﺑﺎرزة‪ ،‬وإﺷـﻌﺎر اﻟﻄﻠﺒـﺔ ﺧﻄﻴﺎ ً ﺑﻬـﺎ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫ﻋﻠﻢ واﻟﺘـﺰام ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﻠﺒـﺔ ﺑﻤﻮاﻋﻴﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻧﺒّﻪ‬

‫اﻟﺜﻘﻔﻲ ﻋﲆ ﻣﻨﻊ ﺧﺮوج اﻟﻄﻼب ﻣﻦ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﱰﺗﻲ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﺪد اﻤﻮاد‬ ‫اﻤﺨﺘـﱪة ﻋـﲆ ﻣﺎدﺗﻦ ﰲ اﻟﻴﻮم وﻣـﺎدة واﺣﺪة‬ ‫ﻟـﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻘﻴﺪ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ورد ﰲ ﻻﺋﺤﺔ ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﺣﺎﻻت اﻟﻐﺶ واﻹﺧﻼل ﺑﺴﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺜﻘﻔـﻲ أن اﻟﻄﻼب اﻤﻨﺘﺴـﺒﻦ‬ ‫ﺳـﻴُﺠﺮى ﻟﻬـﻢ اﺧﺘﺒـﺎر اﻤـﻮاد اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺴـﺒﻘﺎن ﺑـﺪء اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻧﻮّﻩ إﱃ أن اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺳﺘﺒﺪأ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 23‬ﺻﻔﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻮاﻋﻴﺪﻫـﺎ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ واﻟﻨﺼـﻒ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤـﺪارس اﻟﺼﺒﺎﺣﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺒـﺪأ اﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻤﺪارس اﻤﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﺗﻤـﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋـﴩة ﺻﺒﺎﺣـﺎً‪ ،‬أﻣـﺎ اﻤـﺪارس اﻟﻠﻴﻠﻴـﺔ ﻓﺘﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﺮﺑﻊ ﻋﴫاً‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات واﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺧﻄـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻌﺪاد ﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫ﺛـﻼث ﻣﺮاﺣﻞ؛ اﻷوﱃ ﻣﺎ ﻗﺒـﻞ اﻻﺧﺘﺒﺎرات وﺑﺪأ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل إﺻﺪار‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻴـﻢ اﻟﺘﺬﻛﺮﻳﺔ واﻤﻬﻤـﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺪارس‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻨﻘـﺎط اﻤﻔﺼﻠﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨـﺺ‬

‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات وﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣـﺎ ﺟﺎء ﻓﻴﻬـﺎ وﻣﺎ ورد‬ ‫ﰲ آﻟﻴﺔ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ودﻟﻴﻞ وﻧﻈـﻢ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫واﻤﺬﻛـﺮة اﻟﺘﻔﺴـﺮﻳﺔ وآﻟﻴﺔ اﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ ﻣﻘـﺎر اﻟﻠﺠﺎن وﺧﺪﻣـﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫ﰲ اﻤـﺪارس وﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻤـﺪارس ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫ﻧـﻮر وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﻄﻼب اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن واﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪.‬‬ ‫واﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻜﻮن أﺛﻨﺎء اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪،‬‬ ‫وﻳﺘـﻢ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺑﻴﺎﻧـﺎت اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻤﺪارس إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ ً وﺗﺪﻗﻴﻘﻬﺎ ورﻗﻴﺎ ً وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤـﺪارس ﰲ إدﺧـﺎل اﻟﺪرﺟـﺎت أوﻻ ً ﺑـﺄول‬ ‫وﻣﺨﺎﻃﺒﺔ اﻤـﺪارس اﻤﺘﺄﺧـﺮة وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻏﻴﺎب‬ ‫اﻟﻄـﻼب وﻣﺤـﺎﴐ اﻟﻐـﺶ وﺣﴫﻫـﺎ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫وإرﺳﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﻮزارة‪.‬‬ ‫وأﺧﺮا ً ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣـﺎ ﺑﻌﺪ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬وﺗﺒﺪأ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت ﻋﲆ درﺟـﺎت اﻟﻄﻼب‬ ‫وإرﺳـﺎل اﻤﺒﻴﻀﺎت ورﻗﻴﺎ ً وإﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﻟﻠﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟﺪراﳼ اﻷول إﱃ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ وﺗﻬﻴﺌﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﺒﺪﻳﻠـﺔ ﻟﻠﻄـﻼب اﻟﻐﺎﺋﺒﻦ ﺑﻌﺬر‪،‬‬ ‫ورﺻـﺪ اﻤﻠﺤﻮﻇﺎت اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻹﺟﺮاﺋﻴﺔ ﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ واﻤـﺪارس‪ ،‬وإﻋـﺪاد ﺗﻘﺮﻳـﺮ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻋﻦ أﻋﻤـﺎل اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺧﻼل اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟﺪراﳼ اﻷول ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ّ‬ ‫دﺷـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻷﻋـﲆ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻮﻗﻊ راﺑﻄـﺔ ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻀﻮر رﺋﻴﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑـﻦ ﺻﻘﺮ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎدة اﻷﻣﻦ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑـﻦ ﺻﻘـﺮ‪ :‬إن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﺧﺮﻳﺠﻴﻬـﺎ ﺗﻌﺘﺰ ﺑﺘﺪﺷـﻦ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ إﻃﺎر اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻠﺼﻴﻘﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺘﻮاﺻـﻞ واﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻼﻣﺤـﺪود ﻣﻦ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﺧﺮﻳﺠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻫـﺬه اﻟﺮاﺑﻄـﺔ ﺗﺄﺗـﻲ ﺑﻌﺪ ﻣﺴـﺮة‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘـﻮد ﻣﻦ ﻋﻤﺮ ﻫـﺬا اﻟﴫح اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻏﺮس ﺷـﺠﺮﺗﻪ اﻟﻄﻴﺒﺔ رﺟﻞ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷول‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫‪-‬رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ‪ -‬وﺗﻌﻬـﺪه ﺑﺎﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ واﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺻﺒـﺢ »ﺑﻴﺖ اﻟﺨـﱪة اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ«‪ ،‬وأﺣﺪ أﻧﺠﺢ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬وﻣﻘﺼﺪا ً ﻟﻠﺨﱪاء‬ ‫واﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﻌﻠﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺧ ﱠﺮﺟـﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻌﻘﻮد اﻵﻻف ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ واﻟﺪﻛﺘﻮراة واﻟﺪﺑﻠﻮم‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ وﻣﺠـﺎﻻت ﻣﺘﻌﺪدة‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﻬﻢ‬ ‫إﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬـﻢ وﰲ‬ ‫أﺟﻬﺰﺗﻬﻢ اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﻌﺪﻟﻴـﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺗﺒﻮأ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﺻﺐ ﻗﻴﺎدﻳـﺔ ﰲ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي دﻋﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫أﺳـﻠﻮب ﺗﻮاﺻﻞ واﺗﺼـﺎل ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﺧﺮﻳﺠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﺒﻌﺾ‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺤﺪاث أﺳﻠﻮب‬ ‫ﻳﻨﻈـﻢ ﺟﻬﻮد اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ وﻳﺤﻔﺰ ﺗﻮاﺻﻠﻬـﻢ ﺗﻮﻇﻴﻔﺎ ً‬ ‫ﻹﺳﻬﺎﻣﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ رﺳﺎﻟﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ رؤﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺼـﻮرة واﺿﺤـﺔ وأﻫـﺪاف ﺑﻴﱢﻨﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ارﺗﺄت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ إﻧﺸـﺎء راﺑﻄﺔ ﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻬﺎ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ وإﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻬﻢ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وأﻧﺸﻄﺘﻬﺎ ﺑﺄﺳﻠﻮب ﻋﻠﻤﻲ واﺿﺢ‪.‬‬

‫‪ ٦٥‬ﻧﺰﻳ ًﻼ ﻳﺆدون اﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﺑﺴﺠﻦ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬

‫ﺗﻮﺟﻪ إداراﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺑﻌﺪم ﻗﺒﻮل ﺟﻮاز اﻟﺴﻔﺮ وﺛﻴﻘﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫‪..‬و ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬ ‫وﺟﻬـﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺟﻤﻴـﻊ إداراﺗﻬـﺎ‬ ‫وأﻗﺴـﺎﻣﻬﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻋـﺪم ﻗﺒﻮل ﺟﻮاز‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي »ﻛﻮﺛﻴﻘﺔ إﺛﺒﺎت ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻦ«‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺔ إﱃ أن إﺛﺒـﺎت ﻫﻮﻳﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ »اﻟﺴـﺠﻞ اﻤﺪﻧﻲ«‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻷﺣﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ وإﺛﺒﺎت ﻫﻮﻳـﺔ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ اﻹﻗﺎﻣﺔ أو‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻰ ﺗﺼﺪر ﻣﻦ إدارات اﻟﺠﻮازات ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻔﺌﺎت‪.‬‬ ‫وﺷـﺪدت اﻟﻮزارة ﺑﻌﺪم ﻗﺒﻮل ﺟﻮاز اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫ﻛﻮﺛﻴﻘﺔ إﺛﺒﺎت ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻋﻨﺪ اﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻹداراﺗﻬﺎ وأﻗﺴﺎﻣﻬﺎ وﻣﺪارﺳﻬﺎ ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ ﻧـﴩت اﻟﻮزارة‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻮاﺑﺘﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻬـﺎ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ ‪ 1432‬ﻫـ ـ ‪ 1433‬ﻫـ ﺷـﺎﻣﻼً‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﺑﻨﻮد وﻣﺮاﺣـﻞ اﻟﴫف ﻋﲆ اﻤﴩوﻋـﺎت واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ اﻟﻮزارة ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﴫم‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ أن إﻋﻼن اﻟﻮزارة ﻋﻦ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ﻳﺄﺗﻲ ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻟﻠﻤﻨﺠﺰات وﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ اﻟﻮزارة ﻋﲆ أرض‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻳﺤﻤﻞ ﺑﻦ ﻃﻴﺎﺗﻪ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻹﻧﻔـﺎق واﻟﻔﺎﺋﺾ واﻟﺒﻨﻮد اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﴫف ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ اﻟﻮزارة ﺑﺘﻨﻔﻴﺬه ﺧﻼل اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻨﴫﻣﺔ‪.‬‬

‫‪ ٤٢٠‬ﺷﺨﺼ ًﺎ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﻤﺘﻨﻘﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺑﺪأت ﺟﻤﻌﻴﺔ زﻣﺰم ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﺴـﻜﺎن وأﻫﺎﱄ أﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﻴﺎداﺗﻬـﺎ اﻤﺘﻨﻘﻠـﺔ واﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻔﺮع‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻔـﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫زﻣـﺰم ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﺑﺸـﻴﺖ‬ ‫اﻤﻄـﺮﰲ‪ ،‬أن اﻟﻌﻴـﺎدات اﻤﺘﻨﻘﻠـﺔ‬ ‫ﻗﺪﻣـﺖ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟــ ‪ 420‬ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪا ً وﻣﺴـﺘﻔﻴﺪة ﰲ‬ ‫أﺣﻴﺎء اﻟﻨﻜﺎﺳﺔ واﻟﺮﺻﻴﻔﺔ واﻟﻨﺴﻴﻢ‬ ‫واﻟﺸﻮﻗﻴﺔ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 55‬ﻛﺎدرا ً ﻃﺒﻴﺎ ً‬ ‫وﻓﻨﻴـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻤﺜـﻞ اﻷﻃﺒـﺎء ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺒﺎﻃﻨﺔ‬

‫واﻷﺳـﻨﺎن وﻃـﺐ اﻷﴎة واﻟﻌﻴﻮن‬ ‫واﻟﺠﺮاﺣﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻷﺧﺮى ‪..‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﻄﺮﰲ إﱃ أن ﺟﻤﻌﻴﺔ‬

‫زﻣﺰم ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺮﴇ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻷﺻﻌﺪة وﻣﻦ ﺧـﻼل ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن دور اﻟﻌﻴﺎدات اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‬

‫ﻋﻼج أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫ﻳﺘﻠﺨﺺ ﰲ زﻳـﺎرة اﻷﺣﻴﺎء وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻜﺎن‪ ،‬ﺑﺪءا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻜﺸـﻒ اﻟﻄﺒﻲ ﻋﲆ اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫وﺗﺸـﺨﻴﺺ اﻟﺤـﺎﻻت اﻤﺮﺿﻴـﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻠﻤـﺮﴇ وﻣﻦ ﺛﻢ وﺻـﻒ وإﻋﻄﺎء‬ ‫اﻷدوﻳﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻜﻞ ﺣﺎﻟﺔ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻢ إﺣﺎﻟﺔ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﻦ ﻟﻠﻌﻴﺎدات اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣﻦ أﻣـﺮاض ﻣﺰﻣﻨـﺔ أو ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺠﺮاﺣﻲ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻠﻌﻼج ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻌﻼج اﻟﺨﺮي ‪..‬‬ ‫وأﻤـﺢ ا���ﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻔﺮع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ إﱃ أن‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ زﻣﺰم واﺣﺪة ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺧـﺬت ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬـﺎ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻤﻌﻮزﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ أﻧﻬﻜﻬﻢ اﻤﺮض ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻤﺘﻌـﺪدة‪ ،‬آﺧﺬﻳﻦ‬ ‫ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﺟﻮدة اﻷداء وﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺴﻬﻢ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﻣـﻦ اﻤﻌﻮزﻳـﻦ ﻃﺒﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻟﻘﺮى ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻳﻄﻠﻌﻮن ﻋﲆ أﺳﻤﺎء اﻟﻄﻼب أﻣﺲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪-‬‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬ ‫ﺑـﺪأ ‪ 65‬ﻧﺰﻳـﻼً ﺑﺴـﺠﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﺧﺘﺒﺎرات ﻃﻼب اﻻﻧﺘﺴـﺎب‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ أﻣـﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﰲ ﺗﺨﺼﺼـﺎت إدارة اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫واﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺎ واﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻄﻠﻖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً دﺑﻠﻮم اﻹدارة‬ ‫اﻤﻜﺘﺒﻴـﺔ اﻟـﺬي ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﻧـﺰﻻء اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ ﻟﺨﺪﻣـﺔ‬

‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻤﻴﺪ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻮازي‬ ‫واﻤﺴﺘﻤﺮ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﺤﺠﻴـﲇ »ﻧﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت ﻣـﻊ إدارة‬ ‫ﺳـﺠﻮن ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻹﻗﺎﻣـﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ وﺗﺨﺼﻴـﺺ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺔ دراﺳـﻴﺔ داﺧـﻞ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺔ اﻤﻨﺘﻈﻤﺔ ﻟﺜﻼﺛـﺔ أﻳﺎم ﰲ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وأن اﻟﺪﺑﻠﻮم ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻤﺪة ﺳـﻨﺘﻦ‬ ‫وﺳـﻴﺆﻫﻞ اﻤﻠﺘﺤﻘـﻦ ﻓﻴـﻪ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺤﺠﻴﲇ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أن اﻟﻄـﻼب ﻳﺪرﺳـﻮن ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت ﺣﻴﺚ ﺗﻨﻔﺬ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﻦ ﻋﺪة ﺳـﻨﻮات إﺳﻬﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﺗﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫ﻧﺰﻻء اﻟﺴـﺠﻦ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻨﻮﻳﻊ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻘﺪﻣـﺔ وإﻋﻔﺎء اﻤﻠﺘﺤﻘﻦ‬ ‫ﻣﻦ رﺳﻮم اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ وﻟﻘـﺎءات ﺑـﻦ اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﻠﺘﺤﻘﻦ وأﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﺴـﺠﻦ ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻓـﺮ ﻋﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﻮازي واﻤﺴـﺘﻤﺮ اﻤﺮاﺟﻊ‬ ‫واﻟﻜﺘـﺐ ﻣﺠﺎﻧـﺎ ً ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻟﻄﻼب‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎد ﺑﺘﻌﺎون إدارة اﻟﺴـﺠﻦ ﰲ‬ ‫ﺗﻬﻴﺌﺔ ﺑﻴﺌﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠﻄﻼب ﻷداء‬ ‫اﺧﺘﺒﺎراﺗﻬﻢ ﺑﻜﻞ ﻳﴪ وﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬


‫‪ ٤٨‬ﺳﺎﻋﺔ ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ا˜ﺧﻄﺎء اﻟﺠﺴﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫اﺷـﱰﻃﺖ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺠﺴـﻴﻤﺔ ﻛﺄﺣﺪ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﱰﺧﻴـﺺ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫أو اﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ أو اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪،‬‬

‫وذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ اﻟﺨﻄـﻮات اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﺠﻮﻳﺪ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟـﻮزارة ﰲ ﺗﻌﻤﻴـﻢ‬ ‫أﺻـﺪره ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺣﻤﺰة‬ ‫ﺧﺸـﻴﻢ ﻟﻜﺎﻓـﺔ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺎت اﻟﺸـﺆون‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻨﺎﻃـﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫ﴐورة ﴎﻋﺔ ﺣﺚ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﻋﲆ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﺣﺪاث اﻟﺠﺴﻴﻤﺔ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟـﺬي اﺳـﺘﺤﺪﺛﺘﻪ اﻟـﻮزارة »اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺠﺴﻴﻤﺔ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻤﻦ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﺎﺳﺘﻼم‬

‫رﻗﻢ اﻤـﺮور وﻛﻠﻤﺔ اﻟـﴪ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ أي ﺧﻄﺄ ﺟﺴﻴﻢ ﻳﺤﺪث ﺧﻼل‬ ‫‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا اﻹﺟـﺮاء ﰲ إﻃـﺎر‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬـﺎ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻟﺘﺠﻮﻳﺪ وﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤـﺮﴇ واﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ دورﻫﺎ‬

‫‪13‬‬

‫اﻟﻔﺎﻋـﻞ ﰲ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ ﺻﺤﺘﻬـﻢ‬ ‫وﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ واﻟﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺤـﻮادث وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻤﻨـﻊ ﺗﻜﺮارﻫـﺎ‪ .‬ﺗﺠﺪر اﻹﺷـﺎرة إﱃ أن‬ ‫اﻟﻮزارة اﺳـﺘﻜﻤﻠﺖ ﻣﺆﺧﺮا ً إدﺧﺎل ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻹﺑﻼغ‬

‫ﻋـﻦ أي ﺣـﺪث ﰲ ﺣﻴﻨـﻪ‪ ،‬ووﺻﻔـﺖ‬ ‫اﻟـﻮزارة اﻟﺤـﺪث اﻟﺠﺴـﻴﻢ ﺑﺎﻟﺤـﺪث‬ ‫ﻏـﺮ اﻤﺘﻮﻗﻊ اﻟﺬي ﻳـﺆدي إﱃ اﻟﻮﻓﺎة أو‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ أو اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻤﺮﻳﺾ‬ ‫أو ﻣـﺮﴇ ﻟﻴﺲ ﻟﻬـﻢ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻤﺴـﺎر‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ ﻟﻠﻤـﺮض‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳﻴﺴـﻬﻢ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﰲ ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻷﺣﺪاث اﻟﺠﺴﻴﻤﺔ‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ – ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻗﻄﺎر اﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫وأﺿﺎف »ﻟﻢ ﻧﺤـﺪد ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻫﻲ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻤﻴـﺰات ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺳـﺘﻌﻮض‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت ﻋـﻦ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻟﺤﻘﺘﻬـﻢ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﺑﻌـﺾ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻋﱰﺿﺖ ﰲ ﺑﺎدئ اﻷﻣـﺮ ﻟﻜﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ اﻗﺘﻨﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﱰاﺟـﻊ ﻋﻦ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪﻋـﻮى‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا وﺟﻮد‬

‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﺑـﻦ ﻣﻤﺜﲇ ‪ 125‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺣـﺞ وﻣﺤﺎﻣﻴَﻴﻬـﻢ أﻳﻤﻦ اﻟـﴪاج واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺣﺒﻴـﺐ زﻳـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳـﻦ ﻟﻠﻮﺻـﻮل ﻟﺼﻴﻐﺔ‬ ‫ﺗﺮﴈ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻃﺮاف‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻘﺮﳾ إﱃ وﺟـﻮد اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ورش اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﺤﻠﻴﻞ ﻛﻞ‬

‫ﺑﺮد اﻟﺸﻤﺎل ﻳﻜﺸﻒ ﺣﻘﻮق ﻋﻤﺎﻟﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻟﻤﻬﺪرة‪..‬‬ ‫و »ﺣﻘﻮق ا¨ﻧﺴﺎن« ُﺗﻄﺎﻟﺐ »اﻟﻌﻤﻞ« ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﻮﺟﺎت اﻟﱪد اﻟﺘﻲ ﺗﴬب ﺷﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﺣﻘـﻮق ﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻤﻬـﺪرة وﻋﺪم‬ ‫اﻛﱰاث اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﺰوﻳﺪﻫﻢ ﺑﺎﻤﻼﺑﺲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ أو ﺗﺄﺧﺮ دواﻣﻬﻢ ﺣﺘﻰ ارﺗﻔﺎع اﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ودرﺟـﺔ اﻟﺤـﺮارة ﻗﻠﻴـﻼً‪ .‬ورﺻـﺪت »اﻟـﴩق«‬ ‫اﺿﻄـﺮار ﺑﻌـﺾ ﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت إﱃ إﺣـﺮاق ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﻟﻠﺘﺪﻓﺌـﺔ ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻧﺨﻔـﺎض درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺼﻔﺮ اﻤﺌﻮي‪ ،‬وﺳـﻂ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﺘﺄﺧﺮ دوام ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﱃ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣـﺎ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ وﺟـﻮد ﻣﻮﺟﺎت‬ ‫ﺑﺎردة ﻣﺜﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﴬب اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ أﺳـﻮة‬ ‫ﺑﻄﻠﺒـﺔ اﻤـﺪارس اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺨﻀﻌـﻮن ﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻷرﺻﺎد‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺑﺎﻤﻼﺑﺲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻬﻢ واﺣﱰام‬ ‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺘﻬﻢ ورﺣﻤﺔ ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﺎﺧﺮي‪ ،‬ﻋﲆ ﴐورة أن ﺗﻘﻮم‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺣﻘﻮق ﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت وﺗﻄﺒﻴﻖ‬

‫اﺷـﱰاﻃﺎت أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬واﻟﻨﻈﺮ ﻟﻸﻣﺎﻛـﻦ اﻟﺘﻲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑـﺮودة ﺷـﺪﻳﺪة وﺗﺄﺟﻴﻞ دواﻣﻬﻢ ﺣﺘـﻰ ارﺗﻔﺎع درﺟﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮارة ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ أو اﻟﻌﺎﴍة ﺣﺴﺐ اﻷﻣﺎﻛﻦ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻔﺎﺧﺮي ﺟﻬـﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻤﻼﺑﺲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻞ وﴐورة ﺗﻮﻓﺮ ﻛﺴﻮة اﻟﺸﺘﺎء واﻟﺼﻴﻒ‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺘﻬﻢ ﰲ ذﻟﻚ وﺗﻮﻗﻴﻌﻬﻢ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ واﻟﻌﻀﻮ اﻟﺤﺎﱄ اﻟﺤﻤﻴﺪي اﻤﺴﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺘﺄﺧﺮ دوام‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﰲ ﺷـﻮارع اﻤﺪﻳﻨﺔ إﱃ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ أﺳـﻮة ﺑﻄﻠﺒـﺔ اﻤـﺪارس اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺨﻀﻌﻮن‬ ‫ﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻷرﺻﺎد اﻟﺠﻮﻳﺔ وﻳﺘـﻢ ﴏﻓﻬﻢ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ وﺟﻮد‬ ‫أﻣﻄـﺎر أو ﻏﺒﺎر أو ﻏﺮه‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺰوﻳﺪ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﻤﻼﺑﺲ ﺗﻘﻴﻬﻢ ﺑﺮودة اﻟﺸﺘﺎء أو ﴏف ﺑﺪل ﻣﺎدي ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف »اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬﻢ ﻣﻦ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻷن ﻫﺆﻻء ﰲ ذﻣﺘﻨﺎ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﰲ ﺑﻠﺪ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ووﻋـﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺸـﺮ اﻟﺴﻤﻴﺤﺎن ﺑﺎﻟﺮد ﻋﲆ اﺳﺘﻔﺴـﺎرات »اﻟﴩق«‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺻﺤﺔ اﻟﺮﻳﺎض ُﺗﻐﻠﻖ ‪ ٩٩‬ﻣﻨﺸﺄة ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻓﻬـﺪ اﻟﺤﻤـﻮد أﺻـﺪرت وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫‪1433‬ﻫـ ﻗﺮارات ﺑﺈﻏﻼق ‪ 99‬ﻣﻨﺸﺄة ﺻﺤﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ »ﺗﺤﻔﻈﻴﺎً«‬ ‫ﻤﺨﺎﻟﻔﺘﻬـﺎ أﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﺤـﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎص واﻷﻫـﲇ‪ .‬وﺗﻀﻤﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ أن ﻗـﺮارات اﻹﻏﻼق‬ ‫ﺷﻤﻠﺖ أرﺑﻌﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪ ،‬و‪ 32‬ﻣﺠﻤﻌﺎ ً ﻟﻠﻌﻴﺎدات اﻟﻄﺒﻴﺔ و‪14‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﺻﻔﺎ ً أﻫﻠﻴﺎً‪ ،‬و‪ 36‬ﻣﻨﺸﺄة ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺴﺎﻧﺪة ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺒﴫﻳـﺎت وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻌﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ واﻷﺳـﻨﺎن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫‪ 11‬ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ وﻣﺴـﺘﻮدﻋﻦ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧـﺎﴏ اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻧﻈﺮت ﺧـﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫‪1433‬ﻫــ ﰲ ‪ 755‬ﻣﻌﺎﻣﻠـﺔ أﺻﺪرت ﻓﻴﻬﺎ ‪ 376‬ﻗﺮارا ً ﺳـﻮاء‬ ‫ﺑﺎﻹﻏـﻼق ﺗﺤﻔﻈﻴﺎ ً أو ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً أو ﺳـﺤﺐ اﻟﱰﺧﻴﺺ أو اﻟﻐﺮاﻣﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﺣﺎﻟـﺖ ‪ 180‬ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ إﱃ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻹدارﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﺑﺤـﻖ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﺰال اﻟﻨﻈﺮ ﺟﺎرﻳﺎ ً ﰲ ‪ 199‬ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺣﻀﻮر‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ رﺻﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻓﻴﻬﺎ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻷﺧﺬ إﻓﺎدﺗﻬﻢ أو إﻋﺎدة اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ إﱃ إدارة ﺷﺆون اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ﻣﺴﻮﻏﺎت اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ورد ﰲ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ وﻻﺋﺤﺘﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﻓﻲ أﻋﻤﺎل اﻟﺤﺞ ﺑﻤﻜﺔ‬

‫اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﻘﻄﺎر اﻤﺸﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت‪ ،‬وإﻳﺠﺎد اﻵﻟﻴﺎت اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻟﺘﻼﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ إﴍاك اﻟﴩﻛﺎت ﰲ ورش‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ أﻓﻜﺎرﻫﺎ وﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﺳـﻴﺆدي إﱃ إﻧﺠﺎح ﺧﻄﺔ ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻟﻘﻄﺎر‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺤﺞ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﻘﺮﳾ‬

‫ﺷﺎﻫﻴﻦ ﻟـ |‪ ٪٢٠ :‬ﻧﺴﺒﺔ ﻓﺸﻞ زراﻋﺔ‬ ‫ا˜ﻋﻀﺎء ﺑﺴﺒﺐ إﻫﻤﺎل اﻟﻤﺮﺿﻰ ﻟ’دوﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﺰراﻋﺔ اﻷﻋﻀﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺷـﺎﻫﻦ‪ ،‬أن‬ ‫ﻋـﺪم اﻟﺘﺰام اﻤـﺮﴇ ﺑﺘﻨﺎول‬ ‫اﻷدوﻳﺔ اﻤﻮﺻﻮﻓﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻋـﺪم اﺗﺒﺎﻋﻬـﻢ‬ ‫اﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﴬورﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻷﺳـﺒﺎب اﻤﺆدﻳﺔ ﻟﻔﺸـﻞ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺰروﻋـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻳﻜﺒـﺪ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻛﺒﺮة ﻳﺼﻌﺐ ﺗﺤﺪﻳﺪﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺰراﻋﺔ واﻷدوﻳﺔ‬ ‫واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ ﺧﺴـﺎرة اﻟﻌﻀـﻮ‬ ‫اﻤـﺰروع‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧـﻪ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪم وﺟﻮد دراﺳﺎت دﻗﻴﻘﺔ ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫ﻧﺴﺐ اﻟﻔﺸﻞ ﻟﻬﺬا اﻟﺴﺒﺐ ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪،‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺻﻔﻘﺔ ﺑﻴﻦ وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﺷﺮﻛﺎت ﺣﺠﺎج اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫ﺗﺠﺒﺮﻫﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺮاﺟﻊ ﻋﻦ اﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن ﴍﻛﺎت ﺣﺠـﺎج‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 125‬ﺗﺮاﺟﻌﺖ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻘﺎﺿﺎة وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﻤﻄﺎﻟﺒﺘﻬﺎ ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﺎت ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﻤﺎ ﻟﺤـﻖ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﴐار ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺣﺎدث اﻟﺘﺪاﻓـﻊ اﻟﺬي وﻗﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻣﻦ ذي اﻟﺤﺠـﺔ اﻤﺎﴈ ﰲ ﻣﺤﻄﺘﻦ‬ ‫ﻟﻘﻄﺎر اﻤﺸﺎﻋﺮ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت أﺧﺮى‬ ‫ﻟﺤﺠﺎج اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﴬروا ﻣﻦ اﻟﺤﺎدث‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺔ إﱃ أن ﺳـﺒﺐ اﻟﱰاﺟﻊ ﻫﻮ ﺣﺼﻮل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت ﻋﲆ ﻣﺰاﻳﺎ ﰲ ﺣﺞ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ اﻟﻘﺮﳾ ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻗـﺮرت اﻟﱰاﺟﻊ ﻋﻦ رﻓـﻊ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ »دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ« ﺳـﺎﺑﻘﺎ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺻﻔﻘﺔ ﻋﻘﺪﺗﻬﺎ اﻟـﴩﻛﺎت ﻣﻊ وﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ اﻤﴩف‬ ‫ﻋﲆ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺒﻴﺐ‬ ‫زﻳـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳـﻦ ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﻣﻨـﺢ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫واﻟﺤﺠـﺎج ﻣﻤﻴـﺰات ﰲ ﺣـﺞ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ وﻋﻮد ﻟﺤﻞ ﻛﻞ اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫وﺳﻴﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ وﺿﻊ ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻷﺳﺒﺎب‬ ‫اﻟﺠﺬرﻳـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤـﻮل دون ﺗﻜﺮار اﻟﺤـﺪث أو‬ ‫ﻣﺴﺒﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻧﻈﺎم ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺠﺴـﻴﻤﺔ«‪SENTINEL‬‬ ‫‪«EVENTS‬ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻧﻈﺎم إﻟﻜﱰوﻧﻲ‬

‫ﻳﺘﻢ ﻓﻴﻪ ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﺤﺪث ﻋﲆ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺒـﺎﴍة وﻳﻈﻬﺮ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟـﻮزارة ﻟﻠﺮﺟـﻮع إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﺨﻠـﻞ اﻟﺬي ﺣﺪث‬ ‫واﻷﺧﻄﺎء اﻟﺠﺴـﻴﻤﺔ »ﻧﻘﻞ اﻟﺪم اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫أو إﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﻜﺎن‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ أو ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ اﻟﺨﻄﺄ«‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻓﻴﺼﻞ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫إﻻ أﻧﻬـﺎ ﺗﻘﺎرب اﻟﻨﺴـﺐ اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ أورﺑﺎ وأﻣﺮﻳـﻜﺎ واﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪.%20‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻷوﻟﻮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻌﻀﻮ اﻤﺰروع ﻟﺪى‬

‫ﺗﻮﻓﺮه‪ ،‬ﻗـﺎل‪» :‬ﰲ اﻟﻌﻤـﻮم ﺗُﻌﻄﻰ‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳـﺔ ﻟﻸﺻﻐﺮ ﺳـﻨﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ أن‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ اﻤﺘﻮﻗـﻊ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻣﻦ ‪ 15‬ﺳـﻨﺔ ﰲ ﺣﺎل ﺑﻘﺎﺋﻪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻐﺴـﻴﻞ اﻟﻜﻠـﻮي إﱃ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ زراﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮ ﻟﻪ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‬ ‫اﻷﻛﱪ ﺳـﻨﺎ ً ‪ -‬ﻓﻮق ‪ 55‬ﺳﻨﺔ ‪ -‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﺳـﻮف ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺘﺔ ﺳـﻨﻮات ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺑﻘﺎﺋﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻐﺴﻴﻞ اﻟﻜﻠﻮي إﱃ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ إﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﺔ زراﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮ ﻟﻪ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ً‬ ‫ﺳـﻨﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺠـﺎوز ﻋﻤﺮه اﻟـ ‪65‬‬ ‫ﻓﺈن اﻟﻌﻤﺮ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﻳﻜﻮن ﻣﺘﺴﺎوﻳﺎ ً‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ ﺣﺎل ﺑﻘﺎﺋﻪ ﻋﲆ اﻟﻐﺴـﻴﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠـﻮي أو ﰲ ﺣﺎﻟﺔ إﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫زراﻋﺔ اﻟﻌﻀﻮ ﻟﻪ«‪.‬‬

‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑـﺮ ﺗﻜﺮم‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ أﻋﻤﺎل ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺞ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷﺣـﺪ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر أﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺒـﺎر ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻘﻤﺔ‪ .‬وذﻛﺮ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ ﻋﺜﻤﺎن أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺎﱄ‬ ‫أن اﻟﻬـﺪف ﻣـﻦ اﻟﺤﻔﻞ ﻫـﻮ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫د‪ .‬أﺳﺎﻣﺔ اﻟﺒﺎر‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﰲ أﻋﻤـﺎل ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺞ‬ ‫ً‬ ‫وﺗﺤﻔﻴﺰﻫﻢ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ ﺣﺮص‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻓﺌﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ أن ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺞ ﻫﻮ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت وﻣـﺪى ﻧﺠﺎح ﺧﻄﻄﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺿﻌﺘﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻈﻬﻮر ﺑﻤﻮﺳﻢ ﺣﺞ ﻣﺜﺎﱄ‪.‬‬

‫» ﻧﺰاﻫﺔ« ﺗﺘﺤ ّﺮى ﻋﻦ »دوام« أﻣﺎﻧﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ ﺗﺤﺮت ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ« ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر واﻟﻐﻴﺎب ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻃﻴﻠﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺣﴬ‬ ‫ﻣﻨﺪوﺑﻬﺎ وﻓﺎﺟﺄ ﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬وأﺛﺎر دﻫﺸـﺘﻪ ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ .‬وذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر ﻟـ«اﻟﴩق« أن‬ ‫ﻣﻨﺪوب »ﻧﺰاﻫﺔ« ﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﺗﺄﺧﺮ ﺑﻌﺾ اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻧﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻮﻇﻔﻦ ﻻ ﻳﺤﴬون أﺻﻼً ﻟﻠﺪوام اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ ،‬وأﻓﺎدت اﻤﺼﺎدر‬ ‫أن »ﻧﺰاﻫﺔ« ﺳـﺠﻠﺖ ﺣﺼﻴﻠﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺒﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻻﺣﻘﺎً‪.‬‬

‫»دورﻳﺎت ا˜ﻣﻦ« ﺗﺘﺒﺮع ﺑﺎﻟﺪم ﻓﻲ ﺟﺎزان‬

‫ﺗﻠﻘﺖ دﻋﻤﴼ ﻣﻦ »ﺳﺎﺑﻚ« ﺑﻤﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬

‫»أم اﻟﻘﺮى« ﺗﻔﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﻘﺒﻮل ﻓﻲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪﺑﻠﻮم واﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ واﻟﺪﻛﺘﻮراة ﺑـ »‪ ٩‬ﻛﻠﻴﺎت«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﺒـﺪأ ﻋﻤـﺎدة اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ وﺣﺘﻰ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﺴـﺎدس ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻬﺠﺮي اﻤﻘﺒﻞ ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻃﻠﺒـﺎت ﻗﺒـﻮل اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﰲ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺪﺑﻠﻮم واﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ واﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ‪/1434‬‬ ‫‪1435‬ﻫـ ﰲ ﺗﺴـﻊ ﻛﻠﻴﺎت ﰲ ‪ 75‬ﺗﺨﺼﺼﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ؛‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ‪ 44‬ﺗﺨﺼﺼﺎ ً ﻟﻠﻄﻼب و‪ 31‬ﺗﺨﺼﺼﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ‪ 47‬ﺗﺨﺼﺼﺎ ً ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫‪ 24‬ﺗﺨﺼﺼـﺎ ً ﻟﻠﻄـﻼب و‪ 23‬ﺗﺨﺼﺼـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻤﻴـﺪ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺮﻋﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮي أن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻘﺒـﻮل ﰲ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣـﺞ ﺗﺘﻢ ﻋﱪ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻓﻖ اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫اﻤﻮﺣﺪة ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪد ﴍوط اﻟﻘﺒﻮل ﰲ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‪،‬‬ ‫واﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ أن ﻳﻜﻮن اﻤﺘﻘﺪم ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً أو‬ ‫ﺣﺎﺻﻼً ﻋﲆ ﻣﻨﺤﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻣـﻦ ﻏـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﺘﻘـﺪم ﺣﺎﺻﻼً ﻋـﲆ اﻟﺸـﻬﺎدة اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ أوﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻣﻌـﱰف ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﺣﺴـﻦ اﻟﺴـﺮة‬ ‫واﻟﺴـﻠﻮك وﻻﺋﻘﺎ ً ﻃﺒﻴﺎً‪ ،‬وأن ﻳﻘﺪم ﺗﺰﻛﻴﺘﻦ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺘﻦ ﻣﻦ أﺳـﺎﺗﺬة ﺳـﺒﻖ ﻟﻬﻢ ﺗﺪرﻳﺴـﻪ‬

‫ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ ﻃﺐ اﻷﺳﻨﺎن ﰲ ﻓﻠﻮرﻳﺪا ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﺑﻴﺎري أﻣﺲ‬ ‫وﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﻣﺮﺟﻌـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺪراﺳـﺔ إذا ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﺎً‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘـﺮى‬ ‫ﺗﺸـﱰط أن ﻳﻜﻮن ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻤﺘﻘﺪم ﺟﻴﺪ ﺟﺪا ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ ﻟﻼﻟﺘﺤﺎق ﺑﱪﻧﺎﻣﺠﻲ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮراة‪ ،‬وﺑﺘﻘﺪﻳـﺮ ﺟﻴـﺪ ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ‬ ‫ﻟﻼﻟﺘﺤـﺎق ﺑﱪاﻣـﺞ اﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﻌﺎﱄ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻷﺻﻞ ﰲ دراﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة اﻟﺘﻔﺮغ‬ ‫اﻟﺘـﺎم‪ ،‬وﻳﺠﻮز ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ذﻟـﻚ ﻣﺘﻰ ﻣـﺎ دﻋـﺖ اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻤﺠﻠـﺲ ﻛﻞ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أن ﻳﻀﻴـﻒ إﱃ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﴩوط اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﺎ ﻳﺮاه ﴐورﻳﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ‬

‫ﻻ ﺑـﺪ ﻣﻦ إﺣﻀﺎر ﺧﻄﺎب ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴـﺔ ﻤﻮﻇﻔﻲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺮغ اﻟﺘﺎم ﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أم اﻟﻘـﺮى ﻤـﺪة ﻻ ﺗﻘـﻞ ﻋـﻦ أدﻧـﻰ اﻤـﺪة‬ ‫اﻤﻨﺼـﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﺆﻫﻞ‪ ،‬أو‬ ‫ﻗﺮار اﻻﺑﺘﻌﺎث اﻟﺪاﺧﲇ ﰲ ﺣﺎل ﻛﻮن اﻤﺘﻘﺪم‬ ‫ﻣﻌﻴـﺪا ً أوﻣﺤـﺎﴐا ً ﰲ إﺣـﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أو أﺣﺪ ﻓﺮوع اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬ﻫﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﴬورة ﻣﻼءﻣﺔ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ اﻤﺘﻘـﺪم إﱃ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻤﺘﻘﺪم‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬أو اﻟﴩوط اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻌﻬـﺎ اﻟﻜﻠﻴﺎت‪،‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ(‬

‫ﻛﺎﺟﺘﻴﺎز اﺧﺘﺒﺎر اﻟﺘﻮﻓﻞ‪ ،‬أو اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻘﺪرات‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﻴﻦ أو أي ﴍوط أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﺗﻠﻘﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺴـﻨﻮي ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ »ﺳـﺎﺑﻚ« واﻤﻘـﺪر‬ ‫ﺑﻨﺤﻮ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺪﻋـﻢ ﻣﺠﺎﻻت اﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫واﻷﺑﺤـﺎث وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻨـﺪوات‬ ‫واﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﺰز ﻣـﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ وﻃـﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺈﴍاف‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ﺑﻤﻌﻬـﺪ‬

‫اﻟﺒﺤﻮث واﻟﺪراﺳﺎت اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﺑﺪاﻳﺔ ﺑـﺮاءات اﻻﺧﱰاع‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺪأت ﻣﻨﺬ ﻋﺎم وﻧﺼﻒ اﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻔﺮ ووﺻﻠﺖ إﱃ ‪ 205‬ﻃﻠﺒﺎت ﺑﺮاءة‬ ‫اﺧـﱰاع ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﺗﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﴍﻛﺔ وادي ﻣﻜﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ ﻣﴩوع‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘﻀـﻦ ﻣﺮاﻛـﺰ ﺑﺤﺜﻴﺔ ﻟـﴩﻛﺎت ﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫وﻋﺎﻤﻴﺔ ﻣﻔﻴﺪا ً أﻧﻬﺎ ﴍﻛﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻗﺎﺑﻀﺔ ﺑﺮأ�� ﻣﺎل ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﺗﻤﺘﻠﻜﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫وﻫﻲ ﺗﻌﺘـﱪ اﻟﺬراع اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻤﴩوع‬ ‫وادي ﻣﻜﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن ﺣﺎﺿﻨـﺔ اﺑﺘـﻜﺎر ﻧﻈـﻢ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ »‪ «GIS‬ﻗﺪ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﺒﺪﺋﻲ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ ﺳـﺎﺑﻚ ﻗﺪره‬ ‫‪ 500‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل وﻛﺬﻟﻚ ﻓﺎزت ﺑﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﻤﻮﻳﻠﻪ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫وﺳـﻂ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 80‬ﻣﻨﺸـﺄة‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﻣﺮﻛﺰ ﻣﺘﺨﺼﺺ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أم اﻟﻘـﺮى اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻜـﺮي ﺑـﻦ ﻣﻌﺘـﻮق‬ ‫ﻋﺴـﺎس ﻳـﻮم أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ ﻋﻠﻮم أﻧﺴـﺠﺔ اﻟﻔﻢ‬ ‫ﺑﻜﻠﻴـﺔ ﻃـﺐ اﻷﺳـﻨﺎن ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻓﻠﻮرﻳﺪا‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر‬ ‫إﻛـﺮام اﻟﺪﻳـﻦ أﻛﻴـﻞ ﺑﺤﻀﻮر ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫ﻃﺐ اﻷﺳﻨﺎن ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺑﻴﺎري ‪.‬‬

‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﱪﻋﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق ﻧﻔﺬت إدارة دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺗﱪع ﺑﺎﻟﺪم ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺼﺎﺑﻲ اﻟﺤﻮادث وﻧﺰﻻء اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪ ،‬اﺣﺘﻔﺎ ًء‬ ‫ﺑﺴـﻼﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋـﲇ آل ﻫﺎدي أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻣـﻦ ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪورﻳﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﺣﺘﻔﺎء ﺑﺴـﻼﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎرض اﻟﺼﺤﻲ اﻟـﺬي أﻟ ّﻢ ﺑﻪ وﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻲ أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﺠﺴﻴﺪا ﻤﺸﺎﻋﺮ اﻟﻔﺮح اﻟﻐﺎﻣﺮ ﻟﺮﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫أﻣﺎﻧﺔ ﺣﺎﺋﻞ ُﺗﻌﻴﺪ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺘﻨﺰه اﻟﺴﻠﻒ‬

‫ﻣﺘﻨﺰه اﻟﺴﻠﻒ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﺑﺤﺎﺋﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﺑﺪأت أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪاﺋـﻖ وﻋﻤـﺎرة اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻟﺠﻨﺔ أﺻﺪﻗـﺎء اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﻤﻠـﺔ إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺘﻨﺰه اﻟﺴـﻠﻒ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﻧﻈﺎﻓـﺔ اﻤﻮﻗـﻊ وﺗﻘﻠﻴﻢ أﺷـﺠﺎر اﻟﻄﻠﺢ وﺗﻬﺬﻳـﺐ اﻷودﻳﺔ‬ ‫وﺗﺴـﻮﻳﺔ اﻟﱰﺑـﺔ وﻧﻘـﻞ اﻤﺨﻠﻔـﺎت‪ .‬وذﻛـﺮ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪاﺋﻖ وﻋﻤﺎرة اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻤﴩف ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‬ ‫اﻤﻄـﺮ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ أﻳﺎم اﻹﺛﻨـﻦ واﻟﺜﻼﺛﺎء واﻷرﺑﻌﺎء ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫أﺳﺒﻮع ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻣﺪﺗﻬﺎ ‪ 45‬ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪14‬‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫بالمختصر‬

‫إتاف ‪ 4063‬كيلو أسماك بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬محمد النغيص رص�دت أمان�ة محافظ�ة ج�دة ‪34‬‬ ‫مخالف�ة ع�ى امح�ات وامطاع�م وال�رادات ومح�ات بي�ع‬ ‫أدوات الصيد ي س�وق الس�مك امركزي‪ ،‬واختلفت اإجراءات‬ ‫بح�ق امخالفن بحس�ب امخالفات ما بن إن�ذارات وتعهدات‬ ‫وغرامات‪ ،‬كما أتلفت ‪ 4063‬كيلو جراما ً من اأسماك الفاسدة‬ ‫غر الصالحة لاستهاك اآدمي‪.‬‬ ‫كم�ا قامت الف�رق التابعة لأمانة ب� ‪ 22‬جولة تفتيش�ية عى‬ ‫سوق الخروات والفواكه امركزي خال نفس الفرة رصدت‬ ‫خالها ‪ 13‬مخالف�ة بن ‪ 510‬محات‪ ،‬بلغت غراماتها ‪9100‬‬ ‫ري�ال‪ ،‬ي ح�ن بلغت رس�وم تجديد رخص امح�ات ‪8740‬‬ ‫ريااً‪ ،‬وصادرت ‪ 294‬عبوة خراوات وفواكه وأعاف سلمت‬ ‫للجمعي�ات الخرية لانتفاع بها‪ ،‬إضافة إى إتاف ‪ 482‬عبوة‬ ‫غر صالحة لاستهاك اآدمي‪.‬‬

‫تفحم ثماني جثث في الدوادمي‬ ‫الدوادمي ‪ -‬حمد الحاي لق�ي ثماني�ة أش�خاص مرعه�م‬ ‫نتيج�ة ح�ادث تص�ادم وقع بن مركبت�ن كانوا يس�تقلونها‬ ‫بالقرب من مركز الروسان بالدوادمي صباح أمس‪.‬‬ ‫ونت�ج عن الح�ادث الذي ب�اره الدفاع امدن�ي وأمن الطرق‬ ‫وامرور والهال اأحمر وبلدية‬ ‫الدوادمي‪ ،‬اش�تعال النران ي امركبتن نتيجة قوة ااصطدام‪،‬‬ ‫وتفح�م الجث�ث الثماني‪ ،‬مم�ا صعب التعرف عليه�ا اختفاء‬ ‫معالم امتوفن بشكل تام وعدم وجود أي هويات لهم‪.‬‬ ‫وتم نقل جميع الجثث إى مستشفى الدوادمي العام عن طريق‬ ‫إسعاف البلدية وأودعت ي ثاجة امستشفى‪.‬‬

‫وفاة ستيني وإصابة خمسة‬

‫المحكمة الجزئية تؤجل الحكم في قضية المتهمين بتأليب الرأي العام‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أج�ل ق�اي امحكم�ة الجزئية ي‬ ‫الري�اض أم�س‪ ،‬جلس�ة النط�ق‬ ‫بالحك�م ي قضي�ة امتهمن بتأليب‬ ‫ال�رأي العام «م ‪ .‬ق» و «ع ‪ .‬ح» إى‬ ‫اأربعاء بعد امقبل‪.‬‬ ‫وتحفظ «م ‪ .‬ق» عى أقواله ‪-‬رغم تأكيده‬

‫ع�ى صحتها‪ -‬معلا ذل�ك بأن من حقق‬ ‫مع�ه لي�س قاضي�ا وأن هيئ�ة التحقيق‬ ‫واادعاء العام تتبع لوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وأض�اف إن�ه يلت�زم ب�كل بيانات‬ ‫جمعي�ة «حس�م» واموقع�ة م�ن قبل�ه‪،‬‬ ‫ورف�ض الحدي�ث حول تقري�ر قدمه له‬ ‫الق�اي‪ ،‬مطالب�ا أن تكون مؤسس�ات‬ ‫امجتمع امدني ركيزة أساسية ي امجتمع‬

‫مس�اعدة القط�اع الحكوم�ي ي أداء‬ ‫الواجب‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أش�ار امته�م «ع ‪ .‬ح»‬ ‫إى أن أقوال�ه ي مح�ار التحقيق�ات‬ ‫صحيحة ولكنها معيبة‪ ،‬وطالب بجلس�ة‬ ‫خاصة لتقديم اأدلة والشهود بخصوص‬ ‫حاات التعذي�ب ي الس�جون‪ ،‬مبينا أنه‬ ‫ُس�جن س�ت مرات خال العرين سنة‬

‫اماضية‪.‬‬ ‫وق�ال «نحن دع�اة امجتم�ع امدني‬ ‫والجهاد الس�لمي انؤم�ن بالخروج عى‬ ‫الدول�ة مهم�ا كان‪ ،‬وبين�ا ع�دم إيماننا‬ ‫بالخ�روج ع�ى الدولة س�واء س�لميا أو‬ ‫بالس�اح‪ ،‬وأن أس�لوب وزارة الداخلي�ة‬ ‫يزي�د ااحتق�ان‪ ،‬وأن�ه ابد م�ن تطبيق‬ ‫روط البيع�ة الرعية عى كل من يعن‬

‫ي منصب وزاري أو غره»‪.‬‬ ‫وذكر الق�اي أثن�اء امحاكمة‪ ،‬أنه‬ ‫ايطل�ع عى م�ا ينر ي وس�ائل اإعام‬ ‫والتواصل ااجتماعي بخصوص القضية‪.‬‬ ‫وأض�اف إن امتهمن يريدان رف‬ ‫امحكم�ة إى أمور جانبي�ة‪ ،‬وهناك تقول‬ ‫عليه�ا‪ ،‬واتهم امتهمن بأنهما يمارس�ان‬ ‫اللف والدوران ي اإجابة عى تساؤاته‪.‬‬

‫خمسون غواص ًا يبحثون عن شاب ُفقد في شاطئ أبحر منذ الخميس‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫اماء منذ مس�اء أمس اأول‪ ،‬واستمر‬ ‫البح�ث لي�اً ونه�اراً‪ ،‬وش�ارك ي‬ ‫البحث ثاثون م�ن مدربي الغوص‬ ‫امتطوع�ن‪ ،‬وت�وي أح�د امتطوعن‬ ‫من مدربي الغ�وص ويدعى توفيق‬ ‫العاجز من الجنس�ية الفلسطينية‪،‬‬ ‫بسبب اختاف نسبة الضغط داخل‬ ‫جس�مه بع�د خروج�ه م�ن البحر‬ ‫صب�اح أم�س اأول بش�كل فجائي‬ ‫وريع‪ ،‬فيما ا ي�زال البحث جاريا ً‬ ‫عن الغواص امفقود‪.‬‬ ‫وكان محم�د باج�ودة ق�د‬ ‫ن�زل للغ�وص برفق�ة خمس�ة من‬ ‫أصدقائ�ه ع�ادوا جميعا ً ول�م يعد‬ ‫لس�طح البحر بعد صع�ود مرافقه‬ ‫للسطح بسبب مش�كلة ي اأدوات‪،‬‬ ‫فاتص�ل ش�قيقه بعملي�ات حرس‬ ‫الح�دود التي أرس�لت ف�رق اإنقاذ‬ ‫والحوام�ات البحري�ة‪ .‬وقال أحمد‬

‫تش�بث أهل الغواص امواطن‬ ‫محمد يوس�ف باجودة البالغ‬ ‫م�ن العم�ر ‪ 22‬عام�ا ً باأمل‬ ‫ي العث�ور علي�ه بع�د فق�ده‬ ‫بع�د ظه�ر الخمي�س اماي‬ ‫إث�ر رحلة غوص ي أعماق ش�اطئ‬ ‫النخيل بأبحر الش�مالية مع خمسة‬ ‫من أصدقائه‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناط�ق اإعام�ي‬ ‫لح�رس الح�دود بمنطق�ة مك�ة‬ ‫امكرم�ة العقي�د البح�ري صال�ح‬ ‫محمد الش�هري‪ ،‬أن عرين غواصا ً‬ ‫وثاث�ة زوارق بحري�ة اس�تخدمت‬ ‫م�ن الناحية البحري�ة ي البحث عن‬ ‫امفق�ود منذ ي�وم الخميس اماي‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أن دائ�رة البح�ث اتس�عت‬ ‫أكثر من خمس�ن م�را ً تحت عمق‬

‫باجودة‪ ،‬إن ش�قيقه محم�د يحمل‬ ‫رخص�ة «غ�واص مح�رف» ولديه‬ ‫خرة ي الغوص منذ تس�عة أشهر‪،‬‬ ‫مضيفا ً أنها ليس�ت امرة اأوى التي‬ ‫يغوص فيه�ا ي البحر‪ ،‬وأن امعدات‬ ‫التي كان يستخدمها جديدة وليست‬ ‫مستأجرة‪ ،‬مؤكدا ً أن امنطقة تعد من‬ ‫أكثر اأماكن أمنا ً ممارسة الغوص‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا‪ ،‬أك�دت مص�ادر‬ ‫مش�اركة ي البح�ث ل�»ال�رق»‪،‬‬ ‫صعوبة إيجاد الغواص امفقود حياً‪،‬‬ ‫خصوصا ً بعد مي أكثر من يومن‬ ‫عى فقده داخ�ل البحر‪ ،‬متوقعة أن‬ ‫تطف�و الجثة خ�ال الي�وم امقبل‪،‬‬ ‫خصوصا ً أن الغواص ايزال يرتدي‬ ‫«حزام الثقل» الذي تس�بب ي تأخر‬ ‫طفو الجثة‪ ،‬مؤكدي�ن أن امنطقة ا‬ ‫توج�د فيها أس�ماك مفرس�ة مثل‬ ‫القرش‪.‬‬

‫محمد باجودة يسارا ً ي آخر رحلة غوص له‬

‫(الرق)‬

‫جثمان المغدور«الخنيزي» يصل أرض الوطن والتشييع اليوم‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد الشركة‬

‫حسن الخنيزي‬ ‫سيارات الهال اأحمر ي اموقع (تصوير‪ :‬ماجد الغامدي)‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي توي مواطن يبلغ من العمر س�تن‬ ‫عاما وأصيب خمس�ة أش�خاص أربعة منهم من عائلة واحدة‬ ‫نتيج�ة ح�ادث تص�ادم وقع ب�ن أربع�ة س�يارات ي رغدان‬ ‫بمنطقة الباحة مساء أمس اأول‪.‬‬ ‫وب�ارت الدوريات اأمنية الحادث‪ ،‬فيم�ا توى الهال اأحمر‬ ‫والدفاع امدني نقل امصابن إى مستشفى الباحة‪.‬‬ ‫وقال ش�هود عيان إن أحد قائدي الس�يارات اأربع لم يستطع‬ ‫السيطرة عى سيارته بسبب غزارة اأمطار‪ ،‬وانحرفت السيارة‬ ‫عنه للطريق الطالع من الباحة واصطدامها ببقية السيارات‪.‬‬

‫أمن المهمات الخاصة تضبط مروج عرق‬

‫غ�ادرت ظه�ر ي�وم أم�س العاصمة‬ ‫اإندونيس�ية جاكرت�ا‪ ،‬متجه�ة إى أرض‬ ‫الوطن‪ ،‬الطائ�رة التي تقل جثمان الش�اب‬ ‫حس�ن عبداإل�ه الخنيزي‪ ،‬ال�ذي تعرض‬ ‫لح�ادث طعن يوم اأربع�اء اماي من قبل‬

‫ش�خصن من الجنسية العراقية‪ ،‬إثر خاف‬ ‫فتحت فيه اأجهزة اأمنية تحقيقا ً وتمكنت‬ ‫من إلق�اء القبض عى الجناة ي زمن قياي‬ ‫وبمتابعة من السفارة السعودية‪.‬‬ ‫وأوض�ح عبدالواح�د الخني�زي (ع�م‬ ‫الفقيد) ل�«الرق» أمس‪ ،‬أن الجثمان غادر‬ ‫عى متن طائرة تابعة للخطوط الس�عودية‪،‬‬

‫ً‬ ‫متجه�ة إى مدينة جدة‪ ،‬وبعدها س�يتم نقل‬ ‫الجثمان بطائ�رة أخرى إى مطار املك فهد‬ ‫الدوي بالدم�ام‪ ،‬فيما تقرر التش�ييع عر‬ ‫هذا اليوم إذا انتهت اإجراءات‪.‬‬ ‫وكش�ف أن الس�لطات اإندونيس�ية‬ ‫ألقت القبض عى الش�خصن اللذين ارتكبا‬ ‫الجريم�ة‪ ،‬مبيّن�ا ً أن أحدهما قام بإمس�اك‬

‫أهالي تبوك يشيعون مؤذن جامع البازعي‬

‫دورية تضبط عاملة منزلية‬ ‫مختبئة في سيارة وافد بعرعر‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫تواف�د عدي�د من أهاي تب�وك إى جام�ع البازعي ظه�ر أمس أداء‬ ‫الصاة عى مؤذن الجامع الشيخ عي الحكمي‪ ،‬الذي انتقل إى رحمة‬ ‫الله تعاى أمس اأول بعد قيامه برفع اآذان اأول لصاة الجمعة‪.‬‬ ‫وش�هدت أروقة وجنبات الجام�ع حضورا ً كثيفا ً م�ن اأهاي الذين‬ ‫حرصوا عى امش�اركة ي الصاة عى الفقيد ما عرف عنه من التزام‬ ‫وتعامل�ه ببشاش�ة وحبه م�ن قبل الجمي�ع‪ ،‬حيث واس�وا بعضهم‬ ‫البعض داعن للفقيد بالرحمة وامغفرة‪ ،‬وأن يلهم ذويه الصر والسلوان‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الفقيد س�قط بعد فراغه م�ن اآذان‪ ،‬وي الركع�ة اأخرة أثناء‬ ‫صاته أربع ركعات‪.‬‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫جثمان الحكمي‬

‫(الرق)‬

‫سرقة مدرسة أحد اابتدائية في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬

‫الدوريات اأمنية أمام امدرسة‬

‫امروج أثناء القبض عليه‬

‫(الرق)‬

‫جدة ‪ -‬سعود امولد داهم�ت قوة أم�ن امهم�ات والواجبات‬ ‫الخاص�ة برط�ة منطقة مكة امكرمة ش�قة بح�ي الكندرة‪،‬‬ ‫اتخذه�ا وافد من الجنس�ية اإثيوبية مصنع�ا لتصنيع العرق‬ ‫امس�كر‪ ،‬وت�م ضب�ط أدوات ومع�دات خاص�ة تس�تخدم ي‬ ‫صناعته‪.‬‬ ‫وي التفاصي�ل‪ ،‬أن وح�دة البحث والتح�ري التابعة لقوة أمن‬ ‫امهم�ات والواجب�ات الخاصة برط�ة منطقة مك�ة امكرمة‬ ‫تتبعت معلومات عن وجود شخص من جنسية أفريقية يعمل‬ ‫ع�ى تروي�ج العرق امس�كر‪ ،‬وعن�د التأكد م�ن امعلومات تم‬ ‫مداهمة الشقة والقبض عى الجاني‪ ،‬وبتفتيش الشقة عثر عى‬ ‫عرة براميل كبرة حجم ‪ 260‬لرا وخمسة جوالن حجم ‪20‬‬ ‫لرا‪ ،‬و أربعن قارورة مليئة بالعرق امسكر‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫الش�اب الخني�زي‪ ،‬فيما قام اآخ�ر بتوجيه‬ ‫طعنات إليه حتى لفظ أنفاسه اأخرة‪ ،‬وأن‬ ‫الجانين أنكرا ي البداية ارتكابهما الجريمة‬ ‫إا أنهم�ا اعرف�ا احق�ا ً بع�د مواجهتهم�ا‬ ‫بالش�هود‪ ،‬مضيفا ً أن الس�فارة الس�عودية‬ ‫تعهدت بمتابعة القضية حتى يأخذ القانون‬ ‫مجراه‪.‬‬

‫ب�ارت الدوريات اأمني�ة واأدلة‬ ‫الجنائي�ة بتب�وك ح�ادث رق�ة‬ ‫مدرسة أحد اابتدائية بحي النهضة‬ ‫بع�د ب�اغ ورد له�ا أمس الس�بت‬ ‫من إدارة امدرس�ة يفي�د بتعرضها‬

‫للعبث والرقة‪ .‬وفوجئ امدير وامعلمون‬ ‫بتعرض جميع امكاتب اإدارية والفصول‬ ‫الدراس�ية للعبث والتكسر ورقة أربعة‬ ‫أجهزة كمبيوتر محمول‪ ،‬وطابعة خاصة‬ ‫بغرف�ة ط�اب صعوب�ات التعل�م‪ ،‬كم�ا‬ ‫تعرض�ت غرف�ة الربي�ة الفني�ة للعبث‬ ‫ورقة بعض محتوياتها‪.‬‬

‫اكتشفت دورية أمنية ي‬ ‫حي امحمدية بعرعر مساء‬ ‫أمس اأول‪ ،‬عاملة منزلية‬ ‫مختبئة داخل سيارة دينا‬ ‫يقودها وافد آسيوي يرافقه‬ ‫آخر من بني جلدته‪.‬‬ ‫وي التفاصيل‪ ،‬استوقفت‬ ‫الدورية السيارة بعد اشتباهها‬ ‫ي وضعها ي ساعة متأخرة من‬ ‫الليل‪ ،‬وارتبك قائدها ومرافقه‬ ‫بعد وقوفها‪ ،‬وتفاجأ رجال اأمن‬ ‫بعد تفتيش السيارة بوجود‬ ‫العاملة مختبئة وهي ملفوفة‬ ‫ببطانية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أك��د الناطق‬ ‫اإعامي ي رطة منطقة الحدود‬ ‫الشمالية العقيد بندر اأيداء‬

‫العقيد بندر اأيداء‬

‫الحادثة‪ ،‬مبينا أن الدورية بعد‬ ‫قيامها بالتأكد من وضع السيارة‬ ‫بدا عي السائق اارتباك‪ ،‬وبعد‬ ‫تفتيشها عثر عى عاملة آسيوية‬ ‫مختبئة‪ ،‬مبينا ً أنه تم تسليمهم‬ ‫مركز رطة الخالدية تمهيدا ً‬ ‫إحالتهم لهيئة التحقيق واادعاء‬ ‫إكمال التحقيقات الازمة‪.‬‬

‫الحويفي لـ |‪ 13 :‬مليون ريال و‪ 13‬يوم ًا تفصل «عريس السجن» عن حد السيف‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫كش�ف ام�رف الع�ام ع�ى‬ ‫حملة عتق رقبة عريس س�جن‬ ‫الطائف عوض الحربي‪ ،‬الشيخ‬ ‫عن�اد ب�ن ف�ارس الحويف�ي‬ ‫ل�� «ال�رق»‪ ،‬ع�ن أن إجماي‬ ‫حس�اب الحملة حتى تم�ام الرابعة‬ ‫والنص�ف من عر أم�س‪ ،‬بلغ أكثر‬ ‫م�ن ‪ 14‬ملي�ون و‪ 672‬أل�ف ريال‪،‬‬ ‫وذلك قبل ‪ 13‬يوم�ا ً من انتهاء مهلة‬ ‫التن�ازل ام�روط بدف�ع مبل�غ ‪27‬‬

‫ملي�ون ريال قبل يوم ‪ 29‬من ش�هر‬ ‫صفر الجاري‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن الحساب ‪-‬وامرَ ح له‬ ‫من قِ بَل وزارة الداخلية وترف عليه‬ ‫إمارة منطق�ة مكة امكرم�ة‪ -‬بلغت‬ ‫حجم اإيداعات فيه حتى أمس‪ ،‬مبلغ‬ ‫‪ 14‬مليون�ا ً و‪ 672‬ألف�ا ً و‪ 560‬رياا ً‬ ‫و‪ 39‬هلل�ة‪ ،‬مش�را ً إى َ‬ ‫أن اليوم�ن‬ ‫اماضي�ن كان فيهم�ا تفاع�ل كب�ر‬ ‫وإيداعات متواصلة‪.‬‬ ‫وح�ث الحويف�ي الجمي�ع عى‬ ‫اغتن�ام الوق�ت إنه�اء ه�ذه امهمة‬

‫اإنس�انية الت�ي ا يخف�ى عليه�م‬ ‫فضله�ا وأجرها عند الله ‪ -‬س�بحانه‬ ‫وتع�اى ‪ -‬مؤك�دا ً أن الجمي�ع يعمل‬ ‫إنقاذ رقبة السجن قبل انتهاء امهلة‬ ‫امحددة‪.‬‬ ‫وكانت اللجان العاملة ي الحملة‬ ‫نظم�ت ملتقي�ات لجم�ع امبالغ من‬ ‫امترع�ن ي حفر الباط�ن والرياض‬ ‫والجبيل والدم�ام والخر والقصيم‪،‬‬ ‫فيم�ا س�يتم تنظي�م املتق�ى اأكر‬ ‫للحملة مساء اليوم ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫وبعدها بمحافظة بدر الثاثاء امقبل‪.‬‬

‫ضوئية من قضية عريس السجن التي نرتها «الرق» قبل أسبوعن‬

‫(الرق)‬


‫أﻣﻴﻦ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺴﺤﺐ اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺎوﻟﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺴﻴﻦ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬

‫أﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺧﻼل اﻟﺠﻮﻟﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺟـﻪ أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻃﺎﻫﺮ ﺑﺴـﺤﺐ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﻘﺎوﻟﻦ اﻤﺘﻘﺎﻋﺴـﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وإﻋﻄﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت واﻹﻣﻜﺎﻧﻴـﺎت‬ ‫واﻟﺪﻋﻢ ﰲ ﺗﻬﺬﻳﺐ اﻷﺣﻴـﺎء وإزاﻟﺔ اﻤﺨﻠﻔﺎت ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬ ‫اﻤﺼﺪر‪ ،‬ورﺻﺪ اﻤﻼﺣﻈﺎت وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ وﻓﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫وأوﴅ أﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻹدارات اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﴩوﻋـﺎت واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ إﻧﻬﺎء‬ ‫اﻤﴩوع وﻓﻖ اﻟـﴩوط واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻘﺪ ﻣﻊ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺰﻣﻨﻲ اﻤﻌﺘﻤﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺒﻠﻴﻬﴚ‪،‬‬ ‫إن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻃﺎﻫﺮ ﻗﺎم ﺑﺠﻮﻟـﺔ ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ﻣﴩوﻋـﺎت ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﺗﻜﻮرات اﻤﻴﺎه ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫وراﻓـﻖ ﻃﺎﻫـﺮ ﰲ ﺟﻮﻟﺘﻪ وﻛﻴﻞ اﻷﻣﻦ ﻟﺸـﺆون‬

‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻮﰲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫واﻟﺠـﻮدة اﻤﻬﻨﺪس ﻓﺮﻳﺪ ﺳـﻤﺎن‪ ،‬واﻟﻮﻛﻴﻞ اﻤﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻤﺮ واﻤﴩوﻋﺎت اﻤﻬﻨﺪس ﺟﻤﺎل ﺳـﻨﺪي‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺪﻧﺎن أﺣﻤﺪ اﻟﺴـﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺠﻮﻟـﺔ ﺣـﻲ اﻟﻘﺼـﻮاء وﺣـﻲ اﻟﻌﻨﺎﺑـﺲ‬ ‫وﻣﺨﻄﻂ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺒﻠﻴﻬـﴚ إﱃ ﺻـﺪور ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺑﺤـﴫ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺻﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺪء‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻋﻘـﻮد ﺗﻀﻤـﻦ اﻟﺠﻮدة ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﰲ اﻤﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ اﻤﺤﺪدة‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة ﻳﺮﻋﻰ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﺰواج واﺳﺮة‪ ..‬اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬

‫ﻳﺮﻋـﻰ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻏﺪ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪،‬‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺴـﺎدس ﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺰواج‬ ‫واﻷﴎة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻠﺰواج‬ ‫ورﻋﺎﻳـﺔ اﻷﴎة »أﴎﺗﻲ« ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر« ﺗﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد‪ ..‬وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت«‪ ،‬ﰲ دﻳﻮان اﻤﻌﺮﻓﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻤﺪة ﻳﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﴩﻳﻒ وأﻣﻦ ﻋﺎم‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ أﴎﺗﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺒﺎري ﺑﻦ ﻋﻮاض اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬أن اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻪ ﺗﺤﺪﻳﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وأﴎﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻇﻞ اﻻﻧﻔﺘﺎح اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫واﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ واﻵﻟﻴﺎت‪،‬‬

‫ﻣﺎ ﻳﻮﺟﺐ اﻻﺳﺘﻌﺪاد اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬه اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت وﺗﺄﻫﻴﻞ اﻷﴎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺘﻐﺮات‪ ،‬وإﻳﺠـﺎد اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ اﻟﺬي ﻳﻘﺪﻣﻮن‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻨﻔﴘ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻹرﺷﺎدي ﻟﻸﴎة‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺟﻤﻌﻴـﺔ »أﴎﺗﻲ« ﻫﺬا اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻳﺄﺗﻲ دﻋﻤﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻨﺸﻴﻄﺎ ً ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﱰاﺑﻂ اﻷﴎي ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺤﻮرﻳﻦ‬ ‫ﺳﺘﻨﺎﻗﺸـﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪث اﻤﺤﻮر اﻷول ﻋﻦ‬ ‫اﻹرﺷﺎد اﻷﴎي‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺰواج‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻤﺤـﻮر اﻷول أوﻟﻮﻳـﺎت اﻤﺸـﻜﻼت اﻷﴎﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺘﻄﺮح اﻤﺒﺎدرات واﻷدوات اﻤﻘﱰﺣﺔ‬ ‫ﻟﺮﺻـﺪ اﻤﺸـﻜﻼت اﻷﴎﻳـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي »دراﺳـﺎت‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ«‪ ،‬واﻟﻔﺮوق ﰲ اﻤﺸـﻜﻼت اﻷﴎﻳﺔ ﺑﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وأﺛﺮﻫـﺎ ﰲ ﻣﺤﺘـﻮى اﻟﱪاﻣﺞ ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟـﺰواج‪ ،‬وﺗﻘﻮﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻹرﺷـﺎد اﻷﴎي ﰲ ﺟﻤﻌﻴـﺎت اﻷﴎة واﻟﺰواج‪ ،‬ﻣﺜـﻞ دور ﻫﺎﺗﻒ‬

‫اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻃﻔﺎل ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻈﻢ ﻗﺴـﻢ رﻳـﺎض اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت‪ ،‬ﻳﻮﻣﺎ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣـﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻳـﻮم‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر‬ ‫»ﻣﻌـﺎ ً ﻟﻨﻮﻗـﻒ اﻟﻌﻨـﻒ ﺿﺪ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل« ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻷﻧﺸـﻄﺔ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺨﻠﻠﻪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت واﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺮض‬ ‫ﻣﺮﺋـﻲ ﻋﻦ ﺣﻘـﻮق اﻟﻄﻔﻞ واﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﺿـﺪ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻧـﺪوة ﺑﻌﻨﻮان ﻣﻌً ﺎ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺮﺳﻮﻣﺎت اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻻﺣﺘﻔﺎء‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ‪ ٢٣٢‬ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﺘﻔﻮﻗﻴﻦ ﺑـ »ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻠﻴﺚ«‬ ‫اﻟﻠﻴﺚ ‪ -‬ﺟﺰاء اﻤﻄﺮي‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴـﺚ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺑــ ‪ 232‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻣﺘﻔﻮﻗـﻦ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺪارس اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻣﻜﺘﺒﻲ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ أﺿـﻢ وﺳـﻮق اﻟﻌﻦ ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻤﻨﴫم‪.‬‬ ‫وﻛـﺮم ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻠﻴﺚ‬ ‫ﻣﺮﻋـﻲ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﱪﻛﺎﺗـﻲ وﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫»ﺑﻨﻦ« ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻴـﺾ اﻟﻌﺼﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻋﻔﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮي اﻷﻗﺴـﺎم واﻤـﺪارس واﻤﴩﻓـﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ‬ ‫‪ 110‬ﻃﻼب ﻣﺘﻔﻮﻗﻦ‪ ،‬وﻋـﴩة ﻃﻼب ﻣﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻜﺮم ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ »ﺑﻨـﺎت« أﻓـﺮاح ﺑﻨـﺖ ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﺎﺣـﺎرث‪ ،‬اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻤﺘﻔﻮﻗـﺎت واﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫـﻦ‬ ‫‪ 112‬ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﺘﻔﻮﻗـﺔ ﰲ ﺣﻔﻞ ﻣﻤﺎﺛﻞ ﻳﻘﺎم ﰲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻟﻠﻴﺚ‪ ،‬ﻣﺮﻋﻲ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﱪﻛﺎﺗﻲ‪ ،‬إن ﻫﺬا اﻟﺤﻔﻞ ﻳﺄﺗﻲ ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻹدارة ﻋـﲆ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ واﻟﻨﺎﺑﻐـﻦ واﻻﺣﺘﻔﺎء‬ ‫ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺘﻮﻳﺠـﺎ ً ﻤﺜﺎﺑﺮﺗﻬﻢ وﺑﺬﻟﻬﻢ وﺗﻤﻴﺰﻫﻢ اﻟﺪراﳼ‬ ‫ﻃـﻮال اﻟﻌـﺎم اﻟﺪراﳼ اﻤﻨـﴫم‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠﻮن اﻟﺜﺮوة اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺻﻨﺎع اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺰاﻫـﺮ ﻟﻠﻮﻃـﻦ‪ ،‬وﻣﻦ ﺳﻴﺸـﺎرك ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺘﻪ وﺗﻘﺪﻣﻪ‬ ‫ورﻳﺎدﺗﻪ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬ ‫وﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ آﺧﺮ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ واﻹرﺷـﺎد‬ ‫ﺑﻠﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﱪﻛﺎﺗﻲ‪ ،‬إن ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ ﻳﻌﺪ ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤـﺮص اﻹدارة ﻋـﲆ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﺳـﻨﻮﻳﺎً؛ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﺣﺎﻓﺰا ً ﻟﻜﻞ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ ﻣﺪارس اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺎت ﺷﻔﻂ ﻟﺤﻞ ﻃﻔﺢ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﺟﻨﻮب ﺟﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ وﺣـﺪة اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﺎﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﺠـﺪة اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺎف ﻟـ»اﻟﴩق«ﻋـﻦ‬ ‫ﺗﺜﺒﻴﺖ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺷـﺎﺣﻨﺎت‬ ‫اﻟﺸﻔﻂ »ﺳـﻌﺔ ‪ 23‬ﻃﻨﺎ« ﻟﺸﻔﻂ‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻃﻔﺤﺖ ﰲ‬ ‫أﺣﻴﺎء ﺟﻨﻮب ﺟﺪة‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ‬

‫ﻗﻠﻖ اﻷﻫﺎﱄ ﻣـﻦ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺤﻤﻰ‬ ‫اﻟﻀﻨـﻚ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺣﺘﻰ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫رﻓﻊ اﻟﻘﺪرة اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﺸﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟـﴫف ﻣـﻊ ﺗﻮﻓـﺮ اﻻﻋﺘﻤﺎدات‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﻌﺴـﺎف إﱃ أن اﻤﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﰲ أﺣﻴـﺎء ﺟﻨﻮب ﺟﺪة‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ اﻟﻬﻨﺪاوﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻮي‬ ‫ﻣﻨﺎزﻟﻬـﺎ ﻋﲆ ﻃﻮاﺑﻖ ﻗﻠﻴﻠﺔ اﻟﻌﺪد‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﺗﺘﻜـﻮن ﻣـﻦ ﻃﻮاﺑـﻖ‬

‫ﻣﺘﻌـﺪدة ﻣﺎ ﺷـﻜﻞ ﺿﻐﻄـﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮا ً ﻣﻨﺬ ‪ 40‬ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻌﺴﺎف ﻛﺸﻒ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻖ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻋﻦ ﺗﺮﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺷـﺒﻜﺎت اﻟـﴫف ﰲ‬ ‫ﺣﻴﻲ اﻷﺟﺎوﻳﺪ واﻟﺴﻨﺎﺑﻞ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ْ‬ ‫‪ 21‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﴩوع ﻣﻦ ‪ 8‬إﱃ ‪12‬‬ ‫ﺷﻬﺮا‪.‬‬

‫اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﻣﺴﺘﻨﻘﻌﺎت ﰲ ﺣﻲ اﻷﺟﺎوﻳﺪ ﺟﻨﻮب ﺟﺪة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﻟﻨﻮﻗﻒ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت وﻛﻴﻠﺔ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺳـﻤﻴﺤﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫إﱃ أن ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﻫـﺬا اﻟﻴـﻮم ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﻓﻜـﺮة إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ وﺻﺎﺋﺒـﺔ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﴩﻳﺤﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ أن ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﻣﻨﺤﺖ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻷﻓﻜﺎر اﻤﺜﻤﺮة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﺗﻔﻌﻴﻠﻬﺎ ﻋـﲆ أرض‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ وﰲ ﺑﻴﺌـﺔ رﻳـﺎض اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻟﺘﻀﻤﻦ ﺣﻘﻮق اﻟﻄﻔﻞ واﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺒﺮﻳﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫اﻹرﺷـﺎد اﻷﴎي ﰲ ﺣﻞ اﻤﺸﻜﻼت اﻷﴎﻳﺔ وﻏﺮه‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻹرﺷﺎد اﻷﴎي اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﺟﺪﻳﺪة واﻟﺘﺠﺎرب اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹرﺷﺎد اﻷﴎي‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻤﺤﻮر اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺰواج ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل أوراق ﻋﻤﻞ ﺳـﺘﻨﺎﻗﺶ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺰواج ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﺰواج ورﻋﺎﻳﺔ اﻷﴎة ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﻴـﺎس أﺛﺮﻫـﺎ‪ ،‬ورﺑﻄﻬﺎ ﺑﱪاﻣﺞ اﻹرﺷـﺎد اﻷﴎي ﺑﻌـﺪ اﻟﺰواج‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﺑﻨـﺎء ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋـﲆ اﻟﺰواج ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻗﱰاح ﺑﺮاﻣﺞ ﺟﺪﻳﺪة واﺳﺘﻌﺮاض‬ ‫ودراﺳﺔ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺰواج‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮص‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء اﻟـﴩاﻛﺎت وإﺛﺮاء اﻟﺨﱪات ﺑﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﺰواج‬ ‫واﻷﴎة‪ ،‬وإﻃـﻼق اﻤﺒﺎدرات ﻟﺮﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى أداء ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﺰواج‬

‫ورﻋﺎﻳﺔ اﻷﴎة‪ ،‬واﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺑـﺮز اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﻨﺎﺟﺤـﺔ واﻤﻤﻴـﺰة ﰲ ﻣﺠﺎل رﻋﺎﻳـﺔ اﻷﴎة‪،‬‬ ‫واﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻹرﺷـﺎد اﻷﴎي ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﺰواج واﻷﴎة‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺰواج ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﺰواج واﻷﴎة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳـﻴﺘﻢ ﺧﻼل اﻤﻠﺘﻘـﻰ إﻃﻼق ﻣﺒـﺎدرات ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﺰواج ورﻋﺎﻳﺔ اﻷﴎة واﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻤﻮﺣـﺪة ﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻘﺒﻠـﻦ واﻤﻘﺒﻼت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰواج واﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ واﻟﺤﻘﺎﺋﺐ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻺرﺷﺎد اﻷﴎي‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﺟﻬﻮد ﺟﻤﻌﻴﺔ أﴎﺗﻲ ﻟﻺﻋﺪاد‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻨﺖ إﻗﺎﻣﺔ ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ ﺟﻤﻴﻊ ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟـﺰواج ورﻋﺎﻳـﺔ اﻷﴎة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ اﻤﺤﺎور اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻄﺮﺣﻬﺎ اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ اﻟﺸﺄن اﻷﴎي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺴﺎس‪ ١٫٥ :‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘـﺮى اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺑﻜﺮي ﺑـﻦ ﻣﻌﺘـﻮق ﻋﺴـﺎس‪ ،‬أن ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أم اﻟﻘـﺮى ﺣﻈﻴـﺖ وﺗﺤﻈﻰ ﻋـﲆ اﻟﺪوام‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ ﺳـﺨﻲ وﻏﺮ ﻣﺤﺪود ﻣﻦ وﻻة اﻷﻣﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺎ ُﺧﺼﺺ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﺿﺨﻪ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻄﺮﻳﻬﺎ ﻟﻠﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫إﻧﺸﺎء اﻤﺤﻮر اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺸﻄﺮ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳـﺔ وﻛﻠﻴﺎت اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ واﻟﻌﻠـﻮم اﻹدارﻳـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺤﻮراﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺗﺼﻞ‬

‫إﱃ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻤﺒﺪﺋﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫دﻋـﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻮﺳـﻌﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﺸﻄﺮ اﻟﻄﻼب ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻨﻬـﺎ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ واﻟﻌﻤﺎرة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﻠـﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 250‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬وﺗﺄﺛﻴﺚ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻞ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺨﻄﻂ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ واﻟﺒﺤـﻮث‪ ،‬ودراﺳـﺔ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑـﻮادي ﻣﻜـﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 250‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﻟﻔﺖ اﻟﻨﻈـﺮ إﱃ أن ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﺪراﺳـﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ واﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﺑﺸـﻄﺮ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬

‫ﰲ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﺔ ﺳـﺘﻀﺎف إﱃ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬اﻤﺘﻀﻤﻨﺔ اﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﺪﻋﻮة وأﺻﻮل اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫واﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ واﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ واﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻔﻨﻮن واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﻨﺰﱄ واﻟﱰﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺒﻨﻰ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ وﻣﻌﻬﺪ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻨﺎﻃﻘﻦ‬ ‫ﺑﻐﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻛﺬا اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ وﻣﺠﻤﻊ اﻟﻔﺼﻮل‬ ‫اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋـﲆ أرﺑﻌـﺔ ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﺼـﻮل دراﺳـﻴﺔ ﺗﻀـﻢ ‪ 180‬ﻓﺼﻼً دراﺳـﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﻌﺪد اﻤﺴﺎﺣﺎت‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺻﺎﻻت اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﺻﺎﻻت اﻻﻧﺘﻈﺎر وﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﻋﻼوة ﻋﲆ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﺠﺰء اﻷول ﻣﻦ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬وﻣﺤﻄﺘﻲ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﺘﻜﻴﻴﻒ‪.‬‬

‫إﻧﺠﺎز ‪ ٪٣٠‬ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻜﻠﻰ ﺑﻴﻨﺒﻊ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫أﻧﻬـﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪%30‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻜﲆ ﺑﻴﻨﺒﻊ‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ‬

‫ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﺻﺤﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ أﻧﺠﺰت ‪ %30‬ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻜﲆ ﺑﻴﻨﺒﻊ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪14‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﺑﺴﻌﺔ ‪ 40‬ﴎﻳﺮا‪.‬‬

‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أﻧـﻪ ﻳﺘـﻢ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ‬ ‫اﻟﺮاﻫـﻦ اﺳـﺘﻘﺒﺎل ‪ 60‬ﻣﺮﻳﻀـﺎ ً ﻋـﲆ‬ ‫ﻓﱰﺗـﻦ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ‪ 24‬ﴎﻳـﺮا وﰲ‬ ‫ﺣـﺎل اﻛﺘﻤـﺎل اﻤـﴩوع ﺳـﻴﻨﻌﻜﺲ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺑﺸـﻜﻞ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋـﲆ اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬

‫وﺳـﻴﺨﻔﻒ ﻣﻦ ﺿﻐﻂ اﻤﻮاﻋﻴﺪ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻷﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻨﺒﻊ‪ .‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻧﻔـﺬت ﻋﺪﻳﺪا ﻣـﻦ اﻟﺨﻄﻮات‬ ‫اﻹﺟﺮاﺋﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﻦ‪.‬‬

‫ﺧﻼف ﻟـ | ‪ :‬ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺿﺪ ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﺑﺠﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫د‪ .‬ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻳﻔﺘﺘـﺢ وﻛﻴـ���‬ ‫إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ ﺑـﻦ ﻣﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻃﺎﻫﺮ‬ ‫ﺑﻨﺘـﻦ ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﱪﻳـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺠﺪﻳـﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺎﺣـﺔ ﺻﺒـﺎح اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷﺣـﺪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح اﻤﺒﻨـﻰ واﻻﻃﻼع‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺤﻮﻳﻬـﺎ اﻤﺒﻨـﻰ وﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻀﻤـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫إدارﻳﺔ وﺧﺪﻣﺎﺗﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﺘﻦ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ‬ ‫أن اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﱪﻳﺪ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻧﻘﻠـﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت وﻓـﻖ أﺣـﺪث‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﻪ ﻟﻠﱪﻳﺪ‪.‬‬

‫أﻛﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺳـﺎﻣﻲ ﺧﻼف أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﺿـﺪ ﴍﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺘـﻢ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﺳـﺘﻘﺪام اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ واﻤﻌﺪات‬ ‫وﺟﻮدة ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ رﻗﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓـﺔ واﻤـﺮادم‬ ‫واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ واﺳﺘﺸـﺎري اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﻊ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫أدوار ﻛﻞ ﺟﻬﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﺳـﺘﺨﺪام ﻧﻈﻢ رﻗﺎﺑﺔ آﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮرة ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﺤﻮاﺳﻴﺐ« ﻧﻈﺎم اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻵﻟﻴﺔ‬ ‫‪ AVL‬ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺒﺎت وﻧﻈﺎم اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻵﻟﻴﺔ ﻟﻸﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ أﻧﺪروﻳﺪ«‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘـﺰام ﻣﻘـﺎول اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ أداء‬ ‫ﻣﻘﺎوﱄ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﻘﺼﻮر ﰲ أداﺋﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﺎﻣﻲ إﱃ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ رﺻﺪ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻋﲆ اﻤﻘﺎول ﻳﺘﻢ إﺑﻼﻏﻪ ﺑﺎﻤﺨﺎﻟﻔﺔ وﺗﻜﻠﻴﻔﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻼﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘﺼﻮر وﻛﺬﻟﻚ ﻳﺘﻢ ﺣﺴـﻢ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎت اﻤﻘﺎول‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﺳـﺎﻣﻲ ﻋﲆ أﻧﻪ ﻳﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻘﺎول ﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻠﻮاﺋﺢ واﻟﴩوط اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﻘﺪ‬ ‫وﺗﺒﺪأ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻴﻪ وﺣﺴﻢ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ وﰲ ﺣﺎل ﺗﻜﺮار‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﻣﻦ اﻤﻘـﺎول ﻳﺘﻢ ﻣﻀﺎﻋﻔـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ إﻧـﺬار ﺑﺎﻟﺘﻘﺼﺮ‪ ،‬وإﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻣﻘﺎول‬ ‫ﺑﺪﻳـﻞ وﻓﻘـﺎ ً ﻤﺎ ﺗـﺮاه اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وﺳـﺤﺐ اﻤﴩوع ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘـﺎول‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘـﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺧﻄـﺎب إﻧـﺬار ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫وﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﺣﺴـﺐ اﻟﺤﺎﻟﺔ إذ‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ﺗﺮﺣﻴﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻧﺼﻮص اﻟﻌﻘﺪ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ورﺻﺪت ﻋﺪﺳﺔ »اﻟﴩق« ﺑﻌﺾ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﻋﻤـﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻘـﺪم ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﺑﺸـﻜﻮى‬ ‫ﺿﺪﻫﻢ ﻟﺘﺴـﻴﺒﻬﻢ أﺛﻨﺎء اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻗﺎل ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻣﻮﻇـﻒ ﺣﻜﻮﻣﻲ إن ﻋﻤـﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻨﺜﺮ‬ ‫أﻛﻴـﺎس اﻟﻘﻤﺎﻣـﺔ ﻟﺘﺠﻤﻴـﻊ اﻟﻌﻠـﺐ وﺑﻴﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘـﴫف ﻳﻌـﺪ إﻫﻤـﺎﻻ ً وﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﺠﺮاﺛﻴﻢ واﻟﺤﴩات اﻟﻀﺎرة‪.‬‬

‫ﺗﺠﻤﻴﻊ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ‬

‫ﻋﻤﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻳﺠﻤﻌﻮن اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ ﺑﻌﺪ ﻧﺜﺮﻫﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪16‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫ذﻛﺎؤك‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ‪..‬‬ ‫ﻛﻨﺰك‬ ‫اﻏﻠﻰ‬

‫ﺗﻘﺪم أﺣﺪث ﺳﻴﺎرات »ﺷﻔﺮوﻟﻴﻪ« و»ﺟﻲ إم ﺳﻲ« ﻓﻲ ﻣﻌﺮض ﺟﺪة اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫»اﻟﺠﻤﻴﺢ« ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ْ‬ ‫اﻋـﴫْ ﻛﻞ ﻟﺤﻈﺔٍ‬ ‫ﻣﻀـﺖ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻚ اﻤﻨـﴫم‪ ،‬وأﺿﻔﻬﺎ‬ ‫ﻟﻌﺼﺎﺋﺮ اﻷﻋﻮام اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬اﺳـﺘﺨﻠﺺ ﺛﻤـﺮات اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺘﻲ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺮرت ﺑﻬﺎ! ﺣﻮّل اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ إﱃ ﻃﺎﻗﺔٍ ﺗﺪﻓﻊ‬ ‫ﺑﻚ ﻹﻧﺠﺎز ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ إﻧﺠﺎزه‪ ،‬وﺗﺬ ّﻛﺮ ﻣﻨﺠﺰاﺗﻚ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وأن ﺑﻤﻘﺪورك ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﻫﻮ أﻓﻀﻞ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ُﻛـﻦ ﻣﺘﺠﻬـﺎ ً إﱃ أﻫﺪاﻓـﻚ‪ ،‬وﺣﺎﻓـﻆ ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﻣﻬﻤـﺎ اﻋﱰض‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻚ‪ ،‬وﺗﺬ ّﻛﺮ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻨﺠـﺎح )اﻟﻔﻌْ ﻞ‪ ،‬وردّة اﻟﻔﻌْ ﻞ(‪ ،‬اﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﺧﺎرج داﺋﺮة ﺳـﻴﻄﺮﺗﻚ‪ ،‬أﻣّ ـﺎ ردّة اﻟﻔﻌﻞ ﻓﻬـﻲ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮﺗﻚ! ﻗـﺪ ﺗﻮاﺟـﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﻚ ﻧﺤـﻮ أﻫﺪاﻓـﻚ اﻤﴩوﻋﺔ ﻣﺎ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺤﻔـﺰات واﻤﺤﺒﻄﺎت ﻋﲆ ﺣ ﱟﺪ‬ ‫ﻻﻳﻤﻜـﻦ ﻋﺪّﻩ وﻻ ﺣـﴫه ﻣﻦ‬ ‫ﻠﻖ ﻟﺬﻟﻚ أيّ ﺑﺎل! ر ّﻛﺰ ذﻫﻨﻚ ﺑﺄﻗﴡ ﻣﺎ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻮاء‪ ،‬ﻻﺗُ ِ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻫﺪاﻓﻚ وإﻧﺠﺎزﻫﺎ‪ ،‬واﺣـﺮص ﻋﲆ أن ﻻﺗﻐﻴﺐ أﺑﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻴﻨﻴﻚ‪ ،‬واﺣﺬر أن ﺗﺨﺪﻋﻚ ﻣﻮﺳـﻴﻘﻰ اﻤﺪﻳﺢ واﻹﻃﺮاء‪ ،‬واﺣﺬر‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻛﻠﺐ ﻳﻄـﺎردك ﻧﺒﺎﺣـﻪ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً أن ﻳُﺸـﻐﻠﻚ ﺻﻮت ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺴﻠﻜﻪ!‬ ‫أﺻﺪﻗﺎؤك ُﻛﺜﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن أﻋﺪاؤك أﻛﺜﺮ! ﺗﻠﻚ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻧﺴـﺒﻴﺔ‬ ‫ﻻﺗﺪﻋﻬﺎ ﺗﺴـﺘﻨﺰف ﻃﺎﻗﺘـﻚ‪ ،‬إﻻ أن ﺗﻜﻮن وﻓﻴـﺎ ً ﻣﺨﻠﺼﺎ ً ﻟﻠﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬وﺻﺎرﻣـﺎ ً ﴍﻳﻔﺎ ً ﻣـﻊ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ! وﺗﺬ ّﻛﺮ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ ﻳﺘﺤﻮل ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺼﺪﻳﻖ إﱃ ﻋﺪو‪ ،‬واﻟﻌﺪو إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻗﺪ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺻﺪﻳـﻖ‪ ،‬ﺗﻠﻚ ﺳـﻨّﺔ اﻟﻠـﻪ ﰲ اﻟﺨﻠﻖ‪ .‬اﺣﺮص ﻋـﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ ذﻛﺎﺋﻚ‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ اﻟﺪؤوب ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬واﻟﻄﻠﺐ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﻠﻌﻠﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧّﻪ ﻛﻨﺰك اﻟﺬي ﻻﻳﺠﺐ أن ﺗﺨﴪه‪.‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ« ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻟﺪوره اﻟﻤﺘﻤﻴﺰ ﻓﻲ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻛـ ّﺮم ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﺴﻴﺪات ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض أﺧﺮا ً‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻟﺪوره‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺴﻴﺪات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﺧﻼل اﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫اﻷﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻗﻄﻌـﻪ اﻤﺮﻛﺰ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻄﻮات ﺟﺪﻳّﺔ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻮﻃﻦ‬ ‫وﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻧﻄﺎق اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫أﻣـﺎم اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮه‬ ‫اﻟﻔﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ وﺷﻐﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻴﺪات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت اﻤﺆﻫﻼت‬ ‫ﻟﻠﺪﺧـﻮل إﱃ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وأﻋﺮب‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻤﻨﺎ ً اﻟﺪور اﻟﺤﻴﻮي اﻟﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ ﻓﺮع اﻟﺴـﻴﺪات‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻤﻮﺟّ ﻬﺔ‬ ‫ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻫـﺬا‬ ‫ﻳﻨـﺪرج ﺿﻤـﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎت اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫واﻧﺴـﺠﺎﻣﻪ ﻣﻊ اﻤﺒـﺎدرات اﻟﻬﺎدﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻜـﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻨـﴫ اﻟﺒـﴩي ﻳﻌـ ّﺪ اﻟﺜﺮوة‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ وﻣﺤﻮر اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻤﻨﺸـﻮدة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﺗﻀﺎﻓﺮ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ﻛﺎﻓﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪ .‬وﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ دﻋﻤﻪ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺴـﻌﻮدة وﻓﻖ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫واﺿﺤـﺔ ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻮﻟﻴﻬـﺎ اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬إﺳـﻬﺎﻣﺎ ً ﻣﻨـﻪ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺧﻄـﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﺮﻛﺰ ﻋﲆ دﻋﻤﻪ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻢ ﻷﻫﺪاف ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺴـﻌﻮدة ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺿﻤﺎن‬ ‫ﺟـﺬب اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺣﺮﺻـﺎ ً ﻣﻨـﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻤﺤـﲇ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺴـﺒﺔ ﺳـﻌﻮدة‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺣﺼـﻞ ﻋﲆ ﻣﻴـﺰة »ﻛﻴـﺎن ﻣﻤﺘﺎز«‬ ‫ﰲ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﴩﻛﺎت ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺗﻀﻤـﻦ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻴﻪ وﻣﻌﻪ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟـﴩوط اﻟﺘﻲ ﺗُﻠـﺰم اﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫واﻤﻮردﻳﻦ واﻤﺴـﺘﺄﺟﺮﻳﻦ ﺑﻤﺴﺘﻮى‬ ‫ﻋـﺎل ﻣـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدة‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ ﻋـﲆ ﻣﺮاﻋـﺎة اﻟﻨﻄﺎق‬ ‫اﻷﺧﴬ ﻓﻤﺎ ﻓـﻮق ﻣﻦ ﻧﻈﺎم وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ )ﻧﻄﺎﻗﺎت(‪.‬‬

‫ﻓﺎﺟﺄت ﴍﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫أﻛـﱪ وﻛﻴـﻞ ﻟﺠﻨـﺮال ﻣﻮﺗـﻮرز ﰲ‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬زوار ﺟﻨﺎﺣﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻤﻌﺮض ﺟﺪة اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‪ ،‬ﰲ‬ ‫دورﺗـﻪ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺨﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻔﺨﺎﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺎن »ﺳـﺎﻓﺎﻧﺎ« ﻣﻦ‬ ‫ﺟـﻲ ام ﳼ أﻃﻠﻘـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﺳـﻢ »ﻓﺎن‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﺢ ‪ -‬ﺳـﺎﻓﺎﻧﺎ«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺑﺘﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﺑﺘﻘﻨﻴـﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮاﺣﺔ واﻟﻔﺨﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت‪ .‬وﺗﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﺎن ﺑﺎﻟﻘﻮة واﻟﺮﺣﺎﺑﺔ واﻤﻘﺪرة ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻠﺒﻴـﺔ اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺑﻔﻀﻞ ﻣﺤﺮك‬ ‫ﺑﻘـﻮة ‪ 324‬ﺣﺼﺎﻧـﺎ ﻓﻮرﺗﻴـﻚ ‪6000‬‬ ‫‪V8‬وﺗﻌﻠﻴﻘﻬـﺎ اﻷوﺗﻮﻣﺎﺗﻴـﻚ ﻣـﻊ ﻧﻈـﺎم‬ ‫‪ Tow/Haul‬اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﻮﻓـﺮان ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﻮة ﰲ ﺣﻦ أن ﻣﻜﺎﺑـﺢ اﻟﺪﻓﻊ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫اﻷﺳـﻄﻮاﻧﻴﺔ ﺑﺨﺎﺻﻴـﺔ ‪StabiliTrak‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ﻗﺪرة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ .‬وﺟﺎءت ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺮض ﻗﻮﻳﺔ وﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﺮﺿﺖ‬

‫ﺟﻨﺎح ﻣﻌﺮض اﻟﺠﻤﻴﺢ ﺟﺬب اﻷﻧﻈﺎر‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻛﻠﻴـﺎ ﻣـﻦ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫ﺷـﻔﺮوﻟﻴﻪ وﺟـﻲ ام ﳼ ‪ .2013‬وﻗـﺎل‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬

‫اﻟﺠﻤﻴـﺢ ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ‬ ‫واﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘـﺪب ‪ «:‬ﻋﺮﺿـﺖ اﻟﺠﻤﻴـﺢ‬ ‫ﰲ ﺟﻨﺎﺣﻬـﺎ ﺑﺎﻤﻌـﺮض ﺳـﺖ ﺳـﻴﺎرات‬

‫»ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ« ﺗﻌﻠﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﻜﺒﺮى ﻓﻲ ﺗﺤﺪي »إف ﺟﻴﻪ ﻛﺮوزر«‬ ‫ﺟﺪة ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻋـﺎش ﻋﺸـﺎق ﺗﻮﻳﻮﺗـﺎ إف‬ ‫ﺟﻴـﻪ ﻛـﺮوزر وﻋﺎﺋﻼﺗﻬـﻢ‬ ‫أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻣﻦ اﻟﱰﻗﺐ ﺗﻮﺟﺖ‬ ‫ﺑﺈﻋـﻼن ﴍﻛـﺔ ﺗﻮﻳﻮﺗـﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺟﻤﻴـﻞ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ أﻓﻀﻞ إف ﺟﻴﻪ‬ ‫ﻛـﺮوزر ﻣﻌﺪﻟﺔ ﺧﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض اﻟﺴـ���ﻮدي اﻟـﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات أﺧﺮاً‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰﻫﺎ اﻟﻘﻴّﻤﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﻜـﱪى‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬وﺗـﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ‬ ‫ﻟﻠﻔﺎﺋﺰ اﻤﺤﻈﻮظ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻜﱪى‬ ‫ﻋـﱪ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻓﺎﺋﺰﻳـﻦ آﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻓـﺎز ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺴـﻴﺎرة إف ﺟﻴﻪ ﻛﺮوزر ‪،2013‬‬ ‫ﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻤﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺴـﺤﺐ‬

‫ﻣـﻦ ﺑـﻦ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ ﻓﻴﺴـﺒﻮك‬ ‫وﺗﻮﻳـﱰ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺻﻮﺗﻮا ﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫إف ﺟﻴﻪ ﻛـﺮوزر اﻤﻌﺪﻟﺔ اﻤﻔﻀﻠﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ اﻧﺘﻘﻠـﺖ‬ ‫ﻟـﺪى ٍ‬ ‫ﺑﻔﻀﻠﻬﻢ إﱃ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬وﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﴏح‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣـﺮوان اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﻖ ﻟﻠﺪﻓﻊ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎﻋـﻲ ﺑﴩﻛـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ »ﺗﻌﺪ ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﻣﻦ أﻛـﱪ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎﺗﻨﺎ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ‬ ‫وأﻛﺜﺮﻫـﺎ إﺛـﺎرة‪ ،‬وﻗـﺪ ﴎﺗﻨـﺎ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﺮاﺋﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻼك ﺳـﻴﺎرات إف ﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ أﺟـﺮوا ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‬ ‫اﻟﺨﻼﻗﺔ واﻤﺒﺘﻜﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﻘﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺠﺪون‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ وﻟﺘﻜﻮن اﻟﺴـﻴﺎرة ﺟﺰءا ً‬

‫ﻣـﻦ ﺷـﺨﺼﻴﺎﺗﻬﻢ«‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣـﺮوان »اﺳـﺘﺨﺪﻣﻨﺎ‬ ‫اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك وﺗﻮﻳﱰ ﻟﻠﱰوﻳﺞ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﺴﺎﻋﻴﻨﺎ اﻟﻬﺎدﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻹﻋـﻼم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ اﻟﺒﻘـﺎء ﻗﺮﻳﺒﻦ ﻣﻦ ﻋﺸـﺎق‬ ‫ﺮ‬ ‫ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ ﻋﺪد ﻛﺒ ٍ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬ ‫وﻣـﺮت اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻌـﺪة ﻣﺮاﺣـﻞ‬ ‫وﺻـﻮﻻ ً ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪ .‬ﻓﻔﻲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻗـﺎم اﻤﺘﺴـﺎﺑﻘﻮن‬ ‫ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬﻢ ورﻓﻊ ﺻﻮر‬ ‫ﺳﻴﺎراﺗﻬﻢ اﻹف ﺟﻴﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺸـﻬﺪ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺼﻮﻳﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻋﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻌﺪﻟـﺔ اﻷﻛﺜـﺮ ﺗﻔﻀﻴـﻼً ﻟﺪﻳﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺪﺧﻞ أﺳـﻤﺎء اﻤﺼﻮﺗـﻦ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺤﺐ ﻋﲆ ﺳﻴﺎرﺗﻲ إف ﺟﻴﻪ‬ ‫ﻛﺮوزر ‪.2013‬‬

‫اﻟﻔﺎﺋﺰ اﻷول ﻟﺤﻈﺔ اﺳﺘﻼم ﺟﺎﺋﺰة إف ﺟﻴﻪ ﻛﺮوزر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴﺎ ﻣﻮدﻳﻞ ‪ 2013‬ﻣﻦ ﺷـﻔﺮوﻟﻴﻪ‬ ‫دﻓﻌـﺔ واﺣﺪة ﻫـﻲ ﺗﺮﻳﻞ ﺑﻠﻴـﺰر‪ ،‬ﻛﺎﻣﺎرو‬ ‫‪ ،ZL1‬ﻛـﺮوز ‪ ،MY13‬ﻣﺎﻟﻴﺒـﻮ ‪،MY13‬‬

‫ﻛﻮﻟﻮرادو‪ ،‬ﻛﺎﺑﺘﻴﻔﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫‪ GMC‬ﺗـﺮان دﻳﻨـﺎﱄ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻛﻠﻴـﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﺑﻌـﺪ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻨﺎ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﺟﺎء ﻗﺮارﻧﺎ‬ ‫ﺑﺎﻻﺷـﱰاك ﰲ ﻣﻌﺮض ﺟﺪة ﻟﻨﻜﻮن أﻗﺮب‬ ‫إﱃ ﻋﻤﻼﺋﻨـﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ وﻟﻨﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟﻬﻢ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﻦ ﻛﺜﺐ ﻋﲆ أﺣﺪث‬ ‫ﺳﻴﺎرات ﺟﻨﺮال ﻣﻮﺗﻮرز اﻤﻤﻴﺰة واﻟﻘﺎدرة‬ ‫ﻋﲆ إرﺿﺎء ﻛﺎﻓﺔ اﻷذواق واﻷﻋﻤﺎر«‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺳـﻴﺎرات ﺷـﻔﺮوﻟﻴﻪ ﻗﺪﻣـﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﺢ ﺗﺮﻳﻞ ﺑﻠﻴﺰر اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﻃـﺮازا رﻳﺎﺿﻴـﺎ ﻣﺘﻌـﺪد اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎﻻت‬ ‫وﻣﺘﻮﺳـﻂ اﻟﺤﺠـﻢ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗـﻢ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ارﺗـﻜﺎزا ً ﻋـﲆ ﻫﻨﺪﺳـﺔ ﺟﻨـﺮال ﻣﻮﺗﻮرز‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺤﺠـﻢ ورﺑﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻓـﻊ‪» ،‬اﻟﻬﻴﻜﻞ ﻓﻮق‬ ‫اﻹﻃـﺎر«‪ .‬وﻳﺠﻤـﻊ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺮﻳﻞ ﺑﻠﻴﺰر ﻗﺪرات اﻟﺤﻤـﻞ واﻟﻘﻄﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻤﺘّﻊ ﺑﻬـﺎ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎﻻت اﻤﺒﻨﻴﺔ وﻓﻖ ﻫﺬه اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺴﻠﺴﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘّﻊ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺳﻴﺎرات اﻟﻜﺮوس أوﻓﺮ‪.«.‬‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻄﻠﻖ ﻣﺆﺗﻤﺮﻫﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻤﻄﻮري اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ‪٢٠١٢‬‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‬ ‫ﻤﻄـﻮري اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ‪ ،«2012‬اﻟﺜﺎﻧﻲ وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺧﱪاء ﻣﺤﻠﻴـﻦ وﻋﺎﻤﻴﻦ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﻣﻄﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻫﻮاة وﻣﺤﱰﻓﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻤﺘﺤـﺮك إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻛﺒﺎر‬ ‫ﻣﺴﺆوﱄ ﴍﻛﺔ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‪ .‬وﺑﺪأ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﻜﻠﻤﺔ ارﺗﺠﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟـﻜﺎف ﺗﺤﺪث ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻳﺴﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﻘﻨﻲ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺑﻮﺗﺮة ﻣﺘﺴﺎرﻋﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﻬﺪ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﻮاﺣﺪ ﺗﺤﻮﻻت‬ ‫وﺗﻄـﻮرات ﻛﺒﺮة ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﻳﺪﻋﻤﻬـﺎ اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻛﺎﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮك ﻣﺜﻼً‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻣﺌـﺎت اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ ﰲ ﺳـﻨﻮات ﻗﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻹﻗﺒﺎل اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﺟﺎء ﻣﻦ اﻟﺮﻏﺒﺔ اﻟﻜﺎﻣﻨـﺔ داﺧﻞ اﻟﺒﴩ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬أي‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﺘﻨﺠﺢ ﻟﻮﻻ أﻧﻬﺎ ﻤﺴـﺖ وﺗﺮا ً‬ ‫ﺣﺴﺎﺳـﺎ ً داﺧﻞ اﻟﺒﴩ«‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺪث اﻟﻜﺎف ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻄﻠﺐ اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻠﺒﻴﺎﻧـﺎت وﻋﻦ ﻗﺪرة ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻫﺬا اﻟﻄﻠﺐ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬ﺣﺼﻠﺖ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة‬ ‫أﻋـﻮام ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻬﺎﺗـﻒ اﻤﺘﺤﺮك‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺆﻛﺪ أﻧﻬﺎ )ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ( أزﺣﻢ ﺷـﺒﻜﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬واﻟﻴﻮم ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴﻞ اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻟﺜﺎﻟﺚ اﻤﻄﻮر‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺸـﺒﻜﺔ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴﻞ اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﺬي زاد ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻄﻠﺐ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻼﺣﻆ‬ ‫ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺤـﺪث اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻸﻋﻤـﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣـﺮوان اﻷﺣﻤﺪي ﻋﻦ اﻟﺤﻮﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺤﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ ﻗﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬إن‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﻮﺳـﺒﺔ اﻟﺴـﺤﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺪ ﻓﻌـﻼً ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻠﻤﻮارد‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬أو ﻣﻨﺼﺎت اﻟﱪﻣﺠﻴﺎت أو ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ‬

‫م‪ .‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻜﺎف ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﻣـﻊ ﻋﻠﻮ ﺟـﻮدة اﻟﺮﺑﻂ ﺑـﻦ اﻤﺼﺎدر‬ ‫واﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﻦ ﻟﻠﻤﻮارد واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻳﺮﺟﺢ‬ ‫أن ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺤﻮﺳـﺒﺔ اﻟﺴـﺤﺎﺑﻴﺔ ﺳـﻮف ﺗﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﻧـﴩ أﻧﻈﻤـﺔ اﻷﺗﻤﺘـﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻟﻜﻞ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫وﺻﻮﻻ ً ﻷﺻﻐﺮ اﻟﴩﻛﺎت وﺑﺄﺳـﻌﺎر ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ«‪ .‬وﻋُ ﻘﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ ورش اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻦ اﻻﺑﺘﻜﺎر ﰲ اﻹﻋﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻤﻨﺼﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺘﺤﻮل إﱃ اﻤﻨﺼﺎت اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ ﻟﺘﺤﺴﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﻘﺪﻣـﺔ إﱃ اﻟﻌﻤـﻼء‪ ،‬واﻻﺑﺘـﻜﺎر ﰲ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ذات‬ ‫اﻤﺤﺘـﻮى اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﻋﲆ اﻤﻮﺑﺎﻳﻞ ﻣﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮ اﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫وورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ وﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ وﺑﻼك‬ ‫ﺑـﺮي‪ ،‬وﻗﺪ ﻗـﺪم ﺗﻠﻚ اﻟـﻮرش ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺨﱪاء ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻳﻤﺜﻠﻮن ﻛﱪى ﴍﻛﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت وﴍﻛﺎت‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ١٩٠ :‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻣﺨﻄﻂ ﺷﻤﺎل اﻟﻨﻮر ﻓﻲ ‪ ٦٠‬دﻗﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ـ »ﻳﺰدان واﻟﻮاﺑﻞ« ﺗﻨﺠﺤﺎن ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﺰاد‬ ‫و‪ %24‬ﻧﺴﺒﺔ اﻷرﺑﺎح‬ ‫أﻧﻬـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﺎ اﻟﻮاﺑﻞ وﻳـﺰدان اﻟﻌﻘﺎرﻳﺘﺎن‬ ‫اﻻﺛﻨـﻦ اﻤﺎﴈ ﻣﺰاد ﻣﺨﻄﻂ ﺷـﻤﺎل اﻟﻨﻮر ﰲ ‪60‬‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺗﻨﺎﻓﺲ ﺣﺎد ﺑـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺷـﻬﺪوا اﻤﺰاد ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺑﻘﻴﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬

‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﺣﻘـﻖ اﻤﺰاد ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺑﻠﻐﺖ ‪ 190‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 180‬ﻗﻄﻌـﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ وﺗﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻤﺴـﺎﺣﺎت‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻨﺴـﺒﺔ أرﺑﺎح ‪%24‬‬ ‫ﰲ ‪ 6‬ﺷـﻬﻮر‪ ،‬وﺗـﺮاوح ﺳـﻌﺮ اﻤﱰ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 1150‬رﻳـﺎﻻ إﱃ ‪ 1450‬رﻳـﺎﻻ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺮاوح‬ ‫ﺳـﻌﺮ اﻤﱰ اﻟﺘﺠﺎري ﺑـﻦ ‪ 1850‬رﻳﺎﻻ إﱃ ‪2050‬‬ ‫رﻳﺎﻻ‪ .‬وﺑﻠﻐـﺖ ﻣﺪة اﻤﴩوع ‪ 6‬ﺷـﻬﻮر‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮت‬ ‫ﺑـﻪ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻣـﻦ ﻣﻴﺎه وﴏف‬

‫ﺻﺤﻲ وﺳـﻔﻠﺘﺔ وﻛﻬﺮﺑـﺎء وإﻧﺎرة وﻏـﺮه‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻤﻮﻗﻌﻪ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم دوره ﰲ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫أﺣـﺪ أﻫﻢ اﻤﴩوﻋﺎت اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺧﺘﺎم اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪ .‬وﻗﺪ ﻧﺠﺤﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﺎ ﻳﺰدان‬ ‫واﻟﻮاﺑـﻞ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ أﻋﻤﺎل اﻤﺰاد واﺳـﺘﻴﻌﺎب رﻏﺒﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﺗﻤﻠﻚ أراﺿﻴﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺘﱪ اﻤﺨﻄﻂ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻟﻠﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻳﻔـﴪ اﻟﺤﻀـﻮر اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي‬

‫اﻣﺘﻸت ﺑـﻪ ﻗﺎﻋﺔ اﻷﻧﺪﻟـﺲ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﻇﻬﺮوا ﺗﻨﺎﻓﺴـﺎ ﺷﺪﻳﺪا ﻋﲆ ﴍاء اﻟﻘﻄﻊ‪ .‬وأدارت‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺘﺎن اﻤﺎﻟﻜﺘﺎن ﻟﻠﻤﺨﻄﻂ اﻤﺰاد ﺑﺴﻼﺳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻴﻊ وﴎﻋﺔ ﰲ إﻧﻬﺎء اﻹﺟـﺮاءات‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻌﻨﻮان اﻷﺑﺮز ﰲ أﻋﻤﺎل اﻤﺰاد‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ واﻗﻊ‬ ‫اﻟﺨﱪات اﻟﱰاﻛﻤﻴﺔ اﻟﻜﺒـﺮة ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺘﻦ ﰲ ﻃﺮح‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت‪ ،‬إذ ﺳـﺒﻖ ﻟﻜﻠﻴﻬﻤﺎ أن ﻃﺮﺣﺎ ﻋﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ وﺟﺪت إﻗﺒﺎﻻ وﻗﺒﻮﻻ ﻋﲆ‬

‫ﻧﻄﺎق واﺳﻊ وﺳﻂ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﺣﻤﺪ اﻟﻮاﺑﻞ‪ ،‬أﺣﺪ اﻤﻼك‪ ،‬أن اﻤﺰاد ﺷـﻬﺪ ﺗﻨﺎﻓﺴـﺎ‬ ‫ﺣﺎدا ﺑـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺣـﴬوا اﻤﺰاد‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺆﻛﺪ اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻜﺒـﺮة ﻟﻠﻤﺨﻄﻂ‬ ‫وﻗﻴﻤﺘـﻪ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﺑـﻦ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﺘﻄﻮرة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﺨﻄﻂ‬ ‫ﻳﻌﺘـﱪ إﺿﺎﻓـﺔ ﺟﻴـﺪة ﻟﻠﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫وﻳﻌﻜـﺲ رﻏﺒﺘﻨـﺎ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﴩوﻋـﺎت ﺗﺤﻈﻰ‬

‫ﺑﺮﺿﺎ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﺗﺤﻘﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ ﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ وذات ﺟـﺪوى اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﺣﺎﴐا‬ ‫وﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ أوﺿﺢ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬أﺣﺪ‬ ‫اﻤﻼك أن اﻟﻬﺪف اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﺗﺤﻘﻖ ﺑﺈﻧﺠﺎز اﻤﴩوع‬ ‫وﺣﺼﻞ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻮن ﻋﲆ ﻧﺴﺐ أرﺑﺎح ﺟﻴﺪة وﺳﻂ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓـﺲ ﻗـﻮي ﺑـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ ﻟﻼﺳـﺘ���ﻮاذ ﻋﲆ‬ ‫أراﴈ اﻤﺨﻄـﻂ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺒﻴـﻊ ﻛﺎﻧﺖ‬


‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺮاﺻﺪ اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻣﺬﻧﺐ »إﻧﻜﻲ«‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ ﻋﻀﻮ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﻔﻠﻚ واﻟﻔﻀﺎء‪ ،‬اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻟﻔﻠﻜﻲ‪ ،‬ﻣﻠﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻫﻨﺪي‪ ،‬أن أﻛﺘﻮﺑﺮاﻤﻘﺒﻞ ﺳﻴﺸـﻬﺪ‬ ‫أﻫـﻢ ﺣﺪث ﻓﻠﻜﻲ ﻟﻜﻮﻛـﺐ اﻷرض ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳﻴﺸـﻬﺪ ﻛﻮﻛـﺐ‬

‫اﻷرض زﻳـﺎرة ﻣﺬﻧـﺐ ‪ «Encke‬إﻧﻜﻲ«‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺬﻧـﺐ اﻛﺘﺸـﻒ ﻗﺒﻞ ‪ 227‬ﺳـﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺧـﻼل ﻋـﺎم ‪1786‬م‪ ،‬واﻛﺘﺸـﻔﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﺑـﺮي ﻣﻴﺸـﻦ‪ ،‬دون أن ﻳﻄﻠﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﺳـﻤﺎ‪ ،‬وﰲ ﻋـﺎم ‪1819‬م‪ ،‬ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻷﻤﺎﻧـﻲ ﺟﻮﻫـﺎن إﻧﻜـﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻨﺘﺎج ﻣﺪاره ﺣﻮل اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻀﺢ‬

‫أﻧـﻪ أﺣـﺪ أﻗـﴫ اﻟـﺪورات ﻟﻠﻤﺬﻧﺒـﺎت‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺰور اﻷرض ﻛﻞ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات و‬ ‫ﺗﻌﺘﱪ زﻳﺎرة إﻧﻜـﻲ أﻫﻢ اﻷﺣﺪاث اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل ‪2013‬م اﻟﺬي ﺳﺘﺴـﺘﻌﺪ ﻟﻪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺮاﺻﺪ اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪.‬‬ ‫وﻳﻤـﺮ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ﺑﻔـﱰة ﻓﺘﻮر‬ ‫ﻧﺴﺒﻲ ﻟﻸﺣﺪاث اﻟﻜﻮﻛﺒﻴﺔ وﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ‬

‫اﻟﺰﺧﺎت اﻟﺸﻬﺎﺑﻴﺔ ﺑﺜﻤﺎﻧﻲ زﺧﺎت ﺷﻬﺎﺑﻴﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﻣﻦ أول‬ ‫ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎﺗﻬﺎ‬ ‫زﺧﺔ ﺷﻬﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﺮﺑﺎﻋﻴﺎت ﰲ ﻣﻄﻠﻊ ﻳﻨﺎﻳﺮ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺸـﻬﺪ اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻏﻠﺐ‬ ‫ﻧﺸـﺎط اﻟﺸـﻬﺐ‪ ،‬وﺗﺸـﺮ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت إﱃ«‬ ‫ﺧﺴـﻮف ﺟﺰﺋـﻲ« ﰲ ‪ 25‬أﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺘﻘـﺪ اﻤﺼﻤﻤﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻧﺠﻼء اﻟﺒﻠﻢ أن دﻋﻢ ﻣﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌـﺎم ﺿﻌﻴﻔﺔ ﺟﺪا‬ ‫ﻟﺴـﻴﺪات اﻷﻋﻤـﺎل ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫وﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻋﻤـﺎل ﻋﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻌـﺪم إﻳﻤﺎﻧﻬﻢ ﺑﻘـﺪرات وﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﻢ ﻣﺘﺄﻣﻠﺔ أن ﻳﺘﺤﺴﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻸﻓﻀـﻞﻗﺮﻳﺒـﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺮى أن ﻣﻦ أﺑﺮز ﻣﻌﻮﻗﺎت‬ ‫ﺳﻴﺪة اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻫﻲ ﻓﺮض‬ ‫وﺟـﻮد وﻛﻴﻞ ﴍﻋـﻲ ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻬﺎ‬ ‫ﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﻌﻴـﻖ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻋﻮﺿﺎ ﻋﻦ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﺻﺎﺣﺒﺔ ﻗﺮارﻫﺎ‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺧﻠﻘﻬﺎ اﻤﻮﱃ ﻋﺰ‬ ‫وﺟﻞ‪.‬‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺮﺗﺪي ﺗﺼﻤﻴﻤﺎ ً ﻟﻠﺒﻠﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫• ﻛﻴـﻒ ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺒﺪاﻳﺔ وﻣﺎ‬ ‫أﺑﺮز اﻟﻌﻮاﺋﻖ؟‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻣﻦ أﻳﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻮاﻳﺘـﻲ اﻤﻔﻀﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ وﻛﻨـﺖ أﻋﻤـﻞ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﺪﻳﻘﺎﺗـﻲ وﻗﺮﺑﻴﺎﺗﻲ وأﻗﴤ‬ ‫وﻗﺘـﻲ ﰲ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ اﻟﻴﺪوﻳـﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫أﺑﺮز اﻟﻌﻮاﺋﻖ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ اﺧﺘﻴﺎر اﻤﻜﺎن‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻷن اﻤﻜﺎن ﻧﺴﺎﺋﻲ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻬﺎ ﴍوﻃﻬﺎ‬ ‫اﻟﺼﻌﺒﺔ‪ ،‬وارﺗﻔﺎع إﻳﺠﺎرات اﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻳﺆﺛـﺮ ﻛﺜﺮا ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫• ﺑﻌـﺪ ﻣﺎ أﺻﺒـﺢ اﻤﴩوع‬ ‫ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ؟ ﻛﻴﻒ ﺑﺪأﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ وﻣﺎ ﻫـﻲ اﻵﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺗﺒﻌﺘﻤﻮﻫـﺎ ﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ اﻤﴩوع ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻤﺤﲇ؟‬

‫ﺑﻌـﺪ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻠـﻪ ﺑﺪأﻧـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺪراﺳـﺔ اﻤﺴـﺒﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﴩوع واﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ ﻟـﻪ ﻤـﺪة‬ ‫ﺗﺠـﺎوزت اﻟﺴـﻨﺘﻦ وﻣـﻦ ﺛـﻢ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻜـﻮادر‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺠﻴـﺪة وﺗﺪرﻳﺒﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻜﺎﰲ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﺪأﻧﺎ‬ ‫ﺑﺎﻹﻋﻼن ﺑـﻪ ﺑﻦ ﺳـﻴﺪات اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﻋﱪ اﻤﻮاﻗﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﻣـﺎذا ﻋـﻦ اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻸﻋﻤﺎل اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ؟‬ ‫ﻫﻞ ﺣﻘﻘﺖ اﻟﻄﻤﻮﺣﺎت؟‬ ‫ﻻ ﻟﻸﺳﻒ ﻟﻢ ﺗﺤﻘﻖ اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ أي دﻋـﻢ ﻟﻨـﺎ ﻛﻤﺒﺘﺪﺋـﺎت‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ أو ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ وﺟﺪﻧـﺎ ﻛﺜـﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت ﻣـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟـﴩوط »اﻟﺘﻌﺠﻴﺰﻳﺔ«‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺟﻤـﻊ اﻟﺤﺠﺎرة وﺻﻨﻊ ﺳـﻠﻢ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح ﻫﻲ ﻃﺮﻳﻘﺘﻲ‪.‬‬ ‫• ﻣﺎ أﻛﺜـﺮ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫واﺟﻬﺘﻚ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻸﺳﺎﺳـﻴﺎت‬ ‫ﻛـﺮأس اﻤـﺎل واﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﻛﻴـﻒ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﻐﻠﺒﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ؟‬ ‫رأس اﻤـﺎل ﻫﻲ ﻧﻘﻄـﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻳﺠـﺐ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﻨﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﻷن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺗﻨﺎدي ﺑﺪﻋﻢ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ودﻋـﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ وﰲ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﻧﺠﺪ أﻧﻬﻢ أﻛﱪ ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟـﴩوط ﺣﻴﺚ إن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻦ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻟﻬﺎ‬ ‫أن ﻳﺘﺨﻠﻮا ﻋﻦ وﻇﺎﺋﻔﻬﻢ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴﺘﻔﻴﺪوا ﻣﻦ دﻋﻤﻬﺎ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻋﺘﻘـﺎدي أن ﻫـﺬا ﻣﻨﻄـﻖ‬ ‫ﺷـﺒﻪ ﻣﺴـﺘﺤﻴﻞ‪ ،‬ﰲ زﻣﻦ ﻛﺜﺮت ﺑﻪ‬

‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت أﻣـﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻨﻮاﺟﻪ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻟﻠﺨﻮض ﺑﺴـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺻﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫• ﻣﺎﻫـﻲ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻘﺒـﻞ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺤﻴـﻂ ﻟﺴـﻴﺪة‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل؟ وﻫـﻞ ﻫﻨـﺎك أﻋﻤـﺎل‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻻ ﺗﻨﺎﺳﺐ ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﻦ؟‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑـﺎت ﻳﺘﻘﺒـﻞ اﻤـﺮأة‬ ‫ﻛﺴـﻴﺪة أﻋﻤـﺎل ‪-‬وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤـﺪ‪-‬‬ ‫وأﺻﺒﺢ اﻷﻣﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻟﻢ ﻳﺘﻘﺒـﻞ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل وذﻟـﻚ ﰲ إﻟﺰاﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﻨﻈﺎم اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﴩﻋﻲ أو ﻣﻦ ﻳﻨﻮب‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺮب ﻋﺰ وﺟﻞ ﺧﻠﻖ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫وأﺣﺴـﻦ ﺻﻮرﺗﻪ وﺟﻌـﻞ اﻤﺮأة ﻟﻬﺎ‬ ‫أﻧﻮﺛﺘﻬﺎ وﺷﺄﻧﻬﺎ اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫• ﻣـﺎذا ﻋـﻦ ﺛﻘـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺘﺞ اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺤﲇ واﻟﺨﻠﻴﺠﻲ؟‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﺗـﺖ ﺗـﺰداد ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻳﻮم ﻷن اﻷﺳﻮاق ﺑﺎﺗﺖ ﺗﻌﺞ ﺑﺎﻟﺘﻘﻠﻴﺪ‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺠﻮدة‪.‬‬ ‫• ﺑﻤﺎذا ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺳﻴﺪة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻈﺮاﺋﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل؟‬ ‫ﰲ ﺗﺪﻗﻴﻘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﰲ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻣﻄﻠﺐ أﺳـﺎﳼ‬ ‫وﺻﺎرﻣـﺔ ﰲ اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫اﻟﴫاﻣﺔ وأﻳﻀـﺎ اﻟﻌﺰﻳﻤﺔ واﻹرادة‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻗﻮﻳﺔ وﺗﺤﺐ اﻟﻜﻔﺎح‪.‬‬ ‫• ﻣـﺎ ﻫـﻲ اﻟﺼﻔـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫أﻛﺴﺒﻚ إﻳﺎﻫﺎ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺘﺠﺎرة ؟‬ ‫أوﻻ اﻟﺼـﱪ واﻟﺜﻘـﺔ واﻟﺤﻠـﻢ‬

‫واﻟﺘﻔﻜـﺮ أﻛﺜـﺮ ﻟﻠﻤـﺪى اﻟﺒﻌﻴـﺪ‬ ‫واﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑـﺎت ﻗﻮﻳﺎ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺧﻠـﻖ ﻋﻼﻗﺎت ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺟﻴﺪة‪.‬‬ ‫• ﻳﻘﻮﻟـﻮن »ﻻ أﺣـﺪ ﻳﺘﻌﻠﻢ‬ ‫إﻻ ﻣـﻦ ﻛﻴﺴـﻪ« ﻓﻤـﺎذا أﻓﻘﺪك‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺘﺠﺎرة؟‬ ‫اﺑﺘﻌـﺪت ﻛﺜـﺮا ﻋـﻦ ﻫﻮاﻳﺎﺗﻲ‬ ‫اﻤﺤﺒﺒـﺔ ﻛﺎﻟﻘـﺮاءة واﻟﺮﺳـﻢ »اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ« واﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ واﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪..‬‬ ‫• ﺑﺎﻋﺘﻘـﺎدك ﻛﻴـﻒ ﺗﺪﻋـﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺪة اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ؟‬ ‫ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻴﺪة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﺪﻋﻢ أﻛﺜﺮ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﺪﻋﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻜﻦ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻮاﺟﺰ واﻟﺼﻌﻮﺑﺎت ﻓﻠﻦ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺨﺪم اﻻﻗﺘﺼﺎد‪.‬‬ ‫• ﻣﺘـﻰ ﻛﺎﻧـﺖ »ﺑﺪاﻳﺘـﻚ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ« ﰲ اﻟﺘﺠـﺎرة؟‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ أم ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻻﺣﻘﺔ؟‬ ‫أول ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﱄ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﺑﺎزار‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم وﻋﺮض‬ ‫أزﻳـﺎء ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺨﱪ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺼﻤﻤـﻲ اﻷزﻳـﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ‪.‬‬ ‫• ﻋﲆ ﻣـﺎذا ﺗﻌﺘﻤﺪ »أﺑﺠﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة« ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺴﻴﺪات؟‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﺠﻴـﺪ ووﺿـﻊ‬ ‫دراﺳﺔ ﺟﺪوى ﻣﺠﺪﻳﺔ وواﻗﻌﻴﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻟﺠـﺮأة ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﻜﻲ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺗﺠﻨﺐ اﻤﺨﺎﻃﺮة واﻷﻫﻢ ﻣﻦ ذﻟﻚ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن وﻓـﻖ ﻣﺠﺎل ﻣﻴﻮل اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫وﺧﱪﺗﻪ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻧﺠﻼء اﻟﺒﻠﻢ ﻟـ |‪ :‬ﺗﻘ Œﺒﻞ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟـ »اﻟﻤﻨﺘﺞ اﻟﺴﻌﻮدي« ﻣﻤﺘﺎز‪..‬‬ ‫وﺳﻴﺪة ا‪ ‬ﻋﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺘﺎج اﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﻟﺘﺪﻋﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺑـ »ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻤﺨﻮاة«‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي اﺧﺘﺘﻢ أﻣﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺠﻮدة اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺑﺈدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﺨﻮاة ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان )ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷداء( ّ‬ ‫ﻧﻔﺬﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﻔﻮﺗﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻤﻴّﺰ ﰲ اﻟﺠﻮدة واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫»ﺑﻴـﺖ ﺧـﱪة« ﺿﻤـﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﴩاﻛـﺔ ﺑـﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وإدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﺨﻮاة ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺠﻮدة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ أﻗﺴﺎم اﻹدارة‪.‬‬

‫»اﻟﻤﻮدة« ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺧﻼﻓﺎت ا‪ ‬ﺑﻨﺎء‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق دﻋـﺖ أﻣﺴـﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺗﺮﺑﻮﻳـﺔ اﻵﺑـﺎء‬ ‫واﻷﻣﻬـﺎت ﻟﻼﻟﺘﻔـﺎت إﱃ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﰲ اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺑﻦ‬ ‫اﻷﺑﻨﺎء واﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ أن اﻷﺑﻨﺎء ﻳﺘﻌﻠﻤﻮن اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋـﻦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ واﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋـﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮﻫﻢ‪ ،‬وﻳﺠﺮﺑﻮن ﻣﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺼﺎر وﺗﻘﺒﻞ اﻟﻬﺰﻳﻤـﺔ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﻳﻘﻮم اﻵﺑﺎء‬ ‫ﺑﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻋـﱪ ﺗﻌﻠﻢ ﻣﻬـﺎرات اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﺧﻼﻓﺎت اﻷﺑﻨﺎء‪.‬‬ ‫أوﺿﺤﺖ ذﻟﻚ اﻷﺳﺘﺎذة ﻫﺪى أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻗﺎدر ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫أﻣﺴﻴﺔ »إﺧﻮة ﺑﻼ ﺷﻘﺎء« واﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻤﻮدة اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻺﺻﻼح اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﺠﺪة ﺑﺤﻀﻮر ‪ 142‬ﺳﻴﺪة‪.‬‬

‫‪ ٤٦٠‬ﻣﺪﺧﻨ ًﺎ ﻳﻘﻠﻌﻮن‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻴﻦ ﺧﻼل ‪ ٥‬أﻳﺎم‬

‫‪ ٩‬ﻃﻼب ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻳﺤﺘﻠﻮن ﻣﺮاﺗﺐ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻋﺒﺎﻗﺮة اﻟﻌﺎﻟﻢ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫رﻓﻊ ﺗﺴـﻌﺔ ﻃﻼب ﺳﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻋﻠـﻢ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺰﻳـﺔ ﻛﻮاﻻﻤﺒـﻮر ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﺣﺘﻼﻟﻬـﻢ ﻣﺮاﺗـﺐ ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ »ﻳـﻮ ﳼ ﻣـﺎس«‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺻﻒ ﺑـ«ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎﻗـﺮة«‪ ،‬وﺗﻘـﻮم ﻋـﲆ اﻟﻌـﺪاد‬ ‫اﻟﺼﻴﻨـﻲ واﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺬﻫﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌﺪ أﺷﻬﺮ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ رﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸﻬﺪ‬ ‫ﻣ���ـﺎرﻛﺔ ‪ 5‬آﻻف ﻣﺘﺴـﺎﺑﻖ ﻳﻤﺜﻠﻮن‬ ‫‪ 50‬دوﻟـﺔ‪ ،‬وﺗﻬـﺪف ﻟﺤـﺚ اﻤﺦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﺮ وﺻﻘﻞ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وزﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻣﻊ ﴎﻋﺔ اﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫واﻹﻧﺠﺎز‪ .‬وﺿﻤـﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ »اﻟﻌﺒﺎﻗﺮة‬ ‫اﻟﺼﻐـﺎر« ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻤﻴـﺰة ﻣـﻦ‬ ‫ﻃﻼب روﺿﺔ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻓﺎزت‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﺳﺪرة ﻳﻤﺎﻧﻲ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﰲ ﻓﺌـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﺳـﺎﳼ‪ ،‬وﺑﺴـﻤﺔ‬

‫اﻟﻄﻼب اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋـﺎدل اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‪،‬‬ ‫وأﺣﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﻣﺮ وﻣﻌﺘﺰ ﺳـﻄﺎم‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻔﺌـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺣﻘﻖ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻋـﺎدل اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ وﻛﻨـﺎن زﻫـﺪي‬ ‫ﻧﻘﺸـﺒﻨﺪي وإﺑﺮاﻫﻴـﻢ‪ ،‬ورﻧﻴﻢ ﻳﺎﴎ‬

‫زاﻣﻜﺔ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ )‪ (A‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﺣـﺎز ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﺠﻴـﻼن‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ ﰲ اﻟﻔﺌﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت ﻣﺴـﺆوﻟﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪،‬‬ ‫ﻋﺒـﺮ اﻟﻌﺒـﺪﱄ أن اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﻌـﺪ‬

‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻟﻬـﻢ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻳـﻮﳼ‬ ‫ﻣـﺎس اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺤﺴـﺎب اﻟﺬﻫﻨـﻲ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋﻘـﺪت ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻂ‬ ‫اﻤﺘﻌـﺪدة )ﺳـﻴﱪﺟﺎﻳﺎ( ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺰﻳﺔ ﻛﻮاﻻﻣﺒﻮر‪ ،‬وأﻇﻬﺮ اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﺗﻔﻮﻗﻬـﻢ‬

‫ﻟﻌﺎﻣﻬﺎ اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﴩ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ذﻛـﺮت اﻟﻌﺒﺪﱄ أن اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺣﻘﻘـﻮا ﺷـﻌﺎر اﻟﻴﻮ ﳼ‬ ‫ﻣـﺎس )أﻃﻠـﻖ اﻟﻌﺒﻘـﺮي ﰲ ﻃﻔﻠﻚ(‬ ‫ﻻﺳـﻴﻤﺎ أن اﻟﻄﻠﺒﺔ اﺟﺘـﺎزوا اﻣﺘﺤﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﺻﻌﺒـﺎ ً ﺧـﻼل )‪ (8‬دﻗﺎﺋـﻖ ﻓﻘـﻂ‪،‬‬ ‫اﺣﺘـﻮى ﻋـﲆ ﺣـﻮاﱃ ‪ 200‬ﺳـﺆال‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺣﻞ أﻛﱪ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻷﺳـﺌﻠﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻟﱰﻛﻴﺰ واﻟﴪﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺬﻛـﺮ أن )ﻳـﻮ ﳼ ﻣـﺎس(‬ ‫ﻫـﻮ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻟﻠﻤﻬـﺎرات‬ ‫)اﻟﴩق( اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ واﻟﺬﻫﻨﻴـﺔ ﻟﻸﻃﻔـﺎل أﻃﻠﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻳﻮﻓﺮ‬ ‫ﺑـﻦ )‪ (50‬دوﻟﺔ ﺗﻨﺎﻓﺴـﺖ ﻋﲆ ﻧﻴﻞ ﻟﻠﻄﻠﺒـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗـﱰاوح أﻋﻤﺎرﻫـﻢ‬ ‫اﻤﺮاﻛـﺰ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬـﻢ ﺑـﻦ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋﴩة ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫أﻗﺎﻣـﻮا اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻄـﻼب اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ أﺳـﻬﻢ ﻋـﲆ‬ ‫وﺟـﺮى ﺗﻜﺮﻳﻤﻬـﻢ ﻋـﲆ ﺗﻔﻮﻗﻬﻢ ﰲ ﻣـﺪى ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﻘﻮل‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻳﻮﳼ ﻣﺎس ﻟﻠﻌﺪاد اﻟﺼﻴﻨﻲ اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ ﺑﻠﺪا ً‬ ‫واﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺬﻫﻨـﻲ اﻟﺘـﻲ أﻗﻴﻤـﺖ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻧﺠـﺢ ‪ 51‬ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ اﻻﻧﺘﺴـﺎب ﺧﺮﻳﺠﻲ ﻗﺴـﻢ اﻹﻋـﻼم ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﰲ دﻋﻢ وإﻗﻨـﺎع ‪ 460‬ﻣﺪﺧﻨﺎ ً ﻟﻺﻗﻼع ﻋـﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﺧﻼل‬ ‫‪ 5‬أﻳـﺎم ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻧﻄﻼق ﺣﻤﻠﺔ )ﺷـﻜﺮا ً ﻟﻌﺪم اﻟﺘﺪﺧﻦ( اﻟﺘﻲ ﺑﺎدروا إﱃ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ داﺧﻞ أروﻗﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ .‬وﺧﻀﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻘﻠﻌﻦ ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ إﱃ ﺟﻠﺴـﺎت ﻋﻼﺟﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﻴﺎدة اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫)ﻛﻔـﻰ( اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟﺎﺑﺖ اﻟﺤﺮم اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ وﺗﻨﻘﻠﺖ ﺑﻦ اﻟﻄﻼب ﻣﻊ ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻹﻋﻼم )ﻗﺴﻢ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ(‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻹﻗـﻼع ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ إﱃ ﻣﻘﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫وﻗﺖ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻟﻬﻢ ﻟﺒﺪء اﻟﺠﻠﺴﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﻬﻨﺪ اﻟﺨﻴﺎط ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺤﻤﻠﺔ وأﺣﺪ أﻓﺮاد اﻟﻔﺮﻳﻖ أن اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻐﺮق ﺷـﻬﺮا ً ﻗﺪ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻬﺎ اﻷوﱃ ﻧﺤﻮ ‪ 70‬أﻟﻔﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬اﻟﻄﻼب‪ ،‬اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ‪ ،‬واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻓﺌﺎﺗﻬﻢ وﴍاﺋﺤﻬﻢ‪ ،‬وﻧﺠﺤﺖ ﰲ إﻗﻼع ‪ 460‬ﻣﺪﺧﻨﺎ ً )ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ(‬ ‫ﺧﻼل وﻗﺖ ﻗﺼﺮ ﻟﻢ ﻳﺘﻌ ّﺪ اﻟﺨﻤﺴـﺔ أﻳﺎم ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ‪ .‬وﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬أﻟـﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ اﻻﻧﺘﺴـﺎب‬ ‫ﺧﻼل أداء اﺧﺘﺒﺎراﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫وﺗﻜﺮم اﻟﻀﻴﻮف ﻣﻨﺬ اﻟﻘﺪم‬ ‫» ﺑﺎرﻳﺲ ﻧﺠﺪ«‪ ..‬ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ا‪ ‬ﻋﺮاق َّ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‬

‫ﻟﻘـﺐ أﻣـﻦ اﻟﺮﻳﺤﺎﻧـﻲ ﻋﻨﻴـﺰة ﺑــ‬ ‫»ﺑﺎرﻳـﺲ ﻧﺠﺪ«‪،‬أﺛﻨـﺎء زﻳﺎرﺗـﻪ ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﻋﺎم‪1341‬ﻫـ‪ ،‬ﻣﺸـﺒﻬﺎ ﻟﻬـﺎ ﺑﺒﺎرﻳﺲ‬ ‫ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻔـﱰة‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﻤﺘﻌﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻠـﻢ واﻷدب واﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﺜـﺮة ﻣﺰارﻋﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻬـﺎ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت‪ ،‬ووﻓـﺮة اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﻪ ﺑﺒﺎﻗﻲ أﻧﺤﺎء‬ ‫ﻧﺠـﺪ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة‪ .‬أﻛﺪ ذﻟﻚ ﻟـ اﻟﴩق‪ ،‬أﻣﻦ‬

‫ﻋﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن رﻗﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻞ أﻫﻠﻬﺎ ﻣـﻊ اﻟﻀﻴﻮف‪ ،‬ﻟﻌﺐ دورا ﻛﺒﺮا‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ أن ﻋﻨﻴﺰة ﺗﺤﺘﻀﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫دون ﺗﻔﺮﻗـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ ﻳﺤﱰﻣﻮن‬ ‫وﻳﻘـﺪرون اﻟﻀﻴﻒ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﺮﻗﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫اﱃ أﻧﻬـﺎ ﺣﺎﻓﻈﺖ ﻋﲆ اﻻﺳـﻢ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬ﻓﺄﻫﻠﻬـﺎ ﻳﺪرﻛﻮن أﺣﻘﻴﺔ ﻛﻞ إﻧﺴـﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻴـﺶ ﺑﻜﺮاﻣﺔ‪ ،‬وﻳﻜﻤـﻞ« ﻧﺤﻦ ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‬

‫ﻧﻘـﻮل ﻟﻠﻀﻴـﻒ ‪ :‬ﻋـﺶ ﺑﻴﻨﻨﺎ أﺧـﺎ وﺻﺪﻳﻘﺎ‬ ‫وﺟﺎرا ﻟﻚ اﻟﺤﻘﻮق وﻋﻠﻴﻚ اﻟﻮاﺟﺒﺎت«‪.‬وﻳﻜﻤﻞ‬ ‫اﻟﻘﺜﺎﻣـﻲ« ﻛﺎن ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻨـﺎ أﻃﺒـﺎء ﻳﻨﺘﻤـﻮن‬ ‫ﻟﻠﺪﻳﺎﻧﺔ اﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ وﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﺑﻴﻨﻨـﺎ وﻳﺘﻠﻘـﻮن ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﺣـﱰام اﻟﻀﻴـﻒ‪ ،‬ﺗﺠﺪد‬ ‫ﻣﺤﺒﺘﻬـﺎ ﻟﻠﻀﻴـﻒ واﻟﻌﺎﻣـﻞ واﻤﻘﺒـﻞ إﻟﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﻮاﻧﻬﺎ اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ واﻤﺤﺒﺔ ﻟﻠﻨﺎس‪ ،‬ﻓﻼ ﻏﺮاﺑﺔ‬ ‫أن ﺗﺤﺘﻀـﻦ ﻋﻨﻴـﺰة اﻟﻀﻴـﻒ‪ ،‬وﺗﺎرﻳﺨﻬـﺎ‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﻟﻠﻀﻴـﻒ ﻣﺮﺣﺒﺎ ﺑـﻚ ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ ﻧﺠﺪ‬

‫ﺑﻠﺪ اﻷﻃﻴـﺎف واﻤﺤﺒﺔ«‪ .‬ﻳﺸـﺎر اﱃ أن ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫ﺗﻌﺪ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻹدارﻳﺔ )ﺑﺮﻳﺪة(‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪﻳﻤﺎ ً »ﻣﻤﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﻘﻮاﻓﻞ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﻗﻮاﻓﻞ اﻟﺤﺠﺎج اﻟﻘﺎدﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﺮاق ﻣﺘﺠﻬﻦ ﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻷداء اﻟﺤﺞ‬ ‫و اﻟﻌﻤـﺮة وﻣﺎزاﻟﺖ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺷـﻮاﻫﺪ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ذﻟـﻚ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘـﻲ اﻟﻌﻴﺎرﻳـﺔ واﻟﻘﺮﻳﺘﻦ‬ ‫و ﻣﻨﻄﻘـﺔ راﻣﺔ ﻛﻤـﺎ أن ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻂ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ أﻛﺴﺒﻬﺎ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬


‫‪18‬‬

‫النـاس‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫الشيخ مكي إلى رحمة اه‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫انتق�ل إى رحم�ة الله تعاى أمس الش�يخ محم�د عبدالواحد مكي‪،‬‬ ‫ويص�ى عى الفقي�د غدا اإثنن فجرا ي امس�جد الحرام‪ ،‬والدفن ي‬ ‫امع�ا‪ ،‬والع�زاء ي منزله بجدة حي الزهراء بالقرب من مستش�فى‬ ‫الزه�راء مقابل مرور ش�مال غرب ج�دة‪ ،‬والفقيد ش�قيق عبدالله‪،‬‬ ‫وصال�ح‪ ،‬وعبدالغني‪ ،‬والدكت�ور غازي املحق الثق�اي ي بريطانيا‬ ‫سابقا‪ .‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫تعازينا لعبدالمحسن البدراني‬ ‫يتلقى مدير تحرير صحيفة امدينة عبدامحسن البدراني‪ ،‬التعازي ي‬ ‫وفاة والده نايف بن عائش البدراني‪،‬‬ ‫الذي أديت عليه صاة الجنازة بامس�جد النب�وي الريف‪ ،‬ودفن ي‬ ‫مق�رة البقيع‪ .‬وتتقبل أرة الفقيد الع�زاء بمنزلهم بطريق الحزام‪.‬‬ ‫وإنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫وفاة مؤذن جامع البازعي بتبوك‬ ‫توي أمس اأول مؤذن جامع البازعي بتبوك الشيخ عي الحكمي‪ ،‬بعد‬ ‫أن ق�ام برفع اأذان اأول لصاة الجمع�ة بالجامع‪ ،‬وما إن فرغ من‬ ‫اأذان قام بالصاة أربع ركعات وس�قط ي الركعة اأخرة‪ ،‬وتم نقله‬ ‫إى امستشفى فتوي رحمه الله‪ .‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫وفاة حمدان الزهراني‬

‫حصل عضو امجلس البلدي‬ ‫أم�ن اإدارة العام�ة للربية‬ ‫والتعليم باأحس�اء الش�يخ‬ ‫أحمد بن حم�د البوعي‪ ،‬عى‬ ‫درج�ة الدكتوراة من جامعة‬ ‫اإمام محمد بن س�عود اإسامية‬ ‫كلية الدعوة واإعام بدرجة ممتاز‬ ‫مع مرتبة ال�رف اأوى وذلك من‬ ‫خال بحثه «مسؤولية الدعاة تجاه‬ ‫العمل التطوعي» دراس�ة ميدانية‬ ‫تقويمية عى عينة من دعاة امملكة‪،‬‬ ‫وتم�ت مناقش�ة الرس�الة تح�ت‬ ‫إراف اأس�تاذ الدكتورحم�د بن‬ ‫نار العمار‪ ،‬وامناقش�ن اأستاذ‬ ‫الدكت�ور عبدالرحي�م امغذوي من‬ ‫الجامع�ة اإس�امية‪ ،‬واأس�تاذ‬ ‫الدكتورعبدالل�ه امط�وع من كلية‬ ‫الدع�وة واإع�ام‪ ،‬وق�د ح�ر‬ ‫امناقش�ة عدد من أس�اتذة الكلية‬ ‫ووال�د الش�يخ أحم�د ولفيف من‬ ‫أصدقائ�ه وإخوانه وعدد من أرة‬ ‫البوعي ي الرياض‪ ،‬وبعد امناقشة‬ ‫توجه الحارون إى قاعة الرايا‬ ‫ي فن�دق مدري�م ك�راون وذل�ك‬ ‫احتف�اا ً بنج�اح وتف�وق البوعي‬

‫توي حم�دان عي الزهراني‪ ،‬م�ن أبناء قرية «ااثم�ة» بزهران‪ ،‬وهو‬ ‫متقاع�د من إدارة الربية والتعليم بالباحة عن عمر يناهز الس�بعن‬ ‫عام�اً‪ ،‬بعد معاناة مع مرض ألزمه الرير اأبيض بمستش�فى املك‬ ‫فهد بالباح�ة‪ ،‬تعازينا لش�قيقه أحمد وابنيه ماجد وس�عيد‪ ،‬وبناته‬ ‫س�عاد‪ ،‬فايزة‪ ،‬فوزية‪ ،‬س�ماح‪ ،‬تركية‪ ،‬مها‪ ،‬س�هام‪ .‬إنا لله وإنا إليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫عائض القرني ‪ -‬البوعي‬ ‫وتناول الغداء بحض�ور عديد من‬ ‫امش�ايخ الكرام منهم الدكتور عي‬ ‫النمل�ة وزيرالش�ؤون ااجتماعية‬ ‫السابق‪ ،‬والش�يخ الدكتور عايض‬ ‫القرن�ي‪ ،‬والش�يخ الدكتورمحم�د‬ ‫العريف�ي والدكت�ور صالح العايد‬ ‫والدكت�ور إبراهي�م الزي�د أم�ن‬ ‫امجلس ااعى للش�ؤون اإسامية‪،‬‬ ‫والشيخ بدرامشاري والشيخ سعد‬ ‫بن عتيق والدكتور راش�د الغياض‬ ‫أمن ع�ام إدارات الربية والتعليم‬ ‫وعدد من اأقارب‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫البوعي يلقي كلمته‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬

‫يكرم خفاجي‬ ‫مستشفى قصيباء ِ‬ ‫قصيباء ‪ -‬الرق‬

‫مدير امدرسة مكرما ً أحد امعلمن امتميزين ي مكة امكرمة‬

‫(تصوير‪ :‬هادي العصيمي)‬

‫ك ّرم�ت إدارة مدرس�ة تميم‬ ‫ال�داري امتوس�طة ي مك�ة‬ ‫امكرم�ة عددا ً م�ن معلميها‬ ‫امتميزي�ن ع�ى مس�توى‬ ‫الفصل الدراي اأول‪ ،‬وقدم‬ ‫مدير امدرس�ة حس�ن الصاعدي‪،‬‬ ‫ال�دروع التذكارية للحاصلن عى‬ ‫التميز بعد تشكيل لجنة من إدارة‬ ‫امدرسة اختيار امعلمن امتميزين‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬انضمت امدرس�ة‬ ‫إى برنام�ج تطوي�ر ال�ذي تقدمه‬ ‫إدارة تعلي�م مكة بعد التميز الذي‬ ‫قدمته امدرسة خال العام اماي‬ ‫ي امج�اات الربوي�ة واأنش�طة‬ ‫الطابية‪.‬‬

‫طاب جامعيون يزورون معرض الكناني‬ ‫تبوك ‪ -‬الرق‬

‫جانب من تكريم خفاجي‬

‫(الرق)‬

‫قام طاب نادي اأنشطة‬ ‫الثقافية ي جامعة فهد بن‬ ‫س�لطان‪ ،‬بزيارة معرض‬ ‫الكنان�ي ال�دوي للراث‪،‬‬ ‫ال�ذي أده�ش ال�زوار‬ ‫بالكن�وز التاريخي�ة واأدبي�ة‬ ‫والراثية واآث�ار التي يحتويها‬ ‫هذا امتح�ف‪ ،‬الت�ي بلغت أكثر‬ ‫م�ن ‪ 25‬أل�ف قطع�ة أثري�ة‪،‬‬ ‫جُ معت خال أربع�ن عاما ً من‬

‫البح�ث والجهد‪ ،‬م�ا جعله أحد‬ ‫معالم منطقة تبوك الس�ياحية‪.‬‬ ‫ه�ذا‪ ،‬وقد أكد الدكت�ور عبدالله‬ ‫البلوي‪ ،‬نائب الرئيس لش�ؤون‬ ‫التطوي�ر ي الجامع�ة أن ه�ذه‬ ‫الزيارات تأت�ي ضمن اأهداف‬ ‫العلمي�ة والربوي�ة واأنش�طة‬ ‫الت�ي تق�دم لط�اب الجامعة‪،‬‬ ‫كم�ا ق�دم ش�كر جامع�ة فهد‬ ‫بن س�لطان لصاح�ب امعرض‬ ‫عوض�ة من�ي الزهران�ي‪ ،‬عى‬ ‫استضافته أبناءه الطاب‪.‬‬

‫أبها ‪ -‬الرق‬ ‫أقام�ت مدرس�ة محم�ود‬ ‫الغزن�������وي اابتدائي�����ة‬ ‫بمحافظ�ة خمي�س مش�يط حفا‬ ‫بمناس�بة س�امة خ�ادم الحرمن‬

‫مجموعة من الطاب مع الضيوف وإدارة امدرسة‬

‫الدهمشي رئيس رقباء‬

‫يوسف الدهمي‬

‫الدوسري يباشر مهام عمله‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬الرق‬ ‫ب�ار مدي�ر إدارة القوات‬ ‫الخاص�ة أم�ن ط�رق‬ ‫محافظ�ة حف�ر الباط�ن‪،‬‬ ‫الرائ�د محم�د إبراهي�م‬ ‫الدوري‪ ،‬مهام عمله‪.‬‬ ‫ويعت�ر ال�دوري م�ن‬ ‫الكفاءات امتميزة‪« .‬الرق»‬ ‫تبارك لل�دوري‪ ،‬وتتمنى‬ ‫له حياة عملية ناجحة‪.‬‬

‫الرائد محمدالدوري‬

‫أميرة في منزل آل مهري‬ ‫نجران ‪ -‬الرق ُرزق‬ ‫امبتعث س�عيد مانع آل‬ ‫مه�ري‪ ،‬ي واية س�دني‬ ‫بإس�رال���يا مولودته‬ ‫البك�ر‪ ،‬ال�ذي اتف�ق هو‬ ‫وحرم�ه ع�ى تس�ميتها‬ ‫«أم�رة»‪ .‬جعلها الله من‬ ‫مواليد السعادة‪.‬‬

‫يوسف يضيء منزل باجنيد‬

‫طاب الجامعة خال زيارتهم امعرض‬

‫(الرق)‬

‫جدة ‪ -‬الرق يتلق�ى‬ ‫استش�اري اأس�نان ي‬ ‫مستش�فى امل�ك فه�د‬ ‫ي ج���دة‪ ،‬واأس�تاذ‬ ‫ي جامع�����ة امل�ك‬ ‫عبدالعزي����ز‪ ،‬حات�م‬ ‫فيص�ل باجنيد وحرمه‪،‬‬ ‫التهان�ي والتري�كات‬ ‫بمناس�ب�����ة قدوم‬ ‫امولود يوسف باجنيد‬ ‫مولودهما ال�ذي اتفقا‬ ‫عى تسميته «يوسف»‪.‬‬ ‫«الرق» تقدم التهاني لهما‪ ،‬وتس�أل الله أن يجعل يوسف‬ ‫قرة عن لهما‪ ،‬وأن يرزقهما بره‪.‬‬

‫الشعشاعي يحتفل بعقد قرانه‬

‫ومدير امدرسة عي محمد آل فان‪،‬‬ ‫ووكي�ل امدرس�ة عبدالل�ه أحم�د‬ ‫أبوع�ي‪ ،‬وت�م تكريم امش�اركن‬ ‫ي الحف�ل والط�اب امتميزي�ن‬ ‫وكرمت امدرسة صحيفة «الرق»‬ ‫مشاركتها حفلهم‪.‬‬

‫(تصوير‪:‬الحسن آل سيد)‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫حصل طالب الدراس�ات‬ ‫العلي�ا بالجامع�����ة‬ ‫اإس�امي���ة بامدين�ة‬ ‫امنورة‪ ،‬امرف الربوي‬ ‫بتعلي�م منطق�ة مك�ة‬ ‫امكرم�ة‪ ،‬عبدالل�ه ب�ن‬ ‫محم�د الش�هري‪ ،‬ع�ى‬ ‫درجة الدكتوراة بامتياز‬ ‫عبدالله الشهري‬ ‫مع مرتبة الرف اأوى‪،‬‬ ‫بعد تقديم رس�الته التي كانت بعنوان “مدى ممارسة أساليب‬ ‫اإرشاد النفي من قِ بَل امرش�دين الطابين بامرحلة الثانوية‬ ‫بامملكة العربية السعودية”‪ ..‬ألف مبارك‪.‬‬

‫سعيد آل مهري‬

‫ابتدائية محمود الغزنوي تحتفل بسامة الملك‬ ‫الريف�ن حي�ث رف الحف�ل‬ ‫مس�اعد مدي�ر مكت�ب الربي�ة‬ ‫والتعليم بمحافظة خميس مش�يط‬ ‫س�عيد محم�د جوي�زة وام�رف‬ ‫امنس�ق للمدرس�ة عبدالل�ه فه�د‪،‬‬ ‫وم�رف النش�اط ف�واز الربعي‪،‬‬

‫الدكتوراة لـ «الشهري«‬

‫حفر الباطن ‪ -‬الرق‬ ‫تقل�د يوس�ف حم�اد‬ ‫الدهمش�����ي رتبته‬ ‫الجديدة‪ ،‬رئيس رقباء‪،‬‬ ‫ي الح�رس الوطن�ي‪،‬‬ ‫وأع�د وليم�ة به�ذه‬ ‫امناس�بة‪ ،‬وع�ر ع�ن‬ ‫ش�كره وامتنان�ه بهذه‬ ‫الثقة‪.‬‬

‫تكرم المعلمين المتميزين‬ ‫مدرسة تميم الداري ّ‬

‫قامت صحة القصيم ممثلة ي مستش�فى قصيباء العام بتكريم امدير‬ ‫الطبي بامستش�فى الدكتور جمعة خفاجي‪ ،‬وذل�ك بعد انتهاء عمله‬ ‫بامستش�فى‪ ،‬وحر التكريم مدير القطاع الصحي بمحافظة عيون‬ ‫الجواء محمد الرباح ومدير مستش�فى قصيباء العام سليمان الفريح‬ ‫وممث�ا إدارة العاق�ات العام�ة واإعام الصح�ي ي صحة القصيم‬ ‫ف�وزان الف�وزان وفهد الحرب�ي‪ ،‬حيث قام ممث�ل إدارة العاق�ات العامه‬ ‫واإعام الصحي بتس�ليم شهادة الش�كر والتقدير امقدمة باسم مدير عام‬ ‫الشؤون الصحية ي منطقة القصيم صاح الخراز‪.‬‬

‫حياتهم‬

‫أحمد البوعلي يحصل على الدكتوراة‬

‫في ذمة اه‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫احتف�ل الزمي�ل عايض‬ ‫الشعش�اعي‪ ،‬امح���رر‬ ‫الس�ابق بمكت�ب الرق‬ ‫بالري��اض‪ ،‬والح��اي‬ ‫بالزميل�ة ااقتصادي�ة‪،‬‬ ‫ي�وم الخمي�س اماي‪،‬‬ ‫بعقد قرانه وس�ط جمع‬ ‫م�ن اأه�ل واأق�ارب‪.‬‬ ‫«الرق» بدورها تبارك‬ ‫للزمي�ل «الشعش�اعي»‪،‬‬ ‫وتتمنى له دوام التوفيق‬ ‫والنجاح‪.‬‬ ‫الضيوف مع مدير امدرسة والوكيل يقطعون التورتة بمناسبة سامة خادم الحرمن الريفن‬

‫عايض الشعشاعي‬


‫اﻟﺪﻏﻴﺮي ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪﻏﺮي‬ ‫ﺑﺰﻓﺎﻓـﻪ ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒﻴـﺪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻘﺎﻋـﻪ اﻟﺮﺻﺎﻓـﺔ ﺑﱪﻳـﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎءاﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﺒﺎرك‪ ،‬وﺑﺎﻟﺮﻓﺎه واﻟﺒﻨﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ إﺛﻨﻦ ﻣﻦ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ إﺧﻮﺗﻪ‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫اﻟﺘﺮﻛﻲ واﻟﻮﻗﻴﺼﻲ ﻳﺤﺘﻔﻼن ﺑﺰواج ﻋﺒﺪاﷲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﻴﺦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﱰﻛـﻲ‪ ،‬ﺑـﺰواج‬ ‫اﺑﻨﻪ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻮﻗﻴﴢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻓﻨـﺪق ﻣﺮدﻳﺎن اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﺟﻤﻊ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ اﻤﺸﺎﻳﺦ‪ ،‬وأﺋﻤﺔ اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬وﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ورؤﺳـﺎء‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻤﺤﺘﺴﺒﻮن‬ ‫ﻳﺪﻋﻮن‬ ‫وﻳﻘﺎﻃﻌﻮن‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫وأﺟـﺪ ﻧﻔﴘ ﻣﻀﻄـﺮا ً ﻟﻠﺘﻌﺎﻃﻒ ﻣﻊ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺣﺎﴏه ﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﻤﻮن أﻧﻔﺴﻬﻢ ﺑﺎﻤﺤﺘﺴﺒﻦ‪،‬‬ ‫ﺣـﺎﴏوا اﻟﻮزﻳـﺮ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺟـﺎدة ﻹﺛﻨﺎﺋـﻪ ﻋـﻦ اﻤـﴤ‬ ‫ﰲ ﻣـﴩوع ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻤﺎ ﺻﻤـﺪ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫وﺗﻤﻠﻜﻬـﻢ اﻟﻴﺄس ﰲ ﺗﺮاﺟﻌﻪ ﻫـﺪدوه ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء ﻋﻠﻴﻪ )ﺑﻤﺮض‬ ‫اﻟﴪﻃﺎن(‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻛﺮﻣﺎء ﻓﺄﻣﻬﻠﻮه ﺷﻬﺮا ً ﻛﻲ ﻳﱰاﺟﻊ‪،‬‬ ‫أو أن اﻟﴪﻃﺎن ﻗﺎدم إﻟﻴـﻪ ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ! اﻟﻘﻮم ﻗﺮروا ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ وﻗـﺮروا اﻟﻮﻗـﻮف ﰲ وﺟـﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤـﺮأة‪ .‬واﻟﻘﻮم‬ ‫اﺧﺘﺎروا ﻧﻮع اﻤﺮض اﻟﺬي ﺳﻴﻄﻠﺒﻮﻧﻪ ﻟﻠﻮزﻳﺮ‪ .‬إﻧﻬﻢ ﻳﻘﺮرون‬ ‫ﻛﻞ ﳾء ﺣﺘﻰ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﺪﻋﺎﺋﻬﻢ ﻗﺎدﻣﺔ ﻻ ﺷﻚ وﻻ رﻳﺐ‪.‬‬ ‫إﻧـﻪ ﻧﻮع ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ إرﻫﺎب اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪ ،‬ﻓﺈﻣﺎ أن ﻳﺴـﺘﺠﻴﺒﻮا‬ ‫ﻟﻬﻢ أو أﻧﻬﻢ ﺳﻴﺴـﺘﻤﻄﺮون ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﻐﻀﺐ واﻤﺮض‪ .‬وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺧﺼﺼﻮا ﻟﻪ اﻟﴪﻃﺎن وﻏﺪا ً ﻗﺪ ﻳﻜﻮن اﻹﻳﺪز ﻤﺴـﺆول‬ ‫آﺧﺮ وﻗﺪ ﻳﺼﻠﻮن إﱃ اﻟﺴﻌﺎل اﻟﺪﻳﻜﻲ ﻤﺴﺆول ﺛﺎﻟﺚ‪ ..‬ﻻ أﻋﺮف‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻬﺆﻻء ﺑﻬﻜﺬا ﺗﺠﻤﻬﺮ وﺑﺄﻋﺪاد ﻛﺒﺮة وﺑﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻨـﺎس وﺑﺎﻟﺘﺪﺧـﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻬـﻢ؟ اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫وﻗﻔـﺔ ﺣﺎزﻣﺔ ﺗﺠﻌﻞ ﻫﺆﻻء ﻳﻜﻔﻮن ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺒﺚ‪ .‬واﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﰲ ﺟﺪة ﻟﻢ ﻳﺴـﻠﻢ ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﻤﻮن أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﺸﺎﺋﺦ وﻃﻠﺒﺔ اﻟﻌﻠﻢ‪ .‬ﻓﻘﺪ ﻧﴩت ﺻﻮرﻫﻢ وﻫﻢ ﻳﻐﺎدرون‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﻨﺎدي اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ وﺟﻮد ﺳﻴﺪات ﻓﺎﺿﻼت ﰲ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫ﻻ أﻋﺘﻘﺪ أن اﻟﻨﺎدي أﺳﻒ ﻋﲆ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﻫﺆﻻء وأﻣﺜﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻻ‬ ‫أﻋﺘﻘـﺪ أﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ واﻻﺧﺘﻴـﺎر ﺑﻴﻨﻬﻢ وﺑﻦ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻤﺜﻘﻔـﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺬﻫﺐ ﻫﺆﻻء إﱃ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺷـﺎءوا وﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻨﺎدي ﰲ ﻋﻄﺎﺋﻪ‪ ..‬ﻏﺮﻳﺐ أﻣﺮ أوﻟﺌﻚ‬ ‫وﻫـﺆﻻء ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﻌﻠﻨﻮن ﻓﻴـﻪ ﻋﺪاءﻫﻢ ﻟﻠﻤﺮأة ﻓﺈﻧﻬﻢ‬ ‫أﻛﺜﺮ اﻟﻨﺎس ﺣﻤﻴﻤﻴﺔ ﻣﻌﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ!‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻫﻨﻴﺪي وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وواﻟﺪه ﰲ ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱰﻛﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﻮﻗﻴﴢ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ إﻣﺎرة اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻌﻤﺎن‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ اﻟﱰﻛﻲ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺸﺎﻳﺦ وﻣﺴﺆوﱄ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬

‫ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﺮوس ﺑﺪر ﺣﻤﺪ اﻟﻮﻗﻴﴢ ﻣﻊ اﻟﺸﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻐﺎﻣﴘ‬

‫ﻳﺎﺳﺮ اﻟﺸﺎﻳﻊ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﺮوس ﺑﺪر اﻟﻮﻗﻴﴢ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺳﺮة اﻟﻤﻌﺜﻢ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻬﺎ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸـﺎب ﻳﺎﴎ ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺸـﺎﻳﻊ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻞ‪ ،‬ﺑﻘـﴫ اﻟﻨﺨﻴﻞ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤـﺎ ﺣﻴﺎة ﻫﺎﻧﺌﺔ‬ ‫وﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻤﻌﺜـﻢ‪ ،‬ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻬـﺎ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻌﺜﻢ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﻌﺜﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻔﺮﺳـﺎن ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪه وإﺧﻮاﻧﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وأﺧﻮ اﻟﻌﺮوس ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﺑﻦ ﺧﺎﻟﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺨﺸﻤﺎن‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺑﻨﺎء ﻋﻤﻮﻣﺘﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻧﻔﺴﻴﺔ‬

‫‪20‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺮاءة ﻧﻔﺴﻴﺔ‬

‫إن اﻟﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﺰوﺟﻴﻦ ﺗﺰﻋﺰع ﺛﻘﺘﻬﻤﺎ ﺑﺒﻌﻀﻬﻤﺎ‬ ‫د‪ .‬ﺣﺎﺗﻢ ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫د‪ .‬ﺟﱪان ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫إن اﻟﺸـﻚ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺑﻴﻨﻴـﺔ ﻳﻌﺠﺰ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻤـﺦ ﻋـﻦ إدراك اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻴﺔ )ﺑﴫﻳﺔ أو ﺳـﻤﻌﻴﺔ أو‬ ‫ﻤﺴـﻴﺔ أو ﺷـﻤﻴﺔ( واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﻮاء‬ ‫ﺑﺈﺛﺒﺎﺗﻬﺎ أو ﻧﻔﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺬوق‬ ‫ﻃﻌـﻢ ﳾء ﺗﺠﻬﻠـﻪ ﻧﻜﻬـﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻗﺪ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻤﺦ ﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬـﺎ ﺑﻤﺎ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻮل ﻫﺬه اﻤـﺎدة وﻳﺮاوح ﰲ‬ ‫ﻓﱰة زﻣﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻨﻬﺎ أو ﻧﻔﻴﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻃﻌﻢ اﻤﺎدة اﻟﻔﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻌﺠﺰ‬ ‫اﻤﺦ ﰲ ﻧﻔـﻲ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺔ أو إﺛﺒﺎﺗﻬﺎ ﺣﻮل‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺗﺸﻚ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺰوﺟﺔ ﺣﻮل زوﺟﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻرﺗﺒﺎك اﻟﻌﻘﲇ ﻗـﺪ ﺗﻄﻮل وﻗﺪ ﺗﻘﴫ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا ﻛﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫أن ﻫﺬا اﻟﺸـﻚ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺤﺎﻟـﺔ وﺟﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺗﺘﺴـﻢ ﺑﺎﻟﻘﻠﻖ واﻟﺘﻮﺗﺮ واﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻤﺴـﺘﺒﺪة أو اﻟﺘﱪم‪ ،‬وﻫـﺬا اﻻرﺗﺒﺎك ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ ﻗـﺪ ﻳﺴـﺘﻌﻴﺪ ﺻﻮرا ً‬ ‫وذﻛﺮﻳﺎت ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗـﺔ وأﺧﺮى ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ ذﻛﺮﻳـﺎت‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺈﺛﺒـﺎت اﻤﻮﺿـﻮع وأﺣﻴﺎﻧﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺪﻋﻰ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﻨﻔﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎ ﻳﺪﺧـﻞ اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ارﺗﺒـﺎك ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻚ واﻟﻴﻘﻦ‪ ،‬إذا ً اﻟﺸﻚ ﻫﻮ ﺑﺎﻷﺳﺎس‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ إدراﻛﻴﺔ ﻋﻘﻠﻴﺔ ﻣﻠﺘﺒﺴـﺔ ﺑﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫واﻧﻔﻌﺎﻻت‪ ،‬وﻳـﺰداد اﻻرﺗﺒـﺎك واﻟﺘﻮﺗﺮ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎ ﻛﺎن ﻣﻮﺿـﻮع اﻟﺸـﻚ ﻟـﻪ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﺎت ﺣﺴﺎﺳﺔ وﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة‬

‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻺﻧﺴـﺎن ﻣﺜﻞ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫أو ﻳﺒﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﺗﺨﺎذ ﻗﺮارات ﻣﺼﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك أﻧﻮاع ﻣﻦ اﻟﺸـﻚ ﻣﺜﻞ اﻟﺸﻚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬اﻟﺸـﻜﻮك اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﺬات‪ ،‬اﻟﺸﻚ ﰲ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫واﻟﺮاﺣﺔ ﰲ اﻤﻨﺰل ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺰوﺟﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﻘـﺪم اﻟﺰوﺟـﺎن ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ وﻣﺮاﻗﺒـﺔ وﺗﻔﺘﻴـﺶ أﻏﺮاﺿـﻪ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺠﻮال أو اﻟﺜﻴﺎب‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺼﻞ اﻟﺘﻄﺮف ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺤﺎﻻت ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫أدوات ﺗﺴـﺠﻴﻞ أو ﻛﺎﻣـﺮات ﻣﺮاﻗﺒـﺔ‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻷزواج ﻳﻜﻠﻒ اﻟﺨﺪم واﻟﺴﻮاق‬ ‫ﻤﺮاﻗﺒﺔ زوﺟﺘﻪ‪ ،‬ﻫﻨﺎ ﺗﺘﺤﻮل اﻟﺸﻜﻮك إﱃ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت ﻗﺪ ﺗﻨﻐﺺ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺤﻮل إﱃ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺷﺨﺼﻴﺔ وﻧﻔﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻌﻨﻰ اﻟﻨﻔﴘ ﻟﻠﺸﻚ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﻨـﻰ اﻷﺧﻼﻗـﻲ ﻳﻨﺼـﺐ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻘﻴﻢ ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺑﺎﻤﻌﻨﻰ اﻟﺴـﻴﻜﻮﻟﻮﺟﻲ –‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ‪ -‬ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻷﺣﺎﺳـﻴﺲ واﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫واﻟﻌﻮاﻃـﻒ واﻻﻧﻔﻌـﺎﻻت واﻟﺸـﻚ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻣﺜﻠﻪ ﻣﺜﻞ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻔﺎت ﻻ ﺑﺪ أن ﻳﺄﺧﺬ اﻟﺸـﻜﻞ اﻟﻮﺳﻂ‬ ‫أو اﻤﻌﺘﺪل‪ ،‬وزﻳـﺎدة اﻤﻌﺪل أو ﻧﻘﺼﺎﻧﻪ‬ ‫ﻳﺸـﻜﻞ ﺷـﻜﻼً ﻣﻦ أﺷـﻜﺎل اﻤﺮض أو‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاب اﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻧﻌﺪام ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺸﻚ ﻟﺪى اﻹﻧﺴﺎن أﻳﻀﺎ ﻣﺆﴍ ﻋﲆ أن‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺳﻤﺎت ﺳﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺸﻚ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﴬورة أن ﻳﻜـﻮن ﰲ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﻞ ﻗﺪ ﻳﻜـﻮن ﺣﻮل اﻟﺬات ﻓﻘﺪ ﻳﺸـﻜﻚ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﰲ ذاﺗﻪ وﰲ ﻗﺪراﺗﻪ وﰲ ﻛﻔﺎءﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻗﺪ ﻳﺴﻤﻰ اﻧﻌﺪام اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬات أو ﰲ اﻟﻜﻔﺎءة اﻟﺬاﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺮق ﺑﻦ اﻟﺸﻚ اﻤﺮﴈ‬ ‫واﻟﺸﻚ اﻟﺴﻮي‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ اﻟﺸـﻚ ﻛﺄي وﻇﻴﻔـﺔ ذﻫﻨﻴﺔ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﺻﺤﻴﺔ‪ ،‬ودﻻﻟﺔ ﻋﲆ ﺗﻤﺘﻊ اﻟﻔﺮد‬ ‫ﺑﻘﺪرات ذﻫﻨﻴﺔ ﺟﻴﺪة إذا ﻣﺎرس اﻟﺸـﻚ‬ ‫ﺑﻐـﺮ إﻓـﺮاط‪ ،‬وﻳﺘﻤﻴﺰ اﻟﺸـﻚ اﻟﺴـﻮي‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺴـﺘﻨﺪ إﱃ ﻣﻘﺪﻣـﺎت ووﻗﺎﺋﻊ وإﱃ‬ ‫أﺳـﺒﺎب وﺟﻴﻬـﺔ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﺸـﻚ اﻤـﺮﴈ‬ ‫ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺄﻧﻪ اﻧﻔﻌﺎﱄ وﻏﺮ‬

‫ﻣﻮﺿﻮﻋﻲ ﻷﻧﻪ ﻳﺴـﺘﻨﺪ ﻋـﲆ اﻻﻧﻔﻌﺎﻻت‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻤﻨﻄﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ‪ ،‬إذا ﺣﺼـﻞ ﻣﻮﻗـﻒ ﺳـﻠﺒﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﻣﺎ ﺳـﻮف ﻳﻌﻤـﻢ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻪ ﻓﻘﺪ ﻳﺸﻚ اﻟﺮﺟﻞ ﰲ ﺗﴫف‬ ‫زوﺟﺘﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺳﻠﻮك ﺑﺴﻴﻂ‪ ،‬ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫أو اﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻫـﺬا اﻻرﺗﻴـﺎب‬ ‫ﺣﻮل ﻛﻞ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺰوج‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻤﻴﺰ‬ ‫اﻟﺸـﻚ اﻤﺮﴈ ﺑﺄﻧﻪ ﺷﺨﴢ ‪-‬ﺷﺨﺼﻨﺔ‬

‫ﻗﺮاءة ﻓﻲ ﻛﺘﺎب‬

‫اﺳﺘﺸﺎرات‬

‫ﻋﻨﺪي ﻣﺸﻜﻠﺔ أﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺨﻄﺊ‬ ‫أﺣـﺪ ﰲ ﺣﻘـﻲ ﻻ أﻋـﺮف ﻛﻴـﻒ‬ ‫أرد‪ ،‬وأﺗﺤﺴـﺲ ﻣﻦ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﺛﱠﺮاﻤﻮﺿـﻮع ﻋـﲆ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻲ‬ ‫وأﺻﺒﺤـﺖ ﻏﺮ واﺛﻘﺔ ﻣﻦ ﻧﻔﴘ‪،‬‬ ‫ﱢ‬ ‫وأﻓﻀﻞ ﻋﺪم اﻻﺧﺘﻼط ﺑﺄﺷﺨﺎص‬ ‫ﺟـﺪد‪ ...‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻧﻨﻲ أﻟﻮم‬ ‫ﻧﻔـﴘ ﺑﺪرﺟـﺔ ﻣﺰﻋﺠﺔ؟ ) ﺳـﻌﺎد ‪-‬‬ ‫ﺟﺪة (‬ ‫أﺧﺘـﻲ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‪ ...‬ﺣﻤـﻞ ﺳـﺆاﻟﻚ‬ ‫اﻹﺟﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺸـﻜﻠﺘﻚ‪ ،‬ﻓﻌـﺪم اﻟﻘـﺪرة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮد أو اﻟﺘﺤﺴـﺲ ﻣﻦ ﻧﻘـﺪ أو ﻛﻼم‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺴـﺒﺒﺎت ﰲ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻟـﻮم اﻟﻨﻔـﺲ‪،‬‬ ‫ﻋـﺪم ﺛﻘﺘﻚ ﺑﻨﻔﺴـﻚ!!‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋـﺪم اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔـﺲ‪ ،‬أو ﺣﺘـﻰ ﻋـﺪم ﺗﻘﺪﻳـﺮ اﻟﺬات‬

‫اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت واﻷﺣﺪاث‪ -‬أي أن اﻟﺸﻜﺎك‬ ‫ﻳﻔﴪ ﻛﻞ اﻷﺣـﺪاث وﻛﻞ اﻷﺣﺎدﻳﺚ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗـﺪور ﺣﻮﻟﻪ وﻫـﻮ اﻤﻘﺼﻮد ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﺗﺒﻂ اﻟﺸـﻚ ﺑﺎﻧﻌﺪام اﻟﺜﻘﺔ وﺑﺎﻧﻌﺪام‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﺪاﺧﲇ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﺪاﻫﻢ اﻟﺸـﻜﻮك‬ ‫اﻤﺮﺿﻴﺔ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻌـﺎدي ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺒﺪأ ﰲ‬ ‫ﺗﻔﻨﻴﺪﻫﺎ وﻳﺒﺪأ ﺑﺪﺣﻀﻬﺎ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻤﻀﻄﺮب ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺸﻜﻮك ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮ وﺗﺼﺒﺢ أﻓﻜﺎرا ً وﺳﻮاﺳﻴﺔ وﺗﻠﺢ‬

‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺲ اﻤﺮض اﻷﺳـﺎس‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﻫﻮ ﻋَ ـ َﺮ ٌ‬ ‫ض ﻤﺸـﻜﻠﺔ أﻛﱪ‪ ،‬ﻗـﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻻﻛﺘﺌـﺎب اﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬أو اﻟﺨﻮف اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫أو أﻳﺎ ً ﻣﺎ ﻛﺎن‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻚ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻻﻧﺴـﺤﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬أو اﻤﺘﺨﺎذﻟﺔ‪ ،‬أو‬ ‫اﻤﻨﻜﻔﺌﺔ ﻋﲆ اﻟﺬات‪.‬‬ ‫أﻧﺼﺤـﻚ ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺔ ﻣﺨﺘـﺺ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﻼج اﻟﻨﻔـﴘ ﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ ﺣﺎﻟﺘﻚ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺟﻴﺪ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻴﻬﻚ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﺑﻄﺮق‬ ‫ﻋﻼﺟﻴﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪك ﻋﲆ ﺗﺨﻄﻲ اﻤﺸﻜﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﺪي أﺧﺖ ﻋﻤﺮﻫﺎ )‪ (10‬ﺳـﻨﻮات‬ ‫داﺋﻤﺎ ﺗﻘﻀﻢ أﻇﺎﻓﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻏﺮة ﺷﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻦ أﺧﻲ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬وﻋﻤﺮه )‪ (6‬أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺎ ﻋﻼج ذﻟﻚ ؟ ) ﻣﻨﺎل ‪ -‬اﻟﻘﺼﻴﻢ (‬

‫ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺴﻠﻮﻛﻴﺎت ﻗﻬﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺧﻄﻮرة اﻟﺸـﻚ‬ ‫ﺗﻜﻤﻦ ﺧﻄـﻮرة اﻟﺸـﻜﻮك ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺘﺤﻮل إﱃ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت ﻗﻬﺮﻳـﺔ وﺗﺪﻓﻊ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ إﱃ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺄﻓﻌﺎل ﺳـﻠﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﻳﻠﺠﺄ اﻟﺰوج إﱃ ﺗﻌﻨﻴﻒ زوﺟﺘﻪ أو‬ ‫اﻻﻧﻔﺼﺎل ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺷﻜﻮك ﻓﻜﺮﻳﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ واﻗﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﻨﻌﺪم اﻷﻣﺎن‬

‫ﻧﻤﻂ اﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺄﻧﻤﺎط ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫ﻏﺮ ﻋﻘﻼﻧﻴﺔ أي ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﻟﺘﻔﻜﺮ اﻤﻔﻠﱰ‬ ‫ﺑﻤﻌﻨـﻰ أﻧﻪ ﻳﺮﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺸـﺨﺼﻦ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‪ ،‬أي أﻧـﻪ ﻣﻌﻨـﻲ ﺑـﻜﻞ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺎﻟﺘﻔﻜـﺮ‬ ‫اﻟﺘﺸـﺎؤﻣﻲ ﺑﻤﻌﻨﻰ أﻧﻪ ﻳﻔﱰض اﻟﺴﻮء‬ ‫واﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﰲ اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻣﺴـﺒﻘﺎ وﻻ‬ ‫ﻳﻔﱰض ﺣﺴﻦ اﻟﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻗﻀﻢ اﻷﻇﺎﻓﺮ ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﻫﻮ ﺗﻌﺒﺮ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻘﻠـﻖ اﻟﻨﻔـﴘ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻪ أﺧﺘﻚ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬واﻟﺬي ﻋﺎدة ﻣـﺎ ﻳﺘﻄﻮر ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﺮ إﱃ ﻧﻤـﻂ ﺳـﻠﻮﻛﻲ‬ ‫ﺗﻜﺮاري ﻗﻬﺮي ﻟﻠﺘﻨﻔﻴﺲ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻠﻖ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻤﺸﻜﻠﺔ أﺧﺘﻚ؛ ﻓﻬﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ذﻟﻚ اﻟﻘﻠﻖ اﻟﻨﻔﴘ ﻛﻤﺎ أﺳـﻠﻔﺖ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺳﺒﺐ ﻗﻠﻘﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻐﺮة ﻣﻦ أﺧﻴﻬﺎ‬ ‫اﻷﺻﻐﺮ ﻻﻫﺘﻤﺎم اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﻪ‪ ،‬وإﺣﺴﺎﺳﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻘـﺪان واﻟﺤﺮﻣـﺎن اﻟﻌﺎﻃﻔـﻲ اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﺤﺘﺎﺟـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﺠـﺐ ﻋـﲆ اﻷﴎة اﺣﺘﻮاؤﻫﺎ‬ ‫وﺗﻄﻤﻴﻨﻬـﺎ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻔـﱰة‪ ،‬وإﺷـﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻼزم ﻣﻊ ﴐورة ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺨﺘﺺ ﻟﻴﺨﻔﻒ ﻣﻦ درﺟﺔ اﻟﻘﻠﻖ اﻟﻨﻔﴘ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﻌﺪل ﺳﻠﻮﻛﻬﺎ ﺗﺠﺎه ﻗﻀﻢ أﻇﺎﻓﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻧﻤﻂ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺔ واﻟﱪاﻧﻮﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺸـﻚ ﺑﺎﺧﺘـﻼف‬

‫ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬

‫ﺧﻄﻮات ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ ﻣﻀﻄـﺮب ﺗﻜﺜـﺮ ﻓﻴﻪ اﻟﻀﻐﻮط اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﺗﻜﺜﺮ ﻓﻴـﻪ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺤﻴـﺎة اﻤﻠﺤﱠ ﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺴـﺒﺐ ﻟﻠﻤﺮء ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗـﺮ واﻟﻀﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻟﻀﺠﺮ ﰲ أﺣﻴﺎن أﺧﺮى‪ ...‬ﻳﺒﻘﻰ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴﻌﺎدة ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ اﻹﻧﺴﺎن دوﻣﺎ ً وأﺑﺪاً‪.‬‬ ‫وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴـﻌﺎدة ﺣﺎﻟﺔ ﺷﻌﻮرﻳﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﺑﴩﻳﺔ‬ ‫ﻣﺜﻠﻬـﺎ ﻣﺜﻞ اﻟﺠـﻮع واﻟﻐﻀﺐ واﻻﻧﻔﻌـﺎل‪ ،‬ﺗﻨﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺮﴇ اﻟﻌﺎم ﻟﻼﻧﺴﺎن ﻋﻦ ذاﺗﻪ »ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ ﻋﻠﻤﺎء‬ ‫اﻟﻨﻔـﺲ«‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺴـﻌﺎدة ﺗﺆﺧﺬ وﻻ ﺗُﻮﻫـﺐ‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺳﻌﻲ اﻻﻧﺴﺎن ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ‪.‬‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﻟﻬﺬا اﻷﺳﺒﻮع ﻳﺨﻮض ﰲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺴﻌﺎدة‬ ‫وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻔﻠﺴﻔﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫واﻟﺘﻤﻌـﻦ ﰲ ﻣﺪﻟﻮﻻﺗﻬﺎ وﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻧﻌﺘﱪه ‪ -‬ﺣﻘﺎ ً‬ ‫ ﻣـﻦ رواد اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺬات‪ ،‬ﺑﻞ راﺋـﺪا ً ﺑﺤﻖ ﰲ‬‫ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ اﻹﻳﺤﺎﺋﻲ وﺑﺮﻣﺠﺔ اﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻮل‬ ‫ﻣﻜﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻮان اﻟﻜﺘﺎب ﺑﺎﺳﻢ »أﺳﺘﻄﻴﻊ ﺟﻌﻠﻚ ﺳﻌﻴﺪاً«‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﻦ إﺻﺪارات ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺟﺮﻳـﺮ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬واﻟﻜﺘﺎب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻊ اﻤﺘﻮﺳـﻂ‪ ،‬ﻳﻘﻊ ﰲ ‪ 193‬ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬وﻣﺒﻮب ﰲ ﺗﺴﻌﺔ‬ ‫ﻓﺼﻮل‪ ،‬اﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺎدة ﻫﻲ اﻋﺘﺒﺎره إﻳﺎﻫﺎ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻟﻜﻴﻔﻴﺔ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫واﻟﺠﺴـﺪ ﻧﺤﻮ ﻣﺎﻫـﻮ أﻓﻀﻞ‪ ،‬ﺑـﻞ اﻋﺘﱪﻫـﺎ اﻟﻜﺎﺗﺐ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻗﺪرة ﻛﺎﻣﻨﺔ ﻟﺪى اﻹﻧﺴـﺎن ﻣﻨﺬ وﻻدﺗﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﺰﻫـﺎ واﻟﺸـﻌﻮر ﺑﻬـﺎ ﻟﺘﻠﻌـﺐ دورا ً أﻛـﱪ ﰲ ﺣﻴـﺎة‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن؛ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات‪ ،‬وﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻟﺮﴇ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺬات‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻞ ﰲ اﻟﻜﺘـﺎب أﻧـﻪ ﻳﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮد إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺴـﻌﺎدة‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ إﺳـﻄﻮاﻧﺔ ‪ CD‬ﺻﻮﺗﻴﺔ ﻣﺮﻓﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺟﻠﺴﺔ ﺗﻨﻮﻳﻢ ﻟﻠﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫اﻷﺳﺒﺎب اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻒ اﻤﺴﺒﻘﺔ واﻤﺘﻜﺮرة‪:‬‬ ‫اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻤﺘﻜـﺮرة ﺗﺆﺛﺮ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺜﻘـﺔ ﺑـﻦ اﻟﺰوﺟـﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن‬ ‫اﻷﺣﺪاث اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺺ‬ ‫ﻣﺘﺸـﺎﺋﻤﺎ ً وﻟﺪﻳﻪ ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻣـﻦ اﻟﺨﱪات‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﻨﺎس وﻛﻞ اﻷﺣﺪاث‪.‬‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﺸـﻚ ﺑﻦ اﻟﺰوﺟﻦ‬ ‫• ﺗﻔﺘﻴـﺶ اﻷﻏـﺮاض اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺜﺮة اﻷﺳﺌﻠﺔ‪.‬‬ ‫• اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻤﺰﻳـﻒ أو اﻤﺒﺎﻟـﻎ‬ ‫ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫• اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺠﻮاﺳـﻴﺲ‬ ‫)اﻟﺴﻮاق ‪ -‬اﻟﺨﺎدﻣﺔ ‪ -‬اﻷﻃﻔﺎل(‪.‬‬ ‫• اﻤﻔﺎﺟﺄة ﰲ اﻟﻌﻮدة ﻟﻠﻤﻨﺰل‪.‬‬ ‫• ﻗﻄﻊ وﺳﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻧﻌﺎﻟﺞ اﻟﺸﻜﻮك‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺰوﺟﻦ‬ ‫• اﻟﴫاﺣﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﻮار‬ ‫واﻟﻨﻘﺎش‪.‬‬ ‫• اﻟﺜﻘﺔ وﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺜﻘﺔ‪.‬‬ ‫• اﻟﺘﻄﻤﻦ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻊ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻟﻠﻄﺮف اﻵﺧﺮ ﺑﺄدﻟﺔ وﺷﻮاﻫﺪ ﻣﻘﻨﻌﺔ‪.‬‬ ‫• ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫• اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ وﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫• اﻟﻌـﻼج اﻟﻨﻔـﴘ ﻟﻠﺤـﺎﻻت‬ ‫اﻤﺮﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻹﻋﻼء ‪Sublimation‬‬ ‫ﺣﻴﻠـﺔ دﻓﺎﻋﻴﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ اﺳـﺘﺒﺪال ﻫـﺪف أو ﺣﺎﻓﺰ‬ ‫ﻏﺮﻳﺰي ﺑﻬﺪف أﺳـﻤﻰ أﺧﻼﻗﻴﺎ ً أو ﺛﻘﺎﻓﻴﺎً‪ .‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﺪ اﻤﺮ ُء ﻧﻔﺴـﻪ ﻋﺎﺟﺰا ً ﻋﻦ إﺷـﺒﺎع داﻓﻊ ﻣﺎ ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻳﻠﺠـﺄ إﱃ إﻋـﺎدة ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﻃﺎﻗﺎﺗﻪ ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل آﺧـﺮ‪ ،‬وﻳﺮى ﻓﺮوﻳـﺪ أن اﻟﺪاﻓﻊ اﻟﺠﻨﴘ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺘﺤﻮل إﱃ أﻋﻤﺎل ﺑﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻹﻋﻼء‬ ‫ﻓﻤـﻦ اﻤﻤﻜـﻦ أن ﻳﺘﺤـﻮل اﻟﺪاﻓـﻊ اﻟﻌﺪواﻧـﻲ إﱃ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ ﻣﺜﻞ اﻷﻟﻌـﺎب اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ أو اﻟﺼﻴﺪ أو‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺘﺤﻮل اﻟﺪاﻓﻊ اﻟﻌﺪواﻧﻲ إﱃ ﺑﻌﺾ اﻤﻬﻦ ﻣﺜﻞ اﻟﺠﺰارة‬ ‫أو اﻟﺠﺮاﺣـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﺘﺤـﻮل اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺪاﻓـﻊ اﻟﺤﺐ إﱃ اﻟﻔﻦ أو اﻷدب أو اﻟﺸـﻌﺮ‪ .‬وﻣﻦ اﻟﺠﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹﻋﻼء ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﻔﻮﻳﺔ ﺗﺪﻓﻊ إﻟﻴﻬﺎ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﺷﻌﻮرﻳﺔ ﻗﺪ ﻻ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻬﺎ اﻤﺮء إﻻ ﺑﻌﺪ وﻗﺖ ﻃﻮﻳﻞ‪.‬‬

‫ﻻ ﺗﺪﻓﻊ أﻃﻔﺎﻟﻚ ﻟﻼﻧﺤﺮاف )‪(٢-٢‬‬ ‫ﻳﻌﺮض »ﺷـﻴﻒ ﻛﺮا«‬ ‫ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﻪ »ﻳﻤﻜﻨـﻚ أن‬ ‫ﺗﻔﻮز« ﻧﺼﺎﺋﺤﻪ ﺣﻮل‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺗﻌﺪﻳﻞ ﺳـﻠﻮك‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﻘﻮﻟـﻪ‪ :‬إن‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﻳﺘﻌﻠﻤـﻮن‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻌﻴﺸـﻮﻧﻪ‪ ،‬ﻓـﺈذا‬ ‫ﻋﺎﺷـﻮا ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠـﺔ اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫ﻓﺴـﻴﺘﻌﻠﻤﻮن اﻟﺨﻀـﻮع‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺪﻳﻨـﻮا ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وإذا‬ ‫ﻋﺎش اﻟﻄﻔﻞ ﻣﺤﺎﻃﺎ ً ﺑﺎﻟﺜﻨﺎء‬ ‫ﻓﺴـﻴﺘﻌﻠﻢ ﺗﻘﺪﻳـﺮ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وإذا ﻋـﺎش ﰲ ﺟـﻮ ﻋﺪواﻧﻲ‬ ‫ﻓﺴـﻴﺘﻌﻠﻢ اﻻﻋﺘـﺪاء ﻋـﲆ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻳﺘﻌﻠـﻢ اﻟﺨﺠﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬وإذا‬ ‫ﻋﺎش اﻟﻘﺒﻮل ﻓﺴـﻴﺘﻌﻠﻢ أن‬ ‫ﻳﺤﺐ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬واﻷﻣﺎن ﻳﻌﻠﻤﻪ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺤﺐ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺪل واﻹﻧﺼﺎف ﻳﻌﻠﻤﺎﻧﻪ‬ ‫اﻟﻌـﺪل ﻣـﻊ اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬إذا‬ ‫ﺗﺤﺪث ﺑﺄﻟﻔﺎظ ﻧﺎﺑﻴﺔ وأﺑﺪﻳﺖ‬ ‫إﻋﺠﺎﺑـﻚ ﺑـﻪ ﻓﺴـﻴُﻌﺠَ ﺐ‬ ‫ﺑﻨﻔﺴـﻪ‪ .‬وﻳﺨﺘـﻢ »ﻛـﺮا«‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺪة ﺟﻤﻴﻠﺔ‪:‬‬ ‫»إن ﻣـﺎ ﻳﺤﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﻫﻮ اﻟـﺬي ﻳﻌﻄﻮﻧﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ اﻟﻜ َِﱪ«‬

‫ﻧﻤﻂ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﺑﻐـﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻈـﺮوف اﻟﺒﺎﻋﺜﺔ ﻟﻠﺸـﻚ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‬ ‫ﻓﺒﻌﺾ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻴﻼ ﻟﻠﺸـﻚ‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳـﺔ ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻌﻘﻠﻴﺔ‬ ‫ﺷـﻜﺎﻛﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻓﺎﻗﺪة‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺣﻮﻟﻬـﺎ‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﻣﻲ اﻟﱪاﻧﻮﻳﺪي ﻓﻠﺪﻳﻪ أﻋﺮاض‬ ‫اﻻﺿﻄﻬﺎد وﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻧـﻪ ﻣﻀﻄﻬﺪ‬ ‫وﻳﺸـﻚ ﰲ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺄﻧﻬـﻢ داﺋﻤﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﻴﻜـﻮنﻣﺆاﻣـﺮاتﺿـﺪه‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪8484609‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬ ‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬ ‫‪ –‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪‬‬

‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬ ‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫‪4244101‬‬

‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬‬

‫‪22893682289367‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ‪ :‬ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ا‪¢‬ﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ‪ .‬وﻧﻈﺎم اﻟﻤﺸﺘﺮﻳﺎت ﻳﺤﺘﺎج ‪¢‬ﻋﺎدة ﻧﻈﺮ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﺘﻌﺜﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻗﺎﺋﻢ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻢ إﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻟﻤﻘﺎوﻟﻴﻦ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم دﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﻛﻔﺎءة اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ازﻣﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻦ ﺗﺼﻞ ﻓﻲ ﺷﺪﺗﻬﺎ زﻣﺔ ‪2008‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫د‪ .‬ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺸﻴﺦ‬

‫ﻗـﺎل ﻛﺒﺮ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﻲ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬إن ﺗﻮﻗﻌـﺎت اﻤﻮازﻧﺎت اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﻟﻌـﺎم ‪ 2013‬ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪة ﻋﻤـﺎ ﴏح ﺑـﻪ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺮأﺳـﻤﺎﱄ ﻋﲆ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﻟﺰﻳﺎدة ﻗﺪرة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﻫﻮ اﻤﻨﺤﻰ اﻟﺬي ﺳـﺘﺘﺨﺬه اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﻤﻰ »اﻟﻘﺪرة اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد«‪ ،‬وﻫﻲ أﺣﺪ اﻤﺤﺎور اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻹﻧﻔﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧـﺖ ﺧﺪﻣﻴﺔ ﺑﺒﻨﺎء اﻟﻄـﺮق واﻤﻄﺎرات‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻮد اﻤ���ﻟﺪ(‬

‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺸـﻴﺦ »أن ﻫﻨﺎك رﻗﻤﺎ ً‬ ‫آﺧـﺮ داﺋﻤﺎ ً ﻣـﺎ ﻳـﱰدد ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﺻﺎﰲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺰﻳﻨـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﺠﻬـﺎز‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ‪ ،‬واﻟﺬي ﻗﺪره اﻟﺸﻴﺦ ﺑـ ‪643‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮدﻋـﺔ ﻟـﺪى ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺪ‪ ،‬ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬وﻫﻲ ‪ 320‬ﻣﻠﻴﺎراً‪،‬‬ ‫واﻟﺒﺎﻗﻲ ﻫﻲ ﻏﻄﺎء ﻟﻠﺮﻳﺎل اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وأﻳﻀﺎ اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻌﺎﺷـﺎت‬ ‫واﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ واﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻀـﻊ أﻣﻮاﻟﻬـﺎ ﻟﺪى‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘﺪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺼﺎرف اﻷوروﺑﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬا اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ أﺣـﺪ ﺛﺎﻧﻲ اﻤﺤﺪدات‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺔ أي ﺗﻄﻮرات ﻣﻌﺎﻛﺴﺔ ﻷﺳﻮاق‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬ﻓـﺈذا ﺣـﺪث اﻧﺨﻔـﺎض ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر أو ﺣﺪث اﻧﺨﻔﺎض ﰲ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻨﻔﻄـﻲ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ أي ﺗﻄﻮرات‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ أو دوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺳﺘﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻮاﺟﻬﺔ أي ﺗﺤﺪﻳﺎت‬ ‫ﺗﻄﺮأ ﺑﺘﻐﺮ اﻟﺴﻮق اﻟﻨﻔﻄﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﻹﻃﺎر اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﺣـﻮل آﻟﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﻚ ﻟﻬـﺬه اﻷﻣﻮال‬ ‫ﰲ ﺻـﻮرة أذﻧـﺎت ﺧﺰﻳﻨﺔ وﺳـﻨﺪات‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻗﺼـﺮة اﻷﺟﻞ ﺗـﱰواج ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ وﺳـﻨﻦ‪ ،‬واﻟﻬـﺪف ﻣﻦ‬ ‫وﺿﻌﻬﺎ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺼﻮرة ﻫﻮ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻨﺪات ﺳﻬﻠﺔ اﻟﺘﺴـﻴﻴﻞ ﰲ أي وﻗﺖ‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج ﻓﻴﻪ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ ﻟﻺﻧﻔﺎق‬

‫ﻋﲆ ﻣﴩوع ﻣﻌﻦ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ وزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‪ :‬ﺣﺪث ﺗﺴـﻴﻴﻞ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻷﻣـﻮال ﰲ ‪ 2009‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ اﺣﺘﺎﺟـﺖ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻷﻣﻮال ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬ﻓﻄﻠﺒﺖ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ ﺗﺴـﻴﻴﻞ ﺟﺰء ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻷﻣﻮال‬ ‫ﻟﺴﺪاد اﻟﻌﺠﺰ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ‪.2009‬‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﺟـﺰء أﻛـﱪ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻗـﺎل‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ »ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻢ ﻻ ﻳﺰال ﻳﺤﺘﻞ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﻛﺒـﺮة ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺒﻨـﺎء اﻟﻘﺪرات ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وأن ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺎت ﻋـﲆ ‪ ،%26‬وﻳﺄﺗـﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻗﻄﺎع اﻟﺼﺤﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،%17‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻢ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠـﻮن ﻗﺮاﺑﺔ ‪ %50‬ﻣﻦ اﻤﺴـﺠﻠﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺗﺴﻌﻰ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺧﻄﻂ ﻟﺒﻨﺎء اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫واﻤﺪارس وﻫﻮ ﻣﻌﻤـﻮل ﺑﻪ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة‬ ‫ﺳـﻨﻮات وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬أﻣـﺎ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻓﺘﺄﺗـﻲ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺘﻮزﻳـﻊ ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻣﺘﺒﺎﻳﻨﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %10‬دون‬ ‫ﺗﺒﺎﻳﻦ ﻋـﻦ اﻟﻨﺴـﺐ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬

‫وﺗﻮﻗﻊ اﻟﺸﻴﺦ أن ﺗﺸﻬﺪ ﺻﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﻣﺜـﻞ ﺻﻨﺪوﻗـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ وﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري ﺿﺨﺎ ً أﻋﲆ ﻣﻤﺎ اﻋﺘﺎدا ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﱰاوح‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 10‬و ‪ %15‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأن ﻳﺸﻬﺪ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻧﻤﻮا ً ﰲ‬ ‫‪ 2012‬ﻳﺼﻞ ﻟﻨﺤـﻮ ‪ %5,5‬ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬

‫وﺳﻜﻚ اﻟﺤﺪﻳﺪ‪ ،‬أو اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺒﻨﺎء اﻤﺪارس واﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫واﻤﺮاﻓﻖ‪ .‬وﻋﻦ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻷﺧﺮى ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻗﺎل‪» :‬اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺎﺋﺪات اﻟﺒـﱰول ﻟﺨﻔﺾ اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﻌﺎم ﻫﻲ إﺣﺪى اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪﱠﻳـﻦ اﻟﻌـﺎم ﰲ ‪ 2002‬ﻛﺎن ﻗﺪ وﺻـﻞ إﱃ ﻗﺮاﺑﺔ ‪640‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺪوﻟﺔ اﻋﺘﻤﺪت ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ ‪2003‬‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻟﺨﻔﺾ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم ﺣﺘﻰ وﺻﻞ إﱃ ‪ 135‬ﻣﻠﻴﺎرا ً ﻋﺎم ‪،2011‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ‪ %6‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎل اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ ﰲ ‪ ،2011‬وﻫﺬا اﻟﺨﻔﺾ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ ‪ %100‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ إﱃ ‪ %6‬ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺗﺞ »ﻣﻦ‬ ‫‪ 700‬ﻣﻠﻴﺎرا ً إﱃ ‪ 135‬ﻣﻠﻴﺎراً« ﻳﺆﻛﺪ ﻛﻔﺎءة اﻻﻗﺘﺼﺎد‪ ،‬وﺗﺨﻔﻴﺾ اﻟﺪﱠﻳﻦ‬

‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻷرﻗﺎم اﻻﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺤﻘﻖ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻨﻔﻄﻲ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﻣﻘﺪارﻫـﺎ ‪ %6,7‬ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم )‪ ،(2012‬أﻣـﺎ اﻟﻘﻄـﺎع ﻏـﺮ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻲ ﻓﺴﻴﺸـﻬﺪ ﻧﻤـﻮا ً ﺑـ ‪،%4,8‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻫﺬه اﻤﻌﺪﻻت ﰲ اﻟﻨﻤﻮ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺑﺄﻗـﻞ ﻣﻦ ﻣﻌﺪﻻت ﻧﻤـﻮ ‪ 2011‬اﻟﺬي‬ ‫وﺻﻞ ﻟـ ‪ %6,8‬واﻟﺴﺒﺐ ﰲ ذﻟﻚ ﻫﻮ‬ ‫أن اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﻳﺸـﻬﺪ اﻵن ﻧﻤـﻮا ً ﻋﲆ‬

‫ﻗﺎﻋﺪة أﻛﱪ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌﺪ اﻟﺤﻮاﻓﺰ‬ ‫واﻷواﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أدت ﻟﻀـﺦ‬ ‫ﺳﻴﻮﻟﺔ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﻧﻤﻮ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬واﻵن ﻫﻮ‬ ‫ﻳﻨﻤﻮ ﻋﲆ ﻗﺎﻋﺪة اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ أﻛﱪ‪ ،‬وﻫﺬ‬ ‫اﻤﻌﺪﻻت ﻳﻤﻜﻦ وﺻﻔﻬﺎ ﺑـ »اﻟﺠﻴﺪة«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺸﻴﺦ إﱃ أن ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻨﻤﻮ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﺳـﺘﻤﺮار اﻹﻧﻔـﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪،‬‬

‫ﺳـﻮاء اﻟﺮأﳼ أو اﻷﻓﻘﻲ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻹﻧﺸـﺎء واﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻤﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%11‬و ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﻛﺎن ‪ .%8‬وﺗﻌـﻮد أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻻرﺗﻔﺎع إﱃ أن ﺑﻌﺾ ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫دﺧﻠﺖ ﻗﻴﺪ اﻹﻧﺸﺎء‪ ،‬وﺳﺘﺴﺘﻤﺮ وﺗﺮة‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ ﻟﻠﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣـﻞ ﺳـﺘﺆدي إﱃ ﻧﺴـﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ﻓﺎﺋﺾ اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ازﻣﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ )آﺧﺮ ﻋﺪد ﻣﻄﺒﻮع(‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫)ﺗﻬﺪﻳﺪ »أﺑﺎﻧﻤﻲ« ﻳﻄﻮر اﻟﻨﻘﺎش ﺣﻮل ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة(‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻋﻠﻖ »ﻣﻬﺪي« ﻋﲆ ﻣﻘﺎل‪) :‬ﻤﺎذا ﻧﺴـﺒﺔ اﻷﻃﺒﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻫﻲ اﻷﻗﻞ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻐﺮﻫﻢ؟( ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺟﻤﻌﺎن اﻟﻜﺮت‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪»:‬ﻣـﺎ أﺷـﺎر إﻟﻴﻪ اﻟﻜﺎﺗـﺐ ّ‬ ‫وﻓﻘﻪ اﻟﻠﻪ ﻫﻮ ﻋـﻦ اﻟﺼﻮاب‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻤﺮﻛﺰ أﻣـﺮاض اﻟﻜﺒﺪ‪ :‬وﺟﺪت أن‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ وﻫﻢ اﻟﻘﻠﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻛﻔﺎءﺗﻬﻢ ﻋﻦ ﻏﺮﻫﻢ ﻣﻦ اﻷﻃﺒﺎء اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ‪ ،‬ﻳُﻀﺎف إﱃ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ ﺑﺎﻤﺮﻳﺾ وﻛﺄﻧﻪ ﻗﺮﻳﺐ ﻟﻬﻢ أو ﺻﺪﻳﻖ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻌﻮد إﱃ ﺷـﻌﻮرﻫﻢ اﻟﻨﺒﻴﻞ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻠﻬﻢ ﻣﻊ اﻤﺮﻳﺾ‪ ..‬ﻓﺎﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ!!«‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬

‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪/‬‬

‫)ﺿﺤﻴﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ )‪.((2 - 2‬‬

‫اﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎت‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪/‬‬

‫)ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب ﻳﻈﻬﺮ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ!(‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪») /‬اﺋﺘﻼف اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ« ﺗﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﺿﻠﻮﻋﻬﺎ ﰲ أﺣﺪاث اﻟﻘﻄﻴﻒ وﺗﻨﻌﻰ‬ ‫آل ﻣﻄﺮ(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪) /‬أﻋﻀـﺎء ورﻣـﻮز ﻧﺎدي ﻣـﴬ ﻳﺮﻓﻀﻮن ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﺣﺘﺠـﺎج اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻨﺎدي(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫)ﻃﺎرد ﺣﻘﻪ ﰲ أرﺿﻪ‪ ..‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ً أﻣﻨﻴﺎً!(‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻘﺮﺿﺔ ﻣـﻦ ﺗﺄﻣﻴﻨﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤﻌﺎﺷـﺎت‬ ‫واﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬أو اﻟﺒﻨﻮك‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﺴﻦ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻟﻠﺒﻼد‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺷﻜﻞ‬ ‫ﺟﺎذﺑﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬واﻤﺤﻮر اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻫﻮ ﺑﻨـﺎء اﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜـﻮن ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃﺎﺗﻬـﺎ ﺗﻀﻌـﻪ ﻟﺘﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ ﰲ ﻇـﻞ أي ﺗﻄـﻮرات اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻛﺴـﺔ ﰲ أﺳﻮاق اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬واﻵن ﻫﺬا اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ وﺻﻞ ﻟـ‬ ‫‪ 320‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬وﻫﻲ وداﺋﻊ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮة ﺗﻮﺿﻊ ﰲ ﺣﺴﺎب‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮﻫﺎ ﰲ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ أو ﰲ أوروﺑﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ أﻏﻠﺒﻬﺎ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪.‬‬

‫)»اﻟﺜﻨﻴﺎن« أﺻﻐﺮ ﻛﺎﺗﺐ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ »وﻣﻴﺾ اﻟﻐﺪ« ﻋﱪ »اﻟﴩق«(‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻋﻠﻖ »أﺑﻮﻓﺎﻳﺰ« ﻋﲆ ﻣﺎدة‪») :‬اﺋﺘﻼف اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ« ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺿﻠﻮﻋﻬﺎ ﰲ أﺣﺪاث اﻟﻘﻄﻴﻒ وﺗﻨﻌﻰ آل ﻣﻄﺮ(‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺠﻤﻴ ُﻊ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻨﻌﻢ اﻟﺘﻲ ﻧﺤـﻦ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﻧﻌﻤﺔ اﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن‪،‬‬ ‫وﻧﻨﻈـﺮ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻤﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻴﻜﻦ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬـﺎت وﻧﺄﺧﺬﻫﺎ ﻋﱪة‪ ،‬وﻋﺪم اﻻﻧﺠﺮار وراء ﻣﺨﻄﻄﺎت اﻷﻋﺪاء‬ ‫ﻷن اﻷﻋـﺪاء ﻻ ﻳﺮﻳـﺪون ﺧﺮا ً ﻷﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وأن اﻟﻨﻌﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ ﺗﻐﻴﻆ اﻷﻋﺪاء‬ ‫وﻳﺘﻤﻨـﻮن زواﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻦ أﻳﺪﻳﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ ،‬إذا ً ﻻﺑﺪ أن ﻧﻔﻜـﺮ وﻧﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ اﻤﺤﺒﺔ واﻟﱰاﺑﻂ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻹﻳﺜﺎر‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻨﺎ‪ ،‬وﻧﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻣﻨﺠﺰات وﻣﻜﺘﺴﺒﺎت ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻐﺎﱄ«(‪.‬‬

‫ﻋﻘﻮد »اﻟﺒﺎﻃﻦ«‬ ‫وﺣﻮل ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺸﺎرﻳﻊ وأﺛﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﻂء اﻟﻨﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ اﻟﺸـﻴﺦ أن اﻟﺘﻌﺜـﺮ ﻳﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﺟـﺰء ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺳـﻴﻈﻞ ﻗﺎﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﻟﻈـﺮوف ﻣﺤﻠﻴﺔ أو اﻗﻠﻴﻤﻴﺔ أو دوﻟﻴﺔ‬ ‫أو ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻤﺤﺪودﻳـﺔ أﻋـﺪاد‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳـﺆدي ﻹﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺟـﺰء ﻣـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﻮا ﺑﺎﻟـﴬورة ﻋـﲆ‬ ‫ﻛﻔـﺎءة ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳـﺆدي ﻟﺘﺄﺧﺮ‬ ‫إﻧﺠﺎز اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻤﺸـﱰﻳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﺗﺒﺎع‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﱰﺳـﻴﺔ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﰲ اﻟﺴﻌﺮ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا رﺑﻤـﺎ ﻳﺤﺘـﺎج ���ﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن اﻟﺴـﻌﺮ أﺣـﺪ اﻤﻌﺎﻳﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﱰﺳـﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻜﻔـﺎءة وﺗﺼﻨﻴﻔـﺎت اﻤﻘﺎوﻟـﻦ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﴐورة إﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﺼﻨﻴـﻒ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ‪ ،‬وﻫـﻮ دور‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻒ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﻘـﺪرة اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻟـﻦ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺤﺪ ﻣﻦ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺜﺮ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺸـﻴﺦ أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك أزﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳـﻜﺎن‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﻌﻴﺶ ﺗﺒﻌﺎت أزﻣﺔ ‪ ،2008‬وأﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ إذا ﻣـﺎ وﺟـﺪت أي أزﻣـﺔ‬ ‫ﻓﺴـﻴﻜﻮن أﺛﺮﻫـﺎ أﻗـﻞ ﻣـﻦ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻟـﻦ ﻳﻜـﻮن ﰲ ﺻـﻮرة‬ ‫إﻧﻬﻴﺎر إﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ﺑﻞ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺠﺮد‬ ‫ﺗﺒﺎﻃﺆ‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫رأي‬

‫النفسي‬ ‫المرض‬ ‫ِم ْشجَ ُب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وسقوط القدوة‬

‫تجربة سنة مع‬ ‫صاحبة الجالة‪..‬‬ ‫|‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫جعفر الشايب‬

‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫يس�عى اآب�ا ُء وامربُون لغ�رس امب�ادئ والقيم‬ ‫والتوجُ ه�ات ي نفوس من يتوجَ هون لربيتهم مبارة‬ ‫أو م�ن خال التعليم ومناهجه؛ أماً بأن َ‬ ‫يتحل أولئك‬ ‫باأخاق الحمي�دة وبالصفات الفاضلة‪ ،‬ويش�اركهم‬ ‫كتَ�ابٌ ودع�ا ٌة ووعَ �ا ٌ‬ ‫ظ بن�ر تل�ك امب�ادئ والقيم‬ ‫والصف�ات واأخ�اق ب�ن ق َرائهم ومس�تمعيهم‪ ،‬وي‬ ‫َ‬ ‫ليكون ما يس�عون إليه‬ ‫ذلك يس�تحر أولئك القدو َة‬ ‫ً‬ ‫الرم َز وامثا َل فرس�مونه صورة ي اأذهان سوا ٌء أكان‬ ‫الق�دو ُة معارا ً أم كان راحاً؛ لذلك يفرض أولئك ي‬ ‫مجال القدوة َ‬ ‫أن هناك مَ ْن يكاد أن ينعقد اإجما ُع عل‬ ‫صاحهم وهداه�م وعدالتهم ونزاهتهم وحبِهم الخر‪،‬‬ ‫أو يُجْ مَ� َع عل ُ‬ ‫تعقلهم وحكمتهم وعل�و باعهم مهار ًة‬ ‫وق�در ًة ي فهم النف�س البريَة وي معرف�ة خباياها‬ ‫وجوانب الخ�ر فيها متقنن دوافع حفزها ووس�ائل‬ ‫اس�تثارة خريَتها وأس�اليب إبعادها عن الرور‪ ،‬أو‬ ‫من ي�كاد يُجْ مَ َع عل قدراتهم ومهاراتهم ي اس�تقراء‬ ‫أوض�اع مجتمعاته�م وفه�م مش�كاتها ااجتماعيَة‬ ‫ومعرفة وس�ائل معالجاتها وأس�اليب توجيهها نحو‬ ‫الخر‪.‬‬ ‫ه�ذا يعني َ‬ ‫أن الوعاظ والدع�اة وخطباء الجوامع‬ ‫والربويِن‬ ‫والقض�اة وكت�اب العدل ورجال الحس�بة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وامتخصص�ن ي علم النف�س وي علم ااجتماع أقرب‬ ‫الناس إى اعتبارهم قدوات ي تربية الناش�ئة ولتوجيه‬ ‫النَ�اس وفق الص�ورة الذهنيَة عنه�م ي مجتمعاتهم‪،‬‬ ‫ولذل�ك حن يق�ع من أولئك م�ن اأخط�اء والهفوات‬ ‫واانحرافات ما ا يتناس�ب مع الصورة امرس�ومة ي‬ ‫الذهن عنهم سيس�تاء مجتمعُ هم وسيُصدم بصدمات‬ ‫أخاقيَة بما يقع منهم كأفرادٍ يفرض فيهم أن يكونوا‬ ‫القدوة ي الخر والصاح واله�دى والتوجيه لغرهم‪،‬‬ ‫وس�ينظر امجتم�ع إى أولئ�ك م�ن خ�ال جرائمهم‬ ‫وأخطائه�م وانحرافاته�م بنظ�رات إحب�اط وازدراء‬ ‫واحتقار‪ ،‬وهنا س�أطرح تس�اؤات امجتمع ي قضايا‬ ‫تناولته�ا وس�ائل اإعام خال الس�نة اماضية فقط‪،‬‬ ‫تس�اؤات استنكار باعتبارها أوى خطوات البحث عن‬ ‫الخلل الذي أصاب هذا امجتمع الذي طاما قيل َ‬ ‫بأن له‬ ‫ِ‬ ‫تحصنه‪.‬‬ ‫خصوصيَاته التي‬ ‫ ألي�س اأب واأم ينبوعا حبٍ وحنان أوادهم؟‬‫يخاف�ان عليهم حتَى م�ن الريح كما ق�ال عمران بن‬

‫ح َ‬ ‫طان‪:‬‬

‫أَبْ َكانِي الد َْه� ُر َويَا ُربَ�مَ �ا‬ ‫أَ ْ‬ ‫ض��حَ � َك� ِن��ي يَ��وم �ا ً ِب�مَ �ا يُ�� ْرض‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫لوا بُنَيَ�ات َك ُزغ ِب الق َ‬ ‫ط�ا‬ ‫ط� ْ‬ ‫حَ � َ‬ ‫�ن ِم ْ‬ ‫ط� َ‬ ‫�ض إ ِ َى بَعْ ِض‬ ‫��ن بَ��عْ � ٍ‬ ‫ُض َ‬ ‫ان َل�ي م ْ‬ ‫ل َك َ‬ ‫ط َربٌ َواِ ِس ٌع‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ي اأ ْر ِض ذ ِ‬ ‫�ول وَال��عَ � ْر ِض‬ ‫ات ال�ط� ِ‬ ‫َوإِنَ�مَ ا أَوا ُدنَ�ا بَيْ�نَ�نَ�ا‬ ‫�� عَ َ‬ ‫أ َ ْك��بَ��ا ُدنَ�����ا تَ��مْ� ِ‬ ‫��ل اأ َ ْر ِض‬ ‫َلو َهب ْ‬ ‫َ�ت ال ِريْحُ عَ َل بَعْ ِض ِه ْم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫مْض‬ ‫امْ تنعَ ْت عَ �يْنِي ِمن الغ ِ‬

‫لذلك ي�كاد ا يُص�دِق امجتم ُع َ‬ ‫أن في�ه أبا كأبي‬ ‫مى يعذِب ابنته ذات الس�نوات الخمس تعذيبا ً ينتهي‬ ‫بقتلها؛ مدَعي�ا ً بانحرافها أخاقيّاً‪ ،‬فكيف به وهو كما‬ ‫و ُِصف ي وسائل اإعام بالداعية؟!‬ ‫ ه�ل يتصوَر مجتمعنا َ‬‫أن كتَاب عدل يرتش�ون‬ ‫ويتع�دَون ع�ل اأراض الحكوميَ�ة وي�زوِرون ي‬ ‫الصك�وك الرعيَ�ة ويس�تولون ع�ل ام�ال الع�ام‬ ‫والخاص؟ وربَما معظم أولئك أئمة مس�اجد وخطباء‬ ‫جوام�ع‪ ،‬بل وهل َ‬ ‫ً‬ ‫يتوقع هذا امجتم�ع َ‬ ‫داعية يكتب‬ ‫أن‬ ‫ع�ن امب�ادئ والقيم واأخاق الس�امية وع�ن اأمانة‬ ‫العلميَ�ة واموضوعيَة ُ‬ ‫ٌ‬ ‫رق�ات أدبيَة بحك ٍم‬ ‫تثبت عليه‬ ‫قضائي؟! ب�ل وكيف يتقبَل امجتم ُع نفس�ه َ‬ ‫أن عضو‬ ‫هيئة لأم�ر بامعروف والنهي ع�ن امنكر قد جمع ي‬ ‫ذمَ ته بن خمس زوجات؟! أو أن يستخدم إمام مسجد‬ ‫نظامي‪.‬‬ ‫رعي أو غر‬ ‫مسكن اإمام استخداما ً غر‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ بل كيف يتج َرأ عسكريٌ برتبة نقيب أن يفحِ ط‬‫ي شوارع محافظة عنيزة؟ وكيف يصل اأمر بمدرسة‬ ‫ثانويَ�ة أن تس�تضيف مفحِ ط ليتحدَث ع�ن تجربته‬ ‫وليطبِ�ق مهاراته التفحيطيَة عمليّ�ا ً أمام طاَبها وي‬ ‫فنائها؛ ليحذِرهم من أخطار التفحيط‪.‬‬ ‫ أس�تاذ بدرجة بروفيسور ي علم النفس‪ ،‬وآخر‬‫بالدرج�ة نفس�ها ي عل�م ااجتم�اع يتحدَث�ان دائما ً‬ ‫ع�ن اأرة وعن تربي�ة اأبناء ويطرح�ان مثاليَاتهما‬ ‫وتنظراتهم�ا ي القن�وات الفضائيَ�ة‪ ،‬ي حن عُ رفا ي‬ ‫مجتمعيهم�ا بأنَهما مط ِلقان ومهم�ان أبنائهما من‬ ‫طليقتيهما‪ ،‬فهيهات أن ينى امتابعون مداخلة طليقة‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫أحدهما مشرة إى ما لقيته منه من عنت وعنف أري‬ ‫قب�ل الطاق وبع�ده‪ ،‬فهل يظنَ�ان َ‬ ‫أن ذلك يخفى عن‬ ‫امجتمع السامع لهما؟‬ ‫جرائم وأخط�اء ومغالطات ليس امس�تغرب أن‬ ‫تح�دث ي مجتمعنا فهو كغره من امجتمعات قد يقع‬ ‫في�ه مثل ذلك‪ ،‬لكن امس�تغرب أن تقع تلك من أولئك‪،‬‬ ‫ويزداد ااس�تغراب حن يتص�دَى كتَ�ابٌ للدفاع عن‬ ‫رائحهم مش�رين إى َ‬ ‫أن لي�س كل الدعاة أو الوعاظ‬ ‫ع�ل ش�اكلة ذل�ك الداعي�ة‪ ،‬وا كتَاب الع�دل ككاتب‬ ‫العدل هذا‪ ،‬وا أئمة امس�اجد ك�ذاك اإمام‪ ،‬وا رجال‬ ‫الحس�بة كرجل الحس�بة ذاك‪ ،‬فليعلم أولئ�ك الكتَاب‬ ‫امس�تنكرون امتعاض غرهم من أولئك الذين لم يكن‬ ‫امجتم�ع َ‬ ‫يتوقع ح�دوث ما ح�دث منهم؛ لذل�ك فإنَه‬ ‫ينبغي أن يكون ااس�تنكار والعقوبة عل من يخطئ‬ ‫من حيث ينتظر منه اإصاح أكر من غره‪ ،‬أليس قتل‬ ‫الغيلة أش� ُد أنواع القتل؟ لذلك ح�ن تقع الجريمة أو‬ ‫يأت�ي الخطأ ممَ �ن هو مح ُل اأمن والحن�ان‪ ،‬أو مح ُل‬ ‫الثق�ة والنزاهة والعدل‪ ،‬أو مح ُل تقدير امجتمع علميّا ً‬ ‫وفكريّ�ا ً له فينبغي تغليظ العقوب�ة عليهم أو تعظيم‬ ‫اازدراء بهم وااحتقار لهم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫مختصون بعلم‬ ‫ولع َله من امدهش حينم�ا يدافع‬ ‫النفس عن رائح أولئ�ك ي مجتمعاتهم؛ فذلك يعني‬ ‫تخفيفا ً لجرائم أولئك أو أخطائهم وانحرافاتهم‪ ،‬ففي‬ ‫صحيف�ة الرق عددها ‪ 362‬وردت إش�ارة لدراس�ة‬ ‫كش�ف فيه�ا استش�اري الط�ب النف�ي الجنائي ي‬ ‫جامعة كولومبيا اأمريكية الدكتور س�تيفن سمرنج‬ ‫أن�ه ا توجد عاقة قوية ب�ن امرض النفي وارتكاب‬ ‫الجريم�ة‪ ،‬مبين�ا ً أن أكثر من ‪ %95‬م�ن امجرمن ا‬ ‫ٌ‬ ‫أمراض نفس�ية عدا بعض مس�تخدمي‬ ‫توج�د لديهم‬ ‫امخ�درات‪ ،‬وأن ‪ %90‬ممن لديهم أمراض نفس�ية ا‬ ‫يرتكبون جرائم‪ ،‬مشرا ً إى أن محاولة ربط أي جريمة‬ ‫بامرض النفي خطأ كبر‪ ،‬دراس�ة تعيها امجتمعات‬ ‫امتعلم�ة امتعاملة مع واقعه�ا وطبيعتها بموضوعية‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫امتوهمة أنها مائكية ا تتصور وقوع‬ ‫أم�ا امجتمعات‬ ‫مثل هذه الجرائم من أفرادها‪ ،‬فهذا يقدح ي مائكيتها‪،‬‬ ‫وبالتاي ا مناص لها سوى البحث عن مشاجب تع ِلق‬ ‫عليها جرائمها‪ ،‬وليس هناك ما يناس�بها للتخلص من‬ ‫النفي‪.‬‬ ‫جرائمها البشعة كمشجب امرض‬ ‫ِ‬

‫رحل�ة ممتع�ة تل�ك الت�ي قضيتها‬ ‫مع ال�رق ي عامه�ا اأول‪ ،‬وأبارك لها‬ ‫ولجمي�ع رعاتها وقرائه�ا عى نجاحها‬ ‫وتألقه�ا ب�ن أخواتها الاتي س�بقنها‬ ‫بعق�ود‪ ،‬وأثبت�ت قدرتها ع�ى أن تكون‬ ‫رافعة أساسية لصناعة الرأي العام عى‬ ‫مستوى امملكة استقطابها عددا ً كبرا ً‬ ‫من كتاب الرأي محليا ً وعربياً‪.‬‬ ‫ط�وال ف�رة تجربت�ي ي الكتاب�ة‬ ‫ي وس�ائل اإع�ام الخليجي�ة والعربية‬ ‫واأجنبي�ة‪ ،‬ل�م يكن هنال�ك أي محذور‬ ‫س�وى دقة امعلوم�ة ورورة التحقق‬ ‫والتأك�د منه�ا‪ .‬أم�ا كتاب�ة ال�رأي ي‬ ‫صحيفة محلية فمع متعتها‪ ،‬إا أن لها‬ ‫طعما ً خاص�ا ً ومحاذير عدي�دة تجعلك‬ ‫تبتع�د ع�ن امصارح�ة وامب�ارة إى‬ ‫أسلوب مختلف بطريقة تحاول التعبر‬ ‫فيه�ا عن رأي�ك تجاه مختل�ف القضايا‬ ‫واأح�داث وبص�ورة تقبله�ا الصحيفة‬ ‫ومسؤولوها‪.‬‬ ‫البح�ث عن الفك�رة ومتابعتها من‬ ‫خال تريح مسؤول أو متابعة حدث‬ ‫م�ا‪ ،‬واقتناص ما يناس�ب منها هو أول‬ ‫التحدي�ات التي تواج�ه الكاتب‪ ،‬كما أن‬ ‫امرحلة اأصعب ه�ي ي طريقة التعبر‬ ‫عن الفكرة بصورة تري ضمر الكاتب‬ ‫وتوصل الرسالة للقارئ‪.‬‬ ‫تع�ودت أن أعرض بع�ض أفكاري‬ ‫قبل كتابته�ا وبعد صياغتها عى بعض‬ ‫القريب�ن وع�ى رأس�هم أف�راد عائلتي‬ ‫لتلمس آرائهم وردود أفعالهم تجاهها‪،‬‬ ‫بل إنن�ا أحيانا نراهن عى م�دى قابلية‬ ‫اموضوع للنر‪.‬‬ ‫كتبت ط�وال ع�ام ‪2012‬م س�تن‬ ‫مق�اا ً متنوعاً‪ ،‬نر منه�ا ي الصحيفة‬ ‫‪ 54‬مقاا ً أي بنس�بة ‪ %90‬وهي نس�بة‬ ‫تع�د ل�دى كث�ر م�ن كت�اب الصحافة‬

‫في العلم والسلم‬

‫على أي حال‬

‫المرأة‬ ‫ْ‬ ‫ترف ًا‪..‬‬ ‫ليست َ‬

‫اب�ن تيمية يع�زي ان�راح الصدر إى‬ ‫عنرين‪ :‬اإيمان والعلم‪ .‬ي القرآن (أ َ َف َم ْن‬ ‫رحَ ال َل ُه َ‬ ‫ور ِم ْن‬ ‫َ َ‬ ‫ص ْد َر ُه ل ْ ِِل ْس َا ِم َفهُ َو عَ َى ن ُ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َربِهِ ف َويْ ٌل ِل ْلق ِ‬ ‫اس�يَةِ قلُوبُهُ ْم ِم ْن ِذ ْك ِر ال َلهِ )‪.‬‬ ‫وي س�ورة اأنعام يق�ارن انقباض الصدر‬ ‫وانراحه بمكونات الغ�ازات ي الطبيعة‪.‬‬ ‫كل من سار ي عسر وسكن ياحظ نقص‬ ‫اأكس�جن‪ .‬نحن جراحي اأوعية واجهنا‬ ‫حاات من أورام الجسم السباتي الخطرة‬ ‫هن�اك‪ ،‬كم�ا ه�و الح�ال ي جب�ال اأنديز‬ ‫فهو يح�رض عى نم���و مثل ه�ذه اأورام‬ ‫الخط�رة ي العن�ق‪ .‬م�ن اأم�ور العجيبة‬ ‫ان�راح الص�در وانقباض�ه ي امن�ام‪ .‬أنا‬ ‫ش�خصيا ً حصل ي عديد م�ن امرات فأقوم‬ ‫متضايق�ا ً أو فرحا ً جذان‪ .‬نوم بعد العر‬ ‫ا يُنصح به وااس�تيقاظ امبكر بركة ولو‬ ‫نام اإنسان متأخراً‪ .‬انراح الصدر سماه‬ ‫أيضا ً الفيلس�وف (س�بينوزا) ل�ذة الفهم‪.‬‬ ‫العق�اد أخرج كتابا ً بعنوان (س�اعات بن‬ ‫الكت�ب)‪ .‬كان الرج�ل راهب عل�م‪ .‬يقرأ ي‬ ‫كل وق�ت ي زاوية خاص�ة‪ .‬ويقي يومه‬ ‫كله ي العلم‪ .‬نحن من ابتلينا بالطب علينا‬ ‫التقي�د بالحض�ور واان�راف ومنازع�ة‬ ‫الزم�اء وجواس�يس امدي�ر والش�ماتة ي‬ ‫الفشل والحسد ي النجاح‪ .‬ينرح صدري‬ ‫عندم�ا ألج�أ للقل�م والقرط�اس فأبث�ه‬ ‫نج�واي وأراري‪ .‬أجم�ل الس�اعات م�ا‬ ‫س�بح فيها اإنس�ان مع موجات الفكر ي‬ ‫رياض�ة روحية‪ ،‬وأتع�س اللحظات غضب‬ ‫وانفع�ال وتكدي�ر للروح يأخ�ذ وقتا ً حتى‬ ‫ترجع الروح إى حال الس�وية أشبهها مثل‬ ‫(الكري�ب) الروح�ي وا أتمناه�ا‪ ،‬ولكنها‬ ‫ع�رض يربنا نحن البر كم�ا تفتك بنا‬ ‫اأمراض‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم طالع‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫خالص جلبي‬

‫ما أجمل الفكر!‬

‫امحلية معقولة مع أن�ي ا أراها كذلك‪.‬‬ ‫اموضوعات التي تم التحفظ عى نرها‬ ‫تناولت قضايا حقوقي�ة منها مكافحة‬ ‫الفساد‪ ،‬سجناء الرأي‪ ،‬امنع من السفر‪،‬‬ ‫الحق ي التجمع‪ ،‬وأداء أجهزة الدولة‪.‬‬ ‫تصدرت القضايا السياسية قائمة‬ ‫اموضوع�ات وعدده�ا ‪ 21‬مقاا ً تناولت‬ ‫موضوع�ات الديمقراطي�ة‪ ،‬الربي�ع‬ ‫العربي‪ ،‬اانتخابات‪ ،‬اإصاح‪ ،‬امواطنة‪،‬‬ ‫والوح�دة الوطنية‪ .‬القضاي�ا الحقوقية‬ ‫ج�اء ترتيبه�ا الثان�ي بع�دد ‪ 14‬مقاا ً‬ ‫تناولت امؤسسات الحقوقية‪ ،‬مناهضة‬ ‫التعذي�ب‪ ،‬التقاري�ر الحقوقية‪ ،‬حقوق‬ ‫السجناء‪ ،‬اأقليات‪ ،‬وامنظمات الدولية‪.‬‬ ‫ت�ا ذل�ك القضاي�ا الثقافي�ة بعدد‬ ‫‪ 13‬مق�اا ً تطرق�ت إى خطاب اإقصاء‪،‬‬ ‫الطائفي�ة‪ ،‬العي�ش امش�رك‪ ،‬التع�دد‬ ‫امذهب�ي‪ ،‬التميي�ز‪ ،‬الوحدة وامس�اواة‪،‬‬ ‫القيم امدنية‪ ،‬الح�وار‪ ،‬وتحريف الراث‪.‬‬ ‫أم�ا قضايا امجتم�ع وعددها ‪ 9‬مقاات‬ ‫فجاءت ي س�ياق مش�كات الش�باب‪،‬‬ ‫التواص�ل الوطن�ي‪ ،‬قضاي�ا امواطنن‪،‬‬ ‫الش�عائر الدينية‪ ،‬والفعالي�ات الراثية‪.‬‬ ‫وأخ�را ً اموضوع�ات التنموي�ة الت�ي‬ ‫تناول�ت محج�وزات أرامك�و‪ ،‬التنمي�ة‬ ‫امتوازنة‪ ،‬وااستياء عى اأراي‪.‬‬ ‫وم�ن خ�ال متابع�ة ردود الق�راء‬ ‫وتفاعلهم‪ ،‬ف�إن من أكث�ر اموضوعات‬ ‫الت�ي لقي�ت ص�دى وتفاع�اً موضوع‬ ‫أرامك�و واحتج�از اأراي‪ ،‬والخدمات‬ ‫البلدية‪ ،‬والتواصل الوطني‪ ،‬واموضوعات‬ ‫ذات العاقة بموضوع الطائفية‪.‬‬ ‫أك�رر تحيت�ي لصحيف�ة ال�رق‬ ‫ومس�ؤوليها‪ ،‬وأب�ارك له�م النج�اح‪،‬‬ ‫وأتمن�ى أن تحق�ق الصحيف�ة موقعية‬ ‫أكث�ر تميزا ً من خال إفس�اح مس�احة‬ ‫أوسع لحرية الرأي والتعبر‪.‬‬

‫يلحظ امتابع لقضايا ام��رأة عى‬ ‫مستوى العالم أن الحديث هو عن حقوقها‬ ‫ا عنها‪ ،‬سوى لدينا! فالركيز لدى البر‬ ‫هو عن تطوير ما لها من حقوق‪ ،‬وليس‬ ‫الركيز عليها كقضية‪ ،‬أما لدى الفقه‬ ‫امتصحّ ر (أو ما اسماه الشيخ محمد‬ ‫الغزاي بالفقه البدوي ي كتابه عن السنة‬ ‫بن أهل الفقه وأهل الحديث)‪ ،‬فالركيز‬ ‫عليها هي كقضية! لذا كانت قضاياها‬ ‫ّ‬ ‫أحقيّتها امطلقة ي‬ ‫لدينا مختلفة تناقش‬ ‫العمل وأشكال اللباس والترف والحركة‬ ‫الطبيعية كقيادة السيارة‪ ،‬والعمل الحر ي‬ ‫اأماكن العامة‪ .‬ويقن ِ ُن العالم قوانن ض ّد‬ ‫التح ّرش بها‪ ،‬بينما يطاردون هنا وجودها‬ ‫ي امجتمع امتحرك كاأسواق وأماكن‬ ‫العمل‪ ،‬ويعدّون مجرد وجودها تح ّرشاً‪،‬‬ ‫فقضيتها لدى هؤاء هي ي الوجود‪ ،‬ولم‬ ‫يصلوا إى مستوى التفكر ي تقنن قوانن‬ ‫ضد التحرش بها ي ضوء أساسية وجودها!‬ ‫وقد يعود ذلك إى أسباب أوجزها فيما يي‪:‬‬ ‫• إضافة إى جذور الفقه السابق الذكر‪،‬‬ ‫وبقايا فكر ت َرفِ يّة امرأة كنوع من الرفيه‬ ‫ْ‬ ‫حدثت‬ ‫أرباب قصور الخافة امتعاقبة‪،‬‬ ‫لدينا طفرة ورقِ�يّة نقدية زائفة جاهزة‬ ‫منذ عقود ولم ي َزل أثرها السلبي الحياتي‪،‬‬ ‫أد ْ‬ ‫ّت إى تسخر العمالة بدياً غر طبيعي‬ ‫للمرأة ي شؤون الحياة العملية‪ ،‬مما أقنعها‬ ‫آنذاك بأنها كائن مخدوم غر مطلوب منه‬ ‫العمل واإنتاج‪ ،‬وليست سوى ٍ‬ ‫ترف تكاثريّ‬ ‫وحياتي يجب بقاؤه ي الحفظ والصون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وامتنفذين‪ ،‬دون‬ ‫وخصوصا ً لدى اأثرياء‬ ‫حساب بأن زمن حاجتها إى العمل وحاجة‬ ‫امجتمع الطبيعي إليها سيعود‪ ،‬ثم فوجئ‬ ‫هذا الصنف الغريب بزمان رورة عملها‬ ‫وحياتها الطبيعية‪.‬‬ ‫• تنظيمية ذلك الفكر ي ضوء الطفرة‬ ‫ذاتها‪ ،‬وشعور أصحابه بأنهم الوحيدون‬

‫من يمث ّ ُل الدين الصحيح‪ ،‬مما أشعرهم‬ ‫بأنهم ذوو سلطان عى اآخرين‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫أنهم مُنحوا هذه السلطنة ‪-‬ذات زمن‪ -‬ثم‬ ‫شعروا بأن الزمن بدأ يزيح عنهم غشاوة‬ ‫وهم هذه السلطنة‪.‬‬ ‫• عدم وجود قوانن ودساتر ي بعض‬ ‫الدول التي تعاني من هذه القضية‪ ،‬مما‬ ‫أتاح الفرصة لكل من هبّ ودبّ بالتزاحم‬ ‫عى ما يطلق عليه حسبة تارة وأخرى فتيا‪،‬‬ ‫دون أن يكون هناك سقف تقف عنده هذه‬ ‫الترفات‪ ،‬وصار لكل من أراد أن يحتسب‬ ‫ويفر احتسابه بحسب فهمه‪ ،‬غر مؤطر‬ ‫بقوانن عامة‪ ،‬ودون اإف��ادة من وعي‬ ‫أخطاء هذه التحريمات باسم الدين كلما‬ ‫طرأ ي الحياة جديد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫• حاجة البر فطريا إى التحزب‬ ‫واانتماءات‪ ،‬مما يدعو بعضهم إى تشكيل‬ ‫هذه الجماعات امحتسبة ي املتقيات‬ ‫واأماكن العامة والعمل‪ ،‬خصوصا ً ي ضوء‬ ‫عدم وجود القنوات ااجتماعية امروعة‬ ‫لدينا‪ ،‬ومن لم ينت ِم إى هذا الفكر من‬ ‫الشباب فسيضطر إى اانتماء لجماعات‬ ‫(التفحيط وال ّد ْرباويات) وغرها‪.‬‬ ‫وتتفاوت لدينا أقاليم الجزيرة ي هذه‬ ‫الظاهرة الغريبة‪ ،‬فتزيد وتتضح أكثر‬ ‫جاء ي امناطق الصحراوية التي ورثت‬ ‫ّ‬ ‫أصاً فكرة (سر امرأة‬ ‫الكيّ) بأسباب‬ ‫ً‬ ‫بيئية قديمة تعود اجتماعيا إى الطبيعة‬ ‫ْ‬ ‫أسهمت‬ ‫الصحراوية امكشوفة التي‬ ‫تراكميا ً ي حجب امرأة ما أمكن‪ ،‬ثم ُ‬ ‫ط ِو َر ْ‬ ‫ت‬ ‫حديثا ً بتفسرها دينياً‪ .‬وبحكم امتداد‬ ‫هذا النفوذ باتجاه جنوب الجزيرة استوت‬ ‫بقية اأقاليم باإقليم امهيمن تقليدا ً‬ ‫وتطويعا ً ا بسبب بيئي طبيعي‪ .‬أما إقليم‬ ‫الحجاز‪ ،‬فنظرا ً ما يتمتع به عر تاريخه‬ ‫من حصانة الثقافة امنفتحة عى ثقافات‬ ‫العالم اإسامي‪ ،‬وطبيعة وتنوع تركيبه‬

‫السكاني‪ ،‬فقد رسخت فيه هوية ثقافة‬ ‫إنسانية امرأة بشكل عاديّ لم يتأثر كبقية‬ ‫اأقاليم بتلك العادات التي ُقولِب ْ‬ ‫َت ي قوالب‬ ‫من الدين‪ ،‬وبقيت شخصية امرأة هناك‬ ‫ّ‬ ‫وأحقيّة الظهور‬ ‫فاعلة ي الحياة واإنتاج‬ ‫عر الزمن وحتى عر عقودنا الخاصة التي‬ ‫ُ‬ ‫أرت إليها‪.‬‬ ‫من خ��ال ما م��ى‪ ،‬وتحت هذه‬ ‫الظروف‪ ،‬نجد قضايا الراع الذي نشهده‬ ‫يوميا ً بن فكرين‪ :‬فكر يرى ّ‬ ‫أن امرأة‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ترف يجبُ الحفاظ عليه من‬ ‫ليست سوى‬ ‫الظهور وحريّة الحركة والعمل‪ ،‬وفكر‬ ‫يحاول تحريرها من هذه الرَفِ يّة بالعمل‬ ‫والظهور والحركة والبحث ي حقوقها ا‬ ‫ااقتصار عى أنها قضية ي ذاتها‪ .‬ومن‬ ‫أواخر اأمثلة الطريفة التي سيسجلها‬ ‫الزمن كما سجّ ل لنا طرافة زمن منع‬ ‫امرأة من التعليم‪ ،‬وطرافة تحريم السيارة‬ ‫والراديو ثم اأجهزة امتتالية حتى هاتف‬ ‫الكامرا‪ ،‬من آخر هذه اأمثلة‪ :‬ذلك الوي ّ‬ ‫الذي تسبب بدعوته عى القصيبي ‪-‬رحمه‬ ‫الله‪ -‬ي إصابته بالرطان إنقاذا ً للمرأة من‬ ‫العمل‪ .‬ومن تلك اأمثلة‪ :‬أولئك القوم الذين‬ ‫لم يطيقوا رؤية النساء ي صالة عامة أدبية‬ ‫ي نادي جدة اأدبي‪ ،‬فأحالوا ليلة اأدب إى‬ ‫ليلة عن مروعية وجود امرأة!‬ ‫ومنها‪ :‬ما تقابله وزارة العمل من‬ ‫هؤاء الذين يناصحون ويناقشون ي‬ ‫عمل امرأة‪ ،‬ا ي أساليب سن القوانن ض ّد‬ ‫التح ّرش أسوة بالعالم الذي لم يع ْد يخاف‬ ‫من بعبع امرأة‪ ،‬بل ّ‬ ‫سن لها قوانن تحميها‬ ‫من التّح ّرش ي ضوء حياتها الطبيعية‪.‬‬ ‫أما الحقيقة الجلية‪ ،‬فا تكمن ي‬ ‫التقنن وا ي العادات التي لبست ثوب‬ ‫الدين‪ ،‬بمقدار ما تكمن ي إرادة امرأة‬ ‫نفسها‪ ،‬فا أعتقد أن هناك قوة تملك‬ ‫إجبارها ي الطريق عى تقنيع وجهها‬ ‫طاما كلهم يعلم أنه دينيا ً ليس بالعورة‪ ،‬أو‬ ‫إخراجها من مكان عام طاما هي إنسان‬ ‫عاديّ ا يشعر بنقصه ويملك التمسك‬ ‫ّ‬ ‫بحقه وأخذه دون انتظار أحد أن يمنحه‬ ‫هذا الحق‪ ،‬والدليل هو ما حدث ي نادي جدة‬ ‫عندما حمى القانون حريتهن وتمسكن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تمسكا ً قويا ً أدّى إى مغادرة من لم‬ ‫هن بها‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫يحتمل وجود ورؤية امرأة التي لم تكن هنا‬ ‫ت َرفا ً بل إنساناً‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫الحب وحده ا يكفي‬ ‫يخط�ئ بعض الش�باب حينم�ا يعتقد‬ ‫أن الح�ب وحده يكفي إنج�اح الزواج‪ ،‬أن‬ ‫ال�زواج مصاهرة بن عائلت�ن وليس فقط‬ ‫بن شخصن (رجل‪ /‬امرأة)‪.‬‬ ‫ه�ذه امصاه�رة العائلي�ة اتح�دث ي‬ ‫العال�م العرب�ي فق�ط ولك�ن حت�ى اأر‬ ‫اارس�تقراطية ي الغ�رب تح�رص ع�ى أن‬ ‫يت�زوج أبناؤه�م تبع�ا ً موافق�ة الوالدي�ن‬ ‫واأهل‪.‬‬ ‫كي�ف للزوج�ة أن تعيش ب�دون أمها‪،‬‬ ‫أبيه�ا‪ ،‬أهله�ا‪ ،‬إخوانه�ا؟ وكيف لل�زوج أن‬ ‫يعي�ش ب�دون أقارب�ه ي زواج دون رض�ا‬ ‫اأه�ل؟‪ ،‬اأواد الذي�ن س�يأتون نتيجة هذا‬ ‫الزواج سيس�ألون ع�ن أجدادهم‪ ،‬أخوالهم‪،‬‬ ‫أعمامهم‪ ،‬وهل سيس�تطيعون أن يعيش�وا‬ ‫ي عزل�ة اجتماعية تامة؟ وليس هناك يء‬ ‫ي الدني�ا اس�مه «نض�ع اأه�ل أم�ام اأمر‬ ‫الواق�ع» أن هذه كذبة كذبتها امسلس�ات‬ ‫التليفزيونية العربية وصدقها العشاق‪.‬‬ ‫العش�ق يعم�ي العش�اق فايع�ودون‬ ‫يفرقون ب�ن الص�ح والخط�أ‪ ،‬وايعودون‬ ‫ي�رون اأش�ياء ع�ى حقيقته�ا وال�زواج‬ ‫مرحل�ة تختل�ف تماما ً عن مرحلة العش�ق‬ ‫الاهب حينما تتحول امس�ألة من مكامات‬ ‫هاتفي�ة تمتل�ئ باأش�واق امحموم�ة أو‬ ‫لق�اءات خاطفة إى ااش�راك ي غرفة نوم‬ ‫واح�دة ومن�زل واحد وحس�اب بنكي واحد‬ ‫ومصاري�ف واح�دة وواجب�ات مش�ركة‪،‬‬ ‫حينها يتحول الزواج من لحظة رومانس�ية‬ ‫عارمة إى مؤسسة مثلها مثل أي مؤسسات‬ ‫الدنيا فيها واجبات وحقوق وفيها تضحيات‬ ‫وفيه�ا صر وعط�اء وتس�امح ومجموعة‬ ‫متناقضات يتص�ارع معها الزوج والزوجة‬ ‫إرساء مركب الزوجية عى بر اأم��ن‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫اأنظمة ااجتماعية‬ ‫والعنف‬ ‫حامد بن عقيل‬

‫سمير محمد‬ ‫‪samirm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬

‫الف�رد يأتي تاليا ً للوجود ااجتماع�ي‪ ،‬وبالتاي فإنه‬ ‫يخض�ع للمنظوم�ة ااجتماعية‪« ،‬ومع ذل�ك ا يتقيد كل‬ ‫الن�اس ي أي مجتم�ع بالس�لوك امقب�ول امتف�ق عليه‪،‬‬ ‫واأص�ول امرعية كل الوقت» (بير فارب‪ -‬بنو اإنس�ان‬ ‫‪ ،)248‬ث�م يش�ر فارب‪ ،‬كش�كل من أش�كال التس�امح‬ ‫امصاح�ب أي هيمن�ة اجتماعي�ة‪ ،‬إى وج�ود تس�امح‬ ‫اجتماع�ي مقابل أنماط الخروج الف�ردي التي تأتي عى‬ ‫ش�كل عمل الفرد ع�ى رفض التأهي�ل ااجتماعي‪ ،‬تحت‬ ‫وط�أة الش�عور بفرادته‪ ،‬ويك�ون هذا التس�امح مقابل‬ ‫اأف�راد الذين‪« :‬لم يكن ي س�لوكهم ما يخ�رق عرفاً‪ ،‬أو‬ ‫يخل بقيمة اجتماعية» (بير فارب‪ -‬بنو اإنسان ‪.)249‬‬ ‫إن أش�كال مقاوم�ة أي فرد للمنظوم�ة ااجتماعية‬ ‫تنبع م�ن مدى وعيه به�ا‪ ،‬وهي مقاومة نس�بية تختلف‬ ‫من ف�رد إى آخر بحس�ب وعيه‪ ،‬أن الغالبي�ة يجدون ي‬ ‫الخض�وع لهذه امنظومة ااجتماعية ش�كاً من أش�كال‬ ‫اكتساب امتيازاتهم داخل امجموعة‪ ،‬فيتنازلون بذلك عن‬ ‫وعيه�م الفردي مقابل الوع�ي ااجتماعي أنه يحقق لهم‬ ‫مكاس�ب يجدونها مناسبة لتطلعاتهم‪ « :‬قابل دوركهايم‬ ‫الوع�ي ااجتماعي بالوعي الفردي‪ ،‬وش�دد عى أس�بقية‬ ‫اأول‪ ،‬الذي يش�تمل‪ ،‬حس�ب رأيه‪ ،‬عى تجلي�ات الثقافة‬ ‫ااجتماعية من عادات وتقاليد وأعراف ومعتقدات‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫وما كان وجودها عى شكل تصورات جماعية‪ ،‬فإنها تعد‬ ‫وقائع موضوعية تتش�كل ي امجتم�ع وتتطور بتطوره‪،‬‬ ‫دون تدخ�ل من جانب الفرد وبمعزل عن وعيه وإرادته»‬ ‫(علم النفس ي الق�رن العرين ‪ .)150‬وهنا‪ ،‬نجد أن ي‬ ‫خضوع الغالبية من أفراد امجتمع للمنظومة ااجتماعية‬ ‫ما يدلل عى طريقة عمل الجماعات ي سبيل الحفاظ عى‬ ‫طبيعة وش�كل العاقات داخله�ا‪« :‬العاقات ااجتماعية‬ ‫تول�د أنماطا ً إدراك العالم تس�اهم ي الحف�اظ عى تلك‬ ‫العاق�ات» (نظري�ة الثقافة‪-‬عالم امعرف�ة ‪ ،)204‬فهي‬ ‫التي تحدد ش�كل ونمط إدراك العالم بالنس�بة أفرادها‬ ‫لتضمن لنفس�ها البق�اء‪ ،‬وغالبا ً ما يكون ه�ذا اإدراك ذا‬ ‫صلة بامق�دّس‪ ،‬فدوركهايم ي�رى أن‪« :‬الطقوس الدينية‬ ‫تؤدي وظيف�ة إيجابية من خال دمج الفرد ي الجماعة»‬ ‫(نظري�ة الثقافة‪ -‬عالم امعرف�ة ‪ ،)209‬لكنه يدرك خطر‬ ‫مثل ه�ذا الدم�ج عندما يلمّ �ح إى أن‪« :‬زيادة إحس�اس‬ ‫الفرد باانتماء إى الجماعة س�يدمر نمط الحياة الفردي»‬ ‫(نظرية الثقافة‪ -‬عالم امعرفة ‪.)210‬‬

‫إن طبيعة التش�كيات ااجتماعية وتمظهراتها ذات‬ ‫عاق�ة ب�اإرث ااجتماعي‪ ،‬حي�ث أش�ار ج‪ .‬بلدوين أحد‬ ‫مؤس�ي علم النف�س ااجتماعي‪ ،‬إى وجود ش�كلن من‬ ‫اإرث؛ حن‪«:‬قادته دراس�اته إى القول بوجود نوعن من‬ ‫الوراثة‪ :‬الوراثة الطبيعي�ة والوراثة ااجتماعية‪ .‬ويقصد‬ ‫بالوراث�ة ااجتماعية عملي�ة انتقال الثقاف�ة ااجتماعية‬ ‫ومعن�ى ع�ر اأجي�ال» (عل�م النف�س ي القرن‬ ‫مبن�ى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العرين ‪ .)150‬لك�ن هذه امنظوم�ة امتوارثة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫هذه اأسبقية ااجتماعية‪ ،‬مهدد ٌة بوجود وتنامي التطور‬ ‫التكنولوجي والتسارع امعري ما يجعل من اعتقاد الناس‬ ‫بأن امنظومات ااجتماعية امتوارث�ة ثابتة اعتقادا ً زائاً‪،‬‬ ‫أنه�ا ي أفضل حااتها ا تمل�ك إا أن تتنازل عن بعض‬ ‫هذا اإرث لتس�تمر‪ ،‬يقول ألفن توفلر‪« :‬إننا نعيش اليوم‬ ‫ي النصف الثاني من تاريخ اإنسانية‪ .‬وا يوازي ذلك إا‬ ‫انتقال اإنسان من حالة الربرية إى حالة الحضارة‪ ،‬وي‬ ‫هذا القرن نج�د أن الحالة العامة للحياة ورعة التحرك‬ ‫فيها وحتى حس اإنسان بهذه الحياة من زاوية مفاهيمه‬ ‫ع�ن الزم�ن والجم�ال والفض�اء والعاق�ات ااجتماعية‬ ‫تتعرض لهزات عنيفة» (زهر الكرمي‪ -‬العلم ومشكات‬ ‫اإنس�ان امعار ‪ ،)238‬ل�ذا فإن التط�ور التكنولوجي‬ ‫يس�اهم كثرا ً ي وعي اأفراد بأشكال الهيمنة ااجتماعية‬ ‫وبالت�اي مقاومتها‪ ،‬فع�دم الوعي بالتغرات امتس�ارعة‬ ‫يجعل من حراس القيم ااجتماعية وامعتقدات واأعراف‬ ‫امتوارث�ة مجموع�ة مم�ن‪« :‬يفوته�م وع�ي ه�ذا التغر‬ ‫ورعته وم�داه‪ ،‬ونراهم يتمس�كون بواقعهم وي حاات‬ ‫كث�رة ينكفئ�ون إى اماي‪ ..‬والخط�ورة التي تنجم عن‬ ‫مثل هذا اموقف هي أنهم يس�همون ي جعل مجتمعاتهم‬ ‫تعيش ه�ذا الع�ر دون أن تع�اره‪ ،‬ويعرضونها إى‬ ‫صدمات التغير وصدمات امس�تقبل وم�ا ينتج عن ذلك‬ ‫م�ن مآس ووي�ات» (زه�ر الكرمي‪ -‬العلم ومش�كات‬ ‫اإنسان امعار ‪ .)240‬وي سبيل الحفاظ عى امنظومة‬ ‫ااجتماعي�ة امتوارثة لدى أفراد كل مجتمع فإن الس�لطة‬ ‫ااجتماعيه تجع�ل من إرثها ااجتماعي إرث�ا ً رعيّا ً من‬ ‫خ�ال ربطه بامق�دّس‪ ،‬وهو ما يمكن ماحظته بش�كل‬ ‫جي‪ ،‬وعى طول تجربة اإنس�ان ع�ى اأرض‪ ،‬من خال‬ ‫رصد أش�كال الس�لطات الدينية والسياسية وااجتماعية‬ ‫لدى الشعوب عى اختافها‪.‬‬ ‫وم�ن خ�ال ثاثي�ة العائل�ة‪ /‬امدرس�ة‪ /‬اإخ�وة‬

‫واأق�ران‪ ،‬ق�د يفقد اإنس�ان الطريق إى نش�أة نفس�ية‬ ‫صحيحة‪ ،‬فتنشأ اضطرابات مشكلة التفردية‪ ،‬ليفقد بهذا‬ ‫هويته الذاتي�ة‪ ،‬فالهوية‪ ،‬كما يعدها عل�م النفس‪« :‬ميزة‬ ‫عظمى لنمو الش�خصية‪ ،‬بها يصبح الفرد شخصا ً فريدا ً‬ ‫(اكتشاف الذات)‪ ،‬وفريدا ً أيضا ً عى امستوى النفي‪ .‬تعد‬ ‫هذه العملي�ة التي تمتد عى مدى الحي�اة وكأنها تتكون‬ ‫عى مراحل» (أطلس علم النفس ‪ ،)471‬وهو امأزق الذي‬ ‫يساعد عى تشكيل العربي لتصوراته السلبية تجاه الذات‬ ‫واآخرين وامستقبل‪ ،‬فالهوية ليست قا ّرة وا ثابتة‪« :‬ترز‬ ‫أزمات الهوية ي مراحل حرجة من الحياة‪ ،‬عندما ا تبدو‬ ‫التجربة امعيش�ة امسبقة قابلة لاستعمال وعندما ا يتم‬ ‫التحول الروري للش�كل الجدي�د للهوية» (أطلس علم‬ ‫النفس‪ .)471‬فجميع تجاربه عب�ارة عن «كبت» من ّ‬ ‫ظم»‬ ‫ومس�تمر ي مراحل مختلفة ومتع�ددة‪« :‬الكبت أحد أهم‬ ‫امفاهيم العظمى عند فرويد لتحديد الدفاع ضد اإثارات‬ ‫الغريزي�ة امه�دِدة» (أطلس علم النف�س ‪ ،)466‬وي كل‬ ‫مرحلة‪ ،‬ومع اس�تمرار الكبت‪ ،‬ا نجد أثرا ً لنمو أو تحول‬ ‫الهوية الذاتية غالبا ً أننا ا نجد أي أثر لتشكلها إا بشكل‬ ‫مضطرب ومنقوص‪ .‬إن جميع أشكال الكبت التي تساهم‬ ‫ي حج�ب الهوي�ة أو ع�دم تكونه�ا إا من خال ش�كل‬ ‫مضطرب تأتي ي هيئة ممارسات يبدو أنها مقبولة داخل‬ ‫امنظوم�ة ااجتماعية والربوية ولكنها تس�اهم بطريقة‬ ‫غر مُد َرك�ةٍ ي اضطرابات مش�كلة التفردية‪ ،‬فالاوعي‪:‬‬ ‫«حالة مستقلة من الجهاز النفي الذي يمتلك محتوياته‬ ‫الخاصة (الاواعية)‪ ،‬امكبوتة وامحكومة بأوليات خاصة‬ ‫(مث�ل تكثيف امحتويات الوهمي�ة ونقلها)» (أطلس علم‬ ‫النف�س ‪ ،)466‬وهن�ا يمك�ن للخافات التي ا تُس�وَى‬ ‫وتس�تمر ي التضخ�م دون أن تُاح�ظ‪ ،‬أن تتخذ ش�كل‬ ‫حالة غي�ظ» (أطلس علم النف�س‪ ،)177‬وحاات الغيظ‬ ‫ليس�ت أكثر من كبت مراكم ينفجر داخلي�اً‪« :‬اانفجار‬ ‫الداخ�ي خوف ش�ديد من الدم�ار الذي يلحق�ه الواقع‬ ‫بالفرد» (أطلس علم النفس‪ ،)14‬أو أن يتحول إى ش�كل‬ ‫خارجي للعدوان كتغذيه الرغبة ي امفاضلة عى مستوى‬ ‫اأرة أو امدرس�ة أو اإخوة واأقران‪ ،‬لتحقيق الرغبات‬ ‫الخاصة من خال الشعور بااعراف ااجتماعي‪ ،‬فيأتي‬ ‫العدوان ل�‪« :‬دعم التف�رد بانفعالية قوية‪ ،‬بتأكيد الذات‬ ‫أو بنق�ل امس�ؤولية الجرمي�ة عى اآخ�ر» (أطلس علم‬ ‫النفس ‪.)461‬‬

‫عندما بدأت تتش�كل روح�ي ووجداني‬ ‫كش�اب ي بداية امراهقة‪ ،‬يحتاج إى احتواء‬ ‫روح�ي ومتابع�ة أرية وإرش�اد وتوجيه‪،‬‬ ‫وأصبح�ت حينه�ا أح�س بف�راغ روح�ي‪،‬‬ ‫وش�تات وجدان�ي مؤلم من ج�راء الوحدة‪،‬‬ ‫والغرب�ة الروحي�ة كإنس�ان أعي�ش وحيدا ً‬ ‫ي دار كل م�ن فيه�ا يؤدي عمل�ه الوظيفي‬ ‫كتأدية واجب محدد الس�اعات واأيام‪ ،‬وقد‬ ‫م�ررت بعدة مواقف أثرت ي نفي حد األم‬ ‫ومن تلك امواقف ما يي‪:‬‬ ‫• يم�ر «اليتي�م» بث�اث مراح�ل أثن�اء‬ ‫احتضان�ه ورعايت�ه م�ن قب�ل الش�ؤون‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬امرحلة اأوى منذ س�نته اأوى‬ ‫حت�ى يصل عمره س�ت س�نوات وتس�مى‬ ‫مرحل�ة «دار الحضان�ة ااجتماعي�ة أو‬ ‫اإيوائي�ة» وم�ن ث�م عندم�ا يتخط�ى عمر‬ ‫الطفل س�ت س�نوات ينقل للمرحلة الثانية‬ ‫وتس�مى « دور الربية ااجتماعية» ويبقى‬ ‫فيه�ا الطف�ل حت�ى يص�ل عم�ره اثنت�ي‬ ‫ع�رة س�نة‪ ،‬ث�م ينتق�ل للمرحل�ة الثالثة‬ ‫وتسمى«مؤسس�ات الربي�ة النموذجي�ة»‬ ‫ولكل مرحلة فصل مؤثرات نفسية ومكانية‬ ‫ووجودية يعري «اليتي�م» فيها تغيرات ي‬ ‫البيئة اإيوائية والربوية تؤثر بشكل مبار‬ ‫عى نفسيات «اأيتام» ويكون لها أثر سلبي‬ ‫يتس�بب ي تقلب�ات نفس�ية وس�لوكية ي‬ ‫الترفات وي السلوك‪.‬‬ ‫•ومن امواقف امؤمة أنني أثناء دراستي‬ ‫كن�ت من امتفوق�ن ي الدراس�ة‪ ،‬وعادة ما‬ ‫يك�ون هن�اك اجتم�اع فصي أولي�اء أمور‬ ‫الطلبة لتكريم الطلبة امتفوقن‪ ،‬وأكون من‬ ‫ضم�ن امكرم�ن‪ ،‬وكان يؤث�ر ي نفي حد‬ ‫األ�م عندم�ا أرى آباء وأولياء أم�ور الطلبة‬ ‫يفرحون بأبنائهم ويأتون بصحبتهم للفرح‬ ‫بتكري�م أبنائه�م‪ ،‬ول�م أحس يوم�ا ً بطعم‬ ‫التكريم بل أس�تلم جائزتي وأجلس منطويا ً‬ ‫وحيدا ً ي إح�دى الزوايا أذرف دموعا حارقة‬ ‫ممزوجة بأل�م الوحدة وقه�ر الحرمان من‬

‫اأبوي�ن‪ ،‬وم�ن اأرة‪ ،‬حت�ى وإن رافقني‬ ‫أحد امرفن أو العاملن بالدار‪ ،‬فإنه مجرد‬ ‫موظف ي�ؤدي مهم�ة عمل مكل�ف بأدائها‬ ‫لي�س إا‪ ..‬فوظيفت�ه التي يكل�ف بها تحتم‬ ‫عليه أن يذهب معي‪.‬‬ ‫• كذل�ك كان م�ن امؤث�رات النفس�ية‬ ‫التي تزعجني وتزعج «اأيتام» أن أس�ماءنا‬ ‫ل�م تك�ن مريحة لن�ا‪ ،‬فتت�م تس�ميتنا من‬ ‫قبل وزارة الش�ؤون ااجتماعي�ة بالتفاهم‬ ‫م�ع وزارة الداخلي�ة بأس�ماء مركب�ة ق�د‬ ‫تك�ون غريب�ة ع�ى امجتم�ع‪ ،‬وت�دل دالة‬ ‫واضح�ة أننا «مجهولو اأبوي�ن» كانت تلك‬ ‫اأس�ماء تس�بب لن�ا إحراجا ً وتس�اؤات ي‬ ‫ظ�ل مجتمع مأزوم بالتس�اؤات والفضول‬ ‫ومغرم بالتس�اؤل عن اأحس�اب واأنساب‬ ‫والخلفي�ات القبلي�ة وااجتماعي�ة‪ ،‬خاصة‬ ‫إذا كان ااس�م غريب�ا؛ فإنه يك�ون محفزا ً‬ ‫لتساؤات امجتمع بش�كل ملح‪ ،‬ومن جراء‬ ‫هذه اأسباب يقوم بعض«مجهوي النسب»‬ ‫بتعديل أسمائهم عندما يكرون‪ ،‬خاصة إذا‬ ‫تبناهم أحد م�ن امجتمع ‪ ،‬وكنت محظوظا ً‬ ‫أن «الش�يخ» ال�ذي عمل�ت بركت�ه احقا ً‬ ‫أثن�اء امرحل�ة الجامعية صار بين�ي وبينه‬ ‫ثقة وتآل�ف روحي و«كيمي�اء» خاصة من‬ ‫الود والحب والتقدير‪ ،‬وعندما عرف «ري»‬ ‫وخلفيت�ي ااجتماعية وأنن�ي من«اأيتام»‬ ‫طل�ب مني أن يقوم بمس�اعدتي عى تغير‬ ‫اسمي بموافقة من الجهات الرسمية‪.‬‬ ‫ومضة حقيقة‪:‬‬ ‫«ليس من سمع كمن رأى» فليس هناك‬ ‫ص�دق ووض�وح أكثر م�ن أن يقيِ�م بَوْحك‬ ‫ونَوْحك من يعرف أم�ك تماماً‪ ،‬وقد غمرتني‬ ‫الدكت�ورة م�وي الزهران�ي مدي�رة وحدة‬ ‫الحماي�ة ااجتماعي�ة ي منطق�ة الري�اض‬ ‫واختصاصية عملت بدار الرعاية مدة «‪»12‬‬ ‫عام�ا‪ ،‬وخصص�ت مقالته�ا ي�وم الجمعة‬ ‫بجريدة الجزيرة ي زاويته�ا «روح الكلمة»‬ ‫لتقييم تجربتي وسرتي منذ كنت بالدار‪.‬‬

‫في الواجهة‬

‫كسرة حب‬

‫إني أغرق‪..‬‬ ‫أغرق‪..‬‬ ‫أغرق!‬ ‫شافي الوسعان‬

‫إلهام الجعفر‬

‫منتجع القراءة‬ ‫بق�در ما نق�رأ يرتق�ي فكرنا بعي�دا ً عن‬ ‫مس�احات ااخت�اف‪ ،‬بق�در ما نس�تطيع أن‬ ‫نصغ�ر التواف�ه ونعظم ما يس�تحق أن يكون‬ ‫اأهم‪ .‬ووجود نا ٍد للقراءة يهتم بثقافة الروح‬ ‫ليس تجربة ترفيهية أولئك الذين يستمتعون‬ ‫بالق�راءة ويتوق�ون لتب�ادل اآراء أو تصحيح‬ ‫بعضه�ا ي أذهانهم من خ�ال الحوار الهادف‬ ‫فق�ط بل ه�ي فرصة لع�اج هج�ران اأفراد‬ ‫للق�راءة واكتفائه�م بم�ا يعل�ق بآذانهم من‬ ‫أخبار ع�ن طري�ق وس�ائل التقني�ة الحديثة‬ ‫كاإنرن�ت وبرام�ج التليفزي�ون‪ .‬وإح�داث‬ ‫الج�ذب مثل تل�ك النوادي انحت�اج إا للمكان‬ ‫امناسب واإعان الجاد وفريق العمل امتحمس‬ ‫للفك�رة ولكثر من دعم الدول�ة بحيث يكون‬ ‫أحد روافد الثقاف�ة كجمعية الثقافة والفنون‬ ‫والنوادي اأدبي�ة‪ .‬فتلك امجالس لها دور كبر‬ ‫ي تنمي�ة روح التواصل ب�ن اأطياف التي قد‬ ‫يبدو التوافق بينها مستحياً‪ ،‬وهي فرصة أن‬ ‫ينش�غل امجتمع نس�ا ًء ورجاا ً بما هو أجدر‬ ‫أن يزيد من قيم�ة الفرد وعطائه وتفاعله مع‬ ‫مجتمعه‪.‬‬ ‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬

‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحيان أ َن اأشيا َء من حوي‬ ‫بعض‬ ‫أش�ع ُر ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫بش�كل غريب‪ ،‬وحن أقارنُها بما يجبُ أن‬ ‫تحدث‬ ‫ٍ‬ ‫البحر الذي َ‬ ‫تك�و َن أجدني غارقا ً ي ِ‬ ‫غرق فيه‬ ‫ذات‬ ‫ِ‬ ‫نزار‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫لو أني أعرف أن الحبَ خطرٌ جدا ما أحببت‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫عمي�ق ج�دا ً ما‬ ‫أع�رف أن البَح� َر‬ ‫ل�و أن�ي‬ ‫أبحرت‪...‬‬ ‫أتنفس َ‬ ‫ُ‬ ‫تحت اماء‪..‬‬ ‫إني‬ ‫إني أغرق‪..‬‬ ‫أغرق‪..‬‬ ‫أغرق‪..‬‬ ‫بتأنيب الضم ِر حن أش�اه ُد مَن‬ ‫ر‬ ‫أش�ع‬ ‫وكم‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أُحِ �ب ينزف م�ن الداخل دونما ي�دري‪ ،‬وتمَا َر ُس‬ ‫ُ‬ ‫الحماق�ات ُكلها‪ ،‬وتُرتَ َكبُ ي حقه الكبائ ُر‬ ‫ي حقِ ه‬ ‫كلُه�ا‪ ،‬ويكث� ُر ي حق�ه امدع�ون واانتهازي�ون‬ ‫العون‬ ‫وامنافق�ون‪ ،‬من غ� ِر أن أقدر عى تقدي� ِم‬ ‫ِ‬ ‫ل�ه‪ ،‬وامؤل ُم أكث�ر أ َن اللئا َم الذين تس�ببوا ي هذا‬ ‫ُ‬ ‫ينزف‬ ‫الجرح ا يكتفون بالفرجةِ وهم يشاهدونه‬ ‫ِ‬ ‫بغ�زار ٍة إنما دأبوا عى نكئه م�ر ًة بعد مرةٍ‪ ،‬إذ هم‬ ‫الن�وع ال�ذي يطعنُ�ك ويواس�يك‪ ،‬ويربُك‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫ويش�تكيك‪ ،‬فتجدهم إمعانا ً ي اللؤ ِم أكث َر حضورا ً‬ ‫ي أعي�ا ِد الحبيب‪ ،‬وأكث َر تغنيا ً بح ِب�ه والهيا ِم به‪،‬‬ ‫في َُقدَم�ون ع�ى أنه�م مخلص�ون‪ ،‬ويُس�تقبَلون‬

‫َ‬ ‫اأرض تفضحُ ه�م‬ ‫كأبط�ال فاتح�ن‪ ،‬م�ع أ َن‬ ‫والس�ماء! إنه�م يتظاهرون بامقدر ِة ع�ى مداوا ِة‬ ‫فعل‬ ‫�رح مدعن أنهم وحدهم الق�ادرون عى ِ‬ ‫الجُ ِ‬ ‫الحقيق�ةِ‬ ‫مكان األ ِم‬ ‫عى‬ ‫يضغطون‬ ‫ي‬ ‫وهم‬ ‫ذلك‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫بقو ٍة فإذا أحس�وا من اآخرين ش�عورا بدناءتهم‪،‬‬ ‫اس�تبدلوا هذا اللؤ َم بآخر ا يقل عنه دناء ًة‪ ،‬حتى‬ ‫ُ‬ ‫أجل الفرجةِ ا امساعدة‪،‬‬ ‫صار الجمي ُع‬ ‫يتوقف من ِ‬ ‫الحبِ‬ ‫الوصال من‬ ‫ي‬ ‫أدعى‬ ‫ِعاء‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫وجدوا‬ ‫بعدما‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫الحبِ الحقيق�ي‪ ،‬لكن ذاك امحِ �بَ وقف حائرا ا‬ ‫يدري ماذا يفعل؟ فا هو بالذي قادر عى امفارقةِ‬ ‫الوصل َفي َِصل‪،‬‬ ‫فيف�ارق‪ ،‬وا هو بالذي ق�ادر عى‬ ‫ِ‬ ‫فبقي واقفا ً ي منطقةِ انع�دا ِم القرار‪ ،‬يعيش عى‬ ‫أمل النسيان‪ ،‬حتى إذا طا َل اانتظا ُر‬ ‫أمل اللقاء أو ِ‬ ‫ِ‬ ‫يأتي الذي لن يأتي‪،‬‬ ‫واس�تيق َن أنه إنما ينتظ ُر أن َ‬ ‫ُ‬ ‫إصاح‬ ‫مهمة‬ ‫راوده ش�عو ٌر أن الذين أو ِك َلت إليهم‬ ‫ِ‬ ‫هذا الجرح أصبحوا خطرا ً عى الجس� ِد ُكلِه‪ ،‬وبدأ َ‬ ‫ِ‬ ‫اأعذار ِ‬ ‫لنفس�ه‪ ،‬مواس�يا ً لها أنه قال ما‬ ‫اختاق‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫يج�بُ أن ي َُقال‪ ،‬وكتب ما يج�بُ أن يُكتَب‪ ،‬واحتجَ‬ ‫ما أمكنه ااحتجاج‪ ،‬حتى َخيَ أنه لو زا َد أكثر أن‬ ‫ُ‬ ‫باب النياحةِ ع�ى ِ‬ ‫اميت‪ ،‬مجيبا ً لائمن‪:‬‬ ‫يدخ� َل ي ِ‬ ‫وماذا تريدون مني أن أفعل‪ ،‬إنه ا أص َم من الذي‬ ‫ا يري ُد أن يس�مع! فع َد أن ااكتف�ا َء بالفرجةِ هو‬ ‫بمنزلةِ‬ ‫ِ‬ ‫باإمكان أفض َل‬ ‫أضعف اإيمان‪ ،‬وأن ليس‬ ‫ِ‬

‫مم�ا كان‪ ،‬إن�ه يتظاه ُر أن ما قدمَ�ه هو ُكل يء‪،‬‬ ‫َ‬ ‫بينما يشعر ي قرار ِة ِ‬ ‫الوقوف‬ ‫نفسه بالتقصر‪ ،‬وأن‬ ‫اأحيان ا يق َل جرما ً عن دع ِم‬ ‫بعض‬ ‫عى الحيا ِد ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫التنفيس عما‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫بذلك‬ ‫ع‬ ‫يتذر‬ ‫الجان�ي‪ ،‬لكنَه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫أعماق ِ‬ ‫وإحباط‬ ‫وقلق‬ ‫يضطر ُم ي‬ ‫نفس�ه من ٍ‬ ‫توتر ٍ‬ ‫ِ‬ ‫يقن أن َ‬ ‫ثم�ة أنواعا ً من‬ ‫وانكس�ار‪ ،‬وإا فه�و عى ٍ‬ ‫الح�ب ليس لها نهاية وتس�تلز ُم عطا ًء با حدود‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫وأ َن ك َل الذي�ن نحبه�م قد نغاد ُره�م با عود ٍة إا‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫نعرف لها تفسراً‪،‬‬ ‫كثرة هي اأش�ياء التي ا‬ ‫أو باأح�رى نعرف وا نري�د أن نعرف‪ ،‬ونحاول‬ ‫عبث�ا ً إقن�اع أنفس�نا بيء آخ�ر‪ ،‬فا ن�دري إى‬ ‫متى نس�تمر ي خداع ذاتِن�ا‪ ،‬وكيف يمكننا إخفاء‬ ‫ن خائنا ً‬ ‫الحقائق عى س�طوعِها‪ ،‬حتى صرنا اأم َ‬ ‫الرجل الواح ِد إراد َة‬ ‫والخائ َن مؤتمناً! وغلبت إراد ُة‬ ‫ِ‬ ‫الن�اس جميعاً‪ ،‬حت�ى ما عدنا نعج�بُ أن يصبحَ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫القريبُ هادما والغريبُ بانيا‪ ،‬وما عدنا نس�تغرب‬ ‫ُ‬ ‫تغرق ي قطر ِة م�اء‪ ،‬وتتغرُ مامحُ ها‬ ‫أن مدينتنَ�ا‬ ‫وجهها‬ ‫أي�ا ِم امط�ر‪ ،‬بع�د أن غس� َل امط� ُر ع�ن ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫عارية‬ ‫مدين�ة‬ ‫التجمي�ل ك ِلها‪ ،‬وب�دت‬ ‫مس�احيق‬ ‫ِ‬ ‫ب�ا أرصفة‪ ،‬با ش�وارع‪ ،‬اس�تحالت ش�وارعُ ها‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫شبكات‬ ‫وصارت‬ ‫حفرا ً تبتل ُع الس�يارات والناس‪،‬‬ ‫التريف فيها م�وردا ً‬ ‫ِ‬ ‫لتوزيع النفايات‪ ،‬فلم نعُ د‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اأموال؟! غر أن‬ ‫أم‬ ‫الس�يول‬ ‫لتريف‬ ‫أهي‬ ‫ندري‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الاف�ت ي هذا امش�ه ِد عى قس�وتِه أولئك العمال‬ ‫امس�اكن الذين يعملون حف�ا ًة بطريقةٍ عصاميةٍ‬ ‫ُ‬ ‫مابسهم‬ ‫تشعرك أن الوط َن وطنهم! وقد انحرت‬ ‫ِ‬ ‫منتصف سيقانِهم‪ ،‬ي محاولةِ يائسةٍ إخفا ِء ما‬ ‫إى‬ ‫يمكن إخفاؤه عن حقيقةِ تل�ك امروعات‪ ،‬تنظ ُر‬ ‫ً‬ ‫ابتس�امة‬ ‫إى وجوهِ هم الش�احبةِ فيبتس�مون لك‬ ‫ً‬ ‫باهت�ة تقرأ فيها كث�رًا من امعاني‪ ،‬فتبتس� ُم لها‬ ‫ُ‬ ‫بعن‬ ‫ش�عروا‬ ‫إذا‬ ‫حتى‬ ‫ُك‪،‬‬ ‫ب‬ ‫قل‬ ‫لها‬ ‫ن‬ ‫ويحز‬ ‫ش�فتاك‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫جدية ي العمل‪،‬‬ ‫الحديث وأظهروا‬ ‫ترمقهم قطعوا‬ ‫َ‬ ‫حالهم يقول‪ :‬غري جنى وأنا امعاقبُ‬ ‫فكأن لسا َن ِ‬ ‫فيكم‪ ...‬فكأنني سب ُ‬ ‫ّابة امتند ِم!‬

‫حسن عسيري‬

‫عبدالرحمن طرابزوني‬ ‫شاهي أخر وجلس�ة رايقة بالرياض جعلتني‬ ‫أتع�رف عن ق�رب ع�ى عبدالرحم�ن طرابزوني أحد‬ ‫قي�ادات‪ C‬ي ال�رق اأوس�ط ال�ذي يعم�ل بإيم�ان‬ ‫حقيقي‪،‬ق�ال إن�ه يج�ب ااس�تثمار أكث�ر ي اإعام‬ ‫الجدي�د كونه الفرصة اأهم اآن ليكون لدينا صناعة‬ ‫معرفي�ة متكاملة عى اإنرنت تقودن�ا للعالم اأول‪،‬‬ ‫ويذكرنا أن بريطانيا كنموذج يمثل ااس�تثمار امعري‬ ‫فيه�ا أكثر م�ن ‪ %11‬من ناتجه�ا امح�ي وبالتأكيد‬ ‫يتصاعد أكر وأكر كما يحدث ي كل الدول التي آمنت‬ ‫أن ااس�تثمار امع�ري ي عالم اإنرنت هو امس�تقبل‬ ‫القري�ب‪ ،‬أخرني أيض�ا أن ‪ %96‬م�ن عوائد «قوقل»‬ ‫تحصل عليها م�ن اإعانات الدعائي�ة عر اإنرنت‪،‬‬ ‫هذا الشاب الذي اختاره إريك سميث أحد أهم قيادات‬ ‫«قوقل» وهو نموذج يس�تحق ااحرام‪ ،‬وزاد تقديري‬ ‫عندم�ا علمت من صديقنا أحم�د اإبراهيم الذي كان‬ ‫يشاركنا هذه الجلسة كيف كان عبدالرحمن حريصا‬ ‫جدا أن تطلق «قوقل» قناة الحرم امكي عر اليوتيوب‬ ‫لراها العالم كل�ه ومن أي مكان وبالتأكيد أنا أثق أن‬ ‫إيمانه بدينه وعقيدته كان دافعا كبرا جعله يس�اند‬ ‫ه�ذا اأمر‪ .‬ش�كرا أحم�د اإبراهي�م أن عرفتني بهذا‬ ‫«القوقي» الرائع‪.‬‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫مشاهدات‬ ‫من حياة يتيم‬ ‫«‪»4-3‬‬

‫رأي‬

‫أيها المواطن‪:‬‬ ‫هذا حقك‪..‬‬ ‫أيها الوزير‪:‬‬ ‫هذا واجبك‬

‫«ا عذر لكم بعد اليوم ي تقصر أو إهمال‪ ،‬واعلموا أنكم‬ ‫مس�ؤولون أمام الل�ه ثم أمامنا»‪ ..‬بهذه اللغة امس�ؤولة‬ ‫خاطب خ�ادم الحرمن الريفن‪ ،‬أم�س‪ ،‬الوزراء قبيل‬ ‫راع مس�ؤول عن رعيته‬ ‫إعان ميزانية الدولة‪ .‬وهي لغة ٍ‬ ‫وعن أداء وزرائه‪ ،‬وعن اأمانة التي حملها عى عاتقه‪.‬‬ ‫ومن هذا اموقع ك ّرر امليك عبارة «أيها اإخوة امواطنون»‬ ‫آحاد ام� ّرات ي خطابه الذي ألق�اه ي امجلس أمن عام‬ ‫مجلس الوزراء الدكتور عبدالرحمن الس�دحان‪ .‬وتحدَث‬ ‫بلغ�ة اأب‪ ،‬خاص�ة بع�د تعافيه م�ن الوعك�ة الصحية‬ ‫التي م� ّرت به‪ ،‬وقال‪ ،‬حفظه الله «اس�تقيت العون فيها‬

‫م�ن الله‪ ،‬جل جاله‪ ،‬توكاً وعزم�ا ً وصراً‪ ،‬عى ما قدره‬ ‫الل�ه‪ ،‬ثم بدعائكم ومحبتكم الت�ي أخذت مكان الصدارة‬ ‫ي قلبي‪ ،‬فتجاوزت ‪ -‬ولل�ه الحمد ‪ -‬بفضله ومنته كثرا ً‬ ‫من الصعاب‪ ،‬فكنتم ي العون بعد الله ‪ -‬تبارك وتعاى»‪.‬‬ ‫وبعد هذه اللغة اأبوية؛ عط�ف امليك حديثه عن أمانته‬ ‫أم�ام الله وأمام ش�عبه‪ّ ،‬‬ ‫وفصل ي الحدي�ث عن ميزانية‬ ‫الخر التي أنعم به�ا الله عى هذه الباد‪ .‬ووصف امليك‬ ‫اميزانية بأنها استمرار لإنفاق عى الرامج‪ ،‬وامروعات‬ ‫الداعم�ة مس�رة التنمي�ة والتط�ور‪ ،‬ما في�ه خدمة هذا‬ ‫اأبي‪ ،‬وذل�ك بتوفر مزي�د من فرص‬ ‫الوط�ن‪ ،‬وش�عبه ّ‬

‫العم�ل للمواطن�ن واارتق�اء بالخدم�ات امقدمة لهم‪،‬‬ ‫مؤكدين حرصنا عى اس�تثمار ام�وارد التي م َن الله ��ها‬ ‫عى بادن�ا لتك�ون ي موضعها الطبيع�ي‪ ،‬خدمة لكم‪،‬‬ ‫ومتطلبات عيش�كم‪ ،‬وهو حق وأمانة ي عنقي تجاهكم‪،‬‬ ‫أسأل الله أن يعينني عى حملها والحفاظ عليها‪.‬‬ ‫ولم َ‬ ‫ينس امليك‪ ،‬ي مناس�بة كهذه أن يخاطب امسؤولن‬ ‫ً‬ ‫بلغة مس�ؤول‪ ،‬ولذلك كانت لهجت�ه واضحة جدا‪ ،‬حن‬ ‫تفض�ل فقال‪ :‬أيه�ا الوزراء وامس�ؤولون ك ٌل ي قطاعه‪:‬‬ ‫أق�ول ا ع�ذر لكم بع�د الي�وم ي تقصر أو ته�اون أو‬ ‫إهمال‪ ،‬واعلموا أنكم مس�ؤولون أمام الله ‪ -‬جل جاله ‪-‬‬

‫ثم أمامنا عن أي تقصر يرّ باس�راتيجية الدولة التي‬ ‫أرنا إليها‪ ،‬وعى كل وزير ومسؤول أن يظهر من خال‬ ‫اإعام ليرح ما يخص قطاعه بشكل ّ‬ ‫مفصل ودقيق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الش�فافية الجلي�ة التي تجس�دها اممارس�ة قوا ً‬ ‫إنه�ا‬ ‫وعماً‪ ،‬الشفافية التي تخاطب امواطن فتقول له هذا هو‬ ‫حق�ك‪ ،‬وهذه هي ميزانية وطن�ك وهذه هي مروعاتك‪.‬‬ ‫وي امقابل هي الش�فافية التي تخاطب امسؤول فتقول‬ ‫ل�ه هذه هي أمانت�ك‪ ،‬وهذه هي مس�ؤوليتك‪ ،‬وهذه هي‬ ‫مروعات جهازك‪ ..‬وبعد هذه امزاوجة الواضحة يختتم‬ ‫امليك كلمته مخاطبا ً الوزراء «ا عذر لكم»‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫‪24‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫اﻟﻔﻠﺴﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫)‪(٢‬‬

‫اﻟﺸﻌﺐ واﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫»ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺮﻋﺐ«!‬

‫ﻻ! ‪ ،‬ﻟﻴﺴﺖ أﻏﻨﻴﺔ!‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫اˆﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻦ ﻣﻤﻴﺰات اﻟﱪﻤﺎن اﻤﻨﺘﺨﺐ أﻧﻪ ﻳﺠﻌﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻟﺸـﻌﺐ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸﻌﺐ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﴍﻳﻜﺎ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﺧﺘﻴﺎره ﻤـﻦ ﻳﻤﺜﻠـﻪ ﰲ اﻟﱪﻤـﺎن‪ ،‬ﻓﺈن ﺣﺴـﻦ اﺧﺘﻴﺎره‬ ‫ﺣﺴﻨﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ وإن ﺳﺎء اﺧﺘﻴﺎره ﺳﺎءت اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن ﴍﻳﻜﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺎﻟﺘﻦ‪ .‬اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺨﴙ ﻋﲆ اﻟﺸﻌﻮب ﻣﻦ اﺧﺘﻴﺎراﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻘﻮل ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺪرﻳﻚ أن اﻟﺸﻌﺐ ﺳﻴﺨﺘﺎر اﻷﺟﺪر؟ ﻛﻴﻒ ﺗﻌﺮف أن اﻟﺸﻌﺐ ﻟﻦ ﻳﻘﺪم‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ واﻟﻄﺎﺋﻔﺔ ﻋﲆ اﻷﻣﺔ؟ واﻟﺠﻮاب ﺳﻴﻜﻮن أن اﻟﺸﻌﺐ ﺳﻴﻨﺠﺢ‬ ‫ﰲ اﺧﺘﻴﺎر اﻷﻓﻀﻞ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻧﻈﺎﻣﻪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﻫﻮ اﻷﻓﻀﻞ‪) ،‬اﻧﺖ‬ ‫ﺧﻠﻪ ﻳﻤﺴـﻚ اﻟﻘﻠﻢ واﻟﻮرﻗﺔ وﺣﻂ ﻗﺪاﻣﻪ اﻟﺼﻨﺪوق وﻻ ﺗﺸﻴﻞ ﻫﻤﻪ(‬ ‫ﻓﻤﺼﺮ اﻷﻓﻀﻞ واﻷﺟﺪر واﻷﻛﻔﺄ أن ﻳﻨﺘﴫ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ﺳـﻤﻌﺖ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﻘـﻮل »اﻟﺠﻨـﺲ ﻣـﻦ أﻫـﻢ ﻣﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة« ورﻏﻢ أن ﻫﺬا اﻟﻜﻼم ﴎي ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻠﺬة اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻮﺿﻊ ﰲ ﺳﻴﺎق ﻋﻘﲇ ﴏف‪ ،‬ﺗﺜﺮ اﻟﺘﺴﺎؤل‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﺗﻨﻔﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﺮك ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻮﺻﻞ إﻟﻴﻬﺎ؟ وﻛﻢ ﺗﻨﻔﻖ ﻣﻦ اﻷﻳﺎم واﻟﺴﺎﻋﺎت‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺸـﻐﻞ ﻗﻠﺒﻚ وﻋﻘﻠـﻚ اﻟﺒﺎﻃﻦ واﻟﻈﺎﻫـﺮ؟ وﻛﻢ ﺗﻨﻔﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻗﺎﺋـﻖ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴـﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻮﺻﻞ إﻟﻴﻬﺎ؟ وﻫـﻲ ﺗﺄﺧﺬ ﺛﻮاﻧﻲ‬ ‫ﻋﺪدﻫﺎ ﻻﻳﺘﺠﺎوز أﺻﺎﺑﻊ اﻟﻴﺪ اﻟﻮاﺣﺪة؟ ﻓﻤﺎذا ﻟﻮ اﺳـﺘﻤﺮت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﺬة اﻟﻠﺤﻈﻴﺔ ﻳﻮﻣﺎً؟ أو ﺳـﻨﺔ؟ أو اﻟﻌﻤﺮ؟ واﻟﺴـﺆال اﻟﻌﺮﻳﺾ‪:‬‬ ‫أﻟﻴـﺲ ﺑﻤﻘﺪور ﻣﻦ ﺧﻠﻘـﻚ ورﻛﺒﻚ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﺤـﻮ‪ ،‬أن ﻳﻤﺘﻌﻚ‬ ‫ﺑﻠﺬة روﺣﻴﺔ ﻣﺴﺎوﻳﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﻠﺬة اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ إﱃ أﺑﺪ اﻵﺑﺪﻳﻦ؟‬

‫ﻟﻠﺘﺤﺎﻳﻞ ﻋﲆ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ‪،‬‬ ‫اﻓـﱰض أن ﻟـﻪ ﺣﺒﻴﺒـﺔ ﻓﺎﺗﻨـﺔ‪،‬‬ ‫ﻛـﻮّر ﺟﺴـﺪﻫﺎ ﺑﺨﻴﺎﻟـﻪ‪ ،‬ﻛﺘـﺐ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‪ ،‬اﻓﺘﻌﻞ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫ﻟﺘﻬﻨﺌﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻳُﺮﺳـﻞ ﻟﻬـﺎ اﻟﻮرد ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑـﺎء ﻛـﻲ ﻻﻳﻌـﻮدوا‪ ..‬ﰲ اﻤﺮة‬ ‫اﻷﺧﺮة ﻃﻠـﺐ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻬﺎ‪ ..‬وﺧﺎف‬ ‫أن ﺗﺄﺗﻲ!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 500‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫وﻣﻴﺾ اﻟﻐﺪ‬

‫ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺜﻨﻴﺎن‬

‫ﻟﻴﺖ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ اﺳﻤﻨﺎ ﻧﺼﻴﺒ ًﺎ!‬ ‫ﻳﺘﻌﺒﻨﻲ اﻟﺘﻔﻜﺮ‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﺘﻔﻜﺮ ﰲ ﺣﺎﻟﻨﺎ‪ ،‬وﺣﺎل‬ ‫أﻣﺘﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻔﱰض أن ﺗﻜﻮن ـ ﺑﺄﺟﻴﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ـ أﻣـﺔ ﻗﺎرﺋـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﺣﺮﺻﻬـﺎ ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫ﻛﺤﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻔﺲ واﻤﺎء واﻷﻛﻞ! ﻓﻤﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻗﺮاءاﺗـﻲ واﻃﻼﻋﻲ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ـ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻊ ﻣﻦ واﻟﺪيّ وﺣﺮﴆ اﻟﺪاﺋﻢ ﻋﲆ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫ـ اﻛﺘﺸـﻔﺖ أن إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻫـﻲ ‪ ٪ 1.1‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﻜﺘﺐ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ‪%60‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺘـﺐ اﻟﻌﺎﻟـﻢ! واﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻌﺪ ﻋـﲆ اﻷﺻﺎﺑﻊ! واﻟﻐﺮﻳﺐ ﰲ اﻷﻣﺮ أﻧﻨﺎ‬ ‫أﻣﺔ »اﻗﺮأ« !‬ ‫واﻟﺴﺆال ﻫﻮ‪ :‬ﻛﻴﻒ ﻧﻜﻮن أﻣﺔ اﻗﺮأ واﻟﻘﺮاءة‬ ‫آﺧﺮ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻨﺎ؟!‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻧﻜﻮن أﻣﺔ اﻗﺮأ و»اﻟﺒﻼﻳﺴﺘﻴﺸـﻦ« أﻛﱪ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻨـﺎ؟ أﻧـﺎ ﻻ أﻗﻮل‪ :‬ﻻ ﻧﻠﻌﺐ أو ﻧﺴـﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺤﻴﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻧﻌﻄﻲ اﻟﻘﺮاءة ﺟﺰءًا ﻣﻦ أوﻗﺎﺗﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻧﺠﻌﻠﻬﺎ ﻣﻦ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺎت ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻷﻣﻢ ﻻ‬ ‫ﺗﺒﻨﻰ إﻻ ﺑﺎﻟﻘﺮاءة‪.‬‬ ‫اﻤﺤـﺰن ﰲ اﻷﻣﺮ أن ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪ ،‬ﰲ أﻣﺔ اﻗﺮأ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻻ ﻳﻄﺒﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 3000‬ﻧﺴﺨﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻃﺒﻌـﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻳﺨﺎف أن ﺗﻘﺮأ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﺬﺑﺎب‬ ‫ﻓﻘﻂ! ﻟﻜﻨﻪ ﻫﻨﺎك ‪ -‬أﻗﺼﺪ اﻟﻨﺎﴍ اﻟﻐﺮﺑﻲ ‪ -‬ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻳﻄﺒﻊ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻛﺘﺎب ﻣﺌﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺦ إن‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﺑﺎﻤﻼﻳﻦ! وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻔﻜـﺮ ﰲ أي ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﺮﺑـﺢ‪ ،‬ﻓﻼ أﻧﺼﺢ ﺑﻤﴩوع ﺛﻘﺎﰲ‪ ،‬ﻓﻤﴩوع دار‬ ‫ﻧﴩ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺮﺑﺢ!‬ ‫إن ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻤﻨﻔﺮة ﻋﻦ اﻟﻘـﺮاءة‪ ،‬ﻋﺪم‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻜﺘﺎب اﻤﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬أو أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ ﻣﻴﻮﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ّ‬ ‫أن اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﻳﺨﺘﺎر ﻛﺘﺎﺑﺎ ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮاه‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻘﺮأ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺬي ﻳﺴﺒﻘﻪ ﰲ اﻷﺳﺎﺳﻴﺎت!‬ ‫إﻧﻨﻲ أﻧﺼﺢ ـ ﻛﻞ ﻳﻮم ـ زﻣﻼﺋﻲ ﰲ ﻣﺪرﺳﺘﻲ‬ ‫وأﺻﺪﻗﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻛﻲ ﻳﺘﻌﻠﻤﻮا اﻟﺤـﺮص ﻋﲆ اﻟﻘﺮاءة‪،‬‬ ‫واﻗﺘﻨـﺎء اﻟﻜﺘـﺐ‪ ،‬ﻓﻘﺒـﻞ ﴍاء أي ﻛﺘـﺎب ﻳﺠـﺐ‬ ‫أن ﺗﺘﺼﻔﺤـﻪ وﺗﻘـﺮأ اﻟﻔﻬـﺮس وﺗﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت ﻛﻲ ﺗﺼﺒﺢ اﻟﻘـﺮاءة ﻣﺤﺒﺒﺔ ﻟﻚ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﺸـﱰي ﻛﺘﺎﺑًﺎ إﻻ إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻘﺘﻨﻌً ﺎ ﺑﻪ وﺑﺄﺳـﻠﻮب‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ‪.‬‬ ‫أﺗﻤﻨـﻰ أن أﺣﻘﻖ ﺣﻠﻤـﻲ ذات ﻳـﻮم ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع دار ﻧـﴩ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن ﻣﴩوﻋﺎ‬ ‫ﻣﺮﺑﺤﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﴩوع ﻣﻄﻌﻢ أﻛﻼت ﻋﺮﺑﻴﺔ!‬ ‫آه وآه‪ ..‬ﻟﻴﺖ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ اﺳﻤﻨﺎ ﻧﺼﻴﺐ‪ ..‬ﻷﻧﻨﺎ أﻣﺔ‬ ‫اﻗﺮأ!‬ ‫‪thunayan@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺳﺘﻄﻴﻊ اﻟﻘﻮل أن ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح ﺳ ّﻜﺮ ﺣﻦ ﻛﺘﺐ‪ ) :‬واﴍح ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋـﻦ ﺣﺎﻟﺘﻲ ‪ ،‬روﺣﻲ ﻋﻠﻴﻠﺔ ﻷﺟﻠﻬﺎ( ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ »ﻣﻐﺮﻣﺎً« ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ‬ ‫ﻻﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻜﻮن )روح ﻳﺎ ﻧﺴـﻴﻢ ﻓﻮق اﻟﺠﺒﻞ ‪ ،‬ﻻﺑـﺪ ﻳﻮم ﻋﻨﺪﻫﺎ‬ ‫ﺗﻮﺻﻞ! ‪ ،‬ﻗﻮل ﻟﻬﺎ اﻟﺒُﻌُ ﺪ ﻳﻌﻨﻲ‪ :‬أﻧـﺎ ﺻﺎﺑﺮ أﻧﺎ ﻣﻦ ﻏﺮ ﻣﻠﻞ( ﺳـﻮى‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ »ﻋﺮﺑـﻲ!« ﺿﺎﻗﺖ ﺑﻪ اﻷرض‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ وأن اﻟﺸـﺎم ﻛﺎن‬ ‫»ﻳﻐﲇ!«‪ ،‬اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ »ﺳـ ّﻜﺮ« ﻛﺎن ﴏﻳﺤﺎ ً وﻫﻮ ﻳﻨﺎدي‪ ) :‬ﺑﺎﻟﻠﻪ‬ ‫ﻳـﺎ ﴎب اﻟﺤﻤﺎم ‪ ،‬ﻏـﺮد ﻟﺘﺼﺤﻰ ﻣﻦ اﻤﻨﺎم ‪ ،‬ﻗﻠﺒﻬـﺎ دﻟﻴﻠﻬﺎ ﻳﻘﻮل‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ :‬وﻟِﻴﻔﻬﺎ أﺿﻨﺎه اﻟﻐـﺮام!( وﻛﺎن أﻛﺜﺮ ﴏاﺣـﺔ وﻫﻮ ﻳﴫخ‪:‬‬ ‫)ﻳﺎﻫﺎﺟﺮي إﻣﺘﻰ اﻟﻮﺻﺎل ‪ ،‬واﻟﺒﻌـﺪ أﺿﺤﺎﻧﻲ ﺧﻴﺎل ‪ ،‬ﻻﺗـﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺎﻇﺮي ‪ ،‬ﻳﺎﻣﻨﻴﺘﻲ ﻃﺎل اﻤﻄﺎل!( ‪ ،‬وﻟﻜﻦ»ﺳـ ّﻜﺮ« ﻣﺮرﻫﺎ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ‬ ‫أﻧﻒ »اﻟﺮﻗﻴﺐ!« ﺑﺄن أﺳﻨﺪﻫﺎ ‪ -‬ﺑﻌﺪ أن ﻟﺤﻨﻬﺎ‪ -‬ﻟـ»ﻓﻬﺪ ﺑﻼن«!‬ ‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ا‪ ‬ﻣﺎم اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺒ ﱢﻴﻞ‪ ..‬ﺣﻴﺎﺗﻪ وﻋﻠﻤﻪ وﺻﻠﺘﻪ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﻓﺠﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﻮﻓـﺎة أﺣﺪ ﻋﻠﻤﺎﺋﻪ اﻟﻜﺒﺎر‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺟﻤﻌﻮا ﺑﻦ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬واﻟﻮﻗﺎر واﻟﺒﺴﺎﻃﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺨﻠـﻖ اﻟﺤﺴـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬ﻣﻤـﻦ أﻟﻘﻲ ﻟـﻪ اﻟﻘﺒﻮل ﰲ‬ ‫اﻷرض‪ ،‬ﻓﻘـﺪ أﺣﺒـﻪ اﻟﻘﺎﴆ واﻟﺪاﻧﻲ‪ ،‬وﻻﺷـﻚ أن ﻓﻘﺪ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺛُﻠﻤﺔ ﻻ ﺗﻌﻮض وﻛﴪ ﻻﻳﺠﱪ‪ ،‬وإن اﻟﻠﻪ ﻻﻳﻘﺒﺾ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻢ اﻧﺘﺰاﻋﺎ ﻳﻨﺘﺰﻋﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻳﻘﺒﻀﻪ ﺑﻤﻮت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺻﺢ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﻤﻨـﺎ اﻟﺬي ﻓﻘﺪﻧﺎه ﻫﻮ اﻤﺤـﺪث اﻟﻔﻘﻴﻪ اﻟﺨﻄﻴﺐ‬ ‫اﻷدﻳﺐ اﻷرﻳﺐ‪ ،‬اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﻋﺜﻤﺎن »اﻤﻠﻘﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺒﻴّﻞ«‪ ،‬اﻟـﺬي ﻃﺎﻤـﺎ ﺳـﻤﻌﻨﺎ ﺻﻮﺗﻪ ﺑـﻜﻼم اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺠـﻮار اﻟﻜﻌﺒـﺔ اﻤﴩﻓـﺔ ﻳﻨﺴـﺎب ﰲ ﺟﻨﺒﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام وأروﻗﺘﻪ‪ ،‬ﰲ ﺻﻼة اﻟﻔﺠﺮ واﻟﻌﺸـﺎء‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﻌﻴﺪﻳﻦ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﰲ ﺻﻼﺗﻲ اﻟﱰاوﻳﺢ‬ ‫واﻟﻘﻴـﺎم ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺤﻴﻴﻬﻤﺎ ﺑﺼﻮﺗـﻪ اﻟﺮﺧﻴﻢ وﻧﱪﺗﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺷﻌﺔ وﺣﻔﻈﻪ اﻤﺘﻘﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﺷـﻴﺨﻨﺎ ذا أﺧـﻼق ﻋﺎﻟﻴـﺔ وﺗﻮاﺿـﻊ ﺟـﻢ‬ ‫وأدب رﻓﻴـﻊ واﻫﺘﻤﺎﻣـﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻛﻤﺎ ﺷـﺄن اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر؛ ﻓﺒﻴﻨﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﺸـﻐﻮل ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﺸـﺆون‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي‪ ،‬وﻣﻌﻬـﺪ اﻟﺤﺮم‪،‬‬ ‫ودار اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬ودروﺳـﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬وﻓﻘﺮاء‬ ‫اﻟﺤﺮم؛ ﻟﻢ ﻳﻐﻔﻞ ﻋﻦ إﺧﻮاﻧﻪ ﰲ ﺷـﺘﻰ أرﺟﺎء اﻤﻌﻤﻮرة‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﺪاﺧـﻞ واﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻳﺘﻔﻘﺪﻫﻢ وﻳﻮاﺳـﻴﻬﻢ وﻳﺰورﻫﻢ‬ ‫وﺗﻔﺎن‪ ،‬وأذﻛﺮ‬ ‫وﻳﺘﻠﻤﺲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻜﻞ ﺻﺪر رﺣﺐ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻫﻨﺎ إﺣﺪى زﻳﺎرات ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ ﻛﱪﻫﺎن ﻋﲆ ﻣﺎ أﻗﻮل‪.‬‬ ‫ﻓﻔـﻲ أﺣـﺪ أﻳـﺎم ﺷـﻬﺮ رﺑﻴـﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣـﻦ ﻋﺎم‬ ‫‪1407‬ﻫــ ﻛﺎن ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲆ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ ﺳـﻴﺪي‬ ‫اﻟﻮاﻟﺪ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﺟـﺮدي اﻤﺪﺧﲇ – رﺣﻤﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ وﻏﻔـﺮ ﻟﻪ ‪ -‬ﻟﺰﻳﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬وﻤﺎ ﻋﻠﻢ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻬﺬا اﻤﻮﻋـﺪ ﺗﻠﻬﻔﻮا ﻤﻼﻗﺎة ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ واﺷـﺘﺎﻗﻮا‬ ‫ﻟﺮؤﻳﺘـﻪ‪ ،‬ﻤﺎ ﻳﻜﻨﻮﻧﻪ ﻤﻌﺎﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﺤﺒـﺔ واﺣﱰام‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫اﻟﻬـﺪف ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﺰﻳﺎرة اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻊ ﻛﺒﺮ ﺗﻢ إﻧﺸـﺎؤه ﻋـﲆ ﻧﻔﻘﺔ اﻷﻣـﺮة اﻟﺠﻮﻫﺮة‪،‬‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺒﻴّﻞ‪ ،‬وإﴍاف ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻴﺪي اﻟﻮاﻟﺪ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺠﺎﻣﻊ ﻳﻘﻊ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﻮال‬ ‫ﺑﺠـﻮار اﻤﻨﻔﺬ اﻟﺤﺪودي ﻣـﻊ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﱠ‬ ‫رﻏﺐ إﻟﻴﻪ اﻟﻮاﻟﺪ اﻤﺠﻲء إﱃ ﺟﺎزان ﻟﻼﺳـﺘﺌﻨﺎس ﺑﺮأﻳﻪ‬ ‫ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﻣﻮر ﰲ اﻟﺠﺎﻣـﻊ‪ ،‬وﺻﺎدف ذﻟﻚ رﻏﺒﺔ ﻟﺪى‬ ‫ﱪ‬ ‫ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬ﻓﺠﺎء ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ إﱃ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟ ّ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ‪.‬‬ ‫ووﻗﻒ ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻣﻊ وﺗﺠﻮل ﰲ‬ ‫أﻧﺤﺎﺋـﻪ‪ ،‬و ّﻤﺎ ﻳﻜﺘﻤﻞ‪ ،‬إذ ﻛﺎن ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺻﺐّ اﻟﺴـﻘﻒ‪،‬‬ ‫وﴎ ﺑﻤـﺎ رأى‪ ،‬وﻇﻬﺮ ﻋﲆ‬ ‫وﻗـﺪ أﻋﺠﺐ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻛﺜﺮا ُ ّ‬ ‫ﻣﺤﻴـﺎه اﻟﻔﺮح واﻟﴪور‪ ،‬و ﺷـﻜﺮ اﻟﻮاﻟـﺪ ﻋﲆ ﺟﻬﻮده‬

‫وأﺷـﺎد ﺑﻪ‪ ،‬وﻗﺪ اﻗﱰح اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎن وأﻳﺪه ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ؛‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﺻﺎﻟﺘـﻦ ﻛﺒﺮﺗـﻦ ﻻﺳـﱰاﺣﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣـﻦ اﻟﺮﺟـﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﰲ‬ ‫أرﺿﻴـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻊ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﺑﺎﻟﻔﺮش واﻟﺘﻜﻴﻴﻒ واﻤﺎء‬ ‫اﻟﺒـﺎرد ودورات اﻤﻴﺎه‪ ،‬وﺗﻜﻮن ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﻣﺠﺎﻧﺎ ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ رأوا‬ ‫ﺣﻔﺮ ﺑﱤ ارﺗﻮازﻳﺔ داﺧﻞ أرض اﻤﺴﺠﺪ وﴍاء ﻣﻀﺨﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﺷﺒﻜﺔ ﻣﻴﺎه ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﻏﺎدروا اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ ّ‬ ‫ﻗﺺ ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋـﲆ واﻟﺪي ﻣﺎﺣﺼﻞ ﻟﻪ أول ﻋﺎم ‪1400‬ﻫـ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎد‬ ‫أن ﻳﻘﺘﻞ ﰲ اﻟﺤﺮم إﺑـﺎن ﻓﺘﻨﺔ ﺟﻬﻴﻤﺎن وزﻣﺮﺗﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ إﻣﺎﻣﺎ ﻟﺼﻼة اﻟﻔﺠﺮ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫و ﻗﺪ أﻗﺎم ﺳﻴﺪي اﻟﻮاﻟﺪ ﻣﺄدﺑﺔ ﻏﺪاء ﻛﺒﺮة ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﺑﺼﺎﻣﻄﺔ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻤﻘﺎم ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ واﻤﺮاﻓﻘﻦ‬ ‫ﻟـﻪ‪ ،‬دﻋـﺎ ﻟﻬـﺎ اﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻟﻘﻀـﺎة وﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻟﻮﺟﻬﺎء واﻷﻋﻴﺎن‪ ،‬وﺗﺠﺎذﺑﻮا أﻃﺮاف اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬ﰲ ﺟﻮ‬ ‫ﻣﻤﺘﻊ وﺟﻠﺴﺔ ﻻﺗُﻨﴗ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻟﻘﻲ ﺳـﻴﺪي اﻟﻮاﻟﺪ ﻟﺪى ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴّﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﺷـﻴﺨﻪ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻘﺮﻋـﺎوي ؛ ﻓﺄﺿﺎﻓﻬـﺎ اﻟﻮاﻟـﺪ ﰲ ﻛﺘﺎب‪«:‬اﻟﻨﻬﻀـﺔ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻴـﺔ ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﺼﺎﺣﺒﻬـﺎ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺮﻋﺎوي« ‪،‬‬ ‫وﻋﺰاﻫﺎ ﻤﻌﺎﱄ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺒﻴّﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺳﻴﺪي اﻟﻮاﻟﺪ ﻋﲆ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻣﻊ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬وﻗ ّﻞ أن ﻳﺬﻫـﺐ إﱃ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ إﻻ ّ وﻳﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ وﻳﺠﻠﺲ ﻣﻌـﻪ‪ ،‬وﻳﺘﺤﺪﺛﺎن ﻃﻮﻳﻼ ﺣﻮل‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻤﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺒﻴّﻞ أﻋﻤـﺎل ﺧﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻬﺎﺗﻨﺎ ﻏﺮ ﻣﺎ ذﻛﺮ‪ ،‬وﻛﺎن ﺳـﻴﺪي اﻟﻮاﻟﺪ ﻳﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﻳﺘﺎﺑﻌﻬﺎ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة أﺧﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﺟﺎﻣﻊ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺤﴬور ﻋـﲆ اﻟﻄﺮاز اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺗﻮﺳـﻌﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﻋﺪة ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ ﺑﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬ﺑﺄﻛﱪ ﻣﻦ ﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺗﺴـﻮﻳﺮ ﻣﻘﱪة ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺳـﻂ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻘﱪة ﻛﺒﺮة ﻣﱰاﻣﻴﺔ اﻷﻃﺮاف‪ ،‬ﺟﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻴﻞ ﺟﺰءا ً ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻌﻤﻞ ﻟﻬﺎ ﺳـﻮرا ﻳﺤﻔﻈﻬﺎ‪ ،‬وﻏﺮ‬ ‫ﱪ واﻟﺼﺪﻗﺎت‪.‬‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻟ ّ‬ ‫وﻗـﺪ زار ﻣﻌـﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﻏـﺮ ﺗﻠﻚ اﻤﺮة‪ ،‬ﻓﻘﺪ دﻋﻲ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ دورة اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﻘﺮﻋـﺎوي اﻟﺘـﻲ ﺗُﻘـﺎم ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان ﻛﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻋـﺎم ‪1415‬ﻫــ ‪ ،‬ﻓﺄﺟـﺎب اﻟﺪﻋﻮة وأﻟﻘـﻰ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺤﺎﴐات ودروﺳﺎ ﻋﻠﻤﻴﺔ وذﻟﻚ ﰲ ﺷﻬﺮ رﺑﻴﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺎم‪1422‬ﻫـ‪ ،‬وﻗﺪ اﺳـﺘﻔﺎد ﻃﻼب اﻟﻌﻠﻢ وﻣﺤﺒﻲ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﻪ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا ﻣﺎ ﻛﺎن ﺑﺸـﺄن ﻋﻼﻗـﺔ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ وﺳـﻴﺪي اﻟﻮاﻟﺪ‪ ،‬وزﻳﺎرات ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﻨﺖ أراﻓﻖ ﺳﻴﺪي اﻟﻮاﻟﺪ‬ ‫ﰲ ﺑﻌـﺾ زﻳﺎراﺗـﻪ ﻤﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬وﰲ‬ ‫إﺣﺪى زﻳﺎراﺗﻲ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻤﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺘـﻪ ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻃﻠﺒـﺖ ﻣﻨﻪ أن‬ ‫ﻳﺠﻴﺰﻧـﻲ ﺑﻤﺮوﻳﺎﺗﻪ ﰲ ﻋﻠﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬ﻓﴩﻓﻨﻲ ﺑﺈﺟﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﱄ‪ ،‬وأﺟﺎزﻧـﻲ‪ ،‬وأﺣﺎﻟﻨـﻲ ﻋﲆ ﺛﺒﺘﻪ اﻤﻮﺟـﻮد ﻟﺪى أﺣﺪ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻪ‪.‬‬ ‫وﻟـﺪ ﻣﻌـﺎﱄ ﺷـﻴﺨﻨﺎ ﻋـﺎم ‪1345‬ﻫــ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺒﻜﺮﻳﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻧﺸـﺄ ﰲ ﺑﻴـﺖ ﻋﻠﻢ ودﻳﺎﻧـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣﻔـﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ ﰲ ﺳـﻦ ﻣﺒﻜﺮة ﻋﲆ ﻳﺪ واﻟﺪه وﻋﲆ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻜﺮﻳﺪﻳﺲ‪ ،‬ﺛﻢ ﻗﺮأه ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻋﲆاﻟﺸـﻴﺦﺳـﻌﺪيﻳﺎﺳـﻦاﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻠﻘﻰ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﰲ ﺣﻠﻘﺎت اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻋـﲆ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫واﻤﺸﺎﻳﺦ ﰲ ﺑﻠﺪﺗﻪ‪ :‬أﻣﺜﺎل اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻌﻴﻘﻞ ﻗﺎﴈ‬ ‫اﻟﺒﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ اﻧﺘﻘﻞ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳـﺪة وأﺧﺬ اﻟﻌﻠﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻤﺎﺣﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫رﺋﻴﺴﺎ ﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﻤﺎ اﻧﺘﻘﻞ إﱃ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻗﺮأ ﻋﲆ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺤﻖ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﺎﺷﻤﻲ‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ أﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪي‪ ،‬ﰲ ﻋﻠﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪.‬‬ ‫وﻋﻤﻞ اﻟﺸـﻴﺦ ﰲ ﻋـﺪة ﻣﺠﺎﻻت‪ ،‬ﺑﺪاﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ اﻤـﺪارس اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮزارة اﻤﻌـﺎرف آﻧﺬاك‪ ،‬ﺛﻢ اﻧﺘﻘﻞ‬ ‫إﱃ اﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪ 1373‬وﻫﻮ أول ﻋﺎم اﻓﺘﺘﺢ‬ ‫ﻓﻴـﻪ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬وﻗﺪ أﻣﴣ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﰲ ﻋـﺎم ‪1385‬ﻫـ ﻋﻦ إﻣﺎﻣﺎ وﺧﻄﻴﺒﺎ ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام‪ ،‬ورﺋﻴﺴـﺎ ﻟﻠﻤﺪرﺳـﻦ واﻤﺮاﻗﺒﻦ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺑﱰﺷﻴﺢ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﻴﺨﻪ ﺳﻤﺎﺣﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ وأرﺑﻌـﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ﺣﺘـﻰ اﻋﺘـﺬر ﻋﻦ ذﻟـﻚ ﻋﺎم‬ ‫‪1429‬ﻫـ ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﻋﻦ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻹﴍاف اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻋﲆ اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤـﺮام ﻋـﺎم ‪1390‬ﻫـ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻋﻦ رﺋﻴﺴـﺎ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸـﺆون اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام و اﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي ﻋﺎم‬ ‫‪1411‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺸﺎرﻛﺎ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﻀـﻮا ﻓﺎﻋﻼ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‪ :‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﻤـﻊ اﻟﻔﻘﻬـﻲ ﰲ راﺑﻄـﺔ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻣﻨﺬ‬

‫ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ ﻋﺎم ‪1398‬ﻫـ‪ ،‬وﻋﻀﻮ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﻋـﺎم ‪ 1413‬إﱃ ﻋﺎم‬ ‫‪1427‬ﻫـ‪ ،‬ﻤﺪة أرﺑﻌﺔ ﻋﴩ ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﱃ ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ رﺋﺎﺳـﺔ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ أﻋﻼم اﻟﺤﺮم‬ ‫اﻤﻜﻲ اﻟﺘﻲ ﺷـﻜﻠﺖ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻗﺮار ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫ﻋﺎم ‪1412‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻌﺎﻟﻴـﻪ ﻳﻘﻮم ﺑﺠـﻮﻻت دﻋﻮﻳﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻠـﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬و ﻛﺎﻧﺖ أول زﻳﺎرة ﻟﻪ ﰲ ﻋﺎم ‪1390‬ﻫـ‬ ‫ﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻏﻴﻨﻴـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ زار أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ دوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ آﺧﺮﻫﺎ زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻠﻴﺎﺑﺎن ﻋﺎم ‪1424‬ﻫـ ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻤﻌﺎﻟﻴﻪ ﺣﻀﻮر إﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺷﺎرك ﰲ ﻋﺪة‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ إذاﻋﻴﺔ أذﻳﻌـﺖ ﰲ ﻓﱰات ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬وﺷـﺎرك ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻮر ﻋـﲆ اﻟﺪرب« ﻣﻦ ﻋﺎم ‪1420‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم‬ ‫‪1427‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻟﻪ ﻋﺪة ﻣﺆﻟﻔﺎت وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺧﻄﺐ‪ ،‬وﻣﻊ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ وﻣﻜﺎﻧﺘﻪ ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ﺷـﺎﻋﺮا أﺻﻴﻼ‪ ،‬وﻟﻪ دﻳﻮان‬ ‫ﻣﻄﺒﻮع‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻠﻤﺬ ﻋﲆ ﻳﺪﻳﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺸـﺎﻳﺦ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﻦ ﺗﺒﻮأ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻊ ﺟﻬـﻮد ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ﻟـﻪ ﺣﻀﻮر ﰲ اﻤﺠﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻧﺎﻗﺶ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﱪ ﻣﻨﱪ اﻟﺤﺮم‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ رﺋﻴﺴﺎ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة ﻋﲆ اﻟﺰواج‬ ‫واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻷﴎﻳﺔ ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻟﺴـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻏﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻻت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻧﺰﻟـﺖ ﺑﻤﻌـﺎﱄ ﺷـﻴﺨﻨﺎ اﻷﻣـﺮاض واﻟﻌﻠﻞ‪،‬‬ ‫وأُدﺧـﻞ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋـﺪة ﻣـﺮات‪ ،‬زﻳﺎدة ﻟـﻪ ﰲ اﻷﺟﺮ‬ ‫ورﻓﻌـﺔ ﻟـﻪ ﰲ اﻤﻨﺰﻟﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ واﻓﺎه اﻷﺟـﻞ ﻋﴫ ﻳﻮم‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﺻﻔﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم أرﺑﻌﺔ وﺛﻼﺛﻦ‬ ‫وأرﺑﻌﻤﺎﺋـﺔ وأﻟـﻒ‪ ،‬وﻗﺪ أﺻـﺪر اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﺑﻴﺎﻧﺎ‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ‪ُ ،‬‬ ‫وﺻـﲇ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام ﻋـﴫ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺘـﺎﱄ ﰲ ﺟﻨـﺎزة ﻣﻬﻴﺒـﺔ ﻣﺸـﻬﻮدة‪ ،‬وﺷـﺎرك ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫أﺧﻲ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻷﴎة‪ ،‬وﻓﺎء ﺑﺤﻖ‬ ‫ُوري ﺟﺜﻤﺎن ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ‬ ‫ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ ووده ﻟﻮاﻟﺪي‪ ،‬و و ِ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﱪة اﻟﻌـﺪل ﺑﺠﻮار أﻗﺮاﻧﻪ وﻣﺸـﺎﺋﺨﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻣﻤﻠﻮءة ﺑﻄﺎﻋﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ ﺷﺒﺎﺑﻪ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺛﻤﺎن وﺛﻤﺎﻧﻦ ﺳـﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﰲ ﻋﻦ ٍ‬ ‫رﺣـﻢ اﻟﻠﻪ ﺷـﻴﺨﻨﺎ وواﻟﺪﻳﻨﺎ وأﺳـﻜﻨﻬﻢ ﺑﺤﺒﻮﺣﺔ‬ ‫ﺟﻨﺘﻪ‪ ،‬وأﻟﺒﺴـﻬﻢ ﺗﺎج وﻗﺎره وﺛﻮب ﻛﺮاﻣﺘﻪ‪ ،‬وﺧﻠﻔﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﻘﺒﻬﻢ ﺧﺮا‪ ،‬وﺟﻤﻌﻨﺎ ﺑﻬﻢ ﰲ اﻟﻔﺮدوس اﻷﻋﲆ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﻤﺪﺧﻠﻲ‬

‫•ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان‬

‫ﻣﻜﺔ‪ ..‬ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻏﺎر ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻜﻮن‬ ‫ﺟﺎء أﺑـﻮ اﻷﻧﺒﻴﺎء إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم إﱃ ﻣﻜﺔ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻦ رﺑﻪ‪ ،‬ووﺿﻊ ﻓﻴﻬﺎ زوﺟﻪ ﻫﺎﺟﺮ واﺑﻨﻪ اﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻫﻢ ﺑﺎﻟﺮﺣﻴﻞ اﺳـﺘﺄذن ﻫﺎﺟﺮ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟـﻪ )اذﻫﺐ ﻓﻠﻦ ﻳﻀﻴﻌﻨﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ( وﻣﻦ ذﻟﻚ اﻟﺘﺎرﻳﺦ وﻣﻜﺔ ﺷﺎﻣﺨﺔ ﻋﺰﻳﺰة وإﱃ ﻳﻮم اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻜـﺔ ﺗﻠﻚ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻴﺎﻓﻌﺔ اﻟﺘﻲ اﺧﺘﺎرﻫﺎ اﻟﻠـﻪ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺰﻣﺎن‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن ﺣﺎﺿﻨﺔ ﻟﻠﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻣﻦ ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻷوﻃﺎن‪ .‬ﻣﻜﺔ‬ ‫درة ﺟﻤﻴﻠـﺔ ﺗﻜﻔـﻞ اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺳـﺎﻟﻒ اﻷزﻣـﺎن ﻛﻤﺎ ﻗﺎل ﰲ‬

‫ﻛﺘﺎ���ـﻪ اﻟﻌﺰﻳﺰ﴿ أ َ َو َﻟ ْﻢ ﻧُﻤَ ﱢﻜ ْﻦ َﻟﻬُ ْﻢ ﺣَ َﺮﻣً ﺎ ِآﻣﻨًﺎ ﻳُﺠْ ﺒَﻰ إ ِ َﻟﻴْﻪِ ﺛَﻤَ َﺮ ُ‬ ‫ات‬ ‫ﳾ ٍء ِر ْز ًﻗﺎ ِﻣ ْﻦ َﻟ ُﺪﻧﱠﺎ َو َﻟﻜ ﱠِﻦ أ َ ْﻛﺜ َ َﺮ ُﻫ ْﻢ َﻻ ﻳَﻌْ َﻠﻤ َ‬ ‫ُﻮن﴾‬ ‫ُﻛ ﱢﻞ َ ْ‬ ‫وﺑـﱪﻛﺎت دﻋﻮات أﺑﻲ اﻷﻧﺒﻴـﺎء إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻗﺎل﴿ َرﺑﱠﻨَـﺎ ِﻟﻴُﻘِ ﻴﻤُﻮا ﱠ‬ ‫ﺎس ﺗَﻬْ ِﻮي‬ ‫اﻟﺼﻼ َة َﻓﺎﺟْ ﻌَ ْﻞ أ َ ْﻓﺌِـ َﺪ ًة ﻣﱢ َﻦ اﻟﻨ ﱠ ِ‬ ‫ات َﻟﻌَ ﱠﻠﻬُ ْﻢ ﻳ َْﺸـ ُﻜ ُﺮ َ‬ ‫إ ِ َﻟﻴ ِْﻬـ ْﻢ وَا ْر ُز ْﻗﻬُ ﻢ ﻣﱢ َﻦ اﻟﺜﱠﻤَ ـ َﺮ ِ‬ ‫ون﴾ وﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ وﻣﻜﺔ ﻣﻜﺎﻧﺎ ﻟﻠﺮزق وﺳﻠﺔ ﻟﻠﻐﺬاء‪ ،‬ﻳﺘﻬﺎﻓﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻞ ﺣﺪب وﺻﻮب‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ ﻋﴫ وﻣﴫ‪.‬‬

‫ﻣﻜـﺔ ﺣﻜﺎﻳﺔ اﻤﻜﺎن وﻃﻬـﺎرة اﻷرض واﻟﺒﻠﺪ اﻵﻣـﻦ‪ ،‬وراﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫ورواﻳﺔ اﻷرض‪ ،‬وﻗﺪاﺳـﺔ اﻟﺒﻘﻌﺔ‪ ،‬واﺑﺘﺴﺎﻣﺔ زﻣﺰم‪ ،‬وإﴍاﻗﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎم‪ ،‬وأرﻳﺤﻴﺔ اﻟﻮﻗﺖ واﻟﺰﻣﺎن‪.‬‬ ‫ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻜﻨﺘﻲ‬

‫ﺷﺮاﺳﺔ ﺣﻤﺎة اﻟﻌﻘﻴﺪة!‬ ‫ﺗﻌـﺞّ اﻤﺠﺎﻟـﺲ واﻟﺪﻳﻮاﻧﻴـﺎت ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺪﻳـﺚ ﺣـﻮل ﴍاﺳـﺔ ﺣﻤـﺎة اﻟﻌﻘﻴـﺪة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻦ ﺳـﻨﺔ وﺷـﻴﻌﺔ ﺗﺠـﺎه اﻟﺘﻐﻴـﺮ وإﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ ورﻓﺾ ﻣـﺎ أﻟﻘﻲ ﻋـﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﺧﺮاﻓـﺎت وﺗﺤﺮﻳﻒ ﺣـﺪث ﰲ اﻟﺘﺄرﻳـﺦ واﻟﺮواﻳﺎت‬ ‫واﻟﱰاث ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺗﻮاﻓﻖ ﻃﺮح رؤى ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻦ اﻟﺴـﺎﺋﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺘﻦ اﻟﺴﻨﻴﺔ واﻟﺸﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺮز ﻃﺮح‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺮاﴈ ﻋﻨﺪ اﻟﺸـﻴﻌﺔ وﻗﺪ أﻟﻘﺎه ﰲ ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻟﻘـﻰ اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻃﺮﺣﻪ ﰲ ﻣﻨﺎﻇﺮة ﻣﻊ اﻟﻔﺎرس ﰲ ﻗﻨﺎة وﺻﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻠﻬـﻢ ﻗﺪ ﻳﺮﻓـﺾ وﻗﺪ ﻳﻘﺒﻞ ﻣﺎ اﺳـﺘﺠﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻘﺎﺋـﻖ ﺣـﻮل اﻷﺣـﺪاث اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫اﺟﱰت واﺳـﺘﺤﴬت ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﻦ ﺛﻮاﺑﺖ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪة ﻋﻨـﺪ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﻓﻠﻤـﺎذا ﻛﻞ ﻫﺬا اﻟﺮﻓﺾ‬

‫ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﰲ أﺻﻞ اﻷﺣﺪاث دون‬ ‫زﻳﺎدة وﻻ ﻧﻘﺼـﺎن؟ وﻤﺎذا ﻛﻞ ﻃﺮف‬ ‫ﻣﺘﻌﺎﻃـﻒ وﻳﺸـﺠﻊ ﺑﺎﺣـﺚ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻓﺄﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ ﻳﺼﻔﻘﻮن ﻟﻠﺸﻴﺦ‬ ‫اﻟـﺮاﴈ ﻟﻄﺮﺣﻪ وﻳﺴـﺘﺒﴩون ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎﻟﻪ ﻣـﻦ ﻧﻘﺪ ﻟﱰاﺛﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮﻓﻀﻮن‬ ‫ﻃـﺮح اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ أﻫﻞ اﻟﺸـﻴﻌﺔ‬ ‫ﻳﺼﻔﻘـﻮن ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ ﻤﺎ ﺟـﺎء ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺒﻴﻦ ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻋﻨﺪ أﻫﻞ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺮﻓﻀﻮن ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺮاﴈ‪.‬‬ ‫ﺗﺸـﺠﻴﻊ ﻣﻦ ﻫﻨـﺎ ورﻓﺾ ﻣﻦ ﻫﻨـﺎك ﺗﻬﻠﻴﻞ‬ ‫ﻫﻨـﺎك وﻧﺒﺬ ﻫﻨـﺎ‪ ،‬وﻫﻜـﺬا ﻣﻘﺎوﻣـﻮ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻃـﺮف ﻳﺤﺎرﺑﻮن ﻟﻴﺒﻘﻰ اﻟﺤـﺎل ﻛﻤﺎ ﻫﻮ دون‬ ‫ﺗﻤﺤﻴﺺ وﻻ ﺗﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﺴـﻤﻮﺣﺎ ً أن ﻳﻠﻘﻲ‬ ‫أﻳـﺎ ً ﻛﺎن ﺣﺠـﺮا ً ﰲ اﻤﻴـﺎه اﻟﺮاﻛـﺪة ﻟﻴ ِ‬ ‫ُﻌﻤـﻞ ﻋﻘﻠﻪ‬

‫اﺳـﺘﻨﺎدا ً ﻋـﲆ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺑﻌـﺪ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫واﻟﺘﻤﺤﻴﺺ!‬ ‫ﻳﺘﻜـﺊ ﻛﻞ ﻃـﺮف ﰲ ﺛﻮاﺑﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻧُﻘﻞ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺗﺮاث ﻋﻘﺪي ﻣﻤﻦ ﻫﻢ‬ ‫أﻋﻠـﻢ ﻣﻨﻪ ﰲ ذﻟﻚ اﻤﺠـﺎل ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ رﺳـﺦ ﰲ ﻋﻘﻠـﻪ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺘﻌﺒﺪ ﻟﻠﻪ ﺑﺈﺧﻼص ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻐﺬﻳﺘﻪ‬ ‫ﺑـﺄن ﻣﺎ ﻳﻨﻘﻠـﻪ ﻟﻪ أوﻟﺌـﻚ اﻤﴩﻋﻮن‬ ‫ﻫﻮ ﺛﻮاﺑﺖ ﻋﻘﺪﻳﺔ ﻳﺘﻌﺒﺪ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وأن ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻮﺻﻠﻮا إﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﻔﺴـﺮات ﻟﻠﺮواﻳﺎت واﻷﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫ﻫﻮ ﺻﻠـﺐ اﻟﻌﻘﻴﺪة ﻣﻊ اﺧﺘﻼﻓﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﺎﺣﺚ ﻵﺧﺮ‬ ‫وﻣﻦ ﻣﺬﻫﺐ ﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺼﻞ ذﻟﻚ اﻟﺒﺎﺣـﺚ إﱃ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻋﺘﻘـﺪ ﺑﻬﺎ وأﻟـﺰم ﺑﻬـﺎ ﻣﺘّﺒﻌﻴﻪ ﻛﺎن ﻟﺰاﻣـﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻗﻨﺎﻋﺘـﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺻﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﻋﱪ اﻟﺒﺤﺚ‬

‫واﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺪﻻل ﺑﺤﺠﺠـﻪ وإﺛﺒﺎﺗﺎﺗـﻪ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮﺻـﻞ إﻟﻴـﻪ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻨﻬـﺞ ﻋﻠﻤﻲ ﺑﺤـﺖ‪ ،‬أﻣﺎ أن‬ ‫ﻳﺴـﻘﻂ ﻛﻞ ﻣﺪﻗـﻖ أو ﻣﺠﺪد أو ﺑﺎﺣـﺚ وﻣﺮاﺟﻊ‬ ‫ﺑﺤﺠـﺔ أن ﻻ ﻣﺴـﺎس ﺑﺎﻟﺜﻮاﺑﺖ اﻟﺘـﻲ وﺿﻌﻬﺎ ﻟﻪ‬ ‫ذﻟﻚ اﻤﺮﺟﻊ أو ﻫﺬا اﻤﺬﻫﺐ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﻨﺸﻂ‪.‬‬ ‫إن أي ﺗـﺮاث ﻣﻨﻘـﻮل وﻟﻴـﺲ ﻣﺸـﺎﻫﺪا ً ﻫﻮ‬ ‫ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﺤﺮﻳﻒ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻟﺘﻤﺤﻴـﺺ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺒﺪو ﻟﻌﻘـﻞ ﺑﴩي ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺒﺪو‬ ‫ﻵﺧـﺮ أو ﻳﻐﻴـﺐ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴﻨﺎ ﺗﺸـﺠﻴﻊ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒﺤﻮث اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺰز ﻣﺎ ﺗﻮﺻﻠﻨﺎ إﻟﻴﻪ ﺑﺴـﺪ اﻟﺜﻐﺮات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ُﻓﺘﺤـﺖ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺤﺠـﺔ واﻟﻌﻘـﻞ ﻻ ﺑﺎﻟﺴـﺒﺎب‬ ‫واﻟﺸﺘﺎﺋﻢ واﻹﺳﻔﺎف‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ‬


‫»اﻟﻌﺮﺑﻲ« ﻓﻲ رام اﷲ‪ :‬اﺗﻔﺎق ﻋﺮﺑﻲ ‪ -‬أوروﺑﻲ ﻋﻠﻰ إﻋﺎدة ﻗﻀﻴﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ إﻟﻰ ﻣﺠﻠﺲ ا€ﻣﻦ‬ ‫رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬أن ﻗﻀﻴـﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﺳـﺘﻌﻮد إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ دول اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫وزﻳﺮي اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ رﻳـﺎض اﻤﺎﻟﻜﻲ واﻤﴫي‬

‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻤـﺮو‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺮام‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻋﻘﺐ ﻟﻘـﺎء ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس‪ ،‬إن ﻫﻨـﺎك ﺧﻄﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﻢ‬ ‫ﺑﺤﺜﻬﺎ ﻣـﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺎس ﺣﻮل ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﺤﺮك اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮل ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﻋـﲆ ﺻﻔﺔ دوﻟﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺐ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻐﺮض ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻧﺴﺤﺎب إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻦ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻤﺤﺘﻠﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪.1967‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن ﻣﻮﺿﻮع ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﺳﻴﻌﻮد إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‬

‫ﺑﺘﺄﻳﻴﺪ ﻛﺎﻣﻞ وﺷـﺎﻣﻞ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﺗﻔﺎق ﻣﻊ دول‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺗﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎدي واﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬وﻋﻦ ﺷﺒﻜﺔ اﻷﻣﺎن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻮف ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﺎﱄ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﺗﻔﺎق ﻣﺴﺒﻖ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن »اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺘﺤﺮك وﻫﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺬه اﻷزﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬

‫وﻗﺎل أﻳﻀـﺎ ً »ﻧﺮﺟﻮ ﻣـﻦ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ‪ ،‬اﻟﺬي ﻣـﻦ اﻟﻮاﺿﺢ أﻧﻪ ﻣﺴـﺘﻌﺪ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺪور ﻣﻬﻢ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻼم‪ ،‬ﺧﻠﻖ أﺳـﻠﻮب ﻹﻧﻬﺎء‬ ‫اﻟﻨـﺰاع‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻹدارة اﻟﻨـﺰاع«‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬رﻛـﺰ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻋﲆ اﻟﻮﺿﻊ اﻤﺎدي اﻟﺨﺎﻧﻖ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »إن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻛﺎن ﻳﺘﻤﻨﻰ أن‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺸﺒﻜﺔ اﻷﻣﺎن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس وﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ رام اﻟﻠﻪ أﻣﺲ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻔﻴﺼﻞ« ﻳﺘﺴﻠﻢ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻲ إﻟﻰ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎرح ﺷـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻠﻤﻪ رﺳـﺎﻟﺔ إﱃ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺗﺘﺴﻠﻢ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮي ا€ﻧﺒﺎر‪ ..‬واﺋﺘﻼﻓﻪ‪ :‬اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫و»اﻟﻘﺎﻋﺪة« ﻳﺨﻄﻄﺎن ﻻﺳﺘﻐﻼل اﻻﻋﺘﺼﺎم‬

‫ﺗﻈﺎﻫﺮات ﺣﺎﺷﺪة ﰲ اﻟﺮﻣﺎدي أﻣﺲ اﻷول ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﺴـ ﱠﻠﻢ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﺑﺎﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺳـﻌﺪون‬ ‫اﻟﺪﻟﻴﻤـﻲ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﰲ اﻋﺘﺼﺎم »اﻟﻌﺰة‬ ‫واﻟﻜﺮاﻣﺔ« ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﺻﻒ اﻟﻘﻴﺎدي‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ‪ ،‬ﺗﴫﻳﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺑـﺄن اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺑﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ‬ ‫ﺟﻌﻠﺖ اﻟﻌﺮاق »ﻣﺴـﺨﺮة« ﺑﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑـ«اﻟﺼﺎﺋﺒﺔ«‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﺣ ﱠﻤﻠﻪ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻘﺴـﻢ اﻷﻛﱪ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ »اﻤﺴﺨﺮة«‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻤﱠﻞ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ »ﻏﺮق ﺑﻐﺪاد«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﺻﺤﻔﻲ‪ ،‬إن »ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺬي أﻛﺪ أن ﺧﻼﻓﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ ﺟﻌﻠﺖ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻣﺴـﺨﺮة ﺑـﻦ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺻﺎﺋﺐ«‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺪرﻛﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮل »ﻟﻜﻦ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻜﱪى ﻋﻦ اﻟﺨﻠﻞ‬ ‫ﻛﻮﻧﻪ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﱰﻛﻴﺒﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻟﺨﻼﻓـﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺆﺛـﺮ ﰲ ﻋﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻗﺪرة وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﺛﺮ ﰲ ﻛﻞ اﻷﻣﻮر أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻏﺮه«‪.‬‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ »ﺻﺤﻮة ﻣﺆﺗﻤﺮ أﻫﻞ اﻟﻌﺮاق«‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤـﺪ أﺑﻮرﻳﺸـﺔ‪ ،‬أن اﻟﻮزﻳﺮ ﺳـﻌﺪون اﻟﺪﻟﻴﻤﻲ‬ ‫ﺗﺴﻠﻢ أﻣﺲ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ اﻷﻧﺒﺎر ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﺷﻴﻮخ‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ وﻣﻤﺜﻠـﻦ ﻋﻦ أﻏﻠـﺐ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ أﺳﺎﺳﻴﺔ ُﺳ ﱢﻠﻤَﺖ ﻤﻤﺜﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺬي وﻋﺪ ﺑﺘﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء واﻟﺮد ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺄﴎع‬ ‫وﻗﺖ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن اﻤﻄﺎﻟﺐ ﺷﻤﻠﺖ »إﻃﻼق ﴎاح اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫اﻷﺑﺮﻳﺎء واﻤﻌﺘﻘﻼت وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ ﻣﻦ أﺳـﺎء ﻟﻬﻢ ﺑﺄي ﺷﻜﻞ‪،‬‬ ‫وإﻋﺎدة اﻟﺘﻮازن ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وإﻧﻬﺎء ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻹﻗﺼـﺎء واﻟﺘﻬﻤﻴﺶ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌ ّﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬واﺣﱰام‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ واﻟﻜﻒ ﻋﻦ اﺳـﺘﻔﺰازﻫﻢ‪ ،‬وإﻏﻼق ﻣﻠﻒ اﺳﺘﻬﺪاف‬ ‫رﻣﻮزﻫﻢ وﻣﻤﺜﻠﻴﻬﻢ اﻤﻨﺘﺨﺒﻦ دﺳﺘﻮرﻳﺎً«‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ اﻟﺸـﻴﺦ أﺑﻮرﻳﺸﺔ إﱃ اﺳـﺘﻤﺮار وﺻﻮل وﻓﻮد‬ ‫ﻋﺸـﺎﺋﺮﻳﺔ وﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻋﺘﺼﺎم أﻫﻞ اﻷﻧﺒﺎر ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ اﻟﴪﻳﻊ ﺷﻤﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺎدي ﻟﻠﻴﻮم اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﴎاح اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ واﻤﻌﺘﻘـﻼت ﻣـﻦ اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﺗﺼﺤﻴﺢ ﻣﺴﺎر اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن »اﻟﻮﻓـﻮد اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮﻳﺔ واﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ أﻫﻞ اﻷﻧﺒﺎر ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ اﻤﴩوﻋﺔ وﺻﻠ��� ﻣﻦ دﻳﺎﱃ‬ ‫وﺳـﺎﻣﺮاء واﻤﻮﺻﻞ وإﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن وﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫أﺧﺮى ﻹﻳﺼﺎل ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻐﺪاد«‪.‬‬ ‫دﻋﻮة ﺗﻬﺪﺋﺔ‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬دﻋﺎ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻧﺒﺎر ﺳـﻌﺪون‬ ‫ﻋﺒﻴـﺪ اﻟﺸـﻌﻼن‪ ،‬اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ إﱃ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋـﻦ اﻟﻬﺘﺎﻓﺎت‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ واﻤﺬﻫﺒﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﻜـﻮن اﻋﺘﺼﺎﻣﻬﻢ ﺟﺎﻣﻌﺎ ً ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫ﻳﺤـﺎول ﺗﻬﺪﺋـﺔ اﻷوﺿـﺎع وﻧﻘـﻞ ﴍوط اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﻧﺒﺎر ﻗﺎﺳـﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻬﺪاوي‪ ،‬ﻗﺮر‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻣـﻦ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫واﻤﻌﺘﻘﻼت ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻋﲆ ﻧﻘﻞ اﻤﻠﻒ إﱃ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬وأﻛـﺪ اﻟﻔﻬﺪاوي أن اﻤﺎﻟﻜﻲ اﺗﺨﺬ اﻟﻘﺮار ﺑﻌﺪ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻟﺘﺪاول ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء اﻷﻋﲆ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻋـ ﱠﺪ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋـﻦ اﺋﺘـﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻏﺎزي ﻋﻮدة‪ ،‬دﻋﻮة رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻷﻧﺒﺎر ﻟﻠﺤﻮار ﺧﻄﻮ ًة إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﺤﻞ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﺪرﻛﺎ ً ﺑﻘﻮﻟـﻪ »ﻫـﺬه اﻟﺪﻋﻮة وإن ﺟـﺎءت ﻣﺘﺄﺧﺮة‬ ‫ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﻌﱪ ﻋﻦ رﻏﺒﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﻞ«‪ ،‬ورأى أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻋﺘﻤﺎد اﻟﺤﻮار ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻷزﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﺼﻔﺖ ﺑﺎﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻋـﻮدة »ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﻣﴩوﻋـﺔ‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺎﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ واﻤﻌﺘﻘﻼت‪ ،‬وﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻟﺘﺴﻴﻴﺲ وإﺻﺒﺎغ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺸﻌﺎرات«‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ أي ﺷـﺨﺺ ﻳﺜﺒـﺖ‬ ‫ﺗﻮرﻃﻪ ﰲ أي ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻌﺬﻳﺐ أو اﻧﺘﻬﺎك ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫اﺗﻬﺎم أردوﻏﺎن‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬رﻓﺾ ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻣﻦ واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻨﺎﺋﺐ إﺳﻜﻨﺪر وﺗﻮت‪ ،‬رﻓﻊ ﻋﻠﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻟﺤﺮ ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮات اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬وﻗﺎل إن ﻣﻦ رﻓﻌﻮا ﺗﻠﻚ اﻷﻋﻼم‬ ‫ﺳـﻴﻤﺜﻠﻮن أﻣﺎم اﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬وأﺿﺎف »اﻟﻌﺮاق ﻟﻴﺲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻣﻮﺣـﺪ ﻳﺮﻓﺾ اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ واﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ«‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً »اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺎﺗﺨﺎذ إﺟﺮاءات ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﻠﻢ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ ﺑﺎﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ واﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺤﺮ‪ ،‬واﻟﺬﻳﻦ ﻳﻄﺒﻠﻮن ﻟﻠﻄﺎﺋﻔﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ وﺗـﻮت رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﱰﻛـﻲ رﺟﺐ ﻃﻴﺐ‬ ‫أردوﻏـﺎن‪ ،‬ﺑﺘﺤﺮﻳﺾ ﺑﻌﺾ زﻋﻤـﺎء اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻹﺷـﻌﺎل اﻟﻔﺘﻨﺔ وإﺷـﺎﻋﺔ اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ »ﻋـﲆ أردوﻏﺎن‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ إﱃ ﻣﺸـﻜﻼت ﺑـﻼده اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ وﺣﻠﻬﺎ ﺑـﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻪ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ زﻣﻴﻠﻪ ﻋﻀﻮ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻚ‪ ،‬ﻧﻔﻰ »ﺗﺪﺧـﻞ أي ﻃﺮف ﺧﺎرﺟـﻲ ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮات‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎر«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن »ﺧﺮوﺟﻬﺎ ﺟﺎء ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻔﻮي ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﻧﺎة اﻤﺴـﺘﻤﺮة واﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻧﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻣﻠﺤّ ﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﻣﺴﺎر اﻟﺪوﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻄﻠـﻚ إن ﻫﻨﺎك ﺧﻠﻼً ﻓﺎدﺣـﺎ ً ﰲ ﻧﻬﺞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪ إﻗﺼﺎء اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ورأى أن ﺧـﺮوج اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات ﰲ اﻷﻧﺒـﺎر وﻧﻴﻨﻮى وﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﻤﺪن اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻻ ﻳﺨﺺ ﻗﺎﺋﻤﺔ أو ﻃﺎﺋﻔـﺔ وإﻧﻤﺎ ﻳﺨﺺ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﻃﻴـﺎف اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬واﺻﻔـﺎ ً ﻫـﺬه اﻤﻈﺎﻫـﺮات‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺬﻳﺮات‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺣ ّﺬر ﻋﻀﻮ اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻋﺸﺎﺋﺮ اﻷﻧﺒﺎر ﻣﻦ »ﻣﺨﻄﻂ ﺧﺎرﺟﻲ«‬ ‫ﻳﺘﻀﻤـﻦ دﺧﻮل ﺟﻤﺎﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ واﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﻈﺎﻫﺮات اﻷﻧﺒﺎر ﻹﻓﺮاﻏﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺤﺘﻮاﻫﺎ اﻟﺸـﻌﺒﻲ وﻧﻘﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻈﻬﺮ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﰲ ﺑﻴﺎن ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‪» ،‬إﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺮﻓﺾ‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮ ﻋﺸـﺎﺋﺮ اﻷﻧﺒﺎر ﻷﻧﻨﺎ ﻧﺸـﻌﺮ أﻧﻬﻢ أﻫﻠﻨـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ‬ ‫ﻧﺨﴙ ﻣﻦ اﺳـﺘﻐﻼل ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺮﻳﺪ اﻟﺨﺮ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺮاق ﻫﺬه اﻤﻈﺎﻫﺮات‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻤﺮﻳﺮ أﺟﻨﺪات دول‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓـﺔ ﺑﻤﻮﻗﻔﻬﺎ اﻟﺴـﻠﺒﻲ ﻣـﻦ اﻟﻌـﺮاق«‪ ،‬ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫»إﺷـﺎرات ﻟﻮﺟﻮد ﻣﺨﻄﻂ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ واﻟﻘﺎﻋـﺪة ﻹﻇﻬﺎر ﺗﻠﻚ اﻤﻈﺎﻫـﺮات ﺑﻤﻈﻬﺮ ﻃﺎﺋﻔﻲ‬ ‫ﻹﻳﺠﺎد أﺟﻮاء ﺗﻨﺎﺳﺐ ﻋﻮدة اﻟﺒﻼد إﱃ اﻻﻗﺘﺘﺎل اﻟﺪاﺧﲇ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻮاﺣﺪ«‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺼﻮﻣﺎل ﺣﺴـﻦ ﺷـﻴﺦ ﻣﺤﻤﻮد‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺚ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﺿﻴﻔﻪ اﻟﺼﻮﻣﺎﱄ ﺧﻼل اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﺣـﴬ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻨﺪان‪ ،‬وﺳـﻔﺮ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺼﻮﻣﺎل ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‪.‬‬

‫»ﻗﻄﺮ«‪ :‬اﻟﺪور اﻟﻄﻤﻮح‪..‬‬ ‫و»اﻟﻤﻼﺑﺲ« اﻟﻔﻀﻔﺎﺿﺔ!‬ ‫ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪1984‬م‪ ..‬ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﻮﻓﻮد اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻟﺼﺤﻔﻴﺔ اﻟﻜﺜﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ ﺗﻐﻄﻴﺎت اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‪ ..‬اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ )اﻟﺪوﺣﺔ( آﻧﺬاك‪ ،‬واﻟﺘﻲ أﺧﺬت ﺗﺘﻨﺎﻗﺺ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‪ ..‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻸﺳـﺒﺎب اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺎﻋﺪت ﺣﺘﻰ ﺟﻌﻠﺖ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻓﻮد أﺳﺮة ﻣﻘﺎرﻫﺎ ﺑﻦ )اﻟﻔﻨﺎدق( اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬و)اﻤﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ( اﻟﺬي ﻳﻠﺒﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ اﻟﴬورﻳﺔ ﻣﻦ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﺎﻛﺴـﻴﺔ واﻹذاﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮاﺳـﻠﻦ اﻹذاﻋﻴﻦ ﻣﻨﻬﻢ‪ ..‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﻌﻞ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ رؤﺳﺎء‬ ‫ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﻒ واﻤﺠﻼت ﻳﺰﻫـﺪون ﰲ ﺣﻀﻮر ﺗﻠـﻚ )اﻟﻘﻤﻢ( وﻳﻜﺘﻔﻮن ﺑﺈرﺳـﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ أو ﻣَﻦ ﰲ ﺣﻜﻤﻬﻢ ﻟﺤﻀﻮرﻫﺎ!‬ ‫ﻋـﲆ أي ﺣﺎل‪ ..‬ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ ﻫﻲ أول ﻣﺮة أرى ﻓﻴﻬﺎ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ وﻋﺎﺻﻤﺘﻬﺎ )اﻟﺪوﺣﺔ(‪..‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻫﺎﻟﻨﻲ ﻓﺮاغ اﻟﺸﻮارع ﻣﻦ أي درﺟﺔ ﻣﻦ درﺟﺎت اﻟﺰﺣﺎم اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﰲ أي ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻮاﺻﻢ اﻟﺪول ﻣﻬﻤﺎ ﺻﻐـﺮت‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎن ﰲ ﻣﺨﻴﻠﺘﻲ زﺣﺎم ﺷـﻮارﻋﻨﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض وﺟﺪة وﻣﻜﺔ‪ ..‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﺟﻌﻠﻨﻲ أﺑﺎﻛﺮ ﺑﺴـﺆال ﻣﻨﺪوب اﻟـﻮزارة اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻟﻨﺎ‪ ..‬اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺸـﺎب اﻷﺳـﺘﺎذ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜـﻮاري ﻋﻦ ﻋﺪد اﻟﺴـﻜﺎن؟ ﻓﺄﺟﺎﺑﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔـﻮر‪ ..‬ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻣﺎﺋﺘﺎ أﻟﻒ!! ورﻏﻢ ﺗﻘﺪﻳـﺮي ﻟﻠﻤﺒﺎﻟﻐﺔ اﻤﻔﱰﺿﺔ اﻟﺘﻲ ﻻﺑﺪ أن ﻳﺮﺗﻜﺒﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﻜـﻢ وﻇﻴﻔﺘـﻪ ﻛـ»ﻣﻨﺪوب« ﻟـﻮزارة اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﺤﺴـﻦ ﺻـﻮرة )ﺑﻠﺪه( أو‬ ‫ﻳﺠﻤّ ﻠﻬﺎ‪ ..‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻟﻢ َ‬ ‫ﺗﺮق إﱃ أن ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ اﻟﺮﻗﻢ ﻫﻮ ﻋﺪد ﺳـﻜﺎن ﻗﻄﺮ )ﻛﻠﻬﺎ( وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﻋﺎﺻﻤﺘﻬﺎ )اﻟﺪوﺣﺔ(‪ ،‬إذ أن ذﻟﻚ ﻣﺎ اﻛﺘﺸـﻔﺘﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌـﺪ‪ ..‬إﻻ أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﴫﻓﻨﻲ ﻋـﻦ اﻻﻏﺘﺒﺎط ﺑﺘﻠﻚ )اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ( اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻫﻮ وزﻣﻼؤه‪ ..‬وذﻟﻚ اﻟﻘﺪر‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﻤﺎس واﻟﺘـﺂزر اﻟﻼﻓﺖ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺪ ﻗـﺪر ﱄ أن أزور أﺣﺪ أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ أو ﺟﻤﻌﻴﺘﻬﺎ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ..‬ﻓﻠﻢ أﻋﺪ أذﻛﺮ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن ﺗﻠﻚ اﻟﺰﻳﺎرة –ذات اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ– ﻛﺎﻧﺖ وﻛﺄﻧﻬﺎ اﻷوﱃ واﻷﺧﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ زﻳﺎرة أﺧﺮى‪ ..‬إﻻ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻤﻌﻴﺔ ﺟﻤﻊ ﻣﻦ رؤﺳﺎء ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺼﺤﻒ واﻤﺠﻼت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻫﻨﺪﺳﺘﻬﺎ‬ ‫وزارة اﻹﻋﻼم‪ ..‬ﺑﻬﺪف إﻳﺠﺎد ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺎرب واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﺻﺤﻔﻴﻲ دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﺑﻘﻴﺔ أﻗﻄﺎره‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺤﻘﻖ ذﻟﻚ ﻋﲆ ﻧﺤﻮ أو آﺧﺮ‪ ..‬ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ أوﺟﻪ ﰲ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫)ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ( اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬت ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﻣﻘﺮا ً ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫***‬ ‫ﻋـﲆ أي ﺣﺎل‪ ..‬ﺑﻘﻴـﺖ ﺻﻮرة )ﻗﻄـﺮ( اﻷوﱃ –ﰲ ﻣﺨﻴﻠﺘـﻲ– ذﻟﻚ اﻟﻘﻄـﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫اﻟﻬﺎدئ اﻟﻮادع ﻓﻮق ﻣﻴﺎه اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬أو ذﻟﻚ )اﻵﻧﻒ( ﻣﻦ ﻳﺎﺑﺴﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﻤﺘﺪ‬ ‫إﱃ ﻣﻴﺎه اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻛﻤﺎ ﺗﺮﺳﻤﻪ )اﻷﻃﺎﻟﺲ( وﺣﻮﻟﻪ أرﺧﺒﻴﻞ ﺟﺰرﻫﺎ‪ ..‬اﻤﺤﺪود اﻤﺴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻜﺎن واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت واﻤﻜﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻟﻴﺴـﺖ ﻛـ)ﻋﻤﺎن( ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻤﻮﻗﻊ واﻤﺴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﻘﺪﻳـﻢ واﻟﻄﻮﻳـﻞ‪ ،‬أو )اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ( ﺻﺎﺣﺒـﺔ اﻟﺮﻳـﺎدة اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻄـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ..‬أو )اﻟﻜﻮﻳـﺖ( اﻟﺴـﺒﺎﻗﺔ ﰲ رﻳﺎدﺗﻬـﺎ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﺼﺒﺢ اﺳﺘﻘﻼﻟﻬﺎ ﻧﺎﺟﺰا ً ﰲ اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ إﻻ ﺑﻌﺪ أن ﻗﺮرت‬ ‫)ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ اﻟﻌﻈﻤﻰ( ﰲ اﻟﺰﻣﺎﻧﺎت اﻧﺴـﺤﺎﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﴍق اﻟﺴـﻮﻳﺲ ﰲ ﻋﺎم ‪1970‬م‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺠﻴﺸـﺎن اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻟﺬي ﻛﺎن ﺳـﺎﺋﺪا ً ﻓﺜﻮرﺗﻲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ وأﻛﺘﻮﺑﺮ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺘـﻦ ﰲ أواﺋﻞ وأواﺧﺮ ﺳـﺘﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻠﻦ )ﻗﻄﺮ( ﻋﻦ اﺳـﺘﻘﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘـﺎم ﰲ ﻳﻮﻟﻴﻪ ﻣﻦ ذﻟﻚ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻛﺎﻧﺖ ﻟـ)ﻗﻄﺮ(‪ ..‬ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻣﻮاﻗﻒ )ﻣﻨﻔﺮدة(‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ ﻻ ﻳﺸﺎرﻛﻬﺎ ﻓﻴﻬﺎ أﺣﺪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺣﻞ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻟﺸـﺎب ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ..‬ﻣﺤﻞ واﻟﺪه‪ ،‬وأﺧﺬت ﺗﺘﻮاﺗﺮ أﺧﺒﺎره اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻛـﺾ ﰲ ﺷـﻮارع اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ..‬إﱃ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻪ ﰲ ﺗﻨﻈﻴـﻢ دورة ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺎم ‪2022‬م ﻣﻊ ﺗﻜﻴﻴﻒ اﻤﻼﻋﺐ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﺎم ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟـﺪورة‪ ..‬ﻛﻤﺎ ﻗﻴﻞ!! ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺳـﻤﺎﻫﺎ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺗﻌﺒـﺮا ً ﻋﻦ ﻏﻴﻈﻪ رﺑﻤﺎ ﻣـﻦ ﻣﺒﺎدراﺗﻬﺎ أو ﻣـﻦ ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ اﻤﻐﺎﻳﺮة‬ ‫أو اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ..‬ﺑـ)ﻗﻄـﺮ اﻟﻌﻈﻤـﻰ(!! وﻟﻌﻞ أﺑـﺮز ﺗﻠﻚ اﻤﻮاﻗﻒ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪:‬‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﺎ اﻟﺰﻋﻴـﻢ اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻟﺸـﻬﺮ )ﺷـﻴﻤﻮن ﺑﺮﻳﺰ( وزﻳـﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣـﺮة‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺎوب ﻣـﻊ )راﺑﻦ(‪ ..‬ﻓﺮﺋﻴﺴـﻬﺎ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ أول ﻣﻜﺘﺐ ﺗﻘﻴﻤﻪ )إﴎاﺋﻴﻞ( ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ��� ..‬ﰲ أﻋﻘﺎب ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻣﺪرﻳﺪ ﻟﻠﺴـﻼم ﺑﺸـﺄن اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ وﺣﻞ اﻟﻨﺰاع‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪1991‬م‪ ،‬اﻟـﺬي أﻋﻘﺐ ﺣﺮب ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪..‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻟـ»اﻟﻌﺮاق« دوﻟﺔ ووﻃﻨﺎ ً وﻗﻮة اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ اﻟﻘﻀﺎء ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‪ ..‬ﻋﲆ ﺑﻘﻴـﺔ اﻟﻌﺮاق ﻋﱪ ﺣﺮب »ﺑﻮش«‪» /‬ﺑﻠﺮ«‪ ،‬ﻟﺘﺼﻌﺪ‬ ‫)ﻗﻄﺮ( ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ ﺻﻌﻮدﻫﺎ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً ﺑﺎﻣﺘﺪاد ﺳﻨﻮات اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻛﺘﺸـﺎﻓﺎﺗﻬﺎ اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ واﻟﻐﺎزﻳﺔ اﻷﻫﻢ‪ ..‬اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠـﺖ ﻣﻨﻬﺎ ‪-‬ﰲ وﻗﺖ ﻗﻴﺎﳼ‪-‬‬ ‫ﻛﱪى دول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﺼﺪرة ﻟـ)اﻟﻐﺎز(‪.‬‬ ‫ﻋﲆ أن اﻟﺬي ﺿﺎﻋﻒ ﻣﻦ رﺻﻴﺪ ﻗﻄﺮ اﻟﺴـﻴﺎﳼ دون ﺷـﻚ‪ ..‬ﻫﻮ ﴍاؤﻫﺎ )ﻣﺤﻄﺔ(‬ ‫اﻟــ)‪ (BBC‬اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺒـﺚ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﻣـﻦ )ﺑﺮوت(‪ ،‬ﺛﻢ أﻏﻠﻘـﺖ إرﺿﺎ ًء‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻲ أﻏﻀﺒﺘﻬﺎ ﺗﻐﻄﻴﺎﺗﻬﺎ وﺟﺮأﺗﻬﺎ وﻛﺸـﻔﻬﺎ )اﻤﺴـﻜﻮت(‬ ‫ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻟﺘﺠﺪ ﰲ )اﻟﺪوﺣﺔ( ﻣﺴـﺎﺣﺔ وﺣﺮﻳﺔ ﺑﻼ ﺣﺪود واﺳﻤﺎ ً ﺟﺪﻳﺪاً‪ ..‬ﻫﻮ )اﻟﺠﺰﻳﺮة(‪،‬‬ ‫اﻟﺬي أﺧﺬت ﺗﻈﻬﺮ ﺑﻪ ﻟﺸـﻬﻮر ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ..‬دون أن ﺗﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ أو ﻣﺮﻛﺰ ﺑﺜﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺎﺑﻌﻬﺎ اﻟﻘﺎﴆ واﻟﺪاﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ وﻣﻦ اﻟﻌﺮب أﻧﻔﺴﻬﻢ اﻟﺠﺎﺋﻌﻦ‬ ‫–ﺟﻤﻴﻌـﺎً– ﻹﻋﻼم ﺣﺮ ﺻﺎدق ﺟﺮيء ﻛﺬﻟﻚ اﻟـﺬي ﻓﺎﺟﺄﺗﻬﻢ ﺑﻪ )ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة( ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻇﻬﻮرﻫـﺎ ﻷول ﻣﺮة‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﻨﺖ ﻣﻦ أوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﺎﺑﻌﻮﻧﻬﺎ ﺑﺸـﻐﻒ ﻻ ﺣﺪ ﻟﻪ‪..‬‬ ‫ﻣﺼﺤﻮﺑـﺎ ً ﺑﻐﺮ ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﻠﻖ واﻟﺨﻮف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ أن ﻳﺠﺮي ﺗﻜﻤﻴﻤﻬﺎ ﺑـ)اﻤﺎل( أو‬ ‫ﺑـ)ﺑـﻮس اﻟﻠﺤﻰ(‪ ..‬وﻟﻜﻨﻬﺎ اﺳـﺘﻤﺮت ﺑﺪﻋﻢ أﻣﺮي ﻏﺮ ﻣﺤـﺪود‪ ،‬وﺣﻜﻮﻣﻲ ﻻ ﻳﻘﻞ‬ ‫ﺻﻼﺑـﺔ ﻋﻨﻪ‪ ..‬ﰲ ﺗﺄدﻳﺔ رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺠﺮﻳﺌﺔ اﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ واﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﻌﺪة‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﻦ وﻣﻌﻈﻢ اﻟﻌﺮب دون ﺷـﻚ‪ ،‬ﻟﺘﺼﺒﺢ ﰲ أﻋﻮام ﻗﻼﺋـﻞ‪ ..‬ﻗﻨﺎة اﻟﻌﺮب اﻷوﱃ‬ ‫دون ﻣﻨﺎزع‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﺎﻫﺪ أﺧﺒﺎرﻫﺎ وﻟﻘﺎءاﺗﻬﺎ وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻌﺮب ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤﻴﻂ إﱃ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬وﻗﺪ وﺟﺪ أﺳـﺘﺎذ اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﻌﻠﻮم اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻘﺮﺿﺎوي –اﻟﺬي ﻟﻢ أﻋﺮف ﺣﺘﻰ ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ أﺳـﺒﺎب ﻣﻐﺎدرﺗﻪ‬ ‫ﻣﴫ أو ﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﻮدة إﻟﻴﻬﺎ‪ ..‬رﻏﻢ اﻟﺘﻘﺎﺋﻲ اﻟﺸـﺨﴢ ﺑﻪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﰲ ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻤـﻪ ﺑـ)إﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ( اﻟﺨﻮﺟﺔ– ﻓﺮﺻﺘﻪ ﰲ )ﻗﻨـﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة( اﻟﻮاﺻﻠـﺔ ﻟﻜﻞ أﻧﺤﺎء‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻨﺎع‬

‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ..‬ورﺑﻤﺎ أن اﻟﻘﻨﺎة ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻓﻘﻴﻪ أزﻫﺮي إﺳـﻼﻣﻲ وﺳـﻄﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻨﺮ ﻛـ)اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻘﺮﺿﺎوي(‪ ..‬ﻓﻮﺟﺪت ﻓﻴﻪ ﺿﺎﻻﺗﻬـﺎ‪ ..‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ وﺟﺪ ﻫﻮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺿﺎﻟﺘـﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻈﻬـﺮ )اﻟﺸـﻴﺦ( ﻓﻮق ﻗﻨﺎﺗﻬـﺎ ﺑﺘﻮاﺿﻌﻪ وﺑﺴـﺎﻃﺘﻪ وﺳـﻤﺎﺣﺘﻪ‬ ‫وﺗﻴﺴـﺮه وﻟﻴﺲ ﺗﻌﺴﺮه ﻋﲆ اﻟﻨﺎس‪ ..‬ﻓﻨﺠﺢ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﺑﺎﻫﺮا ً دون أن ﻳﻈﻬﺮ ﻋﻠﻴﻪ أي‬ ‫ﻗﺪر ﻣﻦ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﺸـﻴﺦ )اﻹﺧﻮاﻧﻴﺔ( آﻧﺬاك‪ ،‬ﻟﺘﻜﺴﺐ )اﻟﺠﺰﻳﺮة( ﺑﻪ‪ ..‬وﻳﺠﺘﻤﻊ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﺪا )اﻟﺪﻧﻴﺎ( و)اﻟﺪﻳﻦ(‪.‬‬ ‫***‬ ‫ﻣـﻊ ﻧﺴـﻤﺎت )رﺑﻴﻊ اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻲ( اﻟﺬي ﻫﺐ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ )ﺗﻮﻧﺲ( ﻓـ)ﻣﴫ( ﰲ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﴩ واﻟﺨﺎﻣﺲ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪2011‬م‪ ..‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺻﻌﺒﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺘﺎﺑﻌـﻦ وﻋﲆ ﻛﻞ ذي ﺑﺼﺮة أن ﻳﻠﻤـﺢ آﺛﺎر ﺗﻠﻚ اﻟﺒﺬور اﻟﺘﻲ ﻏﺮﺳـﺘﻬﺎ )ﻗﻨﺎة‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة( ﺑﺈﻟﺤﺎح وﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﺗﺮﺑﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ..‬ﻋﱪ ﺳـﻨﻮاﺗﻬﺎ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ :‬ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟﻠﺤﻘﺎﺋﻖ وﺗﺘﺒﻊ ﻷﻟﻮان اﻟﻔﺴـﺎد وﻓﻀﺢ ﻟﻌﻮرات اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻋﴩات‬ ‫اﻟﻠﻘﺎءات اﻤﻌﻤﻘﺔ ﻟﺮﺟﺎﻻت وﻣﻨﺎﺿﻠﻦ وﻣﻔﻜﺮﻳﻦ وﺳﻴﺎﺳﻴﻦ وﻋﺴﻜﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﴩق‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ إﱃ ﻣﻐﺮﺑﻪ وﻣﻦ ﺷـﻤﺎﻟﻪ إﱃ ﺟﻨﻮﺑﻪ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻘﺪﻣﻮن ﺷﻬﺎدات ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻊ أوﻃﺎﻧﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺄﻃﺊ ﻟﻬﺎ اﻟﺮؤوس واﻟﻨﻔﻮس‪ ..‬ﺣﺘﻰ ﺿﺞ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ذﻟﻚ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴـﻤﻌﻮﻧﻪ وﻳﺸﺎﻫﺪوﻧﻪ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ اﻟﺘﻐﻴﺮ‪ ..‬وﻛﻴﻔﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺣﺎدﺛﺔ‬ ‫ﺣﺮق )ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮﻋﺰﻳﺰي( ﻧﻔﺴﻪ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ )ﺳﻴﺪي أﺑﻮزﻳﺪ( اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻳﺄﺳﺎً‪ ،‬واﺳﺘﺸﻬﺎد‬ ‫)ﺧﺎﻟـﺪ ﺳـﻌﻴﺪ(‪ ..‬ﻇﻠﻤﺎً‪ ،‬ﰲ أﺣﺪ أﻗﺴـﺎم )اﻟﺒﻮﻟﻴـﺲ( ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻹﺳـﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ..‬ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‪ ،‬ﻫﻤﺎ اﻟﴩارﺗﻦ‪ ..‬اﻟﻠﺘﻦ أﺷـﻌﻠﺘﺎ ﻟﻬﻴﺐ اﻟﺜﻮرة اﻟﺨﺎﻣﺪ ﰲ اﻟﻨﻔﻮس‪ ،‬ﻟﺘﺤﴬ‬ ‫)ﻗﻨـﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة( إﱃ ﻗﻠﺐ اﻟﺤﺪﺛﻦ ﺑـﻜﻞ ﺛﻘﻠﻬﺎ وﻛﻮادرﻫﺎ وﻣﺮاﺳـﻠﻴﻬﺎ وﻛﺎﻣﺮاﺗﻬﺎ‪..‬‬ ‫ﻟﺘﻨﻘﻞ أدق أدق ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﻤﺎ ﻟﺮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺎ ﻳﺠﺮي‪ ،‬وﻳﺒﻜﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﺄﺧﺬه ﺷـﻔﻘﺔ‬ ‫وﻻ رﺣﻤﺔ ﺑـ)ﺻﻨﺎﻋﻪ(‪ .‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ )ﻋﺮﺑﺔ( ﺑﻮﻋﺰﻳﺰ اﻤﻬﺸـﻤﺔ‪ ..‬ﻛـ)ﻗﻤﻴﺺ( ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻤﻤﺰق واﻤﻠﻮث ﺑﺎﻟﺪﻣﺎء‪ ،‬اﻟﻠﺘﺎن ﻧﻘﻠﺖ ﺻﻮرﺗﻬﻤﺎ )ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة(‪ ..‬ﺷﻬﺎدﺗﻦ داﻣﻐﺘﻦ‬ ‫ﻟﻌﴫﻳﻦ وﻋﻬﺪﻳﻦ ﻳﺴﺘﻮﺟﺒﺎن زواﻟﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻇﻠﺖ ﺗﺘﺎﺑﻌﻪ )ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة( ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﺑﺴﺎﻋﺔ‪ ..‬وﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻴﻮم‪ ..‬ﺣﺘﻰ ﺳﻘﻂ )ﺑﻦ ﻋﲇ( ﺑﻬﺮوﺑﻪ‪ ،‬و)ﻣﺒﺎرك( ﺑﺘﻨﺤﻴﻪ‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ‪ ..‬أن )ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳـﺮة( ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﺠﺎوز‪ ..‬أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺣﺪود اﻷﺧﺒـﺎر ﺑﻤﺎ ﻳﺠﺮي‪ ..‬إﱃ‬ ‫ﺧﻄـﻮط اﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬إﻻ أن ﻣﺸـﺎﻫﺪﻳﻬﺎ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﺮون ذﻟﻚ ﻣُﱪرا ً ﺑـﻞ وﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ً‬ ‫وﻣﺤﻤﻮداً‪ ،‬ﻳﺼﺐ ﰲ وﻃﻨﻴﺔ )اﻟﻘﻨﺎة( وﻋﺮوﺑﺘﻬﺎ وإﺧﻼﺻﻬﺎ ﻟـ»اﻟﺤﺮﻳﺔ«!!‬ ‫***‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻤـﺪد )رﺑﻴﻊ اﻟﺤﺮﻳـﺔ( اﻟﻌﺮﺑﻲ إﱃ )ﻟﻴﺒﻴـﺎ( ﺑـ)ذاﺗﻪ( أو ﺑﻔﻌـﻞ اﻟﻄﺎﻣﻌﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ أو ﻧﻔﻄﻬﺎ أو ﻫﻤﺎ ﻣﻌﺎً!؟ وإﱃ )اﻟﻴﻤﻦ( ﺑـ)ﺣﺴـﺪ( اﻟﺤﺎﺳـﺪﻳﻦ ﻟـ)ﻧﺠﺎﺣﻪ(‬ ‫اﻟﺒﺎﻫﺮ وﻏﺮ اﻤﺘﻮﻗﻊ‪ ..‬ﰲ اﺣﺘﻀﺎن وإدارة دورة ﻛﺄس )ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻋﴩﻳﻦ( وﻷول ﻣﺮة‬ ‫ﰲ )ﻋﺪن(‪ ،‬أو ﺑـ)ﺗﺮﺑﺺ( اﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻴـﻦ‪ ..‬ﻣﻤﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ ﻣﺮﻛﺐ ﻷﺟﻨﺪﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻐـﺎدرة ﻓﻮﺟﺪوا أﻣﺎﻣﻬـﻢ )ﻣﺮﻛﺒﺔ( ﻫﺬا )اﻟﺮﺑﻴﻊ(‪ ..‬ﻟﻴﻤﺘﻄﻮﻫـﺎ وﻳﻬﺘﻔﻮا ﺑﻬﺘﺎﻓﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﻳﺤﻤﻠﻮا ﺷـﻌﺎراﺗﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺟﺎءت )اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ( ﺑﻮزراء ﺧﺎرﺟﻴﺘﻬﺎ اﻤﺘﻌﺎرﺿﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً وﻓﻜﺮﻳﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﻦ اﻟﺸـﺨﴢ واﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وأﻣﻴﻨﻴﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ واﻟﻼﺣﻖ‬ ‫ﺑﻤﺒﺪأ )ﻣﻊ اﻟﺨﻴﻞ ﻳﺎﺷﻘﺮا(‪ ،‬وﺗﺒﻌﻬﺎ )ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ(‪ ،‬وإﱃ أن وﺻﻞ )اﻤﺎرﻳﻨﺰ( وﺟﻨﻮد‬ ‫)ﺣﻠـﻒ ﺷـﻤﺎل اﻷﻃﻠﴘ( ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺛـﻮار رﺑﻴﻊ اﻟﺤﺮﻳﺔ‪ ..‬ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻣـﻮر ﻗﺪ ﺑﻠﻐﺖ أﻋﲆ‬ ‫درﺟﺎت اﻟﺘﺒﺎﺳـﻬﺎ ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ وﺗﺸﺎﺑﻜﺖ وﺗﻌﻘﺪت ﺑﺘﻌﺎرض ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻷﻃﺮاف ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ‪ ..‬ﻟﺘﻨﺤﴪ اﻷﺿـﻮاء دﻓﻌﺔ واﺣﺪة ﻋﻦ )ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة(‪ ،‬وﺗﻨﴫف‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﺗﻠـﻚ اﻤﺸـﺎﻫﺪة اﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻹﺟﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬـﺎ!! ﻓﻘﺪ ﻏﺪا )اﻟﺸـﻚ(‬ ‫ﻳﺤﻴـﻂ ﺑﻜﻞ ﳾء‪ ..‬ﺑﺎﻷﺧﺒﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺬاع‪ ،‬وﺑﺎﻤﺸـﺎﻫﺪ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻘﻞ ﻋﱪ اﻟﺸﺎﺷـﺎت‪ ..‬ﺑﻞ‬ ‫وﺑـ)اﻟﻠﻘـﺎءات( اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﺮى واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻘﺪ‪ ..‬أﻳـﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻨﺎوﻳﻨﻬﺎ اﻟﱪاﻗﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ!!‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻏﺪا اﻟﻈﻼم ﻋﻤﻴﻘﺎ‪ ..‬ﻳﻤﺘﺪ إﱃ ﻛﻞ ﳾء!!‬ ‫***‬ ‫ﻋـﲆ أي ﺣﺎل‪ ..‬وﻗﺒﻞ أن ﻳﺄﻓﻞ ﻋﺎﻣﻲ رﺑﻴﻊ اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻲ )‪ ،(2012 ،2011‬ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﺤﻆ‪ ..‬أو ﻣﻦ ﺳﻮءه ﻋﲆ )ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة( ورﺑﻤﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﻤﻮح اﻟﻘﻄﺮي‪ ..‬أن‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻨﴩ أرﺑﻌﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت ﺻﺤﻔﻴﺔ ﻛﺎﺷﻔﺔ ﺟﺮﻳﺌﺔ‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ‪ ..‬ﻋﻦ )اﻟﻘﻨﺎة( وﻋﻦ اﻟﻄﻤﻮح اﻟﻘﻄﺮي‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺘﻌﻘﺒﻪ ﻣﻦ ﺗﻮﻧﺲ إﱃ ﻟﻴﺒﻴﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﴫ إﱃ اﻷردن‪ ..‬ﻛﺎﺷﻔﺔ ﻋﻦ ﺗﺤﺎﻟﻔﺎت إﺧﻮاﻧﻴﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﺨﻴﻔﺔ‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫـﺎ وﻳـﺮ ّوج ﻟﻬﺎ اﻟﻄﻤﻮح اﻟﻘﻄـﺮي‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ أﺳـﻠﺤﺔ وذﺧﺎﺋﺮ ﺑﺂﻻف‬ ‫اﻷﻃﻨـﺎن ﻹﻟﻘﺎﺋﻬﺎ ﰲ ﻣﺤﺮﻗﺔ )اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ(‪ ،‬وﻋﻦ ﺻﻔﻘـﺎت ﻣﴩوﻋﺎت ﻹدارة‬ ‫واﺳـﺘﻐﻼل ﻗﻨﺎة اﻟﺴﻮﻳﺲ ﻟﺘﺴﻌﺔ وﺗﺴﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻻ ﻳﺼﺪﻗﻬﺎ ﻋﻘﻞ‪ ،‬وﻋﻦ اﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﻗﻄﺮﻳـﺔ ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺘﺼﺪق ﻟﻮﻻ أن رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺘﻮﻧﴘ اﺳـﺘﺒﺪل‬ ‫)اﻟﺪوﺣـﺔ( ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ )ﺑﺎرﻳﺲ( ﰲ أول رﺣﻠﺔ رﺳـﻤﻴﺔ ﻳﻘﻮم ﺑﻬـﺎ ﺧﺎرج ﺗﻮﻧﺲ ﻟﴩح‬ ‫أﻫـﺪاف اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻷﺳـﻮأ ﰲ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ أو ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ‪ ..‬ﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﺮى وﻳﺠﺮي ﰲ )اﻷردن( ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻤﻌﺴـﻜﺮات اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‪ ،‬ودﻋﻢ ﻟﺨﻄﺒﺎﺋﻪ ودﻋﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻤﻌﺮﻛﺘﻪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫وﻟـ)اﻟﻔﻦ( و)اﻟﺪراﻣـﺎ( اﻷردﻧﻴﺔ‪ ..‬ﻋﱪ ﺧﻄﻮات ﻏﺎﻣﻀـﺔ‪ ،‬ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪ ..‬ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫)اﻷردن( إﱃ )وﻃـﻦ ﺑﺪﻳـﻞ( ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑـﻪ وﻣﻌﻪ أزﻣﺔ اﻟـﴫاع اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ..‬وإﱃ اﻷﺑﺪ!‬ ‫***‬ ‫رﺑﻤـﺎ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ أن ﻧﺼـﺪق ﻛﻞ ﻫﺬا‪ ..‬وﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ أﻳﻀـﺎ ً أن ﻧﻜﺬب ﻛﻞ ﻫﺬا‪،‬‬ ‫واﻤﺆﻛﺪ‪ ..‬أن ﻫﺬه اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ ﻗﺪ ُﻗﺮﺋﺖ إن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ورﻗﻴﺎً‪ ..‬ﻓﻌﲆ ﺷﺎﺷﺎت‬ ‫)اﻟﻨﺖ( اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﻜﻞ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫إن )اﻟﻄﻤـﻮح( وأﻳـﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ درﺟﺔ إﻓﺮاﻃﻪ ﰲ اﻟﺘﻔﺎؤل‪ ..‬ﻟﻴـﺲ ﻋﻴﺒﺎ ً ﺑﺤﺎل ﻣﻦ اﻷﺣﻮال‬ ‫ﰲ ﺣﻴـﺎة اﻟﻔـﺮد أو اﻷﻣـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﻳﺼﺒﺢ ﻋﺒﺌـﺎ ً ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺼـﺎدم اﻷﻣـﺔ ﰲ أﻋﺰ وأﻏﲆ‬ ‫أﺣﻼﻣﻬـﺎ‪ ..‬ﺑﻞ وﻳﺼﺒﺢ )ﺧﻠﻼً( ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺴـﻊ اﻤﻼﺑﺲ‪ ،‬وﺗﺼﺒـﺢ ﻓﻀﻔﺎﺿﺔ ﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑـ)اﻟﺪور(؟!‬ ‫ﺟﺪة‪1434 / 2/ 15 /‬م ‪2012 / 12/ 28 -‬ﻫـ‬


‫اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ دور‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ ﻟﺤﻞ‬ ‫ﺧﻼﻓﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ‬

‫أﻧﻘﺮة‪ ،‬اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬أ ف ب‪ ،‬د ب أ‬ ‫ﻛﺸـﻒ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻲ‪ ،‬ﻋﲇ ﻛﺮﺗﻲ‪ ،‬اﻟﻨﻘﺎب أﻣﺲ‬ ‫ﻋـﻦ ﺟﻬﻮ ٍد ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻟﺤﻞ اﻟﺨﻼﻓـﺎت ﺑﻦ ﺑﻼده وﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‪ .‬وﻗـﺎل ﻛﺮﺗﻲ اﻟﺬي ﻳـﺰور ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻷﻧﺎﺿﻮل اﻟﱰﻛﻴﺔ‪ ،‬إن أﻧﻘﺮة اﻗﱰﺣﺖ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﺑﻦ اﻟﺴـﻮدان وﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان وإﻧﻪ‬ ‫ﺑﺪور ﻫﺎم وﻓﺎﻋﻞ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ أن ﺗﻘﻮم ٍ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ »ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺪور ﻧﺸـﻂ ﻟﺤﻞ‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ ﻳﺸﺎرك ﰲ ﺣﻔﻞ ﺗﺪﺷﻦ ﺣﻘﻞ ﻧﻔﻄﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم )روﻳﱰز( ﻣﺸﻜﻼﺗﻨﺎ ﻣﻊ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﺗﺴﺎﻋﺪﻧﺎ«‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪26‬‬

‫وﺣـﻮل ﻣﻨﻄﻘـﺔ »آﺑﻴـﻲ« اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺑـﻦ اﻟﺴـﻮدان وﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‪،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺒﻠﺪان ﺑﺴﺒﺐ ﻏﻨﺎﻫﺎ ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫ﻛﺮﺗﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ إﺟﺮاء اﺳﺘﻔﺘﺎء ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺴـﻮدان وﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬اﻟـﺬي اﻧﻔﺼـﻞ ﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻗﻌﺎ ﰲ اﻟـ ‪ 29‬ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻤـﺎﴈ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴـﺔ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ ﻋﲆ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻟﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻠﺨﻼﻓﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪود وﻋﺎﺋﺪات اﻟﻨﻔﻂ وﻣﻨﻄﻘﺔ آﺑﻴﻲ اﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬أﻋﻠﻦ ﻣﺘﻤﺮدو دارﻓﻮر ﰲ ﻏﺮب اﻟﺴﻮدان أﻧﻬﻢ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮوا ﻋﲆ ﺑﻠﺪة ﺟﻠﺪو‪ ،‬ﺑﻌﺪ أﻳﺎم ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻗﻮﻟﻮ‬ ‫ﰲ وﺳﻂ دارﻓﻮر‪.‬‬

‫وأﻋﻠـﻦ ﺟﻴـﺶ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻮدان )ﻓﺼﻴﻞ ﻋﺒـﺪ اﻟﻮاﺣﺪ ﻧﻮر(‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول أﻧﻪ ﺳـﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﻣﻘﺮ ﺣﻜﻮﻣﻲ وﻣﻌﺴﻜﺮ ﻟﻠﺠﻴﺶ‬ ‫ﰲ ﺟﻠﺪو‪ ،‬اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﺮﺗﻴﺘﻲ‪ ،‬ﰲ وﻻﻳﺔ وﺳﻂ دارﻓﻮر‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﺮﻛـﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﻠﻮ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫»اﻧﺘﺼـﺎرا ﻛﺒﺮا ﰲ ﺣﺮب دارﻓﻮر«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ﺟﻠﺪو ﺳـﻘﻄﺖ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻳﺒﻌﺪ ﻋﻨﻬﺎ ﻗﻠﻴﻼ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ .‬وﻣﻨـﺬ اﻧﺪﻻﻋﻬـﺎ ﰲ ‪ ،2003‬أﺳـﻔﺮت اﻟﺤـﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ‬ ‫دارﻓﻮر ﻋﻦ ﺳـﻘﻮط ‪ 300‬أﻟﻒ ﻗﺘﻴﻞ ﺣﺴﺐ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﻋﴩة‬ ‫آﻻف ﺣﺴـﺐ اﻟﺨﺮﻃـﻮم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﻧﺰوح أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺷﺨﺺ إﱃ اﻤﺨﻴﻤﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ا‪ ‬ردن ﻳﺮﻓﺾ ﻋﺮﺿ ًﺎ إﺳﺮاﺋﻴﻠﻴ ًﺎ ﺑﻀﺮب ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺴﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي اﻟﺴﻮري‬

‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﻓﻘﻂ‬

‫ﻋﻤﺎن – ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ واﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت ﺗﻌﺎﻟﺞ ﻣﻦ ﻗﺸﻮرﻫﺎ‬ ‫وﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ وﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺟﺬورﻫﺎ وأﺳﺒﺎﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻜﻤـﺎ أن اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري راح ﻳﺼﻮر اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻋـﲆ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ أﻗﻠﻴـﺎت ‪-‬ﰲ ﺧﻄﺎﺑـﻪ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ -‬ﺣﻴﻨﺎ‪ ،‬وﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﻧﻈـﺎم ﻣﻘﺎوم وﻣﻤﺎﻧﻊ ﺣﻴﻨﺎ آﺧﺮ ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻪ ﻟﺒﺴـﻄﺎء اﻷﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﺗﺨﺘﴫ اﻟﻴـﻮم ﺑﻤﺤﻘﻘﻴﻬـﺎ ﻛﻞ اﻟﺪﻣﺎء‬ ‫واﻤﻈﺎﻟﻢ واﻤﻔﻘﻮدﻳﻦ واﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ واﻤﻐﺘﺼﺒﻦ‪ ..‬إﻟﺦ‪ .‬وﺗﻘﻮل‬ ‫إن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻃﺎﺋﻔﻴـﺔ‪ ..‬ﻟﻘﺪ ﺣﻜﻢ ﺳـﻮرﻳﺎ رؤﺳـﺎء ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﻠﻴـﺎت وﻟﻢ ﻳﻈﻠﻤﻮا اﻟﻨـﺎس ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ آل اﻷﺳـﺪ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﻘﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻮن اﻟﺴﻮرﻳﻮن ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻻ ﺑﺜﻮرة وﻻ ﺑﻐﺮﻫﺎ ﺑﻞ ﺳﻘﻄﻮا‬ ‫ﺑﺎﻧﻘﻼﺑﺎت ﻛﺎﻧﺖ أﺻﺎﺑﻊ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر ﻓﻴﻬﺎ واﺿﺤﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻗﺒﻞ آل اﻷﺳـﺪ ﻛﺎن ﺛﻤﺔ أرﺑﻌﺔ رؤﺳﺎء ﻣﻦ اﻷﻛﺮاد‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ أن ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن أن رؤﺳـﺎءﻫﻢ‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻣﻦ اﻷﻛﺮاد وﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﻌﺮب‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﺆﻻء ﻟﻢ ﻳﺮﺗﻜﺒﻮا‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻗﺎت وﻟﻢ ﻳﺴﺘﻌﻴﻨﻮا ﺑﺠﻤﺎﻋﺘﻬﻢ ﻟﱰﻛﻴﻊ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ اﻤﻬﻢ ﻷي ﻓﺌﺔ ﻗﻮﻣﻴﺔ أو دﻳﻨﻴﺔ أو ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ أو ﻣﻨﺎﻃﻘﻴﺔ‬ ‫ﻳﻨﺘﻤـﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﺑـﻞ اﻤﻬﻢ ﻛﻴﻒ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ وﻫﻞ‬ ‫ﻳﻈﻠﻤﻬـﻢ أم ﻳﻌـﺪل ﺑﻴﻨﻬﻢ؟ ﻫﻞ ﻳﻌﻄﻴﻬـﻢ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ أم ﻳﺄﻛﻞ‬ ‫ﺣﻘﻮق أﻃﻔﺎﻟﻬﻢ وﻳﻜﺘﻢ أﻧﻔﺎﺳﻬﻢ؟‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟـﺔ ﻫـﻲ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻜﻢ ﻳﺒﻘـﻰ ﻣﻊ اﻟﻌـﺪل وﻳﺰول‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻈﻠﻢ‪ ،‬واﻟﺴـﻠﻄﺔ ﰲ أي ﻣﻜﺎن وزﻣﺎن ﺗﻐﺮي ﺑﺎﻤﻔﺎﺳـﺪ‬ ‫إن ﻟـﻢ ﻳﺨﺶ اﻟﺤـﻜﺎم ﻣﻦ اﻟﻠﻪ وﻳﺘﺒﻌـﻮا أﺣﻜﺎﻣﻪ وﻳﻨﺼﺎﻋﻮا‬ ‫ﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻤـﻪ‪ .‬ﻻ أن ﻳﻠﺒﺴـﻮا ﻣـﻦ اﻟﺪﻳﻦ اﺳـﻤﻪ وﻳﻘﱰﻓﻮا ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﺒﺎءﺗﻪ اﻤﻮﺑﻘﺎت‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫رﻓـﺾ اﻷردن ﻋﺮﺿﺎ ً رﺳـﻤﻴﺎ ً ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑـﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﻟـﴬب‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪود ﻣﻊ اﻷردن‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪت ﻣﺼﺎدر دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﺎن أن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮري ﺑﺸـﺎر اﻷﺳﺪ‬ ‫واﻓﻖ ﻋـﲆ ﻋﺮض ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻪ روﺳـﻴﺎ ﻳﻘﴤ‬ ‫ﺑﻨﻘﻞ ﺑﻌﺾ ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ‬ ‫ﻟﻸراﴈ اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺼﺪر أردﻧـﻲ إن رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴـﲇ ﺑﻨﻴﺎﻣـﻦ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫـﻮ‪ ،‬ﻋـﺮض ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻷردﻧﻲ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة‬ ‫أﻳﺎم ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﴎي ﺟﻤﻌﻬﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﴎا‪ ،‬ﺗﻮﺟﻴﻪ ﴐﺑﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ ﻋﻤﺎن ً‬ ‫ﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺴـﻼح اﻟﻜﻴﻤـﺎوي اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎذﻳـﺔ ﻟﻠﺤﺪود اﻷردﻧﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻃﻠﻌـﺔ ﺟﻮﻳﺔ ﻟﺴـﻼح اﻟﺠـﻮ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬ﻏﺮ‬ ‫أن اﻷردن رﻓﺾ ذﻟـﻚ وأﺑﺪى ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ ﻟﻔﻜﺮة‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ ﴐﺑﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ؛ ﻤﺎ ﻟﻶﺛﺎر اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻨﺠﻢ ﻋﻦ ﻗﺼﻒ ﻫﺬه اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺤﺪودﻳﺔ اﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻟﻸردن‪.‬‬ ‫اﻷردن رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻧﻔـﻰ ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ اﻤﺒﺪأ‬ ‫اﻷﺧﺒـﺎر اﻟﺘـﻲ ﴎﺑﺘﻬـﺎ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻋﻦ زﻳـﺎرة ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ ﻟﻸردن ﴎاً‪،‬‬ ‫ﻏـﺮ أن ﻣﺮاﻗﺒـﻦ أﻛﺪوا أن اﻟﺰﻳـﺎرة ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ وأن اﻷردن ﻟـﻪ اﻟﺤﻖ ﰲ ﻧﻔﻲ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺻﻞ ﻷﺳﺒﺎب ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻪ داﺧﻠﻴﺎ ً وإﻗﻠﻴﻤﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﺼـﺪر دﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ ﻋﺮﺑـﻲ ﻧﻘـﻞ ﻟـ »‬ ‫اﻟﴩق« أن روﺳـﻴﺎ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻌﺮض ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﻮري ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ ﻟﻨﻘﻞ ﺑﻌﺾ ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت‬

‫ﺟﻨﺪي أردﻧﻲ ﻳﻘﺪم ﻃﻌﺎﻣﺎ وﻣﺎء ﻟﻼﺟﺌﻦ ﺳﻮرﻳﻦ ﻗﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺜﺎ‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ ﻟﻸراﴈ اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫أﺑﺪى اﻷﺳﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﻌﺮض‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺼﺪر إن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮري ﺑﺸﺎر‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻗﺒﻞ ﺑﺎﻟﻌـﺮض‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋـﲆ أن ﻻ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻧﻘﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ‬ ‫إﱃ روﺳﻴﺎ‪.‬‬

‫ذات اﻤﺼـﺎدر ﻛﺸـﻔﺖ أن اﻟﺠﻴـﺶ‬ ‫اﻟﺴـﻮري أﺧﺒﺄ ﻣﻌﻈـﻢ أﺳـﻠﺤﺘﻪ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﻮﻟﺠﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺼﺎدر إن ﺳـﻮرﻳﺎ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮدﻋﻦ ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪود‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻛﺎﻧﺖ ﻧﻘﻠﺖ وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼم إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ أن‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ ﺑﺤﺚ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻷردﻧﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ ﻧﻈﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮري ﺑﺸـﺎر‬ ‫اﻷﺳﺪ«‪ ،‬ﻟﻜﻦ دون ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﻠﻘﺎء‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻳﺪﻳﻌﻮت أﺣﺮوﻧﻮت‪،‬‬

‫)روﻳﱰز(‬ ‫ﻓﺈن »اﻟﻄﺮﻓﻦ اﻟﺘﻘﻴـﺎ وﻫﻤﺎ ﻳﺤﻤﻼن ﺧﺮاﺋﻂ‬ ‫»ﺟﻐﺮاﻓﻴـﺔ«‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺳـﻤﻌﺔ ﻣﻤﺘﺎزة ﺣـﻮل ﺟﻤﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬـﺎ ﺧﺮاﺋﻂ ﻣﺤـﺪدة ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺰن ﻓﻴﻬﺎ اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ واﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ :‬اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﻘﺼﻒ ﻣﻄﺎر دﻣﺸﻖ‪ ..‬وﺗﻮ ƒﻗﻌﺎت ﺑﻌﻔﻮ ﻋﻦ اﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ اﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ‬ ‫دﻣﺸﻖ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ ﻧﺎﺷﻂ ﺣﻘﻮﻗﻲ ﺳـﻮري اﻹﻓﺮاج ﻋﻦ‬ ‫ﻋﺪ ٍد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻣـﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪ ،‬ﻣﺮﺟﺤـﺎ ً أن ﻳﺠﺮي ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ إﻃـﺎر ﻋﻔـﻮ رﺋﺎﳼ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻨﺎﺷـﻂ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إﱃ ﺗﺰاﻳﺪ ﺣﺎﻻت‬ ‫ﻋـﺮض اﻤﺤﺎﻣـﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﻋـﲆ اﻟﻘﻀﺎء ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻷﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﻋـﺪد ﻣﻦ أﺣﻴﻞ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﻀـﺎء ﻣﻨﻬـﻢ ﺑﻠﻎ ﻧﺤـﻮ اﻟﺴـﺘﻦ ﻣﺤﺎﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ إﺟﻤـﺎﱄ ‪ 100‬ﻣﺤﺎﻣﻲ ﻣﻌﺘﻘﻠﻦ ﰲ ﺳـﺠﻮن‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻗـﻊ اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻹﻓﺮاج ﻋـﻦ اﻤﺤﺎﻣﻲ‬

‫واﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﺧﻠﻴﻞ ﻣﻌﺘـﻮق ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ واﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴﻮري ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻷﺑﺤﺎث اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن ﻣﻌﺘﻮق ﺗﺠﺎوز اﻤﺪة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻒ‬ ‫دون ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ وﻟﻢ ﻳُﻘﺪﱠم إﱃ اﻟﻘﻀـﺎء ﺑﻌﺪ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺘﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻋﲆ اﻻﻋﺘﻘﺎل‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺎل أﺣﺪ اﻟﻨﺎﺷـﻄﻦ اﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﺎ ً ﻣـﻦ ﺳـﺠﻦ ﺻﻴﺪﻧﺎﻳـﺎ ﻟـ »اﻟـﴩق« إن‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺗﺤﻮل إﱃ ﻧﺴﺨﺔ ﻃﺒﻖ اﻷﺻﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺠﻦ ﺗﺪﻣﺮ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ اﻟﻴﻮﻣﻲ وﺳﻮء‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ واﻻﻛﺘﻈﺎظ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺎﴏ واﻟﻀﺒﺎط اﻟﺬﻳﻦ ﻳﴩﻓﻮن ﻋﻠﻴﻪ ﺳـﺒﻖ‬ ‫أن ﺧﺪﻣﻮا ﰲ ﺳـﺠﻦ ﺗﺪﻣﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻻﻋﺘﻤﺎد‬

‫اﻷﺳﺎﳼ ﻓﻴﻪ ﻋﲆ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎً‪ ،‬أﻓﺎدت اﻷﻧﺒـﺎء ﻋﻦ ﻗﺼﻒ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ ﻤﻄﺎر دﻣﺸﻖ اﻟﺪوﱄ ﺑﺮاﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ أدى ﻻﻧﺪﻻع ﺣﺮﻳﻖ داﺧﻞ اﻤﻄﺎر‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ دارت‬ ‫اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻨﺬ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ وﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳـﺪ ﺣﻮل ﻣﻄﺎر ﻣﻨﻎ اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫اﻤﺤـﺎﴏ ﰲ ﺣﻠﺐ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت إﱃ أن اﻟﻨﻈﺎم اﺳﺘﺨﺪم‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻤﺮوﺣﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻔـﻚ اﻟﺤﺼﺎر‬ ‫وأﻟﻘﻰ اﻟﻄﻌـﺎم واﻟﺬﺧﺮة ﻟﻌﻨـﺎﴏه اﻤﺤﺎﴏة‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻄـﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺼﻔـﺖ ﻃﺎﺋﺮاﺗـﻪ اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ إﻋـﺰاز ﺑﻘﻨﺎﺑـﻞ ﻓﺮاﻏﻴـﺔ ردا ً ﻋﲆ ﺣﺼﺎر‬

‫اﻤﻄﺎر ﻣﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋـﻦ ﻧﺤﻮ أرﺑﻌـﻦ ﻗﺘﻴﻼً وﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﺠﺮﺣﻰ ﻧﻘﻠﻮا إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﴫ اﻟﺤﺮﻳﺮ ﰲ رﻳﻒ درﻋﺎ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﻧﺎﺷـﻄﻮن إن ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳﺪ اﻧﺴﺤﺒﺖ ﻣﻦ أﻃﺮاف‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ وﻟﻢ ﺗﺘﻤﻜـﻦ ﻣﻦ اﻗﺘﺤﺎﻣﻬﺎ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺒﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻓﺎدﺣﺔ‪ ،‬وأﻓـﺎدوا أن ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻘﺘﲆ اﻤﻼزم ﻣﺤﻤﺪ اﻷﺣﻤﺪ واﻟﺸﺒﻴﺢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﱄ ﻣﻦ ﻋﺼﺎﺑﺎت اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺑﺈزرع‪،‬‬ ‫وﻫﻤﺎ ﻣﻌﺮوﻓﺎن ﺑﺠﺮاﺋﻤﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﺷـﻄﻮن أن ﺟﺜﺚ ﻗﺘﲆ اﻷﺳﺪ ﺗﻤﻸ‬ ‫ﺷـﻮارع اﻤﺪﻳﻨﺔ وأن اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﺳﺤﺒﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأن ﻛﺘﺎﺋﺒـﻪ ﺑﻌـﺪ ﻓﺸـﻠﻬﺎ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺤـﺎم‬ ‫ﻗﺼﻔﺖ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻌﻨﻒ ﺑﺮاﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﺴﺘﺨﺪم ﺳﻼﺣﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺛﻘﺐ ﺳﻮر ﰲ ﻣﻌﺮة اﻟﻨﻌﻤﺎن ﺑﺤﻠﺐ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫إﻃﻔﺎء اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﻬﺎ اﻧﻔﺠﺎر ﻛﺮاﺗﴚ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺷﻴﻨﺰو آﺑﻲ‪ ،‬ﻳﺘﻔﻘﺪ أﻣﺲ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻃﻮارئ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫داﺧﻞ ﻣﻌﻤﻞ ﻓﻮﻛﻮﺷﻴﻤﺎ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أوﺗﺎ‬

‫ﻗﺪاﻣﻰ اﻤﺤﺎرﺑﻦ ﰲ ﻓﻴﺘﻨﺎم ﻳﺤﻴﻮن أﻣﺲ اﻟﺬﻛﺮى اﻷرﺑﻌﻦ ﻤﺎ ﻳُﻌ َﺮف ﺑـ »ﻗﺼﻒ ﻋﻴﺪ اﻤﻴﻼد«‪،‬‬ ‫ﻓﻔﻲ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﻋﺎم ‪ 1972‬ﻗﺼﻔﺖ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻫﺎﻧﻮي ﰲ آﺧﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﺤﺮب )روﻳﱰز(‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫رﺋﻴﺲ وزراء إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺳﻴﻠﻔﻴﻮ ﺑﺮﻟﺴﻜﻮﻧﻲ‪ ،‬أﻣﺲ داﺧﻞ‬ ‫ﻗﻄﺎر ﰲ ﻣﺤﻄﺔ اﻟﻘﻄﺎرات ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ روﻣﺎ )روﻳﱰز(‬

‫ﺟﺴﺪ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﺿﺤﻴﺔ اﻻﻏﺘﺼﺎب اﻟﺘﻲ أﺷﻌﻠﺖ ﺗﻈﺎﻫﺮات ﰲ ﻧﻴﻮدﻟﻬﻲ ﻗﺒﻞ ﻧﻘﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻘﺮ ﻋﻼﺟﻬﺎ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﰲ ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة إﱃ اﻟﻬﻨﺪ ﻟﺪﻓﻨﻬﺎ‬


‫أﻓﺎرﻗﺔ ﻳﺘﺠﻬﻮن‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﺮا‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﺪام‬

‫ﺗﻌﺰ‪ ..‬ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻓﻲ اﻟﻴﻤﻦ )‪ 1‬ﻣﻦ ‪(3‬‬ ‫ﺗﻌﺰ – اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺰ ﻓﻴﻤﺎ ﻣﴣ إﺣـﺪى أﻫﻢ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻦ أﻫﻢ ﻣﻮاﻧﺊ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻃﻴﻠﺔ ‪ 13‬ﻗﺮﻧﺎً‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﺑﺪأت رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﱰاﺟﻊ ﺑﻌـﺪ أن ﴐﺑﻬﺎ اﻹﻧﺠﻠﻴـﺰ واﻹﻳﻄﺎﻟﻴﻮن ﺧﻼل اﻟﺤـﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻷوﱃ ﻣﺴﺘﻬﺪﻓﻦ اﻷﺗﺮاك اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا اﺣﺘﻠﻮﻫﺎ‪ .‬ﺧﺒﺎ ﻧﺠﻢ ﺗﻌﺰ ﻟﻌﻘﻮد ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮب ﺣﺘﻰ ﺻﻌﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ اﻷﺳﺒﻖ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﻤﺪي‪ ،‬إﱃ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﰲ ﺻﻨﻌﺎء ﻓﺄﻋﻴﺪ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﺮك اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻛﺤﺎﻛﻢ ﻋﺴـﻜﺮي ﻟﺘﻌﺰ وﴍﻳﻄﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺣﲇ واﻧﺘﻘﺎﻟﻪ‬ ‫إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻹدارة اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ اﻟﺤﻤﺪي وأﺣﻤﺪ ﺣﺴـﻦ اﻟﻐﺸـﻤﻲ‬

‫ﻛﺎن ﻛﻔﻴـﻼً ﺑﺘﺤـﻮل اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ إﱃ ﺑـﺆرة ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻧﺸـﻄﺔ وﻣﺼﺪر إﺛﺮاء‬ ‫ﻏﺮ ﻣﴩوع ﻟﺮﻣﻮز ﺣﻜ ٍﻢ وﻗﺎدة ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ وﻣﺸـﺎﺋﺦ وﻣﻨﺘﻔﻌﻦ‪ .‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳـﻘﻮط ﻧﻈﺎم »ﺻﺎﻟﺢ« دﺧﻠﺖ دول وﺟﻤﺎﻋﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺳﻮق اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺴﻮق اﻤﺤﻠﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺒﺪأ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻤﺨﺪرات واﻷﺳﻠﺤﺔ وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻟﺒﴩ‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺘﺤﻮل إﻟﻰ ﺑﺆرة إدﺧﺎل ﺑﺸﺮ وأﺳﻠﺤﺔ إﻟﻰ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﻴﻤﻦ ﱠ‬

‫ﺗﺤﻮل ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴﺎﺣﲇ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﻴﻤﻦ‪ ،‬إﱃ أﻫﻢ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻛﺎن ﻣﻦ أﺷﻬﺮ ﻣﻮاﻧﺊ اﻟﺘﺠﺎرة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻟﺒﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻨﻮع ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻤﺨﺎ‪ ،‬وﻳﻌﺪ ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﺒﴩ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً اﻟﻘﺎدﻣـﻦ ﻣﻦ إﻓﺮﻳﻘﺎ‪ ،‬أﺧﻄﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻨﺸـﻂ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺴـﻼح واﻤﺨـﺪرات‪ ،‬وﺗﻌﺪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻬـﺪف اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘـﻞ ﺗﻌـﺰ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻣﻬﻤـﺔ ﰲ ﻣـﺎﴈ وﺣﺎﴐ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻊ ﺑﻬـﺎ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ ً أﻫﻢ‬ ‫ﻣﻮاﻧـﺊ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﻴﻨﺎء اﻤﺨﺎ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﺼﺪر‬ ‫اﻟﺒـ ﱠﻦ ﻟﻠﻌﺎﻟـﻢ وﺷـﻬﺪ ﺣﻤﻼت ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻣـﻦ دول وإﻣﱪاﻃﻮرﻳﺎت ﻋﺪﻳـﺪة ﻣﻨﻬﺎ اﻷﺗﺮاك‬ ‫واﻟﱪﺗﻐﺎﻟﻴـﻮن واﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳـﻮن وﻗﺒﻠﻬـﻢ اﻷﺣﺒـﺎش‬ ‫واﻟﻔﺮس‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻊ ﺗﻌﺰ ﰲ اﻟﺠﺰء اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻌﺪ ﻋـﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺻﻨﻌﺎء ﺣـﻮاﱄ ‪ 256‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺼـﻞ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺘـﻲ إب واﻟﺤﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ اﻟﺸـﻤﺎل‪،‬‬ ‫وأﺟـﺰاء ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻟﺤـﺞ واﻟﻀﺎﻟـﻊ وإب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩق‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﺤﺞ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮب وﺗﻄﻞ ﻋﲆ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﻣﻦ اﻟﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻠـﻎ ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣـﻮاﱄ ‪1000.8‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﺗﺘﻮزع ﻋﲆ ‪23‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ وذﻟﻚ ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ‬ ‫اﻹداري ﻟﻌـﺎم ‪ ،2004‬وﺗﺤﺘـﻞ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﻋﺪد‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬إذ ﻳﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ ﻣﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪%12.16‬‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻴﻨـﺎء اﻤﺨـﺎ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻘـﻊ ﰲ ﺗﻌـﺰ وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ ﴍﻳﻂ ﺳـﺎﺣﲇ ﻳﻤﺘﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﺪﻳـﺪة ﻏﺮﺑـﺎ ً إﱃ ﻟﺤـﺞ‬ ‫وﻋﺪن ﺟﻨﻮﺑﺎ ً ﻫﻮ أﺷـﻬﺮ اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫وأﻫﻤﻬـﺎ ﻣﻨـﺬ ﻋـﴫ ﻣـﺎ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻹﺳﻼم وﺗﺤﺪﻳﺪا ً أﻳﺎم اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺤﻤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﺨـﺎ ﻳﺼـﺪر اﻟﺒـﻦ إﱃ ﺑـﻼد أوروﺑﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴـﺎ وﻓﺮﻧﺴـﺎ وﻫﻮﻟﻨﺪا وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬وإﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﴩق اﻵﺳـﻴﻮي ﻛﺎﻟﻬﻨـﺪ واﻟﺼﻦ‪ ،‬واﺷـﺘﻬﺮت اﻤﺨﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﺒﻦ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻴﻤﻦ وﻋﱪ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻴﻨﺎء ﻋﲆ ﻣﺪى ‪ 13‬ﻗﺮﻧﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴـﺎدس اﻤﻴﻼدي‬ ‫إﱃ اﻟﻘﺮن اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻋﴩ اﻤﺼﺪﱢر اﻷول ﻟﻠﺒﻦ إﱃ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻛﻤﻨﺘـﺞ ﻳـﻮازي أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻨﻔﻂ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫رواﺟﻪ وﻗﻴﻤﺘﻪ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وﺑﻠﻐـﺖ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﺨـﺎ أوج ازدﻫﺎرﻫـﺎ ﻛﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺗﺠـﺎري ﰲ اﻟﻘـﺮن اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻋـﴩ اﻤﻴـﻼدي وأﻃﻠﻖ‬ ‫اﻹﻓﺮﻧـﺞ ﻋﲆ اﻤﻴﻨـﺎء واﻤﺪﻳﻨـﺔ )‪(MOCKA COFFEE‬‬ ‫وﺗﻌﻨﻲ ﺑﻦ ا َﻤﺨـﺎ‪ ،‬ﻻرﺗﺒﺎﻃﻬﻤﺎ ﺑﺘﺼﺪﻳـﺮ أﺟﻮاد أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﺒﻦ‪.‬‬ ‫ﴐﺑَﺖ‬ ‫وﰲ اﻟﺤـﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻷوﱃ ﻋـﺎم ‪ِ ُ 1913‬‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﺨﺎ ﺑﻤﺪاﻓـﻊ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰ واﻟﻄﻠﻴـﺎن ﺿﺪ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺘﻠﻬﺎ آﻧﺬاك‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﺗﻀﻢ ﻗﺼﻮرا ً ﻓﺨﻤﺔ‬ ‫وﻣﺘﺎﺟـﺮ ﻛﱪى‪ ،‬ﻟﺘﺒﺪأ ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﺘﺎرﻳﺦ رﺣﻠﺔ اﻟﱰاﺟﻊ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ارﺗﺒﻂ ازدﻫﺎرﻫﺎ ﺑﺎﻤﻴﻨﺎء وﻧﺸﺎﻃﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻋﻬـﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺤﻤﺪي اﻟﺬي ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﰲ اﻟﺴـﺒﻌﻴﻨﺎت وﺷـﻬﺪ ﻋﻬﺪه ﻋﺪﻻ ً وﴏاﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻹداري واﺳـﺘﻘﺮارا ً أﻣﻨﻴﺎً‪ ،‬أﻋﻴﺪ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻤﺨﺎ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻴﻤﺎرس ﻧﺸﺎﻃﻪ اﻤﻼﺣﻲ ﺑﻌﺪ أن دﻣﺮه‬

‫»ﺻﺎﻟﺢ« ﱠأﺳﺲ‬ ‫إﻣﺒﺮاﻃﻮرﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﻌﺰ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺼﻌﻮد‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬

‫أرﻳﱰﻳﻮن ﻳﺘﺠﻬﻮن ﺻﻮب ﻣﻨﻔﺬ ﺣﺮض اﻟﺤﺪودي ﻣﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻷﺗﺮاك واﻹﻧﺠﻠﻴﺰ ﰲ ﺣﺮﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻔـﱰة ﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ ﻫﻮ اﻟﺤﺎﻛﻢ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻌﺰ وﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻤﺨﺎ واﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴـﺎﺣﲇ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻌـﺰ واﻟﺬي ﻳﻤﺘﺪ‬ ‫إﱃ ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﺑﺤﻜـﻢ ﻗﻴﺎدﺗﻪ ﻟﻘﻮات اﻟﴩﻳﻂ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﲇ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺪ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﺨﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺴﻮاﺣﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﻛﻤﻬﻤﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وأﺛﻨـﺎء وﺟـﻮد ﺻﺎﻟـﺢ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨـﺎك أﻋﻤـﺎل‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺗﺘﻢ ﻣـﻦ وإﱃ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘـﻲ ودول أرﻳﱰﻳﺎ‬ ‫وﺟﻴﺒﻮﺗـﻲ وإﺛﻴﻮﺑﻴـﺎ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ ﻫـﻮ اﻤﺴـﺆول اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻤﻜﻨـﻪ وﻗﻒ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫أو اﻟﺴـﻤﺎح ﺑﻬـﺎ وﻗﺪ اﺳـﺘﻄﺎع‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﻼﻗﺎت ﻣـﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻜﻨﻮن ﻟـﻪ ﺣﺒﺎ ً‬ ‫ﺟﺎرﻓـﺎ ً ﺣﺘﻰ اﻟﻴـﻮم وﻳﺮﻓﻀﻮن‬ ‫اﻻﻋـﱰاف ﺑﺎﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺤﺎﱄ ﻋﺒﺪ رﺑـﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي‬ ‫رﺋﻴﺴﺎ ً وﻳﻘﻮﻟﻮن إﻧﻪ رﺋﻴﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﺨﺎ ﻫﻲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﰲ ﺗﻌﺰ‪،‬‬ ‫ﻋﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺜـﻮرة ﺿﺪ ﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺨـﺮج ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮة ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻪ ﺑﻞ ﻛﺎن أﺑﻨﺎؤﻫﺎ ﻳﺴـﺎﻓﺮون إﱃ‬ ‫ﺻﻨﻌـﺎء ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ ﻟﺤﻀﻮر ﺗﻈﺎﻫﺮة ﻣﺆﻳﺪة ﻟﻪ ﺗﻘﺎم‬ ‫ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﺴﺒﻌﻦ ﻗﺮب دار اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻣﻘﺘﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺤﻤﺪي ﺻﻌﺪ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺣﺴـﻦ اﻟﻐﺸـﻤﻲ إﱃ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻟﻴُﻘﺘَﻞ ﺑﻌﺪ ﻋﺎم‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣـﻦ ﺗﻮﻟﻴـﻪ اﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻬﺎ ﺗﺮك ﻋـﲇ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴـﺎﺣﲇ ﰲ ﺗﻌﺰ وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﺨﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺳـﺲ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ إﻣﱪاﻃﻮرﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ واﺳـﺘﻄﺎع إﺣﻜﺎم اﻟﻘﺒﻀﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ وﺷـﺒﻜﺎت اﻤﻬﺮﺑـﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺻﻌـﺪ إﱃ ﺻﻨﻌﺎء ﻟﻴﺘﻮﱃ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻴﻤﻦ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﱰﺗﻴـﺐ ﻟﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ دراﻣﻴﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﺤـﻮل اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣـﻦ إدارة وﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ إﱃ‬ ‫إدارة دوﻟﺔ ﻛﺎن اﻟﺮﺟﻞ اﻷول ﻓﻴﻬﺎ دوﻣﺎ أﻣﺎم ﺧﻴﺎرات‬ ‫ﻣﺸﺌﻮﻣﺔ اﻤﻮت أو اﻟﻨﻔﻲ أﻫﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺻﺎﻟـﺢ أﺣﺪ اﻤﻘﺮﺑﻦ ﻣﻨﻪ ﻗﺎﺋﺪا ً ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺑﺪﻳـﻼً ﻋﻨـﻪ ﰲ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴـﺎﺣﲇ ﻟﺘُﻔﺘَﺢ أﺑـﻮاب ﺗﻌﺰ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻷﻧﻮاع ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣـﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ اﻤﻬﺮﺑﺔ وﻳﺘﺤﻮل‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﴩﻳﻂ إﱃ ﻣﺼـﺪر إﺛﺮاء ﻏﺮ ﻣـﴩوع ﻟﺮﻣﻮز‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ واﻟﻘـﺎدة اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ وﻣﺸـﺎﺋﺦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬

‫ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻀﻢ ﺷﻴﻮخ‬ ‫ﻗﺒﺎﺋﻞ وﻋﺴﻜﺮﻳﻴﻦ‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻴﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﻴﻦ وﺗﺠﺎر ًا‬

‫وﺑﺘﺴـﻬﻴﻼت رﺳـﻤﻴﺔ ﻻ ﺗﺰال ﺗﺘﺤﻜـﻢ ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ وﺗﺪﻳﺮﻫﺎ ﻋﱪ ﺷـﺒﻜﺎت ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻔﻌﻦ‬ ‫ﻳﺼﻠﻮن إﱃ أﻋﲆ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ ﻋﻬـﺪ ﺻﺎﻟﺢ وﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة ﻋﺎم ‪ 1990‬ﺗﺘﻢ ﻋﱪ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴﺎﺣﲇ اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﺘﻌـﺰ وﺣﺪود دوﻟـﺔ اﻟﺠﻨـﻮب إﱃ اﻟﺤﺪﻳـﺪة ﻏﺮﺑﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺳﻮاﺣﻞ ﻣﻴﺪي ﻗﺒﺎﻟﺔ ﺟﺮان‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺗﻮﺣﺪ ﺷﻄﺮي اﻟﻴﻤﻦ ﻋﺎم ‪ 1990‬ﺗﻮﺳﻌﺖ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻟﺘﺸﻤﻞ ‪ 2500‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﻫﻲ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴـﻮاﺣﻞ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً اﻟﺠﺰء اﻟـﺬي ﻳﺘﺒﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻌﺰ ﻳﻈﻞ ﻫﻮ‬ ‫اﻷﻛﺜـﺮ ﺧﻄـﻮرة وﻳﺘـﻢ ﻓﻴﻪ ﺗﻬﺮﻳـﺐ أﻛﺜـﺮ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺴـﻼح واﻟﺒﴩ‪ .‬وﻗﺒﻞ ﻋﺎم ‪ ،2006‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﺗﺘﻢ ﻋﱪ ﺷﺒﻜﺎت ﺗﻀﻢ ﺷﻴﻮخ ﻗﺒﺎﺋﻞ‬ ‫وﻗﺎدة ﻋﺴﻜﺮﻳﻦ وﺗﺠﺎرا ً وﻣﺴﺆوﻟﻦ ﺣﻜﻮﻣﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻟﻀﻐـﻮط اﻟﺘﻲ ﻗﻮﺑﻞ ﺑﻬﺎ ﺗﺠﺎر اﻟﺴـﻼح‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮوب ﻣﻊ اﻟﺤﻮﺛﻴﻦ وارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻼح ﰲ اﻷﺳﻮاق وأﻳﻀﺎ ﺑﻌﺪ رﺣﻴﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬دﺧﻠﺖ دول وﺟﻤﺎﻋﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‪ ،‬وﻳﻌﺪ اﻟﺴـﻼح واﻤﺨـﺪرات واﻟﺒﴩ‬ ‫واﻤﺒﻴـﺪات واﻷﻟﻌـﺎب اﻟﻨﺎرﻳـﺔ واﻷدوﻳﺔ أﻫـﻢ ﻣﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺒﻪ ﰲ ﺳﻮاﺣﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻌﺰ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻬﺪاف اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺗﻌﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺴﻮق اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻨﺸـﻂ ﻛﺒﺎر ﺗﺠﺎر اﻤﺨﺪرات واﻟﺴﻼح ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺴﻮﻳﻖ ﺑﻀﺎﺋﻌﻬﻢ ﻋﱪ إدﺧﺎﻟﻬﺎ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺷـﺒﻜﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ واﺳـﻌﺔ وﻣﻌﻘﺪة ﺗﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﻌﺪد ﻣﻦ ﻛﺒﺎر رﺟﺎل اﻷﻣﻦ واﻟﺠﻴﺶ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬واﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺤﴬون ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ ﻣﻦ أﻃﺮاف ﺗﻌﺰ إﱃ‬ ‫ﺣـﺪود اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﰲ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﴩﻗﻲ ﻋﱪ ﺳـﻮاﺣﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻠﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺸـﻂ أﻳﻀـﺎ ً ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺒـﴩ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌـﺖ »اﻟﴩق« ﺧـﻼل ﺗﻘﺼﻴﻬﺎ ﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻧﺸـﻄﺔ ﻟﻸﻓﺎرﻗﺔ ﺗﺘﻢ ﻋﱪ ﺳﻮاﺣﻞ ﺗﻌﺰ‬ ‫إﱃ اﻟﺤﺪﻳـﺪة ﻏﺮﺑﺎ ً ﻣـﺮورا ً ﺑﻤﻨﻔﺬ ﺣﺮض اﻟﺤﺪودي ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﺠﺔ وﺻﻮﻻ ً إﱃ أراﴈ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻮاﺟﻪ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ وﺷـﺒﻜﺎﺗﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺨﺎ وﺳـﻮاﺣﻞ ﺗﻌﺰ ﻣﺼﺎﻋﺐ ﻋﺪﻳﺪة ﺣﻴﺚ ﻳﺮﻓﺾ‬

‫ﻛﻞ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ أو ﻣـﻦ ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻹدﻻء ﺑﺄي‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻬﺎ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ ﺑﻄـﺶ اﻤﻬﺮﺑﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤﺴﻜﻮن ﺑﺤﺮﻛﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻳﻌﺮﻓﻮن ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺪﺧﻞ إﱃ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﻋﻤﻠﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻟﺪﻳﻬﻢ دورﻳﺎت ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ أﻓﺮاد‬ ‫ﻣﻦ أﻫـﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ وﺗﺘﺒﻊ دﺧﻮل أي ﻏﺮﻳﺐ إﱃ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﺴﻮاﺣﻞ وﰲ ﻣﺮاﻛﺰ اﻹﻧﺰال‪.‬‬ ‫وﻳﺮﻓـﺾ أي ﻣﺴـﺆول أو ﺷـﻴﺦ أو ﻣﻮاﻃـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع وإذا ﺗﺤﺪث ﻓﻬﻲ إﺟﺎﺑﺎت‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ وﻏﺮ ﻣﻔﻴﺪة‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ »اﻟـﴩق« دﺧﻠـﺖ إﱃ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ‬ ‫وﺧﺮﺟﺖ ﺑﺤﺼﻴﻠﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺣﴫﻳﺔ وﺻﻮر ﻧﺎدرة‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﺪ ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺒﴩ‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﻣﺴـﺆول أﻣﻨﻲ ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« إن ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺒﴩ‬ ‫»أﻓﺎرﻗﺔ« ﺗﺘﻢ ﺑﻄﺮق ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ أوﻟﻬﺎ ﻋﱪ ﺷﺒﻜﺎت ﺗﺘﻔﻖ‬ ‫ﻣﻌﻬـﻢ وﺗﻨﻘﻠﻬـﻢ ﻣـﻦ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻤﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻞ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻳﻜﻮن ﻟﻬﺬه اﻟﺸـﺒﻜﺎت‬ ‫ﻓﺮوع ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ واﻟﻴﻤﻦ واﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ أن ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﺒﺪأ ﺑﺘﺠﻤﻴﻊ اﻷﻓﺎرﻗﺔ‬ ‫ﻣـﻦ إﺛﻴﻮﺑﻴـﺎ ودول أﺧـﺮى إﱃ ﺟﻴﺒﻮﺗـﻲ وأرﻳﱰﻳـﺎ‬ ‫واﻟﺼﻮﻣـﺎل ﺛـﻢ ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﻢ ﻋـﱪ ﻗﻮارب ﻧﻘـﻞ ﺑﻀﺎﺋﻊ‬ ‫وﻗﻮارب ﺻﻴﺪ ﻛﺒﺮة وﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ إﱃ ﺳـﻮاﺣﻞ اﻟﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ وﻧﻘﻠﻬﻢ‬ ‫ﺑﺮا ً ﻋﲆ ﻣﺘﻦ ﺳـﻴﺎرات إﱃ‬ ‫ﺣﺪود اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣـﺮض اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻫﻲ اﻤﻨﻔـﺬ اﻟﺤـﺪودي‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺣـﺮض‬ ‫ﻳﺘـﻢ إدﺧـﺎل‬ ‫ا ﻷ ﻓﺎ ر ﻗـﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻬــﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﻳﻤﻨﻴـﻦ‬ ‫ﻣﺸﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗـﺪام‬ ‫إ ﻟـــﻰ‬ ‫د ا ﺧـﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻴﺘـﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﻢ اﱃ ﻣﻬﺮﺑﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﻳﻨﻘﻠﻮﻧﻬﻢ إﱃ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺴﺒﻘﺎً‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ ﻫـﺬا اﻤﺴـﺆول اﻷﻣﻨـﻲ أن ﻛﻠﻔـﺔ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﺷـﺨﺺ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 3500‬رﻳﺎل‬ ‫ﺳـﻌﻮدي ﻳﺄﺧﺬ اﻤﻬﺮب اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ ‪ 1500‬إﱃ‬ ‫‪ 2000‬رﻳـﺎل وﻳ ﱠ‬ ‫ُﻘﺴـﻢ اﻟﺒﺎﻗﻲ ﻋـﲆ اﻷﻃﺮاف اﻷﺧﺮى‬ ‫ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ واﻟﻴﻤـﻦ‪ .‬وﻳﻜﺸـﻒ‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻷﻓﺎرﻗﺔ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫دون اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ ﻣﻬﺮﺑﻦ ﰲ‬ ‫اﻷﻃـﺮاف اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻷﻓﺎرﻗـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﺮ ﻋـﲆ‬ ‫أﻗﺪاﻣﻬﻢ إﱃ اﻟﺤﺪود اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﺟﺘﻴﺎزﻫـﺎ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻣﻬﺮﺑﻦ‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﻦ‪ ،‬وﻳﻘـﻮم ﺑﻌﻀﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬـﺮوب ﰲ ﺳـﻴﺎرات ﺑﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻘﻄﻊ آﺧﺮون اﻤﺴـﺎﻓﺎت ﺳـﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﺪام‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ اﻤﺴـﺆول اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫أن اﻷﻓﺮﻳﻘـﻲ اﻟﻮاﺣﺪ ﻳﺪﻓـﻊ ‪ 500‬دوﻻر أو أﻗﻞ ﻗﻠﻴﻼً‬ ‫ﻟﻴﺼﻞ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣـﻦ ﻳﻘﺼﺪ ﻣﺪﻧﺎ ً ﻳﻤﻨﻴﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺬﻫﺒﻮن إﱃ ﻣﻌﺴـﻜﺮات اﻟﻠﺠﻮء‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة وﻣﻨﻬﻢ ﻣـﻦ ﻳﺬﻫﺐ إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻳﻤﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺬﻫﺐ إﱃ ﻣﻌﺴﻜﺮات اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺣﺎل اﻤﻨﺨﺮﻃﻦ ﰲ ﻓﺮع اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺑﺎﻟﺼﻮﻣﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨﻊ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﺳﺎﺋﻘﻲ اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫ﻧﻘـﻞ أي ﻣﻮاﻃـﻦ إﻓﺮﻳﻘـﻲ وﺗﻔﺮض‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻋـﲆ اﻤﺨﺎﻟﻒ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ ﺟـﺰ ٍء ﻣﻨﻬـﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﴩوﻋﺔ وﻳﺴـﺮ آﺧﺮون‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﺪام ﻗﺎﻃﻌﻦ‬ ‫ﻣﺌـــــﺎ ت‬

‫أﻫﺎﻟﻲ اﻟﻤﺨﺎ ﻳﺮﻓﻀﻮن‬ ‫اﻻﻋﺘﺮاف ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﺎدي وﻳﻌﺪون ﺳﻠﻔﻪ‬ ‫رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﻜﻴﻠﻮﻣﱰات ﻣﻦ ﺳـﻮاﺣﻞ ﺗﻌـﺰ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫وﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ اﻤﺴـﺆول اﻷﻣﻨﻲ إﱃ أن ﺑﻌﺾ اﻷﻓﺎرﻗﺔ‬ ‫ﻳﻤﻮﺗـﻮن ﰲ اﻟﺒﺤﺮ ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ إﻧﺰاﻟﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻘﻮارب ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻮاﺣﻞ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ وﻳُﻄ َﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺒﺎﺣﺔ إﱃ اﻟﺴﺎﺣﻞ‪ ،‬وﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﻛﻠﻬﺎ ﻟﻴﻼً‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘـﺖ »اﻟـﴩق« ﺑﻌﻀﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻫـﺆﻻء اﻷﻓﺎرﻗـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﻘﺼـﺪون اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺘﺠﻪ ﺻـﻮب ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻳﻤﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬـﻢ ﻻ ﻳﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻛﻠﻤﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻔﺎدﻫـﺎ أﻧﻬـﻢ ﻳﺮﻳـﺪون ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫»وﺟﺒـﺔ ﻏـﺪاء« وﻫﻢ ﻳﺴـﺮون‬ ‫ﻋـﲆ أﻗﺪاﻣﻬﻢ ﺗﺠﺎه اﻟﻐﺮب ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻤﻨﻔـﺬ اﻟﺤـﺪودي وﺻـﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻣـﻦ إﺛﻴﻮﺑﻴـﺎ‪ ،‬إﻧﻬـﻢ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮن‬ ‫ﺳـﻮى ﻣﺎ دﻓﻌﻮه ﻟﻠﻤﻬ ﱢﺮب اﻟﺬي أوﺻﻠﻬﻢ إﱃ ﺳـﺎﺣﻞ‬ ‫اﻤﺨﺎ وإﻧﻬﻢ ﺳﻴﺴـﺮون إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﺠﻮد ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﻮن ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺳﺮﻫﻢ ﺑﺄﻛﻞ وﻣﻼﺑﺲ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﱠﻨﺖ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت رﺳﻤﻴﺔ أن ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ إﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫وﺻﻠـﻮا اﻟﻴﻤﻦ ﻋـﱪ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺎري‬ ‫وﻣﺜﻠﻬـﻢ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﺻـﻞ ﻋﺪد اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻮﺟﺪون ﰲ اﻟﻴﻤﻦ إﱃ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 200‬أﻟﻒ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻊ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﻣﻌﺴـﻜﺮات ﻟﻼﺟﺌـﻦ ﰲ ﻟﺤﺞ‬ ‫وﺷﺒﻮة وﺗﻮﺟﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻋﺪن ﻳﻘﻄﻨﻬﺎ اﻷﻓﺎرﻗﺔ‬ ‫اﺳﻤﻬﺎ اﻟﺒﺴﺎﺗﻦ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓــــﺔ إﱃ‬ ‫وﺟـﻮ ٍد ﻛﺒـﺮ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‬ ‫وﺗﻌـﺰ واﻤـﺪن‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮة‪.‬‬

‫‪ ٣٥٠٠‬رﻳﺎل‬ ‫ﺳﻌﻮدي ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫»ا®ﻓﺮﻳﻘﻲ« ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎرﺗﻪ إﻟﻰ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﺮور ًا ﺑﺎﻟﻴﻤﻦ‬

‫ﺧﻂ ﺳﻴﺮ ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺒﺸﺮ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺒﺪأ ﻣﻦ ﺳﻮاﺣﻞ ﺗﻌﺰ إﻟﻰ اﻟﺤﺪﻳﺪة ﻣﺮور ًا ﺑﻤﻨﻔﺬ ﺣﺮض‬

‫ﺻﻮﻣﺎﻟﻴﻮن ﻳﺪﺧﻠﻮن‬ ‫ﺗﻌﺰ ﺑﻌﺪ اﻟﺴﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﺪام ﻤﺴﺎﻓﺔ ‪110‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰات )اﻟﴩق(‬

‫ﻗﻮارب ﺗُﺴﺘﺨﺪم ﰲ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ واﻟﺼﻴﺪ‬

‫ﺻﻮﻣﺎﻟﻴﻮن ﻳﺪﺧﻠﻮن ﺗﻌﺰ ﺑﻌﺪ اﻟﺴﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﺪام ﻤﺴﺎﻓﺔ ‪ 110‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰات‬


‫ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻴﻦ ﻗﻮات‬ ‫اžﻣﻦ وﺳﻜﺎن ﻣﺮاﻛﺶ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟ ًﺎ ﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻓﻮاﺗﻴﺮ اﻟﻤﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﻮات اﻷﻣﻦ ﺗﻄﺎرد اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ ﻣﺮاﻛﺶ‬

‫ﺷﻬﺪت ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺮاﻛﺶ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ وﺳﻜﺎن ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ارﺗﻔﺎع ﻓﻮاﺗﺮ اﻤﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﻤﺎ أدى‬ ‫إﱃ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺎدﻳﺔ واﻋﺘﻘﺎﻻت ﻃﺎﻟﺖ اﻤﺤﺘﺠﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﺳﺘﻌﺪاد اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﺷﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻮﺟﻮه اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻠﻮك ورؤﺳﺎء دول‬ ‫وﻧﺠﻮم اﻟﻔﻦ واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪ ،‬ورﺟﺎﻻت اﻤﺎل واﻷﻋﻤﺎل ﺑﺴﺒﺐ‬

‫‪28‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﺼﺒﺎغ »أﻣﻴﺮ ﻃﺮاﺑﻠﺲ«‪ ..‬ﺻﻤﺎم أﻣﺎن ﻟﻠﺘﻜﻔﻴﺮﻳﻴﻦ‬ ‫أم ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺳﺘﺸﻌﻞ ﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ‪٧‬ﻣﺘﻤﺮدﻳﻦ ﺑﺪاﻏﺴﺘﺎن‬ ‫ﻣﻮﺳﻜﻮ ‪ -‬أ ف ب ُﻗ ِﺘ َﻞ ‪ 7‬ﻣﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻣﻔﱰﺿﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺷـﻨﺘﻬﺎ ﻗﻮات اﻷﻣـﻦ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ داﻏﺴـﺘﺎن اﻤﻀﻄﺮﺑﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻮﻗﺎز اﻟﺮوﳼ واﻤﺠﺎورة ﻟﻠﺸﻴﺸـﺎن‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ أﻓﺎدت أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب ﰲ ٍ‬ ‫وﺟﺮت اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣﺴﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ ﺳﻜﻨﻲ‬ ‫ﰲ ﻋﺎﺻﻤﺔ داﻏﺴﺘﺎن ﻣﺤﺞ ﻗﻠﻌﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺎ أﺿﺎف اﻟﺒﻴﺎن‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺒﻴﺎن أن ﺳﺘﺔ ﻣﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻳﺸﺘﺒﻪ ﰲ ﺗﻮرﻃﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺟﺮاﺋﻢ وﻋﻤﻠﻴﺎت اﺑﺘﺰاز اﺣﺘُ ِﺠ ُﺰوا ﰲ ﺷﻘﺔ ﻣﻦ ذﻟﻚ اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫ﺧﲇ َ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺳﻜﺎﻧﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺬي أ ُ ِ‬ ‫وﺣﺎول اﻤﺘﻤﺮدون اﻟﻬﺮب ﻓﺄﻃﻠﻘﻮا اﻟﻨﺎر ﻋﲆ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ أﺳﻠﺤﺔ رﺷﺎﺷﺔ وأﻟﻘﻮا ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻳﺪوﻳﺔ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ ردت ﻓﻘﺘﻠﺘﻬﻢ ﻋﲆ ﻣﺎ أﺿﺎف اﻤﺼﺪر‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﻣﺘﻤﺮدا آﺧﺮ ﻛﺎن ﻣﺨﺘﺒﺌﺎ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫اﻤﻜﺎن‪ُ ،‬ﻗ ِﺘ َﻞ أﻳﻀﺎ ﺑﻌﺪ أن أﻃﻠﻖ ﻋﺪة ﻃﻠﻘﺎت ﻣﻦ ﻣﺴﺪﺳﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﴍﻃﻴﻦ‪.‬‬

‫ﺗﻨﺼﺖ ﺑﺪون إذن ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫واﺷـﻨﻄﻦ ‪ -‬أ ف ب ﺳـﻤﺢ اﻟﻜﻮﻧﺠﺮس اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﺎﻟﺘﻤﺪﻳﺪ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن اﻟﺬي ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻠﺴﻠﻄﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻻﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟﻸﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﻣﻊ‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻳﺸـﺘﺒﻪ ﰲ ﺗﻮرﻃﻬﻢ ﰲ اﻹرﻫﺎب ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﺑﺪون‬ ‫ﺗﻔﻮﻳﺾ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫وﺻﻮﱠت ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻴﻮخ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﺑـ ‪73‬‬ ‫ﺻﻮﺗﺎ ﻣﻘﺎﺑ��� ‪ 23‬ﻋﲆ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻗﺎﻧﻮن ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺬي أﻗﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﰲ ﺳﺒﺘﻤﱪ ﺗﻤﺪﻳﺪه‪،‬‬ ‫وﻳ َ‬ ‫ُﻔﱰض أن ﻳﻮﻗﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ اﻟﻨﺺ‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ اﻟﻜﻮﻧﺠﺮس ﺗﻌﺪﻳﻼت اﻗﱰﺣﻬﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﻦ واﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ أرادوا‬ ‫وﺿﻊ ﻗﻴﻮد ﻟﻬﺬا اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺬي ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻮﻛﺎﻻت اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات‬ ‫ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺘﻨﺼﺖ دون إذن ﻗﻀﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وأﺛﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻧﺘﻘﺎدات ﺣﺎدة أﺷﺎرت إﱃ أن اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺨﻀﻊ ﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎﻛﺎ ﻻﺣﱰام اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫اﺗﻔﺎق ﺣﻜﻮﻣﺔ »ﺑﺎﻧﺠﻲ« واﻟﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‬

‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﺮأس اﻟﺴﻨﺔ اﻤﻴﻼدﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻌﻤﻠﺖ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﺧﺮاﻃﻴﻢ اﻤﻴﺎه واﻟﻘﻨﺎﺑﻞ‬ ‫اﻤﺴﻴﻠﺔ ﻟﻠﺪﻣﻮع‪ ،‬ﻤﻨﻊ اﻤﺤﺘﺠﻦ ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫اﻟﻘﴫ اﻤﻠﻜﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ »ﺑﺎب أﺣﻤﺮ« وﻓﺮض اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﺎم وﺗﻔﺮﻳﻖ اﻤﺤﺘﺠﻦ‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﺻﺪاﻣﺎت ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬أﺳﻔﺮت ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ‪ 32‬ﻋﻨﴫ أﻣﻦ وﻋﴩات‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﺳﻜﺎن ﺳﻴﺪي ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻨﻌﲇ ﺑﺠﺮاح‬ ‫وﻛﺪﻣﺎت وإﻏﻤﺎءات‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻗﻴﺎم اﻤﺤﺘﺠﻦ ﺑﺮﺷﻖ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ وواﺟﻬﺎت اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺠﺎرة‪.‬‬

‫اﻟﴩق ‪ -‬ﺑﺮوت‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﺪ ﻳُﺒﺎﻳﻊ اﻟﺸﻴﺦ ﺣﺴﺎم اﻟﺼﺒّﺎغ‬ ‫أﻣﺮا ً ﰲ ﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن ﺣﺘﻰ ﺳﺎرع‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻧﺠﻴﺐ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ إﱃ اﻟﻘﻮل‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ أﺣﺒﻂ ﻗﻴﺎم اﻹﻣﺎرة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻃﺮاﺑﻠﺲ‪ .‬إﻋﻼن ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ ﺷ ّﻜﻞ ﺻﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﺪى ﻛﺜﺮ ﻣﻦ إﺳﻼﻣﻴﻲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ‬ ‫أن اﻤﻘﻮﻟﺔ اﻟﺴﺎﺋﺪة ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﺗﻔﻴﺪ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺄن‬ ‫اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ ﻳُﺴﻤﱠﻨﻮن ﻟﻴُﺬﺑﺤﻮا‪.‬‬ ‫ﻛﻔﺔ ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ رﺟﺤﺖ ﻫﺬه اﻤﺮة ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر‬ ‫أن ﺻﻮر ﻣﺒﺎﻳﻌﺔ اﻟﺼﺒّﺎغ ﺧﺮﺟﺖ إﱃ اﻟﻌﻠﻦ‪.‬‬ ‫ﻫﻜﺬا اﻧﻄﻠﻖ ٌ‬ ‫ﻧﻮع آﺧﺮ‪ .‬ﻣﺎذا ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻘﺎش ﻣﻦ ٍ‬ ‫إﻋﻼن اﻹﻣﺎرة؟ اﻷﻫﺪاف اﻤﺮاد ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻮﺿﻊ اﻷﻣﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ اﻤﺮاﻗﺒﻮن ﻋﻨﺪ ﻣﻔﺎرﻗﺔ ﺑﺎرزة‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻤﺜﻞ ﺑﻜﻮن أﺣﺪ أﻛﱪ ﻗﺎدة اﻤﺤﺎور اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﺎب اﻟﺘﺒّﺎﻧﺔ ﺳﻌﺪ اﻤﴫي‪ ،‬اﻤﺪﻋﻮم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ ﻗﺪ ﺑﺎﻳﻊ اﻷﻣﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻇﻬﺮ ذﻟﻚ ﺟﻠﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺼﻮر اﻤﻠﺘﻘﻄﺔ ﻟﻠﺮﺟﻠﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤﺎ ً أن ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺣﻤﻞ ﻟﻮاء اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺿﺪ ﻏﺰوة اﻹﻣﺎرة‪.‬‬ ‫وﻻ ﺗﺰال اﻟﺼﻮرة ﻏﺎﻣﻀﺔ وﺳﻂ أﺧ ٍﺬ‬ ‫ور ّد و »ﻧﻔﺎق ﺳﻴﺎﳼ«‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ وﺻﻒ‬ ‫أﺣﺪ ﻣﺸﺎﻳﺦ اﻟﺸﻤﺎل اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ‪ ،‬إذ اﺳﺘﻐﺮب‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻤﺮ اﻷﺳﻤﺮ اﻟﺘﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﺴﻮّق‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أﻧﻬﺎ ﻣﻐﺮﺿﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ‬ ‫اﻟﻨﻴﻞ ﻣﻦ ﻃﺮاﺑﻠﺲ وﺷﻌﺒﻬﺎ‪ .‬اﻟﺸﻴﺦ اﻷﺳﻤﺮ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ أ ّﻛﺪ اﺳﺘﺤﺎﻟﺔ إﻗﺎﻣﺔ إﻣﺎرة ﰲ اﻟﺸﻤﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﺳﻴﺄﻛﻠﻮن ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﻷن ﻻ ﻗﻴﺎدة ﻣﻮﺣﺪة ﺗﺠﻤﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ اﻟﺸﻴﺦ اﻷﺳﻤﺮ ﻳﻨﺴﺠﻢ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﻘ ّﺮﺑﻦ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺼﺒﺎغ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺆﻛﺪون أن اﻷﺧﺮ ﺻﻤّ ﺎم أﻣﺎن رادع‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﻔﺮﻳﻦ‪ ،‬ﰲ ﻣﻮازاة ﻫﺬه اﻤﻮاﻗﻒ‪،‬‬

‫ﻣﺴﻠﺢ ﰲ ﻃﺮاﺑﻠﺲ ﺧﻼل ﺟﺎﻧﺰة ﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ ﻗﺘﻠﻮا ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث ﺗﻘﺎرﻳﺮ أﻣﻨﻴﺔ ﻋﻦ ﻧﻴّﺔ راﺳﺨﺔ ﻟﺪى‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺳﻠﻔﻴﺔ ﺗﻜﻔﺮﻳﺔ ﺑﺎﻗﺘﺤﺎم ﺟﺒﻞ‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ )ﺣﻴﺚ ﺗﺴﻜﻦ أﻛﺜﺮﻳﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ(‪.‬‬ ‫وﺗﺸﺮ ﻫﺬه اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ إﱃ أن »ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﺗﺄﺗﻤﺮ ﺑﺈﻣﺮة اﻟﺸﻴﺦ ﺣﺴﺎم‬ ‫اﻟﺼﺒﺎغ اﻟﺬي ﺑﻮﻳﻊ أﻣﺮا«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ إﱃ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻮﺟّ ﻬﺎ ً ﻟﴬب اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﻟﻠﻔﺼﻞ ﻫﺬه اﻤﺮة‪.‬‬

‫وإذ ﺗﻜﺸﻒ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫اﻧﻘﺴﺎﻣﺎ ً ﺑﻦ ﻫﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺆﻳ ٍﺪ وﻣﻌﺎرض ﻻﺳﺘﻬﺪاف اﻟﺠﻴﺶ‪ ،‬ﺗﺸﺮ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت إﱃ ّ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك إﺟﻤﺎﻋﺎ ﻋﲆ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ أوﺗﻮا ﻣﻦ ﻗﻮة‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻜﺸﻒ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﻦ أن اﻟﺘﻴّﺎر اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺆﻳﺪ ﴐب اﻟﺠﻴﺶ ‪ ،‬ﻳُﺪﻏﺪﻏﻪ ﺣﻠﻢ إﻋﻼن‬ ‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ إﻣﺎرة ﺳﻠﻔﻴﺔ ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﻧﻔﻖ ﺷ ّﻜﺎ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻣﺒﺎرك‬ ‫اﻟﺬي ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺮﺣﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ!‬

‫اﺟﺘﻤﺎع ﰲ ﻟﻴﱪﻓﻴﻞ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻟﺒﺤﺚ أزﻣﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻟﻮﺳﻄﻰ )أ ف ب(‬

‫ﻛﺮاﺗﴚ ‪ -‬روﻳﱰز ﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ وﻣﺴـﺆول ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ إن ﻗﻨﺒﻠﺔ اﻧﻔﺠﺮت ﻋﲆ ﻣﺘﻦ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺮاﺗﴚ‬ ‫ﺟﻨﻮب ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن أﻣﺲ ﻣﺎ أﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ﺳﺘﺔ وإﺻﺎﺑﺔ ‪48‬‬ ‫ﺷﺨﺼﺎ‪.‬‬ ‫وﺷﻬﺪت ﻛﺮاﺗﴚ‪ ،‬اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎن‬ ‫وأﻛﱪ ﻣﺪﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﻬﺠﻤﺎت ﺷﻨﻬﺎ ﻣﺘﺸﺪدون ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﴩ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻋﺮﻗﻴﺔ ﻣﺘﺼﺎرﻋﺔ‪.‬‬ ‫وأﻟﺤﻖ اﻻﻧﻔﺠﺎر أﴐارا ﺑﺎﻟﻐﺔ ﺑﺎﻟﺤﺎﻓﻠﺔ واﻧﺪﻟﻌﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺮان‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻃﺔ أن اﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ُز ِرﻋَ ﺖ ﰲ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ذﻛﺮ ﴍف اﻟﺪﻳﻦ ﻣﻴﻤﻮن اﻤﺴﺆول اﻤﺤﲇ أﻧﻬﺎ و ُِﺿﻌَ ﺖ‬ ‫ﻋﲆ دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ واﻧﻔﺠﺮت ﻋﻨﺪ ﻣﺮور اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻧﻔﺠﺎر ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻓﻲ ﻛﺮاﺗﺸﻲ‬

‫ﻧﺎدت ﺗﻈﺎﻫﺮات ﺑﺴﻘﻮﻃﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬ﺧﻄﺎﺑﺎت ﻟﻪ ﺗﺴﺘﺠﺪي ﺷﻌﺒﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ ﺗﺰﺣﻒ ﻧﺤﻮ ﻗﴫه‪ ،‬ﺧﻄﺎب‬ ‫ﻣﻘﺘﻀﺐ ﻟﻨﺎﺋﺒﻪ ﻳﻌﻠﻦ ﺗﻨﺤﻴﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﺳﻘﻮط ﻧﻈﺎﻣﻪ‪ ،‬اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫رﺟﺎﻟﻪ‪ ،‬إﻳﺪاﻋﻪ ﻗﻔﺺ اﻻﺗﻬﺎم‪ ،‬اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﺆﺑﺪ‪ ،‬ﺷﺎﺋﻌﺎت ﻣﺘﻜﺮرة ﻟﻮﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻧﻘﻠﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪ .......‬اﻣﺮأة ﺗﻬﺘﻒ‬ ‫ﺑﺤﺮﻗﺔ ﻟﻌﻮدﺗﻪ ﻗﺮب ﺗﻈﺎﻫﺮة ﻟﻺﺳﻼﻣﻴﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮﻋﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺸﺎﻫﺪ اﻟﻘﺼﺮة ﺗﻠﺨﺺ ﻣﺎ ﻳﺪور‬ ‫ﰲ ﻋﻘﻮل ﻣﺌﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ اﻤﴫﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮن ﺣﻴﺎة ﻣﻀﻄﺮﺑﺔ وﻏﺮ ﻣﺴﺘﻘﺮة‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ ﻋﺎﻣﻦ اﻧﻔﺠﺮت‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ دراﻣﻲ وﻋﻨﻴﻒ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﺗﺨﻠﻠﻬﺎ ﻋﻨﺎد رﺋﺎﳼ ادﺧﻞ اﻟﺒﻼد ﰲ ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺘﺎل اﻟﺸﻮارع ﺧ ﱠﻠﻒ ﻗﺘﲆ وﺟﺮﺣﻰ ﰲ‬ ‫ﻣﺪن ﻣﴫﻳﺔ ﻋﺪة‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﲆ أﺷﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ اﻤﻨﻘﺴﻢ ﻣﻦ أﻧﺼﺎر اﻟﺘﻴﺎر‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي ﺧﻼل ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ )روﻳﱰز(‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ واﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻗﺮب ﻣﺴﺠﺪ اﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬وﻗﻔﺖ‬ ‫ﺳﻴﺪة ﺗﺘﻮﺷﺢ اﻟﺴﻮاد ﺗﻬﺘﻒ ﻣﻊ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻘﻴﻬﺎ ”اﻟﺸﻌﺐ ﻳﺮﻳﺪ ﻋﻮدة ﻣﺒﺎرك“‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻌﻪ أﺣﺪ ﻣﻦ اﻤﺎرة ﺳﻠﺒﺎ ً‬

‫)ا ف ب(‬

‫اﻣﺘﺪادا ً ﺣﺘﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺬﻟﻚ ﺗﺴﺘﻌﺎد ﻣﺮﺣﻠﺔ إﻣﺎرة اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن اﻤﺮﻓﺄ ﺧﺎﺿﻌﺎ ً ﻟﻬﺎ‪ .‬وﻟﻮ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ذﻟﻚ ﻓﺈﻧﻪ ﺳﻴﺴﻤﺢ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﺳﺘﺠﻼب‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ‪ ،‬ﺳﻮاء اﻟﺴﻼح أو اﻟﻐﺬاء‪ ،‬ﻣﻦ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ‪.‬ﻻ ﻳﺒﺪو ّ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺻﻮرة واﺿﺤﺔ ﺣﻴﺎل ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫اﻟﻀﺒﺎﺑﻲ‪ .‬اﻟﻜﻞ ﻳﻌﻴﺶ ﻫﻨﺎ ﻳﻮﻣﻪ ﻋﲆ إﻳﻘﺎع‬

‫أو إﻳﺠﺎﺑﺎً‪ .‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﻔﴪ ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﺣﺰﻳﻨﺔ ﺻﺎﻣﺘﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺤﺔ اﻟﻬﺘﺎف ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻣﻦ ﻣﻦ رﺣﻴﻞ ﻣﺒﺎرك‬ ‫ﻋﻦ ﺳﺪة ﺣﻜﻢ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺴﻴﺪة اﻟﺘﻲ رﻓﻀﺖ ذﻛﺮ‬ ‫اﺳﻤﻬﺎ ﻟـ ”اﻟﴩق“‪” :‬ﻋﻤﺮي‪60‬ﻋﺎﻣﺎ ً وﻟﻢ‬ ‫أر أﺑﺪا ً اﻤﴫﻳﻦ ﻳﺘﻘﺎﺗﻠﻮن ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟﻌﻨﻴﻒ“‪.‬‬ ‫وﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﺳﻴﺪة اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻤﻐﻠﻘﺔ ﻣﺪاﺧﻠﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ ﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻖ‬ ‫ﺗﺎﻛﴘ‪ 45 ،‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟـ ”اﻟﴩق“‪” :‬أﺗﻤﻨﻰ‬ ‫ﻋﻮدة ﻣﺒﺎرك‪ ...‬ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻫﻮ ورﻏﻢ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺴﺎوﺋﻪ رﺣﻞ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻘﺘﺘﻞ اﻟﺸﻌﺐ وﻳﺴﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪم أﻧﻬﺎراً“‪.‬وﻳﺘﻨﺎﻗﻞ ﻣﴫﻳﻮن ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻤﺒﺎرك ﺣﺬر ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺳﻘﻮط‬ ‫ﺣﻜﻤﻪ ﻷﻧﻪ ﺳﻴﻔﴤ ﺣﺘﻤﺎ ً إﱃ اﻟﻔﻮﴇ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎل إن اﻹﺧﻮان ﺳﻴﺴﺘﻮﻟﻮن ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ وﻟﻦ‬ ‫ﻳﱰﻛﻮه‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻷﻫﺮام‬ ‫اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮع ﻣﻦ ﺳﻘﻮط‬ ‫ﻣﺒﺎرك‪ .‬وﻳﻌﻮد ﻣﺒﺎرك‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤﻮت إﻋﻼﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﻓﱰة ﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻟﺼﺪارة اﻤﺸﻬﺪ اﻤﺠﺘﻤﻌﻲ‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﻟﻨـﺪن‪ ،‬ﺑﺎﻧﺠـﻲ ‪ -‬د ب أ ذﻛـﺮ ﺗﻘﺮﻳـﺮ إﻋﻼﻣـﻲ أن ﺣﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ اﻟﻮﺳـﻄﻰ وﻗـﻮات ﺗﺤﺎﻟـﻒ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‬ ‫)ﺳـﻴﻠﻜﺎ( ﺗﻮﺻﻠﻮا إﱃ اﺗﻔﺎق ﺣﻮل إﺟـﺮاء ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻗﺘﺎل اﺳﺘﻤﺮ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻹذاﻋﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ )ﺑﻲ ﺑﻲ ﳼ( إن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﻈﺮ إﺟﺮاء ﻫﺬه اﻤﻔﺎوﺿﺎت دون ﴍوط ﻣﺴﺒﻘﺔ ﰲ‬ ‫ﻟﻴﱪﻓﻴﻞ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺠﺎﺑﻮن‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أن ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﻜﺘﻼت ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﺪول وﺳﻂ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ )إﻳﻜﺎس( أﻛﺪوا ﺗﻮﺻﻞ ﻃﺮﰲ‬ ‫اﻟﴫاع ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻟﻮﺳﻄﻰ ﻟﻬﺬا اﻻﺗﻔﺎق ﺑﻌﺪ ﺑﻌﺜﺔ‬ ‫وﺳﺎﻃﺔ وﺻﻠﺖ إﱃ ﺑﺎﻧﺠﻲ واﺳﺘﻤﺮ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺪار ﻳﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻫﺆﻻء اﻤﻤﺜﻠﻮن أن ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ ﺑﺪء اﻤﻔﺎوﺿﺎت »ﰲ‬ ‫ﻏﻀﻮن اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ«‪.‬‬

‫وﻗﺎﻟﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬إﻧﻪ ﺗﻢ اﻋﺘﻘﺎل ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﻦ ﺷﺨﺼﺎ ﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺑﺄﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ وﺷﻐﺐ »ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻣﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺮﺧﺼﺔ‪ ٬‬وﻗﺎﻣﻮا ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺑﺄﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ وﺷﻐﺐ‪ ٬‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﰲ إﺻﺎﺑﺎت ﰲ ﺻﻔﻮف اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻗﻮات اﻷﻣﻦ«‪.‬‬ ‫وﻟﻴﺴﺖ اﻤﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻳﺨﺮج ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻜﺎن ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻮﻻي ﻳﻮﺳﻒ ﻟﻼﺣﺘﺠﺎج‪ ،‬إذ ﺳﺒﻖ ﻟﻬﻢ أن ﻧﻈﻤﻮا وﻗﻔﺎت‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ ورﻓﻌﻮا ﺑﻌﺾ اﻟﺸﻌﺎرات‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻋﺘﱪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ أن ﺣﺮﻛﺔ »‪ 20‬ﻓﱪاﻳﺮ« اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻘﻒ‬ ‫ﺧﻠﻔﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ .‬ﻳﻔﱰض اﻟﺒﻌﺾ اﻷﺳﻮأ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺤﺪث آﺧﺮون ﻋﻦ ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪.‬‬ ‫إزاء ذﻟﻚ‪ ،‬ﻳﺒﻘﻰ ﺗﺄﻛﻴﺪ اﻤﺆﻛﺪ ‪ :‬ﻟﺒﻨﺎن ﻣﻔﺘﻮحٌ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻻﺣﺘﻤﺎﻻت‪ .‬ﺑﻞ ﻳﻮﻏﻞ آﺧﺮون ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺸﺎؤم‪ .‬ﻓﻠﻮ ﺻﺤّ ﺖ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮاردة‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻹﻣﺎرة ﻓﺈن اﻟﺮ ّد ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﺛﻨﻦ ﻻ‬ ‫ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻬﻤﺎ‪ :‬ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻧﻬﺮ ﺑﺎرد ﺛﺎﻧﻴﺔ أو ﺗﻜﺮار‬ ‫ﻟﻼﺟﺘﻴﺎح اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻄﺮاﺑﻠﺲ ﻋﺎم ‪.1985‬‬

‫ﻟﻠﻤﴫﻳﻦ ﻛﻠﻤﺎ ﺳﺎءت اﻷﺣﻮال اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً‬ ‫أو أﻣﻨﻴﺎ ً أو زاد رﻋﺐ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ”اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ“ ﺗﺤﺖ وﻃﺄة اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺪوﻳﺔ ﰲ اﻟﺸﺎرع‪.‬‬ ‫وﺗﺰاﻳﺪت اﻹﺷﺎرة ﺑﻜﺜﺮة ﻣﺆﺧﺮا ً ﻤﺒﺎرك‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺣﻜﻢ ﻣﴫ ﻟﻨﺤﻮ ‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺪﻫﻮر اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﴫي ﻷﺳﻮأ ﺣﺎﻻﺗﻪ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻃﺮح أﺣﺎدﻳﺚ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻋﻦ إﻓﻼس‬ ‫ﻣﴫ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺪي وﻫﻮ ﻣﺎ ﺑﺚ اﻟﺮﻋﺐ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﻮس ﻣﻼﻳﻦ اﻤﴫﻳﻦ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻋﻜﺲ ﺣﺎﻟﻬﺎ اﻤﺘﺪﻫﻮر ﺣﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬ﺷﻬﺪ‬ ‫ﻋﴫ ﻣﺒﺎرك ازدﻫﺎرا ً ﻛﺒﺮا ً ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﻌﺶ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﴫي ﺑﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 14‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻧﺠﻮى ﺳﺎﻟﻢ‪ ،‬رﺑﺔ ﻣﻨﺰل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺎ ً ﻳﻨﻘﻞ أﺧﺒﺎرا ً اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺳﻴﺌﺔ‪” ،‬ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻧﺴﻤﻊ ﻛﻞ ذﻟﻚ أﺛﻨﺎء ﺣﻜﻢ‬ ‫ﻣﺒﺎرك“‪.‬وأﺿﺎﻓﺖ ﻧﺠﻮى اﻟﺘﻲ ﺷﺎرك‬ ‫أﺑﻨﺎؤﻫﺎ اﻟﺜﻼﺛﺔ ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻟﺘﻲ أﺳﻘﻄﺖ‬ ‫ﻣﺒﺎرك ”ﻻ أﺗﻤﻨﻰ ﻋﻮدﺗﻪ‪ ..‬ﻟﻜﻦ ﻳﺒﺪو أﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺪﻳﺮ اﻟﺒﻼد ﺑﺸﻜﻞ ﺻﺤﻴﺢ“‪ ،‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺑﺤﴪة ”ﻧﺤﻦ ﻧﻌﻴﺶ أﻳﺎﻣﺎ ً ﺳﻮداء“‪.‬‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮن أﻣﺮﻳﻜﻴﻮن‪ :‬اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﻮري ﻳﺴﺘﺨﺪم ﺻﻮارﻳﺦ إﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﺒﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ذﻛﺮ ﻣﺴﺆوﻟﻮن أﻣﺮﻳﻜﻴﻮن أن‬ ‫‪hdr-globe-central‬‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ أﻃﻠﻘﺖ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع ﺻﻮارﻳﺦ ﺑﺎﻟﺴﺘﻴﺔ‬ ‫ﻗﺼﺮة اﻤﺪى‪ ،‬إﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺼﻨﻊ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف ‪-‬ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺒﺪو‪ -‬اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﺑﺸﻜﻞ أﻛﺜﺮ‬ ‫دﻗﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻗﺬاﺋﻒ »اﻟﻔﺘﺢ إﻳﻪ« أﻛﺜﺮ دﻗﺔ ﻣﻦ ﺻﻮارﻳﺦ ﺳﻜﻮد‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳﺘﺨﺪﻣﺘﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﰲ اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ اﻤﺴﺆوﻟﻮن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻮن اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻫﻮﻳﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺴﺎﺳﻴﺔ اﻤﻮﺿﻮع‪ .‬وﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺻﻮارﻳﺦ اﻟﻔﺘﺢ أن ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ ﻣﺪى ﻳﻘﺮب ﻣﻦ ‪ 125‬ﻣﻴﻼً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺳﻜﻮد اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﻣﺪى ‪ 185‬ﻣﻴﻼً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﻃﻼق اﻟﺼﻮارﻳﺦ إﱃ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬


‫خادم الحرمين الشريفين يوجه بدعم «األكسو» بمليون دوار‬ ‫تونس ‪ -‬واس‬ ‫أعلن نائب وزير الربية والتعليم‪ ،‬الدكتور‬ ‫خالد السبتي‪ ،‬رئيس وفد امملكة إى امؤتمر‬ ‫العام للمنظمة العربية للربية والثقافة‬ ‫والعلوم «األكسو» أن خادم الحرمن‬ ‫الريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز آل‬

‫سعود‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬وجه بتخصيص مبلغ مليون‬ ‫دوار مساهمة من امملكة العربية السعودية ي‬ ‫استكمال امبنى الجديد للمنظمة العربية للربية‬ ‫والثقافة والعلوم «األكسو» بتونس‪ .‬جاء ذلك‬ ‫ي كلمة ألقاها السبتي خال الجلسة اافتتاحية‬ ‫للمؤتمر الذي بدأ أعماله بالعاصمة التونسية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬تحت رعاية الرئيس التوني محمد امنصف‬

‫امرزوقي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال السبتي إن هذا الدعم يأتي إيمانا من‬ ‫امملكة العربية السعودية‪ ،‬ومن خادم الحرمن‬ ‫الريفن شخصياً‪ ،‬بأهمية الدور الذي تقوم به‬ ‫امنظمة ي مجاات الربية والثقافة والعلوم‪ ،‬معربا ً‬ ‫عن أمله بأن يسهم امبنى الجديد ي دفع عمل‬ ‫امنظمة إى مستوى أكر وأفضل‪ ،‬مبينا ً أن الدول‬

‫العربية بحاجة إى مزيد من التعاون والتقارب‬ ‫عر امنظمة‪ ،‬لتحقيق مزيد من التقدم ي مجاات‬ ‫امنظمة‪ ،‬ومن أجل حضور دوي يتناسب مع الدور‬ ‫الذي قامت به الحضارة العربية اإسامية ي فرة‬ ‫تاريخية سالفة‪.‬‬ ‫وتعد منظمة «األكسو»‪ ،‬التي تتخذ من تونس‬ ‫مقرا ً لها‪ ،‬إحدى امنظمات امتخصصة التابعة‬

‫لجامعة الدول العربية‪ ،‬ومن مهامها العمل عى رفع‬ ‫مستوى اموارد البرية ي الباد العربية‪ ،‬والنهوض‬ ‫بأسباب التطوير الربوي والثقاي والعلمي والبيئي‬ ‫وااتصاي فيها‪ ،‬وتنمية اللغة العربية والثقافة‬ ‫العربية اإسامية داخل الوطن العربي وخارجه‪،‬‬ ‫ومد جسور الحوار والتعاون بن الثقافة العربية‬ ‫والثقافات اأخرى ي العالم‪.‬‬

‫د‪.‬خالد السبتي‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫عائشة هارت‪..‬‬ ‫ممثلة‬ ‫سعودية تبهر‬ ‫البريطانيين‬

‫الدمام ‪ -‬مريم آل شيف‬ ‫رشح نقاد ي صحيفة اإندبندنت الريطانية‬ ‫اممثلة الس�عودية عائش�ة هارت كأفضل الوجوه‬ ‫الواع�دة ي مج�ال التمثيل لع�ام ‪ .2013‬وكانت‬ ‫عائش�ة ُرشحت س�ابقا ً كأفضل وجه عامي واعد‬ ‫لعام ‪.2012‬‬ ‫وس�تظهر عائش�ة ي الع�ام امقب�ل ي فيلم‬

‫للس�ينمائي الريطاني ريتشارد كورتيس عنوانه‬ ‫«مسألة وقت»‪.‬‬ ‫كما ظهرت عائشة مسبقا ً ي فيلم «الرف»‪،‬‬ ‫إى جان�ب اممثل بادي كونس�يداين‪ ،‬ي أول فيلم‬ ‫تمثله مب�ارة بعد تخرجها من الجامعة ي لندن‬ ‫ي قس�م اأدب اإنجلي�زي‪ .‬وذك�ر مدي�ر أعمال‬ ‫عائشة «إنها ش�ابة جميلة‪ ،‬ولديها صوت جميل‪،‬‬ ‫سواء ي غنائها باإنجليزية‪ ،‬أو العربية»‪ .‬وعائشة‬

‫مازال�ت ي منتصف العريني�ات‪ ،‬وهي بنت أم‬ ‫بريطانية‪ ،‬وأب س�عودي‪ ،‬لكنها تعتر بريطانية‪،‬‬ ‫حيث عاش�ت ي ليفربول مع والدته�ا‪ .‬وي بداية‬ ‫مش�وارها الفني‪ ،‬س�اعدتها براعته�ا ي التمثيل‪،‬‬ ‫وتنوع لهجاتها‪ ،‬كي تظهر بشكل قوي‪ ،‬وي فرة‬ ‫وجيزة‪ .‬وإضافة للعمل ي بريطانيا‪ ،‬مثلت عائشة‬ ‫ي فيلم الرعب «الجن» مع امخرج اأمريكي توبي‬ ‫هوبر‪.‬‬

‫اممثلة السعودية عائشة‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫تدشين أول سينما في ثانوية بنات تحمل اسم أمير حائل‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫صنع هذا اابتكار ي حلقة واحدة‪.‬‬

‫أك��دت شاهة الشمري‪،‬‬ ‫مديرة «الثانوية التاسعة‬ ‫عرة بنات» ي حائل‪ ،‬أن‬ ‫قاعة السينما التي دشنها‬ ‫مدير عام الربية والتعليم‬ ‫ي منطقة حائل‪ ،‬حمد العمران‪،‬‬ ‫الثاثاء ام��اي‪ ،‬تهدف إدخال‬ ‫أسلوب التعلم بامشاهدة‪ ،‬مضيفة‬ ‫أنها خطوة تنسجم مع رؤية خادم‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز لبناء بلد يضاهي‬ ‫الدول امتقدمة‪ ،‬ومواطن سعودي‬ ‫منتج يساهم ي تقدم الحضارة‬ ‫البرية من خال إطاق مروعات‬ ‫وبرامج تنموية كبرة ي أهدافها‬ ‫وحجمها‪ ،‬تهيئ امملكة العربية‬ ‫السعودية لتكون موطن حضارة‬ ‫ورفاهية ونمو وازدهار‪ ،‬مشرة إى‬ ‫أن السينما التعليمية هي إحدى‬ ‫أساليب اكتساب الطالبة للخرات‬ ‫بطريقة ذاتية‪ ،‬دون معاونة أحد‪ ،‬أو‬ ‫توجيه من أحد‪ ،‬أي أن الطالبة تعلم‬ ‫نفسها بنفسها‪ ،‬والذاتية هي سمة‬ ‫التعلم‪ ،‬فالتعلم يحدث داخل الفرد‬

‫فاعلية تربوية‬ ‫ورأى الكاتب الصحفي‬ ‫شتيوي الغيثي أن لخطوة فتح دار‬ ‫لأفام العلمية امرئية إيجابيات‬ ‫كان من امفرض أن تكون قبل‬ ‫سنوات طويلة‪ ،‬أي منذ ظهور‬ ‫القنوات الفضائية‪ ،‬كمسايرة‬ ‫ما يمكن أن تحققه تلك اأفام‬ ‫الوثائقية والعلمية من رؤية برية‬ ‫وذهنية تعزز مفهوم امنهج الذي‬ ‫ا يقتر عى الكتاب وامعلم‪،‬‬ ‫وإنما يشمل كل الجوانب العملية‬ ‫الربوية داخل امدرسة وخارجها‪،‬‬ ‫مضيفا ً «سواء اتفقنا عى مسماها‬ ‫السينمائي‪ ،‬أو امرئي‪ ،‬فهذا ا‬ ‫يغر من حقيقة فعاليتها الربوية‬ ‫والعلمية للطاب والطالبات»‪.‬‬

‫عبدالله الحربي‬

‫شتيوي الغيثي‬

‫عمر الفوزان‬

‫مثقفون‪ :‬خطوة أولى نحو إشاعة ثقافة السينما في المملكة‬ ‫امتعلم‪ .‬وهناك طرق عديدة للتعلم‬ ‫الذاتي‪ ،‬منها التعلم الرنامجي‪،‬‬ ‫والتعلم باموديات‪ ،‬والتعلم الكشفي‬ ‫غر اموجه‪.‬‬ ‫استراف للمستقبل‬ ‫وك��ان مدير ع��ام الربية‬ ‫والتعليم كتب عى السبورة الذكية‬ ‫داخل قاعة السينما التعليمية قوله‪:‬‬ ‫إنه عمل متميز‪ ،‬وإبداع ليس له‬ ‫حدود‪ ،‬بل واستراف للمستقبل‬

‫من التقليد لابتكار‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير إدارة‬ ‫اإعام الربوي‪ ،‬إبراهيم الجنيدي‪،‬‬ ‫إن التعلم بامشاهدة نقلة نوعية‬ ‫من التقليدية لابتكار‪ ،‬من خال‬ ‫امشهد‪ ،‬وأعني الصورة‪ ،‬والرح‬ ‫العام‪ ،‬من خال الكلمة‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن الرؤية‪ ،‬وطموح قائدة الثانوية‬ ‫وزمياتها‪ ،‬وتفاعل أولياء اأمور‪،‬‬

‫ثقافة السينما‬ ‫ورأى عضو مجلس إدارة‬ ‫ن��ادي حائل السابق‪ ،‬عبدالله‬ ‫الحربي‪ ،‬أن التجربة عى بساطتها‬ ‫تعتر بذرة ي طريق إشاعة ثقافة‬ ‫السينما ي امنطقة‪ ،‬ومجرد التفكر‬

‫العمران خال تدشينه سينما الثانوية التاسعة عرة بنات ي حائل‬ ‫بها وتنفيذه يعتر خطوة جبارة‪،‬‬ ‫متمنيا ً أن تخطو امدارس اأخرى‬ ‫خطوات مماثلة لتحبيب الطلبة‬ ‫والطالبات إى نوعية جديدة من‬ ‫التعلم‪ ،‬وكر روت��ن الدراسة‬ ‫التقليدية بامشاهدة البرية التي‬ ‫تعلق ي الذهن‪.‬‬

‫سلطان بن سلمان‪ :‬بيتي الطيني هو أفضل اأعمال‬ ‫الفنية‪ ..‬وتركت طاء المنزل للفنانة العالمية شيبرد‬ ‫الدمام ‪ -‬مريم آل شيف‬

‫«تيه» الصورة الفائزة وعليها شعار «فياب»‬

‫(الرق)‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫ر‬ ‫عر الفنان السعودي عبدالله‬ ‫آل منصور عن سعادته‬ ‫بفوزه‪ ،‬يوم أمس‪ ،‬بامركز‬ ‫الثالث واميدالية الرونزية‬ ‫ي مسابقة «صالون ربيا‬ ‫الدوي»‪ ،‬التي يرعاها ااتحاد العامي‬ ‫للتصوير الفوتوغراي (‪.)FIAP‬‬ ‫وجاء فوز آل منصور ي قسم‬ ‫اإبداع‪ ،‬من بن أكثر من ألف فنان‬ ‫من ‪ 59‬دولة شاركوا ي امسابقة‪.‬‬ ‫وقال آل منصور إن فوزه ي‬ ‫ثيمة اإبداع أتى بعد مشوار ا بأس‬ ‫به ي مضمار التصوير الفوتوغراي‪،‬‬ ‫وماحقة الكادر الذي ر‬ ‫يعر عن‬ ‫ماهية اإنسان‪ ،‬ومعاناته‪ ،‬وقضاياه‬ ‫الروحية‪ ،‬أو اليومية‪ ،‬التي يواجهها‪،‬‬ ‫مضيفا ً «الفن الفوتوغراي ي امملكة‬ ‫أثبت إبداعاته ومكانته ي مجاات‬ ‫شتى من الفنون‪ ،‬وعر مدارس‬ ‫عديدة»‪ ،‬مذ ِكرا ً أن مسابقات اتحاد‬ ‫التصوير الدوي «فياب» شهدت فوز‬ ‫فنانن سعودين بمراكز مرموقة‪ ،‬ي‬ ‫أكثر من دولة‪ ،‬وأكثر من محفل»‪.‬‬

‫عبدالله آل منصور‬ ‫وأكد آل منصور عى وجوب‬ ‫ااهتمام بهذا الفن‪ ،‬بعيدا ً عن‬ ‫خصوصيته امحضة‪ ،‬ومعارضه‪،‬‬ ‫والكتابات عنه‪ ،‬بعدما أصبح عنرا ً‬ ‫رئيسا ً اآن ي تقديم الفنون اأخرى‬ ‫والرويج لها‪ .‬ويعتر آل منصور‬ ‫من الفنانن البارزين ي امملكة ي‬ ‫أكثر من مدرسة فوتوغرافية‪ ،‬وأقام‬ ‫عددا ً من امعارض ي مسقط رأسه‬ ‫بمنطقة نجران‪ ،‬ومناطق أخرى‬ ‫ي امملكة‪ ،‬وهو عضو ي اتحاد‬ ‫«فياب» الدوي‪ ،‬والجمعية اأمريكية‬ ‫للتصوير الفوتوغراي‪ ،‬والجمعية‬ ‫السعودية للتصوير الفوتوغراي‪.‬‬

‫يتمي�ز اأم�ر س�لطان ب�ن‬ ‫س�لمان ب�ن عبدالعزيز بحبه‬ ‫لل�راث الس�عودي‪ ،‬وع�رف‬ ‫بجهوده الحثيثة للحفاظ عى‬ ‫ما تبقى من اآثار العمرانية‪.‬‬ ‫كم�ا اش�رى اأم�ر س�لطان‬ ‫قري�ة تراثية ش�مال الرياض تعود‬ ‫معظ�م منازله�ا إى الق�رن الثامن‬ ‫عر‪ ،‬ومازال يعم�ل مع حرفين ي‬ ‫الصناع�ات الش�عبية للحف�اظ عى‬ ‫اآثار‪ ،‬والهندسة القديمة للمباني‪.‬‬ ‫كما عرف عنه أيضا ً كونه أول‬ ‫رائد فضاء سعودي‪.‬‬ ‫وب�رزت جه�ود اأم�ر عامي�ا ً‬ ‫ي امحافظ�ة ع�ى ع�رات الق�رى‬ ‫الش�عبية‪ ،‬ووصل بالراث الش�عبي‬ ‫الس�عودي إى أمري�كا م�ن خ�ال‬ ‫افتتاح مع�رض «روائع آثار امملكة‬ ‫العربية السعودية عر العصور» ي‬ ‫واشنطن‪.‬‬ ‫وأجرت صحيفة وول س�ريت‬ ‫اأمريكية مقابلة معه حول ش�غفه‬ ‫بال�راث وما يعنيه الراث ي حياته‪،‬‬

‫لوحة «ليلة تحت النخيل» للفنانة ماريس شيرد ي امنزل الطيني لأمر سلطان بن سلمان‬ ‫قال فيه�ا «من�ذ الثمانينيات‪ ،‬بدأت‬ ‫دراس�ة الهندس�ة امعمارية‪ ،‬أنني‬ ‫أردت الحف�اظ ع�ى ه�ذه الق�رى‬ ‫امتهدم�ة‪ .‬ي الس�عودية‪ ،‬تتداخ�ل‬ ‫الهندسة مع تاريخ الباد التجاري‪،‬‬ ‫وكيفي�ة تأث�ر القواف�ل التجاري�ة‬ ‫عى الفنون الس�عودية‪ .‬يتجى الفن‬ ‫الس�عودي ي الج�دران والس�جاد‪،‬‬ ‫فالش�عب هن�ا ا يجلس�ون لرس�م‬ ‫لوح�ات فني�ة خاص�ة‪ ،‬وبالت�اي‬ ‫ف�إن فنونه�م تتمث�ل ي العم�ران‬ ‫والخط العرب�ي والحرف وامابس‪،‬‬ ‫وخصوصا ً صناعة اأبواب‪ ،‬فاأبواب‬

‫تحم�ل أش�كاا ً كثرة م�ن التعابر‬ ‫الفنية»‪.‬‬ ‫وأض�اف «بيت�ي الطين�ي هو‬ ‫أفضل اأعمال الفنية‪ ،‬وقد س�اهمت‬ ‫الفنان�ة ماري�س ش�يرد ي ط�اء‬ ‫امن�زل‪ ،‬وخصوصا ً غرفة امعيش�ة‪،‬‬ ‫حيث رسمت س�بع لوحات جدارية‬ ‫مائية تمثل بعض الصور الشعبية‪،‬‬ ‫مث�ل الحدائ�ق والنخي�ل ومجالس‬ ‫القهوة العربية»‪.‬‬ ‫وتابع «أحب جمع امخطوطات‬ ‫العربي�ة‪ ،‬فف�ن الخ�ط العرب�ي فن‬ ‫عظي�م‪ ،‬ولكن�ه مهم�ش ي الوط�ن‬

‫(الرق)‬

‫العرب�ي‪ ،‬وهناك حاليا ً م�ن يحاول‬ ‫إبرازه مجدداً‪ .‬وجمع لوحات الخط‬ ‫العربي كان من أسهل امجموعات»‪.‬‬ ‫أحب الخطاط السعودي نار‬ ‫بن ميمون‪ ،‬وعندم�ا تخرجت ابنتي‬ ‫م�ن الثانوي�ة أهديته�ا لوحة بخط‬ ‫يده‪ ،‬مكتوب فيها اآية القرآنية «قل‬ ‫هل يستوي الذين يعلمون والذين ا‬ ‫يعلمون»‪.‬‬ ‫وعندما ذهب�ت للفضاء حملت‬ ‫معي ثاثن إس�طراباً‪ ،‬وهو اخراع‬ ‫للمس�لمن قب�ل مئ�ات الس�نن‬ ‫يستخدم النجوم ي تحديد امواقع‪.‬‬

‫تأصيل للثقة بالنفس‬ ‫وأك��د عضو مجلس إدارة‬ ‫نادي حائل السابق‪ ،‬عمر الفوزان‪،‬‬ ‫أن امرأة تحتاج إى تأصيل الثقة‬ ‫بالنفس‪ ،‬والرقابة الذاتية‪ ،‬وهذه‬ ‫الخطوة مهمة إشاعة تلك الثقافة‪،‬‬ ‫ففي كل بيت سينما مصغرة عر‬

‫بالمختصر‬

‫الفوتوغرافي آل منصور يحصد برونزية‬ ‫«صالون صربيا الدولي» التي يرعاها «فياب»‬

‫الجميل الذي يبحث عنه وزير‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬من خال امروع‬ ‫اأضخم ي امملكة‪ ،‬وهو مروع‬ ‫املك عبدالله لتطوير التعليم العام‪.‬‬ ‫وأعلن «العمران» تسمية قاعة‬ ‫السينما التعليمية باسم أمر منطقة‬ ‫حائل‪ ،‬صاحب السمو املكي‪ ،‬اأمر‬ ‫سعود بن عبد امحسن‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫سيكون اأمر سعود فخورا ً بالفكر‬ ‫الخاق‪ ،‬والرؤية الربوية والتعليمية‬ ‫لقائدة الثانوية‪ ،‬وأعضاء هيئة‬

‫التدريس‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫التلفزيون‪ ،‬وليس هناك خوف‪ ،‬أو‬ ‫خطر‪ ،‬من تلك الخطوة‪ ،‬أن العلم‬ ‫تجاوز حاجز الخوف‪ ،‬ويجب‬ ‫أن يكون تركيزنا عى التنشئة‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬فهي أفضل ي لدرء‬ ‫امخاطر من أجل تأصيل قيم‬ ‫إنسانية عالية تتسم بالفضيلة‪.‬‬

‫السفارة في باكستان تحتفي بالدريويش‬ ‫إسام آباد ‪ -‬واس احتف�ت س�فارة خ�ادم الحرم�ن‬ ‫الريف�ن ي باكس�تان‪ ،‬أم�س‪ ،‬برئيس الجامعة اإس�امية‬ ‫العامي�ة ي إس�ام آب�اد‪،‬‬ ‫الدكتور أحمد الدريويش‪.‬‬ ‫وألق�ى الدريوي�ش كلم�ة‬ ‫ش�كر فيه�ا حكومة خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن �‬ ‫حفظ�ه الله � ع�ى تعيينه‬ ‫به�ذا امنص�ب‪ ،‬معربا ً عن‬ ‫ش�كره لس�فارة امملكة ي‬ ‫باكس�تان عى إقام�ة هذا‬ ‫الحفل‪ ،‬واالتقاء باأساتذة‬ ‫د‪ .‬أحمد الدريويش‬ ‫والط�اب‪ ،‬والتع�رف عى‬ ‫احتياجاتهم‪ ،‬وااستماع إى ماحظاتهم ومقرحاتهم‪ ،‬ما فيه‬ ‫مصلحة وتطوير الجامعة‪.‬‬

‫وفاة المخرج السينمائي باولو روشا‬ ‫توي امخرج السينمائي باولو روشا‬ ‫لشبونة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫الذي يعد من بن كبار اأسماء ي السينما الرتغالية الريادية‪،‬‬ ‫عن عمر ‪ 77‬عاماً‪ ،‬بحسب ما نقلت وكالة «لوسا» لأنباء عن‬ ‫أحد امقربن منه‪ .‬وذكرت صحيفة «بوبليكو» اليومية أنه‬ ‫أدخل امستشفى ي مدينة بورتو شماي الرتغال إثر تعرضه‬ ‫لحادث وعائي دماغي‪ .‬ولد بابلو روشا ي ‪ 22‬ديسمر ‪1935‬‬ ‫ي بورتو‪ ،‬ودرس السينما ي معهد الدراسات السينمائية العليا‬ ‫ي باريس‪ ،‬وعمل مساعدا ً للمخرج الفرني جان رينوار‪.‬‬

‫قرية «القصار» التراثية جاهزة استقبال سياح منتصف العام في جزيرة فرسان‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫هيأت الهيئة العامة للسياحة واآثار‬ ‫قرية «القصار» ي جزيرة فرسان ي‬ ‫جازان لتصبح جاهزة استقبال السياح‬ ‫والزوار ي إجازة منتصف العام بعد‬ ‫أيام‪.‬‬ ‫بمبان تراثية محاطة‬ ‫وتمتاز «القصار»‬ ‫ٍ‬ ‫بالنخيل‪ ،‬ومبنية بالحجارة وجريد النخل‪.‬‬ ‫كما تضمن امروع تنفيذ ممرات للمشاة‪،‬‬ ‫وجلسات مظللة‪ ،‬ومركز خدمات مصغرة‪،‬‬ ‫وترميم اأسوار امطلة عى اممرات‪ ،‬وترميم‬ ‫امسجد‪ ،‬ودورات امياه‪ ،‬وترميم عدد من امنازل‬

‫القديمة وتحويلها إى نزل بيئية‪ ،‬ومركز‬ ‫استقبال للزوار‪ ،‬وإنشاء مدخل للقرية ذي‬ ‫طابع تراثي‪ ،‬وتنفيذ وحدات إنارة للممرات‬ ‫ذات طابع تراثي‪ .‬وتبعد قرية القصار عن‬ ‫جزيرة فرسان نحو خمسة كيلومرات جنوباً‪،‬‬ ‫ويمكن للسائح زيارتها من خال مرى‬ ‫جنابة‪ ،‬ومرى الحافة‪.‬‬ ‫وتعود أهمية القرية إى كونها منتجعا ً‬ ‫صيفيا ً يقي فيها أهاي فرسان ما يزيد عى‬ ‫الثاثة أشهر‪ ،‬متزامنة مع موسم يطلقون‬ ‫عليه «العاصف»‪ ،‬وهي رياح الشمال الصيفية‬ ‫امعلنة عن موسم استواء رطب نخيلها‪ ،‬وتمتاز‬ ‫بعذوبة مياهها الجوفية‪ ،‬وقربها من سطح‬

‫اأرض‪ ،‬حيث ا يزيد عمقها عى سبعة أمتار‪.‬‬ ‫وعثر الباحثون ي امنطقة عى نقوش‬ ‫مخطوطة عى الحجارة بالخط الحمري‪،‬‬ ‫ونقوش أخرى بالحروف الاتينية القديمة‪،‬‬ ‫ونقوش تعود إى عام ‪ 24‬قبل امياد ي منطقة‬ ‫الكدمي الواقعة ي قرية القصار‪ ،‬كما وُجدت‬ ‫كتابات بخط امسند الجنوبي تعود للعهد‬ ‫الحمري‪ ،‬كما أن قرية القصار خصبة باآثار‬ ‫التي تعود إى العهد الروماني‪ ،‬إذ بداخلها ما‬ ‫يشبه كنيسة قديمة‪ ،‬وفيها بعض الرسومات‬ ‫والكتابات القديمة‪ ،‬بعضها يعود للعهد‬ ‫الحمري‪ ،‬إضافة إى الحصن اأثري الذي يعود‬ ‫إى الفرة اإسامية امتأخرة‪.‬‬

‫البوابة الرئيسة لقرية القصار ي جازان‬

‫(الرق)‬


‫كاتبات سعوديات‪ :‬المرأة أثبتت موهبتها‪ ..‬والدخيل تطالب بجمعية ترعاهن‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬مريم عي‬ ‫تواجه الكاتبة السعودية عقبات كثرة لتثبت أنها‬ ‫متحررة من القيود ااجتماعية التي تقف أمام أحامها‬ ‫وطموحاتها‪ ،‬متسلحة باإرادة القوية والعزيمة التي‬ ‫جعلتها اليوم ي رتل امتقدمات‪ .‬وأكدت الكاتبة والروائية‬ ‫ابتسام عري لـ»الرق» أن شمس اانفتاحية بدأت تبزغ‬

‫ي الوقت الحاي‪ ،‬ما جعل امرأة تكتب بشكل كبر ي مجاي النثر‬ ‫والرواية؛ أنهما اأقرب للعاطفة‪ ،‬وأن الكاتبة السعودية تكتب‬ ‫لتثبت نفسها ي مجتمع ذكوري بحت‪ ،‬تعبرا ً عن موهبتها‪ ،‬وا‬ ‫تنتظر أي مردود ماي‪ ،‬مؤكدة أن الكاتبة السعودية ستصل ي‬ ‫امستقبل إى مراتب عالية‪ ،‬تبعا ً مستوى طموحاتها‪ ،‬فمن تطمح‬ ‫لكثر ستصل للعامية‪ ،‬ولتحقيق هذا تحتاج إى بيئة مساندة‪،‬‬ ‫ومجال جيد للكتابة‪ ،‬وهدوء نفي وفكري‪.‬‬

‫وي السياق ذاته‪ ،‬أكدت الكاتبة واأكاديمية الدكتورة‬ ‫ميسون الدخيل أن هناك تغرا ً جذريا ً ي النظر للكاتبة‬ ‫منحى إيجابياً‪،‬‬ ‫السعودية‪ ،‬مشرة إى أن هذه النظرة باتت تأخذ‬ ‫ً‬ ‫مشرة ي الوقت نفسه إى وجود أر‪ ،‬رغم قلتها‪ ،‬ترفض ظهور‬ ‫اسم ابنتها كروائية‪ ،‬أو شاعرة‪ ،‬مطالبة باستحداث جمعية‬ ‫ترعى حقوق الكاتبات وامبدعات السعوديات بشكل عام‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬أوضح الكاتب محمد ذيب الحميداني أنه‬

‫‪30‬‬

‫ثقافة‬

‫هتان‬

‫رزنامة‬ ‫العام‬ ‫الجديد‬ ‫عبدالوهاب العريض‬

‫بعد غ�د اإثنن نط�وي صفحات الرزنام�ة اميادية‬ ‫كم�ا طوينا قبله�ا الرزنامة الهجري�ة‪ ،‬وا نعلم ما الذي‬ ‫نطويه‪ ،‬هل هي اأيام أم الذاكرة أو مراحل التغر‪.‬‬ ‫عام ثقيل‪ ،‬ليس ببعيد عما س�بقه فكاهما متش�ابهان‬ ‫ي رائحة ال�دم وعفونة السياس�ة والتحوات امضغوطة‬ ‫برائح�ة الجثث امتناثرة تحت مدعاة التغر العربي‪ .‬ومن‬ ‫يضع�ون أرجله�م ي امي�اه الب�اردة يغردون ع�ن حاجة‬ ‫الث�ورات مزي�د من الجث�ث والتضحيات‪ .‬ربم�ا أتفق مع‬ ‫تضحي�ات ث�ورة يصاحبه�ا تغي�ر‪ ،‬ولكن م�ا يحدث ا‬ ‫أستطيع تسميته «ثورة» وا «فوى خاقة»‪ ،‬بل جحيم‬ ‫ا يشبه جحيم امتصوفة ي أعماقه‪.‬‬ ‫يم�ي الع�ام تلو الع�ام‪ ،‬ونحن نجر خلفن�ا خيبات تلو‬ ‫خيب�ات‪ ،‬أفق يضيق‪ ،‬وهموم تتس�ع وجيل يجدد نفس�ه‬ ‫بعيدا ً عن اأوصياء وحامي «الفانوس»‪ ،‬جيل ضاق ذرعا ً‬ ‫بمن أفسدوا عليهم الرؤية اإيجابية للحياة‪ ،‬وألقوا بكثر‬ ‫منهم عى قارعة اأرصفة بحجة «الجهاد» امزعوم‪.‬‬ ‫ش�باب يتس�اقط هنا وأش�اء تناثرت‪ .‬عام الدم ينحر‬ ‫عن أنياب تتكر‪ ،‬وخربش�ات مغردة ع�ى طريق تقنية‬ ‫«مقي�دة»‪ ،‬والرقيب هن�اك يرصد آخر تغري�دة وكاتبها‪.‬‬ ‫وحينم�ا تبحث ع�ن اأحام تجدها مس�طحة بن صالة‬ ‫للعروض البرية‪ ،‬وس�يدة تقود دابتها دون أن يوقفها‬ ‫عابر (سبيل)‪ ،‬ويحتسب لله ي أمرها‪.‬‬ ‫كيف استطاع هؤاء حرف مسار اأحام‪ ،‬وجعلها مجرد‬ ‫بحر‬ ‫فقاعة متس�اقطة عى رذاذ موج عاب�ر‪ ،‬يمكن أي ٍ‬ ‫(متوس�ط)‪ ،‬أن يجرفه�ا‪ ،‬ويقيده�ا ي انتظ�ار اموج�ة‬ ‫العالية‪.‬‬ ‫ش�كرا ً لهذا العام ع�ى خروجه بهذه الزوبع�ة‪ ،‬ويجعلنا‬ ‫نحلم بأن يجرف معه ك��ني اأحام وصانعي الزبد‪.‬‬

‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫اإبراهيم والصادق يدعوان‬ ‫الشباب للدخول في »المدنية»‬

‫ديوانية املتقى الثقاي‬ ‫الدمام ‪ -‬ألباب كاظم‬ ‫أوضح امشاركان ي اأمسية‬ ‫التـي أقامتها ديوانية املتقى‬ ‫الثقـاي ي القطيـف‪ ،‬مسـاء‬ ‫اأربعاء اماي‪ ،‬تحت عنوان‬ ‫«التيار الشبابي الجديد»‪ ،‬أن‬ ‫القلق يسـيطر عى الشباب‪ ،‬ي ظل‬ ‫رغبتهم ي حياة أفضل مستقباً‪.‬‬ ‫وشـارك ي اأمسـية كل مـن‬ ‫الدكتـور بـدر اإبراهيـم‪ ،‬ومحمد‬ ‫الصادق‪ ،‬وأدارها عبدالله الدحيلب‪.‬‬ ‫وقـال الصـادق إن الشـباب‬ ‫يسـبحون عكـس التيـار‪،‬‬ ‫ويفصحون عن أنفسـهم ي مواقع‬ ‫التواصل ااجتماعـي‪ ،‬موضحا أن‬ ‫لديهـم طموحاتهـم‪ ،‬وروافدهـم‬ ‫ّ‬ ‫الخاصة بهـم‪ ،‬ومواقفهم‬ ‫الفكريّة‬ ‫تجاه اأحـداث‪ ،‬واصفا ً حالة هؤاء‬ ‫الشـباب بالهاميـة وامتناقضـة‪،‬‬ ‫وغـر امتبلـورة بعـد‪ ،‬إى تيـار‬ ‫متفق عـى مفاهيـم الديمقراطية‪،‬‬ ‫وامؤسسـات امدنيـة‪ ،‬والعدالـة‬ ‫ااجتماعية‪.‬‬ ‫وأوضـح أن الشـباب‬ ‫السـعودين خـارج اأطـر‬ ‫التقليديـة‪ ،‬وليسـوا مطمئنـن ما‬ ‫هـو موجود‪ ،‬يجمعهم هـذا التمرد‬ ‫ي عالم اإنرنـت‪ ،‬ولديهم قلق من‬ ‫السـيطرة‪ ،‬لذا هم يشـعرون بقلق‬ ‫عى مستقبلهم‪ ،‬غر أن تلك الهموم‬

‫(تصوير‪ :‬عي غواص)‬

‫والطموحات لم تدفعهم لتشـكيل‬ ‫حالة فكريـة‪ ،‬افتا إى أن أفكارهم‬ ‫ومطالبهـم ازدادت بعـد الربيـع‬ ‫العربـي‪ ،‬لكنها لـم تتعـ َد إصدار‬ ‫البيانات وتوقيعها‪.‬‬ ‫ووجّ ه الصادق نقده للشـباب‬ ‫«امتناقضـن»‪ ،‬الذين لم يتخلصوا‬ ‫مـن نزعاتهـم الربويـة والبيئيـة‬ ‫امتعارضـة مـع جوهـر امدنيـة‪،‬‬ ‫وقال «يسـعون لدولة مدنية‪ ،‬وعى‬ ‫الرغم من هـذا يترفون بطريقة‬ ‫تعصبية ي مواقع أخرى»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال اإبراهيم إن ما‬ ‫لدى الشباب لم يُرجم إى مروع‬ ‫واقعـي‪ ،‬وأنـه ينبغـي أن يكـون‬ ‫للشـباب هويـة مختلفـة اترتكز‬ ‫عـى الطائفيـة‪ ،‬أو القبليـة‪ ،‬وأن‬ ‫تدعـو للمواطنـة‪ ،‬والديمقراطية‪،‬‬ ‫وامسـاواة ي الفـرص‪ ،‬والتمكن‪،‬‬ ‫والراكة بن امواطنن‪ ،‬والحريات‬ ‫العامـة والخاصـة‪ ،‬وااهتمـام‬ ‫بقضايا الوطن العربي‪ ،‬مشددا عى‬ ‫رورة قيام تيار شبابي مستقل‪،‬‬ ‫منفتـح فكريـا‪ ،‬يقـارع الحجـة‬ ‫بالحجـة‪ ،‬وغر تابعن أشـخاص‬ ‫معينـن‪ ،‬رافضـن للوصايـا‬ ‫اأيديولوجيـة‪ ،‬ويهتمـون بحقوق‬ ‫امـرأة‪ ،‬وبالحقـوق ااقتصاديـة‪،‬‬ ‫يتحدثـون عـن التوزيـع العادل‪،‬‬ ‫وعـن التنميـة‪ ،‬ومكافحـة رؤوس‬ ‫الفساد‪.‬‬

‫يجد الكاتبة السعودية اليوم ي كل معرض كتاب‪ ،‬وأنه متفائل‬ ‫ي مستقبلها‪ ،‬وأن من يقلل من كتابات الكاتبات السعوديات‬ ‫هم النقاد‪ ،‬فهم يبدأون بامقارنة بينها وبن الغرب‪ ،‬حيث أن‬ ‫مرحلة «بنات الرياض» أصدرت حركة قوية نشطت إصدار‬ ‫الروايات‪ ،‬موضحا ً «أنا ا أقرأ لجنس معن‪ ،‬وأقرأ للمرأة‬ ‫والرجل‪ ،‬أي عمل أدبي يستهويني‪ ،‬وأنا حريص عى القراءة‬ ‫للروائيات الجديدات‪ ،‬وهناك أعمال قوية للرجل وامرأة‪ ،‬وهناك‬

‫الهزيلة أيضاً‪ ،‬ولذلك ا نستطيع أن نشر أي منهم باأفضلية‪،‬‬ ‫فامرأة تبوح أكثر‪ ،‬وترد أكثر‪ ،‬وبحكم تاريخ الرواية فالرجل‬ ‫أوفر حظا ً من امرأة‪ ،‬حيث أن امرأة بدأت من عام ‪2005‬م‪،‬‬ ‫عى عكس الرجل الذي يمتلك الراكم امعري‪ ،‬مشددا ً عى أن‬ ‫امجتمع هو سبب تراجع امرأة‪ ،‬اأمر الذي أدى إى هروب امرأة‬ ‫إى الرواية‪ ،‬ومع هذا فامرأة ي امرحلة اأخرة هي التي تكتب‬ ‫بشكل قوي‪ ،‬رافضة العنف‪ ،‬ومناقشة قضاياها ي رواياتها‪.‬‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫فهد الخليوي لـ |‪ :‬كادت أمي أن‬ ‫تموت بسببي‪ ..‬والحداثة السعودية لم‬ ‫تو َفق في حركة نقدية ممنهجة‬ ‫الباحة ‪ -‬عي الرباعي‬ ‫تشتعل ي داخله جذوة اإبداع‪ ،‬وي وجدانه متكأ‬ ‫مفتـوح لأصدقاء دون سـياجات‪ ،‬يُجمـع مجايلوه‬ ‫وعارفـوه عى أنـه أنقى امثقفـن‪ ،‬وأثقـف اأنقياء‪،‬‬ ‫• م�اذا بقي ي الذاك�رة عن اليوم اأول‬ ‫عى وجه اأرض؟‬ ‫أتذكر مـا روته أمي عـن تفاصيل وادتي‪،‬‬ ‫ومـا عانتـه مـن مخاضات مضنيـة إى أن‬ ‫وضعتنـي فوق حيـز صغر مـن اأرض‪،‬‬ ‫وكأنـي عـى حـد تعبرها أرفـض امجيء‬ ‫للحيـاة قـرا ً دون إرادتـي‪ّ ،‬‬ ‫لفتني أختي‬ ‫بقطعة قمـاش وتركتني جانبـاً‪ ،‬وتفرغت‬ ‫إفاقة أمي من إغماءة أ ّمت بها بعد الوادة‪.‬‬ ‫تقـول أمـي «فـور إفاقتهـا مـن اإغماءة‬ ‫حضنتنـي بلهفـة إى صدرها‪ ،‬ونسـيت ما‬ ‫تجرعته بسبب وادتي من آام فظيعة رأت‬ ‫من خالها شبح اموت‪ .‬كانت أختي الكرى‬ ‫التي شهدت اليوم اأول من تاريخ وجودي‬ ‫عى هذه اأرض تثر مشـاعر األم ي نفي‬ ‫عندما تذكرني أنني الوحيد من بن إخوتها‬ ‫الـذي كادت أمـي أن تموت بسـبب تعر‬ ‫وادتي‪.‬‬ ‫الوجه اأول‬ ‫• ه�ل تذك�ر الوجه اأول ال�ذي صافح‬ ‫عينيك؟‬ ‫الوجه الـذي مازال عالقـا ً ي عمق ذاكرتي‬ ‫ووجدانـي هو وجه أمـي الجميل‪ .‬وصفها‬ ‫والـدي ذات مـرة بأنهـا أجمـل زوجاتـه‪،‬‬ ‫وتحتـل امسـاحة اأكـر ي جنـاح قلبـه‪،‬‬ ‫وبسـبب عنادها وصعوبـة ترويضها‪ ،‬قال‬ ‫ي والدي «دعسـت عى قلبي وطلقت أمك»‪.‬‬ ‫أما أمي فقالت ي «أبوك طاح من عيني بعد‬ ‫أن تزوج بامرأة ثانية‪ ،‬لقد حولت حياته إى‬ ‫جحيم حتى ظفرت بطاقي!»‪.‬‬ ‫تعـددت زيجـات والـدي بعد طـاق أمي‪،‬‬ ‫ورف جُ ـل أمواله عى النسـاء‪ ،‬ولم يرك‬ ‫لنا بعد مماته‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬ما يسد الرمق‪.‬‬ ‫انشـغلت أمـي بعـد طاقهـا مـن والدي‬ ‫بتجارتهـا الصغـرة‪ ،‬وهـي بيـع الحناء‪،‬‬ ‫وعجائـن البخـور‪ ،‬وبعـض أدويـة مـن‬ ‫اأعشـاب تسـاعد عى عاج العقم‪ ،‬وكونت‬ ‫بعد سنوات طويلة ثروة متواضعة رفت‬ ‫معظمهـا ي بناء مسـجد صغر يقع خلف‬ ‫فندق «ماريوت» امطل عى شارع فلسطن‬ ‫ي جدة‪.‬‬ ‫امدينة اأوى‬ ‫• م�ا ه�ي مدينت�ك اأوى الت�ي فتحت‬ ‫روحك عليها‪ ،‬وفتحت لك جسدها؟‬ ‫ي العقـد اأول مـن عمري عشـت ي قرية‬ ‫موحشة محرومة من الكهرباء‪ ،‬عند غروب‬ ‫الشـمس تختفي القريـة ي متاهة الظام‪،‬‬ ‫وا تراها‪ ،‬شـاءت الله أن أتـرك تلك القرية‬

‫منزلـه ملتقى النخـب‪ ،‬وصدره حوض نهر شـفيف‬ ‫الصفاء‪ ،‬هاجسـه فني‪ ،‬ولغته حادّة‪ ،‬وحضوره افت‬ ‫للباحثن عن العمق وتجاوز الذات‪.‬‬ ‫«الرق» تلتقي القاص فهد الخليوي‪ ،‬بحجمه الكبر‬ ‫عى هذه امساحة‪ ،‬ليعود بنا إى البر اأوى ي حياته‪:‬‬

‫تعددت زيجات‬ ‫َ‬ ‫والدي بعد طاق‬ ‫أمي وصرف أمواله‬ ‫على النساء‬ ‫بما يشـبه الهجرة إى «جدة»‪ ،‬وهي امدينة‬ ‫الفاتنة التي هذبت روحي وسـقتني عذوبة‬ ‫مائها وخاصة سـحرها‪ ،‬وعلمتني مفاتيح‬ ‫القراءة وحرائق الكتابة‪ ،‬وقفت خاشعا ً أمام‬ ‫بحرها وجال أمواجها‪ ،‬ورأيت من نوافذها‬ ‫الواسـعة العالم الفسـيح بـكل جغرافياته‬ ‫امراميـة‪ ،‬وأطيافـه امتعـددة‪ ،‬وحدائقـه‬ ‫امضيئـة‪ ،‬فهـذه امدينة ترفـض اانكماش‬ ‫والعزلـة‪ ،‬لقد خلقهـا الله برغـم امعوقات‬ ‫لكـي تكون مدينـة إنسـانية وعامية‪ ،‬وهي‬ ‫جديرة بأن تكون مدينتي اأوى واأخرة‪.‬‬ ‫امولود اأول‬ ‫• ماذا عن امولود اأول؟‬ ‫امولـود البكر سـليمان‪ ،‬وهو متـزوج‪ ،‬وله‬ ‫مـن اأبناء فهـد وصبا‪ ،‬ويعمـل ي القطاع‬ ‫الحكومي‪ ،‬وحاصل عى ماجسـتر وظيفي‬ ‫مـن معهـد اإدارة‪ ،‬وا أنى تلـك البهجة‬ ‫الغامرة التي مأت مشاعرنا أنا وأم سليمان‬ ‫لحظة استقبالنا أول مولود‪.‬‬ ‫الكتاب اأول‬ ‫• ما الكت�اب اأول الذي قرأته‪ ،‬وجعلك‬ ‫تتع ّلق بعدها بالكتب؟‬ ‫ليس بالـرورة أن يكون أول كتاب قرأته‬ ‫هـو اأكثـر أهميـة‪ ،‬أو تأثـراً‪ ،‬ي نفـي‪.‬‬ ‫وبالنسـبة ي‪ ،‬أول كتـاب قرأتـه هو مجلد‬ ‫«جواهر اأدب»‪ ،‬الذي تعلمت منه جماليات‬ ‫اإنشـاء ا أكثر‪ ،‬وانرفت بعد ذلك لقراءة‬ ‫كتـب مختلفـة‪ ،‬وكانت بعـض الكتب ذات‬ ‫أهميـة وتأثـر‪ ،‬وإن كانـت قليلـة أحصل‬ ‫عليهـا بأثمان زهيدة من حراج بن محفوظ‬

‫عبداه باخشوين‬ ‫صديقي اأول عاد‬ ‫من السفر ولم‬ ‫يتذكرني‬

‫«سـابقاً» اماصق من الجنوب لسـوق باب‬ ‫مكة ي جدة‪ ،‬ومن تلك الكتب رائعة «اإخوة‬ ‫كرامـازوف» للروائـي الـروي «فيـدور‬ ‫دستويفسـكي»‪ ،‬وكتـاب مـن جزأيـن عن‬ ‫سـرة حياة الفنان التشـكيي الكبر «فان‬ ‫جـوخ»‪ ،‬ومع اأسـف فـإن عـددا ً من هذه‬ ‫الكتـب‪ ،‬وغرها‪ ،‬فقدتها عن طريق إعارتها‬ ‫لأصدقاء‪ ،‬ولم تعد إى أرفف مكتبتي حتى‬ ‫كتابة هذه السطور‪.‬‬ ‫اأنثى اأوى‬ ‫• م�ن ه�ي أنث�اك اأوى‪ ،‬م�ا أثره�ا ي‬ ‫مسرتك؟‬ ‫آمنة محمد شـاه نـواز «أم سـليمان» هي‬ ‫أنثـاي اأوى واأخـرة‪ ،‬فا أنثـى قبلها وا‬ ‫بعدهـا‪ .‬تحملـت بصرهـا الجميـل نزقي‬ ‫وجنونـي وإحباطاتي‪ ،‬وأضاءت مسـرتي‬ ‫بمصابيـح عقلهـا الكبـر‪ ،‬لكنهـا تركتني‬ ‫وحيـدا ً ورحلت وهي تعلـم أنني أحبها حد‬ ‫العشـق‪ ،‬ومدين لها بمـا قدمته ي من حب‬ ‫وإخاص وتضحيات‪.‬‬ ‫النص اأول‬ ‫• متى كان ّ‬ ‫نصك اأول؟‬ ‫كنت ي البداية أنـر محاوات قصصية ا‬ ‫ترقى بحسـب قناعتي مستوى النصوص‪،‬‬ ‫إذ أرى أن النـص اأدبـي اأول الذي كتبته‬ ‫هـو قصـة قصـرة بعنـوان «عـن قريـة‬ ‫هجرتها شـاحنات القمح»‪ ،‬نرت ي مجلة‬ ‫«الديار» اللبنانية التي تصدر ي بروت عام‬ ‫‪1976‬م‪ ،‬نرهـا ي رائد الصحافة الثقافية‬ ‫العربيـة فـاروق البقيـي‪ ،‬رحمـه الله‪ ،‬ي‬ ‫الصفحة اأخرة من امجلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كانـت مجلة «الديـار» أنموذجـا راقيا لفن‬ ‫اإخـراج‪ ،‬وثـراء امـادة الصحفيـة‪ ،‬وهـذا‬ ‫مـا كان يميز الصحافـة اللبنانيـة عموماً‪،‬‬ ‫مقارنة بالصحافة العربيـة ي ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وأذكر أنني اتصلت بفـاروق البقيي مبديا ً‬ ‫لـه رغبتي ي زيارة لبنان الـذي لم أ ُزره ي‬ ‫حياتي حتـى اآن‪ ،‬ولكنه نصحني بالريث‬ ‫لشـهر حتى تزول اأحداث السياسية التي‬ ‫اجتاحت لبنان ي السبعينيات‪.‬‬ ‫لـم يعلم فـاروق‪ ،‬وا أنا‪ ،‬أن تلـك اأحداث‬ ‫التي قدّرنا نهايتها بشـهر هي بداية لحرب‬ ‫أهلية روس ظلت مشتعلة لعرين عاماً‪،‬‬ ‫وأكلت اأخر واليابس ي أجمل بلد عربي!‬ ‫الصديق اأول‬ ‫• م�ن أول صدي�ق اس�تأثر بمش�اعر‬ ‫اإنس�ان في�ك‪ ،‬وأين وصل�ت الصداقة‬

‫بئري اأولى بدأت‬ ‫متعسرة ولم‬ ‫بوادة‬ ‫ّ‬ ‫تنته برحيل عشقي‬ ‫ِ‬ ‫اأول واأخير‬ ‫بكما اليوم؟‬ ‫أوى صداقاتـي وأكثرهـا حميميـة وصدقا ً‬ ‫كانت مع القاص والصحفي امبدع عبدالله‬ ‫باخشـوين‪ ،‬الذي كان بيتي هو بيته‪ ،‬وبيته‬ ‫بمثابـة بيتـي‪ ،‬عرفته مبكرا ً قبل تأسـيس‬ ‫مجلة «اقرأ»‪ ،‬جمعتنا هموم الثقافة واأدب‬ ‫والبحث عن الجديد ي عالم الكتابة والفن‪.‬‬ ‫كنـا نمـي عى اأقـدام من منـزي ي حي‬ ‫«القريـات»‪ ،‬متجاوزيـن شـارع امينـاء‬ ‫الرئيـس باتجـاه اأطراف الغربيـة لحارة‬ ‫«الهنداوية»‪ ،‬إى أن نصل «مركاز» الصديق‬ ‫امثقـف محمـد عمـر صابر‪ ،‬كانـت خلف‬ ‫«امـركاز» غرفـة جانبية فسـيحة تزدحم‬ ‫بداخلها كتب فكرية وثقافية وأدبية مهمة‪،‬‬ ‫اسـتعرنا من نـار الثقافـة محمد صابر‪،‬‬ ‫كما كنا نسـميه‪ ،‬كثرا ً مـن تلك الكتب التي‬ ‫أسـهمت ي تأسـيس ثقافتنـا‪ ،‬وتشـكيل‬ ‫رؤيتنا للحياة واأدب والفن‪.‬‬ ‫كان ذلـك «امركاز» بمثابة الصالون الثقاي‬ ‫ي الهـواء الطلـق امفعـم برائحـة البحـر‬ ‫ورطوبته الندية‪ ،‬وجمـع عددا ً من امثقفن‬ ‫والفنانـن‪.‬‬ ‫بعد تأسـيس مجلـة «اقرأ» تـوى الصديق‬ ‫عبداللـه باخشـوين اإراف عـى ملحقها‬ ‫الثقـاي‪ ،‬وكانـت زيارتي له شـبه يومية ي‬ ‫امجلـة‪ ،‬حتى سـافر خارج البـاد‪ ،‬ثم عاد‬ ‫بعد سـنوات‪ ،‬وقابلته بعـد عودته أكثر من‬ ‫مرة‪ ،‬بعدها انقطعت أخباره عني‪ ،‬ولم أعد‬ ‫أعلم أين هو‪ ،‬وي إحدى مكتبات جدة عثرت‬ ‫بالصدفة عى مجموعته القصصية الرائعة‬ ‫«الحفلة»‪ ،‬وقد أهداني أعذب نصوصها!‬

‫ُولدت في قرية‬ ‫تختفي عند غروب‬ ‫الشمس في متاهة‬ ‫الظام‬

‫اإبداع اأول‬ ‫• كي�ف ت�رى اهتم�ام النق�اد بنتاجك‬ ‫اإبداعي اأول؟‬ ‫مجموعتـي اأوى «رياح وأجراس» صدرت‬ ‫عن النادي اأدبي ي حائل ‪2008‬م‪ ،‬واقت‬ ‫اهتمامـا ً كبرا ً لم أكن أتوقعه‪ ،‬إذ كتب عنها‬ ‫كثـر مـن القـراءات والدراسـات النقدية‬ ‫ي الداخـل والخـارج‪ ،‬وصـدر كتاب نقدي‬ ‫عـن امجموعة للناقـدة الدكتورة «شـادية‬ ‫شـقروش»‪ ،‬أسـتاذة امناهـج اأدبيـة ي‬ ‫جامعة اإمام محمد بن سـعود ي الرياض‪،‬‬ ‫كمـا أن امجموعة تُرجـم معظم نصوصها‬ ‫للفرنسـية واإنجليزية ي مواقع إلكرونية‬ ‫عديدة‪.‬‬ ‫أواخر الستينيات‬ ‫• بماذا تصف انطاقة مروع الحداثة‬ ‫ي السعودية‪ ،‬وما أثره؟‬ ‫حداثة السـبعينيات افتقـرت لحركة نقدية‬ ‫ممنهجـة‪ ،‬مقارنـة بمـا حظيت بـه حداثة‬ ‫الثمانينيـات‪ ،‬مع أن رواد الحداثة الكبار هم‬ ‫من جيل السـبعينيات وأواخر السـتينيات‪،‬‬ ‫وهـم الذيـن قـادوا حـركات التنويـر ي‬ ‫مجـال الثقافـة‪ ،‬والفكـر‪ ،‬واأدب‪ ،‬والحياة‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬وعانوا كثرا ً من عنت امتشددين‪،‬‬ ‫وتخلف بعض الفئات ااجتماعية‪.‬‬ ‫أول السفر‬ ‫• مت�ى وإى أين كان الخ�روج اأول إى‬ ‫فضاء آخر استهواك؟‬ ‫أول سـفرياتي كانت إى مـر‪ ،‬قابلت فيها‬ ‫الشاعر الراحل «محمد عفيفي مطر»‪ ،‬الذي‬ ‫استضافني ليومن ي بيته ي «كفر الشيخ»‪،‬‬ ‫وأجريـت معه حـوارا ً ثقافيا ً مطـوا ً نره‬ ‫«علـوي طـه الصاي» عى خمـس صفحات‬ ‫عندما كان مرفا ً عى الصفحات الثقافية ي‬ ‫مجلة «اليمامة»‪.‬‬ ‫أما امدينة التي أثارت دهشـتي‪ ،‬فهي «لوس‬ ‫أنجلـوس»‪ .‬كنـت مرافقا ً أختـي امريضة‪،‬‬ ‫رحمها الله‪ ،‬ي رحلتهـا العاجية إى أمريكا‬ ‫عـام ‪1995‬م‪ ،‬وكان امستشـفى الذي توى‬ ‫عاجهـا ي مدينـة لـوس أنجلـوس‪ .‬مكثت‬ ‫هناك قرابة شهر‪ ،‬شـعرت أنني أعيش حقا ً‬ ‫ي عالـم جديد ومتجدد باسـتمرار‪ ،‬ي عالم‬ ‫يقـدس العمـل والنظـام وحرية اإنسـان‪،‬‬ ‫فكتبـت نصـا ً قصصيـا ً بعنـوان «حكايـة‬ ‫مـن تحـت الضبـاب»‪ ،‬ضمتـه مجموعتـي‬ ‫القصصية الثانية «مسـاء مختلف»‪ّ ،‬‬ ‫وعرت‬ ‫من خاله عـن بعض مشـاعري تجاه هذه‬ ‫القا ّرة امدهشة‪ ،‬كما أسميتها ي النص‪.‬‬

‫»اقرأني» التطوعية تستقطب شباب وفتيات »فيس بوك» و»تويتر»‬ ‫الدمام ‪ -‬منة الله محمد‬ ‫أكـدت عاليـة نـوح‪ ،‬رئيسـة‬ ‫الفتيـات ي نـادي «اقرأنـي»‬ ‫أن الفكرة اأسـاس من إنشاء‬ ‫مجموعة «اقرأني» عى «فيس‬ ‫بـوك وتويـر» اسـتقطاب‬ ‫الشـباب والفتيـات‪ ،‬وتحفيزهم عى‬ ‫حب القـراءة‪ ،‬واانضمام إى نوادي‬ ‫القـراءة الخاصـة بامجموعة ي أي‬ ‫مـكان من أنحاء امملكة‪ ،‬سـواء عن‬ ‫طريـق توفـر الكتـب للقـارئ من‬ ‫خال اشـراك سـنوي ي مجموعة‬ ‫القراءة‪ ،‬التي توجد عاد ًة عى شبكة‬ ‫اإنرنـت‪ ،‬لكنهـا لـم تفعّ ل بشـكل‬ ‫رسـمي حتـى اآن‪ ،‬أو مجموعـات‬ ‫القـراءة التفاعلية مع القراء‪« ،‬وهذه‬ ‫هي التـي نركز عليهـا حالياً‪ ،‬حيث‬

‫نسـتطيع تحديد اهتمامات الشباب‬ ‫والفتيـات امشـاركات ي امجموعة‬ ‫ي القـراءة عـن طريـق تعريفهـم‬ ‫باأنشـطة التي نقيمها لهم‪ ،‬سـواء‬ ‫عن طريـق معارض كتـب خاصة‪،‬‬ ‫أو عـن طريق دورات‪ ،‬أو أمسـيات‪،‬‬ ‫تشـجعهم عـى إثـراء العمليـة‬ ‫التثقيفية لديهم»‪.‬‬ ‫وتكوَن الفريـق الرئيس إدارة‬ ‫«اقرأنـي» التطوعيـة ي البداية من‬ ‫سـتة أشـخاص‪ ،‬لكنه يتكـون اآن‬ ‫مـن ثاثـة أشـخاص‪ ،‬هـم سـارة‬ ‫القرعـاوي‪ ،‬نائبـة رئيـس فريـق‬ ‫«اقرأنـي» للفتيات‪ ،‬وعمـر عثمان‪،‬‬ ‫امرف العام عـى امروع‪ ،‬وعالية‬ ‫نـوح‪ .‬وترجـع فكـرة تأسـيس‬ ‫امجموعة ي بدايتها إى عمر عثمان‪،‬‬ ‫وتقوم فكرته عى نر ثقافة القراءة‬

‫تجمع مجموعة اقرأني ي أحد امقاهي‬ ‫ي امجتمـع‪ ،‬وقد انضـم معه فريق‬ ‫عمل‪ ،‬فقـرر تحويل العمل إى فكرة‬ ‫تضم أكثر من توجه‪ ،‬وكلها تشـجع‬ ‫عـى القـراءة‪ ،‬كمجموعـات القراءة‬ ‫للشـباب والبنـات‪ ،‬ومجموعـات‬ ‫القـراءة لأطفـال‪ ،‬باإضافـة إى‬ ‫القـراءة ي صـاات اانتظـار‪،‬‬

‫وانضمـت جميعـا ً تحـت مسـمى‬ ‫مجموعـة «اقرأنـي»‪ ،‬وتأسسـت‬ ‫امجموعـة ي عـام ‪ ،2009‬وتـم‬ ‫وضعها تحت مظلة «جمعية واعي»‬ ‫بشكل رسمي‪ ،‬كمظلة رسمية ي ‪25‬‬ ‫يناير ‪ ،2010‬لكن اانطاقة الفعلية‬ ‫مـروع مجموعـات القـراءة بدأت‬

‫ي يوليـو ‪ .2010‬وأكدت عالية‪ ،‬أن‬ ‫أهدافهم الرئيسـية هـي إيجاد ألفة‬ ‫بن الكتاب والجمهور امسـتهدف؛‬ ‫وامسـاهمة ي نهضـة فكرية عامة؛‬ ‫وإقامـة جلسـات حواريـة هادفـة‬ ‫تتميـز بجـ ٍو مـن النقـاش الراقي‬ ‫والتواصل مع اآخرين؛ ونر ثقافة‬

‫نوادي الكتاب بن أوسـاط الشباب‬ ‫والفتيـات؛ وتعويـد الجمهـور عى‬ ‫رؤيـة الكتاب ي كل مـكان‪ ،‬وجعل‬ ‫القراءة عادة اجتماعية حميدة‪.‬‬ ‫وأضافـت أنهـم يناقشـون‬ ‫اأعضـاء الجـدد لتحفيزهـم عـى‬ ‫قراءة كتب تطوير الذات‪ ،‬وبالنسبة‬ ‫للمبتدئـن فإن هـذا أفضل لهم من‬ ‫حيـث امتابعـة ي أي وقـت‪ ،‬وأول‬ ‫كتـاب تـم التشـجيع عـى قراءتـه‬ ‫كان كتـاب «افعا شـيئا ً مختلفاً»‪،‬‬ ‫للمؤلـف‪ :‬عبدالله عـي العبدالغني‪،‬‬ ‫بتقديم للدكتور طارق السويدان‪.‬‬ ‫قمنـا بعـد ذلك بعـرض كتب‬ ‫أخـرى‪ ،‬حـن كان عدد امشـاركن‬ ‫ستة أشـخاص فقط‪ ،‬أما اآن‪ ،‬وبعد‬ ‫ما اشتهرت أنشـطة امجموعة‪ ،‬فقد‬ ‫وصلنا إى ‪ 45‬مشركا ً ي السنة‪.‬‬


‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫رفضت اسم «جميل»‪ ..‬واإعان‬ ‫الرسمي منتصف يناير‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫كشفت مصادر خاصة لـ «الرق» أن‬ ‫رابطـة دوري امحرفن توصلت اتفاق مع‬

‫اعتماد مسمى «دوري تويوتا السعودي للمحترفين»‬

‫ركة عبداللطيف جميل‪ ،‬الراعي الرسـمي‬ ‫للـدوري السـعودي للمحرفـن الجديـد‪،‬‬ ‫عى أن يكون مسـمى الـدوري الجديد هو‬ ‫«دوري تويوتـا السـعودي للمحرفـن»‪،‬‬

‫وكانـت الرابطـة رفضـت مـن قبـل أن‬ ‫يطلق عـى الدوري مسـمى «دوري جميل‬ ‫السعودي للمحرفن»‪.‬‬ ‫الجدير ذكره أن مسـمى»دوري زين»‬

‫سـيكون هذا عامه اأخر الـذي يحمل هذا‬ ‫ااسـم بعد انتهـاء العقد‪ ،‬ومـن امنتظر أن‬ ‫يتـم اإعان عن امسـمى الجديد مع إطاق‬ ‫الشعار الرسمي له منتصف يناير امقبل‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫الفريدي يتسلم الدفعة اأولى وينطلق مع ااتحاد‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫(الرق)‬

‫الفريدي ووكيل اعماله سلطان البلوي‬

‫أوضـح سـلطان البلوي وكيـل أعمال اعب‬ ‫الهـال امنتقـل إى صفوف ااتحـاد أحمد‬ ‫الفريدي‪ ،‬أن جميع اأمور بن موكله وناديه‬ ‫الجديد متفق عليها كمـا هو مرم ي العقد‪،‬‬ ‫الـذي تـم ي حضور نائـب الرئيـس عادل‬ ‫جمجـوم‪ ،‬وقـال‪ :‬إن الاعب سـينضم خال أيام‬ ‫للفريق ااتحـادي لانخراط ي تدريباته‪ ،‬بعد أن‬ ‫انتهت عاقتـه بالهال‪ ،‬وذلك اسـتعدادا ً لتمثيل‬ ‫الفريـق بعـد انتهاء فـرة التسـجيات‪ ،‬ي يناير‬ ‫امقبل‪.‬‬

‫وأضـاف‪ :‬أؤكـد أنه ا توجـد عوائق قد تنسـف‬ ‫الصفقـة‪ ،‬الاعب تسـلم الدفعـة اأوى من عقده‬ ‫وكل اأمور تسر كما هو مخطط له‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫امسـؤولن ي نادي ااتحاد يعملـون باحرافية‪،‬‬ ‫اأمر الذي سيسـهل مهمتي أنا شخصيا ً بصفتي‬ ‫وكيـل أعمالـه‪ ،‬والاعـب نفسـه‪ ،‬متمنيـا ً لاعب‬ ‫التوفيق ي مسرته الجديدة‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬منح مدرب الفريق اإسباني‬ ‫كانيـدا‪ ،‬الاعبـن إجازة مدة ثمانيـة أيام عى أن‬ ‫يعودوا للتمارين يوم اأحد امقبل‪.‬‬ ‫وقد يغادر الفريـق إى مدينة الدوحة إقامة‬ ‫معسـكر تدريبي مدة عرة أيـام يخوض خاله‬

‫ويسلي ينقل الياباني تاكايوكي من رومانيا إلى الهال‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫ضوئية من خر الصحيفة الرومانية‬

‫كشـفت تقاريـر صحفيـة رومانيـة‬ ‫مطلعة النقاب عـن مفاوضات تجريها‬ ‫إدارة نـادي الهـال مـع نظرتهـا ي‬ ‫أسـرا الروماني صاحـب امركز الثاني‬ ‫ي الـدوري انتقـال اليابانـي الـدوي‬ ‫تاكايوكـي الذي يجيد اللعـب ي مركز‬ ‫امحور بالدوري السعودي ‪ ،‬وذلك بتوصية من‬ ‫مهاجـم الفريق اأزرق الرازيي ويسـي لوبيز‬ ‫الذي لعب معه ي الـدوري الروماني ويعرف‬ ‫مستوياته جيدا ً ‪.‬‬ ‫وقالـت صحيفـة « ‪ »adevarul‬إن الهـال‬

‫مسـتعد لدفع مبلـغ ‪ 1.5‬مليون يورو من أجل‬ ‫الحصول عى خدمـات الاعب لتعزيز صفوفه‬ ‫‪ ،‬مشـرا اى أن الاعـب صاحب مسـتوى فني‬ ‫مميز ‪.‬‬ ‫وأكدت الصحيفة أن الدوري الروماني أصبح‬ ‫منذ فرة قبلة مسـؤوي اأندية السعودية حيث‬ ‫سـبق وأن لعب به عدد من أبرز النجوم الذين‬ ‫تركـوا بصمـات رائعـة ي الكرة السـعودية‪،‬‬ ‫مثـل أواريو كوزمـن‪ ،‬وإيوان ماريـن‪ ،‬وتيتا‬ ‫فالريـو‪ ،‬ومريل رادوي كمـا يوجد فيه حاليا‬ ‫نجوم سـابقون احرفوا ي الـدوري الروماني‬ ‫مثل ويسي لوبيز وأخرا ً باستوس اعب كلوج‬ ‫السابق‪.‬‬

‫ااتفاق يفك ارتباطه مع فاراجاس‪ ..‬ويصعد خمسة من اأولمبي‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫أنهت إدارة نادي ااتفاق أمس (السـبت)‪،‬‬ ‫ارتباطها مـع مهاجم الفريـق اأول لكرة‬ ‫القـدم الرازيـي دي كاسـيو فاراجـاس‬ ‫وسـلمته كافـة مسـتحقاته اماليـة‪ ،‬ومن‬ ‫امنتظـر أن يغادر إى بـاده مع أرته ي‬ ‫غضون الساعات القليلة امقبلة‪.‬‬ ‫إى ذلـك‪ ،‬رتبـت اإدارة إى عـودة امهاجـم‬ ‫الغانـي الرنـس تاجـو إى امملكـة مـن أجـل‬ ‫اانضمـام إى تدريبـات الفريـق بعـد اتفـاق‬

‫الطرفـن عى خضوع الاعـب للتجربة اميدانية‬ ‫تحت أنظار امدرب البولندي مانسـيج سكورزا‪،‬‬ ‫حيث سـتكون عودته ي ‪ 4‬ينايـر امقبل‪ ،‬وتقرر‬ ‫ضمه رسـميا إى معسـكر الفريـق الخارجي ي‬ ‫إمارة دبي‪.‬‬ ‫مـن جهة ثانية‪ ،‬اسـتبعد مصدر مقرب من‬ ‫اإدارة أن تكون لديهم النية باسـتقطاب مهاجم‬ ‫الخليـج عـي الشـعلة‪ ،‬خـال فـرة اانتقاات‬ ‫الشتوية‪ ،‬مبينا‪ ،‬أن اإدارة لم تطرح اسم الاعب‬ ‫عى طاولة النقـاش‪ .‬وي هذا الصدد‪ ،‬أكد رئيس‬ ‫نـادي الخليج فـوزي الباشـا ي تريح خاص‬

‫لــ «الرق»‪ ،‬أنهم لم يتلقـوا حتى اآن أي طلب‬ ‫رسـمي أو اتصـال من مسـؤوي نـادي ااتفاق‬ ‫بشـأن راء بطاقة الاعب‪ ،‬ملمحا‪ ،‬إى احتمالية‬ ‫فتـح قنـوات ااتصـال ي حـال أبـدت اإدارة‬ ‫ااتفاقية رغبتها بضم الاعب‪.‬‬ ‫عـى صعيـد آخـر‪ ،‬قـررت اإدارة تصعيد‬ ‫خمسـة اعبن من الفريـق اأومبـي إى الفريق‬ ‫اأول ي يناير والاعبون هم‪ ،:‬هزاع الهزاع‪ ،‬وعي‬ ‫الزبيـدي‪ ،‬وإبراهيم الراهيم‪ ،‬وجعفر السـعيد‪،‬‬ ‫وخالد حامي‪ ،‬وينتظر أن ينضموا إى معسكر‬ ‫الفريق الخارجي ي إمارة دبي‪.‬‬

‫أكثر من لقاء ودّي‪.‬‬ ‫وغـادر الرباعـي الـدوي أسـامة امولد‬ ‫وسـعود كريري وفهد امولد وأحمد عسري‬ ‫إى مدينـة الدمـام لانضمـام إى معسـكر‬ ‫امنتخب السـعودي اسـتعدادا ً للمشاركة ي‬ ‫بطولة كأس الخليج الـ‪ 21‬امقامة ي مملكة‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬تلقى امحـرف أنس الربيني أكثر‬ ‫من عرض من أندية قطرية وكرواتية‪ ،‬وسـيبقى‬ ‫أمر بقائـه من عدمه مع ااتحاد بيد وكيل أعماله‬ ‫الـذي يواجه ضغوطا ً شـديدة من الاعب نفسـه‬ ‫لنقله إى دوري آخر‪.‬‬

‫نواف بن فيصل أبدى استعداده لتحمل نفقات العاج بالخارج‬

‫إصابة ثاثة من اعبي الدرعية في‬ ‫حادث حالة اثنين منهم خطرة‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫أصيـب ثاثة اعبـن من فريق‬ ‫الدرعيـة ي حـادث مـروري‬ ‫بطريق الريـاض الغاط‪ ،‬حالة‬ ‫اثنـن منهـم حرجـة‪ ،‬ووقـع‬ ‫الحـادث مسـاء أمـس اأول‬ ‫الجمعة عقـب نهايـة مباراتهم أمام‬ ‫الحمـادة ي بدايـة الـدور الثاني من‬ ‫دوري الدرجـة الثانيـة التـي انتهت‬ ‫بفـوز الدرعية ‪ ، 2،3‬وهم يسـتقلون‬

‫سـيارة أحد زمائهم بعـد أن تخلفوا‬ ‫عن الذهاب برفقة زمائهم ي الحافلة‬ ‫امخصصة لاعبن‪.‬‬ ‫وبـن رئيـس نـادي الدرعيـة خالد‬ ‫الطخيم أن الاعبـن كانوا خارج الـ‬ ‫‪ 18‬اعبـا الذين شـاركوا ي تشـكيلة‬ ‫مبـاراة‪ ،‬ولـم يصعـدوا الحافلـة مع‬ ‫زمائهـم‪ ،‬وقـدر اللـه عليهـم هـذا‬ ‫الحـادث ونقلـوا مستشـفى تمـر‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬إن إصابـة اثنن منهم حرجة‪،‬‬ ‫وهمـا عبدالعزيز السـعيد ومشـعل‬

‫الـدوري‪ ،‬حيث أصيـب أحدهما ي‬ ‫الظهر‪ ،‬واآخـر ي الرأس‪ ،‬أما الاعب‬ ‫الثالـث فحالتـه مسـتقرة وإصاباته‬ ‫طفيفة لكنه ما زال بمستشفى تمر‪،‬‬ ‫وأضاف‪ :‬تم نقل الدوري والسـعيد‬ ‫إى مستشـفى بالريـاض بتوجيه من‬ ‫اأمـر نواف بن فيصل الرئيس العام‬ ‫لرعاية الشباب‪ ،‬الذي أبدى استعداده‬ ‫لتحمل نفقات عاجهما خارج امملكة‬ ‫إذا دعـت الحاجـة ويتصـدر فريـق‬ ‫الدرعية فرق مجموعته بـ ‪ 25‬نقطة‪.‬‬

‫يخوض تجربة جديدة اليوم أمام فريق مقاطعة أسترا‬

‫مقدونيا تكشف سلبيات اأخضر قبل المونديال‬ ‫الدمام ‪ -‬يار السهوان‬

‫دي كاسيو فاراجاس‬

‫خـر امنتخـب السـعودي اأول لكرة اليـد لقاءه‬ ‫التجريبـي أمـام منتخـب مقدونيـا بنتيجة (‪-28‬‬ ‫‪ ،)21‬أمس اأول ي مدينة أسـرا الكرواتية‪ ،‬ضمن‬ ‫اسـتعدادات امنتخبن منافسـات كأس العالم التي‬ ‫ستقام ي العار من شهر يناير امقبل ي إسبانيا‪.‬‬ ‫وأكـد مدير امنتخبات إحسـان الجـي «أن الجهاز الفني‬ ‫بقيـادة الدانماركـي نينـاد أجرى مسـاء أمـس محارة‬

‫بالفيديـو قبـل التدريبات لـرح اأخطاء التـي وقع فيها‬ ‫الاعبـون ي اللقاءيـن اماضين أمـام مقدونيـا وإيطاليا‪،‬‬ ‫اسـتعدادا ً مواجهة فريق مقاطعة أسرا مساء اليوم اأحد»‪،‬‬ ‫مشـرا ً إى «أن الاعب الدوي حسـن امحسن تعاى بشكل‬ ‫كبـر‪ ،‬وبدأ يتـدرب بالكرة تدريجيـا ً تمهيدا ً مشـاركته ي‬ ‫اللقـاءات امقبلة‪ ،‬فيما تعرض الاعب عبدالله حماد إصابة‬ ‫ي عضات البطن‪ ،‬وخضع للعاج باأشعة امقطعية الازمة‬ ‫التـي بينـت حاجته للراحـة‪ ،‬وإعادة تأهيله مـن جديد مع‬ ‫احتمالية غيابه عن لقاء اليوم‪.‬‬

‫السعيد لـ |‪ :‬المنشطات استهدفت المتفوقين في «ضاحية الخليج» والنتائج بعد ‪ 16‬يوم ًا‬ ‫الجبيل ‪ -‬محمد الزهراني‬ ‫أكـد اأمن العام وامـرف عى فريق‬ ‫الرقابة عى امنشطات بدر السعيد أن‬ ‫التعاون بن اللجنة السعودية للرقابة‬ ‫عـى امنشـطات واللجنـة التنظيمية‬ ‫الخليجيـة ألعـاب القـوى قائم منذ‬ ‫عام ‪ 2002‬إى اليوم‪ ،‬وهو من أقوى أشكال‬ ‫التعاون‪ ،‬وقال لـ «الـرق»‪ :‬كل البطوات‬ ‫الخيليجة التي نظمتها السعودية ي ألعاب‬ ‫القـوى أرفـت عليهـا اللجنة السـعودية‬ ‫للرقابـة عـى امنشـطات بطاقم سـعودي‬

‫‪ ،%100‬مؤكـدا أن البطولـة الخليجيـة‬ ‫اخراق الضاحية التي أسدل الستار عليها‬ ‫يوم أمـس اأول ي الجبيل الصناعية كانت‬ ‫أول بطولـة اخـراق الضاحيـة يتـم فيها‬ ‫فحص للمنشـطات‪ ،‬مبينا أنهم اسـتهدفوا‬ ‫الثاثـة مراكـز اأُوَل ي كل فئـة سـنية‪،‬‬ ‫ووجـدوا تعاونا ً راقيا ً مـن اإخوة امنظمن‬ ‫ومراقب البطولة وهو مـن دولة قطر‪ ،‬وقد‬ ‫اطلع عى كل تفاصيـل الفحص‪ ،‬وأضاف‪:‬‬ ‫تحضراتنـا للبطولة بدأت من يوم اأربعاء‬ ‫امـاي‪ ،‬وشـاركنا بفريـق فحـص مكون‬ ‫مـن سـبعة أشـخاص خمسـة مـن هؤاء‬

‫السـبعة لديهم الشـهادة الدولية للعمل ي‬ ‫البطوات الدولية‪ ،‬وهم‪ :‬شخي‪ ،‬والدكتور‬ ‫طـارق القحطانـي وعمر العمـر‪ ،‬وصالح‬ ‫الوداعي وحسن الفرحان وسلطان الحربي‬ ‫وعبدالرحمـن الدوري‪ ،‬وهؤاء مشـ َكلون‬ ‫مـن مختلـف مناطـق امملكـة‪ ،‬موضحا‪:‬‬ ‫العمـل يسـر هنا حسـب النظـام الدوي‪،‬‬ ‫والافت للنظر زيادة الوعي لدى امشاركن‬ ‫ي البطولـة‪ ،‬الذي سـهل مهمتنـا ي عملية‬ ‫ااسـتدعاء والفحـص واأمـور امصاحبة‬ ‫لعمليـة اإجـراء‪ ،‬حيث كانت تتـم بطريقة‬ ‫أكثـر ساسـة وأكثر وضوحـا‪ ،‬ويعود هذا‬

‫كمـا قلت إى زيـادة الوعـي وإدارك معنى‬ ‫أهمية الفحص‪.‬‬ ‫وتابـع‪ :‬سرسـل العينـات إى اللجنة‬ ‫التنظيمية ووستظهر النتائج بعد ‪ 16‬يوما‪،‬‬ ‫وسـيتم التعامل مع كل حالـة ي بلدها أي‬ ‫سرسل هذه النتائج لكل دول الخليج التي‬ ‫تملك لجانا ً تأديبية ولجان منشـطات‪ ،‬وي‬ ‫النهاية فـإن العقوبات والقرارات الصادرة‬ ‫ضد أي رياي ستتم متابعتها ومراجعتها‬ ‫مـن ااتحـاد الدوي‪ ،‬ثـم تعتمـد‪ ،‬وتصبح‬ ‫نافذة‪ ،‬وا يستطيع الاعب امعاقب ممارسة‬ ‫نشاطه‪ ،‬ا ي بلده وا عى امستوى الدوي‪.‬‬

‫بدر السعيد أثناء حديثه لـ «الرق» من مقر الخيمة الخاصة بهم ي السباق‬

‫(تصوير‪ :‬عي السويد)‬


‫نواف بن فيصل‪ :‬ااستثمار في المؤسسات الرياضية يضمن استمرارها وتطورها‬ ‫رياض ‪ -‬واس‬ ‫افتت�ح الرئي�س الع�ام لرعاي�ة الش�باب رئيس‬ ‫مجل�س إدارة معه�د إع�داد الق�ادة اأمر ن�واف بن‬ ‫فيص�ل أمس أعم�ال «ن�دوة ااس�تثمار والتس�ويق‬ ‫الري�اي» التي ينفذها معهد إعداد القادة‪ ،‬وتس�تمر‬ ‫ثاثة أيام بالقاعة الرئيس�ة ي مجمع اأمر فيصل بن‬

‫فهد اأومبي ي الرياض‪.‬‬ ‫وأك�د الرئي�س العام لرعاي�ة الش�باب أن إقامة‬ ‫ن�دوة ااس�تثمار والتس�ويق الري�اي بالتعاون مع‬ ‫مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب هو استشعار‬ ‫بأهمي�ة هذا امجال إيجاد مزيد من التعاون والراكة‬ ‫بن التنظيمات الرياضي�ة ي الوطن العربي والقطاع‬ ‫الخاص وامؤسس�ات اإعامي�ة والتنظيم�ات اأهلية‬

‫والوزارات‪ ،‬ولاستئناس بمرئيات الخراء وامختصن‬ ‫للتباحث حيال استخدام أفضل السبل لتحفيز القطاع‬ ‫الخ�اص للدخ�ول ي مج�ال ااس�تثمار والتس�ويق‬ ‫الرياي‪.‬‬ ‫وأوض�ح أنه ي ض�وء ااهتمام ال�ذي تحظى به‬ ‫الرياض�ة من الجميع ونظ�را للتوجهات الجديدة عى‬ ‫الس�احة الرياضي�ة التي تتطلب ااح�راف ي امجال‬

‫الري�اي التي تحتاج إى موارد مالية ضخمة ا يمكن‬ ‫تحقيقها إا عن طريق ااس�تثمار‪ ،‬وقال‪ :‬ا بد لنا من‬ ‫ااتجاه إى ااس�تثمار ي امؤسسات الرياضية لضمان‬ ‫اس�تمرارية تطويرها‪ ،‬إى جانب التعامل بلغة العر‬ ‫التي تتخاطب بها امجتمعات امتقدمة رياضيا وتهيئة‬ ‫مناخ اس�تثماري حتى تس�هم بجعل ااستثمار عماً‬ ‫مجدياً‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫رياضـة‬

‫وأضاف أن هذا امجال بات صناعة لها مقوماتها‬ ‫تعتمد عليها الدول امتقدمة ي عالم الرياضة باعتبارها‬ ‫مصدرا أساس�يا للتمويل الذاتي الرياي‪ ،‬وليس أدل‬ ‫ع�ى ذلك من تهافت الدول من حول العالم عى تنظيم‬ ‫البطوات العامية ما تنطوي عليه من فرص اس�تثمار‬ ‫اموارد امادية والبري�ة ي الحصول عى عوائد فائقة‬ ‫يمكن ااعتماد عليها ي دعم امسرة‪.‬‬

‫اأمر نواف بن فيصل‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫فضاءات‬

‫َ‬ ‫المرشح لرئاسة الوطني‪ :‬ما يحدث في انتخابات النادي‪ ..‬مهزلة‬ ‫دورة الخليج‬ ‫«عادة»‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫ناش�د امرش�ح لرئاس�ة الن�ادي الوطن�ي‬ ‫زيد الطل�ق الرئيس العام لرعاية الش�باب‬ ‫اأمر نواف ب�ن فيصل بالتدخل إيقاف ما‬ ‫وصفه بامهزلة ي انتخابات النادي الوطني‬ ‫امق�ررة غ�دا ً ااثن�ن‪ ،‬معربا ً عن اس�تيائه‬ ‫م�ن اإج�راءات الروتيني�ة واموجهة م�ن أجل‬ ‫تنصيب أش�خاص وإبعاد آخرين حسب اميول‬ ‫الش�خصية م�ن يتحكم�ون برياض�ة امنطقة‪،‬‬ ‫مستغربا ً ي الوقت نفسه تدخل امكتب الرئيس‬ ‫لرعاية الشباب ي تبوك ي انتخابات النادي‬ ‫وإبعاده أش�خاصا ًخدموا النادي‪.‬‬ ‫وق�ال الطل�ق ل�� «ال�رق»‪ :‬إن‬ ‫مناش�دته للرئي�س الع�ام‬ ‫بالتدخل جاءت من حرصه‬ ‫عى إنق�اذ اموقف‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫أيام قليلة تفصلنا ع�ن دورة الخليج عى أرض البحرين‬ ‫الشقيقة‪ ،‬ا شك أن لهذه البطولة جذورا ً تاريخية وخصوصية‬ ‫خاصة لدى أبناء الخليج‪ ،‬ولكن ‪ -‬حس�ب رأيي امتواضع ‪ -‬أن‬ ‫بطولة الخليج باتت مج�رد «عادة» أكثر من كونها «فائدة»‪،‬‬ ‫ي ظل مشاركة امنتخبات الخليجية ي بطوات قارية‪.‬‬ ‫فف�ي الس�ابق كان اله�دف منه�ا التقاء أبن�اء الخليج‬ ‫وااحت�كاك للفائ�دة والتط�ور الك�روي‪ ،‬ي ظ�ل محدودي�ة‬ ‫امش�اركات للمنتخبات الخليجية‪ ،‬ولكن اليوم نش�هد تطور‬ ‫جمي�ع امنتخبات‪ ،‬ونش�هد مش�اركات قاري�ة ودولية‪ ،‬كما‬ ‫نش�هد بعض الحساس�يات أثناء التنافس ع�ى لقب بطولة‬ ‫الخليج‪.‬‬ ‫ بطولة الخليج ستعطل الدوريات امحلية مدة أسبوعن‪،‬‬‫وس�رهق كثرا ً من الاعبن بن مش�اركات أندية ومنتخب‪،‬‬ ‫وهذا ينعكس س�لبيا ً عى الدوري امحي ل�كل دولة خليجية‪،‬‬ ‫وينعكس سلبا ً عى الاعب‪.‬‬ ‫ وم�ن هن�ا أرى أن تتحول دورات الخليج إى مش�اركة‬‫أومبي�ة‪ ،‬فبذلك نرب كثرا ً م�ن العصافر بحجر واحد‪ ،‬أوا ً‬ ‫اس�تمرار ال�دورة‪ ،‬ثاني�ا ً عدم التأث�ر عى الدوري�ات امحلية‬ ‫والاعبن‪ ،‬ثالثا ً اكتس�اب امواهب الش�ابة الخرة وااحتكاك‬ ‫نحو مستقبل مرق لكل منتخب‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخركم أن قاعدة «اتحرك تبلش» يجب أن‬‫يت�م التخلص منها‪ ،‬ويجب أن تدرس دورة الخليج من جميع‬ ‫النواحي‪ ،‬وتأتي التعديات بحثا ً عن «فائدة» وليست «عادة»‪.‬‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫زيد الطلق‬

‫كساب ا يحمل «الثانوية»‪ ..‬وا نعرف كيف ترشح للرئاسة‬ ‫بعد أن فش�لت جمي�ع اإجراءات الرس�مية مع‬ ‫مكتب رعاية الش�باب ي تبوك‪ ،‬موضحا ً أن عدد‬ ‫أعضاء الجمعي�ة العمومية للنادي الوطني يبلغ‬ ‫عددهم أكثر من ‪ 157‬شخصا ً حسب الكشوفات‬ ‫اموج�ودة‪ ،‬ولك�ن امكت�ب الرئيس‬ ‫لرعاي�ة الش�باب وبالتع�اون م�ع‬ ‫إدارة الوطن�ي ر‬ ‫غ�ر بعض أس�ماء‬ ‫امرش�حن وأعض�اء الجمعية من‬ ‫أجل تنصي�ب الرئيس الحاي خالد‬ ‫كساب أسباب ا نعلمها‪ ،‬معترا ً أن‬ ‫م�ا يحدث حالي�ا ً محاولة انتخاب‬ ‫وتعين أش�خاص قب�ل الدخول ي‬ ‫اانتخابات‪.‬‬ ‫وأش�ار الطل�ق إى أن أنظم�ة‬ ‫ولوائح الرئاس�ة تن�ص عى أنه ي‬ ‫حال كان نص�اب أعضاء الجمعية‬ ‫العمومي�ة أق�ل م�ن‬ ‫النص�ف فإنه�ا ا تقر‬ ‫الجمعي�ة‪ ،‬ويت�م فت�ح‬ ‫ب�اب الرش�ح م�ن جديد‪،‬‬ ‫وتساءل‪« :‬كيف يتحكم أمن‬ ‫عام النادي الوطن�ي محمد عامر ي جميع‬ ‫تفاصي�ل اانتخاب�ات وهو الش�خص اموظف‬ ‫وامعق�ب الخاص لخالد كس�اب‪ ،‬مؤك�دا ً وجود‬ ‫مخالف�ات ي س�ر اانتخاب�ات‪ ،‬ومنه�ا روط‬ ‫الرش�ح التي من أهمها أن ا يقل مؤهل امرشح‬

‫للرئاس�ة عن الثانوية العام�ة‪ ،‬وهو ما ا ينطبق‬ ‫عى امرشح خالد كساب‪ ،‬وأوضح‪ :‬لدي معلومات‬ ‫تؤك�د أن امرش�ح خالد كس�اب ا يحمل امؤهل‬ ‫الثان�وي‪ ،‬فكيف تم تجاوز هذا الرط وترش�ح‬ ‫لانتخاب�ات‪ ،‬إن ما حدث ر ا‬ ‫نعرف إجابته إى اآن‪.‬‬ ‫ون�وه الطل�ق بدع�م أم�ر‬ ‫منطق�ة تبوك لن�ادي الوطني‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أن دعم�ه الامح�دود‬ ‫ظل حاف�زا ً للجمي�ع خصوصا ً‬ ‫وأن�ه دائم�ا م�ا يؤك�د ع�ى‬ ‫أن تك�ون الش�فافية عن�وان‬ ‫الجميع‪ ،‬وطال�ب أكثر من مرة‬ ‫إراك جمي�ع أبن�اء النادي ي‬ ‫جمي�ع امحافل وع�دم تغيبهم‬ ‫ع�ن اانتخاب�ات والفعالي�ات‬ ‫الرياضية‪ ،‬مش�را ً إى أن هناك‬ ‫ع�ددا ً م�ن اأعض�اء والاعبن‬ ‫واإداري�ن رفع�وا برقي�ات‬ ‫وخطابات للرئيس العام لرعاية‬ ‫الش�باب م�ن أج�ل اإنص�اف‬ ‫وإنقاذ النادي من التدخات وإيقاف اانتخابات‬ ‫وفتح باب الرش�ح ورس�وم تس�ديد العضوية‪،‬‬ ‫ي ظل رغب�ة عدد من اأعض�اء بابتعاد امجلس‬ ‫الحاي؛ أنه لم يقدم ش�يئا ً خال الفرة اماضية‬ ‫التي شهدت تراجعا ً مخيفا ً ي ألعاب النادي‪.‬‬

‫مكتب تبوك‬ ‫يخطط‬ ‫لتنصيب‬ ‫أشخاص‬ ‫محددين ‪..‬‬ ‫ونناشد نواف‬ ‫بالتدخل‬

‫اأولى في بريدة‪ ..‬والثانية في جازان‬

‫ابن مشيط يشيد بدعم الرئيس العام‬

‫عباس يقود مباراتين خال ‪ 24‬ساعة‬

‫اتحاد اأثقال يكافئ أبطال «العربية» و«الخليجية»‬

‫جازان ‪ -‬أنور حكمي‬ ‫قاد الحك�م عب�اس إبراهيم‬ ‫مباراتن رسميتن خال ‪24‬‬ ‫س�اعة فق�ط ي حادث�ة هي‬ ‫اأوى م�ن نوعه�ا ي اماعب‬ ‫السعودية‪ ،‬حيث أدار مباراة‬ ‫التعاون وااتفاق (‪ )1/1‬الخميس‬ ‫ام�اي ع�ى ملع�ب مدين�ة امل�ك‬ ‫عبدالل�ه الرياضي�ة ي بريدة ضمن‬ ‫الجولة السادس�ة عرة من دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬وبعد عودته مساء‬ ‫مقر س�كنه ي مدينة جازان‪ ،‬تفاجأ‬

‫ي عر اليوم التاي بتكليفه بمهمة‬ ‫قي�ادة مب�اراة التهام�ي والصقور‬ ‫(‪ )0/2‬الت�ي أقيم�ت ع�ى ملع�ب‬ ‫مدين�ة امل�ك فيص�ل الرياضي�ة‬ ‫ضم�ن الجولة التاس�عة من دوري‬ ‫أندية الدرجة الثانية‪ ،‬وذلك بس�بب‬ ‫ظ�روف الطران الت�ي حالت دون‬ ‫وص�ول حك�م امب�اراة اأس�اي‬ ‫عبدالرحمن الكعبي إى جازان‪.‬‬ ‫ورغ�م ظ�روف اإره�اق إا‬ ‫أن عب�اس إبراهي�م نج�ح ي قيادة‬ ‫امب�اراة إى ب�ر اأم�ان‪ ،‬وحظ�ي‬ ‫بإشادة الجميع‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫سلم رئيس ااتحاد السعودي لرفع اأثقال وبناء‬ ‫اأجسام محمد بن مشيط مكافآت مالية لاعبي‬ ‫امنتخب الس�عودي لرفع اأثقال الحاصلن عى‬ ‫اميداليات الذهبي�ة والفضية ي البطولة العربية‬ ‫الثامنة عرة للناش�ئن والثالثة للش�باب التي‬ ‫أقيمت ي مدينة الدار البيض�اء بامغرب‪ ،‬والحاصلن‬

‫عباس إبراهيم‬

‫نجران يتمسك بالراهب‪ ..‬والمدرب‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل غبشان‬ ‫أكد مس�ؤول ااحراف ي نادي‬ ‫نج�ران‪ ،‬من�ر بالحارث عدم‬ ‫وج�ود أي ع�روض م�ن أندية‬ ‫أخ�رى لض�م امهاجم حس�ن‬ ‫الراه�ب أو غره م�ن الاعبن‬ ‫س�واء امحلي�ن أو اأجان�ب‪ ،‬معترا‬ ‫أن كل م�ا يث�ار حول ه�ذا اموضوع‬ ‫اجته�ادات إعامي�ة ا أس�اس له�ا‬ ‫م�ن الصحة‪ ،‬مش�ددا ع�ى أن امدرب‬ ‫ب�اق ي‬ ‫الرب�ي ميودراج ياش�يش ٍ‬ ‫منصبه حتى نهاية عقده مع النادي‪،‬‬ ‫كاش�فا أن إدارة الن�ادي س�تدعم‬

‫صفوف الفريق بمهاجم محي وظهر‬ ‫أي�ر خال فرة اانتقاات الش�توية‬ ‫بع�د الراج�ع امحل�وظ ي مس�توى‬ ‫الفريق خ�ال الج�وات اماضية من‬ ‫دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن وج�ود الاع�ب‬ ‫حس�ن اليام�ي ضمن الجه�از الفني‬ ‫س�يكون له تأثره اإيجابي ي تحفيز‬ ‫الاعب�ن نظر م�ا يمتكله من خرات‬ ‫ي اماعب الرياضية‪ ،‬افتا إى أن فرة‬ ‫توقف الدوري ستكون فرصة إعادة‬ ‫ترتي�ب أوراق الفريق حتى يس�تعيد‬ ‫وهجه كما كان علي�ه الحال ي الدور‬ ‫اأول من الدوري‪.‬‬

‫الراهب‬

‫كومبواريه‪ :‬أعشق المغامرة‪ ..‬وا يهمني المال‬ ‫أعرب امدي�ر الفني لفريق اله�ال‪ ،‬الفرني‬ ‫أنط�وان كومبواري�ه ع�ن س�عادته بتدريب‬ ‫اله�ال‪ ،‬مؤك�دا أن�ه يش�عر باارتي�اح ي‬ ‫الس�عودية ومعنوياته عالية ي نادي الهال‪،‬‬ ‫وق�ال ي تريحات للموق�ع العامي «فووت‬ ‫مركاتو» إن تجربته ي اماعب الس�عودية جيدة‪،‬‬ ‫وراض عن عمله بالفريق الهاي الذي يحتل امركز‬ ‫الثان�ي إى اآن ي دوري زين للمحرفن‪ ،‬وأضاف‬ ‫أنه يعش�ق امغامرة ولم ينتقل إى الخليج من أجل‬ ‫ام�ال فقط‪ ،‬بل يق�وم بتدريب نادٍ م�ن أكر أندية‬

‫ختام مميز أولى جوات «ديراب» للدراج ريس‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫الكويت ‪ -‬الرياض‬

‫قال إن طموحه قيادة الهال للقب اآسيوي‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫‪ 10‬سعوديين‬ ‫في مهرجان‬ ‫«الرياضة‬ ‫للجميع»‬

‫ع�ى اميدالي�ات ي البطول�ة الخليجي�ة الثانية عرة‬ ‫للكبار والحادية عرة للشباب والثالثة للناشئن التي‬ ‫أقيمت ي س�لطنة عمان الش�هر اماي‪ ،‬وبلغ إجماي‬ ‫امكاف�آت قراب�ة ‪ 200‬ألف ريال كدعم من الرئاس�ة‬ ‫العامة لرعاية الشباب‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك عى هام�ش اجتماع أعض�اء مجلس‬ ‫إدارة ااتحاد الذي ناق�ش تقرير امؤتمر الدوي الذي‬ ‫أقيم ي أذربيجان لدراسة التعديات الجديدة لقانون‬

‫رف�ع اأثق�ال‪ ،‬ونتائج اجتماع الجمعي�ة العمومية ي‬ ‫ااتحاد العربي لرفع اأثقال التي أقيمت ي امغرب‪.‬‬ ‫وقدم ابن مش�يط ش�كره للرئيس الع�ام لرعاية‬ ‫الشباب اأمر نواف بن فيصل عى الدعم امادي الذي‬ ‫من شأنه تحفيز الاعبن لتحقيق مزيد من اإنجازات‬ ‫الدولية‪ ،‬مش�يدا بجهود زمائه ي ااتحاد ومتابعتهم‬ ‫لجمي�ع امعوق�ات الت�ي تواج�ه الاعب�ن وتذليلها‬ ‫مواصلة تحقيق نتائج مرفة للوطن‪.‬‬

‫القارة اآسيوية ويملك شعبية جارفة ي كل مكان‬ ‫يذهب إليه‪.‬‬ ‫وع�ن الع�روض الت�ي تناقلته�ا وس�ائل اإع�ام‬ ‫الفرنس�ية وخصوص�ا من نادي ب�وردو‪ ،‬أوضح‪:‬‬ ‫أتمن�ى البق�اء م�ع الهال أط�ول ف�رة ممكنة‪،‬‬ ‫وأنتظ�ر امش�اركة معه�م ي دوري أبطال آس�يا‬ ‫اموسم امقبل»‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن كومبواري�ه أعلن ع�ن رغبته ي‬ ‫البقاء مع الهال خال امؤتمر الصحفي عقب لقاء‬ ‫نج�ران ضمن الجولة السادس�ة عرة من دوري‬ ‫زي�ن للمحرفن‪ ،‬كاش�فا عن طموحات�ه بتحقيق‬ ‫الدوري والبطولة اآسيوية‪.‬‬

‫يش�ارك وف�د ااتح�اد‬ ‫السعودي للرياضة للجميع‬ ‫ي امهرج�ان العرب�ي‬ ‫للرياض�ة للجمي�ع ال�ذي‬ ‫يق�ام حالي�ا ي الكوي�ت‪،‬‬ ‫وترأس الوفد سعد الحقان وضم‬ ‫ع�رة رياضي�ن‪ ،‬وكان حف�ل‬ ‫اافتتاح قد شهد أوبريت (قيثارة‬ ‫الع�رب) الذي قدم س�ت لوحات‬ ‫فنية تحاكي الحضارات العربية‬ ‫للمغ�رب العرب�ي وم�ر وباد‬ ‫الرافدين وباد الش�ام والجزيرة‬ ‫العربي�ة إى جان�ب لوح�ة فنية‬ ‫خاص�ة ع�ن حض�ارة دول�ة‬ ‫الكوي�ت‪ ،‬ويش�ارك ي امهرجان‬ ‫‪ 200‬رياي من ‪ 14‬دولة عربية‬ ‫تح�ت ش�عار «حيات�ك أفض�ل‬ ‫بالرياض�ة»‪ ،‬ويش�مل امهرجان‬ ‫أنشطة رياضية متنوعة ي ألعاب‬ ‫ك�رة الق�دم والس�لة والبولين�غ‬ ‫والطاول�ة إضاف�ة إى بع�ض‬ ‫األعاب الشعبية‪.‬‬ ‫وأب�دى رئيس الوفد الس�عودي‬ ‫س�عد الحقان س�عادته بتعزيز‬ ‫التواص�ل والعاق�ات ب�ن‬ ‫الرياضي�ن الع�رب م�ن خال‬ ‫امش�اركات غ�ر التنافس�ية‬ ‫واندماجه�م ي فري�ق واح�د‬ ‫لرس�يخ مفه�وم الرياض�ة‬ ‫للجميع‪.‬‬

‫جانب من منافسات الجولة اأوى من الدراج ريس‬

‫(الرق)‬

‫اختُتم�ت ي ميدان ديراب لس�باقات الس�يارات‬ ‫والدراجات النارية منافس�ات الجولة اأوى من‬ ‫البطول�ة امحلية للدراج ريس‪ ،‬الت�ي تع ّد اأوى‬ ‫من نوعه�ا ي امملكة‪ ،‬بمش�اركة ‪ 51‬متس�ابقا ً‬ ‫س�عوديا ً وخليجي�ا ً ي س�بع فئ�ات مختلف�ة‪،‬‬ ‫حي�ث ت ّوج أمن عام ااتحاد العربي الس�عودي‬ ‫للس�يارات والدراجات النارية أنور حلمي‪ ،‬وبحضور‬ ‫امدي�ر العام ميدان ديراب صخر الس�ديري‪ ،‬أصحاب‬ ‫امراك�ز الثاث�ة اأوى‪ ،‬ففي فئة الس�يارات ‪ 4.5‬حقق‬ ‫امتس�ابق البحريني حس�ن محمد امرك�ز اأول‪ ،‬وي‬ ‫فئة س�وبر سريت ‪ 8‬س�لندر احت ّل امركز اأول ماجد‬ ‫العنزي‪ ،‬وي فئة س�وبر سريت ‪ 6‬سلندر حقق اأمر‬ ‫س�عود ب�ن ترك�ي امرك�ز اأول‪ ،‬وي فئة س�ريت ‪8‬‬ ‫س�لندر حقق البحرين�ي صاح محمد امرك�ز اأوّل‪،‬‬ ‫وجاء أحم�د النخيان ي امرك�ز اأول لفئة الدراجات‬ ‫النارية برو بايك‪ ،‬وفاز مش�اري الركي بامركز اأول‬ ‫ي فئة الدراجات النارية س�وبر سريت‪ ،‬وحصل خالد‬ ‫ال�دوري عى امرك�ز اأول ي فئة الدراج�ات النارية‬ ‫سريت‪.‬‬

‫الخالدي يحقق بطولة تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫حق�ق فري�ق الخال�دي م�ن‬ ‫محافظ�ة الوج�ه بطول�ة‬ ‫منطق�ة تب�وك لك�رة الق�دم‬ ‫أندية الدرج�ة الثالثة بفوزه‬ ‫ع�ى ضب�اء «حام�ل اللقب»‬ ‫بثاثي�ة نظيفة ي امب�اراة الفاصلة‬ ‫التي جمع�ت الفريق�ن عى ملعب‬ ‫مدينة املك خالد الرياضية ي تبوك‪،‬‬

‫وس�جل اأه�داف س�لطان الفوال‬ ‫ومحمد العرادي ومحمد يوس�ف‪.‬‬ ‫وكان الفريق�ان ق�د تعادا ي‬ ‫النقاط ليحتكم�ا إى مباراة فاصلة‬ ‫حس�مها الخال�دي لصالحه محققا‬ ‫بذل�ك اللق�ب أول م�رة من�ذ ‪16‬‬ ‫عام�ا ليمث�ل بذل�ك منطق�ة تبوك‬ ‫ي تصفي�ات الصع�ود إى الدرج�ة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وأب�دى رئي�س الن�ادي خالد‬

‫مدير مكتب تبوك يتوج الخالدي ببطولة امنطقة (الرق)‬ ‫الخنان�ي س�عادته باللق�ب ال�ذي‬ ‫تحق�ق بع�د غي�اب طوي�ل‪ ،‬وقدم‬ ‫ش�كره للجهازين الفن�ي واإداري‬

‫والاعب�ن ع�ى مجهوده�م طوال‬ ‫اموس�م‪ ،‬متمني�ا له�م التوفي�ق ي‬ ‫تصفيات امناطق‪.‬‬


‫ﻫﺠﺮ ﻳﺄﺧﺬ ﻧﺼﻴﺒﻪ ﻣﻦ ﻛﻌﻜﺔ اﻟﻮﺣﺪة ﺑـ »ﺟﺰاﺋﻴﺘﻴﻦ«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ‬ ‫واﺻـﻞ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﺑﻨـﺎدي‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة ﺧﺴـﺎﺋﺮه اﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﰲ دوري زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‪ ،‬وﺗﻠﻘﻰ أﻣـﺲ اﻟﻬﺰﻳﻤـﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴩة‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻫﺬه اﻤﺮة ﻣـﻦ ﺿﻴﻔﻪ ﻫﺠـﺮ ﺑﻬﺪﻓﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻫـﺪف ﰲ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺬي ﺟﻤﻊ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﻋﲆ‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫أرض ﻣﻠﻌـﺐ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺿﺎﺣﻴﺔ اﻟﴩاﺋﻊ ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﺳﺠﻞ ﻫﺠﺮ ﻫﺪﻓﻦ‬ ‫ﻣﻦ رﻛﻠﺘﻲ ﺟﺰاء‪ ،‬اﻷول ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﻋﺒـﺪه ﺣﻜﻤﻲ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ ‪ 58‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺒﻬﺪاري‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻗﻠﺺ اﻟﻔﺎرق ﻟﻠﻮﺣﺪة‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻣﻦ ﺗﺴـﺪﻳﺪة أرﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬ ‫‪ ،71‬وﺑﻘﻲ اﻟﻮﺣﺪة ﻋﲆ رﺻﻴﺪه اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻧﻘﻄﺘﻦ ﻣﻦ‬

‫ﺗﻌﺎدﻟـﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ رﻓﻊ ﻫﺠﺮ رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 14‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺤـﺎدي ﻋﴩ ﺑﻔﺎرق اﻷﻫـﺪاف ﻋﻦ اﻟﻔﻴﺼﲇ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﴩ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪات ‪:‬‬ ‫ﺷﻬﺪ اﻤﺒﺎراة ﺣﻀﻮر ﺟﻤﺎﻫﺮي ﺿﻌﻴﻒ‪.‬‬ ‫ﺣﴬ ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻹداري ﻟﻔﺮﻳﻖ ﻫﺠﺮ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﺮﻳﻨﻴﺲ‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫ﺟﻠـﺲ رﺋﻴﺲ ﻧـﺎدي اﻟﻮﺣـﺪة ﻋـﲇ داوود ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻘﺎﻋﺪ اﻟﺒﺪﻻء ﰲ اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻇﻬﺮ اﻟﻐﻀﺐ اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻖ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫رﻣﻀﺎن ﻣﻦ أداء اﻟﻮﺣﺪة‪.‬‬ ‫ﻗﺎد اﻤﺒﺎراة اﻟﺤﻜﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺤﻴﺖ وﺳـﺎﻋﺪه ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨﻀﺮي‪ ،‬وﻫﺸـﺎم اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺳـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﺮي ﻛﺤﻜﻢ راﺑﻊ‪.‬‬

‫ﻓﺮﺣﺔ ﻻﻋﺒﻲ ﻫﺠﺮ ﺑﺎﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫اﺧﻀﺮ »ﻳﻜﺤﻠﻬﺎ« ﺑﺎزرق ورﻳﻜﺎرد ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ اﻟﺴﺎﻟﻢ‬

‫ﺗﻘﻴﻴﻢ!‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫• ﺗﺠﺎوز اﻟﻬﻼل ﻧﺠﺮان!‬ ‫• اﻟﻌﻨﻮان اﻷﺑﺮز‪ :‬اﻟﺘﺴﺎﺑﻖ ﻋﲆ إﺿﺎﻋﺔ اﻟﻔﺮص!‬ ‫• ﻛﻤﺒﻮارﻳﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻨﺰل وﻳﺴﺠﻞ!‬ ‫• ﺳﺎﻟﻢ واﻟﻔﺮج واﻟﻘﺮﻧﻲ ﻛﺎﻧﻮا اﻷﺑﺮز!‬ ‫• ﻳﻘﻮل ﻛﻮﻣﺒﺎرﻳﻪ ﻟﺪي ‪ 26‬ﻻﻋﺒﺎً!‬ ‫• وﻧﺤﻦ ﻧﻘﻮل ﻟﻪ اﻟﺜﺒﺎت ﻣﻬﻢ!‬ ‫• ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻟﻠﻬﻼل ﰲ اﻤﻮﺳﻢ ‪ 23‬ﻣﺒﺎراة ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ!‬ ‫• ﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﺸﺎﻣﻞ!‬ ‫• وﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻵﺧﺮ ‪ 4‬ﻣﻮاﺟﻬﺎت!‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫• إن ﻛﺎن ﻛﻤﺒﻮارﻳﻪ ﻣﻘﺘﻨﻌﺎ ً ﺗﻤﺎﻣﺎ ﺑﺎﻟﻌﻨﴫ اﻷﺟﻨﺒﻲ ﻓﻠﻴُﺒﻘِ ﻬﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ!‬ ‫• ﻟﻜﻦ اﻟﺜﺒﺎت وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺧﻂ اﻟﺪﻓﺎع ﺗﺤﺪﻳﺪا ﻻ ﺑﺪ ﻣﻨﻪ!‬ ‫• ﻣﻘﺘﻨﻊ ﻛﺜﺮا ً ﺑﺎﻟﻜﻮري ﻋﲆ اﻷﻗﻞ!‬ ‫• ﻟﻜﻦ ﻣﺎﻧﻐﺎن وﻫﺮﻣﺎش ﻓﻼ!‬ ‫• ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻤﺎ ﻗﺪﻣﺎه ﰲ آﺧﺮ ‪ 4‬ﻧﺰاﻻت!‬ ‫• ﻗﺪ ﻳﻜﺴﺐ اﻟﻬﻼل اﻟﺮﻫﺎن ﺑﻬﺆﻻء!‬ ‫• ﻟﻜﻨﻨﻲ أﺷـﻚ ﻛﺜﺮا أن ﻳﻜـﻮن ﻫﺬا اﻟﻬﻼل ﺑﻬﺮﻣﺎش وﻣﺎﻧﻐﺎن‬ ‫ﻟﻪ ﺣﻀﻮر ﻣﻤﻴﺰ آﺳﻴﻮﻳﺎً!‬ ‫• اﻟﴫاع اﻵﺳﻴﻮي ﻳﺤﺘﺎج إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻛﺜﺮا!ً‬ ‫• أﻣـﺎم اﻟﻔﺘـﺢ وﻧﺠـﺮان ﻓﻘﻂ اﻧﻜﺸـﻒ ﺧﻂ اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻬﻼﱄ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ واﺿﺢ!‬ ‫• ﻓﻤﺎذا ﺳﻴﻔﻌﻞ ﻫﺬا اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺑﺪﻓﺎع اﻟﻬﻼل!‬ ‫• ﻓﻼ ﻣﺎﻧﻐﺎن ﻣﻘﻨﻊ ﻛﺜﺮا وﻻ اﻟﺰوري ﻳﻠﻌﺐ ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻪ!‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬ ‫اﻟﺪوﴎي وﻫﻮﺳﺎوي وﻏﺎﻟﺐ واﻟﻔﺮج ﻣﺘﺠﻬﻮن ﻟﻠﺘﺪرﻳﺒﺎت أﻣﺲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬ ‫أﺑﻌﺪ ﻣﺪرب اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻓﺮاﻧﻚ رﻳﻜﺎرد‪ ،‬اﻤﻬﺎﺟﻢ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺴﺎﻟﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟــ‪ 21‬اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻨﻄﻠﻖ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﻣـﺔ اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ أن أﺛﺒﺘـﺖ‬ ‫اﻟﻔﺤـﻮص اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺟﺮاﻫﺎ أﻣﺲ وﺑﻴﻨـﺖ ﺗﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﻟﻜﺪﻣﺔ ﰲ ﻣﻔﺼﻞ اﻟﻘﺪم أﻧﻪ ﻳﺤﺘﺎج ﻋﲆ أﺛﺮﻫﺎ ﻟﻠﺮاﺣﺔ‪ ،‬ﻤﺪة‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز اﻟﻌﴩة أﻳﺎم ﺣﺘﻰ ﻳﻌـﻮد ﻤﺰاوﻟﺔ اﻟﻜﺮة ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫زﻣﻼﺋـﻪ اﻟﻼﻋﺒﻦ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﺒﻌﺎد اﻤﺪاﻓﻊ‬ ‫ﻳﺎﴎ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ أﻳﻀﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻜﺪﻣﺔ ﺧﻼل ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻪ اﻟﻬﻼل أﻣﺎم ﻧﺠﺮان‪.‬‬

‫وﺗﺄﻛـﺪ ﻋـﺪم ﺧﻮض اﻷﺧـﴬ ﻟﻘـﺎءات ودﻳﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻌﺴـﻜﺮه اﻟﺘﺤﻀـﺮي اﻟـﺬي اﻧﻄﻠـﻖ أﻣـﺲ ﰲ اﻟﺨـﱪ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘـﻰ اﻟﺨﻤﻴـﺲ اﻤﻘﺒﻞ ﻗﺒـﻞ اﻤﻐـﺎدرة ﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﺘﻔﻲ ﺑﺄﺟﺮاء ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻨﺎورات‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن رﻓﺾ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻓﻜﺮة ﺧﻮض أي ﻟﻘﺎء ودي ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻤﻌﺴـﻜﺮ اﻟﻼﻋﺒـﻮن ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬـﻢ اﻤﻬﺎﺟﻢ ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺑﻌـﺪ ﻋﺪوﻟﺔ ﻋﻦ ﻗﺮار‬ ‫اﻻﻋﺘﺰال اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وﺗﺨﻠﻒ ﻓﻘﻂ اﻤﺪاﻓﻊ أﺳـﺎﻣﺔ اﻤﻮﻟﺪ اﻟﺬي‬ ‫اﻟﺘﺤـﻖ ﰲ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﻧﻈـﺮا ﻟﻈﺮوف‬ ‫واﻟﺪه اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ وﻗﻊ ﻻﻋـﺐ ﺧﻂ اﻟﻮﺳـﻂ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺰﻳﻠﻌﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻒ ﻣﺤـﺮج ﺑﻌﺪ أن ﻓﻘﺪ ﺣﻘﻴﺒﺘـﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﻛﻞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬ ‫أﻣﺘﻌﺘـﻪ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً أﺣﺬﻳﺘﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺸـﺎرك ﺑﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت‪ ،‬ﰲ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ اﻟـﺪوﱄ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أﺿﻄﺮه ﻟﻼﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑـﺈدارة ﻓﻨﺪق اﻤﺮﻳﺪﻳـﺎن ﻣﻘﺮ أﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺒﻌﺜﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺠﺎوز‪ ،‬ﺗﻴﺴـﺮ اﻟﺠﺎﺳـﻢ ‪ ،‬وﻣﺼﻄﻔـﻰ ﺑﺼﺎص‪،‬‬ ‫وأﺣﻤﺪ ﻋﻄﻴﻒ وﻛﺎﻣﻞ اﻤﻮﳻ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺄﻫﻴﲇ اﻟﺬي أﻋﺪ‬ ‫ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وﺳﻴﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﺟﻠﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮاﻛﺔ اﺑﺘﺪاء‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻮم ﻏﺪ اﻹﺛﻨﻦ ‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ اﺳﺘﻬﻞ اﻷﺧﴬ ﺗﺪرﻳﺒﺎﺗﻪ ﺑﻤﺤﺎﴐة أﺟﺮاﻫﺎ‬ ‫اﻤﺪرب ﻓﺮاﻧﻚ رﻳﻜﺎرد ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻤﻠﻌﺐ اﻣﺘﺪت إﱃ ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫اﻟــ ‪ 30‬دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﺗﺤـﺪث ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ أﻫﻤﻴـﺔ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﺻﻔﻬـﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺸـﻜﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻬـﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪،‬‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً اﻟﻼﻋﺒﻦ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺎد ﺧﻼل اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻈﻬـﻮر ﺑﺼـﻮرة ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وارﺗـﺪى ﻻﻋﺒـﻮ اﻷﺧﴬ ﰲ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ أﻣﺲ ﻗﻤﺼﺎﻧﺎ وﺷﻮرﺗﺎت ﻣﺰﻳﻨﺔ ﺑﺎﻷﻟﻮان »اﻷزرق‬ ‫واﻟﻜﺤﲇ واﻷﺳﻮد«‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت ﺣﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻣﺘﻬـﻢ اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وأﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ واﻟﺪوري واﻟﻜﺄس‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷول ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻤﻌﺠـﻞ‪ ،‬ﺑﺄن اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﻔﻨـﻲ ﺑﺎﻤﻨﺘﺨﺐ ﻳـﺮى أن أﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﻨـﺎورات واﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻦ أﻗﺎﻣﻪ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ودﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ ﻓﻀﻠﻨـﺎ أن ﻧﺨـﻮض اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت ﰲ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة‪.‬‬

‫أﻛﺪ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻔﻜﺮ ﺑﺄﻣﺮ إﻗﺎﻟﺘﻪ إذا ﻟﻢ ﻳﺤﻘﻖ اﻟﻠﻘﺐ‬

‫اﻟﻤﺪرب‪ :‬اﺧﻀﺮ ﻣﺆﻫﻞ ﻟﻠﻈﻔﺮ ﺑﻜﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬

‫ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬

‫أﻛـﺪ ﻣـﺪرب اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻓﺮاﻧـﻚ رﻳﻜﺎرد‪،‬‬ ‫أﻧﻬﻢ ذاﻫﺒـﻮن ﻟﻠﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻴـﺲ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ وﺣﺴـﺐ ﰲ ﺧﻠﻴﺠـﻲ‪ ،21‬ﺑـﻞ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻠﻘﺐ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬اﻷﺧﴬ ﺳﻴﺬﻫﺐ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻟﻘﺐ‬ ‫ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟــ‪ ،٢١‬ﻷﻧﻪ ﻳﻤﻠﻚ ﻛﻞ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫واﻷدوات اﻟﺘـﻲ ﺗﺆﻫﻠﻪ ﻟﺤﺼـﺪ ﻛﺄس اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪،‬‬

‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﰲ ﻛﺎﻣـﻞ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻳﻠﻌﺒﻮن ﻣﻊ‬ ‫ﻓﺮﻗﻬﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻟـﺪوري‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﺰال ﰲ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻗﺴﻤﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ دﻓﻌﻨﺎ ﻟﻌﺪم إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻘـﺎء ﺗﺠﺮﻳﺒﻲ ﺧﻼل ﻣﻌﺴـﻜﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أن اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﺟﺪا ً ﻟﻸﺧﴬ واﻟﻔﻮز ﺑﻠﻘﺒﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻴﻤﻨﺤﻪ دﻓﻌﺎت ﻗﻮﻳﺔ ﺟـﺪا ً ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﺼﻔﻴـﺎت اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف‪:‬‬ ‫ﺛﻘﺘﻲ ﻛﺒﺮة ﰲ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻠﻘﺐ رﻏﻢ أن‬ ‫اﻟﺒﻘﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﻄﻤﻮح ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺗﻌﻨﻲ‬

‫اﻟﻜﺜﺮ ﻷﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪ :‬اﻷﺧﴬ ﻗـﺪم ﻣﺒﺎراﺗـﻦ ﺟﻴﺪﺗﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ أﻣﺎم اﻟﻜﻮﻧﻐﻮ‬ ‫واﻷرﺟﻨﺘـﻦ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻻﺣﻆ ذﻟـﻚ‪ ،‬أؤﻛﺪ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﺳﻨﺪﺧﻞ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر رﻳـﻜﺎرد إﱃ أﻧﻪ ﻣﺘﻔﺎﺋـﻞ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻠﻘﺐ‪ ،‬وﻻ ﻳﻔﻜﺮ ﺑﺄﻣﺮ إﻗﺎﻟﺘﻪ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم اﻟﻔﻮز‬ ‫ﺑﺎﻟـﻜﺄس‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن اﻹﻧﺴـﺎن ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻀﻊ اﻟﺘﻔﺎؤل ﻧﺼﺐ ﻋﻴﻨﻴﻪ وﻻ ﻳﺘﺸﺎءم‪ ،‬وﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺔ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﻴﺪ اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬

‫رﻳﻜﺎرد ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﺑﺎﻟﻼﻋﺒﻦ واﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ ﻗﺒﻞ اﻧﻄﻼق ﺗﺪرﻳﺒﺎت أﻣﺲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﻛﺮﻳﺮي واﻤﻮﳻ ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺑﺎﺳﻤﺔ‬


‫من باب الصراحة‬

‫يبدو أن اأوضاع ي نادي ااتفاق تسبر نحو أزمة عاصفة قد تلقي بظالها السبالبة عى الفريق‬ ‫اأول لكرة القدم ي اموسم الرياي الحاي عى خلفية ااتهامات امتبادلة بن إدا��ة النادي برئاسة‬ ‫عبدالعزيز الدوري ورئيس هيئة أعضاء الرف عبدالرحمن الراشد خال اليومن اماضين‪ ،‬وما‬ ‫رافق ذلك من تداعيات بيان مجلس اإدارة أمس اأول الذي كان بمثابة تصعيد لأزمة‪.‬‬ ‫ا يغفبل أحبد جهود إدارة عبدالعزيز الدوري‪ ،‬كما ا ينكبر إا مكابر الدور الري وتحديدا من‬ ‫رئيس هيئة أعضاء الرف عبدالرحمن الراشد‪ ،‬لكننا ا نعرف السبب الحقيقي وراء ااحتقان بن‬ ‫الطرفبن‪ ،‬وبدا من يبادر كبار ورموز النادي إى احتواء اأزمبة الحالية‪ ،‬التزموا الصمت ي وقت‬ ‫يحتاج فيه النادي إى التوافق حتى يتجاوز امرحلة الصعبة التي يمر بها حاليا‪.‬‬

‫ الفرحة أصبحت مطلبا للشارع الرياي السعودي الذي‬‫افتقدها منذ عبام ‪ 2006‬عندما تأهل امنتخب إى نهائيات‬ ‫كأس العالبم‪ ،‬التي كانبت آخر عهد للجماهر السبعودية‬ ‫باأفبراح‪ ،‬وبعدهبا تراجبع امنتخب‪ ،‬وغاببت اانتصارات‬ ‫واإنجازات‪.‬‬ ‫ إن اسبتطاع امبدرب الهولنبدي جلبب لقبب البطولبة‬‫الخليجية الحادية والعرين سيعيد البسمة التي أصبحت‬ ‫مستحيلة مع هذا الجيل‪.‬‬ ‫‪ -‬افتقدنبا هيببة اأخبر السبعودي‪ ،‬مبا أدى إى تراجع‬

‫الخليجية‬ ‫مطلب‪ ..‬يا‬ ‫ريكارد‬

‫ساهر الشرق‬

‫‪34‬‬

‫رياضـة‬

‫مركزه ي التصنيف الدوي للفيفا‪.‬‬ ‫ البطولبة الخليجية أصبحت مطلبا‪ ،‬بعدما كانت سبهلة‬‫وأشبه بالدورة التأهيلية “سبحان مغر اأحوال”‪.‬‬ ‫ عى اإعام السبعودي إدراك أهمية جلب هذه البطولة ي‬‫هذا التوقيت فدعم اإعام اآن مطلب كبر؟‬ ‫ أنبا متفائل أن البطولة ي دولة البحرين الشبقيقة التي‬‫تذكرنا بأيام جميلة ‪.‬‬ ‫سعيد القرني‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى‪..‬‬

‫إى صاحبب السبمو املكبي‪ ،‬اأمر‬ ‫فيصبل بن خالبد بن عبدالعزيبز‪ ،‬قائد‬ ‫التنميبة ي منطقة عسبر‪ ،‬الرجل الذي‬ ‫بذل الغباي والنفيس لخدمبة امنطقة‪،‬‬ ‫وكب ّرم اأهباي بتواضعه الجبم وخلقه‬ ‫النبيل‪..‬‬ ‫سمو اأمر‬

‫أمير منطقة‬ ‫عسير‬

‫ا يخفى عى الجميع أن حب سموكم‬ ‫ودعمكبم وعشبقكم الكبر للفروسبية‬ ‫بجانب الشبعر ليس بعيبدا ً عن امجال‬ ‫الريباي‪ ،‬ومبا نحتاجبه من سبموكم‬ ‫الكريم دعبم أندية امنطقبة‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫أنديبة أبها والنخيل وضمبك التي تمثل‬ ‫واجهة حقيقية للمنطقة رياضياً‪ ،‬وأنها‬

‫تواكب طموحات أهاي امنطقة بنتائجها‬ ‫امميزة ي اموسم الرياي الحاي‪.‬‬ ‫سمو اأمر‬ ‫إن اأنديبة امنافسبة أصبحبت‬ ‫متطبورة‪ ،‬ما يسبتدعي تدخبا ً عاجا ً‬ ‫لدعبم أنديبة امنطقبة بالفكبر وامال‪،‬‬ ‫فأنت الداعم اأول للشبعر والفروسية‪،‬‬

‫ا غنى أندية امنطقة عن دعم سبموكم‬ ‫امبادي وامعنبوي‪ ،‬كمبا نناشبدك حث‬ ‫رجبال اأعمبال ي امنطقة عبى رعاية‬ ‫ودعبم اأندية‪ ،‬بما يسباهم ي تحقيقها‬ ‫لإنجازات والبطوات‪.‬‬ ‫هادي الشهراني‬

‫اأمر فيصل بن خالد‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫عميد يهزم‬ ‫الصعاب‬

‫صالح خالد الحمزي‬

‫طارق مختار‬

‫جازان‪ ..‬ستة أندية ا تكفي‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫كمبا أن لكل عائلة عمدة وعميبدا ً ‪ ..‬فإن لكل رياضة بلد ي العالم‬ ‫عميدا ً ‪ ..‬وعميدنا ي السعودية أحد عمالقة أكر قارات العالم ‪ ..‬إنه‬ ‫ااتحباد الذي تعودناه يهزم الصعاب وا تهزمه ‪ ..‬وعرفناه بطاً‬ ‫رغبم أنف الظروف ‪ ..‬إنبه الفريق الذي يرب ي عالم اإنجازات‬ ‫بالثاثيات والرباعيات‪.‬‬ ‫وعندما تكتي امدرجبات بلونه اأصفر فا مفر للخصوم من أن‬ ‫تنتابهبم لحظات من رهبة يزرعهبا القرني ورفاقه هنا وهناك ‪..‬‬ ‫ويكفبي ااتحاد تلك الروح غر العاديبة التي يمتلكها اعبوه منذ‬ ‫عرفبت اماعب الخراء أقدامهم التي ا تمبل وا تكل من كتابة‬ ‫التاريخ بحر اانتصارات التي مأت خزائن مخبأة لعشباق الفن‬ ‫ي إحدى زوايا شارع الصحافة‪.‬‬ ‫ولكبن رعان ما تببدل حالك يا عميبد من قمم آسبيا إى مراكز‬ ‫بدورينا تعتر محبيك متأخرة جدا فا مكان من هم ي مكانته إا‬ ‫ي الصدارة أو عى اأقل بالقرب منها‪.‬‬ ‫تقبرأ ي أعبن إدارتهبم لومبا أعضباء رف غادروا بن عشبية‬ ‫وضحاهبا دون سبابق إنبذار أو حتى مجرد كلمة اعتبذار‪ ،‬بينما‬ ‫مدرجاتهبم ا ترى ي فوهة امدفع سبوى مدرب مغلوب عى أمره‬ ‫واعبن اتهموهم بأن أعمارهم تجاوزت سن الشباب‪ ..‬أما الاعب‬ ‫فيبكاد ينفذ صبره عى مسبتحقات مالية لم يملك إا تسبجيلها‬ ‫ي خانبة امديونيبات‪ ،‬أمبا أنا فمبن وجهة نظبري كل الرخات‬ ‫ااتحادية لم تامس جرح العميد فهو ا يحتاج إا لكبر يعودون‬ ‫إليه ليلملم شتاتهم‪.‬‬

‫تعد منطقة جازان من امناطق التي ترفد اأندية وامنتخبات بامواهب ي‬ ‫كرة القدم مثبل‪ :‬الهزازي وامجري والكعبي والنجعي وعطيف والدغريري‬ ‫وامدخبي وغرهم‪ ،‬ولكبن بداية هؤاء الاعببن ‪-‬غالباً‪ -‬ا تكبون من أندية‬ ‫امنطقبة‪ ،‬وعددها سبتة هبي‪ :‬التهامي‪ ،‬حطبن‪ ،‬الصواري‪ ،‬بيبش‪ ،‬اأمجاد‬ ‫والرموك؛ أن هذه اأندية ينقصها امال‪ ،‬كما أن بُعد امسبافة بن محافظات‬ ‫امنطقبة يجعبل الاعببن يتجهبون إى امدن اأخبرى مثل الريباض ومكة‬ ‫امكرمبة وجدة والدمام لانضمام إى اأندية التي تتيح لهم الفرصة ي تنمية‬ ‫مواهبهم‪ ،‬فضاً عن قربها من مكان السكن وامواصات‪.‬‬ ‫وتسببب بعد امسبافات وشبح اموارد امالية ي قلة عدد اأندية‪ ،‬مقارنة‬ ‫بعدد سكانها الذي يقارب امليوني نسمة‪ ،‬حيث تخلو معظم امحافظات من‬ ‫اأندية‪ ،‬ففي محافظتي العارضة والحرث ا يوجد أي نادٍ‪ ،‬وكذلك ي القطاع‬ ‫الجببي حيث محافظتي فيفبا والريث‪ ،‬والحال نفسبه ينطبق عى محافظة‬ ‫ضمد رق امنطقة‪ ،‬لذا نأمل من امسؤولن ي ااتحاد السعودي لكرة القدم‬ ‫زيادة عدد اأندية‪ ،‬وإنشباء أكاديمية رياضية تهتم بامواهب‪ ،‬وإنشاء ماعب‬ ‫ي اأحياء‪ ،‬وااهتمام بالبطوات امدرسبية‪ ،‬وقببل ذلك كله ينبغي عى رجال‬ ‫اأعمال دعم أندية امنطقة‪.‬‬

‫إن امتتببع أزمات النبادي اأهي يصل إى قناعة‬ ‫ببأن هنباك اسبتعدادا ً وتخطيطا ً مسببقا ً مبن قبل‬ ‫مسبؤوي النبادي للتعامبل‪ ،‬وتجباوز تلبك اأزمات‬ ‫دون إحداث رخ بمسبرة بالنادي‪ ..‬وإليكم بعض‬ ‫الشواهد‪:‬‬ ‫ خر الراقي بطولة آسيا‪ ،‬ولم تحدث تداعيات‬‫تؤثر عى مسرته‪ ،‬حيث نجحت اإدارة ي التعاقد مع‬ ‫امدافع أسامة هوساوي‪.‬‬ ‫ ودع الفريبق مبن مسبابقة كأس وي العهبد‬‫ليخبرج رئيس النبادي ويلقي بالائمبة عى امدرب‪،‬‬ ‫رغبم كل إنجازاتبه التبي أبرزها الفوز ببكأس املك‬ ‫ووصافة آسبيا ودوري زين‪ ،‬ليعبود الرئيس ويعلن‬ ‫تجديبد الثقة ي امدرب‪ ،‬وليس ذلك فقط بل ويرح‬ ‫طبارق كيال أن ما قالبه رئيس النبادي يمثل وجهة‬ ‫نظره الشخصية‪.‬‬ ‫ مبا قام به جمهبور اأهي من اسبتقبال مميز‬‫للمدرب قبل مباراة الشباب اماضية ي رسالة مبطنة‬ ‫لرئيس النادي وامدرب صبت ي صالح النادي‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫‪cbb‬‬

‫رؤية رياضية‬

‫صفحية يوميية تهتيم برسيائل امهتمين‬ ‫بالرياضية‪ ،‬وأفكارهيم‪ ،‬واقراحاتهم‪ ،‬آملن‬ ‫االتيزام باموضوعيية‪ ،‬عيى أن ا تزييد عدد‬ ‫كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪ ،‬وذلك عى الريد‬ ‫اإلكروني ‪.‬‬

‫أزمات ودروس‬

‫« سكت»‬ ‫الرئيس وفاز‬ ‫النصر‬ ‫حسين الفالح‬

‫• عادت الروح للنر وعادت اانتصارات ‪.‬‬ ‫• ثقافة الفوز تربت داخل نفوس الاعبن فأصبحوا ايرون‬ ‫أمامهم سيوى اانتصار ‪.‬‬ ‫• لم يكن النر بحاجة إى أفضل امديرين الفنين واإدارين ‪.‬‬ ‫• كان بحاجة إى معالجة نفسية وهدوء الرئيس ‪.‬‬ ‫• « سيكت « رئييس النير بعيد أن تعرض لإيقياف فبدأت‬ ‫انتصارات الفرقة الصفراء ‪.‬‬ ‫• واصل « السكوت « وتواصلت اانتصارات ‪.‬‬ ‫• الجماهير النراوية تتمنى أن يسيود الهدوء بن الجميع‬ ‫وينتهي الراشق اإعامي بن النراوين أنفسهم ‪.‬‬ ‫• امشكلة ي النر داخلية فغسيلهم منشور ي أعى السطح‬ ‫يراه الجميع ‪.‬‬ ‫• يبدأون بالراشيق ويبدأ الضجيج وتتأثر نفسييات الاعبن‬ ‫وتتشتت أفكارهم وتنعدم إبداعاتهم ‪.‬‬ ‫• الهدوء الذي يسيود النراوين حاليا ابد أن يسيتمر حتى‬ ‫تعود لغة البطوات ‪.‬‬ ‫• حتى الجماهير النراوية تأثروا بذلك الضجيج فأصبحوا‬ ‫يقذفون بعضهم بالحجارة ويتبادلون ااتهامات ‪.‬‬ ‫• سيواء فياز النير أو خير فاسيتمرار الهيدوء مطليب‬ ‫جماهري ‪.‬‬ ‫• ليأخذوا درسيا من جارهم فرغم الخافات امسيتمرة اا أن‬ ‫مشيكاتهم تنحيل داخل ناديهم وا يمكين أن يخرج أحدهم‬ ‫وينفض غبارهم أمام الجميع ‪.‬‬ ‫• ربما تكون مشيكاتهم أكر وأكثر من مشيكات النر إا‬ ‫أنهم يتعاملون بحكمة ‪.‬‬ ‫• حققوا البطوات واانتصارات رغم امشيكات والنزاعات «‬ ‫الداخلية « ‪.‬‬ ‫• وحتيى اعبوهم ا يعرفون عن مشيكات إدارتهم وأعضاء‬ ‫رفهم ‪.‬‬ ‫• ربما ايريد البعض رئيسيهم إا أنهم صامتون حفاظا عى‬ ‫اانتصارات وحبا للكيان ‪.‬‬ ‫• أيها النراويون « اسكتوا « حبا للكيان ‪.‬‬ ‫• أيهيا النراويون اتركيوا اأجهزة الفنيية واإدارية تعمل‬ ‫بصمت ‪.‬‬ ‫• الهيدوء سيسياعد عى اإبيداع وسيينعكس ذلك عيى أداء‬ ‫الاعبن داخل البساط اأخر ‪.‬‬

‫صالح الشمراني‬ ‫‪hfaleh@alsharq.net.sa‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬فتيات – هتف له‬ ‫‪ – 2‬رافقناه ‪ -‬للتمني‬ ‫‪ – 3‬اعب قدم دوي مري‬ ‫‪ – 4‬يطمرن (معكوسة) ‪ -‬معره‬ ‫‪ – 5‬ضد التنكر (معكوسة)‬ ‫‪ – 6‬رفضت – للتعريف – حيوان مفرس‬ ‫‪ – 7‬دولة إفريقية‬ ‫‪ – 8‬مواي (معكوسة) ‪ -‬رجّ ه‬ ‫‪ – 9‬حرف نصب ‪ -‬امشابه‬ ‫‪ – 10‬صلبة ‪ -‬للنفي‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬سكب (معكوسة) – نشارككم حزنكم‬ ‫‪ – 2‬ضد (خشن) ‪ -‬صحراء‬ ‫‪ – 3‬مطرب يمني‬ ‫‪ – 4‬تسابق – من محتويات الفم‬ ‫‪ – 5‬ن َ ُقود امؤسسة – مرتفع أري (معكوسة)‬ ‫‪ – 6‬رقد ‪ -‬أسبابهم‬ ‫‪ – 7‬اكرثت – قوتي وبأي‬ ‫‪ - 8‬صنعناها‬ ‫‪ – 9‬الخطط امستقبلية – حرف عطف‬ ‫‪ – 10‬ضمر منفصل للغائب ��� إجابة بمعنى نعم‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫اعب تنس روسي عالمي معتزل‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫تتويج – بندر الرشود – يوتل سات – البرق – اتزان – تريح –‬ ‫حيازة – متعاي – وطنية – نوايا حسنة – حجار – عاج – محمد‬ ‫امري – خليل – الشبرمي – ستة – سجل – ريف كامل – خليج‬ ‫عربي ‪ -‬فارس النواف – كاثرين – ماكفي‬

‫الحل السابق ‪ :‬عبداللطيف عبدالحميد‬


‫‪35‬‬

‫رياضـة‬

‫اأحد ‪ 17‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 30‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )392‬السنة الثانية‬

‫دبي ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أع�رب الكولومب�ي رادامي�ل فال�كاو‬ ‫مهاجم أتلتيك�و مدريد ثان�ي الدوري‬ ‫اإس�باني لك�رة الق�دم أمس الس�بت‬ ‫عن فخ�ره اهتم�ام اأندي�ة اأوروبية‬ ‫الكبرة بضمه‪ ،‬مؤكدا ً أن مس�ألة تخليه‬ ‫عن فريقه ي فرة اانتقاات الش�توية الشهر‬ ‫امقب�ل غر مطروح�ة‪ ،‬وأنه يفض�ل اانتظار‬ ‫حتى نهاية اموسم معرفة مستقبله‪.‬‬ ‫فالكاو كان يتحدث ي جلسة مشركة مع‬ ‫مدافع برشلونة اإسباني أيضا‪ ،‬الفرني أريك‬ ‫أبي�دال‪ ،‬ي مؤتمر دب�ي الرياي الدوي تحت‬

‫شعار «قيم ااحراف ‪ ..‬بن الفكر والتطبيق»‪.‬‬ ‫وقال فالكاو «أش�عر بالفخر عندما أرى‬ ‫أن أندي�ة كرى تريد أن أنض�م إى صفوفها‪،‬‬ ‫وأع�رف أن العمل الذي أقوم ب�ه مع أتلتيكو‬ ‫مدريد يلقى التقدير عند اآخرين»‪.‬‬ ‫وتاب�ع فال�كاو الذي س�جل ‪ 20‬هدفا ً ي‬ ‫‪ 17‬مباراة خاضها مع أتلتيكو مدريد ي كافة‬ ‫امس�ابقات هذا اموس�م «التهدي�ف جزء من‬ ‫عمي‪ ،‬وأنا س�عيد مع فريقي‪ ،‬قدمنا موس�ما ً‬ ‫أكثر م�ن جيد حتى اآن وآمل أن أتابع بنفس‬ ‫اأداء»‪.‬‬ ‫وكشف فالكاو أن أمر انتقاله إى ناد آخر‬ ‫ي فرة اانتقاات الشتوية ي يناير امقبل «غر‬

‫بالمختصر‬

‫فالكاو‪ :‬لن أرحل من أتلتيكو مدريد‬ ‫مط�روح»‪ ،‬مضيفا ً «أتلتيكو يقدم حاليا ً بداية‬ ‫موس�م كب�رة وهدي س�ينصب ع�ى تحقيق‬ ‫طموحات النادي‪ ،‬س�أنتظر حتى آخر اموسم‬ ‫وا أعرف ماذا سيحصل بعد ذلك»‪.‬‬ ‫وعد فال�كاو أن برش�لونة «ه�و اأقرب‬ ‫للفوز بلقب الدوري اإس�باني بس�بب فارق‬ ‫النق�اط ال�ذي يفصل�ه ع�ن مطاردي�ه‪ ،‬وإذا‬ ‫م�ا واص�ل امحافظ�ة ع�ى نفس الف�ارق ي‬ ‫مباريات�ه امقبل�ة س�يكون م�ن الصعب أن‬ ‫يفقد فرصة إحراز اللقب‪ ،‬ومن جانبنا ي‬ ‫أتلتيكو مدريد س�نقاتل ي كل مباراة‬ ‫للف�وز‪ ،‬وننتظر بعده�ا مصرنا ي‬ ‫امنافسة»‪.‬‬

‫فينجر مهتم بهنري مجدد ًا‬

‫فينجر وهنري‬

‫أنشيلوتي يستبعد انضمام رونالدو إلى سان جرمان‬

‫ا يزال مدرب أرسنال اإنجليزي‪،‬‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫الفرني أرس�ن فينج�ر مهتما ً باس�تعارة مواطنه تيري‬ ‫هن�ري من نيوي�ورك ريد بول�ز اأمريكي‪ .‬وق�ال فينجر‪:‬‬ ‫«ل�م يتوقف اهتمامي ب�ه‪ .‬يأتي دوما ً للت�درب معنا‪ .‬لدينا‬ ‫عاقة متينة‪ .‬كانت رحلته الثانية ناجحة مع الفريق اموسم‬ ‫اماي‪ .‬لم أستبعد اس�تعارته مجددا ً لكننا لم نناقش بعد‬ ‫هذا اموضوع»‪.‬‬ ‫وكانت الصحف امحلية ذكرت الشهر الحاي أن هنري (‪35‬‬ ‫عام�اً) قد يبدأ مغامرته الثالثة م�ع الفريق اللندني اعتبارا ً‬ ‫من ‪ 6‬يناير امقبل عندما يتواجه «امدفعجية» مع س�واني‬ ‫سيتي ي مسابقة الكأس اإنجليزية‪.‬‬ ‫وذك�رت بع�ض التقاري�ر أن فينج�ر س�يحاول أن يبقي‬ ‫مواطنه مع الفريق اللندني حتى نهاية اموس�م عوضا ً عن‬ ‫تكرار سيناريو اموسم باستعارته لفرة ستة أسابيع فقط‪.‬‬

‫أبيدال‪ :‬برشلونة أكثر من مجرد ناد‬

‫كريستيانو رونالدو‬ ‫روما ‪ -‬أ ف ب‬ ‫اس�تبعد ام�درب اإيط�اي كارلو‬ ‫أنش�يلوتي احتمال انتق�ال النجم‬ ‫الرتغاي كريس�تيانو رونالدو من‬ ‫ري�ال مدريد اإس�باني إى فريقه‬ ‫باريس سان جرمان الفرني‪.‬‬ ‫وق�ال أنش�يلوتي ي حدي�ث نرت�ه‬ ‫صحيف�ة «ا س�تامبا» اإيطالية‪« :‬هذه‬ ‫اإمكاني�ة (انضم�ام رونالدو إى س�ان‬

‫جرم�ان) خارج نطاق البح�ث‪ .‬اأموال‬ ‫غر كافية (من أجل الصفقة) كما يجب‬ ‫أن يك�ون هن�اك أيض�ا فريق مس�تعد‬ ‫لبيعه»‪.‬‬ ‫ويأتي حديث أنشيلوتي ردا ً عى ما‬ ‫كتبته صحيفة «آس» اإس�بانية عن أن‬ ‫رونالدو قد يرك ري�ال مدريد من أجل‬ ‫اانضمام إى سان جرمان مع مدربه ي‬ ‫النادي املك�ي مواطنه جوزيه مورينيو‬ ‫أن اأخر‪ ،‬وبحسب الصحيفة‪ ،‬سيخلف‬

‫سنايدر في طريقه‬ ‫للدوري اإنجليزي‬ ‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫ا يزال أندريا سراماتشيوني‬ ‫مدرب انرناسيوناي اإيطاي‬ ‫يتش�بث باأم�ل ي إمكاني�ة‬ ‫مش�اركة ويسي سنايدر مع‬ ‫الن�ادي ثاني�ة إا أن انتقال‬ ‫الاعب الهولندي للدوري اإنجليزي‬ ‫اممت�از لكرة الق�دم يب�دو الخيار‬ ‫اأكث�ر وضوح�ا ً بالنس�بة لصان�ع‬ ‫اللعب اموهوب‪.‬‬ ‫واستبعد الاعب سنايدر ‪-‬الذي‬ ‫مثل مص�در إلهام انرناس�يوناي‬ ‫عندم�ا فاز ب�دوري أبط�ال أوروبا‬ ‫ودوري الدرج�ة اأوى اإيط�اي‬ ‫وكأس إيطالي�ا ي عام ‪ 2010‬تحت‬ ‫قي�ادة ام�درب الرتغ�اي جوزي�ه‬ ‫موريني�و‪ -‬من قب�ل النادي لرفضه‬ ‫إعادة التفاوض ع�ى عقده الضخم‬ ‫ي ظ�ل اش�تداد اأزم�ة امالية التي‬ ‫يتعرض لها النادي‪.‬‬ ‫ويبدو الخي�ار اأرجح هو بيع‬ ‫الاع�ب ي فرة اانتقاات الش�توية‬ ‫ي يناير امقبل‪ ،‬حيث تشر التقارير‬

‫(أ ف ب)‬

‫ويسي سنايدر‬ ‫إى أن س�نايدر البالغ من العمر ‪28‬‬ ‫عاما ً سيس�مح له بالرحي�ل مقابل‬ ‫ثمانية ماين جنيه اس�رليني فقط‬ ‫(‪ 12.9‬مليون دوار)‪.‬‬ ‫وارتبط اسم توتنهام هوتسبر‬ ‫بش�دة بض�م س�نايدر ي وس�ائل‬ ‫اإعام بينما كان مانشسر يونايتد‬ ‫من امعجبن بالاعب منذ فرة نظرا ً‬ ‫لقدرته عى اللعب بشكل جيد خلف‬ ‫امهاجمن إضافة لس�معته امتمثلة‬ ‫ي صعوبة سيطرة مدافعي الدوري‬ ‫اإيطاي عى تحركاته‪.‬‬

‫أنشيلوتي ي نادي العاصمة الفرنسية‪.‬‬ ‫ولم يكن م�ا ذكرت�ه «آس» جديدا ً‬ ‫أن صحيف�ة «غازيت�ا ديلو س�بورت»‬ ‫اإيطالي�ة ذكرت ي عدده�ا الصادر ي‬ ‫‪ 31‬تري�ن اأول‪/‬أكتوب�ر ام�اي أن‬ ‫سان جرمان مس�تعد لدفع مائة مليون‬ ‫ي�ورو لري�ال مدري�د من أج�ل اقناعه‬ ‫بالتخ�ي ع�ن خدم�ات رونال�دو العام‬ ‫امقبل‪ ،‬كما أك�دت أن إداريي الفريقين‬ ‫اجتمعا من أجل التحدث ي هذه امسألة‪.‬‬

‫‪..2012‬‬

‫فالكاو‬

‫عام اأسطورة بولت‬

‫باريس ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ارتقى الجامايكي أوساين بولت من بن الرماد‪ ،‬عى غرار‬ ‫م�ا يحدث ي اأس�طورة‪ ،‬وتغلب عى زميل�ه ي التمارين‬ ‫يوهاي�ن باي�ك الصاع�د برع�ة الص�اروخ‪ ،‬لينجح ي‬ ‫امحافظة عى تاجه امثلث ي ألعاب لندن اأومبية الصيفية‬ ‫ويكتب التاريخ بخط عريض‪.‬‬ ‫ي الخام�س والعري�ن م�ن ماي�و ‪ ،2012‬كان�ت الجمهورية‬ ‫التش�يكية بعيدة جدا ً عن الحدث اللندني! ي اوس�رافا تس�مر‬ ‫أبن�اء الصناعة الثقيلة ي الب�اد متابعة اللقاء امنتظر‪ .‬بدا حذاء‬ ‫الجامايك�ي مثقاً بالرص�اص‪ .‬مع ‪ 10.04‬ثانية‪ ،‬حقق أس�وأ‬ ‫توقي�ت له ي س�باق ‪100‬م ي ثاث س�نوات‪ ،‬ي وقت كان يريد‬ ‫توجيه رسالة قوية لباقي منافسيه‪.‬‬ ‫تح�ت قبعته الكب�رة‪ ،‬قال بولت بنظرة الخ�ار‪« :‬فوجئت عى‬ ‫غراركم أيضا»‪ ،‬وذلك بعدما وعد بتحقيق ‪ 9.70‬ثانية‪.‬‬ ‫بعده�ا بس�تة أس�ابيع‪ ،‬ألحق ب�ه مواطنه يوهان باي�ك‪ ،‬الذي‬ ‫اس�تفاد من انطاقته الخاطئة ي بطول�ة العالم ‪ 2011‬وأحرز‬ ‫سباق ‪100‬م‪ ،‬خسارة مزدوجة ي تصفيات جامايكا ي العاصمة‬ ‫كينغستون‪ ،‬أوا ي سباق ‪100‬م (‪ 9.75‬ث مقابل ‪ 9.86‬ث)‪ ،‬ثم‬ ‫ي سباقه امفضل ‪200‬م (‪ 19.80‬ث مقابل ‪ 19.83‬ث)!‬ ‫نع�رف باقي القص�ة‪ ..‬ثاث طلقات تحذيري�ة‪ ،‬عى غرار بكن‬ ‫‪ ،2008‬وث�اث ذهبي�ات ي لن�دن حي�ث هيمن عى منافس�يه‪.‬‬ ‫حدث ذلك عى غرار الع�ام ‪ ،2009‬عندما حطم البطل الرقمن‬ ‫القياس�ين لس�باقي ‪ 100‬و‪200‬م (‪ 9.58‬ث و‪ 19.19‬ث) ي‬ ‫بطولة العالم ي برلن‪ ،‬بعد ش�هرين عى تسجيله (‪ 10.00‬ث)‬ ‫فقط ي تورونتو‪.‬‬

‫أك�د الاعب الفرن�ي ابي�دال أن ناديه‬ ‫دبي ‪ -‬أ ف ب‬ ‫برش�لونة صاحب فضل كب�ر عليه بعدما وق�ف إى جانبه وإى‬ ‫جان�ب عائلته خ�ال محنته مع ام�رض الذي ألم ب�ه واضطره‬ ‫للخض�وع لعملي�ة زرع ي‬ ‫الكبد ي إبريل اماي‪.‬‬ ‫وقال ابيدال «برشلونة أكثر‬ ‫من مجرد ن�اد‪ ،‬إنه يختلف‬ ‫عن أي ن�اد آخ�ر‪ ،‬فعندما‬ ‫تلع�ب ي صفوف�ه تع�رف‬ ‫م�اذا تعني ه�ذه الكلمات‪،‬‬ ‫إنه يقدم كل شيىء لاعبيه‪،‬‬ ‫وعندما يوقع عقدا مع اعب‬ ‫يصب�ح أح�د أبنائه س�واء‬ ‫كان عم�ره ‪ 10‬س�نوات أو‬ ‫‪ 33‬سنة»‪.‬‬ ‫أبيدال‬ ‫وأض�اف «أع�رف م�ن‬ ‫تجربتي مع برشلونة خال‬ ‫م�ري ما هي قيمة هذا الن�ادي‪ ،‬هم وقفوا إى جانبي ي محنتي‬ ‫وس�اعدوني ع�ى الصمود ومحارب�ة امرض‪ ،‬ووقف�وا إى جانب‬ ‫عائلتي»‪.‬‬ ‫وأوض�ح ابي�دال «س�أكمل امقاومة حت�ى أعود للمش�اركة مع‬ ‫برشلونة‪ ،‬سأواجه امرض أنني أريد العودة للعب كرة القدم»‪.‬‬ ‫وكش�ف ابيدال أن عودته للمشاركة مع برشلونة «ليس لها وقت‬ ‫مح�دد»‪ ،‬بعدما كان ع�اود التدريبات امنفردة منذ ‪ 10‬ديس�مر‬ ‫الحاي‪.‬‬ ‫وج�دد النجم الفرني تأكي�ده أن الصحة الجي�دة «هي الهدف‬ ‫اأهم بالنس�بة ل�ه»‪ ،‬مضيفا «ا أريد أن أعان�ي مجددا أو يعاني‬ ‫من حوي‪ ،‬ا بد أن أكافح حتى أحقق السعادة ي ومن حوي»‪.‬‬

‫توتنهام يصعد إلى المركز الثالث‬

‫أوساين بولت‬

‫(أ ف ب)‬

‫لندن ‪ -‬رويرز أح�رز توتنه�ام هوتس�بر هدفن ي ث�اث دقائق‬ ‫بالش�وط الثاني‪ ،‬ليحقق فوزا ً مستحقا ً عى سندراند ‪ 1/2‬ي الدوري‬ ‫اإنجليزي اممتاز لكرة القدم اليوم السبت‪ ،‬ويتقدم إى امركز الثالث‪.‬‬ ‫وتقدم س�ندراند‪ ،‬الذي فاز عى مانشس�ر س�يتي حامل اللقب ‪0/1‬‬ ‫يوم اأربعاء اماي بهدف‬ ‫ع�ى عكس س�ر اللعب ي‬ ‫الدقيق�ة ‪ 40‬ع�ن طري�ق‬ ‫القائد جون أوش�يا‪ .‬وهذا‬ ‫هو أول هدف أوش�يا مع‬ ‫س�ندراند‪ ،‬وه�و اله�دف‬ ‫اأول له أيض�ا ً ي الدوري‬ ‫منذ س�جّ ل مع مانشس�ر‬ ‫يونايتد أمام ستوك سيتي‬ ‫ي س�بتمر ‪ .2009‬وسدد‬ ‫إيمانويل أديبايور مهاجم‬ ‫جانب من مباراة توتنهام وسندراند‬ ‫توتنهام الذي س�يطر عى‬ ‫امب�اراة ك�رة ارت�دت من‬ ‫العارض�ة من مدى قريب‪ ،‬لكن الفريق أدرك التعادل ‪ 1/1‬بعد مرور‬ ‫ثاث دقائق من بداية الشوط الثاني‪.‬‬ ‫وس�جل كارل�وس كويار بطريق الخط�أ ي مرماه برب�ة رأس‪ ،‬ثم‬ ‫تسبب تغير ي اتجاه الكرة ي منح الفرصة أرون لينون للتقدم ‪1/2‬‬ ‫ي الدقيقة ‪.51‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺣﺪ ‪ 17‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 30‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (392‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫أﻫ ًﻼ‬ ‫ﺑﺎﻟﻴﻬﻮد!‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫»اﻟﺨﻄﻮط« ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﻳﺘﻴﻤﺔ!‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﻧﺎﻧﴘ ﻋﺠﺮم ﺑﺮﻓﻘﺔ راﻏﺐ ﻋﻼﻣﺔ وأﺣﻼم وﺣﺴﻦ اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ أﻋﻀﺎء ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻜﻴﻢ »ﻋﺮب آﻳﺪول«‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻤﻮاﻫﺐ »أرب‬ ‫آﻳﺪول«‪ ،‬أﻛـﺪت أﻧﻬﺎ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﻌﻼﻗﺔ‬ ‫وﺛﻴﻘـﺔ ﻣﻌـﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠﺔ‪» :‬رﻏـﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ُﻛﺘـﺐ وﻣـﺎ ﻗﻴـﻞ‪ ،‬ﻟـﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮا‬ ‫اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺘـﻲ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﺑﺮاﻏﺐ‬ ‫ﻋﻼﻣﺔ ﻣﻬﻤﺎ ﺣﺎوﻟﻮا«‪.‬‬

‫ﺗﺠـﺪر اﻹﺷـﺎرة إﱃ أن ﻧﺎﻧـﴘ‬ ‫اﻧﻀﻤـﺖ أﺧـﺮا ً إﱃ ﻟﺠﻨـﺔ »أراب‬ ‫آﻳـﺪول« اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣـﻦ راﻏﺐ ﻋﻼﻣﺔ‬ ‫وأﺣﻼم وﺣﺴﻦ اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر اﻟﻔﻨـﺎن راﻏﺐ‬ ‫ﻋﻼﻣـﺔ إﱃ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑﻄﻬﻤﺎ‪،‬‬

‫ورد ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬وﻻ ﻳﻬﻤّ ـﻚ ﻳـﺎ ﺣﺒﻴﺒﺔ‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ ﻳﺎ ﻧﺎﻧﴘ‪ ،‬اﻟﻌﻨﻮان اﻟﲇ ﺻﺪر‬ ‫اﻟﻘﺼـﺪ ﻣﻨـﻪ اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋـﲆ ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ‬ ‫اﻤﺘﻴﻨـﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف »إذا ﻛﺎن اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻣﻦ ﻓﱪﻛﺔ اﻟﻌﻨﻮان أن ﻳﻨﺘﺞ ﺧﻼف؛‬ ‫ﻓﺎﻟﺮد ﺳـﻴﻜﻮن »دﻳﻮ ﻏﻨﺎﺋﻲ«‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫دﻋـﻮة ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻟﻜﻨﻬـﺎ دﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴـﺔ وﺛﻮرﻳـﺔ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪،‬‬ ‫ﺟﺎءت ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن اﻟﻘﻴـﺎدي اﻹﺧﻮاﻧﻲ ﻋﺼـﺎم اﻟﻌﺮﻳﺎن‪ ،‬أو‬ ‫إن ﺷـﺌﺘﻢ أﺣﺪ رؤﺳـﺎء ﻣﴫ اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﰲ اﻟﺠﺪول‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻓﻼﻳﺤﻖ ﻷﺣﺪ ‪-‬ﺑﻌﺪ ﻫـﺬه اﻟﺪﻋﻮة اﻤﺒﺎرﻛﺔ‪ -‬أن ﻳﺰﻋﻢ ﻣﻌﺎداة‬ ‫اﻟﻴﻬـﻮد اﻤﺤﺘﻠـﻦ‪ ،‬ﻓﻬﻢ إﺧﻮاﻧﻨـﺎ وأﺑﻨﺎء ﻋﻤﻨـﺎ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺎن ﻓﺈن ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﻌﻮدة إﱃ ﻣﴫ ﻛﻲ ﻳﺤﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﻬﻢ!‬ ‫ﻓﻬﻞ اﻤﻄﻠﻮب أن ﻳﺘﴪب اﻟﻴﻬﻮد إﱃ ﻛﻞ رﺑﻊ ﻣﻦ رﺑﻮع اﻟﻌﺮب‬ ‫أم أﻧﻬـﺎ دﻋﻮة ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻤﴫ ﻓﻘـﻂ؟ وﻫﻞ ﻳﺮﻳﺪ اﻷخ ﻋﺼﺎم‬ ‫أن ﻧُﻤﻜـﻦ اﻟﻴﻬﻮد ﻣﻦ أرﺿﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛـﻲ ﻳﺒﻘﻰ اﻹﺧﻮان ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ؟ ﻫـﺬه دﻋﻮة ﻻﺗﻠﻴـﻖ إﻻ ﺑﻌﴫ اﻹﺧـﻮان‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﻓﺴـﻴﺄﺗﻲ اﻟﺤﻮارﻳـﻮن ‪-‬ﻛﺎﻟﻌـﺎدة‪ -‬ﻟﻴﺪاﻓﻌﻮا ﻋﻦ ﺳـﺎدﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﻦ ﻋﲆ ﺟﻤﺮ اﻟﺪﻳﻦ واﻟﺼﻼح‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﻗﺎل ‪-‬أﺻﻼً‪-‬‬ ‫إن اﻹﺧﻮان أﻋﺪاء ﻟﻠﻴﻬـﻮد أو ﺣﺘﻰ أﻋﺪاء ﻟﻠﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﴫ اﻤﱰدي؟ اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن اﻟﺤﻮارﻳﻦ ﻻﻳﻘـﺮأون ﺑﺘﺠﺮد‪،‬‬ ‫وﻟﻮ ﻓﻌﻠﻮا ﻓﺴﻴﺠﺪون أن اﻟﻨﻔﺎق اﻹﺧﻮاﻧﻲ ﻻﻳﻬﻤﻪ اﻟﺪﻳﻦ وﻻ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻳﻬﻤـﻪ اﻟﺤﻜﻢ؛ ﻷن أﻏﻠﺐ ﻗﻴـﺎدات اﻹﺧﻮان‬ ‫ﻫﻢ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺗﻘﻴﺔ ﺗﺘﺤﺮك ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻦ‪ ،‬وﺗﻔﻜﺮ ﺑﻮﺟﻮه ﻋﺪة‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﻬﺮان إﱃ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ! اﻟﻴﻬﻮد اﺣﺘﻠﻮا ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﺑﺎﻟﻘﻮة ﻳﺎ‬ ‫أخ ﻋﺼـﺎم‪ ،‬وﻋﻠﻴﻬـﻢ أن ﻳﺨﺮﺟﻮا ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺄي ﺛﻤﻦ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻌﺮب أن ﻳﻮﺟﺪوا ﻟﻬﺬه اﻟﻌﺼﺎﺑـﺎت وﻃﻨﺎ ً ﺑﺪﻳﻼً ﰲ‬ ‫أي ﺑﻠﺪ ﻋﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻮدة اﻤﻈﻔﺮة ‪-‬ﻟﻮ ﺣﺼﻠﺖ‪ -‬ﺳـﺘﻜﻠﻒ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت ﺿﺨﻤﺔ‬ ‫ﺟـﺪا ً ﻻﺗﺤﺘﻤﻠﻬﺎ ﻣﴫ‪ .‬ﻟﻜـﻦ إن ﻛﺎن اﻹﺧﻮان ﺳـﻴﺘﻜﻔﻠﻮن‬ ‫ﺑﺪﻓﻌﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴﻬﻢ أوﻻ ً أن ﻳُﻨﻌﺸـﻮا اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻤﴫي اﻟﺬي‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﻋـﲆ وﺷـﻚ اﻻﻧﻬﻴـﺎر‪ ،‬وإن زاد ﳾء ﻓﺤـﻼل ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﺻﺪﻗـﺎء ﻣﻦ اﻹﺧﻮان واﻟﻴﻬﻮد‪ ،‬وأﻋـﺎن اﻟﻠﻪ ﻣﴫ اﻟﺠﻤﺎل‬ ‫واﻷﺑﻬﺔ‪ .‬ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻌﴫ اﻟﺬي ﻻﻳﻠﻴﻖ ﺑﻬﺎ وﻻﻳﻤﺜﻠﻬﺎ أﺑﺪاً!‬

‫اﺳـﺘﺎءت اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻧﺎﻧـﴘ ﻋﺠـﺮم ﻣـﻦ ﺗﴫف‬ ‫إﺣـﺪى اﻤﺠـﻼت اﻟﺘـﻲ ﻟـﻢ‬ ‫ﺗﺘﻄﺮق ﻻﺳـﻤﻬﺎ‪ ،‬ووﺻﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪﻳﻤﺔ اﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻋـﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫)ﺗﻮﻳﱰ(‪» :‬إﺣﺪى اﻤﺠﻼت ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻫﺎ‬ ‫ﻣﺼﺪاﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻜﺘﺐ اﻷﻣـﻮر ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻲ ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ اﺣﱰاﻣـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻄﺮق اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮﻧﻬﺎ ﻟﺠﺬب‬ ‫اﻟﻘﺎرئ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻋﻼﻗﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻔﻨـﺎن راﻏـﺐ‬ ‫ﻋﻼﻣـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﺠﺘﻤـﻊ ﻣﻌـﻪ ﻫﺬا‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠـــــﻪ‬

‫ﻧﺎﻧﺴﻲ‪ :‬ﻋﻼﻗﺘﻲ ﺑـ »ﻋﻼﻣﺔ« ﻟﻦ ﺗﺘﺄﺛﺮ‪ ..‬راﻏﺐ‪ :‬ردﻧﺎ »دﻳﻮ ﻏﻨﺎﺋﻲ«‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‪-‬ﺍﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ‬ ‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﺣﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﴍﻛﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻣﺘﻔﺮدة ﰲ اﻟﺴـﻮق ﺗﻌﺎﻣﻠﺖ‬ ‫ﻣـﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ ﺑﻤـﺰاج ﺣﻜﻮﻣـﻲ وﻛﺄﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺔ ﺑﻞ‬ ‫ﺗﺘﻔﻀـﻞ ﺑﻬﺎ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺘﺤﺴـﻦ اﻟﻮﺿﻊ إﻻ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑـﺪأت ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ زﻳـﻦ ﺗﺪاﻓﻌﺎﻧﻬﺎ اﻤﻮﻗﻊ وﺗﺴـﺘﻘﻄﻌﺎن ﻣﻦ ﴍﻳﺤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﺎﺳـﺘﻴﻘﻈﺖ ﻣـﻦ ﻏﻔﻮﺗﻬﺎ ﺟﺰﺋﻴـﺎ ً وﺑﺪأت ﰲ ﺗﺠﺮﻳـﺐ ﻋﺒﺎءة‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﺸﺎﺑﻪ ﻣﻌﻬﺎ ﰲ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻮزارة اﻟﺪﻓﺎع ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﺮﻛﺎب‬ ‫ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻨﻘﻠﻬﻢ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ واﻻﺣﺘﻜﺎر ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺟﻌـﻞ اﻟﻜـﻮي ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺼـﺔ ﻳﻮﻣﻴـﺔ ﺗﺠﻤﻊ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﻃـﺮاف ورﻏـﻢ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬﺎ اﻤﺴـﺘﻤﻴﺘﺔ ﻟﺘﺤﺴـﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫إﻻ أن اﻟﻮﺿـﻊ ﺑﻘـﻲ ﻋﺎﻟﻘﺎ ً وإن ﻣ ّﺮ ﺑﻄﻔﺮات ﻧﻤﻮ أو ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﺧﺎﻃﻔﺔ وﻏﺮ ﻣﺘﻜﺮرة‪.‬‬ ‫ذﻫـﺐ اﻻﺣﺘﻜﺎر وﺑـﺪأت اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻓـ»اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ« و»ﻃﺮان‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ« اﻗﺘﻄﻌﺘـﺎ ﺟﺎﻧﺒـﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺼﺘﻬـﺎ اﻤﺤﻈﻮرة ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫وﺳـﻴﺰاﺣﻤﺎﻧﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ اﻷﺟﻮاء وﺳـﺘﺄﻟﻒ اﻤﻄﺎرات اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫رؤﻳـﺔ ﻃﺎﺋﺮاﺗﻬﻤـﺎ واﻟﺨﻄﺮ اﻷﻛﱪ أن ﻳﺘﺠﺎﻫـﻞ اﻟﻨﺎس اﻟﻨﺎﻗﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ وﻳﺘﺴﺎﺑﻘﻮا ﻻﺧﺘﻴﺎر ﴍﻛﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ »اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« أن ﺗﻨﺠـﺢ ورﺑﻤﺎ ﺗﻌﻮد إﱃ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ إﻻ أﻧﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺼﻌﺐ أن ﺗﺴـﺘﻌﻴﺪ وﻻء راﻛﺐ ﻗﴣ‬ ‫ﻋﻘـﻮدا ﻻ ﻳﻌـﺮف ﻏﺮﻫﺎ وﻻ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺳـﻮاﻫﺎ وﻫﺬا‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺨﻄـﺮ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻋﲆ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻔﻌﲇ ﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﻓﺮﻃﺖ ﰲ ﻛﻨﺰﻫﺎ اﻟﺬﻫﺒﻲ وﺧﴪت ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻔﺮص ﻏﺮ ﻋﺎﺑﺌﺔ ﺑﺮﺣﻢ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ وﻣﺎ ﻳﺘﻀﻤﻨﻪ ﻣﻦ ﺗﻐﺮات‬ ‫وﺗﺒـﺪﻻت‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻷﻣـﻞ أن ﺗﻔـﻮز »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﺑﻌﻘﻮد ﻣﻤﺎﺛﻠـﺔ ﰲ ﺑﻠﺪان‬ ‫أﺧـﺮى ﻟﺘﻜﻮن ﻋﻼﻣﺔ ﻣﻀﻴﺌﺔ أﻣـﺎ وﻗﺪ داﻫﻤﻬﺎ اﻟﻐﺰو واﺑﺘﴪ‬ ‫ﺳﻄﻮﺗﻬﺎ ﻓﺈن اﻟﺒﺎب ﻣﻔﺘﻮح ﻻﻧﻜﺴﺎرات أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄﺮان اﻧﺘﺼﻔﺖ ﻟﻠﺮاﻛﺐ وﻟﻌﻠﻬﺎ اﻤﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ‬ ‫»اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﻃﻔﻼً ﻣﺪﻟﻼ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻳﺘﻴﻤﺔ أﻳﻀﺎً!‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺛﺎﻧﻴﴼ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺘﻔﻮق ﻋﻠﻰ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬

‫ﻳﻨﺼﺐ اﻟﻤﻮاﻗﻊ اﺧﺒﺎرﻳﺔ ﻓﻲ ﺻﺪارة »ﻓﻮرﺑﺲ«‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﱢ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫دﻓﻌـﺖ أﺣﺪاث اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ »اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻹﺧﺒﺎرﻳـﺔ« ﻟﻠﺘﺒـﻮء ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺼـﺪارة‬ ‫ﰲ ﺗﻮﺟﻬـﺎت اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ وأﻋـﺪاد اﻟـﺰوار‬ ‫ﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻌـﺎم ‪ ،2012‬وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺠﻠﺔ )ﻓﻮرﺑﺲ‪-‬‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ( ﻗﺒـﻞ ﻳﻮﻣﻦ ﻋـﻦ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت‬

‫ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﻮﺟﻬﺎت اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻷﻗﻮى وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﺣﻀﻮرا ً ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﻌﺎم‬

‫‪ ،2012‬وﺣﻘﻘـﺖ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ ﻣﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻪ‬ ‫‪ %52.48‬ﻣﻦ ﺗﻮﺟﻬـﺎت اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺎءت‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%36.65‬وﺣﻈﻴﺖ اﻤﻮاﻗﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %7.25‬ﻣـﻦ ﺗﻮﺟﻬﺎت اﻤﺘﺎﺑﻌـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺎءت‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻷﺧﺮة ﰲ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%3.62‬‬

‫‪ ١٩٠‬أﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪة ﻟـ »ﺣﺎﻣﻠﻲ اﻟﺠﻤﻞ«‬ ‫ﻇﻠﻢ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي‬

‫ﺻﻮرة ﻣﻦ ﻣﻘﻄﻊ ﺣﺎﻣﲇ اﻟﺠﻤﻞ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ﻛﻮﻧﻮا داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ُﺳـــﻌـــﺪاء‪،‬‬ ‫ﻟــﻴــﺲ ﻷن‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻠﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗُﺴﻌِ ﺪﻧﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻷن اﺑﺘﺴﺎﻣﺘﻨﺎ ﻗ ّﺪ‬ ‫ﺗﻜﻮ ُن ﺳﺒﺒﺎ ً ﻟﺴﻌﺎدة اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ أﺑﻮ ﻋﻤﺮة‬

‫اﻷﻓــﻜــﺎر‬ ‫ﻻﺗــﻌــﺮف‬ ‫ﻋــﻨــﻮاﻧــﺎ‪،‬‬ ‫وﻻﺗــﻌــﺮف‬ ‫) أ ﺳﺘﺎ ذ ا ( ‪،‬‬ ‫إﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﰲ ﻋﻘﻮل اﻷﺣﺮار‬ ‫ﺗﻨﻀﺞ‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻮﺣﻴﻤﺪ‬

‫ﻻ ﻓﺎﺋﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟــﻨــﻘــﺎش‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟــﺪاﻓــﻊ ﻣﻦ‬ ‫وراﺋـــﻪ ﻫﻮ‬ ‫اﻻﻧﺘﺼﺎر ﻟﻸﺷﺨﺎص‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﺎﻟﺪي‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻴﺪ ﻣﺤﻔﻮظ‬ ‫وﺟّ ـﻪ ﻣﻘـﺪم ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫»اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ« اﻟـﺬي ﺗﺒﺜﻪ ﻗﻨﺎة‬ ‫»ﳼ ﺑـﻲ ﳼ« اﻤﴫﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳـﻒ‪ ،‬ﻣﺆﴍ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫»اﻟﺘﻮك ﺷـﻮ« اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬إذ اﺳـﺘﻄﺎع اﻟﻄﺒﻴﺐ ﰲ‬ ‫ﺟﺮاﺣـﺔ اﻟﻘﻠـﺐ واﻟﺼـﺪر‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﻟـﻮن ﺟﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﺴﺎﺧﺮ ﻋﲆ وﺗﺮة اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ »ﺟﻮن‬ ‫ﺳـﺘﻴﻮارت« اﻟـﺬي ﻳﻘـﺪم اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺴﺎﺧﺮ »ذا دﻳﲇ ﺷﻮ«‪.‬‬ ‫وﻧﺠـﺢ ﺑﺎﺳـﻢ ﰲ ﺟـﺬب ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻫﺪﻳﻦ ﻣـﻦ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻷول ﻟﱪﻧﺎﻣﺠﻪ‬ ‫اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻋﲆ ﻗﻨﺎة »أون ﺗﻲ‬ ‫ﰲ« اﻤﴫﻳـﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺜـﻮرة ﻣﺒﺎﴍة‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻳﻮﺟّ ـﻪ ﻧﻘـﺪا ً ﻻذﻋـﺎ ً ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺤﺎﻛـﻢ آﻧـﺬاك‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻪ ﺗﻮﻗـﻒ ﻓـﱰة‪ ،‬ﻟﻴﻌـﻮد‬ ‫ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻋﲆ ﻗﻨـﺎة »ﳼ ﺑﻲ ﳼ« ﻣﻊ‬ ‫ﺣﻜـﻢ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

‫ﻳــﺠــﺐ أن‬ ‫ﻻﻧﺒﻜﻲ ﻋﲆ‬ ‫ا ﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ‪،‬‬ ‫واﻟــﺼــﺪق‪،‬‬ ‫وإن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺼﺪﻣﺔ ﺻﻬﻴﻞ أﻟﻢ‪ ،‬وﻣﺎ أﺳﻮأ‬ ‫اﻟﺪﻣﻌﺔ ﻋﲆ ُﻣ ّﺮ »اﻟﻜﺬب«‪.‬‬ ‫ﻓﺨﺮﻳﺔ ﺧﻤﻴﺲ‬

‫اﺳـﺘﻄﺎع ﺷـﺨﺼﺎن ﺗﻐﻴﺮ اﻷﻫﺰوﺟـﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮل‪» :‬أرﺑﻌﺔ ﺷ ّﻠﻮا اﻟﺠﻤﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻤﻞ ﻣﺎﺷـ ّﻠﻬﻢ«‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺣﻤﻠﻬﻤﺎ ﻟـ)ﺟﻤﻞ(‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺘﻨﻘﻠﻦ ﺑﻪ ﻋـﲆ أﻛﺘﺎﻓﻬﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻳﻈﻬﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺣﺪﻳﺜﻬﻢ أﻧﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﻈـﻲ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ‪ 190‬أﻟﻔﺎ‬ ‫و‪ 044‬ﻣﺸﺎﻫﺪة‪ ،‬ﰲ ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺤﻤﻴﻠﻪ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب«‪.‬‬

‫ﻳﻮﺟﻪ »اﻟﺘﻮك ﺷﻮ« اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻧﺤﻮ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ّ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ »ذا دﻳﻠﻲ ﺷﻮ« ا•ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ..‬ﻓﻲ »اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ«‬

‫ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﻟﻠﺒﻼد‪ ،‬ﻟﻴﻮﺟّ ﻪ ﻧﻘﺪه اﻟﺴـﺎﺧﺮ اﻟﻼذع‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻳﺤﺬب ﻗﻄﺎﻋﺎ ً آﺧﺮ ﻣﻬﻤﺎ ً‬ ‫وﻫﻢ ﺷـﺒﺎب اﻟﺜﻮرة اﻤﻨﺎﻫﺾ ﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻹﺧﻮان‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻷوﱃ واﺟﻪ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ أول دﻋـﻮى ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻛـﻢ اﻤﴫﻳﺔ ﻣـﻦ زﻣﻴﻞ ﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﻘﻨﺎة وﻫﻮ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﻌﺮوف‬ ‫ﻋﻤـﺎد أدﻳـﺐ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻧﺘﻘﺪ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫أدﻳـﺐ ﻃﺮﻳﻘﺘﻪ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ‬ ‫»ﺑﻬـﺪوء« اﻟـﺬي ﻳﻘـﺪم ﻋـﲆ ﻧﻔﺲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻜﺘﻒ ﺑﺎﺳـﻢ ﺑﺬﻟﻚ ﺑﻞ‬ ‫اﻟﻘﻨـﺎة‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫إﻧﻪ اﻧﺘﻘﺪ ﻣﺎﻟﻚ اﻟﻘﻨﺎة ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻣﻦ‪،‬‬

‫اﻟﺤـﺰن ﻳﻮﻟـﺪ‬ ‫ﻛﺒﺮا‪ ،‬وﻳﺼﻐﺮ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻮﻗـﺖ‪،‬‬ ‫واﻤﻔﺮوض أﻧﻪ‬ ‫ﻳﱰﻛﻨـﺎ‪ ،‬إﻻ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ واﺣـﺪة‪ ،‬إذا رﻓﻀﻨﺎ ﺗﺮﻛﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺴﻜﻨﺎ ﺑﻪِ ‪ ،‬وﺗﻌﻮدﻧﺎ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﺠﻦ ﻋﻤﺮان‬

‫اﻟــﻌــﻼﻗــﺎت‬ ‫ﻛﺎ ﻟﻌﺼﺎ ﻓﺮ ‪،‬‬ ‫إن أﻣﺴﻜﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺈﺣﻜﺎم ﺗﻤﻮت‪،‬‬ ‫وإن أﻣﺴﻜﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﺴﺎﻫﻞ ﺗﻄﺮ‪ ،‬ﻓﺄﻣﺴﻜﻬﺎ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺳﺘﺒﻘﻰ ﻣﻌﻚ ﻟﻸﺑﺪ‪.‬‬ ‫ﻫﻴﻔﺎ ﺣﺴﻦ‬

‫ووﺻﻔـﻪ ﺑﺎﻟﻔﻠـﻮل‪ ،‬واﻧﺘﻘـﺪ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﺧﺮي رﻣﻀـﺎن‪ ،‬ﻟﻴﺘﻮﻗﻒ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻷوﱃ ﻷﺳـﺒﺎب ﺗﺨﺺ‬ ‫ﻣﺎﻟـﻚ اﻟﻘﻨﺎة‪ ،‬ﻟﻴﻌﻮد ﻣـﺮة أﺧﺮى ﰲ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺘﺎﱄ‪ .‬ﻓﺨﻼل ﺳﺖ ﺣﻠﻘﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻤﺮ »اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ« ﻋﲆ »ﳼ ﺑﻲ‬ ‫ﳼ« ّ‬ ‫ﺷﻦ ﻳﻮﺳﻒ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﴍﺳﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻴﻮخ اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻤﺪاﻓﻌﻦ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻘﺪﻣـﻮ ﺑﺮاﻣﺞ ﻋـﲆ ﻗﻨﻮات‬ ‫ﺗﻌـﺮف ﰲ ﻣﴫ ﺑﺎﻟﻘﻨـﻮات اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ »اﻟﺮﺣﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺤﺎﻓـﻆ«‪ ،‬وﺧﺺ‬ ‫ﺑﻨﻘﺪه اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺴﻠﻔﻲ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ا ﻟﺴـﻌﺎ د ة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻌﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﻴـﻮب‬ ‫ا ﻵ ﺧﺮ ﻳـﻦ ‪،‬‬ ‫ﺳـﺘﻌﻮ د‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﻟـﺘﺨﺘﺒـﺊ ﰲ ﺟﻴﺒﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺤﺰن‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫اﻟﺬي أﻃﻠﻖ ﻋﲆ ﺑﺎﺳـﻢ ﻳﻮﺳﻒ اﺳﻢ‬ ‫»ﺳﻮﺳـﺘﺔ«‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﻧﺘﻘـﺪ وﺑﺸـﺪة‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺴـﻠﻔﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﺪر اﻟﺬي‬ ‫اﺗّﻬـﻢ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ إﻟﻬﺎم ﺷـﺎﻫﻦ ﺑﺈﺛﺎرة‬ ‫اﻟﻔﺎﺣﺸﺔ ﰲ أدوارﻫﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﰲ‬ ‫أﻓﻼﻣﻬﺎ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻜﺘﻒ ﺑﺎﺳـﻢ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻨﻘﺪ‬ ‫وﻟﻢ‬ ‫ﺷﻴﻮخ وﺷﺨﺼﻴﺎت ﺧﺎرج اﻟﺴﻠﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ وﺟّ ﻪ ﺳـﻬﺎم ﻧﻘﺪه ﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫داﺧﻠﻬﺎ ﻋﲆ رأﺳﻬﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‪ ،‬إذ ﺳـﺨﺮ ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻛﺒـﻪ اﻟـﺬي ﻗـﺎل إﻧﻪ ﻳﻀـﻢ ‪65‬‬ ‫ﺳﻴﺎرة‪ ،‬إذ ﻗﺎرن ﺑﻦ ﻣﻮﻛﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒﺎرك واﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ ﺑﻌـﺪ اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬اﻤﻨﺘﻤـﻲ‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺮﳼ‪ .‬وﻗﺎل ﺑﺎﺳﻢ ﰲ إﺣﺪى ﺣﻠﻘﺎت‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻪ إﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﺿﺪ اﻹﺳـﻼم‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨـﻪ ﺿﺪ ﻣـﻦ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﻜﻔﺮون ﻗﻄﺎﻋﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼم‪،‬‬ ‫اﻤﴫﻳﻦ ﻛﺎﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﻦ واﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻧـﻪ ﺳـﻴﻈﻞ ﻳﻨﺘﻘـﺪ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻋﺮض ﻫﺆﻻء اﻟﺸﻴﻮخ ﻟﻺﺳﻼم‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻌﺸـﻖ‬ ‫روح اﻷﻧﺜـﻰ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻌﺸـﻖ إﻻ‬ ‫واﺣـﺪة ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﻦ ﻳﻌﺸﻖ‬ ‫وﺟـﻪ اﻷﻧﺜﻰ ﻓﻠـﻦ ﺗﻜﻔﻴـﻪ إﻧﺎث‬ ‫اﻷرض ﺟﻤﻴﻌﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﺎدﻳﺎ اﻟﻄﻮﻳﻞ‬


صحيفة الشرق - العدد 392 - نسخة جدة