Page 1

‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻘﺎوﻟﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ‪ :‬ﻣﺼﺎﻧﻊ ا§ﺳﻤﻨﺖ ﺗﺘﻜ ّﺘﻞ ﻟﺘﺄﺧﻴﺮ ا§ﻧﺘﺎج ﺗﻤﻬﻴﺪ ًا ﻟﺰﻳﺎدة ا‪°‬ﺳﻌﺎر ‪٪٤٠‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻟﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪Thursday 7 Safar 1434 20 December 2012 G.Issue No.382 Second Year‬‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﻋﺮاﻗﻲ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬وزارة اﻟﻌﺪل ﺗﺘﺠﺎﻫﻞ اﺳﺘﻔﺴﺎراﺗﻨﺎ ﻋﻦ اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ دﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ ﻋﺮاﻗﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻋـﻦ‬ ‫ﺗﺬﻣـﺮه ﻣـﻦ ﻋـﺪم ﺗﺠـﺎوب‬ ‫اﻤﻟﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ وزارة‬ ‫اﻟﻌـﺪل ﰲ ﺑﻼده ﻣﻊ اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﰲ اﻤﻟﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﻌـﺪ اﻟﻌﺒﻴـﺪي‪ ،‬وﻫـﻮ‬ ‫ﻣﴩف اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬إن‬ ‫اﻤﻟﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ »اﻟﻌـﺪل« اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺪر اﻟﺴـﻌﺪي‪ ،‬ﻻ ﻳﺮد ﻋﲆ اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة »اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﺗـﺖ ﰲ ﻣﻮﻗـﻒ‬ ‫ﺣﺮج أﻣﺎم وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﺗﺼﺎﻻت اﻹﻋﻼﻣﻴﻦﻴ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦﻴ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق«‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻌﺒـﺮﻴه‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻋﺠﺰﻧﺎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬واﺷﺘﻜﻴﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺘـﻰ اﺗﺼﺎﻻت اﻟﻮزارة‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬

‫اﻧﺘﺸﺎل‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﺎوﻳﺔ‬

‫اﻟﻔﺘﺢ ﻳﻨﺘﻈﺮ اﻟﻬﻼل‬ ‫ﻣﺠﺪد ًا ﻓﻲ ا‪°‬ﺣﺴﺎء‬

‫‪33‬‬

‫‪10‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻳﺰﻳﺪ اﻟﻔﻴﻔﻲ‬

‫اﻛﺘﺸﺎف ﺣﺎﻟﺔ »إﻳﺪز« ﻓﻲ ﺳﺠﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫‪11‬‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫اﻟﺤﺼﻴﻦ ﻟـ |‪ :‬ﻧﻤﺘﻠﻚ اﻟﺒﺪاﺋﻞ اﻟﻤﺎﺋﻴﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻜﻮارث‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻤﻟﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻤﻟﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻦﻴ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻣﻴﺎه ﻋﺪة‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻟﻤﻜـﻦ أن ﺗﻠﺠﺄ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل ﺣﺪوث ﻛﻮارث ﺗﻌﻄﻞ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫إﻧﺘـﺎج ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻟﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺒﻼد‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﺳـﻜﺎن اﻤﻟﻤﻠﻜﺔ ﻻ ﻳﻌﺘﻤﺪون ﺑﺸـﻜﻞ ﺗﺎم‬ ‫ﻋﲆ إﻧﺘﺎج اﻤﻟﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻟﻴﺎه‪.‬‬

‫وﻗـﺎل اﻟﻮزﻳـﺮ إن ﻣﴩوع إﻧﺘﺎج اﻤﻟﻴـﺎه اﻤﻟﺤﻼة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ‪ med‬ﰲ ﻳﻨﺒـﻊ أﺣﺪ اﻤﻟﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺨﻼﻗﺔ ﻛﻮﻧـﻪ ﻣﺒﺘﻜﺮا ً ﻣﻦ ﻋـﺪة ﺟﻮاﻧﺐ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﰲ ﺣﺠﻤـﻪ واﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻪ‪ ،‬واﺣﺘﻮاﺋـﻪ ﻋـﲆ وﺣـﺪات‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﺔ ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺑﺎﻣﺘﻼﻛﻪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻴا ً إﱃ‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻤﻟـﴩوع ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺘـﻪ ﻛﺎن ﺗﻌﺎﻗـﺪا ً وﺗﻌﺎوﻧﺎ ً‬ ‫ﺑﻦﻴ اﻤﻟﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﴍﻛﺔ دو ﺳـﺎن‪ ،‬وﺷـﺎرﻛﺖ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻟﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ‪» ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻜﻮن ﻟﻨﺎ اﻟﺤﻖ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ وﻟﻴﺲ‬

‫ﻓﻘﻂ ﰲ إﻧﺸﺎء اﻤﻟﺤﻄﺔ‪ ،‬وﺳﻮف ﺗﻨﺘﺞ ﻫﺬه اﻤﻟﺤﻄﺔ ‪70‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻞ ﻗﺮاﺑﺔ ﻋﴩﻳﻦ إﱃ ‪25‬‬ ‫ﰲ اﻤﻟﺎﺋـﺔ ﻣﻦ اﻤﻟﺎء اﻤﻟﺴـﺘﻬﻠﻚ ﰲ اﻤﻟﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﻫﺬه إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ اﻟﺘﺄﺛﺮﻴ اﻟﻜﺒﺮﻴ«‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل رﻋﺎﻳـﺔ اﻷﻣـﺮﻴ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﺟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣـﺮﻴ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﻟﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻟﻨﻮرة‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟـﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ اﻤﻟﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻟﻴﺎه اﻤﻟﺎﻟﺤﺔ ﰲ ﻣﻘﺮ ﻣﺤﻄﺎت ﻳﻨﺒﻊ اﻤﻟﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(26‬‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫وﺻﻒ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻤﻟﻌﺎرﺿـﺔ ﰲ ﻣـﴫ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻐﻔﺎر ﺷـﻜﺮ‪ ،‬دﻋﻮة ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﺣـﻮار‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﻟﺴـﻠﻤﻦﻴ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫إذﻋﺎن« ﻳﻘﴤ‬ ‫وﻃﻨﻲ ﺑـ »ﻋﻘـﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺄن ﻳﺮﺿﺦ اﻤﻟﻌﺎرﺿﻮن إﱃ ﴍوﻃﻬﻢ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ‬ ‫وﻗـﺎل ﺷـﻜﺮ‪ ،‬ﰲ‬

‫ﻋـﲆ ﺗﴫﻳﺤـﺎت اﻤﻟﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻹﺧـﻮان ﻟــ »اﻟـﴩق« أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺗﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ »اﻹﻧﻘﺎذ« ﺑﺎﻟﺴـﻌﻲ إﱃ‬ ‫إﺳﻘﺎط اﻟﺮﺋﻴﺲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺷـﻜﺮ أن »ﻛﻞ رؤﺳـﺎء‬ ‫اﻷﺣﺰاب وﻣﺮﺷﺤﻲ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻤﻟﻨﻀﻤﻦﻴ‬ ‫إﱃ ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‪ ،‬ﺳﺒﻖ أن ﺗﺤﺎوروا ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻟﴫي ﺛﻼث ﻣﺮات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ«‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »ﻟﻜﻨﻪ ﻓﺎﺟﺄﻫـﻢ ﺑﻌﺪﻫﺎ وأﺻﺪر‬

‫اﻹﻋـﻼن اﻟﺪﺳـﺘﻮري اﻟـﺬي أﻋﻄـﺎه‬ ‫ﺳﻠﻄﺎت واﺳـﻌﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‪ ،‬اﻟﺤﻮار‬ ‫ﺗـﻢﱠ‪ ،‬وﻛﺎن اﻟـﺮد ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻠـﻚ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ ﺷﻜﺮ اﻤﻟﺸـﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﺑﻘﻮﻟـﻪ »اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻟـﻢ ﻳ َُﻘ ﱢﺴـﻢ ﻣـﴫ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﴫ ﻣﻘﺴـﻤﺔ ﻣﻨـﺬ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺑﻦﻴ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫ﻣﻌﺴﻜﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫‪11‬‬ ‫اﻟﺴﻼح أداة ﻟﻠﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻗﻴﺎدي ﻓﻲ ﺟﺒﻬﺔ ا§ﻧﻘﺎذ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟـ |‪ :‬ﺗﻔﻜﻴﺮ ا§ﺧﻮان »ﺿ ّﻴﻖ«‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬إن اﻹﺧـﻮان ﻳﻌـﺪون ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿـﺔ ﻣﺆاﻣـﺮة »وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﻌﻜﺲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺗﻔﻜﺮﻴﻫـﻢ اﻟﻀﻴﻘﺔ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺗﻌﺒـﺮﻴه‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻋﲆ ﺣـﻖ اﻤﻟﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﰲ اﻻﺧﺘـﻼف واﻟﺘﻌﺒـﺮﻴ ﻋـﻦ اﻟـﺮأي‬ ‫واﻟﺘﻈﺎﻫـﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻫـﻢ ﻳﺼﻮﱢرون‬ ‫ﻟﻠﻤﴫﻳـﻦﻴ أن ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘﺎذ ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻹﺳـﻘﺎط اﻟﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻫـﺬا ﻏـﺮﻴ‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ«‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﺣﺪﻳﺚ »ﺷـﻜﺮ« ردا‬

‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻴﻦ أﺻﻴﺒﺎ‬ ‫إﻧﻘﺎذ ّﺑﺤﺎ َر ِﻳﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮ ا‪°‬ﺣﻤﺮ ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

‫‪19‬‬

‫ﺷﻴﺨﻲ‪» ..‬ﻣﻬﺒﻮل ﺑﺮﻳﺪة«‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫‪18‬‬

‫ﻳﺎ ﻣﻌﺎﻟﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﺴﻨﺎ ﺑﻬﺬا اﻟﺴﻮء‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻫﺎﺷﻢ‬

‫‪19‬‬

‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت‪ ..‬ﻫﻞ ﺗﺎﻫﺖ ﻓﻲ ﺧﻄﻄﻨﺎ؟!‬ ‫‪27‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﰲ ﺣـﻦ ﻻ ﺻﻮت ﻳﻌﻠـﻮ ﻓﻮق ﺻـﻮت »اﻹﺧﻮان«‬ ‫ﰲ ﻗﻨـﺎة اﻟﺠﺰﻳـﺮة‪ ،‬ﺗﺤـﺮص ﻗﻨـﺎة »اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ« ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ واﻤﻬﻨﻴﺔ؛ ﻓﺘﺘﻴﺢ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻜﻞ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫واﻷﺣﺰاب واﻟﻜﺘﻞ ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻤﴫﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﺳـﺘﻀﺎف اﻤﺬﻳـﻊ اﻟﻼﻣﻊ ﰲ‬ ‫ﻗﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ »اﻟﺤـﺪث« اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤـﻮد اﻟﻮرواري‬ ‫ﺿﻴﻔـﻦ ﻛﺮﻳﻤـﻦ‪ ،‬ﻫﻤﺎ ﻫﺸـﺎم اﻟﻌﴩي »ﻣﺆﺳـﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﰲ ﻣﴫ«‬ ‫‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ ﻛﺮﻳﻤﺔ أﺳـﺘﺎذ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﰲ اﻷزﻫﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺆﺳـﺲ »ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺘﺂﻟﻒ ﺑﻦ اﻟﻨـﺎس« وﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻟﻴﺴـﺘﺎ ﺣﻜﻮﻣﻴﺘﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻬﻴﺌﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺗﻀﺢ ﻣﻦ ﻛﻼم ﻣﺆﺳﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﺑـﺪأت ﺗﻤﺎرس ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺪان ﻹزاﻟﺔ اﻤﻨﻜﺮ اﻟﺬي ﺗﺮاه ﺑﻴﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻠﺴﺎن‬ ‫أو اﻟﻘﻠـﺐ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻤﺪ ﺳـﻠﻄﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﻓﻜﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻟﻔﺘﺎوى اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ أﻋﻀﺎؤﻫﺎ‪،‬‬ ‫وأﺛﻨﺎء اﻟﺤﻮار‪ ،‬اﻧﻌﻘﺪ ﻟﺴﺎن اﻤﺬﻳﻊ واﻟﺪﻛﺘﻮر‪ ،‬وﻟﺴﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻋﻠﺖ اﻟﺪﻫﺸـﺔ وﺟﻮﻫﻨﺎ‪ ،‬واﻟﻌـﴩي ﺑﻜﻞ ﺛﻘﺔ ﻳﻘﻮل‬ ‫»ﻧﻤﺎرس اﻟﺤﺮﻳﺔ ﺿﺪ اﻷﻋﺪاء«‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻻ ّ أﻧﻪ اﺳﺘﻌﺎذ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪ ،‬أﻣّ ﺎ اﻤﺬﻳﻊ اﻟﻬﺎدئ اﻷﻧﻴﻖ‪،‬‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫»اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« واﻟﺤﻴﺎد‬ ‫واﻟﻐﻨﺎﻣﻲ ‪:‬‬ ‫اﻋﺬروﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﻗﺼﻮر‬ ‫اﻟﻔﻬﻢ‬

‫ﻓﻜﺎد ﻳﻘﻒ ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻴﻪ ﻣﻦ ﺷﺪة اﻟﺪﻫﺸﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻜﺮر‬ ‫اﻟﻜﻠﻤـﺔ »اﻷﻋـﺪاء! ‪ ...‬اﻷﻋـﺪاء!‪ ...‬ﻣﻦ ﻫـﻢ اﻷﻋﺪاء؟«‬ ‫ﻓﻘﺎل اﻟﻌـﴩي ‪-‬ﻻﻓﺾ ﻓﻮه‪ -‬اﻷﻋﺪاء ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﺗﻴﺎرﻧﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻓﻘـﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻛﺮﻳﻤـﺔ‪ :‬ﻟﻴﺲ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺗﻴﺎر إﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬وآﺧﺮ ﻏﺮ إﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻛﻠﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴـﻠﻤﻮن‪ ،‬ﻓﺮد اﻟﻌﴩي‪ :‬ﻫﻢ ﻟﻴﺴـﻮا ﻛﻔـﺎراً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ‬ ‫ﻋﺪو‪ ،‬وﻫﻢ ﻟﻴﺴـﻮا ﻋﺪوا ً ﻟﻺﺳـﻼم‪ ،‬ﻫﻢ ﻋـﺪو ﻟﺘﻴﺎرﻧﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﺤﻮ اﺳﺘﻤﺮ اﻟﺤﻮار‪.‬‬ ‫وﻣـﻊ أﻧﻨﻲ أدﻋـﻮ إﱃ ﻣﻨـﺎﴏة ﻛﻞ ﺻﺎﺣﺐ رأي‪،‬‬ ‫وﻣﻊ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬إﻻ ّ أﻧﻨﻲ ﺗﻤﻨﻴﺖ داﺧﻞ‬ ‫ﻧﻔﴘ أن ﻗﻨﺎة »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﻻ ﺗﺴـﻤﺢ ﻤﺜـﻞ ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫أن ﻳﻨﺘـﴩ ﻣﻦ ﻣﻨﱪﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻼﻳﻦ اﻤﴫﻳـﻦ واﻟﻌﺮب‬ ‫واﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻏﺮﻫـﻢ ﻳﺸـﺎﻫﺪون اﻟﻘﻨـﺎة‪ ،‬وﻣﺜﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﻌﺪواﻧـﻲ اﻤﺘﻄﺮف‪ ،‬ﻳﻨﺒﻐﻲ وأده ﻻ إﺷـﻬﺎره‪،‬‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﻟـﻮ اﺗﻬﻤﺖ اﻟﻘﻨـﺎة ﺑﻌﺪم اﻟﺤﻴﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ إن‬ ‫ﻓﻌﻠـﺖ‪ ،‬إﻧﻤـﺎ ﺗﻨﺤﺎز ﻟﻠﻌﻘـﻞ وﻟﻺﺳـﻼم اﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸـﻮﻫﻪ أﻣﺜﺎل اﻟﻌﴩي وﻓﺮﻳﻘﻪ‪ ،‬وﻓـﻮق ﻫﺬا ﺗﻨﺤﺎز‬ ‫ﻟﺤﻔـﻆ دﻣﺎء اﻟﻨـﺎس وﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﻢ ﻣﻦ أﻣﺜـﺎل ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳَﻌُ ـﺪون ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻣـﻊ ﺗﻴﺎرﻫـﻢ ﻋﺪوًا‪،‬‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﻌﺎد‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻫﻞ وﻋﻰ‬ ‫اﻟﺤﻜﺎم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﻮن‬ ‫ذﻟﻚ؟‬

‫وﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮف ﰲ وﺟﻬﻪ ﺑﺎﻟﻴﺪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ اﻟﺴـﻼح‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﺣﺎﴐاً‪ ،‬وإذا ﻛﺎن اﻟﻌﴩي وﻫﻴﺌﺘﻪ ﻳُﻌﺪون‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﻣـﻊ ﺗﻴﺎرﻫﻢ ﻣـﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻤﴫﻳﻦ‬ ‫ﻋﺪوًا‪ ،‬ﻓﻜﻴـﻒ ﻳﻜﻮن ﺣﺎل اﻷﻗﺒـﺎط ﻣﻌﻬﻢ؟! وﻣﻊ أن‬ ‫ﻫﺆﻻء ﻳﺪﻋﻮن أﻧﻬﻢ ﺳﻠﻔﻴﻮن ‪-‬واﻟﺴﻠﻔﻴﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺮاء‪-‬‬ ‫إﺧﻮاﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻓﺈﻧﻬـﻢ ﰲ اﻷﺻـﻞ واﻷﺳـﺎس ﻣﻮﻟـﻮ ٌد‬ ‫ﱞ‬ ‫اﻤﻌـﺮوف أن ﻛﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻲ أﻧﻬﺎ‬ ‫إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻛﻠﻪ‪ ،‬ﻫﻲ ﰲ اﻷﺳـﺎس ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬اﻧﺸـﻘﻮا ﻋﻨﻬﺎ أو اﺧﺘﻠﻔﻮا‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬أو ﱠ‬ ‫ﻧﺴـﻘﻮا ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬اﻤﻬـﻢ أن »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« أﺗﺎﺣﺖ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻠﻌﴩي؛ ﻟﻴﻘـﻮل ﻣﺎ ﻳﺸـﺎء‪ ،‬ﻣﺜﻠﻪ ﻛﺜﺮون‬ ‫ﻣﻦ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ واﻟﺴـﻠﻔﻴﻦ وﺑﻘﻴـﺔ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﺗﺠـﺪ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻣﺘﺎﺣـﺔ أﻣﺎﻣﻬـﺎ ﰲ اﻟﻘﻨﺎة‪،‬‬ ‫وﻧﺸـﺎﻫﺪﻫﻢ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ .‬ﻟﻜﻦ ﺻﺪﻳﻘﻨـﺎ وﻛﺎﺗﺒﻨﺎ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ‬ ‫اﻟـﴩق اﻟﺰﻣﻴﻞ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ ﺗﺠﺎﻫﻞ ﻫـﺬا اﻟﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫واﺗﻬـﻢ اﻟﻘﻨـﺎة ﺑﻌـﺪم اﻟﺤﻴـﺎد‪ ،‬ﺑـﻞ وﺗﺠـﺎوز ذﻟﻚ إﱃ‬ ‫إﻟﺼـﺎق ﺗﻬﻤﺔ أن اﻟﻘﻨﺎة اﺧﱰﻋﺖ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻫﺎ أﺳـﻤﺎء‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ اﻧﺤﻴﺎزﻫﺎ ﺿﺪ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻣﺜﻞ »دﺳﺘﻮر‬ ‫ﻣـﺮﳼ« ‪ ،‬و»اﻟﻘـﻮى اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ« وﻧﺤﻮ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﺪا‬

‫واﺿﺤـﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻘﺎل أﺧﻴﻨﺎ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺬي ﻧﴩ أﻣﺲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﺮف أن ﺗﻠﻚ اﻤﺴﻤﻴﺎت ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ اﻟﻘﻨﺎة‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﺰاب واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻘﻨﺎة ﻣﺠﺮد ﻧﺎﻗﻞ‬ ‫ﻟﺤﺪث وﻗـﻊ‪ ،‬وﻣﺼﻄﻠﺤﺎت أﻃﻠﻘـﺖ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﺨﱰع‬ ‫وﻻ ﺗﺆﻟـﻒ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺑـﺪا أن اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ ‪-‬وﻫـﺬا ﻣﻦ ﺣﻘﻪ‪-‬‬ ‫ﻳﺴـﺘﴩف ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً ﻣﺒﻬـﺮا ً ﻤﴫ ﰲ ﻇـﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫»اﻹﺧـﻮان« وﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺪﻋﻤﻬﻢ‪ ،‬وأﺣـﺐ أن أﻃﻤﺌﻨﻪ أن‬ ‫»اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ« ﺑﻔﻌﻠﻬﺎ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺬي أﴍت إﻟﻴﻪ أﻋﻼه‬ ‫ﻻ ﺗﺪﻋـﻢ اﻹﺧﻮان ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺘﻴﺢ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ‪-‬ﻛﺜﺮاً‪-‬‬ ‫وﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻟﻠﻤﺘﻄﺮﻓﻦ واﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ‪ ،‬ﻫﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻣـﺎ ﺗﻮﻓﺮه ﻗﻨـﺎة »اﻟﺠﺰﻳﺮة« اﻟﺘـﻲ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﺒﺚ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻘﺮ ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬أو ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺮﺷﺪ‪.‬‬ ‫وﺧﺘﺎﻣـﺎ ً ﻓﻘﺪ ﻗـﺮأت ﻣﻘﺎل زﻣﻴﻠﻨـﺎ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻨﴩ‪ ،‬وﺳـﻤﺤﺖ ﺑﻨﴩه ﻷن »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﻟﻴﺴـﺖ ﻓﻮق‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻨﻘـﺪ‪ ،‬وﻫﺬا رأﻳـﻪ وﻣﻦ ﺣﻘـﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ أن ﻳﻌﺮف اﻟﻘﺎرئ ﻫﻞ ﺻﺪﻳﻘﻨﺎ وﻛﺎﺗﺒﻨﺎ »ﺧﺎﻟﺪ«‬ ‫ﺳـﻠﻔﻲ أم إﺧﻮاﻧﻲ أم ﻟﻴﱪاﱄ أم ﻫﺬا ﻛﻠﻪ؟ ﻓﻤﻨﺬ أن ﺑﺪأ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﰲ »اﻟﴩق« ﻟﻢ أﺗﺒﻦ ﻫﻮﻳﺘﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻫﺬا‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻗﺼﻮر ﰲ ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ وﺛﻘﺎﻓﺘﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻋﺬروﻧﻲ‪.‬‬

‫أﻃﻔﺎل ﻣﻦ ﺟﺪة ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﻓﻲ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻛﻮرﻧﻴﺸﻬﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬

‫ﻧﺎﺻﺮ ﺧﻠﻴﻒ‬

‫ﺷـﺎرك أﻃﻔـﺎل ﺟـﺪة وﻋـﺪد ﻣـﻦ ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﱄ اﻟﺬي اﻓﺘﺘﺢ ﻣﺆﺧﺮاً‪ .‬وﺟﺎءت اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺣﻤﻠـﺔ ﻧﻔﺬﻫﺎ ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻪ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ« ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ واﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸرﺻـﺎد وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬وﻗـﺪ رﺻﺪت‬ ‫ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟـﴩق« أﻃﻔـﺎﻻ ً وﻫﻢ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺄﻋﻤﺎل‬ ‫ﺟﻤﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪.‬‬

‫اﻗﱰﺑﺖ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﻌ ّﺪ‬ ‫ﻫﻲ اﻷﺧﻄﺮ ﻣﻨﺬ اﻧﺪﻻع ﺛﻮرة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌﻘﻠﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ درﻋﺎ ﻗﺒـﻞ ﻋﺎﻣﻦ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺒـﺪو أﻧـﻪ ﻳﻌﻴﺶ آﺧـﺮ أﻳﺎﻣـﻪ ﰲ ﺣﻜﻢ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻣﻊ اﻗﱰاب اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﺳﻴﻄﺮﺗﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻔـﺎرز ﻛﺘﺎﺋـﺐ ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫دﻣﺸـﻖ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺪور ﰲ ﻫﺬه اﻷﻳـﺎم ﻣﻦ ﻣﻌﺎرك‬ ‫ﻗﺮﺑﻬﺎ وﰲ ﻣﺤﻴﻂ ﻣﻄﺎرﻫﺎ‪ ،‬وﰲ أﺣﻴﺎء ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‪ ،‬ﻳﺰﻳﺪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻮءا ً ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫َ‬ ‫وﺣﻠﻴﻔﻴْـﻪ إﻳـﺮان وﺣﺰب اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈـﺎم‬ ‫ﻳﻔﻘﺪ ﺗﻮازﻧﻪ ﰲ أي ﻟﺤﻈﺔ ﻓﻨﺮى اﻧﻬﻴﺎرا ً ﻛﺎﻣﻼً‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ً إﻣﺎ ﺑﻬﺮوب اﻷﺳﺪ أو ﺗﺼﻔﻴﺘﻪ ﻋﲆ أﻳﺪي‬ ‫اﻟﺜﻮار اﻟﺬﻳﻦ أﺛﺒﺘﻮا أن ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺗﻜﺘﻴﻜﻴﺔ‬ ‫ﻗﺘﺎﻟﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻤﺴﺘﻮى‪.‬‬ ‫ﻋﲆ اﻷرض ﻣﻦ اﻟﻮاﺿﺢ ﻋﺠﺰ آﻟﺔ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ ﺗﻜﺘﻴـﻜﺎت اﻟﺠﻴـﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ‪ ،‬ﻓﻜﺎن اﻟﺤـﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﻘﺼﻒ ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴﺔ‬ ‫واﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺣﺘـﻰ ﰲ ذﻟـﻚ أﺛﺒـﺖ‬ ‫»اﻟﺤـﺮ« أن ﻟﺪﻳـﻪ ﻗـﺪرة ﻋﲆ ﺻـﺪ اﻟﻬﺠﻤﺎت‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﺻﻮارﻳﺦ أرض ﺟﻮ ﻓﺄﺳﻘﻂ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﺮات‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﺳـﻘﻄﺖ أو ﻛﺎدت‬ ‫ﺗﺴﻘﻂ اﻟﻮرﻗﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﰲ ﻳﺪ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫ﺑﺸـﺎر وﻧﻈﺎﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺣﺎﻓـﺔ اﻟﻬﺎوﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻘـﻰ أﻣـﻞ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري ﰲ ﺳﺎﺳـﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪد‪ ،‬ﻓﻬـﻞ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮن ﻣﻦ ﻃـﺮح ﺧﻼﻓﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﻟﻜﻲ ﻳﻘـﻮدوا اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺑﻼ أﺧﻄﺎء؟ وﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻳﺒﻘﻰ ﺳـﺒﺐ اﻟﺜﻮرات‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻟﻌﺼـﻮر وﻋﻨﺪ ﻛﻞ اﻟﺸـﻌﻮب ﻫﻮ ﻏﻴﺎب‬ ‫اﻟﻌـﺪل وﻛﺒﺖ اﻟﺤﺮﻳـﺎت‪ ،‬ﻓﻬﻞ وﻋـﻰ اﻟﺤﻜﺎم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﻮن ذﻟﻚ؟‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﺪ ّرﺑﻪ أﻫﻠﻪ ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺒﻜﺮا ً‬

‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺣﺪ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻳﺸﺎرك ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻃﻔﻼن اﺗﻔﻘﺎ ﻋﲆ ﴐورة ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﺤﺎول اﻟﺘﻘﺎط ﻣﺨﻠﻔﺎت ﻣﻦ اﻟﱪﻛﺔ‬

‫ﻃﻔﻼن ﻳﺰﻳﻼن ﻧﻔﺎﻳﺎت ﻣﻦ ﺑﺮﻛﺔ ﰲ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‬

‫آﺑﺎء ﻳﻌﻠﻤﻮن أﻃﻔﺎﻟﻬﻢ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺢ »اﻟﻌﺎﺋﻞ« ﻳﺤ ّﻴﺮ »اﻟﺸﻮرى« ﻟﻠﺪورة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪ ..‬و»اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺗﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻋﻀـﻮ ﺑﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻋـﻦ ﺻﻌﻮﺑﺎت‬ ‫ﺗﻜﺘﻨﻒ ﺗﻔﺴﺮ ﻣﺼﻄﻠﺢ »اﻟﻌﺎﺋﻞ« ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺸﺒﺎب واﻷﴎة ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬

‫ﻃﻠﺐ ﻣﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ؛ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻤﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫ﻟﻠﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﺪورة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﻼل ﺑﻜﺮي‪،‬‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻟﻢ ﺗﺠﺪ ﺣﺘﻰ اﻵن ﺗﻔﺴـﺮا ً ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً‬ ‫ﻤﺼﻄﻠـﺢ اﻟﻌﺎﺋـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻈـﺮ أن ﻳﺤﺴـﻢ ﺧﻼﻓﺎ ً ﺣﻮل‬

‫أﺣﻘﻴـﺔ اﻟﻀﻤـﺎن‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﺣﺼﻮل ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ دون وﺟﻪ ﺣـﻖ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻤﻨﻊ ﻏﻴﺎب اﻟﺘﻔﺴـﺮ آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬رﻏﻢ ﺣﺎﺟﺘﻬﻢ اﻤﺎﺳـﺔ ﻟﻪ‪ .‬وأﻛﺪ ﺑﻜﺮي‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﺼﻄﻠﺢ اﻟﻌﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺆﺟﻞ اﻟﺒﺖ ﻓﻴﻪ إﱃ اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﻋﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﺑـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻃﺎوي‪،‬‬ ‫أن اﻟﻮزارة ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺗﻔﺴـﺮ ﻟﻠﻤﻘﺼﻮد ﺑﺎﻟﻌﺎﺋﻞ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﴫف ﻋﲆ أﴎﺗﻪ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﺘﻮﱃ اﻟﻮزارة اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫ﻋﲆ اﻷﴎة ﻋﻨﺪ ﺗﻐﻴﻴﺒﻪ ﻤﺮض أو ﻣﻮت‪.‬‬

‫إزاﻟﺔ اﻟﺠﺰء اﻟﺸﺮﻗﻲ اﻟﻤﺤﺎذي ﻟﻠﺘﻮﺳﻌﺔ اوﻟﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻟﺠﺰء اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﻟﺒﺎب اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺸـﺆون اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮي‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﺪﻳﺲ »إن أﻋﻤﺎل اﻹزاﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻤﻄﺎف ﺳﺘﺸـﻤﻞ اﻟﺠﺰء اﻟﴩﻗﻲ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ اﻤﺤـﺎذي ﻟﻠﻤﺴـﻌﻰ‪ ،‬واﻟﺠﺰء اﻟﺸـﻤﺎﱄ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻟﺒﺎب اﻟﻔﺘﺢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺸـﻤﻞ إزاﻟـﺔ اﻟﺠﺰء اﻟﴩﻗﻲ‬ ‫اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﻲ اﻤﻜﻤﻞ ﻟﻠـﺮواق اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪ ،‬واﻟﺬي ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬

‫إﻧﺸـﺎﺋﻪ ﰲ ﻋـﺎم ‪1426‬ﻫــ ﺿﻤﻦ ﻣـﴩوع ﺗﻮﺳـﻌﺔ اﻤﻄﺎف‬ ‫ﰲ اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺴـﻄﺢ‪ .‬وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﺗـﺪرس اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ واﻟﺪراﺳﺎت ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻣﻌﺮض ﻋﻤﺎرة اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﻘﻄﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ واﻟﻨﻘـﻮش اﻟﻜﺘﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟـﺮى ﺣﴫﻫـﺎ وﺗﻮﺛﻴﻘﻬﺎ ﻋﻠﻤﻴـﺎً‪ ،‬ورﺑﻄﻬﺎ ﺑﻨﻈـﺎم اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ )‪ّ .(GIS‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺴﺪﻳﺲ أن اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺳﺒﻖ أن أﺿﺎﻓﺖ‬ ‫ﻣﺎ ﻧﺘﺞ ﻋﻦ ﻣﴩوع اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎف اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪1426‬ﻫـ‪ ،‬وﻣﴩوع ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﻣﻨﺎﺳﻴﺐ اﻟﺤﺮم اﻟﻘﺪﻳﻢ اﻟﺘﻲ‬

‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺬي ﺳﻴﺰال ﻣﻦ اﻟﺤﺮم‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ(‬

‫ﺗﻤﺖ ﰲ ﻋﺎم ‪1427‬ﻫـ‪ ،‬إﱃ اﻤﻌﺮوﺿﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﺷﻤﻞ ذﻟﻚ‬ ‫اﻷﻋﻤﺪة واﻟﺘﻴﺠﺎن اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺠﺖ ﻋﻦ ﻫﺬﻳﻦ اﻤﴩوﻋﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺴـﺪﻳﺲ أن اﻤﴩوع ﺳـﺘﺘﻀﺢ ﻣﻌﺎﻤﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫دﻗﻴﻖ ﺑﻌـﺪ اﻛﺘﻤﺎل ﻣﺮﺣﻠﺘﻴﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬اﻟﻠﺘﻦ ﺳـﺘﻨﻔﺬان‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻣـﻲ ‪1436 ،1435‬ﻫــ ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻹﺑﻘـﺎء ﻋﲆ اﻟـﺮواق اﻟﻌﺒﺎﳼ ﰲ اﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻳﺘـﻢ ﺗﺮﺣﻴﻞ اﻟﺮواق اﻟﴩﻗـﻲ اﻤﺘﻤﻢ ﻟﻠﺮواق‬ ‫اﻟﻌﺒﺎﳼ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﻐﺮب؛ ﻹﻓﺴﺎح اﻤﺠﺎل ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﻣﺴﺎر اﻟﻄﻮاف‬ ‫ﰲ اﻷدوار اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻨﺰﻳـﻞ ﻣﻨﺴـﻮب أرﺿﻴﺘﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮب ﺻﺤﻦ اﻟﻄﻮاف ﻟﻀﻤـﺎن اﻟﺮﺑﻂ اﻷﻓﻘـﻲ اﻟﻔﻌﺎل ﺑﻦ‬ ‫ﺻﺤﻦ اﻟﻄﻮاف واﻟﻘﺒﻮ‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎ ًء ﺑﺎﻟﺴﺎﺣﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﺸـﺆون اﻟﺤﺮﻣـﻦ أن ﻣﴩوع اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﺰﻳـﺎدة اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎف ﺳـﻴﺤﺪث ﻧﻘﻠﺔ ﻛﱪى ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻘﺎﺻﺪي اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﻘﻠﺔ ﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﻋـﲆ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ أﻋﺪاد اﻟﻄﺎﺋﻔﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺿﻌﺎف‬ ‫ﻣﻊ اﻛﺘﻤﺎل ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺘﺠﺎوز ذﻟﻚ إﱃ ﺟﻮدة وﺗﻨﻮع‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻮﻓﺮﻫﺎ ﻫﺬا اﻤـﴩوع اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻠﺒﻴـﺔ اﻟﻔﺮاﻏﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻣﺴـﺎرات اﻟﻄﻮاف ﻟـﻜﻞ اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ واﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ‬ ‫وذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫وﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺴـﺪﻳﺲ ﺗﻔﻘـﺪ أﻣـﺲ أﻋﻤـﺎل ﻣـﴩوع ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎف‪ .‬وﻗـﺎل ﻋﻘﺐ اﻟﺠﻮﻟـﺔ »إن وﺗﺮة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﺴـﺎرﻋﺖ ﰲ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺮور اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﲆ ﺗﺪﺷﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻤـﴩوع‪ ،‬ﻟﻠﻮﻓﺎء ﺑﺎﻟﺠﺪول‬ ‫اﻟﺰﻣﻨـﻲ اﻤﺤـﺪد ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺨﺮﺟـﺎت ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻤﻲ رﻣﻀـﺎن واﻟﺤـﺞ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪ .‬وروﻋـﻲ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﺟﺰاء اﻤﻄﺎف أﻋﲆ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﻮدة واﻟﺴﻼﻣﺔ ﻟﻘﺎﺻﺪي اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام‪ ،‬وﻳﺸﻤﻞ اﻤﴩوع أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺼﻮت واﻹﺿﺎءة واﻟﺘﻜﻴﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ ﻟﻄﻮاف ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻤﺸﺎة‪.‬‬

‫اﻟﻨﺼﺎر ﻳﺪﻋﻮ رؤﺳﺎء اﻟﻤﺤﺎﻛﻢ إﻟﻰ اﺳﺘﺸﻌﺎر اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ وﺗﺤﻤﻞ اﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫دﻋﺎ رﺋﻴﺲ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫اﻹداري اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺼﺎر‬ ‫رؤﺳـﺎء ﻣﺤﺎﻛـﻢ اﻟﺪﻳـﻮان ﺑﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ‬ ‫اﺳﺘﺸﻌﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ وﺗﺤﻤﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻤﻨﻬﺠﻴﺔ إدارة اﻤﺤﺎﻛﻢ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﻟﺪى رﺋﺎﺳـﺘﻪ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﻻﺟﺘﻤﺎع رؤﺳـﺎء‬ ‫ﻣﺤﺎﻛـﻢ اﻟﺪﻳـﻮان ﺑﺤﻀـﻮر رﺋﻴﺲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﺪوﴎي وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬

‫اﻟﺪﻳﻮان اﻟﺸﻴﺦ ﻋﲇ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﻤﺎد‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺪﻳـﻮان اﻟﺸـﻴﺦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻔﺎﻟﺢ أن اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺗﻄﺮق إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤـﺎور ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑـﺈدارة اﻤﺤﺎﻛـﻢ وإﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺟـﺪد اﻤﺠﺘﻤﻌﻮن ﺧﻼﻟﻪ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻹﺟﺮاءات‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﺎﻗﺶ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺒﺎﻧـﻲ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺧﺪﻣـﺎت اﻤﺮاﺟﻌـﻦ وﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻟﺨﺪﻣﺘﻬـﻢ وﻣﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﴎﻋـﺔ إﻧﺠﺎز‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺴﻌﺪان واﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺮﻛﻦ اﻟﻌﻤﺮي ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺘﻌﺮﻳﻔـﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻈﻤﺘﻪ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺴـﻔﺮاء واﻤﻼﺣﻖ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﺳـﻔﺎرات اﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮك‪ :‬ﻣﺸﺮوﻋﺎت اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺳﺘﺤﺪث ﺣﺮاﻛ ًﺎ ﺗﻨﻤﻮﻳ ًﺎ ﻛﺒﻴﺮ ًا‬

‫أﻣﺮ ﺗﺒﻮك ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻨﻘﻞ ﰲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫اﻃﻠـﻊ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ ﰲ اﻹﻣﺎرة‬ ‫ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﻔﺼﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣـﴩوع ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ اﻟـﺬي ﻳﻘـﻊ ﻋـﲆ أرض‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ﻣﺎﺋـﺔ أﻟﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺠﺎﻣﻊ وﺳـﻜﻦ‬ ‫ﻟﻺﻣﺎم واﻤﺆذن وﺳـﺎﺣﺎت ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫وﻣﻮاﻗﻒ ﻟﺴـﻴﺎرات وﻳﺘﺴﻊ اﻟﺠﺎﻣﻊ‬ ‫ﻟــ ‪ 15‬أﻟـﻒ ﻣﺼ ﱟﻞ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻮه ﺳـﺖ‬ ‫ﻣـﺂذن ﻳﺼـﻞ ارﺗﻔـﺎع ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ إﱃ‬ ‫‪ 44‬ﻣـﱰاً‪ ،‬وﺧﺼـﺺ ﺑـﻪ ﻣﺼـﲆ‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء ﻳﺘﺴﻊ ﻷرﺑﻌﺔ آﻻف ﻣﺼﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﻴﻂ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻊ اﻟﺤﺪاﺋﻖ واﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺨﴬاء‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﻫﻤﻴـﺔ‬

‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺪة اﻤﺤﺪدة ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴـﺬه‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً‬ ‫أن اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺴـﺮ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﺴﺎرع‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ اﻤﴩوع اﻟﺬي ﻳﻨﻔﺬه‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻔﻘﺘـﻪ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻟﻠـﻪ أن ﻳﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺧﺎﻟﺼﺎ ً ﰲ ﻣﻴﺰان ﺣﺴـﻨﺎت‬ ‫واﻟـﺪه ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬وواﻟﺪﺗﻪ اﻷﻣﺮة ﻣﻨﺮة ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺣﻤﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ آﺧـﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻘﻰ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻤﻜﺘﺒـﻪ ﰲ اﻹﻣـﺎرة ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣـﺲ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﻄـﺮق واﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﺬي أﻃﻠﻌﻪ ﻋﲆ ﺳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﻄـﺮق‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮي ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠـﺎن اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴـﺪ اﻟﺮﻛـﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬إن‬ ‫اﻻﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫رﻋﻰ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﺎدﻳﺎ ً وﻣﻌﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﺗﻜﻔﻞ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ‬

‫ﻳﺨﺘﺺ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وأﻛﻤﻞ اﻤﺴﺮة ﻣﻦ ﺑﻌﺪه ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬وﻛﻼﻫﻤﺎ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼـﺎن ﻛﻞ اﻟﺤـﺮص ﻋﲆ دﻓـﻊ ﻋﺠﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘـﺪم واﻟﺮﻗﻲ ﻋﲆ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮي اﻟﺴـﻔﺮاء واﻤﻼﺣـﻖ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺈﻳﺼﺎل دﻋﻮة اﻟﺠﺎﺋﺰة إﱃ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻦ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ دوﻟﻬﻢ ﻣﻤﻦ ﻳﺤﻔﻈـﻮن اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻢ ﻋﺮض‬ ‫ﻓﻴﻠـﻢ ﺗﻌﺮﻳﻔـﻲ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺪم‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة اﻤﻘﺪم ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺮوﻗﻲ إﻳﺠﺎزا ً ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺎً‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب‬ ‫اﻟﺤﻮار ﻣﻊ اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮاء واﻟﻘﻨﺎﺻﻞ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﻋﻦ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬

‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻷﻣﺮ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫أن اﻟﺘـﺰام اﻟـﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻤﻨﻔﺬة ﺑﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ ﻣﻬﻢ ﺟﺪا‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أن ﻫـﺬه اﻟﻄﺮق ﺳﺘﺴـﻬﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺘﻨﻤﻮي‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻌﻴﺸﻪ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻧﺎﻗـﺶ ﻣﻊ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﺳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﴩوع ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﺗﺒﻮك‪/‬ﺣﺎﺋـﻞ وﺷـﺪد ﻋﲆ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﻔﺬة ﺑﻤﻀﺎﻋﻔﺔ ﺟﻬﻮدﻫﺎ‬ ‫واﻟﴪﻋـﺔ ﰲ إﻧﺠﺎز اﻤـﴩوع ﻤﺎ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻤﻴـﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ رﺑـﻂ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻮﺳﻄﻰ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻮﻛﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮه وﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻷﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﻋـﲆ رؤﻳﺘﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻤﺎ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻪ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت‪.‬‬

‫اﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮوف ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ ﺗﻌﺪي ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﺧﺘﺼﺎﺻﺎت اﻟﻨﺎﻃﻘﻴﻦ ا–ﻋﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫اﻟﺴﻌﺪان‪ :‬دﻋﻮة ﺳﺒﻊ دول ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﺋﺰة ﺳﻠﻄﺎن ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻘﺮآن ﻟﻠﻌﺴﻜﺮﻳﻴﻦ‬ ‫ﺛﻤّ ـﻦ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﺣﻔـﻆ اﻟﻘـﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻟﻠﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻌﺪان‪ ،‬ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺑﺘﻮﺳﻴﻊ ﻧﻄﺎق اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﺘﺸﻤﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﻤﻦ ﰲ ﻗﻮاﺗﻬﺎ اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﻮن ﻣﺴـﻠﻤﻮن‪ .‬وﺑﻦ ﻋـﻦ دﻋﻮة ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ أﻣﺮﻳـﻜﺎ وﻓﺮﻧﺴـﺎ وأﻤﺎﻧﻴـﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ‬ ‫واﻷرﺟﻨﺘﻦ واﻟﻬﻨﺪ واﻟﱪزاﻳﻞ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﰲ ﺗﺠﺎوز ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ ﺳـﺎﺑﻖ ﻳﻘـﴤ‬ ‫ﺑﻌﺪم اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم إﻻ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻘـﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ‪ .‬وﻋﻠﻤﺖ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﻣﻄﻠـﻊ ﺑﺎﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ ،‬أن اﺳﺘﻔﺴـﺎرات‬ ‫وردت ﺑﺸـﺄن ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﺠﺎوزات ﻣﻦ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻻﺣﻈﺖ ﺗﴫﻳﺢ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ ﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫دون اﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺨﴙ ﻣﻨﻪ أن‬

‫ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﻀﺎرب ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻓـﴪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺎﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﻘﻔﺎري‬ ‫ﺗﻌﻤﻴـﻢ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ ﺿﺒـﻂ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﻟﻠﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻋﺎدة ﺗﺨﺼﺼﺎ وﻣﻬـﺎ ﱠم ﻣﺤﺪدة‪ ،‬ﻋﺪا‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺤﺴﺎﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ دﻗﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﻔﺮوع ﻣﺨﻮﻟﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻋﱪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ أو‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪه‪ ،‬وﻻ ﻳﺤﻖ ﻷي ﺷﺨﺺ آﺧﺮ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪.‬‬

‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ُﺗﻄﻠﻖ ﺧﺪﻣﺔ »ﺷﻬﺎدة« ا–ﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺸـﻬﺎدة اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸـﱰك‬ ‫واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ‪ . www.gosi.gov.sa‬وأوﺿـﺢ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﺤﻤﻴّﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻊ ﺗﺰاﻳﺪ ﻋﺪد اﻤﺸـﱰﻛﻦ واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ اﻟﺮاﻏﺒﻦ‬ ‫ﰲ إﺻـﺪار ﺷـﻬﺎدة ﺑﺒﻴﺎن ﻣـﺪد وأﺟﻮر اﻤﺸـﱰك أو‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻷﺟﺮ اﻷﺧﺮ أو ﺷـﻬﺎدة اﻤﺴﺘﻔﻴﺪ أو ﺷﻬﺎدة‬ ‫ﻣﻘﺪار اﻤﻌﺎش‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻤﺸـﱰك واﻤﺴﺘﻔﻴﺪ‬

‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺸـﻬﺎدة ﻣﻦ أي ﻣﻜﺎن وﰲ أي زﻣﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ ﺧﺪﻣـﺔ »ﺷـﻬﺎدة« ﻣﺼﻤﻤﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻣﺒﺘﻜﺮة‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺘﻤﻜـﻦ اﻤﺸـﱰك أو اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣـﻦ إﺻﺪار‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدة إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً وﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ رﻣﺰ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻟﻠﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻄﻠـﺐ اﻟﺸـﻬﺎدة ﻛﺘﻔﻮﻳﺾ ﻣﻨﻪ ﻟﻬـﺬه اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ اﻟﺸـﻬﺎدة‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﺠﻬـﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺸـﻬﺎدة أن ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ‬ ‫وﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻟﺸـﻬﺎدة ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدة ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﺧـﻮل ﻋﲆ اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ‪.‬‬


‫ﺗﺄﻫﻴﻞ ‪ ٧٢‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﺎت اﻟﺴﺠﻮن‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺎﺣﺘﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﺧ ّﺮﺟﺖ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ أﻣﺲ ‪ 72‬ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت اﻟﺴـﺠﻮن‪ ،‬ﺷﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻋﻘـﺪت ﻟﻬـﻦ ﺧﺼﻴﺼـﺎ ً ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﺎراﺗﻬـﻦ اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ ﻏﺮة ﺷـﻮال‬ ‫اﻤﺎﴈ وﺣﺘﻰ اﻟﺴـﺎدس ﻣﻦ ﺻﻔﺮ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻮن‪ .‬واﺷـﺘﻤﻞ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠـﺪورات ﻋﲆ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت ﺷـﻤﻠﺖ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺤﺲ‬ ‫اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬وﻛﺘﺎﺑـﺔ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‪ ،‬واﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ واﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ‪ ،‬وأﻧﻈﻤﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ داﺧـﻞ اﻟﺴـﺠﻮن‪ ،‬وﻣﻬﺎرات‬

‫اﻟﻘﺒـﺾ واﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻟﴩﻋﻴـﺔ أﺛﻨـﺎء‬ ‫اﻻﺳـﺘﺠﻮاب واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬واﻤﺨـﺪرات واﻤﻤﻨﻮﻋـﺎت وﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺘﺰﻳﻴـﻒ واﻟﺘﺰوﻳﺮ‪ ،‬واﻟﺤﺎﻻت اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺰﻳﻼت وﻛﻴﻔﻴﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺒﻜﺎء اﻟﻬﺴﺘﺮي‪ ،‬واﻻﻛﺘﺌﺎب‬ ‫اﻟﺤﺎد‪ ،‬واﻟﺤـﺰن اﻟﻌﻤﻴﻖ‪ ،‬واﻹﴐاب ﻋـﻦ اﻟﻄﻌﺎم‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت ذات اﻟﺼﻠﺔ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﻘﺪت ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪورات اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﺮﻏﺒﺔ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﺠﻮن ﰲ ﺗﺰوﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻼت ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻗﻴﻢ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫وﻣﺒﺎدﺋﻪ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﺮاﻣﺞ اﻹﻋﺪاد اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺎﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ وأﻋﺒﺎﺋﻬﺎ ﺑﻤﺮوﻧﺔ وﺗﻌﺎون‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺪﻋﻮ ‪٧١٠‬‬ ‫ﻣﺮﺷﺤﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ا‰ﺟﺮاءات‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬راﻛﺎن اﻟﻔﻬﻴﻘﻲ‬

‫ﺟﺒﺎرة اﻟﴫﻳﴫي‬

‫ﺳﻴﺎرات أﺟﺮة ﻣﺘﻮﻗﻔﻪ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺟﺮاء اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻧﻘـﻞ اﻟـﺮﻛﺎب ﻣـﻦ ﻧـﻮع »ﺟﻤـﺲ‬ ‫ﺻﺎﻟﻮن« ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻨﺸﺎط ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﺗﺮﺧﻴﺼﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ وﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬـﺎ اﻟـﴩوط‬ ‫واﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻤﻌﺘﻤـﺪة اﻟـﻮاردة ﰲ‬ ‫اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« أن اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﺗﺴـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ وﺟـﺎء ﰲ أﺟـﻮاء ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻷﺧﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻄﺮﻗـﺎ ً ﻷﺑﻌﺎد‬ ‫وأﻫﺪاف اﻟﻘﺮار وﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴﻘﻪ‪ ،‬اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ ﺳـﺪ‬ ‫اﻟﺜﻐـﺮات وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺴـﻔﺮ‬

‫واﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻈﺎﻫﺮة ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫اﻤﺪﻋـﻮم ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺳـﺎﺋﻘﻲ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات اﻷﺟـﺮة اﻤﺮﺧﺼـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺘﻦ اﻤﱰددﻳـﻦ ﻋﱪ اﻤﻨﺎﻓﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣـﺮة ﰲ اﻟﻴـﻮم ﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣﻨﻬـﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻐﻠﻦ اﻟﺴﻤﺎح ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﺒﻮر ﻣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺎ وُﺟﺪ اﻟﺮاﻛﺐ اﻤﺴﺎﻓﺮ ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺣﺘﻰ وإن ﻛﺎن ﻧﻘﻠﻪ ﺑﺎﻤﺠﺎن أو ﺣﺘﻰ‬ ‫دﻓﻊ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎﱄ ﻟـﻪ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي أﺳـﻬﻢ ﰲ زﻳـﺎدة أﻋﺪاد‬ ‫اﻤﱰددﻳﻦ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻷرﺑـﺎح اﻟﻜﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴـﻊ اﻟﺒﻨﺰﻳـﻦ اﻤﺪﻋـﻮم‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻟﺨﻤﺴﺔ أﺿﻌﺎف ﺳﻌﺮه ﻟﻌﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﻫﺬا اﻟﻨﺸﺎط ﺳﺎﺑﻘﺎً‪.‬‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ اﻤﺼﺎدر أن اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺗﻄﺮق‬ ‫إﱃ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻨﻊ اﻟﺴﻴﺎرات اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧـﻮع »ﺟﻤـﺲ ﺻﺎﻟـﻮن« ﻋﲆ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎر أن إدارة اﻟﻄـﺮق ﻻ ﺗﺠﻴـﺰ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻫﺬا اﻟﻨﺸﺎط‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ أن اﻟﺠﻤﺎرك اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻷردﻧﻴـﺔ اﻤﺮﺧﺼـﺔ أو‬ ‫ﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت اﻷﺧﺮى‪ ،‬وأن‬

‫ﻋﻼء اﻟﺒﻄﺎﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻣﺤﺼﻮر ﻋﲆ اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻋـﲆ اﺣـﱰام اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت اﻤﻮﻗﻌـﺔ ﻣـﻊ اﻟـﺪول‬ ‫ﻤﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬وﻣﺮاﻋﺎة اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺒﻨﻮدﻫﺎ ﻗﺒﻞ اﻋﺘﻤﺎد أي ﻗﺮار ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي أﺣﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﺗﴩﻳﻊ أي ﻧﻈـﺎم ﻳﺨﺪم‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘﺮار‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﻣﻊ دول أﺧﺮى‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻹﻣـﺎرات واﻟﻴﻤـﻦ ﻟﻠﺘﺼـﺪي‬ ‫ﻟﻠﺘﻬﺮﻳﺐ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻮرى ﻳﺒﺤﺚ رﻓﻊ ﻣﻜﺎﻓﺂت ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﻮاﻗﻊ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫وﻧﺼﻒ ﻋﻦ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ ا‪£‬وﻟﻰ وﺷﻬﺮ ﻋﻦ ﻛﻞ ﺳﻨﺔ ﻻﺣﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﻨﻈﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﻘﺪﻫﺎ اﻷﺣـﺪ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﱰح‬ ‫ﻗﺪﻣـﻪ أﺣﺪ أﻋﻀﺎﺋﻪ ﺣـﻮل اﻤﺎدة ‪ 53‬ﻣﻦ‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﺤﻘـﻮق واﻤﺰاﻳـﺎ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻬﺪف ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﻜﺎﻓﺄة‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻘﺎﺿﺎﻫـﺎ اﻤﻮﻇﻒ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺧﺪﻣﺘـﻪ‪ .‬وﺗﻨﺺ اﻤﺎدة اﻤﻌﺪﻟـﺔ ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫»ﻳـﴫف ﻟﻠﻤﻮﻇـﻒ اﻟﺬي ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﺧﺪﻣﺘﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻔـﺎذ ﻫـﺬه اﻟﻼﺋﺤﺔ ﻣﻜﺎﻓـﺄة ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺧﺪﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﻳﺤـﺎل ﻓﻴﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻼﺋﺤﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺎدل أﺟﺮ ﻧﺼﻒ ﺷـﻬﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﺳـﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤـﺲ اﻷوﱃ وأﺟﺮ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫دﻋـﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ ‪ 710‬ﻣﺮﺷـﺤﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ )اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس(‬ ‫ﻤﺮاﺟﻌـﺔ أي ﻣﻦ ﻓﺮوع وﻣﻜﺎﺗـﺐ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒـﻞ وﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫دوام ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ‪ 13‬ﺻﻔﺮ اﻟﺤﺎﱄ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫إﺟﺮاءات ﺗﺮﺷـﻴﺤﻬﻢ وﺗﻮﺟﻴﻬﻬﻢ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻤﺒـﺎﴍة ﻣﻬـﺎم وﻇﺎﺋﻔﻬـﻢ‪ .‬وﻳﻤﻜـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »اﻟﴩق« ‪www.alsharq.net‬‬ ‫‪ .sa‬ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﺑﻠﻐـﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ اﺳﺘﻴﻔﺎء ﻓﺎرق اﻟﺴﻌﺮ ﻟﻠﺒﻨﺰﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻓﺬ وﻋﺪم ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻪ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺒﺮي‬ ‫أﻛـﺪت وزارة اﻟﻨﻘـﻞ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻗـﺮار اﻟﺠﻤـﺎرك اﻟﻘـﺎﴈ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻴﻔﺎء رﺳﻮم ﻓﺎرق اﻟﺴﻌﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺒﺎﺣﺜـﺎت ﺟـﺮت ﻣـﻊ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ اﻷردﻧـﻲ ﻋـﻼء اﻟﺒﻄﺎﻳﻨـﺔ‪،‬‬ ‫أن اﻟﻘـﺮار ﻧﻈﺎﻣـﻲ وﻣـﴩوع وﻻ‬ ‫ﻳﺘﻌـﺎرض ﻣـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻤﱪﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻘـﻞ اﻟـﱪي ﺑـﻦ اﻟﺪوﻟﺘـﻦ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﻳﻬـﺪف إﱃ اﻟﺘﺼﺪي ﻤﻬﺮﺑﻲ اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﺪﻋـﻮم‪ ،‬وﻳﻤﻨـﺢ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﺮﻛﺒﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت ﻣﺘﻰ ﻣﺎ دﻓﻌﺖ‬ ‫ﺳـﻌﺮ اﻟﻮﻗﻮد وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺴـﻌﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻮزﻳﺮ اﻷردﻧﻲ ﻗﺪ ﻧﻘﻞ وﺟﻬﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ ﺳـﺎﺋﻘﻲ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﱪي‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻋـﲆ اﻟﺨـﻂ اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫واﻋﱰاﺿﺎﺗﻬـﻢ ﻋـﲆ اﻟﻘـﺮار اﻟـﺬي‬ ‫ﻋـﺪّوه ﺿـﺎرا ً ﺑﻤﺼﺎﻟﺤﻬـﻢ‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫اﻋﺘﺼﺎﻣﻬـﻢ ﻗـﺪ ﺗﻮاﺻﻞ ﻋـﲆ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ أﻣﺎم ﻣﻨﻔﺬ اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫اﻷردﻧﻲ اﻋﱰاﺿﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻘﺮار‪ ،‬زاﻋﻤﻦ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺘﻌﺎرض ﻣـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮﻗﻌﺔ ﻣﻊ ﺑﻼدﻫﻢ‪ ،‬اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﱪي ﻋـﲆ اﻟﻄﺮق‬ ‫ﻟﻠﺮﻛﺎب واﻟﺒﻀﺎﺋﻊ اﻟﺘﻲ دﺧﻠﺖ ﺣﻴﺰ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻦ اﻷردن واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وﺟﺎء ﺗﻔﺎﻫـﻢ اﻟﻮزﻳﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻋﻘﺪه اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن اﻷردﻧﻲ واﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺠﻤـﺎرك ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﺒﺤﺚ اﻷزﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﻘـﺪ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻷردﻧـﻲ أﻧﻬﺎ ﺗﻤﻨﻊ دﺧﻮل ﺳـﻴﺎرات‬

‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﺮﺷـﻴﺤﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﱰﻗﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﺗـﺐ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋـﴩة‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﴩة‪ ،‬واﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة؛ ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 27‬ﻣﻮﻇﻔﺎً‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ‪25/01/1434‬ﻫــ وﺣﺘـﻰ‬ ‫‪05/02/1434‬ﻫـ‪ .‬وﺷﻤﻠﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻛﻼً ﻣﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة‬ ‫واﻹرﺷـﺎد‪ ،‬ووزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ووزارة اﻟﺒـﱰول واﻟﺜﺮوة‬ ‫اﻤﻌﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬ووزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬ووزارة اﻟﺰراﻋـﺔ‪،‬‬ ‫ووزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪ ،‬ووزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ووزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ووزارة اﻟﻌﺪل‪،‬‬ ‫واﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺒﺤﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻹﻓﺘﺎء‪.‬‬

‫ﺷـﻬﺮ ﻋﻦ ﻛﻞ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ وﻳﺘﺨﺬ‬ ‫اﻷﺟﺮ اﻷﺧﺮ أﺳﺎﺳﺎ ﻟﺤﺴﺎب اﻤﻜﺎﻓﺄة وﻳﺴﺘﺤﻖ‬ ‫اﻤﻮﻇـﻒ ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻋﻦ أﺟﺰاء اﻟﺴـﻨﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻗﻀﺎه ﻣﻨﻬـﺎ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﻻﻳﺠﻤﻊ اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫اﻤﻨﺘﻬﻴـﺔ ﺧﺪﻣﺘـﻪ ﺑﻦ ﻫـﺬه اﻤﻜﺎﻓـﺄة وﻣﻜﺎﻓﺄة‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺸـﻤﻮﻟﺔ ﺑﻠﻮاﺋﺢ ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ ﻧﻈﺎم اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ وﻟﻮاﺋﺤﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﺟﺰءا ﻣﻜﻤﻼ ﻟﻬﺎ وﻳﺸـﻤﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻤـﻦ ﻫـﻢ ﻋﲆ ﻋﻘـﺪ ﺑﻨﺪ‬ ‫اﻷﺟﻮر«‪ .‬وﻛﺸﻒ ﻣﻘﺪم اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‪ ،‬ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس إﺣﺴـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﺠـﻮاد‪ ،‬ﻋﻦ أن اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﺳﻴﺸﺠﻊ ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻴـﺢ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺪﺧـﻮل دﻣـﺎء ﺟﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻋﲆ‬

‫ﻧﻈﺎم اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﻻﻳﻤﻨﺤﻮن ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﻢ ﺧﻼل ﻓﱰة ﻋﻤﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻌﻈـﻢ ﻫـﺆﻻء اﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﻢ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ أو اﻟﻌﺠﺰ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ أو اﻟﻮﻓـﺎة ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣﻦ ﻗﻠـﺔ دﺧﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي اﻟﺬي ﻻﻳﻜﻔﻲ ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻮﺿﻴﺤﻪ ﻟﺴـﺪ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻌﺠﺰ أو اﻟﻮﻓﺎة‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻟﺠﻨـﺔ اﻹدارة واﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﺑﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى اﻟﺘـﻲ درﺳـﺖ ﻣﻘـﱰح اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺠـﻮاد‪ ،‬ﺑﻴّﻨـﺖ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ أن اﻤﻮﻇـﻒ‬ ‫اﻟـﺬي أﻣﴣ ﻣﻌﻈﻢ ﺳـﻨﻮات ﻋﻤـﺮه ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌـﺎم ﻳﺴـﺘﺤﻖ أن ﺗـﺪرس ﻣﻜﺎﻓﺄﺗﻪ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ﻳﺴـﺎﻋﺪه ﻋﲆ ﺣﻴﺎة ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻟﻪ وﻷﴎﺗﻪ‬ ‫أو ﻟﻮرﺛﺘـﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ أن ﻣﻜﺎﻓﺄة‬

‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺳﻮف ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﻣﻮازﻧﺔ اﻟﻔﺮق‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺮاﺗﺐ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺘﻘﺎﺿـﺎه اﻤﻮﻇﻒ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺗﻘﺎﻋﺪه وﻣﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻨـﺺ اﻟﻘﺪﻳـﻢ‪ ،‬ﻳﺤﺼـﻞ اﻤﻮﻇﻒ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺧﺪﻣﺘـﻪ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻌﺠﺰ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ أو‬ ‫ﺑﻠﻮغ اﻟﺴـﻦ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ أو اﻟﻮﻓﺎة ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎدل رواﺗـﺐ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﴫف ﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﺣﺎل ﺗﻘﺎﻋـﺪه اﻤﺒﻜﺮ ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل رواﺗﺐ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ .‬وأﻗـﺮ اﻤﺠﻠﺲ ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺑﺪﻻت اﻟﻨﻘﻞ واﻟﺨﻄﺮ‬ ‫واﻟﻌـﺪوى واﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻣﻦ‬ ‫ﺿﺒﺎط وأﻓﺮاد ﺣﻴﺚ ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺮﻓﻊ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ إﱃ اﻤﻘـﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﰲ إﻗـﺮاره‬ ‫ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﺪﺧﻮﻟﻪ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬

‫ﻳﺆﻣﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻴﻦ وزﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﺑﺚ ﻣﺒﺎﺷﺮ ّ‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ وﻣﺮاﺟﻌﻲ اﻟﻔﺮوع ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻓﺮع وزارة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﻔﺼﻴـﲇ ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺒﺚ اﻤﺒﺎﴍ ﻟﺘﻤﻜﻦ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﻦ ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﺮوع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻤﺒﺎﴍ ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟـﱪاك‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻔﺼﻴﲇ إن‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ وﺟّ ﻪ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻓـﺮوع اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻟـﻢ ﻳﻜﺘﻔـﻮا ﺑـﺮد اﻤﺪﻳﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻦ ﰲ اﻟﻔـﺮوع أو ﻟﻢ ﻳﻘﻨﻌﻬﻢ‬ ‫ﺟﻮاﺑﻬـﻢ ﺑﺸـﺄن اﺳﺘﻔﺴـﺎراﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻳﻄﻠﺒﻮن ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻟﻮزﻳﺮ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﻮزارة رﻏﺒﺖ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﺟـﺮاء ﻟﻠﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﻮﻓـﺮ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻋﻨﺎء اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫ﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﺘﻄﻠﺒﻪ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺪ وﻣـﺎل ووﻗـﺖ‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺠـﺮي اﻵن ﻹﻧﺸـﺎء ﺻﺎﻟﺔ‬

‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﱪاك‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﺼﻴﲇ‬

‫ﰲ ﻛﻞ اﻟﻔـﺮوع اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻓﺌـﺔ )أ(‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﺑﺸﺎﺷﺔ ﻛﺒﺮة ﺗﺆﻣّ ﻦ‬ ‫اﻟﺒﺚ اﻤﺒﺎﴍ ﺑﻦ اﻟﻮزﻳﺮ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﰲ وﻗﺖ ﻣﺤﺪد ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪه ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻔﺼﻴـﲇ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬إﱃ ﺑﺪء ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻔﺮوع‪،‬‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌـﺎم اﻟﻬﺠﺮي اﻟﺤﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻛﻞ ﺣﺴﺐ ﻣﺴـﺘﻮاه‪ ،‬ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻗﺮار‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﻟﺼﺎدر ﰲ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﺷـﻌﺒﺎن اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت ﻣﻨـﺢ اﻟﱰﻗﻴـﺎت‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﻌﺎﴍة‪ ،‬وﺗﺴـﺠﻴﻞ‬

‫اﻟﻘـﺮارات اﻟﺘـﻲ ﺗﺼـﺪر ﻛﺎﻣﻠـﺔ؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺗﺮﺳـﻞ‬ ‫إﱃ ﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔـﻦ وﺗﺴـﺠﻞ‬ ‫ﰲ إدارة اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﺑﺎﻟـﻮزارة‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻗـﺮارات اﻟﱰﻗﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻘـﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﻴﻦ‪ ،‬واﻹﺟـﺎزات وﻃﻲ اﻟﻘﻴﺪ‪،‬‬ ‫وأﺻﺒﺤـﺖ اﻵن ﻣـﻦ ﺻﻼﺣﻴـﺎت‬ ‫اﻟﻔـﺮوع ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫إﱃ ﺻﻼﺣﻴـﺎت ﺗﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ‬ ‫وﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻟﻌﻘـﻮد واﻟﻨﻘـﻞ واﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﻟﻠﱰﻗﻴﺔ واﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻫـﺬه اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻣـﻦ اﺧﺘﺼـﺎص اﻟﻔﺮوع ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ا‰دارﻳﺔ ﺑﺠﺪة ُﺗﺒﺮئ ُﻣﻘﻴﻤ ًﺎ ُﻋﺜﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻪ اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ ﻋﻠﻰ أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ رﻳﺎل‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﺻﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ ﺟﺪة ﺣﻜﻤﺎ ً ﻳﻘﴤ‬ ‫ﺑـﱪاءة ﻧﺠﺎر ﻣﻘﻴﻢ ﻋُ ﺜﺮ ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻪ اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﱪﺋﺔ ﻛﻔﻴﻠﻪ ﻣﻦ ﺗﻬﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﱰ‪ .‬وأﺑﺪى اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﻋﺪم ﻗﻨﺎﻋﺘﻪ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻤﺬﻛﻮر وﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻼم ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﺻﻮر اﻟﺤﻜﻢ ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻻﺋﺤﺘﻪ‬ ‫اﻻﻋﱰاﺿﻴﺔ ﻤﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف اﻹداري‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﻮد ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻤﺬﻛﻮرة ﺑﺤﺴـﺐ ﻻﺋﺤﺔ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﺿـﺪ اﻟﻨﺠﺎر وﻛﻔﻴﻠﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ اﺗﻬﺎم اﻟﻨﺠﺎر‬ ‫ﴏح ﻟﻪ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻣﺘﻼﻛﻪ‬ ‫اﻟﻮاﻓـﺪ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻏـﺮ ﻣﺎ ُ ّ‬

‫ﻤﺼﻨﻊ ﻟﻠﻤﻄﺎﺑﺦ ﺗﺤﺖ اﺳﻢ ﻛﻔﻴﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻄـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ إﻧﻜﺎر‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪ ﻤﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻘـﻢ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫ﺧـﺎص ﺑـﻪ ﻟﻠﻤﻄﺎﺑﺦ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻗـﺎم ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻟـﺪى ﻛﻔﻴﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﱪرا وﺟـﻮد اﻷﻣﻮال اﻤﻮدﻋﺔ ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺸـﺨﴢ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ إﱃ أﻣﻴـﺔ ﻛﻔﻴﻠﻪ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻘـﺮأ وﻻ ﻳﻜﺘﺐ وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﻓﺘﺢ ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﺑﻨﻜﻴﺔ ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫ﻓﺘـﺢ ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﺑﻨﻜﻴـﺔ ﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﺤﻮﻳـﻼت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﺴﺎب اﻤﺼﺎﻧﻊ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﺘﻬـﻢ اﻷول )اﻟﻜﻔﻴﻞ(‪ ،‬أﻧﻪ ﻗﺎم ﺑﺘﻮﻛﻴﻞ‬ ‫أﺣـﺪ أﻗﺮﺑﺎﺋﻪ ﺑـﺈدارة اﻤﺼﺎﻧـﻊ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬي ﻗـﺎم ﺑﻔﺘﺢ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎت ﺑﻨﻜﻴﺔ ﺑﺎﺳﻢ اﻤﺼﻨﻊ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻪ رﺟﻞ أﻣﻲ‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﻗﺎم ﺑﺬﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن ﻋﺠﺰ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺼﺎﻧﻊ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﺗﺸﻴﺪ ﺑﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ‰ﻧﺠﺎح ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺤﺞ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬واس‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﱪت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺷـﻜﺮﻫﺎ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﺳـﻔﺎرة اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﻟـﺪى اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻹﻧﺠﺎح ﺣﺞ‬ ‫ﻋﺎم ‪1433‬ﻫــ‪ .‬ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺳﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟـﺪى اﻟﺴـﻮدان ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺎﻣﺪ ﻣﻌﻼ‪ ،‬ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ورﺷﺔ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ أﻋﻤﺎل ﺣﺞ ‪1433‬ﻫـ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ وزارة اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت وزﻳﺮة اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ وﻻﻳـﺔ اﻟﺨﺮﻃـﻮم‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ أﺣﻤـﺪ اﻟﺪوﻟـﺐ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ أن ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﻗﺮرت‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺴـﻔﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫ﻣﻌـﻼ‪ ،‬ﺑـﺪرع ﺗﺬﻛﺎرﻳـﺔ ﺗﻘﺪﻳـﺮا‬ ‫ﻤـﺎ ﻗﺪﻣـﻪ ﻟﻀﻴـﻮف اﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴـﻬﻴﻼت‪ .‬وأﺑـﺎن اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﻌﻼ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﺣـﺮص ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋـﲆ ﺑﺬل ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد واﻟﻄﺎﻗﺎت ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺿﻴﻮف‬ ‫ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام‪ ،‬ﺷـﺎﻛﺮا اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺤﺞ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬

‫رﻓﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت اﻣﺼﺎل واﻟﻠﻘﺎﺣﺎت ﻓﻲ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻦ ‪ 183‬إﻟﻰ ‪300‬‬

‫د‪ .‬ﺑﺎﺳﻠﻴﻤﺎن‪ :‬اﻟﺼﺤﺔ ﺳﺘﺮﻓﻊ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ إﻟﻰ ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻜﻞ ‪ ٧٠٠٠‬ﻧﺴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻛﺪ وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬أن اﻟﻮزارة ﺳـﺘﺤﻘﻖ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻧﻘﻠـﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳﺘﺼﻞ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤﻲ واﺣﺪ ﻟﻜﻞ ﺳﺒﻌﺔ آﻻف‬ ‫ﻧﺴـﻤﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺮﺗﻔﻊ ﻋﺪد اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ آﻻف ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤﻲ ﻣﻮزﻋـﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻛﺸـﻒ وﻛﻴـﻞ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺸـﻐﻴﻞ ‪ 749‬ﻣﺮﻛﺰا ً ﺻﺤﻴﺎ ً ﺗﻢ إﺣﻼﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﺎن ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﺑﺄﺣﺪث‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻄﺒﻴﺔ وﻏﺮ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻓﺌﺎت وأﻋﺪاد اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮاﻛﺰ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﺟﺎر ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ أو ﻃﺮﺣﻬﺎ‬ ‫إﱃ ‪ 922‬ﻣﺮﻛﺰا ً ﺻﺤﻴﺎ ً ٍ‬ ‫ﻟﻠﱰﺳـﻴﺔ ﻟﱰﻓـﻊ ﺑﺘﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة إﱃ ‪ 1671‬ﻣﺮﻛﺰا ً ﺣﻜﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟﻴﺎ ً ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘﺪه اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﺎﺳـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﰲ دﻳـﻮان اﻟـﻮزارة‪ ،‬أﺷـﺎر ﺧﻼﻟـﻪ إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ‬

‫اﺳـﺘﺤﺪاث ‪ 600‬ﻣﺮﻛـﺰ ﺻﺤﻲ ﺧـﻼل اﻷرﺑﻊ‬ ‫ﺳـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺿﻤـﻦ اﻤـﴩوع اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ واﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫دﻋﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺮاﻛﺰ ﺑﺎﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟـﻚ اﺧﺼﺎﺻﻴـﻮن واﺳﺘﺸـﺎرﻳﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﻃـﺐ اﻷﴎة واﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﰲ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻨﻘﻠﺔ ﺗﻨﺒﺜﻖ ﻣـﻦ اﻟﺨﻄﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﺼﺤـﺔ وﻣﴩوﻋﻬﺎ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ واﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ واﻻﺳـﱰاﺗﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫‪ %70‬ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟـﻮزارة ﻋﱪ ﻫﺬه اﻤﺮاﻛﺰ‪ ،‬وﺳـﺘﺘﻄﻮر‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﺑﻌﺪ دﻋﻤﻬﺎ ﺑﺄﻃﺒﺎء‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ واﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ وﻛﻴﻞ اﻟـﻮزارة إﱃ أن »اﻟﺼﺤـﺔ« ﺗﺒﺬل‬ ‫ﺟﻬـﻮدا ً ﻛﺒـﺮة ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ رﺿﺎ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ إﻋﺪاد دراﺳـﺎت‬ ‫وأﺑﺤـﺎث ﻣـﻦ ﺟﻬﺎت داﺧـﻞ وﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻜﻞ ﺗﺤﺪﻳﺎ ً ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬

‫ﺗﻐﻴﺮ ﻧﻤﻂ اﻷﻣﺮاض ﻣـﻦ اﻤﻌﺪﻳﺔ إﱃ اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻤﺰﻣﻨﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺎﺳـﻠﻴﻤﺎن أن ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﺗﻘﺪم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً أﻛﺜﺮ ﻣﻦ )ﻋﴩﻳﻦ(‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً ﺗﻐﻄـﻲ اﻟﻔﺌـﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ ﻛﺎﻓـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ ﺷـﻬﺪت ﻣﺆﺧﺮا ً إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أدﺧـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺻﺤﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻟﻴﺎﻓﻌـﻦ وﺑﺮاﻣـﺞ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﺴـﻨﻦ‪ ،‬ﻟﺘﻨﻀﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ وﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣﻮﻣـﺔ وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐـﻦ وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺤﺼﻴﻨﺎت وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳـﺔ وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﺮاض اﻤﺰﻣﻨﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ورﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺴﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺎﺳـﻠﻴﻤﺎن أن اﻷدوﻳﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫وﺟﺎر‬ ‫ﻣﻊ اﻷﻣﺼﺎل واﻟﻠﻘﺎﺣﺎت ﻛﺎﻧﺖ ‪ 183‬دوا ًء‬ ‫ٍ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد إﺿﺎﻓﺔ ‪ 117‬ﺻﻨﻔﺎ ً ﻣﻦ اﻷدوﻳﺔ ﻟﻴﺼﺒﺢ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮع ‪ 300‬دواء ﰲ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫زﻳـﺎدة ﻗﺪرﻫﺎ ‪ ،64‬وﺗﺸـﻤﻞ اﻷدوﻳـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻋﻘﺎﻗـﺮ ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻷﻣـﺮاض اﻤﺰﻣﻨﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺴﻜﺮي وارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷدوﻳﺔ اﻤﻬﻤﺔ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أوﺿﺢ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴـﺔ‪ ،‬أن وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﺗﻌ ّﺪ ﴍﻳﺤـﺔ ﻃﻼب اﻤـﺪارس إﺣﺪى‬ ‫أﻫﻢ اﻟﴩاﺋﺢ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ وﺿﻊ ﺧﻄﺔ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺼﺤـﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﺘﻜﺎﻣـﻞ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫وﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘـﴩة ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﺣﻴـﺎء داﺧـﻞ اﻤﺪن وﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮى واﻟﻬﺠﺮ‪.‬‬ ‫وﺧﺘـﻢ ﺗﴫﻳﺤﻪ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋـﲆ أن إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣـﻦ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ وﺻـﻞ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ إﱃ ‪ 55‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﺮاﺟـﻊ‪ ،‬وأن اﻟـﻮزارة ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﰲ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ واﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﺗﺄﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻦ ﺳـﻜﻨﻪ وﺑﺄﺟﻮد اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻟﺒـﺪء ﰲ إﺟﺮاءات اﻻﻋﺘﻤـﺎد وﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺠﻮدة اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ واﻹﴍاف واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻫﺬه اﻤﺮاﻛﺰ‪.‬‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﺘﻄﻌﻴﻢ ﰲ أﺣﺪ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪5‬‬

‫محليات‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫«حسن» في مدارس الشرقية‬ ‫تقييم مائتي ألف طالب في برنامج ّ‬ ‫الدمام ‪ -‬صالح العجري‬ ‫أنهت إدارة الربيتة والتعليم‬ ‫ي امنطقتة الرقيتة أمتس‬ ‫تقييم مائتتي ألف طالب من‬ ‫ختال برنامج قيتاس الناتج‬ ‫التعليمي ّ‬ ‫«حستن» للصفوف‬ ‫اأوليتة والعليا ي امرحلة اابتدائية‪،‬‬ ‫الذي يهدف إى التعرف عى مستوى‬ ‫إتقتان الطتاب للعلتوم وامعارف‬ ‫وامهارات وإعتداد الرامج الصفية‬ ‫امساندة للرفع من مستوى الطاب‬ ‫فيهتا وإمداد القائمتن عى العملية‬ ‫التعليميتة بامعلومتات الازمتة‬ ‫لتحسن مستتوى التعلم والتعليم‪.‬‬ ‫وقال مدير مكتتب الربية والتعليم‬ ‫ي غترب الدمتام امكلتف عبداللته‬ ‫النتار‪ ،‬إن وزارة الربية والتعليم‬ ‫بتدأت ي تطبيتق برنامج تحستن‬ ‫اأداء التعليمي ّ‬ ‫«حستن» عى طاب‬ ‫امرحلتة اابتدائيتة‪ ،‬وسيُستهم هذا‬ ‫النظتام ي إيجتاد منظومة عاجية‬ ‫متكاملتة مبنية عى ااحتياج الفعي‬ ‫للطاب‪.‬‬

‫الطاب يؤدون ااختبارات ضمن برنامج «حسن»‬ ‫وأضاف أن البتدء ي الرنامج‬ ‫متن ختال امرحلتة اابتدائية كان‬ ‫بسبب أن عمليات تحسن التعلم هي‬

‫سلستلة متكاملتة إذا أحكم إطارها‬ ‫ي موضتوع أو مرحلتة تعليميتة‪،‬‬ ‫فتحستن التعلم ي رياض اأطفال‬

‫(الرق)‬

‫وامرحلتة اابتدائية ستيصنع طلبة‬ ‫متميزيتن للمراحل اأعتى‪ ،‬ويحفز‬ ‫امعلمن عى السعي لتجويد أدائهم‬

‫التعليمتي وتحقيتق التمايز امهني‬ ‫فيمتا بينهتم‪ ،‬كما يدفتع بالقائمن‬ ‫عى التعليم إعداد عمليات تحستن‬ ‫وتجويد أخترى ي اميدان الربوي‪.‬‬ ‫وذكتر النتار أن عمليتة تقييتم‬ ‫الطاب سبقتها ورش عمل تم فيها‬ ‫مناقشتة تفعيل الرنامتج الذي تم‬ ‫اعتماده من وزراة الربية والتعليم‪،‬‬ ‫مضيفتا ً أن فكترة ّ‬ ‫(حستن) تقتوم‬ ‫عى تنفيتذ عمليات التقويم وتحليل‬ ‫نتائجها وتنظيتم الرامج العاجية‬ ‫واإثرائيتة وتنفيذ برامتج تدريبية‬ ‫وإرافيتة‪ ،‬بحيتث يقتوم مرفتو‬ ‫التعليتم اأستاي بإجتراء تقييتم‬ ‫لطاب امرحلة اابتدائية ي امهارات‬ ‫التي تم تدريستها من قِ بل امعلمن‬ ‫ي متواد القترآن الكريتم‪ ،‬لغتتي‪،‬‬ ‫الرياضيات‪ ،‬والعلوم‪ ،‬ويستفاد من‬ ‫تحليل النتائج بعد عمليات التقويم‬ ‫ي تخطيط الرامج الصفية امساندة‬ ‫واإثرائيتة وتنفيذهتا وتوجيته‬ ‫الفعاليتات اإرافيتة والرامتج‬ ‫التدريبيتة منستوبي امتدارس‬ ‫اابتدائية‪.‬‬

‫النعيمي‪ :‬المملكة في عهد خادم الحرمين‬ ‫الشريفين حافظت على مكانتها البترولية المتميزة‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫قتال وزيتر البترول والثروة‬ ‫امعدنيتة‪ ،‬امهنتدس عتي بن‬ ‫إبراهيم النعيمتي «إن امملكة‬ ‫ي عهتد ختادم الحرمتن‬ ‫الريفتن‪ ،‬املتك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيتز‪ ،‬حافظت عتى مكانتها‬ ‫البروليتة امتميتزة كأكتر مصتدِر‬ ‫للبرول ي العالم‪ ،‬وأكر دولة تمتلك‬ ‫طاقتة إنتاجيتة فائضتة ي العالم‪،‬‬ ‫فضتاً عتن زيتادة ااحتياطيتات‬ ‫البرولية‪ ،‬وزيتادة إنتاج امملكة من‬ ‫الغتاز الطبيعتي»‪ .‬ورفتع النعيمي‬ ‫أستمى التهاني والتريتكات لخادم‬ ‫الحرمتن الريفتن‪ ،‬ولتوي عهده‬ ‫اأمتن ‪-‬حفظهمتا الله‪ -‬بمناستبة‬ ‫شتفاء ختادم الحرمتن الريفن‪،‬‬ ‫ومغادرتته مدينة املتك عبدالعزيز‬ ‫الطبيتة بالحترس الوطنتي ستاما ً‬ ‫معاى‪ .‬وقال «إن الفرحة عمَت أنحاء‬ ‫الباد‪ ،‬بسامة القائد الذي عُ رف عنه‬ ‫حبه الكبر للوطن وامواطن‪ ،‬والذي‬

‫عي النعيمي‬ ‫عتم ي عهتده الرختاء ااجتماعتي‬ ‫واازدهتار ااقتصتادي‪ ،‬وازدهرت‬ ‫قطاعتات الدولة‪ ،‬ومتن بينها قطاع‬ ‫البرول والثروة امعدنية»‪.‬‬ ‫كمتا رفتع قائتد لتواء املتك‬ ‫فيصتل لأمتن الختاص بالحترس‬ ‫الوطنتي بامدينتة امنتورة‪ ،‬اللتواء‬ ‫أحمد بن محمد الشتلهوب‪ ،‬التهاني‬ ‫والتريتكات إى ختادم الحرمتن‬ ‫الريفن‪ ،‬عى أن مت َن الله ‪-‬تعاى‪-‬‬

‫عليته بخروجته متن مدينتة املتك‬ ‫عبدالعزيتز الطبيتة‪ ،‬ستاما ً معاى‪.‬‬ ‫وقال الشتلهوب «إن خروجه ستاما ً‬ ‫معتاى قتد رستم فرحة كبترة عى‬ ‫مُحيَا الوطن وامواطن‪ ،‬ونر بهجة‬ ‫صادقتة ي قلتوب الجميتع»‪ .‬وعتد‬ ‫اللواء الشتلهوب مشاعر الفرح التي‬ ‫استقرت ي أفئدة مواطني هذا البلد‬ ‫الكريتم بشتفاء قائتد اأمتة تعبرا ً‬ ‫صادقتا ً عما يكنه أبنتاء هذا الوطن‬ ‫له‪ ،‬بوصفها صورة رائعة من صور‬ ‫الحب والتواء والوفاء بن الشتعب‬ ‫وقائتده‪ ،‬الذي امتلتك قلوب الجميع‬ ‫بحبه لهتم‪ ،‬واهتمامه بهم‪ ،‬وحرصه‬ ‫عليهتم‪ ،‬وإخاصته ي ستبيل عتزة‬ ‫ورفعة هذا الوطن‪ .‬وستأل الله ‪-‬عز‬ ‫وجتل‪ -‬أن يحفتظ ختادم الحرمن‬ ‫الريفتن ويطيل ي عمره‪ ،‬وأن يتم‬ ‫عليه الصحة والعافية‪ ،‬وأن يحفظه‬ ‫متن كل مكتروه‪ ،‬وأن يمتده بعونه‬ ‫وتوفيقته ليواصل مسترته الخرة‬ ‫ي قيتادة الوطتن ونرة اإستام‬ ‫وامسلمن‪.‬‬

‫أطلقت حملة توعوية للحفاظ على البيئة في محافظة رأس تنورة وبمشاركة ‪ 600‬طالب‬

‫أرامكو تستعرض تفوقها «اللوجستي» في الحفاظ على البيئة وحمايتها من التسرب النفطي‬ ‫رأس تنورة ‪ -‬ما القصيبي‬ ‫عرضتت ركتة «أرامكتو الستعودية»‬ ‫معداتهتا الثقيلتة امخصصتة لحتاات‬ ‫الطوارئ وترب الزيت داخل البحر وعى‬ ‫الشتواطئ‪ ،‬ي حملتة للتوعيتة البيئية ي‬ ‫محافظة رأس تنورة‪ ،‬تستتهدف توضيح‬ ‫آلية عملها للحفاظ عتى البيئة من خال اقتناء‬ ‫أحتدث وأكفأ اأجهتزة وتفوقها «اللوجستتي»‬ ‫ي هتذا امجال‪ .‬وعرضت ي الستاحة امخصصة‬ ‫للحملتة عى البحر ثتاث معتدات للتعامل مع‬ ‫ترب الزيت‪ ،‬إحداها تمثلت ي سفينة لتنظيف‬ ‫الزيتت داخل اميتاه الضحلتة‪ ،‬والثانيتة عربة‬ ‫لتنظيف الزيت عى الشاطئ‪ ،‬واأخرة تمثلت ي‬ ‫جهاز لستحب الزيت واماء متن داخل البحر ثم‬ ‫فصله مبارة وإخراج اماء وااحتفاظ بالزيت‪.‬‬ ‫كما عرضت أرامكو سيارة احتجاز ثاني أكسيد‬ ‫الكربون امنبعث من الستيارات تعد الوحيدة ي‬ ‫العالم وتمتلكها ركة أرامكو السعودية وتتبع‬ ‫مركز البحوث والتطويتر ي الركة‪ .‬وتضمنت‬ ‫امعروضات طائرة لرش امشتتات الكيماوية ي‬ ‫البحر‪.‬‬ ‫وذكر امرف عى الرنامج متعب الحربي‬ ‫أن أرامكتو استتعرضت معتدات ثقيلتة غتر‬ ‫موجتودة ي الترق اأوستط لتوضيتح جهود‬ ‫الركتة ي مجتال حماية البيئة‪ ،‬مبينتا ً أن ثمة‬ ‫دائترة ي أرامكتو متخصصتة ي امحافظتة‬ ‫عتى البيئتة البحريتة‪ ،‬ولديهتا فريتق عمتل‬ ‫ستعودي جاهتز للتعامل متع التربتات‪ ،‬كما‬ ‫تحترص أرامكو عتى متابعة آخر امستتجدات‬

‫مجموعة من الطاب يستمعون لرح عن جهود أرامكو‬ ‫التكنولوجية وتحرص عى امشاركة ي امعارض‬ ‫الدولية ومعرفة امعدات الجديدة ي هذا امجال‪.‬‬ ‫وأشار الحربي إى أن إدارة الحملة حرصت عى‬ ‫مشتاركة ‪ 600‬طالب ي تنظيف شتاطئ رأس‬ ‫تنتورة مع موظفتن أرامكو الستعودية‪ ،‬وذلك‬ ‫لتوعية الطتاب بأهمية امستاهمة ي امحافظة‬ ‫عى البيئة كواجب وطني وإنساني‪.‬‬ ‫وأشتار الحربتي إى أن أرامكتو بدأت قبل‬ ‫عامن مروع مصنع تكلف ‪ 500‬مليون دوار‬ ‫ي رأس تنتورة لخفتض الكريتت اموجتود ي‬ ‫الديتزل‪ ،‬ليصل لعرة أجتزاء ي امليون‪ ،‬وهذه‬

‫النستبة نستبة عامية متا ينفي اعتقتاد بعض‬ ‫النتاس بتأن امستتويات البيئية ي الستعودية‬ ‫منخفضة عن الدول اأوروبيتة‪ .‬وتصل الطاقة‬ ‫ااستيعابية للمصنع إى ‪ 105‬آاف برميل ديزل‬ ‫يوميتاً‪ .‬وهنتاك مصنتع مماثل لته ي الرياض‬ ‫وينبتع‪ ،‬ولدينتا خطتة للبيئتة عى متدى عر‬ ‫سنوات ستوف تكتمل ي ‪2020‬م‪ .‬وقال إن من‬ ‫اأدلة عتى حرص أرامكو عتى البيئة ومحاولة‬ ‫اموازنتة بتن خدمتة النتاس ي ااحتياجتات‬ ‫البرولية وبن سامة الناس والبيئة بشكل عام‪،‬‬ ‫فقد حدث قبل سنتن أن تقرر عمل أكر مجمع‬

‫طيب‪ :‬المملكة تبني ركائز أعمالها الخيرة في جميع المجاات بأنحاء العالم‬

‫حملة نصرة اأشقاء السوريين توزع ‪7000‬‬ ‫بطانية وحصة غذائية بقرى وادي خالد‬ ‫بروت ‪ -‬واس‬ ‫واصلتت الحملتة الوطنيتة‬ ‫الستعودية إغاثتة النازحتن‬ ‫الستورين التي وجه بتنفيذها‬ ‫ختادم الحرمتن الريفتن‬ ‫املتك عبداللته بن عبتد العزيز‬ ‫آل ستعود وبإراف وزيتر الداخلية‬ ‫امترف العتام عى الحملتة صاحب‬ ‫الستمو املكي اأمر محمد بن نايف‬ ‫بتن عبدالعزيتز أمتس محطاتهتا ي‬ ‫مراحتل توزيتع الحصتص الغذائية‬ ‫والبطانيات عى النازحن الستورين‬ ‫وذلتك ي بلتدات العتوادة والهيشتة‬ ‫والعمايتر ت رجتم عيتى والرامتة‬ ‫بمنطقتة وادي خالتد اللبنانيتة عند‬ ‫الحتدود مع ستوريا‪ .‬وأوضتح مدير‬ ‫مكتب الحملتة ي بروت وليد الجال‬ ‫أنه تتم أمتس توزيتع ‪ 3000‬حصة‬ ‫غذائيتة و ‪ 4000‬بطانية عى ‪1000‬‬

‫أرة من اأخوة السورين اموجودين‬ ‫ي عتدد متن القترى التابعتة منطقة‬ ‫وادي خالد‪ .‬متن ناحية أخرى‪ ،‬أعرب‬ ‫اأمتن العام لهيئة اإغاثة اإستامية‬ ‫العاميتة إحستان صالتح طيتب عن‬ ‫شتكره وتقديتره لختادم الحرمتن‬ ‫الريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫آل ستعود حفظه الله ولشعب امملكة‬ ‫ما يقدمونه من مستاعدات للنازحن‬ ‫الستورين ي لبنتان‪ .‬وقتال طيب ي‬ ‫كلمتة له ختال افتتتاح مركز مؤقت‬ ‫استقبال اأشقاء السورين النازحن‬ ‫إى لبنتان ي ستهل البقتاع اللبنانتي‬ ‫بمنطقة امرج أمتس إن امملكة تبني‬ ‫ركائتز أعمالهتا الخترة ي جميتع‬ ‫امجتاات وي امبتادرات اإنستانية‬ ‫وي كل متكان بالعالتم‪ .‬وأثنى رئيس‬ ‫بلدية امرج عماد شتموري من جهته‬ ‫عتى الدور التذي تقوم بته امملكة ي‬ ‫مستاعدة اأشتقاء الستورين مقدما ً‬

‫شتكره لختادم الحرمتن الريفتن‬ ‫عتى اهتمامته وحرصته وعنايتته ي‬ ‫هتذا الشتأن‪ .‬وكشتف مديتر مكتب‬ ‫هيئتة اإغاثتة اإستامية العاميتة ي‬ ‫بتروت عبدالكريتم متوى بتدوره‬ ‫عن أن هتذا امركتز يهتدف إى إيواء‬ ‫العائتات الستورية الوافتدة حاليتا ً‬ ‫التتي لم يتوفر لها متأوى ي امدارس‬ ‫والبيتوت وامراكتز البقاعيتة خاصة‬ ‫اأطفال والنستاء الذين تقطعت بهم‬ ‫ّ‬ ‫ومدفأة‬ ‫الستبل وذلك ي خيم مجهزة‬ ‫مؤقتا ريثما يؤ ّمن لهم سكن مناسب‪.‬‬ ‫كما واصلتت الهيئة توزيع الحصص‬ ‫الغذائيتة والفترش ومتادة الديتزل‬ ‫اأساسية لتشتغيل وسائل التدفئة ي‬ ‫مخيمها لأشقاء السورين النازحن‬ ‫ي منطقة عرستال شمال رق سهل‬ ‫البقتاع اللبنانتي الذي يشتهد ي مثل‬ ‫هتذه اأيتام من فصتل الشتتاء بردا ً‬ ‫قارساً‪.‬‬

‫جانب من معدات تشتيت الزيت امعروضة‬ ‫للبروكيماويات ي رأس تنورة بكلفة ‪ 20‬مليار‬ ‫دوارعتى البحر وأنه متر بالبيئتة البحرية‬ ‫نقل امتروع مدينة الجبيتل‪ .‬وأوضح الحربي‬ ‫أن الحملتة تأتي كأحد برامج أرامكو امجتمعية‬ ‫التتي تهدف إى رفع امستتوى التوعوي لجميع‬ ‫أفتراد امجتمع حول البيئتة والصحة وامجتمع‪،‬‬ ‫مبينتا ً أن الجهد البيئي مكلتف وركة أرامكو‬ ‫عازمة عتى تحملته كمهمة إنستانية وهو أحد‬ ‫أعمتدة الركتة للتعامل مع امجتمتع‪ .‬وأوضح‬ ‫أن الحملتة مفتوحتة لجميتع فئتات امجتمتع‪،‬‬ ‫وقتد ُخصص جزء كبر منهتا لأطفال وطاب‬

‫(تصوير‪ :‬عي غواص)‬

‫امدارس لتنميتة روح امبادرة والعمل التطوعي‬ ‫وتنميتة النشء عتى ااهتمتام بالبيئة والصحة‬ ‫والستامة‪ .‬وتشتارك ي الحملتة ‪ 22‬جهتة من‬ ‫أرامكو الستعودية وجهتات حكومية وخاصة‪،‬‬ ‫وتقدم ختال ثاثة أيام مجموعتة من الرامج‬ ‫والخدمتات التوعوية للزوار عن الصحة والبيئة‬ ‫والستامة‪ .‬وأضاف الحربتي أن برامج الحملة‬ ‫ستستاعد ي توعية الزوار عن اأعمال البسيطة‬ ‫ي امنتزل والعمتل وي كل متكان باإضافة إى‬ ‫مشتاركتهم وتعليمهتم عتن آخر متا توصل له‬ ‫العالم ي مجال حماية البيئة»‪ ،‬وأشتار الحربي‬

‫إى أنته كون أرامكتو عضو ي امنظمتة البيئية‬ ‫العاميتة فهتي تراعي جميتع امعتدات البيئية‬ ‫العاميتة‪ ،‬وتعتتر أن من واجباتهتا التفاعل مع‬ ‫امجتمتع امحيتط‪ ،‬وهتذه الحملة تقدم بشتكل‬ ‫ستنوي كواجب من واجبات الركة‪ .‬وأفاد بأن‬ ‫أرامكو قتد قامت بزيتارة للمتدارس لدعوتهم‬ ‫لزيارة الحملة‪ ،‬وقامت بتوزيع منشورات للناس‬ ‫عامتة للتعريتف بالحملة‪ ،‬كما وفترت حافات‬ ‫لنقلهتم موقع الحملة متن كل من القطيف‪ ،‬وأم‬ ‫الستاهك‪ ،‬ورحيمة‪ ،‬وستيهات‪ ،‬وصفوى‪ .‬ومن‬ ‫الجهات امشتاركة جمعية الرطان السعودية‬ ‫بسيارة الكشف امبكر عن رطان الثدي كجزء‬ ‫متن التوعيتة الصحية ي الحملتة التي تعد أول‬ ‫ستيارة متنقلة مجهزة بالكامل للكشتف امبكر‬ ‫عن رطان الثدي‪ ،‬وتشارك جامعة اأمر محمد‬ ‫بتن فهد بعرض مجموعة من برامجها ي مجال‬ ‫البيئتة‪ ،‬كذلتك تعترض مروعا ً أحتد طابها‬ ‫ي مجال حمايتة البيئة‪ ،‬كذلك تشتارك جمعية‬ ‫إطعتام الخريتة ي التعريتف بأهتداف وعمل‬ ‫الجمعية‪ .‬يذكر أنه سوف يكون هناك متحدثون‬ ‫متخصصون ي مجال البيئة والصحة والسامة‪،‬‬ ‫باإضافة إى فعاليات خاصتة باأطفال متمثلة‬ ‫ي مرح لأطفال يقدم استتعراضات ترفيهية‬ ‫تعليمية‪ ،‬كذلك ألعاب لأطفال تحكي عن البيئة‪،‬‬ ‫كمتا تم وضع خيام تقدم فيهتا وجبات خفيفة‬ ‫مجانية‪ .‬وقد افتتح الفعالية نائب رئيس أرامكو‬ ‫الستعودية أعمتال الزيت ي امنطقة الشتمالية‬ ‫امهندس نار النعيمتي‪ ،‬ووكيل محافظ رأس‬ ‫تنتورة محمد عبدالوهاب بتودي‪ ،‬ي وجود عدد‬ ‫من امسؤولن من الجهات الحكومية‪.‬‬

‫رئيس الهال اأحمر‪ :‬المملكة حريصة على واجبها‬ ‫اإنساني تجاه المحتاجين في أنحاء العالم‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫نتوّه رئيتس هيئتة الهتال اأحمتر‬ ‫الستعودي اأمر فيصل بن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيتز بما قدمتته وتقدمه امملكة‬ ‫من مستاعدات إنستانية للمحتاجن ي‬ ‫مختلتف أنحاء العالتم‪ ،‬خاصة العامن‬ ‫العربتي واإستامي‪ .‬وقتال إن ذلتك متا هو‬ ‫إا واجتب إنستاني تستر عليته امملكة منذ‬ ‫تأسيسها‪ .‬وأبدى استعداد هيئة الهال اأحمر‬ ‫السعودي عى التعاون التام مع الهال اأحمر‬ ‫اأردنتي ي كل ما يخدم أهدافهما اإنستانية‬ ‫امشركة‪.‬‬ ‫جاء ذلك لدى استتقباله لستفر امملكة‬ ‫اأردنية الهاشمية لدى امملكة جمال الشمايلة‬ ‫والوفد امرافق له أمس بمكتبه بالوزارة‪ .‬حيث‬ ‫بحتث الجانبان عتددا ً من اموضوعتات ذات‬ ‫ااهتمتام امشترك وستبل تعزيزهتا‪ ،‬خاصة‬ ‫امتعلقتة بالعمل اإنستاني واإغاثي‪ ،‬ي ضوء‬ ‫نزوح أعداد كبرة من الاجئن الستورين إى‬ ‫اأردن والخدمات امقدمة لهم سواء من امملكة‬

‫رئيس الهال اأحمر يستقبل السفر اأردني‬ ‫العربية السعودية أو شقيقتها امملكة اأردنية‬ ‫الهاشتمية‪ .‬كما تم بحث إمكانية التعاون بن‬ ‫هيئة الهال اأحمر السعودي وجمعية الهال‬ ‫اأحمر اأردني ي عدد من امجاات اإنستانية‬

‫التي تخدم أهدافهما امشتركة ضمن الحركة‬ ‫الدوليتة للصليتب اأحمتر والهتال اأحمر‪.‬‬ ‫ونتوّه الستفر اأردني متن جهتته بالجهود‬ ‫التتي تبذلهتا امملكتة ممثلة ي هيئتة الهال‬

‫(واس)‬ ‫اأحمر السعودي لتقديم امساعدات اإنسانية‬ ‫للتخفيف من معاناة امتررين من الكوارث‬ ‫امتنوعة ي جميع أنحاء العالم‪ ،‬خاصة العامن‬ ‫العربي واإسامي‪.‬‬


‫المساعد‪ :‬من ‪ 1‬إلى ‪ 400‬شخص مصابون بتضخم القلب الوراثي‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫تنظم جمعية نظم القلب السعودية‬ ‫بالتعاون مع ركتي الجيل الطبية وسانت‬ ‫جود ميديكال ي الرياض اليوم‪ ،‬ندوة علمية عن‬ ‫«مرض القلب التضخمي الوراثي»‪ ،‬بهدف إلقاء‬ ‫الضوء عى هذا امرض ومناقشة حاات متقدمة‬

‫محليات‬

‫وكيفية طرق عاجها ومتابعتها وكيفية طرق‬ ‫تشخيصه عند أقارب امصابن وإن كانوا ي‬ ‫سن صغرة‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس الجمعية ورئيس وحدة‬ ‫كهرباء القلب ي مدينة املك عبدالعزيز الطبية‬ ‫للشؤون الصحية للحرس الوطني الدكتور‬ ‫عبدامحسن امساعد‪ ،‬أن امرض وراثي ويكون‬

‫عادة أكثر من شخص ي اأرة الواحدة مصاب‬ ‫به بسبب الجن الوراثي السائد‪ ،‬وتقدر نسبة‬ ‫اإصابة به ي امجتمع بمقدار ‪ 1‬إى ‪400‬‬ ‫شخص‪ ،‬مبينا أن خطورة امرض تكمن ي أن‬ ‫معظم امصابن قد ا يعانون من أية أعراض‬ ‫واضحة ويمارسون حياتهم بشكل طبيعي‬ ‫وربما يكونون رياضين مميزين لكن القلة‬

‫منهم معرضون موت الفجأة‪.‬‬ ‫وأضاف أن أعراض امرض قد تظهر ي‬ ‫أي مرحلة عمرية‪ ،‬لكن ي الغالب تظهر عند‬ ‫متوسط العمر ويشعر امريض بواحدة من‬ ‫هذه اأعراض أو أكثر كالخمول العام وصعوبة‬ ‫التنفس وآام الصدر وإغماءات وخفقان أو‬ ‫موت مفاجئ خصوصا ً مع امجهود‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫وأشار إى أن وفيات القلب امفاجئة عند‬ ‫صغار السن «دون سن ‪ 30‬سنة» تكون‬ ‫غالبيتها بسبب تضخم عضلة القلب‪ ،‬لذا‬ ‫ينصح من لديهم تاريخ أري موت الفجأة أو‬ ‫لديهم إغماء خال ممارسة الرياضة أو القيام‬ ‫بمجهود مراجعة ذوي ااختصاص لتشخيص‬ ‫حالتهم مبكراً‪.‬‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫قلم يهتف‬

‫العثيمين‪ :‬فريق استشاري جديد لدراسة احتياجات المجتمع السعودي‬

‫هل هذا ضرب‬ ‫من السحر؟‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫محمد آل سعد‬

‫حدّثنيي أحدهم عن رجيل (فهلوي)‪ ،‬كثيرا ً ما يردّد‪:‬‬ ‫«ليو كنيت ميكان امسيؤول (فيان) لقدّمت أفضيل مما‬ ‫يقيدّم‪ ،‬ولوقفيت ي وجيه كل فاسيد‪ ،‬ومنعيت اسيتغال‬ ‫امنصيب»‪ .‬ويزيد عى هذا بكثر من التعهدات‪ ،‬وبعديد من‬ ‫ااقراحيات‪ ،‬واينتهيي به اأمر عند بعيض اأوهام‪ ،‬التي‬ ‫ينسيجها ي الظيام‪ ،‬ويقنع بها نفسيه‪ ،‬ومن ثُي ّم يحاول‬ ‫إقناع الدهماء من ورائه‪.‬‬ ‫دارت اأيام‪ ،‬وأصبح ذلك (الفهلوي)‪ ،‬ي محل مَ ْن كان‬ ‫ينتقد يومئذ‪ ،‬فتوشح مشلحه‪ ،‬وتق ّلد منصبه‪ ،‬ولكنّه خلع‬ ‫عباءة النقد‪ ،‬وتوقف قلمه عن الرد‪ ،‬ا الهزل منه وا الجد‪،‬‬ ‫وغر رقيم جواله‪ ،‬بل تغيرت كل أحواله‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫وغر جلسياءه‬ ‫الذيين كان يتباهيى أمامهم بنقده وماحظاتيه‪ ،‬والتحق‬ ‫بطبقة عليا‪ ،‬ولم يقيف عند ذلك اأمر‪ ،‬بل تعداه إى ما هو‬ ‫أدهى وأم ّر‪ ،‬فقد بدت ممارسياته أبشيع‪ ،‬بل أصبح أسوأ‬ ‫مين سيلفه وأفظع‪ ،‬وأصبح يقيدم العطاييا‪ ،‬وينتظر من‬ ‫(امطبّلن) امدح والهدايا‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫فتئت تدور ي رأي‪ ،‬وتزعجني كثراً‪،‬‬ ‫أسئلة كثرة ما‬ ‫ول ْم أج ْد لها إجابة! أي الناس امشكلة؟ أم ي الزمان؟ أم ي‬ ‫امناصب؟ أم ي ماذا؟ أفيدوني!‬ ‫يقول أحيد (امتندّرين) الظرفاء‪ ،‬الخبثياء‪« :‬هذا نوع‬ ‫من السحر‪ ،‬ا أسودَ‪ ،‬وا أحم َر‪ ،‬وا حتى من أسحار الجن‬ ‫اأزرق‪ ،‬إنه سحر امنصب»‪.‬‬ ‫أعزائي هل تؤيدون ميا ذهب إليه هذا الخبيث‪ ،‬أقصد‬ ‫الظريف؟ أم لكم رأيُكم وي َ رأي!‬

‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫تعليم نجران يُ طلق «إبداع ‪«2013‬‬ ‫بـ ‪ 114‬مشروعا ابتكاريا‬

‫كشف وزير الشؤون ااجتماعية‬ ‫الدكتور يوسف العثيمن‪ ،‬عن‬ ‫تكليف فريق استشاري جديد ي‬ ‫الوزارة يهتم بدراسة احتياجات‬ ‫امجتمع السعودي ويسهم بشكل‬ ‫حقيقي ي تنوع برامج التنمية‪.‬‬ ‫وأكللد خللال حديثه ي املتقى‬ ‫الدوري الثامن مديري عموم الشؤون‬ ‫ومكاتب اإراف النسائي ومراكز التنمية‬ ‫ااجتماعية امنعقد ي منطقة حائل مساء‬ ‫أمس اأول‪ ،‬بحضور وكيل الوزارة لشؤون‬ ‫التنمية ااجتماعية عبدالعزيز الهدلق‪،‬‬ ‫ومدير عام الشؤون ااجتماعية سالم‬ ‫السبهان‪ ،‬وعدد من الحضور وامشاركن‪،‬‬

‫أهمية تطوير العمل ااجتماعي بكافة‬ ‫امجاات ودور مراكز التنمية ااجتماعية‬ ‫ي خدمة امجتمع‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد وكيل الوزارة لشؤون‬ ‫التنمية ااجتماعية عبد العزيز الهدلق‪،‬‬ ‫حرص الوزارة وكافة منسوبيها عى تذليل‬ ‫الصعوبات ووضع امقرحات بما يخدم‬ ‫كافة مجاات واحتياجات امجتمع‪.‬‬ ‫وكلل ّرم العثيمن‪ ،‬امتميزين من‬ ‫اإدارات العامة للشؤون ااجتماعية‬ ‫ومراكز اإراف النسائي ومراكز التنمية‬ ‫ااجتماعية لعام ‪1433‬هل‪ ،‬حيث حصلت‬ ‫الشؤون ااجتماعية ي منطقة حائل عى‬ ‫درع التميز عى مستوى امملكة‪ ،‬وتسلمه‬ ‫مدير عام الشؤون ااجتماعية بحائل سالم‬ ‫السبهان‪.‬‬

‫العثيمن خال إلقائه كلمته ي املتقى‬

‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫كشف نائب رئيس امجلس البلدي‬ ‫أمانة عسر عبدالله هنيدي‬ ‫لل«الرق»‪ ،‬أن امجلس شكل لجنة‬ ‫تضم عددا من أعضائه متابعة‬ ‫مروعات اإسكان ي حدود نطاق‬ ‫عمله‪ ،‬والتنسيق مع الجهات امختصة‬ ‫لتسهيل أي معوقات تعرض إقامة‬ ‫امروعات‪ ،‬خصوصا ً وأن هناك بعض‬ ‫امراكز بحاجة ماسة إليها مثل مركز‬ ‫مربه بتهامة عسر‪.‬‬ ‫وقال إن تشكيل اللجنة أتى إثر لقائه‬ ‫مع نائب وزير اإسكان والوفد امرافق له‬ ‫ي زيارته مدينة أبها ومناقشة مروعات‬ ‫اإسكان بامنطقة‪ ،‬مؤكدا أن مروعات‬ ‫امنطقة تعمل وفق ما هو مخطط لها‬ ‫وإن شابها بعض القصور أو التأخر‬ ‫بسبب ما أسماه الدراسات غر امستوفاة‬ ‫لبعض امروعات‪ ،‬وكذلك ما يُفاجأ به‬

‫اأمر فيصل بن خالد خال استقباله رئيس وأعضاء امجلس البلدي بعسر‬ ‫امقاول أحيانا من وجود بعض الخدمات‬ ‫تحت اأرض تعيق انطاق امروع‪.‬‬

‫وأضاف إن ترحيل الخدمات مثل‬ ‫كيابل الكهرباء أو مواسر نقل امياه‬

‫نجران ‪ -‬ماجد آل هتيلة‬ ‫افتتح مدير عام الربية والتعليم بمنطقة نجران نار بن‬ ‫سليمان امنيع ي مقر صالة اأنشطة الطابية ببيت الطالب‬ ‫أمس‪ ،‬معرض اأومبياد الوطني لإبداع العلمي «إبداع ‪2013‬‬ ‫« الخاص بامنطقة‪.‬‬ ‫وتجوّل امنيع داخل امعرض واستمع إى رح مفصل عن‬ ‫اأعمال امشاركة التي بلغت ‪ 114‬عماً من خمسن مدرسة مشاركة‬ ‫للمرحلتن امتوسطة والثانوية‪.‬‬ ‫وأوضح امرف عى امعرض مساعد امدير العام للشؤون‬ ‫التعليمية للبنن حسن آل معمر‪ ،‬أن امعرض الذي تنظمه إدارة‬ ‫النشاط العلمي يهدف إى اكتشاف ابتكارات الطاب التي تخدم‬ ‫امجتمع ويمكن تسويقها ي سوق العمل‪ ،‬وترشيح أفضل عرين‬ ‫عما من اأعمال امشاركة للتأهل للمرحلة الثانية عى مستوى امناطق‬ ‫التعليمية التي ستنفذ ي ربيع اأول امقبل‪ ،‬مؤكدا ً أنه تم ترشيح أفضل‬ ‫‪ 80‬عما للدخول ي معرض امرحلة اأوى تماشيا مع حصة معرض‬ ‫نجران امبلغة من قبل الوزارة ومؤسسة املك عبد العزيز للموهبة‬ ‫واإبداع‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ذكرت مساعدة امدير العام للربية والتعليم للشؤون‬ ‫التعليمية للبنات رباب الزايدي‪ ،‬أن مجال تعليم البنات شهد تأهل‬ ‫‪ 24‬مروعا ابتكاريا وبحثا علميا ي تصفية إدارة الربية والتعليم‬ ‫مروع اأومبياد الوطني لإبداع العلمي بامنطقة‪ ،‬مبينة أن لجان‬ ‫التحكيم بارت مهامها التحكيمية ي كا امسارين بإدارتي نشاط‬ ‫الطالبات واموهوبات‪ ،‬حيث تم ااجتماع بلجنة التحكيم للمسار‬ ‫مراجعة اإجراءات وتوزيع جداول التحكيم‪ ،‬بعدها بدأت الجولة‬ ‫التمهيدية للتعرف عى امروعات ومن ثم التحكيم الذي شارك فيه‬ ‫تسع محكمات‪ ،‬أعقبها رصد محصلة التقييم العددي واموضوعي‬ ‫للمروعات بعد جلسة مداوات التحكيم وتحديد امروعات الفائزة‪.‬‬

‫يشتكي أهاي قرية ديحمة‬ ‫ي مركز السهي التابع‬ ‫محافظة صامطة ي منطقة‬ ‫جللازان‪ ،‬من عدم وصول‬ ‫مروع امياه إى منازلهم‬ ‫عى الرغم من وصوله إى كل‬ ‫القرى امحيطة بهم‪ ،‬مبينن أن‬ ‫مروع امياه بدأ العمل فيه ي‬ ‫بعض القرى التي تعد أصغر‬ ‫من قريتهم ي امساحة والسكان‪.‬‬ ‫وقال معر بن حسن القيي‪،‬‬ ‫إن مللروع امياه وصللل إى‬ ‫جميع القرى امحيطة‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫السكان عددهم كثر وا يوجد‬ ‫أي مروع للمياه ي القرية‪.‬‬ ‫وأضلللاف أن السكان‬ ‫يعتمدون ي السقيا عى وقف‬ ‫خري‪ ،‬وأضاف‪« :‬نحن نستغرب‬ ‫عدم تمديد مروع امياه إى‬ ‫قريتنا‪ ،‬حيث إن التمديدات‬ ‫وصلت القرية ثم تفرعت إى‬

‫(الرق)‬

‫امحاة أغلب ما يؤخر بعض مروعات‬ ‫امنطقة‪ ،‬مشرا إى أهمية الخدمتن‬

‫جازان ‪ -‬محمد الصميي‬

‫(الرق)‬

‫(الرق)‬

‫هنيدي لـ |‪ :‬لجنة لمتابعة مشروعات اإسكان في عسير‬

‫أهالي ديحمة‪ :‬مشروع المياه وصل إلى كل القرى واستثنى منازلنا‬

‫امنيع يدشن امعرض‬

‫د‪ .‬عبدامحسن امساعد‬

‫وروريتهما املحة واللتن ايمكن‬ ‫قطعهما لدقائق‪ ،‬وتابع «يضطر عدد‬ ‫من امقاولن للرحيل قبل بداية امروع‬ ‫ويأخذ ذلك وقتا كبرا غر مخطط له»‪.‬‬ ‫من جهة أخللرى‪ ،‬تلقى رئيس‬ ‫امجلس البلدي بأمانة عسر الدكتور‬ ‫محمد الغبري وأعضاء امجلس خطاب‬ ‫شكر من أمر منطقة عسر صاحب‬ ‫السمو املكي اأمر فيصل بن خالد‪،‬‬ ‫إثر اطاعه عى التقرير امرفوع له عن‬ ‫إنجازات امجلس للسنة اأوى من دورته‬ ‫الحالية‪ ،‬وخال لقائه رئيس وأعضاء‬ ‫امجلس الذي اشتمل عى نتائج زيارة‬ ‫امجلس أحياء مدينة أبها ومراكز‬ ‫الشعف ومدينة سلطان وطبب والسودة‬ ‫ومربه والقرى التابعة لها واحتياجاتها‬ ‫من الخدمات البلدية‪ ،‬وكذلك متابعة‬ ‫امجلس للمروعات التي تقوم أمانة‬ ‫امنطقة بتنفيذها وبحث ما يعرضها من‬ ‫معوقات‪.‬‬

‫«انخفاض الحرارة« يرفع الطلب‬ ‫على الحطب في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬صالح القرعوطي‬

‫كل الجهات ولم يتم تمديدها‬ ‫إى منازلنا»‪ .‬أما عبدالله مهدي‬ ‫قيي‪ ،‬فذكر أن استغراب‬ ‫اأهللاي له ما يللرره بسبب‬ ‫توصيل مروع امياه إى كل‬ ‫القرى امحيطة من كل الجهات‬ ‫ماعدا قريتهم‪ ،‬مبينا ً أن الوقف‬ ‫الخري الذي تتم سقيا القرية‬ ‫منه يتعرض لأعطال واانقطاع‬ ‫بصفة مستمرة كما أنه شديد‬

‫(تصوير‪ :‬محمد الصميي)‬ ‫قرية ديحمة لم يصلها مروع امياه‬ ‫املوحة‪ .‬وطالب عي حمد قيي‪ ،‬تنفيذ الشبكات ضمن امروع‪،‬‬ ‫بمحاسبة امقرين ي عدم حيث جللرى تشغيل القرى‬ ‫وصول مروع امياه إى القرية‪ ،‬اأخللرى بوقت سابق انتهاء‬ ‫إضافة إى تنفيذ امروع بأقى التنفيذ بها‪.‬‬ ‫وأوضح أنه ي حال اانتهاء‬ ‫رعة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد الناطق من التمديد وعمل التوصيات‬ ‫اإعامي بامديرية العامة للمياه امنزلية ي القرية سيتم تشغيلها‪،‬‬ ‫ي منطقة جازان عاء خرد‪ ،‬عدم مبينا أن امقاول امكلف بالتنفيذ‬ ‫وجود أسباب تمنع وصول امياه لم ينته من جميع بنود العقد‬ ‫إى قرية ديحمة‪ ،‬مبينا أنه جار وجار العمل بها‪.‬‬

‫أدّى انخفاض درجات الحرارة ي منطقة تبوك خال اأسابيع‬ ‫اماضية‪ ،‬إى تزايد الطلب عى الحطب بشكل ملحوظ بغرض‬ ‫التدفئة‪.‬وقال محمد يوسف (عامل ي أحد محات الحطب)‪،‬‬ ‫إن محات الحطب تشهد ي هذا الفصل تحديدا ً إقباا ً كبراً‪،‬‬ ‫وأضاف «محات الحطب انتعشت منذ شهر ونصف لدخول فصل‬ ‫الشتاء‪ ،‬ففي هذه اأيام يكون الطلب بازدياد ولن يتوقف إا بنهاية‬ ‫الفصل‪ ،‬وهناك نوعان من الحطب هما السمر والسيال‪ ،‬وأكثر اموجود‬ ‫ي السوق هو السيال‪ ،‬لكن أفضلهما السمر ووجوده قليل أنه يأتي‬ ‫بأوزان كبرة‪ ،‬بعكس السيال الذي يأتي صغرا ً ي الحجم‪ ،‬ويأتي‬ ‫من امناطق الساحلية»‪.‬وذكر أن أنواع الفحم هي الصوماي والسمر‬ ‫والقرض الذي يعد أغاها سعرا ً ويصل إى ‪350‬رياا‪ ،‬مرجعا سبب‬ ‫ذلك إى قوة ناره‪ ،‬مضيفا أن أغلب الفحم يأتي من امدينة امنورة‬ ‫والجنوب لوجود محارق للفحم هناك‪.‬وأشار عواد سامة الحويطي‬ ‫إى أنه يأتي بالحطب من خال امزاد‪ ،‬حيث يقوم برائه بمبلغ‬ ‫خمسمائة ريال ومن ثم تجزئته وبيعه‪ ،‬مبينا أن امكسب يكون من‬ ‫خمسن إى مائة ريال‪ ،‬مؤكدا أن أسعار الحطب تختلف كل عام‬ ‫بسبب قلة وجود الحطب‪ ،‬وأضاف «العام اماي كنا نشري الحطب‬ ‫بمبلغ أربعمائة ريال‪ ،‬وحاليا ً بخمسمائة ريال‪ ،‬والسعر غر ثابت»‪.‬‬

‫تشوه منظر عرعر الحضاري‬ ‫السيارات التالفة ِ‬ ‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬ ‫أعلرب عدد من سلكان مدينة‬ ‫عرعلر‪ ،‬علن اسلتيائهم ملن‬ ‫منظلر السليارات التالفلة التلي‬ ‫تنتظلر الصيانلة وامتوقفلة أملام‬ ‫إحلدى اللركات ي حلي ملرف‬ ‫بمحلاذاة الطريق اللدوي‪ ،‬مؤكدين‬ ‫أنها أصبحت تشلوه منظلر امدينة‬ ‫الحضاري‪.‬‬ ‫وطالب منيف العنزي الجهات‬ ‫امعنيلة بالتدخلل إزاللة هلذه‬ ‫السيارات امتوقف بعضها منذ عدة‬

‫أشهر‪ ،‬معدا ً ما تقوم به الركة بأنه‬ ‫تع ٍد عى اممتلكات العامة‪ ،‬وتشلويه‬ ‫للمنظلر العلام خصوصلا ً وأن‬ ‫موقعها ي الواجهة الغربية للمدينة‬ ‫وبمحاذاة الطريق الدوي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكلد رئيس امجلس‬ ‫البللدي لعرعلر «السلابق» وعضو‬ ‫امجللس الحلاي ماجد بلن صال‬ ‫امطللق‪ ،‬عدم رضلا أعضاء امجلس‬ ‫علن الوضلع كونله يشلوه منظلر‬ ‫امدينة‪ ،‬خصوصا ً وأن موقع الركة‬ ‫عى الطريق الدوي‪.‬‬ ‫وكشلف علن قيلام امجللس‬

‫البللدي بعقلد اجتملاع ملع مرور‬ ‫منطقلة الحلدود الشلمالية وتقرر‬ ‫إلزام امتعهد بإزالة السليارات بعد‬ ‫وضلع اسلتيكرات اإزاللة لتنبيله‬ ‫أصحابها‪.‬‬ ‫وأكد امطللق أن امجلس طالب‬ ‫بإللزام الركلة بإيجلاد ملكان‬ ‫مخصلص للسليارات التالفلة‪ ،‬إا‬ ‫أن الركلة رفضلت بحجلة علدم‬ ‫اسلتامها للسليارات من أصحابها‬ ‫رسلمياً‪ ،‬وأنها ا تتحمل مسلؤولية‬ ‫السليارات التلي يقلوم أصحابهلا‬ ‫بإيقافها أمام امبنى ي الشارع‪.‬‬

‫عدد من السيارات اموجودة ي الشارع‬

‫(الرق)‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﺷـﻴﺦ وأﻋﻴﺎن وأﻫـﺎﱄ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺻﲇ‪ ،‬اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻘﺮﻳﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺴﻔﻠﺘﺔ واﻹﻧﺎرة واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺗﺄﺧـﺮ اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أرﺟﻊ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ وادي‬ ‫ﺟﺎزان ﺳـﻔﺮ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫ﺷـﻴﺦ وأﻋﻴـﺎن وأﻫـﺎﱄ ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﻮاﺻﲇ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎن‪ ،‬ﺳـﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﻘﺮﻳـﺔ إﱃ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬واﻋـﺪا ً ﺑـﺄن ﻳﺘﺎﺑـﻊ ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﺳـﺮ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪.‬‬

‫وﻋـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻤﻌﻠﻘـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﻣﺜـﻞ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻮاﺻـﲇ اﻟﻜﻮاﻣﻠـﺔ‬ ‫اﻤﺰدوج واﻟﺤﺰام اﻟﻐﺮﺑﻲ واﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺗﻌﻤﻴﺪ اﻤﻘﺎول أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة ووﻋﺪ‬ ‫ﺑﺄن ﻳﻜﻮن اﻤـﴩوع ﺟﺎﻫﺰا وﻣﻜﺘﻤﻼ ﺧﻼل‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﺰﻳـﺎرة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﺎﻗـﻲ اﻤﴩوﻋـﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻵن ﺳـﺘﺤﺘﻀﻦ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﻋﺎﻣـﺔ وﻓﻖ أﺣﺪث‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات وﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ أوراﻗﻬﺎ‬ ‫وﺗﺼﺎﻣﻴﻤﻬﺎ ﻟﻠﻤﻘﺎول وﺳﻴﺒﺪأ ﻗﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋﲆ ﻣﺪاﺧﻠﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻮاﺻـﲇ ﻋـﲇ ﻣﻌﺘﺒـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺄن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﻣﺪاﺧﻞ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﻟﻠﻘﺮﻳﺔ ﺗﺤﺪد‬ ‫ﻣﻌﺎﻤﻬـﺎ ﻣـﻦ أﻃﺮاﻓﻬـﺎ وﺗُﺠﻤـﻞ ﺑﻤﻴﺎدﻳﻦ‬

‫ﺣﻀﺎرﻳﺔ ﺗﻌﻜﺲ رﻗﻲ أﺑﻨﺎء اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ إﻋـﺎدة ﺻﻴﺎﻏﺔ ﻣﺴـﺎر اﻟﺤـﺰام اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻤﻨﺤﻨﻴﺎت اﻟﺨﻄﺮة ﺑﻪ‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﴪﺑـﺎت اﻟﺪورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﺷـﻮارع‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬وﺟﻪ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﻦ ﺧﻤﺴـﺔ أﻓـﺮاد وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﻣﻘﺎول ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻼﺣﻈﺎت واﻟﺒﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎﺟﻞ‬ ‫ورﻓﻊ ﺗﻘﺎرﻳﺮ دورﻳﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن اﻟﻮاﺻﲇ ﻳﻨﺼﺐﱡ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ واﻟﺮﺻـﻒ واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ واﻟﺘﺸـﺠﺮ‬ ‫وﺑﺎﻗﻲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﺮان‪ :‬ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﻤﺪارس‬ ‫وﺗﻌﻤﻴﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ا›ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺷﻴﺦ وأﻫﺎﱄ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻮاﺻﲇ‬

‫اﻟﺴﻠﻴﻢ ﻳﻔﺎﺟﺊ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪل وﺗﺮﺑﻴﺔ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫ﺑﺠﻮﻟﺔ ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ وﻳﺮﺻﺪ ﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻪ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬

‫اﻟﻌﻤﺮان ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻪ ﰲ ﻗﻄﺎع ﺳﻤﺮا‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻳﻌﺪ إﺣﺪى ﺧﻤﺲ ﻣﺠﻤﻌﺎت ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﻣﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎذﺑـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ وﻣﺤﻔﺰة ذات ﺟﻮدة ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ وﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻧﻄﺎق »ﻋﻘﻠﺔ ﺑﻦ داﻧﻲ‪ ،‬ذﻳﺨﻦ‪ ،‬اﻟﺤﻘﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻘﻠـﺔ اﺑـﻦ ﻃﻮاﻟـﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻔـﺮاء‪ ،‬ودﻏﻨـﻮن‪ ،‬واﻟﺒـﺮ‪،‬‬ ‫واﻤﻀﺎﺑﻴـﻊ«‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﺤﺴـﻦ اﻤﺨﺮﺟـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻟﱰﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﻮادر ﺑﴩﻳﺔ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ وﻣﻤﻴـﺰة ووﺳـﺎﺋﻞ ﻧﻘـﻞ ﺧﺎﺻـﺔ وﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﺮﻓﻴﻬﻴـﺔ ﻣـﺰودة ﺑﺄﻟﻌـﺎب إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ذﻛﻴـﺔ‪ ،‬ورﻛـﻦ‬ ‫ﻟﻺﺑـﺪاع اﻟﻔﻨﻲ ﻣﺠﻬـﺰ ﺑﺘﻘﻨﻴﺎت رﺳـﻢ ﺣﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬وﻣﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت ﻣﺘﻮاﻓـﻖ ﻣـﻊ اﻤﻨﻬـﺞ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬وﻣﺨﺘﱪ‬ ‫ﺑﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻣﺰود ﺑﻨﻈـﺎم اﻟﻜﻮرﻛﻮداﻳـﻞ‪ ،‬وﻣﴪح‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤـﻲ ﻣﺠﻬﺰ ﺑﻨﻈﺎم ﺻﻮﺗﻲ ﺣﺪﻳﺚ‪ ،‬وﻓﺼﻮل ﻣﺰودة‬ ‫ﺑﺴﺒﻮرات إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﺻﺎﻻت ﻣﻐﻠﻘﺔ ﻣﺘﻌﺪدة اﻷﻏﺮاض‪،‬‬ ‫وﻣﻌﻤﻞ ﺣﺎﺳـﺐ آﱄ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﻣﺘﻄﻮر وﻣﻠﻌﺐ ﻣﺰروع ووﺟﺒﺎت إﻓﻄﺎر ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻔﻘـﺪ اﻟﻌﻤﺮان ﻣـﺪارس اﻟﺒﻨـﺎت ﰲ ﻋﻘﻠﺔ ﺑﻦ‬ ‫داﻧـﻲ‪ ،‬واﻃﻠﻊ ﻋﲆ ﺳـﺮ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ وﺳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﻨﻮﻣﺔ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ زراﻋﺔ إﺣﺪى اﻟﺸﺘﻼت ﺧﻼل اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫دﺷـﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﻨﻮﻣﺔ واﻤﴩف ﻋﲆ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻫﺎﱄ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻬﺰاﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻨﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻸرﺻـﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ ﺗﺮﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ووﻛﻴﻞ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺳﺎﻋﺎﺗﻲ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻵﺛﺎر ﰲ ﻟﺠﻨﺔ أﻫﺎﱄ ﺗﻨﻮﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻫﺸـﺒﻮل‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮي ﺑﻌـﺾ اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻮﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺴﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻤﻘﴫﻳﻦ‪ .‬وﻗﺎل إﻧﻪ وﺟﺪ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻼﺣﻈـﺎت‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺪوﻳﻨﻬﺎ‪،‬‬

‫ﺑـﺪأ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﻦ ﺑﺎﻟﺨـﺮج اﻟﺘﺎﺑـﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬ﰲ إﻋﺪاد‬ ‫ﺧﻄﺔ ﻟﻨـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ودﻋـﻢ وﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫وﺗﺴـﻮﻳﻖ اﻷﻓـﻜﺎر واﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫واﻻﺑﺘﻜﺎرات اﻤﺘﻤﻴﺰة‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎذج اﻤﻮﻫﻮﺑـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ واﻛﺘﺸـﺎﻓﻬﺎ وﺗﻨﻤﻴﺔ ﻗﺪراﺗﻬﺎ‬ ‫واﻹﺳـﻬﺎم ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻹﺛﺮاﺋﻴـﺔ واﻟـﺪورات‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬وﻳﻌﻘـﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣـﺪار اﻟﻌـﺎم اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻹﺛﺮاﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ ﺑﻌﺪ دراﺳـﺔ اﺣﺘﻴﺎج‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻪ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﺪرﺑـﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻗﺴـﺎم اﻟﻜﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ ﺑـﺈدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﺨﺮج‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻟﻘﺎء إﺛﺮاﺋﻲ أﺳﺒﻮﻋﻲ ﻛﻞ ﻳﻮم إﺛﻨﻦ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺟﻮاﻧﺐ اﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻻﺑﺘـﻜﺎر ﰲ ﻣﺠﺎﻻت وﺗﺨﺼﺼﺎت‬

‫ﱪ ﻏﺮﻳـﺐ ﺗﻘـﻮل ﺟﺪﺗـﻲ )ﻳﺮﺣﻤﻬﺎ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﺳـﻤﺎع ﺧـ ٍ‬ ‫اﻟﻠﻪ(‪» :‬اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﺷـﺘﻘﻮم« أي »ﺳـﺘﻘﻮم«! وﻫﻲ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺳـﻤﻌﺖ ﻋﻦ ﻣﺒﺎراة ﻳﺮﻛﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻼﻋﺒﻮن اﻟﻜﺮة ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫»رﻛﺒﻬﻢ« ﻻ أﻗﺪاﻣﻬﻢ! ﺑﺠﺎﻧﺐ أن اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﻨﻬﺎﻳﺘﻬﺎ ﻻﻳﺘﺴـﻠﻢ‬ ‫»اﻟـﻜﺄس« ﺑﻞ ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﺼﻔﻴـﺔ ﻏﺮﻳﻤﻪ اﻟﺨـﺎﴎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫دﻣﻮﻳـﺔ! ﻓﺈن ﺟﺪﺗﻲ ﺳـﺘﻘﻮل ﻧﻔﺲ ﺟﻤﻠﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫أن ﻋﻤـﺮ ﺗﻠـﻚ اﻤﺒﺎرﻳﺎت ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﻦ أرﺑﻌﺔ آﻻف ﺳـﻨﺔ! ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎن ﺷـﻌﺐ »اﻤﺎﻳـﺎ« ﻣﻦ أواﺋﻞ اﻟﺤﻀﺎرات اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺸـﻔﺖ‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻘـﺪم وﻛﺎﻧﻮا ﻳﻠﻌﺒـﻮن ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﻐﺮﻳﺒﺔ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻃﻘﻮس »اﻟﺘﻨﺠﻴﻢ« وإﺟﺮاء اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ! ﺷﺎﻫﺪت‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﻘﻨﺎة »ﻧﺎﺷـﻴﻮﻧﺎل ﺟﻴﻮﻏﺮاﻓﻴـﻚ« ﻷﺧﺮج ﺑﺈﺟﺎﺑﺔٍ ﻟﴪ‬ ‫ﻣﻬـﺎرة ﻻﻋﺒﻲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺑﻜﺮة اﻟﻘـﺪم وأﻳﻘﻨﺖ أن‬ ‫اﻤﻬـﺎرة ﻣﺘﻮارﺛـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﺧﺘـﻼف »ﻗﻮاﻋـﺪ اﻟﻠﻌﺒﺔ«!‬ ‫ﻋﻠﻤﺎ ً أن اﻟﺤﻠﻘﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟـ«ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ« ﺣﺴﺐ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ »اﻤﺎﻳﺎ«! واﺳﺘﺬﻛﺮت ‪-‬ﺣﺎل ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻲ‪ -‬ﺑﺄن اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺘﺤﺪث ﻋـﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ ‪ 2012 /12/12‬وﺗﻢ ﺗﻐﻴﺮه إﱃ‬ ‫‪ 2012 /12 /21‬ﻟﻴﻨﺎﺳﺐ اﻟﺤﺪث رﺑﻤﺎ!‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺪور ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺗﻀﺨﻴـﻢ ﺗﻨﺒﺆ ﺣﻀﺎرة‬ ‫»اﻤﺎﻳﺎ« ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺠـﺮد »ﻗﻄﺮةٍ« ﻣﻦ ﺑﺤﺮ اﻟﺘﻜﻬﻨﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻮض وﺗﺠﺰم ﺑﻬﺬا اﻷﻣﺮ اﻟﻐﻴﺒﻲ اﻟﺬي ﻻﻳﻌﻠﻤﻪ ﺳﻮى‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ ،‬واﻟﻌﺎﻟﻢ ﺳـﻴﻨﺘﻬﻲ وﻳﺪرﻛﻪ اﻟﻔﻨـﺎء ﻛﺤﻘﻴﻘﺔ ﺛﺎﺑﺘﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﴍﻃﺎ ً ﺣﺪوﺛﻪ ﻏﺪا ً اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺣﺴـﺐ ﺗﻜﻬّ ﻦ »اﻤﺎﻳﺎ«!‬ ‫وﻫـﺬه اﻟﺘﻜﻬﻨﺎت ‪-‬ﻋﲆ ﻛﺜﺮﺗﻬﺎ ﻗﺪﻳﻤﺎ ً وﺣﺪﻳﺜﺎً‪ -‬ﺗﺄﺗﻲ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق ﺧﻮف اﻟﺒﴩﻳـﺔ اﻤﺘﻌﺎﻇﻢ ﻣﻦ »اﻟﻔﻨـﺎء«! ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﺣﺪّة اﻷﻣﺮ ﻣﻦ واﻗﻊ »اﻤﻮت ﻣﻊ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ رﺣﻤﺔ«!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 417‬ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة ﺑﻌﻨﻴﺰة ﻓﻲ ‪1433‬ﻫـ‪ ..‬واﻟﺬﻛﻮر اžﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪد ﺣﺎﻻت اﻟﻮﻓﺎة ﻣﻤﻦ دﻓﻨﻮا ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ﺧﻼل اﻟﻌﺎم ‪1433‬ﻫـ‪ 417 ،‬وﻓﺎة‪.‬‬ ‫وﻓﺼﻠﺖ وﺣـﺪة اﻤﻮﺗﻰ ﺑﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ اﻟﺴـﻨﻮي اﻟﺬي أﺻﺪرﺗﻪ‪ ،‬اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ وﻋـﺪد اﻟﺬﻛـﻮر‬ ‫واﻹﻧـﺎث واﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗـﻢ دﻓﻨﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑـﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻮﺣﺪة‪،‬‬ ‫وﺗﺼـﺪر اﻟﺬﻛﻮر اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻷﻋﲆ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻓﻴـﺎت اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ‪ ،279‬واﻟﻨﺴـﺎء ‪ ،138‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺠﻞ اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ‪ 44‬ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺷـﻬﺪ اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻔﺎﺋﺖ أﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫وﻓﻴﺎت ﺑﻌﺪد ‪ 244‬وﻓﺎة‪.‬‬

‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻋﺪد ﻣﻘﺎﺑﺮ ﻋﻨﻴﺰة ﻳﺒﻠﻎ ‪ 28‬ﻣﻘﱪة‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﻣﺴـﻮرة ﺣﻔﺎﻇـﺎ ً ﻋـﲆ ﺣﺮﻣـﺔ اﻷﻣﻮات‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻢ اﻟﺪﻓﻦ ﺑﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻫﻲ ﻣﻘﱪة واﺣﺪة ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘـﻢ اﻟﺪﻓﻦ ﺑﻜﺎﻣﻞ اﻤﺴـﺎﺣﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ ﺗﻘﻔﻞ وﻳﺘﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ ﻣﻘﱪة أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺸـﺎر إﱃ أن إدارة اﻟﻄـﺮق ﺑﺎﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﻤﻠﺖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺨﻄـﻂ ﻳﻘـﻊ ﴍق ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن وﺟﻨﻮب ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ واﺧﺘﺎرت اﻤﻨﻄﻘﺔ رﻗﻢ »‪«2‬‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﻘـﺪر ﺑـ‪73‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﱰ ﻟﺘﻜـﻮن اﻤﻘﱪة اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وﻳﺠﺮي اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﺳﺘﻜﻤﺎل ردم‬ ‫اﻟﱰﺑﺔ اﻟﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ أﺧﺬ اﻤﺨﺘﱪات‬ ‫ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻦ اﻟﱰﺑﺔ ﻤﻌﺮﻓـﺔ ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ ﻟﻠﺪﻓﻦ وإﻛﻤﺎل‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات ﻋـﲆ ﻣﺮاﺣـﻞ ﻟﻴﺘﻢ اﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ﻋﻨﺪ اﻣﺘﻼء اﻤﻘﱪة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﺗﻘﻨﻲ اﻟﺨﺮج« ﻳﻀﻊ ﺧﻄﺔ ﻟﻨﺸﺮ وﺗﺴﻮﻳﻖ اﻻﺑﺘﻜﺎرات اﻟﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﺎم ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﺴـﻠﻴﻢ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرة ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺘﺎﺑـﺔ اﻟﻌـﺪل وإدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺴـﻠﻴﻢ ﻟــ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أﻧـﻪ اﺟﺘﻤـﻊ ﻣـﻊ رؤﺳـﺎء اﻟﺪواﺋـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ‪1434 /5/1‬ﻫـــ‬ ‫ودﻋﺎﻫﻢ إﱃ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺎﻤﻬﺎم واﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻤﻜﻠﻔﻦ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺰﻳﺎرات‬ ‫ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﺳـﺮ اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﺳﺘﺘﻢ‬

‫وإﺑﻼغ رؤﺳـﺎء ﺗﻠﻚ اﻟﺪواﺋﺮ ﺑﻮﺟﻮب‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻷﺧﻄـﺎء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ‬ ‫ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺰﻳﺎرات ﺗﻔﻘﺪﻳـﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ أﺳـﺒﻮع أو ﺷـﻬﺮ أو أي ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺤـﺪد‪ ،‬وﺳـﻴﺘﺎﺑﻊ ﺣـﻞ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ إﻋﻄﺎء‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ أﺧﺮة ﻟﻠﺘﻌﺪﻳﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻟﺴـﻠﻴﻢ »أﻋﺘﻘـﺪ أن‬ ‫ﻓﺮﺻﺘﻦ ﻟﻠﺘﻌﺪﻳـﻞ ﻛﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻗﺎل‬ ‫اﻤﺜﻞ »اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺛﺎﺑﺘﺔ«‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ إﱃ‬ ‫اﻹﺑـﻼغ ﻋﻦ أي ﺗﻘﺼـﺮ ﰲ أي داﺋﺮة‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن أﺑﻮاب اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻤﻞ اﻟﻠﻘـﺎء اﻹﺛﺮاﺋـﻲ‬ ‫ﺣـﻮارا ﻋـﻦ اﻹﺑـﺪاع واﻻﺧـﱰاع‪،‬‬ ‫واﻟﺮوﺑﻮت ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫وﻣﺤـﺎﻛﺎة اﻟﺪواﺋـﺮ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬

‫ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ‪ ،ISIS‬وﺣﻮارا‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴـﺔ ﺗﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺎﴏ ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻣﺒـﺎدئ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻢ ﻋـﻦ ﺑﻌﺪ‪ ،‬وأﻧـﻮاع اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‪ ،‬وﺟﺪﻳﺪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﺼﻒ‬ ‫اﻟﺬﻫﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﺮﻛـﺰ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ‬

‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﺑﺘـﻜﺎر اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ ﻤﻴﺎء آل‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎم واﻟﺬي‬ ‫ﺣﺼـﻞ ﻋـﲆ اﻤﻴﺪاﻟﻴـﺔ اﻟﻔﻀﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌـﺮض إﻧﻮﻓـﺎ ﻟﻼﺑﺘـﻜﺎرات اﻟﺬي‬ ‫أﻗﻴـﻢ ﰲ ﺑﻠﺠﻴـﻜﺎ ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ورﺟﺎﻟـﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒـﺔ‬ ‫واﻹﺑﺪاع‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺑﻠﺪي اﻟﺨﺮج ﻳﺘﻔﻘﺪ اﻟﺒﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬ﻋﻦ أن ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﺼﺪد‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻤﺪارس‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻤﻔﺘـﻮح اﻟﺬي ﻋﻘﺪه‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺪﻳـﺮي اﻤـﺪارس اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﺳـﻤﺮاء‪ ،‬ﺑﻌﻘﻠﺔ ﺑﻦ داﻧـﻲ )‪ 130‬ﻛﻢ ﴍق‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ( ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸﺆون اﻤﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻨﺼـﻮر‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي ﻣﺜﻘﺎل‬ ‫اﻤﻄﺮ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻹﻋـﻼم اﻟﱰﺑﻮي إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻨﻴﺪي‪،‬‬ ‫ﰲ إﻃﺎر ﺳـﻌﻲ اﻹدارة إﱃ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻋﺠﺰ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻟﻠﻤﺪارس‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺘﻮازﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻻﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺳﻴﺸﻤﻞ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﺪارس ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺧـﻼل ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺪارس‪ ،‬وﺣﻞ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗُﺤﺠﻢ ﺳﺮ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﻔﻘﺪ اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬ﻣﺠﻤﻊ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻟﺬي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ ﻟﺸﻴﺦ وأﻋﻴﺎن اﻟﻮاﺻﻠﻲ‪ :‬اﻟﻤﻘﺎوﻟﻮن ﺳﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ ﻣﺸﺮوﻋﺎﺗﻜﻢ وﺳﺄﺗﺎﺑﻊ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺷﺨﺼﻴ ًﺎ‬

‫»ﺟﺪﺗﻲ«‬ ‫واﻟـ »ﻣﺎﻳﺎ«‬ ‫وﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ!‬ ‫)‪(1-3‬‬

‫أﻋﻀﺎءاﻤﺠﻠﺲ ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻬﻢ اﻤﻮاﻃﻨﻦ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺨـﺮج ‪ -‬راﺋﺪ اﻟﻌﻨﺰي ﻗـﺎم اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﺮج‬ ‫ﻣﻤﺜـﻼ ﰲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻹدارﻳﺔ واﻷﺣﻴﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫إﱃ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟـﱪة ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋـﲆ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ وﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻷﺧـﺬ ﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻬﻢ واﻗﱰاﺣﺎﺗﻬﻢ ﻟﺮﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﻃﻠﺒـﺎت ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻨﻄﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ .‬وﺗﺠﻮل أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ ووﻋﺪوا اﻷﻫـﺎﱄ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﻼﺣﻈﺎت ﰲ‬ ‫أﻗﺮب وﻗﺖ‪.‬‬

‫اﺟﺘﻤﺎع ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﺮﻋﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي ﺗﺮأس ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺪ ﰲ اﻟﻘﺎﻋﺔ اﻤﺴﺘﺪﻳﺮة ﺑﻤﺒﻨﻰ اﻤﺆﺗﻤﺮات ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷول ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﺨﱰﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ إﺣـﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﺣﺘﻀﺎن ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎم ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻻﺧـﱰاع واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮه وﺗﻨﺸـﻴﻄﻪ‪ ،‬وﺗﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫ودﻋﻢ اﻤﺨﱰﻋﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻻﺧﱰاﻋﺎت ذات اﻤﺮدود‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻻﺧﱰاع واﻻﺑﺘـﻜﺎر‪ ،‬وﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺧﱰاع ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫‪ 47‬ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻳﺘﺄﻫﻠﻦ ›ﺑﺪاع ﺗﺒﻮك‬

‫ﻃﻼب ﻣﻮﻫﻮﺑﻮن ﻳﻨﺎﻗﺸﻮن أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺒـﻮك ‪ -‬ﻫـﺪى اﻟﻴﻮﺳـﻒ أﻋﻠﻨـﺖ إدارﺗـﺎ ﻧﺸـﺎط اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫واﻤﻮﻫﻮﺑﺎت ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﺒﻮك ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬أﺳـﻤﺎء اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻤﺘﺄﻫﻼت ﰲ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻤﺴﺎر اﻻﺑﺘﻜﺎر واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻼل ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻸوﻤﺒﻴﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﺑﺪاع اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺮﺣﻠﺘﻦ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻦ ‪ 47‬ﻃﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﺸﺆون ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺒﻨﺎت ﻧﺠﻼء اﻟﺸﺎﻣﺎن‪.‬‬


‫فيصل بن‬ ‫يكرم‬ ‫عبداه ِ‬ ‫الفائزين‬ ‫والفائزات بجائزة‬ ‫التربية للتميز‬

‫القصيم ‪ -‬فهد القحطاني‬ ‫ك� َرم وزي�ر الربي�ة والتعليم صاحب الس�مو‬ ‫اأمر فيصل بن عبدالله بن محمد مساء أمس اأول‪،‬‬ ‫الفائزين والفائزات بجائ�زة وزارة الربية والتعليم‬ ‫للتمي�ز ي دورتها الثالث�ة ‪1434‬ه��‪ ،‬التي أقيمت‬ ‫بمركز املك فهد الثقاي ي الرياض‪.‬‬ ‫وأوض�ح اأم�ن الع�ام لجائ�زة وزارة الربية‬ ‫والتعلي�م للتمي�ز الدكت�ور إبراهيم الحمي�دان‪ ،‬أن‬ ‫ال�دورة الثالث�ة للجائزة ش�هدت ارتفاع�ا ً ي أعداد‬

‫محليات‬

‫امش�اركن بنس�بة ‪ %20‬عن الدورة الس�ابقة‪ ،‬كما‬ ‫تحس�ن مستوى امش�اركات بش�كل ملحوظ حيث‬ ‫تضاعف ع�دد الحاصلن عى الجائ�زة ممن حققوا‬ ‫‪ %80‬فأكث�ر‪ ،‬وبلغ عدده�م ‪ 74‬متمي�زاً‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫‪ %42‬من املفات التي وصلت أمانة الجائزة حققت‬ ‫درجة التميز‪ .‬وقام اأمر فيصل بن عبدالله بحضور‬ ‫نائ�ب وزير الربية والتعليم الدكتور خالد الس�بتي‬ ‫بتكريم امتميزين وامتميزات وتس�ليمهم جوائزهم‪،‬‬ ‫حيث رصد للفائزين بامركز اأول ي فئة امعلم وفئة‬ ‫امرشد مبلغ ‪ 70‬ألف ريال وسيارة ‪ BMW 5‬والفائز‬

‫بامركز الثاني مبلغ ‪ 50‬ألف ريال وسيارة ‪BMW 3‬‬ ‫والفائز بامركز الثالث مبلغ ‪ 30‬ألف ريال وس�يارة‬ ‫‪.Hyundai‬‬ ‫وفاز بامرك�ز اأول امعلم محم�د عبدالرحمن‬ ‫الزهران�ي من تعليم الباح�ة‪ ،‬وفازت امعلمة نرين‬ ‫صال�ح لبان من تعليم جدة بامرك�ز اأول‪ ،‬كما فاز‬ ‫امعلم يحيى عي جرعي من تعليم رجال أمع بامركز‬ ‫الثان�ي‪ ،‬فيما ف�ازت امعلم�ة رانيا ف�ؤاد الدوري‬ ‫الرقي�ة بامركز الثاني‪ ،‬وف�از بامركز الثالث امعلم‬ ‫موي مسعود الدوري من تعليم اأحساء‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫كما فازت امعلمة لولوه عي بن دهيم من تعليم‬ ‫الري�اض بامركز الثالث ي جائزة فئ�ة امعلم‪ ،‬وفاز‬ ‫امرشد إبراهيم عي البويدي من تعليم عنيزة بامركز‬ ‫اأول‪ ،‬بينما فاز امرشد سعد مناع العمري من تعليم‬ ‫النماص بامرك�ز الثاني‪ ،‬وفاز امرش�د عبدالرؤوف‬ ‫حم�د امعدي م�ن تعليم اأحس�اء بامرك�ز الثالث‪،‬‬ ‫وفازت امرش�دة جميل�ة غازي الغام�دي من تعليم‬ ‫الرقية بامركز اأول وامرشدة حسنة محمد حمدي‬ ‫م�ن تعليم ج�ازان بامركز الثاني‪ ،‬وفازت امرش�دة‬ ‫رقية زامل التميمي من تعليم حائل بامركز الثالث‪.‬‬

‫وزير الربية يك ِرم أحد الفائزين‬

‫(الرق)‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫مامح‬

‫العقا‪ :‬صدور نظام التأمين الطبي للمشمولين بمظلة الضمان ااجتماعي قريب ًا‬

‫المنسيون في‬ ‫الشوارع‪ :‬ضحايا‬ ‫أم مجرمون؟!‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫عايض بن مساعد‬

‫م�ن التش�وهات الطارئ�ة ع�ى مجتمعن�ا تزاي�د أع�داد‬ ‫(الهائمن) عى وجوهم ي الشوارع واأماكن العامة‪ ،‬والغالبية‬ ‫بأم�راض عقلي�ةٍ ونفس�ية‪،‬‬ ‫العظم�ى م�ن ه�ؤاء مصاب�ون‬ ‫ٍ‬ ‫كانفص�ام الش�خصية‪ ،‬ويعان�ون اضطراب�اتٍ ذهاني�ة عالية‬ ‫الش�دة‪ ،‬نتيجة إدمانهم امخدرات‪ ،‬أو تعرضهم مسبباتٍ أخرى‪،‬‬ ‫أثَرت عى عقولهم ونفس�ياتهم؛ ليصبح�وا خارج حدود الوعي‬ ‫واإدراك‪ ،‬وينفصلوا تماما ً عن الواقع وامكان والزمان‪.‬‬ ‫امؤل�م ي قضي�ة ه�ؤاء امردي�ن؛ أن�ه ا م�كان لهم إا‬ ‫الشوارع واأماكن امهجورة‪ ،‬بعد أن عجزت أرهم عن التعامل‬ ‫معهم؛ لصعوبة أوضاعهم‪ ،‬واحتياجهم لرعايةٍ خاصة‪ ،‬ا تتوفر‬ ‫لدى أهاليه�م الذين تنقصهم الخ�رات واإمكانات‪ ،‬فيركوهم‬ ‫للضي�اع؛ تخلصا ً من (عارهم) وخوفا ً من مش�كاتهم‪ ،‬كما أ ّن‬ ‫امجتم�ع يلفظه�م ويرفضهم‪ ،‬ف�ا أحد يحتويه�م‪ ،‬ي ظل عدم‬ ‫وجود مراك�ز متخصصة لرعايتهم‪ ،‬أو دور إي�وا ٍء خاصةٍ بهم‪،‬‬ ‫بع�د أن تخى عنهم الجميع‪ ،‬وتفرق (دم) قضيتهم بن الجهات‬ ‫امعنية!‬ ‫صدق وش�فافية‪ ،‬فلم يعد من امقبول أن يظل هؤاء‬ ‫وبكل‬ ‫ٍ‬ ‫(امنس�يون)‪ ،‬كالقنابل اموقوتة‪ ،‬يش�كلون خطرا ً عى أنفسهم‬ ‫ومجتمعاته�م‪ ،‬ولم يع�د من الائ�ق أا يجد والد أح�د امدمنن‬ ‫(ريرا ً شاغراً) ابنه ي أحد مستشفيات اأمل امتخصصة؛ التي‬ ‫مدن رئيسية‪ ،‬ولم يعد من امرر عدم وجود‬ ‫ا توجد إا ي (ثاث) ٍ‬ ‫(هيئة مختص�ة)‪ ،‬تقدم الرعاية له�ؤاء (الضحايا) من جميع‬ ‫الجوانب الصحية والنفس�ية وااجتماعية‪ ،‬قب�ل أن يتحولوا إى‬ ‫(مجرمن)؛ تُختم أخبار قضاياهم بالعبارة (الس�اذجة)‪ :‬علما ً‬ ‫(أمراض نفسية)!‬ ‫بأ ّن (الجاني) يعاني من‬ ‫ٍ‬

‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫اختتام معرض «إبداع» البكيرية‬ ‫القصيم ‪ -‬فهد القحطاني رعى مدير الربية والتعليم ي‬ ‫محافظة البكرية محمد سعود النصار‪ ،‬ي مركز املك عبدالله‬ ‫الحضاري‪ ،‬أمس اأول‪ ،‬ختام معرض اأومبياد الوطني لإبداع‬ ‫العلمي «إبداع» عى مستوى اإدارة‪.‬‬ ‫وزار النصار معرض اأومبياد «بنات» امقام ي قر الراجحي‬ ‫لاحتفاات‪ ،‬واطلع عى مساري البحث العلمي واابتكار‪،‬‬ ‫ووقف عى امروعات التي تم تنفيذها من قبل الطالبات‪.‬‬ ‫كما اطلع عى مروعات الطاب ي مساري البحث العلمي‬ ‫واابتكار‪.‬‬

‫‪ 64464‬مراجع ًا لمستشفى عقلة الصقور‬ ‫عنيزة ‪ -‬نار الصقور بل�غ ع�دد ام�رى امراجع�ن‬ ‫مستش�فى عقلة الصقور بمنطق�ة القصيم خال العام اماي‬ ‫‪1433‬ه��‪ 64464 ،‬مراجع�ا ً لجمي�ع اأقس�ام‪ .‬وذك�ر مدير‬ ‫امستشفى نواف الحربي‪ ،‬أن عدد مراجعي العيادات الخارجية‬ ‫خال الع�ام اماي بلغ ‪ 15488‬مراجعا‪ ،‬وي قس�م الطوارئ‬ ‫‪ 46743‬مراجع�ا‪ ،‬فيم�ا بلغ ع�دد العملي�ات الجراحية ‪314‬‬ ‫عملية‪ ،‬وعدد الوادات ‪ ،244‬وعدد امنومن ‪.1675‬‬

‫توزيع المقررات على مدارس جازان‬ ‫جازان ‪ -‬محمد الصميي ب�دأت اإدارة العام�ة للربي�ة‬ ‫والتعلي�م ي منطقة جازان ممثل�ة ي إدارة التخطيط والتطوير‬ ‫قس�م امقررات امدرس�ية‪ ،‬ي توزيع امقررات الدراسية للفصل‬ ‫الدراي الثاني لجميع امراحل التعليمية من ابتدائي ومتوس�ط‬ ‫وثان�وي وتحفي�ظ ق�رآن كري�م‪ .‬وأوض�ح مدير ع�ام الربية‬ ‫والتعلي�م محمد بن مهدي الحارثي أن قس�م امس�تودعات بدأ‬ ‫تس�ليم امقررات الدراس�ية مدارس البنن والبن�ات عن طريق‬ ‫متعه�د وفق آلية وخطة معينة لتصل امقررات قبل بدء الفصل‬ ‫الدراي الثاني بوقت ٍ‬ ‫كاف‪ ،‬وس�يتم حر قيمة العجز إن وجد‬ ‫لتأمينه قبل بداية الفصل حسب تعليمات الوزارة‪.‬‬

‫دورات لمنسوبي صحة تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي نف�ذت صح�ة تب�وك‪ ،‬ممثل�ة ي‬ ‫إدارة التدري�ب واابتع�اث‪ ،‬ع�دة دورات اس�تهدفت اأطب�اء‬ ‫والفني�ن واإدارين‪ .‬وأوضح امتحدث الرس�مي لصحة تبوك‪،‬‬ ‫عط�ا الل�ه العمران�ي‪ ،‬أن ع�دد امتدرب�ن الذين ت�م تدريبهم‬ ‫خال الع�ام ‪1433‬ه� بلغ ‪ 1136‬مت�درب ومتدربة‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫مجموع الس�اعات امعتمدة لهذه الدورات من الهيئة السعودية‬ ‫للتخصص�ات الصحي�ة ‪ 144‬س�اعة تدريبية‪ .‬وذك�ر أن هذه‬ ‫الدورات تس�اهم ي رف�ع مس�توى اأداء للعامل�ن ي القطاع‬ ‫الصح�ي بما يضمن تجويد الخدم�ة امقدمة للمواطنن‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫ح�رص إدارة التدري�ب ع�ى تن�وع ال�دورات ومضمونها بما‬ ‫يتوافق مع طبيعة عمل العاملن‪.‬‬

‫كش�ف وكيل وزارة الش�ؤون‬ ‫ااجتماعية لش�ؤون الضمان‬ ‫ااجتماع�ي محم�د العق�ا‬ ‫ع�ى هام�ش لق�اء «الضمان‬ ‫ااجتماع�ي‪ :‬اانتق�ال م�ن‬ ‫الرعوي�ة إى التنموي�ة» ال�ذي عقد‬ ‫بجامع�ة امل�ك عبد العزي�ز ي جدة‬ ‫أمس ضمن مجموع�ة «لقاءات عى‬ ‫طاول�ة الح�وار اأكاديم�ي» الت�ي‬ ‫تنظمه�ا كلي�ة ااقتص�اد واإدارة‬ ‫الجامع�ة‪ ،‬ع�ن قرب ص�دور نظام‬ ‫للتأم�ن الطبي للمش�مولن بمظلة‬ ‫الضم�ان ااجتماع�ي‪ ،‬وكذلك قرب‬ ‫ح�ل مش�اكل اأربطة اموج�ودة ي‬ ‫امملك�ة وخاص�ة مدينة ج�دة التي‬ ‫تكاد تنحر فيه�ا اأربطة امتبقية‬ ‫بع�د اختفائه�ا م�ن مك�ة امكرمة‬ ‫وامدينة امن�ورة تقريبا ً خاصة بعد‬ ‫مشاريع التوسعة الضخمة للحرمن‬ ‫الريفن‪.‬‬ ‫وأوى اللقاء برورة إنش�اء‬ ‫هيئ�ة مس�تقلة أو جه�ة مختص�ة‬ ‫لرعاي�ة امروع�ات الصغ�رة‬ ‫وامتوس�طة لدع�م مروعات اأر‬ ‫امنتجة ي امملكة لجمع ش�تات هذه‬ ‫امروعات والنهوض بها‪ ،‬والتيسر‬ ‫عى أصحابها لضمان جودة اإنتاج‬ ‫والتس�ويق بم�ا يع�ود بالنف�ع عى‬ ‫ه�ذه اأر وامجتم�ع‪ .‬كم�ا أوى‬ ‫اللق�اء برورة عقد لقاء تنس�يقي‬ ‫بن الجه�ات ذات العاقة بالضمان‬

‫العقا وبرجي والسعد وعميد كلية ااقتصاد بجامعة امؤسس خال اللقاء‬ ‫ااجتماع�ي والرعاي�ة امجتمعي�ة‬ ‫للفئ�ات الفق�رة واأكث�ر احتياجا ً‬ ‫حتى يتم تصنيف هذه الفئات بدقة‬ ‫والتع�رف عليها بوض�وح‪ ،‬من أجل‬ ‫أن يذهب الضمان مس�تحقيه فقط‪،‬‬ ‫وحت�ى يتم تعظي�م الفائدة امرجوة‬ ‫من الضم�ان ااجتماعي الذي تنفق‬ ‫عليه الدولة بسخاء‪.‬‬ ‫ودع�ا إى رورة ااهتم�ام‬ ‫بالتوعي�ة اإعامية لتحدي�د الفئات‬ ‫اأح�ق بأموال الضم�ان ااجتماعي‬ ‫باعتباره�ا أم�وال زكاة يج�ب أن‬ ‫تذهب من يس�تحقها فقط‪ ،‬وتحديد‬ ‫مواصفات امستحقن حتى ا يحدث‬ ‫خلط بن أم�وال الزكاة وأموال بيت‬ ‫م�ال امس�لمن‪ ،‬وش�دد اللق�اء عى‬ ‫رورة رفع مس�توى الخدمات ي‬

‫اأربطة‪.‬‬ ‫وكان اللق�اء ب�دأ بكلمة رئيس‬ ‫اللق�اء امدي�ر العام مؤسس�ة املك‬ ‫خالد الخرية اأم�رة البندري بنت‬ ‫عبدالرحم�ن الفيص�ل ع�ن أهداف‬ ‫امؤسس�ة الت�ي خصص له�ا ورثة‬ ‫امل�ك الراح�ل ثل�ث تركت�ه أعمال‬ ‫الخر‪ ،‬وهو ما قامت عليه امؤسس�ة‬ ‫من�ذ ‪ ،2001‬بعد إش�هارها ي ذلك‬ ‫الوق�ت‪ .‬من جهته ش�دد العقا عى‬ ‫رورة اس�تمرار رف الضم�ان‬ ‫ااجتماع�ي لغ�ر القادري�ن ع�ى‬ ‫العمل‪ ،‬افتا إى أن�ه لن يتم التحول‬ ‫من «الرعوية» إى «التنموية» ي هذا‬ ‫الص�دد وفق�ا ً لهذا امفه�وم حرصا ً‬ ‫من الدولة ع�ى رعاية الفئات اأكثر‬ ‫احتياجا ً والفق�راء خاصة امطلقات‬

‫مناقشة إنشاء أوقاف دائمة لدعم‬ ‫الجمعيات الخيرية في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬الرق‬ ‫أعلن أمر منطقة حائل رئيس‬ ‫امجلس التنسيقي للجمعيات‬ ‫الخرية صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر سعود بن عبدامحسن‪،‬‬ ‫اسم الفائز بجائزة حائل‬ ‫لأعمال الخرية لهذا العام‪ ،‬مبينا‬ ‫أن هيئة الجائزة أقرت باإجماع‬ ‫اختيار اأمر سلطان بن محمد بن‬ ‫سعود الكبر فائزا ً بالجائزة ما له‬ ‫من أيا ٍد بيضاء عى جانب من أبناء‬ ‫امجتمع ي امنطقة‪.‬‬ ‫وناقش خال ترؤسه‪ ،‬ي قر‬ ‫أجا أمس‪ ،‬اجتماع اللجنة التنفيذية‬ ‫للمجلس التنسيقي للجمعيات‬ ‫الخرية ي منطقة حائل‪ ،‬إقامة‬ ‫أوقاف خرية دائمة ومستمرة لدعم‬ ‫الجمعيات وتكون راف��دا ً رئيسا ً‬ ‫لها‪ ،‬وطلب مزيدا ً من الدراسات‬ ‫حول هذا التوجه أهمية التوصل‬ ‫إى صيغة تخدم هذه الجمعيات‬ ‫وتسهم ي زيادة دخلها‪ ،‬كما وافق‬ ‫عى إقامة ااجتماع السنوي مع‬

‫اأمر سعود بن عبدامحسن خال ترؤسه ااجتماع‬ ‫رؤساء الجمعيات الخرية مرتن‬ ‫ي العام مناقشة امشكات التي‬ ‫تعرض العمل الخري‪ ،‬مؤكدا عى‬ ‫أهمية دفع عجلة العمل الخري ي‬ ‫امنطقة وخدمة الفقراء وامحتاجن‪.‬‬ ‫واط��ل��ع اأم��ر سعود بن‬ ‫عبدامحسن عى تقرير التعاون‬ ‫امثمر بن جامعة حائل والجمعيات‬ ‫وامؤسسات الخرية وااجتماعية‬ ‫ي امنطقة من خ��ال امجلس‬ ‫التنسيقي‪ ،‬واستعرض خطة العمل‬

‫(الرق)‬

‫التي يتم بحثها حاليا مع الجامعة‬ ‫لتوسيع نطاق التعاون ليشمل‬ ‫مجاات أكر‪.‬‬ ‫وأفاد بأنه سيتم توقيع اتفاقية‬ ‫مشركة مع الجامعة تشمل جملة‬ ‫من امحاور التي تساهم ي دفع‬ ‫مسرة العمل الخري والتطوعي من‬ ‫خال إجراء الدراسات والدورات‬ ‫التدريبية وبرامج العمل التطوعي‬ ‫ورفع كفاءة العاملن ي العمل‬ ‫الخري‪.‬‬

‫واأرامل وغ�ر القادرين عى العمل‬ ‫وي أوجه اإنفاق التي تتبناها الدولة‬ ‫حاليا عر الضمان ااجتماعي‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن ع�دد ح�اات‬ ‫الضم�ان ااجتماع�ي حالي�ا تبل�غ‬ ‫‪ 781.218‬حالة وبمخصصات تبلغ‬ ‫‪ 13.035.787.313‬ري�اا‪ ،‬فيم�ا‬ ‫يبلغ عدد مس�تفيدي أر الس�جناء‬ ‫‪ 5121‬حال�ة‪ ،‬وبمخصص�ات تبلغ‬ ‫‪ 102.592.973‬ري�اا‪ .‬وأش�ار إى‬ ‫أن ع�دد امس�تفيدين م�ن برنام�ج‬ ‫تسديد جزء من فواتر الكهرباء منذ‬ ‫إقرار الرنامج ي ‪1430 / 7 / 22‬‬ ‫ه�� بل�غ ‪ 297148‬وبقيمة بلغت‬ ‫‪ 1.984.295.641‬رياا‪.‬‬ ‫وأكد العقا عى أهمية البحوث‬ ‫الت�ي تجريها ال�وزارة وق�ال منها‬

‫(الرق)‬

‫بح�وث ميداني�ة‪ ،‬وبح�وث مكتبية‪،‬‬ ‫وبح�وث آلي�ة لتنقي�ة ج�داول‬ ‫امستفيدين من الضمان ااجتماعي‪.‬‬ ‫مش�را ً إى أن تكلف�ة ه�ذه البحوث‬ ‫تبل�غ ‪ 700‬أل�ف ري�ال س�نويا ً من‬ ‫أج�ل أن تص�ل أم�وال الضمان إى‬ ‫مستحقيها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬تطرق أستاذ كري‬ ‫الدكتور عبداله�ادي طاهر أبحاث‬ ‫فقه ومحاسبة الزكاة الدكتور صالح‬ ‫الس�عد‪ ،‬مروعي�ة اس�تثمار أموال‬ ‫الزكاة واس�تعرض أق�وال الفقهاء‬ ‫ي ه�ذا الصدد‪ ،‬موضح�ا ً أن الهدف‬ ‫الرئيس من فرض أموال الزكاة عى‬ ‫أم�وال اأغنياء هو معالجة مش�كلة‬ ‫الفقراء بإعفافهم عن تكرار امسألة‬ ‫وإخراجه�م من حي�ز الفقر والعوز‬

‫إى الكفاية وااستغناء‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫مش�كلة الفقر ما لم تعالج بشفافية‬ ‫فإنها ستبقى س�ببا ً لويات تصيب‬ ‫امجتمع وتقض مضجعه‪.‬‬ ‫وي س�ياق متصل شدد رئيس‬ ‫جمعية ال�ر ي جدة م�ازن برجي‬ ‫ع�ى أهمي�ة تمويل مش�اريع اأر‬ ‫امنتج�ة‪ ،‬مع مس�اعدتها ي دراس�ة‬ ‫الفرص ااس�تثمارية ذات الجدوى‬ ‫ااقتصادي�ة‪ ،‬م�ع تقدي�م امش�ورة‬ ‫امالي�ة واإداري�ة والتس�ويقية لها‪،‬‬ ‫مش�را لوجود تنس�يق بن جمعية‬ ‫ال�ر ومحافظ�ة جدة لحل مش�اكل‬ ‫الكث�ر م�ن اأربط�ة اموج�ودة ي‬ ‫ج�دة حيث يوج�د ‪ 70‬رباطا ً بينهم‬ ‫‪ 30‬رباط�ا ً تع�ود ملكيته�ا لوزارة‬ ‫اأوقاف‪.‬‬ ‫وع�ى الصعي�د نفس�ه قدمت‬ ‫رئي�س جمعي�ة بني�ان الخري�ة‬ ‫النس�ائية للتنمي�ة اأري�ة ن�دى‬ ‫الب�واردي ع�دة مقرح�ات لتحويل‬ ‫الضم�ان ااجتماعي من الرعوية إى‬ ‫التنموية ومن بينها‪ :‬ربط استمرارية‬ ‫الضم�ان بالتعلي�م والعم�ل‪ ،‬إيجاد‬ ‫لجان متخصصة لدراسة أوضاع من‬ ‫هم ي سن االتحاق بالتعليم‪ ،‬وضع‬ ‫أولوي�ة وامتيازات ل�أرة امتعلمة‬ ‫العاملة‪ ،‬ا يعني االتحاق بالضمان‬ ‫ااجتماعي استمراريته مدى الحياة‪،‬‬ ‫وتغي�ر اس�راتيجية امس�اعدة‬ ‫امقطوع�ة امقدم�ة م�ن الضم�ان‬ ‫ااجتماع�ي إى اأر امحتاج�ة من‬ ‫خال امساعدة مرة واحدة‪.‬‬

‫اأحوال الجوية تؤجل رحات عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬ ‫تس�بب تدني الرؤية بسبب‬ ‫الضباب الذي شهدته مدينة‬ ‫عرعر صباح أمس ي تأجيل‬ ‫الرح�ات الجوي�ة القادمة‬ ‫وامغادرة‪.‬‬ ‫وأوض�ح امتحدث الرس�مي‬ ‫للهيئ�ة العام�ة للط�ران امدن�ي‬ ‫خالد ب�ن عبدالله الخيري‪ ،‬أنه تم‬ ‫تأجيل الرحلة رقم ‪ 1030‬القادمة‬ ‫م�ن الرياض‪ ،‬التي كان من امقرر‬ ‫وصولها ‪ 8.30‬صباحا ً إى ‪12.40‬‬ ‫دقيق�ة لياً‪ ،‬وكذلك تأجيل الرحلة‬

‫خالد الخيري‬ ‫رقم ‪ 1033‬القادمة من جدة التي‬ ‫كان م�ن امق�رر وصوله�ا ‪11.5‬‬

‫صباحا ً إى ‪ 10.45‬لياً‪.‬‬ ‫وأرج�ع الخي�ري تأجي�ل‬ ‫الرح�ات إى ح�رص الهيئ�ة عى‬ ‫س�امة ال�ركاب وراحته�م تدني‬ ‫الرؤي�ة إى «صفر» حتى الس�اعة‬ ‫‪ 11‬صباح�ا ً وأن الح�د اأدن�ى‬ ‫للرؤي�ة اأفقية للنزول عى امدرج‬ ‫يراوح ماب�ن ‪ 800‬إى ألف مر‪،‬‬ ‫يختل�ف م�ن رك�ة ط�ران إى‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وأك�د أن�ه تم�ت العناي�ة‬ ‫بال�ركاب‪ ،‬وتقدي�م امرطب�ات‬ ‫وامروب�ات له�م‪ ،‬كما ت�م تأمن‬ ‫السكن لهم‪ ،‬لحن موعد رحاتهم‪.‬‬

‫جامعة طيبة تكتشف إبداعات طابها‬ ‫في ورشة «اأفكار النيرة»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا أبوعزة‬

‫ينظم مركز ريادة اأعمال ي جامعة طيبة‬ ‫العار من شهر صفر الجاري ورشة‬ ‫عمل‪ :‬اأفكار النرة (توليد أفكار ابتكارية‬ ‫وتحويلها إى مروعات تجارية)‪ ،‬ويتم‬

‫تنظيم الورشة بالتعاون مع عمادة الخدمات‬ ‫التعليمية ونادي اإدارة ي الجامعة‪ ،‬والبنك اأهي‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫وتستهدف الورشة طاب الجامعة وتتضمن‬ ‫تعريف امنتسبن كيفية ممارسة ممتعة لطريقة‬ ‫التفكر العلمي الريادي‪.‬‬

‫جباد لـ |‪ :‬المملكة بحاجة لمزيد من مراكز القلب‬ ‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬

‫كشف نائب رئيس قسم‬ ‫الجراحة بجامعة املك‬ ‫الدكتور‬ ‫عبدالعزيز‬ ‫حسن جباد أن هناك‬ ‫حاجة ماسة افتتاح‬ ‫مراكز صحية جديدة ي امملكة‬ ‫متخصصة ي أمراض القلب‬ ‫ومعالجة داء السكري لكثرة‬ ‫التعداد السكاني‪ ،‬الذي يتطلب‬ ‫زيادة ي فتح مثل هذه امراكز‪،‬‬ ‫مشرا ً اى أن أع��داد اأطباء‬ ‫السعودين امتخصصن ي‬ ‫أمراض القلب مازالوا يمثلون‬

‫‪ ،%20‬ولكن امشجع أن‬ ‫اأطباء السعودين الذين‬ ‫يحملون الشهادات العليا ي‬ ‫التخصصات الدقيقة ي تزايد‬ ‫مستمر‪ ،‬إضافه إى أن اابتعاث‬ ‫الخارجي سيساعد ي زيادة‬ ‫الكوادر امتخصصة‪ ،‬مع زيادة‬ ‫الطلب‪ ،‬وسيكون هناك إمكانية‬ ‫ي تغطية ااحتياج بالكادر‬ ‫الصحي السعودي امتخصص‬ ‫أمراض القلب‪.‬‬ ‫وأش���ار ي تريحات‬ ‫ل�»الرق» عى هامش الندوة‬ ‫الحادية عرة أمراض راين‬ ‫القلب والراين الطرفية‬

‫هدى الخطيب‬

‫أمس اأول ي هيلتون جدة‪،‬‬ ‫بالتعاون مع مستشفى جامعة‬ ‫املك عبدالعزيز والبارتا كندا‪،‬‬

‫ومستشفى باقدو والدكتور‬ ‫عرفان العام‪ ،‬أن هناك زيادة‬ ‫ي أع��داد امصابن بالقلب‬ ‫ي امملكة‪ ،‬كما تعد منطقة‬ ‫الخليج من أعى امناطق ي‬ ‫العالم ي اإصابة بداء السكري‪،‬‬ ‫ولدينا ارتفاع ي إصابات‬ ‫ارتفاع ضغط الدم ي امملكة‪،‬‬ ‫إضافه إى ارتفاع معدات‬ ‫البدانة والكولسرول‪ ،‬وانتشار‬ ‫التدخن وه��ذا ما يساعد‬ ‫ي اإصابة براين القلب‬ ‫والراين الطرفية وأمراض‬ ‫الراين السباتية‪.‬‬ ‫ونصح جباد برورة‬

‫الوقاية أنها خر من العاج‪،‬‬ ‫وأن ااتجاه العامي هو محاولة‬ ‫التحكم ي اأسباب الرئيسية‬ ‫لإصابة ب��أم��راض القلب‬ ‫ً‬ ‫وخاصة أم��راض الراين‪،‬‬ ‫والعيش بشكل صحي أفضل‬ ‫وممارسة التمارين الرياضية‬ ‫بشكل م��ت��وازن ومستمر‪،‬‬ ‫واانتباه من ارتفاع معدات‬ ‫الكولسرول ي الدم‪ ،‬وامتابعة‬ ‫والعاج الدقيق لداء السكري‪،‬‬ ‫واابتعاد عن تناول كميات‬ ‫كبرة من اأم��اح أو ملح‬ ‫الطعام‪ ،‬وتناول الفواكه‬ ‫وال��خ��راوات بشكل جيد‪،‬‬

‫ورورة اامتناع عن التدخن ‪.‬‬ ‫من جهتها قالت رئيس‬ ‫مركز جدة للقلب الدكتورة‬ ‫هدى الخطيب ل�»الرق» إن‬ ‫أمراض القلب من اأمراض التي‬ ‫شهدت تطورات كبرة ي مجال‬ ‫الكشوف والعاج واأشعة‬ ‫امقطعية‪ ،‬افتة إى أن هناك‬ ‫زي��ادة ي عدد مرى القلب‬ ‫ي امملكة أسباب أساسية‬ ‫واضحة وهي العادات الغذائية‬ ‫السيئة‪ ،‬وزواج اأق��ارب مع‬ ‫وجود مؤرات لداء السكري أو‬ ‫الضغط إضافه إى قلة الحركة‬ ‫وغرها من العوامل‪.‬‬


‫‪ ١٢‬ﻣﻮﻇﻔ ًﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺎم ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺒﻮك ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺮﻓﻊ‬ ‫رواﺗﺒﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ‪ 12‬ﻣﻮﻇﻔﺔ وﻣﻮﻇﻔﺎ ً ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺷـﻮاق‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬ﺑﺘﺜﺒﻴﺘﻬﻢ ﻋـﲆ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ‪ ،‬واﻻﻋﱰاف ﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وزﻳﺎدة ﻣﺮﺗﺒﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﻦ‬ ‫أن اﻟﺼﺤـﺔ ﺗﺮﻓـﺾ اﻻﻋـﱰاف ﺑﻮﻇﺎﺋﻔﻬﻢ وﺗﺨﲇ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋـﻦ ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﻘـﻮد اﻤﱪﻣـﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ وﺑﻦ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺸﻐﻠﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬

‫وﻛﺎن ‪ 12‬ﻣﻮﻇﻔـﺔ وﻣﻮﻇﻔـﺎ ً ﻣـﻦ اﻤﺘﻌﺎﻗﺪﻳـﻦ ﻣﻊ ﺛﻼث‬ ‫ﴍﻛﺎت ﻣﺸـﻐﻠﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺷـﻮاق اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻗـﺪ ﻃﺎﻟﺒﻮا‬ ‫ﺑﺤﻘﻮﻗﻬـﻢ وزﻳـﺎدة رواﺗﺒﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﰲ أﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻷﺣـﻮال ‪ 1600‬رﻳﺎل ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻣﴣ ﻋﲆ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ّ‬ ‫وﻇﻴﻔﺘﻪ‪.‬وﺑـﻦ اﻟﺸـﺎب ﻣﻔﻠﺢ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﺧﻤـﺲ ﺳـﻨﻮات ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﻟﻢ أﻧﻪ ﻣﴣ ﻋـﲆ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات ﰲ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﺳﺎﺋﻖ إﺳـﻌﺎف‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺸﻐﻠﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫واﻤﺘﻌﺎﻗـﺪة ﻣﻊ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﺴـﻠﻢ ﻣﺮﺗﺒﺎ ً ﻗﺪره‬ ‫‪ 1365‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﻳﻀﻄـﺮ إﱃ أداء أﻋﻤـﺎل‬

‫‪9‬‬

‫أﺧﺮى ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﴩﻛﺔ ﺑﻘﻴﺔ ﺳـﺎﻋﺎت ﻳﻮﻣﻪ ﻟﻴﺴـﺪ ﻋﺠﺰ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻤﴫوﻓﺎت اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ اﻟﴬورﻳﺔ‪.‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﻋﺎﺋﺾ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﴬورة ﺗﻌﺪﻳﻞ أوﺿﺎﻋﻪ وأوﺿﺎع زﻣﻼﺋﻪ‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻗﺪﻳﻦ ﻣﻊ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺸـﻐﻠﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وزﻳﺎدة‬ ‫رواﺗﺒﻬـﻢ اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺒﻠـﻎ اﻟﺰﻫﻴﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻘﺎﺿﺎه ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻪ ‪ 1365‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻋﺎﺋﻘﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻪ أﻣﺎم ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺣﻠﻤﻪ ﺑﺎﻟﺰواج‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﺻﺤﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻋﻄﺎاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﻢ اﺳـﺘﺤﺪاﺛﻬﺎ وإﺷـﻐﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﴩﻛﺎت ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻗﺪة ﻣﻊ اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻠﺼﺤﺔ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ أن اﻟﻌﻘﻮد اﻤﻮﻗﻌـﺔ ﺑﻦ ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻫﺬه اﻟﴩﻛﺎت ﺗﻨﺺ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ وﻇﺎﺋﻒ ﻣﴩﰲ‬ ‫ﺗﻐﺬﻳﺔ وﺣﺮاس أﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫إﱃ أن ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺤﺪﺛﻬﺎ‬ ‫وﺗﺆﻣّ ﻨﻬﺎ أي ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺎت »ﻻ ﺗﻠﺰم ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻬﺎ ﻃﺎﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺮد ﰲ ﺑﻨﻮد اﻟﻌﻘﺪ«‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻛﻴﻠﻮ ‪ ..«١٤‬ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ وﻧﻔﺎﻳﺎت وﻣﺤﻼت ﻏﻴﺮ ﻣﺮﺧﺼﺔ‪ ..‬واﻣﺎﻧﺔ ﻏﺎﺋﺒﺔ!‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن ﰲ ﺣـﻲ‬ ‫»ﻛﻴﻠـﻮ ‪ «14‬ﴍﻗﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎﺟﻠـﺔ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻷﴐار اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠـﺔ ﻣﻦ اﺣﺘﻀﺎن ﺣﻴﻬﻢ‬ ‫ﻟﺴﻮق ﺷـﻌﺒﻲ ﺗﻨﻌﺪم ﻓﻴﻪ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫وﺗﻨﺘﴩ اﻷوﺳﺎخ واﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻣﻦ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وأﺟـﺮت »اﻟـﴩق« ﺟﻮﻟـﺔ‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺤـﻲ‪ ،‬رﺻـﺪت‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ واﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫أﻫـﺎﱄ »ﻛﻴﻠـﻮ ‪ «14‬ﻣـﻦ اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫ﻣﺼﺎﻧﻊ وﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت ﻟﻸﺧﺸـﺎب‬ ‫وﺳـﻂ ﻣﺴـﺎﻛﻨﻬﻢ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘﻮﺟـﺎت ﻣﻨﺘﻬﻴـﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴـﺔ‬ ‫واﻷﻃﻌﻤـﺔ واﻷﺳـﻤﺎك اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ‪،‬‬ ‫واﻧﺘﺸـﺎر ﻣﺤـﻼت ﻻ ﺗﺤﻤـﻞ‬ ‫ﺗﺮاﺧﻴـﺺ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻋـﺪم إﻧﺎرة‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺸﻮارع ﰲ اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻤﻮاﻃـﻦ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺴﻜﻦ ﰲ اﻟﺤﻲ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠـﺔ ﻣـﻦ اﻧﺘﺸـﺎر ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎﻧﻊ وﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻷﺧﺸـﺎب‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ إزﻋﺎج اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫وﺗﻬﺪﻳﺪ ﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗـﺪار ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻋﻤﺎﻟـﺔ »ﺑﺮﻣﺎوﻳﺔ«‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ دون رﻗﺎﺑـﺔ أو ﺗﺼﺎرﻳـﺢ‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ ﺗﻘـﺪم اﻟﺴـﻜﺎن ﺑﻜﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻜﺎوى ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺸـﺄن ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫أم اﻟﺴـﻠﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺒﻌﺪ ﻛﺜﺮا ﻋﻤﺎ‬ ‫ﻳـﺪور داﺧـﻞ اﻟﺤـﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻮﺿـﻊ اﻤﺄﺳـﺎوي ﻟﻠﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﻮﺳـﻂ اﻟﺤﻲ ﻣﻦ اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫ﺑﻴـﻊ اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﻔﺎﺳـﺪة‪ ،‬واﻟﻠﺤﻮم‬ ‫واﻷﺳـﻤﺎك اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ‪ .‬وﻛﺸـﻒ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻤﻬـﺪاوي ﻋـﻦ اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻗﺎﻣﺖ ﻟﻨﻔﺴـﻬﺎ ﺳﻮﻗﺎ‬ ‫ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎ وﻣﺤﻼت دون ﺗﺮاﺧﻴﺺ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺠـﺎوزت اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫وﺳﻂ اﻤﺴﺎﻛﻦ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻟﺴﻮق‬ ‫ﻳﺒـﺎع ﻓﻴﻪ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫واﻷﻃﻌﻤﺔ واﻟﺨﴬاوات واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﺎ أﻃﻌﻤـﺔ ﻣﻤﻨﻮﻋـﺔ وﻣـﻮاد‬ ‫ﻏﺬاﺋﻴـﺔ ﻏـﺮ ﺻﺎﻟﺤـﺔ وﺗﻔﺘﻘﺮ إﱃ‬ ‫أﺑﺴﻂ اﻻﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻫـﺬا ﻓﻀـﻼ ﻋﻤﺎ‬ ‫ﻧﻌﺎﻧﻴـﻪ ﰲ اﻟﺤﻲ ﻣﻦ ﻋـﺪم اﻹﻧﺎرة‬

‫ﻃﺎرق ﺳﻌﻴﺪ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻤﻬﺪاوي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫واﻟﺴﻔﻠﺘﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺸﻮارع«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻃـﺎرق ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‪ ،‬أن ﺳـﻜﺎن »ﻛﻴﻠـﻮ ‪«14‬‬ ‫ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣـﻦ ﺗـﺮدي اﻷوﺿـﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻜﺪس‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت‪ ،‬واﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻤﺒﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻛﺜﺮة اﻟﺸـﻮارع اﻤﻘﻔﻠﺔ‬ ‫واﻷزﻗﺔ اﻟﻀﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ ﻛﺜﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ إﱃ ﻫﺠﺮ اﻟﺤﻲ‬ ‫وإﺧﻼﺋﻪ ﻟﻠﻮاﻓﺪﻳﻦ واﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ‪ ،‬ﺗﻮاﺻﻠـﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﻬﺎري‪،‬‬ ‫وﺳـﺄﻟﺘﻪ ﻋـﻦ دور اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﺠﺎه ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺪور ﰲ ﺣﻲ »ﻛﻴﻠﻮ ‪ «14‬وﻣﻮﻗﻔﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﻜﺎوى اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﺳﻜﺎن‬ ‫اﻟﺤﻲ‪ ،‬وواﻟﻮﺿﻊ اﻤﺄﺳﺎوي ﻟﻠﺴﻮق‬ ‫اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ‪ ،‬ووﺟﻮد ﻣﺤﻼت دون‬ ‫ﺗﺮاﺧﻴـﺺ‪ ،‬وﺗﺠـﺎوزات اﻷﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺮض‬

‫ﻣﺤﻼت ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ ﰲ ﺣﻲ »ﻛﻴﻠﻮ ‪«14‬‬

‫ﺑﻘﺎﻟﺔ داﺧﻞ اﻟﺤﻲ دون ﺗﴫﻳﺢ رﺳﻤﻲ‬ ‫ﺳـﻠﻊ وﻣﻨﺘﻮﺟﺎت ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﻤﻨﻮع‬ ‫أو ﻻ ﻳﺼﻠﺢ ﻟﻼﺳﺘﺨﺪام‪.‬‬ ‫ﻏﺮ أﻧﻪ وﺑﻌﺪ ﻣﺮور أﺳـﺒﻮع‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ وإﻋـﺎدة إﺟـﺮاء‬

‫اﺗﺼﺎﻻت ﻣﺘﻜﺮرة دون ﺟﺪوى‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن أﻣﺎم »اﻟﴩق« ﺳﻮى ﻧﴩ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫أﺣﺪ زواﻳﺎ ﺗﻜﺪس اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت وﺳﻂ اﻟﺤﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﺮ‬

‫أﺳﻤﺎك ﻣﺠﻔﻔﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ اﻤﺼﺪر ﺗﺒﺎع ﻋﻠﻨﺎ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ۹‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ۷‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫أﺣﺪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻳﺒﻴﻊ اﻟﺘﻨﺒﻮل إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬

‫أﻃﻌﻤﺔ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ وﻣﻌﺮﺿﺔ ﻟﻠﺘﻠﻮث‬

‫)اﻟﴩق ‪ -‬ﺧﺎص(‬


‫إنقاد مواطن سقطت‬ ‫سيارته في الخليج‬ ‫وضبط سبعة‬ ‫متسللين عبر الحدود‬ ‫حـوادث‬

‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫تمكنت دوريات حرس الحدود بقطاع الخر‬ ‫م�ن إنق�اذ مواط�ن س�قطت س�يارته ي البحر‪.‬‬ ‫وبحس�ب امتح�دث الرس�مي العقي�د البح�ري‬ ‫خال�د العرقوبي فق�د تم إخ�راج امواطن وتقديم‬ ‫اإسعافات اأولية له وهو بصحة جيدة ومن ثم تم‬ ‫إخراج سيارته من البحر‪.‬‬ ‫وي س�ياق آخ�ر قبض�ت دوري�ات الحرس‬ ‫عى سبعة أش�خاص من جنسيات مختلفة عربية‬

‫وآس�يوية وأفريقي�ة كانوا يحاولون التس�لل عر‬ ‫الحدود السعودية‪ .‬وقال بيان العرقوبي إن حرس‬ ‫الح�دود بالخفج�ي قبض‪ ،‬ي وقائ�ع منفصلة لم‬ ‫يُح�دد تاريخها‪ ،‬عى عربين وأفريقي‪ ،‬فيما قبض‬ ‫عربي حاول التس�لل‬ ‫الحرس ي حفر الباطن عى‬ ‫ّ‬ ‫إى الكويت أيضاً‪.‬‬ ‫أم�ا حرس الح�دود ي البطح�اء فقط قبض‬ ‫بمس�اعدة النظام الحراري عى آس�يوين وعربي‬ ‫حاولوا التس�لل م�ن اأراي اإماراتية إى امملكة‬ ‫سرا ً عى اأقدام‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫«مدني المذنب« يحذر من إهمال أنابيب الغاز بعد حريق مخبز‬ ‫القصيم ‪ -‬أحمد الحصن‬ ‫س�يطر الدف�اع امدن�ي ي امذن�ب‪ ،‬صباح‬ ‫أم�س اأول‪ ،‬ع�ى حري�ق اندلع ي س�كن‬ ‫عمال�ة أفغانية تدير امخب�ز‪ .‬وهرع الدفاع‬ ‫امدني إى موقع الحريق‪ ،‬الذي وقع بس�بب‬ ‫ترب غاز دون حدوث أي إصابات تذكر‪.‬‬ ‫وحذر مدير إدارة الدف�اع امدني العقيد منصور‬ ‫الش�بل‪ ،‬من ترب الغ�از‪ ،‬مطالب�ا ً بالوقاية منه‬ ‫عن طريق الكش�ف عن تمدي�دات الغاز‪ ،‬والتأكد‬ ‫من س�امتها‪ ،‬مع الحرص ع�ى التأكد من إغاق‬ ‫مفاتي�ح اموقد قبل مغادرة امطب�خ‪ .‬أما ي حالة‬ ‫حدوث ترب للغاز فيجب الحذر من تشغيل أي‬ ‫مصدر قد يؤدي إى حدوث رارة تسبب اشتعال‬ ‫النار وانفج�ار الغاز امنت�ر ي امكان‪ ،‬وروة‬ ‫فت�ح النوافذ لتجديد اله�واء‪ ،‬والبحث عن مصدر‬ ‫الترب‪ .‬وقد ش�اركت ي مب�ارة الحادث فرقة‬ ‫من الهال اأحمر والجهات اأمنية‪.‬‬

‫مراجع يطعن موقوف ًا بآلة حادة في مركز شرطة‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫قبضت رطة منطقة نجران عى مقيم‬ ‫اعتدى عى مقيم آخر بآلة حادة داخل‬ ‫مركز رطة بهدف اانتقام منه عى‬ ‫خلفية تورط امعتدى عليه ي قضية‬ ‫مضاربة سابقة‪ .‬وأوض��ح الناطق‬ ‫اأمني اإعامي ي رطة نجران‬ ‫النقيب عبدالرحمن بن محمد الشمراني‬

‫تصاعد الدخان‪ ,‬وي اإطار مدني امذنب خال إطفاء حريق امخبز أمس اأول‬

‫مدني صبيا ينقذ ثاثة محتجزين في قمة جبل عكوة‬ ‫جازان ‪ -‬أحمد مهدي‬

‫أحد رجال اأمن لدى إنقاذه أحد امحتجزين‬

‫العرقوبي‬

‫دوريات الحرس ي الصحراء‬

‫تمكن�ت ف�رق إنق�اذ الدفاع‬ ‫امدن�ي ي محافظ�ة صبي�ا‬ ‫مس�اء أمس من إنق�اذ ثاثة‬ ‫مواطن�ن احتُج�زوا ي قم�ة‬ ‫جبل «عكوة»‪ .‬وأوضح الناطق‬ ‫اإعامي بمديري�ة الدفاع امدني ي‬ ‫جازان الرائ�د يحيى القحطاني أنه‬ ‫فور تلقي الباغ هرعت فرقتا إنقاذ‬

‫وإس�عاف من إدارة صبيا إى اموقع‬ ‫وصع�دت إى الجب�ل‪ ،‬واتض�ح أن‬ ‫امحتجزي�ن لم يتمكن�وا من النزول‬ ‫لش�دة اانح�دار وطبيع�ة مكونات‬ ‫الجبل التي تؤدي إى اانزاق‪ ،‬مبينا‬ ‫أنه تم إنزالهم من القمة وهم بصحة‬ ‫جي�دة‪ .‬وأه�اب الرائ�د القحطاني‬ ‫بجمي�ع امواطن�ن ع�دم امجازف�ة‬ ‫وصعود الجبال الش�ديدة اانحدار‬ ‫حفاظا ً عى سامتهم‪.‬‬

‫ل� «الرق» أن مضاربة وقعت‪ ،‬مساء‬ ‫أمس اأول‪ ،‬بن ثاثة مقيمن من جهة‬ ‫ومقيم اخر من جهة أخرى وانتهت امضاربة‬ ‫بإصابة امواطن امقيم إصابات متفرقة‪.‬‬ ‫وأضاف الشمراني أن الجهات اأمنية‬ ‫تمكنت ي وقت وجيز من القبض عى‬ ‫الثاثة‪ ،‬وبعد التحقيق مع أحدهم وإعادته‬ ‫إى التوقيف برفقة رجال اأمن واجهه‬ ‫مراجع قريب للمجني عليه ي امضاربة‬

‫وربه بآلة حادة‪ ،‬ليُنقل إى مستشفى املك‬ ‫خالد‪ ،‬فيما تم القبض عى اآخر والتحفظ‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وأوضحت مصادر طبية ي مستشفى‬ ‫املك خالد ل� «الرق» أن حالة امصاب‬ ‫اأخر مستقرة ومن امحتمل مغادرته‬ ‫امستشفى خال اليومن القادمن‪.‬‬

‫انتحا شخصيتي رجلي أمن‪ ..‬وسلبا بنجاديشي ًا‬ ‫‪ 3500‬ريال‪ ،‬ودهسا إندونيسي ًا في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫تمكن�ت الجه�ات اأمنية برط�ة محافظة‬ ‫ج�دة من القب�ض عى مقيمن فلس�طينين‬ ‫ي العقد الراب�ع من العمر‪ ،‬مطلوبن ي عدد‬ ‫م�ن مراكز الرطة بجدة ي قضايا مختلفة‪،‬‬ ‫بع�د تورطهم�ا ي انتحال ش�خصية رجال‬ ‫أمن‪ ،‬وس�لب مبلغ ‪ 3500‬ريال‪ ،‬ودهس مضاربة ‪,‬‬ ‫ومضاربة ‪ ,‬وخطف حدث‪.‬‬ ‫وتش�ر التفاصي�ل إى أن بنجاديش�ين تقدم�ا‬ ‫بباغ من اعراض ش�خصن بحج�ة أنهما رجال‬ ‫أمن‪ ،‬وس�لباهما مبلغ ‪ 3500‬ريال‪ ،‬وعند رجوعهم‬

‫للمن�زل احظ�ا الس�يارة وبها الجناة‪ ،‬وش�خص‬ ‫م�ن الجنس�ية اإندونيس�ية‪ ،‬وحصل�ت مضاربة‬ ‫بينهم‪ ،‬وعى إثرها قاما بدهس�ه حيث ايزال منوما ً‬ ‫بامستشفى لوجود إصابات به‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناطق اإعام�ي للرطة‪ ،‬ام�ازم أول‬ ‫نواف البوق أن ش�عبة التحريات والبحث الجنائي‬ ‫ألق�ت القبض عى أح�د الجن�اة ارتباطه بخطف‬ ‫ح�دث‪ ،‬وأثناء التحقيقات م�ع الجاني اعرف عى‬ ‫امته�م الثان�ي وعاقتهم�ا بقضايا س�لب العمالة‬ ‫الوافدة‪ ،‬وجرى عرض امتهمن عى امجني عليهما‬ ‫اللذين تعرفا عليهما‪ ،‬ومازل�ت التحقيقات جارية‬ ‫مع امتهمن ‪.‬‬

‫يمني هوت به‬ ‫انتشال جثة‬ ‫ّ‬ ‫مركبته في فيفا‬

‫أحد امتهمن بعد القبض عليه‬

‫إصابة ‪ 13‬عام ًا في حادث تصادم‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬ ‫وق�ع حادث تص�ادم صباح أمس اأربعاء بتبوك بن س�يارتن‪:‬‬ ‫اأوى من نوع مرس�يدس‪ ،‬واأخرى من نوع دينا‪ ،‬تابعة إحدى‬ ‫ال�ركات‪ .‬وكانت الدينا تق�ل ‪ 13‬عاماً مقيم�اً‪ ،‬وأدى الحادث‬ ‫إى انق�اب الدينا وس�قوط العم�ال عى الطريق‪ .‬وق�ال الناطق‬ ‫اإعام�ي للهال اأحمر بتبوك‪ ،‬حس�ام الصالح‪ ،‬إن فرقتن من‬ ‫اله�ال اأحمر‪ ،‬وفرق�ة ثالثة من الصحة بارت نق�ل ثاث إصابات‪:‬‬ ‫اثنتن إى مستشفى املك فهد‪ ،‬وحالة إى مستشفى املك خالد‪ ،‬وجميع‬ ‫الحاات مستقرة‪.‬‬

‫خال استخراج الجثة من امنحدر‬ ‫جازان ‪ -‬يزيد الفيفي‬ ‫انتش�لت فرق الدف�اع امدني‬ ‫بمحافظة فيفا‪ ،‬مس�اء أمس‪،‬‬ ‫يمن�ي ه�وت به‬ ‫جث�ة مقي�م‬ ‫ّ‬ ‫مركبت�ه م�ن منح�در خطر‬ ‫غرب امحافظة‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناط�ق اإعام�ي‬ ‫مديرية الدفاع امدني بجازان الرائد‬

‫يحيى القحطان�ي أن الدفاع امدني‬ ‫نق�ل الجث�ة بمس�اعدة مواطن�ن‪،‬‬ ‫مبينا ً أن الجثة كانت وس�ط مركبة‬ ‫«هايلوكس» اش�تعلت فيها النران‪.‬‬ ‫وأضاف ت�م نقل الجثة من أس�فل‬ ‫امنحدر إى الطريق العام ليتم نقلها‬ ‫عن طريق الهال اأحمر مستشفى‬ ‫الدائر العام وتم تسليم اموقع لجهة‬ ‫ااختصاص‪.‬‬

‫التحقيق في وادة خادمة‬ ‫سفاح ًا بالدوادمي‬ ‫الدوادمي ‪ -‬محمد الخي‬ ‫تحق�ق الجهات امختصة ي الدوادمي‪ ،‬حالي�اً‪ ،‬ي قضية وضع خادمة‬ ‫آس�يوية مولودا ً ناتجا ً عن حمل س�فاح‪ .‬وأوضحت مصادر مطلعة أن‬ ‫العاملة التي تعمل لدى أرة س�عودية وضعت مولودها ي مستشفى‬ ‫الدوادم�ي العام‪ ،‬وأش�ارت امصادر إى أن ااتهام موجه نحو س�ائق‬ ‫مقيم‪.‬‬

‫الشاحنة التي كانت تحمل العمال‬

‫(الرق)‬

‫شرطة تاروت تكشف هوية‬ ‫متورطين في سرقة مطعم‬ ‫القطيف ‪ -‬الرق‬ ‫تمكن امحققون بمركز‬ ‫رطة جزيرة تاروت ي‬ ‫محافظة القطيف‪ ،‬من‬ ‫كشف غموض قضية سلب‬ ‫تحت تهديد الساح تعرض‬ ‫لها عامل امحاسبة بأحد امطاعم‬ ‫امشهورة الذي يقع عى امتداد‬ ‫طريق أحد ي تاروت‪.‬‬ ‫وأوضح الناطق اإعامي‬ ‫ل��رط��ة امنطقة الرقية‬

‫امقدم زياد الرقيطي أمس‪ ،‬أن‬ ‫التحقيقات اموسعة توصلت اى‬ ‫تحديد هوية امشتبه بهم‪ ،‬وهما‬ ‫مواطنان اثنان ي العقدين الثاني‬ ‫والثالث من العمر تم ضبطهما‪،‬‬ ‫وقد ثبت تورطهما بارتكاب‬ ‫القضية وقضية رقة أخرى‬ ‫أحد محال بيع أجهزة ااتصاات‬ ‫ي امنطقة نفسها‪ ،‬وجرى‬ ‫إحالتهما وملف القضية لهيئة‬ ‫التحقيق واادعاء العام بحكم‬ ‫ااختصاص‪.‬‬

‫مرور حفر الباطن يرصد ‪ 100‬مخالفة يومي ًا‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬مساعد الدهمي‬ ‫نظم�ت إدارة م�رور محافظ�ة‬ ‫حف�ر الباط�ن حملة تفتيش�ية‬ ‫مكثف�ة تمرك�زت ع�ى الط�رق‬ ‫الرئيس�ة والفرعي�ة‪ .‬ورك�زت‬ ‫الحمل�ة ع�ى مخالف�ات عكس‬ ‫الس�ر والرع�ة‪ ،‬وع�دم رب�ط حزام‬ ‫اأم�ان‪ ،‬وقطع اإش�ارة‪ ،‬وع�دم حمل‬

‫رخصة قيادة‪ .‬وب�دأت الحملة بطريق‬ ‫املك عبدالعزيز وطريق اأمر سلطان‪،‬‬ ‫والطرق التي تش�هد كثاف�ة واختناقا ً‬ ‫مروري�اً‪ .‬وأرف ع�ى الحمل�ة مدير‬ ‫م�رور امحافظ�ة امقدم ماط�ر خالد‬ ‫الحميدان�ي‪ ،‬والرائ�د مله�ي الحربي‪.‬‬ ‫وقد رص�دت الحملة مع�دا ً يصل إى‬ ‫‪ 100‬مخالف�ة يومي�اً‪ .‬ون�وه امق�دم‬ ‫الحميداني بأن حملة امرور مستمرة‪.‬‬

‫رجال امرور يقومون بالتفتيش (تصوير‪ :‬مساعدالدهمي)‬


‫اﻛﺘﺸﺎف ﺣﺎﻟﺔ »إﻳﺪز« ﻓﻲ ﺳﺠﻦ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻦ ﻣﺼـﺪر ﻣﻮﺛﻮق‬ ‫ﺑﺄن اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ اﻛﺘﺸـﻔﺖ ﻣﺆﺧﺮاً‪،‬‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﻧﺰﻳﻞ ﰲ ﺳـﺠﻦ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﻤﺮض اﻹﻳﺪز‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻗﺮاﺑﺔ ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﻣﻦ دﺧﻮﻟﻪ ﻟﻠﺴـﺠﻦ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻤﺼـﺪر ﺑﺄن اﻟﻨﺰﻳـﻞ‪ ،‬وﻫـﻮ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﺧﻀـﻊ ﻟﻔﺤﻮﺻﺎت ﻗﺒﻞ‬

‫دﺧﻮﻟﻪ ﻟﻠﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻗﺮاﺑﺔ اﻟﺴـﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﺗـﻢ إﺧﻀﺎﻋﻪ ﻟﻠﻔﺤـﺺ ﻣﺠـﺪداً‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎه ﰲ ﺣﺎﻟﺘـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺛﺒـﺖ اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ‬ ‫ﻻﺣﻘـﺎ ً إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻤﺮض‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‬ ‫إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗـﻢ إﺧﻀـﺎع ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻨـﺰﻻء ﰲ اﻟﻌﻨـﱪ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻣﻮﺟـﻮدا ً ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻨﺰﻳﻞ ﻟﻠﻔﺤـﺺ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻮﺿـﺢ اﻤﺼﺪر ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﺘﻲ أﺟﺮﻳـﺖ ﻋﲆ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺰﻻء‪.‬‬

‫ﰲ اﻧﺘﻈﺎر اﻤﺘﺤﺪث‪:‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺑﺪورﻫـﺎ اﺗﺼﻠـﺖ ﺑﺎﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻮن‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻳـﻮب ﺑـﻦ ﻧﺤﻴـﺖ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫ﺟﻮاﻟـﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺗﺼﻠﺖ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪه ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أرﺳﻠﺖ ﺑﺮﻳﺪا ً إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬إﻻ أن ردا ً ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺼﻠﻨﺎ ﺣﺘﻰ أﻣﺲ اﻷرﺑﻌﺎء‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ أﻳﻮب ﺑﻦ ﻧﺤﻴﺖ‬

‫‪11‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ إدارة ﻣـﺮور اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﺮوﻳﺔ‬ ‫ﻹزاﻟـﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺨﺮﺑـﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﺘﻬﺎﻟﻜـﺔ أﻣـﺎم‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺎت ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻃﺮﻗﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وأﺳـﻔﺮت اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻳﻮﻣﻬـﺎ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋـﻦ ﺳـﺤﺐ ‪84‬‬

‫واﻤﺘﺎﻫﻠﻜـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﺟـﺪ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ وﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺎت واﻤﺤﻼت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗـﻊ ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫اﻟﻌﻮادم اﻤﻠﻮﺛﺔ ﻟﻠﺠﻮ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺼﻠﺢ‬ ‫أن ﺗﺴـﺮ ﰲ اﻟﻄﺮﻗـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ ﻓﺮﻳـﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﺒـﺎط واﻷﻓﺮاد ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺤﺎ َرﻳﻦ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻴﻦ أﺻﻴﺒﺎ ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮ اﺣﻤﺮ‬ ‫إﻧﻘﺎذ ّ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ ﻣﻦ أﺣﺪ‬ ‫إﺧﻮﺗـﻪ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻻ ﻳﻌـﺮف اﻟﺠﻨـﺎة‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻻﻋـﺐ ودواﻓﻌﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻔﺎﺟﺄ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﻮﻃﻨـﻲ وﻧـﺎدي ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺷـﺎﻫﺪ ﺻﻮر اﻟﺴﻴﺎرة وﻫﻲ‬ ‫اﻷﻫـﲇ ﻟﻜـﺮة اﻟﻴـﺪ ﺣﺴـﻦ ﻣﻌﻠﻘﺔ ﻓﻮق اﻟﻄﻮب اﻹﺳﻤﻨﺘﻲ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫اﻤﺤﺴﻦ‪ ،‬ﻟﴪﻗﺔ إﻃﺎراﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣـﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ ﻣﺠﻬﻮﻟـﻦ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻮﺟـﻮده اﻵن ﰲ دوﻟﺔ‬ ‫وﺗـﻢ إﻳﻘﺎﻓﻬـﺎ ﻋﲆ ﻃﻮب إﺳـﻤﻨﺘﻲ ﺳﻠﻮﻓﻴﻨﻴﺎ ﺿﻤﻦ اﻤﻌﺴﻜﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫»ﻃﺎﺑﻮق« وذﻟـﻚ أﺛﻨﺎء ﺗﻮﻗﻔﻬﺎ أﻣﺎم ﻟﺒﻌﺜـﺔ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻷول ﻟﻜﺮة‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻪ ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﺠﺎرودﻳﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻴﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻼﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤﺤﺴـﻦ ﰲ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﰲ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« أﻣﺲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻋﻠﻢ ﺑﺎﻟﺤﺎدث إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺴﻒ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫أﻓﺮاد ﻣﻦ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ وﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻳﺴﻌﻔﻮن أﺣﺪ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫اﻤﺮﻛﺒﺔ ﻓﻮق اﻟﻄﻮب اﻹﺳﻤﻨﺘﻲ ﺑﻌﺪ ﴎﻗﺔ إﻃﺎراﺗﻬﺎ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﺣﺴﻦ اﻤﺤﺴﻦ )اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻮاﻗـﻊ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣـﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﻤﻴـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸـﻨﱪي ﻟـ« اﻟﴩق«‬ ‫أﻣـﺲ أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑـﺪأت أﻣﺲ اﻷول‬ ‫وﺳـﻮف ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻃﻮال ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﺸـﺮا‪ ،‬إﱃ أﻧﻬﺎ أﺳﻔﺮت ﻋﻦ ﺳﺤﺐ‬ ‫وإزاﻟـﺔ ﻧﺤﻮ ‪ 84‬ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻤﻬﻤﻠﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺳﺮﻗﺔ إﻃﺎرات ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻻﻋﺐ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺣﺴﻴﻦ اﻟﻤﺤﺴﻦ‬

‫إزاﻟﺔ ‪ ٨٤‬ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﻬﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫أﻧﻘـﺬت ﻓﺮﻗـﺔ ﻣـﻦ ﺣـﺮس‬ ‫اﻟﺤـﺪود ﰲ ﻣﻴﻨـﺎء ﺟﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫وﻓﺮﻗـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻇﻬـﺮ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺤّ ﺎ َرﻳﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻦ ﰲ ﻣﻴـﺎه اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬

‫وﻃﺒﻘـﺎ ً ﻤﺼﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ ﰲ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ؛ ﻓﻘـﺪ ﺗﻠﻘﻰ ﺑـﺮج اﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮي ﰲ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬ﻧﺪاء اﺳـﺘﻐﺎﺛﺔ ﻣﻦ‬ ‫زورق اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ »ﳼ‬ ‫ﻣـﺎن ﻗـﺎرد ﻓﺮﺟﻴﻨﻴﺎ« ﻣـﻦ ﻣﻮﻗﻌﻪ‬ ‫ﰲ ﻋـﺮض اﻟﺒﺤـﺮ‪ .‬وﺗﻀﻤّ ـﻦ اﻟﻨﺪاء‬

‫ﻃﻠﺒﺎ ً ﻹﺳـﻌﺎف ﻣﺼﺎﺑﻦ ﻣﻦ رﺟﺎل‬ ‫أﻣـﻦ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ وﻫﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻌﺮﺿـﺎ ﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫أﺛﻨـﺎء إﻧﺰاﻟﻬﻤـﺎ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﺴـﻔﻦ‬ ‫ﻟﻠـﺰورق ﺑﺴـﺒﺐ ﺳـﻮء اﻷﺣـﻮال‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ وﺳـﻂ اﻟﺒﺤـﺮ‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻮﱃ‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ إﻧﻘﺎذﻫﻤﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وإﺳـﻌﺎﻓﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﻤـﺎ وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻤـﺎ‪ .‬ﻳﺠـﺪر ذﻛـﺮه أن‬ ‫اﻟـﺰورق اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ ﻟﺘﺄﻣﻦ رﺟﺎل أﻣﻦ اﻟﺴـﻔﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﺮاﺻﻨﺔ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻋﺒﻮرﻫﺎ ﺑﻤﻀﻴﻖ ﺑﺎب اﻤﻨﺪب‪.‬‬

‫ﻓﻴﻤﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﺨﻔﻴﻒ ﻗﻮاﺋﻢ ﺧﺮﻳﺠﻲ »ﺣﺎﻓﺰ« واﻧﺘﺸﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﻄﻮق »ﻧﻄﺎﻗﺎت« ﺑﺎدرت اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻓﺮص اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ »ﻧـﻮرة« ﺑﻔﺼﻞ ﺑﻌـﺾ اﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬وﺳـﺎر ﻋﲆ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻨﻮﺗﺔ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﻓﻔﺼﻞ ﺣﻮاﱄ أرﺑﻌﻦ ﺷﺎﺑﺎ ً ﻟﻢ ﻳﻜﻤﻠﻮا‬ ‫ﺷـﻬﺮﻫﻢ اﻷول ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻴﻦ‪ ،‬ﻋﺰف اﻷورﻛﺴـﱰا اﻣﺘﺪ ﻟﻠﺴـﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑـﻲ ﺑﺈﺑﻌﺎد ‪ 269‬ﻣﻮﻇﻔﺎً‪ ،‬ﻣﻤّ ﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺑﺎﻟﻌﻘﻮد ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﺣﻤّ ـﻰ اﻟﻀﻨـﻚ‪ .‬ﻃﺒﻌـﺎ ً اﻟﺘﱪﻳـﺮات ﻣﻌﻠﺒـﺔ وﻣﻔﺼﻠـﺔ ﺑﺎﻤﻘﺎس‬ ‫وﺗﺼﻠﺢ ﻟﻜﻞ زﻣﺎن وﻣﻜﺎن‪ ،‬ﻣﻌﻠﻤﺎت ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮة ﻧﻮرة اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﻋﻘﻮدﻫﻦ ﻷﻧﻬﺎ ﺳﻨﻮﻳﺔ أي ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﴩﻛﺔ اﻻﺳﺘﻐﻨﺎء ﻋﻨﻬﻦ ﰲ‬ ‫أي ﻟﺤﻈـﺔ‪ ،‬وﺑﺎب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻳﻔﻮت ﺟﻤـﻼً‪ ،‬ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺧﻤﻴﺲ‬ ‫ﻣﺸـﻴﻂ ﻣﺠـﺮد أرﺑﻌـﻦ ﺷـﺎﺑﺎ ً وﻇﻔﻬﻢ رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ واﻟﻘـﺮار ﻟﻢ ﻳﻘﺘﻨـﻊ ﺑﻪ اﻷﻣﻦ ﻟـﺬا أﺻﺪر‬ ‫ﻓﺮﻣﺎﻧـﻪ اﻟﻘﺎﺻـﻢ ﻟﻠﻈﻬﺮ وأﺑﻌﺪ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻞ وأﻗﴡ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻮﻇﻔﻮ ﺣﻤـﻰ اﻟﻀﻨﻚ اﻧﺘﻈـﺮوا ﺗﺜﺒﻴﺘﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ رﺳﻤﻴﺔ أﺳﻮة ﺑﻐﺮﻫﻢ ﻓﺼﺪﻣﻬﻢ ﻗﺮار اﻟﺘﻌﺴﻒ!‬ ‫»ﻗﻄـﻊ اﻷﻋﻨﺎق وﻻ ﻗﻄـﻊ اﻷرزاق«‪ ،‬ووراء ﻛﻞ اﻤﺒﻌﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﻮرة ﻣﻦ أﻣﺎﻧﺘﻲ ﺟﺪة وﻋﺴـﺮ ﺣﻜﺎﻳﺎت إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻣﺆﻤﺔ‬ ‫وﻛـﻮارث إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﻳﻜﻔﻲ اﻫﺘﻤـﺎم أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ وﺗﺪﺧﻠﻪ اﻟﺸـﺨﴢ‪ .‬ﻗﺮارات اﻹﺑﻌﺎد ﺗﻌﺴـﻔﻴﺔ وﺟﺎﺋﺮة‪،‬‬ ‫وﻧﺘﺎﺋﺞ ﻇﻠﻢ اﻟﻌﺒﺎد ﺗﻌﻢ وﻻ ﺗﺨﺺ‪ ،...‬اﺗﻘﻮا دﻋﻮة اﻤﻈﻠﻮم‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺳـﻨﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻻ ﻳﺴﻤﺢ ﻷي إدارة ﺑﻔﺼﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ إﻻ إذا‬ ‫اﻧﻘﻄﻊ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ دون ﻋﺬر‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺧﺒﻴﺮ أﻣﻨﻲ‪ :‬ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﺠﺎل رﺣﺐ ﻟﻠﺘﻄﺮف واﻟﻤﺨﺪرات‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻟﺨﺒﺮ اﻷﻣﻨﻲ ﺑﺎﻷﻧﺸﻄﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﺎﻳﺰ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮي‬ ‫أن ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻫﻲ اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻷرﺣﺐ ﻟﻠﱰوﻳﺞ ﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻤﺨﺪرات واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻹﺟﺮاﻣﻴﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ذﻟﻚ ﻳﻌﻮد ﻟﻜـﻮن اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ‬

‫اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴﺔ أﻣﺮ ﻳﺼﻌﺐ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم وﺟﻮد ﻗﺎﻧﻮن دوﱄ ﻳﺤﻤﻲ اﻷﻓﺮاد وﻳﺤﺪد‬ ‫اﻷﻓﻌـﺎل اﻤﺠﺮﻣـﺔ ﻋﱪ اﻟﺸـﺒﻜﺔ‪ .‬ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺤﺎﴐة ﻟﻪ ﺑﻌﻨﻮان »اﻟﺸﺒﻜﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ..‬اﻟﻔﺮد‬ ‫ﰲ ﻋﴫ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ« ﻧﻈﻤﻬـﺎ ﻧﺎدي اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫اﻷدﺑﻲ أول أﻣﺲ‪ ،‬وﻗﺪم ﻟﻬﺎ اﻟﺨﺒﺮ اﻷﻣﻨﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﻳﻒ اﻤﺮواﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن إﻗﺼﺎء اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻦ ﻋﺎﻤﻬﻢ اﻟﻮاﻗﻌﻲ‬ ‫ﻳﺪﻓﻌﻬـﻢ ﺑـﻼ ﻫـﻮادة ﻟﻠﻌﻴـﺶ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺸـﺒﻜﺎت‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻻﻓﱰاﴈ اﻟﺬي ﻳﺸـﻜﻞ ﺷـﺨﺼﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺳـﻂ زﺧـﻢ ﺛﻘﺎﻓﺎت وﺗﻴـﺎرات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻳﺘـﻮﱃ ﻗﻴﺎدﺗﻬـﺎ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ أو ﺟﻬـﺔ ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ ﺗﺤﴢ اﻟﺠﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﺳـﺘﻐﻼل ﻃﺎﻗـﺎت اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﻔﺘﺢ‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺤﺪﻳـﺚ أﻣﺎﻣﻬـﻢ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﺆﻫﻠﻬﻢ ﻟﺘﺴـﺨﺮ ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻼﻗـﺔ ﻟﻠﺮﻗﻲ واﻟﺘﻘـﺪم ﺑﻌﺎﻤﻬـﻢ اﻟﻮاﻗﻌﻲ‪ ،‬ﻟﻬﻲ‬

‫أوﱃ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻟﺪﻓﻌﻬﻢ إﱃ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﻲ وﺟﻌﻠﻬﻢ ﻓﺎﻋﻠﻦ ﻓﻴﻪ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺸـﻬﺮي‪:‬‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻴﻮم ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺠﺎﻫﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻮاﻗﻊ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻣﺲ ﻫﻮ اﻣﺘﺪاد ﻟﺘﺎرﻳﺨﻬﻢ اﻟﺬي ﻳﺴﻌﻮن‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﻠﻴـﻪ واﻟﺘﻐﻨﻲ ﺑﻪ وﺗﺠﺴـﻴﺪه ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫أﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻳﻘﻮد دﻓﺘﻬﺎ وﱄ اﻷﻣﺮ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻘﻲ اﻟﺸـﺎب ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﺑﻴﺌﺘﻪ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻓﻬﻢ إﻓﺮاز ﺗﺮﺑﻴﺔ ﻣﺼﻄﻨﻌﺔ اﺳﺘﻤﺪوا ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺎﻟﻢ اﻤﻮاﻗﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻻﻓﱰاﴈ‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ اﻟﺸـﻬﺮي أن »ﺗﻮﻳـﱰ‪ ،‬ﻳﻮﺗﻴـﻮب‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺴـﺒﻮك‪ ،‬ﻓﻠﻴﻜـﺮ‪ ،‬ﻣﺎي ﺳـﺒﻴﺲ‪ ،‬ﺑﻴﺒـﻮ‪ ،‬ﺟﻮﻣﻮ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﻨﺠﺪﻳﻦ« ﻣﻦ أﻫﻢ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وأﻛﺜﺮﻫﺎ ﺗﺄﺛﺮا ً ﰲ اﻟﺠﻤﻬـﻮر‪ ،‬وﺑﻦ أن ﻫﺬه اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻟﻌﺒـﺖ دورا ً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ اﻷﺣـﺪاث اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻷﺧﺮة‪،‬‬ ‫وﺗﻔﻮﻗـﺖ ﻋـﲆ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺎت ﰲ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻤﺒﺎﴍ ﻟﻸﺣﺪاث واﻟﻮﻗﺎﺋﻊ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺸـﻬﺮي ﺣﺬر ﻣﻦ اﻹﻓﺮاط ﰲ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗـﺆدي إﱃ اﻧﻌـﺰال اﻟﻔﺮد ﻋﻦ‬

‫أﴎﺗـﻪ واﻟﺒﻌﺪ ﻋـﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻣـﻊ أﻓﺮاد‬ ‫أﴎﺗﻪ وﻣﺠﺘﻤﻌﻪ‪ .‬وأﻛﺪ أن ﻏﻴـﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻷﴎﻳﺔ‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻷﺑﻨـﺎء داﻓـﻊ ﻗـﻮي ﰲ أﺣﺪاث‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت ﻏﺮ ﻣﺮﻏﻮﺑﺔ وأﻓﻌﺎل ﻏﺮ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻘـﻮل ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﺗﺄﺛﺮت ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ وﻟﻮﺛﺖ ﺑﺄﻓـﻜﺎر واﺗﺠﺎﻫـﺎت ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻣﻨﻮﻫﺎ ً‬ ‫أن أﺻﺤـﺎب اﻟﻔﻜـﺮ اﻤﺘﻄﺮف اﺳـﺘﺨﺪﻣﻮﻫﺎ ﻟﻨﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻬـﻢ واﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ واﻟﺘﺒﺸـﺮ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻤﻠﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﻣﻌﺘﻘﺪات ﺑﺠﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺗﺸﺨﻴﺺ ﺧﺎﻃﺊ« ﻳﺴﺘﺄﺻﻞ ﻣﺘﺮ ًا ﻛﺎﻣ ًﻼ ﻣﻦ أﻣﻌﺎء »ﻓﺮﻏﻠﻲ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﺗﻌـﺮض اﺳﺘﺸـﺎري اﻟﺠﺮاﺣـﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺎم ﺟﻤﻌـﺔ ﺳـﻼﻣﺔ ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫»ﺗﺤﺘﻔـﻆ اﻟـﴩق ﺑﺎﺳـﻤﻪ«‬ ‫ﻟﻠﻔﺼﻞ اﻟﺘﻌﺴﻔﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ إدارة‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ إﺛﺮ ﻣﺤﺎوﻟﺘﻪ ﻛﺸﻒ‬ ‫ﺗﺰوﻳـﺮ ﰲ اﻤﻠـﻒ اﻟﻄﺒـﻲ ﻟﻠﻤﺮﻳـﺾ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺳـﻴﺪ ﻓﺮﻏﲇ ‪-‬ﻋﲆ‬ ‫ﺣـﺪ ﻗﻮﻟـﻪ ‪ -‬ﺣﻴﺚ أﻓـﺎد ﺑﺄﻧـﻪ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺑﺸـﻜﻮى ﻟﻠﻤﺪﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﺿﺪ ﻃﺒﻴﺒﻦ )ﻃﺒﻴﺐ ﺑﺎﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﺧﺘﺼـﺎﴆ ﺟﺮاﺣﺔ( ﻗﺎﻣﺎ ﺑﺎﻟﺘﺰوﻳﺮ‬ ‫ﻹﺧﻔـﺎء ﺗﺄﺧـﺮ اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ اﻟﻄﺒـﻲ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ‪ -‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻠﻄـﺔ ﰲ اﻷﻣﻌـﺎء ‪ -‬ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﺌﺼﺎل ﻣـﱰ ﻛﺎﻣﻞ ﻣـﻦ أﻣﻌﺎء‬ ‫اﻤﺮﻳـﺾ ﻻﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻐﺮﻏﺮﻳﻨـﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻨـﺬ ‪2011 /7‬م )أي ﻣﻨـﺬ أﻛﺜـﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺎم( ﻣﺎ زاﻟﺖ اﻟﺸـﻜﻮﺗﺎن اﻟﻠﺘﺎن‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﺑﻬﻤـﺎ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻤﺮﻳـﺾ أﺣﻤﺪ‬ ‫واﺳﺘﺸﺎري اﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﺎم‬ ‫)اﻟﺬي أﻧﻘـﺬ ﺣﻴﺎة اﻤﺮﻳﺾ( ﻤﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮاوح ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻨﻈﺮﻫﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫واﺣـﺪة ﻗﺒﻞ ﺣﻮاﱄ اﻟﺴـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻓﺮﻏﲇ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺳﺘﺌﺼﺎل ﺟﺰء ﻣﻦ أﻣﻌﺎء ﻓﺮﻏﲇ‬

‫ﺗﺸﺨﻴﺺ ﺧﺎﻃﺊ‬ ‫وﻳـﺮوي اﻤﺮﻳـﺾ أﺣﻤـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺳـﻴﺪ ﻓﺮﻏـﲇ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎدﺛـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺟـﺮت ﻟـﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‬ ‫»دﺧﻠﺖ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﰲ ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﰲ ‪2011 /7/ 21‬م‪ ،‬وﻛﻨﺖ أﻋﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ أﻟﻢ ﰲ اﻟﺒﻄﻦ‪ ،‬ﻓﺪﺧﻠﺖ ﻋﲆ ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻨﻴـﺔ اﻟـﺬي وﺻﻒ ﱄ ﻣﺴـﻜﻨﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻟـﻢ دون ﻧﺘﻴﺠـﺔ‪ ،‬وﺣﻴﺚ إن ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ إﺟـﺎزة ﺗﺤﺎﻣﻠﺖ ﻋﲆ ﻧﻔﴘ‬ ‫وأﻧﺘﻈﺮت ﺣﺘﻰ ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋـﴫا ً وﻋﺪت ﻟﻠﻄﺒﻴﺐ ﻣﺮة‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﻮﺻـﻒ ﱄ إﺑﺮة ﻣﺴـﻜﻨﺔ‬ ‫ﻟﻸﻟﻢ وﻃﻠﺐ ﻋﺮﴈ ﻋﲆ اﺧﺘﺼﺎﴆ‬ ‫ّ‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﺣﺎﻟﺘـﻲ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣـﺔ اﻟـﺬي‬ ‫ﺑﺄﻧﻨﻲ ﻣﺼﺎب ﺑﺎﻟﻘﻮﻟـﻮن اﻟﻌﺼﺒﻲ‬ ‫وأﺣﺘـﺎج ﻟﻠﺮاﺣـﺔ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺖ ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣـﻦ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻗـﺎرب وﻗـﺖ اﻟـﺪوام ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﺮ ﻋﲇ ّ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺐ ووﺻﻒ ﱄ إﺑﺮة ﻣﺴـﻜﻨﺔ‬ ‫أﺧﺮى وﻃﻠـﺐ ﻣﻨﻲ اﻟﻌﻮدة ﻟﻠﻤﻨﺰل‪،‬‬ ‫ﻓﺮﻓﻀﺖ ﻷن اﻷﻟﻢ ﻛﺎن ﺷـﺪﻳﺪا ً ﺟﺪا ً‬ ‫ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺎل ﱄ اﺑﻖ ﰲ اﻹﺳﻌﺎف إﱃ‬ ‫أن ﺗﺸـﻌﺮ ﺑﺘﺤﺴﻦ ﺛﻢ ﻏﺎدر‪ ،‬وﻛﺘﺐ‬ ‫ﱄ ورﻗـﺔ ﺧﺮوج‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﺑﺮﺑﻊ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﺑﺪأ اﻟﺪم ﻳﺨﺮج ﻣﻦ ﻓﻤﻲ وﻣﻦ‬ ‫ﻓﺘﺤـﺔ اﻟﴩج‪ ،‬وﺣﻴﻨﻬـﺎ ﻧﺎدﻳﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺒﻴـﺐ اﻟﻄﻮارئ‪ ،‬اﻟـﺬي أﻣﺮ ﺑﻌﻤﻞ‬ ‫ﺳﻮﻧﺎر واﺳـﺘﺪﻋﻰ ﻃﺒﻴﺐ اﻟﺒﺎﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺑﺪوره اﺳـﺘﺪﻋﻰ اﺳﺘﺸـﺎري‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺴـﺎم‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة ﻏﺒﺖ ﻋـﻦ اﻟﻮﻋﻲ ﻓﱰة‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻴﻘﻈﺖ ﺑﻌﺪ ﻓﱰة ﺣﻴﺚ أﺑﻠﻐﻮﻧﻲ‬ ‫أﻧـﻪ ﺳـﺘﺠﺮى ﱄ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻓﺘﺢ ﺑﻄﻦ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻜﺸـﺎف«‪ .‬وﻫﻨـﺎ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﺳﺘﺸـﺎري اﻟﺠﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺴـﺎم‪ ،‬اﻟـﺬي أﺟـﺮى‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓﺘﺢ اﻟﺒﻄـﻦ‪» :‬ﻛﻼ اﻟﻄﺒﻴﺒﻦ‬ ‫اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻋﺎﻳﻨﺎ اﻤﺮﻳﺾ ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻞ ﻟﻠﺘﺸـﺨﻴﺺ اﻟﺴﻠﻴﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﺪﻫـﻮرت ﺣﺎﻟـﺔ اﻤﺮﻳﺾ وﻧﺰف‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﺗـﻢ اﺳـﺘﺪﻋﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳـﺔ ﻋـﴩة‪ ،‬وﻛﺎن اﻤﺮﻳﺾ ﰲ‬ ‫وﺿـﻊ ﺻﺤﻲ ﺣﺮج ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻓﻘﺮرت‬ ‫وﺑﺎﻷﺧـﺬ ﺑﻨﺘﻴﺠـﺔ اﻟﺴـﻮﻧﺎر اﻟـﺬي‬ ‫أﺟـﺮي ﻟﻪ‪ ،‬وﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻓﺤﺺ اﻟﺘﻬﺎب‬ ‫اﻟﺒﻨﻜﺮﻳـﺎس‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﺳـﻠﺒﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﴐورة ﻓﺘـﺢ اﻟﺒﻄﻦ ﺣﻴـﺚ وﺟﺪﻧﺎ‬ ‫ﻏﺮﻏﺮﻳﻨـﺎ ﰲ اﻷﻣﻌـﺎء ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺟﻠﻄﺔ‬ ‫ﰲ اﻷوردة اﻟﺪﻣﻮﻳـﺔ ﻣـﺎ اﺳـﺘﺪﻋﻰ‬ ‫اﺳﺘﺌﺼﺎل ﺣﻮاﱄ اﻤﱰ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫أﻧﻘﺬ ﺣﻴﺎة اﻤﺮﻳﺾ«‪.‬‬ ‫ﺗﺰوﻳﺮ‪ ..‬وﻓﺼﻞ‬

‫وﻳﻜﻤﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﺎم »وﻫﻨﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻃﺒﻴـﺐ‬ ‫ﺑـﺪأ اﻟﻘﻠـﻖ ﻟـﺪى ٍ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻨﻴـﺔ واﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﺠﺮاﺣـﺔ‬ ‫ﺑﺄن ﻳُﻜﺘﺸـﻒ ﺧﻄﺄﻫﻤـﺎ وﺗﺄﺧﺮﻫﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ وﺗﻌﺮﻳﻀﻬﻤـﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻣﺮﻳـﺾ ﻟﻠﺨﻄـﺮ‪ ،‬ﻣـﺎ ﺟﻌﻼﻫﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺘﻼﻋﺒـﺎن ﰲ اﻤﻠﻒ اﻟﻄﺒﻲ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‬ ‫وﻳﺨﻔﻴﺎن ﺑﻌﺾ أوراق اﻟﺘﺸﺨﻴﺺ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ اﻟﺨﺎﻃـﺊ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﺒﺪﻻﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﺧـﺮى‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﺧﺘﻔﺖ ورﻗـﺔ إذن‬ ‫اﻟﺨﺮوج اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﻃﺒﻴﺐ اﻟﺒﺎﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻳـﺾ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﻪ ﻗﺒﻞ ﺑﺪء اﻟﻨﺰﻳﻒ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺗﺰوﻳﺮا ً واﺿﺤﺎ ً وﺣﻦ أﻛﺘﺸﻔﺖ‬

‫ذﻟـﻚ وﺗﻘﺪﻣـﺖ ﺑﺸـﻜﻮى ﺿﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﻟﺪى اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻜﺎﻓﺄﺗﻲ‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬دون أن‬ ‫أﺣﺼـﻞ ﻋﲆ ﺣﻘﻮﻗـﻲ وﻋﻠﻴﻪ رﻓﻌﺖ‬ ‫ﺷﻜﻮى ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻟﻠﻔﺼﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎزﻋـﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑـﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺴـﻔﺮ ﻗﺮارﻫﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺼـﻮﱄ ﻋـﲆ ﻛﺎﻣﻞ ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎﺗﻲ‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻴﻪ رﻓﻀـﺖ اﻟﺤﻜﻢ واﺳـﺘﺄﻧﻔﺘﻪ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ رﻗﻢ ‪1‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻣﺼـﺪر ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم )رﻓﺾ ذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ( أن‬

‫دﻋﻮى اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺑﺄﻧﻪ ﻓﺼﻞ ﺗﻌﺴـﻔﻲ‬ ‫دون ﺣـﻖ وﻃﻠﺒـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﻀـﺎت‬ ‫ﺗـﻢ اﻟﺒـﺖ ﻓﻴﻬـﺎ إﻻ أن اﻟﻄﺒﻴـﺐ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻮاﻓـﻖ ﻋـﲆ اﻟﺤﻜﻢ ﻓﺎﺳـﺘﺄﻧﻔﻪ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ادﻋﻰ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻔﺼـﻞ ﰲ اﻤﻨﺎزﻋـﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮن ﺣﻜﻤﻬﺎ ﻧﺎﻓﺬا ً‬ ‫وﻏﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻼﺳﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻘـﺪم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺴـﺎم‬ ‫ﺑﺪﻋـﻮى ﺗﺰوﻳـﺮ ﺿـﺪ اﻷﻃﺒـﺎء ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫وﺿﻌﺖ ﻗﻀﻴﺘﻪ ﻣﻊ ﻗﻀﻴﺔ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫أﺣﻤﺪ واﻋﻄﻴﺖ رﻗﻢ اﻟﻘﻀﻴﺔ رﻗﻢ ‪1‬‬

‫ﻟﻠﻌﺎم ‪1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫دﻋﻮى ﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫وﻳﻌﻮد اﻤﺮﻳﺾ أﺣﻤﺪ ﻟﻴﻮﺿﺢ‬ ‫ﻫﻨـﺎ أﻧﻪ وﺑﻌـﺪ ﻧﺠـﺎح ﻋﻤﻠﻴﺘﻪ ﻗﺮر‬ ‫اﻟﺘﻘـﺪم ﺑﺪﻋـﻮى ﺿﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﻧﻈﺮ اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ ﺗﺸـﺨﻴﺼﻪ ﻣﺎ أدى‬ ‫ﻻﺳـﺘﺌﺼﺎل ﻣﱰ ﻣﻦ اﻷﻣﻌـﺎء‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫ﻤﺎ ذﻛـﺮه ﻃﺒﻴﺐ ﺑﺎﻃﻨﻴـﺔ )اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﻼح زﻛﻲ( راﺟﻌﻪ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺧﺎص آﺧﺮ »أﻧﻪ ﻟﻮ ُﺷـﺨﺺ ﻣﺒﻜﺮا ً‬ ‫ﰲ ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻣﺜﻼً ﻤﺎ اﺳـﺘﺆﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻦ أﻣﻌﺎﺋـﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩة ﺳـﻢ‪،‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﻳﻬـﺪف ﻣﻦ اﻟﺸـﻜﻮى ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﻛﻲ ﻻ ﻳﺘﻜـﺮر اﻟﺨﻄﺄ ﻣﻊ‬ ‫ﻃﺒﻴﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺎع اﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪﺗﻬﺎ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺣﻮاﱄ اﻟﺴـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫وﺿﻤﺘﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻷﻃـﺮاف اﻤﺪﻋـﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺷـﻬﺪت أﻛﺎذﻳـﺐ ﻣﻦ ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻨﻴﺔ اﻟﺬي أﺧﻄﺄ ﰲ ﺗﺸـﺨﻴﺺ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻓﻨّﺪ ﻫـﺬه اﻷﻛﺎذﻳﺐ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﺳـﺘﺌﺼﺎل‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻜﻢ ﻣـﻦ أﻣﻌﺎﺋﻪ ﺟﻌـﻞ ﺑﻨﻴﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻣـﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻐﺮ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻨـﺪوب ﻣﺒﻴﻌﺎت إﱃ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻲ ﺑﺴﻴﻂ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻘﻂ ﻟﺘﻌﺎﻃﻒ‬

‫ﴍﻛﺘﻪ ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫وﻳﻘﻮل ﻣﺼﺪر ﻣﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﺳﺮ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ »ﺗﺤﺘﻔﻆ اﻟﴩق ﺑﺎﺳـﻤﻪ«‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ إن‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮى ُﻗﺪﻣـﺖ ﻣﻨﺬ ﻋـﺎم ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‬ ‫وأﻧﻬـﺎ ﺗﻨﻈﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﺎزال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎ ً‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺟﺮﻳﺖ ﺟﻠﺴـﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﺣﴬﻫﺎ اﻤﺮﻳﺾ واﻷﻃﺒـﺎء اﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑـﺄن أﺣـﺪ أﻃﺮاف‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ وﻫـﻮ اﺧﺘﺼﺎﴆ اﻟﺠﺮاﺣﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺷـﺨﺺ اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻋـﲆ أﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟـﺬي‬

‫ﺑﻔﺼﻞ ﺗﻌﺴﻔﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﺎم‪ :‬اﻛﺘﺸﻔﺖ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺰوﻳﺮ ﻓﻲ ﻣﻠﻒ اﻟﻤﺮﻳﺾ ﻓﻜﺎﻓﺄوﻧﻲ ٍ‬

‫دﻋﻮى زوﺟﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﻟـ»اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ« وﺗﺬﻛﺮة اﻤﺮاﺟﻌﺔ‬

‫ﺣﺴﺎم »ﻫﻴﺌﺔ اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ«‬

‫دﻋﻮى ﺣﺴﺎم ﻟـ»اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ«‬

‫د‪ .‬ﺣﺴﺎم ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻬـﺎب ﰲ اﻟﻘﻮﻟﻮن أﻧﻬﻰ ﻋﻘﺪه ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﺳﺎﻓﺮ‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ ﺗﻬﺘﻢ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﺑﺪﻋـﻮى اﻤﺮﻳـﺾ ﺿـﺪ اﻟﻄﺒﻴـﺐ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻣـﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻬـﺎ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫دﻋﻮى اﻟﻄﺒﻴـﺐ ﺿﺪ أﻃﺒﺎء آﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ دام اﻷﻃﺒﺎء ﻏـﺮ ﺗﺎﺑﻌﻦ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﺪﻋﻮى ُﻗﺪﻣﺖ‬ ‫إﱃ إدارة اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺛـﻢ‬ ‫ﺣﻮﻟـﺖ ﻋـﲆ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑـﺪوره ﺣﻮﻟﻬـﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﺎ زاﻟﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ﺟﺎرﻳﺔ ﻓﻴﻬﺎ وﺳـﻴﻜﻮن اﻟﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﺸـﻴﺦ ﻣـﻦ وزارة اﻟﻌـﺪل ﻳﺤﴬ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت اﻻﺳـﺘﻤﺎع‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﺧﻄﺄ ً ﻣﻦ اﻷﺳـﺎس وﺿﻊ ﻣﻠﻒ‬ ‫دﻋـﻮى اﻤﺮﻳـﺾ ﻣﻊ ﻣﻠـﻒ دﻋﻮى‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﴍوطاﻟﻌﻘـﺪ‬ ‫وردت إدارة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺨـﺎص اﻟـﺬي ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣﻌـﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺣﻮل اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺘﻌﺴـﻔﻲ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻬـﺎ »رﻓـﻊ اﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻤﺬﻛـﻮر‬ ‫دﻋـﻮى ﺑﻔﺼـﻞ ﺗﻌﺴـﻔﻲ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻗﺪ ﺻﺪر ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪﻋﻮى ﺣﻜﻢ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺼـﻞ ﰲ اﻤﻨﺎزﻋـﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺤﻜـﻢ ﺑﺄﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﺼﻞ‬ ‫ﺗﻌﺴـﻔﻲ‪ ،‬ﺑـﻞ ﺗـﻢ اﻟﻔﺼـﻞ ﻟﻌـﺪم‬ ‫اﺳـﺘﻴﻔﺎء اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﺬﻛـﻮر ﴍوط‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻤﱪم ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪،‬‬ ‫وأﻗﺮ ﻟـﻪ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺤﻘﻮق ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻣﻌﱰﻓﻮن ﺑﻬﺎ وﻛﻨﺎ ﺑﺼﺪد ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻪ ﻟﻮﻻ أﻧﻪ اﺳـﺘﺄﻧﻒ اﻟﺤﻜﻢ ﻓﺤﻮﻟﺖ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮى ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫دﻋﻮى ﻣﻨﻈﻮرة‬ ‫وردا ً ﻋـﲆ اﻟﺪﻋـﻮى اﻟﺘـﻲ‬ ‫رﻓﻌﻬـﺎ اﻤﺮﻳﺾ أﺣﻤـﺪ ﻓﺮﻏﲇ ﺿﺪ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ أوﺿﺤـﺖ اﻹدارة أن‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮى ﻣـﺎ زاﻟـﺖ ﻣﻨﻈـﻮرة‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﻛﺎن اﻟﺤﻜﻢ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻓﺴـﻴﺘﻢ رﻓﻊ دﻋـﻮى »ﺗﻌﻮﻳﺾ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﴐار« ﺿـﺪ اﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدﻳﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻘﻄـﺔ ﻣﻬﻤـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﺸـﺎري اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺴـﺎم‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻬـﻢ »زوﺟـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺎ زاﻟﺖ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻛﺎﺧﺘﺼـﺎﴆ أﻃﻔﺎل‬ ‫أول وﺗﺤﻈـﻰ ﺑﻜﺎﻣـﻞ اﻻﺣـﱰام‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ ﻟﺪﻳﻨـﺎ‪ ،‬وإﻛﺮاﻣـﺎ ً ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ وزوﺟﻬﺎ ﻳﻘﻴﻤﺎن ﰲ اﻟﺴﻜﻦ‬ ‫اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻸﻃﺒﺎء اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻓﺼﻞ زوﺟﻬﺎ«‪.‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﺎم ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟـ»ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ« اب ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺳﺤﺐ» إﺛﺒﺎﺗﺎت« اﺑﻨﺎء‬ ‫ﻧﻜﺎﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺰوﺟﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻓﻬﺪ أﺑﻮ ﺣﺴـﻦ‪ ،‬ﺑﻤﻌﺎﻗﺒـﺔ اﻷب اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻠﺠﺄ ﻟﺴﺤﺐ أوراق أﺑﻨﺎﺋﻪ اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻜﺎﻳﺔ ﰲ اﻟﺰوﺟﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪاﻻﻧﻔﺼـﺎل‪،‬وﻳﻘﻮل«ﻣـﻦﺧـﻼلﺧﱪﺗـﻲ‪.‬‬ ‫ﻻﺣﻈـﺖ أن ﻫﻨﺎك ﻋﺪاوة ﺗﻨﺸـﺄ ﺑـﻦ اﻟﺰوﺟﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎﻫـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻜﻴﺪ ﻛﻞ ﻃﺮف ﻟﻶﺧـﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺼﻞ‬ ‫اﻷﻣﺮ إﱃ اﻟﺘﻌﺪي ﻋﲆ اﻷﺑﻨﺎء‪ ،‬ﻧﻔﺴﻴﺎ أو ﺟﺴﺪﻳﺎ وﻣﺎدﻳﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺆﻛﺪا أن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﻌﺘﱪ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﴍﻋﻴﺔ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻌﻘﺎب ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻧﻈﺎم ﻳﺠﺮم اﻷب ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ‪ ،‬ﺗﻨﺘﻔـﻲ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن اﻷﻣﺮ ﻏـﺮ ﻣﻘﺒﻮل‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺎﺷـﺪا ﺑﺘﻘﻨﻦ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮن رادﻋﺔ‬ ‫ﻤﻦ ﻳﻈﻠﻢ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﻘﱰﺣـﺎ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﺟﻬـﺎت ﻣﻌﻨﻴﺔ ﺑﻬـﺬا اﻟﺸـﺄن ﻣﻘﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤـﺪارس ودور اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻣﺒـﺎﴍة ﻣﻊ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻮزﻳﺮﻫﺎ ﻣﺒـﺎﴍة وﻛﺬﻟﻚ ﻟﻬﺎ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬

‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺳـﻮاء اﻹﻣـﺎرات أو اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﺘﴪﻳﻊ اﻤﻌﺎﻣﻼت‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻨﺎ أﻧﻈﻤﺔ واﺿﺤﺔ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻣﺠﺮد اﺟﺘﻬـﺎدات‪ ،‬ﻓﻤﻘﺎم اﻹﻣـﺎرة واﻟﻌﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ -‬ﺣﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺷـﺪﻳﺪو اﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ذﻟـﻚ ﻏﺮ ﻛﺎف ﺣﻴـﺚ إن اﻹﻣﺎرة وﺣﺪﻫـﺎ ﺟﻬﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻹدارة ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر«‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻣﺒﺘﻌﺜﻮن ﻳﻘﻀﻮن »ﻋﻄﻠﺔ رأس اﻟﺴﻨﺔ« ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﺪوﳾ‬ ‫ﻳﻔﻀﻞ ﻣﺒﺘﻌﺜﻮن ﺳﻌﻮدﻳﻮن ﻗﻀﺎء« ﻋﻄﻠﺔ رأس اﻟﺴﻨﺔ«‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻣـﻊ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺻﻌﻮﺑـﺔ إﻳﺠـﺎد ﺣﺠـﻮزات اﻟﻄـﺮان‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻳﻐـﺎدر اﻤﺌﺎت ﻣﻦ اﻟﻄﻼب اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﺑﺮﻓﻘﺔ ﻋﻮاﺋﻠﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎم ﻣﻴﻼدي ﻣﺮﻫﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺘﻤﻴﺰ إﺟﺎزة أﻋﻴﺎد« رأس اﻟﺴـﻨﺔ«‬ ‫اﻤﻴﻼدﻳﺔ ﺑﻄﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺮﺑﻤﺎ ﺗﺘﺠﺎوز اﻹﺟﺎزة ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺧﻤﺴﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬وﻫﺬه ﺗﻌﺪ ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻐﺮﻳﺔ ﻟﻠﻌﻮدة‬ ‫إﱃ اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ﻟﻸﺟـﻮاء اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ‬ ‫اﻟـﺪفء اﻟﻌﺎﺋﲇ اﻟـﺬي ﻳﻔﺘﻘﺪه ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺜﺎت‪.‬‬ ‫ﺧﻴﺎرات اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺸﻜﻞ ﺻﻌﻮﺑﺎت اﻟﺤﺠﺰ ﻋﺎﺋﻘﺎ أﻣﺎم ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﺣﻴـﺚ ﻏﺎدر ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻋﲆ رﺣـﻼت اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﺗﻮﻓـﺮ ﺣﺠﻮزات ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﱰة ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻓﻀﻞ اﻟﺒﻌﺾ ﻗﻀﺎء اﻹﺟﺎزة‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة واﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺎﻷﻋﻴـﺎد اﻤﻴﻼدﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﻮاﺋﻠﻬـﻢ ﻫﻨـﺎك وﻋﺪﻫـﺎ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋﲆ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺣﻴـﺚ ﻳﻔﻜﺮ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺎﻟﺴـﻔﺮ إﱃ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻷﻗـﻞ ﺑﺮودة وﺗﻜـﻮن أﺟﻮاؤﻫـﺎ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫وﻻﻳـﺎت ﻓﻠﻮرﻳﺪا وﻣﻴﺎﻣﻲ وﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴـﺎ‪ ،‬وﺗﺘﺼﺪر ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت ﺧﻴﺎرات اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﻟﻘﻀﺎء اﻹﺟﺎزة اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺪفء اﻟﻌﺎﺋﲇ‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺒﺘﻌـﺚ وﻟﻴﺪ ﺣﻜﻤﻲ ﻣﻦ وﻻﻳﺔ ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﻗﺮر اﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﻮﻃﻦ ﻟﻘﻀﺎء ﻓﱰة اﻹﺟﺎزة ﻫﻨﺎك ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﻔﺘﻘـﺪ ﻟﻠﺪفء اﻟﻌﺎﺋﲇ وﺧﺎﺻﺔ واﻟﺪﻳـﻪ ﻧﻈﺮا ﻟﻜﱪﻫﻤﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻦ ﺣﻴﺚ ﻳﻔﻀﻞ أن ﻳﻜـﻮن ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن اﻹﺟﺎزة‬ ‫ﻟﺪﻳـﻪ ﺗﺘﺠﺎوز اﻷرﺑﻌﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ وﻫﻲ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻋـﲆ ﺣﺪ وﺻﻔﻪ‬ ‫ﻟﻘﻀﺎﺋﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻦ أﺣﻀﺎن ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪ .‬وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺚ ﻋﻤـﺮ دﺣﺪوح أﻧﻪ اﻧﺘﻈﺮ ﻫـﺬه اﻹﺟﺎزة ﻋﲆ أﺣﺮ ﻣﻦ‬

‫‪..‬وﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴﺎ ﺗﺰاﺣﻤﻬﺎ ﺑﻦ ﺧﻴﺎرات اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‬

‫ﺟﻮ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﻠﻮرﻳﺪا ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺑﻦ ﺧﻴﺎرات اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﻟﻘﻀﺎء ﻋﻄﻠﺔ رأس اﻟﺴﻨﺔ‪..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ‪..‬وﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴﺎ ﺗﺰاﺣﻤﻬﺎ ﺑﻦ ﺧﻴﺎرات اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤـﺮ وذﻟﻚ ﻟﻮﺟﻮد أﺷـﻐﺎل ﻟﺪﻳﻪ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻮﺿﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻘـﺎء أﴎﺗﻪ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻋﺎﻣﺎ ﺷـﺎﻗﺎ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﱰة إﻋﺼﺎر ﺳـﺎﻧﺪي واﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﺬي ﻋﺎﺷﻪ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻣﺒﺪﻳﺎ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﻟﻄﻮل اﻹﺟـﺎزة وأﻧﻬﺎ ﺟﺎءت ﰲ وﻗﺘﻬﺎ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن أﺟﻮاء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫﺬه اﻟﻔﱰة ﻣﻦ اﻷﺟﻮاء اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﺟﻮاء اﻟﺒﺎردة ﺟﺪا ﻫﻨﺎ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪.‬‬

‫ﺣﻤﻠﻮا اﻋﻼم اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

‫ﺗﺮﺑﻮﻳﻮن ﻳﺴﻴﺮون ﻣﻦ اﻟﻨﻤﺎص إﻟﻰ ﺑﻠﻘﺮن‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻗﺪاﻣﻬﻢ‪ ..‬اﺑﺘﻬﺎﺟ ًﺎ ﺑﺸﻔﺎء اﻟﻤﻠﻚ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫اﺑﺘﻜﺮت ﻣﺪرﺳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﻤـﺮ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫ﺑﻨـﻲ ﻋﻤـﺮو اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻹدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻨﻤـﺎص ﻓﻜـﺮة‬ ‫ﻣﻐﺎﻳـﺮة ﻟﻠﻨﻤـﻂ اﻤﻌﺘـﺎد ﰲ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﺴـﻼﻣﺔ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫وﺧﺮوﺟـﻪ ﺳـﺎﻤﺎ ً ﻣﻌـﺎﰱ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬

‫أﺟﺮﻳـﺖ ﻟـﻪ‪ .‬ﺣﻴﺚ ﻗـﺎم ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺮاﻧـﻲ واﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻜﺸـﻔﻲ‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﻼب ﺑﺎﻟﺴـﺮ ﻋﲆ‬ ‫أﻗﺪاﻣﻬـﻢ ﻣﻦ ﻣﻘﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻨﻲ ﻋﻤـﺮو‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫ﻣﻘﺮ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻠﻘﺮن‪ ،‬واﻟﺘﻘﻮا‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﻬـﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﺎري‪،‬‬ ‫ﺣﺎﻣﻠـﻦ اﻟﻌﻠـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻟﻼﻓﺘـﺎت اﻤﻌﱪة ﻋﻤﺎ ﻳﻜﻨﻮﻧﻪ‬ ‫ﰲ ﻧﻔﻮﺳﻬﻢ ﺗﺠﺎه وﻃﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺤﻤﺮاﻧـﻲ إن ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮة ﺗﺄﺗـﻲ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت ﻣﺪﻳـﺮ ﺗﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎص ﻇﺎﻓـﺮ ﺑـﻦ ﺣﺒﻴـﺐ‬

‫ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﰲ‬ ‫اﻤﺪارس ﺑﺸﻔﺎء ﻣﻠﻜﻨﺎ اﻤﺤﺒﻮب‬ ‫وﺗﺠﺴـﻴﺪا ً ﻟﻠـﻮﻻء ﻟﻠﻘﻴـﺎدة‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻤـﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﺒﻠـﺪ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻻﻧﺘﻤـﺎء ﻟﺜـﺮى أرض ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻜﻴﺎن اﻟﻜﺒـﺮ ﺑﺘﺎرﻳﺨﻪ وﺣﺒﻪ‬ ‫وﻏﺮس ذﻟﻚ ﰲ ﻧﻔﻮس اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻫﻢ ﻋﻤـﺎد وﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫وﻃﻨﻨـﺎ‪ .‬وأﻋﺮب ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫وﻓﺮﺣﺘﻪ ﺑﺸـﻔﺎء واﻟﺪ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺳـﺎﺋﻼً اﻤﻮﱃ ﻋﺰ‬ ‫وﺟﻞ أن ﻳﺤﻔﻆ ﻟﺒﻼدﻧﺎ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﻔـﺪى ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣـﻦ‬ ‫وأن ﻳﻠﺒﺴـﻬﻤﺎ ﺛﻴـﺎب اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻘﺎط اﻷﻧﻔﺎس‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﻛـﺪ اﻤﺒﺘﻌﺚ أﻣﺠﺪ اﻟﻌﺒﴘ أﻧـﻪ ﻳﻔﻀﻞ اﻟﺒﻘﺎء ﰲ‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﻟﻘﻀـﺎء اﻹﺟﺎزة ﺣﻴـﺚ ﻳﻨﻮي اﻟﺴـﻔﺮ إﱃ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‬ ‫ﺑﺮﻓﻘﺔ ﺷـﻘﻴﻘﺘﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻨﻮي اﻟﺴـﻔﺮ ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ إﱃ ﻓﻠﻮرﻳﺪا‪،‬‬ ‫ﻧﻈـﺮا ﻟﺮوﻋﺔ اﻷﺟﻮاء‪ ،‬وﺟﻤﺎل اﻤـﻜﺎن‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻫـﻮ اﻷول ﻟـﻪ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ وﻻﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﻘﴤ ﻫـﺬه اﻹﺟﺎزة ﰲ‬

‫اﻤﻄـﺎرات وﺣﻤـﻞ اﻷﻣﺘﻌﺔ ﻋـﲆ ﺣﺪ وﺻﻔﻪ ﻧﺎﺻﺤـﺎ اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ ﺑﺎﻟﺒﻘـﺎء ﻫﻨـﺎ واﻻﺳـﱰﺧﺎء ﻣﻔﻀـﻼ اﻟﻌـﻮدة ﰲ‬ ‫ﺷـﻬﺮرﻣﻀﺎن اﻤﺒـﺎرك ﻧﻈـﺮا ﻟﺮوﺣﺎﻧﻴﺘـﻪ وﺧﺼﻮﺻﻴﺘـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وواﻓﻘﻪ اﻟﺮأي‪ ،‬زﻣﻴﻠﻪ اﻤﺒﺘﻌﺚ‪ ،‬أﻧﻮرﻫﺎدي ﰲ رأﻳﻪ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ّ‬ ‫ﻓﻀﻞ اﻻﺳـﱰﺧﺎء ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻫﻮ وﻋﺎﺋﻠﺘﻪ واﻟﺴـﻔﺮ إﱃ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻷﺧﺮى ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ‬

‫اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﰲ أﻋﻴﺎد رأس اﻟﺴـﻨﺔ ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫـﺬه ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻻﻟﺘﻘـﺎط اﻷﻧﻔـﺎس واﻻﺳـﱰﺧﺎء ﺑﻌﻴـﺪا ﻋﻦ ﺗﻮﺗﺮات اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫وﻃﻮاﺑـﺮ اﻻﻧﺘﻈـﺎر ﰲ اﻤﻄـﺎرات ﻣﻔﻀـﻼ اﻟﻌﻮدة ﰲ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ أﻫﻤﻴﺘـﻪ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﻮﻓﺮ ﺗﺬاﻛﺮ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﻄﻼب اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ وﻣﺮاﻓﻘﻴﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮم ﻋﺪد ًا ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫»ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ« ﱢ‬ ‫واﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ دﻋﻢ اﻟﺘﺮاث اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛ ﱠﺮﻣـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر ﰲ ﻟﻘﺎﺋﻬﺎ اﻟﺴـﻨﻮي اﻟﺬي‬ ‫ﻋﻘﺪﺗـﻪ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ ﻗـﴫ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﴩﻛﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻷﻓﺮاد‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﻦ ﺳـﺎﻫﻤﻮا ﰲ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬ودﻋـﻢ اﻟـﱰاث اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬ﺣﻴﺚ ُﻛـ ّﺮم ﻛﻞ ﻣﻦ‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأﻣﺎﻧﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬وﺑﻠﺪﻳﺔ ﺿﺒﺎء‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﴩوﻋـﺎت ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻨﺪر اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬وأﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻴﻨﺎء ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻟﻜﺎﺑﺘـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺰﻣﻌـﻲ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﻛﻔﺎﻟـﺔ« ﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة‪،‬‬ ‫واﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻛ ﱠﺮﻣـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ووزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‪ ،‬وﻫـﻢ‪ :‬اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﺼﻨﺪوق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫـﲇ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻨﺼﻮر اﻤﻴﻤﺎن‪ ،‬وأﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﻴﺎف آل ﻣﻘﺮن‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺜﻤـﺎن‪ ،‬وأﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻘﺒﻞ ﻧﻈﺮ‬ ‫ﺟﻬـﻮده إﺑﺎن ﻓﱰة ﻋﻤﻠـﻪ وﻛﻴﻼً ﻟﻮزارة‬

‫اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﺣﺴـﺎن‬ ‫ﻋﻘﻴﻞ‪ ،‬وﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺴـﻌﺪون‪،‬‬ ‫وﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺬل‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻹذاﻋﺔ‬

‫واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻟﻬـﺰاع‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻺرﺷـﺎد اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﺳـﻄﺎم ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒﻠﻮي‪.‬ﻛﻤـﺎ ﻛ ﱠﺮﻣـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻤﺘﺎﺣـﻒ اﻟﺨﺎﺻـﺔ وﻫـﻢ‪:‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧـﻮاف اﻟﺮاﺷـﺪ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ آل زﻧـﺎن اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻛ ﱠﺮﻣﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ اﻟﺬﻳﻦ أﺳـﻬﻤﻮا ﺑﺠﻬﺪ ﻣﻤﻴﺰ‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻛﻼً ﻣﻦ‪:‬‬

‫اﻤﺤﺮر ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻤﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ إدارة اﻹﻋـﻼم ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬واﻤﺤـﺮر‬ ‫ﺑﺼﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺠﺰﻳـﺮة واﻤﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ‬ ‫إدارة اﻹﻋﻼم ﺑﺠـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻗﺪﻣﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻠﻤﻜﺮﻣـﻦ دروﻋﺎ ً‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺑﺄﻳﺪي ﺣﺮﻓﻴﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ اﻤﺸـﻐﻮﻻت اﻟﺨﺸﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻌﻬﺎ ﰲ أﺣـﺪ اﻤﴩوﻋﺎت اﻤﺪﻋﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻹﺣﻴﺎء ﻫﺬه اﻟﺤﺮﻓﺔ اﻷﺻﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺎﻟﻤﻘﺘﻨﻴﺎت اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ..‬ﻋﺎدة ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑـ»ﻋﺎﻃﻔﺔ ا›ﻧﺴﺎن«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺣﺴﻨﺎء اﻟﺰوﻣﺎن‬

‫ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻬﻢ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻠﻘﺮن‬

‫اﻤﺪﻳﺮ واﻟﻄﻼب اﻟﺘﻘﻮا ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺑﻠﻘﺮن ﰲ »ﻧﻘﻄﺔ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ«‬

‫ﺗﻬـﻮى اﻟﻌﴩﻳﻨﻴﺔ ﻧﻬـﻰ اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬اﻻﺣﺘﻔـﺎظ ﺑﻜﺎﻓﺔ اﻟﻘﻄﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬـﺎ ﺗﺤﺘﻔﻆ‬ ‫ﺑـ«اﻹﻛﺴﺴـﻮارات« ﰲ ﺻﻨـﺪوق ﻛﺒـﺮ‪ ،‬وﺗﻀﻴﻒ »ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻟـﺪي ﺣﺎﻟﻴـﺎ‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻋﴩة أﺟﻬـﺰة ﺧﻠﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫اﻤﻮدﻳـﻼت واﻟﻜﻔـﺎءة‪ ،‬أﺳـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻋﻨـﺪ اﻟﺤﺎﺟﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم أﺷـﻌﺮ ﺑﺮاﺣﺔ ﺗﺠﺎه اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑـﻜﻞ اﻟﻬﻮاﺗﻒ‬ ‫اﻟﺨﻠﻮﻳـﺔ ﱄ«‪ .‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻘﻮل ﻏﺪﻳـﺮ ﻣﻨﺼﻮر »ﻟﻢ أدﺧـﻞ ﻳﻮﻣﺎ ً إﱃ‬

‫ﺑﻴﺖ إﺣـﺪى ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻲ‪ ،‬ﺑﺪون أن أﺟﺪ ﻓﻴﻪ أﻣـﺎم ﻋﻴﻮﻧﻲ ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋﺔ ﰲ زاوﻳـﺔ اﻟﺼﺎﻟﻮن أو اﻤﻤـﺮات‪ ،‬ﳾء اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺘـﻪ أو ﻻﻳﻌﻤﻞ ﻛﻄﺎﺑﻌﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺟﺪا أو اﺳﺘﺸـﻮار ﻣﻌﻄﻞ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺪﻫﺸﻨﻲ أن أﻏﻠﺐ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻻت ﺗﻔﺘﻘﺪ ﻗﻄﻌﺎ ً أﺳﺎﺳﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫أي أﻧﻬﺎ ﻻﺗﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻﺗﺰال ﻣﺤﻔﻮﻇﺔ ﰲ ﺧﺰاﻧﺎت ﻏﺮف اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻦ أﺣﺪ أﻓﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ«‪ .‬وﺗﺤﺎول أم آﻣﺎل أن ﺗﺘﻔﻬﻢ ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷﻫﺎﱄ ﰲ اﻻﺣﺘﻔـﺎظ ﺑﺘﻠﻚ اﻵﻻت اﻤﻨﺘﻬﻴـﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ رﻏﺒﺘﻬﻢ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺎ‪ ،‬أو أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮون اﻟﻔﺮﺻﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺒﻴﻌﻬﺎ‪ ،‬أم ﻟﻼﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺬﻛﺮى ﻣﻌﻴﻨﺔ‬

‫ﻣﻮﺿﺤﺔ أﻧﻬـﺎ ﺗﺤﺘﻔﻆ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻻﺗﺘﺠـﺮأ ﻋﲆ رﻣﻴﻬﺎ أو ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻤﺰﻳﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻻرﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﺑﺬﻛﺮى ﺧﺎﺻﺔ أو ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣﻤﻴﺰة‪ .‬وﻳﻘﻮل‬ ‫اﺧﺘﺼـﺎﴆ ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋـﺰت ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬ﺑﺄن أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻧﻔﺲ اﻟﻄﺎﺑﻊ ﰲ اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺄدوات ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫وآﻻت ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ وإﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻧﺘﻬﺖ ﺻﻼﺣﻴﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻜﻮن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻄﻊ ﻣﺴﺘﻘﺮة ﰲ إﺣﺪى زواﻳﺎ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬وﰲ اﻷﻏﻠﺐ ﺗﻜﻮن ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻤﺨﺰن‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت ﺗﻨﺒﻊ ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ارﺗﺒﺎﻃﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﻜـﺮ اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﻟﺪى اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻣﺼﻨﻔﺎ اﻷﻣـﺮ ﺿﻤﻦ ﻧﻄﺎق‬ ‫»اﻟﻌﺎدات«‪.‬‬


‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫ﻛﻴﻒ ﻳُ ﺴﻌﺪ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫زوﺟﺘﻪ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫أرﺳـﻞ ﱄ أرﺑﻌﺎ ً وأرﺑﻌﻦ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻳﺒﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻴﻒ ﻳﺴﻌﺪ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ زوﺟﺘﻪ وﻛﺘﺐ ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺘﺐ اﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﺟـﻞ أن ﻳﻜﻮن ﺻﺪﻳﻘـﺎً‪ ،‬رﻓﻴﻘﺎً‪ ،‬ﺣﺒﻴﺒـﺎً‪ ،‬أﺧﺎً‪،‬‬ ‫أﺑﺎً‪ ،‬ﺳـﻴﺪاً‪ ،‬رﺋﻴﺴﺎً‪ ،‬ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬ﻧﺠﺎراً‪ ،‬ﺳـﺒﺎﻛﺎً‪ ،‬ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺼﻤـﻢ دﻳﻜـﻮر‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ أﺳـﻠﻮب‪ ،‬ﻃﺒﻴﺒﺎ ً ﻧﻔﺴـﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴﺪ‬ ‫ﺣـﴩات‪ ،‬ﻃﺒﻴﺒﺎ ً ﻣﻌﺎﻟﺠﺎً‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻤﻌﺎً‪) ،‬ﻃﺒﻌـﺎ ً اﻤﺮأة ﺗﺤﺐ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ اﻤﺴـﺘﻤﻊ اﻤﻨﺼـﺖ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻈﻦ أﻧﻪ ﻳﺴـﺘﻤﻊ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﻛﻼم( ﻣﺮﺗﺒـﺎً‪ ،‬ﻧﻈﻴﻔـﺎ ً ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻋﺎﻃﻔﻴـﺎً‪،‬‬ ‫رﻳﺎﺿﻴـﺎً‪ ،‬داﻓﺌـﺎً‪ ،‬ﻳﻘﻈـﺎ ً وﻣﻨﺘﺒﻬـﺎً‪ ،‬أﻧﻴﻘـﺎً‪ ،‬ذﻛﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﺮﺣﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪﻋـﺎً‪ ،‬ﺣﺴﺎﺳـﺎً‪ ،‬ﻗﻮﻳـﺎً‪ ،‬ﻣﺘﻔﻬﻤـﺎً‪ ،‬ﻣﺘﺤﻤـﻼً‪ ،‬ﻣﺘﻌﻘﻼً ‪،‬‬ ‫ﻃﻤﻮﺣـﺎً‪ ،‬ﻗـﺎدرا ً وﻣﺆﻫﻼً‪ ،‬ﻃﻤﻮﺣـﺎً‪ ،‬ﺷـﺠﺎﻋﺎً‪ ،‬ﻣﺼﻤﻤﺎً‪،‬‬ ‫ﺻﺎدﻗـﺎً‪ ،‬ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻳﻤﺪﺣﻬﺎ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم‪ ،‬ﻳﺤﺐ اﻟﺘﺴـﻮق‪،‬‬ ‫ﻣﺤﱰﻣﺎً‪ ،‬ﻏﻨﻴﺎ ً ﺟﺪاً‪ ،‬ﻻ ﻳﺮﻓﻊ ﺿﻐﻄﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﻳﻨﻈﺮ ﻟﻐﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻨﺎت‪ .‬ﻳﺸﺎورﻫﺎ وﻻ ﻳﺨﺎﻟﻔﻬﺎ‪ .‬ﻳﻄﻴﻌﻬﺎ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺼﻔـﺎت اﻟﺘﻲ اﺟﺘﻬـﺪ اﻷخ ﰲ رﺻﻬﺎ‬ ‫وﺻﻔﻬـﺎ وﺗﻀﻤﻴﻨﻬﺎ ﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﻋﻘﺪ اﻟﻨﻜﺎح ﺟﺎء وﰲ ﺳـﻄﺮ‬ ‫واﺣـﺪ ﻟﻴﺤﺪد ﻛﻴﻒ ﺗﺴـﻌﺪ اﻤـﺮأة زوﺟﻬـﺎ‪ .‬ﻓﻜﺘﺐ ﻻ ﻓﺾ‬ ‫ﻗﻠﻤـﻪ‪) :‬ﺑـﺲ ﺗﺴـﻴﺒﻪ ﰲ ﺣﺎﻟـﻪ( إﱃ ﻫـﺬا اﻟﺤـﺪ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﺗﻠﺨـﺺ اﻟﻌﺒـﺎرة اﻷﺧﺮة ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻟﺮﺟﻞ ﻋﻨﺪ اﻤـﺮأة )أن‬ ‫ﺗﱰﻛﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﻪ( وﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﺳﺘﱰﻛﻪ؟‬ ‫أﴏت اﻤـﺮأة ﻋـﲆ زوﺟﻬـﺎ أن ﺗﺼﺤﺒﻪ ﻟﺤﻔـﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣﺎ وﺻﻞ ﺷﺒﺎك اﻟﺘﺬاﻛﺮ وﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﺗﺬﻛﺮﺗﻦ‪ ،‬ﺳﺄﻟﻪ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ اﻟﺸﺒﺎك‪:‬‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﺔ دي ﻣﻌﺎك؟‬ ‫أﺟـﺎب دون أن ﻳﺮﻓﻊ رأﺳـﻪ ﻋﻦ اﻟﺘﺬﻛﺮﺗـﻦ‪ :‬ﺛﻼﺛﻮن‬ ‫ﺳﻨﺔ‪ ..‬ﺗﺘﺼﻮر؟!‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫واﻟﺪة اﻟﺸﺮﻳﻢ إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﺖ ﻇﻬﺮأﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬واﻟـﺪة‬ ‫اﻟﺸﻴـﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮرﺳﻌﻮد ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﴩﻳﻢ‪ ،‬إﻣﺎم اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام ﺑﻤﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ واﻷﻧﻈﻤـﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أم‬ ‫اﻟﻘﺮى‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺨﺎﻟﺺ‬ ‫اﻟﻌـﺰاء وﺻـﺎدق اﻤﻮاﺳـﺎة ﻟﺬوي‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪة‪ ،‬وﺗﺴـﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﺘﻐﻤﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘـﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠـﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻮﺳﻒ ﻧﺎﻏﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰ اﻷول اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫أﻗﻴﻢ ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫واﻟﻔﺎﺋـﺰات ﺑﺠﺎﺋـﺰة وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ ﰲ‬ ‫دورﺗﻬـﺎ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻗﻴﻤـﺖ ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وﻛﺮم‬

‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪،‬‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ واﻤﺘﻤﻴـﺰات‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮاﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﺒﺘﻲ‪ ،‬وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺮاوﺣـﺖ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻤﺮﺻـﻮدة‬ ‫ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﰲ ﻓﺌـﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻢ وﻓﺌﺔ اﻤﺮﺷﺪ ﻣﺒﻠﻎ ‪70,000‬‬

‫رﻳﺎل وﺳﻴـﺎرة ‪ BMW 5‬واﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﺒﻠـﻎ ‪50,000‬‬ ‫رﻳﺎل وﺳﻴـﺎرة ‪ BMW 3‬واﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﺒﻠـﻎ ‪30,000‬‬ ‫رﻳـﺎل وﺳﻴـﺎرة ‪ .Hyundai‬أﻣـﺎ‬ ‫ﻓﺌـﺔ اﻤﺪرﺳـﺔ واﻹدارة ﻓﺒﻠﻐـﺖ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ‪120,000‬‬ ‫رﻳﺎل وﺳﻴـﺎرة ‪ BMW 5‬وﺟﺎﺋﺰة‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ اﻟﻌﻠﻴﻂ‬

‫ﺿﻤـﻦ اﻟﺰﻳـﺎرات اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻐـﺪ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻗـﺎم وﻓﺪ ﻣـﻦ ﻃﻼب‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ وﻃﺐ اﻟﻄﻮارئ‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻳـﺪة ﺑﺰﻳـﺎرة ﻤﺴﺘﺸﻔـﻰ‬ ‫ﺑﺮﻳـﺪة اﻤﺮﻛـﺰي‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘﻬﻢ اﻤﺤﺎﴐ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ د‪.‬ﻋﺼـﺎم ﻋﺒﺪاﻟﻌـﻮاض‪،‬‬ ‫وﻣﴩف ﻣﻌﻤﻞ ﻃﺐ اﻟﻄﻮارئ ﻋﻤﺎد‬ ‫ﻗﻤﻴـﻞ‪ .‬وﻛـﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬـﻢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت واﻹﻋـﻼم ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔـﻰ‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﻮﺷﻤﻲ‪ ،‬وﻗـﺪم اﻟﻄﻼب ﻫﺪاﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﴇ اﻤﻨﻮﻣﻦ‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﺗﻮﺟّ ـﻪ اﻟﻮﻓـﺪ إﱃ إدارة اﻤﺴﺘﺸﻔـﻰ‬ ‫واﻷﻗﺴـﺎم اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻛـﺎن ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬـﻢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬اﻟﺬي رﺣّ ﺐ ﺑﺎﻟﻮﻓﺪ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺰﻳـﺎرات ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻄـﻼب اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻹﻛﺴﺎﺑﻬـﻢ اﻤﻬـﺎرات‪ ،‬واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎ‪ ،‬وﻃـﺮح‬ ‫اﻟﺘﺴﺎؤﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺜﺮي ﺟﺎﻧﺐ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻳﻜﺮم اﻟﻤﺸﺎرﻛﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ»ﻣﻬﺎرات ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ«‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻤﺨﻮاة ﱢ‬ ‫ﻛﺮﻣﺖ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺨـﻮاة ﻣﻤﺜﻠـﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻄﻼﺑـﻲ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﻦ أﺳﻴﺪ اﻟﻌُ ﻤﺮي وﻣﻌﺎذ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ ﺑﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺒﴫي‬ ‫ﺑﻤﻨﺠﻞ ﺑﻌـﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻧﻤﺎء‬ ‫ﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻣﻌﻠﻤﻲ وﻃـﻼب اﻤﺪارس‬

‫اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ«‬ ‫وﻗﺪ ﺣﺼـﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎن ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﺣﻀﻮراﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ »ﻣﻬﺎرات‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ« اﻟﺬي ﻗﺪﻣﻪ ﻣﴩف‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺎﻹدارة‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ آل ﺣﺎﻣـﺪ اﻟـﺬي أﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن اﻟﻄﺎﻟﺒـﻦ ﻛﺎﻧـﺎ ﺿﻤـﻦ اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ ﺑﻨﺎء ﻗﺎﺋﻤﺔ ‪ 40‬ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔـﻮق واﻟﻨﺠـﺎح ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة ﻣـﻦ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎراﻟﻄﻼب أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻃﻼب ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻐﺪ أﺛﻨﺎء اﻟﺰﻳﺎرة‬

‫أﺳﻴﺪ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰﺗﻪ ﺧﻼل اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻌﻮد اﻟﴩﻳﻢ‬

‫أﻗﺎﻣﺖ أﺳــﺮة آل ﺳﺎﻟﻢ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ اﻟﺴﻨﻮي ﰲ ﻗﴫ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬وﺣﴬ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷﻗﺎرب ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻣﻦ دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻌﺒﺎﺳﻲ‬

‫اﻧﺘﻘﻠـﺖ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺷﻘﻴﻘـﺔ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﴩق‪ ،‬اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﴩق اﻟﺘﻲ آﻤﻬـﺎ اﻟﻨﺒﺄ‪ ،‬ﺗﺘﻘﺪم إﱃ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ذوي اﻟﻔﻘﻴﺪة‪ ،‬ﺑﺄﺣﺮ اﻟﺘﻌﺎزي‬ ‫وﺻﺎدق اﻤﻮاﺳﺎة‪ ،‬وﺗﺴﺄل اﻟﻠﻪ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠـﻮان‪ ،‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ‪ 100,000‬رﻳﺎل‬ ‫وﺳﻴـﺎرة ‪ BMW 3‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠﻐـﺖ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ‪80,000‬‬ ‫رﻳـﺎل وﺳﻴـﺎرة ‪ .Hyundai‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺸﻴـﺦ ﻣﺤﻤـﺪ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫ﻧﺎﻏـﻲ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻳﻮﺳـﻒ ﻧﺎﻏـﻲ وإﺧﻮاﻧﻪ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‪.‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺷﻘﻴﻘﺔ اﻟﺤﺎزﻣﻲ إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬

‫اﺳﺘﻘﺒـﻞ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻋـﲇ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﻂ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺻﺪور ﻗﺮار‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫أول ﺳﻌﻴـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴﻔـﻪ ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻹدارة‬ ‫ﻣﺮور اﻟﻘﺮﻳﺎت‪.‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬

‫اﺟﺘﻤﺎع أﺳـﺮة آل ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺴﻨﻮي‬

‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ أدﻳﺐ اﻟﻌﺒـﺎﳼ‪ ،‬اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ودﻓﻦ ﰲ ﻣﻘﺎﺑـﺮ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬واﻟﻔﻘﻴـﺪ ﺷﻘﻴﻖ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ وإﺳﻤﺎﻋﻴﻞ وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻋﻤﺮ وﻋﺜﻤﺎن أدﻳﺐ اﻟﻌﺒﺎﳼ‪ ،‬وواﻟﺪ‬ ‫ﻛ ﱟﻞ ﻣﻦ ﻣـﺎزن وﻣﺎﺟﺪ وﺣﻤﺰة ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻌﺒـﺎﳼ‪ ،‬وﻳﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﺰاء‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺎﻃـﻊ اﻷرﺑﻌﻦ ﻣﻊ أم اﻟﻘﺮى ﺧﻠـﻒ ﺑﻨﻚ اﻟﺮاﺟﺤﻲ أو ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﺑﻬﺎﺗـﻒ ﻋﺒﺪاﻟـﺮزاق اﻟﻌﺒـﺎﳼ ‪ .0590030716‬اﻟـﴩق اﻟﺘﻲ آﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﺒﺄ ﺗﺪﻋﻮ اﻟﻠـﻪ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ‪ ،‬وأن ﻳﺴﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ‬ ‫ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ ،‬وأن ﻳﻠﻬﻢ أﻫﻠﻪ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪ ،‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻃﻼب ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﻐﺪ ﻳﺰورن‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﺮﻛﺰي‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ ﻓﻲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻌﻠﻴﻂ ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﻤﺮوراﻟﻘﺮﻳﺎت‬

‫ﻋﻤﻴﺪ اﻷﴎة ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺪرع اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬

‫ﻃﻼب ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻳﻮزﻋﻮن‬ ‫اﻟﻮرد ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء اﻟﻤﻠﻴﻚ‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﺗﻘﻴﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‪ -‬ﻧﻮاف اﻟﺨﻠﻴﻞ‬ ‫أﻗﺎﻣـﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮاﺟﺤﻲ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﻌﺮﻋﺮ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﻮاﺻـﻞ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ وأوﺿﺢ ﻣﺴـﺆول اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨـﺮي ﺑﻔﺮع اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺑﻌﺮﻋﺮﺣﺴـﻦ ﻋﲇ اﻟﻌﻨﺰي أﻧﻪ ﺗﻢ دﻋﻮة ‪33‬ﺟﻬﺔ‬ ‫ﺧﺮﻳـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻔﺮع وﺗﻢ إﻗﺎﻣﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﻟﻘـﺎءات ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫وﻃﺮﻳـﻒ وآﺧﺮﻫﺎ ﰲ رﻓﺤـﺎء ﰲ ﻣﻘﺮاﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ وﺣﴬاﻟﻠﻘﺎء ﻣﻤﺜﻠﻮ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ وﺗﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫وﻛـﺎن ﻫﺪف اﻟﻠﻘـﺎء ﻫﻮﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﺂﻟﻴﺔ اﻟﺪﻋـﻢ ﻟﺪى ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﻴـﺦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮاﺟﺤـﻲ اﻟﺨﺮﻳﺔ وﴍح وﻗﺖ اﻤﺸﺎرﻳـﻊ واﻟﺴﻌﻲ إﱃ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﺗﺨﺪم اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫‪ ٣٢‬ﺷﺎﺑ ًﺎ ﻓﻲ دورة )اﻟﺬﻛﺎء‬ ‫اﻟﻮﺟﺪاﻧﻲ( ﺑﺎﻟﻨﺪوة اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺑﺠﺪة‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﻗﺎﻣﺖ اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻳـﻞ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻘﻄـﺎع ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﻋﺴﺮ‪ ،‬ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ واﻟﻔﺎﻋﻠﻴـﺎت ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء وﺧﺮوج ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔـﻰ ﺳﺎﻤـﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪ ،‬ﺑـﺈﺷراف ﻣﺪﻳـﺮ اﻤدرﺳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻦ إدرﻳﺲ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻌﻠﻣﻲ وﻃﻼب اﻤﺪرﺳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻛﺎن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﻌﺪا ً ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻨﺸﺎط ﺑﺎﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬وﺑـﺪأ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﺘﻮزﻳﻊ اﻟـﻮرد واﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺎرة أﻣﺎم اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫﺎ زﻳﺎرة ﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻫﺎﺷﻢ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫أﻗﺎﻣﺖ اﻟﻔﺮق اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺪوة اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺸﺒـﺎب‬ ‫اﻹﺳﻼﻣـﻲ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻨـﺪوة ﺑﺠﺪة‬ ‫دورة )اﻟﺬﻛـﺎء اﻟﻮﺟﺪاﻧـﻲ(‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ اﻟـﺪورات‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻴﻤﻬـﺎ دورﻳـﺎ ً‬

‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺸﺒـﺎب ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬واﻟﻄﻼب‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ ﻋـﲆ وﺟـﻪ‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬وﺣﴬ اﻟـﺪورة )‪(32‬‬ ‫ﺷﺎﺑـﺎً‪ ،‬ﻤـﺪة ﻳـﻮم‪ ،‬وﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻤﺪرب‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻛﺮﺑﺸـﺎت‪ ،‬وﺗﻨﺎول ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺬﻛﺎء اﻟﻮﺟﺪاﻧـﻲ وأﻫﻤﻴﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺪ ﺳﻮاء‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻟﻄﻼب ﻳﻮزع اﻟﻮرد‬

‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

‫ﺟﻤﻴﻠﺔ اﻟﺸﻬﺮي إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬زوﺟﺔ اﻤﺮﺣﻮم اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﻮﻟﻴﺪي اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬اﻟﺴﻴﺪة ﺟﻤﻴﻟـﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺰﻳﺰ اﻟﺸﻬﺮي‪،‬‬ ‫واﻟﺪة ﻋﺜﻤـﺎن وﺻﺎﻟﺢ وﻣﺤﻤﺪ وﻣﻌﺪي وﺑـﺪر وﻓﻬﺪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻤﺖ‬ ‫اﻟﺼﻼة ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺠﺎﻣﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺎس ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬وﻳﻘـﺎم‬ ‫اﻟﻌﺰاء ﺑﻤﻨﺰﻟﻬـﻢ ﰲ ﺣﻲ ﻣﻌـﴚ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬أو ﻋﲆ ﺟﻮال ﻋﺜﻤﺎن‬ ‫)‪ .(0552380180‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬ ‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼب‬

‫ﺑﺎﻛﺮﺑﺸﺎت ﺧﻼل اﻟﺪورة‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻋﺎﺋﻠـﺔ ﺑﻮﻏﻨـﻮم‪،‬‬ ‫ﺑﺰﻓـﺎف ﻧﺠﻠﻬـﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﺑﻮﻏﻨـﻮم‪ ،‬إﱃ ﻛﺮﻳﻤـﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻨـﴫ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪«..‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺮﺟﻮ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻣﻠﺆﻫﺎ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻮﻏﻨﻮم‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وﺑﻌﺾ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﺎﻟﺨﻴﻞ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ ﻋﲇ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﺎﻟﺨﻴـﻞ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺜﺮﻳـﺎء ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﱪﻳﺪي‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻣﻦ اﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻤﺎذا ﻻ‬ ‫ﻧﺰﻳﺪ ﻛﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫ﻟﺮوﺳﻴﺎ؟‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫أﻗﺎرب اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬ﻫﺎﻧﻲ ﻛﺮﻳﻢ(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺧﺎﻟﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫وﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﺻﻄﻒ آﻳﺔ اﻟﻠـﻪ ﻓﻼدﻳﻤﺮ ﺑﻮﺗﻦ‬ ‫واﻤـﻼ ﺳﺮﺟﻲ ﻻﻓـﺮوف وآﻳﺔ اﻟﻠﻪ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ وﺣﺴـﻦ ﻧـﴫ ﺑﺸﺎر إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﺑﺸﺎر اﻟﻨﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺣﺮﺑﻪ ﺿﺪ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ .‬وﻗﺪ وﺳﻮس ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸﻴﻄـﺎن ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺄﺗﻲ ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن ﺑﺸﺎر وﺑﺜﻴﻨـﺔ واﻤﻌﻠﻢ وﻏﺮﻫﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺬاﺑـﻦ واﻤﻨﺘﻔﻌـﻦ واﻤﺘﺎﺟﺮﻳﻦ ﺑﺪﻣـﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‪ .‬إن‬ ‫اﻤﺴﺎﻟﺔ ﻣﺴﺄﻟﺔ وﻗﺖ وأﻳﺎم ﻣﻌﺪودة وﺗﻨﺘﻬﻲ اﻷزﻣﺔ وﻣﻀﺖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺬﻛﻮرﻳﻦ أﻋﻼه ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺟـﺎدة ودؤوب ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ ﻷن ﺑﺸﺎر واﻤﻼﱄ وآﻳﺎت ﻃﻬﺮان وﻣﻮﺳﻜﻮ وﻓﺮﻋﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن ﻳﺮون ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺒﺸﺎر وﻋﺼﺎﺑﺎﺗﻪ‪ ..‬وﻛﻞ اﻟﻌﻘﻼء ﰲ‬ ‫اﻟﻜـﻮن ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﺘﻘﺪون أن اﻵﻳﺎت واﻤـﻼﱄ ﺳﻴﱰاﺟﻌﻮن ﻋﻦ ﻣﻮاﻗﻔﻬﻢ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻷن ﻋﺪد اﻟﻘﺘﲆ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻛﻞ ﻳﻮم وﻻ ﻷن ﻛﻤﻴﺔ اﻟﺪﻣﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻴﻞ‬ ‫ﻋـﲆ أرض ﺳﻮرﻳﺎ ﻏﺰﻳﺮة‪ .‬ﺑـﻞ ﻷن ﺷﻌﺐ ﺳﻮرﻳﺎ ﺑﺪأ ﻳﴬب ﻋﺼﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺸـﺎر ﴐﺑﺎت ﻣﻮﺟﻌﺔ وﺻﻠـﺖ إﱃ ﺣﺪود )زرﻳﺒـﺔ اﻟﻌﺼﺎﺑﺔ( ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ .‬ﻓﺎﻋﺘﻘﺪ اﻟﻌﻘـﻼء أن أوﻟﺌﻚ ﻓﻬﻤﻮا أﻧـﻪ ﻻ راد ﻟﺸﻌﺐ ﻏﺎﺿﺐ‬ ‫ﺛﺎﺋـﺮ ﺷﺠـﺎع وﻋﻠﻴﻬﻢ أن ﻳﻘﻮﻟـﻮا ﻟﺒﺸﺎر وﻋﺼﺎﺑﺘﻪ ﻛﻔﺎﻛـﻢ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺘﻢ‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﺧﴪﻧﺎ رﻫﺎﻧﻨﺎ ﻋﻠﻴﻜﻢ‪ ..‬وﻟﻜﻦ ﴎﻋـﺎن ﻣﺎ أﻋﻠﻦ اﻤﻼ ﻻﻓﺮوف أن‬ ‫ﻛـﻞ اﻟﺬي ﺣﺪث ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﺮ ﻣﻮﻗـﻒ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ اﻟﺪاﻋﻢ ﻟﻌﺼﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺸـﺎر‪ ..‬اﻟﺘﴫﻳـﺢ اﻷﺧـﺮ زاد ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ وﺣﺠﻢ ﻛـﺮه اﻟﺸﻌﻮب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻛﺎﻓﺔ ﻟﺮوﺳﻴﺎ وﰲ ﻛﻞ ﻟﺤﻈﺔ ﺗﺰداد ﻛﺮاﻫﻴﺔ وﺣﻘﺪا ً ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻷن‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺠﺮي ﻛﺎن ﺑﺈرادﺗﻬﺎ ودﻋﻤﻬﺎ ﻏﺮ اﻤﺤﺪود‪.‬‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺧﻮﺗﻪ‬

‫اﻟﻌﻘﺎد ﻳﺰﻓﻮن »ﻋﻤﺮو«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸﻴـﺦ إﺳﻤﺎﻋﻴـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻋﻘـﺎد‬ ‫وإﺧﻮاﻧـﻪ ﺑﺰﻓﺎف اﺑﻨﻬـﻢ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﻤﺮو ﺑﻦ‬ ‫ﴎاج ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻋﻘـﺎد ﻋﲆ اﺑﻨـﺔ ﺑﻨﺪر ﻫﺎﺷﻢ‬ ‫اﻟﺪﻋﻴـﺲ اﻟﱪﻛﺎﺗﻲ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻔﺨﺎﻣﺔ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﺨﻠﻞ ﺣﻔﻞ اﻟﺰﻓﺎف ﺑﻌﺾ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺠﺎزﻳـﺔ ﻛﺎﻤﺰﻣـﺎر‪ ،‬وﺣـﴬ اﻟﺤﻔـﻞ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫وﺟﻬﺎء ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﺟـﺪة ورﺟﺎل اﻤﺎل واﻷﻋﻤﺎل‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫‪..‬وﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﻤﺮو ﻋﻘﺎد‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻠﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪-‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﺠﺒﻴـﲇ‪ ،‬ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﺳﻌﺪ ﺣﺴـﻦ اﻟﺠﺒﻴـﲇ‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄـﺎن ﰲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴـﻂ‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ أﻗﺎرب اﻟﻌﺮوﺳﻦ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫ﻋﻘﺪ ﻗﺮان ﺳﺎﻟﻢ ﻏﻨﺪورة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﺳﺎﻟﻢ ﺳﺎﻣﻲ ﻏﻨﺪورة‪ ،‬ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻧﺒﻴـﻞ أﺣﻤـﺪ ﻣﻔﺘـﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬ ‫‪..‬وﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫وﺑﻦ واﻟﺪه وأﻫﻞ اﻟﻌﺮوس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً ﺑﻌﺾ اﻤﻬﻨﺌﻦ‬

‫وﻣﻊ إﺧﻮاﻧﻪ راﻣﻲ‪ ،‬ﻣﺮوان‪ ،‬رﺑﻴﻊ‪ ،‬رﻳﺎن‬


‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫‪16‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪ وﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

‫إﻳﺎد ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ ‪ -‬ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات‬ ‫أﺣﺐ رﻳﺎﺿـﺔ اﻟﻌﺪو ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وأﺣـﺎول داﺋﻤﺎ ً‬ ‫زﻳـﺎدة ﴎﻋﺘـﻲ ﰲ اﻟﺠـﺮي ﻟﻜﻲ أﺻﺒـﺢ ﴎﻳﻌﺎً‪،‬‬ ‫وأﺷﺎرك ﰲ اﻟﺴﺒﺎﻗﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻤﻴﺎء اﻷﻧﺼﺎري ‪ -‬ﻋﴩ ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻟﻄﺒـﺦ ﻫﻮاﻳﺘﻲ ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮي‪ ،‬ﻛﻨﺖ أﺳـﺎﻋﺪ أﻣﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻄﺒـﺦ‪ ،‬واﻵن أﺣـﺎول ﻋﻤـﻞ ﺑﻌـﺾ اﻷﻃﺒﺎق ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت واﻟـ«ﻛﺐ ﻛﻴﻚ« ﺑﺈﴍاف أﻣﻲ‪.‬‬

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

‫ﺣﺎزم اﻷﻧﺼﺎري ‪ -‬ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻟـ»ﻳﻮﻳﻮ« ﻟﻌﺒﺔ ﻣﺜـﺮة ﺟﺪاً‪ ،‬ﻳﻠﻌﺐ ﺑﻬﺎ اﻟﺼﻐﺎر‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن ﺣﺮﻛﺎﺗﻬـﺎ وﻃﺮﻗﻬﺎ‪ .‬أﺣﺎول ﺗﻌﻠﻤﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﺻﺒﺤـﺖ أﺗﻘـﻦ ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺤﺮﻛﺎت‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻠﻮﻟﺒﻴﺔ اﻟﻌﻜﺴﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻛﺎت‪.‬‬

‫ﺑﺪر اﻟﻌﻨﺰي ‪ -‬ﺗﺴﻊ ﺳﻨﻮات‬

‫اﻟﺼـﻼة ﻫـﻲ اﻟﺮﻛﻦ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻦ أرﻛﺎن اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﻫﻲ ﻓـﺮض ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺴـﻠﻢ وﻣﺴـﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺻﻠﺔ ﺑﻦ اﻟﻌﺒﺪ ورﺑﻪ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺗﻌﻮدﻧﺎ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻤﻮاﻋﻴﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺮﴈ اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺗﻌﺎﱃ‪ -‬ﻷﻧﻪ أﻣﺮﻧﺎ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺒﻞ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ اﻟﺼﻼة ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن اﻤﺴﻠﻢ ﻣﺘﻮﺿﺌﺎً‪ ،‬وﻧﻈﻴﻒ اﻟﺜﻮب‬ ‫واﻟﺒﺪن‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن اﻟﺼﻼة ﰲ ﻣﻜﺎن ﻃﺎﻫﺮ‪.‬‬ ‫• اﻟﺼﻼة ﺗﻘﺮﺑﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ‪:‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻔـﺮوض واﻷواﻣـﺮ ﰲ اﻹﺳـﻼم ﺗﻠﻘﺎﻫﺎ اﻟﺮﺳـﻮل ‪-‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪ -‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ أﻣـﻦ اﻟﻮﺣﻲ »ﺟﱪﻳﻞ«‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم‪ -‬ﻣﺎ ﻋﺪا اﻟﺼﻼة‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻟﻌﺒﺎدة اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﻬﺎ اﻟﻠﻪ‬‫ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪ -‬وأﺑﻠﻐﻬﺎ رﺳﻮﻟﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻐﺮ واﺳﻄﺔ ﰲ ﻟﻴﻠﺔ‬‫اﻹﴎاء واﻤﻌـﺮاج؛ وذﻟـﻚ ﻷن اﻟﺼﻼة ﻋﻤﻞ ﺟﻠﻴﻞ رﻓﻴﻊ اﻟﺸـﺄن ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻤﺴﻠﻢ‪.‬‬

‫ﻓﺒﺎﻟﺼﻼة ﻳﻌﱪ اﻤﺆﻣﻦ ﺣﺪود اﻟﺪﻧﻴﺎ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ‪ ،‬إﱃ ﺣﻴﺚ ﻳﻜﻮن أﻗﺮب‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻜﻮن إﱃ رﺑﻪ‪.‬‬ ‫وأول ﻣﺎ ﻳﺤﺎﺳـﺐ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻌﺒﺪ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ اﻟﺼـﻼة‪ ،‬ﻓﺈن ﺻﻠﺤﺖ ﺻﻠﺢ‬ ‫ﺳﺎﺋﺮ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬وإن ﻓﺴﺪت ﻓﺴﺪ ﺳﺎﺋﺮ ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫• اﻟﺼﻠﻮات اﻤﻔﺮوﺿﺔ‪:‬‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ ﻳﺼﲇ ﺧﻤـﺲ ﺻﻠﻮات ﰲ اﻟﻴـﻮم واﻟﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻋـﺪد رﻛﻌﺎﺗﻬﺎ )‪(17‬‬ ‫رﻛﻌﺔ‪ ،‬ﻫﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﺼﺒﺢ‪ :‬رﻛﻌﺘﺎن ‪.‬‬ ‫اﻟﻈﻬﺮ‪ :‬أرﺑﻊ رﻛﻌﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﻌﴫ‪ :‬أرﺑﻊ رﻛﻌﺎت‪.‬‬ ‫ﻟﻴﻠﻰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻐﺮب‪ :‬ﺛﻼث رﻛﻌﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺸﺎء‪ :‬أرﺑﻊ رﻛﻌﺎت‪.‬‬ ‫‪ 15‬ﺳﻨﺔ‬

‫ﰲ ﻓﺼـﻞ اﻟﺸـﺘﺎء اﻟﺒـﺎرد اﻟﻘﺎرس ﻳﺤﺘـﺎج اﻟﻔﻘـﺮاء إﱃ دﻋﻤﻨﺎ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻨﺎ ﻟﻜـﻲ ﻧﺤﻤﻲ ﺟﻠﻮدﻫـﻢ ﻣﻦ اﻟـﱪد وﺑﻄﻮﻧﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮع‪.‬‬ ‫إﺧﻮاﻧﻲ وأﺻﺪﻗﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﺘﻜﺎﺗـﻒ ﻟﻜﻲ ﻧﺘﱪع ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺒﻄﺎﻧﻴـﺎت وﻣﻼﺑﺲ ﺷـﺘﻮﻳﺔ وﻣﺎل ﻟﻴﺸـﱰوا ﺑـﻪ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻏﺬاء وﻏﺮه‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻤـﺎ أﻧﻨﺎ ﻣﺴـﻠﻤﻮن‪ ،‬ﻓﻘﺪ أوﺟـﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ورﺳﻮﻟﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ أن ﻧﺤﺲ ﺑﺎﻟﻔﻘﺮ ﻣﻨﺎ ﺑﺪون أن ﻳﺘﺬﻟﻞ وﻳﻄﻠﺐ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎل ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪» -‬ﻻ ﻳﺆﻣﻦ أﺣﺪﻛﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﺐ‬ ‫ﻷﺧﻴﻪ ﻣﺎ ﻳﺤﺐ ﻟﻨﻔﺴﻪ«‪.‬‬ ‫ﺗﺨﻴـﻞ ﰲ ﻟﻴـﻞ اﻟﺸـﺘﺎء اﻟﺒـﺎرد ﻻ ﺗﺠﺪ ﻣـﺎ ﺗﻐﻄﻲ ﺑﻪ ﺟﺴـﻤﻚ‪،‬‬ ‫أﻏﻦ ﻣﺤﺘﺎﺟﺎً‪ ،‬وﻻ ﺗُﺮﻧـﺎ ﻣﺎ ﻧﻜﺮه ﻳﺎ‬ ‫وﻻﺗﺪﻓـﺊ ﺑﻪ ﺟﻠﺪك‪ ،‬اﻟﻠﻬـﻢ ِ‬ ‫رب اﻟﻌﺎﻤﻦ‪.‬‬

‫ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺸـﺘﺎء ﻳﺨﺮج ﻛﺜﺮون إﱃ اﻟﱪ ﻟﻠﺘﺨﻴﻴﻢ‬ ‫أو اﻟﻨﺰﻫـﺔ‪ ،‬ﻳﻠﻌﺒـﻮن ﺑﺎﻟﺪﺑﺎﺑـﺎت‪ ،‬وﻳﺮﻛﺒـﻮن اﻟﺨﻴﻮل‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﺎت‪ ،‬أﺣﺐ اﻟﺬﻫﺎب ﻟﻠﱪ ﻣﻊ أﺑﻨﺎء ﻋﻤﻲ ﻟﻨﺘﺸﺎرك‬ ‫ﰲ اﻟﻠﻌﺐ‪.‬‬

‫رﻳﺜﺎء أﻧﻮر‬ ‫‪ 12‬ﺳﻨﺔ‬

‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى ‪ 140‬ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬

‫‪www.khayma.com‬‬ ‫ﻋﻤﺮ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻥ‬

‫ﻣﻮﻗﻊ روﺿـﺔ اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻤﺘﻊ وﻣﻔﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻴـﻪ ﻗﺼﺺ وأﻟﻌﺎب‬ ‫وﺻﻮر‪ .‬أﻧﺼﺢ ﺟﻤﻴﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ ﺑﺘﺠﺮﺑﺘﻪ‪.‬‬

‫روﺿﺔ أﻃﻔﺎل اﻟﺨﻴﻤﺔ‬ ‫ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻔﻠﺬات‬

‫ﻋﻤﺮ ﻋﺜﻤﺎن اﻟﻌﺜﻤﺎن‪ ،‬ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬

‫‪http://www.youtube.com/watch?v=B1I8j82sbM‬‬ ‫‪0&feature=youtube_gdata_player‬‬ ‫ﻧﻮاف اﻟﺮوﻳﲇ‬

‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ ﺑﺎرﻧﻲ اﻟﺪﻳﻨﺎﺻـﻮر ﻳﻌﻠﻤﻨﻲ ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻠﻤﻨﻲ اﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪة أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ داﺋﻤﺎً‪.‬‬

‫ﺑﺎرﻧﻲ‬

‫ﻧﻮاف اﻟﺮوﻳﻠﻲ‪ ،‬ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬

‫‪http://games.sptechs.com/article1544.html‬‬ ‫راﺋﺪ أﻧﻮر‬

‫ﻟﻌﺒـﺔ اﻤﺰرﻋﺔ‪ ،‬أﻗـﻮم ﺑﱰﺑﻴﺔ ﻗﻄﻴﻊ ﻣـﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‪ ،‬وأزرع اﻟﺨﻀـﺎر واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪،‬‬ ‫وأﻫﺘﻢ ﺑﺎﻤﺰرﻋﺔ ﻃﻮال اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫راﺋﺪ أﻧﻮر‪ ،‬ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫ﻧـــــــﺒــــــــﺾ‬ ‫ﺳﺆﺍﻝ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‪:‬‬ ‫ﻫﻞ ﺗﻔﻀﻞ‪ /‬ﺗﻔﻀﻠﻴﻦ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﻟﻠﺤﺪﻳﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ؟‬ ‫ﻧﻌﻢ‪٪۳٤ :‬‬ ‫ﻻ‪٪٤٥ :‬‬ ‫ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً‪٪۲۱ :‬‬

‫اﻟﻤﺼﺎﺑﻴﺢ اﻟﺠﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬اﻟﺸﻤﺲ‬

‫ﻟﻌﺒﺔ اﻤﺰرﻋﺔ‬

‫ﰲ اﻟﺼﺒﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ‪ ،‬ﻧﻬﺾ »ﻫﺸـﺎم« ﻣﻦ اﻟﻨﻮم‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﺷـﺎﻫﺪ اﻟﻨﻮر ﻳﻤﻸ ﻏﺮﻓﺘﻪ ﻗﺎل‬ ‫ﻟﻨﻔﺴﻪ‪:‬‬ ‫ ﻻﺑﺪ أن أﻣﻲ ﺿﻐﻄﺖ اﻟﺰر وأﻧﺎ ﻧﺎﺋﻢ‪.‬‬‫ ﻃﺎﻟﻊ اﻤﺼﺒﺎح اﻤﻌﻠﻖ ﰲ اﻟﺴﻘﻒ‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪه ﻣﻄﻔﺄً‪.‬‬‫ ﻣﻦ أﻳﻦ ﻳﺠﻲء اﻟﻨﻮر؟‬‫ﻗﻔﺰ »ﻫﺸﺎم« ﻣﻦ ﴎﻳﺮه‪.‬‬ ‫ﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب ورﻛﺾ إﱃ ﺧﺎرج اﻟﻐﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫*‬ ‫**‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أم ﻫﺸﺎم ﻧﺎﺋﻤﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ واﻟﻨﻮر ﻳﻤﻸ اﻤﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻫ ّﺰ »ﻫﺸﺎم« ﻛﺘﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻔﺘﺤﺖ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ‪ .‬دُﻫﺸﺖ ﻟﻮﺟﻮده ﰲ ﻫﺬه اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻤﺒﻜﺮة‪.‬‬ ‫ﺳﺄﻟﺘﻪ‪:‬‬ ‫ ﻣﺎ ﺑﻚ ﻳﺎ »ﻫﺸﺎم«؟!‬‫ ر ّد ﻋﻠﻴﻬﺎ‪:‬‬‫ أرﻳﺪك أن ﺗﻄﻔﺌﻲ اﻟﻨﻮر اﻟﺬي ﰲ ﻏﺮﻓﺘﻲ‪.‬‬‫اﺑﺘﺴﻤﺖ أﻣﻪ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺮﻓﻊ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﻋﻦ وﺟﻬﻬﺎ‪.‬‬ ‫ ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻄﻔﺊ ﻫﺬا اﻟﻨﻮر‪.‬‬‫ﺳﺄل »ﻫﺸﺎم«‪:‬‬ ‫ ﻤﺎذا ﻳﺎ أﻣﻲ؟ اﻟﺒﺎرﺣﺔ أﻃﻔﺄت ﻧﻮر اﻤﺼﺒﺎح‪.‬‬‫ﻗﺎﻟﺖ اﻷم‪:‬‬ ‫ ﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮر ﻟﻴﺲ ﻧﻮر ﻣﺼﺒﺎح‪.‬‬‫ر ّد »ﻫﺸﺎم«‪:‬‬ ‫ ﻧﻮر ﻣﺎذا إذن؟‬‫أﺟﺎﺑﺘﻪ اﻷم‪:‬‬ ‫ إﻧﻪ ﻧﻮر اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬وﻧﻮر اﻟﺸﻤﺲ ﻻ ﻳﻨﻄﻔﺊ إﻻ إذا اﻧﺘﻬﻰ اﻟﻨﻬﺎر‪ ،‬وﺟﺎء اﻟﻠﻴﻞ‪.‬‬‫ﺳﺄل »ﻫﺸﺎم« ﺑﴪﻋﺔ‪:‬‬ ‫ وإذا ﺟﺎء اﻟﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻧﺸﻐﻞ اﻤﺼﺒﺎح؟‬‫ﺿﺤﻜﺖ أﻣﻪ ﻗﺎﺋﻠﺔ‪:‬‬ ‫ ﻧﻌﻢ‪ ،‬وإذا ﺟﺎء اﻟﻨﻮم‪ ،‬ﻧﻄﻔﺊ اﻤﺼﺎﺑﻴﺢ‪ ،‬وﻧﻨﺎم ﺣﺘﻰ ﺗﻄﻠﻊ اﻟﺸﻤﺲ‪.‬‬‫*‬ ‫* *‬ ‫ﺻﺎر »ﻫﺸﺎم« ﻳﻔﻜﺮ ﰲ ﻧﻮر اﻟﺸﻤﺲ ﻛﺜﺮاً‪.‬‬ ‫ﺧﺮج إﱃ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﻓﺮأى اﻟﻨﻮر ﻳﻐﻤﺮ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺒﻴﺎﺿﻪ‪.‬‬ ‫ﻗﺎل ﻟﻨﻔﺴﻪ‪:‬‬ ‫ ﻳﺠﺐ أن أﻃﻔﺊ اﻟﺸﻤﺲ‪.‬‬‫ﺑﺤﺚ ﰲ اﻟﻬﻮاء ﻋﻦ أزارﻳﺮ ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ‪.‬‬ ‫ﺷﻌﺮ »ﻫﺸﺎم« ﺑﺎﻟﺤﺰن‪ .‬وﻧ ّﻜﺲ رأﺳﻪ إﱃ اﻷﺳﻔﻞ ﺛﻢ أﻏﻤﺾ ﻋﻴﻨﻴﻪ‪ .‬أﺧﺬ ﻳﻐﻤﻀﻬﻤﺎ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻔﺘﺤﻬﻤﺎ ﻣﺮة ﺑﻌﺪ ﻣﺮة وﻫﻮ ﻳﴫخ وﻳﻀﺤﻚ‪.‬‬ ‫رﻛﺾ »ﻫﺸﺎم« إﱃ أﻣﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻟﻬﺎ وﻫﻮ ﻳﻠﻬﺚ‪:‬‬ ‫ »ﻣﺎﻣﺎ« ﻟﻘﺪ أﻃﻔﺄت اﻟﺸﻤﺲ‪.‬‬‫اﺳﺘﻐﺮﺑﺖ أﻣﻪ‪.‬‬ ‫ ﻛﻴﻒ؟‬‫ أﻏﻤﻀﺖ ﻋﻴﻨﻲ ﺑﻘﻮة‪ ،‬ﻓﺎﻧﻄﻔﺄت اﻟﺸﻤﺲ‪.‬‬‫ﺿﺤﻜﺖ أﻣﻪ ﺑﺸﺪة‪ ،‬ﺛﻢ أﺧﺬﺗﻪ ﰲ ﺣﻀﻨﻬﺎ‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪8484609‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬ ‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬ ‫‪ –‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬ ‫‪4244101‬‬

‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬ ‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪22893682289367‬‬

‫‪‬‬

‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬ ‫‪033495564‬‬

‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻜﺘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﻜﺘﺴﺢ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ وﺗﻨﺎﻓﺲ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‪..‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫»وﻟﻜﻨﻪ ﺿﺤﻚ ﻛﺎﻟﺒﻜﺎ!«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻟـ »اﻟﻨﻜﺘﺔ« ﺣﻀﻮر ﻻﻓﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻧﺘﺸﺎرﻫﺎ ﻋﱪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ« و«ﻓﻴﺴﺒﻮك«‬ ‫و«ﻳﻮﺗﻴـﻮب« واﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴـﺔ‬ ‫و«اﻟﺒـﻼك ﺑـﺮي« واﻤﻮﺑﺎﻳﻞ ووﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟـﺬي رأى ﻓﻴـﻪ ﻣﺨﺘﺼﻮن أن اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻨﻜﺘـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺟﺎﻧﺐ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻓﺴـﺤﺔ ﻟﻠﺮاﺣﺔ ﻣﻦ ﻫﻤﻮم اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫وراﺣـﺔ ﻟﻸﻋﺼـﺎب‪ ،‬ﻣﻌﺪدﻳـﻦ ﻓﻮاﺋﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﻘﺘـﴫ ﻋﲆ اﻟﻀﺤـﻚ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺪ ﻟﺘﻘﻮﻳـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺴـﺐ اﻟﻨﺎس ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺧﻔـﺔ اﻟﺪم‪..‬‬ ‫وﺗﻘﺮﻳـﺐ وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈـﺮ‪ ،‬ﻳﺮى آﺧﺮون‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻫـﺮوب ﻣﻦ اﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﺎب ﴍ‬ ‫اﻟﺒﻠﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﻀﺤﻚ وأﺻﺒﺤﺖ ﺗﺘﺪاول ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺼﺎﺋﺐ ﻗﻮم‪ ،‬وﺑﻜﻞ أرﻳﺤﻴﺔ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ‬ ‫»اﻤﺤﺸﺶ« ﻗﺪوة ﻟﻠﻜﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻔﺮدي وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻤﺆﺳﺴﺎﺗﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪.‬‬ ‫أﻣﺮ إﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﺗـﺮى ﻣـﺪرب إزاﻟـﺔ اﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺳـﺤﺮ رﺟـﺐ أن اﻟﻨﻜﺘـﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﻫﻲ أﻣـﺮ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ إﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻤﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻓﺴـﺤﺔ ﻟﻠﺮاﺣﺔ ﻣﻦ ﻫﻤﻮم اﻟﺤﻴﺎة وراﺣﺔ‬

‫ﻟﻸﻋﺼـﺎب‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ »ﻧـﺮى أن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻔﻼﺳـﻔﺔ ﰲ اﻟﻌـﴫ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻣﺜـﻼً‬ ‫وﻣﻨﻬﻢ اﻟﻔﻴﻠﺴـﻮف اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺑﺮﺟﺴﻮن‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻘﻮم ﻋﻨﺪ إﻟﻘﺎﺋﻪ إﺣﺪى اﻤﺤﺎﴐات‬ ‫ﺑـﺄن ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﺤﺎﴐﺗﻪ ﺑﺈﻟﻘﺎء ﻧﻜﺘﺔ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻬـﻮر وﺗﻀﺞ اﻟﻘﺎﻋﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ﺑﻌﺪ ﺳـﻤﺎﻋﻬﻢ ﻟﻬـﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺆدي‬ ‫إﱃ ﺧﻠـﻖ ﺟـﻮ ﻣـﻦ اﻟﺮاﺣـﺔ واﻻﻧﺘﻌﺎش‬ ‫اﻟﻨﻔـﴘ ﻟﻠﺠﻤﻬـﻮر واﻟﺘﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺬﻫﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺤـﺎﴐة‪ .‬وﻗـﺪ اﺷـﺘﻬﺮ‬ ‫اﻤﴫﻳﻮن واﻟﻌﺮاﻗﻴﻮن ﺑﺘـﺪاول اﻟﻨﻜﺎت‬ ‫ﻛﺄﻛﺜـﺮ اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻌﺎﻃﻴـﺎ ً ﻟﻬﺎ؛‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻠﻮاﻗـﻊ اﻟﻴﻮﻣـﻲ اﻟﺒﺎﺋـﺲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻴﺸـﻮﻧﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺠﺎل ﻣﻦ ﺿﻴﻖ ﻓﺮص‬ ‫وﻣﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ اﻟـﺮأي‪ ،‬ووﺟﺪوا أن‬ ‫اﻟﻨﻜـﺖ واﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ ﻣـﻦ ﺑـﺎب اﻟﺪﻋﺎﺑﺔ‬ ‫وإﻓﺮاج اﻟﺨﺎﻃﺮ«‪.‬‬ ‫اﻤﺤﺸﺶ ﻗﺪوة‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ رﺟـﺐ »ﻣﺎ ﻧﺸـﻬﺪه اﻟﻴﻮم ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺒـﺎدل اﻟﻨـﻜﺎت ﻋـﱪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫أﺧـﺬ ﻣﻨﺤﻰ آﺧﺮ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻨﻜﺘﺔ‬ ‫اﻤـﺮاد ﺑﻬﺎ اﻟﱰوﻳﺢ ﻋـﻦ اﻟﻨﻔﺲ وﺗﻔﺮﻳﻎ‬ ‫اﻟﺸﺤﻨﺎت‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻤﺆﺳـﻒ أﻧﻬﺎ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗﺘـﺪاول ﻋﲆ ﻣﺼﺎﺋﺐ ﻗﻮم‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺨﺠﻞ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً أﻧﻨـﺎ ﻧﺘﺪاوﻟﻬﺎ ﺑـﻜﻞ أرﻳﺤﻴﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫وﺻﻞ ﺑﻨﺎ اﻷﻣﺮ أن أﺻﺒﺢ اﻤﺤﺸﺶ ﻗﺪوة‬ ‫وﻫـﺬا ﻛﺜﺮ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺟـﺎدة ﻣـﻦ ﻛﻞ اﻤﻬﺘﻤـﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴـﺪ اﻟﻔـﺮدي وﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎﺗﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ«‪.‬‬

‫د‪ .‬ﺳﺤﺮ رﺟﺐ‬

‫ﺳﻌﺪﻳﺔ ﻣﻔﺮح‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪:‬‬ ‫رﺳﺎﻣﻮ‬ ‫اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗﻴﺮ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﺣﺰﻧ ًﺎ‬

‫د‪ .‬ﺳﺤﺮ رﺟﺐ‪ :‬أﺧﺬت ﻣﻨﺤﻰ آﺧﺮ ﺑﻌﻴﺪ ًا ﻋﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻨﻜﺘﺔ‬ ‫د‪ .‬ﺛﺮ ّﻳﺎ اﻟﻌﺮ ّﻳﺾ‪ :‬اﺳﺘﺜﺎرة ﺣﺎﻟﺔ ﺿﺤﻚ ﻋﺎم ﺗﺤﻤﻲ ﻣﻦ زﻣﺠﺮة اﻟﻤﻨﺘﻘﺪﻳﻦ‬

‫ﻃﻼل ﺣﻤﺰة‪ :‬ﺳﻘﻒ اﻟﻨﻜﺘﺔ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﺼﺎﻋﺪ ا‪¢‬ﺣﺒﺎط وﺗﻔﺸﻰ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫أوﺟﺎع اﻟﺤﺎﴐ‬ ‫وﺗﻘـﻮل اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺛﺮﻳّـﺎ اﻟﻌﺮﻳّﺾ »إن‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻨﻜﺘـﺔ ﻳﻘﻄﺮ‬ ‫ﻣـﺮارة ﻣﻦ أوﺟـﺎع اﻟﺤـﺎﴐ اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻟﻢ‬ ‫اﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ‪ ،‬أو ﻣـﻦ ﺑـﺎب ﴍ اﻟﺒﻠﻴـﺔ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻀﺤـﻚ‪ ..‬وﻣﺎ ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻗﻮﻟﻪ ﻷن ﰲ‬ ‫ﻓﻤﻚ ﻣﺎء ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻛﻨﻜﺘﺔ‪ ..‬اﺳﺘﺜﺎرة ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺿﺤـﻚ ﻋﺎم ﺗﺤﻤﻴﻚ ﻣﻦ زﻣﺠﺮة اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺗﱰﻛـﺰ ﻧﻜﺘﻬـﻢ ﻋـﲆ ﻣﻮاﻗـﻒ‬ ‫أﺣﺮﺟﺖ اﻵﺧﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫ﺿﺤﻚ وﺳﺨﺮﻳﺔ‬ ‫وﻳﺮى اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﺸﺎﻋﺮ ﻃﻼل ﺣﻤﺰة أن‬ ‫اﻟﻨﻜﺘﺔ ﻧﺘـﺎج ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻟﺤﺎﻻت واﻹﺣﺒﺎط‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺸـﻌﻮب ﺗﺘﻐﻠـﺐ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺤـﻚ واﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻜﻠﻤـﺎ ارﺗﻔـﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﻫـﺬه اﻟﺤـﺎﻻت زاد اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻨﻜﺘﺔ وأﺻﺒﺤـﺖ أﻛﺜﺮ ﻋﻤﻘﺎ ً واﺣﱰاﻓﻴﺔ‬ ‫وزادت ﺗﻨﻮﻋـﺎ ً أﻳﻀـﺎً‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﺗﺒـﺪأ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ واﻟﺨﺎص ﺛﻢ ﺗﻜﻤـﻞ دورﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪،‬‬

‫د‪ .‬ﺛﺮﻳﺎ اﻟﻌﺮﻳّﺾ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺛـﻢ ﺗﻌـﻮد إﱃ اﻟﺸـﺨﴢ واﻟﺨﺎص ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻻ وﻗﺖ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﻹﺿﺎﻋﺘﻪ أﻣﺎ اﻟﺸـﻌﻮب اﻤﻌﻄﻠﺔ ﻓﻼ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﻣﻠﺠﺄ ً ﺗﻠﺠﺄ إﻟﻴﻪ ﻛﺎﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ أوﺿﺎﻋﻬﺎ‬ ‫وﻇﺮوﻓﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻹﻧﺴـﺎن ﻳﺤﺘـﺎج ﻟﺘﻔﺮﻳﻎ‬ ‫ﻃﺎﻗﺎﺗﻪ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﻘﺘﻠﻪ اﻟﻜﻤﺪ‪.‬‬ ‫أﺧﺮا ً ﻣـﺎ ﻳﺤﺪث ﻫﻮ‪ :‬أن ﺳـﻘﻒ اﻟﻨﻜﺘﺔ‬ ‫ﻳﺮﺗﻔـﻊ ﻛﻠﻤـﺎ ﺗﺼﺎﻋﺪ اﻹﺣﺒـﺎط وﺗﻔﴙ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ واﻗﻊ‬ ‫وﺗﻘﻮل اﻟﺸﺎﻋﺮة أﺻﺎﻳﻞ ﻧﺠﺪ »إن اﻟﻨﻜﺘﺔ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻌﺒـﺮا ً ﻋﻦ واﻗﻊ ﻳﺼﻌﺐ ﻧﻘﺪه‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ‪.« ..‬‬ ‫وﺗﻀﻴـﻒ‪ :‬ﻟﻠﻨﻜﺘﺔ ﻓﻮاﺋـﺪ ﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻀﺤﻚ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﺗﻤﺘﺪ ﻟﺘﻘﻮﻳﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺴﺐ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﻔﺔ‬ ‫اﻟـﺪم‪ ..‬وﺗﻘﺮﻳـﺐ وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈـﺮ؛ ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻧﺠـﺪ اﻟﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﺮاﻓﻀﻦ ﻤﺴـﺘﻮاﻫﻢ‬ ‫اﻤﻌﻴـﴚ أو ﻟﻮﺿﻌﻬـﻢ ﻛﺎﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ أو‬ ‫اﻤﻘﻬﻮرﻳـﻦ ﻳﻠﺠﺄون ﻟﻠﻨﻜﺘﺔ »ﻟﻴﻘﻮﻟﺒﻮﻫﺎ«‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺳﺎﺧﺮ ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﻧﻜﺘﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺎرف ﴎور‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺣﺴـﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ :‬أن اﻟﻨﻜﺘﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻧﺘﺎج ﻛﺒﺖ‬ ‫أو ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ »ﻧﺤـﻦ ﰲ اﻷﺳـﺎس ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﺤﺐ ﻟﻠﻤـﺰح واﻟﻨﻜﺘﺔ‪ ..‬ﺣﺘﻰ أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ أو اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ ﺗﻌـﺮف ﺑﻄﺮاﻓـﺔ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻬﺎ وردودﻫﺎ‪ ،‬وﻣﺜﺎل ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻟﻌﺮﻳﻘﺔ ﺗﺸﺘﻬﺮ ﺑﺎﻟﻄﺮاﻓﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ واﻟﺮدود ﻏﺮ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﺪل ﻋﲆ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻧﺠﺎﺣﻬﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ«‪.‬‬ ‫ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻷﺛﺮﻳﺎء‬ ‫وﻳﻘﻮل ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺼﻘﻌﺒـﻲ‪ :‬اﻟﻨﻜﺘﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﺗﻌﺘﱪ ﺗﺮﻓـﺎً‪ ..‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﻨﺸـﺆﻫﺎ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻷﺛﺮﻳﺎء‪ ..‬وﻫﻨﺎ‬ ‫اﻟﻔـﺮق‪ ..‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻏﺎﻟﺒﺎ ردة ﻓﻌﻞ ﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﻣﻌـﻦ ﺳـﻮاء اﻗﺘﺼـﺎدي أو اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ورﺑﻤـﺎ ﻓﻜـﺮي‪ ،‬واﻟﺴـﺒﺐ اﻷﺧـﺮ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻨﻄﺒﻖ أﻛﺜﺮ ﻋﲆ اﻟﻨﻜﺘﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻃﻼل ﺣﻤﺰة‬

‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻨﻜﺘﺔ‬ ‫وﻳـﺮى اﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ :‬أن ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻻ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻓﺮاغ‪ ،‬وﺗﺠﺪ أن أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﺣﺰﻧﺎ ً ﻫﻢ رﺳـﺎﻣﻮ اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻬـﺬا ﻗﻠـﺖ ذات ﻳـﻮم إن رﺳـﺎم‬ ‫اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗـﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻧﺎﺟﻲ اﻟﻌﲇ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻤـﺖ ﻣﻐﺘﺎﻻ ً ﺑﻞ ﻣﺎت ﻣـﻦ اﻟﻀﺤﻚ‪.‬‬ ‫وﻗﺼـﺪت أﻧﻪ ﻣـﺎت ﻣﻦ ﺣـﺎل اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ اﻤﺤﺰن‪ ،‬وﻫﻲ ﺿﺎﺋﻌﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺣﻘﺎ ً واﻟﻌﻤﻴﻞ‪ .‬اﻷﺣﺰان ﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﻨـﻊ اﻟﻨﻜﺘﺔ‪ ،‬وﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ دﻟﻴﻞ‬ ‫آﺧﺮ«‪.‬‬ ‫رﺣﻢ اﻤﻌﺎﻧﺎة‬ ‫وأرﺟﻌﺖ اﻟﺸـﺎﻋﺮة واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺳﻌﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﻔ ّﺮح ﺳـﺒﺐ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻨﻜﺘـﺔ إﱃ اﻤﺜﻞ‬ ‫اﻤﺘـﺪاول‪» :‬ﴍ اﻟﺒﻠﻴـﺔ ﻣـﺎ ﻳﻀﺤـﻚ«‪..‬‬ ‫وﻟﻜﻨـﻪ ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﻮل اﻤﺘﻨﺒـﻲ ﺿﺤـﻚ‬ ‫ﻛﺎﻟﺒـﻜﺎء‪ ،‬ﻓﻨﺤـﻦ ﻧﻀﺤـﻚ ﻋـﲆ ﺣﺎﻟﻨﺎ‬ ‫ﻟﻨﺘﻘﺒـﻞ اﻷﻣﺮ أﺣﻴﺎﻧﺎً‪ ،‬وﻟﻨﺘﺠﺎوزه أﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫أﺧـﺮى‪ ..‬ورﺑﻤـﺎ ﻷﻧﻨﺎ ﻏـﺮ ﻣﺼﺪﻗﻦ ﻟﻪ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺼﻘﻌﺒﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻓﻨﺴﺨﺮ ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل اﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮي‪ :‬إﻧﻪ ﻣﺜﻠﻤﺎ أن اﻟﺸـﻌﺮ ﻳﻮﻟﺪ ﻣﻦ‬ ‫رﺣﻢ اﻤﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻨﻜﺘﺔ ﺗﻮﻟﺪ ﻣﻦ رﺣﻢ‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮ‪ ،‬وﻟـﻚ أن ﺗﻘـﺎرن ﺑﻦ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫»ﺧﻔـﺔ اﻟـﺪم« ﺑـﻦ اﻷﺛﺮﻳـﺎء واﻟﻔﻘﺮاء‬ ‫ﻟﺘﻘﺘﻨﻊ ﺑﺄن اﻟﻨﻜﺘﺔ اﺑﻨﺔ اﻟﻔﻘﺮ واﻟﻌﻮز!‬ ‫وﻳـﺮى اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻏـﺎزي اﻟﻌﻜﺸـﺎن أن‬ ‫اﻤﻌﺎﻧﺎة ﻫـﻲ اﻤﻤﻮل اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻟﻠﻨﻜﺘﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل‪ :‬ﻣـﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮي ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﰲ اﻷﺧﺮ ﺗﺤﻤﻞ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﻬَ ﱢﻢ اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺤﺒﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻀﺤﻚ ﻣﺒﻚٍ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋـﺎرف ﴎور »أﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أﻧﻨـﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﻤﺎرس ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻨﺎ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋﺒﺎرة »اﻤﻀﺤـﻚ اﻤﺒﻜﻲ« دون أن ﻧﻌﻲ‬ ‫أﺑﻌـﺎد ﻫﺬه اﻟﻌﺒﺎرة‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧـﺮة أﺻﺒﺤﻨـﺎ أﻛﺜﺮ اﻟﺘﺼﺎﻗـﺎ ً ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎرة‪ ،‬وأﻛﺜـﺮ اﻷﺷـﻴﺎء اﻤﺤﻴﻄـﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺎ وﺧـﺎرج ﺣﺪودﻧـﺎ ﻫـﻲ ﺗﺤﺖ ﺧﻂ‬ ‫اﻤﻀﺤـﻚ اﻤﺒﻜﻲ وﻻ ﻳﻮﺟـﺪ أﺻﻌﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﺤـﻚ ﺑـﻜﺎﺀ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻀﻐﻮط ﺗﻮﻟـﺪ ﻧﻮﻋﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ ﻳﻤﺎرﺳﻬﺎ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫رﺳـﻢ ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻋﲆ وﺟﻮﻫﻨـﺎ ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ‬ ‫ﻋﻦ آﻻﻣﻨﺎ ﺑﺒﺴﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ واﻟﺸـﺎﻋﺮة ﺗـﺬﻛﺎر‬ ‫اﻟﺨﺜـﻼن‪ :‬أرى أن ﺳـﺒﺐ اﻟﻨﻜﺘـﺔ ﻫـﻮ‬ ‫اﺧﺘﺼـﺎر ﻛﺜـﺮة اﻵﻻم واﻟﻀﻐـﻮط‬ ‫اﻟﺤﻴﺎﺗﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳـﻄﺖ ﻋـﲆ ﺣﻴﺎﺗﻨـﺎ‬ ‫ﻟﻨﺪاوﻳﻬـﺎ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻨﻜﺖ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺠﺴـﺪ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﺎ ﻧﻌﺎﻧﻴﻪ ﻣﻦ ﻗﺴﻮﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺳﻌﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﻔﺮح‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻧﻀﺤﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺎﻟﻨﺎ ﻟﻨﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻣﺮ أﺣﻴﺎﻧ ًﺎ‬

‫أﺻﺎﻳﻞ ﻧﺠﺪ‪ :‬ﺗﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ واﻗﻊ ﻳﺼﻌﺐ ﻧﻘﺪه ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ :‬ﺛﻘﺎﻓﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺼﻘﻌﺒﻲ‪ :‬اﻟﻨﻜﺘﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ »ﺗﺮف«‪ ..‬وﻣﻨﺸﺆﻫﺎ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﺛﺮﻳﺎء‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ )ﻗﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ودﺳﺘﻮر ﻣﺮﳼ!(‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻗﻴﻨـﺎن اﻟﻐﺎﻣـﺪي )ﺑﻌـﺾ ﻣﺸـﺠﻌﻲ اﻷﻧﺪﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺒﺬاءات‪» :‬أﺑﻮ وﻟﻴﺪ« ﻳﺘﻬﻢ اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﺎﻟﺮﺷﻮة(‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻋﻠـﻖ »ﺷـﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬـﺎري« ﻋـﲆ ﻣﻘـﺎل »ﺷـﻜﺮاً« ﻟﻠﺸـﻴﺦ »ﺳـﻌﻴﺪ ﻋـﲇ ﻏـﺪران«‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪«:‬ﺻﺒﺎﺣﻚ ﺧﺮات ﺳـﻴﺪي‪ ..‬وﻣﻦ ﻻ ﻳﺸـﻜﺮ اﻟﻨﺎس ﻓﻬﻮ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻨﻘﺼﺔ ﻧﻘﺺ‬ ‫… وﻻ ﻳﻌﺪ إﻧﺴـﺎﻧﺎ … وﺣﻤﺪا ً ﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ … وﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻳﻠﻔﺖ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻫﻲ اﻟﺮوح اﻟﻄﻴﺒﺔ واﻤﺘﻔﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﻛﻞ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت … ﺗﻠﻚ اﻟﺮوح‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻨﺖ ﻫـﺬه اﻤﻮﻟﻮدة اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﻈﻬﺮ أي ﺗﱪم أو ﺧـﻮف أو إﺣﺒﺎط ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗﻮﻋﻜﻬﺎ … إﻧﻬﺎ روح اﻹرادة واﻟﺘﺴﺎﻣﻲ ﻋﲆ اﻟﻌﺜﺮة … واﻟﻌﻮدة ﺑﺎﻟﻘﻄﺎر إﱃ ﻣﺴﺎره‬ ‫درس ﺗﻌﻠﻤﻨﺎ ﻣﻨﻪ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً اﻟﻜﺜﺮ … وﻣﻦ ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻢ … ﻳﻤﻮت«‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬

‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ )ﺳﺎرة‪ ..‬أﻗﻮل ﻟﻬﺎ‪» :‬ﻗﻄﺮ«‪ ..‬ﺗﻘﻮل‪» :‬ﺧﻄﺮ«!(‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻮزان )إذا ﻗﺎﻟﺖ ﺣﺬام ﻓﺼﺪﻗﻮﻫﺎ(‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪) /‬وﻓﺎة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ »ﴎﻳﺮﻳﺎً«‪ ..‬ووﻛﺎﻟﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ‪ :‬ﻣﺸﺎدة ﻣﻊ اﻤﺎﻟﻜﻲ أﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺠﻠﻄﺔ دﻣﺎﻏﻴﺔ(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪») /‬اﻷرﺻﺎد« ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬ﻣﺎ ﺗﺮدد ﻋﻦ ﺗﺨﻠﺺ ﴍﻛﺔ ﻣﻦ ﻣﺎدة اﻤﻴﺜﺎﻧﻮل اﻟﺴﺎم ﻏﺮب ﺳﻴﻬﺎت ﺻﺤﻴﺢ(‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫)»ﻧﺰاﻫﺔ« ﺗﺤﻘﻖ ﰲ ﺗﻀﺨﻢ ﻣﻔﺎﺟﺊ ﻟﺜﺮوات ﻣﺴﺆوﻟﻦ ﻃﺎﻟﺘﻬﻢ اﻟﺸﺒﻬﺎت(‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫)اﻟﻨﴫ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون »ﺳﻜﺮي«‪ ..‬واﻷﻫﲇ »أﻃﻔﺄ« اﻟﺸﻌﻠﺔ(‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﻋﻠﻖ »أﻧﺴـﺎق« ﻋﲆ ﻣﺎدة‪») :‬اﻷرﺻﺎد« ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬ﻣﺎ ﺗﺮدد ﻋﻦ ﺗﺨﻠﺺ ﴍﻛﺔ ﻣﻦ ﻣﺎدة اﻤﻴﺜﺎﻧﻮل اﻟﺴـﺎم ﻏﺮب‬ ‫ﺳﻴﻬﺎت ﺻﺤﻴﺢ‪ ..‬واﻟﻐﺮاﻣﺔ ﻗﺪ ﺗﺼﻞ إﱃ ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ(ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﻣﺘﻰ ﺗﺴﺘﻮﻋﺒﻮن ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻣﻨﺎﻃﻖ زراﻋﻴﺔ« وﻟﻴﺴﺖ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻤﺎذا ﺗﻌﻄﻰ ﻟﻬﻢ ﺗﺮاﺧﻴﺺ ﻟﻔﺘﺢ ورش ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ؟‬ ‫ﻫـﻞ ﻗﻠﺔ اﻷﻣﺎﻛﻦ؟ وﻣﻦ ﻫﻢ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﻋﻦ إﺻﺪار ﻫﺬه اﻟﺮﺧﺺ؟ وأﻳـﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺜﺮوة اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﻋﻦ اﻷﻣﺮ ؟!‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﻣﺼﺎﻟﺢ وﻓﺴـﺎد واﺿﺢ اﻟﺤﻞ ﻟﻬﻜﺬا أﻣﺮ ﺑﺴـﻴﻂ ﺟﺪا إﺻﺪار ﻗﺮار ﻋﺎﺟﻞ ﻷﺻﺤﺎب اﻟﻮرش واﻤﺼﺎﻧﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻘﻨـﺎ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﻓﻮات اﻷوان ﻹزاﻟﺔ ﻣﻨﺸـﺂﺗﻬﻢ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وإﺑﻌﺎدﻫﺎ‪ ..‬ﻟﻴـﺲ ﻟﻨﺎ ﻣﻜﺎن ﻧﺘﻨﻔﺲ ﻓﻴﻪ ﻏﺮ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻜﺎن«‪.‬‬

‫اﻤﻘﺎل ا‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‬

‫اﻤﺎدة ا‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‬


‫‪18‬‬

‫رأي‬

‫(مهبول بريدة)‪ ..‬شيخي‬ ‫ُ‬ ‫تتلمذت عليه!‬ ‫الذي‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫َ‬ ‫بات من الروري اليو َم ‪-‬شئنا أم أبينا‪-‬‬ ‫َ‬ ‫النظر فيمن هم بن ظهرانينا‬ ‫العم ُل عى إعاد ِة‬ ‫ِ‬ ‫بفضل الكيفيّةِ‬ ‫ممن نعدُهم‪« :‬مجانن»‪ ،‬وذلك‬ ‫ِ‬ ‫التعامل‬ ‫التي من خالها أثبتوا جدار َة تفوقهم ي‬ ‫ِ‬ ‫مع قضايا‪« :‬الوجود» من حولهم! ي حن أثبتنا‬ ‫معار العقاء!‪َ -‬‬‫التعامل مع‬ ‫فشلنا الذريع َ ي‬ ‫ِ‬ ‫ذات القضايا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫قعدت‬ ‫وأصدقكم القول بأنّه ما من مر ٍة‬ ‫فيها إى صاحبي‪« :‬مهبول بريدة» قعد َة التتلم ِذ‬ ‫ِ‬ ‫اإنصات‬ ‫وليس من أمري حينها إا محض‬ ‫ُ‬ ‫أحسست ‪-‬عقب كل‬ ‫إليه بكل ِ جوارحي إا‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫رت‪:‬‬ ‫من ذي قبل بأنني قد‬ ‫إنصات إليه‪ -‬أكثر ِ‬ ‫«فيلسوفاً» و«فقيهاً»! وذلك بما َ‬ ‫كان يُحْ دِث ُه ي َ‬ ‫لب جذريٍ لأنساق الحياتيّة التي‬ ‫ك ّل مر ٍة من َق ٍ‬ ‫ّ‬ ‫نحو أكاد مع ُه أن‬ ‫تلفني ورؤيتِها بالتاي عى ٍ‬ ‫أفقهَ غالبَ ما حوي فأجدُني ِضدّها ومعها ي‬ ‫َ‬ ‫آن من غر ْ‬ ‫يتوان‬ ‫أن يعتوروني اضطرابٌ إذ لم‬ ‫ٍ‬ ‫صاحبي‪ -‬حن الجلوس إليه عن طرح اأسئلةِ‬‫امقلقةِ التي من شأنها أن تضعَ ني قِ َ‬ ‫وهج‬ ‫بالة‬ ‫ِ‬ ‫«الفلسفي» وهو السؤا ُل الذي ا يفتأ‬ ‫السؤال‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫حيث يكو ُن اأفق امفتوح‪.‬‬ ‫يسرُ بي إى‬ ‫َ‬ ‫وليس ينبغي من له شأن التعاطي مع‬ ‫َ‬ ‫«امعرفةِ » الغفلة عن ّ‬ ‫وباتفاق‬ ‫«الفلسفة»‬ ‫أن‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫اامتزاج‬ ‫تماسها حد‬ ‫ليس لها موضو ٌع ما يعني‬ ‫ِ‬ ‫مع موضوعات العلوم ك ِلها‪.‬‬ ‫وعى أيّةِ‬ ‫َ‬ ‫مجالس‪:‬‬ ‫حال‪ ..‬فإني ّما أن أغى‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫وأمكث فيها طوياً ‪-‬مع إجاد ٍة لفن‬ ‫«العقا ِء»‬ ‫اإصغا ِء راغماً‪ -‬ألفيتُني ا أكا ُد أخرج منها إا‬ ‫ب�«اأجوبةِ » امرهلةِ وثوقي ًّة‪ ،‬والناحلةِ تواضعا ً‬ ‫كان ِمن شأنِها ما َ‬ ‫ونسبي ًّة‪ ،‬ولقد َ‬ ‫ْ‬ ‫اشتغلت‬ ‫كان إذ‬ ‫ً‬ ‫عى َ ردحا ً من الزمن وهي تك ّرس ي َ روبا من‬ ‫الباهةِ والبادة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويو َم ْ‬ ‫ُ‬ ‫مجالس‬ ‫أختلف إا إى‬ ‫كنت ا‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫هؤا ِء‪« :‬العقاء» لم أعرف إبّانها ي نفي غر‬

‫خالد السيف‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫وضيق‬ ‫ر‪ ،‬وتك ّل ٍس ي «امفاهيم»‪،‬‬ ‫يبوسةٍ ي التفك ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ي العَ َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫للخلق‪.‬‬ ‫ااختاف وإزراء‬ ‫ط ِن‪ ،‬وخشونةِ ي‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫بالغي أثنا َء فر ِة التتلم ِذ وذل َك‬ ‫ولقد أمدّوني‬ ‫ِ‬ ‫سبيل ْ‬ ‫أن‬ ‫بما قد منحُ وني إياه من «أقنعةٍ » ي‬ ‫ِ‬ ‫أدّخ َرها لكل مرحلةٍ‬ ‫ولكل جغرافيا‪ .‬وباطاً ما‬ ‫ِ‬ ‫قد زعمو ُه فقها ً آيةِ ‪...« :‬إا أن تتقوا منهم تقاة»!‬ ‫ولم أكن ‪-‬وأنا معدو ٌد فيهم‪ -‬غرَ ِغ ٍر تمّ ت‬ ‫صن ُ‬ ‫عجل إذ ُ‬ ‫ِعت عى عن‪« :‬الشيخ»‬ ‫صياغتُه عى‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫الصيغة‬ ‫بقالب جام ٍد يت ّم جراءه إيهامُك بأنّك‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫النهائية لك ّل ما يمكن أن يُكتبَ مستقباً من‬ ‫ً‬ ‫ثانية‪ -‬وقد‬‫أقاني ِم «العل ِم وامعرفةِ »‪ ،‬وإذ بك‬ ‫ُ‬ ‫«اأفق» ِمن فوق َك‪ ..‬فما ث َم ٌ‬ ‫َ‬ ‫أفق إا سقفك‪.‬‬ ‫انغلق‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫اإجابات‬ ‫وأنت ‪-‬بعد يومِ َك هذا‪ -‬قيّوم‬ ‫ا ُم َس ّكتَةِ فا ترغبُ عن ي ٍء إا َ‬ ‫كان خطئَا ً وا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫كان صوابا! وبك َ‬ ‫الحديث عن ي ٍء إا َ‬ ‫كان‬ ‫تزم ُع‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اإرادات‪.‬‬ ‫نهاية‬ ‫اإرب‪ ..‬وإلي َك‬ ‫ُمنْتهى‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫«الحقائق» مع أني ا‬ ‫ووحدي من يمتل ُك‬ ‫ُ‬ ‫أدري كيف َيكو ُن السبيل إى الرهان‪ ،‬وما ينبغي‬ ‫َ‬ ‫ي ْ‬ ‫«النسبي» بام ّر ِة إذا ما تحد ُ‬ ‫ّثت بأي‬ ‫أعرف‪:‬‬ ‫أن‬ ‫َ‬ ‫«امطلق» هو من قد أحا َ‬ ‫َ‬ ‫مسألةٍ ذلك َ‬ ‫ط‬ ‫بأن‪:‬‬ ‫بمعاري وفهومي إحاطة ّ‬ ‫وار بامعصم‪.‬‬ ‫الس ِ‬ ‫ّ‬ ‫وإى ّ يرجع الفض ُل كله ي هدايةِ الخلق‬ ‫را َ‬ ‫بسبب مما قد أمدّوني‬ ‫ط فهمهم امستقيم‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫غدوت عى إثرها‬ ‫حيث‬ ‫بهِ من‪« :‬بركةِ امشيخةِ »‬ ‫ٍ‬ ‫مكرث بعلو ِم اآخرين‬ ‫أستاذا ً ي‪« :‬الوثوقيّةِ » غر‬ ‫دون أن أحف َل بك ّل ما كان يُقا َل‬ ‫وفهومهم‪ ،‬ومن ِ‬ ‫خاف قوي ولو ّ‬ ‫ِ‬ ‫أن ّ‬ ‫الصواب مع غري! ألم‬ ‫عى‬ ‫ُ‬ ‫كنت عَ صيّا ً عى النق ِد ذلك‬ ‫أقل لكم قباً بأنّي‬ ‫ّ‬ ‫أن مَ ن يحوم حول حماي ‪-‬نقدا ً وتصويباً‪-‬‬ ‫إنّما يُخى عليه ِمن أن يرت َع ي «امقد ِّس»!‪..‬‬ ‫لقد صد ُ‬ ‫ّقت نفي بما نفخو ُه زورا ً ي روعي‬ ‫ُ‬ ‫«امعصية»‬ ‫حتى خِ لتُني أنا‪« :‬الدّين» وإنّما‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫و»الفسوق» مَ ن َ‬ ‫خاف ما أنا عليهِ‬ ‫ِ‬ ‫كان عى‬ ‫و«أشياخي» العقاء‪.‬‬

‫ُ‬ ‫يجث عى ركبهِ كصنعَ تي‬ ‫وأيُما أح ٍد لم‬ ‫تتلمُذا ً فليس يمكنه أن يتبوأ الدرجة َ الرفيعةَ‬ ‫وامقا َم امحمود ي الدنيا!‬ ‫ُ‬ ‫اجرحت‪« :‬تراجيديا» استبدا َل‬ ‫وحا َل ما‬ ‫أدركت يقينا ً ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫كنت‬ ‫أن ما‬ ‫مشيخةٍ بأخرى حتى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫«مطلق الحقيقةِ » ي عال ِم‬ ‫الرأي‪:‬‬ ‫أحسبُه بادي‬ ‫ِ‬ ‫«مجنون‬ ‫مشيخةِ ‪« :‬العقا ِء» صا َر مع شيخي‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫زخرف‬ ‫بريدة» مجر َد حكايةٍ وهميّةٍ فيها من‬ ‫القول غرورا‪ ..‬إي وربي إن هي إا مجرد حكايةِ‬ ‫ُ‬ ‫لست‬ ‫توارت بالحُ جُ ِب ا تردّوها عي ّ ذلك أني‬ ‫ر حاجةٍ إى وه ٍم ا يزيدوني إا َرهقا‪.‬‬ ‫بكب ِ‬ ‫«شيخي امهبول» أيامَ ُه‬ ‫وليُسعِ د الل ُه تعاى‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫فعقلت‬ ‫مق‬ ‫ك ّلها إذ نز َع ِمني‪ /‬وعنّي فتي َل الحُ ِ‬ ‫سمان ما لم أفق ُه عن شيوخي‪:‬‬ ‫عنه بأيا ٍم‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عجاف ا لحى الله تلك اأيام‪.‬‬ ‫«العقاء» بسنوات‬ ‫ّ‬ ‫وإن مما عقلت ُه عن شيخي‪« :‬امهبول» القدرة‬ ‫خال التفكيك امنهجي‬ ‫من‬ ‫امفاهيم‬ ‫ابتكار‬ ‫عى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫والحفر‪« :‬امعري» مباحث العقائد والفقهيات‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ولم يكن ذلك وحسب إذ ما َ‬ ‫الشيخ‪ -‬أن‬‫لبث‬ ‫الدقيق‬ ‫و ّك َد ي بأنّه ليس ثمة مفاهي ُم بامعنى‬ ‫ِ‬ ‫الذي يشتغ ُل عليه امعنيون بالتأصيل ذلك أنّه‬ ‫ما من مفهو ٍم إا ويأخذ َك إى متو ّل ِد مفهو ٍم آخر‬ ‫وهكذا‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫مغلق بضبّةِ التلقن ي التلقي‬ ‫وما كان ي َ‬ ‫امطلق تلقيا ً إا وقد فتَحَ ه‬ ‫بمفتاح التسلي ِم‬ ‫أو‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تأويل متعددٍ يراوحُ‬ ‫شيخي الجديد‪ -‬عى‬‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫استيعاب‪« :‬النص» وتفسرهِ‪،‬‬ ‫ديانة ما بن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫حال من الخلق واإبداع‬ ‫فانفتحت تاليا ً عى‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫«الشافعي» رسالته‪..‬‬ ‫صنع‪:‬‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫جراءها‬ ‫عرفت‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وأدركت قيمة‪« :‬الرهان» للجويني وثمّ نت ابن‬ ‫ُ‬ ‫عن ُكنّا‬ ‫حز ِم‪« :‬إحكامَ ه»‪..‬‬ ‫ووعيت جيدا ً بأي ٍ‬ ‫نقرأ ُ ابن تيمية‪.‬‬ ‫* لربما أعود ثانية للحديث عن ّ‬ ‫أن امجانن‬ ‫َ‬ ‫نح ُن ا من نلتقيهم باأزقة دون أن نحفل بهم‪.‬‬

‫العاقة بين‬ ‫الجمعيات المدنية‬ ‫والمجالس النيابية‬ ‫ي تعليق أحد اإخوة القراء عى مقاي‬ ‫«خصوم وزارة العمل (‪ »)2/2‬أشار إى‬ ‫«أنه متى ما كان مجلس الشورى منتخباً‪،‬‬ ‫فإن من سيفوز بمقاعده سيكونون‬ ‫من الفاسدين امدعومن من أصحاب‬ ‫اأموال‪ ،‬الذين سيرفون اماين إيصال‬ ‫مرشحيهم إليه‪ ،‬وأن هذا النوع من امجالس‬ ‫سيعطي جل اهتمامه إى توافه اأمور مثل‬ ‫مراقبة كل شاردة وواردة‪ ،‬وفيما يخص‬ ‫الرائب ستتحول الباد إى دولة ا تسمح‬ ‫أيَ كان بالتهرب من دفع ما يستحق‬ ‫عليه من رائب بدا ً من ترك ذلك لضمر‬ ‫اإنسان نفسه وحسه الوطني‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فإن التعين خر من اانتخاب»‪ .‬وهذا الرأي‬ ‫شائع لدى بعضهم‪ ،‬ربما مما شاهدوه‬ ‫من عجز وفشل لبعض امجالس النيابية‬ ‫امنتخبة ي دول مجاورة‪ ،‬أو ي ااعتقاد‬ ‫بأنه متى ما كان أعضاء امجلس معينن‪،‬‬ ‫فمن الطبيعي أن يكونوا من ذوي الكفاءة‬ ‫وامقدرة عى خدمة الحاكم بفاعلية‪،‬‬ ‫فهو لن يعينهم كي يكونوا فاشلن وغر‬ ‫قادرين عى القيام بمهامهم كأعضاء ي‬ ‫مجلس مناط به إبداء الرأي فيما يحال إليه‬ ‫من أمور تمس وتخدم مصلحة النظام‪،‬‬ ‫وتعزز مكانته‪ .‬وبامقابل هناك وجهة نظر‬ ‫أخرى ترى أن التعددية ي تشكيلة أعضاء‬ ‫مثل هذه امجالس عر انتخابهم الحر‬ ‫وامبار يمنحها قوة تستمدها من تعدد‬ ‫آراء ومعتقدات هؤاء اأعضاء الذين مهما‬ ‫كان بينهم من هو فاسد أو غر كفؤ‪ ،‬فإن‬ ‫هناك من يملك الجدية والنزاهة واإخاص‬ ‫ي مساعيه نحو خدمة الوطن ومنفعة‬ ‫من منحوه أصواتهم كي يمثلهم ويعر‬ ‫عن مصالحهم حن اتخاذ القرارات التي‬

‫زكي أبو السعود‬ ‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫تمسهم وتؤثر عليهم‪.‬‬ ‫إن ااعتقاد ب��أن كل من سيصل‬ ‫للمجالس النيابية عر اانتخاب سيكون‬ ‫معرا ً عن مصالح الفاسدين‪ ،‬أو ممن‬ ‫يلهثون وراء مصالحهم الضيقة‪ ،‬اعتقاد‬ ‫ينبثق من جهل الناس لبعضهم وعدم‬ ‫معرفتهم بالذين يمتلكون رؤى مغايرة‬ ‫ما تتيحه وتنره وسائل اإعام‪ .‬ولكي‬ ‫تُغطى هذه الهوة بمعرفة تتجاوز معوقات‬ ‫الجغرافيا والسيكولوجية ااجتماعية‪ ،‬فإن‬ ‫السماح بقيام منظمات امجتمع امدني التي‬ ‫تجمع منتسبيها عى قواسم اجتماعية‬ ‫وفكرية مشركة‪ ،‬ويُباح لها بحرية العمل‬ ‫ونر برامجها وتوضيح أهدافها إى كافة‬ ‫أفراد امجتمع ي الوطن بأجمعه‪ ،‬بما فيها‬ ‫ما تنطوي برامجها عى أهداف سياسية‬ ‫كالوصول إى امجلس النيابي‪ ،‬قد يكون هو‬ ‫أحد السبل الكفيلة بتحقيق ذلك‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فإنه متى ما ُقرر تأسيس مثل هذا امجلس‬ ‫والسماح بخوض اانتخابات إليه‪ ،‬فسيكون‬ ‫من السهل أمام هذه الجمعيات امدنية‬ ‫تعريف الناس عى نشطائها الذين خاضوا‬ ‫غمار العمل امدني‪ ،‬وتكونت لديهم امهارة‬ ‫للمنافسة مع أصحاب امال السياي أو‬ ‫النفوذ امنفعي للوصول إى مقاعد امجلس‪.‬‬ ‫فوجود مثل هذا القانون للجمعيات امدنية‬ ‫سيجعل الفرصة متاحة للمواطن للتعرف‬ ‫عى مختلف الناشطن امدنين الفاعلن‬ ‫وامهتمن بقضايا امجتمع والشأن العام‪،‬‬ ‫والذين ستكون عضويتهم ي أي مجلس‬ ‫نيابي منتخب مصدرا ً لشحنه بامصداقية‬ ‫للقيام بدوره ي مهام تطوير الباد ودفع‬ ‫عجلة تقدمها‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫ا طاش‬ ‫با القصبي‬

‫لحظات‬ ‫ندم‬ ‫خالص جلبي‬

‫ودّعت أمانيا عام ‪ 1983‬بخطأين‪ :‬سحب‬ ‫مدخرات التقاعد الطبية وراء سيارة مرسيدس‬ ‫غالية‪.‬‬ ‫اليوم أستوعب معنى أن يكون لإنسان‬ ‫تقاعد مريح‪.‬‬ ‫وكيف يرتكب اإنسان حماقة بقدر جبل‪.‬‬ ‫مشيت بالسيارة الجديدة ي جو ربيع جميل‬ ‫وشمس مرقة ونسمات عليلة ي الريف اأماني‬ ‫البديع‪ .‬استوقفني اثنان‪ :‬فتاة وشاب (يعيشان‬ ‫حياة زوجية دون زواج!)‪.‬‬ ‫القاعدة تقول ا تُركِب من ا تعرف!‬ ‫أركبتهما‪.‬‬ ‫أخطأت من جديد‪.‬‬ ‫هما ارتابا من أريحتي! كنت فارغا ً ي الوقت‬ ‫بعد كفاح تسع سنوات ضاريات ي التخصص‬ ‫اأماني‪.‬‬ ‫لم أنتبه إى أنهما مثقان بأحمال ثقيلة! مرة‬ ‫أخرى تساهلت‪.‬‬ ‫سيارتي جديدة أنا فرح بها نظيفة من‬ ‫الداخل‪.‬‬ ‫أقللتهما إى مبتغاهما أكتشف بعد‬ ‫خروجهما أن امقعد الخلفي للسيارة الجديدة‬ ‫الجميلة قد تلوث ببقايا زيوتهما‪.‬‬ ‫مازلت نادما ً حتى هذه اللحظة عى تلك‬ ‫الغلطة‪.‬‬ ‫إنها غلطة صغرة ولكن هناك من اأغاط‬ ‫بحجم الجبال الراسيات‪.‬‬ ‫لحظات الندم تنطبق عى حياة الشعوب كما‬ ‫هو الحال ي حياة اأفراد‪.‬‬ ‫تقول القاعدة إن من ا ينتبه أغاط‬ ‫التاريخ يكرر دفع الفواتر مع الفوائد امركبة‪.‬‬ ‫ي هذا الصدد تنطبق عى الشعب السوري‬ ‫الغلطة اأعظم‪ ،‬وكذلك مع الشعب امري حن‬ ‫فتحت أبواب الجحيم مع اانقابات العسكرية‬ ‫واغتصاب إرادة اأمة‪.‬‬ ‫مع انقاب آذار ‪1963‬م كان باإمكان‬ ‫تعضيل اانقاب بكلفة بسيطة‪.‬‬ ‫اليوم نرى مع كتابة هذه اأسطر كم يتكلف‬ ‫الشعب السوري استئصال الرطان البعثي!‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫سعادة الدكتور‪..‬‬ ‫هل شهادتكم وهمية؟‬ ‫توطئة مقال اليوم أرت إى قوائم‬ ‫حامي شهادات الدكتوراة اموهومن بامجد‬ ‫ي مقاي السابق «العشاء اأخر ‪ ..‬امشاهر‬ ‫ومعاي الوزير» أعني الذين حصلوا عى‬ ‫شهادات بمبالغ مالية من بعض أرصفة‬ ‫الجامعات الوهمية أو عر الريد!‬ ‫هل يمكننا أن نوجه هذا السؤال الريء‬ ‫لكل من يحمل الدكتوراة‪ :‬هل شهادتك‬ ‫وهمية؟ بالتأكيد‪ ..‬ا يمكننا ذلك؛ أننا ا‬ ‫نملك كأفراد حق السؤال بهذه الطريقة‪..‬‬ ‫وإن ساورنا الشك وانتابتنا الريبة حن‬ ‫نقابل أحدا ً من أولئك اموهومن بالدال‬ ‫حتى وإن تيقنا من وهمية أو تزوير‬‫تلك الدكتوراة التي يكتبها بعضهم‬ ‫«الدكتوراة»‪ -‬يقول صاحب الهاشتاق‬ ‫التويري «هلكوني» الدكتور «موافق‬ ‫الرويي» ‪-‬عضو مجلس الشورى‪ -‬ي لقاء‬ ‫تليفزيوني‪ :‬إن تلك الشهادات وهمية وا‬ ‫يحق لنا أن نسميها مزورة من الناحية‬ ‫القانونية ‪-‬رغم أن مؤدى اأمرين واحد‬ ‫ي نظري‪ -‬فهو يرى أن تسمى اأشياء‬ ‫بأسمائها‪ ،‬وقد بادر الرويي مع آخرين‬ ‫بالتصدي لهذا اأمر ‪-‬من خال إثارته‬ ‫إعاميا ً وعر توير‪ -‬وقدم الرويي «مروع‬ ‫محاربة الشهادات الوهمية» مجلس‬ ‫الشورى معدا ً اأمر شأنا ً وطنيا ً مهما ً‬ ‫يتطلب معالجة حقيقية ووضع أنظمة‬ ‫واضحة للتصدي للظاهرة الخطرة‪،‬‬ ‫ويقول‪ :‬إن اأمر ليس ي شهادات الدكتوراة‬ ‫بل تعدى الوهم إى شهادتي اماجستر‬ ‫والبكالوريوس‪ ،‬وأن كثرا ً ممن حمل بعضا‬ ‫من تلك الشهادات موجودون ي قيادة‬ ‫بعض الركات الكرى‪ ،‬ويكثرون ي مجال‬ ‫اإعام بشكل ملفت‪ ،‬وينترون ي بعض‬ ‫الوزارات وحتى ي مجلس الشورى‪...‬‬ ‫تبع هاشتاق «هلكوني» مغردون‬

‫وإعاميون‪ ،‬وتناولته امواقع اإلكرونية‬ ‫بأساليب مختلفة ساهمت ي انتشاره‪ ،‬وهو‬ ‫إن لم يحقق عاجا ً رسميا للظاهرة إا‬ ‫أنه أزال ما كان يحول بن رؤية امجتمع‬ ‫لذلك الوهم‪ ،‬حيث بادر بعضهم بتمزيق‬ ‫الدكتوراة الوهمية أو إحراقها ‪-‬رغم أن‬ ‫بعضهم ا يزال يستخدم اللقب‪ -‬فعادة ما‬ ‫تلتصق بعض األقاب بأصحابها التصاقا ً‬ ‫شديدا ً يقف أمامه معاي الوزير عبدالله‬ ‫الربيعة وفريقه بمباضعهم عاجزين!‬ ‫تم قبل سنوات فصل أكثر من سبعن‬ ‫أستاذة متعاقدة من كليات البنات قبل‬ ‫ضمها للجامعات بسبب شهاداتهن‬ ‫امزورة‪ ،‬ومنعت وزارة الربية والتعليم‬ ‫منسوبيها من استخدام األقاب للشهادات‬ ‫التي لم تعرف بها وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫وقد حققت ااختبارات التي تجريها هيئة‬ ‫التخصصات الطبية ي الحد من الشهادات‬ ‫امزورة؛ أن التحقق من صحة الشهادات‬ ‫أمر روري وملح‪ ،‬ولكم أن تتخيلوا حال‬ ‫مريض أو مصاب ي غرفة العمليات بن‬ ‫يدي طبيب مزيف‪ ،‬أو مسافر عى طائرة‬ ‫يقودها طيار لم يكمل تدريبه!‬ ‫إن التصدي لهذه الظاهرة الخطرة‬ ‫منوط بعدد من الجهات ‪-‬وهو ا يعفي‬ ‫وزارات الدولة ومؤسساتها والقطاع‬ ‫الخاص وامجتمع من التعاون‪ -‬بسبب‬ ‫آثارها السيئة وأخطارها امدمرة عى امدى‬ ‫البعيد‪ ،‬ومن تلك الجهات‪:‬‬ ‫ وزارة التعليم العاي‪ :‬دورها أساي‬‫بحكم إرافها عى التعليم العاي بجميع‬ ‫تخصصاته ومستوياته داخليا ً وخارجيا ً‬ ‫فهي القادرة عى وضع النظام الذي يسد‬ ‫جميع الثغرات التي يتسلل منها اموهومون‬ ‫والجامعات الوهمية ومكاتبها وسمارتها‬ ‫من امحلين والوافدين‪.‬‬

‫على أي حال‬ ‫عبداه مهدي الشمري‬ ‫‪abdullahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ وزارت��ا الخدمة امدنية والعمل‪:‬‬‫لعاقتهما بالتوظيف ي القطاعن العام‬ ‫والخاص‪.‬‬ ‫ الهيئة الوطنية مكافحة الفساد‪:‬‬‫يدخل الكشف عن هذا العبث ضمن‬ ‫اختصاصاتها‪ ،‬وهي مطالبة بتقي‬ ‫الحقائق وحث الجهات ذات ااختصاص‬ ‫للوقوف ي وجه الظاهرة‪.‬‬ ‫إن تلك الجامعات الوهمية تتجاوز عى‬ ‫أنظمة الدولة فتقوم بتسويق شهاداتها‬ ‫دون ترخيص‪ ،‬وهو أمر يفي إى تزوير‬ ‫ريح‪ ،‬وكسب غر مروع‪ ،‬واحتيال عى‬ ‫امواطنن وتغرير بهم‪ ،‬وبث قيم سيئة‬ ‫تستهدف بنية امجتمع‪ ،‬وهي ممارسة‬ ‫جريمة بحق الوطن‪ ،‬وتجب محاسبة من‬ ‫حصل عى مكتسبات وظيفية عى أساس‬ ‫من تلك الشهادات الوهمية‪ ،‬ونزع الصفة‬ ‫ااعتبارية التي حصل عليها من خالها؛‬ ‫أن ردة فعل امجتمع تجاه ما هو وهمي لها‬ ‫تأثر كبر عى القناعات إذ يعتقد بعضهم‬ ‫أن الدكتوراة تفتح أبوابا ً كثرة للولوج منها‬ ‫والوصول إى مراكز متقدمة‪ ،‬وأن منافسة‬ ‫حامي الشهادات الوهمية غر القادرين عى‬ ‫العطاء واإنتاج ‪-‬ففاقد اليء ا يعطيه‪-‬‬ ‫فيه تضييع فرصة عى من تعلم تعليما ً‬ ‫حقيقيا ً نافعاً‪ ،‬فعى أولئك اموهومن أن‬ ‫ينكفئوا‪ ،‬ويركوا امجال للمؤهلن القادرين‬ ‫عى العطاء‪.‬‬ ‫يوجه الرويي لومه لبعض اأساتذة‬ ‫السعودين الذين أرف��وا أو يرفون‬ ‫عى رسائل علمية ي الجامعات الوهمية‪،‬‬ ‫ولكنني ا أكتفي باللوم بل أسميهم‬ ‫سمارة الوهم!‬ ‫وقفة‪ :‬أرى أن يتم ربط امؤهل بالهوية‬ ‫الوطنية مع إمكانية ظهوره للجهات ذات‬ ‫العاقة من خال بوابة وزارة الداخلية‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫يخطئ الفنان الكبر عبدالله‬ ‫السدحان إن كان يعتقد أن «طاش»‬ ‫سينجح ب��دون ن��ار القصبي‪،‬‬ ‫«طاش» اعتمد عى إبداعات النجمن‬ ‫ّ‬ ‫يرقد ونار‬ ‫نار وعبدالله (عبدالله‬ ‫يشوت) وهذا مصطلح كروي متداول‬ ‫ي اأوساط امحلية يشبه وصية مري‬ ‫الزناتي لبهجت اأباصري ي مدرسة‬ ‫امشاغبن «إنت امخ وأنا العضات»‪.‬‬ ‫الثنائيات الكوميدية الشهرة ي الوطن‬ ‫العربي تفشل إذا انفصا عن بعضهما‪،‬‬ ‫وأكر مثال عى ذلك دريد لحام ونهاد‬ ‫قلعي‪ ،‬عبدالحسن عبدالرضا وسعد‬ ‫الفرج‪ ،‬ونار وعبدالله عى امستوى‬ ‫امحي‪ .‬ي حال قدم السدحان «طاش»‬ ‫لوحده ي رمضان امقبل فسيكون جزءا‬ ‫ثانيا مسلسله الفاشل «طالع نازل»‬ ‫الذي قدمه رمضان اماي عى قناة‬ ‫دبي‪.‬مشكلة الكوميدين السعودين أو‬ ‫مشكلتنا أنهم يقبضون ثمن امسلسل‬ ‫خصوصا ً ي رمضان قبل عرضه والقناة‬ ‫الفضائية تقبض قيمة اإعانات قبل‬ ‫عرض امسلسل فليس هناك تقييم‬ ‫حقيقي لهذه اأعمال الفنية وعى رأي‬ ‫امثل «جود السوق وا جود البضاعة»‪.‬‬ ‫ن��ار القصبي نجح ي تقديم‬ ‫مسلسل ‪ 37‬بإطالة خفيفة مع نجوم‬ ‫شباب ورؤية جديدة ونص جديد بعيدا ً‬ ‫عن شخصية امواطن القروي ذي‬ ‫النوايا الطيبة واإمكانات امحدودة‬ ‫التي لعب عليها السدحان ي «طالع‬ ‫نازل» وكوميديون سعوديون آخرون ي‬ ‫مسلسات أخرى مملة اتثر اانتباه‪،‬‬ ‫السدحان عليه إقناع رفيق دربه‬ ‫القصبي بامشاركة ي «طاش» الذي هو‬ ‫اآخر صار بعيدا ً عن الساحة وبعد فرة‬ ‫بسيطة سينساه الجمهور إذا ما استمر‬ ‫ي غيابه‪ ،‬ما عدا هذا فهو أضغاث أحام‬ ‫فنية يا السدحان‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫جريمة اقتحام شاب أمريكي مدرسة ابتدائية‬ ‫أحدثت‬ ‫ي مدين�ة نيوتاون ي واي�ة كونيكتيكي�ت اأمريكية التي‬ ‫ً‬ ‫ضجة‬ ‫انتهت بمقتل عرين إنس�انا ً معظمهم من اأطفال‬ ‫هائل�ة ي امجتمع اأمريكي‪ .‬وأتت هذه الجريمة ي س�ياق‬ ‫جرائ�م كثرة من القتل الجماعي الت�ي يحفل بها التاريخ‬ ‫اأمريك�ي‪ .‬ووقع عدد منه�ا ي هذه الس�نة‪ ،‬وخلفت عددا ً‬ ‫كبرا ً من الضحايا اأبرياء‪.‬‬ ‫وش� َن كثر من السياس�ين اأمريكين‪ ،‬وعى رأسهم‬ ‫الرئي�س أوبام�ا‪ ،‬وكثر م�ن امعلق�ن ي وس�ائل اإعام‬ ‫اأمريكي�ة امختلف�ة‪ ،‬حمل�ة ش�ديدة ع�ى ثقاف�ة امتاك‬ ‫الس�اح‪ .‬وهي ثقاف�ة قديم�ة ي امجتم�ع اأمريكي‪ .‬وقد‬ ‫فش�لت الحكومة اأمريكية والق�وى ااجتماعية امناهضة‬ ‫لحمل الس�اح طوال العقود اماضي�ة ي القضاء عى هذه‬ ‫الثقافة التي تقوم بتعميمها والدفاع عنها واحدة من أقوى‬ ‫جماع�ات الضغ�ط الس�ياي ي التاري�خ اأمريكي‪ ،‬وهي‬ ‫«منظمةالس�احالوطنية»‪.‬‬ ‫وم�ن امفارق�ات أن م�ادة التعدي�ل الثان�ي املحقة‬ ‫بالدس�تور اأمريك�ي التي أُق� َر ْت ي أواخر الق�رن الثامن‬ ‫ع�ر تنص عى أن�ه «ا يج�وز انتهاك ح�ق امواطنن ي‬ ‫امتاك الس�اح وحَ ْمله»! وكان لهذا التعديل أسبابه ي تلك‬ ‫الف�رة‪ ،‬لكنه ص�ار أهم الحجج التي تت�ذرع بها «منظمة‬ ‫الساح الوطنية» ضد امحاوات امتكررة للقضاء عى ثقافة‬ ‫الساح‪ .‬وهو التعديل الذي كان السبب ي سهولة الحصول‬ ‫عى الساح وااحتفاظ به‪ ،‬وس�هولة وصول امجرمن إليه‬ ‫بالراء أو الرقة‪ ،‬وس�هولة تنفي�ذ جرائم القتل واقتحام‬ ‫البن�وك وامح�ات التجارية بغرض نهبه�ا‪ ،‬وغر ذلك من‬ ‫الجرائم التي يش�كو منها امجتم�ع اأمريكي‪ .‬وهي ثقافة‬ ‫يمكن التحقق من رسوخها ومن فشو العنف الناشئ عنها‬ ‫من مشاهدة أي فيلم أمريكي‪.‬‬ ‫ومن امقاات الكث�رة التي عرضت لهذه الثقافة‪ ،‬بعد‬ ‫جريمة مدرس�ة نيوت�اون‪ ،‬مقال كتبه الروفس�ور فرمن‬ ‫ديراباندي�ر ‪ Firmin Debrabander‬ونرتْ�ه صحيفة‬ ‫ُ‬ ‫«حرية‬ ‫نيوي�ورك تايم�ز‪ ،‬ي ‪2012/12/16‬م‪ ،‬بعن�وان‬ ‫مجتمع مس�لح»‪The Freedom of an Armed Soci- ،‬‬ ‫ٍ‬

‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫‪.ety‬‬ ‫ويلخ�ص الروفس�ور ديراباندي�ر حج�ج «منظمة‬ ‫الساح الوطنية» فيما يي‪:‬‬ ‫‪ �1‬يك�ون امجتمع أكثر أمنا ً بقدر ما يكون مس�لحاً‪،‬‬ ‫أن تواف�ر الس�اح ي أي�دي امواطن�ن الصالح�ن يردع‬ ‫امجرمن امحتملن‪.‬‬ ‫‪ �2‬أن امجتمع امسلح أكثر تهذيباً! (ذلك أن َم ْن يحمل‬ ‫الساح يستطيع أن يرغم اآخرين عى التحي بالتهذيب!)‪.‬‬ ‫‪ �3‬أن امتاك الس�اح يردع الحكومة عن التعدي عى‬ ‫امواطنن‪.‬‬ ‫‪ �4‬أن حم�ل الس�اح م�ن عام�ات تمت�ع امواط�ن‬ ‫اأمريكي بالحرية‪.‬‬ ‫‪ �5‬أن الساح ا يقتل‪ ،‬بل الناس هم الذين يقتلون!‬ ‫‪ �6‬أن الذين يُقتلون بس�بب حوادث الس�يارات أكثر‬ ‫من الذين يقتلون باستخدام اأسلحة!‬ ‫وبس�بب هذه الحجج كلها التي تدعم انتشار الساح‪،‬‬ ‫وحمل�ه علن�اً‪ ،‬ا يمك�ن وص�ف امجتم�ع اأمريك�ي بأنه‬ ‫«مجتم�ع مدني»‪ ،‬كم�ا يقول الروفس�ور ديراباندير‪ ،‬بل‬ ‫يجب وصفه بأنه «مجتمع مس�لح»‪ ،‬بدا ً من ذلك‪ .‬ويمكن‬ ‫ببساطة‪ ،‬كما يقول‪ ،‬اكتش�اف عوار هذه الحجج وخطئها‬ ‫وخطورتها‪.‬‬ ‫ومما زاد من خطورة اأسلحة ي امجتمع اأمريكي أن‬ ‫أنواع اأس�لحة التي يبلغ عددها أكثر من مائتن وخمسن‬ ‫مليون قطعة س�اح لم تعد تقتر عى اأس�لحة الخفيفة‬ ‫التي يمكن اس�تخدامها للصيد‪ ،‬أو الت�ي ا تطلق إا عددا ً‬ ‫قلي�اً من الرص�اص‪ .‬ذلك أن كثرا ً من اأس�لحة امتوافرة‬ ‫اآن أس�لحة «أتوماتيكي�ة» قوي�ة ريع�ة تطل�ق ي امرة‬ ‫الواحدة العرات من الرصاص‪.‬‬ ‫وم�ع التعاطف مع أهاي ضحاي�ا هذه الجريمة يجب‬ ‫علين�ا االتفات إى الخطورة التي يمثلها امتاك اأس�لحة‬ ‫ي مجتمعن�ا نحن‪ .‬ونعرف جميعا ً أن هناك انتش�ارا ً هائاً‬ ‫للس�اح بأنواعه الخفيفة وتلك اأسلحة اأتوماتيكية التي‬ ‫أغرم الناس باقتنائها‪.‬‬ ‫وكما أن امتاك الس�اح ي الوايات امتحدة يقوم عى‬

‫مع معالي وزير‬ ‫الصحة (‪)6-3‬‬ ‫م�ازال الحدي�ث متص�اً ع�ن‬ ‫ااس�راتيجية الصحي�ة أنه�ا تمث�ل‬ ‫اأرض واأفق للخدم�ة الصحية‪ ،‬ويمكن‬ ‫محاكمة الوض�ع الصحي بالرجوع إليها‬ ‫كمعي�ار‪ ،‬ومن هنا تكمن أهمية حراس�ة‬ ‫هذه ااس�راتيجية‪ ،‬إذ أن اإطاحة بها أو‬ ‫عزلها عن التأث�ر ي الواقع لتصبح حرا ً‬ ‫عى ورق سير كثرا ً بمستقبل الخدمة‬ ‫الصحية ويعيد الحال�ة إى مربعها اأول‪.‬‬ ‫هن�اك أربعة عوامل تس�هم ي حراس�ة‪/‬‬ ‫إضاع�ة ااس�راتيجية‪ ،‬وه�ي العن�ر‬ ‫الب�ري ونظ�ام الخدمة امدني�ة وحافز‬ ‫التطبيق وامركزية اإدارية‪.‬‬ ‫كتبت ي امقال الس�ابق عن منسوبي‬ ‫ال�وزارة العميق�ة‪ ،‬وهم عن�ار برية‬ ‫تحم�ل س�ياقا ً ورث كث�را ً من س�لبيات‬ ‫اأداء الحكومي‪ ،‬لذا كون مملكته الخاصة‬ ‫اممانعة للتغير‪ .‬عندم�ا بدأ نظام العاج‬ ‫بأجر والتأمن عى غر الس�عودين كان‬ ‫بعض هؤاء يقلص م�ن محتويات املف‬ ‫الطب�ي ويتلفها حتى تنخفض تس�عرة‬ ‫عاج امريض‪ ،‬وكان بعض اأطباء ينسق‬ ‫معاينة امرى لياً بعيدا ً عن عن الرقابة‬ ‫بالتع�اون م�ع متعاطف�ن م�ن امختر‬ ‫والصيدلي�ة لتجني�ب امرى دف�ع قيمة‬ ‫امعالج�ة‪ ،‬وعند تأمل ه�ذه الصورة أميل‬ ‫إى رؤيته�ا م�ن زاوي�ة طريق�ة تفكر ا‬ ‫فس�اد إداري مبار‪ ،‬فهؤاء يحيلون عى‬ ‫الحكومة لتحمل الع�بء مثل أي موظف‬ ‫مس�كون بهذا التفكر‪ ،‬ول�م يخطر ببال‬ ‫أحده�م تحفي�ز العمل التطوع�ي الطبي‬ ‫مث�اً دون امس�اس بحق�وق امؤسس�ة‬ ‫الحكومي�ة‪ .‬هذه الصورة تب�دو متطرفة‬ ‫مناهضة فكر (اقتصاديات الصحة) الذي‬ ‫أقرته ااس�راتيجية‪ ،‬لكنها واقع يعكس‬ ‫أنماطا ً أخرى لعزلة كثر عن أداء متطور‪،‬‬

‫طارق العرادي‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬

‫فمن النماذج الشائعة أيضا ً سلوك الزماء‬ ‫امالين واستس�امهم لبروقراطية باردة‬ ‫ا تنس�جم مع حرارة ااحتياج ي الواقع‪،‬‬ ‫وكذلك مثاً س�لوك موظفي امستودعات‬ ‫وانفصالهم عن الدور امنوط بهم مواكبة‬ ‫العمل اميداني امرتبط بامريض‪.‬‬ ‫ه�ذه الفئ�ات وغره�ا ل�م تصله�ا‬ ‫رس�الة ال�وزارة حت�ى اللحظ�ة‪ ،‬ورغ�م‬ ‫الجه�د امبذول للتدريب أثن�اء العمل فإن‬ ‫ه�ذا التدريب الخاي م�ن التأثر ي الرقي‬ ‫الوظيف�ي يفق�د قيمت�ه وأث�ره‪ ،‬وهن�ا‬ ‫يقودني للعامل الثاني وهو نظام الخدمة‬ ‫امدني�ة وتطبيقه وم�ا أورثه من مفاهيم‬ ‫إدارية جعلت الوظيف�ة ضمانا ً اجتماعيا ً‬ ‫مس�تحقا ً بغ�ض النظر عن اإنج�از‪ ،‬لذا‬ ‫فلنحاف�ظ ع�ى أداء مهني صح�ي يليق‬ ‫بامري�ض‪ ،‬فابد من تغي�ر نظام الخدمة‬ ‫امدنية‪ ،‬أو أن تعتزله وزارة الصحة نهائيا ً‬ ‫وتحيل جميع موظفيها لنظام التش�غيل‬ ‫الذاتي بعد تعديله‪ ،‬مع استحضار تجربة‬ ‫ركة ااتصاات الس�عودية لاس�تغناء‬ ‫ع�ن فئات لن تخدم امرحل�ة براء باقي‬ ‫خال‬ ‫خدمته�ا‪ ،‬والتعويل عى جي�ل جديد ٍ‬ ‫من عيوب مزمنة‪ ،‬حتى مع سوء تأهيله‪،‬‬ ‫فيمكن محاكمته لنظام لن يس�مح بغر‬ ‫اإنج�از أو امغ�ادرة‪ ،‬أم�ا مرحلة بن بن‬ ‫التي نعاني منها ف�إن ررها ا يخفى‪.‬‬ ‫هنا أؤكد أن (اإنسان) هو محور امعاني‬ ‫التي قصدتها‪ ،‬وأن وضعه كجزء من نظام‬ ‫متكام�ل يضم�ن إنتاجية أكث�ر ومهنية‬ ‫أحس�ن ه�و امطل�وب‪ ،‬أما حس�ن الظن‬ ‫بالطارئ اإنس�اني والداف�ع امؤقت فلن‬ ‫يع�دو إدارة أزم�ة تتخلق ي رحم الفش�ل‬ ‫من جديد‪ .‬وللموض�وع صلة لإجابة عن‬ ‫الس�ؤال‪ :‬ماذا لم يكن ب�دل التميز خادما ً‬ ‫لاسراتيجية؟‬

‫حديث اأطباء‬

‫شيء ما‬

‫نفتقد‬ ‫النظام‬ ‫واإعام‬

‫أحمد هاشم‬ ‫بسام الفليح‬

‫الوسط الفني!‬ ‫الفن رسالة سامية‪ ،‬وفناناتنا محرمات‬ ‫ج�دا ً ومحتش�مات إى ح�د أنك ا ترى ش�يئا ّ‬ ‫من أجس�ادهن اممتلئة ي امسلس�ات الاتي‬ ‫يظه�رن به�ا! ي أدواره�ن امثالي�ة كامتدينة‬ ‫والطيب�ة واأم الحن�ون واأخ�ت العاقل�ة‬ ‫وال�زوج�ة الصالحة‪ ،‬ولكن كم�ا يقولون كل‬ ‫تلك اأش�ياء مجرد (تمثي�ل ا أكثر) وربن‬ ‫ب�كل تل�ك امثاليات ع�رض الحائ�ط ربا ً ا‬ ‫أخاقي�ا ً وهن�ا أق�ول البع�ض القلي�ل وليس‬ ‫اأغلبية!‬ ‫ي حضوره�ن مهرجان دبي الس�ينمائي‬ ‫يرجل�ن (برجرج�ة) م�ن الس�يارات‪ ،‬يأتن‬ ‫فرادى ومثنى كالطواويس املونة وكأس�ماك‬ ‫البحر الش�فافة كاللفافة امتناسقة‪ ،‬بمابس‬ ‫وفس�اتن مبه�رة تج�زم أنه�ا ا تصل�ح إا ّ‬ ‫لعرض اأزياء!‬ ‫تلك هي الصورة لبعض فنانات الوس�ط‬ ‫والجس�د الفن�ي ي ح�ن أن من ظه�رن عى‬ ‫أغلف�ة الب�اي ب�وي ومثل�ن أدوار اإغ�راء‬ ‫واإثارة جن وي لباسهن مراعاة لخصوصية‬ ‫مجتمعنا با (خلعنة)!‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫يا معالي الرئيس لسنا بهذا السوء!‬ ‫يب�دو أن رئي�س هيئات اأمر بامع�روف والنهي‬ ‫ع�ن امنكر‪ ،‬هذا الش�يخ ال�ذي نجله ونق�دره‪ ،‬ضاق‬ ‫ذرعا بوزارة العمل بع�د أن فتح قلبه للرق ي حوار‬ ‫صحف�ي له�ا مع الزمي�ل امبدع نعي�م الحكيم‪ ،‬حيث‬ ‫أوض�ح أن�ه ليس راضيا ً عم�ا وجده ي اأس�واق بعد‬ ‫قرار تأني�ث امحات التجارية‪ ،‬وما س�معه وكتب له‪،‬‬ ‫واصف�ا ذلك باليء الذي يندى ل�ه الجبن! بل وصل‬ ‫به الحال إى أن يعتذر عمّ ا هو موجود ي اأس�واق من‬ ‫عم�ل ا يري الله وا رس�وله‪ ،‬وا يري أي مواطن‬ ‫أو مواطن�ة‪ ،‬تفخر باهتم�ام الدولة بها‪ ،‬عى حد قوله‪،‬‬ ‫متوقع�ا أن ياقي ق�رار وزارة العمل ي ذلك الش�أن‬ ‫فشاً ذريعاً‪.‬‬ ‫الهج�وم الذي ش�نه ش�يخنا الجليل ع�ى وزارة‬ ‫العمل من خال هذه الصحيفة‪ ،‬الذي جاء مسايرا مع‬ ‫بعض من امحتس�بن‪ ،‬الذي�ن توجهوا إى بوابة‬ ‫رحلة ٍ‬ ‫وزارة العمل مناصحة وزيرها بعد أن فتح باب العمل‬ ‫عى مراعيه لفتياتنا ونس�ائنا لكس�ب الرزق‪ ،‬الذي‬ ‫يعد خطرا عى النس�اء وامجتمع كما يزعمون‪ ،‬ا يهم‬ ‫كثرا‪ ،‬ففضيلته ومعاليه رأس�ان كبران‪ ،‬يس�تطيعان‬ ‫الدفاع عن موقفيهما بعيدا عن امريدين‪.‬‬ ‫ولك�ن م�ا يهمنا ه�و أن ح�وار فضيلت�ه صوّر‬ ‫مجتمعنا الذكوري بالذئاب البرية‪ ،‬التي تنقض عى‬ ‫فرائسها اأنثوية دون أي وازع ديني أو أخاقي‪ ،‬وأن‬ ‫ا هم له سوى التحرش بامرأة‪ ،‬وابتزازها‪ ،‬والنظر لها‬ ‫بضعف وس�لبية‪ ،‬بما ا يتعدى النظرة الجنسية‪ ،‬وأن‬ ‫بيئة عملنا ا تحقق للمرأة اأمن والسامة‪ ،‬بل أصبحت‬

‫ي مكان ا تحس�د علي�ه‪ ،‬كما قال‪ ،‬ب�ل وصل الحال‪،‬‬ ‫كما يقول فضيلت�ه‪ ،‬إى أن تتعرض امرأة إى التغرير‪،‬‬ ‫وأعمال منافية لأخاق من قبل مرؤوسيها والعاملن‬ ‫ٍ‬ ‫معه�ا ي هذه امحات التجاري�ة‪ ،‬مما اضطر بعضهن‬ ‫بعد ما عانن من ذلك إى ترك أعمالهن دون أن يوضح‬ ‫لنا إحصائية رس�مية توضح عدد السيدات العامات‪،‬‬ ‫ونس�ب الترب التي حدثت‪ ،‬وامس�تند الرسمي الذي‬ ‫يؤك�د تلك العبارة‪ ،‬ويزيد ش�يخنا أن مَ ن بقيت منهن‬ ‫تعم�ل صابرة تحت وطأة التعدي عليها وعى حقوقها‬ ‫بسبب الحاجة اماسة اكتساب لقمة العيش!‬ ‫تلك الصورة التي قدمها فضيلة الشيخ‪ ،‬علينا أن‬ ‫نقف عندها كثرا لنتساءل‪ :‬هل نحن بهذا السوء؟‬ ‫أله�ذا الحد نحن مجتمع ذكوري (مفرس)؟ ولو‬ ‫كن�ا كذلك ‪ -‬ا س�مح الله‪ -‬فعلينا أن نتس�اءل أيضا‪:‬‬ ‫ما هو دور هيئة اأمر بامعروف ‪ -‬التي تأسس�ت عام‬ ‫‪ 1400‬كجهاز مستقل مهمته اأساسية إرشاد الناس‪،‬‬ ‫وتوجيهه�م‪ ،‬وتنبيههم إى خط�ورة امنكرات‪ ،‬ونهيهم‬ ‫ع�ن الوقوع فيها ‪ -‬ي ترس�يخ اأخ�اق لدينا بعد كل‬ ‫هذه السنوات من وجود الهيئة؟‪ ،‬وهل أخفقت ي ذلك؟‬ ‫ا ش�ك أن هن�اك إش�كالية ب�ن الهيئ�ة ووزارة‬ ‫العم�ل‪ ،‬ولكن أن يوصف امجتم�ع وكأن رجاله ذئاب‬ ‫بري�ة‪ ،‬أو أن نصنع من امرأة باب�ا ً مفتوحا ومرعا‬ ‫دائم�ا لخطيئة امجتم�ع‪ ،‬مع أنها كائ�ن مكلف‪ ،‬يعي‬ ‫الخ�ر والر بعق�ل ومنط�ق دون أي وصاية‪ ،‬فذلك‬ ‫يحتاج إى إعادة توضيح‪ ،‬ودراسات اجتماعية وبحثية‬ ‫محكمة‪.‬‬

‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬

‫إن الضب�ط اأخاق�ي ا يخت�ص بالرجل فقط‪،‬‬ ‫فهو اب�د أن يتكوَن أوا ً ي النف�س من خال االتزام‬ ‫الداخ�ي حتى يصبح ذا أثر ودالة عى س�لوك الفرد‪،‬‬ ‫والدي�ن كأح�د أش�كال الضب�ط ااجتماع�ي‪ ،‬يحقق‬ ‫لنا وبفعالي�ة هذا اأثر‪ ،‬ولذا كان لزام�ا ً أن نمنح هذا‬ ‫الش�كل حقه م�ن البح�ث وااهتم�ام بدا م�ن رمي‬ ‫اختافاتنا ي س�لة اآخر‪ ،‬فالدين أهم وأقوى وس�يلة‬ ‫من وس�ائل الضبط من خال ما يقوم به من وظائف‬ ‫ي حياة الفرد وامجتمع‪ ،‬واستقرار النظم ااجتماعية‪،‬‬ ‫وتلك هي مس�ؤولية هيئة اأمر بامعروف ومؤسساتنا‬ ‫الربوي�ة واأري�ة ي امقام اأول‪ .‬ا ش�ك أن تطبيق‬ ‫(التأني�ث) صاحبه عدي ٌد م�ن اأخطاء امتوقعة‪ ،‬ولكن‬ ‫ي ذات الوق�ت يج�ب أن ينظ�ر للدي�ن ي كل مجتمع‬ ‫عى أنه هو الحاف�ظ اأول لأخاق‪ ،‬فإن خف ميزانها‬ ‫ف�ا ش�ك أن هن�اك مش�كلة كونن�ا دول�ة قامت عى‬ ‫أس�س دينية رفة‪.‬وزارة العم�ل قد نختلف معها ي‬ ‫ر من قراراتها‪ ،‬ولكن فتحه�ا أبواب رزق لأرامل‬ ‫كث� ٍ‬ ‫وامطلق�ات والفقرات بعد أن ش�كلن أكثر من ‪%72‬‬ ‫م�ن حاات الفق�ر والبطالة ي امملك�ة يجب أن يُدعم‬ ‫من قبل جميع الجهات وليس فقط (العمل) فالجهات‬ ‫اإعامية ومؤسسات حقوق اإنسان مسؤولة عن نر‬ ‫ثقافة العمل وحقوق العم�ال‪ ،‬والجهات اأمنية عليها‬ ‫التلويح بالعقاب اأمني َم�ن يخالف‪ ،‬والهيئة مطالبة‬ ‫كذلك برس�يخ اأخاق‪ ،‬وأن تك�ون حلقة الوصل بن‬ ‫جميع الجهات إيجاد بيئة العمل الخالية من الشوائب‬ ‫امخالفة لأخاق والحقوق واإنسانية‪.‬‬

‫حسن الخضيري‬

‫يخط�ئ م�ن يعتق�د أن امستش�فيات‬ ‫الغربي�ة فيها م�ا ا عن رأت وا أذن س�معت‬ ‫عى مس�توى التجهيزات والقدرات والتنظيم‪،‬‬ ‫ااعتقاد السائد لدينا أنهم متفوقون علينا لكن‬ ‫من يس�مع وي�رى ليس كمن يُنق�ل إليه وكما‬ ‫تتداوله الصحافة‪ .‬كث�ر ممن يذهبون للعاج‬ ‫من غ�ر توجيه أو نصيحة يقعون ي امحظور‬ ‫وتتناقله�م أي�ادي امتاجري�ن ب�أرواح البر‪،‬‬ ‫مستش�فيات تجاري�ة بحت�ة تبحث ع�ن امال‬ ‫خصوصا ً من قدم من بل�د النفط ويحمل معه‬ ‫بنكا ً متنق�اً‪ ،‬وي النهاية يع�ود ليقول “رحت‬ ‫هناك من غ�ر نتيجة”! ي أمري�كا (أم الطب)‬ ‫مستشفيات ليس فيها أش�عة مقطعية‪( ،‬من‬ ‫اأركان اأساسية ي مستشفياتنا الحكومية)‪،‬‬ ‫ي مستش�فيات اأري�اف ي أمري�كا وأوروب�ا‬ ‫يموت كثرون نتيج�ة لإهمال واأخطاء‪ ،‬وقد‬ ‫يمر امريض عى الطوارئ مرات عديدة ويخرج‬ ‫با تشخيص بالرغم من بساطة حالته‪.‬‬ ‫اإع�ام الغرب�ي له أكر اأث�ر ي الرويج‪.‬‬ ‫امسلس�ات تظه�ر الطبيب ذا الع�كاز العارف‬ ‫ب�كل علة وامش�خص لكل مرض‪ .‬م�ا نفتقده‬ ‫وه�م يجيدون�ه ه�و النظام ع�ى م�ا أعتقد‪،‬‬ ‫أم�ا العق�ول فعقولن�ا أفضل ومبانين�ا أفضل‬ ‫وتجهيزاتن�ا متقدم�ة‪ ،‬لك�ن عق�دة العي�ون‬ ‫الزرقاء وغلبة اإعام امنظم هي عقدتنا‪.‬‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫الساح أداة‬ ‫للجريمة‬

‫حمزة المزيني‬

‫ثقاف�ة تمجده‪ ،‬يقوم امتاك الس�اح وحمل�ه ي مجتمعنا‬ ‫عى ثقافة تربط بن الس�اح وكمال مظاهر الرجولة! ومن‬ ‫العب�ارات الثقافي�ة الدالة العبارة التي تقول إن «الس�اح‬ ‫زين�ة الرجال»! ويمك�ن رؤية ااعتزاز بحمل الس�اح من‬ ‫مش�اهدة عابرة للقنوات الش�عبية التي يحمل فيها بعض‬ ‫الرجال أنواع اأسلحة ويتمنطقون بها‪.‬‬ ‫وإذا كان يمك�ن أن تنش�أ عن حمل الس�اح مجازر‬ ‫مفجع�ة ي امجتم�ع اأمريكي‪ ،‬فإن مجتمعن�ا ا يخلو من‬ ‫بع�ض امجازر التي تنتج عن حمل الس�اح كذلك‪ .‬وأقرب‬ ‫مث�ل لهذه امج�ازر الحادث امفزع ال�ذي نتج عنه احراق‬ ‫أكثر من ‪ 24‬إنسانا ً ي حفلة زواج ي عن دار بسبب إطاق‬ ‫النار من ساح «رشاش» أدى إى قطع حامل تيار الكهرباء‬ ‫مما أدى إى تماس كهربائي‪.‬‬ ‫ويؤكد انتشار الساح ي امملكة تقري ٌر نرته صحيفة‬ ‫الجاردي�ان الريطاني�ة ي ‪2012/12/17‬م بإحصائي�ة‬ ‫لأمم امتحدة تقول إن امملكة تحتل امرتبة الس�ابعة عاميا ً‬ ‫ي عدد اأس�لحة الش�خصية امتوافرة ل�دى الناس‪ ،‬ويبلغ‬ ‫عدد تلك اأسلحة ستة ماين قطعة!‬ ‫وم�ن اأدلة عى خطورة هذه اأس�لحة أنها هي اأداة‬ ‫الرئيس�ة ي كث�ر م�ن جرائ�م القتل التي ص�ارت تحدث‬ ‫بنس�ب تدعو إى القلق‪ .‬ويمكن اكتش�اف ذلك من إعانات‬ ‫وزارة الداخلية عن تنفيذ أحكام القصاص لنعرف أن أكثر‬ ‫ُ‬ ‫امسدسات و»الرشاشات»‪.‬‬ ‫أدوات القتل ي أكثر اأحيان‬ ‫ويمك�ن للمتتب�ع لثقافة الس�اح ي امملكة أن يتذكر‬ ‫الجه�ود الحكومي�ة الناجح�ة قب�ل عق�ود قليلة لس�حب‬ ‫اأسلحة من أيدي الناس‪ .‬وكان من وسائل سحبها «راء»‬ ‫اأس�لحة من مالكيها‪ .‬ث�م تطور الح�ال إى تقييد امتاك‬ ‫الس�اح بالحصول عى رخصة‪.‬‬ ‫لك�ن هذا كله تغر بعد ح�رب الخليج الثانية ي أوائل‬ ‫التس�عينيات اميادي�ة‪ .‬ويذكر كل َم ْن ع�ار تلك الفرة‬ ‫اموج�ة الهائلة انتش�ار الس�وق الس�وداء لبيع اأس�لحة‬ ‫بأثمان ليس�ت عالية‪ .‬وكان‬ ‫الرشاش�ة امهربة م�ن العراق‬ ‫ٍ‬ ‫ذلك اس�تغاا ً لحالة التخويف التي انترت وساعدت عى‬ ‫نره�ا بعض التيارات التي كانت تزع�م بأن الحكومة لم‬ ‫تعد قادرة عى حماية امواطنن عى امستويات كافة‪.‬‬ ‫وما زل�ت أتذكر رجاً كان يروج لبيع الس�اح برد‬ ‫قص�ص مخيفة عن ح�وادث كثرة تش�مل اقتحام البيوت‬ ‫بقص�د الرق�ة باس�تخدام اأس�لحة‪ ،‬وقط�ع الط�رق‪،‬‬ ‫وح�اات ااغتصاب الكثرة الت�ي حدثت نتيجة لعدم قدرة‬ ‫الرج�ال عى الدفاع عن محارمهم لعدم امتاكهم س�احاً!‬ ‫وكان يح�ض كل َم ْن يقابله عى أن يش�ري س�احاً‪ ،‬ومن‬ ‫اأفضل أن يكون «كاشنكوف» الذي يطلق عددا ً كبرا ً من‬ ‫الرصاص‪ ،‬ويصل مداه إى مسافة بعيدة!‬ ‫لذلك كله توجب كثرة الس�اح وارتفاع نسبة الجرائم‬ ‫الت�ي يس�تخدم فيها امب�ادرة إى مقاومة ثقافة الس�اح‪،‬‬ ‫والعم�ل عى نزعه من أيدي الناس كي ا يمر مجتمعنا بما‬ ‫يمر به امجتمع اأمريكي الذي يعد اأول ي نس�بة الجرائم‬ ‫الجماعية العنيفة باستخدام اأسلحة‪.‬‬

‫رأي‬

‫مكافحة‬ ‫راع‬ ‫الفساد‪ ..‬كلنا ٍ‬ ‫ومسؤول‬

‫ح�ن يقف�ز عدد امروع�ات امتعثرة‪ ،‬ي أي ب�اد ي العالم‪ ،‬إى‬ ‫ثاثة آاف مروع؛ فإن ذلك يعني أننا أمام رقم فلكي بكل ما تعني‬ ‫الكلمة من دقة‪ .‬ويعني � أيضا ً � أن آليات اإراف وامتابعة الحالية‬ ‫تعاني خلاً عميقا ً يكشف عن هوة واسعة بن اأنظمة والتطبيق‪.‬‬ ‫وح�ن رّ ح نائ�ب رئيس الهيئ�ة الوطنية مكافحة الفس�اد أن‬ ‫«الخلل اإداري» يقف وراء هذا الرقم الفلكي من امروعات امتعثرة؛‬ ‫ف�إن الدكتور عبدالله العبدالقادر الذي ق�ال ذلك راحة كان يركز‬ ‫عى أهمي�ة توفر امناخ امائم لتنفيذ امروع�ات التنموية‪ ،‬لتحقيق‬ ‫أهداف جهود مكافحة الفساد التي تعمل عليها ست جهات حكومية‪.‬‬ ‫العبدالقادر كش�ف عن حزمة من اأنظمة مكافحة الفساد‪ ،‬لكنه‬ ‫لم َ‬ ‫ينس أن يتحدّث عن امشكلة التي تواجهها هذه ال� «حزمة»‪ ..‬إنها‬ ‫مشكلة «عدم التطبيق»‪ ،‬وإا فإن ‪ 46‬آلية مكافحة الفساد قادرة عى‬

‫مواجهة الفساد مواجهة عملية تق ّلص كثرا ً من اأخطاء والتجاوزات‬ ‫إى مستويات آمنة جداً‪.‬‬ ‫ق�د ا يكون الفس�اد الريح وراء ه�ذه اآاف من امروعات‪.‬‬ ‫ولكن الفس�اد درجات ومس�تويات أيضاً‪ .‬فامس�ؤول الذي يراخى‬ ‫ي محاس�بة منفذي امروعات يمارس فس�اداً‪ ،‬وامسؤول الضعيف‬ ‫فاس� ٌد أيضاً‪ .‬فضاً عن امس�ؤول ال�ذي يو ّرط ذمت�ه ي التهاون أو‬ ‫الصم�ت عى امخالفة أو الراك�ة‪ ،‬أو الدخول ي أية دائرة من دوائر‬ ‫تضارب امصالح‪.‬‬ ‫فامس�ؤول مس�ؤو ٌل‪ ،‬فعاً‪ ،‬حن ّ‬ ‫ندقق ي جوهر الكلمة ومعناها‬ ‫وأبعاده�ا اأخاقي�ة والديني�ة والسياس�ية وااجتماعي�ة‪ .‬ودينن�ا‬ ‫اإسامي ّ‬ ‫أصل هذه الحقيقة منذ أكثر من أربعة عر قرنا ً عى لسان‬ ‫راع وكلكم مسؤول عن‬ ‫النبي (صى الله عليه وسلم) حن قال «كلكم ٍ‬

‫راع ومسؤول‪،‬‬ ‫راع ومس�ؤول‪ ،‬وامدير ٍ‬ ‫رعيته»‪ .‬وهذا يعني أن الوزير ٍ‬ ‫راع مسؤول‪ ،‬برف النظر‬ ‫وظيفة‬ ‫راع ومسؤول‪ ،‬وكل ذي‬ ‫ٍ‬ ‫والرئيس ٍ‬ ‫عن حجم امنش�أة التي يديرها وعدد العامل�ن فيها‪ .‬وا يمكن لبيئة‬ ‫عمل ي أي منشأة أن ُ‬ ‫تفسد حن يفتح الجالس عى رأس هرمها عينيه‬ ‫وفكره وعقله ويفعّ ل آليات الضبط والرقابة وامحاسبة الصارمة‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ذات�ي متص�ل بالربية‬ ‫خل�ق‬ ‫صحي�ح أن النزاه�ة‪ ،‬ي اأص�ل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الس�ليمة النزيه�ة‪ ،‬ولك�ن الحفاظ ع�ى النزاهة يس�توجب رامة‬ ‫امس�اءلة‪ ،‬وتفعيل اآليات‪ ،‬ووضع نُظم للقائمن عى تطبيق معاير‬ ‫النزاهة أنفس�هم‪ .‬وما ا يق ّل أهمية عن ذل�ك؛ هو م ّد جهاز مكافحة‬ ‫الفس�اد بالقوة الازم�ة التي تمكنه م�ن تطبيق امعاي�ر تطبيقا ً ا‬ ‫توقفه العراقي�ل والعقبات‪ ،‬وا تعرقله الوجاهات والنفوذ ووس�ائل‬ ‫ااستقواء‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﺣﺪود‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ!‬

‫ﻣﻘﺎﻳﻴﺲ‬ ‫ﺧﺎﻃﺌﺔ!‬

‫ﺣﺎﺑﺲ ﺣﺎﺑﺲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺳ ّﻠﻚ ﻟﻲ‬ ‫وأﺳﻠﻚ ﻟﻚ!‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺒﻞ ﻳﻮﻣﻦ ﻗﻤﺖ ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ أﺣﺪ اﻻﻧﻬﻴﺎرات اﻹﺳﻔﻠﺘﻴﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻈﻬـﺮان وﻗﻤﺖ ﺑﻨﴩه ﻋﲆ »ﺗﻮﻳـﱰ« وﻋﻠﻘﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻻﺋﻤـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﻣﺤﺬرا‬ ‫ﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ ﺗﻔﺎﺟـﺄت ﺑﻜﻤﻴﺔ ﺻﻮر وﺻﻠﺘﻨﻲ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺪن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺘﺸـﺎﺑﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ وﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺠﻤﻴﻌﻬﺎ ﰲ ﻃﺮق‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﻨﺘﺼﻒ اﻟﻄﺮﻳﻖ! وﻗﺘﻬﺎ ﺷﻜﻜﺖ ﺑﺄن اﻤﻮﺿﻮع ﻗﺪ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫ﺳﻮء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ وﺳﻮء اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ! ﻓﻬﻞ ﻳﻌﻘﻞ أن ﻳﺘﻔﻖ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻋﲆ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﺨﻠـﻞ؟! ﻣﺎ دﺧﻞ ﻣﻘﺎول اﻷﺣﺴـﺎء ﺑﻤﻘﺎول اﻟﻈﻬـﺮان؟! وﻣﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﻣﻘﺎول‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻤﻘﺎول ﺟﺪة؟! ﻫﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﺸﺎﺑﻪ ﻣﺠﺮد ﺻﺪﻓﺔ ﻋﺎﺑﺮة؟! أم اﻹﺷﻜﺎل‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ اﻤﻘﺎوﻟﻮن اﻤﺤﻠﻴﻮن؟‪ ،‬أم اﻤﻮﺿﻮع ﻟﻪ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺠﻦ؟! )أﺗﻮﻗﻊ أن ﻣﻠﻒ اﻟﺠﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻛﱪ ﻳﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ(!‬

‫ﻛﻴـﻒ ﺗﺮى اﻤﺮأة اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺗﺪي اﻟﺤﺠﺎب دون‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎب؟ ﻛﻴﻒ ﺗـﺮى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ‪ ..‬ﻛﻤﻤﺮﺿﺔ أو ﻃﺒﻴﺒﺔ أو ﻏـﺮ ذﻟﻚ؟ ﻛﻴﻒ ﺗﺮى‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺮد ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻼء ﰲ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺎ؟ إذا ﻛﻨﺖ ﺗـﺮى أن ﻫﺬا ﻳﻨﻘﺺ ﻣﻦ ﺛﻘﺘﻚ ﺑﴩﻓﻬﺎ وﻟﻮ‬ ‫ﻗﻴـﺪ أﻧﻤﻠﺔ‪ ..‬ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﺨﺎﻟﻂ اﻟﺮﺟﺎل ﻓﺄﻧـﺖ ﻣﺨﻄﺊ‪ .‬ﺗﻘﺒﻞ‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮي‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن اﻟﻨﺒﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‬ ‫ﻳﻘﺎﺗـﻞ ﰲ أﺣﺪ‪ ،‬وﺣﻤـﻲ اﻟﻮﻃﻴﺲ‪ ..‬واﻟﺘـﻒ اﻟﻨﺎس ﺣﻮﻟﻪ‬ ‫داﻓﻌﺖ ﻋﻨﻪ اﻣﺮأة‪ ،‬وﻗﺪ أﻋﺠﺐ ﺑﻘﺘﺎل أ ّم ﻋﻤﺎرة ﻓﻘﺎل »ﻣﺎ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺘﻔﺖ ﻳﻤﻴﻨﺎ وﻻ ِﺷﻤﺎﻻ إﻻ ﱠ رأﻳﺘُﻬﺎ ﺗﻘﺎﺗﻞ دوﻧﻲ«!‬

‫• ﰲ اﻟﺤـﺪود أﻧـﺖ ﺑـﻦ‬ ‫ﺧﻴﺎرﻳﻦ‪ :‬إﻣﺎ أن ﺗﺴـﺎﻋﺪ اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫ﻋﲆ »ﻗﺒـﺾ‪ ..‬ﺑـﺪون ﺳـﻨﺪ« أو‬ ‫»ﺳﻴُﻘﺒﺾ« ﻋﻠﻴﻚ!‬ ‫• ﰲ اﻟﺤـﺪود ﺗﺘﻴﻘـﻦ أن‬ ‫أﻳﻘﻮﻧـﺔ »اﻟﻠﻐـﺔ واﻟـﺪم واﻤﺼﺮ‬ ‫اﻤﺸﱰك« ﻛﻠﻤﺔ ﴎ ﻣﺆﻤﺔ!‬ ‫• ﺑﻦ ﺣـﺪود اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﻌـﱪ ﺑﻮﺛﺎﺋﻖ رﺳـﻤﻴﺔ وﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻚ »ﻣﺘﺴﻠﻞ«!‬

‫)‪ (1‬اﻟﺘﺴـﻠﻴﻚ ﻓـﻦ ﻻ ﻳﺠﻴـﺪه إﻻ أﺻﺤـﺎب اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻮدﻳـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻳﻨﺎﻣـﻮن ﻣﺒﻜـﺮاً‪ ،‬وأﺻﺤـﺎب اﻻﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤﺔ‪»..‬اﻤﺴـ ﱢﻠﻜﻮن« ﻳﺸـﺎرﻛﻮﻧﻚ »ﻛﺬﺑﺘـﻚ« وﻛﺄﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻣﻐﺮوﻣـﻮن ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ!وﻫـﻢ ﰲ دواﺧﻠﻬـﻢ ﻳﺸـﻌﺮون‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺠـﺮ ﻣﻨـﻚ وﻣـﻦ أﺣﺎدﻳﺜـﻚ اﻤﻤﻠﺔ!ﻟﻴﺲ ﻧﻔﺎﻗـﺎً‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫اﻟﺘﺴﻠﻴﻚ!‬ ‫)‪ (2‬ﻣﺜـﺎل‪ :‬إذا ﺗﺤـﺪث اﻷﻣـﻦ ﻋﻦ ﺷـﻮارع ﻣﺪﻳﻨﺘﻚ‪،‬‬ ‫»ﺳـ ﱢﻠﻚ ﻟﻪ« وﻗـﻞ ﺟﻬﺪﻛﻢ واﺿـﺢ ﻟﻠﻌﻴﺎن‪ ،‬و«اﻟﺸـﻮارع«‬ ‫راﺋﻌﺔ!وإذا ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻮﻋﻮد ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬اﺑﺘﺴﻢ‪،‬‬ ‫وﻗﻞ ﻫﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ راﺋﻌﺔ وﻏﺮ ﻣﺤﺘﺎﺟﺔ ﻛﻞ ﻫﺬه »اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ«!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻧﺘﺎج أﻓﻜﺎرﻛﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺸﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ ا‡ﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 500‬ﻛﻠﻤﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫‡ي ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ .‬وذﻟﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﻋﺘﺬار‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺤﻮز وﺳﻴﻠﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻋﲆ ﻗﺎﻋﺪة ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻤﺘﺎزة ﰲ ﻓﱰة وﺟﻴـﺰة ﻓﺈن ﻫﺬا أﻣﺮ راﺋﻊ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫أﻫـﻢ ﻣﺤﻮر ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ ﻫـﻮ ﻗﺮﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻤﻮم اﻟﻘﺎرئ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ أوﺿﺎﻋﻪ‬ ‫واﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻠﻪ‪ ..‬وﻗﺪ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ ﰲ اﻟﺘﺤﺪث ﺑﺼﻮﺗﻪ‬ ‫وﺗﻨﺘﻘـﺪ ﻣﻦ ﻳﺨﻞ ﺑﺘﻠـﻚ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﺳـﻮاء ﺑﺘﺄﺧﺮﻫﺎ أو‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﺑﺠـﻮدة ﻣﺘﺪﻧﻴـﺔ‪ ..‬وﻻ ﺗﻘﺒـﻞ أي ﺗﱪﻳﺮ ﻏﺮ‬ ‫ﺳﻠﻴﻢ‪ ..‬وﺗﺴﻌﺪ وﻳﺴﻌﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻌﱰف أي ﺟﻬﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻘﺼﺮ وﺗﻘﺪم اﻻﻋﺘﺬار ﻋـﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻷن ذﻟﻚ‬ ‫ﻫﻮ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﺪث‬ ‫وﺗﺘﻘﺒـﻞ اﻻﻧﺘﻘﺎد ﺣﺘﻰ ﻟـﻮ ﻛﺎن اﻤﻮﺿـﻮع ﻣﻦ وﺟﻬﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮﻫـﺎ ﺑﺴـﻴﻄﺎ ً ﻻ ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ً ﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ..‬وﻳﺠﺐ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ ﻋﺪم ﻣﻤﺎرﺳﺔ‬

‫دور ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻘـﴫة ﰲ أداء ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺗﱪﻳﺮات ﻣﻀﺤﻜﺔ وﻏﺮ ﻣﻘﻨﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺎﺑﻌـﺖ ﻋﻨﻮان اﻟﻌﺰﻳـﺰة »اﻟﴩق« ﻤﺒـﺎراة اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫واﻟﻬﻼل ﺿﻤﻦ دوري زﻳﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺘﺒﺖ اﻟﻌﻨﻮان اﻟﺘﺎﱄ‬ ‫»ﻓﺘﺢ اﻟﻬﻼل‪ ..‬زﻳﻦ«‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﺴـﺒﺒﻪ ﻟﻢ أدﺧﻞ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﻴﺘـﻲ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﺳـﻴﻜﻮن ﻋﺎدﻳﺎ ً ﻟﻮﻻ ﺗﻠـﻚ اﻤﱪرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺎﻗﻬﺎ ﺑﻌـﺾ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ ذﻛﺮﺗﻨـﺎ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻠﻮب ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ اﻤﻘﴫة‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻘﺪﻫﺎ »اﻟﴩق« ﰲ ﺗﻌﺎﻃﻴﻬـﺎ ﻣﻊ اﻷﺣﺪاث وﰲ‬ ‫ﺗﱪﻳﺮاﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻤـﱪرات ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻓﻨﺤﻦ أﻣﺎم ﺧﻴﺎرﻳﻦ‬ ‫ﻻ ﺛﺎﻟـﺚ ﻟﻬﻤﺎ وﻫـﻲ أن اﻹﺧﻮان ﰲ »اﻟـﴩق« ﺑﻌﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﺤﺲ اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻌﺎﻧﻲ ذﻟﻚ اﻟﻌﻨﻮان واﻟﺘﻔﺴﺮ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﻟﻪ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫أﻣﺮ أﺳـﺘﺒﻌﺪه‪ ،‬أو أن ﻫﻨﺎك ﻣـﻦ ﻗﺼﺪ اﻟﻌﻨﻮان ﺑﻤﻌﻨﺎه‬

‫اﻟﺨﴬﻳﺔ وﻣــﺎ أدراك ﻣﺎ اﻟﺨﴬﻳﺔ‬ ‫ﻳﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﴬﻳﺔ ﰲ وﺳﻂ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﻮارع ﻣﻤﻠﻮءة ﺑﺎﻤﻴﺎه اﻟﺰﻳﺘﻴﺔ واﻟﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫وﻣﺤﻔﻮرة وﻣﻜﺴﻮرة وأﺧــﺮى رﻣﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟـــﻮرش ﻣﺘﻨﺎﺛﺮة ﰲ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫أو ﺳﻜﺮاب ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرات اﻤﺮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻫﺬا ﻏﺮ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ أو اﻟﺤﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫زرت اﻟﺨﴬﻳﺔ ﻻﺳﺘﺒﺪال اﻟﺒﻄﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻃﺎﺣﺖ اﻟﺰﺟﺎﺟﺔ اﻷﻣﺎﻣﻴﺔ واﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻄﺐ ﻣﻊ ﺣﻔﺮة ﻣﻐﻤﻮرة ﺑﺎﻤﻴﻪ‬ ‫واﻟﺸﻮارع ﺿﻴﻘﺔ ﺑﺪون أﻧﻈﻤﺔ ﻣﺮورﻳﺔ‬ ‫اﺿﺤﻚ ﻣﻦ اﻟﺨﴬﻳﺔ ﻫﺬا ﴍ اﻟﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻜﻔﻮن اﻟﻔﺰﻋﺔ ﻳﺎ اﻤــﺮور واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﻜﻔﻮن ﻳﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻔﺴﺎد وﻣﻼّك اﻟﺒﺴﺎﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ وﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗــﻜــﻔــﻮن ﺑــﺎﻟــﻌــﺮﺑــﻲ أو اﻷردﻳـــﺔ‬ ‫ﺣﻠﻮ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟــﺨــﴬﻳــﺔ اﻷزﻟــﻴــﺔ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﻜﺰﻳﻢ‬

‫ﺗﻬﻮﻟﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻄﺄه!‬ ‫ﻻ ﱢ‬ ‫ﺳـﻤﻌﺖ ﺻـﻮت زﺟـﺎج‬ ‫ﻳﻨﻜـﴪ ﰲ اﻤﻄﺒـﺦ ﻓﺠـﺎءت‬ ‫ﺗﺮﻛﺾ ﻓﻮﺟﺪت ﻃﻔﻠﻬﺎ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﻳﺮﺗﺠﻒ وﻳﺮﻧﻮ إﻟﻴﻬﺎ وﻛﻠﻪ ﺧﻮف‬ ‫ورﻫﺒﺔ! ﻓﴫﺧﺖ ﰲ وﺟﻬﻪ ﻗﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛـﴪ اﻟـﻜﺄس! ﻓﻘـﺎل ﻟﻬﺎ‬ ‫واﻟﻜﻠﻤﺎت ﺗﻀﻄﺮب ﰲ ﺣﻨﺠﺮﺗﻪ‪:‬‬ ‫ﻟﺴـﺖ أﻧﺎ! أﻻ ﺗﺘﻔﻘـﻮن ﻣﻌﻲ ﰲ‬ ‫أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻘﺼﺺ ﺗﺤﺼـﻞ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ وﺑﻜﺜﺮة؟! ﻓﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻲ ﻋﺎدﺗﻨﺎ ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻨﺎ ﻷﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺨﻄﺌﻮن؟! ﻓﻠﻮ ﻋﺪﻧﺎ إﱃ‬ ‫ﻗﺼﺘﻨﺎ آﻧﻔﺎ ﻟﻮﺟﺪﻧﺎ أﻧﻬـﺎ ﻟﻮ اﺣﺘﻮﺗﻪ واﺣﺘﻀﻨﺘﻪ‪ ،‬وﻤﻠﻤﺖ اﻟﺰﺟﺎج‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﺛﺮ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﺳﻴﻜﻮن اﻟﻮﺿﻊ؟ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ أﻧﻪ وﺿﻊ ﺗﺮﺑﻮي راﺋﻊ‪.‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ ﻛﱪى ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻠﻨﺎ ﻣﻊ أﺧﻄﺎء أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺪﻫﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺨﻄﺌـﻮن ﻧﻬﻮل ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺧﻄﺄﻫﻢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﻘﻌﻮا ﰲ ﻋﴩات اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ .‬ﻳﻘﻮل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟﺎﺳـﻢ اﻤﻄﻮع )أﻋﻄـﻮا أﺑﻨﺎءﻛﻢ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫واﻷﻣﺎن ﻳﺒﻮﺣﻮا ﻟﻜﻢ ﺑﻜﻞ ﳾء‪ ،‬وﻳﻜﻮﻧﻮا ﻋﻨﺪ ﺣﺴﻦ ﻇﻨﻜﻢ‪ ،‬وﻳﻘﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻷﺧﻄﺎء ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻷﴎة(‪ .‬وﺑﻌﺪ ﻫﺬه اﻷﺧﻄﺎء ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻨﺎ‬ ‫ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻧﺄﺗﻲ وﻧﻘﻮل ﻫﻢ ﻻ ﻳﺒﻮﺣﻮن ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻫﻢ ﻳﺨﺎﻓﻮﻧﻨﺎ‪ ،‬ﻫﻢ ﻳﻨﺰوون‬ ‫ﻋﻨﺎ! ﻟﻮ ﻛﻨﺎ ﺑﻬﻢ رﺣﻤﺎء‪ ،‬ﻟﻜﺎﻧﻮا ﻟﻨﺎ أﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬وﺑﺎﺣﻮا ﻟﻨﺎ ﺑﻜﻞ ﳾء‪.‬‬ ‫ﺣﻜﻤﺔ اﻤﻘﺎل‪:‬‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﻣﻬﻤﺔ واﻷﻣـﺎن ﻫﻮ أﺳﺎﺳـﻬﺎ‪ ..‬ﻓﺈذا اﻧﻌـﺪم اﻷﻣﺎن‬ ‫ﺧﴪﻧﺎ ﻛﻞ ﳾء!‬ ‫ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻜﻨﺘﻲ‬

‫ﻟﺬا آﻣﻞ ﻣﻦ اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺬي أﻋﺘﻘﺪ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺮﴇ ﺑﻬﺬا اﻷﻣﺮ‪ ..‬ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬

‫ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﻮد اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫|‪:‬‬ ‫ﺗﻘﺪر اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻟﻸﺳﺘﺎذ ﺳﻌﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺗﻌﻘﻴﺒﻪ‬ ‫وﺗﺆﻛـﺪ ﻣﺮة أﺧﺮى أن ﻣﻨﻬﺠﻬﺎ واﺿﺢ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻋﺪم اﻟﺨﻮض ﰲ اﻷﻣﻮر ذات اﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣـﻦ ﺣﺮﺻﻨـﺎ ﻋﲆ وﺣـﺪة اﻟﻠﺤﻤـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺆﻛﺪ »اﻟﴩق« أﻳﻀﺎ ً أن اﻟﻌﻨﻮان ُﻓﴪ ﺑﺸـﻜﻞ ﺳﻠﺒﻲ‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ اﻟﺘﻔﻜﺮ أﺻـﻼً ﻋﻨﺪ وﺿﻌﻪ ﺳـﻮى ﺑﺎﻤﻌﻨﻰ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺘﺰ »اﻟﴩق« ﺑﺮأي اﻟﻘﺮاء داﺋﻤﺎً‪.‬‬

‫اﻟﻘﻠﻮب ﺑﺤﺒﻪ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫َﻣ ِﻠ ٌﻚ َﻣ َﻠ َﻚ‬ ‫َ‬

‫اﻟﺨﻀﺮﻳﺔ‪ ..‬وﻣﺎ أدراك ﻣﺎ اﻟﺨﻀﺮﻳﺔ!‬ ‫ذﻫﺒـﺖ إﱃ اﻟﺨﴬﻳـﺔ ﻹﺻﻼح ﺑﻌﺾ اﻷﺷـﻴﺎء ﰲ ﺳـﻴﺎرﺗﻲ‬ ‫»اﻤﻘﺮﺑﻌـﺔ«‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﴍ اﻟﺒﻠﻴـﺔ ﻣﺎ ﻳﻀﺤﻚ ﻣﻦ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻮارع اﻤﻤﻠـﻮءة ﺑﺎﻤﻴـﺎه ﻣـﻊ ﻣﻄﺒﺎت وﺣﻔـﺮ وورش‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻨﻈﻤـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛـﴪت اﻟﺒﺎﻗﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة‪ .‬أﺿﻒ إﱃ ذﻟﻚ أﻛﻮاﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات »اﻟﺴـﻜﺮاب«‬ ‫ﻣﺮﻣﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺟﻮاﻧـﺐ اﻟﺸـﻮارع‪ ،‬وﻋـﲆ ﻣﺪاﺧـﻞ اﻟـﻮرش‪.‬‬ ‫ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﻣﻨﻘﻄﻌـﺔ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﻛﻞ ﳾء‪ .‬اﻟﺨﴬﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫وﺳـﻂ اﻟﻨﻄﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ وﻋﻤﺮﻫﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 45‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻻ ﻧﺪري ﻣﺎ ﺳـﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ وإﻋﺎدة ﺗﺨﻄﻴﻄﻬﺎ‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻼك أو اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ .‬ﻋﲆ ﺿﻮء ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ ﻗﻠﺖ ﻫﺬه اﻷﺑﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺎﺑﻪ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﴬﻳﺔ‪:‬‬

‫اﻟﺴﻠﺒﻲ‪.‬‬ ‫ﻧﻌﻠﻢ وﻳﻌﻠﻢ اﻹﺧﻮان ﰲ »اﻟﴩق« ﺑﻌﺪم ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﱪرات‪ ،‬وأﺟﺰم ﺑﺄن اﻤﻌﻨﻰ اﻤﺘﺪاول ﻫﻮ اﻤﻘﺼﻮد‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن اﻟﻬﺪف ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺎ ً ﺑﺤﺘﺎً؛ ﻟﺬا ﻓﺎﻤﻜﺎﺑﺮة‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻟﺘﱪﻳﺮ إﻧﻤﺎ ﻫﻲ إداﻧـﺔ أﺧﺮى ﺑﺄن ﻣﻦ ﻛﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﺪﻳﻪ ﺣﺲ ﻣﻬﻨﻲ اﺣـﱰاﰲ‪ ،‬وﻫﻮ أﻣﺮ‬ ‫ﻏﺮﻳﺐ ﻋـﲆ إﻋﻼﻣﻲ وﺻﺤﻔﻲ ﻣـﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ أﻗﺮب اﻷﺷﺨﺎص ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﺷـﺠﻌﻨﻲ ﻋـﲆ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻜﻢ ﻫﻮ ذﻟـﻚ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺬﻳﻊ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﻌﺠﻤﺔ اﻟﺬي ﺑﱪﻧﺎﻣﺠﻪ »ﻛﻮرة« ﻗﺪم‬ ‫درﺳـﺎ ً راﺋﻌﺎ ً ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ورد ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻋﺘﺒﺎر وﻛﺮاﻣﺔ اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﺼﺎدﻗﺔ اﻤﻌﱪة‪.‬‬

‫اﻋﺘـﺬار ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﻦ ذﻟﻚ اﻟﻌﻨﻮان وﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ ﺗﻼه‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑـﺎت ﺣﺘﻰ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻔﺘﻴﺔ وﻧﺘﻘﺒﻞ ﻣﻤﺎرﺳﺘﻬﺎ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ اﻤﻬﻨﻴﺔ اﻟﺮاﺋﻌﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء اﻤﻠﻚ‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺴﻌﻴﺪة‬ ‫اﻟﻌﺰﻳـﺰة ﻋـﲆ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﻳﴩﻓﻨﻲ أن أرﻓـﻊ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻘﻠﺒﻴـﺔ اﻟﺼﺎدﻗـﺔ إﱃ واﻟﺪﻧﺎ واﻟـﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ وﺳـﻤﻮ وﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣﻦ‬ ‫وﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وأن أدﻋﻮ اﻟﻠﻪ ‪-‬ﻋﺰ‬ ‫وﺟﻞ‪ -‬أن ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺳـﻼﻣﺔ داﺋﻤﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺴﺒﻎ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺛﻮب اﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫إن اﻟﻘﻠﻢ ﻳﻌﺠﺰ ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎن ﺣﺮا ً أن ﻳﻌﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮه اﻟﺼﺎدﻗـﺔ ﺗﺠﺎه ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺣـﺔ اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻌﻴﺸـﻬﺎ ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم‪ ،‬وإن اﻟﻜﻠﻤﺎت ﺗﻘﻒ‬ ‫ﻋﺎﺟـﺰة ﻋﻦ اﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋﻦ اﻤﺸـﺎﻋﺮ‪ ،‬ﻓﻬﺬه ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﻛﺒﺮة ﻋﺎﺷـﻬﺎ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻗـﺪ ﻣﻠـﻚ اﻟﻘﻠـﻮب‬ ‫ﺑﺤﺒـﻪ ﻣـﻦ ﻛﺎﻓـﺔ أﻃﻴﺎف اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫وﻣﻬﻤـﺎ ﺗﻜﻠﻤﻨﺎ ﻋﻨﻪ ﻟﻦ ﻧﻮﻓﻴﻪ ﺣﻘﻪ‬ ‫ﻓﻬـﻮ )ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ( ﺣﺮﻳﺺ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ رﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﺳـﻬﺮ ﻋـﲆ ﺗﺄﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻤﺴـﺘﻘﺮة اﻟﻄﻴﺒﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻟﺸـﻌﺒﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﻫﺬا اﻟﺤـﺐ اﻤﺘﺒﺎدل ﺑﻦ اﻟﻘﺎﺋﺪ واﻟﺸـﻌﺐ‬

‫ﻳـﴬب ﺑـﻪ اﻤﺜـﻞ ﰲ ﻇـﻞ اﻟﴫﻋﺎت‬ ‫اﻤﺘﻼﺣﻘـﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻷﺧﺮى‪ ،‬وإن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺼﺎدﻗﺔ اﻟﺠﻴﺎﺷـﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫وﻟﻴﺪة اﻟﻴـﻮم ﺑﻞ ﺣﺐ ووﻓﺎء ﻗﺪﻳﻢ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻫـﺬا اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻐـﺎﱄ ﻋﲆ ﻳﺪ‬ ‫اﻤﺆﺳـﺲ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ )ﻃﻴﺐ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺛـﺮاه( وﻣﺎ ﻧﺤـﻦ اﻵن ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺧﺮات‬ ‫وﻧﻌﻤـﺔ وأﻣـﻦ وأﻣـﺎن وﺗﻄـﻮر ﻛﺒﺮ‬ ‫وﻣﻠﺤـﻮظ ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﺠـﺎﻻت وﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻷﺻﻌﺪة ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ ﺑﻔﻀـﻞ اﻟﻠﻪ أوﻻ ً ﺛﻢ‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﻣـﻦ ﻗﺎﺋﺪﻧﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻟﻪ‬

‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﻴﺪان ﻣﻦ ﻣﻴﺎدﻳﻦ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫أﻳﺎ ٍد ﺑﻴﻀﺎء وﻣﻮاﻗﻒ ﻣﴩﻓﺔ‪.‬‬ ‫إن ﻗﺎﺋﺪﻧﺎ ﻟﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻓﺮﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺨﺘـﺎم ﻓﺈﻧﻨﻲ أرﻓﻊ أﻛـﻒ اﻟﴬاﻋﺔ ﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋـﺰ وﺟـﻞ ﺑﺎﻟﺤﻤﺪ واﻟﺜﻨـﺎء ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﻠﻴﻜﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﺴـﺄﻟﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ أن ﻳﺤﻔﻆ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد أﻣﻨﻬﺎ‬ ‫وإﻳﻤﺎﻧﻬﺎ وﺣﻜﺎﻣﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺮوه‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺘﻖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻤﻌﺘﻖ‬ ‫اﻟﻤﻌﺘﻖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫وﻣﺴﺎﺟﺪ‬ ‫ﻣﻌﺘﻖ أوﻗﺎف‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬

‫اﻟﻌﺮب ﺑﻴﻦ اﻟﺮﺑﻴﻊ واﻟﺨﺮﻳﻒ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﺘﺤـﻮل اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ إﱃ ﺧﺮﻳﻒ‬ ‫ﻳﺤـﺮق اﻷﺧﴬ واﻟﻴﺎﺑـﺲ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻔﻬـﻢ اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻏﺮﻫـﻢ أن اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻣﺎ ﻗﺒـﻞ اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫ﻗـﺪ اﻧﺘﻬﺖ إﱃ اﻷﺑـﺪ وﻟﻦ ﺗﻌﻮد‪ ،‬ﻓﻼﺑـﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ وﻣﻄﺎﻟﺒﻪ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻴـﻪ ﻓﺈن‬ ‫اﻤﺤﺎوﻻت واﻤﻐﺎﻣﺮات ﻏﺮ اﻤﺤﺴﻮﺑﺔ ﻹﻋﺎدة اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻓﻜﺮا ً وﻣﻤﺎرﺳﺔ‪ ،‬وإﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﺑﻮﺟﻮه ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﺑﻌﻨﺎوﻳـﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻫﻮ ﻧـﻮع ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺤـﺎر اﻤﺆﻛﺪ‬ ‫واﻟﺬﻫـﺎب ﺑﺎﻷﻣـﺔ إﱃ اﻟﺠﺤﻴﻢ اﻟﺬي ﻟـﻦ ﻳﻨﺠﻮ ﻣﻨﻪ‬ ‫أﺣﺪ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﺠﺐ أن ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻟﻌﺮب ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ أﻣﺎم أﻧﻔﺴـﻬﻢ وأﻣـﺎم أﻣﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺨﺮﺟﻮا ﻣﻦ ﺣﻈﻮظ اﻷﻧﻔﺲ اﻟﻀﻴﻘﺔ وﺟﻠﺒﺎب‬ ‫اﻷﻧﺎﻧﻴـﺔ وﻳﺒﺘﻌـﺪوا ﻋـﻦ اﻟﻨﻈـﺮ اﻟﻘـﺎﴏ اﻤﺤﺪود‬ ‫وأﺧﺬ اﻤﺴـﺘﺠﺪات واﻤﺘﻐـﺮات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﺄﺧﺬ اﻟﺠﺪ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ ﺑﻮﻋﻲ وﺻﺪق وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺮدﻳﺪ اﻤﺼﻄﻠﺤـﺎت واﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﻮاﻓﺪة ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑـﻼ ﻓﻬﻢ وﻻ ﻋﻘﻞ‪ ،‬إن اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﻨﺼﺤﻮن ﻷوﻃﺎﻧﻬﻢ‬ ‫وﻷﻣﺘﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻈﺮف اﻟﺪﻗﻴﻖ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺸﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻴﻮم ﺳـﻴﺠﺪون أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة ﻳﺘﺠﺮﻋﻮن أﻟـﻢ اﻟﺘﻔﺮﻳﻂ واﻻﻧﺴـﻴﺎق وراء‬ ‫اﻟﻮﻋـﻮد اﻟﻜﺎذﺑـﺔ واﻷﻣﺎﻧـﻲ اﻤﻮﻫﻮﻣﺔ اﻟﺘـﻲ زﻳﻨﻬﺎ‬

‫ﻟﻬـﻢ أﻋﺪاؤﻫﻢ‪ .‬إن اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﻨﺼﺤﻮن وﻳﺨﻠﺼﻮن‬ ‫ﻷﻣﺘﻬـﻢ وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﺤﺒﻮن اﻟﻨﺎﺻﺤﻦ ﻻ ﺣﻆ‬ ‫ﻟﻬﺆﻻء ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﰲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﺑﻞ ﻫﻢ ﻋﺐء ﺛﻘﻴﻞ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﺗﺠﺎوزﻫﻢ وﻋﺪم اﻹﻧﺼـﺎت إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﻌﻠﻢ‬ ‫أن اﻟﻌﺼﻮر ﺗﺘﻐـﺮ وأن ﻣﻘﺘﻀﻴﺎﺗﻬﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺤﻖ ﻫﻮ اﻟﺤـﻖ واﻟﻜﺮاﻣﺔ ﻫﻲ اﻟﻜﺮاﻣـﺔ‪ .‬إن إﻋﺎدة‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺎت واﻤﺆاﻣﺮات اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎرﻳﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻠـﺖ اﺳـﺘﻘﻼل اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﺗﺤﺮره ﻣﻦ ﺳـﻄﻮة اﻻﺣﺘـﻼل اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻟﺘﻲ ﻧﺮاﻫﺎ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﺗﺘﻜـﺮر ﰲ اﻟﻬﺠـﻮم ﻋـﲆ اﻹﺳـﻼم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻬﺠﻮم ﻋـﲆ ﻧﻈﻤﻪ‬ ‫وﺗﴩﻳﻌﺎﺗﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬اﻹﺳـﻼم اﻟـﺬي ﻳﻤﺜـﻞ اﻟﻌﻤﻖ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳـﺦ واﻟﺤﻀـﺎرة واﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻟﻠﻌـﺮب‪ .‬ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻬﺠﻤﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻣﻦ ﻣـﻜﺎن ﺑﻌﻴﺪ ﻟﻦ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ إﻻ‬ ‫ﺗﻤﺰﻳـﻖ اﻷوﻃـﺎن واﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﻓﺘﺢ ﺷـﻬﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﺳـﺎﻳﻜﺲ ﺑﻴﻜـﻮ ﺟﺪﻳﺪة ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﻣﻊ ﺗﻤﺘـﻊ اﻟﻨﻈﻢ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻌﻈﻤـﻰ اﻟﻴـﻮم ﺑﺎﻧﺤﻄـﺎط أﺧﻼﻗـﻲ‬ ‫ﻻ ﻧﻈـﺮ ﻟـﻪ ﻳﺼﺎﺣﺒـﻪ ﺗﺪﻫـﻮر اﻗﺘﺼـﺎدي وأزﻣﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﺎﻧﻘﺔ ﻋﲆ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺻﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﺴـﺘﺒﻌﺪ أن ﺗﺘﺠـﻪ اﻟﻘﻮى اﻟﺨﻔﻴـﺔ اﻟﻴﻬﻮدﻳﺔ‬

‫اﻟﺘـﻲ ﻓﻘﺪت ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ ﺣﻠﻔﺎﺋﻬـﺎ اﻟﻔﺎﻋﻠﻦ وﻟﻴﺲ‬ ‫آﺧﺮﻫﻢ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري اﻟﺬي ﺑﺎت ﻳﻌﻠﻦ ﺻﻬﻴﻮﻧﻴﺘﻪ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻓﺎﺿﺢ وﻳﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺄﻧـﻪ آﺧﺮ ﻗﻼع‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ اﻤﺎﺳـﻮﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺨﻔﻴﺔ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﺨﻄﺮ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺒﻌﺪ أن ﺗﺪﻓﻊ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎرﻳﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ إﱃ ﺣﺮب ﻣﺪﻣـﺮة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ﺻﻔﺎت اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎل إﻧﻪ ﻳﻜﺮر‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ .‬إن ﻣﺎ ﺟﺮى ﰲ ﻣﴫ ﻣـﻦ ﻣﺼﺎدرة اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ ﻤﻤﺜﻠﻴﻪ وﺗﻌﻄﻴﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻪ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺒـﺔ وﺗﻔﻜﻴﻜﻬﺎ ﺑﻠﻌﺒﺔ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ واﻟﺘﴩﻳﻌﺎت‪،‬‬ ‫واﻤﻘﺎوﻣـﺔ اﻟﻌﻨﻴﻔـﺔ ﻟﻜﻲ ﻻ ﺗﻘﻮم أي ﺳـﻠﻄﺔ ﺑﻤﻞء‬ ‫ﻓﺮاغ ﺗﻠﻚ اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﴏﻳﺤﺔ وﻣﻜﺸـﻮﻓﺔ‬ ‫ﻟﺪﻓﻊ ﻣﴫ إﱃ اﻟﻀﻴﺎع واﻟﺪﻣﺎر‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻷﻋﺪاء اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻓﺈﻧﻬـﻢ ﻳﻠﺠﺌﻮن إﱃ ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮﻻﺗﻬﻢ‬ ‫وﻣﺨﻄﻄﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺘـﻲ ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﻌﺒـﺔ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ‬ ‫واﻤﴩوﻋﻴـﺔ ﺑﺂﺧﺮﻫﺎ! ﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣـﻦ ﺗﺪﻣﺮ أﻛﱪ ﺑﻠﺪ‬ ‫ﻋﺮﺑﻲ وإﺳـﻼﻣﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻴﻮم؟! ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻳﺎﺋﺴﺔ ﻹﻋﺎدة اﻟﻌﺮب إﱃ اﻵﺻﺎر واﻷﻏﻼل‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺒﻠﺘﻬﻢ ﻋﻘﻮدا ً ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﰲ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫ﻋﻘﺎب ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ وﺣﻜﻤﺘﻪ ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻔﻪ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻣﻦ اﻟﻌـﺪوان اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ ﻋﲆ‬

‫ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺷﻌﺮ ﻫﺆﻻء أﻧﻬﻢ أﺻﺒﺤﻮا أداة ﺑﻴﺪ‬ ‫اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﺘﺪﻣﺮ أوﻃﺎﻧﻬﻢ وﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺳـﺌﻢ اﻟﻌﺮب ﻫﺬا اﻟﺴـﺠﺎل اﻟﻌﻘﻴﻢ اﻤﺴـﺘﻮرد‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻄﻌـﻦ اﻷﻣـﺔ ﰲ أﻋﺰ ﻣـﺎ ﺗﻤﻠﻚ وﻫـﻮ دﻳﻨﻬﺎ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻷﺻﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻓﺸﻠﺖ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠﻨﺎﺣﻴﻬـﺎ اﻟﻠﻴﱪاﱄ واﻤﺎرﻛﴘ ﻓﻠـﻢ ﺗﻜﻦ إﻻ ﺻﺪى‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻐﺎزﻳﺔ واﻟﺪﺧﻴﻠﺔ‪ ،‬وأﺛﺒﺖ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﻌﺎﴏ‬ ‫أن دﻋﺎﺗﻬـﺎ ﻫـﻢ ﻃﻼﺋﻊ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر وﻋﻴﻮﻧﻪ اﻷﻣﻴﻨﺔ‬ ‫وﻣﺤـﻞ ﺛﻘﺘـﻪ وأدواﺗﻪ ﻟﻨﻔـﺚ ﺳـﻤﻮﻣﻪ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ .‬ﻟﻦ ﻳﻘﺒﻞ اﻟﻌﺮب واﻤﺴـﻠﻤﻮن‬ ‫اﻟﻌﻮدة ﻣﺮة أﺧﺮى إﱃ ﺣﻘﻮل اﻟﺘﺠﺎرب اﻤﺴـﺘﻮردة‬ ‫ﰲ ﻣﻴﺎدﻳـﻦ اﻟﺤﻜـﻢ واﻹدارة واﻟﺤﻀـﺎرة واﻟﺒﻨـﺎء‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﻢ ﻳﻤﻠﻜـﻮن اﻤﻨﻬﺎج اﻟﺮﺷـﻴﺪ واﻹرث اﻟﺘﴩﻳﻌﻲ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ واﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻹرﺳـﺎء ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪل واﻻﺳﺘﻘﺮار داﺧﻞ أﻣﺘﻬﻢ وﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻢ‪ .‬ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻧﺘﻌﻠﻢ ﻣﻦ اﻤﺎﴈ اﻟﺒﻌﻴﺪ واﻟﻘﺮﻳﺐ وﻣﻦ اﻟﺤﺎﴐ‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻳﺠﺐ أن ﻧﻜﻮن ﰲ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻨﺎ ﻫﺬا اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﺬﻫﺐ إﻟﻴـﻪ ﺑﺜﻘﺎﻓﺘﻨـﺎ وﻫﻮﻳﺘﻨﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟـﺬي ﺗﺮﻳﺪه أﻣﺘﻨـﺎ ﻻ اﻟﺬي ﻳﺮﻳـﺪه ﻟﻬﺎ‬ ‫أﻋﺪاؤﻫﺎ‪ ،‬وﺷﺘﺎن ﺑﻦ اﻷﻣﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﺤﺎﻓﻲ‬

‫ﻃﻮﻓﺎن اﻟﺘﻤﺤﻴﺺ وﻣﻘﺼﻠﺔ اﻟﺒﻘﺎء ﻟ­ﻓﻀﻞ‬ ‫ﻟـﻮ ﺗـﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺸـﻌﺎر اﻟﺪﻋﺎﺋـﻲ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻴﺼﺒﺢ »أﻳﻬﺎ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻻ ﻧﺜﻖ ﺑﻚ« ﻟﻜﺎن أﻛﺜﺮ واﻗﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﴩوط اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻔﺮﺿﻬـﺎ ﺑﻌﺾ اﻟـﴩﻛﺎت وﺑﻌـﺾ اﻟﻮﻛﻼء‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻤﻼﺋﻬﻢ ﺣـﺎل ﻗﺪوﻣﻬـﻢ إﻟﻴﻬـﺎ ﻟﴩاء‬ ‫ﺳـﻠﻌﺔ أو اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺣﻲ ﺑﺄي ﺛﻘﺔ‪ .‬ﻓﻀﻼ ً ﻋﻦ اﻟﴩوط اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﻔﺮوﺿﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﴩﻛﺎت إﻣﺎ ﺑﺮﻓﺾ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻢ اﻟﺴـﻠﻌﺔ اﻤﻌﻴﺒﺔ أو رﻓﺾ ﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ أو‬ ‫ﺑﺈﻃﻼق اﻟﻌﺒﺎرة اﻟﺸـﻬﺮة »اﻟﺴﻠﻌﺔ اﻤﺒﻴﻌﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺮد وﻻ ﺗﺴﺘﺒﺪل« أو ﺑﻔﺮض ﻏﺮاﻣﺔ اﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫ﻛﺠﻤﻠﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻤﺆﺧﺮ ﺻﺪاق ﻟﺴـﻠﻌﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﺢ‬

‫ﻟﻠﻌﻤﻴـﻞ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬـﺎ‪ .‬ﻋﻨـﺪ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺘـﻪ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺧﻴﺎر أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺴـﻠﻌﺔ أو ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ‬ ‫إﻧﻬـﺎء ﻋﻼﻗﺘﻪ ﻣـﻊ ﺗﻠـﻚ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ذﻟﻚ اﻤﻨﺘﺞ‪.‬‬ ‫وﻋـﺪم اﻟﺜﻘﺔ ﻣﺒﻨﻴﺔ دون أدﻧﻰ‬ ‫ﺷـﻚ ﻋﲆ ﻋﺪم ﺛﻘﺘﻬﻢ ﰲ ﻣﻨﺘﺠﻬﻢ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻤﺜﻠﻬـﻢ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻻ ﻳﺜـﻖ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﻪ ﻓﻤﻦ اﻟﺒﺪﻳﻬﻲ أن ﻻ ﻳﺜﻖ ﰲ ﻋﻤﻼﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﺘﺠـﺎرة ﺑﻨﺎء اﻟﺜﻘﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﺎﺋﻊ‬ ‫واﻟﻌﻤﻴﻞ واﻟﺤﺮص ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﻣﻬﻢ ﺟﺪاً‪،‬‬ ‫وإﻳﺠـﺎد ﺧﺪﻣـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻴـﻞ أﻛﺜـﺮ ﻣﻤـﺎ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬

‫أوﻟﻮﻳـﺔ ﺣﺘﻤﻴـﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ وﺗﻨﻤﻴﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﻞ إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺮﺿـﺎ ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺞ وﺗﻌﺎﻣـﻞ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ‬ ‫أو اﻟﻮﻛﻴـﻞ وﻣـﺎ ﻳﻌـﺮف ﺑﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣـﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴـﻊ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻘـﺪم دﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ اﺷﱰى‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ذﻟﻚ اﻤﻨﺘـﺞ‪ ،‬ﻫـﺬه اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻨﺎﻣﻰ وﺗـﺰداد ﺿﺨﺎﻣﺔ ﻛﻜـﺮة اﻟﺜﻠﺞ‪،‬‬ ‫دﻋﺎﻳﺔ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ أﻓﻀﻞ ﻣﻤﺎ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻋﴩات‬ ‫اﻟﺪﻋﺎﻳـﺎت اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ واﻹذاﻋﻴﺔ ﺑﻌﴩات‬ ‫اﻷﻟﻮف‪.‬‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﴩﻛﺎت ﻟـﻢ ﻳﺼﻠﻬﻢ إﱃ اﻵن ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻔﻬﻮم‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮا أن ﻳﺴـﺘﻮﻋﺒﻮا‬ ‫أن اﻤﻜﺴـﺐ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻫﻮ ﺛﻘﺔ اﻟﻌﻤﻼء‪ .‬وﻣﻊ‬ ‫اﺣﺘﺪام اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ وﴐاوة اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﻔﺘـﻮح ﺗﻘﻒ ﺗﻠـﻚ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﻴﺒـﺖ ﺑﺤﻤـﻰ ﻣﺰﻣﻨـﺔ ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻬـﺎ ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫أﺻﻴﺒـﺖ ﺑﻔـﺮوس أﺧﻮاﺗﻬـﺎ اﻷﺧﺮﻳـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗـﴣ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻧﺤﺒﻪ وﺑﻌﻀﻬـﺎ اﻵﺧﺮ ﻳﻨﺘﻈﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻴـﺎح ﻃﻮﻓـﺎن اﻟﺘﻤﺤﻴـﺺ وﻣﻘﺼﻠﺔ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎء ﻟﻸﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﺴﻔﺮ ﻋﻠﻲ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬


‫اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﺗﺘﻨﺤﻰ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ ﻳﻮﻧﺲ‬

‫ﺑﻨﻐﺎزي ‪ -‬د ب أ‬ ‫ﺗﻨﺤـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴـﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﻘﺘـﻞ اﻟﻠـﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘـﺎح‬ ‫ﻳﻮﻧـﺲ اﻟﻌﺒﻴﺪي آﺧـﺮ وزﻳـﺮ ﻟﻠﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﻬـﺪ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﻌﻤـﺮ اﻟﻘﺬاﰲ وأﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ رﺗﺒﺔ وﻣﺮﺗﺒﺔ ﻳﻨﻀﻢ إﱃ ﺛﻮرة‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﴩ ﻣﻦ ﻓﱪاﻳﺮ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺑﻴـﺎن ﻟﻬﺎ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺗﻨﺤﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻜﺎﻣﻞ ﻫﻴﺌﺘﻬـﺎ ﻋﻦ ﻧﻈﺮ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻘﺘـﻞ اﻟﻌﺒﻴﺪي‬

‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺪاﻋﻴـﺎت اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻻﻧﺘﻘﺎﱄ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﺒﻴﺎن أن »ﻃﻌﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ إﺷـﺎرة إﱃ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺴﺮ‬ ‫ﰲ اﻻﺗﺠـﺎه اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﻣﺮاﻋﻴـﺔ ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫وﺻﻮﻻ إﱃ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ ﻛﺜﺮ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن »اﻋـﱰاض ﻋﺒـﺪ اﻟﺠﻠﻴـﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻳﻔﺼﺢ ﻋﻦ رﻏﺒﺘﻪ ﰲ ﻋﺪم ﻗﺒﻮل ﻣﺤﺎﻣﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻫﺬه اﻟﻬﻴﺌﺔ«‪.‬‬

‫وﻣﻨﺎﻓﻌﻬﻢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ دون ﻫﺬا اﻟﻨﻔﺎق«‪ ،‬اﻋﺘﱪت‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ أن »ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴـﻞ رﻣـﺰا ﻣﻦ‬ ‫رﻣـﻮز اﻟﺜـﻮرة ﻻ ﻳﻨﻜـﺮون ﺟﻬـﻮده وﻳﻘﺪروﻧﻬﺎ‬ ‫وﻳﺤﱰﻣﻮﻧﻬـﺎ«‪ .‬وﻟﻔﺖ اﻟﺒﻴـﺎن ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ إﱃ‬ ‫أن »ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح ﻳﻮﻧﺲ ﻛﺎن رﺋﻴﺴﺎ ﻷرﻛﺎن اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫وﻗﺎﺋـﺪا ﰲ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻘﺘﺎل ﺿﺪ ﻗﻮات اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﻌﻤﺮ‬ ‫اﻟﻘﺬاﰲ ﻳﺠﺐ أﻻ ﻳﺬﻫﺐ دﻣﻪ ﻫﺪرا دون اﻟﻘﺼﺎص‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺎﺗﻠﻴﻪ«‪ .‬وأﻛﺪت اﻤﺤﻜﻤﺔ أن ﻗﺮارﻫﺎ اﻟﺘﻨﺤﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺟﺎء ﻟﻠﻨﺄي ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ‬ ‫»ﻋﻦ اﻟﺸـﻜﻮك واﻟﻄﻌﻮن اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻣﺼﻄﻔﻰ‬

‫وأﻛﺪ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ »اﺳﺘﻬﺠﻨﺖ ﺧﺮوج ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص أﻣﺎم اﻹﻋﻼم رﻏﻢ ﻋﺪم اﻃﻼﻋﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎت ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ وﻟﻜـﻦ ﻣﻦ اﻟﻮاﺿﺢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻬﻢ أﻧﻬﻢ ﻣﻮاﻟﻮن ﻤﺼﻄﻔﻰ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫وﻳﻌﺘﱪوﻧﻪ رﻣﺰا ﻳﺠﺐ اﻟﺘﱪك ﺑﻪ«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ اﻟﺒﻴﺎن »‬ ‫ﻧﻘﻮل ﻟﻬﻢ إن ﻫﺬا اﻟﻜﻼم ﺑﻌﺪ ﺛﻮرة ‪ 17‬ﻓﱪاﻳﺮ ﻗﺪ‬ ‫وﱃ واﻧﺘﻬﻰ وﻧﺤﻦ ﰲ دوﻟﺔ ﻟﻴﺒﻴﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻳﺤﻜﻤﻨﺎ‬ ‫اﻟﴩع واﻟﺤﻖ واﻤﺴﺎواة واﻟﻘﺎﻧﻮن واﻟﻌﺪاﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻃﻠﺐ اﻟﺒﻴﺎن ﻣـﻦ ﻣﻬﺎﺟﻤﻲ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻋـﺪم »ﺻﻨﺎﻋﺔ دﻳﻜﺘﺎﺗﻮر ﺟﺪﻳﺪ وأﺧﺬ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ وأﺻﺪﻗﺎؤه«‪ .‬واﻋﺘﱪت أن ﻗﺮارﻫﺎ ﻫﺬا‬ ‫ﻳﻌﺪ »ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ ّ‬ ‫ﺗﺠﺴـﺪت ﻓﻴـﻪ اﻟﻌﺪاﻟﺔ وﻳﻼم ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻵﺧﺮون اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﺮﻳﺪون اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻠﺤﻘﻴﻘﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺪﻋﻮى«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ وﺟﻬﺖ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣـﺎت إﱃ ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﻋﺒـﺪ اﻟﺠﻠﻴـﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻻﻧﺘﻘﺎﱄ اﻟﻠﻴﺒﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻤﻘﺘﻞ اﻟﻌﺒﻴـﺪي‪ ،‬وﺗﻮﱃ اﻟﻌﺒﻴﺪي ﻣﻬﻤﺔ رﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻷرﻛﺎن ﺛـﻢ ﻗﺘـﻞ ﰲ ﻳﻮﻟﻴـﻮ ‪ 2011‬ﰲ ﻇـﺮوف‬ ‫ﻏﺎﻣﻀﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ اﺳﺘﺪﻋﺎؤه ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ ﻳﺮﻓﺾ »اﻻدﻋﺎءات اŒﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﻤﻐﺮﺿﺔ« ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﻏﺎزات ﺳﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻬﺠﻦ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫واﻷﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔـﺔ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬اﺗﻬﺎم ﻣﻌﺎون وزﻳﺮ‬

‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ أﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻬﻴـﺎن‪ ،‬ﻟﻠﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﻐﺎزات اﻟﺴﺎﻣﺔ‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً ﻫﺬا اﻻﺗﻬﺎم‬ ‫ﺑـ »اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻟﻜﺎذﺑﺔ واﻻدﻋﺎءات اﻤﻐﺮﺿﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋﱪ اﻟﺸـﻴﺦ ﺧﺎﻟﺪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻤﺎ أوردﺗﻪ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫أﻧﺒﺎء اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻋﻦ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻪ إزاء ﻫـﺬه اﻻدﻋﺎءات اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺨـﺮج ﻣﻦ دﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ ﻳﻌﻠﻢ ﻣﺎ وﺻﻠﺖ ﻟـﻪ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻄـﻮر وﻧﻤﺎء ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻤﺜﻴﻠﻪ ﺑﻼده ﻓﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً إﻳـﺎه إﱃ اﻟﻨﻈﺮ ﺑﻌﻦ ﻓﺎﺣﺼـﺔ ﻟﻠﺼﻮرة‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺒﺤﺮﻳﻦ وﻣﻘﺎرﻧﺘﻬﺎ ﺑﺈﻳﺮان‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ أن ﻣﺴـﺮة اﻹﺻﻼح‬

‫اﻟﺘﻲ دﺷـﻨﻬﺎ اﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴـﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪ ،2001‬وأﺑﻬﺮت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺑﻤﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﺳـﺘﻮاﺻﻞ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﰲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﺎت ﻟﺒﻨﺎء ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ ﻳﻜﻮن ﻣﻔﺨﺮة ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﻌﺒﻴﺪي ﻟـ |‪ :‬ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ﺳﺘﻨﺘﻬﻲ ﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻣﻌﺪ اﻟﻌﺒﻴﺪي‬

‫أﺑﺪى اﻤﴩف ﻋـﲆ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻌـﺪ اﻟﻌﺒﻴـﺪي‪،‬‬ ‫ﺗﺬﻣـﺮه ﻣـﻦ ﻋـﺪم ﺗﺠـﺎوب اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟـﻮزارة اﻟﻌـﺪل اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺣﻴﺪر اﻟﺴﻌﺪي‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺴﻔﺎرة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﺒﻴـﺪي إن اﻟﺴـﻌﺪي ﻻ ﻳـﺮد ﻋـﲆ‬

‫اﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﰲ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﺣـﺮج أﻣـﺎم وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﺗﺼﺎﻻت اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﺒﻴـﺪي ﻟـ«اﻟـﴩق«‪» :‬ﻋﺠﺰﻧﺎ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺣﺘﻰ ﻋﲆ اﺗﺼﺎﻻﺗﻨﺎ‪ ،‬ﻻ ﻳﺮد‪ ،‬واﺷـﺘﻜﻴﻨﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻗﻠﻨﺎ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ ﺗﻘﻮﻟـﻮن ﻧﺤﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺺ‬

‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى ﻻ ﺗﺮدون ﻋﲆ‬ ‫اﺗﺼﺎﻻﺗﻨـﺎ‪ ،‬وأﺑﻠﻐﻨﺎﻫـﻢ ﺑﻬـﺬا اﻷﻣـﺮ أﻛﺜـﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣـﺮة«‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ »ﺣﺘﻰ اﺗﺼـﺎﻻت وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺴﻌﺪي«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﺒﻴـﺪي أن ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻣﻔﺎوﺿـﺎت‬ ‫ﺗﺒـﺎدل اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‬ ‫ﺳﺘﺘﻀﺢ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺘﺼﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻋﺮاﻗﻴﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻷﺳﺒﻮع ﺑﻌﺪ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫وﺳـﺘﻘﻮم ﺑﺪراﺳـﺔ اﻤﻠﻔﺎت وﺗﺤﺪﻳﺪ أﺳﻤﺎء‬

‫ﻗﻴﺎدي ﻓﻲ ﺟﺒﻬﺔ اŒﻧﻘﺎذ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟـ |‪ :‬اŒﺧﻮان‬ ‫ﻳﻌﺘﺒﺮون اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﺆاﻣﺮة‪ ..‬وﺣﻮارﻫﻢ »ﻋﻘﺪ إذﻋﺎن«‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿﺪ ﻣﺮﳼ ﻳﺤﻤﻞ اﺑﻨﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻓﻊ ﻻﻓﺘﺔ »ﺑﺎﻃﻞ«‪ ،‬ﰲ إﺷﺎرة إﱃ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫وﺻـﻒ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘـﺎذ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻐﻔﺎر ﺷـﻜﺮ‪ ،‬دﻋﻮة‬ ‫ﺣـﻮار وﻃﻨﻲ ﺑـ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫»ﻋﻘـﺪ إذﻋﺎن« ﻳﻘﴤ ﺑـﺄن ﻳﺮﺿﺦ اﻤﻌﺎرﺿﻮن‬ ‫إﱃ ﴍوﻃﻬﻢ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟــ »اﻟـﴩق« ردا ً ﻋﲆ‬ ‫وﻗـﺎل ﺷـﻜﺮ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﺗﻬـﺎم اﻹﺧﻮان ﻟﺠﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ ﺑﺎﻟﺴـﻌﻲ إﱃ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪،‬‬ ‫إن اﻹﺧـﻮان ﻳﻌﺘﱪون ﻛﻞ ﻣﻌﺎرﺿـﺔ ﻣﺆاﻣﺮة »وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﻔﻜﺮﻫﻢ اﻟﻀﻴﻘﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ اﻋﺘﻘﺎده‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺷـﻜﺮ‪ ،‬وﻫﻮ وﻛﻴﻞ ﻣﺆﺳﴘ ﺣﺰب اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻻﺷـﱰاﻛﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﻖ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ اﻻﺧﺘﻼف‬ ‫واﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ اﻟﺮأي واﻟﺘﻈﺎﻫﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻫﻢ ﻳﺼـﻮرون ﻟﻠﻤﴫﻳـﻦ أن ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ ﺗﺴـﻌﻰ ﻹﺳـﻘﺎط اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻷن اﻟﱪادﻋـﻲ‬ ‫وﺻﺒﺎﺣﻲ وﻣـﻮﳼ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻨﺎﻓﺴـﻮن ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻫﺬا ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺢ ﻋـﲆ اﻹﻃﻼق«‪،‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﺣﺪﻳﺚ »ﺷـﻜﺮ« ردا ﻋـﲆ ﺗﴫﻳﺤﺎت اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻹﺧﻮان ﻟـ »اﻟﴩق« أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺗﻬﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ »اﻹﻧﻘﺎذ« ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ إﱃ إﺳﻘﺎط اﻟﺮﺋﻴﺲ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ دﻋﻮات اﻟﺤﻮار اﻷﺧﺮة اﻤﻮﺟّ ﻬﺔ ﺳـﻮا ًء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ أو ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان إﱃ ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل ﺷـﻜﺮ »ﻛﻞ رؤﺳـﺎء اﻷﺣﺰاب وﻣﺮﺷﺤﻲ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻤﻨﻀﻤـﻦ إﱃ ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘﺎذ ﺳـﺒﻖ أن ﺗﺤـﺎوروا ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﴫي ﺛﻼث ﻣﺮات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ ﺷـﻜﺮ‬ ‫»ﻟﻜﻨﻪ ﻓﺎﺟﺄﻫﻢ ﺑﻌﺪﻫﺎ وأﺻﺪر اﻹﻋﻼن اﻟﺪﺳﺘﻮري اﻟﺬي‬ ‫أﻋﻄﺎه ﺳـﻠﻄﺎت واﺳـﻌﺔ وﺣﺼﻦ ﻗﺮاراﺗﻪ واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى وﻣﻨـﻊ اﻤﴫﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻌـﻦ ﰲ ﻗﺮاراﺗﻪ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ اﻟﺤﻮار ﺗﻢ وﻛﺎن اﻟﺮد‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻠﻚ اﻹﺟﺮاءات اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ ﺷﻜﺮ »اﻟﺤﻮار ﻟﻪ أرﺑﻊ أﺳﺲ رﺋﻴﺴﺔ‪ ،‬أوﻻً‪:‬‬ ‫أن ﻳﺪور ﺑﺎﺗﻔﺎق اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ :‬وﻓﻖ أﺟﻨﺪة واﺿﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺎً‪ :‬أن ﻳﻜـﻮن ﻋﻠﻨﻴﺎًَ‪ ،‬وراﺑﻌﺎً‪ :‬أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك اﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﻤﺎ ﺳﻴﻨﺘﻬﻲ ﺑﻪ اﻟﺤﻮار‪ ،‬وﻛﻞ ذﻟﻚ ﻟﻴﺲ ﻣﻮﺟﻮداً«‪.‬‬ ‫وﻳﻮﺟﱢ ـﻪ ﻗﻴﺎدﻳـﻮن ﰲ ﺗﻴـﺎر اﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻟﺠﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘـﺎذ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺨﺮﻳﺐ‬ ‫ﻣﴫ واﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ ﻟﻼﻧﻘﻼب ﻋﲆ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺘﺒﻌﻴﺔ ﻣﺴﻠﺤﻦ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺷـﻜﺮ »ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘـﺎذ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟـﻢ ﺗﺪع‬ ‫أﺑـﺪا ﻟﻠﻌﻨﻒ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﻨﺒـﺬ وﻧﺪﻳﻦ اﻟﻌﻨﻒ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫وﺿـﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﺴـﻠﻚ ﻛﻞ اﻟﻄﺮق اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ«‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻬﺖ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ ﺑﻦ ﻣﻮﻗﻒ اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳـﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﺒﻨﻰ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑـ »ﻧﻌﻢ« واﻟﺘﻴﺎر اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺪﻋـﻮ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳـﺖ ﺑـ »ﻻ« ﺑﻌﺪ أن ﺣـﺎزت »ﻧﻌﻢ« ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ % 56.5‬ﻣﻦ اﻷﺻﻮات ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ % 43.5‬ﻟـ »ﻻ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺷـﻜﺮ »اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻟﺼﺎﻟـﺢ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻧﺨﻔـﺾ ﻣـﻦ ‪ %77‬ﰲ اﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻣﺎرس‬ ‫‪ 2011‬إﱃ ‪ %56‬ﰲ اﺳـﺘﻔﺘﺎء اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺤـﺎﱄ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻜﺲ ﺣﺪث ﻟﻨﺎ ﻓﻘﺪ ارﺗﻔﻌﻨﺎ ﻣﻦ ‪ %22‬إﱃ ‪،«%44‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »ﻫﺬا ﻫﻮ اﻤﻘﻴﺎس اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻘﻴﺲ‬ ‫ﺑﻪ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ«‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫ﺷﻜﺮ ﺑﺤﺰم ﺑﺎﻟﻎ »اﻟﻨﺎس ﺗﺨﻠﺖ ﻋﻨﻬﻢ وﺑﺎﻟﺼﻨﺪوق«‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ ﺷـﻜﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺤﻠﻞ ﺳﻴﺎﳼ ﺑﺎرز أﻳﻀﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ ﻣﴫ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑﻘﻮﻟﻪ »اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻘﺴـﻢ ﻣﴫ‪ ،‬ﻣـﴫ ﻣﻘﺴـﻮﻣﺔ ﻣﻨـﺬ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺴـﻜﺮ ﻳﺮﻳﺪﻫﺎ دوﻟﺔ دﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬وآﺧﺮ‬ ‫ﻧﺘﴩف ﺑﺎﻻﻧﺘﻤﺎء ﻟﻪ ﻳﺮﻳﺪﻫﺎ دوﻟﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ«‪.‬‬

‫اﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ ﺑﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً أن ﺗﺘﻢ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺒﺎدل ﰲ ﻏﻀﻮن ﺷﻬﺮ ﻣﻦ اﻵن‪.‬‬ ‫وﺗﻨـﺺ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻤﱪﻣﺔ ﺑـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺘﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻋﲆ أن ﺗﺴـﻠﻢ دوﻟﺔ‬ ‫اﻹداﻧﺔ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ إﱃ دوﻟﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻤﻨﺼـﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫دون ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﺪﺗﻬـﺎ أو ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺑﺄي ﺣﺎل ﺗﺸﺪﻳﺪﻫﺎ أو اﺳـﺘﺒﺪال اﻟﻐﺮاﻣﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﺗـﴪي ﻋـﲆ اﻤﺤﻜـﻮم ﻋﻠﻴﻪ‬

‫أﺣﻜﺎم اﻟﻌﻔﻮ اﻟﻌﺎم أو اﻟﺨﺎص اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺪر‬ ‫ﻣـﻦ دوﻟﺔ اﻹداﻧـﺔ‪ .‬وﺣﻮل إﴐاب ﺳـﺠﻨﺎء‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻌﺒﻴﺪي »إﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺨﺺ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‬ ‫أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﺳﺠﻨﺎء ﻳﺸﻜﻮن ﺳﻮء اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وﺗﺄﺧـﺮ اﻹﺟـﺮاءات‪ ،‬ووﻗﻌـﺖ ﺗﻈﺎﻫـﺮات‬ ‫وإﴐاﺑﺎت ﺑﺴـﺒﺐ ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ‪ ،‬ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻫﺬه ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻻ ﺗﺨﺺ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﻓﻨﺤﻦ ﻧﺴﺘﻘﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﺧﺒﺎر ﻣﺜﻠﻤﺎ ﺗﺴﺘﻘﻮﻧﻬﺎ أﻧﺘﻢ«‪ .‬وأﺷﺎر‬

‫إﱃ أن اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺷـﻜﺎوى ﺟﺪﻳـﺔ‪ ،‬وأﻛﻤـﻞ »ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺸـﻜﻮ ﻣـﻦ ﻋـﺪم اﻟﺘﴫﻳـﺢ ﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﻋﺎﺋﻼﺗﻬـﻢ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻐـﺮض اﻟﺰﻳﺎرة‪ ،‬وأن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺻﻌﻮﺑﺔ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷـﺮات‪،‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺸـﻨﺎ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑﺎﻗﻲ اﻷﻣﻮر ﻓﻬـﻲ ﺟﻴﺪة ﺟﺪا ً وﻧﺄﻣﻞ أن‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺗﺒﺎدل اﻟﺴﺠﻨﺎء وﻳﻜﻮن ﻛﻠﻬﻢ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﻦ ﻣﻦ أﴎﻫﻢ«‪.‬‬

‫وزﻳﺮ داﺧﻠﻴﺔ اﻟﻨﻈﺎم ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﻌﻼج ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎن‬

‫أراض ﺳﻮرﻳﺔ‪..‬‬ ‫ﻃﺎﺋﺮات اﺳﺘﻄﻼع إﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺗﺤ ﱢﻠﻖ ﻓﻮق ٍ‬ ‫وﻗﻮات أﻣﻤ ﱠﻴﺔ ﺗﻤﻨﻊ ﺟﻴﺶ ا¬ﺳﺪ ﻣﻦ ﺧﺮق اﻟﻬﺪﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ‪ ،‬ﺑـﺮوت ‪ -‬ﻣﻌـﻦ ﻋﺎﻗﻞ‪،‬‬ ‫روﻳﱰز‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺮﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﺟﺒﻞ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ واﻟﻘﻨﻴﻄﺮة ﻗﺮب اﻟﺠﻮﻻن اﻤﺤﺘﻞ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« إن ﻃﺎﺋﺮات اﺳـﺘﻄﻼع‬ ‫إﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﺣ ﱠﻠﻘﺖ أﻣﺲ ﻓـﻮق اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ ﺳﻮرﻳﺎ وإﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ‬ ‫ﺷﻮﻫﺪت ﰲ ﺟﺒﺎﺗﺎ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻮﻻن اﻤﺤﺘﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻮق اﻤﺮاﺻـﺪ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬واﺗﺠﻬﺖ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﻘﻨﻴﻄـﺮة‪ ،‬ﺛـﻢ إﱃ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ درﻋﺎ ﻓﻮق ﺑﻠﺪات ﻧﻮى وﺟﺎﺳـﻢ واﻟﺤﺎرة‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وﻳﺪﻋﻰ أﺑـﻮ اﻟﻄﻴﺐ‪،‬‬ ‫أن اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻌـﺪة‬ ‫ﺟـﻮﻻت ﺛـﻢ اﺧﺘﻔـﺖ ﰲ اﻷراﴈ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﺤﻠﻴﻖ ﻃﺎﺋﺮات اﺳﺘﻄﻼع ﺳﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻓـﻮق اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ وﻫﺒﻮﻃﻬـﺎ ﰲ ﻣﻄﺎر‬ ‫ﺧﻠﺨﻠﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻮﻳﺪاء‪ .‬إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛﺪ أﺑﻮ ﺻﻼح‬ ‫اﻟﺠﻮﻻﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﻟﻮاء أﺑـﻲ دﺟﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أن ﻗـﻮات اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻣﻨﻌﺖ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺑﺸـﺎر‬ ‫اﻷﺳـﺪ‪ ،‬اﻤﺘﺠﻬﺔ إﱃ ﻣﺪاﻫﻤﺔ ﺑﻠﺪة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻬﺪﻧﺔ ﺑﻦ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﻻﺟﺌﻮن ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن ﻫﺮﺑﻮا أﻣﺲ ﻣﻦ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك ووﺻﻠﻮا إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‪) .‬أ ف ب(‬ ‫وإﴎاﺋﻴـﻞ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻃﺮﻳﻘﻬـﺎ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺣﺮرﻫـﺎ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻨـﺬ أﻳﺎم‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫أﻧﻬﺎ اﻤﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻷﻣﻤﻴـﺔ ﻤﻨﻊ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﻣﻦ ﺧـﺮق اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﺪﻧﺔ‪ .‬وﰲ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬اﺳﺘﻤﺮ اﻟﻘﺼﻒ اﻟﻌﻨﻴﻒ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻊ اﺳﺘﻤﺮار ﻧﺰوح‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻻﺗﻬﻢ اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫وأﻓﺎدت أﻧﺒﺎء ﻋـﻦ ﻣﻘﺘﻞ اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺒﺎرز‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ‪-‬‬

‫اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ ﺷـﺨﻨﻴﻨﻲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻤﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ ﺷﺨﻨﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻤﻴﺪاﻧـﻲ ﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻷﺣﻤﺪ ﺟﱪﻳﻞ‪ .‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫أﻣﻨﻴـﺔ إن وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺸﻌﺎر‪ ،‬وﺻﻞ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن أﻣﺲ ﻟﻠﻌﻼج‬ ‫ﺑﻌـﺪ أﺳـﺒﻮع ﻣﻦ ﻫﺠـﻮم اﺳـﺘﻬﺪف وزارﺗﻪ‬ ‫وﺳـﻂ دﻣﺸـﻖ‪ .‬وﻟﻢ ﺗﻘﺪم اﻤﺼﺎدر ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ إﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﺧﻄﺮة‪.‬‬

‫ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﺠﻠﺔ ”ﺗﺎﻳﻢ“ ﻟﻠﻌﺎم ‪2012‬‬

‫ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫”ﻧﺤﻦ ﰲ ﺧﻀﻢ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﻐﺮات ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ودﻳﻤﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ ﻫﻮ اﻟﺮﻣﺰ‪ ،‬وﺑﻄﺮﻳﻘﺔ أو ﺑﺄﺧﺮى ﻣﻬﻨﺪس أﻣﺮﻛﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻫﺬه‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎم ‪ ،2012‬وﺟﺪ وﺻﻬَ ﺮ أﻏﻠﺒﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺣﻮّﻟﺖ اﻟﻀﻌﻒ إﱃ‬ ‫وﻣﺴﺎع‪ ،‬وﺳﻂ اﻤﺤﻦ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻹﻧﺸﺎء اﺗﺤﺎد أﻛﺜﺮ ﻛﻤﺎﻻ“‬ ‫ﻓﺮص‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬

‫ﻗﺎدة ﺳﻴﺎﺳﻴﻮن وﻋﺴﻜﺮﻳﻮن ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ‪32‬‬

‫زﻋﻤﺎء ﻋﺎﻟﻤﻴﻮن‬

‫ﻓﺮاﻧﻜﻠﻦ روزﻓﻠﺖ )‪(41 ،34 ،1932‬‬

‫اﻤﻬﺎﺗﻤﺎ ﻏﺎﻧﺪي )‪(1930‬‬ ‫ﻫﻴﻼ ﺳﻴﻼﳼ اﻷول )‪(1935‬‬ ‫أدوﻟﻒ ﻫﺘﻠﺮ )‪(1938‬‬

‫ﻫﺎري ﺗﺮوﻣﺎن )‪(48 ،1945‬‬ ‫دواﻳﺖ أﻳﺰﻧﻬﺎور )‪(1959‬‬

‫‪GN۳۰۱۰۸C_AR‬‬

‫ﺟﻮن ﻛﻴﻨﻴﺪي )‪(1961‬‬ ‫ﻣﺎرﺗﻦ ﻟﻮﺛﺮ ﻛﻴﻨﻎ )‪(1963‬‬ ‫ﺟﻮرج دﺑﻠﻴﻮ ﺑﻮش )‪(2004‬‬

‫أﻓﻜﺎر‬

‫ﺟﻮزﻳﻒ ﺳﺘﺎﻟﻦ )‪(42 ،1939‬‬ ‫وﻧﺴﺘﻮن ﺗﴩﺷﻞ )‪(49 ،1940‬‬ ‫اﻤﻠﻜﺔ إﻟﻴﺰاﺑﻴﺚ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ )‪(1952‬‬

‫اﻷﻣريﻛﻴﻮن‬ ‫اﻟﺤﺎﺋﺰون ﻋﲆ‬ ‫أﻟﻘﺎب ﻣﻦ ‪TIME‬‬

‫ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ )‪(12 ،2008‬‬

‫‪8‬‬

‫ﻧﻴﻜﻴﺘﺎ ﺧﺮوﺗﺸﻮف )‪(1957‬‬ ‫ﺷﺎرل دﻳﻐﻮل )‪(1958‬‬ ‫ﻣﻴﺨﺎﺋﻴﻞ ﻏﻮرﺑﺎﺗﺸﻮف‬

‫‪54‬‬

‫اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻟﻮﺳﻄﻰ )‪(1969‬‬

‫)‪(89 ،1987‬‬ ‫ﻓﻼدﻳﻤﺮ ﺑﻮﺗﻦ )‪(2007‬‬

‫اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ )‪(1982‬‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ )‪(2006‬‬ ‫اﻤﺤﺘﺠﻮن )‪(2011‬‬

‫أﻋﻤﺎل وﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫واﻟﱰ ﻛﺮاﻳﺴﻠﺮ )‪(1928‬‬ ‫ﺟﻴﻒ ﺑﻴﺰوس )‪(1999‬‬ ‫ﺑﻦ ﺑﺮﻧﺎﻧﻜﻲ )‪(2009‬‬ ‫ﻣﺎرك زوﻛﺮﺑﺮج )‪(2010‬‬ ‫اﳌﺼﺪر‪TIME Inc. :‬‬

‫‪7‬‬

‫‪31‬‬

‫ﻋﻠﻮم وﻃﺐ‬ ‫دﻳﻦ وﻓﻠﺴﻔﺔ‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﺒﺎﺑﺎ ﻳﻮﺣﻨﺎ اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻟﻌﴩون )‪(1963‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺑﺎ ﻳﻮﺣﻨﺎ ﺑﻮﻟﺲ اﻟﺜﺎﻧﻲ )‪(1994‬‬ ‫ﺑﻮﻧﻮ‪ ،‬وﺑﻴﻞ ﻏﻴﺘﺲ وﻣﻴﻠﻴﻨﺪا‬ ‫ﻏﻴﺘﺲ )‪(2005‬‬ ‫اﻟﺼﻮر‪Chip Somodevilla / Getty Images :‬‬

‫‪5‬‬

‫ﻋﻠﻤﺎء أﻣﺮﻛﻴﻮن )‪(1960‬‬ ‫ﻃﺎﻗﻢ رواد اﻟﻔﻀﺎء ﻷﺑﻮﻟﻮ ‪:8‬‬ ‫وﻟﻴﺎم اﻧﺪرس‪ ،‬ﻓﺮاﻧﻚ‬ ‫ﺑﻮرﻣﺎن‪ ،‬ﺟﻴﻢ ﻟﻮﻓﻴﻞ )‪(1968‬‬ ‫ﺗﻴﺪ ﺗﺮﻧﺮ )‪(1991‬‬ ‫دﻳﻔﻴﺪ ﻫﻮ )‪(1996‬‬ ‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬


‫ﺗﺤﻄﻢ ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺳﻮداﻧﻴﺔ‪ ..‬واﺗﻔﺎق‬ ‫أﻣﻨﻲ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم وﺟﻮﺑﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﺗﺤﻄﻤـﺖ ﻃﺎﺋـﺮة ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣـﻦ ﻃﺮاز‬ ‫»ﻣﻴﺞ« ﺗﺘﺒﻊ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﰲ ﻣﻄﺎر‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﺑﻴـﺾ‪ ،‬ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺷـﻤﺎل ﻛﺮدﻓﺎن‬ ‫أﻣﺲ‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺘﻞ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺼﻮارﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺳـﻌﺪ‪ ،‬ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﰲ اﻟﱪﻤﺎن اﻟﺴﻮداﻧﻲ أﻣﺲ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ )أ ف ب( ﺳـﻘﻮط اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻄﻤﺖ ﺑﻌﺪ أداء ﻣﻬﻤﺔ‬

‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟـﻪ‪ ،‬إﻧﻪ »ﰲ إﻃﺎر‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳـﻌﺪ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟـﺬي ﺗﻘـﻮم ﺑـﻪ اﻟﻘـﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أداﺋﻬﺎ ﻟﻠﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ُﻛ ﱢﻠ َﻔﺖ ﺑﻬﺎ؛‬ ‫ﺗﺤﻄﻤـﺖ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻄـﺎر اﻷﺑﻴﺾ ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻠﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻌﺜﺮ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺘﻲ ﻧﻔﺬ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ اﻤﻬﺎم اﻤﻮﻛﻠﺔ إﻟﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﺑﻌﺪ ﻋﻮدة اﻤـﻼزم أول ﻃﻴﺎر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤـﺪ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺘﻪ اﻟﻬﺒﻮط‬ ‫ﺗﻌﺜـﺮ اﻹﺟﺮاء اﻟﻔﻨﻲ ﻣﺎ أدى إﱃ ﺗﺤﻄﻢ اﻟﻄﺎﺋﺮة‬

‫‪22‬‬

‫داﺧـﻞ ﻣﻄـﺎر ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﺑﻴـﺾ واﺣﱰاﻗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺸﻬﺎد ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ اﻟﺬي ﻋﺮف ﺑﺘﻤﻴﺰه وﻛﻔﺎءﺗﻪ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬه ﻤﻬﺎﻣﻪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﺠﺴﺎرة«‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﺗﻔﺎق ﻣﻊ دوﻟﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺸﺄن ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻻﺗﻔﺎق اﻷﻣﻨﻲ اﻤﱪم ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﺼﻮارﻣـﻲ ﺧﺎﻟـﺪ ﺳـﻌﺪ »إن‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ اﺧﺘُﺘﻤﺖ ﰲ أدﻳـﺲ أﺑﺎﺑﺎ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أﺳـﻔﺮت ﻋﻦ ﻧﺠـﺎح ﻛﺒﺮ ﺗﻤﺜـﻞ ﰲ ‪11‬‬

‫ﻧﻘﻄﺔ ﺳـﻴﺘﻤﺨﺾ ﻋﻨﻬـﺎ ﻋﻤﻞ ﻣﻠﻤـﻮس ﺗﺠﺎه‬ ‫ﻓﻚ اﻻرﺗﺒـﺎط وإﻧﻬﺎء اﻟﺪﻋﻢ‪ ،‬واﻹﻳـﻮاء ﻤﺘﻤﺮدي‬ ‫اﻟﺪوﻟﺘﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن اﻤﺠﺘﻤﻌﻦ ﰲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ ﺗﻤﻜﻨﻮا أﺧﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺠـﺎوز ﻛﻞ اﻟﻌﻘﺒـﺎت اﻟﺘـﻲ واﺟﻬﺘﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺟﻮﻻت اﻟﺘﻔﺎوض اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮم وﺟﻮﺑﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻛﺎﻓﺔ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ آﻟﻴﺎت أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪود ﺑـﻦ اﻟﺪوﻟﺘﻦ‪ ،‬واﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﺸﻜﺎوى‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﺼﺎدر ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﺗﺤﺬر‪ :‬ﺗﻔﺎﻫﻤﺎت إﻳﺮاﻧﻴﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ رﺣﻴﻞ ا‪ ‬ﺳﺪ واﺳﺘﻤﺮار ﻧﻔﻮذ ﻃﻬﺮان‬

‫اﻟﺸﺮع‬ ‫إن ﻧﻄﻖ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻻ ﻳﻨﻄﻖ ﻓﺎروق اﻟﴩع ﻋﲆ ﻫﻮاه‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﴚ ﻋﲆ ﻫﻮاه‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﺘﻨﻔﺲ ﺑﺈرادﺗﻪ ﰲ ﻧﻈﺎم ﻻ ﻳﻌﺎﻗﺐ وﻻ ﻳﺤﺎﺳﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻘﺘﻞ‬ ‫دون أن ﻳﺮف ﻟﻪ ﺟﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﺎروق اﻟﴩع ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺪﻣﻮي ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺧﺸـﺒﺔ اﻟﺨﻼص إذا ﻣﺎ ﺗﻤﺖ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻠـﻪ أﻣـﺮ ﰲ ﻣﻨﺘﻬﻰ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ إن ﻟـﻢ ﻧﻘﻞ إﻧﻪ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺤﻴﻞ‪ .‬إذ ﻻ أﺣﺪ ﻣﻦ ﻗﺎدة اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺪﻣﺎء‬ ‫وﻫﺬا اﻟﺪﻣﺎر ﻳﺠﺮؤ أن ﻳﻔﻜﺮ ﺑﺎﻟﺤﻮار ﻣﻊ اﻟﻨﻈﺎم أو اﻟﺒﺤﺚ ﰲ‬ ‫ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻠﻬﻢ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ وﴎاً‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﻮدة إﱃ ﻓـﺎروق اﻟـﴩع اﻟـﺬي ﻧﻄـﻖ أﺧـﺮا ً وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺻﻤـﺖ ﻃﻮﻳﻞ ﺟـﺪا ً وﻗﺎل‪ :‬إن اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺣﺴـﻢ‬ ‫اﻤﻌﺮﻛﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ ً وﻛﺬﻟﻚ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺴﻚ ﺑﺎﺗﻔﺎق ﺟﻨﻴﻒ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻧﺘﻘﺎل ﺳـﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬أي ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻮار ﻣﻊ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫ﻓـﺎروق اﻟﴩع ﻤـﻦ ﻻ ﻳﻌﺮف ﻫـﻮ اﺑﻦ درﻋﺎ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺪود اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬وآل اﻟﴩع ﻧﺼﻔﻬﻢ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫وﻧﺼﻔﻬﻢ ﰲ اﻷردن‪ ،‬وﺗﻌﺪ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ ﺑﻦ ﻫﺬه اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳﺔ‪ .‬وﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺪ ﻣﻜﺚ اﻟﴩع ﻋﺪة أﺳﺎﺑﻴﻊ ﰲ اﻷردن ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﻠﻜﻬﺎ ﻋـﻦ ﺣﻠـﻮل ﻟﻸزﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ..‬ﻛﻞ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻪ‬ ‫ﺗﻜﴪت ﻋﲆ ﺻﺨﺮة ﻋﻨﺎد اﻟﻨﻈﺎم ﻛﻤﺎ ﺗﻜﴪت ﻓﻜﺮة اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﴍف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻊ رﻣﻮز ﻣﻌﺎرﺿﻦ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫رﻓﺾ اﻋﱰاف اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺄن اﻟﺒﻼد ﰲ ﺧﻄﺮ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻧﻄﻖ ﻓﺎروق اﻟﴩع ﺑﻌـﺪ ﻋﺎم ﻣﻦ اﻟﺼﻤﺖ واﻟﻜﺒﺖ‬ ‫وأوﺻﻞ رﺳـﺎﻟﺔ اﻟﻨﻈﺎم إﱃ ﻣﻦ ﻳﻌﻨﻴﻬـﻢ اﻷﻣﺮ وﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻴﺐ؟‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ« ﺳﻴﻨﺘﻘﻞ إﻟﻰ أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‪..‬‬ ‫ووﺿﻌﻪ اﻟﺼﺤﻲ ﻳﺘﺤﺴﻦ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻛﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن اﻤﺤﻴﻄﻮن ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺟﻼل ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ أﻣﺲ‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻘﺮر ﻧﻘﻠﻪ إﱃ اﻤﺎﻧﻴﺎ ﺑﻌـﺪ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺠﻠﻄﺔ دﻣﺎﻏﻴﺔ ﺑﻬﺪف ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫ﻋﻼج »أدق وأﻋﻤﻖ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن وﺿﻌﻪ اﻟﺼﺤﻲ »ﻳﺘﺤﺴـﻦ ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺔ«‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ إﻋﻼم اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺮزان ﺷـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺜﻤـﺎن‪ ،‬أﻧـﻪ »ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﺒﻦ أن ﺻﺤـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺗﺴـﺮ ﻧﺤﻮ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫ﻗﺮرت اﻟﻔﺮق اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻧﻘﻠﻪ إﱃ أﻤﺎﻧﻴﺎ ﻟﺘﻠﻘﻲ ﻋﻼج أدق وأﻋﻤﻖ«‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﱪوﻓﺴـﻮر ﻧﺠﻢ اﻟﺪﻳـﻦ ﻛﺮﻳﻢ اﻟﺬي ﻳﺸـﺎرك ﰲ ﻋﻼج‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬إن »وﺿﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺗﺤﺴﻦ وﺳﻴﻨﻘﻞ إﱃ أﻤﺎﻧﻴﺎ اﻟﻴﻮم«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻛﺮﻳﻢ أن »اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻄﺒﻲ اﻷﻤﺎﻧﻲ أﻛﺪ أن ﺻﺤﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻵن‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺮة وﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺴﻔﺮ إﱃ ﺧﺎرج اﻟﺒﻼد«‪.‬‬ ‫ودﺧـﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺴـﺎء اﻹﺛﻨﻦ إﺛـﺮ »ﻃﺎرىء‬ ‫ﺻﺤﻲ« وأﺟﺮﻳﺖ ﻟﻪ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﻔﺤﻮص اﻤﺨﺘﱪﻳﺔ واﻟﺸـﻌﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻇﻬـﺮت أن اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺼﺤـﻲ اﻟﻄﺎرئ ﻧﺎﺟﻢ ﻋﻦ »ﺗﺼﻠـﺐ ﰲ اﻟﴩاﻳﻦ«‪،‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ﻟﺒﻴﺎن رﺋﺎﳼ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴـﺔ ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻋـﻦ ﺗﻔﺎﻫﻤﺎت‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴـﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻮﺻﻒ ﺑـ«اﻤﺒـﺎدرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ«‬ ‫ﻟﺘﻐﻴـﺮ ﻧﻈـﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ‪،‬‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻨﻤـﻮذج اﻟـﺬي ﻃﺒﻖ ﰲ‬ ‫ﺗﻐﻴـﺮ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻋـﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ ﻫـﺬه اﻤﺼـﺎدر ﰲ‬ ‫اﺗﺼـﺎل ﻫﺎﺗﻔـﻲ ﻣﻦ ﻣﻘـﺮ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻋﻤﺎن ﻟـ«اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫إن اﻟﺴﻔﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ دﻣﺸﻖ روﺑﺮت‬ ‫ﻓﻮرد‪ ،‬اﻟـﺬي زار اﻟﻌﺮاق ﻟﻠﺘﺒﺎﺣﺚ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﻪ ﺣﻮل اﻤﻮﻗـﻒ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻷزﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺎﻣـﻞ ﰲ ﺟﻌﺒﺘﻪ‬ ‫»ﺗﺪاﺑﺮ واﺣﺘﻴﺎﻃﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ﺑﻌـﺪ اﻷﺳـﺪ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﺑـﻼده‬ ‫»ﺳـﺘﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﺑﻐـﺪاد ﻹﻳﺠـﺎد ﺣﻞ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ ﺑﺪﻻ ً ﻣـﻦ اﻟﺤﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺻﻌﱠ ـﺪ ﻣـﻦ اﻷزﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻛﺜﺮاً«‪.‬‬ ‫وﻗﺪﻣﺖ إﻳـﺮان ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ »ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨـﺮوج« ﻣـﻦ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺳـﺖ ﻧﻘﺎط‪ ،‬ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ »وﻗﻒ ﻓﻮري‬ ‫ﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻌﻨـﻒ واﻷﻋﻤﺎل اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﺑـﺈﴍاف اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة«‪ ،‬و«رﻓﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻤﻔﺮوﺿـﺔ ﻋﲆ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻹﺗﺎﺣﺔ ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻨـﺺ ﻋﲆ«ﺑﺪء ﺣﻮار ﺑﻌﺪ ﻋﻮدة‬ ‫اﻟﻬﺪوء‪ ،‬ﻹﻧﺸـﺎء ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ«‪.‬‬ ‫و«ﺳـﺘﻜﻠﻒ ﻫـﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺣﺮة ﻟﻠﱪﻤـﺎن واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ واﻟﺮﺋﺎﺳﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﴤ اﻟﺨﻄـﺔ ﺑـﺄن »ﺗﻔﺮج‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ اﻤﺘﻮرﻃـﻦ ﰲ‬ ‫ﺟﺮاﺋـﻢ أﻣﺎم ﻣﺤﺎﻛﻢ ﻏـﺮ ﻣﻨﺤﺎزة«‪،‬‬ ‫وأﺧـﺮاً‪ ،‬إﻧﺸـﺎء ﻟﺠﻨـﺔ »ﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ‬ ‫اﻷﴐار اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ اﻟﻨﺰاع ﰲ اﻟﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ«‪ ،‬وﺗﻄﻠﺐ اﻟﺨﻄﺔ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم ﺗﺄﻣﻦ »ﺗﻐﻄﻴـﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ«‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ »وﻗـﻒ ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﺘﻀﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺿﺪ ﺳﻮرﻳﺎ«‪.‬‬ ‫ﺗﻄﻤﻦ أﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫وﺣـﺬرت ﻫـﺬه اﻤﺼـﺎدر ﻣـﻦ‬ ‫اﻗﱰاف واﺷـﻨﻄﻦ ﻟﺬات اﻟﺨﻄﺄ اﻟﺬي‬ ‫اﻗﱰﻓﺘـﻪ ﺑﻌﺪ دﺧـﻮل ﻗﻮاﺗﻬﺎ اﻟﻌﺮاق‬

‫ﻗﻮات اﻟﺒﻴﺸﻤﺮﻛﺔ ﺑﺄن اﻟﺤﻮار ﻫﻮ اﻟﺤﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎﻛﻞ ﻣﻊ ﺑﻐﺪاد وﻟﻴﺲ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻊ اﻟﻘﻮات اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻮرﻳﻮن ﻳﻨﺘﻈﺮون ﰲ اﻟﱪد ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺨﺒﺰ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ ﻗﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺤﺴﻜﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎم ‪2003‬م‪ ،‬وﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻷﻣﻮر ﻟﻘﻮى‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻌﺮوﻓﺔ ﺑﻤﻮﻻﺗﻬـﺎ ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫وﻻﻳـﺔ اﻟﻔﻘﻴـﻪ ﰲ إﻳـﺮان‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »إن‬ ‫وﻗـﺖ اﻟﺰﻳـﺎرة ﺗﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ ﻋـﻮدة‬ ‫ﻇﻬﻮر ﻓـﺎروق اﻟﴩع ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﰲ اﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره‬ ‫ﻳﻤﺜـﻞ ﺣﻠﻘﺔ اﻟﻮﺻﻞ ﻣـﺎ ﺑﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ وﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﺼـﻮر اﻹﻳﺮاﻧﻲ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة اﱃ أن اﻤﻮﻓـﺪ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ إﱃ‬ ‫ﺑﻐـﺪاد ﺣﻤﻞ ﺗﻄﻤﻴﻨﺎت واﺳـﻌﺔ ﺑﺄن‬ ‫واﺷـﻨﻄﻦ ﻻ ﺗﺮﻳﺪ أي ﻣﺼﺮ أﺳـﻮد‬ ‫ﻤﺮﺣﻠـﺔ ﻣـﺎ ﺑﻌـﺪ ﺧـﺮوج »ﺑﺸـﺎر‬ ‫اﻷﺳـﺪ«‪ ،‬وأن أي ﻧﻤـﻮذج ﻟﺨﺮوﺟـﻪ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺳـﻠﻤﻲ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻨﻬﻲ ﻫﺬه‬ ‫اﻷزﻣـﺔ ﻣـﻦ دون أي ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ ‪-‬ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ -‬واﻟﻌﺮاق‪-‬‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻃﻬﺮان‬ ‫ﻋﲆ إزاﻟﺔ ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ ﻋﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫دون اﻧﻬﻴـﺎر ﺷـﺎﻣﻞ ﻟﻨﻈﺎﻣﻪ اﻷﻣﻨﻲ‬

‫واﻟﺴﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﻳﺮﻳﺪ ﺿﻤﺎﻧﺎت‬ ‫وﺗﻔﻴـﺪ ﻫـﺬه اﻤﺼـﺎدر ﺑـﺄن‬ ‫ﺗﻄﻤﻴﻨﺎت أﻣﺮﻛﻴﺔ ﻧﻘﻠﺖ اﱃ ﻃﻬﺮان‪،‬‬ ‫ﻋﱪ زﻳﺎرة ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻘﺮﺑﺔ‬ ‫ﻣـﻦ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺷـﺪ اﻷﻋـﲆ ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺌـﻲ‪ ،‬ﺑﺄن‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ إﺧﺮاج ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ‬ ‫واﻹﺑﻘـﺎء ﻋـﲆ ﻧﻈﺎﻣـﻪ‪ ،‬ﻳﻜﻤـﻦ أن‬ ‫ﺗﻌﺠـﻞ ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻟﻸزﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﻳﺘﻼﻗـﺢ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﺑﺎﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻃﻬﺮان اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ واﻟﻌﺮاق وﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮﻓـﺪ اﻟﻌﺮاﻗﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻧﻮع اﻟﻀﻤﺎﻧﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫واﻗﻌـﺎ ً وﻟﻴـﺲ ﻟﻔﻈـﺎً‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻗﻮل‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺼﺎدر‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺔ أن »إﻳﺮان‬

‫ﺗﺮﻳـﺪ اﻹﺑﻘﺎء ﻋـﲆ ﻣﻨﻈﻮﻣﺘﻬﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﴩق أوﺳـﻄﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻋﱰاف‬ ‫واﺷـﻨﻄﻦ ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻨﻔﻮذ ﻋـﲆ اﻟﻌﺮاق‬ ‫وﺳﻮرﻳﺎ وﺟﻨﻮب ﻟﺒﻨﺎن«‪.‬‬ ‫وﺗﺮى ﻫﺬه اﻤﺼﺎدر أن ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ‬ ‫وﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻴـﺎدات اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺗﻌﱰف‬ ‫ﺑﺄن ﺑﻘﺎء ﺑﺸـﺎر اﻷﺳﺪ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬رﻫﺎن ﺧﺎﴎ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎً‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻄﺮوﺣـﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴـﺮ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻋـﱪ دﻋـﻢ ﻣـﺎ ﻳﻌـﺮف‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ‪ ،‬رﺑﻤﺎ ﻳﻨﺘﻬﻲ‬ ‫إﱃ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺄﺳﺎوﻳﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻄﻬﺮان‪،‬‬ ‫وﻳـﺆدي إﱃ ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻨﻔـﻮذ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬وﺳـﻘﻮط ﺧـﻂ اﻟﺪﻋـﻢ‬ ‫اﻟﻠﻮﺟﺴـﺘﻲ اﻤﺒـﺎﴍ ﻣﺎ ﺑـﻦ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﻮري وﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫دﻋﻢ ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫وﻣﻘﺎﺑﻞ اﻤﺒﺎدرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﻃﻬـﺮان ﻟﻀﻤﺎن ﺗﺮك اﻟﺒـﺎب ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻟﺤﻠﻴﻔﻬﺎ ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ؛ ﻛﻲ ﻳﺘﴫف‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﻛﻴﻒ ﻳﺸـﺎء‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ دﻓﻊ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ‪-‬ﺣﺴـﺐ اﻤﺼﺎدر اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪-‬‬ ‫إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﺒﺎدرة ﺣﺴـﻦ ﻧﻴـﺔ ﻹﻳﺮان‬ ‫ﺑﺈرﺳـﺎل اﻟﺴـﻔﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ دﻣﺸﻖ‬ ‫ﻓـﻮرد إﱃ أرﺑﻴﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﻟﺘﻘﻰ ﻣﻄﻮﻻ ً‬ ‫ﻣﻊ »ﺑﺮزاﻧﻲ« وﺗﺤﺪث ﻣﻌﻪ ﻋﻦ ﻣﺼﺮ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺸـﱰك اﻟﺬي ﺷـﻜﻠﻪ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻣـﻊ أﻛﺮاد ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬واﺷـﱰط ﺳـﻔﺮ‬ ‫واﺷـﻨﻄﻦ ﻋﲆ ﺑﺮزاﻧﻲ أن ﻳﺒﻘﻰ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﺤﺪود اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻘﻲ ﻋﲆ »ارﺗﺒﺎط‬ ‫أﻛـﺮاد ﺳـﻮرﻳﺎ اﻤﺼـﺮي ﺑﺎﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ«‪ ،‬وأﻫﻤﻴـﺔ ﺑﻘـﺎء اﻹﻗﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻜﺮدي اﻟﻌﺮاﻗـﻲ أﻳﻀﺎ ً ﺿﻤﻦ ارﺗﺒﺎط‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﰲ ﺑﻐـﺪاد وﺣﻞ‬ ‫اﻤﺸﺎﻛﻞ ﻣﻌﻬﺎ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﺟﻌـﻞ ﻟﻬﺠـﺔ ﻧـﻮاب اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﺗﺘﻐـﺮ ﺑﻌﺪ ﻳـﻮم واﺣﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻟﻘـﺎء ﺑﺮزاﻧﻲ ﻣﻊ اﻟﺴـﻔﺮ ﻓﻮرد‪،‬‬ ‫ﻟﻴـﴫح ﺟﺒـﺎر ﻳـﺎور اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ‬

‫ﻧﻔﻮذ ﻣﺘﺠﺪد‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻔﺎﺋـﺪة اﻷﺧـﺮى اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺠﻨﻴﻬـﺎ ﻃﻬـﺮان ﻣـﻦ ﻣﺒﺎدرﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﺼﺎدر‪ ،‬ﻓﻴﺘﺠﺴـﺪ ﰲ ﺧﺮوج‬ ‫ﻃﻬﺮان ﺑﺤﺼﻴﻠـﺔ ﻣﺘﺠﺪدة ﻟﻨﻔﻮذﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن أﻇﻬﺮت اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻤﻮاﻟﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﺸـﻴﻌﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻣﺨﺎوف‬ ‫ﺟﺪﻳﺔ ﻣﻦ اﺣﺘﻤـﺎﻻت اﻧﻬﻴﺎر اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﺑـﺮوز ﻧﻈـﺎم ﺟﺪﻳـﺪ‬ ‫ﺣﻠﻴﻒ ﻟﱰﻛﻴﺎ أو ﻣـﺎ ﻳﻮﺻﻒ ﺑﻘﻮى‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ »رادﻳﻜﺎﻟﻴﺔ«‪ ،‬ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﺎ إﻋﺎدة‬ ‫ﻋﻘﺎرب اﻟﺴـﺎﻋﺔ إﱃ اﻟﻮراء‪ ،‬وإﻋﺎدة‬ ‫إﻧﺘﺎج ﺗﺤﺎﻟﻔﺎت داﺧﻞ اﻟﻌﺮاق ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﺗﻄﻴـﺢ ﺑﻨﻔـﻮذ ﺣﻠﻔـﺎء ﻃﻬـﺮان‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﻬـﺪد اﻤﺨﻄـﻂ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻷﺳـﺎس ﰲ ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‬ ‫ﻟـﺪورة ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﺛﺎﻟﺜـﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ أﻏﻠﺒﻴـﺔ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻀـﻢ‬ ‫اﻷﺣﺰاب اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ واﻷﻛﺮاد وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺴﻨﻴﺔ اﻤﻮاﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﻘـﺪ ﻫـﺬه اﻤﺼـﺎدر أن‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ رﺑﻤﺎ ﺗﻘﻊ ﰲ اﻟﻔﺦ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻣـﺮة أﺧـﺮى‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻗﻌـﺖ ﻓﻴﻪ ﺣﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻷﺣـﺰاب ﻣﻮاﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻤﺒـﺪأ وﻻﻳـﺔ اﻟﻔﻘﻴـﻪ‪ ،‬ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن إﻋﺎدة ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻓـﺎروق اﻟـﴩع‬ ‫ﻛﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻘﺒﻮﻟـﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ‬‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ‪ -‬رﺑﻤـﺎ ﺗﺠﻌـﻞ اﻟﻘـﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‬ ‫ﺗﺨﻀـﻊ ﻤﴩوع اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﺑﻀﻐﻮط أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ أوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻓﺸـﻠﺖ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﰲ وﻗﻒ زﺣﻒ‬ ‫ﻗـﻮات اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺮ ﻧﺤﻮ‬ ‫أﺑﻮاب اﻟﻘـﴫ اﻟﺠﻤﻬﻮري‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻨﺘﻬﻲ إﱃ ﻣﺄﺳﺎة إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﺗﺪﺧـﻼً دوﻟﻴﺎ ً ﻹﻧﻬـﺎء ﻧﺰاع‬ ‫رﺑﻤﺎ ﻳﻨﺸـﺐ ﺑﻦ ﺣﻠﻔـﺎء اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﻏﺮﻣﺎء ﺗﻘﺎﺳـﻢ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻐـﺪ اﻟﻘﺮﻳـﺐ‪ ،‬ﻟﻬﺬا ‪ -‬ﺗﻘـﻮل ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺼـﺎدر ﺑﺘﻬﻜـﻢ واﺿـﺢ ‪ -‬ﻃﺮح‬ ‫ﺗﺎﺟـﺮ اﻟﺴـﺠﺎد اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻣﺒﺎدرﺗﻪ‬ ‫ﻟﺤﻞ اﻷزﻣﺔ ﻣﻮﻇﻔﺎ ً اﻤﺄﺳﺎة اﻤﻨﺘﻈﺮة‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻧﻔﻮذه اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻬﻨﺪي‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺑﻴﻜﺮام ﺳﻴﻨﻎ‪ ،‬ﻳﺘﻔﻘﺪ أﻣﺲ ﻋﺮﺿﺎ ً ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ً ﰲ ﺳﺮﻳﻼﻧﻜﺎ ﻗﺒﻞ ﻟﻘﺎﺋﻪ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺠﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺟﺎﻳﺎﺳﻮرﻳﺎ ﺟﺎﺟﺎث؛ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﻳﺘﻴﻤﺔ ﺗﻄﻞ ﻣﻦ ﻧﺎﻓﺬة دار ﻟﻸﻳﺘﺎم ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ روﺳﺘﻮف ﺟﻨﻮب روﺳﻴﺎ‪ ،‬وواﻓﻖ اﻟﱪﻤﺎن اﻟﺮوﳼ‬ ‫أﻣﺲ ﻋﲆ ﻣﴩوع ﻗﺎﻧﻮن ﻳﺤﻈﺮ ﻋﲆ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﺗﺒﻨﻲ اﻷﻳﺘﺎم اﻟﺮوس اﻧﺘﻘﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺎﻧﻮن أﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫ﻤﻌﺎﻗﺒﺔ روﺳﻴﺎ ﻋﲆ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺧﻮاﻛﻴﻢ ﺟﺎوك‪ ،‬ﻳﺘﻨﺎول اﻟﻄﻌﺎم أﻣﺲ ﻣﻊ ﺟﻨﻮد أﻣﺮﻳﻜﻴﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺰار اﻟﴩﻳﻒ ﺷﻤﺎل أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻟﻔﺎﺋﺰة ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﰲ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎرك ﺟﻮن ﻫﻲ‪ ،‬ﺗﺘﻠﻘﻰ ﺑﺎﻗﺔ ورد ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻋﻼن ﻓﻮزﻫﺎ أﻣﺲ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻟﺘﺼﺒﺢ أول اﻣﺮأة ﺗﺼﻞ إﱃ رﺋﺎﺳﺔ ﺑﻼدﻫﺎ‪) .‬روﻳﱰز(‬


‫ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻴﻠﻢ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪23‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻋﺎﺷﻖ اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ« ﻳﺪﺷﻦ ﺳﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‬

‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫ﺗﺴـﻌﻮن دﻗﻴﻘﺔ اﺳـﺘﻐﺮﻗﺘﻬﺎ أﺣﺪاث‬ ‫اﻟﻔﻴﻠـﻢ اﻟﺮواﺋـﻲ »ﻋﺎﺷـﻖ اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ«‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌـﺪ أول ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﺳـﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ ﺑﺴـﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪.‬‬ ‫ﻳـﺪور اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﺣـﻮل ﺣﻴـﺎة اﻟﻘﺎﺋـﺪ‬ ‫ﻋﻮض ﺳـﻠﻤﻲ أﺣـﺪ أﺑﺮز ﻗـﺎدة ﻛﺘﺎﺋﺐ ﻋﺰ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻘﺴـﺎم‪ ،‬اﻟﺠﻨﺎح اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎس‪ ،‬وﻛﺘـﺐ اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ واﻟﺤﻮار ﻟﻪ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺣﻤﺎس‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫اﻟﺰﻫـﺎر‪ ،‬وﺻُ ـ ﱢﻮ َرت ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﺸـﺎﻫﺪه‬ ‫داﺧﻞ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺎت وﺻﻔﻬﺎ‬ ‫رﺋﻴﺲ راﺑﻄﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫واﻤﴩف ﻋﲆ إﻧﺘﺎج اﻟﻔﻴﻠﻢ‪ ،‬ﺳـﻌﺪ‬ ‫إﻛﺮﻳﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣـﻊ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ﺑـ »اﻤﺤﺪودة ﺟﺪا«‪.‬‬ ‫وﻣﻨـﺬ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ ﻟﻠﻔﻴﻠـﻢ‬ ‫ﺒﻨﺪﻗﻴﺔ«‬ ‫ﻋﺎﺷﻖ اﻟ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع اﻤﺨﺮج اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻟﺸﺎب‪،‬‬ ‫ﻮﺳﱰ »‬ ‫ﺑ‬ ‫ﻋﻮض أﺑـﻮ اﻟﺨـﺮ‪ ،‬أن ﻳﺠﺴـﺪ ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ‬ ‫اﻟﺰﻫﺎر اﻟﺬي أﻇﻬﺮ اﻤﻌﺎﻧﺎة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ اﻻﺣﺘﻼل وأﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﺷـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻋﻮض ﺳـﻠﻤﻲ ﻟﻴﻤـﺮ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺧﻼل ﻓﱰة اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت‬ ‫واﻟﺘﺴـﻌﻴﻨﻴﺎت ﻣـﻊ اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ إﻇﻬـﺎر‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻤﻘﺎوم اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺤـﺎول إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﻘﺪﻳﻤـﻪ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﺻﻮرة‬ ‫اﻤﺠﺮم واﻹرﻫﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺼـﻒ إﻛﺮﻳـﻢ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ أﺷـﻬﺮ ﻫـﻲ ﻣﺪة‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺑـ »ﺷـﻬﻮر ﺗﺤﺪ وإﴏار ﻋﲆ‬ ‫إﻛﻤـﺎل اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ« اﻟﺘـﻲ ﺧﺎﺿﻬﺎ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ‬

‫اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺗﺸـﻜﻞ ﰲ أﻏﻠﺒﻪ ﻣـﻦ ﻓﻨﺎﻧﻦ ﻣﺤﻠﻴﻦ‬ ‫ﻳﺨﻮﺿـﻮن ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﻢ اﻷوﱃ ﻣـﻊ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ ﺣﺼـﺎر اﻗﺘﺼﺎدي وﺛﻘـﺎﰲ ﻳﻤﻨﻌﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺣﺘـﻜﺎك واﻟﺘﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﺗﺠـﺎرب اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺠﺎورة أو اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻜﻮادر ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ إﻛﺮﻳـﻢ »اﻟﺘﺤﺪي ﻣﻜﻨﻨـﺎ ﻣﻦ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬـﺎء ﺗﺼﻮﻳـﺮه إﱃ ﻣـﴫ‬ ‫ﻹﺗﻤﺎم اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷﺧﺮة ﻣـﻦ إﻧﺘﺎﺟﻪ‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫أﺟﺮﻳﻨـﺎ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻤﻮﻧﺘﺎج واﻟﺨـﺪع اﻟﺒﴫﻳﺔ‬ ‫وﺗﺼﻤﻴﻢ اﻟﺘﱰ وﺗﺼﺤﻴﺢ اﻷﻟﻮان‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﺼـﻮت واﻤﺆﺛـﺮات اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ‬ ‫و اﻤﻜﺴـﺎج«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻤﻮﺳـﻴﻘﺎر‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻤﻘﻴﻢ ﰲ ﻋ ّﻤﺎن وﻟﻴﺪ اﻟﻬﺸـﻴﻢ‬ ‫ﺻﻤـﻢ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺘﺐ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎت أﻏﻨﻴـﺔ اﻟﺘﱰ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﺧﻠﻴـﻞ ﻋﺎﺑـﺪ وﻗـﺎم ﺑﻐﻨﺎﺋﻬﺎ اﻟﻔﻨـﺎن أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻜﺮدي‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻋﺮض اﻟﻔﻴﻠﻢ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﻳﺴﺘﻌﺪ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﻮه ﻟﻌﺮﺿـﻪ ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻋﻴـﺪ اﻷﺿﺤﻰ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌـﺪ أن ﻓـﺎز ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻹذاﻋـﺎت واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﺎت‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺬي ﻋُ ﻘِ َﺪ ﻣﺆﺧﺮا ﺑﻄﻬﺮان‪.‬‬ ‫وﺷ ﱠﻜﻞ »ﻋﺎﺷﻖ اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ« ﺟﴪا ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ‬ ‫أول ﻣﺮﻛـﺰ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻟﻠﺴـﻴﻨﻤﺎ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﻏﺰة ﻳﺘﺒﻊ راﺑﻄﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻋـﺮض ﺳـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ وﻣﺮﻛﺰاٍ ً‬ ‫وﻳﻀـﻢ دار‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ وآﺧﺮ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻼ ﻟﻺﻧﺘﺎج‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺒـﺪأ ﻗﺮﻳﺒـﺎ ﰲ اﻟﺨﻄـﻮات‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻹﻧﺘﺎج ﻓﻴﻠﻢ ﻋﻦ ﺣﻴﺎة اﻟﻘﻴﺎدي‬ ‫ﰲ ﺣﺮﻛـﺔ ﺣﻤـﺎس اﻟﺬي اﻏﺘﻴـﻞ ﰲ دﺑﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد اﻤﺒﺤﻮح‪.‬‬

‫اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺣﻤﺎس ﻣﺤﻤﻮد اﻟﺰﻫﺎر ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ واﻟﺤﻮار ﻳﺘﺎﺑﻊ إﻧﺘﺎج اﻟﻔﻴﻠﻢ )اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻴﻠﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫»اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ«‪ :‬ﻗﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﺘﻨﻌﻘﺪ ﻓﻲ ﻇﺮوف ﺑﺎﻟﻐﺔ اﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻤﻨﺎﻣـﺔ ﻳﻮﻣـﻲ اﻹﺛﻨـﻦ واﻟﺜﻼﺛـﺎء‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﻦ‪ ،‬أﻋﻤﺎل اﻟﺪورة اﻟـ ‪ 33‬ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻗﺎدة دول‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺑﻦ راﺷـﺪ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ ،‬إن اﻟـﺪورة اﻟـ ‪32‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋـﲆ ﺗﻨﻌﻘﺪ ﰲ ﻇﻞ أوﺿﺎع وﻇﺮوف ﺑﺎﻟﻐﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺪﻗﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻦ دول اﻤﺠﻠﺲ ﺗﺪارس‬ ‫ﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﺣﻔﺎﻇﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﺣﻘﻘﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺠﺰات ﺣﻀﺎرﻳﺔ وﻣﻜﺘﺴـﺒﺎت ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢأﺑﻨـﺎءدولاﻤﺠﻠـﺲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ‪ ،‬أن وزراء ﺧﺎرﺟﻴﺔ دول اﻤﺠﻠﺲ‬

‫ﺳـﻴﻌﻘﺪون اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒـﻞ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﻢ اﻟﺘﻜﻤﻴﲇ ﻹﻋﺪاد‬ ‫ﺟﺪول أﻋﻤـﺎل اﻟﺪورة اﻟــ ‪ 33‬اﻟـﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﺸﱰك ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺎرﻳـﺮ اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ إﻗﺮارﻫـﺎ ﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻋـﲆ‪ ،‬وأﺧﺬ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﺤﺚ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪ ،‬اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫وأﺷﺎد اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺪور اﻤﻬﻢ واﻟﻔﻌﺎل اﻟﺬي ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑـﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻇﻞ رﺋﺎﺳـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻟﻠﺪورة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ دﻓﻊ ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﺸﱰك‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻋﺪﻳـ ٍﺪ ﻣﻦ اﻤﻨﺠﺰات‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑـﺎ ً ﻋﻦ ﺛﻘﺘﻪ ﰲ أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺴـﺮة اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﺳـﺘﻠﻘﻰ دﻋﻢ وﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻣﻠﻚ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺧﻼل‬

‫ﺗـﺮؤس اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋـﲆ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ اﻟﺪورة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﻤـﺔ اﻷﺧﺮة ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋﲆ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫دول اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻋﻘـﺪت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻧﺤـﻮ ﻋـﺎم‪ ،‬ﺷـﻬﺪت ﻃـﺮح ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻣﻘﱰﺣـﺎ ً ﺑﺒﺤـﺚ اﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻣـﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون إﱃ اﻻﺗﺤﺎد‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬ﺗﻌﺪﻳﻞ وزاري ﻣﺮﺗﻘﺐ‪ ..‬وﻋﺎﺋﻼت ﺷﻬﺪاء‬ ‫وﺟﺮﺣﻰ اﻟﺜﻮرة ﺗﺤﺘﺞ أﻣﺎم اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ‬

‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﺗﻌﺘﻘﻞ ﻗﻴﺎدﻳ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋـﺮ ‪ -‬أ ف ب أﻛـﺪ ﻣﺼﺪر أﻣﻨـﻲ ﺟﺰاﺋﺮي أﻣﺲ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻒ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑﻼد اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ ﻗﺎﺳـﻤﻲ اﻤﻌـﺮوف ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ‬ ‫ﺻﻼح‪ ،‬اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﻮﻳﺮة )‪ 120‬ﺟﻨﻮب‬ ‫ﴍق اﻟﺠﺰاﺋﺮ(‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺼﺪر إﻧﻪ »ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻒ أﺑﻮ ﺻﻼح اﻟﺬي ﻳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻹﺛﻨﻦ ﰲ ﻣﻄﻌﻢ ﺑﺒﻠﺪة‬ ‫ﴍﻓﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺤﺪر ﺻﺎﻟﺢ ﻗﺎﺳـﻤﻲ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺣﻮاﱃ‬ ‫‪ 38‬ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺑﺴﻜﺮة ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ وﻫﻮ ﺧﺒﺮ‬ ‫ﰲ اﻹﻋﻼم اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ .‬وﻳﻌﺪ أﺑﻮ ﺻﻼح »ﻣﺴﺆول اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ« اﻤﻜﻠﻒ ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت وﻧﴩﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻬﺎﺟﺮي ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر‬

‫ﻛﻮاﻻﻤﺒـﻮر ‪ -‬روﻳـﱰز ﻗﺎﻟـﺖ ﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻟﻼﺟﺌـﻦ أﻣـﺲ إن اﻟﺴـﻠﻄﺎت ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﺳـﻤﺤﺖ‬ ‫ﻷرﺑﻌـﻦ ﻻﺟﺌﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻴﺎﻧﻤـﺎر ﺑﺪﺧﻮل اﻟﺒﻼد ﺑﻌﺪ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮق ﻗﺎرﺑﻬﻢ ﰲ ﺧﻠﻴﺞ اﻟﺒﻨﻐﺎل‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺴـﻤﺢ ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة ﻟﻠﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺷﺪة اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن أﻧﻘﺬﺗﻬﻢ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﺷﺤﻦ ﻓﻴﺘﻨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﺣﻦ ﻏﺮق ﻗﺎرﺑﻬﻢ ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ دﻳﺴﻤﱪ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﻀﺢ ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﻮا ﻣـﻦ أﻗﻠﻴﺔ اﻟﺮوﻫﻴﻨﺠﺎ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻤﻲ إﱃ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر‪.‬‬ ‫وﻏـﺎدر ﻛﺜﺮون ﻣـﻦ أﻗﻠﻴـﺔ اﻟﺮوﻫﻴﻨﺠﺎ ﻣﻴﺎﻧﻤـﺎر ﺑﻌﺪ أن‬ ‫واﺟﻬـﻮا اﻟﻌﻨـﻒ واﻻﺿﻄﻬﺎد ﰲ ﻗـﻮارب ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ ﻣﺘﺠﻬﻦ إﱃ‬ ‫ﺟﻨﻮب آﺳﻴﺎ‪.‬‬

‫‪ ٥٠٠‬ﻳﻮم ﻋﻠﻰ ﺳﺠﻦ ﺗﻴﻤﻮﺷﻴﻨﻜﻮ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫أﻋﻠـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﺪﻳـﻮان اﻟﺮﺋـﺎﳼ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﻋﻤـﺎد اﻟﺪاﻳﻤﻲ‪ ،‬أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺆﻗﺘـﺔ ﺳـﺘﺘﺨﺬ إﺟـﺮاءات ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺧـﻼل اﻟـ ‪ 48‬ﺳـﺎﻋﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻳﺮاﻋﻲ ﺧﺼﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺮﺟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻼد ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮﻳﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺴﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪاﻳﻤﻲ إن اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻘـﻮده ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺣﺰﺑـﻲ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻜﺘﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺤﺮﻳﺎت‪ ،‬ﺑﺼﺪد‬ ‫دراﺳﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻟﻮزاري ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﰲ ٍ‬ ‫وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠـﺖ وﻛﺎﻻت أﻧﺒﺎء ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻗﻮﻟـﻪ إن ﺗﻌﺪﻳﻼ وزارﻳﺎ‬ ‫ﻣﺮﺗﻘﺒﺎ ﺳﻴﺠﺮي ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴًﺎ‬ ‫أن ﻳﺘﻢ ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟـ ‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻗﺎل أﺣﺪ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪،‬‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻋﺪم اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻫﻮﻳﺘﻪ‪ ،‬إن »ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻧﻘﺎﺷـﺎت ﺣﺜﻴﺜـﺔ داﺧﻞ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬

‫اﻤﻨﺼﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ‬ ‫وﺑـﻦ أﻃـﺮاف اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﺣﻮل‬ ‫ﺿﺒﻂ ﺷـﻜﻞ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻤﺮﺗﻘـﺐ إﻣﺎ ﺟﺰﺋﻴﺎ‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼـﺎر ﻋﲆ ﻋﺪدٍ ﻣﻦ اﻟﻮزارات أو ﻛﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻴﺸـﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﺻﺐ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ«‪ ،‬ﻻﻓﺘًﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫إﱃ أن ﻫﻨـﺎك »ﺣـﺮة ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﺑﺨﺼـﻮص‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎدأيﺧﻴـﺎر«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻮﻧـﴘ اﻤﻨﺼـﻒ‬ ‫اﻤﺮزوﻗﻲ دﻋﺎ إﱃ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻛﻔﺎءات‬

‫وﻃﻨﻴﺔ ﻣﺼﻐﺮة ﺗﴩف ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ وﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﺨﻔﻴﻒ‬ ‫ﺣـﺪة اﻟﺘﻮﺗـﺮ واﻻﺣﺘﻘـﺎن اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﺬي‬ ‫أﺳﻔﺮ ﻋﻦ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻛﺎﻧﺖ آﺧﺮﻫﺎ‬ ‫أﺣﺪاث ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺳﻠﻴﺎﻧﺔ اﻟﺪاﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺛﺎرت دﻋﻮة اﻤﺮزوﻗﻲ اﻧﺘﻘﺎدات ﻣﻦ‬ ‫داﺧـﻞ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮد ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﺋﺘﻼﻓﻴـﺔ ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺴـﻦ وزﻳﺮا‬ ‫وﻫـﻲ اﻷﻛـﱪ ﻣﻨـﺬ اﺳـﺘﻘﻼل اﻟﺒـﻼد ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﻌﻤﺮ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻋﺎم ‪.1956‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ »اﻟﻨﻬﻀﺔ« أﺟﺮت ﻣﺸـﺎورات‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﻣﻊ أﺣﺰاب وﻗﻮى ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﺣﻜﻮﻣـﻲ ﰲ اﻟﻔـﱰة‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ وﻟﻜﻦ دون اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ اﺗﻔﺎق‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﻄﺎﻟﺐ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﺘﺤﻴﻴﺪ وزارات اﻟﺴﻴﺎدة‬ ‫وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ وزارﺗﻲ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﻌﺪل ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎذﺑﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وذﻟﻚ ﻋﱪ إﺳﻨﺎدﻫﺎ‬ ‫إﱃ أﻃﺮاف ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ذات ﻛﻔﺎءة‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى ﻣﺮاﻗﺒـﻮن أﻧـﻪ وأﻣـﺎم رﻓﺾ‬ ‫اﻷﺣـﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫اﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺳﺘﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ ﺗﻌﺪﻳﻞ وزاري ﻳﺠﻠﺐ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺨـﱪاء ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻷداء اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬

‫دون ﺗﻐﻴﺮ ﺟﺬري ﰲ اﻟﱰﻛﻴﺒﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺷـﺄن آﺧﺮ‪ ،‬اﺣﺘﺸﺪ اﻟﻌﴩات ﻣﻦ‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫أﻫﺎﱄ ﺷـﻬﺪاء وﺟﺮﺣﻰ اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﻘﺮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﲆ ﻣﺎ أﺳـﻤﻮه »اﻤﻤﺎﻃﻠﺔ«‬ ‫ﰲ ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﻣﻠﻔﺎﺗﻬـﻢ‪َ ،‬‬ ‫وﻗﺪِﻣَ ـﺖ ﻋﺎﺋـﻼت‬ ‫اﻟﺸـﻬﺪاء واﻟﺠﺮﺣﻰ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﻹﻳﺼـﺎل أﺻﻮاﺗﻬﻢ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻌﺠﻴﻞ ﺑﺘﺴﻮﻳﺔ ﻣﻠﻔﺎت أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﺜـﻞ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻷﻫﺎﱄ ﰲ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮرﻃـﻦ ﰲ ﻗﺘـﻞ أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ‪ ،‬واﻹﴎاع ﰲ‬ ‫إﺟﺮاءات ﻧﻈـﺮ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻌﺮوﺿﺔ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ ،‬وﺿﺒﻂ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻬﺪاء واﻟﺠﺮﺣﻰ‪ ،‬وﴏف ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت‬ ‫ﻋﺎدﻟـﺔ ﻟﻌﺎﺋـﻼت اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫إدﻣﺎج ذوﻳﻬﻢ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن أﺣﺪاث اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫‪ 17‬دﻳﺴـﻤﱪ ‪ 2010‬و‪ 14‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪2011‬‬ ‫ﺷـﻬﺪت ﺳـﻘﻮط ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 319‬ﻗﺘﻴﻼ وﻧﺤﻮ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ آﻻف ﺟﺮﻳـﺢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ آﻻف آﺧﺮﻳـﻦ ﻟﺤﻘﺘﻬـﻢ إﺻﺎﺑـﺎت‬ ‫ﺑﺈدراﺟﻬﻢ ﺿﻤﻦ ﻗﻮاﺋﻢ اﻟﺠﺮﺣﻰ‪.‬‬

‫أﺣﺰاب إﺳﻼﻣﻴﺔ ﻧﺪدت ﺑﺮﻓﺾ ﺑﺎرﻳﺲ اﻻﻋﺘﺮاف ﺑـ »ﺟﺮاﺋﻢ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر«‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻓﻲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ :‬ﻟﻢ آت ﻫﻨﺎ ﻟﻠﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ اﻟﻨﺪم أو اﻻﻋﺘﺬار‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻛﻴﻴـﻒ ‪ -‬د ب أ ذﻛـﺮت وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﰲ أوﻛﺮاﻧﻴﺎ‬ ‫أن ﻣﻤﺜـﲇ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ اﻟﱪﻤـﺎن اﻷوﻛﺮاﻧﻲ رﻓﻌـﻮا ﻻﻓﺘﺔ أﻣﺲ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﺮور ‪ 500‬ﻳﻮم ﻋﲆ ﺳﺠﻦ زﻋﻴﻤﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﺎ ﺗﻴﻤﻮﺷﻴﻨﻜﻮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎم أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺌـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻌـﺎرﴈ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻓﻴﻜﺘﻮر‬ ‫ﻳﺎﻧﻮﻛﻮﻓﻴﺘﺶ ﻗﺒﻞ ﺑﺪء اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ ﺑﺒﺴﻂ اﻟﻼﻓﺘﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ُر ِﺳ َﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻏﻼل ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻷﺻﻔﺎر ﰲ رﻗﻢ »‪.«500‬‬ ‫واﻋﺘُﻘِ َﻠـﺖ ﺗﻴﻤﻮﺷـﻴﻨﻜﻮ ﺑﻨـﺎء ﻋـﲆ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ أﻏﺴﻄﺲ ﻋﺎم ‪ 2011‬وﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺳﺒﻌﺔ أﻋﻮام‪.‬‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻗﺘﻠﻰ ﻓﻲ ﻫﺠﻤﺎت ﺑـ »ﺑﻴﺸﺎور«‬

‫ﺑﻴﺸـﺎور ‪ -‬أ ف ب اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻬﺠﻤﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻣﺮض ﺷـﻠﻞ اﻷﻃﻔﺎل ﰲ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‬ ‫أﻣﺲ ﻣﺎ أوﻗـﻊ ﺛﻼﺛﺔ ﻗﺘﲆ وأرﻏﻢ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ اﻟﻬﺎدﻓﺔ ﻻﺳـﺘﺌﺼﺎل ﻫﺬا اﻤﺮض اﻟﺬي ﻻ ﻳﺰال‬ ‫ﻣﻨﺘﴩا ً ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺗﻜﺜﻔـﺖ اﻟﻬﺠﻤـﺎت أﻣﺲ ﻗﺮب ﺑﻴﺸـﺎور ﻗـﺮب اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻘﺒﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﻼذا ً ﻟﺤﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒـﺎن واﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎﻋﺪة اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻟﺤﻤﻼت اﻟﺘﻠﻘﻴﺢ ﺿﺪ ﻣﺮض ﺷﻠﻞ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﴩﻃـﺔ إن ﻣﻮﻇﻔﺔ وﺳـﺎﺋﻘﻬﺎ ُﻗﺘ َِﻼ‬ ‫ﺑﺮﺻﺎص ﻣﺴـﻠﺤﻦ ﰲ ﺷﺎرﺳـﺎدا ﻗﺮب ﺑﻴﺸـﺎور‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ذﻛﺮت‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻃﺒﻴـﺔ أن رﺟﻼً أﺻﻴـﺐ ﺑﺠﺮوح ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫وﺗـﻮﰲ ﻣﺘﺄﺛﺮا ً ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻪ ﻣـﺎ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﺪد اﻟﻘﺘﲆ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﻨﺬ اﻹﺛﻨﻦ إﱃ ﺗﺴﻌﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﺗﻈﺎﻫﺮة ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ إﺳﻼم آﺑﺎد ﺿﺪ اﺳﺘﻬﺪاف اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫ﰲ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺷﻠﻞ اﻷﻃﻔﺎل‬

‫ﻫﻮﻻﻧﺪ وﻧﻈﺮه اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ ﻳﺴﺮان ﰲ ﺳﻴﺎرة ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ أﻣﺲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاب ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻷوﻛﺮاﻧﻴﺔ ﻳﺮﻓﻌﻮن ﺻﻮرة‬ ‫ﺗﻴﻤﻮﺷﻴﻨﻜﻮ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن أﻣﺲ‬

‫)أ ب أ(‬

‫أﻛـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﺮﻧـﴘ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﻮا ﻫﻮﻻﻧـﺪ أﻧـﻪ ﻟـﻢ‬ ‫ﻳـﺎت إﱃ اﻟﺠﺰاﺋـﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫»اﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ اﻟﻨـﺪم أو‬ ‫اﻻﻋﺘﺬار«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬اﻤﺴﺘﻌﻤﺮ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻠﺠﺰاﺋﺮ »ﻟـﻢ آت إﱃ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ اﻟﻨـﺪم أو اﻻﻋﺘﺬار‪،‬‬ ‫ﺟﺌﺖ ﻷﻗﻮل ﻣﺎ ﻫﻮ ﺣﻘﻴﻘﺔ وﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻫﻮﻻﻧـﺪ ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫ﺻﺤﻔﻲ ﺑﻌـﺪ وﺻﻮﻟﻪ إﱃ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫أﻣﺲ »ﻫﻨﺎك ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻳﺠﺐ ﻗﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﺣﻮل اﻤﺎﴈ وﻫﻨـﺎك إرادة ﻟﻠﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وزﻳﺎرﺗـﻲ ﻫـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ وﻫﻲ ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻌﺒﺌﺔ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﰲ ر ٍد ﻋـﻦ ﺳـﺆال‬ ‫ﺣﻮل اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﺑﺎﻻﻋﺘﺬار‬ ‫واﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ اﻟﻨﺪم »ﻛﻨـﺖ دوﻣﺎ‬ ‫واﺿﺤﺎ ﺑﺨﺼﻮص ﻫﺬه اﻤﺴـﺄﻟﺔ‪،‬‬ ‫أي ﻗـﻮل اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﺑﺨﺼـﻮص‬ ‫اﻤﺎﴈ وﻗﻮل اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺑﺨﺼﻮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر وﻗـﻮل اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺤﺮب وﻣﺂﺳـﻴﻬﺎ وﻗﻮل اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺬاﻛﺮة اﻤﺠﺮوﺣﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻮﻗـﺖ‪،‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك إرادة ﻟﻌـﺪم ﺟﻌـﻞ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻋﻘﺒﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﺳﻴﺴـﻤﺢ ﻟﻨـﺎ اﻤـﺎﴈ‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد اﻻﻋﱰاف ﺑﻪ ﺑﺎﻟﺬﻫﺎب أﺑﻌﺪ‬ ‫وﺑﴪﻋﺔ أﻛﱪ ﻟﺘﺤﻀﺮ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪،‬‬

‫ﻫﺬا ﻣﺎ ﺳـﺄﻗﻮﻟﻪ ﻷﻋﻀـﺎء اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋـﺮي وﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﻢ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﻦ واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻦ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻋﴩة أﺣـﺰاب ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أرﺑﻌﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻧـﺪدت ﻗﺒﻞ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫زﻳـﺎرة ﻫﻮﻻﻧـﺪ ﺑﺮﻓـﺾ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‬ ‫»اﻻﻋﱰاف واﻻﻋﺘـﺬار واﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ ‫اﻤـﺎدي واﻤﻌﻨـﻮي ﻟﺠﺮاﺋﻤﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر«‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻈـﺮ أن ﻳﻠﻘـﻲ ﻓﺮﻧﺴـﻮا‬ ‫ﻫﻮﻻﻧـﺪ ﺧﻄﺎﺑـﺎ اﻟﻴـﻮم أﻣـﺎم‬ ‫ﻧـﻮاب اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮي وأﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﻦ ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ‪،‬‬ ‫واﺣﺘﻠﺖ ﻓﺮﻧﺴﺎ اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﻤﺪة ‪132‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪1830‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ‪.1962‬‬ ‫وأﻛـﺪ »ﻫﻮﻻﻧـﺪ« ﻣﻌﺎرﺿﺘـﻪ‬ ‫ﻟﺪﻋﻮات ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﻀﻤﻮن اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫‪ 1968‬اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻹﻗﺎﻣـﺔ رﻋﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﻮل »أﻋﺘﻘـﺪ أﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴـﻦ ﻋـﺪم ﺗﻐﻴـﺮ ﻣﻀﻤـﻮن‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ«‪ ،‬واﻟﺘﺰم ﺑﻬـﺬا اﻟﺼﺪد‬ ‫ﺑﺎﺗﺨﺎذ إﺟﺮاءات ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﰲ اﺗﺠﺎه‬ ‫ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻣﻨﺢ اﻟﺘﺄﺷﺮات‬ ‫ﻟﻠﺠﺰاﺋﺮﻳـﻦ اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻘـﻞ ﻧﺤﻮ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬ﺳـﻴﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻄﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ أن اﻟﺠﺰاﺋﺮ وﻓﺮﻧﺴﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﻮاﻓﻖ ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﻒ اﻟﻨﺰاع ﰲ ﻣﺎﱄ‬ ‫وﻗﺎل »ﻧﺤﻦ ﰲ ﺗﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘـﺔ«‪ ،‬دون أن ﻳﺨـﻮض ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻣﻜﺘﻔﻴـﺎ ﺑﺎﻟﻘـﻮل إن‬ ‫»اﻷﻓﺎرﻗـﺔ ﻓﻘـﻂ وﺣﺪﻫـﻢ« ﻣـﻦ‬

‫ﻳﻤﻜﻨﻬـﻢ ﺷـﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺿﺪ »اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﺷﻤﺎل ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »ﻣﺜﻞ اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻟﻦ ﻧﻘﺒـﻞ ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑﻼد اﻤﻐﺮب اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ ﺷـﻤﺎل ﻣـﺎﱄ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن‬ ‫ﻗـﺮار اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﻌﻮد ﻤﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻔﺮﻧﺴﺎ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻧﺠﺎد‪ :‬اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻦ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ إﻳﻘﺎف اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﻮوي اﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ‪ :‬ﻫﺒﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻣﺤﻤـﻮد أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد‪،‬‬ ‫إن اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﺳﺘﺘﺴـﺒﺐ ﰲ أﺳـﻮأ‬ ‫اﻷﺣﻮال ﰲ »ﺿﻐﻄـﺔ ﺧﺎﻃﻔﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﺮاﻣﻞ« ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻃﻬﺮان اﻟﻨﻮوي‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ‬ ‫إﺑﻄﺎء ﺧﻄﺎه إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ أﻣـﺲ اﻷول »اﻟﻐﺮب‬ ‫ﻟﻴﺴﻮا ﺳﻌﺪاء ﺑﺘﻘﺪم إﻳﺮان« ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﺗﺨﺼﻴﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺴﺎر ﻣﺤﺘﻤﻞ‬ ‫إﱃاﻷﺳـﻠﺤﺔاﻟﻨﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أﺣﻤـﺪي ﻧﺠـﺎد »إذا ﻛﻨـﺖ ﺗﻌﺘﻘـﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء إﱃ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻌﻤﻞ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﻋـﲆ إﻳـﺮان وإﻳﻘﺎﻓﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺪم‪ ،‬ﻓﺄﻧـﺖ ﻣﺨﻄﺊ‪،‬‬

‫ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺴـﺒﺐ ذﻟـﻚ ﰲ ﺿﻐﻄﺔ ﺧﺎﻃﻔﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺮاﻣـﻞ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻟﺸـﻌﺐ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺳـﻴﺠﺪ ﻃﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﴎﻳﻌﺎ ً وﺳﻴُﻜﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وﻟﻄﺎﻤﺎ ﺗﺤﺪث اﻟﻘﺎدة اﻹﻳﺮاﻧﻴﻮن‬ ‫ﺑﻠﻬﺠـﺔ ﺗﺤـ ﱟﺪ ﺗﺠـﺎه ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ واﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻨّﻬﺎ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وأوروﺑﺎ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺨﺎوف ﻣﻦ اﻣﺘﻼك ﻃﻬﺮان‬ ‫أﺳـﻠﺤﺔﻧﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﺨﻔـﺾ اﻟﻨﻔـﻂ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‬ ‫ﺑﻤﻘـﺪار اﻟﻨﺼﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻧﺨﻔﻀﺖ ﻋﻤﻠﺔ اﻟﺒﻼد إﱃ أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺼﻒ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻔـﻲ إﻳﺮان ﺳـﻌﻴﻬﺎ إﱃ اﻣﺘـﻼك ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠﺔ إن ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ ﻷﻏﺮاض ﺳﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل أﺣﻤﺪي ﻧﺠـﺎد »ﻫﻞ أﻧﺘﻢ ﻗﻠﻘﻮن ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﻗﻨﺒﻠـﺔ ﻧﻮوﻳـﺔ؟ ﻻ‪ ،‬ﻫﺬه ﻣﺠﺮد ذرﻳﻌـﺔ‪ ،‬ﻫﺬا ﻣﺤﺾ‬ ‫أﻛﺎذﻳﺐ‪ ،‬أﻧﺘﻢ ﺗﻌﺴﺎء ﻟﺮؤﻳﺘﻜﻢ ﺗﻘﺪم إﻳﺮان«‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»أﻧﺘﻢ ﺗﺮﻳﺪون اﻻﻧﺘﻘﺎم ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ وﻟﻜﻨﻜـﻢ ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن‬ ‫ذﻟـﻚ«‪ ،‬ورأى أن اﻟﻐـﺮب ﻳﻨﺒﻐﻲ أن‬ ‫ﻳﺤـﱰمﺣﻘـﻮقإﻳـﺮاناﻟﻨﻮوﻳـﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ راﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻬﻤﺎﻧﱪﺳﺖ‪ ،‬أن ﻃﻬﺮان ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﺗﺪرس ﻓﻜﺮة ﻓﺘﺢ ﻣﻮﻗﻊ »ﺑﺎرﺷﻦ« اﻤﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »إذا ﺗﻮﺻﻠﻨﺎ إﱃ‬ ‫اﺗﻔﺎق واﺳـﻊ ﻣﻊ اﻟﻐﺮب واﻋﱰﻓﻮا ﺑﺤﻘﻮﻗﻨﺎ‪ ،‬ﺳﻨﺘﺨﺬ‬ ‫ﺗﺪاﺑﺮ ﻟﻠﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ ﻣﺨـﺎوف وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ‬

‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء »أﺳﻮﺷﻴﺘﺪ ﺑﺮس«‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت ﺑﻌﺪ أﻳﺎم ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ رﻓﺾ‬ ‫ﻃﻬـﺮان ﻣﺮة أﺧـﺮى زﻳـﺎرة ﻣﻔﺘﴚ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﻘﺎﻋﺪة ﺑﺎرﺷـﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ‪ ،‬ورﺑﻄـﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺬرﻳﺔ اﻤﻮﻗﻊ ﺑﺄﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫ﻧﻮوﻳـﺔ ﴎﻳّﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ إﻳـﺮان رﻓﻀﺖ ذﻟﻚ ﻣﴫّ ة ﻋﲆ‬ ‫أن اﻤﻮﻗﻊ ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ ﻗﺎﻋﺪة ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻮاز‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﻮوي‬ ‫وﰲ ﺗﻌﻠﻴﻖ ٍ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ »ﻓﺮﻳﺪون ﻋﺒﺎﳼ« إن إﻳﺮان ﻟﻦ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%20‬ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ إﻳﺮان‬ ‫أﻗﺮب ﻟﺤﻴﺎزة أﺳـﻠﺤﺔ ﻧﻮوﻳﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻋﺒﺎﳼ »إﻳﺮان‬ ‫ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﰲ ﺗﺨﺼﻴﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %20‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ اﺣﺘﻴﺎﺟﻬﺎ«‪.‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻗﺮوﺿ ًﺎ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ٢٥٩‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺴـﺎف‬ ‫‪ 4‬ﻋﻘـﻮد ﺗﻤﻮﻳﻠﻴﺔ ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪259‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻷرﺑﻌـﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪت ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻗـﺮوض ﺗﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 154.1‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻤﴩوع‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺧﺎص ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﺴـﻌﺔ ‪ 200‬ﴎﻳـﺮ وﺗﻤﻮﻳـﻼ آﺧﺮ‬

‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 60.5‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻤﴩوع‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺧﺎص ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﺴﻌﺔ ‪ 100‬ﴎﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﻤﻠﺖ اﻻﻋﺘﻤﺎدات ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻗﺮﺿـﺎ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 23.9‬رﻳـﺎل ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣـﴩوع ﻣﺠﻤـﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤـﻲ ﻟﻠﺒﻨـﻦ‬

‫واﻟﺒﻨـﺎت ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﺸـﺘﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺛـﻼث ﻣﺮاﺣـﻞ ﻟﻠﺒﻨـﻦ وأرﺑﻊ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ ﻟﻠﺒﻨـﺎت وﻗﺮﺿﺎ آﺧﺮ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 21.7‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻣﴩوع‬ ‫إﻗﺎﻣـﺔ ﻓﻨﺪق ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻮﺟﻪ ﻋﲆ‬ ‫أرض ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ‪ 5311.5‬ﻣـﱰ‬

‫ﻣﺮﺑـﻊ ﺑﻤﺴـﻄﺤﺎت ‪ 19.416‬ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ وﻳﺸـﺘﻤﻞ اﻤـﴩوع ﻋﲆ ‪46‬‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ و‪ 9‬أﺟﻨﺤـﺔ وﻗﺎﻋﺔ اﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫وﺻـﺎﻻت أﻟﻌـﺎب وﻧـﺎدٍ ﺻﺤـﻲ‬ ‫وﻣﺴﺠﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟـﻮزارة إن اﻟﻘﺮوض‬

‫ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃـﺎر ﺑﺮاﻣـﺞ اﻹﻗـﺮاض‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻋـﲆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺗﻜﺘﻼت ﺑﻴﻦ ﻣﺼﺎﻧﻊ اﺳﻤﻨﺖ ﻟﻠﺘﺄﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻧﺘﺎج واﻟﻘﻔﺰ ﺑﺎ ﺳﻌﺎر ‪ ٪٤٠‬ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻗﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﻌﻴﺪي رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﻤﻜﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻜﺘﻼت ﺑﻦ ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻹﺳﻤﻨﺖ واﻟﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺘﺤﺠﺠـﺔ ﺑﺄﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹﻧﺘـﺎج‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﰲ اﻤﺼﺎﻧـﻊ‪ ،‬أﺣﺪﺛﺖ أزﻣﺔ وﺻﻠﺖ‬ ‫ﻗﺮاﺑﺔ ‪ %70‬ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻗﻔﺰت ﺑﺎﻷﺳﻌﺎر ‪%40‬‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﻗـﺮار وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻓـﺮض رﺳـﻮم‬ ‫‪ 2400‬رﻳﺎل ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺻﻌﻴـﺪي ﻣـﻦ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﴐورة ﻓﺘﺢ ﺑﺎب »اﺳـﺘﺮاد اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج«‪ ،‬ﻟﻔﻚ اﻷزﻣﺎت اﻤﺘﻜﺮرة اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻗﻠﺔ إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪة إﱃ اﻹﺻﻼﺣﺎت واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ أو ﻋﺪم اﻤﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻄﻠﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﻗﻠﻴﻞ ﺟﺪا ً ﰲ ﻧﻘﺎط اﻟﺒﻴﻊ‪ ،‬ﻣﺎ ﻗﻔﺰ‬ ‫ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر ﻣﻦ ‪ 14‬رﻳـﺎﻻ ً إﱃ ‪ 21‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬واﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﺷﺤﻨﺎت اﻹﺳﻤﻨﺖ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪر ﺑﺸﺎﺣﻨﺘﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻗﻄـﺎع اﻤﻘـﺎوﻻت ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻳﺸﺠﻊ اﻤﻨﺘﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺼﺎﻧﻊ ﻏﺮ‬ ‫ﻗﺎدرة ﻋﲆ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﻜﺎﰲ ﻣﺎ ﻳﻌﻄﻞ ﻣﻦ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﻠﺪ‬

‫وﻳﺆﺧﺮ إﻧﺸـﺎء اﻤﴩوﻋﺎت‪ ،‬ﻳﻔﺮض ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺗﻌﺎﻃﻴﺎ ً‬ ‫آﺧﺮ ﻣﻊ واﻗﻊ اﻷزﻣﺎت وﺗﻜﺮرﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﻤﱠـﻞ ﺻﻌﻴﺪي ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ أزﻣﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة وﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﻌﻘﺪ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت ﻣﻊ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﺮق اﻹﻧﺘـﺎج‪ ،‬واﻹﻋﻼن ﻟﻌﺎﻣﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻤﺼﺎﻧﻊ وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﺪة اﺳـﺘﻤﺮار اﻷزﻣﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴـﻨﻰ ﻟﻠﻤﻘﺎول أو‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬واﺳﺘﺤﺪاث ﺧﻄﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔﺎدي‪ ،‬وأﺧﺬ اﺣﺘﻴﺎﻃﺎت ﻣﺴـﺒﻘﺔ ﺑﺎﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺨﺰﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺻﻌﻴﺪي أن اﻤﻘﺎوﻟـﻦ ﻣﻀﻄﺮون‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﺎوب ﻣﻊ أﺳـﻌﺎر اﻟﺴـﻮق واﻟﴩاء ﺑﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌـﺔ ﺗﺨﻄﺖ ﻋﴩﻳـﻦ رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴـﺲ‪ ،‬ﺗﻔﺎدﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻜﺒﺪ ﻋﻘﻮد اﻤﻘﺎوﻻت اﻟﻌﺎدﻳﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺧﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻏﺮ ﻣﺘﻮاﻓﺮ‪ ،‬وﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫اﻷزﻣـﺔ ﺣﺘـﻰ ﺗﺮﺗﻔـﻊ ﻋﻤﻠﻴـﺎت إﻧﺘـﺎج ﻣﺼﺎﻧـﻊ‬ ‫اﻹﺳﻤﻨﺖ‪ ،‬ﻳﻌﻮد اﻟﺴﻮق إﱃ اﻻﻧﺘﻌﺎش ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺒﻌﺪ ﺻﻌﻴﺪي أن ﻳﻜﻮن اﻟﻄﻠﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ‬ ‫ﻫﻮ اﻤﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﻷزﻣﺔ ﻟﻜﻮن ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺴـﻮق ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺘﻔﺎوﺗـﺔ إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺗﺸـﻜﻞ أزﻣﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫ﻛﻤﻴـﺎت اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﻻﻳﺰﻳـﺪ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻋـﲆ اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫واﻤﺼﺎﻧﻊ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﺳﺪ اﺣﺘﻴﺎج اﻟﺴﻮق‬

‫دون أزﻣﺎت‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺎﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻟﺤﺼﺺ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻐﻄﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺳـﻮق ﻣﻜﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ أﺳﻮاق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋـﲆ اﻟـﻮﻛﺎﻻت ﰲ إدارة‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺒﻴـﻊ ﻋﻮﺿﺎ ً ﻋﻦ ﺷـﺎﺣﻨﺎت اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻮﱃ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺒﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﴍﻛﺔ ﺟﺪوى ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‪،‬‬ ‫أن إﻧﺘـﺎج اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺷـﻬﺪ ﺗﻄـﻮرا ً ﻛﺒـﺮا ً ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻋﻮام اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ وﺻﻞ إﱃ ‪ 23.8‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،2005‬ﺛـﻢ زاد ﰲ اﻟﻌﺎم ‪ 2007‬ﺑﻤﻘﺪار ‪12‬‬ ‫ﻃﻨﺎً‪ ،‬و‪ 2008‬ﺑﻤﻘﺪار ‪ 7.3‬ﻃﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﺎم ‪،2006‬‬ ‫ﻟﻴﺼـﻞ إﱃ ‪ 59.3‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﻋـﺎم ‪ ،2010‬ﺛﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ﻣـﻦ ‪ 62‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﻟﻠﻌـﺎم ‪ ،2011‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﻘـﺎرب ﻣـﻦ ‪ 69‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃـﻦ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وﺗﺸـﻬﺪ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮرا ً ﴎﻳﻌﺎ ً ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﺼـﻞ ﺣﺠﻢ إﻧﺘﺎج اﻹﺳـﻤﻨﺖ إﱃ ‪ 69.9‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻃﻦ ﻋـﺎم ‪ ،2013‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻳﻘﺎرب اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻦ ‪ 60‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻮاﺟـﻪ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ أزﻣـﺔ ﻛﺒﺮة ﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ ﻧﻘـﺺ اﻤﺨﺰون وﻋـﺪم وﺻـﻮل ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗـﻮد اﻤﺨﺼﺺ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‪ .‬ﻣﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺎل ﻳﺤﻤﻠﻮن إﺳﻤﻨﺖ ﺑﻌﺪ ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻷﺳﻮاق ﻣﻊ ﻗﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﺳﺠﻠﺖ ‪ 85‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻓﻲ ‪2011‬‬

‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺠﻤﺮﻛﻲ ﻳﺮﻓﻊ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺒﻴﻨﻴﺔ ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ ‪ ٪ ٣١‬ﺧﻼل ﻋﺎم واﺣﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫أﻇﻬﺮت إﺣﺼﺎءات أﻋﺪﻫﺎ ﻗﻄﺎع ﺷﺆون‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺑﺎﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون أن ﺣﺠـــﻢ اﻟﺘﺠـﺎرة اﻟﺒﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻗﻔﺰ ﻣـﻦ ﺣـﻮاﱄ‬ ‫‪ 6‬ﻣﻠـﻴـﺎرات دوﻻر ﰲ اﻟﻌــﺎم ‪1984‬م‬ ‫إﻟـﻰ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋـﲆ‪ 85‬ﻣـﻠﻴﺎر دوﻻر ﰲ اﻟﻌـﺎم‬ ‫‪2011‬م ‪ .‬وﻳـﻼﺣـﻆ اﻟﺘـﺄﺛﻴــﺮ اﻤﺒــﺎﺷــﺮ‬ ‫ﻟﻘــﺮار إﻗــﺎﻣـﺔ اﻻﺗـﺤـﺎد اﻟﺠﻤــﺮﻛـﻲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺠﻲ ﰲ ﻋـﺎم ‪2003‬م ﻋﲆ ﻧﻤﻮ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺒﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴــﺚ ﺷــﻬــﺪ اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﺑـﻦ دول اﻤﺠﻠـﺲ زﻳـﺎدة ﻣﻠﺤـﻮﻇـــﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨـﺔ اﻷوﻟـﻰ ﻟـﻘـﻴـﺎم اﻻﺗﺤﺎد ﺑــﻠﻐـﺖ‬ ‫ﻧـﺴــﺒــﺘﻪ ‪ .%31‬وﺧـﻼل اﻷﻋــﻮام ﻣـﻦ‬ ‫‪ 2003‬ــــ ‪2008‬م ﺳـﺠــﻠﺖ اﻟﺘـﺠـﺎرة‬ ‫اﻟﺒــﻴـﻨـﻴـﺔ ﻣـﻌــﺪل ﻧــﻤـﻮ ﺳـــﻨـﻮي‬ ‫ﺑــﻠـﻎ ﺣـــﻮاﱃ ‪ ، %28‬ﻛــﻤـﺎ ﻳـﻼﺣـﻆ‬ ‫أن ﺣـﺠـــﻢ اﻟﺘﺠـﺎرة اﻟﺒﻴﻨﻴــﺔ ﻗﺪ ارﺗـﻔﻊ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 15‬ﻣﻠﻴـــﺎر دوﻻر ﰲ اﻟـﻌـﺎم ‪2002‬م‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ اﻟـﻌـــﺎم اﻟـﺴــﺎﺑـــﻖ ﻹﻗــــﺎﻣﺔ‬

‫اﻻﺗــﺤــﺎد اﻟﺠـﻤـﺮﻛـﻲ ‪ ،‬إﱃ ﻣـﺎ ﻳﺮﺑﻮ ﻋﲆ‬ ‫‪ 85‬ﻣـﻠـﻴـﺎر دوﻻر ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪2011‬م ‪ ،‬أي‬ ‫ﺑـﺰﻳـﺎدة ﺑـﻠﻐــﺖ ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪.%467‬‬ ‫وﻟﻘـﺪ ﻋﻤﻠﺖ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ‪ ،‬ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻷﻋﻮام اﻷوﱃ ﻋﲆ إزاﻟﺔ اﻟﺤﻮاﺟﺰ اﻟﺠﻤﺮﻛﻴــﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬـﺎ وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨـﺺ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وأﻋﻔﺖ‬

‫ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺘﺠﺎت ﻣـﻦ اﻟــﺮﺳـﻮم اﻟﺠﻤــﺮﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺎﻣﻠﺘﻬﺎ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ .‬وﻣﻨﺬ اﻟﻌﺎم‬ ‫‪1983‬م أﻗﺎﻣﺖ دول اﻤﺠﻠﺲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺠــﺎرة‬ ‫ﺣﺮة‪ ،‬ﺛﻢ اﺗﺤﺎدا ً ﺟﻤﺮﻛﻴﺎ ً ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم ‪2003‬م‬ ‫‪ .‬وﻗـﺪ ﺗﺨــﻠﻞ ﺗﻠــﻚ اﻟﺴﻨـــﻮات‪ ،‬إﻗــﺮار‬ ‫ﻋــﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ واﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺴﻴـﺎﺳـﺎت‬

‫اﻟﺘﻲ ﺳــﻬـﻠـﺖ اﻧﺴـﻴـﺎب ﺗﻨـﻘـﻞ اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫واﻟﺨـﺪﻣﺎت ووﺳـﺎﺋـﻂ اﻟﻨـﻘــﻞ ﺑﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬وﺷـﺠّ ﻌﺖ اﻤﻨﺘﺠــﺎت اﻟـﻮﻃﻨـﻴـﺔ‪،‬‬ ‫و ﻓﻌّ ﻠـﺖ دور اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـــﺎص ﰲ ﺗـﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﺻــــﺎدرات دول اﻤﺠـﻠــﺲ‪ .‬وﻣﺜّـﻞ ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻻﺗـﺤــﺎد اﻟﺠﻤـﺮﻛﻲ دﻋﻤﺎ ً ﻣﺒﺎﴍا ً ﻟﻠﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺨـﻠﻴﺠﻴـﺔ اﻤﺸﱰﻛـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﺪورﻫﺎ أﺳﻬﻤﺖ‬ ‫ﰲ زﻳﺎدة اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺒﻴﻨﻴﺔ ﻟﺪول اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻹﻃﺎر ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﺳﻤﺢ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪ 1991‬ﻟﻠﻤـﺆﺳﺴـﺎت واﻟﻮﺣــﺪات‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﺑﻔـﺘــﺢ ﻣـﻜﺎﺗــﺐ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﺜـﻴــﻞ اﻟﺘﺠـﺎري ﰲ أي دوﻟﺔ ﻋـﻀــﻮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﻤﺢ ﺑﺎﺳـﺘﺮاد وﺗﺼـﺪﻳـﺮ اﻤﻨﺘـﺠﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻴﺔ ﻓﻴـﻤـﺎ ﺑـﻦ دول اﻤﺠﻠـﺲ دوﻧـﻤﺎ‬ ‫اﻟﺤـﺎﺟــﺔ إﱃ وﻛـﻴﻞ ﻣﺤـﲇ‪ .‬وﻳﻀــﺎف إﱃ‬ ‫ذﻟــﻚ ﻗـﺮارات ﻫــﺎﻣﺔ أﺧـﺮى أﺳـﻬـﻤـﺖ‬ ‫ﰲ دﻋﻢ اﻟﺘﺠــﺎرة اﻟﺒﻴﻨﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﻘﺮار اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻘﻴﻴـﺲ ﻟـﺪول ﻣﺠـﻠــﺲ‬ ‫اﻟﺘـﻌــﺎون ﰲ ‪ ،2002‬وﻗﺒـﻞ ذﻟـﻚ ﻗـــﺮار‬ ‫إﻗــﺎﻣــﺔ ﻣـﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺘﺠﺎري ﻟﺪول‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﰲ اﻟﻌﺎم ‪.1993‬‬

‫ﻗﻄﺎع اﻟﻤﺼﺎرف ﻳﺪﻋﻢ ﻣﺆﺷﺮ اﻟﺴﻮق ﻟﺘﺠﺎوز ‪ ٦٨٨٦‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻧﻬﺖ ﺳﻮق اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺪاوﻻﺗﻬـﺎ أﻣﺲ ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺑــ ‪ 30.35‬ﻧﻘﻄـﺔ وﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %0.44‬وﰲ ﺿـﻮء أﺣﺠـﺎم‬ ‫ﺗـﺪاول ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 180‬ﻣﻠﻴـﻮن‬ ‫ﺳـﻬﻢ وﻗﺪ ﻗـﺪرت ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ﺑـ ‪5.4‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑــ ‪7.7‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻔﺬت ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫‪ 123‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘـﺔ وﻟﻴﻐﻠـﻖ ﻋﻨـﺪ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ‪. 6888‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧـﺮ ﺷـﻬﺪت‬

‫ﺟﻠﺴﺔ اﻟﺴـﻮق ارﺗﻔﺎﻋﺎت ﰲ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻤﺪرﺟـﺔ ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻘﻄﺎع اﻤﺼـﺎرف واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪور اﻷﺑﺮز ﰲ ﻗﻴـﺎدة اﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻣﺪﻋﻮﻣـﺎ‬ ‫ﺑﺎرﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر أﺳـﻬﻤﻪ وﻟﻴﻐﻠـﻖ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 14987‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ارﺗﻔﺎع‬ ‫‪ ، %1.2‬ﻛﻤـﺎ ﻋﺰز ﻗﻄـﺎع اﻟﻨﻘﻞ ﻣﻦ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎت اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻟﻴﺘﺼـﺪر ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺮاﺑﺤﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ‪ . %1.28‬ﰲ ﺣﻦ ﻓﺸـﻠﺖ ‪5‬‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﰲ اﻹﻏـﻼق ﺿﻤﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨـﴬاء ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬

‫اﻟﺬي ﻋﻤﻖ ﻣﻦ ﺧﺴـﺎﺋﺮه ﺑﺎﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻗﺎرب ‪.%1‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗـﻪ وﻟﻜـﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻌﻴﺪ اﻟﴩﻛﺎت ﺗﺼﺪر ﺳﻬﻤَﺎ ﴍﻛﺔ‬ ‫)وﻓـﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ( وﴍﻛـﺔ )ﻣﻴﺪ ﻏﻠﻒ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ( ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟـﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺪ اﻷﻋﲆ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻪ ﻣﻦ اﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟﺎء ﺳـﻬﻢ ) ﻣـﻼذ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ (‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ارﺗﻔـﺎع‬ ‫‪ ، %8.9‬ﺗـﻼه ﺳـﻬﻢ ﺑﻨـﻚ )اﻟﺒﻼد(‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ، %8.2‬ﻛﻤﺎ ﻋﺰز ﺳﻬﻢ )دﻟﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ( ﻣـﻦ ﻣﻜﺎﺳـﺒﻪ ﰲ اﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ إدراﺟﻪ ﻟﻴﻐﻠﻖ ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع‬

‫ﺑــ‪ . %6.5‬وﰲ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ اﻋﺘﲆ ﺳﻬﻤَﺎ )أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ( و )أﺳـﻴﺞ( اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪ‬ ‫اﻷدﻧﻰ ‪ ،‬ﺗﻼﻫﻤﺎ ﺳﻬﻢ )اﻳﺲ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ‬ ‫( ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ، %7.8‬ﰲ ﺣـﻦ أﻏﻠـﻖ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺳـﻬﻢ)اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ(‬ ‫ﻋـﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﺑــ ‪ %2.8‬وﺳـﻬﻢ‬ ‫)ﺳﻮﻟﻴﺪرﺗﻲ ﺗﻜﺎﻓﻞ( ﺑـ‪.%2.7‬‬

‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫أﻣـﺲ –ﻋـﲆ اﻟﻔﺎﺻـﻞ اﻟﻴﻮﻣـﻲ –‬ ‫ﻳﻼﺣﻆ اﺟﺘﻴﺎز ﻣﺆﴍ اﻟﺴﻮق ﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻤﻘﺎوﻣـﺔ ‪ 6886‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﺑﻤﻘﺪار اﻟﺜﻠﺜـﻦ ﻣﻦ اﻤﻮﺟﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وإﻏﻼﻗـﻪ ﻓﻮﻗﻬـﺎ ﺑﻔـﺎرق‬ ‫ﻃﻔﻴـﻒ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻧﻘﻄﺘـﻦ ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻳﺴـﺘﻠﺰم ﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻟﺼﻌـﻮد ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻤﺆﻛـﺪات اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻛﺎﻹﻏﻼق ﻟﻴﻮﻣﻦ واﺳـﺘﻤﺮار ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻗﻴﻢ وأﺣﺠـﺎم اﻟﺘـﺪاوﻻت اﻤﺼﺎﺣﺐ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺼﺎﻋﺪة ‪ ،‬ﻫـﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﴐورة ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ ودﻋﻤـﻪ ﻟﻸداء اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ اﻤﺆﺛـﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟـﺬي ﻳﻌﻮل‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺮاﺷﺪ ﺗﺒﻴﻊ ‪ ٪١٨٫٣‬ﻣﻦ ﺣﺼﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻨﻚ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺧﻼل ﺧﻤﺲ دﻗﺎﺋﻖ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﻨﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت أن‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺺ ﺣﺼﺔ ﴍﻛﺔ راﺷـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮاﺷﺪ ‪%18.3‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺠﻤﻞ ﺣﺼﺘﻬـﺎ ﰲ ﺑﻨﻚ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪%22.2‬‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 1.42‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬه ﺧﻼل ﺧﻤﺲ دﻗﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﴍﻛﺎت راﺷﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮاﺷـﺪ وأوﻻده ﺑﺒﻴﻊ‬ ‫‪ %18.3‬ﻣﻦ ﺑﻨﻚ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء ﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﺣﺴـﺒﻤﺎ أﻓﺎد ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺒﺎﴍ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻇﻬـﺮت ﻗﺎﺋﻤـﺔ أﻣﻼك اﻟﺮﺋﻴﺴـﻦ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻚ ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﺗﻐﺮ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ ‪ %22.2‬إﱃ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫‪ ،%5‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻗـﺪ ﺗﻤـﺖ ﺻﻔﻘﺎت‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺴـﻬﻢ ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ﺑﻠﻐﺖ ‪ 55‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ أو‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌـﺎدل اﻟـ‪ %18.3‬ﻣﻦ أﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺘﺪاوﻻت‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﺑﻠﻐﺖ ‪ 55.8‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳـﻬﻢ أو ﻣﺎ ﻳﻌـﺎدل ‪ %18.5‬ﻣﻦ‬ ‫أﺳـﻬﻢ اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬وﺗﻤﺖ اﻟﺼﻔﻘﺎت ﻣﺎ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 2:36‬و‪ 2:41‬ﻇﻬﺮ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪ ،‬أي ﺑﻌـﺪ ﺗﺪاول اﻟﺴـﻬﻢ‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼث ﺳﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻧﺴﺒﺔ أي ﻣﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻤـﻼك ﰲ اﻟﺒﻨـﻚ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻈﻬﺮ أﺣﺪ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬وﺑﺬﻟـﻚ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻗـﺪ ﺗﻮزﻋﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮق وﺑﻨﺴﺐ أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ‪.%5‬‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺧﻤـﺲ ﺻﻔﻘﺎت‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻋـﲆ ﺑﻨﻚ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬وﺑﻠﻐـﺖ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻔﻘـﺎت اﻟﺨﻤـﺲ ‪ 1.42‬ﻣﻠﻴﺎر‬

‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ ﻋـﲆ ‪ 55‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳﻬﻢ ﻋﻨﺪ ﺳﻌﺮ ‪ 25.8‬رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺴﻬﻢ ﻳﺘﺪاول ﺟﻠﺴﺔ اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 25.10‬و‪ 25.4‬رﻳﺎل‪ ،‬أي أﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﺑﺄﻋﲆ ﻣﻦ ﺳﻌﺮه ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وﺻﻠﺖ أﺣﺠﺎم اﻟﺘﺪاوﻻت ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻬﻢ ﺑﻨﻚ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺟﻠﺴﺔ اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫إﱃ ‪ 55.8‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻲ أﻛﱪ‬ ‫أﺣﺠﺎم ﺗـﺪاوﻻت ﻋﲆ اﻟﺴـﻬﻢ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻹدراج‪.‬‬ ‫وﺗﻌ ّﺪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﴍﻛﺎت راﺷﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮاﺷـﺪ وأوﻻده ﺗﻜﺘﻼً‬ ‫ﺣﻴﻮﻳـﺎ ً راﺋـﺪا ً ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﱰﻛﺰ أﻋﻤﺎل اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ ﺧﻤﺴـﺔ ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻫـﻲ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ واﻹﻧﺸـﺎءات اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫واﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ واﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻤﺘﻠﻚ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ ﰲ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻘﺎري ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻗﺴـﻢ اﻟﺮاﺷـﺪ ﻟﻠﻌﻘـﺎرات‪،‬‬ ‫اﻟﺬي أﺳـﺲ ﻟﴩاﻛﺎت ﺿﺨﻤﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻛﱪى اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﺘﻠـﻚ ﴍﻛـﺔ اﻟﺮاﺷـﺪ ﻋﱪ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻋـﺪة ﻣﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ ﻛـﱪى اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻛـﺰ ﻋـﲆ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻋﺪﻳـﺪة ﰲ أﺻـﻮل‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬ﺗﱰﻛﺰ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻨﺎ ﰲ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻓﺮﺻـﺎ ً ﻗﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻨﻤﻮ‬ ‫واﻟﻌﺎﺋـﺪ ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬وﻳﺪﻳﺮ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر أﻳﻀـﺎ ً أﻣـﻮال‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ وﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺒﻨﻮك‪.‬‬ ‫وأﺑﻠﻐـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﺼـﺎدر‬ ‫ﻣﻄﻠﻌﺔ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺼﻔﻘـﺔ اﺳـﺘﻮﻓﺖ ﺟﻤﻴﻊ ﴍوط‬

‫اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ واﻹﻓﺼﺎح اﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﺘﻬﺎ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ اﻤﺼـﺎدر أن اﻟﺼﻔﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﻠﺼـﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﴍﻛﺔ راﺷـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺮاﺷـﺪ ﺣﺼﺘﻬـﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻨـﻚ ﻣـﻦ ‪ %22.2‬إﱃ أﻗـﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ % 5‬ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 1.42‬ﻣﻠﻴـﺎر‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﺗﻨـﺪرج ﺿﻤـﻦ اﻟﺼﻔﻘﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻷواﻣـﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﻣﺸـﱰ ﻋﲆ ﺗﺪاول‬ ‫ﺑﺎﺋﻊ وﻣﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫أوراق ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺤـﺪدة وﺑﺴـﻌﺮ‬ ‫ﻣﺤﺪد‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ »ﺗﺪاول«‬ ‫واﻟﻘﻮاﻋـﺪ واﻟﻠﻮاﺋـﺢ اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺼﻔﻘـﺔ ﺗﻤـﺖ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻼك اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻨﻈـﺎم ﻻ ﻳﻌﻄـﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻤﻠـﻚ ﺣﺼـﺔ ﴍﻳﻚ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﺗﻔﻮق ‪ %10‬ﺣـﻖ اﻟﺘﴫف ﰲ أي‬ ‫ﺟﺰء ﻣـﻦ ﺣﺼﺘـﻪ‪ ،‬إﻻ ﺑﻌـﺪ إﺑﻼغ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺳـﻮق اﻤـﺎل‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋﻦ أي‬ ‫ﻗﺮار ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺒﻴﻊ ﺳﻮاء ﻛﺎن ﻟﺠﺰء‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺼﺘـﻪ أو اﻟﺤﺼـﺔ ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪،‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ أن أﺻﺤﺎب اﻟﺸـﺄن ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻔﻘﺔ ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺼﺎرﻳﺢ اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻛﺒـﺎر اﻤﻼك‬ ‫ﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻫﻢ‪ :‬ﴍﻛﺔ راﺷـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺮاﺷـﺪ وأوﻻده‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻣﻠﻜﻴـﺔ ‪ ،%22.2‬وﴍﻛﻪ‬ ‫اﺗﺤـﺎد اﻹﺧـﻮة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%6.5‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫـﲇ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﺑﺤﺼﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪،%5.8‬‬ ‫وﺻﺎﻟـﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻛﺎﻣـﻞ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺔ ‪.%5‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪26‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺼﻴﻦ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ اﻟﺒﺪاﺋﻞ اﻟﻤﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺎل ﺣﺪوث ﻛﻮارث‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﺸﺮﻛﺎت ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻣﺒﺪأ اﻟﺴﻌﻮدة ﻓﻲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ‪ :‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺧﻼل ﺗﺪﺷﻦ اﻤﴩوع‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫أﻛـﺪ ﻟــ »اﻟـﴩق« وزﻳـﺮ اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺼﻦ أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻣﻴﺎه ﻋﺪة‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻤﻜـﻦ أن ﺗﻠﺠﺄ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل ﺣﺪوث ﻛﻮارث‪ ،‬ﻻ ﺳـﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺗﻌﻄﻞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﺳـﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻻ ﻳﻌﺘﻤﺪون‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺎم ﻋﲆ إﻧﺘﺎج اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻮزﻳﺮ إن ﻣـﴩوع إﻧﺘﺎج اﻤﻴـﺎه اﻤﺤﻼة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ‪ med‬ﰲ ﻳﻨﺒﻊ أﺣﺪ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺨﻼﻗﺔ‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ ﻣﺒﺘﻜﺮا ﻣﻦ ﻋﺪة ﺟﻮاﻧﺐ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﰲ ﺣﺠﻤﻪ‬ ‫واﺳﺘﺜﻤﺎرﺗﻪ‪ ،‬واﺣﺘﻮاﺋﻪ ﻋﲆ وﺣﺪات ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﻧﻤﺎ ﺑﺎﻣﺘﻼﻛﻪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻫﺬا اﻤﴩوع‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺘﻪ ﻛﺎن ﻳﻌﺘﱪ ﺗﻌﺎﻗﺪا وﺗﻌﺎوﻧﺎ ﺑﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ وﴍﻛﺔ دوﺳـﺎن‪ ،‬وﺷﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻟﻨﺎ اﻟﺤﻖ ﰲ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ وﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﰲ إﻧﺸﺎء اﻤﺤﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻮف ﺗﻨﺘﺞ ﻫﺬه اﻤﺤﻄﺔ ‪ 70‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ وﻫﻲ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ إﱃ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻵن ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 20‬إﱃ ‪ 25‬ﰲ اﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬وﻫﺬه اﻹﺿﺎﻓﺔ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﺘﺄﺛﺮ اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه‬

‫اﻤﺎﻟﺤـﺔ ﰲ ﻣﻘـﺮ ﻣﺤﻄﺎت ﻳﻨﺒـﻊ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﴩوع أﻛﱪ وﺣﺪة ﺗﺤﻠﻴـﺔ ﻣﺘﻌﺪدة اﻟﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ »‪ «med‬ووﺿـﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳـﺎس ﻤﺤﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴـﺎه »اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ«‪ .‬وأﺷـﺎر اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫اﻟﺤﺼﻦ إﱃ أن ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﻌﻘﻮد اﻟﺜﻼﺛﺔ وﺻﻠﺖ إﱃ ‪16‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤـﴩوع اﻟﺬي وﻗﻊ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋﺎم‪ ،‬ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺧﻂ أﻧﺎﺑﻴﺐ ﻳﻨﻘﻞ اﻤﻴﺎه إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻣﻠﻴﺎر و ‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺳـﻮف ﺗﻜـﻮن اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪17‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ .‬وﰲ ﺳـﺆال ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ اﻟﺒﺪاﺋﻞ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻜﻮارث ﻻﻗـﺪر اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻮزﻳـﺮ »إن أﻏﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻻ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴـﺎه‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣﺼﺎدر أﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬ووزارة‬ ‫اﻤﻴﺎه ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻹﻳﺠﺎد ﻣﺨﺰون اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻠﺠﻮء‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻮﻗﻒ إﺣﺪى اﻤﺤﻄﺎت«‪ .‬وﰲ رد ﺣﻮل‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺤﺼﻦ »إن‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﻮﻛﻠﺔ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺬرﻳـﺔ واﻤﺘﺠـﺪدة‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻨﻮوﻳـﺔ واﻟﺮﻳـﺎح واﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ«‪ .‬واﺳـﺘﺒﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻦ ﻣﺎ ﻳﺜﺎر ﻣﻦ ﺗﺄﺧـﺮ ﺣﺼﻮل اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼ »أﻋﺘﻘﺪ أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﻬـﺬه اﻟﺼﻮرة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺼﻔﻬﺎ اﻟﺒﻌـﺾ«‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨـﺺ اﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﰲ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺜـﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة‪،‬‬

‫ﻟﻘﺎء ﻋﻠﻤﻲ ﻳﻮﺻﻲ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت اﻟﺼﻐﻴﺮة واﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﺟﺪة ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎل أﺳـﺘﺎذ ﻛـﺮﳼ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي‬ ‫ﻃﺎﻫـﺮ ﻷﺑﺤﺎث ﻓﻘـﻪ وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺰﻛﺎة‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴﻌﺪ أن اﻟﻬﺪف اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺮض أﻣﻮال اﻟﺰﻛﺎة ﻋﲆ أﻣﻮال اﻷﻏﻨﻴﺎء‪،‬‬ ‫ﻫﻮ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻔﻘـﺮاء‪ ،‬ﺑﺈﻋﻔﺎﻓﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻜﺮار اﻤﺴـﺄﻟﺔ وإﺧﺮاﺟﻬﻢ ﻣـﻦ ﺣﻴﺰ اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫واﻟﻌـﻮز إﱃ اﻟﻜﻔﺎﻳﺔ واﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻔﻘﺮ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻌﺎﻟﺞ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺳﺘﺒﻘﻰ ﺳﺒﺒﺎ ً‬ ‫ﻟﻮﻳـﻼت ﺗﺼﻴﺐ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﰲ ﺟﺪة ﻣﺎزن ﺑﱰﺟﻲ‬ ‫دور ﺟﻤﻌﻴـﺎت اﻟـﱪ ﰲ اﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻔﻘﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً‬ ‫ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ ﺑﺪراﺳﺔ اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ذات‬ ‫اﻟﺠﺪوى اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺸـﻮرة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻹدارﻳـﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻨﺴـﻴﻘﺎ ﺑﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة ﻟﺤﻞ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻛﻞ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷرﺑﻄﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﺟﺪة؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻮﺟﺪ ‪ 70‬رﺑﺎﻃﺎ ً ﺑﻴﻨﻬـﻢ ‪ 30‬رﺑﺎﻃﺎ ً ﺗﻌﻮد‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺘﻬﺎ ﻟﻮزارة اﻷوﻗﺎف‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﻟﻘﺎء ﻋﻠﻤـﻲ أﻗﻴـﻢ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺟﺪة أﻣﺲ‪ ،‬وأوﴅ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ أو ﺟﻬـﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﻣﴩوﻋـﺎت اﻷﴎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺟﻤـﻊ ﺷـﺘﺎت‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﴩوﻋـﺎت واﻟﻨﻬﻮض ﺑﻬﺎ واﻟﺘﻴﺴـﺮ ﻋﲆ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ ﰲ ﺟـﻮدة اﻹﻧﺘـﺎج واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻌـﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔـﻊ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻷﴎ واﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ آن‬ ‫واﺣـﺪ‪ .‬وأوﴅ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺬي ﻳﻨـﺪرج ﺗﺤﺖ ﻟﻘﺎء‬ ‫»ﻋـﲆ ﻃﺎوﻟـﺔ اﻟﺤـﻮار اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ« وﺗﻨﻈﻤـﻪ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻹدارة ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﺑﴬورة‬ ‫ﻋﻘﺪ ﻟﻘﺎء ﺗﻨﺴـﻴﻘﻲ ﺑـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻟﻠﻔﺌﺎت‬ ‫اﻟﻔﻘﺮة واﻷﻛﺜﺮ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﺗﺼﻨﻴﻒ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت ﺑﺪﻗﺔ واﻟﺘﻌـﺮف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻮﺿﻮح ﻣﻦ أﺟﻞ‬

‫أن ﻳﺬﻫﺐ اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻤﺴـﺘﺤﻘﻴﻪ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫داﻋﻴـﺎ ً إﱃ ﴐورة اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﻔﺌﺎت اﻷﺣﻖ‪ .‬وﺑﻦ ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻹدارة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﺎم ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﻌﻨﻘﺮي‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻹدارة ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ ﻋـﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬وﻗﺪﻣﺖ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺑﻨﻴﺎن اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻷﴎﻳﺔ‬ ‫ﻧﺪى اﻟﺒـﻮاردي ﻋﺪة ﻣﻘﱰﺣﺎت ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻦ اﻟﺮﻋﻮﻳﺔ إﱃ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ رﺑﻂ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ اﻟﻀﻤﺎن ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﻌﻤﻞ وإﻳﺠﺎد‬ ‫ﻟﺠﺎن ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺪراﺳﺔ أوﺿﺎع ﻣﻦ ﻫﻢ ﰲ ﺳﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺤـﺎق ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ووﺿﻊ أوﻟﻮﻳـﺔ واﻣﺘﻴﺎزات‬ ‫ﻟـﻸﴎة اﻤﺘﻌﻠﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﻨـﻲ اﻻﻟﺘﺤﺎق‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺘﻪ ﻣﺪى اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫وﺗﻐﻴﺮ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻤﻘﻄﻮﻋﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ إﱃ اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻣﺮة واﺣـﺪة ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﺗﻄﺮق‬ ‫أﺳﺘﺎذ ﻛﺮﳼ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي ﻃﺎﻫﺮ ﻷﺑﺤﺎث‬ ‫ﻓﻘﻪ وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻟـﺰﻛﺎة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴـﻌﺪ‬ ‫أن اﻟﻬـﺪف اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﻦ ﻓـﺮض أﻣـﻮال اﻟﺰﻛﺎة‬ ‫ﻋﲆ أﻣﻮال اﻷﻏﻨﻴﺎء ﻫﻮ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻔﻘﺮاء‬ ‫ﺑﺈﻋﻔﺎﻓﻬﻢ ﻣﻦ ﺗﻜﺮار اﻤﺴﺄﻟﺔ وإﺧﺮاﺟﻬﻢ ﻣﻦ ﺣﻴﺰ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ واﻟﻌﻮز إﱃ اﻟﻜﻔﺎﻳﺔ واﻻﺳﺘﻐﻨﺎء‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻔﻘﺮ ﻣﺎ ﻟـﻢ ﺗﻌﺎﻟﺞ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺒﻘﻰ‬ ‫ﺳـﺒﺒﺎ ً ﻟﻮﻳﻼت ﺗﺼﻴﺐ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬واﺳﺘﻌﺮض ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴـﺪ ﻧﻔﺴـﻪ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟـﱪ ﰲ ﺟﺪة ﻣـﺎزن ﺑﱰﺟـﻲ دور ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﱪ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻣﻊ ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ ﺑﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ذات اﻟﺠﺪوى اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺸـﻮرة اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻫﻨﺎك ﺗﻨﺴـﻴﻘﺎ ﺑﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻟﺤﻞ ﻣﺸﺎﻛﻞ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷرﺑﻄﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺟﺪ ‪ 70‬رﺑﺎﻃﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫‪ 30‬رﺑﺎﻃﺎ ً ﺗﻌﻮد ﻣﻠﻜﻴﺘﻬﺎ ﻟﻮزارة اﻷوﻗﺎف‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وزﻳﺮ اﻤﻴﺎه ﻳﺘﺤﺪث ﻤﺤﺮر اﻟﴩق‬

‫أﺷـﺎر إﱃ أن أﻛـﱪ ﻣﺤﻄﺔ ﺗﻮزﻳﻊ وﻫـﻲ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ اﻟﺰﺣﺎم‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺘﻮزﻳﻊ ﻋﱪ ﺷـﺒﻜﺔ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﻳﺴـﺘﻬﻠﻚ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن و ‪ 100‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﻜﻤﻴﺔ ﻗﺒﻞ ‪ 4‬ﺳﻨﻮات ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪600‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‪ .‬وﻗﺎل »ﰲ ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ إﱃ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﻛﺤﺪ أﻗﴡ ﺳـﺘﻔﺘﺘﺢ ﰲ ﺟﺪة أﻛـﱪ ﻣﺤﻄﺔ ﺗﻨﺎﺿﺢ‬ ‫ﻋﻜﴘ ﰲ ﻧﻔﺲ ﻣﻮﻗﻊ ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﻴﺎه ﺑﻄﺎﻗﺔ ‪ 240‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‪ ،‬وﺳـﻮف ﺗﻀﻴﻒ ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﺣﻮاﱄ ‪25‬‬ ‫ﰲ اﻤﺎﺋﺔ ﻟﻠﻜﻤﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎزال ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫إﺿﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﻀﺨﻤﺔ ﻟﺠﻠﺐ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﻣﻦ اﻟﺴﺪود اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺣﲇ وﻗﻨﻮﻧﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫أودﻳﺔ داﺋﻤـﺔ اﻟﺠﺮﻳﺎن إﱃ اﻟﺸـﻌﻴﺒﺔ وﻣﻨﻬﺎ إﱃ ﻣﻜﺔ‬ ‫وﺟﺪة واﻟﻄﺎﺋﻒ«‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻤﺤﻄﺎت اﻟﺘﻲ أﻧﺸﺄت‬ ‫ﰲ اﻟﺸﻌﻴﺒﺔ »اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ« ﻫﻲ اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫وأﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺎﻟﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ أن ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه ﻳﺘﻜﻮن ﻣـﻦ أرﺑﻌﺔ أﺟﺰاء؛ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻧﻈـﺎم ﻧﻘﻞ ﻣﻴﺎه ﻳﻨﺒـﻊ – اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﺑﺨﻄﻮط ﻧﻘـﻞ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﺠﻤـﻮع أﻃﻮاﻟﻬـﺎ ‪ 603‬ﻛﻴﻠﻮ‬ ‫ﻣـﱰات‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴﻬـﺎ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄـﺔ ﻟﺘﻮﻟﻴـﺪ اﻟﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺑﻌﺪد ﺧﻤﺲ ﻏﻼﻳﺎت ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺰﻳﺖ اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻞ‪ ،‬وﺧﻤـﺲ ﺗﻮرﺑﻴﻨﺎت ﺑﺨﺎرﻳﺔ ﻣـﻊ ﻣﻮﻟﺪاﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﺘﱪ أﻛﱪ ﻣﺤﻄـﺔ ﻹﻧﺘﺎج اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬

‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺣﺘـﻰ ﺗﺎرﻳﺨـﻪ‪ ،‬وﺛﺎﻟﺜﻬـﺎ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ اﻤﻴـﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ ﺑﻌﺪد ﺳـﺖ وﺣـﺪات ﺗﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﺒﺨـﺮ اﻟﻮﻣﻴﴤ اﻤﺘﻌـﺪد اﻤﺮاﺣﻞ‪،‬‬ ‫ﺗﻨﺘـﺞ ﻛﻞ ﻣﻨﻬـﺎ ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﺟﺎﻟﻮن ﻣـﻦ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺤـﻼة ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬وراﺑﻌﻬﺎ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ »‪ 380‬ﻛﻴﻠـﻮ ﻓﻮﻟـﺖ« ﻟﺮﺑـﻂ ﻣﺤﻄـﺔ‬ ‫ﺗﻮﻟﻴـﺪ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻣﻊ ﺷـﺒﻜﺔ ﻧﻘﻞ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﺗﻐﺬﻳـﺔ ﻣﺤﻄـﺎت ﺿﺦ ﻧﻈﺎم ﻧﻘـﻞ ﻣﻴﺎه‬ ‫ﻳﻨﺒـﻊ – اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة »اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ«‪ .‬وﻛﺸـﻒ‬ ‫آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ أن اﻟﻌﻘﺪ ﻳﺸـﻤﻞ ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫إﺟﻤﺎﱄ ﻗـﺪره ‪ 11.2‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻣﻊ ﺗﻀﺎﻣﻦ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻄﻮﺧـﻲ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺔ واﻟﺘﺠﺎرة واﻤﻘـﺎوﻻت وﴍﻛﺔ‬ ‫ﺷـﻨﻐﻬﺎي إﻟﻜﱰﻳﻚ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ وﴍﻛـﺔ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧـﺞ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ اﻤﺤﺪودة اﻟﻜﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻋﻘﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ »دي«‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ واﻟﺮﺻﻴﻒ اﻟﺒﺤـﺮي ﺑﻤﺒﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫ﻗـﺪره ‪ 3.8‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻣﻊ ﴍﻛﺔ دوﺳـﺎن اﻟﻜﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ واﻹﻧﺸـﺎءات اﻤﺤـﺪودة وﻋﻘﺪ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺤﻄﺔ اﻟﺘﺤﻮﻳـﻞ ﺑﻴﻨﺒﻊ »‪ «3‬ﺟﻬـﺪ »‪«380‬‬ ‫ﻛﻴﻠـﻮ ﻓﻮﻟـﺖ واﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﻤﺤﻄﺎت اﻟﻀﺦ‬ ‫ﻟﻨﻈـﺎم ﻧﻘﻞ ﻣﻴـﺎه‪ ،‬ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ اﻟﻔﻨﺎر ﺑﻤﺒﻠـﻎ إﺟﻤﺎﱄ ﻗﺪره ‪716‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﻟﻔﺖ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ أن اﻤﴩوع‬ ‫ﻳﻬﺪف إﱃ ﺳـﺪ ﺣﺎﺟﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﺑﻌﺪ‬ ‫أن أﺧـﺬ اﻟﺘﻮﺳـﻊ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ واﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻳﺘﺴﺎرع ﺑﻮﺗﺮة ﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ‪.‬‬

‫اﻧﻀﻤـﺖ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﴍﻛـﺔ ﺑﻮﻳﻨـﺞ‬ ‫وﴍﻛـﺔ ﺟﻨـﺮال ﻣﻮﺗـﻮرز إﱃ ﺧﻄﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي وﺗﻮﻇﻴﻔﻬـﻢ ﻛﻌﻤـﺎل ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ .‬ﻣﺎزاﻟﺖ اﻟﻌﻘﺒﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﰲ وﺟﻪ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﻫﻮ وﺟﻮد‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻋﺎﻣـﻞ واﻓﺪ ﻣﻤـﻦ ﻳﻘﺒﻠﻮن‬ ‫اﻟﺮواﺗﺐ اﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬ووﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻹﺣﺼﺎءات ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﺳﻮق اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺗﱰاوح‬ ‫ﺑﻦ ‪ 2‬و‪ %10‬ﻓﻘﻂ ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ ﺑﻮﻳﻨـﺞ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺠـﺰار‪ ،‬إن اﻟﴩﻛـﺔ ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺒﻨـﺎء ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﻃﺮان ﰲ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺪوﱄ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻟﺘﺪرﻳـﺐ أﻟـﻒ ﺷـﺨﺺ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻳﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﻳﺮﺗﻔﻊ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﻄﻴﺎرﻳﻦ وﻋﻤﺎل ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات‪ .‬وﺗﺸـﺎرك ﺟﻨـﺮال ﻣﻮﺗﻮرز ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻤﺎﺛﻞ أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻳﺸﻤﻞ ‪ 200‬ﻣﺘﺪرب‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺴـﱰﻋﻰ‬ ‫اﻤﻌﻬـﺪ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ (AADC) .‬اﻟﺬي ﺳﻴﺪرب ‪2500‬‬ ‫ﺷـﺨﺺ‪ .‬وﺳﺘﺴـﺎﻋﺪ ﴍﻛـﺔ ﺟﺒـﻞ ﻋﻤـﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ )ﺟﻮﻣـﺎر( ﰲ ﺗﺪرﻳـﺐ ‪8000‬‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﰲ ﻣﺠـﺎﱄ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﲇ اﻟﻐﻔﻴﺺ أن‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻨﺴـﺎء‬ ‫ﻟﺘﺪرﻳﺒﻬﻦ ﰲ ‪ 19‬ﻣﺠﺎﻻ وﺗﻬﺪف اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫إﱃ ﻓﺘﺢ ‪ 40‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ﺟﺪﻳﺪا ﻟﻠﻨﺴـﺎء ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺜـﻼث اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وأﺑـﺮز ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻫﻲ اﻷﻗﺴﺎم اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ وﺗﺼﻤﻴﻢ اﻷزﻳـﺎء وﻣﻬﺎرات‬ ‫اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﻐﻔﻴﺺ‪» :‬ﺳﻨﻘﻠﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋـﺪد اﻟﻌﻤـﺎل اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ وﻧﺴـﺘﺒﺪﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺴـﻌﻮدﻳﻦ«‪ .‬وأﻋﻠـﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ﺧﻄـﺔ ﺗﺤﻔﻴﺰﻳﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ‪ 130‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﺷﺪدت اﻷﻧﻈﻤﺔ ﻋﲆ‬

‫اﻟﴩﻛﺎت إﻳﺠﺎد وﻇﺎﺋﻒ ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺑﺮواﺗﺐ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻄﻤﺢ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ وﻇﺎﺋﻒ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪،‬‬ ‫وذات رواﺗـﺐ ﺗﻨﺎﺳـﺐ ﻛﻔﺎءاﺗﻬﻢ‪ .‬و ذﻛﺮت‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ ﺑﻠﻮﻣﱪج اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫أﺳـﺌﻠﺔ وﺟﻬﺘﻬﺎ ﻟﻄﻼب ﺟﺎﻣﻌﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻳﺮﻏﺒـﻮن ﰲ رواﺗﺐ ﺗﺒـﺪأ ﻣﻦ ﻋﴩة‬ ‫آﻻف رﻳـﺎل‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻛﺜـﺮا ً ﻋﻦ راﺗﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻷﺟﻨﺒـﻲ‪ ،‬و ﻣﻊ ذﻟﻚ ﻓـﺈن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻓﺮﺿﺖ رﺳﻮﻣﺎ ﺑﻤﻘﺪار ‪ 2400‬رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳًﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﻞ ﻋﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺴـﻌﻮدة واﺳـﺘﺜﻨﺎء اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ واﻹﻧﺸـﺎء وﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻄﺮق واﻟﺘﺸﻴﻴﺪ و ذﻟﻚ ﰲ ﺧﻄﻮة ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻹﻧﻬﺎء »ﺛﻘﺎﻓﺔ اﺳﺘﺮاد‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺮﺧﻴﺼﺔ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﴏح ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻔـﺮج اﻟﺤﻘﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﺎﴈ‬ ‫‪ .‬وﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ ﻓـﺮض ﻫـﺬه اﻟﺮﺳـﻮم إﻻ‬ ‫أن أﺻﺤـﺎب اﻟـﴩﻛﺎت ﻣﺎزاﻟـﻮا ﻳﻔﻀﻠﻮن‬ ‫ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻟﻌﻤﺎل اﻷﺟﺎﻧﺐ و دﻓﻊ اﻟﺮﺳـﻮم‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ .‬وﻗﺎل ﺟﻴﻤﺲ‬ ‫رﻳـﻒ‪ ،‬وﻫﻮ ﺧﺒـﺮ اﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺳﺎﻣﺒﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ )ﺳﺎﻣﺒﺎ( وﻣﻘﺮﻫﺎ اﻟﺮﻳﺎض أن‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻟﴩﻛﺎت ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺮﺳـﻮم‬ ‫ﻛﴬاﺋﺐ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻓﺄرﺑﺎب اﻟﻌﻤـﻞ ﻳﺮددون‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً ﻫﻞ ﻫﺬا ﻫـﻮ اﻟﺜﻤﻦ اﻟﺬي ﺳـﺘﺪﻓﻌﻪ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ؟ ﻫﺬا اﻤﺒﻠﻎ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ ﺣﺎﻓﺰا ً أﺑﺪا ً ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ‪ .‬أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻫﻲ ﻤﻮﻇﻔﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ و أن ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 2400‬رﻳﺎل ﻫﻮ ﻣﺜﺒﻂ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص«‪.‬‬ ‫و ذﻛـﺮ أﺣﺪ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ أن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﻜﻮن راﺗﺐ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫‪ 4000‬رﻳـﺎل و ﻗﺪ ﻳﺼـﻞ إﱃ ‪ 6000‬رﻳﺎل‬ ‫و ﻫـﺬا ﻫﻮ ﻋﻴﺐ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺪﻻ ً ﻋـﲆ أن أﺣﺪ اﻟﻌﻤﺎل‬ ‫اﻷﺟﺎﻧـﺐ ﻟﺪﻳـﻪ ﺧـﱪة ‪ 15‬ﺳـﻨﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز راﺗﺒـﻪ ‪ 800‬رﻳﺎل‬ ‫ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻳﻀﺨﻮن ‪ ١٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ ﻓﻲ أﺳﻮاق ا†ﻗﻤﺸﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻳﴫف اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻮن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋـﲆ ‪ 100‬ﻣﻠﻴـﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﰲ ﻣﻮﺳـﻢ واﺣـﺪ ﻣﻘﺎﺑـﻞ‬ ‫ﴍاﺋﻬـﻢ اﻷﻗﻤﺸـﺔ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮق اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‪،‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ﻟﺠﻮﻟﺔ اﺳـﺘﻘﺼﺎﺋﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫»اﻟﴩق« ﰲ ﻣﺤﻼت اﻷﻗﻤﺸـﺔ واﻟﺨﺎم‬ ‫)واﻟﺪﺷـﺎدﻳﺶ( ﰲ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ وﺑﻌـﺾ اﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬ﻓﺈن ﻧﺴـﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ أﻫﺎﱄ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺘـﻲ ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃـﻦ واﻟﺨﻔﺠـﻲ‬ ‫ﻳـﺰورون ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣـﻲ اﻟﻜﻮﻳـﺖ‬ ‫وﻳﻌـﻮدون ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﻜﻤﻴـﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﻤﺸـﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﺜﻤﺮوﻧﻬﺎ ﰲ ﺗﻔﺼﻴـﻞ‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ أو إﻫﺪاﺋﻬـﺎ ﻟﻸﻫـﻞ واﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء ﻛﻌـﺎدة ﻣﻮﺳـﻤﻴﺔ ﺗﺤﻮﻟﺖ‬ ‫إﱃ ﺗﻘﻠﻴـﺪ ﺛﺎﺑـﺖ ﺑﻤﺠـﺮد ﻣﺼﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴﻤﺎت اﻷوﱃ اﻟﺒﺎردة ﻟﻔﺼﻞ اﻟﺸﺘﺎء‪،‬‬ ‫واﺣﺘﻠﺖ اﻷﻗﻤﺸﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ واﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼـﺪارة‪ ،‬ووﺻـﻞ ﺳـﻌﺮ اﻟﻘﻄﻌـﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪة )‪ 4 - 3‬أﻣﺘـﺎر( إﱃ ﻋـﴩة‬ ‫دﻧﺎﻧـﺮ ﻟﻠﻨﻮع اﻹﻧﺠﻠﻴـﺰي وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ دﻧﺎﻧﺮ ﻟﻺﻳﻄﺎﱄ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﱰاوح‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻷﻗﻤﺸـﺔ اﻟﺼﻴﻨﻴـﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺛﻼﺛﺔ إﱃ ﺧﻤﺴـﺔ دﻧﺎﻧـﺮ‪ .‬وﻳﺆﻛﺪ‬ ‫ﺑﺎﺋﻌﻮن ﰲ أﺳـﻮاق اﻤﺒﺎرﻛﻴﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ اﻟﺘﻘﺘﻬـﻢ »اﻟـﴩق« أن ﻣﻌﺪل‬ ‫زﻳـﺎرة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻤﺤﻼت اﻷﻗﻤﺸـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﺛـﺮة ﰲ اﻟﺴـﻮق ﺗـﱰاوح ﺑﻦ ‪20‬‬ ‫و‪ 30‬زاﺋـﺮا ﰲ اﻟﻴـﻮم ﻟﻠﻤﺤـﻞ اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﻢ ﻳﺸﱰي أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼث ﻗﻄﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻤـﺎش )أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 12‬ﻣﱰا(‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻳﻔﻀـﻞ اﻟﺨﺎﻣﺎت اﻟﺼﻴﻨﻴـﺔ ﻋﻦ ﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻧﻈـﺮ ﺗﻨـﻮع أﻟﻮاﻧﻬـﺎ وﻣﻨﺎﺳـﺒﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ وأﺳـﻌﺎرﻫﺎ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﻘـﺪرة اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﲆ ﺗﻤﻴﻴﺰ‬ ‫اﻤﻮدﻳـﻼت اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬

‫ﻓﻼح ﻓﻮاز ﺑﻦ دﻣﺦ‬ ‫اﻟﺬي دﻓﻌﻬﻢ ﻟﻌﻤﻞ ﻋﺮوض ﺑﺘﺨﻔﻴﺾ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﱃ دﻳﻨـﺎر ودﻳﻨﺎرﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﻌﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪة‪.‬‬ ‫أﻧﻮاع اﻷﻗﻤﺸﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى اﺳـﺘﻐﺮب ﻣﺴﺘﺜﻤﺮون‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻮن ﰲ ﻗﻄﺎع ﺗﻔﺼﻴﻞ اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺿـﺦ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻤﺒﺎﻟـﻎ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة ﰲ ﴍاﻳـﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻮاﻃﻨـﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ رﻏﻢ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻌﻈﻢ أﻧﻮاع اﻷﻗﻤﺸـﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻋﺰا اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ ﻓـﻼح ﺑﻦ ﻓﻮاز أﺳـﺒﺎب ذﻟﻚ‬ ‫إﱃ ﺿﻌـﻒ اﻟﻮﻋـﻲ ﻟـﺪى اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﺟﻌـﻞ ﺟﻠﺐ‬ ‫اﻷﻗﻤﺸـﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻋـﺎدة ﻳﻠﺠﺄ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﻮﻫﺎ‬ ‫ﺟﻴـﻼ وراء ﺟﻴﻞ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﻄﻮر‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻗﺪرﺗﻪ اﻟﻜﺒﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻠﺐ أﻓﻀﻞ أﻧﻮاع اﻷﻗﻤﺸـﺔ ﺑﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺬوي اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤﺪود‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻓﻮاز‪» :‬ﻻﺗﻮﺟﺪ ﻓﻮارق ﻛﺒﺮة وواﺿﺤﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﺬﻫـﺎب ﻟﻠﻜﻮﻳـﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﻟﻀﺦ ﻫﺬه اﻷﻣـﻮال اﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻷوﱃ ﺿﺨﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻗﺘﺼـﺎد اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أن اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﻣﺘﻮﻓﺮة ﰲ ﻫﺬه اﻷﻗﻤﺸﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ »ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻨﺎﻣﻲ ﻫﺬه اﻟﻌﺎدة اﻤﻮﺳﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﱪرﻫﺎ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺑﺤﻜـﻢ ﻗﺮﺑﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻓﻘﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫إﻗﺒﺎل ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﻋﲆ ﺳﻮق اﻷﻗﻤﺸﺔ ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ورﻓـﻊ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻟﺜﻮب اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي‬ ‫رأﻳﻨﺎ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻤﻌﺎﻣـﻞ ﺧﻴﺎﻃﺔ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓـﺲ اﻤﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻜـﱪى اﻤﺘﻮﻓﺮة ﰲ ﻗﺎل‪» :‬ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻗﻤﺸـﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻫﻲ واﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﺎدات اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض واﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻟﺨﺎم اﻟﺼﻴﻨﻲ اﻟﻔﺎﺧﺮ اﻟﺬي ﻳﺘﻤﻴﺰ اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ ﺣﻮل اﻷﻗﻤﺸـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎﻗﻠﻬﺎ‬ ‫ﻫﻲ اﻷﺧﺮى ﺗﺠﺘﺬب ﻛﺜﺮا ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب ﺑﺄﺳﻌﺎره اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ وﺗﺸﻜﻴﻼﺗﻪ اﻟﻠﻮﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ دون وﻋﻲ«‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ أﺑﻮ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي دﻋﺎﻧﺎ ﻹﻧﺸـﺎء اﻟﺮاﺋﻌـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﻣﺮوان أن ﺳـﺘﻦ ﰲ اﻤﺎﺋﺔ ﻣـﻦ زﺑﺎﺋﻨﻪ‬ ‫أول ﻣﻌﻤﻞ ﺷـﺒﺎﺑﻲ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﺤﺖ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻼءﻣﺘﻪ ﻟﻌﺎدات اﻟﻐﺴﻴﻞ ﻳﺴﺘﻘﻄﺒﻮن أﻗﻤﺸـﺘﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﰲ‬ ‫إﴍاف ﺧـﱪاء ﻣﺨﺘﺼـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺸﺎﺋﻌﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻻﻳﻔﻀﻠﻮن ﻋﺎدة ﻻﻳﺠﺪ ﻟﻬﺎ أي ﺗﻔﺴـﺮ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن‬ ‫اﻟﺨﻴﺎﻃـﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ وﻣـﺰود ﺑﻤﻜﺎﺑﺲ اﻟﺜﻮب اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر ﻣﺤﺪودﻳﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﺗﻔﺼﻴـﻞ اﻟﺨﺎﻣﺔ اﻟﻮاﺣﺪة ﺗﱰاوح‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﺤﺸـﻮات اﻟﻌﴫﻳـﺔ ﰲ أﻟﻮاﻧـﻪ وﺧﻔﺘـﻪ وﻏﺴـﻴﻠﻪ اﻤﻜﻠـﻒ ﺑـﻦ ‪ 60‬و‪ 80‬رﻳـﺎﻻ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ﻋﻦ أن‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻹﻳﻘـﺎف ﻫـﺬا اﻟﻬـﺪر اﻟـﺬي وﺣﺎﺟﺘﻪ ﻷﺟﻬﺰة ﻏﺴـﻴﻞ ﺧﺎﺻﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﻠـﻮن اﻟﺮﺻـﺎﴆ اﻛﺘﺴـﺢ اﻷﻟـﻮان‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻜﺮر ﺳـﻨﻮﻳﺎ دون وﻋﻲ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻣﻦ اﻟـﺬي دﻓﻌﻬﻢ ﻟﻌـﺪم ﺟﻠﺒـﻪ ﻟﻠﻤﻌﻤﻞ«‪ ،‬واﺣﺘﻞ ﻣﻜﺎن اﻟﻠﻮن اﻷﺳـﻮد ﰲ اﻷﻟﻮان‬ ‫وﺗﻤﻨﻰ ﻓﻮاز دﻋﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ اﻷﻛﺜﺮ رواﺟﺎ ﺑﻦ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي«‪.‬‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ«‪.‬‬


‫ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﺄﺳﻴﺲ ﺑﻴﺌﺔ ﻣﻼﺋﻤﺔ ﻟﻠﻤﺼﺮﻓﻴﺔ اﺳﻼﻣﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺳﻮق اﻟﺼﻜﻮك‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ أﻣﺲ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ اﺳﺘﻀﺎﻓﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ‪ ،‬ﻧ ّﻈﻤﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ وﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﺼﺮﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ أﺳـﻮاق اﻟﺼﻜﻮك‪ .‬وﻫﺪﻓﺖ اﻟﻮرﺷـﺔ إﱃ اﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﰲ ﻧﻘـﻞ اﻤﻌﺮﻓﺔ وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات وﺑﻨـﺎء اﻟﻘﺪرات اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫وزارات اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺒﻨـﻮك اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ورﺷـﺔ‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﻌﻤﻞ ﻣـﻦ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬وﺟﻴﺒﻮﺗﻲ‪ ،‬وﻣﴫ‪ ،‬وﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬وﺳـﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬واﻤﻐﺮب‪ ،‬وﺗﻮﻧـﺲ‪ ،‬واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻤﺆﺳـﺴﺎت‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻬﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‪» :‬ﻟﻘﺪ ﺷﺠﻌﻨﺎ ﻣﺎ أﺑﺪﺗﻪ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻘﺪم ﻫﺎﺋﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺼـﻞ ﺑﺎﻻﺑﺘﻜﺎر واﻤﺮوﻧﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻣﻠﺘﺰﻣـﻮن ﺑﺘﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﻋﺎﻤﻴﺎ‪ .‬وﻳﺮﺣﺐ اﻟﺒﻨـﻚ ﺑﺮﻏﺒﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻤﺴﺎﻧﺪﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋـﱪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﺟـﺮاءات ﻣﺜﻞ اﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات«‪.‬‬

‫وﺟﺎءت اﻟﻮرﺷـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺒﺪي ﺻﺎﻧﻌﻮ اﻟﻘﺮار‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ﻣﺘﺰاﻳﺪا ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪول اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ ﺑﺪأت ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺑﻌﻤﻞ إﺻﻼﺣﺎت ﰲ‬ ‫أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ ﻹﺗﺎﺣﺔ اﻤﺠﺎل ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻹﻋﺪاد‬ ‫ﻹﺻﺪار ﺻﻜﻮك ﺳﻴﺎدﻳﺔ أو ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﴩﻛﺎت‪ .‬وأﺷﺎر ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰي اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺸﺎذﱄ اﻟﻌﻴﺎري إﱃ أن اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻫـﻲ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺤـﻮل‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﺗﻨﻈـﺮ ﻗﺪﻣﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﻌﻤﻴﻖ ﻗﻄﺎﻋﻬﺎ اﻤﺎﱄ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬

‫‪27‬‬

‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ أﺳﻮاق اﻟﺼﻜﻮك‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎ وﻋﺎﻤﻴﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ .‬وﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺬه اﻟﻨﺪوة‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬وﻫﻲ ﻗﺪ ﺻﻤﻤﺖ ﻤﺴﺎﻋـﺪة اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﻣﻦ إﻗﻠﻴﻤﻨﺎ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻤﻌﺮﻓﺔ وﺗﺒـﺎدل اﻟﺨﱪات وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻬﺪف ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻣﻊ ﴍﻛﺎﺋﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺑـﺈدارة اﻟﻨﻘﺪ وأﺳـﻮاق ٍرأس اﻤﺎل ﺑﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟﻨﻘـﺪ اﻟـﺪوﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻏﻴﺎث ﺷـﺎﺑﺴﺎق‪» :‬إن اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ﻳﻨﻤﻮ ﴎﻳﻌﺎ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ أﻗﻞ ﺗﻄﻮرا ً ﰲ دول ﺷﻤﺎل‬

‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬وﻧﻈﺮا ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻺﻗﻠﻴﻢ واﻟﺘﺰاﻳﺪ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻷدوات اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت أو اﻤﺆﺳـﺴﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ اﻤﻬﻢ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫أﻃﺮ إدارة اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛﺰي«‪ .‬وﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻧﺎﻗﺶ اﻤﺸﺎرﻛـﻮن اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴـﻢ‪ ،‬واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻧﻤﻮﻫﺎ‪ .‬وﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﻃﺎر ﺗﻤﺖ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺤﺎﺳﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻮﻛﻤﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ واﻹﴍاﻓﻴﺔ ذات اﻟﺼﻠﺔ ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫رﺟﺎل أﻋﻤﺎل‪ :‬اﻟﻔﻘﺮ واﻟﺒﻴﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ وﺗﻌﺜﺮ اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت‬ ‫ﻣﻦ أﺷﻜﺎل اﻟﻔﺴﺎد اﻟﻤﺎﻟﻲ واداري ﻓﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت‪..‬‬ ‫ﻫﻞ ﺗﺎﻫﺖْ‬ ‫ﻓﻲ ﺧﻄﻄﻨﺎ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ؟!‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻛﺎﻣﻞ واﻤﻌﺠﻞ وﺟﻔﺎرة ﻳﺘﻮﺳﻄﻮن ﺑﻌﺾ أﻋﻀﺎء ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة واﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫أن ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد اﻹداري واﻤـﺎﱄ ﺗُﻌﺪ ﻣﻦ أﺧﻄﺮ‬ ‫وأﻫﻢ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﻗﻀﻴﺔ ذات اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫إﻗﻠﻴﻤـﻲ وﻋﺎﻤـﻲ‪ ،‬وأن دراﺳـﺔ آﺛـﺎر اﻟﻔﺴـﺎد ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت ﺳﺘﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﻨﻘﺎش اﻟﺴﺎﺧﻦ اﻟﺬي ﺷﻬﺪﺗﻪ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺣﻮل واﻗﻊ اﻟﻔﺴـﺎد اﻹداري واﻤﺎﱄ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣَ ﻦ اﻤﺴﺆول ﻋﻦ ﺗﺘﺒﻌﻪ وﻣﺤﺎﺳﺒﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻋﻀـﻮ اﻟﻐﺮﻓﺔ ورﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺳـﻌﺪ اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬وﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻨﺘﺪى‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﻣـﺎزن ﺑﱰﺟﻲ‪،‬‬ ‫واﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي اﻤﻜﻠـﻒ ﻤﻨﺘﺪى اﻟﺮﻳـﺎض اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﺻـﻼح ﺟﻔﺎرة‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‪ ،‬وأﺻﺤﺎب أﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﻌـﺎم واﻟﺨﺎص‪ .‬وأﺷـﺎر ﻛﺎﻣﻞ‪،‬‬

‫إﱃ اﻷﺑﻌـﺎد اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬واﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻠﻬﺎ اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺪﻫﺎ ﻣﻨﺘﺪى اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ ﻇـﻞ اﻫﺘﻤـﺎم ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد )ﻧﺰاﻫﺔ(‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫إﱃ أن ﺟﻬﻮد ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎص‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﻘـﺪر ﻣـﺎ ﻫـﻲ ﺟﻬـﻮد ﺗﺘﻘﺎﺳـﻤﻬﺎ ﻣﺆﺳـﺴﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺠﺰء‬ ‫ﻣﻌﻦ وﻓﻘﺎ ﻟﻌﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﺷـﺪد اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ دراﺳﺔ »واﻗﻊ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد اﻹداري واﻤﺎﱄ واﻵﺛﺎر وﺳـﺒﻞ اﻟﺤـﺪ ﻣﻨﻪ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻌﺮض أﻣﺎم اﻟﻨﺴﺨـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘـﺪى‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﺗﻌﺪ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺪراﺳﺔ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ﺧﻼل دورﺗﻪ اﻟﺴﺎدﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﻘﺪ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ دﻳﺴﻤﱪ‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻷﻋﲆ‪ ،‬ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻨﺎول ﻗﻀﻴﺔ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻫﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻼﻣﺲ ﻛﺎﻓﺔ ﺟﻮاﻧـﺐ اﻟﺤﻴﺎة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬

‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺪراﺳـﺔ ﺗﺸﻤـﻞ رﺟـﺎل‬ ‫وﺳـﻴﺪات اﻟﻔﻜﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬وأﺻﺤـﺎب اﻟﺮأي ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻹرﺳﺎء ﻗﺎﻋﺪة ﻓﻜﺮﻳﺔ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻤﺒﺎدرات ﱠ‬ ‫اﻟﺨﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻋﻲ ﻹﺛﺮاء اﻟﻨﻘﺎش واﻟﺤﻮار وﺗﻼﻗﺢ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮل اﻟﻨـﺮة واﻟﺘﺒﺎدل اﻤﻌﺮﰲ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫وﻃﻨﻨـﺎ اﻟﻐﺎﱄ‪ ،‬ﻓﻀـﻼ ﻋـﻦ إﴍاك ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗـﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ وأﻫﺪاف‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪى‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره ﻣﻨﺘـﺪى ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻘﱰﺣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺎﻟﴫاﺣﺔ واﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﺤﻴﺎدﻳﺔ اﻟﺘﺎﻣﺔ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻋﻈﻴـﻢ اﻷﺛﺮ ﰲ إﺛﺮاء اﻟﺪراﺳـﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘـﻖ اﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻤﺮﺟﻮة ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض ﺻﻼح ﺟﻔﺎرة‪ ،‬اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫دﻋﺘﻬﻢ إﱃ اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻔﺴﺎد ﺑﺄﺷﻜﺎﻟﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻳﻤﺜـﻞ ﺗﺤﺪﻳﺎ ً ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﻦ أﻫﻢ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﻘﺪم واﻟﺴﻼم‪ ،‬وأﺿﺎف‪» :‬ﻟﻘﺪ أﺷـﺎرت‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ إﱃ وﺟﻮد اﻟﻔﺴﺎد ﰲ أﺷـﻜﺎل ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫وﺑﺪرﺟﺎت ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺮﺷـﻮة واﻤﺤﺴﻮﺑﻴﺔ واﺳـﺘﻐﻼل‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻨﻔﻮذ واﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ واﻤﺤﺎﺑﺎة وإﺳـﺎءة اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻟﺬا أﺻـﺪر اﻤﻠﻚ ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪ 1432‬أﻣـﺮا ً ﻣﻠﻜﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺈﻧﺸﺎء »اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴﺎد«‪ ،‬إذ اﻛﺘﺸﻔﺖ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻗﺼﻮرا ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً ﰲ اﻷداء اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﴩوﻋـﺎت‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻧﺘـﺞ ﻋﻨـﻪ أﺷـﻜﺎل ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬ﻣﻦ ﻋﺪم اﺳـﺘﻘﺮار اﻗﺘﺼـﺎدي واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وﺳـﻴﺎﳼ‪ ،‬وإﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وزﻳـﺎدة ﻣﺴﺘـﻮى اﻟﻔﻘﺮ‪،‬‬ ‫وإﺷـﺎﻋﺔ اﻟﻔـﻮﴇ‪ ،‬وﺗﺄﺧـﺮ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﴩوﻋـﺎت ﺑﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌﻘﻴـﺪات اﻹدارﻳـﺔ واﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬وﻃـﻮل إﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬وﻏﻴـﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ أو‬ ‫ﻗﺼﻮر ﻧﻈﺎم اﻤﺴﺎءﻟﺔ واﻤﺤﺎﺳﺒﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ﻳﺤﺮص ﻋـﲆ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻪ ﰲ‬ ‫دﻓﻊ ﺟﻬـﻮد اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﻮﻗـﺎت اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي وﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺬﻟﻴﻠﻬـﺎ‪ ،‬واﻗﱰاح اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋـﺪة ﰲ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬واﻟﺨﺮوج ﺑﺘﻮﺻﻴﺎت ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة وآﺛﺎرﻫﺎ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫أﺳﺘﻜﻤ ُﻞ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺣﻮل اﻟﺨﻴﺎرات اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻐﻼل أﻣﺜـﻞ ﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻀﺨﻤـﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜـﻼً ﰲ ﺧﻴـﺎر ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﺎ ﻣﺤﻠﻴـﺎ ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ .‬ﻗـﺪ ﻳُﻘـﱰح ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت‪ ،‬ﻗﻴـﺎم ﴍاﻛﺔ‬ ‫ﺗﻜﺎﻣﻠﻴـﺔ ﻟﺜﻼﺛﺔ أﻃـﺮاف‪ :‬اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص واﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻷﺟﻨﺒﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻷﺟﻨﺒـﻲ‪ ،‬ﻳﺠـﺐ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋـﲆ ﺗﻤﻴّﺰه ﺑﺎﻟﺘﻘـﺪم اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻛﻘﻴﻤﺔ‬ ‫وﻛﻌﺎﻣـﻞ ﺗﻔﻀﻴﲇ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻣﻀﺎﻓـﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﺟـﺪاً‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﻄﺮف اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎرب اﻤﺮﻳﺮة اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﴩﻳﻚ‪،‬‬ ‫ﻳُﻔﱰض أﻧﻨﺎ ﺗﻌﻠﻤﻨﺎ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻌﱪ واﻟﺪروس‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﻘﻮل ﻗﺎﺋـﻞ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻫـﺬه اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳُﻨﺼـﺢ ﺑﺘﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ؟ إﺟﺎﺑـﺔ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺴـﺆال ﻳُﻔـﱰض أﻧﻬﺎ ﻣﻮﺟـﻮدة ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ ﻟـﺪى وزارة اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫)اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﻌﻴـﺪة اﻤـﺪى ﻟﻼﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ‪2025‬م( و)اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺔ(‪ ،‬إذ ﺗﻘـﻮل اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﺣﺮﻓﻴـﺎ ً ﺑﺨﺼـﻮص دور اﻟﻌﺎﺋـﺪات اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‪:‬‬ ‫)ﺑﺤﻜـﻢ ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ ﻏـﺮ اﻤﺘﺠـﺪدة‪ ،‬ﺗُﻌﺪ رأس‬ ‫ﻣـﺎل وﻃﻨـﻲ‪ ،‬ﻳﺘﻤﺜّـﻞ اﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ اﻷﻣﺜـﻞ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫أﺻﻮل ﻣﺘﺠـﺪدة‪ ،‬ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻨﻮﻳـﻊ اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ‪ .‬ﻟﺬا‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘﻌـﻦ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻤـﻮارد اﻟﻌﺎﻣّ ﺔ ﻏـﺮ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻹﻳـﺮادات اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎ ً إﱃ أﺻـﻮل إﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ‪ ،‬ورأس ﻣـﺎل‬ ‫ﺑﴩي ﻓﻌّ ﺎل(‪.‬‬ ‫أﺗﺴـﺎء ُل ﺑﺤﺮة‪ :‬ﻫـﻞ أﺻﺒﺢ ﻣﻌﺘـﺎدا ً أن‬ ‫ﻧﻀﻊ ﺧﻄﻄﺎ ً اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻜﻲ ﻻﻧﻨﻔﺬﻫﺎ؟!‬ ‫ً‬ ‫إﺟﺎﺑﺔ ﺷـﺎﻓﻴﺔ ﻳـﺎ وزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﻧﺮﻳـﺪ‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‪ ،‬ﻣـﺎذا ﻳﺠﺮي؟ ﻣﺎذا ﺗﻔﻌﻠﻦ اﻵن؟‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺎزﻟﺖ ﺗﺨﻄﻄﻦ ﻤﺎ ﻟﻢ وﻟﻦ ﻳﺘﺤﻘﻖ؟!‬ ‫ﻫﻞ‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺗﻀﻴﻒ ‪ ١٠٠٠‬ﻣﻘﻌﺪ ﻋﻠﻰ ﺧﻂ اﻟﺮﻳﺎض أﺳﺒﻮﻋﻴ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫رﻓﻌـﺖ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻗﺪرﺗﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﺧﻂ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪1000‬‬ ‫ﻣﻘﻌﺪ إﺿﺎﰲ أﺳﺒﻮﻋﻴﺎً‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ أﻋﻘﺎب‬ ‫ﺗﻐﻴـﺮ اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﻋـﲆ ﺧـﻂ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻣـﻦ ﺑﻮﻳﻨـﺞ ‪ 777‬إﱃ ﺑﻮﻳﻨـﺞ ‪ 747‬اﻷﻛـﱪ ﺣﺠﻤـﺎً‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ زﻳـﺎدة ﻋﺪد اﻤﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺗﻢ إﻃﻼق ﺟﺪول‬ ‫رﺣﻼت ﺟﺪﻳـﺪ ﺑﺤﻴﺚ ﺑﺎﺗﺖ رﺣـﻼت اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ ﻣﻄـﺎر ﻫﻴﺜـﺮو ﰲ اﻟﺼﺒـﺎح اﻟﺒﺎﻛـﺮ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤ ّﻜـﻦ اﻟﻌﻤﻼء ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻳﻮم ﻋﻤﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﰲ‬ ‫ﻟﻨﺪن وزﻳـﺎدة ﻓﺮص اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ رﺣﻼت ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬

‫إﱃ وﺟﻬـﺎت أﺧـﺮى‪ .‬وﻗـﺎل اﻤﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫وآﺳﻴﺎ اﻟﻮﺳﻄﻰ ﺑﺎوﻟﻮ دي رﻳﻨﺰﻳﺲ‪،‬‬ ‫إن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺜـﻞ ﺳـﻮﻗﺎ ً رﺋﻴﺴـﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺷـﻬﺪﻧﺎ ﻣﻌﺪﻻت ﻧﻤـﻮ ﻣﻤﺘـﺎزة‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺒﺤﺚ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً ﻋﻦ ﻃﺮق ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻨﺎ وﻋﺮوﺿﻨﺎ‬

‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻨﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أن آراء‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘﺎت ﻋﻤﻼﺋﻨﺎ ﺗﻌﺪ أﻣﺮا ً أﺳﺎﺳﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫إﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﰲ ﻛﻞ اﻷﺳﻮاق اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺼﻞ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻤﻜﻨﻨﺎ ﻣـﻦ ﺗﻜﻴﻴﻒ ﺧﺪﻣﺎﺗﻨﺎ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻄﻠﺒﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﺳﻮق‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﺟﺪول رﺣﻼﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻟﻌﻤﻼﺋﻨﺎ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻦ وإﱃ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪28‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻫﻢ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل أو اﻟﺴـﻴﺎح‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻣﻨﺎﺳﺐ أﻳﻀﺎ ً ﻷوﻟﺌﻚ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫رﺣـﻼت ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﺤﻄﺔ ‪ 5‬ﰲ ﻣﻄﺎر ﻫﻴﺜﺮو ﻟﻨﺪن‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﰲ ﻃﺎﺋﺮات ودرﺟﺎت ﺳﻔﺮ‬

‫ﺟﺪﻳﺪة وﺻـﺎﻻت ﻓﺎﺧـﺮة وﺗﻘﻨﻴﺎت ﺣﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻟﺘﻴﺴﺮ ﻋﲆ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﲆ اﻷرض وﺧﻼل اﻟﺮﺣﻼت‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺴـﺮ اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ‪ 12‬رﺣﻠﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫ﻛﻤﺎ‬ ‫رﺣﻼت ﻳﻮﻣﻴﺔ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض وﺧﻤﺲ رﺣﻼت أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺟـﺪة‪ ،‬وﻤﻌﺮﻓﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺟـﺪول اﻟﺮﺣﻼت ﻳﺮﺟﻰ‬ ‫زﻳﺎرة اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ‪.ba.com‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 7‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (382‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻮﻟﻴﺪ ﻳﺴﺘﻌﺮض ﺳﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻤﺸﺘﺮك ﻣﻊ ﺳﻔﻴﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑـﻦ ﻃﻼل ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺳـﻔﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﺪى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺛﺎﻣﺮ ﺟﺎﺑﺮ اﻷﺣﻤﺪ اﻟﺼﺒﺎح‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﺟﻤﺎل ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ اﻤﺪﻳﺮ‬

‫اﻟﻌﺎم ﻟﻘﻨـﺎة اﻟﻌـﺮب اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﻬﻠﺔ اﻟﻌﻨﱪ اﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ .‬وﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﻞ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬ﻗﺪّم اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺼﺒﺎح ﺗﺤﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﻟﻸﻣﺮ‪ ،‬وﺷﻜﺮه ﻋﲆ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﻘﺎﺋﻪ‪.‬‬ ‫وﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻗﺎم اﻟﺼﺒﺎح ﺑﺎﺳﺘﻌﺮاض‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻤﻬﻤﺔ وﺳـﺒﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وآﻓـﺎق اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺴـﺘﻘﺒﲇ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ‪ ،‬واﻟﻔـﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﰲ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﴬ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺳـﻌﺎدة اﻷﺳﺘﺎذ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﺮﻛﻴﺒـﻲ وﻛﻴﻞ دﻳﻮان ﺳـﻤﻮ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﺳـﻤﻮ اﻟﺸـﻴﺦ ﻧﺎﴏ اﻤﺤﻤـﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎح‪.‬‬

‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻷﺧﻮﻳﺔ وﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬واﺳﺘﻌﺮض اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺗﻮﺳﻴﻊ ﻧﻄﺎق اﻟﺘﻌﺎون ﻟﻴﺸﻤﻞ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺻﻌﺪة واﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﰲ ‪2011‬م‪ ،‬ﺑﺤﺚ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﻣﻊ ﺑﺪر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﺪ اﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘـﺪب ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ واﻟﺴﻔﺮ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬

‫»ﺑﻲ أﻳﻪ ﺳﻴﺴﺘﻤﺰ« ﺗﻜﻤﻞ اﻟﺒﻴﻊ اﻟﺠﺰﺋﻲ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻳﻄﺮح ﺻﻜﻮﻛ ًﺎ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑـ ‪ ١٫٩‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ˆﺳﻬﻤﻬﺎ ﻓﻲ »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ«‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻮﺟﻬـﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﺪﻋـﻢ ﴍﻛﺎﺋﻨـﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘـﱪ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﻛﻤﻠـﺖ ﴍﻛـﺔ ﺑﻲ أﻳـﻪ إي‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻟﺘﺪرﻳﺐ إﺣﺪاﻫﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻴﺴـﺘﻤﺰ اﻟﺒﻴـﻊ اﻟﺠﺰﺋـﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻨﺎ ﻫﺬه‬ ‫ﻷﺳـﻬﻤﻬﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻠﻜﻬـﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺴـﺠﻼت ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻟﺘﻈﻬﺮ دﻋﻤﻨﺎ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﺤﺪودة )‪(SDT‬‬ ‫ﻟﻠﺠﻬـﻮد اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﺼﺎﻟـﺢ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ أﺟﻨﺤﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎل«‪.‬‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻄـﺮان )ﴍﻛـﺔ ذات‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬـﺎ ﻓﻘﺪ أوﺿﺤـﺖ إدارة‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺤـﺪودة(‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ أﺟﻨﺤﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻄﺮان‬ ‫ﺟﻴـﻢ ﻣﻜﺪاول اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﺟﻴﻢ ﻣﻜﺪاول‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﻮل »إن اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘﺪب ﻟﴩﻛـﺔ ﺑﻲ أﻳﻪ‬ ‫إي ﺳﻴﺴـﺘﻤﺰ‪ -‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ »أن اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻟﺘﺪرﻳﺐ أﺳﺴـﺖ ﻟﺘﻜﻮن ﻣﻨﺸـﺄة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺪرﻳﺐ )‪ (SDT‬ﻗﺪﻣﺖ ﻋﲆ ﻣﺪى أﻛﺜﺮ ﻣﻦ وﻃﻨﻴـﺔ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻟﴩﻛﺔ ﺑﻲ أﻳﻪ إي اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﻧﺨﺒـﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻔﺎءات اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﺳﻴﺴـﺘﻤﺰ‪ -‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻌﻤﻼء وﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﴩﻛﺎت واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻣﻜـﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻀﺎﻣﻨـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻫـﺬا اﻤﻨﻈـﻮر ﻓﺈن اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻜﺒـﺮ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ دﻋﻢ وﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻗﺎﻋﺪة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدة‪ ،‬واﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻪ ﻷﻛﱪ ﻗﺪر واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘـﺪرات اﻟﺬاﺗﻴﺔ وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻤﻜـﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻼء ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻌﺰﻳﺰه ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻓﺮص ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ«‪ .‬وأﺿـﺎف ﻣﻜـﺪاول أن »اﻟﺠﻬﻮد اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ وﴍﻛﺎﺋﻬﺎ ﰲ ﻛﻼ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ ﴍﻛﺔ ﺑﻲ أﻳﻪ إي ﺳﻴﺴﺘﻤﺰ‪ -‬واﻟﻌﺴﻜﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬

‫»اﻟﻜﺴﺎﺋﻲ« ﻟﻗﻤﺸﺔ ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻓﺮﻋ ًﺎ ﺟﺪﻳﺪ ًا‬ ‫ﻓﻲ أﺳﻮاق اﻟﺘﻌﻤﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﺷﻨﺖ اﻟﻜﺴﺎﺋﻲ ﻟﻸﻗﻤﺸﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ ﻓﺮﻋﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮراﻤﺪﻳﺮاﻟﻌـﺎم و ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻴﺤﻴﻰ‪ ،‬ﰲ أﺳﻮاق اﻟﺘﻌﻤﺮ وﺳﻂ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﻗﺎل ﺣﻤﺪ اﻟﻴﺤﻴﻰ‪ ،‬إن اﻟﻜﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟﻸﻗﻤﺸـﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ ﻣﺜﻠﺖ دورا ً ﻓﺎﻋﻼ ﰲ رﺑﻂ ﺗﺮاث‬ ‫اﻷﺟـﺪاد ﺑﺤﻀﺎرة اﻷﺣﻔﺎد ﺧﻼل أرﺑﻌﺔ ﻋﻘﻮد ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪،‬‬

‫وﻣﺎزﻟﻨﺎ ﻧﺠﺪد اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻳﺸـﻬﺪ ﻋﲆ‬ ‫ذﻟﻚ ﻓﺮﻋﻨﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﰲ ﻗﻠﺐ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫و اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 27‬ﻣﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻓﺮوﻋﻨﺎ ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن‬ ‫اﻟﻜﺴﺎﺋﻲ ﻳﺤﺘﻞ اﻻﺳـﻢ اﻟﻼﻣﻊ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻷﻗﻤﺸﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺠﻮدة و اﻟﺘﻤﻴﺰ ‪ ،‬واﺳـﺘﻄﺎع ﻛﺴـﺐ ﺛﻘﺔ ﻋﻤﻼﺋﻪ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺎﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪300‬ﺻﻨـﻒ ﻣﻦ أﺟﻮد اﻟﺨﻴﻮط اﻤﺼﻨﻌﺔ ﰲ‬ ‫أﻋﺮق اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﺸﺘﻰ أﻧﻮاﻋﻬﺎ اﻟﻘﻄﻨﻴﺔ و اﻤﴩوك‬ ‫واﻟﺒﻮﻟﻴﺴﱰ و اﻷﺻﻮاف ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ وﻣﺨﺘﻠﻒ درﺟﺎﺗﻬﺎ ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮم اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺟﻴﺘﺲ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﱢ‬ ‫اˆﻫﻠﻲ ﻻﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺑﻘﻀﻴﺔ اﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷـﺎرك اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫـﲇ ﰲ‬ ‫رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﻮﺻﻮل اﻟﺸـﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﻋُ ﻘﺪ ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺟﻴﺘﺲ‬ ‫»اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ« وﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣﻊ اﺣﺘﻔﺎل ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﻷﺑﺤـﺎث اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣـﺮور ﻋﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ إﻧﺸـﺎﺋﻪ‪ .‬وﻧﻮه رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﻣﻨﺼﻮر اﻤﻴﻤﺎن‬ ‫ﺑﺪور ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻧﺪﺗﻬﺎ ﻟﺠﻬـﻮد ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨـﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻘﻀﻴﺔ اﻹﻋﺎﻗﺔ وذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫﲇ ﻳﻌﻲ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻪ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺗﺠﺎه ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻪ وﻣﺴـﺎﻫﻤﺎﺗﻪ اﻤﺘﻌﺪدة‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ دﻋﻢ ﺟﻬـﻮد اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﻠﺘﺰم ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ واﻟﺪﻋﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ أﻧﻪ أﻧﻬـﻰ ﺑﻨﺠﺎح ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻃـﺮح ﺧـﺎص ﻟﺼﻜـﻮك ﺛﺎﻧﻮﻳـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 1.9‬ﻣﻠﻴـﺎر‬

‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻦ أﺻـﻞ ‪ 2.5‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﻃﺮح‬ ‫اﻤﺘﺒﻘﻲ ﻣﻦ اﻟﺼﻜﻮك ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‬ ‫وﺣﺴﺐ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬ﻳﺬﻛﺮ أن‬ ‫ﻣﺪة اﺳﺘﺤﻘﺎق ﻫﺬه اﻟﺼﻜﻮك ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات ﻣﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻻﺳﱰداد‬

‫ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ وﺗﻢ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻹﺻﺪار ﺑﺴـﻌﺮ ﺳـﺎﻳﺒﻮر‬ ‫ﻟﺜﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ‪ 110 +‬ﻧﻘﻄﺔ أﺳﺎس‬ ‫‪ .‬وﻳﻬـﺪف ﻫﺬا اﻹﺻـﺪار ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﺪﻋﻢ ﺧﻄـﻂ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬

‫وﺗﻄﻴـﻞ ﻣﺪة اﺳـﺘﺤﻘﺎق اﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣـﻊ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﺑﺘﻨﻮﻳـﻊ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻠﻪ‪ .‬وﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻄﺮح اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﻠﺼﻜﻮك اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﻦ واﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻤﺮ‬

‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺑﻄﺎﻧﻴﺎت وﻣﻼﺑﺲ ﺷﺘﻮﻳﺔ وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺮد‪:‬‬

‫»اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻒ« ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اˆﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺗﺤﺪﻳﺎت ﻓﺼﻞ اﻟﺸﺘﺎء‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻘﻮم ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﻠﻄﻔﻮﻟـﺔ ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ )ﻳﻮﻧﻴﺴﻒ( ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎﺟـﻞ‪ ،‬وﺑﺎﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋـﲆ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮرﻳﺪ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻌﺒﺌـﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪100.000‬‬ ‫ﻃﻘـﻢ ﻣـﻦ ﻣﻼﺑـﺲ اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫و‪ 160.000‬ﺑﻄﺎﻧﻴـﺔ وﻏﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻣـﺪادات اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺄﺛﺮوا ﺑﺎﻷﺣﺪاث اﻟﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫داﺧـﻞ ﺑﻼدﻫـﻢ وﰲ ﻣﺨﻴﻤـﺎت‬

‫اﻟﻠﺠﻮء ﰲ اﻟﺪول اﻤﺠﺎورة‪.‬‬ ‫وﺷﺪدت إﻳﺘﻲ ﻫﻨﻐﻨﺰ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺒﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜﻞ اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻒ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻠﻖ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺄﺛﺮ ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺼﻴـﻒ ﻋـﲆ ﺻﺤـﺔ اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻏـﺎدروا ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻣﻌﻬـﻢ ﺳـﻮى ﻣﻼﺑـﺲ‬ ‫ﺻﻴﻔﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ ﻣﻦ اﻹﺟﻬـﺎد اﻟﻨﺎﺗﺞ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﴩد واﻟﴫاع اﻤﺘﺰاﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻊ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ‬ ‫‪ 150.000‬ﺑﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻸﻃﻔـﺎل‬ ‫واﻟﻌﺎﺋـﻼت اﻟﻨﺎزﺣﺔ‪ ،‬وﻣﻌﻈﻤﻬﻢ‬

‫داﺧـﻞ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫‪ 11.000‬ﺑﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻸﻃﻔـﺎل‬ ‫اﻟﺼﻐﺎر‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺘﻐﺎدر أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 26.000‬ﺑﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﻴﺴـﻒ ﻟﻠﻄـﻮارئ ﰲ دﺑـﻲ‬ ‫ﻣﺘﺠﻬـﺔ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﺗﻮﻓـﺮ ‪ 41.000‬ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﺧـﺮى ﻣـﻦ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‪ .‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﻹﻣـﺪادات اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺒﻲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪225.000‬‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﻫﻲ ﰲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮدع‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻒ ﰲ ﻛﻮﺑﻨﻬﺎﻏﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ ﻫﻨﻐﻨﺰ‪» :‬إن اﻟﺒﺤﺚ‬

‫ﻋﻦ اﻹﻣﺪادات ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ وإﻳﺼﺎﻟﻬـﺎ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﺤﻞ ﺳـﻮى ﻧﺼﻒ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﻮاﺟﻪ ﺗﺤﺪﻳﺎت ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻷرض ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻮﺿـﻊ اﻷﻣﻨﻲ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻨﺎ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎﺋﻨﺎ ﺣﺮﻳﺼﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﺑﺬل ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻬﻮد ﻟﺤﺼﻮل‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﻋﲆ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺒﻄﺎﻧﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﴪﻋﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻴﺲ اﻟـ‪ 400.000‬ﻻﺟﺊ‬ ‫ﺳـﻮري ﰲ اﻟـﺪول اﻤﺠـﺎورة‪،‬‬ ‫واﻟﺬﻳـﻦ ﻧﺼﻔﻬـﻢ أﻃﻔـﺎل‪،‬‬ ‫أﻓﻀﻞ ﺣﺎﻻً‪ .‬ﻓﻔـﻲ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﺗﻨﻮي‬

‫اﻟﻴﻮﻧﻴﺴـﻒ إﱃ إﻳﺼـﺎل ﻛﻤﻴـﺔ‬ ‫أوﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺒﻄﺎﻧﻴـﺎت ﺗﺤﻮي‬ ‫‪ 10.000‬ﺑﻄﺎﻧﻴـﺔ إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 24.000‬ﻃﻔـﻞ‪ .‬وﰲ اﻷردن‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﻧﺼﺐ ‪78‬‬ ‫ﺧﻴﻤﺔ ﺷـﺘﻮﻳﺔ ﻣﺠﻬﺰة ﺑﺎﻟﺘﺪﻓﺌﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴـﺘﺨﺪم ﻛﻤﺴـﺎﺣﺎت ﺻﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل وﻛﻔﺼﻮل ﻟﻠﺪراﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﻴﻮﻧﻴﺴـﻒ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻗـﺪ أﻋﻠﻨﺖ ﻋـﻦ ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺎﺳـﺔ إﱃ ‪ 73.33‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ اﺳﺘﺠﺎﺑﺘﻬﺎ اﻟﻄﺎرﺋﺔ داﺧﻞ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ واﻟﺪول اﻷرﺑﻊ اﻤﺤﻴﻄﺔ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ اﺳﺘﺤﻘﺎق‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻤﻘﺪم ﻟﺸﺮﻛﺔ »زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ »زﻳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ أﺣﺪث ﺷـﺒﻜﺔ اﺗﺼﺎﻻت ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻤﺸـﻐﻠﺔ ﻟﺸـﺒﻜﺔ ‪،LTE/4G‬‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺣﺼﻠﺖ ﻋـﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺒﻨـﻮك اﻤﻤﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟﻘﺮض اﻤﺮاﺑﺤﺔ اﻤﺸـﱰك ﻋﲆ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫اﺳﺘﺤﻘﺎق اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪.‬‬

‫وإﻟﺤﺎﻗـﺎ ً ﻟﻺﻋـﻼن اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﻋﻦ اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 28‬ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬ﺗﻌﻠﻦ »زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻗـﺪ ﺣﺼﻠـﺖ ﻋـﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺟﻤـﺎع ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻤﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟﻘـﺮض اﻤﺮاﺑﺤﺔ ﻟﺘﻤﺪﻳـﺪ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻘﺎق ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻤﺮاﺑﺤﺔ اﻤﺸـﱰك اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫‪ 9‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﺳـﻌﻮدي »‪ 2.4‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‬

‫أﻣﺮﻳﻜـﻲ« ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺼﺒـﺢ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻘﺎق اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ‪30‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﻐـﺮض‬ ‫ﻣـﻦ ﻫـﺬا اﻟﺘﻤﺪﻳـﺪ اﻹﺿـﺎﰲ‬ ‫ﻫـﻮ إﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫»زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« واﻤﻘﺮﺿﻦ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻼﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬

‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻷﺟـﻞ ﻟﺘﺤﻞ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻤﺮاﺑﺤـﺔ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﺤﺘﻤﻞ أن‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋـﺪ اﻻﺳـﺘﺤﻘﺎق اﻟﺠﺪﻳﺪ إﱃ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪ آﺧﺮ ﺑﻌـﺪ ‪ 30‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪2013‬م‪ ،‬وإن‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬا اﻟﺘﻤﺪﻳـﺪ اﻹﺿـﺎﰲ ﻣﺮﺗﺒـﻂ‬ ‫ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻤﻮﻟﺔ‪ ،‬وﺳـﺘﻌﻠﻦ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻋﻦ أي ﺗﻄﻮرات أو ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﻻﺣﻘﺔ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص ﰲ ﺣﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫»ﻃﻴﺮان ﻧﺎس« ﺗﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﺷﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﻴﻤﺎن ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺷﻬﺎدةاﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺟﻴﺘﺲ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻷﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم وﻓﺌﺔ‬ ‫ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧـﺎص‪ ،‬اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎ ً ﻣﻨـﻪ ﺑﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻓﺌﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﺴـﻠﻢ ﻣﻨﺼﻮر اﻤﻴﻤﺎن‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺒﻨﻚ ﻣﻦ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺟﻴﺘـﺲ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺨﺘـﺎر اﻟﺸـﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮا ﻟـﻪ ﻧﻈﺮ اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺑﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ ،‬ورﻋﺎﻳﺘـﻪ ﻟﻠﻤﺘﻠﻘـﻰ‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﻮﺻـﻮل‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ .‬وأ ّﻛﺪ اﻤﻴﻤـﺎن أن رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫﲇ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﻮﺻﻮل اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﺗﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﺸﻌﺎره ﻟﺪوره اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وﺣـﺮص إدارﺗﻪ اﻟﻌﻠﻴـﺎ واﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻋﲆ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺟﻬﻮد‬ ‫اﻷﺑﺤـﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ واﻤﺒـﺎدرات ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ‬ ‫اﻟﺨﺮي واﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫ﻓﺎز »ﻃﺮان ﻧـﺎس«‪ ،‬اﻟﻨﺎﻗﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫»أﻓﻀـﻞ ﴍﻛـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻜﺜﻴﻔﺔ‬ ‫واﻤﻤﻴـﺰة«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻋﻠـﻦ ﻋﻨﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﰲ ﻋﻤﱠ ـﺎن‪،‬‬ ‫اﻷردن‪ ،‬اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻣﻨﺤـﺖ اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻟﻄـﺮان‬ ‫ﻧـﺎس ﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﺎت‬ ‫واﻟﺘﻔﺎﻋﻼت اﻤﺴﺘﻤﺮة ﻋﱪ ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫ﻃﺮان ﻧـﺎس ﻋﲆ اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻣﺸـﺠﻌﻲ وﻣﺘﺎﺑﻌـﻲ ‪www.‬‬ ‫‪ facebook.com/nasair‬ﻟﻌـﺎم‬ ‫‪2012‬؛ إذ إن ﺻﻔﺤـﺔ »ﻃـﺮان‬ ‫ﻧﺎس« ﻋﲆ اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك ﺗﻌﺪ واﺣﺪة‬ ‫ﻣـﻦ أﻛﺜـﺮ اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫اﻷﴎع ﻧﻤﻮا ً ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻋﺪد ﻣﺘﺎﺑﻌﻲ ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫»ﻃـﺮان ﻧـﺎس« ﻋﲆ اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك‬ ‫ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 700‬أﻟﻒ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺼﻔﺤﺔ‪،‬‬

‫ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺘـﺎز اﻟﺼﻔﺤﺔ ﺑﺘﺼﻤﻴﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺬاب واﻷﻧﻴﻖ وا ُﻤﺘﺠﺪد‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺮوض اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﻲ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬

‫ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﴍﻛﺔ ﻟﻄﺮان ﻧﺎس‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻄﺮان ﻧـﺎس‪ ،‬اﻟﻜﺎﺑﺘﻦ ﻓﺮاﻧﺴـﻮا‬ ‫ﺑﻮﺗﻴﻠﻠـﺮ‪ ،‬إن »ﻃـﺮان ﻧـﺎس«‬ ‫ﻳﺤﺮص ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘـﻪ داﺋﻤﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻛﺒـﺔ اﻟﺘﻄـﻮرات اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬

‫واﻟﻠﺤﺎق ﺑﻤﺸﱰﻛﻴﻬﺎ وﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت أﻳﻨﻤﺎ وﺟﺪوا‪ ،‬إذ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪،‬‬ ‫وﻻﺳـﻴﻤﺎ »اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك«‪ ،‬ﻣﻜﺎﻧـﺔ‬

‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﺪى اﻟﺠﻤﻬـﻮر واﻟﻌﻤﻼء‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺗﻄﻠﺐ ﴐورة وﺟﻮدﻧﺎ اﻤﻤﻴﺰ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ اﻟﴪﻳﻊ واﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وأﺿـﺎف ﺑﻮﺗﻴﻠﻠﺮ أﻧـﻪ ﻟﻔﺨﺮ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻨـﺎ ﻧﺤـﻦ ﰲ »ﻃـﺮان ﻧـﺎس« أن‬ ‫ﻧﺤﻘﻖ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪ ،‬وﻳﻌﻮد‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﺠﺎح ﺑﻔﻀـﻞ دﻋﻢ ﻋﻤﻼﺋﻨﺎ‬ ‫اﻤﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻨﺎ ﺳـﻌﻴﺪون ﺑﺄن‬ ‫ﻧﻔﺨـﺮ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻨـﺎ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫واﻤﺘﻤﻴﺰة ﻟﻌﻤﻼﺋﻨـﺎ‪ ..‬ﻓﻴﻤﺎ أوﺿﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ ﰲ »ﻃﺮان‬ ‫ﻧﺎس«‪ ،‬أﻛﺮم ﺣﺴﻦ‪ ،‬أن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﻠﻔـﺖ ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻄﺮان‬ ‫ﻧﺎس ﻋﲆ ﺻﻌﻴـﺪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ؛ إذ إن ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺗﻌـﺪ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫‪2012‬م ﻣﻦ ﺿﻤـﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣُﻨﺤﺖ ﻟﻄـﺮان ﻧﺎس‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺪل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺿﻮح‪ ،‬وﻋﲆ اﻻﻟﺘـﺰام ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫»ﻃﺮان ﻧـﺎس« ﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻪ وﻣﺤﺒﻴﻪ‪،‬‬ ‫وأن ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻫﺪﻳـﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﻲ‬ ‫»ﻃـﺮان ﻧـﺎس« ﻋـﲆ ﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬


‫الجاسر‪ :‬نسعى إلى التركيز على مناقشة آليات التواصل في ملتقيات رجال اأعمال واإعام المقبلة‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫افتت�ح نائ�ب وزي�ر الثقاف�ة واإع�ام‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالل�ه الجار‪ ،‬مس�اء أمس اأول‪،‬‬ ‫املتقى اأول لرجال اأعمال واإعام‪ ،‬بحضور‬ ‫اأم�ر عبداإل�ه ب�ن عبدالرحمن آل س�عود‪،‬‬ ‫وع�دد من رج�ال اإع�ام واأعم�ال‪ ،‬وفنانن‬

‫ومهتمن‪ .‬ويه�دف املتقى‪ ،‬الذي نظمته إدارة‬ ‫فندق «مداريم ك�راون» ي الرياض‪ ،‬بدعم من‬ ‫رجل اأعمال حم�ود الذيي�ب‪ ،‬وبرعاية وزارة‬ ‫الثقافة واإع�ام‪ ،‬إى بناء جر لتواصل رجال‬ ‫اأعم�ال م�ع اإع�ام الس�عودي فيم�ا يخدم‬ ‫الوط�ن وامواط�ن‪ .‬وقال الج�ار‪ ،‬ي كلمة له‪،‬‬ ‫إن هن�اك فجوة ب�ن رجال اأعم�ال والقطاع‬

‫الخاص ووس�ائل اإعام‪ ،‬لكن ي هذا املتقى‪،‬‬ ‫الذي حرناه بطريقة مفاجئة‪ ،‬سنس�عى إى‬ ‫تقليص هذه الفجوة‪ ،‬مش�يدا بفك�رة املتقى‪،‬‬ ‫وبجهود صاحبها‪ ،‬مش�را إى أن ملتقى العام‬ ‫امقب�ل س�ين ّظم ي مرك�ز امل�ك فه�د الثقاي‬ ‫بالرياض‪ ،‬ومن ثم س�يتم تعميم�ه وإقامته ي‬ ‫مختلف مناطق امملكة العربية السعودية‪.‬‬

‫الفعالي�ات الثقافية ي أمريكا وأوروبا تنظمها‬ ‫مؤسسات وركات وا تقوم بها الدول‪ ،‬ولهذا‬ ‫ف�إن مثل هذا املتقى س�يعزز مفه�وم العمل‬ ‫الثق�اي والعمل اإعامي‪ ،‬ال�ذي يرعاه القطاع‬ ‫الخاص‪ ،‬مش�را إى أن الحساسية بن القطاع‬ ‫الخاص واإع�ام يجب أن تنته�ي‪ ،‬ويجب أن‬ ‫تكون هناك راكة حقيقية بن الطرفن‪.‬‬

‫وأض�اف‪ :‬س�نركز ع�ى متخصص�ن‬ ‫وباحثن لطرح أوراق عمل جادة‪ ،‬ترح آليات‬ ‫معين�ة للتواص�ل الج�دي والفعي ب�ن رجال‬ ‫اأعم�ال ووس�ائل اإع�ام‪ ،‬ويج�ب أن يكون‬ ‫واضحا أن هناك مس�ؤوليات لرج�ال اأعمال‬ ‫أم�ام الثقافة وأمام اإعام‪ ،‬ويجب عى القطاع‬ ‫الخاص أن يساهم ي دعم امجتمع‪ ،‬موضحا أن‬

‫حديث جانبي بن د‪ .‬الجار واأمر عبداإله بن عبدالرحمن‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫الشارقة‪ :‬عرض‬ ‫مسرحية لرفع‬ ‫الوعي اللغوي في‬ ‫«يوم العربية»‬

‫الشارقة ‪ -‬الرق‬ ‫عرضت جمعي�ة حماية اللغ�ة العربية‬ ‫ي الش�ارقة أمس اأول «الثاث�اء» مرحية‬ ‫«للماء‪ ..‬لغة فصيح�ة»‪ ،‬تزامنا مع احتفاات‬ ‫الجمعية باليوم العام�ي للغة العربية‪ ،‬تحت‬ ‫رعاية عضو امجلس اأعى‪ ،‬حاكم الش�ارقة‪،‬‬ ‫الشيخ الدكتور سلطان القاسمي‪.‬‬

‫وس�عت الجمعي�ة م�ن خ�ال ه�ذه‬ ‫امرحية إى امساهمة ي نر الوعي اللغوي‬ ‫والبيئي لدى أفراد امجتمع‪.‬‬ ‫وأك�د رئي�س مجل�س إدارة الجمعية‪،‬‬ ‫ب�ال الب�دور‪ ،‬أن هذه امرحية تس�عى إى‬ ‫رف�ع امخزون اللغوي وتعزي�ز الوعي امائي‬ ‫وترشيده من جهة أخرى‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير عام معهد عربي ي‬

‫الرياض‪ ،‬الدكتور عي الزهراني‪ ،‬إن امرحية‬ ‫أثارت اهتمام الجميع بس�عيها لتوعية اأر‬ ‫العربي�ة ومختل�ف فئ�ات امجتم�ع بأهمية‬ ‫اللغ�ة العربية‪ ،‬وحرصها ع�ى غرس امعاني‬ ‫السامية ي نفوس أفراد اأر العربية‪.‬‬ ‫وأضاف «مس�نا ي هذا العمل امرحي‬ ‫الج�اد والهادف‪ ،‬س�عي امرحية إى تعزيز‬ ‫امخ�زون اللغ�وي والوع�ي امائ�ي وتوثيق‬

‫ركائزهم�ا اإيجابية لدى أف�راد اأر»‪ ،‬افتا‬ ‫إى أن امعه�د ح�رص عى امس�اهمة برعاية‬ ‫ه�ذه امرحية‪« ،‬ما مس�ناه م�ن حرص عى‬ ‫تعزي�ز ااهتم�ام باللغة العربي�ة الفصحى‪،‬‬ ‫وتوجي�ه رس�الة ل�أرة العربي�ة تتضمن‬ ‫أهمي�ة حب اللغ�ة الفصح�ى‪ ،‬والتحذير من‬ ‫اأخط�ار التي تتع�رض لها اللغ�ة العربية‪،‬‬ ‫وأهمية النهوض لحمايتها»‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫ولي العهد يستذكر أيام الطفولة في قصر المربع خال حفل تسليمه جائزة اإنجاز مدى الحياة‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬ ‫تس�لم صاحب الس�مو املكي اأمر‬ ‫سلمان بن عبدالعزيز آل سعود‪ ،‬وي‬ ‫العهد‪ ،‬نائب رئيس مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫وزي�ر الدفاع‪ ،‬رئي�س مجلس إدارة‬ ‫دارة املك عبدالعزيز‪ ،‬جائزة اإنجاز‬ ‫مدى الحي�اة ي مجال ال�راث العمراني‪،‬‬ ‫التي تقدمها مؤسسة الراث الخرية‪.‬‬ ‫وت�رف رئي�س الهيئ�ة العام�ة‬ ‫للس�ياحة واآثار‪ ،‬رئيس مؤسسة الراث‪،‬‬ ‫اأمر سلطان بن س�لمان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫بتسليم الجائزة لوي العهد‪ ،‬ي الحفل الذي‬ ‫أقي�م أم�س اأول ي قر امرب�ع بمركز‬ ‫امل�ك عبدالعزي�ز التاريخ�ي ي الرياض‪،‬‬ ‫بحضور نائب أمر منطقة الرياض‪ ،‬اأمر‬ ‫محمد بن س�عد ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬ونائب‬ ‫وزي�ر الدفاع اأمر خالد بن س�لطان بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وفور وصوله امركز‪ ،‬افتتح وي العهد‬ ‫مع�رض «مس�رة ي ال�راث العمراني»‪،‬‬ ‫امقام ي بهو امتحف الوطني‪.‬‬ ‫ويحك�ي امعرض جه�ود وي العهد‬ ‫ي الحف�اظ عى الراث العمراني‪ ،‬وتنظمه‬ ‫دارة امل�ك عبدالعزيز‪ ،‬ومؤسس�ة الراث‬ ‫الخري�ة‪ ،‬ومكتب�ة امل�ك فه�د الوطنية‪،‬‬ ‫والهيئ�ة العلي�ا لتطوير مدين�ة الرياض‪،‬‬ ‫والهيئة العامة للسياحة واآثار‪.‬‬ ‫وألق�ى رئي�س الجمعية الس�عودية‬ ‫لعل�وم العم�ران‪ ،‬الدكت�ور عبدالعزي�ز‬ ‫ال�دوري‪ ،‬كلمة خ�ال الحف�ل‪ ،‬أوضح‬

‫وي العهد يتسلم جائزة اإنجاز مدى الحياة‬ ‫فيها مساهمات وي العهد عندما كان أمرا‬ ‫منطق�ة الرياض‪ ،‬ورئيس�ا ً للهيئ�ة العليا‬ ‫لتطوير مدينة الرياض‪ ،‬التي كانت مؤثرة‬ ‫عى امستوى الوطني واإقليمي من خال‬ ‫امروع�ات العديدة الت�ي تبناها ودعمها‬ ‫وي العه�د ي ه�ذا امج�ال‪ ،‬وكذلك دوره‬ ‫كرئيس لدارة املك عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وس� ّلم نائب أمر منطق�ة الرياض‪،‬‬ ‫وي العهد كتاب «سلمان الريادة ي الراث‬ ‫العمران�ي»‪ ،‬ال�ذي أعدت�ه الهيئ�ة العليا‬ ‫لتطوير مدينة الرياض‪.‬‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬تسلم وي العهد من رئيس‬

‫كمال عبدالقادر‪ :‬روايتي الجديدة جريئة‬ ‫أقصى حد‪ ..‬لكنها لن تخدش الحياء‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز الخزام‬ ‫يدخل كمال عبدالقادر عالم‬ ‫الكتابة الروائية‪ ،‬بعد مشوار‬ ‫طويل ت��وزع مابن العمل‬ ‫الصحاي والتليفزيوني‪ ،‬من‬ ‫خال عمله ال��ذي سيصدر‬ ‫ي غضون أي��ام ويحمل عنوان‬ ‫«أنت طالق»‪ .‬وسبق لعبدالقادر أن‬ ‫أصدر مجموعة من امؤلفات امنوعة‬ ‫ومن أبرزها «حكاية اسمها غازي‬ ‫القصيبي»‪« ،‬الحب والفراق إنه محمد‬ ‫عبده يماني» و«ثاث مدن»‪.‬‬ ‫«ال��رق» سألت عبدالقادر‬ ‫عن دخوله امفاجئ ميدان الكتابة‬ ‫الروائية‪ ،‬وما الذي دفعه لإقدام‬ ‫عى هذه امغامرة الجديدة‪ ،‬ليجيبنا‬ ‫بالقول ‪«:‬سؤالك‪ ،‬فيه كثر من شبهات‬ ‫ال�«توريط» فحن تقول «امغامرة‬ ‫الجديدة» فكأنما هناك مغامرات‬ ‫قديمة‪ ،‬ولكن ا مانع أن أقع ي هذه‬ ‫الورطة‪ ،‬أما الكتابة‪ ،‬من مارسها‬ ‫أكثر من ثاثن عاماً‪ ،‬ا تُعد مغامرة‪،‬‬ ‫إطاقاً‪ ،‬وفكرة كتابة العمل الروائي‪،‬‬ ‫كانت تراودني منذ فرة طويلة جداً‪،‬‬ ‫ولكني ُ‬ ‫كنت أبحث عن مضمون العمل‬ ‫الذي أريد أن أتقدم به للمجتمع‪،‬‬ ‫وليس الهدف هوأن أقدم أي يء‪،‬‬ ‫دون النظر ماهيته»‪ .‬لكن ما الذي‬ ‫يعد به كمال عبدالقادر من خال‬ ‫هذه الرواية؟‪ .‬نسأله فيجيب بشكل‬ ‫مختر ‪« :‬هو عمل أقرب إى حبل‬ ‫الوريد لهذا امجتمع‪ ..‬وقراءة دقيقة‬ ‫جدا ً لتفاصيل الحياة الزوجية»‪ .‬وحن‬ ‫نقول له إنك واحد من الصحافين‬ ‫الذين يوصفون بالجرأة‪ ،‬فإى أي‬ ‫مدى ستكون هذه الجرأة حارة ي‬ ‫هذه الرواية؟‪ .‬فإنه يجيبنا مبارة‬ ‫‪«:‬إى أبعد حد ممكن‪ ،‬وبمنتهى اأدب‪،‬‬ ‫بمعنى أن الرواية جريئة‪ ،‬ولكنها ا‬ ‫تخدش الحياء‪ ،‬كما يسعى «كثرٌ»‬

‫الهيئ�ة العامة للس�ياحة واآث�ار‪ ،‬رئيس‬ ‫مؤسسة الراث‪ ،‬اأمر سلطان بن سلمان‪،‬‬ ‫جائزة اإنجاز مدى الحياة ي مجال الراث‬ ‫العمران�ي من مؤسس�ة ال�راث الخرية‪،‬‬ ‫قب�ل أن يلقي كلمة قال فيه�ا‪ :‬كنا ي هذا‬ ‫البي�ت ‪ -‬قر امربع‪ -‬مع الوالد امؤس�س‬ ‫عندما كن�ا أطفاا ثم تواصلن�ا مع أبنائه‬ ‫الررة من بعده حتى عهد خادم الحرمن‬ ‫الريف�ن امل�ك عبدالله ب�ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ووي عهده اأمر س�لطان‪ ،‬واأمر نايف‪،‬‬ ‫رحمهما الله‪ ،‬وهذه بحمد الله استمرارية‬ ‫ونه�ج ه�ذه الدولة منذ أن ب�دأ محمد بن‬

‫سعود وقامت الدولة الحديثة بجهود املك‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ورجال�ه وتعاون معه إخوانه‬ ‫وأبن�اؤه مع أبن�اء باده�م للحفاظ عى‬ ‫أمن ه�ذه الباد وعى وحدتها اإس�امية‬ ‫والعربي�ة‪ .‬وأض�اف‪« :‬ه�ذا الق�ر كان‬ ‫بع�د قر الديرة هو منطل�ق أعمال هذه‬ ‫الدول�ة‪ ،‬فه�و يذكرن�ي اآن بطفولتي ي‬ ‫هذا امكان‪ ،‬فالحمد لله أن وفق الدولة أن‬ ‫تسر عى النهج الصالح امنبعث من كتاب‬ ‫الله وسنة رسوله»‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬هذه دولتكم ه�ي منكم وأنتم‬ ‫منها‪ ،‬فنحن ي وحدة خر وبركة‪ ،‬ويرني‬

‫كإنس�ان منكم يش�عر بما تش�عرون أن‬ ‫أبركم والحم�د لله بأن امل�ك عبدالله ‪-‬‬ ‫حفظ�ه الله‪ -‬يتمت�ع بالصح�ة والعافية‪،‬‬ ‫س�ائا الله أن يوفق ه�ذه الباد وقيادتها‬ ‫ل�كل خر‪ .‬وق�دم أمن منطق�ة الرياض‪،‬‬ ‫امهن�دس عبدالله امقبل‪ ،‬كتاب «س�لمان‬ ‫والرياض سرة ومس�رة»‪ ،‬الذي أصدرته‬ ‫اأمانة‪ ،‬لوي العهد خال الحفل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد رئي�س الهيئة العامة‬ ‫للس�ياحة واآث�ار‪ ،‬أن قب�ول وي العه�د‬ ‫له�ذه الجائ�زة يش�كل حافزا ً وتش�جيعا ً‬ ‫لجميع امؤسسات ي الدولة والجهات ذات‬

‫العاق�ة بقضايا الراث مضاعفة جهودها‬ ‫وتوظي�ف قدراته�ا للمحافظة عى الراث‬ ‫وااعتناء به‪ .‬وقال رئيس الهيئة ي تريح‬ ‫صحفي عق�ب اختت�ام الحف�ل‪« :‬إن وي‬ ‫العهد اأمر سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬بقبوله‬ ‫لهذه الجائزة‪ ،‬يمنحها بعدها الحقيقي ي‬ ‫ااعتزاز بالراث‪ ،‬ويقدم س�موه بتريفه‬ ‫للجائ�زة إس�هاما ً نوعيا ً آخ�ر يضاف إى‬ ‫س�جله الحافل بالعط�اء ي امحافظة عى‬ ‫اموروث الحضاري وااحتفاء به»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الهدف م�ن الجائزة هو‬ ‫استثمارها ي دعم الراث العمراني ي كل‬

‫يعد النهوض باللغة العربية جهادً في سبيل اه‬ ‫أبا الخيل‬ ‫ّ‬

‫السالم لـ |‪ :‬دعم قيادة المملكة أسهم في جعل العربية لغة سادسة في اليونسكو‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬

‫كمال عبدالقادر‬ ‫إى الشهرة من خال الحديث عن‬ ‫مواضيع مثرة للرغبات كالجنس‪،‬‬ ‫مثاً‪ ،‬ي أعمالهم الروائية»‪ .‬وحول‬ ‫نظرته إى امشهد الروائي السعودي‪،‬‬ ‫وإى أي حد يقف مع هذه الطفرة‬ ‫الروائية الكبرة‪ ،‬يقول عبدالقادر‪:‬‬ ‫«الطفرة‪ ،‬وصلت إى حدود كل يء‪،‬‬ ‫لكنها‪ ،‬توقفت عن اأخاق الحميدة‪،‬‬ ‫التي تقلصت مساحاتها إى أضيق‬ ‫الحدود‪ ،‬لأسف الشديد‪ ،‬وعن الطفرة‬ ‫ي العمل الروائي‪ ،‬لأسف‪ ،‬فهناك‬ ‫عرة أسماء‪ ،‬فقط‪ ،‬يمكنك أن تقرأ‬ ‫لهم أعمالهم ي مجال الرواية‪ ،‬فهل‬ ‫يعقل أن تختزل إبداع الرواية ي هذا‬ ‫العدد؟»‪.‬‬ ‫وما كان عبدالقادر يوصف‬ ‫بأنه أحد الكتاب الناشطن ي امجال‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬فإننا نسأله عن رؤيته ما‬ ‫يقوله بعض امتابعن من أن مشكلة‬ ‫الثقافة اليوم ي امملكة هي مشكلة‬ ‫امثقفن أنفسهم الذين لم يستطيعوا‬ ‫أن يعطوا النموذج الجيد عن امثقف‬ ‫الفاعل وامتفاعل مع مجتمعه‪،‬‬ ‫فيجيبنا بالنفي ‪«:‬امثقف‪ ،‬ليس هو‬ ‫امسؤول عن واقع الثقافة‪ ،‬إطاقاً‪،‬‬ ‫وهناك ألف سبب لكل مشكات‬ ‫امجتمع‪ ،‬وأهمها سقف الحرية ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬قد ا يرى به كثر من‬ ‫امثقفن»‪.‬‬

‫وي العهد ي حفل تسليم جائزة اإنجاز مدى الحياة‬

‫(واس)‬

‫مناطق امملكة العربية السعودية‪ ،‬وإيجاد‬ ‫وعي مجتمع�ي بمفهوم العناي�ة بالراث‬ ‫العمران�ي‪ ،‬والحف�اظ علي�ه وتطوي�ره‪،‬‬ ‫وتش�جيع التعامل معه بوصف�ه منطلقا ً‬ ‫لعمران مس�تقبي أفضل‪ ،‬ينبع من ثوابت‬ ‫العمران اأصيل للمملكة‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬ن�رى اآن توس�عا كب�را ي‬ ‫العناي�ة بال�راث العمران�ي ي امملك�ة‪،‬‬ ‫حكومة ومؤسسات ومواطنن»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«وس�يدي خ�ادم الحرم�ن الريف�ن‪،‬‬ ‫يحفظ�ه الل�ه‪ ،‬وع�ى ه�ذا اأم�ر قب�ل‬ ‫الجميع‪ ،‬وبدايات ذل�ك كانت ي مهرجان‬ ‫الجنادري�ة‪ ،‬وقبل ذلك ح�ن جعل الراث‬ ‫العمران�ي وال�راث الوطني بش�كل عام‬ ‫موضوعا ملموس�ا للناس ليعيش امواطن‬ ‫ي الراث ويستمتع فيه»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «نح�ن نعمل اآن م�ع وزارة‬ ‫البلدي�ات ي أكث�ر م�ن ‪ 12‬موقع�ا ع�ى‬ ‫اس�تعادة ما تم تدمره من ه�ذه امواقع‪،‬‬ ‫وجعل أواسط امدن مناطق جذب سياحي‬ ‫للمواط�ن‪ ،‬تفتح فيها امبان�ي التاريخية‪،‬‬ ‫كامتاح�ف وامواق�ع الراثي�ة وامواق�ع‬ ‫التثقيفي�ة الخاصة بالش�باب‪ .‬اليوم نحن‬ ‫نفتقر للمواق�ع امهيئة التي تحكي تاريخ‬ ‫ه�ذه الباد امباركة‪ ،‬التي هي والحمد لله‪،‬‬ ‫دولة خ�ر وطاعة لل�ه س�بحانه وتعاى‪،‬‬ ‫بناها ش�عبها عى القي�م واأخاق‪ ،‬ونحن‬ ‫نري�د أن نعك�س ذل�ك ي ه�ذه امواق�ع‬ ‫الراثي�ة‪ ،‬فنح�ن دولة متحرة وش�عب‬ ‫متح�ر واإس�ام يحضنا ع�ى العناية‬ ‫بالتاريخ وأخذ العرة منه»‪.‬‬

‫أك�د رئي�س مجل�س إدارة‬ ‫الجمعية العلمية الس�عودية‬ ‫للغة العربي�ة‪ ،‬وكيل جامعة‬ ‫اإم�ام محم�د ب�ن س�عود‬ ‫اإسامية لشؤون الطالبات‪،‬‬ ‫الدكتور أحمد السالم‪ ،‬ل�»الرق»‪،‬‬ ‫أن دعم خ�ادم الحرمن الريفن‬ ‫املك عبدالله ب�ن عبدالعزيز‪ ،‬ووي‬ ‫عهده اأمن‪ ،‬صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر س�لمان بن عبدالعزيز‪ ،‬للغة‬ ‫العربي�ة‪ ،‬كان س�ببا ً رئيس�ا ً ي أن‬ ‫تصب�ح لغ�ة سادس�ة ي منظم�ة‬ ‫اليونسكو‪ ،‬من خال دعمهم برامج‬ ‫امنظمة‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك ع�ى هام�ش ندوة‬ ‫«رحلتي إى العربية»‪ ،‬التي نظمتها‬

‫الجمعي�ة العلمية الس�عودية للغة‬ ‫العربي�ة ي جامع�ة اإم�ام محمد‬ ‫بن س�عود اإس�امية ي الرياض‪،‬‬ ‫صب�اح أم�س اأربعاء‪ ،‬بمناس�بة‬ ‫اليوم العامي للغة العربية‪.‬‬ ‫وأوض�ح الس�الم أن الن�دوة‬ ‫ج�اءت ضم�ن منظوم�ة ملتقيات‬ ‫أقامتها جمعية اللغ�ة العربية هذا‬ ‫اأسبوع عن اللغة العربية بمناسبة‬ ‫يومه�ا العامي‪ ،‬مش�را ً إى أن هذه‬ ‫الن�دوة اس�تقطبت م�ن كل ق�ارة‬ ‫ي العال�م رج�اً ترك لغت�ه وجاء‬ ‫ليتعل�م اللغة العربية حبا ً لها وحبا ً‬ ‫للق�رآن الكريم‪ .‬وي الن�دوة‪ ،‬ألقى‬ ‫مدير الجامعة الدكتور سليمان أبا‬ ‫الخيل‪ ،‬كلمة‪ّ ،‬بن فيها أن النهوض‬ ‫باللغ�ة العربي�ة مم�ا أصابه�ا ي‬ ‫اأزمن�ة امتأخ�رة يع� ّد جه�ادا ً ي‬

‫د‪ .‬سليمان أبا الخيل‬ ‫س�بيل الله‪ ،‬موضح�ا ً أن امتأمل ي‬ ‫حال اللغة العربي�ة يحزن ويتألم‪،‬‬ ‫ويق�ول أين أه�ل اللغ�ة لينهضوا‬ ‫بهممهم ي خدمة لغتهم؟‬ ‫وق�ال إن اللغ�ة العربي�ة‬ ‫عن�وان ل�كل مس�لم ي مش�ارق‬

‫اأرض ومغاربه�ا‪ ،‬ومصدر اعتزاز‬ ‫وافتخار‪ ،‬أنها لغ�ة القرآن الكريم‬ ‫والس�نة النبوية امطه�رة‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫أن الجامعة نظمت مؤتمر امحتوى‬ ‫العربي ي اإنرنت‪ ،‬ووجد أن نسبة‬ ‫اللغة العربي�ة أقل من ‪« ،%1‬وهذا‬ ‫يصيبنا بالدهشة‪ ،‬ويجعلنا نتلمس‬ ‫اأس�باب والدواعي» التي أوصلت‬ ‫هذه اللغة العامية إى هذه امنزلة‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬أش�ار وكي�ل‬ ‫الجامعة للدراس�ات العليا والبحث‬ ‫العلم�ي‪ ،‬ام�رف ع�ى الجمعيات‬ ‫العلمي�ة الس�عودية ي الجامع�ة‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالله الخلف‪ ،‬أن البحث‬ ‫العلم�ي ي مجاات اللغ�ة العربية‬ ‫يع� ّد رورة حتمية؛ أن اللغة تع ّد‬ ‫امظهر اأول م�ن مظاهر التكوين‬ ‫أي مجتمع‪.‬‬

‫حريق | عبير الشوق‬ ‫سعود عبداه قطان*‬

‫أورق ي أهدابها اأما إني أقول لها يارق احرقي‬ ‫م���ادام ن���ورك رغ��م ظ��ام��ه احتفا‬ ‫ش��ب الحريق ووى وال��ه��وى اشتعا‬ ‫أت���راه ج��اء ل��ي��رب فيكمو امثا؟‬ ‫ه���ذا ام���دي���ح وإن غ��ن��ت بابله‬ ‫ح���رم ال��ري��اء ع���زوا ي��وق��ظ ال��ج��دا‬ ‫ل���وا ال��ع��ي��ون وم��ات��وي مخالبها‬ ‫أغ��دق��ت فيكم شعرا يشبه العسا‬ ‫أن��ت��م س��ب��اق م��ن ي��ح��ي م��اح��م��ه؟!‬ ‫ش��م الحريق عبر ال��ش��وق فانفعا‬ ‫لوا الهيام ما عن مرجها رحا اتعذلوه‬ ‫غشيم ضم فاتنة بعض الغرام وانذاق الرضا قتا‬ ‫ب��ث��ي ج��م��ال��ك ب��اس��م ال��ل��ه متشحا‬ ‫إن ال��ج��م��ال رس����ول أي��ن��م��ا ن��زا‬ ‫م��ن ل��ل��روق إذا اح��ت��ش��دت ن �وارس��ه‬

‫والشمس تنفض عن أحداقها الكسا‬ ‫يحلو ال��ع��ذاب م��ن ت��غ��زو خ �واط��ره‬ ‫عمياء كيف الوصول ؟! غداة مأتمو السبا‬ ‫إن ال��ل��ي��اي ل��ه��ا ب��ط��ل ي��روض��ه��ا‬ ‫ه��ذا امزيج يبارز فيكمو البطا‬ ‫ن��ف��ي أق��ب��ل��ك��م رج���ا ورا رج��ل‬ ‫يستاهل التقدير حن يحرض القبا‬ ‫ي���ارق ب��ات��ت أش��واق��ي ل��ك��م تنمو‬ ‫أه��و ال��غ��رام لبيت شغافنا دخا‬

‫• عضو مجلس إدارة نادي امدينة امنورة اأدبي‬ ‫وعضو مجلس إدارة نادي اأنصار الرياي‬

‫وأك�د الحاج�ة إى العمل عى‬ ‫تطوير اأبح�اث العلمي�ة امقرنة‬ ‫بحاج�ة الع�ر من خ�ال تنمية‬ ‫العلم ي مج�ال التخصص والعمل‬ ‫عى تطوي�ره وتنش�يطه‪ ،‬والتأكيد‬ ‫ع�ى اللغة العربي�ة بوصفها ّ‬ ‫امعر‬ ‫اأول عن الهوية العربية؛ مشرا ً إى‬ ‫أن�ه لهذا جاءت الحاجة إى إنش�اء‬ ‫الجمعيات العلمية إحداث النهضة‬ ‫العلمية للمجتمع والسعي للنهوض‬ ‫بالفرع العلمي الذي تعمل فيه‪.‬‬ ‫م�ن جان�ب آخ�ر‪ ،‬تح�دث‬ ‫محمد رزمي‪ ،‬وه�و من ريانكا‪،‬‬ ‫ل�«ال�رق»‪ ،‬ع�ن تجربت�ه م�ع‬ ‫اللغة العربي�ة‪ ،‬موضح�ا ً أن اللغة‬ ‫الس�نهالية ه�ي اللغة الرس�مية ي‬ ‫باده‪ ،‬وأن امس�لمن يس�تخدمون‬ ‫اللغ�ة التاميلية‪ ،‬أما بالنس�بة للغة‬

‫العربية فيس�تخدمها امسلمون ي‬ ‫تعلي�م أمور الدين فقط ي امدارس‬ ‫العربي�ة‪ ،‬وه�ي قليل�ة ومناهجها‬ ‫ليست موحدة‪.‬‬ ‫وق�ال «عندم�ا كن�ت صغراً‪،‬‬ ‫حرصت ع�ى فهم معان�ي القرآن‬ ‫الكري�م واأحادي�ث الريف�ة عى‬ ‫الوج�ه الصحي�ح‪ ،‬وله�ذا تعلمت‬ ‫اللغ�ة العربي�ة ي ريانكا‪ ،‬ولكن‬ ‫لم أتقنها إتقان�ا ً صحيحاً‪ ،‬ورغبت‬ ‫كث�را ً أن التحق بإحدى الجامعات‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وقد وفقني الله لذلك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وقبلت ي الدراس�ة ي جامعة اإمام‬ ‫ي معه�د تعليم اللغ�ة العربية‪ ،‬ثم‬ ‫التحق�ت بكلية الريع�ة وأكملت‬ ‫البكالوريوس‪ ،‬وأحر اآن مرحلة‬ ‫اماجستر ي الفقه امقارن ي امعهد‬ ‫العاي للقضاء»‪.‬‬


‫سنصور فيلم ًا‬ ‫الصفار‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫في لندن تابع ًا‬ ‫لمهرجانها‬ ‫اأكاديمي‬

‫القطيف ‪ -‬عي العبندي‬

‫الصفار يس ِلم جائزة تقديرية إى رجل اأعمال العبكري (الرق)‬

‫أك�د رئيس «جماعة أفام» محم�د الصفار أن عدد أعضاء‬ ‫الجماع�ة حالي�ا ً ثاث�ون فنان�اً‪ ،‬وهي تقي�م محارات‬ ‫أكاديمي�ة ي مؤسس�ة الفنان التي تهت�م بصناعة اأفام‪،‬‬ ‫والجماعة بصدد تصوير فيلم ي لندن تابع مهرجان «لندن‬ ‫فيلم أكاديمي»‪ ،‬وكل ذلك بتمويل شخي‪ ،‬ودون أي داعم‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الجماعة بدأت كفكرة ي ع�ام ‪ 2011‬من قبل‬ ‫جماعة مهتمن بالتصوير الس�ينمائي‪ ،‬وأن الهدف من الجماعة‬ ‫ه�و صناعة أفام س�ينمائية بمعاي�ر احرافية‪ ،‬ونق�ل الثقافة‬

‫‪30‬‬

‫ثقافة‬

‫وال�راث ي إط�ار س�ينمائي إى العالم عر امهرجان�ات امحلية‬ ‫والعامية‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬أول مش�اركة للجماعة كان�ت ي مهرجان دبي‬ ‫السينمائي الخامس‪ ،‬وآخر مش�اركة الشهر اماي بفيلم «نعل‬ ‫امرحوم» للمخرج محمد الباش�ا ي مهرجان الخليج السينمائي‬ ‫الخام�س‪ ،‬وش�اركت الجماعة بفيلم «الس�يكل» م�ن إخراجي‪،‬‬ ‫وهو نفس�ه ش�ارك ي مهرج�ان الكام�را العربي�ة ي نوتردام‬ ‫الهولندية نهاية نوفمر اماي‪ ،‬وستكون للجماعة مشاركات ي‬ ‫مهرجانات ي أوروبا وأمريكا عام ‪2013‬م‪.‬‬ ‫وقال امخرج امرحي ماهر الغانم إن س�بب انضمامه إى‬

‫الجماعة كان بتش�جيع م�ن رئيس جمعية الفن�ون ي القطيف‬ ‫حس�ن آل مط�ر‪ ،‬مضيف�ا ً أنه�ا الجماع�ة اأوى ع�ى مس�توى‬ ‫امملك�ة‪ ،‬وبدأت ي عمل ورش لتثقي�ف الطاقم الفني واإداري‪،‬‬ ‫واس�تضافة فنانن م�ن امملكة والخليج‪ ،‬م�ن مخرجن وكتَاب‬ ‫سيناريو ونقاد ومثقفن‪ ،‬من أجل الحديث عن تجربتهم‪ ،‬وكذلك‬ ‫عم�ل ورش فنية‪ ،‬مركزين ي ذلك ع�ى صناعة اأفام القصرة‬ ‫بجميع أنواعه�ا‪ ،‬بادئن أوا ً بالدرامية‪.‬وش�دد الغانم عى رغبة‬ ‫الجماعة ي اس�تقطاب كوادر من جميع أنحاء امملكة‪ ،‬كما أنهم‬ ‫يتواصلون مع نوا ٍد س�ينمائية ي الخلي�ج‪ ،‬متمنيا ً من القطاعن‬ ‫الحكومي والخاص ااهتمام والدعم‪.‬‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫سبب آخر!‬

‫بأيد سعودية‬ ‫العبدالمحسن لـ | ‪« :‬ش ّلتنا« كوكتيل بين اإذاعة والتليفزيون ٍ‬

‫لغتي التي‬ ‫ا رديف لها!‬

‫الدمام ـ سليمان النفيسة‬

‫إيمان اأمير‬

‫باأسـفل غر‬ ‫• أ َن التفاصيـل تزعجنـي‪ ،‬اتنتظـروا منّي‬ ‫ِ‬ ‫ااختصار‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫مادمت تملُكِيننـا‪ ،‬وما دمنا نملككِ ‪:‬‬ ‫اللغـة العربية‪:‬‬ ‫• أيتها‬ ‫ى‬ ‫انخش فقد ما نملك‪.‬‬ ‫فنحن‬ ‫ثبـات فأنـتِ‬ ‫ٍ‬ ‫جـذوركِ‬ ‫ي‬ ‫• أيتهـا اللغـة العربيـة مادامـت‬ ‫ى‬ ‫الشموخ‪ِ ،‬‬ ‫ارديف لها‪.‬‬ ‫وأنت سجد ُة الخشوع التي‬ ‫أنـت “ثرو ُة” الراحلن والباقـن واماضن عى عقبكِ ‪ِ ،‬‬ ‫• ِ‬ ‫أنت‬ ‫“ثور ُة” الجوع ي قضمةِ اليقن‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫أنت ِم ٌ‬ ‫• ِ‬ ‫واجبة‪ ،‬ووجوبها‪ِ :‬ب ّرها‪ ،‬وب ّرها‪:‬‬ ‫نحة إلهية زكاتهـا‬ ‫استخدامها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫• ِ‬ ‫الغنيمة التي يبحث امنترون عنها‪.‬‬ ‫أنت‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اانتصارات والهزائم واانكسـارات‪،‬‬ ‫الصالحة لكل‬ ‫• أيتهـا‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اأصالة بل‪ :‬كنز الحضارات‪.‬‬ ‫أنت‬ ‫الليل‪ ،‬وورق ُ‬ ‫ـمار‪،‬‬ ‫• يا مىن نتحدى بكِ قلق النهار‪ ،‬وأرق ِ‬ ‫الس ِ‬ ‫وتصحيح امسار‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫العربيـة متى ننتب ُه أ َن علينـا الرىيُث ي قراء ِة‬ ‫• أيتهـا اللغة‬ ‫همّ كِ الطويل!‬ ‫ُ‬ ‫ى‬ ‫ً‬ ‫• أدعـو اللـه دوما أن تكونـي حارة كي ا تولد األسـنة‬ ‫يتيمة‪.‬‬ ‫• أيهـا العربـي مـن حسـن (خطـك) أن هنـاك مسـابقة‬ ‫الـ(حظ) العربي!‪ ...‬عفوا ً أقصد من حسن “حظك”!‬ ‫• عارفو اللغةِ ‪:‬‬ ‫ا يء‪ :‬سواهم‪..‬‬ ‫ا يء سوى‪ :‬ىهم‪..‬‬ ‫ا يء‪ُ :‬هم!‬ ‫ُ‬ ‫• قبل أن تنتهي مساحة امقال‪...‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تضيق عليها امساحة‬ ‫لسـت الوحيدة التي‬ ‫سـأخركم بأني‬ ‫دون أن تنجز ما يجب أن يقال!‬

‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬

‫اس�تطاع برنام�ج «ش�لتنا»‬ ‫تحقي�ق نجاح اف�ت كرنامج‬ ‫منوعات‪ ،‬بطاقم من سعودين‬ ‫ينتم�ون إى جمي�ع مناط�ق‬ ‫امملكة تقريباً‪.‬‬ ‫وصفح�ة الرنام�ج ع�ى‬ ‫«فيس�بوك» تعد اأع�ى إعجابا ً بن‬ ‫نظراته�ا م�ن صفح�ات الرام�ج‬ ‫الشبابية‪ ،‬مع ثاثن ألف إعجاب من‬ ‫متابعي الرنامج‪.‬‬ ‫بدأ ب�ث الرنامج للم�رة اأوى‬ ‫ع�ام ‪ ،2009‬ع�ن فك�رة لإعام�ي‬ ‫وامنتج سلطان العبدامحسن‪ ،‬مقدم‬ ‫برنام�ج «اس�تديو الس�اطن» عى‬ ‫إذاعة «ألف ألف السعودية»‪ ،‬وبفريق‬ ‫عم�ل قوامه ع�رة مذيعن يتحدث‬ ‫كل منهم ع�ن بيئة مجتمعه امحلية‪.‬‬ ‫ويتك�ون الرنامج من فق�رات عدة‬ ‫تب�دأ ب�»حوار» يناق�ش موضوعات‬ ‫مختلف�ة ته�م الش�باب‪ ،‬تليها فقرة‬ ‫«ضيفن�ا»‪ ،‬الت�ي تُعن�ى بالش�باب‬ ‫امبدع�ن وامش�اهر‪ ،‬ث�م الفق�رة‬ ‫الرياضية‪ ،‬وهي تعليق عى التمارين‬ ‫الش�بابية الرياضية‪ ،‬يقدمها مدرب‬ ‫س�عودي‪ ،‬وتتخللها فق�رات فرعية‬ ‫تُعنى بالسيارات واموسيقى واأفام‬ ‫وتكنولوجي�ا امعلوم�ات‪ ،‬ويختت�م‬ ‫الرنام�ج بلق�اء م�ع أحد مش�اهر‬ ‫اإعام الجديد من الشباب‪ .‬ويتكون‬ ‫فري�ق عم�ل اموس�م اأخ�ر م�ن‬ ‫الرنامج من أربعة شباب‪ ،‬هم‪ :‬دينا‬ ‫عي‪ ،‬الطالبة ي كلي�ة إدارة اأعمال‪،‬‬

‫خالية من النص الحواري‪ ،‬وإن وجد‬ ‫يك�ون مخترا ً ج�داً‪ ،‬وه�و عبارة‬ ‫عن بع�ض الكلم�ات‪ ،‬وي اإعانات‬ ‫التجاري�ة يتم تركي�ب الصوت عى‬ ‫الصورة‪ ،‬وي كثر من اأحيان يكون‬ ‫الصوت لش�خص آخر‪ ،‬أم�ا التقديم‬ ‫التليفزيوني فيحتاج إى مهارة عالية‬ ‫ي التحكم والتخاط�ب مع الكامرا‪،‬‬ ‫راض تماما ً‬ ‫ولباقة جيدة أيض�اً‪ .‬أنا ٍ‬ ‫ع�ن مس�توى تقديم�ي لرنام�ج‬ ‫«شلتنا»‪ ،‬رغم قناعتي بأنني ي بداية‬ ‫الطريق‪ ،‬وأحاول ااستفادة من كبار‬ ‫امذيعن ي كرى القن�وات اأخرى‪،‬‬ ‫وأترك التقيي�م للجمهور وامتابعن‪،‬‬ ‫فهم أحق بذلك»‪.‬‬

‫ومقدم�ة برامج ي إذاعة «مكس إف‬ ‫إم» ي جدة‪ ،‬ومحمود س�عد‪ ،‬الطالب‬ ‫الجامعي وممثل اإعانات امعروف‪،‬‬ ‫إى جان�ب خري�ة أبولب�ن‪ ،‬وه�ي‬ ‫ممثلة ي أحد مسلس�ات اليوتيوب‪،‬‬ ‫وناش�طة ي مج�ال التواص�ل‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬وطالبة جامعية‪ ،‬إضافة‬ ‫إى الش�اب عبدالرحمن‪ ،‬الذي يعمل‬ ‫ي مجال العاقات العامة‪ ،‬وجميعهم‬ ‫مس�تجدون ي مج�ال التقدي�م‬ ‫التليفزيوني‪.‬‬ ‫جهد قديم‬ ‫امرف العام‪ ،‬ومنتج الرنامج‪،‬‬ ‫سلطان العبدامحس�ن قال‪ :‬برنامج‬ ‫«ش�لتنا» «باك�ورة» جه�د وفك�ر‬ ‫أحببت تقديمه مجتمعي ولجيي من‬ ‫الش�باب‪ ،‬ي ظل افتقارن�ا مثل هذه‬ ‫النوعية من الرامج الشبابية‪.‬‬ ‫وأضاف «الخطوة اأوى لم تكن‬ ‫سهلة‪ ،‬وواجهتنا صعوبات كثرة ي‬ ‫تقدي�م مثل ه�ذه الفك�رة مجموعة‬ ‫القنوات‪ ،‬وأشكر قناة «اآن» لدعمها‬ ‫امبار لهذه الفكرة»‪.‬‬ ‫فرصة ذهبية‬ ‫وقال�ت خرية أبولب�ن عن أول‬ ‫برنامج تليفزيون�ي تقدمه‪ :‬بدايتي‬ ‫كانت ي مسلس�ل «تكي» عى شبكة‬ ‫اليوتي�وب‪ ،‬وهو ما أعل�ن عن بداية‬ ‫مش�واري الحقيق�ي ي اإعام‪ ،‬وي‬ ‫التمثيل أيضاً»‪.‬‬ ‫وأضافت أبولبن «الرنامج قدم‬ ‫ي فرص�ة أن أك�ون أمام الشاش�ة‪،‬‬

‫دينا عي ومحمود سعد وامنتج سلطان العبدامحسن وراكان خالد‬

‫(الرق)‬

‫دينا علي ‪ :‬اإذاعة والتليفزيون يلتقيان في قربهما للجمهور‬ ‫خيرية أبولبن ‪« :‬شلتنا« قدم لي فرصة أن أكون مقدمة برامج محترفة‬ ‫راض عن مستواي التليفزيوني والحكم للجمهور‬ ‫محمود سعد ‪ :‬أنا ٍ‬ ‫ومازلت أتعلم وأستزيد من خرة َم ْن‬ ‫حوي ي الرنامج»‪.‬‬ ‫مرض‬ ‫مستوى ٍ‬ ‫وتح�دث محم�ود س�عد ع�ن‬

‫الف�وارق النوعي�ة ب�ن اإعان�ات‬ ‫التليفزيوني�ة‪ ،‬وتقدي�م برنام�ج‬ ‫تليفزيوني من�وع‪ ،‬قائاً «ااختاف‬ ‫كب�ر ب�ن التقدي�م التليفزيون�ي‬

‫واإعان�ي‪ ،‬فاإعان�ات التجاري�ة‬ ‫تحت�اج إى مظه�ر فق�ط‪ ،‬ومه�ارة‬ ‫ي التمثي�ل‪ ،‬وج�رأة أم�ام الكامرا‪،‬‬ ‫وغالبا ً ما تك�ون اإعانات امصورة‬

‫اندماج عمي‬ ‫وقال�ت دين�ا ع�ي إن عملها ي‬ ‫قس�من مختلفن كمذيع�ة ي إذاعة‬ ‫«مك�س إف إم»‪ ،‬ومقدم�ة برام�ج‬ ‫تليفزيوني�ة ي تليفزي�ون «اآن»‪:‬‬ ‫بالرغ�م م�ن اخت�اف التليفزي�ون‬ ‫ع�ن اإذاع�ة‪ ،‬لكنهم�ا يلتقي�ان ي‬ ‫محاولتهما خدمة امجتمع‪ ،‬ولاثنان‬ ‫طرقهم�ا ي الوص�ول إى امجتم�ع‪،‬‬ ‫واندم�اج القس�من لم يك�ن صعبا ً‬ ‫بس�بب اهتمامي بمس�ؤوليتي تجاه‬ ‫الوطن»‪.‬واس�تطردت «الحقيق�ة أن‬ ‫كا القس�من قريب�ان م�ن قلب�ي‪،‬‬ ‫وبطبيعة الحال كل قسم له مميزات‬ ‫قريب�ة من�ي‪ ،‬فالتليفزي�ون أتاح ي‬ ‫فرص�ة الوص�ول إى كل مَ� ْن ه�م‬ ‫بري�ون أواً‪ ،‬وس�معيون ثاني�اً‪،‬‬ ‫والعكس صحيح مع اإذاعة»‪.‬‬

‫همهم في اأمير الشاعر «الشيك وعدد أصفاره«‬ ‫فيصل آل سعود لـ | ‪ :‬المطربون ُ‬ ‫جدة ‪ -‬فؤاد امالكي‬ ‫أكد اأمر الشاعر فيصل‬ ‫بن سيف اإسام آل سعود‬ ‫أن هدف تعاماته الفنية‬ ‫تعاكس أهداف بعض الشعراء‬ ‫الغنائين‪ ،‬أنه يبحث عن‬ ‫الكيف‪ ،‬وليس الكم‪.‬‬ ‫وق���ال ي ح��دي��ث خاص‬ ‫ل�”الرق”‪ :‬أحرص دائما ً ي كل‬ ‫خطواتي عى جمهوري‪ ،‬وهذا‬ ‫جعلني مُقاً ي التعامات الفنية‬ ‫مع امطربن‪.‬‬ ‫وأوضح أن تجربة الشاعر‬ ‫السعودي ليست عميقة إى درجة‬ ‫أنه يامس واقع الحال‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫غالبية سكان دول الخليج من‬ ‫الشباب يحتاجون إى النضج “ربما‬ ‫نرى نتاجهم بعد عر سنوات من‬

‫اآن بعد أن تُفرز أعمالهم‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن بعض التجارب امست الواقع‪،‬‬ ‫لكن بعضها لم يرتق إى امستوى‬ ‫عى اإطاق”‪.‬‬ ‫“مطربو الشيكات”‬ ‫وأبدى اأمر فيصل استياءه‬ ‫من بعض امطربن‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫الكبار منهم‪ ،‬قائاً‪ :‬مع اأسف‪،‬‬ ‫بات امطربون‪ ،‬خصوصا ً الكبار‬ ‫منهم‪ ،‬ينظرون لأمر الشاعر‬ ‫عى أنه “بنك متحرك”‪ ،‬وبمجرد‬ ‫أن أمرا ً لديه رغبة ي التعاون مع‬ ‫مطرب ليغني من كلماته‪ ،‬فأول ما‬ ‫يتبادر إى ذهن امطرب “الشيك‪،‬‬ ‫وكم فيه من أصفار”‪ ،‬بعيدا ً عن‬ ‫معان‪،‬‬ ‫الكلمة‪ ،‬وما تحمله من‬ ‫ٍ‬ ‫وامطرب الذي يقدرني ك�”فيصل‬ ‫كمواطن شاعر‪ ،‬وليس أمرا ًَ شاعراً‪،‬‬

‫شعراء اللون النبطي ايحترمون شاعر التفعيلة‬ ‫الكلمات واألحان واأصوات الحالية ا ترتقي إلى مستوى الذوق العام‬ ‫فيصل بن سيف اإسام‬ ‫فأنا أحرص عليه‪ ،‬ولكن مع اأسف‬ ‫هؤاء قلة”‪.‬‬ ‫ونفى فيصل توقفه عن كتابة‬ ‫الشعر الغنائي‪ ،‬وقال “لم أتوقف‬ ‫عن كتابة الشعر الغنائي‪ ،‬وا أمانع‬ ‫من أي تعاون مقبل‪ ،‬ولكنني أبحث‬ ‫عمن يقدر شخي وكلماتي بعيدا ً‬ ‫عن أي أمور أخرى”‪.‬‬

‫موضحا ً أن الكلمات امغناة‬ ‫الطربية واأصيلة لم تعد موجودة‬ ‫اليوم‪ ،‬مبينا ً أن غالبية اأعمال ا‬ ‫تحمل كلمات‪ ،‬وا ألحاناً‪ ،‬وحتى‬ ‫اأص��وات ا ترتقي إى مستوى‬ ‫الذوق العام‪.‬وكشف عن تعاونه‬ ‫امقبل قائاً “ل��دي تعاون مع‬ ‫الفنان أيمن اأعر بعنوان “يمسيك‬ ‫بالخر”‪ ،‬وهو عمل بطابع شبابي‬ ‫تم اانتهاء من تسجيله‪ ،‬وخال‬ ‫اأيام امقبلة سيطرح ضمن ألبومه‬ ‫الجديد ‪ 2013‬الذي يعكف حاليا ً‬

‫عى تجهيزه”‪.‬‬ ‫“شعر التفعيلة”‬ ‫وحول شعر التفعيلة ي منطقة‬ ‫الخليج‪ ،‬قال “منطقتنا ي الخليج‬ ‫توي اهتماما ً كبرا ً للشعر النبطي‪ ،‬ي‬ ‫ظل عدم ااهتمام ببقية أنواع الشعر‪،‬‬ ‫ومنها شعر التفعيلة‪ ،‬ونحن اآن‬ ‫نحاول أن نوسع من انتشاره‪ ،‬ونطور‬ ‫من وجوده‪ ،‬بدون حياء‪ ،‬أو استحياء؛‬ ‫أن كل َم ْن يكتب ي هذا الشعر‬ ‫يقال له أنت خارج السياق‪ ،‬وخارج‬

‫ام��وروث اأدب��ي والعربي‪ ،‬ويبدأ‬ ‫الخلط بن الشعر النثري وشعر‬ ‫التفعلية الذي ي اأصل له إيقاعه‬ ‫ووزنه”‪.‬مضيفا ً أن شاعر اللون‬ ‫النبطي ا يحرم شاعر التفعيلة‪،‬‬ ‫والسبب أنه يرى عدم التناسب بينه‬ ‫وبن الطرح اموجود حالياً‪ ،‬مع أن‬ ‫من مميزات شعر التفعيلة مامسة‬ ‫جروح العر‪.‬‬ ‫“عى الهامش”‬ ‫وع ّد اأمر فيصل أن اختيار‬

‫عنوان “عى الهامش” لديوانه هو‬ ‫رغبة منه إعطاء الهامش قيمة ي‬ ‫امقام اأول‪ ،‬ثم إحساسه ي فرة من‬ ‫الزمن بأنه عى الهامش‪ ،‬وشعوره‬ ‫بالغربة ي محيطه‪ ،‬مبينا ً أنه بعد‬ ‫صدور ديوانه اختفى ذلك الهامش‬ ‫ّ‬ ‫حياته‪.‬وعر عن سعادته باأصداء‬ ‫من‬ ‫التي حصدها من خال الديوان‪،‬‬ ‫قائاً‪ :‬سعدت كثرا ً باأصداء التي‬ ‫مستها بعد صدور الديوان‪ ،‬وامفاجأة‬ ‫التي اكتشفتها أن أكثر مبيعات‬ ‫الديوان كانت ي دولة اليمن الشقيقة‪،‬‬

‫ما جعلني أعمل اآن عى ديواني‬ ‫الثاني لطرحه قريبا ً بإذن الله‪.‬‬ ‫وحول غيابه عن اأمسيات‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫وجهت ي دعوات عديدة من جامعات‬ ‫ي الخليج‪ ،‬ولكنها تتعارض مع‬ ‫مشاغي‪ ،‬إضافة لضيق الوقت‪،‬‬ ‫مشددا ً عى أن أي أمسية ا تضيف له‬ ‫لن يوليها أي اهتمام‪.‬‬ ‫“أصداف” الشعرية‬ ‫وعن إصداره مجلة “أصداف”‬ ‫الشعرية‪ ،‬قال “كان الغرض من‬ ‫صدورها إفادة الحركة الثقافية‪،‬‬ ‫خصوصا ً أنه ي ذلك الوقت لم يكن‬ ‫هنالك توجه إبراز أنواع أخرى من‬ ‫الشعر‪ ،‬وكان غالب اموجود يهتم‬ ‫بطرح معن‪ ،‬إا أننا من خال‬ ‫“أصداف” حاولنا التجديد واإضافة‬ ‫للحركة اأدبية عامة”‪.‬‬

‫ما قدمته في «وجدة» لم يتجاوز إطار المسموح‬

‫هيفاءالمنصور لـ | ‪« :‬طاش« تناول مشكات ا أستطيع طرحها‬ ‫دبي ‪ -‬عبر الصغر‬ ‫أكدت امخرجة هيفاء امنصور‪،‬‬ ‫التي فاز فيلمها «وجدة»‪ ،‬بجائزة‬ ‫أفضل فيلم للمهر العربي الروائي‬ ‫ي مهرجان دبي السينمائي‪ ،‬أن‬ ‫جميع ما طرحته ي الفيلم لم يخرج‬ ‫عن إطار ما هو مسموح به لها كسيدة‬ ‫سعودية‪.‬‬ ‫وتسلمت امنصور جائزتها خال‬ ‫حفل أقيم ي مدينة جمرا بإمارة دبي‪،‬‬ ‫مساء اأحد اماي‪ .‬كما فازت السعودية‬ ‫وعد محمد‪ ،‬التي أدت دور «وجدة»‪ ،‬جائزة‬ ‫أفضل ممثلة للمهر العربي الروائي‪.‬‬ ‫وعن تجربة الدخول ي امسكوت‬ ‫عنه ي اأعمال الفنية مثل السينما‪ ،‬وقالت‬ ‫امنصور‪ ،‬ي تريح ل�«الرق»‪ :‬أحاول‬ ‫دائما أن أتحرك ضمن ما هو مسموح ي‬ ‫كسعودية‪ ،‬سواء سياسيا أو اجتماعيا أو‬ ‫دينيا‪ ،‬وا أحب أن أتجاوز هذا الطرح‪،‬‬

‫مشرة إى أن كل ما قالته ي الفيلم لم‬ ‫يخرج عن امسموح‪.‬‬ ‫وأوضحت أن الفيلم يحكي قصة فتاة‬ ‫وتريد أن تشري دراجة بهدف توصيل‬ ‫فكرة أنه حلم بسيط من أحام بسيطة‬ ‫تحلم بها امرأة‪ ،‬وترغب بتحقيقها‪ ،‬مشددة‬ ‫عى أنه ليس ي الفيلم ما تجاوز ذلك‪.‬‬ ‫وأش��ارت امنصور إى أن سقف‬ ‫الحرية ي امملكة العربية السعودية‬ ‫«عال جدا»‪ ،‬مشرة إى أن هناك كثرا ً‬ ‫من امسلسات‪ ،‬مثل «طاش ما طاش»‪،‬‬ ‫تناولت موضوعات أكثر جرأة مما تناولته‪،‬‬ ‫«أما أنا خوافة‪ ،‬وما أزال ي سنة أوى»‪.‬‬ ‫وتابعت حديثها عن من يعتقد‬ ‫أنها تيء للمجتمع السعودي وللمرأة‬ ‫ي طرحها أفكار تساهم ي منح امرأة‬ ‫حريتها‪« ،‬أكيد أية امرأة آتية من السعودية‬ ‫تحاول أن تضع بصمتها الفنية‪ ،‬سواء‬ ‫كانت كاتبة مقالة أو روائية أو صحفية‬ ‫أو مقدمة برامج‪ ،‬دائما ما يحيط بها‬

‫هيفاء امنصور تتسلم الجائزة خال الحفل‬

‫اانتقادات‪ ،‬لكن امهم أن ا نأخذ هذه‬ ‫اانتقادات بشكل شخي‪ ،‬ونتجاوزه‪،‬‬ ‫ونحاول أن نقدم فنا يحرم امحافظن‪،‬‬ ‫ونسعى إقناعهم‪ ،‬ونبني جسورا من‬ ‫التواصل والحوار بيننا وبينهم‪ ،‬أننا ي‬ ‫اأخر نحن مجتمع واحد‪ ،‬ونصب ي‬

‫بوتقة واحدة»‪.‬‬ ‫وي ردها عى سؤال عن أن هناك من‬ ‫النساء من يخالفن رؤيتها من خال الفيلم‬ ‫بأنهن مظلومات كما تطرح‪ ،‬ولديهن‬ ‫قناعة بأنهن مدلات وواقعهن جيد‪ ،‬قالت‬ ‫امنصور‪ :‬امجتمع السعودي ليس واحد‪،‬‬

‫(الرق)‬

‫فهناك امرفهون الذين يعيشون حياة‬ ‫مدللة‪ ،‬أما اأكثرية منهم يعيش ي مجتمع‬ ‫محافظ لديه كثر من امشكات ي حده‬ ‫لطموحات امرأة وأحامها‪.‬‬ ‫من جانب آخ��ر‪ ،‬أب��دى الناقد‬ ‫الينمائي بشار إبراهيم إعجابه‬

‫بالفيلم‪ ،‬موضحا أن الفيلم من اأفام‬ ‫الجيدة التي عرضت ي مهرجان دبي‬ ‫السينمائي التاسع‪ ،‬واميزة فيه أنه فيلم‬ ‫سعودي أصيل‪ ،‬تم تصويره ي الرياض‬ ‫بشخصيات سعودية حقيقية‪ ،‬ويتناول‬ ‫قضايا راهنة وملحة ي امجتمع السعودي‪.‬‬ ‫وأشار إبراهيم إى أن الراعة ي الفيلم‬ ‫أنه مأخوذ من عيني طفلة‪ ،‬ف�«وجدة»‪،‬‬ ‫طفلة‪ ،‬تحولت إى الضوء الكاشف لكل‬ ‫العاقات امحيطة بها‪ ،‬فهي أوا أضاءت‬ ‫العاقة بن والدتها ووالدها‪ ،‬خاصة أن‬ ‫والدتها ا تنجب ذكورا‪ ،‬وبالتاي فهي‬ ‫تعيش دائما ي حالة قلق بأن زوجها‬ ‫سيتزوج عليها‪ ،‬وكذلك الزوج يتعرض‬ ‫لضغط اجتماعي أنه هو اآخر يجب‬ ‫أن يكون لديه ولد يرثه ويحمل اسمه‪،‬‬ ‫كما أضاءت شبكة العاقات اموجودة ي‬ ‫امدرسة من خال عاقتها مع زمياتها‬ ‫ومدرساتها‪ ،‬وأخرا العاقة ي الحي‪،‬‬ ‫وذلك أثناء سعيها لراء الدراجة التي‬

‫طاما حلمت بها‪.‬‬ ‫وتابع إبراهيم حديثه‪ :‬اجتهدت‬ ‫هيفاء ي عملها عى السيناريو الذي‬ ‫خضع للتطوير ي أكثر من مهرجان‪،‬‬ ‫فظهر سيناريو متماسكا‪ ،‬كما أحسنت‬ ‫اختيار الفريق الفني للفيلم‪ ،‬فكان‬ ‫واضحا أن كل ممثل ي مكانه الصحيح‪.‬‬ ‫وأوضح أن الهدف من الفيلم كان‬ ‫تسليط الضوء عى الجوانب اإنسانية‬ ‫ي امجتمع السعودي‪ ،‬والتعرف عليه‪،‬‬ ‫وليس كما ينظرون إليها كدولة من أكر‬ ‫الدول امنتجة للنفط‪ ،‬وليست كما هي‬ ‫الصورة النمطية للدولة الثرية فقط‪،‬‬ ‫وأن أي سعودي يرب اأرض فتخرج‬ ‫ذهبا‪ ،‬مؤكدا أن اأفام وسيلة للتعرف‬ ‫عى ثقافة اآخر‪ ،‬وطبيعة الحياة التي‬ ‫يعيشها‪ ،‬وهذا ما جعل مهرجان فينيسيا‬ ‫(البندقية) السينمائي يحتفي بالفيلم‬ ‫ويلقى مشاهدة واسعة من الجمهور أثناء‬ ‫عرضه‪.‬‬


‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫باتر يؤكد‬ ‫حضوره حفل‬ ‫افتتاح‬ ‫«خليجي ‪»21‬‬

‫امنامة ‪ -‬الرق‬

‫سلمان آل خليفة أثناء تسليم باتر الدعوة لحضور «خليجي ‪»21‬‬

‫أكد رئيس ااتحاد الدوي لكرة القدم‪ ،‬الس�ويري جوزيف باتر‬ ‫حضوره حفل افتتاح دورة كأس الخليج الحادية والعرين لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬التي تستضيفها مملكة البحرين ي الفرة ما بن الخامس‬ ‫وحتى الثامن عر من شهر يناير امقبل‪.‬‬ ‫وتس�لمت اللجنة امنظمة للدورة خطابا ً رس�ميا ً من قبل ااتحاد‬ ‫الدوي لكرة القدم يتضمن فيه موافقة باتر عى حضوره حفل اافتتاح‪،‬‬

‫وذلك تلبية للدعوة امقدمة من قبل معاي الش�يخ سلمان بن إبراهيم آل‬ ‫خليفة رئيس اللجنة التنفيذية ل�دورة كأس الخليج الحادية والعرين‬ ‫ي ش�هر أكتوب�ر ام�اي‪ .‬ويمثل حض�ور جوزيف بات�ر ي «خليجي‬ ‫‪ »21‬دعم�ا ً كبرا ً لدورات كأس الخليج‪ ،‬كما يؤك�د امكانة امتميزة التي‬ ‫وصل�ت إليها ال�دورة منذ انطاقها وحت�ى اليوم‪ ،‬وهو م�ا يتضح من‬ ‫خال ااهتمام البارز الذي تحظى به من قبل ااتحاد الدوي لكرة القدم‬ ‫وحرص�ه التام ع�ى نجاح عملية التنظي�م واارتقاء الفن�ي لها من كل‬ ‫الجوانب وعى أكر امستويات‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫من يحسم سباق الرئاسة؟‬

‫عيد‪ ..‬أم‬ ‫المعمر؟‬

‫أحمد عيد‬

‫جدة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫يُس�دل ظهر الي�وم الخميس‬ ‫الستار عى انتخابات مجلس‬ ‫إدارة ااتحاد السعودي لكرة‬ ‫الق�دم‪ ،‬باختي�ار الرئي�س‬ ‫الجديد الذي س�يتوى شؤون‬ ‫الك�رة الس�عودية‪ ،‬حي�ث يتوج�ه‬ ‫أعض�اء الجمعي�ة العمومي�ة إى‬ ‫صناديق ااقراع ي سابقة تاريخية‬ ‫لإداء بأصواته�م انتخاب الرئيس‬ ‫الجدي�د لواية تس�تمر حتى مطلع‬ ‫‪.2017‬‬ ‫ويتناف�س ع�ى الرئاس�ة‬ ‫امرش�حان أحمد عيد وخالد امعمر‪،‬‬ ‫فيم�ا فاز محم�د النوير بمنصب‬ ‫نائب الرئيس بالتزكي�ة نظرا ً لعدم‬ ‫وجود مرش�ح آخر ينافسه عى هذا‬

‫خالد امعمر‬

‫جانب من انتخابات أعضاء الجمعية العمومية التي أقيمت مؤخرا‬

‫أعضاء الجمعية العمومية يختارون اليوم رئيس ااتحاد السعودي لكرة القدم‬ ‫امنصب‪.‬‬ ‫وي الوقت نفس�ه‪ ،‬يتقدم نحو‬ ‫أربعن عضوا ً ي الجمعية العمومية‬ ‫للرش�ح منص�ب عض�و مجل�س‬ ‫إدارة ااتحاد م�ن أصل ‪ 63‬عضواً‪،‬‬ ‫وس�يفوز بالعضوي�ة اأكثر حصدا ً‬ ‫لأصوات‪ ،‬وس�تكون امنافس�ة عى‬ ‫‪ 17‬مقعداً‪ ،‬وهو ما يجعل امنافس�ة‬ ‫س�اخنة ومث�رة ب�ن اأعض�اء‬ ‫اأربعن‪.‬‬ ‫الرئيس امثاي‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬أش�اد ع�دد م�ن‬ ‫الش�خصيات الرياضي�ة الخليجية‬ ‫بالخطوات التطويرية التي تشهدها‬

‫الك�رة الس�عودية‪ ،‬مؤكدي�ن أن‬ ‫امرشحن لرئاسة ااتحاد السعودي‬ ‫لك�رة الق�دم جدي�ران بامنص�ب‬ ‫وسيس�همان ي تط�ور ك�رة القدم‬ ‫الس�عودية‪ .‬وثمّ �ن رئي�س ااتحاد‬ ‫القط�ري لك�رة القدم الش�يخ حمد‬ ‫آل ثان�ي‪ ،‬جه�ود اأم�ر ن�واف بن‬ ‫فيص�ل خال فرة ترؤس�ه ااتحاد‬ ‫الس�عودي لكرة الق�دم‪ ،‬متطلعا ً إى‬ ‫أن تظهر اانتخابات بصورة جميلة‬ ‫تعك�س الوج�ه ام�رف للرياضة‬ ‫السعودية‪ ،‬مش�را ً إى أن امرشحن‬ ‫للرئاس�ة أحم�د عيد وخال�د امعمر‬ ‫من الشخصيات اإدارية التي قدمت‬

‫جهودا ً رائعة للرياضة السعودية‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الرئي�س امث�اي‬ ‫اتح�اد الق�دم ه�و م�ن يجمع بن‬ ‫الخ�رة الرياضي�ة والعل�م واإدارة‬ ‫كونه اأقدر ع�ى معرفة احتياجات‬ ‫اأندي�ة والاعب�ن‪ ،‬كما ح�دث مع‬ ‫ميش�يل باتين�ي رئي�س ااتح�اد‬ ‫اأوروب�ي‪ ،‬افت�ا ً إى أن أحم�د عيد‬ ‫اس�م رياي ام�ع له خ�رة كبرة‬ ‫ي اماع�ب‪ ،‬إضاف�ة إى تجارب�ه ي‬ ‫العم�ل اإداري الناج�ح‪ ،‬بينم�ا ا‬ ‫يق�ل امرش�ح الثان�ي خال�د امعمر‬ ‫عن�ه‪ ،‬فه�و ش�خصية محرم�ة‬ ‫ل�ه تجارب�ه اإداري�ة‪ ،‬ورأى أن‬

‫الرياض�ة الس�عودية مازالت بخر‬ ‫وتمتل�ك مواه�ب عديدة تس�تطيع‬ ‫إعادة امنتخب الس�عودي إى مكانه‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫ديمقراطية رياضية‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ق�ال نج�م الكرة‬ ‫الكويتي�ة حم�د بوحم�د إن النه�ج‬ ‫الجديد امتمثل ي الديمقراطية التي‬ ‫يمارس�ها الرياضي�ون ي انتخابات‬ ‫اتح�اد الق�دم ه�ي نتاج ممارس�ة‬ ‫إيجابي�ة من قِ ب�ل رؤس�اء ااتحاد‬ ‫السعودي الذين أس�هموا ي إيصال‬ ‫الكرة السعودية إى مصاف العامية‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أن امرحل�ة امقبلة ستش�هد‬

‫مصادر لـ |‬

‫أشادت بانتصارات الفريق المتتالية‬

‫جماهير النصر‪ :‬كارينيو أنسانا كلمة «هاردلك»‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫تغن�ت جماهر ن�ادي النر بامس�توى الراقي‬ ‫والنتائ�ج امتمي�زة الت�ي يحققه�ا الفريق اأول‬ ‫لك�رة القدم ي الفرة اأخرة‪ ،‬وكان آخرها الفوز‬ ‫عى التعاون بأربعة أه�داف مقابل هدفن أمس‬ ‫اأول ي دور ال�‪ 16‬من مسابقة كأس وي العهد‪،‬‬ ‫مش�يدة ي الوقت نفس�ه بامدير الفن�ي للفريق‪،‬‬ ‫ااورجوان�ي كارينيو‪ ،‬وقالت إنها‬ ‫نسيت معه تماما كلمة «هاردلك»‬ ‫وإن الفري�ق يس�ر ي عهده نحو‬ ‫منص�ات التتوي�ج والع�ودة من‬ ‫جديد إى عالم البطوات‪.‬‬ ‫واعت�رت الجماه������ر‬

‫النراوية ع�ر امنتديات الرياضي�ة ومواقع التواصل‬ ‫ااجتماع�ي عى اإنرنت أن العاقة التي تجمع كارينيو‬ ‫باعبي الفريق هي اأس�اس ي تل�ك النتائج‪ ،‬وامتدحت‬ ‫العاقة اأخوية التي تربطهم‪ ،‬مستش�هدة بتريحات‬ ‫الاعب�ن حن قال�وا‪« :‬س�نفوز أجل ام�درب‪ ،‬وأجلنا‬ ‫كاعبن»‪.‬‬ ‫م�ن جهتها‪ ،‬اهتمت وكالة اأنباء العامية «رويرز»‬ ‫بنتائ�ج الفري�ق الن�راوي اأخ�رة وقال�ت ي تقرير‬ ‫مط�ول له�ا ع�ن مس�تويات‬ ‫الفري�ق اأخ�رة إن ثقاف�ة‬ ‫النر لدى الفريق ترس�خت‬ ‫وإن الفري�ق مقبل وبقوة عى‬ ‫استعادة أمجاده القديمة مع‬ ‫مديره الفني الجديد‪.‬‬

‫ع�ودة قوية لأخر‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫العم�ل اإداري يختلف ع�ن العمل‬ ‫الفن�ي‪ ،‬مؤك�دا ً أن النج�اح لي�س‬ ‫مرهون�ا ً باأم�ور اإداري�ة فقط أو‬ ‫الفنية فقط‪.‬‬ ‫فيم�ا ش�دد النج�م الكويت�ي‬ ‫والخليج�ي جاس�م يعق�وب ع�ى‬ ‫رورة أن يك�ون رئي�س اتح�اد‬ ‫اللعب�ة ملم�ا ً باس�راتيجيات ك�رة‬ ‫القدم والعم�ل عى تطويرها‪ ،‬ولديه‬ ‫الدراي�ة الكاملة ما ي�دور حوله من‬ ‫مستجدات‪.‬‬ ‫وعن مرشحي رئاس�ة ااتحاد‬ ‫السعودي لكرة القدم‪ ،‬قال يعقوب‪:‬‬

‫«امرش�حان جي�دان‪ ،‬لكن�ي أعرف‬ ‫أحمد عي�د أكث�ر بحكم مش�اركته‬ ‫معنا ي كأس الخليج‪ ،‬بينما امرشح‬ ‫اآخ�ر ا أعرفه فربما يك�ون جيداً‪،‬‬ ‫وأعتق�د أنهم�ا مكم�ان لبعضهما‪،‬‬ ‫وا أس�تطيع تحدي�د م�ن ه�و‬ ‫اأفضل لرئاس�ة ااتحاد الس�عودي‬ ‫لك�رة الق�دم أن ذل�ك يتوقف عى‬ ‫برنامجيهم�ا اانتخابي�ن وفري�ق‬ ‫العمل الذي يعمل معهما»‪.‬‬ ‫صفات الرئيس‬ ‫من جانبه‪ ،‬رأى النجم الكويتي‬ ‫وامحلل ي قن�اة الجزيرة الرياضية‬ ‫س�عد الحوطي‪ ،‬أن من أهم صفات‬

‫رئي�س اتح�اد الك�رة أن يك�ون‬ ‫رياضي�ا ً ويملك الق�درة عى وضع‬ ‫اسراتيجيات ويعمل للمدى البعيد‪،‬‬ ‫كما يجب أن يكون متابعا ً للرياضة‬ ‫العامية ومس�تجداتها وم�ا يواكبها‬ ‫م�ن تط�ور ي جمي�ع مجااته�ا‪،‬‬ ‫إضاف�ة معرفت�ه طريق�ة التعام�ل‬ ‫مع الجماهر واإعام‪ ،‬مش�ددا ً عى‬ ‫رورة أن يتقب�ل رئي�س ااتح�اد‬ ‫النقد وا يتمس�ك برأيه كونه يعمل‬ ‫ضم�ن مجموعة‪ ،‬وقب�ل ذلك ابد أن‬ ‫يكون صاح�ب فكر يعم�ل بحكمة‬ ‫وحنكة‪.‬‬ ‫وأش�ار الحوط�ي إى أن هناك‬ ‫عديدا ً م�ن الش�خصيات الرياضية‬ ‫الس�عودية التي تملك كل امقومات‬ ‫والخرات اإدارية وقادرة عى قيادة‬ ‫ااتحاد السعودي بحنكة كبرة‪.‬‬

‫‪ :‬القرار إداري وليس فنيا‬

‫إبعاد الغوينم عن ااتحاد يثير المشكات في القادسية‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬

‫صالح الغوينم‬

‫اس�تغربت جماهر قدساوية‪ ،‬من‬ ‫ق�رار م�درب الفري�ق اأول لكرة‬ ‫القدم بالن�ادي‪ ،‬الرتغاي ماريانو‬ ‫مرت�و بإبع�اد الاع�ب صال�ح‬ ‫الغوين�م م�ن تش�كيلة الفريق ي‬ ‫مبارات�ه أمام ااتحاد أم�س ضمن دور‬ ‫ال�� ‪ 16‬م�ن مس�ابقة كأس وي العه�د‬ ‫ع�ى الرغم من جاهزيته الفنية والبدنية‪،‬‬ ‫حيث يعد أحد أهم الركائز اأساس�ية ي‬

‫الفريق ما يملكه من خرة ميدانية‪ ،‬سيما‬ ‫وأن الفريق يضم أسماء شابة عقب قرار‬ ‫اإدارة بداية اموس�م ااستغناء عن عدد‬ ‫كبر من عنار الخرة‪.‬‬ ‫وكش�فت مص�ادر قدس�اوية ل��‬ ‫«الرق»‪ ،‬أن قرار إبعاد الغوينم عن هذه‬ ‫امواجهة لم يكن فنيا وإنما إداري‪ ،‬نظرا‬ ‫اقراب الاع�ب من دخول فرة الس�تة‬ ‫أش�هر اأخ�رة م�ن عق�ده‪ ،‬ورفضه ي‬ ‫توقيت س�ابق التجديد ورغبته بامغادرة‬ ‫إى أحد اأندية اأخرى‪ ،‬وهو ما ساهم ي‬

‫خلق فجوة وتوتر بينه وبن اإدارة‪.‬‬ ‫وأش�ارت امص�ادر‪ ،‬إى أن الغوينم‬ ‫أبدى اس�تغرابه من عدم ضم�ه لقائمة‬ ‫مب�اراة ااتح�اد‪ ،‬حيث أج�رى اتصالن‬ ‫بع�د آخر م�ران قبيل س�فر الفريق إى‬ ‫ج�دة بمدي�ر الك�رة محم�د الضلع�ان‬ ‫وام�رف العام عى الفري�ق عبدالعزيز‬ ‫ام�وى ليس�تفر عن الق�رار‪ ،‬إا أنهما‬ ‫ل�م يردا عى اتصاله‪ .‬مبينة أن مس�ؤوي‬ ‫النادي يحاولون بش�تى الطرق الضغط‬ ‫عى الاعب وإرغامه عى التجديد‪.‬‬

‫الغرافة يصرف النظر عن ياروليم‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫جماهر النر تساند فريقها ي إحدى امباريات‪ ..‬وي اإطار كارينيو‬

‫(الرق)‬

‫رفت إدارة ن�ادي الغرافة القطري النظر عن‬ ‫فك�رة التعاق�د مع امدي�ر الفن�ي لفريق اأهي‬ ‫الس�عودي‪ ،‬التش�يكي كاريل ياروليم‪ ،‬وكشف‬ ‫مدي�ر الكرة ي النادي القط�ري أنهم يرفضون‬ ‫بش�كل أو بآخر التفاوض م�ع أي مدرب يعمل‬ ‫ومس�تمر مع ناديه بحسب اأصول امتبعة ي مثل هذه‬ ‫الح�اات‪ ،‬وقال لصحيف�ة «الراية القطري�ة» إن وكيل‬ ‫أعمال ام�درب عرض عليهم التعاقد مع ياروليم لقيادة‬ ‫الفري�ق ي بقي�ة مبارياته باموس�م الح�اي‪ ،‬وزاد‪ :‬لم‬

‫نف�اوض امدرب إا بعد أن وصلتن�ا أنباء مؤكدة بقرب‬ ‫إقالت�ه من تدري�ب الفريق اأهاوي‪ ،‬وبعدم�ا تأكد لنا‬ ‫أن امدرب التش�يكي مستمر ي قيادة الفريق السعودي‬ ‫أوقفنا امفاوضات عى الفور‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن ناديه مس�تمر ي البحث عن مدرب‬ ‫عال ليقود الفريق خال الفرة امقبلة من‬ ‫عى مس�توى ٍ‬ ‫دوري النجوم‪ ،‬خاصة أن النادي سيش�ارك ي النسخة‬ ‫امقبلة من دوري أبطال آس�يا‪ ،‬مؤكدا أنه حال التوصل‬ ‫إى اتف�اق مع أي مدرب س�يتم إعانه رس�ميا‪ ،‬رافضا‬ ‫كش�ف مزيد من التفاصي�ل عن هوي�ة امدربن الذين‬ ‫تفاوضهم إدارة الغرافة حاليا‪.‬‬

‫ياروليم‬


‫العفالق‪ :‬بيئة «الفتح» ساهمت في تفجير طاقات الاعبين‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫امتلدح رئيس مجلس إدارة نادي الفتلح امهندس عبدالعزيز‬ ‫العفاللق اأداء الذي تميز به اعبلو الفريق الفتحاوي طوال الفرة‬ ‫اماضية من اموسم الرياي الحاي‪ ،‬وقال إن ما تحقق من نجاحات‬ ‫تمثللت ي تصدر سللم دوري زيلن السلعودي للمحرفن وكذلك‬

‫عبدالعزيز العفالق‬

‫الوصول إى إنجاز تاريخي هو اأول ي تاريخ النادي عى مستوى‬ ‫امشلاركات الخارجية يجعلنا أكثر تفاؤا أنه بإمكاننا التقدم أكثر‬ ‫لأمام وتحقيق إنجازات ربما تكون هي اأوى ي تاريخنا‪.‬‬ ‫وأرجلع العفالق تألق الفريق إى ما سلماه بالبيئة الصالحة‬ ‫التي أسلهمت ي تفجر طاقلات الاعبن ي امسلتطيل اأخر‪،‬‬ ‫مشليدا بجهود مدير عام الكرة محمد السليم الذي عمل منظومة‬

‫‪32‬‬

‫رياضـة‬

‫احرافية حقيقية أفرز ملن خالها امواهب والنجوم الذي أعادوا‬ ‫صياغة أنفسلهم من أجل العودة‪ ،‬افتا إى أن السليم ساعد اعبي‬ ‫النموذجي عى أن يكونوا نجوما وقى عى اسلم النجم الواحد ي‬ ‫الفريق‪ ،‬وربما هذه اأرار لم يتم تسلليط الضوء عليها سلابقا‪،‬‬ ‫كما ابد أن نشليد بتلك اأعمال التي أكثر ما توصف بأنها رائعة‪،‬‬ ‫مشلرا إى أن السلليم خلق هملزة التواصل بلن أعضاء الرف‬

‫الفعالن للنادي وأعضاء مجلس اإدارة والجهاز الفني‪.‬‬ ‫كملا أشلاد العفاللق بالخطاب اإعاملي لاعبلي الفريق‬ ‫واحرامهم لاعبن امنافسلن‪ ،‬مشلرا إى أنها من السلمات التي‬ ‫زرعها مدير عام الكرة محمد السلليم ما جعل الاعبن يتحدثون‬ ‫بلغة واحدة أساسلها ااحرام والسلر بخطط واضحة رسلمتها‬ ‫اإدارة الفتحاوية‪.‬‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫اأجانب يتفوقون على السعوديين في «زين»‪ ..‬وويسلي اأكثر تسجي ًا لأهداف‬ ‫مشي‬ ‫يا عم!‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫عادل التويجري‬

‫• اليوم يُس�دل الس�تار عن أول مرش�ح «منتخب»‬ ‫لرئاسة ااتحاد السعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫• أحمد عيد أم خالد امعمر؟!‬ ‫• عيد اتكأ عى «الخرة»!‬ ‫• بن معمر عى «التجديد»!‬ ‫• ي كا الرنامج�ن‪ ،‬هن�اك مبالغ�ة كب�رة جدا ً ي‬ ‫سقف «الوعود» عطفا ً عى واقعنا‪ ،‬والفرة الزمنية‬ ‫للمرشح!‬ ‫• برنامج بن معمر كان «مفصاً» أكثر‪ ،‬وفيه وعود‬ ‫براقة !‬ ‫• برنام�ج عي�د كان «مجم�اً» أكثر وغ�ص أيضا ً‬ ‫بالوعود امزخرفة !‬ ‫• الرامج ليست كل يء!‬ ‫• فلنا مع إدارة امنتخبات تجربة ثرية عى «الورق»‬ ‫وخطة ‪ 15‬عاما ً وعد امعمر وعيد بنسفها نسفاً!‬ ‫• وقبله�ا «خط� ٌ‬ ‫ط مدروس�ة ومش�اريع «ورقية»‬ ‫حظيت بحفات «فاشية»!‬ ‫• كا امرشحن سينسفها نسفا ً بوعوده الجديدة!‬ ‫• أعض�اء الجمعي�ة العمومي�ة (‪ )69‬ه�م م�ن‬ ‫سيقررون من يجلس عى الكري!‬ ‫• ا أعل�م م�ن س�يصوت «تكتاً» له�ذا‪ ،‬أو مقتنعا ً‬ ‫«برنامج» ذاك!‬ ‫• م�ن س�يصوت «مصلح�ة» زائل�ة؟ ومن س�يدي‬ ‫بصوته مصلحة كرة قدم دولة برمتها؟!‬ ‫• استقالية رئيس ااتحاد هي امحك القادم!‬ ‫• قدرته عى خوض امعارك التي تي كري الرئاسة‬ ‫هي‬ ‫• عيد محسوب عى تيار «الحرس القديم» وااتحاد‬ ‫«امنحل»‪ ،‬وما ي ذلك من عيب !‬ ‫• ب�ن معمر «بلطاني» الصبغة والهوى‪ ،‬وا عيب ي‬ ‫ذلك !‬ ‫• من يضمن استقاليتهما هي التجربة القادمة!‬ ‫• لو حكمت عى تجربة عيد «اانتقالية» الس�ابقة‬ ‫لظلمته كثرا ً !‬ ‫• ول�و حكمت عى تجربة بن معمر ي كل مش�واره‬ ‫«السابق» لظلمته أيضا ً !‬ ‫• نج�اح أحدهما تبينه قراراته ومس�رته خال ‪4‬‬ ‫سنوات قادمة!‬ ‫• ال�كل ا ٍه بالرئي�س! بينما أعض�اء ااتحاد ال� ‪17‬‬ ‫لهم دور خطر!‬ ‫• وم�ن قبله�م ال�� ‪ 69‬أعض�اء مجل�س الجمعية‬ ‫العمومية!‬ ‫• معركة الكري «جولة» واحدة فقط !‬ ‫• الح�رب وخوض التحديات «الحقيقية» فيما بعد‬ ‫«الكري»!‬ ‫• قد يطعن أحد امرشحن اليوم ي اانتخابات!‬ ‫• وهو حق كفله النظام له!‬ ‫• ما بيننا وبن مرشح الكري أنظمة ولوائح !‬ ‫• لن نتهاون معه ي تطبيقها!‬ ‫• وى زمن «مي يا عم» !‬ ‫• أتمن�ى أا يخ�رج أحدهما يوما ما ً ويش�تكي من‬ ‫كثرة «الضغوط» !‬ ‫• وحدة «النقد» اإعامية والجماهرية!‬ ‫• وهروبه من إنجاز ملفه اانتخابي !‬ ‫• فهو من اختار ذلك بنفسه!‬ ‫• لم يربه أحد عى يده!‬ ‫• كل التوفيق للمرشحن!‬ ‫• بالتوفيق من يختاره ((الصندوق)) !‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أحكم امهاجملون اأجانب قبضتهم على صدارة هداي‬ ‫دوري زيلن للمحرفلن بعد انقضلاء النصف اأول من‬ ‫امسلابقة بتسلجيلهم ‪ 136‬هدفا ً من أصلل ‪ 298‬هدفا ً‬ ‫ي نسلبة تع ٍد مرتفعة ي ظل انخفاض مستوى امهاجم‬ ‫السلعودي‪ ،‬الذي لم يرز منهم سوى الثاثي يار القحطاني‪،‬‬ ‫ونار الشمراني‪ ،‬ويوسف السالم‪.‬‬ ‫وغرد امهاجم الرازيي امحرف ي صفوف الهال ويسي‬ ‫لوبيلز خلارج الرب بتسلجيله ‪ 15‬هدفا ً وضعتله ي صدارة‬ ‫بفارق خمسة أهداف عن أقرب مطارديه وهو مهاجم الشباب‪،‬‬ ‫اأرجنتيني سباسلتيان تيجاي صاحب امركلز الثاني‪ ،‬وحطم‬ ‫لوبيلز الرقم القياي ي عدد التسلجيل امتتاي بعد أن سلجل‬

‫تتواصلل اإثارة ي منافسلات دوري‬ ‫الدرجلة الثانيلة بعلر مواجهلات‬ ‫علر اليلوم ي ختلام اللدور اأول‬ ‫من امسلابقة‪ ،‬ففلي امجموعلة اأوى‬ ‫يحلل العداللة «السلادس» بلل ‪11‬‬ ‫نقطلة ضيفا ً عى العدالة «التاسلع» بخمس‬ ‫نقلاط‪ ،‬ويسلتضيف الحملادة «الخاملس»‬ ‫بلل ‪ 12‬نقطلة منافسله العيلون «الثالث»‬ ‫بلل ‪ 13‬نقطلة‪ ،‬ويلتقي الجبلن «السلابع»‬ ‫بعر نقاط ملع ضيفه نجلد متذيل الفرق‬ ‫بنقطتن‪ ،‬ويواجه الدرعية «امتصدر» بل ‪19‬‬

‫راع رس‬ ‫وي الوقت الذي سليطر اأجانب عى امراكز الثاثة اأوى‬ ‫ي ترتيب الهدافن‪ ،‬اشتد الراع بن الثاثي الكوري الجنوبي‬ ‫يلو بيونغ سلو (الهال)‪ ،‬والرازيلي إلتون جوزيله (الفتح)‪،‬‬ ‫والكنغوي ديبا ألونغا (الرائد) بعد أن تعادلوا ي عدد تسلجيل‬

‫ويسلي لوبيز‬ ‫ لعب ‪ 13‬مباراة ( ‪ 1142‬دقيقة) سجل خالها ‪ 15‬هدفاً‪.‬‬‫ أحلرز هدفا ً وحيلدا ً بالقلدم اليمنى‪ ،‬و‪ 12‬هدفلا ً بالقدم‬‫اليرى‪ ،‬وهدفن بالرأس‪.‬‬ ‫‪ -‬صنع ثاثة أهداف‪.‬‬

‫(‪)2‬‬

‫غياب مزعج‬ ‫وإذا كان علدد كبلر من امهاجملن اأجانب قلد واكبوا‬ ‫طموحلات جماهر فرقهم بالتسلجيل ي عديد ملن امباريات‪،‬‬

‫دوريس سالومو‬

‫(‪)1‬‬

‫ لعلب ‪ 14‬مباراة (‪ 1260‬دقيقة) سلجل خالها‬‫تسعة أهداف‪.‬‬ ‫ أحلرز أربعلة أهداف بالقلدم اليمنى‪ ،‬وخمسلة‬‫أهداف بالرأس‪.‬‬ ‫‪-‬لم يصنع أي هدف‪.‬‬

‫(‪)4‬‬

‫ياسر القحطاني‬

‫(‪)3‬‬

‫سباستيان تيجالي‬

‫ لعب ‪ 12‬مباراة (‪ 745‬دقيقة)‪ ،‬سجل خالها تسعة‬‫أهداف‪.‬‬ ‫ سلجل أربعة أهداف بالقدم اليمنلى‪ ،‬وثاثة بالقدم‬‫اليرى‪ ،‬وهدفن بالرأس‪.‬‬ ‫‪ -‬صنع هدفن‬

‫ لعلب ‪ 15‬مبلاراة (‪ 1112‬دقيقة) سلجل خالها عرة‬‫أهداف‪.‬‬ ‫ سلجل خمسلة أهداف بالقدم اليمنى‪ ،‬وهدفلن بالقدم‬‫اليرى‪ ،‬ومثلهما بالرأس‪.‬‬ ‫‪ -‬صنع ثاثة أهداف‪.‬‬

‫(‪)8‬‬

‫(‪)7‬‬ ‫(‪)5‬‬

‫(‪)6‬‬ ‫ديبا إيلونغا‬ ‫ لعب ‪ 14‬مباراة (‪ 1164‬دقيقة) سجل خالها سبعة‬‫أهداف‪.‬‬ ‫ل أحرز ثاثلة أهداف بالقدم اليمنلى‪ ،‬ومثلها بالقدم‬ ‫اليرى‪ ،‬وهدف وحيد بالرأس‪.‬‬ ‫‪-‬لم يصنع أي هدف‪.‬‬

‫ناصر الشمراني‬ ‫ لعب ‪ 13‬مباراة (‪ 1159‬دقيقة) سجل خالها ثمانية أهداف‪.‬‬‫ سجل ستة أهداف بالقدم اليمنى‪ ،‬وهدفا ً باليرى‪ ،‬ومثله بالرأس‪.‬‬‫‪ -‬صنع ثاثة أهداف‪.‬‬

‫(‪)9‬‬

‫ لعلب ‪ 15‬مباراة (‪ 1270‬دقيقة) سلجل خالها سلبعة‬‫أهداف‪.‬‬ ‫ سجل خمسة أهداف بالقدم اليمنى‪ ،‬وهدفن بالرأس‪.‬‬‫‪ -‬صنع هدفا ً وحيداً‪.‬‬

‫ لعب ‪ 14‬مباراة (‪ 1214‬دقيقة) سجل خالها سبعة أهداف‪.‬‬‫ سجل جميع أهدافه بالقدم اليرى‪.‬‬‫‪ -‬صنع ستة أهداف‪.‬‬

‫نقطة ضيفه التهامي «الرابع» بل ‪ 13‬نقطة‪،‬‬ ‫ويسلتقبل الصقلور «الثامن» بتسلع نقاط‬ ‫ضيفه أحد «الثاني» بل ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫وي امجموعلة الثانيلة‪ ،‬يلتقلي الرجلي‬ ‫«السلابع» بتسلع نقاط ملع ضيفله الفيحاء‬ ‫«الثالث» بل ‪ 15‬نقطة‪ ،‬ويحل امجزل»الخامس»‬ ‫بعلر نقاط ضيفا ً عى الصفا «الثاني» بل ‪16‬‬ ‫نقطلة‪ ،‬ويواجه ضمك «الثاملن» بثماني نقاط‬ ‫ضيفله الكوكلب «امتصلدر» بلل ‪ 18‬نقطلة‪،‬‬ ‫ويسلتضيف العميد «السلادس» بعر نقاط‬ ‫منافسله الرمة «التاسع» بسبع نقاط‪ ،‬ويواجه‬ ‫وج «اأخلر» بثلاث نقلاط ضيفله العربلي‬ ‫«الرابع» بل ‪ 14‬نقطة‪.‬‬

‫يو بيونغ سو‬

‫ لعب ‪ 13‬مباراة (‪ 619‬دقيقة) سلجل خالها سبعة‬‫أهداف‪.‬‬ ‫ أحلرز سلتة أهداف بالقلدم اليمنى‪ ،‬وهدفلا ً وحيدا ً‬‫بالقدم اليرى‪.‬‬ ‫‪ -‬لم يصنع أي هدف‪.‬‬

‫يوسف السالم‬

‫إلتون جوزيه‬

‫صدارة الدرعية والكوكب‬ ‫في اختبار التهامي وضمك‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫ي عر مباريات عى التواي ليكر بذلك الرقم امسلجل باسم‬ ‫مهاجلم ااتحاد السلابق حملزة أدريس «تسلع مباريات عى‬ ‫التلواي»‪ ،‬وحلل اأرجتيني تيجلاي ي امركلز الثاني بل عرة‬ ‫أهداف‪ ،‬وجاء بعده مهاجم الفتح الكونغوي دوريس سلالومو‬ ‫(تسعة أهداف)‪ ،‬متساويا ً مع مهاجم الهال يار القحطاني‪،‬‬ ‫وحلل مهاجم الشلباب نلار الشلمراني ي امركلز الخامس‬ ‫(ثمانية أهداف)‪.‬‬

‫اأهداف بواقع سبعة أهداف لكل منهم‪.‬‬ ‫وسلحب اأجانب اأنظار مستغلن تراجع أداء امهاجمن‬ ‫السعودين وغيابهم عن هز الشباك ي عديد من امباريات‪ ،‬وعزا‬ ‫مراقبون ذلك إى عدم مشاركة غالبيتهم كأساسين ي مباريات‬ ‫فرقهم‪ ،‬إى جانلب اإصابات التي أبعدت معظمهم عن اماعب‬ ‫لفرات ليست القصرة‪ ،‬إضافة إى رغبة اهتمام اأجهزة الفنية‬ ‫بامحرفن اأجانب‪ ،‬ومن أبرز امهاجمن الغائبن عن ممارسة‬ ‫هوايتهم امعهودة ي تسلجيل اأهداف‪ :‬سلعد الحارثي‪ ،‬نايف‬ ‫هزازي‪ ،‬ومحمد السهاوي‪.‬‬

‫فلإن الوضلع ي النادي اأهلي يبلدو مختلفا ً تماماً‪ ،‬إذ شلهد‬ ‫الدور اأول من مسابقة الدوري انخفاضا ً ملحوظا ً ي مستوى‬ ‫الثنائي فيكتور سليموس وعماد الحوسلني اللذين لم يسجا‬ ‫سلوى ثمانية أهلداف فقط رغلم أنهما كانا اأبرز ي اموسلم‬ ‫اماي بتسلجيل ‪ 36‬هدفلا ً بواقع ‪ 21‬هدفلا ً للرازيي فيكتور‬ ‫و‪ 15‬للعماني الحوسني‪.‬‬ ‫وأثلار غياب الثنائلي عن ائحة أفضل علرة هدافن ي‬ ‫الدوري إى اآن عديدا ً من عامات ااستفهام‪ ،‬وعدّت الجماهر‬ ‫اأهاوية أن فريقهم الخار اأكر من تراجع مستوى الثنائي‪،‬‬ ‫مشلددين عى رورة أن تبادر إدارة النادي مناقشلة أسباب‬ ‫هلذا الراجع مع الجهاز الفني والاعبن حتى ا يؤثر ذلك عى‬ ‫مسلرة الفريق ي مبارياتله امقبلة التي ا تحتملل مزيدا ً من‬ ‫التفريط عطفا ً عى امركز امتأخر الذي يحتله الفريق حالياً‪.‬‬

‫اإثارة تعود إلى حلبة الريم‬

‫تنافس كبير على لقب «جي تي»‪ ..‬وسباق ثنائي في «السوبر فورموا»‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫تسلتأنف اليلوم الخميلس‬ ‫منافسلات الجوللة الثانية من‬ ‫مهرجان السباقات السعودية‬ ‫للسليارات ببطوللة جلي تي‬ ‫السلعودية والسلوبر فورموا‬ ‫السلعودية‪ ،‬وذللك على حلبلة الريم‬ ‫الدوليلة ي محافظلة امزاحمية «‪70‬‬ ‫كلم غرب مدينة الرياض»‪ .‬وسلتكون‬ ‫امنافسلة قويلة بلن عدد كبلر من‬ ‫صانعي السيارات ي منافسات الجي‬ ‫تلي السلعودية‪ ،‬كفورد‪ ،‬وسلوبارو‪،‬‬ ‫وهونداي‪ ،‬وسلوزوكي‪ ،‬ومتسوبيي‪،‬‬

‫أحد سباقات السوبر فورموا السعودية‬ ‫و‪ ،bmw‬كما يشمل السباق «تجارب الزهراني‪ ،‬وعبدالرحمن السعد‪.‬‬ ‫أملا بطوللة السلوبر فورملوا‬ ‫حرة‪ ،‬وتجارب تأهيلية‪ ،‬والسباق» مدة‬ ‫ثاثلن دقيقة‪.‬ومن أبرز امتسلابقن السلعودية «‪ 15‬دورة» فتنحلر‬ ‫طال الصهيل «سلوبارو» ‪ ،‬وعبدالله امنافسلة فيها بن اأملر محمد بن‬ ‫الدوري «هونلداي»‪ ،‬إى جانب أبرز فيصل بن عبدالله‪ ،‬من فريق السهام‬ ‫قائدي سيارات السويفت السعودية‪ ،‬السلعودية «بطلل اموسلم اماي»‬ ‫خالد الزايد‪ ،‬وفهد التويجري‪ ،‬وسعود واأمر سعود بن تركي الفيصل‪ ،‬من‬

‫فريق صقور السلعودية‪ ،‬إضافة إى‬ ‫امتسابقن عبدالله بامقدم‪ ،‬وعبدالله‬ ‫قبانلي‪ ،‬وجلال السلعدي‪ ،‬وخاللد‬ ‫إيهاب اأحمدي‪ ،‬كما تشلهد البطولة‬ ‫مشلاركة أصغلر متسلابق وهلو‬ ‫مشاري القرني «‪ 17‬عاما»‪ .‬يذكر أن‬ ‫الجولة اماضية تأجلت بسبب هطول‬ ‫اأمطلار على محافظلة امزاحميلة‪،‬‬ ‫وسليدير السباق إيي سلمعان‪ ،‬فيما‬ ‫يقوم رئيس السباق أحمد مطبقاني‪،‬‬ ‫بضبط جدول وزمن السباق‪ ،‬ي حن‬ ‫يقلود السلباقات حكام سلعوديون‬ ‫تحلت إراف ااتحلاد السلعودي‬ ‫للسيارات والدراجات النارية‪.‬‬

‫المستقبل بط ًا‬ ‫لـ«سداسيات» كرة القدم‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫توِج فريق امسلتقبل بلقب بطولة سداسليات كرة‬ ‫القدم التي نظمتها اأنشلطة الرياضية ي الرئاسة‬ ‫العاملة لرعايلة الشلباب بالتعلاون ملع ااتحاد‬ ‫السلعودي للرياضية للجميع‪ ،‬وذلك بعد فوزه عى‬ ‫النجوم بلل ‪ 3/1‬ي امباراة الختاميلة التي أقيمت‬ ‫أمس اأول عى ملعب الساحة ي اتحاد الرياضة للجميع‬ ‫بالرياض‪ ،‬وقادها الحكم عبدالرحمن الدايل‪.‬‬ ‫يشلار إى أن هلذه البطوللة أقيمت ضملن الرامج‬ ‫الرياضية الرويحية التي نظمتها اأنشلطة الرياضية ي‬ ‫رعاية الشلباب‪ ،‬التي استمرت عرة أيام بمشاركة أكثر‬ ‫من خمسن رياضيا‪.‬‬


‫اأخضر يتراجع‬ ‫للمركز الـ ‪126‬‬ ‫في تصنيف‬ ‫«الفيفا»‬ ‫رياضـة‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫اأخر تراجع ي التصنيف رغم تعادله مع اأرجنتن‬

‫(الرق)‬

‫واص�ل امنتخب الس�عودي اأول لك�رة القدم تراجع�ه ي التصنيف‬ ‫الش�هري للمنتخبات الذي يصدره ااتح�اد الدوي لكرة القدم بعد أن‬ ‫حل ي امركز ‪ 126‬عى مس�توى العالم وال� ‪ 14‬عربيا‪ ،‬بينما حافظت‬ ‫الجزائر عى صدارة امنتخبات العربية وبقيت ي مركزها ال�‪ 19‬عامياً‪.‬‬ ‫وأنهت إس�بانيا امتوجة بلقب كأس أوروب�ا ‪ 2012‬العام ي الصدارة‬ ‫للع�ام الخامس عى التواي بعدما تقدمت بف�ارق ‪ 169‬نقطة أمام أمانيا ي‬

‫‪33‬‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫رب فريقا الهال والفتح موعدا ي الدور ربع النهائي من‬ ‫مس�ابقة كأس وي العه�د‪ ،‬بفوز اأول ع�ى مضيفه نجران‬ ‫بهدف�ن مقابل ه�دف‪ ،‬والثاني عى ضيف�ه العروبة بثاثة‬ ‫أهداف مقاب�ل هدفن‪ ،‬وأكمل�ت فريق الوح�دة والفيصي‬ ‫والقادس�ية عق�د امتأهلن بع�د أن تم ّك�ن اأول من إقصاء‬ ‫ااتفاق «الوصيف» بالفوز عليه بهدف نظيف‪ ،‬فيما لم يجد الثاني‬ ‫صعوبة ي حسم مباراته مع ضيفه هجر بخماسية مقابل هدفن‪،‬‬ ‫وفجر الثالث امفاجأة بفوزه عى ااتحاد بهدفن نظيفن ‪.‬‬ ‫فع�ى ملعب اأخدود ي نجران‪ ،‬اس�تهل الهال حملة الدفاع‬ ‫عن لقبه بفوز صعب عى نجران بهدفن مقابل هدف‪ ،‬بعد مباراة‬ ‫مث�رة تق�دم خالها بهدفن ع�ن طريق امح�رف امغربي عادل‬ ‫هرم�اش (‪ ،)10‬والك�وري الجنوب�ي بيو يونغ‬ ‫سو (‪ ،)33‬قبل أن يق ّلص نجران الفارق بهدف‬ ‫امهاجم حسن الراهب (‪.)34‬‬ ‫وتمي�ز الش�وط الثان�ي باإث�ارة والندية‪،‬‬ ‫خصوص�ا م�ن جان�ب نج�ران‪ ،‬الذي اس�تغل‬ ‫تباعد خط�وط الفريق الهاي‪ ،‬وغياب وس�طه‪،‬‬ ‫وش�ن أكثر من هجمة خط�رة دون أن ينجح ي‬ ‫هز الش�باك‪ ،‬وكاد نجران أن يفرض الش�وطن‬ ‫اإضافين عى منافس�ه عندما احتس�ب الحكم‬ ‫ركلة جزاء‪ ،‬ارتكبت ضد امهاجم حس�ن الراهب‪،‬‬ ‫ال�ذي انرى له�ا بنفس�ه‪ ،‬لكن ح�ارس الهال‬ ‫عبدالله السديري تصدى لتسديدته‪.‬‬ ‫مشاهدات (نجران ‪ -‬الهال)‬ ‫قاد امباراة الحكم عبدالرحمن امالكي‪ ،‬وعاونه أحمد فقيهي‪،‬‬ ‫ونار امظفر‪ ،‬وعبدالرحمن الشهري حكما رابعا‪.‬‬ ‫ ش�هدت تش�كيلة الهال عدة تغيرات‪ ،‬حي�ث دفع امدرب‬‫الفرني كومبواريه بالاعبن س�عد الحارثي‪ ،‬ومحمد الش�لهوب‪،‬‬ ‫ومحم�د نامي‪ ،‬ويحيى امس�لم‪ ،‬والح�ارس الس�ديري بعد غياب‬ ‫طويل‪.‬‬ ‫امت�أ ملع�ب اأخدود‪ ،‬الذي يتس�ع لخمس�ة آاف مش�جع‬ ‫بالجماهر‪.‬‬ ‫ الضع�ف الواضح ي دفاع الفريق�ن كاد أن يحول امباراة‬‫مهرجان أهداف‪.‬‬ ‫الفتح والعروبة‬ ‫وحقق الفتح اأهم بفوزه ع�ى العروبة بثاثة أهداف مقابل‬ ‫هدف�ن‪ ،‬عى ملعب مدينة اأم�ر عبدالله بن جل�وي الرياضية ي‬ ‫اأحس�اء‪ ،‬وس�جل ثاثية الفتح مبارك الخري (‪ ،)41‬ودوريس‬ ‫سالومو (‪ )56 ،43‬وللعروبة مشاري العنزي (‪.)82 ،58‬‬ ‫وب�دأت امباراة بتحفظ كبر من جان�ب الفريقن‪ ،‬خصوصا‬ ‫العروب�ة‪ ،‬الذي اعتمد ع�ى الهجمات امرتدة‪ ،‬وم�ع مرور الدقائق‬ ‫وض�ع الفتح منافس�ه تحت الضغط‪ ،‬ليتمكن من حس�م الش�وط‬ ‫اأول بهدف�ن‪ ،‬ي ث�اث دقائق‪ ،‬وواصل الفت�ح هجماته ليخطف‬ ‫اله�دف الثالث وس�ط محاوات م�ن العروبة الذي ع�اد إى أجواء‬ ‫امباراة بتسجيل هدفن‪.‬‬ ‫مشاهدات (الفتح ‪ -‬العروبة)‬ ‫ قاد امباراة الحكم بدر العنزي‬‫ عدد الحضور ي املعب كان قليل جدا‬‫ أجرى م�درب الفتح ثاثة تغيرات قضت بدخول حس�ن‬‫امقه�وي‪ ،‬ومب�ارك س�لطان‪ ،‬وحم�دان الحمدان‪ ،‬ب�دا عن أحمد‬ ‫اموى‪ ،‬ومبارك الخري‪ ،‬وإلتون جوزيه عى التواي‪ ،‬فيما قضت‬ ‫تغيرات العروبة بدخول حمزة الشنقيطي‪ ،‬بدا من حمد الحاتم‪.‬‬ ‫الوحدة وااتفاق‬ ‫وي مك�ة امكرمة‪ ،‬نجح فريق الوح�دة ي إقصاء ااتفاق من‬ ‫امس�ابقة بف�وزه عليه بهدف نظي�ف ي امباراة الت�ي أقيمت عى‬ ‫ملعب مدينة املك عبدالعزيز الرياضية ي الرائع‪ ،‬وس�جل هدف‬ ‫امباراة الوحيد الاعب إس�ام راج ي الدقيقة اأخرة من الشوط‬ ‫اأضاي الثاني‪.‬‬ ‫وكان الفري�ق الوحداوي اأكثر اس�تحواذا ع�ى الكرة خال‬

‫مجري�ات امباراة‪ ،‬لك�ن دون فعالي�ة‪ ،‬فيما لم يق�دم ااتفاق‬ ‫امس�توى امأمول منه ليودع امسابقة رغم أنه وصيف النسخة‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫مشاهدات (الوحدة ‪ -‬ااتفاق)‬ ‫ حر رئيس نادي الوحدة امباراة بعد بدايتها بست دقائق‪.‬‬‫ ش�هدت امب�اراة حض�ور أمن عام ن�ادي ااتف�اق أحمد‬‫الدوري وعضو رف النادي يار امسحل‪.‬‬ ‫ لم يرتق الحضور الجماهري إى امستوى امأمول‪.‬‬‫ شهدت امباراة هطول أمطار غزيرة بدأت ي الدقيقة (‪)23‬‬‫وتوقفت ي الدقيقة (‪ ،)33‬قبل أن تعاود الس�قوط ي الدقيقة‬ ‫(‪.)56‬‬ ‫ أجرى م�درب ااتفاق تغي�را اضطراريا بخ�روج الاعب‬‫يوسف السالم امصاب وإرك الرازيي فارجاس ي مكانه‪.‬‬ ‫ اأمطار الغزيرة لم تؤثر عى أرضية املعب‪.‬‬‫ ب�دأت جماهر ااتحاد ي دخول امباراة بعد نهاية الش�وط‬‫الثاني وسط تنظيم مميز من إدارة املعب‪.‬‬ ‫الفيصي وهجر‬ ‫واكتسح الفيصي ضيفه هجر بخمسة‬ ‫أه�داف مقابل هدفن ي امباراة التي أقيمت‬ ‫عى ملعب مدينة اأمر سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫الرياضي�ة ي امجمع�ة‪ ،‬وتق�دم الفيص�ي‬ ‫مبك�را بهدف الس�بق عن طريق إس�ماعيل‬ ‫العجمي (‪ ،)8‬وأضاف محمد س�الم الهدف‬ ‫الثاني (‪ ،)17‬قبل أن يعزز سلطان النمري‪،‬‬ ‫بالهدف الثالث (‪ ،)43‬وي الوقت امحتس�ب‬ ‫ب�دل الضائ�ع س�جل نابي س�وماه الهدف‬ ‫الرابع‪.‬‬ ‫وم�ع بداية الش�وط الثان�ي‪ ،‬وتحدي�دا ي الدقيقة (‪)46‬‬ ‫ق ّل�ص محمد الش�هراني النتيج�ة لهجر‪ ،‬وأعاد نابي س�وماه‬ ‫الف�ارق كم�ا كان بإضافته الهدف الخام�س للفيصي (‪،)54‬‬ ‫قبل أن يس�جل هجر ثاني أهدافه عن طريق محمد الشهراني‬ ‫أيضا (‪)66‬‬ ‫ااتحاد والقادسية‬ ‫زاد القادس�ية جراح ااتحادين عندما أخرجه من بطولة‬ ‫كأس وي العهد بعد فوزه بهدفن سجلهما فهد السبيعي (‪،10‬‬ ‫‪ )46‬حيث ظهر الفريق القدساوي بمستوى استحق من خاله‬ ‫التأهل إى ربع النهائ�ي ي حن كان ااتحاد غائبا ً فنيا ً وذهنيا ً‬ ‫عن أجواء امباراة‪.‬‬

‫ما راق لي‬

‫الهال ينجو من نجران ‪ ..‬ويقابل الفتح‬ ‫نجران‪ ،‬اأحسلاء‪ ،‬مكلة امكرمة‪ ،‬الريلاض ‪ -‬مانع‬ ‫آل غبشلان‪ ،‬ماجلد الفرحان‪،‬بلدر الحربلي‪ ،‬ماجد‬ ‫الجحدي‪ ،‬عبدالعزيز العنر‬

‫التنصي�ف الش�هري الصادر عن ااتح�اد الدوي لكرة الق�دم «فيفا» اليوم‬ ‫اأربعاء‪.‬‬ ‫وصع�دت إيطاليا مرتبة واح�دة‪ ،‬وكولومبيا ث�اث مراتب لتحل اأوى‬ ‫رابعة‪ ،‬والثانية خامسة برصيد ‪ 1165‬نقطة و‪ 1164‬نقطة عى التواي‪.‬‬ ‫وش�هد التصنيف الجديد أيضا ً صعود كل من س�ويرا واإكوادور‬ ‫أربع�ة مراك�ز مقاب�ل تراجع كل م�ن اأوروج�واي والرازيل خمس�ة‬ ‫مراكز‪ ،‬فصارت س�ويرا بامرك�ز ‪ ،12‬واإك�وادور ‪ ،13‬واأوروجواي‬ ‫‪16‬والرازيل ‪.18‬‬

‫بطولة‬ ‫كأس ولي‬ ‫العهد‬

‫النصر»‬ ‫يتمرد»‪!!.‬‬ ‫أميرة الشمراني‬

‫ أن يعلود النلر للمنافسلة على البطوات‪،‬‬‫وأن»يتمل ًرد» اعبوه عى امركز السلادس والسلابع‬ ‫الذي اعتادوا عليه‪ ،‬وأن نشاهد «مدرباً»يأتي للنر‬ ‫مؤخلرا ويحلدث تغيرا كبلرا ي مسلتوى ونتيجة‬ ‫الفريلق‪..‬كل ذلك يبلث «روح اأمل»ملن جديد لدى‬ ‫جماهلره خاصة وأنها هي الوحيلدة التي لم تتخ َل‬ ‫عن فريقها رغم الخسلائر وسلوء الطالع الذي كان‬ ‫عليه النر‪!!..‬‬ ‫ التغيلر اللذي حلدث مؤخلرا‪ ،‬كان ينبغي أن‬‫يحلدث منذ زمن لو وفلرت اإدارة وقتهلا وجهدها‬ ‫ي متابعلة فريقهلا بعيلدا ً عن االتفلات وراء أمور‬ ‫ا فائلدة منها «كالتحكيم وتعملد اآخرين اإرار‬ ‫به»‪!!..‬‬ ‫ «حسلني عبد ربله» يعتر الصفقلة اأنجح‬‫واأبلرز من بن اعبي الفريق‪ ،‬عى الرغم من اأنباء‬ ‫التلي أشلارت إى تعرضه لإصابلة التي قلد تغيبه‬ ‫الفلرة امقبلة عن الفريق‪ ،‬وعلى اإدارة أن تحافظ‬ ‫على وجلوده؛ خصوصلا كونله صاحب خلرة وله‬ ‫نكهته وبصمته الخاصة ي نتائج النر‪!!..‬‬ ‫ شلخصيا أرى أن ااعتملاد على العنلار‬‫الشلابة بالفريلق هي اأسلاس والسلبب واأول ي‬ ‫تقدم مسلتوى النر‪ ،‬فهذه سياسة سبق أن أثبتت‬ ‫نجاحها مع الهال واأهلي ‪..‬بدا من ااعتماد عى‬ ‫«رجيع اأندية» الذي يفشل كثرا مع النر‪!!..‬‬ ‫ ليستمر النر عى هذا امنوال؛ عليه أن يبتعد‬‫«إدارة واعبن وإعاماً» عن الركض وراء «هوامش‬ ‫اأملور»‪..‬وأن يعملل أكثر على اسلتقرار اأوضاع‬ ‫الفنية والنفسلية واإدارية‪..‬حتى لو تعرض الفريق‬ ‫أي خسلارة او انتكاسلة‪ ،‬خصوصلا بعد سلسللة‬ ‫اانتصارات تلك‪!!..‬‬ ‫مما راق ي‪:‬‬

‫القادسية‬ ‫توجع ااتحاد‬ ‫بثنائية في‬ ‫«الحفرة»‬

‫الكوري يو بيونغ سو يحتفل بفوز الهال‬

‫(تصوير‪ :‬عبده فراج)‬

‫ليلس امهم ملا يحلدث لك‪..‬بلل امهم ملا الذي‬ ‫ستفعله بما حدث لك (‪)Robert Sholler‬‬ ‫‪amira@alsharq.net.sa‬‬

‫الوحدة يطيح بااتفاق‪ ..‬والفيصلي‬ ‫يستعرض بخماسية في شباك هجر‬

‫إسام راج يقود هجمة وحداوية عى امرمى ااتفاقي‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫اعب الفتح مبارك الخري يتجاوز مدافعي العروبة‬

‫(الرق)‬

‫الخليج يهدد صدارة حطين في دوري ركاء‬

‫النهضة يكسب الربيع‪ ..‬والنجمة يقلبها على سدوس‪ ..‬والوطني والجيل يتفقان على السلبية‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫واصل فريق النهضة مسلس�ل انتصاراته‬ ‫بف�وزه عى الربي�ع به�دف دون مقابل‪،‬‬ ‫ي امب�اراة التي أقيم�ت بينهما أمس عى‬ ‫ملع�ب اأم�ر فهد ب�ن س�لمان ي نادي‬ ‫النهضة‪ ،‬ي افتتاح مباريات الجولة الثالثة‬ ‫ع�رة م�ن دوري ركاء أندي�ة الدرج�ة‬ ‫اأوى للمحرفن‪ ،‬وس�جل هدف النهضة‬ ‫الوحي�د الاع�ب صف�وان امول�د‪ ،‬لرفع‬ ‫الفري�ق رصي�ده إى ‪ 21‬نقط�ة ي امركز‬ ‫الرابع‪ ،‬وبقي الربيع عى ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫وحول النجمة تأخره بهدف أمام مضيفه‬ ‫سدوس إى فوز ثمن بهدفن مقابل هدف‬

‫عى ملعب جامعة اإمام محمد بن سعود‬ ‫ااسامية‪ ،‬وس�جل ثنائية النجمة محمد‬ ‫العام�ري (‪ ،)62‬وأحم�د س�هيل (‪،)62‬‬ ‫ولس�دوس ماجد الدوري‪ ،‬لرفع النجمة‬ ‫رصيده إى ‪ 14‬نقطة‪ ،‬وظل س�دوس عند‬ ‫‪ 12‬نقطة‪ ،‬واكتفى فريقا الوطني والجيل‬ ‫بالتعادل الس�لبي ليتس�اوى الفريقان ي‬ ‫عدد النقاط برصيد ‪ 16‬نقطة لكل منهما‪.‬‬ ‫وتختت�م مباري�ات الجول�ة ع�ر اليوم‬ ‫بث�اث مواجهات‪ ،‬ينتظ�ر أن تحفل بكل‬ ‫عوامل اإثارة والتش�ويق؛ نظرا ً للتقارب‬ ‫الكبر ي النقاط‪ ،‬ورغبة الفرق ي تحقيق‬ ‫ف�وز جدي�د يع�زز حظوظها‪ ،‬س�واء ي‬ ‫امنافس�ة ع�ى الص�دارة‪ ،‬أو الهروب من‬

‫منطقة الخطر‪.‬‬ ‫الخليج وحطن‬ ‫يحل حط�ن ضيفا ً ثقياً ع�ى الخليج ي‬ ‫س�يهات‪ ،‬وتكتس�ب امباراة أهمية كبرة‬ ‫بالنس�بة للفريقن‪ ،‬فحط�ن امتصدر ب�‬ ‫‪ 27‬نقطة يتطلع إى حصد النقاط الثاث‬ ‫لانف�راد بالص�دارة‪ ،‬مواص�اً مس�رته‬ ‫الناجح�ة نح�و الصع�ود إى دوري زين‬ ‫للمحرفن‪ ،‬أما الخليج «الس�ابع» ب� ‪17‬‬ ‫نقط�ة؛ فإن�ه يعول ع�ى عام�ي اأرض‬ ‫والجمه�ور ي إلح�اق الخس�ارة الثاني�ة‬ ‫بمتصدر امسابقة‪.‬‬ ‫الحزم والطائي‬ ‫ويستقبل الحزم ضيفه الطائي عى ملعبه‬

‫ي ال�رس‪ ،‬وتب�دو طموح�ات الفريق�ن‬ ‫متش�ابهة إى الح�د البعي�د‪ ،‬حي�ث يأمل‬ ‫الح�زم الذي يتذيل الرتيب بتس�ع نقاط‬ ‫ي مصالح�ة جماه�ره‪ ،‬وإيق�اف نزيف‬ ‫النقاط‪ ،‬ي حن يبحث الطائي «الخامس»‬ ‫ب�� ‪ 18‬نقطة ع�ن نقاط امب�اراة لتعزيز‬ ‫مركزه‪.‬‬ ‫الباطن واأنصار‬ ‫ويلتق�ي الباط�ن «الثام�ن» م�ع ضيف�ه‬ ‫اأنصار عى ملعب التعليم ي حفر الباطن‬ ‫ي مباراة ستكون لها حساباتها الخاصة؛‬ ‫عطفا ً عى التق�ارب الكبر بن الفريقن‪،‬‬ ‫حي�ث يمل�ك الباطن ‪ 16‬نقط�ة ي امركز‬ ‫السادس‪ ،‬ولأنصار ‪ 18‬نقطة‪.‬‬

‫فرحة اعبي النهضة بالفوز عى الربيع‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬


‫من باب الصراحة‬

‫تبوح انتخابات رئاس�ة ااتحاد الس�عودي لكرة القدم بكل أرارها اليوم‪ ،‬وتكش�ف عن هوية‬ ‫الرئيس الجديد الذي سيتوى إدارة شؤون الكرة السعودية أربعة أعوام مقبلة‪ ،‬ونتمنى أن يوفق‬ ‫الرئيس الجديد سواء‪ :‬أحمد عيد‪ ،‬أو خالد امعمر‪ ،‬ي مهمته ويحقق آمال وتطلعات الرياضين‪.‬‬ ‫أعلن امرشحان للرئاسة‪ ،‬أحمد عيد وخالد امعمر‪ ،‬برنامجهما اانتخابي‪ ،‬وبدا واضحا ً تركيز كل‬ ‫مرشح منهما عى إحداث نقلة نوعية ي مسرة امنتخبات واأندية‪ ،‬ومع ثقتنا ي أن كليهما مؤهل‬ ‫للمهمة نظر خراته وإمكاناته اإدارية‪ ،‬لكن ما نخشاه أن يكون تريحاتهما ي وسائل اإعام‬ ‫خال اأيام القليلة اماضية ا وجود لها عى أرض الواقع‪ ،‬وبمثابة دعاية لحش�د واستمالة أكر‬ ‫عدد من اأصوات ي هذه اانتخابات التي تجرى أول مرة‪.‬‬

‫رياضـة‬

‫اأه�ي ي الع�ام قب�ل ام�اي كان يرنح‪ ،‬ويقدم أس�وأ امس�تويات ي‬ ‫تاريخه‪ ،‬وعندما تعاقد مع كماتش�و صانع األعاب الفنان ظهر الفريق‬ ‫بمستوى مغاير وقدم أفضل امستويات‪ ،‬وكان قاب قوسن أو أدنى من‬ ‫تحقي�ق كأس‪ ،‬وحقق كأس املك‪ ،‬ونافس ي الحصول عى كأس آس�يا‪،‬‬ ‫وحينما ذهب كماتشو تعاقدت اإدارة مع اأرجنتيني موراليس‪ ،‬فحدث‬ ‫الراجع‪.‬‬ ‫وإذا أرادت إدارة اأه�ي اس�تمرار فريقه�ا ي امنافس�ة‪ ،‬ينبغ�ي عليها‬ ‫تريح عدد من الاعبن ممن ثبت فش�لهم الذريع‪ ،‬وإعطاؤهم الفرصة‬ ‫اآن خط�أ إداري؛ أنه�م لم يع�د لديهم ما يقدمون�ه‪ ،‬وتحدثنا عن ذلك‬

‫فريق‬ ‫يترنح‪..‬‬ ‫وإدارة‬ ‫تتفرج‬

‫ساهر الشرق‬

‫‪34‬‬

‫رسالة إلى ‪..‬‬

‫رئيس نادي‬ ‫الشباب خالد‬ ‫البلطان‬ ‫خالد البلطان‬

‫صفح�ة يومي�ة تهت�م برس�ائل الق�راء‪،‬‬ ‫وأفكاره�م‪ ،‬واقراحاته�م ي الش�ؤون‬ ‫الرياضي�ة‪ ،‬آملن االت�زام باموضوعية‪ ،‬عى‬ ‫أن ا تزي�د عدد كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪،‬‬ ‫وذلك عى الريد اإلكروني‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫الفشار والتويجري‬

‫مناحي العتيبي‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫تفاءلنا كثرا بمس�رة الفريق الش�بابي هذا اموس�م بعد نتائجه امميزة‬ ‫اموس�م اماي‪ ،‬وتتويجه بلق�ب دوري زين للمحرفن دون خس�ارة‪،‬‬ ‫لك�ن الفريق لم يكن ي اموعد ي النس�خة الحالي�ة وتنازل عن الصدارة‬ ‫منذ الجوات اأوى‪ ،‬وخيب آمالنا بالخروج امبكر من مس�ابقة كأس وي‬ ‫العهد إثر خسارته من الرائد ي دور ال� ‪.16‬‬ ‫إن ما يحدث للش�باب حاليا يدعو للدهش�ة وااس�تغراب‪ ،‬وا يعقل أن‬ ‫يكون الفريق الذي نافس عى جميع البطوات ي اموس�م اماي‪ ،‬وكان‬ ‫قريب�ا من التتويج بالحصول عى بطولتن ع�ى أقل تقدير يتعرض إى‬ ‫هزات كبرة سواء ي مسابقة الدوري أو مسابقة كأس وي العهد‪.‬‬

‫ا نعرف بالضبط ماذا يدور ي الفريق وس�اهم ي تراجعه بهذا الش�كل‬ ‫ال�ذي ا يرضينا كمحبن وعاش�قن لليث اأبيض‪ ،‬ونتمنى أن تس�ارع‬ ‫إى وضع اأمور ي نصابها الصحيح حتى ا يتواصل مسلس�ل السقوط‬ ‫ويغيب الفريق عن منصات التتويج كما عودنا عى ذلك ي كل موسم‪.‬‬ ‫ودَع الش�باب إحدى بطوات اموس�م الحاي‪ ،‬وتبقت ل�ه بطولتا الدوري‬ ‫وكأس خ�ادم الحرمن الريفن لأندية اأبط�ال‪ ،‬وكلتاهما تحتاج إى‬ ‫جهود كب�رة للفوز بإحداهما ونثق تماما ي أن�ك وبما تملكه من خرة‬ ‫إدارية كبرة قادر عى إعادة الفريق إى طريق األقاب‪.‬‬ ‫علي الغامدي‬

‫كثر الضجيج‪..‬‬ ‫فق ّلت‬ ‫البطوات‬

‫كبار بالروح واأداء‬

‫كفاية هزائم‪..‬‬ ‫ارحل‬ ‫لم يع�د حال الفريق اأول لكرة القدم بنادي‬ ‫الوحدة ير صديقا ً وا عدواً‪ ،‬ومع ذلك تر‬ ‫اإدارة عى عدم ااستقالة وتحاول امتصاص‬ ‫غض�ب الجماه�ر بتعاق�دات ا تغن�ي وا‬ ‫تس�من من ج�وع‪ ،‬فماذا س�يفعل القادمون‬ ‫الج�دد ي فرة اانتقاات الش�توية‪ ،‬والفريق‬ ‫ا يملك س�وى نقطتن فق�ط ي دوري زين‬ ‫للمحرفن؟‪.‬‬ ‫إن م�ا تفعله إدارة النادي برئاس�ة عي داود‬ ‫حالي�ا ً ل�ن يك�ون له�ا أي أث�ر إيجابي عى‬ ‫الفريق ي مبارياته امقبلة من الدوري‪ ،‬وحان‬ ‫الوق�ت له�ذه اإدارة أن تتح�ى بالش�جاعة‬ ‫وتق�دم اس�تقالتها فورا ً حتى يتوى ش�ؤون‬ ‫الن�ادي َم ْن يملك الخرة لتجاوز هذه امرحلة‬ ‫الصعبة التي يمر بها الفرسان‪.‬‬ ‫ماجد محمد‬

‫ ل�م يعد بمقدورنا أن نحدد من هو بطل دوري زين حتى اللحظات اأخرة‪،‬‬‫وا الهابط ‪-‬كذلك‪ -‬وثمة أسئلة تستوجب اإجابة‪ ،‬وتتمحور حول‪ :‬مَ ن صاحب‬ ‫الحظ السعيد لنيل هذا الدوري؟‪.‬‬ ‫ ف�رق محدودة الدع�م‪ ،‬لكنها أبت إا أن تحطم امس�تحيل وتق�ارع الكبار‪،‬‬‫وهيهات! لم يعد لدينا كبار ي الدعم واإمكانات‪ ،‬بل كبار ي الروح واأداء‪.‬‬ ‫ هل لدى اأخر كام آخر ي بطولة كأس الخليج امقبلة؟‪ ..‬أتمنى ذلك‪.‬‬‫ العامي�ة حطمت طموحه‪ ،‬ولم تل�بِ آمال جماهره‪ ..‬ماذا هذا الجفاء الطويل‬‫عن الذهب اأصفر؟‪.‬‬ ‫ من أجمل ما تصدره الصفحات الرياضية هي أقام الجماهر والقراء‪ ،‬وهي‬‫خط�وة موفقة تمام�اً‪ ،‬حيث أن فتح امجال من لديه قل�م متميز‪ ،‬وكذلك أفكار‬ ‫جذاب�ة وكلم�ات ممتعة ه�و امروع الناج�ح ي جذب كتَاب امس�تقبل‪ ،‬فكم‬ ‫عرفنا من كتَاب كانت بداياتهم صفحات القراء‪ ،‬بالتوفيق للقس�م الرياي ي‬ ‫صحيفتنا العزيزة «الرق»‪.‬‬ ‫ أترقب عنفوان وهجوم ااتحاد للعودة مجددا ً مركزه امناسب ي الدوري وأن‬‫يسعفه الوقت لذلك‪.‬‬ ‫ الفتح انتظر منه مفاجأة قد ا يتوقعها الجميع‪ ،‬فهل يفعلها أبناء اأحساء؟‪.‬‬‫ الضمكاوية يأسفون لحال فريقهم الذي ذاب ي شمس الخافات وامصالح‪.‬‬‫عبداه أبو مدرة‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫ يبدو أن للفشار قصة مع الكاتب الرياي عادل التويجري‪ ،‬فالعاقة‬‫التي تجمع بينهما عاقة وثيقة ا تمزقها ممزقات الورق‪.‬‬ ‫ رأيت الفش�ار فلم أ َر الفش�ار‪ ،‬وهذه الحقيقة‪ ،‬تذوقت طعمه الجميل‬‫وأحسست بوجوده‪ ،‬بل استمتعت به‪ ،‬إا أنه ليس الفشار الذي تعرفونه‪.‬‬ ‫ هو ذا فش�ار التويجري‪ ،‬صورة رمزية تحمل ي ثناياها معنى مبطن‬‫ا يقرأه إا نخبة من القراء امهتمن بالرمز‪ ،‬إذ قلب فيه التويجري اآية‪.‬‬ ‫ فق�د اعتدنا أن نجد العنوان يتصدر امق�ال‪ ،‬إا أنني وجدته ي آخره‬‫عند التويجري‪.‬‬ ‫ فالفشار هو العنوان لدى التويجري‬‫ فشار التويجري تتغر معانيه كما يتغر طعمه عى أرض الواقع‪.‬‬‫ فل�كل طباخ وصفته الت�ي يضفيها إى الفش�ار ليعطيه جودة طعم‬‫فيحقق به مبيعا ً أكثر‪.‬‬ ‫ وما أجمل فشار التويجري!‬‫ وا تسألوا عن سبب اختيار الفشار‪.‬‬‫ إذ كونه أول امش�جعن دخوا ً للماع�ب‪ ،‬فا تكاد تجد ملعبا ً ا يبيع‬‫فشاراً‪.‬‬ ‫ وهن�ا أقول للتويج�ري لقد صنعت من الايء ش�يئاً‪ ،‬فما أجمل ما‬‫صنعت يا سيدي!‪.‬‬ ‫ (راخاً)‪ ..‬هكذا س�لط التويجري عدسته ليلتقط أنفاس معلق بات‬‫عى انقراض‪.‬‬ ‫ فمب�اراة م�ن نار كمب�اراة اأهي واله�ال يازمها معل�ق جعل من‬‫امشاهد يبحث عمن يعطي امباراة حقها من السخونة‪.‬‬ ‫ بينما الثلوج تتس�اقط ي مباراة ااتحاد والش�علة تازمها س�خونة‬‫معلق امباراة الذي أعطى امباراة أكثر من حقها‪.‬‬ ‫ وإن�ي أراه�ا يا ع�ادل رغبة ي العدل وامس�اواة ي اأج�واء‪ ،‬حتى ا‬‫يصاب امشاهدون بالزكام!‪.‬‬ ‫ والسؤال‪ :‬من الفشار هنا؟‬‫ هل اإعام الذي لم يجد ااختيار؟‬‫ أم أن امشاهد لم يجد اإختيار؟‬‫ أم أن امعلق لم يجد اإختيار؟‬‫الفنان‪ /‬يوسف خالد‬

‫كثراً‪ ،‬ولكن الوضع ظل كما هو‪ ،‬والفريق يرنح واإدارة تتفرج‪.‬‬ ‫اأه�ي كي�ان كبر‪ ،‬لي�س مرتبطا ً باع�ب‪ ،‬فالاعبون يذهب�ون ويبقى‬ ‫الكي�ان‪ ،‬ومن يثبت عدم صاحيته فلرح�ل مهما كان وزنه‪ ،‬وبراحة‬ ‫هناك اعبون ا يس�تحقون ارتداء شعار اأهي‪ ،‬ورحيلهم مطلب غالبية‬ ‫الجماهر لتسببهم ي خسارة عديد من البطوات‪.‬‬ ‫من أس�باب تراجع اأهي ي هذا اموسم هو تعاقد إدارة اأهي مع اعبن‬ ‫لم يستفد منهم الفريق شيئاً‪ ،‬بدليل أن معظمهم ا نشاهده إا ي الدكة‪،‬‬ ‫وأتمنى من إدارة اأهي تصحيح الخطأ بتريحهم بشكل عاجل جداً‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫لم نش�اهد مباري�ات دراماتيكية تس�تحق أن تج�د كل هذا الصخب‬ ‫اإعام�ي الكب�ر امصاح�ب لدورينا‪ ،‬ال�ذي ينتظر متابعوه مش�اهد‬ ‫توازي امباريات الكبرة التي تحدث خارج أس�وار اماعب ي امقاهي‬ ‫الش�بابية وااس�راحات الرفيهية وامجالس العائلية‪ ،‬وتشتد كثرا ً ي‬ ‫القن�وات الفضائية ع�ر الرامج الرياضية التي ش�هدت صخبا ً كبرا ً‬ ‫ومواقف أشد مما يقدمه الاعبون امحرفون والحكام ورؤساء اأندية‬ ‫الداعمون‪.‬‬ ‫دورينا حافل خارج اماعب‪ ،‬فبمجرد أن تسمع لقا ًء إعاميا ً واحدا ً بعد‬ ‫مباراة باهتة امس�توى تس�تغرب ما يقدم داخل املعب‪ ،‬حيث مازالت‬ ‫الفرق تقدم مستويات ا توازي حجم امأمول من الجماهر الرياضية‪،‬‬ ‫وهذا ما أدى إى فجوة بن الشارع الرياي وامنافسات الرياضية‪.‬‬ ‫لذل�ك لُعبت مباري�ات حامية الوطيس بن امحلل�ن الرياضين حتى‬ ‫أصبح حجم امشاهدين أكر من عدد الحارين ي اماعب‪ ،‬إنه اإعام‬ ‫الري�اي امجنون ال�ذي يغي ويعط�ي للدوري هيبة أخ�رى ينتظر‬ ‫امش�اهدون أن تنتقل للماع�ب وتعيد للرياضة الس�عودية عنفوانها‬ ‫الكبر‪ ،‬فعندما كانت قناة واحدة كانت اماعب تضج بنجوم يصنعون‬ ‫لأه�داف نكهة كبرة تذوقه�ا الجميع‪ ،‬وامتدت تل�ك النكهة للخليج‬ ‫وتجاوزته آس�يا‪ ،‬فأحكمنا الس�يطرة عى الرياض�ة‪ ،‬فنازعنا الفرق‬ ‫العامية وخضن�ا غمار كأس العالم‪ ،‬وتجاوزنا ي الرتيب العامي دوا ً‬ ‫كثرة س�بقتنا‪ ،‬وأصبح الاعب السعودي مرب امثل نظر ما يقدمه‬ ‫من تضحيات كبرة لرفعة علم الباد ي جميع امناسبات الرياضية‪.‬‬ ‫واآن مع هذا الصخب الكبر والنقاش�ات الرياضية الحامية الوطيس‬ ‫ع�ر الصحف والفضائي�ات‪ ،‬نقول كث�ر الضجيج فقل�ت البطوات‪،‬‬ ‫وأصبح�ت امنتخب�ات الس�عودية مطمع�ا ً منتخبات كان�ت ا تصمد‬ ‫أمامنا‪.‬‬ ‫فيصل الحريري‬

‫النصر بمن حضر‬ ‫“الن�ر بمن حر”‪ ..‬عب�ارة أصبحت تتك�رس ي واقع الفريق‬ ‫الن�راوي وهو يتجاوز كل ظروفه ويط�رب جماهره بعروضه‬ ‫الراقي�ة وانتصارات�ه امدوية س�واء ي دوري زي�ن للمحرفن أو‬ ‫مس�ابقة كأس وي العهد التي أعتقد أنها ستكون نراوية بإذن‬ ‫الله ي اموس�م الح�اي بعد البداي�ة القوية للفريق أم�ام التعاون‬ ‫وتأهله إى الدور الثاني من امسابقة‪.‬‬ ‫إن تصاعد مستوى النر من مباراة أخرى زاد من حجم التفاؤل‬ ‫وس�ط جماهره التي أصبحت واثق�ة أكثر من أي وقت مى بأن‬ ‫العامي سيقول كلمته ويس�عد جماهره ببطولة أو بطولتن‪ ،‬وما‬ ‫تحق�ق حالي�ا ثمرة جهود اإداري�ة والفنية والاعب�ن‪ ،‬ونأمل أن‬ ‫يواصل الفريق عى ذات اأداء حتى يعود الفريق إى سابق عهده‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫اتحاد كرة القدم‬

‫خالد الحمدان ‪ -‬الرياض‬

‫مرف مجلس أعضاء النشاط بإدارة بيوت الشباب باأحساء‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ْ –1‬‬ ‫خف�ق – م�ن يدافع عن حق�وق الناس ي‬ ‫امحاكم‬ ‫‪ – 2‬ممثل سوري – ثلثا (ساق)‬ ‫‪ – 3‬مناص – أداة استثناء ‪ -‬ق ِبل‬ ‫‪ - 4‬طبيب عربي قديم مكتشف الدورة الدموية‬ ‫الصغرى‬ ‫‪ – 5‬صر وتحمل ‪ -‬بريق‬ ‫‪ – 6‬مطربة إماراتية – تعب وعناء الحياة‬ ‫ْ‬ ‫سلمت عليك – قدن‬ ‫‪–7‬‬ ‫‪ِ –8‬‬ ‫أعط (معكوسة) – أسلوب تفكر – ضمر‬ ‫منفصل للمخاطب‬ ‫‪ – 9‬واية أمريكية – وحدة قياس مساحة‬ ‫‪ – 10‬خاصتك – ضد (دماغي)‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬شهر هجري – ناكران للمعروف‬ ‫‪ – 2‬ممثل سعودي‬ ‫‪ – 3‬للنداء – غرت ‪ -‬أرشد‬ ‫‪ – 4‬وحدة قياس مساحة مستخدمة ي مر ‪ -‬ألقبك‬ ‫‪ – 5‬أدراج ‪ -‬للتنبيه‬ ‫‪ – 6‬أماكن شهرة ي البلدان ‪ -‬حبسه‬ ‫‪ – 7‬جانب – نحب ‪ -‬أرم‬ ‫‪ - 8‬أصحابنا‬ ‫‪ – 9‬ضد (حارنا) ‪ -‬رقد‬ ‫‪ – 10‬يحسب امسافة – ضد (أبيع)‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫شاعرة عربية قديمة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫مراب�ع الصح�راء – ع�اي – القري – هيف�اء بيط�ار – مرال –‬ ‫طح�اوي – منظوم�ة – أداء – فن�ي – حق – الكتاب�ة – غزارة –‬ ‫اإنتاج – فاطمة – القرني – عبث – كيف – هدى – بركات – انثى‬ ‫مبدعة ‪ -‬الساحة – اأدبية – لغة البوح – مرثيات‬

‫الحل السابق ‪ :‬أشجان هندي‬


‫فاولر يشارك عشاق الكرة في المملكة متعة مشاهدة كأس الدوري اإنجليزي‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫مانشسر يونايتد ابرز ااندية فوزا بالكاس‬

‫رياضـة‬

‫أعل�ن بنك باركليز‪ ،‬الراعي الرئيس للدوري اإنجليزي اممتاز‪،‬‬ ‫ع�ن اختت�ام زي�ارة كأس باركلي�ز إى امملكة العربية الس�عودية‬ ‫كمحطت�ه الثانية ي جولة ال�كأس منطقة الرق اأوس�ط‪ .‬ورافق‬ ‫كأس باركليز ي جولته ي امملكة الاعب اإنكليزي اأسطورة روبي‬ ‫فاولر الذي شارك الجمهور تجربة فريدة مشاهدة الكأس عن قرب‪.‬‬

‫وقام باركليز للس�نة الثانية عى الت�واي بجلب كأس باركليز‬ ‫للدوري اممتاز إى امملكة لعمائه‪ ،‬واموظفن‪ ،‬ومشجعي الدوري‪،‬‬ ‫به�دف أن يحصل جميع عش�اق كرة الق�دم ي امملكة عى فرصة‬ ‫تجربة الكأس واللقاء بالاعب امشهور روبي فاولر‪.‬‬ ‫وق�ال الرئي�س التنفيذي لبن�ك «باركلي�ز» ي منطقة الرق‬ ‫اأوس�ط وش�مال إفريقيا‪ ،‬جون فيتالو‪« :‬حرصن�ا عى جلب كأس‬ ‫باركلي�ز لل�دوري اإنجليزي اممت�از ي زيارة حري�ة إى امملكة‬

‫‪35‬‬

‫العربي�ة الس�عودية م�رة أخ�رى‪ ،‬مش�را إى أن ال�دوري الدوري‬ ‫اإنجليزي اممتاز يبث أكثر من ‪ 720‬مليون أرة ي أكثر من ‪200‬‬ ‫دول�ة‪ ،‬معربا عن س�عادته بجلب الكأس إى امملكة للس�نة الثانية‬ ‫عى التواي نظرا ً لشغف الجمهور ي امنطقة برياضة كرة القدم»‪.‬‬ ‫فيم�ا أوض�ح الرئي�س التنفي�ذي لباركليز ي امملك�ة أيمن‬ ‫س�جيني أن اإقبال عى كرة القدم ي السعودية تشهد نموا متزايدا ً‬ ‫أكثر من أي وقت مى‪ ،‬وكجزء من التزامنا امس�تمر اتجاه امملكة‪،‬‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫أكرا ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ستكون س�احل العاج مرشحة قوية‬ ‫احتفاظ أح�د اعبيها بجائزة أفضل‬ ‫اعب كرة قدم ي ق�ارة إفريقيا لعام‬ ‫‪ ،2012‬حيث يتنافس امهاجم ديدييه‬ ‫دروجبا واعب الوس�ط يحيى توريه‬ ‫م�ع اع�ب الوس�ط الكامروني ألكس�ندر‬ ‫سونج‪.‬‬ ‫وتضمن�ت الائحة امصغرة اأخرة أس�ماء‬ ‫دروجبا مهاجم ش�نغهاي ش�نهوا الصيني‪،‬‬ ‫وتوري�ه اع�ب وس�ط مانشس�ر س�يتي‬ ‫اإنجليزي‪ ،‬وس�ونج اعب وس�ط برش�لونة‬ ‫اإس�باني‪ ،‬وس�يتم اإعان عن اس�م الفائز‬ ‫الي�وم الخمي�س ي حف�ل يقيم�ه ااتح�اد‬ ‫اإفريقي ي العاصمة الغانية أكرا‪.‬‬ ‫توريه (‪ 29‬عاماً) يريد إحراز الجائزة للعام‬ ‫الثان�ي عى التواي‪ ،‬فيما ت�وج دروجبا (‪34‬‬ ‫عاماً) بالجائزة مرتن س�ابقاً‪ ،‬وهو يس�عى‬ ‫إى ااقراب من الرق�م القياي الذي يحمله‬ ‫امهاج�م الكامرون�ي صاموي�ل إيتو (أربع‬ ‫مرات ي ‪ 2003‬و‪ 2004‬و‪ 2005‬و‪.)2010‬‬ ‫وبح�ال ف�وز دروجبا‪ ،‬س�يحرز اعبان من‬ ‫دولة واحدة الجائزة ي عامن متتالين أول‬ ‫مرة منذ استحداثها عام ‪.1993‬‬ ‫وس�يكون سونج (‪ 25‬عاماً) امرشح الوحيد‬ ‫العرش اإيفواري‪،‬‬ ‫له�ز‬ ‫بع�د‬ ‫بد ا ي�ة‬ ‫موسم‬ ‫جيدة‬ ‫م�ع‬

‫حظوظ كبيرة‬ ‫لدروجبا وتوريه‪..‬‬ ‫وسونج يهدد‬ ‫العرش اإيفواري‬

‫دروجبا‬

‫توريه‬

‫سونج‬

‫أرس�نال اإنجليزي قبل انتقاله إى برشلونة‬ ‫اإسباني‪.‬‬ ‫لك�ن دروجبا‪ ،‬الحائ�ز عى الجائ�زة عامي‬ ‫‪ 2006‬و‪ ،2009‬ق�اد تش�لي إحراز لقب‬ ‫دوري أبط�ال أوروبا أول م�رة ي تاريخه‬ ‫ي مايو اماي‪ ،‬وكان عى وش�ك إحراز لقب‬ ‫كأس أم�م إفريقيا مع باده قبل الس�قوط‬ ‫أم�ام زامبي�ا ي النهائي ب�ركات الرجيح‪،‬‬ ‫فيم�ا قاد توريه مانشس�ر س�يتي إى لقب‬ ‫ال�دوري اإنجليزي أول م�رة بعد ‪ 44‬عاما ً‬ ‫وقدم مستوى جيدا ً ي البطولة القارية‪.‬‬ ‫وكان ااتح�اد الق�اري أذاع س�ابقا ً قائم�ة‬ ‫مصغرة من خمس�ة اعبن يتنافس�ون عى‬ ‫الجائ�زة‪ ،‬خلت من أي اع�ب عربي بعد أن‬ ‫ضمت امغرب�ي يونس بلهندة الذي أس�هم‬ ‫بش�كل كبر ي إحراز فريق�ه مونبلييه لقب‬ ‫بطل الدوري الفرني اموس�م اماي‪ ،‬حن‬ ‫كان عدد امتنافسن عرة اعبن‪.‬‬ ‫واقترت القائمة الخماس�ية عى العاجين‬ ‫دروجب�ا وتوري�ه والكامرون�ي س�ونج‪،‬‬ ‫والغان�ي أندري�ه إي�وو جن�اح مرس�يليا‬ ‫الفرن�ي‪ ،‬والس�نغاي ديمب�ا ب�ا مهاج�م‬ ‫نيوكاسل اإنجليزي‪.‬‬ ‫لك�ن غان�ا الت�ي تس�تضيف حف�ل توزيع‬ ‫الجوائز تعاني من غياب ممثل لها أول مرة‬ ‫منذ عام ‪ ،2004‬وس�تكتفي بامنافس�ة عى‬ ‫جائزة أفضل منتخب للسيدات مع منتخبها‬ ‫للس�يدات تحت ‪ 17‬سنة ي مواجهة منتخب‬ ‫غيني�ا ااس�توائية ومنتخ�ب نيجريا تحت‬ ‫عرين سنة‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى‪ ،‬س�يتنافس امري محمد‬ ‫أبوتريك�ة (اأه�ي) م�ع الزامبي�ن اع�ب‬ ‫الوس�ط رينف�ورد كاابا وامدافع س�توبيا‬ ‫سونزو (مازيمبي الكونغوي الديمقراطي)‪،‬‬ ‫ع�ى جائ�زة أفضل اع�ب مح�ي ي القارة‪،‬‬ ‫بع�د خ�روج التون�ي يوس�ف امس�اكني‬ ‫والكامرون�ي يانيك ندجن�ج اعبي الرجي‬ ‫الرياي التوني من امنافسة‪.‬‬ ‫وكان التوني أس�امة الدراج�ي (الرجي)‬ ‫نال جائزة أفضل اعب محي العام اماي‪.‬‬ ‫وع�ى صعي�د أفض�ل منتخ�ب‪ ،‬تتواجه‬ ‫زامبي�ا مع س�احل العاج مج�ددا ً بعد‬ ‫نهائ�ي كأس اأم�م ال�ذي ابتس�م‬ ‫للمنتخب الزامبي‪ ،‬ي حن أن حظوظ‬ ‫منتخب الرأس اأخر تبدو ضعيفة‬ ‫عى الرغم من تأهله للنسخة امقبلة‬ ‫من كأس اأمم‪.‬‬

‫يسعى العراق إى لقبه الثاني وتأمل سوريا بلقبها اأول‬ ‫عندما يلتقي امنتخبان اليوم الخميس ي امباراة النهائية‬ ‫لبطولة غرب آسيا السابعة ي كرة القدم ي الكويت‪.‬‬ ‫وس�بق للفريق�ن أن التقيا ي الدور اأول من النس�خة‬ ‫الحالية وأسفرت امواجهة عن التعادل ‪.1/1‬‬ ‫ويلع�ب اليوم أيض�ا منتخب�ا البحرين وعم�ان ي مباراة‬ ‫تحديد صاحب امركز الثالث‪.‬‬ ‫تأه�ل الع�راق إى النهائي بع�د انتزاع�ه بطاقة صاحب‬ ‫أفضل مركز ثان ي امجموعات الثاث بحلوله وصيفا ً لس�وريا‬ ‫بطلة امجموعة الثالثة إذ ف�از عى اأردن ‪1-‬صفر وتعادل مع‬

‫سوريا نفس�ها ‪ ،1-1‬فحصل عى أربع نقاط ضمنت له بطاقة‬ ‫أفضل وصيف عى حس�اب الكويت وصيفة امجموعة اأوى (‪3‬‬ ‫نق�اط بعد إلغاء نتائج لبن�ان الرابع) وإي�ران وصيفة الثانية‬ ‫(نقطتان بعد إلغاء نتائج اليمن الرابع)‪.‬‬ ‫وي نصف النهائي‪ ،‬تغلب عى عمان بسهولة ‪2-‬صفر‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬بل�غ امنتخب الس�وري امب�اراة النهائية بعد‬ ‫انتزاعه صدارة امجموعة الثالثة برصيد ‪ 4‬نقاط متقدما بفارق‬ ‫اأهداف عى العراق الذي تع�ادل معها ‪ 1-1‬وتغلب ي امباراة‬ ‫الثانية عى اأردن ‪.2/1‬‬ ‫وي نص�ف النهائي‪ ،‬تغلب الس�وريون عى البحرين ‪3-2‬‬ ‫ب�ركات الرجيح بعد انتهاء الوق�ت اأصي واإضاي بالتعادل‬ ‫‪.1/1‬‬

‫من مباراة العراق وعمان ي نصف نهائي غرب آسيا‬

‫(أ ف ب)‬

‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬ ‫أعلن نادي برش�لونة‬ ‫اأس�باني ي وق�ت‬ ‫متأخ�ر مس�اء أمس‬ ‫اأول أن اعب�ه‬ ‫إريك أبي�دال قد نال‬ ‫الض�وء اأخ�ر للع�ودة‬ ‫إى ممارس�ة ك�رة الق�دم‬ ‫وأخض�ع‬ ‫ااحرافي�ة‪.‬‬ ‫الجهاز الطبي ي برشلونة‬ ‫أبي�دال لفح�وص مضنية‬ ‫للتأك�د م�ن جاهزيته بعد‬ ‫ابتع�اد الاع�ب ع�ن أي‬ ‫نش�اط ك�روي منذ خضع‬ ‫لعملية جراحية لزراعة كبد‬ ‫قبل ثمانية أشهر‪.‬‬ ‫وكان الاع�ب يخ�ى‬ ‫عقب إجراء هذه العملية ي‬ ‫أبريل اماي من أا يتمكن‬ ‫الظهر اأير الفرني من‬ ‫اللعب عى أعى امس�تويات‬ ‫التنافسية من جديد‪.‬‬ ‫ويخوض أبيدال «‪33‬‬ ‫عام�ا» تدريب�ات خفيف�ة‬ ‫خ�ال اأس�بوعن امقبلن‬ ‫قبل أن ينضم بصفة كاملة‬ ‫إى فريق برشلونة ي يناير‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫كان أبي�دال انض�م‬ ‫لصف�وف برش�لونة قادما‬ ‫من لي�ون الفرني ي عام‬ ‫‪ ،2007‬ورعان ما تحول‬ ‫إى أح�د نج�وم الجماهر‬ ‫الكاتالوني�ة امفضل�ن‬ ‫بعدما ساعد فريقه الجديد‬ ‫عى إح�راز لق�ب الدوري‬ ‫اإس�باني ث�اث م�رات‬ ‫ولقب دوري أبطال أوروبا‬ ‫مرتن‪.‬‬

‫الحكام وسياسة‬ ‫«المعازيب»‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ الن�ر حينم�ا ينهض تع�ود «الحياة» للماعب الس�عودية‪،‬‬‫الن�ر بتاريخ�ه ببطوات�ه بنجومه بكيان�ه وبجمه�وره‪ ،‬بريحه‬ ‫«الرم�ز عبدالرحم�ن ب�ن س�عود» بعبقري�ة اأس�طورة « ماج�د‬ ‫عبدالله»‪ ،‬النر ي اماي والحار وامس�تقبل هو « نبض» الكرة‬ ‫السعودية وهو نكهتها امختلفة‪.‬‬ ‫ النر حينما ينهض يرتفع رتم امنافسة‪ ،‬حينما يبدع تنسج‬‫الش�مس خيوطها الذهبية ي سماء الكرة السعودية‪ ،‬النر حينما‬ ‫يح�ر تح�ر امتعة وتح�ر البهجة ويحر اإب�داع‪ ،‬ما أجمل‬ ‫الن�ر مؤخرا ً ما أجمل النر وهو يس�ر بثبات ويكتس�ب ثقافة‬ ‫الفوز‪ ،‬ما أجمل الداهية «دانيال كارينيو» حينما ر‬ ‫غر شكل الفريق ‪.‬‬ ‫ الن�ر ي ال�دوري يتق�دم‪ ..‬وي البطولة العربي�ة يعر‪ ..‬وي‬‫كأس وي العهد يتأهل‪ ..‬ما أجمل النر حينما يكون له نصيب من‬ ‫اسمه‪ ،‬ما أجمل النر حينما يفرح عشاقه ويقهر خصومه‪.‬‬ ‫ أم�س اأول عر الن�ر إى دور الثماني�ة ي كأس وي العهد‪،‬‬‫بعد أن تجاوز التعاون بنتيجة كبرة‪ ،‬صحيح النر كس�ب وتأهل‬ ‫ولكنه خر ‪ %30‬من قوته وهو امحرف امري حس�ني عبدربه‪،‬‬ ‫وقبله خر نجما ش�ابا قادما وهو خال�د الغامدي بدافع اإصابة‪،‬‬ ‫وكاد الس�هاوي أن يتعرض لذلك وعب�ده عطيف أيضاً‪ ،‬ا أعلم ماذا‬ ‫باتت اأندية اأخرى تحاول أن توقف الزحف النراوي بامخاش�نة‬ ‫امتعم�دة‪ ،‬أين التنافس الريف؟ م�اذا كل هذا ااحتقان ضد التميز‬ ‫والتطور النراوي؟‬ ‫ ا غراب�ة ي ذل�ك طاما أننا نرى الحكام أمام النر يدس�ون‬‫رؤوس�هم ك�»النعام»‪ ،‬وأمام غره تأتي قوة «اأس�د» وش�جاعته‪،‬‬ ‫حينما تداخل اعب النر «شوكت» ي الدقائق اأوى ي مباراة الفتح‬ ‫م�ع اعب فتحاوي أقصاه خليل ج�ال بالبطاقة الحمراء مبارة‪،‬‬ ‫بالرغم من أن اللعبة ا تستحق‪ ،‬وحينما يتع ررض اعبو النر لذات‬ ‫امخاش�نة نجد تغاضيا تام�ا وقد تحر البطاق�ة الصفراء وقد ا‬ ‫تح�ر‪ ،‬وحت�ى محللو اأخط�اء التحكيمية البع�ض منهم بات ي‬ ‫تحليله يتبع سياس�ة « امعازيب»‪ ،‬حينما تكون امخاشنة من اعب‬ ‫نراوي يؤكد صحة البطاقة الحم�راء‪ ،‬وحينما تتكرر ذات الحالة‬ ‫ضد اعب نراوي يأتي بأعذار مضحكة ومخجلة‪.‬‬ ‫ نسيت أن أخركم‪ ،‬أن ثقافة الفوز عادت للنر‪ ،‬ولكن يجب‬‫أن تع�ود عبارة الرمز الراح�ل «النر بمن ح�ر»‪ ،‬هنا نعرف أن‬ ‫النر ق�د عاد فعاً‪ ،‬وقد ب�ات قريبا ً من أمجاده الس�ابقة‪ ،‬مبارك‬ ‫للنر التأهل ولأهي وللرائد وحظ أوفر للفرق الخارة‪.‬‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫ثان للعراق أم أول لسوريا؟ أبيدال يعود للماعب في يناير‬ ‫بطولة غرب آسيا ‪ ..‬لقب ٍ‬

‫فضاءات‬

‫صراع ثاثي‬ ‫للفوز بجائزة‬ ‫أفضل اعب إفريقي‬

‫الكويت ‪ -‬أ ف ب‬

‫فنح�ن س�عداء لعرض ال�كأس مرة ثاني�ة من خال سلس�لة من‬ ‫امناسبات العامة لتوفر فرص مشاهدته‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن كأس باركلي�ز يرمز لعبة ك�رة القدم مع وجود‬ ‫قاعدة خراء تمثل ميدان اللعب ويرتبط التصميم باأسود الثاثة‬ ‫لك�رة الق�دم اإنكليزية‪ .‬وي�زن ‪ 25‬كيلوجراما وه�و مصنوع من‬ ‫الفضة ااسرلينية الصلبة وقام بتصنيعه مصنعو مجوهرات التاج‬ ‫إسري وجرارد‪.‬‬

‫اإنتر إلى ربع النهائي‬

‫جانب من مباراة اإنر وفرونا‬ ‫تأه�ل إن�ر مي�ان إى ال�دور ربع‬ ‫روما ‪ -‬أ ف ب‬ ‫النهائي من مس�ابقة كأس إيطاليا لك�رة القدم بفوزه عى‬ ‫ضيفه فرونا من الدرجة الثانية ‪ 2/0‬أمس اأول عى ملعب‬ ‫جوزيب�ي ميات�زا‪ ،‬انتظر إنر مي�ان حتى الش�وط الثاني‬ ‫افتتاح التس�جيل بواسطة أنطونيو كاس�انو (‪ ،)50‬وعزز‬ ‫الكولومبي فريدي غوارين بالهدف الثاني (‪.)54‬‬ ‫ويلعب إنر ميان ي دور الثمانية مع نابوي حامل اللقب أو‬ ‫بولونيا اللذين تقابا أمس ي ثمن النهائي عى ملعب اأول‪.‬‬

‫«البافاري» يمدد عقد مولر‬ ‫أعلن نادي بايرن ميونيخ متصدر الدوري‬ ‫برلن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫اأمان�ي لك�رة القدم أم�س اأربعاء أن�ه مدد عق�د اعبه الدوي‬ ‫توماس مولر عامن حتى‬ ‫‪ 30‬يونيه عام ‪.2017‬‬ ‫وأك�د باي�رن ميوني�خ‪:‬‬ ‫«نح�ن س�عداء بتمدي�د‬ ‫عقد مولر حت�ى ‪،2017‬‬ ‫وه�ذا يؤكد م�دى أهمية‬ ‫ه�ذا الاع�ب ي صفوف‬ ‫الفريق»‪ ،‬مش�ددا ً عى أن‬ ‫هذا اأخر ه�و من إنتاج‬ ‫النادي البافاري‪.‬‬ ‫وكان مول�ر انض�م إى‬ ‫باي�رن ميوني�خ ع�ام‬ ‫‪ 2000‬ي الحادي�ة عرة‬ ‫مولر‬ ‫م�ن عم�ره وبق�ي مع�ه‬ ‫حت�ى دخوله صف�وف الفريق اأول ع�ام ‪ 2008‬ي الوقت الذي‬ ‫داف�ع فيه عن ألوان منتخب الش�باب ومنتخ�ب أمانيا الذي حل‬ ‫معه ثاني أفضل هداف ي مونديال ‪ 2010‬ي جنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫أبيدال‬


‫أخيرة‬

‫الخميس ‪ 7‬صفر ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 20‬ديسمبر ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )382‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫شيوخ ضد‬ ‫«البوس»!‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫محمد علي البريدي‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫من يحاول إقناع فنانة عربية بالتخي عن‬ ‫«البوس» هو كمن يُحاول خلعها عن زوجها‬ ‫بطريقة غر رعية؛ فهكذا درج الفنانون‬ ‫عى ُ‬ ‫القبات واأحضان الساخنة كابرا ً عن‬ ‫كابر وي كل مكان‪ ،‬وهي طبيعة عمل ‪-‬مُتدنية‬ ‫اأخاق‪ -‬لدى كثرين منهم بكل أسف‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك فامريون لم يثوروا ‪-‬أص لاً‪ -‬إيقاف‬ ‫البوس وامشاهد السينمائية الخادشة للذوق‬ ‫العام؛ فهذه أمراض ثقافية ستتاى لوحدها‬ ‫ضمن منظومة فساد متكاملة‪ .‬لكنهم ثاروا‬ ‫ضد الظلم والطغيان‪ ،‬وسيشعر الناس بخيبة‬ ‫أمل كبرة حينما يتفرغ بعض الشيوخ متابعة‬ ‫البوس واأحضان بدا ً من متابعة ما هو أوى‬ ‫وأهم‪ .‬خصوصا ً ونحن نعلم أن طريق كل فنانة‬ ‫معروف سلفا ً حتى لدى طلبة امدارس؛ فهي ا‬ ‫تكتشف أنها مجرد (مبوسة) خرية لكل من‬ ‫هب ودب إا بعد مُي العمر‪ ،‬وبالتاي تُصاب‬ ‫بعد هذا ااكتشاف امتأخر بصدمة كبرة تغيب‬ ‫بسببها عن الحياة واأضواء‪ .‬الكارثة أنه لو تم‬ ‫أخذ كل شيخ إى السجن أنه يقول رأيه ي الفن‬ ‫والفنانن؛ فلن نجد ي مر شيخا ً واحدا ً يتمتع‬ ‫بحريته بعد اليوم! أن آراءهم ستكون صادمة‬ ‫للفنانات وجارحة بشكل ا يحتمل‪ ،‬وهي كرأي‬ ‫الشيخ عبدالله بدر ي الفنانة إلهام شاهن‪،‬‬ ‫وربما أفظع بكثر وتستدعي رفع قضية ي‬ ‫امحكمة عى قائلها؛ أنا لست ضد الفن النافع‬ ‫بطبيعة الحال؛ لكنني أرفض أن يأخذ اإنسان‬ ‫أكثر مما يستحق‪ ،‬وهللؤاء (امشخصاتية)‬ ‫أخذوا أضعاف ما يستحقون ي مر وغرها‪،‬‬ ‫وبامناسبة فهذه اآراء جاءت بعد الثورة؛ ما‬ ‫يعني أن أغلب قائليها يبحثون عن دور وأضواء‬ ‫فقط‪ ،‬وليس عن تصحيح أوضاع خاطئة‪ ،‬وهذا‬ ‫هو امؤلم ي مر الثوار ا الثورة!‬

‫أعل�ن موق�ع التدوين امصغر‬ ‫«توي�ر» عن تج�اوزه حاجز‬ ‫‪ 200‬مليون مس�تخدم نشط‬ ‫شهرياً‪ ،‬وهو ما يُنظر إليه عى‬ ‫أنه إنجاز جديد للخدمة خال‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫وكان توي�ر أعل�ن ي م�ارس‪،‬‬ ‫وي مع�رض احتفال�ه بمرور س�ت‬ ‫س�نوات ع�ى انط�اق الخدمة‪ ،‬عن‬ ‫وصول مس�تخدميه إى ‪ 140‬مليون‬ ‫مستخدم نشط شهريًا‪ ،‬مما يشر إى‬ ‫مدى تزايد إقبال امس�تخدمن عليه‬ ‫خال فرة قصرة نس�بياً‪ ،‬رغم أنه‬ ‫ما يزال بعيدا ً عن «فيس�بوك» الذي‬ ‫تجاوز مستخدموه امليار مستخدم‬ ‫نشط شهريا ً ي أكتوبر اماي‪.‬‬ ‫ويُش�كل هذا اإنج�از الجديد‬

‫انتشار واسع لتوير عى جميع امنصات واأجهزة‬ ‫اختتاما ً ناجحا ً لعام ميء باإنجازات‬ ‫بالنس�بة لتوير‪ ،‬فعدا الدور الكبر‬ ‫ال�ذي لعبت�ه الخدم�ة ي ع�دد من‬ ‫اأح�داث وامناس�بات العامية‪ ،‬فقد‬ ‫أضاف�ت أيضا ً الكثر من التحس�ن‬ ‫والتطوير‪ ،‬من أبرز هذه التطويرات‬

‫دعم مجموعة م�ن اللغات من بينها‬ ‫العربي�ة‪ ،‬وإطاق ميزة مرش�حات‬ ‫الصور التي تس�مح للمس�تخدمن‬ ‫بتعدي�ل الص�ور وتحس�ينها قب�ل‬ ‫مش�اركتها‪ ،‬كم�ا أتاحت قب�ل أيام‬ ‫للمس�تخدمن تحمي�ل اأرش�يف‬

‫الكامل لتغريداتهم‪.‬‬ ‫يُذك�ر أن «توي�ر» كان�ت ق�د‬ ‫أعلنت قبل أيام عن وصول مجموع‬ ‫ع�دد التغري�دات الت�ي يرس�لها‬ ‫امس�تخدمون إى ملي�ار تغري�دة‬ ‫جديدة كل يومن ونصف اليوم‪.‬‬

‫كاريكاتير ااخيره‪-‬امن‬

‫أمن الغامدي‬

‫كاريكاتير ااخيره‪-‬امن‬

‫مخاتلة‬

‫«تويتر» يتجاوز حاجز ‪ 200‬مليون مستخدم نشط شهري ًا‬

‫ليت‬ ‫المفحطين‬ ‫إرهابيون‬

‫تثبت التجربة القدرة عى مواجهة أشد امشاكل‬ ‫تعقيدا ً وخطرا ً حال توفر اإرادة والعمل الجاد‪ ،‬إذ‬ ‫استطاعت السعودية خنق اإرهاب تنظيما ً وتنفيذا‬ ‫خال أقل من سبع سنوات بعد أن بدا شبحا ً مرعبا ً‬ ‫ينذر بالرعب والدمار‪ .‬منذ مايو ‪ 2003‬طورت‬ ‫الداخلية أدواتها برعة متناهية فاحقت الخايا‬ ‫النائمة والنشطة ونفذت عمليات استباقية طردت‬ ‫مخاطر اإرهاب وقلصتها إى أدنى درجة ي عمل‬ ‫نادر من حيث النوعية والفعالية‪.‬‬ ‫اإرهاب ليس تحديا ً للحكومة بل هو خطر‬ ‫عى حيوات الناس ي مناطق أمنهم وهو ما ينتج‬ ‫عن التفحيط حيث يحصد أرواحا ً اذنب لها سوى‬ ‫استخدامها الطريق ذاته أو مرورها ي منطقة‬ ‫يشعلها جنون التفحيط‪.‬‬ ‫ي التفحيط كل أركان الجريمة من لصوصية‬ ‫وأسلحة ومخدرات وجنس فلم يعد مجرد طيش‬ ‫شباب يبحث عن اإثللارة والتحدي‪ .‬وهو يزيد‬ ‫واينقص مع استخدام التصوير والدعاية والرويج‬ ‫استجابا ً للمشاهدين وترغيبا ً لهم مما يجعله‬ ‫تنظيما ً فعاً وتجارة سوداء تجتذب كل حاات‬ ‫ااختال‪.‬‬ ‫لو أن الداخلية رفعت مستوى التعامل مع‬ ‫امفحطن من حيث طرق التعقب والرصد وامداهمة‬ ‫إى درجة اإرهاب أمكن القضاء عى هذه اممارسة‬ ‫وتحجيمها والقضاء‪ ،‬تالياً‪ ،‬عى النشاطات امصاحبة‬ ‫مثل رقة السيارات وامخدرات والتحرش باأطفال‪.‬‬ ‫ولو أن رئاسة الشباب استهدت بالداخلية ي‬ ‫لجان امناصحة وأسست نوادي للمفحطن أصبحت‬ ‫اممارسة مجرد طيش عابر‪.‬‬ ‫بعض اانتهاكات ليست جرائم كرى لكن‬ ‫تفاصيلها امتعددة تجعلها كذلك وتؤدي إى مخاطر‬ ‫ايمكن معالجتها حال اانتباه إى نضوجها‪.‬‬ ‫يبدأ امفحط عابثا ً وبعدها يتحول إى لص أو‬ ‫مدمن أو مجرم فتضيع كل جهود التنمية هباء‪.‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫تناو ُل «برودوم» مادة غريبة يثير‬ ‫استغراب متابعي «الواتس اب»‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل غبشان‬ ‫تناقل مستخدمو «الواتس اب »مقطعا مدرب‬ ‫فريق الشباب ميشيل برودوم منشور عى أغلب‬ ‫مواقع التواصل ااجتماعي ‪ ،‬وهو يتناول مادة‬ ‫غريبة يضعها ي فمه وذلك ي مباراة الفريق أمام‬

‫جاسر الجاسر‬

‫الرائد بكأس وي العهد والتي خرها فريقه بنتيجة‬ ‫(‪ )3-2‬وأدّت إى خروجه من امسابقة‪ ،‬حيث أبدى‬ ‫كثر منهم استغرابهم وتحلياتهم عن ماهية امادة‬ ‫الغريبة التي تناولها وانحرت توقعاتهم بن مادة‬ ‫التنباك‪ ،‬و مادة سكرية تذوب ي الفم‪ ،‬ووصفة‬ ‫عاج ‪.‬‬

‫إطاق فيلم «هكذا ع ّلمني نبي اأمة»‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬

‫امنتجة للفيلم «إبداع بنات»‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص فك�رة الفيل�م ي واجب‬ ‫م�دري كلف�ت ب�ه معلم�ة امادة‬ ‫طالباته�ا‪ ،‬وه�و كتاب�ة «موضوع‬ ‫تعب�ري» ع�ن يء تعلمت�ه م�ن‬ ‫الرس�ول محم�د ص�ى الل�ه عليه‬ ‫وس�لم‪ ،‬لتب�دأ كل طالب�ة بالتفكر‬ ‫ث�م أداء الواج�ب‪ ،‬مرهن�ة فيه عى‬ ‫م�ا تعلمت�ه م�ن الرس�ول الكريم‬

‫أطلق�ت قن�اة «إب�داع بنات»‬ ‫التطوعي�ة اإبداعي�ة ع�ر‬ ‫اليوتي�وب فيلم «هكذا علمني‬ ‫نب�ي اأم�ة» الذي اش�رك ي‬ ‫إنتاجه ث�اث قنوات يوتيوبية‬ ‫ه�ي «قن�اة فرق�ة أنغ�ام» و«قناة‬ ‫اماسة الريف» باإضافة إى القناة‬

‫بحدي�ث م�ن أحادي�ث امصطف�ى‬ ‫صى الله عليه وس�لم‪ .‬هذا‪ ،‬وقد تم‬ ‫تصوي�ر الفيلم ي ع�دة مناطق من‬ ‫امملكة‪ .‬والفيل�م من بطولة حورية‬ ‫اأس�مري‪ ،‬وش�ذا العراجة‪ ،‬وحنن‬ ‫القري‪ ،‬وسجى اأسمري‪ ،‬وإخراج‬ ‫ليى اأسمري‪ .‬ومش�اهدة الفيديو‪:‬‬ ‫‪http://www.youtube.com/‬‬ ‫‪. watch?v=3qVhlOKcAFs‬‬

‫صورة الفيلم‬

‫خال أول خمسة أيام من إطاقه على نظامي «‪»ios ، android‬‬

‫ألف مستخدم لتطبيق جمعية البر في اأحساء‬ ‫اأحساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫وصل عدد مستخدمي تطبيق جمعية الر ي‬ ‫اأحساء‪ ،‬خال أول خمسة أيام من إطاقه‬ ‫عى نظامي «‪ »ios ،android‬إى أكثر من‬

‫مدرب فريق الشباب البلجيكي ميشيل برودوم‬

‫فيس كم‬

‫هاشتاق‬

‫اغ���م���ض‬ ‫ع��ي��ن��ي��ك؛‬ ‫ل��ي��ط��رب��ك‬ ‫ل����س����ان‬ ‫ام��ص��ال��ح‪،‬‬ ‫وما امصالح إا لعبة تكشفها‬ ‫اأوراق‪ ،‬التي ترمى فوق‬ ‫عادل القرين‬ ‫الطاولة‪.‬‬

‫إن ضاقت بك‬ ‫الدنيا فاصنع‬ ‫أح���ده���م‬ ‫معروفاً‪ ،‬أو‬ ‫أدخ��� ْل عليه‬ ‫رورا ً وأخلص النية وراقب‬ ‫مفعول هذا السحر العجيب‪.‬‬ ‫عبدالعزيز الدليجان‬

‫أحاول إسعادك‬ ‫بشتى الوسائل‪،‬‬ ‫وأن��ج��ح رغم‬ ‫ا لصعو با ت ‪،‬‬ ‫أنني أعلم جيدا‬ ‫أن بداخل ذلك القلب يقع العالم‬ ‫اأروع‪ ،‬عى اإطاق‪.‬‬ ‫عبدالله خياط‬

‫اإع�������ام‬ ‫ليس مجرد‬ ‫نجومية‪ ،‬ليس‬ ‫مجرد أضواء‪،‬‬ ‫ليس مجرد‬ ‫أستوديو‪ ،‬اإعام رسالة إن لم‬ ‫تؤمن بها‪ ،‬رجا ًء اتقرب منها‪.‬‬ ‫يوسف الخالدي‬

‫ألف مستخدم‪ .‬جدير بالذكر أن جمعية الر ي‬ ‫اأحساء هي أول جمعية خرية ي السعودية تدرج‬ ‫تطبيقها عى نظامي «‪ ،»ios ، android‬وذكر‬ ‫مدير عام الجمعية معاذ الجعفري‪ ،‬أن التطبيق‬ ‫يحتوي عى امفكرة الهاتفية محافظة اأحساء‪،‬‬

‫ات��ظ��ن أن‬ ‫الجمال ميزة‬ ‫فقط‪ -‬ي‬‫اأش���ي���اء‬ ‫التي تراها‬ ‫أمامك‪ ،‬بل الجمال أيضا ً ميزة‬ ‫فيك‪ ،‬جعلتك ترى اأشياء بشكل‬ ‫محمد الرطيان‬ ‫مختلف‪.‬‬

‫وقد قدمته الجمعية كخدمةٍ أهاي اأحساء‪ ،‬كما‬ ‫أن الهدف من هذا التطبيق هو فتح قناة جديدة‬ ‫للتواصل مع جمهور الجمعية‪ ،‬وإطاعهم عى‬ ‫أخبارها ومروعاتها وعناوين جميع مراكزها‬ ‫وهواتفها‪ ،‬كما يحتوي عى خدمات أخرى‪.‬‬

‫ك����ي ن��م��ي‬ ‫صباحنا لنصل‬ ‫إى ام��س��اء‪،‬‬ ‫يجب أن نوجّ ه‬ ‫تفاهاتنا‪ ،‬ونقول‬ ‫أنفسنا م ْن نحن‪ ،‬وماذا وُجدنا‪،‬‬ ‫وماذا وُجد كل يء؟‬ ‫عبدالله ثابت‬

‫قارئة تصف‬ ‫رواية فتقول‪:‬‬ ‫«ممتعة جداً‪،‬‬ ‫واي��ح��س��ب‬ ‫لها يء غر‬ ‫ً‬ ‫ذلك»‪ ،‬أليس هذا كافيا؟ ماذا‬ ‫ننتظر أكثر؟‬ ‫حجي جابر‬

‫كان ي واحد‬ ‫بعرفو هيك‬ ‫عندو أم��ل‪،‬‬ ‫رغم كل ي‬ ‫صار بالحياة‬ ‫ّ‬ ‫كان بعد عندو أمل‪ ،‬فبلغت‬ ‫عنو راحة يعني ما طاوعني‬ ‫زياد رحباني‬ ‫ضمري‪.‬‬

صحيفة الشرق - العدد 382 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you