Issuu on Google+

‫اﻟﺴﺠﻦ أرﺑﻌﺔ أﻋﻮام وﻧﺼﻒ و‪ ٤٠٠‬ﺟﻠﺪة واﻟﺘﺸﻬﻴﺮ ﻟﻤﻌ ﱢﻨﻔﻲ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻋﻔﻴﻒ‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Friday 8 Safar 1434 21 December 2012 G.Issue No.383 Second Year‬‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻳﺘﺎﺑﻊ اﺳﺘﻌﺪادات ﻓﺼﻞ اﻟﺘﻮأم ﻋﺒﺪاﷲ وﺳﻠﻤﺎن‪ ..‬واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ‪ ١٠‬ﺳﺎﻋﺎت ﻋﻠﻰ ‪ ٨‬ﻣﺮاﺣﻞ‬

‫أﻋﻀﺎء ﻓﻲ »اﻟﺸﻮرى« ﻳﺮﻓﻀﻮن ﻋﺸﺎء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﻳﺆﻛﺪون‪ :‬ﻻ ﻳﺠﻮز ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴ ًﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺼﻮر ًا‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﱢ‬

‫رﻓـﺾ أﻋﻀﺎء ﻣـﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫دﻋـﻮة وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺤﻔﻞ ﻋﺸـﺎء ﻳﻮم‬ ‫اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻤﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﻢ ﰲ إﻗﺮار اﻟـ‬ ‫‪ 2400‬رﻳﺎل‪ ،‬وﻗﺎل ﻣﺼﺪر ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أن اﻟﺪﻋﻮة ﻻﻗﺖ اﺳﺘﻨﻜﺎر ﺑﻌﺾ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺬﻳﻦ رأوا أن اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﺟﻬﺔ‬ ‫ﺗﴩﻳﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﻔﱰض ﻋﲆ اﻟﻮزﻳﺮ ﻣﺸﺎورﺗﻪ‬ ‫ﻗﺒﻞ إﺻﺪار اﻟﻘﺮار وﻟﻴﺲ ﺑﻌﺪه‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺼـﺪر أن ﺑﻌـﺾ اﻷﻋﻀـﺎء‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎﻃﻌﻮن دﻋـﻮة اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺠـﻮز ﻟﻬﻢ ﺗﻠﺒﻴـﺔ دﻋـﻮة ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﻦ ﺣﺴﺐ اﻷﻋﺮاف اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻨـﺎد أن ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻋﱰﺿﻮا ﻋﲆ ﻗﺮار اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﺎﻟﺘـﺪرج ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘـﻪ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدة ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻﻴـﺐ اﻟﻌﺮﻳـﻒ ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻣﻴﺜـﻢ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ورﺟـﻞ أﻣﻦ آﺧـﺮ ﺑﺮﺻـﺎص أﻃﻠﻘﻪ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟـﻮن ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ زراﻋﻴـﺔ ﺑﺒﻠـﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬

‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ .‬وﻃﺒﻘﺎ ً ﻤﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ ﻛﺎن ﰲ ﻣﻬﻤﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﺪﻧﻴﺔ ﻟﺮﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬ﻟﺮﻓـﻊ ﻣﺮﻛﺒﺔ أﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻘﻄﺖ ﰲ ﻣﴫف‬ ‫زراﻋﻲ‪ ،‬ﻳﻘﻊ ﺑﻦ ﺑﻠﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ وﺣﻲ اﻟﻨﺎﴏة‪.‬‬ ‫وأﺛﻨـﺎء ﻧﻘـﻞ اﻤﺮﻛﺒـﺔ ﻓﻮﺟـﺊ رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪاﻧﻲ(‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻌﻘﻴـﺪ أﻳـﻮب ﺑـﻦ ﺣﺠﺎب‬ ‫ﺑـﻦ ﻧﺤﻴﺖ ﻟـ»اﻟﴩق« »ﻋﻦ اﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺣـﺎﻻت إﺻﺎﺑﺔ ﺑﻤﺮض »اﻹﻳﺪز«‬ ‫ﺑـﻦ ﻧﺰﻻء اﻟﺴـﺠﻮن ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺣﺎﻻت ﻓﺮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﺷﺎر إﱃ أﻧﻪ ﻻﺗﻮﺟﺪ‬ ‫إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻣﺤﺪدة«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ‬ ‫»اﻟﺴـﺠﻮن« ﺑﺨﺼﻮص ﻣـﺮض اﻹﻳﺪز أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳُﻜﺘﺸﻒ ﺑﻤﺠﺮد أن ﻳﺼﺎب ﺑﻪ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺸﺮ إﱃ اﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻐﻄﻴﻬﺎ ﻣﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬

‫ﻳُﻜﺘﺸﻒ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﺷﻬﺮ أو ﺷﻬﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻤﺼﺎب ﻳﻌﺰل ﺣﻴﻨﻬﺎ وﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻟﻪ ﻟﺠﻨﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﻣﻦ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑـﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺮر‬ ‫ﻣـﺎ إذا ﻛﺎن ﺳـﻴﻌﺰل‪ ،‬أو ﻳﻔﺮج ﻋﻨـﻪ إﻓﺮاﺟﺎ ً‬ ‫ﺻﺤﻴـﺎً‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ أن ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻹﻓـﺮاج اﻟﺼﺤﻲ ﻳﻄﺒﻖ ﰲ ﺣﺎل وﺻﻠﺖ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﺰﻳـﻞ اﻟﺼﺤﻴﺔ إﱃ ﺣـﺪ ﻻﻳﻤﻜﻦ ﻣﻌﻪ ﻋﻼﺟﻪ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬أو ﻳﻜﻮن ﺑﻘﺎؤه ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﻣﴬا ً ﺑﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻫﺎ ﻳﺘﻢ ﻋﺮض ﺣﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻘـﺎم وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺄﻣﺮ اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺑﺎﻹﻓﺮاج اﻟﺼﺤﻲ ﻋﻨﻪ‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﺗﻘﺮره اﻟﻠﺠﻨﺔ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪاﻧﻲ(‬

‫ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ أن ﻳﻠﺘﻘـﻂ اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﺗﺮﻛـﻲ ﺑﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺒـﻮاردي ﻣﺼـﻮر ﻗﺴـﻢ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت ﺟﻤﻬﻮر ﻧﺎدي اﻟﺘﻘـﺪم ﺻﻮرة ﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﺎﺟﺄ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫أﻣﻀـﺖ ﻋـﺎدة ﺷـﺎي »اﻟﺴـﻤﺎور« أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻗﺮون ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻟﺘﻌﱪ ﺛﻼث ﻗﺎ ّرات‪ ،‬وﺗﺘﺤﻮّل‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻘﺲ ﻗﻴﴫيﱟ أرﺳﺘﻘﺮاﻃﻲ ﺑﺎذخ؛ إﱃ‬ ‫ﺷـﻌﺒﻲ ﻳُﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ أﺳـﻠﻮب ﺧﺎص‬ ‫ﻧﻤﻂ‬ ‫ّ‬ ‫ﰲ إﻋﺪاد اﻟﺸـﺎي واﺣﺘﺴـﺎﺋﻪ‪ ،‬واﻹﺣﺴﺎس‬ ‫ﺑﺎﻷﺑّﻬﺔ واﻤﺰاﺟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎﻏﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻌ ّﺪ‬ ‫اﻟﺸﺎي وﺷﺎرﺑﻮه ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺎت اﻟﺤﻤﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪1717‬م وﻃﺮﻳﻘﺔ إﻋﺪاد اﻟﺸـﺎي‬ ‫اﻟﺮوﺳـﻴﺔ ّ‬ ‫ﺗﺘﻨﻘﻞ ﻣﻦ ﻗﺼﻮر اﻷﺛﺮﻳﺎء إﱃ اﻤﻘﺎﻫﻲ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ دون أيّ ﺗﻐﻴﺮ ﻳُﺬﻛﺮ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن ﻫﻨـﺎك ﻓﺮﻗﺎ ً ﻫﺎﺋـﻼً ﺑﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻔﻌﻠـﻪ ﺧﺪم ﻗﻴﴫ روﺳـﻴﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻟﺜﺎﻣـﻦ ﻋـﴩ؛ وﺑﻦ ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ ﻣﻌﺘـﻮق ﺗﺮﻳﻚ ﰲ‬

‫ﺑﻠـﺪة اﻟﻘﺪﻳﺢ ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛـﻦ ﻋﺎﻣﺎ‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗُﻨﻌﺶ اﻟﻘﻴﴫ وﺣﺎﺷـﻴﺘﻪ؛‬ ‫ﻫﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ اﻟﻔﻜﺮة اﻟﺘﻲ ﺗُﻨﻌﺶ ﺿﻴﻮف ﻣﻌﺘﻮق‬ ‫اﻟﻴﻮم‪.‬‬

‫ﺿﻴﻮف ﻣﻌﺘﻮق ﰲ ﻣﺠﻠﺴﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﰲ ﻫـﺬه اﻟﻌـﺎدة اﻤﻤﺘﺪة ﻣـﻦ أﻗﴡ ﴍق‬ ‫روﺳـﻴﺎ ﺣﺘﻰ وﺳـﻂ أوروﺑﺎ؛ ﻳﺘﺤـﻮّل ﻛ ّﻞ ﻛﻮب‬ ‫ﺻﻐـﺮ إﱃ أﺳـﻠﻮب ﺿﻴﺎﻓـﺔ ﺧـﺎص‪ ،‬ﺗﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﻣﻘﺎدﻳﺮه ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺰاج اﻟﺸﺎرب اﻟﺬي ﻳﻌﺮف أﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻮف ﻳﺤﺘﴘ ﺷـﺎﻳﺎ ً ﺣﻘﻴﻘﻴﺎً‪ ،‬ﻻ ﻳُﺸﺒﻬﻪ اﻟﺸﺎي‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻣﻌﺘﻮق ﺗﺮﻳﻚ اﻟﺬي ﻻ ﻳﴩب اﻟﺸﺎي أﺻﻼً؛‬ ‫واﺣ ٌﺪ ﻣﻦ أوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺪّون اﻟﺸـﺎي اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﻀﻴﻮف ﻣﺠﻠﺴﻪ اﻤﻌﺮوف ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﺗﺎده وﺟﻬﺎء ورﺟﺎل دﻳﻦ وﻣﺜﻘﻔﻮن ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﺳﻨﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‬

‫‪31‬‬

‫ﻣﻨﻊ ﻃﺒﻴﺐ ﺳﻮداﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ‬ ‫وﻓﺎة ﻃﻔﻞ أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ ‪11‬‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻬﺰاع‪ :‬ﻧﺎدي‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد ﻣﺰرﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ا¼ﺷﻮاك ‪.‬‬ ‫‪17‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﺣﺪث‪..‬‬ ‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﺎً‪ :‬ﻋﲇ ﻣﻜﻲ‬

‫ﻟﻐﺘﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ..‬ﻓﻜﺮ أﻋﻤﻖ ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻣﻌﺘﻮق‪ ..‬ﻳﻌﺪّ‬ ‫ﻤﺎور«‬ ‫»اﻟﺴ َ‬ ‫ﺷﺎي ﱠ‬ ‫ﻟﻀﻴﻮﻓﻪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪..‬‬ ‫وﻻ ﻳﺸﺮﺑﻪ!‬

‫اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺴﺤﺐ اﻟﻜﺎﻣﺮا ﻣﻦ ﻳﺪه واﻟﺘﻘﺎط‬ ‫ﺻﻮرة ﻟﻪ‪ .‬وذﻟﻚ ﰲ ﺣﻔﻞ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻣﺴﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﺳﺄل‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺒﻮاردي ﻋـﻦ ﻫﻮاﻳﺘﻪ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ وﻧﺼﺤﻪ‬ ‫ﺑﻤﺰاوﻟـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻗﺪراﺗﻪ وﻫﻨﺄه ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻬﺪه‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻒ »ﺷـﻴﺦ« ﰲ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وأﺣـﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺟﺬب وإﻋـﺪاد اﻟﻜﻮادر داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻟﺒﻴﻌﺔ وﻣﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ‪،‬‬ ‫أﻧـﻪ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﻟﺪﺧـﻮل »اﻷخ« إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﰲ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ ،‬ﺗﺒـﺪأ ﻋﻤﻠﻴـﺔ إﻋﺪا ٍد‬ ‫وﺗﺠﻬﻴـﺰ واﺧﺘﺒـﺎر‪ ،‬ﺗﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ‬ ‫اﻤـﺪى اﻟـﺬي ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻪ أن ﻳﱰﻗـﻰ إﻟﻴﻪ »اﻷخ«‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺘﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ‬

‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت ﺿﻤﻦ ﻋﻤﻞ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻨﺘﻘـﻞ »اﻷخ« ﺑﻌـﺪ اﻟﺒﻴﻌـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔٍ ﻣﺪﺗﻬـﺎ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤـﺎ ً داﺧﻠﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬واﻤﺨﻴﻤـﺎت‬ ‫اﻤﻐﻠﻘـﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﻌـﺮف ﺑﺎﻟﻜﺘﻴﺒـﺔ اﻹﻳﻤﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺮﺣـﻼت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻨﺪوات اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺎﴐ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻗﻴﺎدات ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺗﻘﻴﻴﻢ أداء‬ ‫»اﻹﺧـﻮان« وﻣﺴـﺘﻮى ﺗﺤﺼﻴﻠﻬـﻢ أوﻻ ً ﺑﺄول‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪى ﻫﺬه اﻟﺴﻨﻮات‪ ،‬اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﺘﺤﻀﺮ‪ ،‬ﻟﺮﺗﻘﻲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ إﱃ ﻣﺮﺗﺒﺔ »ﻧﻘﻴﺐ«‪.‬‬

‫وﻳﺮﺑﻂ »اﻟﺸـﻴﺦ« ﺑـﻦ ارﺗﻘـﺎء »اﻷخ«‬ ‫إﱃ ﻣﺮﺗﺒـﺔ »ﻧﻘﻴـﺐ« وﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫـﺎ إﱃ ﻣﺮﺗﺒﺔ‬ ‫»رﻗﻴـﺐ«‪ ،‬وﺑـﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ واﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﺮﺗﺒﺔ اﻷوﱃ ﻣـﺪة ﺗﺼﻞ إﱃ أرﺑﻊ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺗﺮﻛﺰ ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﻤّ ـﻖ ﰲ ﻓﻜﺮ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣﺮﺗﺒﺔ‬ ‫»رﻗﻴﺐ«‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺜﻼث ﺳﻨﻮات أﺧﺮى‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ واﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺠـﺎد واﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫واﻟﱰﺷـﻴﺤﺎت‪ ،‬ﻟﻜـﻮن ﻫـﺬه اﻤﺮﺗﺒـﺔ ﺗﺘﺤﻤﻞ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت ﻗﻴﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫ﻋﻴﺪ »ﻋﻴﺪ«‬ ‫ُ‬

‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أﻛـﺪت ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻹﻳـﺪز‪ ،‬واﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﻗﺴـﻢ اﻤﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﺑـﻮزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺳـﻨﺎء ﻓﻠﻤﺒﺎن‬ ‫أن وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺪي‬ ‫وﺷـﻔﺎف ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺼﺤﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋـﺎم واﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧـﺎص‬ ‫وﺗﺤـﺮص ﻋﲆ ﺣـﴫ اﻟﻌـﺪوى ﰲ أﺿﻴﻖ‬ ‫اﻟﺤـﺪود‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ ﻟــ »اﻟـﴩق« إن أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎز ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﻣﻌـﺮوف ﻋﺎﻤﻴﺎ ً أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻞ ﺧﻄـﺮا ً ﰲ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻧﻘـﻞ اﻟﻌﺪوى‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳـﺔ ﺟـﺪا ً إﱃ اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻔﴚ أي ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ وﺑﺄي ﺷﻜﻞ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬ ‫ﻛﺎن‪.‬‬

‫»اŠﺧﻮاﻧﻲ«‪ ..‬ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫واﻟﺮﺗﺐ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺑﺈﻃـﻼق اﻟﺮﺻـﺎص ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺑﺴـﺘﺎن ﻧﺨﻴﻞ‬ ‫ﻣﺠـﺎور‪ ،‬وﻗﺪ أﺻﻴﺐ اﻟﺒﺤﺮاﻧـﻲ ﻣﺒﺎﴍة ﰲ رﺟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻴُﴪى‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺤﺪّد اﻤﺼﺎدر ﻧﻮع إﺻﺎﺑﺔ رﺟﻞ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻵﺧﺮ‪ .‬وﻗﺪ ﻧُﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﺎن إﱃ اﻤﺠﻤّ ﻊ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(11‬‬ ‫ﰲ اﻟﻈﻬﺮان‪.‬‬

‫»اﻟﻌﻨﺒﺮ« ﺑﺤﻴﺮة ﺻﺮف ﺟﺪﻳﺪة‬

‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺣﺎﻻت »إﻳﺪز« داﺧﻞ ﺳﺠﻮن اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫‪3‬‬

‫إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻌﺮﻳﻒ ﻣﻴﺜﻢ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ ورﺟﻞ أﻣﻦ‬ ‫آﺧﺮ ﺑﺮﺻﺎص ﻣﺠﻬﻮﻟﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬

‫‪11‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫‪18‬‬

‫ﻫﻨﺪﺳﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ ﺣ���ﻦ ﻟﻨﺠﺎوي‬

‫‪18‬‬

‫ﻟﻤﺎذا ﻳﺮﻣﻮن اﻟﺰﻋﻤﺎء ﺑﺎﻟﺤﺠﺎرة؟!‬ ‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﻤﺘﻔﺮﺟﻮن‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫‪36‬‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺎﻟﻤﻨﺎ »ا‪ ‬ول«‬ ‫اﻟﺬي أﺣﻠﻢ ﺑﻪ‪:‬‬ ‫وﻃﻦ ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﺤﺐ‬ ‫واﻟﻔﺨﺮ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺣـﺪ أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ »اﻟﻠﺪودﻳﻦ« أو ﻗﻞ أﺣـﺪ » أﻋﺪﻗﺎﺋﻲ « ﻓﻜﺮﻳﺎً‪ ،‬اﺗﺼﻞ‬ ‫ﻣﻌﻠﻘﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻘﺎﱄ اﻤﻨﺸﻮر ﻳﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ ﺑﻌﻨﻮان ) ﻋﺎﻟﻢ »اﻟﻔﻴﺼﻞ «‬ ‫اﻷول ﻳﻄﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺮوس‪ :‬ﺣﻔﻈﻚ اﻟﻠﻪ ﻳﺎ أﺑﺎ ﻣﺘﻌﺐ (‪ ،‬وﺑﺪأ ﻛﻼﻣﻪ ﺑﺘﻬﻨﺌﺔ‬ ‫ﻟﻄﻴﻔﺔ ﺳـﺎﺧﺮة ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻣﺒـﺎرك ﺻﺎر» ﻋﻨﺪﻛﻢ « ﻛﻮرﻧﻴﺶ‪ ،‬وﺳـﻴﺼﺮ‬ ‫ﻟﺪﻳﻜـﻢ ﻣﻄﺎر ﺟﺪﻳﺪ وﺳـﻜﺔ ﺣﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺎﻫﻠﺖ » ﻋﻨﺪﻛـﻢ « ﻫﺬه اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻜﺮرﻫـﺎ ﻋﺎدة ﻣﻦ ﻳﻌﺘﱪﻧـﺎ ﻓﺮﻳﻘﺎ ً ﻣﺘﺨﻠﻔﺎ ً ﻷﻧﻨﺎ ﻧﻔـﺮح ﺑﺄي إﻧﺠﺎز أو‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ أو إﺻﻼح‪ ،‬وﻗﻠﺖ ﻟـﻪ‪ :‬اﻟﻠﻪ ﻳﺒﺎرك» ﻓﻴﻜـﻢ «‪ ،‬وﺗﺮى ﻳﺎ ﻋﺰﻳﺰي‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع»اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻷول«ﻣﻮﺿـﻮع ﺟﺎد‪ ،‬وﺳـﻨﺼﻞ‪ ،‬وﺗﻜﻮﻧـﻮن ﻣﻌﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻣﺘﻌـﺾ ﻗﻠﻴـﻼً ﺛﻢ ﻗـﺎل‪ » :‬ﺷـﻮف « اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺤـﻲ ﰲ ﻣﴫ وﺗﻮﻧﺲ‬ ‫وﺣﺘﻰ ﻟﻴﺒﻴﺎ واﻟﻴﻤﻦ ﻳﺨﺘﺎرون رﺋﻴﺴﻬﻢ وﻳﻨﺘﺨﺒﻮن أﻋﻀﺎء ﺑﺮﻤﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﻧﺖ ﺗﻘﻮل »ﻋﺎﻟﻢ أول‪ ،‬وﻋﺎﻟﻢ ﻋﺎﴍ‪ ،‬وﻛﻮرﻧﻴﺶ و» ﺧﺮاﺑﻴﻂ « ‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ‪ :‬ﻳﺎ ﻋﺰﻳﺰي ﻻ ﺗﻐﻀﺐ‪،‬ادع ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﻘﻮة‪ ،‬وﻻ ﺗﻨﺴـﺎﻧﺎ ﻣﻦ دﻋﺎك‬ ‫ﻓﻨﺤﻦ ﻳﻬﻤﻨﺎ أن ﺗﻨﻤﻮ ﺑﻼدﻧﺎ وﺗﺘﻘﺪم اﻵن‪ ،‬و» ﻛﻞ ﻣﻄﺮود ﻣﻠﺤﻮق«‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺎل‪ :‬أﻧﺘﻢ ﺗﺤﻠﻤﻮن‪ ،‬ﻓﻘﻠﺖ‪ :‬دﻋﻨﺎ ﰲ أﺣﻼﻣﻨﺎ ﺳﺎدرﻳﻦ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﺗـﺮاه ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ وﻣـﴫ واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻻ ﺗﻨﺲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻗـﺎل وﻗﺪ ﻧﻔﺪ‬ ‫وﻗـﻮده‪ :‬ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻫـﻞ ﻟﺪﻳﻚ ﺗﺼﻮر ﻋـﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷول اﻟـﺬي ﺗﺤﻠﻤﻮن ﺑﻪ‪،‬‬ ‫ﻗﻠـﺖ‪ :‬واﻟﻠـﻪ ﻧﻌﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻧﺪﻫﺶ ﻣـﻦ ﻳﻤﻴﻨﻲ وﺟﺪﻳﺘﻲ وﺳـﺄل‪ :‬وﻣﺎ ﻫﻮ ﻳﺎ‬ ‫ﻣﻮﻻﻧﺎ؟ ﻗﻠﺖ‪ :‬ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺧﺎﻟﺼﺔ ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻘﻨﺎ إﻟﻴﻬﺎ أﺣﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﺎزدادت دﻫﺸﺘﻪ وﻫﻮ ﻳﻘﻮل‪ :‬ﻋﲆ ﻣﻬﻠﻚ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﻬﻠﻚ ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺴﻼﻣﺔ ‪.‬‬ ‫واﻵن ﺳﺄﻛﻤﻞ ﻟـ »ﻋﺪﻳﻘﻲ« ﻓﻜﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﺎ أﺗﺼﻮره وأﺣﻠﻢ ﺑﻪ وأﺗﻤﻨﺎه‬ ‫ﻟﺒﻼدﻧﺎ‪ ،‬وأﻗﻮل‪ :‬إن ﻣﺎ أُﻋﺠﺐ ﺑﻪ ﻛﺜﺮون » ﻣﻦ رﺑﻌﻨﺎ« ﰲ ﻣﴫ وﺗﻮﻧﺲ‬ ‫وﻟﻴﺒﻴﺎ واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬أو ﺣﺘﻰ ﰲ اﻷردن واﻤﻐﺮب ﻣﻦ ﺻﻮر »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺒﻖ أن ﻛﺘﺒﺖ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻘـــﺎﻻ ً ﻳﻮم اﻷرﺑﻌــــﺎء ﻗﺒﻞ اﻤﺎﴈ ﺑﻌﻨــــﻮان‬

‫‪2‬‬

‫)دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ »اﻟﻌﺮب« وﺗﻜﺮﻳﺲ اﻟﻔﻮﴇ ‪ :‬أﻣﺔ ﺗﺨﺪﻋﻬﺎ »اﻟﺸـﻌﺎرات«(‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺼﻮر ﻣـﻦ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﻔﻮﴇ واﻟﻐﻮﻏﺎﺋﻴﺔ ﻻ أرﻳﺪﻫﺎ وﻻ أﺗﻤﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﻟﺒﻼدﻧﺎ ﻣﻄﻠﻘﺎً‪ ،‬ﺑﻞ وﺣﺘﻰ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﰲ ﺑﻠﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷول ﻛﻠﻪ‪.‬‬ ‫إﻧﻨﻲ أﺣﻠـﻢ وأﺗﻤﻨﻰ وأﻗـﱰح ﻟﺒﻼدﻧﺎ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﺎﻟﺼﺔ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﻋﲆ رﻛﻴﺰﺗﻦ أﺳﺎﺳﻴﺘﻦ‪:‬‬ ‫أوﻻﻫﻤﺎ‪ :‬ﻋﺪم اﻤﺴـﺎس أو ﻣﺠﺮد اﻟﺘﻔﻜﺮ ﰲ اﻤﺴﺎس ﺑﻤﻜﺎﻧﺔ وﻫﻴﺒﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ »آل ﺳﻌﻮد« ﻓﻬﺬا ‪ -‬وﻫﻮ ﻛﺬﻟﻚ‪ -‬ﺧﻂ أﺣﻤﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺎول اﻤﺴﺎس ﺑﻪ‪ ،‬ﺳﻴﻮﻗﻔﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻮن ﻋﻨﺪ ﺣﺪه ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻘﺪم ﺷﱪا ً‬ ‫واﺣﺪاً‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﻬﻤﺎ‪ :‬أن ﻳﺘﻢ وﺿﻊ آﻟﻴﺔ دﻗﻴﻘﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ »أﻫﻞ اﻟﺤﻞ واﻟﻌﻘﺪ«‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻨﺎ وﻣﻮاﻃﻨﺎﺗﻨﺎ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﻖ ﻟﻬﻢ أن ﻳﻨﺘﺨﺒﻮا وﻳُﻨﺘﺨﺒﻮا‪،‬‬ ‫وﻣﻊ اﺣﱰاﻣﻲ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻟﻜﻞ اﻟﺒﴩ وﻤﺨﺘﻠﻒ اﻟﻔﺌﺎت واﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن ﺑﻴﻨﻨـﺎ ﻓﺌﺔ ﻣﻦ أﻫـﻞ اﻟﺮﺷـﺪ واﻟﻌﻘﻞ واﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ‬ ‫ﻫـﻢ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺘﺼـﺪوا ﻟﻬﺬه اﻤﻬﻤـﺔ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻫﺐ‬ ‫ودب‪ ،‬ﻓﻜﻠﻨـﺎ اﻵن ﻛﻤـﺎ ﻧﺮدد وﻧﻘـﻮل ﻧﻌﺮف ﺣﻘﻮﻗﻨـﺎ وواﺟﺒﺎﺗﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻟﺴـﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻗﺎدرﻳﻦ ﻓﻜﺮﻳـﺎ ً وﻋﻘﻠﻴﺎ ً وﻣﻌﺮﻓﻴـﺎ ً أن ﻧﻀﻊ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت واﻟﺨﻄﻂ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺤﻘﻮق واﻟﻮاﺟﺒﺎت‪ ،‬وﻟﺴـﻨﺎ ﻛﻠﻨﺎ‬ ‫ﻗﺎدرﻳﻦ ﺣﺘﻰ ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻋﺮﻧﺎ وﻋﻮاﻃﻔﻨﺎ‬ ‫وﻋﺼﺒﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﻀﻴﻘﺔ ﺣﺘﻰ ﻧﺤﺴـﻦ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﻦ ﻳﻘﻮم ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺨﻄﻂ‬ ‫واﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت أو ﻳﻄﻮر اﻤﻮﺟﻮد ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻻﺑﺪ أن ﻧﻘﺘﻨﻊ أن ﻣﻨﺎ ﻓﺌﺔ‬ ‫ﻗﺎدرة وﻫﻲ ﻓﺌﺔ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﻨﻘﺪم ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫»ﺷﻮرﻳﱠﺔ« ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ ﻓﻌﻼً‪.‬‬ ‫وﻣـﻊ ﻫﺬﻳـﻦ اﻷﺳﺎﺳـﻴﻦ وﻗﺒﻠﻬﻤـﺎ وﺑﻌﺪﻫﻤـﺎ ﻳﺠـﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬

‫ﻛﻤﻮاﻃﻨـﻦ أن ﻧﺤـﺮص أﺷـﺪ اﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ ﻣﻜﺘﺴـﺒﺎت وﻃﻨﻨﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻣﻜﺘﺴـﺒﺎت ﻛﱪى وﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻧﻜﺘﺐ وﻧﻘﻮل‬ ‫آراءﻧﺎ وﻧﻘﺪﻧﺎ ﺑﻮد وﻣﺤﺒﺔ وﺻﺪق‪ ،‬وأن ﻧﺸـﺠﱢ ﻊ وﻧﺪﻋﻢ ﻛﻞ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻛﻞ إﻧﺠـﺎز ﺣﻀـﺎري ﻓﻬـﻲ ﻟﻨـﺎ وﻷوﻻدﻧـﺎ‪ ،‬وأن ﻧﻘﻒ‬ ‫ﺑﻤﺤﺒـﺔ وإﺧﻼص وﺻﺪق ﺧﻠﻒ ﻗﻴﺎدﺗﻨـﺎ وﻧﺆﻳﺪ وﻧﻔﺮح ﺑﺨﻄﻮاﺗﻬﺎ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬وأن ﻧﻌﻤﻞ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻟﻴﻼ ً وﻧﻬﺎرا ً ﻋﲆ ﺗﻜﺮﻳﺲ‬ ‫وﺣﺪﺗﻨـﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ واﻟﻘـﻮل واﻟﺴـﻠﻮك‪ ،‬ﱠ‬ ‫وأﻻ ﻳﺨﺪﻋﻨﺎ ﺑﺮﻳﻖ‬ ‫»اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ« اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻻ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ أﻣﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻣﺴـﻠﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﻘﻮل وﻗﺪرات وﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ أن ﻧﺆﺳـﺲ ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ وﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮﻗﺔ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻛﻠﻪ‪ ،‬وﻻ أﺷﻚ أن ﻟﺪى‬ ‫ﻏـﺮي ﻣـﻦ اﻟﻘﺪرة واﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣـﺎ ﻳﺆﻫﻠﻪ ﻷن ﻳﻘﺪم ﻓﻜـﺮة أﻓﻀﻞ أو‬ ‫اﻗﱰاﺣـﺎ ً أﺟﻤﻞ‪ ،‬اﻤﻬﻢ أن ﻧﺄﺧﺬ ﰲ اﻻﻋﺘﺒﺎر أن ﻫﺬا اﻟﻜﻴﺎن اﻟﻌﻈﻴﻢ »‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﺣﻘﻖ ﻣﻜﺎﻧﺔ وﻣﻜﺎﻧﺎ ً رﻳﺎدﻳﻦ ﻳﻐﺒﻄﻨﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻤـﺎ اﻤﺤﺒـﻮن ﰲ اﻟﺪﻧﻴـﺎ ﻛﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺤﺴـﺪﻧﺎ ﻋﻠﻴﻬﻤـﺎ اﻤﺒﻐﻀﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻧﻴـﺎ ﻛﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﻻﺑﺪ أن ﻧﻀﻌـﻪ وﻗﻴﺎدﺗﻪ ﰲ ﺷـﻐﺎف اﻟﻘﻠﺐ وﺑﻦ‬ ‫أﻫﺪاﺑﻨـﺎ‪ ،‬وأن ﻧﺘـﺪرج ﺧﻄﻮة ﺧﻄـﻮة ﰲ ارﺗﻘﺎء اﻟﺴـﻠﻢ اﻟﺤﻀﺎري‬ ‫ﺑﺂﻟﻴﺔ وﻃﺮﻳﻘﺔ ﻫﻲ ﻣﻦ إﻧﺘﺎﺟﻨﺎ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻟﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً وﻷﺟﻴﺎﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟﻼﺣﻘﺔ‪.‬‬ ‫»ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ« وﺳـﺎﻋﺪه اﻷﻳﻤﻦ »ﺳـﻠﻤﺎن« ﻳﺒﺜﺎن‬ ‫اﻟﺤُ ـﺐ واﻷﻣﻞ واﻟﻌﻤﻞ واﻟﻔﻌﻞ اﻟﻨﺎﺑﻪ ﻓﻌـﲆ ﻛﻞ ﻣﻮاﻃﻦ أن ﻳﻘﺘﺪي‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺒـﺚ اﻟﺤُ ﺐ واﻷﻣـﻞ واﻟﻌﻤﻞ واﻟﻔﻌﻞ اﻟﻮاﻋﻲ ﰲ ﻧﻔﺴـﻪ وﻣﺤﻴﻄﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻨﺤـﺐ ﻛﻞ ذرة ﻣﻦ ﺗـﺮاب اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﻟﻨﻔﺨﺮ ﺑـﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ وﻃﻦ ﻋﻈﻴﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﺤﺐ واﻟﻔﺨﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ارﺗﻄﺎم ﻋﻨﻴﻒ »ﻳﻬﺮس« ﻣﻘﺼﻮرة ﺷﺎﺣﻨﺔ وﻳﻤﺰق ﺳﺎﺋﻘﻬﺎ وﻳُ ﻐﻠﻖ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﺗﺤﻮﱠل ﺳـﺎﺋﻖ آﺳـﻴﻮي‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬إﱃ ﻛﻮﻣﺔ أﺷـﻼء‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻄـﺎم ﻣﻘﺼـﻮرة ﺷـﺎﺣﻨﺘﻪ اﻟﺘـﻲ اﺻﻄﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑﺸﺎﺣﻨﺔ أﺧﺮى اﺻﻄﺪاﻣﺎ ً ﻋﻨﻴﻔﺎ ً ﺑﻄﺮﻳﻖ اﻤﻴﻨﺎء ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ .‬ﺣﺪث اﻻﺻﻄﺪام اﻟﻌﻨﻴﻒ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﴪﻋﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺘﻮﰱ‪ ،‬وﺿﺎﻋﻒ ﻗﻮة اﻟﺤﺎدث ﱡ‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫ﻟﺸﺎﺣﻨﺔ اﻟﺴـﺎﺋﻖ‬ ‫اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ اﻟﺘﻲ اﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﺷﺎﺣﻨﺔ اﻟﺴﺎﺋﻖ اﻟﻘﺘﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻇﻬﺮت ﻣﻘﺼﻮرة اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ اﻤﺼﻄﺪِﻣﺔ »ﻣﻬﺮوﺳـﺔ« ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫َ‬ ‫ﺻﻨﺪوﻗﻲ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺘﻦ وأﺷـﻼء اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﻓﻴﻬـﺎ‪ .‬وأﻣﴣ‬ ‫ﺑﻦ‬ ‫رﺟـﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺳـﺎﻋﺎت ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﰲ ﺗﻔﻜﻴـﻚ ﺣﻄﺎم‬ ‫اﻤﻘﺼﻮرة واﺳﺘﺨﺮاج أﺷﻼء ﺿﺤﻴﺔ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺒﱠﺐ اﻟﺤﺎدث ﰲ اﺧﺘﻨﺎق اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺤﻴﻮي‪ ،‬واﺻﻄﻔﺎف‬ ‫أرﺗـﺎل اﻟﺴـﻴﺎرات واﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﻤﺴـﺎﻓﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰات‪ .‬وﻗـﺪ‬ ‫ﺑـﺬل ﻣﺮور اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﻬـﻮدا ً ﺣﺜﻴﺜﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺑـﺎﴍ اﻟﺤﺎدث ﺛﻼث ﻓﺮق ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬وﺗﻤﺖ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺮاﻓﻌـﺎت وآﻟﻴﺎت ﻟﻔﻚ‬ ‫اﻟﺘﺤﺎم اﻟﺸﺎﺣﻨﺘﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ رﺻﺪت »اﻟﴩق« ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺎدث وﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻣﺘﺪﱠت ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺤﻴﻮي‪.‬‬

‫ﺻﻨﺪوﻗﻲ اﻟﺸﺎﺣﻨﺘﻦ واﻟﺴﺎﺋﻖ وﺳﻄﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺘﺤﺎم ﺧﻄﺮ ﺑﻦ‬ ‫ْ‬ ‫اﺧﺘﻔﺖ اﻤﻘﺼﻮرة ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﰲ اﻻﻟﺘﺤﺎم اﻟﻌﻨﻴﻒ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫ﺗﻮﻗﻔﺖ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻴﻨﺎء‬

‫ﺗﻮﻗﻔﺖ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎدث‬

‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻓﻚ اﻻﻟﺘﺤﺎم اﻟﺬي ذﻫﺐ ﺿﺤﻴﺘﻪ ﺳﺎﺋﻖ ﺷﺎﺣﻨﺔ‬

‫ﺣﺎدث ﺗﺼﺎدم ﺷﺎﺣﻨﺘﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻴﻨﺎء اﻟﻈﻬﺮان‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮوف« ﺗﻨﻔﺬ ‪ ٣٦‬ﻣﻘﺮ ًا وﻣﺮﻛﺰ ًا ﻣﻴﺪاﻧﻴ ًﺎ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ أرﺑﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ّ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ‪ 36‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﻘﺎر‬ ‫ﻟﻔـﺮوع اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬

‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺮﻳﺎض وﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫واﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﻜﺘﻤـﻞ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﻘﺎدم‪ .‬أوﺿـﺢ ذﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم إدارة اﻤﴩوﻋﺎت ﺑﺎﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬

‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎز‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﺗﺠﺴﻴﺪا ً ﻟﻠﺪﻋﻢ اﻟﺴﺨﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻮﻟﻴـﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد ‪ -‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ‬

‫ﻟﺘﻘـﻮم ﺑﺄﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻋـﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﺣـﺮص اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ آل اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺎت ﰲ أﴎع وﻗﺖ ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻷداء‬

‫واﺟﺒﻬﻢ اﻤﻨﻮط ﺑﻬﻢ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺷﻌﺮة‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫وﻓﻖ ﻣﻨﻬﺞ دﻳﻨﻨـﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫أن ﻣﻦ أﺣﺪث ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ ﻓـﺮع اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﻮف اﻟﺬي ﻳﺪﺷ��ﻨﻪ‬

‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺑﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﻜﺎﻛﺎ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫‪ 10‬آﻻف ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪14‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺘﺎﺑﻊ آﺧﺮ اﻻﺳﺘﻌﺪادات اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻔﺼﻞ اﻟﺘﻮأم اﻟﺴﻴﺎﻣﻲ ﻋﺒﺪاﷲ وﺳﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺎﺑﻊ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫آﺧـﺮ اﻻﺳـﺘﻌﺪادات اﻟﻄﺒﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻓﺼﻞ اﻟﺘﻮأم اﻟﺴـﻴﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﺳـﻠﻤﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﺨﻀﻌـﺎن اﻟﻴـﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻓﺼﻞ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻟﻠﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وأﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻄﺒـﻲ واﻟﺠﺮاﺣﻲ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻓﺼـﻞ اﻟﺘﻮاﺋـﻢ اﻟﺴـﻴﺎﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬أن‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻣﻄﻠﻊ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ‪ ،‬ووﺟّ ـﻪ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻄﺒـﻲ‬

‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﻮأم‪،‬‬ ‫داﻋﻴﺎ ً ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺠﺮاﺣـﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬أن ﺗﺴﺘﻐﺮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ ﻧﺤﻮ ‪ 10‬ﺳـﺎﻋﺎت‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﺗﺠﺮى ﻋـﲆ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﺮاﺣﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻮزﻳـﺮ إﱃ أن ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺪﻳـﺮ ﺧﺼﺼـﺖ ﻟﻔﺘـﺢ اﻟﺒﻄـﻦ‬ ‫واﻟﺼـﺪر وﻓـﻚ اﻻرﺗﺒـﺎط ﰲ أﻏﺸـﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻠـﺐ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ اﻟﻜﺒـﺪ‪ ،‬وﻳﺸـﺎرك‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛـﻦ ﻓﺮدا ﻣـﻦ اﻟﻄﻮاﻗﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‪ .‬وذﻛﺮ أن‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬إﺟﺮاء ﻣﻨﻈﺎر‬ ‫ﻟﻠﻤﺮيء ﻗﺒـﻞ اﻟﺒـﺪء ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺳـﺒﺐ اﻻرﺗﺠﺎع اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﺪة إﱃ‬ ‫اﻤﺮيء‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺤﺘﺎج اﻷﻣﺮ إﱃ ﺗﺼﺤﻴﺢ‬ ‫وﺿﻊ اﻻرﺗﺠﺎع‪ .‬وﻛﺸـﻒ اﻟﻮزﻳﺮ ﻋﻦ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻋﻴﻮب ﺧﻠﻘﻴـﺔ ﻟﺪى اﻟﻄﻔـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻻ ﺗﻌﻤﻞ إﺣـﺪى اﻟﻜﻠﻴﺘﻦ ﻟﺪﻳﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﻤـﻞ اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺗﺮﺟﻴﻌﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺜﺎﻧﺔ اﻟﺒﻮﻟﻴﺔ إﱃ ﻣﺠﺮى‬

‫اﻟﺒﻮل ﻟﻌﻴﻮب ﺧﻠﻘﻴﺔ ﰲ ﻣﺨﺮج اﻟﺒﻮل‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻨـﻊ ﺧﺮوﺟﻪ ﺑﺼﻮرة ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﻨﻈـﺎر ﻟﻠﺠﻬﺎز اﻟﺒﻮﱄ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﺤﺘـﺎج‬ ‫إﱃ إﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺼﺤﻴـﺢ ﻟﻮﺿـﻊ‬ ‫اﻻرﺗﺠـﺎع‪ ،‬وﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ رﺑﻤـﺎ ﻳﻘﺪر‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻤﺮاﺣـﻞ اﻷﺧﺮى ﺳـﺒﻖ أن ﻣﺮت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻄﺒﻲ واﻟﺠﺮاﺣـﻲ‪ ،‬وﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ ﻓﺼـﻞ اﻟﻜﺒـﺪ‪ ،‬وﺗﺪاﺧـﻞ اﻷﻣﻌـﺎء‬ ‫واﻟﺘﺼﺎﻗﻬـﺎ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫وﺗﺼﺤﻴﺤﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻫﻨﺎك ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎﺳﺔ وﻫﻲ اﻤﻨﻈﺎر وأﻏﺸﻴﺔ اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫وﻣﺸـﻜﻼت اﻟـﻜﲆ‪ ،‬اﻟﺘﻲ رﺑﻤـﺎ ﺗﻐﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴـﺎر اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ أن‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﺤﺪده اﻷﻋﻀﺎء‬

‫اﻤﺘﺼﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن وزن اﻟﻄﻔﻠﻦ‬ ‫أﻛﺜـﺮ أﻫﻤﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻋﻤﺮﻫﻤـﺎ ﰲ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‪ ،‬ﻓﺎﻟـﻮزن ‪ 8‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣﺎت ﻫﻮ‬ ‫اﻷﻧﺴﺐ ﻟﺴﻬﻮﻟﺔ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻔﺼﻞ‪ ،‬وﻣﻨﻊ‬ ‫ﻓﺼـﻞ اﻟﺼﺪﻣـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻻرﺗﺠـﺎع ﻗـﺪ ﻻ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻛﻨﺘﻴﺠﺔ وﻟﻜـﻦ رﺑﻤﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻟﺨﻄﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑ ّﻠﻐﻨﺎ واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻠﻦ‬ ‫ﺑﺄن ﻧﺴـﺒﺔ ﺧﻄﻮرة اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ %30‬وﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻨﺠـﺎح ‪ ،%70‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻟﺨﻄـﻮرة ﻗـﺪ ﺗﻜﻮن ﻋـﲆ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﻮﺣﻴـﺪة ﺗﻘـﻮم ﺑﻮﻇﺎﺋﻔﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻤﺨﺘﺼﻦ ﺑﺎﻟﻜﲆ أﻛﺪوا أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺘﺆدي دورﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﻔﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫اﻷب ﻳﻠﻘﻲ ﻧﻈﺮة ﻋﲆ ﻃﻔﻠﻴﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫ﺗﻮزﻳﻊ ‪ ٤٨٠٠‬ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ ‪ ١٢٠٠‬أﺳﺮة اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ وﻓﻲ أﻋﺪاد اﻟﻤﺸﻤﻮﻟﻴﻦ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺔ ﻓﻲ ﻗﺮى اﻟﺒﻘﺎع اوﺳﻂ ﺑﻠﺒﻨﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ دول اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬واس‬ ‫واﺻﻠـﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻨﴫة اﻷﺷـﻘﺎء ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﺟّ ـﻪ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﺑﺈﴍاف ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻤﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻤﺤﻄﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﺿﻤـﻦ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﺒﻄﺎﻧﻴـﺎت ﻋـﲆ اﻟﻨﺎزﺣـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﻋـﲆ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﴏّ ح ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﰲ ﺑﺮوت‬ ‫وﻟﻴـﺪ اﻟﺠﻼل‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ ﺗـﻢ أﻣﺲ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫‪ 4800‬ﺑﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻋﲆ ‪ 1200‬أﴎة ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺧﻮة اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘـﺮى اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﻘﺎع‬ ‫اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺑﻠـﺪات اﻟﺼﻮﻳـﺮة‪،‬‬ ‫وﻣﺠﺪل ﻋﻨﺠﺮ‪ ،‬واﻤﻨﺎرة‪ ،‬واﻤﻨﺼﻮرة‪،‬‬ ‫وﺑﺮ اﻟﻴﺎس‪ ،‬وﺳـﻌﺪ ﻧﺎﻳـﻞ‪ ،‬وﺗﻌﻠﺒﺎﻳﺎ‪،‬‬ ‫وﻗـﺐ اﻟﻴـﺎس‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن ﻫـﺬه ﻫﻲ‬ ‫اﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻗﺪ ﻗﺪﻣـﺖ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﺣﺼﺼﺎ ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﻟﻠﻨﺎزﺣﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬اﺳـﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي اﻷﻣﺮ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫أﴎة ﺳﻮرﻳﺔ ﺗﺘﺴﻠﻢ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺎت أﻣﺲ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ أﻣﺲ ﺳﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ اﻟﻬﺎﺷﻤﻴﺔ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺟﻤﺎل‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻳﻠﺔ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ‪.‬‬ ‫وﺑﺤـﺚ اﻟﺠﺎﻧﺒـﺎن ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت ذات اﻟﺼﻠـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ واﻹﻏﺎﺛﻲ وﺳـﺒﻞ دﻋﻤﻬﺎ ‪,‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬

‫)واس(‬

‫ﰲ اﻷردن ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ ﺑﺤﺚ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫وﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤـﺮ اﻷردﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻻت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨـﺪم أﻫﺪاﻓﻬﻤـﺎ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺿﻤـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤـﺮ‬ ‫واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬

‫اﺣﺘﻠـﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨـﻲ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻷﻫﲇ‬ ‫ﻟﻌـﺎم ‪2011‬م ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%6.1‬وﰲ‬ ‫أﻋﺪاد اﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺟﺎء ﺗﺮﺗﻴﺒﻬـﺎ ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻷﺧﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻌﻴﺪ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم ﻣﺪ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻇﻬﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻋـﻦ أوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﰲ دول‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫أﻋﺪﺗـﻪ إدارة اﻹﺣﺼـﺎء ﺑﻘﻄـﺎع ﺷـﺆون‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫زﻳـﺎدة ﻣﻄــﺮدة ﰲ أﻋـﺪاد ﻣﻮاﻃﻨـﻲ دول‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻷﻫﲇ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﺣﻴﺚ ارﺗﻔﻊ اﻟﻌﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﺣـﻮاﱄ ‪ 12‬أﻟﻒ ﻣﻮﻇـﻒ ﻋﺎم ‪2002‬م‬ ‫إﱃ ﺣﻮاﱄ ‪ 24‬أﻟـﻒ ﻣﻮﻇﻒ ﻋﺎم ‪2011‬م ‪،‬‬ ‫وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﻗﺪرﻫﺎ ‪ .%100‬واﺗﺨﺬ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻗـﺮارا ً‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎواة ﻣﻮاﻃﻨﻲ دول اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌـﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻫـﲇ ﺑﻤﻮاﻃﻨـﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻘـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬أﺗﺒﻌﻪ ﺑﻘﺮار آﺧـﺮ ﰲ اﻟﻌﺎم ‪2002‬‬ ‫ﻳﻘـﴤ ﺑﺎﻤﺴـﺎواة اﻟﺘﺎﻣـﺔ ﰲ اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﻲ دول اﻤﺠﻠﺲ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬وإزاﻟـﺔ اﻟﻘﻴـﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨﻊ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ .‬ﻛﻤــﺎ اﻋﺘﻤﺪ ﻣﺠﻠﺲ وزراء‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺪول ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﺮاﻣﺞ ﻋﻤﻞ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺰﻳﺎدة ﻓﺮص‬

‫ﺗﻮﻇﻴــﻒ وﺗﺴـﻬﻴﻞ اﻧﺘﻘــﺎل اﻟﻌﻤﺎﻟــﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴــﺔ ﺑـﻦ دول اﻤﺠﻠـﺲ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻷﻫـﲇ‪ .‬وﰲ دﻳﺴـﻤﱪ ‪ 2002‬ﺻـﺪر ﻗـﺮار‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻤﺴـﺎواة اﻟﺘﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ دول اﻤﺠﻠﺲ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ‪ ،‬وإزاﻟــﺔ اﻟﻘﻴـﻮد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺪ ﺗﻤﻨﻊ ذﻟــﻚ‪ .‬وﺻﺪرت ﻋﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻮزارﻳـﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﻋـﺪة ﻗـﺮارات‬ ‫ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ اﻧﺘﻘﺎل وﺗـﻮﻇﻴـﻒ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﻦ‬ ‫دول اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬وﻣـﻦ أﺑﺮزﻫـﺎ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻜﻤﺎل إﺣـﻼل اﻟﻌﻤـﺎﻟـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮاﻓـﺮة ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ دول اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﺤﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻟﺸـﻐﻞ وﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ ﰲ اﻟـﺪول اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮار ﻛﻞ‬ ‫دوﻟﺔ ﰲ إﻋـﻄﺎء اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﻟﺴـﺪ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃﻨـﻲ دول اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻗﺒﻞ اﻟﻠﺠـﻮء إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻏﺮﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺎرج دول اﻤﺠﻠﺲ‪ .‬وﰲ دﻳﺴﻤﱪ ‪2004‬‬ ‫اﻟﺘﺰﻣـﺖ ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻣﻦ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑﻤﺪ ﻣﻈﻠـﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻴﺔ ﻤﻮاﻃﻨﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ دول اﻤﺠـﻠـﺲ اﻷﺧــﺮى‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋــﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻷﻫـﲇ‪ ،‬ﺑﺤﻴــﺚ‬ ‫ﻳﻜـﻮن اﻟﺘﻄﺒﻴـــﻖ اﺧﺘﻴﺎرﻳـﺎ ً ﻤـﺪة ﺳـﻨﺔ‬ ‫واﺣﺪة ﺗﺒﺪأ ﻣـﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪2005‬م‪ ،‬وإﻟﺰاﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺪءا ً ﻣﻦ أول ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪2006‬م‪ .‬وﻳﻮﻓﺮ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣﺪ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻴﺔ اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻌـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻷﴎ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫أﻋﺪاد اﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻫﻠﻲ ﻓﻲ دول اﻟﻤﺠﻠﺲ‪:‬‬ ‫• اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ 19536 :‬ﻣﻮﻇ���ﺎ ً ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪ %83‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%77‬‬ ‫• اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ 1438 :‬ﻣﻮﻇﻔﺎً‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪ %6.1‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%102‬‬ ‫• اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪ 1230 :‬ﻣﻮﻇﻔﺎً‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%5.2‬‬ ‫• ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ 704 :‬ﻣﻮﻇﻔﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪ %3‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%69‬‬ ‫• دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‪ 596 :‬ﻣﻮﻇﻔﺎ ً‬ ‫• ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن‪ 32 :‬ﻣﻮﻇﻔﺎ ً‬

‫اﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ ﻧﻈﺎم ﻣﺪ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‪:‬‬ ‫• ارﺗﻔـﻊ ﻋـﺪد اﻤﺸـﻤﻮﻟـﻦ ﻣـﻦ ﻣـﻮاﻃﻨﻲ دول اﻤﺠﻠـﺲ ﰲ اﻟﺘـﻘﺎﻋﺪ ﺑﺎﻟــﺪول اﻷﻋـﻀﺎء‬ ‫اﻷﺧﺮى ﰲ ﻋﺎم ‪2011‬م إﱃ ‪ 9140‬ﻣـﻮاﻃـﻨﺎً‪ ،‬ﻣﻘـﺎرﻧﺔ ﺑﻌﺎم ‪2005‬م‬ ‫• اﻹﻣﺎرات اﻟﻌـﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪ 4012 :‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺎم ‪2011‬م وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%44‬‬ ‫• دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ 3362 :‬ﻣﻮاﻃﻨﺎً‪ ،‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%37‬‬ ‫• دوﻟﺔ ﻗﻄـﺮ‪ 1515 :‬ﻣﻮاﻃﻨﺎً‪ ،‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%17‬‬ ‫• ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ 188 :‬ﻣﻮاﻃﻨﺎً‪ ،‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%2‬‬ ‫• ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن‪ 45 :‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً‬ ‫• اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ 18 :‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً‬

‫اﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪:‬‬ ‫• ﺑﻠـﻎ إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد اﻤﺸـﻤﻮﻟـﻦ ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ دول اﻤﺠﻠـﺲ ﰲ ﻋﺎم ‪2011‬م ﻣﺎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ‪ 6069‬ﻣﻮاﻃﻨﺎً‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ ‪ 1430‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﰲ ﻋﺎم ‪2005‬م‪ ،‬وﺑﺰﻳﺎدة ﻗﺪرﻫﺎ ‪.%324‬‬ ‫• دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ 2101 :‬ﻣﻮاﻃﻦ ‪ ،‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%35‬‬ ‫• اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ 1438 :‬ﻣﻮاﻃﻨﺎً‪ ،‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪%24‬‬ ‫• اﻹﻣﺎرات اﻟﻌـﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪ 1230 :‬ﻣﻮاﻃـﻨﺎً‪ ،‬وﺑﻨﺴﺒﺔ وﻗﺪرﻫﺎ ‪%20‬‬ ‫• ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ 704 :‬ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%12‬‬ ‫• دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‪ 596 :‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%10‬‬

‫وﻛﻼء ‪ ٢٥‬ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺘﻘﻨﻲ »اﻟﺸﻮرى« ﻳﺒﺤﺚ ﻣﺸﺮوع ﻧﻈﺎم ﻛﻮد اﻟﺒﻨﺎء وﺗﺮﻓﻴﻊ اﻟﻤﺴﺘﻮى اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮﻫﺎ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﺟﺘﻤﺎع وﻛﻼء‬ ‫‪ 25‬ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻋُ ﻤﺪاء اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﻟﺒﺤﺚ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻮﳻ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وﻛﻴـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬

‫ﻟﻠﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺠـﻮدة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟـﱪاك‪ ،‬أن اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﺗﻨﺴـﻴﻖ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫آﻟﻴﺔ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋﻦ ﺑﻌـﺪ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت إﱃ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺑﺤـﺚ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴّـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﻊ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺧﻼل ﺟﻠﺴﺘﻪ اﻟﻌﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ واﻟﺴـﺒﻌﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻘﺪﻫﺎ اﻷﺣﺪ اﻟﻘﺎدم‬ ‫ﻟﻮﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀﺎء وآراﺋﻬﻢ ﺗﺠﺎه اﻗﱰاح‬ ‫ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﻤـﻦ ﻳﺨﺎﻟـﻒ ﺣﻜﻢ اﻤـﺎدة اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻈـﺎم ﺗﻤﻠﻚ ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻟﻠﻌﻘﺎر واﺳـﺘﺜﻤﺎره‬ ‫اﻟﺼـﺎدر ﺑﺎﻤﺮﺳـﻮم اﻤﻠﻜـﻲ رﻗـﻢ م‪ 15/‬وﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫‪17/4/1421‬ﻫــ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺴـﺘﻤﻊ ﻟﻮﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن واﻤﻴﺎه واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت‬

‫اﻷﻋﻀـﺎء وآراﺋﻬـﻢ ﺗﺠﺎه ﻣـﴩوع ﻧﻈـﺎم ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻛﻮد‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ووﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎت اﻷﻋﻀﺎء ﺗﺠـﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ ‪1432/1433‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﻳﺼـﻮّت اﻤﺠﻠﺲ ﻋـﲆ ﺗﻮﺻﻴـﺎت اﻟﻠﺠـﺎن‪ .‬وﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﺸﺄن‬ ‫اﻗـﱰاح رﻓﻊ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ أﻋﲆ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻳﺮأﺳـﻪ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻞ اﻤﺎدﺗﻦ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‬ ‫ﻋﴩة واﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺼـﻮت اﻤﺠﻠﺲ ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‬

‫واﻟﺴـﺒﻌﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻘﺪ ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﻘﺒﻞ ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ واﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎت اﻷﻋﻀـﺎء وآراﺋﻬﻢ ﺗﺠﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت )اﻟﺘﺤﻮل‬ ‫ﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت( ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1431/1432‬ﻫـ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠﺲ ﻟﻮﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀـﺎء وآراﺋﻬﻢ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ ‪1431/1432‬ﻫـ‪ ،‬وﻳﺼﻮت ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﺘﻤﻞ ﺟﺪول أﻋﻤﺎل اﻤﺠﻠﺲ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻹدارة واﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻛﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬـﺎ أﻫﻤﻴـﺔ أن ﺗﻀﻤـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﺗﻘﺎرﻳﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت أﺳﺒﺎب ﺗﻌﺜﺮ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت اﻟﺠﻬـﺔ ﺻﺎﺣﺒـﺔ اﻤـﴩوع واﻤﴩﻓـﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ وﻛﻴﻔﻴـﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻮﺿﻊ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺘﻘﺮﻳﺮ اﻷداء اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ وﻣﺮﻛﺰ اﻷﺑﺤـﺎث ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪1431/1432‬ﻫــ اﻟـﺬي أوﺻـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺰﻳﺎرات اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻘﺒﻮل اﻟﺤﺎﻻت اﻤﺰﻣﻨﺔ‪.‬‬


‫رﺋﻴﺲ‬ ‫»ﻗﻴﺎس«‪:‬‬ ‫ﺷﻔﺎء‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ أﺑﻬﺞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋـﱪ رﺋﻴﺲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﻘﻴﺎس‬ ‫واﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺸﺎري آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺑﺨﺮوج‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺟﺮﻳﺖ ﻤﻘﺎﻣﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻟﻘـﺪ ﻗـﺪم ﺧـﺎدم‬

‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ أروع اﻷﻣﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﺤﺐ‬ ‫واﻟﺘﻔﺎﻧـﻲ واﻟﺼـﺪق واﻹﺧـﻼص واﻻﺟﺘﻬﺎد‬ ‫واﻟﻄﻤـﻮح‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﺻﺒﺢ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻻ ﻳﺮﻏﺐ‬ ‫أﺣـﺪ إﻻ اﺳـﺘﻤﺮارﻫﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻣﻀﻴﺌﺔ ﻟﻴﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎر ﻤـﻦ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺘﻌﻠـﻢ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺼﺎدﻗﺔ‬ ‫واﻟﺤﻴﺎة اﻟﺮﺣﺒـﺔ واﻟﺪﻳﺎﻧﺔ اﻷﺻﻴﻠﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪ ،‬أﺳﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﺪﻳﻢ ﻋﲆ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ واﻓﺮ اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺤﻔﻈﻪ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺳـﻮء وﻣﻜﺮوه‪ ،‬وأن ﻳﺪﻳﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﻧﻌﻤﻪ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫وﺑﺎﻃﻨﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻇﻬﺮان‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب‪:‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻜﻨﺎ ﻋﻠّﻤﻨﺎ‬ ‫اﻟﻮﻻء‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺸﺎري‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻌﻘﻴـﺪ‬ ‫أﻳﻮب ﺑـﻦ ﺣﺠﺎب ﺑـﻦ ﻧﺤﻴﺖ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« »ﻋـﻦ اﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺣﺎﻻت إﺻﺎﺑﺔ ﺑﻤﺮض »اﻹﻳﺪز«‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺰﻻء اﻟﺴـﺠﻮن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺣـﺎﻻت ﻓﺮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻻﺗﻮﺟـﺪ إﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ ﻣﺤـﺪدة«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫»اﻟﺴﺠﻮن« ﺑﺨﺼﻮص ﻣﺮض اﻹﻳﺪز‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳُﻜﺘﺸـﻒ ﺑﻤﺠﺮد أن ﻳﺼﺎب ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻳُﻜﺘﺸﻒ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور‬ ‫ﺷـﻬﺮ أو ﺷـﻬﺮﻳﻦ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻤﺼﺎب‬ ‫ﻳﻌﺰل ﺣﻴﻨﻬﺎ وﺗُﺸـﻜﻞ ﻟﻪ ﻟﺠﻨﺔ ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑـﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻫﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺮر ﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﺳـﻴﻌﺰل‪ ،‬أو ﻳﻔﺮج‬ ‫ﻋﻨﻪ إﻓﺮاﺟﺎ ً ﺻﺤﻴﺎً‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ أن ﻧﻈـﺎم اﻹﻓﺮاج اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻳﻄﺒـﻖ ﰲ ﺣﺎل وﺻﻠـﺖ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻨﺰﻳﻞ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ إﱃ ﺣﺪ ﻻﻳﻤﻜﻦ ﻣﻌﻪ ﻋﻼﺟﻪ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬أو ﻳﻜـﻮن ﺑﻘـﺎؤه‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ ﻣـﴬا ً ﺑـﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻫﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻋﺮض ﺣﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻘـﺎم وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺄﻣﺮ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺎﻹﻓﺮاج اﻟﺼﺤﻲ ﻋﻨﻪ‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﺗﻘﺮره اﻟﻠﺠﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﻌﻘﻴـﺪ أﻳـﻮب أن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻛﺘﺸـﺎف اﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺴـﺠﻨﺎء ﺗﺒﺪأ ﺑﻤﺠﺮد دﺧﻮﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺰل اﻟﺴﺠﻦ ﰲ ﻋﻨﱪ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ »ﻋﻨﱪ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل«‪ ،‬وﻳﻌﺮض‬ ‫ﻋﲆ ﻟﺠﻨﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﲆ ﺣﺎﻟﺘﻪ‬

‫د‪.‬ﺳﻨﺎء ﻓﻠﻤﺒﺎن‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﺈذا اﻛﺘﺸـﻔﻮا أن ﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺟﻴﺪة وﻣﺴـﺘﻘﺮة وﻻﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ أﻳﺔ ﻣﺸﻜﻼت ﺻﺤﻴﺔ ﻳﺘﻢ إدﺧﺎﻟﻪ‬ ‫ﻣﻊ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺴـﺠﻨﺎء ﺣﺴـﺐ ﺗﺼﻨﻴﻒ‬ ‫ﻗﻀﻴﺘـﻪ‪ .‬وإذا اﻛﺘﺸـﻔﻮا إﺻﺎﺑﺘـﻪ‬ ‫ﺑﻤﺮض ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻳﻌﺎﻟﺞ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺴﺘﻮﺻﻒ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ‪ .‬أﻣـﺎ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ اﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫إﺻﺎﺑﺘـﻪ ﺑﻤـﺮض ﻣﻌـ ٍﺪ وﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﻋﻼج‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻌـﺰل ﻟﻮﺣﺪه ﰲ زﻧﺰاﻧﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﻐـﺮض ﺑﺠﻨﺎح اﻟﻌﺰل‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﻋﻼﺟـﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺧﺎرج اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﺑﻦ ﻧﺤﻴـﺖ إﱃ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎﻻت‬ ‫ﻧـﺎدرة ﻳﺤـﺪث أن ﻳﺼﺎب اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮض وﻫـﻮ داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻦ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺠﻤﻌﻲ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻛﺘﺸـﺎف ﻣﺮﺿﻪ‪ ،‬ﻳﺘـﻢ ﻋﺰﻟﻪ ﰲ‬ ‫ﺟﻨﺎح اﻟﻌﺰل وﻋﻼﺟﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أﻛـﺪت ﻣﺪﻳﺮة ﻋﺎم‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻹﻳـﺪز‪ ،‬واﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺴـﻢ اﻤﻨﺎﻋـﺔ ﺑـﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺳـﻨﺎء ﻓﻠﻤﺒـﺎن ��ن وزارة‬

‫د‪.‬ﻓﻠﻤﺒﺎن‪:‬‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻻت اﻧﺘﻘﺎل‬ ‫اﻟﻌﺪوى ﻓﻲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎز ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﻔﺤﺺ ﻳﺸﻤﻞ‬ ‫اﻟﻨﺰﻻء وﺷﺮﻛﺎءﻫﻢ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎﺷﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟـﺪي‬ ‫وﺷـﻔﺎف ﻣﻊ ﺟﻤﻴـﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم واﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص وﺗﺤـﺮص ﻋﲆ ﺣﴫ‬ ‫اﻟﻌﺪوى ﰲ أﺿﻴﻖ اﻟﺤﺪود‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« إن أﻣﺎﻛﻦ اﻻﺣﺘﺠﺎز ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎم ﻣﻌﺮوف ﻋﺎﻤﻴﺎ ً أﻧﻬﺎ ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً‬ ‫ﰲ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻧﻘﻞ اﻟﻌـﺪوى‪ ،‬واﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻣﺎﺳـﺔ ﺟﺪا ً إﱃ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻋﺪم ﺗﻔﴚ‬ ‫أي ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ وﺑﺄي ﺷﻜﻞ‬ ‫ﻛﺎن‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ د‪.‬ﻓﻠﻤﺒـﺎن أن ﻓﺤﺺ‬ ‫اﻹﻳـﺪز ﻳﺘﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﺰﻻء‬ ‫ﺿﻤـﻦ أﻣـﺮاض أﺧـﺮى ﻛﺎﻟـﺪرن‬ ‫واﻻﻟﺘﻬـﺎب اﻟﻜﺒـﺪي ﺑﺄﻧﻮاﻋـﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫ﻋـﺰل اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﻬـﺬه اﻷﻣـﺮاض‬ ‫اﻤﻌﺪﻳـﺔ ﻋـﻦ اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻠﺰم اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺼﺤـﻲ ﻟﻬﻢ وﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎل اﻟﻌـﺪوى‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘـﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌـﻼج‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻌﻘﺎﻗﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌﻼج اﻹﻳﺪز ﻷي ﻣﻦ اﻟﻨﺰﻻء‬ ‫ﻣﺘﻰ ﻣﺎ اﺣﺘﺎج ذﻟﻚ وﺣﺴﺐ ﻣﺴﺘﻮى‬

‫»اﻟﺰراﻋﺔ« ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺑﻨﻚ ا‪²‬ﺻﻮل‬ ‫اﻟﻮراﺛﻴﺔ ﻟﻠﺜﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬واس‬ ‫اﻋﺘﻤﺪت وزارة اﻟﺰراﻋﺔ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺑﻨﻚ اﻷﺻـﻮل اﻟﻮراﺛﻴـﺔ ﻟﻠﺜﺮوة‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺨـﺮج ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ‬ ‫ﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 65‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﺸـﺆون اﻟﺜﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻔﻬﻴﺪ ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ﺻﺤﻔـﻲ ﻋﻘﺐ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺘﻌﺮﻳﻔـﻲ اﻷول ﻤـﴩوع‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ أﺑﺤﺎث اﻹﺑـﻞ ﰲ اﻟﺨﺮج‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫أﻗﻴﻢ أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﻮزارة ﺗﺴﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪة‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺜـﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ‪ .‬وﺑﻦ‬ ‫أن ﺑﻨـﻚ اﻷﺻـﻮل اﻟﻮراﺛﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﺮج‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺬي ﺳـﻴﺨﺪم ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮﺑﻲ‬

‫رﻓـﻊ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻼح اﻟﻘﺮﻗﺎح ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ أﻫﺎﱄ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻇﻬـﺮان اﻟﺠﻨﻮب أﺳـﻤﻰ آﻳﺎت اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﻤﻘﺎم ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺷـﻔﺎﺋﻪ وﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﺮﻗﺎح ﺑﺎﺳـﻤﻲ واﺳـﻢ أﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻇﻬـﺮان اﻟﺠﻨﻮب‪ :‬ﻳﴩﻓﻨﻲ أن‬ ‫أرﻓﻊ ﻤﻘﺎﻣﻜﻢ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ أﺻﺪق اﻤﺸﺎﻋﺮ واﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺧﺮوﺟﻜﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻌﺪ أن ّ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎء‪ ،‬ﺣﻔﻈﻜﻢ اﻟﻠﻪ ﻳﺎﺳﻴﺪي ذﺧﺮا ً ﻟﻺﺳﻼم‬ ‫واﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻘﺮﻗـﺎح إن ﺻﺤﺔ اﻤﻠﻚ ﻫﺎﺟﺲ ﻛﻞ ﻣﻮاﻃـﻦ ﻓﺎﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺒﺎدﻟﻮن‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ورﻋﺎه اﻟﺤﺐ واﻟﻮﻻء اﻟﺬي ﺗﻌﻠﻤﻮه ﻣﻦ ﻣﻘﺎﻣﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺮﻗﺎح‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺴﺠﻮن ﻟـ |‪ :‬اﻛﺘﺸﺎف‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺣﺎﻻت »إﻳﺪز« ﺑﻴﻦ اﻟﻨﺰﻻء‪ ..‬واﻟﻤﺮض ﻻﻳﻤﺜﻞ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬

‫اﻤﺎﺷﻴﺔ وﻣﴩوﻋﺎت اﻟﺜﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأﻓـﺎد‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻔﻬﻴﺪ أن ﻣﺮﻛﺰ أﺑﺤﺎث اﻹﺑﻞ‬ ‫ﺑﻤـﴩوع اﻟﺨﺮج اﻟﺰراﻋـﻲ ﻫﻮ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﺑﻦ وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ وﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻏﺬﻳﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋـﺔ اﻤﺘﺤﺪة » اﻟﻔـﺎو«‪ ،‬وﻳﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺘﺤﺴـﻦ ﺳـﻼﻻت اﻹﺑـﻞ وإﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻷﻣـﺮاض‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻘـﺪرات ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤـﺎث اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹرﺷـﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﻄﺮﻳـﺔ ﻤﺮﺑـﻲ اﻹﺑﻞ‪ .‬وأﺷـﺎر ﰲ‬ ‫ﺧﺘـﺎم ﺗﴫﻳﺤـﻪ إﱃ أن ﻣـﴩوع‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺒﻴﻄﺮي ﰲ اﻟﺨﺮج اﻟﺬي‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻋﻨـﻪ ﰲ وﻗـﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻻزال ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺪراﺳﺎت ﺑﻦ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ووزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ أﻳﻮب ﺑﻦ ﻧﺤﻴﺖ‬ ‫اﻤﻨﺎﻋﺔ ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻮﻳﻤﻪ ﰲ أي‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻹﻛﻤﺎل‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻠﺰم ﻟﻠﻌﻼج‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ إن اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ ﻳﺸﻤﻞ اﻟﴩﻳﻚ اﻤﺒﺎﴍ ﻟﻠﻨﺰﻳﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎب ﺑﺎﻹﻳﺪز ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺧﻠﻮه ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺪوى اﻹﻳـﺪز أو إدراﺟﻬـﻢ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣـﺔ إﱃ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ وذﻟﻚ ﻷﻫﻤﻴﺔ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم واﻤﻤﺎرﺳـﻦ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺨﻄـﺮة ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻘـﺎل اﻹﻳـﺪز ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮق اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻹﻳـﺪز اﻟﺘﻲ ﺗُﻌ ّﺮض‬ ‫اﻟﻔﺮد ﻟﻠﻌﺪوى‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻـﻞ ﻋـﲆ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﺌـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﻗـﺪ‬ ‫ﻳﺼـﺎب اﻟﻔﺮد ﺑﻔـﺮوس اﻹﻳﺪز دون‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺎﻹﺻﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻛﺘﺸـﺎف اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻹﻳـﺪز ﻣﺒﻜـﺮا ً‬ ‫ﻟﺘﻼﰲ ﺗﺪﻫﻮر ﺟﻬـﺎز اﻤﻨﺎﻋﺔ وإدراج‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺿﻤـﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﻌﻼج‪.‬‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ د‪.‬ﻓﻠﻤﺒـﺎن أﻧـﻪ ﻳﺘـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﻌـﺪوى‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺧﺼﺼﺖ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف‬ ‫واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد ﻣﺒﻠﻎ ‪ 11,205,145‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﱰﻣﻴـﻢ وﺻﻴﺎﻧﺔ‬

‫وﻧﻈﺎﻓﺔ وﻫﺪم وإﻧﺸـﺎء ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وأوﺿﺢ وﻛﻴـﻞ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻹدارﻳﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻬﻮﻳﻤﻞ‬ ‫أن ذﻟـﻚ ﻳﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃـﺎر ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﱰﻣﻴﻢ اﻤﺴﺎﺟﺪ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت اﻟﺘﻲ أرﺳﺘﻬﺎ اﻟﻮزارة ﻋﻠﻰ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت واﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫اﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 416,5‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫اﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 120‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫اﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 342‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫اﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 171,5‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫اﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 543‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫اﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 652‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫اﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 160‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺠﺪ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﺟﻨﺪب ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 460,7‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺑﺎز ﺑﱪﻳﺪة ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 351,8‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ اﻤﺤﻴﺠﻦ ﺑﱪﻳﺪة ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 397,975‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ ﻗﺒﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 695‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻄﺮﻳﻔﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 299,544‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺴﻠﻴﻤﻲ اﻷول )م ‪ (2‬ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 235,9‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴﺎﺟﺪ )أﺑﻮ اﻟﺪﺣﺪاح‪ -‬أﺑﻮ ﺣﻨﻴﻔﺔ‪ -‬وﺣﻲ اﻤﺪارس( ﺑﺎﻟﻮدﻳﻌﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 897,975‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻐﺰاﻟﺔ )م ‪ (2‬ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 244,686‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻔﻮاز ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺮﺑﺔ )م ‪ (2‬ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 449,961‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ وﺟﻮاﻣﻊ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﻣﻠﺞ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 1,775,972‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ وﺟﻮاﻣﻊ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ ﺑﺘﺒﻮك ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 905,500‬رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ وﺟﻮاﻣﻊ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻘﻞ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 895,770‬رﻳﺎﻻ‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻨﺤﻴﺘﻴﺔ )م‪ (2‬ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 217,891‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻌﺠﺎﺟﺔ )م‪ (2‬ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 234,770‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﺤﻴﺎﻧﻴﺔ )م‪ (2‬ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 191,600‬رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ ﻟﻌﺪد ‪ 3‬ﻣﺴﺎﺟﺪ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 545,1‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬

‫ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺑﻠﺤﺎرث ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺄب ﺗﻨﺎزل ﻋﻦ ﻗﺎﺗﻞ اﺑﻨﻪ ﻟﻮﺟﻪ اﷲ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء اﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي واﻟﺪ اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺴﺎراً‪ ..‬وﻣﻌﻴﺾ اﻟﺤﺎرﺛﻲ واﻟﺪ اﻟﺠﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺎﻳﴤ اﻟﺮﺷﻴﺪي ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻫﺪﻳﺔ ﺑﻠﺤﺎرث‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺷـﺎرك اﻤﺌﺎت ﻣﻦ ﻗﺒﺎﺋـﻞ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﺘﺒﻮك أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﺣﻔﻞ أﻗﺎﻣﺘﻪ ﻗﺒﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑﻠﺤـﺎرث‪ ،‬ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﻌـﻮض اﻟﻌﺎﻳﴤ اﻟﺮﺷـﻴﺪي‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻨـﺎزل ﻋﻦ ﻗﺎﺗـﻞ اﺑﻨﻪ ﻟﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺷـﻔﺎء ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫ﻻﻣـﺎر ﰲ ﺗﺒـﻮك‪ .‬وﺗﻀﻤﻦ اﻟﺤﻔـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺣﴬه ﺷـﻴﻮخ وأﻋﻴـﺎن اﻟﻘﺒﻴﻠﺘﻦ‪ ،‬ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت اﻟﺸﻜﺮ واﻟﻌﺮﻓﺎن ﻟﻮاﻟﺪ اﻟﻘﺘﻴﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻔـﻪ اﻟﻨﺒﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ ﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫ﺷـﻌﺮﻳﺔ‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﻔـﻞ ﻗﺪﻣﺖ ﻗﺒﻴﻠﺔ‬

‫اﻤﻬﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ اﻷﻧﻮاع اﻟﺘﻲ ﻳﺴﻌﻰ اﻟﺒﻨﻚ ﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻬﺎ ﺿﺪ اﻻﻧﻘﺮاض )اﻟﴩق(‬

‫اﻹﻳـﺪز ﺑﻌـﺪ ﺧﺮوﺟﻬﻢ ﻣـﻦ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎز )اﻟﺴـﺠﻦ( وإﺣﺎﻟﺘﻬﻢ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺗﻨﺴﻖ ﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟـﺰواج ﺑـﻦ اﻤﺘﻌﺎﻳﺸـﻦ ﺣﺴـﺐ‬ ‫رﻏﺒﺘﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻤﺼﺎب ﺑﺎﻹﻳـﺪز أﻳﻨﻤﺎ ﻛﺎن ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺠﺐ اﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻣـﻦ أﻫﻢ اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻤﺼـﺎب وأﴎﺗـﻪ‬ ‫واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺘﻀﺢ ﴐورة‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻸﴎة ﺑﺸ��ﻜﻞ ﻋـﺎم ﻷﻫﻤﻴـﺔ ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ اﻷﴐار اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻷﴎة‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﻔﱰة اﻟﺘﻲ ﺗﲇ اﻛﺘﺸﺎف اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫وﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ اﺣﺘﻮاء اﻤﺼﺎب وأﴎﺗﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص وﺗﻮﻓﺮ أﻧﻮاع اﻤﺴﺎﻧﺪة‬ ‫ﻟﻬﻢ وﺗﻘﻮم وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫وﺗﻘﻮﻳـﺔ اﻷواﴏ ﻣـﻊ اﻤﻨﻈﻤـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ واﻟﻄﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ أن اﻟـﻮزارة ﺗﺘﻴـﺢ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻔﺤـﺺ واﻤﺸـﻮرة ﻟـﻜﻞ اﻟﺮاﻏﺒﻦ‬ ‫وﺗﻜﺜـﻒ ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻤﺴـﻮﺣﺎت‬ ‫ﻻﻛﺘﺸـﺎف ﺣﺎﻻت اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻤﺮض‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻔﺌـﺎت اﻷﻛﺜـﺮ ﻋﺮﺿﺔ‬ ‫ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻔﺮق‬ ‫اﻤﺘﺤﺮﻛﺔ واﻟﺜﺎﺑﺘﺔ وﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﺳﻠﻮك اﻟﻘﺮﻧﺎء واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬

‫‪ ١١٫٢‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺘﺮﻣﻴﻢ اﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ا‪º‬ﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﻧﺪوة ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﺎرات اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫ﺑﺈﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬

‫ﺑﻠﺤﺎرث ﻫﺪﻳﺔ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺳـﻴﺎرة ﻣﻮدﻳﻞ‬ ‫‪ 2013‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎﱄ ﻟﻮاﻟﺪ اﻤﺠﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪﻣﺖ ﻫﺪاﻳﺎ ودروﻋﺎ ً ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﺸﻴﻮخ ﻗﺒﻴﻠﺔ اﻟﺮﺷﺎﻳﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺷـﻴﺦ اﻟﻌﺎﻳﻀـﺎت ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺮﺷﺎﻳﺪة‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﻓﺮح ﺳﻌﻮد اﻟﻌﺎﻳﴤ‬ ‫اﻟﺮﺷﻴﺪي ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﻌﻔﻮ ﻣﻦ ﺷﻴﻢ‬ ‫اﻟﻜﺮام‪ ،‬وأن ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻗﻀﺎء اﻟﻠﻪ وﻗﺪره‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻣـﻦ ﻋﻔـﻰ وأﺻﻠﺢ ﻓﺄﺟـﺮه ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ .‬وﺗﺤﺪث اﻟﺸـﻴﺦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﻌﻮض‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪي واﻟﺪ اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﺗﻨﺎزﻟﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﻗﺎﺗﻞ اﺑﻨﻲ ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‬ ‫وﺗﻌـﺎﱃ‪ -‬ﺛـﻢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺷـﻔﺎء ﺧـﺎدم‬

‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻣ ﱠﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟـﻞ‪ ،‬وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤـﺪ أن ﻣ ﱠﻦ‬ ‫ﻋـﲇ ﱠ ﺑﻬـﺬا اﻷﺟﺮ‪ .‬وﻗﺪم اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﻌﻴﺾ‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛـﻲ واﻟﺪ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه‬ ‫ﻟﻠﺸـﻴﺦ اﺑﻦ ﻣﻌﻮض‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬إن ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ ﱄ ﻟـﻦ أﻧﺴـﺎه‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ ‪-‬ﻋﺰ‬ ‫وﺟـﻞ‪ -‬أن ﻳﺘﻐﻤـﺪ اﺑﻨﻪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ‬ ‫وﻳﺴﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬ﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪي واﻟﺪ اﻤﺘـﻮﰱ ﻛﺎن ﻗﺪ أﻋﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻨﺎزﻟﻪ ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺷـﻔﺎء ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺧـﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﻮﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﻳﺎم‪.‬‬

‫ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ ‪ -‬واس‬ ‫اﻓﺘﺘﺢ ﺳﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﺒـﺎرك ﻧـﺪوة » ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﺎرات أﺳﺎﺗﺬة اﻟﻠﻐﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ »‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﺑﺎﻧﺪوﻧﻖ‪.‬‬ ‫ورﺣﺐ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر دﻳﺪي‬ ‫ﻋﺼﻤﺔ اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ اﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ ﻟﻠﻨﺪوة ﺑﺎﻟﺴـﻔﺮ ﻣﻨﻮﻫﺎ ً‬

‫ﺑﺠﻬﻮد ﺳﻔﺎرة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ‪ .‬وأﻟﻘﻰ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﺑﺎﻧﺪوﻧﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ ﺑﴫي ﻛﻠﻤﺔ أﺛﻨﻰ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋـﲆ ﺟﻬﻮد اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ دﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أوﺿﺢ ﺳـﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺧﻼل اﻟﻨﺪوة أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ وﺗﺠﺪدﻫﺎ وﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻮاﻛﺒﺔ‬ ‫ﻋﴫ اﻟﺘﻄﻮر ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﺴﻔﺎرة ﻻ ﺗﺄﻟﻮ ﺟﻬﺪا ﰲ ﻣﺴﺎﻧﺪة‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺣﻀﻮر اﻟﺤﻔﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ دﻋﻢ ﻧﴩ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﻋﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪ .‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺪأت ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻨﺪوة ﺑﻤﺤﺎﴐة ﻋﻦ ﺗﻄﻮر أﺳﺎﻟﻴﺐ ﺗﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ ﻫـﺎدي اﻟﻌﻨﺰي‪ .‬ﺣﴬ‬ ‫ﺣﻔـﻞ اﻓﺘﺘـﺎح اﻟﻨﺪوة اﻤﻠﺤﻖ اﻟﺪﻳﻨﻲ ﺑﺎﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻨﻐﻴﻤﴚ وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻔﺎرة ﻓﻬﺪ اﻟﺸﻬﺮي‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻤﺎور« ﻟﻀﻴﻮﻓﻪ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺳﻨﺔ‪ ..‬وﻻ ﻳﺸﺮﺑﻪ‬ ‫»اﻟﺴ َ‬ ‫ﻣﻌﺘﻮق‪ّ ..‬‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺷﺎي ﱠ‬

‫إﻋﺪاد ﻛﻞ ﻛﻮب ﻳﺤﺘﺎج ﻣﻘﺎدﻳﺮ ﺣﺴﺐ اﻟﻀﻴﻒ‬ ‫اﻟﻀﻴﻮف ﻳﺠﺪون أﻧﻔﺴﻬﻢ ﰲ ﻣﻌﺮض داﺋﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن ﻫﻨﺎك ﻓﺮﻗـﺎ ً ﻫﺎﺋﻼً ﺑﻦ ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻔﻌﻠـﻪ ﺧﺪم ﻗﻴـﴫ روﺳـﻴﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﴩ؛ وﺑﻦ ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ ﻣﻌﺘﻮق ﺗﺮﻳﻚ ﰲ‬ ‫ﺑﻠﺪة اﻟﻘﺪﻳﺢ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﺳـﻨﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗُﻨﻌﺶ اﻟﻘﻴﴫ وﺣﺎﺷﻴﺘﻪ؛‬ ‫ﻫﻲ ﻧﻔﺴـﻬﺎ اﻟﻔﻜـﺮة اﻟﺘﻲ ﺗُﻨﻌـﺶ ﺿﻴﻮف ﻣﻌﺘﻮق‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ..‬إﻧﻬﺎ ﻓﻜﺮة إﻋﺪاد ﺷﺎي ﱠ‬ ‫»اﻟﺴﻤَﺎ َو ْر«‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﻧﺘﴩت ﻃﺮﻳﻘﺔ إﻋﺪاد ﺷـﺎي اﻟﺴـﻤﺎور ﻋﺎﺑﺮة‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻗﺮون وﺛﻼث ﻗـﺎ ّرات‪ ،‬ﻟﺘﺘﺤﻮّل إﱃ ﻋﺎدة ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ إﺣﺴـﺎس اﻷﺑّﻬﺔ واﻤﺰاﺟﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﻏﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻌ ّﺪ اﻟﺸـﺎي وﺷـﺎرﺑﻮه ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻤﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬه اﻟﻌـﺎدة اﻤﻤﺘﺪة ﻣﻦ أﻗﴡ ﴍق روﺳـﻴﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ وﺳـﻂ أوروﺑـﺎ؛ ﻳﺘﺤﻮّل ﻛ ّﻞ ﻛـﻮب ﺻﻐﺮ إﱃ‬ ‫أﺳـﻠﻮب ﺿﻴﺎﻓﺔ ﺧﺎص‪ ،‬ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻘﺎدﻳﺮه ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﻣﺰاج اﻟﺸﺎرب اﻟﺬي ﻳﻌﺮف أﻧﻪ ﺳﻮف ﻳﺤﺘﴘ ﺷﺎﻳﺎ ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺎً‪ ،‬ﻻ ﻳُﺸـﺒﻬﻪ اﻟﺸـﺎي اﻟﺘﺠﺎري ذو اﻷﻛﻴﺎس‬ ‫اﻟﺠﺎﻫـﺰة‪ ،‬وﻻ اﻟﺸـﺎي اﻟﺮﻳﻔـﻲ اﻟـﺬي ﻳُﻐـﲆ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﺤﻮّل إﱃ ﻣﺎ ﻳُﺸـﺒﻪ اﻟﺤﱪ‪ ،‬وﻻ أي ﺷـﺎي آﺧﺮ ﻳُﻌ ّﺪ‬ ‫ﻟﻴُﺤﺘـﴗ ﻛﻤﺎ ﻳُﺤﺘـﴗ أي ﴍاب ﺳـﺎﺧﻦ واﻧﺘﻬﻰ‬ ‫اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫ﺧﻤﺲ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج إﻋـﺪاد ﻛﻞ ﻛـﻮب ﻣﻦ ﺷـﺎي »اﻟﺴـﻤﺎور«‬ ‫إﱃ ﺛـﻼث ﺧﻄﻮات دﻗﻴﻘـﺔ ﺗﺤﺪد اﻤﻘﺎدﻳـﺮ‪ :‬ﻣﻘﺪار‬ ‫اﻟﺴـﻜﺮ‪ ،‬ﻣﻘﺪار اﻟﺸﺎي اﻤﺮﻛﺰ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺪار اﻤﺎء اﻟﺼﺎﰲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻳﺒﺪو ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﻬﻼً‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﻨـﺎ ك‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺘـﻦ‬ ‫أ ﻛﺜـﺮ‬ ‫د ﻗﺔ‬

‫ٍ‬ ‫ﺻﺎف ﰲ‬ ‫وأﻫﻤﻴـﺔ ﺗﺴـﺒﻖ ذﻟـﻚ‪ ،‬أوﻻﻫﻤﺎ ﻏﲇ ﻣـﺎء‬ ‫إﺑﺮﻳـﻖ ذي ﻏﻄﺎء ّ‬ ‫ﻣﺜﻘﺐ ﻳﺨﺮج ﻣﻨـﻪ اﻟﺒﺨﺎر‪ .‬وﻫﺬا‬ ‫اﻟﺒﺨـﺎر ﻳﺘـﻮﱃ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻷﺧـﺮى؛ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺨﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸﺎي اﻤﺮﻛﺰ ﺑﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻤﺎء‪ .‬وﻫﻨﺎ ﻣﻜﻤﻦ اﻻﺣﱰاف‬ ‫واﻟﴪ اﻟﺬي ﻳﻔ ّﺮق ﺑﻦ ﻣﻦ ﻳﺨﻠﻂ اﻤﻘﺎدﻳﺮ‬ ‫واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻛﻴﻔﻤﺎ اﺗﻔﻖ‪ ،‬وﺑﻦ ﻣﻦ ﻳُﻌ ّﺪ ﺷـﺎي ﺳﻤﺎور ﺣﻘﻴﻘﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻣﻌﺘﻮق ﺗﺮﻳﻚ اﻟﺬي ﻻ ﻳﴩب اﻟﺸـﺎي أﺻﻼً واﺣ ٌﺪ‬ ‫ﻣﻦ أوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺪّون اﻟﺸﺎي اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻀﻴﻮف‬ ‫ﻣﺠﻠﺴـﻪ اﻤﻌﺮوف ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﻳﺮﺗﺎده‬ ‫وﺟﻬﺎء ورﺟﺎل دﻳﻦ وﻣﺜﻘﻔﻮن ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻘﻴﺪ ﺑﺴﻴﻂ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ ّ‬ ‫ﻳﺘﺒﺴﻂ ﰲ اﻟﻔﻜﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت‬ ‫ﻋـﺎم ‪1717‬م‪ ،‬وﻳﺘﻜﺮر ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﰲ ﻛ ّﻞ اﻟﺒﻼد‬ ‫اﻤﻤﺘﺪة ﻣﻦ روﺳـﻴﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻟﺼﻦ‬ ‫واﻟﻬﻨﺪ وﺑﺎﻛﺴﺘﺎن وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن وإﻳﺮان واﻟﻌﺮاق‬ ‫واﻟﺸـﺎم‪ ..‬واﻟﴩﻳـﻂ اﻟﺴـﺎﺣﲇ ﻣـﻦ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ .‬ﻋﻼوة ﻋـﲆ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺤﺠـﺎزيّ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺴـﻤﺎور ﻓﻴـﻪ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﺟﻬـﺎز اﻟﻌﺮوس‬ ‫ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺷﻜﻼً أﺳﺎﺳﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻛﺮم اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﻞ اﻟﺒـﻼد اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺮﻓـﻪ ﺗﺴـﺘﺨﺪم اﻟﺠﻬـﺎز‬ ‫اﻷﺳﺎس »اﻟﺴـﻤﺎور« اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻔﺤﻢ‪،‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﻄﻮر ﻟﻴﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ .‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ أن اﻟﺮوس ﻫﻢ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻳﺼﻨﻊ ﻫﺬا اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم؛ ﻓﺈن اﻷﺗﺮاك واﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ واﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‬ ‫ﻳﺼﻨﻌﻮﻧـﻪ أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻋﻼوة ﻋـﲆ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ‪ ..‬وﻛﻤﺎ ﻫـﻮ ﺣﺎل ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻊ؛‬ ‫ﺻﺎر اﻟﺴﻤﺎور ﻳُﺼﻨﻊ ﰲ اﻟﺼﻦ ﻛﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻣﻌﺘﻮق ﺗﺮﻳﻚ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ »اﻟﺴﻤﺎور«‪.‬‬ ‫وﻃﺒﻘـﺎ ً ﻤـﺎ ﻳﻘـﻮل ﻓـﺈن أول »ﺳـﻤﺎور«‬ ‫اﺷـﱰاه ﻛﺎن ﺑـ‪ 800‬رﻳـﺎل‪ ،‬ﻛﺎن ذﻟﻚ ﻋﺎم‬ ‫‪1402‬ﻣـﻦ ﻣﺤـ ّﻞ ﰲ اﻟﺨﱪ اﺳـﻤﻪ »ﻣﺘﺠﺮ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء«‪ ،‬وﻻﻳﺰال ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﻪ‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫ﰲ ﻣﺘﺤﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺎور ﻣﻨﺤﺪر ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﻠﻜﻴﺔ روﺳـﻴﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺸﻌﺒﻲ ﰲ روﺳﻴﺎ وﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد اﻟﺘﻲ وﺻﻞ إﻟﻴﻬﺎ‪ .‬ﻓﺎﻟﻨﺎس ﻳﻌﺪّوﻧﻪ ﻷﻧﻔﺴﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻨـﺎزل‪ ،‬وﻟﻀﻴﻮﻓﻬﻢ أﻳﻀﺎً‪ .‬واﻤﻘﺎﻫﻲ ﺗُﻘﺪّﻣﻪ ﻛﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﻫﻨﺎك ﺳـﻤﺎور ﺑﺴـﻌﺔ ‪ 400‬ﻟﱰ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻤﻘﺎﻫـﻲ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺳـﻤﺎور آﺧﺮ‬ ‫ﺑﺴـﻌﺔ ﻟﱰ واﺣﺪ ﻓﻘﻂ ﺗﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ اﻷﴎ اﻟﺼﻐﺮة‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﺷـﺎي اﻟﺴﻤﺎور ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻴـﻮت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ إﻻ ﺿﻤﻦ ﺑﻴﻮﺗـﺎت اﻟﻨﺨﺒﺔ‪ .‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻣﺘﻮﻓﺮ ﰲ ﻣﻘﺎ ٍه ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫واﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ .‬أﻣﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ؛ ﻓﻐـﺮ ﻣﺘﻮﻓﺮ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً إﻻ‬ ‫ﻟﻐﺮض ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻀﻴﻮف‪.‬‬ ‫وإﱃ ﻣـﺎ ﻗﺒﻞ ﻇﻬﻮر اﻟﻨﻔﻂ؛ ﻛﺎن ﺷـﺎي اﻟﺴـﻤﺎور‬ ‫ﻋـﺎدة ﻣﺘﺒﻌـﺔ ﰲ ﺑﻴـﻮت اﻷﺛﺮﻳﺎء ورﺟـﺎل اﻟﺪﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ .‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ؛ ﻻﺗﺰال اﻟﻌﺎدة ﻣﺴﺘﻤ ّﺮة‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﻨـﺎك ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺘﺪﻳﻨـﻦ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿـﺢ‪ّ .‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﺑـ«اﻟﺪﻳﻮاﻧﻴـﺎت« ﻳﺤﺮص‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﺰام اﻟﻌـﺎدة ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻛﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺎي اﻟﻌﺎدي‪ ،‬وأﻛﺜﺮ اﺳـﺘﻬﻼﻛﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﺪ ﰲ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ واﻟﺘﻨﻈﻴﻒ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﺘﻔﺎ���ﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗُﺸـﺒﺒﻬﺎ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ إﻋـﺪاد‬ ‫اﻟﺸـﺎي اﻟﻌـﺎدي؛‬ ‫ﺟﻌﻠﺖ اﻟﺴـﻤﺎور‬ ‫ﻳُﻌﺎﻣـﻞ ﻛـﱰاث‬ ‫ﻟﻪ ﻋﺸـﺎﻗﻪ‪ .‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟـﻪ ﻣﻌﺘﻮق‬ ‫ﺗﺮﻳـﻚ ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﺟﺎﻣﻊ ﺗﺮاﺛﻴﺎت‬

‫‪ ٣٩٥‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎور‬ ‫ﺻُ ﻨﻊ أول ﺟﻬﺎز ﺳﻤﺎور ﰲ روﺳﻴﺎ ‪ 1717‬وﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻔﺤﻢ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻋﺎم ‪ 1778‬أﺳﺲ اﻷﺧﻮان إﻳﻔﺎن وﻧﺰار ﻓﺎﻳﺪروﻓﺞ ﻣﻌﻤﻼً ﻹﻧﺘﺎج اﻟﺴﻤﺎور ﰲ روﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺻﻞ اﻟﺴﻤﺎور إﱃ اﻟﺒﻼد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﱪ اﻟﻌﺮاق ﻋﺎم ‪.1900‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺬﻫﺐ ﺿﻤﻦ ﺳﺘﺔ ﻣﻌﺎدن ﻳُﺼﻨﻊ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺴﻤﺎور اﻟﺮوﳼ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﻮّل اﻟﺴﻤﺎور إﱃ رﻣﺰ ﺛﺮاء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳُﺼﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺐ أو اﻟﻔﻀﺔ اﻟﺨﺎﻟﺼﻦ ﻟﺘﺰﻳﻦ اﻟﻘﺼﻮر‪.‬‬ ‫ﻋﺎم ‪ 1989‬أﺻﺪرت روﺳﻴﺎ ﻃﻮاﺑﻊ ﺑﺮﻳﺪﻳﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﺻﻮر ﺳﻤﺎور اﻋﺘﺰازا ً ﺑﺎﻤﻮروث اﻤﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻳﻮﻟﻴﻮ اﻤﺎﴈ اﺳﺘﻀﺎﻓﺖ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻣﻌﺮض »ﺣﻮل ﻃﺎوﻟﺔ اﻟﺸﺎي« ﺿﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 200‬ﺳﻤﺎور ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺷﺒﺎﺑﻪ اﻷول‪ .‬وﻏﻼﻳﺔ اﻟﺴﻤﺎور‪ ،‬ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ ﻣﻘﺘﻨﻴﺎﺗﻪ اﻟﻌﺘﻴﻘـﺔ اﻟﻜﺜﺮة‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ وﺿﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺌﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﻄـﻊ‪ .‬وﻣﺜﻠﻤﺎ أﻣـﴣ ﺗﺮﻳﻚ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﺳﻨﺔ ﰲ ﺟﻤﻊ اﻟﺘﺤﻒ واﻟﺼﻮر واﻤﺴﺎﺑﺢ‬ ‫واﻟﺨﻮاﺗﻢ واﻟﺴـﺎﻋﺎت واﻟﻌﻤﻼت واﻤﺒﺎﺧﺮ اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ؛‬ ‫أﻣﴣ اﻤﺪة ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ اﻗﺘﻨﺎء ﻏﻼﻳﺎت اﻟﺴﻤﺎور وﰲ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ أﻳﻀـﺎً‪ .‬وﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ‪ ،‬ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐﻼﻳـﺎت‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﺎ ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل‪ -‬ﻟﻴﺲ ﻟﻼﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫أﺻﻼً‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻼﻗﺘﻨﺎء ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﺛﻨﺘﺎن إﺣﺪاﻫﻤﺎ‬ ‫ﻳﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺼﻨـﻊ‬ ‫واﻷﺧﺮى ﺗﺮﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎﻣـﻊ اﻟﺘﺤـﻒ ﻫﺬا‬ ‫ﺣـﻮّل ﻣﺠﻠﺴـﻪ‬ ‫اﻟـﺬي ﻻ ﺗﺼـﻞ‬ ‫إﱃ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻣﺘﺤـﻒ‪ .‬ﺟﺪراﻧﻪ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻌـﺪ ﺟﺪراﻧـﺎً‪،‬‬ ‫وزواﻳﺎه ﻟﻴﺴﺖ زواﻳﺎ‪،‬‬

‫ﺣﺘﻰ ﺳـﻘﻔﻪ ﻳﻜﺎد ﻻ ﻳُﺴﻤّ ﻰ ﺳﻘﻔﺎً‪ .‬ﻫﻨﺎك اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫ﻟﻜﻞ ﺳﻨﺘﻴﻤﱰ ﰲ اﻤﻜﺎن‪ .‬ﻫﻨﺎ ﻟﻮﺣﺔ‪ ،‬ﻫﻨﺎ ﺻﻮرة‪ ،‬ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺻﻒ ﻣﻦ اﻟﻔﺨﺎرﻳﺎت‪ ،‬ﻫﻨﺎ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﻮﺻﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻫﻨﺎ ﺗﺘﺪﱃ ﻣﻴﺪاﻟﻴﺎت إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ّ‬ ‫اﻟﺴـﺒَﺢ‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ أﺧﺮى ﻣﻦ اﻟﺘﺬﻛﺎرات‪ ..‬وﻫﻜﺬا ﺗﺘﻬﻨﺪس‬ ‫اﻟﻔـﻮﴇ ﺑﱰﺗﻴﺐ ﺧـﺎص ﻋـﺮف »أﺑﻮﻫﺎﻧﻲ« ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﺤﻮّل ﺑﻪ ﻣﺠﻠﺴـﺎ ً ﺻﻐـﺮا ً إﱃ ﻣﻌﺮض داﺋﻢ ﻟﻠﱰاث‬ ‫ﻋﱪ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﺘﺪاﺧﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺻﺪر اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫وﺑـﺪﻻ ً ﻋـﻦ وﺿـﻊ ﻏﻼّﻳـﺔ اﻟﺴـﻤﺎ َو ْر ﰲ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﻋـﺎدة ﻛﺜﺮﻳﻦ؛ أﺟﻠﺴـﻬﺎ أﺑﻮﻫﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺼـﺪر‪ ،‬وأﺣﺎﻃﻬﺎ ﺑﺠـﺰء ﻣﻦ اﻟﻘﻄـﻊ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪..‬‬ ‫ﻓﺼﺎرت اﻟﻐﻼﻳﺔ ﺟﺰءا ً أﺳﺎﺳـﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻳُﺴـﻬّ ﻞ‬ ‫ُ‬ ‫وﺣﻴﺚ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻀﻴـﻮف‪ .‬وﻣﻦ ﺧﻠﻒ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻷﺑّﻬـﺔ اﻟﻮاﺿﺤﺔ؛ ﻳﺠﻠـﺲ اﻤﻀﻴﻒ‪ ..‬ﻳﺨﺘـﺎر ﻛﻮﺑﺎ‪ً،‬‬ ‫ﻳﻀﻊ اﻟﺴﻜﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺮﻓﻊ إﺑﺮﻳﻖ اﻟﺸﺎي اﻤﺮﻛﺰ وﻳﺼﺐّ‬ ‫ﻗـﺪرا ً ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻌﻴـﺪ اﻹﺑﺮﻳـﻖ ﻟﻴُﻜﻤﻞ ﺑﺼـﺐّ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺎء اﻟﺼـﺎﰲ اﻤﻐﲇ ﰲ اﻟﻜﻮب‪ .‬ﻳﻀـﻊ اﻟﻜﻮب ﰲ‬ ‫ﺻﺤﻨﻪ‪ ،‬وﻳﻀﻊ إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻣﻠﻌﻘﺔ ﺻﻐﺮة‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻨﺎوﻟﻪ‬ ‫اﻟﻀﻴﻒ ﻣﺒـﺎﴍة وﻫﻮ ﺟﺎﻟﺲ‪ ،‬أو ﻳﻨﺎوﻟﻪ ﺿﻴﻔﺎ ً آﺧﺮ‬ ‫ﻳﺴﻠﻤﻪ ﺻﺎﺣﺒﻪ‪ .‬إﻧﻬﺎ اﻟﺒﺴﺎﻃﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺒﺪو؛ ﻟﻜ ّﻦ ﺷﺎي‬ ‫اﻟﺴﻤﺎور أﻛﺜﺮ ﺗﻌﻘﻴﺪا ً ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻮﺻﻒ اﻟﴪﻳﻊ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻞ ﺿﻴﻒ ﻣﺰاﺟﻪ‪ .‬وﻣﻌﺘـﻮق ﺗﺮﻳﻚ ﻳﻌﺮف ﻣﻘﺎدﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘـﻞ واﻟﺨﻔـﺔ واﻟﺘﻮازن ﰲ ﻛﻮب اﻟﺸـﺎي ﺣﺴـﺐ‬

‫إﻣﺴﺎك اﻟﻜﻮب ﻟﻪ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬

‫ﺗﻔﻀﻴـﻞ ﻛ ّﻞ ﺿﻴﻒ ﻋﲆ ﺣﺪة‪ .‬ﻫـﺬا اﻟﻀﻴﻒ ﻳﻔﻀﻠﻪ‬ ‫ﺛﻘﻴـﻼً‪ ،‬وذﻟﻚ اﻟﻀﻴﻒ ﻳﻔﻀﻠﻪ ﺧﻔﻴﻔـﺎ ً ﺟﺪاً‪ .‬وﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺰاﺟـﻦ ﻫﻨﺎك أﻣﺰﺟﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻳﻌﺮف ﻣﻌﺘﻮق ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺿﻮاﺑﻂ اﻟﻮد‬ ‫وﺻﺎﺣﺐ اﻤﺠﻠﺲ ﻫﻮ ﺧﺎدم اﻟﻀﻴﻮف‪ .‬وﻣُﻌ ّﺪ اﻟﺸﺎي‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺴـﺎﻗﻲ‪ .‬وﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻣـﺰاج ﻛ ّﻞ‬ ‫ﺿﻴﻒ؛ ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﴩب اﻟﺸـﺎي أﺻـﻼً‪ .‬إﻧﻪ ﻳﺘﻔﻨّﻦ ﰲ‬ ‫إﻋـﺪاده ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻳﺘﻠـﺬذ ﺑﻀﻴﺎﻓﺔ أﺻﺪﻗﺎﺋـﻪ واﻟﺘﻔ ّﻜﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘـﻮﱃ أيّ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺑﻮﺟﻮدﻫـﻢ‪ .‬وﺣﻦ ﻳﻨﺸـﻐﻞ؛‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻀﻴﻮف‪ ..‬إﻧﻬﺎ اﻟﺒﺴـﺎﻃﺔ اﻤﺨﺘﻠﻄﺔ ﺑﺄﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ وﺗﺨﻮض ﰲ ﻛ ّﻞ اﻟﺸﺆون اﻤﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻀﻮاﺑﻂ اﻟﻮدّ‪ .‬ﺗﺪور أﻛﻮاب ﺷﺎي اﻟﺴﻤﺎور وﻓﻨﺎﺟﻦ‬ ‫اﻟﻘﻬﻮة‪ ،‬وﺗﺪور ﻣﻌﻬﺎ اﻤﺴـﺎﺑﺢ واﻟﺨﻮاﺗﻢ واﻟﺴﺎﻋﺎت‬ ‫واﻟﻨـﻜﺎت واﻟﺬﻛﺮﻳـﺎت‪ ،‬إﱃ أن ﻳُﻌﻠـﻦ أذان اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻨﻬﺎر‪.‬‬

‫ﻃﻮاﺑﻊ ﺑﺮﻳﺪﻳﺔ روﺳﻴﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﺷﻌﺎر اﻟﺴﻤﺎور‬ ‫ﺻﻮر وأﻋﻼم وﺧﻮﺻﻴﺎت وﻓﻮاﻧﻴﺲ‪ ..‬وﻛﻞ ﳾء‬

‫َ‬ ‫ﺗﺘﺼﺪر ﻣﺘﺤﻔ ًﺎ ﺷﺨﺼﻴ ًﺎ داﺋﻤ ًﺎ ﻳﻀﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻟﻔﻲ ﻗﻄﻌﺔ ﺗﺮاﺛﻴﺔ‬ ‫اﻟﻐﻼﻳﺔ ّ‬

‫أﻫﻢ اﻟﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﺿﻴﻒ ﻣﺰاﺟﻪ وﻟﻜﻞ ﻛﻮب ﻣﻘﺎدﻳﺮه وﺗﺨﺪﻳﺮ اﻟﺸﺎي ّ‬ ‫ﺑﺪأت ﻓﻲ ﻗﺼﻮر اﻟﻘﻴﺎﺻﺮة وﺗﺤ ّﻮﻟﺖ إﻟﻰ ﻋﺎدة ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺛﻼث ﻗﺎرات‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ‪ ..‬ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن ﻗﻄﻌﺔ ﺗﺮاﺛﻴﺔ‬

‫اﻤﺠﻠﺲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻀﻴﻮف ﻋﴫ ﻛﻞ ﻳﻮم ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫وفد من «سابك» يزور جامعة الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫زار وف�د من ركة س�ابك جامعة الطائف برئاس�ة‬ ‫مدي�ر عام مرك�ز اأبحاث فهد الريهي‪ ،‬وش�ملت مرافق‬ ‫الجامعة وعددا من العمادات‪ .‬واس�تعرض مدير الجامعة‬ ‫الدكت�ور عبداإل�ه باناجة م�ع الوف�د الق�درات البحثية‬ ‫بالجامعة‪ ،‬مركزا ً عى مجال هندس�ة علوم امواد‪ .‬كما قدّم‬

‫أمير الباحة‬ ‫يطمئن على‬ ‫الزهراني‬ ‫ويعزي مدير‬ ‫الدفاع المدني‬

‫عميد الدراسات العليا الدكتور محسن القحطاني‪ ،‬ملخصا ً‬ ‫أه�م اأعمال البحثي�ة‪ ،‬وما تم نره ومنه�ا مجموعة من‬ ‫اأبحاث التطويرية لعدد من امنتجات والصناعات امحلية‬ ‫خاص�ة ي مج�ال البروكيماوي�ات والنف�ط والغ�از‪ .‬من‬ ‫جانبه قدّم وفد س�ابك عرضا ً مرئيا ً ع�ن منجزات الركة‬ ‫وراكاتها اإس�راتيجية مع قطاع التعليم العاي ممثاً ي‬ ‫الجامعات وامراكز البحثية‪.‬‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اطمأن أمر الباحة‪ ،‬صاحب السمو املكي‪،‬‬ ‫اأمر مشاري بن سعود بن عبدالعزيز أمس هاتفيا ً‬ ‫عى صحة امواطن سعيد عي عوضة الزهراني؛ إثر‬ ‫عملية زراعة الكى التي أجريت له بمستشفى املك‬ ‫فيصل التخصي‪ ،‬بترع من ابنه وليد الزهراني‪.‬‬ ‫وسأل الله أن يمتعهما بالصحة والعافية وأن يبلغ‬ ‫وليد بر والديه‪ ،‬وأن يثيبه عى بره ووفائه لوالده‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫محليات‬ ‫العين الثالثة‬

‫اأكاذيب‬ ‫تحاصرنا فمن‬ ‫يحمينا؟‬

‫من جانبه؛ أعرب سعيد الزهرانى وابنه عن بالغ‬ ‫شكرهما وتقديرهما أمر امنطقة عى مبادرته غر‬ ‫امستغربة‪ ،‬التي تعكس مدى التاحم بن القيادة‬ ‫والشعب‪ .‬من جهة أخرى؛ قدم أمر الباحة تعازيه‬ ‫ومواساته مدير الدفاع امدني بمنطقة الباحة‪ ،‬اللواء‬ ‫إبراهيم الزهراني‪ ،‬ي وفاة عمه‪ .‬ودعا الله له بالرحمة‬ ‫وامغفرة وأن يسكنه فسيح جناته‪ .‬وأعرب اللواء‬ ‫الزهراني عن بالغ شكره وتقديره أمر امنطقة عى‬ ‫تعزيته التي كان لها أبلغ اأثر ي تخفيف مصابهم‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫رفع ‪ 2683‬مركبة متعطلة من «صناعية‬ ‫جدة»‪ ..‬وعشر منها مطلوبة في قضايا «سرقة»‬

‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬

‫رفع إحدى امركبات من اموقع‬ ‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬ ‫ارتف�ع إى ‪ 2683‬ع�دد امركب�ات امتعطلة‬ ‫وامتهالكة التي رفعتها فرق اللجنة الثاثية‬ ‫م�ن الرطة وامرور واأمانة‪ ،‬من ش�وارع‬ ‫امنطق�ة الصناعية ي ش�مال ج�دة‪ ،‬والتي‬ ‫تحررت تقريبا من ‪ %95‬من تلك امركبات‬ ‫التي كانت تش�غل حيزا كبرا ي شوارعها بسبب‬ ‫وقوفها الخاطئ والعشوائي‪.‬‬ ‫وقال مدي�ر البحث والتحري ب�إدارة مرور‬

‫محافظ�ة جدة امرف عى عملي�ة رفع امركبات‬ ‫العقيد س�عد الحارثي ل�»الرق» إنه تم الكشف‬ ‫عى عر مركبات مروقة‪ ،‬وس�يتم عمل مس�ح‬ ‫ميداني غدا الس�بت م�ن قبل اللجن�ة عى عموم‬ ‫امنطق�ة الصناعية‪ .‬افتا إى أن هن�اك ما يقارب‬ ‫‪ 1500‬ورش�ة ت�م أخذ تعهد من قب�ل أصحابها‬ ‫بعدم إدخال مركبات إى داخل الورش فوق العدد‬ ‫امسموح به حتى يتفادوا سحبها من قبل اللجنة‪،‬‬ ‫مش�را إى أن هناك لجنة للمراقبة امس�تمرة عى‬ ‫هذه الورش‪ .‬وكش�ف العقيد الحارثي أن اللجنة‬

‫عملت عى إطاق امركب�ات وإرجاعها أصحابها‬ ‫بعد يومن من بداية العمل بعد التأكد من وضعية‬ ‫مركباتهم وااستفسار عنها من الناحية امرورية‬ ‫واأمنية وبعد دفع الغرامة الواجبة والتي تراوح‬ ‫ما بن ‪ 100-150‬ريال‪.‬‬ ‫يذك�ر أن اللجن�ة ب�ارت أعماله�ا للي�وم‬ ‫السادس عى التواي‪ ،‬بعد انتهاء امهلة التي كانت‬ ‫ق�د أعلنتها أصحاب تل�ك الس�يارات وامركبات‬ ‫لرفعه�ا‪ ،‬ي إط�ار تخلي�ص ش�وارع ج�دة من‬ ‫الظواهر السالبة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬

‫التصميم الجديد للكورنيش الشماي شكل نقلة نوعية (تصوير‪ :‬مروان العريي)‬ ‫أذهلهم بروعته وجمال تصميمه‪.‬‬ ‫ي جانب آخر من الكورنيش‬ ‫وق�ف أرف ليم�ارس هواي�ة‬ ‫الصيد التي يعش�قها ويمارسها‬ ‫من�ذ ثمان�ي س�نوات‪ ،‬وبصف�ة‬ ‫ش�بة يومية‪ ..‬وقال‪ :‬من الطبيعي‬ ‫أن يش�هد الكورني�ش ازدحام�ا ً‬ ‫لاس�تمتاع بهذه اأجواء‪ ،‬بالرغم‬ ‫من تحذيرات اأرصاد معلاً اأمر‬ ‫ب�أن أهل ج�دة ا يس�تغنون عن‬ ‫البحر‪.‬‬

‫كش�ف التقرير السنوي لرنامج مكافحة التدخن‬ ‫بمنطقة الباحة‪ ،‬الذي غطى فعاليات العام اماي‪،‬‬ ‫أن ع�دد امدخنن الجدد بلغ ‪ ،884‬وعدد امرددين‬ ‫‪ 538‬ف�رداً‪ ،‬فيما وصل عدد امتوقفن عن التدخن‬ ‫‪108‬وع�دد امراجع�ن الذي�ن انخفض�ت نس�بة‬ ‫تعاطيهم للسجائر ‪ 430‬شخصاً‪ ،‬ووصل عدد امراجعن‬ ‫الذين لم ينتظموا ي العاج نحو ‪ 346‬فرداً‪.‬‬ ‫وأوض�ح امرف ع�ى الرنامج عبدالله بادي أن‬ ‫أه�م امطبوعات التي أحدثت تأث�را ً عى امدخنن‪ ،‬كانت‬ ‫تحمل ش�عار «استبدل سيجارتك بسواك»‪ ،‬ووزعت عى‬ ‫أش�كال مختلف�ة‪ ،‬تمثلت ي ‪ 150‬لوح�ة توعوية‪ ،‬ونحو‬ ‫خمسة آاف مطوية‪ .‬وبن التقرير أن العام اماي شهد‬ ‫تقديم ‪ 70‬محارة‪ ،‬وتنفيذ ‪ 18‬زيارة ميدانية وحملتن‬

‫توعويت�ن‪ ،‬افتا ً إى أن امحارات ال��وعوية امنفذة بدار‬ ‫اماحظ�ة ااجتماعية اُس�تثمرت إقناع كث�ر من النزاء‬ ‫باإقاع عن التدخن‪.‬‬ ‫وحر نشاط الرنامج ي جانبن وقائي وعاجي‪،‬‬ ‫وتضم�ن الجان�ب الوقائ�ي تنظيم مح�ارات توعوية‬ ‫لجميع فئات امجتم�ع‪ ،‬ومعارض ثابتة ومتنقلة للتوعية‬ ‫بأخطار التدخن‪ ،‬فضاً عن مش�اركة الدوائر الحكومية‬ ‫وباقي القطاعات اأخرى ي جميع امناس�بات بامنطقة‪،‬‬ ‫والركي�ز ع�ى التوعية ب�أرار التدخن‪ .‬أم�ا الجانب‬ ‫العاجي فركز ي استقبال امراجع وفتح ملف له وعمل‬ ‫كل الفحوصات وأخذ العامات (أش�عة‪ ،‬كفاءة الرئتن‪،‬‬ ‫الضغط‪ ،‬نس�بة أول أكسيد الكربون)‪ ،‬إى جانب تحويله‬ ‫للطبيب لعمل مراجعه للعامات الحيوية‪ ،‬وتحديد نوعية‬ ‫العوام�ل امس�اعدة لإقاع ع�ن التدخن التي تش�تمل‬ ‫تقديم اصق نيكوتن وتنفيذ جلسات بامامس الفي‪.‬‬

‫التدخن ي منطقة الباحة‬

‫جانب من عمليات إزالة امجسمات باميدان‬

‫بالمختصر‬

‫الباحة ‪ -‬الرق‬

‫حضاري�ة لجدة‪ .‬ولفت�ت إى أنها‬ ‫س�تحرص عى ااس�تمتاع بهذه‬ ‫اأج�واء اماط�رة رغ�م تحذيرات‬ ‫الدف�اع امدن�ي بأخ�ذ الحيط�ة‬ ‫والحذر‪ .‬أما أبو حمزة فاصطحب‬ ‫عائلت�ه لاس�تمتاع وتفري�غ‬ ‫الش�حنات الس�البة‪ ،‬ع�ى ح�د‬ ‫تعبره‪ ،‬امختزنة طيلة اأس�بوع‪.‬‬ ‫وق�ال إن اختي�اره ه�ذا الي�وم‬ ‫ص�ادف ه�ذه اأج�واء الرائعة‪.‬‬ ‫ولف�ت إى أن الكورني�ش الجديد‬

‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬

‫الصباح‪ ،‬عند ذه��اب الطاب‬ ‫وامواطنن إى مدارسهم وأعمالهم‬ ‫وي الفرة امسائية بسبب وقوعه‬ ‫بالقرب من امحال واأس��واق‬ ‫التجارية عى شارع اأمر سلطان‪.‬‬ ‫وأوضح أن هذه اإزالة تدخل‬ ‫ضمن خطة اأمانة امستقبلية من‬ ‫خال تحرير وتحسن امحاور‬ ‫من الرق للغرب ومن الشمال‬ ‫للجنوب‪ ،‬ويعد طريق اأمر‬ ‫سلطان أحد هذه امحاور مع‬ ‫طريقي امدينة واملك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وسيشهد مستقباً تحسينا ً ضمن‬ ‫الخطه القادمة‪ ،‬ولكن اإجراء‬ ‫الريع لحل مشكلة ااختناقات‬ ‫هو تحويل اميدان اى إشارة‬ ‫ضوئية‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬مروان العريي)‬

‫أمطار جدة ُتغرق الكورنيش الشمالي بالمتنزهين ‪ 884‬مدخن ًا جديد ًا في الباحة العام الماضي‬ ‫ش�هد كورني�ش ج�دة‬ ‫الشماي صباح أمس أعدادا ً‬ ‫كبرة م�ن امتنزهن الذين‬ ‫اس�تغلوا اأمطار الخفيفة‬ ‫التي شهدتها جدة صباحاً‪،‬‬ ‫لاس�تمتاع باأجواء الرائعة التي‬ ‫خلفته�ا تزامنا ً مع عطل�ة نهاية‬ ‫اأسبوع‪.‬‬ ‫وق�ال ع�دد م�ن امتنزه�ن‬ ‫ل�»الرق» إن افتتاح الكورنيش‬ ‫الجدي�د أضف�ى رونق�ا ً ع�ى‬ ‫الش�اطئ وجعله مقصدا ً أساسيا‬ ‫للتنزه وقضاء العطات اشتماله‬ ‫عى كثر من الخدمات الرفيهية‪.‬‬ ‫وقال�ت الجوه�رة امرزوقي‬ ‫الت�ي كان�ت برفق�ة ش�قيقتها‬ ‫وأبنائه�ا إنه�ا خرج�ت إى‬ ‫الكورني�ش لتم�ارس هوايته�ا‬ ‫امفضل�ة وه�ي التصوي�ر‬ ‫الفوتوغراي وااحتفاظ بذكريات‬ ‫جميل�ة خاص�ة ي الكورني�ش‬ ‫الجدي�د ال�ذي عدت�ه واجه�ة‬

‫أمانة جدة تحول ميدان درع‬ ‫الجزيرة إلى إشارة ضوئية‬ ‫استكملت أمانة جدة إزالة‬ ‫ونقل امجسمات ي ميدان‬ ‫درع الجزيرة الواقع عى‬ ‫تقاطع طريقي اأم��ر‬ ‫سلطان والبرجي‪ ،‬تمهيدا ً‬ ‫إزالة اميدان وتحويله إى إشارة‬ ‫ضوئية بسبب اازدح��ام الكبر‬ ‫الذي كان يشهده‪.‬‬ ‫وقال امتحدث الرسمي ي‬ ‫اأمانة الدكتورعبدالعزيز النهاري‬ ‫إن اميدان سيتحول إى إشارات‬ ‫مرورية من الشمال للجنوب ومن‬ ‫الرق للغرب‪ ،‬بسبب ااختناق‬ ‫امروري الشديد وغر الطبيعي‬ ‫داخل اميدان خاصة ي فرات‬

‫عبدالرحمن العبدالقادر‬ ‫تواجه بادنا حملة إعامية رسة خاصة عر‬ ‫قنوات التواصل ااجتماعي وتحديدا من خال (توير)‬ ‫هذه الحملة تقف خلفها جهات مشبوهة وا أظن‬ ‫أن الجهات امعنية غافلة عن ذلك السيل الجارف‬ ‫من حمات اأكاذيب والتشكيك التي تطلقها بعض‬ ‫امعرفات عر (توير) حيث يسعى أولئك الناعقون‬ ‫إى ااصطياد باماء العكر وتضخيم بعض اأحداث بل‬ ‫إن اأمر يتعدى مسألة امبالغة والتضخيم إى اافراء‬ ‫والكذب والتزوير‪.‬‬ ‫واأمر هنا لم يقتر عى تناول أحداث أو أمور‬ ‫عابرة‪ ،‬بل إنه تجاوز ذلك إى التطاول عى رموزنا‬ ‫الوطنية‪ ،‬ولست أتحدث عن أرار حينما أشر إى بعض‬ ‫التغريدات التي حملت بن ثناياها كذبا وبثا لشائعات‬ ‫مغرضة مملوءة بالكذب والتزوير‪ ،‬وبالرغم من أنه ثبت‬ ‫مرارا وعى أرض الواقع كذب هؤاء وعدم مصداقيتهم‪،‬‬ ‫فإن أكاذيبهم وشائعاتهم امغرضة تجد قبوا لدى‬ ‫البعض مع اأسف‪ ،‬اأمرالذي أفى إى أحداث زعزعة‬ ‫وانعدام للثقة ي نفوس الناس ما أسفر عنه أرار‬ ‫اقتصادية واجتماعية وسياسية وغر ذلك من التبعات‬ ‫السيئة التي أرت بالناس وأحدثت قاقل ومشكات‬ ‫احر لها‪ ،‬ولعل ما حدث لسوق اأسهم مؤخرا أحد‬ ‫اأدلة والشواهد عى ما أطرحه هنا‪.‬‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسه‪ :‬إى متى يرك امجال‬ ‫أولئك امغرضن ومن يقف خلفهم من جهات معادية‬ ‫ليرحوا ويمرحوا وينفثوا سمومهم ي وطننا الغاي؟‬

‫اأمر مشاري بن سعود‬

‫(الرق)‬

‫‪ 40‬ألف زائر لمعارض «زمزم»‬ ‫جدة ‪ -‬الرق اس�تقطبت أجنحة جمعية زم�زم للخدمات‬ ‫الصحي�ة التطوعية بمنطقة مكة امكرم�ة ‪ 40‬ألف زائر خال‬ ‫مش�اركتها ي ‪ 40‬معرضا صحيا وطبيا بجدة وخارجها العام‬ ‫اماي‪.‬‬ ‫وق�ال مس�اعد مدي�ر عام الجمعي�ة فهد الزهران�ي إن عدد‬ ‫امعارض تنوعت ما بن توعوية صحية‪ ،‬وطبية تعريفية‪ .‬مشرا ً‬ ‫إى أن الجمعية شاركت ي ‪ 18‬معرضا ً داخل امستشفيات‪.‬‬ ‫وأض�اف إن الجمعي�ة تعتزم العام الحاي امش�اركة ي ‪45‬‬ ‫معرضا ً ي جدة ومكة امكرمة‪ ،‬تزامنا مع اأيام الصحية العامية‬ ‫وامناس�بات ااجتماعية‪ ،‬إضاف�ة إى معرضن خارج امدينتن‪.‬‬ ‫مش�را إى أن ه�ذا اإقبال الكبر أس�هم ي التعريف بالجمعية‬ ‫وبدورها ي خدمة امجتمع‪.‬‬

‫اختتام ورشة « نواتج التعلم» بالطائف‬ ‫اختتم�ت وكالة جامعة الطائف للتطوير‬ ‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫والج�ودة وعمادة التطوي�ر الجامعي أمس اأول ورش�ة العمل‬ ‫الثاني�ة الت�ي ن ّ‬ ‫ظمته�ا تح�ت عن�وان «نوات�ج التعل�م للرامج‬ ‫وامقررات»‪ ،‬بالتنس�يق مع الهيئ�ة الوطنية للتقوي�م وااعتماد‬ ‫اأكاديم�ي‪ ،‬وبمش�اركة ‪ 70‬عض�وا ً وعضوة هيئ�ة تدريس من‬ ‫جميع الكليات بالطائف وتربة والخرمة ورنية‪.‬‬ ‫وق�ال عميد التطوي�ر الجامعي الدكتور خال�د العصيمي إن‬ ‫الورشة تأتي استكماا ً لورش العمل السابقة التي كانت بعنوان‬ ‫(توصيف الرامج وامقررات وتقاريرها)‪ ،‬مش�را إى أن العمادة‬ ‫أرف�ت عى توصي�ف جميع برام�ج ومق�ررات الجامعة وفق‬ ‫نماذج الهيئة الوطنية‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﺑﺪى ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﺳﺘﻴﺎءﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫إﻫﻤـﺎل أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻤﺮاﻗﺒﺔ ﺣﻈﺎﺋﺮ‬ ‫اﻷﻏﻨـﺎم اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺪاﺋﺮي اﻟﴩﻗﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺣﻲ اﻟﻬﺪﻳﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤـﺪ أﺣﻤـﺪ‪ ،‬وﻣﺸـﺎري‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺳـﺎﻣﻲ ﻋﲇ‪ ،‬إن اﻧﺘﺸـﺎر ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻈﺎﺋﺮ اﻷﻏﻨـﺎم ﺧﻠﻒ اﻟﻜﺜﺒـﺎن اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮي اﻟﴩﻗﻲ دون أي ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺳـﺎﻋﺪ ﰲ‬ ‫أن ﺗﺼﺒـﺢ ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﻟﺘﴫﻳـﻒ اﻷﻏﻨﺎم اﻤﺼﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺒﻌـﺾ اﻷﻣـﺮاض اﻟﺘـﻲ ﺗﺆﺛـﺮ ﻋـﲆ ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﻦ أن ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﻈﺎﺋـﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻟﺦ ﻟﻠﺬﺑﺎﺋـﺢ وﺗﻔﺘﻘـﺪ ﻷدﻧـﻰ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ ﻃﺒﻴﺐ ﺑﻴﻄﺮي ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻤﺒﺎﴍة اﻟﺬﺑﻴﺤﺔ وﻓﺤﺼﻬﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺬﺑﺢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳُﻨﺬر ﺑﺬﺑـﺢ أﻏﻨﺎم ﻣﺼﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻷﻣﺮاض‬ ‫وﺗﴪﺑﻬـﺎ إﱃ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫واﻤﻼﺣﻢ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ﴍاء أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﺬﺑﻴﺤﺔ‬ ‫ﻣﺼﺎﺑﺔ دون أن ﻳﻌﻠﻢ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮوا أﻧﻬـﻢ ﺷـﺎﻫﺪوا ﺗـﺮدد ﻛﺜـﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫واﻤﻼﺣـﻢ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﺤﻈﺎﺋﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ‬ ‫أن ذﻟـﻚ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣـﺆﴍا ً ﻟﺘﴫﻳﻔﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣﺎﻛـﻦ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳـﻦ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻬﻢ ﻣـﻦ ﺗﺠﺎﻫﻞ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﺤﻈﺎﺋﺮ رﻏﻢ أن ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻧﻌﺎم‬ ‫وﻣﺴـﻠﺦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳﺒﻌﺪان ﺑﻀﻌـﺔ أﻣﺘﺎر ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪوا أن ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﻈﺎﺋـﺮ ﻳﻘﻮدﻫـﺎ‬ ‫واﻓﺪون واﻷﻫﻢ ﻋﻨﺪﻫـﻢ ﺟﻤﻊ اﻤﺎل‪ ،‬وأﺿﺎﻓﻮا‬ ‫»رﺑﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﺳﻌﻮدﻳﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎل اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ واﻓـﺪون‪ ،‬وﻳﻤﻜـﻦ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﺗﺠﺎوزات ﰲ ﻏﻴـﺎب اﻤﺎﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن ﻫﻨـﺎك ﺣﻈﺎﺋﺮ ﻳﻐﻴـﺐ ﻣﺎﻟﻜﻬﺎ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻤﻨﻊ ﻫـﺬه اﻟﺤﻈﺎﺋﺮ‬

‫إﺣﺪى اﻟﺤﻈﺎﺋﺮ اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎر ﻋﲆ ﺳـﻮق اﻷﻧﻌـﺎم ﺗﺤﺖ إﴍاف‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﻳﺰﻳـﺪ اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ‪ ،‬أن اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﴍق‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮي ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ ﺣـﻲ اﻟﻬﺪﻳـﺔ ﺗﻘﻊ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻧﻄﺎق ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺪﻳﺮة اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬ ﺗﺠﺎﻫﻪ ﺟﻮﻻت ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﻦ وﻫﻨﺎك ﺣﻤﻼت‬ ‫رﻗﺎﺑﻴـﺔ ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫واﻤﺴﺎﻟﺦ ﻏﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﰲ آﺧﺮ و ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫ﺗﻤﺖ ﻣﺼﺎدرة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاد اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ‬ ‫وإﺟﺮاء ﺗﻌﻬﺪات ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ اﺑﺘﻌﺎد اﻟﺤﻈﺎﺋـﺮ ﻋﻦ اﻟﺘﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ وﻓﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ إﱃ أن أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ رﻗﺎﺑﻴﺎ ﺷﺎﻣﻼ ﻋﱪ اﻤﺴﻠﺦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬

‫اﻟﻨﻤﻮذﺟـﻲ ﺑﻬـﺪف اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ أن ﻣﺼﺎدر‬ ‫اﻟﻠﺤﻮم ﰲ اﻤﻼﺣـﻢ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﻗﺼﻮر اﻷﻓﺮاح‬ ‫و اﻤﻄﺎﻋـﻢ ﺻـﺎدرة ﻣﻦ اﻤﺴـﻠﺦ اﻟﻨﻤﻮذﺟﻲ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻧﻌﺎم اﻟـﺬي ﺗُﺨﻀـﻊ ﻟﺤﻮﻣﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻵدﻣـﻲ إﱃ ﻓﺤﻮﺻـﺎت‬ ‫ﺑﻴﻄﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﺗُﻨﻔـﺬ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺬﺑـﺢ ﰲ ﺑﻴﺌـﺔ‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك ﺟﻬﻮدا ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻤﺴﺎﻟﺦ ﻏﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ إﱃ ﻋﺪم اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬﺎ واﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ذﻛـﺮت اﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﺔ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة رﻳﻤﺎ ﺳﻠﻤﺎن���،‬‬ ‫أن ذﺑـﺢ اﻟﻠﺤـﻮم ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜـﻮن ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺔ وﺗﺤﺖ إﴍاف ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻦ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﺒﻴﻄـﺮي وﻓﺤﺼﻬـﺎ ﻗﺒـﻞ اﻟﺬﺑـﺢ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺘﻬـﺎ ﻟﻼﺳـﺘﻬﻼك اﻵدﻣﻲ ﻣـﻦ ﻏﺮه‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻬـﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن ﺣﺎﻣﻠﺔ ﻟﻸﻣﺮاض‬

‫آﺛﺎر اﻟﺪﻣﺎء ﻣﻮﺟﻮدة ﰲ ﻣﺴﻠﺦ أﺣﺪ اﻟﺤﻈﺎﺋﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺘﻘﺪ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺨﻴﻔﺔ وﻻ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻛﺘﺸـﺎﻓﻬﺎ إﻻ ﻣﺨﺘﺺ‬ ‫أو ﺗﺤﻤﻞ ﺑﻜﺘﺮﻳﺎ ﺗﺘﻨﻘﻞ إﱃ ﺟﺴـﻢ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ دون أن ﻳﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت إﱃ أن اﻟﺒﻜﺘﺮﻳـﺎ ﺗﺘﺠﻤـﻊ‬ ‫ﺑﻜﺜـﺮة ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﺗﺠﻤـﻊ اﻟﺪﻣـﺎء إذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺗﻌﻘﻴﻢ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺴـﺎﻟﺦ وﺗﺤـﺖ إﴍاف ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬

‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ »ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن اﻟﺘﻌﻘﻴﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮا ً ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ أدوات اﻟﺬﺑـﺢ ﺑﻌﺪ ﻛﻞ‬ ‫ذﺑﻴﺤـﺔ ﻷن اﻟﻌـﺪوى رﺑﻤﺎ ﺗﻨﻘـﻞ إﱃ ذﺑﻴﺤﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﺣـﺬرت اﻟﺴـﻠﻤﺎن‪ ،‬اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺑـﺄن ﻻ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣﻮا ﺑﺬﺑـﺢ اﻷﻏﻨﺎم ﻗﺒـﻞ ﻓﺤﺼﻬﺎ واﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻠﻮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض واﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫أﻫﺎﻟﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ :‬ﺣﻈﺎﺋﺮ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ ﺗﺮوّ ج أﻏﻨﺎﻣ ًﺎ ﻣﺮﻳﻀﺔ‪ ..‬و»ا ﻣﺎﻧﺔ« ﻏﺎﺋﺒﺔ‬

‫»ﺟﺪﺗﻲ«‬ ‫واﻟـ»ﻣﺎﻳﺎ«‬ ‫وﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ!‬ ‫)‪(٣-٢‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ذﻛـﺮت أﻣﺲ أن »ﺗﻨﺒﺆ« ﺣﻀـﺎرة »اﻤﺎﻳـﺎ« ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻧﻘﻄﺔ ﰲ ﺑﺤﺮ اﻟﺘﻜﻬﻨﺎت اﻟﺸـﺒﻴﻬﺔ ﺑﻘﻮل ﺟﺪﺗﻲ‬ ‫ﻳﺮﺣﻤﻬـﺎ اﻟﻠﻪ‪» -‬اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﺳـﺘﻘﻮم« ﻋﻨﺪ ﺳـﻤﺎﻋﻬﺎ ﻷي ﺧﱪ‬‫ﻋﺠﻴـﺐ! وﻗﻮل ﺟﺪﺗـﻲ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﻌﺎﻧﻲ إﻳﻤﺎﻧﻴـﺔ ﺑﺘﺤﻘﻖ ﺣﺪوث‬ ‫اﻷﻣـﺮ دون اﻟﺠﺰم ﺑﺘﺎرﻳﺨﻪ! وﻫﻲ ﻣـﻊ »أﻣّ ﻴﺘﻬﺎ« إﻻ أﻧﻬﺎ أوﻓﺮ‬ ‫ﺣﻈﺎ ً ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ »اﻤﺘﻌﻠﻤﻦ« واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ و»ﻋﻠﻤـﺎء اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ«‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺠ ّﺮون اﻟﻨﺎس ﻟﻬﺎوﻳﺔ »اﻟﺠﻬـﻞ« اﻤﺮ ّﻛﺐ! ﻓﻬﻢ ﻳﻨﻘﻠﻮن‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺤﻀﺎرات‬ ‫ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﻫﺮﺑـﺎ ً ﻣـﻦ ﺟﻬﻠﻬﻢ ﺑﻮﺿـﻊ »ﺗﻨﺒـﺆات«‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻘﺼﺪ إﺧﺮاج أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻣﻦ داﺋﺮة »اﻟﺨﻄﺄ« ﰲ ﺣﺎل ﻣ ّﺮ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ دون وﻗﻮع اﻟﺤﺪث! ﻟﺬا ﻳﻬﺮﺑﻮن ﻣﻦ ﺟﻬﻠﻬﻢ ﻟﺠﻬﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺒﻘﻮﻫﻢ! وﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺘﻌﻤّ ﺪ ذﻟﻚ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ! وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻳﺄﺗﻲ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﺿﺪ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫ﰲ »اﻟﻌﺮق« أو اﻤﺬﻫﺐ!‬ ‫ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﻪ »اﻟﻌﻠﻤـﺎء ﻳﺮدون ﻋـﲆ أﺳـﻄﻮرة ﻫﺮﻣﺠﺪون«‬ ‫ﻳﴪد اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﺼﺤﻔﻲ »ﺣﻤﺪي ﺷﻔﻴﻖ« ﺻﻮرا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟـ»ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪ ،‬ﻛﻘﻴﺎم »اﻤﻨﴫﻳﻦ اﻟﺘﻮراﺗﻴﻦ« ﰲ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ –وﻣﻨﻬﻢ ﺳﻴﺎﺳـﻴﻮن ﻳﻨﺘﻤـﻮن ﻟﻠﻴﻤﻦ اﻤﺘﻄﺮف وﻛﻬﻨﺔ‬ ‫وإﻋﻼﻣﻴـﻮن واﻗﺘﺼﺎدﻳﻮن‪ -‬ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﺎﻣـﻞ ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﻢ ودﻋﻤﻬﻢ‬ ‫اﻤـﺎدي واﻤﻌﻨﻮي ﻟﻠﻜﻴـﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻧﺒﻮءة‬ ‫ﻋﻮدة »اﻤﺴـﻴﺢ« ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم‪ -‬ﻟﺘﺨﻠﻴﺺ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ »اﻟﴩ«‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ‪-‬ﺑﺰﻋﻤﻬـﻢ‪ -‬رﻫ ٌﻦ ﺑﻘﻴـﺎم إﴎاﺋﻴﻞ اﻟﻜـﱪى! ﻛﻤﺎ ﻳﴪد‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋﺎت آﻣﻨﺖ ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ ﻧﻤـﺎذج‬ ‫ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﺮوّﻋﺔ وﻣﻨﻬﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ )دان ﻛﻮرش( اﻟﺬي ﻗﺎد‬ ‫أﺗﺒﺎﻋـﻪ ﻻﻧﺘﺤـﺎر ﺟﻤﺎﻋﻰ ‪-‬ﻗﺒﻞ ﻋﺪة ﺳـﻨﻮات‪ -‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ )أﻛﻮا(‬ ‫ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺗﻜﺴﺎس‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻘﺲ )ﺟﻴﻢ ﺟﻮﻧﺰ( اﻟﺬى ﻗﺎد اﻧﺘﺤﺎرا ً‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﻴﺎ ً ﻷﺗﺒﺎﻋﻪ اﻟﺬﻳﻦ زادوا ﻋﻦ ‪ 900‬ﺷﺨﺺ!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻌﻤﺮي ﻟـ |‪ :‬إﻧﺸﺎء ﻣﺼﻨﻊ ﺧﺎص ا ﻟﻤﻌﻲ‪ :‬ﻋﺴﻞ ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺴﺪرة ﻳﺨﻀﻊ ﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺻﺎرﻣﺔ ﻛﻀﻤﺎن ﻟﻠﺠﻮدة‬ ‫ﻟﻤﺘﺪرﺑﺎت اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﱢ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺷﻌﺎع اﻟﻔﺮﻳﺢ‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم ﰲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺤﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻟﻮﻟﻮة‬ ‫اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﺳﻌﻲ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ إﱃ إﻧﺸـﺎء ﻣﺼﻨـﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑـﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺔ أﻧـﻪ ﻳُﺠﻬـﺰ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻫﺘﻤـﺎم اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮﻫﻮﺑﺎت‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻬﻦ‪،‬‬ ‫ﻻﻛﺘﺸـﺎف اﻤﻮاﻫـﺐ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻨﻈﻢ ﻣﻌﺮﺿﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺷـﻬﺮ ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑـﺎت‪ ،‬ﻟﻌﺮض‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬـﻦ ﻣـﻦ رﺳـ ٍﻢ‪ ،‬وﺗﺼﻮﻳـﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺮﻳﺰ‪ ،‬وأﻋﻤﺎل ﻛﺮوﺷـﻴﻪ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت ﻟﻮﻟـﻮة‪ ،‬أن اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻨ ّ‬ ‫ﻈـﻢ دورات ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑـﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ وﺟـﻮد‬ ‫ﻣﺎدة إدارة اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ُﻗﺮرت ﻋـﲆ اﻤﺘﺪرﺑـﺎت ﻣﻦ‬

‫ﺿﻤـﻦ اﻤﻨﺎﻫﺞ‪ .‬وأﺿﺎﻓـﺖ‪» :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺘﺘﺒﻊ اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻞ‬ ‫وﻣـﺪى ﺣﺼﻮﻟﻬﻦ ﻋﲆ ﻓﺮص ٍ‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫أو اﻟﺨـﺎص‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻮﻇﻔﺖ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﰲ ﻣﺼﻨـﻊ ﻟﺘﻔﺼﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺒـﺪل اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺨـﺮج‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﺖ أﺧﺮى ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺎص«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬـﺎ‪ ،‬أﻛـﺪت ﻋﻤﻴﺪة‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫ﻣـﻮﴈ اﻟﻴﻤﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺳـﻌﻲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫إﱃ اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺘﺪرﺑـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻘـﺮرات اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت واﻟﺤﺎﺳـﺐ‪ ،‬ورﻓﻊ‬ ‫ﻛﻔﺎءﺗﻬـﺎ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﻠﻐـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺘﺜﻘﻴﻔﻬـﺎ‬ ‫وﺗﻮﻋﻴﺘﻬﺎ ﺑﻤﺎدة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻌﺮﻳـﻒ اﻤﺘﺪرﺑﺔ ﺑﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ أداﺋﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ ﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ ﻋـﲆ إﻳﺠﺎد‬

‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻣﻼﺋﻤـﺔ ﻟﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺴـﻮق واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ اﻤـﺮأة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻤﺘﺪرﺑﺔ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻷﻫـﲇ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺔ أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﰲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻛﻤﺪرﺑـﺎت‪ ،‬وﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫـﻦ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻔﻮﻗﻬﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن ﻣـﺪة اﻟﺪراﺳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ ﻫـﻲ ﺳـﻨﺘﺎن‪ ،‬ﻗﺴـﻤﺘﺎ إﱃ‬ ‫ﺳـﺘﺔ ﻓﺼـﻮل‪ ،‬وﺗﺤﺘـﻮي اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻘﺎﻋـﺎت واﻤﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﻤﻴـﻢ واﻟﺨﻴﺎﻃـﺔ واﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻗﺎﻋـﺎت ﻟـﻮرش اﻟﻌﻤـﻞ‪،‬‬ ‫واﻤﺤـﺎﴐات‪ ،‬وﻣﻜﺘﺒـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑـﺎت‪ ،‬وﻣﻌﻤـﻞ ﻟﻠﺤﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻵﱄ ﻟﺘﺠﻬﻴﺰ اﻟﺪروس واﻟﻮاﺟﺒﺎت‪،‬‬ ‫وﺣﻀﺎﻧـﺔ ﻷﻃﻔـﺎل ا ُﻤﺪرﺑـﺎت‬ ‫وا ُﻤﺘﺪرﺑـﺎت‪ ،‬وﻧـﺎدٍ ﺻﺤﻲ ﺧﺎص‬ ‫ﺑﺎ ُﻤﺪرﺑـﺎت وا ُﻤﺘﺪرﺑﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫»ﻛﺎﻓﺘﺮﻳﺎ« ﻣﻦ دورﻳﻦ‪.‬‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺗﻨﻔـﺬ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﱰﺑـﻮي‬ ‫ﺑـ«ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة« اﻟﺴـﺒﺖ ورﺷﺔ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ وﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ وﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﺑﻔﻨﺪق ﺟﻮﻟﺪن‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺪﻳﺮة اﻹدارة اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻓﺎدﻳﺔ اﻟﺨﴬا إن‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﺴـﺘﻬﺪف ‪ 90‬ﻣﴩﻓﺎ وﻣﴩﻓﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت اﻟﻌﻮق )اﻟﺴﻤﻌﻲ‪ ،‬اﻟﺒﴫي‪ ،‬اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬اﻟﺘﻮﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﺗﻌـﺪد اﻟﻌﻮق‪ ،‬ﺻﻌﻮﺑـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻢ(‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻤﺮﻛﺰ آﻓـﺎق ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺳـﻴﺘﻨﺎول ﻋﺪة ﻣﺤﺎور أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺪﻣـﺞ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺠﻮدة‪ ،‬وﻧﻈﺎم‬ ‫اﻷﻳـﺰو ﰲ اﻤﻴـﺪان اﻟﱰﺑـﻮي واﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺪﻣـﺞ اﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﻣـﻦ ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﻃﺒﻘﺎ ﻟﻠﺨﻄﻂ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻌﺮاض اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﻨﺼـﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺎﻧـﺐ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛـﻢ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﺪﻣـﺞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﻳﺘﺴـﻢ ﺑﺎﻟﺠﻮدة‪،‬‬

‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﺮﻛﺰ ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ اﻵﻟﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻬـﺪف اﻤﺄﻣـﻮل ﰲ ﺗﺠﻮﻳـﺪ ﺑﺮاﻣـﺞ دﻣـﺞ ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺨﺮﺟـﺎت ورش اﻟﻌﻤﻞ ﻃﺒﻘﺎ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ واﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺠـﺪة ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ‪ 9-13‬ﺻﻔﺮ اﻟﺠﺎري‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ )ﻣﻮاﺋﻤﺔ اﻟﺸـﻮاﻫﺪ واﻤـﺆﴍات ﰲ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻹﻧﺠﺎز ﻣﻊ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻷداء اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻟﺸـﺎﻏﲇ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ( وذﻟﻚ ﺑﻔﻨﺪق رادﻳﺴﻮن ﺑﻠﻮ ﺑﻄﺮﻳﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي ﺑﻮزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ وﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻤﴩﻓـﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳـﻦ وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻤﺪارس ﺑﺎﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹﴍاف اﻟﱰﺑـﻮي ﺑـ«ﺗﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺟـﺪة« ﻣﻌﺠـﺐ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻓﺈن ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻜﻤﺎﻻ ً ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﻣﴩوع )ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻷداء اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻨﺪ إﱃ ﻣﻠﻒ اﻹﻧﺠﺎز(‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺷﺎﻏﲇ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ اﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮار‪،‬‬ ‫وﺑﻨﺎء اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﻮزارﻳﺔ وﺗﺠﻮﻳﺪ وﺗﺤﺴـﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑﻨـﺎء أدوات رﺻﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻮاﻫﺪ واﻤﺆﴍات وﻓﻖ ﻋﻨﺎﴏ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻷداء‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪.‬‬

‫رﺟﺎل أﻤﻊ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق‬ ‫دﺷـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ رﺟﺎل أﻤﻊ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﲇ ﻣﺒـﺎرك ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﺒﻴﻞ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻌﺴـﻞ اﻷﻤﻌﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ »ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺴـﺪرة«‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻤﺪة ﻋﴩة أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﺠـﻮل اﻤﺤﺎﻓﻆ ﰲ ﺻﺎﻟـﺔ اﻟﻌﺮض‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻨـﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 25‬ﻣﺤﻼ ً ﻟﻌﺮض‬ ‫ﻧﺘـﺎج اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺧﺼﻮﺻـﺎ وﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋﻤﻮﻣـﺎ‪ ،‬واﺗﺠـﻪ‬ ‫وﺿﻴـﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻋﻘﺐ ذﻟـﻚ إﱃ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح ﻣﻔﺼﻞ‬ ‫ﰲ ﺟﻨـ���ح ﻓـﺮع وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺬي اﺣﺘﻮى ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺐ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻟﻨﺤﻞ وأﺟﻬﺰة‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻌﺴـﻞ‪ ،‬ﺛـﻢ اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ ﺟﻨـﺎح‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ا¨ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﺣﺎﺋـﻞ ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬ﻓﺘﺢ‬ ‫ﺑـﺎب اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ اﻟﺪاﺧﲇ ﺑﻦ اﻷﻗﺴـﺎم‬ ‫واﻟﻜﻠﻴﺎت إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎً‪ ،‬اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ ‪ 16‬ﺻﻔـﺮ اﻟﺠـﺎري‪ ،‬وﻤﺪة‬ ‫أﺳﺒﻮع ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﻠﻴـﻞ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻋﺪم ﻗﺒﻮل‬ ‫أي ﻃﻠﺐ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ورﻗـﻲ‪ ،‬ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ﻤﺒﺪأي‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻤﺴـﺎواة ﺑﻦ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ﻟﻠﴩوط اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﻟﺪى‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻜﻠﻴﺎت‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل وﻛﻴـﻞ ﻋﻤﺎدة اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻷدﻫـﻢ اﻟﻠﻮﻳﺶ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﺳﻴﺸـﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻣﺎﻋﺪا ﻃـﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺴـﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أﻧـﻪ ﻳﺠـﺮي اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﻧﻈـﺎم اﻟﺒﺎﻧﺮ وﺳـﻴﺘﻢ إﻃﻼق‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳﺜـﺎت ﻗﺮﻳﺒـﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺴـﻨﻰ ﻟﻠﻄـﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت إﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬـﻢ ﻣـﻦ أي‬ ‫ﻣـﻜﺎن‪ ،‬داﻋﻴـﺎ اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ اﻻﻃـﻼع ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ وﴍوط اﻟﺘﺤﻮﻳـﻞ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺧـﻼل اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ رﺟﺎل أﻤﻊ ﻳﺘﺬوق اﻟﻌﺴﻞ اﻤﻌﺮوض‬ ‫إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺬي اﺷـﺘﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮﺳـﻢ اﻟﺤـﺮ واﻤﻌﺮض اﻟﻔﻨـﻲ اﻟﺨﺎص‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق(‬

‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺬي ﻋُ ـﺮض ﻓﻴﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣـﺎت ﻟﻄﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺤﺎﻛـﻲ ﻣﻮﺿـﻮع اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ إدارة اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻷﻓﻀـﻞ ﺛـﻼث ﻟﻮﺣـﺎت ﻟﻠﺒﻨـﻦ وﻣﺜﻠﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﻨﻈـﻢ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻷﻤﻌﻲ‪ ،‬أن اﻟﻌﺴﻞ اﻤﻌﺮوض داﺧﻞ‬ ‫ﺻﺎﻻت اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﻦ اﻟﻌﺴـﻞ اﻷﺻﲇ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺨﻀـﻊ ﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﺻﺎرﻣﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻳﺨﺘﻢ‬ ‫ﺑﻤﻠﺼﻖ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻛﻀﻤﺎن ﻟﻠﺠﻮدة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫ﺳـﻮاء اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ أو اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻌﺴـﻞ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺑﻪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـﺮم ﻣﺤﺎﻓﻆ رﺟـﺎل أﻤـﻊ ﰲ ﺧﺘﺎم‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮاﻋﻴـﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫واﻟﺪاﻋﻤﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة« ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ وﻓﺪ »آﻣﺎل أﻃﻔﺎل ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وﻓﺪ ﻣﻨﻈﻤﺔ »آﻣﺎل أﻃﻔﺎل‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ« اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺰور ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫وﺟـﺪة واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬وﻳﻀـﻢ ‪ 28‬ﻃﺎﻟﺒﺎً‪،‬‬

‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﴩﻓﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺣﻈـﻲ اﻟﻮﻓﺪ ﺑﺎﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻣﻤﻴﺰ أﺛﻨﺎء‬ ‫وﺻﻮﻟﻬـﻢ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗـﺪم ﻣﺪﻳﺮ ﻗﺴـﻢ اﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫ﺑـ«ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟـﺪة« أﻧﺲ أﺑـﻮ داود وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴩﻓﻴـﻦ اﻟـﻮرد واﻟﻬﺪاﻳـﺎ اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻋﲆ‬

‫أﻋﻀﺎء اﻟﻮﻓﺪ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن أﻋﻀـﺎء اﻟﻮﻓـﺪ ﺳـﻴﻄﻠﻌﻮن‬ ‫ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ ‪ 14‬ﺻﻔﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻟﻢ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ ﺟﺪة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أداء اﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬وزﻳﺎرة اﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‪.‬‬

‫ﻋﻤﻮد إﻧﺎرة‬ ‫ﻳﺘﻮﺳﻂ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺔ ﺑﺘﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺎء أﻫـﺎﱄ ﺣـﻲ اﻟﻮاﺣﺔ‬ ‫ﺑﺘﺒـﻮك ﻣﻦ ﻏﻴﺎب اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻨﻔﺬة ﰲ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫أﻋﻤـﺪة اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل وﺟـﻮد ﻋﻤـﻮد إﻧﺎرة‬ ‫ﻳﺘﻮﺳـﻂ ﺷـﺎرﻋﺎ ﺑﻦ اﻷﺣﻴﺎء ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺒﺐ ﻟﻬﻢ ﺧﻄـﺮا أﺛﻨـﺎء اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﰲ ﻓﱰة اﻤﺴـﺎء‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﻦ أن اﻟﺤﻲ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻔﻪ ﻗﺎﻋﺪات اﻷﻋﻤﺪة‬ ‫اﻷرﺿﻴـﺔ ﻟﻺﻧﺎرة ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﴪﻋﺔ إزاﻟﺔ اﻟﻌﻤﻮد اﻟﺬي‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻔﺪ اﻟﺤﻲ ﻣﻨﻪ‪.‬‬

‫ﻋﻤﻮد اﻹﻧﺎرة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬


‫‪ ٥٧٠‬ﻣﻜﺘﺒ ًﺎ ﻫﻨﺪﺳﻴ ًﺎ ﻳﺴﺘﺨﺪم أﻧﻈﻤﺔ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺠﻮف ﻳﺪﺷﻦ اﻟﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟـ»اﻟﻬﻴﺌﺔ«‪ ..‬ﻏﺪ ًا‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻔﺘﺘـﺢ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﻮف‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺑـﺪر‪ ،‬ﻏﺪا ً‬ ‫اﻤﻘـﺮ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﻔـﺮع اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ‬

‫ﻋـﺎم ﻓـﺮع اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﻮف‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬أن اﻤﺒﻨﻰ ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻤﻮﻗﻌﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺳـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬واﻤﻘﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻋـﴩة آﻻف ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻳﺘﻜـﻮﱠن ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ رﺋﻴﺲ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ‪ 1600‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻣﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻃﻮاﺑـﻖ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪14‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل؛ ﻟﻴﺨـﺪم ﺑﺬﻟـﻚ اﻟﻬﻴﻜﻠـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻔﺮع اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻘﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺟُﻬﱢ ﺰ‬ ‫ُ‬ ‫وﺷ ﱢ‬ ‫ـﻐﻞ ﺑﺄﺣﺪث ﻧﻈﻢ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺨﺪﻣـﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻤﺒﻨﻰ ﻣﺠﻬﺰ ﺑﻘﺎﻋﺔ رﺋﻴﺴﺔ ﻟﻼﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺰودة ﺑﺎﺗﺼﺎل ﻣﺮﺋﻲ ﻣﻊ اﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض وﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻔـﺮوع‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﺎل ﻣـﻦ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐات وﺗﺪرﻳﺐ ﺑﻤﺴـﺘﻮى ٍ‬ ‫اﻟﻌﺮض واﻟﺼﻮﺗﻴﺎت‪ ،‬وﻣﻌـﺮض داﺋﻢ ﻋﻦ ﺟﻬﻮد‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﺿﻴﻮف وزوار وﻣﺮاﺟﻌﻲ اﻟﻔﺮع‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺑﺪر‬

‫‪8‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺎﻃـﻒ ﻣـﻼ ﻟـ«اﻟـﴩق« أن اﻹدارة‬ ‫ﺗﴩف ﻋﲆ ‪ 570‬ﻣﻜﺘﺒﺎ ﻫﻨﺪﺳـﻴﺎ ‪ 133‬ﻣﻨﻬـﺎ داﺧﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ‪ ،‬و‪ 198‬ﻣﻨﻬـﺎ داﺧﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‪ ،‬و‪ 239‬ﰲ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻟﻬﺎ ﻓﺮوع ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن آﻟﻴﺔ اﻋﺘﻤﺎد اﻤﻜﺎﺗﺐ ﻟﺪى اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﺴﻤﺎح ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺒﺪأ ﺑﺎﺷﱰاط ﺣﺼﻮل اﻤﻜﺘﺐ ﻋﲆ‬

‫رﺧﺼﺔ ﻣﺰواﻟﺔ اﻤﻬﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت وﺗﻨﺤﴫ ﰲ ﺗﺠﻬﻴﺰ اﻤﻜﺘﺐ ﺑﺎﻤﻌـﺪات اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟـﻜﺎدر اﻤﻬﻨﻲ ﻣﻦ ﻣﻬﻨﺪﺳـﻦ وﻓﻨﻴﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻳﺘﻢ إرﺳـﺎل ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻟﺘﻔﻘـﺪ اﻤﻜﺘﺐ واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻪ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗـﻪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ اﻤﻜﺘﺐ‪ ،‬وﻳﺴـﺠﻞ ﰲ ﻧﻈﺎم اﻷﻣﺎﻧﺔ وﻓﻘﺎ ﻟﺘﺨﺼﺼﻪ‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ‬ ‫أن اﻤﻜﺎﺗﺐ ﺗﺘﻔﺎوت ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﻜﺘﺐ ﻫﻨﺪﳼ اﺳﺘﺸﺎري‪ ،‬وﻣﻜﺘﺐ ﻓﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﻜﺘﺐ اﺳﺘﺸـﺎري‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﻼ أن اﻹدارة ﺗﺘﺎﺑﻊ أﻳﻀﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء ﰲ ﻣﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺻﺪ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺎل إﱃ‬ ‫اﻹدارة ﻟﺘﺴﻮﻳﺘﻬﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﻟﺪى اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻋﺴﺎس‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻓﻲ إدارة اﻟﺤﺸﻮد‬

‫»اﷲ ﻳﻌﻴﻨﻚ‬ ‫ﻳﺎ دﺑﻲ !«‬

‫ﺟﺪة ‪-‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻣﻌﻬﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‪ ،‬ﺣﻠﻘﺔ اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫اﻷوﱃ ﺣﻮل دراﺳـﺔ إدارة اﻟﺤﺸـﻮد واﻟﺘﻔﻮﻳﺞ ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﺞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻓﺘﺘﺤﻬـﺎ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﻜﺮي ﻋﺴـﺎس‪ ،‬وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺨﻴﻤﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ ﺑﻤﻘﺮ اﻤﻌﻬﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻤﻴﺪ اﻤﻌﻬﺪ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﴎوﺟﻲ‪:‬‬ ‫إن اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻜﻒ اﻤﻌﻬـﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﺟﺎﻧﺐ إدارة‬ ‫اﻟﺤﺸـﻮد واﻟﺘﻔﻮﻳـﺞ ﰲ اﻟﺤـﺞ ﺗﺄﺗـﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ رؤى‬ ‫وﺗﻄﻠﻌﺎت ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻼرﺗﻘﺎء ﺑﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ إدارة اﻟﺤﺸﻮد‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺪ إﱃ اﻟﺪﻳﺎر‬ ‫اﻤﻘﺪﺳﺔ ﻷداء ﻣﻨﺎﺳﻚ اﻟﻌﻤﺮة واﻟﺤﺞ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ؛ ﻓﺄﺷﺎر ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ إﱃ دور اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﺒﺎرز ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت واﻷﺑﺤﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻘﺎﺻﺪي ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﺤـﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﴩﻳﻒ ﻣـﻦ اﻟﺰوار‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ وﺿﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﺣﺮص واﻫﺘﻤﺎم اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻗﻲ ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻷداء واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﺤﺠﺎج‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﺑﻼدﻧﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫دﻗﻴـﻖ وﻣﺘﻨﺎﻏﻢ ﰲ إدارة اﻟﺤﺸـﻮد ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺧﱪاﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﱰاﻛﻤـﺔ وﻗـﺪرات ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬـﺎ اﻤﺨﻠﺼـﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻜﱪى ﺗﺴﺘﻌﻦ ﺑﻤﺎ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﱪات‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﻗـﺪم اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻞ اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ إدرﻳﺲ‪ ،‬ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣـﻼً ﻋـﻦ أﻫـﺪاف ﺣﻠﻘـﺔ اﻟﻨﻘـﺎش‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪراﺳـﺔ وإﺛﺮاﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺨﱪات‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻟﺪى اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﺧﺮى‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﴍح ﻟﻠﻤﺸﻜﻠﺔ وﺧﻄﺔ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ دراﺳـﺎت وﺧﻄﻂ ﺣﺘﻰ ﺗﺨﺮج اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ اﻤﺄﻣﻮل‪.‬‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫ﺗﻈﻞ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ راﻓـﺪا ً ﻣﻬﻤﺎ ً وﺣﻴﻮﻳـﺎ ً ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺪول ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وﺣﺘـﻰ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ أوﻟﻮﻳﺔ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﺴﻴّﺎح ﻛﺒﺬرة أﺳﺎﺳﻴﺔ ﺗﻠﻌﺒﻬﺎ اﻟﺪول‬ ‫ﻋـﱪ ﻏﺮﺳـﻬﺎ ﰲ ﻗﻠﻮب اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وﻫﺬا ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻣـﺎ ﻧﺠﺤﺖ ﻓﻴﻪ‬ ‫دﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﻳﺎم ﻳﺴـﺘﻌﺪ اﻟﻄـﻼب ﰲ اﻤـﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت إﱃ‬ ‫اﻹﻋـﺪاد واﻟﺘﺤﻀﺮ ﻟﻔـﱰة اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻹﻋـﺪاد ﻟﻘﻀﺎء اﻹﺟﺎزة ﺑﻦ اﻟﻔﺼﻠﻦ اﻟﺪراﺳـﻴﻦ‪ ..‬ﰲ ﻛﻞ ﻋﺎم‬ ‫وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﻳﺘﻜﺮر ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﻬﺠﺮة اﻤﺆﻗﺘﺔ إﱃ دﺑﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل إﻏـﺮاءات ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﻄـﺮان واﻟﺤﺠﻮزات! وﻫـﺬا ﻳﻌﻴﺪﻧﺎ‬ ‫إﱃ ﺳـﺆال ﻣﺘﻜﺮر وﻣﺘﺠﺪد ﻤﺎذا ﻳﺮﺣﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن إﱃ دﺑﻲ ﰲ‬ ‫اﻹﺟﺎزات ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻟﻄﻘﺲ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ‬ ‫إﱃ ﺣﺪ ﻣﺎ؟! واﻟﺴـﺆال اﻷﻫﻢ واﻟﺬي ﻳﺸـﻐﻞ ﻛﺜـﺮون أﻧﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫اﻤﻮﴎون ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻷﴎ ﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﺴـﺎﻓﺮون‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻨﺎك ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻟﺪﺧﻞ! واﻤﺪﻫﺶ أﻳﻀـﺎ ً أن ﺑﻌﺾ اﻟﻌﺎﺋﺪﻳﻦ‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﻮا ﻣﻦ اﻟﻌﺰاب أو اﻟﻌﻮاﺋﻞ ﻳﻀﻌـﻮن ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت اﻟﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ إﱃ دﺑﻲ ﻗﺒﻞ وﺻﻮﻟﻬﻢ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ! اﻟﺨﺮات اﻤﺘﺠﺪدة‬ ‫واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ اﻟﺠﻴـﺪ ﻣﻨـﺬ اﻟﻬﺒـﻮط ﰲ اﻤﻄﺎر وﺑﺸﺎﺷـﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫وﺟـﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ واﻟﻔﻨﺎدق اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﺑﺄﺳـﻌﺎر ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ‬ ‫واﻤﺘﻌـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُـﺰرع ﰲ ﻗﻠﺐ اﻟﺰاﺋﺮ ﺳـﺒﺐ ٍ‬ ‫ﻛﺎف ﻷن ﺗﻜﻮن دﺑﻲ‬ ‫ﻋﲆ رأس اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﺎﻧـﻚِ اﻟﻠﻪ ﻳﺎ دﺑﻲ ﻓﻘـﺪ أﺛﻘﻠﻨﺎ ﻋﻠﻴﻚِ ﻛﺜـﺮا ً وﻣﻊ ﻛﻞ ﻫﺬا‬ ‫ﺗﺒﺎدرﻳﻨـﺎ ﺑﺎﻻﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ واﻤﺤﺒـﺔ واﻟﻘﺒﻮل‪ ..‬ﻧﺄﺗﻴﻚِ ﻣﺘﻌﻄﺸـﻦ‬ ‫ﻟﻠﺮاﺣـﺔ وﻟﻠﺠـﻮدة واﻤﺘﻌـﺔ واﻟﺘﺴـﻮق واﻟﺒﻬﺠـﺔ وﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة‬ ‫ﻧﺰوركِ ﺗﻜﱪﻳﻦ ﰲ أﻋﻴﻨﻨﺎ أﻛﺜﺮ وأﻛﺜﺮ!‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل ورﺷﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ؛ اﺳﺘﻌﺮض وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺒﻴﺐ زﻳـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﺴـﻴﻨﺎت واﻟﺘﻄﻮرات اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛـﺖ ﰲ اﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ‬ ‫وﺟﴪ اﻟﺠﻤﺮات واﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل إدارة‬ ‫اﻟﺤﺸﻮد‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻗـﺪم وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺤـﺞ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻴﴗ‬ ‫رواس‪ ،‬ﻋﺮﺿـﺎ ً ﺣﻮل اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ اﻟﻮزارة ﰲ‬ ‫إدارة اﻟﺘﻔﻮﻳﺞ ﰲ اﻟﺤﺞ‪ ،‬ﺛﻢ ﻗﺪم اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺴـﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻄﺎع اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻋﺮﺿﺎ ً ﻋﻦ واﻗﻊ ﻣﺸﻌﺮ ﻣﻨﻰ ﻗﺒﻞ‬ ‫وﺑﻌﺪ إﻧﺸﺎء إدارة وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﺸﺎة‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻜﻤﻠﺖ اﻟﺤﻠﻘـﺔ ﺑﻌـﺮض ﻟﻠﻤﻬﻨـﺪس ﺟﻤﺎل‬ ‫ﺷـﻘﺪار‪ ،‬ﻣـﻦ ﻫﻴﺌـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬ﺣﻮل اﻤﴩوﻋﺎت واﻟﺨﻄﻂ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻹدارة‬ ‫اﻟﺤﺸﻮد واﻟﺘﻔﻮﻳﺞ ﰲ اﻟﺤﺞ‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ« ﺗﻨﺎﻗﺶ آﻟﻴﺎت وﺻﻼﺣﻴﺎت ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻗﺸﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ إدارة اﻹﴍاف‬ ‫اﻟﱰﺑـﻮي ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟـﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺆون اﻤﻌﻠﻤﻦ وﻣﺪﻳﺮي اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫واﻷﻗﺴﺎم‪ ،‬آﻟﻴﺎت وﺿﻮاﺑﻂ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻤﺪﻳﺮي اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﺷـﺎﻏﲇ وﺷـﺎﻏﻼت اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻄـﺎع إﱃ آﺧﺮ داﺧـﻞ ﻧﻄـﺎق إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﻓـﻖ اﻻﺣﺘﻴـﺎج اﻟﻨﻮﻋـﻲ اﻤﻴﺪاﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺸـﻜﻴﻼت اﻹﴍاﻓﻴﺔ واﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ .‬وﺗﻨﺎول‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻣﺤﺎور آﻟﻴـﺎت اﻟﻨـﺪب واﻟﺘﻜﻤﻴﻞ‬ ‫واﻟﺘﻮﺻـﻞ واﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﰲ ﺳـﺪ اﻟﻌﺠﺰ اﻟﻄﺎرئ‬ ‫وﺗﻮزﻳـﻊ اﻤﻌﻠﻤﻦ اﻟﺠـﺪد وﻣﻌﻠﻤـﻲ اﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫واﻟﺒﺤـﺚ وﻣﻌﻠﻤﻲ ﻋﻠـﻢ اﻷرض‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﴩﻓـﻦ ﺑـﻦ اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ وﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤـﻲ ﻣـﺪارس اﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ وﺗﺨﺼـﺺ‬

‫ﴎوﺟﻲ واﻟﺪﻛﺘﻮر زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻤﺎ‬

‫اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺄﺑﻮﻋﺮﻳﺶ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ أول ‪ ٨٠‬ﻣﺘﺪرﺑﺔ‪ ..‬ﻏﺪ ًا‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻳﺔ ﺑﻨﺖ ﻣﻠﻴﺢ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ إدارة اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫اﻟﺼﻔـﻮف اﻷوﻟﻴـﺔ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻨﻘﻞ وﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻨﺪب‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻹﴍاف‬ ‫اﻟﱰﺑـﻮي ﻣﺜﻘﺎل اﻤﻄـﺮ‪ ،‬أن اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺧﻄـﺔ إدارة اﻹﴍاف ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ‬

‫ﻣـﻊ اﻹدارات واﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺨﺪم اﻤﻴـﺪان اﻟﱰﺑﻮي وﻳـﴪع ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮأ ﻋﲆ اﻤﻴﺪان ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺠﺰ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤـﺪارس‪ ،‬ﺑﻬﺪف أن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺪرﻳـﺲ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣـﻦ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻌﺎم إﱃ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﺑﻦ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ورؤﺳﺎء اﻷﻗﺴﺎم ﻣﻊ إدارات‬ ‫ﺷﺆون اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻻﺣﺘﻴﺎج واﻟﺘﻮزﻳﻊ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺒـﺪأ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﺑﺄﺑﻮ ﻋﺮﻳـﺶ ﻏﺪا ً‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻷول اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻤﻠﺘﺤﻘـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻠﻴـﺔ وﻋﺪدﻫﻦ ‪ 80‬ﻣﺘﺪرﺑﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺎت دراﺳـﻴﺔ وﻣﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ وﻣﻌﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤـﻮاد اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺑﺄﻋﻤﺎل ﻋﻤﻴـﺪة اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺄﺑﻮ‬ ‫ﻋﺮﻳـﺶ ﻧﻬﻰ ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤـﺪ ﻟـ »اﻟـﴩق« إن اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﰲ ﺗﺨﺼﺼﻦ ﻫﻤﺎ‪ :‬ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﺰﻳﻦ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺼﻤﻴﻢ وإﻧﺘﺎج اﻤﻼﺑﺲ‪ .‬وﻳﺘﻄﻠﺐ اﻟﻘﺴـﻤﺎن دراﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﻮاد اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ وﻣﻨﻬﺎ اﻟﻠﻐﺘـﺎن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت‪ ،‬إدارة اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫واﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ‪ .‬وأﺷﺎرت إﱃ أن ﻣﺪة اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﺳـﻨﺘﻦ دراﺳﻴﺘﻦ ﰲ ﺳـﺘﺔ ﻓﺼﻮل ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻳﺘﻀﻤﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 299‬ﺳـﺎﻋﺔ ﺗﺪرﻳﺐ ﺗﻌﺎوﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻲ اﻧﺨﺮاط اﻤﺘﺪرﺑﺎت‬

‫ﰲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗﻤﻨﺢ اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت اﻟﺸﻬﺎدة اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﰲ ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺨﻴﺎﻃـﺔ واﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ﺗﺨﺼﺺ‪:‬‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ وإﻧﺘـﺎج اﻤﻼﺑﺲ‪ ،‬وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﺰﻳﻦ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫ﺗﺨﺼـﺺ‪ :‬ﺗﺠﻤﻴـﻞ‪ .‬وﻟﻔﺘﺖ إﱃ أن ﻋـﺪد ﻃﺎﻗﻢ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻜـﻮن ﻣﻦ ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﺪرﺑـﺔ‪ ،‬وﺛﻼث ﺣﺎرﺳـﺎت أﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﺧﻤـﺲ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﺎت‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺘﻬـﺎ‪ ،‬أوﺿﺤﺖ ﻣﻨﺴـﻘﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫آﻣﻨـﺔ اﻟﺤﺎزﻣـﻲ أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰ ‪ 15‬ﻣﻌﻤـﻼً ﻋﲆ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻦ اﻷﺟﻬـﺰة واﻤﺎﻛﻴﻨﺎت ﻟـﻜﻼ اﻟﺘﺨﺼﺼﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ اﱃ ﺛﻼث ﻗﺎﻋـﺎت ﻧﻈﺮي وﻣﻌﻤﲇ ﺣﺎﺳـﺐ‪،‬‬ ‫وﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ واﻟﺨﺪﻣـﺎت وﻣﻨﻬﺎ اﻤﻜﺘﺒﺔ‪ ،‬ﻣﴪح‪،‬‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺪﻣﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻤﺠﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ‪ ،‬وﺣﺪة ﻃﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ ﺧﺪﻣﺎت إرﺷﺎدﻳﺔ وﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻄﻌﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺼﲆ وﻣﺮﻛﺰ ﻟﻸﻧﺸﻄﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻧﻮﻫﺖ إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﻣﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺳﺘﻘﺎم وﻣﻨﻬﺎ ﺣﻀﺎﻧﺔ وﺻﺎﻟﺔ أﻟﻌﺎب‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟـ‪ ٥٠‬ﺳﺮﻳﺮ ًا ﻓﻲ ﺷﻤﺎل ﻋﺴﻴﺮ ﺑﻼ ﻣﺼﻠﻴﺎت‪» ..‬ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻘﺼﻴﻢ« ﺗﻌﻤﻢ ﺷﻌﺎر ﻃﻼب وادي اﻟﺪواﺳﺮ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺈﺟﺮاء‬ ‫اﻟﻮزارة اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑـ»اﻟﻘﺪﻳﻢ«‬ ‫واﻟﻨﻘﻴﺮ‪ :‬اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺗﺪرس إﻧﺸﺎءﻫﺎ ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬ ‫اﺧﺘﺒﺎرات »ﻗﻴﺎس« ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫أﺑـﺪى ﻋـﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﺷـﻤﺎل‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﺗﺬﻣﺮﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﺼﻠﻴـﺎت داﺧﻠﻴﺔ‬ ‫أو ﺧﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ذات ﺳـﻌﺔ ﺧﻤﺴـﻦ ﴎﻳـﺮا ً‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ‬ ‫واﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ إﻧﺸـﺎؤﻫﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺗﻨﻮﻣﺔ وﺑﻠﻠﺤﻤﺮ وﻏﺮﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑـﴬورة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ‬

‫ذﻟﻚ ﻤﺎ ﺗﺸـﻜﻠﻪ اﻤﺼﻠﻴﺎت واﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﻟﻠﻌﺒـﺎدة وأداء اﻟﺼﻠـﻮات ﻓﻴﻬـﺎ‪،‬‬ ‫واﺿﻄـﺮار ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟـﺰوار إﱃ‬ ‫اﻟﺨـﺮوج واﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ ﻣﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫ﻣﺠﺎورة واﻟﺼﻼة ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻐﺮﺑﻮا ﻋﺪم أﺧﺬ ذﻟﻚ ﺑﻌﻦ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒـﺎر ﻋﻨـﺪ اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎﺋﻠﻦ »ﻫـﻞ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫ﻋﺎﺟـﺰة ﻋـﻦ ﻋـﺪم ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫ﻣﻠﺤﻘـﺔ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت«‪ .‬واﻗﱰﺣﻮا‬

‫ﺑﺄن ﺗﺴـﻤﺢ اﻟـﻮزارة ﻟﻔﺎﻋـﲇ اﻟﺨﺮ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺴﺎﺟﺪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻﻳﺘﻮﻓﺮ ﺑﻬـﺎ ﻣﺼﻠﻴﺎت ﻋﱪ ﺗﺰوﻳﺪﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ واﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻛﻮن ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﻮزارة ﺗﻤﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻢ ﺗﺮﺳﻴﺘﻬﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺆﺧﺮ‬ ‫إﻧﺸـﺎءﻫﺎ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺼﺤﺔ ﻋﺴﺮ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻨﻘﺮ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أﻧـﻪ ﺗﻤـﺖ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﲆ دراﺳـﺔ‬ ‫إﻧﺸﺎء ﻣﺴﺎﺟﺪ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﻨﻮﻣﺔ اﻤﻨﺸﺄ ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﻳﻔﺘﻘﺪ ﻤﺴﺠﺪ ﻣﻠﺤﻖ ﺑﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ(‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬

‫اﺳﺘﻐﺮب ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ واﻟﱰﺑﻮﻳﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ اﻟﺬي‬ ‫وﻗﻌـﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﻛﻴﺎن‪،‬‬ ‫ﺑﺨﺼـﻮص ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺸـﻌﺎر اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺘـﺐ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﻋﲆ‬ ‫ورق ﻳﺤﻤـﻞ اﻟﺸـﻌﺎر اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ .‬وﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ ﺗﻌﻤﻴﻢ‬ ‫اﻹدارة اﻟـﺬي ﻳﺤﻤـﻞ اﻟﺮﻗـﻢ ‪ 34226057‬وﺗﺎرﻳـﺦ ‪1434 /2/2‬ﻫــ‬ ‫واﻤﺒﻨـﻲ ﻋﲆ ﺧﻄﺎب وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ رﻗﻢ ‪ 232098449‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪7/1/1434‬ﻫـ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﺷـﻌﺎر اﻟﻮزارة اﻟﺠﺪﻳﺪ وﻣﺮﻓﻖ ﻣﻌﻪ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ‬ ‫دﻟﻴﻞ وﺿﻮاﺑﻂ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺸـﻌﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻻﻋﺘﻤﺎد ﺗﻨﻔﻴﺬه ﻛﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺼﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪوا أن ﺧﻄﺎب‬ ‫اﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻔـﱰض أن‬ ‫ﻳﺤﻤـﻞ اﻟﺸـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﻳﻜﻮن أﻛﺜﺮ داﻓﻌﺎ‬ ‫ﻟﺒﻘﻴـﺔ اﻹدارات‬ ‫ﻟـﻺﴎاع ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻟﻘـﺮار‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫وأﻧـﻪ ﺻـﺪر ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻳـﻮم ﻣـﻦ اﻤﻮﻋـﺪ‬ ‫اﻟﺬي ﻣﻦ اﻤﻔﱰض‬ ‫أن ﻳﺘﺼـﺪر ﻓﻴـﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺎر ﻛﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻷوراق اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻢ إدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻘﺼﻴﻢ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻟﻠﻮزارة‪.‬‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﻼب أﻣﺎم ﻛﻠﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻃـﻼب وادي اﻟـﺪواﴎ‪ ،‬ﺑﺈﺟﺮاء‬ ‫اﺧﺘﺒـﺎرات »ﻗﻴـﺎس« ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﻴـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ وادي اﻟـﺪواﴎ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻤﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻄﻮرة اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﺴـﺎﻓﺘﻪ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫اﻟـ‪ 1300‬ﻛـﻢ ذﻫﺎﺑﺎ ً وإﻳﺎﺑﺎً‪ .‬وأﻛـﺪوا أن اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺒﻨﻰ ﻛﻠﻴـﺔ اﻵداب واﻟﻌﻠﻮم‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﺎم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻻﺧﺘﺒﺎر ﻓﻴﻪ ﻟﻄﻼب اﻟﺨﺮج ووادي اﻟﺪواﴎ واﻟﺴﻠﻴﻞ وﻣﺎ‬ ‫ﺟﺎورﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺒﻮا اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ اﺧﺘﺒﺎر ﻗﻴـﺎس ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻷوﻗﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻹﺟﺮاﺋﻪ‪ ،‬ﻷن ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻷﻳﺎم ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ .‬ﻳُﺬﻛﺮ أن اﺧﺘﺒﺎرات ﻗﻴﺎس‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺷﻬﺪت ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺎﻤﻠﺰ إﻗﺒـﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﻄﻼب اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺠﺎوز‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟـ‪ 500‬ﻃﺎﻟﺐ‪.‬‬


‫‪ ٣٠٠‬ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ »ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة«‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻨﻴﺰة ﺑﻼ ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫أو ﻣﺨﺘﺒﺮات‬

‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬

‫ﻣﻜﻴﻒ ﻳﺴﺪ ﻣﺨﺮج اﻟﻄﻮارىء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رﺻـﺪت »اﻟﴩق« ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺔ أﺟﺮﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺣـﻲ اﻤﻨﺘﺰه ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻨﻴـﺰة‪ ،‬ﻣـﺎ ﺗﻌﺎﻧﻴﻪ اﻤﺪرﺳـﺔ ﻣﻦ ﺳـﻮء‬ ‫أوﺿﺎع اﻤﺒﻨﻰ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸﻬﺪ ﻧﻘﺼﺎ ً ﺣﺎدا ً‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻏﻴﺎب اﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫واﻤﺨﺘﱪات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪ ،‬وﺿﻴﻖ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫واﻟﺴﺎﺣﺎت اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪.‬وﻳﻠﻔﺖ اﻟﺰاﺋﺮ ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﴣ‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ اﻤﺒﻨﻰ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﺗﻀﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺣﻮاﱄ‬

‫‪9‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪ 300‬ﻃﺎﻟﺐ‪ ،‬وﺟﻮد ﺑﻌـﺾ دورات اﻤﻴﺎه داﺧﻞ اﻟﻔﺼﻮل‬ ‫اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺎﻟﺔ رﺛـﺔ وﻣﱰدﻳﺔ وﺗﻔﺘﻘـﺮ إﱃ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫واﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﻼ أﺑﻮاب ﺗﻌﺰﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺪرس‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺒﻪ ﻣـﻦ اﻧﺒﻌﺎﺛﺎت ﻟﻠﺮواﺋـﺢ اﻟﻜﺮﻳﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺰﻋﺞ اﻟﻄﻼب وﺗﺸـﺘﺖ اﻧﺘﺒﺎﻫﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺼـﻮل ‪ 16‬ﻣـﱰا ً ﻣﺮﺑﻌـﺎً‪ ،‬ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﻳﻐﺺ ﺑﺎﻟﻄﻼب؛ ﻟﺪرﺟﺔ أن اﻤﻌﻠﻢ ﻻ ﻳﺠﺪ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤـﺮك إﻻ ﰲ ﺣﺪود ﻧﺼﻒ ﻣﱰ ﻓﻘﻂ‪.‬وﺗﻔﺘﻘﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﻠﴪﻗﺔ ﻣﺮﺗـﻦ إﱃ وﺟﻮد ﺣـﺎرس ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﺪﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﻣﻦ رداءة أﺟﻬﺰة‬

‫اﻟﺘﻜﻴﻴـﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻄﻞ ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻵﺧﺮ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺳـﻴﺌﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ اﻟﻄـﻼب ﻣﻦ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻹﺿﺎءة‪ ،‬واﻧﻌﺪام وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن اﻤﻤﺮات ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﺼﻮل ﺿﻴﻘﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻣﺨـﺮج اﻟﻄﻮارئء ﻣﻘﻔﻞ ﺑﻮﺣﺪة‬ ‫ﺗﻜﻴﻴﻒ ﻟﻠﻬـﻮاء ﺛُﺒﱢﺘﺖ ﰲ آﺧﺮه‪ ،‬واﻤﻼﻋـﺐ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻬﻴﺄة وذات أرﺿﻴﺔ إﺳـﻤﻨﺘﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻣﺼﲆ اﻤﺪرﺳﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺴـﻊ ﻷداء اﻟﺼﻼة إﻻ ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠﺘﻦ‪.‬وﺣﺎوﻟﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻤﺪﻳﺮ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﻣﻴﺢ‪ ،‬وﺗﻢ إرﺳﺎل إﻳﻤﻴﻞ إﱃ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻌﻨﻴﺰة‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺮد‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ٢٤‬ﻧﺰﻳ ًﻼ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﻌﺎﻗﻲ أﻣﻠﺞ ﻳﻨﺘﻈﺮون ﺗﺒﻨﱢﻲ »اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‬ ‫أﻣﻠﺞ ـ ﻃﻼل اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﻧﺎﺷـﺪ ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫أﻣﻠـﺞ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻌﺎﺟﻞ‬ ‫ﻹﻧﻬـﺎء ﻣﻌﺎﻧـﺎة ‪ 24‬ﻣﻌﺎﻗﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻌﺎﻗﻦ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﱰاوح أﻋﻤﺎر ﻧﺰﻻء اﻤﺮﻛﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام و‪ 24‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻳﻌﻴﺸﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ ﺿﻴﻖ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ ﺛﻼث ﻏﺮف‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻨﺰﻻء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻬﻴﺌـﺔ ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺧﺼﺺ اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺴـﻜﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻼت واﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻹدارﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﻘﻠﺔ ﻣـﻮارد اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وﻋﺪم‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻬﺎ ﺗﺄﻣﻦ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ ﻣﻦ ﻣﺴـﻜﻦ وﺗﺄﻫﻴﻞ ﻃﺒﻲ‬ ‫وﺗﺮﻓﻴﻬﻲ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﻮاﻃﻨـﻮن ﺑﴬورة‬ ‫ﺗﺒﻨﻲ ﻫﺬا اﻤﺮﻛﺰ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻨﻮاﺣﻲ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ أم اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﴐورة ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻣﺆﻫـﻼً ﻃﺒﻴـﺎ ً وﺗﺮﻓﻴﻬﻴـﺎ ً‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎً‪ ،‬وﻳﺴﺘﻮﻋﺐ أﻋﺪاد اﻟﻨﺰﻻء‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣَ ْﻦ ﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻻﻧﺘﻈـﺎر‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫أﻋﺪادﻫـﻢ أرﺑﻌﻦ ﻣﻌﺎﻗﺎً‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﺠـﺰ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋـﻦ ﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺠﻮ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻨﺰﻻء اﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻣـﺮوان اﻤﺮواﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫اﻟﺠﻬﻨـﻲ‪ ،‬وﻓﻬـﺪ اﻟﺼﻴﺪﻻﻧـﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﻦ أن اﻤﺮﻛـﺰ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤﺔ‬ ‫إﱃ وﻗﻔـﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﻧﻈـﺮة ﺣﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﺗﺒﻨﻲ أﺻﺤﺎب اﻟﻘﺮار ﰲ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﺘـﻮﱄ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وأن ﻳﺘﺒـﻊ ﻣﺒﺎﴍة ﻹدارﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺒﻨﺘﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟـﱪ ﺑﻤﺠﻬﻮد‬

‫ذاﺗـﻲ وﺑـﺪأت ﺑﺎﺳـﺘﺌﺠﺎر ﺷـﻘﺔ‬ ‫ﺻﻐﺮة واﺳﺘﻘﺒﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ورﻋﺎﻳﺘﻬـﻢ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫ﺑـﺎدر أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﰲ إﺣـﺪى‬ ‫زﻳﺎراﺗـﻪ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫أﻣﻠﺞ ﺑـﴩاء ﻋﻤﺎرة‬ ‫ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻟﻨـﺰﻻء‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻧﺘﻘﻞ‬ ‫اﻟـﺪار ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﺪأت‬ ‫ﺗﻀﻴـﻖ ذرﻋـﺎ ً ﻣـﻊ‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ أﻋـﺪاد اﻟﻨﺰﻻء‬ ‫وﺟـﻮد‬ ‫وﻋـﺪم‬ ‫اﻟـﻜﺎدر اﻟﺘﺄﻫﻴـﲇ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺺ‪ ،‬وﺻﻐﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻐـﺮف‪ ،‬وﻋـﺪم ﻣﻼءﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﺟﻤﻴﻊ أدوار اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ إﻳـﻮاء وﺗﺄﻫﻴﻞ ﻋﻼﺟﻲ وﻓﺼﻮل‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﻣﻼﻋﺐ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛـﺰ رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﰲ‬ ‫أﻣﻠﺞ ﻧﺎﺟﻲ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ اﻤﺮواﻧﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻬﺎ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ ﺗﺄﻫﻴﲇ ﻳﺘﺴـﻊ ﻟﻠﻌـﺪ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫وﻣَ ْ‬ ‫ـﻦ ﻫﻢ ﻋﲆ ﻗﻮاﺋﻢ اﻻﻧﺘﻈﺎر اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﺠـﺎوز ﻋﺪدﻫـﻢ أرﺑﻌـﻦ ﻣﻌﺎﻗﺎً‪،‬‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻠﺔ اﻤﻮارد اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل »ﺳـﺒﻖ أن أرﺳـﻠﺖ ﺧﻄﺎﺑﺎت‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫اﻟﻮزارة ﻫﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻨﻪ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺠﺎوب ﻣﻌﻨﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن«‪ ،‬وأﺿﺎف »اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺿﻴﻖ وﻻ ﻳﺘﺴﻊ ﻷﻋﺪاد اﻟﻨﺰﻻء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺒﻠﻐﻮن ‪ 24‬ﻧﺰﻳﻼً«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﺮواﻧـﻲ أن اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻗـﺮرت ﻓﺼـﻞ اﻟﺒﻨﻦ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺒﻨـﺎت ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬وﻧﻘﻠﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻟﻮﺟﻪ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻮزارة‪،‬‬

‫إﻣﻜﺎﻧﺎت ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ وﻻ ﺗﻠﺒﻲ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻨﺰﻻء‬

‫أﻃﻔﺎل ﻣﻌﺎﻗﻮن ﻳﻜﺘﻈﻮن ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺿﻴﻘﺔ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻗﺎﺑﻠﻪ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻨﺰﻻء‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﺻﻮرة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﻄـﺎب اﻤﻮﺟﻪ ﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﰲ اﻟﻮﺟـﻪ‪ ،‬واﻤﺘﻀﻤـﻦ‬

‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻹدارة ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﰲ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋﲆ ﻧﻘـﻞ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻧﺰﻻء‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺮﻛﺰ رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻌﺎﻗﻦ ﰲ أﻣﻠﺞ‬ ‫إﱃ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﰲ اﻟﻮﺟﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬

‫ﻗﺎﺑﻠﻪ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻨﺰﻻء ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑـﺄن ﻳﺒﻘـﻰ أﺑﻨﺎؤﻫـﻢ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﻦ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وأن ﺗﺘﻮﱃ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛﺰ وﺗﺄﻫﻴﻠﻪ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪.‬‬

‫إﺣﺪى اﻟﻐﺮف اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﺒﻨﻰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺤﻴﺮة »اﻟﻤﺴﻚ« ﺗﻨﺘﻘﻞ إﻟﻰ »اﻟﺠﻮﻫﺮة« ﺑﺎﺳﻢ »اﻟﻌﻨﺒﺮ«‪ ..‬وا’ﻫﺎﻟﻲ ﻳﺘﺬﻣﺮون‪ ..‬وأﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة ﺗﻠﺘﺰم اﻟﺼﻤﺖ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﺤﻮﻟـﺖ ﻣﻴـﺎه ﺑﺤـﺮة‬ ‫»اﻤﺴـﻚ« اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟـﺪة ﻣـﻦ ﺗﺠﻔﻴﻔﻬـﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺟﻬﻮد ﻣﻀﻨﻴـﺔ ﻣﺆﺧﺮا‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ آﺧﺮ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺠﻮﻫﺮة‬ ‫ﺟﻨﻮﺑـﻲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن اﺳـﻢ »اﻟﻌﻨﱪ«‪ ،‬ﻣﻜﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑﺤﺮة اﺣﺘﻠﺖ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺷﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫ﺗﻔـﻮح ﺑﺎﻟﺮواﺋـﺢ اﻟﻜﺮﻳﻬـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺘﻀـﻦ اﻟﺠﺮاﺛﻴـﻢ واﻷوﺑﺌـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨـﴩ اﻟﻀﻨـﻚ واﻷﻣـﺮاض‬ ‫اﻤﺰﻣﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ اﻟﺘﺰﻣﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺼﻤﺖ إزاء وﺿﻊ اﻟﺒﺤﺮة اﻟﺬي‬ ‫ﻣﴣ ﻣﻨـﺬ ﻧﺸـﻮﺋﻬﺎ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺠﻮﻟـﺖ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‬

‫واﻟﺘﻘﺖ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻋﱪوا ﻋـﻦ ﻣﺨﺎوﻓﻬﻢ وﻗﻠﻘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫وﺟﻮد اﻟﺒﺤﺮة‪ ،‬وﺑﺪاﻳﺔ ﺗﺸـﺒﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﻴـﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤـﻲ اﻤﻠﻮﺛﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻣﻊ أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪،‬‬ ‫أﺣﺪ ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ وﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗـﺎل‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻨﺎ ﻛﺴـﻜﺎن‬ ‫ﻟﻠﺤﻲ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺒﻌﻮض‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺨﻴـﻒ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻜﺎﺛـﺮ اﻟﺰواﺣﻒ واﻟﻔـﱤان‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻟﺮواﺋﺢ اﻟﻜﺮﻳﻬﺔ ﺗﻨﺒﻌﺚ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻷوﻗـﺎت‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ ﻓـﱰة‬ ‫اﻟﺼﺒـﺎح واﻟﻌﴫ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﻫـﺬه اﻟﺮواﺋﺢ اﻟﺼﺪاع واﻟﻘﻠﻖ‬ ‫واﻟﺨـﻮف ﻣﻦ اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺄﻣﺮاض‬ ‫ﻣﺰﻣﻨﺔ ﻻ ﺳـﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻷن اﻟﺒﺤﺮة‬ ‫ﺗﻌـﺪ ﻣﺤﻀﻨـﺎ ﻟﺘﻜﺎﺛـﺮ اﻟﺒﻌﻮض‬

‫واﻧﺘﺸﺎر اﻷوﺑﺌﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻞ ﺧ���ﺮا ً‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻦ إﺻﺎﺑﺎت اﻟﻀﻨﻚ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬أﺗﻰ أﺣﺪ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ إﱃ اﻤﻮﻗﻊ ﻣﺆﺧﺮا‪ ،‬وﺷﺎﻫﺪ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺮوﻧﻪ اﻟﻴﻮم‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫ﻟـﻢ ﻧﻠﻤﺲ أي ﺗﺤـﺮﻛﺎت إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺣﻴـﺎل وﺿﻊ اﻟﺒﺤـﺮة‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﻤﺘﺪ وﺗﺘﻮﺳﻊ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪،‬‬ ‫وﻫـﺬه اﻟﺒﺤﺮة ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺤﻲ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﺳـﻜﺎن اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻤﺠﺎورة واﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ أوﺿـﺢ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬أﺣـﺪ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﻲ‪ ،‬أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻤﺘـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻘـﻊ اﻵن ﻏﺮب ﺣـﻲ اﻟﺠﻮﻫﺮة‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﴩﻳﻒ‪ :‬اﻧﻔﺠـﺎر ﻣﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﴩﻳﻒ ﻳﺸﺮ إﱃ اﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻐﻄﻴﻬﺎ ﻣﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻷﻧﺒﻮب اﻤﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﺸﺒﻴﻊ اﻟﺒﺤﺮة ﺑﺎﻤﻴﺎه اﻤﻠﻮﺛﺔ‬

‫ﺗﻔﺘﻴـﺶ اﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺼﺐ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺮى اﻟﺴﻴﻞ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻣﺠﺮى‬ ‫اﻟﺴـﻴﻞ اﻵن ﻣﺠـﺮى ﻟﻠـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬وﻫﻲ اﻵن ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً‬ ‫ﻛﺒﺮا‪ ،‬وﰲ ﺗﻮﺳـﻊ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻋـﲆ اﻃـﻼع وﻟﻜـﻦ‬ ‫دون ﺗﺤﺮﻳـﻚ ﺳـﺎﻛﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أن اﻟﴩﻛـﺔ أﺗـﺖ ﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ ﰲ ﻣﺠﺮى اﻟﺴـﻴﻞ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻣﻨﻬـﺎ أي ﻓﺎﺋـﺪة أﻳﻀﺎ‬ ‫ﺣﻴـﺎل إﺻﻼح ﻣﻨﺒـﻊ ﺗﺪﻓﻖ اﻤﻴﺎه‬ ‫أو ﺗﻼﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻋﺪة‬ ‫ﺣـﺎﻻت أﺻﻴﺒﺖ ﺑﺤﻤﻰ اﻟﻀﻨﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻲ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺒﻌﻮض‬ ‫اﻟﻜﺜﻴـﻒ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ‬ ‫ﺑﴬورة ﻃﻤﺮ اﻟﺒﺤـﺮة وﴎﻋﺔ‬ ‫إﺻﻼح ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘﻔﺎﻗﻢ اﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫وﻳﺼﺒﺢ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﺣﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﺷـﺎر أﺑـﻮ‬ ‫إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫إﱃ أن اﻧﺴـﺪاد ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ﻫﻮ اﻟﺴـﺒﺐ ﺧﻠﻒ ﺗﺸﺒﻊ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻤﻴﺎه اﻤﻠﻮﺛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺳﺘﺼﺒﺢ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﺼﺪرﻫﺎ ﺻﻐﺮ‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻣﺘﺪادﻫﺎ وﺗﻮﺳﻌﻬﺎ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧﻄﺮا ً ﻛﺒﺮا ً ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً«‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻨﻬـﺎري‪،‬‬ ‫إﻻ اﻧﻬـﺎ ﻟـﻢ ﺗﺘﻠـﻖ أي رد ﻋـﲆ‬ ‫اﺗﺼﺎﻻﺗﻬﺎ اﻤﺘﻜﺮرة أو اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮة اﻟﺘـﻲ ﺑﻌﺜﺘﻬﺎ إﱃ ﻫﺎﺗﻔﻪ‬ ‫اﻤﺘﻨﻘـﻞ ﺗﻄﻠﺐ ﺑﻴﺎﻧـﺎ أو ﺗﻔﺼﻴﻼ‬ ‫أو ﺗﱪﻳـﺮا ﻳﻮﺿـﺢ ﻣﻮﻗﻔﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﻣﺎ دﻓـﻊ »اﻟﴩق« إﱃ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠـﺔ رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ اﻤﻬﻨﻴﺔ ﺑﻨﴩ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬


‫ﻣﺮور اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ١١٢١ :‬ﺣﺎﻟﺔ دﻋﺲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺟﻨﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‪ ،‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫اﻤﻘﺪم ﻋﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻌﺮض ‪ 1121‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫وﻣﻘﻴﻢ ﻟﻠﺪﻋﺲ ﰲ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻣﺴـﺠﻠﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﻬﺠﺮي اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً إﱃ أن أﻏﻠـﺐ ﺣﺎﻻت اﻟﺪﻋﺲ ﻏـﺮ ﻣﺘﻌﻤﺪة‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل وﺟﻮد ﺷـﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎل اﻟﻬﺮوب ﻣﻦ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺤﺎدث ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻮاﺻﻔﺎت اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﺣـﺎدث اﻟﺪﻋﺲ ﻟﻠﺠﻬﺎت‬

‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﻴﺪان ﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻤـﻪ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻣﺤـﺪدة ﺗﻜﺜﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﺤﻮادث‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻪ ّ‬ ‫ﺑﻦ أن أﻏﻠﺒﻬﺎ ﺗﻜﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ ﺗﺠﺎرﻳﺔ أﺛﻨﺎء ﻋﺒﻮر اﻤﺸـﺎة اﻟﻄﺮق‪ ،‬أو ﺑﻌﺾ اﻤﺪارس اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﻮﺟﺪ أﻣﺎﻣﻬﺎ ﻣﺨﻔﻔـﺎت ﻟﻠﴪﻋﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻗﻊ أﻣﺎم ﻛﻮرﻧﻴﺶ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻞ ﺟﴪ ﻟﻠﻤﺸـﺎة‪ ،‬ﺳﻴﺒﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ وﺿﻊ ﺳﻴﺎج‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ ﻤﻨﻊ اﻟﻌﺒﻮر ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺨﻄﺮة‪ .‬وﰲ ﺳﻴﺎق‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬أﺳﻔﺮت ﺣﻤﻠﺔ ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ إدارة ﻣﺮور اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﻌـﺎﱄ ﰲ ﻏﺮب اﻟﺪﻣﺎم‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻟﻘﺎﺋـﺪي اﻤﺮﻛﺒﺎت واﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣﻦ اﻟﺤـﻮادث‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺳـﻮف ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻟﻌﺪة أﺷـﻬﺮ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻓﺮاد اﻹدارﻳﻦ واﻤﻴﺪاﻧﻦ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺈزاﻟﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﻬﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮة وأﺳـﻔﺮت أﻣﺲ ﻋﻦ ﺳـﺤﺐ ﻧﺤﻮ ‪ 25‬ﺳـﻴﺎرة ﻣﻦ أﻣﺎم‬ ‫اﻟـﻮرش ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻣﺎﻛـﻦ ﰲ ﺣﺎﴐة اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً‬ ‫أﺻﺤﺎب ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﻴﺎرات إﱃ إزاﻟﺘﻬـﺎ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ رﺟﺎل اﻤﺮور ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻬﺪف اﻤﺄﻣﻮل ﻣﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺘـﻲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ‬ ‫ﰲ ﻏـﺮب اﻟﺪﻣـﺎم‪ .‬وﺗﻤﺜﻠﺖ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﰲ ﻋﺪم رﺑﻂ ﺣـﺰام اﻷﻣﺎن‬ ‫واﻟﺘﻀﻠﻴﻞ وﻃﻤﺲ اﻟﻠﻮﺣﺎت وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺗﻨﻔـﺬ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻈﻮاﻫﺮ واﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺮﺑﻂ ﺣﺰام‬ ‫اﻷﻣﺎن واﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺠﻮال أﺛﻨﺎء اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬وﻋﺪم ﺣﻤﻞ رﺧﺼﺔ اﻟﺴﺮ‬ ‫واﻤﺮﻛﺒﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ اﻟﻠﻮﺣﺎت وﻏﺮﻫـﺎ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗـﻢ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﰲ‬ ‫ﻏـﺮب اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ واﺣﺪة ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻀﻐﻂ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ١٨ ..‬ﻗﻴﺎدة ﻋﻠﻰ رأﺳﻬﺎ ﺧﻼل‬ ‫‪ ٧٦‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‪ ..‬واﻟﻤﻮاﻃﻦ ﺷﺮﻳﻚ أﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬وﺳﻤﻲ اﻟﻔﺰﻳﻊ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻏﺮم اﻟﻠﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﻠﻮاء ﻧﺎﴏ اﻟﻨﺎﴏ‬

‫اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻠﺜﻢ‬

‫ﻋﺮﻓﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﴩﻃﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ‪ 76‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬إذ ﺗﺄﺳـﺲ أول ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫ﻟﻠﴩﻃـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻬﻔﻮف ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻘـﺮه إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻗﺒﻞ اﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﺪﻣﺎم ﰲ ﻋﻬﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﺟﻠﻮي ﺣﺎﻛﻢ اﻤﻨﻄﻘـﺔ آﻧﺬاك‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫أول ﻣﺪﻳﺮ ﻟﻠﴩﻃﺔ ﻫﻮ ﺳـﺎﻟﻢ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺷـﻮﻗﻲ »رﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ«‪ .‬وﺗـﻮاﱃ اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺪن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻔﻲ‬ ‫ﻋﺎم« ‪1372‬ﻫـ اﻓﺘﺘﺢ ﺑﺎﻟﻈﻬﺮان ﻣﺮﻛﺰ ﺻﻐﺮ‬ ‫أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﺳـﻢ ﴍﻃـﺔ ﻣﻘﺎﻃﻌـﺔ اﻟﻈﻬﺮان‬ ‫ﻳﴩف أﻣﻨﻴﺎ ﻋﲆ ﻣﺪن اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﱪ واﻟﻈﻬﺮان‬ ‫واﻟﻘﻄﻴﻒ واﻟﺠﺒﻴﻞ وﻋﻬﺪ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺘﻪ إﱃ اﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﻘﻨﺎدﻳﲇ وﺗﺮﺗﺒﻂ ﻫﺬه اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺑﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﻠﻮاء ﺳﻌﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﻟﻴـﺲ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﴍﻃﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻟﻢ ﻳـﺪم ذﻟﻚ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﴍﻃﺔ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ اﻟﻈﻬﺮان‬ ‫ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻌـﺎم ‪1372‬ﻫــ إﱃ وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم وأﺻﺒﺢ ﻣﻘﺮﻫﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 1390‬ﺻﺪر ﻗﺮار ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﺘﻐﻴﺮ ﻣﺴـﻤﻰ وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم إﱃ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺨﺬ اﻟﴩﻃﺔ رﺳـﺎﻟﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﺘﺄﻃﺮ ﰲ اﻟﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑﺮﺳـﺎﺋﻞ ﻣﻦ أﻧﺒﻞ اﻟﺮﺳـﺎﻻت وﻫﻲ ﺗﻮﻓﺮ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻘﺮار ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻟﻠﴩﻃـﺔ ﰲ ﻣﻨﻊ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺑﻜﺎﻓﺔ أﺷﻜﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺿﺒﻄﻬﺎ ﻋﻘﺐ ارﺗﻜﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫اﻣﺘﺪت رﺳـﺎﻟﺔ اﻟﴩﻃﺔ إﱃ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﰲ ﺷـﺘﻰ ﻧﻮاﺣﻲ اﻟﺤﻴﺎة ﻛﺎﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻜﻮارث وﻣﺠـﺎﻻت اﻷﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﲇ ﺻﺮﰲ‬

‫واﻻﻗﺘﺼـﺎدي وﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻤـﺮور وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ دور آﺧـﺮ ﻣﻊ اﻟﴩﻃﺔ؛‬ ‫إذ ﺷـﺎرﻛﻮﻫﺎ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻣﻦ ﻣـﺎ ﺣﻘﻖ ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻜﺎﺳـﺐ؛ أﻫﻤﻬﺎ أن اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺿﻤﻦ ﻧﺠﺎح‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ رﺳـﺎﻟﺔ اﻷﻣـﻦ‪ ،‬ﻓﺘﻌﺎون‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﻮاﻧﻦ واﺳـﺘﺠﺎﺑﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺪاءات واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﻳﺮﻓﻊ ﻋﻦ ﻛﺎﻫﻞ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﺟـﺰءا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺐء اﻤﻠﻘﻰ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣﻊ اﻟﴩﻃـﺔ ﻳﻌﻨﻲ ﴎﻋﺔ‬ ‫اﻻﻫﺘـﺪاء إﱃ ﻣﺮﺗﻜﺒـﻲ اﻟﺠﺮاﺋـﻢ وﺗﻘﻮﻳﺔ اﻷدﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺜﺒﺖ إداﻧﺘﻬـﻢ اﻋﺘﻤﺎدا ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎت وﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫وإن ﺗﻌـﺎون اﻟﺠﻤﻬـﻮر ﻣـﻊ اﻟﴩﻃﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻪ أﻳﻀﺎ ً ﺗﺤﻘﻴﻖ إدراﻛﻪ ﻷﻫﻤﻴﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫اﻤﺎدﻳـﺔ واﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻟﺒﴩﻳﺔ ﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻷﺣﻴﺪب‬

‫اﻟﻠﻮاء ﺣﻤﻴﺪ اﻟﻐﺎﻧﻤﻲ‬

‫ﻳﺪﻓﻌـﻪ ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﻠﻴﻬـﺎ واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ دﻋﻤﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳـﺆدي إﱃ دﻋﻢ اﻷﻣﻦ ﺑﺄﻋﺪاد ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ دون‬ ‫أن ﺗﺤﻤـﻞ اﻟﺪوﻟﺔ أﻳﺔ أﻋﺒـﺎء ﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻓﺈن‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺄن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﻔﺎءات إدارﻳﺔ‬ ‫وﻋﻠﻤﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻳﺼﻌﺐ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬أو‬ ‫ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻘﺪم ﻫﻲ ﻃﻮاﻋﻴﺔ واﺧﺘﻴﺎرا ً ﺑﻤﺪ‬ ‫ﻳﺪ اﻟﻌﻮن ﻟﺠﻬﺎز اﻷﻣﻦ‪.‬‬ ‫ووﺿﻌﺖ ﴍﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ورؤﻳـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬـﺎ وﻫﻲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺔ أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴـﺰة ﺑﺎﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺄﻓﻀﻞ ﻃـﺮق اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻹﺛﺒـﺎت اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ واﻟﺴـﻌﻲ ﻻﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻤﻨﻊ اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ ﻗﺒﻞ وﻗﻮﻋﻬﺎ‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ورؤﻳﺘﻬﺎ ﻫﻲ أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻣﺜﺎﻻ ً أﻣﻨﻴـﺎ ً راﺋﺪا ً ﻳﺤﺘـﺬى ﺑﻪ ﰲ ﺿﺒﻂ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋﻢ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ ‪.‬‬

‫اﻟﻠﻮاء ﺣﺴﻦ ﻗﻨﺎدﻳﲇ‬

‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻮﻳﺺ‬

‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫اﻟﻠﻮاء أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻴﺎه‬

‫اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺴﺎف‬

‫اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﻌﺎدي‬

‫اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫أﺑﺮز ﻣﻦ ﺗﻮﻟﻰ ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻴﴗ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪ 1372‬ﻫـ وﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪ 1374‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻷﺣﻴﺪب ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1374‬ﻫـ وﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪ 1376‬ﻫـ ‪.‬‬ ‫• اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺣﺴﻦ اﻷﻟﻔﻲ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1376‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1377‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﺣﺴﻦ اﻟﻘﻨﺎدﻳﲇ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1377‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1378‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﲆ ﺻﺮﰲ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1378‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1387‬ﻫـ ‪.‬‬ ‫• اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻮﻳﴢ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1387‬ﻫـ وﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪ 1389‬ﻫـ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺎس اﻤﻮﻳﺲ‬

‫• اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﻼﱄ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1389‬ﻫـ ﺣﺘﻰ ‪ 1397‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء أﺣﻤﺪ ﻣﻴــﺎه ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1397‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1400‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺜﻤﺎن ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1400‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1406‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺎس ﻣﻮﻳﺲ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1406‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1408‬ﻫـ ﺑﺎﻟﺘﻜﻠﻴﻒ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ رﺟﺎء اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1048‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1413‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﺣﻤﻴﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻧﻤﻲ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1413‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1421‬ﻫـ‬

‫• اﻟﻠﻮاء ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1421‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1423‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﻌﺎدي ﻣﻦ ‪ 1423‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1426‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻌﺴﺎف ﻣﻦ ‪ 1426‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪ 1428‬ﻫـ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻮﳻ اﻟﻜﻠﺜﻢ ﻣﻦ ‪1428‬ﻫـ إﱃ ‪1429‬ﻫـ ﺑﺎﻟﺘﻜﻠﻴﻒ‬ ‫• اﻟﻠﻮاء ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﺼﻠﺢ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻣﻦ ‪ 1429‬ﻫـ ﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪1432‬ﻫـ‬ ‫• ﺣﺎﻟﻴﺎ اﻟﻠﻮاء ﻏﺮم اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪.‬‬


‫اﻟﺴﺠﻦ أرﺑﻌﺔ أﻋﻮام‬ ‫وﻧﺼﻒ اﻟﻌﺎم واﻟﺠﻠﺪ‬ ‫‪ ٤٠٠‬ﺟﻠﺪة واﻟﺘﺸﻬﻴﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻗﻲ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﺑﻌﻔﻴﻒ‬ ‫ﺣـﻮادث‬

‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺘﻲ أﺻﺪرﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤـﺔ ﻋﻔﻴـﻒ ﺑﺤـﻖ اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﻌﻨﻔـﻲ‬ ‫ﻣﻌﺎﻗـﻲ اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﺑﻌﻔﻴـﻒ‪ ،‬وأﺻـﺪر رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻔﺎﻳﺰ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﻣﻄﻠﻊ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻨﴫم أﺣﻜﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‬ ‫واﻟﺠﻠﺪ واﻹﺑﻌﺎد واﻟﺘﺸﻬﺮ ﺑﺎﻤﺘﻬﻤﻦ اﻷول واﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺬﻛﺮ‬ ‫أﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ ووﺻﻒ ﺟﻨﺎﻳﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻋﺪم اﻟﺴـﻤﺎح‬

‫ﻟﻬﻢ ﺑﺪﺧﻮل اﻤﻤﻠﻜﺔ »إﻻ ﻟﻠﻤﺴﻠﻢ« ﺑﺎﻟﺤﺞ أو اﻟﻌﻤﺮة‪.‬‬ ‫وأﺻﺪر اﻟﻔﺎﻳﺰ ﺣﻜﻤﺎ ﻋﲆ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻷول اﻟﺬي اﻋﺘﺪى ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺎق ﺑﺎﻟﴬب وﺷـﺪه ﻣﻦ أذﻧﻪ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻤﺪة ﻋﺎم وﻧﺼﻒ‬ ‫وﺟﻠﺪه ‪ 150‬ﺟﻠـﺪة ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻋﲆ ﺛﻼث دﻓﻌﺎت أﻣﺎم اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﺑﺜﻼﺛﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وإﺑﻌﺎده ﻋﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻀﺎء ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻣﺪة أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﺗﺎﺑﻊ اﻟﻮاﻗﻌﺔ وﻟﻢ ﻳﺮدع اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻷول ﻣﻨﺬ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺻﺪر ﺣﻜﻢ آﺧﺮ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﺑﺤـﻖ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻤـﺪة ﻋﺎﻣﻦ وﻧﺼﻒ اﻟﻌـﺎم واﻟﺠﻠﺪ ‪ 250‬ﺟﻠـﺪة ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ‬

‫‪11‬‬

‫ﺧﻤـﺲ ﻣﺮات أﻣـﺎم اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﺑﺨﻤﺴـﺔ ﻣﺮاﻛـﺰ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ وإﺑﻌﺎده ﻋﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺷﻬﺪت ﺣﻀﻮر اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم واﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ اﻟﺜﻼﺛﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺎن ﻗـﺎﴈ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺑﺎﻤﱰﺟﻢ ووﺟﻪ‬ ‫اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌﺎم اﺗﻬﺎﻣﺎ ً ﻟﻠﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻷول ﺑﺄﻧﻪ أﺳـﺎء ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻨﺰﻻء ۈﺗﻌﻨﻴﻔﻪ أﺛﻨﺎء إﻃﻌﺎﻣﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل اﻤﺘﻬﻢ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت ﺻﺪرت ﻣﻦ إدارة اﻤﺮﻛﺰ ﺑـﴬورة إﻃﻌﺎم اﻟﻨﺰﻳﻞ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻘﺺ وزﻧـﻪ ۈأﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﺤﺮص ﻋـﲆ إﻃﻌﺎﻣﻪ وأﻧﻜﺮ‬ ‫ﴐﺑﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬

‫اﻤﻮاﻃﻦ أﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﻟﺰوﺟﺘـﻲ إﻻ ﰲ ﺣـﺎﻻت اﻟـﴬورة‬ ‫اﻟﻘﺼﻮى‪ ،‬وأرﻳـﺪ أن ﺗﺨﱪوﻧﻲ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫وﻟﻮ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﺎﺗﻒ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻧﻪ ﺗـﻢ إدﺧﺎل زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻮﻳـﻢ‪ ،‬وﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺘـﺎﱄ أي ﰲ ‪7‬‬ ‫‪ ،12/‬ﺗـﻢ إﺟـﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫ﻃﺒﻴﺐ ﺳﻮداﻧﻲ أﻳﻀﺎ ً ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻷول ودون ﻋﻠﻤﻪ وﻣﻌﺮﻓﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل »اﺗﺼﻠـﻮا ﺑـﻲ ﺑﻌـﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ وأﺧﱪوﻧـﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻢ إﺟﺮاء‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ وأﻧـﻲ ُرزﻗﺖ ﺑﻤﻮﻟـﻮد ذﻛﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ أﺧﱪوﻧﻲ ﺑﺨﱪ ﻛﺎﻟﺼﺎﻋﻘﺔ ﺑﺄن‬ ‫ﻃﻔﲇﻟﻢﻳُﻜﻤﻞاﻟﺸـﻬﺮاﻟﺘﺎﺳـﻊ«‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ أﺟﺮﻳﺖ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻷول دون أن‬ ‫ﻳﺠـﺪ إﺟﺎﺑـﺔ ﺷـﺎﻓﻴﺔ ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻷﻃﺒـﺎء أدﺧﻠـﻮا اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎﺿﻨـﺔ اﻟﺰﺟﺎﺟﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ ﻳُﻜﻤـﻞ‬ ‫ﺷﻬﺮه اﻟﺘﺎﺳﻊ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واﺳﱰﺳـﻞ ﻗﺎﺋـﻼ »ﰲ ﻳـﻮم‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﺤﺎﻳﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫وﻗﻔـﺔ ﻋﺮﻓـﺎت ذﻫﺒﺖ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻣﺴـﺎ ًء ﻹﻛﻤـﺎل ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات وﻏﺎدرت‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﺗﺼﻠﻮا ﺑـﻲ ﻟﻴﺨﱪوﻧﻲ أن ﺣﺎﻟﺔ اﺑﻨﻲ‬ ‫ﺣﺮﺟـﺔ وﻻﺑﺪ ﻣـﻦ ﺣﻀـﻮري ﻟﻨﻘﻠﻪ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺴـﺮ اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﱄ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬وﻋﻨﺪ‬ ‫وﺻﻮﱄ وﺟﺪت اﺑﻨﻲ ﻗﺪ ﺗﻮﰲ ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻬـﻢ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺴـﻤﺤﻮا ﱄ ﺑﺮؤﻳﺘﻪ‬ ‫إﻻ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ ﺗﺴـﻠﻢ اﻟﺠﺜﻤﺎن‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ رؤﻳﺘـﻪ ﺑﻌﺪ ﺟﺪال وﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﺑﻌﻴﺪة وﻫﻮ ﻣﻠﻔﻮف ﰲ ﻟﻔﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﻴﻀﺎء«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻨـﺎوب وأﻃﻠﻌﺘـﻪ ﻋـﲆ‬

‫اﻟﻘﺼـﺔ ﻛﺎﻣﻠـﺔ وأﻧﻲ أرﻓﺾ ﺗﺴـﻠﻢ‬ ‫اﺑﻨﻲ ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻤﺮﻳﺒﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺧﱪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﻧﻘﻞ اﺑﻨﻲ ﻟﻠﺜﻼﺟﺔ‪ ،‬وﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﺧﻄﺎب ﺷﻜﻮى‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﻗﻤـﺖ ﺑﺬﻟﻚ وﺗﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﺸـﻜﻮى ﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬اﻟﺬي وﺟّ ﻪ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وﻃﻠﺒـﻮا ﻣﻨﻲ اﻻﻧﺘﻈﺎر ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻇﻬﻮر ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻗﻤﺖ ﺑﺰﻳﺎرة اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬ووﺟـﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﺒﻴﺐ واﺣﺪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﺎﺳـﺘﻐﺮﺑﺖ‬ ‫ﻓﺄﺧﱪوﻧـﻲ أن ﻫـﺬا اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻣﻦ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﺜﻘﺔوﻫﻮﻣﺆﺗﻤـﻦﻋـﲆاﻟﻘﻀﻴـﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل واﻟﺪ اﻟﻄﻔـﻞ اﻤﺘﻮﰱ »ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻲ اﻟﻄﺒﻴﺐ )اﻟﻠﺠﻨﺔ( وﺳﺆاﱄ ﻟﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻮاﺋﲇ(‬ ‫ﻋﻤـﺎ ﺗﻮﺻﻠﻮا إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﱄ إن اﻟﻮﻓﺎة‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﻮﺟـﻮد ﺗﺸـﻮﻫﺎت داﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺒـﻞ اﻟـﴪي ﻗﺼـﺮ‪ ،‬ورﻓﻀﺖ‬ ‫ﻛﻼﻣﻪ ورد ﻋﲇ ﺑﻘﻮﻟﻪ )ﻋﲆ ﻛﻴﻔﻚ(«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻟـﻢ أﻳـﺄس وﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑﺸﻜﻮى أﺧﺮى وأﺣﻴﻠﺖ ﻷﺣﺪ اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﺣﻘﻖ ﰲ اﻷﻣﺮ وأﻛﺪ ﱄ‬ ‫أﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ إﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔﰲﻋﺴـﺮ«‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻟﻮاﻟﺪ أن اﻷوراق أﺣﻴﻠﺖ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻤﺎﻃﻼت ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣـﺮة‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﺷـﱰاﻃﻬﻢ أن‬ ‫أﻛﺘﺐ إﻗﺮارا ً ﺑﻌﺪم ﻗﻨﺎﻋﺘﻲ ﺑﺎﻟﺘﱪﻳﺮات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻗﻮﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻣﻌﺮﻓﺘﻬﻢ ﺑﺄﻧﻲ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﺸﻜﻮى‬

‫ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣـﺎ آل إﻟﻴﻪ وﺿـﻊ اﺑﻨﻪ‬ ‫اﻤﺘﻮﰱ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻗﺎل »اﺑﻨﻲ‬ ‫ﻻﻳﺰال ﰲ اﻟﺜﻼﺟﺔ‪ ،‬ورﻓﻀﺖ ﺗﺴـﻠﻤﻪ‪،‬‬ ‫وﻟـﻦ أﺗﺴـﻠﻤﻪ إﻻ ﺑﺘﺤﻠﻴـﻞ اﻟﺤﻤﺾ‬ ‫اﻟﻨﻮوي ﻟﻜﻲ أﺗﺎﻛـﺪ أﻧﻪ اﺑﻨﻲ ﻷﻧﻲ ﻟﻢ‬ ‫أﻋـﺪأﺛـﻖﺑﺄﺣـﺪأﺑـﺪاً«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﺻﺤﺔ ﻋﺴـﺮ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻨﻘـﺮ‪ ،‬أن اﻤﻮاﻃـﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺣﺴﻦ دﺑﺎن ﻋﺴـﺮي ﺗﻘﺪم ﺑﺸﻜﻮى‬ ‫ﻤﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻔﻈﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي وﺟّ ﻪ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻓﻴﻤﺎ ذﻛﺮه‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﺷـﻜﻮاه‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﺟّ ﻪ ﺑﺤﻈﺮ‬ ‫ﺳـﻔﺮ اﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻤﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﲆ ﻣﻠﻒ اﻤﺮﻳﻀﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﻘﺮ أﻧـﻪ ﰲ ﺣﺎل وﺟﻮد‬ ‫أي إﻫﻤـﺎل أو ﺗﻘﺼـﺮ ﺳـﺘﺘﻢ إﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫أو ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻟﻠﺒـﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋـﻲ‪ .‬أﻣـﺎ ﺑﺨﺼـﻮص ﻣـﺎ ذﻛﺮه‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﻦ أﻧـﻪ ﺗﻢ إﺟـﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫دون ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺄﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻌﻴﺾ اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬أن زوج‬ ‫اﻤﺮﻳﻀـﺔ ّ‬ ‫وﻗـﻊ ﻋـﲆ ﻧﻤـﻮذج إﻗﺮار‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ّ‬ ‫وﻗﻊ ﻋﲆ ﻧﻤﻮذج‬ ‫إﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣﻊ أﺧﺬ ﺑﺼﻤﺔ زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻔﺲ اﻟﻨﻤﻮذج‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺸﺘﺮط ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻟﺤﻤﺾ اﻟﻨﻮوي ﻟﺘﺴﻠﻢ ﺟﺜﺔ ﻣﻮﻟﻮده اﻟﻤﺘﻮﻓﻰ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺷﻬﺮ‪ ..‬و»ﺻﺤﺔ ﻋﺴﻴﺮ« ﺗﻤﻨﻊ ﻃﺒﻴﺒ ًﺎ ﺳﻮداﻧﻴ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ وﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫رﻓـﺾ اﻤﻮاﻃـﻦ أﺣﻤﺪ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋﺴـﺮي ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﰲ ﻋﺴﺮ‪ ،‬ﺗﺴـﻠﻢ ﺟﺜﻤﺎن ﻃﻔﻠﻪ‬ ‫اﻤﺘـﻮﰱ ﺑﻌـﺪ ﻣﻮﻟـﺪه ﺑــ‪48‬‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺤﺎﻳﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﺘﺤﻠﻴـﻞ اﻟﺤﻤـﺾ اﻟﻨﻮوي‬ ‫ﻟﻠﻄﻔـﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﺻﺤﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻌـﺖ أﺣـﺪ اﻷﻃﺒـﺎء‬ ‫»ﺳـﻮداﻧﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ« ﻣـﻦ اﻤﻐﺎدرة‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل واﻟـﺪ اﻟﻄﻔﻞ اﻤﺘـﻮﰱ إن‬ ‫ﺧﻄـﺄ ﻃﺒﻴﺎ ً ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ وﻓـﺎة ﻃﻔﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻗﻤﺖ أﻧﺎ وزوﺟﺘﻲ ﺑﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺤﺎﻳـ��� اﻟﻌـﺎم ﰲ ﻋﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء واﻟﻮﻻدة ﰲ ﻳﻮم اﻟﺴﺎدس ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻬﺮ ذي اﻟﺤﺠﺔ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻘﺮب‬ ‫وﻻدﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪ وﺻﻮﻟﻬـﺎ ﻟﻠﻌﻴﺎدة ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ أﺣﺪ اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫)ﺳﻮداﻧﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ(‪ ،‬وأﺧﱪﻧﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠﺎوزت اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﺑﺴﺘﺔ أﻳﺎم‬ ‫وﻻﺑﺪ ﻣﻦ إدﺧﺎﻟﻬـﺎ ﻟﻠﺘﻨﻮﻳﻢ‪ ،‬ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ‬ ‫إن اﻤﺮاﺟﻌـﺔ ﻟﻠﺤﻤﻞ ﻓﻘـﻂ وﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﺎ أﻋـﺮاض وﻻدة‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ رﻓﺾ‬ ‫وﻗﺎل ﱄ ﺣﺮﻓﻴﺎ ً )ﻫﺬا ﻋﻤﲇ وأﻧﺎ أﻋﺮف‬ ‫ﺑﻪ(«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ »واﻓﻘﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻮﻳﻢ زوﺟﺘﻲ ﻣﻊ ﻋﺪم ﻗﻨﺎﻋﺘﻲ ﺑﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫وأﺧﱪﻧـﻲ اﻟﻄﺒﻴﺐ أﻧﻪ ﻣـﻦ اﻤﺤﺘﻤﻞ‬ ‫إﺟﺮاء وﻻدة ﻗﻴﴫﻳﺔ ﻹﺧﺮاج اﻟﺠﻨﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺮﻓﻀـﺖ إﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺟﺮاﺣﻴـﺔ‬

‫ﻛﻤﺎ اﺗﻬﻢ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻧﻪ ﺗﺠﺎﻫﻞ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻷول وﻟـﻢ ﻳﻘﻢ ﺑﺮدﻋﻪ أو ﻣﻨﻌـﻪ أواﻟﺘﺒﻠﻴﻎ ﻋﻨﻪ ﻏﺮ أن اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻛﺪ أﻧﻪ أﻣﺮه ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﺟﻪ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم اﺗﻬﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﺮﻛﻞ وﴐب أﺣﺪ اﻟﻨﺰﻻء ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟـﴩق« ﻧﴩت ﺻـﻮرا ً ﺗﻈﻬﺮ اﻋﺘـﺪاء اﻤﺘﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌـﺎق وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻛﺎﻣـﺮات اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻤﻮﺿﻮﻋﺔ ﺑﺤﺎﺋﻂ‬ ‫اﻟﺪرج‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﺴـﻴﺎق أوﴅ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻔﺎﻳـﺰ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻌـﺪم اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻏﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻋﺎﻣﺔ وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أرﺑﺎب اﻟﺪﻳﺎﻧﺔ اﻟﻬﻨﺪوﺳﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﻌﺎﻗﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺎ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴﻄﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﻴﻨـﺎء ﻋﺪن ﻛﺸـﻔﺖ ﺷـﺤﻨﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻨﺎدق ﻗﻨﺺ ﻟﻴـﲇ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﰲ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪة ﺷـﺤﻨﺔ أﺧﺮى ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﺪرب‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ ﺷﺎب ﺳﻌﻮدي ﻋﲆ ﻳﺪ ﻋﺼﺎﺑﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻣﺴﻠﺤﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺟﺒﺎل اﻟﺠﻨﻮب ﻳﻨﺘﴩ ﺷـﺒﺎن أﻓﺎرﻗﺔ ﻳﺤﻤﻠﻮن اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﰲ‬ ‫وﺿﺢ اﻟﻨﻬﺎر‪.‬‬ ‫»ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺴﻄﻮر« وﻣﺎ ﺗﺤﺘﻬﺎ وﻣﺎ ﻓﻮﻗﻬﺎ ﻳﺸﺮ إﱃ أﻳ ٍﺪ‬ ‫أﺟﻨﺒﻴﺔ ﺗﻤﻮن اﻷﻓﺎرﻗﺔ وﺗﺮﻣﻴﻬﻢ ﰲ ﻣﻤﺮات ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨـﺎم آﻣﻨﺔ ﻣﻄﻤﺌﻨـﺔ ﻳﻬﻤﻬﺎ ﺿﻴـﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ وﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار ﺑﻦ اﻷدﻳﺎن وﺑﻨﺎء اﻹﻧﺴﺎن وﺣﻀﺎرة اﻷﺟﻴﺎل‬ ‫ﰲ ﺳﻼم وأﻣﺎن‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺨﻄـﻂ اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪودﻳـﺔ ﻣﺒﻨﻴـﺔ ﻋـﲆ أن‬ ‫اﻤﺠﻬﻮﻟﻦ ﻳﺘﺴﻠﻠﻮن ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ ﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﻴﺶ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺆﴍات‬ ‫اﻟﻮاﺿﺤﺔ واﻟﴫﻳﺤﺔ ﺗﻘﻮل إن اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﺪ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬ ‫ﺷـﺒﺎب ﻣﺪرﺑﻮن وﻳﺠﻴﺪون ﺣﻤﻞ اﻟﺴﻼح واﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻪ وﻣﻦ‬ ‫ﺛـﻢ ﻧﴩ ﻣﻔﺎﺳـﺪﻫﻢ ﺛـﻢ ﻛﺸـﻒ ﻧﻮاﻳﺎﻫـﻢ اﻹﺟﺮاﻣﻴﺔ وﻻ‬ ‫ﻧﺴـﺘﺒﻌﺪ ﺗﻬﻴﺌﺘﻬﻢ وﺗﺪرﻳﺒﻬﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ اﺣﱰﻓﺖ‬ ‫ﺗﺴـﻮﻳﻖ ﺛﻮراﺗﻬﺎ وﺗﺴـﻮﻳﻖ اﻟﻔﺘﻦ ﰲ أي ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ أو‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﺔ واﻟﺸﻮاﻫﺪ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻛﺜﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ أﻣﻨﻨـﺎ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻘﺘﴫة ﻋﲆ رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻫﻲ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺷـﻘﺎﺋﻨﺎ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣﻌﻨﺎ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺨﻨﺪق‪،‬‬ ‫ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ واﺳـﻌﺔ اﻟﻨﻄـﺎق وﻋﻠﻴﻨﺎ رﻓـﻊ درﺟﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻟﻠـﻮن »اﻷﺻﻔـﺮ« ﺑﻞ أﺗﻤﻨـﻰ اﻟﻠﻮن‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﻓﻤﺎ دون اﻟﺤﻠﻮق إﻻ اﻟﻴﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻣﻄﺎر ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﻟﻠﻴﻮم إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻌﺮﻳﻒ ﻣﻴﺜﻢ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ ورﺟﻞ أﻣﻦ آﺧﺮ ﺑﺮﺻﺎص ﻣﺠﻬﻮﻟﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ..‬واﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‪ :‬ﻻ أﺿﺮار‬

‫ﺗﺸﻘﻖ اﻷﺳﻔﻠﺖ ﻳﺆدي إﱃ رﺑﻜﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﰲ ﴍاﺋﻊ اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑـﺮ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﺷـﻬﺪت ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ وﻟﻠﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫أﻣﻄـﺎرا ً ﻣـﺎ ﺑـﻦ ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫وﺧﻔﻴﻔﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﺣـﻲ‬ ‫ﴍاﺋﻊ اﻤﺠﺎﻫﺪﻳـﻦ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫ﺗﴬرا ً ﺑﺴﺒﺐ اﻷﻣﻄﺎر‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻓﺸﻠﺖ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺘﴫﻳـﻒ ﰲ اﺳـﺘﻴﻌﺎب‬ ‫اﻤﻴﺎه‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أﺣﺪ‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ ﻟـ«اﻟﴩق« أن اﻟﺤﻲ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ إﻫﻤﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت وأﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت ﺗﴫﻳـﻒ ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄﺎر‪،‬‬

‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻤﻄﺮ وﺗﺸﻘﻖ اﻷﺳﻔﻠﺖ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ اﻟﺪورﻳـﺔ ﺟﻌـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﺗﺴـﺮ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ واﺣﺪ‬ ‫ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮع ﰲ اﻟﺤﻔﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻫﺘﻤﺖ ﺑﺎﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫وأﻫﻤﻠﺖ ﴍاﺋﻊ اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻜﺔ ﻗﺪ ﺷـﻬﺪت ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻫﻄﻮل أﻣﻄﺎر ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﺣﻴﺎﺋﻬﺎ‬ ‫وﻣﻨﺎﻃﻘﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑـﺪأت اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫ﻋﻘﺐ ﺻـﻼة اﻟﻌﴫ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﺗﺸﺘﺪ ﻣﻊ ﺻﻼة اﻤﻐﺮب وﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻤﺪة ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻌﺎود ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻘﻄﻊ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻌـﺎﴍة ﻣﺴـﺎءً‪،‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻄـﺮ أﻛﺜﺮ ﻏـﺰارة ﰲ أﺣﻴﺎء‬ ‫ﴍق ﻣﻜـﺔ اﻤﻌﻴﺼـﻢ‪ ،‬واﻟﴩاﺋـﻊ‪،‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬ﻫﺎدي اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ(‬ ‫وﴍاﺋـﻊ اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻧﺘﴩت‬ ‫اﻟﻄﻔﻮﺣﺎت وﻓﺸﻠﺖ ﺷﺒﻜﺔ اﻟﴫف‬ ‫اﻤﻨﺸـﺄة ﺣﺪﻳﺜـﺎ ً ﰲ اﻟﴩاﺋـﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻤـﻮد أﻣـﺎم اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ‬ ‫ﺷـﻬﺪت أﺣﻴﺎء ﻏﺮب ﻣﻜﺔ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﺮﺻﻴﻔﺔ واﻟﺴﺘﻦ ﻫﻄﻮﻻ ً ﻣﺘﻘﻄﻌﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻣﻄـﺎر‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ذﻟﻚ ﻟـﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ اﻤﻴﺎه‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت إدارة اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﻋـﺪم ﺣﺼﻮل‬ ‫أﻳﺔ ﺣـﺎﻻت ﻃﺎرﺋﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎر اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟـﻺدارة اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻋـﲇ‬ ‫اﻤﻨﺘـﴩي إﱃ أن اﻹدارة ﻟـﻢ ﺗﺘﻠـﻖ‬ ‫أي ﺑﻼﻏﺎت ﺗﺸـﺮ إﱃ وﺟﻮد ﺣﺎﻻت‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫إﺻﺎﺑﺔ ﻓﺮد أﻣﻦ ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎري ﻓﻲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬دﻏﺶ اﻟﺴﻬﲇ‬ ‫أﺻﻴـﺐ رﺟـﻞ أﻣﻦ ﻣﻦ أﻓـﺮاد اﻟﺪورﻳـﺎت ﰲ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺑﻄﻠـﻖ ﻧﺎري ﰲ اﻟﻔﺨﺬ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺷـﺘﺒﺎك ﺑـﻦ ﻃﺎﻗﻢ اﻟﺪورﻳـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص ﻳﻘﻮدون ﺳﻴﺎرة ﺑﺪون ﻟﻮﺣﺔ‪،‬‬ ‫رﻓﻀـﻮا اﻻﻧﺼﻴﺎع ﻟﻄﻠـﺐ رﺟﺎل اﻷﻣـﻦ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ‪،‬‬ ‫وﻟﺠﺄوا ﻷﺣﺪ اﻤﻨﺎزل‪.‬‬ ‫و ﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﴩﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم‬ ‫زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ‪ ،‬إﻧﻪ ﺗـﻢ ﻧﻘﻞ رﺟـﻞ اﻷﻣـﻦ اﻤﺼﺎب إﱃ‬

‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺎم ﺑﺤﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻨﻮﻳﻤﻪ‬ ‫ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج اﻟﻼزم وﺣﺎﻟﺘﻪ ﻣﺴﺘﻘﺮة‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﺑﴩﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ أُﺑﻠﻐﺖ أﻣﺲ اﻷول ﺑﺘﻌﺮض رﺟﻞ أﻣﻦ ﻟﻄﻠﻖ‬ ‫ﻧـﺎري ﺑﺎﻟﻔﺨﺬ أﺛﻨـﺎء ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﻣﻊ ﺣﺎﻟﺔ اﺷـﺘﺒﺎه ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص ﻳﺴـﺘﻘﻠﻮن ﺳـﻴﺎرة ﻻ ﺗﺤﻤﻞ ﻟﻮﺣﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬وﺿﺒـﻂ أرﺑﻌﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪﻳـﻦ اﻟﺜﺎﻧـﻲ واﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ وإﻳﻘﺎﻓﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻧُﻘﻞ رﺟﻞ اﻷﻣﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج‬ ‫واﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪.‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻﻴـﺐ اﻟﻌﺮﻳﻒ ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﻴﺜـﻢ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ ورﺟـﻞ أﻣﻦ آﺧﺮ‬ ‫ﺑﺮﺻـﺎص أﻃﻠﻘـﻪ ﻣﺠﻬﻮﻟـﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ زراﻋﻴـﺔ ﺑﺒﻠـﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ .‬وﻃﺒﻘﺎ ً ﻤﺼﺎدر‬ ‫ﻣﻄﻠﻌﺔ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ ﻛﺎن ﰲ ﻣﻬﻤﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﺪﻧﻴﺔ ﻟﺮﺟـﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻟﺮﻓﻊ ﻣﺮﻛﺒﺔ‬ ‫أﻣﻨﻴـﺔ ﺳـﻘﻄﺖ ﰲ ﻣـﴫف زراﻋﻲ ﻳﻘﻊ‬ ‫ﺑﻦ ﺑﻠـﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ وﺣﻲ اﻟﻨﺎﴏة‪ .‬وأﺛﻨﺎء‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﻓﻮﺟـﺊ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫اﻟﺮﺻـﺎص ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺑﺴـﺘﺎن ﻧﺨﻴـﻞ‬ ‫ﻣﺠﺎور‪ ،‬وﻗـﺪ أﺻﻴـﺐ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﰲ رﺟﻠﻪ اﻟﻴُﴪى‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺤﺪّد اﻤﺼﺎدر‬ ‫ﻧـﻮع إﺻﺎﺑﺔ رﺟﻞ اﻷﻣـﻦ اﻵﺧﺮ‪ .‬وﻗﺪ ﻧُﻘﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﺎن إﱃ اﻤﺠﻤّ ﻊ اﻟﻄﺒـﻲ ﺑﺎﻟﻈﻬﺮان‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻤﺼـﺎدر أن ﺣﺎﻟـﺔ اﻤﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺼﻞ إﱃ ﺣـ ّﺪ اﻟﺨﻄﻮرة‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ‬ ‫أن أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ واﻵﺧﺮ ﰲ‬

‫ﺟﻬﺔ أﻣﻨﻴﺔ أﺧﺮى‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪ ﺳـﻘﻄﺖ ﰲ اﻤـﴫف اﻟﺰراﻋﻲ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء ﰲ ﺣـﺎدث ﻋـ َﺮﴈ ﰲ ﻣـﴫف‬ ‫ﺑﻄﺮﻳـﻖ زراﻋﻴﺔ ﺗﻘﻊ ﺑﻦ ﺑﻠـﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬ ‫وﺣﻲ اﻟﻨﺎﴏة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﺣﺪﺛﺖ »أﺛﻨﺎء ﻣﺒﺎﴍة اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻟﺤـﺎدث ﻣﺮوري ﻋ َﺮﴈ ﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﻟـﻪ ﻣﺮﻛﺒﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺒﻠـﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋـﴩة ﻟﻴﻼً ﻣﻦ ﻳﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻮاﻓـﻖ ﻟﻠﺴـﺎدس ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺻﻔـﺮ«‪ .‬وأﺿﺎف »ﺗﻌﺮض رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ‬ ‫ﻹﻃﻼق ﻧﺎر ﻣﻦ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﻣﻤﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻨﻪ‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ اﺛﻨﻦ ﻣـﻦ رﺟﺎل اﻷﻣـﻦ ﺑﻄﻠﻘﺎت‬ ‫ﻧﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗـﻢ ﻧﻘﻠﻬﻤﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻟﺘﻠﻘـﻲ اﻟﻌـﻼج اﻟـﻼزم ﰲ ﺣـﻦ ﺑﺎﴍت‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﴩﻃـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻟﻀﺒـﻂ اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﻟﻠﺤـﺎدث‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻴﻪ«‪.‬‬

‫وﻓﺎة وإﺻﺎﺑﺔ ﺳﺘﺔ ﻣﻦ أﺳﺮة‬ ‫واﺣﺪة ﻓﻲ ﺣﺎدث اﻧﻘﻼب ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬

‫ﻣﺮﻛﺒﺔ اﻷﴎة ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎدث‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ(‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻟﻘﻴﺖ اﻣﺮأة ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻣﴫﻋﻬﺎ وأﺻﻴﺐ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻼب اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻠﻬﻢ‪ ،‬إﺛﺮ اﻧﻔﺠﺎر‬ ‫أﺣﺪ إﻃﺎراﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﺮور اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺮاﺋﺪ ﻋﲇ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫أن ﺣﺎث اﻧﻘﻼب ﺳـﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧﻮع ﺟﻴﻤﺲ وﻗﻊ ﰲ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻤﺜﻠﺚ ﺣﻀﻦ ﺗﺮﺑﺔ‪ ،‬ﻗﻴﺎدة ﺷـﺎب ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 27‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ واﻟﺪﺗﻪ‬ ‫‪ 65‬ﻋﺎﻣـﺎ ً وأﺷـﻘﺎؤه اﻷرﺑﻌﺔ ﺑﺮﻓﻘﺘـﻪ‪ ،‬وﻧﺠﻢ ﻋﻦ اﻟﺤﺎدث وﻓـﺎة اﻟﻮاﻟﺪة‬ ‫وإﺻﺎﺑﺔ اﻟﺴﺎﺋﻖ وﺑﻘﻴﺔ ﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻬﺎ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر آﻟﻴﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧ��� أﺛﻨﺎء ﻣﺒﺎﴍﺗﻬﺎ ﻟﻠﺤﺎدث‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺠﺎﻫﺪو ﺗﺮﺑﺔ ﻳﺤﺒﻄﻮن ﺗﻬﺮﻳﺐ ‪ ٣٩‬ﻣﺘﺴﻠ ًﻼ إﻓﺮﻳﻘﻴ ًﺎ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫أﺣﺒﻄﺖ ﻓﺮﻗـﺔ اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ ﰲ ﺗﺮﺑﺔ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ‪ 39‬ﻣﺘﺴـﻠﻼً ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺛﻼث ﻧﺴـﺎء إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎت‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺮﻛﺒﺘﺎن ﻣﻦ ﻧﻮع »ﺟﻴﻤﺲ« و«ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ‬ ‫ﺑﻴﻜـﺐ« ﻳﻘﻮدﻫﻤـﺎ ﻣﻮاﻃﻨـﺎن ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ ﺗﺮﺑﺔ ‪-‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﺗﻘـﻼن اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ‪ ،‬وﻋﻨﺪ إﺣـﺪى اﻟﻨﻘﺎط‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ ﺗﻢ اﺳـﺘﻴﻘﺎف اﻤﺮﻛﺒﺘﻦ‪ ،‬وﺗﺒﻦ أن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﻦ ﺑﺪاﺧﻠﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﱄ اﻟﻬﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻓﺮﻗـﺔ اﻤﺠﺎﻫﺪﻳـﻦ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت‬

‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﻓﻴﺤﺎن اﻟﺒﻌـﺎج‪ ،‬أن اﻟﻔﺮﻗﺔ أﺛﻨﺎء‬ ‫أداﺋﻬﺎ ﻣﻬﺎﻣﻬـﺎ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺮﺑـﺔ ‪ -‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻴﻘﺎف ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﻦ ﻧـﻮع »ﺟﻴﻤﺲ« وأﺧﺮى ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﻮع »ﺗﻮﻳﻮﺗـﺎ ﺑﻴﻜـﺐ« وﻋﻨـﺪ ﻃﻠﺐ رﺟـﺎل اﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫اﻹﺛﺒﺎﺗـﺎت ﻣـﻦ ﻗﺎﺋﺪﻳﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﺗﻠﻌﺜﻢ ﻗﺎﺋـﺪ »اﻟﺠﻴﻤﺲ«‬ ‫وﺑﺪت ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻼﻣﺎت اﻟﺨـﻮف ﻣﺎ ﺟﻌﻞ رﺟﺎل اﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻄﻠﺐ إﺛﺒﺎﺗﺎت اﻤﺮاﻓﻘﻦ ﻟﻪ »‪ 36‬ﺷـﺨﺼﺎً«‬ ‫ﻟﻴﺘﺒﻦ ﻟﻬـﻢ أﻧﻬﻢ ﻣﺘﺴـﻠﻠﻮن‪ ،‬وﻳﻨـﻮي ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻷﺧﺮى ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻞ ﺛﻼث ﻧﺴـﺎء‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎت ﻣـﻦ ﻣﺠﻬـﻮﻻت اﻟﻬﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃـﻦ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً إﱃ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺮﻓﻘﺔ‬ ‫اﻤﻬﺮﺑَﻦ ﻻﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاء اﻟﻼزم‪.‬‬

‫اﻧﺘﺤﺎر واﻓﺪ آﺳﻴﻮي داﺧﻞ ﺳﻜﻨﻪ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺪﻫﻤﴚ‬ ‫أﻗـﺪم واﻓـﺪ آﺳـﻴﻮي ﻋـﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﺤﺎر ﺷـﻨﻘﺎ ً ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﺤﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎم ﺑﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺤﺒﻞ داﺧﻞ ﺳـﻜﻦ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﰲ‬

‫إدارة اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻨﺘﺤـﺮ ﻳﻌﻤـﻞ ﺳـﺒﺎﻛﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ واﻟﻄـﻮارئ ﺑﺈدارة‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬وأﻓﺎد ﻣﺼﺪ ٌر ﻋﺴـﻜﺮي ﰲ‬ ‫إدارة ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﺤﺎر واﻓﺪ آﺳـﻴﻮي‪ ،‬وُﺟﺪ ﻣﻌﻠﻘﺎ ً‬ ‫ﺑﺤﺒـﻞ داﺧـﻞ ﺳـﻜﻦ ﻳﺘﺒـﻊ ﻋﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﰲ إدارة ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺣﻴﺎل ذﻟﻚ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫إرﺳـﺎل إﺷـﺎرة اﻟﺒﻼغ ﻟﴩﻃﺔ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أرﺳـﻠﺖ ﻓﺮﻳﻖ اﻷدﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ إﱃ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬وﻧﻘﻞ‬ ‫ﺟﺜﻤﺎن اﻤﺘﻮﰱ إﱃ ﺛﻼﺟﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎزال ﺟﺎرﻳﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫زﻣﻼﺋﻪ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ دواﻓﻊ اﻻﻧﺘﺤﺎر‪.‬‬


‫ﺣﻮار‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﺣﺴﺎن ﻃﻴﺐ ﻟـ |‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ا وﻟﻰ ﻋﺎﻟﻤﻴ ًﺎ ﻓﻲ دﻋﻢ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫أﻛـﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻹﻏﺎﺛـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﺮاﺑﻄـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ إﺣﺴـﺎن ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﻃﻴـﺐ‪ ،‬ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ إﱃ أﻓـﻜﺎر ﺟﺪﻳـﺪة‬ ‫وآراء ﺳـﺪﻳﺪة واﻗﱰاﺣـﺎت ﻣﻔﻴـﺪة ﺣﺘـﻰ ﺗﺘﻤﻜـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻠﺒﻴـﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻜﺒـﺮة ﻤﻼﻳﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﻘـﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ واﻟﻼﺟﺌﻦ واﻤﻬﺎﺟﺮﻳـﻦ واﻟﻨﺎزﺣﻦ‬ ‫واﻷﻳﺘﺎم واﻤﺴـﻨﻦ واﻤﻄﻠﻘﺎت واﻷراﻣـﻞ واﻤﻌﺎﻗﻦ ﰲ ﻛﻞ أﻧﺤﺎء‬ ‫ﻻﺑﺪ أﻧﻚ اﻋﺘﻠﻴﺖ ﻗﻤﺔ ﻫﺬا اﻟﻬﺮم اﻹﻏﺎﺛﻲ‬ ‫ﺑﺮؤى وأﻓﻜﺎر ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻫﺬه اﻷﻓﻜﺎر؟‬ ‫ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻫﻲ ﻣﻦ‬‫أﻛﱪ اﻟﻬﻴﺌﺎت ﰲ اﻟﻌﺎﻤﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻹﺳـﻼم‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺘـﺎج دوﻣـﺎ ً إﱃ أﻓـﻜﺎر ﺟﺪﻳـﺪة وآراء‬ ‫ﺳـﺪﻳﺪة واﻗﱰاﺣـﺎت ﻣﻔﻴﺪة ﺣﺘـﻰ ﺗﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻠﺒﻴـﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻜﺒـﺮة ﻤﻼﻳـﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻔﻘـﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‬ ‫واﻟﻼﺟﺌﻦ واﻤﻬﺎﺟﺮﻳـﻦ واﻟﻨﺎزﺣﻦ واﻷﻳﺘﺎم‬ ‫واﻤﺴـﻨﻦ واﻤﻄﻠﻘﺎت واﻷراﻣﻞ واﻤﻌﺎﻗﻦ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻻﺷـﻚ أن ﻗﻴﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺪﻧـﺎن ﺑﺎﺷـﺎ اﻟﺬي ﻗﴣ ﻣـﻦ ﻋﻤﺮه )‪(17‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻳـﴤء اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻣﺎم اﻟﻌﻤـﻞ اﻹﻏﺎﺛﻲ‬ ‫ﺑﺤﻨﻜـﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ‪ ،‬ﺗـﺮك ﻟﻨﺎ إرﺛﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل‪ ،‬ورﻏـﻢ اﻗﺘﻔﺎﻧﺎ أﺛﺮ ﻫﺬا اﻹرث‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮات اﻟﺘـﻲ ﺗﻄﺮأ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣـﺎ ﻣﻮاﻗـﻒ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺗﺠﺎه اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺛﺮت ﻣﻦ ﻋﻮاﻣﻞ وﻇﺮوف‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ؟ وﻣﺎ ﺷـﻜﻞ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺪﻣﺘﻪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻬﺆﻻء اﻤﺘﴬرﻳﻦ؟‬ ‫ اﻟﻬﻴﺌـﺔ واﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ دورﻫﺎ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‬‫ﺗﻘـﻒ ﺑﺠﺎﻧـﺐ اﻤﺘﺄﺛﺮﻳـﻦ ﻣـﻦ ﻛﻞ أﻧـﻮاع‬ ‫اﻟﻜـﻮارث ﰲ ﻛﻞ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ وﰲ ﻛﻞ زﻣﺎن‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎن ذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺤـﺮوب اﻷﻫﻠﻴﺔ‪..‬‬ ‫أو اﻟﻨﺰاﻋﺎت اﻟﻘﺒﻠﻴـﺔ واﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ أو اﻟﻌﺮﻗﻴﺔ‬ ‫أو ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎت واﻷﻋﺎﺻﺮ واﻟﺴﻴﻮل‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﺘﺎح ﺑﻌﺾ اﻟـﺪول‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﺪم ﰲ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺼﻌﺒﺔ ﻣﺴـﺎﻋﺪاﺗﻬﺎ‬ ‫وﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ واﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻜﺴـﺎء‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻟﺠﻤﻮع اﻤﺘﴬرﻳﻦ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ وأن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜـﻮارث ﺗﻔـﺮز أﻋـﺪادا ً ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫واﻷراﻣﻞ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ أن ﺗﺮﺳﻢ اﻟﻔﺮح‬ ‫ﰲ وﺟﻮه ﻫﺬه اﻟﻔﺌـﺎت اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ أو ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ‬ ‫ﺣﺪة ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﻻ ﺗﻔﺮز ﺑﻦ ﺟﻨﺲ أو ﻟﻮن أو‬ ‫ﻋـﺮق أو ﻣﻌﺘﻘﺪ ﻷن ﻫﺪﻓﻬـﺎ ﰲ اﻤﻘﺎم اﻷول‬ ‫ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻌﻮب اﻟﺘـﻲ ﺗـﴬرت ﺑﺴـﺒﺐ )اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ( ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ وﻛﻌﺎدﺗﻬﺎ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫إﻻ اﻟﻮﻗﻮف ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻫﺆﻻء اﻤﺘﺄﺛﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﻮﻧﻬﺎ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﺑﻜﻞ‬ ‫أﺷـﻜﺎﻟﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺪاوي اﻟﺠﺮﺣﻰ واﻤﺼﺎﺑﻦ‬ ‫وﺗﻘﺪم اﻟﻐﺬاء واﻟﻜﺴـﺎء ﺑﺼـﻮرة ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺒﺎدﺋﻬﺎ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﺬي ﻳﻔﺮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻫﺬا اﻟـﺪور اﻟﻨﺒﻴﻞ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻹﻏﺎﺛـﻲ اﻤﺮﺗﺒـﻂ دوﻣـﺎ ً ﺑﻔﺌـﺎت اﻤﻠﻬﻮﻓﻦ‬ ‫واﻟﺤﺰاﻧﻰ واﻟﺤﻴﺎرى واﻤﻜﻠﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫أﻳﺎد ﺑﻴﻀﺎء‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﺗﻘﻴّﻤـﻮن اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﺘﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻘﻴﺎدة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻜﻞ اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻔﻘﺮة ﰲ ﻛﻞ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ؟‬ ‫ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻬﺎ أﻳﺎ ٍد ﺑﻴﻀﺎء ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﺸـﻌﻮب‬‫اﻟﺘـﻲ ﺗـﺮزح ﺗﺤﺖ وﻃـﺄة اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﺠﻮع‬ ‫واﻤﺮض‪ ،‬ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻬﺬه اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻤﺘﻌﺪدة‬ ‫واﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻓﻘﺪ ﺗﺼـﺪرت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﻞ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺎﻧﺤـﺔ ﻓﺄﺣـﺮزت اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻷوﱃ ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً ﰲ‬ ‫دﻋﻢ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺸﻌﻮب اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺳﺘﺤﻘﺖ‬ ‫ﺑﺠـﺪارة أن ﺗﻨﺎل ﻟﻘﺐ )ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ(‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﺗﺴﻌﺖ داﺋﺮة ﻫﺬه اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻟﺘﺸﻤﻞ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴـﺪ اﻟﻮﻃﻨـﻲ واﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ وأﻧﻬـﺎ ﻗﺪﻣـﺖ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻐﺬاء اﻟﻌﺎﻤﻲ )‪ (1,541,500,000‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة )‪ (787‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻏﻮث اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫)‪ (4,500,000‬رﻳـﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻲ )‪ (500‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬ﻓﺒﻠﻐﺖ‬ ‫ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ ﻣﺴـﺎﻋﺪاﺗﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ )ﺗﺴـﻌﻦ(‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر اﺳـﺘﻔﺎدت ﻣﻨﻬـﺎ )‪ (87‬دوﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﺣﻤﻼت اﻹﻏﺎﺛﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻗـﺎل ﰲ ﺣﻮار أﺟﺮﺗـﻪ ﻣﻌﻪ »اﻟﴩق« ﻋﻘـﺐ ﺗﻜﻠﻴﻔﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﻌﺎﱄ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺮاﺑﻄﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬ﺑﺘـﻮﱄ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺧﻠﻔـﺎ ً ﻷﻣﻴﻨﻬﺎ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧﺎن ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻞ ﺑﺎﺷـﺎ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي اﻧﺘﻬﺖ ﻓﱰة إﻋﺎرﺗـﻪ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻘﺎ ً ﻋﲆ دﻋﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻠﺸـﻌﻮب‬ ‫اﻤﺘﺄﺛﺮة ﺑﺎﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ »إن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫إﻻ اﻟﻮﻗـﻮف ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﻫﺆﻻء اﻤﺘﺄﺛﺮﻳـﻦ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﻮﻧﻬﺎ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﺑﻜﻞ أﺷﻜﺎﻟﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺪاوي اﻟﺠﺮﺣﻰ‬ ‫واﻤﺼﺎﺑﻦ وﺗﻘﺪم اﻟﻐﺬاء واﻟﻜﺴـﺎء ﺑﺼﻮرة ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﻣﺒﺎدﺋﻬﺎ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻤﺆازرة اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﺘﻲ أﺻﺎﺑﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﻦ واﻟﺸـﺪاﺋﺪ واﻤﻠﻤـﺎت وﻟﻴﺪة اﻷﻣﺲ أو‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺑﻞ ﺑـﺪأت اﻧﻄﻼﻗﺘﻬـﺎ اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫)‪ (63‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ ﰲ ﻋﺎم ‪1370‬ﻫـ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻗـﺪم اﻤﻠـﻚ اﻟﺮاﺣـﻞ )ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ(‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪات اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺠﺎب ﰲ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺗﻌﺮﺿﻬـﺎ ﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎت ﻣﺪﻣﺮة‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪات أﺧـﺮى ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع واﻟﻀﻔـﺔ ﺑﻌـﺪ اﻟﻨﻜﺒـﺔ‪ ..‬وﻗـﺪ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻼت ﻣﻨﺬ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫دون أن ﺗﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻷﺻﻴﻞ‬ ‫واﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻠﻜﺎ ً‬ ‫وﺣﻜﻮﻣﺔ وﺷـﻌﺒﺎً‪ ..‬وﺗﻨﻮﻋـﺖ وﻓﻘﺎ ً ﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻟﻜـﻮارث اﻟﺘﻲ أﻤﺖ ﺑﺎﻟـﺪول اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻤﺆﻗﺘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ارﺗﺒﻄﺖ ﺑﺎﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋـﺔ ﻣﺜـﻞ ﺣـﺎﻻت اﻟﻴﻤـﻦ واﻟﺠﺰاﺋـﺮ‬ ‫وﻣﴫ أﺛﻨـﺎء ﺗﻌﺮض ﺗﻠﻚ اﻟـﺪول ﻟﻠﺰﻻزل‪،‬‬ ‫واﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻔـﺎف أو اﻟﻔﻴﻀﺎﻧـﺎت اﻟﺘـﻲ اﺟﺘﺎﺣـﺖ‬ ‫دوﻻ ً أﺧـﺮى ﻣﺜﻞ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ وإﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ‬ ‫واﻟﺼﻮﻣﺎل واﻟﺴﻮدان‪ ،‬اﻟﺬي ﺧﺺ اﻷﺷﻘﺎء‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺑﺠﴪ ﺟﻮي ﺳﻌﻮدي ﺑﻠﻎ ‪ 180‬ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ اﻟﻄﻴﺒﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺮزق‪ ..‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫أﻧـﻮاع أﺧـﺮى ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﺷﺘﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﻘـﺮوض‬ ‫ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ وﺗﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ‬ ‫واﻤﻮارد اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪..‬‬ ‫وﻗﺪ أﺳـﻬﻤﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ )ﺑﻠﻴﻮن( دوﻻر‬ ‫ﻟﺼﻨـﺪوق ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻟـﺮؤوس‬ ‫أﻣﻮال )‪ (18‬ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ دوﻟﻴﺔ‪ ..‬وﺗﺠـﺎوزت ﻣﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻏـﺮ ﻣﺴـﱰدة وﻗـﺮوض‬ ‫ﻣﻴـﴪة ﺧـﻼل اﻟﻌﻘـﻮد اﻟﺜﻼﺛـﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‬ ‫)ﻣﺎﺋﺔ( ﺑﻠﻴﻮن دوﻻر اﺳـﺘﻔﺎدت ﻣﻨﻬﺎ )‪(95‬‬ ‫دوﻟﺔ ﻧﺎﻣﻴـﺔ‪ ..‬وﺗﻨﺎزﻟﺖ ﻋﻦ )ﺳـﺘﺔ( ﺑﻼﻳﻦ‬ ‫دوﻻر ﻣـﻦ دﻳﻮﻧﻬـﺎ اﻤﺴـﺘﺤﻘﺔ ﻋـﲆ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻔﻘﺮة‪ ،‬وأﺳﻬﻤﺖ ﺑﻜﻞ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﰲ ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﻣﺒﺎدرة ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﺪﻳﻮن ﻟﺪى ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ‪ ..‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ وﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ )‪ (465‬ﻗﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ )‪ (30,862‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫)‪ (451‬ﻣﴩوﻋﺎ ً إﻏﺎﺛﻴﺎ ً وﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً‬ ‫واﺳـﺘﻔﺎدت ﻣﻨﻬﺎ )‪ (75‬دوﻟـﺔ ﻧﺎﻣﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫)‪ (43‬دوﻟﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ و)‪ (36‬دوﻟﺔ آﺳﻴﻮﻳﺔ‪..‬‬ ‫وﺑﺸـﻬﺎدة اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬ﻓـﺈن اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ )‪ %(5,19‬ﻣـﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻫﺎ‬ ‫ﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﻘـﺪم ﻋـﲆ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺑﻜﻮﻧﻬﺎ اﻤﺘـﱪع اﻷﻛﱪ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤـﲇ‪ ،‬ﺑﻞ أﻳﻀﺎ ً ﺗﻘﺪﻣﺖ ﻋﲆ اﻟﺪول‬

‫اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ..‬ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻐﻄﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ )‪ %(70‬ﻣﻦ‬ ‫دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻓﻘﺪﻣﺖ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ )‪ (136‬ﺑﻠﻴـﻮن دوﻻر ﻣﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫ﻟﻠـﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬و)‪ (3,586‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‬ ‫إﻋﺎﻧـﺎت ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺠﻔـﺎف وﻣﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫درء اﻟﻜـﻮارث‪ ،‬و)‪ (2,980‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫و)‪ (618‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺴـﺒﻊ دول إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫أﺻﺎﺑﺘﻬـﺎ اﻟﻜـﻮارث‪ ،‬و)‪ (850‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺪول إﺳﻼﻣﻴﺔ آﺳﻴﻮﻳﺔ‪ ..‬وﻗﺪﻣﺖ ﻣﺴﺎﻋﺪات‬ ‫ﻋﺎﺟﻠـﺔ وﻣﻠﺤّ ﺔ ﻟــ)‪ (43‬دوﻟﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻌـﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫و)‪ (34‬دوﻟـﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻏﺮ اﻤﺴﱰدة واﻟﻘﺮوض اﻤﻴﴪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ واﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ )‪ (35‬دوﻟﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ )‪(77‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪات إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫﻞ اﻗﺘﴫت أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻋـﲆ دﻋـﻢ‬ ‫وﻣﺴﺎﻋﺪة اﻟﺸﻌﻮب‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮة ﺧـﺎرج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬أم أن ﻟﻬﺎ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﺣﻀـﻮرا ً ﰲ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ؟‬ ‫ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹﻏﺎﺛـﺔ‬‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺣﻀـﻮر ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻤﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ داﺧـﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻨـﺬ ﻋـﺎم‬ ‫‪1418‬ﻫـ‪ ،‬وأﺳﻬﻤﺖ‬ ‫ﺑـﺪور ﻛﺒﺮ ﰲ ﺗﺨﻔﻴـﻒ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪..‬‬ ‫وﺳـﻌﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﻘﺪر إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫إﻟﻴﻬﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻘﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻘﺪﻣﺖ ﻟﻬﻢ ﻣﺴﺎﻋﺪاﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻴﻨﻴـﺔ واﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﺑﻠـﻎ إﻧﻔﺎﻗﻬـﺎ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼﺪد ﺣﺘﻰ اﻵن )‪ (182,345,487‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺎت واﻤﻼﺑﺲ واﻷﺟﻬﺰة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ ﻟـﻸﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻤـﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬وﻛﻔﺎﻟﺔ )‪ (378‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺔ ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم واﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ )‪ (313‬ﻃﻔـﻼً وﻃﻔﻠﺔ ﻣﻦ ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ..‬وﺗﻘﻮم اﻟﻬﻴﺌﺔ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫وﻋﲆ ﻧﻄﺎق اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻜﻔﺎﻟﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ )‪(15‬‬ ‫أﻟﻒ ﻳﺘﻴﻢ وﻳﺘﻴﻤﺔ‪..‬‬ ‫وﺑﺸـﻜﻞ داﺋﻢ ﺗﺘﺠﻮل ﻗﻮاﻓـﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺮى واﻟﻬﺠﺮ ﺣﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﰲ ﺣﻤـﻼت واﺳـﻌﺔ‬ ‫اﻣﺘـﺪت إﱃ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻋﺪﻳﺪة داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺬﻛـﺮ ﻣﻨﻬﺎ )اﻟﻌﻼ( ﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻓﻘـﺮاء ﻫﺬه‬

‫إﺟﺮاءات ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﺗﺘﺨﺬﻫﺎ‬ ‫»اﻏﺎﺛﺔ« ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫وﺻﻮل اﻟﻬﺒﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬

‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺬي ﻳﻔﺮض ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﺪور اﻟﻨﺒﻴﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻏﺎﺛﻲ اﻤﺮﺗﺒﻂ دوﻣﺎ ً ﺑﻔﺌﺎت اﻤﻠﻬﻮﻓﻦ واﻟﺤﺰاﻧﻰ‬ ‫واﻟﺤﻴـﺎرى واﻤﻜﻠﻮﻣﻦ«‪ ..‬وﻟﻢ َ‬ ‫ﻳﻨﺲ ﻃﻴﺐ أن ﻳﺸـﻜﺮ وﻳﺸـﻴﺪ‬ ‫ﺑﺰﻣﻴﻠﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧﺎن ﺑﺎﺷﺎ‪ ،‬وﺟﻬﻮده ﰲ ﻗﻴﺎدة ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ وﺳـﻂ ﻫﺬه اﻷﻣﻮاج اﻤﺘﻼﻃﻤﺔ‪ ،‬اﻟﻄﻴﺐ اﻟﺬي أﻣﺴـﻚ‬ ‫ﺑﻤﻘـﻮد اﻟﻘﺎﻃﺮة ﰲ اﻤﺤﻄﺔ اﻟﺘﻲ وﻗﻒ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﺎﺷـﺎ ﻛﺎن ﻣﻠﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺗﻌﺮﺟـﺎت ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ وأزﻗﺘﻪ ودﻫﺎﻟﻴـﺰه اﻤﻌﺘﻤﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻜﻢ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ اﻟﻄﻮﻳﻞ ﺧﺒﺮا ً اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ً ﰲ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﱃ ﻣﻀﺎﺑﻂ اﻟﺤﻮار‪..‬‬

‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﲆ ﻣـﺪى ﻋـﴩة أﻳـﺎم‪ .‬وﻫﺪﻓﺖ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻤﺴـﺎﻋﺪة أﻟﻒ أﴎة ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪35‬‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ وﻫﺠﺮة ﻟﺘﺰوﻳﺪﻫﻢ ﺑﺎﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷرز واﻟﺰﻳـﺖ واﻤﻜﺮوﻧﺔ واﻟﺴـﻜﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺒﻄﺎﻧﻴـﺎت واﻟﺪﻓﺎﻳﺎت وﻣﻼﺑﺲ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫واﻟﻨﺴﺎء‪ .‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ إﺟﺮاء دراﺳﺎت ﻣﺴﺒﻘﺔ‬ ‫ﻟﻜﻞ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎً‪.‬‬ ‫وﻧﺬﻛﺮ ﻛﺬﻟﻚ ﺣﻤﻠﺔ )ﻳﻨﺒﻊ( وﻣﺎ ﺣﻮﻟﻬﺎ ﺣﻦ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﻌﻮﻧﺔ اﻟﺸـﺘﺎء ﻛﺎﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺎت‬ ‫وﺳـﻮاﻫﺎ ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻮﺟﺔ اﻟﱪد اﻟﻘﺎرس اﻟﺘﻲ‬ ‫ﴐﺑـﺖ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻹﻏﺎﺛﻴﺔ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ )اﻟﻴﺘﻤﺔ( اﻟﺘـﻲ وزﻋﺖ ﻓﻴﻬﺎ )‪(939‬‬ ‫ﺳـﻠﺔ ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﰲ ‪ 23‬ﻗﺮﻳﺔ ﻣﺘﻨﺎﺛﺮة وﻣﺘﺒﺎﻋﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻘﻠﺖ ﻗﺎﻓﻠﺔ أﺧﺮى إﱃ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫واﻟﻘـﺮى واﻟﻬﺠـﺮ اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻗﺎﻓﻠﺔ راﺑﻌـﺔ إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﰲ اﻧﻄﻼﻗﺔ واﺳـﻌﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌﻮن‬ ‫واﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻟﻠﻔﻘـﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ‪ ،‬ﺣﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﻌﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳﺔ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠـﺮان اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﻜﺘﺒﻬـﺎ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺣﻤﻠـﺔ إﻏﺎﺛﻴﺔ‬ ‫ﻣﻜﺜﻔـﺔ ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻔﻘـﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﺮﺧﺮ‪ ،‬اﺳﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ )‪ (306‬ﻣﻦ‬ ‫اﻷﴎ اﻟﻔﻘﺮة‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ )اﻟﻠﻴﺚ( وزﻋﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ اﻹﻏﺎﺛﻴﺔ )‪ (36.480‬ﺳﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻔﺎدت ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫)‪ (18.240‬أﴎة ﻣـﻦ اﻷﴎ اﻟﻔﻘـﺮة‪ ..‬ﺛﻢ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﻮزﻳﻊ )‪ (10.040‬ﺳـﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاد‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ اﺷـﺘﻤﻠﺖ ﻋـﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ )ﺛﻼﺛﻮن(‬ ‫أﻟﻒ أﴎة ﻣﻦ اﻷﴎ اﻟﻔﻘﺮة‪ ..‬أﻣﺎ ﰲ )ﺑﺤﺮة(‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻤﻠﺔ إﻏﺎﺛﻴﺔ ﺷﻤﻠﺖ )‪(1570‬‬ ‫ﺳـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻼل اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫)‪ (1500‬أﴎة‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﺬت اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﻤﻼت إﻏﺎﺛـﺔ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﺟـﺔ اﻟـﱪد ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﻨﻴـﺰة ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 137.160‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﺣﺎﺋﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪149.160‬‬ ‫رﻳـﺎﻻً‪ ،‬واﻟﻄﺎﺋـﻒ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 14.000‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻮك ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 150.000‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺪﻣﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻟﻠﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻗـﺪره ‪155.000‬‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﻘـﻮم اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﺪﻋـﻢ ﻣـﺪارس‬ ‫اﻟﱪﻣﺎوﻳـﻦ وﻣـﺪارس اﻷﻓﺎرﻗـﺔ ﰲ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻗﺮأ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣـﴩوع ﻛﺴـﻮة ﻃﺎﻟـﺐ ﻳﺘﻴـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪..‬‬ ‫وﺑﺠﺎﻧﺐ ذﻟﻚ ﻗﺪﻣـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ آﻻف اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﻷﺑﻨﺎء وﺑﻨﺎت اﻟﻔﻘﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‪،‬‬ ‫و)‪ (10.000‬ﻗﻄﻌـﺔ ﻣﻦ اﻤﻼﺑﺲ‪ ..‬وأﺑﺮﻣﺖ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻤﻌﺎﻗﻦ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺟﺪة ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻳﺪ اﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫واﻟﺪﻋـﻢ اﻟـﻼزم ﻟﻸﻃﻔـﺎل ذوي اﻟﻘـﺪرات‬

‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺮاﻛﺰ ذوي‬ ‫اﻟﻘـﺪرات اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ ﺟـﺪة‪ ..‬وﻣﻨﺬ وﻗﻮع‬ ‫ﻓﺎﺟﻌﺔ اﻟﺴـﻴﻮل اﻟﺘﻲ اﺟﺘﺎﺣـﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﺷـ ّﻤﺮت‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻋﻦ ﺳﺎﻋﺪﻫﺎ‬ ‫وﺑـﺎدرت ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﺴـﺎﻋﺪاﺗﻬﺎ ﻟﻬـﺆﻻء‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﺸﻮﻳﻪ ﺻﻮرة‬ ‫ﻫﻞ ﻫﻨـﺎك ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﱰض ﻣﺴـﺮة اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ؟ وﻫﻞ ﻫﻨـﺎك ﺟﻬﺎت‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴـﺔ أو ﻣﻐﺮﺿـﺔ ﺗـﻮد أن ﺗﺸـﻮّه‬ ‫ﺻﻮرة اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ؟‬ ‫ ﻃﻠـﺐ ﻣﺤﺎﻣﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣـﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‬‫اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻸﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﺷـﻄﺐ ﻣﻜﺘﺒﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻦ وإﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ‪ ،‬وﻗﺪﻣـﺖ ﻛﻞ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺪﺣﺾ ﻫﺬه اﻟﻔﺮﻳـﺔ‪ ،‬ذﻟﻚ ﻷن ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻳﻘﺘـﴫ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﻣﻦ ﺷـﺘﻰ أﻧـﻮاع اﻟﻜﻮارث ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ..‬ﻻﺳﻴﻤﺎ وأن اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﺳـﺘﻨﺪت ﻋـﲆ أدﻟﺔ ﴎﻳـﺔ ﻗﺪﻣﺘﻬـﺎ وزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴـﻤﺢ ﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻻﻃﻼع ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﺻـﺪر اﻟﻘـﺎﴈ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﺣﻜﻤـﻪ‬ ‫اﻟﻐﻴﺎﺑـﻲ وأﻗـ ّﺮه‬ ‫ﻋـﲆ ذﻟـﻚ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻷﻣـﻦ‪ .‬واﻧﴫﻓـﺖ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﺮﺳﺦ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ‬ ‫ﺑﺈﻧﺠـﺎزات ﻣﺘﻌـﺪدة‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫و ا ﻻ ﺟﺘﻤﺎ ﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ واﻹﻏﺎﺛﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻮﻃﻬـﺎ ﻋﻨﺎﻳﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋـﺰ وﺟﻞ ﺛﻢ اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺤﺴﻨﻦ وأﻫﻞ اﻟﺨﺮ‪ ،‬وازداد ﺗﻤﺴﻜﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﻮﻗﻔﻬـﺎ اﻟﺜﺎﺑـﺖ ﰲ ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة دون وﺳـﻴﻂ‪ ،‬وﺗﻌﺘﻤـﺪ ﺑﻌـﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋـﺰ وﺟـﻞ ﻋـﲆ إﺳـﻬﺎﻣﺎت اﻟﺨﺮﻳـﻦ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻤﻦ ﻳﺜﻘـﻮن ﰲ ﻛﻔﺎءة اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫وﻣﻬﻨﻴﺘﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﻐـﻮث اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وإﻋﺎدة اﻹﻋﻤﺎر واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ دون ﺗﻤﻴﻴﺰ أو ﻣ ّﻦ‬ ‫أو أذى‪ ..‬ﻫـﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺪأت‬ ‫وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ ﺗﻘﻄﻒ ﺛﻤﺎر رﻳﺎدﺗﻬﺎ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻷوﻗـﺎف اﻟﺘـﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬـﺎ ﺑﻨﺠـﺎح وﻏـﺪت‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﺟـﺰءا ً ﻣﻘـﺪرا ً ﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ واﻹﻏﺎﺛﻴـﺔ ﻣـﻦ رﻳـﻊ اﻷوﻗـﺎف‪..‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺑﻨﺖ ﺟﺴـﻮرا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﻫـﻢ واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫واﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻣﺜﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻐﺬاء‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ واﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺸﺆون اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫واﻤﺠﻠـﺲ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ..‬واﻟﻴﻮﻧﺴـﻜﻮ‪ ..‬واﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻴﻒ‬ ‫ووﻛﺎﻟـﺔ ﻏـﻮث ﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ إﺣﺴﺎن ﻃﻴﺐ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﴩق اﻷدﻧـﻰ )اﻷوﻧـﺮوا(‪ ..‬وﻫﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ ﺣﺘـﻰ ﺗﻜﻮن ﺿﻤـﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻌـﴩ اﻷول‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺄﻛـﺪة ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﺑﺄﻧﻬﺎ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻹﻏﺎﺛﺔ واﻹﻋﻤﺎر واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ ﻋﻦ ﻛﻞ اﻟﺸﺒﻬﺎت وﻳﺸﻬﺪ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻤﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻘﺎﴆ واﻟﺪاﻧﻲ‪..‬‬ ‫ﰲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨـﺮي واﻹﻏﺎﺛﻲ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴـﻞ وﺗﺪرﻳـﺐ ﻣـﺎ ﻻ ﻳﻘـﻞ ﻋـﻦ )‪(٪50‬‬ ‫إﺟﺮاءات ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‪ ،‬وإﺻﺪار وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫ﻣـﺎ أﻧـﻮاع اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘـﻢ ﻋـﲆ ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋﲆ اﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻤﺤﱰﻓﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة اﻷﻳﺰو ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ؟‬ ‫ ﻫﻨـﺎك إﺟـﺮاءات وﻣﻜﺎﺗﺒﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺨﺼﻴﺺ )‪ (٪30‬ﻣﻦ اﻟﺘﱪﻋﺎت‬‫ﺗﺘﺨﺬﻫـﺎ اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات )ﻏـﺮ اﻤﺨﺼﺼـﺔ(‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻀﻤـﺎن ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺑﺮاﻣﺞ اﻹﻋﻤﺎر واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﺴـﻮﻳﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺻـﻮل اﻟﺘﱪﻋـﺎت ﻛﻤـﺎ ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻧﺘﺸـﺎر ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﺗﺘﻠﺨﺺ ﻟﺘﻐﻄـﻲ ‪ ٪ 90‬ﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ »إﻋـﺪاد ﺑﺮاﻣـﺞ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺠﻤﻌﺎت ﺣﻀﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺪرﺟـﺔ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ وﺣﺮﺻـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋـﲆ أن ﺗﻜﻮن أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺪروﺳـﺔ وﻣﻌﺘﻤـﺪة ﻣﻨﺴـﺠﻤﺔ ﻣـﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﺟﻌﻞ أﻋﻤـﺎل اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺘﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻤﺠﻠـﺲ ﻣـﻊ ﻟﻮاﺋﺢ وأﻧﻈﻤﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨﺮي ﰲ اﻟﺪول‬ ‫إدارة اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ اﻤﺴـﺘﻀﻴﻔﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣـﺔ ﴍاﻛـﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺼﺎدﻗـﺔ واﻋﺘﻤـﺎد ﻣـﻊ ﻣﺎﺋﺔ ﺟﻬﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺗﺒﻨﻲ ﻣﻴﺜﺎق ﴍف‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻋﺎﻤﻲ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻟﻼﺗﺼـﺎل واﻹﻋـﻼم ﻳُﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ‬ ‫وﻣـﺮور‬ ‫اﻟـﴫف ﻋـﲆ ﺛـﻼث ﺟﻬـﺎت رﻗﺎﺑﻴـﺔ ﻗﺒﻞ ﻛﻞ اﻤﻌﻨﻴـﻦ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ودراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﴫف وﺑﻌـﺪه وﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ )اﻤﺮاﻗﺐ اﻤﺎﱄ ﻟﻸﻋﻤـﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻴﻜﻮن ﻧـﻮاة ﻟﺒﻴﺖ اﻟﺨﱪة‪،‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟـﴫف ـ ﺟﻬـﺎز اﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﺪاﺧﲇ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﺮاﻣﺞ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﻮﻗﻒ ﻟﺘﺼﻞ إﱃ‬ ‫وﻳﺘﺒﻊ ﻣﻌﺎﱄ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ـ ﻣﻜﺘﺐ ‪ ٪ 30‬ﻣـﻦ اﻹﻳﺮادات اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ ﻣﻌﺪل‬ ‫اﻤﺤﺎﺳـﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ اﻟﺬي ﺗﻌﻴﻨـﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻧﻤﻮ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺬاﺗﻲ ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻴﺼﻞ ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺨﻄﺔ إﱃ ‪ ،٪ 25‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺳﺘﻬﺪاف‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ(‪.‬‬ ‫وإرﺳـﺎل اﻤﺴـﺘﺤﻘﺎت ﺑﺤـﻮاﻻت ﺑﻨﻜﻴﺔ أو ﻓﺌﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻮاﻫﺒﻦ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺷـﻴﻜﺎت ﻋـﱪ اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺳـﻮاء ﰲ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻈﻤﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﻮﺛﻮﻗﺔ‬ ‫واﻟـﺪول اﻤﺎﻧﺤﺔ وإﻋـﺎدة اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻓﺌﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ أو ﰲ اﻟﺪول اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة‪.‬‬ ‫ووﺟـﻮد دﻟﻴـﻞ ﻣﺤﺎﺳـﺒﻲ ﻣﻮﺣـﺪ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺘﱪﻋﻦ اﻤﻨﻘﻄﻌﻦ‪.‬‬ ‫اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻹﺣﻜﺎم اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻛﻔﺎءات وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ دورة اﻟـﴫف واﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ وإﺣﻜﺎم‬ ‫ﻫﻞ ﻃﺒﻘﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ )اﻟﺴـﻌﻮدة(‬ ‫اﻟﺪورة اﻤﺤﺎﺳﺒﻴﺔ واﻤﺴﺘﻨﺪﻳﺔ ﰲ اﻤﻜﺎﺗﺐ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻴﻦ ﻣﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﰲ وﻇﺎﺋﻔﻬـﺎ أم أﻧﻬـﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻤﴤ ﰲ‬ ‫ﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﺘﺪﻗﻴﻖ وﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ؟‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺪ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ ‪ -‬اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺴﻌﻮدي وﺑﺤﻜﻢ ﻧﺸﺄﺗﻪ وﺗﺮﺑﻴﺘﻪ‬ ‫ﻳﺤﺐ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ وﻳﻌﺸﻘﻪ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺼﻮرة ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﺘـﺰام ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﻄﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ دﻋـﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﺼﻔﺎت‬ ‫وﻧﻮﻋﻴـﺔ ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬـﺎ وﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺠﺒﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻻﺳﺘﻘﻄﺎﺑﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة ﻋﻨﺪ اﻟﻄﻠﺐ‪ .‬ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻹدارﻳﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫وإﻋـﺪاد ﺗﻘﺎرﻳﺮ دورﻳﺔ ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ اﻟﺰﻳﺎرات ﻓـﺈن إدارات اﻟﻬﻴﺌـﺔ ورﻋﺎﻳﺎﺗﻬﺎ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻤﻌﺮﻓـﺔ اﻟﻮﺿـﻊ اﻤـﺎﱄ واﻹداري ﺗﺬﺧـﺮ ﺑﻜﻔﺎءات ﻣﻘﺘﺪرة ﻣـﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺘـﺐ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻦ ﻧﺎﻫﻴـﻚ ﻋﻦ اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪار‬ ‫إدارة اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﻜـﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﺑﺘﺴـﺪﻳﺪ اﻟﺪﻓﻌـﺎت ﻓـﺈن اﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟﻜﲇ ﻳﻘﻊ ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﺰاﻣﻬـﺎ وﺗﻘﻴﺪﻫﺎ اﻟﺘﻲ أﻛﺪت ﺗﻔﻮﻗﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻴﺎدﻳﻦ وراﺣﺖ‬ ‫ﺑﺎﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة‪ ،‬واﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ أن ﺟﻤﻴﻊ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻜﻞ ﺟـﺪ وﻣﺜﺎﺑﺮة‪ ..‬وﻻ أﻏﺎﱄ إذا ﻗﻠﺖ‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻗﺪ ُﴏﻓﺖ ﰲ اﻷوﺟﻪ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬إن اﻟﻘﻮاﻓـﻞ اﻹﻏﺎﺛﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺮﻛﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻣﺪﻋﻤﺔ ﺑﺎﻟﺼـﻮر اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ وﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺤﻘﻮل اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻤﺘﺤﺮﻛـﺔ ﻟﻠﻤﺘـﱪع اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺗﺒـﻦ وﺗﱪز واﻟﱰﺑﻮﻳﺔ وﺗﻮزﻳـﻊ اﻤﺆن اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻔﻘﺮة ﰲ ﻗﺎرات آﺳـﻴﺎ وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وأوروﺑﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺰام اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﴍوﻃﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﻀـﻢ ﰲ ﻣﺠﻤﻠﻬـﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي و ُﺟﻠﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ ﻣﻦ‬ ‫رؤﻳﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ﺧﻄـﻂ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹﻏﺎﺛـﺔ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ..‬وﻳﻤﻜﻦ اﻟﺠﺰم ﺑﺄن ﻫﺆﻻء اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ؟‬ ‫ وﺿﻌﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻬﺎ رؤﻳﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ اﻤﻨﻀﻤـﻦ ﻟﻘﺎﻓﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ‬‫ﺗﻤﺜﻠـﺖ ﰲ اﻟﺨﻄـﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣﻦ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺿﺤﻮا ﺑﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻬﺎ اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﱪاﻣﺠﻬـﺎ وﻣﴩوﻋﺎﺗﻬـﺎ وﻣﻨﺎﺻـﺐ رﻓﻴﻌـﺔ ﻷن ﻫﺪﻓﻬـﻢ اﻷﺳـﻤﻰ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺮﻣﻴﺰ ﻛﻞ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ اﻟﻔﻨﻴﺔ وﻏﺎﻳﺘﻬﻢ اﻟﻜﱪى ﻫﻲ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻟﻨﻴﻞ‬ ‫واﻹدارﻳﺔ وإﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺟﺮ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ وﺛﻮاﺑﻪ‪.‬‬

‫ﻛﻔﺎءات ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻘﺘﺪرة ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﻤﻜﺎﺗﺒﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻻﻏﺎﺛﺔ اﻻﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺗﻮاﺻﻞ ﺗﻮزﻳﻊ اﻻﻋﺎﻧﺎت ﻟﻠﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ‪ 1434/1/24 -‬اﻤﻮاﻓﻖ ‪2012/12/8‬‬


‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫اأميرة نورة بنت محمد‪» :‬حرفة» تستهدف تكوين أجيال اقتصادية فعالة‬ ‫القصيم ‪ -‬عي اليامي‬ ‫بين�ت رئيس�ة مجل�س إدارة جمعي�ة‬ ‫«حرف�ة»‪ ،‬اأمرة ن�ورة بنت محم�د‪ ،‬أن امركز‬ ‫يه�دف لتكوين أجيال اقتصادي�ة فعالة تكون‬

‫رافدا ً مهم�ا ً لأر ي العمل الح�ري‪ ،‬مبينة أن‬ ‫هم امركز نقل الحرفيات إى مس�تويات أرقى‪.‬‬ ‫مضيف�ة»‪ :‬لدين�ا مجموع�ة ماه�رات بالحرف‬ ‫اليدوية‪ ،‬مشرة اى أن البطالة النسائية تتقلص‬ ‫م�ع دع�م اأر امنتج�ة‪ ،‬كم�ا أن حرفة كونت‬

‫قاعدة التميز ي التدريب الجيد والعمل امنظم»‪.‬‬ ‫مش�ددة ع�ى أن العمل الحري ا يرتبط بس�ن‬ ‫معن‪ ،‬ومن هنا مزجنا ي تنوع اأعمال وإظهار‬ ‫اإبداع النسائي امخزون‪ .‬وأكدت اأمرة‪ ،‬عى أن‬ ‫دعم اأر امنتجة والحرفيات السعوديات يأتي‬

‫من أولويات ما تقوم به جمعية حرفة التعاونية‬ ‫الت�ي قامت ع�ى هذا امب�دأ‪ .‬يذك�ر أن جمعية‬ ‫حرفة التعاونية النسائية قد أطلقت مؤخرا ً أول‬ ‫مركز متخصص ي الحرف والصناعات اليدوية‬ ‫للنساء‪ ،‬والذي يهدف إى تدريب الحرفيات عى‬

‫الحرف ومج�اات مهنية متعددة‬ ‫للنس�اء ي الس�عودية‪ ،‬عر تنفيذ‬ ‫‪ 300‬برنام�ج تدريب�ي منته�ي‬ ‫بالتوظيف ل�‪ ،%70‬من الخريجات ي‬ ‫مجاات مهنية متعددة‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫حول ُج َمع المملكة إلى »نيودلهي» و»بومباي» مصغرة‬ ‫عمالة آسيوية ُت ِ ّ‬ ‫اأحساء ‪ -‬غادة البر‬ ‫تُح�وّل مجموعة م�ن العمال‬ ‫جُ مَ ع امملك�ة إى« نيودلهي»‬ ‫و « بومب�اي» مصغرة‪ ،‬حيث‬ ‫ي�رون فيه�ا أوطان�ا ً بديلة‪،‬‬ ‫ويتغل�ب هؤاء امغربون عى‬ ‫الحن�ن للوط�ن‪ ،‬من خ�ال خلق‬ ‫ص�ورة مصغ�رة عن ه�ذا الوطن‪،‬‬ ‫حريص�ن ع�ى التواص�ل ي يوم«‬ ‫الجمع�ة» م�ن كل أس�بوع‪ ،‬لكر‬ ‫جمود الغربة القات�ل‪ ،‬حيث يكتظ‬ ‫حي القيري�ة بمدينة الهفوف ي‬ ‫محافظة اأحس�اء بما يصل آاف‬ ‫من امغربن من العمالة اآس�يوية‬ ‫خاصة الهنود كونهم اأكثرية‪.‬‬ ‫فرصة للراحة‬ ‫ويق�ول س�ليمان خان هندي‬ ‫الجنسية‪ ،‬ويعمل خياطا ً باأحساء‬ ‫من�ذ أح�د عر عام�ا‪ ،‬بأن�ه يعمد‬ ‫للق�دوم إى الهف�وف ي كل جمعه‬ ‫ل�راء م�ا ينقص�ه م�ن أدوات‬ ‫الخياط�ة و االت���اء بأبن�اء بلده‬ ‫وااس�تمتاع معهم بوقته من خال‬ ‫تبادل اأحاديث امش�ركة ومعرفة‬ ‫أخب�ار باده�م وتقديم امس�اعدة‬ ‫م�ن يحتاجه�ا منه�م‪ ،‬وه�م بذلك‬ ‫يقاومون الش�عور بالوحشة الذي‬ ‫يم�أ وجدانه�م لدرج�ة الضي�ق‪.‬‬

‫عمالة آسيوية تجتمع ي اأحساء‬ ‫ويضي�ف مؤم�ن آمر ال�ذي يعمل‬ ‫مزارعا ً ب�إحدى مزارع القرى منذ‬ ‫عامن فق�ط بأنه يجد ي هذا اليوم‬

‫فرص�ة للراح�ة وامرح بع�د عمله‬ ‫الش�اق وامتواصل طوال اأسبوع‪،‬‬ ‫وال�ذي يضط�ر بس�ببه لانقطاع‬

‫عن الناس مكوث�ه بامزرعة معظم‬ ‫الوق�ت‪ ،‬وهو إضافة التقائه بأبناء‬ ‫جلدته يس�تغل هذا اليوم للتسوق‬

‫(الرق)‬ ‫وراء احتياجاته‪.‬‬ ‫أطعمة آسيوية‬ ‫بينما يؤكد أبو عدنان س�ائق‬

‫س�يارة أج�رة أن اجتم�اع العمالة‬ ‫الواف�دة به�ذا اليوم ليس مكس�با‬ ‫لهم فحسب بل أنه مكسب لسائقي‬

‫س�يارات اأجرة أيضا فهم يعملون‬ ‫م�ن العر حتى آخ�ر الليل حيث‬ ‫ا يكاد يتوقف ع�ن القيادة ي هذا‬ ‫الي�وم مم�ا يمنح�ه الفرص�ة أن‬ ‫يكس�ب ما يعادل دخله طوال أيام‬ ‫اأس�بوع‪ .‬ويش�ارك عبد امحس�ن‬ ‫حس�ن أبو عدنان الرأي حيث يجد‬ ‫محله الخ�اص لبيع أجهزة الجوال‬ ‫وصيانته�ا إقباا كبرا يوم الجمعة‬ ‫م�ن قب�ل العمالة اآس�يوية الذين‬ ‫غالب�ا م�ا يأت�ون إدخ�ال نغمات‬ ‫الجوال الهندية واأجنبية لهواتفهم‬ ‫امحمولة‪ ،‬مما منح�ه خلفية كبرة‬ ‫ع�ن اأغان�ي الهندي�ة واأجنبي�ة‬ ‫ومطربيها‪.‬‬ ‫ولي�س س�ائقو اأج�رة‬ ‫وأصح�اب مح�ات الج�واات‬ ‫امستفيدين وحدهم من هذا التجمّ ع‬ ‫بل يش�اركهم بذلك امطاعم خاصة‬ ‫الصغرة‪ ،‬التي يعم�ل فيها الهنود‬ ‫حي�ث يق�ول أنتون�ي جن�دال إنه‬ ‫يح�رص عى توفر م�واد اأطعمة‬ ‫التي يعشقها اآسيويون بهذا اليوم‬ ‫خاصة الشطة الحارة و يعتر يوم‬ ‫الجمعة مربحا و متعبا ي آن واحد‬ ‫حيث ا يتوقف عن العمل‪.‬‬ ‫وي الوق�ت الذي تس�عد فيه‬ ‫العمال�ة به�ذا اليوم‪ ،‬يج�ده رجل‬ ‫ام�رور يوم�ا ش�اقا ومتعب�ا حيث‬ ‫تدفع�ه الزحمة الش�ديدة والتجمّ ع‬

‫غر امنظم لب�ذل أضعاف امجهود‬ ‫الذي يبذله بقية اأس�بوع‪.‬‬ ‫زحام مزعج‬ ‫ويش�ارك عمال النظافة رجل‬ ‫امرور التعب وامعاناة حيث تمتلئ‬ ‫الش�وارع باأوس�اخ والنفاي�ات‬ ‫الت�ي يعان�ي اأمرين منه�ا ولكنه‬ ‫م�ع ه�ذا يس�تفيد من جم�ع علب‬ ‫امروب�ات الغازية الفارغة لبيعها‬ ‫وااس�تفادة منها‪ .‬وعن آراء بعض‬ ‫امتجولن هن�اك من أبن�اء الوطن‬ ‫ق�ال أب�و صال�ح إن ه�ذا التجمّ ع‬ ‫يس�بب ازدحام�ا غ�ر محبب عى‬ ‫اإط�اق حي�ث تتحول الش�وارع‬ ‫لحدائ�ق و منتدي�ات أو كورنيش‬ ‫مفت�وح مما يضط�ره لابتعاد عن‬ ‫التنقل أو السر بذلك الشارع بهذا‬ ‫اليوم وتأجيل احتياجاته ليوم آخر‪.‬‬ ‫ويتطرق أب�و عبد الله للحديث عن‬ ‫بع�ض اأم�ور التي يج�ب أخذها‬ ‫بع�ن ااعتب�ار‪ ،‬وهي الس�لوكيات‬ ‫الت�ي قد تص�در من ه�ذه العمالة‬ ‫دون قصد السوء بسبب عدم معرفة‬ ‫ع�ادات وتقالي�د الب�اد وامجتمع‬ ‫ولذل�ك يرج�و أبو عبد الل�ه تهيئة‬ ‫العامل وحت�ى العاملة وتعريفهما‬ ‫بامجتمع الذي سيذهبان للعيش به‬ ‫حتى وأن اضطروا إعطائهم دورة‬ ‫خاصة بذلك‪.‬‬

‫بترجي‪» :‬الرخصة الزوجية» ضرورة‬ ‫لخفض معدات »الطاق»‬ ‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬

‫مازن برجي ي امعرض‬

‫كش�ف نائ�ب رئي�س‬ ‫الغرفة التجارية ي جدة‪،‬‬ ‫مازن برجي عن رورة‬ ‫ا ا هتما م بمطا لب�ا ت‬ ‫اس�تحداث‬ ‫اأزواج‪،‬‬ ‫برنام�ج «الرخص�ة الزوجية»‬ ‫قب�ل اارتب�اط‪ ،‬حت�ى يت�م‬ ‫تخفيض عدد ح�اات الطاق‪،‬‬ ‫التي وصلت معداتها إى ‪٪40‬‬ ‫‪ ،‬وم�ا يرت�ب عليه م�ن تدمر‬ ‫لأر وضياع لأبناء‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك خ�ال افتتاح‬ ‫برج�ي مس�اء أم�س اأول ي‬ ‫ج�دة‪ ،‬ال�دورة الثانية معرض‬ ‫‪Wedding‬‬ ‫«‪Arabia‬‬ ‫‪ »2012‬ى قاع�ة هيلتون جدة‬ ‫بمش�اركة ‪ 170‬ركة وطنية‬ ‫وعامي�ة‪ ،‬وبحض�ور عدد كبر‬

‫من س�يدات اأعمال وس�يدات‬ ‫امجتمع وامهتمن بمستلزمات‬ ‫الع�روس وأح�دث صيح�ات‬ ‫اموضة والجمال‪.‬‬ ‫يذك�ر أن حف�ات‬ ‫ال�زواج ى ال�رق اأوس�ط‬ ‫م�ن امناس�بات اممي�زة جداً‪،‬‬ ‫فق�د أش�ارت التقدي�رات إى‬ ‫أن حج�م قط�اع اأع�راس ي‬ ‫امنطق�ة يبل�غ أكثر م�ن ‪2.5‬‬ ‫ملي�ار دوار أمريكي‪ ،‬موضحا‬ ‫أن امملك�ة تحتف�ل بأكثر من‬ ‫ملي�ون حف�ل زفاف س�نوياً‪،‬‬ ‫وتحظى امنطقة الغربية بثلث‬ ‫هذه ااحتفاات نظرا ً لكثافتها‬ ‫السكانية‪ ،‬وتمثل عروس البحر‬ ‫اأحمر ‪-‬ج�دة‪ -‬نقطة اارتكاز‬ ‫للمنطق�ة الغربية كونها مركز‬ ‫امملكة التجاري والرفيهي با‬ ‫منافس‪.‬‬

‫جانب من امعرض‬

‫(الرق)‬

‫ُ‬ ‫تأثرً بحسن أخاق منسوبات كلية العلوم واآداب بالقصيم‬

‫دورة النجارة في‬ ‫»مسوكف» عنيزة‬

‫أستاذة جامعية هندية تعتنق‬ ‫اإسام وتختار اسم »نور»‬ ‫القصيم ‪ -‬فهد القحطاني‬ ‫أش�هرت أس�تاذة جامعية هندية ي كلية‬ ‫العل�وم واآداب بجامع�ة القصي�م‪ ،‬إس�امها‬ ‫ونطقت بالش�هادتن مغرة اسمها من «ريتو»‬ ‫إى»ن�ور»‪ ،‬معربة عن س�عادتها ب�أن ّ‬ ‫من الله‬ ‫عليه�ا باعتناق ه�ذا الدين العظيم‪ .‬وكش�فت‬

‫الدكتورة نور أن س�بب اهتمامها بالقراءة عن‬ ‫اإسام يعود إعجابها الشديد وتأثرها بأخاق‬ ‫وحسن تعامل من حولها بكلية اآداب بامذنب‪،‬‬ ‫حيث وج�دت فيه�ن آداب ومحاس�ن اأخاق‬ ‫الفاضل�ة‪ ،‬الت�ي يدع�و له�ا اإس�ام‪ ،‬مقدمة‬ ‫ش�كرها العميق لكل من عكس صورة حس�نة‬ ‫بخلقه ورقي تعامله عن اإس�ام وامس�لمن‪.‬‬

‫يش�ار إى أن النادي الطابي بالكلية بالتعاون‬ ‫مع منس�وبات الكلية أقام احتفا ًء خاصا ً بهذه‬ ‫امناسبة بحضور وكيلة الكلية الدكتورة فريال‬ ‫الجف�ن ووكيل�ة ش�ؤون الطالبات اأس�تاذة‬ ‫ابتس�ام العون�ي قدمت فيه الهداي�ا التذكارية‬ ‫للدكتورة‪ ،‬س�ائات الله العي القدير أن يثبتها‬ ‫عى دين الحق‪.‬‬

‫القصيم ‪ -‬أحمد الحصن‬

‫لوحة ترحيبية باأستاذة‬

‫(الرق)‬

‫أقامت الهيئة العامة للسياحة واآثار ممثلة بهيئة‬ ‫الس�ياحة واآثار بمنطقة القصيم‪ ،‬دورة حرفية‬ ‫للنج�ارة أمس اأول‪ ،‬وذلك ي س�وق امس�وكف‬ ‫الشعبي ي محافظة عنيزة‪ ،‬والتي قدمها‪ ،‬عبدالله‬ ‫العج�روش‪ ،‬حيث اس�تمرت الدورة ع�رة أيام‬ ‫وس�ط إقبال من امهتم�ن بهذه امهن�ة‪ ،‬وقدم امدرس‬ ‫العجروش العديد من الطرق واأس�اليب الشيقة‪ ،‬التي‬ ‫وجدت اس�تمتاعا ً من قبل امتدربن والحضور‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫اﻟﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﺣﺴﺎد‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫اﻛﺘﺸﻔﺖ أﺧﺮا ً أﻧﻪ ﻻﺑﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻟﻚ أﻋﺪاء وﺣﺴﺎد‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ اﻟﺬي ﻻ أﻋﺪاء وﻻ ﺣﺴﺎد ﻟﻪ ﻳﻨﻘﻠﻮن ﻋﻨﻪ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ‬ ‫وﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻘﻠﻪ ﻤﻦ ﻫﻢ ﰲ أي ﻣﻮﻗﻊ ﺷﺨﴢ أم ﻋﺎم‪ ...‬ﺷﺨﺺ‬ ‫ﻻ ﻗﻴﻤـﺔ ﻟـﻪ‪ .‬ﻓﻬﻞ ﺳـﻤﻌﺘﻢ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﺸـﺨﺺ ﻳﺪﻋﻰ ﺟﻌﺒﻮر‬ ‫اﻟﺠﻌﺒـﻮري؟ ﻻ أﻇﻦ‪ ..‬ﻓﺄﻧﺎ ﻧﻔﴘ ﻻ أﻋﺮف ذﻟﻚ اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫وﻟﻢ أﺳـﻤﻊ ﺑﻪ ﻷﻧﻪ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ﺷﺨﺺ ﺑﺎﻫﺖ ﻻ وزن ﻟﻪ ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻟﻪ أﻋـﺪاء وﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﺣﺴـﺎد وﻻ ﻣﱰﺑﺼـﻮن‪ ..‬ﻓﻜﻴﻒ‬ ‫ﻧﻌﺮﻓـﻪ أو ﻧﺴـﻤﻊ ﺑـﻪ؟ واﻤـﺮء اﻟﺤﺼﻴﻒ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺴـﻌﺪ‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮد أﻋﺪاﺋﻪ وﺣﺴـﺎده وﻛﻠﻤﺎ ﻛﺎﻧـﻮا ﰲ ﻣﺮاﻛﺰ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ارﺗﻔﻌﺖ ﻣﻜﺎﻧﺘﻚ‪ .‬وأﻗﱰح أن ﻧﺨﺼﺺ‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﻟﻠﺤﺴﺪ اﻟﻌﺎﻤﻲ وأن ﻳﺘﺒﺎرى اﻟﺸﻌﺮاء ﰲ وﺻﻒ اﻟﺤﺴﺪ‬ ‫وﻓﺎﺋﺪﺗﻪ ﻟﻺﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ .‬أﻟﻢ ﻳﻘﻞ اﻟﺸﺎﻋﺮ‪:‬‬ ‫»إذا أراد اﻟﻠـﻪ ﻧـﴩ ﻓﻀﻴﻠـﺔ ﻃﻮﻳـﺖ أﺗﺎح ﻟﻬﺎ ﻟﺴـﺎن‬ ‫ﺣﺴﻮد«‪.‬‬ ‫ﻓﻜﻴﻒ ﻛﻨﺎ ﺳـﻨﻌﺮف ﺗﻠﻚ اﻟﻔﻀﻴﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﻮﻳﺖ إن ﻟﻢ‬ ‫)ﻳﺘﺄﺑﻄﻬﺎ( ﻟﺴﺎن ﺣﺴﻮد؟‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺸـﻐﻞ ﺑﺎﻟـﻪ ﺣﺴـﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟـﻪ‪ .‬ﻓﻬﻮ رﺟﻞ‬ ‫ﻧﺎﺟـﺢ وﻻﺑﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻟﻪ ﺣﺴـﺎد ﻳﺤﺴـﺪوﻧﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻮد أن ﻳﺼﻞ ﻣﻊ ﺣﺴـﺎده إﱃ اﺗﻔـﺎق ﺣﺘﻰ ﻳﻘﻮﻣﻮا ﺑﺠﺪوﻟﺔ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺤﺴـﺪ‪ ..‬وﺑﻌﺪ ﻣﻔﺎوﺿـﺎت ﻣﻀﻨﻴﺔ ﺗﻮﺻﻠﻮا إﱃ اﺗﻔﺎق‬ ‫ﻳﺠﺪول اﻟﺤﺴـﺪ ﻋﲆ ﻣﺪار ﺳـﺘﺔ أﻳﺎم ﰲ اﻷﺳﺒﻮع وﻳﱰك ﻟﻪ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﻄﻠﺔ‪ ..‬ﻟﻢ ﻳﺨﻒ ﻏﺒﻄﺘﻪ ﺑﺬﻟﻚ اﻻﺗﻔﺎق‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﺎدوا ﻓﺤﺴﺪوه ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻄﻠﺔ‪.‬‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻮﻫﻮب اﻟﺤﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻓﻲ إﺳﻤﻨﺖ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫ﻛﺮم أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤﺞ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺎﺟـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫» اﻟـﴩق » ﻧﻈـﺮ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫إﻧﺠﺎح أﻋﻤﺎل ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺤﺞ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫‪1433‬ﻫـ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﰲ اﺣﺘﻔﺎل‬ ‫رﺳﻤﻲ أﻗﻴﻢ ﺑﻘﴫه ﺑﺤﻲ ﺳﻠﻄﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻢ درع اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ »‬ ‫اﻟـﴩق « ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﺰﻣﻴـﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻧﺒﻴﻞ ﺣﻤـﻮدة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺳـﻤﻮه ﺑﺎﻟﺸﻜﺮ واﻟﻌﺮﻓﺎن ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﴩق ﻋﲆ ﺟﻬﻮدﻫﻢ وﺗﻌﺎوﻧﻬﻢ‪ ،‬داﻋﻴﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬

‫دﺷـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﱪة اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻷول ﻤﻘﺪﻣﻲ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷوﻟﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻠﻘـﺎء اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر وﻛﻴﻞ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ ﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎت‪ ،‬د‪.‬ﻋـﲇ اﻟﺸـﻨﻮي‪،‬‬ ‫ووﻛﻴـﻞ ﻋﻤـﺎدة ﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬د‪.‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻮاﺑﲇ‪،‬‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻣﻦ أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ(‬

‫وﺑـﺈﴍاف وﺗﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ اﻟﺪور اﻟﻮاﺿﺢ‬ ‫ﰲ دﻋـﻢ أﺳـﺲ وﻣﺠـﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻗـﺎم اﻤﺤﺎﻓﻆ واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓـﻖ ﻟﻪ ﺑﺠﻮﻟـﺔ ﰲ زواﻳﺎ‬ ‫اﻤﻌـﺮض اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﻬـﺬا‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟـﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﴍﺣـﺎ‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻤﺠﺴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ وﺗﻤﺪﻳﺪ ﻟﺮﺋﻴﺲ »ﺗﻘﻨﻲ ﺣﺎﺋﻞ«‬

‫اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻣﻜﺮﻣﺎ د‪.‬ﻣﺎﺟﺪة اﻟﺒﻴﻮﻣﻲ ﻋﻤﻴﺪة اﻟﻜﻠﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫اﻟﺤﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻣﻊ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﺣﺘﻀﻨـﺖ ﴍﻛـﺔ إﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ أﺣـﺪ اﻟﻄـﻼب‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ‪ ،‬اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻻﺑﺘـﻜﺎر ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﺑﺘـﻜﺎر‬ ‫اﻟﺤﻤﻴﺪاﻧـﻲ‪ ،‬ﻗـﺪ ﴍع ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺘﻨﻘﻴـﺔ اﻟﻬـﻮاء اﻤﻠﻮث‪ ،‬ﻣﺴﱰﺷـﺪا‬

‫ﺑﻤﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ ﴍﻛﺔ إﺳـﻤﻨﺖ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ وﺗﻨﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻬﻮاء‪ ،‬وﻗﺪ اﻃﻠـﻊ اﻟﺤﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻹﻧﺘﺎج وﻣﺮاﺣـﻞ ﺗﻨﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﻮاء اﻤﻠﻮث‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳﺘﺜﻤﺮت ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ ﺑﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻧﻈﻴﻔﺔ وﻧﻘﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻠﻮث‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔﺖ ﻗﺒﻴﻠـﺔ اﻟﻘﻠﻌﺔ ﺑﺮﺟﻞ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺴـﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻤﺎر اﻟﺮوﻗـﻲ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛﺔ ﺑﻦ ﺳﻤﺎر‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ أﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺣﴬﻫﺎ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﻣﺸـﺎﻳﺦ‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻘﻼع‪ ،‬أن ﺑﻦ ﺳﻤﺎر‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل اﻤﺨﻠﺼﻦ ﻟﻬﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﻳﺴﺘﺤﻖ اﻻﺣﺘﻔﺎء واﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬

‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺒﺎرك اﻟﻮﻫﺎﺑﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﻳﻨﺎﻫﺰ ﺗﺴﻌﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻧـﺎة ﻣﻊ اﻤﺮض‪ ،‬واﻟﻔﻘﻴﺪ واﻟﺪ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻮﻫﺎﺑﻲ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﴍﻛﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ أﺑﻬـﺎ‪” .‬اﻟﴩق“ ﺗﺘﻘﺪم‬ ‫ﺑﺄﺣﺮ اﻟﺘﻌﺎزي وﺻﺎدق اﻤﻮاﺳـﺎة ﻟﺬوي اﻟﻔﻘﻴـﺪ واﻟﺪﻋﺎء ﺑﺄن ﻳﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﻠﻪ أﻫﻠﻪ اﻟﺼﱪاﻟﺴﻠﻮان‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﺸﻬﺮي ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل ﻓﻬﺪ اﻟﺸـﻬﺮي‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺮﻳﺔ اﻟـﱪدة اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻨﻤﺎص‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻊ اﻤﺮض »اﻟﴩق« ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﻌﺰاء ﻷﺑﻨﺎﺋﻪ وأﴎﺗﻪ‪.‬‬ ‫إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﻘﺒﻞ‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬ﻋﲇ ﺑﻦ ﻣﻘﺒﻞ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﻟﺤﺒﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻋـﻦ ﻋﻤﺮ ﻳﻘﺎرب ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎم‪ ،‬وﻳﺘﻘﺒـﻞ اﻟﻌﺰاء ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻨﻤـﺎص‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺘﻘـﺪم ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﻌـﺰاء ﻷﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫وأﴎﺗﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﺻﺪرت ﺗﺮﻗﻴﺔ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫واﻤﻬﻨـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺿﺤﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺸـﻤﺮي‬ ‫إﱃ وﻇﻴﻔـﺔ ﻣـﺪرب أول )أ( ﻋـﲆ‬ ‫ﺳـﻠﻢ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎدل وﻇﻴﻔﺔ أﺳـﺘﺎذ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻠﻢ أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻤـﺎ ﻣﺪد‬ ‫م‪ .‬ﺿﺤﻮي اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﻜﻠﻴﻔـﻪ ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﺠﻠﺲ ﺣﺎﺋـﻞ ﻤﺪة‬ ‫ﺛﻼث ﺳﻨﻮات اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ‪1/1/1434‬ﻫـ‬ ‫وﻳﻌـﺪ اﻟﺸـﻤﺮي ﻣﻦ اﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻹدارﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺎت ﺑﺎرزة ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫»أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﻜ ﱢﺮم »ﺻﺤﺔ ﺟﺪة«‬

‫ﺑﻦ ﺳﻤﺎر إﱃ ﺟﻮاره اﻟﺬﻳﺎﺑﻲ واﻟﻘﻼع‬

‫ﻳﻜﺮم اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‬ ‫اﻟﺨﺮاز ﱢ‬

‫ﺑﺎﻋﺸﻦ ﻳﻜﺮم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ وﺗﺴﺘﻠﻤﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻨﺮة ﺑﻠﺤﻤﺮ‪) .‬اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫اﻟﻮﻫﺎﺑﻲ إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺘﻠﻘﻰ ﻣﻨﺴﻮب‬ ‫ﺻﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺧﻤﻴـﺲ ﻣﺸـﻴﻂ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﲇ‬ ‫أﺑﻮ ﻋـﻼم‪ ،‬اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت‬ ‫ﺑﻘـﺪوم ﻣﻮﻟﺪﺗـﻪ اﻟـﺬي اﺗﻔـﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ »ﺻﺒﺎ«‪.‬‬ ‫ﺟﻌﻠﻬـﺎ اﻟﻠـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة‪ ،‬وأﻟﻒ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺑﻮ ﻋﻼم‬

‫ﻗﺒﻴﻠﺔ »اﻟﻘﻠﻌﺔ« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺮﺟﻞ ا‘ﻋﻤﺎل ﺑﻦ ﺳﻤﺎر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻤـــﺎ ﺛـﻞ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻮﻃﻦ ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺻﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫ﻋﻨﺎوﻳـﻦ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪،‬‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻃﺎرق إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻟﻠﺸﻔﺎء‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺤـﺎدث اﻷﻟﻴﻢ اﻟﺬي وﻗﻊ‬ ‫ﻟﻪ ﻳـﻮم اﻷﺣﺪ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ اﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺴـﺘﻘﻠﻬﺎ إﱃ ﺣـﺎدث اﻧﻘﻼب‬ ‫ﻃﺎرق اﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﺮﻳﺎض‪..‬‬ ‫ﺳﻼﻣﺎت ﻷﺑﻲ ﻋﻤﺮ‪ ،‬وﻃﻬﻮر إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫أﺑﻮ ﻋﻼم ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﻘﺪوم »ﺻﺒﺎ«‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻳﻜﺮم |‬ ‫أﻣﻴﺮ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة ﱢ‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻃﺎرق إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻳﺘﻤﺎﺛﻞ ﻟﻠﺸﻔﺎء‬

‫اﻟﺨﺮاز أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﺎم ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ د‪ .‬ﺻﻼح ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺮاز ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ اﻤﺆرخ واﻤﻬﺘﻢ ﺑﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻌﻘﻴﻼت واﻤﴩف ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﺤﻒ وﻣﻮﻗﻊ اﻟﻌﻘﻴﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺷـﻬﺎدة ﺷـﻜﺮﻟﻪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻘﺎء ﺟﻬﻮده‬ ‫اﻤﺒﺬوﻟﻪ وﺗﻌﺎوﻧﻪ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ ﻫﺬه اﻟﺒﺎدرة وﻗﺪم ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﻠﺪﻛﺘﻮراﻟﺨﺮاز ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاده ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ ﰲ أي وﻗﺖ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ ﻛـــــﺮﻣـﺖ‬ ‫أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺠﺪة ﻤﺴﺎﻫﻤﺘﻬﺎ ﰲ إﻧﺠﺎح‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬـﺎ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﻟﺼﻴـﻒ ﺟﺪة‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺗﺴﻠﻤﺖ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻣﻨﺮة ﺑﻠﺤﻤـﺮ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ إﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ أﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫واﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرﻛﺖ‬ ‫ﰲ إﻧﺠﺎح ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻟﺼﻴﻒ‬ ‫ﺟـﺪة اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﺮﻛﺰﻫـﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑﺠـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺷﺆون أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻧﺒﻴـﻞ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸـﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫دورة ﺣﻮار ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ ﻣﻴﺎة ﺗﺒﻮك‬

‫ﻳﻜﺮم اﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ واﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪات‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺪوادﻣﻲ ﱢ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺨﺮ‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ وﻛﻴـﻞ ﻣﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ رﺷﻴﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺠﱪﻳﻦ وﺿﻴﻮف اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮاﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻮﻳﻌﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮاﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺷـﻘﺮاء‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ورؤﺳـﺎء اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﺣﺘﻔﻠﺖ اﻹدارة ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫واﻤﺘﻘﺎﻋﺪات ﻋـﻦ اﻟﻌﺎم ‪1433‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺑـﺪأ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺤﻔـﻞ ﺑﺎﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻟﻠﻄﺎﻟـﺐ ﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻛﻠﻤـﺔ ﻣﺪﻳﺮاﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺸـﺎري اﻟﺮوﻣﻲ‪ ،‬وﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﻗﺪﻣﻬﺎ اﻷﺳﺘﺎذ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫ﻫﻠﻴـﻞ ﺑـﻦ ﻛﻤﻴـﺦ اﻟﻨـﺪاح‪ ،‬وﻛﻠﻤﺔ‬

‫وﻛﻴﻞ اﻤﺤﺎﻓﻆ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﺪوادﻣﻲ واﻤﺘﻘﺎﻋﺪون‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻗﺪﻣﻬـﺎ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ ﻣﺪﻳﺮاﻟﺸـﺆون‬

‫اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻧﺎﴏاﻤﻨﻴﻒ‪ ،‬ﺗﻼ‬ ‫ذﻟﻚ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺪروع واﻟﺸـﻬﺎدات‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳـﺔ ﻣـﻦ راﻋـﻲ اﻟﺤﻔـﻞ‬ ‫وﻣﺪﻳﺮاﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫اﻤﻬﻨﺪس اﻟﴩار ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﺎﻟﺒﻠﻮي‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻫﺪى اﻟﻴﻮﺳﻒ ﻳﻌﺘﺰم ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺤﻮاراﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك ﻋﻘﺪ دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎة‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان )ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﺤـﻮار( ﺣﻴﺚ ﺗﻨﻄﻠﻖ اﻟﺪورة اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ وﺗﺴﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﻳﻮﻣﻦ ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻣﴩف‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺒﻠﻮي ﻤﺪﻳﺮاﻤﻴﺎة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺻﺎﻟﺢ اﻟﴩاري ﺣﻴﺚ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﻮي أﻫﺪاف اﻤﺮﻛﺰاﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار وإرﺳﺎء ﻣﺒﺎدئ اﻻﻋﺘﺪال واﻟﻮﺳﻄﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬


‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸﺎب ﻧﺎﻳـﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺰواﺟـﻪ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ اﻟﻠـﻮاء ﺳـﻌﻮد ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺼﻬﻨﻮﻧﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﺣﻔـﻞ ﺑﻬﻴﺞ أﻗﻴﻢ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﻒ ﺑﺎﻟﺨﱪ‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‬ ‫وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﻣﻠﺆﻫﺎ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن أﺧﻔﻲ إﻋﺠﺎﺑﻲ اﻟﺸﺪﻳﺪ ﺑﺠﻬﺘﻦ ﺗﻘﻮﻣﺎن‬ ‫ﺑﺄﻋﻤـﺎل ﺗﻬـﻢ اﻤﻮاﻃـﻦ‪ .‬ﻫﻤﺎ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫وأﺧﺘﻬـﺎ اﻟﺒﻜـﺮ اﻟﻜـﱪى ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ .‬اﻷوﱃ‬ ‫أﻫﻠﻴﺔ واﻟﺒﻜﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻬﻲ )ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى( اﻟـﺬي أﺗﺎﺑﻊ أﺧﺒـﺎره ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﻓﺄﺟﺪه إﻣﺎ‬ ‫أن ﻳﺴـﻘﻂ ﺗﻮﺻﻴﺔ أو ﻳﺼﻮت ﺿﺪ اﻷﺧـﺮى‪ .‬ﻻ أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻲ‬ ‫ﻗﺮأت أو ﺳـﻤﻌﺖ أﻧﻪ أﺗﻰ ﺑﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﻮاﻃﻦ ﻓﻠﻢ أﻗﺮأ‬ ‫ﻣﺜـﻼ أﻧﻪ ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺬي درس‬ ‫ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻣﺎ دراﺳﺔ ﻣﺴﺘﻔﻴﻀﺔ وﺗﻮﺻﻞ أﻋﻀﺎؤه إﱃ اﺗﻔﺎق‬ ‫ﺣﻮﻟﻬـﺎ ﺗﻘﺮر أﺧﺬﻫـﺎ ﺑﻌـﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر وﺳـﻮف ﻳﺼﺪر ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻗﺮارات ﻻﺣﻘـﺔ‪ .‬وﻣﺜﻠﻪ ﻫﻴﺌﺔ وﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫اﻟﻠﺘـﺎن )ﺗﺠﻌﺠﻌﺎن ﻗﻠﻴـﻼ( ﺛﻢ ﻻ ﻧﺴـﻤﻊ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺟﻌﺠﻌﺔ‬ ‫وﻻ ﻧـﺮى ﻃﺤﻴﻨـﺎ‪ .‬ﻏﺮ أﻧـﻪ أﻋﺠﺒﻨـﻲ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺘـﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى أن رﻓﻊ رﺳﻮم‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺑﺈﺑﻼﻏﻬﺎ‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﺬي وﻗﻊ ﻣﺆﺧﺮا ﺳـﺎﻫﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻓﻌّ ﺎل ﰲ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﺑـﻼغ راﺋﻊ ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ راﺋﻌﺔ إﱃ ﺟﻬـﺔ أروع ‪ ..‬ﻻ‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ أن أﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻳﻌﺮﻓﻮن ﻣﻌﻨﻰ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﻷن وارداﺗﻬﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﴍاء ﻛﻞ ﳾء ﺑﺄي ﳾء‬ ‫وﻣﺜﻠﻬﻢ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻘﺎﺿﻮن ﺑﺪﻻت‬ ‫وﻣﺮﺗﺒـﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ رﻓﻌﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﻃﺒﻘـﺔ اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﻜﺎدﺣﻦ‬ ‫واﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ اﻟﺒﺎﺋﺴـﻦ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻌﻴـﴚ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺤﺖ ﻣﻦ ذاﻛﺮﺗﻬـﺎ ﻣﺎ ﻣﴣ ﻟﺬا ﻓﻼ ﻏﺮاﺑﺔ أن أﺳـﻘﻂ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺑﻼغ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ أو ﻟـﻢ ﻳﻠﺘﻔﺖ إﻟﻴﻪ أﺻﻼً‪.‬‬ ‫ﻛﺄﻧﻲ أﻗﻮل‪ :‬ﺑﻼغ ﻣﻔﻘﻮد ﻣﻦ ﻓﺎﻗﺪ إﱃ ﻓﺎﻗﺪ واﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪ!‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻧﺎﻳﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ واﺑﻨﻪ ﻋﲇ‬

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﷲ ﺑﻦ ﺟﻠﻮﻱ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺤﻀﻮر‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ‪ -‬اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ‪ -‬اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻃﻼل‬

‫اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﻮي ﻫﻮد‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي واﻟﻘﻨﺼﻞ ﺟﻮي ﻫﻮد )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫اﻟﻌﺠﻤﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬

‫ﺣﺴﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﺪة ﻳﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺠﺰﻳـﺮة‬ ‫ﻧﺎﴏ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﺠﻤﻲ‬ ‫ﺑﺰواج ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ رﺣﻴﻤﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫ﺑﺮأس ﺗﻨـﻮرة‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء وﺑﻌـﺾ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫واﻟﺸﻌـﺮاء‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸﺎب ﺣﺴﻦ ﺑـﻦ ﻋﲇ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﴩﻳﺪة ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﻴﴗ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺒﻦ ﻋﻴﺪ‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎً‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وﺑﻌﺾ اﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺣﺴﻦ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫ﻣﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وإﱃ ﺟﺎﻧﺒﻴﻪ ﺑﻌﺾ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وإﱃ ﺟﺎﻧﺒﻴﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ ﻣﻬﻨﺌﻴﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫عيادة أوناين‬

‫مخاطر‬ ‫عدسات‬ ‫الزينة‬ ‫الاصقة على‬ ‫العيون‬

‫أسئلة واستفسارات يجيب عليها الدكتور أحمد اأشقر استشاري‬ ‫أمراض العيون ي مستشفى املك فهد التخصي بالدمام‪:‬‬ ‫ هل يسبب استخدام العدسات الاصقة للزينة مخاطر‬‫للعن؟‬ ‫نعم‪ ،‬قد تسبب التهابا ً شديدا ً ي القرنية مما قد يؤدي إى العمى‬ ‫حتى وإن التزمت بتنظيفها‪ ،‬أنها تحفظ ي سوائل (معقمة) وقد‬ ‫تنمو بعض الجراثيم السيئة ي هذه السوائل‪.‬‬ ‫ ما أسباب اإصابة بالعمى بعد عمر ‪ 60‬عاماً؟‬‫اأسباب كثرة ولكن اأكثر شيوعا ً لإصابة بالعمى‪ ،‬اماء اأبيض‪،‬‬

‫اماء اأزرق‪ ،‬التهاب الشبكية السكرية‪.‬‬ ‫ أعاني من قر ي النظر وأرغب ي عمل عملية ليزر ماهي‬‫امضاعفات امحتملة؟‬ ‫نسبة نجاح عملية الليزر ‪ ،%95‬ومن امضاعفات الشائعة حدوث‬ ‫جفاف بالعن‪ ،‬أما امضاعفات اأقل شيوعا ً فهي عدم حدوث‬ ‫تصحيح كامل لقر النظر‪ ،‬ويعد التهاب قرنية العن من‬ ‫امضاعفات الخطرة التي تؤدي إى حدوث غشاوة شديدة للبر‪.‬‬ ‫ هل فعاً توجد تمارين خاصة للعن؟‬‫نعم توجد للعن خاصة لأطفال‪ ،‬حيث تساعدهم التمارين ي‬

‫‪16‬‬

‫طبية‬

‫القدرة عى القراءة‪ ،‬كما تعالج بعض أنواع الحول عى سبيل امثال‪:‬‬ ‫النظر لنقطة بعيدة‪ ،‬ومن ثم النظر لنقطة قريبة‪.‬‬ ‫ كيف يمكن مريض السكري الحفاظ عى سامة العن وهل‬‫توجد أي إجراءات وقائية يمكن مريض السكري اتباعها؟‬ ‫الوقاية اأساسية تعتمد عى امحافظة عى امعدل الطبيعي للسكر‬ ‫بالدم‪ ،‬وذلك باتباع الحمية امنظمة وممارسة التمارين الرياضية‬ ‫كامي مدة نصف ساعة‪ ،‬كما يجب أن يقوم امريض بعمل‬ ‫فحوصات دورية للعن يحدد فراتها استشاري العيون‪.‬‬ ‫‪ -‬هل توجد عاقة بن سوء التغذية ي اأطفال وضعف‬

‫النظر؟‬ ‫توجد عاقة وثيقة فقط ي نقص التغذية الشديد‪ ،‬كبعض دول‬ ‫إفريقيا الفقرة‪ ،‬أو بسبب سوء التغذية الناتج عن سوء امتصاص‬ ‫الغذاء نتيجة مرض معوي معن فالغذاء امتوازن أفضل طريقة‬ ‫لصحة الجسم‪.‬‬ ‫ أيهما أفضل ارتداء النظارات أو العدسات الاصقة لرؤية‬‫أفضل؟‬ ‫ارتداء النظارات أسهل‪ ،‬وأكثر أماناً‪ ،‬إنما العدسات الاصقة تعطي‬ ‫رؤية أوضح ومنظرا ً جماليا ً أكثر‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫صفحة طبية تصدر كل جمعة ‪ -‬إعداد وإشراف مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام‬

‫أنتم تخصصي‬

‫صحة بصر‬ ‫أطفالنا‬ ‫قبل دخول‬ ‫المدرسة‬

‫الدمام‪ -‬هنادي الغدير‬ ‫أكثر من ‪ 70‬مليون شخص‬ ‫من مختلف دول العالم‬ ‫فقدوا البر ي كلتا العينن‬ ‫نتيجة إصابتهم بأمراض‬ ‫الجلوكوما «اماء اأزرق»‪ ،‬إذ‬ ‫ا يلحظ امصاب ي بداية إصابته‬ ‫بامرض حدوث أي أعراض حتى‬ ‫يفقد الرؤية بشكل كامل‪ ،‬لذا أطلق‬ ‫البعض عى مرض الجلوكوما «لص‬ ‫البر امتخفي»‪ .‬وبحسب منظمة‬ ‫الصحة العامية يعتر مرض‬ ‫الجلوكوما»اماء اأزرق» السبب‬ ‫الرئيي الثاني للعمى ي العالم‪،‬‬ ‫ويمكن من خال الفحص الشامل‬ ‫للعن الكشف امبكر عن امرض‬ ‫والعاج‪.‬‬ ‫حيث ذكللر الدكتور أحمد‬ ‫اأشقر استشاري أمراض العيون‬ ‫ي مستشفى املك فهد التخصي‬ ‫بالدمام‪ :‬أن الجلوكوما أو ما يعرف‬ ‫باماء اأزرق‪ ،‬مرض يصيب العن‬ ‫ويتسبب بموت الخايا العصبية‬ ‫للشبكية‪ ،‬مما يؤدي إى تلف العصب‬ ‫البري وظهور عتمات ي الساحة‬ ‫البرية‪ ،‬تتاحم فيما بينها وتؤدي‬ ‫إى العمى الكامل‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬بالرغم من أن ارتفاع‬ ‫ضغط العن من أهم آليات هذا‬ ‫امرض‪ ،‬إا أن هناك حاات أخرى‬ ‫ا ترافق مع ارتفاع ضغط العن‪،‬‬ ‫كذلك هناك حللاات يكون فيها‬ ‫الضغط أعى من امعدل الطبيعي‬ ‫وا ترافق مع تلف العصب‬ ‫البري‪ ،‬ويعتر تخفيض ضغط‬ ‫العن الوسيلة الوحيدة التي يمكننا‬ ‫من خالها معالجة هذا امرض ي‬ ‫الوقت الحار‪ ،‬مشرا ً إى أن هناك‬ ‫دراسات حديثة تعمل عى معالجة‬ ‫العصب البري مبارة‪.‬‬

‫د‪ .‬أحمد اأشقر‬ ‫محة تريحية للعن‬ ‫وأوضح أن مقلة العن تنقسم‬ ‫إى ثاثة أقسام‪ :‬البيت اأمامي‪،‬‬ ‫البيت الخلفي‪ ،‬وحجرة الجسم‬ ‫الزجاجي‪ ،‬وتفرز العن سوائل‬ ‫داخلية «السائل امائي» ي البيت‬ ‫الخلفي لتغذية العدسة والقرنية‪،‬‬ ‫وتخرج من العن من خال مصفاة‬ ‫موجودة ي زاوية البيت اأمامي‬ ‫للعن‪ ،‬ويرتفع ضغط العن بشكل‬ ‫تدريجي إذا انسدت ثقوب امصفاة‬ ‫تدريجيا‪ ،‬كما يرتفع بشكل حاد إذا‬ ‫حدث اإغاق لزاوية البيت اأمامي‬ ‫بشكل مفاجئ‪.‬‬ ‫أنواع الجلوكوما ( اماء اأزرق)‬ ‫ّ‬ ‫وقسم الدكتور أحمد مرض‬ ‫الجلوكوما « اماء اأزرق» إى عدة‬ ‫أقسام‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬زرق الزاوية امفتوحة‬ ‫امزمن‪ :‬وهو اأكثر شيوعا‪ ،‬وتبدأ‬ ‫اإصابة به بعد سن اأربعن‪ ،‬وا‬ ‫تظهر أعراض امرض إا متأخرة‬ ‫بعد فقد امريض لجزء كبر من‬ ‫النظر‪.‬‬ ‫‪ -2‬زرق الزاوية امغلقة الحاد‪:‬‬ ‫ويصيب بعض الناس الذين تكون‬ ‫زاوية أعينهم ضيقة أو مصابن‬ ‫ببعد النظر‪ ،‬وعللادة ما تسبب‬ ‫اأعراض آاما حادة مع إحمرار ي‬ ‫العن وغشاوة النظر مما يتطلب‬

‫عاجات إسعافية‪.‬‬ ‫‪ -3‬زرق الللزاويللة امغلقة‬ ‫امزمنة‪ :‬ويظهر ي اأشخاص من‬ ‫أصل إفريقي أو آسيوي ويحدث‬ ‫انسداد زاوية العن بشكل تدريجي‬ ‫وبدون ألم‪.‬‬ ‫‪ -4‬الزرق الخلقي‪ :‬وهو ما يولد‬ ‫الطفل مصابا به‪ ،‬أو قد يصيبه خال‬ ‫السنوات اأوى من عمره‪ ،‬وغالبا ما‬ ‫يكون نتيجة عامل وراثي‪.‬‬ ‫‪ -5‬الزرق الثانوي‪ :‬وهو ارتفاع‬ ‫الضغط داخل العن بسبب أمراض‬ ‫أصابت العن منها‪ :‬التهابات القزحية‬ ‫امتكررة‪ ،‬نضوج اماء اأبيض ‪Cata-‬‬ ‫‪ ،ract‬اعتال الشبكية السكري أو‬ ‫الوعائي أو استعمال الكورتيزون‬

‫من دون إراف اختصاي العيون‪.‬‬ ‫‪ -6‬ارتفاع ضغط العن ‪Ocu-‬‬ ‫‪ lar Hypertension‬بدون إصابة‬ ‫الخايا الشبكية العصبية أو العصب‬ ‫البري‪.‬‬ ‫امعرضون لإصابة باماء اأزرق‬ ‫وأشار الدكتور أحمد اأشقر‬ ‫إى‪ :‬أن مرض الجلوكوما « اماء‬ ‫اأزرق» يصيب من هم فوق سن‬ ‫اأربعن‪ ،‬أو من يرجعون إى أصل‬ ‫إفريقي‪ ،‬أو اأشخاص الذين لديهم‬ ‫تاريخ لهذا امرض ي العائلة‪.‬‬ ‫الوقاية خر من العاج‬ ‫وأكد‪ :‬أن من أهم اأمور للوقاية‬

‫من مرض «امللاء اأزرق» إجراء‬ ‫فحص دوري لكل اأشخاص فوق‬ ‫اأربعن كل خمس سنوات‪ ،‬أما‬ ‫اأشخاص امعرضن لإصابة أكثر‬ ‫من غرهم بسبب العرق أو التاريخ‬ ‫العائي‪ ،‬أو الوراثة‪ ،‬أو اأشخاص‬ ‫امصابن ببعد النظر فيجب أن يتم‬ ‫فحصهم ي فرات زمنية متقاربة‬ ‫يقررها طبيب العيون‪.‬‬ ‫عاج اماء اأزرق‬ ‫وذكر الدكتور أحمد‪ :‬أن التلف‬ ‫ي خايا الشبكية العصبية والعصب‬ ‫البري الناتج عن مرض الزرق‪،‬‬ ‫هو تلف نهائي ا يمكن عاجه‪ ،‬لذلك‬ ‫فإن كل العاجات امتوفرة ي الوقت‬

‫الحار تهدف إى امحافظة عى ما‬ ‫تبقى من نظر‪ ،‬حيث تتم متابعة‬ ‫العاج بفحص ضغط وقاع العن‪،‬‬ ‫وتخطيط الساحة البرية بشكل‬ ‫دوري من قبل اختصاي العيون‪،‬‬ ‫وهناك أنواع من امعالجات‪:‬‬ ‫• امعالجة الدوائية‬ ‫يمكن السيطرة عى « اماء‬ ‫اأزرق» باستعمال قطرات العن عدة‬ ‫مرات ي اليوم مع بعض اأقراص‬ ‫يوميا‪ ،‬للمساعدة عى خفض ضغط‬ ‫العن وهي ااختيار اأول ي معالجة‬ ‫حاات زرق الزاوية امفتوحة امزمنة‪.‬‬ ‫• العاج بالليزر‬ ‫ويستعمل العاج بالليزر ي‬ ‫مختلف أنللواع الللزرق وهو خط‬

‫غذاء‬

‫«سبانخ« لصحة العيون‬ ‫يقلي أغللب اأشلخاص وقتهم ي‬ ‫الجللوس أملام أجهلزة الكمبيوتر‪،‬‬ ‫ونتيجة لذلك تتعرض أعينهم للرر‬ ‫بسلبب اإفلراط ي البقلاء وامتابعة‬ ‫وتلقي ‪ %90‬من امعلومات بواسطة‬ ‫العلن‪ ،‬إضافلة إى نقلص التغذيلة‬ ‫وهو سلبب آخلر أملراض العيون‪،‬‬ ‫ووفقلا ً للدراسلات العاميلة الحديثة‬ ‫تبن أن السلبانخ من أهم العاجات‬ ‫الغذائية من يعاني من ضعف البر‬ ‫احتوائها عى فيتاملن ‪ ،.A‬كما أنها‬ ‫تحمي ملن ضعف وفقلدان البر‪،‬‬ ‫ملن خلال امحافظلة عى اأغشلية‬ ‫امخاطيلة للعلن ومكافحلة ضمور‬ ‫الشلبكية الوراثي‪ ،‬كما أن السلبانخ‬ ‫تحلوي كميلات عاليلة ملن ملادة»‬ ‫لوتلن» التي لديهلا فعاليلة ي منع‬ ‫حدوث الضمور البقعي الذي يصيب‬

‫• المحرر‬

‫من أجل صحة العينين‬ ‫دواء‬

‫عندما نفكر ي النظافة الشخصية‪ ،‬فإنه يتبادر‬ ‫إى الذهن عى الفور نظافة الجسم العامة‬ ‫أو اأسنان‪ ،‬متناسن حاجة العن لاهتمام‬ ‫والعناية خصوصا إن كانت تعاني من الجفاف‬ ‫أو ااحمرار‪ ،‬فالعن معرضة لالتهاب إذا لم‬ ‫تنظف بالشكل الصحيح‪ ،‬حيث تعمل الجفون‬ ‫كالفخ أو امصيدة اعراض اأوساخ والشوائب‪.‬‬ ‫وذكرت أمينة بوخمسن الصيدانية ي مستشفى‬ ‫املك فهد التخصي بالدمام‪ :‬أن العن من‬ ‫أكثر اأعضاء حساسية‪ ،‬إذ قد تصاب باإجهاد‬ ‫عند إطالة التحديق عى شئ معن أو مشاهدة‬ ‫التلفاز‪ ،‬أو استخدام الكمبيوتر‪ ،‬كما تتأثر‬ ‫بالتلوث البيئي والعوالق اموجودة ي الهواء‪.‬‬

‫وأوضحت‪ :‬أن هناك عديدا من اأنواع لقطرات‬ ‫العيون التي تستخدم مشكات العن امختلفة‬ ‫تمتلئ بها رفوف الصيدليات‪ ،‬بعضها يرف‬ ‫دون حاجة إى وصفة طبية والبعض اآخر قد‬ ‫يوي بها الطبيب امختص‪.‬‬ ‫وأرشدت إى‪ :‬بعض النصائح واإرشادات التي‬ ‫تساعد عى ااستخدام الصحيح لقطرة العن‬ ‫والتأكد من فعاليتها‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫ وجوب غسل اليدين وإزالة العدسات الاصقة‬‫إن وجدت قبل استخدام قطرة العن مالم يوي‬ ‫الطبيب أو اختصاي العن بعكس ذلك‪.‬‬ ‫ عدم مس العن أو الجفن أو الرموش بمقدمة‬‫العبوة أثناء التقطر وذلك منع إيذاء القرنية‬

‫وتلوث العبوة نفسها‪.‬‬ ‫ يجب اانتظار خمس دقائق عى اأقل قبل‬‫استخدام النوع اآخر‪ ،‬ي حال وصف الطبيب‬ ‫للمريض أكثر من قطرة لاستخدام ي الوقت‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫ عدم استخدام قطرات العن بعد انتهاء تاريخ‬‫الصاحية حيث إنها قد تتلوث بالبكتريا عند‬ ‫إبقائها أطول من الفرة اموى بها‪ .‬وعموما‬ ‫يجب رمي القطرة التي تحتوي عى مواد حافظة‬ ‫بعد أربعة أسابيع من فتحها‪ ،‬بينما يتم التخلص‬ ‫من تلك الخالية بعد أسبوع أو أقل من تاريخ‬ ‫الفتح ما لم يذكر خاف ذلك ي اإرشادات‬ ‫امرفقة بالدواء‪ ،‬وينصح كتابة تاريخ الفتح عى‬

‫عيلون امسلنن‪ ،‬وقلد أثبتلت آخلر‬ ‫الدراسلات التي ظهرت عن السبانخ‬ ‫أن لديها القدرة العالية عى تخفيض‬ ‫ضغط العن ومنع إعتام عدستها‪.‬‬ ‫وهنلا يؤكلد اأطبلاء واختصاصيو‬ ‫التغذيلة على ملدى ارتبلاط الغذاء‬ ‫بوظائلف العلن‪ ،‬لذا كان ملن امهم‬ ‫الحفاظ عى صحلة أعيننا من خال‬ ‫إتبلاع نظام غدائي صحلي متوازن‪،‬‬ ‫غنلي باملواد امضلادة لأكسلدة‬ ‫وقليلل ملن ناحيلة املواد الدهنيلة‬ ‫امشلبعة‪ ،‬إضافلة إى تنلاول كل ما‬ ‫يمدنلا بفيتامينات أ‪ ،‬إي‪ ،‬ج‪ ،‬الحديد‪،‬‬ ‫ومادتي‪( :‬اللوتن والزياكسلانثن)‪،‬‬ ‫اموجودتلن ي الخلروات الورقية‬ ‫الخراء بكميات كبرة مثل السبانخ‬ ‫واللفت‪ ،‬والخس‪.‬‬ ‫• لجنة التثقيف الصحي‬

‫العبوة لتسهيل معرفة موعد رميها‪.‬‬ ‫ يمكن أن تسبب قطرات العن أعراضا جانبية‬‫لذلك يجب عدم استخدامها لفرة أطول أو‬ ‫بكمية أكر من اموى بها من قبل الطبيب‪.‬‬ ‫ إذا كان أحد أفراد اأرة يستخدم نوعا من‬‫القطرات من أجل مرض محدد‪ ،‬ثم حصلت‬ ‫أعراض مشابهة لدى شخص آخر فا ينبغي‬ ‫مشاركة القطرة نفسها أو حتى استخدام النوع‬ ‫نفسه إا باستشارة الطبيب‪ ،‬إذ إن بعض أنواع‬ ‫العيون تتشابه ي أعراضها بشكل كبر ولكن‬ ‫تختلف امسببات من مرض آخر‪.‬‬ ‫ إن اإحساس بطعم قطرة العن ي الفم أحيانا‬‫أو خروجها عن طريق اأنف أحيانا أخرى‪ ،‬يعد‬ ‫أمرا طبيعيا إذ إن القناة الدمعية قد تقوم بتفريغ‬ ‫الدموع باإضافة إى القطرات من خالهما‪.‬‬ ‫• لجنة التثقيف الصحي‬

‫ومضة وقائية‬

‫مما اشك فيه أن بر أطفالنا‬ ‫يعد كنزا ثمينا‪ ،‬فمن دون‬ ‫رؤية جيدة قد يعاني صغارنا‬ ‫نكسات هائلة أثناء مشوارهم‬ ‫ي التعلم وتطوير امهارات‬ ‫الحياتية‪.‬‬ ‫ولطاما اعتقد الجميع أن‬ ‫الطفل امولود ايمكنه أن‬ ‫يرى ولن تكون له القدرة عى‬ ‫الركيز بشكل صحيح إا بعد‬ ‫مرور عدة أشهر من عمره‪،‬‬ ‫ومع أن اإبصار لن يكون كامل‬ ‫النمو عند اأطفال حديثي‬ ‫الوادة‪ ،‬حيث إن الرؤية تحتاج‬ ‫إى استثارة وتحفيز من أجل‬ ‫التطور بشكل صحيح‪ ،‬لكون‬ ‫حجم العن عند الوادة يكون‬ ‫تقريبا ثاثة أرباع الحجم لدى‬ ‫الكبار‪ ،‬إا أن عضات العن‬ ‫الستة للطفل امولود تتطور‬ ‫بشكل ريع خال اأشهر‬ ‫الستة اأوى من حياة الطفل‪،‬‬ ‫لذا عى اأمهات واآباء عدم‬ ‫القلق عندما تبدو حركة عن‬ ‫الطفل غر متحدة ومتناسقة‬ ‫ي اأسابيع اأوى‪ ،‬أن التناسق‬ ‫البري سيظهر بوضوح لكن‬ ‫مع مرور الوقت‪ ،‬فمن امعروف‬ ‫أن غالبية اأطفال يولدون‬ ‫طويي النظر وخللال وقت‬ ‫مبكر من الشهور اأوى يبدأ‬ ‫الطفل بالركيز عى التفاصيل‬ ‫الدقيقة تدريجيا‪.‬‬ ‫وغالبا ً ما يوي اأطباء بإجراء‬ ‫فحص العن عى الطفل منذ‬ ‫سن الثالثة أو قبل ذلك بقليل‪،‬‬ ‫خاصة إذا كان اأهل قد احظوا‬ ‫وجود مشكلة بالرؤية أو عيب‬ ‫واضللح لللدى الطفل مثل‪:‬‬ ‫الحول‪ ،‬إذ توجد اختبارات‬ ‫خاصة لأطفال الصغار تعمل‬ ‫عى تشخيص أي مشكلة‬ ‫ي وقت مبكر تفاديا ً لتطور‬ ‫امرض وحدوث مشاكل كثرة‬ ‫قد يتأخر أو يصعب عاجها‪.‬‬ ‫ومن الخطأ أن نتوقع أنه من‬ ‫غر اإمكان أن نتحقق من‬ ‫قدرة الطفل عى القراءة ي سن‬ ‫مبكرة‪ ،‬إذ توجد عدة وسائل‬ ‫خاصة للفحص تعمل عى‬ ‫التأكد من سامة النظر لدى‬ ‫اأطفال‪ ،‬ويجب أن يتذكر اأب‬ ‫أن هذه الفحوصات لن تكون‬ ‫مؤمة لطفله أبداً‪.‬‬ ‫لذا يجب زيادة الوعي العام‬ ‫لدى اآباء بأهمية فحص النظر‬ ‫بشكل دوري ي سن مبكرة‬ ‫جدا قبل مرحلة التسجيل ي‬ ‫امدرسة‪ ،‬حتى يتم تشخص‬ ‫عيون الطفل وعاج مشاكل‬ ‫النظر مبكرا ً قدر اإمكان‪.‬‬

‫مرض «الماء اأزرق« لص البصر المتخفي!‬

‫العاج اأول ي زرق الزاوية امغلقة‬ ‫الحادة‪.‬‬ ‫• العاج بالجراحة‬ ‫ويعتر الخيار اأول ي‬ ‫عاج زرق الزاوية امغلقة امزمن‬ ‫والزرق الخلقي‪ ،‬كذلك ي حاات‬ ‫زرق الزاوية امفتوحة ي حال عدم‬ ‫استجابتها للعاج الدوائي‪.‬‬ ‫ي الختام شدد الدكتور أحمد‬ ‫اأشقر عى أن عاج الجلوكوما»‬ ‫اماء اأزرق»‪ ،‬يتطلب فعليا ً فريقا‬ ‫متكاما مكونا من الطبيب‬ ‫وامريض واأرة أحيانا‪ ،‬حتى‬ ‫يعرف امريض من خالهم أن‬ ‫الهدف من العاج الحفاظ عى ما‬ ‫تبقى من النظر‪.‬‬

‫النظارات الشمسية‬ ‫ضرورية لحماية العين‬ ‫خطوات أساسية للحفاظ عى صحة العن‪:‬‬ ‫‪ .1‬راجلع طلب العيلون فلور حلدوث تغرات‬ ‫برية‪ ،‬فالتشلخيص امبكر أهم طريقة للوقاية‬ ‫من امضاعفات البرية‪.‬‬ ‫‪ .2‬ارت ِد النظارات الشمسلية باسلتمرار لحماية‬ ‫العن من اأشعة فوق البنفسجية الضارة‪.‬‬ ‫‪ .3‬إذا كنت تستخدم الكمبيوتر باستمرا ر يجب‬ ‫أن ترتاح كل ساعة لتفادي حدوث الصداع‪.‬‬ ‫‪.4‬نظف عدسلاتك الاصقة باسلتخدام امحلول‬ ‫امخصص للعدسلات فقط وعدم استخدام مياه‬ ‫الصنبور‪.‬‬ ‫‪ .5‬إذا كنلت تعملل ي وظائلف تتطللب تطاير‬ ‫خشب أو شظايا ارت ِد نظارات السامة‪.‬‬ ‫‪ .6‬حافظ عى معدل السلكر امناسلب بالدم إذا‬ ‫كنت مصابا ً بالسلكري‪ ،‬ومعلدل ارتفاع ضغط‬ ‫الدم إذا كنت مصابا ً بالضغط‪ ،‬وذلك للمحافظة‬ ‫عى ما تبقى من العصب البري‪.‬‬ ‫• لجنة التثقيف الصحي‬


‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫عبداه الهزاع‪ :‬نادي ااتحاد مزرعة‬ ‫داخ ِلها َت َح ُمل‬ ‫من اأشواك ‪ ..‬على ِ‬ ‫جروحها ونكآتها المدمية‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫تعليق على ما حدث‬ ‫يعدها أسبوعيً‪:‬‬ ‫علي مكي‬

‫عندما هاتفته مس�اء أول أمس اأربعاء حس�ب اموعد امتفق بيننا‪ ،‬وبمجرد أن بدأت ي طرح امحور‬ ‫اأول م�ن أحداث هذا اأس�بوع ليب�دأ ي رد تعليقاته‪ ،‬ضحك بلطف وقال ي بارك ي أوا ً فوز القادس�ية‬ ‫وتأهله لربع نهائي بطولة كأس وي العهد‪ ..‬كان ي قمة بهجته وانراحه‪..‬‬ ‫إن�ه عبدالل�ه اله�زاع الرئيس الس�ابق لنادي القادس�ية وعضو رف�ه الحاي وممثل�ه أمس ي أول‬ ‫انتخاب�ات تج�ري ي تاريخ اتحاد كرة القدم الس�عودي‪ ،‬وهو عضو الجمعية العمومية لاتحاد نفس�ه‪،‬‬ ‫وقبل ذلك هو أحد رجاات اأعمال امعروفن ي امنطقة الرقية وي امملكة أيضاً‪.‬‬ ‫هنا اس�تضفناه معلقا ً عى أح�داث ومقوات حاولت أن تكون الرياضة هي النس�بة الطاغية فيها‪،‬‬ ‫لكن�ه أبدى رغبته ي الخروج من قضايا الوس�ط الرياي وراعاته الت�ي ا تنتهي‪ ..‬هنا النص الكامل‬ ‫لرؤى ضيفنا «الهزاع» وأفكاره ومواقفه تجاه عدد من القضايا ااقتصادية وااجتماعية والكروية‪:‬‬ ‫تجارة امخدرات‬

‫كش�فت ندوة نظمتها جامعة‬ ‫نج�ران مؤخرا ً أن تج�ارة امخدرات‬ ‫ي امملكة خ�ال العام اماي بلغت‬ ‫أكثر من ‪ 23‬مليار ريال‪.‬‬

‫ــ با شك هذه تجارة تزدهر ي‬ ‫كل دول العالم بالتناسـب مع ارتفاع‬ ‫تعداد الشباب من الجنسن‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى عامل اتسـاع أو طول الحدود مع‬ ‫دول مجـاورة للمملكـة فتكثر امنافذ‬ ‫التـي يتـرب منها هـذا الـداء‪ .‬لكن‬ ‫يجب أا ننـى أن بادنا محمية بعد‬ ‫الله عزوجـل بيقظة وجهـود أجهزة‬ ‫وزارة الداخليـة وتطور أسـاليبها ي‬ ‫الكشـف عن هذه السموم والحد منها‬ ‫مـا أمكن‪ ،‬لكن كل ذلـك مرتبط أيضا ً‬ ‫بـرورة وعـي الشـباب بخطـورة‬ ‫ااسـتهداف وعى كل أرة أن تتحى‬ ‫بالحكمة امطلوبة‪.‬‬ ‫تعثر امشاريع‬ ‫كش�ف نائ�ب رئي�س الهيئ�ة‬ ‫الوطنية الس�عودية لحماية النزاهة‬ ‫ومكافحة الفس�اد الدكتور عبدالله‬ ‫العبدالقادر‪ ،‬حر الهيئة ثاثة آاف‬ ‫م�روع متعث�ر ي عم�وم امناطق‬ ‫وامدن الس�عودية منذ بدء مهماتها‪،‬‬ ‫معزيا ً السبب إى الخلل اإداري‪.‬‬ ‫ــ الخلـل اإداري موجود دائما‬ ‫ي كل امنظومـة التـي تعمـل ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬وسـببه ثاثة عوامل ي رأيي؛‬ ‫أوا ً الجهـة امالكة ثـم الجهة امرفة‬ ‫عـى تنفيذ امروع ثم الجهة امنفذة‪،‬‬ ‫وإذا كان هنـاك خلل فهم يشـركون‬ ‫فيـه ويتحملونـه جميعـا ً بنسـب‬ ‫متسـاوية‪ ،‬كمـا أن البنيـة التحتيـة‬ ‫لقطـاع امقـاوات ضعيفة جـداً؛ أن‬ ‫حجم امشـاريع ي امملكـة منذ عر‬ ‫سـنوات ينمو بشـكل كبر من سـنة‬ ‫إى أخـرى ممـا أوجـد ثقـاً ي كـم‬ ‫امشـاريع الهائلـة ي مقابـل ضعف‬ ‫الجهات امرفة والجهات امالكة غر‬ ‫القادرة عى تنفيذ هذه امشـاريع كما‬ ‫كان قبل عر سنوات‪ ..‬وهكذا أصبح‬ ‫نمـو امشـاريع فـوق طاقـة القطاع‬ ‫نفسه وفوق طاقات الجميع‪ ،‬ولوزارة‬ ‫التخطيـط دور ي هذا الحـال امائل؛‬ ‫أنـه كان يتوجب عليهـا التواصل مع‬ ‫جميع الوزارات لرفع الكفاءة وزيادة‬ ‫اإنتاج‪ ،‬أمـا وزارة اماليـة فعليها أن‬ ‫تواكب حجم التكاليف الحالية وليس‬ ‫كما هو قبل خمس سنوات!‬ ‫انتهاكات اأيتام‬ ‫ي برقية عاجلة بعث بها رئيس‬ ‫الجمعية الوطنية لحقوق اإنس�ان‬ ‫الدكت�ور مفلح القحطان�ي‪ ،‬لوزير‬ ‫الشؤون ااجتماعية الدكتور يوسف‬ ‫العثيم�ن‪ ،‬جاء فيها «نود اإش�ارة‬ ‫إى م�ا رصدت�ه الجمعي�ة الوطني�ة‬ ‫لحق�وق اإنس�ان ي دار اأيت�ام‬ ‫بمنطق�ة جازان من س�وء الرعاية‪،‬‬ ‫حي�ث يعاني ن�زاء الدار من س�وء‬ ‫التغذي�ة‪ ،‬ونقص ااهتم�ام من قبل‬ ‫بعض القائمن عى رعايتهم‪ ،‬وعدم‬ ‫مناس�بة اأث�اث والبيئ�ة امحيط�ة‬

‫بمقر سكنهم»‪ ،.‬وأكد القحطاني أن‬ ‫أيتام ج�ازان «تعرضوا انتهاكات»‪،‬‬ ‫مطالب�ا الوزي�ر ب� «تعي�ن من ترأ‬ ‫بهم الذمة» ي الدار‪.‬‬

‫ــ إنني أشـكره عليهـا وأتمنى‬ ‫أن تتعـدد مثل هـذه الرقيـات‪ .‬إنها‬ ‫مسـؤوليتنا جميعا ً وليست مسؤولية‬ ‫جهـات وجمعيـات حقوق اإنسـان‬ ‫وحدهـا‪ ،‬إذ أتمنـى أن تصـدر هـذه‬ ‫الرقيـات من كل شـخص غيور عى‬ ‫هذا الوطن وحقوق أبنائه‪ ..‬إنني أرى‬ ‫نفي مقـرا ً ي هـذا الجانب أن ما‬ ‫حـدث أيتام جازان هـو يء يحز ي‬ ‫النفس حقيقة‪.‬‬ ‫رياضة مدرسية‬ ‫تعم�ل وزارة الربي�ة والتعليم‬ ‫ع�ى إع�داد أول منه�ج س�عودي‬ ‫للرياضة امدرس�ية ي التعليم العام‪،‬‬ ‫س�يطبق للم�رة اأوى ي مرحل�ة‬ ‫رياض اأطفال‪.‬‬ ‫ـــ الرياضـة مطلوبـة للـكل‬ ‫وتفتح آفاقا ً صحية وعقلية وروحية‬ ‫مـن يمارسـها‪ ..‬لهـذا فمثـل هـذه‬ ‫الخطوة مـن وزارة الربية والتعليم‬ ‫مهمة ما ستحققه من إضافة أبنائنا‬ ‫وبناتنا الطلبة‪.‬‬ ‫تكتات اانتخابات‬ ‫ش�دد الدكت�ور ه�ادي اليامي‬ ‫رئي�س لجن�ة انتخاب�ات مجل�س‬ ‫إدارة ااتحاد الس�عودي لكرة القدم‬ ‫قب�ل اانتخابات الت�ي أجريت أمس‬ ‫عى رورة ابتعاد امرش�حن عن‬ ‫التكت�ات وق�ال‪ :‬ايج�ب أن يكون‬ ‫هن�اك تكتات بن اأعضاء بش�كل‬ ‫رس�مي أو غ�ر رس�مي وس�نتابع‬ ‫العملية اانتخابية‪ ،‬ولكن ي النهاية‬ ‫ل�ن نبح�ث عم�ن خل�ف الكواليس‬ ‫فليس لن�ا إا الحكم ع�ى ما يظهر‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ـــ انتخابات اتحـاد كرة القدم‬ ‫التـي جرت أمـس هي مرحلـة بداية‬ ‫مهمـة جدا ً وسـتضيف لنـا الكثر ي‬ ‫امسـتقبل‪ ،‬لكـن ا يمكـن التحكم ي‬ ‫ضمائـر واختيارات اآخرين‪ .‬الصوت‬ ‫أمانـة وي امسـتقبل سـيصل هـذا‬ ‫امفهوم لعدد أكر مـن اأعضاء‪ .‬إنها‬ ‫تجربـة مهمة يجب أن نسـتفيد منها‬ ‫لتصحيح امفاهيم ي الدورات امقبلة‪.‬‬ ‫وظائف للعاطلن‬ ‫قال وزي�ر العمل امهندس عادل‬ ‫ب�ن محمد فقي�ه‪ ،‬إن الق�رارات التي‬ ‫اتّخ�ذت مؤخرا ً هي مصلح�ة الوطن‬ ‫وحق مكتس�ب أبنائ�ه‪ ،‬حيث ينتظر‬

‫مليون�ا عاطل عن العمل وظائف‪85 ،‬‬ ‫‪ %‬منه�م من النس�اء‪ ،‬إضاف�ة إى أن‬ ‫م�دارس التعليم العام تخرج س�نويا ً‬ ‫‪ 330‬ألف خريج م�ن الثانوية العامة‬ ‫ينتظ�رون أيضا ً توظيفه�م‪ .‬وأضاف‬ ‫ي ح�وار خ�اص م�ع «ال�رق» أن‬ ‫القرارات سيكون لها دور ي التضييق‬ ‫ع�ى امتس�رين الذي�ن يش�كلون ما‬ ‫نس�بته ‪ % 42‬من امنشآت الصغرة‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن هن�اك ثماني�ة ماي�ن‬ ‫عام�ل واف�د ‪ % 86‬منه�م ي وظائف‬ ‫متدنية ا تصلح للسعودين‪.‬‬

‫ــ الهـدف هو محاولـة إيجاد‬ ‫وظائـف وهـو هـدف وطنـي نبيل‪،‬‬ ‫لكـن مـا حـدث هـو رفـع تكاليف‬ ‫القطاع الخـاص والوافديـن‪ .‬القرار‬ ‫أعـوج! صحيح أن هدفـه نبيل لكنه‬ ‫لـم يوجـد اآليـة امناسـبة لتوظيف‬ ‫النسـاء وكان القرار ناقصاً‪ ،‬فهل من‬ ‫أجل توظيف مليونن نرفع اأسـعار‬ ‫ونرفـع تكاليـف مشـاريع الوطـن‬ ‫ونغلق امنشـآت الصغـرة فضاً عن‬ ‫العمالة السـائبة‪ ..‬أعتقـد أن اموازنة‬ ‫العامـة للدولة سـتترر من العقود‬ ‫امستقبلية‪ ..‬وأقول معاي وزير العمل‬ ‫إن قـرارك غـر مـدروس مـن جهة‬ ‫نظري الشخصية فهو لتحقيق هدف‬ ‫مـا أر بجوانـب وأهـداف كثرة ي‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫تراجع امنتخب‬ ‫تراج�ع امنتخ�ب الس�عودي‬ ‫اأول لك�رة الق�دم‪ ،‬إى امرك�ز ‪126‬‬ ‫ي تصني�ف «الفيف�ا»‪ ،‬للمنتخب�ات‬ ‫العامية لشهر ديس�مر عام ‪2012‬‬ ‫كأس�وأ ترتي�ب عام�ي يصنّ�ف به‬ ‫امنتخب الس�عودي ي تاريخه وكان‬ ‫ي آخر قائمة امنتخبات الخليجية‪.‬‬ ‫ــ امنتخب السعودي لم ينصف‬ ‫عندمـا كان ي أوجـه وقمـة مجـده‬ ‫وزمنه امرق الجميـل‪ .‬نحن اآن ي‬ ‫فـرة انتقاليـة ونتمنى مـن امجلس‬

‫منصور البلوي‬

‫‪17‬‬

‫نجاح وزارة الداخلية وتطور‬ ‫أساليبها في كشف المخدرات مرتبط‬ ‫بوعي الشباب وحكمة أسرهم‬ ‫الخلل اإداري موجود دائم ًا في‬ ‫منظومة مشاريعنا كلها‪ ..‬ووزارتا‬ ‫التخطيط والمالية هما السبب‬

‫وصف موضوع البلطان والصحفيين بأنه مبهم وغامض ورفض الخوض فيه‬ ‫الجديد التطوير واأمل ي عودة الكرة‬ ‫السعودية لسابق قوتها وعزها‪.‬‬ ‫محاربة الرشوة‬ ‫كان أحمد عيد امرشح لرئاسة‬ ‫ااتح�اد الس�عودي لك�رة القدم قد‬ ‫أك�د عى حرص�ه القوي ب�أن يعود‬ ‫امنتخ�ب إى وهج�ه ويك�ون ضمن‬ ‫أفضل ‪ 40‬منتخبا ي العالم‪ ،‬وتحدث‬ ‫بحرص وثقة عن أهمية زيادة عدد‬ ‫اممارسن لكرة القدم ومحاربة كل‬ ‫امخالفات من رش�وة وغرها ي كل‬ ‫م�ا له عاقة بك�رة القدم من خال‬ ‫القوانن واأنظمة وبسواس�ية مع‬ ‫الجميع‪ ،‬وأن يحاكي النظام اأماني‬ ‫ي تس�ير عمله‪ ،‬وذلك خال إعانه‬ ‫عن برنامجه اانتخابي للرئاس�ة ي‬ ‫فندق إنركونتيننتال بالرياض قبل‬ ‫موعد ااقراع ب� ‪ 48‬س�اعة والذي‬ ‫جرى ظهر أمس‪.‬‬ ‫ـــ نتمنـى التوفيـق لاتحـاد‬ ‫القادم بتحقيق اأهداف امرجوة سواء‬ ‫مـن خال مجلس اإدارة أو الجمعية‬ ‫العموميـة والعمـل عى إعـادة الكرة‬ ‫السـعودية إى الواجهـة بالدراسـات‬ ‫والتخطيط ‪ .‬فلدينا قدرات غر عادية‬ ‫ومتابعـو الكرة عندنـا ا يقلون عن‬ ‫‪ %75‬من امجتمع‪.‬‬ ‫زيادة اأسعار‬ ‫أك�د رئي�س الهيئ�ة العام�ة‬ ‫للطران امدني بالس�عودية‪ ،‬اأمر‬ ‫فه�د ب�ن عبدالل�ه ب�ن محم�د أن‬ ‫التطبيق الفع�ي للقرارات الصادرة‬

‫خالد البلطان‬

‫فرضها اإعام الهاي‪ ،‬وتس�اءل عن‬ ‫سبب عدم اس�تمرار رؤساء ااتحاد‬ ‫بع�د منصور البل�وي إا عاما ً واحدا ً‬ ‫فقط؟!‬

‫ـــ هذا ما كنـا نتمناه منذ فرة‬ ‫طويلـة أن تطبيـق هـذه الطريقـة‬ ‫توجـد رغبـة ي حجز امقاعـد مبكرا ً‬ ‫وتعـوّد العماء عـى التنظيم وإدارة‬ ‫أعمالهم بشـكل مرتب‪ ،‬مما يسـاعد‬ ‫إدارة الخطوط السـعودية عى إيجاد‬ ‫حلول أيّ مشكلة تتعلق بضغوطات‬ ‫السـفر وتجعـل لـكل مقعـد قيمـة‬ ‫مدفوعـة وعادلة لكـي ا يضيع حق‬ ‫امسافر أو حق الناقل‪ ،‬ونحن مع فتح‬ ‫الفـرص لوجـود ركات نقل جوية‬ ‫أخـرى تعمل مع السـعودية مواجهة‬ ‫زيادة الطلب من السفر والنقل‪.‬‬

‫إبراهيم العساف‬ ‫البلطان والصحفين‬ ‫طال�ب خال�د البلط�ان رئي�س‬ ‫نادي الش�باب بفتح تحقيق واس�ع‬ ‫يطول كاف�ة اأط�راف ذات العاقة‬ ‫بقضي�ة اته�ام رئيس ناد س�عودي‬ ‫بتقدي�م رش�وة لاعب ن�اد آخر قبل‬ ‫س�نتن‪ ،‬وق�ال‪« :‬أطال�ب نيابة عن‬ ‫‪ 14‬رئي�س ناد بفت�ح تحقيق يطول‬ ‫كل من ل�ه عاق�ة بالقضية والخر‬ ‫امنش�ور س�واء رئي�س الن�ادي أو‬ ‫الاعب أو الصحفي»‪.‬‬ ‫ــ هذا موضـوع مبهم وغامض‬ ‫ا أريـد الخوض فيه أنه ا يسـتطيع‬ ‫أي شخص إيضاح اموقف إا أصحاب‬ ‫العاقة وأقصد الصحفي والاعب‪.‬‬ ‫ماجد وسامي‬ ‫الكات�ب الري�اي عدن�ان‬ ‫جس�تنية قال إن ماج�د عبدالله هو‬ ‫اأسطورة الس�عودية والعربية‪ ،‬أما‬ ‫سامي الجابر فهو أسطورة وهمية‬

‫د‪ .‬محمد الجار‬

‫ماجد عبدالله‬

‫سامي الجابر‬

‫م�ن مجلس الوزراء بش�أن رائح‬ ‫أس�عار تذاك�ر الط�ران امح�ي‬ ‫س�تدخل حيز التنفيذ خال اأشهر‬ ‫الثاثة امقبلة‪ ،‬افتا ً إى أنه لن تكون‬ ‫هن�اك زيادة ي اأس�عار وفقا ً آلية‬ ‫الرائ�ح َمن يحجز قبل عرة أيام‬ ‫من موعد السفر‪.‬‬

‫ــ هذا رأيه الشـخي‪ .‬بالنسبة‬ ‫ي ماجد عبدالله أسطورة ي كرة القدم‬ ‫نقدره جمي��ـاً‪ ..‬وكل النجوم اآخرين‬ ‫نقدرهم وعى رأسهم سـامي الجابر؛‬ ‫أنهـم سـاهموا ي إنجازات سـجلت‬ ‫باسـم الوطن‪ .‬ي رأيي أن فتح امجال‬ ‫مثل هـذا الجدل امتعصب وامتشـفي‬ ‫ا يخـدم رياضتنـا‪ ،‬بل يخـدم جزءا ً‬ ‫معينا من الوسط الرياي يميل لهذه‬ ‫امشـاحنات اممجوجة‪ .‬إنهـم نجومنا‬ ‫جميعا ً يا سـادة ويجـب أن نعتز بهم‬ ‫دون استثناء أو مفاضلة‪.‬‬ ‫وبالنسـبة لنـادي ااتحـاد فإن‬ ‫منصـور البلـوي كان مؤثـراً‪ ،‬لكنني‬ ‫أعتقد أن ااتحاد مزرعة من اأشـواك‬ ‫امدببـة مـن يدخلهـا يجـب عليه أن‬ ‫يتحمل جروحها ونكآتها امدمية!‬ ‫منطق اأسوياء‬ ‫ف�وزي خياط ق�ال معلقا ً عى‬ ‫صدارة الفتح لدوري زين‪ « :‬كم هو‬ ‫متوازن‪ ..‬وس�وي‪ ..‬مدرب �� الفتح‬ ‫��� فتحي الجبال وه�و يؤكد‪ :‬نحن‬ ‫يهمن�ا اانتص�ار‪ ..‬وا نتكالب عى‬ ‫البطولة إذا ما خرنا برف!! نعم‬ ‫أيها ام�درب العماق هذا هو منطق‬ ‫اأسوياء‪.‬‬ ‫ـــ أعلـق بكلمتـن وأقـول إن‬ ‫امـدرب واقعـي تعلـم مـن أخطائه‬ ‫السـابقة يحظى بدعـم إدارة ناجحة‬ ‫وشابة وأعضاء رف واعن بجهوده‬ ‫واعبن مخلصن‪.‬‬ ‫امعمر و عيد‬ ‫خال�د امعمر ال�ذي خر أمس‬ ‫الف�وز برئاس�ة ااتحاد الس�عودي‬ ‫لك�رة الق�دم لصال�ح منافس�ه ي‬ ‫الرئاس�ة أحمد عيد كان قد أكد عى‬ ‫ثقته بالفوز قائاً إن تاريخه يشفع‬ ‫له بامنافسة والحصول عى امنصب‪،‬‬ ‫كاش�فا ً أن «كثرا من اأندية تدعمه‬

‫وزارة العمل هدفها وطني ونبيل لكن قرار وزيرها كان قرار ًا أعوج وناقص ًا يضر بأطراف كثيرة‬ ‫المفاضلة بين ماجد وسامي تخدم المتعصبين ومحبي المشاحنات الممجوجة ويجب أن نعتز بكل نجومنا‬ ‫هناك أخطاء طبية مميتة في قطاعات صحية كبيرة لكنها لم تجد الصدى اإعامي مثل قضية عرفان‬ ‫لدينا شباب سعودي يمثل جي ًا قادم ًا قوي ًا وصعب ًا يتجاوز بمراحل تفكير أجهزتنا الحكومية والخاصة‬

‫لكنه ا يود اإفصاح عن ذلك حتى ا‬ ‫يحرج منافسه أحمد عيد»‪.‬‬

‫ــ شـعور جميـل‪ ..‬ثقـة قوية‬ ‫ي النفـس‪ ..‬ااثنـان جـاءا مـن بيئة‬ ‫رياضيـة خصبـة ولديهمـا كفـاءة‬ ‫تؤهلهما للمنصب‪ .‬بالتأكيد أن مجلس‬ ‫اتحـاد لعبـة كـرة القدم السـعودي‬ ‫سـيخر أحدهما‪ ،‬وأتمنى من امعمر‬ ‫أن ا يكـون بعيـدا ً عن عيـد فكاهما‬ ‫رابحـان ي نفس الوقـت وعليهما أن‬ ‫يدعم بعضهما‪.‬‬ ‫الصحة والفساد‬ ‫اتهم مستش�فى عرفان بجدة‬ ‫وزارة الصحة ب�� «منافاة الحقيقة‬ ‫والفس�اد» ي قضي�ة اإغ�اق‪ ،‬إث�ر‬ ‫وف�اة حفي�د رج�ل أعمال ش�هر‪،‬‬ ‫وأبان أن ائحة ااس�تئناف امقدمة‬ ‫م�ن الوكي�ل الرع�ي مستش�فى‬ ‫عرفان كش�فت ع�ن وج�ود العديد‬ ‫م�ن الثغ�رات التي تؤكد اس�تعجال‬ ‫وزارة الصحة ي اتخاذ قرار اإغاق‪،‬‬ ‫ونف�ت الائحة الكثر من امعلومات‬ ‫التي تقول إن وزارة الصحة قدمتها‬ ‫كمس�وغات لقرار اإغ�اق‪ ،‬وأكدت‬ ‫أن الق�رار تس�بب ي أرار كب�رة‬ ‫بالصحة ي جدة‪.‬‬ ‫ـــ هـذه حادثـة حصلـت وتم‬ ‫التنويـه عنهـا ي الصحـف وكان لها‬ ‫صدىً كبرا ً لكن ماذا عن الذي لم يلق‬ ‫نفس الصـدى اإعامي‪ .‬هناك أخطاء‬ ‫كبـرة ومميتـة ي أماكـن كثـرة‪ .‬ما‬ ‫حدث يحدث ي قطاعات صحية كبرة‬ ‫لكن من امسـؤول؟ عنران مهمان‪:‬‬ ‫التخطيـط واماليـة! أتهـم التخطيط‬ ‫لعدم تطوير اأسـاليب ولعدم انتقاء‬ ‫اأفضـل‪ ،‬أمـا اماليـة فعليهـا رفـع‬ ‫اميزانية اسـتقطاب اأفضل واأمهر‪،‬‬ ‫فامشـكلة هي ضعف التخطيط وقلة‬ ‫الجانب امادي‪.‬‬ ‫السعوديون واليوتيوب‬

‫تتص�در امملك�ة العربي�ة‬ ‫السعودية بلدان امنطقة ي مشاهدة‬ ‫الفيديوه�ات عى «يوتي�وب» وذلك‬ ‫من حيث عدد مرات التشغيل وتليها‬ ‫م�ر وامغ�رب واإم�ارات العربية‬ ‫امتحدة‪.‬‬

‫ــ هـذا نمو تعداد الشـباب من‬ ‫الجنسـن ورغبتهم ي متابعة أحداث‬ ‫العالـم امختلفة‪ .‬لدينا شـباب مثقف‬ ‫وفراغ يريد مأه بالتواصل مع العالم‪.‬‬ ‫إنه جيل قادم قـوي ومتابع لكل يء‬ ‫دون قيـود أو حـدود‪ .‬الجيـل القادم‬ ‫جيل صعـب يتجـاوز بمراحل تفكر‬ ‫اأجهزة الحالية‪ ،‬الحكومية والخاصة‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫رأي‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫هندسة التاريخ‬ ‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫يعد التاريخ من أهم امصادر التي يستقي‬ ‫علماء السياسة منه امادة العذرية التحليلية‬ ‫لأحداث والوقائع السياسية التي حصلت ي‬ ‫اماي لتساعدهم ي تحليل اأحداث السياسية‬ ‫الحالية للخروج باستنتاجات عن مستقبلها‪.‬‬ ‫والتاريخ يعني من ضمن ما يعنيه‪ ،‬بأنه رد‬ ‫زمني مرتب ومنظم أحداث معينة فكأنه عبارة‬ ‫عن سلسلة تتكون من حلقات مرتبطة مع‬ ‫بعضها بعضا وممتدة بامتداد التاريخ نفسه‬ ‫وكل حلقة منها تعني حدثا ً مرتبطا ً بما قبله وما‬ ‫بعده من أحداث قد وقعت ي اماي‪.‬‬ ‫والتاريخ اأستاذ الكبر الذي يستحسن‬ ‫استدعاؤه أخذ مشورته‪ ،‬قد قال يوما ً حكمته‬ ‫بأنه يعيد نفسه وأن ماحصل ي فرة زمنية‬ ‫معينة قد يحصل ي فرة زمنية احقة إذا‬ ‫تشابهت وتماثلت البيئة الظرفية والسلوكية‬ ‫وامكانية‪.‬‬ ‫فمن أبرز تطبيقات تلك الحكمة التاريخية‬ ‫وامتعلقة بعلم السياسة هو أن الدول تصل ي‬ ‫مرحلة تاريخية معينة لقمة توهجها ليبدأ من‬ ‫ذلك التوهج مرحلة السقوط وهو سقوط ليس‬ ‫كسقوط فيليكس بل سقوط تدريجي‪.‬‬ ‫ولقد أبدع فرع «أب العلوم ااجتماعية»‬ ‫هكذا يطلق عليه ي اأدبيات الغربية ونحن‬‫اأجدر من يطلق عليه هذا اللقب‪ -‬ابن خلدون‬ ‫العالم العربي امسلم ي توضيح تطبيق التاريخ‬ ‫من خال مراحل الدولة الثاث الذي استند ي‬ ‫امقام اأول فيه عى مفهوم العصبية وخر ما‬ ‫يمثله امثل العربي الشهر «أنا وأخي عى ابن‬ ‫عمي وأنا وابن عمي عى الغريب»‪.‬‬ ‫فامرحلة اأوى‪ ،‬هي مرحلة اأجداد وهو‬ ‫الجيل امؤسس الذين تقوم الدولة عى أكتافهم‬ ‫وهم ا ينعمون برغد العيش بل بمره وقساوته‬ ‫وخشونته فيصرون فتنشأ الدولة القوية الفتية‪.‬‬

‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬

‫ويأتي جيل اأبناء وهي امرحلة الثانية‪،‬‬ ‫ليحافظوا فيه عى استقرار وقوة الدولة كهدف‬ ‫ويسعون جاهدين نحو تحقيقه وا يحيدون‬ ‫عنه البتة‪.‬‬ ‫ثم تأتي امرحلة العمرية الثالثة‪ ،‬فتتجسد‬ ‫ي جيل اأحفاد الذي يعيش حياة مخملية رغدة‬ ‫فا يستطيع أبناء هذا الجيل مع هكذا حياة‬ ‫مرفة من أن يحافظوا عى تماسك الدولة مما‬ ‫يؤدي ي نهاية اأمر إى سقوطها وظهور دولة‬ ‫ذات عصبية أخرى قوية تحل محلها وهكذا‬ ‫تستمر دورات الدول ككيانات متحركة غر‬ ‫ثابتة‪.‬‬ ‫إا أن استمرار قوة الوايات امتحدة‬ ‫اأمريكية بالرغم من انتهاء مراحلها العمرية‪،‬‬ ‫جعلنا نراجع نظرية ابن خلدون كتطبيق‬ ‫لحكمة التاريخ‪.‬‬ ‫وبعيدا ً عن امثال العربي الذي ا يوجد له‬ ‫مكان من اإعراب بن اأدبيات السياسية ‪-‬‬ ‫ااجتماعية اأمريكية‪ ،‬فإن أمريكا كدولة لم‬ ‫تسقط كباقي اإمرطوريات والدول العظمى‬ ‫التي سبقتها بل إنه أبسط ما يمكن وصفه بها‬ ‫بأنها دولة ي التاريخ غر عادية‪.‬‬ ‫ولكي تفهم ر بقاء أمريكا وقوتها‪ ،‬يجب‬ ‫أن تفهم مفهوم هندسة التاريخ الذي يقدمه لنا‬ ‫نعومي تشومسكي عالم السياسة امشهور ي‬ ‫كتابه «النظام العامي الجديد والقديم»‪.‬‬ ‫فكيف مزج تشومسكى الهندسة بالتاريخ؟‬ ‫فالهندسة كعلم يهتم بدراسة اأشكال الهندسية‬ ‫من حيث امساحة والحجم‪...‬إلخ‪ ،‬ويقدم لنا‬ ‫أشكاله التي من ضمنها شكل امنحنى الذي‬ ‫نستطيع من خاله دراسة عمر الدولة عليه‪.‬‬ ‫حيث إن ي امنحنى نقطة القمة (‪)Peak‬‬ ‫وهي النقطة التاريخية التي تصل الدولة فيها‬ ‫إى مرحلة التوهج وهي أيضا النقطة التي تبدأ‬

‫الدولة منها بالسقوط‪.‬‬ ‫من هنا جاءت فكرة امزج بن الهندسة‬ ‫والتاريخ‪ ،‬فالهندسة تقدم لنا أحد أشكالها‪،‬‬ ‫والتاريخ يقدم لنا حكمته‪.‬‬ ‫ولكثر من امراقبن‪ ،‬فلقد وصلت أمريكا‬ ‫لنقطة التوهج ولكن لم تسقط منها‪ ،‬بل تحاول‬ ‫إما أن تحافظ عى مكتسباتها وبالتاي تصبح‬ ‫عى نفس النقطة لفرة زمنية طويلة‪ ،‬وإما‬ ‫أن تخلق حكمة تاريخية جديدة بخلق شكل‬ ‫هندي آخر للمنحنى باخراقها نقطة امنحنى‬ ‫صعودا ً وليس هبوطاً‪.‬‬ ‫ويرجع تشومسكى تلك الحقيقة إى أن‬ ‫أمريكا قد وظفت امراكز البحثية )‪Think‬‬ ‫‪ )Tanks‬ي محاولة لتغير حكمة التاريخ‪.‬‬ ‫ويرز أكثر ما يرز من هذه امحاوات‪،‬‬ ‫كتابات هنتنجتون «راع الحضارات»‬ ‫وفوكوياما «نهاية التاريخ» «‪Clash of Civi-‬‬ ‫‪ »lizations‬و»‪.»The End of History‬‬ ‫ويبدو أن محاولة أمريكا قد نجحت إى اآن‬ ‫ي تغير حكمة التاريخ وهي محاولة جديرة بأن‬ ‫يصفق لها كل عالم سياي لسبب بسيط وهو‬ ‫عدم الركون إى النظريات لفرات زمنية طويلة‬ ‫واإيمان بها كحقائق‪ .‬وامحاولة التاريخية‬ ‫الجريئة‪ ،‬ا شك تستند عى احرام أمريكا للعلم‬ ‫والعلماء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فأمريكا لم تبخل يوما عى عالم أتى لها‬ ‫بأفكار خاقة من شأنها رفع مكانتها ي العالم‬ ‫بل مدته بالبيئة البحثية امتميزة وأعطته الحياة‬ ‫امريحة السهلة وفوق ذلك أجزلت له العطاء‬ ‫فملكته من امسكن أفضله ومن الرواتب أعاها‬ ‫ومن التعامل أرقاه‪.‬‬ ‫فما كان من هؤاء العلماء إا أن أصبحوا‬ ‫خط دفاعها اأول‪ ،‬فهنيئا ً لدولة قدرت العلم‬ ‫والعلماء‪.‬‬

‫هل الدستور كفر؟!‬ ‫يتحسس بعضهم من كلمة «دستور»‪،‬‬ ‫ويعتقد أنها مضادة لإسام وبوابة‬ ‫للقوانن الوضعية‪ ،‬وقد يصل اأمر إى أن‬ ‫يوضع الدستور مقابل «القرآن الكريم» ي‬ ‫مقابلة غر مستقيمة إطاقاً‪ .‬وحتى ندرك‬ ‫أن امقابلة ا تستقيم إطاقا ً سنصنف‬ ‫كل مكوّن ونعرفه كما هو‪ ،‬ونبدأ أوا ً‬ ‫بالقرآن الكريم‪ ،‬فالقرآن مصدر التريع‬ ‫اأول‪ ،‬فهو بأحكامه وحكمه ومواعظه‬ ‫يعد امرجعية الفكرية الخالدة بالنسبة‬ ‫لنا كمسلمن‪ ،‬بالتاي نعده «مضموناً»‬ ‫مقدساً‪ ،‬حتى اأيديولوجيات امختلفة‬ ‫ا ترقى أن تكون ندا ً له؛ فااشراكية‬ ‫والليرالية والقومية وغرها ليست إا‬ ‫معتقدات ضيقة استوعب اإسام مطالبها‬ ‫منذ قرون‪ .‬بالتاي أي مضمون إنساني أتى‬ ‫أو سيأتي‪ ،‬كان القرآن قد حدد امعاير‬ ‫امثالية التي هو بصددها! أما الدستور فا‬ ‫يعدو كونه مجرد عقد يضعه أصحاب بلد‬ ‫ما لتحديد شكل النظام اإداري لها وما‬ ‫يتبعه من تفصيات تمتد من صاحيات‬ ‫الرئيس إى بقية القوانن العامة‪ .‬والرسول‬ ‫صى الله عليه وسلم ما أتى امدينة كتب‬ ‫وثيقة وضحت مهامه كرئيس لدولة‬ ‫امدينة وبينت واجبات اليهود كمواطنن ي‬ ‫هذه الدولة‪.‬‬ ‫وحقيقة عندما نقول إن القرآن هو‬ ‫دستورنا‪ ،‬قد نقبل هذه العبارة عى اعتبار‬ ‫ما فيها من مجاز‪ ،‬أما من الناحية الدالية‬ ‫فالقرآن أكر وأعم وأشمل من مجرد عقد‬ ‫بن حاكم ومحكوم‪ ،‬أننا إذا نظرنا بتمعن‬ ‫إى الدستور وجدنا أنه ائحة مهام كأي‬ ‫ائحة تحدد مهام امدير العام أو الوزير أو‬ ‫حتى م��ير امدرسة‪ ،‬فهل نحن بحاجة مثاً‬

‫في العلم والسلم‬

‫أشخاص‬ ‫في‬ ‫الذاكرة‬ ‫خالص جلبي‬

‫كلنا يقبع ي ذاكرته أناس ا ي َ‬ ‫ُنسون‪.‬‬ ‫نفس اليء للذاكرة اإنسانية‪ .‬حاول‬ ‫مايكل هاردت أن يحي اأفراد الذين‬ ‫طبعوا التاريخ‪ ،‬فأخرج مائة وهي‬ ‫إحصائية غر جديرة بااعتماد‪.‬‬ ‫أنا شخصيا م َر عي َ أناس ا ينسون؛‬ ‫«يوسف طحطوح» امحقق السفاح ذو‬ ‫الرأس امدعبل والسحنة الجهنمية‪.‬‬ ‫«سعيد الطرابيي» الجراح الشامي‬ ‫الذي كنت أساعده ي العمليات؛ فكانت‬ ‫رحلة نصب وع��ذاب‪ ،‬حتى سمعت أنه‬ ‫اشتبك مع زميل آخر خلفني (عزقول)‬ ‫فتبادلوا رب امشارط والسباب واأكواع‬ ‫ي قاعة العمليات‪.‬‬ ‫إن غرفة العمليات مناسبة جدا ً‬ ‫أفظع الجرائم لحدة ومضاء امعدات من‬ ‫منشار ومرط وملقط وساطور‪.‬‬ ‫أذكر «كارل توما» اأماني‪ ،‬كان كلبا ً‬ ‫مسعورا ً عقوراً‪ ،‬بقيت معه سنة وربع ي‬ ‫عذاب ا ينى‪ .‬جو العمليات كان راخا ً‬ ‫وزعيقا ً ونعيقا ً وتخبيطا ً عى اأرض‪،‬‬ ‫وكأنه طرزان ي الغابات!‪.‬‬ ‫(بومة) كان فعا بومة‪ ،‬اجتمعت‬ ‫به أشهر قليلة ي مدينة صنع سيارات‬ ‫الفوكس فاجن «فولفسبورج»‪ .‬من‬ ‫الغريب والرائع من ذكريات هذه امدينة‬ ‫التي لم أطل عمي فيها (سبعة أشهر)‬ ‫أن بنيت عاقات مع أناس مازالت قائمة‬ ‫حتى اليوم‪ .‬التوني عيساوي والعماني‬ ‫أحمد امسقطي‪.‬‬ ‫ي مدينة جيلزن كرشن عملت مع‬ ‫شيف داعر فاسد‪ ،‬كان يأخذ إجازته مع‬ ‫سكرترة جميلة خلف زوجته‪.‬‬ ‫ي الشمال اأماني عملت مع شيف‬ ‫نصف كذاب مراوغ‪ .‬ي باينة عملت مع‬ ‫رجل متدين مسيحي نجوت عنده وفزت‬ ‫بشهادة التخصص‪ ،‬ألفاخ أرتس‪ ،‬أما‬ ‫مساعده شتيج هورست فكان كتلة من‬ ‫العقد النفسية‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫فايد العليوي‬ ‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫إى أن نقول إن القرآن الكريم أفضل من‬ ‫نظام التأمينات ااجتماعية؟! فهذا باشك‬ ‫سذاجة مفرطة‪.‬‬ ‫فإذا أيقنا أن الدستور هو «عقد»‬ ‫بن الحاكم وامحكوم سواء كان اسمه‬ ‫«دستورا» أو «ماجنا كاراتا» أو غره‬ ‫بحسب ثقافة أي بلد فإنني أعتقد أن‬ ‫«امس ّلمات ا تدسر» أي أن حقوق الفرد‬ ‫وكرامته وواجباته وواجبات النظام‬ ‫السياي ومهام الدولة البديهية التي يبذل‬ ‫فقهاء الدستور جهدا ً مضنيا ً ي صياغتها‬ ‫ي مواد عى درجة عالية من التوظيف‬ ‫اللفظي هي ي الحقيقة ليست بحاجة‬ ‫إى دسرة‪ ،‬فريطانيا مثاً ا يوجد بها‬ ‫دستور سوى تلك العقود القديمة ونسخ‬ ‫اماجنا كارتا امختلفة عر العصور التي‬ ‫تحدد العاقة بن املك والرمان‪ ،‬وأمريكا‬ ‫مثا دستورها ا يتجاوز ‪ 80‬مادة تطرقت‬ ‫فقط لصاحيات الرئيس والكونجرس‪.‬‬ ‫أما ما يفعله العرب جراء «اأمية‬ ‫السياسية» وتجاوز الحكام للدساتر‬ ‫طيلة عقود‪ ،‬من دسرة مهام الدولة‬ ‫وواجباتها فهذا من التكلف الزائد‪ ،‬كأن‬ ‫تأتي مادة بهذه الصيغة‪ :‬ترعى الدولة‬ ‫اأيتام واأرام��ل‪ »...‬فهذه من واجبات‬ ‫الدولة البديهية‪ ،‬فلماذا وضعت الدولة‬ ‫إذن؟! اأمر اأخر الذي أنبه له هو رورة‬ ‫فهم الريعة وفهم مقاصدها ومكوناتها‪،‬‬ ‫فمن امؤسف أننا مازلنا نضع مبادئ‬ ‫الريعة العليا كالعدل وامساواة وحق‬ ‫اأمة ي الشورى ي ذيل أولوياتنا عندما‬ ‫نتطرق لها‪ ،‬اأمر الذي يجعلنا مرين عى‬ ‫اختزل الريعة ي اآداب العامة والحدود‬ ‫فقط!‬

‫على أي حال‬

‫عمار‬ ‫يا البحرين‬

‫لغتنا العربية‪ ..‬فكر‬ ‫أعمق من ممارسة‬ ‫يحتفل العالم العربي يوم ‪ 18‬ديسمر من‬ ‫كل عام باليوم العامي لاحتفاء باللغة العربية‪،‬‬ ‫بعد إعان اأمم امتحدة ذلك كمبادرة تهدف‬ ‫إى ااحتفال بالتعدد اللغوي والتنوع الثقاي‬ ‫وترويج امساواة بن استخدام لغات العالم‬ ‫الست الرسمية ي اأمم امتحدة‪.‬‬ ‫ودور اللغة مكنون الثقافة العربية يعد‬ ‫دورا ً رئيسيا ً كونه محور دعوة الرسول الكريم‬ ‫صى الله عليه وسلم إذ جاء القرآن معجزة‬ ‫لغوية بارعة ي مجتمع عربي أصيل عجز أن‬ ‫يأتي بسورة من مثله‪ ،‬وهو ما تدل عليه السر‬ ‫واأخبار أن العرب كانوا يتفاخرون بفصاحة‬ ‫اللسان وسامته من اللحن‪ ،‬ويدل حرصهم‬ ‫عى بعث أبنائهم إى البادية ليكتسبوا فضائل‬ ‫اأخاق من الكرم والشجاعة وتحسن لغتهم‬ ‫وتقويمها خصوصا ً أنهم أقل الناس احتكاكا ً‬ ‫بغر العرب مما يحافظ عى فصاحتهم وسامة‬ ‫نطقهم وباغة بيانهم‪ ،‬وهو ما فعله عبدامطلب‬ ‫جد الرسول صى الله عليه وسلم عندما بعث‬ ‫نبينا محمدا صى الله عليه وسلم إى البادية‬ ‫فنشأ ي ديار بني سعد بن بكر‪.‬‬ ‫وقد مرت لغتنا العربية بتحديات كادت‬ ‫أن تعصف بالفصاحة وخاصة بعد توسع‬ ‫الدولة اإسامية وضم عديد من الدول ي‬ ‫امرق وامغرب‪ ،‬حيث امتزج العرب بسكان‬ ‫تلك الباد عر امصاهرة وامخالطة فامتزجت‬ ‫اللغة العربية بالفارسية والرومية ودخل منهما‬ ‫ي لغة العرب كاستخدام وتعريب‪ ،‬مما حدا‬ ‫بالعلماء والرواة إى تأليف معاجم للغة العربية‬ ‫ووضعوا قواعد للنحو العربي لحفظ اللسان‬ ‫العربي من اللحن‪ ،‬وترسخ الباغة ي النسل‬ ‫العربي‪ ،‬وقد أسهم الخليفة العباي هارون‬ ‫الرشيد وابنه امأمون ي دعم اللغة بإنشاء (بيت‬ ‫الحكمة) الذي حفظ لنا الراث اللغوي العربي‪،‬‬ ‫وبعدها ظهر عر اموسوعات العلمية الكرى‬ ‫من بداية القرن السادس الهجري والتي أبدع‬ ‫امؤرخون امسلمون ي تأليفها‪ ،‬حيث كانت‬ ‫تُكتب باللغة العربية‪ ..‬التي هي لغة العلوم‬ ‫وامعارف آنذاك‪ ،‬فكان هناك غزارة ي اإنتاج‬

‫العلمي الذي حفظ لنا كثرا ً من تاريخ أمتنا‬ ‫اإسامية سواء السياي أو ااجتماعي أو‬ ‫الفكري أو ااقتصادي‪.‬‬ ‫إن اللغة العربية محفوظة بإذن الله ما‬ ‫دام الله تكفل بحفظ القرآن‪ ،‬ولكن مما يحز له‬ ‫الخاطر ويؤلم النفس ما نراه من ضعف وهوان‬ ‫التحدث باللغة العربية الفصيحة ي عر وجب‬ ‫فيه الفخر بهذه اللغة ونرها عر وسائط‬ ‫متنوعة تخليدا ً لهذا اموروث العظيم‪.‬‬ ‫وي ماضينا عشنا تجربة ضعف اللغة‬ ‫بسبب ااحتكاك بدول امرق وامغرب ولكن‬ ‫لم يؤثر ذلك ي الفكر العربي إذ تم نقل مبادئ‬ ‫العرب وقيمهم نحو اآخرين باممارسة والكتابة‪،‬‬ ‫فنجد قيما ً مثل الكرم والشهامة دخلت ي ثقافة‬ ‫عديد من الدول بسبب اإسام أوا ً ثم بالشمائل‬ ‫واأخاق العربية التي جاء اإسام وعززها‪ ،‬كما‬ ‫أنه ي العر الذي شهد ضعفا ً ي اللغة كانت‬ ‫بغداد تعد جامعة العلوم ويفد لها من كل الباد‬ ‫من يرغب بالتعلم وكانت الكتب والدروس تلقى‬ ‫من مشايخ وتقرأ من كتب عربية‪ ،‬وأسهم العرب‬ ‫ي ترجمة علوم الفرنجة ونقلها للعربية فقامت‬ ‫حضارتان ي الرق‪ ،‬وي اأندلس نشأت عى‬ ‫حضارة لم تنطق الحرف العربي‪.‬‬ ‫إن تاريخنا القديم كان عامة بارزة عى‬ ‫الحضارة العربية‪ ،‬إذ كانت اللغة أعمق من‬ ‫كونها ممارسة لنقل الكام والتعبر وامشاعر‪،‬‬ ‫بل كانت فكرا ً متجددا ً يحتوي عى كل جديد‬ ‫وقادر عى التميز واإبهار وهذا ما نشاهده ي‬ ‫امفردات الشعرية من عر امعلقات وحتى‬ ‫عرنا الحاي عندما نبهر بشعر زهر إى‬ ‫امتنبي وإيليا أبو ماي ثم نزار والبقية تأتي‬ ‫من شعراء مبدعن متميزين حلقوا ي الفضاء‬ ‫وصنعوا الراكيب اللغوية امميزة من (‪)28‬‬ ‫حرفا ً هي التي نشأت من قرون إى اآن‪.‬‬ ‫وا أدل من سيبويه ‪-‬غر العربي‪ -‬الذي‬ ‫أتقن العربية وأصبح مرجعا ً ي أصل اللغة‬ ‫وفصاحتها‪ ،‬وكذلك علماء فارس ونيسابور‬ ‫وخرسان وغرهم من العلماء الذين جاءوا‬ ‫من أقاليم بعيدة وبثقافات مختلفة فتعلموا‬

‫محمد عبداه الشويعر‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫اللغة العربية ووضعوا كتبا ً وعلوما ً بهذه اللغة‬ ‫فاسهموا ي إشعاع حضاري كانت أوروبا وقتها‬ ‫تعيش ي عصورها امظلمة‪.‬‬ ‫وي عرنا الحاي لأسف نعاني من أبناء‬ ‫العربية الذين تعالوا عى العربية وأصبحوا‬ ‫يتفننون بالكتابة باإنجليزية أو استخدام‬ ‫الحرف اإنجليزي ي الكام العربي‪ ،‬وحتى‬ ‫اافتخار بالعلوم والثقافة اأجنبية وتفضيلها‬ ‫عى اللغة العربية البديعة‪ ،‬وانترت لأسف‬ ‫الرامج والفضائيات التي تنطلق بلغة عامية‬ ‫متجاهلن الهوية العربية اأصيلة‪ ،‬والتعاطي‬ ‫معها كونها لغة تعبر وحسب ويمكن التعبر‬ ‫بأي لغة وأي طريقة يفضلها امرء‪.‬‬ ‫ولعلنا نتأمل ي بعض نماذج الدول التي‬ ‫تعتز بلغتها أيما اعتزاز‪ ،‬فنحن نعرف فرنسا‬ ‫وحرصها عى لغتها ي تعاماتها واستخدامها‬ ‫ي امناسبات الرسمية وي أدبهم الذي انتر‬ ‫وأصبح من اأدب العامي امميز‪ ،‬وكذلك دول‬ ‫صناعية وكرى مثل الصن واليابان وغرهما‬ ‫من ال��دول التي تفخر بمخزونها الثقاي‬ ‫ومفرداتها اللغوية‪ ،‬فهو يمثل اعتزازا ً بالهوية‬ ‫الوطنية ومصدر فخر لأمة‬ ‫وللحق فهناك جهود متواصلة للحفاظ عى‬ ‫اللغة تستحق الشكر وخصوصا ً توجهات الدولة‬ ‫والقطاعات امعنية التي حثت عى ااعتناء باللغة‬ ‫العربية الفصيحة ي صياغة القرارات والتأكيد‬ ‫عى امحات التجارية بأن تكتب بلغة عربية ي‬ ‫لوحاتها وقوائم الطعام وقائمة الحساب‪ ،‬متمنيا ً‬ ‫أن يزداد ااعتزاز باللغة ونر هذا الفكر ي كل‬ ‫القطاعات والجهات امعنية‪.‬‬ ‫وي الختام ندعو جميع أولياء اأمور‬ ‫من اآباء واأمهات أن يهتموا بهذا اليوم وأن‬ ‫يشاركوا أبناءهم وبناتهم هذه ااحتفالية‬ ‫الجميلة‪ ،‬وذلك عر زيارة امكتبات لراء الكتب‬ ‫والقصص واأشعار وغرها من امطبوعات ذات‬ ‫الصلة بهذا اليوم‪ ،‬حتى نتمكن من امشاركة‬ ‫جميعا ً ي هذا اليوم العامي واإسهام ي رسم‬ ‫صورة مرقة عن لغتنا العربية‪ ،‬خدمة لديننا‬ ‫وأمتنا العربية واإسامية‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫يصادف السادس عر من شهر‬ ‫ديسمر هذا العيد الوطني الحادي‬ ‫واأربعن مملكة البحرين الشقيقة‪،‬‬ ‫مملكة امحبة والسام حفظها الله من‬ ‫كل سوء حكومة وشعباً‪.‬‬ ‫مملكة البحرين امتنفس الوحيد‬ ‫أهل الرقية نتنفس إذا تنفست ونحزن‬ ‫إذا حزنت‪ ،‬نتوق إى أسواقها ومطاعمها‬ ‫وشوارعها‪ ،‬نتوق إى التنظيم والهدوء‬ ‫والرتيب ي كل يء فيها من أرصفتها‬ ‫إى عمائرها إى مرافق الرفيه فيها‪.‬‬ ‫نتوق إليها من سيتي سنرها إى سيفها‬ ‫إى عدليتها‪ ،‬لكل واحد من أهل الرقية‬ ‫ذكريات جميلة وأوقات أرية سعيدة‬ ‫ي مطعم ي سيتي سنر أو مرفق ترفيه‬ ‫ي السيف التي تزدان بضاحية وا ي‬ ‫اأحام‪.‬‬ ‫أضحى وجود البحرين ي خارطة‬ ‫أهل الرقية رورة ا ترفا ً ولوا وعثاء‬ ‫الجر أصبح عشاء أهل الرقية يوميا ً‬ ‫ي البحرين‪.‬‬ ‫منامة امعرفة عى مر السنن دوحة‬ ‫للمتسوقن ولطالبي امعرفة حيث تزدان‬ ‫مكاتبها بكل أنواع الكتب والروايات التي‬ ‫اتجدها ي أماكن أخرى‪.‬‬ ‫أسواق البحرين طمأنينة وأريحية‬ ‫من نوع خاص ايعرفها إا من جربها‪،‬‬ ‫وأهلها ال��ودودون يضيفون بهجة إى‬ ‫كل لحظة من لحظات م��رورك بها‬ ‫واستمتاعك بلحظاتها‪.‬‬ ‫أعرف أن سعودين كثرين يبادلون‬ ‫البحرين كل هذا الود ويتأمون أمها‬ ‫ويفرحون لفرحها‪ ،‬نحن نفرح هذه‬ ‫اأيام لعيد البحرين الوطني الذي نتمناه‬ ‫العمر كله إن شاء الله ي ود وإخاء‬ ‫ومحبة تسود الجميع‪.‬‬ ‫عمار يا البحرين‪ ...‬نقولها من‬ ‫اأعماق لهذا البلد الخليجي الشقيق الذي‬ ‫تعجز الكلمات عن وصفه‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫هن�اك انطب�اع عام ي�كاد يصب�ح واح�دا ً من‬ ‫البديهيات التي ترس�خت ي أذهان الناس‪ ،‬ي عموم‬ ‫الباد‪ .‬هذا اانطباع يخص مسألة التعايش السلمي‬ ‫ب�ن امذاهب ال�ذي حظيت به منطقة اأحس�اء عى‬ ‫امتداد تاريخها امجيد‪.‬‬ ‫ه�ذه حقيق�ة أثبته�ا التاريخ‪ ،‬وهناك ش�واهد‬ ‫ومحط�ات تش�ر إى هذا اأم�ر‪ ،‬وا حاج�ة لنا هنا‬ ‫لتك�رار ما ه�و مكرر ع�ى األس�نة وي الخطابات‬ ‫امتع�ددة‪ .‬لكني س�أناقش هذه امس�ألة من منظور‬ ‫مختل�ف‪ ،‬وأس�باب ا تتعلق بدحض ه�ذه امقولة‬ ‫امثبت�ة تاريخياً‪ ،‬وا كذلك للتغن�ي بأمجاد تاريخية‬ ‫أج�ل إش�باع رغبات نفس�ية واجتماعي�ة‪ ،‬ما زالت‬ ‫تنظر إى نفسها بأنها سليلة تاريخ عريق‪ ،‬ا ينبغي‬ ‫إهماله أو تركه لرياح النسيان‪.‬‬ ‫هناك سببان يحفزاني عى طرح هذه امسألة‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬ارتفاع وترة امقاات والتنويهات من هنا‬ ‫أو هن�اك‪ ،‬حيث جميعها تس�تعيد مس�ألة التعايش‬ ‫باعتباره�ا أنموذج�ا ً تاريخي�ا ً ما زال مس�تمرا ً بن‬ ‫الرائح امتعددة للمجتمع اأحسائي إى اآن‪.‬‬ ‫الثاني‪ :‬رغم ذلك فإن هذه ااس�تعادة ا تقرب‬ ‫م�ن التفاصي�ل الكامنة خل�ف هذه امس�ألة‪ ،‬وهي‬ ‫تفاصيل أظن أنها جديرة بالطرح وامناقش�ة‪ ،‬أنها‬ ‫بكل بس�اطة تقودنا إى رؤية أزمة حار العاقات‬ ‫ااجتماعي�ة‪ ،‬وأثره�ا ع�ى حي�اة الن�اس ي امدينة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وم�ا ينتج�ه ه�ذا اأثر من قي�م تمس‬ ‫أزمة الخطاب الثقاي الس�عودي‪ ،‬من قبيل امواطنة‬ ‫والحقوق واأخاق والتدين‪...‬إلخ‪.‬‬ ‫الح�ار ه�و ال�ذي يحك�م رؤيتن�ا أزماتن�ا‬ ‫وقضايان�ا ا ام�اي‪ .‬انطاق�ا ً م�ن ه�ذه امقول�ة‬ ‫الجوهري�ة ي مناه�ج العلوم اإنس�انية س�أتناول‬ ‫مسألة التعايش كما يي‪:‬‬ ‫أواً‪ :‬ما مقي�اس التعايش الذي تم اأخذ به كي‬ ‫يقال بحقيق�ة ما نذهب إليه ع�ن التعايش امذهبي‬ ‫ي اأحس�اء؟ ي واق�ع اأمر هناك ماحظة أس�جلها‬ ‫هن�ا بخصوص اموقف من مفه�وم التعايش‪ ،‬هناك‬

‫تص�وران من�ه‪ ،‬اأول ه�و التص�ور ال�ذي نج�ده‬ ‫مس�تخدما ً عن�د أغل�ب الذين تحدثوا م�ن جهة عن‬ ‫تاريخ س�ر الرجال العلم�اء واأدب�اء‪ ،‬من باحثن‬ ‫ومؤرخن كالع�رب القدامى مثل ياق�وت الحموي‪،‬‬ ‫وم�ن جهة أخرى عند الرحالة ي مش�اهداتهم أثناء‬ ‫مرورهم بامنطقة كما هو حال عند نار خرو أو‬ ‫فيدل أو الرحالة الدمش�قي مرتى بن علوان الذي‬ ‫مر عى اأحس�اء ي أوائ�ل القرن الثام�ن عر أيام‬ ‫إمارة بني خالد‪ ،‬وهو أحد امصادر امهمة التي كثرا ً‬ ‫ما يستشهد به عند الحديث عن مسألة التعايش بن‬ ‫امذاه�ب‪ .‬ناهيك عن الباحثن امعارين س�واء من‬ ‫أبناء اأحس�اء أنفس�هم أو خارجها‪ .‬هذا التصور ي‬ ‫مفهوم التعايش يتسم عند أغلبهم بخاصيتن اثنتن‪:‬‬ ‫اأوى ترتب�ط بالفك�رة ااجتماعي�ة ع�ن التعايش‪،‬‬ ‫ومدى تش�كل مظاهره�ا ي العاق�ات اليومية بن‬ ‫الن�اس‪ .‬أما الثاني�ة فهي ترتبط بفك�رة مؤداها أن‬ ‫حياة األفة وامحبة ب�ن علمائها وأدبائها هي دليل‬ ‫ع�ى األف�ة وامحبة بن عام�ة الن�اس ي عاقاتهم‬ ‫اأرية وااجتماعية‪ .‬وكأن تجسيد امحبة وااحرام‬ ‫عند النخبة من العلماء هو س�بب ي حصول تجسيد‬ ‫ااحرام ذاته بن عامة الناس‪.‬‬ ‫ال�رود التاريخية لحياة ه�ؤاء العلماء يوحي‬ ‫به�ذه النتيجة ي أغل�ب اأحيان‪ .‬وليس ه�ذا موقفا ً‬ ‫سلبيا ً عى اإطاق‪ ،‬كون النخبة من علمائها وأدبائها‪،‬‬ ‫ي العص�ور اماضية‪ ،‬كانوا يش�كلون الضمر امعر‬ ‫عن إرادتهم امعيش�ية ي الحياة‪ .‬لكنه يوضح إى أي‬ ‫ح�د كان مفه�وم التعايش ي هذا التص�ور مختزا ً‬ ‫ي الجوان�ب ااجتماعية امقترة ع�ى حياة النخبة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ثان�ي التصورين ه�و ما لم ترتب�ط معانيه أو‬ ‫دااته عند أفق الباحث التاريخي بمسألة التعايش‪.‬‬ ‫يتض�ح ه�ذا اأمر ي غي�اب خط�اب أنثروبولوجي‬ ‫يغط�ي كاف�ة جوان�ب الحي�اة اإنس�انية‪ ،‬ويرصد‬ ‫تجاربهم ي الس�لوك العقائدي وااجتماعي واأدبي‬ ‫وااقتص�ادي والس�ياي والفكري‪ ،‬ث�م يربط هذه‬

‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫الجوان�ب بتحليل الوثائق التاريخية التي تش�كل ي‬ ‫مجموعها اموروث امكتوب‪ ،‬س�واء كان منها اأدبية‬ ‫أو الفكرية أو الدينية‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬نتائج هذا الغياب جعل من فكرة التعايش‬ ‫ت�رر حضوره�ا ضمن مف�ردات الثقافة الش�عبية‬ ‫أكثر م�ن حضورها ضمن دوائ�ر الخطاب الفكري‬ ‫الواع�ي بتاريخه من العمق‪.‬لذل�ك ي ظني ا توجد‬ ‫أدوات لقياس التعايش س�وى اماحظة وامعايشة‪.‬‬ ‫وعلي�ه أقول‪ :‬ثم�ة تحوات طال�ت كل يء ي حياة‬ ‫الناس‪ :‬امدينة انتقلت من طورها البسيط إى امعقد‪،‬‬ ‫الكثافة الس�كانية والتخطيط العمراني‪ ،‬س�اهما ي‬ ‫تحوي�ر فكرة التعايش‪ ،‬وجعا منها فكرة تعيش ي‬ ‫الس�لوك عى بقايا إرث اماي فقط‪ ،‬دون أن ترتقي‬ ‫إى مستوى الخطاب الثقاي‪.‬‬ ‫ي اأحس�اء هناك فجوة ي الخطاب ا السلوك‪،‬‬ ‫وه�و ما يم�س فك�رة الرؤي�ة امش�ركة للتعايش‬ ‫القائمة عى فه�م الواحد لآخر‪ .‬هن�ا تحديدا غياب‬ ‫ش�به تام له�ذا الجانب‪ .‬ه�ذه الرؤي�ة ا تصنع إا‬ ‫بالح�وار باعتب�اره قيمة تتأس�س ي نس�ق الحياة‬ ‫العامة للناس‪.‬‬ ‫وه�ذا معن�اه بالدرج�ة اأوى اس�تثمار روح‬ ‫ااحرام امتوفر ي السلوك‪ ،‬وترجمته إى حوار‪ ،‬اسيما‬ ‫أن الع�ادات والتقالي�د والطق�وس توف�ر اإمكانية‬ ‫الكرى ي اس�تثمار كهذا‪ .‬وذاكرة الرجل اأحسائي‬ ‫مازال�ت أيضا تحتفظ بطاقة جب�ارة بأدق تفاصيل‬ ‫ثقافته الشعبية التي تعر عن فكرة التعايش بأجى‬ ‫صورها‪ .‬وهذا ما يساعد كثرا ً ي تبلور ثقافة الحوار‬ ‫بن الناس‪ .‬وهذا ما يشجع أيضا ي تحويل مثل هذا‬ ‫اأنموذج إى درس تعليمي تربوي‪ ،‬تتبناه مؤسسات‬ ‫الدولة التعليمية بوصفه أحد النماذج امش�جعة عى‬ ‫التعاي�ش الت�ي نحتاجها جميعا ي إحكام النس�يج‬ ‫ااجتماع�ي ضمن أط�ر الدولة وحدوده�ا‪ .‬ولن تتم‬ ‫مثل ه�ذه الخطوة إذا لم تنتظم ق�وى امجتمع‪ ،‬من‬ ‫رجال أعم�ال ومثقف�ن ورجال دي�ن‪ ،‬وتنخرط ي‬ ‫الحوار من خال مؤسساتها اأهلية‪.‬‬

‫النافذة القانونية‬

‫الوقت‬ ‫«المهدور»‬ ‫بسبب «غياب»‬ ‫المرور!‬ ‫سعود المريشد‬

‫للم�رور ص�ورة تاريخي�ة ي الذه�ن‬ ‫عندما كان يلبي النداء ويتجاوب ويحر‬ ‫ي ام�كان والزم�ان ح�ال وج�ود حاج�ة‬ ‫لخدماته‪.‬‬ ‫وعندم�ا كان يأتي بمج�رد إخطاره‪،‬‬ ‫وا ينتظر أن يؤتى إليه إشعاره‪.‬‬ ‫ولكن�ه بع�د أن ُف� ّر َغ لبع�ض امهام‬ ‫كالس�ر والحرك�ة‪ ،‬ح�دث العك�س‪،‬‬ ‫ف�«نج�م» ام�رور «أف�ل» ن�وره‪ ،‬وغ�اب‬ ‫ع�ن الس�احة‪ ،‬وأصب�ح ا ي�رى إا أي�ام‬ ‫الراحة‪ ..‬مع أن الطرق امتأت بالسيارات‬ ‫والحاف�ات‪ ،‬واأرصف�ة اس�تبيحت م�ن‬ ‫الش�احنات (والس�طحات)‪( ،‬والدورات)‬ ‫غرق�ت بامركب�ات‪ ،‬وام�دن (هوجم�ت)‬ ‫بأش�باه العرب�ات‪ ..‬والن�اس م�ن زحمة‬ ‫الس�يارات متوت�رة (وطفش�انة)‪ ،‬أنه�ا‬ ‫اجتماعيا ً متأخرة (وخجانة)‪ ،‬أو تجاريا ً‬ ‫مامة «وخرانة»‪.‬‬ ‫ورقم ااتصال بامرور مش�غول‪ ،‬وإن‬ ‫أجاب مجيب فلن تجد جوابا ً شافيا ً أو أي‬ ‫«مس�ؤول»‪ ،‬أن تأخ�ر امرور ع�ن أزمات‬ ‫الزح�ام أضح�ى س�مة وأم�را ً مقب�واً‪..‬‬ ‫ل�ذا الناس تس�أل‪ :‬هل امرور ع�ى راحتنا‬ ‫«ساهر» أم عى (جيوبنا) شاطر؟!‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫لماذا يرمون‬ ‫الزعماء بالحجارة؟!‬ ‫ي الذك�رى الثاني�ة ان�داع الث�ورة التونس�ية‪،‬‬ ‫حرص الرئي�س امنصف امرزوق�ي ورئيس الرمان‬ ‫مصطف�ى بن جعفر ع�ى إحياء الذكرى ي مس�قط‬ ‫رأس الث�ورة التونس�ية‪ :‬مدين�ة س�يدي بوزيد التي‬ ‫همش�ها نظام�ا بورقيبة وبن عي لتع�ود إى التاريخ‬ ‫من أوسع أبوابه حن أشعل الشاب محمد البوعزيزي‬ ‫النار ي جس�ده ي الس�ابع عر من ديس�مر‪2010‬‬ ‫معلنا بدء الربيع العربي الذي انتر كالنار ي هشيم‬ ‫الجغرافي�ا العربية امرامية اأطراف وامتش�ابهة ي‬ ‫ااس�تبداد واآام‪ .‬لم يتوقع الرئيسان امرزوقي وبن‬ ‫جعف�ر أن يكون اس�تقبال الجماهر لهما بالش�كل‬ ‫ال�ذي حصل‪ ،‬حيث ت�م رميهما بالحج�ارة والطوب‬ ‫وم�ا تير للجمهور الغاضب التواق للحرية والعدالة‬ ‫ااجتماعية والخروج من دائرة الوعود التي س�معها‬ ‫كثرا ً إبان حكومات ما قبل الثورة‪ .‬كأنما كان الحشد‬ ‫يس�تحر حادثة البوعزيزي ي نفس الس�احة التي‬ ‫أشعل فيها جسده قبل عامن فقذف الحجارة ي وجه‬ ‫الوع�ود الكاذبة‪ .‬ش�خصيا ً أع�رف الرئيس امنصف‬ ‫امرزوقي كداعية لحقوق اإنسان أواً‪ ،‬وكمناضل خر‬ ‫الس�جون التونسية وذاق ما ذاق ي وطنه وي الغربة‪،‬‬ ‫وكصديق قديم للمرح�وم عبدالرحمن النعيمي‪ ،‬وقد‬ ‫زار البحري�ن بعيد اانفراج اأمني والس�ياي مطلع‬ ‫األفي�ة الثالث�ة‪ ،‬والتقيت�ه ي الع�ام ‪ 2002‬عندم�ا‬ ‫نظم�ت جمعية العم�ل الوطن�ي الديمقراطي «وعد»‬ ‫امؤتمر القومي العربي بحضور نحو ‪ 250‬شخصية‬

‫رضي الموسوي‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.‬‬

‫عربي�ة من مختلف البلدان العربية‪ .‬لكن ذلك لم يكن‬ ‫ي وارد تعبي�د الطري�ق للقاء س�ياي يمث�ل الجهة‬ ‫التي أنتم�ي إليها‪ ،‬حي�ث تجاهل الرئي�س امرزوقي‬ ‫الخطاب�ات التي وجهته�ا له مما أث�ار الريبة ي وي‬ ‫زمائ�ي الذين ق�ال بعضهم إنها الس�لطة والكري‬ ‫يغ�ران كث�را ً ي طباع الش�خص مهم�ا كان مؤمنا ً‬ ‫بمبادئ�ه ذات الصلة اللصيقة بحقوق اإنس�ان‪ ،‬كما‬ ‫هو الحال م�ع الرئي�س امرزوقي‪.‬التغر الحاصل ي‬ ‫ش�خصية امرزوقي قد يكون مرده إى حالة التش�نج‬ ‫الت�ي تعان�ي منه�ا الس�احة التونس�ية ي جوانبها‬ ‫ااقتصادي�ة والسياس�ية وااجتماعي�ة‪ .‬فبعد عامن‬ ‫عى الثورة‪ ،‬ايش�عر التونس�يون أنهم حصدوا ثمارا ً‬ ‫محرزة‪ .‬فالبطالة زادت بنس�بة كبرة ببلوغها نس�بة‬ ‫‪ 17.8‬بامائة ي ديس�مر ‪ ،2012‬مقابل ‪ 18.3‬بامائة‬ ‫ي ماي�و ‪ ،2011‬ونس�بة ‪ 13‬بامائ�ة ي مايو‪،2010‬‬ ‫ويس�بب امدير امرك�زي لإحص�اءات الديموغرافية‬ ‫وااجتماعية الحبي�ب الفراتي زيادة البطالة ي العام‬ ‫اماي إى فقدان ‪ 137‬ألف موطن لشغلهم‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫زيادة نسبة العاطلن عن العمل من حملة الشهادات‬ ‫العليا بنس�بة ‪ 6.3‬بامائة حي�ث زادوا من ‪ 157‬ألف‬ ‫ش�خص إى ‪ 217‬أل�ف ش�خص‪ ،‬ي ح�ن بل�غ عدد‬ ‫العاطل�ن ع�ن العمل ي العام ام�اي إى ‪ 704‬آاف‬ ‫مواط�ن‪ .���ي هذا الوقت أعلنت ااس�راتيجية الوطنية‬ ‫للش�غل أنه�ا تس�تهدف ي خطته�ا ‪2013-2017‬‬ ‫تخفيض نس�بة البطالة إى ‪ .9%‬هذا التحدي يقابله‬

‫ا فرق ي مر اآن بن ممارسة‬ ‫الكتابة ومعايشة الكآبة‪ ،‬كاهما يقود‬ ‫لنفس امصر امبهم‪ ،‬ويُفرط ي الحزن‬ ‫عى شعب كان قاب قوسن أو أدنى من‬ ‫امستقبل‪ ،‬لكن قادته أرادوا للعبة أن‬ ‫تستمر‪ ،‬ركلوا امستقبل فجرى‪َ ...‬ووَقف‬ ‫الحال!ا معنى للكتابة عن وطن يضيّع‬ ‫القائمون عليه امعنى‪ ،‬ويفسد فيه‬ ‫الساسة ‪-‬جميعهم‪ -‬ثورة عظيمة حوّلوها‬ ‫بأطماعهم إى ذبيحة‪ ،‬يتخطفها كل منهم‬ ‫بيد «تكبش» وأخرى تسدد طعنة‪.‬ا جدوى‬ ‫من سطور ا تمنع من يعتدي بالساطور‬ ‫عى شقيقه ي الوطن مجرد أنه يختلف‬ ‫معه ي الرأي؛ مثل هذا ا يقرأ‪ ،‬وا يسمع‪،‬‬ ‫وا يفهم إا لغة الدم‪ ،‬ولن يهتم بامعنى‪.‬‬ ‫ا رورة للبحث عن فكرة بإمكانها أن‬ ‫تطرح الحل‪ ،‬وكل فريق يجمع أنصاره‬ ‫ليفرض الحل؛ بالتهديد‪ ،‬والوعيد‪ ،‬وإشعال‬ ‫النران‪ ،‬و«قتانا ي الجنة وقتاهم ي‬ ‫النار»‪.‬ا صوت يعلو عى صوت امعركة‪،‬‬ ‫دقوا الطبول‪ ،‬وأوغروا الصدور‪ ،‬وليحمل‬ ‫كل منكم سيفه‪ ،‬ورشاشه‪ ،‬وخرطوشه‪،‬‬ ‫وحَ جره‪.‬‬ ‫والقادة العظام يجلسون ي الدرجة‬ ‫اأوى للفرجة‪ ،‬الجولة اأوى بدأت‪ ،‬والثانية‬ ‫انتهت‪ ،‬وقانون اللعبة يحتوي عى عدد‬ ‫ا نهائي من الجوات‪ ..‬ويا شباب اأمة‬ ‫ا يحسد أحدكم صاحبه أنه مات‪ ..‬الكل‬ ‫سيموت‪ ..‬هناك ألف ألف طريقة للفناء‬ ‫ولتكن مساحة مر كلها ملعب و‪...‬‬ ‫مدفن‪.‬‬ ‫ا حياة من تنادي‪ ،‬واموت يقرض من‬ ‫الشهداء الحياة‪ ،‬واأم الثكى ا يستطيع‬ ‫امرشد بكل ما أوتي من إمارة؛ وسمع‬ ‫وطاعة أن يستعيد كبدها امدفون ي الراب‪.‬‬

‫واق�ع مري�ر براجع ااس�تثمارات بنس�بة تصل إى‬ ‫‪ ،%36‬وعروض توظيف تراجعت بنسبة ‪ %24.3‬ي‬ ‫اأشهر ال�‪ 11‬من السنة الجارية‪ .‬وإذا ما زدنا عليها‬ ‫محاولة الحصار التي تتعرض لها تونس إعادتها إى‬ ‫الحظرة الس�ابقة‪ ،‬فإنه من امتوق�ع أن تواجه خطة‬ ‫كهذه مزيدا ً من العراقيل‪.‬‬ ‫الرئي�س التوني الذي تلق�ى الحجارة امقذوفة‬ ‫من امحتجن طالبهم «التحي بالصر لتحقيق أهداف‬ ‫الث�ورة بعد خمس�ن عاما ً م�ن الدكتاتوري�ة»‪ .‬لكن‬ ‫امواطن التوني قد خر جرعات الوعود‪ ،‬وهو السبب‬ ‫ي رش�قه الحجارة عى الرئيسن‪ ،‬ي مفارقة واضحة‬ ‫بأن الش�عب اينى مهم�ا كانت الصع�اب‪ ،‬لكنه قد‬ ‫يغف�ر إذا وجد ي ذل�ك رورة وراحة ي التعاطي‬ ‫مع امشكات الكرى‪.‬‬ ‫ق�د ا تتش�ابه ربة الح�ذاء الت�ي وجهت إى‬ ‫جورج ب�وش اابن ي بغداد مع ما حصل ي س�يدي‬ ‫بوزي�د‪ ،‬لكن اأمر يتعلق بموضوعات الكرامة والعزة‬ ‫والف�رص امه�دورة‪ .‬فاللطم�ة الت�ي تعرض�ت لها‬ ‫امعارضة اتختلف كثرا ً عما تعرضت له امعارضات‬ ‫طوال عقود من الزمن‪.‬‬ ‫ليس الرئيس التوني امنصف امرزوقي استثنا ًء‬ ‫للقاع�دة‪ ،‬فم�ا يج�ول بخاط�ره م�ع اق�راب موعد‬ ‫اانتخابات الرئاس�ية قد يحد م�ن الجرأة امطلوبة ي‬ ‫لعب دور براجماتي قادر عى اس�تيعاب اأزمة التي‬ ‫يب�دو أنها تتغ�ذى ليس من الداخل فحس�ب‪ ،‬بل من‬ ‫دول اإقلي�م الت�ي تعاني هي اأخ�رى من احتماات‬ ‫انتقال رارة الربيع العربي إليها‪.‬‬ ‫لقد تلق�ى الرئيس امرزوقي حج�ارة الغاضبن‬ ‫ي س�يدي بوزيد‪ ،‬مهد الربيع العرب�ي‪ ،‬وأجرته عى‬ ‫الرحي�ل وصاحب�ه من م�كان ااجتماع قب�ل انتهاء‬ ‫الرنام�ج‪ ،‬ما يعن�ي أن ثمة خلاً يتعم�ق ي قيادات‬ ‫الث�ورة‪ .‬الثورة التي حل�م بها التونس�يون والعرب‪.‬‬ ‫خل�ل قد ي�ؤدي إى وأد الثورة وإع�ادة إنتاج القديم‪،‬‬ ‫حيث تس�عى أطراف بعينها إى رقة ثمار العذابات‬ ‫الت�ي تع�رض له�ا امواطن�ون ي تون�س وي بلدان‬ ‫عربي�ة عدي�دة م�ن أج�ل ني�ل حقوقه�م ي العدالة‬ ‫ااجتماعي�ة والديمقراطي�ة الحقيقي�ة وبن�اء الدولة‬ ‫امدنية الديمقراطية الحديثة التي ترتكز عى امواطنة‬ ‫امتساوية‪.‬‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫ويعجز الرادعي رغم كل مواهبه الجبارة‬ ‫ي ااستنارة أن ينر لها شمعتها امطفأة‬ ‫‪.‬الكامرات ما زالت مصوبة من كل اتجاه‪،‬‬ ‫والسادة امحللون والخراء وامذيعون‬ ‫والنشطاء وامديرون والشيوخ وكل الفرقاء‬ ‫با استثناء يحتلون الشاشات‪ ،‬ينقلون‬ ‫للعالم بحيوية ونشاط ما يحدث أمام‬ ‫أعينهم‪ ،‬وخلف ظهورهم من مؤامرات‪،‬‬ ‫يتهمون بعضهم بعضا ً بالتخوين‪،‬‬ ‫ويسبون ويلعنون ويبصقون ويتجشأون‬ ‫ّ‬ ‫ويكفرون ويأسلمون ويوصدون أبواب‬ ‫الجنة ويفتحون خزائن جهنم‪.‬من يقول‬ ‫«نعم» للدستور الكامل امكمّ ل‪ ،‬ي مواجهة‬ ‫من يقول «ا» للدستور امفخخ املغم‪ ،‬وا‬ ‫مكان ي الصفوف من يقول كلمة حق ي‬ ‫وجه سلطان جائر ومعارضة تتسلطن‪.‬‬ ‫ا حديث ينفع مع من يعلمون وينطقون‬ ‫الكذب‪ ،‬ومن ا يعلمون ويدعون امعرفة‪،‬‬ ‫ومن ا يفهمون ويتبعون الحمقى‪ ،‬ومن‬ ‫يدركون وا يتداركون أخطاءهم‪ ،‬ومن‬ ‫بيدهم القوة اآمنة ويخشون التورط ي‬ ‫اللعبة‪.‬ا هدنة تغري اأمل الهارب عى‬ ‫العودة‪ ،‬وا حكمة تخرج ي حينها فتمنع‬ ‫الخراب امتعجل من امرور إى أرض الدولة‪..‬‬ ‫اإفاس قادم عى أجنحة العنقاء‪ ،‬والخ ّل‬ ‫الوي لن يشفع لخله لو هاج الناس من‬ ‫وهج الجوع‪ ،‬وحِ لف الفضول لن يجد‬ ‫ما يتفضل به من خطب عصماء‪ ،‬وا‬ ‫عاصم أحد إذا جاءت الطامة‪.‬ا فائدة من‬ ‫كام يقال وا يرجم أفعال‪ ،‬وا تحليل‬ ‫باستطاعته أن يعالج بلد يتحلل‪ .‬انظروا‪..‬‬ ‫من يقود السفينة اآن؟‪ ..‬واحد‪ ،‬اثنان‪،‬‬ ‫ثاثة‪!،...،‬‬ ‫ا حيلة لكاتب يشاهد وطنه يتمزق إا‬ ‫أن يلملم حروفه ويصمت‪.‬‬

‫دلوني يا ناس‬

‫‪ ..‬وهل‬ ‫فسد‬ ‫ُت ِ‬ ‫ُ‬ ‫الموعظة‬ ‫الحياة؟‬ ‫أسامة يوسف‬

‫يق�ول أس�تاذنا د‪ .‬ط�ارق حجّ �ار ي‬ ‫محار ٍة له ي مادّة (امنهج الربوي ي القرآن‬ ‫ُ‬ ‫والس�نة)‪« :‬إذا عَ ِم ْلتُ�م بمُقت�ى ه�ذه اآي�ة‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وبش ِ‬ ‫وطها‪ ،‬فلن تجدوا إا الخرات‪ ،‬وساعتها‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ل�ن تس�تق ِبل ُكم إا مائك�ة ال ّرحم�ة لتس�ت ِل َم‬ ‫أرواحَ ُكم‪ ،‬بعد أن ْ‬ ‫تستَ َلها (بشوييييش)»!‬ ‫اآي�ة‪« :‬والذي�ن آمنوا وعمل�وا الصالحات‬ ‫لن ُ ِ‬ ‫كف َر َن عنهُ م س�يِئات ِِهم‪ ،‬ولنَجْ ِزيَنَهُ م أحس� َن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫�دي‬ ‫ا ّل�ذِي كان�وا يعمَل�ون»‪ .‬الحدي�ث الق‬ ‫ّ‬ ‫فيم�ا معناهُ‪ :‬يق�و ُل ربُنا تبارك وتع�اى للبحر‬ ‫َ‬ ‫ُغرقوا اب َن‬ ‫والس�ماء واأرض حن طلبُ�وه أن ي ِ‬ ‫آدم ويُط ِبق�وا علي�ه ّ‬ ‫الس�ماء واأرض‪« :‬والله‬ ‫خ ْ‬ ‫ل�و َ‬ ‫ُوه�م لرحِ متم ُ‬ ‫لقتُم ُ‬ ‫ُوهم» ا‪.‬ه�‪.‬أس�لوب‬ ‫ِ‬ ‫يخ�ر ُق القل�ب‬ ‫ح�ار العف�ويّ الجمي�ل‬ ‫ا ُم‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫س�الة وتبقى‪ ،‬لو َس ِ‬ ‫�معَ ُه من‬ ‫لتس�تقِ َر فيه ال ّر‬ ‫َ‬ ‫يمق�ت الوع� َ‬ ‫ُ‬ ‫لك�ف قلمَ�ه‬ ‫ظ بصُ �ور ٍة دائم�ة‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫صديقٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ولِس�انه‪.‬ا أخفِ ي ُكم ْ‬ ‫دهشتِي ممّ ا َكتبَ ُه َ‬ ‫ي صفحت�ه‪ ،‬مُرفِقا ً صور ًة رائع�ة من مناظر‬ ‫الطبيع�ة الخاّبة‪ ،‬كتب تحْ تَها‪ :‬الحيا ُة حُ لوة‪...‬‬ ‫فس�دْها بمَو ِع َ‬ ‫ظة!نع�م‪ّ ..‬‬ ‫ف�ا تُ ِ‬ ‫إن الله ش�دي ُد‬ ‫العق�اب‪ ،‬والل� ُه غف�و ٌر رحي�م‪ ...‬وبينهُ ما «أنا‬ ‫ظ ِن عبدي بي»!* الحديث ُ‬ ‫عِ ند َ‬ ‫دي امذكور‬ ‫الق ّ‬ ‫بحس�ب موقع الدرر ّ‬‫الس� ِنيّة اموسوعي‪ -‬لم‬ ‫يصحّ ‪ ،‬وقد اش�تُ ِهر ي اإنرنت‪ .‬وهذه مُشكِلة‬ ‫خطرة حن ّ‬ ‫يتلق ُ‬ ‫ف الن ّ ُ‬ ‫اس ما ليس بمُثبَت‪.‬‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫أي نموذج للتعايش الطائفي!‬

‫محمد الحرز‬

‫أعتذر عن عدم‬ ‫الكتابة اليوم!‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫رأي‬

‫تحييد‬ ‫المخيمات‬

‫تتسم وضعية مخيمات الاجئن الفلسطينين ي عدة دول عربية‬ ‫بالخصوصية ااجتماعية والسياسية وحتى اأمنية‪ ،‬ويشر تاريخ‬ ‫منطقتنا القريب إى أزمات كبرة تفجرت بسبب امخيمات ونتيجة‬ ‫إدخالها من قِ بَل أطراف أحيانا ً عربية وأحيانا ً أخرى فلسطينية ي‬ ‫الراع السياي ي الدول التي تضمها‪.‬‬ ‫وتفيد اأنباء الواردة من سوريا طوال اأسبوع اماي بأن مخيم‬ ‫الرموك لاجئن الفلسطينين ي دمشق أُقحِ َم ي الراع بن‬ ‫النظام السوري والجيش الحر‪ ،‬وهو ما أجر اآاف من سكانه إى‬ ‫الفرار إما صوب لبنان أو إى الحدائق واأماكن العامة ي العاصمة‬ ‫السورية امضطربة أصا‪.‬‬

‫إذاً‪ ،‬يعيش الاجئون وضعية غر جيدة عى اإطاق‪ ،‬بعضهم ينام‬ ‫وضع أمني مردٍ‪ ،‬فيما‬ ‫ي شوارع دمشق تحت اأمطار وي ظل‬ ‫ٍ‬ ‫يردد البعض اآخر عبارة «عائدون إى الرموك» فاموت داخل‬ ‫امخيم أفضل عندهم من الترد والتهجر‪ ،‬أما من ذهبوا إى لبنان‬ ‫فإن تساؤات عديدة تسيطر عليهم‪ ،‬من دفعهم إى ما يشبه «تهجر‬ ‫جديد»؟ ومتى ستكون العودة؟‪.‬‬ ‫كان من امفرض أن تظل امخيمات مناطق آمنة ومحايدة‪ ،‬وكان‬ ‫من الواجب أا يتدخل مسلحو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطن‬ ‫«القيادة العامة» عى خط القتال بن اأسد والثورة‪ ،‬لكن ما وقع‬ ‫داخل امخيم لم يكن خاضعا ً لحسابات منطقية تراعي مصلحة‬

‫الاجئن أوا ً وأخراً‪.‬‬ ‫راع‬ ‫ويات‬ ‫سكانها‬ ‫وتجنيب‬ ‫امخيمات‬ ‫تحييد‬ ‫لكن اأمل ي‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ا يتعلق بهم مازال باقيا‪ ،‬وإن كان يتطلب عما سياسيا كبرا‬ ‫إقناع كتائب اأسد وأي مسلحن من أي مجموعة أخرى مؤيدة‬ ‫له أو معارضة باانسحاب من «الرموك» وتركه أهله مع تشكيل‬ ‫لجان مراقبة مدنية غر مسلحة من الفصائل الفلسطينية للحفاظ‬ ‫عى اأمن فيه‪ ،‬ومن امؤكد أن امبعوث الدوي إى سوريا‪ ،‬اأخر‬ ‫اإبراهيمي‪ ،‬واأمن العام للجامعة العربية‪ ،‬نبيل العربي‪ ،‬تدخا‬ ‫عى خط اأزمة محاولة وقف النزوح وإعادة مائة ألف اجئ تركوا‬ ‫امخيم خال اأيام اماضية‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫فاشات‬

‫نواة‬

‫الصحفي‬ ‫ترقى‬ ‫«قهوجي»‬

‫أربع «طابوقات»‬ ‫لو سمحت‬ ‫مداوات‬

‫اصنعوا‬ ‫صباحاتكم‬ ‫الجميلة!‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫كلمة راس‬

‫أبو نقاد‬ ‫ورسايله‬ ‫منصور الضبعان‬

‫فهيد العديم‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫منظر السييارات اموضوعة عيى الطابوق بعيد أن تمت رقة‬ ‫إطاراتهيا يعتر منظيرا تراجيدييا ملحميا مؤما اختلط فيه فسياد‬ ‫اأخياق بفسياد اأنظمة‪ ،‬فالسيارق ايملك أخاقيا تمنعه من هذا‬ ‫الفعيل‪ ،‬والنظيام اتوجد بن طياته قوانن تحيد من بيع أمثال هذه‬ ‫اأشيياء امتعيارف عى رقتهيا كأنابييب الغاز وأسياك النحاس‪.‬‬ ‫تسيهيل أمر الرقة وأمر الربح منها يسياعد عى تفاقم امشيكلة‬ ‫وفتح شيهية السيارق‪ ،‬فالربح السيهل يسياعد ي ازدياد اللصوص‬ ‫ويفتيح الباب لهيم احراف هيذه امهنة‪ .‬أتمنى من الحكومة سين‬ ‫قوانين تحيد من بييع بعض اأشيياء التيي تعارفوا عيى رقتها‪،‬‬ ‫وأتمنى من السيارق أن ايكون بخياً ي الطابوق! فوضع السييارة‬ ‫عى (طابوقتن) بدل أربع قد يتسبب ي زيادة اأرار‪.‬‬

‫كيف ننظر للمرأة؟ نظرة نقص‪ ..‬أليس كذلك؟ روى‬ ‫ي أحد الصحفين أنه سياهم ي حل نزاع بن «قهوجي»‬ ‫ومدييره ي أحد امؤتمرات التي حير لتغطيتها فتحول‬ ‫دوره فجأة إى مصلح اجتماعي‪ ،‬وسيبب النزاع أن هناك‬ ‫ثاثا ً مين امدعيوات للمؤتمر كن جالسيات ي الصفوف‬ ‫اأخيرة مين القاعة‪ ،‬وعندميا أمر امديير القهوجي بأن‬ ‫يقيدم لهين فناجين القهوة السيعودية‪ ،‬ثيارت ثائرته‪،‬‬ ‫ورفيض أن يقوم بواجبه‪ ،‬أنه ابن فان ابن فان‪ ،‬فكيف‬ ‫يقيدم فنجانا ً اميرأة؟ وكما ّ‬ ‫عير والعهدة عيى الراوي‬ ‫«عييب عيى شياربي أصيب ميرة»‪ ،‬وكان الحيل أن توى‬ ‫الصحفي امهمة‪ ،‬وأتوقع أنه سعد بذلك!‬

‫كل صبح هو مولود جديد‬ ‫يزفه الضيوء إلييك‪ ..‬احتضنه‬ ‫وأ ّذن بأذنيه وأقيم باأخيرى‪،‬‬ ‫ح ّرضه عى اابتسيام‪ ،‬ثق أنه‬ ‫يُنصيت ليك ويفهمك‪ ،‬امسيح‬ ‫رأسيه وتحسيس خيدّه برفق‬ ‫وحيب‪ ،‬إن أهملته سييزعجك‬ ‫للييل مُتعب‪..‬‬ ‫حتيى يصل بيك‬ ‫ٍ‬ ‫جميعيا ً لنبيدأ صباحنا بالحب‬ ‫كيي ا نجنيي بقيية يومنيا‬ ‫عقوقاً!‬

‫السبت‪« :‬إما ما نجيب عيال‪ ..‬أو نجيب عند داية»‪ ..‬امستشفيات‬ ‫صارت خطر!‬ ‫اأحد‪ :‬اأرطاوية ترجوكم فرعا لجامعة امجمعة‪..‬‬ ‫ااثنن‪ :‬طالبوا اأمن بمنجزات اأمانة وقارنوها بسنوات خدمته!‬ ‫الثاثاء‪ :‬مواطنون يساعدون الصحفين ي إعداد مادة صحفية‪،‬‬ ‫ويهمل الصحفيون شكرهم!‬ ‫اأربعاء‪ :‬ساهر ا يكون جباية إا عى الطرق الريعة!‬ ‫الخميس‪ :‬ماذا ا تعلنون عقوبة استعمال الجوال أثناء قيادة‬ ‫امركبة؟!‬ ‫قبل قليل‪ :‬التضليل ااعامي‪ ،‬يجب أن يكون «كاتماً»‪ ،‬وعى‬ ‫الزجاجات الخلفية فقط! «أم نقاد قبل النوم»!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى‬ ‫نتاج أفكاركم وآراءكم في‬ ‫مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نشرها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جهة أخرى‪ .‬وذلك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الملك عبداه‪ ..‬أصالة اآباء تزينها روح العصر‬ ‫قليلة هي الشـخصيات التي تتمتـع بـ»كاريزما»‬ ‫ي عامنا الفسـيح الذي يعـج بامتناقضات وامتضادات‬ ‫الفكرية والفلسـفية والقيادية‪ ،‬ونادرا ً ما اجتمعت اأمة‬ ‫ي حارنـا عى محبـة قائد‪ ،‬كما اجتمعـت عى محبة‬ ‫املك عبدالله‪ ،‬فهو ملك يحفظ شعبه وأمن بلده ويجمع‬ ‫شـتات اأمَ ـة‪ ،‬ي ظل هذه الظـروف العاميَـة امردية‪،‬‬ ‫يبقى املك عبدالله شـخصية نـادرة يصعب أن تتكرر‬ ‫طاغ‬ ‫بمـا وهبـه الله مـن تفضيـل وجاذبية وحضـور ٍ‬ ‫وقدرة عى التأثر عـى اآخرين إيجابيا ً واارتباط بهم‪،‬‬ ‫فهو شـخصية تُثر الواء والحماس‪ ،‬والقدرة عى إلهام‬ ‫اآخرين وجـذب انتباههم‪ ،‬فله ـ يحفظـه الله‪ ،‬وأطال‬

‫بقاءه ـ سحره الخاص الذي استطاع به أن يملك محبة‬ ‫وواء الجميـع‪ .‬فهو املك واإنسـان الذي اسـتطاع أن‬ ‫يمتلك محبة الناس ويكسـب ودهم صغرهم وكبرهم‪،‬‬ ‫شـيوخهم وشبابهم ‪،‬نسـاءهم ورجالهم‪ ،‬والتأثر فيهم‬ ‫بما فيـه مصالحهم‪ ،‬فتلك هي الكاريزمـا النادرة التي‬ ‫يصعب أن تتكرر‪.‬‬ ‫وكما نعلـم أن لكل حاكم مؤيديـن ومعارضن ي‬ ‫جميـع دول العالم‪ ،‬فلـم تجتمع شـعوب العالم بكافة‬ ‫فئاتهـا العمريـة وأحزابها السياسـية ونخبها الفكرية‬ ‫والثقافيـة عـى تأييد تام ملكهـم أو حاكمهم أو رئيس‬ ‫دولتهـم‪ ،‬فتلك قاعـدة اسـتطاع املـك عبدالله كرها‬

‫بشخصيته‪ ،‬حبا ً ووفاء‪ ،‬وذلك لم ِ‬ ‫يأت من فراغ‪.‬‬ ‫فعندما ابتاه اللـه بامرض أصبح الناس جميعهم‬ ‫يستشعرون آامه‪ ،‬وكأنها تري ي أجسادهم تستنزف‬ ‫عزائمهـم‪ ،‬وتضعـف قواهم‪ ،‬وتجـدب أراضيهم‪ ،‬حتى‬ ‫اسـتنفر الناس للصـاة والدعاء له بالشـفاء والعافية‬ ‫ً‬ ‫وعودته ساما ً‬ ‫معاف‪.‬‬ ‫حفـظ اللـه املـك عبدالله‪ ،‬وألبسـه ثـوب الصحة‬ ‫والعافيـة‪ ،‬وأطال الله عمره وجعلـه تاجا ً فوق رؤوس‬ ‫السعودين‪.‬‬ ‫أحمد دماس مذكور‬

‫المدن السكنية‪ ..‬الحال ا يبشر بخير!‬ ‫بدل السكن والتخفيف‬ ‫عن المعلمين‬ ‫ا تكاد‬ ‫تخلو مجالس‬ ‫امييعييلييميين‬ ‫و أ حا د يثهم‬ ‫الخاصة دون‬ ‫الحديث عن‬ ‫بييدل السكن‬ ‫والييتييأميين‬ ‫الطبي أفراد‬ ‫أرهم ووالديهم وهم ما زالوا يمنون‬ ‫أنفسهم به منذ سنوات طوال وهو‬ ‫من الروريات امهمة التي تقع عى‬ ‫عاتق وزارة الربية والتعليم وخاصة‬ ‫للمعينن حديثا ً منهم ي ظل ارتفاع‬ ‫اأسعار وغاء امعيشة واانتعاش‬ ‫الكبر الذي يشهده سوق العقار‪ .‬وقد‬ ‫يكون هناك للوزارة ركاء ي صنع‬ ‫مثل هذا القرار امهم ي مسرة التعليم‬ ‫ي امملكة وهما وزارتا امالية والخدمة‬ ‫امدنية اللتان يفرض بهما أن تعما‬ ‫تحت مظلة واحدة وقواسم مشركة‬ ‫خاصة فيما يخدم هذا القطاع والبعد‬ ‫عن البروقراطية اإدارييية امعهودة‬ ‫وهو ما سينعكس بطبيعة الحال‬ ‫عى عطاءات هؤاء امعلمن وبالتاي‬ ‫اارتقاء بكافة النواحي أو امخرجات‬ ‫التعليمية التي سيقوم عى سواعدها‬ ‫مستقبل وطن بأكمله مستقباً‪.‬‬ ‫فهل أصبح هذا الحق امروع‬ ‫لهؤاء الكادحن حلما ً بعيد امنال أم‬ ‫أن وزارة الربية والتعليم ستحوله إى‬ ‫حقيقة وواقع معاش؟ مع تطعيمه‬ ‫بيء من اامتيازات اأخرى كإضافة‬ ‫بدل العمل ودعم مكافأة نهاية الخدمة‬ ‫للمتقاعدين منهم وإضافة بدل‬ ‫استمرار امعيشة كنوع من التقدير‬ ‫والعرفان وااحرام ي ظل الهدر الكبر‬ ‫الذي بات ينتقص من مكانة امعلم‬ ‫نفسيا ً ومجتمعيا ً ي اآونة اأخرة‬ ‫وذلك أسوة باأنظمة التعليمية ي الدول‬ ‫الكرى وامتقدمة وحتى تكون هذه‬ ‫امهنة الريفة عامل جذب للمتميزين‬ ‫وامبدعن ا قناة طاردة ومنفرة عند‬ ‫حلول أول فرصة لعمل آخر‪ ،‬فترب‬ ‫امعلمن من قطاع التعليم وباأخص‬ ‫ذوي الكفاءات والخرات الكبرة‬ ‫وهروبهم إى أعمال أخرى ورف‬ ‫نظرهم عن مهنة التعليم فجأة يعد‬ ‫خسارة عظيمة ي حق اأجيال القادمة‬ ‫التي يفرض أن تكون امحرك اأساس‬ ‫ي نماء ومسرة أي وطن عى وجه‬ ‫اأرض‪.‬‬ ‫سامي عبداه المنصوري‬

‫بالتزامين مع توي خيادم الحرمن الريفن‬ ‫املك عبدالله بين عبدالعزيز (حفظه الله) مقاليد‬ ‫حكم الباد وذلك ي العام ‪1426‬هي‪ .‬بدا وبوضوح‬ ‫تام تركيز القيادة العليا ي سياستها الداخلية عى‬ ‫توفر أسيباب الحياة الكريمة للمواطن من خال‬ ‫تنميية اإنسيان واميكان ي كافة أرجياء الوطن‬ ‫وبالشكل الذي يحقق العدالة امجتمعية بمختلف‬ ‫جوانبها واتجاهاتهيا‪ ،‬ويواكب أيضا امرحلة التي‬ ‫نعيشيها بميا فيها مين متطلبيات وتحديات من‬ ‫الصعوبية بمكان تجاوزها ميا لم يقف خلف هذا‬ ‫التوجه امحوري ي مسرة البلد وفرة مالية كبرة‬ ‫وقائيد يحميل ي قلبيه وفكره كل معاني السيمو‬ ‫واإنسيانية‪ .‬ومن سييل اأوامر والقرارات املكية‬ ‫الكريمية التي تصيب ي هذا ااتجياه اأمر املكي‬ ‫الكرييم رقيم ‪/63‬أ الصيادر ي ‪13/4/1432‬هي‬ ‫ومضمونيه‪( :‬اعتماد بناء خمسيمائة ألف وحدة‬ ‫سيكنية ي كافية مناطيق امملكية‪ ،‬وتخصييص‬ ‫مبليغ إجماي لذلك قدره مائتان وخمسيون مليار‬ ‫رييال)‪ .‬هيذا اميروع الضخيم الذي يعليق أكثر‬ ‫من نصف تعيداد امملكة السيكاني آمالهم عليه‪،‬‬ ‫بالتحصل عيى منزل (ملك) يقيي عى هاجس‬ ‫اإيجيار اليذي طاميا أقليق مضاجعهم سينوات‬

‫عدييدة‪ .‬ناهيك عين كون هيذه امدن‬ ‫السيكنية ‪-‬متى اسيتكملت مراحلها‬ ‫التنفيذيية‪ -‬سيتخلق نمطا ً معيشييا ً‬ ‫ونسيقا ً اجتماعييا ً جديدا ً عيى بيئتنا‬ ‫امحلية‪ ..‬باإضافة لفيرص التوظيف‬ ‫الكبرة جدا ً التي ستوفرها هذه امدن‬ ‫ي كافية امجياات (تعليميية صحية‬ ‫أمنيية‪ ..‬ووو‪..‬إليخ)‪ .‬وهيذا بطبيعية‬ ‫الحيال يء جيد سينقطع من خاله‬ ‫بإذن الله شيوطا ً كبرا ً ي سيبيل تح ٍد آخر ‪-‬أكر‪-‬‬ ‫أا وهيو القضياء عى صيداع العير (البطالة)‬ ‫وأحد أهم أسباب ارتفاع معدات الجرائم امرتكبة‬ ‫وااعتياات النفسيية التي تفشيت ي السينوات‬ ‫اأخرة‪ .‬قد يبدو حديثي اآنف مكرورا ً وإنشيائيا ً‬ ‫ي مجمليه بنظير كثر شيأنه شيأن الحديث عن‬ ‫جدوى بقية اميدن ااقتصاديية والصناعية التي‬ ‫سيال مين أجلهيا حير كثيف عير مانشييتات‬ ‫الصحافية وأعميدة كتابهيا ي الفيرة اماضيية‪.‬‬ ‫فيا تحنق ‪-‬عزييزي القيارئ‪ -‬وخذ مين النفس‬ ‫ميا يكفييك لتحمل ما أنا بصيدد التطرق إليه عن‬ ‫الفيرة امنقضية مين امرحلة اأوى (اإنشيائية)‬ ‫مروعيات امدن السيكنية اليي‪ 47‬التيي تنفذها‬

‫وزارة اإسيكان ي عيدد مين مناطق‬ ‫امملكة‪ .‬فلقد فاجأتنا إحدى القنوات‬ ‫الفضائيية قبيل أيام بحلقية خاصة‬ ‫تضمنيت تقرييرا ً مفزعيا ً بالصيور‬ ‫واأرقام عين عيوب تلك اإسيكانات‬ ‫ي مرحلة اإنشياء‪ ،‬سألخص أهم ما‬ ‫جياء فيها ي النقياط التالية‪ ،‬ولك أن‬ ‫ترتبهيا من اأصغر إى اأكر حسيب‬ ‫أهميتهيا وحجيم خطرهيا وذلك من‬ ‫باب التسلية والتخفيف من هول الفاجعة‪:‬‬ ‫ وحدات سيكنية حديد أسيقفها بيارز من‬‫الصبة الخرسانية‪.‬‬ ‫ ظهور تعشيش ي صبة اأعمدة‪.‬‬‫ ترحيل أعمدة عن مكانها‪.‬‬‫ تيرب تربة الدفن من فجوات عدة ي ميدة‬‫الوحدات‪.‬‬ ‫ البيدء ي بناء الوحدات السيكنية قبل تنفيذ‬‫البنيية التحتيية‪ ،‬بدليل اسيتكمال بنياء مروع‬ ‫(إسيكان رميادة ي جيازان) بنسيبة ‪ %100‬قبل‬ ‫تنفييذ بنيته التحتية وبالتاي تقرر إغاقه إى حن‬ ‫معالجة الوضع‪.‬‬ ‫‪ -‬تدني نسيبة اإنجياز ي مروعات قاربت‬

‫ميدة تنفيذها عيى النهاية وأخيرى انتهت مدتها‬ ‫ولم تسلم‪.‬‬ ‫ غيياب العدل بن امناطيق وامحافظات ي‬‫امروعات الجاري تنفيذها‪ .‬فعسير ‪-‬عى سبيل‬ ‫امثال‪ -‬ليم تحظ حتى اآن بتنفييذ مروع واحد‬ ‫بالرغم من حجم ااحتياج امقدر بي ‪ 47000‬وحدة‬ ‫سيكنية‪ ،‬بينميا منطقية أخرى حجيم احتياجها‬ ‫‪ 24000‬وحدة ويجيري حاليا ً تنفيذ ‪ 9‬مروعات‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وإلييك هيذه امعلومية ليزول عنيك يء من‬ ‫التعجب من سير هيذه امروعيات بالرغم مما‬ ‫خصيص لها مين ميزانيات واسيتثناءات‪ ،‬كالذي‬ ‫زال عني حن معرفتي بها ي آخر حلقة الرنامج‪.‬‬ ‫وهيي أن تخصيص اميرف العيام عيى وكالية‬ ‫وزارة اإسيكان للشيؤون الفنيية ي (الهندسية‬ ‫الكهربائية)! وهنا حق للوطن كله أن يتساءل‪ :‬ما‬ ‫عاقة هيذا التخصص بتحلييل الربة والتخطيط‬ ‫ومراقبية امبانيي طيور اإنشياء�� وهل ميا زلنا‬ ‫نستبر بمسيتقبل هذه امدن السكنية والجدوى‬ ‫امنتظرة منها؟‬ ‫إبراهيم آل عسكر‬

‫تقاعسنا وتعاظم تقصيرنا‪ ..‬شكر ًا أيها الغرب‬ ‫شـكرا ً لك مخرع الواتسـاب! فقـد يرت ي صلـة أرحامي‪،‬‬ ‫وقربتني من إخواني وعرفتني بأخبارهم وأحوالهم‪.‬‬ ‫شـكرا ً لكما «أخـوان رايت» مخرعَ ي الطائـرة‪ ،‬فما كنت أحلم‬ ‫يومـا ً أن أكون بمكة ي غضون دقائق معدودة‪ ،‬وأنا الذي أبعد عنها‬ ‫مئات الكيلومرات‪ ،‬لوا اخراعكما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شـكرا ً لك «أديسـون»‪ ،‬شـكرا لـك «جراهـام بل»‪ ،‬شـكرا لك‬ ‫«ستيفن كوي»‪ ،‬شكرا ً لك «ستيف جوبز»‪،‬‬ ‫شكرا ً لك أيها الغرب! يا من أنجبت للعالم ي هذا الزمن عقوا ً‬ ‫ٍ‬ ‫اخراعـات كان العقـل البري يعدها من سـابع‬ ‫قدمـت للبرية‬ ‫امستحيات‪ ،‬هذا إن خطرت عى ذهنه أصا‪ً.‬‬ ‫ماذا لو أراد غربي أن يكتب مقاا ً عنوانه «شـكرا ً أيها العرب»‪،‬‬ ‫فماذا عساه أن يشكر؟‬

‫أما أنا فإني سـأعفر وجهي بكلتا يدي‪ ،‬وأنظر إليه من طرف‬ ‫أمر أفدنا به العالم فيشكرنا عليه‪ ،‬لعلمي أنه‬ ‫خفي‪ ،‬وهو يبحث عن ٍ‬ ‫لن يجد شيئاً‪،‬‬ ‫تقصرنـا طال حتى اإسـام‪ ،‬وهو أعظم ما يمكـن أن يقدمه‬ ‫إنسـان لخدمة البريـة‪ ،‬وقد رفنا الله بـه وبتقديمه للعالم نحن‬ ‫العرب‪ ،‬لكننا قدمنـاه للعالم بطريقة جعلت مـن الجوهرة الثمينة‬ ‫حجـرا ً يـركل باأقـدام‪ ،‬بل صدرنـاه بعبعـا ً يخاف منـه الصغر‬ ‫والكبر‪ ،‬وهو منبع السام وباعث اأمن وااطمئنان‪،‬‬ ‫تمـوت كمـدا ً عندما ترجع إى اماي التليـد عندما كان الغرب‬ ‫يقولون‪ :‬شـكرا ً ابن سـينا! علمتنا الطب وعلومه‪ ،‬شكرا ً ابن حيان!‬ ‫أسسـت لنا علم الكيمياء‪ ،‬شكرا ً يا ابن الخوارزمي! اكتشفت الصفر‬ ‫ففتحـت لنا فتحا ً عظيما ً ي علم الجر‪ ،‬شـكرا ً ابن النفيس!‪ ،‬شـكرا ً‬

‫البروني!‪ ،‬شكرا ً عباس بن فرناس!‪ ،‬شكرا ً أيها العرب‪.‬‬ ‫نعم تمـوت كمدا ً عندما تـرى ذلك امجد وكأنـه غمامة صيف‬ ‫تجلت لرهة ثم انجلت‪ ،‬أو كبساط انسحب من بن أيدينا‪ ،‬ونحن ا‬ ‫حول لنا فيه واقوة بسـبب نكوصنا وتخاذلنا‪ ،‬وابتعادنا عن مبادئ‬ ‫ديننا بكل أسف‪ ،‬حتى أضحينا نمثل الذيل ي جسد العالم!‬ ‫نعـم! ينبغي أن نقـول للغرب شـكراً‪ ،‬اعرافا ً بكسـبهم لهذه‬ ‫الجولة‪ ،‬وإيقاظا ً لهمم تكاسلت‪ ،‬وعزائم ارتضت بالدنية والقعود‪.‬‬ ‫يجب أن نعرف بأن تأخرنا هو من عند أنفسنا‪ ،‬ونتاج ثقافتنا‬ ‫ي هـذا الزمـن‪ ،‬فااعـراف بالخطأ هـو بداية التصحيـح وعنوان‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫عبدالعزيز أحمد فقيهي‬

‫رغبتنا في ااستعراض‬ ‫رغبتنا ي ااسيتعراض‪ ،‬أعتقد أنهيا من أكثر‬ ‫اأشيياء التي تج ّرنا إى امشيكات‪ .‬تقع امشكات‬ ‫عندميا أريد أن أظهر لآخريين أنني أفضل منهم‪،‬‬ ‫فهيا أنا أقيول شييئا ً ا يعرفونه‪ ،‬وأفعل شييئا ً ا‬ ‫يقدرون عيى القيام به‪ ،‬فأنا اأفضيل‪ ،‬أنا اأجدر‬ ‫بالحصول عى ااهتمام‪ ،‬أنا من يُشار إليه بالبنان‪،‬‬ ‫ويكون موضوعا ً للحديث ولانتقاد‪ ،‬ا يهمُ‪ ،‬طاما‬ ‫أني مدار الحديث‪ ،‬وي دائرة الحسد‪.‬‬ ‫مين حكم «التاو» أن ا تكون ي دائرة الضوء‪،‬‬ ‫أن تكيون غير معروف تمامياً‪ ،‬ي َ‬ ‫ُفضيل أن تكون‬ ‫مجهيوا ً للعيان‪ ،‬ا تتدخل ي شيؤون اآخرين‪ ،‬ا‬ ‫َ‬ ‫أردت أن‬ ‫عال وا منخفض‪ ،‬إذا‬ ‫يكون لك صوت‪ ،‬ا ٍ‬ ‫ً‬ ‫تكون سيعيدا ً عليك أن تكيون مختفيا عن الناس‬ ‫وعن نفسيك‪ ،‬ا أن تكون شديد الراوة مع اآراء‬ ‫التيي تُثار حوليك‪ ،‬كما نرى اآن ونقرأ ي وسيائل‬ ‫اإعيام امختلفة‪ ،‬فكلهم يرييد أن يكون عى حق‪،‬‬ ‫الجمييع يرغيب ي إثبيات وجهة نظيره ولو عى‬

‫حسياب الحقيقة‪ ،‬ليس مهمّ ا ً لديه من يكون عى‬ ‫حيق! امهم هو إثيارة البلبلة بأقيى قدر ممكن‪،‬‬ ‫قول ميا يثر ااسيتفزاز ليدى امسيتمع‪ ،‬التط ّلع‬ ‫إى إشيعال فيورة الغضيب ي النفيوس‪ ،‬وزلزلتها‬ ‫بيكل ما يسيتطيعه‪ ،‬ومحاولة إظهار كل السيواد‬ ‫الذي فيها‪ ،‬إشياعة الفوى ي اأفكار وامفاهيم‪،‬‬ ‫إخال موازين اآراء والناس حتى أصبحت اأرض‬ ‫ا تيكاد تقيدر عى حميل الناس الذيين يركضون‬ ‫فوقهيا بيكل ما أوتوا مين قوة لكي يفعلوا شييئا ً‬ ‫أي يء‪ ،‬ا يهيم‪ ،‬طاما كان يرفيع وترة اأحداث‬ ‫ويجعلهيا مهيمنة أطول وقت ممكن بحيث تلفت‬ ‫اأنظار إليها‪ ،‬وتشيع ااضطراب والخوف والتوتر‬ ‫والضييق ي النفيوس‪ ،‬حتيى النباتات واأشيجار‬ ‫يصيبها العطب مما ترى وتسمع‪ ،‬والهواء يتكدر‪،‬‬ ‫والنور ي داخل اإنسيان يخفت‪.‬إى أين يمي كل‬ ‫هذا؟ ما هيي نهاية كل هذه اأشيياء التي تطرق‬ ‫بياب كل يوم جديد بشيدّة‪ ،‬وكأنها تريد أن تخلعه‬

‫لتدخل اأعاصر والعواصيف والفيضانات وثورة‬ ‫اإنسيان الباكيية‪ ،‬وحدّتيه الرسية‪ ،‬كيي تقول‬ ‫إن السيام يتق ّلص عيى وجه اأرض‪ ،‬والشيعور‬ ‫بالسيعادة يكاد يحمل حقائبه ويرحيل‪ ،‬والحياة‬ ‫ميا هي إا دعاية للدم واأفواه امفتوحة بقوة كي‬ ‫يخيرج كل الكام اليذي ا يعنيي الحقيقة بيء‬ ‫سيوى الندم عى فوات لحظة با سكينة وهدوء‪،‬‬ ‫واموت يأخذ النياس كافة‪ ،‬الذيين هبّوا غاضبن‪،‬‬ ‫والذين يجلسيون ي سيام‪ ،‬لن يرك أحيداً‪ ،‬الذين‬ ‫عاشيوا متسي ّلطن والذين ا يتدخلون ي شيؤون‬ ‫اآخرين‪ ،‬كلنا نمي ونحين أموات‪ ،‬هذه حقيقة‪،‬‬ ‫فلمياذا نصنيع كل هيذا الخيوف والقلق؟الوقيت‬ ‫يجيري ريعاً‪ ،‬ا فائدة مين محاولة إثبات يء‪،‬‬ ‫عيش لحظتك فقط‪ ،‬عشيها بود ومحبة وسيام‪،‬‬ ‫لقيد قامت معلمة بصفع طالبة عى وجهها أنها‬ ‫فقط أرادت أن تثبيت رأيها للطالبة‪ ،‬لم يكن اأمر‬ ‫يسيتحق‪ ،‬هذا ااسيتعراض الذي أتحدث عنه‪ ،‬كل‬

‫ميا يجري مين أخطاء إنما هي اسيتعراضات‪ :‬أنا‬ ‫عيى حق‪ ،‬وأنت امخطئ‪ ،‬أنا ي شيخصية قوية لن‬ ‫تستطيع أن تتغلب عي‪ ،‬أنا لست ضعيفاً‪ ،‬إذا َ‬ ‫كنت‬ ‫طيّبا ً استغلك الناس‪ ،‬هذا ما يقولونه ليدافعوا عن‬ ‫راسيتهم‪ ،‬لرتكبوا مزيدا ً من اأخطاء‪ ،‬ليبتكروا‬ ‫كثرا ً من األم وامعاناة‪ ،‬ا يء يستحق‪ ،‬اأمر كله‬ ‫منتهٍ ‪ ،‬هي فقط عدد من اأيام نعيشها ثم نمي‪،‬‬ ‫اموت محيدّق بك‪ ،‬لن يركك‪ ،‬إنه ينتظر‪ ،‬انظ ْر إليه‬ ‫جييداً‪ ،‬ا َ‬ ‫تنسيه‪ ،‬يقول الرسيول الكرييم «اذكروا‬ ‫هادم الليذات» اذكيروه دائماً‪ ،‬ي أغليب أوقاتكم‪،‬‬ ‫اأسياتذة الروحانيون يذهبون إى القبور‪ ،‬وهناك‬ ‫يرون حقيقة الحياة‪ ،‬مآل كل يء‪ ،‬فتصغر الدنيا‬ ‫ي عيونهم‪ ،‬وتصبح ا يء‪ ،‬الدنيا ا تسياوي عند‬ ‫الليه جناح بعوضية‪ ،‬فلماذا تصنعيون اآام بهذا‬ ‫القيدرامحيزن؟‬ ‫وفاء العمير‬


‫ﻣﺆﺗﻤﺮ إﺳﻼﻣﻲ ﻳﺆﻳﺪ ﺟﻬﻮد ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬واس‬ ‫أﻳّﺪ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻻﺳﺘﺸـﺎري اﻷﻋﲆ ﻟﻠﺘﻘﺮﻳﺐ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺬاﻫﺐ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﺪأ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻹﺳﻼم واﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺤﻮار‬

‫ﺑـﻦ اﻤﺬاﻫﺐ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﺤﻀـﺎرات واﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻮّه‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺤﻮار ﺑﻦ أﺗﺒﺎع‬ ‫اﻷدﻳﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت ﰲ ﻓﻴﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﺚ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ اﺟﺘﻤﺎع ﺗﻮﻧﺲ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫وﺣـﺪة اﻷﻣﺔ‪ ،‬وﻧﺒﺬ اﻟﺨﻼﻓﺎت‪ ،‬واﻟﺴـﻌﻲ إﱃ ﺣﻞ ﻛﻞ اﻟﺨﻼﻓﺎت‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﺼﻦ اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﴩور ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬وﺻﻒ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻌﻠﻤﺎء‬

‫وﻳﺒﺤـﺚ اﻻﺟﺘﻤـﺎع‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻬـﻲ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻔﻜﺮﻳـﻦ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺪول‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ »إﻳﺴﻴﺴﻜﻮ«‪ ،‬اﻟﺘﺼﻮرات واﻵﻣﺎل اﻤﻌﻘﻮدة ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺤﻮار ﺑﻦ اﻤﺬاﻫﺐ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي دﻋﺎ إﱃ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ اﻟـﺪورة اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻘﻤـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ أواﺧﺮ رﻣﻀﺎن‬

‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﻘـﺮه داﻏﻲ‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺑﺄﻧـﻪ ﺟﺰء ﻣﻦ أﻫﺪاف‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﺤـﻮار ﺑـﻦ أﺗﺒـﺎع اﻷدﻳﺎن‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت ﰲ ﻓﻴﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إن اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺋﻊ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻠﺤـﺔ ﻷن اﻷﻣﺔ أﺣﻮج ﻣﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫إﱃ ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻟﺒﻴﺖ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‪ ،‬وﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺼﻒ ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺻﻮرة ﻧﺎﺻﻌﺔ ﻋﻦ اﻟﺤﻀﺎرة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺳـﺒﻞ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺐ اﻤﺬﻫﺒﻲ‬ ‫واﻟﻔﻘﻬـﻲ ﻟـﺪى اﻷﺟﻴـﺎل اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺣـﴫ اﻟﺨﻼﻓﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺋﻞ واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻈﻨﻴﺔ‪ ،‬وردّﻫﺎ إﱃ ﻣﺼﺎدرﻫﺎ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻠﻐﻠﻮ واﻟﺘﻌﺼـﺐ اﻤﺬﻫﺒﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺳـﺒﻞ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻤﻔﻬـﻮم اﻻﺧﺘﻼﻓﺎت اﻟﻔﻘﻬﻴـﺔ إﱃ ﻣﻘﺎﺻﺪﻫﺎ‪،‬‬ ‫وإﻋﺎدﺗﻬﺎ إﱃ ﺟﺬورﻫﺎ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ ﻳﻌﻮد إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺘﻘﻼت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬

‫اﻤﺤﺎﻣﻲ ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‬

‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﺑﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳـﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة‪ ،‬ﺛﺎﻣـﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ إﻓﺮاج اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻌﺘﻘـﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ‬ ‫ﻻﰲ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﺼﻴﻤـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺳـﺒﻖ وأن‬

‫ﺣُ ﻜِـ َﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﺷـﻨﻘﺎ ً ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫إﱃ اﻟﻌـﺮاق ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏـﺮ ﴍﻋﻴﺔ ﺛﻢ ُﺧ ﱢﻔﻒ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ إﱃ ﺳﺠﻨﻪ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﻪ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑـﺮا ً ﻋﱪ ﻣﻨﻔﺬ ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺳـﺒﻊ ﺳـﻨﻮات ﻗﻀﺎﻫـﺎ ﰲ اﻤﻌﺘﻘﻼت‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ ﺳـﺒﻖ‬

‫أن ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ إﱃ ﺳـﺠﻦ اﻟﺸـﻌﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺬي أُﻋـﺪِم ﻓﻴﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﺻﺪام ﺣﺴﻦ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ اﻹﻋﺪام اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﺑﺤﻘﻪ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ ﺑﻌﺪ دﺧﻮﻟﻪ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳـﺔ واﻤﻨﺎﺻﺤﺔ ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻟﻘﺎء ذوﻳﻪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫»اﺧﻮاﻧﻲ« ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻌﺔ‪ ..‬رﺗﺐ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ واﺧﺘﺒﺎرات وﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﺘﺤﻀﻴﺮ داﺧﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺒﺪأ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﻟﺪﺧﻮل »اﻷخ« إﱃ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ‬ ‫اﻻﻧﺘﻤـﺎء اﻟﺮﺳـﻤﻲ إﱃ واﺟﻬﺘﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ »ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس«‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻋﺪاد‬ ‫وﺗﺠﻬﻴـﺰ واﺧﺘﺒـﺎر‪ ،‬ﺗﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ‬ ‫اﻤـﺪى اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ ﻟـﻪ أن ﻳﱰﻗﻰ إﻟﻴﻪ »اﻷخ« داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻋﻤﻞ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس اﻤﺘﺸـﻌﺐ واﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻋﻀـﻮ ﰲ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ‬

‫ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﻳﻔﻀﻞ أن ﻳﺸـﺎر ﻟﻪ ﺑﺎﺳـﻢ »اﻟﺸـﻴﺦ«‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻤـﻞ ﺿﻤﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺟـﺬب وإﻋـﺪاد اﻟﻜﻮادر‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وﺻﻮﻻ ً ﻟﻠﺒﻴﻌﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﺧﻄﻮات اﻟﱰﻗﻲ واﻟﺼﻌﻮد داﺧﻞ ﻫﻴﻜﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫»ﻣﺎذا ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻌﺔ ؟« ﻳﻄﺮح »اﻟﺸﻴﺦ« اﻟﺴﺆال‬ ‫ﺑﻤﻔـﺮده وﻳﺒـﺪأ ﰲ اﻹﺟﺎﺑـﺔ‪» ،‬ﻳﻨﺘﻘـﻞ »اﻷخ« ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﻴﻌـﺔ إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻣﺪﺗﻬـﺎ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎ ً داﺧﻠﻴﺎ ً ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬وﻳﺪرس ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻘـﺎرب أرﺑﻌﻦ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً إﺳـﻼﻣﻴﺎ ً ﻣﺘﻨﻮﻋـﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﺒـﺪأ ﰲ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋﻤﻴﻘـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ واﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬

‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ ﻟﺼﻘﻞ ﺷـﺨﺼﻴﺔ »اﻷخ« ﻣﺜﻞ اﻤﺨﻴﻤﺎت‬ ‫اﻤﻐﻠﻘﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﻌﺮف ﺑﺎﻟﻜﺘﻴﺒﺔ اﻹﻳﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﺮﺣﻼت‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻠﻨـﺪوات اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺎﴐ ﻓﻴﻬـﺎ ﻗﻴﺎدات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ وﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس ﻣﻊ اﺳـﺘﻤﺮار ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻷﴎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ اﻟﻌﻤـﻮد اﻟﻔﻘـﺮي ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ داﺧﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ«‪.‬‬ ‫وﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة ﻛﻤﺎ أﻛﺪ »اﻟﺸـﻴﺦ« ﻳﺒﺪأ‬ ‫ﻣَـ ْﻦ ﻫﻢ ﰲ رﺗﺒﺔ أخ ﰲ ﺗﻮﱄ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﻢ ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻣﻮاﻫﺒﻬـﻢ وﻗﺪراﺗﻬـﻢ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﻢ َﻣ ْﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻗﺎﺋﺪا ً ﻷﴎة ﺗﻨﺸـﻴﻄﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻟﻠﺒﻴﻌﺔ‪ ،‬وﻳﺘـﻢ ﺗﻘﻴﻴﻢ أداء‬

‫»اﻹﺧـﻮان« وﻣﺴـﺘﻮى ﺗﺤﺼﻴﻠﻬـﻢ أوﻻ ً ﺑﺄول ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪى ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺜﻼث اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﺘﺤﻀﺮ ﻟﺮﺗﻘﻲ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﺔ »ﻧﻘﻴﺐ«‪.‬‬ ‫وﻳﺮﺑﻂ »اﻟﺸﻴﺦ« ﺑﻦ ارﺗﻘﺎء »اﻷخ« إﱃ ﻣﺮﺗﺒﺔ‬ ‫»ﻧﻘﻴـﺐ« وﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫـﺎ إﱃ ﻣﺮﺗﺒﺔ »رﻗﻴـﺐ«‪ ،‬وﺑﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪراﺳـﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ واﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﺮﺗﺒـﺔ اﻷوﱃ ﻣﺪة‬ ‫ﺗﺼـﻞ ﻷرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺗﺮﻛﺰ ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﻤﻖ ﰲ ﻓﻜﺮ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻳﺘﺤﻤـﻞ ﺧﻼﻟﻬـﺎ‬ ‫»اﻟﻨﻘﻴﺐ« ﻣﻬﻤﺎت أﻛﱪ ﺳﻮاء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬

‫ﺻﺎﺑﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﺼﺎدق‪ :‬راﻓﻀﻮ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻳﻌﺎﻧﺪون اﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﻻ ﻣﻮاده‬

‫اﻧﻘﺎذ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ‪ :‬ﻧﺴﺘﻌﺪ ﻟﺜﺎﻧﻲ ﺟﻮﻻت اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﺑﺎﻟﺤﺸﺪ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻗﻞ‬ ‫اﺧﻮان‪ ..‬وأﻣﻴﻦ ﻋﺎم اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ :‬ﻧﺘﻮﻗﻊ ﻧﻔﺲ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺠﻮﻟﺔ ا‪¢‬وﻟﻰ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻋﻤﺮو أﺣﻤﺪ‪،‬‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘـﺎذ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫داود‪ ،‬إن اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﺳـﺘﻌﺪت‬ ‫ﺟﻴـﺪا ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺆﺗﻤـﺮات اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺎﻗـﻞ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺣﺸـﺪﻫﻢ ﻟﺮﻓﺾ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر‪.‬‬ ‫وﺗﺒـﺪأ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﻏﺪا اﻟﺴﺒﺖ ﰲ ‪ 17‬ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫أﺑﺮزﻫﺎ اﻤﻨﻮﻓﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺻﻮﺗﺖ ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺮﳼ‪ ،‬ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺧﺎﻟـﺪ داود‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟـ ”اﻟﴩق“‪ ،‬أن ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﺘﻮﻋﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑـ‬ ‫”ﻻ“ ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻋﱪ أﺑﺮز ﻗﻴﺎدات‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﺜـﻞ أﺣﻤﺪ اﻟﱪﻋﻲ وﻋﻤﺮو‬ ‫ﺣﻤـﺰاوي وﺟﻮرج إﺳـﺤﻖ وﺳـﺎﻣﺢ‬ ‫ﻣﻜﺮم اﻟﺬﻳﻦ أﻗﺎﻣﻮا ﻧﺪوات ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ ”ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﺮﻛـﺰ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻗﻞ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ اﻟﺒﺤـﺮة وﺑﻨـﻲ ﺳـﻮﻳﻒ‬ ‫ودﻣﻴﺎط“‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ داود‪ ،‬وﻫـﻮ ﻗﻴﺎدي ﰲ‬

‫رﺟﻞ ﻳﺴﺮ أﻣﺲ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻋﲆ رﺻﻴﻒ ُﻛﺘِﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﺒﺎرات راﻓﻀﺔ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﻠﻴـﱪاﱄ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﱪادﻋـﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺳﺘﻈﻞ ﺗﺘﻤﻨﻰ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺮﳼ اﻟﱰاﺟﻊ ﻋﻦ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء‪ ،‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺎ‬ ‫”ﻫﻢ ﻳﻘﻨﻌـﻮن اﻟﻨـﺎس أن اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﺑﻨﻌﻢ ﺳـﻴﺆدي ﻟﻼﺳـﺘﻘﺮار‪ ،‬ﻟﻜﻦ إذا‬ ‫ﺣﺎز ﻣﻌﺎرﺿﻮ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ % 40‬أو ‪ % 45‬ﻓﻬـﺬا ﻳﻌﻨﻲ اﻧﻌﺪام‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺮار“‪ ،‬ﻣﻠﻤﺤـﺎ ً إﱃ أن إﴐاب‬

‫ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻘﻀـﺎة ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺳـﻴﺘﻴﺢ‬ ‫ﻓﺮﺻﺎ ً ﻟﻠﺘﺰوﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻳﻌﺘﻘﺪ ﻋﻀﻮ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺤﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺑﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺼﺎدق‪ ،‬أن اﻟﺮاﻓﻀﻦ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر‬ ‫إﻧﻤـﺎ ﻳﻌﺎﻧـﺪون اﻹﺧـﻮان واﻟﺘﻴﺎرات‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﻟﻴـﺲ ﻣـﻮاده‪ ،‬داﻋﻴﺎً‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﻪ ﻟــ ”اﻟـﴩق“‪ ،‬ﻣﻌﺎرﴈ‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر إﱃ ﻗﺮاءة ﻣﻮاده ﺟﻴﺪا‪.‬‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫وﻗﺎل ﻋﺒﺪ اﻟﺼﺎدق‪ ،‬وﻫﻮ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻹدارة اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﻨﺤـﻞ‪ ،‬إن اﻟﺤـﺰب أﺟﺮى‬ ‫ﻟﻘـﺎءات ﻣـﻊ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﺣﻤـﻼت‬ ‫ﺗﻮﻋﻴﺔ وﻋﺮوﺿﺎ ً ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﺸﺎﺷﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻴﺎدﻳـﻦ ﻟـﴩح ﻣﻴـﺰة اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﺑـ ”ﻧﻌﻢ“‪ .‬وﺷـﺪد ﻋﺒﺪ اﻟﺼﺎدق ﻋﲆ‬ ‫أن اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺗﻤـﺖ ﻛﺘﺎﺑﺘﻪ ﺑﺄﺳـﻠﻮب‬ ‫ﺟﻴﺪ‪ ،‬ورأى أن وﺟﻮد راﻓﻀﻦ ﻟﻪ أﻣﺮ‬

‫ﻃﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬وﻗﺎل ”اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻟﻴﺲ ﻗﺮآﻧﺎً‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﻦ اﻤﺮوﻧﺔ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﺢ‬ ‫ﺑﺘﻐﻴـﺮ ﺑﻌﺾ ﻣـﻮاده“‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﺗﺎﺑﻊ‬ ‫ﺑﻐﻀـﺐ ”ﻣﺎ ﻧـﺮاه ﻫـﻮ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎرات اﻷﺧﺮى ﻟﺘﺸﻮﻳﻬﻪ“‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬أرﺟﻊ أﻣﻦ ﻋﺎم ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧـﻮان‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﻮد ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﺑــ ”ﻻ“‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻣـﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء إﱃ‬ ‫اﻟﻬﺠﻮم اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ أن ﺗﻜﻮن ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠـﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ ”ﻧﻌـﻢ“ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،%56.5‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ %43.5‬ﻟﺼﺎﻟﺢ ”ﻻ“‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﻮد ﺣﺴـﻦ‬ ‫”أﺗﺼـﻮر أن اﻟﻬﺠـﻮم اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﻨﺼـﻒ واﻟﻜﺎذب ﻫﻮ ﺳـﺒﺐ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ )ﻻ( ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ“‪ ،‬ﰲ‬ ‫إﺷـﺎرة ﻣﻨﻪ ﻟﻠﺤﻤـﻼت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﻨﺘﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺣﺴـﻦ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺸﻐﻞ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻣﻜﺘﺐ إرﺷﺎد اﻻﺧﻮان‪،‬‬ ‫ﻟــ ”اﻟـﴩق“ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻘﻮل‬ ‫ﺑﺄن اﻤﺆﻳﺪﻳﻦ ﻟﻠﺪﺳـﺘﻮر ﺳﻴﺤﺼﻠﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ ”اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻟﻠﺸـﻌﺐ وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺤﺪد ﻗﺮاره‪ ،‬وﻻ وﻻﻳﺔ ﻟﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ“‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺠﻮز ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ اﻟﻘﻮل‬ ‫ﺑﺄن ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان ﻣﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫أو ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺴـﻜﺮي إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻟﻪ ﻣﻴﻮل‬ ‫وﻃﺎﻗﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﰲ أﺣﻴﺎن ﻛﺜﺮة ﻳﺠﻤﻊ »اﻷخ«‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣﺮﺗﺒـﺔ »رﻗﻴـﺐ«‪ ،‬ﻓﻬـﻲ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺜﻼث ﺳﻨﻮات أﺧﺮى ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎد واﻻﺧﺘﺒﺎرات واﻟﱰﺷﻴﺤﺎت ﻛﻮن ﻫﺬه اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤـﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت ﻗﻴﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﻋﱪﻫـﺎ ﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤـﺎس ﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن ﻣَـ ْﻦ ﻳﺼﻞ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ ﻳﻜﻮن ﻗﺪ ﻓﺘﺢ ﻟﻪ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ أﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮاﺗﺐ ﺳﻮاء ﰲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ أو ﰲ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس‪.‬‬

‫وﻳﻮﺿﺢ »اﻟﺸـﻴﺦ« أن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﺮﻛـﺔ ﺣﻤﺎس ﺗﺠـﺮى ﻛﻞ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺤﺮﻛﺔ وأذرﻋﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﻤﻴﺰﻫﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺘﻢ ﺑﺎﻟﴪﻳـﺔ ﰲ إﺟﺮاءاﺗﻬﺎ ووﻗﺘﻬﺎ وﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ ﺣﻤﺎس ﻻ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﻓﻴﻬﺎ وﻻ دﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﻜﻮن ﻟﻠﻔﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﻻﻧﺘﺨﺎب‬ ‫ﻋﱪﻫـﺎ أﻫﻤﻴـﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ ﺣﺴـﻢ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺮﺷـﺢ ﻋﱪﻫﺎ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ ﺷﻮرى اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺬي ﻳﺨﺘﺎر ﺑﺪوره‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﺪ ﻗﻤﺔ‬ ‫اﻟﻬـﺮماﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲﻟـﺪىﺣﻤـﺎس‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ وزراء ﻣﺮﺳﻲ‪ :‬وﻗﻒ ﺿﺦ اﻟﻐﺎز‬ ‫ﺳﺮاﺋﻴﻞ ﺳﺒﺒﻪ »ﻓﻨﻲ ﻻ ﺳﻴﺎﺳﻲ«‬

‫ﻫﺸﺎم ﻗﻨﺪﻳﻞ )ﻳﺴﺎرا( وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺴﻮر )ﻳﻤﻴﻨﺎ( أﻣﺲ ﰲ ﻋﻤّ ﺎن‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫أﻧﻬﺖ زﻳﺎرة رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻤﴫي‪ ،‬ﻫﺸﺎم ﻗﻨﺪﻳﻞ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ إﱃ اﻷردن ﻓﺘﻴـﻞ أزﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻧﺎﻋﻤﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة وﻋﻤّ ـﺎن إﺛﺮ ﻋﺪم اﻟﺘـﺰام اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻤﴫي‬ ‫ﺑﺘﺰوﻳـﺪ اﻷردن ﺑﺎﻟﻐـﺎز‪ .‬وﻳﺰور اﻟﻌﺎﻫـﻞ اﻷردﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﴫ ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻟﺪﻋﻮة ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ ﻫﺸـﺎم ﻗﻨﺪﻳﻞ ﻣـﻦ ﻋﻤّ ﺎن إﻋـﺎدة ﺿﺦ اﻟﻐﺎز‬ ‫اﻤﴫي ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 250‬ﻣﻠﻴﻮن ﻗﺪم ﻣﻜﻌﺐ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ ﺧﻔﺾ‬ ‫ﻋﺠﺰ ﻣﻮازﻧﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻗﻨﺪﻳـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي اﻟﺘﻘﻰ اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻷردﻧﻲ‪ ،‬وﺳـ ﱠﻠﻤﻪ‬ ‫دﻋـﻮة رﺳـﻤﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤـﴫي ﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﻘﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﻟﻘﺎء رﺳـﻤﻲ‪ ،‬ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬ﺳـﻴﺠﻤﻊ اﻤﻠﻚ‬ ‫واﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻹﻛﻤﺎل اﻤﻔﺎوﺿﺎت واﻟﺘﺸـﺎور ﺣﻮل اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺰاﻣـﻦ وﺻﻮل ﻗﻨﺪﻳﻞ أﻣـﺲ إﱃ ﻋﻤﺎن ﻣﻊ وﺻﻮل‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت اﻟﻐـﺎز اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻤﻮﻗﻌﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 250‬ﻣﻠﻴﻮن ﻗـﺪم ﻣﻜﻌﺐ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺮاوﺣﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪ 190‬إﱃ ‪ 210‬ﻣﻼﻳﻦ ﻗﺪم‬ ‫ﻣﻜﻌﺐ‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻷردﻧﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺴﻮر‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺟـﺮى اﻻﺗﻔﺎق ﻋـﲆ ﺗﻔﻌﻴـﻞ وإﻋﻤﺎل اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﻐﺎز‬

‫)إ ب أ(‬

‫اﻤﴫﻳﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬واﺣﱰام اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻤﴫي ﻟﺒﻨﻮدﻫﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑﺨﺼـﻮص اﻟﻮرﻗـﺔ اﻟﺨﺸـﻨﺔ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻌﻤﻠﻬﺎ‬ ‫اﻷردن ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ وﻫﻲ ﻣﻠﻒ ﺗﺴـﻔﺮ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ 365‬أﻟﻒ ﻣﴫي‪ ،‬ﻗﺎل رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻤﴫي »اﺗﻔﻘﻨﺎ ﻋﲆ وﺿﻊ أﺳﺲ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﰲ اﻷردن ﺑﺼﻮرة ﺟﻴﺪة ﻟﺘﺠﻨﺐ اﻤﺸﻜﻼت«‪.‬‬ ‫وﺑﻤﻮﺟـﺐ اﻻﺗﻔﺎق أﻣـﺲ ﺑﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺘـﻦ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫واﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬ﺳﻴﻤﻨﺢ اﻷردن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﴫﻳﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻣﻬﻠﺔ‬ ‫ﺳﺘﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻟﺘﺼﻮﻳﺐ أوﺿﺎﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ اﻷﻧﺒﺎء ﻋﻦ أزﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺤـﺖ اﻟﺮﻣﺎد ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬إﻻ أن ﻗﻨﺪﻳﻞ ﻧﻔﻰ ذﻟﻚ‪ ،‬وﺷـﺪد ﻋﲆ أن اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫ﺗُﺤـ ﱡﻞ ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﻫـﻢ واﻟﺤﻮار‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻓﻌﻠـﻪ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻠﻘﺎءات‪ ،‬ﺑﺤﺴﺒﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺪاوﻟﺘﻪ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋﻼم أردﻧﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﻣﻦ ﺗﺨﻮف أردﻧﻲ ﻣﻦ وﺟﻮد ﺣﻠﻒ‬ ‫ﻣـﴫي ﻗﻄـﺮي ﺗﺮﻛـﻲ ﻣـﻊ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬أﺷـﺎر‬ ‫ﻗﻨﺪﻳـﻞ إﱃ ﻋﺪم وﺟـﻮد ﺗﻜﺘـﻼت دوﻟﻴﺔ وﻣﺤـﺎور ﺗﻔ ﱢﺮق‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼ »إن ﻣﴫ ﻣﺤﻮرﻫﺎ ﻋﺮﺑﻲ إﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫إﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻟﻠﺘﻌﺎون وﻟﻴﺲ اﻤﻮاﺟﻬﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﺸـﺄن وﻗﻒ ﺿـﺦ اﻟﻐـﺎز اﻤـﴫي إﱃ إﴎاﺋﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻧﻔـﻰ ﻗﻨﺪﻳﻞ أن ﻳﻜﻮن اﻟﺴـﺒﺐ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ﻗﺎﺋـﻼ‪» :‬ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت ﺑﻦ اﻟﴩﻛﺘـﻦ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ واﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫أزﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬

‫آﻻف اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ ﻳﻌﻮدون إﻟﻰ »اﻟﻴﺮﻣﻮك«‪ ..‬واﻟﻨﺰاع ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺑﺎت »ﻃﺎﺋﻔﻴ ًﺎ ﺑﺸﻜﻞ واﺿﺢ«‬ ‫دﻣﺸﻖ ‪ -‬ا ف ب‬ ‫ﻋـﺎد اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ أﻣﺲ إﱃ‬ ‫ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك‪ ،‬ﺟﻨﻮب دﻣﺸـﻖ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪ إﻃﻼق‬ ‫ﻧﺎر ﻣﺘﻘﻄﻊ ﰲ إﻃﺎر اﻟﻨﺰاع اﻟﺬي ﻗﺎﻟﺖ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪:‬‬ ‫إﻧﻪ ﺑﺎت »ﻃﺎﺋﻔﻴﺎ ً ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ« وﻳﻬﺪد اﻷﻗﻠﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻀﻮ ﰲ إﺣﺪى اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻟﻼﺟﺌـﻦ »ﺑﺪءا ً ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎً‪ ،‬ﻋﱪ ﻣﺌﺎت اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺳـﺮاً‪ ،‬ﻧﻘـﺎط اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻘـﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪاﺧﻞ اﻤﺨﻴـﻢ«‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻤﺼﺪر أن ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ ﻫﺆﻻء ﻳﺮﻳﺪون اﻟﻌﻮدة »ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻨﻮم‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺮاء ﺑﺴﺒﺐ اﻷﻣﻄﺎر اﻤﺘﺴـﺎﻗﻄﺔ ﺑﻐﺰارة«‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺄﺧﺬ‬ ‫آﺧﺮون أﻏﺮاﺿﻬﻢ »ﻻﻗﺘﻨﺎﻋﻬﻢ ﺑﺄن اﻟﻨﺰاع ﺳﻴﻄﻮل«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺣﺪ ﺳـﻜﺎن اﻤﺨﻴﻢ‪ :‬إن اﻟﻌﺎﺋﺪﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺮددون‬ ‫أﻏﻨﻴﺎت ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺒﺎرة »ﻋﺎﺋﺪون إﱃ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك«‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎدت وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫)ﺳـﺎﻧﺎ( أن »أﺑﻨﺎء ﻣﺨﻴـﻢ اﻟﺮﻣﻮك ﺧﺮﺟـﻮا ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺮة ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺣﺎﺷـﺪة ﺗﺪﺧﻞ اﻤﺨﻴـﻢ‪ ،‬وﺗﻄﺎﻟﺐ اﻤﺠﻤـﻮ‬ ‫ﻋﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮوج ﻣﻨـﻪ«‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﻌﺒـﺎرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻟﻺﺷـﺎرة إﱃ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺣﺪ اﻟﺴـﻜﺎن ﺑُﻌَ ﻴﺪ ﺧﺮوﺟﻪ أن »ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺮ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻣﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﺑﺎﻵﻻف ﰲ اﻤﺨﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻏﺎﺑﻮا إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ‪ .‬ﺛﻤﺔ ﻋﺪد ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷزﻗﺔ ﻳﴩﺑﻮن‬

‫اﻟﺸﺎي وﻳﺪﺧﻨﻮن اﻟﻨﺮﺟﻴﻠﺔ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﺴـﺎﻋﻲ ﺗﺤﻴﻴﺪ اﻤﺨﻴﻢ ﻋـﻦ اﻟﻨﺰاع ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﺑﻌﺪ‬ ‫إﱃ ﻧﺘﻴﺠﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺄﻛﻴﺪ أﺣﺪ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ أن ﻫﺆﻻء ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻐﺎدروا »ﻗﺒﻞ أن ﻳﻘﻮم اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﺑﺎﻤﺜﻞ«‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪﺛﺖ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﺘﻀﺎرﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ اﺗﻔﺎق‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ أﻓﺎدت وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ )وﻓـﺎ( أن ﻓﺼﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﺗﻔﻘﺖ ﻣﻊ ﻃـﺮﰲ اﻟﻨﺰاع »ﻋـﲆ اﻋﺘﺒﺎر‬ ‫اﻤﺨﻴﻤـﺎت اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ آﻣﻨـﺔ«‪ ،‬ﰲ ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﺟﻬﻮد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس »ﻟﺘﺠﻨﻴﺐ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ وﻳﻼت اﻟﴫاع اﻟﺴﻮري«‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ‬ ‫ﻗﻮل )وﻓـﺎ(‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ أن ﻓﺼﺎﺋـﻞ اﻤﻨﻈﻤﺔ ‪-‬وﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﻬﺎ ﺣﺮﻛـﺔ ﻓﺘﺢ‪ -‬أﻃﻠﻘﺖ ﻣﺒﺎدرة ﺗﻘﴤ »ﺑﺎﻧﺴـﺤﺎب‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ واﻟﻘـﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﻴﻢ‪ ،‬وﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﺎن ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺴﻠﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻷﻣﻦ ﻓﻴﻪ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ أﻧـﻮر رﺟـﺎ‪ ،‬اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ -‬اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻤﻮاﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،-‬ﻗـﺎل إﻧـﻪ »ﻟـﻢ ﻳﺤﺼـﻞ أي اﺗﻔـﺎق ﻣـﻊ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻤﺴﻠﺤﺔ إﻃﻼﻗﺎً«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻧﺎﺷـﺪت وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة وأﻣﻴﻨﻬـﺎ اﻟﻌـﺎم ﺑﺎن ﻛﻲ ﻣـﻮن »ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺘـﻲ دﻋﻤﺖ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﺷـﺠﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﺣﺘﻼل ﻣﺨﻴـﻢ اﻟﺮﻣﻮك ﻟﻐﺎﻳﺎت ﺑﺎﺗـﺖ ﻣﻌﺮوﻓﺔ )‪(...‬‬ ‫ﺑﺈﺟﺒﺎرﻫـﺎ ﻋﲆ اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻤﺨﻴﻢ ﻓﻮراً؛ ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ ﺣﻴﺎة‬

‫اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬وﻤﻨـﻊ اﻟﺪﻣﺎر اﻟـﺬي ﺗﻨﴩه ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت أﻳﻨﻤﺎ ﺣﻠﺖ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت أرﻗـﺎم وﻛﺎﻟـﺔ »ﻏـﻮث وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ« اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة )اﻷوﻧﺮوا( ﻣﻦ ﺟﻨﻴﻒ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء‪ ،‬إﱃ ﻣﻐﺎدرة ﻧﺤﻮ ‪ 100‬أﻟﻒ ﻻﺟﻰء ﻣﻦ اﻤﺨﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﺛﻠﺜﻲ ﻋﺪد اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫واﺿﻄﺮ ﺑﻌﺾ ﻫﺆﻻء إﱃ اﻻﻗﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺤﺪاﺋﻖ ﰲ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻋـﱪ ‪ 2800‬ﻣﻨﻬﻢ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ أﻓﺎد ﻣﺼﺪر ﰲ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺒﺪاوي وﻧﻬﺮ اﻟﺒﺎرد ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﰲ ﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﺗﺠﻤﻊ ﻋﴩات اﻟﻨﺎزﺣﻦ ﻣﻦ اﻟﺮﻣﻮك أﻣﺎم‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻷوﻧﺮوا ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﺄﻣﻦ أﻣﺎﻛﻦ ﻹﻗﺎﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪﺛـﺖ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﻮﻃـﻦ« اﻤﻘﺮﺑـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﻧﻘﻼً ﻋﻦ ﻣﺼﺎدر ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻋـﻦ »ﺗﺼﻮرات‬ ‫ﻹﺑﻌـﺎد اﻤﺨﻴﻤـﺎت اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻋـﻦ اﻷزﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ«‬ ‫ﺳـﻴﻌﺮﺿﻬﺎ اﻤﺒﻌـﻮث اﻷﻣﻤـﻲ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬اﻷﺧـﴬ‬ ‫اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤـﻲ‪ ،‬ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗـﻪ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻟﺪﻣﺸـﻖ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤﺪد ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ ﺑﻌﺪ‪ ،‬وأﺷـﺎرت اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ إﱃ أن اﻟﺘﺼﻮرات‬ ‫»ﻗﺪ ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻧﺴـﺤﺎب اﻤﺴـﻠﺤﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻻ ﻳﺪﺧﻠﻪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﻻ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ اﻧﺘﻘـﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬رﻓﺾ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري اﻟﺘﺠـﺎوب ﻣﻊ اﺗﺼﺎﻻﺗﻪ‬ ‫ﺑﺸﺄن ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬

‫وﰲ ﺟﻨﻴـﻒ‪ ،‬رأى ﻣﺤﻘﻘﻮ اﻻﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﻢ‬ ‫اﻷﺧﺮ ﺣﻮل ﺳـﻮرﻳﺎ أن اﻟﻨﺰاع ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ أﺻﺒﺢ »ﻃﺎﺋﻔﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ واﺿـﺢ«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪﻳـﻦ أن »ﻃﻮاﺋﻒ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬـﺎ« ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﻣﻬﺪدة‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﻮﺳﻜﻮ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮوﳼ أن »ﻣﻮﻗﻔﻨﺎ ﻟﻴﺲ أن‬ ‫ﻧﱰك ﻧﻈﺎم اﻷﺳـﺪ ﰲ اﻟﺴﻠﻄﺔ ﺑﺄي ﺛﻤﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أوﻻ أن ﻧﺪع‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻳﺘﻔﻘﻮن ﺑﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻟﺒﻌﺾ ﺣﻮل‪ :‬ﻛﻴﻒ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﻌﻴﺸـﻮا ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ )‪ (...‬وﻋﻨﺪﺋﺬ ﻓﻘﻂ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﻧﺒﺪأ ﰲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻃﺮق ﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﺎﱄ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن دﻋـﻮة روﺳـﻴﺎ ﻟﻠﺤـﻮار ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﺠﻨﺐ‬ ‫»ﺣﺮب أﻫﻠﻴﺔ دون ﻧﻬﺎﻳﺔ« ﺑﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻤﺴـﻠﺤﺔ واﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل »ﻧﺮﻳﺪ ﺗﺠﻨﺐ اﻧﻬﻴﺎر ﺳﻮرﻳﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎً‪ ،‬ﻳﺸـﻦ اﻤﻘﺎﺗﻠـﻮن اﻤﻌﺎرﺿﻮن اﻟﺴـﻮرﻳﻮن‬ ‫ﻫﺠﻤﺎت ﻋـﲆ ﺣﻮاﺟﺰ ﻟﻠﻘـﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﰲ إﺣـﺪى ﺑﻠﺪات‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻤﺎة )وﺳـﻂ( ﻟﻘﻄﻊ ﻃﺮﻳـﻖ إﻣﺪاد ﻫﺬه اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺘﺠﻬﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ إدﻟﺐ ﰲ ﺷـﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﻣﺎ أﻓﺎد اﻤﺮﺻﺪ اﻟﺴﻮري ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻃﺎل اﻟﻘﺼﻒ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ دوﻣﺎ وﺣﺮﺳﺘﺎ ﺷﻤﺎل ﴍق‬ ‫دﻣﺸـﻖ‪ ،‬ﺑُﻌﻴـﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻟﻴـﻞ اﻷرﺑﻌﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻤﺮﺻﺪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأﺧﺮا‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺮﺻﺪ »إن اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻋﺘﻘﻠﺖ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﻦ ﻣﻦ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﻮري ﻓـﺎروق اﻟﴩع‪،‬‬ ‫وﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻬﻤﺎ اﻟﻨﺎﺷـﻄﻦ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﻐﻴﺮ ﺳﻠﻤﻲ‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ«‪.‬‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ وﺷﻘﻴﻘﻬﺎ ﻫﺮﺑﺎ ﻣﻊ أﴎﺗﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك ﻳﻨﺘﻈﺮان‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺪود ﻣﻊ ﻟﺒﻨﺎن ﻟﻠﺴﻤﺎح ﻟﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل‬


‫ﻣﺮاﺳﻞ | ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ ُ»ورﻟﺪ ﺑﺮس« ﺑﺸﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬

‫اﺧﺘـﺎرت ﻣﻨﻈﻤﺔ »ورﻟﺪ ﺑـﺮس« ﻏﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﺪ ﻣـﻦ أﻛـﱪ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ واﻟﺼﺤﻔﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻣﻘﺮﻫﺎ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳﺔ أﻣﺴـﱰدام‪ 36 ،‬ﻣﺼﻮرا ﻣﺤﱰﻓﺎ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﻐـﺮب اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ‬

‫ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﻜﺜﻒ ﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺒﴫﻳﺔ اﻤﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وﺗﻮﺛﻴﻖ وﻋﺮض‬ ‫وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻐﺮات اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺳﻴﺎق اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ووﻗﻊ اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻋﲆ ﻣﺮاﺳـﻞ »اﻟﴩق« ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪،‬‬ ‫اﻤﺼﻮر واﻟﺼﺤﻔﻲ ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻋﺪة ﻣﺮاﺣﻞ وﺗﻀﻢ ورﺷﺎت‬

‫ﻋﻤﻞ ��ﺗﺪرﻳﺒـﺎ ﻣﺤﱰﻓﺎ وﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت وﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻋـﴩة ﻣﺼﻮرﻳـﻦ ﻟﻴﻘﺪﻣـﻮا ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻣﺼـﻮرة ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣـﻦ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ ﺣﻮل اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻴﺘﻢ ﻧﴩﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﻜﻞ ﻛﺘﺐ وﻋﺮوض ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫درس اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﴎت ﺑﻠﻴﺒﻴـﺎ‪ ،‬وﰲ ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪ 2011‬وﺑﻌـﺪ ﺗﻔﺠﺮ اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﻋﺎد إﱃ ﻣﺴـﻘﻂ رأﺳـﻪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻗﻔﺼﺔ‬

‫‪22‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺟﻨـﻮب ﺗﻮﻧﺲ ﻟﻴﻜـﻮن أﺣﺪ اﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ ﰲ اﻟﺜﻮرة‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﺳـﻘﻮط ﻧﻈـﺎم اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ زﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺪﻳـﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ‪ ،‬ﺑـﺪأ ﻗﺮﺑـﻮﳼ ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺠﺎرﻳـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﺑـﻼده ﻋـﱪ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‪ ،‬وﴎﻋﺎن ﻣﺎ اﻛﺘﺴـﺐ ﺷﻬﺮة ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﺘﻪ ﻷﺣـﺪاث اﻟﺜﻮرة اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻣ ﱠﻜﻨﻪ ﻣﻦ‬

‫ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻧﻄﺎق ﻋﻤﻠﻪ ﻟﻴﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﻣﴫ وﻳﺘﺎﺑﻊ ﻣﺴـﺎر‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﺛﻢ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن وﺳـﻮرﻳﺎ ﺣﻴﺚ دﺧﻞ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﻗﺎم ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ ﰲ ﻛﺘﺎﺋﺐ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ‪.‬‬ ‫وﻧُـﴩَت ﻟـ »ﻗﺮﺑﻮﳼ« أﻋﻤـﺎل ﰲ ﺻﺤﻒ ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻛــ »ﻟﻮﻣﻮﻧﺪ« و»ﻟﻮﻓﻴﺠﺎرو« و»ﺟـﻮن أﻓﺮﻳﻚ«‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻵن ﻳﻌﻤﻞ ﻣﺮاﺳﻼ ﻟـ »اﻟﴩق« ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺣﻨﻴﻦ زﻋﺒﻲ ﻟـ |‪َ :‬ﻣ ْﻨ ِﻌﻲ ﻣﻦ اﻟﺘﺮﺷﺢ ﻟـ »اﻟﻜﻨﻴﺴﺖ« ﻟﻦ ﻳُ ِﻮﻗﻒ‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﻲ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ..‬وﻧﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﻟﻠﻴﻜﻮد ﻳﺼﻔﻬﺎ ﺑـ »إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻣﺘﻨﻜﺮة«‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺷﻌﻮب اﻟﻜﻴﺎن‬ ‫اﻳﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫أﻃﻠﻘـﺖ ﺗﺴـﻤﻴﺔ إﻳـﺮان ﻋـﲆ اﻟﻜﻴـﺎن اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻏﺮ‬ ‫اﻤـﴩوع ﻋﺎم ‪ 1936‬ﺑﻌﺪ اﺣﺘﻼل اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﺎرﺳـﻴّﺔ ﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻷﺣـﻮاز اﻟﻌﺮﺑﻴّـﺔ وأﻗﺎﻟﻴـﻢ اﻟﺸـﻌﻮب اﻵذرﻳّﺔ واﻟﺒﻠﻮﺷـﻴّﺔ‬ ‫واﻟﻜﺮدﻳّـﺔ واﻟﱰﻛﻤﺎﻧﻴّـﺔ ﺿﻤـﻦ ﻣﺆاﻣﺮة دوﻟﻴـﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫آﻧﺬاك‪ .‬وﻻ ﺗﺴﺘﺠﻴﺐ ﺗﺴـﻤﻴﺔ إﻳﺮان ﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻜﻴﺎن اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ اﻤﺘﻌﺪّد اﻟﺸـﻌﻮب واﻟﻘﻮﻣﻴّﺎت‪ ،‬ﻷن اﻟﺘﺴﻤﻴﺔ ﻣﺮدّﻫﺎ‬ ‫اﻻدﻋـﺎء اﻟﻔـﺎرﳼ ﺑﺎﻻﻧﺤـﺪار ﻣـﻦ اﻟﻌـﺮق »اﻵري« دون‬ ‫اﻋﺘﺒﺎر اﻟﺸـﻌﻮب اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﺸـ ّﻜﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %70‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﺪاد ﺳـﻜﺎن ﻣﺎ ﻳﺴـﻤّ ﻰ ﺑﺎﻟﻜﻴﺎن اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ .‬واﻤﺒﺎدرة اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻃﻠﻘﻬﺎ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ اﻟﺸﻴﺦ »ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫آل ﺧﻠﻴﻔﺔ« ﺣﻮل »ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻷﺻﺪﻗﺎء اﻟﺸـﻌﺐ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻤﻈﻠـﻮم«‪ ،‬ﺗﺘﺰاﻣـﻦ وﺗﻔﺎﻗﻢ وﺣﺸـﻴّﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺘﻤﺴـﻜﻬﺎ ﺑﺤﻘﻬﺎ‬ ‫ﻗﻤﻌﻬـﺎ ﻟﻬـﺬه اﻟﺸـﻌﻮب‪ ،‬وﺗﺴـﺘﺠﻴﺐ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻣﺼﺮﻫﺎ واﻟﺨﻼص ﻣـﻦ ﻫﻴﻤﻨﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎرﺳﻴّﺔ وﺟﺮاﺋﻤﻬﺎ اﻤﺘﻜ ّﺮرة ﺿﺪ اﻟﺸﻌﻮب ﻏﺮ اﻟﻔﺎرﺳﻴّﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﺟﺰءًا ﻻ ﻳﺘﺠﺰأ ﻋﻦ ﺑﻘﻴّﺔ ﺷﻌﻮب اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻣﺎ اﻻﺗﻬﺎم اﻟﺒﺎﻃﻞ ﻤﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴّﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﺑـ»اﺳـﺘﺨﺪام ﻏـﺎزات ﺳـﺎﻣّ ﺔ ﺿـﺪ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ« ﺑﺎﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‪ ،‬إﻻ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻳﺎﺋﺴﺔ ﻟﴫف اﻷﻧﻈﺎر‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻻﻏﺘﻴﺎﻻت واﻹﻋﺪاﻣﺎت اﻟﴪﻳّـﺔ واﻟﻌﻠﻨﻴّﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺗﻜﺒﻬﺎ دوﻟﺔ اﻹرﻫـﺎب اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ‬ ‫ﺿـﺪ أﺑﻨـﺎء اﻟﺸـﻌﻮب ﻏـﺮ اﻟﻔﺎرﺳـﻴّﺔ ﺗﻌﺒﺮا ً ﻋـﻦ ﻣﺪى‬ ‫ﻋﻨﴫﻳّﺘﻬﺎ وﻓﺎﺷـﻴّﺘﻬﺎ وأﻃﻤﺎﻋﻬﺎ اﻟﺘﻮﺳﻌﻴّﺔ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب اﻷﺧﺮى‪ .‬وﻟﻌﻞ اﻟﺤﺎﺋﻂ اﻟﺼﺨﺮي اﻟﺸﺎﻫﻖ اﻤﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺟﺒﺎل »زاﺟﺮوس« اﻟﻔﺎﺻﻞ ﺑﻦ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﻓﺎرس ﻫﻮ ذاك »اﻟﺠﺒﻞ ﻣﻦ ﻧﺎر« اﻟﺬي ﻳﱪﻫﻦ ﻋﺪم ارﺗﻘﺎء‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﺎرﺳﻴّﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺠﺎرة اﻟﺤﺴﻨﺔ ﻟﻠﻌﺮب‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﺒﺎﻟﻲ ﻳﻄﻠﺐ ﻫﺪﻧﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺤﻴﻦ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎب ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻃﻠﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻤـﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ‪ ،‬أﻣﺲ ﻣﻦ ﻧﻘﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎل »ﻫﺪﻧـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« و«ﺗﻬﺪﺋـﺔ« ﻟﺤﻦ إﺟـﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫وﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ اﻟﺒﻼد اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﺠﺎذﺑﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة‪ .‬وﺟـﺎءت دﻋﻮة اﻟﺠﺒـﺎﱄ‪ ،‬وﻫﻮ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫ﺧﻄﺎب ﻟﻪ أﻣﺎم أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ ﻗﺪم‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﴩوع ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﺴـﻨﺔ ‪ .2013‬وﻗـﺎل اﻟﺠﺒﺎﱄ »ﻧﻬﻴﺐ ﺑﺎﻟﻨﻘﺎﺑﺎت‬ ‫وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻟﻠﺸﻐﻞ ‪،‬اﻻﻧﺨﺮاط ﰲ ﻫﺪﻧﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻨﺎﺋﺒـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﻜﻨﻴﺴـﺖ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴـﲇ‪ ،‬ﺣﻨﻦ زﻋﺒﻲ‪ ،‬إن »ﺷـﻄﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻜﻨﻴﺴـﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻃﺮﻳﻘﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ رﻓﻀﻬﺎ »ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﺳـﻘﻒ اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﻌﺮب ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻨﻴﺴﺖ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت »زﻋﺒـﻲ« ﻟــ »اﻟـﴩق« أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺳـﺘﺠﺮي اﺳـﺘﺌﻨﺎﻓﺎ ً ﰲ اﻤﺤﺎﻛـﻢ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺿﺪ اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪ ًة أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺸـﻄﺐ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﰲ إﻃﺎر اﻤﻼﺣﻘﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎول‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺿـﺪ ﺣﺰﺑﻬـﺎ »اﻟﺘﺠﻤـﻊ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ«‪.‬‬

‫وﺻﻮﱠﺗـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋـﲆ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻜﻨﻴﺴﺖ ﺑﻌﺪم اﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﻨﺎﺋﺒﺔ زﻋﺒﻲ ﺑﺨﻮض‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻮرﻃﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫أﺣﺪاث أﺳﻄﻮل اﻟﺤﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﺎﻳﻮ ‪ ،2010‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺮاه »زﻋﺒﻲ« ﻋﻘﺎﺑﺎ ً ﻟﻬﺎ ﺣﺴـﺐ اﻤﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل »ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻲ ﰲ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﻣـﺮة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ أول ﺳـﻔﻴﻨﺔ ﺧﺮﻗـﺖ‬ ‫اﻟﺤﺼﺎر ﻋﲆ ﻏﺰة ﺟﺰ ٌء ﻣﻦ وﺟﻮدﻧﺎ ووﻇﻴﻔﺘﻨﺎ‬ ‫ﻛﻨﻮاب داﺧﻞ اﻟﻜﻨﻴﺴﺖ ﺑﻐﺮض اﻧﺘﺰاع ﺣﻘﻮق‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﺒﻬﺔ إﱃ ﻋﺪم اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺮأي‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ«‪،‬‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ »اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ اﻤﺘﻌﺼﺒﻦ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫وﺻﻔﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬وﺻﻒ ﻋﻀـﻮ اﻟﻜﻨﻴﺴـﺖ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻋﻦ ﺣـﺰب اﻟﻠﻴﻜـﻮد‪ ،‬داﻧﻲ داﻧﻮن‪،‬‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺒـﺔ زﻋﺒﻲ ﺑﺄﻧﻬﺎ »إرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﻣﺘﻨﻜﺮة ﰲ زي‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻛﻨﻴﺴﺖ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪم اﻟﻨﺎﺋﺐ دﻳﻔﻴﺪ روﺗﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺣـﺰب »ﺑﻴﺘﻨﺎ إﴎاﺋﻴﻞ« اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎ ﻟﺤﻈﺮ ﺣﺰﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وردت اﻟﻨﺎﺋﺒـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻘﻮل إﻧﻬﺎ »ﻟﻴﺴـﺖ إرﻫﺎﺑﻴﺔ وﻻ‬ ‫ﺗﺮﺗﻜﺐ ﺟﺮاﺋﻢ ﺿﺪ اﻟﺸـﻌﺐ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤـﺎﴏ ﻏـﺰة‪ ،‬وﻳﻘﺘـﻞ اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬وﻳﺮﺗﻜـﺐ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ«‪ ،‬ووﺟﻬـﺖ رﺳـﺎﻟﺔ إﱃ‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ ﻣﻔﺎدﻫـﺎ أن اﻤﻌﺮﻛﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة وﻟﻦ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻤﺠﺮد ﺷـﻄﺒﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻜﻨﻴﺴﺖ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪ ًة‬ ‫أﻧـﻪ ﰲ ﺣـﺎل ﻣﺼﺎدﻗـﺔ اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻋـﲆ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﺸـﻄﺐ ﻓﺈن ﺣﺰﺑﻬـﺎ ﺳـﻴﻘﺎﻃﻊ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣـﻞ »ﻓﺎﻟﻌﺮب ﻳﺮﻓﻀـﻮن أن ﺗﺤﺪد‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻤﺜﻠﻴﻬﻢ ﰲ اﻟﻜﻨﻴﺴﺖ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫ورﻓﻀـﺖ »زﻋﺒـﻲ« ﺑﺎﻤﻄﻠـﻖ‪ ،‬ﺗﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﻟﻠﺴـﻘﻒ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻠﻌﺮب‪ ،‬وﺗﺤﺠﻴﻢ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ داﺧﻞ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪ ًة أن اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻻ ﻣﻜﺎن ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻠﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌﺖ »اﻟﺤﻜﻢ داﺧﻞ إﴎاﺋﻴﻞ ﻟﻸﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻴﻨﻴﺔ واﻷﺣـﺰاب اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻌﱰف‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺎواة ﻣﻊ اﻟﻌﺮب وﻻ ﺗﻌﱰف ﺑﻤﻜﺎﻧﺘﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﻘـﺪ زﻋﺒـﻲ‪ ،‬أن اﻤﻮﻗـﻒ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﺤﺰﺑﻬـﺎ ﻻ ﻳﺤـﺪده وﺟﻮده ﰲ اﻟﻜﻨﻴﺴـﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪﻣﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺪد ًة ﻋﲆ »اﻧﺘﻤﺎء اﻟﺤـﺰب ﻟﻠﻌﺮب‪،‬‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻔﻪ اﻟﺴﻴﺎﳼ«‪.‬‬ ‫وﺗﻜﻤﻞ »ﻟـﻦ ﻧﺘﺰﺣﺰح‪ ،‬وﻧﻀﺎﻟﻨﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻨﺎ ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ إﻧﻬﺎء اﻻﺣﺘﻼل‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻻ ﻧﺴﺘﻤﺪ ﴍﻋﻴﺔ ﻣﻮاﻗﻔﻨﺎ ﻣﻦ إﴎاﺋﻴﻞ إﻧﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻘﻮق اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺣﻨﻦ زﻋﺒﻲ‬

‫اﻟﻴﺴﺎر اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻳﺤ ﱢﺬر ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻂ إﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﺘﻬﺠﻴﺮ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﺣﺬر اﻟﻴﺴـﺎر اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﻄﻂ إﻗﻠﻴﻤـﻲ دوﱄ‪ ،‬ﻳﻘﴤ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﻬﺠﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺨﻴﻤـﺎت اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺳﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻧﺰوح اﻵﻻف ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﺧﺎرﺟﻬﺎ ﺟﺮاء اﺳـﺘﻬﺪاﻓﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ ﻃـﺮﰲ اﻟـﴫاع‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬اﻟﻨﻈـﺎم واﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻹدﺧﺎل اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ اﻟـﴫاع‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻴﺴـﺎر‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺆﻛـﺪ اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫رﻓﻀﻬﺎ اﻟﺘﺪﺧـﻞ‪ ،‬ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ أرواح‬ ‫اﻟﻼﺟﺌﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﺎد اﻟﻼﺟﺌﻮن اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن‬ ‫أﻣـﺲ إﱃ ﻣﺨﻴـﻢ اﻟﺮﻣـﻮك ﺟﻨـﻮب‬ ‫دﻣﺸﻖ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ وﺳـﻂ ﺣﺬر ﺷﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘُﻬﺪ َ‬ ‫ِف ﺑﻄﺎﺋﺮات اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻗﺎل ﻋﻀـﻮ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻠﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ ،‬ﻛﺎﻳﺪ اﻟﻐﻮل‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫إن »ﻋﴩات اﻵﻻف ﻣﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻳﻨﺘﴩون داﺧـﻞ اﻤﺪارس واﻟﺤﺪاﺋﻖ‬ ‫واﻟﺸﻮارع ﰲ دﻣﺸﻖ ﺑﻌﺪ أن ﻓﺮوا ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ ﰲ اﻤﺨﻴﻢ ﺟﺮاء اﺳﺘﻬﺪاﻓﻬﺎ«‪،‬‬

‫ﻻﺟﺌﻮن ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن ﺗﺮﻛﻮا ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك ﻳﺤﺘﺠﻮن أﻣﺲ ﰲ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺒﺪاوي ﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن ﻋﲆ إﺑﻌﺎدﻫﻢ‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﺧﻄﺮ ﺷﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ »اﻟﻐﻮل« أن ﺧﻄﻮرة ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻛﻮرﻗـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫ﻣﺨﻄﻂ إﻋﺎدة ﺑﻨﺎء وﺗﺮﺗﻴﺐ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬

‫وﺗﺠﺴـﻴﺪ ﺣﺎﻟـﺔ اﻧﺘﺪاب ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ﺣﻖ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ اﻟﻌﻮدة‬ ‫إﱃ دﻳﺎرﻫـﻢ‪ ،‬وﻧﻘﻠﻬـﻢ إﱃ ﻟﺒﻨـﺎن‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﱰﺣﻴﻠﻬـﻢ إﱃ دول أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن ﺗﺒﻌﺎت‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ وإﺟﺮاءات ﻗﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻴﺪﻫﻢ‬ ‫إﱃ داﺋﺮة اﻟﻨﻜﺒﺔ اﻷوﱃ ﻋﺎم ‪.1984‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﻐـﻮل‪ ،‬إﱃ رﻓـﺾ‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﺋـﻞ واﻟﻘـﻮى اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ إدﺧـﺎل‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ اﻟـﴫاع‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وإﺟﺮاﺋﻬـﺎ اﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫ﻣـﻊ ﻛﻞ اﻷﻃـﺮاف اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻹﻧﻬﺎء‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ّ‬ ‫ﺑـﻦ أن ﻣﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ واﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﻢ‬

‫ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺧﻄﺔ ﻻﺣﺘﻮاء اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﺣﺎل ُﻫﺠﱢ ُﺮوا ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣـﻮر ﻟﻢ ﺗﺒﺤـﺚ ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﻧﺤـﻦ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻜﺮاﻣﺔ ﻟﺸـﻌﺒﻨﺎ‬ ‫وﺿﻤﺎن ﻋﻮدﺗﻪ إﱃ أرﺿﻪ«‪.‬‬ ‫واﺗﻔﻖ ﻋﻀﻮ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﺤﺰب اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌـﻮض‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻐﻮل ﻋـﲆ اﻋﺘﺒﺎر ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠـﺮي ﰲ اﻤﺨﻴﻤـﺎت اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻹﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﺑﺴﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻤﺮﺑﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ »اﻟﻌـﻮض« ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪» :‬ﻧﺨـﴙ ﺗﻬﺠـﺮ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ إﱃ ﻟﺒﻨـﺎن وﻣﻨﻬـﺎ إﱃ‬ ‫اﻟـﺪول اﻹﺳـﻜﻨﺪﻧﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬أو إﻟﻘﺎﺋﻬـﻢ‬ ‫ﰲ ﺣﻀﻦ ﻏﺰة«‪ ،‬ﻣﻨﺒﻬـﺎ ً إﱃ ﴐورة‬ ‫ﺗﺤـﺮك ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻤﻨـﻊ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ‪ ،‬ووﻗـﻒ اﻤﺠـﺎزر ﺑﺤـﻖ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘﺪ اﻟﻌﻮض أن ﻣﺨﻄﻄﺎت‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫دوﻟﻴﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ إدﺧـﺎل‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ داﺋـﺮة اﻟﴫاع ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻟﻮﺿﻌﻬـﻢ ﺗﺤـﺖ ﻣﻄﺮﻗﺔ‬ ‫ﺧﻴﺎرﻳـﻦ ﺻﻌﺒﻦ‪ ،‬ﻫﻤـﺎ اﻟﻬﺠﺮة أو‬ ‫اﻤﻮت‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫اﻤﺮوﺣﻴﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﻬﺠﻮﻣﻴﺔ »اﻟﻨﻤﺮ« ﺗﻨﻄﻠﻖ أﻣﺲ ﻣﻦ ﻣﺪرج ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات ﰲ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫ﻣﻄﺎر »ﻣﺎرﻣﺎل« ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺰار اﻟﴩﻳﻒ ﺷﻤﺎل أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬

‫ﻋﺎﻣﻠﻮن ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون أﻣﺲ أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﺪرﻳﺪ اﻋﱰاﺿﺎ ﻋﲆ رﻓﻊ رﺳﻢ اﻟﺘﻘﺎﴈ )روﻳﱰز(‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت إﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﺘﺸﺪدة ﺗﺘﻈﺎﻫﺮ أﻣﺲ ﰲ دﻛﺎ ﺧﻼل إﴐاب ﻟﻴﻮم واﺣﺪ ﺿﺪ ﺳﻌﻲ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻴﺴﺎري ﰲ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ إﱃ ﺣﻈﺮ اﻟﺤﺰﺑﻴﺔ ﻋﲆ أﺳﺎس دﻳﻨﻲ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎت ﰲ ﺳﺮﻳﻼﻧﻜﺎ ﻳﻘﻴﻤﻮن أﻣﺲ داﺧﻞ ﻣﺨﻴﻢ ﻣﺆﻗﺖ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳﻦ ﰲ ﺑﻠﺪة‬ ‫»ﺷﻴﻼو«‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﺘﻠﺖ اﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎت ‪ 25‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﰲ ﺳﺮﻳﻼﻧﻜﺎ وﺧ ّﻠﻔﺖ رﺑﻊ ﻣﻠﻴﻮن ﻧﺎزح )أ ف ب(‬


‫مصادر لـ | ‪« :‬هادي» َق ِبل شرط «أحمد علي» باإبقاء على قيادات القوات الخاصة وألوية الصواريخ‬

‫الرئيس اليمني ُي ِ‬ ‫حل‬ ‫حكم قبضته على الجيش‪َ ..‬‬ ‫الحرس الجمهوري وأطاح بنجل صالح واللواء اأحمر‬ ‫سياسة‬

‫‪23‬‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫قوة أمنية تحمي مبنى حكوميا ً ي صنعاء‬ ‫صنعاء ‪ -‬الرق‬ ‫ب�دأ الرئي�س اليمن�ي‪ ،‬عبدرب�ه‬ ‫منصور ه�ادي‪ ،‬الخطوات الفعلية‬ ‫إع�ادة هيكل�ة الجي�ش بإلغ�اء‬ ‫تش�كيات الح�رس الجمه�وري‪،‬‬ ‫الت�ي يقوده�ا العمي�د أحمد عي‬ ‫صالح‪ ،‬نجل الرئيس الس�ابق‪ ،‬والفرقة‬ ‫اأوى مد ّرع التابعة للواء امحسوب عى‬ ‫اإخوان امسلمن عي محسن اأحمر‪.‬‬ ‫كما ق�رر ه�ادي إقال�ة العمي�د يحيى‬ ‫محم�د عبدالل�ه صال�ح‪ ،‬نجل ش�قيق‬ ‫صال�ح م�ن قي�ادة أركان ق�وات اأمن‬ ‫امركزي‪ ،‬وتعي�ن مدير أمن تعز‪ ،‬أحمد‬ ‫امقدي‪ ،‬بديا عنه ي أكر وحدات اأمن‬ ‫باليمن‪.‬‬ ‫عمليات خاصة‬ ‫وش� ّكل الرئيس وحد ًة عس�كرية تضم‬ ‫نخب�ة الق�وات التي كانت تح�ت قيادة‬ ‫أقارب صالح‪ ،‬وتتكون الوحدة الجديدة‬ ‫من الق�وات الخاصة‪ ،‬وق�وات مكافحة‬

‫اإرهاب‪ ،‬والصاعقة‪ ،‬ولواء مشاة جبي‪،‬‬ ‫وأطلق عليه�ا العمليات الخاصة‪ ،‬ن‬ ‫وعن‬ ‫عى رأس�ها أح�د ضباط قبيلة حاش�د‪،‬‬ ‫وحليف اللواء عي محسن اأحمر‪.‬‬ ‫وض�م الرئي�س ه�ادي جمي�ع ألوي�ة‬ ‫الصواري�خ‪ ،‬الت�ي كان�ت تح�ت قيادة‬ ‫نج�ل صال�ح‪ ،‬العمي�د أحمد ع�ي‪ ،‬إى‬ ‫وحدة مس�تقلة أطلق عليه�ا «مجموعة‬ ‫الصواري�خ» وتتبع القائد اأعى للقوات‬ ‫امسلحة‪ ،‬وتضم قيادة امجموعة‪ ،‬وثاثة‬ ‫ألوية أخرى‪.‬‬ ‫ويمتل�ك اليم�ن صواري�خ س�كود‬ ‫الروسية‪ ،‬حيث كانت جزءا من الرسانة‬ ‫العس�كرية لليمن الجنوبي‪ ،‬إحدى دول‬ ‫امعسكر ااشراكي السوفييتي السابق‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫خاف نش�ب ب�ن الرئيس هادي‬ ‫وكان‬ ‫وقائ�د الحرس الجمه�وري عى خلفية‬ ‫طل�ب اأول م�ن الثان�ي نق�ل ألوي�ة‬ ‫الصواريخ إى قيادة وزارة الدفاع‪ ،‬اأمر‬ ‫الذي رفض�ه قائد الح�رس‪ ،‬الذي كان‬ ‫يتب�ع رئي�س الجمهورية مب�ار ًة‪ ،‬وا‬ ‫يمر عى وزير الدفاع‪.‬‬

‫جندي يتمركز ي إحدى النقاط التابعة لأمن اليمني‬

‫(إ ب أ)‬

‫(إ ب أ)‬

‫جندي يمني يسر بجوار نقطة أمنية ي العاصمة‬

‫كم�ا اس�تحدث الرئي�س ه�ادي وحدة‬ ‫ااحتي�اط ااس�راتيجي ي الق�وات‬ ‫امس�لحة اليمني�ة كمك�وّن جدي�د ي‬ ‫الجي�ش‪ ،‬تتح�دد مراك�ز تموضع�ه‪،‬‬ ‫ويُس�تخدَم بقرار القائد اأعى بحس�ب‬ ‫الخط�ة الدفاعي�ة امرفوع�ة م�ن وزير‬ ‫الدف�اع ورئي�س هيئ�ة اأركان العامة‪،‬‬ ‫وتتوى «الدفاع» وهيئ�ة اأركان العامة‬ ‫إدارة شؤونه‪.‬‬

‫امؤهل�ة بش�كل جي�د ع�ى ي�د خرات‬ ‫أمريكية وأردنية ومرية ‪ -‬تعد خطوة‬ ‫مهمة بالنس�بة لإخوان امسلمن‪ ،‬حيث‬ ‫كان�ت ق�وات نج�ل صال�ح «الح�رس‬ ‫والق�وات الخاص�ة» تمثل ج�دارا أمام‬ ‫تحركاتهم‪.‬‬ ‫وذ نك�ر بأن امخطط ال�ذي رصده جهاز‬ ‫امخابرات‪ ،‬وكان يق�ي باانقاب عى‬ ‫نظ�ام صالح‪ ،‬إب�ان ااحتجاجات العام‬ ‫ام�اي‪ ،‬فش�ل بس�بب ق�وات الحرس‬ ‫الجمهوري‪ ،‬وتماسكها ي وجه تحركات‬ ‫اللواء عي محسن وأنصار إخوان اليمن‪.‬‬ ‫واعت�ر الخب�ر العس�كري أن صنعاء‬ ‫أصبح�ت حاليا تحت رحمة مليش�يات‬ ‫اإخ�وان بع�د تفكي�ك ق�وات الحرس‬ ‫الجمهوري‪ ،‬والق�وات الخاصة‪ ،‬وقوات‬ ‫مكافح�ة اإرهاب‪ ،‬الت�ي تضم أكثر من‬ ‫خمس�ن لوا ًء عس�كريا مجه�زا بعتاد‬ ‫عسكري متطور‪.‬‬

‫هادي يُحكِم قبضته‬ ‫وبموج�ب الق�رارات اأخ�رة‪ ،‬أحك�م‬ ‫الرئي�س ه�ادي قبضته عى امؤسس�ة‬ ‫العس�كرية‪ ،‬وأمس�ك بأقوى تشكيات‬ ‫الجيش اليمني تحت قيادته‪ ،‬وهي قوات‬ ‫العمليات الخاص�ة‪ ،‬وألوية الصواريخ‪،‬‬ ‫وألوية الحرس الرئاي‪ ،‬ما اعتره خراء‬ ‫إنتاج لقوات الحرس‬ ‫عس�كريون إعادة‬ ‫ٍ‬ ‫الجمه�وري‪ ،‬الت�ي كان نج�ل الرئيس‬ ‫صال�ح يقوده�ا قبل أن يق�رر الرئيس‬ ‫إلغاءها‪ ،‬وضمها تحت قيادته شخصيا‪.‬‬ ‫ورفع هادي عدد مناطق الجيش اليمني‬ ‫إى س�بع مناطق‪ ،‬بعد أن كانت خمساً‪،‬‬ ‫عى أن تكون امكونات الرئيسية للقوات‬ ‫امس�لحة هي الق�وات الري�ة والبحرية‬ ‫والجوية وحرس الحدود‪.‬‬ ‫تباين ردود الفعل‬ ‫وتباين�ت ردود اأفعال ح�ول القرارات‬ ‫اأخ�رة للرئيس‪ ،‬غر أن غالبية امواقف‬ ‫كان�ت مؤيدة‪ ،‬ولم يُس�جن ل أي اعراض‬ ‫كحال قرارات سابقة‪.‬‬ ‫وأعلن اللواء عي محس�ن اأحمر تأييده‬ ‫للق�رارات‪ ،‬والتزامه بتنفيذه�ا‪ ،‬وكذلك‬ ‫نجل شقيق صالح العميد يحيى صالح‪،‬‬ ‫الذي أشاد بش�جاعة الرئيس ي إصدار‬ ‫القرارات‪ ،‬وأكد أنه س�يلتزم بتوجيهات‬ ‫منصب كان‪.‬‬ ‫الرئيس ي أي‬ ‫ٍ‬ ‫لك�ن امحلل الس�ياي‪ ،‬نبي�ل الصوي‪،‬‬ ‫اعتر أن الرئيس هادي يؤس�س جيشه‬ ‫الخ�اص‪ ،‬وأن قرارات�ه امتعلقة بهيكلة‬ ‫الجيش تؤس�س لح�رس آخر عى غرار‬ ‫الح�رس الجمه�وري ام�واي للرئي�س‬ ‫السابق عي صالح‪.‬‬ ‫وقال الص�وي‪ ،‬إن تلك الق�رارات تلغي‬ ‫عن الح�رس الجمهوري اس�مه «وتبدأ‬ ‫مهمة تحويل القوات امس�لحة ي الباد‬ ‫إى مؤسس�ة ش�بيهة بم�ا كان علي�ه‬ ‫الح�رس»‪ ،‬وأض�اف «ل�وا أن الهيكلة‬ ‫الجديدة تؤس�س حرس�ا ً آخ�ر للرئيس‬ ‫الح�اي‪ ،‬لكان قرارا وطنيا كاما‪ ،‬بغض‬ ‫النظر عن كيفية اتخاذه»‪ ،‬مش�را ً إى ما‬ ‫س�مّ اه «عيوبا واعوجاجا» ي آلية اتخاذ‬ ‫القرار «تتعلق بتش�كيل الرئيس جيشا ً‬ ‫خاصا به أيضا»‪.‬‬ ‫ورأى الصوي‪ ،‬أن مش�كلة اليمن تكمن‬ ‫ي اأداء امعيق مؤسساته امدنية‪ ،‬وتابع‬ ‫«مصال�ح ماي�ن اليمني�ن ا تترر‬

‫(إ ب أ)‬

‫وجنود يمنيون يقفون أمام ملصقات للرئيس هادي منذ اانتخابات الرئاسية‬ ‫من بقاء عي محس�ن‪ ،‬أو ذه�اب أحمد‬ ‫عي‪ ،‬بل م�ن أداء امحافظات والوزارات‬ ‫ومرافق الخدمة العامة»‪.‬‬ ‫كواليس صناعة القرارات‬ ‫س�ياق متصل‪ ،‬كش�فت مص�ادر ل�‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫«ال�رق» معلومات خاص�ة عمّ ا دار ي‬ ‫الكوالي�س بن الرئيس هادي والس�فر‬ ‫اأمريكي ي صنعاء‪ ،‬جرالد فالرستاين‪،‬‬ ‫والقائدي�ن العس�كرين ع�ي محس�ن‬ ‫اأحمر‪ ،‬وأحم�د عي صالح‪ ،‬قبل إصدار‬ ‫القرارات العسكرية اأخرة‪.‬‬ ‫وكش�فت امص�ادر أن الق�رارات ت�م‬ ‫ااتفاق بش�أنها مع نج�ل صالح‪ ،‬الذي‬ ‫سافر إى الخارج‪ ،‬واش�رط اإبقاء عى‬

‫قيادات وحدات القوات الخاصة‪ ،‬وألوية‬ ‫الصواري�خ الحالين‪ ،‬وع�دم تغيرهم‪،‬‬ ‫لضمان عدم التمرد عى القرارات‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا تم بالفع�ل‪ ،‬حيث أبق�ت التغيرات‬ ‫اأخرة عليهم‪ ،‬وجميعهم من أتباع نجل‬ ‫صالح‪.‬‬ ‫وأضاف�ت امص�ادر أن نج�ل صال�ح‪،‬‬ ‫اشرط أيضا تكوين بقية األوية التابعة‬ ‫للحرس الجمهوري ي منطقة عسكرية‬ ‫جدي�دة ه�ي السادس�ة‪ ،‬وأن يكون لها‬ ‫وج�ود ي صنع�اء‪ ،‬اأمر ال�ذي رفضه‬ ‫الرئي�س ه�ادي‪ ،‬معت�را ً أن العاصمة‬ ‫ينبغي أن تخرج من حس�ابات الجميع‪،‬‬ ‫وأن تظ�ل ي دائ�رة تح�ركات الق�وة‬ ‫العس�كرية التابعة لرئي�س الجمهورية‬

‫(إ ب أ)‬

‫فقط‪.‬‬ ‫ول�م تس�تبعد امص�ادر تعي�ن نج�ل‬ ‫صال�ح ي منصب عس�كري‪ ،‬إم�ا قائدا ً‬ ‫إحدى امناطق العس�كرية امس�تحدثة‪،‬‬ ‫أو مس�اعدا لوزير الدفاع‪ ،‬وذلك ي حال‬ ‫بقاء اللواء عي محسن اأحمر ي منصبه‬ ‫قائدا للمنطقة الشمالية الغربية‪.‬‬ ‫وتوقع�ت امص�ادر تقس�يم امنطق�ة‬ ‫الش�مالية الغربي�ة إى منطقت�ن‪،‬‬ ‫وأضاف�ت‪« :‬ق�د ي ن‬ ‫ُع�ن عي محس�ن ي‬ ‫إحداهم�ا‪ ،‬بينما يرغب الرئيس هادي ي‬ ‫اإطاحة به‪ ،‬كما أطاح بنجل صالح»‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬قال خبر عسكري ل� «الرق»‬ ‫إن إزال�ة ق�وات الح�رس الجمه�وري‬ ‫والق�وات الخاص�ة ‪ -‬وهي م�ن القوات‬

‫دعم سياي‬ ‫سياس�ياً‪ ،‬اعترت أحزاب اللقاء امشرك‬ ‫الق�رارات امتعلق�ة بهيكل�ة الق�وات‬ ‫امس�لحة واأم�ن خط�وة أساس�ية ي‬ ‫اإعداد لعقد الحوار الوطني الشامل‪.‬‬ ‫بيان‬ ‫واعت�رت أح�زاب «امش�رك»‪ ،‬ي ٍ‬ ‫له���ا‪ ،‬الق�رارات ملبِي�ة لرغب�ات كاف�ة‬ ‫القوى الوطنية‪ ،‬وخطوة عملية ّ‬ ‫تعر عن‬ ‫تطلعات شباب الثورة‪.‬‬ ‫ودع�ا البيان كاف�ة الق�وى الوطنية إى‬ ‫تأيي�د ه�ذه الق�رارات الت�ي ق�ال إنها‬ ‫«أزاحت امخاوف من امشاركة ي مؤتمر‬ ‫الح�وار الوطن�ي‪ ،‬بع�د أن ظ�ل مطلب‬ ‫هيكلة الجيش م�ن القضايا املحة ذات‬ ‫العاقة بأمن اليمن»‪.‬‬ ‫كم�ا أعل�ن مجل�س ش�باب الث�ورة‬ ‫دعم�ه الق�رارات «الت�ي وضع�ت حدا ً‬ ‫لحالة اانقس�ام امتح ِكمة ي امؤسس�ة‬ ‫العس�كرية»‪ ،‬وتمنى امجلس أن ترس�م‬ ‫هذه القرارات البداية الحقيقية لتأسيس‬ ‫جيش وطني محرف‪ ،‬يحمي الباد من‬ ‫أي ع�دوان خارجي‪ .‬وق�ال امجلس إنه‬ ‫يأمل أن تساهم هذه القرارات ي تطهر‬ ‫الجي�ش م�ن الفس�اد‪ ،‬ودع�ا إى إجراء‬ ‫تحقيق جاد ومس�تقل حول اانحرافات‬ ‫الت�ي أدت إى جع�ل الجي�ش طرف�ا ً ي‬ ‫امعادلة السياسية الداخلية‪ ،‬ودفعته إى‬ ‫مواجهة الشعب باستمرار‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬دع�ا أحم�د عبدالل�ه الصوي‪،‬‬ ‫س�كرتر الرئيس الس�ابق عي عبدالله‬ ‫صالح‪ ،‬رئيس الجمهورية إى اإمس�اك‬ ‫بزم�ام قي�ادة القوات امس�لحة لتعزيز‬ ‫اأمن وصيانة الوحدة اليمنية‪.‬‬ ‫وش�دد الص�وي ع�ى أن «الخاف�ات‬ ‫السياسية وامواقف امتباينة ا ترجحها‬ ‫قوة الس�اح‪ ،‬وأن الرعية الدس�تورية‬ ‫تس�تند ي قوتها عى االت�زام بتطلعات‬ ‫الشعب اليمني»‪.‬‬


‫اﻟﻤﻐﺮب‪ :‬ﺗﻴﺎر داﺧﻞ »اﻟﻌﺪل وا ﺣﺴﺎن« ﻳﺴﻌﻰ ﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﻟﻰ ﺣﺰب ﺳﻴﺎﺳﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم ﻳﺎﺳﻦ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن ﺗﻴـﺎرا ً داﺧﻞ ﺟﻤﺎﻋﺔ »اﻟﻌﺪل‬ ‫واﻹﺣﺴـﺎن« اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺤﻈﻮرة ﰲ اﻤﻐﺮب ﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ ﺣﺰب ﺳـﻴﺎﳼ ﻋﲆ ﻏـﺮار ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻗﺎﺋﺪ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ .‬وﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻌﻄﻰ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق«‪ ،‬ﺗﺤﻮﻻ ً ﺟﺬرﻳﺎ ً‬

‫ﻟـﺪى اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻴﻞ ﺑﻌﺾ أﺗﺒﺎﻋﻬـﺎ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﻓﻖ اﻟﴩﻋﻴﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أﻧﻬﻢ ﻳﺆﻣﻨﻮن ﺑﻘﻮة‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌـﺎرض ﻓﺌﺔ ﻋﺮﻳﻀـﺔ داﺧﻠﻬﺎ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻄﻠـﺐ ﺑﺤﺠـﺔ أن اﻟﻮاﻗـﻊ اﻤﻐﺮﺑﻲ ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوب ﻣﻊ‬ ‫أدﺑﻴﺎﺗﻬﺎ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪم اﻋﱰاﻓﻬﺎ ﺑﺎﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫وﻻ ﺑﱰﻛﻴﺒﺔ أﻣﺮ اﻤﺆﻣﻨﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻜﻢ ﺑﻬﺎ ﻣﻠﻚ اﻤﻐﺮب‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬اﺳﺘﺒﻌﺪ اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻤﻐﺮﺑﻲ اﻤﺘﺨﺼﺺ‬

‫ﰲ ﺷـﺆون اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﴐﻳـﻒ‪ ،‬ﺗﺤـﻮل اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ إﱃ ﺣـﺰب »ﻷن اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ اﻷﺻﻞ داﺧﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻮﻓـﺮ اﻤﺠﺎل ﻷﻃـﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ ﻣﺰاوﻟﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ ﻋﺎم‬ ‫‪.«1998‬‬ ‫ﺳﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬ﻧﻔﺖ »اﻟﻌﺪل واﻹﺣﺴﺎن« ﻓﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬

‫‪24‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫إﺧﺮاج ﻣﺴﺘﺸﺎر ﻧﺠﺎد ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻦ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬روﻳﱰز ذﻛﺮت وﺳـﺎﺋﻞ إﻋﻼم أﻧﻪ ُﺳ ِ‬ ‫ـﻤﺢَ ﻷﺣﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﺎري اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻣﺤﻤـﻮد أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺨـﺮوج ﻣﺆﻗﺘﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ أﺣﺪث‬ ‫ﻣﻨﻌﻄـﻒ ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ ﻳـﺮى ﺑﻌﻀﻬـﻢ أﻧﻬﺎ ﺗـﱪز ﻣﺪى‬ ‫ﺗﻀﺎؤل ﻧﻔﻮذ ﻧﺠﺎد ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﲇ أﻛﱪ ﺟﻮاﻧﻔﻜﺮ اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻷﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد‬ ‫ورﺋﻴﺲ وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬أُو ِد َع ﺳﺠﻦ‬ ‫إﻳﻔـﻦ ﰲ ﻃﻬﺮان ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﻘﺮر ﺣﺒﺴـﻪ ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ ﻟﻨﴩه ﻣﻘﺎﻻ ً ﻋُ ّﺪ ﻣﻨﺎﻓﻴﺎ ً ﻟﻠﺬوق اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ وﻛﺎﻟﺔ ﻓﺎرس ﻟﻸﻧﺒﺎء إﻧﻪ ﺗﻘﺮر ﺧﺮوج ﺟﻮاﻧﻔﻜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﻣﺆﻗﺘﺎ ً ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ أﴎﺗﻪ‪ ،‬وإﻧﻪ ﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﻌﺮوف إﱃ‬ ‫ﻣﺘﻰ ﺳﻴﻈﻞ ﺧﺎرﺟﻪ‪.‬‬

‫ارﺗﻔﺎع ﻣﺒﻴﻌﺎت ا‪£‬ﺳﻠﺤﺔ اﻟﺮوﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻜﻮ ‪ -‬أ ف ب ﺳـﺠﱠ ﻠﺖ روﺳـﻴﺎ ﺛﺎﻧﻲ ﻣﺼﺪر ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ ﺻﺎدراﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﻌﺪات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﻛﻮﻣﺮﺳـﺎﻧﺖ« اﻟﺮوﺳﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﺼﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺮاﺟﻌﺖ ﻣﺸـﱰﻳﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺨـﺎرج‪ّ ،‬‬ ‫وﻗﻌﺖ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﺎ ً ﻣﻊ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻟﻴﺒﻨﻲ اﻟﺒﻠﺪان ﻣﻌﺎ ً أرﺑﻊ ﻏﻮاﺻﺎت ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺪﻓﻊ‬ ‫اﻟﺪﻳﺰل‪ ،‬وﺗﻘﺪر اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻻﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻤﻠﻴﺎري دوﻻر‪ ،‬وﻳﺒﺪو أن‬ ‫اﻟﻬﻨﺪ ﻣﺴﺘﻌﺪة ﻟﴩاء ﺳﺖ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻬﻨﺪ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌ ّﺪ أﻛﱪ دوﻟﺔ ﻣﺴـﺘﻮردة ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫واﻟﺰﺑﻮﻧـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺮوﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻃﻠﺒﺖ ﰲ‬ ‫أﻛﺘﻮﺑـﺮ اﻤﺎﴈ ﴍاء ﺣﻮاﱄ أﻟﻒ ﻣﺤـﺮك ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎردات‬ ‫ﺳﻮﺧﻮي‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﻓﻴﺪوﻣﻮﺳـﺘﻲ« اﻟﺮوﺳـﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺼﻔﻘﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺒﻠﻎ ﻻ ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﻪ ﰲ ﻋﻘﺪ واﺣﺪ ﻣﻨﺬ اﻧﻬﻴﺎر اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ‪.‬‬

‫ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﻮن ﻳﺨﺘﻄﻔﻮن ﻓﺮﻧﺴﻴ ًﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮ ‪ -‬أ ف ب ُﺧ ِﻄ َ‬ ‫ـﻒ ﻣﻬﻨـﺪس ﻓﺮﻧـﴘ ﰲ ﺷـﻤﺎل ﻧﻴﺠﺮﻳﺎ‬ ‫ﻋـﲆ أﻳﺪي رﺟﺎل ﻣﺴـﻠﺤﻦ ﻫﺎﺟﻤﻮا ﻣﻘﺮ إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ وﻻﻳﺔ ﻛﺎﺗﺴﻴﻨﺎ اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﻨﻴﺠﺮ‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻧﻴﺠﺮﻳﻦ ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﴩﻃﺔ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺎﻏﺎﺟﻲ ﻣﺴـﺆول اﻟﴩﻃﺔ ﰲ ﻛﺎﺗﺴﻴﻨﺎ »أؤﻛﺪ‬ ‫ﺧﻄﻒ ﻣﻮاﻃﻦ ﻓﺮﻧﴘ ﻣﺴﺎء اﻷرﺑﻌﺎء ﰲ رﻳﻤﻲ« ﻋﲆ ﺑُﻌﺪ ‪ 25‬ﻛﻠﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺎﺗﺴﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن »اﻟﺨﺎﻃﻔـﻦ وﻋﺪدﻫﻢ ﺣـﻮاﱄ ﺛﻼﺛﻦ ﻫﺎﺟﻤﻮا‬ ‫ﻣﻘﺮ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻬﻨﺪﳼ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻓﺮﻧﺖ«‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً إن ﻋﻨﴫ‬ ‫أﻣﻦ وأﺣﺪ اﻟﺠﺮان ُﻗﺘ َِﻼ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺻﻴﺐ ﴍﻃﻲ ﺑﺠﺮوح ﺑﺎﻟﻐﺔ‪.‬‬

‫ﺷﺨﺺ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﻦ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎل أﻟﻒ ٍ‬ ‫ﺑﻜﻦ ‪ -‬روﻳﱰز اﻋﺘﻘﻠﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻧﺤﻮ أﻟﻒ ﺷﺨﺺ‬ ‫ﰲ إﻃـﺎر ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﻃﺎﺋﻔﺔ دﻳﻨﻴـﺔ ﺗﺘﻨﺒﺄ ﺑﺎﻧﺘﻬﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋﻼم ﺻﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﺻـﻮر ﻧ ُ ِﴩَت ﻋﲆ ﻣﺪوﻧﺎت ﺻﻐﺮة ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ أن ﻣﺌﺎت ﻣـﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﺷـﺘﺒﻜﻮا ﻣﻊ أﻓﺮاد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎن ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى أﺳﺎﺑﻴﻊ وأﻣﺎم ٍ‬ ‫ﻫﻴﻨﺎن وﺳـﻂ اﻟﺒﻼد وﺷﺎﻧﴚ ﰲ اﻟﺸﻤﺎل وﻗﺎﻧﺴﻮ ﰲ ﺟﻨﻮب ﻏﺮب‬ ‫اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ إن ﻫـﺬه اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ ﺗﺪﻋـﻮ إﱃ »ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣﺎﺳـﻤﺔ« ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﺤﺰب اﻟﺸـﻴﻮﻋﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ اﻟﺬي أﺳـﻤﺘﻪ‬ ‫»اﻟﺘﻨﻦ اﻷﺣﻤﺮ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺆﻛﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أن اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ ﺗﺒﺚ‬ ‫ﺗﺤﺬﻳﺮات ﺑﺸﺄن ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻴﻮم‪.‬‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻓﻲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‬

‫أﺣﻜﺎم ﺑﺴﺠﻦ ‪ ١٥‬ﺗﺮﻛﻴ ًﺎ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ – أ ف ب ﺣُ ِﻜ َﻢ ﻋﲆ ‪ 15‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ أﻣﺲ ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻤﺪد ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪ 18‬ﺷـﻬﺮا وﺳـﺒﻌﺔ اﻋﻮام ﻣﻊ اﻟﻨﻔﺎذ‬ ‫ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﻮاﻃﺆ اﺟﺮاﻣﻲ ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻤﺨﻄﻂ ارﻫﺎﺑﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻫﺆﻻء ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻳﺴﺎرﻳﺔ ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ ﻣﺆﻳﺪة ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ اﻟﻜﺮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﺪﻟﻌـﺖ ﻣﻮاﺟﻬـﺎت ﺑﻦ أﻗﺎرب اﻤﺘﻬﻤـﻦ وﻋﻨﺎﴏ اﻟﺪرك‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ أﻣﺎم ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﰲ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎرﻳـﺲ اﻟﺘﺄدﻳﺒﻴﺔ وﻟﻢ‬ ‫ﻳ َُﺼﺐ أﺣـﺪ‪ .‬وﻣﻦ ﺑﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ زﻋﻴﻢ ”اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳـﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺸـﻌﺐ“ اﻤﺤﻈـﻮرة ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺎ واﻤﺪرﺟﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻻوروﺑﻲ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺎت اﻻرﻫﺎﺑﻴﺔ واﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻟﺪاﻣﻴﺔ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬

‫ﺣﺮاﺳـﺔ ﻣﺸﺪدة ﻋﲆ ﻗﱪ ﻣﺮﺷﺪﻫﺎ وﻣﺆﺳﺴﻬﺎ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮع اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم ﻳﺎﺳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻗﻴﺎدة اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻤﺤﻈﻮرة أن اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷـﺒﺎب ﻣﻦ أﺗﺒﺎﻋﻬﺎ ﺑﺤﺮاﺳـﺔ ﻗﱪ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث ﻋـﻦ ﻗﻴﺎم‬ ‫ٍ‬ ‫»ﻳﺎﺳـﻦ« ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر ﻣﺠﺮد ادﻋﺎءات ﻻ أﺳﺎس ﻟﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬وأﺷﺎرت إﱃ أن ﻣﺘﻌﺎﻃﻔﻦ ﻣﻌﻬﺎ وﺗﺎﺑﻌﻦ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻳﺰورون ﻗﱪه ﻟﻠﱰﺣﻢ ﻋﻠﻴﻪ واﻟﺪﻋﺎء ﻟﻪ ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬ﻣﻌﺼﻮم وﺻﺎﻟﺢ ﻣﺮﺷﺤﺎن ﻟﺨﻼﻓﺔ »ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ«‪..‬‬ ‫و»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪ :‬ﻏﻴﺎب اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻳﻌﻨﻲ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻤﺸﺮوع ا ﺻﻼﺣﻲ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫وﺻﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﺟﻼل ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬إﱃ أﻤﺎﻧﻴـﺎ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج‪ ،‬وﺳـﻂ ﻫﻮاﺟﺲ‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴـﺔ ﻣﻦ أي ﻓﺮاغ ﺳـﻴﺎﳼ ﻳﻜﺘﻨـﻒ ﻏﻴﺎﺑﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﻪ أو ﺗﻮﻗﻒ دوره ﰲ اﻤﺪاوﻻت اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﻟﺤﻞ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺘﻲ اﻟﺨﻼف ﺑﻦ ﺑﻐﺪاد وأرﺑﻴﻞ ﺣﻮل اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﺘﻨﺰاع ﻋﻠﻴﻬﺎ واﻟﺨﻼف اﻟﺴﻴﺎﳼ ﺑﻦ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﺮﺷـﺤﺔ ﻟﺨﻼﻓـﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻜـﺮدي‪ ،‬ﺣﺎل ﺗﻌـﺬر اﺳـﺘﻤﺮاره ﰲ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻣﻬﺎﻣﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬آزاد أﺑﻮ ﺑﻜﺮ‬ ‫زﻳﻨﻞ‪ ،‬أن »ﻣﻦ ﺑﻦ ﻫﺆﻻء رﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨﻮاب‪ ،‬ﻓـﺆاد ﻣﻌﺼـﻮم‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻼﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﺑﺮﻫـﻢ ﺻﺎﻟﺢ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫»ﺗﺴﻤﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺳﺘﺘﻢ ﻋﱪ اﻟﻄﺮق اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ زﻣﻴﻠﻪ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺜﻤـﺎن‪ ،‬ﻳﺮى أن ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬ﺧﻀـﺮ اﻟﺨﺰاﻋﻲ‪ ،‬ﺳﻴﻘﺴـﻢ اﻟﻴﻤـﻦ ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ً ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ ﺣﺎل وﻓﺎﺗـﻪ أو ﻇﻬﻮر ﻃﺎرئ‬ ‫ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ أداء ﻣﻬﺎﻣﻪ وﻓﻖ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬راﻓﻀﺎ اﻟﺨﻮض‬ ‫ﰲ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ أﺧـﺮى ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻧﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ اﻟﺸـﻔﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺑﺪﻳـﻞ ﻟﻠﺨﺰاﻋﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﻜـﻢ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﻋﲆ ﻃﺎرق‬ ‫اﻟﻬﺎﺷﻤﻲ‪ ،‬وﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻨﺎﺋﺒﺔ ﻋﻦ اﻟﻜﺘﻠـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺮة‪ ،‬ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻧﺼﻴﻒ‪ ،‬ﻋﻦ »وﺟـﻮد ﺣﺮاك ﺑﻦ ﻋﺪدٍ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻬﺪف ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﴩوع ﻋﺮاﻗﻲ ‪ -‬ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﺤﻞ اﻷزﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻼد ��وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﻮﺟﺐ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻌﺮاق ﻋﺮﺑﻴﺎ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﺄﻛﻴﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻨـﺺ اﻤﺎدة ‪ 75‬ﻣـﻦ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻋﲆ أن‬ ‫»ﻳﺤـﻞ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﺤﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻨﺪ ﺧﻠﻮ‬ ‫ﺳﺒﺐ ﻛﺎن‪ ،‬وأن ﻋﲆ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻧﺘﺨﺎب‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﻪ ﻷي ٍ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺧﻼل ﻣـﺪ ٍة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﺛﻼﺛـﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺨﻠﻮ«‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻮﻗﻊ رﺋﻴﺲ ﺣﺮﻛﺔ »اﻟﺤﻞ« وﻋﻀﻮ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ ﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺟﻤـﺎل اﻟﻜﺮﺑﻮﱄ‪ ،‬أن ﻳﺆﺛﺮ‬ ‫اﻋﺘﻼل ﺻﺤﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﺣﺘﻤﻲ ﻋﲆ ﻣﺴﺎر اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﻌـﺮاق »ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻪ ﻣﻨﺎﺿـﻞ ﻣﻦ ﻃﺮاز‬ ‫ﺧﺎص ﻳﺼﻌﺐ ﺗﻜﺮاره«‪ ،‬ﺣﺴﺐ وﺻﻔﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻧﻘﻠﻪ ﻣﻜﺘﺒـﻪ اﻹﻋﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ اﻟﻜﺮﺑـﻮﱄ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫ﻋﻮدة ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ إﱃ أرض اﻟﻮﻃﻦ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﴩوﻋﻪ ﰲ‬ ‫إﻧﻬﺎء ﻣﱪرات اﻟﻔﺮﻗﺔ واﻟﺘﺄزم اﻟﺴﻴﺎﳼ ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻹﻃﺎر‪ ،‬اﻋﺘﱪ ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ ﻋﺎﺷـﻮر‪ ،‬أن أزﻣـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﻣﻊ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳـﺘﺎن أﻧﻬـﺖ ورﻗﺔ اﻹﺻـﻼح اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ اﻟﺒﻼد‪،‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت ﺑﻌﺪم ﺟﺪﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺟﻨﺪي ﻛﺮدي ﻳﻘﻒ أﻣﺎم ﻣﻠﺼﻖ ﰲ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن ﻳﺼﻒ ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ ﺑﺼﻤﺎم أﻣﺎن وﺣﺪة اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﺻﺤﻔـﻲ‪ ،‬ﻣـﴩوع اﻹﺻـﻼح‬ ‫ووﺻـﻒ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑــ »أﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳـﻞ اﻷﻧﻈﺎر‪،‬‬ ‫وﺗﺴﻮﻳﻒ ﻣﻮﺿﻮع ﺳﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻷزﻣﺔ اﻷﺧﺮة ﺣﻮل ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻨﺰاع ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻨﺤﺮ ورﻗﺔ‬ ‫اﻹﺻﻼح إﱃ اﻷﺑﺪ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى ﻋﺎﺷـﻮر أن »ﺗﺪﻫﻮر ﺻﺤـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬

‫ﺟﻬـﻮد ﻟﺘﻘﺮﻳﺐ وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻳﻠﻘـﻲ ورﻗﺔ اﻹﺻﻼح‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﻴﺎن« وأن اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﺬي دار ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻹﺻﻼح ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺳﻮى ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﺬوﻳﺐ ﻣﻮﺿﻮع ﺳﺤﺐ‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﻘـﺪا ً أن »اﻷزﻣﺔ ﻣﻊ اﻟﻜﺮد ﻛﺎن ﻫﺪﻓﻬﺎ ﺗﻔﺘﻴﺖ‬ ‫ﻓﻜﺮة اﻹﺻﻼح«‪.‬‬ ‫وﻳﺬ ّﻛـﺮ ﻋﺎﺷـﻮر ﺑﺄن ﺳـﻔﺮ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﻠﻌﻼج ﻣﻦ‬

‫)إ ب أ(‬

‫وﻋﻜﺘـﻪ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷوﱃ أودى ﺑﻤﴩوع ﺳـﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ »وﻋﻜﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺳـﺘﺠﻌﻞ اﻹﺻﻼح‬ ‫ﻧﺴـﻴﺎ ً ﻣﻨﺴﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺪﻓﻊ اﻟﻌﺮاق إﱃ أزﻣﺎت‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ ﺣﺘﻰ ﻣﻮﻋـﺪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ«‪،‬‬ ‫واﺻﻔـﺎ ذﻟـﻚ اﻟﻮﺿﻊ ﺑﺄﻧﻪ »وﺳـﻴﻠﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻷزﻣﺎت‬ ‫ﺑﺎﻷزﻣﺎت«‪.‬‬

‫‪ .‬وﻫﺠﻮم ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺿﻢ ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ وﻛﺘﺎﺋﺐ ﺛﻮرة اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻟـ »اﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ اﻤﺸﺎورات ﺟﺎرﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق وﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫دون ﺗﺄﻛﻴـﺪات ﻣﺒـﺎﴍة ﻣـﻦ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻷﺧﺮة‪ :‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﺎرث‬ ‫اﻟﻀﺎري‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ واﺟﻬﺖ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ‪ ،‬ﻋﺎﻣـﺮ‬ ‫اﻟﺨﺰاﻋـﻲ‪ ،‬ﻋـﻦ وﺟـﻮد ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﺤﺎدﺛﺎت اﻧﺘﻘﺎدات ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪت ﻛﺘﻠـﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻧﻀﻤـﺎم ﻗﻴﺎدﻳﻦ ﰲ ﻛﺘﺎﺋﺐ‬ ‫ﺛـﻮرة اﻟﻌﴩﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺠﻨﺎح اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫ﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬إﱃ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ إﻟﻘﺎء اﻟﺴـﻼح أﻣﺮا ً ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻘﺒﻮل‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺨﺰاﻋـﻲ أﻋﻠﻦ أن ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻜﺘﺎﺋـﺐ ﺛـﻮرة‬ ‫اﻟﻌﴩﻳـﻦ‪ ،‬ﺧﻮام إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‪،‬‬ ‫أﻋـﺮب ﻋـﻦ ﻧﻴـﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣـﴩوع اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ودﻋﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﺪد ﻋﻀ ٌﻮ ﺑـﺎرز ﰲ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺴـﺤﺐ اﻟﺜﻘـﺔ ﻋﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﺣـﺎل ﺗﺼﺎﻟﺤﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﺷﺪد‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ ﺳﻤّ ﺎه ﺗﻮرط ﺣﺎرث اﻟﻀﺎري‬ ‫ﰲ إزﻫﺎق ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻷرواح ﻓﻬﻮ‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟـﻪ‪ ،‬أﺑـﺮز اﻤﺤﺮﺿﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ اﻟﻌﻀـﻮ ﰲ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻋﲆ ﻋﻮدة‬ ‫اﻟﻀـﺎري إﱃ ﺑﻐـﺪاد وإدﺧﺎﻟـﻪ ﰲ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ إﱃ ﻣﺎ‬

‫اﻋﺘﱪه رﺿﻮﺧﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﴩوط‬ ‫ﺗﺤﺎﻟﻔﺎﺗﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺿﻄﺮت‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺿﻌﻒ ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﺎ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺸﻴﻌﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻧﺘﻘـﺪ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻛﺮﻳﻢ ﻋﻠﻴﻮي‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ ﻣﺒﺎﺣﺜﺎت ﺿـﻢ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻟﻠﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﻧﻘﻠﻪ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻠﻴـﻮي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻻﻋﻼﻣـﻲ‪ ،‬إن »أﻏﻠـﺐ اﻟﺪﻣـﺎء اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻧﺰﻓﺖ واﻷرواح اﻟﺘﻲ ُزﻫِ َﻘﺖ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫ﺷﻌﺒﻨﺎ ﻛﺎن وراءﻫﺎ ﺣﺎرث اﻟﻀﺎري‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﻧﻪ ﻣﺘـﻮرط ﰲ أﻏﻠﺐ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧ ُ ﱢﻔﺬَت ﰲ اﻟﻌﺮاق ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫وﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻤﻌﺎدﻳﺔ ﻟﻪ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻮل اﻹرﻫﺎب«‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً اﻟﻀﺎري ﺑـ‬ ‫»ﻣﺠﺮم‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﺮف ﻣﻌﻨﻰ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻫﻴﺌـﺔ ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻧﻔـﺖ ﻣـﺎ ﻧ ُ ِﺴـﺐَ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﺎر رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻟﺸﺆون اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺨﺰاﻋﻲ‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎﺣﺜﺎﺗﻪ ﻣـﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻻﻧﻀﻤﺎﻣﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬وﻃﻠﺒـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ اﺳـﻢ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺪﱠﻋـﻲ أﻧﻪ ﺗﻔﺎوض ﻣﻌﻬﺎ؛ ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻔﻮض أﺣﺪا ً ﻟﻠﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻛﺸـﻒ اﻟﺨﺰاﻋـﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻴـﺔ ﻋـﺪ ٍد ﻣـﻦ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﻄﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت دﻳﺎﱃ وﺻﻼح‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ واﻷﻧﺒﺎر اﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻹرﻫﺎب‬ ‫ودﻋـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﺑـﺎب‬ ‫ﻣﴩوع اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ ﻣﻔﺘﻮح ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪،‬‬

‫ﻣﺎﻋـﺪا ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋـﺪة واﻟﺒﻌﺜﻴﻦ‬ ‫ﻛﺤـﺰب‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﺨﺰاﻋـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺑﻴﺎن‬ ‫رﺳﻤﻲ‪ ،‬إﻧﻪ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﻤﺜﲇ ﻋﺪ ٍد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﻨﺎﺷﻄﺔ ﰲ دﻳﺎﱃ‬ ‫وﺻـﻼح اﻟﺪﻳﻦ واﻷﻧﺒـﺎر‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬ ‫واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »ﻣﻦ ﻛﺎن ﻳﻘﺎﺗﻞ اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫ﻓﺎﻻﺣﺘﻼل ﺧﺮج ﻣـﻦ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﺑﻬﺬا‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﱪر ﻟﻼﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺎﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ«‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬اﺳـﺘﺤﺪﺛﺖ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﺎرﻳﺔ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺑﺎﺳـﻢ »اﻷﻣـﻦ واﻤﺼﺎﻟﺤﺔ«‬ ‫ﺗﺘـﻮﱃ ﻣﻬﻤـﺔ ﻣﻨـﻊ اﻤﺪاﻫﻤـﺎت‬ ‫واﻻﻋﺘﻘـﺎﻻت اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﺘﻀﻢ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻣﻤﺜـﲇ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻣﺴﺘﺸـﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺪاﻫﻤـﺎت واﻻﻋﺘﻘـﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﻟﺴـﺎن اﻟﻨﺎﺋﺐ أﺣﻤﺪ اﻤﺴـﺎري‪ ،‬ﻗﻠﻠﺖ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻐﺮﻓـﺔ »ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻀـﻢ أﻃﺮاﻓـﺎ ً ﻣﻌﺮوﻓـﺔ ﺑﺘﻮﺟﻬﺎﺗﻬﺎ‬

‫اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﻠﻞ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ »اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‬ ‫أﻳﻀـﺎً‪ ،‬ﺷـﻌﻼن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻧﻈـﺮا ً ﻻﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻻﻋﺘﻘـﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ‬ ‫»ﴐورة ﺗﺪﺧﻞ ﺑﻌﺜـﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﻛﻄـﺮف ﺿﺎﻏـﻂ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻹﻟﺰاﻣﻬﺎ ﺑﺎﺣـﱰام ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬واﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎرة اﻤﻌﺘﻘـﻼت ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ‬ ‫أوﺿﺎع اﻤﺤﺘﺠﺰﻳﻦ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن أﻋـﺪادا ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺟﻮﺑـﺎ ‪ -‬روﻳـﱰز ﻗﺎﻟﺖ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة أﻣـﺲ‪ ،‬إن آﻻف اﻤﺪﻧﻴﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮا إﱃ اﻟﻠﺠﻮء ﻤﻘﺮ ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻫﺮﺑـﺎ ً ﻣﻦ اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ اﻟﴩﻃﺔ وﺷـﺒﺎب ﻣﺴـﻠﺤﻦ ﺑﺎﻟﻌﴢ‬ ‫واﻤﻨﺎﺟﻞ واﻟﺤﺮاب‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺻﺤﻔﻲ ﻣﺤﲇ إﻧﻪ أﺣﴡ ﺟﺜﺚ أرﺑﻌﺔ ﻗﺘﲆ ﺑﻌﺪ اﻧﺪﻻع‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﺑﻠﺪة واو ﺷـﻤﺎل اﻟﺒﻼد‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻤﻊ أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬ﺷﺨﺼﺎ ً رﺑﻤﺎ ُﻗ ِﺘﻠُﻮا‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺘﻀﺢ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﺟﻮﺑﺎ ﺑﺮﻧﺎﺑﺎ ﻣﺎرﻳﺎل ﺑﻨﺠﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫أﻋﻠﻦ أن اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻧﺪﻟﻌﺖ ﰲ واو ﺑﻌﺪ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﺟﺜﺚ ﺳﺘﺔ‬ ‫أﻓﺮاد ﻣﻦ ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﺪﻳﻨﻜﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻞ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﻋﲆ اﺳﺘﻘﻼﻟﻪ ﻋﻦ اﻟﺴﻮدان اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻮﺑﺎ ﺗﻮاﺟﻪ ﺻﻌﻮﺑﺎت ﰲ ﻓﺮض ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻼد ﺑﻌﺪ ﻋﻘﻮد ﻣﻦ اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺸﻤﺎل‪.‬‬

‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ »اﻟﻌﺪل واﻹﺣﺴﺎن«‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﺑﻨﺎﺟﺢ‪ ،‬إن ﻣﺎ ﻳﺸﻐﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻫﻮ وﻓﺎة‬ ‫ﻣﺮﺷـﺪﻫﺎ وﺗﺪاﻋﻴﺎت رﺣﻴﻠﻪ واﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ ﻣﻊ اﻟﺘﻌﺎزي‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺪ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺣﺪب وﺻﻮب‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻣﺎﻋﺪا‬ ‫ذﻟﻚ ﻓﺈن اﻟﺒﺎﻗﻲ ﻻ ﻳﻌـﺪو أن ﻳﻜﻮن ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺻﻐﺮة‬ ‫ﻻ ﺗﻬﻤﻨﺎ‪ ،‬وﻟﺴـﻨﺎ ﻣﺴـﺘﻌﺪﻳﻦ ﻟﻠﺨﻮض ﻓﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ ﻳﺘـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻔﻬـﻢ ﰲ ﻣﻘﺮات‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻻ ﺗﺘﻮﻓـﺮ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻼﺣﺘﺠﺎز ﻤﺪد ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻟﺤﻦ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺨﺰاﻋﻲ ﴏح ﺑﺄن‬ ‫ﻣﻦ ارﺗﺒﻂ ﺑﻤـﴩوع اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻄﻠـﻮب ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻤـﺎدة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎﻧـﻮن ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻟﻴـﺲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﳾء ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺤﻖ اﻟﺸـﺨﴢ‪،‬‬ ‫ﻓﺒﺈﻣﻜﺎﻧﻪ ﺗﺴـﻮﻳﺔ وﺿﻌﻪ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻷﻣـﻦ واﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻷﺻﻮل اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ ﻳﺮأس وﻓﺪ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ وزراء ﺑﺘﺮول ﻣﻨﻈﻤﺔ »أواﺑﻚ«‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ اﻟﻘﺎﻫﺮة اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ أﻋﻤﺎل اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟـ‬ ‫»‪ «89‬ﻟـﻮزراء ﺑـﱰول اﻟـﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﰲ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺼﺪرة ﻟﻠﺒﱰول »أواﺑﻚ« ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ وزﻳﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬

‫واﻤﻨﺎﺟﻢ اﻟﺠﺰاﺋﺮي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳـﻒ ﻳﻮﺳﻔﻲ اﻟﺬي ﺗﺮأس‬ ‫ﺑﻼده اﻟﺪورة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻤﻨﻈﻤﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ وزراء‬ ‫ورؤﺳـﺎء وﻓﻮد دول اﻹﻣﺎرات واﻟﺠﺰاﺋﺮ واﻟﻌﺮاق واﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫وﻗﻄﺮ وﻟﻴﺒﻴـﺎ وﻣﴫ واﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺑﺤﻀـﻮر اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ »أواﺑﻚ«‪ .‬وﻳﺮأس وﻓﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫إﱃ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻻﺟﺘﻤـﺎع وزﻳﺮ اﻟﺒـﱰول واﻟﺜـﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋـﲇ اﻟﻨﻌﻴﻤـﻲ‪ .‬وﻋﱪ وزﻳـﺮ اﻟﺒـﱰول واﻟﺜﺮوة‬ ‫اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ اﻤﴫي أﺳﺎﻣﺔ ﻛﻤﺎل ﻋﻦ ﺗﺮﺣﻴﺐ ﺑﻼده ﺑﺎﺳﺘﻀﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮات ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷواﺑﻚ ﻣﺆﻛﺪا أن ﻫـﺬا اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺒﱰوﱄ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻳﻌﺪ ﻓﺮﺻـﺔ ﺟﻴﺪة ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﺒﺎﺣﺜﺎت وﻣﺸـﺎورات‬

‫ﺑﻦ اﻟﻮزراء اﻟﻌﺮب وﻣﺴـﺆوﱄ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺒﱰول ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻻﺳﺘﻌﺮاض اﻟﻔﺮص واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺬي ﻟﺤـﻖ ﺑﺎﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﺑﻬـﺬه اﻟﺪول‬ ‫ﺑﻐﺮض ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻤﺸﱰﻛﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﻓﺘﺢ آﻓﺎق وﻣﺠﺎﻻت ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻟﺒﱰوﱄ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﺠﻪ ﻟﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎر اﻟﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻓﻲ ‪ ٢٠١٣‬ﻟﺑﻘﺎء ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﺎد‬ ‫اﻟﺨﱪ ـ روﻳﱰز‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﺘﺨﺬ ﻗـﺮارا ً ﺑﺮﻓﻊ ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻟﻐـﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬ﻟﺨﻔـﺾ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻤﻜﻠـﻒ وﺗﻘﻠﻴﻞ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﻬﺪرة‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺼﺪر ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﻠـﻊ ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻗﺸـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻬـﺬه اﻤﺴـﺄﻟﺔ »ﺗﻮﺟـﺪ‬ ‫ﺧﻄﻂ ﻟﺮﻓﻊ ﺳﻌﺮ اﻟﻐﺎز وﻫﺬا ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﻷن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺮﻳـﺪ اﻟﻘﻀـﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼك ﻏﺮ اﻟﻜـﻒء ﻟﻠﻐﺎز‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻳﻨﻔﺪ«‪ .‬وأﺷـﺎر اﻤﺼـﺪر‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻋﺪم ﻧﴩ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬إﱃ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﺑﺸـﺄن إﺟـﺮاء ﻣﻠﻤﻮس‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ رﻓـﻊ اﻟﺴـﻌﺮ ﻗﺪ ﻳﺘـﻢ ﺑﺤﻠﻮل‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ‪ .2013‬وﺳﻴﻜﻮن رﻓﻊ اﻟﺴﻌﺮ‬ ‫ﺗﺤـﻮﻻ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ﻣﻬﻤﺎ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﺳـﻴﻜﻮن ﺗﺤﻮﻻ ﺻﻌﺒﺎ ﻷﻧﻪ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﴬ ﺑﺎﻟﻘﺪرة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت‪ .‬وازدﻫـﺮت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت ﻛﺜﻴﻔﺔ اﻻﺳﺘﻬﻼك ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧـﻼل اﻟﻌﻘﺪ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ وﺟـﻮد اﻟﻐﺎز اﻟﺮﺧﻴﺺ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺒﺎع ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ اﻤﺤﲇ ﺑﺴﻌﺮ‬ ‫‪ 0.75‬دوﻻر ﻟـﻜﻞ ﻣﻠﻴـﻮن وﺣـﺪة‬ ‫ﺣﺮارﻳﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﺛﻤﻦ زﻫﻴﺪ‬ ‫ﺟـﺪا ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺪﻓﻌﻪ اﻤﻨﺎﻓﺴـﻮن‬ ‫ﰲ أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻟﻐﺎز اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺘﻐﺮ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﻘﻮد‪ ،‬ﺣﻦ ﻛﺎن اﻟﻐﺎز ﻣﻨﺘﺠﺎ ﺛﺎﻧﻮﻳﺎ‬ ‫وﻓﺮا ﻣـﻦ ﺣﻘﻮل اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤـﻦ‪ ،‬ﺗﺤﺠﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﻦ رﻓـﻊ اﻟﺴـﻌﺮ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ارﺗﻔﺎع ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻹﻧﺘﺎج ﺧﺸـﻴﺔ‬

‫ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪم اﻟﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻛﻤﺎدة ﺧﺎم‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺗﻘﻨﻴﺎت أﻛﺜـﺮ ﻛﻔﺎءة ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﺨﺼﻴﺺ أي‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﻐـﺎز ﻟﺘﻠﻚ اﻤﴩوﻋﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﻜـﻮن رﻓﻊ ﺳـﻌﺮ ﺑﻴـﻊ اﻟﻐﺎز‬ ‫اﻤﺤﲇ داﻓﻌـﺎ أﻛﱪ ﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ اﻹﻫﺪار‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻮﻓﺮ ﻋـﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺪوﻻرات ﻣﻦ دﻋﻢ اﻟﻐﺎز‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺤﻠﻞ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ اﻤﺴﺘﻘﻞ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﻬﺮﻣﻲ إﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎش ﺑﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺘﻢ رﻓﻊ ﺳﻌﺮ اﻟﻐﺎز اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ أي زﻳـﺎدة ﺳـﺘﻜﻮن ﺻﻐـﺮة‬ ‫وﻣﺤﺴـﻮﺑﺔ ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗـﴬ ﻗﻄـﺎع‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺐ اﻷﻗﻞ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً‬ ‫)اﻟﴩق( اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪ .‬وﺗﺒﻘﻲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أن ﻳﺆﺛـﺮ ذﻟﻚ ﺳـﻠﺒﺎ ﻋـﲆ اﻟﴩﻛﺎت إﻧﺘـﺎج اﻟﻐـﺎز ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ وﻏـﺮ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﺳﻌﺮ ﺑﻴﻊ اﻟﻐﺎز اﻤﺤﲇ ﻣﻨﺨﻔﻀﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻓـﺮ ﻓـﺮص ﻋﻤﻞ ﻟﻠﺴـﻜﺎن ﺗﻀﺎءﻟـﺖ‪ .‬وﻣﻤـﺎ ﻳﺰﻳـﺪ اﻟﻄـﻦ ﺑﻠﺔ اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﺰاﻳـﺪ‪ .‬ﺧـﻼل دﻋﻢ ﺣﻜﻮﻣﻲ ﺿﺨـﻢ ﺗﺪﻓﻌﻪ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﺰاﻳﺪ ﻋﺪدﻫـﻢ وﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﻢ إﻫـﺪار ﺗﻠﻚ اﻤـﻮارد‪ .‬ﻟﺬﻟـﻚ ﺗﻀﻄﺮ وﺣﻘﻘـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺠﺎح ﰲ ﻣـﻦ ﻣﺌﺎت ﻣﻠﻴﺎرات اﻟـﺪوﻻرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷـﺒﺎن‪ .‬وﻟﻜﻦ اﻤﺼـﺎدر اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﰲ ﻣﺼﺎدر اﻟﻐﺎز ﺗﻘﻠﻴﻞ اﻤﻮارد اﻤﻬـﺪرة ﺣﻴﺚ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺗﺠﻨﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺨﺎم‪.‬‬

‫ﺷﺮﻛﺎت اﻟﺒﺘﺮوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪ :‬رﻓﻊ اœﺳﻌﺎر ﻳﻘﻠﺺ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ‬ ‫ﺣـﺬر ﺑﻌـﺾ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ أن رﻓﻊ أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﻐـﺎز ﻗـﺪ ﻳﻘﻠـﻞ اﻟﻘﺪرة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬وﻳﺸـﺮون إﱃ أن اﻤﻨﺎﻓﺴـﻦ اﻟﺼﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻳﺪﻓﻌـﻮن رواﺗـﺐ أﻗـﻞ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺑـﺪأ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﻮن ﻣـﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪون‬ ‫ﻣﻦ أﺳـﻌﺎر اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﺑﻔﻀﻞ اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻐﺎز اﻟﺼﺨﺮي‪ .‬وﻗﺎل أﻣﺎن أﻣﺎﻧﺒﻮر اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﻞ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎﻳﺎت واﻟﻄﺎﻗﺔ »أﺻﺒﺢ‬ ‫اﻟﻘﺮار ﺑﺸﺄن ﺳـﻌﺮ اﻟﻐﺎز اﻟﺴﻌﻮدي أﻛﺜﺮ أﻫﻤﻴﺔ‬

‫اﻵن ﰲ ﺿـﻮء ﺛﻮرة اﻟﻐﺎز اﻟﺼﺨـﺮي اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ«‪.‬‬ ‫وﻫﺒﻂ ﺳـﻌﺮ اﻟﻐﺎز ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﻋﻨـﺪ ‪ 13‬دوﻻرا ﻟﻜﻞ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫وﺣـﺪة ﺣﺮارﻳﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﰲ ‪ 2008‬إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻗﻴﺎﳼ ﻣﻨﺨﻔـﺾ ﻋﻨﺪ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛـﺔ دوﻻرات ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن وﺣﺪة ﺣﺮارﻳﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﰲ أﺑﺮﻳﻞ ‪2012‬‬ ‫وﻓﻘـﺎ ﻟﺒﻴﺎﻧﺎت إدارة ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻏﺮ أن اﻟﺴـﻌﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ارﺗﻔـﻊ ﻗﻠﻴﻼ ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺤﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻮﻗـﻊ إدارة ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ أن ﻳﺪﻓﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒـﻞ أﻛﺜﺮ ﺑﻜﺜﺮ‬

‫ﻣـﻦ أرﺑﻌـﺔ دوﻻرات ﻟﻜﻞ ﻣﻠﻴﻮن وﺣـﺪة ﺣﺮارﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻀﺎﻋـﻒ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺳﻌﺮ اﻟﻐﺎز ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ اﻟﺴﻌﻮدي إﱃ ﻣﺜﻠﻴﻪ‬ ‫أو ﺛﻼﺛـﺔ أﻣﺜﺎﻟﻪ دون أن ﺗﻘﱰب ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺪﻓﻌﻬﺎ اﻤﻨﺎﻓﺴﻮن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻮن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤـﺪ اﻤـﺎﴈ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ )ﺳﺎﺑﻚ(‬ ‫أﻛﱪ ﻣﻨﺘـﺞ ﻟﻠﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ إن ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻧﻤﻮ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺷﻴﺌﻦ‬ ‫ﻫﻤﺎ اﻻﺑﺘﻜﺎر وﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻏﺎز اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺪﻋﻮ »اﻟﺸﻮرى« ﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻋﺸﺎء ﺧﺎص ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﺮار اﻟـ‪٢٤٠٠‬‬ ‫أﻋﻀﺎء‪ :‬ﻻ ﻳﺠﻮز ﺗﻠﺒﻴﺔ دﻋﻮة ﻣﺴﺆوﻟﻴﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﻴﻦ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻨﺎد‬

‫د‪ .‬ﻧﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳﻢ‬

‫ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ«اﻟﴩق« ﻣﻦ أن ﺗﺠﺎرا ً‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺴـﺘﻐﻠﻮﻧﻪ ﰲ رﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻣﺼـﺪر ﻟـ»اﻟﴩق« أن‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ دﻋﺎ أﻋﻀﺎء اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻟﺤﻔـﻞ ﻋﺸـﺎء ﺑﻌـﺪ ﻏـﺪ اﻷﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﻢ ﰲ إﻗـﺮار اﻟـ‪2400‬‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺪﻋـﻮة‬ ‫ﻻﻗـﺖ اﺳـﺘﻨﻜﺎر ﺑﻌـﺾ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺬﻳـﻦ رأوا أن اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره ﺟﻬﺔ ﺗﴩﻳﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻔﱰض ﻋـﲆ اﻟﻮزﻳﺮ ﻣﺸـﺎورﺗﻪ‬ ‫ﻗﺒﻞ إﺻـﺪار اﻟﻘﺮار وﻟﻴﺲ ﺑﻌﺪه‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼـﺪر أن ﺑﻌﺾ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎﻃﻌﻮن دﻋـﻮة اﻟﻮزﻳـﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدﻳﻦ ﻋـﲆ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺠـﻮز‬ ‫ﻷﻋﻀﺎء اﻟﺸﻮرى ﺑﺤﺴﺐ اﻟﻌﺮف‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧـﻲ ﺗﻠﺒﻴـﺔ دﻋـﻮة ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫ﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﻦ‪ .‬وﻧﻔﻰ رﺋﻴﺲ‬

‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻹدارة واﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ آل ﻧﺎﺟﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫أﺑـﺪوا وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻫـﻢ ﰲ اﻟﻘﺮار‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺷـﺎر ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺪﻗـﺔ ﻓﺎﺿـﻞ إﱃ أن‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء ﺳـﻴﻄﺮﺣﻮن اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﰲ ﻣﺪاﺧﻼﺗﻬـﻢ دون أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻨـﺎد أن »ﻛﺜـﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻋﱰﺿﻮا ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﺎﻟﺘﺪرج‬ ‫ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘـﻪ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أن ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺴﻌﻮدة ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬

‫م‪.‬ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫أﻛـﺪ أﻋﻀـﺎء ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﻋـﺪم ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫ﻣﻮﺿـﻮع رﻓـﻊ رﺳـﻮم‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة إﱃ ‪2400‬‬ ‫رﻳﺎل ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻤـﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠـﻮزارة‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫ﺗﺘـﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻪ ﰲ اﻟﻘـﺮار إﻻ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﻨﺪ ﻋﺮض اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻮزارﺗﻪ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻴﻪ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳﻢ‬ ‫ﺑﴬورة ﺗﺪﺧـﻞ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻮزﻳـﺮ ﰲ‬ ‫ﻗﺮار اﻟــ‪ 2400‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ً ﰲ‬

‫إﻧﻬﺎء ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﺨﻄﻮط اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫|‬ ‫اﺳﺘﺤﻮاذ ﺷﺮﻛﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ذﻫﺐ ﻳﻌﺰز ﻓﺘﺢ ﻣﻠﻒ رﺧﺺ اﻟﺘﻌﺪﻳﻦ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺠﺎه »اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ« ﻳﻔﺘﺢ آﻓﺎﻗ ًﺎ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺻﺤﻒ إﻣﺎراﺗﻴﺔ وﻣﺼﺮﻳﺔ وﻛﻮﻳﺘﻴﺔ ووﻛﺎﻻت أﻧﺒﺎء ﻧﻘﻠﺖ اﻟﺨﺒﺮ ﻋﻦ »‬

‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮده‬

‫‪-‬‬

‫ﻧﻘﻠـﺖ ﺻﺤـﻒ إﻣﺎراﺗﻴـﺔ‬ ‫وﻛﻮﻳﺘﻴـﺔ وﻣﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﻋـﻦ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺧـﱪ‬ ‫»اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﺳـﺘﺤﻮاذ ﴍﻛﺔ‬ ‫أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ ﺳـﻌﻮدي ﻟﺘﻌﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻫـﺐ‪ ،«...‬اﻟـﺬي ﻧـﴩ ﰲ ﻋـﺪد‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء اﻤـﺎﴈ‪ .‬وأﺟﻤﻌﺖ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﺨﱪ اﺣﺘﻮى أرﻗﺎﻣﺎ ً ﻧﺠﺤﺖ‬ ‫ﰲ ﻟﻔﺖ اﻷﻧﻈﺎر إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﺑﻴﻊ اﻟﺮﺧﺼـﺔ واﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﴩﻛﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬وارﺗﻔﺎع‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻠﺨﱪ اﻟﺬي ﻧﴩﺗﻪ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﰲ ﻋﺪد اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺳـﻌﺮﻫﺎ ﻣـﻦ ‪ 187‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً إﱃ ‪28‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل«‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺎﻳـﺮ اﻟﺨـﱪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻗـﺮأه‬

‫ﺣﺘﻰ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 1600‬ﻗـﺎرئ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ وﻛﺎﻻت‬

‫اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ رأت‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﻳﺠﺬب ﻗﺮاءﻫﺎ‪ ،‬وﺣﺮﺻﺖ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ ﻋﲆ اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﻌﻨﻮان اﻟﴩق‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫـﻮ دون ﺗﻐﻴـﺮ ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺘـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﺧﱪ اﻻﺳﺘﺤﻮاذ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺼﻮرة‪ ،‬ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻫﻲ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻠﻤﺤﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻌﺪﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫إﱃ أن اﻟﺨـﱪ ﻗـﺪ ﻳﻔﺘـﺢ ﻣﻠـﻒ آﻟﻴﺔ‬ ‫إﺻﺪار رﺧـﺺ اﻟﺘﻌﺪﻳـﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬ووﻛﺎﻻت اﻷﻧﺒـﺎء‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺨـﱪ ﺣـﺎﴐا ً ﰲ ﻋـﺪد واﻓـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫«‬

‫ﺣﺬرت ﻣﻦ ﴎﻗﺔ اﻟﺜﺮوات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫داﻋﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺮاﻗﺒـﺔ أداء ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻌﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ‬ ‫ﴍاﻛﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة أن أراﴈ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺎدن اﻟﺜﻤﻴﻨـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻄﻤﻌﺎ ً ﻟﻠﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺨـﱪ أﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑـﺎﴍت اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﰲ اﺳﺘﺤﻮاذ ﴍﻛﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي ﻟﺘﻌﺪﻳـﻦ اﻟﺬﻫـﺐ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺳـﺮاﻋﻲ‬ ‫اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ـ روﻳﱰز‬

‫ﻗـﺎل اﻗﺘﺼﺎدﻳﻮن ﻛﻮﻳﺘﻴـﻮن‪ :‬إن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬـﺎ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻨﻬﻲ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ ﺗﺠـﺎه ﻧﻈﺮﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﻔﺘـﺢ آﻓﺎﻗﺎ ً اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫رﺣﺒـﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻋﻘﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻌـﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﻘﺒﺖ اﻟﻐﺰو اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ .1990‬وﺑﻤﻮﺟﺐ ﻫـﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻟﻨﺪن ﺳﺘﺪﻓﻊ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر ﻟﻨﻈﺮﺗﻬـﺎ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺗﺘﻨـﺎزل اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ ﻋـﻦ اﻟﺪﻋﺎوى‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ ﺗﺠـﺎه اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌـﻮد إﱃ ﻓـﱰة اﻟﻐـﺰو اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟﻠﻜﻮﻳـﺖ‪ .‬وﺧﺎﺿﺖ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ واﻟﺨﻄـﻮط‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻠﺘﺎﻫﻤﺎ ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻧﺰاﻋﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﻀـﺎت ﺑﻤﻠﻴﺎرات اﻟﺪوﻻرات ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 1.2‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻄﺎﺋـﺮات وﻣﻜﻮﻧﺎت‬ ‫ﺟﺮى اﻻﺳـﺘﻴﻼء ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺛﻨﺎء اﻟﻐﺰو اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺣﺎوﻟﺖ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﻣﺼﺎدرة إﺣﺪى‬ ‫ﻃﺎﺋـﺮات اﻟﻨﺎﻗﻠـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﰲ ﻟﻨﺪن‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ أﻣﺮ ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺿـﺪ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻀﻤـﻦ ﺗﺠﻤﻴـﺪ أﺻﻮﻟﻬـﺎ ﰲ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ .‬وأوﻗﻔﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ رﺣﻼﺗﻬﺎ اﱃ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ واﻟﺴـﻮﻳﺪ‪ ،‬ﺗﺨﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫أن ﺗﺤﺠﺰ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻋﲆ ﻃﺎﺋﺮاﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﲇ ﺛﻨﻴـﺎن اﻟﻐﺎﻧﻢ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺠـﺎرة وﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬إن ﻫـﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫»إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻣﺎﺋـﺔ ﰲ اﻤﺎﺋـﺔ«؛ ﻷﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻨﻬﻲ اﻤﻨﺎزﻋﺎت‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬واﻟﺘﻲ أﺧﺬت وﻗﺘـﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً‪ ،‬ﻟﺪرﺟﺔ أن‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻓﻘﺪوا اﻟﺜﻘﺔ ﰲ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻻﺗﺤﺎد اœوروﺑﻲ ﺳﻴﻮﺟﻪ ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻟـ»ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ« ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺑﺮوﻛﺴﻞ ـ روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎل ﻣﻔﻮض ﺷـﺆون اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ﺧﻮاﻛـﻦ أﻤﻮﻧﻴـﺎ أﻣـﺲ إن اﻤﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ ﺳـﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺎ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ اﻟﻜﻮرﻳـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ ﺑﺮاءة اﺧـﱰاع ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬

‫اﻻﺣﺘـﻜﺎر‪ .‬وﺗﺤﻘﻖ ﺳـﻠﻄﺎت ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﻗـﺪ ﺧﺎﻟﻔﺖ ﻗﻮاﻋﺪ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ ﺑﺮﻓـﻊ دﻋﺎوى ﺑـﺮاءات اﺧﱰاع ﻋـﲆ أﺑﻞ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫أﻤﻮﻧﻴـﺎ »ﺳـﻨﺼﺪر ﻣﺬﻛﺮة اﻋﱰاﺿـﺎت ﻗﺮﻳﺒﺎ« ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫اﻻﺳـﻢ اﻟﺬي ﺗﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ ﻟﻺﺷـﺎرة إﱃ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻻﺗﻬﺎم‪ .‬وﺗﺨﻮض أﺑﻞ وﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ أﻛﱪ ﴍﻛﺘﻦ‬

‫ﻹﻧﺘـﺎج اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻧﺰاﻋﺎت ﺑﺸـﺄن ﺑﺮاءات‬ ‫اﺧـﱰاع ﰲ ﻋﴩ دول ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ‪ ،‬إذ ﺗﺘﻨﺎﻓﺴـﺎن ﻟﻠﻬﻴﻤﻨﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻮق اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺤﻤﻮﻟﺔ اﻤﺮﺑﺤـﺔ وﺗﺰاﺣﻢ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻟﻠﻔﻮز ﺑﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ إﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻌﺪل‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺤﺎوﻟﺔ وﻗﻒ ﺑﻴـﻊ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺘﺠﺎت أﺑـﻞ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫وﻓﺮﻧﺴﺎ وأﻤﺎﻧﻴﺎ وإﻳﻄﺎﻟﻴﺎ وﻫﻮﻟﻨﺪا‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﻞ إن ﻛﺎﻧﺖ‬

‫ﺳـﺘﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﺗﻌﻮﻳﺾ ﻣﻘﺎﺑﻞ وﻗﻒ ﺣﻤﻠﺘﻬـﺎ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ أﻏﺴﻄﺲ ﺣﺼﻠﺖ أﺑﻞ ﻋﲆ ﺣﻜﻢ ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﻗﺪره ‪1.05‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺧﻠﺼـﺖ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﻠﻔـﻦ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ إﱃ‬ ‫أن ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﻗﻠﺪت ﺧﺼﺎﺋﺺ ﺟﻮﻫﺮﻳﺔ ﻣﻦ آي ﺑﺎد وآي‬ ‫ﻓﻮن‪ .‬وﺗﻌﻤﻞ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﺑﻨﻈﺎم ﺗﺸﻐﻴﻞ أﻧﺪروﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ إﻧﺘﺎج ﺟﻮﺟﻞ‪.‬‬

‫اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﺪﻋﻮة‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪26‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪ :‬ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺷﺮﻛﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ..‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﻋﻦ ﺗﻮﺟـﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﴍﻛﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص وﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻞ‬ ‫ﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪،‬‬ ‫ﻟﱰى اﻟﻨﻮر ﻣﻊ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﺮﺗﻘﺒﺔ ﻤﻮاﻛﺒﺔ‬ ‫ﺗﻄـﻮرات اﻟﻘﻄـﺎع وﺟـﺬب اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻴﻜﻮن ﻣﻀﻴﺎﻓﺎ ً ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻧﻄﻼق ﻣﴩوﻋـﺎت ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻮﻟﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ‪ ،‬وﻣﴩوﻋﺎت ﺳـﻴﺎﺣﺔ اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﻤﻮﻳﻠﻬـﺎ ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﱰاث اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻋﺪد ﻣﻨﻬﺎ ﻣـﻊ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﻘـﺮى اﻟﱰاﺛﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ اﺗﻔﻖ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻣﻊ ﴍﻛﺎت وﻓﻨﺎدق ﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎدق اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﰲ ﺣﻔـﻞ اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟـﺪورة‪ 42‬ﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸﱰك‪،‬‬ ‫واﻟـﺬي اﻓﺘﺘﺤﻬﺎ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﰲ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬أﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ :‬ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻤﺸﺘﺮك ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺪر آل ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ‪:‬‬ ‫ﻣﺮت اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪة ﻣﺮاﺣﻞ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻜﻦ ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﺠﺎﻻت اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬـﺎ اﻟﻴـﻮم أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ‬ ‫أﻛﱪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﻮﻓـﺮة ﻟﻔﺮص اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻛﺄﺣـﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻋﻤﻬـﺎ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈـﺮ ﻟﻬﺎ اﻵن‬ ‫ﺑﻌﻦ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ أﺳﺎﺳﺎ ً ﺑﺈﻧﺘﺎج‬ ‫ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﺄﺳـﻴﺲ‬

‫ﴍاﻛﺎت‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إﻧـﻪ وﻷول ﻣـﺮة ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ ﴍاﻛﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﺳـﻌﺪت ﺑﺘﺴـﻠﻢ ﺟﺎﺋـﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻵن ﺻـﺪرت اﻟﺨﻄـﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﺪﺛـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻗﺮﻫـﺎ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء‪ ،‬وﺗﺰاﻣﻨـﺖ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠﺘﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺎرات اﻟﺘﻲ أﻧﺠﺰﻧﺎ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ‪ %80‬ﻣﻨﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻋﻤﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﻣﻮﺟﻮدة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻋﻴﺪ‬ ‫ﺗﺮﺗﻴـﺐ ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‪ .‬وإﻋـﺎدة‬ ‫ﺗﺼﻨﻴـﻒ وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻠﻔﻨـﺎدق‬ ‫واﻵﺛـﺎر واﻤﺘﺎﺣـﻒ‪ ،‬واﺻﻔـﺎ ً اﻤﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺸـﻬﺪ إﻧﺸـﺎء ﻋﴩات اﻤﺘﺎﺣﻒ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺗﺄﻫﻴـﻞ ﻋـﴩات اﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴـﺔ واﻷﺛﺮﻳـﺔ وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬

‫أﺷﺎر اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸﱰك اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺧﻼل‬ ‫ﻛﻠﻤﺘﻪ إﱃ أن أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬه اﻟﺪورة‪ ،‬ﰲ أﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺘﻄﻮرات واﻤﺴﺘﺠﺪات اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﺖ واﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪاً‪ ،‬وأﻓﺮزت ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻰ ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ ﻋﲆ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸﱰك اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﻫﺪاﻓﻬﺎ ﻤﻮاﻛﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ أﻳﺔ ﻣﺒﺎدرات أو اﻗﱰاﺣﺎت ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ وزﻳﺎدة ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸﱰك‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺘﻜﺜﻴﻒ اﻟﺠﻬﻮد ﻟﺘﺠﺎوز اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت واﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻋﻤﻞ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺘ���ﻤﻦ إﻋﺎدة ﺗﺮﺗﻴﺐ‬ ‫أوﻟﻮﻳـﺎت ﻋﻤـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺎﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاﻓﻬﺎ‪ .‬وﻃﺮح ﺛﻼﺛﺔ أﻓﻜﺎر‪ ،‬أوﻻً‪:‬‬ ‫أن ﺗﻘﺮر اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﻏﺐ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﰱ إﺻﻼح ﺣﺎل ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻳﺤﻮﻟﻬﺎ إﱃ أدوات وﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﰱ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺪﻣﺎج اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻗﺮارات ﺣﺎﺳـﻤﺔ ورؤﻳﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﺪور ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴـﺎت‪ ،‬ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ :‬ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫أن ﺗﻀﻄﻠـﻊ ﺑﺪور اﻤﻨﻈﻢ واﻤﺤﻔﺰ ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﻫﻰ‪ :‬اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻷﻃﺮاف اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﻀﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻟﻌﺮب ﻣﻦ ﺟﻬﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺎت واﻷﻃﺮاف اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻘـﻮى ﻣﻮﻗﻒ اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﰱ اﻤﻨﻈﻤﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻏﺐ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﱪة اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺮﻓﻊ ﻗﺪراﺗﻬﺎ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻻت ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﻬﻴﺌﺎت أدوات ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺗﻨﻤﻴﺔ ﻗﺪراﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬ﺛﺎﻟﺜﺎ ً وﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه اﻷﻫﺪاف ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ أن‬ ‫ﺗﺘﺒـﻊ أﺣﺪ اﻟﻨﻤﻮذﺟﻦ‪ :‬اﻷول ﻫﻮ ﻧﻤﻮذج »اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺪوﱄ«‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﺬي ﻗﺎﻣﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻫﻴﺌﺎت اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻧﻤﻮذج »اﻻﻧﺪﻣﺎج« اﻟﺬي ﻗﺎﻣﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺒﻨﺎء اﻷوروﺑﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﺘﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺑﻌﺪ وﺳﻮف ﺗﻘﺪم ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ وأﻋﺘﺰم ﻃﺮح ﻣﺎ ﺟﺎء ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﻮﺻﻴﺎت أﻣﺎم اﻟﻘﺎدة اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺤﲇ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 800‬ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻃﻦ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺧﺮﺟﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ ﻫـﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﻗﺒـﻞ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻗﺮارات ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬إذ ﺗﻌﺪ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺛﺎﻧـﻲ ﻗﻄـﺎع اﻗﺘﺼﺎدي ﻣﻮﻓـﺮ ﻟﻔﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%26‬‬

‫وذﻛـﺮ أن اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻴـﻮم ﻫـﻮ‬ ‫ﻋﺼﺐ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﺻﻠـﺐ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ واﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫وﻳﻨﺪﻣﺞ ﻣـﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﺐ ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬وﻳﺴﺘﺤﻖ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ أن ﻳـﺮى ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ واﺿﺤـﺎ ً‬

‫أﻣﺎﻣـﻪ‪ ،‬وﻳـﺮى اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎت اﻟـﺪول‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺘﺤﺮك ﻧﺤﻮ ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬وﻳـﺮى اﻻﺳـﺘﻘﺮار واﻷﻣـﻦ‬ ‫واﻻﻃﻤﺌﻨﺎن‪ ،‬ﻣﱪزا ً دور اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺟﻤـﻊ اﻟﺸـﻤﻞ وأن ﻳﺠﺘﻤـﻊ اﻟﻨﺎس ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺮار واﻷﻣﺎن‪.‬‬

‫إﻳﺮان ﺗﺘﺤﺎﻳﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﺘﺼﺪﻳﺮ زﻳﺖ اﻟﻮﻗﻮد اﻗﺘﺼﺎدﻳﻮن ﻟـ |‪ :‬ﻣﻠﻴﺎرا رﻳﺎل ﺣﺠﻢ اﻻﺳﺘﺸﺎرات‬ ‫ا‹دارﻳﺔ ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ‪ ..‬واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻳﺘﻔﻮق ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬روﻳﱰز‬

‫ﺗﻜﺘﺴـﺐ إﻳﺮان ﻣﻬﺎرة ﻣﺘﺰاﻳﺪة ﰲ اﺑﺘﻜﺎر‬ ‫ﺳـﺒﻞ ﻟﻠﺘﺤﺎﻳﻞ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ؛‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣﻦ ﺑﻴﻊ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﺘﺰاﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫زﻳﺖ اﻟﻮﻗـﻮد ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ إﻳﺮادات ﺗﻮازي ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼـﻞ إﱃ ﺛﻠﺚ ﺻﺎدراﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﺎم اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﴬرت ﺑﺸﺪة ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣـﻊ اﻟﻨﺼـﻒ اﻷول ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﺻﺎدرات إﻳﺮان اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫زﻳـﺖ اﻟﻮﻗﻮد ﻣﻨﺬ ﻳﻮﻟﻴﻮ ﺣـﻦ دﺧﻠﺖ ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻋﲆ اﺳﺘﺮاد اﻟﻨﻔﻂ واﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫اﻤﻼﺣـﻲ ﺣﻴـﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﻤـﺎ أدى ﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﺻﺎدرات اﻟﺨـﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ إﱃ أﻗﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻒ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﻈﺮ ﻋﻘﻮﺑـﺎت اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ اﺳـﺘﺮاد‬ ‫وﴍاء وﻧﻘـﻞ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ؛ ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﻌﻰ ﻟﺨﻔﺾ اﻹﻳﺮادات اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬

‫ﻃﻬـﺮان ﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻮوي ﺗﻘـﻮل إﻳﺮان‬ ‫إﻧـﻪ ﺳـﻠﻤﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻐـﺮب ﻳﺨـﴙ أن ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﻨﺎﻋﺔ أﺳـﻠﺤﺔ ﻧﻮوﻳﺔ‪ .‬وﺣﺘﻰ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻋـﲆ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ واﻟﺘﺄﻣﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻔﻦ ﺗﺜﻨﻲ ﻋﻤﻼء ﻣﺤﺘﻤﻠﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﺨﺪم إﻳـﺮان زﻳـﺖ اﻟﻮﻗـﻮد ﻟﺘﻮﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء وﻛﻮﻗﻮد ﻟﻠﺴـﻔﻦ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻟﺪﻳﻬﺎ ‪-‬ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻜﺲ اﻟﻮﺿﻊ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﺎت اﻤﻜﺮرة ذات‬ ‫اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻷﻋﲆ ﻣﺜﻞ وﻗﻮد اﻟﺪﻳـﺰل أو اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‪-‬‬ ‫ﻓﺎﺋـﺾ ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﺮ ﻣﻦ إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 70‬أﻟﻒ‬ ‫ﻃﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪ .‬وﻗـﺎل ﺗﺠﺎر وﻣﺤﻠﻠﻮن إن ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﻳﻮﻟﻴـﻮ ﺧﻔﻀﺖ ﻣﺒﻴﻌﺎت إﻳﺮان اﻟﻌﻀﻮ ﰲ أوﺑﻚ‬ ‫ﻣـﻦ زﻳﺖ اﻟﻮﻗﻮد ﰲ ﺑﺎدئ اﻷﻣﺮ؛ إذ أﻟﻐﻰ زﺑﺎﺋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد ﻣﺤـﺪدة اﻤﺪة اﺗﻔﺎﻗﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺒﻴﻌﺎت‬ ‫اﻧﺘﻌﺸـﺖ ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺒﺘﻜﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ وﺳـﻄﺎء ﺑﺎﻟﺨﻠﻴﺞ وﻣﺴﺆوﻟﻮ‬

‫اﻟﻨﻔـﻂ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﻮن أﺻﺤﺎب اﻤﻌﺮﻓـﺔ اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ﻣﻦ ﴍﻛﺔ ﺗﺮﺻﺪ ﺷﺤﻨﺎت‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻓـﺈن اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻋﺖ ‪ 648‬أﻟﻒ ﻃﻦ ﻣﻦ زﻳﺖ اﻟﻮﻗﻮد ﺷـﻬﺮﻳﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺘﻮﺳـﻂ ﺑـﻦ ﻳﻮﻟﻴﻮ وأﻛﺘﻮﺑـﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﻣﻦ‬ ‫‪ 636‬أﻟﻔـﺎ ﺑـﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ وﻳﻮﻧﻴـﻮ‪ .‬وﺟﻠﺒﺖ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌﺎت إﻳـﺮادات ﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 410‬ﻣﻼﻳﻦ دوﻻر‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﺎ ﰲ اﻤﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫وﺑﻠـﻎ اﻹﻳﺮاد ﰲ أﻏﺴـﻄﺲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺜﲇ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺮﻗﻢ ﻣﺎ ﺳـﺎﻋﺪ إﻳـﺮان ﻋﲆ ﺗﻌﻮﻳﺾ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮاﺟﻊ إﻳﺮادات ﺻﺎدرات اﻟﺨﺎم اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 3.8‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻣﻨﺬ ﻳﻮﻟﻴﻮ‪ .‬وﻗﺎل ﺳﺎﻻر‬ ‫ﻣـﺮادي ﻣﺤﻠـﻞ اﻟﻨﻔﻂ ﻟـﺪى ﻓﺎﻛﺘـﺲ ﺟﻠﻮﺑﺎل‬ ‫إﻧﺮﺟـﻲ‪ ،‬إن ﺻـﺎدرات زﻳﺖ اﻟﻮﻗـﻮد اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ ﺣﻮل ‪400‬‬ ‫أﻟﻒ ﻃﻦ ﺷﻬﺮﻳﺎ ﻫﺬا اﻟﺼﻴﻒ‪.‬‬

‫اﻳﺮان ﺗﺘﺤﺎﻳﻞ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﺘﺼﺪﻳﺮ اﻟﻨﻔﻂ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫أﻛﺪ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﻮن ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أن ﺳﻮق اﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﺒﻠـﻎ ﻣﻠﻴـﺎري‬ ‫رﻳـﺎل ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ أن اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻹدارﻳﺔ ﻳﺴـﻌﻮن إﱃ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴـﻢ وﺿﻌﻬـﻢ اﻟﺤﺎﱄ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺪى وﻻء اﻟﻌﻤﻴﻞ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﻢ وﻣﺎرﻛﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻬﻬـﺎ ﻣﻨﺘﺠﻬﻢ داﺧﻞ اﻟﺴـﻮق‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﻮا أن اﻷﺑﺤﺎث ﺗﱰﻛﺰ ﰲ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻤﻨﺎﻃـﻖ ذات اﻟﻜﺜﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺟـﺪة واﻟﺮﻳـﺎض واﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﻦ إﱃ أن اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‬ ‫ﻳﺘﻔﻮق ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن اﻟﺘﻐـﺮات ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺘﺠـﺎري‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ دورﻳـﺔ وداﺋﻤـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ واﺳﺘﻬﺪاف أﺳﻮاق ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﻗﻴـﺎس ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﺣﺘﻴـﺎج اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﴍﻛﺎت اﻟﺪﻋﺎﻳـﺔ واﻹﻋـﻼن‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺔ اﻻﺳﺘﺸﺎرات‬ ‫اﻹدارﻳﺔ واﻷﺑﺤـﺎث ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ إﻋﻼﻧﺎت‬ ‫ﺗﻤـﺲ واﻗـﻊ اﻟﺴـﻮق واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر ورﻏﺒﺎﺗﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺤﻠـﻞ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻓﻀـﻞ‬ ‫اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ إن اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ وﴐورﻳـﺔ ﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻷداء‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷﺧﻄﺎء‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻢ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﻔﻴﺪة ﰲ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻗﺪرة‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻤﺘﻐﺮات‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ اﻋﺘﻤـﺎدا ً ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹداري وﻗﻄﺎع اﻤﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻮﻋﻴﻨـﻦ أن ﺑﻴﻮت‬ ‫اﻟﺨﱪة اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺐ ﺗﻘﺪم اﻟﴩﻛﺎت ﻋﲆ اﻟﺮﺟﻮع‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻹﺟﺮاء دراﺳـﺎت إدارﻳﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ أو اﻟﺘﻐـﺮ أو ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ‬ ‫أﺧﻄﺎء ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ اﻧﺨﻔﺎض اﻟﻨﻤﻮ أو‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻫﺬه اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺘﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧـﻞ وإﻳﺠﺎد اﻟﺨﻠﻞ‬ ‫واﻗﱰاح اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ دراﺳﺔ اﻤﺘﻐﺮات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺆﺛﺮ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ‬

‫اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ :‬اﻟﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرات ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺞ داﺧﻞ اﻟﺴﻮق‬

‫اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ :‬ﻣﺘﻐﻴﺮات‬ ‫اﻟﺴﻮق ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫وﺟﻮد دراﺳﺔ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻟﺘﺠﻨﻴﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﻤﺨﺎﻃﺮ‬

‫اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻴﻦ‪:‬‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫ا‪£‬ﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرات‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨـﻦ أن اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ ﻫـﻲ اﻤﺴـﻴﻄﺮة ﰲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﺠـﺎل‪ ،‬وﺑﺎﻟـﻜﺎد ﺗﺠـﺪ ﴍﻛﺎت‬ ‫وﻣﻜﺎﺗـﺐ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ ﻧﻘﻄـﺔ‬ ‫وﺿـﻮح ﻟﻼﺳﺘﺸـﺎرات اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫واﻷﺑﺤـﺎث ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬إن ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻹدارﻳﺔ واﻷﺑﺤﺎث ﻟﻪ‬ ‫ﻋـﺪة ﻓﺮوع وﻟـﻪ ﻋـﺪة اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫وأﺳﺎﻟﻴﺐ وﻣﺠﺎﻻت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻄﻠﻌـﺎت وآراء اﻟﺠﻤﻬـﻮر‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﻴﺎﻣﻲ أن‬ ‫اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻳﺴﻌﻮن ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ إﱃ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﻮﻗﻊ أو‬ ‫ﺗﺼـﻮر ﻤﺪى إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻧﺠﺎح ﻣﻨﺘﺞ‬ ‫ﻣﺎ ﻣﻦ ﻋﺪﻣـﻪ وﻗﻴﺎس ﻣـﺪى رﻏﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﰲ ﻫﺬا اﻤﻨﺘﺞ ﺳﻮاء ﻣﻨﺘﺠﺎ ً‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪا ً أو ﻗﺪﻳﻤـﺎً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪون ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻮﺟﻬﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﻬﻢ داﺧﻞ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻴﺎﻣـﻲ إﱃ أن‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻹدارﻳـﺔ واﻷﺑﺤـﺎث‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻗﺴـﺎم اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻛﱪى‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻮﺟـﻮد ﺗﻐﺮات‬ ‫داﺋﻤﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ووﺟﻮد ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪة واﻗﱰاب ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺠﻮدة‬

‫واﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻗـﺪ ﺗﻜـﻮن ﺗﻠـﻚ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫ﻣـﻦ داﺧﻞ اﻟﴩﻛـﺔ ﻣﺘﻔﺎﺋﻠـﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﻼزم أو ﻣﺒﻨﻴﺔ ﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫وﻣﻌـﺎدﻻت ﻻ ﺗﻌﱪ ﻋﻦ رأي اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫ﻟﺘﻠـﻚ اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻛﺎن ﻻﺑﺪ أن‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺟﻬﺔ ﻣﺤﺎﻳـﺪة ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ واﻗﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻮق وﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻟﺨﺪﻣـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫اﻟﻴﺎﻣـﻲ أن اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫ﺣﺠـﺮ أﺳـﺎس ﻹﻧﺸـﺎء اﻟﺨﻄـﻂ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫إن اﻻﺳﺘﺸـﺎرات ﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﴍاﺋـﺢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺎت ﻣـﻦ أﻓـﺮاد وﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫وﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺎت اﻹدارﻳـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺤﻮ ﻣﻠﻴﺎري رﻳﺎل‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺗﻘﺪﻳﺮات ﻣﻌﻬﺪ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﻮث واﻟﺪراﺳـﺎت اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺒﻠـﻎ ﺗﺘﺸـﺎرك ﻓﻴﻪ ﻋـﺪة ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻣﻬﺘﻤﺔ ﰲ اﻷﺑﺤﺎث واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋـﺎم ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬وﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻫﺬا اﻟﺮﻗﻢ اﻷﺑﺤﺎث اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﻴﺎﻣـﻲ أن اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﺗﻨﺘﻬـﺞ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﴪﻳـﺔ ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﻌﻤﻼء‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺑـﺄي ﺣـﺎل ﻧﴩﻫـﺎ أو اﻹﻓﺼـﺎح‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ أو ﻋﻦ أﺳـﻤﺎء اﻟﻌﻤﻼء‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﻣـﻦ أﻛﺜـﺮ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫َ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرات‬ ‫ﻣﺠـﺎﱄ ْ اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫واﻷﻏﺬﻳﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻴﺎﻣـﻲ أن ﺣﺠـﻢ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻜـﱪى اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﻜﺘـﺐ اﻻﺳﺘﺸـﺎري ﻳـﱰاوح ﺑﻦ‬ ‫‪ 30‬و‪ 40‬دراﺳـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬـﺎ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﺧﺮى ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺼﻐـﺮة ﻓﺘﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﺣﺴـﺐ وﺿﻊ اﻟﺴﻮق ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺤﻠﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬إن ﺳﻮق اﻻﺳﺘﺸﺎرات‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟـﻢ ﻳﺼﻞ إﱃ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻄﻠـﻮب ﻛـﻮن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت ﺗﺴـﺘﻌﻦ ﺑـﴩﻛﺎت‬ ‫أﺟﻨﺒﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ وﺟﻮد ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫اﻟﺒﻘﻤـﻲ أن ﻣﺘﻐـﺮات اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﺗﺘﻄﻠـﺐ أن ﺗﻜـﻮن ﻫﻨﺎك دراﺳـﺔ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻤﺘﻐﺮات ﻟﺘﺠﻨﻴﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺤﺪث‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻮاق‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أن اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺄﺳﻮاق ﻋﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻣﻌﻼ‪ :‬ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮد ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ ٦٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋﻲ ﻓﻲ اﻟﺴﻮدان‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪ ﺳﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى اﻟﺴﻮدان ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺎﻣﺪ ﻣﻌﻼ أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻤﻖ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻮدان ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺻﻌﺪة‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺰراﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﺿـﻮء دﻋﻮة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋﻲ ﰲ اﻟﺨـﺎرج اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان ﻧﺼﻴﺒﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻷراﴈ اﻟﺨﺼﺒـﺔ واﻤﻴﺎه‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﻌﻼ إن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺪأت ﻋﻤﻠﻴﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮد اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋﻲ ﰲ وﻻﻳﺔ ﺳﻨﺎر‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺘـﻪ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ« اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ وﻻﻳﺔ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﻮرﺗﺴـﻮدان اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﺗﺤﺎد أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ دﻛﺘﻮر ﻧﺎﻓﻊ‬ ‫ﻋﲇ ﻧﺎﻓﻊ وﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮاء اﻤﻌﺘﻤﺪﻳﻦ ﻟﺪى اﻟﺴﻮدان‬ ‫وﻣﻤﺜـﲇ ‪ 14‬دوﻟﺔ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺴـﻔﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﻣﻌـﻼ أن اﻟﺠﻤﻴﻊ‬

‫‪27‬‬

‫ﻳﻨﺘﻈـﺮون إﺟـﺎزة ﻗﺎﻧﻮن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟـﺬي ﻳﺤﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﺑﻨـﻮده ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﺰاﻳـﺎ اﻟﺠﺎذﺑﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ .‬وﺑﻦ أن ﻧﺠﺎح‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ ﺣﺞ ‪1433‬ﻫـ ﺗﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻨﺴﻴﻖ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻦ ﴍﻛﺎء‬ ‫اﻟﺤـﺞ واﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ وﺣﻜﻮﻣﺔ وﻻﻳـﺔ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﻟﻠﺤﺠـﺎج اﻤﻐﺎدرﻳـﻦ ﻋﱪ اﻟﺒﺤﺮ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﻓﻊ ﻋﲇ ﻧﺎﻓﻊ‪ ،‬أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻓﺮﺻﺔ‬

‫ﺟﻴـﺪة ﻟﺘﺒﺎدل اﻷﻓﻜﺎر وﻃـﺮح ﻣﴩوﻋﺎت اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ واﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ‪ .‬وﻧﻮه ﺑﻌﻼﻗـﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﺴـﻮدان وﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﻗﻮﻳﺔ وراﺳـﺨﺔ‬ ‫وﺗﻤﴤ ﺑﺨﻄﻮات ﺛﺎﺑﺘﻪ إﱃ اﻹﻣﺎم ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﻘﺴﻴﻢ اﻤﻠﺘﻘﻰ إﱃ ﻋﺪة ﻟﺠﺎن ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﺗﺪﻓﻊ اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻗﺪﻣﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ ‪ -‬روﻳﱰز أﻧﺸـﺄت أﺑﻮﻇﺒـﻲ ﻫﻴﺌـﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻜﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ إﻃـﺎر ﻣﺒـﺎدرات ﻟﻠﺮﻓﺎﻫﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻫﻲ‬ ‫ﺧﻄـﻮة ﻗﺪ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ إﻋـﺎدة ﻫﻴﻜﻠـﺔ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌﻘﺎري ﰲ‬ ‫اﻹﻣﺎرة‪ .‬وأﻓﺎدت وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻹﻣﺎرات )وام( ‪ ،‬أن اﻟﺸﻴﺦ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﻦ زاﻳﺪ آل ﻧﻬﻴﺎن رﺋﻴﺲ دوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات وﺣﺎﻛﻢ إﻣﺎرة أﺑﻮﻇﺒﻲ‬ ‫أﺻﺪر ﻗﺎﻧﻮﻧﺎ ﻳﻘﴤ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻟﻺﺳﻜﺎن‪ .‬وﺳﺘﻘﻮم‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﻮﺿـﻊ ﺑﺮاﻣﺞ ﻟﻺﺳـﻜﺎن وﻗﻮاﻋـﺪ وﻟﻮاﺋـﺢ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫وﺳﺘﻨﺸﺊ ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻟﻄﺎﻟﺒﻲ اﻟﻘﺮوض واﻷراﴈ واﻤﺴﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻣﻤﺎ ﺳـﻴﺠﻌﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ دراﺳـﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺳـﻬﻮﻟﺔ‪ .‬وذﻛﺮت اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ أن اﻟﺸـﻴﺦ ﻫـﺰاع ﺑﻦ زاﻳﺪ آل‬ ‫ﻧﻬﻴﺎن ﻣﺴﺘﺸﺎر اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ وﺷﻘﻴﻖ ﺣﺎﻛﻢ اﻹﻣﺎرة ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ﻤﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺘﺒﻊ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻹﻣﺎرة أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺳﺘﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﺳﺘﻘﻼل ﻣﺎﱄ وإداري‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫اﻟﻴﻤﻦ ﻳﺮﺧﺺ ﻣﺸﺮوﻋﺎت ﺑـ ‪ ٣‬ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬واس أﺻﺪر ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋـﺪن اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺗﺮاﺧﻴﺺ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻤﴩوﻋﻦ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات و‪ 260‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻳﻤﻨـﻲ‪ .‬وأﻓـﺎدت‬ ‫إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﺻﺎدرة ﻋـﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﺑﻌـﺪن أن اﻤﴩوﻋﺎت اﻤﺮﺧﺼـﺔ ﺗﻮﻓـﺮ ‪ 528‬ﻓﺮﺻـﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺗﺴـﻬﻢ ﰲ إﻧﻌـﺎش ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ واﻟﻌﻘـﺎرات‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ أوروﺑﺎ ﺗﻠﻐﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻮﻣﺴﻮن‬ ‫ﺑﺮوﻛﺴﻞ ‪ -‬روﻳﱰز أﻟﻐـﺖ اﻤﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻷوروﺑﻴـﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻻﺣﺘﻜﺎر ﰲ أﻋﻤﺎل ﺗﻮﻣﺴـﻮن روﻳﱰز أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺳـﻬﻠﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻠﻌﻤﻼء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن رﻣﻮزﻫﺎ ﻟﻸدوات‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ إن ﻗﺮارﻫﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻔﺮض ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﺧﺪﻣﺎت اﻷﺧﺒـﺎر واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وإﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻟﺘﺴﻮﻳﺔ دﻟﻴﻞ أو اﻋﱰاف ﺑﺎرﺗﻜﺎب ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺧﻮاﻛـﻦ أﻤﻮﻧﻴـﺎ ﻣﻔﻮض اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ ﺑﻴـﺎن‪ ،‬إن اﻻﻟﺘﺰاﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ أﺧﺬﺗﻬﺎ ﺗﻮﻣﺴـﻮن‬ ‫روﻳﱰز ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ ﺳـﺘﻌﺰز اﻤﻨﺎﻓﺴـــــﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺴـﻮق‪،‬‬ ‫وأن اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺨﺪم رﻣﻮز روﻳﱰز ﻟﻸدوات‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺳـــﺘﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﺤـﻮل إﱃ ﴍﻛﺎت ﺑﺪﻳﻠﺔ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫أﻛﱪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻤﻔﻮﺿﻴـﺔ أن ﺗﻮﻣﺴـﻮن روﻳﱰز ﻋﺮﺿﺖ إﻧﺸـﺎء‬ ‫رﺧﺼﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺳﺘﺴـﻤﺢ ﻟﻠﻌﻤﻼء ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﺮﻣﻮز ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﺘـﺢ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑـﻲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﺎم ‪ 2009‬ﻗﺎﺋﻼً إن‬ ‫ﺗﻮﻣﺴـﻮن روﻳﱰز ﻗﺪ ﺗﻜﻮن أﺳﺎءت اﺳﺘﻐﻼل ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ اﻤﻬﻴﻤﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻨﻊ اﻟﻌﻤﻼء ﻣﻦ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫رﻣﻮزﻫﺎ ‪-‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ أﺳﻬﻢ أو ﺳﻨﺪات أو ﻋﻤﻼت‬ ‫أو أﺻﻮل أﺧﺮى‪ -‬ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﻦ ﴍﻛﺎت ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫واﻤﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫‪ ٪ ١٧٫٥‬ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻔﻘﺮ ﻓﻲ أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺑﺮﻟﻦ ‪ -‬واس أوﺿﺤﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﻘﺮأﻣﺲ‬ ‫‪ ،‬أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻔﻘﺮ ارﺗﻔﻌﺖ ﻣﻦ ‪ % 14‬ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪ 2011‬م‬ ‫إﱃ ‪ % 17.5‬ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ دﻳﺴـﻤﱪ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وأن ﺣﻮاﱄ ‪7‬‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ و‪ 900‬أﻟﻒ ﺷـﺨﺺ ﻳﻌﺪون ﻓﻘﺮاء ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻴﺸـﺎﺋﻴﻼ ﻫﻮﻓﻤﺎن إن ﻗﺎﻧﻮن »ﻫﺎرﺗﺲ ‪«4‬‬ ‫اﻟﺬي اﻧﺘﻬﺞ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺟﺮﻫﺎرد ﴍودر‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ اﻹﺻﻼﺣﺎت ﻋﲆ اﻟﺪواﺋـﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻋﺪم ﻣﻨﺢ رواﺗﺐ ﻣﻦ اﻟﺪواﺋﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺘﻘﺎﻋﺴﻮن‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ وراء ارﺗﻔﺎع ﻇﺎﻫﺮة اﻟﻔﻘﺮ ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ أن ﺣﻮاﱄ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن و‪ 500‬أﻟﻒ ﺷﺨﺺ ﻳﺘﻘﺎﺿﻮن ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﻤﻠﻬﻢ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 5‬ﻳﻮرو ﻋﲆ ﺳﺎﻋﺔ اﻟﻌﻤﻞ وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺘﻘﺎﴇ ‪ 1‬ﻳﻮرو ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن اﻟﻬﻮة ﺑﻦ اﻟﻔﻘـﺮاء واﻷﻏﻨﻴﺎء أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫واﺳـﻌﺔ وﻋﻤﻴﻘـﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠـﺪ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ وﺑﺬل اﻟﺠﻬﻮد ﻟﺘﺤﺴﻦ وﺿﻌﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻷﻤﺎﻧﻲ ‪.‬‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ ﺗﻨﺸﺊ ﻫﻴﺌﺔ ﻟŠﺳﻜﺎن‬

‫ﻣﺤﻠﻠﻮن ﻳﺘﻮﻗﻌﻮن اﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﻓﻲ ‪ ٢٠١٣‬وﻳﺴﺘﺒﻌﺪون اﻧﻬﻴﺎرﻫﺎ‬

‫اﻻﺳﺘﺸﺎرة‬ ‫وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ‬

‫ﺗﺬﺑﺬب ﰲ أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻘﻠﺒﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﺗﻮﻗـﻊ ﻣﺤﻠﻠـﻮن أن ﻳﻜﺒـﺢ ﺗﺒﺎﻃﺆ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ووﻓﺮة اﻹﻣﺪادات‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔـﻂ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒـﻞ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺿـﻮء ﺗﺮاﺟـﻊ أﺳـﻌﺎر اﻟﺨـﺎم‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ اﺳﺘﺒﻌﺪوا اﻧﻬﻴﺎر‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر وﻳﻘﻮﻟـﻮن إن ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن‬ ‫ﺗﺴـﻬﻢ اﻤﺨﺎوف اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ اﺳﺘﻄﻼع ﺷﻬﺮي أﺟﺮﺗﻪ‬ ‫روﻳﱰز ﻵراء ‪ 26‬ﻣﺤﻠﻼً أن ﻳﺒﻠﻎ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﺳﻌﺮ ﻣﺰﻳﺞ ﺑﺮﻧﺖ ‪ 108‬دوﻻرات ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ‬ ‫ﰲ ‪ 2013‬اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺘﻮﺳـﻄﻪ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫‪ 111.71‬دوﻻر ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم ﺣﺘـﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ﻟﻼﺳـﺘﻄﻼع ﻓﺈن ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﻳﻮاﺻﻞ ﺳـﻌﺮ ﺑﺮﻧـﺖ اﻟﱰاﺟﻊ ﻤﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫ﻗـﺪره ‪ 105.90‬دوﻻر ﻟﻠﱪﻣﻴـﻞ ﰲ‬ ‫‪ .2014‬وﻗـﺎل ﻛﺮﻳـﺲ ﺗﻴﻔـﺮ ﻣﻦ ﺟﻦ‬ ‫ﻛﺎﺑﻴﺘﺎل ﺟﺮوب »ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻤﺨﺎوف‬ ‫اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﻣﺎ زاﻟﺖ‬

‫ﰲ اﻟﺼـﺪارة ﻓﺈن اﻤﺨﺎوف ﻣـﻦ اﻟﻬﺎوﻳﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة واﺣﺘﻤﺎل ﻋﻮدة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴـﻮرو إﱃ اﻟﺮﻛﻮد ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﺒﻌـﺎت أﻛﱪ ﻋـﲆ اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﲆ اﻟﺨﺎم ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ ‪ .«2013‬وﺗﻮﻗﻊ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻠﻦ أن ﻳﺘﺠﺎوز ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﺳﻌﺮ ﺑﺮﻧﺖ‬ ‫‪ 115‬دوﻻرا ً اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒـﻞ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻓﻘﻂ ﰲ اﺳـﺘﻄﻼع اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺤﻠﻠﻦ أن ﻳﻘﻞ ﻣﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫ﺳـﻌﺮ ﺑﺮﻧﺖ ﻋﻦ ﻣﺎﺋـﺔ دوﻻر ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ ﰲ‬ ‫‪ 2013‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣـﻊ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺤﻠﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻄﻼع اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻗـﺎل ﺗﻴﻔﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻮﻗﻊ أن ﻳﺒﻠﻎ ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﺳﻌﺮ ﺑﺮﻧﺖ‬ ‫‪ 95‬دوﻻرا ً ﰲ ‪» 2013‬ﰲ ﻇـﻞ ﺑﻠـﻮغ‬ ‫إﻧﺘـﺎج اﻟﻨﻔﻂ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ‬ ‫ﰲ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺒﺎﻃـﺆ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻤﺤﺘﻤـﻞ ﻓﺮﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻈﻞ ذﻟﻚ ﻋﺎﻣﻼً ﺳـﻠﺒﻴﺎ ً رﺋﻴﺴﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻷﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ‪ «.‬وﻟﻢ ﻳﺴـﺘﺒﻌﺪ اﻤﺤﻠﻠﻮن‬ ‫أن ﻳﺘﺤﺴـﻦ اﻟﻄﻠـﺐ ﻋﲆ اﻟﻨﻔﻂ ﺑﺸـﻜﻞ‬

‫ﻣﺘﻮاﺿـﻊ ﰲ اﻟﻨﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ‪2013‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻳﻘﻮﻟـﻮن إن ارﺗﻔـﺎع اﻹﻣـﺪادات‬ ‫ﺳـﻴﺤﺪ ﻣﻦ أي زﻳﺎدة ﰲ اﻟﺴﻌﺮ‪ .‬وﻳﻌﻠﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺘﻮﻗﻌﻮن ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر آﻣﺎﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﻮﺿـﻊ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ اﻟﺼﻦ‬ ‫واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻓﺮﺳـﺖ‬ ‫اﻧﺮﺟﻲ ﺻﺎﺣﺒﺔ أﻋﲆ ﺗﻮﻗﻊ ﻟﺴـﻌﺮ ﺑﺮﻧﺖ‬ ‫ﰲ اﻻﺳـﺘﻄﻼع ﻋﻨـﺪ ‪ 130.50‬دوﻻر‬ ‫ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ ﰲ ‪ 2013‬ﰲ ﺣﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫راﻳﻤﻮﻧﺪ ﺟﻴﻤﺲ ﺻﺎﺣﺐ أدﻧﻰ ﺗﻮﻗﻊ ﻋﻨﺪ‬ ‫‪ 80‬دوﻻرا ً ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺳـﻌﺮ اﻟﺨﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺨﻔﻴﻒ‬ ‫‪ 93.90‬دوﻻر ﰲ ‪ 2013‬اﻧﺨﻔﺎﺿـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫‪ 94.70‬دوﻻر ﰲ اﺳﺘﻄﻼع اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣـﻦ ﻳﻈﻬـﺮ اﻻﺳـﺘﻄﻼع اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﻳﻘـﻮل ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤﺤﻠﻠـﻦ إن اﺣﺘﻤـﺎل اﻧﻬﻴـﺎر اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﺿﺌﻴﻞ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﺑﻬﻴﺸـﻚ دﺷـﺒﺎﻧﺪي‬ ‫اﻤﺤﻠﻞ ﰲ ﻧﺎﺗﻴﻜﺴـﻴﺲ »ﻣـﺎزال اﺣﺘﻤﺎل‬ ‫اﻧﻬﻴﺎر ﺳـﻌﺮ اﻟﻨﻔﻂ ﺿﺌﻴﻼً ﰲ ﻇﻞ ﻗﺪرة‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ إﺣﺪاث ﺗﻮازن ﺑﺎﻟﺴـﻮق‬ ‫ﺑﺨﻔﺾ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‪ «.‬وأﺿﺎف ﻣﺎرك ﺑﺮﻓﺎن‬ ‫اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺴﻠﻊ اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻳـﻪ‪.‬إن‪.‬زد إن أﺳـﻌﺎر ﺑﺮﻧﺖ ﺳـﺘﻈﻞ‬ ‫ﻣﺪﻋﻮﻣـﺔ ﺑﺎﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻣﺪادات ﻣﻦ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أﻧﻪ »إذا اﻧﻬﺎرت اﻷﺳـﻌﺎر ﻓﺴـﻴﻜﻮن‬ ‫أﻣـﺮا ً ﻣﺆﻗﺘﺎ ً إذ ﻣﻦ اﻤﺮﺟـﺢ أن ﺗﺮد أوﺑﻚ‬ ‫ﺑﺘﻘﻠﻴـﺺ اﻹﻣﺪادات‪ «.‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻔﺖ ﺟﻮﻟﻴﺎن‬ ‫ﺟﻴﺴـﻮب ﻣﺪﻳﺮ ﺑﺤﻮث اﻟﺴـﻠﻊ اﻷوﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﺑﻴﺘﺎل اﻳﻜﻮﻧﻮﻣﻴﻜﺲ‪ ،‬إﱃ إﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﻫﺒـﻮط ﻛﺒﺮ ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔـﻂ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺣـﺪوث ﺻﺪﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﻣﺜﻞ ﺗﻔﻜﻚ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻴﻮرو‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ ﻫﺎﻧﺰ ﻓﺎن ﻛﻠﻴﻒ‬ ‫ﻣﺤﻠـﻞ اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﻟـﺪى اﻳﻪ‪.‬ﺑـﻲ‪.‬إن اﻣﺮو‬ ‫أن ﺗﺴـﻮد اﻟﺘﻮﺗـﺮات ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣـﻦ ‪ 2013‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺘﻨﺤﴪ ﺧﻼل اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ .‬ورأى‬ ‫أن ﻫـﺬا ﺳـﻴﺆدي إﱃ اﻧﺨﻔـﺎض ﻋـﻼوة‬ ‫اﻤﺨﺎﻃﺮ‪.‬‬

‫ﺗﺰﺧـﺮ ﺑﻼدﻧـﺎ ﺑﻌﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺮﻣﻮز‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﻠﻮاﺗـﻲ ﺑﺮﻋـﻦ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤـﺮ‪ .‬إﻻ أن‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﻦ ﻳﻨﻈﺮن ﻟـﻪ ﻛﻨﻮع ﻣـﻦ أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﺘﺤـﺪي اﻟـﺬي ﻳـﺮدن ﺑـﻪ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻹﺛﺒﺎت أﻧﻬﻦ ﻳﺴﺘﻄﻌﻦ اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫واﻟﺘﻔﻮق ﻋـﲆ إﺧﻮاﻧﻬـﻦ رواد اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل‪.‬‬ ‫وﺿـﻊ اﻟﺘﺤـﺪي ﻛﺄﺣـﺪ ﻋﻨـﺎﴏ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح ﺳﻴﺆدي ﺑﻬﻦ ﻷﻣﺮﻳﻦ أﺧﻄﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ‪:‬‬ ‫اﻷول‪ :‬اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﺬﻫﻦ ﰲ اﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫ﰲ أﻣﺮ ﻻ ﻳﻀﻴﻒ ﺷـﻴﺌﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﺑﻞ إﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﺼﻞ اﻷﻣﺮ إﱃ اﻹﻧﻬﺎك‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬اﻤﺠﺎﻫـﺪة ﰲ إﻇﻬـﺎر أن‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ أﻣﻮرﻫـﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﺄﺣﺴـﻦ‬ ‫ﺣـﺎل ﻣﻤـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬـﺎ ﺗﺴـﺘﺼﻌﺐ ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرة ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻦ رﺟﻞ وﻳﺰداد‬ ‫ﺗﺤﻔﻈﻬﺎ ﻛﻠﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﺮﺟﻞ ﻣﻦ اﻷﻗﺮﺑﻦ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬان اﻷﻣﺮان ﻻ ﻳﻈﻬـﺮ ﺗﺄﺛﺮﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻲ ﴎﻳﻌﺎ وإﻧﻤﺎ ﻋﲆ ﻣﺮاﺣﻞ وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓﱰة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ ‪-‬وﻟﻸﺳﻒ‪ -‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺎﻟﻈﻬﻮر ﺗﻜﻮن اﻷﻣﻮر داﺧﻞ ﻣﻨﺸﺄﺗﻬﺎ‬ ‫ﻗﺪ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻘﺮارات‬ ‫ﺻﻌﺒـﺔ‪ .‬ﻫـﺬه اﻟﻘـﺮارات ‪-‬ﻻﺷـﻚ‪-‬‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺗﺄﺛﺮاﺗﻬـﺎ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ‪-‬اﻟﴩﻳﻔـﺔ‪-‬‬ ‫ﳾء ﺟﻴـﺪ وﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺤﺚ اﻟﻬﻤﻢ‬ ‫ﻟﻺﺑـﺪاع واﻟﻌﻤـﻞ اﻟـﺪؤوب ﺑـﴩط أن‬ ‫ﺗﺼﺐ ﰲ ﻟﺐ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﺠﺎري »اﻟﺮﺑﺢ«‬ ‫وﻻ ﳾء ﻏﺮ »اﻟﺮﺑﺢ«‪.‬‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺻـﺎﰲ رﺑﺢ‬ ‫ﺟﻴﺪ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺗﻀﺨﻢ اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺒﻨﻜﻲ‬ ‫ﻓﻘﻂ وإﻧﻤـﺎ ﺗﺘﺒﻌﻪ أﻣﻮر ﻻﺗﻘﻞ أﻫﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻮﺳـﻊ واﻻﻧﺘﻘـﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﺠﺎري ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻮى إﱃ آﺧﺮ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺗﻘﺪﻣﺎ واﻷﻫﻢ وﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ ﻧﻈﺮة‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﻚ ﻛﺄﺣـﺪ اﻟﺮﻣﻮز اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﺠﺎري‪.‬‬

‫‪khalid.ghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي وﺗﻌﺎﻓﻲ اﻟﻌﻘﺎر ﻳﻘﻮدان ا‪°‬ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وا®ﻣﺎراﺗﻴﺔ إﻟﻰ اﻻرﺗﻔﺎع اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﺗﻮﻗـﻊ ﻣﺪﻳـﺮو ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫وﻣﺤﻠﻠـﻮن أن ﻳﺘﻔـﻮق أداء ﺑﻮرﺻﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻹﻣﺎرات ﻋﲆ اﻟﺒﻮرﺻﺎت‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻷﺧﺮى أواﺋـﻞ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﻔﻀـﻞ اﻟﻨﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﻘـﻮي‬ ‫وﺗﻌـﺎﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪ .‬وﻗـﺪ ﺗﺒﺎﻳﻦ أداء‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم وﺟـﺎء ﻣﺨﻴﺒﺎ‬ ‫ﻟﻶﻣـﺎل ﰲ ﻋـﺪة ﺣﺎﻻت ﺑﺴـﺒﺐ أﺛـﺮ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أﺳـﻮاق اﻤﻨﻄﻘﺔ رﻏـﻢ اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﺠﻴﺪ ﰲ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدات ﻫﺬه اﻷﺳﻮاق‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺤﻠﻠـﻮن إن ﺣﺠﻢ اﻟﺘـﺪاول ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜـﻦ ﻣﻨﺨﻔﻀـﺎ ﰲ اﻟﺒﻮرﺻـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﻛﱪ أﺳـﻮاق اﻷﺳـﻬﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻓﺘﻢ ﺗﺪاول‬ ‫‪ 76.7‬ﻣﻠﻴﺎر ﺳـﻬﻢ ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬

‫وارﺗﻔﻌﺖ اﻟﺴـﻮق ﻣﻦ أدﻧﻰ ﻣﺴـﺘﻮى ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫‪ 11‬ﺷـﻬﺮا اﻟﺬي ﺳﺠﻠﺘﻪ أواﺧﺮ ﻧﻮﻓﻤﱪ ﻟﻌﺪة‬ ‫أﺳﺒﺎب؛ ﻣﻨﻬﺎ آﻣﺎل ﺑﺰﻳﺎدة اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻮازﻧـﺔ ﻋﺎم ‪ 2013‬اﻟﺘﻲ ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻗﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﺮﺟـﺢ أن ﺗﻜﺒـﺢ آﻓـﺎق ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ذي اﻟﺜﻘـﻞ واﻟـﺬي ﺗﺄﺛـﺮ‬ ‫ﺑﻀﻌـﻒ اﻟﻨﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﻌﺎﻤـﻲ أي‬ ‫ﺻﻌـﻮد‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ اﻷﻫـﲇ ﻛﺎﺑﻴﺘـﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﺬﻛـﺮة ﺑﺤﺜﻴـﺔ ﺣـﻮل اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬أن ﻳﱰاﺟﻊ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﺪﺧـﻞ اﻟﺼـﺎﰲ ﻟﻸﺳـﻬﻢ اﻟﻌﴩة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻐﻄﻴﻬﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪% 17.6‬ﻋﲆ أﺳـﺎس‬ ‫ﺳـﻨﻮي ﰲ ‪ 2012‬ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻒ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت وﺗﺮاﺟﻊ أﺳـﻌﺎر اﻟﺒﻴﻊ‪ .‬ﻏﺮ‬ ‫أن ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﺤﻠﻠﻦ ﻳﺮون أن اﻟﺒﻨﻮك وﻫﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻵﺧﺮ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺳﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﻜﺎﺳـﺐ ﺑﻔﻀـﻞ ﻧﻤﻮ اﻗﺘﺼﺎدي‬

‫ﻗـﻮي وازدﻫﺎر ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻜﺎن‪ .‬وﺗﻮﻗـﻊ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺤﺎﻓـﻆ ﺑﺎﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺜﻤﺎن ﻧﻤﻮا ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ % 18‬ﰲ أرﺑـﺎح اﻟﺒﻨـﻮك ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﻣﺆﴍ دﺑﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪% 17.6‬‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﺘﺠﺎوزا ﻣﺆﴍ ﻣﻮرﺟﺎن ﺳـﺘﺎﻧﲇ‬ ‫ﻟﻸﺳـﻮاق اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ اﻟﺬي ارﺗﻔـﻊ ‪،% 14.8‬‬ ‫وارﺗﻔـﻊ ﻣﺆﴍ ﺑﻮرﺻـﺔ أﺑﻮﻇﺒـﻲ ‪% 8.8‬‬ ‫ﻓﻘﻂ ‪.‬وأﻛﺪ ﻣﺤﻠﻠﻮن أن أﺳـﻮاق اﻷﺳـﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻌﺎف ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟﻜﺎﰲ ﺑﻌﺪ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺟﺎذﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺮوﺣـﺎت اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ .‬وﻗـﺪ ﺑﻠـﻎ إﺟﻤـﺎﱄ‬ ‫ﺗـﺪاوﻻت ﺑﻮرﺻﺔ دﺑﻲ ﺧـﻼل ‪ 2012‬ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﻧﺤـﻮ ‪ 33‬ﻣﻠﻴـﺎر ﺳـﻬﻢ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪106‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات ﺳﻬﻢ ﰲ ‪.2009‬‬ ‫وﺷـﻜﻞ اﻟﺘﻌـﺎﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺠـﻲ ﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻋﻘـﺎرات دﺑﻲ ﻣﻦ أزﻣﺘﻪ ﺑـﻦ ﻋﺎﻣﻲ ‪2008‬‬ ‫و‪ 2010‬أﺣﺪ اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺳﺎﻋﺪ ﻫﺬا اﻟﺘﻌﺎﰲ ﺳﻬﻢ‬ ‫ﴍﻛـﺔ إﻋﻤـﺎر اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺮاﺋـﺪة ﰲ دﺑﻲ ﰲ‬ ‫اﻻرﺗﻔﺎع ‪ % 44‬ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻫﻮ ارﺗﻔﺎع ﻳﺒﺪو‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﻮاﺻﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﴍﻛـﺔ ﺟﻮﻧـﺰ ﻻﻧـﺞ ﻻﺳـﺎل‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺸﺎرات ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬إن دﺑﻲ‬ ‫ﺗﻨﻬﺾ ﻛﻮﺟﻬﺔ ﻣﻔﻀﻠﺔ ﺑﺸﻜﻞ واﺿﺢ ﻟﻜﺒﺎر‬ ‫ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮي اﻟﻌﻘـﺎرات ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫وﺷـﻤﺎل أﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ‪ .‬وﻫﻨـﺎك ﻣـﺆﴍات ﻋـﲆ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﻌﻠﻤﺖ ﺑﻌﺾ دروس أزﻣـﺔ اﻟﻌﻘﺎرات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ «.‬وأﺿـﺎف اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ »أﻫـﻢ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪروس ﻫـﻲ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﺘﺒﻨﻲ ﻣﻨﻬﺞ ﻣﻨﺴـﻖ‬ ‫ﻃﻮﻳـﻞ اﻤﺪى ﺑـﺪﻻ ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ أﻋـﺪاد ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﺑﴪﻋﺔ ﻛﺒـﺮة‪...‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﺮﺟﺢ أن ﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻨﻤﻮ ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫واﻹﻳﺠﺎرات ﺧﻼل ‪.«2013‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﻋﺎﻣـﻞ آﺧـﺮ داﻋـﻢ ﻟﻺﻣﺎرات‬

‫وﻫـﻮ ﺗﻮزﻳﻌـﺎت اﻷرﺑـﺎح اﻟﻜﺒـﺮة اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ اﻷﺳﻬﻢ‪ .‬وﻳﻌﺪ ﺳﻬﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻄﺮان‬ ‫أﺣﺪ اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﻔﻀﻠﺔ وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻌﺎﺗﻪ ‪ 7.5‬ﰲ اﻤﺌﺔ ﻟﻌﺎم ‪ 2012‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺤﻠﻠﻮن‪ ،‬وﻣـﻦ ا���ﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﻮزع ﺑﻨﻚ‬ ‫أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺘﺠﺎري أرﺑﺎﺣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ‪.%5.8‬‬ ‫وﺣﺴـﺐ ﺗﻮﻗﻌﺎت اﻤﺤﻠﻠﻦ ﻓـﺈن ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﺆﴍ دﺑـﻲ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻧﺤـﻮ ‪ 9.5‬ﻣﺜـﻞ اﻷرﺑﺎح‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻌـﺔ ﻟﻌـﺎم ‪ 2012‬و‪ 8.2‬ﻣﺜـﻞ اﻷرﺑﺎح‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﻟﻌﺎم ‪.2013‬‬ ‫وﻣـﻊ ذﻟـﻚ ﺗﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺳـﻮﻗﻲ‬ ‫اﻹﻣﺎرات ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺘﺪاول‪،‬‬ ‫وأﺟﻠـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺤﺒﺘـﻮر إﺣـﺪى أﻛـﱪ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ ﰲ دﺑـﻲ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫ﺧﻄﻄﻬﺎ ﻟﺠﻤﻊ ﻣﺎ ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ 1.6‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‬ ‫ﻣـﻦ ﻃـﺮح ﻋﺎم أوﱄ ﻷﺳـﻬﻢ ﰲ دﺑـﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﻣﺼﺮ‪ :‬اﻟﻌﺮب ﻳﻘﺘﻨﺼﻮن اﻟﺼﻔﻘﺎت‪ ..‬واﻟﺒﻮرﺻﺔ ﺗﻜﺴﺐ ‪ ٢٫٢٦‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫دﻓﻌﺖ اﻟﴩاﻫﺔ اﻟﴩاﺋﻴﺔ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﻌﺮب ﻟﺘﺼﻴﺪ‬ ‫اﻟﻔﺮص اﻟﺴﺎﻧﺤﺔ ﰲ اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﴫﻳﺔ ﻣﻊ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫أﺳـﻌﺎرﻫﺎ ووﺻﻮﻟﻬﺎ ﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺟﺎذﺑـﺔ ﻟﻠﴩاء ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺤﺴﻦ اﻟﺸﻬﻴﺔ ﻟﻠﻤﺨﺎﻃﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﱰﻛﺰ اﻷﻧﻈﺎر ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﻮدة اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺑﻌﺪ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮي ﻏﺪا اﻟﺴﺒﺖ ‪.‬‬ ‫وﻛﺴـﺒﺖ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ ﻟﻸﺳـﻬﻢ اﻤﴫﻳﺔ ‪ 13.9‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﺟﻨﻴـﻪ)‪ 2.26‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر( ﺑﻔﻀـﻞ ﻣﺸـﱰﻳﺎت اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻘﻮﻳﺔ ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺠﺎري‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬

‫ﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻷﺳﻬﻢ ﺑﴩﻛﺔ اﻷﻫﲇ ﻹدارة ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻛﺮﻳـﻢ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ »ﻫﻨـﺎك ﺳـﻴﻮﻟﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪.‬‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ أﺻﺒﺤﺖ ﺟﺎذﺑﺔ ﻟﻸﻣﻮال اﻟﺴﺎﺧﻨﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻌﺮب‬ ‫واﻷﺟﺎﻧـﺐ ﻧﺘﻴﺠﺔ رﺧﺺ اﻷﺳـﻌﺎر وﺧﺎﺻﺔ اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺠـﺮي ﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﺑﺄﻗﻞ ﻣـﻦ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻷﺳـﻤﻴﺔ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﻳﺮى‬ ‫ﻧـﺎدر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣـﻦ آرﴍ ﻟﻼﺳﺘﺸـﺎرات أﻧـﻪ إذا ﺟـﺎءت‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻓﻘـﺪ ﻳﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻻرﺗﻔﺎع »ﻷن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺤﺘﺎج ﻟﻼﺳـﺘﻘﺮار‪ «.‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻋﻴﴗ ﻓﺘﺤﻲ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﺷـﻌﺒﺔ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻤﴫي ﻟﻠﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻗﺎل »اﻟﺒﻮرﺻﺔ ﺗﺘﺤﺮك ﻤﻘﺎﺻﺪ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻷﺧـﺮة‪ .‬إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء‬

‫)ﻧﻌﻢ( ﺳـﺘﺆدي ﻟﺰﻳﺎدة اﻻﺿﻄﺮاب اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻷن اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﺗﺮى أن اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﺑﻪ ﺗﺠﺎوزات وﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺤﺴﻦ‬ ‫ﻋـﺎدل ﻣﻦ ﺑﺎﻳﻮﻧـﺮز ﻹدارة ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر »ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻧﻌﻢ أو ﻻ ﺳﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺘﻴﺠﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﺳﺘﻤﺮار ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم اﻻﺳﺘﻘﺮار‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﺴﻮق ﻣﺎزال ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻏﻴﺎب اﻷﻧﺒﺎء اﻤﺤﻔﺰة‬ ‫وﺳـﻴﺘﺄﺛﺮ ﺑﺎﻧﺨﻔﺎض اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬ﻻ‬ ‫أﺗﻮﻗﻊ اﻟﺼﻌﻮد ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء‪ .‬وﻗﺪ ﺻﻌـﺪ اﻤﺆﴍ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﺒﻮرﺻﺔ‬ ‫ﻣﴫ ‪ % 5.4‬ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع ﻣﻮاﺻﻼ ﻣﻜﺎﺳﺒﻪ ﻟﻸﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪.‬‬

‫ﺻﺎﻟﺔ اﻟﺘﺪاول ﰲ اﻟﺒﻮرﺻﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬

‫) روﻳﱰز(‬


‫مستشفى سليمان الحبيب‪ :‬استئصال التواء قولوني َتس َبب في معاناة مريض ‪ 12‬عام ًا‬ ‫القصيم ‪ -‬الرق‬ ‫تمك�ن الفري�ق الطب�ي الجراح�ي ي‬ ‫مستش�فى الدكتور س�ليمان الحبيب ي القصيم‬ ‫من اس�تئصال ورم خطر ي الجه�از الهضمي‬ ‫مري�ض يبلغ من العم�ر ‪ 52‬عام�اً‪ ،‬كان يعاني‬

‫منه لس�نوات‪ ،‬وأدى كر حجم ال�ورم ي منطقة‬ ‫القول�ون إى التوائ�ه داخ�ل البط�ن‪ ،‬اأمر الذي‬ ‫تسبب ي حدوث آام شديدة وضغط عى اأعضاء‬ ‫الداخلي�ة وإمس�اك وصعوبة ي الت�رز‪ ،‬نتيجة‬ ‫لتعرض امريض لحادث سر منذ ‪ 12‬عاماً‪.‬‬ ‫وق�ال الدكتور محم�د عاطف استش�اري‬

‫جراحة العظام الحاصل عى‬ ‫الزمال�ة الريطانية والبورد‬ ‫اأمريك�ي ورئي�س الفريق‬ ‫الجراح�ي‪ ،‬إن تأخ�ر الع�اج طوال ه�ذه امدة‬ ‫زاد من ح�دة الوضع الصحي ال�يء للمريض‬ ‫م�ا أدى إى حدوث مضاعفات لدي�ه‪ ،‬كاانتفاخ‬

‫الش�ديد بالبط�ن وضي�ق‬ ‫التنف�س وازدي�اد لنبضات‬ ‫القل�ب إضافة إى مش�كات‬ ‫متع�ددة بالجه�از التنفي‪ ،‬اأمر الذي تس�بب‬ ‫ي هبوط ال�دورة الدموية وفقدان�ه للوعي عدة‬ ‫مرات‪ .‬وأشار استشاري الجراحة العامة‪ ،‬إى أن‬

‫‪28‬‬

‫اقتصاد‬

‫امريض وصل لقس�م الط�وارئ ي حالة صحية‬ ‫شديدة اإعياء‪ ،‬وتم عمل اأشعة للصدر والبطن‬ ‫(‪ )X-Rays‬أش�ارت إى وج�ود الت�واء ح�اد‬ ‫بمنتص�ف القول�ون‪ ،‬كما تم عم�ل الفحوصات‬ ‫الدقيقة للتأك�د من صحة امري�ض العامة وتم‬ ‫اتخاذ الق�رار بإج�راء العمل الجراح�ي ونقله‬

‫لغرفة العمليات‪.‬‬ ‫وأض�اف الدكت�ور عاط�ف أن العملي�ة‬ ‫اس�تغرقت ث�اث س�اعات وت�م فيه�ا تحري�ر‬ ‫القول�ون م�ن االتصاق�ات البطني�ة وإصاح‬ ‫االت�واء وإزالة جزء كبر من القولون امتس�بب‬ ‫ي هذه امعاناة‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫افتتاح أول فرع لـ «الدانوب» في المنطقة الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬أحمد آل منصور‬

‫عبدالرزاق بن داود يتجول داخل مجمع الدانوب بعد اافتتاح‬

‫افتتح�ت مجموع�ة ب�ن داود‬ ‫والدان�وب أول ف�رع له�ا ي‬ ‫امنطقة الرقي�ة «الدانوب هاير‬ ‫مارك�ت»‪ ،‬ي ح�ي الكورني�ش ‪-‬‬ ‫شارع اأمر تركي بن عبدالعزيز‬ ‫ي الخ�ر اأربع�اء ام�اي‪ .‬وأوض�ح‬ ‫رئيس مجل�س إدارة مجموعة بن داود‬ ‫والدان�وب عبدال�رزاق ب�ن داود‪ ،‬أن‬ ‫مركز الدانوب الذي تم افتتاحه يسعى‬ ‫لوضع بصمة ي امنطق�ة الرقية عى‬ ‫أعى مس�توى‪ ،‬حي�ث تم إع�داد مركز‬ ‫الع�رض عى أح�دث الديك�ورات‪ ،‬كما‬ ‫أنه يقدم تش�كيلة من امنتجات وامواد‬

‫ااستهاكية والكماليات بأفضل وأرقى‬ ‫العروض‪ ،‬باإضاف�ة إى تميز الدانوب‬ ‫بع�دة أصن�اف حي�ث نفخ�ر بوجود‬ ‫مخبز متميز وأقس�ام اأجبان واللحوم‬ ‫الت�ي نس�توردها من الخارج‪ ،‬وأش�ار‬ ‫إى أن قس�م الفواكه والخض�ار يتميز‬ ‫بأن�ه يجيء ع�ر النقل الج�وي ليقدم‬ ‫طازجا ً للمتس�وقن‪ ،‬مشرا ً إى تفردهم‬ ‫بمواد تتميز بالجودة العالية‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫سنس�عى لتقدي�م أفض�ل خدمة أهل‬ ‫امنطقة‪ .‬وشهد اافتتاح آاف امتسوقن‬ ‫من مختلف الجنس�يات الذين حروا‬ ‫لاس�تفادة من العروض التي يقدمها‬ ‫الدان�وب هاي�ر ماركت‪ ،‬فيم�ا تفاعل‬ ‫الحضور مع الفرقة الشعبية‪.‬‬

‫«دهانات جوتن» تبهر زوار المعرض الدولي الرابع لأثاث والتصميم الداخلي‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫كش�فت ركة جوت�ن للدهان�ات عن‬ ‫آخ�ر ابتكاراتها ي منتج�ات الدهانات‬ ‫الداخلي�ة والخارجي�ة امعتم�دة ع�ى‬ ‫أح�دث التقني�ات امتط�ورة الت�ي‬ ‫تلب�ي جمي�ع حاج�ات امن�زل‪ ،‬خال‬ ‫مش�اركتها ي امعرض ال�دوي الرابع لأثاث‬ ‫والتصمي�م الداخ�ي «ديكوف�ر ‪»2012‬‬ ‫ال�ذي اختت�م فعاليات�ه مؤخ�را ً ي مرك�ز‬ ‫ج�دة للمنتدي�ات والفعالي�ات‪ .‬وعرض�ت‬ ‫الرك�ة مجموع�ة متنوع�ة م�ن امنتج�ات‬ ‫امبتك�رة مثل «فينوماس�تيك امقاوم للبقع»‪،‬‬ ‫و»فينوماس�تيك صحي»‪ ،‬والدهان الخارجي‬ ‫الجديد «جوتاشيلد إكسريم» ذي اانعكاس‬ ‫امضاعف للحرارة‪.‬‬ ‫وأوضح ع�اء الحربي مدي�ر امنتجات‬ ‫الداخلي�ة ي الرك�ة‪ ،‬أن امش�اركة ي ه�ذا‬ ‫امع�رض الس�نوي تع�د نش�اطا ً أساس�يا ً‬ ‫وروري�ا ً للرك�ة بغ�رض التواص�ل‬ ‫امب�ار مع عمائنا الك�رام وإغناء خراتهم‬

‫فريق ركة جوتن ي معرض دكوفر ‪2012‬‬ ‫ومعلوماته�م عن عالم الدهان�ات من خال‬ ‫تعريفهم بامزايا امختلفة وامتطورة منتجاتنا‬ ‫امبتك�رة‪ .‬وق�ال إن ده�ان «فينوماس�تيك‬ ‫امق�اوم للبق�ع» ‪ ،‬يتمي�ز بركيبت�ه الفريدة‬ ‫م�ن نوعها من حيث أنه�ا تمنع ترب البقع‬

‫(الرق)‬

‫واأوس�اخ إى الطبق�ات الداخلي�ة للده�ان‪،‬‬ ‫م�ا يجعل عملية التنظيف احقا ً س�هلة جدا ً‬ ‫بغ�ض النظ�ر ع�ن ع�دد م�رات التنظيف‪.‬‬ ‫أم�ا تركيبة «فينوماس�تك صح�ي»‪ ،‬فتتميز‬ ‫بخصائ�ص ومركب�ات مكافح�ة الجراثي�م‬

‫ومقاومة الفطري�ات‪ ،‬وتحتوي هذه الركيبة‬ ‫أيض�ا ً عى مس�توى منخفض م�ن امركبات‬ ‫العضوية امتطايرة (‪ ،)VOC‬وخاصية تحمل‬ ‫التش�ققات وإخفائه�ا (‪ ،)HCT‬باإضاف�ة‬ ‫إى تصنيف�ه كمنت�ج يمنع انتش�ار اللهب ي‬ ‫حالة حدوث حريق‪ .‬وتم عرض منتج «ليدي‬ ‫إفكت�س» ال�ذي يتمي�ز بالقدرة ع�ى انتقاء‬ ‫مظه�ر الخامة وإضاف�ة أي مؤثرات برية‬ ‫أو تصميم�ات حس�ب الرغب�ة والتصمي�م‬ ‫امطلوب عر استخدام أدوات مختلفة»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬قال مذك�ر بخ�اري مدير‬ ‫امنتجات الخارجية إن «جوتاشيلد إكسريم»‬ ‫هو الجي�ل الجديد من الدهان�ات الخارجية‬ ‫الذي يشكل حماية خارجية قصوى ويتحدى‬ ‫قس�وة وجفاف امناخ‪ ،‬حيث تم تطويره عر‬ ‫استخدام تقنية عالية امستوى للحصول عى‬ ‫انعكاس مضاعف للحرارة‪ ،‬إذ يعكس أشعة‬ ‫الش�مس أكثر بمرتن من الدهانات العادية‪،‬‬ ‫مما يس�اهم ي خفض درجة الحرارة بشكل‬ ‫كب�ر ويؤدي بالتاي إى مزي�د من التوفر ي‬ ‫استهاك الطاقة الكهربائية‪.‬‬

‫«كاسيو» تطرح ساعة بوصلة الصاة في اأسواق السعودية‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫توف�ر س�اعة بوصلة الص�اة التي‬ ‫طرحته�ا رك�ة كاس�يو كمبيوتر‬ ‫الياباني�ة ي اأس�واق الس�عودية ‪،‬‬ ‫أق�ى درج�ة م�ن الدق�ة لتحديد‬ ‫اتجاه القبلة من كافة اأماكن حول‬ ‫العالم بواسطة عقرب الثواني الذى يشر‬ ‫إى اتجاه الكعب�ة امرفة ي مكة امكرمة‬ ‫بضغط�ة زر واح�دة ‪ ،‬وق�د زودت هذه‬

‫الس�اعة بثوبه�ا القش�يب الجديد وتنوع‬ ‫أشكالها بوظائف تهم كل امسلمن قاطبة‬ ‫بما تحتويه من إمكانات تقنية هائلة ‪ ،‬منها‬ ‫منبه لعرض أوقات الصلوات الخمسة كل‬ ‫يوم مع تنبيه امستخدمن بأوقات الصاة‬ ‫من خال امنبه ‪ ،‬كما تحتوى الساعة عى‬ ‫وظيفة التقويم الهج�ري واميادي حتى‬ ‫ع�ام ‪ ، 2099‬باإضافة اى تميز الس�اعة‬ ‫بخصائص أخرى مثل الرمومر ‪ ،‬بيانات‬ ‫عمر القمر ‪ ،‬خمس منبهات يوميا ‪ ،‬إشارة‬

‫زمنية لكل س�اعة ‪ ،‬ساعة إيقاف رياضية‬ ‫‪ 1/100‬م�ن الثانية ‪ ،‬مؤقت للعد التنازي‬ ‫ومقاومته�ا للم�اء حت�ى ‪ 50‬م�را ‪ .‬وى‬ ‫إط�ار س�عيها الدائ�م إى توف�ر اأفضل‬ ‫لعمائه�ا ومواصل�ة اهتمامه�ا بهم فإن‬ ‫كاسيو وفرت هذه الساعة بستة موديات‬ ‫متنوعة بأسعار مناسبة عر منافذ ركة‬ ‫محمود صالح أبار بامملكه كوكيل معتمد‬ ‫ذى مكانة رائدة تتناسب مع عراقة ماركة‬ ‫كاسيو ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ع�ر مدي�ر جامعة امل�ك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫اأس�تاذ الدكتور أس�امة طيب‪ ،‬عقب‬ ‫افتتاح�ه عملي�ة التوس�عة والتطوير‬ ‫مرافق امزرعة الس�مكية ي كلية علوم‬ ‫البحار ي أبحر‪ ،‬مبديا ً س�عادته بمثل‬ ‫هذه امشاريع التي تثبت مدى أهمية الجمع‬ ‫ب�ن الدراس�ة اأكاديمية والخ�رة العملية‬ ‫ي هذا القط�اع الواعد ي امملك�ة؛ لتحقيق‬ ‫امنفع�ة امتبادلة لكل من الجامعة وصناعة‬ ‫ااستزراع امائى‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك خ�ال رعايته حف�ل افتتاح‬ ‫تطوير وتوسعة امزرعة السمكية‪ ،‬بحضور‬

‫مدير جامعة املك عبدالعزيز يفتتح امزرعة‬ ‫وكاء الجامع�ة وامهندس أحمد بن رش�يد‬ ‫الباع الرئيس التنفي�ذي لركة «الروبيان‬

‫(الرق)‬

‫الوطني�ة»‪ ،‬حيث قام طي�ب بجولة لجميع‬ ‫مرافق امزرعة‪ ،‬ش�ملت مفرخة «الروبيان»‬

‫«أميرة بياض الثلج» من «معوض» تحصد‬ ‫جائزة الساعة اأكثر احترام ًا في ماليزيا‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫حصدت ساعة «أمرة بياض‬ ‫الثل�ج» م�ن دار «مع�وض‬ ‫للمجوهرات» جائزة «الساعة‬ ‫اأكث�ر احرام�اً» م�ن وزارة‬ ‫الس�ياحة اماليزي�ة‪ ،‬خ�ال‬ ‫الحف�ل الختام�ي ل�»رحل�ة ع�ر‬ ‫الزم�ن ‪ ،»6‬أو ‪ ،AJTT VI‬ال�ذي‬ ‫أقيم مؤخ�راً‪ ،‬والذي يع�د من أبرز‬ ‫معارض منطقة جنوب رق آس�يا‬ ‫امتخصص�ة بأح�دث مجموع�ات‬ ‫وتصاميم الساعات وامجوهرات‪.‬‬ ‫ت ّم جلب أح�دث إبداعات دار‬ ‫«مع�وض للمجوه�رات»‪ ،‬س�اعة‬ ‫ّ‬ ‫امرصع�ة‬ ‫«أم�رة بي�اض الثل�ج»‬ ‫باأم�اس والت�ي تبل�غ قيمتها ‪6.8‬‬ ‫مليون دوار‪ ،‬خصيصا ً للمش�اركة‬ ‫ي الح�دث‪ .‬وت�م الكش�ف عن هذه‬ ‫الساعة النس�ائية للمرة اأوى عاميا ً‬ ‫خال معرض الدوحة للمجوهرات‬ ‫والساعات ي شهر فراير اماي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫امرصعة‬ ‫تم إبداع هذه الساعة‬ ‫باأم�اس ي مش�غل «مع�وض»‬ ‫للس�اعات الكائ�ن ي جب�ال األب‬

‫الس�ويرية‪ ،‬وه�ي مصنوع�ة من‬ ‫الذه�ب اأبيض عي�ار ‪ 18‬قراطاً‪،‬‬ ‫و‪ 233‬أماس�ة عديم�ة الل�ون م�ن‬ ‫مختل�ف اأحج�ام‪ ،‬ت� ّم رصفه�ا‬ ‫وترتيبه�ا بعناي�ة وحرفي�ة فائقة‬ ‫(حج�ر واح�د عي�ار ‪ 8.51‬قراط‬ ‫بش�كل رباع�ي أض�اع مح�دّب‬ ‫مصن�وع م�ن اأم�اس م�ن نقاوة‬ ‫‪ ،VVS2‬وحجر واح�د عيار ‪6.92‬‬ ‫قراط بشكل رباعي أضاع محدّب‬ ‫مصن�وع م�ن اأم�اس م�ن نقاوة‬ ‫‪ ،VS1‬و‪ 28‬حج�را ً عي�ار ‪46.97‬‬ ‫قراط بش�كل بيض�اوي متطاول‪،‬‬ ‫و‪ 12‬حج�را ً عي�ار ‪ 23.40‬ق�راط‬ ‫بش�كل ثمان�ي اأض�اع «ش�كل‬ ‫الزم�رد»)‪ .‬ومن الخصائص امميزة‬ ‫والفري�دة لهذه الس�اعة هي كيفية‬ ‫نق�ش اس�م «مع�وّض» ع�ى كافة‬ ‫اأماس�ات‪ .‬وتع� ّد س�اعة «أم�رة‬ ‫بي�اض الثلج»‪ ،‬والت�ي يبلغ عيارها‬ ‫ال�كي ‪ 106.93‬ق�راط‪ ،‬مثاا ً آخر‬ ‫عى معاير الحرفية العالية وتوخي‬ ‫العناي�ة القص�وى ي مراع�اة أدق‬ ‫التفاصيل‪ ،‬والح�س الفني امرهف‬ ‫الذي يمثّله اسم «معوّض»‪.‬‬

‫ساعة «أمرة بياض الثلج»‬ ‫(الرق)‬ ‫امرصعة باأماس‬

‫تزود فندق جميرا بيتش‬ ‫«جروهي» ِ‬ ‫في دبي بالتجهيزات الصحية‬ ‫دبي ‪ -‬الرق‬

‫جامعة الملك عبدالعزيز و«الروبيان» تحتفان بتطوير المزرعة السمكية‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬

‫عبدالرزاق بن داود يتوسط موظفي الدانوب‬

‫(تصوير‪ :‬حمدان الدوري)‬

‫بع�د تحديثها‪ ،‬ووح�دة العناي�ة بالرقات‪،‬‬ ‫ووح�دة تربي�ة «الروبي�ان» واأس�ماك‪،‬‬ ‫ووح�دة زراع�ة وتكاث�ر الطحال�ب‪ ،‬حيث‬ ‫اس�تمع م�ن الطاب ل�رح مفص�ل لكل‬ ‫وح�دة‪ .‬وقال الدكتور أس�امة طي�ب‪« :‬إن‬ ‫جامع�ة املك عبدالعزي�ز ‪-‬وخصوصا ً كلية‬ ‫علوم البحار‪ -‬توي ااستزراع امائي اهتماما ً‬ ‫كبرا ً م�ا يوفره من عوائد اقتصادية للوطن‬ ‫وفرص وظيفي�ة أبنائه‪ ،‬وما يمتلكه امجال‬ ‫م�ن إمكان�ات عدي�دة متوف�رة ي امملكة‪،‬‬ ‫تؤهلها مستقبل واعد‪ ،‬ونرحب بالعمل جنبا ً‬ ‫إى جنب م�ع ركة الروبي�ان الوطنية‪ ،‬ما‬ ‫لديه�ا من حماس وتجرب�ة رائدة ي مجال‬ ‫ااستزراع امائي»‪.‬‬

‫أعلن�ت رك�ة ‪،GROHE‬‬ ‫الرائ�دة عامي�ا ً ي قط�اع‬ ‫التجهيزات الصحية اممتازة‬ ‫للحمام�ات‪ ،‬عق�د راك�ة‬ ‫مع فندق جم�را بيتش ذي‬ ‫الخم�س نجوم ي دب�ي‪ ،‬لتزويده‬ ‫بتجهي�زات الحمام�ات الفخمة‪،‬‬ ‫وس�يتضمن ام�روع‪ ،‬امق�رر‬ ‫اانته�اء من�ه ي ‪ ،2013‬تركيب‬ ‫مجموع�ة ‪ GROHE Atrio‬ي‬ ‫‪ 600‬غرفة لتنس�جم مع تصميم‬ ‫وفخامة فندق جمرا بيتش‪ ،‬الذي‬ ‫أصبح يرافق اس�مه مع امشاهر‬ ‫وكبار الش�خصيات ‪ .‬ويضم هذا‬ ‫امنتج�ع الفاخ�ر أكث�ر من ‪598‬‬ ‫غرفة وجناح�ا‪ 19 ،‬فيا خاصة‪،‬‬ ‫خمسة أحواض سباحة‪ ،‬وشاطئ‬

‫خ�اص بمس�احة ‪ 36,300‬م�ر‬ ‫مرب�ع‪ .‬وكج�زء م�ن تش�كيات‬ ‫حمام�ات ‪™GROHE SPA‬‬ ‫لاس�تجمام‪ ،‬تتمت�ع مجموع�ة‬ ‫‪ GROHE Atrio‬بتصميم ّ‬ ‫مبسط‬ ‫دائ�م التأل�ق يجم�ع ب�ن اأناقة‬ ‫العري�ة واللمس�ات العريق�ة‪.‬‬ ‫كما أن الش�كل اأسطواني اأنيق‬ ‫امط�وَر له�ذه امجموع�ة يضمن‬ ‫الراح�ة وامتع�ة م�ع امقاب�ض‬ ‫امثالية والفوهات ذات اانحناءات‬ ‫العالي�ة‪ .‬وكم�ا ه�ي الح�ال مع‬ ‫كاف�ة منتج�ات ‪ ،GROHE‬ت�م‬ ‫تصمي�م مجموع�ة ‪ Atrio‬بم�ا‬ ‫يراعي معاير الحفاظ عى البيئة‬ ‫لتخفيض اس�تهاك امي�اه‪ .‬ومن‬ ‫ش�أن هذه امجموعة الحائزة عى‬ ‫عدة جوائزة «ريد دوت» للتصميم‬ ‫أن تضف�ي اأناق�ة ع�ى أج�واء‬

‫وتصامي�م فندق «ريتز كارلتون»‬ ‫ي أبوظب�ي بم�ا يتي�ح تجرب�ة‬ ‫استجمام فريدة من نوعها‪.‬‬ ‫وقال ف�راس إبراهيم‪ ،‬امدير‬ ‫اإقليمي للمش�اريع لدى ‪GRO-‬‬ ‫‪ HE‬ي منطق�ة الخلي�ج‪ ،‬إن�ه من‬ ‫دواع�ي فخرن�ا أن يت�م اختيارنا‬ ‫لتزوي�د تجهيزاتن�ا ذات الكفاءة‬ ‫ي ااستخدام واأناقة ي التصميم‬ ‫لفن�دق جم�را بيت�ش ‪ ،‬معرب�ا‬ ‫ع�ن أمل�ه أن يت�م توفرتجرب�ة‬ ‫ا مثي�ل له�ا ي أج�واء الرفاهية‬ ‫والرق�ي لزوار «ريت�ز كارلتون»‬ ‫‪ .‬يذك�رأن امش�اريع اأخرى التي‬ ‫تنفذه�ا ‪ GROHE‬ي اإم�ارات‬ ‫تتضم�ن فندق «ريت�ز كارلتون»‬ ‫ي أبوظبي‪ ،‬لتكون امزود الرسمي‬ ‫لتجهي�زات الحمام�ات ي غ�رف‬ ‫الفندق ال� ‪.800‬‬

‫العواد يشارك في أعمال المجلس السعودي السويسري في مدينة بازل‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫ش�ارك امهندس عبدالعزيز‬ ‫العواد نائب رئيس اللجنة الوطنية‬ ‫للتدري�ب ي مجل�س الغ�رف‬ ‫الس�عودية والرئي�س التنفي�ذي‬ ‫أكاديمي�ة الجزي�رة العامي�ة ي‬ ‫أعم�ال ااجتم�اع الراب�ع مجلس‬

‫اأعم�ال الس�عودي الس�ويري‬ ‫امش�رك امق�ام ي مدينة بازل ي‬ ‫س�ويرا ي الفرة م�ن ‪20-22‬‬ ‫نوفمر لعام ‪2012‬م بهدف عقد‬ ‫اللق�اءات الثنائية بن الس�عودية‬ ‫وس�ويرا وااط�اع ع�ى بعض‬ ‫امروع�ات امتنوع�ة ومناقش�ة‬ ‫واس�تعراض أهم اأمور امتعلقة‬

‫بالسياحة السويرية والسعودية‬ ‫وسياسة ونظام التعليم والتدريب‬ ‫الس�ويري واأم�ور امتعلق�ة‬ ‫أيضا ً بفرص التجارة وااستثمار‬ ‫بسويرا ونظرة عامة ومناقشات‬ ‫ع�ن صناعة اأدوية الس�ويرية‬ ‫والصناعات الهندس�ية الكهربية‬ ‫واميكانيكي�ة ونظرة ع�ن امركز‬

‫لإلكروني�ات‬ ‫الس�ويري‬ ‫والتكنولوجي�ات الدقيق�ة ي‬ ‫سويرا‪.‬‬ ‫وعقب امهن�دس عبدالعزيز‬ ‫الع�واد نائ�ب رئي�س اللجن�ة‬ ‫الوطني�ة للتدري�ب ي مجل�س‬ ‫الغ�رف الس�عودية والرئي�س‬ ‫التنفي�ذي أكاديمي�ة الجزي�رة‬

‫العامي�ة بع�د انته�اء أعم�ال‬ ‫ااجتم�اع الرابع مجل�س اأعمال‬ ‫الس�عودي الس�ويري امشرك‬ ‫أن ااجتماع حقق أهدافه امرجوة‬ ‫من حيث ااستفادة بااستثمار ي‬ ‫بناء العاقات ب�ن رجال اأعمال‬ ‫الس�عودين والس�ويرين لبناء‬ ‫عاقات اسراتيجية مشركة‪.‬‬

‫فندق جمرا بيتش العامي‬

‫( الرق)‬


‫ا ينبغي للخطيب أن يخطب عن «البطالة» والمشاكل ااجتماعية‬

‫محددة أحيان ًا‬ ‫المصلح لـ |‪« :‬الشؤون اإسامية» تلزم خطباء الجمعة بموضوعات َ‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬ ‫أوضح أستاذ الفقه امشارك ي جامعة القصيم‪،‬‬ ‫خطيب جامع العليا ي عنيزة‪ ،‬الدكتور خالد امصلح‪،‬‬ ‫أن وزارة الش�ؤون اإس�امية ترده�ا موضوع�ات‬ ‫معينة من قبل معظم وزارات الدولة‪.‬‬

‫وق�ال امصل�ح‪ ،‬ي حدي�ث ل�»ال�رق»‪ ،‬إن‬ ‫الش�ؤون اإس�امية تطلب من بعض الخطباء إلقاء‬ ‫خط�ب معين�ة حس�ب ظ�روف الجهات الرس�مية‬ ‫معالج�ة بعض القضاي�ا‪ ،‬وي بع�ض اأحيان يأتي‬ ‫طلب ملزم لجميع اأئم�ة بإلقاء خطبة معينة حول‬ ‫موضوع معن‪ ،‬ولكن اأغلب أن الوزارة ا تتدخل ي‬

‫موضوعات الخطب التي يلقيها أئمة امساجد‪.‬‬ ‫كما أك�د أن خطب�ة الجمعة ‪-‬مهم�ا كانت‪ -‬ا‬ ‫يمك�ن أن تخ�رج عن الصبغ�ة الديني�ة‪ ،‬التي قد ا‬ ‫يس�توعبها البعض‪ ،‬مش�ددا ً عى أن الخطبة ذكر لله‬ ‫عز وجل‪ -‬وموعظة حسنة فقط‪ ،‬ويجب أن يتحقق‬‫فيه�ا ما يصلح مع�اش الناس ومعاده�م‪ ،‬ودنياهم‬

‫وآخرتهم‪.‬‬ ‫وق�ال‪ :‬ا ينبغي مثاً للخطي�ب أن يخطب عن‬ ‫مش�كلة البطالة‪ ،‬وا أن يلب�ي كل ما يطلب منه بأن‬ ‫يخط�ب عنه‪ ،‬وا أن يخطب ع�ن التعثر ااقتصادي‪،‬‬ ‫أو التعث�ر الس�ياي‪ ،‬مش�را ً إى أن الدخول ي مثل‬ ‫هذه التفاصيل ا يتناس�ب مع روحانية يوم الجمعة‬

‫والخطب�ة‪ ،‬مؤكدا ً ي اإط�ار نفس�ه‪ ،‬أن الخطيب ا‬ ‫يجب أن يدخ�ل ي تفاصيل فقهية ذات خاف‪ ،‬مثل‬ ‫أس�نان اإبل التي تجب فيها الزكاة‪ ،‬مبينا ً أن خطبة‬ ‫الجمع�ة تعال�ج مش�كات امجتم�ع اإجمالية‪ ،‬وا‬ ‫تدخل ي التفاصيل؛ أن ذلك ا يتناس�ب مع الخطبة‬ ‫إجماا ً وفهماً‪ ،‬وا وقتا ً وزماناً‪.‬‬

‫د‪ .‬خالد امصلح‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫«فنون الطائف» ترصد عبر مصوريها «شهب التوأميات» في رحلة فوتوجرافية‬ ‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫ن ّ‬ ‫ظ�م ف�رع الجمعي�ة العربي�ة الس�عودية للثقافة‬ ‫ً‬ ‫والفن�ون بمحافظ�ة الطائ�ف مؤخ�را‪ ،‬ورش�ة تدريبية‬ ‫ورح�ات تصوير لرصد «ش�هب التوأميات»‪ ،‬بمش�اركة‬

‫الش�مس‪ ،‬بعك�س زخ�ات الش�هب اأخرى الت�ي يكون‬ ‫مصدره�ا امذنب�ات‪ ،‬وأثناء دوران اأرض حول الش�مس‬ ‫تصط�دم به�ذه الكتل الغباري�ة‪ ،‬وتحتك بق�وة بالغاف‬ ‫الغ�ازي اأري مولدة ح�رارة عالية‪ ،‬فتظهر عى ش�كل‬ ‫أس�هم امع�ة لثانية واح�دة‪ ،‬أو أكثر‪ ،‬ث�م تختفي‪ .‬وقال‬

‫عدد من امصورين امحرفن والهواة‪ ،‬للتدرب عى أساليب‬ ‫ومه�ارات التق�اط الص�ور الفلكية‪ ،‬واكتس�اب مزيد من‬ ‫امه�ارات والفن�ون‪ .‬وأفاد عض�و اللجنة حس�ان مروك‬ ‫أن ش�هب التوأمي�ات عب�ارة ع�ن ذرات غباري�ة صغرة‬ ‫ج�دا ً تركها الكويكب «فيث�ون» ي الفضاء ي مداره حول‬

‫م�روك «حرصن�ا ي فنون الطائ�ف عى ااهتم�ام بهذه‬ ‫اأح�داث وتوثيقه�ا‪ ،‬والتأم�ل فيها عر نت�اج فوتوجراي‬ ‫ممي�ز‪ ،‬وهذه الرح�ات تأخذ طاب�ع ال�ورش التدريبية‪،‬‬ ‫باإضافة إى الحوارية ي كل ما يتعلق بالتصوير الضوئي‬ ‫وأنشطة اللجنة وفنون الطائف»‪.‬‬

‫أمين رابطة العالم اإسامي لـ |‪ :‬التحقق من‬ ‫المنتجات المباحة هدف أساس لـ «هيئة الحال»‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫أوضح اأم�ن الع�ام لرابطة‬ ‫العال�م اإس�امي‪ ،‬رئي�س‬ ‫الجمعي�ة العمومي�ة للهيئ�ة‬ ‫اإس�امية العامي�ة للح�ال‪،‬‬ ‫الدكت�ور عبدالل�ه الركي‪ ،‬ي‬ ‫تري�ح ل�� «ال�رق»‪ ،‬أن الهدف‬ ‫اأس�اس م�ن الهيئ�ة ه�و تعزي�ز‬ ‫ااهتمام واالت�زام بتحقيق اإباحة‬ ‫الرعي�ة ي كل م�ا يس�تهلكه‬ ‫امس�لمون‪ ،‬مثل امنتج�ات من غذاء‬ ‫ودواء ومس�تحرات تجميلي�ة‬ ‫وغره�ا‪ .‬وق�ال إن الهيئ�ة‪ ،‬واحدة‬ ‫من هيئات رابطة العالم اإس�امي‪،‬‬ ‫وتتمتع بشخصية اعتبارية مستقلة‪،‬‬ ‫ومقره�ا الري�اض‪ ،‬وت�ؤدي عملها‬ ‫بالتع�اون م�ع جهات معني�ة بهذا‬ ‫النش�اط داخ�ل ال�دول اإس�امية‬ ‫وخارجه�ا‪ ،‬كم�ا تح�رص الهيئ�ة‬ ‫عى التنس�يق والتع�اون مع جهات‬ ‫ااختص�اص ي امملك�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية وي مقدمته�ا الهيئ�ة‬ ‫العامة للغذاء والدواء‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك عى هام�ش رعايته‬ ‫مس�اء أمس اأول اأربعاء‪ ،‬اجتماع‬ ‫الجمعية العمومية للهيئة اإسامية‬ ‫العامية للحال ي الرياض‪.‬‬

‫جانب من ااجتماع‬ ‫وأعلن الركي خ�ال ااجتماع‬ ‫أس�ماء أعض�اء مجل�س اإداره‬ ‫اأول للهيئ�ة‪ ،‬ال�ذي عق�د اجتماعه‬ ‫بع�د ذلك مبارة مناقش�ة عدد من‬ ‫اموضوع�ات‪ ،‬منه�ا اختي�ار اللجنة‬ ‫الرعي�ة‪ ،‬وافتت�اح مكاتبه�ا ي‬ ‫الخ�ارج‪ ،‬ووضع التص�ور الرئيس‬ ‫لعملها‪ .‬وضم أعضاء مجلس اإدارة‬ ‫كاً م�ن الدكت�ور عبدالل�ه الركي‪،‬‬

‫الدكت�ور صال�ح العاي�د‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالل�ه العبي�د‪ ،‬الدكت�ور س�عد‬ ‫الش�ثري‪ ،‬الدكتور إبراهيم امهيزع‪،‬‬ ‫الدكتور حاتم مختار‪ ،‬الدكتور خالد‬ ‫الراجحي‪ ،‬الدكتور فهد الس�لطان‪،‬‬ ‫فهد القاس�م‪ ،‬والدكتور عبدالرحمن‬ ‫الخليفة‪ .‬وقال اأم�ن العام للهيئة‪،‬‬ ‫الدكت�ور صال�ح العاي�د‪ ،‬إن الهيئة‬ ‫رقابي�ة ع�ى امنتج�ات الغذائي�ة‬

‫(تصوير محمد العوني)‬

‫والدوائية وامستحرات التجميلية‬ ‫التي تصدر للمجتمعات اإس�امية‪،‬‬ ‫والتأكد من مدى حليتها ومطابقتها‬ ‫لاشراطات الرعية‪.‬‬ ‫وأضاف أن الراخيص س�وف‬ ‫تمن�ح للجه�ات الت�ي ترغ�ب ي‬ ‫تصدير هذه امنتج�ات لدول العالم‬ ‫اإسامي‪ ،‬موضحا أن رسالة الهيئة‬ ‫ي العمل س�تكون «خت�م (الحال)‬

‫يغني عن السؤال»‪.‬‬ ‫وتاب�ع قائ�ا‪ :‬نس�عى إى أن‬ ‫تكون الرؤية بالعمل واإراف التام‬ ‫والرقاب�ة الدقيق�ة وع�دم التهاون‬ ‫ي تنفي�ذ ااش�راطات وامواصفات‬ ‫الرعي�ة للحال‪ ،‬ك�ي تحقق الثقة‬ ‫والطمأنين�ة إى كل م�ا يحمل ختم‬ ‫الهيئة وشعارها‪ ،‬بأن ذلك امستهلك‬ ‫حال‪.‬‬

‫الدحيم في «ندوة الوفاء» بالرياض‪:‬‬ ‫اأديان تبني اإنسان الذي يبني الحضارات‬ ‫الرياض ‪ -‬فيصل البيي‬ ‫وصف امفكر اإسامي محمد‬ ‫الدحيم الخطاب الديني‬ ‫َ‬ ‫وامقسم بحسب‬ ‫بامختل‬ ‫امصالح‪ ،‬وأنه يعاني من‬ ‫الضعف والتشظي والتضييق‬ ‫وااتباع‪ ،‬مؤكدا ً عى الحاجة إى‬ ‫التغير والتطوير‪ ،‬وقراءة نقاط‬ ‫القوة والضعف فيه‪.‬‬ ‫وأكد الدحيم خال محارة‬ ‫«الخطاب الديني وامجتمع»‪،‬‬ ‫التي أقيمت ي «ندوة الوفاء» ي‬ ‫الرياض‪ ،‬أول من أمس اأربعاء‪،‬‬ ‫أن الخطاب الديني ي العر‬ ‫النبوي «عر التنزيل» كان‬ ‫وجدانيا ً إنسانياً‪ ،‬بسيطا ً وميراً‪،‬‬ ‫باإضافة إى انسجامه مع الفهم‬ ‫العام مجتمعه‪ ،‬مضيفا ً «ااجتهاد‬ ‫روح الريعة‪ ،‬وااتباع يعني‬ ‫اموافقة بالقصد‪ ،‬كما أن امصلحة‬ ‫الكرى ومفهوم الحق والحقيقة‬ ‫كانت واضحة ي ذلك الوقت‪،‬‬ ‫ولنا ي حديث النبي (صلوا كما‬ ‫رأيتموني أصي) دليل واضح عى‬ ‫ذلك‪ ،‬إذ إن الصحابة صلوا بطرق‬ ‫متعددة‪ ،‬وتعددت مفاهيمهم‬ ‫وسلوكياتهم‪ ،‬إا أن الوعي كان‬ ‫عى مستوى ذلك»‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬فيصل البيي‬

‫أوضح الدكتور عبدالرحمن‬ ‫امديريس أن نظام مشيخة‬ ‫خدام الحرم النبوي بدأ منذ‬ ‫العهد اأم��وي‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أن العادة جرت أن يكون‬ ‫الخادم من الخصيان امعر عنهم‬ ‫بالطواشية‪ ،‬واأغ��وات‪ ،‬مفصاً‬ ‫وظائفهم ي سقاء امسجد النبوي‪،‬‬ ‫وخدمة امسجد‪ ،‬وبوابة امسجد‬ ‫النبوي‪ ،‬وذكر وثائق التعين‬ ‫واأجور‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي محارة قدمها‬ ‫ي خميسية حمد الجار‪ ،‬صباح‬ ‫أمس‪ ،‬وأداره��ا الدكتور سهيل‬ ‫الصابان‪.‬‬ ‫وذكر امحار طرق التعين‬ ‫والعزل وعاقتهم بالسلطة‬ ‫امركزية وأمراء امدينة‪ ،‬وعاقتهم‬

‫الدكتور عبدالرحمن امديريس والدكتور سهيل الصبان خال امحارة‬

‫إى سواء السبيل‪ ،‬مبديا ً لهم من‬ ‫آداب سلوكه ما يغدو لهم منه‬ ‫أوضح هاد وأنور دليل‪ ،‬وفيه من‬

‫آداب دينه ما يغني عن تكرار‬ ‫الوصايا وتجديد القضايا‪ ،‬والله‬ ‫تعاى يسدده ي القول والعمل‪،‬‬

‫(الرق)‬

‫ويوفقه لخدمة سيد امرسلن‬ ‫صى الله عليه وسلم‪ ،-‬وقد‬‫فعل بمنه وكرمه‪ ،‬وهو الذي‬

‫أدرك من خدمة سيد الرسل غاية‬ ‫سؤله‪ ،‬وزكت عند الله هجرته‬ ‫التي كانت عى الحقيقة إى الله‬ ‫ورسوله‪ ،‬وسلك ي طريق خدمته‬ ‫الريفة أحسن السلوك‪ ،‬وانتهت‬ ‫به السعادة إى خدمة رسول الله‬ ‫صى الله عليه وسلم‪ -‬ليعرض‬‫بجوهرها اأعى عن عرض خدمة‬ ‫املوك‪ ،‬وفاز من مجاورة الحجرة‬ ‫الريفة بما عظمت عليه به امنة‪،‬‬ ‫وحل به مما بن القر وامنر ي‬ ‫روضة من رياض الجنة‪ ،‬وأقام‬ ‫ي مقام جريل ومهبط الوحي‬ ‫والتنزيل‪ ،‬يتفيأ ظال الرحمة‬ ‫الوارفة‪ ،‬ويتهيأ من تلك النعمة‬ ‫بالعارفة بعد العارفة ‪ -‬تعن أن‬ ‫يكون هو امحى بعقود مشيخة‬ ‫ذلك الحرم‪ ،‬وامتوي مصالح هذه‬ ‫الطائفة التي له ي التقدم عليهم‬ ‫أثبت قدم‪.‬‬

‫مسرحيون يقاطعون أمسية «فنون جدة» احتجاج ًا على بيروقراطية الجمعية‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬

‫جانب من الندوة‬

‫(الرق)‬

‫تجاهل عدد كبر م�ن امرحين امعروفن‬ ‫ي جدة حضور الفعالية التي أقرتها «فنون‬ ‫ج�دة»‪ ،‬وأقيم�ت أول م�ن أم�س اأربعاء‪،‬‬ ‫تعب�را ً ع�ن احتجاجهم عى لجن�ة امرح‬ ‫الت�ي حاول�وا أن يش�اركوها العم�ل ع�ى‬ ‫النهوض بمرح جدة‪ ،‬وهو اأمر الذي أوقع لجنة‬ ‫ام�رح ‪ -‬القائم�ة عى الفعالي�ة ‪ -‬ي حرج كبر‪،‬‬ ‫فحاولت ت�اي اارتباك وقلة الحضور بدعوة عدد‬ ‫م�ن امثقف�ن رواد الن�ادي اأدبي امج�اور مبنى‬ ‫الجمعية‪.‬‬ ‫وأك�د امرحي�ون رفضهم أعض�اء اللجنة‬ ‫الحالية‪ ،‬معللن ذلك بعدم أهليتهم فنياً‪ ،‬أو إدارياً‪،‬‬ ‫لقيادة مركب امرح ي جدة‪ ،‬التي عانت ومازالت‬ ‫من بروقراطية الجمعية طيلة الس�نوات اماضية‪،‬‬

‫وتعطلها تقريبا ً ي السنتن اأخرتن تقريباً‪.‬‬ ‫ودعت لجن�ة امرح امرحي�ن عر مواقع‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي الش�هر ام�اي مناقش�ة‬ ‫تطلعاتهم وآمالهم‪ ،‬سعيا ً منها ‪ -‬بحسب اإعان‪-‬‬ ‫لفتح صفح�ة جديدة للم�رح والنهوض به من‬ ‫خ�ال التآزر لخدم�ة اللجن�ة للمرحين‪ ،‬ولكن‬ ‫امرحين لم يلبثوا أن اكتشفوا أن الرامج تصدر‬ ‫خ�ارج إطار ما اتفق�وا عليه مع اللجن�ة‪ ،‬وقدموا‬ ‫اعتذارهم عن حض�ور فعالياتها ما لم يكن هناك‬ ‫مسؤول واع باحتياجاتهم وتطلعاتهم‪.‬‬ ‫الاف�ت أن اللجن�ة بدت ضعيفة ي نقاش�ها‬ ‫اأخ�ر‪ ،‬وقابل�ت امطالب�ات بالخروج م�ن قاعة‬ ‫ام�رح‪ ،‬ما دع�ا الجميع إى التذمر‪ ،‬واس�تهجان‬ ‫تجاهلها م�ا يقال ضمن النق�اش‪ ،‬خصوصا ً بعد‬ ‫التس�اؤل امفاجئ عن مدير الجمعية الذي اختفى‬ ‫فجأة‪.‬‬

‫محمد الدحيم‬ ‫وأشار الدحيم إى أن اإنسان‬ ‫داخ ٌل ي تيسر الدين‪ ،‬مستشهدا ً‬ ‫باآية الكريمة «يريد الله بكم‬ ‫الير»‪ ،‬كما أن الخطاب القرآني‬ ‫ميء بالحب‪ ،‬وإذا غاب الحب عن‬ ‫الخطاب الديني غاب عنه اإيمان‪.‬‬ ‫وعزا التشدد الديني الذي يعاني‬ ‫منه كثر من امتدينن إى إشكالية‬ ‫ي ذاتهم وجيناتهم‪ ،‬وليس ي‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫وأكد عى أن التقاء الحضارات‬ ‫وتصادمها يؤثر ي تشكيل‬ ‫الخطاب‪ ،‬وأن «اأديان ا تبني‬ ‫الحضارات‪ ،‬بل تبني اإنسان الذي‬ ‫يسهم ي بناء هذه الحضارات‪،‬‬ ‫ومن الطبيعي أن يكون هنالك‬ ‫فكر ينتج خطابا ً يوجه السلوك‪،‬‬

‫بالمختصر‬

‫المديريس يحاضر عن خدام الحرم النبوي في «خميسية الجاسر»‬ ‫ب��اأراف‪ ،‬مشرا ً إى أن من‬ ‫تفوض إليه امشيخة عى خدام‬ ‫الحرم الريف النبوي هو العامل‬ ‫الورع‪ ،‬والكافل الذي يعرف أدب‬ ‫تلك الوظيفة من خدمة الرسول‬ ‫صى الله عليه وسلم‪ -‬عى ما‬‫رع‪ ،‬والزاهد الذي آثر جوار‬ ‫نبيه عى ما سواه‪ ،‬فيستقر ي هذه‬ ‫الوظيفة الكريمة قائما ً بآدابها‪،‬‬ ‫مرفا ً بها نفسه التي تشبثت‬ ‫من خدمته الريفة بأهدابها‪،‬‬ ‫سالكا ً ي ذلك ما يجب‪ ،‬محافظا ً‬ ‫عى قواعد الورع ي كل ما يأتي‬ ‫وما يجتنب‪ ،‬قاصدا ً بذلك وجه‬ ‫لرابح أماً‪،‬‬ ‫الله الذي ا يخيب‬ ‫ٍ‬ ‫وا يضيع أجر من أحسن عما‪ً،‬‬ ‫ملزما ً كاً من طائفة الخدام بما‬ ‫يقربه عند الله زلفى‪ ،‬ويضاعف‬ ‫الحسنة الواحدة سبعن ضعفاً‪،‬‬ ‫هاديا ً من ضل ي قوانن الخدمة‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫إا أن خطابنا ي حالة التخلف‬ ‫التي نعيشها أصبح ينتج خطابا ً‬ ‫مثله‪ ،‬وهو ما أدخلنا ي جدليات‬ ‫عقيمة استهلكت اأوقات واأموال‪،‬‬ ‫وتفننا ي صنع امشكات»‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫عى أن فئة من الناس أصبحت‬ ‫ماهرة ي صنع الثنائيات‪ ،‬مثل‬ ‫اإسام والليرالية‪ ،‬مشرا ً إى أنها‬ ‫مقارنات غر متكافئة‪ ،‬فا يمكن‬ ‫امقارنة بن دين ومذهب‪.‬‬ ‫وطالب بعدم تركيب الدين‬ ‫كمنصة للدفاع أو الهجوم عى‬ ‫اآخرين‪ ،‬وأا يتم اختزاله ي‬ ‫رؤية معينة‪ ،‬كالفن اإسامي‪،‬‬ ‫والتعامات امالية اإسامية‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫عى أن هذه الرؤية دليل عى حالة‬ ‫الردي الذي يعيشها الخطاب‪،‬‬ ‫وهذا يؤذن بخطر كبر عى الدين‪.‬‬ ‫وتساءل الدحيم عن جعل‬ ‫ااختاف سببا ً لاحتقان «بإمكاننا‬ ‫أن نتعذر بمذهب‪ ،‬أو رأي‪ ،‬أو‬ ‫كتاب‪ ،‬لكننا لم نخلق لاحتقان‪..،‬‬ ‫هذا عبث‪ ،‬وكل الحجج ستصبح‬ ‫زائفة متى ما التقينا بالحقيقة‬ ‫الكرى‪ ،‬فامستقبل مختلف وكبر‪،‬‬ ‫ولسنا وحدنا ي العالم‪ ،‬فهناك‬ ‫من يشاركنا الوجود‪ ،‬والخطاب‬ ‫اإسامي ينتظره امستقبل‪ ،‬لكن‬ ‫بروح جديدة»‪.‬‬

‫الحليبي مدير ًا مالي ًا لـ «أدبي اأحساء»‬ ‫اأحساء ‪ -‬حسن عي اخت�ار أعض�اء مجل�س إدارة نادي‬ ‫اأحساء اأدبي‪ ،‬الدكتور محمود الحليبي‪ ،‬مديرا ً ماليا �� للنادي‪.‬‬ ‫وجاء اختيار الحليبي لهذا امنصب بعد فوزه بس�بعة أصوات‬ ‫م�ن أصل ع�رة‪ ،‬متفوقا ً عى عضو امجل�س صالح الحربي‪،‬‬ ‫ال�ذي حصد ثاثة أصوات‪ ،‬خال اجتماع عقده النادي مس�اء‬ ‫الثاث�اء ام�اي‪ ،‬قبل حف�ل افتت�اح املتقى الثاني لرؤس�اء‬ ‫اأندية اأدبية‪ ،‬بحضور وكيل وزارة الثقافة واإعام للشؤون‬ ‫الثقافية الدكتور نار الحجي�ان‪ ،‬ومدير عام اأندية اأدبية‬ ‫عبدالله الكناني‪ .‬وكان امدير اماي الس�ابق ي النادي‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالعزيز الخثان‪ ،‬قدم اعتذاره عن منصبه‪ ،‬ي وقت سابق‪.‬‬

‫«لقاء خاص» يناقش تطوير المشاعر‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني يناق�ش برنامج «لق�اء خاص»‪،‬‬ ‫الذي يقدم�ه الدكتور فهد الس�نيدي‪ ،‬ي حلقته التي تعرض‬ ‫الس�اعة الثاني�ة بعد ظهر الي�وم «الجمعة» ع�ى قناة امجد‬ ‫الفضائية‪ ،‬موضوع «امش�اعر امقدس�ة‪ ..‬رؤوية تطويرية»‪.‬‬ ‫ويس�تضيف الرنام�ج مناقش�ة مح�اور خاص�ة بموضوع‬ ‫الحلق�ة‪ ،‬عضو اأمانة العامة ي لجن�ة الحج العليا‪ ،‬امهندس‬ ‫فه�د امبارك‪ ،‬مثل التعديات الحالي�ة داخل امطاف‪ ،‬وكيفية‬ ‫استيعاب أكثر من ثمانية ماين حاج‪ ،‬وكيفية تجاوز مشكلة‬ ‫قطار امش�اعر‪ .‬وتعاد الحلقة ي العارة من مس�اء السبت‪،‬‬ ‫والساعة الواحدة ظهر اأحد‪.‬‬

‫خامس عام لنادي القراءة في «الملك سعود»‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد فضل الله احتف�ل ن�ادي الق�راءة التابع‬ ‫لعمادة شؤون الطاب بجامعة املك سعود أمس اأول بمرور‬ ‫خمس س�نوات عى تأسيس�ه‪ ،‬تزامنا ً مع حفل ختام أنشطته‬ ‫للفصل الدراي اأول‪.‬‬ ‫ح�ر الحفل عضو مجلس الش�ورى‪ ،‬اللواء طي�ار عبدالله‬ ‫السعدون‪ ،‬ي جلسة ودية دار فيها الحديث عن مؤ َلفه «عشت‬ ‫سعيدا ً من الدراجة إى الطائرة»‪ ،‬ونقل فيها لهم قصة بدايات‬ ‫الن�ادي وتحدياته ونجاحات�ه‪ .‬وأقام النادي خال مس�رته‬ ‫ثمان�ي مح�ارات ثقافية اس�تضافت ش�خصيات فكرية‬ ‫وثقافية‪ ،‬وثاثن جلس�ة نقاش كتاب عى مس�توى الجامعة‬ ‫وخارجه�ا‪ ،‬وع�رض أكثر م�ن ‪ 150‬كتاباً‪ ،‬كما أقام خمس�ة‬ ‫مع�ارض لتدوير الكت�اب‪ ،‬آخرها كان ي مع�رض الرياض‬ ‫الدوي للكتاب العام اماي‪.‬‬


‫ﺣﻮار ﺷﺨﺼﻲ ﺟﺪ ًا!‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻮض اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫ﻋﲇ رﻳﺎض*‬ ‫• أﺷﱰي ﻣﻦ اﻟﺸﺎرع ﺧﻄﻮة‬ ‫ﺗﺄﻛﻞ ﻗﺪﻣﻲ‬ ‫أﻗﻄﻊ رأﳼ ﺑﻐﻴﻤﺔ اﺳﺘﺄﺟﺮﺗﻬﺎ‬ ‫وأرش ﺗـﺮاب ﺧﻄﻮﺗـﻲ اﻟﺘـﻲ ﻟـﻢ أﺧﻄﻬﺎ‬

‫ﺑﺎﻟﺪم‬ ‫• أﺛﻘﺐ اﻟﻬﻮاء ﺑﻜﻠﻤﺔ‬ ‫وأﻣﺮ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻛـﻲ ﻳﺘﻨﻔﺴـﻨﻲ ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﻤﻮت‬ ‫• اﻟﺮﺻﻴﻒ ﻓﺮاش ﺻﻠﺒﺘﻪ اﻟﺸﻤﺲ‬ ‫أﻧﺘﻈﺮ ﺗﺼﻠﺐ ﺟﺴﺪي ﻛﻲ أﻧﺎم ﻋﻠﻴﻪ‬

‫‪30‬‬

‫إﺑﺪاع‬

‫• ﺣﻦ ﻳﻤﺮ اﻤﻮت ﻣﻦ أﻣﺎﻣﻲ‬ ‫ﻟﻦ أرﻓﻊ ﻟﻪ اﻟﻘﺒﻌﺔ‬ ‫ﻷﻧـﻪ ﻟﺌﻴـﻢ رﻓـﺾ دﻋﻮﺗـﻲ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫• اﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻲ ﻓﻜﻜﺖ ﺷﻔﺮﺗﻬﺎ‬

‫ﻻ ﺗﺰال ﻏﺎﺋﻤﺔ‬ ‫أﻧﺎ ﻻ أﺗﻬﻤﻚ ﺑﺎﻟﺤﻤﺎﻗﺔ‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ ﺣﺪﻳـﺚ ﺧـﺎص ﺟـﺪا ﺑﻴﻨـﻲ وﺑﻦ‬ ‫ﻣﻮﻃﻨﻲ‬ ‫أرﺟﻮ ﻋﺪم اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻴﻪ‬

‫@اﻟﻌﺮاق‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻨﺠﺎن ﻗﻬﻮة‬

‫اﻟﺒﺘﻮل‬

‫ﻧﻌﻢ‪..‬‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺎر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫أﻣﻞ ﺳﻠﻴﻤﺎن إﺑﺮاﻫﻴﻢ*‬

‫ﻏﺮﻳﺒﺎن‬ ‫ﻣﺮﻳﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻗﺪﻣـﺖ ﻟﻨـﺎ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺷـﻌﺎرا ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻳﻌﱪ‬ ‫ﻋﻦ رؤﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺨﻄﻄﻬﺎ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﰲ اﻤﻴﺪان‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬ﺷﻌﺎر ﻳﻌﱪ وﺑﻘﻮة ﻋﻦ اﻟﺮﻓﺾ اﻟﺘﺎم ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻠﻴﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻳﺤـﺪث‪ ،‬ﻣﺘﻔﺎﺋﻠﻦ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ أﻟﻮان ورﻣﻮز ﺗﻘﻮل‬ ‫وﺑـﺄدب ﻻ ﻤﺪرﺳـﺔ ﻻ ﻳﺮى ﻓﻴﻬﺎ ﻃﻼﺑﻬﺎ اﻟﻘﺪوة‪ ،‬ﻻ ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺴﻤﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﺻﻮت اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻻ ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺮى‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺠﺴـﺪ اﻟﱪيء اﻟﺬي ﻳﻌﱪ ﻋﻦ ﻓﻜﺮ إﻧﺴﺎن ﺳﻠﻴﻢ‬ ‫وﺻﺤﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﻻ ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﻦ ﻃﻼﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸﻐﻞ ﻋﻦ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﺷﺒﺎع اﻟﺮﻓﻮف ﺑﺎﻟﻮرق‬ ‫واﻟﺴـﺠﻼت واﻤﻠﻔﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ إﺷـﺒﺎع اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻄﻼب‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻟﻠﺠـﻮدة اﻟﻮرﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ‪ ،‬ﻻ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻓﻴﻪ ﺗﻤﺜـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻻ ﻟﻠﻘﺎﺋﺪ اﻤـﺰدوج‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟـﻼءات واﻗﻌﺎ ً ﻳﺒﻘﻰ أن ﺗﻘـﺪم ﻟﻨﺎ اﻟﻘـﺎدة اﻟﺠﺪد اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﻴﺤﻤﻠﻮن ﻫﺬا اﻟﺸﻌﺎر‪ ،‬وﻳﻌﻜﺴﻮن ﻫﺬه اﻟﻬﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻳﱰﺟﻤﻮن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮؤﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻨﻔﺬون ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻂ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ! ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺤـﺪث اﻟﺘﺤﺴـﻦ واﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ وﻳﺘﺤﻘﻖ اﻟﻄﻤـﻮح ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳـﻢ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻔﺮﺷـﺎة ﻗﺪﻳﻤـﺔ وﻣﺴـﺘﻬﻠﻜﺔ أن ﺗﺨﺮج‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻣﺒﺪﻋﺔ وﺧﻼﺑـﺔ وﻣﺒﻬﺮة ﺣﺘﻰ وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻟﻮان‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة واﻤﻮﻫﺒﺔ ﻣﻮﺟﻮدة‪.‬‬ ‫وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﺳـﺘﻔﻌﻞ ذﻟﻚ ﺑﻨﻔـﺲ اﻷدوات اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﺷﻌﺎرﻫﺎ وﻫﻮﻳﺘﻬﺎ ورؤﻳﺘﻬﺎ وﺧﻄﻄﻬﺎ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻦ ﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻓﺎﺻﻞ إﻋﻼﻣﻲ وﻧﻌﻮد ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ!‬

‫ﻟﻠﻘﺪﻳ ِﻢ اﻟﺠﺪﻳ ِﺪ‬ ‫ﻟﺘﻜﴪ ِﻋﻄﺮ ٍﺷﺬا ُه أﺻﻴ ٌﻞ‬ ‫ﻛﺎﻟﺒﺘﻮل‬ ‫أﺣﻤﻠُﻪ‬ ‫ِ‬

‫ﻣﻨﺮ اﻟﻨﻤﺮ‬

‫اﻟﻌﻴﻮن‬ ‫ﻳﺘﻘﺎﻃ ُﺮ ﻛﺤ ُﻞ‬ ‫ِ‬

‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺮﻳﺢ ﺑﺘﻨﺎ ﻓﺮادى‪،‬‬ ‫ﻏﺮﻳﺒﻦ ﻣﻦ ﺟﺴ ٍﺪ وﻧﺎ ْر‪.‬‬ ‫وﰲ وﻗﺖ أﻣﺸﺎﺟﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺰلْ‬ ‫ﻛﻴﺄس‬ ‫ﻧﻄﻔﺔ ﺗﺴﺎﻓﺮ ﺣﻠﻤﺎً‪،‬‬ ‫ٍ‬

‫ِ‬ ‫ﻏﺎﺑﺎت اﻟﺸﺠﻮن‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻛﻄﻔﻠﻦ ﻣﻌﺎ ً ‪ ،،‬ﺑﻦ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫واﻟﺤﺮف ﺟﻨﻮن‪ :‬أﺣﺒﻚِ ﻋﺸﻘﺎ ﻻ ﻳﺰول‬ ‫ﻗﻠﺖ‪..‬‬

‫ﻣُﻌﺒّﺪْ‪.‬‬ ‫وﻟﺪﻧﺎ ﻏﺮﻳﺒﻦ ﻣﻦ ﺟﺴ ٍﺪ وﻧﺎ ْر‪.‬‬ ‫أﻣﻞ ﻛﻀﻴﺎء اﻟﺤﻘﻮ ْل‪.‬‬ ‫ﻧُﻔﺘّ ُﺶ ﻋﻦ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫‪ ..‬أﺟﻨﺔٍ ﺑﻴﻀﺎ َء ﻻ ﻧ ْ‬ ‫ﺼﺐَ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺟﺴﺪا ً ﻣﺸﺎ ْع‪.‬‬

‫اﻟﻔﺼﻮل‬ ‫ﻣﻮج اﺧﺘﺰال‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﻬﺎ أﻧﺎ أﺗﺪﱃ ﻋﲆ ِ‬ ‫ﻟﻴﻞ ﻳﻄﻮ ُل‬ ‫أﺗﺠﻮ ُل ﰲ‬ ‫ﺷﻮارع ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻷﻓﻮل‬ ‫وﻣﻮت‬ ‫ﻳﺸﺎﻛﺴﻨﻲ اﻟﺸ ﱡﻚ »وﺣﻤﻰ«‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﱪﺗﻘﺎل‬ ‫ﻧﴪﻳﻦ‬ ‫وﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وزر ﻻ ﻳﺒﺎحُ‬ ‫وﻛﻴﻒ ﻛﻤ ِﻢ ٍ‬

‫وﻟﺪﻧﺎ ﻏﺮﻳﺒﻦ ﻣﻦ ﺟﺴ ٍﺪ وﻧﺎ ْر‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺒﺖ اﻟﻌﺸﺐ ﺑﻦ أﻧﺎﻣﻞ‬ ‫ﻏﺮﻳﺒﻦ‪ ..‬ﻛﻨّﺎ ﻛﻨﺠ ٍﻢ أﻗﻔﻠﺘﻪ‬ ‫اﻷرض ﻛﻨّﺎ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت اﻤﻤﻴﺘﻪْ‪.‬‬

‫وﺣﻨ ُ‬ ‫اﻟﻨﺨﻴﻞ‬ ‫ﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑ َ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎح‬ ‫ﻓﺮاﻏﺎت‬ ‫ﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وﺳﻴﺎط ٍﺗﺮاوﻏﻨﻲ‬ ‫وﻫﻦ‬ ‫أﻣ ﱡﺪ ﻟ َﻚ وﻫﻨًﺎ ﻋﲆ ٍ‬

‫وﻟﺪﻧﺎ ﻏﺮﻳﺒﻦ ﻣﻦ ﺟﺴ ٍﺪ وﻧﺎ ْر‬ ‫ﺧﺬي روحَ ﻣﺤﱪﺗﻲ؛ ﻟﻨﻜﺘﺐ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎل ﻋﻦ اﻟﺼﺤﺎﺋﻒ واﻟﻨﺬو ْر‪.‬‬

‫أﻧﺖ ﻳﺎ أﻧﺖ‬ ‫ﻋﲆ أرﻧﺒﺔِ ِ‬ ‫أﻧﻒ‪ ،،‬أﺣﻼ ٍم ﻣﺤﺮﻣﺔٍ ‪.‬‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻮض اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫‪maryem@alsharq.net.sa‬‬

‫@اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﺒﺎﻋﻲ‬

‫اﻟﻌﻤﺮ‪ ..‬رﺣﻠﺔ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻓﺪاع اﻟﴩﻳﻢ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﻨﺎ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﺴﺎوى ﻣﻊ ﻏﺮه‪،‬‬ ‫وآﻣﺎﻟﻪ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﻄﺎﺑﻖ دﻗﺎﺋﻘﻬﺎ ﻣﻊ أﻣﺜﺎﻟﻪ‪،‬‬ ‫وأﻋﻤﺎﻟﻪ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺴﺘﻨﺴﺦ ﻟﺸﺨﺺ آﺧﺮ‪،‬‬ ‫أﻓﻜﺎر اﻹﻧﺴﺎن ﻓﺮﻳﺪة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻛﺒﺼﻤﺔ‬ ‫اﻹﺑﻬﺎم‪ ،‬وﻧﺴﻴﺞ اﻟﺪم‪ ،‬وﺗﻔﺮد ﻣﺤﻴﻂ اﻹذن‪،‬‬ ‫ﻓﺴﺒﺤﺎن ﻣﻦ ﺧﻠﻖ اﻟﺨﻠﻖ ووﺿﻊ ﻟﻜﻞ ﻓﺮد ﺑﻨﻴﺘﻪ‬ ‫اﻤﺘﻔﺮدة‪ ،‬ﻻﻳﻮﺟﺪ اﺛﻨﺎن ﻳﺘﻄﺎﺑﻘﺎن ﺑﻜﻞ اﻟﺴﺠﺎﻳﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻮ أرادا ذﻟﻚ‪ ،‬وإن ﻧﺎدى داﻋﻲ اﻟﺤﺐ‪ ،‬وﻟﻮّﺣﺖ‬ ‫ﻣﺂﻗﻲ اﻷﻫﺪاب ﺑﺎﻹﻋﺠﺎب‪ ،‬واﻗﺘﻔﺖ اﻟﺨﻄﻰ ﺟﺎدت‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﺎة‪ ،‬وأﻃﻨﺒﺖ اﻷﻟﺴﻦ ﺑﺎﻷﻣﺜﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫ﺗﺴﺘﻌﻴﺪ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﰲ ﻋﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪ ،‬وﺗﺴﺘﻌﴢ ﰲ‬ ‫ﻋﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎن!‬ ‫ﻳﻤﴤ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﺗﺘﻌﺎﻗﺐ اﻟﺴﻨﻮن‪ ،‬ﺗﺘﺒﺪل‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺎت‪ ،‬أﻧﻔﺲ ﺗﺄﴎﻫﺎ اﻟﱪازخ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻧﺒﺎت‬ ‫ﻏﺾ أورﻗﺖ أﻃﺮاﻓﻪ ﻓﺎﺷﺘﺪ ﻋﻮده‪ ،‬أﺛﻤﺮ ﻓﺘﻌﺪدت‬ ‫ﻓﺮوﻋﻪ‪ ،‬وﺗﺴﺎﻣﻘﺖ أﻏﺼﺎﻧﻪ‪ ،‬أو ﻣﺎت ﻗﺒﻞ اﻟﻘﻄﺎف‪،‬‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﻋﺎﺷﻮر‬

‫أﺣﻼم ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻈﻬﻴﺮة‬ ‫رﺷﺎ اﻟﻘﺎﺳﻢ*‬ ‫وﺗﻨﺎم ﻋﲆ وﺳﺎﺋﺪ ﺻﻮﺗﻲ‬ ‫اﻟﺨﺠﻮل‪..‬‬ ‫ﻣﺰﻳﻨﺎ ً أﺣﻼﻣﻚ ﺑﺼﻤﺘﻲ‬ ‫ﻣﻌﻠﻘﺎ ً ﰲ ﺧﺰاﻧﺘﻚ اﺑﺘﺴﺎﻣﺘﻲ‬ ‫ﻣﺮﺗﺪﻳﺎ إﻳﺎﻫﺎ ﻋﻨﺪ اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫ﻗﻤﻴﺺ ﻓﺮح وﺑﺸﺎرة‬ ‫ﻧﺎﺳﺠﺎ ً ﻣﻦ ﻇﻔﺎﺋﺮي‬ ‫اﻤﺘﺪﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﻧﻮاﻓﺬ ﺣﻠﻤﻚ‬ ‫ﺳﺠﺎدة ﺻﻼﺗﻚ‬ ‫وﻋﺒﺎداﺗﻚ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪..‬‬

‫ﻓﺎرﺷﺎ ﻗﻠﺒﻚ ﺑﺮﺑﻮع ﻋﻴﻨﻲ‬ ‫‪...‬‬ ‫وﺗﻨﺎم ﻣﻞء ﻗﻠﺒﻚ‬ ‫ووﺳﻊ اﻤﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻚ أﻧﺖ واﻤﺴﺘﺤﻴﻞ‪..‬‬ ‫وأﺳﻬﺮ وﺳﻊ اﻷرق‪..‬‬ ‫وﻋﻤﻖ اﻤﺴﺎﻓﺔ ﺑﻴﻨﻲ وﺑﻴﻨﻲ‬ ‫‪...‬‬ ‫رﺑﻴﻌﻚ ﻟﻦ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻳﺎ أﻧﺖ‪..‬‬ ‫وﺧﺮﻳﻔﻲ ﻋﲆ ﻣﻬﺐ اﻷﺑﺪ‬ ‫ﻣﺎﻛﺚ إﱃ ﻣﺎﺑﻌﺪ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫‪...‬‬

‫ﻫﺎ ﻫﻮ اﻟﺼﺒﺎح ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﻛﺘﻀﺎض‬ ‫وأﻧﺎ ﻟﻢ أﻧﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻦ أرﻗﻲ‬ ‫وأﻧﺖ ﻟﻢ ﺗﻨﺘﻪ ﻣﻦ ﺣﻠﻤﻚ‪..‬‬ ‫‪..‬‬ ‫ﻟﻦ أﻧﺎم‪..‬‬ ‫أﺧﴙ ﻋﲆ اﻷﺣﻼم‪..‬‬ ‫أن ﺗﻮﻟﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻈﻬﺮة‬ ‫وﺗﻤﻮت أﺟﻨﺔ اﻷﻣﻨﻴﺎت‬ ‫اﺣﱰاﻗﺎ ً ﺑﺄﺷﻌﺔ اﻟﺸﻤﺲ اﻟﻼﻫﺒﺔ‬ ‫‪....‬‬ ‫وأﻧﺖ ﻻﺗﻜﻤﻞ اﻟﺤﻠﻢ‪..‬‬

‫أﺣﺪﻫﻢ ﺳﻴﺠﻲء‪..‬‬ ‫ﻳﺴﺤﺒﻪ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ رأﺳﻚ‬ ‫ﻟﺘﻤﴤ ﺣﺎﰲ اﻟﺨﻴﺎل‬ ‫أﺣﺪﻫﻢ ﺳﻴﺠﻲء‬ ‫ﺑﺴﺬاﺟﺔ ﻳﻴﻘﻀﻚ‬ ‫ﻗﺎﻃﻌﺎ أﻣﺎﻧﻚ ﺑﺼﻮت ﺻﺎﻋﻖ‬ ‫ﻗﻢ ﻳﺎ‪....‬‬ ‫ﻟﺘﻜﻤﻞ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫وﺗﻜﻒ ﻋﻦ اﻟﺴﻔﺮ ﻋﻴﻨﻚ!!!‬

‫@اﻟﻌﺮاق‬

‫ﺛﻮان‪ ،‬ودﻗﺎﺋﻖ‪ ،‬زﻓﺮات ﺗﻌﻮد ﻗﺒﻞ ﺗﻤﺎم ﺧﺮوﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﻴﺎﻻت ﺗﺘﺸﻜﻞ ﻣﻊ ﻛﻞ إﴍاﻗﺔ ﺻﺒﺎح‪ ،‬أرواح‬ ‫أﻋﻴﺘﻬﺎ اﻤﻌﺎرك‪ ،‬أﻓﺮان ﺗﺘﻮﻗﺪ ﰲ ﺧﻠﺠﺎت ﻧﻔﺲ ﻣﺎ‬ ‫إن ﺗﺤﻂ رﺣﺎﻟﻬﺎ ﰲ ﻓﻴﺾ إﻻ وأﻋﻘﺒﺘﻬﺎ ﺣﻴﺎض ﻛﺮ‬ ‫وﻓﺮ‪ ،‬ﻫﺬه رﺣﻠﺘﻚ‪ ،‬زادﻫﺎ ﺧﻠﻴﻂ ﺑﻦ ﻋﻘﻞ ﻳﻌﻘﻞ‪،‬‬ ‫وﻣﻴﻞ ﻟﻬﻮى ﻋﺎﺑﺮ‪.‬‬ ‫ﻟﻢ أﺳﻤﻊ ﻳﻮﻣﺎ ً أن اﻣﺮأ ً ﻗﺪ أﻋﻠﻦ اﻛﺘﻔﺎءه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬واﺗﺨﺬ ﻗﺮارا ً ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ رﺣﻠﺔ اﻟﻬﺮوب‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﻣﻌﻪ ﻣﻦ أول ﻟﺤﻈﺔ ﻻﻣﺴﺖ ﻗﺪﻣﺎه‬ ‫اﻟﱰاب‪ ،‬إﻧﻬﺎ اﻟﻨﻔﺲ وﺗﻠﻚ ﻃﺒﺎﺋﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺎ ﺑﻦ آدم إن ﻣﺎ ﻻﻣﺲ اﻟﱰاب ﻣﻦ أﻃﺮاﻓﻚ‬ ‫ﻓﻬﻮ ٍ‬ ‫آت ﻣﻨﻪ ﻋﺎﺋﺪ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻳﺎ ﺑﻦ آدم ﺳﺘﺒﻘﻰ رﺣﻰ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺘﻚ داﺋﺮة ﻣﺎزﻟﺖ ﻣﺴﺠﻮﻧﺎ ً ﰲ ﺑﺪﻧﻚ‪ ،‬ﻳﺎ ﺑﻦ آدم‬ ‫ﻣﺎ أﻧﺖ إﻻ ﺿﻴﻒ‪ ،‬ﻓﺈﻣﺎ أن ﺗﺴﺘﻘﺒﻠﻚ دار اﻤﺘﺎع وأﻧﺖ‬ ‫ﻣﻜﺒﻞ ﰲ ﺑﺪﻧﻚ‪ ،‬أو ﺗﻌﻠﻢ أن اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﻣﺆﻗﺘﻪ ﻓﺘﺨﺮج‬ ‫ﺑﻨﻔﺴﻚ ﻟﻠﱰﻗﻲ ﺻﻮب ﻣﺠﻴﺌﻚ ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺮد‪.‬‬ ‫رﺣﻠﺘﻚ أﻧﺖ‪ ،‬وﺣﺪك ﻣﻠﺆﻫﺎ ﺗﻨﺎﻗﻀﺎت ﻧﻔﺲ‬ ‫وﻃﻤﻮح روح وﻃﻮل أﻣﻞ وﻫﻮى ﻓﺆاد ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﻣﺬﺑﺤﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﺪر‬ ‫اﻟﺴﺮاب‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﻨﺎﺣﻲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻋﲇ آل ﻋﺎﺷﻮر*‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻮض اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫ﻣﻦ ﻧﺰغ اﻟﺸﻴﺎﻃﻦ وروﺣﺎﻧﻴﺎت ﻓﻴﺾ اﻟﺮﺣﻤﺎت‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻀﻮر ﻋﻘﻞ وﻏﻴﺎب ﺑﺼﺮة ﻛﻞ ﺗﻠﻚ ﺑﻚ وﻓﻴﻚ‬ ‫ﺗﱰاءى ﻟﻚ ﺣﻮﻟﻚ وﺗﺘﻠﺒﺴﻚ ﻓﱰى ﺑﻬﺎ ﻣﺎﺗﺮاه ﺻﻮاب‬ ‫ﺗﱰﻗﻰ ﺑﻨﻔﺴﻚ ﺗﺨﺮج ﻣﻦ أﴎ اﻟﺒﺪن ﻓﺘﺘﺴﺎﻣﻰ ﰲ‬ ‫ﻓﺴﺤﺔ ﻓﻀﺎءات اﻟﻜﻮن أوﺗﻨﻐﻤﺲ وﺳﻂ ﺗﺠﺎذﺑﺎت‬ ‫اﻟﻬﻮى ﻓﺘﻬﻮي ﺑﻚ ﰲ ﺑﺤﺮ اﻟﻈﻠﻤﺎت‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺘﺞ ﻋﲆ اﻤﻘﺴﻮم ﻟﻶﺧﺮ ﺗﺘﻌﺎﻣﻰ ﻓﻼ ﺗﺮى‬ ‫ﻫﺒﺎﺗﻚ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ ﺳﻮاك ﻳﺨﺮج أﺣﺪﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﺜﺮاء إﱃ اﻟﻔﻘﺮ َﻓﻴﺘﺴﺨﻂ! وﻳﺨﺮج اﻵﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫أﺗﻮن اﻟﻔﻘﺮ إﱃ اﻟﺜﺮاء ُﻓﻴﺤﺴﺪ! ﻳﺨﺮج اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﺖ ﺟﻬﻞ ﻓﻴﺬم ﺑﻪ! وﻳﺴﻘﻂ ﻣﻦ ﺑﻴﺖ اﻟﻌﻠﻢ ﺟﺎﻫﻞ‬ ‫ﻓﻴ ّ‬ ‫ُﺼﺮ إﱃ اﻻﺑﺘﻼء! ﻛﻞ اﻷﻧﻔﺲ ﺗﺸﻜﻮ اﻟﻌﺪل! ﻓﻼ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﲆ أﻫﻠﻪ ﻣﺤﻤﻮد! وﻻ اﻟﻼﺣﻖ ﺑﻬﻢ ﻣﺸﻜﻮر!‬ ‫وﻻ اﻤﺎﺣﻖ ﻟﻬﻢ ﻣﻌﺬور!‬ ‫ﻓﺎﻧﺞ ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ اﻟﻌﻤﺮ وﻃﻬﺮ رﺣﻠﺘﻚ ﻣﻨﻬﻢ واﺣﻤﻞ‬ ‫ﻣﺘﺎﻋﻚ ﻣﻤﺎ ﻟ ّﺬ ﰲ روﺣﻚ وﺗﺴﺎﻣﺖ ﺑﻪ ﻧﻔﺴﻚ وأدرﻛﺘﻪ‬ ‫ﺑﻌﻘﻠﻚ ﻟﺘﺴﻤﺢ ﻟﻘﻠﺒﻚ أن ﻳﺪاﻋﺐ ﺧﻔﻘﺎت ﻣﺆوﻧﺘﻪ اﻤﺆﻗﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ اﻤﺴﺘﻘﺮ اﻟﻌﺎﱄ ﻋﻨﺪ ﻋﺪل ﻛﺮﻳﻢ إﻟﻴﻪ ﻛﻞ ﻣﺂل‪.‬‬

‫»ﻳﺬوب اﻟﻘﻠﺐ ﰲ ﻗﺪح اﻤﺤﺒﺔ«‪ ،‬ﻻ‪ ،‬ﻳﺸـﺪو‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﻴﺘﺒﺨﺮ! ﻳﺘﻘﻤّ ﺺ ﺧﺎﺻﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮ ﻓﻴﻤﻄﺮ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻃﻤﺄﻧﻴﻨﺔ وﺗﻮﻗﺎ! ﻟﻠﻘﻠﺐ ﺧﺎﺻﻴﺔ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﻀﻮء‪ .‬اﻤﻌﺪن ﻳﺬوب‪ ،‬اﻤﺸـﺎﻋﺮ ّ‬ ‫ﺗﺸﻒ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻋ ّﻠﺔ اﻟﺠﺴـﺪ واﻟـﺮوح‪ ،‬ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺧﺎن‬ ‫اﻟﺠﺴ َﺪ ﻗﺪرهُ‪ ،‬ﺗﺘﺄﻟﻢ اﻟﺮوح ﻟﻔﻘﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻨﺴﻠﺦ!‬ ‫* اﻟﺤﺒﻴﺒـﺔ ﰲ اﻟﻨـﺺ اﻟﺸـﻌﺮي ﻣﺨﻴﻔﺔ!‬ ‫ﻛﺎﻟﻔﻘﺪ اﻟﻄﻔﻮﱄ! ﻛﺎﻟﺠﺮح اﻤﻤﺴـﻚ دﻣﻪ ﺧﺠﻼً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨـﺮوج ﻛﻲ ﻻ ﺗﺘﺄﻟﻢ اﻷﻋـﻦ‪ .‬ﻋ ّﻞ اﻟﺨﻮف‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺘﺎﺑﺘﻬـﺎ ﻫـﻮ اﺟـﱰار اﻟﺼـﻮر ِة اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮوﻣﺎﻧﺘﻴﻜﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﺔ‪ .‬ﻋ ّﻠﻬـﺎ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﱰدد‬ ‫اﻤﻮﺷـﻮﺣﺔ ﺑﺎﻟﺮﻣـﺎد‪ .‬ﻋ ّﻞ اﻟﺤﺒﻴﺒﺔ ﻫﻲ اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎض ﻳﻔﻨﻰ!‬ ‫ﺑﺄﻛﻤﻠﻪِ ‪ ،‬إذا ﻋﺮض ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫* اﻷﻟـ ُﻢ ﺟﺴـ ٌﺪ ﻳﴬﺑﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻨﻌـﺬره! ﻫﻜﺬا‬

‫ّ‬ ‫ﻳﻌﱪ!‬ ‫* ﻟﻠﻜﻠﻤـﺔ دويﱞ ﻛﻮﻗـﻊ اﻟﻨﺴـﻴﻢ ﻋـﲆ‬ ‫ﺻﻔﺤـﺔ اﻤـﺎء! ﻳﺨﱰﻗﻬﺎ ﺣﺘـﻰ ﻳﺮﺗﻄﻢ ﺑﺄﻗﴡ‬ ‫اﻟﻘﺎع!ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻫﺬا اﻟﻀﺠﻴﺞ اﻟﺼﺎﻣﺖ‪ :‬ﺷﻌﻮرﻧﺎ‬ ‫ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫* ﻟﻼﻧﺘﺤـﺎر ﻳـﺪ ﻣﻘﻄﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﺗﺴـﺤﺐ‬ ‫اﻤﻨﺘﺤـ َﺮ أو ﺗﻀﺞﱡ ﺑﻪ ﻟﻠﱰاﺟـﻊ‪ِ .‬ﻟ َﻢ اﻟﱰاﺟﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳﺎس؟اﻟﺘﺸـﺎؤم ﻣـﻦ اﻟﺤﻴـﺎة ﺳـﺒﺒ ُﻪ اﻟﻬﺘﻚ‬ ‫واﻟﻨﻬـﺐ‪ ،‬ﺑﺮﻣﺠـﺔ اﻟﻠﻐﻮﻳـﺎت اﻟﺮوﺣﻴـﺔ‪ ،‬رﺑﻂ‬ ‫ﻗﺪم اﻟﻮﺟﺪان ﺑﺎﻷﺻﻔـﺎد وﺟﻌﻞ اﻟﻘﺪم اﻷﺧﺮى‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﻨﻜﻤﺶ‬ ‫ﺗﺘﺤـﺮ ُك ﺑﻨﻬـ ٍﻢ وﺟﻮع!ﻣﻌـﺬو ٌر ﻫـﻮ‬ ‫اﻤﺤﻄـﻢُ‪ ،‬ﻣﻌـﺬو ٌر ﺣﺒـ ُﻞ اﻤﺸـﻨﻘﺔ‪ .‬اﻟﻮﺣﻴﺪون‬ ‫اﻟﻼﻣﻌﺬورﻳﻦ ﻫﻢ اﻟﺸﻌﺮاء!‬ ‫* اﻟـﺮاوي اﻟﺼـﺎدق ﻣﻦ ﻳﺸـﻌﻞ اﻟﻘﻠﻮب‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﺐ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﻨﺤـﺪر ﺣﺮوﻓﻪ ﻣﻦ أﻗـﴡ ﻗﻤ ِﻢ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺳـﻴﻼً ﻳﺠـﺮف اﻷﺣﺠـﺎر وﻳﻘﺘﻠـﻊ‬

‫اﻷﺷـﺠﺎر اﻤﺘﻌﻔﻨﺔ واﻟﻔﻄﺮ اﻟﺴﺎم اﻟﻔﺎﺳﺪ‪ .‬زﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮواﻳﺔ ﻣﻌﺘﺪى ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﺟﺴ ُﺪ اﻟﴪ ِد زرع ﺑﺪاﺧﻠﻪِ‬ ‫ور ُم اﻟﺘﻔﺮﻗـﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ أﺣـﲆ اﻟﻔـﺮاق ﰲ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﴩة ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬ﻣﺎ أﻗﺬر اﻟﺘﻔﺮﻗﺔ!‬ ‫* اﻟﺰﻣـﺎن‪ ،‬اﻟﺒﻌـ ُﺪ اﻟﺮاﺑـﻊ ‪-‬ﻛﻤـﺎ ﻧ ّ‬ ‫ﻈـﺮ‬ ‫ٌ‬ ‫واﻗـﻒ ﻳﻨﺘﻈﺮﻧﺎ‪ ،‬ﻳﻨـﺎدي‪ :‬ﻫﻨﺎ! ﻳﺎ‬ ‫أﻳﻨﺸـﺘﺎﻳﻦ‪-‬‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻷرﺟﻞ اﻤﻘﻠﻮﺑﺔ!‬ ‫* ﺗﻀﻤﺤـ ّﻞ اﻟﺼـﻮر‪ ،‬ﻳﻨﻌﺘـﻖ اﻤﺸـﺎﻫ ُﺪ‬ ‫ﺑﺴـﻜﺮ اﻷﻟﻮان وﻳﺘﺄوّه‪ .‬ﺗﺒﻜﻲ اﻟﻌﻴﻮن ﻗﺒﻞ ﺑﻜﺎء‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻘﺘﻞ ﺻﻤﻴﻢ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ! ﻫﻜـﺬا ﻳﻘﺘﺤﻢ ﻣﺸـﻬﺪ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﻌﺪن!‬ ‫* ﺟـﺮ ٌة ﻋـﲆ ﻛﺘﻒ‪ ،‬اﻷﺧـﻮة! ﺟـﺮ ٌة ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺪﺑﺲ واﻟﺸـﻬ ُﺪ وﻣﺎء اﻟﻮر ِد وزﻋﻔﺮان اﻟﺘﻼﺣﻢ‪،‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﺳﺎﻛﻨﻮ اﻟﺠ ّﺮة ! اﻟﻨﻘﺎء ﻳﺤﻤﻠﻨﺎ!‬

‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬


‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫رئيس الهال ‪ :‬عيد‬ ‫يتمتع بالخبرة والكفاءة‬ ‫وسنتعاون معه‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬

‫عبدالرحمن بن مساعد‬

‫قـدم رئيس نادي الهـال اأمر عبدالرحمن بن مسـاعد التهنئة لـ‬ ‫أحمد عيد الحربي ‪ ،‬بعد فوزه برئاسـة ااتحاد السـعودي لكرة القدم ي‬ ‫الجمعيـة العموميـة غر العادية التي عقدت أمـس ي الرياض ‪ ،‬وجاءت‬ ‫تهنئـة الرئيس الهاي ي تغريدة له عر حسـابه الشـخي ي «توير» ‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬عيد يتمتع بالخرة والكفاءة والخلق الرفيع ‪ ،‬مبينا أن امسـؤولية‬

‫التي سـيتحملها رئيـس ااتحاد الجديـد اأخ أحمد عيد كبـرة وثقيلة‪،‬‬ ‫ونحن ي نادي الهال سـنكون متعاونن معه لخدمة كرتنا السعودية‬ ‫‪،‬وأرجو من كل امنتمن للوسط الرياي وغره أن ا يستعجلوا الحكم‬ ‫عـى عمـل الرئيس الجديـد‪ ،‬الدكتور أحمـد عيد وينبغـي أن نمنحه‬ ‫فرصة سـنة عى اأقل قبل إصدار أي أحكام‪ ،‬فامهمة صعبة والعمل‬ ‫امطلوب شـاق ويحتاج إى وقت‪ ،‬وي اأخر أتمنى كل التوفيق لكرتنا‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫«عيد» يدخل التاريخ بفارق صوتين ويصبح أول رئيس ُمن َت َخب لاتحاد السعودي‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫دخـل أحمـد عيـد الحربي‬ ‫تاريخ الرياضة السـعودية‬ ‫من أوسـع اأبـواب بفوزه‬ ‫عى منافسه خالد بن معمر‪،‬‬ ‫ي الجمعيـة العمومية غر‬ ‫العادية لاتحاد السـعودي لكرة‬ ‫القدم التي جـرت أمس ي القاعة‬ ‫الرئيسـة مركز املك فهـد الثقاي‬ ‫ي الريـاض‪ ،‬وأصبـح أول رئيس‬ ‫لاتحـاد السـعودي لكـرة القدم‬ ‫يفـوز باانتخـاب‪ ،‬بحصوله عى‬ ‫‪ 32‬صوتا مقابل ‪ 30‬منافسـه‪ ،‬ي‬ ‫جولة اإعادة‪ ،‬حيث كانت الجولة‬ ‫اأوى قد انتهت بفوز عيد بفارق‬ ‫ثاثة أصوات‪ 32 ،‬مقابل ‪.29‬‬ ‫وجرت اانتخابـات ي أجواء‬ ‫ديمقراطيـة غايـة ي الروعـة‬ ‫وحظيت بحضور إعامي واسـع‪،‬‬ ‫وتابعهـا مراقبـون مـن ااتحاد‬ ‫الدوي لكـرة القـدم (فيفا) ومن‬ ‫ااتحاد اآسيوي‪.‬‬ ‫وكان الافـت بعـد إعـان‬ ‫النتيجـة قيام امرشـح الـذي لم‬ ‫يوفـق ي الفـوز خالد بـن معمر‬ ‫بتهنئـة أحمـد عيـد‪ ،‬وتمنـى له‬ ‫التوفيـق‪ ،‬ي إشـارة اعرافـه‬ ‫بالهزيمة‪.‬‬ ‫وقبـل البـدء ي إجـراءات‬ ‫العملية اانتخابية‪ ،‬ألقى الدكتور‬ ‫هادي اليامي رئيس اللجنة العامة‬ ‫لانتخابـات كلمـة رح فيهـا‬ ‫بعض الضوابط امحددة لاقراع‬ ‫وآلياتها‪ ،‬ثم أعلـن عن بدء عملية‬ ‫ااقـراع انتخـاب رئيس مجلس‬ ‫اإدارة ‪،‬بحضـور (‪ )62‬عضـواً‪،‬‬ ‫وغياب عضو واحد‪ ،‬مع اسـتبعاد‬ ‫ورقة ترشيح واحدة لبطانها»‪.‬‬ ‫وكان أعضـاء الجمعيـة قـد‬ ‫وافقـوا ي البدايـة عـى ترشـيح‬ ‫سـامي أبو خضر ممثـاً لنادي‬ ‫الهـال بدا عن أحمـد الخميس‬ ‫الذي قدم استقالته‪.‬‬ ‫عمل احراي‬ ‫إى ذلك أشاد مراقب ااتحاد‬ ‫الـدوي لكـرة القـدم «بريمـو‬ ‫كورفـارو ‪ ،‬بالعمليـة اانتخابية‬ ‫واأجـواء التي جـرت فيها‪ ،‬وقال‬ ‫ي حديث خاص لـ»الرق»‪ :‬أوا‬ ‫أحب أن أهنـئ القائمن عى هذه‬ ‫اانتخابـات وما قدمـوه من عمل‬ ‫رائـع رغـم أنها امـرة اأوى التي‬ ‫تجـري فيها‪ ،‬مـا شـاهدته عمل‬ ‫احـراي ومنظم‪ ،‬وهو يتسـق مع‬ ‫اأنظمـة الدولية‪ ،‬لـم ناحظ أي‬ ‫أخطاء تخل باانتخابات‪.‬‬ ‫وعـن حديثة لرئيس ااتحاد‬ ‫السـعودي امنتخـب أحمـد عيـد‬ ‫عقـب فـوزه قـال‪ :‬قلـت أحمد‬ ‫عيـد أوا دعني أقول لك سـيادة‬ ‫الرئيـس‪ ،‬أنني لم أقل له سـيادة‬ ‫الرئيـس قبـل اإنتخابـات كنت‬ ‫أقول لـه الرئيس امؤقـت‪ ،‬وحان‬ ‫الوقـت كـي أبـارك لـه كرئيس‬

‫أحمد عيد‪:‬‬ ‫سنهتم‬ ‫بالنشء‬ ‫وااستثمار‬ ‫ولن نستغني‬ ‫عن المشورة‬ ‫بن معمر‬ ‫يعترف‬ ‫بالهزيمة‬ ‫ويسارع بتهنئة‬ ‫الحربي‬ ‫ر‬ ‫سالة أحمد عيد‬ ‫لرئيس‬ ‫ااتحاد اآسيوي‬ ‫رصدت‬

‫امعمر يصفق للحربي وقت إعان النتيجة‬

‫«ال�ر‬ ‫ومراقب ااتحاد ق» الحديث ال�ذ‬ ‫ي‬ ‫دا‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ح‬ ‫(تصوير‪ :‬حسن امباركي)‬ ‫مد عيد‬ ‫اآس�يو‬ ‫التهنئة‪ ،‬حيث قال له ي‪ ،‬وذلك بع�د أن‬ ‫قدم له اأخر‬ ‫عي‬ ‫د‪:‬‬ ‫بلغ رئيس اات‬ ‫ش�كري وت‬ ‫حاد اآس�يوي‬ ‫قدي�ري‪ ،‬ع�ى‬ ‫ال‬ ‫ج‬ ‫ه�‬ ‫ود‬ ‫ا‬ ‫لت‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫إنجاح اانت‬ ‫ذله�ا من أجل‬ ‫خابات‪ ،‬وطمئن‬ ‫ه‬ ‫ع‬ ‫ى‬ ‫أن‬ ‫نا‬ ‫سن‬ ‫ك‬ ‫الظن‪ ،‬و‬ ‫ون عند حسن‬ ‫سنعمل جميعا‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ج‬ ‫ل‬ ‫خد‬ ‫م‬ ‫ة ال‬ ‫كرة اآسيوية‪.‬‬

‫جانب من عمليةالفرز‬ ‫منتخـب‪ ،‬وأضـاف‪ :‬لقـد حملني‬ ‫أحمد عيد رسـالة لرئيس ااتحاد‬ ‫الدوي لكرة القدم جوزيف باتر‬ ‫قال فيها‪ :‬أرجو أن تبلغ شـكري‬ ‫لرئيس ااتحاد الدوي لكرة القدم‬ ‫عى الجهـود التي قـام بها حتى‬ ‫وصلنـا لهـذه امرحلـة امهمة ي‬ ‫تاريخ الكرة السـعودية‪ ،‬وقال ي‬ ‫أيضا‪ :‬بلغه إن ااتحاد السـعودي‬ ‫الجديد لكرة القدم سيهتم بالكرة‬ ‫وسيبذل كل ما ي وسعه من أجل‬ ‫رفعة شأن كرة القدم السعودية‪،‬‬ ‫وسـيهتم بالنشء وااستثمارات‪،‬‬ ‫وقـال ي‪ ،‬قـل لباتـر‪ :‬سـنطبق‬ ‫جميـع قوانـن ااتحـاد الـدوي‬

‫لكـرة القدم ولـن نسـتغني عن‬ ‫امشورة إنجاز أعمالنا خال فرة‬ ‫رئاستنا لاتحاد‪ .‬وواصل مراقب‬ ‫ااتحاد الـدوي حديثه‪ :‬الفارق ي‬ ‫اأصوات بن أحمد عيد ومنافسه‬ ‫خالـد بن معمـر لم يكـن كبرا‪،‬‬ ‫وهذا يدل عى أن امنافسـة كانت‬ ‫قوية‪ ،‬ويشـر إى تفهـم اأعضاء‬ ‫أدوارهـم ومعرفة ما يقومون به‬ ‫من عمل‪ ،‬وتابع‪ :‬قلت ابن معمر‬ ‫أنت لسـت خـارا فكاكما نجح‬ ‫ي اانتخابـات‪ .‬وأثبتـم جميعـا‬ ‫أنكم تسـعون لخدمة بلدكم‪ ،‬وما‬ ‫أعجبني تبـادل التهاني فيما بن‬ ‫الفائز والخار‪.‬‬

‫عيد يتلقى التهاني‬

‫المراقب‬ ‫الدولي‪:‬‬ ‫ا أخطاء‪..‬‬ ‫وما شاهدته‬ ‫عمل‬ ‫احترافي‬

‫الفائزون بعضوية‬ ‫مجلس اإدارة‬

‫الزميل عايد الرشيدي يتحدث إى مراقب ااتحاد الدوي‬

‫الدكتور عبدالرزاق أبوداود وحصل عى ‪ 39‬صوتاً‪ ،‬سـلمان‬ ‫القرينـي وحصل عى ‪ 36‬صوتـاً‪ ،‬عدنان امعيبد ‪ 42‬صوتاً‪،‬‬ ‫خالـد امرزوقي‪ 41‬صوتاً‪ ،‬عمـر امهنا ‪ 39‬صوتاً‪ ،‬وسـعيد‬ ‫اأحمـري ‪ ،35‬صالح أبونخاع ‪ 35‬صوتـاً‪ ،‬عبدالله الرقان‬ ‫‪ 35‬صوتاً‪ ،‬خالـد الزيد ‪ 34‬صوتاً‪ ،‬عبداللطيف بخاري ‪34‬‬ ‫صوتا��‪ ،‬جاسم الجاسم ‪ 33‬صوتاً‪ ،‬عبدالعزيز القرينيس ‪33‬‬ ‫صوتاً‪ ،‬محمد السـليم ‪ 33‬صوتاً‪ ،‬الدكتور صاح السقا ‪29‬‬ ‫صوتاً‪ ،‬سـياف امعاوي ‪ 29‬صوتاً‪ ،‬خالـد امقرن ‪ 39‬صوتا ً‬ ‫وأحمد العقيل ‪ 24‬صوت‪.‬‬


‫‪ 16‬اعب ًا يتنافسون على اللقب في ختام بطولة المملكة الدولية السادسة للبولينج‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫عبدالحكيم بن مساعد‬

‫تختتم مساء اليوم فعاليات بطولة امملكة الدولية‬ ‫السادس�ة امفتوحة للبولينج الت�ي انطلقت عى صالة‬ ‫امركز العام�ي للبولينج‪ ،‬برعاية اأمر نواف بن فيصل‬ ‫بن فهد بن عبدالعزيز‪ ،‬الرئيس العام لرعاية الش�باب‪،‬‬ ‫وشهدت حضورا ً جماهريا ً افتاً‪.‬‬

‫وس�يتنافس ي ال�دور النهائي س�تة ع�ر اعبا ً‬ ‫للحص�ول عى امرك�ز اأول وكأس البطول�ة ومكافآت‬ ‫مالية‪ ،‬وينتظر أن تشهد صاات امركز العامي للبولينج‬ ‫حضورا ً جماهريا ً كبرا ً مش�اهدة امنافس�ات النهائية‬ ‫بن كبار اعبي البولينج ي العالم‪ .‬وس�يقام حفل يتوَج‬ ‫من خال�ه صاحب امركز اأول ويس� َلم كأس البطولة‬ ‫والجوائز‪ ،‬كما سيتم تكريم الجهات الراعية للبطولة‪.‬‬

‫َ‬ ‫وعر اأمر عبدالحكيم بن مساعد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ام�رف الع�ام ع�ى امركز العام�ي للبولين�ج‪ ،‬رئيس‬ ‫اللجنة العلي�ا امنظمة للبطولة‪ ،‬عن س�عادته بالنجاح‬ ‫الكبر الذي تحقق له�ذه البطولة‪ ،‬قائاً «نحتفل اليوم‬ ‫بخت�ام ه�ذه البطولة‪ ،‬والت�ي حظيت من�ذ انطاقتها‬ ‫بدع�م ورعاية اأمر نواف بن فيص�ل‪ ،‬حيث كان لهذا‬ ‫الدع�م والرعاية اأث�ر الكبر ي نجاحه�ا»‪ ،‬منوها بما‬

‫‪32‬‬

‫رياضـة‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫الوسيدي لـ |‪ :‬اأنـصـار‬ ‫«معيون» ورئيسه «محسود»‬

‫المدرب !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• الهال بصعوبة بالغة يتجاوز نجران!‬ ‫• الفرن�ي كمبواري�ه اس�تمر ي نهج الي‬ ‫(تجربوه العبوه) !‬ ‫• ثب�ات التش�كيلة يكاد يك�ون معدوما ي‬ ‫الهال!‬ ‫• وظائ�ف الاعب�ن ي املع�ب يحكمه�ا‬ ‫اانسجام!‬ ‫• واانسجام غائب!‬ ‫• هال نج�ران و قبله الفت�ح مخيف جدا ً‬ ‫وبا ش�كل ومقلق للهالي�ن خصوصا ي‬ ‫آسيا!‬ ‫• الجل�وس مع�ه ونقاش�ه ومحاورت�ه ا‬ ‫تعني طرده!‬ ‫• طالب�ت وا زلت عند رأيي أن آخر الحلول‬ ‫هو تريح امدرب !‬ ‫• قل�ت هذا مع ب�رودوم وكانيدا وياروليم‬ ‫وكمبواريه !‬ ‫•ااتحاد كالعادة خرج من البداية !‬ ‫• عى يد القادس�ية وبهدف�ن كانت قابلة‬ ‫للزيادة لوا العارضة!‬ ‫• ه�ل ه�ذا ه�و ااتحاد ال�ذي لع�ب أمام‬ ‫الهال!‬ ‫• ضاج القوم عى كانيدا !‬ ‫• الهدف رأس كانيدا !‬ ‫• كاني�دا لم يغ�رق النادي ديون�ا تجاوزت‬ ‫‪ 100‬مليون !‬ ‫• كانيدا ل�م يغادر لدبي والفريق لديه نزال‬ ‫أمام نجران !‬ ‫• كانيدا لم يوقع مع سوزا ويورط ااتحاد‬ ‫ي غيابه !‬ ‫• كانيدا لم يقدم (شيكات با رصيد) !‬ ‫• كانيدا لم يتحالف مع مجموعة (الظام)‬ ‫ليشارك ي طبخة طباخوها (كثر) !‬ ‫• كاني�دا لي�س الس�بب ي تأخ�ر روات�ب‬ ‫الاعب�ن وعصيانه�م و (إرابه�م) ع�ن‬ ‫اللعب!‬ ‫• كانيدا ليس مس�ؤوا عن حقوق س�عود‬ ‫كري�ري وم�روك زاي�د و أس�امة امول�د‬ ‫والبقية!‬ ‫• ثم ماذا تم التجديد مع كانيدا ‪ 3‬مواس�م‬ ‫وهو ليس بامدرب الجيد !‬ ‫• أليس هو من أثنى عليه جوارديوا !‬ ‫• كانيدا له أخطاؤه كما البقية !‬ ‫• لك�ن لنكن منصف�ن فقط م�ع ااتحاد‬ ‫ولي�س مع كاني�دا فبيئة العم�ل ي العميد‬ ‫(طاردة) !‬ ‫ّ‬ ‫الفشار عن سبب أزمات العميد !‬ ‫• سألوا‬ ‫•استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق‬ ‫وقال قل (امدرب ) !‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬

‫أك�د عضو مجلس إدارة نادي اأنصار الدكتور خالد الوس�يدي‬ ‫الذي يش�غل منصب مس�اعد امدير العام للتعليم ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫أن ناديه يمر بحالة غريبة هذا اموسم‪ ،‬وهو عدم الفوز ي اللقاءات‬ ‫* كي�ف تقي�م مس�توى‬ ‫الفريق هذا اموس�م ي دوري ركاء‬ ‫للمحرفن؟‬

‫ مر الفري�ق اأول لكرة القدم‬‫بحالة غريبة هذا اموس�م‪ ،‬متمثلة ي‬ ‫ع�دم ف�وزه ي امباري�ات التي تقام‬ ‫عى أرضه‪ ،‬وبعد خس�ارته مباراتن‬ ‫أصبح ل�دى الاعب�ن حاجز نفي‬ ‫ي امباري�ات التي تقام عى أرضهم‪،‬‬ ‫أضف إى ذل�ك العزوف الجماهري‬ ‫نتيج�ة لهب�وط الفريق م�ن دوري‬ ‫زي�ن إى دوري الدرجة اأوى‪ ،‬ولكن‬ ‫بتوفيق م�ن الله وبتكات�ف الجميع‬ ‫اس�تطعنا إخراج الفريق من حالته‪،‬‬ ‫فتحقق لنا أول فوز عى أرضنا أمام‬ ‫فريق سدوس‪.‬‬ ‫* كيف ترى انضمامك للوسط‬ ‫الرياي وتحدي�دا ً لنادي اأنصار‪،‬‬ ‫خصوص�ا ً وأنكم اس�م معروف ي‬ ‫منطقة امدينة امنورة؟‬ ‫ نادي اأنصار له تاريخ كبر‬‫عى مس�توى أندية امنطق�ة وأندية‬ ‫الوطن إى جانب ش�قيقه نادي أحد‪،‬‬ ‫ويضم من رج�اات الربية والتعليم‬ ‫عى م�دى تاريخه مث�ل عبدالعزيز‬ ‫الربي�ع “يرحمه الل�ه” مدير تعليم‬ ‫امدينة س�ابقاً‪ ،‬حيث يع�د من أقدم‬ ‫وأهم الذين ترأس�وا الن�ادي‪ ،‬كذلك‬ ‫مدي�را التعلي�م الس�ابقن الدكتور‬ ‫بهج�ت جني�د والدكت�ور يوس�ف‬ ‫الفق�ي حي�ث كانا ضم�ن مجالس‬ ‫اإدارة خال فرة رئاس�ة امهندس‬ ‫مصطفى بلول يرحمه الله‪ ،‬واش�ك‬ ‫بأنني س�عدت باانضمام إى رح‬ ‫ري�اي ثق�اي كب�ر رغم أش�غاي‬ ‫الكثرة‪.‬‬ ‫* الرئي�س ني�ازي كيف ترى‬ ‫رئاسته؟‬ ‫– محمد بهاء نيازي اس�م امع‬ ‫ي الوس�ط الري�اي وااجتماع�ي‬ ‫ي منطق�ة امدين�ة امن�ورة وخارج‬ ‫ومتف�ان ي خدمة‬ ‫امنطق�ة‪ ،‬مجتهد‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫الكيان وحقق عدي�دا من اإنجازات‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫والبطوات وبالتاي هو شخص ناجح‬ ‫والناجح غالبا ً ما يكثر حساده‪.‬‬ ‫* هل اأنص�ار بالفعل يعاني‬ ‫من ضائقة مالية هذا اموسم؟‬ ‫– ل�و س�محت ي‪ ،‬أوا ً أود‬ ‫ااسرس�ال برأي�ي قلي�اً ي ه�ذه‬ ‫النقط�ة‪ ،‬ف�ا ش�ك ب�أن ااحراف‬ ‫كلمة مش�تقة م�ن الحرف�ة بمعنى‬ ‫أن الاع�ب يخرج من ط�ور الهواية‬ ‫ليصب�ح متخصصا ً ي لع�ب الكرة‪،‬‬ ‫ويرتب عى ذلك ع�دة ركائز أهمها‬ ‫توف�ر ائحة تنظ�م عاق�ة الاعب‬ ‫بالنادي والعكس‪ ،‬وتوفر عقد يوثق‬ ‫تل�ك العاقة ب�ن الطرفن ثم توفر‬ ‫دخل ثابت لاعب بحكم أن وظيفته‬ ‫أصبحت ممارس�ة اللعبة وا يسمح‬ ‫لاع�ب اموظف بااح�راف‪ ،‬وأخرا ً‬ ‫توف�ر دخ�ل دائ�م للن�ادي يوازي‬ ‫مصاريفه السنوية لالتزام بعقوده‬ ‫مع الاعب�ن‪ ،‬أعتقد بأننا ولأس�ف‬ ‫ركزنا عى تطبي�ق الثاث اأوى ولم‬ ‫نعتن�ي باأخ�رة بمعن�ى أن جميع‬ ‫أندي�ة امحرفن تعان�ي من ضائقة‬ ‫مالي�ة‪ ،‬ونح�ن بتوفيق الل�ه ثم من‬ ‫خال دخ�ل الن�ادي م�ن صفقات‬

‫ميدان هجن حفر الباطن يستأنف‬ ‫َ‬ ‫والماك ينتظرون الدعم‬ ‫نشاطه‪..‬‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬مساعد الدهمي‬ ‫كش�ف رئيس نادي اأمر مش�عل بن عبدالعزيز‬ ‫للهجن ي حفر الباطن‪ ،‬مش�وح عبيد امريخي‪ ،‬أن‬ ‫النادي سيس�تأنف س�باقاته بعد نهاية مهرجان‬ ‫جائ�زة املك عبدالعزيز � طيب الله ثراه � مزاين‬ ‫أم رقيبة‪ ،‬مش�را إى أن جميع ا‬ ‫م�اك اإبل‪ ،‬الذين‬ ‫اعتدنا عى مشاركتهم‪ ،‬مستعدون للمشاركة‪ ،‬ويرقبون‬ ‫انطاقة س�باقات ن�ادي الهج�ن‪ ،‬موضح�ا أن النادي‬ ‫س�يعمل عى جدولة الس�باقات‪ ،‬بحيث تكون مستمرة‬ ‫وف�ق توقيت محدد‪ ،‬وقال إن أبواب النادي مفتوحة لكل‬ ‫امشاركن والداعمن‪.‬‬

‫يلق�اه قطاع الرياض�ة ي امملكة من اهتم�ام ومتابعة‬ ‫من حكومة خادم الحرم�ن الريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز آل س�عود ‪-‬حفظه الله‪ ،-‬وقال‪ :‬لقد احظنا‬ ‫ه�ذا العام زي�ادة ي أعداد الاعبن الس�عودين‪ ،‬ومما‬ ‫يس�عدنا أننا شاهدنا أسماء سعودية جديدة ي رياضة‬ ‫البولين�ج‪ ،‬ويتوقع لها أن تحقق مس�تقباً إنجازات ي‬ ‫محافل دولية»‪.‬‬

‫وأضاف «كان افت�ا ً لانتباه أن عددا ً من الاعبن‬ ‫الس�عودين حقق�وا مراكز متقدمة أمام أس�ماء كبرة‬ ‫ومحرفة وتملك خرة طويلة ي هذه اللعبة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن لعب�ة البولين�ج‪ ،‬وباأس�ماء الكبرة‬ ‫وااحرافية التي حرت إى الرياض للمشاركة ي هذا‬ ‫التجمع‪ ،‬والتنافس ع�ى كأس امملكة‪ ،‬دليل النجاحات‬ ‫امتوالية لهذه البطولة‪.‬‬

‫ون�واه امريخ�ي‪ ،‬بجه�ود محاف�ظ حف�ر الباطن‬ ‫عبدامحس�ن العطيش�ان‪ ،‬وحرص�ه ع�ى اس�تمرار‬ ‫الس�ابقات ما لها من أهمي�ة كبرة لدى أهاي امحافظة‪،‬‬ ‫إضافة إى اهتمامه بتوفر كافة س�بل الس�امة واأمن‪،‬‬ ‫بتوجيهه بلدية حفر الباط�ن والرطة والهال اأحمر‬ ‫والدفاع امدني بتقديم خدماتهم للنادي‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬طال�ب ا‬ ‫ماك الهج�ن رج�ال اأعمال ي‬ ‫امحافظ�ة بدع�م النادي لضمان اس�تمرار الس�باقات‪،‬‬ ‫وش�دد فرح�ان الهايل‪ ،‬أح�د ا‬ ‫ماك الهج�ن‪ ،‬عى أهمية‬ ‫دعم الس�باقات التي ينظمها النادي‪ ،‬كونها تحمل اسم‬ ‫صاحب الس�مو املكي اأمر مشعل بن عبدالعزيز‪ ،‬وما‬ ‫لها من أهمية عند غالبية أهاي امحافظة‪.‬‬

‫عدد من ا‬ ‫ماك الهجن‬

‫(تصوير‪ :‬مساعدالدهمي)‬

‫التي يخوضها عى ملعبه وبن جماهره بينما يحدث العكس حيث‬ ‫يفوز خارج أرضه‪.‬‬ ‫وقال ي ح�واره مع “ال�رق” إن رئيس الن�ادي محمد نيازي‬ ‫(محس�ود)‪ ،‬أن ي عهده تحققت إنجازات كبرة‪ ،‬مش�ددا ً عى أنه‬ ‫الرئي�س امناس�ب ي الزمن امناس�ب‪ ،‬أنه تفان�ى ي خدمة النادي‬ ‫وضحى من أجله‪.‬‬

‫خالد الوسيدي‬

‫سدوس فك العقدة‪ ..‬وتطبيقنا لاحتراف ناقص‬ ‫سياسة تسويق الاعبين أفرزت نتائج إيجابية‬ ‫انتق�ال بع�ض الاعب�ن لأندي�ة‬ ‫اأخ�رى ندبر أمورنا كي ا نقف ي‬ ‫منتصف الطريق‪.‬‬ ‫* أا ت�رى أن انتقال الاعبن‬ ‫من النادي يخل بقوة الفريق؟‬ ‫– نح�ن ا نتعم�د انتق�ال أي‬ ‫اع�ب ولك�ن إذا طال�ب الاع�ب‬ ‫باانتقال إى اأندية الكبرة فا نقف‬ ‫عقب�ة ي طريق�ه‪ ،‬معظ�م الاعبن‬ ‫ولله الحمد يوقع�ون للنادي بعقود‬ ‫طويلة اأجل‪ ،‬أربع سنوات أو خمس‬ ‫س�نوات بمقابل مادي مناسب جداً‪،‬‬ ‫لعلم�ه بأنه ي حالة تطور مس�تواه‬ ‫بنهاي�ة عق�ده س�يصبح مطلبا ً من‬ ‫قب�ل ف�رق امقدم�ة ي دوري زين‪،‬‬ ‫لن تق�ف إدارة الن�ادي عائقا ً وهذا‬

‫جانب من تدريبات فريق اأنصار‬

‫ه�و النهج الذي انتهج�ه الخبر أبو‬ ‫بدر‪ ،‬تجد معظم الاعبن مستعدون‬ ‫للتوقي�ع م�ع الن�ادي ع�ى بي�اض‬ ‫لثقته�م ي إدارة الن�ادي ورئيس�ه‪،‬‬ ‫ث�م إن لوائح ااح�راف اآن تراعي‬ ‫مصلح�ة الاع�ب أكثر م�ن النادي‬ ‫تحقيق�ا ً مب�دأ ااح�راف‪ ،‬فالاعب‬ ‫يصب�ح حرا ً بنهاية عق�ده‪ ،‬والنادي‬ ‫ال�ذي يس�تطيع تس�ويق اعبه قبل‬ ‫انته�اء عق�ده بف�رة وجي�زة يعد‬ ‫كاسبا ً وهذا يحس�ب إدارة اأنصار‬ ‫بقيادة محمد بهاء‪.‬‬ ‫* ك�م ت�رى نس�بة صع�ود‬ ‫الفري�ق ل�دوري زي�ن للمحرفن‬ ‫اموسم امقبل؟‬ ‫– فري�ق اأنص�ار مثل�ه مث�ل‬

‫(الرق)‬

‫جميع ف�رق دوري ركاء للمحرفن‬ ‫لديه فرصة امنافس�ة ع�ى البطولة‬ ‫أو الوصاف�ة‪ ،‬فال�دوري يتبقى منه‬ ‫‪ 18‬جول�ة تحم�ل أرب�ع وخمس�ن‬ ‫نقط�ة وهذه الف�رة يتخلله�ا عادة‬ ‫أم�ور وأح�داث مث�رة كاإصابات‬ ‫واإيقاف�ات فتج�د ف�رق امقدم�ة‬ ‫تتوق�ف فجأه وتب�دأ بنزيف النقاط‬ ‫نتيجة ع�دم توف�ر البدي�ل الجاهز‬ ‫والج�وات اأخرة هي التي تحس�م‬ ‫اموض�وع‪ ،‬حيث تبدأ لعبة الكراي‪،‬‬ ‫ونح�ن ي اأنص�ار رغ�م أنن�ا قبل‬ ‫صعودنا لدوري زين اموسم اماي‬ ‫كن�ا نناف�س ي كل موس�م ولك�ن‬ ‫ي الج�وات اأخ�رة تتكال�ب علينا‬ ‫ظروف اإصابات واإيقاف وتفوتنا‬ ‫فرصة الصعود‪ ،‬ي هذا اموسم أعتقد‬ ‫أن اموض�وع س�يختلف‪ ،‬وأتوق�ع‬ ‫شخصيا ً امنافسة لس�بب مهم وهو‬ ‫أننا اعتمدنا بشكل كبر عى الوجوه‬ ‫الشابة‪ ،‬فتم تصعيد حواي أحد عر‬ ‫اعب�ا ً م�ن الفريق اأومب�ي الذي تم‬ ‫حل�ه نتيجة لهبوطنا من دوري زين‬ ‫فتم تصعيدهم للفريق اأول ونصفه‬ ‫اآن أصب�ح أساس�يا ً ي الفريق وهم‬ ‫يمثلون دعامة كبرة‪ ،‬وصفا ً ثانيا ً ا‬ ‫يقل أهمية بدلي�ل أن امدرب أحيانا ً‬ ‫يحت�ار عن�د اختيار التش�كيلة‪ ،‬وا‬ ‫أخفي�ك بأنن�ا وضعنا خط�ة تعتمد‬ ‫ي اأولوي�ة ع�ى البناء ف�إذا تحقق‬ ‫لن�ا الصع�ود نك�ون ق�د كس�بنا‬ ‫الصعود وبناء فريق‪ ،‬وبالتاي يكون‬ ‫التخطيط فوق اممتاز‪ ،‬وإذا حصلنا‬ ‫عى امنافسة والبناء يكون التخطيط‬

‫ممتازا ً وهكذا‪..‬‬ ‫* ماذا اختفي�ت عن النادي ي‬ ‫الفرة اماضية؟‬ ‫– عم�ي يس�تغرق ج�ل وقتي‪،‬‬ ‫لذلك ا أتمكن م�ن الحضور بصفة‬ ‫مس�تمرة ولكنن�ي أح�رص ع�ى‬ ‫حض�ور اجتماعات مجل�س اإدارة‬ ‫ول�م يس�بق ي أن اعت�ذرت عن أي‬ ‫اجتم�اع للمجل�س وكذل�ك أحرص‬ ‫عى متابع�ة مباريات الن�ادي‪ ،‬كرة‬ ‫قدم وس�لة عر التلفاز قدر اإمكان‪،‬‬ ‫وماع�دا ذل�ك ف�إن رئي�س مجلس‬ ‫اإدارة وبع�ض اأعضاء عى اتصال‬ ‫ب�ي وأن�ا كذلك ع�ر الهات�ف فهم‬ ‫يوافونني بآخر امستجدات‪ ،‬واإخوة‬ ‫ي امجلس رئيس�ا ً وأعضاء يدركون‬ ‫ويقدرون ظروف عمي‪ ،‬فقد رحت‬ ‫لهم ذلك عندما طلبوا مني اانضمام‬ ‫مجلس اإدارة ورحبوا بذلك‪.‬‬ ‫* كي�ف ت�رى أندي�ة امدين�ة‬ ‫امن�ورة أح�د واأنصار وم�ا الذي‬ ‫تحتاجه من وجهة نظرك؟‬ ‫– اأنصار وأحد‪ ،‬عينان ي رأس‬ ‫كل محب للمدين�ة ورياضة امدينة‪،‬‬ ‫والتناف�س بينهما تناف�س ريف‪،‬‬ ‫ولهم�ا تاريخهم�ا ي الرياض�ة‪،‬‬ ‫وإنج�ازات ا ينكرها أح�د ويعدان‬ ‫منجم�ا ً يص�در نجوم الذه�ب‪ ،‬ولن‬ ‫تتمتع امنطق�ة بالذهب الذي تنتجه‬ ‫إا بوقف�ة صادقة م�ن جميع أهلها‬ ‫بكافة اأطي�اف والرائح (جمهور‬ ‫– رياضي�ن – رج�ال أعم�ال ‪)...‬‬ ‫وبتكات�ف الجمي�ع ق�ادرون ع�ى‬ ‫النهوض برياضة طيبة‪.‬‬

‫«القطيف سكيت»‪ ..‬هواة يشكون قلة الدعم وااهتمام‬ ‫القطيف ‪ -‬عي العبندي‬ ‫ينظ�ر أعض�اء فري�ق «القطيف س�كيت» إى امس�تقبل‬ ‫بنظ�رة تفاؤلية رغم الظروف الصعب�ة التي يمرون بها‬ ‫حالياً‪ ،‬وامتمثلة ي ش�ح موارده�م امالية‪ ،‬وعدم ااهتمام‬ ‫من قبل امسؤولن عن الرياضة ي امنطقة الرقية‪ ،‬حيث‬ ‫يتطلع�ون إى أن تتغر نظ�رة رجال اأعم�ال تجاههم‪،‬‬ ‫وأن يب�ادروا إى دعمهم بما يؤدي إى إح�داث نقلة حقيقية ي‬ ‫مسرتهم‪ ،‬التي ما زالت حبيسة عالم الهواة‪.‬‬ ‫ويتك�ون فري�ق «القطي�ف س�كيت» م�ن ثاث�ن اعبا ً‬ ‫يحرص�ون ع�ى ممارس�ة هوايته�م امحبب�ة ي لعب�ة التزلج‬ ‫«سكيت» مرتن ي اأسبوع‪ ،‬وتحديدا ً مساء الخميس والجمعة‬ ‫عى كورنيش القطيف‪ ،‬وتحظى اس�تعراضاتهم بإعجاب كبر‬ ‫من مرتادي الكورنيش‪ ،‬الذين يحرص غالبيتهم عى الحضور‬ ‫أسبوعيا ً من أجل ااستمتاع بهذه العروض‪.‬‬ ‫واش�تكى أحد أعضاء الفري�ق‪ ،‬عيى العوي�س‪ ،‬من قلة‬ ‫الدع�م وااهتمام‪ ،‬كاش�فا ً أن الفريق يعاني من ظروف صعبة‬ ‫بسبب قلة الدعم‪ ،‬وعدم وجود مكان مخصص للتدريب‪ ،‬مشيدا ً‬ ‫بإدارة ن�ادي الرجي عى تخصيص م�كان للفريق ي النادي‬ ‫من أجل التدري�ب وصقل موهبتهم‪ ،‬افتا ً إى أن غالبية أعضاء‬ ‫الفريق يمارسون لعبة التزلج «سكيت» باحرافية عالية‪.‬‬ ‫وتمن�ى العويس تنظيم مس�ابقات رس�مية للعبة التزلج‬ ‫«س�كيت»‪ ،‬بما يتيح محبي وهواة ه�ذه اللعبة إبراز مواهبهم‪،‬‬ ‫وخلق تنافس كبر بينهم يسهم ي اارتقاء بمستواهم‪ ،‬مناشدا ً‬ ‫رج�ال اأعم�ال وامهتم�ن بالرياض�ة ااهتمام به�م‪ ،‬وتبني‬ ‫موهبتهم‪.‬‬

‫أعضاء فريق «القطيف سكيت»‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬


‫تكوين لجنة لإشراف على التسجيل ومتابعة سير المشجعين‬

‫نقل الجماهير الراغبة في دعم اأخضر في «خليجي ‪ »21‬مجان ًا‬ ‫اأحساء ‪ -‬إبراهيم امرزي‬

‫يوسف الخميس‬

‫رياضـة‬

‫صدرت موافقة الرئيس العام لرعاية الشباب اأمر نواف‬ ‫بن فيصل عى نقـل الجماهر السـعودية الراغبة ي حضور‬

‫مباريـات امنتخـب السـعودي ي بطولـة الخليـج ي مملكة‬ ‫البحريـن الشـقيقة مجانا‪ ،‬وأوضـح مدير امكتـب الرئيي‬ ‫لرعاية الشـباب باأحساء يوسـف بن صالح الخميس أنه تم‬ ‫تشـكيل لجنة بهذا الشـأن تتكون من مدير املعب ومسؤول‬

‫‪33‬‬

‫اأنديـة وعدد من اموظفن لإراف عى التسـجيل ومتابعة‬ ‫سـر امشـجعن من وإى البحرين‪ ،‬ونوه أن جماهر اأحساء‬ ‫لها وقفات كثرة مع امنتخب السعودي كان آخرها حضورها‬ ‫مباراة امنتخب مع منتخب الكونغو‪ ،‬كما كانت لها وقفات مع‬

‫امنتخب ي تصفيات كأس العالم ي قطر وتصفيات آسـيا ي‬ ‫قطر أيضا وعدد من البطوات ي الخليج ‪ ،‬وأكد الخميس بأن‬ ‫التسجيل ي هذه امباريات سوف يكون بمقر امكتب الرئيي‬ ‫لرعاية الشباب باأحساء قبل كل مباراة‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫وداع حزين للشباب وااتحاد ‪ ..‬والوحدة أكبر الرابحين‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫شـهدت منافسـات دور الــ‬ ‫‪ 16‬مـن مسـابقة كأس وي‬ ‫العهـد مفاجآتكبـرة بخروج‬ ‫ااتحاد والشـباب وااتفاق من‬ ‫امسـابقة‪ ،‬ي وقـت عانـى فيه‬ ‫الهال «حامل اللقب» اأم َرين‬ ‫أمـام نجـران قبل تتنفـس جماهره‬ ‫الصعـداء بتأهـل الفريـق إى دور‬ ‫الثمانية من البطولة‪.‬‬ ‫وكان الوحـدة الـذي يعاني ي دوري‬ ‫زين للمحرفن الرابح اأكر ي الدور‬ ‫اأول‪ ،‬ي حـن واصل الفتـح نتائجه‬ ‫اإيجابية هذا اموسـم بإزاحته لفريق‬ ‫العروبة عن طريقـه‪ ،‬ولم يجد فريقا‬ ‫اأهـي والنـر صعوبـة ي تجـاوز‬ ‫منافسيهما الشـعلة والتعاون‪ ،‬ووجّ ه‬ ‫الفيصي إنذارا شديد اللهجة منافسيه‬ ‫بفوزه الكبر عى هجر‪.‬‬ ‫وتـرز مواجهة اأهـي والنر‬ ‫والهـال والفتح ي مقدمـة مباريات‬ ‫الـدور ربع النهائي الـذي ينطلق غدا‬ ‫السبت ويشـهد مباريات ا تقل إثارة‬ ‫وتجمع الوحدة والفيصي والقادسية‬ ‫والرائد‪.‬‬ ‫تأهل سهل‬ ‫حقـق فريقـا اأهـي والنـر‬ ‫امطلـوب بفوزهمـا عـى الشـعلة‬ ‫والتعـاون (‪ )4/1‬و(‪ )4/2‬عـى‬ ‫التـواي‪ ،‬لكن القرعـة فرضت عليهما‬ ‫أن يـودع أحدهمـا امسـابقة بعـد‬ ‫أن أوقعتهمـا ي مواجهـة بعضهمـا‬ ‫ي دوري الثمانيـة‪ ،‬وبعيـدا عـن‬ ‫مواجهتهمـا امرتقبـة غـدا السـبت‬ ‫عى ملعـب مدينـة املـك عبدالعزيز‬ ‫الرياضية ي الرائـع‪ ،‬فإن الفريقن‬ ‫أقنعـا جماهرهمـا بمسـتوياتهم‬ ‫امميـزة‪ ،‬فاأهـي كان ي اموعد تماما‬ ‫وأسـعد جماهره برباعية كانت قابلة‬ ‫للزيادة لو اسـتغل الاعبون الفرص‬ ‫التي سنحت لهم أمام مرمى الشعلة‪،‬‬ ‫أما النـر فتابع مسـرة انتصاراته‬ ‫ي عهـد مدربه اأورجوانـي كارينيو‪،‬‬ ‫وبدا واضحا خال مجريات مباراتهم‬ ‫أمـام التعـاون اإرار الكبـر عـى‬ ‫إرضـاء جماهرهـم امتطلعة إى لقب‬ ‫طـال انتظـاره‪ ،‬ورغـم أن الفريـق‬ ‫خر جهود امحرف امري حسني‬ ‫عبدربه لإصابـة‪ ،‬إا أن الرهان كبر‬

‫عـى العنـار امميـزة ي صفـوف‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫خروج حزين‬ ‫ودفـع فريقـا الشـباب «حامل‬ ‫لقـب الـدوري» وااتفـاق «وصيف‬ ‫النسخة اماضية من كأس وي العهد»‬ ‫ثمن تراجع مستوياتهما بخسارتهما‬ ‫أمام الرائد (‪ ،)2/3‬والوحدة (‪)0/1‬‬ ‫عـى التواي‪ ،‬فعي ملعب اأمر فيصل‬ ‫بـن فهـد ي املز خيب الشـباب آمال‬ ‫جماهره وجاءت خسارته أمام الرائد‬ ‫لتعكـس مسـتواه امراجـع وتضـع‬ ‫حـدا لطموحـات الشـبابين ي أوى‬ ‫مسابقات اموسم الرياي الحاي‪.‬‬ ‫ي امقابـل‪ ،‬فشـل ااتفـاق ي‬ ‫اسـتغال ظـروف مضيفـه الوحدة‬ ‫الذي صالح جماهره بتأهله‬ ‫إى الـدور الثانـي من هذه‬ ‫امسـابقة‪ ،‬علمـا أن الفـوز‬ ‫الوحـداوي هـو اأول للفريق‬ ‫هذا اموسم‪.‬‬ ‫خرة الكبار‬ ‫ولعبـت الخـرة دورا‬ ‫كبرا ي تأهـل الهال «حامل‬ ‫اللقـب» والفتـح «متصـدر‬ ‫الدوري»‪ ،‬فاأول بدا الشـوط‬ ‫اأول ي مباراته أمام نجران‬ ‫بأداء قوي توجّ ه بتسـجيل‬ ‫هدفـن‪ ،‬قبـل أن يراجع‬

‫القرعة تضع‬ ‫اأهلي‬ ‫في طريق‬ ‫النصر ‪..‬‬ ‫والهال‬ ‫يصطدم‬ ‫بالفتح‬

‫مسـتواه ي الشـوط الثاني ما سـهّ ل يكـن لهـا وجـود عـى أرض املعب‪،‬‬ ‫مهمة نجران الذي ق ّلص الفارق وكاد وبعـد أن تقـدم الفريـق الفتحـاوي‬ ‫أن يفـرض اأشـواط اإضافيـة عى بثاثـة أهـداف‪ ،‬نجـح العروبـة ي‬ ‫منافسـه بعد أن احتسـب لـه الحكم تقليـص الفـارق بتسـجيل هدفـن‪،‬‬ ‫ركلـة جـزاء ي الدقائق اأخـرة من وكاد أن يحقـق امفاجـأة إا أن خرة‬ ‫امباراة لكـن امهاجم حسـن الراهب اعبـي «النموذجـي» رجحـت كفـة‬ ‫لم ينفذها بالشـكل الصحيح لتنتهي فريقهم ي نهاية امطاف‪.‬‬ ‫شهد ودموع‬ ‫امباراة لصالح الهال (‪.)2/1‬‬ ‫ولـم يجد الفيصـي صعوبة ي‬ ‫أمـا الفتـح فقـد كانـت كل‬ ‫الرشـيحات تصـب لصالحـه عطفا تخطي منافسه هجر (‪ ،)5/2‬وهي‬ ‫عى فارق امسـتوى بينه وبن ضيفه نتيجـة تعد الكرى ي امسـابقة إى‬ ‫العروبـة الذي يلعـب ي دوري أندية اآن‪ ،‬فيما لم تشـفع الخرة لاعبي‬ ‫لكن ااتحـاد ي تجاوز القادسـية الذي‬ ‫الدرجـة اأوى‪،‬‬ ‫اسـتغل ظروف منافسه عى الوجه‬ ‫ترشيحات النقاد‬ ‫اأكمل‪ ،‬وتم ّكن من حسـم امواجهة‬ ‫لم‬ ‫ي شوطها اأول بتسجيل هدفن‬ ‫زادا مـن معانـاة ااتحاديـن‬ ‫وضع طموحات جماهرهما‬ ‫ي الفـوز ببطولـة هـذا‬ ‫اموسم عى امحك‪.‬‬ ‫ورغـم أن ااتحاد‬ ‫امبـاراة‬ ‫دخـل‬ ‫متسلحا بجماهره‬ ‫العريضـة‪ ،‬إا‬ ‫أنـه لـم يظهـر‬ ‫بمسـتو يا ته‬ ‫ا معهـو د ة ‪،‬‬ ‫وافتقد اعبوه‬ ‫للركيـز امطلـوب‪،‬‬ ‫ليقدمـوا الفوز هدية‬ ‫عى طبـق من ذهب‬ ‫لفريـق مكافـح‬ ‫أجاد مدربه قراءة‬ ‫امبـاراة وعـرف‬ ‫كيـف يسـتغل‬ ‫ثغرات منافسه‪.‬‬ ‫إثارة مرتقبة‬ ‫و يتو قـع‬ ‫أن تحفــــل‬ ‫مباريات دور‬ ‫الثمانية من‬ ‫مســـا بقة‬ ‫فرحة أهاوية‬ ‫كـــــأ س‬ ‫تكررت أربع‬ ‫وي العهـد‬ ‫مرات أمام‬ ‫با إثـا رة‬ ‫الشعلة‬

‫الخليج يغرق حطين‪ ..‬والطائي والحزم يكتفيان بالتعادل‬ ‫ألحق الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫بنادي الخليج الخسارة الثانية‬ ‫بنظـره حطـن‪ ،‬بفـوزه عليه‬ ‫بهدفن دون مقابل‪ ،‬ي امباراة‬ ‫التي أقيمت عى ملعب اأول ي‬ ‫سيهات ي ختام الجولة الثالثة عرة‬ ‫مـن دوري ركاء أندية الدرجة اأوى‬ ‫للمحرفـن‪ ،‬وسـجل ثنائيـة الخليج‬ ‫محمـد امحـروس وحسـن الركي‪،‬‬

‫كأس ولي‬ ‫العهد‬

‫مفاجآت كأس ولي العهد تطيح بالكبار ‪ ..‬ومواجهات مثيرة في ربع النهائي‬

‫في ختام الجولة الـ ‪ 13‬من دوري ركاء‬

‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫بطولة‬

‫لرفع رصيده إى ‪ 20‬نقطة ي امركز‬ ‫الخامس‪ ،‬وتجمـد رصيد حطن عند‬ ‫‪ 27‬نقطة‪ ،‬لكنه ظل ي الصدارة‪.‬‬ ‫وي الـرس‪ ،‬فـرض الطائـي‬ ‫التعـادل اإيجابـي عـى مضيفـه‬ ‫الحزم‪ ،‬بهدف لكل منهما بعد مباراة‬ ‫أضـاع خالهـا مهاجم الحـزم فهد‬ ‫فاتـة ركلة جـزاء (‪ ،)9‬وطرد اعب‬ ‫الطائي عبدالعزيز الشـمري (‪،)80‬‬ ‫وكان الشـوط اأول قد انتهى بتقدم‬ ‫الطائي بهدف سـجله الاعب صابر‬

‫حسـن‪ ،‬وأدرك الاعـب فهـد فاتة‬ ‫التعادل للحـزم ي الشـوط الثاني‪.‬‬ ‫وبهذه النتيجة رفع الطائي رصيده‬ ‫إى ‪ 19‬نقطـة‪ ،‬وبقي الحزم عى ‪10‬‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫وعـى ملعـب التعليـم ي حفـر‬ ‫الباطـن‪ ،‬اكتفـى فريقـا الباطـن‬ ‫واأنصار بالتعادل السـلبي‪ ،‬ليحصد‬ ‫كل فريـق نقطـة رفـع بهـا اأول‬ ‫رصيـده إى ‪ 17‬نقطـة‪ ،‬والثانـي إى‬ ‫‪ 19‬نقطة‪.‬‬

‫جانب من مباراة الخليج وحطن‬

‫فرحة نراوية بالتأهل إى دور اأربعة‬

‫الهال فاز بصعوبة عى نجران‬

‫القادسية ينتظر الرائد ‪ ..‬والفيصلي ينذر المنافسين بأكبر فوز‬

‫الدرعية يغرد بالصدارة‬ ‫والكوكب يتعثر أمام ضمك‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫كسـب فريـق العدالة ضيفـه القلعـة بنتيجـة ‪ 1،2‬ي ختام‬ ‫مباريـات الـدور اأول مـن دوري أنديـة الدرجـة الثانيـة‬ ‫«امجموعة اأوى»‪ ،‬لرفع رصيده النقطي إى ‪ 8‬نقاط ‪ ،‬ويتجمد‬ ‫القلعـة عى ‪ 11‬نقطة‪ ،‬وتعـادل الحمادة عى ملعبه بمحافظة‬ ‫الغاط مع العيون إيجابيا ‪.1،1‬‬ ‫وتغلـب الجبلن عى نجد بهدف يتيـم‪ ،‬وأكد الدرعية صدارته‬ ‫لفـرق امجموعة بعـد تغلبه عـى التهامـي بهدفن نظيفـن لرفع‬ ‫رصيده إى ‪ 22‬نقطـة ويبقى التهامي عى ‪ 13‬نقطة‪ ،‬وفاز الصقور‬ ‫عى أحد بهدف نظيف‪.‬‬ ‫وي امجموعـة الثانيـة خرالرجي من ضيفه الفيحـاء بهدف دون‬ ‫مقابل‪ ،‬وتعادل الصفا وامجزل إيجابيا ‪ 1،1‬وضمك والكوكب سلبيا‪،‬‬ ‫كما تعـادل العميد مع الرمـة إيجابيا ‪ ،1،1‬وخـر وج من العربي‬ ‫‪. 1،3‬‬

‫الهالي‬ ‫ويسلي يتوج‬ ‫بجائزة‬ ‫أفضل اعب‬ ‫في رومانيا‬ ‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫والنديـة خصوصـا مبـاراة الفتـح‬ ‫والهـال التـي تحمل طابـع الثأر‬ ‫بعد أن نجح الفتح ي تحقيق الفوز‬ ‫مرتـن ي دوري زيـن للمحرفـن‬ ‫بنتيجة واحدة (‪ ،)2/1‬وأيضا ترز‬ ‫مباراة اأهي والنر ي واجهة هذه‬ ‫امباريات نظـرا للتنافس الكبر بن‬ ‫الفريقن ورغبة كل منهما ي تأكيد‬ ‫تفوقه عى اآخر‪.‬‬ ‫كما تكتسـب مباراتا القادسية‬ ‫والرائد‪ ،‬والفيصـي والوحدة أهمية‬ ‫كبـرة ا سـيما فريقي القادسـية‬ ‫والوحدة‪ ،‬فالقادسـية يريد أن يثبت‬ ‫أنه ا يقل مسـتوى عن كبار دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬وسرمي بكل ثقله‬ ‫من أجل تحقيق فوز سـيكون له ما‬ ‫بعده‪ ،‬أما الوحدة فيأمل ي مواصلة‬ ‫نتائجـه اإيجابية ي هذه امسـابقة‬ ‫وتعويض بعض مـا فاته ي دوري‬ ‫زين للمحرفن‪.‬‬ ‫قراءة فنية‬ ‫ورفـض امـدرب الوطنـي‬ ‫يوسـف عنر الحديـث عن حظوظ‬ ‫الفرق الثمانيـة ي التأهل إى الدور‬ ‫نصف النهائـي‪ ،‬مؤكدا أن التقارب‬ ‫ي امسـتويات يزيـد مـن صعوبـة‬ ‫التكهـن بهويـة‬ ‫الفـرق اأربعـة‬ ‫امتأهلـة إى الدور‬ ‫قبـل النهائـي‪،‬‬ ‫واصفـا مبـاراة‬ ‫الهـال والفتـح بأقـوى مواجهات‬ ‫الدور الثاني‪ ،‬مشـددا عى أن الفوز‬ ‫سـيكون من نصيب الفريق اأكثر‬ ‫عطا ًء وتركيزا ي امستطيل اأخر‪.‬‬ ‫وعـن مبـاراة اأهـي والنر‪،‬‬ ‫أوضـح‪ :‬الفريقـان يسـتحقان‬ ‫الوصـول إى امربـع الذهبي عطفا‬ ‫عى مسـتوياتهما امميـزة ي الفرة‬ ‫اأخـرة‪ ،‬مشـرا إى أن قـوة اأهي‬ ‫تتمثـل ي هجومه الضـارب امكون‬ ‫مـن الثنائـي عمـاد الحوسـني‬ ‫وفيكتور سـيموس‪ ،‬بينمـا يتفوق‬ ‫النـر بخط وسـطه القـوي رغم‬ ‫أنـه يفقد جهـود امري حسـني‬ ‫عبدربه‪.‬‬

‫فرحة القدساوين بالفوز عى ااتحاد والتأهل‬

‫جولة أخيرة من المفاوضات تدور حاليا بين الجانبين‬

‫كلوج يرفض إعارة رافائيل لـ «النصر» ويشترط ‪ 4‬مايين‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد‬ ‫عبدالجليل‬ ‫كشـفت تقاريـر صحفيـة‬ ‫رومانيـة نقلتهـا صحيفـة‬ ‫“ ‪ ”mytex.ro‬عـن وجـود‬ ‫عـرض مغـر من قبـل نادي‬ ‫النر السعودي لضم الاعب‬ ‫الرازيي رافائيل باستوس ‪ 27‬عاما‪،‬‬ ‫نجـم فريق كلـوج الرومانـي‪ ،‬لكن‬ ‫إدارة النـادي الرومانـي رفضـت‬ ‫العرض الحاي ‪.‬‬ ‫وقالـت الصحيفـة الرومانيـة‬ ‫‪،‬إن امفاوضـات ا تـزال جاريـة‬ ‫بـن الطرفـن حيث رفـض النادي‬ ‫الروماني مبدأ اإعارة حسـب رغبة‬ ‫النر اأوى‪ ،‬واشرط البيع وهو ما‬ ‫وافقت عليـه اإدارة النراوية قبل‬

‫ضوئية من خر الصحيفة الرومانية‬ ‫أن ترفـع إدارة كلـوج من روطها‬ ‫امالية للتخي عن الاعب‪.‬‬ ‫وأكـدت الصحيفـة أن إدارة‬ ‫كلـوج الرومانـي حـددت مبلـغ ‪4‬‬ ‫مليون يورو عى أقل تقدير للموافقة‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫ضوئية للصحيفة الرومانية‬

‫(الرق)‬

‫تـوج الرازيي ويسـي لوبيز نجم فريق فاسـلوي‬ ‫الروماني السـابق والهـال الحـاي بجائزة أفضل‬ ‫اعب أجنبي ي الدوري الروماني عن اموسم اماي‬ ‫بعدما توج بلقب الهداف ي ذلك اموسـم مع فريقه‬ ‫فاسلوي الروماني‪ ،‬يذكر أن تلك الجائزة هي الثانية‬ ‫عـى التواي التي يفوز بهـا الاعب كأفضل محرف‬ ‫أجنبي ي رومانيا‪.‬‬

‫عـى رحيل الاعب‪،‬وهـو اأمر الذي‬ ‫رفضتـه إدارة النر‪،‬وتجرى حاليا‬ ‫جولة أخرة من امفاوضات عى أمل‬ ‫ُرض للطرفن نظر‬ ‫الوصول لحل م ٍ‬ ‫اموافقة عى انتقال الاعب للنر‪.‬‬

‫مـن جانبه أعرب الاعـب عن بالغ سـعادته بالفوز‬ ‫بتلـك الجائـزة مقدمـا ً شـكره لجميع الصحفيـن الذين‬ ‫أعطـوه أصواتهم أن يكون أفضل اعب أجنبي ي الدوري‬ ‫الروماني للمرة الثانية عى التواي‪ ،‬الاعب ي الوقت نفسه‬ ‫أبدى أسـفه لعـدم تحقيق أي بطولة محلية مع فاسـلوي‬ ‫عى الرغم من تحقيقه لعديد من اأهداف‪ .‬و قال‪ :‬أشـتاق‬ ‫بقوة للعودة للدوري الروماني‪ ،‬رومانيا تملك نصف قلبي‬ ‫بعدما احرفت فيها قرابة عر سـنوات وأنني أشتاق لكل‬ ‫ما هو بارد ي إشارة أجواء رومانيا والكرة الرومانية‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫أنه�ى امنتخب الس�عودي اأول لكرة القدم العام ‪ 2012‬بأس�وأ ترتي�ب ي تاريخه عندما احتل‬ ‫امركز ال� ‪ 126‬ي التصنيف الشهري للمنتخبات الصادر من ااتحاد الدوي لكرة القدم «الفيفا»‪،‬‬ ‫وهو ترتيب طبيعي ي ظل تراجع مس�توياته وإخفاقه ي مش�اركاته الرس�مية خال هذا العام‬ ‫وأبرزها خروجه امبكر من س�باق التصفيات اآسيوية امؤهلة إى نهائيات كأس العالم ‪2014‬م‬ ‫ي الرازيل‪.‬‬ ‫ودع امنتخ�ب الع�ام الحاي دون أن يرك بصمته ي امس�ابقات القاري�ة والدولية‪ ،‬وما نأمله أن‬ ‫تتغر الصورة ي عهد الرئيس الجديد لاتحاد السعودي لكرة القدم خاصة وأن اأخر تنتظره‬ ‫مش�اركات مهمة ي العام الجديد سيس�تهلها بمواجهة نظره الصيني ي التصفيات امؤهلة إى‬ ‫بطولة أمم آسيا ‪2015‬م ي أسراليا‪.‬‬ ‫ساهر الشرق‬

‫رياضـة‬

‫الرش�وة قبيحة بكل صوره�ا وي عالم الرياض�ة وجهها أكثر‬ ‫قبح�اً‪ ،‬فيها نمارس بعضا ً من أحام اليقظة لنتعرف عى وجه‬ ‫ري�اي ربما يغ�وص ي عامه�ا النتن! عرابها ينكش�ف حتى‬ ‫ل�و ط�ال به اأم�د‪ ،‬محيطها ق�ذر وكرتها من جهن�م‪ ،‬أرضها‬ ‫موحل�ة ويصعب اللعب بها لغر امحرفن‪ ،‬العيس بها حمراء‪،‬‬ ‫وحاديها ظاهره أبيض وباطنه أس�ود‪ ،‬صاحبها ايش�بع حتى‬ ‫لو أكل امس�تطيل اأخر كله‪ ،‬يفكر بالدائرة‪ ،‬والشباك‪ ،‬وطقم‬ ‫الفريق و‪ ..‬و‪ ..‬و‪ ..‬حيث إنه ليث كبر محرف ومنحرف‪ ،‬دائما ً‬ ‫تجد امزاز بالداخل يشفط به ما تير له من الدراهم!‬ ‫يس�ر بمركبة النادي بش�كل هس�تري متج�اوزا ً كل العقاء‬

‫المرتشي‬ ‫فاقد‬ ‫للياقة‬

‫‪34‬‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رســـــالة إلى ‪......‬‬

‫توقفت مس�رة الفريق اأول لكرة القدم بنادي ااتحاد مبكرا ً عى غر‬ ‫العادة ي مس�ابقة كأس وي العهد؛ إثر خس�ارته من القادسية ي دور‬ ‫ال�� ‪ 16‬بع�د مباراة ل�م يرتق فيه�ا الفريق إى حج�م التطلعات‪ ،‬وما‬ ‫نخشاه أن يؤثر هذا الخروج عى معنويات الاعبن ي مشوارهم امقبل‪،‬‬ ‫وتحدي�دا ً ي مس�ابقة دوري زين للمحرفن‪ ،‬الت�ي ازال فيها العميد‬ ‫يبحث عن نفسه بعد أن خيب آمال جماهره ي الجوات اماضية‪.‬‬ ‫كنا أكثر تفاؤا ً بتو ِليك امهام اإدارية ي النادي‪ ،‬ورس�منا واقعا ً جمياً‬ ‫لفري�ق ااتح�اد ي ظل الجهود الكب�رة التي بذلته�ا وأعضاء مجلس‬ ‫إدارتك‪ ،‬لكن اأمور لم تر كما نش�تهي‪ ،‬إذ تفجرت امشاكل ي النادي‬

‫محمد الفايز‬

‫صفح�ة يومي�ة تهت�م برس�ائل الق�راء‪،‬‬ ‫وأفكاره�م‪ ،‬واقراحاته�م ي الش�ؤون‬ ‫الرياضي�ة‪ ،‬آملن االت�زام باموضوعية‪ ،‬عى‬ ‫أن ا تزي�د عدد كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪،‬‬ ‫وذلك عى الريد اإلكروني‬

‫الكرة السعودية‬ ‫وندرة المواهب‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫قينان وتجربة‬ ‫خط الستة‪..‬‬ ‫يا هال‬

‫ عندما تكون لدينا نيات حسنة فا بد أن نحكم عى العناوين الرياضية بفكر سليم‪،‬‬‫ومن امؤسف أن يكون امذيع القدير تركي العجمة بهذا التفكر السلبي‪.‬‬ ‫ صحيف�ة الرق ليس مدحا كون�ي أكتب فيها‪ ،‬ولكن الحق يقال إنها دائما ً تس�عى‬‫مواكب�ة الصحف العماق�ة‪ ،‬وعى الرغم من أن وادتها الحديثة لكنها س�ابقت الزمن‪،‬‬ ‫واتخذت لها مكانة بن الصحف العماقة التي تسعى للرقي دائماً‪.‬‬ ‫ «فتح الهال زين « ‪ ..‬أين امش�كلة ي ذلك ؟ ايوجد مش�كلة‪ ،‬ولكن امشكلة الحقيقية‬‫ي ني�ات اآخرين‪ ،‬مت�ى ما كان هناك نيات حس�نة فلن نفكر بمثل ما س�لكته بعض‬ ‫الجماهر التي تحاول اإثارة فقط بفكر ونيات غر سليمة‪.‬‬ ‫ ه�ل لو كان امقصود ناديا ً غر الهال‪ ،‬ويكون العن�وان كالتاي‪ »،‬فتح التعاون زين‬‫« أن تثر القضية ؟ أترك اإجابة من أساء لجريدة الرق الرائعة ي كل ما تكتب ‪.‬‬ ‫ هناك الكثر من أثار القضية‪ ،‬وهي اتستحق ذلك لكن النيات والفكر غر السليم هو‬‫من أثارها من قبل ضعاف النفوس الذين ايستحقون أن يكونوا ي الوسط الرياي ‪.‬‬ ‫ صحيفة الرق ش�هرة‪ ،‬ومن اتهم أن الهدف من العنوان الش�هرة‪ ،‬هذا أمر مضحك‬‫للغاية‪ ،‬فصحيفة الرق ش�هرة منذ وادتها‪ ،‬والش�اهد ي ذلك كث�رة مبيعاتها ي كل‬ ‫مناطق امملكة قبل نر العنوان الذي أخذ مسارا ً آخر ‪.‬‬ ‫نايف الحابوط‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫م�ن امفارق�ات أن أصغر طف�ل ي امنطقة الش�مالية قد يحكي‬ ‫تاري�خ بطوات الخليج وقرعة كأس آس�يا‪ ،‬وبإمكانه أن يفصل‬ ‫لك أرقام وش�عارات اأندية اأوربية‪ ،‬وبطوات أمريكا الجنوبية‪،‬‬ ‫إا أن الرياي الش�ماي حُ رم من أن ي�رى أندية منطقته تقارع‬ ‫اأندي�ة اأخ�رى إا ي مش�اركات خجولة لبع�ض األعاب غر‬ ‫ً‬ ‫مقارنة بكرة القدم‪.‬‬ ‫الشهرة‬ ‫ولك عزيزي القارئ أن تصدق أن بعض ش�باب الش�مال يش� ُد‬ ‫الرح�ال لحض�ور امباريات الش�هرة والديربي�ات ي الرياض؛‬ ‫مش�اهدة فرقهم امفضل�ة‪ ،‬ي حن أنه ليس لديهم أي اس�تعداد‬ ‫لدخ�ول النادي الذي يمث�ل محافظاتهم‪ ،‬إما أن�ه ا يرى فائدة‬ ‫من هذه امش�اهدة‪ ،‬أو أنه أح�س كثرا ً بخيبة أمل ظلت تطارده‬ ‫ي أحام�ه امتمثلة ي مقارع�ة أندية الش�مال لأندية الكبرة ي‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫والي�وم يتش�ارك جميع الرياضي�ن ي الش�مال بمتابعة نادي‬ ‫العروب�ة من الجوف ممث�ل منطقة الش�مال والجوف ي دوري‬ ‫ركاء مح�ري الدرج�ة اأوى‪ ،‬ول�م يتبق له إا خطوات إن ش�اء‬ ‫الب�ارئ للوص�ول‪ ،‬وتحقيق حل�م جميع الش�مالين‪ ،‬وهذا ليس‬ ‫ببعيد عى رجال برازيل الش�مال الذين قدموا مس�تويات كثرة‬ ‫أعادت حلم الشمالين للظهور من جديد‪.‬‬

‫بص�ورة غريبة‪ ،‬وبعد صدمة هروب امحرف الرازيي دي س�وزا قبل‬ ‫مب�اراة الفريق الحاس�مة أمام اأهي ي إي�اب دور نصف النهائي من‬ ‫دوري أبطال آسيا‪ ،‬تفاجأنا بمطالبات الاعبن امالية‪ ،‬وتهديد بعضهم‬ ‫بالرحيل ي حال لم تلتزم اإدارة بتسليمهم كامل مستحقاتهم‪.‬‬ ‫ا نش�كك أبدا ً ي إخاصك وتفانيك من أج�ل العميد‪ ،‬ونتمنى أن تضع‬ ‫النق�اط عى ح�روف أزمة الن�ادي حتى ا يتواص�ل الراجع‪ ،‬ويحبط‬ ‫الفري�ق ااتحادين بفش�له ي التتوي�ج بأي بطولة للع�ام الثاني عى‬ ‫التواي‪.‬‬ ‫عادل محمد‬

‫عنوان | ‪ ..‬والنيات الحسنة‬

‫أس�مع كغري عن ن�درة امواهب ي الكرة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وأتساءل ‪ ..‬ماذا؟ وأين اختفت‬ ‫تل�ك الح�ارات الت�ي أنجبت الفيلس�وف‬ ‫يوس�ف الثنيان‪ ،‬والعماق ماجد عبدالله‪،‬‬ ‫واموسيقار فهد الهريفي؟ ووسط كل هذه‬ ‫اأس�ئلة يقفز إى ذهني س�ؤال آخر ‪ ..‬أين‬ ‫امحار اإنجليزي ال�ذي تم التعاقد معه‬ ‫مقابل رات�ب وقدره‪ ،‬ليقول لن�ا إن ثقافة‬ ‫الاعبن هنا ليست مثل اأوروبين؟‪.‬‬ ‫نعل�م ذل�ك يا مس�ر‪ ،‬لك�ن م�اذا أنتجت‬ ‫ومعاونوك؟ امواه�ب تنتظر البحث فقط‪،‬‬ ‫وم�ا جدوى ماين ت�رف عى اعب أقل‬ ‫من عادي‪ ،‬ويرصد له س�بعة ماين ريال‪.‬‬ ‫ابحث�وا ع�ن الخل�ل وع�ى دروب امحب�ة‬ ‫نلتقي‪.‬‬ ‫سعود السهلي‬

‫العروبة‬ ‫حلم كل‬ ‫الشماليين‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫إن مس�توى فريق الش�باب ي دوري زين للمحرفن متوسط جدا‪،‬‬ ‫ومن وجهة نظري هناك حلول من اممكن أن تعيد الشباب قويا كما‬ ‫كان‪ ،‬وأهمها إراك حارس امرمى حس�ن ش�يعان وامدافع صالح‬ ‫القميزي ي التشكيلة اأساس�ية‪ ،‬أن اأول أفضل من وليد عبدالله‪،‬‬ ‫والثاني يملك مهارات يتف�وق بها عى ثاثي الدفاع نايف القاي‪،‬‬ ‫سياف البيي ووليد عبدربه‪.‬‬ ‫أتمن�ى أن تتعاق�د إدارة الش�باب م�ع مدافع أجنب�ي لرميم وحل‬ ‫امش�كات الدفاعية التي تس�ببت ي اهتزاز الشباك ‪ 24‬هدفا ي ‪15‬‬ ‫مباراة‪ ،‬وقبل ذلك كله مناقش�ة امدرب ومحاسبته‪ ،‬وتسليم الاعبن‬ ‫متأخراته�م امالية‪ ،‬والركي�ز عى اعبي الفري�ق اأومبي‪ ،‬وخوض‬ ‫مباري�ات ودي�ة أثناء ف�رة التوقف حتى يتس�نى للجه�از الفني‬ ‫الوقوف عى مستويات جميع الاعبن‪.‬‬ ‫صالح الحمزي‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫صائد الكبار‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬ضد (نثبته) – حصان‬ ‫‪ – 2‬من الخروات‬ ‫‪ – 3‬قبيلة عربية قديمة – رخام (معكوسة) – عامة موسيقية‬ ‫‪ – 4‬ضد (خفقا) ‪ -‬عقائد‬ ‫‪ – 5‬سهلها ‪ -‬حصد‬ ‫‪ – 6‬كاتب ومفكر عربي مقيم ي قطر‬ ‫‪ – 7‬للنداء – تقواي – نعم (باإنجليزية)‬ ‫‪ – 8‬اختلط (معكوسة) – ضد (نساء)‬ ‫‪ – 9‬حرف هجاء – وقى ‪ -‬كثر‬ ‫‪ – 10‬علت وارتفعت – من يعمل ي اللغة والرف‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫بع�د س�نتن من الفك�ر امتعصب بطل�ه بعض مَن يمس�ك زمام‬ ‫القي�ادة ي صح�ف الظام‪ ،‬إا أن القلم أب�ى إا أن يكون له اليوم‬ ‫ع�ودة‪ ،‬ولو كانت من أبواب غادرناها من�ذ عقد من زمن البدايات‬ ‫ي صفح�ات القراء‪ ،‬وربما تكون عظمة ال�رق مَن أجرت الراع‬ ‫ع�ى أن يكتب هنا ع�ن (فتح الهال)‪ ،‬ال�ذي يظهر أي حد وصل‬ ‫التعص�ب بفكرنا‪ ،‬فتفس�ر عنوان «الرق» يختلف من ش�خص‬ ‫آخر اختاف عقليات متلقيه‪ .‬لذلك فإن نسبية فهم العنوان تدخل‬ ‫ي قام�وس عواطف امتلقن‪ ..‬ولكن لثقتنا بالرق ومبدعيها فإننا‬ ‫ا نش�ك لحظ�ة بأن كاتب العن�وان قد كتبه وفق�ا لعقلية من قام‬ ‫بتفسره بصورة ساذجة‪.‬‬ ‫ويكف�ي هنا أن نق�ول‪ ،‬بعد اعت�ذار اإعامي الش�امخ ي ميادين‬ ‫إعام الوطن اأستاذ قينان الغامدي‪ ،‬حتى وإن لم يتصل به رئيس‬ ‫الهال أو كبار مس�ريه‪ ،‬إن حدود اللع�ب بنيات اآخرين من فئة‬ ‫امتعصبن قد انتهت‪ ..‬وق�د يكون تجديد عقد الراكة بن الرق‬ ‫والهال بنفس راكتهما مع بقية أندية الوطن‪.‬‬ ‫ربما كان ي نفس بعض الهالين يءٌ‪ ،‬ولكن إن لم يقبلوا اعتذار‬ ‫ربان س�فينة الصحيف�ة‪ ،‬ورأس هرمها‪ ،‬فأظ�ن أن الهال إعاميا ً‬ ‫ه�و الخ�ار الوحيد‪ ..‬فكل ف�رق العالم تحتاج إى م�ن ينصفها‪،‬‬ ‫وي�رز نجومها ومنجزاتها عى الصفح�ات الرياضية اأوى عندما‬ ‫تس�تحق ذلك‪ ..‬لذا يناط بالكتيبة الزرقاء أن تحافظ عى الصحيفة‬ ‫اأقوى‪ ،‬أن الرق وإن خرت الفئة امتعصبة من الهالين‪ ،‬فإن‬ ‫الهالين لن يخروا مصداقية الرق امرقة‪.‬‬ ‫أخرا عى عقاء الهال أن يكسبوا قوة الرق ورقيها‪ ..‬فخسارتهم‬ ‫«لخط الس�تة» لن تجلب لهم «آس�يا» بل س�يؤدي ذلك إى اهتزاز‬ ‫عرش الزعيم بسموم التعصب‪.‬‬ ‫صالح الشمراني‬

‫دفاع الشباب ‪..‬‬ ‫الحلقة اأضعف‬

‫فيصل الحريري‬

‫‪ – 1‬نتناول طعام الصباح – تحفيز (معكوس�ة)‬ ‫‪ – 2‬اعب قدم دوي سعودي‬ ‫‪ – 3‬درة الخاتم – سباحة – لعبة رياضية‬ ‫‪ – 4‬مادة مشعة تستخدم ي الصناعات النووية‬ ‫‪ – 5‬اسم فعل بمعنى أر ْع – تقاتله (معكوسة)‬ ‫‪ – 6‬قبائي (معكوسة)‬ ‫‪ – 7‬صلب ومتن – دولة آسيوية‬ ‫‪ – 8‬حرف عطف (معكوسة) ‪ -‬يسحب‬ ‫‪ – 9‬عاصمة ي أمريكا الجنوبية‬ ‫‪ – 10‬عرفنا – ضد (حربي)‬

‫عبداه مطلق العنزي‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫رئيس نادي‬ ‫ااتحاد‬ ‫محمد الفايز‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫والنب�اء‪ ،‬ليبص�ق عى اأرصفة ويش�تم الاعبن وامتس�ائلن‬ ‫واإعامي�ن! ضاربا ً ع�رض النادي واتحاد الك�رة ي الصميم!‬ ‫مستهرا ً بكل القيم الرياضية واإنسانية‪.‬‬ ‫هذا هو النموذج الش�امل للحرام�ي الهامل‪ ،‬والذي يفقد لياقته‬ ‫بالكامل‪ ،‬وعندما يغضب يرنح ويكشف عن نفسه بنفسه‪.‬‬ ‫الخاص�ة‪ :‬ابد من وقفة حازمة ضد كل من تس�ول له نفس�ه‬ ‫رق�ة رياضتنا وأخاقنا وبلدنا‪ ،‬وكما قال س�مو س�يدي أمر‬ ‫منطقة القصيم «فيصل بن بندر»‪'' :‬ا بد أن نضع كل يء عى‬ ‫الطاولة وأمام اإعام فزمن (كل يء تمام) انتهى''‪.‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫إعامي ومذيع سعودي شاب‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫مراكب راعية – مهرجانات – فنون شعبية – مجهر – كالديرون –‬ ‫عطيف إخوان – الشمراني – انحسار – جفى – زمن – عمر – مديد‬ ‫– رزق – كث�ر – س�فارات – تكتيك – حس�اب – رويال – حواجز‬ ‫أمنية ‪ -‬غض ‪ -‬مزمار – تنوير – بوكر – يخوت‬

‫الحل السابق ‪ :‬الخنساء‬


‫يوفنتوس ينشد اابتعاد بالصدارة أمام كالياري «الجريح»‬ ‫مطاردي�ه ان�ر مي�ان إى ‪ 10‬نقاط مؤقت�ا ً واابتع�اد تماما ً‬ ‫بصدارة الرتيب مس�تغاً تعثر اأخر بالهزيمة أمام اتس�يو‬ ‫بهدف نظيف ي الجولة اماضية التي سقط فيها بدوره نابوي‬ ‫الثالث أمام بولونيا بعدما تكبد الخس�ارة أمام بولونيا بثاثة‬ ‫أهداف مقابل هدفن‪.‬‬ ‫ويم�ر كالي�اري بفرة س�يئة بعد افتق�اده لطعم الفوز‬ ‫ي آخ�ر ‪ 7‬مواجهات ما جعله يراجع للمركز الس�ادس عر‬

‫الدمام ‪ -‬عبدالله البدر‬ ‫يح�ل يوفنتوس حامل اللق�ب وامتصدر ضيفا ً ثقياً عى‬ ‫كالياري عى ملعب س�انت ايليا اليوم الجمعة ضمن مباريات‬ ‫الجول�ة الثامن�ة عرة من ال�دوري اإيطاي الت�ي يختتم من‬ ‫خاله�ا لقاءات�ه ي الع�ام ‪2012‬م قب�ل ف�رة التوق�ف مدة‬ ‫أس�بوعن‪ ،‬ويطمح اليوي لزي�ادة الفارق النقط�ي عن أقرب‬

‫رياضـة‬

‫برصي�د ‪ 16‬نقطة حيث ا يفصله عن الف�رق امؤدية للدرجة‬ ‫الثانية س�وى نقطتن ‪ ,‬وبالتاي يسعى فريق جزيرة ردينيا‬ ‫إى تحقيق نتيجة إيجابية س�تكون ذات قيمة نقطية ومعنوية‬ ‫كونها تأتي أمام امتصدر وحامل اللقب ‪.‬‬ ‫والتق�ى الفريقان قبل أس�بوع ضمن مواجه�ات الدور‬ ‫ثم�ن النهائي ل�كأس إيطالي�ا وانته�ى اللقاء بفوز الس�يدة‬ ‫العجوز بهدف نظيف كان بإمضاء امهاجم الدوي سيبستيان‬

‫‪35‬‬

‫جوفينك�و ‪ ,‬وتلقى انتونيو كونتي امدي�ر الفني لليوي ربة‬ ‫موجع�ة بتعرض قائد دفاعه جورجيو كليني لتمزق عضي ي‬ ‫الفخذ سيبعده عن اماعب مدة قد تصل لشهرين‪.‬‬ ‫وي افتت�اح الجولة يواجه بيس�كارا نظ�ره كاتانيا عى‬ ‫ملع�ب اادرياتيك�و ي مواجه�ة يبحث من خا��ه�ا اأول عن‬ ‫التخ�ي عن مراك�ز الهبوط ‪ ,‬فيما يس�عى كاتانيا إى مواصلة‬ ‫عروضه الجيدة ومحاولة حجز مقعد مؤهل للدوري اأوروبي‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 8‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 21‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )383‬السنة الثانية‬

‫بدون زعل‬

‫قرعة «اأبطال» تضع‬ ‫مانشستر يونايتد‬ ‫في مواجهة الريال‬ ‫نيون ‪ -‬أ ف ب‬

‫الاعب اإنجليزي السابق ماكمانامان شارك ي مراسم سحب قرعة اأبطال‪ ..‬وي اإطار إعان نتيجة القرعة عى الشاشة‬

‫(أ ف ب)‬

‫صدارة مجموعاتها ي قبعة واحدة‪ ،‬فيما وضعت اأندية‬ ‫الوصيفة ي القبعة الثانية وبينها ريال مدريد وميان‪.‬‬ ‫ويوج�د ‪ 15‬م�ن اأندي�ة امتأهلة إى ال�دور الثاني‬ ‫ي هذه امرحلة من امس�ابقة س�ابقاً‪ ،‬وااستثناء الوحيد‬

‫يحصل على ‪ 16‬مليون يورو سنويا‬

‫ميسي ثاني أعلى‬ ‫الاعبين راتب ًا في‬ ‫العالم‬

‫ليونيل ميي‬

‫ملقة اإس�باني الذي فاجأ الجميع بتصدره مجموعته ي‬ ‫مش�اركته اأوى‪ ،‬فيما لم يوجد ي هذا الدور من النسخة‬ ‫اماضية سوى خمسة أندية هي ميان وبرشلونة وبايرن‬ ‫ميونيخ وريال مدريد وأرسنال‪.‬‬

‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬ ‫أصب�ح امهاج�م اأرجنتين�ي‬ ‫ليوني�ل ميي نجم هجوم برش�لونة‬ ‫اإسباني ثاني أعى اعبي كرة القدم‬ ‫راتب�ا ي العال�م بعد زميله الس�ابق‬ ‫الكامرون�ي صامويل إيت�و مهاجم‬ ‫آنج�ي ال�روي حالي�ا ‪ ،‬حس�بما أك�دت‬ ‫صحيفة «ماركا» اإسبانية الرياضية أمس‬ ‫اأربع�اء‪ .‬وأوضح�ت الصحيف�ة أن العقد‬ ‫الجديد ميي مع برش�لونة جعله ي امركز‬ ‫الثان�ي بقائمة أعى الاعب�ن راتبا ي عالم‬ ‫كرة القدم حاليا‪.‬‬ ‫وذك�رت الصحيف�ة «اأرجنتين�ي‬ ‫س�يحصل عى راتب صاي يبلغ ‪ 16‬مليون‬ ‫ي�ورو (‪2‬ر‪ 21‬مليون دوار) س�نويا بداية‬ ‫م�ن اموس�م امقب�ل‪ .‬ويتضمن ه�ذا امبلغ‬ ‫امس�تحقات الثابتة وامتغرة‪ .‬ورغم ذلك ‪،‬‬ ‫فإن امستحقات امتغرة يسهل له الحصول‬ ‫عليها مما يجعلها شبه ثابتة»‪.‬‬ ‫وأعلن برش�لونة أمس اأول عن تمديد‬ ‫عقد مي�ي مع الفريق حت�ى ‪ 2018‬الذي‬ ‫تضمن تحس�ن راتبه للمرة السادسة منذ‬ ‫صع�وده للعب مع الفريق اأول بالنادي ي‬ ‫عام ‪. 2006‬‬ ‫وأوضحت «ماركا» يحصل عى واحدة‬ ‫من بنود امكافآت من خال امشاركة ي ‪65‬‬ ‫‪ %‬عى اأقل من امباريات الرسمية للفريق‪.‬‬ ‫كما يعتمد بند آخر من امكافآت عى امرتبة‬ ‫التي يص�ل إليها الفري�ق ي دوري أبطال‬ ‫أوروبا علما بأن برش�لونة وصل إى امربع‬ ‫الذهبي عى اأقل ي س�تة من آخر س�بعة‬ ‫مواسم وهو ما يمكن أن يتكرر با عناء‪.‬‬ ‫ويحتل ميي حتى اآن مركزا متأخرا‬ ‫ي قائمة أعى عرة اعب�ن راتبا ي العالم‬ ‫ولكنه س�يصبح ي امرك�ز الثاني بالقائمة‬ ‫اموس�م امقبل وا يتفوق عليه س�وى إيتو‬ ‫ال�ذي يتق�اى راتب�ا س�نويا م�ن آنجي‬ ‫ال�روي يبل�غ ‪ 20‬ملي�ون ي�ورو (‪5‬ر‪26‬‬ ‫مليون دوار) ‪.‬‬

‫صالح عبدالكريم‬

‫‪saleh@alsharq.net.sa‬‬

‫برشلونة يصطدم بميان‪ ..‬واأرسنال أمام البافاري‬ ‫وستخوض الفرق التي أنهت الدور اأول ي صدارة‬ ‫مجموعاتها مباراة اإياب عى أرضها‪.‬‬ ‫وتق�ام مباري�ات الذه�اب ي ‪ 12‬و‪ 13‬و‪ 19‬و‪20‬‬ ‫فراير امقبل‪ ،‬واإياب ي ‪ 5‬و‪ 6‬و‪ 12‬و‪ 13‬مارس‪.‬‬

‫اعبونا رخصوا‬ ‫أنفسهم‬

‫اح�راف الاعب له كث�ر من الفوائد منه�ا ما يعود عى‬ ‫الن�ادي والاعب والرياضة‪ ،‬ولكننا كالع�ادة نكتفي بأنصاف‬ ‫الحلول وا ننظر للمس�تقبل‪ ،‬ومن أبرز سماتنا عدم التطوير‬ ‫أوامحاول�ة‪ ،‬وا نري�د أن نلق�ي ب�كل يء ع�ى الاعب�ن‪،‬‬ ‫فاأغلبي�ة منهم غ�ر مثقفن وا تتوافر لديه�م امقدرة عى‬ ‫بناء مس�تقبلهم أو ضمان استثمار وعيش مريح بعد عملهم‬ ‫بالرياض�ة‪ ،‬ولكن هذا يعود إى العوامل امحيطة بالاعبن من‬ ‫أصدق�اء ومديري اعبن ‪،‬إدارات اأندية‪ ،‬إعام امجتمع‪ ،‬فكل‬ ‫تل�ك العوامل تجع�ل ممن ليس لدي�ه الخ�رة ي التعامل مع‬ ‫الحياة يجد نفس�ه ب�ن ليلة وضحاها مليون�را‪ ،‬وتكون ردة‬ ‫فع�ل البعض اانتقام م�ن اأيام الس�ابقة أو إظهار مقدرته‬ ‫امالي�ة بن اأصحاب وامجتمع‪ ،‬وي خض�م كل هذا ينى أنه‬ ‫اع�ب وأن عمره ي اماعب قصر وس�يتم نس�يانه عندما ا‬ ‫يكون ي التشكيلة‪.‬‬ ‫إذا ً هن�اك مس�ؤولية كب�رة ع�ى الاع�ب تجاه نفس�ه‬ ‫ومسؤولية أكر عى من هم حوله‪ ،‬وإذا أمعن النظر ي اأمثلة‬ ‫الحية حوله سيتساءل أين بعض تلك اأسماء الامعة التي قد‬ ‫ا يصل إى ش�هرتها‪ ،‬أين هم اآن؟ واأغلبية ي أمس الحاجة‬ ‫إى لقم�ة العيش‪ ،‬فمدير اأعمال ا يهتم إا بنس�بته والنادي‬ ‫يطالبه بمستوى عال وكذلك جمهوره‪.‬‬ ‫هؤاء الاعبون يحتاجون إى وقفة صادقة مع أنفس�هم‬ ‫وإعادة التفكر فيما مى من وقت وماذا صنعوا أنفس�هم‬ ‫ومس�تقبلهم؟ فالحي�اة ا ترحم‪ .‬ي باقي أنح�اء العالم نجد‬ ‫امصداقية وامصلحة امتبادلة وامنافس�ة بن مديري الاعبن‬ ‫من يس�تطيع أن يؤمن مس�تقبا موكله أفضل من اآخرين؛‬ ‫أنهم يدركون أن هذا عهد ورف مهني أمام أنفسهم‪ ،‬كذلك‬ ‫اأندي�ة ولو أنها تختلف كثرا ي إدارتها وتس�ير أعمالها عن‬ ‫أنديتن�ا إا أن الرقاب�ة دقيقة والعقاب والث�واب وارد وثابت‪،‬‬ ‫فااح�راف الذي لم يس�توعبه مجتمعنا الري�اي حتي اآن‬ ‫ليس مجرد اس�تام رواتب آخر الش�هر ولكنه أس�لوب حياة‬ ‫والتزام‪ ،‬فلينتبه اعبونا الناشئون ي سنة أوى احراف‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫أس�فرت قرعة ال�دور الثاني من مس�ابقة دوري‬ ‫أبط�ال أوروبا‪ ،‬أم�س الخميس‪ ،‬ي مق�ر ااتحاد‬ ‫اأوروب�ي لكرة القدم‪ ،‬عن قم�ة مدوية بن ريال‬ ‫مدري�د اإس�باني حامل اللقب تس�ع مرات (رقم‬ ‫قي�اي) ومانشس�ر يونايت�د اإنجلي�زي حامل‬ ‫اللقب ثاث مرات‪.‬‬ ‫وس�حبت القرعة بغياب تش�لي اإنجليزي حامل‬ ‫اللقب لكن بوجود تسعة أبطال سابقن‪.‬‬ ‫كما برزت مواجهتا برشلونة اإسباني بطل ‪2009‬‬ ‫و‪ 2011‬م�ع ميان اإيطاي حامل اللقب س�بع مرات ي‬ ‫إعادة لنهائي ‪ 1994‬حن فاز اأخر ‪/4‬صفر‪ ،‬وأرسنال‬ ‫اإنجليزي م�ع بايرن ميونيخ اأماني وصيف النس�خة‬ ‫اأخرة‪.‬‬ ‫وي باق�ي امباريات‪ ،‬يلعب فالنس�يا اإس�باني مع‬ ‫باريس س�ان جرمان الفرني‪ ،‬وش�اختار دانييتس�ك‬ ‫اأوكران�ي م�ع بوروس�يا دورتموند اأماني‪ ،‬وس�لتيك‬ ‫اأس�كتلندي مع يوفنتوس اإيط�اي‪ ،‬وبورتو الرتغاي‬ ‫م�ع ملقة اإس�باني‪ ،‬وجلطة راي الركي مع ش�الكة‬ ‫اأماني‪.‬‬ ‫وغاب عن القرعة تش�لي الذي توج باللقب اموسم‬ ‫اماي وللمرة اأوى ي تاريخه بفوزه عى بايرن ميونيخ‬ ‫ي النهائ�ي‪ ،‬وذلك بعدما فش�ل ي احتال أحد امركزين‬ ‫اأول�ن ي مجموعت�ه أن يوفنتوس اإيطاي وش�اختار‬ ‫دانييتسك اأوكراني تفوقا عليه‪ ،‬ومانشسر سيتي حامل‬ ‫لقب الدوري اإنجليزي لحلوله أخرا ً ي مجموعته‪.‬‬ ‫ويوجد ي الدور الثاني تس�عة أبطال س�ابقن هم‬ ‫ريال مدريد وبرش�لونة اإس�بانيان وميان ويوفنتوس‬ ‫اإيطالي�ان وبوروس�يا دورتمون�د وباي�رن ميوني�خ‬ ‫اأماني�ان وس�لتيك اأس�كتلندي وبورت�و الرتغ�اي‬ ‫ومانشسر يونايتد اإنجليزي‪.‬‬ ‫وحظيت إسبانيا بحصة اأسد‪ ،‬حيث تأهلت جميع‬ ‫اأندية اأربعة امش�اركة وهي ريال مدريد وبرش�لونة‬ ‫وفالنسيا وملقة‪ ،‬واحتلت أمانيا امركز الثاني من حيث‬ ‫عدد الفرق امتأهلة‪ ،‬حيث تصدر الثاثي بايرن ميونيخ‬ ‫وبوروس�يادورتموندوش�الكةمجموعاتهمبجدارة‪.‬‬ ‫ووضع�ت اأندي�ة الت�ي أنه�ت دور امجموعات ي‬

‫مباراة سابقة لليوي ي الدوري اإيطاي‬

‫(أ ف ب)‬

‫اإصابة تبعد كيليني شهرين‬ ‫س�يخوض يوفنت�وس بط�ل دوري‬ ‫روما ‪ -‬رويرز‬ ‫الدرج�ة اأوى اإيطاي لكرة القدم مبارات�ه امحلية امقبلة‬ ‫الي�وم الجمع�ة ي‬ ‫مواجه�ة كالي�اري‬ ‫مدافع�ه‬ ‫ب�دون‬ ‫جورجي�و كيلين�ي‬ ‫بس�بب إصابت�ه ي‬ ‫ربلة الساق‪.‬‬ ‫وقال�ت تقاري�ر‬ ‫إن مداف�ع إيطالي�ا‬ ‫س�يغيب عن اماعب‬ ‫مدة ش�هرين بسبب‬ ‫هذه اإصابة رغم أن‬ ‫يوفنت�وس يق�ول إن‬ ‫جورجيو كيليني‬ ‫خط�ورة اإصابة لن‬ ‫تتضح قب�ل خضوع‬ ‫الاعب لفحص ي وقت احق من يوم أمس‪.‬‬ ‫وق�ال م�درب يوفنتوس انطونيو كونتي «من امؤس�ف أن‬ ‫يغيب جورجيو عن الفريق‪ .‬فهو اعب ا يس�تغني عنه أي‬ ‫مدرب وهو أحد قادة الفريق‪».‬‬ ‫وأض�اف كونتي قوله «لم نعرف بع�د عى وجه الدقة مدة‬ ‫غيابه عن اماعب لكننا نأمل أن يعود إلينا ريعا‪».‬‬

‫إيقاف ريبيري مباراتين‬ ‫برلن ‪ -‬أ ف ب أوقف ال�دوي الفرني فران�ك ريبري‬ ‫مباراتن مع فريقه بايرن ميونيخ ي مسابقة كأس أمانيا لكرة‬ ‫الق�دم‪ ،‬بعد طرده‬ ‫خ�ال مواجه�ة‬ ‫اوغس�بورغ (‪/2‬‬ ‫صفر) أمس اأول‬ ‫ي ال�دور ثم�ن‬ ‫النهائي‪ ،‬بحس�ب‬ ‫م�ا أعل�ن فريق�ه‬ ‫الباف�اري أم�س‬ ‫الخمي�س‪ .‬وط�رد‬ ‫ريب�ري (‪29‬‬ ‫عام�ا) ي الدقيقة‬ ‫‪ 47‬م�ن امب�اراة‬ ‫بعد اش�تباكه مع‬ ‫الك�وري الجنوبي الحكم يشهر البطاقة الحمراء لريبري‬ ‫جا تشيول كو‪.‬‬ ‫وس�يغيب ريبري بالتاي ع�ن ربع النهائي ضد بوروس�يا‬ ‫دورتموند (‪ 26‬أو ‪ 27‬فراير) عى ملعب اليانز ارينا‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 8‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 21‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (383‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺎﺑﻌﻪ ‪ 32‬أﻟﻔﴼ ﺧﻼل ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﻓﺘﺢ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ )‪(٦‬‬

‫اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫اﻟﻤﺘﻔﺮﺟﻮن‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻧﺸﺎﻃﺎت اﻤﻮﻇﻔﻦ رواﺟﺎ ً ﻫﻲ اﻟﻔﺮﺟﺔ ﻋﲆ‬ ‫زﻣﻴﻞ آﺧﺮ ﻣﻨﺸـﻐﻞ ﺑﴚء ﻣﺎ‪ ،‬وﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺸﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀﻴﻒ اﻟﺬي ﻳﺒﺪأ أول ﻧﺸﺎﻃﺎت اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﺎﻟﺘﻘﻠﻴﺐ‬ ‫ﰲ اﻷوراق اﻤﻮﺟﻮدة ﻋﲆ اﻤﻜﺘﺐ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺎﻟﺲ واﻤﻠﺘﻘﻴﺎت ﻳﻨﴗ اﻤﺮء ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺪور إذا‬ ‫ﻓﺘﺢ ﺟﺎره ﺟﻮاﻟﻪ ﻟﻘﺮاءة رﺳـﺎﻟﺔ أو ﻛﺘﺎﺑﺘﻬﺎ ﻓﻴﺤﺎول‬ ‫اﻟﺘﻠﺼـﺺ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬إﺷـﺎرات اﻤﺮور ﺟﺮﻋﺔ ﺗﻨﺸـﻴﻄﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﻮاة اﻟﻔﺮﺟﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﰲ اﻤﻄﺎﻋﻢ ﻓﺈن اﻷﻛﻞ ﻳﺠﻲء ﺛﺎﻧﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﺘﺠﻮل ﰲ اﻷﺳـﻮاق أو اﻟﻜﺸﺘﺎت اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫ﻳﺒﺪو أن ﻏﺎﻳﺘﻬﺎ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﻔﺮﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه ﻟﻴﺴـﺖ ﻇﺎﻫـﺮة دﺧﻴﻠـﺔ وﻏﺮﻳﺒﺔ ﻷﻧﻬـﺎ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫راﺳـﺨﺔ ﻣﻨﺬ أن ﻛﺎن اﻟﺸﻴﺒﺎن ﻳﻘﺘﻌﺪون »اﻟﺴﻴﺴﺎن«‬ ‫ﻳﺮاﻗﺒـﻮن اﻟﻌﺎﺑﺮﻳـﻦ وﻳﺮﺻـﺪون ﺣـﺮﻛﺎت اﻟﺠـﺮان‬ ‫واﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت ﰲ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ‪ .‬وﻫـﺬه اﻟﻔﺮﺟـﺔ اﻤﺘﻮارﺛﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻔﺮﺿﻬـﺎ ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻤﻜﺎن اﻤﻔﺘـﻮح ﻓﺘﻜﻮن ﻋﻔﻮﻳﺔ‬ ‫وﻋﺎﺑـﺮة‪ ،‬ﺑـﻞ ﻫـﻲ ﻗﺼﺪﻳـﺔ وﺗـﻜﺎد ﺗﻜﻮن اﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫اﻷﺳﺎﳼ ﰲ ﻛﻞ ﺧﺮوج إﱃ اﻟﺸﺎرع‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻣﺮﺣﻠﺔ »اﻟﺸـﻴﺒﺎن« اﻟﺠﺎﻟﺴﻦ ﺗﺤﺖ اﻟﺠﺪران إﱃ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬���ﻨـﺎك ﺣﺎﻟﺔ ﻓﺮاغ ﻃﺎﻏﻴﺔ وﻏﻴـﺎب اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت‬ ‫ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻔﺮﺟﺔ ﻫﻲ اﻟﻨﺸـﺎط اﻷﺳﺎﳼ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﺟﻬﺪا ً وﻻ ﺗﺴﺘﻠﺰم ﺗﻔﻜﺮاً‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﻜﺸﻒ‬ ‫اﻟﻨﺰﻋـﺔ اﻤﻐﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﻮﺻﺎﻳـﺔ وإﻋﺎدة ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ اﻤﺠﻬﻮﻟﻦ وﻓﻘﺎ ً ﻤﻌﺎﻳﺮ ﺧﺎﺻﺔ ﺗﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮوﻧﺔ ﰲ ﻗﺒﻮل اﻵﺧﺮ رأﻳﺎ ً وﺷﻜﻼً وﻣﻤﺎرﺳﺔ اﺳﺘﻨﺎدا ً‬ ‫إﱃ ﻣﺸـﻬﺪ ﻗﺼـﺮ ﻳﻘﺮر ﺑﻌـﺪه اﻤﺘﻔـﺮج أن ﻻ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎء‪.‬‬ ‫وﻫﻲ اﻟﺘـﻲ أﻓﺮزت »اﻟﻌﻴﺎرة« أو اﻟﺘﻨﻜﻴﺖ‪ ،‬اﺳـﺘﻬﺰاءً‪،‬‬ ‫ﺑﺄﺷـﻜﺎل اﻵﺧﺮﻳـﻦ وﻃﺮﻳﻘـﺔ ﻟﺒﺴـﻬﻢ وﺗﴫﻓﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ أﻧﻬﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﻓﻨـﺎ ً ﺟﺬاﺑﺎ ً ﻟـﺪى ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻳﺤﻈﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‪.‬‬ ‫اﻤﺘﻔﺮﺟـﻮن ﻻ ﻳﺼﻨﻌﻮن ﻓﺮﻗﺎ ً ﰲ أي ﳾء ﻷﻧﻬﻢ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺤﺪث‪ ،‬واﻤﺸـﻜﻠﺔ أن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎﻫﺪات‬ ‫اﻤﱰاﻛﻤﺔ ﻻ ﺗﺜﺮ أي رﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﺘﻐﻴﺮ أو اﻻﺳﺘﻔﺎدة‪.‬‬

‫اﻟﺼﻮرة اﻟﺮﻣﺰﻳّﺔ ﻟﺼﺎﺣﺐ ﺣﺴﺎب ﻣﻮﺟﺰ اﻷﺧﺒﺎر‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ــ ‪ 1‬ــ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳُﻜﺘﺐ ﻋﻦ اﻤﺮأة ﻫﻮ ﻣﺠﺮد ﻣﺤﺎوﻻت ﻻﻛﺘﺸـﺎف أﺟﻤﻞ ﻟﻐﺰ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻻ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎة دون ﺳﻌﻲ ﻣﺘﻮاﺻﻞ ﻟﻔﻚ ﻫﺬه اﻟﺸﻔﺮة‬ ‫اﻟﻠﺬﻳﺬة‪ ،‬واﻤﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻐﺮاﺋﺐ واﻤﻔﺎﺟﺂت‪.‬‬ ‫ــ ‪ 2‬ــ‬ ‫ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ اﻣـﺮأة ﺟﻤﻴﻠﺔ وأﺧـﺮى ﻗﺒﻴﺤﺔ؛ اﻟﻘﻠﻮب ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪد‬ ‫ﻣﻘﺎﻳﻴـﺲ اﻟﺠﻤﺎل اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬وﻟﻮﻻ وﺟﻮد اﻤﺮأة ﻤﺎ ﻛﺎن ﺛﻤﺔ ﺟﻤﺎل‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺳﺎس‪.‬‬ ‫ــ ‪ 3‬ــ‬ ‫اﻤـﺮأة اﻷﺣﲆ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗُﻀﻴﻒ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﺣﻴﻖ اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ إﱃ‬ ‫وﺟﻬﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻮ ﻋﺮﻓﺖ ﻛﻞ اﻣﺮأة ﻣﻘﺪار اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎرﺳﻬﺎ ﺑﺤﻖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ؛ ﻷﻋﻠﻨﺖ اﻟﺤﺮب ﻋﲆ اﻤﺎﻛﻴﺎج‪.‬‬ ‫ــ ‪ 4‬ــ‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺬﻛﻴـﺔ ﻻ ﺗُﺸـﻌﺮك أﺑـﺪا ً ﺑﺎﻟﻐﺮﺑـﺔ؛ ﻓﻬـﻲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‬ ‫واﻤﺤﺒﻮب ﰲ ﻛﻞ وﻗﺖ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﺣﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻏﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ وﻃﻨﻪ إﻻ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻻت ﻧﺎدرة ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫ــ ‪ 5‬ــ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤـﺔ اﻟﺤﻠﻮة ﻗﺪ ﺗﻜـﻮن ﻛﻞ ﳾء ﰲ ﺣﻴﺎة اﻤﺮأة‪ ،‬وﻫﻲ ﻻ ﺗﺮﻳﺪﻫﺎ‬ ‫ﺷـﻌﺮا ً ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ؛ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ رﺟﻞ ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺷﺎﻋﺮ ﻳُﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﺮ‪ ،‬وﻳﺮﺳﻢ ﻋﲆ ﺟﺪران أﻳﺎﻣﻬﺎ أرق اﻟﻜﻠﻤﺎت‪.‬‬ ‫ــ ‪ 6‬ــ‬ ‫اﻤﺮأة اﻟﺼﺎﻣﺘﺔ ﻫـﻲ أﺧﻄﺮ ﻣﺎ ﻳﻮاﺟﻬﻪ ﻛﻞ ﻣﺠﺘﻤﻊ؛ ﺻﻤﺖ اﻷﻧﺜﻰ‬ ‫ﺗﻌﺒﺮ ﺻﺎرخ ﻋﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻣﻜﺒﻮﺗﺔ ﻳﺌﺴﺖ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﻓﺂﺛﺮت‬ ‫اﻟﺼﻤﺖ‪ ،‬وﻻ ﺑﺪ أن ﻳﺜﻮر اﻟﱪﻛﺎن ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫ــ ‪ 7‬ــ‬ ‫اﻤﺮأة ﻗﺎرﺋﺔ ﻣﻤﺘﺎزة؛ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺴﻄﻮر ﻫﻮ ﻧﺼﻬﺎ اﻟﺬي ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻟﻌـﺎدة ﻳﻜﺘﻔﻲ اﻟﺮﺟﻞ ﺑﺎﻟﻌﻨﺎوﻳـﻦ اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ‪ .‬ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻜﻢ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗﻌﺎﴍ اﻤﺮأة ﻣﻦ ﻻ ﻳﻘﺮأ ﺣﺮﻓﺎً؟‬ ‫ــ ‪ 8‬ــ‬ ‫ﺟﺪﺗـﻚ اﻤﺨﻀﺒﺔ ﺑﺎﻟﺤﻨـﺎء واﻟﻀﺤﻜﺎت اﻤﺴـﺘﻄﺎﺑﺔ؛ ﻫﻲ اﻟﺬﻛﺮى‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰول أﺑﺪا ً ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻚ‪ .‬ﺳﺘﺒﻘﻰ ﻃﻔﻼً ‪-‬ﻣﻬﻤﺎ ﻛﱪت‪ -‬ﺗﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﺟﺪﺗﻚ ﻋﻨﺪ اﻟﺒﺎب‪ ،‬وﺗﺸـﻌﺮ ﺑﻜﻔﻴﻬﺎ وﻫﻲ ﺗﻤﺴﺢ رأﺳﻚ ﺑﻜﻞ ﺣﻨﺎن‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫»ﻧﻌﻄﻴـﻚ اﻟﻌﻠﻢ أوﻻ ً ﺑﺄول‪،‬‬ ‫ﺑــ ﺣﺘﺴـﻴﻨﺎ اﻟﻌـﺎدي‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﺎﻧﻚ ﺗﺒـﻲ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ورﻳﺜﻤـﺎ ورﺑﻤـﺎ‪،‬‬ ‫ﻫﺎﻟﻬـﺮج ﻣﺎ ﻫـﻮ ﻋﻨﺪﻧـﺎ« ﻫﻜﺬا‬ ‫ﻛﺘَـﺐ ﺻﺎﺣـﺐ ﺣِ ﺴـﺎب ﻣﻮﺟﺰ‬ ‫اﻷﺧﺒـﺎر )@‪ (1KsaNews1‬ﰲ‬ ‫ﺧﺎﻧﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﻋﱪ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﰲ‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻛﺴـﺐ ﺛﻘﺔ‬ ‫ﺑﻮاﺑـﺔ ﺗﻮﻳﱰ‪،‬‬ ‫‪ 32‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 829‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺎً‪ ،‬ووﺻﻞ‬ ‫ﻋـﺪد ﺗﻐﺮﻳﺪاﺗـﻪ أﻟﻔـﺎ ً و‪288‬‬ ‫ﺗﻐﺮﻳﺪة ّ‬ ‫ﺧﺼﺼﻬﺎ ﻟﻨﴩ اﻷﺧﺒﺎر‬ ‫ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻣﺠﺎﻻﺗﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻠﻬﺠـﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﻴّﺔ وﻃﺮﻳﻘﺔٍ ﻋﻔﻮﻳّﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﻌﺘﺎد ﻟﺘﺴـﻬُ ﻞ ﻣﻼﻣﺴـﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻘﺎرئ اﻟﻌﺎدي‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗـ ّﻢ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ »اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫وﻃـﺮان اﻷﻣﻦ ﺑﺮوﺣـﻮن ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺘﻦ ﻟﺴـﻮق اﻟﺤﻴﺎة ﻣﻮل ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻴﻄﻔﻮن ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺎﻫﻮب‬ ‫ﺻـﺪزي‪ ..‬ﺗﺪرﻳﺐ«‪ ،‬وﻗﺪ ﺷـﻜﺮ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺤِ ﺴﺎب ﻣﺘﺎﺑﻌﻴﻪ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫وﺻﻠـﻮا إﱃ ‪ 32‬أﻟﻔﺎ ً ﺧﻼل ﻋﴩة‬ ‫أﻳـﺎم‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﺑﻘﻮﻟﻜـﻢ ﳾ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺗﻮﻗﻊ ﺗﻔﺎﻋﻠﻜﻢ اﻟﺰﻳﻦ ﻣﻌﻲ‬ ‫ﺑﻬـﺬي اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪ ،‬وﻻ ﻛﻨﺖ أﺗﻮﻗﻊ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﻋﺪد اﻟﻔﻠﻮرز ﰲ ﻋﴩة أﻳﺎم‬ ‫)‪ (32‬أﻟﻔـﺎً‪ ،‬اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ واﻟﺸـﻜﺮ‬ ‫ﻟﻜﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎً«‪.‬‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠـــــﻪ‬

‫»ﻣﻮﺟﺰ اﺧﺒﺎر« راﺻﺪ ﻟﺣﺪاث ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﻔﻮ ّﻳﺔ وﻟﻐﺔ ﻋﺎﻣ ّﻴﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ ‪ -‬ﺍﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ ‪ -‬ﺍﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺠﺮان ﻳﻜﺸﻔﻮن‬ ‫ﻋﻦ إﺟﺮاءات ﻣﻀﺎدة ﻟـ»اﻻﺻﻄﻴﺎد اšﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ«‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ ال ﻏﺒﺸﺎن‬ ‫أﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧـﺮان دﺑﺎش‬ ‫رﺟـﺐ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻃﺎﻟـﺐ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﴩﺟﺒـﻲ‪ ،‬ﺧـﻼل‬ ‫ﻧـﺪوة ﻧﻈﻤﺘﻬـﺎ ﻛﻠﻴـﺔ ﻋﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺤﺎﺳﺐ وﻧﻈﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان ﺑﻌﻨـﻮن »أﻣـﻦ اﻟﺤﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻵﱄ«‪ ،‬أﻛـﺪوا ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﻨﺢ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻟﺤﺎﺳـﻮﺑﻴﺔ أﻫﻤﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪى ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﻮا ﻋـﻦ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻤﻀـﺎدة ﻤـﺎ ﻳﻌـﺮف ﺑـ»اﻻﺻﻄﻴﺎد‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ«‪ ،‬و«اﻟﻘﺮﺻﻨـﺔ« ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻓـﺮض ﺟـﺪار ﻗـﻮي ﻣـﻦ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ أﺑﺮزﻫﺎ ﴎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻻﻃـﻼع ﻋﻠﻴﻬﺎ إﻻ ﻟـﺬوي اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت‪ ،‬واﻟﺤﻔﺎظ‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ« ﺗﻬﺪي ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴ ًﺎ‬ ‫أﺑﻴﺎت ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻳﻮم اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ٍ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫وﻫﻲ‪:‬‬

‫أﻫﺪت إدارة اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺛﻼﺛﺔ أﺑﻴﺎت ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺬي ﺻﺎدف ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻢ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ إﻫﺪاء اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻋﱪ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﺛﻼﺛـﺔ أﺑﻴﺎت ﻟﻠﺸــــﺎﻋﺮ ﺣﺎﻓﻆ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪،‬‬

‫وﺳـــــﻌــﺖ ﻛــﺘــﺎب اﻟــﻠــﻪ ﻟﻔـ ًﻈﺎ وﻏﺎﻳــﺔ‬ ‫آي ﺑــﻪ وﻋـــــﻈـــــﺎتِ‬ ‫وﻣــﺎﺿـــــﻘـــــﺖ ﻋـــــﻦ ٍ‬ ‫أﻧـــﺎ اﻟــﺒــﺤــﺮ ﰲ أﺣــﺸــﺎﺋــﻪ اﻟـــــ ﱡﺪ ﱡر ﻛــﺎﻣ ـﻦٌ‬ ‫ﻓــﻬــﻞ َﺳـــﺄﻟـــﻮا اﻟـــﻐـــﻮ َ‬ ‫اص ﻋــﻦ ﺻــﺪﻓــﺎﺗــﻲ‬ ‫أﻳـﻬﺠـﺮﻧﻲ ﻗـــــﻮﻣــﻲ ﻋــﻔــﺎ اﻟــﻠــﻪ ﻋﻨﻬ ُﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟـﻐـﺔ ﻟـﻢ ﺗـﺘـﺼـ ْﻞ ﺑـــــــﺮوا ِة‬ ‫إﻟـﻰ‬

‫ﻣﺆﺳﺲ »ﻓﻴﺲ ﺑﻮك« ﻳﺘﺒﺮع ﺑﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺧﻴﺮﻳﺔ‬ ‫د ب أ ‪ -‬ﺳﺎن ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴﻜﻮ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﴐة »أﻣﻦ اﻟﺤﺎﺳﺐ« ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻧﺠﺮان )اﻟﴩق(‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻐﻴـﺮ واﻟﺘﺒﺪﻳﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪﻳﻦ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺣـﺪث ﻟﴩﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ ﻗﺒﻞ أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺠﻤـﺎت إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﻌﻄﻴـﻞ اﻹﻧﺘـﺎج؛ ﻹﻟﺤﺎق اﻟﴬر‬

‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ .‬وﻋﺮج اﻤﺘﺤﺪﺛﻮن‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻢ ﻣﺼﺎدر اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻟﻠﺸـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬـﺎ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫اﻟﺪاﺧـﲇ ﻣـﻦ أﺣـﺪ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‪،‬‬ ‫واﻤﺼﻨـﻒ ﻛﺄﺧﻄﺮ ﻫﺠﻮم‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬

‫اﻟﻬﺠـﻮم اﻤﻨﻈـﻢ ﻣـﻦ أﺷـﺨﺎص أو‬ ‫ﺟﻬـﺎت ﻳﺘﻌﺎﻣﻠـﻮن ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ وﻟﻬﻢ‬ ‫أﻫﺪاف ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬ﻛﺬﻟـﻚ اﻟﻬﺠﻮم ﻏﺮ‬ ‫اﻤﻨﻈـﻢ اﻟـﺬي ﻳﻨﻔﺬ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻬﻮاة ﻟﻐﺮض اﻻﺳﺘﻌﺮاض‪.‬‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

‫ﺷﻴﺌﺎن ﻛﻨﺎ‬ ‫وﺣـــــﺪي‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻟﻨﻔـﻮس‬ ‫ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻘـﺪرة‬ ‫واﻓــﱰﻗــﻨــﺎ‪،‬‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻤﻄﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻳﺠـﺪون‬ ‫اﻟﺘﻔﻜـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ٌ‬ ‫و ﺗﺸﻜﻠﺖ‬ ‫أﺟــﺎﺑــﻬــﻚ‬ ‫اﻟﻠـﺬة ﰲ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻤﺔ ﻣﺤﻤـﻮدة‪،‬‬ ‫أوﺗــﺎرﻧــﺎ ﺛﻢ‬ ‫ـــــﺮوح‬ ‫ﺑـ‬ ‫أﺧﻄﺎء اﻟﻌﻈﻤﺎء‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﴢ ﻋـﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫اﺣﱰﻗﻨﺎ‪ ،‬ﻫﺎ‬ ‫ﺗﻤﺰﻗﺖ إرﺑﺎً‪،‬‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻟﻨﺠﺎح أن أﻻ‬ ‫اﻟﻜﺜﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻷﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻛﻄﻔﻞ ﻧﺤﻦ ﻧﺮﺣﻞ ﰲ اﺑﺘﻬﺎﻻت اﻟﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻳﻔﻜـﺮون ﺑﻌﻮاﻃﻔﻬـﻢ‪ ،‬ﺗﻠـﻚ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺘﻔﺎﻫـﺎت اﻷﻣﻮر ﺑـﻞ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ أﺣﺎول ﻣﺠﺎراة ﻓﺮﺣﻚ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻬﻲ ﻳﺠﺮي ﰲ اﻤﻜﺎن‪ ،‬وأﻋﺠﺰ! ﻓﻴﺎ ﺗﺮى ﻣﺎذا ﺻﻨﻌﻨﺎ؟‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻟﻜﺒﺮة‪.‬‬ ‫ﺗُﻨﺠﺒﻬﺎ اﻟﺼﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫أﻣﻞ اﻤﺮزوق‬ ‫ﻧﻮرة اﻟﺸﻌﺒﺎن‬ ‫ﻃﻼل اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﺗﱪع ﻣﺆﺳـﺲ ﴍﻛـﺔ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﻓﻴـﺲ ﺑـﻮك« ﻣـﺎرك‬ ‫ﺗﺴـﻮﻛﺮﺑﺮج‪ ،‬وزوﺟﺘـﻪ ﺑﺎﺗﺮﻳﺸـﻴﺎ ﺷـﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬ﻹﺣﺪى اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﰲ وادي اﻟﺴـﻴﻠﻴﻜﻮن ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳـﺎن‬ ‫ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴـﻜﻮ‪ ،‬وﻫﻮ أﻛﱪ ﺗـﱪع ﻳﻘﺪﻣﻪ اﻻﺛﻨﺎن‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬رﻏﻢ أن اﻟﻄﺮح اﻟﻌﺎم اﻷوﱄ ﻷﺳـﻬﻢ‬

‫ﴍﻛـﺔ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻷﺷـﻬﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ »ﻓﻴـﺲ ﺑـﻮك« اﻟـﺬي ﺗـﻢ ﰲ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫ﻓﺸـﻞ ﻣـﺎﱄ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻳﻌﺪ أﻛﱪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺴـﻮﻛﺮﺑﺮج ﰲ ﺻﻔﺤﺘـﻪ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ »ﻓﻴﺲ‬ ‫ﺑـﻮك« إن ﺗﱪﻋـﻪ ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ 18‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﺳـﻬﻢ ﻓﻴﺲ ﺑﻮك ﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ وادي‬ ‫اﻟﺴـﻴﻠﻴﻜﻮن ﺳﻴﺨﺼﺺ ﻟﻠﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ .‬وﻛﺎن اﻤﻠﻴﺎردﻳﺮ اﻟﺸـﺎب ﻗﺪ ﺗﱪع‬ ‫ﺑﻤﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻟﻠﻤﺪارس اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬

‫ﻻ ﻳــﻤــﻮت‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻲ أن‬ ‫اﻟﺤﻖ ﺑﺘﻌﺎﱄ‬ ‫ﻳﺸﻌﺮ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫أﺻـــــﻮات‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫اﻟــﺒــﺎﻃــﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ ﻳﻤﻮت‬ ‫اﻟﻜﻮن‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ أن ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺬﻟﻚ ﻣَﻦ ﺑﻴﺪه ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﻗﻀﺎء ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫ﻧﻴـﻮآرك ﺑﻮﻻﻳـﺔ ﻧﻴﻮﺟﺮﳼ ﻋـﺎم ‪ 2010‬ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻧﻀﻤﺎﻣـﻪ إﱃ ﻣﴩوع »ﺗﻌﻬـﺪ اﻟﻌﻄﺎء« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﻮده ﺑﻴﻞ ﺟﻴﺘﺲ‪ ،‬ﻣﺆﺳـﺲ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ‪،‬‬ ‫واﻤﻠﻴﺎردﻳـﺮ ا���ﻣﺮﻳﻜـﻲ وارﻳﻦ ﺑﺎﻓﻴـﺖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌﻬـﺪ اﻤﻠﻴﺎردﻳـﺮات اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻢ اﻷﻛﱪ ﻣـﻦ ﺛﺮواﺗﻬﻢ ﻟﻠﻌﻤـﻞ اﻟﺨﺮي‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺗﺴـﻮﻛﺮﺑﺮج‪ ،‬إن ﺗﱪﻋﻪ ﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻧﻴﻮآرك‬ ‫ﺳـﺎﻋﺪ ﰲ ﻓﺘﺢ ‪ 15‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣﻊ أﻓﻀﻞ اﻤﺪرﺳﻦ ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬

‫ﻣﻀﺤﻚ اﻋﺘﻘﺎد‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل أﻧﻬﻢ اﻟﴪ‬ ‫وراء ﺗﺄﻧﻖ وﺗﺠﻤﻞ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫أن اﻤﺮأة ﺗﺘﺠﻤﻞ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻪ ﻋﻦ وﺗﺘﺄﻧﻖ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻨﺴﺎء وﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗﻬﻦ‪.‬‬ ‫ﺳﺎرة دﻧﺪراوي‬ ‫ﻓﺮاس ﺑﻘﻨﺔ‬

‫ﻧــﺎﻗــﺶ ﻣﻦ‬ ‫ﻳــﺨــﺎﻟــﻔــﻚ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﻪ ‪،‬‬ ‫و ﻣﺴﻠﻤﺎ ﺗﻪ ‪،‬‬ ‫وﻣﺬﻫﺒﻪ ﻫﻮ‪،‬‬ ‫ﻻ ﺑﻤﻨﻄﻘﻚ وﻣﺴﻠﻤﺎﺗﻚ وﻣﺬﻫﺒﻚ‬ ‫أﻧﺖ‪.‬‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‬


صحيفة الشرق - العدد 383 - نسخة جدة