Issuu on Google+

‫»ﺳﻤﺔ« ﻟـ |‪ :‬ﺍﻟﺴﺠﻼﺕ ﺍﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﺣﺎﻻﺕ ﻧﺼﺐ ﻭﺗﻮﺍﻃﺆ ﻓﻲ ﺻﻜﻮﻙ ﺍﻹﻋﺴﺎﺭ ﻭﺍﻹﻓﻼﺱ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫‪25‬‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫ا ﺣﺪ ‪3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪Sunday 3 Safar1434 16 December 2012 G.Issue No.378 Second Year‬‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫»ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ« ﺗﻤﻨﻊ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻮﺯﻳﺮ‪ ..‬ﻭﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻮﻥ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﻟﻘﺎﺀ ﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫ﺗﺒﻮﻙ ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

‫‪3‬‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻭﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻟـ |‪ :‬ﹸﺭﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﺑﻌﺪ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟـ ‪ 2400‬ﺭﻳﺎﻝ ﱞﺣﻖ ﻟﻠﺘﺠﺎﺭ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺗﺠﻨﻲ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﺎرا ﺳﻨﻮﻳﺎ ‪ %90‬ﻣﻨﻬﺎ ﻳﺪﻓﻌﻬﺎ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻮن‬

‫‪ 1000‬ﺻﻴﺤﺔ ﻋﺘﻖ‬ ‫ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬اﻟﺤﺮﺟﺔ‪ ،‬ﺗﻬﺎﻣﺔ‬ ‫ﻗﺤﻄﺎن ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬

‫‪10‬‬

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ‪ -‬ﻋﻠﻲ ﺁﻝ ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ‪ -‬ﻫﻨﺪ ﺍﻷﺣﻤﺪ‬

‫ﻗﻄﺮ ﻭﺛﻮﺭﺓ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ..‬ﺍﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﻮﺫ ﻭﺳﻂ‬ ‫ﻧﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺤﺮﺏ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻧـــﺎﺋـــﺐ ﺃﻣـــﻴـــﺮ ﺍﻟــﺸــﺮﻗــﻴــﺔ‪ :‬ﺍﻟــﺰﺍﻣــﻞ ﻟـــ |‪ :‬ﻣﻠﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻔﺘﺨﺮ ﹶﺑﻤﻦﹾ ﺣﻘﻘﻮﺍ ﺍﻹﻏــــــﺮﺍﻕ ﺍﻟــﺼــﻴــﻨــﻲ ﺿﺪ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﺎﺕ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫‪27‬‬ ‫‪ 6‬ﹸﺃﻏﻠﻖ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﺟﻤﻌﻴﺘﺎ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬إن‬ ‫رﻓﻊ اﻟﺘﺠﺎر اﻷﺳـﻌﺎر ﺑﺴـﺒﺐ ﻗـﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ رﻓﻊ‬ ‫»ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫رﺳـﻮم اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة إﱃ ‪ 2400‬رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ﱞ‬ ‫وﻧﻈﺎﻣﻲ« وﻫﻮ ﺣﻖ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺪرﺗﺎ أن اﻟﻮزارة ﺗﺠﻨﻲ ‪15‬‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﺟﺮاء ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳﻢ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻧﻈﺎم ﻳﻤﻨﻊ اﻟﺘﺠﺎر ﻣﻦ رﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر‪،‬‬ ‫ورأى أن رﻓﻊ اﻟﺮﺳﻮم ﻣﱪر ﻟﺮﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ أن ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻋﲆ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻣﻦ رﺳﻮم اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻮاﻃـﻦ ﺳـﻴﺪﻓﻊ ‪ % 90‬ﻣـﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺮﺳـﻮم ﻷن اﻟﺘﺠﺎر واﻤﻘﺎوﻟﻦ ﺳـﺮﻓﻌﻮن اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫رﺻﺪﺗﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺷﺎر اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺨﺜـﻼن‪ ،‬إﱃ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫آﻟﻴﺎت واﺿﺤﺔ ﻟﻀﺒﻂ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺳﻴﺴـﺘﻐﻠﻪ اﻟﺘﺠﺎر‬ ‫ﻟﺮﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﺮار اﻟـ‪ 2400‬رﻳﺎل‪ .،‬ودﻋﺎ »اﻟﻌﻤﻞ«‬ ‫إﱃ ﺗﺠﻤﻴـﺪ ﻗﺮارﻫﺎ‪ ،‬واﻟﺒﺪء ﺑﺎﻟﺘﺪرج‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﻦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻮﻃﻴﻨﻬﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(25‬‬

‫ﻣﺨﺎﻟﻔﻮﻥ ﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺤﺞ ﻭﻣﺘﺨﻠﻔﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺞ‬

‫ﺍﻟﺒﻌﺚ ﻓﻲ ﺟﻴﺰﺍﻥ‬

‫‪18‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬

‫‪18‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺓ ﻳﺘﻴﻢ )‪(4 – 1‬‬

‫ﻣﻤﻨﻮﻉ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬

‫‪19‬‬ ‫ﺳﻤﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫‪19‬‬ ‫ﺷﺎﻓﻲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬

‫»ﻋﺮﻭﺳﺔ ﻛﺎﺭﻓﻮﺭ« ﺗﺴﺘﻘﻴﻞ ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻡ ﻣﻦ ﺧﻄﺒﺘﻬﺎ‬ ‫اﺧﺘـﺎرا ﻫﺬا اﻟﻴﻮم ﻟﻴﻜـﻮن ﺑﺪاﻳﺔ ﺣﻴﺎة ﻟﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫اﻟﻔﺘـﺎة ﻋُ ﺮﻓـﺖ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻻﺣـﱰام واﻷﺧـﻼق اﻟﺮﻓﻴﻌﺔ‬ ‫ﻗﺪّﻣـﺖ اﻟﻔﺘـﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨـﺖ ﺧﻄﺒﺘﻬﺎ وﻫﻲ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻋﻬﺪ ﺑﻜﺎرﻓﻮر‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﻣﴣ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﻗـﺪ اﺧﺘﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺑﻦ زﻣﻼﺋﻬـﺎ وزﻣﻴﻼﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺠﺒـﺎ ً ﺑﺄﺧﻼﻗﻬـﺎ وﺟﺪﻳﺘﻬـﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﺎرﻓﻮر ﺟـﺪة اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫واﺧـﱪ اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﴩﻋﻲ ﻟﻜﺎرﻓﻮر‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﺻﻮر‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﻪ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺨﻄﺒـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﴬﻫـﺎ‬ ‫ﺑﺨـﺎري أﻧﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﺧﻄﺒـﺔ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻔﺮﻧﴘ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻟﻮﻳﺲ‬ ‫وﻃﻠﺐ ﻣﻨـﻪ ﻣﺮاﻓﻘﺘﻪ ﻟﻄﻠﺒﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻠﻴﻨﻘﺪ‪ ،‬ﻗﺪ اﻧﺘﴩت ﻋﱪ اﻷﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ‪ ،‬وراﻓﻘـﻪ أﻳﻀﺎ ً اﻟﻘﻨﺼﻞ‬ ‫وﻗﺪﻣـﺖ »رﻧـﺎ« اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﴘ اﻟـﺬي ﺗﺮﺑﻄﻪ ﺑﺎﻟﻌﺮﻳﺲ‬ ‫ﻳـﻮم ﻣـﻦ إﻋـﻼن اﻟﺨﻄﺒـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ﻋﱪ‬ ‫ﺗﺪاوﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﺼﻮرة‬ ‫ﻋﻼﻗـﺔ وﺛﻴﻘـﺔ‪ ،‬وﺑـﺎرك واﻟـﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻨـﺰي‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﻌﺮوﺳﺔ اﻟﺨﻄﺒﺔ‪.‬‬ ‫زﻣﻴـﻞ ﻟﻠﺨﻄﻴﺒﻦ إن رﻧﺎ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻳﻄﻞ ﺑﺮﺃﺳﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺭﻓﺤﺎﺀ‬ ‫»ﺃﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ ﺍﻟﺨﻨﺎﺯﻳﺮ« ﱡ‬ ‫‪21‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻟﻴﺒﻲ ﻳﺤﺎول إﻋﺎدة ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺷﺎﻫﺪ ﻗﱪ ﺳﻴﻒ اﻟﻌﺮب اﻟﻘﺬاﰲ‬ ‫)اﻟﴩق ‪ -‬ﺧﺎص(‬ ‫اﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘﺬاﰲ ﺑﻌﺪ أن دﻣﺮه اﻟﺜﻮار‬

‫رﻓﺤﺎء‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺤﺮﻳﺮي‪ ،‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬

‫أﻃ ﱠﻞ ﻣـﺮض أﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا اﻟﺨﻨﺎزﻳﺮ ﺑﺮأﺳـﻪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫رﻓﺤﺎء‪ ،‬اﻷﺳﺒﻮع ﻗﺒﻞ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺎﻛﺘﺸﺎف إﺻﺎﺑﺔ ﻃﻔﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‪ ،‬ﻫﺬا ﻣﺎ أﻛﺪه ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ رﻓﺤﺎء اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﻋﻴـﺎد اﻤﻌﻴﲇ‪،‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ذﻛـﺮ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ‬

‫ﺑـﻮزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﻣﺮﻏﻼﻧـﻲ أن أﻧﻔﻠﻮﻧﺰا‬ ‫اﻟﺨﻨﺎزﻳـﺮ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻣﻘﻠﻘـﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ وﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫وﺑـﺎءً؛ ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎف اﻟﻌﻼج واﻤﻀـﺎد ﻟﻪ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن ‪» h1n1‬أﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا اﻟﺨﻨﺎزﻳﺮ« ﺗﻤـﺖ إﺿﺎﻓﺘﻪ إﱃ ﻟﻘﺎح‬ ‫اﻤﻀـﺎد ﻟﻸﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ وأﺻﺒﺢ ﻳﻌﺎﻟـﺞ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(8‬‬ ‫اﻷﻧﻔﻠﻮﻧﺰا اﻟﻌﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺤﻞ‬ ‫ﻓﻮﺭﻱ ﻟـﻤﺸﻜﻼﺕ »ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ«‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺏ ﺑﺪﺍﺀ ﺍﻟﻔﻴﻞ‬

‫ﺍﳋﻔﺠﻲ‪-‬‬ ‫ﺃﺣﻤﺪ ﻏﺎﻟﻲ‬

‫| ﺗﻮﺿﺢ ﻣﻼﺑﺴﺎﺕ ﻋﻨﻮﺍﻧﻬﺎ ﻭ‪Google‬‬ ‫ﻳﺸﻬﺪ‪ :‬ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺯﻋﻴﻢ ﺣﺘﻰ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‪ ،‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫‪6‬‬

‫‪33‬‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺎﻟﻢ »ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ« ﺍﻷﻭﻝ‬ ‫ﻳﻄﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﻭﺱ‪:‬‬ ‫ﺣﻔﻈﻚ ﺍﷲ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻣﺘﻌﺐ‬

‫ﻣﻨـﺬ ﺳـﻨﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً ﻟـﻢ أﺗﺠـﻮل ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫زﻳﺎراﺗـﻲ ﻟﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺎﻃﻔﺔ وﻣﺴـﺘﻌﺠﻠﺔ ﺑﺤﻜﻢ ﻋﻤﲇ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻫـﺬه اﻤﺮة ﺟﺌﺖ أول أﻣﺲ ﻣﺴـﺘﻌﺠﻼً ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﻌﺎدة‪ ،‬أرﻳﺪ أن أذﻫﺐ ﻷداء اﻟﻌﻤﺮة ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﱄ‬ ‫»أم ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ«‪ :‬ﻻﺑﺪ أن آﺧـﺬك ﰲ ﺟﻮﻟﺔ ﻋﲆ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬أرﻳـﺪ أن أرﻳـﻚ ﻣﺎذا ﻓﻌـﻞ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ﺧﺮﺟﻨـﺎ ﻣـﻦ ﻣﻨﺰﻟﻨﺎ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺼﻔﺎ إﱃ ﺷـﺎرع‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ »ﴍق ـ ﻏﺮب«‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﺷـﺎرع اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺎﺟـﺪ ﻣـﻊ اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻧﻌﻄﻔﻨـﺎ ﻳﻤﻴﻨـﺎ ً وﻋﱪ ﺷـﺎرع‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺎﺟـﺪ ﺑﺠﺴـﻮره وأﻧﻔﺎﻗـﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺛـﻢ ﻋﱪ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻲ اﻤﻄﺎر ﻓﺎﻟﺴـﻼم‪ ،‬ﻟـﻢ ﻧﺘﻮﻗﻒ إﻻ ﻋﲆ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻠﻜﻮرﻧﻴـﺶ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺗﺮﺟﻠﻨـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫ودﺧﻠﻨـﺎ اﻟﻜﻮرﻧﻴـﺶ‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﺰدﺣﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﻨـﺎس‪ ،‬رﺟﺎﻻ ً‬ ‫وﻧﺴـﺎءً‪ ،‬ﺻﻐﺎرا ً وﻛﺒﺎراً‪ ،‬اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ ﻳﻤﺸﻮن وﻳﺘﺠﻮﻟﻮن‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﺠﻠﺲ ﻋـﲆ اﻟﻨﺠﻴﻠﺔ اﻟﺨـﴬاء‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻘﺎﻋـﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪة ا ُﻤﻌَ ـﺪّة ﻟﻠﺠﻠـﻮس‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻨﻈﺮ‬ ‫اﻟﻨﻮاﻓـﺮ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻣﻦ اﻟﺒﺤـﺮ راﺋﻌﺎ ً وﻣﻐﺮﻳـﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻞ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع‪ ،‬ﻛﺎن اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﺒﻬـﺮا ً وأﺧﺎذاً‪،‬‬ ‫وﺑﺼﻔﺘﻨـﺎ اﻻﺛﻨﻦ ﻣﻦ »اﻟﺴـﻜﺮﻳﻦ«‪ ،‬ﺑﺪأﻧﺎ رﺣﻠﺔ ﻣﴚ‬

‫ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻧﺴـﻴﻨﺎ ﻃﻮل اﻤﺴـﺎﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﻄﻌﻨﺎﻫﺎ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺟﻤـﺎل اﻤﻨﻈﺮ وروﻋـﺔ اﻟﻄﻘﺲ وﻛﺜﺮة اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وأﺛﻨﺎء‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮﺣﻠﺔ اﺣﺘﺠﻨﺎ »دورات اﻤﻴﺎه«‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ‬ ‫»اﻟﺰﻳﻦ ﻣﺎ ﻳﻜﻤـﻞ«‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻮﻗﻔﻨﺎ ﻋﻨﺪ ﻣﺒﻨﻰ دورة ﻣﻴﺎه‬ ‫ﻣﺒـﺎن أﻧﻴﻘﺔ« وﺟﺪﻧﺎﻫﺎ ﻣﻐﻠﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺎ اﻟﺴـﺒﺐ ؟‬ ‫و»ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻠﻪ أﻋﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﻳﺒـﺪو أن أﻣﺎﻧـﺔ ﺟـﺪة ﺗﻨﺘﻈـﺮ أن ﻳﻌﻴـﺪ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺳﻘﻄﻬﺎ ﻣﻨﺬ أﺳﺎﺑﻴﻊ‬ ‫ﺧﺠﻼً ﻣﻦ ﺑﻌﺾ أﻋﻀﺎﺋﻪ‪ ،‬وﺗﺮﻓﻌﺎ ً ﻣﻨﻬﻢ ﻋﻦ أن ﻳﻮﺻﻮا‬ ‫ﺑﻤﺜـﻞ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ اﻟـﴬوري اﻟﺒﺪﻳﻬـﻲ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫وﻛﺄﻧﻬـﻢ ﻻ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﻣﻌﻨﺎ ﰲ اﻟﻮﻃـﻦ وﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن أن‬ ‫ﻫﺬه ﻣﻦ اﻷوﻟﻮﻳﺎت اﻤﻬﻤﺔ وﻟﻴﺴﺖ ﻣﺨﺠﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻧﺒﻬـﺎري ﺑﺎﻟﻜﻮرﻧﻴـﺶ اﻟﺠﺪﻳـﺪ وﻣﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺠﺴـﻮر واﻷﻧﻔـﺎق ﻟـﻢ ﻳﻜﺪره ﺳـﻮى ﻫـﺬه اﻟﻨﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻏﺎدرﻧـﺎ اﻟﻜﻮرﻧﻴـﺶ ﻣﻨﺒﻬﺮﻳﻦ ﺣﺎﻣﺪﻳـﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﻌﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻏـﺮت وﺟـﻪ ﻋـﺮوس اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻐﺮ‪.‬‬ ‫وﻣﺘﻰ اﻧﺘﻬﺖ ﻣﴩوﻋﺎت ﺷـﻮارع ﺟﺪة وﻣﻄﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ وﺳﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻓﻠﻦ ﻧﺠﺪ َﻣ ْﻦ ﻳﺸﻐﻠﻨﺎ ﺑـ »دﺑﻲ«‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫دﻧﻴﺎ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﺍﻟﻼﻫﺜﻮﻥ‬ ‫ﺧﻠﻒ‬ ‫ﺍﻟﺘﻤﻴﺰ‬

‫وﻻ ﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫»اﻷﺑﺮاج أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أن ﺗﻌﺪ ﻋﲆ ﻛﻮرﻧﻴﺶ اﻟﻌﺮوس«‪،‬‬ ‫ﻻﺳـﻴﻤﺎ إذا ﺗﻢ ﺗﺘﻮﻳﺞ ذﻟﻚ ﺑﻜﺎﻣﺮات ”ﺳـﺎﻫﺮ“ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﺷـﺎرع وﺳـﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻘﺖ اﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ ﻋﺮﻳﻀـﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫وﺟﻪ َﻣ ْﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻄﺎر‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟـ »ﺻﺎﻟﺤﺔ«‪ :‬ﻫـﺬه اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻻ ﺗﻬـﺪأ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺑـﺪأ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻣـﻦ ﺟـﺪة ورﺷـﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻘﻄﻔـﻮن ﺛﻤﺎرﻫـﺎ اﻵن‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺒﺪأ إﻻ ﻣﻨﺬ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً أو ﻧﺤﻮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ‪ :‬ﻟﻴﺖ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺟـﺎء ﻫﻨﺎ ﻣﻨﺬ ﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻗﻠﺖ‪ :‬ﻳﺎ ﻟﻴﺖ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻻﻋﱰاف ﺑﺎﻟﻔﻀﻞ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻟﻸﻣـﺮ‪ ،‬ﻫﺬا ﻓﻌﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫وأﻫﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺿﻌﻮا اﻟﺨﻄﻂ واﻤﻄﺎﻟﺐ واﻤﻠﻴﻚ ﺗﻮﺟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ واﻟﺪﻋـﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻛﺘﻤﻞ اﻟ���ﻌﻞ وﻫﻮ ﻓﻌ ٌﻞ ﻻ ﻳﺨﺺ‬ ‫ﺟﺪة وﺣﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻨﺬ أن ﺑـﺪأ ﻋﻬﺪ »أﺑﻮ ﻣﺘﻌﺐ« اﻤﻴﻤﻮن‪،‬‬ ‫ﺗﺤﻮﻟﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﻠﻬﺎ إﱃ ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ‪ ،‬ﻓﻤﺜﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﻧﺮاه ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬واﻤﻮاﻃﻨﻮن ﻳﺮوﻧﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬـﺎ وﻗﺮاﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺷﱪٌ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻ ﻳﺮى ﻧﻬﻀﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻛﺒﺮة‪.‬‬

‫اﻟﻨﺎس ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻷرﺑﻊ اﻷﺧﺮة ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺘﻀﺎﻳﻘﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺜﺮة ﻫﺬه اﻤﴩوﻋﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷﻌﺮوا ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺄن اﻤﺪن‬ ‫ﺗﺨﺘﻨـﻖ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ اﻵن ﺑﺪأوا ﻳﺠﻨﻮن ﺛﻤﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺮى ﰲ‬ ‫ﺟﺪة اﻵن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﻌﺮﻧﺎ وﻧﺤـﻦ ﻧﺘﺠﻮل ﰲ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‪،‬‬ ‫وﻛﺄﻧﻨﺎ ﰲ أﺣﺪث اﻤﺪن اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻞ اﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫رأﻳﻨﺎﻫﺎ ورآﻫﺎ ﻏﺮﻧﺎ ﻫﻲ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن أﺧﺘﻢ‪ ،‬ﻻﺑﺪ أن أﻫﻨﺊ ﺳـﻜﺎن ﺟﺪة‪ ،‬وأﺷﻜﺮ‬ ‫أﻣﺎﻧﺘﻬـﺎ‪ ،‬أﻣﺎ اﻷﻣﺮ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻹداري اﻟﻨﺎﺟـﺢ اﻤﻨﺘﺞ‪،‬‬ ‫وﺻﺎﺣـﺐ اﻹرادة اﻟﺼﻠﺒـﺔ واﻟﻄﻤﻮح اﻤﺘﻮﻗـﺪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺜﻨﺎء ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻻﺑـﺪ أن أﻗﻮل ﻟﻪ‬ ‫إن ﻣﻼﻣـﺢ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻷول ﺑـﺪأت ﺗﻄﻞ ﻣﻦ ﻋﲆ ﺷـﺎﻃﺊ‬ ‫اﻟﻌـﺮوس وﻗﻠﺒﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻔﻌﻞ اﻟﻨﺎﺑـﻪ ﻋﲆ اﻷرض ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﻴﺒﺪد اﻹﺣﺒﺎط اﻟﺬي ﻛﻨﺖ ﺗﺸـﻜﻮ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎره‬ ‫ﻳﺎ أﻣﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻳﺮون أﻓﻌﺎﻻ ً ﺗﺘﻮج ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻋﻮد‪ ،‬وﺳـﺮون‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ً أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫وأﺧـﺮاً‪ ،‬ﻓﻜﺄﻧـﻲ ﺑﺎﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ »إن ﻗﺮأ‬ ‫ﻣﻘﺎﱄ ﻫﺬا« وﻫﻮ ﻳﻘﻮل ﻣﺒﺘﻬﻼً إﱃ اﻟﻠﻪ ‪ :‬ﺣﻔﻈﻚ اﻟﻠﻪ ﻳﺎ‬ ‫أﺑﺎ ﻣﺘﻌﺐ ‪ ،‬وأﻃﺎل ﻋﻤـﺮك وﻣﺘﻌﻚ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬وأﻧﺎ أﻗﻮل‬ ‫»آﻣﻦ«‪.‬‬

‫ﻧﻴﺎﻕ ﺃﻡ ﺭﻗﻴﺒﺔ‪ ..‬ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻟﻮﺍﻥ ﺑﺪﻭﻳﺔ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ‬ ‫اﻟﻮﺿﺢ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﻧﻔﻮد أم رﻗﻴﺒﺔ ‪320 -‬‬ ‫ﻛﻢ ﻋﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫ﻛﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﻛﺮﻧﻔـﺎﻻ ً ﺑﺎذﺧـﺎ ً ﰲ‬ ‫وﺳـﻂ اﻟﺼﺤﺮاء‪ ،‬ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻤﺌـﺎت ﻣـﻦ ﻣُـﻼّك اﻹﺑﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى دول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺘﻀﻦ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 20‬أﻟﻒ‬ ‫ﻧﺎﻗـﺔ ﺗﺘـﻮزع ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت‬ ‫وﻓﺌـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ )‪- 50 - 30‬‬ ‫‪ - 100‬ﻓﺮدي(‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺤـﻮل ﺻﺤـﺮاء أم رﻗﻴﺒﺔ‬ ‫ﻤﻴـﺪان ﺗﻨﺎﻓﴘ واﺳـﻊ ﻳﻀﻢ‬ ‫ﻣﺌﺎت اﻤﺘﻨﺎﻓﺴـﻦ ﻋﲆ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﻨﺨﺒـﺔ واﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﺣﻮّل اﻟﻜﺜﺒـﺎن اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺸﺎﺳـﻌﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻣﻜﺘﻈـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻜﺎن‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫‪ 50‬أﻟـﻒ زاﺋـﺮ‪ .‬وﻳﻘـﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ ﻫـﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت واﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳـﺔ واﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺗﺤـﺖ‬ ‫إﴍاف اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺼﺐ ﻣﻘﺮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺒﻜـﺮا ً ﻟﻔـﺮض اﻟﻨﻈـﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﺆﻗﺘـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺑﺎﺗﺖ أﻛﱪ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺗﻨﻌﻢ ﺑﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﱰﻛﺰ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫أﻧـﻮاع ﻣﻦ اﻹﺑﻞ اﻷﺻﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻫﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﺼﻔﺮ‪ ،‬ﱡ‬ ‫اﻤﺠﺎﻫﻴـﻢ‪ ،‬ﱡ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻞ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻮﺿﺢ‪ ،‬اﻟﺤُ ﻤﺮ‪.‬‬

‫ﻃﻼل اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ‬ ‫ﺻـﺎدف ﻳﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤـﺎﴈ ﺗﺎرﻳﺦ ‪/12‬‬ ‫‪ 2012 /12‬اﻟـﺬي ﻃﺒّﻞ ﻟﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﺼﺪق‬ ‫ﺑـﺄن ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻗﺪ ﺣﺎﻧـﺖ‪ ،‬وﻣﺘﺨـﻮف ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﺆول إﻟﻴﻪ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وﻟﺤﻖ ﺑﺎﻟﺮﻛﺐ‬ ‫إﺧﻮاﻧﻨـﺎ ﻫﻨﺎ وﻫﻨـﺎك وﻛﺄن ﻫﺬا اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﺨﻠﻖ ﺗﻤﻴﺰا ً ﰲ ﻳﻮﻣﻪ أو ﰲ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻪ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫* ﻣﺸـﻜﻠﺘﻨﺎ أن اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋـﻦ اﻟﺘﻤﻴﺰ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻟـﻮ ﰲ ﺟﺤﺮ ﺿﺐ ﻻ ﻳﺄﻟﻮن ﺟﻬـﺪا ً ﰲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﻣﻠﺤﺎً‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻧﺒﻪ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻵﺧﺮ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻟﻴﺠﻨﻲ ﻣﻜﺎﺳـﺐ ﻫﺬا اﻟﺸـﻐﻒ‬ ‫واﻟﺠﻨـﻮن‪ ،‬ﻓﺘﺤﻮﻟﺖ أرﻗﺎم اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﻟﻮﺣﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات وﺣﺠـﺰ اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﻘﺎﻋـﺎت ﰲ أرﻗﺎم‬ ‫وأوﻗﺎت ﻣﻤﻴﺰة إﱃ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺿﺨﻤﺔ ﻳﺠﻨﻴﻬﺎ ﻫﺆﻻء‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ وﺻـﻞ اﻷﻣـﺮ إﱃ إﺟـﺮاء ﻣﺰاد ﻋـﲆ اﻤﻤﻴﺰ‬ ‫واﻤﻄﻠﻮب ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﻢ اﻵﺧﺮ وﰲ ﻫﺬا اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺠﻞ وﺻﻮل أﺑﻨﺎﺋﻪ ﻋـﱪ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻗﻴﴫﻳﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻠﺤﺎق ﺑﺮﻛﺐ اﻟﺘﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫* ﰲ ﺧﻀﻢ ذﻟﻚ ﻛﻠﻪ ﻧﴘ ﻫﺆﻻء اﻟﺸﻐﻮﻓﻮن‬ ‫أن اﻟﺘﻤﻴـﺰ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻷرﻗـﺎم واﻷﻗـﻮال واﻟﺘﻔﺎﺧﺮ‪،‬‬ ‫وإﻧﻤـﺎ ﺑﺎﻷﻓﻌـﺎل واﻟﻨﺠـﺎح ﰲ ﻣﻌـﱰك اﻟﺤﻴـﺎة‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻤﺴﺒﻖ اﻟﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻞ ﻟﺤﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ وﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ﻣﺒﻬﺮا ً وﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ اﻟﻐﺪ ﻣﴩﻗﺎ ً‬ ‫رﻧﺎﻧـﺎ ً ﻳﺠﻨﻲ ﺛﻤﺎره ﻣـﻦ ﺣﺼﺪه ﻻ ﻣﻦ دﻓﻊ ﻣﺎﻟﻪ‬ ‫وﺟﻬﺪه ﺑﺄرﻗﺎم ﻓﻠﻜﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ذات ﻗﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫* ﺑﻘـﻲ أن ﻧﻘـﻮل ﻟﻼﻫﺜﻦ ﺧﻠـﻒ اﻟﺘﻮارﻳﺦ‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة ﻻ ﺗﻔﻘﺪوا اﻷﻣﻞ‪ ،‬ﻓﺎﻷرﻗﺎم اﻤﻤﻴﺰة ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﴩ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺘﻮارﻳﺦ ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ‪ 2022 / 2 / 2‬وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻌـﺎم ‪2 / 22‬‬ ‫‪ ،2022 /‬وﻏﺮﻫﻤـﺎ ﻛﺜـﺮ‪ ..‬ﻟﻜـﻦ اﻷﻫـﻢ‪ :‬ﻣﺎذا‬ ‫ﺧﻄﻄﻨـﺎ ﺧـﻼل اﻟﻌـﴩ ﺳـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﺠﻨـﻲ ﺛﻤﺎرﻫﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﻻ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻴﻠﺘﻨﺎ اﻤﺮﻳﻀﺔ؟‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ(‬

‫اﻟﻮﺿﺢ‪ :‬وﻫﻲ أول ﻟﻮن ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻹﺑﻞ )اﻤﻐﺎﺗﺮ( ذات اﻟﻠﻮن اﻷﺑﻴﺾ اﻟﻔﺎﺗﺢ‬

‫اﻟﻤﺠﺎﻫﻴﻢ‬

‫اﻤﺠﺎﻫﻴﻢ‪ :‬وﻫﻲ ذات اﻟﻠﻮن اﻷﺳﻮد ﺑﻜﺎﻣﻞ درﺟﺎﺗﻪ‬

‫‪talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﻌﻞ‬

‫اﻟﺼﻔﺮ‬

‫اﻟﺤﻤﺮ‬

‫اﻟﺤﻤﺮ‪ :‬وﻫﻲ ذات اﻟﻠﻮن اﻟﺒﻨﻲ اﻟﻔﺎﺗﺢ اﻤﺎﺋﻞ ﻟﻠﺤﻤﺮة ﻗﻠﻴﻼً‬

‫اﻟﺸﻌﻞ‪ :‬وﻫﻲ ذات اﻟﻠﻮن اﻷﺻﻔﺮ اﻤﺎﺋﻞ ﻟﻠﺬﻫﺒﻲ‬

‫اﻟﺼﻔﺮ‪ :‬وﻫﻲ ذات اﻟﻠﻮن اﻷﺻﻔﺮ‪ ،‬ورأس ﺳﻨﺎﻣﻬﺎ أﺳﻮد‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻛﻮﻣﻚ أﻳﻤﻦ‬

‫أﻳﻤﻦ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ أﻳﻤﻦ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪21‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪8‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ‬ ‫ﻣﺸﻴﻂ‬ ‫ﺑﻴﺸﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص‬ ‫ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﺑﻘﻌﺎء‬ ‫اﻟﻮﺟﻪ‬ ‫ﺿﺒﺎء‬ ‫ﺗﻴﻤﺎء‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫ﺻﺒﻴﺎ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪23‬‬


‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫» ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻒ ﻭﺍﻻﺩﺧﺎﺭ« ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﺤﺴﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺷﺎﺕ ﺍﻟﺘﻘﺎﻋﺪﻳﺔ ﻟﻠﻤﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻟﻠﻜﻔﻴﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫رﻓﻊ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺴﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر أﺳﻤﺎء اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻔﺎدوا ﻣﻦ ﻗﺮوض اﻟﺒﻨﻚ ﰲ اﻷﻏﺮاض اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻓﱰات ﺳﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﺤﺴـﻢ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﺷـﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪﻳﺔ‬

‫ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ ﺻﻔـﺮ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺒﻨـﻚ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﱪﻳﻦ أﻣﺲ أن اﻟﺒﻨﻚ رﻓﻊ أﺳـﻤﺎء اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ ﻟﻠﺤﺴـﻢ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﺷـﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺤﺴﻢ ﺳﻴﻜﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮاﺣـﻞ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺔ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻢ اﻟﺤﺴـﻢ ﻋﲆ ﻣﻦ ﻟﺪﻳـﻪ ﻣﺘﺄﺧﺮات ﻛﺜﺮة‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﺜﻼﺛﺔ أﻗﺴـﺎط واﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺬي ﻳﻠﻴﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺤﺴـﻢ ﻋﲆ ﻣَ ْﻦ‬

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺘﻤ ﱡﻴﺰ‬ ‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻫﻨـﺄت اﻟﻘﻴـﺎدة ﻣﻠـﻚ ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ذﻛـﺮى اﻟﻴـﻮم اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﺒـﻼده‪ .‬وأﻋﺮب‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﺎﺳﻤﻪ واﺳﻢ ﺷﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ أﺻﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟـﻪ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻖ اﻃـﺮاد اﻟﺘﻘـﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد اﻤﻠﻚ اﻤﻔﺪى ﺑﺘﻤﻴﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻷﺧﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺑﻂ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺸﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺴﻌﻰ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰﻫـﺎ وﺗﻨﻤﻴﺘﻬﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺑﻌﺚ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻤﻠﻚ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻋﱪ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﻦ أﺑﻠﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻪ وﻟﺸﻌﺐ‬

‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬اﻫﺘﻤﺎم وزارﺗﻪ‬ ‫ﺑﺪﻋـﻢ وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻤﺒﺪﻋـﻦ وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻤﺒـﺎدرة واﻹﺑـﺪاع‪ ،‬وﻧﴩ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻋﲆ ﻛﺎﻓـﺔ ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﺤﺔ؛‬ ‫أﻣـﻼً ﰲ أن ﻳﻘﻮد ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻓـﻖ اﻤﻨﻬﺞ اﻟﻌﻤﲇ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﻘﺒﻞ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻔﺨﺮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ »ﺗﺮﺍﺣﻢ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫واﻓﻖ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻋﲆ ﻗﺒﻮل‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻔﺨﺮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫واﻤﻔـﺮج ﻋﻨﻬﻢ وأﴎﻫـﻢ »ﺗﺮاﺣـﻢ«‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ »ﺗﺮاﺣﻢ«‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻳﻮﺳـﻒ ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‪ .‬وﺷـﻜﺮ‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻠﻔﺘﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﺗﺠﺎه اﻟﻠﺠﻨﺔ واﻟﻔﺌﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻋﺎﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻢ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒ���ه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻖ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻫﻨـﺄت اﻟﻘﻴـﺎدة رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻧﻮر ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﻧـﺰار ﺑﺎﻳﻴﻒ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛـﺮى اﻟﻴـﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﺒـﻼده‪ .‬وأﻋﺮب اﻤﻠـﻚ اﻤﻔﺪى ﰲ ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳﻢ ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋﻦ أﺻﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت‬

‫ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻪ وﻟﺸـﻌﺐ ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻋﱪ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن‬ ‫ﻋﻦ أﺑﻠـﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻪ وﻟﺸـﻌﺐ ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻖ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر ‪.‬‬

‫اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﻟـﺪى اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫أﻣﺲ ﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻺﺑـﺪاع ‪ 2012‬م‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ أن‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﻌﻴـﺶ‬ ‫ﻧﻤـﻮا ً ﻣﺘﺴـﺎرﻋﺎ ً وﺣﺪﻳﺜـﺎً‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻬﺞ اﻹﺑـﺪاع واﻤﺒﺎدرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﺤﻘـﻖ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﻮزارة‬ ‫وﻓﺮت ﺑﻴﺌﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬا اﻟﻨﻬﺞ‪.‬‬

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻓﻲ » ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻜﺜﻔﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻀﻐﻂ ﻟﻠﺘﺼﺪﻱ ﻟﻠﺸﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫واﺻـﻞ أﻋﻀﺎء ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﻟﻠﺘﺼـﺪي ﻟﻠﺸـﻬﺎدات‬ ‫اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺎت ﻏﺮ ﻣﻌﱰف‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺿﻤـﻦ ﻣـﴩوع‬ ‫ﻳﻄﺮﺣﻪ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻴﻮم ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‬ ‫وﻣﻌﺎدﻟـﺔ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻞ ﻋﻀﻮ آﺧﺮ ﻓﺮﺻﺔ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻏﺪا ً اﻹﺛﻨﻦ ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻤﻄﺎﻟﺒﺔ اﻤﻜﺘﺒـﺔ ﺑﻌﺪم ﻗﺒﻮل‬ ‫إﻳـﺪاع اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت‬ ‫وﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺪى ذﻟـﻚ إﱃ ﺣﺜﻪ اﻤﻜﺘﺒﺔ ﺑﻌﺪم‬ ‫إﻳـﺪاع اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮد أﺻﻮﻟﻬﺎ ﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت وﻫﻤﻴـﺔ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻣﺘﺪادا ً ﻤﺴﺎﻋﻲ اﻤﻨﺎﻫﻀﻦ ﻟﻬﺬه اﻟﺸﻬﺎدات‬ ‫داﺧﻞ اﻤﺠﻠـﺲ ﻟﻔﺮض ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ وﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻻﺗﺨـﺎذ إﺟﺮاءات أﻛﺜﺮ ﴏاﻣﺔ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﺪم ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻮاﻓـﻖ اﻟﺮوﻳـﲇ‪ ،‬ﺑﺘﻮﺻﻴـﺔ إﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻤﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ ‪1431/1430‬ﻫــ اﻟـﺬي‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻧﺰﻻء اﻟﺴﺠﻮن واﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ وأﴎ اﻟﺴﺠﻨﺎء‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻋﺘـﺰازه وﻛﺎﻓﺔ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة وﻓﺮوع‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻛﺎﻓﺔ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫واﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺘﻪ اﻟﻔﺨﺮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ‪ .‬وﻗﺎل »إن ﻫﺬه اﻟﻠﻔﺘﺔ ﻣﻦ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗﺄﺗﻲ اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﺪﻋﻤﻪ ﻟﻬﺬه اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴـﺪا ً ﻤﺎ ﻳﺠﺪه ﻧﺰﻻء اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫وأﴎﻫﻢ ﻣﻨﻪ ﻣـﻦ رﻋﺎﻳﺔ واﻫﺘﻤﺎم‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻈﻴﻢ اﻷﺛﺮ ﰲ دﻋﻢ أﻋﻤﺎل اﻟﻠﺠﻨﺔ وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﻣﺎدﻳﺎ ً‬ ‫وﻣﻌﻨﻮﻳﺎً«‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫»ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ« ﺗﺪﺭﺱ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺃﻭﻝ ﺑﻨﻚ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻟﻸﺻﻮﻝ ﺍﻟﻮﺭﺍﺛﻴﺔ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ‪ :‬ﺇﺑﺪﺍﻋﻨﺎ ﻣﻤﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬

‫ﻟﺪﻳﻪ أﻗﺴـﺎط ﻣﺘﺄﺧﺮة أﻗﻞ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﺳﺪاد اﻤﺘﺄﺧﺮات‬ ‫ﺛﻢ ﻳﻨﺘﻈﻢ اﻟﺤﺴـﻢ ﻋـﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺠﱪﻳـﻦ أن اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻛﻔﻼء ﻟﻦ ﻳﺘﻢ اﻟﺤﺴﻢ ﻋﲆ ﻛﻔﻼﺋﻬﻢ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﻟﺤﺴﻢ ﻋﲆ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﻢ أﻗﺴـﺎط‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮة‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺄﺑﻬﺎ اﻤﻬﻨﺪس اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ آل ﻣﻬﺪي ﻟـ »اﻟﴩق«ﻋﻦ اﺳﺘﺤﺴـﺎن‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺰراﻋﺔ ﻓﻜـﺮة اﻓﺘﺘﺎح ﺑﻨـﻚ ﻟﻸﺻﻮل‬ ‫اﻟﻮراﺛﻴـﺔ اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺴـﻼﻻت‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻟـﺪى اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻟﺒﻨـﻚ اﻷﺻﻮل‬ ‫اﻟﻮراﺛﻴـﺔ اﻟﻨﺒﺎﺗﻴﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ آل ﻣﻬﺪي أن وزﻳﺮ‬

‫اﻟﺰراﻋﺔ رﺣﺐ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬ﺷﻔﺎﻫﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻌﺘﺰم‬ ‫رﻓﻌﻬﺎ إﱃ اﻟﻮزارة ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأﻓﺼـﺢ آل ﻣﻬﺪي ﻋﻦ ﻓﻜـﺮة ﺑﻨﻚ اﻷﺻﻮل‬ ‫اﻟﻮراﺛﻴـﺔ اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺎل إﻧﻪ ﺳـﻴﺤﺘﻔﻆ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻼﻻت اﻷﺻﻠﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت‬ ‫واﻟﺪواﺟـﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺴـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻜﻞ ﺳـﻼﻻت ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ ﻤﻨﻊ اﻧﻘﺮاﺿﻬﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﺘﻬﺠﻦ اﻟﺬي ﻳﺒـﺎﴍه أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤـﺰارع وﻣﺮﺑﻮ اﻤﺎﺷـﻴﺔ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ اﺧﺘﻔﺎء‬

‫اﻟﺴـﻼﻻت اﻷﺻﻠﻴـﺔ ﻣﻦ اﻤﺎﺷـﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻘـﺎر وأﻏﻨـﺎم وإﺑﻞ ودواﺟـﻦ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﺛﻤـﺔ ﻣﺸـﻜﻼت ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺈﻋﺴـﺎر اﻹﻧﺘﺎج‪،‬‬ ‫ووﻓـﺎة اﻷﻣﻬﺎت واﻷﺑﻨﺎء‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻤﻘﱰح‬ ‫اﻟـﺬي ﺳـﻴﻘﺪﻣﻪ ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﺳـﻼﻻت اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت اﻤﻨﻘﺮﺿﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻨﻤﺮ اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻟﻔﻬﺪ واﻤﻬﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺤﺎﻓﻆ اﻟﺒﻨﻚ ﻋﲆ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﺷـﻌﺮ اﻤﺎﺷﻴﺔ‬ ‫وأﻟﻮاﻧﻬﺎ وأﺻﻮاﻓﻬﺎ وﻏﺮ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫»ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ«‪ :‬ﻣﻨﻊ ﻋﺎﻃﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻣﻦ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫رﻓـﺾ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‬ ‫أﻣـﺲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ اﻤﻔﻮﺿـﻦ ﻋﻦ‬ ‫زﻣﻼﺋﻬـﻢ اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ ﻣـﻦ ﺣﻤﻠـﺔ درﺟـﺎت‬ ‫اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ واﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﻟﻠﻘـﺎء اﻟﻮزﻳـﺮ دون‬ ‫إﻳﻀﺎح ﻟﻸﺳـﺒﺎب‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺪا ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻤﺎ اﻧﻔﺮدت‬ ‫ﺑﻪ »اﻟﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ اﻟﺼﺎدر ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺣﻮل إﻟﻐﺎء اﻤﻮﻋﺪ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ً ﻟﻪ أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﻮزارة‪ .‬وﻃﻠﺐ ﻣﺴـﺆوﻟﻮ اﻟﻮزارة ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟـﻪ إﱃ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﻮزﻳﺮ د‪.‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴـﻴﻒ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ‬ ‫رﻓﻀـﻮا ذﻟـﻚ ﻋﲆ اﻋﺘﺒـﺎر أن ﻣﻮﻋﺪﻫﻢ ﻣـﻊ اﻟﻮزﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﻊ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن اﻟﻔﺘﻴﺎت اﻟﺤـﺎﴐات ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﻣﻊ زﻣﻼﺋﻬﻢ ﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﻓـﻊ اﻟﺸـﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺴـﻖ اﻟﻠﻘـﺎء وأﺣﺪ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﻤﺜﲇ اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺣﴬﻧﺎ إﱃ اﻟﻮزارة ﺗﺄﺳﻴﺴـﺎ ً ﻋـﲆ اﻤﻮﻋﺪ اﻤﺤﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺮﺗﺮ اﻟﺨﺎص ﻟﻠﻮزﻳﺮ زﻳﺎد اﻟﺴﻴﻒ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺮاﺳـﻢ ﺑﺎﻟـﻮزارة ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻐﻨﻴﻢ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘـﻢ إﺑﻼﻏﻨﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﻋﻦ إﻟﻐﺎء اﻟﻠﻘـﺎء أو ﺗﺄﺟﻴﻠﻪ‪ .‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘـﺮر ﻋﻘﺪه ﺑﻤﺒﻨـﻰ اﻟﻮزارة ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ‬

‫واﻟﻨﺼـﻒ ﺻﺒﺎﺣـﺎً‪ ،‬وﻟـﻢ ﻧﻐـﺎدر إﻻ ﻋﻨـﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻌﺬر ﻟﻘﺎء اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻤﻤﺜﻠﺔ ﻟﺰﻣﻼﺋﻨـﺎ اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻣـﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ ‪ 12‬ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل وﺛﻼث‬ ‫ﺑﻨـﺎت‪ .‬وﻗﺪ ﺣﺎول ﻣﺴـﺆوﻟﻮ اﻟـﻮزارة أﺧﺬ ﺧﻄﺎﺑﺎت‬ ‫وﻣﻌﺎرﻳـﺾ ﻣﻦ اﻟﺒﻨـﺎت اﻟﺤﺎﴐات‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﺗﻤﺴـﻜﻦ ﺑﴬورة ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻮزﻳﺮ ﻣﺎ ﺣﺪا ﺑﻤﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻟﻮزارة ﻤﻨﻌﻬﻦ ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ إﱃ أﻧﻪ وزﻣﻼءه رﻓﻀﻮا ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻼً ذﻟﻚ ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻮاﻗﻒ »اﻟﺴـﻴﻒ«‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﻣﻨﺬ أن ﻛﺎن ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ .‬وﻗﺎل إﻧﻪ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻘﻮﻟﺔ اﻟﺸـﻬﺮة »ﻣﺴـﺘﺤﻴﻞ أن أوﻇﻒ أي‬ ‫ﺧﺮﻳـﺞ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪ ،‬وﻣـﻊ ﻫﺬا ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ أﻳﻀﺎ ً ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ واﻷوروﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻤﺜﻞ اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﺳﻨﻠﺠﺄ إﱃ وﻻة اﻷﻣﺮ ﻹﻧﺼﺎﻓﻨﺎ‪.‬‬

‫» ﺍﻟﺼﺤﺔ « ﹸﺗﻮ ﱢﹶﺟﻪ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﻟﺨﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﺑﺘﺒﻮﻙ ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ :‬ﹸﺗﻮﹶ ﱡﺟﻪ ﺇﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ ﻟﺪﻋﻢ ﺗﺼﻨﻴﻊ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫د‪.‬ﻣﻮاﻓﻖ اﻟﺮوﻳﲇ‬ ‫ﺳـﻴﺼﻮت ﻋﻠﻴﻪ اﻤﺠﻠﺲ ﻏـﺪا ً اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬دﻋﺖ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ إﱃ ﻋـﺪم إﻳﺪاع‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ )ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ‪ ،‬دﻛﺘﻮراة(‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻋﺪت ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺎت وﻫﻤﻴﺔ وﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪم‬ ‫إﻳـﺪاع اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮد أﺻﻮﻟﻬﺎ ﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت وﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫أن ﻳﻨﺎﻗﺸـﻬﺎ اﻤﺠﻠـﺲ ﻗﺒـﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺒﻮﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪ .‬وﺷـﺪد اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺮوﻳﲇ‪،‬‬ ‫اﻤﻌـﺮوف ﺑﺤﺮاﻛﻪ ﺿﺪ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﺻﻴﺘﻪ ﻋـﲆ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻌﱰف ﺑﻬﺎ أﺻﻼً ‪.‬‬

‫ﺗﺘﺴـﻠﻢ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒـﻮك ﰲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ واﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫ﺑﺼﻮرة اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺠﻠﺖ ﻧﺴﺒﺔ اﻹﻧﺠﺎز‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﻴﻤـﺎء اﻟﺠﺪﻳـﺪ ‪ ،97%‬اﻟـﺬي‬ ‫اﻷﴎة اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻴﺸـﻬﺪ ﻣﻀﺎﻋﻔـﺔ ﰲ ﻋـﺪد ّ‬ ‫ﺧﻤﺴﻦ إﱃ ﻣﺎﺋﺔ ﴎﻳﺮ‪.‬‬ ‫ووﺟـﻪ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴـﻂ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺧﺸـﻴﻢ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫ﺑـﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒـﻮك ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً إﱃ ﴐورة اﻹﴎاع ﰲ إﻧﻬﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑـﻂ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻜﻞ اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﻋﻘـﺐ ﻟﻘﺎﺋﻪ أﻣـﺲ ﺑﻤﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك اﻟﺼﻴﺪﱄ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ‬

‫اﻟﻄﻮﻳﻠﻌـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي أوﺿـﺢ أن ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون ا���ﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﺤـﻮاﳼ أﻛـﺪ ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋـﻪ ﻣﻌـﻪ أن ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻣﻘﺒﻠـﺔ ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة وﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ إﻃﺎر ﺟﻬﻮد اﻟﻮزارة اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻟﺘﺠﻮﻳﺪ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ أﺳﻮة‬ ‫ﺑﺒﻘﻴﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻄﻮﻳﻠﻌﻲ إن اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﺑﺤـﺚ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻬـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﺣﺎﺟـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﱃ ﺗﺨﺼﺼﺎت‬ ‫ﻃﺒﻴﺔ ﻳﺘﻢ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﺰاﺋﺮ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻗﺪات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺤﻮاﳼ ﺷﺪد ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟﻦ واﻟﴩﻛﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﴎﻋﺔ اﻹﻧﺠﺎز واﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺮﻛﻴـﺐ ﻛﻞ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات ﰲ ﻣـﺪة أﻗﺼﺎﻫﺎ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ .‬وأﺛﻨﻰ اﻟﻄﻮﻳﻠﻌـﻲ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﻠﻘـﺎه اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ رﻋﺎﻳﺔ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒـﻮك ﺗﺤﻈـﻰ اﻟﻴﻮم ﺑﺄﺣـﺪ ﻋﴩ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫‪ 1125‬ﴎﻳﺮاً‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻄﻮع‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﻋﻦ‬ ‫دﻋﻤﻬﺎ ﻟﻘﻄﺎع ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎرات ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺳﻌﻴﻬﺎ ﻟﺘﻨﻤﻴﺘﻪ‪،‬‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ دورﻫـﺎ ﻛﻌﻀﻮ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬

‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إﱃ ﺑﻨﺎء ﴍاﻛﺎت إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﻜـﱪى ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺨﱪات‬ ‫دوﻟﻴـﺔ ﻹﻋﺪاد ﻛﻮادر ﺗﻘﻨﻴﺔ وﻣﻬﻨﻴـﺔ ﺗﻠﺒﻲ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وﺗﻜﻠﻠﺖ ﺟﻬـﻮد اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﻌﺪ ﻋﻘﺪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻋﲆ ﻣﺪى ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺒﱰول واﻟﺜﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‪ :‬ﻗﺒﻮﻝ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻌﺎﻗ ﹰﺎ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واﺋﻞ اﻟﺪﻫﻤﺎن‬

‫ﻟﻔـﺖ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤـﻮﳻ إﱃ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﻘﺒﻞ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ دون أي رﺳـﻮم دراﺳﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺘﻘﻄﺐ أﺻﺤـﺎب اﻤﺆﻫـﻼت اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﰲ ﺗﺨﺼﺼﺎت‬

‫اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ ﻣـﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﱪاﺗﻬـﻢ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ أﻣﺲ ﻟﺪى إﻃـﻼق اﻤﻮﳻ ﻟﻠﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮي اﻤﺘﻨﻘـﻞ اﻟﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ ﻟﻠﻜﺒﺎر‬ ‫”ﺣﺮﻛﻴﺔ“ وﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﻤﻘﺮﻫﺎ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻤﺪة ﻳﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻮﳻ إن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺳـﻮف ﺗﺪﻋـﻢ ﺣﻤﻼت ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﺎم ‪2013‬م ﰲ ‪ 100‬ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬


‫ﺗـــﺮﻛـــﻲ ﺑــــﻦ ﻧــــﺎﺻــــﺮ‪ :‬ﻓـــﺮﺣـــﺔ ﻋــﻈــﻴــﻤــﺔ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎﻥ‪ :‬ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﺃﺑﻬﺠﺖ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ :‬ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ ﻛﺒﻴﺮﺓ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬

‫ﻋ ّﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻔﺮﺣﺔ اﻟﺘـﻲ ﻏﻤﺮت اﻟﻘﻠﻮب‬ ‫ﺑﺨﺮوج ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺳﺎﻤﺎ ً‬ ‫ﻣﻌـﺎﰱ ﻓﺮﺣـﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ وﺳـﻌﺎدة ﻳﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﺸـﻌﺐ واﻷﻣﺘﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻋﱪوا‬ ‫ﺑﺼﺪق اﻤﺸـﺎﻋﺮ ﻋـﻦ ﻣﺤﺒﺘﻬﻢ ﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻷﻣﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﻜﻠﻤـﺎت ﻟﺘﻌﺠﺰ ﻋﻦ وﺻﻒ ﻣﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﻔﺮﺣﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫رﻓـﻊ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ رﻓﻌﻬـﺎ ﻟﻠﻤﻠﻚ‪ ،‬ﻟﻘﺪ اﺳـﺘﺒﴩ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ .‬وأزﺟﻰ ﺑﺎﺳﻤﻪ وﺑﺎﺳﻢ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر وﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‪ ،‬أﺻﺪق اﻟﺪﻋﺎء ﻟﻠﻪ ﺑﺄن ﻳﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴـﺔ ﻋﲆ ﻗﻴﺎدة ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻤﻌﻄﺎء ﻟﺘﻜﻤﻞ ﻣﺴـﺮة اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬

‫‪4‬‬

‫ﺃﻳﺎﻡ ﻣﺒﺎﺭﻛﺔ ﺃﺳﻌﺪﺕ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ‬

‫ﻧـﻮه ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤـﻮي ﰲ إﻣـﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮﺣﺔ اﻟﺘـﻲ ﻏﻤﺮت ﻛﻞ‬ ‫أرﺟـﺎء اﻟﻮﻃـﻦ وأﺑﻬﺠـﺖ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺑﻤﻐﺎدرة خ ادم ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وﻗﺎل ﺑﻬﺬه اﻷﻳﺎم اﻤﺒﺎرﻛﺔ‬ ‫أﺳـﻌﺪ وﻳﺴـﻌﺪ ﻛﻞ ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﺨﺮوﺟﻪ ﺳﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪ .‬ودﻋﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫أن ﻳﺪﻳﻢ ﻋﻠﻴـﻪ ﺛﻮب اﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ وﻳﺠﻌﻠﻪ ﻟﻠﻮﻃﻦ اﻟﻐﺎﱄ‬ ‫ذﺧـﺮا ًوﻣـﻼذا ًوﻟﻸﻣـﺔﻋـﺰا ًوﻓﺨـﺮاً‪.‬‬

‫ﺭﺍﺣﺔ ﻟﻠﻘﻠﻮﺏ‬ ‫وﺻـﻒ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام‬ ‫واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺪﻳﺲ ﻣﻐـﺎدرة‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﺤﻈﺎت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﺪﻳﺲ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة وﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﺒﺎرﻛﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ ﰲ ﻃﻴﺎﺗﻬﺎ ﺑﺸﺎﺋﺮ ﺳﻼﻣﺔ وﺷﻔﺎء اﻤﻠﻚ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪،‬‬ ‫واﻹﻣـﺎم ّ‬ ‫اﻤﻮﻓﻖ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﺷـﻔﺎؤه اﺑﺘﻬﺎﺟـﺎ ﻟﻠﻨﻔﻮس‪،‬‬ ‫وراﺣﺔ ﻟﻠﻘﻠﻮب‪ ،‬وﺷـﻔﺎء ﻟﻠﺼﺪور‪ ،‬ﺑﻞ ﻧﺤﺴﺒﻪ اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﱃ اﻟﻌﲇ ّ اﻟﻘﺪﻳﺮ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ ﻟﻠﺪﻋﻮات اﻟﺼﺎدﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺠﺖ‬ ‫وأﻟﺤﺖ ﺑﻬﺎ اﻷﻟﺴﻦ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻜﻞ ﺳﻌﺪﺍﺀ‬ ‫ﻋﱪ وﻛﻴـﻞ إﻣﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫زارب ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻋـﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺸـﻔﺎء‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وﻣﻐﺎدرﺗﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﻮر‬ ‫ﻳﺸﺎرﻛﻪ ﻓﻴﻪ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻨﺎء‬ ‫زارب اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺒـﻼد اﻤﺒﺎرﻛﺔ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻋﱪوا ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ وﻓﺮﺣﺘﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﱠ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻋﲆ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻣﺔ ﻣﻦ ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ واﻟﺸﻔﺎء‪.‬‬

‫ﻟﻪ ﺃﺛﺮ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫اﻟﺒﺪاﺋﻊ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺴﺪﻳﺲ إن ﻟﺨﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫أﺛـﺮا ً ﰲ ﻧﻔـﺲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻮاﻃـﻦ ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ﺳﻼﻣﺘﻪ ﺳـﻼﻣﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﺪﻳﺲ‬ ‫اﻟﺤﺒﻴـﺐ‪ ،‬ورؤﻳﺘـﻪ ﺻﻮرة‬ ‫ﺗﺠﺴـﺪت ﻗﺒﻮﻻ ً ﻟﺪﻋﺎء اﻟﺸـﻌﺐ ﻛﺎﻓﺔ ﻟﻪ‪ .‬وﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳﺤﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ وﻳﺮﻋـﺎه وﻳﻄﻴﻞ ﺑﻌﻤﺮه ﻋﲆ ﻛﻞ ﺧـﺮ وﺑﺮﻛﺔ أﻣﻼً ورﻣﺰا ً‬ ‫ﻟﻄﻤﻮﺣﺎت اﻷﻣﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺒﻘﻴﻪ راﺋﺪا ً وواﻟﺪا ً ﻷﺑﻨﺎﺋﻪ اﻟﱪرة‪.‬‬

‫ﹸﺣﺒﻪ ﺩﻡ ﻓﻲ ﻋﺮﻭﻗﻨﺎ‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫اﻟﺒﻜﺮﻳـﺔ اﻤﻜﻠـﻒ‬ ‫رﻣﻴـﺢ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺸـﺘﻴﻮي أن ﺣﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ وﻣﻠﻜـﻪ‬ ‫ﻛﺮﻳﺎت دم ﺗﺠﺮي‬ ‫ﰲ ﻋـﺮق ﻛﻞ ﺳـﻌﻮدي‬ ‫ﻋـﲆ أرض ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫رﻣﻴﺢ اﻟﺸﺘﻴﻮي‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﺣـﺐ اﻟﻮﻃـﻦ‬ ‫ارﺗﺸﻔﻪ اﻟﺼﻐﺮ ﻗﺒﻞ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ ﻟﻪ اﻟﻘﻴﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﻮﺳـﻨﺎ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺘﻨﺎ ﻧﺤﺰن ﻤﺮﺿﻪ وﻧﻔﺮح ﻟﺸﻔﺎﺋﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﺑﺄن ﺧﺮوج ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﻤّ ﺮ‬ ‫اﻟﻨﻔﻮس ﺑﺎﻟﻔﺮح واﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﻏﻤﺮﻧﺎ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﺑﺸﻔﺎﺋﻪ‬ ‫ﻗـﺎل اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ ﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻹﻏﺎﺛـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟﺮاﺑﻄـﺔ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬إﺣﺴﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ ﻃﻴـﺐ‪ :‬إن‬ ‫اﻟﻔﺮح اﻟﺬي ﻏﻤﺮﻧﺎ ﺑﺸﻔﺎء‬ ‫ﻣﻠﻴﻜﻨـﺎ اﻤﻔـﺪﱠى ﻻ ﻳﻤﻜﻦ إﺣﺴﺎن ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﻃﻴﺐ‬ ‫وﺻﻔﻪ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ وأن ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﺬي وﻫﺐ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﺸـﻌﺐ ﻣﺤﺒﺘـﻪ ﻳﻌﻴﺶ ﰲ ﻛﻞ ﻗﻠﺐ ﻳﻨﺒـﺾ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫وﻳﻜﻦ ﻟﻪ أﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ ﻛﻞ ﺣﺐ وﺗﻘﺪﻳﺮ‪.‬‬

‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫اﻋﺘﱪ اﻤﺴﺘﺸﺎر ﰲ دﻳﻮان وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة اﻟﺘﻲ ﻏﻤـﺮت اﻟﻘﻠﻮب‬ ‫ﺑﻨﺠـﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ وﻣﻐـﺎدرة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺒﻴـﺔ وﻫﻮ ﺑﺼﺤﺔ‬ ‫وﻋﺎﻓﻴﺔ ﺗﺠﺴـﻴﺪا ً ﻟﻌﻤـﻖ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺸـﻌﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﺆﻛﺪ ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ اﻟﻜﺒﺮة‪.‬‬ ‫داﻋﻴـﺎ ً اﻟﻠﻪ أن ﻳﺴـﺒﻎ ﻋﲆ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺒﺎس‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻳﺒﺎﺩﻟﻮﻥ ﻣﻠﻴﻜﻬﻢ ﺣﺒ ﹰﺎ ﺑﺤﺐ‪ ..‬ﻭﻭﻻﺀ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‪..‬‬ ‫ﻭﺑﻬﺠﺔ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎﺀ‪ ..‬ﻭﺑﺼﻮﺕ ﻭﺍﺣﺪ ﻳﺮﺩﺩﻭﻥ‪ :‬ﻧﺤﺒﻚ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬رﻓﺤﺎء‪،‬‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬أﺣﻤـﺪ اﻟﺤﺼﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣـﺔ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‪،‬‬ ‫ﻧﻮاف اﻟﺨﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‪،‬‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﺑﺎﻷﻣـﺲ أﻓـﺮاح اﻟﻮﻃـﻦ‬ ‫ﺑﻤﻐـﺎدرة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺳـﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪.‬‬ ‫وﺗﺪﻓﻘﺖ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺻﻮب وﺣﺪب ﺗﻬﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ أﺑﻬﺠﻬـﻢ ﺷـﻔﺎء اﻤﻠـﻚ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪوا ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﺷﻔﺎءه‬ ‫ﻏﻤﺮ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺎﻟﻔﺮﺣﺔ‪ ،‬وأﻋﺎد اﻷﻣﻞ‪ّ ،‬‬ ‫وﺟﺴـﺪ‬ ‫ﻗﻮة اﻟﺘﻼﺣﻢ ﺑﻦ اﻟﺸﻌﺐ وﻗﻴﺎدﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻔﻲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻋﱪ ﻣﺴﺆوﻟﻮن‬ ‫وﻣﻮاﻃﻨـﻮن ﻋـﻦ ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪،‬‬ ‫وأزﺟﻮا أﺳـﻤﻰ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻠـﻚ ووﱄ ﻋﻬﺪه‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ ووﻻءﻫﻢ وﺣﺒﻬﻢ‬ ‫ﻟﻘﻴﺎدﺗﻬـﻢ‪ .‬وﻋـﱪ ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﻛﻞ ﻣـﻦ‬ ‫وﻛﻴـﻞ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻧﺎﴏ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺴـﻜﺮ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ‬ ‫إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻹداري واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺜﻤـﺎن‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺤﻘﻮق ﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﺒﻮب‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺈﻣـﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱪاك‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم‬ ‫ﺑﺈﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻘﻮ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺈﻣﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺎدي ﺑﻦ ﻓـﻼح اﻟﺒﻘﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳـﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺈﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋـﺎدل ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﻄﺮودي‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﻣﻜﺘﺐ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﴩﻋﻲ اﻟﺸﻴﺦ ﺳـﻌﺪ اﻤﺪرع‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺷﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ ﺑﺈﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻧـﺎﴏ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺑﺎﻹﻣﺎرة ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻨﻌﻴﻤـﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺸـﻌﻞ ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻘﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﻮا‪ :‬إن ﺷـﻔﺎء اﻤﻠﻚ أﺑﻬﺞ اﻟﺠﻤﻴﻊ وأﻋﺎد‬ ‫إﱃ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﻣﺎﺟﺖ اﻟﻘﻠﻮب‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻘﻮ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺜﻤﺎن‬

‫ﺑﻨﺪر اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺠﺎﴎ‬

‫ﻋﺎدل اﻤﻄﺮودي‬

‫د‪.‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﻬﺒﻮب‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺼﻦ‬

‫ﺑﺎﻟﺴﻌﺎدة وﺗﺮﻗﺮﻗﺖ ﰲ اﻟﻌﻴﻮن دﻣﻮع اﻟﻔﺮح‬ ‫ﻟﺮؤﻳﺔ اﻤﻠﻚ واﺑﺘﺴـﺎﻣﺘﻪ اﻟﺮاﻗﻴﺔ وﻫﻮ ﻳﻐﺎدر‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳـﻠﻴﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪ .‬وﻋﱪ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﺑﺮﻳﺪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﻓﻬﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻮﻃﻮﻳﺒﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﺑﺮﻳـﺪ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺬﻛﺮاﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪ ﺑﺮﻳﺪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﻐﻴﻤﺎن‪،‬‬ ‫وزﻫـﺮ ﺑﻦ ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﻐـﺰال‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﺑﺮﻳـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻬﻔﻮف ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮي‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺎﻟﱪﻳﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺮاﺷﺪ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﱪﻳﺪ اﻤﻤﺘﺎز‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻳﻮﺳـﻒ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬

‫اﻟﱪﻳـﻚ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﺑﺮﻳـﺪ واﺻـﻞ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﻳﻮﺳـﻒ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪان‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﺑﺮﻳﺪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﻌﻴﺪ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻋﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘـﻪ ﺑﻤﻐﺎدرة اﻤﻠﻚ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ اﻟﺘﻘﻨﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﱰول ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻤﻌﻬﺪ ﻣﻦ ﻃﻼب‬ ‫وﻣﺪرﺑـﻦ وأﻋﻀـﺎء إدارة اﻤﻌﻬﺪ‪ .‬وﻗﺎﻟﻮا‪ :‬إن‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﻚ ﻣﻜﺎﻧﺔ رﻓﻴﻌﺔ ﰲ ﻗﻠﻮب ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺤﺒﻮﻧـﻪ وﻳﺒﺎدﻟـﻮن رﺣﻤﺘـﻪ واﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺑﻬﻢ‬ ‫ﺑﻜﻞ اﻟﻮﻓﺎء واﻟﻮﻻء‪.‬‬ ‫وﰲ رﻓﺤـﺎء‪ ،‬ﻋﱪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻋـﻦ اﺑﺘﻬﺎﺟﻬـﻢ ﺑﺸـﻔﺎء اﻤﻠﻚ‬

‫ﻋﻴﺎد ﻣﻌﻴﲇ‬

‫ﺷﻤﺎم ﺳﻌﻴﺪان‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺒﻮدي‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺠﻤﺎج‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺴﻠﻴﻢ‬

‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﻳﻢ‬

‫وﻣﻐﺎدرﺗﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وﻋﱪ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ رﻓﺤـﺎء ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴـﻴﺎري‪ ،‬وأﻣﺮ اﻟﻔـﻮج اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋـﴩ ﺑﺎﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑﺮﻓﺤﺎء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻐـﻢ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ ﻗﻄﺎع ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫ﺑﺮﻓﺤﺎء اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳـﻌﺪ ﻣﺸـﺒﺐ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ رﻓﺤﺎء اﻟﻌﺎم ﻋﻴﺎد ﻣﻌﻴﲇ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ ﻛﻬﺮﺑـﺎء رﻓﺤـﺎء اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺤﺴـﻦ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻃﻠﻌـﺔ اﻟﺘﻤﻴﺎط اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻀﻤﻨﻲ ﺣﻄﺎب‬ ‫اﻟﺮوﻳﲇ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﻢ؛ ﻋﱪ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺷـﻌﺒﺔ ﻧﺼـﺎب اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺷـﻤﺎم ﺳـﻌﻴﺪان اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫إﻣـﺎرة أم رﺿﻤﺔ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺎر اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫ورﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑـﻦ ﴍﻳـﻢ د‪.‬ﻣﺤﻤﺪ ﻫﻼل‬ ‫اﻟـﻮردة‪ ،‬واﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻤـﺪوح اﻟﴩﻳﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪوا ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ ﺑﺸﻔﺎء اﻤﻠﻚ‪ ،‬وﺑﻴﻨﻮا أن ذﻟﻚ‬ ‫أﺑﻬﺞ اﻟﻘﺎﴆ واﻟﺪاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬أﺿـﺎءت اﻟﻔﺮﺣﺔ اﻟﻘﻠﻮب‬ ‫ﺑﺈﻃﻼﻟﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬وﻋﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘﻪ ﺑﺬﻟـﻚ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪-‬ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻮدي‪،‬‬ ‫واﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‪ ،‬وﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻤﺠﻤﺎج‪ ،‬وأﻛﺪوا أن اﻟﺴﻌﺎدة ﻏﻤﺮت اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺄ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﻴـﺎه ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺣﻤـﺰة ﺑﻦ ﻋﻤـﺮ ﻗﻨﺎﻋﻲ ﺑﺎﺳـﻤﻪ‬ ‫وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﺠﺎزان ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻐﺎدرﺗـﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻓﺮﺣﺘﻨﺎ‬ ‫ﻧﺤﻦ ﺷـﻌﺐ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ -‬ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬‫وﻃﻨﻨـﺎ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻻ ﺗﻮﺻﻒ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺭﺳﺦ ﻣﺤﺒﺔ ﺷﻌﺒﻪ‬ ‫ﹼ‬

‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻗـﺎل‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻨﻜـﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ آل‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ إن اﻟﺤﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ واﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻣﺤـﻞ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ واﻫﺘﻤـﺎم‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻟﻘﺪ رﺳـﺦ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻠﻚ اﻟﺼﺎﻟﺢ واﻹﻣﺎم اﻟﻌﺎدل ﻣﺤﺒﺔ ﺷـﻌﺒﻪ ﻟﻪ‪ ،‬وﻗﺎد ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒـﻼد ﺑﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬وﻧﺄى ﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﻮاﻃـﻦ اﻟﻔﺘﻦ‪ ،‬ووﺟﻬﻬﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺨﺮ‪ ،‬وﻣﻮاﻃﻦ اﻟﺮﺧﺎء واﻟﻨﻤﺎء‪.‬‬

‫ﻭﺗﻠﻤﺲ ﻫﻤﻮﻣﻬﻢ‬ ‫ﹶﺃﺣﹶ ﱠﺐ ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻪ ﹼ‬ ‫ﻧـﻮّه ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻓﻬـﺎد ﺑـﻦ ﻣﻌﺘﺎد‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪ ﺑﺘﺒﺎﺷـﺮ‬ ‫اﻟﻔـﺮح واﻟـﴪور‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋﻤّ ـﺖ أﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻌﺪ‬ ‫د‪ .‬ﻓﻬﺎد اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﺧـﺮوج اﻤﻠﻚ اﻤﻔـﺪى ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪ .‬وﻗﺎل إن ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻤﺴـﺮة وراﺋﺪ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺚ واﻹﺻﻼح‪ ،‬أَﺣَ ـﺐﱠ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ‬ ‫وﺗﻠﻤـﺲ ﻫﻤﻮﻣﻬـﻢ وﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻢ وﻋﻤﻞ ﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ وﻓﻖ‬ ‫ﺧﻄﻂ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺗﺮﻣﻲ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ واﻟﺮﺧﺎء واﻻزدﻫﺎر ﻟﻠﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ﺟﺴﺪ ﺍﻟﺘﻼﺣﻢ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﺍﻟﻌﻔﻮﻱ ﹼ‬ ‫ﻗـﺎل وﻛﻴـﻞ إﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑـﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺤﻨﻴﻨﻲ‪ :‬ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻋﺎدﻳـﺎ ً ﻋـﲆ أﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻓﻘﺪ ﻟﺒـﺲ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺤﻨﻴﻨﻲ‬ ‫ﺣﻠـﻼً ﻣـﻦ اﻟﻔـﺮح اﺣﺘﻔﺎ ًء‬ ‫واﺑﺘﻬﺎﺟـﺎ ً ﺑﻌﺪ أن ﻏـﺎدر واﻟﺪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺼﺤﺔ وﻋﺎﻓﻴﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬إن اﻤﻠﻚ ﺗﺒﻮأ ﻣﻜﺎﻧﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺤـﺐ واﻟﻮﻻء ﰲ اﻟﻘﻠﻮب‪ّ ،‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺘﻌﺒﺮ اﻟﻌﻔﻮي‬ ‫ّ‬ ‫ﺟﺴﺪ اﻟﺘﻼﺣﻢ اﻷﺻﻴﻞ ﺑﻦ اﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺸﻌﺐ‪.‬‬

‫ﺳﻼﻣﺘﻪ ﻣﻄﻠﺐ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻛﻠﻪ‬ ‫ﻋﺪ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﺮس‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﺴـﺎف‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻣﻄﻠـﺐ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ وﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻮ ﻋﲆ ﺛﺮى ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺴﺎف‬ ‫ﻳﻌﻴـﺶ ﰲ ﻓﺮﺣﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ؛‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ وﺧﺮوج ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ‬ ‫وﺷﻔﺎﺋﻪ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻳﺮﻓﻌﻮن أﻳﺪﻳﻬﻢ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر داﻋﻦ‬ ‫اﻟﻠﻪ أن ﻳﻄﻴﻞ ﰲ ﻋﻤﺮه وﻳﺒﻘﻴﺔ ذﺧﺮا ً ﺑﺈﻧﺴﺎﻧﻴﺘﻪ وﻧﺒﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻋﺸﻨﺎ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﺑﻬﻴﺠ ﹰﺎ‬

‫ﻃ ﱠﻠﺘﻪ ﺃﻓﺮﺣﺘﻨﺎ‬

‫ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﺮﺣﺔ‬

‫ﻓﺮﺣﺔ ﺗﺘﺄﺟﺞ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ‬

‫أﻛـﺪ ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﺣﻔـﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن‬ ‫أن أﻫـﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻋﺎﺷـﻮا ﻳﻮﻣـﺎ ً ﺑﻬﻴﺠـﺎ ً‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﻃﻼﻟﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ‪-‬وﻫـﻮ ﻳﻐـﺎدر‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ -‬أﺑﺪوا ﻓﻴﻪ ﻋﻈﻴﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﻌﻄﻴﺸﺎن‬ ‫اﻟﺤﺐ ﻤﻠﻴﻜﻬﻢ وﺟﺴﺪوا اﻟﻮﻻء‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻘﺎﺋﺪ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪ .‬ودﻋﺎ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ أن‬ ‫ﻳﺤﻔﻆ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ وأن ﻳﻠﺒﺴـﻪ ﺛﻮب اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ وﻳﺠﻌﻠﻪ ذﺧﺮا ً ﻟﻺﺳﻼم واﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬

‫وﺻـﻒ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻤﺎر ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت‬ ‫ﻣﺴـﻌﺪ ﺑﻦ ﺳـﻤﺎر‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﻣﻐـﺎدرة‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺑﺒـﴩى‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻣﺴﻌﺪ ﺑﻦ ﺳﻤﺎر‬ ‫اﻟﺨـﺮ‪ .‬وﻗـﺎل إن ﺧـﺮوج‬ ‫اﻟﻮاﻟﺪ اﻟﻘﺎﺋﺪ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻫﻮ ﺑﺄﺗﻢ ﺻﺤﺔ وﻋﺎﻓﻴﺔ أوﻗﺪ‬ ‫ﻗﻨﺎدﻳﻞ اﻟﻔﺮح ﰲ ﻛﻞ اﻤﻨﺎزل واﻟﺒﻴﻮت‪ ،‬ﻓﻄ ﱠﻠﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﺸﺎﺷـﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ أﻓﺮﺣﺘﻨﺎ وﻟﺤﻈﺎت ﺧﺮوﺟﻪ‬ ‫أﺳﻌﺪﺗﻨﺎ وﺟﻌﻠﺘﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻧﻬﺎﻳﺔ أﺳﺒﻮع ﻣﻔﺮﺣﺔ ﺟﺪا‪.‬‬

‫ﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻘـﻲ‪ :‬ﻟﻘـﺪ‬ ‫ﻛﺎن ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﻣﻮﻋﺪﻧـﺎ ﻣـﻊ‬ ‫اﻻﺑﺘﺴ��ﺎﻣﺔ واﻟﻔـﺮح‪ ،‬ﻓﻘـﺪ‬ ‫د‪.‬ﺳﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﴎرﻧـﺎ وﻋﻤـﺖ اﻟﻔﺮﺣـﺔ‬ ‫واﻟﺒﻬﺠﺔ رﺑﻮع ﺟﺎﻣﻌﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ذﻟﻚ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻐﺎﱄ ﺑﺨـﺮوج واﻟﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻌﺪ أن ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎء‪ .‬وأﻛﺪ أن ذﻟﻚ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺮﻳﺐ ﻋﲆ أﺑﻨﺎﺋﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫ﻗﺎل ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺬﻧﺐ‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬ ‫إن ﺣﻜﻮﻣﺔ وﺷﻌﺐ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻛﻞ ﻣـﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ أﻳـﺎم ﻓﺮﺣﺔ ﺗﺘﺄﺟﺞ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﻨﻔﻮس ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬ ‫ﺧـﺮوج ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬وأﺿﺎف ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ اﻟﺬي اﺳـﺘﺠﺎب ﻟﺪﻋﺎء‬ ‫ﻋﺒـﺎده ﺑﺄن ّ‬ ‫ﻣﻦ ﻋـﲆ ﻣﻠﻚ ﻫﺬه اﻟﺒـﻼد ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺷﻔﺎء اﻤﻠﻚ ﻫﻮ ﺷﻔﺎء ﻟﻜﻞ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ﺇﻃﻼﻟﺘﻪ ﺩﺷﻨﺖ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻔﺮﺣﺔ‬

‫ﻋﻼﻗﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺭﺳﺨﺖ ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ‬

‫ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺗﻪ ﻳﺼﻌﺐ ﺣﺼﺮﻫﺎ‬

‫ﻣﻠﻚ ﻗﻠﻮﺏ ﺷﻌﺒﻪ‬

‫أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻـﻼح ﺑـﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟـﺮدادي‪ ،‬أن‬ ‫إﻃﻼﻟﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻋـﲆ ﺷـﻌﺒﻪ اﻟـﻮﰲ‬ ‫دﺷﻨﺖ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻔﺮﺣﺔ واﻟﺒﻬﺠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻏﻤﺮت اﻟﺠﻤﻴـﻊ ‪-‬ﺻﻐﺮا ً‬ ‫د‪ .‬ﺻﻼح اﻟﺮدادي‬ ‫وﻛﺒﺮاً‪ -‬ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻤﻌﻄﺎء‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﻤﻴﺰ ﻣﻮاﻃﻨﻮه ﺑﺎﻟﻮﻓﺎء ﻟﻘﺎﺋﺪﻫﻢ وواﻟﺪﻫﻢ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺬي ﺑﺎدﻟﻬﻢ ﺣﺒﺎ ً ﺑﺤﺐ‪.‬‬

‫ﱠﺑﻦ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ أن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻃـﻼب وﻣﻌﻠﻤﻲ‬ ‫وﻣﻮﻇﻔـﻲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺟﺪة‬ ‫اﺑﺘﻬﺠـﻮا ﺑﻤﺸـﺎﻫﺪة واﻟﺪﻫـﻢ‬ ‫وﻗﺎﺋﺪﻫـﻢ وﻣﻠﻚ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﺳـﺎﻤﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‬ ‫ﻣﻌـﺎﰱ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻣـﺎ ﻳﻌﻴﺸـﻪ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ واﻟﺸـﻌﺐ ﻣﻦ أﻣـﻦ وأﻣﺎن ورﺧـﺎء واﺳـﺘﻘﺮار ﻳﺮﺟﻊ إﱃ‬ ‫ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ أوﻻ ﺛﻢ إﱃ ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﻘﻮﻳﺔ اﻟﻔﺮﻳﺪة ﺑﻦ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻤﻠﻚ‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻋﻤﺎرﻫﻢ‪.‬‬

‫ﻟﻔﺖ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻤﻘـﺮن‬ ‫إﱃ أن إﻧﺠـﺎزات‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫ﺣﴫﻫﺎ ﻓﻘﻴﺎدﺗـﻪ ﻟﻠﻨﻘﻠﺔ‬ ‫د‪.‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻘﺮن‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرﻳـﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺧﺮ ﺷﺎﻫﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ اﻟﻜﺒﺮ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺬي ﻳﻌﻜﺲ ﻓِ ْﻜ َﺮ ُه اﻤﺘﻘﺪم‬ ‫وﻗﺮاءَﺗﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﻋﱪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أم اﻟﻘـﺮى اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﻜﺮي ﺑـﻦ ﻣﻌﺘﻮق‬ ‫ﻋﺴﺎس ﻋﻦ ﻣﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟـﴪور واﻟﻔـﺮح‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﺘﺎﺑـﺖ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻓﻮر‬ ‫ﺧـﺮوج ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪.‬‬ ‫د‪.‬ﺑﻜﺮي ﻋﺴﺎس‬ ‫وﻗـﺎل إن ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺳـﻜﻦ ﻗﻠﻮب اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻤﺎ ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ ﺻﻔﺎت اﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫اﻤﻠﻬﻢ اﻤﺤﺐ ﻟﺪﻳﻨﻪ ووﻃﻨﻪ وﺷﻌﺒﻪ‪.‬‬


‫‪ %65‬من منظات اأعال تنفق أقل من ‪ %1‬عى أنشطة العاقات العامة‬

‫�أظهر تقرير �أعدته موؤ�س�سة موفون‬ ‫للعاقات �لعامة و�لإعام �أن نحو ً� من ‪%80‬‬ ‫من منظمات �لأعمال �حكومية ي �منطقة‬ ‫�ل�سرقية تعمل بدون خطط عاقات عامة‬ ‫و�إعام وم تتعاقد مطلقا مع موؤ�س�سات‬ ‫��ست�سارية ي جال �لعاقات �لعامة‪.‬‬ ‫و�أظهر �لتقرير �أن نحو ً� ‪ %65‬من منظمات‬ ‫�لأعمال ي �لقطاعن تخ�س�ص �أقل من ‪%1‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫من مو�ردها �مالية للعاقات �لعامة‪ ،‬و‪%25‬‬ ‫من �منظمات �م�سمولة ي �ل�ستطاع‬ ‫تخ�س�ص �أقل من ‪ %2.5‬من مو�ردها‬ ‫للعاقات �لعامة‪ ،‬فيما تخ�س�ص �لبقية نحو‬ ‫‪ %5‬فقط لأن�سطة �لعاقات �لعامة و�لإعام‪.‬‬ ‫وبن �لتقرير �أن تدي م�ستوى قناعة‬ ‫منظمات �لأعمال باأهمية دور �م�ست�سار‬ ‫�خارجي ي �لعاقات �لعامة ي�س ّر‬

‫‪5‬‬

‫بامتعاملن مع تلك �منظمات �سو�ء كانت‬ ‫«ربحيـة �أو غر ربحيـة» كما يحقق �أ�سر�ر�‬ ‫على �منظمة ذ�تها‪.‬‬ ‫وت�سر �لدر��سات �متخ�س�سة ي جال‬ ‫�لعاقات �لعامة �إى �أن �منظمة �لتي ل‬ ‫توي �لعاقات �لعامة و�لإعام �أهمية ي‬ ‫خططها ‪ ،‬تتكبد كثر ً� من �خ�سائر غر‬ ‫�لظاهرة ‪ ،‬كمــا تـُكـبّـد جتمعات ــها خ�سائر‬

‫متنــوعة غيـر ح�سوبة‪.‬‬ ‫وبن �لتقرير �أن قطاع � لأعمال ي‬ ‫�منطقة �ل�سرقية يعاي من ندرة‬ ‫موؤ�س�سات �لعاقات �لعامة �متخ�س�سة‪،‬‬ ‫و �أن �سوق �منطقة بحاجة �إى ما ل يقل‬ ‫عن ‪ 30‬موؤ�س�سة عاقات عامة‪ .‬ول�سيما‬ ‫�أنه من �أقوى � لأ�سو�ق �ل�سناعية ي‬ ‫�ل�سرق � لأو�سط‪.‬‬ ‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ﺗﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﻗﻴﺔ ‪ 65‬ﻣﻮﻇﻔ ﹰﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺍﺗﺐ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﺑﻠﻐـﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﺮﺷـﻴﺢ ‪65‬‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﺎ ً ﻟﻠﱰﻗﻴﺔ إﱃ اﻤﺮاﺗﺐ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﴩة‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة‪ ،‬واﻟﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﴩة‪.‬‬ ‫اﻤﺮﺷﺤﻮن ﻟﻠﱰﻗﻴﺔ إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﴩة‪:‬‬ ‫ﺟﻬﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻤﺮﺷﺢ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﺳﻢ اﻤﺮﺷﺢ‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة أواﻣﺮ اﻟﺪﻓﻊ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﻤﺎد‬ ‫ﻋﲇ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻤﺮﻛﺰي وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻣﻠﺤﻖ ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺠﺮاح‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪان اﻟﱰﻛﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﺷﺤﻮن ﻟﻠﱰﻗﻴﺔ إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة‪:‬‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻤﺮﺷﺢ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﺳﻢ اﻤﺮﺷﺢ‬

‫ﺟﻬﺘﻬﺎ‬

‫وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫وزارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪-‬ﻣﻜﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫رﺋﺎﺳﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬

‫ﻣﺮاﻗﺐ ﻋﺎم ﻣﺎﱄ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻂ اﻟﺮﻳﺲ‬ ‫أﺧﺼﺎﺋﻲ إﻳﺮادات‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺸﺎري‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻔﺘﺸﻦ إدارﻳﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻔﺘﺸﻦ إدارﻳﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﻠﺤﻖ ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﺑﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻮراﰲ‬ ‫ﻣﻠﺤﻖ ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻔﺎﻳﺰ‬ ‫ﻧﺎﻫﺾ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﺎﻫﺾ ﻛﺒﺮ ﻣﺤﻠﲇ وﻣﺼﻤﻤﻲ ﻧﻈﻢ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﺤﻠﲇ ﺣﺴﺎﺑﺎت‬ ‫ﺳﻌﺪ ﺑﻦ راﺷﺪ ﺑﻦ ﻣﻨﻴﻒ‬ ‫ﺣﺴﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﻌﻄﻲ ﻣﺮداد ﻛﺒﺮ ﻣﻬﻨﺪﺳﻦ ﻣﺪﻧﻴﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎر ﴍﻋﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ آل ﺷﻴﺦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ أﺧﺼﺎﺋﻲ ﺷﺆون ﻣﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺒﺎﻫﲇ ﻣﺴﺘﺸﺎر ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳﻌﺪون اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل – اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎر ﴍﻋﻲ‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﺳﻼﻣﺔ اﻟﺠﻠﻌﻮد‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻛﺒﺮ ﻣﻔﺘﺸﻦ إدارﻳﻦ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ – رﻧﻴﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ رﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﺘﻴﻖ ﺑﻦ ﻣﺮزوق اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‬ ‫اﻤﺮﺷﺤﻮن ﻟﻠﱰﻗﻴﺔ إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة‪:‬‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻤﺮﺷﺢ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﺳﻢ اﻤﺮﺷﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﺸﻐﻴﻞ ذوي‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻨﺪﻳﻞ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﺑﻮ ﺣﺴﻦ اﻟﻨﺠﺎر‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﺐ‬ ‫ﻋﺪﻧﺎن ﺑﻦ ﺣﺴﻦ ﻗﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺪﻗﻖ ﺣﺴﺎﺑﺎت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺪﻋﻴﺠﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﺐ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻣﻬﻨﺪس ﻣﺪﻧﻲ ﻣﴩف‬ ‫ﺳﺎﻣﻲ ﺑﻦ ﻋﲇ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ أﻣﻦ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻓﻠﻔﻼن ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺳﻔﺮ اﻤﻘﺎﻃﻲ ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺸﻴﻄﻲ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﻘﺮرات اﻤﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻣﻬﻨﺪس زراﻋﻲ ﻣﴩف‬ ‫ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﻣﺠﲇ‬ ‫ﻋﲇ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻤﺮي ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﻨﺪس ﻣﻌﻤﺎري ﻣﴩف‬ ‫ﻃﺎرق ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺒﻜﺮ‬ ‫ﻣﻬﻨﺪس ﻣﺪﻧﻲ ﻣﴩف‬ ‫ﺟﻤﺎل ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻼء‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﺴﺘﻨﲇ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺸﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﺬﻧﺐ‬ ‫ﻣﻬﻨﺪس ﻣﻌﻤﺎري ﻣﴩف‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺻﺎدق ﻣﺘﻮﱄ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ إﺳﺤﺎق ﻛﻠﻨﺘﻦ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﻣﻬﻨﺪس ﻣﺪﻧﻲ ﻣﴩف‬ ‫ﻋﺘﻴﻖ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻄﺤﻴﻨﻲ ﻣﻬﻨﺪس ﻣﺪﻧﻲ ﻣﴩف‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ ﺣﺴﺎن ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ اﻟﺒﺤﺮي‬ ‫واﺋﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻤﺪان ﻣﻬﻨﺪس ﻣﻌﻤﺎري ﻣﴩف‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﻀﺮي ﻣﻬﻨﺪس ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻲ ﻣﴩف‬ ‫أﺧﺼﺎﺋﻲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻘﻴﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎر اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻧﺠﻴﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﻌﺎرض‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻮﻳﻨﻊ‬ ‫واﻷﺳﻮاق اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﻛﺒﺮ أﺧﺼﺎﺋﻴﻦ اﻗﺘﺼﺎدﻳﻦ‬ ‫ﻣﺤﻠﻞ وﻣﺼﻤﻢ ﻧﻈﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫أﺧﺼﺎﺋﻲ ﺻﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺰﻳﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﻴﺪان ﻛﺒﺮ أﺧﺼﺎﺋﻴﻲ ﻣﺨﺘﱪ‬ ‫ﻛﺒﺮ أﺧﺼﺎﺋﻴﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ وﺻﻞ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺤﻠﻞ ﺣﺴﺎﺑﺎت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺒﺎﺣﻮث‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﱰﺟﻤﻦ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﻌﻴﻘﻞ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﺐ‬ ‫‪34‬ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ اﻤﺨﻠﻔﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‪ -‬ﺟﺪة‬ ‫ﻋﺰوز ﺑﻦ ﻋﺎﺑﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺟﺮﻳﺪ اﻟﺠﺮﻳﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫واﻤﺴﺎﻋﺪات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ��� ‫ﺳﻜﺮﺗﺮ‬ ‫ﻋﺎدل ﺑﻦ ﺣﺴﻨﻲ ﻗﻄﺎن‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻋﺎﻃﻒ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ اﻟﻔﺎﳼ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺗﺮﻳﻜﻲ ﻛﺒﺮ أﺧﺼﺎﺋﻴﻦ اﻗﺘﺼﺎدﻳﻦ‬ ‫ﻋﻨﺎد ﺑﻦ ﻓﺎرس اﻟﺤﻮﻳﻔﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع اﻟﻬﻴﺌﺔ ‪ -‬ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻋﺼﺎم ﺑﻦ ﺣﺴﻦ رﺷﻴﺪي‬ ‫ﻣﻬﻨﺪس ﻣﺪﻧﻲ ﻣﴩف‬ ‫ﻃﺎرق ﺑﻦ ﻋﻠﺪاﻟﻠﻪ ﻤﻔﻮن‬ ‫ﻣﺮاﻗﺐ إداري‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬

‫ﺟﻬﺘﻬﺎ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬

‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪-‬اﻟﺨﱪ‬ ‫اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ -‬ﻣﻜﺔ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ – ﺻﺒﻴﺎ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ – ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪-‬اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ ‪ -‬اﻤﺬﻧﺐ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‪ -‬اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‪ -‬ﺟﺪة‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫رﺋﺎﺳﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫اﻷرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ و اﻹﻋﻼم‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ -‬ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ -‬ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ -‬ﺟﺪة‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬


‫»ﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ«‬ ‫ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫ﻟﻘﺎﺋﺪﻱ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻣﻨﺸﻦ‬

‫ﺷﻜﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻗﻴﻨﺎﻥ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫اﻤﻘﺪم ﻋﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﺑـﺪأت إدارة ﻣﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ أﻣﺲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻧﻬـﺖ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮت ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤـﺮور اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ّ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻟﻈﻮاﻫﺮ واﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﺪم رﺑﻂ ﺣﺰام اﻷﻣﺎن‪ ،‬واﺳﺘﺨﺪام اﻟﺠﻮال‬

‫أﺛﻨـﺎء اﻟﻘﻴـﺎدة‪ ،‬وﻋﺪم ﺣﻤـﻞ رﺧﺼﺔ اﻟﺴـﺮ واﻤﺮﻛﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ اﻟﻠﻮﺣـﺎت وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻘﻮاﻋﺪ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫ﻟﻘﺎﺋﺪي اﻤﺮﻛﺒﺎت واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﻮادث‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻌﺪة أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﺳﻮف‬ ‫ﻳﻼﺣﻆ ذﻟﻚ ﻗﺎﺋﺪي اﻤﺮﻛﺒﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬وﻋﻦ وﻗﻮع‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت ﰲ ﻃﺮﻗـﺎت اﻤﻨﻄﻘﻪ ﺟـﺮاء ﻧﻘﺎط‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪ ،‬أﻛﺪ أﻧﻪ ﻳﺘﻢ ﺗﺴﻬﻴﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫وإﻳﻘـﺎف اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻋﲆ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻹﻧﻬﺎء‬ ‫إﺟﺮاءات اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻓﺮاد اﻹدارﻳﻦ واﻤﻴﺪاﻧﻴﻦ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮاﻗﻊ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﻴﺎرات ﰲ أﺣﺪ أﻧﻔﺎق اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻌﺰﻱ ﺍﻟﻤﻄﺮﻭﺩﻱ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ‪ ..‬ﻭﻧﺎﺋﺒﻪ‪ :‬ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﻔﺘﺨﺮ ﺑﻤﻦ ﺣﻘﻘﻮﺍ ﻧﺠﺎﺣﺎﺕ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ ﻣﻦ ﺃﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

‫ﻗﺒﻞ أﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﺻﺪور »اﻟﴩق«‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻣﻊ ﻋﺮاﺑﻬﺎ ﻗﻴﻨﺎن‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬واﺳـﺘﻨﺠﺪت ﺑﻤﻘﻮﻟﺔ ﺷﻴﺦ اﻹﻟﻴﻜﱰوﻧﻴﻦ ﻋﺜﻤﺎن‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،‬ﺣـﻦ ﴏخ ذات ﺻﺪق وﻧﺒـﻮءة‪ :‬ﻻﺗﻜـﺮروا ﻏﺒﺎء‬ ‫ﻟﻮﻳﺲ اﻟﺴﺎدس ﻋﴩ‪ ،‬اﻟﻮرق ﺳﻴﻤﻮت‪.‬‬ ‫ﻗﺎل ﱄ ﻗﻴﻨﺎن‪ :‬اﻟﺮﻫﺎن ﺳﻴﻜﻮن ﻋﲆ اﻤﺤﺘﻮى‪ ،‬وﻳﺒﻘﻰ اﻟﻮرق‬ ‫وﺳـﻴﻠﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺿﻤﻦ وﺳـﺎﺋﻞ ﻋﺪة‪ .‬ﻟـﻢ أﻗﻞ إﻧـﻪ ﻣﻐﺎﻣﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﻌﻠﻤﻲ ﻣﺴﺒﻘﺎ أﻧﻪ رﺟﻞ ﻋﺎﺷﻖ ﻟﻠﻤﻐﺎﻣﺮة وﻃﺮق اﻟﺼﻌﺎب‪،‬‬ ‫وﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﻐﺎﻣﺮة ﺷﻘﻴﺔ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ ﻋﻦ ﻗﺪوم ﻫﺎﻣﺔ‬ ‫ﺻﺤﻔﻴﺔ ﺗﻄﻮع اﻟﻮرق واﻟﺤﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺟﺄﺗﻨﺎ »اﻟﴩق« ﺑﻤﻮﻗﻊ إﻟﻴﻜﱰوﻧﻲ راق وﻣﺘﺠﺎوز‪،‬‬ ‫ﴐﺑـﺖ ﺑـﻪ ﻛﻞ ﻣﺤـﺎوﻻت اﻻﺑﺘـﻜﺎر ﰲ ﺻﺤﺎﻓـﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ودﻋﻤﺘﻪ ﺑﺎﻟﻮﺳـﺎﺋﻂ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ واﻹﺿﺎﻓﺎت‪ ،‬ﻓﻜﺎن‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟﺎ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﻌﴫﻳﺔ ﺑﻜﻞ ﻓﻨﻮﻧﻬﺎ وأدواﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻃﺮﺣﺖ »اﻟـﴩق« أوراﻗﻬـﺎ ﰲ اﻟﺸـﺎرع‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻣﺜﺎر‬ ‫اﻟﻔﻀﻮل واﻻﻫﺘﻤﺎم‪ ،‬ﺑﺸـﻜﻠﻬﺎ اﻹﺧﺮاﺟﻲ اﻟﺒﺪﻳﻊ وﻋﻨﺎوﻳﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﺌـﺔ وﻃﺮﺣﻬﺎ اﻤﺘﻮاﺋﻢ ﻣﻊ روح اﻹﻋﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ وﻗﺮاﺋﻪ‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣﺎت أﻫﻠﻪ وﺣﻀﻮرﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﺳـﺄﻛﻮن ﻇﺎﻤـﺎ ﻟﻮ ﻗﻠـﺖ إن »اﻟـﴩق« أﻋـﺎدت ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻮرﻗﻴـﺔ ﻫﻴﺒﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻤﺆﻛﺪ أﻧﻬـﺎ ﺟﺎءت ﻟﺘﻌﻴـﺪ ﻏﺮﺑﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﺼﺤﻔـﻲ‪ ،‬ﻛﻌﺎدة اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺪار‬ ‫ﺑﻌﻘﻮل ﺗﻌـﻲ ﻣﺎﻫﻴﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻬﻮاﻣﺮ‪ .‬دﺧﻠﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« اﻤﻴـﺪان ﻻﻋﺒﺎ ﺑﻜﺎﻣﻞ ﻟﻴﺎﻗﺘﻪ وﻣﻬﺎرﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻜﺴـﺒﺖ‬ ‫اﺣﱰام اﻤﻨﺎﻓﺴﻦ أوﻻ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻂ ﺑﻌﺾ ﺧﻄﻮاﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻗـﺪم ﻗﻴﻨﺎن ﻛﻮﻛﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺠـﺪد‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺨﻂ‬ ‫ﺣﺮﻓـﺎ واﺣـﺪا ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﻮا اﻟﻴﻮم ﻧﺠﻮﻣﺎ ﻳﺸـﺎر‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬وﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب ﻋـﲆ ﻣﴫاﻋﻴﻪ ﻷﺻﺤﺎب اﻟﺮأي‬ ‫ﻟﻴﻘﻮﻟﻮا ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﻢ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻘﻄﺒﺎ أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗـﻼم‪ ،‬واﻋﺘﻤﺪ ﻟﻬﻢ ﺧﻂ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ »اﻟﻜﺒﺴـﻮﻟﻴﺔ«‪ ،‬ﻗﻞ رأﻳﻚ‬ ‫ﺑﺄﻗﻞ ﻛﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ واﻷﺣﺮف‪.‬‬ ‫ﺷﻜﺮا ﻗﻴﻨﺎن ﻋﲆ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق‪ ،‬ﺷﻜﺮا ﻷﻧﻚ ﻣﺎزﻟﺖ ﺑﻴﻨﻨﺎ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤـﺎ ﺗﻮﻗﻆ اﻟﺤـﺲ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﺣﻦ ﻳﺨﻔﺖ‪ ،‬ﺷـﻜﺮا ﻷﻧﻚ‬ ‫أﺗﺤﺖ ﱄ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻷﻛﻮن واﺣﺪا ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﴩق اﻤﺆﺳﺴﻦ‪،‬‬ ‫ﺷـﻜﺮا ﻟﺰﻣﻼء اﻟﴩق‪ ،‬ﻟﻘﺮاء اﻟﴩق‪ ،‬ﻫـﺬه ﻛﻠﻤﺘﻲ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻫﻨﺎ‪ ،‬وﺧﺮ ﺧﺎﺗﻤﺔ ﻟﻬﺎ اﻟﺸﻜﺮ‪ ،‬واﻟﺸﻜﺮ اﻟﺠﺰﻳﻞ‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺭﺑﻂ ﻃﺮﻳ ﹶﻘﻲ ﺃﺑﻮ ﺣﺪﺭﻳﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺧﻼﻝ ‪ 15‬ﺷﻬﺮ ﹰﺍ‬

‫اﻵﻟﻴﺎت ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﺷﻖ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫أوﺿـﺢ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﻨﻘـﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ ﻟـ »اﻟﴩق« أﻣﺲ‪ ،‬أن ﻣـﴩوع رﺑﻂ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم أﺑﻮ‬ ‫ﺣﺪرﻳـﺔ ﺑﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﴪﻳـﻊ اﻟﺬي ﻳﻤﺮ ﻏﺮب ﻣﻄـﺎر اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ إﻧﺠﺎزه ﺑﻌﺪ ‪ 15‬ﺷﻬﺮاً‪ ،‬وﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﻧﻘﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻌﺎﺑﺮة‬ ‫وﺗﻔﺎدي دﺧﻮﻟﻬﺎ ﻟﺤﺎﴐة اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن ﻛﻠﻔﺔ ﻫﺬا اﻤﴩوع ﺗﺒﻠﻎ ‪ 327‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 211‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻃـﻮل اﻟﻄﺮﻳـﻖ ‪ 61‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰا‪ ،‬ﺑﺎﺗﺠﺎﻫـﻦ وﺛﻼث ﺣـﺎرات ﻟﻜﻞ ﻣﺴـﺎر‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻤﻜﻦ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺼﻐﺮة واﻟﻜﺒﺮة واﻟﻌﺎﺑـﺮة‪ ،‬اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ‬ ‫ﺣﺪرﻳﺔ واﻤﺘﺠﻬﺔ إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﺑﻘﻴﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻮﺳﻄﻰ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻔﺎدي دﺧﻮل اﻟﺪﻣـﺎم ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺤـﺎﱄ وﺗﺠﻨﺐ اﻟﺰﺣﺎم اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪه أﺣﻴﺎﻧﺎً‪ ،‬واﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﴪﻳﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﺴﺎره اﻟﺬي ﻳﻤﺮ ﻏﺮب ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺪوﱄ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم وﻳﺨﺘﴫ ﻣﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 31‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا‪.‬‬

‫»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ« ﹸﺗﻔﻌﱢ ﻞ »ﻋﺎﻟﻤﻲ« ﺫﻭﻱ ﺍﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﻓﺮع ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻤﺜﻼً ﰲ وﺣﺪة‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻷﺷـﺨﺎص ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻟﻴﻮم اﻷﺣـﺪ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻺﻋﺎﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟﻺﻧﺎث ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ وﺣﺪة ﺣﻘﻮق اﻷﺷـﺨﺎص ذوي اﻹﻋﺎﻗـﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪،‬‬ ‫إن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﻬـﺪف إﱃ إﺛـﺮاء اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﻟـﺪى اﻤﻬﺘﻤﻦ‬ ‫واﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﻋﺎﻗﺔ وﻛﺎﻓﺔ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﻢ اﻷﺷـﺨﺎص ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﺴﻌﻰ داﺋﻤﺎ ً إﱃ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻊ اﻷﺷﺨﺎص ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗﺔ واﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻬﻢ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻲ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ أﻧﺸﺌﺖ اﻟﻮﺣﺪة‪.‬‬

‫ﻗﺪم أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺗﻌﺎزﻳـﻪ ﻤﺪﻳﺮﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳـﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻜﻠﻒ‬ ‫ﺑﺎﻹﻣﺎرة ﻋﺎدل ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻄﺮودي‪،‬‬ ‫ﰲ وﻓـﺎة واﻟﺪﺗﻪ ‪ -‬رﺣﻤﻬـﺎ اﻟﻠﻪ‪ ،-‬وأﻋﺮب ﻋﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺗﻌﺎزﻳﻪ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻤـﻮﱃ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ‬ ‫أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗـﻪ وأن ﻳﻠﻬـﻢ أﻫﻠﻬـﺎ اﻟﺼـﱪ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮان‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛـﺪ ﻧﺎﺋﺐ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻔﺘﺨﺮ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺣﻘﻘـﻮا ﻧﺠﺎﺣﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟـﺎءت ﺑﻔﻀﻞ ﻣـﻦ اﻟﻠﻪ ﺛﻢ‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ رﻋﺎﻳﺔ ودﻋﻢ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ووﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﻜﻞ أﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎ ً ودوﻟﻴﺎ ً ﰲ ﺳـﺎﺋﺮ اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت‬ ‫اﻤﺘﻮاﻟﻴﺔ ﻷﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺑﺎﻹﻣـﺎرة‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺣﺼﻮل اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻴﺪاﻟﻴـﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫‪ 2012‬ﻣـﻦ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫»وﺳﻜﻮ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻋـﺮب اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻷﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻋﲆ اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺘﻮاﺻﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻫـﺬا اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل دﻋﻢ ﻣﻨـﻪ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت وﺗﺤﻔﻴﺰ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ وأﺑﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻗﺪم ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻠﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﺷـﻬﺎدة‬

‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻤﻄﺮودي أﻣﺲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮﻳﺔ وﻫﺪﻳﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻜﻠﻒ‬ ‫ﺑﺎﻹﻣﺎرة ﻋـﺎدل ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻄﺮودي‪ ،‬وﰲ‬

‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻠﻘﺎء ﻗﺪم ﺗﻌﺎزﻳﻪ ﻟﻠﻤﻄﺮودي ﰲ وﻓﺎة‬ ‫واﻟﺪﺗـﻪ ‪ -‬رﺣﻤﻬﺎ اﻟﻠﻪ ‪ ،-‬وأﻋﺮب ﻋﻦ ﺧﺎﻟﺺ‬ ‫ﺗﻌﺎزﻳﻪ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻤﻮﱃ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ ﻓﺴـﻴﺢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﻨﺎﺗـﻪ‪ ،‬وأن ﻳﻠﻬـﻢ أﻫﻠﻬﺎ اﻟﺼﱪ واﻟﺴـﻠﻮان‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺪم اﻤﻄﺮودي ﻟﻪ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﺳـﺎﺗﻪ ﰲ ﻣﺼﺎﺑﻬﻢ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼ اﻟﻠﻪ أن ﻳﺠﺰﻳﻪ‬ ‫اﻷﺟﺮ واﻟﺜﻮاب‪.‬‬

‫ﺗﺠﺎوﺑﴼ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ |‪ ..‬واﻧﻬﺎﻟﺖ دﻣﻮﻋﻪ ﻓﺮﺣﴼ ﺣﺎل ﺳﻤﺎﻋﻪ اﻟﻨﺒﺄ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺤﻞ ﺍﻟﻤﺸﻜﻼﺕ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻓﻮﺭﻱ ﻟـ»ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ« ﺍﻟﻤﺼﺎﺏ ﺑﺪﺍﺀ ﺍﻟﻔﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫وﺟﻪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وﺿﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻓﺎﺿـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ‬ ‫دﺑﻴﺲ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬اﻤﺼﺎب ﺑﺪاء اﻟﻔﻴﻞ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺗﺠﺎوﺑﺎ ً ﻣﻊ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ رﻗـﻢ ‪ ،377‬اﻟﺼﺎدر ﻳﻮم‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ‪.‬‬ ‫وﴏح ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻤﺮاﺳـﻢ ﺑﺈﻣﺎرة اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻘـﻮ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻟﺘﻮﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻣـﻦ وﻛﻴـﻞ اﻹﻣـﺎرة زارب‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﺨﻔﺠـﻲ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺼﻔﻴـﺎن‪،‬‬ ‫ﻟﻄﻠـﺐ اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻮري ﻋﲆ ﺣﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻪ اﻤﺎدﻳﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ودراﺳـﺔ ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺷـﺎﻣﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ ﻋﻼﺟﻪ وﺗﺄﻣﻦ ﺣﻴﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻟﻪ‬ ‫وﻷﴎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﺟﻴـﺔ ﰲ ﺳـﻴﺎق‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻟﻜﺒـﺮ اﻟـﺬي ﻳﻮﻟﻴﺔ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﺒﺪأ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﺗﻠﻤﺲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺎﺟﺰ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ زارت »اﻟﴩق« اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ وأﺧﱪﺗـﻪ ﺑﻤﺎ وﺟﻪ ﺑﻪ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺪأت ﺗﻨﻬﺎل‬ ‫دﻣﻮﻋﻪ ﺑﻔﺮح وﺳﻌﺎدة‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻳﻌﺠﺰ‬ ‫ﻟﺴـﺎﻧﻲ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﺒـﺮ ﺑﺎﻟﻔﺮﺣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﻓﺮﺣﺘـﻦ‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﻔﺮﺣﺔ‬ ‫ﺑﺨـﺮوج ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﻪ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻤﺴﻦ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﻣﻨﺰل اﻟﺸﻤﺮي اﻤﺘﻬﺎﻟﻚ ﻛﻤﺎ ﺑﺪا وﺳﻴﺎرﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺟﺎر ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺰﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺘﻪ ّ‬ ‫وﻳﻌﱪ ﻋﻦ ﻓﺮﺣﺘﻪ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻣـﻦ ﺑﻌـﺪه ﰲ ﻋﺎم ‪1425‬ﻫــ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ وأﻋﻤﺎﻣـﻪ ﻳﺤﻤﻠـﻮن اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﻫﻜﺬا إﱃ أن ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﻪ اﻤﻄﺎف ﻣﺜﲇ‪ .‬أﺑﺮزﻫﺎ »داء اﻟﻔﻴﻞ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﴎﻳﺮ ﻃﺒـﻲ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً وﻳﻮﺿـﺢ اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ اﻟﻄﺒـﻲ أن‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪ ،‬وﻓﺮﺣﺘﻲ ﺑﻤﺎ أﺣﺪ اﻷﻣﺮاء‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ دﻣﺞ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺮ ﺑﻪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ أﻃﺎل ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘـﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺜﺮت ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ إﱃ وﻳﺴﺘﻄﺮد اﻟﺸﻤﺮي‪ :‬إذا ﻟﻢ ﻳﺒﺪأ أﻛﱪ ﻤﺎ ﺣـﻞ ﺑﺎﻟﴪﻳـﺮ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ اﻟﺸـﻤﺮي ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻏﺮﻏﺮﻳﻨـﺎ ﺟﻠﺪﻳﺔ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺳﻮء‪ ،‬واﻟﺬي ﻣﺎزال ﻳﺠﻠﺲ ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ واﺳـﻌﺔ اﻟﺴـﻄﺢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫وﻗﺘﻨﺎ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺑﻌﻤﺮه‪.‬‬ ‫وﴍح ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻔﺼﻞ وواﺳـﻊ ﻋﻦ وﻳﺘﺴـﺎءل‪ :‬ﻣـﺎ ذﻧﺒـﻲ إذا ﺗﻌﺜـﺮت ‪ 24‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﺸﻮاره ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﻣﺘﻰ ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎﻣـﻦ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً إﱃ رﺑﻮ ﺷـﻌﺒﻲ ﻣﺰﻣـﻦ وارﺗﻔﺎﻋﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗـﻪ ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬أﺗﻤﻨـﻰ أن أﺟﺪ ﺣﻼً ﻣﻌﺎﻣﻠﺘـﻲ ﺑﺴـﺒﺐ دﻣـﺞ ﻣﻌﺎﻣﻠـﺔ ﺳـﻴﺒﺪأ وﻳﻜﻮّن أﴎة وﻳﻔﺘﺢ ﻣﻨﺰﻻً‪ ،‬أﻧـﻪ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻃﺎﻟـﺐ ﺑﴪﻳـﺮ ﺟـﺎءه ﺿﻐﻂ اﻟﺪم واﻛﺘﺌﺎب ﻧﻔﴘ‪.‬‬ ‫ﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺑـﺪأت ﰲ إﺧﻮاﻧـﻲ ؟‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن زوﺟﺘـﻪ ﻛﻤـﺎ أﻧﻨﻲ أﺧـﺎف أن ﺣﺎﻟﻪ ﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟـﺮد ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻌـﺪم ﺣﻤﻠﺔ ﻛﻤـﺎ أﻧـﻪ ﻳﻮاﺟـﻪ ﻋـﺪم اﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫ﻧﻔـﴘ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋـﺪم ﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﺟﺮاءﺗﻬـﺎ ﻋـﺎم ‪1412‬ﻫــ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﱪ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﻤـﺎ وﺟّ ﻪ ﺑﻪ أﻣﺮ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻨﻴﻔﻪ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺑﻤﻨﺤـﻲ ﻟﻬـﺎ ﻋﻨـﺪ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﻟﺤﺎﻟﺘﻬﻢ »اﻟﺒـﺪون«‪ ،‬وﻫـﻮ أب ﻷرﺑﻌـﺔ أوﻻد‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﻤـﺪوح ﺑﻦ ﻧـﻮاف اﻟﴩﻳﻢ‬ ‫اﻤﺎدﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﻌﺪوﻣـﺔ وﺛﻼث ﺑﻨﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺜـﺮت اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ وﻗـﺖ ﻻﺣﻖ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﴎد ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻟـ»اﻟﴩق« اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻳﻌﻴﺸﻮن ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ أﻫﻞ اﻟﺨﺮ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻋـﺎم ‪1423‬ﻫــ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﻋـﻦ‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن »اﻟﴩق« ﻧﴩت ﻳﻮم أﻣﺲ زارﺗﻪ ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﰲ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺸـﻴﺦ ﻓـﺪاع ﺑـﻦ ﻧـﻮاف‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺴـﻦ »ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻟﻢ أﺧﺮج إﱃ اﻟﺸﺎرع‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ ﺗﻘﺮﻳـﺮا ً ﻋـﻦ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻢ‪ ،‬وأﺧﺬت اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ ﻣﺠﺮاﻫﺎ‬ ‫إﱃ أن ُ‬ ‫ﻓﺎﺿﻞ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ دﺑﻴﺲ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬وﻟـﻢ أ َر اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺴـﻤﻨﺔ‬ ‫ﻃﻠـﺐ ﻣﻨـﻲ إﺣﻀـﺎر ﺧـﺎﱄ‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌﺎﻧﻲ أﻤـﺎ وﺣـﴪة وﻣﺮارة واﻤﺮض اﻟﻠﺬﻳـﻦ أﻋﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﺸـﻬﺪ ﺑﺄن واﻟﺪﺗـﻲ ﻫﻲ أﺧﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺣﺎﻟﺘـﻪ اﻤﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣـﺎ أﺗﻤﻨـﺎه أن أﻋﻮد إﱃ اﻟﺴـﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻓﺮﻓﺾ ذﻟﻚ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﺼﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴـﺘﻮاه اﻤﻌﻴﴚ‪ ،‬اﻷﻗـﺪام وأرى اﻟﻨـﻮر ﰲ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ذﻛﺮ أﻧﻪ ﻻﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﺔ‬ ‫وﻏﻴﺎب اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻷﻣﺮاض وأﺗﻨﻔـﺲ اﻟﻬـﻮاء اﻟﻨﻘـﻲ‪ ،‬وأﻗـﴤ‬ ‫أﻗﺎرب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴ‬ ‫إﺑﻨﻪ‬ ‫ﻳﺴﺘﺒﺪﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻷوﻛﺴﺠﻦ‬ ‫أﺳﻄﻮاﻧﺔ‬ ‫اﻤﺰﻣﻨـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻼﺣﻘﻪ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‪ ،‬ﻟﻌﻞ ﺻﻼﺗﻲ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن إﺧﻮاﻧﻪ ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺎﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺃﻣﻴﻦ ﻋﺴﻴﺮ‪ :‬ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻣﺘﻌﺜﺮﺓ ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ﺑـ‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻤﻬﻨـﺪس إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻋﻦ وﺟـﻮد ﻣﴩوﻋﺎت ﻣﺘﻌﺜﺮة ﰲ ﺧﻤﻴﺲ‬ ‫ﻣﺸـﻴﻂ ﺑﻤﺎ ﻳﻘـﺎرب اﻟــ‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ اﺿﻄﺮ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫إﱃ ﺳـﺤﺐ ﺑﻌﺾ اﻤﴩوﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪّى ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋـﻪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ رﺋﻴﺲ‬ ‫وأﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‪ ،‬اﻤﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ ﺧﻤﻴـﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‪ ،‬أن ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﺘﻌﺜﺮ وﻛﺎﻧﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﻌﺜﺮه وﺗﺄﺧﺮه وﻟﻢ ﻳُﺤﻞ‬ ‫ﰲ وﻗﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺑﻠـﺪي اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻏﺮ ﻣﺘﺎﺑﻌﻦ‬ ‫ﻤﴩوﻋﺎﺗﻬﻢ اﻤﺘﻌﺜﺮة ﺳﻮاء ﻛﺎن ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ أو اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺨﻠﻴـﻞ أﻧﻪ ﻣﻨـﺬ أن ﻋﻤﻞ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﻋﺴـﺮ ﻟﻢ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﺄت إﻟﻴﻪ أﺣﺪ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ أو ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺳـﺒﺐ ﺗﻌﺜﺮه أو ﻟﺸﻜﻮى ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ ﻣﴩوع‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺳﺒﻖ‬ ‫وأن ﺧﻮّل ﻛﻞ رؤﺳـﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺑﺎﻟﺼﻼﺣﻴﺎت اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ ﻣﻊ ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬـﺎ وأﻋﻤﺎﻟﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻬﺎ وﻓﻖ‬

‫اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ اﺟﺘﻤﺎع ﺳﺎﺑﻖ ﻧُﴩ ﰲ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪.‬وﻃﻠـﺐ اﻷﻣﻦ ﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﴐورة ﻓﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺒﻠـﺪي ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴـﻨﻰ ﻟﻬﻢ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﻮاﺟﺒﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺟﻪ اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺪﺧـﻮل ﻷﻋﻤﺎق ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﴩط أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك اﻧﺴـﺠﺎم ﺑﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وأﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن دور اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮﻗﺎﺑﻲ واﻹﴍاﰲ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ذﻛﺮ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر وﻟﻴﺪ أﺑﻮﻣﻠﺤﺔ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬أن اﻟﻜﺮة اﻵن ﰲ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ اﺗﻬﺎم‬

‫اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺴـﺤﺐ ﺻﻼﺣﻴـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﻌﺜـﺮ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت وﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺳﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﺳـﺘﻌﺮاض ﻣﻠـﻒ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺳـﻂ اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬وﻧﺰع اﻤﻠﻜﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ ﻓﻚ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺣﻴﺪ اﻤﺴـﺎرات ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﺮق‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫أرض ﺷـﻤﺎل ﴍق اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬وﻣﻨـﺢ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻣﺰﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‪ ،‬وﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ إﱃ أﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺊ اﻟﺬي ﺗﻌﺎﻧﻴﻪ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﰲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻓﺼﻞ ﻣﺮﻛﺰ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﰲ ﺗﻨﺪﺣﺔ ﻋﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ أﻣـﻦ ﻋـﺎم ا���ﻐﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻋﺪﻧﺎن ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻣﻨﺪورة‪ ،‬ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻟﻸﺣﺬﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﴍﻛـﺔ )‪FLORINA -‬‬ ‫‪ ،(AD‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﻠﺆﻟﺆة ﺑﺠﻮار‬ ‫ﺑﺮج دﻟﺔ‪ ،‬وﻋﱪ ﻣﻨﺪورة ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﺷـﺎﻫﺪه ﰲ أروﻗـﺔ اﻤﻌـﺮض‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪«:‬ﻧﻬﻨﺊ أﻧﻔﺴﻨﺎ وﻗﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮد رﺟﺎل أﻋﻤـﺎل ﺑﻬـﺬا اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻧـﺮاه‪ ،‬وﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ أﻗﻮم‬ ‫ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﻫﺬا اﻤﻌﺮض‪ ،‬وﻗﺪ رأﻳﺖ ﻧﻘﻠﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻨﻮع واﻟﴩاﻛﺎت«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »وﺟﺪت رﻏﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻤﻌـﺮض ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ واﻻﻧﺘﺸـﺎر‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺤﺴـﺐ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ً ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ ﻣﻨـﺪورة اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﻜﺒﺮة واﻟﻮاﻋﺪة »وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻃﺮ ﻫـﻮ ﻣـﻦ ﻳﻌـﺮف وﻳﺠﻴﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب وﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻞ ﻣﻬﻨﻲ اﺣﱰاﰲ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﲆ أن اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﺛﺒﺘـﺖ ﺟﺪارﺗﻬـﺎ ﺑـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ذﻟـﻚ إﱃ أﺳﺎﺳـﻬﺎ اﻟﻘﻮي‪،‬‬ ‫وإﱃ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺮﺷﻴﺪة اﻟﺘﻲ‬

‫ﻣﻨﺪورة واﻟﺪﻗﻞ وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﴍﻛﺔ ‪ FLORINA - AD‬ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﺠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻗﺘﺤﻤﺖ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺴﻮق ﺑﻪ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺎت وﺟﻬـﺪ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻷﻋﻤـﺎل أﺻﺒﺤـﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﺑﻀﺎﺋﻌﻬﻢ ﰲ‬

‫ﻛﻞ ﻣﻜﺎن ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﺷـﺎد اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ ‪FLORINA - AD‬‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺠﻠﺪﻳـﺔ وأﺣـﺪ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺒﺎرزﻳـﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺪﻗـﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻹﻗﺒـﺎل‬ ‫واﻟﺤﻀﻮر ﻟﻠﻤﻌﺮض اﻟﺨﺎﻣﺲ‪.‬‬

‫وﻗﺎل ﻟـ«اﻟﴩق« إﻧﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻌـﺮض اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﺑﻌﺜﻨﺎ ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﺠـﺎر اﻟﺠﻤﻠـﺔ‪ ،‬واﺗﻀﺤـﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫أﻫﺪاف اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﺎزدﻳـﺎد اﻟﺤﻀـﻮر ﻣـﻦ اﻤﺼﻨﻌـﻦ‬ ‫واﻤﻨﺎﻓﺴـﻦ‪،‬ﻋﲆ اﻟﺤﻀـﻮر ﻣﻦ ﻋﺎم‬ ‫إﱃ آﺧﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف »اﻟﺪول اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺮض ﺗﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺮﻛﺎﺋﺰ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻷﺣﺬﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى اﻟﺪﻗﻞ ﻋـﺪم ﺗﺨﻮﻓﻪ ﻣﻦ‬ ‫إﻏﺮاق اﻟﺴـﻮق ﺑﺎﻤﺴﺘﻮرد »اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ«‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪«:‬أﺻﺒـﺢ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻋـﲆ ﻗﺪر‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻮﻋﻲ‪ ،‬وﺑـﺎت ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﺟﻮد واﻷﻓﻀﻞ ﻣﻬﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﺛﻤﻨﻪ«‪.‬‬

‫وﺑـﻦ اﻟﺪﻗـﻞ أن ﺻﻌﻮﺑـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷـﺮات اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﻋـﺪم ﺣﻀـﻮر ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬وأﺑﺪى‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ إﻳﻘﺎف اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻤﺴـﺘﻮردة‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ؛ ﻷﻧﻬـﺎ ﻛﺒﻘﻴﺔ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﺎﺛـﺎ ً اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﺰ‪ ،‬ﻷن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫اﻟﺠﻠﻮد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ .‬ودﻋﺎ اﻟﺪﻗﻞ اﻟﺘﺠﺎر‬ ‫ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل إﱃ ﺣﻀﻮر اﻤﻌﺮض‪،‬‬ ‫وإﻟﻘﺎء ﻧﻈﺮة ﻋﲆ ﻓﻜﺮﺗﻪ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ ﺣﺪﻳﺜـﺔ ﻟـ«اﻟـﴩق«‬ ‫ﺑﺘﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻗﺎل‪» :‬أﻧﺎ ﻣﻦ اﻤﺸﺠﻌﻦ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﻌﺎرﺿﻨﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺎﺑﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﻳﻌﻤﻠﻦ‬ ‫ﻣﻌﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻌﻤﻼ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺎ‬ ‫أﻧﺸﺊ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻌـﺮض رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺠﻠـﻮد ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة ﻧﺎﴏ ﺑﺎﺳـﻬﻞ‪ ،‬وﻏﺎزي اﻟﺪﻗﻞ‪،‬‬ ‫وﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ ﺗﺠﺎر اﻟﺠﻤﻠﺔ واﻟﺘﺠﺰﺋﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻷﺣﺬﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷـﺎرك ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎﻧﻊ إﻧﺘـﺎج اﻷﺣﺬﻳـﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺪة دول ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﱪازﻳـﻞ وإﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬ ‫واﻟﻬﻨﺪ وﺗﺮﻛﻴﺎ وﻟﺒﻨـﺎن‪ ،‬ﻣﻊ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ‬ ‫أﺣﺬﻳﺔ وﺟﻠﺪﻳﺎت‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺃﻣﻴﻦ ﻋﺎﻡ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪﺓ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻟﻸﺣﺬﻳﺔ‪ ..‬ﻭﻳﺆﻛﺪ‪:‬‬ ‫ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺃﺛﺒﺘﺖ ﺟﺪﺍﺭﺗﻬﺎ ﻭﺍﻗﺘﺤﻤﺖ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻉ »ﺁﺩﻡ«‬ ‫ﻭﺃﻭﻟﻮﻳﺎﺕ‬ ‫»ﻣﺼﺮ«!‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻧﻔﺦ اﻟﻠـﻪ ﰲ أﺑﻴﻨـﺎ آدم اﻟﺮوح ﻓﺮأى ﺛﻤـﺎر اﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺣﺎول اﻤـﴚ إﻟﻴﻬﺎ ﻗﺒﻞ دﺑﻴـﺐ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﻜﺎﻣﻞ ﺟﺴـﺪه وﺻﻮﻻ ً‬ ‫ﻟﻘﺪﻣﻴﻪ! وﺑﻤﴫ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ إﻋﻼن اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻟﺪﺳـﺘﻮري إﻻ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻤﻠـﺔ اﺧﺘﻼﻓﺎت ﺳـﺒﻘﺘﻪ ﺗـﺪور ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺣﻮل إﺷـﺒﺎع‬ ‫»ﺟﻮع اﻷوﻟﻮﻳﺎت«‪ ،‬ﻣﺎ ﺑﻦ رﺋﻴﺲ ﻳﺴﺘﺄﻧﺲ ﺑﻨﻈﺮة ﻣﺴﺘﺸﺎرﻳﻪ‬ ‫ﻹدارة اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺄوﻟﻮﻳﺔ أن ﺗﻜﻮن ﻛﻞ اﻷﻣﻮر ﺑﻴﺪﻳﻪ ﻤﻨﻊ أي ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫ﻳﻘﺎﻃﻊ ﺳـﻠﻄﺘﻪ ﻛﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ ﺗﺤﺮﻛﻪ دون ﻣﻌﻮّﻗﺎت‬ ‫ﺗﻘﻴّـﺪ ﻗﺮاراﺗـﻪ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺗﺤﺼﻨـﺎ ً ﺑﻜﻮﻧـﻪ ﻣﻨﺘﺨﺒـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ ﻟﻀﻤﺎن أي دﻋﻮ ٍة ﺗﺴـﻌﻰ أو ﺗﻔﻜﺮ ﺑﺈﺳـﻘﺎﻃﻪ‪ ،‬وﺑﻦ‬ ‫ﻣﺜﻘﻔﻦ وإﻋﻼﻣﻴـﻦ ﻳﺮون ﰲ ﻫﺬا اﻟﻨﻬـﺞ اﻧﻘﻼﺑﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﻋﲆ أوﻟﻮﻳﺔ ﺗﺮﺳـﻴﺦ اﻟﺤﺮﻳﺎت ﻻ اﻟﺤ ّﺪ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﻘﻼب ﴏﻳﺢ ﻋﲆ‬ ‫أو ﺗﻘﻠﻴﺼﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﻨﻈﺮ إﱃ ﻫﺬه اﻹﺟﺮاءات‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ ﻣﻨﺤﻮه أﺻﻮاﺗﻬﻢ! وﻣﺎ ﺑﻦ أوﻟﻮﻳﺎت ﻫﺆﻻء وأوﻟﺌﻚ ﺗﺒﺪو‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻔﺠـﻮة ﻛﺒـﺮة ﺗﻐﺬﻳﻬﺎ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت واﻻﺣﺘﻘـﺎن واﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻧﻘﻞ ﻣﺎ ﻳﺪور ﺑﻦ اﻟﻔﺌﺘﻦ ﻟﻠﺸـﺎرع ﻹﻇﻬـﺎر ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺄﻳﻴﺪ ٍ‬ ‫ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ّ .‬‬ ‫وﻷن »ﻟﻴـﺎﱄ اﻟﻌﻴﺪ ﺗﺒﺎن ﻣﻦ ﻋﺼﺎرﻳﻬـﺎ« ﻓﺈن اﻟﻮﻗﺎﺋﻊ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻈﻬﺮ ّ‬ ‫أن ﻣﺎ ﺛﻤّ ﺔ »ﻋﻴﺪ« ﰲ ﻇﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﺠﺎذب اﻟﻌﺪاﺋﻲ‬ ‫واﻷوﺿـﺎع اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ ا ُﻤﻠﻘﻴﺔ ﺑﻈﻼﻟﻬﺎ ﻋـﲆ »اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﴫي«‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻘﺎ ً ﻤﻌﺎﻧﺎﺗﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎً‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻣﻦ ﻟﻐﺔ‬ ‫ﺣﻜﻴﻤﺔ ﺗﻘﻠﺺ ﻋﲆ اﻷﻗـﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﺠﻮة ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﴫ إدراﻛﺎ ً‬ ‫ﻷﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ إرﻫﺎﺻـﺎت ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺣﺮﺟﺔٍ وﺣﺴﺎﺳـﺔ‬ ‫َـﺎر ﻣـﴫ«؟ ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫واﻟﺘﻔـﺮغ ﻟـ»ﻋَ ﻤ ِ‬ ‫اﻤﴫي اﻟﺬي ﺿﺤﻰ ﺑﺪﻣﻪ ﻟﻴﻜﻮن اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ أﻛﺜﺮ إﴍاﻗﺎ ً ﻟﺒﻠﺪه‬ ‫وأﻫﻠﻪ وأﺑﻨﺎﺋﻪ؟!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻋﺸﺮ ﻣﻦ ﺍﻹﺑﻞ‬ ‫»ﻓﺌﺔ ﺛﻼﺛﻴﻦ«‬ ‫ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ ﺃﻣﺎﻡ‬ ‫ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﻡ ﺭﻗﻴﺒﺔ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ ﻟﺠـﺎن ﺗﺤﻜﻴـﻢ اﻹﺑـﻞ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬‬ ‫رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻤﺰاﻳﻦ اﻹﺑﻞ ﰲ أم رﻗﻴﺒﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي ﻋﴩ )رﻋﺎﻳﺎ( ﻣﻦ اﻹﺑﻞ‬ ‫اﻟﺤﻤﺮ )ﻓﺌﺔ ﺛﻼﺛﻦ(‪ ،‬وأدى ﻣﻼك اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻘﺴﻢ أﻣﺎم ﻣﺴﺆول أداء اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺪاﻏﺮي‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺑﺪء اﻟﻌـﺮض ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ ﻣﻠﻜﻴﺘﻬﻢ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫اﺳﺘﻌﺮﺿﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬ ‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺑﺎﺳﻞ‬ ‫ﺍﻟﺜﻨﻴﺎﻥ‪..‬‬ ‫ﻧﺤﺘﺎﺝ‬ ‫ﻟﺪﻋﻤﻚ‬

‫ورﺷـﺤﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺎ ﻟﻠﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻌﴩة اﻷوﱃ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻌﻠﻨﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي ﻳﻘﺎم‬ ‫ﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳﺔ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أواﺧﺮ ﺷﻬﺮ ﺻﻔﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﺟﻠﻮي‪ ،‬أن‬ ‫ﻋﺮض أﻣﺲ ﺷـﻬﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺑﻦ اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﻨﻴﺎق ﻓﻴﻬﺎ ‪ 300‬ﻧﺎﻗـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫رﺷـﺤﺖ ﺧﻤﺴـﺔ رﻋﺎﻳﺎ ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬واﻟﺒﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ ﻣﻦ اﻟﺴﺎدس وﺣﺘﻰ اﻟﻌﺎﴍ‪.‬‬

‫وأﻓـﺎد أن اﻟﻴـﻮم ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺨﺼﺼـﺎ ﻟﻌـﺮض‬ ‫وﺗﺼﻨﻴﻒ اﻹﺑﻞ اﻟﺤﻤﺮ )ﻓﺌﺔ ﺧﻤﺴﻦ(‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻴﻜﻮن ﻏﺪا ً‬ ‫ﻟﻺﺑﻞ اﻟﺤﻤﺮ )ﻓﺌﺔ ﻣﺎﺋﺔ(‪.‬‬ ‫وﻣـﻼك اﻹﺑﻞ اﻟﺬﻳـﻦ اﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ رﻋﺎﻳﺎﻫـﻢ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻫﻢ‪ :‬ﻓـﺮج ﻓﺨﺮي اﻟﻔﺮﻳـﺪي اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻧﺎﴏ‬ ‫ﻫـﺎدي اﻟﻔﺼـﻼ اﻟﻬﺎﺟـﺮي‪ ،‬وﻛﺎﺳـﺐ ﺧﻠﻴﻔـﺔ ﻓﺪﻏﻮش‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬وﻃﻼل ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻓﺮﺣﺎن اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬وﻣﺨﻠﺪ ﺣﻤﺎد‬ ‫اﻟﺪﻋﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻣﺸـﻌﺎن ﺻﺎﻟﺢ ﻓـﻼح اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬وﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋـﻮاض اﻟﺮوﻗﻲ‪ ،‬وﻋـﲇ ﺻﺎﻟﺢ ﺣﻤﺪ اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬وﺷـﻠﻴﻮﻳﺢ‬ ‫ﺳﻄﺎم اﻤﻄﺮي وﺳﻌﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻄﺮي‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫اﻹﺑﻞ اﻟﺤﻤﺮ ﺧﻼل اﻟﻌﺮض ﰲ أم رﻗﻴﺒﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺬﻛﺮﺓ ﺗﻌﺎﻭﻥ ﺑﻴﻦ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻭﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺍﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻭﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﻛﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﺑﺎﺳـﻞ اﻟﺜﻨﻴـﺎن‪ ،‬ﻓﺘﻰ ﺑﺎﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋـﴩة ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ‪ّ ،‬‬ ‫ﻟﻘﺒﻪ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﺘﺄﻟﻖ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺪﺧﻴﻞ ﺑـ«أﺻﻐﺮ ﻣﺬﻳﻊ ﺳﻌﻮدي«‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻋﻴﺸﻮا ﻣﻌﻨﺎ« ﻋﲆ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‪ ،‬ﻛﺎن ﺿﻴﻒ ﺣﻠﻘﺔ إﺿﺎءات‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻋﲆ ﺻﻐﺮ ﺳـﻨﻪ اﺗﺴـﻢ ﺑﺎﺳـﻞ ﺑﺎﻟﺬﻛﺎء اﻤﺘﻘﺪ‪،‬‬ ‫وﺳـﻌﺔ اﻷﻓﻖ‪ ،‬ﻣﺘﺤﺪث ﺑـﺎرع‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ﺗﺠﺮﺑـﺔ إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻻﻓﺘﺔ‪ ،‬ﻟﻪ‬ ‫ﺧﻂ ﻣﺴـﺘﻘﻞ وﻣﺠﺎل ﻟﻢ ﻳﻄﺮق‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﻠﻘـﺔ واﺣﺪة ﻣﻦ أﻣﺘﻊ‬ ‫اﻹﺿـﺎءات اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻤﺘﻌﺖ ﺑﻬﺎ وأﺛﺎرت ﺷـﺠﻮﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﻞ ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﻓﻜـﺮة ﻗﻨﺎﺗﻪ )ﻋﻴﺸـﻮا ﻣﻌﻨﺎ( ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻶﺑـﺎء واﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺑﺄن ﻳﻌﺘﻨﻮا ﺑﴩﻳﺤﺔ اﻟﻔﺘﻴﺎن أو ﺳﻦ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ اﻤﺘﺄﺧﺮة‪،‬‬ ‫وﻋﺮﻓﻬﺎ ﺑﺎﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﺎدس اﺑﺘﺪاﺋﻲ إﱃ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬ﻳﻘﻮل‬ ‫ﺑﺎﺳـﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻣﻬﻤﻠﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻟﻴﺴﻮا ﺷﺒﺎﺑﺎ ﻟﻴﺠﺪوا ﻣﺮﺗﻌﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻼﻋﺐ ووﺳـﺎﺋﻞ ﺗﺮﻓﻴﻪ وﻟﻴﺴـﻮا أﻃ���ﺎﻻ ﻟﻴﺠﺪوا ﻣﻼﻫﻲ اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣﺎ أﻃﻠﻖ ﺳﻠﺴـﻠﺔ »ﻋﻴﺸﻮا ﻣﻌﻨﺎ« إﻧﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺮﻳﺪ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺌﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻔﻴﺪﻫﻢ وﻳﺴﻠﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻋﺰﻳﺰي ﺑﺎﺳـﻞ‪ :‬أﻧﺎ ﻓﺨﻮر ﺑﻚ‪ ،‬وﺧﻼل ﻟﺤﻈﺎت اﺳﺘﻤﺘﺎﻋﻲ ﺑﻠﻘﺎﺋﻚ‬ ‫ﻛﻨـﺖ ﻻ أﻛﻒ ﻋﻦ ذﻛﺮ اﻟﻠﻪ واﻟﺪﻋﺎء ﺑﺄن ﻳﺤﻔﻈﻚ وﻳﺜﺒﺘﻚ ﻋﲆ ﺧﻂ‬ ‫اﻹﺻﻼح‪ ،‬ﻳﺎ ﺑﺎﺳـﻞ أﻧﺖ ﺛـﺮوة وﻃﻨﻴﺔ وﺑﻄﻞ ﻗﻮﻣـﻲ أﺧﺠﻞ ﻛﺜﺮا‬ ‫أن أرى ﻫﺬه اﻟﺸـﻌﻠﺔ اﻟﺼﻐـﺮة واﻟﻨﺒﺘﺔ اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﺛـﻢ ﻻﻧﺘﺒﻨﺎﻫﺎ أو‬ ‫ﻧﺸـﺠﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻃﻠﺒـﺖ اﻟﺪﻋﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ وﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫ﻟﻘﺎﺋـﻚ‪ ،‬وأﻧﺎ أﻗـﻮل أﻧﺖ ﻻﺗﺤﺘﺎﺟﻨـﺎ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻣﻦ ﻧﻄﻠـﺐ ﻣﻨﻚ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻤﺮار‪ ،‬ﻋﻠﻤﻨﺎ ﻳﺎ ﺑﺎﺳـﻞ‪ ،‬ذﻛﺮﻧﺎ ﺑﻌﻴﻮﺑﻨـﺎ وإﻫﻤﺎﻟﻨﺎ‪ ،‬ﺛﻘﻔﻨﺎ‪،‬‬ ‫ووﺟـﻪ أﻗﺮاﻧﻚ ﺑﻘﻨﺎﺗـﻚ ﺑﺎﻟﻴﻮﺗﻴﻮب اﻟﺘﻲ رﺑﻤﺎ ﺗﻔـﻮق ﻧﻔﻌﺎ ً ﻗﻨﻮات‬ ‫اﻟﻐﺚ واﻟﻐﺜﺎء‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫‪ 49‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻹﻧﺸﺎﺀ ﺟﺴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺍﻟﺒﻠﺪ‬

‫اﻟﺠﺒﻴـﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أوﺿﺢ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬أن ‪ 49‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل اﻋﺘﻤﺪت‬ ‫ﻤـﴩوع ﺟـﴪ ﻳﻘﻊ أﻣـﺎم اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻌـﺪ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻃﻌﺎت اﻤﻬﻤﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺒﻠﺪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻤـﴩوع ﻳﻌﺪ ﻣـﻦ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﻌﻴﻨﺎ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﻋﲆ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺟﻬـﻮد اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي اﻟﺴـﺎﺑﻖ أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً‬ ‫أن اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻨﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬وﺳﺘﺴـﻠﻢ اﻤﴩوع إﺣﺪى‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜﱪى اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﴩوﻋﺎت‪.‬‬

‫»ﺑﺮ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ« ﺗﻮﺯﻉ ﻣﻮﺍﺩ ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن وزع ﻣﺮﻛـﺰ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﺑﺎﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﱪ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬أول دﻓﻌﺔ ﻣﻦ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﻴﺶ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻟﻸﴎ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ أﴎ اﻟﺴـﺠﻨﺎء واﻷراﻣﻞ واﻤﻄﻠﻘﺎت‬ ‫واﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ واﻟﺘـﻲ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 300‬أﴎة‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺎﻳﺾ اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬اﻟﺬي أﻛﺪ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﻗﻴﺎم أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺪﻋﻢ اﻤﺮﻛﺰ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﻌﻄﺎء‪.‬‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻮﻋﻮﻱ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ »ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ«‬ ‫ﺑﻘﻴﻖ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي أﻗﺎم ﻗﺴـﻢ اﻹرﺷﺎد اﻟﻄﻼﺑﻲ ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ وﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﻋـﻦ دار اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ )ورود اﻟﻌﻄﺎء(‬ ‫ﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳـﺔ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي اﻧﻄﻠﻖ ﻣﻊ اﻹذاﻋﺔ اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﻌﻄﺎء‪ ،‬وﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ داﺧﻞ اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻤﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ رﻛﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺮاءة واﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺬي ﻳﻬﺪف ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻋﲆ اﻻﻃﻼع‬ ‫واﻟﻘـﺮاءة‪ ،‬وﻋـﺮوض )اﻟﺒﻮرﺑﻮﻳﻨﺖ( اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻋﻦ اﻟﺘﻔﺎؤل‬ ‫واﻟﻌﻄﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﻋﺮض ﻣﻮﺿﻮع ﻋﻦ أﺧﻼﻗﻴﺎت اﻤﺆﻣﻨﺔ واﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺼﻼة‪ ،‬وﺗﻢ إﴍاك اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ ﻣﺎ ﻳﺠﺪﻧﻪ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻜـﻢ وأﻣﺜﺎل وﻋﺒﺎرات ﻫﺎدﻓﺔ ﰲ ﻟﻮﺣﺔ ﺑﺼﻤﺘﻲ اﻤﻀﻴﺌﺔ‪ .‬وﺗﺨﻠﻞ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻋﻤـﻞ ﻣﴪﺣﻴﺔ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻣـﻦ إﻋﺪاد وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻤـﻞ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻌﻠﻤﺎت ﻣﻊ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫ّ‬ ‫وﻗـﻊ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻨـﺪان‪ ،‬ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻌـﺎون ﺗﺮﻣﻲ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤـﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﻟﻨﺘﺎج‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻤﻌﺮﰲ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﴩاﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻤﻮﺟـﺐ ﻣﺬﻛـﺮة اﻟﺘﻌـﺎون ﻳﺘﺒـﺎدل‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﺎن اﻟﻨﺘـﺎج اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻤﻌﺮﰲ‪ ،‬وﻋﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺒﺤﻮث وﻓﻖ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت اﻤﺸـﱰﻛﺔ‪ ،‬واﻗـﱰاح اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﺒﺤـﻮث‬ ‫ﻹدراﺟﻬﺎ ﺿﻤﻦ اﻟﺨﻄﻂ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ وﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‬ ‫اﻤﻘﱰﺣﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ ﻓﻴﻬﺎ وﺧﺪﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺪﻋـﻢ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻷﺑﺤـﺎث ﺑﺤـﻮث أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ‬ ‫وﻃﻼب اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻊ ﺿﻤﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت وأوﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻄﺮف اﻷول وﺗﻘﺪم أﻓﻜﺎرا ً ﺟﺪﻳﺪة وﻣﺒﺘﻜﺮة‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﴩوﻋـﺎت ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ وﺗﺰوﻳـﺪ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ ﺗﻠﻚ اﻟﺒﺤﻮث واﻟﺪراﺳﺎت‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫وﺗﺘﻌـﺎون اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﰲ اﻗﱰاح‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻟﻨـﺪوات واﻤﺆﺗﻤـﺮات‬ ‫وورش اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم أﻫﺪاف ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪،‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ود‪.‬اﻟﺠﻨﺪان ﺧﻼل اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫وإﻋـﺪاد اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‪ ،‬واﻹﴍاف اﻟﻌﻤـﲇ ﻋـﲆ ذﻟـﻚ‪،‬‬ ‫وﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﺴـﻴﻖ اﻟﺠﻬـﻮد ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻬـﻦ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﻌﻴﺎ ً إﱃ ﺧﻄﺔ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ ﻣﻮﺣﺪة ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫وﺗﻮﻃﻦ اﻷﻳـﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻟﱰاث‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ اﻤﺸـﱰك ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻤﻌﻮﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﱰض ﻧﻤﻮ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻨـﺺ اﻤﺬﻛـﺮة ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﺧﱪاﺗﻬـﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬

‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺠﺎﻻت اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﻧﻈـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ )‪،(GIS‬‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺨﺮاﺋﻂ وﺗﺼﻤﻴﻤﻬـﺎ وﻗﺮاءﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧـﱪات اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﰲ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬وإﻟﻘـﺎء اﻤﺤﺎﴐات‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺐ اﻟﻄـﻼب وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‬ ‫وإﴍاﻛﻬـﻢ ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻴﻤﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳـﻢ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﻼب ﻋﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻛﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﺣﺪﻳﺚ ودورﻫـﺎ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﻔﺮص‬ ‫اﻤﺘﺎﺣﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل اﻟﻮاﻋﺪ‪ ،‬وﺗﻨﺸﻴﻂ ﺑﺮاﻣﺞ‬

‫ﺗﺮﺷﻴﺢ ‪ 500‬ﺷﺎب وﻓﺘﺎة ﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻬﻢ ﻓﻲ ﻓﻦ اﻟﺤﻮار واﻟﺘﺄﺛﻴﺮ‬

‫»ﻣﻨﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ« ﺗﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺳﻔﺮﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﺼﻼﺓ« ﻟﻔﺌﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﺸﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﻣﻨـﺎرات‬ ‫اﻟﻌﻄﺎء ﻣﺴـﺎرا ً ﻣﻦ ﻣﺴﺎرات‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺣﻤﻠﺔ )ﻧﺪاء اﻟﺮوح(‬ ‫ﻋﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ )ﺳﻔﺮاء اﻟﺼﻼة(‬ ‫ﻟﻔﺌـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻟﺘﺄﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ إﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﻣﺼـﻞ ﺟﺪﻳـﺪ ﻛﺤـﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ‪1500‬‬ ‫ٍ‬ ‫أدﻧﻰ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﺑﻤﻨـﺎرات اﻟﻌﻄﺎء ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺮﻳﴚ‪ ،‬أن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳـﻔﺮاء اﻟﺼﻼة ﻳﺄﺗﻲ وﻓﻖ‬ ‫أﺳـﻠﻮب )ﻣﻦ اﻟﻨﻈـﺮ إﱃ اﻟﻨﻈﺮ(‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ّ‬ ‫رﺷـﺢ ‪ 500‬ﻃﺎﻟـﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻬﻢ ﻹﺟﺎدة ﻓﻦ اﻟﺤﻮار واﻟﺘﺄﺛﺮ‬ ‫وﺗﺰوﻳﺪﻫـﻢ ﺑﺎﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ‬ ‫ﺷﺄن اﻟﺼﻼة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﻴﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﺄﺛـﺮ ﻋـﲆ أﻗﺮاﻧﻬﻢ‪ ،‬وﻗـﺪ أﻃﻠﻖ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺑﻌـﺪ دراﺳـﺎت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺮﻳﴚ‬ ‫اﺳـﺘﻐﺮﻗﺖ ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً‬ ‫أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ ﺷﺎب وﻓﺘﺎة ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺨﱪ واﻟﻈﻬﺮان واﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻳﺸﺎرك‬ ‫ﺑﻬـﺎ ‪ 680‬ﻣﺘﻄﻮﻋـﺎً‪ ،‬وﻣﻌﺘﻤﺪة ﻋﲆ‬ ‫‪ 32‬ﻣﻌﻴﺎرا ً ﻟﻠﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻤﻜـﻦ اﻟﺸـﺎب واﻟﻔﺘـﺎة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻬﺎرات اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋﲆ أﻗﺮاﻧﻪ ﺑﺎﻟﺪﻋﻮة‬ ‫إﱃ اﻟﺼـﻼة واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬

‫ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ )ﻣـﻦ ﻧﻈﺮ‬ ‫إﱃ ﻧﻈﺮ(‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺰﻳﺎت‪ ،‬ﻟﻴﻘـﻮم ﺑﺎﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨـﻲ ﻟﻠﺴـﻔﺮاء‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻟﻼﻃﻼع‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﻢ أوﻻ ً ﺑـﺄول‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺣﻀـﻮر اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﺳﻴﻘﺎم ﻋﲆ ﺿﻮء اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن اﻤﺪرب ﻗﺎدرا ً ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋـﲆ ﻓﻠﺴـﻔﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ واﻟﻔﻜـﺮة‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ذاﺗـﻪ وﻳﺤﻔﺰﻫـﺎ ﻟﻠﺘﺄﺛـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺴـﺘﻮﻋﺐ أﺑﺮز‬ ‫أﺣﻜﺎم اﻟﻄﻬﺎرة واﻟﺼﻼة اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﺄﻫﺪاف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬وﻳﻤﺘﻠﻚ اﻷدوات‬ ‫واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺆﺛﺮة ﻹﻗﻨـﺎع اﻷﻗﺮان‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ اﻟﺼـﻼة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻮﻗـﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴـﺎت أن ﻳﺠﻴـﺪوا‬ ‫ﻣﻬﺎرات اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ وﻛﺴـﺐ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻇﻴـﻒ ﺗﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺢ ﻣﻊ أﻗﺮاﻧﻬـﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳـﻢ أﻓﻜﺎر ﻣﺤﻔـﺰة ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ ودﻋﻤﻬﻢ‪.‬‬

‫»ﺳﺎﻋﺪ ﺍﻟﺘﻄﻮﻋﻲ« ﻳﻌﻘﺪ ﻟﻘﺎﺀﻩ ﺍﻷﻭﻝ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻓﺮﻳﻖ ﺳـﺎﻋﺪ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﻟﻘـﺎءه اﻷول‪ ،‬وﺑﺪأ اﻟﻠﻘﺎء ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻤﺴـﺆول‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺴـﻦ‪،‬‬ ‫دﻋـﺎ ﻓﻴﻬﺎ أﻋﻀـﺎء اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺸـﺎرك ﻤﺪ ﻳﺪ اﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻢ اﻻﺳﺘﻤﺎع ﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫اﻤﻨﺴـﻖ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻨـﺎول ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺘﻄﻮع وﻣﺒـﺪأ اﻟﺘﻄﻮع‬ ‫وأﻫﺪاﻓـﻪ‪ ،‬ﺗﻠﺘﻬـﺎ ﻛﻠﻤـﺔ ﻤﴩﻓﺔ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﺑﺎﻟﻔﺮﻳﻖ ﻫﺪى‬ ‫ﻫـﺎدي‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻧﻘﻠـﺖ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ‬ ‫ﻷﻋﻀﺎء اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻧﺘﺸﺎر‬

‫اﻟﺘﻄـﻮع ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﺤـﺪث رﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻤـﻮﳻ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻔﺎﻋـﻞ اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻧﺎﻗﺶ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر آﻟﻴﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺺ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ .‬وﺧﺘﻢ اﻟﻠﻘﺎء ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻄﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻧﺎﻗـﺶ ﻋﺪة ﻧﻘـﺎط ﻫﺎﻣﺔ‬ ‫ﺗـﺆدي ﺑﻨﺠـﺎح اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻛﺰت ﻋﲆ ﺗﻌﺎﻳﺶ اﻤﺘﻄﻮع ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﺗﻜﻮﻳـﻦ روح اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ رﻛﺰ ﻋﲆ ﻧﴩ‬ ‫روح اﻟﺘﻌـﺎون ﺑـﻦ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫واﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻛﺪ ﻋـﲆ اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ واﻟﺤﺚ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻄﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻐﺎﱄ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺮج واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ أﻗﺴﺎم‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ذات اﻟﺼﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﴩاﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﺎون اﻟﺠﻬﺘﺎن ﰲ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺪم اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫـﺪاف ﻫـﺬه اﻤﺬﻛـﺮة‪ ،‬وﺗﻘﻴـﻢ اﻟﺠﻬﺘـﺎن‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‬ ‫ﺗﺨـﺪم اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻛﺎﻤﻌـﺎرض‪ ،‬واﻟﻨـﺪوات‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬واﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻤﻨﺘﺪﻳﺎت‪ ،‬واﻟﻠﻘـﺎءات اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺿـﻮء اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟـﺪى اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻌﺎوﻧﺎن ﰲ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻔﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وإﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻣﺎ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻄﺮف اﻷول ﻣﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت داﺧﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺒﺚ اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻮﻳـﺔ أواﴏ اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻦ وﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﺪى اﻟﻄﺮف اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﴩاﻛـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫ﺗُﺴـﻬﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﺠﻠـﺔ إﴍاﻗﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻣﻮﻗﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ واﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻨﴩ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ وﺻﻮر ﻟﻠﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﻤﻴﺰة‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﴍح أﻫـﺪاف وﻏﺎﻳـﺎت اﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻓـﺮق ﺗﻮﻋﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﴩوﻋـﺎت ﺧﺪﻣـﺔ ﻋﺎﻣـﺔ ﺗﻄﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ اﻵﺛـﺎر واﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﰲ ﺗﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫وﺗﺴـﻌﻰ اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻋﱪ اﻤﺬﻛﺮة‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات واﻟﻘﺎﻋﺎت‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﻟـﺪى اﻟﻄـﺮف اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻹﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑـﻪ واﻤﺸـﱰﻛﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺿﻮء اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﺤﻠﻘﺎت اﻤﺘﺼﻠﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺿﻮء اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ إﺑـﺮاز دور ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫»ﺃﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ ﺍﻟﺨﻨﺎﺯﻳﺮ« ﹼ‬ ‫ﻳﻄﻞ ﺑﺮﺃﺳﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻭﺑﺎﺀ‬ ‫ﺭﻓﺤﺎﺀ‪ ..‬ﻭ»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺆﻛﺪ‪ :‬ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﹰ‬ ‫رﻓﺤﺎء‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺮي‪ ،‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫أﻃـ ّﻞ ﻣـﺮض أﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا‬ ‫اﻟﺨﻨﺎزﻳـﺮ ﺑﺮأﺳـﻪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫رﻓﺤـﺎء‪ ،‬اﻷﺳـﺒﻮع ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺎﻛﺘﺸـﺎف إﺻﺎﺑـﺔ‬ ‫ﻃﻔﻠـﺔ ﰲ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ رﻓﺤـﺎء اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﻋﻴﺎد اﻤﻌﻴـﲇ اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣﺸـﺎﻛﻞ ﺗﻨﻔﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺟـﺮى اﻟﻔﺤﻮﺻـﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﻔﻠـﺔ وﺗﺒـﻦ أﻧﻬـﺎ ﺗﻌﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻬـﺎب رﺋـﻮي ﺣـﺎد ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻣﻀﺎﻋﻔـﺎت اﺷـﺘﺒﺎه اﻹﺻﺎﺑـﺔ‬ ‫ﺑﺄﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا اﻟﺨﻨﺎزﻳـﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﺗﻢ‬ ‫رﻓﻊ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻷﺳﺒﺎب‬ ‫واﻟﻌﻼج اﻤﻨﺎﺳـﺐ وﺗﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫إدارة اﻟﻄﻮارئ ﺑﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ«‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻄﻔﻠـﺔ ﺗﺤـﺖ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة ﻋـﲆ ﺟﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻗﺪ »ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ أوراﻗﻬﺎ‬ ‫ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻟـﻢ ﻳﺼﻠﻨﺎ‬ ‫ﻗﺒـﻮل ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺻﺪور‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﰲ اﻹﺧﻼء اﻟﻄﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ زاوﻳـﺔ أﺧﺮى ﻗـﺎل واﻟﺪ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠـﺔ »ﻏﻼ ﺧﻠﻴﻒ اﻟﺸـﻤﺮي« إن‬ ‫ﻃﻔﻠﺘـﻪ ﺑـﺪأت ﻣﺸـﻜﻠﺘﻬﺎ ﻣﻨـﺬ اﻟـ‬

‫‪ 17‬ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ ﻣﺤـﺮم‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺑﺪأت ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﰲ ﺣﺮارﺗﻬﺎ‬ ‫وﺳـﻌﺎل ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬وﻗـﺪ ﴏف ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ رﻓﺤﺎء ﻋﻼﺟﺎ ً ﻤﺪة أرﺑﻌﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺘﺤﺴـﻦ‪،‬‬ ‫أﻳـﺎم‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻟﺘﻌﻮد إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﻳﺘ ّﻢ ﺗﻨﻮﻳﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬أﺧـﺬت ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﰲ اﻟﱰدّي‬ ‫ﺣﺘﻰ اﺿﻄ ّﺮ اﻷﻃﺒﺎء إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺘﻨﻔـﺲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ .‬اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺗﺪرس‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻒ اﻷول ﺑﺎﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻓﺤـﺎء‪ ،‬وﻗﺎل ﻋﻤّ ﻬـﺎ ﻣﺎﺟﺪ ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫إﻧﻬﺎ ﻓﻘـﺪت اﻟﻮﻋﻲ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷـﺪا ً‬ ‫ﻣﺴـﺆوﱄ ﺻﺤـﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻧﻘﻠﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻗـﺎدر ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﺗﻌﺎن‬ ‫ﻣـﻊ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻬﺎ ﻟـﻢ ِ‬ ‫ﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻛﻞ ﺗﻨﻔﺴـﻴﺔ وﻟﻢ‬ ‫ﺗﺴـﺎﻓﺮ إﱃ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻗﺎل‬ ‫إﻧﻬﺎ ﺗﺮاﻓﻖ واﻟﺪﻫﺎ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ ﺣﻈﺮة‬ ‫أﻏﻨـﺎم ﺗﺨـﺺ اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ ﺗﻘـﻊ ﻋـﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺑﺈﺟﺮاءات‬ ‫وﻗﺎﺋﻴﺔ ﴎﻳﻌﺔ ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻷﺧﺮﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر اﻤﺸﻜﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ واﻟـﺪ اﻟﻄﻔﻠـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﺗﻤـﺖ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﰲ اﻟﺤـﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻟﻘﺒـﻮل اﻟﻄﻔﻠﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ ﺻﺪور أﻣﺮ ﻣﻦ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻨﻘﻠﻬﺎ ﺑﺎﻹﺧﻼء اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ وﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫وﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى ﻟﻢ ﺗﻘﺒﻞ اﻟﻄﻔﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻤﻬـﺎ إن ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫رﻓﺤـﺎء اﻤﺮﻛـﺰي ﻳﻌﻤـﻞ ﺣﺴـﺐ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺗﻢ ﻓﺘـﺢ ﺻﺪر اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻔـﺲ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ وﻧﺄﻣـﻞ ﻧﻘﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﴎع وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ ﻗـﺎل اﻤﻤﺮض‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﺧﻠﻴـﻒ اﻟﺸـﻤﺮي إن واﻟﺪﺗﻪ‬ ‫أﺻﻴﺒـﺖ ﻗﺒﻞ ﻣـﺪة ﺑﺤﺎﻟـﺔ ﻣﺮﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ‪ ،‬وﺗ ّﻢ ﻧﻘﻠﻬـﺎ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬـﺎ اﻧﺘﻘﻠـﺖ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺸـﺨﺺ اﻟﻮﻓﺎة ﻋﲆ أﻧﻬﺎ »إﻧﻔﻠﻮﻧﺰا‬ ‫اﻟﺨﻨﺎزﻳـﺮ«‪ .‬وﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ‬ ‫ذﻛـﺮ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑـﻮزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ‬ ‫أن أﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا اﻟﺨﻨﺎز ﻟﻢ ﻳﻌـﺪ ﻣﻘﻠﻘﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻟـﻢ ﻳﻌﺪ وﺑﺎ ًء‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎف اﻟﻌﻼج واﻤﻀﺎد‬ ‫ﻟـﻪ‪ .‬وأﺿـﺎف أن ‪» h1n1‬أﻧﻔﻠﻮﻧﺰا‬ ‫اﻟﺨﻨﺎزﻳـﺮ« ﺗﻤﺖ إﺿﺎﻓﺘـﻪ إﱃ ﻟﻘﺎح‬ ‫اﻤﻀﺎد ﻟﻸﻧﻔﻠﻮﻧﺰا اﻤﻮﺳﻤﻴﺔ وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﻳﻌﺎﻟـﺞ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا اﻟﻌﺎدﻳﺔ‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﻌـﺪ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻗﻠﻘـﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﻟـﻢ ﻳﻌـﺪ وﺑﺎ ًء‬ ‫ﻳﴫح ﺑﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻏﻼ اﻟﺸﻤﺮي ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﺰل ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ رﻓﺤﺎء اﻤﺮﻛﺰي‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺤﺮﻳﺮي(‬


‫ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﻳﺨﻠﻲ ‪25‬‬ ‫ﺷﺨﺼ ﹰﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻘﻖ‬ ‫ﻣﻔﺮﻭﺷﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‪ ،‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أﺧـﲆ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ‪25‬‬ ‫ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻧﺘﻴﺠﺔ اﺣﱰاق ﻏﺮﻓﺔ ﰲ ﺷﻘﻖ ﻣﻔﺮوﺷﺔ‪،‬‬ ‫وأﺻﻴـﺐ ﺷـﺨﺺ ﺑﺎﺧﺘﻨـﺎق ﻧُﻘـﻞ ﻋـﲆ أﺛـﺮه‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ أن اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ﻋﻦ ﺣﺎدﺛـﺔ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﰲ ﻋﻤﺎرة ﻣـﻦ أرﺑﻌﺔ أدوار‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ اﻟﻌﻨﻮد‪ ،‬وأﺧﻤﺪ اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ اﺣﱰاق‬ ‫ﺷﺒﻪ ﻛﲇ ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ‪.‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫‪10‬‬

‫ﺇﺣﺒﺎﻁ‬ ‫أﺣﺒﻄﺖ ﴍﻃﺔ أﻣﻠﺞ ﺗﻬﺮﻳﺐ ‪ 41‬رﺟﻼ وﺳﻴﺪة‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ ‪41‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻃﻔﻼن ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻣﺘﺠﻬـﻦ إﱃ ﺟـﺪة‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻋﺎﻣ ﹰﻼ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﴩﻃـﺔ اﻟﺮاﺋـﺪ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻐﺒـﺎن إن اﻤﻘﺒﻮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﺧﺎﺩﻣﺔ ﻗﺎدﻣـﻦ ﻣﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻮﺟﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺗـﻢ إﻳﺼﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺎﺋﺪ إﺣﺪى اﻤﺮﻛﺒﺎت ﻟﻴﻬﺮب‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻭﻃﻔﻼﻥ اﻟﺴﺎﺋﻖ واﻤﺮﻛﺒﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﻠﺞ ‪ -‬ﻃﻼل اﻟﻌﻨﺰي‬

‫اﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م‬

‫ﻋﺸﺮﻳﻨﻲ ﻳﺸﻌﻞ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻷﺳﺒﺎﺏ ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ ﻓﻲ »ﺗﺎﺭﻭﺕ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ«‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫أﻗﺪم ﺷـﺎب ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫ﻋﲆ إﺷـﻌﺎل اﻟﻨﺎر ﰲ ﻧﻔﺴﻪ أﻣﺲ ﻷﺳﺒﺎب‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻴـﺔ ﰲ إﺣـﺪى اﻟﻌﻤﺎرات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺼـﺪر ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰي ﻟـ»اﻟﴩق« أن اﻟﺸﺎب أﺻﻴﺐ ﺑﺤﺮوق‬

‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪70‬ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ ﰲ ﺟﺴﺪه‪ ،‬ووﺻﻒ إﺻﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻄـﺮة‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ أن ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ ﺗﺎروت‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺗﺒ ﱠﻠـﻎ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي ﻋﻦ دﺧﻮل ﻣﻮاﻃﻦ ﻋﴩﻳﻨﻲ‬ ‫ﻣﺼـﺎب إﺛـﺮ ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻟﻠﺤﺮﻳـﻖ إﱃ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﻄﻮارئ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﻣـﻦ ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺒﻼغ ﺑﺎﴍ‬

‫اﻤﺨﺘﺼـﻮن اﻻﻧﺘﻘـﺎل إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﺿﺒﻂ‬ ‫اﻹﻓـﺎدات اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻗﻴﺎم اﻤﻮاﻃـﻦ ﺑﺈﴐام اﻟﻨﺎر ﰲ ﻣﻼﺑﺴـﻪ‬ ‫ﺑﺪاﺧﻞ إﺣﺪى اﻟﻌﻤﺎﺋﺮ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﺑﺒﻠﺪة ﺗﺎروت‪،‬‬ ‫وﺗﻢ إﺳـﻌﺎف اﻤﺼﺎب واﻟﺘﺤﻔـﻆ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً‬ ‫ﻹﺣﺎﻟﺔ ﻣﻠـﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫‪ 1000‬ﻣﻦ ﺷﻴﻮﺥ ﻭﺃﻋﻴﺎﻥ ﻗﺤﻄﺎﻥ ﻳﺠﺘﻤﻌﻮﻥ‬ ‫‪ 10‬ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻟﻌﺘﻖ ﺭﻗﺒﺔ ﻗﺎﺗﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ‬ ‫ﻇﻬـﺮان اﻟﺠﻨـﻮب‪ ،‬اﻟﺤﺮﺟـﺔ‪ ،‬ﺗﻬﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻗﺤﻄﺎن ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬ ‫اﺣﺘﺸـﺪ ﺑﻌـﺪ ﻓﺠـﺮ أﻣـﺲ ﻟــ ‪10‬ﺳـﺎﻋﺎت‬ ‫‪1000‬ﺷـﺨﺺ ﻣـﻦ ﺟﻤـﻊ ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺤﺮﺟـﺔ ﻟﻄﻠـﺐ اﻟﻌﻔـﻮ ﻋـﻦ اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻋﺘﻴـﻖ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ اﻤﺤﻜﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼـﺎص؛ ﺣﻴﺚ ﺑـﺪأ اﻟﻌﺪ اﻟﺘﻨـﺎزﱄ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ ﺑﺤﻘـﻪ ﻧﺘﻴﺠـﺔ إﻗﺪاﻣﻪ ﻋﲆ ﻗﺘﻞ ﺷـﺎب ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ ﰲ ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻋﺴـﺮ‪ .‬واﺟﺘﻤﻌﻮا ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻼم‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺮﺟـﺔ »ﻧﻘﻄـﺔ اﻻﻧﻄﻼق« ﺑﻌﺪ ﺻـﻼة اﻟﻔﺠﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﻳﺘﻘﺪﻣﻬﻢ اﻟﺸـﻴﺦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ دﻟﻴﻢ ﺷﻴﺦ ﻗﺒﻴﻠﺔ‬ ‫ﻗﺤﻄﺎن‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻏﺜﻮان‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ ﺳﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑـﻦ دﻟﻴﻢ‪ ،‬واﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﺑـﻦ ﻓﺠﻌـﺔ‪ ،‬واﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺒﻮرﻋـﻲ‪ ،‬وﻏﺮﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻳﺦ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ووﺟﻬـﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺛﻢ اﺗﺠﻬﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻮع ﻤﻨـﺰل واﻟﺪ اﻤﻘﺘﻮل ﰲ إﺣﺪى ﻗﺮى اﻟﺤﺒﺎب‬ ‫ﰲ ﻇﻬـﺮان اﻟﺠﻨـﻮب وﺳـﻂ ﺗﻨﻈﻴﻢ أﻣﻨـﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪ وﺻﻮل اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﺠﺪوا واﻟﺪ اﻤﻘﺘﻮل ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﻟﻌﺪم ﻗﺒﻮﻟﻪ اﻟﺼﻠﺢ ﰲ اﻷﺳـﺎس ﻋـﲆ ﻣﺪى اﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻧﺘﻈﺎر دام أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺔ وﻧﺼﻒ‬ ‫اﺳـﺘﻌﻠﻢ اﻟﺤﻀﻮر ﺑﺄن واﻟﺪ اﻤﻘﺘﻮل ﺧﺎرج ﻇﻬﺮان‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب ﰲ ﻣﺰرﻋﺘﻪ ﺑﺘﻬﺎﻣـﺔ ﻗﺤﻄﺎن‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻫﺐ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺑﺎﺗﺠﺎه ﺗﻬﺎﻣـﺔ ﻗﺤﻄﺎن ‪ 80‬ﻛـﻢ ﰲ وادي‬ ‫»ذﺑﺢ« ﺣﻴﺚ ﻣﺰرﻋـﺔ واﻟﺪ اﻤﻘﺘﻮل اﻟﺬي ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﻬﻢ‬ ‫و ﺧـﺮج ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻃﺎﻟﺒﺎ ﻣﻨﻬـﻢ أن ﻳﱰاﺟﻌـﻮا‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬

‫اﻻﻧﺘﻈﺎر أﻣﺎم ﻣﻨﺰل واﻟﺪ اﻤﻘﺘﻮل ﰲ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب وﺗﻈﻬﺮ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺪاوﻻت ﻗﺒﻞ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﺋﺦ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﺳـﻮر اﻤﺰرﻋﺔ ‪ ،‬ودار ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺣﻮار ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻠﻌﻔـﻮ وﻟﻜﻨﻪ أﴏ ﻋﲆ رأﻳﻪ وﻫﻮ‬ ‫ﺣﻜﻢ اﻟﻠﻪ ورﺳـﻮﻟﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻟﺠﻤﻮع ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺻﻼة اﻟﻌﴫ ﻋﲆ أﻣﻞ أن ﻳﻌﻔﻮ ﻋﻦ ﻗﺎﺗﻞ اﺑﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻮاﺻﻠﺖ اﻟـﴩق ﻣﻊ أﺣﺪ أﻗـﺎرب اﺑﻦ ﻋﺘﻴﻖ‬ ‫»ﺗﺤﺘﻔﻆ اﻟﴩق ﺑﺎﺳﻤﻪ« ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن واﻟﺪﺗﻪ »ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺘﻴﻖ« ﺗﻤﺮ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﺻﻌﺒﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻷﻛﻞ أو اﻟﴩب أو ﺣﺘﻰ اﻟﻜﻼم ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻘﺮب ﺗﻨﻔﻴﺬ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺩﻭﺭﻳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻦ ﺗﻀﺒﻂ ﻋﺼﺎﺑﺔ »ﺍﻟﺼﻔﻴﺢ«‬ ‫ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤـﴚ ﺿﺒﻄﺖ دورﻳـﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪة ﺑﻤﺮﻛﺒﺔ ﻧﻘﻞ ﺻﻐﺮة ﺗﺘﺒﻊ ﻷﺣﺪ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﴪﻗﺔ اﻟﺼﻔﻴـﺢ واﻟﺤﺪﻳﺪ واﻷﻤﻨﻴﻮم ﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وأﺣﻴﻠﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻜـﺮرت أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ ﻃﺒﻘـﺎ ً ﻤﺼـﺎدر ”اﻟﴩق“‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ واﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ ﻣﺼﺪر اﻤﻀﺒﻮﻃﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ اﻤﻘـﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ أن‬ ‫دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ ﺿﺒﻄﺖ واﻓﺪﻳﻦ ﻟﻼﺷـﺘﺒﺎه ﺑﺤﻴﺎزﺗﻬﻤﺎ أﻤﻨﻴﻮم‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﺮي اﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣﻦ وﺿﻌﻬﻤـﺎ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻣﺼـﺪر اﻤﻮاد‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﺑﺤﻮزﺗﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻳﻠﺘﻬﻢ ﻏﺮﻓﺘﻴﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﻨﺰﻝ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴـﻦ آل ﺳﻴﺪ اﻧﺪﻟﻊ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻨﺴـﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‪ .‬وﻗﺎﻣﺖ ﻓﺮق‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ واﻹﻃﻔﺎء ﺑﺈﺧﻼء اﻤﻨﺰل وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﺗﺮﻛﺰ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫داﺧـﻞ ﻏﺮﻓﺘﻦ وأﺗﻠﻔﻬﻤﺎ دون ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺑﴩﻳـﺔ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ واﻤﻔﺮوﺷـﺎت واﻤﻼﺑﺲ واﻟﺠﺪران واﻟﻨﻮاﻓﺬ‬ ‫واﻷﺑـﻮاب‪ .‬وﻓﺼـﻞ اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻋﻦ اﻤﻨـﺰل ﻟﺤﻦ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻹﻃﻔـﺎء‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﴬت ﻟﻠﻤﻮﻗـﻊ ﻓﺮق اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫واﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﻔﺮﻗﺔ اﻤﺘﺠﻤﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬واﺗﻀﺢ أن‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻧﺎﺗﺞ ﻋﻦ ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺷـﻜﻞ ﻟﻬﺎ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺸﻜﻼت‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻧﺎﺷـﺪت أم اﺑﻦ ﻋﺘﻴﻖ اﻟﺸـﻴﺦ ﻫﺎدي ﺑﻦ دﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﺤﺒﺎﺑﻲ واﻟﺪ اﻤﻘﺘـﻮل ﺑﺎﻟﻌﻔﻮ ﻋﻦ اﺑﻨﻬﺎ اﻟﺬي ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ إﻻ ﻫﻮ وﺷﻘﻴﻘﻪ ﺑﻌﺪ وﻓﺎة واﻟﺪﻫﻤﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪20‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺎﺷﺪت ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ ﺟﺎه ﺑﺄن‬ ‫ﻳﻌﺮض ﺟﺎﻫـﻪ ﻋﲆ اﺑﻦ دﻫﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ أﻫﻞ ﻟﻠﻌﻔﻮ ﻤﺎ‬ ‫ﻋـﺮف ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﺷـﻴﻢ اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﻌﻔﻮه ﻳﻜﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺪﻧﻴـﺎ واﻵﺧﺮة‪ ،‬وﻣـﻦ ﻓﺮج ﻋﻦ ﻣﺆﻣـﻦ ﻛﺮﺑﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮب اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﺮج اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻛﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﻛﺮب اﻵﺧﺮة‪.‬‬

‫ﻗﻀﻴﺔ »ﻓﺘﺎﺓ ﺍﻟﺨﺒﺮ«‪ ..‬ﺣﻀﻮﺭ ﻣﻮﻇﻒ ﺍﻟﺠﻮﺍﺯﺍﺕ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﺃﻣﺲ ﻭﺟﻠﺴﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺸﺎم‬ ‫ﻋﻘـﺪت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺨـﱪ أﻣﺲ ﺟﻠﺴـﺘﻬﺎ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻘﻀﻴﺔ‬ ‫»ﻓﺘـﺎة اﻟﺨﱪ« ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ واﻤﺘﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﻣﻮﻇـﻒ ﺟﻮازات ﺟـﴪ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟـﺬي ﺣﴬ ﻷول ﻣـﺮة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﺤﻀـﻮر واﻟﺪ ﻓﺘـﺎة اﻟﺨـﱪ وﻣﺤﺎﻣـﻲ أﴎة اﻟﻔﺘﺎة اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﺣﻤﻮد‬ ‫اﻟﺨﺎﻟـﺪي‪ ،‬وﻣﻤﺜﻞ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﺴـﺮي‪ .‬وأﻓﺎد اﻤﺤﺎﻣﻲ أﻧﻪ وﺟﻪ ﻤﻮﻇﻒ اﻟﺠﻮزات ﻋﺪة أﺳﺌﻠﺔ ﺗﺪور‬ ‫ﺣـﻮل اﻟﻘﻀﻴﺔ وﻣـﺪى ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻟﺰﻣﻴﻠﺔ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻓﺎدت ﺗﻠﻚ اﻹﺟﺎﺑﺎت ﰲ ﻛﺸـﻒ ﺑﻌـﺾ اﻷﻣﻮر‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﻨﻬﺎ إﻧـﻪ ﻳﺘﻌﺬر ﻋﲇ ﱠ‬ ‫ﻛﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻷﴎة اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺒﻮح ﺑﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻤﺼﻠﺤﺔ ﺳـﺮ اﻟﺪﻋﻮى‪ .‬وأﻛﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﺰال ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﻣﺎ ﺗﻢ ﻣﻦ إﺟﺮاءات ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬واﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻮازات ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ أﺳـﺒﺎب إﻧﻬﺎء ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻮﻇﻔﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬واﻤﺘﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﺒﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ذﻟﻚ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺘﴫﻳـﺢ »ﻓﺘﺎة اﻟﺨﱪ« ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﺤﺔ اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻪ أﻣﺎم ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫دورﻫﺎ وﻓﻖ اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ ﻛﺠﻬﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ وادﻋﺎء ﻋﺎم ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ أﻧﻪ ﻗﺪ ﻣﻀﺖ ﻓﱰة ﻻﻣﺴـﺖ اﻟﺸـﻬﺮﻳﻦ وﻋﴩة أﻳﺎم دون إﻳﻀﺎح‬ ‫أو إﺟﺎﺑﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺎﻃﺒﺔ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻤﺤﻜﻤﺔ إﱃ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻤﺤﺎﻣﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﻄﺎب رﺳـﻤﻲ إﻟﺤﺎﻗﻲ ﻤﻤﺜﻞ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن؛ وذﻟﻚ ﻤﺎ ﻤﺴـﻪ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺗﺠﺎوب‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨـﺺ ﺗﻮﺟﻪ أﴎة اﻟﻔﺘﺎة ﻟﻠﺴـﻮﻳﺪ ﻤﻘﺎﺑﻠﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﱰﺗﻴﺐ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺴـﻮﻳﺪ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺣﺪدت‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻃﻌﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﻪ ﺛﻢ ﻟﺤﻖ ﺑﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺻﻒ ﻟﻴﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺭﺻﺎﺻﺘﻴﻦ‬ ‫أﺛﺎث اﻤﻨﺰل ﻣﺤﱰق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ« ﺗﻨﻔﻲ ﺧﻠﻮﺓ ﺍﻟـ ‪ 27‬ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺑﺮﻳـﺪة ـ ﻃـﺎرق اﻟﻨﺎﴏ ﻧﻔـﻰ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻨﺼﻮر ﻣﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺪاوﻟﻪ أﻣﺲ ﻋﱪ اﻟﻮاﺗﺴـﺎب وﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺣﻮل‬ ‫وﺟـﻮد ‪ 27‬ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻠﻮة ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻜﻠﻴﺠﺎ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻣﺎ ذﻛﺮ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷﻬﺪ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷﺧﺮ ﺣﻀﻮرا ً ﻣﻜﺜﻔﺎ ً ﺗﺠﺎوز اﻟﺨﻤﺴﺔ آﻻف زاﺋﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أدت ﻣﺸـﺎﺟﺮة ﺑﻦ أﺑﻨﺎء ﻋـﻢ ﻟﺘﻌﺮض أﺣﺪﻫﻢ ﻟﻄﻌﻨﺔ ﺳـﻜﻦ ﰲ ﻳﺪه‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ ﻋﲆ أﺛﺮﻫﺎ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﺻﻒ ﰲ وادي اﻟﺪواﴎ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج‪ ،‬ﻓﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﻪ اﻟـﺬي ﻃﻌﻨﻪ إﻻ اﻟﻠﺤﺎق ﺑﻪ ﰲ اﻤﺴـﺘﻮﺻﻒ ﻟﻴﻄﻠﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ رﺻﺎﺻﺘﻦ‪ ،‬أﺻﺎﺑﺘﺎه ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﺎﺳـﲇ‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺳـﻌﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ ﺣُ ﻮّل ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وادي اﻟﺪواﴎ وأﺟﺮﻳﺖ ﻟﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﺑﺘﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻧﺼﻔﻲ ﻻﺳﺘﺨﺮاج اﻟﺮﺻﺎﺻﺘﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻛﻠﻠﺖ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح وأن‬ ‫اﻤﺮﻳـﺾ ﻧﺠﺎ ﻣﻦ اﻟﻬﺠﻮم‪ ،‬وﺳـﺘﺠﺮى ﻟﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ أﺧـﺮى ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺣﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺜﺎﻧﺔ ﺑﻌﺪ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬


‫ﺷﺎﺏ ﻳﻘﺘﻞ‬ ‫ﻳﻤﻨﻴ ﹰﺎ ﺗﺒﻮﻝ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ ﺩﻫﺴ ﹰﺎ‬ ‫ﻭﻳﺮﻣﻲ ﺟﺜﺘﻪ‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي إﻳﺼﺎﻟﻪ إﱃ ﻣـﻜﺎن ﻛﺎن ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻘﺼﺪه‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻣﺴـﺎﻓﺔ أﻧﺰل اﻟﺸﺎب اﻟﻮاﻓﺪ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻤـﻜﺎن ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ اﻟـﺬي ﻛﻠﻦ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫اﻤﻨﻮرة أﻣﺲ اﻷول ﻣﻦ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ أن ﻳﻘﺼـﺪه‪ ،‬وﻗﺎم ﺑﺪﻫﺴـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺎول‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺎب ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻨﺎت ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬إﺳـﻌﺎﻓﻪ ﰲ إﺣـﺪى اﻹﺳـﱰاﺣﺎت ﻋـﻦ‬ ‫ﻗﺘﻞ ﻣﺨﺎﻟ���ـﺎ ً ﻳﻤﻨﻴﺎ ً ﺑﻌـﺪ ﺗﺒﻮﻟﻪ ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻼج اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﻟﻌﺪة أﻳـﺎم‪ ،‬إﻻ‬ ‫ﻣﻘﺎﻋـﺪ ﻣﺮﻛﺒﺘـﻪ‪ .‬وﺗﻌـﻮد ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ أﻧﻪ ﻓـﺎرق اﻟﺤﻴﺎة‪ .‬وﻋﻨﺪﻫـﺎ ﻗﺮر اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎدﺛـﺔ إﱃ ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﺻﺎﺣـﺐ اﻤﺮﻛﺒـﺔ رﻣﻴـﻪ ﺑﺠـﻮار إﺣـﺪى اﻤـﺰارع ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﺒﻮل اﻟﻮاﻓﺪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ ﺑﻌﺾ زﻣﻼﺋﻪ اﻟﻌـﻼ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺄﺧﺬ اﻟﺸـﺎب اﻟﻮاﻓﺪ ﺑﺤﺠﺔ ﻣﻮﺟﻮدة ﺑﺠﻮار اﻤﺰرﻋﺔ ﻻﺣﻈﺖ اﻤﻮاﻃﻦ‬

‫وﻫﻮ ﻳﻠﻘﻲ ﺟﺜﺔ اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻤﺨﺎﻟﻒ ﺑﺠﻮار‬ ‫اﻤﺰرﻋـﺔ‪ ،‬وأﺑﻠﻐﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻓـﻮرا ً وأﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻟﴩﻃـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ أرﺳـﻠﺖ‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ ﻣـﻦ اﻷدﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻤﻌﺎﻳﻨﺔ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺠﺜـﺔ واﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﺣـﻮل‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛـﺪ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﰲ ﴍﻃـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة »ﻟﻠـﴩق« أن‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺗﺤﻘـﻖ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻻﺗﺰال ﺟﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺯﻭﺟﺔ ﺗﻘﺘﻞ‬ ‫ﺯﻭﺟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﻼﺡ‬ ‫ﺭﺷﺎﺵ ﻓﻲ‬ ‫ﺭﻓﺤﺎﺀ‬

‫‪11‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﻤﺎﺱ ﻳﺸﻌﻞ ﺣﺮﻳﻘ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻝ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸـﱪﻛﺔ أﺧﻤﺪت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﻇﻬـﺮ أﻣـﺲ ﺣﺮﻳﻘﺎ ً ﺷـﺐ ﰲ ﻣﻨـﺰل أﴎة‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺻﻔـﻮى ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺼﺪر ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ أن ﻓﺮﻗﺘﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻧـﻲ ﺻﻔـﻮى واﻟﻌﻮاﻣﻴـﺔ وﻓﺮﻗـﺔ إﻧﻘـﺎذ ﻫﺮﻋﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻗـﻊ ﺑﻌﺪ ورود ﺑﻼغ‪ ،‬وﺗﺒﻦ أن اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺷـﺐ ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﰲ اﻟﺪور اﻷول ﻤﻨﺰل ﻣﻜﻮن ﻣﻦ دورﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻤﺖ‬ ‫ﻣﺤﺎﴏة اﻟﻨـﺮان وإﺧﻤﺎدﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر دون وﻗﻮع‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ‪ 102‬ﻏﺴﺎﻝ ﻣﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ أﻟﻘﺖ ﺟﻮازات ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة أﻣﺲ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ‪ 102‬واﻓﺪ إﻓﺮﻳﻘﻲ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻷﻧﻈﻤﺔ اﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻤﻦ اﻣﺘﻬﻨﻮا ﻏﺴـﻴﻞ اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ ﺟﺪة ﺧﻼل ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺸـﻮارع واﻤﻴﺎدﻳﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ وأﻣﺎم اﻤﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺠﻮازات ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻤﻘﺪم ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ إﻋﺪاد ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤـﺔ ﺗﺤﻮل دون إﻓﻼت أو ﻫـﺮب أﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﴩﻳﻦ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺴﻴﺎرات وﰲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ‪ ،‬وأﺣﻴﻞ اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬـﻢ إﱃ إدارة اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺠﺪة ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ‪.‬‬

‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺪﻣﺖ زوﺟﺔ ﻋﲆ ﻗﺘﻞ زوﺟﻬﺎ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤﺎء ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣﺲ ﻋﱪ ﺳـﻼح رﺷـﺎش‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﻨﺪر اﻷﻳﺪاء‬ ‫أﻧـﻪ ﺑﻠﻎ دورﻳﺎت اﻷﻣـﻦ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤـﺎء ﻋﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻣﺼﺎب ﺑﻌﻴﺎر ﻧـﺎري ﺑﻤﻨﺰﻟـﻪ ﰲ أﺣﺪ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﺗﻮﰲ ﻗﺒﻞ وﺻﻮﻟﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬وﺗﻢ اﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ووﺟـﺪت آﺛﺎر دﻣـﺎء ﺑﻔﻨﺎء اﻤﻨﺰل‬

‫وﻇﺮوف ﻓﺎرﻏﺔ وﺳـﻼح رﺷـﺎش ﻛﻼﺷـﻨﻜﻮف‪ ،‬وﺗﻢ إﺟﺮاء‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﻨـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ورﻓﻊ وﺣﻔﻆ ﻛﺎﻓـﺔ اﻷدﻟﺔ اﻤﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺜﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻢ اﻧﺘﻘﺎل ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ووﺟﺪ‬ ‫اﻤﺼﺎب اﻤﺘﻮﰱ ﻣﻮاﻃﻨﺎ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪٤٥‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﺷﻮﻫﺪ ﺑﻪ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﺑﻌﻴـﺎر ﻧﺎري ﺑﺠﻨﺒﻪ اﻷﻳﴪ ﻧﺎﻓﺬة ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺣﻔﻆ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ ﺑﺜﻼﺟﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﻠﻔﺤﺺ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ‪ ،‬وﺗﻢ ﺳـﻤﺎع أﻗﻮال زوﺟﺘـﻪ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﻪ ﺑﺎﻤﻨﺰل‬ ‫وﺣﺪﻫﺎ وﻗﺖ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬وأﺣﻴﻠﺖ وﻓﻖ أوراق اﻻﺳﺘﺪﻻل اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺑﺤﻜﻢ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻱ ﻋﻠﻰ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﺇﻟﻰ » ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ« ﻭﺩﻻﺋﻞ ﺃﻭﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺇﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻻﻋﺘﻼﻝ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫أﺣﺎﻟـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﻘﻴﻢ اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﺣﺎول اﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋـﲆ رﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر راﺷـﺪ اﻟﺸـﻬﺮي أﺛﻨـﺎء‬ ‫إﻣﺎﻣﺘـﻪ اﻤﺼﻠـﻦ اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﺎﴈ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻹﺟﺮاء‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﺣﻴﺚ أﺛﺒﺘﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻷوﻟﻴﺔ إﺻﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻼل ﻧﻔﴘ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻣﺼـﺎدر »اﻟﴩق« أن اﻤﻘﻴﻢ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ ً أﺛﻨـﺎء اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ إذ‬ ‫ﻇﻬـﺮت ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻮادر اﻻﺿﻄـﺮاب اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪ ﺗﻜـﻮن ﻧﺎﺗﺠـﺔ ﻋـﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺼـﺎم ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻛﺪ أﻗـﺎرب اﻤﻘﻴﻢ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬـﻢ ﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘـﻮﱃ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ أﻧﻪ ﻣﺼﺎب ﺑﺎﻋﺘﻼل‬ ‫ﻧﻔـﴘ وﺗﻈﻬـﺮ ﻋﻠﻴـﻪ ﺗﴫﻓـﺎت ﻏﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺘﻔـﻮّه ﺑﻜﻠﻤﺎت‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﻋﻦ اﻟﻘﻀﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫وﻋﺒﺎرات ﻏـﺮ ﻣﻔﻬﻮﻣﺔ وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﺸـﺪد‬ ‫ﰲ أداء اﻟﺸـﻌﺎﺋﺮ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﻴﻼت اﻟﻐﺮﻳﺒـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮأ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﻴﻨﺔ واﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وأردﻓـﺖ ﻣﺼـﺎدر »اﻟـﴩق« أن‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ ﺗﻨﺘﻈـﺮ ﻧﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫اﻟﻔﺤﺺ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺘﻲ ﻋﲆ ﺿﻮﺋﻬﺎ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫اﺗﺨـﺎذ اﻹﺟـﺮاء اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﺣﻴـﺎل اﻤﻘﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺗﺠـﺪر اﻹﺷـﺎرة إﱃ أن اﻤﻘﻴـﻢ اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺒﻠﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 52‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻗﺎم‬ ‫ﺑﺼﻌـﻮد ﻣﻨﱪ ﺟﺎﻣﻊ ﺑـﻦ ﻋﻤّ ﺎر اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫»اﻟﴩق«‬

‫اﻤـﺎﴈ أﺛﻨـﺎء إﻟﻘـﺎء رﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺧﻄﺒﺔ اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗﺨﻄﻰ‬ ‫رﻗﺎب اﻤﺼﻠـﻦ وﻫﻮ ﻳﺘﻤﺘـﻢ ﺑﻌﺒﺎرات »‬ ‫ﺧـﻼص – ﺧـﻼص » ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻠﺤﻖ ﺑﻪ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺼﻠﻦ وﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺎﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ‬ ‫وإﺑﻼغ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ‪،‬ﻣﺎ أﺛﺎر ﺷﻜﻮﻛﺎ ً‬ ‫ﺣﻮل ﻧﻴﺘـﻪ اﻻﻋﺘﺪاء ﻋـﲆ اﻟﺨﻄﻴﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟـﺖ ﺧﻄﺒﺘـﻪ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة وﻣـﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻪ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم ﻣـﻦ أﻋﻤـﺎل إﺟﺮاﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺒﻌﻀﻬﻢ ﻛﺘﺼﻨﻴﻊ اﻤﺴﻜﺮات وﺗﺮوﻳﺠﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺘﺐ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻳﻨﻈﺮ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺼﻞ ﻣﺪﻳﺮﺓ‬ ‫ﻣﻮﺍﺭﺩ ﺑﺸﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ ﺃﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ..‬ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﺣﺪد ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻘﺒـﻞ ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺪﻳﺮة ﻣﻮارد ﺑﴩﻳﺔ‬ ‫ﻓﺼﻠﺖ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﺤﺺ ﻛﻮاﺑﻞ اﻟﺤﻔﺮ وﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫آﺑـﺎر اﻟﺰﻳـﺖ واﻟﻐـﺎز‪ ،‬وﻣﻨﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﺧﺬ أي ﺷـﺊ ﻳﺨﺼﻬﺎ داﺧﻞ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﺑﺪاﻟﻬﺎ ﺑﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻣﺪﻳـﺮة اﻤـﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬إﻳﻤـﺎء ﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﻓﻮﺟﺌـﺖ ﺑﺨﻄـﺎب اﻹﻳﻘـﺎف ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وإﺑﺪاﻟﻬـﺎ ﺑﻤﻮﻇـﻒ‬ ‫ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﺑﻌـﺪ اﻟﻌﻤـﻞ ﻟـﺪى‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﻛﻤﺪﻳﺮة ﻣـﻮارد ﺑﴩﻳﺔ‬ ‫ﻤـﺪة ﺧﻤﺴـﺔ أﻋـﻮام‪ ،‬دون إﺑﺪاء‬ ‫أﻳـﺔ أﺳـﺒﺎب‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻣﴤ ﺷـﻬﺮ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻒ أﺑﻠﻐـﺖ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺷـﻔﻬﻲ ﺑﺎﻟﻔﺼـﻞ‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪة أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻣُﻨﻌـﺖ ﻣـﻦ اﻟﺤﻀـﻮر‬ ‫ﻤﻘﺮ اﻟﴩﻛﺔ أرﺳـﻠﺖ ﻋﱪ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﴩﻛﺔ ﻋﺪة رﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﴬورة اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻄـﺎب اﻟﻔﺼـﻞ ﻣﻜﺘﻮﺑﺎً‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬـﺎ ﻟﻢ َ‬ ‫ﺗﻠـﻖ أﻳﺔ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ أﻧﻬـﺎ ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﺳـﺒﺐ اﻟﻔﺼﻞ‪،‬‬ ‫واﻟـﺬي اﻛﺘﻔـﻰ ﺑﻘﻮﻟـﻪ »إﻓﺸـﺎء‬ ‫أﴎار اﻟﻌﻤﻞ« دون ذﻛﺮ اﻷﴎار‬ ‫اﻤﻔﺸﺎة أو ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﺻﺤﺔ أﻗﻮاﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺧﻼل دﻋـﻮى رﻓﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﺑـﴬورة إﻟﺰام‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺈﻋﺎدﺗﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺑﺬات‬ ‫اﻤﻨﺼﺐ‪ ،‬وﺑﻨﻔـﺲ اﻟﺮاﺗﺐ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫إﻳﻘﺎف رﺳـﻮم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت ﻋﻨﻬﺎ؛‬ ‫ﻷﻧﻬـﺎ ﻻﺗـﺰال ﻋـﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻟـﻢ ﺗﺤﺼﻞ ﻋـﲆ ﺧﻄﺎب‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ ﻛﺘﺎﺑﻴـﺎً‪ ،‬وﺗﻌﻮﻳﻀﻬﺎ ﻋﻦ‬

‫اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺘﻜﺒﺪﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺪﻋـﻮى‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻋﺘﺬار رﺳﻤﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻤﺎ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺗﺸﻮﻳﻪ‬ ‫ﺳـﻤﻌﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أن ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺧﱪة‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ أﻋﻮام ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا اﻻﺗﻬـﺎم ﻏـﺮ اﻟﺼﺤﻴـﺢ‬ ‫وﻏﺮ اﻤﺴـﺘﻨﺪ ﻋﲆ إﺛﺒﺎﺗﺎت ﻳﴬ‬ ‫ﺑﺴﻤﻌﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ؛ أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ إﺣـﺪى اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻤﺆﻣﻦ‪ ،‬أن وﻇﻴﻔﺔ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫واﻟﻌﻤﺎل ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻌﻦ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻮى ﺳـﻌﻮدي؛ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﺴﻌﻮدة ﺣﺴﺐ أواﻣﺮ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﻮز أن ﻳﺒﺪل‬ ‫أي ﻣﻮﻇـﻒ ﺳـﻌﻮدي ﺑﺄﺟﻨﺒـﻲ‬ ‫ﻟﺸﻐﻞ ﻫﺬه اﻤﻬﻨﺔ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫ﺳﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﻠﻘﻲ ﺧﻄﺎب اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﻣﻜﺘﻮﺑﺎً‪.‬‬


‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫‪12‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪20‬‬

‫ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺧﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫ﺑﻌﻴـﻮن ﻣﻠﺆﻫﺎ اﻟﺤﺰن‬ ‫ﴎد اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻧﺎﺟﺢ اﻟـﴩاري )‪ 41‬ﻋﺎﻣﺎ(‬ ‫ِ‬ ‫واﻟﻴـﺄس ﻗﻀﻴﺘﻪ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬وﺣﻜﻰ ﻋﻦ ﻣﺮارات ﻋﺎﺷـﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺪى ﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻬﺪوء‪ ،‬اﻟﴩاري اﻟﺬي ﻳﻘﻄﻦ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺮﻓﻴﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة ﰲ ﺧﻴﻤﺔ ﻃﻮﻟﻬﺎ ﻣﱰان‪ ،‬ﻳﺤﻠﻢ ﺑﺎﻟﻌﻴﺶ ﰲ ﻣﻨﺰل ﺑﺴﻴﻂ ﻳﺠﻤﻌﻪ‬ ‫وأوﻻده‪ ،‬ﺗﺘﻮﻓـﺮ ﻓﻴﻪ أﺑﺴـﻂ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻀﻄﺮ ﻻﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫دورات اﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻤﺠﺎورة ﻟﺨﻴﻤﺘﻪ‪ ،‬وﺑﺼﻮت »ﻣﺘﺤﴩج«‪ ،‬ﻗﺎل »أﺗﻤﻨﻰ رؤﻳﺔ أوﻻدي‬ ‫ﻳﺬﻫﺒﻮن إﱃ اﻤﺪرﺳـﺔ« وأرﻳﺪ دﺧﻼ ﻣﺎﻟﻴﺎ ﺛﺎﺑﺘـﺎً‪ ،‬أﴏف ﻣﻨﻪ ﻋﲆ أﴎﺗﻲ‪ ،‬ﻓﻘﻂ أرﻳﺪ‬ ‫اﻟﺪفء ﰲ اﻟﺸﺘﺎء و اﻷﻣﺎن اﻷﴎي‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻣﻠﻠﺖ ﻣﻦ ﺣﻴﺎة اﻟﻔﻘﺮ واﻟﻌﻮز وﻣﺪ اﻟﻴﺪ«‪.‬‬

‫ﻣﻨﻈﺮ ﻟﺨﻴﻤﺔ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﴩاري‬

‫ﺍﻟﺸﺮﺍﺭﻱ ﻳﺤﻠﻢ ﺑﻤﺴﻜﻦ ﻷﻭﻻﺩﻩ ﻭﺗﻮﻇﻴﻔﻪ ﺣﺎﺭﺱ ﻣﺪﺭﺳﺔ‬

‫أﻣﺎن ﻣﻌﻴﴚ‬ ‫وﻳﻘﻮل اﻤﻮاﻃﻦ اﻷرﺑﻌﻴﻨﻲ أﻧﻪ وﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻣﻜﺚ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ﰲ اﻟﺠﻮف ﻋﺎش‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻌﻮﻧﺎت ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﱪ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺤﻪ ﻣﻌﻮﻧﺔ ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﻻ ﺗﻜﻔﻲ ﻤﺪة‬ ‫ﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﺗﻤﻨﺢ ﻟﻪ ﻣﺮة واﺣـﺪة ﰲ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳـﱰك ﺑﺎﺑـﺎ إﻻ وﻃﺮﻗﻪ‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﺠـﺪ وﻇﻴﻔﺔ ﻟﻌـﺪم ﺗﺤﺼﻨﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﺆﻫﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬و ﻟـﻢ ﻳﺠﺪ ﺣﻼ ﺟﺬرﻳﺎ‬ ‫ﻳﻐﺮ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﺬات اﻟﺼﻮت اﻟﺤﺰﻳﻦ ﻳﻜﻤﻞ ﴎد‬ ‫ﻗﺼﺘﻪ ﻗﺎﺋﻼ »أﺣﻠﻢ ﺑﺄن أﺗﻮﻇﻒ ﺣﺎرﺳـﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ ﻛﻲ أﴏف ﻋﲆ أﺑﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻓﻠﺪي‬ ‫ﺧﻤـﺲ ﺑﻨﺎت ووﻟﺪ ﻣﻦ زوﺟـﺔ واﺣﺪة ﻻ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ‪ ،‬أﻛﱪﻫـﻢ ﰲ اﻟﺤﺎدﻳـﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬وﺗﻐﻴﺒﻮا ﻋﻦ اﻟﺪراﺳـﺔ ﻟﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﺎدة واﻤﺴﻜﻦ ووﺳﻴﻠﺔ اﻤﻮاﺻﻼت«‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳﺪة ﻟﻠﺴـﻜﻦ وﻓـﺮاق اﻟﺠﻮف‬ ‫ﻣﺴـﻘﻂ راﺳـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل إﻧﻪ ﺟـﺎء ﻟﻴﺤﻘﻖ‬ ‫ﺣﻠﻤـﻪ‪ ،‬وﻳﺤﺼـﻞ ﻋﲆ وﻇﻴﻔـﺔ ﺣﺎرس‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ؛ ﻛﻲ ﻳﻤﺎرس ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻳﴫف‬ ‫ﻋﲆ أوﻻده‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﻣﺪﻳﻮن ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص ﰲ اﻟﺠـﻮف ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺳـﺒﻌﻦ‬ ‫آﻟﻒ رﻳـﺎل ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬وﻳﻀﻴـﻒ »ﻟﻢ أﻋﺪ‬ ‫أﺣﺘﻤـﻞ اﻟﺒﻘـﺎء ﰲ اﻟﺠـﻮف‪ ،‬واﻟﻨﻈﺮ إﱃ‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺒﺤﺜـﻮن ﻋـﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻫﻲ دﻳـﻦ ﰲ رﻗﺒﺘﻲ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫واﺟﺒـﻲ أن أﻋﻴﺪﻫـﺎ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ أﺣﺪ‬ ‫اﻷﺳﺒﺎب ﻟﺮﺣﻴﲇ«‪.‬‬

‫ﻗﻀﺎء اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫وﻋﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ دﻓﻌﺘﻪ ﻻﺧﺘﻴﺎر‬

‫ﻣﻌﻮﻧﺔ ‪ ..‬ﻻ ﺗﻜﻔﻲ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟـﱪ ﰲ اﻟﺠﻮف‬

‫ﻟﻢ ﺗﻌﻄﻪ رﻳﺎﻻ واﺣﺪ‪ ،‬وﻗﺎل »اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻨﺤﻨـﻲ ﻣـﻮاد ﻏﺬاﺋﻴـﺔ ﻓﻘـﻂ‪ :‬أرز‪،‬‬ ‫وﺳـﻜﺮ‪ ،‬ﻛﻞ ﻋـﺎم ‪ ..‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﻜﻔـﻲ ﻟﻠﻌﻴـﺶ ﻤﺪة ﺷـﻬﺮ‪ .‬وﻋﺮج‬ ‫اﻟـﴩاري اﻟـﺬي ﻟـﻢ ﺗﻔـﺎرق اﻟﺪﻣﻮع‬ ‫ﻋﻴﻨﻴـﻪ ﻃـﻮال اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻣﻌـﻪ ﻗﺎﺋـﻼ ً‬ ‫»ﻛﻠﻤـﺎ ذﻫﺒﺖ وﺗﻘﺪﻣـﺖ ﺑﻤﻌﺮوض ﻻ‬ ‫أﻋﺮف أﻳﻦ أذﻫـﺐ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻣﻮاﻃﻦ ﻓﻘﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻟﺪي ﻗﺮﻳﺐ ﰲ ﻣﻨﺼﺐ أﺳﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﻠﺠـﻮء أﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺣﻴﺎﺗـﻲ ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ‬ ‫ﺑﺨﻴﻤﺘـﻲ اﻟﺘـﻲ أﻣﻠﻜﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺴـﱰ ﺣﺎﱄ‬ ‫وﺣﺎل أوﻻدي‪» .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺨﻮف‬ ‫ﻋـﲆ أوﻻده ﻻﻳﻔﺎرﻗـﻪ‪ ،‬وﻗـﺎل »أوﻻدي‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن إﱃ اﻷﻣﺎن اﻟﺪاﺋـﻢ‪ ،‬وأﻧﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎح أذﻫﺐ ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ‪ ،‬وﰲ‬

‫ﺑﻌـﺾ اﻷﺣﻴﺎن أﻋﻤـﻞ ﻣـﻊ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻤـﻞ ﺑﻌـﺾ اﻷﺷـﻴﺎء ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ﺑﺴـﻴﻂ ﻳﻜﻮن ﺛﻤﻨـﺎ ﻟﻮﺟﺒﺔ ﻏﺪاء‬ ‫ﱄ وﻷوﻻدي‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻷﺑﻨﺎء‬ ‫و ﻳﺆﻛـﺪ اﻟـﴩاري أﻧـﻪ ﻓﻀـﻞ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺮﻓﻴﻌـﺔ‪ ،‬وﻧﺼﺐ ﺧﻴﻤﺘﻪ ﻓﻴﻪ؛ ﻛﻲ ﻳﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ أوﻻده ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻔﺎﻋﻠـﺖ ﻣﻌـﻪ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬وﺗـﻢ ﻗﺒـﻮل أوﻻده‪ ،‬وﻫﻮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﺬﻫﺐ ﺑﺄوﻻده ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ ﺳﺮا ﻋﲆ اﻷﻗﺪام‪.‬‬ ‫و ﻳﻘـﺪر اﻟﴩاري ﻣﺎ ﻗـﺎم ﺑﻪ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة ﺑﺘﺴـﻬﻴﻞ اﻹﺟﺮاءات؛‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫ﺑﻨﻘﻞ ﺍﻟﺸﺮﺍﺭﻱ‬ ‫ﻭﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﻜﻦ‬ ‫ﺁﻣﻦ ﻭﺗﻮﻇﻴﻔﻪ ﻋﺎﺟ ﹰﻼ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫وﺟﻪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ‬ ‫أﺛﻨـﺎء إﻋـﺪاد ﻫـﺬه اﻤـﺎدة‬ ‫ﺑﻨﻘـﻞ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻧﺎﺟـﺢ‬ ‫اﻟﴩاري )‪ 41‬ﻋﺎﻣﺎ( اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﻄـﻦ وﻋﺎﺋﻠﺘـﻪ اﻤﻜﻮﻧـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ زوﺟـﺔ وﺳـﺒﻌﺔ أﺑﻨﺎء‬ ‫ﰲ ﺧﻴﻤـﺔ ﻧﺼﺒﻬـﺎ ﰲ ﺣـﻲ‬ ‫اﻟﺮﻓﻴﻌﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة –‬ ‫إﱃ ﺳﻜﻦ ﺗﻢ ﺗﺄﻣﻴﻨﻪ ﻋﺎﺟﻼً‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﴬورﻳﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫واﻟﺒﺤـﺚ ﻟـﻪ ﻋـﻦ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫واﻹﻓﺎدة ﻋﺎﺟﻼً‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻧﺎﺟـﺢ‬ ‫اﻟـﴩاري ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺮة ﺑﻬـﺬا اﻟﺨﱪ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻗﺪم ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻤﻮﻗﻒ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻏـﺮ اﻤﺴـﺘﻐﺮب ﰲ‬ ‫ﻧﻘﻠـﻪ وأوﻻده ﻤـﻜﺎن آﻣـﻦ‬ ‫وﺑﴪﻋﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت اﻟﴬورﻳﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ وأﴎﺗﻪ‪.‬‬

‫ﻣﻄﺒﺦ ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﴩاري ﰲ ﻃﺮف اﻟﺨﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴﻜﻨﻬﺎ‬

‫ﻣﻔﺎرش ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﴩاري‬

‫ﻛﻲ ﻳﺘﻤﻜﻦ أﺑﻨﺎؤه ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻧﻘﻄﺎﻋﻬﻢ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﻔﱰات‪.‬‬ ‫ﻛﺮم أﻫﻞ ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫وﻣـﺪح اﻟـﴩاري أﻫـﻞ ﺑﺮﻳـﺪة‪،‬‬ ‫ووﺻﻔﻬﻢ ﺑﺎﻟﻜﺮم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ وﺻﻠﺘﻪ ﻓـﻮر ﻗﺪوﻣﻪ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻬﺎ ﺑﺪأت ﺑﺰﻳﺎرة وﻣﺴـﺎﻋﺪة أﺣﺪ‬ ‫أﻓﺮاد ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻨﻜﺮ اﻟﺬي وﻋـﺪه ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﻟﻮﺿﻌﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻛﺜﺮا ً ﻣﺎ ﻳﺸﻐﻠﻨﻲ ﺗﻮﻓﺮ وﺟﺒﺔ‬ ‫اﻟﻐـﺪاء ﻷوﻻدي‪ ،‬ﻓﻔـﻲ اﻟﺼﺒـﺎح ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫أﻋﻮد ﺑﻌﺪ إﻳﺼﺎﻟﻬﻢ ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ أﻋﺪ اﻟﻘﻬﻮة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﺎر‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺔ أذﻫﺐ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﻞ وﻗﺘﻲ‪ ،‬ﻳﻜﻮن ﺛﻤﻨﻪ ﻟﻮﺟﺒﺔ اﻟﻐﺪاء‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وأﺛﻨـﺎء ﻟﻘـﺎء اﻟـﴩق ﻣـﻊ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﴩاري ﻛﺎن ﻣﺴـﺆوﻟﻮ وﺣـﺪة اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎل رﺋﻴﺲ‬ ‫وﺣـﺪة اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ أﺑﺎﻟﺨﻴـﻞ »إن‬ ‫دراﺳـﺔ وﺿـﻊ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟـﴩاري ﺗﻤﺖ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺣﺴـﺐ اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫وﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺮﺷـﻴﺪي ﻣﺴـﺆول اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺴﺠﻴﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺘﺒﻊ‪ .‬وﻗﺪ ﻗـﺪر اﻟﴩاري زﻳﺎرة‬ ‫ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ودار اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻟﻪ ﰲ‬ ‫ﺧﻴﻤﺘـﻪ‪ ،‬وﻗﺎل«أﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﺤﻘﻖ زﻳﺎرﺗﻬﻢ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﺗﻐﺮ ﻣﻦ وﺿﻌﻲ اﻟﺤﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻌـﺪ اﻟﺠﻔـﺎف اﻟﻐﺬاﺋـﻲ‪ ،‬وﺗﻐـﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﺴـﻜﻦ اﻟﺬي أﺳـﻜﻨﻪ؛ ﻛﻲ ﻳﺸﻌﺮ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻲ ﺑﺎﻟﺪفء ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺘﺎء اﻟﻘﺎرص«‪.‬‬

‫ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻨﻔﺲ ﻣﺴﺘﻮى ودور اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳـﺪة ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﺗﻮاﺻﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﻮﻋﻲ وﻗﺪوﻣﻬﺎ إﻟﻴﻪ ﰲ ﺧﻴﻤﺘﻪ ﻟﻠﺴﺆال‬ ‫واﻻﺳﺘﻔﺴﺎر واﻟﻮﻋﺪ ﺑﺎﻟﺤﻠﻮل‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫و ﺗﻤﻨﻰ اﻟﴩاري أن ﻳﻜﻮن ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻨﻬﺞ اﻟﻌﻤـﲇ واﻟﺘﻮاﺻـﲇ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫ﺣﻴﺎة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫وﺧﺘـﻢ اﻟـﴩاري ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻗﺎﺋـﻼً‬ ‫»ﻗﻀﻴﺖ وﻗﺘﺎ ﻃﻮﻳﻼ ﰲ ﺧﻴﻤﺔ ﻣﺘﻨﻘﻼ ﻣﻦ‬

‫اﻟﴩاري ﻳﴩح ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻟـ»اﻟﴩق«‬

‫اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﴩاري ﻣﻊ »اﻟﴩق« وﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬

‫ﺑﻴﺖ ﻟﺒﻴﺖ ﻃﻮال ﻓﱰة ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻓﻘـﺪت اﻷم واﻷب ﺑﻮﻓﺎﺗﻬﻤـﺎ ﻣﻨـﺬ زﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻧﺸﻐﺎل إﺧﻮﺗﻲ ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ‬ ‫أن أﻋﻴـﺶ أﻧـﺎ وأوﻻدي ﺣﻴـﺎة ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‬ ‫ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﺎﺟﺎت اﻟﴬورﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎن ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ‬ ‫واﻟﺴﻜﻦ أﻫﻤﻬﺎ«‪...‬وﺗﺴﺎءل اﻟﴩاري ﻫﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻌﻘـﻮل أن أﺑﻘﻰ ﺑﻬـﺬا اﻟﻮﺿﻊ ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ارﺗﻔﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺤﻴﺎة ؟‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬


‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 150‬ﻋﻤ ﹰﻼ ﻓﻨﻴ ﹰﺎ ﻟﻄﻼﺏ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺍﻟﻤﻨﻬﻞ ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ -‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺼﻤﻢ ﻋﻤﻠﻪ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼب اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻔﻨﻨﻮا ﺑﺎﻟﺮﺳـﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﻨﻌﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء ﺑﻜﻞ دﻗﺔ وﺣﺮﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ذﻛـﺮ ﻣﻌﻠـﻢ اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻤﻌﺮض ﻳﻬﺪف إﱃ اﺑﺘﻜﺎر‬ ‫أﺳـﻠﻮب ﺟﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﺮﺳﻢ‪ ،‬وأﺿﺎف أن اﻟﺮﺳﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮﺷـﺎة ﻫـﻮ أﺣﺪ اﻟـﺪروس اﻤﻘﺮرة ﺿﻤﻦ‬

‫ﻗـﺪم ‪ 150‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻤﻨﻬﻞ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﺑﻐﺮب اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 150‬ﻋﻤﻼً‬ ‫ﻓﻨﻴـﺎً‪ ،‬وﻋـﱪ ﻣﻌﺮض ﻓﻨـﻲ ﺟﻤـﻊ إﺑﺪاﻋﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺳﻘﻒ واﺣﺪ ﺑﺄﺳﻠﻮب ﺟﺪﻳﺪ ﻗﺪﻣﻪ ﻣﻌﻠﻢ‬

‫اﻤﻨﻬﺞ اﻤﺪرﳼ ﻤﺎدة اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﺻـﻼح اﻟﺼﺒﺤﻲ أن‬ ‫ﻣﺎﻳﻘﺪﻣـﻪ اﻟﻄـﻼب ﻣﻦ أﻋﻤـﺎل ﻓﻨﻴﺔ ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫ﻣﺪى اﻹﺑـﺪاع اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻠﻪ اﻟﻄـﻼب ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻟﺪﻋﻤﻬﻢ وﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻌﺎرض ﺗﻔﻴﺪ اﻟﻄﻼب ﰲ زﻳﺎدة‬

‫إدراﻛﻬـﻢ ﻟﻠﻤﺤﻴـﻂ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻔﻴﺰﻫﻢ وﺗﻨﻤﻴﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘـﺪرات ﻣﻤـﺎ ﺗﺴـﺎﻋﺪﻫﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺪورﻫـﻢ ﰲ اﻷﴎة‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺩﺭﺍﺳﺘﺎﻥ ﻋﻠﻤﻴﺘﺎﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳﺘﺎﻥ ﺗﻮﺻﻴﺎﻥ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ »ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻞ ﺍﻻﻓﺘﺮﺍﺿﻴﺔ« ﻟﺮﻓﻊ ﺗﺤﺼﻴﻞ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻧﻮر ﺣﻜﻤﻲ‬

‫ﺷـــــــﺪدت دراﺳـﺘﺎن‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺘـﺎن ﺳـﻌﻮدﻳﺘﺎن‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻄﺒﻴـﻖ »اﻤﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ« ﰲ اﻤـﺪارس‪،‬‬ ‫وﺗﺰاﻣﻨــــﺖ اﻟﺪراﺳـﺘﺎن‬ ‫ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳـﺔ ﺗﻨﻔﻴـﺬ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣـﴩوع »اﻤﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ« ﻟﻠﻜﻴﻤﻴـﺎء واﻟﻔﻴﺰﻳﺎء‬ ‫ﰲ ‪ 1720‬ﻣﺪرﺳﺔ ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ ‪45‬‬ ‫إدارة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل دﻣﺞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻌـﺪ ﻧﺠـﺎح اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ واﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻨـﺖ ‪1108‬‬ ‫ﻣـﺪارس‪ ،‬ﰲ ‪ 36‬ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺗﻤﺖ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬﺎ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺧﻠﺼـﺖ دراﺳـﺔ ﻋﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫أﺟﺮاﻫـﺎ‪ ،‬اﻤـﴩف اﻟﱰﺑـﻮي‬ ‫ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﱰﺑـﻮي ﰲ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴ���‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺮاﴈ‪ ،‬إﱃ أﻫﻤﻴﺔ اﻤﻌﺎﻣﻞ‬

‫اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ اﻟﺮﻛﻴﺰة‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﺠـﺎل اﻟﻌﻤـﲇ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﻲ‪،‬‬ ‫وأﺷﺎرت اﻟﺪراﺳـﺔ إﱃ أن اﻤﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ ﺗﻤﺜﻞ أﺣﺪ ﻣﺴﺘﺤﺪﺛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ وﺗﻌﺘـﱪ‬ ‫اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﺘﻄـﻮر أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺪ ﺣﻼً ﻟﻠﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻤﺘﻌـﺪدة اﻟﺘـﻰ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻟﻨﻈـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻛﻌﺪم ﺗﻮﻓـﺮ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫واﻤـﻮاد اﻟﴬورﻳـﺔ ﻟﻠﺘﺠـﺎرب‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ وﻛﺜﺮة اﻷﻋﺒﺎء اﻤﻠﻘﺎة ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺎﻫـﻞ اﻤﻌﻠـﻢ وﺧﻄـﻮرة إﺟـﺮاء‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺠـﺎرب ﰲ اﻤﻌﻤﻞ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺚ ﺑﺄن اﻤﻌﺎﻣـﻞ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ‬ ‫ذات ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ وذﻟـﻚ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ وﺑﺮﻣﺠﻴﺎﺗـﻪ ﰲ‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺲ ﻣـﻮاد اﻟﻌﻠـﻮم وذﻟـﻚ‬ ‫ﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻛﻢ ﻫﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻛﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﺗﺪرﻳﺲ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻮاد وﻟﻘـﺪ أﺛﺒﺘﺖ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫وﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣـﻞ اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫واﻟﺒﺤﻮث‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ أﺛﺒﺘـﺖ ﺗﻤﻴﺰﻫـﺎ ﻣﻦ‬

‫ﺑﺮﻭﺩﺓ ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﺗﻀﺎﻋﻒ ﺍﻹﻗﺒﺎﻝ‬ ‫ﻋﻠﻰ »ﺍﻟﺨﺒﺰ ﺍﻟﺤﺴﺎﻭﻱ«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫أﻛـﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺎزﻳﻦ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬أن ﺑﺮودة اﻟﺸـﺘﺎء ﺗﻀﺎﻋﻒ اﻹﻗﺒﺎل‬ ‫ﻋﲆ »اﻟﺨﺒﺰ اﻟﺤﺴـﺎوي«‪ ،‬اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺤﺴﺎوي ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،% 50‬ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫اﻹﺣﺴﺎس ﺑﺎﻟﺸﺒﻊ‪ ،‬ﰲ ﻟﻴﻞ اﻟﺸﺘﺎء اﻟﻄﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل اﻟﺨﺒﺎز أﺑـﻮ ﻋﲇ‪ ،‬ﻣﻜﻮﻧـﺎت »اﻟﺨﺒﺰ اﻟﺤﺴـﺎوي« ﺗﻤﺪ اﻟﺠﺴـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﻗـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻷﻟﻴـﺎف اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻖ اﻟﱪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺴـﻜﺮ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮد ﰲ اﻟﺘﻤـﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣﺒﺔ اﻟﺤﻠـﻮة‪ ،‬وﺣﺒﺔ اﻟﱪﻛﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺒﺔ اﻟﺴـﻮداء‪،‬‬ ‫وﻳﻮﺿﺢ أﺑﻮﻋﲇ ﺳـﺒﺐ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ ﺑﺎﻟﺨﺒﺰ اﻷﺣﻤﺮ ﻟﻠﻮﻧﻪ اﻤﻘﺎرب ﻟﻠﺤﻤﺮة وﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺴﻤﻴﻪ ﺑﺎﻟﺨﺒﺰ اﻟﺤﺴﺎوي ﻧﺴﺒﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وﻳﺴﻤﻴﻪ اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﺧﺒﺰ اﻟﺘﻤﺮ ﺑﺴـﺒﺐ وﺟﻮد اﻟﺘﻤﺮ ﻛﻤﺎدة أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫أﺟﻮد أﻧﻮاع اﻟﺘﻤﺮ اﻟﺸﻬﺮة ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ وﺑﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺗﻤـﺮ اﻟﺨﻼص ﻓﻬﻮ ﻳﻌﻄﻲ اﻟﺨﺒـﺰ ﻣﺬاﻗﺎ ﻟﺬﻳﺬا‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻄﺮﻳﻘﺔ إﻋﺪاده‬ ‫ﻓﻴﻘﻮل أﺑﻮ ﻋﲇ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺴﺘﻐﺮق وﻗﺘﺎ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻘﺼﺮ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺨﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮم أوﻻ ﺑﻨﻘﻊ اﻟﺘﻤﺮ ﰲ اﻤﺎء ﻤﺪة ‪ 8‬ﺳـﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻧﻘﻴﻊ اﻟﺘﻤﺮ‬ ‫أو ﻣﺎء اﻟﺘﻤﺮ اﻷﺳـﻤﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻮﺿﻊ دﻗﻴﻖ اﻟﱪ ﰲ ﻣﺎء اﻟﺘﻤﺮ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ ﺑﺎﻟﺘﺴـﺎوي‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻧﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻋﺠﻴﻨﺔ ﻣﺘﻤﺎﺳﻜﺔ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ إﱃ دواﺋﺮ ﺻﻐﺮة ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫اﻟﻴﺪ ﺑﺤﺴـﺐ ﺣﺠﻢ اﻟﺮﻏﻴﻒ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻀﺎف ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﺎدة‬ ‫اﻟﺤﻠﻮة وﺣﺒﺔ اﻟﱪﻛﺔ‪ ،‬أو اﻟﺤﺒﺔ اﻟﺴـﻮداء ﻟﻠﻌﺠـﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﱰك اﻟﻌﺠﻦ ﻓﱰة ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﺮﺗـﺎح وﻳﺨﺘﻤﺮ‪ ،‬وﻳﻮﺿﻊ ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﰲ »ﺗﻨﻮر« ﻣﻦ اﻟﻔﺨﺎر‪ ،‬وﺗﺴـﺘﺨﺪم ﺟﺬوع‬ ‫وﻛﺮب اﻟﻨﺨﻴﻞ ﻛﻮﻗﻮد ﻳﺒﻘﻲ اﻟﺨﺒﺰ ﺻﺤﻴﺎ‪ ،‬وﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺰ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻣﺸـﺎق اﻟﺤﺮﻓـﺔ ﻳﻘﻮل أﺑﻮ ﻋﲇ ﺑﺄن اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ وﺿﻌﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻮر ﺣﻴﺚ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻠﺤﺮارة اﻟﺸـﺪﻳﺪة ﰲ ﺑﻴﺌـﺔ ﻏﺮ ﻣﻜﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺪﺧﺎن‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ ﺑﺴـﺒﺐ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺤﻄﺐ وﺟﺮﻳـﺪ اﻟﻨﺨﻞ ﻳﺆﺛـﺮ ﻋﲆ ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ورﻏـﻢ اﻟﺪﺧﻞ اﻟﺠﻴﺪ ﻟﻬـﺬه اﻤﻬﻨﺔ ﻓﺈن اﻟﺘﻌﺐ واﻤﺸـﻘﺔ ﻫﻤﺎ اﻟﻌﺎﺋﻖ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪ أﻣﺎم ﻫﺬه اﻟﺤﺮﻓﺔ‪ .‬وﻳﺆﻛﺪ اﻟﺰﺑـﻮن أﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ أﺣﺪ زﺑﺎﺋﻦ أﺑﻮ ﻋﲇ ﺑﺄن‬ ‫اﻟﺨﺒـﺰ اﻷﺣﻤﺮ ﻳﻌﺘـﱪ وﺟﺒﺔ ﻏﺬاﺋﻴـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻟﻴﻞ اﻟﺸـﺘﺎء اﻟﻄﻮﻳﻞ‬ ‫وﺻﺒﺎﺣﻪ اﻟﺒﺎرد‪ ،‬وﺗﻌﺪ أﺷـﻬﺮ اﻟﺸﺘﺎء وﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻫﻲ أﻛﺜﺮ اﻟﺸﻬﻮر إﻗﺒﺎﻻ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺨﺒﺎز أﺑﻮ ﻋﲇ ﻳﺤﴬ اﻟﻌﺠﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ اﻟـﺪراﳼ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫واﻟﻄﻼب‪.‬‬

‫د‪ .‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﻧﺪﻧﻲ‬

‫ﺗﻨﺰﻳﻞ اﻟﻔﺼﻮل اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﺧـﻼل ﻧﻤﺎذج وﺗﺠـﺎرب ﻋﺎﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻤﻌﺎﻣﻞ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺗﺪرﻳﺲ‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺎﺳﺘﻌﺮﺿﺖ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﺳﺘﺨﺪام اﻤﻌﻤﻞ اﻻﻓﱰاﴈ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻛﺪت ﺧﻼﻟﻬﺎ‬

‫اﻷﺳـﺘﺎذة دﻋﺎء ﺑﻨﺖ أﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎزﻣﻲ ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أم اﻟﻘـﺮى أﺛﺮ اﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻌﻤﻞ‬ ‫اﻻﻓﱰاﴈ ﰲ ﺗﺤﺼﻴـﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﺑـﺮزت اﻟﺘﺄﺛـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻌﺎﻣـﻞ اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰱ ﻓﺤﺺ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻈﻮاﻫـﺮ اﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻴـﺔ اﻟﻜﺎﻣﻨـﺔ‬ ‫واﻟﺘـﻰ ﻻﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻌﻤـﻞ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻤﻌﺎﻣﻞ ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﺳـﺘﻄﻌﻦ ﺗﻐﻴـﺮ‬ ‫اﻟﺜﻮاﺑـﺖ ﰲ اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ ﻣـﻦ أﺟـﻞ‬ ‫ﻣﺤـﺎﻛﺎة اﻟﻈﺎﻫـﺮة اﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻴـﺔ‪،‬‬

‫وﺗﻜـﺮار ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻤـﺮات ﻋﺪﻳﺪة واﻟﺘﺤﻜـﻢ ﰲ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ واﻟﴪﻋﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﻼﺣﻈـﺔ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ ﺑﺪﻗﺔ‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل ﺑﻦ اﻟﻨﻈﺮﻳـﺔ واﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻧﺠـﺪ أن اﻤﻴﺰة‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ ﻛﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺪرﻳﺲ ﻫﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴـﻬﻴﻞ اﺳﺘﻴﻌﺎب‬ ‫اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫أﻋﻤـﻖ وأﻛﺜـﺮ واﻗﻌﻴـﺔ‪ ،‬وأوﺻﺖ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ ﺑـﴬورة ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻞ اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫ﻤـﺎ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ أﺛـﺮ ﻛﺒـﺮ ﰲ زﻳﺎدة‬

‫ﺧﻄﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻛﻤـﺎ أوﺿـﺢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪﻧﺪﻧـﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫إدارة اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻮزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑـﺄن‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻌﺎﻣـﻞ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻴﻤﻴـﺎء واﻟﻔﻴﺰﻳـﺎء وﺗﺰوﻳﺪﻫـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺎﻣﻞ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫أوﻟﻮﻳـﺎت وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﻓـﻖ اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠـﻮزارة ﻋـﱪ ﻣـﴩوع اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم )ﺗﻄﻮﻳﺮ( ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻣـﴩوع اﻤﻌﺎﻣـﻞ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨـﻪ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻄـﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫ﺑﺄن ﻫـﺬا اﻤﴩوع واﻟـﺬي ﺗﻨﻔﺬه‬ ‫ﻣﺠـﺪ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻳﺄﺗـﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﰲ اﻷداء واﻹﻧﺠـﺎز ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ وﻓﻖ اﻟﺠﺪول اﻟﺰﻣﻨﻲ‬ ‫اﻤﺤـﺪد ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻀﻤﺎن ﻗﺪرة‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻦ ﻋـﲆ اﺳـﺘﺨﺪام ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬

‫ﻫﻨﺎك ﺗﻮاﺻﻼ ﻣﺴﺘﻤﺮا ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﻣﻞ‬ ‫وﺣﻞ أي ﻣﺸـﺎﻛﻞ ﺗﻮاﺟـﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺐ واﻟﺘﻔﻌﻴﻞ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ د‪ .‬اﻟﺪﻧﺪﻧﻲ ﺑـﺄن اﻤﴩوع‬ ‫ﺳـﻴﺘﻀﻤﻦ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫ﺧﻄﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻹدارة اﻟﺘﻐﻴﺮ ﺗﺸﻤﻞ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻤﻨﺘـﺞ ﰲ اﻤﻴﺪان وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻌﻠﻤﻦ ﻟﻪ ﰲ اﻤﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺸﺎرﻛﺔ أﻛﱪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻟﻄﻼب‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً إﻃﻼق ﻣﻮﻗﻊ ﺧﺎص‬ ‫ﺑﺎﻤـﴩوع ﻳﻘﺪم ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻤﻌﻠـﻢ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت‬ ‫وﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﺣﻮل اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻞ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ ﺑﺄن ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﺎت أﺷـﺎدوا ﺑﻤـﴩوع‬ ‫اﻤﻌﺎﻣـﻞ اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ واﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪ اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻟﻄـﻼب ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎر واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺳـﻬﻞ وﻣـﺮن وﻣﺒـﺪع‬ ‫وواﺿـﺢ ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ اﺧﺘﺼﺎره‬ ‫ﻟﻠﺰﻣﻦ واﻟﺠﻬـﺪ واﻤﺘﻌﺔ ﰲ إﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب‪.‬‬

‫ﺃﻏﺮﺏ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪= 1+1) :‬؟( ﻭﺇﺟﺎﺯﺓ ﺳﻌﻴﺪﺓ‬ ‫ﻧﻮرث رﻳﺪج ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺨﻠﻴﻒ‬ ‫ﻳﺘﺬﻛـﺮ ﻃـﻼب ﺷـﻌﺒﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺘﻮى اﻷول ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ وﻻﻳـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴـﺎ ‪ -‬ﻧـﻮرث رﻳـﺪج‪ ،‬ﻳـﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء اﻟﺤﺎدي واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﱪ ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ‪ 2012‬ﺟﻴﺪا‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻳﺴـﺒﻖ »ﻋﻴﺪ اﻟﺸـﻜﺮ« اﻟـﺬي ﻳﻌﻮد ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻄﻼب إﱃ أﻫﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻳﺠﺘﻤﻌﻮن ﺣﻮل ﻣﺎﺋﺪة‬ ‫اﻟﻄﻌﺎم ﻳـﺆدون ﺻﻠﻮاﺗﻬﻢ وﻳﺘﻨﺎوﻟﻮن اﻟﺪﻳﻚ‬ ‫اﻟﺮوﻣﻲ‪ ،‬وﺗﺸﺎرك اﻟﺒﻨﺎت ﰲ اﻟﺨﺒﺰ وﺗﺤﻀﺮ‬ ‫اﻟﻜﻌﻚ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻷن أﺳـﺘﺎذ اﻤﺎدة اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر‬ ‫داﻧﻲ وﻳﻠﻴﺎم أﴏ ﻋﲆ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻤﻮﻋﺪ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﻣﺤﺎوﻻت اﻟﻄـﻼب‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ‬

‫ورﻗﺔ اﻷﺳﺌﻠﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻻﺧﺘﺒﺎر‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﻨﺪ ذﻟﻚ ﺑﻞ ﻗـﺎم ﺑﺎﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻋﲆ اﻟﻄﻼب‬ ‫أن اﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻵﻟﺔ اﻟﺤﺎﺳـﺒﺔ ﻏﺮ ﻣﺴـﻤﻮح‬ ‫ﺑـﻪ ﻛﻤﺎ أﻧـﻪ ﻟﻦ ﻳﺴـﻤﺢ ﺑﺈدﺧـﺎل اﻟﻜﺘﺐ أو‬ ‫اﻤﻠﺨﺼـﺎت‪ ،‬وﺳـﻴﻌﺎﻗﺐ ﻣـﻦ ﻳﻀﺒـﻂ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﻐﺶ ﺑﺎﻟﺮﺳـﻮب‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي دﻓﻊ ﻛﺎﺛﺮﻳﻦ‬ ‫ﺳﺒﻨﴪ إﱃ اﺳـﺘﺜﻤﺎر ‪ 16‬ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻤﺬاﻛﺮة ﻣﻨﻬـﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﺿﻄـﺮ ادوارد ﺟﻮﺳـﺘﺎﻓﻮ إﱃ إﻟﻐﺎء رﺣﻠﺘﻪ‬ ‫ﻟﺰﻳـﺎرة أﻫﻠﻪ ﰲ وﻻﻳﺔ ﻧﻴﻮ ﻣﻜﺴـﻴﻜﻮ‪ .‬ﻏﺮ أن‬ ‫اﻻﻣﺘﺤﺎن ﺣﻤـﻞ ﻣﻔﺎﺟﺄة ﻣﻦ اﻟﻌﻴـﺎر اﻟﺜﻘﻴﻞ‬ ‫ﻓﻌـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﻃـﻮل اﻤﻨﻬﺞ وﻣـﻦ ﻛﻮن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت ﻫﻲ »ﺑﻌﺒـﻊ« ﻛﻞ اﻟﻄﻼب إﻻ أن‬

‫ورﻗﺔ اﻻﻣﺘﺤﺎن ﺣﻤﻠﺖ ﺳـﺆاﻻ ً واﺣﺪا ً ﺗﺴﺒﻘﻪ‬ ‫ﻣﻼﺣﻈـﺔ ﺗﺆﻛـﺪ ﻋﺪم اﻟﺴـﻤﺎح ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻵﻟﺔ اﻟﺤﺎﺳﺒﺔ أو اﻟﻜﺘﺎب أو اﻤﻼﺣﻈﺎت وأﻧﻪ‬ ‫ﻻﺗﻮﺟﺪ ﻫﻨﺎك درﺟﺎت إﺿﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎن اﻟﺴـﺆال‬ ‫اﻤﻔﺎﺟـﺄة ﻫ���‪) :‬اﻣـﻸ اﻟﻔﺮاغ اﻟﺘـﺎﱄ‪=1+1 :‬‬ ‫‪ (...‬وﻟﻢ ﻳﻨﺲ اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر وﻳﻠﻴﺎم أن ﻳﺬﻳﻞ‬ ‫ورﻗـﺔ اﻻﻣﺘﺤﺎن ﺑﺄﻃﻴـﺐ اﻷﻣﻨﻴـﺎت ﻟﻄﻼﺑﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺠـﺎح وﻓﻴﻤﺎ ﺿﺠـﺖ اﻟﻘﺎﻋـﺔ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ‬ ‫اﺣﺘﻔﻆ اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر وﻳﻠﻴﺎم ﺑﴫاﻣﺘﻪ ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄـﻼب ﴐورة اﻟﺘـﺰام اﻟﻬـﺪوء أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻻﻣﺘﺤـﺎن‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ ﺟﻮان ﻣﻮﻧﺘﺴـﺮو أن‬ ‫اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر وﻳﻠﻴـﺎم ﻣﺸـﻬﻮر ﺑـﻦ ﻃﻼﺑﻪ‬ ‫ﺑﺤـﺲ اﻟﺪﻋﺎﺑـﺔ وﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗـﻪ اﻟﺴـﺎﺧﺮة ﻏﺮ‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻻﻣﺘﺤـﺎن ﻳﻌﺪ اﻷﻏـﺮب واﻷﺟﻤﻞ ﰲ‬

‫ﻣﺸـﻮاره اﻟﺪراﳼ‪ .‬وﻳﺄﺑﻰ ﻋﻴﺪ ﺷﻜﺮ ‪2012‬‬ ‫إﻻ أن ﻳﺤﻤـﻞ ﻣﻔﺎﺟﺄة ﺛﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻠﻄﻼب إذ ﻗﺪم‬ ‫اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر وﻳﻠﻴﺎم دﻋﻮة رﺳﻤﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻃﻼﺑﻪ‬ ‫ﻟﺘﻨﺎول ﻋﺸـﺎء ﻋﻴﺪ اﻟﺸـﻜﺮ ﺑﻤﻨﺰﻟﻪ وأﺷـﺎر‬ ‫اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر وﻳﻠﻴـﺎم إﱃ أن رﻓﻀﻪ ﻟﺘﺄﺟﻴﻞ‬ ‫اﻻﻣﺘﺤـﺎن أو ﺗﻐﻴـﺮ ﻣﻮﻋﺪه ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﺑﺪاﻓﻊ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺎد وإﻧﻤـﺎ ﻛﺎن رﻏﺒﺘـﻪ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻃﻼﺑﻪ‬ ‫درﺳﺎ ً إذ إن اﻟﺤﻴﺎة ﻻﺗﺴﺮ دوﻣﺎ ً ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺘﻬﻲ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن وﻟﺬة اﻟﺤﻴﺎة ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎﺗﻬـﺎ ﺧﺎﺻـﺔ أن اﻷﻗﻮﻳـﺎء وﺣﺪﻫـﻢ‬ ‫ﻳﻨﺘﴫون‪ ،‬وأﺿﺎف ﺳﺎﺧﺮا ً أن ﺣﻔﻴﺪه اﻷول‬ ‫ﻳﻜﻤﻞ ﻋﺎﻣﻪ اﻷول ﻣﺼﺎدﻓﺔ ﻣﻊ ﻋﻴﺪ ﺷﻜﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم وأﻧﻪ أراد دﻋـﻮة اﻟﻄﻼب ﻹﺿﻔﺎء روح‬ ‫ﺷﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﻔﻞ‪.‬‬

‫ﺧﻼل ﺣﻤﻠﺔ »اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻳﺪز«‬

‫ﺩ‪ .‬ﺑﺨﺎﺭﻱ‪ :‬ﻧﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺨﻠﻮ ﻋﺎﻡ ‪1435‬ﻫـ ﻣﻦ ﺍﻹﺻﺎﺑﺎﺕ ﺑـ»ﺍﻹﻳﺪﺯ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬رﺷﺎ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫أﻗﺎﻣـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻸﺣﻴـﺎء اﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ‬ ‫واﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳـﺔ ‪-‬وﻫـﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺧﺮﻳـﺔ ﺗﻄﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻫﺪﻓﻬـﺎ ﻧـﴩ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺜﻘﻴـﻒ اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺑﺎﻷﺧـﺺ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻷﻣﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺪوى واﻷﺣﻴﺎء اﻤﺠﻬﺮﻳﺔ‪ -‬ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺿـﺪ ﻣـﺮض اﻹﻳـﺪز‪ ،‬ﺗﻬـﺪف ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻟﻠﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﺧﻄﻮرة اﻤﺮض‬ ‫وﻃﺮق اﻧﺘﺸﺎره وﺳﺒﻞ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﻮع ‪ 145‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻔـﺮق اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ واﻟﺴﺎدﺳـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﻄـﺐ‪ ،‬ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬وﻋـﲆ رأﺳـﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺪورﻫﺎ‪ ،‬وﻓﻖ‬ ‫ﻣـﺎ ﺟﺎء ﻋـﻦ اﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺤﻬﻢ‬ ‫ﺷـﻬﺎدات ﺗﻘﺪﻳﺮﻳـﺔ دﻋﻤـﺎ ً ﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫ﻤﺒﺎدرﺗﻬـﻢ اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻤﻬﻤـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪدت اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻷﻣـﺮاض‬ ‫اﻤﻌﺪﻳـﺔ ورﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬

‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹﻳﺪز‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻸﺣﻴﺎء اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫واﻷﻣﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ د‪ .‬ﻫﺪى ﺑﺨﺎري‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺨﻄﻮرة‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺮض‪ ،‬ﻣﻊ ﴐورة اﻻﻧﺴﺠﺎم‬ ‫ﻣﻊ ﺣﺎﻣﻞ اﻤﺮض ﺑﺸﻜﻞ إﻧﺴﺎﻧﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﺪﻓﻌﻪ إﱃ اﻟﻌﺰﻟﺔ واﻻﻧﻄﻮاء‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أوﺿـﺢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫وﻛﻴﻞ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﻄﺒﻴﺔ وأﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻸﺣﻴﺎء‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ(‬

‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻷﻣﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫أن دورﻫـﻢ ﻛﺄﺳـﺎﺗﺬة ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻘﺘﴫ ﻓﻘﻂ ﻋـﲆ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴـﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻤﻠﻮﻧﻪ ﻣﻦ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻧﴩﻫﺎ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﻗﻨﺎﻋﺘﻬـﻢ ﺑﺄن اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻫـﻲ ﻧﺼـﻒ اﻟﻌـﻼج‪ .‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ اﺑﺘﻜﺎر‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‬

‫د‪ .‬ﻣﺮوان وزة‬ ‫ﺗُﺴـﻬﻢ ﻓﻴﻬـﺎ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫واﻟﺠﻬﺎت ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫د‪ .‬ﻫﺪى ﺑﺨﺎري‬ ‫أو اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ أو اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى أن اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻟـﺬي ﻳﻨﺼﺐ‬

‫ﺑﺸﻜﻞ أﺳـﺎس ﻋﲆ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﻤﺮض‬ ‫اﻹﻳـﺪز دون ﻏـﺮه ﻣـﻦ اﻷﻣـﺮاض‬ ‫اﻤﻌﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻮد إﱃ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣﺮاض ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻺﻧﺴـﺎن اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﺮض‬ ‫اﻹﻳﺪز ﻓﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺠﺎﻧـﺐ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﺆﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻠﺒﻲ ﰲ ﺣﺎﻣﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺑـﺪى اﺳﺘﺸـﺎري اﻷﻣـﺮاض‬ ‫اﻤﻌﺪﻳﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣـﺮوان وزة‪ ،‬أن ﺣﺎﻟـﺔ ازدﻳـﺎد‬ ‫اﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳـﺔ وﻋـﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮض اﻹﻳﺪز‪ ،‬ﺗﻤﺜﻞ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻷﻛﱪ ﰲ‬ ‫وﻃﻨﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻤﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﺎدة ﻣﻦ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺨﻄـﻮرة اﻤﺮض وﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻋﲆ ﻋﻜﺲ اﻟـﺪول اﻷوروﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »رﺑﻤﺎ ﺗﺘﻮﻓـﺮ ﻟﺪﻳﻨﺎ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ وﻟﻜـﻦ ﻧﻔﺘﻘـﺪ إﱃ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ«‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﻧﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﴍاﻛﺎت ﻣـﻊ ﻣﺮاﻛـﺰ ﺑﺤﻮث ﻛﱪى‬ ‫ﺗﺪﻋـﻢ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ اﻟﻌـﺮب وﺗﺤﺜﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﺮأة ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻻﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫واﻻﺑﺘﻜﺎر ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﻃﺮق ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﰲ ﻋـﻼج اﻷﻣـﺮاض اﻤﺴـﺘﻌﺼﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ ﴐورة اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺎدي‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﺒﺤﻮث اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‬ ‫اﻤﺪى«‪.‬‬


‫اﻟﻨـﺎس‬ ‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﻭﺍﻟﻔﺎﻟﺢ ﻳﺰﻭﺭﺍﻥ |‬

‫»ﻋﺒﺪﺍﷲ« ﻳﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﺮﻓﻊ‬ ‫ﺍﻟﻜﻠﺐ‬ ‫ﺭﺟﻠﻪ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺍﻟﺘﺒﻮﻝ؟‬

‫‪14‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻳﻘﻮل اﻟﻌﺎرﻓـﻮن إن ﺟﺪ اﻟـﻜﻼب اﻷول ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﻠﻎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺨﻮﺧﺔ ﻣﺒﻠﻐـﺎ ً أﺻﺎﺑﻪ ﻣﺮض اﻟﺴـﻜﺮ‪ .‬ﻓـﻜﺎن ﻳﻘﴤ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻪ ﻧﺎﺋﻤﺎ ً وﻻ ﻳﻨﻬﺾ إﻻ ﻟﻘﻀﺎء ﺣﺎﺟﺔ ﺛﻢ ﻳﻌﻮد أدراﺟﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻻ ﻳﺄﺑﻪ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻀﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺑﻨﻲ اﻟﺒﴩ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠـﺪران )ﻣﻤﻨﻮع اﻟﺒﻮل ﻳﺎ ﺣﻤـﺎر( ﻓﺬﻟﻚ أﻣﺮ ﻻﻳﻌﻨﻴﻪ‬ ‫ﻷن اﻤﻌﻨـﻲ ﺑـﻪ اﻟﺤﻤﺎر وﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎن ﻳﺘﻌﺠـﺐ ﰲ ﴎه )ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﺘﺒﻮل اﻟﺤﻤـﺎر ﻋﲆ اﻟﺠﺪار واﻟﺠﺪار ﻗﺎﺋﻢ(؟ ﻻﺑﺪ أن ﰲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﴎا‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟـﻜﻼب اﻟﺼﻐﺮة اﻟﻀﺎﻟﺔ ﻣﻨﻬﺎ وﻏـﺮ اﻟﻀﺎﻟﺔ ﺗﺮﻗﺒﻪ‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺘﺒﻮل ﻋﲆ اﻟﺠﺪار ﻓﺘﺰداد إﻋﺠﺎﺑﺎ ً ﺑﻪ وﺗﻘﻠﺪه‪ .‬ﻏﺮ أﻧﻬﺎ‬ ‫ذات ﻳﻮم رأﺗﻪ ﻳﺘﻤﻄﻰ ﺛﻢ ﻳﻘﻒ ﻋﲆ رﺟﻠﻴﻪ وﻳﻤﴚ ﻣﺸﻮاره‬ ‫اﻤﻌﺘـﺎد إﱃ اﻟﺠﺪار اﻟـﺬي اﻋﺘﺎد أن ﻳﺘﺒـﻮل ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻨﻪ‪ ..‬ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻘﻒ ﻟﻴﺤﻚ ﺟﺴـﻤﻪ ﺑﺎﻟﺠﺪار ﻣﻦ اﻟﻘﺮاد اﻟﺬي ﻳﻘﻠﻖ راﺣﺘﻪ‪..‬‬ ‫وﻳﻘـﻒ ﻟﻴﺘﺒﻮل‪ .‬ودون ﺳـﺎﺑﻖ إﻧـﺬار وﻓﺠﺄة دون أﺳـﺒﺎب‬ ‫ﺳـﻘﻂ اﻟﺠﺪار ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﺛﻮان ﻟﻢ ﺗﻤﻬﻠـﻪ ﻟﻴﺘﺪﺑﺮ أﻣﺮه ﻓﻤﺎت‬ ‫ﻣﺪﻓﻮﻧﺎ ً ﺗﺤﺖ أﻧﻘﺎض اﻟﺠﺪار‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻳﻮﻣﻬـﺎ واﻟﻜﻠـﺐ ﻻﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﺘﻌﺮض ﻤﺜـﻞ ﻣﺎ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟـﻪ ﺟﺪه ﻓﺼـﺎر ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺘﺒﻮل ﻳﺮﻓﻊ رﺟﻠﻪ وﻳﺴـﻨﺪ‬ ‫اﻟﺠـﺪار ﺣﺘـﻰ ﻻﻳﺴـﻘﻂ ﻋﻠﻴﻪ وﺻـﺎر ذﻟﻚ اﻟﺴـﻠﻮك دﻳﺪن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻓـﺮاد أﻣﺔ اﻟﻜﻼب‪ .‬اﻧﺘﻘﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻓﺮد إﱃ ﻓﺮد وﻣﻦ‬ ‫ﺟﻴـﻞ إﱃ ﺟﻴـﻞ وﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻌﺘﻘـﺪ أن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋـﲆ اﻟﺠﺪران‬ ‫)ﻣﻤﻨﻮع اﻟﺒﻮل ﻳﺎ ﺣﻤﺎر( ﺗﻌﻨﻲ اﻟﺤﻤﺎر وﺣﺪه‪ .‬وأﻣﺔ اﻟﻜﻼب‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻘﺼﻮدة ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻗﺎم رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﺤﻮار ﻓﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮ‪ ،‬واﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻔﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرة إﱃ اﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم اﺳـﺘﻘﺒﻠﻬﻢ اﻤﺪﻳﺮاﻟﻌـﺎم ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫ﺑﻮﻋـﲇ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬وﻗﺪّم اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫واﻟﻔﺎﻟﺢ ﺗﻬﺎﻧﻴﻬﻤﺎ ﺑﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟـﺬي ﻟﺤﻖ ﺑﻤﺒﻨﻰ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎدوا ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻬﺎ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻣﺴﺘﺪﻟﻦ ﺑﺼﺪورﻫﺎ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي ﻳﲇ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻣﺘﻤﻨﻦ ﻟﻠﴩق وﻟﻜﻞ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻣﺰﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻟﻖ واﻟﺘﻄﻮر ﺧﻼل اﻷﻋﺪاد اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم وﻓﺎﻟﺢ اﻟﺼﻐﺮ وﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎﻟﺢ‬

‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻷﻧﺒﺎﺀ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺟـﺪة ‪ -‬اﻟـﴩق ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﻋﲇ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸـﻬﺮي اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺻـﺪور ﻗـﺮار وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﺑﱰﻗﻴﺘـﻪ إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﰲ وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒـﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ إدارة اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫واﻷﺧﺒـﺎر ﻋـﲆ وﻇﻴﻔﺔ ﻣﺤﺮر‬ ‫أﺧﺒـﺎر‪ .‬وﻗﺪ وﻋـﺪ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻂ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺈﻗﺎﻣـﺔ‬ ‫وﻟﻴﻤﺔ اﺣﺘﻔﺎء ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻗﺪم أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﺎزﻳـﻪ ﻷﴎة ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻤﻌﺒـﺪي‪ ،‬اﻤﻮﻇـﻒ ﰲ إﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأرﺳـﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻌﺰﻳﺔ وﻣﻮاﺳﺎة إﱃ‬ ‫أﴎة اﻤﻌﺒﺪي‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ‬ ‫وأن ﻳُﺴﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﻌﺰﻱ‬ ‫»ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ« ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ‬ ‫ﺑﻌـﺚ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ ﻋﺰاء وﻣﻮاﺳـﺎة إﱃ »ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي« ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺗﻨﺴـﻴﻖ وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ‬ ‫إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ وﻓﺎة واﻟﺪﺗﻪ ‪-‬رﺣﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪.-‬‬ ‫وﻋـﱪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋـﻦ ﺗﻌﺎزﻳﻪ وﻣﻮاﺳـﺎﺗﻪ ﻟﻠﻌﻤﺮي وﻷﴎة‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪة ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻤﻮﱃ ‪-‬ﻋﺰ وﺟﻞ‪ -‬أن ﻳﺘﻐﻤﺪﻫﺎ ﺑﻮاﺳﻊ‬ ‫رﺣﻤﺘـﻪ وﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺑﻌﺚ وﻛﻴـﻞ إﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة »ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺠﺮﻳﺶ« ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﻋﺰاء‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻟﻠﻌﻤﺮي ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺗﻌﺎزﻳﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺼﺎب اﻟﺠﻠﻞ‪.‬‬

‫ﻓﻬﺪ ﺍﻟﻤﻨﺠﻮﻣﻲ ﻳﻮﺍﺭﻯ ﺍﻟﺜﺮﻯ‬ ‫ووري اﻟﺜـﺮى‪ ،‬اﻟﺸـﺎب ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺎﻳـﺪ اﻤﻨﺠﻮﻣﻲ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮاﻛﺰ اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺎﻳـﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬واﺑـﻦ ﺧﺎل اﻟ���ﻣﻴﻞ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ »ﺳـﺒﻖ«‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻓﻬﺪ اﻤﻨﺠﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻘﺒـﻞ اﻟﻌـﺰاء ﺑﻤﻨـﺰل أﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﺤﻲ اﻟﻮﺷـﺤﺎء ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬أو ﻋﲆ ﺟﻮّال واﻟﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ‪٠٥٥٥٧٠٩٣٩٩‬‬ ‫أوﺟـﻮّال اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻓﻬـﺪ ‪ .٠٥٥٥٥٦١١١٦‬إﻧـﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧـﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺗﻌﺎﺯﻳﻨﺎ ﻟـ »ﺍﻟﺒﻠﻮﻱ«‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺰﻣﻴﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي اﻤﺼﻮر ﺑﻤﻜﺘﺐ »اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ ﺗﺒﻮك اﻟﺘﻌﺎزي ﰲ وﻓﺎة ﺷـﻘﻴﻖ زوﺟﺘﻪ اﻟﺸﺎب ﻧﺎدر ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ إﺛﺮ ﺣﺎدث ﻣﺮوري أﻟﻴﻢ وﻗﻊ ﻟﻪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« اﻟﺘﻲ آﻤﻬﺎ اﻟﻨﺒـﺄ ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﺘﻌـﺎزي ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻟﺒﻠﻮي وﻷﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪ‪ ،‬داﻋﻦ اﻟﻠﻪ أن ﻳﺘﻐﻤﺪه ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ‬ ‫وأن ﻳﻠﻬﻢ ذوﻳﻪ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪.‬‬

‫ﻋﲇ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺳﻠﻴﻢ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﻘﺪﻭﻡ »ﻧﻮﺭ«‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ ﻳﻘﺪﻡ ﺗﻌﺎﺯﻳﻪ‬ ‫ﻟﺬﻭﻱ ﺍﻟﻤﻌﺒﺪﻱ‬

‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ُرزق‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ ﺳـﻌﺪ اﻟﻌـﺎﱄ‬ ‫ﺑﻤﻮﻟـﻮد اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ )ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ(‪،‬‬ ‫ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺎدة واﻟﺼـﻼح‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻗـﺎم أﺑﻮﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﺄدﺑﺔ ﻋﺸـﺎء ﻟﻸﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء اﺣﺘﻔـﺎء‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ .‬ﻣﺒﺎرك ‪.‬‬

‫اﻟﺼﻐﺮ واﻟﻔﺎﻟﺢ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬

‫ﻭﻛﻴــﻞ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴــﻂ ﻭﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻳﻮﺟــﻪ ﺷﻜﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ‬ ‫ﹼ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺮﻓﻲ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﹰﺍ ﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻷﻣﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وﺟّ ــــــــــﻪ وﻛﻴـﻞ‬ ‫اﻟــــــﻮزارة ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮاﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮاﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـــﻨﻮي اﻟﺪﻛﺘﻮرﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑـﻦ ّ‬ ‫ﻫﺸـﺎل اﻟﺮوﻣـﻲ اﻟﺸـﻜﺮ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻤﺪﻳﺮﻋـــــﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء أﺣﻤـﺪ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴـﻢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﺧﺘﺘـﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﴩاﻓﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻤﻨﻌﻘـﺪة ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﰲ اﻟﻔﱰة ‪ ،1434 / 1 / 12-14‬وﺿﻤّ ﻦ ﺧﻄﺎﺑﻪ ﺷﻜﺮه ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺠﻬﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻦ ﻗﻄﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨﺎت ﺑﻘﻴـﺎدة إدارة اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ وﻣﺪﻳﺮﺗﻬﺎ ﺧﻠﻮد‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺒﻲ‪ ،‬وﺣﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ وﻣﻨﺴﻮﺑﺎت اﻹدارة‪.‬‬

‫ﺍﻟﺤﺠﻲ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﺘﻌﺎﺯﻱ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﺧﺎﻟﻪ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘــــﻰ اﻤﻌﻠـﻢ‬ ‫ﺑﻤﺪرﺳـﺔ اﻹﻣـﺎم أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺣﻨﺒـﻞ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﻋـﺎدل ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﺠﻲ اﻟﺘﻌﺎزي‬ ‫ﰲ وﻓـﺎة ﺧﺎﻟـﻪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪرﻳﻮﻳـﺶ‪» ،‬اﻟـﴩق«‬ ‫ﺗﺘﻘـﺪم ﺑﺄﺣﺮاﻟﺘﻌـﺎزي‬ ‫وﺻـﺎدق اﻤﻮاﺳـﺎة إﱃ‬ ‫أﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪ‪ ،‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ‬ ‫إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺻﺪرﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃـﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﺟـﺰاء ﺑـﻦ‬ ‫ﻏﺎزي اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬ﻗﺮارا ً‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ ﻣﺴـﺎﻋﺪه‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻄﻴـــﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺒـﺎرك اﻤﻄﺮﰲ ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً‬ ‫ﻟﺸﺆون اﻷﻣﻦ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻋـﱪ اﻟﻠـﻮاء‬ ‫اﻤﻄﺮﰲ ﻋـﻦ اﻋﺘﺰازه ﺑﺜﻘﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﴍﻃـــﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪﻫـﺎ ﺣﺎﻓـﺰا ً ﻟـﻪ ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫أﺳﺎﻣﺔ ﺳﻠﻴﻢ‬

‫ﺗﻮﺃﻣﺘﺎﻥ ﻟﻠﻌﻤﺮﺍﻥ‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻤﻄﺮﰲ‬

‫ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﻳﺸﻜﺮ »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ«‬

‫ﺳﻠﻤﺎن اﻟﻌﻤﺮان ﺑﺠﻮار ﺷﻘﻴﻖ ﺣﺮﻣﻪ ﺳﻠﻤﺎن اﻟﴩﻳﺪة )اﻟﴩق(‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ـ اﻟـﴩق ُرزق ﻣﻨﺬر ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﻌﻤﺮان ‪-‬ﻣﻨﺴـﻮب أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ -‬ﺗﻮأﻣﺘـﻦ‪ ،‬ﺟﻌﻠﻬﻤﺎ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة‪ ،‬وأﻗﺮ ﺑﻬﻤﺎ أﻋﻦ‬ ‫واﻟﺪﻳﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫ﻋﺎدل ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺠﻲ‬

‫»ﺟﺪﺓ« ﻃﻼﻝ ﺍﻟﺴﺪﺭﻓﻲ ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ اﻟﻔﻨـﺎن‬ ‫ﻃﻼل اﻟﺴﺪر اﻟﺘﻌﺎزي‬ ‫ﰲ وﻓـﺎة »ﺟﺪﺗـﻪ«‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺻـﲇ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣـﻊ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫ودﻓﻨـﺖ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪» .‬اﻟـﴩق«‬ ‫ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺄﺣﺮ اﻟﺘﻌﺎزي‬ ‫ﻷﴎة‬ ‫واﻤﻮاﺳـﺎة‬ ‫اﻟﺴـﺪر‪ ،‬وإﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ‬ ‫إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺴﺆول اﻤﺒﻴﻌﺎت‬ ‫ﺑﻤﻜﺘـﺐ »اﻟـﴩق« ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض أﺳـﺎﻣﺔ ﺳـﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‬ ‫ﺑﻘـﺪوم ﻣﻮﻟﻮدﺗـﻪ اﻟـﺬي‬ ‫اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫»ﻧـﻮر«‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ ﻗـﺪوم ﻣﻮﻟﻮدﺗﻪ‬ ‫ﺟﻌﻠﻬـﺎ اﻟﻠﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﻔﺮح واﻟﴪور‪.‬‬

‫ﺳﻔﺮ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ وﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻛﻴﺎن‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻃﻼل اﻟﺴﺪر‬

‫ﻗﺪّم ﺳـﻔﺮ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﺛﺎﻣﺮﺟﺎﺑـﺮ اﻟﺼﺒـﺎح ﺷـﻜﺮه‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟـﻺدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻟﺤﺴﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﺎ وﺣﻔﺎوﺗﻬﺎ ﺑﻪ وﺑﺎﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ اﻟـﺬي زاراﻤﻌـﺮض اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬

‫»ﻣﻠﺤﻤﺔ ﺑﻄﻮﻟﺔ وﻣﻴﻼد أﻣﺔ » ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﻛـﺪ ﰲ ﺧﻄﺎﺑـﻪ أن ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﻟﻢ ﻳﺪّﺧـﺮوا ﺟﻬﺪا ً ﰲ ﺗﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫وﺗﺬﻟﻴـﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻣـﻮرﰲ ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﰲ‬ ‫أﻗﺴـﺎم وﻗﺎﻋﺎت وﻣﻌﺮوﺿـﺎت اﻤﻌﺮض‬ ‫ﺑـﻜﻞ أرﻳﺤﻴـﺔ؛ ﻟﻼﻃـﻼع ﻋـﲆ اﻤﻮروث‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺰاﺧﺮ ﻟﻬـﺬا اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻐﺎﱄ‪.‬‬

‫»ﺃﺣﻤﺪ« ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﺠﺒﺎﺭﺓ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ـ اﻟـﴩق‬ ‫ُرزق ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺠﺒـﺎرة ﻣﻮﻟـﻮداً‪،‬‬ ‫اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ »أﺣﻤـﺪ«‪،‬‬ ‫ﺟﻌﻠﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺠﺒﺎرة »اﻟﴩق«‬


‫‪15‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻷﺣﻤﺮﻱ ﻳﻌﻘﺪ ﻗﺮﺍﻧﻪ‬

‫ﺁﻝ ﻋﻘﻴﻞ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺰﻭﺍﺟﻪ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﻘﺪ اﻤﻼزم أول ﺑﴩﻃﺔ اﻤﻌﺬر‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﻮض‬ ‫آل ﺳـﻌﺪ اﻷﺣﻤـﺮي‪ ،‬ﻗﺮاﻧـﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫آل ﺑـﺪران اﻷﺣﻤـﺮي‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى اﻟﻘﺎﻋـﺎت ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺻﺪﻗﺎء واﻤﻘﺮﺑﻦ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪ ،‬وأﻟﻒ ﻣﱪوك‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔـﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﺤﻤـﺪ آل ﻋﻘﻴـﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ اﻤﺮﺣـﻮم أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻘﻴﲇ‪ ،‬ﻋﻢ‬ ‫ﻣﺮاﺳﻞ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق ﰲ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﴫ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻳـﻞ‪ ،‬وﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺪﻣﻮا اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﻟﻠﻌﺮﻳـﺲ وﺗﻤﻨﻮا َﻟﻪ‬ ‫ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﺍﻟﻔﻘﻴﻪ ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟﺰﻓﺎﻑ ﻧﺠﻠﻪ »ﻣﺤﻤﺪ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺧﻴﻪ ﻋﲇ‬

‫ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺰﻣﻴﻠـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﻪ‪ ،‬ﻟﺰﻓـﺎف ﻧﺠﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﺴـﺎء اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻟﻘﺎدم‬ ‫‪1434/2/5‬ﻫــ‪ ،‬ﺑﻘﺎﻋـﺔ‬ ‫ﻟﻴﺎﱄ اﻟﻜﺮﻳﺴـﺘﺎل ﺷـﺎرع اﻟﺴﺒﻌﻦ‬ ‫ﺑﺠﻮار وﻗﺖ اﻟﻠﻴﺎﻗﺔ‪ .‬وﻗﺪ دﻋﺎ اﻟﻔﻘﻴﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻤﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﻓﺮﺣﺘـﻪ‪ .‬أﻟـﻒ‬ ‫ﻣﱪوك‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ زﻣﻼﺋﻪ‬

‫ﺍﻟﻐﺮﻳﺐ ﻳﺪﺧﻞ ﺍﻟﻘﻔﺺ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﻔﻘﻴﻪ‬

‫ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻟﻮﻧﻴﺎﻥ‬ ‫ﺗﺰﻑ »ﺑﺎﺳﻢ«‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫زﻓـﺖ أﴎة اﻟﻮﻧﻴـﺎن ﻧﺠﻠﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻮﻧﻴﺎن‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﺻﺎﻟﺢ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻀﻮﻳـﺎن‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎل ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ واﻤﺸﺎﻳﺦ‬ ‫وﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻷﻫﻞ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻟﻐﺮﻳـﺐ‪،‬‬ ‫ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠﻬﺎ اﻟﺸـﺎب ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔـﺔ اﻟﻐﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻀﻴﺎف‪،‬‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى ﻗﺎﻋـﺎت اﻷﻓﺮاح ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤـﺎ ﺣﻴـﺎة‬ ‫واﻓﺮة ﺑﺎﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ إﺧﻮاﻧﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺃﻓﺮﺍﺡ ﺃﺳﺮﺗﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺲ ﻭﺍﻟﻘﻮﺳﻲ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎﺗـﺎ اﻟﺠﺮﻳـﺲ واﻟﻘـﻮﳼ ﺑـﺰواج‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﻔﺮح اﻟﻘﻮﳼ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺮﻳﺐ‬

‫اﻟﺮﻋﻮﺟـﻲ اﻟﺠﺮﻳﺲ وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﻌـﺎﱄ ﺑﱪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀــﻮر ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤـﺎ اﻟﺴــــﻌﺎدة‬ ‫واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺎﺩﻝ ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ ﻋﺮﻳﺴﺎ ﹰ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب ﻋـﺎدل‬ ‫ﻣﻤـــــﺪوح اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺑﺰﻓﺎﻓـــــﻪ‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠـــﻲ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻔﺠـﻲ‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻣﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺌـﻦ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺗﺮﺟﻮ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺎدل اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻌﺮﻳﺲ وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫الشكل‬ ‫الخفي لتصدع‬ ‫اأسرة‬

‫حاتم بن سعيد الغامدي‬

‫الحديث عن أرة سويرة يعني بالرورة‬ ‫الحديث عن روابط أرية قوية‪ ،‬والحديث عن‬ ‫الوفاق هو ي حقيقة اأمر الحديث عن جدارة‬ ‫زوجية‪ ،‬توفر أسس التوافق والتكيف‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬نح�ن نتح�دث عن أس�اس التوافق‬ ‫والتكي�ف‪ ،‬وبالت�اي نج�اح اأرة ي أداء‬ ‫وظائفه�ا‪ ،‬ولكن الجدارة تختلف من أرة إى‬ ‫‪ drhat@alshaq.net.sa‬أرة‪ ،‬وم�ن مرحلة عمري�ة ي حياة اأرة إى‬

‫مرحل�ة أخرى‪ .‬وهو ما يجعل اأزمات وامآزق‬ ‫أمرا ً مازما ً لأرة حس�ب التحوات الداخلية‬ ‫أفراد اأرة‪ ،‬أو الظروف الخارجية‪.‬‬ ‫ويتأثر انسجام اأرة‪ ،‬وتتسع الخافات‬ ‫ي الع�ر الح�اي‪ ،‬متأث�رة بنواح�ي التقدم‬ ‫الحاصل ي امجتمعات‪ ،‬والتغرات امتسارعة‪،‬‬ ‫حي�ث تتس�ع امطال�ب والحاج�ات‪ ،‬ويق�ل‬ ‫ااتص�ال بن أف�راد اأرة الواح�دة‪ ،‬وتزداد‬ ‫الضغوط عليها ي القيام بواجباتها ووظائفها‬ ‫امختلفة‪ ،‬من الناحي�ة ااقتصادية‪ ،‬والرغبة ي‬

‫اس�تقال اأبناء والحصول ع�ى احتياجاتهم‬ ‫ااس�تهاكية‪ .‬وبقدر ما تحم�ل العومة آليات‬ ‫اانفتاح والتقدم واتس�اع اأفق الثقاي‪ ،‬بقدر‬ ‫ما تُس�هم بااس�تاب الثقاي ل�أرة‪ .‬وتبقى‬ ‫الحال�ة النفس�ية بن الزوجن نفس�يهما هي‬ ‫الحال�ة اأه�م ي صح�ة وس�امة وصرورة‬ ‫اأرة ككل‪ ،‬فه�ي تحم�ل ي طياته�ا عاق�ة‬ ‫طردي�ة‪ ،‬وكلما اكتمل�ت حلقاتها وتناس�قت‬ ‫تماسكت أطراف اأرة ككل‪ .‬ومن أهم أشكال‬ ‫ً‬ ‫نتيج�ة لتلك الظروف‬ ‫التص�دع بن الزوجن‪،‬‬

‫‪16‬‬

‫مجتمع‬ ‫نصف الحقيقة‬

‫لم يأتوا على د ّباب‬ ‫بل على أكياس‬ ‫السكر والزيت‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫وق�د وجدتن�ي مضط�را للع�ودة إى الحدي�ث ع�ن‬ ‫اختط�اف م�ر أن ثاثة م�ن القراء اأع�زاء كان لهم‬ ‫تعليق�ات رأيت أنها تحت�اج إى تعليق‪ .‬فالدكتور جرمان‬ ‫الش�هري يق�ول إن محم�د م�ري وجماعت�ه وصل�وا‬ ‫باانتخاب�ات وهذه مس�ألة اتخلو م�ن الطرافة فالكل‬ ‫يعلم كيف كانت اانتخابات وش�اهدوا اأكياس امملوءة‬ ‫باأرز والس�كر وزجاجات الزي�ت ومعها مئة جنيه لكل‬ ‫فق�ر لكي يص�وِت للجماعة‪ ،‬وكيف كان�وا يقفون عى‬ ‫أبواب مراك�ز ااقراع ي يوم التصوي�ت يدفعون الناس‬ ‫دفعا إى التصويت لصالح الجماعة‪ .‬وكيف كان أتباعهم‬ ‫يتعه�دون بجمع أصوات أره�م وأقربائهم ومعارفهم‬ ‫ق�را لصال�ح الجماعة‪ ..‬فع�ا أيها اأعزاء‪ :‬دعش�وش‬ ‫وحم�دان الداي�خ‪ ،‬لم يأتوا من خارج م�ر بل إني قلت‬ ‫ُ‬ ‫(انقضوا من الجحور إى القصور)‪ .‬لم يكن‬ ‫قبل اآن إنهم‬ ‫أحد س�يقف ضدهم ل�و أنهم كانوا صادقن مع ش�عب‬ ‫مر‪ ،‬فمن�ذ أن اختطفوا الثورة وعدوا بعدم امش�اركة‬ ‫ي انتخاب�ات مجل�س الش�عب إا بنس�بة بس�يطة‪ .‬ثم‬ ‫أعقبوه بوعد أن ايرش�حوا منهم رئيسا للباد‪ ،‬ورعان‬ ‫م�ا نكث�وا العهد وس�يطروا عى مجلس الش�عب ومثله‬ ‫مجلس الشورى ثم رئاسة الجمهورية‪ ،‬والرئيس نفسه‬ ‫أقس�م ي أكثر من ثاثة مواقع ع�ى الحفاظ عى وحدة‬ ‫الش�عب وحماي�ة الوطن واحرام القان�ون ورعان ما‬ ‫حنث بالقس�م كما هي عادة الجماعة‪ .‬راجعوا أنفسكم‬ ‫وانتظ�روا ما س�تأتي به الجماع�ة قريبا‪ .‬ألم تس�معوا‬ ‫كبرهم يقول‪ :‬إن الجماعة عى اس�تعداد لتقديم مليون‬ ‫شهيد؟!‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫في الفكر النفسي‬

‫الكام من ذهب!‬ ‫د‪ .‬جران يحيى‬

‫واأح�داث‪ ،‬التباعد النفي ب�ن الزوجن‪ ،‬أي‬ ‫انطفاء عاقة العاطف�ة ‪-‬الجنس‪ -‬أو خفوتها‬ ‫إى درج�ة متقدم�ة‪ ،‬مع ما يض�اف إليها من‬ ‫تراكم التناقض�ات ي التوقعات والسياس�ات‬ ‫واأولويات والحاج�ات‪ ،‬وهنا يبدأ الزوجان ي‬ ‫اابتعاد ع�ن بعضهما بعض�ا ً ي ااهتمامات‪،‬‬ ‫إى أن تنطف�ئ العاق�ة بينهم�ا‪ .‬وبالرغم من‬ ‫ه�ذا اانطف�اء‪ ،‬إا أن الرب�اط الزوجي يبقى‬ ‫بمظاهره القانونية وااجتماعية أسباب تتعلق‬ ‫بالس�معة وامكانة‪ ،‬أو لروري�ات مادية‪ ،‬أو‬

‫اأحد ‪ 3‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 16‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )378‬السنة الثانية‬

‫فهم المرأة طبيعة الرجل واحتياجاته مفتاح استقرار الحياة الزوجية‬ ‫حاتم بن سعيد الغامدي‪،‬‬ ‫جران يحيى‬

‫ومرغوب‪.‬‬ ‫ العاقات الحميمية امرضية‬‫تُشعر الرجل بالثقة‪.‬‬ ‫ رفض الزوجة العاقة تعني‬‫الرفض له كلياً‪.‬‬

‫يعتق�د بعضن�ا أن نج�اح‬ ‫الحي�اة الزوجي�ة وس�عادة‬ ‫اأرة‪ ،‬تلقائ�ي‪ ،‬وا يحت�اج‬ ‫مجهود من الطرفن‪ :‬الزوجة‬ ‫والزوج‪ ،‬ي س�بيل تحسن التوافق‬ ‫الزواج�ي وس�عادة اأرة‪ ،‬وأوى‬ ‫خطوات هذا التوافق فهم كل طرف‬ ‫سيكولوجية الطرف اآخر‪ ،‬أي فهم‬ ‫ام�رأة الطبيع�ة النفس�ية للرجل‪،‬‬ ‫وفهم الرجل طبيعة امرأة‪.‬‬ ‫وي موضوعنا اليوم‪ ،‬س�نركز‬ ‫ع�ى فه�م طبيع�ة الرج�ل‪ ،‬الت�ي‬ ‫يتوجب ع�ى الزوج�ة تفهُ مها‪ ،‬مع‬ ‫مراعاة الفروق لكل حالة‪:‬‬ ‫توجيهات مهمة قبل الدخول‬ ‫لفهم الرجل‪:‬‬ ‫ ا تقرئ�ي ام�ادة م�ن ب�اب‬‫امقارنة‪ ،‬أو تحديد اأفضلية‪ ،‬وإنما‬ ‫هو فهم لطبيعة الرجل‪ .‬ويمكن أن‬ ‫نق�دم فيما بعد موضوع�ا ً آخر عن‬ ‫امرأة‪.‬‬ ‫ يج�ب أن تراع�ي الف�روق‬‫الخاص�ة بزوج�ك‪ ،‬أو بحالتكم�ا‬ ‫الزواجية‪.‬‬ ‫ ا تش�عري بالقص�ور‪ ،‬أو‬‫الدونية‪ ،‬عندما تقرئن معلومات لم‬ ‫تعرفيها من قبل‪.‬‬ ‫ ا تقل�ي م�ن قيم�ة الرجل‬‫عندم�ا تكتش�في بع�ض الصفات‬ ‫التي تقل�ل من قيمته‪ ،‬فالرجل لديه‬ ‫من الصفات اإنس�انية والعاطفية‬ ‫الت�ي تجعل�ه ي موق�ع الش�خص‬ ‫الضعيف أحياناً‪.‬‬ ‫ كث�را ً م�ا نق�رأ ي النواحي‬‫النفس�ية وط�رق تحس�ن الحياة‬ ‫الزوجي�ة‪ ،‬ونكتف�ي بالوص�ول إى‬ ‫مجموعة من الحقائق واأرار‪ ،‬وا‬ ‫نقوم بالتغير‪ ،‬فاجع�ي امعلومات‬ ‫التي تتلقينها مصدرا ً لتغير حياتك‬ ‫الزوجية‪ ،‬و ْلتنعكس تلك امعلومات‬ ‫عى حبك لزوجك ومعاملته‪.‬‬ ‫أما فيما يخص طبيعة الزوج‪،‬‬ ‫أو الس�يكولوجيا العام�ة الت�ي‬ ‫تحكمه‪ ،‬مع مراعاة الفروق فهي‪:‬‬ ‫أواً‪ :‬الح�ب وح�ده ا يكف�ي‬ ‫الرجال‪ ،‬فهم يحتاج�ون لاحرام‪،‬‬ ‫فالحاج�ة للتقدير حاجة إنس�انية‬ ‫عامة‪ ،‬لكنها ت�زداد عند الرجل مع‬ ‫زوجت�ه‪ .‬وي ه�ذا يؤكد «ش�ونتي‬ ‫فيلده�ان» مؤل�ف كتاب «للنس�اء‬ ‫فقط» ال�ذي نقتبس منه كثرا ً لهذا‬ ‫اموض�وع‪ ،‬أن ‪ %74‬م�ن الرج�ال‬ ‫يفضلون ااحرام عى الحب‪ ،‬إذا ما‬ ‫ُخروا بن حال�ن‪ :‬أن يكون الرجل‬

‫الرجال ذوو ميول برية‬ ‫حت�ى اأزواج الذي�ن يحب�ون‬ ‫زوجاته�م‪ ،‬وس�عداء معه�ن‪،‬‬ ‫ينجذبون بالفطرة إى ش�كل امرأة‬ ‫الخارجي‪ ،‬ولديه ص�ور ذهنية عن‬ ‫ام�رأة الجميلة‪ ،‬فح�اوي أن تملئي‬ ‫ي‬ ‫لتح�ي محلها‪ ،‬ويجب‬ ‫هذا الخيال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عى ام�رأة أن تكون عون�ا لزوجها‬ ‫عى تجنب امغريات‪.‬‬

‫منحدرات ومنعطفات تشبه ما يحدث ي الحياة الزوجية‬ ‫وحيدا ً وغر محب�وب‪ ،‬أم غر كفء‬ ‫وغ�ر مح�رم‪ ،‬وم�ن خ�ال هذه‬ ‫النتيجة‪ ،‬من اأش�ياء التي يجب أن‬ ‫تنتب�ه لها ام�رأة أا تقلل من كفاءة‬ ‫ال�زوج ومن احرامه‪ ،‬وهذا ا يعني‬ ‫أن�ه ا يحت�اج الحب‪ ،‬ب�ل العكس‪.‬‬ ‫ومن أهم مفاتيح ش�خصية الزوج‬ ‫إش�عاره باأهمية‪ ،‬وأنه منتج‪ ،‬وأنه‬ ‫ذو قيم�ة‪ ،‬وعندم�ا يح�دث خاف‬ ‫ب�ن الزوجن يج�ب ع�ى الزوجة‬ ‫أن تتجن�ب كل م�ا يم�س اح�رام‬ ‫زوجه�ا‪ ،‬أو يقلل م�ن قيمته‪ ،‬أو ما‬ ‫يش�عره بأن�ه عاج�ز وغر ق�ادر‪،‬‬ ‫وه�ذه ت�رك جروح�ا ً ا تندم�ل‪.‬‬ ‫والتفس�ر الذي يقدم�ه «فيلدهان»‬ ‫أن الرجل إذا شعر بأنه غر محرم‪،‬‬ ‫فسيش�عر أنه غر محب�وب‪ ،‬وغالبا ً‬ ‫ما يرد بالغضب واانفعال‪ ،‬ويش�ر‬ ‫فيلده�ان إى أن ‪ ،%80‬أي أربع�ة‬ ‫من كل خمس�ة رجال‪ ،‬عند حدوث‬ ‫خاف من امحتم�ل أن ر‬ ‫يعروا أنهم‬ ‫غر محرمن من قِ بل نسائهم‪.‬‬ ‫إشارة‬ ‫بعض الترفات غر امبارة‬ ‫التي تش�عر الرج�ل بالعجز وعدم‬ ‫ااحرام‪.‬‬ ‫القضي�ة التي يج�ب أن تتنبه‬ ‫له�ا الزوج�ة أن معظمهن يحرمن‬ ‫أزواجه�ن‪ ،‬لك�ن يخونه�ن التعبر‬ ‫والت�رف‪ ،‬وطريق�ة امحاجة‪ ،‬أو‬ ‫إب�داء ال�رأي‪ ،‬أو تكون ل�دى امرأة‬ ‫نزعة للس�يطرة قد تُفه�م عى أنها‬ ‫عدم احرام‪.‬‬ ‫ونضيف هنا؛ أن الرجال لديهم‬

‫حساس�ية عالية موضوع التقدير‪،‬‬ ‫وق�د يلتمس�ون ه�ذا اموض�وع ي‬ ‫أشياء معاكس�ة‪ ،‬فقد يفر أسلوب‬ ‫الشفقة والعطف بأنه يُشعر الرجل‬ ‫بأنه ضعيف وغر قادر‪.‬‬ ‫أهم اموضوعات التي تُظهر‬ ‫فيها الزوجة ااحرام‬ ‫والتقدير للزوج‪:‬‬ ‫ احرام حكمه عى اأش�ياء‪،‬‬‫أي‪ :‬آراءه وقراراته‪.‬‬ ‫ اح�رام قدرات�ه‪ :‬ا يش�عر‬‫أن�ك تعلمينه كيف يفعل اأش�ياء‪،‬‬ ‫ويمك�ن أن تقدم�ي ل�ه امس�اندة‬ ‫بطريقة تُشعره بأنه هو من فعلها‪.‬‬ ‫ ااح�رام عن�د التواص�ل‪ :‬ا‬‫تعي�دي مواق�ف أخف�ق أو أخط�أ‬ ‫فيها من أجل اانتص�ار ي الحوار‪،‬‬ ‫وتجنب�ي العب�ارات الهجومية‪ .‬لن‬ ‫يتنازل الرجل‪ ،‬وسيرر عى رأيه إذا‬ ‫ِ‬ ‫حاولت أن تظهري سلطتك وتفوقك‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ ااح�رام أم�ام الناس‪ ،‬وهذا‬‫أه�م موض�وع يج�ب أن تركز فيه‬ ‫الزوج�ة‪ ،‬وإذا كان لديه�ا حكم أو‬ ‫تقييم عى زوجها‪ ،‬أو بينهما خاف‪،‬‬ ‫تؤجل التعبر عنه إى أوقات أخرى‪.‬‬ ‫الرجال ا يشعرون بالثقة‬ ‫ي أنفسهم‬ ‫بالرغ�م م�ن أن امظه�ر‬ ‫الخارجي للرجل يوحي بالسيطرة‪،‬‬ ‫فإن ش�عور ضعف الثق�ة كثرا ً ما‬ ‫يازم�ه‪ ،‬ويداهم�ه الش�عور بأن�ه‬ ‫غر كفء‪ ،‬وهذا الش�عور يصاحبه‬

‫ع�دم اأم�ان والقل�ق‪ ،‬وق�د يكون‬ ‫ه�ذا الش�عور غ�ر عقان�ي وغر‬ ‫واقع�ي‪ ،‬وهذه اأف�كار تدور حول‬ ‫كفاءته ي العم�ل وكفاءته الزوجية‬ ‫وكفاءته حول الق�درة ي أن يكون‬ ‫أبا ً ناجحاً‪ ،‬وهن�ا يجب عى الزوجة‬ ‫أن تم�ارس الطمأن�ة والتحفيز‪ ،‬إن‬ ‫امن�زل هو أه�م مكان يش�عر فيه‬ ‫الرج�ل بااطمئن�ان‪ ،‬إن امنزل هو‬ ‫امكان ال�ذي يج�ب أن يخطئ فيه‬ ‫الرج�ل دون أن يقل�ق م�ن أن كل‬ ‫خطأ مرص�ود ومحس�وب‪ .‬ويجب‬ ‫أن تك�ون الزوجة مكان�ا ً لأرار‪،‬‬ ‫فتس�اند الزوج ي اأوقات الصعبة‬ ‫والحرج�ة‪ ،‬مث�ل اأزم�ات امالي�ة‪،‬‬ ‫وضغوط العمل‪.‬‬ ‫الرج�ال دائم�ا ً لديه�م ع�بء‬ ‫ذهني ونفي فيم�ا يخص اإنفاق‬ ‫عى اأرة مهما اختلفت اإمكانات‬ ‫امادية‪ ،‬وإن كانت الزوجة مش�اركا ً‬ ‫ل�ه ي اإعال�ة‪ ،‬يبقى الهم امس�تمر‬ ‫ل�دى الرجل ه�و اإنف�اق‪ ،‬واإعالة‬ ‫يصاحبه�ا حاجة الرج�ل للنجاح‪،‬‬ ‫كما يصاحبها الخوف من الفش�ل‪،‬‬ ‫وما يجب أن تدركه الزوجة فظاعة‬ ‫الش�عور الذي يش�عر به الزوج ي‬ ‫اأوقات العصيبة التي ا يقدر فيها‬ ‫عى إعالة أرته بش�كل جيد‪ ،‬وهذا‬ ‫الش�عور أو ‪-‬الهم‪ -‬الذي يصاحبه‪،‬‬ ‫وهن�ا يج�ب أن تع�رف الزوجة أن‬ ‫الش�عور القاتل لدى الرجل عندما‬ ‫يق�ي س�اعات طويل�ة ي العمل‪،‬‬ ‫ثم ا يجد تقدي�را ً من قِ بَل الزوجة‪،‬‬ ‫وي بع�ض اأحيان يج�د ضغوطا ً‬ ‫إضافي�ة من قبي�ل ع�دم ااهتمام‬

‫به�ا‪ ،‬وكلم�ا زادت س�اعات العمل‬ ‫كانت عى حس�اب حيات�ه اأرية‬ ‫والزوجي�ة‪ ،‬وبع�ض الزوج�ات‬ ‫تغ�رق ي امقارن�ات ببعض اأر‬ ‫واأزواج‪ ،‬وكي�ف يقضون أوقاتهم‪،‬‬ ‫وا تكلف نفسها ي مقارنة ساعات‬ ‫العم�ل‪ ،‬أو الجه�د ال�ذي يبذل�ه‬ ‫الزوج‪ .‬وهنا ���ؤدي الزوجة دورها‬ ‫بامتي�از عندم�ا تتفه�م الضغوط‬ ‫الت�ي يواجهه�ا ي موضوع اإنفاق‬ ‫ع�ى اأرة‪ ،‬وامش�كات امرتب�ة‬ ‫عليها‪ ،‬مث�ل الراع�ات ي العمل‪،‬‬ ‫ومحاول�ة تخفيفه�ا‪ ،‬واإحس�اس‬ ‫بضي�ق ومعان�اة ال�زوج يخف�ف‬ ‫منها‪ ،‬ويجعل الزوجة أكثر قربا ً من‬ ‫زوجها‪.‬‬ ‫العاقات الحميمية تُشعر‬ ‫الرجل بأنه محبوب ومرغوب‬ ‫الرجال ا يميل�ون إى التعبر‬ ‫ع�ن احتياجاتهم الحس�ية بش�كل‬ ‫عاطف�ي‪ ،‬وه�ذا يجع�ل الزوج�ة‬ ‫ا ت�درك احتياجات�ه‪ ،‬والعاق�ة‬ ‫الحميمية تجعله يشعر أنه محبوب‪،‬‬ ‫وي اس�تفتاء قدم�ه «فيلده�ان»‬ ‫أن ‪ %97‬م�ن الرج�ال ا يكتف�ون‬ ‫بممارس�ة العاق�ة الحميمي�ة‪ ،‬بل‬ ‫يحت�اج أن تش�عره الزوج�ة أن�ه‬ ‫مرغ�وب في�ه‪ ،‬ويش�عر الرج�ال‬ ‫بالحزن إذا لم تشعره الزوجة بأنها‬ ‫متفاعلة وراضية‪ .‬كما أن للعاقات‬ ‫الجنسية مردودا ً نفسيا ً عند الرجل‪،‬‬ ‫وتكمن أهميتها فيما يي‪:‬‬ ‫ العاقات الحميمية ا ُم ِ‬‫رضية‬ ‫تُش�عر ال�زوج بأن�ه محب�وب‬

‫الرجل روماني‪ ..‬ولكن‬ ‫معظ�م ش�كوى النس�اء م�ن‬ ‫أن الرج�ال لديهم جفاف وش�ح ي‬ ‫التعب�ر ع�ن مش�اعرهم‪ ،‬ويبدون‬ ‫وكأنهم با مش�اعر‪ .‬لك�ن الرجال‬ ‫يختلف�ون ي ذل�ك‪ ،‬فبعضهم يقلل‬ ‫م�ن أهمي�ة اأج�واء الرومانس�ية‪،‬‬ ‫وبعضه�م ليس لديه ثق�ة بأن تلك‬ ‫اأجواء س�تكون مرضي�ة للزوجة‪،‬‬ ‫وليس م�ن الجيد أن يظهروا بلهاء‪،‬‬ ‫أو قلي�ي ال�ذوق‪ ،‬ل�ذا يتجنبونها‪.‬‬ ‫وم�ن اأش�ياء التي تعط�ل الرجل‬ ‫عن إظهار رومانس�يته هو العمل‪،‬‬ ‫والرومانس�ية عن�د الرجل مرتبطة‬ ‫بالنواحي الجنسية‪ ،‬وا يفهم الرجل‬ ‫أن الرومانس�ية لدى امرأة استمرار‬ ‫اإعج�اب‪ ،‬وماحقته�ا للظفر بها‪،‬‬ ‫بينم�ا ه�و ي�رى أن�ه أمس�ك بها‪،‬‬ ‫ولذلك ا تس�رعي انتباه�ه كيفية‬ ‫جذبك وش�د انتباهك‪ .‬ولذلك يجب‬ ‫أن تب�ذل الزوجة جه�دا ً ي توضيح‬ ‫احتياجاته�ا الرومانس�ية م�ن‬ ‫خال «التش�جيع‪ ،‬وجذب اانتباه‪،‬‬ ‫وإخباره بما تريدين لتنتظري منه‬ ‫امبادرة»‪.‬‬ ‫الرجل يريد لزوجته امظهر‬ ‫الخارجي الجذاب‬ ‫ربم�ا أعم�ال البي�ت والربية‬ ‫والوج�ود الروتين�ي م�ع بعضهما‬ ‫يجعل ام�رأة تقل�ل م�ن اهتمامها‬ ‫بمظهره�ا‪ ،‬وتثر غضب�ه بامبالغة‬ ‫ي ااهتم�ام بامظه�ر عندما تكون‬ ‫مدع�ورة‪ ،‬لذلك اجع�ي زوجك «رقم‬ ‫واح�د» ي اهتمام�ك‪ ،‬وا تن�ي‬ ‫أدوارك امتع�ددة م�ع اأواد‪ ،‬وأن‬ ‫تكوني طاهية بارعة لأطعمة التي‬ ‫يفضلها‪ ،‬وربة منزل مدبرة‪ ،‬وامرأة‬ ‫جذاب�ة‪ ،‬وإن كان�ت ه�ذه أدوارا ً‬ ‫صعب�ة ومتع�ددة‪ ،‬إا أن ام�رأة ا‬ ‫يجب أن تدع وظيف�ة من وظائفها‬ ‫تطغى عى أخرى‪.‬‬

‫استشارات‬

‫عصبية اأطفال‪ ..‬والعصبية والقولون‬ ‫حاتم بن سعيد الغامدي‬ ‫طفلتي تبل�غ من العمر ثمانية‬ ‫أعوام‪ ،‬أاحظ عليها كثرة العصبية‬ ‫والتوت�ر ي ام�زاج‪ ،‬إضاف�ة إى حب‬ ‫تقليد الكبار‪ ،‬فماذا أفعل معها؟‬ ‫(أم رزان ‪ -‬الرياض)‬ ‫ع�ادة‪ ،‬يتعلم الطفل م�ن محيطه‬ ‫الخارج�ي‪ ،‬وتحدي�دا ً م�ن الوالدي�ن‬ ‫ي بداي�ة مراح�ل نم�وه اأوى قب�ل‬ ‫أن يدخ�ل امدرس�ة‪ ،‬وهن�ا يتعل�م من‬ ‫أقران�ه أنواع الس�لوك امختلفة‪ ،‬وعادة‬

‫م�ا نق�ول‪ ،‬وبش�كل ع�ام‪ ،‬إن مام�ح‬ ‫ش�خصية الطفل تتكون ي الس�نوات‬ ‫الخم�س اأوى من العم�ر‪ ،‬وما بعدها‬ ‫يك�ون تطويرا ً لتل�ك امام�ح العامة‪،‬‬ ‫فإذا تعلم الطف�ل العصبية من محيط‬ ‫اأرة مثاً‪ ،‬فما يحصل مس�تقباً هو‬ ‫تط�ور لذلك الس�لوك «إن ل�م يعدل»‪،‬‬ ‫فتصل رس�الة التعلم للطف�ل بأنه «أنا‬ ‫ل�ن أحصل عى ما أري�د دون أن أكون‬ ‫عصبياً‪ ،‬فالعصبي�ة تحقق ي أهداي!»‬ ‫أليس كذلك؟!‬ ‫لذا‪ ،‬حاوي معرفة السبب الرئيس‬

‫مش�كلة ابنتك‪ ،‬ثم ح�اوي تحديد وقت‬ ‫ذلك‪ ،‬مثاً‪ :‬متى تب�دأ العصبية‪ ،‬ومتى‬ ‫تزداد‪ ،‬متى تهدأ لتتعامي معها بشكل‬ ‫تربوي صحيح‪ ،‬أَشعري ابنتك بالقبول‬ ‫والحن�ان والح�ب‪ ،‬وع�دم ال�راخ‬ ‫والعصبية أمامها‪ ،‬فربما قلدت الطفلة‬ ‫س�لوكياتك‪ ،‬وكان ذل�ك ه�و الس�بب‪،‬‬ ‫فالطفل غالبا ً ما يعر عما ي مكنوناته‬ ‫بالراخ والغضب وكثرة الحركة‪.‬‬ ‫أبل�غ م�ن العم�ر (‪ 46‬عام�اً)‪.‬‬ ‫أن�ا قلق ومتش�ائم دائم�اً‪ ،‬وأعاني‬

‫مفاهيم‬

‫الهستيريا‬ ‫الهس�تريا �� أو الهراع‪ ،Hysteria :‬هو مرض نف�ي عُ صابي تظهر فيه اضطرابات انفعالية مع خلل‬ ‫ي أعص�اب الحس والحركة‪ ،‬وهو عصاب تحوي تتحول فيه اانفعاات امزمنة إى أعراض جس�مية‪ ،‬ليس لها‬ ‫أس�اس عضوي‪ ،‬والتفس�ر النفي للهس�تريا هو هروب الفرد من الراع النفي‪ ،‬أو من القلق‪ ،‬أو من أي‬ ‫موقف مؤلم‪ ،‬دون أن يدرك الدافع لذلك‪ ،‬وعدم إدراك الدافع يميز مريض الهستريا عن امتمارض الذي يظهر‬ ‫امرض لغرض محدد مفيد‪ .‬وي الهستريا تصاب مناطق الجسم التي يتحكم فيها الجهاز العصبي امركزي‬ ‫(ال�اإرادي)‪ ،‬مثل الحواس‪ ،‬وجه�از الحركة‪ ،‬وهذا غر امرض النفي الجس�مي‪ ،‬حيث تصاب اأعضاء التي‬ ‫يتحكم فيها الجهاز العصبي الذاتي (الاإرادي)‪ .‬ويطلق بعضهم عى الهستريا اسم «الهستريا التحويلية»‪،‬‬ ‫أو «رد فعل التحويل»‪ ،‬أي التي تعني تحوياً جسميا ً أمور نفسية‪ ،‬نظرا ً أنها تعتمد عى حيلة دفاعية نفسية‬ ‫أساسية هي التحويل؛ حيث تحول اانفعاات والراعات إى أعراض جسمية‪ ،‬كحل رمزي للراع‪.‬‬

‫خطوات في التنمية‬

‫القاعدة العتيقة التي تكررت عى مس�امعنا‪ ،‬وأصبحت‬ ‫أيقون�ة ا يخطئه�ا أحد‪ ،‬ه�ي أن «الكام م�ن فضة‪..‬‬ ‫والس�كوت من ذه�ب»‪ ،‬ه�ذه القاعدة ‪ -‬وإن تماش�ت‬ ‫كقيم�ة مرتبط�ة بعوام�ل ثقافي�ة أكث�ر منه�ا قيمة‬ ‫موضوعي�ة ‪ -‬إا أن الكام من الناحية النفس�ية يحتل‬ ‫مكان�ة‪ ،‬وله مردود نفي‪ ،‬ويعطي امعنى‪ ،‬والقيمة‪ ،‬والوجود‬ ‫لإنسان‪ ،‬ويمثل الكام دالة عى الحياة امؤثرة‪ ،‬ومؤرا ً عى‬ ‫اإمكان�ات الفكرية والنفس�ية‪ ،‬وأداة التنفي�س والتعبر عن‬ ‫امعاناة‪ ،‬وقد يكون الكام كاشفا ً للذات‪ ،‬ومعرا ً عن خباياها‪،‬‬ ‫من خال اإس�قاطات‪ ،‬وربما من هنا جاءت أهمية امحافظة‬ ‫عى الكتمان وامبالغة فيه‪ ،‬والخوف من قبول أمراض وعيوب‬ ‫النفس وتفهمها‪.‬‬ ‫كم�ا يمث�ل الكام ع�ى امس�توى النف�ي أداة عاجية‬ ‫مهمة لتنفيس امكبوتات وتخفيف الضغوط ومش�اركتها مع‬ ‫اآخرين‪ ،‬والكام مع امختصن له قيمته العاجية‪ ،‬فقد تكون‬ ‫الهم�وم وامكبوتات تتجاوز اس�تطاعة اإنس�ان أن يتحملها‬ ‫بمفرده‪ ،‬ويمثل الحديث مع الذات أداة للمجابهة وامكاش�فة‬ ‫وااعراف بامش�كات وإجائها عى السطح ليسهل التعامل‬ ‫معها بنوع من ااستبصار‪ ،‬كما يمثل الحديث الذاتي اإيجابي‬ ‫لرفع امعنويات أسلوبا ً لتحسن مستوى وكفاءة الذات‪.‬‬ ‫والكام ثقافيا ً يرتبط بحرية التعبر والتفكر‪ ،‬فبالتفكر‬ ‫تتكاثر اأس�ئلة‪ ،‬والكام وس�يلة وادتها‪ ،‬وي الثقافات التي‬ ‫تجد مش�كلة ح�ول حرية التفك�ر والتعبر ق�د تجد حظر‬ ‫اأسئلة مهما ً عن طريق تمجيد ثقافة الصمت‪ ،‬وإعاء قيمتها‬ ‫عى قيمة التعبر والكام‪.‬‬ ‫ويرى علم�اء النفس أن اإنس�ان بدون حري�ة التفكر‬ ‫والتعبر بصدد «اموت الكياني»‪ ،‬وا يتبقى له س�وى الحياة‬ ‫البيولوجي�ة الجس�دية‪ ،‬وهو ما رآه «مصطف�ى حجازي» ي‬ ‫مقدمته لكتاب «مصطفى صفوان» (الكام أو اموت)‪.‬‬ ‫والكام عى امس�توى ااجتماع�ي يع رد أحد روط قيام‬ ‫امجتم�ع اإنس�اني‪ .‬ويع رد أفض�ل أداة للتواص�ل مع اآخر‬ ‫امختلف معن�ا‪ ،‬وبه تتقارب وجهات النظ�ر واأهداف‪ ،‬وبه‬ ‫نتش�ارك امصال�ح ونتقاس�مها‪ ،‬ويخفف الكام من ش�دة‬ ‫ااخت�اف لتتق�ارب ال�رؤى‪ ،‬وإذا اختف�ى ال�كام ظهرت‬ ‫وس�ائط العنف‪ ،‬وعندما يعجز اإنسان عن توظيف الكلمات‬ ‫لتنفي�س العن�ف‬ ‫توظ�ف اأي�دي بدا ً‬ ‫م�ن الكلم�ات‪« ،‬فا‬ ‫يوجد بن ش�خصن‬ ‫س�وى ال�كام‪ ،‬أو‬ ‫ام�وت‪ ..‬التحي�ة‪ ،‬أو‬ ‫الرب بالحجر»‪.‬‬ ‫و ي�ر ى‬ ‫«صف�وان» أيضا ً أن‬ ‫العن�ف م�ا ه�و إا‬ ‫هزيمة للكام‪.‬‬

‫بسبب اأواد‪ ،‬ونكون هنا إزاء أرة متماسكة‬ ‫ظاهري�اً‪ ،‬ولكنها مضطرب�ة ي العاقة فعلياً‪،‬‬ ‫وغالب�ا ً ما تكون هن�اك صدامات تنعكس عى‬ ‫اأرة وأفراده�ا‪ ،‬ويتمث�ل هذا الس�يناريو ي‬ ‫ش�يوع جو من التوتر ي اأرة‪ ،‬والش�كاوى‬ ‫والترم وااتهام�ات امتبادلة بالتقصر‪ ،‬حيث‬ ‫يعيش اأطفال ي جو ينعدم فيه اأمن‪.‬‬ ‫وكل ذل�ك ينتج ع�ن عدم ق�درة أي من‬ ‫الزوج�ن عى الحديث بش�فافية ووضوح مع‬ ‫الطرف اآخر عن حاجاته الخفية!‬

‫من القولون العصب�ي‪ ،‬علما ً بأنني‬ ‫مت�زوج ول�دي أطف�ال‪ ،‬ووضع�ي‬ ‫ام�ادي جي�د‪ .‬ه�ل أحت�اج مراجعة‬ ‫عيادة نفسية؟‬ ‫س�ؤالك يحم�ل ش�قن‪ ،‬اأول هو‬ ‫إحساس�ك بمش�اعر القلق والتشاؤم‪،‬‬ ‫وهن�ا يج�ب الركيز عى أن تش�اؤمك‬ ‫وقلقك بس�بب يء ما ي امستقبل‪ ،‬قد‬ ‫يكون متعلقا ً بنواحي العمل‪ ،‬أو اأواد‪،‬‬ ‫أو أي أمر من أم�ور الحياة‪ ،‬والحقيقة‬ ‫أنن�ي اآن ا أس�تطيع تقيي�م درج�ة‬ ‫القلق ونظرتك للمستقبل واأمور التي‬

‫تش�عر بتهديدها لك‪ ،‬الت�ي تجعلك ي‬ ‫تل�ك الحال�ة‪ ،‬ولذلك أرش�دك مراجعة‬ ‫متخص�ص ي الع�اج النفي لعرض‬ ‫حالتك‪ ،‬ومحاولة مس�اعدتك ي تخطي‬ ‫هذه امش�كلة‪ ،‬وه�ذا هو إجابة الش�ق‬ ‫الثاني من سؤالك‪ ،‬أما بالنسبة للقولون‬ ‫العصب�ي‪ ،‬فق�د أثبت�ت الدراس�ات‬ ‫الحديث�ة أنه ا توج�د عاقة بن القلق‬ ‫وتهيج القولون‪ ،‬وإنما امس�بب لتهيج‬ ‫القول�ون هو جرثوم�ة بكترية تصيب‬ ‫القولون‪ ،‬فأنصح�ك بمراجعة الطبيب‬ ‫امتخصص‪.‬‬

‫ِأعد تأسيس ذات جديدة‬ ‫أول خطوة هي أن ندرك أننا مسؤولون عما يحدث لنا‪ ،‬وحن نفهم هذه الحقيقة ونؤسسها‬ ‫ونوجد داخلنا شعورا ً بقيمتنا‪ ،‬وهنا يمكن‬ ‫ي تفكرنا وأفعالنا نس�تطيع بناء صورتنا الشخصية‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫أن تدرك قيمتك الحقيقية‪.‬‬ ‫وا تستشعر قيمتك ي اأشياء التي خرتها‪ ،‬سواء كان هذا اليء مادياً‪ ،‬أم عاقات عاطفية‪،‬‬ ‫ويج�ب أن تعي�د تقييم ذات�ك خارج هذه الدائ�رة‪ ،‬وأن تدرك أنك مؤهل أن تك�ون أفضل إذا ما‬ ‫اس�تفدت من خراتك‪ ،‬وأع�دت تعاملك مع اأحداث بطريقة مختلفة‪ ،‬وإدراك الخس�ارة عى أنها‬ ‫خطأ ي الطريقة والتعامل مع امواقف‪ ،‬وليس فش�اً متعلقا ً بالقدرات‪ .‬وا يقلقك تقييم اآخرين‪،‬‬ ‫احتفظ بتقييمك اإيجابي لذاتك‪ ،‬وأعد تأسيس�ها من خال أن الحياة لن تتوقف عى يء معن‪.‬‬ ‫افتح نافذة جديدة للعمل‪.‬‬


‫نائبا رئيس التحر��ر‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 3‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 16‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )378‬السنة الثانية‬

‫خطوط التوتر العالي‬

‫«خطر مميت»‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫يتربص بسامة‬ ‫الناس والممتلكات‬

‫أبها ‪ -‬الحسن آل سيد‬ ‫تع�د الكهرباء من أهم مقومات الحياة اأساس�ية ي عامنا الحديث إا أنها أصبحت‬ ‫تشكل خطرا ً محدقا ً عى حياة اإنسان واممتلكات العامة لكثرة اانقطاعات والعودة‬ ‫امفاجئة للتيار وس�قوط أس�اك الضغط العاي أو مامس�تها للمباني وللشاحنات‪،‬‬ ‫وا تكاد تخلو وقوعات مديرية الدفاع امدني ش�هريا من حادثة مرع ش�خص أو‬ ‫إصابت�ه جراء صاعقة كهربائية؛ حيث ا يدرك عدي�د من امواطنن خطورة التعدي‬ ‫وعدم التقيد بخطوط التنظيم التي تحددها اأمانات والبلديات عند اإنش�اء مما يؤدي إى‬ ‫تضاعف خطر خطوط التوتر العاي‪ .‬فيما حمَ ل عدد من امواطنن ركة الكهرباء تجاهل‬ ‫بع�ض الباغ�ات الت�ي يقدمها امواطن�ون من خط�ورة وضع بعض اأعم�دة وخصوصا‬ ‫اأعمدة الخش�بية التي تجاوزت عمرها اافراي وراح ضحيتها عدد من الناس بس�بب‬ ‫قرب خطوط التوتر العاي من امنازل واممتلكات العامة‪ ،‬فبمجرد مامس�ة خطوط التوتر‬ ‫العاي أي جسم صلب تحدث صاعقة كهربائية محرقة وقاتلة‪.‬‬ ‫البيئة واموثوقية‬ ‫وأوضح م�درب الكهرباء ي امعهد الصناعي‬ ‫الثانوي أحمد محمد عس�ري أن هناك متطلبات‬ ‫وروط�ا يج�ب أن تتحقق عن�د إنش�اء محطة‬ ‫كهربائية مثل أن تكون امحطة غر مرة بالبيئة‬ ‫وذلك بس�بب التل�وث الذي تنتج�ه‪ ،‬أو عى اأقل‬ ‫أن ا تتجاوز نس�بة التلوث الذي تس�ببه امحطة‬ ‫النس�بة امحددة من قبل هيئات ومنظمات البيئة‪،‬‬ ‫باإضافة إى اموثوقية؛ أي أن تعطي هذه امحطة‬ ‫خدمة موثوقا بها؛ أي خالية من انقطاعات التيار‬ ‫أو تذب�ذب الجهود الغر مرغ�وب فيها‪ ،‬أيضا أن‬ ‫تغطي الق�درة امنتجة من امحط�ة كافة امنطقة‬ ‫امراد تغذيتها بالكهرباء م�ع اأخذ بعن ااعتبار‬ ‫التوسع امس�تقبي للمنطقة‪ ،‬باإضافة إى التكلفة‬ ‫ااقتصادية لإنش�اء يج�ب أن تكون معقولة مما‬ ‫ينعكس عى تكلفة ااستهاك‪.‬‬ ‫خطوط النقل‬ ‫و أكد عسري أن هناك طريقتن لنقل الطاقة‬ ‫الكهربائية إى مناطق ااس�تهاك؛ هما الخطوط‬ ‫الهوائية والكيبات اأرضية‪ ،‬موضحا أنه يجب أن‬ ‫تتوفر ي خطوط النقل خصائص معينة؛ منها أن‬ ‫يك�ون الجهد ثابتا بقدر اإمكان عى طول الخط‪،‬‬ ‫باإضافة إى أنه يج�ب أن يكون الفاقد ي القدرة‬

‫ازدياد حاات سرطان‬ ‫الدم نتيجة التعرض‬ ‫لحقول كهربائية‬ ‫ومغناطيسية‬

‫أق�ل ما يمكن‪ ،‬كم�ا يجب أن ا يتس�بب الفقد ي‬ ‫تس�خن اموصات لدرج�ة كبرة‪ ،‬كم�ا يجب أن‬ ‫يتحمل اموصل اإجهادات اميكانيكية مش�را إى‬ ‫أن اس�تخدام الخطوط الهوائي�ة أكثر اقتصادية‪،‬‬ ‫ويرجع تفضيل اس�تخدام الخطوط الهوائية عى‬ ‫استخدام الكيبات إى أن تكلفة خطوط الكيبات‬ ‫تبل�غ ‪ 5‬إى ‪ 1‬مرة م�ن تكلفة الخط�وط الهوائية‬ ‫ذات اإمكانيات امتساوية‪.‬‬ ‫وعدد اأسباب الرئيسة التي أدت إى ترجيح‬ ‫كف�ة اس�تخدام الكيب�ات ب�دا م�ن الخط�وط‬ ‫الهوائي�ة‪ ،‬قائاً « الس�بب اأول يكمن ي التطور‬ ‫الواضح ي التكنولوجيا نتيجة استخدام الكيبات‬ ‫ذات الع�وازل البلمري�ة والتق�دم ي صناعته�ا‪،‬‬ ‫والسبب الثاني هو التغر ي هيكل صناعة القوى‬ ‫الكهربائية‪ ،‬وذل�ك بالتحول من أن تكون صناعة‬ ‫الكهرب�اء تابع�ة للدول�ة إى أن تك�ون مملوك�ة‬ ‫للقطاع الخاص‪ ،‬والسبب الثالث وامهم هو ازدياد‬ ‫وتنامي الوعي بااهتمام بالبيئة وحمايتها»‪.‬‬ ‫تكلفة أقل‬ ‫وأض�اف عس�ري»إن م�ن مي�زات خطوط‬ ‫النق�ل الهوائية أن ثمنه�ا وتكاليف تركيبها قليلة‬ ‫مقارن�ة بالكيب�ات وس�هولة إصاحه�ا وع�دم‬ ‫الحاج�ة إى عمال مهرة ي الصيان�ة أو الركيب‪،‬‬

‫أك�دت دراس�ات طبي�ة عدي�دة ي عل�وم الطب‬ ‫الوبائ�ي أن اإره�اق النف�ي والعصبي ه�و الظاهرة‬ ‫اأوى التي تنتاب امعرضن أساك ومحطات الضغط‬ ‫الكهربائي العاي‪ ،‬يليها السهر واأرق؛ أن زيادة إيقاع‬ ‫العمل بامخ يحول دون اس�رخاء الجسم ويحرم الفرد‬ ‫من النوم وبالتاي اسرداد قواه ونشاطه‪.‬‬ ‫تبن من الدراسة عى ‪ 400‬ألف شخص يسكنون‬

‫ومن عيوبه�ا أنها معرضة لأخط�ار وخصوصا‬ ‫بالقرب من اأش�جار وامبان�ي العالية الكبرة‪،‬‬ ‫باإضاف�ة إى تش�ويه منظ�ر امدين�ة نوعا ما‪،‬‬ ‫وخصوص�ا حيث تتف�رع جملة خط�وط‪ ،‬كما‬ ‫أنها تعوق أعم�ال اإطفاء واإنقاذ‪ ،‬وهذا العيب‬ ‫يح ِرم اس�تعمالها ي امدن الكب�رة وامزدحمة‪.‬‬ ‫أما مزايا الكيب�ات اأرضية؛ فهي غر معرضة‬ ‫لح�دوث اأخطار بها إا بع�د قدمها وا يحدث‬ ‫ذلك إا بعد فرة طويلة‪ ،‬إذا ً يظل الكيبل صالحا ً‬ ‫لاس�تعمال حواي ‪ 40‬س�نة‪ ،‬كما إنها ا تشوه‬ ‫منظ�ر امدين�ة بامرة‪ ،‬وا تعيق أعم�ال الحريق‬ ‫أو اإنق�اذ أنها تحت اأرض‪ ،‬أم�ا عيوبها فهو‬ ‫ارتفاع ثمن الكيبات وكذلك تركيبها وخصوصا‬ ‫ي حال�ة الجه�ود العالية‪ ،‬باإضاف�ة إى تعطل‬ ‫الطرق عن�د اإصاح أو إضاف�ة كيبات جديدة‪،‬‬ ‫كم�ا أن من عيوبه�ا صعوبة الوص�ول إى مكان‬ ‫الخطأ وإصاحه‪.‬‬ ‫زيادة الفاقد‬ ‫وأوض�ح رئيس القط�اع الجنوبي للكهرباء‬ ‫امهن�دس منص�ور عبدالرحم�ن القحطان�ي أنه‬ ‫كلم�ا زادت مس�افة نقل التي�ار زاد الفاقد ولكنه‬

‫بنسبة قليلة جدا‪ ،‬وحول تعدد الشبكات أو ربطها‬ ‫بش�بكة واحدة قال» الرب�ط يعطي موثوقية أكثر‬ ‫بمعنى أنه عندما تربط منطقة بأخرى لو فقد أو‬ ‫قطع اإم�داد من جهة معينة فلنق�ل هذه فائدة‪،‬‬ ‫بحي�ث تت�م ااس�تفادة ع�ر الربط وه�و أفضل‬ ‫م�ن وضع كل منطقة عى ش�بكة مس�تقلة‪ ،‬وهو‬ ‫ممارسة صحيحة من قبل ركات الكهرباء‬ ‫و ي امملكة نحرص عى ربط الش�بكات من‬ ‫أجل الفعالية اأكر واموثوقية اأعى»‪.‬‬ ‫وق�ال القحطاني إن امملكة تش�ارك وتتابع‬ ‫كل اأبحاث التي من شأنها ااستفادة من الطاقة‬ ‫بأقى درجة وتش�ارك الرك�ة ي عديد من هذه‬ ‫اأبحاث‪.‬‬ ‫وأضاف «لم يثبت علميا أو توجد إحصائيات‬ ‫تش�ر إى أن هن�اك أرارا ع�ى اإنس�ان جراء‬ ‫تعرضه للمجاات الكهرومغناطيسية‪ ،‬وإذا كانت‬ ‫هناك توقع�ات بهذا الخص�وص فتظل توقعات‪،‬‬ ‫ولك�ن لم يثبت علميا أن هن�اك أرارا عى حياة‬ ‫اإنس�ان أو امواط�ن‪ ،‬ونحن حريص�ون ي امقام‬ ‫اأول عى اإنسان ونتابع كل اأبحاث والدراسات‬ ‫بهذا الخصوص»‪.‬‬

‫وح�ول العم�ر ااف�راي أس�اك التوت�ر‬ ‫الع�اي قال القحطاني « ل�كل يء ي هذه الحياة‬ ‫عم�ر افراي‪ ،‬فهي تتغر وتتك�ر وتفقد جزءا ً‬ ‫م�ن مقاومتها‪ ،‬وا ش�ك أن الركة‪ ،‬وأتحدث عن‬ ‫قطاع الجنوب‪ ،‬تحرص كل الحرص عى متابعتها‬ ‫وتغيرها‪ ،‬ونحن نرصد س�نويا مئات اماين من‬ ‫أجل تعديل الشبكة فقط وليس مشاريع جديدة‪،‬‬ ‫يعني إضافة إى التوصيل للمشركن الجدد لدينا‬ ‫سنويا مئات اماين استبدال وتعديل الشبكة»‪.‬‬ ‫ميزات وعيوب‬ ‫وحول جدوى الشبكات اأرضية واستحداثها‬ ‫ب�دا م�ن الش�بكات الهوائي�ة ق�ال امهن�دس‬ ‫القحطان�ي «إن ل�كل ش�بكة ممي�زات وعي�وب‪،‬‬ ‫فالشبكات الهوائية ليست عيبا‪ ،‬وهي امعمول بها‬ ‫ي أكثر دول العالم‪ ،‬وميزات الشبكات الهوائية أن‬ ‫العطل امفاجئ يمكن اكتشافه ريعا وإصاحه‪،‬‬ ‫ولكن م�ن عيوبه�ا الفاق�د نتيجة مس�افات امد‬ ‫باإضاف�ة إى تعرضه�ا للعوام�ل الجوي�ة‪ ،‬أم�ا‬ ‫الخط�وط ��أرضية فهي آمن�ة ومدة بقائها أطول‬ ‫ولكن يصعب اكتش�اف العط�ل إذا وقع‪ ،‬وبالتاي‬ ‫إع�ادة التي�ار تتطلب وقت�ا أطول‪ ،‬فلكل ش�بكة‬

‫إسعافات واحتياطات‬ ‫ا يجوز مس امصاب أو محاولة فصله عن التيار بأدوات موصلة للكهرباء أو مبتلة باماء‪.‬‬ ‫يت�م فص�ل امصاب عن التيار الكهربائي إما بإقفال مفتاح الكهرباء الرئيس أو عداد الكهرباء إذا أمكن الوصول إليه برعة وإذا لم تس�تطع انزع القابس‬ ‫أو اسحب السلك واتركه حرا‪.‬‬ ‫إذا لم تتمكن من ذلك قف فوق مادة عازلة جافة كصندوق خشبي أو قطعة من امطاط أو الباستيك‬ ‫أو عدة طبقات ثخينة من الجرائد وأبعد طرف امصاب عن التيار الكهربائي مستخدما عصا خشبية‬ ‫جافة أو قطعة باستيك‪ ،‬كما يمكن عقد حبل أو ثوب حول قدمي امصاب أو اسحبه من طرف مابسه‬ ‫الجافة‪.‬‬ ‫إذا كان امصاب فاقدا للوعي يتم التأكد من وجود التنفس ومن عمل القلب‪ ،‬وي حال توقفهما فذلك‬ ‫يستدعي القيام بإنعاش القلب وإعادة التنفس‪.‬‬ ‫إسعاف الحروق بتغطيتها بشاش أو بقماش نظيف ويمنع استخدام القطن أو القماش اموبر‪.‬‬ ‫ي حاات اإصابة بالصدمة الكهربائية ذات الضغط العاي ا تقرب من امصاب بل ابق عى مسافة ‪18‬‬ ‫مرا وإياك أن تحاول إنقاذ امصاب أو حتى ااقراب منه قبل قطع التيار الكهربائي من قبل السلطات امختصة‪.‬‬

‫بالقرب من خطوط وأبراج الضغط العاي إصابة عديد‬ ‫منهم بعدد من اأمراض وااضطرابات؛ من بينها بعض‬ ‫اأورام ورطانات الدم والدماغ التي وضعت جميعها‬ ‫تحت اس�م أمراض العر أو أمراض امدنية‪ ،‬كما وجد‬ ‫أن معدل اإصابة برطان الدم الليمفاوي هو أعى من‬ ‫امع�دل امتوقع لدى العاملن ي مجال صناعات الطاقة‬ ‫الكهربائية وبعض الصناعات امشابهة لها‪.‬‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫زكي الصدير (جنوبيّون ي القطيف)‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫عباس الكعبي (إيران تعتقل ق ّراء القرآن!)‪.‬‬

‫تعليق‬

‫عل�ق « أب�و عبدالل�ه» عى مقال «اجعل الرس�وم ‪ 24‬ألف�ا ً يا وزير العم�ل» للكاتب‬ ‫«عبدالس�ام الواي�ل» قائاً‪«:‬أخي عبد الس�ام …كامك رائع ج�دا ولكن أا تخى‬ ‫أن يذه�ب تجارنا لحقوق اإنس�ان ي اأمم امتحده يطالبون بإلغ�اء القرار؟!… أو‬ ‫يه�ددون بااس�تثمار خارجيا كما ه�ددوا عند س�عودة قطاع مبيع�ات امصوغات‬ ‫الذهبية؟!… امشكلة أننا نتمنى هجرتهم أنهم أساسا أغلبهم ليس منه فائدة للوطن‬ ‫ايش�غل عماله وا يدفع رائب ويس�تفيد من الدعم الحكومي ولكي أكون واقعيا‬ ‫استثني الصناعات التي يحتاجها امواطن وأقصد الغذائية بكل أنواعها‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫المقاات‬

‫اأكثر تعليق ًا‪ /‬عبدالرحيم امرابي (من أجل عينيك‪ ..‬عزيزي القارئ)‪.‬‬

‫المواضيع‬

‫اأكثر قراءة‪ /‬عبدالسام الوايل (اجعل الرسوم ‪ 24‬ألفا ً يا وزير العمل)‪.‬‬

‫كم�ا كش�فت دراس�ة للمرك�ز القوم�ي للبحوث‬ ‫بالقاه�رة أن خطوط الضغط العاي للكهرباء تؤدي إى‬ ‫جملة من اأمراض الخطرة عى رأس�ها أمراض القلب‬ ‫وتش�وه اأجنة ورطان الث�دي إضافة إى تدمر البناء‬ ‫الكيميائ�ي لخاي�ا الجس�م وتعطيل وظائ�ف الخايا‬ ‫واضط�راب إف�راز اإنزيم�ات ي الجس�م واضط�راب‬ ‫الدم�اغ والخم�ول والكس�ل وع�دم الرغب�ة ي العم�ل‬

‫واضط�راب معدات الكالس�يوم وال�رود والهذيان و‬ ‫الصداع امزمن‪.‬‬ ‫وكش�فت ع�دد من الدراس�ات وجود مس�تويات‬ ‫عالية من ش�دة امجال الكهربائ�ي داخل امنازل امبنية‬ ‫تحت أو قرب خطوط الضغط العاي حتى مس�افة ‪20‬‬ ‫مرا‪ ،‬ووصل�ت بداخل بع�ض الغرف الت�ي ينام فيها‬ ‫اأطف�ال إى ‪ 190‬ألف�ا و‪ 800‬فولت ل�كل مر ومجال‬

‫اأكثر قراءة‪( /‬آل الش�يخ ل� ال�رق‪« :‬العمل» فش�لت ي تنفي�ذ تعهداتها ي قرار‬ ‫التأنيث‪ ..‬والسعوديات تعرضن للتح ُرش)‪.‬‬ ‫(الس�دحان ل� الرق‪« :‬طاش» س�يعود وملكية ااس�م ي‪..‬‬ ‫اأكثر تعليق ًا‪/‬‬ ‫وباب امشاركة مفتوح للقصبي)‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬ ‫اأكثر مشاركة في‬

‫(آل الشيخ ل� الرق‪« :‬العمل» فشلت ي تنفيذ تعهداتها ي‬ ‫قرار التأنيث‪ ..‬والسعوديات تعرضن للتح ُرش)‪.‬‬ ‫(«ض�وء وظ�ل» تق�دم تقالي�د الش�عوب‬ ‫فوتوجرافيا ً ي صفوى)‪.‬‬

‫تعليق‬

‫علق «فهد الهديب» عى مادة‪( :‬الس�دحان ل� الرق‪« :‬طاش» س�يعود وملكية ااس�م ي‪ ..‬وباب امش�اركة مفتوح‬ ‫للقصبي)‪ ،‬قائاً‪«:‬طاش ما طاش من امسلسات التي كان وا يزال لها صدى ومحبون عند أكثر امتابعن ونكهته‬ ‫ي رمضان تزيده كما زادته طيلة السنوات اماضية‪ .‬أما انفراد عبدالله السدحان ي امسلسل وتخليه عن رفيق دربه‬ ‫سوف يكون معوا يقصم ظهر امسلسل ولن يكتب له النجاح وكسب جماهره السابقن‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫مميزات وعيوب»‪.‬‬ ‫وق�ال القحطاني نحن ننظ�ر ي امقام اأول‬ ‫إى امصلح�ة العامة بعيدا ً عن أن الركة تحرص‬ ‫ع�ى مكاس�بها‪ ،‬ف�ا يكون ع�ى حس�اب جودة‬ ‫الخدم�ة امقدمة فنحن نراع�ي كل اأمور ويهمنا‬ ‫امواطن ي امقام اأول‪.‬‬ ‫خطر حقيقي‬ ‫وانتقد الدكتور امتخصص ي تخطيط امدن‬ ‫مهن�دس عبدالله عبدالرحم�ن الزهراني‪ ،‬طريقة‬ ‫تخطيط الش�بكات الهوائية ي امملكة‪ ،‬مبينا ً أنها‬ ‫خاطئة وتش�كل خطرا ً حقيقيا ً عى سامة الناس‬ ‫وامساكن‪ ،‬وذلك لقرب خطوط الضغط العاي من‬ ‫امنازل‪ ،‬ومعظم الحوادث تحدث لهذا السبب لكن‬ ‫ركة الكهرباء ا تراعي عند إنشاء هذه الخطوط‬ ‫امخططات السكنية‪.‬‬ ‫وقال «إن وجود الش�بكات الهوائية واأعمدة‬ ‫ضمن الش�وارع امعتمدة يظل مش�كلة خطرة ا‬ ‫ت�زال قائمة ولم يوج�د لها حل‪ ،‬وس�بق وعقدنا‬ ‫ع�دة اجتماع�ات م�ع مس�ؤوي الكهرب�اء لتنفذ‬ ‫الش�بكات الكهربائية أرضي�ا للحصول عى أكر‬ ‫ق�در من الس�امة للمواطن وامقي�م واممتلكات»‬ ‫وأض�اف الزهراني « جاء الوق�ت لتقوم الركة‬ ‫بتهيئة البنية التحتية واستبدال الشبكات الهوائية‬ ‫بالتمدي�دات اأرضي�ة‪ ،‬هم اآن يقوم�ون بتغير‬ ‫اأعمدة الخش�بية واس�تبدالها بأعم�دة حديدية‪،‬‬ ‫وه�ذا غر صحيح‪ ،‬يجب العم�ل حاليا عى تنفيذ‬ ‫البنى التحتية والتدرج ي إدخالها وااستغناء عن‬ ‫الشبكات الهوائية‪».‬‬ ‫غياب التنسيق‬ ‫وأوض�ح الزهراني أن اأخط�اء التخطيطية‬ ‫وقعت بس�بب غياب التنسيق بن الجهات امعنية‬ ‫وطال�ب بتعدي�ل ش�بكاتها وتوفر بن�ى تحتية‬ ‫للم�دن الحديثة وتنفيذ البن�ى التحتية قبل البدء‬ ‫ي تنفي�ذ امباني وامخططات حتى ا يكون هناك‬ ‫عبء أكر عى الدولة‪.‬‬ ‫وقال الزهراني إن مس�ؤولية الوضع الحاي‬ ‫مش�ركة ويتحمله�ا الجمي�ع؛ حيث إنه�ا عملية‬ ‫متكامل�ة‪ ،‬حيث ا تقوم رك�ة الكهرباء بإيصال‬ ‫التيار الكهربائي أو عمل تمديدات إا بعد موافقة‬ ‫البلديات‪ ،‬ولكن ركة الكهرباء ا تتقيد بامس�افة‬ ‫الت�ي حددتها البلديات أو الش�وارع العامة‪ ،‬وقد‬ ‫تم مؤخرا إلزام ركة الكهرباء بتمديد اأس�اك‬ ‫أرضي�ا ً بس�بب أن امواطن�ن يري�دون إيص�ال‬ ‫الخدم�ة بأرع ما يمكن‪ ،‬ولكنهم يش�تكون بعد‬ ‫الخدمة أنها ليست بالش�كل امطلوب وغرها من‬ ‫الخدمات اأخ�رى‪ ،‬وذلك يدخل امواطن ي تحمل‬ ‫امسؤولية‪.‬‬ ‫وأض�اف «لق�د عمل�ت رئيس�ا لع�دد م�ن‬ ‫البلديات وكانت هناك خطوط للضغط العاي تمر‬ ‫وس�ط بلكونات امنازل مما يشكل أكر خطر عى‬ ‫حياة امواطنن‪.‬‬

‫مغناطيي وصلت شدته إى ‪ 5.22‬جاوس‪.‬‬ ‫كما يزداد تأثر اإش�عاع ي اأعضاء أو اأنس�جة‬ ‫التي تقل فيها كمية الدم بصفة عامة مثل العن‪ ،‬وكلما‬ ‫ق�ل عمر الش�خص زاد امتصاص جس�مه لإش�عاع‪،‬‬ ‫فالكمية الت�ي يمتصها الطفل أكر م�ن التي يمتصها‬ ‫البالغ بمعدات كبرة حسب مقاومة جسم كل شخص‬ ‫منهم‪.‬‬


‫‪18‬‬ ‫الثوابت‬ ‫الوطنية‪..‬‬ ‫ما هي؟‬

‫مخالفون أنظمة الحج‬ ‫ومتخلفون من الحج‬ ‫رأي‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫جعفر الشايب‬ ‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 3‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 16‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )378‬السنة الثانية‬

‫ميَ�ز الله بادنَا ع�ى س�واها باحتوائها أطه َر‬ ‫وحي السماء عى خاتم‬ ‫بقاع نزل فيها‬ ‫ُ‬ ‫بقاع اأرض‪ٍ ،‬‬ ‫امرس�لن عليه الس�ام بدين اإس�ام دين البريَة‬ ‫حتى قيام الس�اعة‪ ،‬دين َ‬ ‫خص أتباعَ ه امس�تطيعن‬ ‫س�بياً بركنه الخامس بالحجِ لتلك البقاع الطاهرة‬ ‫حي�ث بيت الله الحرام وامش�اعر امقدَس�ة؛ وبذلك‬ ‫ً‬ ‫رَ ف الله هذه البا َد أرضا ً‬ ‫وحكومة وشعبا ً بخدمة‬ ‫ضيوف بيته وزائري مس�جد نبيَه عليه السام‪ ،‬بل‬ ‫وتخى قادتها عن ألقاب الجالة والعظمة والسيادة‬ ‫مكتفن بلقب خادم الحرمن الريفن اعتزازا ً بهذا‬ ‫الرف وفخرا ً بتلك امهمَ ة التي أكرمهم الله سبحانه‬ ‫وتعاى بها؛ مهمَ ة بذلت بادنُا أدائها وتبذل جهودا ً‬ ‫كبرة ي إدارة حش�ود الحجي�ج وتنظيمها‪ ،‬وعاج‬ ‫مش�كات الحجِ وتذليل معوِقات�ه‪ ،‬وتقديم مختلف‬ ‫ْ‬ ‫وبذلت م�ن إمكاناتها اماليَة ما‬ ‫الخدم�ات للحجَ اج‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�عات امتتابعة ي‬ ‫التوس‬ ‫الله ب�ه عليم وتش�هد عليه‬ ‫ُ‬ ‫ومروعات التطوير ي منطقة‬ ‫الحرمن الريفن‪،‬‬ ‫الجمرات وي الطرق بن امشاعر وي قطار امشاعر‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫لتي��‬ ‫وتض�ع الخط�ط والتريع�ات واأنظم�ة‬ ‫الخدم�ات لضي�وف الرحمن ولتعالج م�ا يطرأ من‬ ‫امشكات؛ ولذلك ما إن ينتهي موسم حجٍ حتى يبدأ‬ ‫اإعداد موس�م حجٍ قادم بمراجعة الخطط السابقة‬ ‫ي ض�وء أهدافه�ا وطموحاتها‪ ،‬وتقويمه�ا بتقويم‬ ‫أداء الجهات الحكوميَة واأهليَة امشاركة بتنفيذها‪،‬‬ ‫وبدراس�ة امش�كات وامعوِق�ات والصعوبات التي‬ ‫اعرضتها ي موسمها امنتهي‪.‬‬ ‫وحي�ث انتهى موس�م الح�جِ لع�ام ‪1433‬ه�‬ ‫َ‬ ‫فق�د َ‬ ‫ب�أن مليونا ً ونصف املي�ون من امقيمن‬ ‫تبن‬ ‫داخ�ل الوط�ن قد حجُ �وا دون تصاري�ح مخالفن‬ ‫أنظم�ة الحجِ ‪ ،‬ممارس�ن تعديّا ً صارخ�ا ً عى هيبة‬ ‫ومؤسس�اتها‪ ،‬وه�ذا يعن�ي َ‬ ‫َ‬ ‫أن الجه�ود‬ ‫الدول�ة‬ ‫العظيمة امبذولة من خدم�ات ومروعات وخطط‬ ‫ق�د اصطدم�ت وتعثَرت به�ذا العدد م�ن الحجاج‬ ‫غر النظامين امريدين حجّ ا ً دون ترتيبات إس�كان‬ ‫ونقل وإعاشة معتمدين عى ما ينرونه من فوى‬ ‫ي امش�اعر امقدس�ة من اف�راش للط�رق واعتداء‬ ‫عى مخيم�ات الحجاج النظامين‪ ،‬بل تجاوزوا ذلك‬ ‫بإراره�م عى اس�تخدام قط�ار امش�اعر للتنقل‬ ‫دون دف�ع رس�وم لذل�ك وحصوله�م عى أس�اور‬

‫ُ‬ ‫التنقل؛ فانعكست ترفاتهم هذه سلبيّا ً عى خدمة‬ ‫الحجاج النظامين من الداخل وعى خطط الجهات‬ ‫الحكوميَة واأهليَة امرفة عى خدمات الحجِ ‪.‬‬ ‫أولئ�ك ممَ �ن اس�تق ِدمُوا للعم�ل ي بادنا‪ ،‬هم‬ ‫وبحسب أنظمة ااس�تقدام وأنظمة اإقامة وأنظمة‬ ‫العم�ل ي بادن�ا ملتزم�ون بذلك‪ ،‬إذا ً ه�م يعلمون‬ ‫بأنظم�ة الباد فيم�ا يتع َلق بالتري�ح بالحجِ من‬ ‫ظم ش�ؤونهم نقاً وإس�كانا ً‬ ‫خ�ال حمات حجٍ تن ِ‬ ‫ُ‬ ‫وتنقاً وإعاش�ة‪َ ،‬‬ ‫لكن أولئك يخالفون تلك اأنظمة‬ ‫ويك� ِررون مخالفتها عن عل ٍم وإرار عى امخالفة؛‬ ‫أنَه�م ا يج�دون عقوب�ات رادعة له�م ولغرهم‪،‬‬ ‫ولم يحمَ ل كفاؤهم تجاوزاته�م؛ فتنامت أعدادهم‬ ‫س�نويّا ً لتقرب ه�ذا العام من نص�ف إجماي عدد‬ ‫الحجَ �اج‪ ،‬ب�ل أرَ أكث�ر م�ن ‪ 200‬أل�ف مخالف‬ ‫منهم عى اس�تخدام قطار امشاعر غصباً‪ ،‬ممَ ا أدى‬ ‫ازدحام ش�ديد عى بوابات القطار وتأخر الحجاج‬ ‫النظامين أكثر من س�ت ساعات ي تلك امحطات‪،‬‬ ‫فل�وا رحمة الله لح�دث ما ا تحمد عقب�اه‪ ،‬أليس‬ ‫أولئ�ك بمخالفاتهم أنظمة بادنا قد غدت إقاماتهم‬ ‫فيها غر نظاميَة تستوجب نظاما ً ترحيلهم كعقوبة‬ ‫تالي�ة لعقوب�ات الغرام�ات والتوقي�ف مخالفتهم‬ ‫أنظمة اإقامة‪.‬‬ ‫أش�ارت بيانات مصلح�ة اإحص�اءات العامة‬ ‫لجنس�يات امخالف�ن ب�أن أكثر م�ن ‪ 260‬ألفا ً من‬ ‫باكستاني‪ 70 ،‬ألفا ً من‬ ‫الجنسية امرية‪ 200 ،‬ألف‬ ‫ّ‬ ‫الجنس�ية الهندية‪ 60 ،‬ألفا ً من الجنسية اليمنية ثم‬ ‫بقية الجنس�يات اأخرى‪ ،‬ه�ذه اأعداد امتزايدة من‬ ‫أولئ�ك امخالفن ا يراعون نظ�ام الحج وتعليماته‬ ‫وا يحرمون بادنا وأنظمته�ا؛ وهو وضع يتطلب‬ ‫العم�ل ع�ى رع�ة إع�داد منظوم�ة متكاملة من‬ ‫اإجراءات واأنظمة الت�ي تمنع الحج دون تريح‬ ‫والتش�دد بذلك‪ ،‬وليصل اأمر لرحي�ل ك ِل مخالف‬ ‫تبيَن�ت مخالفتُ�ه قبل الح�ج أو بع�ده وتغريمه ‪-‬‬ ‫وإن ل�م يتم َكن من الح�ج‪ -‬ضعف تكاليف حمات‬ ‫الح�جِ التي ته َرب منها‪ ،‬وتغري�م كفائهم وك َل من‬ ‫س�اعدهم ع�ى مخالفتهم نق�اً أو اجتي�ازا ً لنقاط‬ ‫التفتي�ش‪ ،‬فأولئ�ك بمخالفاته�م امس�يئة للحجاج‬ ‫ولإسام ولسمعة بادنا وهيبتها إنَما يقدِمون بهذا‬ ‫الفعل امشن أعداء اإسام فرصا ً مداخل من خال‬

‫بث الصور التي تظهر امس�لم امؤدِي لهذه الشعرة‬ ‫مفرش�ا الش�وارع ونائما عى امخلفات‪ ،‬وي الوقت‬ ‫نفسه تعطي امرجفن الفرصة لإساءة لهذا الكيان‬ ‫ً‬ ‫حكومة وش�عبا ً وجه�ودا ً ي خدمة ضيوف‬ ‫العظيم‬ ‫الرحمن‪.‬‬ ‫إنن�ا اليوم ودون مجاملة أحد ي أمس الحاجة‬ ‫لوض�ع اأنظمة الواضحة والريح�ة التي تعاقب‬ ‫كل مخال�ف أنظم�ة الحج وميء لهذه الش�عرة‬ ‫العظيم�ة وه�ذا الدي�ن اإس�امي الس�مح‪ ،‬ولك ِل‬ ‫متخ ِلف من الحجَ اج ي بادنا‪ ،‬والذين يقدر عددهم‬ ‫بخمسة ماين وفق تقرير لجنة الشؤون الخارجية‬ ‫ي مجلس الش�ورى‪ ،‬ال�ذي أعدته بنا ًء عى دراس�ة‬ ‫لتقرير وزارة الخارجية‪( ،‬الرق عددها ‪ )342‬فا‬ ‫ب َد أن نحمي بادنا ممَ ا ينتظرها من أولئك امتخ ِلفن؛‬ ‫وذلك بإيج�اد حلول ريعة أولئ�ك امنترين بن‬ ‫مك�ة وج�دة والطائف وامدين�ة وينب�ع والرياض‬ ‫َ‬ ‫ف�إن ‪ %60‬م�ن‬ ‫وامنطق�ة الرقي�ة والجنوبي�ة‪،‬‬ ‫الجرائم التي ترد مراكز الرطة تنسب إليهم‪ ،‬فاب َد‬ ‫من تكوين لجان من وزارت�ي الخارجية والداخلية‬ ‫للتفاه�م م�ع دول ه�ؤاء امتخ ِلف�ن‪ ،‬وإعادته�م‬ ‫بالطرق الدبلوماس�ية الرسمية إى بلدانهم‪ ،‬والعمل‬ ‫عى إيجاد حلول منع تلك الظاهرة‪ ،‬وتشديد الرقابة‬ ‫لوق�ف التخل�ف فأولئك يش�كلون خط�را ً عى أمن‬ ‫الب�اد من خال نرهم الجريم�ة بكل أنواعها من‬ ‫مخدرات ومسكرات ورقة ودعارة وقتل وتصوير‬ ‫أفام إباحي�ة وترويجه�ا وتلويث للبيئة وتش�ويه‬ ‫منظر الباد‪.‬‬ ‫وعموم�ا ً فظاه�رة الحج�اج غ�ر النظاميِن‪،‬‬ ‫وظاهرة امتخ ِلفن من الحجَ اج النظاميِن عى مرور‬ ‫الزمن ينبغ�ي أن يوضع لهما حدٌ‪ ،‬ب�ل وأن تنتهيا‪،‬‬ ‫ظاهرت�ان ما كانتا لتظهرا وتتَس�عا به�ذه اأرقام‬ ‫امخيف�ة إا َ نتيج�ة لته�اون م�ن الجه�ات امخوَلة‬ ‫لحف�ظ أمن الباد وأنظمته�ا وتعاطفها الديني مع‬ ‫َ‬ ‫أولئك‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫وتكسبوا‬ ‫وتسروا‬ ‫وأن هناك مواطنن سهَ لوا‬ ‫من وراء أولئك‪ ،‬فلتبدأ حكومتنا بأولئك امس�ؤولن‬ ‫وبامواطن�ن ولتعاقبه�م عقاب�ا ً عس�راً‪ ،‬ولتطالب‬ ‫ال�دول اإس�اميَة مطالب�ات ج�ادَة ب�أن تتحمَ �ل‬ ‫مخالف�ات مواطنيها وأن تس�هم ي الحيلولة دون‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫أثار اللقاء اأخير للحوار الوطني‬ ‫امنعقيد ي الريياض مؤخرا ً تسياؤات‬ ‫عديدة حول ماهيية الثوابت الوطنية‪،‬‬ ‫ومصيدر رعيتهيا‪ ،‬وميدى ثباتهيا‬ ‫أو تغرهيا‪ ،‬وحدودهيا‪ ،‬وامسيؤولية‬ ‫الفردية والجماعية تجاهها‪.‬‬ ‫بدايية جياء طيرح هيذا اموضوع‬ ‫مناسيبا ً ي مرحلة تعيد اأهم ي تاريخ‬ ‫امملكية مين ناحية التحيوات امحلية‬ ‫واإقليمية والتحديات امسيتجدة التي‬ ‫أفرزتهيا‪ ،‬وما نتج عنها من تسياؤات‬ ‫ي غاية الجديية واأهمية‪ ،‬وما يتطلبه‬ ‫ذلك مين رورة إعادة قراءة امشيهد‬ ‫الثقياي امحيي حيول ميا اتفيق عليه‬ ‫بالثوابت الوطنية‪.‬‬ ‫طوال يومي الحوار تبن أن الثوابت‬ ‫الوطنيية ا تيزال مفهوميا ً هامييا ً‬ ‫ومطاطاً‪ ،‬وغير محدد أو واضح‪ ،‬وهو‬ ‫ما أكدته نقاشات امشاركن ي اللقاء‪،‬‬ ‫بل إنه من امؤكد أن نقاشات وحوارات‬ ‫جادة وموسيعة ينبغي أن تتم معالجة‬ ‫تباين وجهات النظر حول هذا امفهوم‬ ‫وتحديده‪.‬‬ ‫التقليدييون وامحافظون بطبيعة‬ ‫الحيال يحيددون الثوابيت الوطنيية‬ ‫ضمين مفهومهيم الضييق‪ ،‬ويركزون‬ ‫عى اأبعياد الرعية فييه بما يجعله‬ ‫مقدسيا ً غر قابل للنقياش أو التعديل‬ ‫أو التطويير‪ ،‬وهيؤاء يعتقيدون أن ما‬ ‫هو قائم من نصوص ترجمت ي صيغ‬ ‫قانونيية كالنظيام اأسياي للحكيم‬ ‫هيي محل إجمياع واتفياق‪ ،‬وا مجال‬ ‫لاختاف عليها‪.‬‬ ‫بيل إنهم يذهبيون إى أبعد من ذلك‬ ‫ي تصنييف السيعودين عيى أسياس‬ ‫وائهيم لهيذه امبيادئ بغيض النظير‬ ‫عين مواطنتهيم‪ ،‬عير طرح مسيتفز‬ ‫وإقصائي ويميل إى العنرية إصباغ‬ ‫صفية امواطنية فقط حسيب امقاس‬

‫في العلم والسلم‬

‫على أي حال‬

‫ُ‬ ‫البعث في جيزان‬ ‫إبراهيم طالع‬ ‫خالص جلبي‬

‫حاات من الفزع اأعظم‬ ‫مين خرتيي الطويلية ي الجراحية أتذكر‬ ‫حاات من الفزع اأعظم‪.‬‬ ‫ي مشيفى اإيميان عى الدائيري الجنوبي‬ ‫ي الرياض واجهتنيا حاات من ااضطرار للبر‬ ‫امبيار لكلتا السياقن‪ .‬فلم تكونا سياقن بل‬ ‫بقايا ساقن!‬ ‫قاليوا ي إن أكثير مين ‪ %60‬مين حياات‬ ‫اإصابات ي الرياض تصب ي هذا امشفى‪ .‬ذكر‬ ‫ي رئيس قسيم الطوارئ أن امشيفى يسيتقبل‬ ‫يوميا ً بن ‪ 1200‬و‪ 1400‬حالة!‬ ‫ً‬ ‫ي القصيم حيث كنت رئيسا لوحدة جراحة‬ ‫اأوعيية الدموية مدة ‪ 18‬سينة ربنيا اأرقام‬ ‫القياسية ي زمن العمليات!‬ ‫السييدة شيعاع أشيعت علينيا بحالة من‬ ‫الرعيب اأكير‪ ،‬حييث تفتيق وانفجير عندها‬ ‫فطر إنتاني مين الواجهة الخلفية أبهر البطن‬ ‫اأعظيم‪ .‬دخلنا العمليات صباحا عند السياعة‬ ‫التاسيعة وخرجنا عند السياعة الحادية عرة‬ ‫لييا‪ .‬ا أتمنيى مواجهة مثل هيذه الحالة مرة‬ ‫أخرى ي حياتي‪.‬‬ ‫القطياع الخياص هيم مرتاحيون من هذا‬ ‫الصيداع فالحياات غير مفروضية عليهيم‪،‬‬ ‫ويرييدون عما خفيفيا بمسيؤولية محدودة‪،‬‬ ‫وربحا عظيما‪ .‬نحن ي قطياع الصحة الحاات‬ ‫مفروضة علينا‪ ،‬وامسؤولية عظيمة تبلغ فيها‬ ‫القلوب الحناجر‪ ،‬وماكينات التحقيق الجهنمية‬ ‫جاهزة والراتب هو هو‪.‬‬ ‫جيو العمل ي عمومه مفرميل بكوابح من‬ ‫خوف‪ .‬وا يعلم أكثر الناس هذا الوضع النفي‬ ‫غير امرييح‪ .‬أظين أن امشيكلة عامية ي كل‬ ‫قطاع‪ .‬فالطبيب بن منجل التحقيق وسينديان‬ ‫امضاعفات ي حالة نفسيية متوترة ا يحسيد‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫إنها شهادة من مارس الفن ربع قرن‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الذي يحددونه‪.‬‬ ‫الثوابيت الوطنيية هيي مجموعة‬ ‫قيم ومبادئ مشركة تستمد رعيتها‬ ‫مين مشياركة الجمييع ي صياغتهيا‬ ‫وبلورتهيا بآليات معروفية دولياً‪ ،‬وأن‬ ‫تكون مسيتمدة مين ثقافية امجتمع‬ ‫وتراثه وتعر عن تطلعاته عى أسياس‬ ‫العدالة وامسياواة‪ ،‬وتنظم العاقة بن‬ ‫امجتمع ونظام الحكم‪.‬‬ ‫ا ينبغيي أن تتحيول الثوابيت‬ ‫الوطنية وما يسيتتبعها من توسيع ي‬ ‫ااسيتخدام إى أسيوار محرمية تمنح‬ ‫بعضهم حق تفسيرها واسيتخدامها‬ ‫بالصيورة التيي يرغيب‪ ،‬ويجيرم عى‬ ‫أساسيها بعضهيم اآخير اختاف ي‬ ‫التفسر أو ي الرأي‪.‬‬ ‫تحتياج كل أمة وشيعب بن فرة‬ ‫وأخيرى إى إعيادة قراءة هيذا امفهوم‬ ‫حسب تغرات ظروفه والتحوات التي‬ ‫يمر بها‪ ،‬ويسيتلزم تجدييد امروعية‬ ‫من خيال آليات تتناسيب ميع وضع‬ ‫امجتميع‪ ،‬وا تنحبس ي نمط وشيكل‬ ‫واحيدغيرقابيلللتغيير‪.‬‬ ‫مشياركة أفراد امجتمع ي صياغة‬ ‫هذه الثوابيت وإعادة قراءتها أصبحت‬ ‫رورة ملحية أكثير مين أي وقيت‬ ‫مى عير ااسيتفتاءات والحيوارات‬ ‫اموضوعيية والجيادة‪ ،‬وهو ميا يدفع‬ ‫بالجمييع إى ااعتيزاز بهيا ورف‬ ‫اانتماء إليها والدفاع عنها‪.‬‬ ‫لم يعد مناسيبا ً أن ييردد بعضهم‬ ‫شيعارات كبرة وبراقة حول مفاهيم‬ ‫الثوابيت الوطنيية‪ ،‬بينميا تكيون‬ ‫ممارسياته خياف ذليك تماميا ً حيث‬ ‫يميارس إقصياء ضيد مخالفييه‪ ،‬أو‬ ‫حرهيا ي مكاسيب ومصالح فردية‬ ‫وشيخصنة هذه الثوابيت لتكون حكرا ً‬ ‫علييه فقيط وبالصيورة التيي تخيدم‬ ‫مصالحه ومكانته‪.‬‬

‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫كادت تس�ميتي (جي�زان الش�اعرة) التي‬ ‫أطلقته�ا عليها ع�ام ‪( 1416‬جري�دة الباد ‪-‬‬ ‫عدد‪ )14449 :‬ت�ق ع�ي ّ كتابتي عنها اليوم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن إطاق خادم الحرمن الريفن اسم (د ّرة‬ ‫الجامع�ات) ع�ى جامعتها جعلن�ي أتردد بن‬ ‫لقبن كاهم�ا ي مكانه‪ ،‬فهي درة الجامعات ي‬ ‫جيزان الشاعرة‪ .‬كان موضوعي عنها ‪-‬آنذاكم‪-‬‬ ‫ً‬ ‫رثائية لها بعد عقود من الظام والكبت اإداري‬ ‫عانته شاعرتنا جيزان ا ينكره أحد‪.‬‬ ‫وبمج�رد توج�ه امل�ك إليها م�ن الخارج‬ ‫مب�ارة أيام الوادي امتصدع‪ ،‬ث�م زيارته التي‬ ‫حمل�ت اعتذاريّت�ه التاريخي�ة‪ ،‬وبصماته التي‬ ‫طبعها عى جبن ش�اعرتنا‪ ،‬صار ع�ي ّ الكتابة‬ ‫عن (بع�ث الش�اعرة) بعثا جديدا م�ع احتفاء‬ ‫الدرة بش�فاء املك ونهاي�ة مرحلتها اأوى‪ .‬فما‬ ‫زلت مرا ّ‬ ‫ُ‬ ‫أن امس�افة بن اإنس�ان واإنس�ان‬ ‫ي جيزان ش�اعر‪ ،‬وبن امكان وامكان قصيدة‪..‬‬ ‫عندم�ا يودعك الع�رس الجب�ي ّ اأزديّ ي أوج‬ ‫احتفال�ه وأوديت�ه امنحدرة ي كل يء س�وى‬ ‫إنس�انه‪ ،‬تحتضن�ك جيزان وعذوقه�ا بن يدي‬ ‫طينها امفيق توا من صباح�ات امطر والنّدى‪..‬‬ ‫ل�م نلح ْ‬ ‫ظ أنها أنكرتنا رغ�م إنكارها قبل عقود‬ ‫َ‬ ‫بص�ر‪ -‬كل غري�ب جث�م غصبا ع�ى ترائبها‬‫ْ‬ ‫اكتف�ت بإنكاره‬ ‫وغاص لذات�ه ي عمق ذراتها‪،‬‬ ‫صابرة عى تش�بثه بتل�ك الرائب‪ ..‬هذه امرة لم‬ ‫ْ‬ ‫ولن نجد ذلكم اإنكار والتّ ّ‬ ‫أذابت فينا‬ ‫صر‪ ..‬بل‬ ‫بصدرها ق ّر الشتاء‪..‬‬ ‫تهامي‬ ‫دخلن�ا جيزان والش�طآن نفن�وف‬ ‫ّ‬ ‫متوثّب‪ ،‬وس�عة الدور والصدور والحقول التي‬ ‫ُ‬ ‫تس�تعرض ِصباه�ا منتظ�رة م�ن (درب بني‬ ‫ش�عبة) إى م�ا وراء بل�دة (أبو حج�ر) تكتظّ‬ ‫ُ‬ ‫وترق كل آن مرتن‪ :‬م ّر ًة أ ْزدا وأرافا وس�ادة‬ ‫وح�واز َم وتقالي�د وأعرافا‪ ،‬وأخ�رى اخرارا‬ ‫ووطن�ا وغناء‪ ..‬ي كل قرية هنا تس�تع ّد العقو ُم‬ ‫َ‬ ‫كيف تعود من رف�وف الذكريات وتعيد‬ ‫لتتع ّل َم‬ ‫لنا م�ن جديد تفس�ر الفع�ل (كان)‪ ،‬ويتد ّربُ‬ ‫الف�احُ كي�ف يعيد م�ن جديد فن�ون الحكاية‬

‫واأحاج�ي كي يتحفن�ا بإعادة خل�ق الحياة‪..‬‬ ‫صباح�ات جي�زان‪ :‬عقوم ‪ -‬ع�ذوق ‪ -‬عروج ‪-‬‬ ‫رع�اة ‪ -‬أودي�ة الخص�ب والعطاء ‪ -‬س� ّلة خبز‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫واس�راحت مس�اءاتها ‪-‬‬ ‫غف�ت‬ ‫امملك�ة مهما‬ ‫الحياتي ترف ُل‬ ‫قصائد مغناّة وفنون م�ن ال�د‬ ‫ّ‬ ‫وس َ‬ ‫ط كل (مَ عاد) وناد‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫صاح بن�ا صائحهم م�ن (امْ زهب)‪ :‬تعالوا‬ ‫ْ‬ ‫أض�اءت عقودن�ا اماضيات‪ُ :‬ش�فِ َي املك‪..‬‬ ‫فقد‬ ‫أمرن�ا اآن يرق�ص معن�ا وزهوبُنا لن�ا‪ْ ..‬‬ ‫زهب‬ ‫(درة الجامع�ات) ُ‬ ‫يلبس اأخر ويغنّي (يومنا‬ ‫َ‬ ‫ال ّذهب)‪ ..‬محمد هي�ازع وج َد نقا َء وقيادة ج ّد ِه‬ ‫هنا فمارس�ه عش�قا دون أن تستطيع (امعاي)‬ ‫قيده وتكش�رَ وجهه‪ ..‬لقد أع�ى رتبة (امعاي)‬ ‫ْ‬ ‫وليس�ت ه�ي مَ ْن أَعْ لت�ه! ولذا‬ ‫ع�ى ندرتها هنا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫كانت عذوق (امْ زهب) متسقة خراء‪ - :‬حسن‬ ‫حج�اب ‪ -‬إبراهيم أب�و هادي‪ -‬محم�د حبيبي‬ ‫(غصب�ا عنّي) ‪ -‬موى مح�رق (أجارنا الله) ‪-‬‬ ‫أحمد الس�يد (كلنا س�ادة يا ِس�يدي) ‪ -‬صالح‬ ‫خ�ري‪ ،‬وأصل (امْ زهوب)‪ :‬حج�اب الحازمي ‪-‬‬ ‫أحمد الحربي ‪ -‬إبراهيم مفتاح ‪ -‬حسن سهيل‪،‬‬ ‫وبقي�ة زهوبن�ا عى امت�داد ام�كان‪ ،‬وامْ عذوق‬ ‫امْ جديدة‪ :‬إياد حكم�ي ‪ -‬عبدالرحمن إدريس ‪-‬‬ ‫حس�نخواجي‪،‬وطوابرالحبس�واهم‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫مرحلة أوى م�ن (د ّرة الجامعات) تنهض‪.‬‬ ‫وا غراب�ة أن تب�دأ نهضة ما بعد عق�و ٍد كتبها‬ ‫التاريخ ما ظه�ر منه وما بطن بقيادة الجامعة‬ ‫ي بلد الش�عر والفن والثراء‪ ،‬فم�ن التعليم يبدأ‬ ‫الن�ور‪ ،‬كما منه كان فين�ا ‪-‬ولم يزل‪ -‬بعض ما‬ ‫كان‪ ..‬طربنا كثرا أيها اأحبة ليس أن الجامعة‬ ‫ْ‬ ‫ظهرت كبيئة متكامل�ة الحياة علميا واجتماعيا‬ ‫ْ‬ ‫واقتصادي�ا فق�ط‪ ،‬ب�ل أنه�ا بدت لن�ا صورة‬ ‫مجتمعنا بقيمه الجمالي�ة والتاريخية الصادقة‬ ‫ّ‬ ‫امع�رة عنه‪ ،‬ولم تع ْد جس�ما غريبا يح ّر ُم علينا‬ ‫أن نف�رح وأن نغنّ�ي كم�ا يح�ق لن�ا أن نبكي‬ ‫ونتباكى‪ْ ..‬‬ ‫بدت لنا د ّرة الجامعات تغنّي باس�م‬ ‫أرضن�ا‪ ،‬وتفرح كش�بابنا وأطفالن�ا‪ ،‬وتضح ُك‬ ‫كحقولنا‪ .‬إنها أو ُل جامع�ة لدينا تعل ُن الضح َك‬

‫والح ّريّ�ة وغن�اء جزيرتن�ا‪ ،‬وإع�ان إمكانات‬ ‫ش�بابنا الذين ل� ْم ن َر أس�وا َر الجامعة تفصلهم‬ ‫َ‬ ‫كي�ف ا وأمره�ا‬ ‫ع�ن أهله�م ومجتمعه�م‪..‬‬ ‫يغنيه�ا ويرقص به�ا ومعها فرح�ا‪ ،‬ومديرها‬ ‫ُ‬ ‫(ينصدونامْ زه�بوامْ َخض�ر)؟‬ ‫وأكاديميوها‬ ‫رسائل‪:‬‬ ‫• إى اأم�ر‪ :‬ش�كرا ع�ى البصم�ة الائقة‬ ‫الراقية وامتابعة التي سيش�هد لك بها التاريخ‪،‬‬ ‫فالكل ‪-‬مم�ن ا تس�معهم أو تعرفه�م ولكننا‬ ‫نس�معهم‪ -‬يق�ول‪ :‬لق�د كان مجيئك إى س�لة‬ ‫خبزنا محاولة لعاج عقود من غبن امكان أعلنه‬ ‫املك بش�جاعة القائد الصادق الوي ّ‪ ،‬وبصمات‬ ‫قيادت�ك جلي�ة‪ ،‬ومحافظ�ات امنطق�ة تحت�اج‬ ‫منكم ش�مولية يضيفها التاريخ إى سج ّلك‪ ،‬فقد‬ ‫شاهدنا ما يجري ي امدينة من صعود إيجابي‪،‬‬ ‫ورأين�ا حاجة امتدادك�م إى بقية امحافظات ي‬ ‫منطق�ة تختلف عن كل امناطق‪ ،‬إذ كلها منطقة‬ ‫حري�ة‪ ،‬وتنميتها تحتاج إى تكامل بن امركز‬ ‫وامحافظات‪ ،‬وكلنا مي ٌّت وتبقى آثار ما طبعناه‬ ‫عى الحياة خالدة‪..‬‬ ‫• إى مدي�ر الجامع�ة‪ :‬هنيئ�ا ل�ك حب من‬ ‫حول�ك وتواضعك‪ ..‬تبعية (امعاي) لش�خصك‪..‬‬ ‫إيث�ارك الطاب عى نفس�ك‪ ،‬واعتبار ظهورهم‬ ‫أوى م�ن ظه�ورك‪ ..‬إذابة الجامع�ة ي امجتمع‬ ‫لتتحوّ َل روحه إى جامعة‪..‬‬ ‫• إى منس�وبي ال�د ّرة‪ :‬ي ضوء م�ا رأيناه‪،‬‬ ‫أثب�ت كل منكم أنه مدي�ر الجامعة‪ ،‬انتهى زمن‬ ‫الظه�ور بامنص�ب‪ ،‬وبدأ زمن الظه�ور بالحب‬ ‫والفعل الفردي‪ ،‬وجدن�ا مدير الجامعة محبوبا‬ ‫بش�خصه ا بمنصب�ه‪ ،‬واأكاديم�ي والعمي�د‬ ‫والطال�ب كذل�ك‪ ..‬إنه زمن الص�اح باأفراد ا‬ ‫بامناص�ب‪ ،‬أو بتعبر آخر‪ :‬زمن الوعي الفردي‪،‬‬ ‫وا تقول�وا عن رأيي هنا (وصي�ة) فهو وصف‬ ‫ورأي يقبل اآراء‪..‬‬ ‫• إى أدب�اء (الش�اعرة)‪ :‬أدبك�م ف�وق‬ ‫ااخت�اف‪ ،‬وحبك�م وأصالتكم ا تج�وز عليها‬ ‫أساليب اارتجاف‪ ..‬أنتم سلة أدب أرضنا وفنّنا‪..‬‬ ‫كري له�ا‪ ،‬بل تخ ّر‬ ‫اأدب والف�ن والجم�ال ا‬ ‫ّ‬ ‫الكراي أمامها‪ ،‬والباء ي قول الشاعر‪ :‬ا يحم ُل‬ ‫الحق� َد ِم ْن تعلو به ال ّرتبُ ‪ ...‬هي للس�ببية‪ ،‬أي‪:‬‬ ‫الرتبة تعلو بسبب صاحبها‪ ،‬وليس العكس‪..‬‬ ‫مشهد‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫�كني بين�ي وب�ن‬ ‫الس‬ ‫بالجم�ع‬ ‫أحس�نتم‬ ‫ّ‬ ‫اأس�تاذ الرائد‪ :‬قينان الغام�دي‪ ،‬غر أنه ترّ َد‬ ‫بي كث�را متأبّطا عباءته (امس�توردة امنش�أ)‬ ‫غر ًة ْ‬ ‫من أزديّة قيافتي!‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ورق أم باستيك؟‬ ‫ي أمرييكا يسيألك الكاشير ي السيوبر‬ ‫ماركت‪ :‬ورق أم باسيتيك؟ لحث الناس عى‬ ‫استخدام الورق عوضا ً عن الباستيك لحماية‬ ‫البيئية مين أرار الباسيتيك‪ ،‬خصوصا ً أن‬ ‫حمل أكيياس الورق أصعيب إذا كانت بدون‬ ‫مقابيض‪ .‬امهتميون بامحافظة عيى البيئة‬ ‫هناك يحرصون عى جلب أكياسهم الخاصة‬ ‫امصنوعية مين قمياش حفاظا ً عيى البيئة‬ ‫أكثر‪ ،‬فا يهدرون ا ورقا وا باستيك‪.‬‬ ‫لدينيا‪ ،‬لم أشياهد ي حياتي أكياس ورق‬ ‫ليدى أي سيوبر ماركيت‪ ،‬كأن أمير البيئة ا‬ ‫يعنينا وأمر التلوث ا يهمنا‪ ،‬فنجد استخدام‬ ‫أكياس الباسيتيك عى مراعيه بغرض أو‬ ‫بدون غرض‪ ،‬وهو اأخطير عى البيئة واماء‬ ‫والهواء والنبات والحييوان‪ ،‬وا يمكن إعادة‬ ‫تصنيعه كما الورق‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫نحن ا نملك وزارة تعنى بشؤون البيئة‬ ‫رغم مطالبتي وكتياب آخرين بأهمية وجود‬ ‫مثل هذه الوزارة‪ ،‬لذا تظيل أمور البيئة لدينا‬ ‫محيل اجتهيادات بعض اليوزارات؛ أن أمور‬ ‫البيئية متشيعبة ومتداخلية‪ ،‬اآن ميع الكم‬ ‫الهائيل مين أكياس الباسيتيك اليذي تهدره‬ ‫أسيواق السيوبر ماركيت ي امملكية‪ ،‬فوزير‬ ‫التجيارة والصناعة النشيط معياي الدكتور‬ ‫توفييق الربيعية مطالب أن يُدخيل اأكياس‬ ‫الورقية بدياً عن الباسيتيك ي نقل أغراض‬ ‫امتسيوقن‪ ،‬وإذا لم يكين إجبيارا ً ي البداية‪،‬‬ ‫فليبدأ بهيئة السؤال عى الطريقة اأمريكية‪:‬‬ ‫ورق أم باسيتيك؟‪ ،‬ومعاليه يملك النشاطن‬ ‫التجيارة والصناعية‪ ،‬فيسيتطيع أن يفرض‬ ‫عى تجيار السيوبر ماركت طريقية التعبئة‬ ‫باليورق‪ ،‬ويسيتطيع أن يسيهل للصناعية‬ ‫تصنيع أكياس الورق‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫حامد بن عقيل‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬

‫ي دول عربيصة نجحصت ثورتها‪ ،‬كمصر وتونس‪،‬‬ ‫يصعب فهم مرر العنف الذي ا يزال ماثاً ي الشارع‪.‬‬ ‫اأمر تجاوز حد التظاهرات السصلمية إى خروج جنائز‬ ‫الشصهداء من جهات عدة تتصارع ي الشصارع بشصكل‬ ‫دموي‪ ،‬ما يجعل اأمر غريبا ً أن كل هذا السلوك العنيف‬ ‫يحصدث ضد حكومات تحمل رعيصة اانتخاب التي لم‬ ‫تفلصح ي تحويصل الجماهر مصن ردة الفعصل العنيفة‪/‬‬ ‫الدمويصة إى الفعصل الديمقراطي ضمصن وطن تعددي‬ ‫يؤمصن بالحوار‪ .‬ولعي هنصا‪ ،‬وي مقصاات تالية أناقش‬ ‫البواعث النفسية لهذا السلوك التدمري‪.‬‬ ‫من اأسصئلة التي يحاول علم النفس اإجابة عليها‬ ‫فيما يتعلق بتكوين الشخصية‪ ،‬هو السؤال حول نشوء‬ ‫اإنسصان وتطوره‪« :‬كيف يمكن أن يسصتمر ي التطور‬ ‫دون اضطرابصات (مشصكلة التفرديصة)» (أطلصس علم‬ ‫النفصس ‪ ،)460‬وتكصون العائلصة هصي أول مصن يبار‬ ‫بنصاء الشصخصية للطفل منصذ الوادة‪ ،‬أي منصذ ما قبل‬ ‫استخدامه اللغة من أجل التواصل مع بقية أفرادها كما‬ ‫يشصر إى ذلك إ‪.‬هص‪ .‬إيكسون‪« :‬يستبطن الطفل نماذج‬ ‫الرعايصة بوصفهصا موثوقصة‪ ،‬أو غر جديصرة بالثقة ي‬ ‫تكوين تقدير الذات‪ ،‬اآخرين‪ ،‬والعالم‪ ،‬إن هذه الذاكرة‬ ‫البدنية سصابقة للغة وهي أساس ي التكوين الصميمي‬ ‫لهوية الطفل ي مرحلة التبعية ي تلبية حاجات البقاء»‬ ‫(اأنمصاط الثقافية للعنصف ‪ .)142‬فالبحث عن التفرد‬ ‫سمة نفسية ازمة لإنسصان‪ ،‬وهي ما يحصل عليه من‬ ‫خال تقديره للصذات الذي يتحقق داخصل العائلة‪ ،‬وي‬ ‫انعصدام تقدير الطفصل لذاته داخل العائلة يفقد سصمة‬ ‫الذاتية أو أن يحقق شخصيته امستقلة امتوازنة نفسياً‪.‬‬ ‫ولعصل ي امجتمعصات العربية الكثر مصن اأنماط‬ ‫السصلوكية التي تقدّم وصفا ً دقيقا ً للتطرف الشعوري‬ ‫الذي يسصم امجتمصع العربصي بمختلصف مكوناته‪ ،‬أي‬ ‫أن السصلوك الجمعصي الصذي يرصده اإعام‪ ،‬سصواء ي‬ ‫شصكل صيغ إخباريصة للراع ي الشصارع خاصة بعد‬ ‫بصدء الربيع العربي‪ ،‬أو ي شصكل برامج حوارية تعتمد‬ ‫امواجهصة بصن وجهتي نظصر متضادتن‪ ،‬أو ي شصكل‬ ‫برامج ترصصد ردود الفعل عى اأحصداث مواطنن من‬ ‫مختلف أرجاء الوطن العربي‪ .‬هذا التطرف الشصعوري‬ ‫يعصود بدرجة كبرة إى النشصأة اأوى ي اأرة العربية‬

‫التي تكاد تكون السمة امشركة بن غالبيتها هي سمة‬ ‫كثرة عدد أفراد اأرة سصواء كانت اأرة الصغرة أو‬ ‫امنتميصة للمجموعة كالعائلة الكبصرة أو القبيلة‪ .‬ولعل‬ ‫مثصل هذا ما يمثصل دعما ً للراع داخصل العائلة لوجود‬ ‫عصدد كبر مصن اأخصوة‪ ،‬فالجصو العائصي‪« :‬مؤلف من‬ ‫توترات‪ ،‬من ثورات‪ ،‬من مشصاحنات‪ ،‬من تذمر وتش ّك‪،‬‬ ‫مصن تباعد ونزوات»‪ ،‬كما أن‪« :‬التجمع العائي ينتج عن‬ ‫امراتب‪ ،‬عصن اأدوار‪ ،‬عن عاقات القصوة» (أطلس علم‬ ‫النفصس ‪ ،)397‬كمصا يدعصم الراعات وجصود تراتبية‬ ‫متوارثصة خصارج اإطصار الضيصق لأرة بحيصث يمتد‬ ‫لسلسلة العائلة وأبناء العمومة ممن لهم عاقة مبارة‬ ‫بحياة اأفصراد‪ ،‬وهي عاقات قائمصة‪ ،‬ي الذهن العربي‬ ‫غالبصاً‪ ،‬عصى فكرة الراع‪ ،‬فصإن كان كثرة عصدد أفراد‬ ‫اأرة الصغصرة هو ما يوجد التوتصرات ويخلق النمط‬ ‫السصلوكي العنيف ابتداءً‪ ،‬إا أن كثرة العدد ليست هي‬ ‫التصي تدعصم الراع ي محيصط اأرة الكبصرة‪ ،‬بل إن‬ ‫اأرة الكبرة تخلق سصببا ً مسصاعدا ً لتكريس تشصكيل‬ ‫العنف من خال وجود سصلطة تمارس القسصوة داخل‬ ‫محيطها ااجتماعي‪.‬‬ ‫كل هذا هو ما يجعل الطفل يشعر بداخله بقابلية‬ ‫اانجراح‪ ،‬أي‪« :‬هشاشة اأنظمة الدفاعية» (أطلس علم‬ ‫النفصس ‪ ،)24‬ونظرا ً لصعوبة أن يحصصل عى الرعاية‬ ‫النفسصية الكاملة لتكوين شصخصيته فصإن ذلك يجعله‬ ‫عرضة لراعات اانفصال اموجهة ضد العائلة‪« :‬تمثل‬ ‫وظيفة اارتباط واانفصال نزعتن عائقيتن ي الحياة‬ ‫ااجتماعيصة‪ .‬وتقصوم إشصكالية اانفصال عصى انحال‬ ‫العاقصة باأهل وليس بالتنكر لهصا تنكرا ً كاماً‪ .‬فينتج‬ ‫عن ذلصك نوعان مصن ااضطرابات‪ :‬اانفصصال الكامل‬ ‫تجصاه اأهصل وذريتهصم‪ ،‬أو العجز عن التحصرر منهم»‬ ‫(السصابق ‪ .)295‬وغالبا ً ما تتجى ردة الفعل السلوكية‬ ‫نحو النشأة النفسية غر السصوية ي آليتن سلوكيتن‪:‬‬ ‫أولهما آلية اانطواء كشصكل من أشصكال اانفصال‪ ،‬أن‬ ‫اانطصواء يأتي هنا عى هيئة دفاعية تمثل آلية انفصال‬ ‫عاجصز عن التحصرر فهو‪« :‬نفور مريصض من امجتمع»‬ ‫كمصا أنصه‪« :‬نزعصة نفسصانية لاتجصاه نحصو الداخل»‬ ‫(السصابق ‪ ،)14‬وثاني أشصكال راع اانفصال ما يرد‬ ‫كآليصة انفصال كامصل تجاه اأهل وذريتهصم‪ ،‬لكنه يرد‬

‫ي مرحلصة متأخرة وليصس ي مرحلة الطفولة‪ ،‬حيث إن‬ ‫الطفصل لم يكن يملك إا آلية اانسصحاب إى الداخل من‬ ‫خصال اانطواء‪ /‬الصمت‪ ،‬بينما يبدأ الشصاب ي مرحلة‬ ‫البلوغ وما يليصه بالتمرد‪ :‬ليتطور إى اانفصال الكامل‬ ‫ي بعصض الفرات امتعاقبة أسصباب عدة‪ :‬وأيا ً ما كانت‬ ‫اأسصباب التي ترد قبل كل انسحاب من اإطار العائي‬ ‫الصغصر‪ ،‬أو اأشصمل كالقبيلة أو الجماعصة‪ ،‬إا أنها ا‬ ‫تعصدو كونها غطصا ًء لرغبصة كامنة ي اانفصصال تجاه‬ ‫اأهصل نتيجصة لراعصات اانفصال الناتجصة عن كثرة‬ ‫عدد اأخوة وقسصوة اأب امتماهيصة مع امجتمع امحيط‬ ‫به الصذي يمارس هو أيضا القسصوة من خصال أنظمة‬ ‫تراتبيصة تحافصظ عصى تعاليمها غصر امصررة أفرادها‬ ‫الجدد‪ ،‬فيبدو لهم أنها مجرد آلية تناقل سصلطة ا توفر‬ ‫أفرادها أي امتيازات‪ .‬وبغياب الشصعور بالتميز داخل‬ ‫العائلتن‪ ،‬الصغرة والكبرة عى السصواء تنشأ مشكلة‬ ‫التفردية التي تغذي الشصخصية العنيفة‪ ،‬فامجتمعات‬ ‫العربية ممثلة ي العائلصة‪ ،‬كأصغر مكون اجتماعي‪ ،‬ا‬ ‫تهتم بتنشئة أفرادها بأساليب تشعرهم بتحقيق الذات‬ ‫داخل العائلة أو امجتمع‪ ،‬فالعائلة العربية ليسصت أكثر‬ ‫من‪« :‬أنا جماعي» (السابق‪.)311‬‬ ‫ما سبق من اضطراب ي النشوء يدفع الفرد العربي‬ ‫للبحث عصن اإشصباع النفصي‪ ،‬أي الشصعور بفرديته‪،‬‬ ‫فيجد فكرة اإشصباع النفي الزائف للحاجة إى تحقيق‬ ‫الصذات مصن خال اللجصوء للعنف‪ ،‬مع تصويصر للحياة‬ ‫بأنها رخيصة ليتحول الفرد إى طاقة تدمرية تنسصف‬ ‫الرخيص الزائل الدنيوي‪ /‬أنها لم تجد هويتها الذاتية‬ ‫من خاله‪ ،‬وتحيا ي الدائم الثمن اأخروي‪ /‬أنه يحمل‬ ‫فكرة وهمية حصول تحقيق أنموذجي للذات‪ .‬مع أهمية‬ ‫الوعي بأن هذه النزعة التدمرية ا تأخذ شصكل تحقيق‬ ‫الذات بشكل مبار‪ ،‬بل تقوم بتصويرها عى أنها ذات‬ ‫متحققة فعصاً لكنها غريبة ي محيطهصا‪ ،‬وبالتاي هي‬ ‫مهددة بالنسف‪ ،‬يشر فروم إى ذلك من خال تعريفه‬ ‫للنزعة التدمرية لدى الفرد‪« :‬تشر إى رغبة اإنسان ي‬ ‫تدمر اآخر قبصل أن يقوم اآخر بتدمره» (علم النفس‬ ‫ي القصرن العرين ‪ .)364‬مصا يجعل فهم ما يحدث ي‬ ‫الشصارع العربصي اآن مرراً‪ ،‬فنحن لم ننشصأ‪ ،‬غالباً‪ ،‬ي‬ ‫أر أو محيط اجتماعي يحقق للفرد حاجته ي التفرد‪.‬‬

‫سمير محمد‬ ‫‪samirm@alsharq.net.sa‬‬

‫يتع�رض اأيت�ام «مجهول�و النس�ب»‬ ‫لع�دد من امنغصات التي تس�بب لهم جوعا ً‬ ‫عاطفي�اً‪ ،‬وانكس�ارات معنوي�ة‪ ،‬وتذبذبا ً ي‬ ‫التفك�ر‪ ،‬له�ذا أحببت أن أوضح ش�يئا ً من‬ ‫ه�ذه امش�اهد امؤث�رة‪ ،‬ولأمان�ة ي القول‬ ‫والنق�ل‪ ،‬وعدم النقد الش�موي أو اإس�قاط‬ ‫عى أح�د؛ فكل ما أنقله من امش�اهد كانت‬ ‫مرحلة ماضية قبل «خمس وعرين سنة»‬ ‫عندم�ا كن�ت طف�اً‪ .‬أم�ا اآن؛ فلأمان�ة ا‬ ‫أعلم عن أح�وال الدور ش�يئاً‪ ،‬فمنذ امرحلة‬ ‫الجامعي�ة انقطع�ت عاقت�ي بالش�ؤون‬ ‫ااجتماعية تماماً‪ ،‬كما أنه من باب اإنصاف‬ ‫أيض�ا ً أن اماحظ�ات الت�ي س�أوردها فإن‬ ‫الش�ؤون ااجتماعية ‪-‬ككيان‪ -‬بريئة منها‪،‬‬ ‫فهي ترف�ات فردية ا تمث�ل إا «بعض»‬ ‫اأش�خاص أو اموظف�ن التنفيذي�ن داخل‬ ‫ال�دور الذين قد يترف�ون بطريقة فردية‪،‬‬ ‫فامش�كلة تكم�ن ي التنفي�ذ داخ�ل الدور‪،‬‬ ‫ولي�س ي التري�ع‪ ،‬فبعضه�م ق�د يجتهد‬ ‫اجته�ادات ش�خصية تنقصه�ا ااحرافية‬ ‫وااحت�واء‪ ،‬وينت�ج عنه�ا آثار س�لبية تؤثر‬ ‫ي نفوس اأيتام س�لباً‪ ،‬ومن تلك الس�لبيات‬ ‫وامشاهد ما يي‪:‬‬ ‫م�ن امنغص�ات الت�ي تواج�ه «اليتيم»‬ ‫التغي�ر امفاج�ئ للمرضع�ات واأمه�ات‬ ‫البديلة‪ ،‬وفريق العمل ي مراحل متعددة من‬ ‫حي�اة الطفل‪ ،‬وه�ذا اأمر يلع�ب دورا ً كبرا ً‬ ‫ى ع�دم اس�تقرار الطف�ل ى دار اأيتام من‬ ‫الناحية النفس�ية والعاطفية وعدم شعوره‬ ‫بااس�تقرار‪ ،‬فهو محار دائما ً بإحساس‬ ‫الفقد وعدم ااس�تقرار الوجودي أو امكاني‬ ‫مم�ا يحسس�ه بعدم اأم�ان النف�ي‪ ،‬فقد‬ ‫تع�ود منذ نعوم�ة أظاف�ره أن العالم حوله‬ ‫متغ�ر متح�رك ا يخض�ع أى درج�ة من‬ ‫ااستقرار والثبات‪ ،‬فهو بشكل دائم معرض‬ ‫للف�راق والبع�د ع�ن اآخري�ن‪ ،‬بعدما كون‬

‫لماذا؟‬

‫معهم لغة حوار‪ ،‬وحالة من ااس�تقرار مع‬ ‫الط�رف اآخر ال�ذى يتعامل مع�ه مبارة‪،‬‬ ‫ث�م فجأة يغي�ب عنهم دون اعتب�ار لرغبته‬ ‫وتقبله‪.‬‬ ‫وم�ن الس�لبيات أيض�ا ً الت�ي تواج�ه‬ ‫«اليتي�م»‪ ،‬اازدواجي�ة ي الربي�ة‪ ،‬وع�دم‬ ‫وضوح فلس�فة الربية والعق�اب‪ ،‬فتجد أن‬ ‫الطفل «اليتيم» يخضع للعقاب عى السلوك‬ ‫بحس�ب طبيعة ش�خصية من يعاقبه‪ ،‬فإن‬ ‫كان�ت اأم البديل�ة الت�ى كان�ت تعمل معه‬ ‫ترفض سلوكا ً معينا ً بحكم الربية والتنشئة‬ ‫التى خضعت لها؛ فإنه يعاقب عليه بطريقة‬ ‫أخرى تعودت عليها اأم البديلة اأخرى التى‬ ‫تراه�ا من وجهة نظره�ا صحيحة‪ ،‬ويمكن‬ ‫أا يعاق�ب الطف�ل «اليتيم» ع�ى نفس هذا‬ ‫الس�لوك مع أم بديل�ة أخرى‪ ،‬وم�ع مراقب‬ ‫وم�رف آخر‪ ،‬فيخض�ع لربي�ة مختلفة‪،‬‬ ‫وأسلوب عقاب مختلف‪ ،‬ناهيك عن أن نفس‬ ‫السلوك ى نفس الفرة قد تقبله اأم البديلة‬ ‫من طفل وا تقبله من آخر‪ ،‬أو تقبله امديرة‬ ‫ى وجود زيارة للدار وا تقبله ى وقت آخر‪.‬‬ ‫إا أن أه�م الحاجات الت�ي يحتاج إليها‬ ‫الطفل «اليتيم» بدرجة كبرة نظرا ً أهميتها‬ ‫كونها مطلبا ً أساسيا ً للطفل حاجتة اماسة‬ ‫لأم�ن س�واء كان اأم�ن امكان�ي‪ ،‬أو اأمن‬ ‫النف�ي‪ ،‬أو اأمن الوجودي‪ ،‬فاأمن من أهم‬ ‫ااحتياج�ات الفس�يولوجية؛ فتخي�ل لو أن‬ ‫لديك كل يء وينقصك اإحس�اس باأمان‬ ‫النفي عندها سوف تفقد كل اأشياء مهما‬ ‫ً‬ ‫جميلة قيمتها؛ أنك ببساطة ا تحس‬ ‫كانت‬ ‫باأمان عندها ستفقد ااستمتاع بالحياة‪.‬‬ ‫ومضة حقيقة‬ ‫«برنارد شو» حكيم ساخر خلد التاريخ‬ ‫أقواله‪ ،‬يقول‪« :‬نعل�م الطفل الكام ثم نبذل‬ ‫جهدا ً أكر لنسكته‪ ،‬حرية التعبر هي الحق‬ ‫اأول ي دستور العالم اأول»‪.‬‬

‫في الواجهة‬

‫الفرد‬ ‫والمجتمع‬

‫أصدقاء‬ ‫جدة‬

‫ممنوع قطع الكهرباء!‬ ‫شافي الوسعان‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬

‫سالم الفرحان‬

‫تمث�ل اأرة الن�واة اأوى لبن�اء س�لوك‬ ‫الفرد‪ ،‬لذا فقد اهتم اإس�ام وس�ائر اأديان‬ ‫ببن�اء اأرة‪ ،‬ف�ا يتوقع م�ن اأر امفككة‬ ‫أن تبن�ي ف�ردا ً صالح�ا ً يتمت�ع بأخاقي�ات‬ ‫وس�لوكيات حس�نة ي مجال عمل�ه‪ .‬كما أن‬ ‫س�لوك الفرد يتأثر بمؤث�رات خارجية كثرة‬ ‫يأت�ي ي مقدمته�ا ثقاف�ة امجتم�ع وقيم�ه‬ ‫وعادات�ه‪ ،‬فتجس�يد مب�ادئ اموضوعي�ة ي‬ ‫التعام�ل والعمل وعدم اأنانية وامغااة وحب‬ ‫ال�ذات‪ ،‬يُك�وّن لدين�ا ثقافة منفتح�ة لتقبل‬ ‫الجديد وننعم بس�مات التسامح وحب العمل‬ ‫واإخ�اص فيه‪ .‬فامواط�ن الصالح واموظف‬ ‫الناج�ح هو ال�ذي يراق�ب الله تع�اى قبل أن‬ ‫يراقب�ه امس�ؤول‪ ،‬وهو الذي يرع�ى امصالح‬ ‫العام�ة قب�ل الش�خصية‪ ،‬ل�ذا ف�إن الرقابة‬ ‫الذاتية تمنع الخيانة وتعن عى اأمانة وهي‬ ‫من مقومات السلوك اإنساني السوي‪ .‬فمتى‬ ‫م�ا اقتنع اموظف ب�أن العمل ال�ذي يقوم به‬ ‫عبادة ووسيلة للتنمية امستدامة‪ ،‬زاد االتزام‬ ‫بأخاقيات امهنة‪ .‬فأخاقيات العمل رورة‬ ‫دينية قبل أن تكون رورة إدارية‪ ،‬فاأخاق‬ ‫ي اإس�ام ليست تعبرا ً خياليا ً بل هي منهج‬ ‫واقعي يستمد قيمه من صميم واقع اإنسان‬ ‫باعتباره أحد أفراد امجتمع‪.‬‬ ‫‪salfarhan@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫النصاس‬ ‫أسصباب فطريصة يكصره‬ ‫يُعتَقصد أنصه‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫امؤسسصات التجاريصة‪ ،‬فاإنسصان بطبعِ صه ا يحبُ‬ ‫َ‬ ‫أجصل الربصح‪،‬‬ ‫اأشصخاص الذيصن يقايضونصه مصن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫امؤسسات‬ ‫وسصيتعاظ ُم هذا الشصعو ُر إذا كانت تلك‬ ‫احتصكاري وردي ٍء ويخلو‬ ‫بشصكل‬ ‫تقص ِد ُم خدماتها‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الحماية التي توفرها الدولةُ‬ ‫ُ‬ ‫من امنافسصة‪ ،‬أو كانت‬ ‫للمسصتهلكن ليسصت كافية‪ ،‬والغريبُ َ‬ ‫أن هذا الكره‬ ‫ليصس خاصا ً‬ ‫ِ‬ ‫بالطبقصات امتدنيةِ ‪ ،‬بصل حتى اأغنياء‬ ‫يكرهصون امؤسسصات التجاريصة‪ ،‬فقد ذكصر (جون‬ ‫ُ‬ ‫مؤسسة صناعةِ الفواذِ‬ ‫ستوسل) أنه عندما قاومت‬ ‫جهصود الرئيس كندي لفرض اأسصعار عام ‪،1962‬‬ ‫ُ‬ ‫الرئيصس ‪-‬وهصو ابصن أحص ِد أغنصى الرجال ي‬ ‫رخ‬ ‫أمريكا‪( :‬أخرني أبي عى الدوام َ‬ ‫ِ‬ ‫امؤسسصات‬ ‫أن ك َل‬ ‫التجاريةِ أواد‪ ...‬لكنني لم أصدقه حتى هذا اليوم)‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫النصاس العادين هصم الحلقة‬ ‫امؤسصف أن‬ ‫مصن‬ ‫ُاأضعصف ي هصذه العاقصة وهصم ضحايصا لتلصك‬ ‫ُ‬ ‫الدولة إى صفهم بمراقبةِ‬ ‫امؤسسصات‪ ،‬وإذا لم تقف‬ ‫َ‬ ‫امنافسةِ‬ ‫ِ‬ ‫فإن جش َع‬ ‫والخدمات‪ ،‬أو بصناعة‬ ‫اأسعار‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫الطبقة‬ ‫الوقت‬ ‫امؤسسصات لن ينتهي‪ ،‬وسصتزو ُل مع‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الطبقة التي تمث ِ ُل ترمومرا ً لقياس‬ ‫امتوسصطة‪ ،‬تلك‬ ‫درجةٍ‬ ‫كل بلد‪ ،‬إذ ا ي َء تتضاء ُل أمامه‬ ‫ي‬ ‫ااستقرار‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الرقيب‬ ‫اإنسصان كامال‪ ،‬وا يء أضعف من‬ ‫أخاق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الذاتي‪ ،‬وإذا ما أُري َد الوصو ُل إى درجةِ‬ ‫اإشباع التي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أموال‬ ‫امتصاص‬ ‫امؤسسصات من‬ ‫تتوقف عندها تلك‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الناس‪ ،‬فمعنى ذلك أن الجيوبَ ستُستفرغ عن آخر‬ ‫ريصال فيهصا‪ ،‬كما يُاحظ عصى العقو ِد التصي ترمُها‬ ‫ٍ‬

‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫التجارية من بنوكٍ‬ ‫رها مع‬ ‫امؤسسصات‬ ‫وركات وغ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫إذعان ا تراي‪ ،‬وم َ‬ ‫بشصكل‬ ‫ُصاغة‬ ‫الناس أنها عقو ُد‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫يُشع ُرك أن تلك امؤسسات هي من قامت بصياغتِها‪،‬‬ ‫َ‬ ‫إذ تُبيحُ‬ ‫ِ‬ ‫حقوقها بينما‬ ‫للمؤسسصات ك َل ي ٍء يكفص ُل‬ ‫َ‬ ‫حقوق اإنسصان العادي‪ ،‬حتصى أنها (أي‬ ‫تتجاهص ُل‬ ‫النصاس وتق ِدمُها‬ ‫امؤسسصات) تفرض خدماتها عى‬ ‫ِ‬ ‫بالشصكل الذي تريصد‪ ،‬كمصا يمكنها الحصصو ُل عى‬ ‫ِ‬ ‫حقوقهصا بالطريقةِ التي تريد‪ ،‬حتصى لو ترتبَ عى‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫تعارض مع‬ ‫بمسصتحقات امواطنصةِ أو‬ ‫ذلك اإخا ُل‬ ‫ُ‬ ‫اأنظمةِ‬ ‫ِ‬ ‫العليا‬ ‫الضمانات التي يستمدها امواطن من‬ ‫ُ‬ ‫ركة‬ ‫أسصاس تقو ُم‬ ‫للدولةِ ‪ ،‬فباللصه عليكم؛ عى أيِ‬ ‫ِ‬ ‫الكهربا ِء بعمليةِ‬ ‫التيار من تلقا ِء ِ‬ ‫نفسها ودون‬ ‫فصل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الحصول عى حك ٍم قضائي‪ ،‬مع أن الر َر سصيكون‬ ‫متعديا ً إى آخرين ليس لهم ذنبٌ ي عمليةِ السصدادِ ‪،‬‬ ‫وا بأيديهم تغير القدر واستبدال رب اأرة بآخر‪،‬‬ ‫َ‬ ‫امتعثر ِ‬ ‫نفسصه بل‬ ‫يكصون مقترا ً عى‬ ‫فالصر ُر لن‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫سصيصيبُ‬ ‫بالشلل التام وستكو ُن خارجَ‬ ‫ها‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ة‬ ‫اأر‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الخدمات‬ ‫باعتبصار أن الكهربصا َء من‬ ‫نطصاق الحياة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اأساسصيةِ التي يحتاجهُ ا اإنسصا ُن ي هصذا العر‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫إتاف أشصيا َء أخرى‪،‬‬ ‫كما سصيرتبُ عى هذا اإجرا ِء‬ ‫َ‬ ‫ي حن َ‬ ‫الركة ترتكبُ عديدا ً من اأخطا ِء وتقو ُم‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بالسصاعات وباأيا ِم‬ ‫بعض اأحياء‬ ‫بقطع‬ ‫التيار عن ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫تتعصرض أدنصى محاسصبةِ ‪ ،‬وامواط ُن حن‬ ‫دون أن‬ ‫ً‬ ‫جهصة محايد ًة يمكنه‬ ‫يجص ُد خطأ ً ي الرسصو ِم ا يج ُد‬ ‫ااحتصكا ُم إليها‪ ،‬إنما ركة الكهربا ِء نفسصها تكون‬ ‫هصي الخص ُم والحكم! ثم إنَصه لو افرضنا أن الخطأ َ‬

‫كان فادحصا ً أو َ‬ ‫الوضوح ما ا يمك ُن لركةِ‬ ‫كان من‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الكهربصا ِء إنصكا ُره فغايصة ما يمكصن الحصول عليه‬ ‫تعدي ُل الخطأ‪ ،‬عى قاعدة‪( :‬احمد ربك)!‬ ‫إنصه َ‬ ‫َ‬ ‫النصاس الوفاء‬ ‫صدر الصذي نطالبُ فيصه‬ ‫بالق ِ‬ ‫َ‬ ‫نتطصرف ي عمليصةِ‬ ‫بعقودِهصم‪ ،‬ا يجصو ُز لنصا أن‬ ‫ُ‬ ‫التيصار‬ ‫قطصع‬ ‫فعمليصة‬ ‫الحصصول عصى حقوقِنصا‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لئيمة عى كل حال‪ ،‬وليسصت إنسصانيةً‬ ‫ٌ‬ ‫الكهربائصي‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ومستحقات‬ ‫اإنسان‬ ‫حقوق‬ ‫أبسصط‬ ‫تتناقض مع‬ ‫بل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اموا َ‬ ‫ركة‬ ‫طنصةِ ‪ ،‬ولصو كان العمص ُل الصذي تقو ُم بصه‬ ‫َ‬ ‫الغاية تر ُر الوسيلة‪،‬‬ ‫الكهربا ِء مررا ً فمعنى ذلك أن‬ ‫وأننصا نزدري مبدأ (ميكافيي) بشصكل نظري بينما‬ ‫نحن غارقون فيه بشكل عمي‪ ،‬فضاً عى أن ذلك ا‬ ‫اأسصاي للحك ِم‬ ‫يبدو متوائما ً مع ما جا َء ي النظا ِم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫من كون العقوبة شصخصية‪ ،‬ومصن أنَ‬ ‫الدولة تكفلُ‬ ‫َ‬ ‫وامرض‪،‬‬ ‫امواطن وأرتِه‪ ،‬ي حالة الطصوارئ‪،‬‬ ‫حصق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫والعجز‪ ،‬والشيخوخة‪...‬‬ ‫ِ‬ ‫الشصخص الصذي ا ينتظ ُم ي عمليةِ السصدادِ‬ ‫َ‬ ‫إن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ثاثةٍ‬ ‫‪ ،‬إمصا أن يكون موظفا قادرا عى‬ ‫هو واح ٌد من‬ ‫السصداد‪ ،‬وي هذه الحالة يمكن ااسصتيفا ُء من رات ِبه‬ ‫طريق حك ٍم تحص ُل‬ ‫الرجوع إليه‪ ،‬عن‬ ‫مبار ًة ودون‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ركة الكهرباء من القضصا ِء أو الرطةِ ‪ ،‬وإما‬ ‫عليصه‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أن يكصون َ‬ ‫ٍ‬ ‫موظف لكنه قاد ٌر عى السصداد‪ ،‬وي‬ ‫غصر‬ ‫هذه الحالة يمكن ااسصتيفا ُء من حسصا ِبه الشخي‬ ‫َ‬ ‫من أي بنكٍ‬ ‫يكون‬ ‫وبنفس الطريقةِ السصابقةِ ‪ ،‬أو أن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الدولة‬ ‫قادر عى السصدادِ وي هذه الحالة تتكف ُل‬ ‫غرَ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫بالسدادِ عنه‪ ،‬امهم أن (ا ت ِز ُر و َِاز َرة ِوز َر أخ َرى)‪.‬‬

‫حسن عسيري‬

‫خطوة كبرة ومؤثرة بدأتها إدارة امسؤولية‬ ‫ااجتماعي�ة ي جدة بم�روع «أصدقاء جدة»‪،‬‬ ‫وأعتق�د أن ه�ذا ه�و ال�دور الحقيق�ي له�ذه‬ ‫اإدارة‪ ،‬واأروع دائم�ا أن يش�ارك محب�و جدة‬ ‫وأصدقاؤه�ا ي امحافظ�ة عليه�ا وه�ذا هدف‬ ‫س�ام ونبيل ويس�تحق ااحرام‪ ،‬وه�ي خطوة‬ ‫رائعة ابد أن نذكرها ونس�جلها للمس�ؤول عن‬ ‫إدارة امس�ؤولية ااجتماعي�ة محم�د اليام�ي‬ ‫وأهمي�ة الكتاب�ة عنه�ا هن�ا أنها محف�ز مهم‬ ‫يش�جع الناس ليحافظوا ع�ى مدينتهم ويفعل‬ ‫الدور ااجتماع�ي ي نفوس الناس‪ ،‬وبمثل هذه‬ ‫الخطوات يتطور العم�ل التطوعي الذي ي رأيي‬ ‫أنه اأهم ي جم�ال مدينتنا وللحق أن مجموعة‬ ‫امب�ادرات التطوعية والتثقيفية والتوعوية التي‬ ‫أطلقته�ا ه�ذه اإدارة م�ع ركاء اأمان�ة هي‬ ‫من الطاب وامهندس�ن واأطباء امحبن مدينة‬ ‫ج�دة وللخدم�ة ااجتماعي�ة‪ ،‬وأعجبن�ي أيضا‬ ‫توقي�ع مذك�رات تفاه�م مع جه�ات حكومية‬ ‫مختلفة مساندة خطوات امسؤولية ااجتماعية‬ ‫مدينتن�ا جدة العائدة لجمالها بقوة وهذا يؤكده‬ ‫كورنيش جدة الذي رفع مس�توى ثقة سكانها‬ ‫بأمانته�ا وبأمينها هاني أبو راس الذي أش�عر‬ ‫أن�ه ينتهج سياس�ة العم�ل به�دوء وأعتقد أنه‬ ‫سيبقى ي ذاكرة سكان جدة سنوات طويلة أنه‬ ‫أعاد لهم عاقتهم بكورنيش�هم‪.‬‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 3‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 16‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )378‬السنة الثانية‬

‫العرب والعنف (‪)1‬‬

‫مشاهدات‬ ‫في حياة «يتيم»‬ ‫(‪)4-1‬‬

‫رأي‬

‫رأي الشرق‬ ‫دولة»‬ ‫«فلسطين‬ ‫وماذا بعد؟‬

‫نج�ح الفلس�طينيون ي إع�ان دولته�م‬ ‫بع�د خمس�ة وس�تن عاما ع�ى الق�رار ‪181‬‬ ‫الصادر عن مجلس اأمن الذي قس�م فلسطن‬ ‫التاريخية إى دولتن للعرب واليهود‪.‬‬ ‫أم�ا م�اذا تأخ�ر الطل�ب الفلس�طيني ي‬ ‫اعراف اأم�م امتحدة طيلة هذه الفرة أو عى‬ ‫اأقل تأخ�ر نحو عرين عاما بع�د اتفاقيات‬ ‫أوس�لو التي أسس�ت للس�لطة الفلس�طينية‬ ‫وأنهت ااحت�ال ي الضفة وقط�اع غزة‪ ،‬فهو‬ ‫س�ؤال يبقى مطروحا برسم اإجابة عليه من‬ ‫قبل امس�ؤولن الفلس�طينين طاما أنه حدث‬ ‫بهذه الس�هولة‪ ،‬إضافة إى أس�ئلة أخرى مثل‪،‬‬

‫م�اذا ه�ذا التوقيت بال�ذات؟ وماذا سيكس�ب‬ ‫الفلس�طينيون بع�د أن أصبح�ت فلس�طن‬ ‫دولة؟‪.‬‬ ‫بالتأكيد هناك مكاس�ب فالدولة بحس�ب‬ ‫القانون ال�دوي تختلف حقوقها عن امنظمات‬ ‫امع�رف بها دوليا‪ ،‬وفلس�طن أصبحت عضوا‬ ‫ي اأم�م امتح�دة بصف�ة مراقب وه�ذا يعني‬ ‫أنه�ا تتمتع بالعضوي�ة دون أن يكون لها حق‬ ‫التصوي�ت ي الجمعية العام�ة وحق اانضمام‬ ‫إى مجل�س اأمن‪ ،‬وقد تبدو ه�ذه مزايا مهمة‬ ‫يفتقدها الفلس�طينيون ي اأمم امتحدة‪ ،‬لكن‬ ‫اأهم أن فلس�طن أصبحت دولة و»جزء منها‬

‫تحت ااحتال»‪.‬‬ ‫امش�كلة أن قرار ااعراف لم يضع حدودا‬ ‫له�ذه الدولة وت�رك ذلك خاضع�ا للمفاوضات‬ ‫مع إرائي�ل التي بارت ااس�تيطان بوترة‬ ‫أرع بع�د الق�رار اأمم�ي‪ ،‬وي أراض ا تق�ر‬ ‫إرائي�ل إى اآن أنها أراض فلس�طينية فماذا‬ ‫لدى الفلسطينين من خطوات مواجهة ذلك؟‪.‬‬ ‫وأه�م م�ا يقلق إرائي�ل هو أن�ه أصبح‬ ‫بإم�كان فلس�طن اآن أن تك�ون عض�وا ي‬ ‫امحكم�ة الجنائي�ة الدولي�ة وب�ات بإمكانها‬ ‫ماحقة تل أبي�ب عى جرائمها أم�ام القضاء‬ ‫الدوي‪ ،‬وكذل�ك إمكانية التقاي وفق القانون‬

‫الدوي حول امناطق امتنازع عليها فهل استعد‬ ‫الفلسطينيون لذلك أيضا؟‪.‬‬ ‫يقول البعض إن «دولة فلس�طن» سوف‬ ‫تتح�رك أم�ام القض�اء ال�دوي وتب�دأ ي وضع‬ ‫إرائيل أمام من�ر العدالة‪ ،‬فيما يؤكد آخرون‬ ‫أن ه�ذا ااعراف ل�ن يقدم أو يؤخ�ر ي وضع‬ ‫الدولة الفلسطينية وااحتال‪ ،‬لكن قادة الدولة‬ ‫الفلس�طينية لم يقولوا ش�يئا واضحا‪ ،‬ويبدو‬ ‫أنه اب�د من اانتظار ليس فقط الس�تن يوما‬ ‫الت�ي ت�ي ااعراف بفلس�طن حتى يكتس�ب‬ ‫القرار الدوي صف�ة القطعية بل ربما أكثر كي‬ ‫تتضح اأمور‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﺍﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳﻤﻚ!‬

‫ﺯﻳﺎﺭﺓ‬ ‫ﻣﻔـ‪X‬ـﺎﺟﺌﺔ‪..‬‬ ‫ﻓﺎﺟﻌﺔ!‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﻨﺎﺻﺐ‬ ‫»ﺍﻟﺰﺭ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ«‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ‪..‬‬ ‫ﻳﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ا‡ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﺻﺐ أﺳـﻤﻴﻬﺎ ﺑـ»ﻣﻨﺎﺻﺐ اﻟﺰر اﻟﺮاﺑﻊ«‪ .‬ﻓﻬﻲ ﻛﺎﻟﺰر‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ ﰲ اﻟﺜﻮب اﻟﺴـﻌﻮدي ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻓﺎﺋﺪة ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺮﻏـﻢ أن اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻳﺠﻬﻞ ﺳـﺒﺐ وﺟﻮده ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﴬورﻳﺎت‪ ،‬ﻓﻼ اﻟﺨﻴﺎط ﻳﻌﺮف ﻤﺎذا‬ ‫ﻳﻀﻌﻪ وﻻ اﻟﻼﺑﺲ ﻳﻌﺮف ﻤﺎذا ﻳﺮﺗﺪﻳﻪ‪ ،‬وﻫﺬا ﻫﻮ ﺣﺎل ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﺻﺐ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻟﺪﻳﻨـﺎ‪ ،‬ﻓﻮﺟﻮدﻫﺎ وﻋﺪﻣﻬـﺎ واﺣﺪ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﻻﺗﻤﻠﻚ وﺻﻔﺎ‬ ‫وﻇﻴﻔﻴـﺎ أو ﺻﻼﺣﻴـﺎت واﺿﺤـﺔ‪ .‬وﻏﺎﻟﺒـﺎ ﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﺻﺐ‬ ‫ﴍﻓﻴﺔ اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻬـﺎ إﻋﻄﺎء ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻷﻫﻤﻴﺔ اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ ﻛﺮﺗﻪ اﻟﺨﺎص أو ﻛﺘﻌﺮﻳـﻒ ﻟﻪ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫إذاﻋﻲ أو ﺗﻠﻔﺎزي أو ﻟﻘﺎء ﺻﺤﻔﻲ‪ .‬أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي ﻧﺮﺗﺎح‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺻﺐ اﻟﺰر اﻟﺮاﺑﻊ ﺑﺤﻴﺚ ﻧﺴﺘﺒﺪﻟﻬﺎ ﺑﻤﻨﺎﺻﺐ اﻟﺰر اﻷول‪.‬‬

‫ﻛﻢ ﻣﻦ اﻷﺷـﻴﺎء ﺣﻮﻟﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻓﻌﻚ إﱃ اﻟﻜﺴـﻞ ”رﻳﻤﻮت‬ ‫ﻛﻨﱰول ﻟﻠﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‪ ،‬وﻟﻠﺘﻜﻴﻴﻒ‪ ،‬وﻟﻠﺴـﻴﺎرة‪ ،‬وﻛﻮﰲ اﻤﺤﻄﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺎﻣـﻞ ﻳﻨﺘﻈﺮك ﻋـﲆ ﺑﺎب ﻣﻄﻌﻢ‪ ،‬أو ﺗﻤﻮﻳﻨـﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أرﻗـﺎم اﻟﺘﻮﺻﻴﻞ ﻣﺠﺎﻧـﺎ ً إﱃ اﻟﺒﻴﺖ‪ ...‬إﻟﺦ“‪ ،‬ﻫـﻞ ﺗﻌﻠﻢ ﻣﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﺑﻘـﻲ ﻟﺘﻜـﻮن ﻣﺤﻨﻄـﺎ ً ﺗﻤﺎﻣـﺎً؟ ﻣﻠﻌﻘـﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺟﻬﺎز‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺤﻤﺎم‪ ،‬وﺑﻬﺬا ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻳﺪﻳﻚ أو ﻗﺪﻣﻴﻚ‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻟﺴﺎﻧﻚ‪ ،‬رﺑﻤﺎ ﻳﻜﺘﺸﻔﻮن ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﺟﻬﺎزا ً ﻧﺎﻃﻘﺎ ً‬ ‫ﻫﻮ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻤﻚ‪ ،‬واﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻋـﻦ ﻋﻘﻠﻚ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫وﻋﻘﻠـﻚ اﻟﻈﺎﻫﺮ )إن وﺟﺪ(‪ ،‬وﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻻ أﻋﻠﻢ ﻣﺘﻰ ﻳﺨﱰﻋﻮن‬ ‫ﺟﻬﺎزا ً ﻳﻌﻴﺶ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﺪﻻ ً ﻋﻨﻚ‪ ،‬ﻷن ﺣﴬﺗﻚ ﻣﺸﻐﻮل ﻋﻨﻬﺎ!‬

‫ﻗـﺮأت ﺑﺎﻟﺼﺤـﻒ أن اﻟﻮزﻳـﺮ زار ﻣﺪﻳﻨﺘـﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺮاودﻧﻲ ﺷـﻚ ﺑﻤﺼﺪاﻗﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﻋـﺎد ًة ﻧﻌﺮف‬ ‫اﻟﺨـﱪ أوﻻً‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺘﺰﻳـﻦ اﻟﺸـﻮارع ﺑﺎﻟـﻮرود‬ ‫وﻧـﺮى اﻤﻴﺎدﻳـﻦ ﺗﺘﺤـﻮّل ﻟﺨﻠﻴـﺔ ﻧﺤـﻞ وﺗﺨﺘﻔـﻲ‬ ‫»اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت«‪ ..‬وﻛﺄن ﻣﺪﻳﻨﺘﻨﺎ ﻋﺮوس أو ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‬ ‫ﻣﺪﻋﻮّة ﻟﻌﺮس!‬ ‫اﻤﺆﻟـﻢ أن اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﻢ ﻳﺠـﺪول زﻳﺎرﺗﻪ وﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫»زﻳﺎرة ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ« وﺣﺮﻣﻨﺎ ﻣﻦ ﺑﻬﺠﺔ أﺳـﺒﻮع ﻗﺒﻞ‬ ‫زﻳﺎرﺗـﻪ‪ ..‬ﻓﻨﺤﻦ ﺗﻌﻮدﻧﺎ أن اﻹﻧﺠﺎز ﻳﺴـﺒﻖ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﺑﺄﺳـﺒﻮع وﻟﻴﺲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻬﺎ!‬

‫»ﻟﻘـﺪ أﺻﺒﺤـﺖ ﻃﺒﻴﺒﺎ ﻷﻋﺎﻟﺞ اﻤـﺮض ﻻ اﻤﺮﻳﺾ«‪ ،‬ﻫـﺬه اﻟﺤﻜﻤﺔ‪،‬‬ ‫وأﻣﺜﺎﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻳﻄﻠﻘﻬـﺎ »اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎوس« ﰲ اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫»‪ ،«House M,D‬اﻟـﺬي ﻳُﻌﺮض ﻫـﺬه اﻷﻳﺎم ﻋﲆ ﻗﻨﺎة ‪ ،mbc4‬اﻤﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫ﻛﻔﻴـﻞ ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻹرﺷـﺎد اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬ﺑﺄﺳـﻠﻮب دراﻣﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﻨﻘﺼﻨـﺎ ﰲ »ﺑـﻼدي«‪ ،‬وﻧﺘﻤﻨـﺎه ﻟﻴﻘﻄﻊ داﺑـﺮ أﻃﺒﺎء‬ ‫اﻤﺠﺎﻟﺲ! اﻟﺬﻳﻦ أﻫﻠﻜﻮا »اﻟﺒﺴـﻄﺎء« ﺑﺎﻗﱰاﺣﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺨﻄﺮة! وﻷﻧﻨﺎ أﻣﺔ‬ ‫ﻣﻘﻠـﺪة! دﻋﻮﻧﺎ ﻧﻘﻠﺪ ﻣﺎﻫﻮ ﻣﻔﻴـﺪ! ﻟﺬا ﻧﺘﻤﻨﻰ ﻋـﲆ وزارة اﻟﺼﺤﺔ إﻧﺘﺎج‬ ‫»ﻣﺴﻠﺴـﻞ« ‪-‬ﻣﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻀﺨﻤﺔ زادﻫﻢ اﻟﻠـﻪ ﻣﻦ ﻓﻀﻠﻪ‪ -‬ﻳﺤﻤﻞ ﻫ ّﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻷﺳـﻠﻮب اﻟﺪراﻣﻲ اﻟﺠﻤﻴﻞ اﻤﺒﺴـﻂ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ ﻟﻴﺒﻦ ﻟﻨﺎ اﻟﻔﺮق ﺑﻦ »اﻟﺒﻨﺎدول« و«اﻷﺳﱪﻳﻦ« و«اﻟﺒﻄﻴﺦ«! ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫وأن ﺗﺄﺛﺮ »اﻟﺪراﻣﺎ« ﻓﻴﻨﺎ واﺿﺢ! ﺑﺲ ﻳﺎ ﺧﻮﰲ ﻣﻦ »ﻳﻮﻣﻴـﺎت وﺿـﺎح«!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« أن ﺗﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻧﺘﺎج أﻓﻜﺎرﻛﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺸﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ ا‡ﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 500‬ﻛﻠﻤﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫‡ي ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ .‬وذﻟﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ..‬ﻳﺠﺐ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء اﻤﻮﻗﺮ اﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪت ﻳﻮم‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 10/12/2012‬واﻟﺘﻲ أﺻﺪر ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪدًا‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺮارات ﻛﺎن ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻘﺮار اﻟﺬي ﺗﺼـﺪر اﻟﺼﻔﺤﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﺼﺤﻴﻔﺘﻨـﺎ اﻤﺤﺒﻮﺑـﺔ »اﻟـﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ رﻗـﻢ‬ ‫)‪ (٣٧٣‬واﻟـﺬي ﻧﺺ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳـﲇ ‪) :‬ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﻦ ﻣﻤﺎرﺳﺔ أي ﻧﺸﺎط ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻮﻗﻒ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ أي ﻧﺸـﺎط‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﻔﺎذ اﻟﻘﺮار‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺒﻊ اﻹﺟﺮاءات اﻤﻮﺿﺤﺔ ﰲ اﻟﻘﺮار ﻟﻨﻘﻞ ﻧﺸﺎط اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ إﱃ دﻳـﻮان اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻧﻘﻞ ﻧﺸـﺎط اﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ (.‬اﻧﺘﻬﻲ‪.‬‬ ‫وﺣﻴﺚ إن ﻫﺬا ﻫﻮ اﻤﻜﺎن اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻟﻠﺮﻗﺎﺑﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﴫوﻓﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ؛ ﻷن اﻤﺴﺆول ﻋﻦ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻫﻮ دﻳﻮان اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻬﻮ ﻣﺴﺆول ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹﻳﺮادات واﻤﴫوﻓﺎت ﻟﻜﻞ ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺣﺴـﺐ اﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻧﻈﺎﻣﻪ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻨﺸﻮر ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪،‬‬

‫ﺑﻮﺍﺩﺭ ﻫﺠﺮﺓ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻣﺨﻴﻔﺔ‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻛﺎن ﻟﻘـﺮار وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ‪-‬وأﻧﺎ ﻫﻨﺎ أﺧﺺ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫دون وزارﺗـﻪ‪ -‬ﺑﺮﻓﻊ رﺳـﻮم ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻟﻌﻤـﺎل إﱃ ‪ 2400‬رﻳﺎل‬ ‫ﻛﺒﺮ اﻷﺛﺮ اﻟﺴـﻠﺒﻲ ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻃﻴﺎف‪ ،‬اﺑﺘـﺪا ًء ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﺤﻮر اﻟﻘﺮار‪ ،‬وﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻤﻮاﻃﻦ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎ ًء ﺑﺎﻟﺘﺎﺟﺮ‬ ‫وﺻﺎﺣـﺐ رأس اﻤﺎل‪ .‬وﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ ﺟﻮر ﺻﺎر‬ ‫ﻣﺼﺪر ﺧﻮف ﻟﻜﻞ اﻷﻃﻴﺎف‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﺑﻨﻔﴘ ﻣﻦ اﺛﻨﻦ‬ ‫ﻣﻦ أﺻﺤﺎب رؤوس اﻷﻣـﻮال ﰲ اﻟﺒﻠﺪ ‪-‬وأﺧﺺ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪-‬‬ ‫أراض اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﻤـﺎ ﴍﻋـﺎ ﻓﻌﻠﻴـﺎ ﰲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋـﻦ ٍ‬ ‫اﻷراﴈ اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺼﺎﻧﻌﻬﻤﺎ وﻧﻘﻞ أﻋﻤﺎﻟﻬﻤﺎ ﻫﻨﺎك‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻴﻘﻦ ﺑﺴﻼﺳـﺔ اﻹﺟﺮاءات ﻫﻨـﺎك وﻃﺮح ﻣﺎ ﻳﻐﺮي‬ ‫وﻳﺠﺬب اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻷﺟﻨﺒﻲ ﻋﲆ أراﺿﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ أوﺷﻚ أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ إﺟﺮاءات اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻷرض اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻪ‬ ‫واﻟﺒـﺪء ﰲ إﻧﺠﺎز أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎن ردﻫﻤﺎ ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺆاﱄ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﻧﻘﻞ ﺗﺠﺎرﺗﻴﻬﻤﺎ ﻟﻺﻣﺎرات ﻓﺎﺗﻔﻖ اﻻﺛﻨﺎن ﻋﲆ‬ ‫أن اﻟﺴـﺒﺐ ﻫﻮ ﻗﺮار ﻣﻌﺎﱄ اﻟﻮزﻳﺮ ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ اﻟﺘﻌﺴﻔﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أوﺿـﺢ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﱄ ﺑﺄن ﻋﺪد ﻋﻤﺎﻟﻪ ﻳﻔﻮق ‪ 1050‬ﻋﺎﻣﻼً ﺑﻤﻌﻨﻰ‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﻴﺪﻓﻊ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﺒﻠﻐﺎ ً ﺿﺨﻤﺎ ً وﻗﺪره ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ رﻳﺎل و ‪520‬‬ ‫أﻟﻔﺎ ً ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ دﻓﻊ ‪ 105‬اﻵف ﻓﻘﻂ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﻤﺎ ﺳﻴﻬﺪد ﺗﺠﺎرﺗﻪ‬ ‫واﺳـﺘﺜﻤﺎره ﻋـﲆ أرض وﻃﻨﻪ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺆﻛـﺪ أن ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻗﺎم ﺑﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮان ﻣﻦ ﻧﻘﻞ اﻻﺳـﺜﻤﺎرات ﺧﺎرﺟﺎ ً ﻳﻌﺪ ﻫﺠﺮة ﻣﺨﻴﻔﺔ‬ ‫ﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺒﻠﺪ وﺗﺄﺛﺮه ﻣﺒﺎﴍة ﻋﲆ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺒﻠﺪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟـﺪي ﻳﻘﻦ ﺑﺄن ﻣـﻦ ﺳـﻴﻔﻜﺮ ﺗﻔﻜﺮﻫﻤﺎ ﻫﻮ ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣﻤﺎ ﺳﻴﺆدي إﱃ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻻ ﺗﺤﻤﺪ ﻋﻮاﻗﺒﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺣﻴﺚ ﺗﻨﺺ اﻤﺎدة اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﺎﱄ‪) :‬ﻳﺨﺘﺺ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﺎدة اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻧﻈﺎﻣـﻪ ﺑﺎﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﻼﺣﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ إﻳﺮادات اﻟﺪوﻟﺔ وﻣﴫوﻓﺎﺗﻬﺎ وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫أﻣﻮال اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﻨﻘﻮﻟﺔ واﻟﺜﺎﺑﺘﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺣﺴـﻦ اﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻣﻮال واﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺨﺘﺺ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻗﺮار اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻺﺻﻼح اﻹداري رﻗﻢ ‪157‬‬ ‫وﺗﺎرﻳﺦ ‪9/9/1405‬ﻫـ اﻤﻌﺘﻤﺪ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ رﻗﻢ‬ ‫‪/7/507‬م وﺗﺎرﻳـﺦ ‪28/3/1406‬ﻫــ ﺑﺎﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋﲆ‬ ‫أداء اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺸﻤﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻤﻮاردﻫﺎ ﺑﻜﻔﺎءة واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺠـﺎح ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬـﺎت ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻤﺮﺳـﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ( ..‬اﻧﺘﻬﻰ‪.‬‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻣﻊ ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء اﻤﻮﻗﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﺘﻤﻨـﺎه ﻫﻮ إﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺪﻳـﻮان وﻫﻴﻜﻠﻪ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻓﺮﻏـﻢ أن ﻧﻈﺎﻣﻪ ﻳﻨﺺ ﻋﲆ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫إﻳـﺮادات اﻟﺪوﻟـﺔ وﻣﴫوﻓﺎﺗﻬـﺎ ﻟﻜﻦ اﻤﺜﺮ ﻟﻠﺪﻫﺸـﺔ أن‬

‫ﻳﻌﺮف اﻟﺠﻤﻴـﻊ أن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻢ اﻷﻣﺴـﻴﺎت‬ ‫واﻟﻨﺪوات واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺘﻌﺪدة ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﻓﻨﻴـﺔ وﺻﺤﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻘـﺪ ﴎﻧـﻲ أﻧﻨـﻲ ﻧﻈﻤـﺖ‬ ‫ﻋﴩات اﻷﻣﺴـﻴﺎت واﻟﻨـﺪوات ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻧﺨﺮاﻃﻲ ﰲ اﻤﺠـﺎل اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺮﺣﺐ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻋﻘﺪﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺰﻣـﻦ‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﺗﺘﺒﻊ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ أو رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب أو اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ دوﻣﺎ ﻳﺘﺠﺪد اﻟﺨﻼف ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻦ اﻷﻓﺮاد أو اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻤﺨﻮﻟـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻹﻋﺪاد‬ ‫ﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻟﱪاﻣﺞ‪ ،‬ﻓﻨﺠﺪ أن ﻛﻞ ﺟﻬـﺔ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﺗﺮﻣﻲ ﻟﻠﺠﻬﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺮﺗﻴﺐ أﻣﺴـﻴﺔ أو ﻧﺪوة وﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺎﻛﻠﺔ ذﻟﻚ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ أو ﺗﻠﻚ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﻨـﺖ أﻋﺘـﺰم ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﻗﺒـﻞ ﻋـﺪة أﺳـﺎﺑﻴﻊ إﻗﺎﻣـﺔ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ واﺗﺼﻞ ﺑـﻲ أﺣﺪ اﻤﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎل ذﻟﻚ ﻹﻗﺎﻣﺔ وإﻋﺪاد أﻣﺴـﻴﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﺎ ﻳﺨﺺ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ إﺣﺪى اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻠﻘﺎء وﺑﻜﻞ أﺳـﻒ ذﻫﺐ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻹﻋـﺪاد واﻟﺘﻌـﺐ أدراج اﻟﺮﻳـﺎح‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻛﻞ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﺧﺮى ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ ﻣﺼﺎرﻳﻒ ﻣﺜﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻬﺎدﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎل ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ )ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺢ أﺣﺪ(‪.‬‬ ‫وأرﻏـﺐ اﻟﻘﻮل ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﺼﻔﺤﺔ‪ :‬أﻳـﻦ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺮار ﻣـﻦ ﻛﻞ وزارة ﻟﺘﻠـﻚ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ اﻷﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻨﺘﻈـﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻤﻨﺸـﻮدة واﻤﺮﺟـﻮة؟ ﻛﻴﻒ ﻻ‬ ‫وﻫﻲ اﻷﺳـﺎس ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ واﻹرﺷـﺎد‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻣﻦ ﺣﺴﻢ‬ ‫ﻤﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﻣﻮر؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻜﻨﻲ‬

‫ﻣﺠﻴﺐ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﻬﺐ ﺭﻳﺎﺡ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ؟‬ ‫ﻳﻌﺘﻘـﺪ ﺑﻌـﺾ اﻤﺮاﻗﺒـﻦ ﺑـﺄن رﻳـﺎح اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺘـﻲ ﻣـﺮت ﻋﲆ ﺑﻌـﺾ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ‪ ،‬ﺗﻮﻧﺲ وﻟﻴﺒﻴﺎ وﻣﴫ واﻟﻴﻤﻦ واﻵن ﺳـﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ وﺗﻤـﺮ ﻋـﲆ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ؛ ﺑﺴـﺒﺐ أن‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺒـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻋﻤﻮﻣـﺎ ً ﻣﺘﺸـﺎﺑﻬﺔ‬ ‫وﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺑﻌﺾ اﻹﺻﻼﺣﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺬي ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ اﻟﻔﺴـﺎد‪،‬‬ ‫وﻏﻴﺎب ﻟﻠﺤﺮﻳﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺸﻌﻮب اﻟﺘﻲ ﺣﺪث ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ ﻗﺪ ﺳﺌﻤﺖ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺎرات اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﻓﻊ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ أﻧﻬﺎ ﻣﺤـﻮر دول اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣـﺮة‪ ،‬وأﻧﻬﺎ‬ ‫دول اﻟﺼﻤﻮد واﻟﺘﺼﺪي ﻣـﺮة أﺧﺮى‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻟﻢ ﺗﻘﻢ‬ ‫دول اﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﺑﻌﻤـﻞ ﺧﻄﻂ ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ؛ ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ‬ ‫ﺷـﻌﻮﺑﻬﺎ ﺗﺰﻛﻢ أﻧﻮﻓﻬﻢ ﺑﺮﻳﺢ اﻟﻔﺴﺎد؛ ﻟﻌﺪم ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أي إﺻﻼﺣﺎت ﺗﻼﻣﺲ ﺣﻴﺎة ﻫﺬه اﻟﺸﻌﻮب‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻧﻈﺮ ﻫـﺆﻻء اﻟﺤﻜﺎم ﻻ ﺣﻘﻮق ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻳﻘﻮل‬ ‫ﻗﺎﺋﻞ ﺑـﺄن دول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ إﻟﻴﻬﺎ رﻳﺎح اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻫﺘﻤﺎم دول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﺼﻨﻌﺔ اﻟﻜﱪى ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ورﻏﺒﺘﻬـﺎ ﺑﻮﺟﻮد اﻻﺳـﺘﻘﺮار ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻫﺬا ﻋﺎﻣﻞ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻳﻤﻨﻊ أي اﻫﺘـﺰازات ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﻷن ﻫـﺬه اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤﺴﺎﺳـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺧﻂ‬ ‫أﺣﻤﺮ ﻻ ﻳﺴـﻤﺢ ﺑﺘﺠـﺎوزه‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻌـﺪ رﺋﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﻨﻔﺲ ﺑﻪ؛ ﺑﺴـﺒﺐ وﺟﻮد آﺑﺎر وﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺘﻲ ﺗﻐﺬي اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻋﻘﻴﻞ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺕ ﻟﻠﻨﺪﻭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬

‫ﻧﺴـﻤﻊ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻋﻦ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺴـﺎد واﺧﺘﻼس ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك‬ ‫ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻌﺪ ﻇﻮاﻫﺮ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﺗﺘﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ؟ وﻣﻦ ﺣﻘﻨﺎ أن ﻧﺘﺴـﺎءل أﻳﻦ ���ﻮ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺘﻌﺜـﺮة؟ وأﻳﻦ ﻫﻮ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺒﺎﻟﻐـﺔ ﰲ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺑﻌـﺾ اﻤﴩوﻋﺎت؟ وﻋﻦ ﺳـﻮء‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﴩوﻋﺎت‪ ،‬وأﻳﻦ ﻫﻮ ﻋـﻦ اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﺒﺎﻟـﻎ ﰲ أﺛﻤﺎﻧﻬﺎ؟ ﻟﻘﺪ ﺳـﺒﻖ ﱄ أن اﻃﻠﻌﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻧﻈﻤﺔ وﻃﺮق اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋـﲆ اﻤﴫوﻓﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ ﺗﺨﺼﴢ اﻤﺤﺎﺳﺒﻲ واﺗﻀﺢ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻓﻘﻂ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﻼﺣﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﻋﻴﻮﺑﻬـﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺘﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺈﺻﻼح اﻟﻌﻴﻮب واﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬أي‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻤﺎل اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻋﺎدة ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺘﺄﺛـﺮ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﻼﺣﻘﺔ ﺑﻤﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﴫف ﻣـﻦ ﻣﻼﺣﻈﺎت ﻣﻤﺎ ﻗـﺪ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻏﺮ ﻓﻌﺎﻟﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا ﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧـﺮ ﻓﻠﻢ ﻳﻨﺺ ﰲ ﻧﻈﺎﻣﻪ‬

‫وﻟﻮاﺋﺤﻪ ﻋﲆ اﻟﻨﻮﻋﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ وﻫﻤﺎ )اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻤﺘﺰاﻣﻨﺔ( وﺣﺘـﻰ ﻧﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫أﻗـﱰح إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻋﲆ ﻏـﺮار اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﺳـﺒﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﻦ ﺗﺘﺤﻘـﻖ ﻣـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ أﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫دﻳـﻮان اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ وﻣـﺪى إﻳﻔﺎﺋﻬﺎ ﺑﺎﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻤﺮﺳـﻮﻣﺔ ﻟﻪ وﻫﻞ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻲ رﺳﻤﺖ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻇﻬﻮر‬ ‫ﺣﺎﻻت اﻟﻔﺴـﺎد أم أن اﻷﻫﺪاف ﰲ ﺟﻬﺔ وﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫ﰲ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى!‬ ‫ﺛﻢ ﺗﻘﻮم ﺗﻠﻚ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﻮﺿﻊ ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻣﺤﺎﺳﺒﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋـﲆ اﻤﴫوﻓﺎت وﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ إﻋﺎدة ﺻﻴﺎﻏـﺔ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻛﻨﻈﺎم‬ ‫اﻤﻨﺎﻗﺼـﺎت واﻤﺸـﱰﻳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺑﻬـﺬا ﻧﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ واﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت ﺑﻬﺬه اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳُﺬﻛﺮ اﻟﻮﻃﻦ ﻳﺨﻔﻖ اﻟﻘﻠﺐ وﺗﺰداد‬ ‫دﻗﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﻳﻜﺎد أن ﻳﺨﺮج ﻣﻦ ﺑﻦ أﺿﻠﻊ اﻟﻘﻔﺺ‬ ‫اﻟﺼـﺪري ﺧﻮﻓﺎ ً وأﻣﻼً‪ .‬ﺧﻮﻓﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻤﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﰲ وﻗﺘﻨـﺎ اﻟﺤـﺎﴐ ﻣـﻦ ﺗﻘﻠﺒـﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ وﻋﺎﻤﻴـﺔ وﺛـﻮرات ﻫﻤﺠﻴـﺔ‬ ‫واﻧﻘﻴﺎد ﻷﻃﻤـﺎع ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬أﺷـﻴﺎء ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻨﺎ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﺸـﺘﻰ اﻟـﺪول ﰲ ﺑﻘﺎع اﻷرض‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨـﺎ ﻳﻀﻊ ﻳـﺪه ﻋﲆ ﻗﻠﺒﻪ )ﺑﻴﺘـﻲ أﴎﺗﻲ أﻫﲇ‬ ‫رﺑﻌﻲ إﺧـﻮة اﻟﻮﻃﻦ »وﻃﻨـﻲ وﻃﻨﻲ« ﻫﻮ ﻛﻞ‬ ‫ﳾء ﱄ وﻟـﺪي‪ ..‬اﻟﻠﻬﻢ اﺣﻔﻆ وﻃﻨـﻲ(‪ .‬وأﻣﻼً‬ ‫ﰲ أن ﺗﻌﻴـﺶ اﻟﻨﻔﻮس ﺑﺼﻔـﺎء وﻫﻨﺎء وﺗﺘﺤﺪ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد وﺗﻨﻈﺮ اﻟﻌﻴﻮن ﻟﻬﺪف واﺣﺪ أن اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻏﺎل ﻋﻠﻴﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﻨﺎ وﻃﻦ إﻻ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وإن ذﻫـﺐ اﻟﻮﻃـﻦ ذﻫﺒﻨـﺎ وإن ذﻫـﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ أﻫﻠﻪ ذﻫﺒﻮا‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺴـﺎوي ﺷـﻴﺌﺎ ً ﰲ‬ ‫وﻃﻨﻪ‪ ،‬ﻻ ﻳﺴﺎوي ﺷﻴﺌﺎ ً دوﻧﻪ وﻻ وزن اﻟﺮﻳﺸﺔ‪،‬‬ ‫وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺮﻳﺸﺔ ذات ﻗﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻳﻄﺒﻞ‬

‫وأﻗﻮل ﻫﺬا ﻛﻼم ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺧﺘﻼف‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ أو ﺗﺠﺎﻫﻠﻪ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻫﺬا ﻻ ﻳﻜﻔﻲ‪ ،‬واﻟﺪﻟﻴﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺣﺪث ﻣﻦ ﺛﻮرة ﰲ إﻳﺮان ﰲ ﻋﻬﺪ اﻟﺸﺎه ﻣﺤﻤﺪ رﺿﺎ‬ ‫ﺑﻬﻠﻮي ﻋﺎم ‪1979‬م وﻫﻲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﺮب؛ ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺪ ﴍﻃـﻲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻤﺎ ﺗﺸـﻜﻠﻪ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻧﻮاح ﻧﻔﻄﻴﺔ واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻘﺪ‬ ‫ﻣﻦ ٍ‬ ‫وﻗـﻒ اﻟﻐﺮب ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﻣﻜﺘﻮف‬ ‫اﻷﻳﺪي ﻋﻨـﺪ ﺣﺪوث ﺛـﻮرة اﻤﻼﱄ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻊ ﻓﻌـﻞ ﳾء‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﻧـﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻊ أي دوﻟﺔ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺸـﺎه‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ وﻟﻮ ﻷﺳـﺒﺎب إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻓﻠﺘﺤـﺬر دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻣـﻦ اﺗﻜﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻐـﺮب ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺠﺎﻧـﺐ؛ ﻷن‬ ‫دول اﻟﻐﺮب ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﻐﻴﺮ إرادة‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب وﻟﻜﻦ ﻟﻮ رﺟﻌﻨﺎ ﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺷﻌﻮب اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻓـﺈن ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻧﻮع ﻣﻦ اﻤﺸـﻴﺨﺎت‪،‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻬﺎ ﻧﻮع ﻣـﻦ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫أﺑﻮاب اﻤﺸﺎﻳﺦ واﻟﺤﻜﺎم وﻣﺎ زاﻟﺖ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻷﺟـﻞ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﺷـﻜﺎوى اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪،‬‬ ‫وﺣﻞ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫـﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺧﺮوج اﻟﻨﻔـﻂ ﺑﺪأت دول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﰲ ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﺒﻜﺮاً‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ وإﻳﺠﺎد اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻋﻤﻠﺖ‬

‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻣﺒﻜـﺮا ً دﺳـﺎﺗﺮ وﺗﴩﻳﻌـﺎت وﻃـﻮرت‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﺸـﺄت ﻣﺠﺎﻟﺲ ﻟﻠﺸـﻮرى‬ ‫واﻷﻣﺔ وﻟﻘـﺪ أﺻﺒﺤﺖ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻣﴬب اﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ ﴎﻋـﺔ اﻟﺘﻘـﺪم واﻟﺮﻓﺎﻫﻴـﺔ وﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻌﻴﺸـﺔ‬ ‫واﻷﻣﻦ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻮﺻﻢ ﻣﻦ إﻋﻼم دول ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﻣﺜﻞ ﻣـﴫ وﺳـﻮرﻳﺎ وﻟﺒﻨﺎن‬ ‫وﻟﻴﺒﻴـﺎ واﻟﻌﺮاق واﻟﺠﺰاﺋـﺮ ﺑﺄﻧﻬﺎ دول‬ ‫رﺟﻌﻴـﺔ وﻣﺘﺨﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣـﺖ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺪول‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﺑﻌﺾ ﻫﺬه اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻳﺮوج ﻟﺸـﻌﺎرات ﺑﺄن ﻋﺪم ﻣﻐﺎﻣﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺪﺧﻮل ﰲ ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ أن‬ ‫دوﻟﻬﻢ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺣـﺮب وﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻊ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻫﺒﺖ رﻳﺎح اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻧﻜﺸـﻔﺖ ﻫﺬه اﻟـﺪول ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻘﻢ ﺑﺈﺻﻼﺣﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﻠﻤﺴﻬﺎ‬ ‫ﺷـﻌﻮﺑﻬﻢ ﻣﻨـﺬ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛـﺔ ﻋﻘـﻮد‪ ،‬واﺗﻀﺢ‬ ‫أن ﺧـﺮات ﻫﺬه اﻟﺒـﻼد ﺗﺤﻮل ﻟﺒﻨﻮك ﰲ ﺳـﻮﻳﴪا‬ ‫وﺗﻨﺘﻔﻊ ﺑﻬﺎ ﻓﺌﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ دون اﻟﻨﻈﺮ ﻷﺑﺴﻂ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺸـﻌﻮب أﻻ وﻫﻮ اﻟﻌﻴـﺶ ﺑﻜﺮاﻣـﺔ‪ ،‬ﻓﻜﺎن‬ ‫أن ﺗﺤﺮﻛـﺖ ﻫﺬه اﻟﺸـﻌﻮب ﺳـﻠﻤﻴﺎ ً ﺑﺎﻋﺘﺼﺎﻣﺎت‬ ‫وﻣﻈﺎﻫـﺮات ﻟﻌـﺪة ﺳـﻨﻮات وﻛﺎن ﻻ ﻳﺘـﻢ اﻟﺤﻮار‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﺑـﻞ ﻳﺘﻢ اﻋﺘﻘـﺎل ﺑﻌﻀﻬـﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻨﻜﻴﻞ ﺑﻬﻢ‪،‬‬

‫ﻏﺎﻝ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻦ ﹴ‬

‫ﻤـﺎ ﻳﺴـﻤﻊ وﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻳﺘﻤﻨﻰ أﻣﻨﻴـﺎت ﺑﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﻐﺮات ﻛﻤﺎ ﻳﺤـﺪث ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻠﻢ وﻻ ﻳﺮى ﻣﺎ ﺧﻠﻒ اﻟﺴـﺘﺎر‪ ،‬ﻳﺤﺠﺐ ﻋﻴﻨﻴﻪ‬ ‫ﺣﺎﺟﺐ ﻛﺎذب ﻓﺎﺳـﻖ ﻳﺮﻏـﻲ ﺑﺎﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻣﺠﻨﺪ‬ ‫ﻣﻦ دﻋﺎة اﻟﻈﻼم‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺰﻋﺠﻬﻢ‬ ‫ﻏﺎل‬ ‫أن ﻧﻌﻴـﺶ ﺑﺴـﻼم‪ .‬اﻟﻮﻃـﻦ ٍ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻬﻤـﺎ اﺧﺘﻠﻔﻨـﺎ ﰲ ﺻﻐﺎﺋﺮ‬ ‫اﻷﻣـﻮر أو ﺑﻌـﺾ اﻷﺷـﻴﺎء وﻟـﻮ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺷـﺒﻪ ﺟﻮﻫﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ‬ ‫اﻷﺳﺎس واﻷﻋﻤﺪة ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻻ ﺗﺘﺤﺮك‬ ‫وﻻ ﺗﺘﺰﻟـﺰل إﻻ ﺑـﺰوال أرواﺣﻨـﺎ‪،‬‬ ‫ووﻻؤﻧـﺎ ﻟﻬﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟـﺬي وﻟﺪﻧﺎ‬ ‫وﺗﺮﻋﺮﻋﻨﺎ ﻋـﲆ ﺗﺮاﺑﻪ‪ .‬ﻛﻨﺎ ﺻﻐﺎرا ً‬ ‫وﻛﱪﻧـﺎ وﴏﻧـﺎ رﺟـﺎﻻً‪ ،‬وﻫـﺬا‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﻧﻔﺪﻳﻪ ﺑﺂﺧﺮ ﻗﻄﺮة دم رﻏﻤﺎ ﻋﻦ أﻧﻮف‬ ‫اﻟﺤﺎﻗﺪﻳـﻦ واﻤﻔﺴـﺪﻳﻦ‪ ،‬ووﻻؤﻧﺎ ﻟـﻮﻻة أﻣﺮﻧﺎ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻋﻤﻠـﻮا واﺟﺘﻬﺪوا ﻟﻨﻌﻴـﺶ ﺗﺤﺖ ﺧﻴﻤﺔ‬

‫ﻇﻠﻴﻠﺔ وﺷـﺠﺮة وارﻓﺔ ﺗﺆﺗﻲ ﺛﻤﺎرﻫﺎ ﻛﻞ ﺣﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ دﺳﺎﺋﺲ اﻟﺤﺎﻗﺪﻳﻦ واﻟﺤﺎﺳﺪﻳﻦ ﻟﻴﺰﻳﺤﻮا‬ ‫ﻋﻨـﺎ ﻫﺬا اﻟﻜﺮم اﻟﺬي ﺣﺒﺎﻧﺎ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺄﺧﺬه‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻗﺔ واﻟﺠﻬﻞ وﻳﺼﺪق ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻊ وﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﺠـﺪ ﺟﻨـﺔ أﻓﻀﻞ ﻣـﻦ ﺟﻨﺘﻪ‬ ‫ﻓﻬـﻮ ﻋﲆ ﺧﻄﺄ ﻟﺮﺑﻤﺎ أﻧﻪ ﺳـﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﺘﺄﺧﺮ ﻧﺼﻴﺒﻪ ﻣﻦ ﻋﻄﺎﻳﺎ وﻃﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﺳـﻌﻰ واﺟﺘﻬﺪ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﻨـﺎل ﻣـﺎ ﻃﻠـﺐ وﻟـﻮ ﺑﻌـﺪ ﺣﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺻﺪّق إﻋـﻼم اﻟﺪول اﻤﻌﺎدﻳﺔ‬ ‫وأﻧﻬـﺎ ﺳـﻮف ﺗﻌﻴﻨـﻪ وﺗﻬﻴـﺊ ﻟﻪ‬ ‫ﺳـﺒﻞ ورﻏـﺪ اﻟﻌﻴﺶ‪ ،‬ﻓﻬـﺬا ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣـﺪرﻛﺎ ً ﻣـﺎ ﺣﻮﻟـﻪ وﻻ ﻳﻤﻴّـﺰ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺘﻀﺎدﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻮ ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺟﻨﺎن‬ ‫وﺣﻜﻤـﺔ وﻛﺮم ﻷﻋﻄﻮا ﺷـﻌﺒﻬﻢ اﻟـﺬي ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻬﺮ واﻟﻔﻘﺮ وﺳﻮء اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺬي ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﺧﺮ ﻳﻈﻬﺮ ﻋﲆ أﻫﻠـﻪ ﻗﺒﻞ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ .‬إذا ﻓﻘﺪﻧﺎ‬

‫ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﻳـﴫون ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ‪ ،‬وﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﺑﺘﺤﺮﻛﺎت ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻢ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪول‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﺪروس اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫ﻋـﲆ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ أن ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻨﻔﻌﻬﺎ إﻻ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺛﻢ ﺷـﻌﻮﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺈذا ﻛﺴـﺒﺖ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺷﻌﻮﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻤﺎع ﻟﻬﺎ وﺗﻠﻤﺲ ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﺎ وﺣﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل إﻳﺠﺎد إﺻﻼﺣﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺗﻠﻤﺴـﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﺸـﻌﻮب ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ؛ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻻرﺗﻔﺎع ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻤﻌﻴﺸـﺔ واﻟﺴﻜﻦ واﻟﻐﺬاء وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ..‬إﻟـﺦ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻗﺪ ﺿﻤﻨﺖ وﻗـﻮت ﺟﺒﻬﺘﻬـﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺿﺪ‬ ‫أي ﻋـﺪوان ﺧﺎرﺟـﻲ أو ﻋﻤﻴﻞ داﺧـﲇ ﻳﻨﻔﺬ أﺟﻨﺪة‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﺧﻼل اﻷﺣﺪاث اﻷﺧﺮة اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﺘﺤﺮﻛﺎت اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫واﻟﻘﻄﻴﻒ واﻟﻜﻮﻳﺖ واﻹﻣﺎرات ﻳﺘﻀﺢ أن ﺷـﻌﻮب‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻻ ﺗﺮﻳﺪ أﺣﺪا ً ﻏﺮ ﺣﻜﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﺴﻤﺢ‬ ‫ﻷﺣـﺪ أن ﻳﻨﺘﻬـﻚ ﺳـﻴﺎدة دوﻟﻬـﺎ ﻓﻬﺬه اﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫اﻟﻮﻓﻴﺔ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﻣﻦ دوﻟﻬﺎ أن ﺗﻜﺎﻓﺌﻬﺎ ﻋﲆ وﻓﺎﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻠﺘﻔﺖ إﱃ اﻤﺤﺮﺿﻦ ﻣﻦ دول ﺧﺎرﺟﻴﺔ أو‬ ‫اﻤﺤﺮﺿﻦ ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪ .‬ﻓﺎﻟﻠﻬﻢ اﺣﻔﻆ‬ ‫ﻟﻨﺎ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺣﻜﺎﻣﺎ ً وﺷﻌﻮﺑﺎ ً ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺮوه‪.‬‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺤﻴﺮي‬

‫وﻃﻨﻨـﺎ ﻻ ﺧﺮ ﻓﻴﻨـﺎ وﻻ ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﻴﻨﺎ ﻷﻧﻨﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﻧﻜـﻮن ﻛﻤﺎ ﻛﻨـﺎ‪ .‬وﻣﻦ اﻤﻘﻮﻻت اﻟﺘﻲ ﺷـﺪﺗﻨﻲ‬ ‫ﺑﻘـﻮة ﻣـﺎ ﻗﺮأت ﻋـﲆ ﺟـﺪار إﺣـﺪى اﻤﺪارس‬ ‫)وﻃـﻦ ﻻ ﻧﺤﻤﻴـﻪ ﻻ ﻧﺴـﺘﺤﻖ اﻟﻌﻴـﺶ ﻓﻴﻪ(‪،‬‬ ‫ﻛﻞ اﻤﺬاﻫـﺐ وﻛﻞ اﻷﻃﻴﺎف ﺗﺘﺤﺪ وﻛﻞ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﺗﺘﺂﻟـﻒ وﺗﺘﺤﺪ وﻛﻞ اﻟﻨﻔﻮس ﺗﻬﺠﻊ ﺗﺤﺖ راﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺑﻬﺬا ﺗﺮﻛـﺪ اﻟﻌﻮاﺻﻒ وﻧﺘﻔﺎﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة ﻗﺒﻞ اﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬أﻣﺎ ﻣـﻦ ﻳﺼﻐﻲ أذﻧﻴﻪ‬ ‫ﻟﻠﻐﺮﺑﺎن اﻟﻨﺎﻋﻘﺔ واﻹﻋﻼم اﻟﻔﺎﺳﺪ اﻟﺬي ﻳﺘﻤﻨﻰ‬ ‫زوال اﻟﻨﻌﻤﺔ ﻋﻨﺎ ﻓﻬﺬا اﻣﺮؤ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ ﺟﺎﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﺑﻞ ﻓﻴﻪ ﺧﻠﻞ ﰲ ﻋﻘﻠـﻪ وإدراﻛﻪ‪ .‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻏﺎل‬ ‫ﻧﺠﺘﻤـﻊ وﻧﺮﻓـﻊ ﺻﻮﺗﻨـﺎ ﻗﺎﺋﻠﻦ اﻟﻮﻃـﻦ ٍ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ‪ ،‬واﺳـﻤﻌﻮا وﻋﻮا ﻳﺎ ﻣﻦ ﻻ ﺗﺴﺘﺸـﻌﺮون‬ ‫ﻏﺎل ﻋﻠﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻠﻬﻢ اﺣﻔﻆ‬ ‫ﺣﺐ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬اﻟﻮﻃﻦ ٍ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ ووﻻة أﻣﺮﻧﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺳﻮء وﻣﻜﺮوه‪.‬‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺣﺜﻠﻴﻦ اﻟﻬﺪﻳﺐ‬

‫ﺣﺮﺍﺋ��� ﻣﺘﻜﺮﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻭﺍﻟﺴﺒﺐ ﺗﻤﺎﺱ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ!‬ ‫أﻳﻦ اﻟﺨﻠﻞ؟ أﺳﻄﻮاﻧﺔ ﻣﻜﺮرة‪ ،‬ﺣﺪوث ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻳُﺨﲇ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪارﺳﻬﻢ واﻤﺘﺴﻮﻗﻦ ﻣﻦ أﺳﻮاﻗﻬﻢ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﻣﻠﻬﻢ وﺑﻴـﻮت اﻧﻌﺪﻣﺖ ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬـﺎ‪ .‬إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣﻦ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ووزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة ووزارة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻤﺎذا؟‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أن ﻳﻘﺪم‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﺑﺎﻷﺳﺒﺎب واﻤﺴﺒﺒﺎت ﻷي ﺣﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺒﻐـﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ إن ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻮاد اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ‬ ‫)أﺳـﻼك‪ ،‬ﻃﺒﺎﻟﻦ‪ ،‬ﻣﻮﺻﻼت وﻏﺮﻫـﺎ( ردﻳﺌﺔ أم‬

‫ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﻫـﻞ اﻟﺘﻮﺻﻴﻞ ﻛﺎن ﺟﻴـﺪاً؟ وﻫﻞ اﺗﱡﺒﻌﺖ‬ ‫أدﻧﻰ أﺻﻮل اﻟﺴﻼﻣﺔ أم ﻻ؟‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ وزارﺗـﻲ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫واﻟﺘﺠـﺎرة أن ﺗﻘﻴّﻢ اﻤـﻮاد اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ واﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻫـﻞ ﺗﺘﺤﻤـﻞ أﺣﻤـﺎﻻ ً ﻣﻌﻴﻨﺔ أم ﻻ؟ وﻫـﻞ ﺗﻄﺎﺑﻖ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔـﺎت أم ﻻ؟ وﻣـﻦ واﺟـﺐ اﻟﻮزارﺗـﻦ أن‬ ‫ﺗﺘﺄﻛﺪا ﻣﻦ أﺳﺒﺎب أي ﺣﺮﻳﻖ وﺗﺘﻌﺎوﻧﺎ ﻣﻊ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ أن ﻳﺸـﺎرك وزارة‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﺨﻠﻞ‬

‫اﻟﻔﻨـﻲ ﻟﻌﻼﺟـﻪ واﻻﺣﺘﻴـﺎط ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة ﺑﻌـﺪم اﺳـﺘﺮاد اﻤـﻮاد ﻏـﺮ اﻤﻄﺎﺑﻘـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻷن اﻟﺴـﻮق ﻣﻔﺘﻮح ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻨﺘﺠﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ وﻓﻴﻬﺎ ﻣﻮاد ردﻳﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎ أﻗﺪم ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻠﻮل‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ورش ﻋﻤـﻞ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ ﺗﻌﺮﻳﻔﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاد اﻟﺠﻴـﺪة وﻣﻮاﺻﻔﺎﺗﻬﺎ واﻟﻨﻮﻋﻴﺔ واﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻤﺜﲆ ﻟﺘﻤﺪﻳﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺴﺒﺒﺎت اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻳﺘﻢ إﺧﻄﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑﺎﻟﺴﺒﺐ ﻟﺘﻔﺎدﻳﻪ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً إن ﻛﺎن ﻓﻨﻴﺎً‪.‬‬

‫‪ - 3‬إﴍاف ﻣﺒـﺎﴍ ﻣـﻦ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ )ﻣﻬﻨﺪﺳـﻦ ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ( ﻋﲆ اﻤﻮاﻗﻊ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺘﻤﺪﻳـﺪات ﰲ اﻤﺠﻤﻌـﺎت واﻤـﺪارس واﻟﺼﺎﻻت‬ ‫واﻤﺤﻄـﺎت‪ ،‬ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺘﻤﺪﻳـﺪ وﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳﻼك‪.‬‬ ‫‪ - 4‬ﻻﺑـﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﺿﻴﺢ أﺳـﺒﺎب ﻫﺬه اﻟﺤﺮاﺋﻖ‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔـﻲ وﻋـﺮض اﻟﺤﻠـﻮل ﻟﺘﻔﺎدﻳﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬وﻳُﻌﻠﻦ ﻋﻤّ ﻦ ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﻜﺰﻳﻢ‬


‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺘﻬﻢ ﺑﺮﺯﺍﻧﻲ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﺑﻌﺪ ﻭﺻﻔﻪ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻨﺰﺍﻉ ﺑـ »ﺍﻟﻜﺮﺩﻳﺔ«‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫أدان رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬وﺻﻒ‬ ‫رﺋﻴﺲ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن‪ ،‬ﻣﺴـﻌﻮد ﺑﺮزاﻧﻲ‪ ،‬اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺘﻨﺎزع‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﻦ اﻤﺮﻛﺰ واﻹﻗﻠﻴﻢ ﺑـ »اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻴﺔ ﺧﺎرج‬ ‫اﻹﻗﻠﻴـﻢ«‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ً إﻳـﺎه ﻣﻦ ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟــ »ارﺗﻜﺎﺑﻪ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت دﺳـﺘﻮرﻳﺔ«‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ ﻳـﻮم واﺣﺪ ﻣـﻦ إﻋﻼن‬

‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺟـﻼل ﻃﺎﻟﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺘﺰام أرﺑﻴـﻞ وﺑﻐـﺪاد ﺑﺎﻟﺘﻬﺪﺋﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻨﻬـﺎر ﺛﺎﻧﻲ ﻫﺪﻧﺔ ﻣﻔﱰﺿﺔ ﺑـﻦ ﺑﻐﺪاد وأرﺑﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻷوﱃ ﺑﺠﻬﻮ ٍد ﺑﺬﻟﻬـﺎ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب أﺳـﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﻴـﺎن أﻣﺲ ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ‬ ‫ﰲ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬إن رﺋﻴﺲ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن أﺻـﺪر ﻗﺮارا ً اﻋﺘﱪ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺒـﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺨﺘﻠﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻤﻴﻬﺎ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬

‫ﻣﻨﺎﻃﻖ »ﻣﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻬﺎ« ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻹﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن‪ ،‬واﻋﺘﱪ أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﻣﺴﻠﺴـﻞ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﺗﺮﺗﻜﺒﻬـﺎ إدارة اﻹﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر اﻟﺬي ﺻﻮﱠت ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻋـﲆ أن ﻫﺬا اﻟﻘـﺮار رﻏﻢ اﻓﺘﻘـﺎده أﻳﺔ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺸـﺮ إﱃ ﺟﺮأة ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﻳﻌﺪ ﺗﺠﺎوزا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺴـﻠﻄﺎت إﱃ إداﻧﺔ ﻫﺬا‬

‫اﻟﺘـﴫف‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻣﺒـﺎﴍ ًة ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺜﻞ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب »ﻛﻲ ﻧﻀـﻊ ﺣﺪا ً ﻟﻬﺬا اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺨﻄﺮ« ‪-‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻗﻮﻟـﻪ‪ -‬ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ ﺗﻌﺮض ﺟﻬﺎت ﻣﻌﻨﻴﱠﺔ‪ ،‬ﰲ إﺷـﺎرة ﺿﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻗﻠﻴﻢ اﻟﻜﺮدي‪ ،‬إﱃ أﺷـﺪ اﻤﺴﺎءﻻت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺘﻀﻴﻬﺎ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒـﺖ اﻟﻨﺎﺋﺒﺔ ﻋﻦ اﺋﺘـﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻘﺎء‬

‫وردي‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء ﺑﺘﻮﺿﻴﺢ اﺗﻬﺎﻣﺎﺗﻪ اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻟﻠﻘﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ أﻣﺎم اﻟﺸﻌﺐ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠﺔ »ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﻣﺎ ﻫﻲ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت؟ وﻫﻞ ﻫﻲ ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ اﻟﻘﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﻟﻜﺴـﺐ اﻷﺻﻮات اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ أم‬ ‫ﻻ؟«‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧـﻪ »ﻛﻠﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك ﻣﺒـﺎدرات ﻻﺣﺘﻮاء‬ ‫اﻷزﻣﺔ ﺑﻦ ﺑﻐﺪاد وأرﺑﻴﻞ ﺧﺮج أﻋﻀﺎء اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫أو رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻟﻔﺘﺢ ﺑﺎب ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻸزﻣﺔ«‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺤﺎﻟﻒ »ﺷﺒﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ«‬ ‫ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿﺪ‬ ‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﺍﻻﺳﺘﺒﺪﺍﺩ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﻃﻼب ﺳﻮداﻧﻴﻮن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون أﻣﺎم ﺟﺎﻣﻌﺔ ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬

‫ﻗﻄﺮ ﻭﺛﻮﺭﺓ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪..‬‬

‫أﻋﻠﻨﺖ ﺳـﺖ ﺣﺮﻛﺎت ﺷـﺒﺎﺑﻴﺔ ﺳـﻮداﻧﻴﺔ ﻋﻦ ﺗﺤﺎﻟﻒ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﺑﺎﺳـﻢ »ﺷـﺒﺎب اﻟﺜـﻮرة اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ«‪ ،‬ودﻋﺖ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ وﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻟﻠﺘﻈﺎﻫـﺮ ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ‬ ‫أﻧﺤﺎءاﻟﺴـﻮدان اﻟﻴﻮم ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »ﻳـﻮم اﻟﻜﺮاﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻮدان ﻣﻨﺬ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮات ﻃﻼﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﺪﻳـﺪا ً ﺑﻤﻘﺘﻞ أرﺑﻌـﺔ ﻃﻼب ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﰲ ﻇﺮوف‬

‫ﻏﺎﻣﻀﺔ‪ ،‬وﴎﻋﺎن ﻣﺎﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﻣﻈﺎﻫﺮات ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﺳﻘﺎط‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪ .‬ودﻋﺎ ﺑﻴﺎن ﺻﺎدر ﻋﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﺣﺮﻛﺎت‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ ﺷﺒﺎﺑﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻠﺨﺮوج ﺻﻔﺎ واﺣﺪا ً رﻓﻀﺎ ً ﻟﻠﻔﺴﺎد‬ ‫واﻻﺳـﺘﺒﺪاد‪ .‬وﻗﺎل ﻧﺎﺷﻄﻮن ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫)ﻓﻴﺴـﺒﻮك وﺗﻮﻳـﱰ( أن ﻫﺒﺘﻬـﻢ اﻤﻨﺘﻈـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺳـﻤﻮﻫﺎ‬ ‫ﺗﻈﺎﻫﺮات »اﺳـﱰداد اﻟﻜﺮاﻣﺔ » ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺴﻠﻄﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﰲ‬ ‫ﺳﻴﺎق ﺣﻤﻠﺔ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ ﺗﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ »ﺍﻟﻮﺳﺎﻃﺔ«‬ ‫ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﻨﻔﻮﺫ« ﻭﺳﻂ ﺩﺧﺎﻥ ﺍﻟﺤﺮﺏ‬ ‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺤﻮل‬ ‫ﻋُ ـﺪ اﻧﺪﻻع اﻟﺜـﻮرة اﻟﻠﻴﺒﻴـﺔ ﰲ اﻟـ ‪ 17‬ﻣـﻦ ﻓﱪاﻳـﺮ ‪ 2011‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﺎﺳﻤﺔ ﰲ ﻣﺴﺎر اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ إن أُﺧِ ﺬَ ﰲ اﻻﻋﺘﺒﺎر‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﻴﺒﻴﺎ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﺛﺮوات »ﺑـﻼد ﻋﻤﺮ اﻤﺨﺘﺎر« ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﺗﻠﻘﻔﺖ ﻗﻮى ودول ﻋﺪﻳﺪة ﺧﺮوج اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻠﻴﺒﻲ إﱃ اﻟﺸﻮارع أﺳﻮة‬ ‫ﺑﺸـﺒﺎب ﺗﻮﻧﺲ وﻣﴫ ﻟﺘﺤﺎول رﻛﻮب اﻤﻮﺟﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ؛ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬـﺎ دو ٌر ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻌﺪ ﰲ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي ﺳـﻴﺨﻠﻒ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻣﻌﻤـﺮ اﻟﻘﺬاﰲ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻟﻴﻜـﻮن ﻟﻬﺎ أﻳﻀﺎ ً ﺟﺰ ٌء ﻣﻦ ﻛﻌﻜﺔ اﻟﺜـﺮوة اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ إﱃ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﻨﻔﻮذ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻗﻄـﺮ ﻣﻦ أوﱃ اﻟـﺪول اﻟﺘـﻲ رأت ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻧـﺮان اﻟﺜﻮرة اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﻓﺮﺻـﺔ ﺗﻠﻮح ﻟﻬﺎ ﻟﺘﻠﻌﺐ‬ ‫دورا ً رأى ﻛﺜﺮون أﻧﻪ أﻛﱪ ﻣﻦ ﺣﺠﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ رأت‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ أﻧﻪ آن اﻷوان ﻟﱰك ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻠﻌﺒﻬﺎ واﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻧﻔـﻮذ ﻟﻬﺎ ﻳﻼﺋﻢ‬ ‫ﺣﺠـﻢ ﺛﺮوﺗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ وﻃﻤﻮﺣـﺎت ﻗﺎدﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة‪.‬‬ ‫وﺑﺪا ﺣﻤﺎس ﻗﻄﺮ واﺿﺤـﺎ وﺟﻠﻴﺎ إزاء ﺗﻔﺠﺮ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻟﻌﺒﺖ دورا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻌﺮب اﻟﺬي ﻣﻬﱠ ﺪ ﻟﻘﺮار‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣـﻦ ﺑﻔﺮض ﺣﻈﺮ ﺟـﻮي ﻋﲆ ﻟﻴﺒﻴﺎ‬ ‫ﻳﻘﻲ اﻟﺜﻮار ﺑﻄﺶ ﻃﺎﺋﺮات اﻟﻘﺬاﰲ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﺷـﺎرﻛﺖ اﻟﻘـﻮات اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺎدﻫﺎ ﺣﻠﻒ ﺷـﻤﺎل اﻷﻃﻠﴘ ﰲ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﻮازي ﻣﻊ ﺗﺮﻛﻴﺰ إﻋﻼﻣﻲ ﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ‬ ‫ﻟـﻪ ﻣﺜﻴﻞ ﻋﲆ اﻟﺜـﻮرة اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﻟﻢ ﻳـﱰك أي ﺗﻔﺼﻴﻞ‬ ‫إﻻ وﺳـﻠﻂ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻀﻮء ﻋﱪ ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﺑﺄﺳـﻠﻮب ﺗﺠـﺎوز ﻛﺜﺮا ً ﻣﺒﺎدئ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻤﺴﺘﻘﻞ واﻤﺤﺎﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﻗﻨـﺎة اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﺗﻌـﺮض اﻷﺣﺪاث‬ ‫واﻟﺘﻄـﻮرات ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺆﺳـﺲ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻟﻠـﺪور اﻟﻘﻄﺮي اﻟﻘﺎدم وﺗﻌﺒﱢـﺪ ﻟﻪ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻋﱪ ﺟﻌﻞ اﻟﺠﺰﻳﺮة وﻣﻦ وراﺋﻬﺎ ﻗﻄﺮ ﺗﺒﺪوان‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻛﻤﺴـﺎﻧﺪﻳﻦ ﻟﻠﺜﻮرة ﺑﻞ ﻛﻼﻋﺒﻦ ﻓﺎﻋﻠﻦ‬ ‫ﰲ إﻧﺠﺎﺣﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻮﴇ اﻟﺘﺴﻠﻴﺢ‬ ‫ﺗﺼـﺪرت ﻗﻄـﺮ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟـﺪول اﻟﺘـﻲ وﻓﺮت‬ ‫اﻟﺴـﻼح واﻟﺬﺧﺮة ﻟﻠﻤﻘﺎﺗﻠﻦ اﻟﻠﻴﺒﻴﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻘﻠﺖ‬ ‫إﻟﻴﻬﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰات وﻗﻮات ﻋﱪ أﺳﻄﻮﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫»ﳼ ‪ «17‬و«ﳼ ‪ ،«30‬وﻋـﱪ ﺑﺎﺧﺮاﺗﻬـﺎ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻧﻘﻠـﺖ أﻃﻨﺎﻧﺎ ﻣـﻦ اﻷﺳـﻠﺤﺔ واﻟﺬﺧـﺮة واﻤﻌﺪات‬ ‫اﻟﻠﻮﺟﻴﺴـﺘﻴﺔ وﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﺳـﻮ ﻋﲆ ﺷـﻮاﻃﺊ ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫ﺟﺮﺑـﺔ وﺟﺮﺟﻴـﺲ ﰲ اﻟﺠﻨﻮب اﻟﺘﻮﻧـﴘ ﻟﻴﺘﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ إﱃ داﺧﻞ اﻷراﴈ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺴـﻠﻴﺢ ﺑـﻼ ﺣـﺪود أو‬ ‫دراﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ أﻏﺮق ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺑﺎﻟﺴـﻼح وﺧﻠﻖ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﻏﺮ اﻤﻨﻀﺒﻄﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﴍﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺴـﻼح ﰲ أﻏﻠﺐ اﻷﺣﻴـﺎن إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻷﻣﻮال‬ ‫ﻳﺸﱰي وﻻ ًء أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺴﺎﻋﺪ ﺛﻮرة‪.‬‬ ‫وﻻﺣﻘـﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط ﻧﻈﺎم اﻟﻘﺬاﰲ‪ ،‬اﻧﻘﺸـﻊ‬ ‫ﻏﺒﺎر اﻤﻌﺎرك ﻟﻴﺘﻀﺢ أن اﻟﺒﻼد أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎ ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ وﺳـﺎﺣﺔ أﻛﱪ ﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﴎﻋﺎن ﻣﺎ راﺣﺖ ﺗﺘﺸﺎﺑﻚ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺤﻮﻟـﺖ ﻣﺨﻴﻤـﺎت اﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﻠﻴﺒﻴـﻦ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻠﺪﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻐﻠﺖ اﻟﺪوﺣﺔ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻼﺟﺌﻦ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻜﺎﺳﺐ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ أﺳﺎﺳﺎ ﰲ ﺧﻠﻖ ﻗﺎﻋﺪة وﻻء‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻟﻠﺘﺄﺛﺮ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﱪﻳﻞ وﺷﻠﻘﻢ اﻧﺘﺒﻬﺎ ﻣﺒﻜﺮا ً ﻟﺪور ﻗﻄﺮ‬ ‫ﺑﺪورﻫﻤﺎ‪ ،‬اﻧﺘﺒﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺎن اﻟﻠﻴﺒﻴﺎن اﻟﺒﺎرزان‬

‫اﻟﻴﺪ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن اﻟﻘﺬاﰲ ﻳﺨﻄﺐ ﻣﻦ ﻓﻮﻗﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻴﻼء اﻟﺜﻮار ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻧﻘﻠﻬﺎ ﻤﴫاﺗﺔ‬

‫)ﺧﺎص ‪ -‬اﻟﴩق(‬

‫ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻭﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺸﺘﺮﻱ ﻭﻻ ﹰﺀ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﺛﻮﺭﺓ‬

‫ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ ﺇﻟﻰ ﻃﺮﺍﺑﻠﺲ ﺃﺛﺎﺭﺕ ﺍﺳﺘﻬﺠﺎﻥ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد ﺟﱪﻳـﻞ وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺷـﻠﻘﻢ إﱃ اﻟﺪور‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻣﺒﻜﺮا ً ﻓﻜﺎﻧـﺎ ﻣﻦ أواﺋﻞ اﻟﺜﻮرﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ اﻧﺘﻘﺪوه ووﺿﻌﻮا أﻣﺎﻣﻪ ﻋﻼﻣﺎت اﺳﺘﻔﻬﺎم‪.‬‬ ‫وﻫﺎﺟـﻢ رﺋﻴـﺲ اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻻﻧﺘﻘﺎﱄ اﻟﻠﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﻮد ﺟﱪﻳﻞ‪ ،‬ﻗﻄﺮ ﰲ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﱪ ‪ 2011‬وﺣﻤﱠﻠﻬﺎ »ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻓﻮﴇ اﻟﺴﻼح‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻨﺎﺣﺮ واﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺜﻮار وﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﻴﺎرات اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮد اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﺛﺎرة اﻟﻔﺘﻨﺔ‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ أﻃﺮاف ﻣﻌﻴﻨﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺟﱪﻳـﻞ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ‬ ‫آﻧـﺬاك‪ ،‬إن ﻗﻄﺮ ﺗﺤـﺎول اﻵن ﻟﻌـﺐ دور أﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﺷـﺆون ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ إﻳﺎﻫﺎ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻓﺼﺎﺋﻞ ﻟﻢ ﻳﺴـﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﺮب ﺿﺪ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﻘـﺬاﰲ اﻤﻨﻬـﺎر وذﻟﻚ ﺑﺎﻤـﺎل واﻟﺴـﻼح واﻟﺠﻨﻮد‬ ‫واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻠﻮﺟﻴﺴﺘﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﺟﱪﻳـﻞ ﻋـﲆ أن »ﻗﻄﺮ ﻗﺪﻣـﺖ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﺜـﻮرة اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﰲ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ وﻗﺎﻣﺖ ﺑﺪور ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳ َُﻨﴗ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ اﻵن ﺗﺤﺎول أن ﺗﻘﻮم ﺑﺪور‬ ‫أﻛﱪ ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻠﻴﺒﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ »ﻗﻄﺮ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺴـﻤﻰ أدوات اﻟﻘﻮى اﻟﻨﺎﻋﻤﺔ‪،‬‬ ‫اﻤـﺎل واﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻛﻞ اﻟﺪول ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻳﺴـﻤﻴﻬﺎ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻻﻧﺘﺸﺎر اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴـﺎت ﻓﺈن ﻫﺬا ﻳﺆدي إﱃ اﻻﻧﻜﺴـﺎر ﻣﻦ‬

‫اﻟﻮﺳﻂ«‪.‬‬ ‫وﻋـﺪ ﺟﱪﻳﻞ أن »اﻟﺪور اﻟﻘﻄـﺮي ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎن دورا ﻳﻠﺒـﻲ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻠﻴﺒﻲ ﻓﻬﻮ دور‬ ‫ﻣﺮﺣـﺐ ﺑﻪ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻨﺤﺎز ﻗﻄـﺮ إﱃ ﻓﺌﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﺿﺪ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻠﻴﺒـﻲ ﻹﺛﺎرة اﻟﻔﺘﻨـﺔ ﻓﻬﺬا ﻗﺪ‬ ‫ﻻ ﻳﻜـﻮن ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻠﻴﺒﻴﻦ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن »ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻷﺣﺪ ﺳـﻮاء ﻗﻄﺮ أو اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫أو ﻓﺮﻧﺴـﺎ أو ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ أو ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻻ أﻋﺘﻘـﺪ أن‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻴﻦ ﻗﺪ ﻳﻘﺒﻠﻮن ﺑﺘﺪﺧـﻞ ﺧﺎرﺟﻲ أو أن ﻳﻨﺘﻬﻚ‬ ‫أﺣﺪ ﺳﻴﺎدﺗﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﻫﻜـﺬا ﺟـﺎء ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟـﺪور اﻟﻘﻄﺮي ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫أﺣﺪ أﻫﻢ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻟﻠﻴﺒﻴﻦ وﻫﻮ اﻟﺬي ﻗﺎد اﺋﺘﻼﻓﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ﻓـﺎز ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻷﺧـﺮة ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻠﻴﺒﻲ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ ﻣﺤﻤﻮد ﺟﱪﻳﻞ‪ ،‬ﻓـﺈن وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ وﻣﻨﺪوﺑﻬﺎ ﰲ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫اﻧﺪﻟﻌـﺖ اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺷـﻠﻘﻢ‪ ،‬ﻛﺎن اﻧﺘﻘﺪ‬ ‫ﺑﺤﺪة اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ إزاء ﺑﻼده‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ﻋﲆ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺷـﻠﻘﻢ إن ﻟﻴﺒﻴﺎ »ﻟﻦ ﺗﻜﻮن إﻣﺎرة ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻘﻄﺮ«‪ ،‬ﻣﻌﱪا ً ﰲ ﺣﻮار ﻣـﻊ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻷﻤﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫‪ 5‬ﻧﻮﻓﻤـﱪ ‪ ،2011‬ﻋﻦ ﻋﺪم ﻓﻬﻤـﻪ ﻟﻠﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻘﻮده ﻗﻄـﺮ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬أﻧﺎ ﻻ أﻓﻬﻤـﻪ‪ ،‬وﻻ أﻗﺒﻠﻪ وﻏﺮ‬ ‫ﻣﻌﺮوف ﺣﺘﻰ ﻟﻠﻴﺒﻴﻦ‪ ،‬ﻗﻄﺮ ﺗﻘﻮد أﻣﺮﻳﻜﺎ وﻓﺮﻧﺴﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻲ ﻗﻄﺮ؟ ﻣﺎ ﻫﻲ ﻗﺪرة ﻗﻄﺮ؟«‪.‬‬

‫ﺟﺒﺮﻳﻞ‪ :‬ﻟﻦ ﻧﺘﺒﻊ ﺃﺣﺪﺍﹰ‪ ..‬ﻭﻟﻦ ﻧﻘﺒﻞ ﺑﺎﻧﺘﻬﺎﻙ‬ ‫ﺳﻴﺎﺩﺗﻨﺎ‬ ‫ﺷﻠﻘﻢ‪ :‬ﺑﻠﺪﻱ ﻟﻦ ﺗﻜﻮﻥ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﻟﻘﻄﺮ‪ ..‬ﻭﻋﺪﺩ‬ ‫ﺷﻬﺪﺍﺋﻨﺎ ﻭﺟﺮﺣﺎﻧﺎ ﻳﻔﻮﻕ ﻋﺪﺩ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﻠﻴﺒﻴﻮﻥ ﺭﻓﻀﻮﺍ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻃﺮﺍﺑﻠﺲ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﺢ ﺍﻟﻘﻄﺮﻱ ﻟﻠﺜﻮﺍﺭ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺪﺭﻭﺳ ﹰﺎ‬ ‫ﻭﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎﺕ‬ ‫ﻗﻨﺎﺓ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﻋﺒﱠﺪﺕ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻠﺪﻭﺣﺔ ﻟﺘﺒﺪﻭ‬ ‫ﻻﻋﺒ ﹰﺎ ﻓﺎﻋ ﹰﻼ ﻓﻲ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬

‫وأﺿﺎف »أﺧـﺎف أن ﺗﺼﺎب ﻗﻄﺮ ﺑﻤﺎ أﺻﻴﺐ‬ ‫ﺑـﻪ ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘـﺬاﰲ ﻣﻦ ﺟﻨـﻮن اﻟﻌﻈﻤـﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺘﻮﻫﻢ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮد اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬أﻧﺎ ﻻ أﻗﺒﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻋﺪد اﻟﺸـﻬﺪاء‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻴﻦ واﻟﺠﺮﺣﻰ ﻳﻔﻮق ﻋﺪد ﺳﻜﺎن ﻗﻄﺮ«‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﺷﻠﻘﻢ ﺣﻴﻨﻬﺎ أن ﺷـﺨﺼﻴﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ إن ﻫﻨﺎك ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻔﺎت ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺑﻴﺪ ﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ اﻟﻨﻔـﻂ واﻷﻣﻦ واﻤﺎل واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﺠﻴﺶ‪،‬‬ ‫وﻟﻔﺖ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن إﱃ أن وﱄ ﻋﻬﺪ ﻗﻄﺮ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ‪ ،‬أﺧﱪه أﻧﻬﻢ ﻟﻦ ﻳﱰﻛﻮا ﻟﻴﺒﻴﺎ وﺷﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن دﻓﻌﻮا ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ أﻧﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ ﺟﻤﻊ اﻟﺴـﻼح ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﺧﻼل‬ ‫‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫اﻣﺘﻌﺎض ﰲ اﻟﺸﺎرع اﻟﻠﻴﺒﻲ‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺸـﺎرع اﻟﻠﻴﺒـﻲ ﻓﺒـﺪأ ﰲ اﻻﻣﺘﻌﺎض ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ وﻣﺨﻄﻄﺎﺗﻬـﺎ ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻠﺪور اﻟﻘﻄﺮي ﰲ دﻋﻢ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻠﻴﺒﻲ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺪأ ﻳﺮى ﺗﺠﺎوزات ﻻ ﺗﺮوق ﻟﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺪة أﺻﻌﺪة‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب اﻟﻠﻴﺒﻴـﻮن ﻣﺆﺧﺮا ً رﻓﻀﻬـﻢ ﻷﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫ﺣﻮل ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻮى ﺗﺠﺮي ﰲ ﻃﺮاﺑﻠﺲ‬ ‫ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺎت أﻣﻨﻴﺔ ﻛﺒـﺮة اﺧﺘـﺎر ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻘﻄﺮي اﺳـﻢ »ﻟﺠﻨﺔ إﺳـﻨﺎد ﻟﻴﺒﻴﺎ« ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻣـﺰودة ﺑﺄﺟﻬـﺰة‪ ،‬ﻣﻌﻈﻤﻬـﺎ ﻗﻄﺮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت واﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺨﻄﻄـﺎ ً أن ﺗﻀﻢ ﻫـﺬه اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺧﱪاء ﻣﺪﻧﻴﻦ وﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ ﻗﻄﺮﻳـﻦ وﻟﻴﺒﻴﻦ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﺔ واﻟﺘﺤﻜﻢ ﰲ اﻤﻠﻒ‬ ‫اﻷﻣﻨـﻲ وﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻤﻨﺎﻓﺬ واﻟﺤﺪود وﺟﻤﻊ اﻟﺴـﻼح‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻞ وﺿﺒﻂ اﻟﺴﻼح اﻟﺨﻔﻴﻒ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻬﺠﻦ اﻟﺸﺎرع اﻟﻠﻴﺒﻲ ﺑﺸﺪة اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤـﺖ ﺑﻬـﺎ زﻳـﺎرة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﻘﻄـﺮي إﱃ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴـﺎ ﰲ ‪ 17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬إذ ﻗﺒﻊ اﻷﻣﺮ ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫»رﻳﻜﺴـﻮس« ﺑﻄﺮاﺑﻠﺲ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻮاﻓﺪت ﻋﻠﻴﻪ وﻓﻮد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت واﻷﺣـﺰاب اﻟﻠﻴﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﺣﴬ ﻣﻊ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﻘﻄـﺮي ﻧﺤـﻮ ‪ 500‬ﺿﺎﺑـﻂ وﺟﻨﺪي ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻼده ﻟﺘﺄﻣﻦ اﻤﻄﺎر واﻟﻔﻨﺪق اﻟﺬي ﻧﺰل ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺠﻤـﻊ ﻋﺪ ٌد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻟﻠﻴﺒﻴﻦ ﻋﲆ أن ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻟﻌﺒـﺖ دورا ً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺜـﻮرة اﻟﻠﻴﺒﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ذﻟـﻚ ﻟﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﻣـﻦ ﻗﻨﺎﻋﺔ ﺑﺸـﻌﺎرات اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺘﺤﺮرﻳﺔ وﻻ »اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻨﺪاء اﻟﻠﻴﺒﻴﻦ« ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺟﺎء ﰲ ﺳـﻴﺎق ﺑﺤﺚ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻧﻔﻮذ ﻟﻬﺎ ﰲ أرض ﻋﻤﺮ اﻤﺨﺘﺎر‪ ،‬وﻫﻮ ﻧﻔﻮذ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺒﺪأ ﰲ اﻻﻧﺤﺴـﺎر ﴎﻳﻌﺎ ً إن ﻟﻢ ﺗﻐﻠﺐ اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ وﻏﺮه ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻢ ﻗﻄﺮ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ ً داﺧﻞ ﻣﺨﻴﻢ ﺗﻮﻧﴘ ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻠﻴﺒﻴﻦ‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻟﻴﺒﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪم رﺷﺎﺷﺎ ً ﻣﻀﺎدا ً ﻟﻠﻄﺮان ﺧﻼل اﻟﺜﻮرة‬

‫)ﺧﺎص ‪ -‬اﻟﴩق(‬

‫)ﺧﺎص ‪ -‬اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮﻥ ﻗﻄﺮﻳﻮﻥ ﺷﺎﺭﻛﻮﺍ ﻓﻲ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‬ ‫ﻳﻘﻮل أﺣﺪ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻌﺮب اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﻟــ »اﻟـﴩق« إن اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟـﺪور اﻟﻘﻄﺮي ﰲ اﻟﺜـﻮرة اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﻫﻮ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺜﻮرة اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﺑﺮﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺪ ﻫﺬا اﻟﺸـﺎب أن ﻗﻄﺮ ﻛﺎﻧﺖ وﻻ ﺗﺰال‬ ‫ﻻﻋﺒـﺎ أﺳﺎﺳـﻴﺎ ﰲ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﻠﻴﺒـﻲ‪» ،‬ﻓﻤﻨﺬ ‪17‬‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ ﺟﻨـﺪت اﻟﺪوﺣـﺔ ﻛﻞ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻬﺎ اﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ واﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﻣـﻦ أﺟﻞ إﺳـﻘﺎط‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻠﻴﺒﻲ«‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ً ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻨﻮد‬ ‫ﻗﻄﺮﻳـﻦ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻓﺠﺮ ﻃﺮاﺑﻠﺲ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وإﺳـﻘﺎط ﺑـﺎب اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ ﺧـﻼل أﻏﺴـﻄﺲ‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑـﻊ‪» :‬رﻏﻢ ﻧﻔﻲ ﻗﻄﺮ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻓﺈن أﺣﺪ‬ ‫أﴍﻃـﺔ اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ اﻤﺼﻮرة أﻇﻬﺮ أﺣـﺪ اﻟﺠﻨﻮد‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳﻦ وﻫـﻮ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﻠﻢ ﺑﻼده أﻣﺎم ﺳـﻔﺎرة‬ ‫ﻗﻄﺮ ﰲ ﻃﺮاﺑﻠﺲ ﺑﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﺳﻘﻮط ﺑﺎب‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻔﻀﺢ وﺟﻮدﻫﻢ«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻣﺤﺪﺛﻨـﺎ إن اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺼﻞ إﱃ اﻟﺜـﻮار ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺠﺒﻬﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗُﻘ ﱠﺮر ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدات اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ واﻟﻘﻴﺎدات اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫وﻳﻀﻴﻒ أن ﻟﻴﻠﺔ ﺳﻘﻮط ﻃﺮاﺑﻠﺲ ﻛﺸﻔﺖ‬ ‫ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺤـﻮل ﻓﻨـﺪق »ﻛﻮروﻧﺘﻴـﺎ« ﰲ‬ ‫ﻃﺮاﺑﻠـﺲ إﱃ ﻣﻘﺮ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻄﺎر ﻣﻌﺘﻴﻘﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ ،‬ﻣﻌﺪا ً أن اﻟﺤﺮاﺳـﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﺘـﴩة ﰲ ﺑﻬـﻮ اﻟﻔﻨﺪق‬ ‫وﻣﺤﻴﻄـﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ ﻋﻨﺎﴏ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠﺒـﺎس ﻣﺪﻧﻲ وﺗﺤﻤﻞ أﺳـﻠﺤﺔ ﻣﺘﻄﻮرة ﺗﺠﻌﻞ‬ ‫اﻤﺸﻬﺪ اﻟﻠﻴﺒﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻮرة‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬ﻳـﱪز دور اﻟﻘﻴـﺎدي‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﻠﻴﺒﻲ ﰲ ﺻﻔﻮف اﻟﺜﻮار ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﺑﻠﺤﺎج واﻟـﺬي ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻌﻼﻗﺎت وﻃﻴﺪة ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي‪ ،‬وﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﻦ أﺣـﺪ أن ﻗﻄﺮ دﻋﻤﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ ﺑﻠﺤﺎج‪ ،‬اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬وﻫﻮ اﻵن رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﰲ‬ ‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ‪.‬‬ ‫ووﻓـﻖ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﴪﺑﺔ ﻣـﻦ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﺑﻠﺤﺎج ﺳـ ّﻠﻢ رﺋﻴﺲ اﻷرﻛﺎن اﻟﻘﻄﺮي ﻛﻤﻴﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻮﱃ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻜﺸـﻒ ﻋﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﻤﻴﻘـﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﻘﺬاﰲ‬ ‫ﺑﺒﻌـﺾ اﻟـﺪول واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻏﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻓﻲ ﻋﺪﻥ ﻹﻃﻼﻕ ﺃﻛﺒﺮ ﺗﻴﺎﺭ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﻴﻤﻦ‪ ..‬ﻭﻣﺸﺮﻭﻉ ﻟﻔﺪﺭﺍﻟﻴﺔ ﺑﺈﻗﻠﻴﻤﻴﻦ‬ ‫ﻋﺪن ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺒـﺪأ اﻟﻴـﻮم ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﺪن اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﺳـﻌﻰ اﻟﻘﻴـﺎدي اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ اﻟﺒـﺎرز ﻣﺤﻤﺪ ﻋـﲇ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻪ ﻃﻴﻠﺔ ‪ 6‬أﺷـﻬﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻴﺪاﻧـﻲ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ ﺗﺸـﻜﻴﻞ أﻛﱪ ﺗﻴﺎر ﺳـﻴﺎﳼ ﰲ اﻟﺠﻨـﻮب ﻳﺠﻤﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﻘـﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺤﺮاﻛﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل أﺣﻤـﺪ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﻣﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻷﺑﻨﺎء اﻟﺠﻨﻮب ﰲ داﺧﻞ وﺧﺎرج اﻟﻴﻤﻦ إن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ ﺳﻠﺴـﻠﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ أﺣﻤﺪ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻠﻘﺎءات اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻛﺎﻓـﺔ ﻗﻮى اﻟﺤﺮاك‬ ‫اﻟﺴـﻠﻤﻲ اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ وﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫واﻟﻘـﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب واﻤﺮأة وﺷـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺣﻤـﺪ إن اﻤﺆﺗﻤـﺮ وﻷول ﻣـﺮة ﰲ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﻜﻔﺎﺣـﻲ‬ ‫واﻟﻨﻀـﺎﱄ ﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺠﻨـﻮب ﺳـﻴﺨﺮج ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ رؤﻳـﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫)ﻣﻴﺜـﺎق اﻟـﴩف اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ( اﻟـﺬي ﻳﻤﺜﻞ وﺛﻴﻘـﺔ اﻟﻌﻬـﺪ اﻟﻄﻮﻋﻲ‬ ‫ﻟﻠﴩاﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ‪ .‬وﻳﺘﻬﻢ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻮن ﻣـﻦ ﻗﻮى ﺗﺎﺑﻌﺔ‬

‫‪22‬‬

‫ﻟﻠﺤﺮاك ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ أﺣﻤﺪ ﺑﻠﻌﺐ دور ﺳﻴﺎﳼ ﻣﺪﻋﻮم ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪ‬ ‫رﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي ودول أﺧﺮى ﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ أﻛﱪ ﻛﻴﺎن ﺳﻴﺎﳼ داﺧﻞ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺤﺮاك اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻻﻧﻔﺼﺎل ﻋﻦ ﺟﻨﻮب اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻟﻘـﺎء رﻓـﺾ ﻣﺤﻤﺪ ﻋـﲇ أﺣﻤﺪ ﻧـﴩ ﻣﻀﺎﻣﻴﻨﻪ وﺣﴬﺗﻪ‬ ‫»اﻟﴩق« أﻇﻬﺮ اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ اﻟﺒﺎرز ﻋﺰﻣﻪ ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻤﺸـﻮار‬ ‫اﻟـﺬي ﺑـﺪأه ﻣﻨﺬ ﻋﻮدﺗﻪ ﰲ اﻟﺜﻠـﺚ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺎري إﱃ ﻋﺪن‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺎب ﻗﴪي ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪ 1994‬ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﺮب اﻟﺸـﻤﺎل واﻟﺠﻨﻮب‬ ‫اﻟـﺬي اﻧﺘﴫ ﻓﻴﻪ اﻟﺸـﻤﺎل ﺑﻘﻴـﺎدة ﻋﲇ ﺻﺎﻟﺢ واﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬

‫اﻟﺤﻠﻔـﺎء ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ .‬وﺑﺪا ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ أﺣﻤﺪ ﰲ اﻟﻠﻘﺎء ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻨﺪ‬ ‫إﱃ دﻋـﻢ دوﱄ وإﻗﻠﻴﻤﻲ ﻛﺒﺮ ﻤﴩوﻋﻪ ﺣﻴﺚ ﻗﻠﻞ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﻌﺎدﻳﺔ ﻟﺘﻮﺟﻬﺎﺗﻪ وأﻓﺼﺢ ﻋﻦ ﻣﴩوع ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ اﺳﺘﻌﺎدة دوﻟﺔ اﻟﺠﻨﻮب وﻟﻮ ﻣﻦ ﺑﻮاﺑﺔ ﻓﺪراﻟﻴﺔ ﻳﻤﻨﻴﺔ ﻣﻦ إﻗﻠﻴﻤﻦ‬ ‫ﺷـﻤﺎﱄ وﺟﻨﻮﺑﻲ‪ .‬وأﻛﺪ أﺣﻤﺪ أﻧﻪ ﻳﻌﺘﺰ ﺑﺎﻧﺘﻤﺎﺋﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ إﱃ اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻻﺷـﱰاﻛﻲ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺷـﺪد ﻋﲆ ﴐورة اﻟﻌﻤـﻞ وﻓﻖ اﻤﺘﻐﺮات‬ ‫ﻋﲆ اﻷرض وﻋﺪم ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ أي ﺟﻬﺪ‬ ‫ﺧﺎرﺟﻲ ﻟﻨﴫة ﻗﻀﻴﺔ ﺷﻌﺐ اﻟﺠﻨﻮب‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﺘﺤﺪﺙ ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟـ |‪ :‬ﺗﻮﺟﻬﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻨﺎﺩﻳﻖ ﻹﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻹﺧﻮﺍﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫ﺑﻮﺭﻗﻴﺒﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻫﻴﺜﻢ اﻟﺘﺎﺑﻌﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻷﺳﺒﻖ اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ‪ ،‬ﺻﺎﻧﻊ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ وﻋﻘﻠﻬﺎ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺒﺎرد اﻟﺬي ﻻﻳـﺰال ﻃﻴﻔﻪ ﻳﺤﻮم‬ ‫ﺣﻮﻟﻬﺎ وﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﻋﻘﻮل اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻗـﺎل ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ ﻟﻠﻘـﺬاﰲ ﻳﻮﻣﺎ‪ :‬ﻤـﺎذا ﻻﺗﺒﻨﻲ اﻤـﺪارس ﺑﺪﻻ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻮن؟ أﺟﺎﺑﻪ اﻟﻘـﺬاﰲ ﻋﲆ ذﻣﺔ اﻟـﺮاوي‪ :‬أﺗﺮﻳﺪﻧﻲ أن‬ ‫أﻋﻠﻤﻬـﻢ ﻓﻴﺜﻮروا ﻋﲇّ! ﻗﺎل ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ‪ :‬أن ﻳﺜﻮر ﻋﻠﻴﻚ ﻣﺘﻌﻠﻤﻮن‬ ‫ﺧـﺮ ﻣﻦ أن ﻳﺜﻮر ﺟﻬﻠﺔ‪ .‬ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ )ﺗﺼﻐﺮ رﻗﺒﺔ( ﻛﺎن ﻗﺼﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻣـﺔ رﻏﻢ أن اﺳـﻤﻪ ﻳﻮﺣـﻲ ﺑﻌﻜﺲ ذﻟﻚ‪ ،‬ورﻏـﻢ ﻫﺬا ﻛﺎن‬ ‫أول ﻣﻦ ﺗﻄﺎول ﻋﲆ اﻻﻋﱰاف ﺑﻤﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ رﻏﻢ أﻧﻒ‬ ‫ﻣﻠـﻚ اﻤﻐﺮب اﻟﺬي ﻛﺎن ﺻﺪﻳﻘـﺎ ﻟﻪ‪ .‬ﻳﺮوى أﻧـﻪ ﻓﺎﺟﺄ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺷـﺎرل دﻳﻐـﻮل ﰲ أول ﻟﻘﺎء ﻟﻬﻤـﺎ ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ ﺑﻘﴫ‬ ‫ﻗﺎﻣﺘـﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﱪ دﻳﻐﻮل ﻋﻦ اﻤﻔﺎﺟﺄة ﻗﺎﺋﻼ‪ :‬ﻟﻢ أﺗﺨﻴﻞ أﻧﻚ‬ ‫ﻗﺼـﺮ إﱃ ﻫﺬه اﻟﺪرﺟﺔ‪ ،‬أﺟﺎﺑﻪ ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ ﺑﺎﻟﻘﻮل‪ :‬أﻧﺎ أﻃﻮل ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺑﻠﻴﻮن ﺑﻮﻧﺎﺑﺎرت ﺑﺴﻨﺘﻴﻤﱰ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻄﺎول ﻫﺬا اﻟﻘﺼﺮ اﻟﺬﻛﻲ ﻣﺮة ﰲ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻓﺄﺛﺒﺖ أﻧﻪ ﺛﻌﻠﺐ ﺳـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺼﺢ اﻟﻌﺮب‬ ‫واﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ أواﺋﻞ اﻟﺨﻤﺴـﻴﻨﻴﺎت ﺑﻘﺒﻮل ﻗﺮار اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ‬ ‫رﻗـﻢ ‪ .181‬ﺛـﺎرت ﺛﺎﺋـﺮة اﻟﻌـﺮب ﻛﻌﺎدﺗﻬﻢ ﺣﻴﻨﻬـﺎ واﺗﻬﻤﻮه‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ‪ ..‬ﻣﻌﻠﻮم أن اﻟﻘـﺮار اﻤﺬﻛﻮر ﻳﻌﻄﻲ اﻟﻴﻬﻮد‬ ‫‪ %49‬ﻣﻦ أرض ﻓﻠﺴـﻄﻦ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ وﻳﻌﻄﻲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫‪ %49‬أﻳﻀﺎ وﻳﺒﻘﻲ اﻟﻘﺪس ﺗﺤﺖ إﴍاف اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ %2‬ﻣﻦ اﻷرض‪.‬‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن واﻟﻌﺮب ﻳﺒﻜﻮن ﻋﲆ ﻗﺮار اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻻ أﺣﺪ ﻳﺒﻜﻲ ﻋﲆ ﺳﻴﺎﳼ ﻣﺤﻨﻚ ﻣﺜﻞ اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ داوود‪ ،‬إن رﻓﺾ اﻟﺠﺒﻬﺔ ﻟﻠﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻤـﴫي ﻣﺴـﺘﻤﺮ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﺗـﺮى أﻧﻪ ﺑﺎﻃـﻞ ﺑﻄﺮﺣﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬واﻋﺘـﱪ داوود‪ ،‬ﰲ‬ ‫أن ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﺎﻃﻠﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻗﺮرﻧـﺎ اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻟﻠﺼﻨﺪوق‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻹﺳـﻘﺎط ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬ﺑﻞ ﻹﺳﻘﺎط ﻣﴩوع اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺧﻮاﻧﻴﺔ ﻛﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ودﻋﺖ ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻤﴫﻳﻦ إﱃ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﺑـ »ﻻ«‪ ،‬وإﺳـﻘﺎط ﻣﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺬي ﺑﺪأ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ أﻣـﺲ‪ ،‬وأﻓـﺎدت اﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت رأي ﻏـﺮ رﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄن ﻧﺴـﺐ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑــ »ﻻ«‪ ،‬ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ وﻓﻮق ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ داوود‪ ،‬وﻫـﻮ ﻗﻴـﺎدي ﰲ ﺣـﺰب اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻤﻌﺎرض‪ ،‬ﺣﺪﻳﺚ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻋﻦ ﺑﻄﻼن ﻣﴩوع اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫إﱃ اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺖ ﺻﻴﺎﻏﺘﻪ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ورﻓﺾ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﴫي ﺑﻜﺎﻓﻪ ﻓﺼﺎﺋﻠﻪ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف داوود‪ ،‬أﺛﻨﺎء وﺟـﻮده ﺧﺎرج إﺣﺪى اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ ﰲ وﺳـﻂ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬إن »اﻟﺒﻄـﻼن اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻤﺎح ﻟﻨﺴﺒﺔ ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ ﺑﺈﻗﺮاره‪ ،‬ودون وﺿﻊ ﺣﺪ‬

‫ﺿﺎﺑﻂ ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻤﴫي ﻳﻨﻈﻢ ﻣﻮاﻃﻨﻦ أﻣﺎم ﻟﺠﻨﺔ اﺳﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫أدﻧﻰ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺠـﻮز أن ﻳﺘﻢ إﻗﺮاره‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ »ﻛﺎن ﻳﺠﺐ وﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻠﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺑﻮاﻗﻊ ﺛﻠﺜﻲ اﻷﺻﻮات‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ«‪ .‬وﻋـﻦ ﻗﺮار اﻟﺠﺒﻬﺔ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ رﻏﻢ ﺳـﺎﺑﻖ ﻗﺮارﻫـﺎ ﺑﺎﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ داوود‬ ‫»ﻗﺮرﻧﺎ ﺗﺮك اﻷﻣﺮ ﻟﻠﻨﺎﺧﺐ ﺣﺘﻲ ﻳﺮﻓﺾ ﺑﻨﻔﺴـﻪ«‪ .‬وﺷﺪد‬ ‫داوود ﻋـﲆ أن اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻻ ﺗﻨﻘﻠـﺐ ﻋـﲆ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻄﺎﻟﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ وﻋﺪه ﺑﺄﻻ ﻳﻘﺪم اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬

‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺘﺎء إﻻ ﺑﻮﺟﻮد ﺗﻮاﻓﻖ ﺷﻌﺒﻲ‪ ،‬وأﻛﻤﻞ »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻌﻨـﻲ أﻳﻀـﺎ ً أن ﺗﺼـﺪر ﻗﺮاراﺗﻚ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻧﻔﺮادﻳﺔ‪،‬‬ ‫ُـﺮض ﻟـﻜﻞ اﻤﴫﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻧﺴـﻌﻰ ﻹﻗﺮار دﺳـﺘﻮر ﻣ ٍ‬ ‫ودﺳﺘﻮر ‪ 1930‬اﻤﺮﻓﻮض اﺳﺘﻤﺮ ‪ 5‬ﺳﻨﻮات ﺣﺘﻰ ﺳﻘﻂ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ داوود أن »اﻤﴫﻳـﻦ ﻟﻢ ﻳﻘﻮﻣﻮا ﺑﺎﻟﺜﻮرة ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ دﺳـﺘﻮر ﻳﺨﺪم ﺳـﻠﻄﺔ دﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻤﴫﻳﻮن ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن‬ ‫دﺳـﺘﻮرا ً ﻟﻴﺲ أﻓﻀﻞ ﻗﻠﻴﻼً ﻣﻦ دﺳﺘﻮر ‪ ،1971‬ﺑﻞ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻛﺜﺮاً«‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻟﺒﻼد أزﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ أﺻﺪر‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ إﻋﻼﻧـﺎ ً دﺳـﺘﻮرﻳﺎ ً ﰲ ‪ 21‬ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﱠ‬ ‫وﺳـﻊ ﻣﻦ ﺳـﻠﻄﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻃﺮح ﻣﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺘﺎء رﻏﻢ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺗﻮاﻓﻖ وﻃﻨﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل داوود »ﻣﺎ ﻳﺜﺮ دﻫﺸـﺘﻲ ﻫـﻮ أن اﻟﺮﺋﻴﺲ زج‬ ‫ﺑﺎﻟﺒـﻼد ﻧﺤـﻮ اﻤﻮاﺟﻬـﺔ دون أن ﻳﻬﺘـﻢ ﺑﺪﻣـﺎء وآراء ﻛﻞ‬ ‫اﻤﴫﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وﺧﺎﻃـﺐ داوود اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﴫي ﺑﻘﻮﻟـﻪ »أرﺟﻮك!‬ ‫ﺗـﴫف ﻛﺮﺋﻴﺲ ﻟـﻜﻞ اﻤﴫﻳﻦ‪ ،‬ﻻ ﻛﺮﺋﻴـﺲ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ«‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺤﺪد داوود اﻟﺸﻜﻞ اﻟﺬي ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﺑﻪ اﻻﻋﱰاض‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺣﺎل ﺗﻢ إﻗـﺮاره‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻷﻣﺮ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﻟﺠﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮار‪.‬‬

‫ﺳﻔﻴﺮ ﻣﺼﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‪ :‬ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻨﺎ ﺗﺴﻬﻴﻼﺕ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﻭﻟﻮﺟﺴﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺘﻮاﺻـﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻤﴫﻳـﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج ﻋﲆ ﻣﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻴﻮم اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﺑﻌﺪ أن ﻣﺪّت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ ﻣﻬﻠﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺣﺘـﻰ ﻏ ٍﺪ اﻹﺛﻨﻦ ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ً إﻧﻬﺎؤﻫﺎ‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺴـﺒﺖ‪ .‬وأﻛﺪ ﺳـﻔﺮ ﻣﴫ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻋﻔﻴﻔـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻘﺪم ﻟﻠﺴﻔﺎرة اﻤﴫﻳﺔ ﺗﺴﻬﻴﻼت أﻣﻨﻴﺔ وﻟﻮﺟﻴﺴﺘﻴﺔ‬ ‫ﻹﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻤﴫﻳﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺑﻜﻞ ﻳﴪ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻲ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض رﻏﻢ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﺣﺘﻰ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ”ﻋﻔﻴﻔـﻲ“ أن ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﰲ ﻟﺠﻨﺘﻲ اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض واﻟﻘﻨﺼﻠﻴـﺔ ﺑﺠﺪة ﺷـﻬﺪت إﻗﺒـﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻤﴫﻳـﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﺤﻀﻮر ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺘﻦ ﺣﺘﻰ ﻣﺴـﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ‪36‬‬ ‫أﻟـﻒ ﻧﺎﺧﺐ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﻟﻄـﺮود اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ أﺗﺎح ﻗـﺮار ﻣﺪ ﻣﻬﻠﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﻮم اﻟﻐﺪ ﻓﺮﺻﺔ أﻛﱪ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأﺷـﺎر ”ﻋﻔﻴﻔﻲ“ إﱃ أن اﻟﺴـﻔﺎرة ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺗﻠﻘﺖ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﺸﻜﺎوى‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﺮاﻗﺒﻦ ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺮﻛـﺰت ﺣﻮل اﻻﻋﱰاض‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺠﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻠﻄﺮود اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ اﻟـﻮاردة ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إﺣﺪى ﴍﻛﺎت اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﱠ‬ ‫ﺧﻔﻀﺖ ﻗﻴﻤـﺔ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﺠﺎﻟﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ أﺑﺪى ﻋﺪ ٌد ﻣﻦ اﻤﴫﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺾ اﻻﻋﱰاﺿﺎت ﻋﲆ ﻋﺪم إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻬﻢ ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ إﴏار اﻟﻠﺠﺎن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻤـﻞ اﻟﻨﺎﺧﺐ ﺻﻮرة ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻮﻣـﻲ أو ﺟﻮاز اﻟﺴـﻔﺮ اﻤﻤﻴﻜﻦ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ردت ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻔﺎرة ﺑﺎﻟﻘـﻮل إﻧﻬﺎ ﺗﻨﻔﺬ ﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺼﺪد‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺴـﻔﺮ ﻋﻔﻴﻔﻲ أن اﻟﻄﻌﻮن ﺳـﺘُﻘﺪﱠم ﻣﺒـﺎﴍ ًة ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﻠﻔﺼﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﻼﺣﻈﺎت واﻋﱰاﺿﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ ﻓﺴـﻴﺘﻢ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬﺎ وﺗﻀﻤﻴﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﺤـﺎﴐ ﻳﻮﻣﻴﺔ وإﺧﻄﺎر اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺑﻬﺎ ﻣﻊ إرﻓﺎق ﻛﻞ اﻷوراق واﻤﺴـﺘﻨﺪات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء إﱃ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﻋﻘﺐ اﻧﺘﻬﺎﺋﻪ‪ .‬وأﻛﺪ ﻋﻔﻴﻔﻲ أن اﻟﺴـﻔﺎرة اﻤﴫﻳﺔ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﻮاع اﻟﻄﺮود‬ ‫اﻟﱪﻳﺪﻳـﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ ﴍﻛﺎت اﻟﱪﻳﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧﻬﺎ ﺗﻔﺤﺺ‬ ‫اﻟﱪﻳﺪ اﻟﻮارد ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻴﻔﺎﺋﻪ اﻤﺴﺘﻨﺪات‪ .‬وأﺷﺎد اﻟﺴﻔﺮ اﻤﴫي ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎضﺑﺘﻌﺎوناﻟﺴـﻠﻄﺎتاﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‪ :‬ﻗﻀﺎﺓ ﻭﺣﻘﻮﻗﻴﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ‬ ‫ﺑﺈﺧﻀﺎﻉ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺪﻝ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫دﻋـﺎ ﻗﻀﺎة وﺣﻘﻮﻗﻴﻮن ﻣﻐﺎرﺑﺔ إﱃ ﻧﻘﻞ ﺗﺒﻌﻴﺔ اﻟﺴـﺠﻮن إﱃ وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻋـﻦ اﻤﻨﺪوﺑﻴﺔ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻮن اﻟﺨﺎﺿﻌﺔ ﻣﺒـﺎﴍ ًة ﻹﻣﺮة رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﻛﺮان‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻘﻀـﺎة واﻟﺤﻘﻮﻗﻴﻮن‪ ،‬ﺧﻼل ﻧﺪوة‬ ‫ﰲ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﺑﴬورة إﺧﻀﺎع اﻟﺴﺠﻮن ﻷﻧﻈﻤﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺘﻴﺢ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء واﻟﺴﺠﻴﻨﺎت‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي ﻗﻀﺎة اﻤﻐﺮب‪ ،‬ﻳﺎﺳـﻦ ﻣﺨﲇ‪ ،‬أن ﺳﺠﻮن اﻟﺒﻼد ﺗﻌﻴﺶ‬ ‫ﻋﲆ وﻗﻊ اﻻﻛﺘﻈﺎظ ﺑﺴـﺒﺐ اﻻﻋﺘﻘﺎل اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﺪد اﻤﺤﺘﺠﺰﻳﻦ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎ ً ‪ %50‬ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع اﻟﺴﺠﻨﺎء‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﺪوﺑﻴﺔ اﻟﺴـﺠﻮن اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋﻦ أرﻗﺎم رﺳﻤﻴﺔ ﺗُ َ‬ ‫ﻨﴩ ﻷول‬ ‫ﻣﺮة ﻋﻦ واﻗﻊ ﺳﺠﻮن اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻛﺪت ﰲ وﺛﻴﻘﺔ‪ ،‬ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴﺨﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬أن إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﺑﻠﻎ ‪ 70‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 675‬ﺳﺠﻴﻨﺎ‪ ،‬وﺻﻞ ﻋﺪد اﻤﺤﻜﻮم‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺎﻹﻋﺪام إﱃ ‪ 111‬ﺣﺎﻟﺔ‪ .‬أﻣﺎ ﻋﺪد اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻤﺆﺑﺪ ﻓﺒﻠﻎ ‪ 662‬ﺳﺠﻴﻨﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺼﻞ ﻣﺪة ﻋﻘﻮﺑﺘﻬﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 10‬ﺳـﻨﻮات إﱃ ‪ 30‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ‪ 5176‬ﺳﺠﻴﻨﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻴﻘﻀﻮن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺘﻦ إﱃ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات ‪ 16‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 776‬ﺳﺠﻴﻨﺎ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﱰاوح ﻋﻘﻮﺑﺘﻬﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺘﻦ وأﻗﻞ‪ ،‬وﻫﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺜﻠﻮن اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻷﻛﱪ‪ ،‬ﻓﺴـﺠﻠﻮا ﻣﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ‪ 34‬أﻟﻔﺎ‬ ‫و‪ 337‬ﺳﺠﻴﻨﺎ أي ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ‪ %60.17‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﺳﺠﻨﺎء اﻤﻐﺮب‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬ ‫اﻤﺮﺷﺤﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﻟﻜﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺑﺎرك ﺟﻴﻮن ﻫﺎي ﺧﻼل ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﰲ ﺳﻴﻮل )أ ف ب(‬

‫ﺟﻨﺪي ﻣﻦ اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻠﺒﻮﺳﻨﺔ واﻟﻬﺮﺳﻚ ﺧﻼل ﺗﻤﺮﻳﻦ ﻓﻮق اﻟﺜﻠﻮج ﻋﲆ ﺟﺒﻞ ﻣﺎﻧﻴﺎﻛﺎ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺣﺰب اﻟﺨﴬ ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن ﻳﻨﻈﻢ ﻣﻈﺎﻫﺮة ﰲ ﻃﻮﻛﻴﻮ ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻻﺳﺘﺨﺪام اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺠﺘﻤﻊ ﺣﻮاﱄ ‪ 3000‬ﺷﺨﺺ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﱄ ﻟﺜﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﺣﻮل اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﺴﺆوﻟﻮن رﻓﻴﻌﻮ اﻤﺴﺘﻮى‪ ،‬ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 50‬دوﻟﺔ وﻣﻨﻈﻤﺔ ﰲ ﻓﻮﻛﻮﺷﻴﻤﺎ )أ ف ب(‬

‫رﺟﻞ ﻳﺮﻛﺐ ﺟﻤﻼ ﰲ أﺣﺪ ﺷﻮارع ﻛﺮاﺗﴚ ﺧﻼل إﴐاب دﻋﺎ إﻟﻴﻪ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﰲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن )إ ب أ(‬


‫ﻟﻮﺍﺀ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺎﺓ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻠﺐ‪ ..‬ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻭﺿﻌ ﹰﺎ ﻣﺄﺳﺎﻭﻳ ﹰﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ اﻷﻣﺮﻳﺔ ﻗﺮب ﺣﻠﺐ )روﻳﱰز(‬

‫ﺣ ّﺮر ﻟﻮاء اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻤﺸﺎة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻠﺐ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻟﻮاء أﺣﺮار ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫وﻛﺘﻴﺒﺔ اﻷﻗﴡ وأﺑﻮاﻟﻌﻠﻤﻦ واﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺣﺼﺎر اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫أﺳﺒﻮع وﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎرك ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷﻂ ﻳﺎﴎ اﻟﺤﻠﺒﻲ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠﺐ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻟﺜﻮار ﻣﺎزاﻟﻮا ﻳﻤﺸﻄﻮن اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫وﻳﻼﺣﻘﻮن ﻋﻨﺎﴏ اﻷﺳﺪ اﻟﻔﺎرﻳﻦ واﻤﺨﺘﺒﺌﻦ‬

‫‪24‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻮﻥ ﻳﺨﺘﺎﺭﻭﻥ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﻃﻮﻛﻴـﻮ ‪ -‬د ب أ ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﻴﺎﺑـﺎن اﻟﻴﻮم اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﺑﺮﻤﺎن ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺒﻼد وﺳﻂ ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﻔﻮز اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻻﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت اﻟﺘﻲ أﺟﺮﺗﻬﺎ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋﻼم‬ ‫ﻳﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺨﴪ ﺣﺰب رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻳﻮﺷـﻴﻬﻴﻜﻮ ﻧﻮدا اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ )دي ﺑﻲ ﺟﻴﻪ( ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻗﻀﺎﻫﺎ اﻟﺤﺰب ﰲ ﺳﺪة اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺗﺘﻮﻗﻊ ﻫﺬه اﻻﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت أن ﺗﺴـﻔﺮ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﻋﻦ ﻋﻮدة اﻟﺤـﺰب اﻟﻠﻴـﱪاﱄ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ اﻤﻌﺎرض‬ ‫ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ ﺷـﻴﻨﺰو آﺑﻲ إﱃ اﻟﺤﻜﻢ ﻣﺮة أﺧـﺮى‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﻠﻴﱪاﱄ ﺣﻜﻢ اﻟﺒﻼد ﻋﲆ ﻣﺪار ﻋﻘﻮد‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎن داﺧﻞ اﻟﺜﻜﻨﺎت‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﰲ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ٍ‬ ‫اﻟﺤﻠﺒﻲ أﺳﻔﺮت اﻤﻌﺮﻛﺔ ﻋﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ ٢٥‬ﻣﻌﺘﻘﻼً ﻣﻦ اﻤﺪﻧﻴﻦ واﻤﻨﺸﻘﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ أﴎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻦ ﻋﻨﴫا ً ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺘﻞ ﻧﺤﻮ ﺳﺒﻌﻦ ﺟﻨﺪﻳﺎً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻼﺳﺘﻴﻼء ﻋﲆ‬ ‫ﻋﴩات اﻵﻟﻴﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ وﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺬﺧﺮة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺤﻠﺒﻲ ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠﺐ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫وﺿﻌﺎ ً ﻣﺄﺳﺎوﻳﺎ ً ﻻﺳﻴﻤﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻤﺎدة اﻟﺨﺒﺰ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻤﺨﺎﺑﺰﻫﺎ ﻻ ﺗﻜﻔﻲ ‪٪١٠‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺎن‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻀﻄﺮ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻠﺘﻮﺟﻪ‬

‫إﱃ اﻟﺮﻳﻒ ﻣﺨﺎﻃﺮﻳﻦ ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺳﺒﺐ‬ ‫اﻷزﻣﺔ ﻫﻢ ﺗﺠﺎر ﺗﻌﺎﻣﻠﻮا ﻣﻊ اﻟﺜﻮرة ﻛﺄزﻣﺔ‬ ‫وﻓﺮﺻﺔ ﻟﻺﺛﺮاء‪ ،‬وأن ﺑﻌﺾ اﻤﺴﻴﻄﺮﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻮاﻣﻊ ﰲ ﺣﻠﺐ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨﺰون‬ ‫وﺑﻴﻌﻪ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻮداء وﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ‬ ‫أن ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺠﻬﻮد‬ ‫ﺟﺒﺎرة ﻟﺘﺠﺎوز ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺨﺒﺰ‪ ،‬وﺗﻘﻮم ﺑﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻷﺧﺮى ﻛﺎﻤﻮاد اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬

‫أﺣﺴﻦ ﺣﺎﻻً‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﺣﻠﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻨﻜﻮﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل أﺑﻮأﺳﻴﺪ ﻣﻦ ﻟﻮاء اﻟﺴﻴﺪ‬ ‫اﻤﺴﻴﺢ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬إن ﺣﻤﻠﺔ ﻣﺪاﻫﻤﺎت ﺷﻨﺘﻬﺎ‬ ‫ﻗﻮات اﻷﻣﻦ واﻟﺸﺒﻴﺤﺔ ﻋﲆ ﺑﻠﺪة ﺳﻌﺴﻊ ﰲ رﻳﻒ‬ ‫اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة ودارت اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ‪ُ ،‬‬ ‫وﺳﻤﻊ دوي اﻧﻔﺠﺎرﻳﻦ ﰲ اﻟﺒﻠﺪة‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﺴﻔﺮ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻋﻦ اﻋﺘﻘﺎل أﺣﺪ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً أن إﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر ﰲ اﻟﺒﻠﺪة اﺳﺘﻤﺮ ﻃﻮال ﻟﻴﻞ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻣﻊ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ وﻗﻄﻊ ﺷﺒﻜﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺨﻠﻴﻮﻳﺔ واﻟﻌﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺃﻣﻴﺮ ﹰﺍ ﻟـ»ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮﺓ« ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‪ ..‬ﻭﺃﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺍﻟﻄﺤﺎﻭﻱ ﻟـ |‪ :‬ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﺴﻠﻔ ﱢﻴﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﺑﺎﻟﻘﺮﺍﺭ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻧﻴﺠﻴﺮﻱ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎﺹ‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮ ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﻨﻴﺠﺮﻳﺔ أن ﻣﺴـﻠﺤﻦ‬ ‫ﻋﲆ دراﺟـﺔ ﻧﺎرﻳﺔ ﻗﺘﻼ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ ﺷـﻤﺎل ﻧﻴﺠﺮﻳﺎ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار ﻫﺠﻤﺎت ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺑﻮﻛﻮ ﺣﺮام‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗُﻌ َﺮف ﻫﻮﻳﺘـﺎ اﻟﻘﺎﺗﻠﻦ ﻟﻜﻦ إﺳـﻼﻣﻴﻲ »ﺑﻮﻛﻮ ﺣﺮام«‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﺪﻓﻮن داﺋﻤﺎ ً ﺳﻴﺎﺳﻴﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﴩﻃﺔ ﰲ وﻻﻳﺔ ﻛﺎﻧﻮ ﻣﺎﻏﺎﺟﻲ ﻣﺎﺟﻴﺎ‪،‬‬ ‫»ﻳﻤﻜﻨﻨـﻲ أن أؤﻛﺪ أن اﻟﻨﺎﺋﺐ ﰲ ﺑﺮﻤﺎن ﻛﺎﻧﻮ داﻧﻼدي ﻋﻴﴗ‬ ‫ﻛﺎدﻳﻤـﻲ‪ُ ،‬ﻗ ِﺘ َﻞ ﺑﺮﺻﺎص أﻃﻠﻘﻪ ﻣﺴـﻠﺤﺎن ﻛﺎﻧﺎ ﻋﲆ دراﺟﺔ‬ ‫ﻧﺎرﻳﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول«‪.‬‬

‫ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻦ‪ :‬ﻭﻗﻒ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ‪ 18‬ﻳﻮﻣ ﹰﺎ‬ ‫ﻣﺎﻧﻴـﻼ ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ أﻣﺲ وﻗﻒ إﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨـﺎر ﻣـﻊ اﻤﺘﻤﺮدﻳـﻦ اﻟﺸـﻴﻮﻋﻴﻦ ‪ 18‬ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﻜﺮﻳﺴﻤﺎس‪ ،‬وﺣﺚ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻋﲆ اﺣﱰام ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ أرﻛﺎن اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﻔﻠﺒﻦ اﻟﺠﻨﺮال‬ ‫ﺟﻴـﴘ دﻳﻠﻮﺳـﺎ‪ ،‬إن اﻟﻬﺪﻧﺔ اﻟﺘـﻲ أُﻋ ِﻠﻨَﺖ ﺑﺸـﻜﻞ أﺣﺎدي‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ ﺗﺪﺧﻞ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻴﻮم وﺣﺘﻰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ دﻳﻠﻮﺳـﺎ أن وﻗـﻒ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻳﺸـﻤﻞ »ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻬﺠﻮم اﻤﺘﻌﻤﺪة« ﺿﺪ ﺟﻴﺶ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻤﺴـﻠﺢ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻴﻮﻋﻴﺔ اﻤﺘﻤﺮدة‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧﻪ وﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻘﻮات ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ دورﻳﺎﺗﻬﺎ وﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻴﺮﻛﻞ ﺿﺪ ﻣﻌﺎﺩﺍﺓ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﻭﺍﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺗﻐﺎﺩﺭ ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ‬ ‫ﻛﺎﺑـﻮل ‪ -‬أ ف ب ﻏـﺎدرت آﺧـﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘـﻮات‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ﻛﺎﺑـﻮل أﻣﺲ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺳﻨﺘﻦ ﻣﻦ اﻻﻧﺴـﺤﺎب اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻠﻘﻮة اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻟﻮﻋﺪ‬ ‫ﻗﻄﻌﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻓﺮﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺼﺪر ﻣﻼﺣـﻲ إن ﺣـﻮاﱃ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺟﻨـﺪي ﻣﻦ ﻓﻮج‬ ‫»ﺑﻠﻔﻮر« اﻷول ﻟﻠﻤﺸـﺎة ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﺘﻮﻟﻮن ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻻﻧﺴـﺤﺎب‬ ‫ﻏـﺎدروا أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن ﺟـﻮا ً أﻣـﺲ‪ ،‬وﻳ ﱠ‬ ‫ُﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻌـﻮد ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻮات إﱃ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﰲ ‪ 18‬دﻳﺴﻤﱪ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻤﻜﺚ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﰲ ﺟﺰﻳﺮة ﻗﱪص اﻤﺘﻮﺳﻄﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻠـﻎ أﻋﲆ ﻣﻌﺪل ﻟﻠﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن أرﺑﻌﺔ‬ ‫آﻻف ﺟﻨـﺪي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺎﻣﺲ أﻛﱪ ﻗﻮة ﰲ ﻗﻮات اﻟﺤﻠﻒ‬ ‫اﻷﻃﻠﴘ ﺑﻌﺪ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﻤﺎﻧﻴﺎ وإﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻮﻣﺒﺎﺳﺎ ‪ -‬روﻳﱰز ﺿﺒﻄﺖ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻜﻴﻨﻴﺔ أﺳﻠﺤﺔ ���ﻴﻨﻬﺎ‬ ‫أﻗﻮاس وﺳـﻬﺎم وﻣﻨﺎﺟﻞ ﺣـﻦ داﻫﻤﺖ أﻣـﺲ ﻣﺎ وﺻﻔﺘﻪ‬ ‫ﺑﻤﻌﺴـﻜﺮ ﺗﺪرﻳـﺐ ﺗﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ ﺟﻤﺎﻋـﺔ ﺗﺮﻳﺪ اﻻﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫ﺑﴩﻳﻂ ﻋﲆ ﺳﺎﺣﻞ اﻤﺤﻴﻂ اﻟﻬﻨﺪي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻗﺎﺋﺪ اﻟﴩﻃـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﻮﻟﻴـﻮس واﻧﺠﻮﻫﻲ‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﺟﺮى اﻛﺘﺸـﺎف اﻤﻌﺴـﻜﺮ ﰲ ﻏﺎﺑﺔ ﺷـﻤﺎﱄ ﻣﻮﻣﺒﺎﺳﺎ أﻗﺪم‬ ‫ﻣـﺪن ﻛﻴﻨﻴﺎ وأﻛﱪ ﻣﻴﻨـﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺳـﺎﺣﻠﻴﺔ ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺴﺎﺋﺤﻮن‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ واﻧﺠﻮﻫﻲ أن اﻤﻌﺴـﻜﺮ ﻳﺪﻳﺮه ﻣﺎ ﻳُﻌـ َﺮف ﺑﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻣﻮﻣﺒﺎﺳـﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻤﺠﻠـﺲ ﻧﻔـﻰ أي ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ أو اﻤﻌﺴﻜﺮ‪.‬‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﻛﻴﻨﻴﺎ‪ :‬ﺿﺒﻂ ﺃﺳﻠﺤﺔ ﻣﻊ ﺍﻧﻔﺼﺎﻟﻴﻴﻦ‬

‫ﻧﺄى ﺗﻴﺎر اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻷردن ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻋﻦ ﺗﺪﺧﻠﻪ‬ ‫ﰲ ﻗﺮار ﺗﻌﻴﻦ »أﺑﻮ أﻧﺲ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ« أﻣﺮا ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‬ ‫»ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة« ﰲ ﺑﻼد اﻟﺸﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺴﻠﻔﻲ اﻟﺠﻬﺎدي »ﻋﺒﺪ ﺷﺤﺎدة«‬ ‫اﻤﻠﻘﺐ ﺑﺄﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﺤﺎوي‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬إن ﻗﻴﺎدة اﻟﺘﻴﺎر ﰲ‬ ‫اﻷردن ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻬﺬا اﻟﻘﺮار‪،‬‬ ‫رﻏﻢ أﻧﻪ أﻛﺪ ﺗﻌﻴﻦ اﻷردﻧﻲ‬ ‫أﺑﻮ أﻧﺲ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ‪ ،‬اﻤﻌﺮوف‬ ‫ﺑـ«ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺻﺎﻟﺢ«‬ ‫)‪ 38‬ﻋﺎﻣﺎً( ﻗﺎﺋﺪا ً وأﻣﺮا ً ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وارﺗﺄى اﻟﻄﺤﺎوي أن ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﺮارات ﺗﺼﺪر ﻋﻦ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺎ ً وﻋﻤﻠﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻷرض‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪد ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﻧﺤﻰ ﺑﺎﻟﻼﺋﻤﺔ ﰲ‬ ‫إﻋﻼن اﻟﻘﺮار ﻋﲆ زﻣﻴﻠﻪ ﰲ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻠﺒﻲ اﻤﻠﻘﺐ‬ ‫ﺑـ«أﺑﻲ ﺳﻴﺎف«‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻄﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ أﺑﻮ أﻧﺲ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﺒﻞ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﱄ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺻﻴﻔﺔ )‪15‬‬ ‫ﻛﻢ ﺷﻤﺎل ﴍق ﻋﻤﺎن( اﻟﺘﻲ ﻳﻐﻠﺐ‬ ‫ﻋﲆ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ اﻷﺻﻮل اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬

‫واﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻬﺎ أﺑﻮ‬ ‫ﻣﺼﻌﺐ اﻟﺰرﻗﺎوي‪ ،‬وﻳﻘﻄﻦ‬ ‫»اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ« ﺑﺠﻮار ﻣﻨﺰل‬ ‫ﻣﻨ ﱢ‬ ‫ﻈﺮ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺴﻠﻔﻲ ﰲ اﻷردن أﺑﻮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻘﺪﳼ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺸﺮ إﱃ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ »أﺑﻮ أﻧﺲ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ« ﻓﻜﺮﻳﺎ ً‬ ‫وﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً ﺑﺎﻤﻘﺪﳼ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺨﺒﺮ ﰲ ﺷﺆون‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻻﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ رﻣﺎن ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬إن‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺆﻛﺪ ﺗﻌﻴﻦ اﻷردﻧﻲ أﺑﻮ‬ ‫أﻧﺲ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ أﻣﺮا ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﻨﴫة ﰲ ﺑﻼد اﻟﺸﺎم‪ ،‬وﻓﴪ أﺑﻮ‬ ‫رﻣﺎن ﺳﺒﺐ ﻧﺄي اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺠﻬﺎدي‬ ‫ﰲ اﻷردن ﻋﻦ ارﺗﺒﺎط ﺗﻌﻴﻦ‬ ‫»اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ« ﺑﺘﻨﻈﻴﻤﻬﻢ ﰲ اﻷردن‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ‪ :‬إن ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﺗﻜﺘﻴﻜﺎً؛ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻢ ﻟﻔﺖ ﻧﻈﺮ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫إﻟﻴﻬﻢ واﻟﺘﻀﻴﻴﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺮد ﺑﻘﻮﻟﻪ‪ :‬إن ﻗﺮار‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ »اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ« ﺳﻴﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وإﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻴﺎر ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻷردﻧﻲ؛ ﻷن‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﺳﺘﻨﻈﺮ‬ ‫ﺑﻌﻦ اﻟﺮﻳﺒﺔ ﻣﺠﺪدا ً ﻟﻠﺘﻴﺎر اﻟﺴﻠﻔﻲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدي‪ ،‬واﺳﺘﺤﻀﺎر ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫»أﺑﻮ ﻣﺼﻌﺐ اﻟﺰرﻗﺎوي« اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺎد ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻔﺠﺮات اﻟﻔﻨﺎدق ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻋﻤﺎن ﻋﺎم ‪.2005‬‬ ‫وﺣﻮل ﺗﻔﺴﺮ ﺗﻌﻴﻦ ﻗﻴﺎدي‬ ‫أردﻧﻲ ﰲ ﺗﻴﺎر اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ‬

‫ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬أﺟﺎب أﺑﻮ‬ ‫رﻣﺎن‪ ،‬أن ﻓﻜﺮ ﻫﺬا اﻟﺘﻴﺎر ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫أن أرض اﻤﺴﻠﻤﻦ واﺣﺪة‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺣﺪود‪ ،‬وﻻ ﻳﺆﻣﻦ ﺑﺎﻟﺤﺪود‬ ‫ُ‬ ‫واﻟﻘﻄﺮﻳﱠﺔ واﻟﻔﻮاﺻﻞ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺸﻬﺪ اﻟﺨﺒﺮ ﺑﺎﻟﺸﺆون‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ »أﺑﻮ رﻣﺎن« ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎدة »أﺑﻮ ﻣﺼﻌﺐ اﻟﺰرﻗﺎوي«‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺑﺮﻟـﻦ ‪ -‬د ب أ ﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺴﺘﺸـﺎرة اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ أﻧﺠﻴﻼ ﻣﺮﻛﻞ‪،‬‬ ‫إن ﻋـﲆ ﻣﻮاﻃﻨﻲ ﺑﻼدﻫﺎ أن »ﻳﺨﺠﻠﻮا« ﻣﻦ اﺳـﺘﻤﺮار وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻌﺎداة ﻟﻸﺟﺎﻧﺐ واﻟﻴﻬﻮد ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺖ‪ ،‬أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺑﻘﻮة‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ ﻣﺮﻛﻞ »ﻣﻌﺎداة اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ واﻷﺟﺎﻧﺐ ﻛﻞ ﻫﺬه أﺷﻴﺎء‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻧﻘﻮل إﻧﻨﺎ ﻧﺨﺠﻞ ﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ«‪.‬‬ ‫ورأت أن ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺘﻲ ﻣ ّﺮت ﺑﻬـﺎ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻫﻮ‬ ‫ﺟﻬﻮد ﻛﺸـﻒ ﻣﻼﺑﺴـﺎت ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﻘﺘﻞ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺎزﻳﻦ اﻟﺠﺪد اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺎﺳـﻢ ﺧﻠﻴﺔ »إن إس‬ ‫ﻳـﻮ« أو »ﺧﻠﻴﺔ ﺗﺴـﻔﻴﻜﺎو« ارﺗﻜﺒﺘﻬﺎ ﰲ اﻟﻔـﱰة ﺑﻦ ﻋﺎﻣﻲ‬ ‫‪ 2000‬ﺣﺘـﻰ ‪ ،2007‬وراح ﺿﺤﻴﺘﻬـﺎ ﺗﺴـﻌﺔ ﺗﺠـﺎر ﻣﻦ‬ ‫أﺻﻮل ﺗﺮﻛﻴﺔ وﻳﻮﻧﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﴍﻃﻴﺔ أﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻗﺮب ﺣﻠﺐ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﻪ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫أﺑﻮ اﻧﺲ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ اﻟﻮاﻗﻒ إﱃ اﻟﻴﺴﺎر ﻣﺮﺗﺪﻳﺎ ً اﻷﺳﻮد‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﺳﻂ ﻳﺒﺪو أﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﺤﺎوي‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ‪ -‬ﺑﻼد اﻟﺮاﻓﺪﻳﻦ‪-‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً أن اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻳﺄﺧﺬ ﻧﻮﻋﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻴﺔ واﻟﺘﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﻮﺿﻮع اﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎﺗﻞ ﻋﲆ اﻷرض‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﺤﻜﻤﺔ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ أوﻗﻔﺖ »أﺑﻮ‬ ‫اﻧﺲ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ« اﻷﻣﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺟﺒﻬﺔ ﻧﴫة أﻫﻞ اﻟﺸﺎم‪،‬‬

‫ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ أﺣﺪاث اﻟﺰرﻗﺎء ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ وﻗﻮات اﻷﻣﻦ ﰲ إﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ أﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﺤﺎوي‬ ‫اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺪاوﻟﺘﻬﺎ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﻣﺪوﻧﺎت ووﺳﺎﺋﻞ‬ ‫إﻋﻼم ﺑﺄن »اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ« ﻫﻮ ﺻﻬﺮ‬ ‫وﻧﺴﻴﺐ »أﺑﻮ ﻣﺼﻌﺐ اﻟﺰرﻗﺎوي«‬ ‫أﻣﺮ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﺑﺒﻼد‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮاﻓﺪﻳﻦ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻠﻞ »اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫راﻓﻖ اﻟﺰرﻗﺎوي ﻗﺒﻞ ﻣﻘﺘﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪ ،2006‬إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻋﺘﻘﻠﻪ اﻟﺴﻮرﻳﻮن ﻟﺜﻼﺛﺔ أﻋﻮام‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﻟﻸردن اﻟﻌﺎم ‪،2010‬‬ ‫ﻟﻴﺤﺎﻛﻢ أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ أﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻳﻔﺮج ﻋﻨﻪ ﺑﻌﺪ ﻧﺤﻮ ‪ 14‬ﺷﻬﺮاً‪،‬‬ ‫ﻟﱪاءﺗﻪ ﻣﻤﺎ أُﺳﻨﺪ إﻟﻴﻪ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻲ ﻳﺒﺪﺃ ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ ﻟﻠﺴﻤﺎﺡ ﺑﺘﺴﻠﻴﺢ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫أﺷـﺎر ﻗﺎدة اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﺒﺤﺜﻮن‬ ‫رﻓـﻊ اﻟﺤﻈـﺮ اﻤﻔـﺮوض ﻋـﲆ ﺗﺴـﻠﻴﺢ ﻣﻘﺎﺗﲇ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة ﻋﲆ ﻧـﴩ ﺟﻨﻮد ﻣـﻊ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﺠـﻮي »ﺑﺎﺗﺮﻳﻮت« ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ وإرﺳـﺎل‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻟــ ‪ 400‬ﺟﻨﺪي إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬وﻳﺄﻣﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎدة اﻷوروﺑﻴﻮن أن ﺗﻮﺳـﻊ أﻣﺮﻳـﻜﺎ دور اﻟﺒﻨﺘﺎﻏﻮن‬ ‫ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻟـﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﺤﺪة وﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻗﻴـﺎدة رﻓﻊ اﻟﺤﻈﺮ‬

‫ﻋـﲆ إرﺳـﺎل اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻌـﺎرﴈ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ‪.‬‬ ‫وﺣـﺬت ﻣﻌﻈـﻢ دول اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫ﺣـﺬو ﺑﺎرﻳﺲ وﻟﻨـﺪن ﰲ اﻻﻋﱰاف رﺳـﻤﻴﺎ ً ﺑﺎﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻘﻮى اﻟﺜﻮرة واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻌﻰ ﻛﻞ ﻣـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ دﻳﻔﻴﺪ‬ ‫ﻛﺎﻣـﺮون واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻓﺮاﻧﺴـﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﺎﴈ ﺧﻼل ﻗﻤﺔ رؤﺳـﺎء اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫اﻟــ‪ 27‬ﻟﺤـﺚ رؤﺳـﺎء دول اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑـﻲ ﻛﻲ‬ ‫ﻳﺘﻌﻬـﺪوا ﺑﺈﺟـﺮاء ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻋـﲆ ﻗﺎﻧﻮن اﻟﺤﻈـﺮ‪ ،‬إﻻ أن‬

‫ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬﻤـﺎ ﺑـﺎءت‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ‪ .‬وﻋﻠﻖ ﻛﺎﻣﺮون‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻟﻘـﺪ زودﻧـﺎ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﺄﺳـﻠﺤﺔ ﻏـﺮ ﻓﺘﺎﻛـﺔ وﺗﺠﺮي‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛـﺎت اﻵن ﻟﺘﻮﺿﻴـﺢ ﻣـﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﻓﻌﻠﻪ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ «.‬وأﺿـﺎف ﻛﺎﻣﺮون‪» :‬ﺳﻴﺴـﺄﻟﻨﺎ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ :‬ﻣﺎذا ﻓﻌﻠﺘﻢ ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﰲ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ ؟« وﻛﺎﻧﺖ أﻤﺎﻧﻴﺎ وﻫﻮﻟﻨﺪا واﻟﺴـﻮﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ ﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻌﻬﺪ‪ .‬وأﺷـﺎر رؤﺳـﺎء‬ ‫اﻟـﺪول اﻟـ ‪ 27‬ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻬﻢ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﻌﺎودون‬ ‫اﻟﻨﻘﺎش ﺣﻮل ﻫﺬه اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ .‬وﺟﺎء ﰲ اﻟﺒﻴﺎن أن‬

‫ﻣﻬـﺎم ﻣﺠﻠﺲ »وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ » ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻜﺎﻓﺔ اﻟﺨﻴﺎرات اﻤﻄﺮوﺣﺔ ﻤﺴـﺎﻋﺪة ودﻋﻢ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ واﻟﺴـﻤﺎح ﺑﺎﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ وأدان ﻗﺎدة اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻷﺳـﺪ ووﺻﻔـﻮه ﺑﻐﺮ اﻟﴩﻋﻲ‪ ،‬داﻋﻦ اﻷﺳـﺪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺤـﻲ‪ .‬وﻗﺎل دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﻮن ﻣﻦ اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫أن اﻟﺒﻴـﺎن ﻳﻔﺘﺢ اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻣﺎم إﺟﺮاء ﻣﻨﺎﻗﺸـﺎت ﺟﺎدة‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﺣﻈـﺮ اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﰲ اﺟﺘﻤـﺎع وزراء‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻘﺎدم ﰲ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻣﻤﻜﻨـﺎ ً ﰲ ﻓﱪاﻳﺮ أي ﻗﺒـﻞ اﻤﻮﻋﺪ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣﻄﻠﻊ ﺷﻬﺮ ﻣﺎرس‪.‬‬


‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻤﺔ ﻟـ |‪ :‬ﺣﺎﻻﺕ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻣﺼـﺪر ﻣﺴـﺆول ﰲ‬ ‫ﻧﺼﺐ ﻭﺗﻮﺍﻃﺆ ﻓﻲ ﺻﻜﻮﻙ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ »ﺳﻤﺔ«‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋﻦ وﺟﻮد ﺣﺎﻻت ﻧﺼﺐ واﺣﺘﻴﺎل وﺗﻮاﻃﺆ‬ ‫ﺍﻹﻋﺴﺎﺭ ﻭﺍﻹﻓﻼﺱ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺣﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ ﺻﻜﻮك »إﻋﺴﺎر« وﺷﻬﺎدات‬ ‫»إﻓـﻼس« ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺟﻬـﺎت ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ إﱃ ﻋـﺪم رﺟﻮع اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻼت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺒـﻦ وﺗﻮﺿﺢ ﺣﺎﻟﺔ ﻛﻞ ﻣﻮاﻃـﻦ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﺎﻣﻼﺗـﻪ وأرﺻﺪﺗﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل رﺻﺪ‬ ‫دﻗﻴﻖ وﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺸـﺨﺺ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل أول ﺗﻌﺎﻣﻞ ﺑﻨﻜﻲ ﻟﻪ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ وﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻟﻜﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وأﺻﺤﺎب‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺎت اﻻﺋﺘﻤـﺎن‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت دﻗﻴﻘـﺔ‬ ‫وﻣﻮﺛﻘـﺔ ﺑﺂﻟﻴـﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ وﻋﻠﻤﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬

‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف اﻤﺼﺪر أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ رﺻﺪ ﺣﺎﻻت ﻧﺼﺐ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻜﻮك ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺴﺠﻼت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ وﺳﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪ ،‬وأن‬ ‫ﻋﺪدا ﻣـﻦ اﻟﻨﺼﺎﺑﻦ ﻳﻠﺠﺄ إﱃ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﻴﻞ ﻟﻴﺪﻟﺲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻌﴪﻳـﻦ ﻓﻌـﻼ ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋـﲆ ﺻﻚ اﻹﻋﺴـﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨـﺎك رﺻﺪ دﻗﻴﻖ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻣﺘﻘـﺪم ﻟﺤﺎﻻت اﻹﻋﺴـﺎر؛ ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﺒﻦ ﻣﻦ‬

‫ﺧﻼل ﺳﺠﻼﺗﻪ ﺳﻼﻣﺔ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻨﺼﺐ‬ ‫واﻻﺣﺘﻴـﺎل‪ .‬وأﻓﺎد أن ﻫﻨﺎك اﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت ﺗﺘﻢ ﻟﻠﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺘﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻣﻌﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻨﺼﺐ‬ ‫ﻋﲆ أﺷﺨﺎص وﺳـﻠﺐ أﻣﻮاﻟﻬﻢ ‪ .‬وأﺑﺎن اﻤﺼﺪر أن‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻟﻘﺮار ﻣﻌﻨﻴﻮن ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ دﻗﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﻘﺪم ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺼﻜـﻮك ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ‬ ‫اﻵﻟﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺸﻬﻮد‪.‬‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻭﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻟـ |‪ :‬ﺭﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪..‬‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﺳﺘﺠﻨﻲ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ‪ %90‬ﻣﻨﻬﺎ ﻳﺪﻓﻌﻬﺎ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ ﺟﻤﻌﻴﺘـﺎ ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫إن رﻓـﻊ اﻟﺘﺠـﺎر اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻗـﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫رﻓﻊ رﺳﻮم اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ وﻧﻈﺎﻣﻲ وﻫـﻮ ﺣﻖ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻗﺪرﺗـﺎ أن ﺗﺠﻨـﻲ اﻟـﻮزارة ‪15‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﺟﺮاء ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻟـ«اﻟـﴩق« رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳـﻢ‪ ،‬أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻧﻈﺎم ﻳﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎر ﻣﻦ رﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ورأى‬ ‫أن رﻓـﻊ اﻟﺮﺳـﻮم ﻣـﱪر ﻟﺮﻓـﻊ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر‪ .‬وﺗﻮﻗـﻊ أن ﺗﺤﺼـﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻋﲆ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻋـﴩ ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل ﻣـﻦ رﺳـﻮم‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﺳـﻴﺪﻓﻊ ‪ %90‬ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺮﺳـﻮم ﻷن اﻟﺘﺠـﺎر واﻤﻘﺎوﻟـﻦ‬ ‫ﺳـﺮﻓﻌﻮن اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ‬ ‫رﺻﺪﺗﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﻨﻔﺴـﻬﺎ ﺧﻼل‬

‫اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ .‬واﻧﺘﻘـﺪ اﻟﺘﻮﻳﻢ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘـﻲ أﺻـﺪرت‬ ‫اﻟﻘـﺮار دون اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة وﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر وﻛﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻨﻈﺮﻳﺔ »اﻟﺠﺰر اﻤﺘﻨﺎﺛﺮة«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻌﻤـﻞ أﺻـﺪرت‬ ‫اﻟﻘـﺮار دون اﻟﺮﺟـﻮع ﻷﺣـﺪ أو‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ‬ ‫ودون إﺟـﺮاء دراﺳـﺎت ﻛﺎﻓﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل‪ :‬ﻤﺎذا ﻟﻢ ﺗﻄﺒـﻖ اﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻋﲆ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ أي ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﺎ ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ ﻣﻨﺸـﺄة ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫أو ﺗﻄﺒﻴﻘـﻪ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﻜـﱪى واﻟﺘـﺪرج ﰲ اﻟﻘﺮار دون‬ ‫ﺷـﻤﻮﻟﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ؟ وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺘﻮﻳﻢ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﱰاﺟﻊ ﻋﻦ ﻗﺮارﻫﺎ‬ ‫ﻟﺤﻦ دراﺳـﺘﻪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻟـﻮزارة ﺗﻤﻠـﻚ ﺛﻼﺛـﺔ أذرع‬ ‫أﺣﺪﻫﺎ ﻣـﺎﱄ وﻫﻮ ﺻﻨﺪوق اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺗﺪرﻳﺒﻲ وﻫﻮ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻬﻨﻲ‪،‬‬

‫ﺩﻋﻮﻯ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻔﺮﺽ ﺍﻟﺤﺮﺍﺳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ »ﺟﻤﻌﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫رﻓﻊ ﻣﺸﻌﻞ اﻟﴩﻳﻒ ﻣﺤﺎﻣﻲ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬دﻋﻮى ﺟﺪﻳﺪة ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻔﺮض اﻟﺤﺮاﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻋـﲆ أﻣـﻮال اﻟﺠﻤﻌـﺔ وﻣﻨﻌـﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻪ ﺑﺘﻮﺿﻴﺢ أﺳـﺒﺎب ﻗﻴﺎم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ إﱃ ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﺑﻨﻜﻴﺔ ﺗﺨـﺺ أﻗﺮﺑﺎءه‪ ،‬وﺳـﺘﻨﻈﺮ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻴﻮم ‪-‬اﻷﺣﺪ‪ -‬أﻣﺎم اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ .‬وﻃﺎﻟﺒﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺔ ﻋﻘﺪﺗﻬﺎ أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻟﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻌﻠﻜﻤﻲ ﴐورة‬ ‫ﺗﻮﺟﻴـﻪ رد ﴏﻳـﺢ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﻬﺎﻣﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫وﺟﻬﺘﻬـﺎ اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻟـﻪ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫واﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ اﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻤﺴﺎﻫﻤﻦ و‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ اﻟﺮﺑﺢ اﻟﺬي ﺣﻘﻘﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺣﺴـﺐ ادﻋﺎﺋﻪ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ .‬ﻳﺬﻛﺮأن اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺳﺪد ﻣﺴﺘﺤﻘﺎت ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫ﻋﻘﻮد اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ اﻟﺼﻐﺮة‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‪ 30‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﻟﻠﴩﻳﻒ‬ ‫أن ﻗﻴﺎﻣـﻪ ﺑﴩاء ﻫـﺬه اﻟﻌﻘﻮد‪ ،‬ﻧﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﺛﻘﺘـﻪ أن ﻣﴩوﻋﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮدان ﺳﻴﺪر ﻋﴩات أﺿﻌﺎف اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮة ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻋـﺪد اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻧﺤﻮ ‪ 8900‬ﻣﺴـﺎﻫﻢ‪ ،‬ورﻓﻊ ﻛﺜـﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻓﺮدﻳﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﻫﻨﺎك ﻣﺴﺎﻫﻤﻮن ﺷﻜﻠﻮا ﺗﻜﺘﻼً ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺳـﺒﻖ أن أﺻﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻻدارﻳﺔ ﻗﺒﻞ ﻗﺮاﺑﺔ ﻋﺎم‬ ‫ﺣﻜﻤـﺎ اﺑﺘﺪاﺋﻴﺎ ﻳﻘﴤ ﺑﻤﻨـﻊ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺘـﴫف ﰲ أﻣﻮاﻟﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ واﻤﻨﻘﻮﻟﺔ وﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ وﺗﻌﻴﻦ ﻣﺮاﻗﺐ ﻣﺎﱄ ‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ ﻣﺸـﻤﻮﻻ ﺑﺎﻟﻨﻔﺎذ اﻤﻌﺠـﻞ وﻟﻮ أدى ذﻟﻚ إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻘـﻮة اﻟﺠﱪﻳـﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﴩﻃـﺔ ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻟـﻢ ﻳﻄﺒﻖ ﻟﻘﻴﺎم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺎﻻﻋﱰاض ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ وﻧﻘﻀﺘﻪ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﻣﺎ‬ ‫أﻋـﺎد اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﱃ ﻧﻘﻄﺔ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬وﺳـﺒﻖ أن ﻣﻨﻊ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺴﻌﺔ أﻋﻮام ﺑﺴﺒﺐ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻧﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳﻢ‬

‫د‪ .‬ﻋﻤﺮ اﻟﺨﻮﱄ‬

‫د‪ .‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺨﺜﻼن‬

‫واﻟﺜﺎﻟـﺚ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜـﻦ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ إﻋﺎدة‬ ‫ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ دون اﻹﺣﻼل‬ ‫اﻟﻘﴫي‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﻋﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ وﻫﻴﺌـﺔ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎوﻧﻴـﺎت ﻤﺤﺎرﺑـﺔ ارﺗﻔـﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻘـﺮارات اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺻﻔﻬـﺎ ﺑـ«اﻻرﺗﺠﺎﻟﻴـﺔ«‪ .‬ورأى‬ ‫أن اﻤﻨﺘﻘﺪﻳﻦ ﻟﻌﻤﻞ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬

‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻟﻴﺴـﻮا ﻣﻄﻠﻌـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻬـﺎ وآﻟﻴـﺎت ﻋﻤﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﻗـﺎل‬ ‫»ﻧﺤـﻦ ﻻ ﻧﻤﻠﻚ ﻋـﴡ ﻣﻮﳻ وﻻ‬ ‫ﻣﺎل ﻗـﺎرون وﻻ ﻗﺎﻧﻮن ﺣﻤﻮراﺑﻲ‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻤﻠﻚ ﻓﻜﺮا ً ورؤئ ﺳﺘُﺴﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺨﺜـﻼن‪ ،‬إﱃ ﻋـﺪم وﺟـﻮد آﻟﻴﺎت‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻟﻀﺒﻂ اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬

‫ﺳﻴﺴـﺘﻐﻠﻪ اﻟﺘﺠﺎر ﻟﺮﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻗـﺮار اﻟــ‪ 2400‬رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺠﻤﻴﻌﺔ ﺗﺤﻴﻞ ﺷـﻜﺎوى‬ ‫ﻏـﻼء اﻷﺳـﻌﺎر ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ووزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻟﻠﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬ودﻋـﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺘﺠﻤﻴﺪ‬ ‫ﻗﺮارﻫﺎ واﻟﺒﺪء ﺑﺎﻟﺘﺪرج ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫وأن ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﻬـﻦ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ‬ ‫ﺗﻮﻃﻴﻨﻬﺎ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً‬ ‫إﱃ إﻗﺮار ﻧﻈﺎم ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫اﻟـﺬي رﻓﻌﺘـﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ وﻗﺖ‬

‫ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬رأى أﺳـﺘﺎذ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫وﻋﻀـﻮ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻤـﺮ اﻟﺨﻮﱄ‪،‬‬ ‫أن رﻓﻊ اﻟﺘﺠﺎر اﻷﺳـﻌﺎر »ﻧﻈﺎﻣﻲ‬ ‫وﻗﺎﻧﻮﻧﻲ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻣﻨﺤـﺖ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤـﻖ ﰲ رﻓـﻊ رﺳـﻮم‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻓﺈن اﻟﺤﻖ ﻣﻜﻔﻮل‬ ‫ﻷﺻﺤﺎب اﻤﺤﺎﻻت ﺑﺮﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫دون وﺟـﻮد أي ﻧﻈـﺎم أو ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻳﺤﻈﺮ ذﻟـﻚ«‪ ،‬وأﺿﺎف‪ :‬إذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﺗﺨﺎذ ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء‬ ‫ﺣﺠﺔ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻓـﺈن ﻟﻠﺘﺠﺎر ﺣﺠﺔ‬ ‫ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ أﻳﻀﺎ ً ﰲ رﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﺘﺒﻨﻰ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺒﺪأ ﺣﺮﻳﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫وﺣﺮﻳﺔ اﻟﺴـﻮق‪ .‬واﻧﺘﻘـﺪ اﻟﺨﻮﱄ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺘـﻲ »ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺘﺴـﻬﻠﻚ‬ ‫وﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن« ووﺻﻔﻬﻤـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺎت »اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ اﻟﻮرﻗﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻗﻴﻤـﺔ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺣﻮال‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟـ |‪ :‬ﺭﺍﻓﻀﻮ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ‬ ‫ﻣﻬﺪﺩﻭﻥ ﺑﻤﻀﺎﻋﻔﺔ ﺍﻟﻐﺮﺍﻣﺎﺕ‬ ‫ﻭﻧﻘﻞ ﻛﻔﺎﻟﺔ ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﻢ ﺩﻭﻥ ﺇﺫﻧﻬﻢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻫـﺪدت وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫أﺻﺤﺎب وﺻﺎﺣﺒﺎت اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ أﻋﻠﻨـﻮا اﺣﺘﺠﺎﺟﻬـﻢ‬ ‫ورﻓﻀﻬﻢ ﻟﻘﺮار رﻓﻊ رﺳﻮم‬ ‫ﺗﻜﻠﻔـﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﻐﺮاﻣـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﻘـﻞ ﻛﻔﺎﻟـﺔ اﻟﻌﻤـﺎل دون إذن‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬وأﻛﺪ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟـﻮزارة ﺣﻄـﺎب اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﻣـﻦ ﺣﻖ أي ﻣﻨﺸـﺄة أن‬ ‫ﺗﻤﺘﻨـﻊ ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗـﺮارات ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﻣﺤـﺬرا ﻣﻦ أﻧـﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺠﺪﻳـﺪ أو إﺻﺪار أي رﺧﺺ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺸـﺄة إﻻ ﺑﻌـﺪ ﺗﺴـﺪﻳﺪ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫اﻤـﺎﱄ ﰲ ﺣـﺎل ﻛﺎن ﻋـﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓـﺪة ﻟـﺪى اﻤﻨﺸـﺄة أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ أﻧـﻪ‬ ‫ﺳﻴﱰﺗﺐ ﻋﲆ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻓﺾ‬

‫دﻓـﻊ اﻤﻘﺎﺑـﻞ اﻤﺎﱄ ﺗﺮاﻛﻢ رﺳـﻮم‬ ‫ﺗﺠﺪﻳـﺪ أو إﺻـﺪار رﺧﺼﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 100‬رﻳـﺎل ﻋـﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم ‪،‬‬ ‫وﺗﺮاﻛﻢ ﻣﺒﺎﻟﻎ اﻤﻘﺎﺑﻞ اﻤﺎﱄ ‪2400‬‬ ‫رﻳـﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ﰲ ﺣﺎل اﺳـﺘﺤﻘﺎق‬ ‫اﻤﻘﺎﺑﻞ اﻤﺎﱄ ﻋﲆ اﻤﻨﺸـﺄة‪ ،‬وﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﺗﺠﺪﻳﺪ رﺧﺼﺔ اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻟﺪى وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ )اﻟﺠـﻮازات(‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﻓﺮض ﻏﺮاﻣـﺎت ﺗﺄﺧﺮ وﻓﻖ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ اﻟـﻮزارة اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﻨﺰي أن اﻟﻮزارة‬ ‫ﺳـﺘﻄﺒﻖ ﺑﺤـﻖ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﻨﺼـﻮص ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻤﻞ وﻟﻮاﺋﺤـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت ﻧﻄﺎﻗﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺘﺄﺧﺮﻳـﻦ ﻋﻦ ﺗﺠﺪﻳﺪ رﺧﺺ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬إذ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﻛـﻮن اﻤﻨﺸـﺂت ﰲ اﻟﻨﻄﺎق اﻷﺻﻔﺮ‬ ‫وأﻣﴣ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‪ ،‬أو ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻄﺎق اﻷﺣﻤـﺮ أن ﺗﻨﺘﻘﻞ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫دون إذن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤـﻞ إﱃ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﻋﻤﻞ آﺧﺮ‪.‬‬

‫»ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﻭﺍﻟﺪﻭﺍﺀ« ﺗﺘﺒﺮﺃ ﻣﻦ ﺭﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‪ ..‬ﻭﺗﺠﺎﺭ ﺟﺪﺓ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺘﺨﻔﻴﻒ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻔﺴﺢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﱪأت اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻐﺬاء واﻟﺪواء‬ ‫ﻣـﻦ ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬وأﻛﺪت ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﻣﻔﺘﻮح‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺘﺠـﺎر واﻤﺴـﺘﻮردﻳﻦ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺟﺪة أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻻﺷﱰاﻃﺎت واﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﺿﻌﺘﻬـﺎ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم‬ ‫رﻗﺎﺑﻲ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻳﺴـﺘﻨﺪ إﱃ أﺳـﺲ ﻋﻠﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺴـﻢ ﺑﺎﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺤﻘﻖ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻐـﺬاء وﺟﻮدﺗـﻪ؛‬ ‫ﺣﻔﺎﻇـﺎ ً ﻋﲆ ﺻﺤﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ .‬وﻃﺮح ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻗﻄـﺎع اﻟﻐﺬاء ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﻬﻴـﺰع‪ ،‬ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋـﻪ ﻣﻊ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 100‬ﴍﻛﺔ ﻣﺴـﺘﻮردة اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ اﻟﺤﻈـﺮ أو رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺤﻈـﺮ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫اﻟﻠﺤﻮم واﻟﺪواﺟـﻦ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺘﺠﺎر ﺧﻼل‬ ‫ﻧﻘﺎﺷﺎت ﺳﺎﺧﻨﺔ اﻣﺘﺪت ﺳﺎﻋﺘﻦ ﺑﺘﺨﻔﻴﻒ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻤﻄﺒﻘﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓﺴـﺢ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻃـﻮل اﻟﻔﱰة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻔﺴـﺢ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ دﻓﻊ أرﺿﻴﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﴍﻛﺎت اﻟﺸـﺤﻦ وﻣﻴﻨـﺎء ﺟﺪة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺆدي إﱃ اﺳﺘﻨﺰاف‬

‫اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺬي اﺣﺘﻀﻨﺘﻪ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة أﻣﺲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺴـﺘﻮردة‪ ،‬وﻳﺴـﺎﻫﻢ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍ ﰲ رﻓـﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﺷـﺪدوا ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة اﻹﴎاع ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻜﺸـﻒ دون‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ واﺿﺤﺔ وﺷﻔﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻬﻴﺰع »إن اﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻌﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ واﻤﻘﻴـﻢ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻣﻦ ﻗﺮﻳـﺐ أو ﺑﻌﻴﺪ ﺑﺮﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر«‪،‬‬

‫وأﻓـﺎد أﻧﻪ ﺻـﺪر ﺗﻌﻤﻴـﻢ إﻟﺤﺎﻗﻲ ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫إﺑﻼغ ﺟﻤﻴﻊ ذوي اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻮردي‬ ‫اﻟﻠﺤـﻮم اﻤـﱪدة ﺑﺎﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔـﺔ اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻨﻘـﻞ وﺗﺨﺰﻳـﻦ‬ ‫اﻷﻏﺬﻳـﺔ اﻤـﱪدة واﻤﺠﻤﺪة‪ ،‬وﻟﺤـﻮم اﻟﺒﻘﺮ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣـﻮس واﻟﻀـﺄن واﻤﺎﻋـﺰ اﻤـﱪدة‬ ‫واﻤﺠﻤـﺪة‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻤﺮار اﻤﺆﻗـﺖ ﺑﻨﻘـﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻠﺤـﻮم اﻤـﱪدة ﰲ ﺣﺎوﻳـﺎت ﻣـﻦ ﻧـﻮع‬ ‫»إﻳـﻪ ﻛـﻲ إي ‪ -‬إل دي ‪ «3‬ﻣـﻊ اﻻﻟﺘـﺰام‬ ‫ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻮاﺟﺐ اﺗﺒﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﺳـﺘﺮاد اﻟﻠﺤﻮم ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ أرﺳـﻠﺖ ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻐﺮف ﻳﺸـﺪد ﻋﲆ اﻻﻟﺘـﺰام واﻟﺘﻘﻴﺪ اﻟﺘﺎم‬ ‫ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻠﻮاﺋﺢ واﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬

‫واﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻌـﺎم ‪ ،2007‬اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻔـﱰات ﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً اﻟﺒﻨـﺪ اﻟـﺬي ﻳﻠـﺰم ﺑﺎﻟﺘﻮﺿﻴﺢ‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﻌﺒـﻮة ﺗﺎرﻳﺦ اﻹﻧﺘﺎج وﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻏـﺮ رﻣﺰﻳـﺔ‪ .‬وأﺑـﺎن‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻐﺮﻓﺔ ﺟﺪة‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻲ ﺣﻜﻤﻲ‪ ،‬أن اﻟﻐﺮﻓﺔ دأﺑﺖ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻟﺠﺎﻧﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪت )‪ (60‬ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺼﺪي ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﻌﻮﻗﺎت واﻤﺸـﺎﻛﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻗﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﻘﺪ‬ ‫اﻟﻠﻘﺎءات اﻤﺒﺎﴍة اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻊ اﻤﺴﺆول ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﺎﺟﺮ واﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺨﻠﻞ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮد‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﺣﻮار ﺣﻀﺎري ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﺣﻠﻮل واﺿﺤﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﺘﺠﺎر‬ ‫ﻃﺮﺣﻮا ﻋـﲆ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﺪة أﻣـﻮر ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫اﺷـﱰاط اﻟﻨﻘـﻞ اﻤﺘﻌـﺎرض ﻣـﻊ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻄـﺮان اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﺮﻓﻊ اﻟﺤﻈﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﺑﻌـﺾ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫اﻟﺪواﺟـﻦ اﻟﺼﻴﻨـﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳﻴﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﻠﻴﻞ اﻤﻌﺎﻧﺎة ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺣـﺪة رﻓﻊ أﺳـﻌﺎر اﻟﺪواﺟﻦ ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺻﺎﺩﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ ‪ %45‬ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﺻـﺎدرات اﻤﻤﻠﻜـﺔ ذات‬ ‫اﻤﻨﺸـﺄ اﻟﻮﻃﻨﻲ إﱃ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﺷـﻬﺮ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬

‫‪2012‬م ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%45.27‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑـﺬات اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ‪2011‬م ﻟﺘﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 1336‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪2441‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ اﻟﻮاردات ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 2949‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﺑﱰاﺟـﻊ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬

‫‪ .%6.94‬وأوﺿﺤـﺖ ﻧـﴩة ﺻـﺎدرات‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ووارداﺗﻬﺎ اﻟﺴﻠﻌﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻹﺣﺼﺎءات اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬أن اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺟـﺎءت ﰲ ﺻـﺪارة اﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‬

‫اﻤﺼـﺪر إﻟﻴﻬـﺎ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪613‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻣﺴـﺘﺤﻮذة ﻋـﲆ ‪63.48‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﺎدرات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ذات اﻤﻨﺸـﺄ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﺗﻠﺘﻬﺎ ﻗﻄﺮ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺻـﺎدرات إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 228‬ﻣﻠﻴﻮن‬

‫رﻳﺎل‪ ،‬اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 202‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑﻘﻴﻤـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ‪169‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺳـﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪124‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﺻﺎدرات اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻌﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﰲ ﺷـﻬﺮ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬

‫اﻤﺎﴈ ﺗﺮاﺟﻌﺖ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 22.97%‬ﻟﺘﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 13163‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺮاﺟﻌﺖ‬ ‫اﻟـﻮاردات ﰲ ذات اﻟﻔﱰة ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%20‬‬ ‫‪ .95‬ﻟﺘﺒﻠﻎ ‪ 38914‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺬات اﻟﻔﱰة ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪26‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‪ :‬ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﻳﻘﺎﺿﻲ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﺪﻥ‪ ..‬ﻭﻣﻤﺜﻞ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻳﺮﺩ‪ :‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻹﻧﺸﺎﺀﺍﺕ ﻭﺍﻟﺮﺧﺺ ﺗﻤﻨﻊ ﺇﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬ ‫رﻓﻊ أول ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﺻﺎﺣﺐ أول ﻣﺼﻨﻊ ﻟﻠﻘﻮارب‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬دﻋــﻮى ﺿﺪ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻹﺧﻼﻟﻬﺎ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﴍوط‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻤﱪم ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ردّت‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺄن اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﰲ‬ ‫اﻹﻧﺸﺎءات واﻟﺮﺧﺺ‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﺪاد إﻧﻪ ﺗﻘﺪم ﺑﺮﻓﻊ ﻗﻀﻴﺔ أﻣﺎم دﻳﻮن اﻤﻈﺎﻟﻢ‬ ‫ﰲ ﺟﺎزان وﺳﺘﻜﻮن أول ﺟﻠﺴﺔ ﰲ رﺑﻴﻊ اﻷول‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧﻪ ﺗﻜﺒﺪ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻓﺎدﺣﺔ ﺟﺮاء ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬اﻤﻴﺎه‪ ،‬اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻬﺎﺗﻒ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻮى ﻣﺼﻨﻌﻦ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻟﻪ وﻫﻮ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫اﻟﻘﻮارب‪ ،‬وأﻧﺸﺊ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 11‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻗﻮارب اﻟﺼﻴﺪ واﻟﻨﺰﻫﺔ‪ ،‬وﺑﺪأ إﻧﺘﺎﺟﻪ‬ ‫ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﻗﻮارب ﺻﻴﺪ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن أن ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻤﴩوع ﺗﻘﺪر ﺑﺤﻮاﱄ‬ ‫ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺼﻞ ﻃﺎﻗﺘﻪ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻗﺎرب ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أن ﺧﻂ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ ﻳﻨﺘﺞ ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 35‬ﻗﺎرﺑﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻤﺼﻨﻊ دون ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗﺎم ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻣﻮﻟﺪ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻤﺼﻨﻊ‬ ‫وﺑﺪأ ﰲ إﻧﺘﺎج أول ﺛﻼﺛﺔ ﻗﻮارب ﻣﻦ اﻟﻔﺎﻳﱪﺟﻼس‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن ﺑﻘﺎء اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ دون ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن أﴐّ ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻟﻢ ﺗﻘﺪم أي ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻘﺪم ﻟﻠﻤﻘﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن ﺑﻮﺿﻊ ﺗﴫﻳﻒ ﻤﻴﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر واﻟﺴﻴﻮل‪ ،‬وﺗﻤﺖ إﺣﺎﻟﺔ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ أﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﺑﺪورﻫﺎ إﱃ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟﺎزان‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺤﺪث أي ﳾء ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻗﺪ رد ﻣﻤﺜﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺟﺎزان‬

‫أﺣﺪ اﻟﻘﻮارب اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬﺎ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻨﺼﻮر اﻷﺳﻤﺮي‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺎ أﺛﺎر اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺪاد‪ ،‬ﺑﺄن اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﰲ‬ ‫اﻹﻧﺸﺎءات واﻟﺮﺧﺺ وﺳﻜﻦ اﻟﻌﻤﺎل‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ إﻳﺼﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت إﻻ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻞ وﺗﺼﺤﻴﺢ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺸﻜﻮاه ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺬا‬

‫اﻷﻣﺮ ﻳﻌﻮد إﱃ اﻹدارة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﱃ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣﻮر‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻷﺳﻤﺮي إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺄﺟﺮ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ % 95‬ﻣﻦ اﻤﺴﺎﺣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺣﺮص اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻟﻜﻮادر‬

‫اﻧﻄﻼق دورة اﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻭ»ﺃﻭﺭﺍﻛﻞ« ﺗﻨﻈﻤﺎﻥ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺤﻔﺰﺍﺕ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ‪ ..‬ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫دﻋﺖ ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴـﺎء رﺟﺎل‬ ‫وﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤـﺎل أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت واﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﻟﻼﻟﺘﺤـﺎق ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ »ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻜﺮة إﱃ ﻧﺠﺎح«‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﴍﻛﺔ أوراﻛﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺻﺒـﺎح اﻟﻴـﻮم )اﻷﺣـﺪ( ﰲ ﻣـﺪرج‬ ‫إدارة ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﴩاﻛـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ واﻟﻘﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺪات‪ .‬وذﻛﺮ أﻣﻦ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﻨﺸـﻮان‪ ،‬أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺳـﻴﺘﻨﺎول‬ ‫ﺑ���ﺾ اﻤﺤﺎور اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﻣﻦ أﺑﺮزﻫـﺎ ﻣﻌﺎدﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬ﻣﺤﻔﺰات ﻣﺴﺎﻋﺪة ﻟﻠﻨﺠﺎح‪،‬‬ ‫اﻻﻧﻄﻼق إﱃ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‪ ،‬اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ .‬ﻳُﺸﺎر إﱃ أن ﴍﻛﺔ‬ ‫أوراﻛﻞ ﻣـﻦ أواﺋﻞ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺪاﻋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ وﺧﺪﻣﺔ‬

‫إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ اﻟﺴﻌﺪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺸﻮان‬

‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ّ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت واﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻜﻤﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬وﺣﺮﺻﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ أوراﻛﻞ ﻋﲆ دﻋﻢ ﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣﺮﺻﺖ ﻋﲆ‬ ‫دﻋﻮة أﺣﺪ ﴍﻛﺎﺋﻬﺎ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﻦ ﰲ‬ ‫دﻋﻢ ﻗﻄﺎع أﻋﻤﺎل اﻟﺸﺒﺎب »ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻤﺌﻮﻳﺔ« ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻨـﺪوة‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬

‫»اﻟﺴـﺒﺖ« دورة اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ إدارة اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ وﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺪة‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴﻌﺪ‪ ،‬أن اﻟﻬﺪف اﻟﻌﺎم ﻣﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺐ اﻷﻣﺎن‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت واﻟﺼﺤﺔ اﻤﻬﻨﻴﺔ واﻟﺘﺪاﺑﺮ‬

‫اﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ اﻤﺒﻜـﺮة وﺧﻄـﻂ اﻹﺧﻼء‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣﺤﻄﺎت ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺳـﻴﺘﻨﺎول‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺤـﺎور اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺑﺮزﻫـﺎ ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺼﺤـﺔ اﻤﻬﻨﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻃـﺮق اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻐـﺎزات اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺘﻠـﻮث‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﻲ‪ ،‬واﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﺪات‬ ‫اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ واﻤﺘﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬ووﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻧﺬار‬ ‫اﻤﺒﻜـﺮ ﻟﻸﺧﻄـﺎر وﺧﻄـﻂ اﻹﺧﻼء‪،‬‬ ‫وﺗﺪاﺑـﺮ اﻷﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺤﺮاﺋـﻖ‪ ،‬وأﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎس اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬أﺟﻬﺰة اﻟﻘﻴﺎس‬ ‫اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ أن اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺗﺤﺮص‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﺤﺎق ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺑﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻗﺪراﺗﻬﻢ اﻤﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻤﺘﻮﻓﺮة‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﻓﺎد أن اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺟﺎزان اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧﺼﺺ ﻟﻬﺎ ﻣﺴﺎﺣﺔ أرﺑﻌﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﻣﻨﻬﺎ وﺗﻮﻓﺮ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫واﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻋﺪد اﻤﺼﺎﻧﻊ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬ ‫اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﺎ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻠﻎ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺼﺎﻧﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻋﺮﻳﴚ‪ ،‬أن ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫أﻧﺸﺌﺖ ﻋﺎم ‪1429‬ﻫـــ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺗﻘﺎرب‬ ‫أرﺑﻌﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وأن ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن أﻧﻬﺖ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 190‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ أرض‬ ‫ﻤﴩوﻋﺎت ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ وﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮد ﺗﺄﺟﺮ ﻟﻌﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺤﺖ اﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺤﺪث‬ ‫أي ﺣﺪث اﻗﺘﺼﺎدي ﻳﺒﴩ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﻨﺠﺎح اﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ ﻣﺜﻞ ﻣﺼﻔﺎة ﺟﺎزان‪.‬‬

‫‪ 19‬ﻭﺭﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﻳﻨﺎﻗﺸﻬﺎ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﻟﻠﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺍﻻﺳﺘﺪﺍﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻧﻄﻼق‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻷول ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪19 18-‬‬ ‫دﻳﺴـﻤﱪ اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻧﺨﺒـﺔ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴـﺰة ﻣﻦ اﻟﺨـﱪاء اﻤﺤﻠﻴـﻦ واﻟﻌﺎﻤﻴﻦ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ورؤﺳـﺎء اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻣﻦ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ د‪.‬ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻨـﺰي أن اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻳﻌﺪ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺒـﺎدرات اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﻌﻈﻴﻢ وإﺑـﺮاز دور‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑـﺎ ً ﻋﻦ أﻣﻠـﻪ أن ﻳﻜﻮن اﻤﻠﺘﻘﻰ أﺣﺪ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﻟﻠﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺸـﺎرﻛﺔ واﻟﺘﻄﻮر‬ ‫ﰲ ﺟﻮاﻧـﺐ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‬

‫اﻟـﴩﻛﺎت ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ‪ ،‬واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋـﲆ وﺿﻊ اﻟﺮؤى‬ ‫واﻹﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﻟﺰﻳﺎدة اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ وذﻟﻚ ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻣﻔﻬﻮم ذي وﻋﻲ وﻣﻤﺎرﺳـﺔ داﺧﻞ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺴـﻌﻲ‬ ‫ﻹﻳﺠﺎد آﻓﺎق أرﺣﺐ ﻣﻦ اﻟﺘﻜﺎﺗﻒ واﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸﱰك‬ ‫ﺑـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻃﺮح اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤـﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ زﻳﺎدة اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻤﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﰲ إﻃـﺎر ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﺎ وﺻﻮﻻ ً‬ ‫إﱃ اﻹﺳـﻬﺎم ﺑﺈﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻧﺤـﻮ ردم اﻟﻬﻮة ﰲ اﻟﻜﻴﺎن‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻤﺠﺘﻤﻌـﻲ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﺰﺧﺮ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻣﻤﺎرﺳﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳـﻴﺘﻢ ﺧﻼﻟـﻪ ﻃﺮح ‪ 19‬ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻳﺘﺤـﺪث ﻓﻴﻬﺎ ‪ 19‬ﺧﺒﺮا ً ﻣﺤﻠﻴﺎ ً وﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﺿﻤﻦ أرﺑﻊ‬

‫ﺟﻠﺴـﺎت رﺋﻴﺴﺔ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ إﺑﺮاز أﻓﻀﻞ ﻣﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺗﺄﺛﺮ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﻌﺮض ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وزاد ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋﻄﺮﺟـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ ﺑﻮرﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﺗﺒﻦ دور اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴـﻞ وﻳﻨﺒـﻊ ﰲ ﺻﻴﺎﻏـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ‬ ‫ﻟﻜﱪى اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻨﺰﻫﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ اﻷﻋﲆ ﰲ ﴍﻛـﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮاض ﺗﺠﺮﺑﺔ ﴍﻛـﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ .‬وﻳﺸـﺎرك اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ أﺣﻤﺪ ﻋﻮدة‬ ‫ﰲ ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﻦ ﺑﻨﺎء ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ وﻣﺆﺳﺴﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻔﺰة ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‪ :‬ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺘﺮﻣﺮﺑﻊ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺃﻭﻝ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬ ‫ﺳـ ﱠﻠﻤﺖ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺨﺎص ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ »ﻣﺪن«‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﺗُﻘـﺪر ﺑﺤـﻮاﱄ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﺗُﻌﺪ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء أول‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗُﺨﺼﺺ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﻤﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘـﻊ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋـﺮي »ﺟﻨﻮب ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻬﻔﻮف«‪ ،‬وﴍق ﻣﻄﺎر اﻷﺣﺴﺎء‪ .‬وأوﺿﺢ أﻣﻦ اﻷﺣﺴﺎء اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬﺪ اﻟﺠﺒﺮ‬ ‫أن ﺗﺨﺼﻴـﺺ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﻤﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻳﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃﺎر ﺣﺮﺻﻬﺎ‬

‫ﻋﲆ دﻋﻢ اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪ ،‬وإﻧﻔﺎذا ً ﻟﻘﺮار ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻗﻮاﻋﺪ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ ﻤﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺘﺨﺼﻴـﺺ أراض وﻣﻨﺎﻃﻖ داﺧﻞ ﺣﺪود اﻤـﺪن وﺗﻬﻴﺌﺘﻬﺎ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻨﺴـﺎء‪ .‬ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻫﻴﺌﺔ اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻴﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﻷول ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ وﺗﻮﻓﺮ ﻓـﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻷﻳﺪي اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺛﻼﺛﻮﻥ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﻦ ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳﺘﻌﺮﺿﺖ ﺛﻼﺛﻮن ﴍﻛﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‪ ،‬وﺷﻤﻠﺖ ﺗﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت ﻣﺠﺎﻻت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت‪،‬‬ ‫وإﻛﺴﺴﻮاراﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻟــﺠــﻮاﻻت‬ ‫واﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬اﻹﺿﺎءة وأﺟﻬﺰة اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺪات اﻟﻨﻮادي اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ،‬ﺳﺎﻋﺎت‬

‫اﻟﻴﺪ واﻟﺤﺎﺋﻂ‪ ،‬اﻤﺠﻮﻫﺮات‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﻤﻮت ﻛﻨﱰول وإﻛﺴﺴﻮاراﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت دورات اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻣﻼﺑﺲ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻤﺤﺒﻮﻛﺔ‪ ،‬ﻣﻮاد اﻟﺘﻐﻠﻴﻒ واﻟﺘﻌﺒﺌﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ،‬وﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻷﺧﺮى‪..‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷﻬﺪ اﻟﻠﻘﺎء ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل وﻣﻤﺜﲇ ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻟﻠﺘﺒﺎﺣﺚ واﻟﺘﺸﺎور ﺣﻮل ﺳﺒﻞ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬

‫ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬ﺣﴬﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺠﻼن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺴﻬﲇ‪ ،‬واﻤﺪﻳﺮ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻤﻜﺘﺐ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺗ���ﺎرة‬ ‫ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ اﻟﺴﻴﺪ وﺑﺮي ﻓﻮﻧﻎ‪ ،‬وﺟﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬

‫وﺗﺄﺗﻲ زﻳﺎرة اﻟﻮﻓﺪ ﰲ إﻃﺎر ﺳﻌﻲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﺮﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻋﻼﻗﺎت ﴍاﻛــﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ ﰲ ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ ﻟﺪﻓﻊ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وإﺗﺎﺣﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻔﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪاﻟﻌﺠﻼن ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻣﻤﺜﲇ ﴍﻛﺎت ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ‬

‫) اﻟﴩق(‬


‫ﻃﺮﺡ ‪ %50‬ﻣﻦ ﺃﺳﻬﻢ ﺷﺮﻛﺔ ﺇﺳﻤﻨﺖ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻟﻼﻛﺘﺘﺎﺏ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮح ‪ 90‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻬﻢ ﻣﻦ أﺳﻬﻢ ﴍﻛﺔ إﺳﻤﻨﺖ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻼﻛﺘﺘﺎب اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺗﻤﺜﻞ ‪%50‬‬ ‫ﻣﻦ رأﺳـﻤﺎل اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﺑﻌـﺪ إﺗﻤﺎم ﻋﻤﻠﻴﺔ‬

‫اﻻﻛﺘﺘﺎب ‪ 1.800‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺳﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﻘﺴﻤﺔ‬ ‫إﱃ ‪ 180‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻬﻢ ﻋـﺎدي‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ اﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 10‬رﻳـﺎﻻت ﻟﻠﺴـﻬﻢ اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وﺳـﻮف‬ ‫ﺗﻄـﺮح ﻟﻼﻛﺘﺘﺎب اﻟﻌﺎم اﻟﺬي ﻳﺒـﺪأ ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫‪2013/1/8‬م‪ ،‬وﻳﺴﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﺳﺒﻌﺔ أﻳﺎم ﻳﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ دوام ﻳﻮم اﻻﺛﻨﻦ ‪2013/1/14‬م‪ .‬وﻗﺎل‬

‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛﺔ‬ ‫إﺳـﻤﻨﺖ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬إن اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻣﻨﺘﺠـﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﺳـﻤﻨﺖ اﻟﺒﻮرﺗﻼﻧـﺪي اﻟﻌـﺎدي واﻤﻘﺎوم‬ ‫ﻟﻸﻣﻼح‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺼﻨﻊ‬

‫ﺑﺨﻄﻴـﻪ اﻷول واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺗﺒﻠـﻎ‬ ‫ﺗﺴـﻌﺔ آﻻف ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻨﻜﺮ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬ﺑﻄﺎﻗﺔ إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ‪ 2.88‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻃﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫أن اﻟﴩﻛـﺔ أﺳﺴـﺖ ﻣﺼﻨﻌـﺎ ً ﻟﻄﺤـﻦ اﻟﻜﻠﻨﻜﺮ‬ ‫وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﻳﻘﻊ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 200‬أﻟﻒ‬

‫‪27‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻮﻗـﺮ ﴍق اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ ﻋﻤﺎن ﺑﺮأﺳـﻤﺎل ‪ 250‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﺑﻄﺎﻗﺔ إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﺳـﻨﻮﻳﺎ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫أن ﴍﻛﺔ إﺳـﻤﻨﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺴﻌﻰ ﻷن‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ إﻧﺘﺎج اﻹﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎ وإﻗﻠﻴﻤﻴﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻌﻈﻴﻢ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﻨﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬

‫د‪.‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫ﻋﻦ وﺟـﻮد ﺛﻐـﺮات ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﺼـﻦ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺼـﻦ ﻗﺪ ﻓﺮﺿﺖ‬ ‫رﺳـﻮم إﻏﺮاق ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪ 2009‬ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻤﻴﺜﺎﻧـﻮل واﻟﺒﻴﻮﺗﺎﻧﺪاﻳﻮل‬ ‫اﻤـﻮردة ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﴍﻛﺘﻲ ﺳـﺎﺑﻚ‬ ‫وﺳـﺒﻜﻴﻢ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﺑﺤـﺪود ‪،%21‬‬ ‫ﺧﻔﻀـﺖ ﻻﺣﻘـﺎ إﱃ ‪ .%4.5‬وذﻛـﺮ‬ ‫اﻟﺰاﻣﻞ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﻘﻮاﻧـﻦ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺒﻴـﻊ اﻤﻨﺘـﺞ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن أرﺑﺎح اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﻌﻠﻨﺔ ﺑﺸﻜﻞ دوري دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺰاﻣﻞ ﻋـﲆ أن ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻹﻏـﺮاق ﺟـﺎءت ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻷزﻣـﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻤﻨﺘـﺞ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻴـﺰه‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺄﻓﻀﻞ اﻤـﻮاد اﻟﺨﺎم ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟـﺪول اﻷﺧـﺮى ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ اﻟﺸـﺪﻳﺪة‬

‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﺰاﻣـﻞ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻀﻐﻮﻃـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻔـﺮض ﺿـﺪ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺣﻜﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺪول اﻷﺧﺮى ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴﺒﺐ ﰲ وﺟﻮد‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻹﻏﺮاق ﻋﺎﻤﻴـﺎً‪ ،‬وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘﻲ رﻓﻌﺖ ﺿـﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺰاﻣـﻞ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻔـﺎدت‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻤﻨﺘﺞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫ﻻ ﻳﺨﺎﻟـﻒ أي أﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬وأن أي ادﻋﺎء‬ ‫أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺒﻴـﻊ ﺑﺄﻗﻞ ﻣـﻦ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬ﻳﻌﺪ ﻣﺤﺾ‬ ‫اﻓـﱰاء ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠﻦ اﻤﺤﻠﻴـﻦ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺒﻠﺪان‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﺨﺒﺮ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ورﺋﻴـﺲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻧﻮر ﻋﺸـﻘﻲ‪،‬‬ ‫إﱃ أن ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻹﻏﺮاق ﺷـﻜﻠﺖ أزﻣﺔ‪،‬‬ ‫أﻗﻠﻘـﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻨـﺬ ﻓـﱰة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺒﻴـﻊ اﻤـﻮاد اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻌﺮ زﻫﻴـﺪ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ اﻤﺤﺪد‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗُﺼـﺪر ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟـﺪول ا ُﻤ ّ‬ ‫ﺼﺪر‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣـﺎ ﺗﻌﺘﱪه ﺗﻠﻚ اﻟﺪول ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫إﻏـﺮاق ﻷﺳـﻮاﻗﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﺿﻤـﻦ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﴬة ﺑﺎﻤﻨﺘﺞ‬ ‫اﻤﺤـﲇ‪ ،‬وأﺿـﺎف ﻋﺸـﻘﻲ‪ ،‬أن رﻓﻊ‬ ‫اﻟﴬاﺋـﺐ اﻟﺘـﻲ ﺗﻔﺮﺿﻬـﺎ اﻟـﺪول‬ ‫اﻷﺧـﺮى اﻤﺴـﺘﻮردة ﻋـﲆ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺎن‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﻋـﺪم ﺗﺼﺪﻳـﺮ اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣـﺔ ﺣﻮاﺟـﺰ‬ ‫ﺟﻤﺮﻛﻴـﺔ وﻏـﺮ ﺟﻤﺮﻛﻴـﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‬

‫ﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻋﺸـﻘﻲ‪ ،‬أن ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺘـﻲ رﻓﻌـﺖ ﻗﻀﺎﻳـﺎ إﻏـﺮاق ﺿـﺪ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وآﺧﺮﻫﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ اﻟﺘﻲ أﻏﻠﻘﺖ ﻫﺬا اﻤﻠﻒ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬رأت ﴐورة ﻋـﺪم ﻓـﺮض‬ ‫ﴐاﺋﺐ زاﺋﺪة ﻋـﲆ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻷﻧـﻪ ﰲ ﺣـﺎل ﻓـﺮض‬ ‫اﻟﴬاﺋـﺐ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻤﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫ﺳـﺘﺼﺒﺢ ﻫﻨﺎك ﺣﺮب ﴐاﺋﺒﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺪول‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻋﺸـﻘﻲ أن ﻗﻮة‬ ‫اﻗﺘﺼﺎد اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺘﺎﻧﺘﻪ ﺳـﺎﻫﻤﺘﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﺨﻄﻴﻬـﺎ ﻛﺎﻓـﺔ اﻷزﻣـﺎت واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ رﻓﻌـﺖ ﺿﺪﻫـﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻹﻏـﺮاق‪ .‬وﺣـﻮل ﺗﺮاﺟـﻊ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﺼـﺎدرات‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺮﺟﻌﻴـﺔ ذﻟـﻚ إﱃ ﻣﺤﺪودﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻜﻤﻴـﺎت اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻣﻦ اﻟﻐـﺎز‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫أﺣـﺪ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘـﻲ أدت إﱃ ﺗﻨﺎﻗﺺ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﺻﺎدرات اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬أﺷـﺎر ﻋﺸـﻘﻲ إﱃ أن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﻤﻬـﺎرة ﺗﺼﻨﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت‪ ،‬وﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻟﺘـﻲ أدت إﱃ ﺗﺨﻔﻴـﺾ‬ ‫أﺳـﻌﺎرﻫﺎ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻘﻮم ﺑـﻪ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺨـﱪاء‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟـﺪول اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ‪،‬‬ ‫أﺛّﺮت ﻋﲆ إﻳﺮادﺗﻬﺎ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﺸـﻘﻲ‪ ،‬أن اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫اﻤﻮﺣـﺪ ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻹﻏـﺮاق‪ ،‬ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻜﺘﺴـﺒﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻋـﲆ وﻓـﺎق ﺗـﺎم ﰲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫اﻷﻋـﲆ ﰲ ﺗﺼﺪﻳـﺮ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪،‬‬

‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬ﻟﻮﺟـﻮد‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻟـﺬا‬ ‫ﻓـﺈن دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻻ ﺗﻮاﺟـﻪ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻏﺮاق‪.‬‬

‫اﺣﻤﺮي‪ :‬ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻘﺪ اﻟﻤﻮﺣﺪ ﺿﻤﻦ ﻣﺸﺮوع ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﻀﺎء‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪﺓ ﻟـ |‪ :‬ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﹸﺗﺼﺪﺭ ﺍﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﺔ‪ ..‬ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ»اﻟـﴩق« رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺜﻤـﻦ اﻟﻌﻘـﺎري ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺣﻤـﺮي‪ ،‬ﻋﻦ أن وزارة‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﺳـﺘﺼﺪر ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫اﻟﺘﺄﺟﺮﻳـﺔ أو اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ أواﻤﻨﺘﻬﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻤﻠﻴـﻚ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺣﻘـﻮق اﻤﺎﻟﻚ واﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ‪ ،‬إذ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﻤﺢ اﻟﻌﻘﺪ اﻤﻮﺣـﺪ ﻟﻠﻤﺎﻟـﻚ ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﻳﺠﺎر‪ ،‬وﺗﺤﺪد ﺑﻨﺴـﺐ ﻣﺤﺪدة‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻨـﻪ ﺗﺠﺎوزﻫـﺎ‪ .‬وأوﺿـﺢ أن‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ درﺳـﺖ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋـﺪة اﻗﱰاﺣﺎت وﻫﻲ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﻟﺪراﺳـﺔ اﻵﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻤﺎﻟﻚ واﻤﺴﺘﺄﺟﺮ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻷﺣﻤﺮي إﱃ أﻧﻪ ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫وﻗﺒـﻞ إﻋﻼن اﻟﻼﺋﺤـﺔ ﻻ ﻳﻌﺮف أﺣﺪ ﻣﺎ‬ ‫ﻟﻪ وﻣﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﻼﺋﺤﺔ ﺳـﺘﻔﺮج ﻋﻦ اﻷﺳﻌﺎر اﻤﻮﺟﻮدة ﻷﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﺎرات واﻟﻌﻘـﺎرات اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬وإﻋﺎدﺗﻬـﺎ ﻟﺘﻜـﻮن ﻣﻘﻨﻌـﺔ ﻳﻄﻠﺒﻮن أﺳـﻌﺎر إﻳﺠﺎرات ﻣﺒﺎﻟﻐﺎ ً ﻓﻴﻬﺎ‬

‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻃﺎﻗﺔ أﺻﺤﺎب اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺘﺪﻧﻲ‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻂ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺑﻌـﺾ اﻤﺆﺟﺮﻳﻦ‬ ‫ﻳﺮﻓﻌـﻮن اﻹﻳﺠـﺎر ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%100‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ اﻤﺴﺘﺄﺟﺮﻳﻦ ﻳﺘﺠﻬﻮن إﱃ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻹﻳﺠﺎرات اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﻮق ﻃﺎﻗﺘﻬﻢ ﰲ ﻇـﻞ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺑﺪﻳﻞ‬ ‫آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن أﺻﺤـﺎب اﻟﻌﻘـﺎرات‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﻳﺤﺎوﻟﻮن ﻣﺴـﺎواة أﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﺎرات اﻟﺠﺪﻳﺪة ورﻓﻊ أﺳـﻌﺎرﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ أﺛـﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﰲ اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﺘﺄﺟﺮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ورأى أن ﻣـﻦ اﻟﻮاﺟـﺐ ﻋﲆ ﻣـﻦ ﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺑﺒﻨﺎء ﻋﻤﺎﺋﺮﻫﻢ ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻋﺪم زﻳـﺎدة اﻹﻳﺠﺎرات‪ ،‬ﻣـﻊ اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺄن‬ ‫زﻳﺎدﺗﻬﻢ ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻷﺣﻤـﺮي إﱃ أن اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫واﻷﻣﺎﻧﺔ ﺟﻬﺘـﺎن ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺘﺎن ﻟﻴﺲ ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫أي دور ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺘﻘﻨﻦ أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻹ���ﺠـﺎر‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﻘﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ إﻳﺠـﺎد اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎت اﻤﻨﺢ اﻟﺘﻲ وزﻋﺘﻬﺎ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 35‬ﻋﺎﻣﺎ ً وﻟﻢ ﺗُﺨﺪم ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻟﻮ ُﺧﺪﻣﺖ ﻤﺎ وُﺟﺪت أزﻣﺔ اﻤﺴﻜﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إﻧﻬـﺎ ﻟﻮ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﻐﻴـﺮ اﻟﺨﻄﺔ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب أﻛـﱪ ﻋـﺪد‬ ‫ﻣﻤﻜـﻦ ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎء ﺑـﴫف اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺳﺘﻜﻮن ﺣﻼً‬ ‫ﻟﻸزﻣـﺔ أﻳﻀﺎً‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﴩﻃـﺔ ﻓﻬﻲ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻓﻘﻂ ﻻ ﺗﺘﺪﺧـﻞ ﰲ ﺗﴩﻳﻌﺎت‬ ‫وﻻ ﺳـﻦ ﻗﻮاﻧـﻦ اﻹﻳﺠـﺎرات‪ .‬وأﻛﺪ أن‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻘﺪ اﻤﻮﺣﺪ اﻟﺬي ﻳﱰﻗﺒﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ﺿﻤﻦ ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﻀﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أﺻﺤـﺎب اﻟﻌﻘـﺎر وﻋﻤﺪ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء ﻣﻠﺰﻣـﻮن ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﰲ‬ ‫ﻧﻈﺎم »ﺷـﻤﻮس« ﻷن ﻟﺪﻳﻪ آﻟﻴﺔ ﺗﻔﺮض‬ ‫ﻋﲆ ﻛﻞ أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻘﺎرات ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺐ أو ﻣﻼﻛﺎ ً أو ﻣﺴـﺘﺄﺟﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻳﻌ ّﺪ‬ ‫اﻷﻧﻤﻮذج ﻣﻮﺣـﺪا ً ﻳﺤﺪد ﻋﺪد اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫واﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﺘﺄﺟﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻗـﺪ ﻳﻌﻄﻴﻨﺎ‬ ‫أرﻗﺎﻣﺎ ً دﻗﻴﻘﺔ وﺗﻮﺣﻴﺪا ً ﰲ اﻟﻌﻘﻮد‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻐﻠﻮﺙ‪ :‬ﺍﻟﻌﻘﺪ ﺍﻟﻤﻮﺣﺪ ﻳﺤﻤﻲ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻚ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﺄﺟﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﻨﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺒﺎﺣﺚ واﻟﺨﺒﺮ ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻟﻌﻘﺎري اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻐﻠـﻮث‪ ،‬ﴐورة إﻳﺠـﺎد ﻋﻘـﺪ ﻣﻮﺣـﺪ‬ ‫ﻳﺤﻤﻲ ﺣﻘﻮق اﻤﺆﺟﺮﻳﻦ ﻟﻠﻌﻘﺎرات‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﺟﻬﺎت رﺳـﻤﻴﺔ ﺗﺘﺒﻨﻰ إﻧﺸﺎء ﻗﺎﻧﻮن ﻣﻮﺣﺪ ﻣﻜﺘﻤﻞ‬ ‫اﻟـﴩوط ﻳﺠﻌـﻞ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ واﻤﺎﻟﻚ ﻋـﲆ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ودراﻳﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻤﺎ وواﺟﺒﺎﺗﻬﻤﺎ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ اﻤﻐﻠﻮث وزارﺗﻲ‬

‫اﻟﻌـﺪل واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻟﺤﻘـﻮق اﻤﺪﻧﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﺴـﻦ ﻋﻘـﺪ ﻣﻮﺣﺪ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺮﺟﻮع إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻨﺸـﺐ ﺧﻼﻓﺎت ﺑـﻦ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ واﻤﺎﻟﻚ وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺣﻠﻬـﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻫﺬا اﻟﻌﻘﺪ ﻟﺪى ﻟﺠﻨـﺔ ﰲ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫دون اﻟﺮﺟـﻮع ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻢ‪ .‬وﺣﻮل ﺗﺄﺛﺮ ﻫﺬه اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬أﻓﺎد اﻤﻐﻠﻮث أن أي ﻧﺸـﺎط ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻧﻮﻋﻪ ﻻﺑـﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد ﺗﴩﻳﻌـﺎت وأﻧﻈﻤﺔ ﻣﻔﻬﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﻟﺪى ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻃـﺮاف‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﴐورة وﺟﻮد ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ‬

‫واﻟﺤﺮف اﻟﻴﺪوﻳﺔ‬ ‫ﺗﺄﻣﻞ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺼﻨﻊ ﻟﻠﻤﻔﺎرش‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋـﱪت ﺻﻔﻴـﺔ اﻟﺼﻘﻮر ﺻﺎﺣﺒـﺔ ﻣﺤـﻞ ﰲ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟـﺲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻋـﻦ أﻣﻠﻬـﺎ ﰲ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﻔﺎرش واﻟﺤﺮف اﻟﻴﺪوﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻜﻮن إﻧﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ ﺻﻨﻊ ﺑﻨﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﰲ ﺣﻮار ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺎدي وﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻤﺪرﺑﺔ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ‬

‫ﻟﻠﺴـﻮق اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ واﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻠﻌﻘﺎر‬ ‫ووزارة اﻟﺘﺠـﺎرة؛ ﻟﺤـﻞ اﻤﻌﻮﻗﺎت وﺿﻤـﺎن اﻻﻧﻀﺒﺎط‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم وﺟﻮد ﻫﺬه اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ واﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺮﺗﻘﻲ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح‬ ‫اﻤﺄﻣﻮل ﰲ ﺳـﻮق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻌﻘﺎري ﻣﻤـﺎ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺳﻮق ﻏﺮ ﻣﻨﻀﺒﻄﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻻ ﻧﺼﻞ إﱃ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻌﻘﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻟﺘﺄﺟﺮ واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ واﻟﺒﻴﻊ واﻟﴩاء إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ واﻟﺘﺜﻤﻦ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻐﻠﻮث‬

‫ﺃﻛﺬﻭﺑﺔ‪..‬‬ ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﻨﻬﺎﺭ‬ ‫)‪(2-2‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫ﺍﻟﺰﺍﻣﻞ ﻟـ |‪ :‬ﻣﻠﻒ ﺍﻹﻏﺮﺍﻕ ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ ﺿﺪ »ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺔ« ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺃﹸﻏﻠﻖ ﺑﻼ ﺛﻐﺮﺍﺕ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ»اﻟـﴩق« رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺼـﺎدرات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺰاﻣـﻞ‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ أدرﺟـﺖ‬ ‫ً‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺧﻄﻄﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻔـﺎدي ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻹﻏـﺮاق‪ ،‬اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﺿـﺪ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻤﻜﻮّن ﻣـﻦ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺗﺤﺖ ﻏﻄﺎء ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐﺮف‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﺎﺑﻊ ﻋﻦ ﻗـﺮب ﻇﻬﻮر ﺣﺎﻻت‬ ‫إﻏـﺮاق ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﺮض ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﻌﻨـﻲ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ واﻹﻏـﺮاق ﺑﻘﻴـﺎدة اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‪ ،‬ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻣﻦ ﻣﻬﺎﻣﻪ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ أﻋﺒـﺎء اﻟﺪﻓﺎع ﻋـﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وأﺧـﺬ اﻟﺨﻄـﻮات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻹﻧﻬﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺪول أﺻﺒﺤﺖ ﻟﺪﻳﻬﺎ رؤﻳﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺼـﺎدرات اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ‪ ،‬وأﻫﻤﻴـﺔ اﻤﺼﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺪول ا ُﻤ ّ‬ ‫ﺼﺪر‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺰاﻣـﻞ أن اﻤﻠﻔﺎت اﻤﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻹﻏـﺮاق‪ ،‬اﻟـﺬي رﻓﻌﺘﻪ اﻟﺼﻦ‬ ‫ﺿﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻌﻠﻖ ﺑﺈﻏﺮاق اﻷﺳﻮاق‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻤـﻮاد اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺪ أﻏﻠﻘـﺖ رﻏﻢ ﻣﺎ ذﻛﺮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﱪات اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻘﻄﺒﺘﻬﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺠﻐـﺮاﰲ‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا أن اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻌﺘﺰم‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻃﺎﻗﺘﻬﺎ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ وﺗﺤﺴـﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬واﺳـﺘﻬﺪاف اﻷﺳﻮاق‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ وﺑﻨـﺎء ﻋﻼﻗﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻷﺟﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ وﻣﻮزﻋﻴﻬﺎ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫اﻧﺘﻬﻴـﺖ ﰲ ﻣﻘـﺎل اﻷﻣـﺲ‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫أُﻛﻤـﻞ ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ اﻟﺼﻌﻮد اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ ﻷﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ؟ أ ْم أن‬ ‫وﻗﺖ اﻻﻧﻬﻴﺎر ﻗﺪ اﻗﱰب؟ دون ﺷـﻚ أن اﻟﺴـﺆال ﻫﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮزن اﻟﺜﻘﻴﻞ ﺑﺤﺜـﺎ ً ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻌﺎد إﺟﺎﺑﺘﻪ‪ ،‬وﻫﻮ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻣﻬ ٌﻢ ﺟﺪا ً ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﺳـﻮاء اﻤﻼك أو اﻤﻀﺎرﺑﻦ أو ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻷﻛـﱪ ﺣﺠﻤـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋﻦ ﻣﺄوى‬ ‫ﻷﴎﻫﻢ‪.‬‬ ‫أﺳـﻄﺮ ﺗﺨﺘﴫ ﻛﺜﺮا ﻣـﻦ اﻷﻓﻜﺎر‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﰲ ﺑﻀﻌﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫داﻓﻊ ﻟﺼﻌﻮد اﻷﺳـﻌﺎر ﻣﻤﺜﻼً ﰲ ﺳـﻌﺮ‬ ‫)‪ (1‬اﺳـﺘﻘ ّﺮ أﻫﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ ﻋﻨﺪ ﻣﺴﺘﻮى ‪ 110‬دوﻻرات ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ ﻃﻮال ‪2011-‬‬ ‫‪ ،2012‬وﻟـﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز ﻫﺬا اﻤﺴـﺘﻮى وﻻﻳﺘﻮﻗـﻊ اﺑﺘﻌﺎده‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﺑﺎﻟﺼﻌﻮد ﻋﻨﻬﺎ ﻗﻴﺎﺳـﺎ ً ﻋﲆ ﺗﻮﻗﻌﺎت ﻧﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ (2) .‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ اﺳﺘﻤ ّﺮت أﺳﻌﺎر اﻷراﴈ ﺑﺎﻟﺼﻌﻮد‬ ‫ْ‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ )اﻟﺠﻤﺮة اﻤﻠﺘﻬﺒﺔ(‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻋﲆ اﻤﻀﺎرﺑﻦ‪ ،‬وﺗﻨﺎﻣﻰ ﺷﻌﻮرﻫﻢ ﻫﻢ أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﺎﻗﺖ ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﰲ اﺷﺘﻌﺎﻟﻬﺎ ﺑﺒﻠﻮﻏﻬﺎ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫وأﺻﺒﺤﺖ ﰲ ﻧﻈﺮ اﻤﻼك اﻤﺨﴬﻣﻦ ﰲ اﻟﺴﻮق ﻋﲆ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ﺣﺎﻓﺔ‬ ‫اﻻﻧﻬﻴﺎر‪ ،‬واﻟﻌﻮدة ﺑﻬﺎ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺳﻌﺮﻳﺔ أﻛﺜﺮ ﻋﺪاﻟﺔ‬ ‫وﻗﺮﺑﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻮاﻗﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻤﺤـﲇ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻤﺮﺗﻘﺒﺔ ﻋﲆ اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻣﻦ دﺧﻮل اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻤﺒـﺎﴍ ﻋـﲆ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻌـﺮض‪ ،‬أو ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻦ أﺑﺮز أدواﺗﻬﺎ ﺣﻀﻮر ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ واﻟﺘﺜﻤﻦ‪ .‬ﻟﻬﺬا‪ ،‬ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻋﺎم ‪2013‬م ﻫﻮ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻧﻔﺠﺎر ﻫﺬه اﻟﻔﻘﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻨﻨﺘﻈﺮ!‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻧﻬﺎ ُ‬ ‫ﺳﺘﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﺨﻔﻴﺾ اﺳﻌﺎر‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬ﻋﻘﺎﺭﻳﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺍﻷﻣﺎﻧﺎﺕ‬ ‫ﻣﻄﻮﺭﺓ‬ ‫ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ ﺳﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻣﺎي‬ ‫ﻳﺸﻬﺪ ﺳﻮق اﻟﻌﻘﺎر ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫رﻛﻮدا ً ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻣﺴـﻮﻗﻲ اﻟﻌﻘﺎر‬ ‫وأﺻﺤﺎب اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺟﻮﻟـﺔ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن ﻧﺸـﺎﻃﻬﻢ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ اﻹﻳﺠـﺎرات‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫واﻟـﴩاء ﻓﻬﻤﺎ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ رﻛـﻮد‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫ﺑـﺪر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠﺒـﺎري ﺻﺎﺣـﺐ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋﻘـﺎر‪ ،‬أن أﺳـﺒﺎب اﻟﺮﻛﻮد اﻟﺤـﺎﱄ رﻏﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮت ﻣﺆﺧﺮاً‪،‬‬ ‫ﺗﺮﺟـﻊ إﱃ وﺻـﻮل اﻷراﴈ ﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫اﺳـﺘﺒﺎﻗﻴﺔ ﺗﻀﺎﻋﻔﺖ إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋﴩ‬ ‫ﻣﺮات ﻋﻦ ﺳـﻌﺮﻫﺎ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫أﻧـﻪ ﰲ ﻋﺎم ‪2006‬م وﺑﻌﺪ اﻧﻬﻴﺎر ﺳـﻮق‬ ‫اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك أي ﻗﻨﺎة‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺳـﻮى اﻟﻌﻘﺎر اﻟﺬي ﺗﻮﺟﻬﺖ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻧﺤـﻮ ‪ %80‬ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﺮﻳﻚ أوﱄ ﻟﻠﻌﻘـﺎر ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫أﺷﻜﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﺑﻌـﺪ ﻫـﺬا اﻟﺘﺤﺮك‬ ‫اﻤـﺪروس ودﺧـﻮل ﺳـﻴﻮﻟﺔ إﺿﺎﻓﻴـﺔ‪،‬‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ دورة رأس اﻤـﺎل ﴎﻳﻌـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ أﻏﺮى ﺻﻐـﺎر اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻮق‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي أدّى إﱃ ارﺗﻔـﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻷراﴈ‪ ،‬وﺧـﻼل‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔـﱰة ﺑـﺪأت ﻓﻜـﺮة اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺗﻈﻬﺮ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن ﺳـﻌﺮ اﻤﱰ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮي ﻛﺎن رﺧﻴﺼﺎ ً ﺟـﺪا ً ﻧﻈﺮا ً ﻷن‬ ‫ﴍوط اﻷﻣﺎﻧـﺎت ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻛﻤـﺎ ﻫﻲ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أﻧﻪ ﻋﻨـﺪ اﻟﺒﻴﻊ ﻛﺎﻧﺖ أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻓﻴﻬﺎ أي ﺧﺪﻣﺎت )ﻛﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻣﺎء‪،‬‬ ‫ﺳـﻔﻠﺘﺔ‪ ،‬وإﻧـﺎرة(‪ ،‬وﺑﺪأت ﻋﻤﻠﻴﺔ أﺷـﺒﻪ‬

‫ﺑﺤـﺮب اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﻣﻊ وﺟﻮد اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻀﺨﻤﺖ اﻷﺳـﻌﺎر ووﺻﻠﺖ إﱃ‬ ‫أﺳـﻌﺎر ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺪرﺟﺔ أن ﻗﺮض اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻗـﻊ ﻻ ﻳﻐﻄـﻲ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻷرض‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﺠﺒﺎري إن اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﻜﻮن ﴍﻳـﻜﺎ ً رﺋﻴﺴـﺎ ً ﰲ أي‬ ‫ﻣﻮﺟﺔ ارﺗﻔﺎع‪ ،‬ﻓﺒﻌﺪ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ إﻳﺼﺎل‬ ‫ﺳﻮق اﻷﺳـﻬﻢ ﻟﻔﻘﺎﻋﺔ اﻟﺼﺎﺑﻮن ﻛﺮرﺗﻬﺎ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻘﺎر وأﻗﺒﻠـﺖ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﻋـﲆ اﻟـﴩاء‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﺳـﺘﻀﻤﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬ﻟﺪرﺟـﺔ أن اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة ارﺗﻔﻌﺖ ﻣـﻦ ‪ 300‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫إﱃ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ .‬ورأى أن اﻷﻣﺎﻧﺎت اﻵن‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﺒﺪأ دورﻫﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﰲ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎت ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻣﻄﻮرة ﺣﺘﻰ ﻟﻮ دﻓﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺒﻠﻐﺎ ً ﺑﺴـﻴﻄﺎً‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ذﻟﻚ ﺳﻴُﺴـﻬﻢ ﰲ ﺣﺮﻛـﺔ ﻋﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ وﺳﺘﱰاﺟﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬أﻣﺎ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎت ﺑﻌﻴﺪة ودون ﺧﺪﻣﺎت ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫داﻓﻌﺔ ﻤﻮﺟﺔ ارﺗﻔﺎع أﺧﺮى ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻋﻦ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻟﴩاء ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻋﺰا اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ اﻟﺠﻤﻴﻞ أﺣـﺪ ﻣﺴـﻮﻗﻲ اﻟﻌﻘﺎر‪،‬‬ ‫أﺳـﺒﺎب رﻛﻮد ﺳـﻮق اﻟﻌﻘﺎر إﱃ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺟـﻪ‬ ‫اﻤﻀﺎرﺑـﻦ ﰲ أﺳـﻮاق اﻟﻌﻘـﺎر إﱃ ﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻤﺴﺎﻛﻦ ﻣﻦ ﺷﻘﻖ وﻓﻠﻞ ﺻﻐﺮة ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬وﺑﻴﻊ اﻤﺴﻜﻦ ﻣﺒﺎﴍة إﱃ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫أو ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺒﻨـﻮك‪ ،‬وﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﺤﺐ رأس ﻣﺎل ﻛﺒﺮا ً ﻹﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ودورة‬ ‫زﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﺗﺪوﻳـﺮ رأس اﻤـﺎل ‪ .‬ورأى أن‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ‬ ‫وﻫـﻲ ﺗـﻮزع أراﴈَ ﻏﺮ ﻣﻄـﻮرة‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺄن ﴍوﻃﻬﺎ ﰲ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫ﺗﻠﺰﻣﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺼﻘﻮﺭ ﻟـ |‪ :‬ﺃﻋﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﻭﻋﺪﻡ ﺗﻮﻓﺮ ﺍﻷﻳﺪﻱ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬

‫أﻧﻬـﺎ ﺑـﺪأت ﻛﻬﺎوﻳﺔ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺮﻏﺐ ﰲ زﻳـﺎدة اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫اﻤـﺎدي ﻟﻸﴎة وﺗﺤﺴـﻦ اﻤﻌﻴﺸـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ وﺟﺪت ﻣﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻌﺎ ً ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻟﺰوج واﻷﺑﻨﺎء اﻟﺬﻳﻦ رﺣّ ﺒﻮا ﺑﺎﻟﻔﻜﺮة‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎدي ﻛﺎن ﻫﻮ اﻟﻌﺎﺋﻖ أﻣﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﻣﺰاوﻟـﺔ ﻣﻬﻨﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ اﻟﺒﻴـﺖ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺨﻴﺎﻃﺔ اﻟﺴﻔﺮ واﻤﻔﺎرش وﺗﺴﻮﻳﻘﻬﺎ ﺑﻦ اﻟﺠﺮان واﻷﻫﻞ‪،‬‬ ‫وأﺧﺬت ﻣﺒﻴﻌﺎﺗﻬﺎ ﺗﺘﻮﺳـﻊ وزادت ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻄﻠﺒﺎت‪ ،‬ﻓﻘﺮرت‬

‫أن ﺗﻠﺠـﺄ اﱃ إﺣﺪى ﺟﻬﺎت اﻟﺪﻋـﻢ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ »ﺗﻘﺪﻣﺖ إﱃ‬ ‫ﺑـﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ ﺑﺎﺳـﻢ زوﺟﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﺤﻼً‪،‬‬ ‫وﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ دﻋﻢ ﺣﻮاﱄ ﺳﺒﻌﺔ آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺨﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺳﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻣﻜﻠﻔﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﺧﺎﻣﺎت اﻤﻔﺎرش‪ ،‬إذ أﻗﻮم‬ ‫ﺑﺨﻴﺎﻃﺘﻬﺎ ﺣﺴـﺐ رﻏﺒـﺔ اﻟﺰﺑـﻮن‪ ،‬واﻵن أﺻﺒﺤﺖ أﺑﺪع ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎرة ﻛﺎﻟﻄﺎوﻻت وﺗﺰﻳﻴﻨﻬﺎ واﻟﻜـﺮاﳼ وأﻳﻀﺎ ً ﻛﻤﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﻨـﺰل‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ ﺗﻮﺳـﻌﺖ اﻷﻋﻤـﺎل زادت اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ‬

‫ﻟﻢ أﺗﻘـﺪم إﱃ أي ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻟﻠﺪﻋﻢ ﻛﺼﻨـﺪوق اﻤﺌﻮﻳﺔ أو‬ ‫رﻳﺎدة«‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﺼﻘﻮر أن ﺗﺠﺎرﺗﻬﺎ ﺗﺘﻮﺳـﻊ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻳـﻮم‪ ،‬وأن اﻟﺰﺑﺎﺋـﻦ ﻳﺄﺗﻮﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ دﻓـﻊ رواﺗﺐ ﻟﻠﻌﺎﻣـﻼت‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ وأن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﺘﻌﺐ ﺳﻮاء اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ أو اﻟﺘﻄﺮﻳﺰ‪ ،‬وﻟﺬا ﻓﻬﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫آن واﺣﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن أﺑﺮز ﻣﺎ ﺗﻘﻮم‬ ‫واﻟﺒﻴـﻊ ﰲ اﻤﺤﻞ ﰲ ٍ‬ ‫ﺑﺈﻧﺘﺎﺟﻪ وﺑﻴﻌﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺤﻞ ﻫﻮ ﺳـﻔﺮ اﻟﻘﻬﻮة وﺷـﻨﻂ‬

‫اﻟﻘﻬـﻮة وﻣﻔـﺎرش ﻏـﺮف اﻟﻨﻮم‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن ﻫﻨـﺎك إﻗﺒﺎﻻ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ وﺧﺎﺻﺔ أﻳﺎم اﻹﺟﺎزات اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ واﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟﺴـﻴﺪة ﺻﻔﻴـﺔ اﻟﺼﻘﻮر أن دﺧﻠﻬﺎ اﻟﺸـﻬﺮي‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﻞ ﻳﱰاوح ﺑـﻦ ‪ 2000‬إﱃ ‪ 4000‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪة أﻧﻪ‬ ‫ﻟـﻮ ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺴـﺎﻋﺪﻫﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﻘﺪم ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎدي‪ ،‬ﻟﺤﻘﻘﺖ دﺧﻼً أﻛﱪ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ وأن اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت ﻳﺘﺰاﻳﺪ ﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ إﺗﻘﺎن وإﺑﺪاع‪.‬‬


‫»ﺍﻷﺩﻫﻢ« ﺃﻭﻝ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻟﺸﺮﻛﺔ ﺃﻭﺩﻱ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛﺔ أودي اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻠﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺳـﺎﻣﺎﻛﻮ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﻋﻦ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻣﻬﻨﺪ اﻷدﻫﻢ ﻛﺄول‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ وﻛﺎﻟﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ أودي ﻟﻺدارة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﺟﺘﻴﺎز اﻟﺜﻼث ﺳـﻨﻮات ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻹداري‪ ،‬وﺣﺼﻮﻟﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸـﻬﺎدة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻤﺘﻊ اﻷدﻫﻢ ﺑﺨﱪة ﺗﻌﻮد إﱃ ﻋﺎم‬

‫‪ 1999‬ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎرات؛ ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﰲ ﻓﺮع أودي‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺼﺐ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪ ،‬وﺳـﺒﻖ ﻟﻪ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺑـﻮرش وﻓﻮﻛﺲ واﺟﻦ‪ ،‬وﻳﻌـﺪ اﻷدﻫﻢ أول ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻷول ﻣﻌﺮض ﻣﺼﻤﻤﻢ ﺣﺴـﺐ اﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﱪ‪ .‬وﻗﺎل اﻷدﻫﻢ ”ﻟﻘﺪ‬ ‫اﺟﺘﺰت اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﰲ ﻣﺎرس ‪ ،2009‬واﺳﺘﻤﺮت إﱃ‬ ‫ﻣﺎرس ‪ ،2012‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن أودي ﺗﻬﺪف ﺑﻬﺬا اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ إﱃ‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻛﻔﺎءة ﻣﺪﻳﺮي وﻛﻼﺋﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ وإدارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ اﻟﻘﻴﺎدة؛ ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺒﺎدل اﻤﺸـﺎرﻛﻮن‬ ‫أﻣﺜﻠﺔ ﻋﻦ أﻓﻀﻞ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺪوﱄ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻜﺲ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄﺎف‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺄدﻳﺔ ﻓﺮﻳـﻖ اﻤﺒﻴﻌﺎت‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻋﲆ ﻣﺪى رﺿﺎ اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻴﻊ‪ ،‬وﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻊ‪ .‬وأﺿﺎف ﻗﻮﻟﻪ‪” :‬أﺗﻄﻠﻊ‬

‫‪28‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﻧﺤﻮ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ اﻷداء اﻟﻌﺎم وﻛﻔﺎءﺗﻨﺎ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫إذ إﻧﻨـﻰ ﻗﺪ اﻧﻀﻤﻤﺖ ﻷودي اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻓﱰة ﻳﺸـﻬﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ واﻟﻨﻤﻮ ﻟﺪى ﴍﻛﺔ ﺳﺎﻣﺎﻛﻮ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮاﻓﻘﻬﺎ ﻛﺎﻓـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻤﻞ ﻣﻌﺎرض أودي اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻤﺼﻤﻤﺔ‬ ‫ﻤﻮاﻛﺒـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ وﻣﺮاﻛﺰ ﺻﻴﺎﻧـﺔ ذات ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ اﻟﺨﻄـﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻷودى؛ ﺣﻴـﺚ ﺑﺎﻋﺖ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ أودي ﺣـﻮاﱄ ‪ 1,302,659‬ﺳـﻴﺎرة ﺧـﻼل ﻋﺎم‬ ‫‪ ،2011‬وﺳـﺠﻠﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ ‪ 2011‬ﻋﺎﺋـﺪات ﺑﻠﻐﺖ ‪44.1‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر ﻳﻮرو وأرﺑﺎﺣﺎ ً ﺗﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ وﺻﻠـﺖ إﱃ ﺣﺪود اﻟـ ‪5.3‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر ﻳﻮرو‪ ،‬وﺗﻨﺘﺞ أودي ﺳـﻴﺎراﺗﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ إﻧﺠﻮﻟﺸﺘﺎت‬ ‫وﻧﻴﻜﺎرﺳـﻮﻟﻢ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﺟﻴﻮر ﰲ ﻫﻨﻐﺎرﻳﺎ‪ ،‬وﺷـﺎﻧﺞ ﺷﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺼـﻦ( وﺑﺮوﻛﺴـﻴﻞ ﰲ ﺑﻠﺠﻴـﻜﺎ‪ ،‬أﻣـﺎ أودي ‪ Q7‬ﻓﻴﺘﻢ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺘﻬﺎﰲﺑﺮاﺗﻴﺴـﻼﻓﺎﰲﺳـﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺃﻭﺭﺍﻛﻞ‪ :‬ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﺍﻷﻓﻀﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘ ﹰﺎ ﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ‪ :‬ﺷﻔﺎﺀ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻓﺮﺣﺔ ﻛﺒﺮﻯ ﻟﻠﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬

‫ﻣﺴﺆول ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻣﻨﺤﺖ ﴍﻛﺔ أوراﻛﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ راﺋﺪة ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ إدارة اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮ ﻟﴩﻛـﺔ اﺗﺤـﺎد اﺗﺼـﺎﻻت )ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ(‬ ‫ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ واﺣﺪة ﻣﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﴩﻛﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎ ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺬاﺗﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫واﻤﻘـﺪم ﻣـﻦ أوراﻛﻞ‪ .‬وﻗـﺎم إﻳﻬـﺎب اﻟﺒﻴﻄﺎر‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻷﻋﻤﺎل ﰲ ﴍﻛﺔ أوراﻛﻞ ﺑﺰﻳﺎرة‬

‫ﴍﻛﺔ »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« وﺗﺴﻠﻴﻢ ﺷـﻬﺎدة اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺣﻤﺪ اﻟﻬﺎﺷـﻤﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺪﺣـﺖ ﻋﺎﻣﺮ وﻋـﺪد ﻣﻦ ﻛﺒـﺎر ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫أوراﻛﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺴﺆوﱄ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ أوراﻛﻞ إن ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ اﺳـﺘﺤﻘﺖ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ ﻧﻈـﺮ ﺗﺨﻠﻴﻬـﺎ ﻋﻦ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻟﻮرﻗﻴﺔ واﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺗﺎﺣـﺖ ﻤﻮﻇﻔﻴﻬﺎ إﻧﻬﺎء أﻏﻠـﺐ اﻹﺟﺮاءات ﻋﱪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﻈـﺎم )‪ ،(ERP-HRMS‬ﺣﻴﺚ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﺳـﺘﺨﺪام »اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ«‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﺜـﺎل إﻟﻐـﺎء وإﻋـﺎدة ﺟﺪوﻟﺔ اﻹﺟـﺎزة اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﺼﺎرﻳﻒ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻃﻠﺐ إﻟﻐﺎء‬ ‫وإﻋـﺎدة ﺟﺪوﻟـﺔ دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤﺪ اﻟﻬﺎﺷـﻤﻲ ﻋﲆ أن‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ﺗﻌﻤﻞ وﻓـﻖ إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ واﺿﺤﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ أﻓﻀﻞ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤـﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫ﺗﺴـﺨﺮ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫اﻤﻮﻇـﻒ ﻣﻦ إدارة اﻟﻌﻤﻞ وﻓـﻖ آﻟﻴﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫اﻻﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ وﺣﻔـﻆ اﻟﻮﻗـﺖ ﰲ آن واﺣـﺪ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﻄﻠـﻖ ﺗﺒﺎدر »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« إﱃ ﺗﻄﺒﻴﻖ أﻓﻀﻞ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻢ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ أن ﻧﻈﺎم‬ ‫أوراﻛﻞ ﻳﻌﺪ اﻟﻴﻮم أﺑﺮزﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ«‬ ‫ﺗﺄﺧـﺬ ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر اﻧﻄﺒﺎﻋﺎت ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ وﻛﺎن ﻟﺬﻟﻚ دور ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﻳﺤﺼﺪ ﺃﺭﻗﻰ ﺍﻟﺠﻮﺍﺋﺰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻮاﺻﻞ ﺑﻨـﻚ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺗﺄﻟﻘﻪ وﻳﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﰲ ﺣﺼـﺪ أرﻗـﻰ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﺣـﺮز »اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻓـﻮن« اﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻀﻴـﺔ واﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ ﻓﺌﺔ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﺗﺼـﺎﻻت ﻋﻤـﻼء ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪ ،2012‬وذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎت اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻤﺮاﻛـﺰ اﺗﺼﺎﻻت اﻟﻌﻤﻼء اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ‬

‫أﺧـﺮا ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻧﻈﻤﻬﺎ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻤﺮاﻛـﺰ اﺗﺼـﺎﻻت اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫»ﻛﻮﻧﺘﺎﻛـﺖ ﺳـﻨﱰ وورﻟﺪ«‪ .‬وﻣـﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻹﻧﺠـﺎز اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ وﻏﺮ اﻤﺴـﺒﻮق ﻟﻠﺒﻨﻮك ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻳﻜﻮن‬ ‫»اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻓﻮن« ﻗﺪ ﺗﻮج إﻧﺠﺎزاﺗﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ وﻫﻲ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﺗﺼﺎﻻت ﻋﻤﻼء ﺟﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﻟﻌﺎم ‪ 2012‬وﺟﺎﺋـﺰة أﻓﻀﻞ ﻣﺮﻛﺰ‬

‫اﺗﺼـﺎﻻت ﻋﻤﻼء ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وأوروﺑﺎ‬ ‫وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﻌﺎم ‪ .2012‬وﻣﻤﺎ ﻳﺠﺪر اﻹﺷـﺎرة‬ ‫إﻟﻴﻪ أن ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺗﻐﻄﻲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﻟﻴﺲ اﻟﺒﻨﻮك ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻀﻴﻒ‬ ‫ﺑﻌـﺪا ﻣﺘﻤﻴﺰا ﻟﻬـﺬه اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ .‬وﴏح ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻌﺜﻤﺎن ﻧﺎﺋﺐ أول ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﴫﻓﻴﺔ ﻟﻸﻓﺮاد ﺑﺄن ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻲ إﻻ ﺗﺘﻮﻳﺞ ﻟﺨﻄﺔ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ وﻣﺪروﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻼرﺗﻘـﺎء ﺑﺨﺪﻣـﺎت ﺑﻨـﻚ اﻟﺠﺰﻳـﺮة إﱃ أﻋﲆ‬

‫اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت ﺣﺴـﺐ أرﻗﻰ اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﱪ ﻣﺜـﺎل ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﻫـﻮ إﻃـﻼق ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻓﻮن اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﺆﺧﺮا اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﺰاﻳـﺎ و اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة و ﻛﺬﻟـﻚ إﻃﻼق اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺳـﻤﺎرت ﻟﻠﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫و اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻠﻮﺣﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﺑﻨﻚ اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫اﻷول ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ إﻃﻼﻗﻬـﺎ ﻋـﲆ أﺟﻬـﺰة‬ ‫أﻧﺪروﻳﺪ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﺟﻬﺰة آﺑﻞ‪.‬‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﻧﻲڤﻳﺎ ﻟﻠﺮﺟﺎﻝ ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰﺓ ‪GEMAS Effie‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ﻧﻴﭭﻴـﺎ ﻟﻠﺮﺟـﺎل ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ وﻫﻲ ﺟﺎﺋـﺰة ‪GEMAS Ef-‬‬ ‫‪ fie‬ﻟﻠﴩق اﻷوﺳـﻂ وﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺮﺟﺎل ﻟﺒﴩﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺳـﺔ« ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺟﺎل ﺗﻨﺎﺳﺐ اﻟﺒﴩة اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻮﺣﻴﺪة‬ ‫ﰲ ﻓﺌﺘﻬـﺎ وﺗـﻢ ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﺣﻘﻘﺖ إﻧﺠـﺎزا ً ﰲ ﻣﺠﺎل اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻨﺪة إﱃ أﻓﻀـﻞ ﻣﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫وﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻤﺒﺘﻜﺮة ﻏـﺮ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻧﻴﭭﻴـﺎ ﻟﻠﺮﺟـﺎل‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﺠﺎﺋﺰة ‪Ef-‬‬ ‫‪ fie‬ﰲ ﻓﺌـﺔ ﻣﺴـﺘﺤﴬات‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ﻟﻌﺎم ‪.2012‬‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي أﻗﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻓﻨـﺪق أرﻣﺎﻧﻲ‪ ،‬ﰲ ﺑﺮج ﺧﻠﻴﻔـﺔ ﺑﺪﺑﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻋﲆ ﻛﻔﺎءة اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﻌﺎﻟـﺞ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻤﺤﻈـﻮرات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺮﺟﺎل ﺣـﻮل اﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﺒﴩﺗﻬﻢ اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ‪ .‬أﺛﺒﺘﺖ‬ ‫اﻷﺑﺤـﺎث اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺟﺮﺗﻬـﺎ ﻧﻴﭭﻴـﺎ ﻟﻠﺮﺟـﺎل‬ ‫أن اﻟﺮﺟـﺎل ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻳﺸـﻌﺮون ﺑﺎﻟﺤـﺮج ﰲ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﴩة اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﻤﻮاﺟﻬﺔ ذﻟﻚ ﺗﺮﻛﺰت رﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻋـﲆ إدﺧﺎﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻣﻦ‬

‫ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﺑﺈدراج ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫ﺗﺮوﻳﺠﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤـﻦ ذﻟـﻚ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻋـﲆ ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت ﺑﺎﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك ﻣﺪﻋﻮﻣـﺔ ﺑﺄﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ‪ ،‬وﻛﻠﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺼﻤﻤـﺔ ﻟﺘﻈﻬـﺮ أن اﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺮﺟﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴﺎ ﺿﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻧﺠﺤـﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺤﺎﺋﺰة ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫»اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺮﺟﺎل ﻟﺒﴩﺗﻬﻢ اﻟﺤﺴﺎﺳـﺔ« ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫واﺟﻬﺖ اﻤﻌﺘﻘﺪات اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ‪.‬‬

‫رﻓـﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺜﻴﻢ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ أﺳـﻤﻰ آﻳـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﻟﺨﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد وﺳـﻤﻮ وﱄ ﻋﻬﺪه ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ”ﻳﺤﻔﻈﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﻠـﻪ“ وﻟـﻸﴎة اﻤﺎﻟﻜﺔ واﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷـﻔﺎء ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد وﻣﻐﺎدرﺗﻪ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺳﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻜﻠﻠﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﺜﻴـﻢ إن اﻛﺘﻤـﺎل‬ ‫ﺷـﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وﺧﺮوﺟـﻪ ﻣـﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﻌـﺪ‬ ‫ﻓﺮﺣـﺔ ﻛﱪى ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻛﻠﻪ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻸﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺟﻤﻌﺎء‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪” :‬ﻓﻘـﺪ ﻇـﻞ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ أﻳﺪه اﻟﻠﻪ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫ﻫﻤـﻮم اﻷﻣـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﻳﻌﻤـﻞ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫ﺟﺎﻫـﺪا ً ﻟـﺮأب ﺻﺪﻋﻬـﺎ وإزاﻟـﺔ‬ ‫ﺧﻼﻓﺎﺗﻬـﺎ وﺗﻮﺗﺮاﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﻓـﺈن أﻳﺎدﻳـﻪ اﻟﺨـﺮة ﻃﺎﻟﺖ‬ ‫ﺑﻠﺪاﻧﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪.‬‬ ‫وﻳﻜﻔـﻲ ﻣﺎ ﻳﺠﺪه ﻣـﻦ ﻣﺤﺒﺔ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮ وإﺟﻤﺎع ﻛﺒـﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤـﻆ ﻗﺎﺋـﺪ دوﻟـﺔ ﺑﺈﺟﻤـﺎع ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﻳﻦ اﻟﺪاﺧـﲇ واﻟﺨﺎرﺟـﻲ‬ ‫ﺑﻤﺜﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ وﻓﻘﻪ اﻟﻠﻪ“‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء أن ﻳﺤﻔﻆ ﻟﺒﻼدﻧﺎ اﻟﻄﺎﻫﺮة‬ ‫ﻣﻠﻴﻜﻨـﺎ اﻤﺤﺒـﻮب وأن ﻳﻤﺘﻌـﻪ‬ ‫ﺑﻤﻮﻓـﻮر اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴـﺔ وأن‬ ‫ﻳﻤﺪه ﺑﻌﻮﻧﻪ وﺗﻮﻓﻴﻘﻪ‪.‬‬

‫ﺟﺮﻳﻦ ﻻﻳﻦ ﺇﻧﺘﻴﺮﻳﺮﺯ ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮﻥ‬ ‫ﺩﺭﻫﻢ ﺇﻣﺎﺭﺍﺗﻲ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‬ ‫ﺟﺪة ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﴍﻛـﺔ ﺟﺮﻳـﻦ ﻻﻳـﻦ إﻧﺘﺮﻳﺮز‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ إﺣـﺪى اﻟـﴩﻛﺎت اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺟﺮﻳﻦ ﻻﻳﻦ‪ ،‬ﰲ ﺗﻮﺳﻌﻬﺎ ﺑﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺎﻗﺪﻫﺎ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﴩوﻋﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ووﻗﻊ‬ ‫اﻻﺧﺘﻴـﺎر ﻋـﲆ ﺟﺮﻳـﻦ ﻻﻳـﻦ إﻧﺘﺮﻳـﺮز‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﺘﻬﺮ ﺑﺎﺑﺘﻜﺎراﺗﻬـﺎ ﰲ اﻟﺪﻳﻜـﻮرات اﻟﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﺼﻮر واﻟﻔﻨﺎدق اﻟﻔﺎﺧﺮة ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﺪﻳﻜﻮر‬ ‫واﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﻓﻨﺪق ﻫﻴﻠﺘﻮن اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘـﻊ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻓﻨﺪق‬ ‫وﻳﻨﺪﻫﺎم اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ ﻋﻘﺐ ﻓﻮز اﻟﴩﻛﺔ ﺑﻌﻘﺪ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ واﻟﺪﻳﻜﻮرات اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻠﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﻋﻘﻮد ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ أﻋﻤﺎل اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ واﻟﺪﻳﻜﻮر‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣـﺮة ﻧـﻮرة ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ أول ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وأﻛﱪ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺨﺼﺼﺔ‬

‫ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﻓﻘـﻂ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗـﴫ اﻟﺮوﺿﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻐﺖ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻤﴩوﻋﺎت ﺟﺮﻳﻦ‬ ‫ﻻﻳـﻦ إﻧﺘﺮﻳـﺮز ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺘـﻰ اﻵن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ إﻣﺎراﺗﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﺜﻞ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ ﺗﻮﺟﻬﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ ﺟﺮﻳﻦ ﻻﻳﻦ إﻧﺘﺮﻳﺮز اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺴﺠﻞ‬ ‫ﻣﴩف ﰲ ﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺪﻳﻜﻮرات اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 22‬ﺑﻴﺘﺎ ً وﻗـﴫا ً ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻷﴎ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﰲ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺘﺤﺪة واﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻫـﺬا‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﻌﺾ اﻤﻌﺎﻟـﻢ اﻤﻬﻤﺔ واﻟﺮاﻗﻴﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻓﻨﺪق ﺑﺮج اﻟﻌﺮب ذي اﻟﺴﺒﻊ ﻧﺠﻮم ﰲ دﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻟﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﺳـﻤﺮ ﺑـﺪرو‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ ﺟﺮﻳـﻦ ﻻﻳـﻦ إﻧﱰﻳـﺮز‬ ‫وﻣﺪﻳﺮﻫﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‪” ،‬ﻟﻘﺪ ﻧﺠﺤﻨﺎ ﰲ ﺑﻨﺎء اﺳـﻢ‬ ‫ﻣﺮﻣـﻮق ﻟﴩﻛﺘﻨﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻨﻔﻴـﺬ دﻳﻜﻮرات‬ ‫داﺧﻠﻴـﺔ ﺗﻌـﱪ ﻋـﻦ اﻟﻔﺨﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼـﻮر واﻟﻔﻠﻞ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺄﻓـﺮاد ﻣﻦ اﻟﻨﺨﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺆﻛـﺪ أن ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﻔﻨـﺎدق اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ دﻻﻟـﺔ ﻋﲆ ﻣـﺎ ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﻪ ﺟﺮﻳـﻦ ﻻﻳﻦ‬ ‫إﻧﺘﺮﻳﺮز ﻣﻦ ﺗﻨﻮع وﺧﱪات ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬

‫»ﺃﺭﺍﺳﻜﻮ« ﺗﻄﻮﺭ ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ ﻋﻠﻔﻴﺔ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺗﻘﺪﻡ ﺣﻠﻮ ﹰﻻ ﻣﺒﺘﻜﺮﺓ ﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ »ﺍﻟﻜﻮﻧﺘﻴﻨﺮ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ« ﻳﺤﺎﺭﺏ ﺍﻟﻐﻼﺀ ﻭﻳﺪﻋﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻤﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ أراﺳـﻜﻮ اﻟﺮاﺋـﺪة‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻷﻋـﻼف‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺣﻠـﻮل‬ ‫ﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ واﻤﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إن ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻋﻼف ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻗﻄﺎع اﻤﺎﺷـﻴﺔ‬ ‫»اﻟﻀـﺄن واﻤﺎﻋـﺰ واﻹﺑـﻞ« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻫﺬه اﻤﻨﺘﺠـﺎت ﻛﻌﻠﻒ‬ ‫ﻣﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﻗﺪر ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 2.8‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻃـﻦ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 0.7‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻃـﻦ‬ ‫ﻧﺼﻴﺐ ﻗﻄـﺎع اﻷﺑﻘـﺎر‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن اﻷﻋﻼف ﺗﺴـﺘﻨﺰف ‪ 25%‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ اﻟﻜﲇ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﻣﺤﻠﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻟﻸﻣﻦ اﻤﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻟﺬا ﺳﺘﻤﴤ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﴍﻛﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ﻟﺨﻔـﺾ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻄﻠﺐ وﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻌﻠﻔﻴـﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه‪.‬‬

‫وأﺷـﺎر إﱃ أن أراﺳـﻜﻮ‬ ‫ﻋﻜﻔـﺖ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎﺋﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺣﻠﻮل ﻣﺒﺘﻜﺮة وﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺳـﻊ ﰲ إﻧﺘﺎج اﻟﻐﺬاء‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺜـﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻐـﺮض ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻐﺎﻳﺔ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﻌﻤـﻞ ﻣﻊ ﴍﻛﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺜﺒﻴـﻂ اﻟﻄﻠـﺐ ﻋـﲆ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﻏـﺮ اﻤﺘﺠﺪدة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺒﺪاﺋﻞ‪ .‬وﺗﻬﺪف أراﺳﻜﻮ‬ ‫وﴍﻛﺎؤﻫـﺎ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﺤﺴـﻴﻨﻲ إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﻤﻮ رأﳼ ﻟﻘﻄﺎع اﻤﺎﺷﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﺪر ﺑﻨﺤﻮ ‪ 13‬ﻣﻠﻴﻮن رأس‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀـﺄن واﻤﺎﻋـﺰ وﻧﺤﻮ ‪800‬‬ ‫أﻟـﻒ رأس ﻣﻦ اﻹﺑﻞ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻀﻤـﺎن اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪام ﻟﻠﻘﻄـﺎع ﺣﺘـﻰ ﻟـﻮ‬ ‫اﻧﺨﻔﺾ ﻋﺪد اﻟﻘﻄﻴﻊ ﺑﺴﺒﺐ ﺷﺢ‬ ‫إﻣﺪادات اﻤﻴﺎه‪.‬‬ ‫وﺣﺴـﺐ ﺗﻘﺪﻳﺮات أراﺳـﻜﻮ‬ ‫ﻓـﺈن ﻛﻞ ﻛﻴﻠﻮ ﺟﺮام ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻒ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ »واﰲ« ﻳﻮﻓـﺮ ﻧﺤﻮ ‪600‬‬ ‫ﺟـﺮام ﻣـﻦ اﻟﱪﺳـﻴﻢ اﻟـﺬي ﺗﺘﻢ‬ ‫زراﻋﺘـﻪ ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً و‪ 400‬ﺟـﺮام‬

‫ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺮ اﻤﺪﻋـﻮم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﺪر‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻴـﺎه ���ـﻜﻞ ﻃـﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪﺳﻴﻢ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 1100‬ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‪.‬‬ ‫وﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم ‪2011‬م ﻗﺎﻣـﺖ‬ ‫أراﺳـﻜﻮ ﺑﺈﻧﺘـﺎج وﺗﺴـﻮﻳﻖ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 800‬أﻟﻒ ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻒ اﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫»واﰲ« ﻟﻘﻄﺎع اﻤﺎﺷﻴﺔ ﺣﺪت ﻋﻤﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﻬﻼك ﻧﺤﻮ ‪ 480‬أﻟﻒ ﻃﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﱪﺳـﻴﻢ ﺗﺴﺘﻨﺰف ﻣﺎ ﻣﻘﺪاره‬ ‫‪ 528‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ أن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف رﻓﻊ ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻬﺎ‬

‫ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻴـﺎه ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﺘـﺞ«واﰲ« وﺣـﺪه إﱃ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻠﻴﺎر ﻣﱰ ﻣﻜﻌـﺐ وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺧﻄﺔ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ‬ ‫اﻟﺠـﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺴﻌﻰ أراﺳﻜﻮ ﻟﺰﻳﺎدة اﻹﻧﺘﺎج ﻣﻦ‬ ‫‪ 1.6‬ﻣﻠﻴﻮن إﱃ ‪ 4‬ﻣﻼﻳﻦ ﻃﻦ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 3‬ﻣﻼﻳـﻦ ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻸﻋـﻼف‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻠﻤﺎﺷـﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ ﺳـﺘﻜﺘﻤﻞ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ .‬وأﻓﺎد ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻣﻨﺎص ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻤـﻮاد اﻤﺎﻟﺌـﺔ اﻤﺰروﻋﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً ﰲ ﺗﻐﺬﻳـﺔ اﻟﺤﻴـﻮان وﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ اﻟﱪﺳﻴﻢ إذا ﻛﺎن اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻫﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﻤﻮ ﻣﺴـﺘﺪام ﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻐـﺬاء ﻳﻮاﻛـﺐ اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً اﱃ أن اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﱪﺳـﻴﻢ أي ﻣـﺎ ﻫـﻮ‬ ‫ﻣﺘﺎح ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺠـﺎوز ‪ 1.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﺳـﻨﻮﻳﺎ‬ ‫ﺣﺴـﺐ أﻋﲆ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮات‪ ،‬وﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ زﻳـﺎدة اﻟﺘﺠـﺎرة اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻷﺳـﺒﺎب ﻋﺪﻳـﺪة‪ .‬إﻧـﻪ ﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘﻮل‪ ،‬ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﻼﻳﻦ اﻷﻣﺘﺎر‬

‫اﻤﻜﻌﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه ﰲ ﻗﻄﺎع اﻤﺎﺷﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﺳﻴﻤﺎ ﰲ ﺟﺎﻧﺐ اﻹﺑﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﺨﻔﺾ اﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋـﲆ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ‬ ‫ﻣﻜﻌـﺐ ﺑﺎﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋـﲆ اﻷﻋﻼف‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺮﺣـﺖ أراﺳـﻜﻮ ﺣﺴـﺐ‬ ‫رﺋﻴﺴـﻬﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻗﺒـﻞ ﻧﺤـﻮ‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﻣﻨﺘـﺞ »ﺣﻨﻴـﺬ« اﻟﻌﻠﻒ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﺘﺴـﻤﻦ اﻟﻌﺠﻮل اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤـﺰارع )ﻣـﻦ ﻋﻤـﺮ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‬ ‫وﺣﺘﻰ ﺳﺒﻌﺔ أﺷﻬﺮ( اﻟﺬي ﻳﺘﻜﻮن‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ 80%‬أﻋـﻼف ﻣﺎﻟﺌﺔ‬ ‫و‪ 20%‬ﻣﺮﻛﺰة‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻜـﻒ اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ ﴍﻛﺎت اﻷﻟﺒﺎن ﻋـﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫دورﻫـﺎ ﺿﻤـﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻟﻐـﺬاء اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ ﺑﺸـﺢ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺠﺮﺑـﺔ اﻟﻌﻠﻒ اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻟﻌﺠﻼت‬ ‫اﻹﺣـﻼل ﰲ ﻣـﺰارع اﻷﻟﺒـﺎن أي‬ ‫ﺑﺪاﺋـﻞ ﻗﻄﻴﻊ اﻷﺑﻘـﺎر‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪر‬ ‫ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 30%‬ﻣﻦ اﻷﺑﻘﺎر‬ ‫اﻟﺤﻠﻮﺑﺔ ﰲ اﻤﺰارع‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺮر اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﺎﻟﻢ ﺿﻴﻒ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻤﴪﺣـﻲ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺼﻔﻘـﺔ اﻟﺘﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺧـﱪات ﻣﱰاﻛﻤﺔ‬ ‫وﻣﺘﻨﻮﻋﺔ اﻛﺘﺴﺒﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺼﻴﻨـﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻤﺠـﺎل اﻟﺘﺠـﺎري ﺑﺼﻔـﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻗـﺮر ﺗﺴـﺨﺮﻫﺎ ﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺗﺠـﺎري ﻣﻤﻴـﺰ وﻓﺮﻳـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻮﻋـﻪ‪ ،‬ﻳُﻌـﺪ ﺑﺤـﻖ ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ً‬ ‫ﻤﺴـﺮة ﻣـﻦ اﻟﻜﻔـﺎح واﻤﺜﺎﺑـﺮة‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﺗﻌـﺮف اﻟﻜﻠﻞ‬ ‫أو اﻟﻴـﺄس‪ .‬ﻓﻠـﻢ ﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﻠﻘﻰ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﻪ ”اﻟﻜﻮﻧﺘﻴﻨـﺮ اﻟﺬﻫﺒـﻲ“‬ ‫ﰲ ﺑﺪاﻳﺎﺗـﻪ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎوﺑـﺎ وﺗﻔﺎﻋـﻼ ﻣﺤﻠﻴـﺎ ودوﻟﻴﺎ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أﻧﻪ ﻗﺎم ﺑﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺎت ﻋﲆ ﻋﺪة ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﺪﻋﻤـﻪ وﻟﻢ ﻳﻠـﻖ ﺗﺠﺎوﺑﺎ ﺟـﺎداً‪.‬‬

‫وﻳﻔﻴـﺪ اﻤﻬﻨـﺪس اﻤﴪﺣـﻲ أن‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﴩوﻋﻪ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻣﻦ‬ ‫ﺑﻐﺮض إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻷﻛﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎر ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﺳﺘﺮاد‬ ‫ﺑﻀﺎﺋﻊ ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ وﺿﻤﻦ ﻛﻮﻧﺘﻴﻨﺮ‬ ‫واﺣﺪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻣﻊ ازدﻳﺎد اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﺑﺮزت ﺧﻼﻓﺎت ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻟﻌﻞ أﻫﻤﻬﺎ‬ ‫ﻫـﻮ اﺧﺘـﻼف اﻵراء واﻷذواق ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﰲ اﻟﻜﻮﻧﺘﻴﻨـﺮ اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ إﺛﺮ ذﻟﻚ ﻗﺎم اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﺘﻐﻴﺮ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻛﻠﻬﺎ واﻋﺘﻤﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ووﺿﻊ ﺧﻄﻮط‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﻣﺤﺪدة ذات ﻧﻈﺎم ﻗﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫ﻻ ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﻮﺟـﻮد اﺧﺘﻼﻓـﺎت أو‬ ‫ﺗﺄوﻳﻞ ﻗﺪ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﺑﺎﻧﻬﻴﺎر ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﴍاء وﺗﻮرﻳﺪ ﻫـﺬه اﻟﻜﻮﻧﺘﻴﻨﺮات‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻤﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﺳﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻨﺠـﺎح ﺗـﺎم‪ .‬وﻗـﺎم‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳﺎﻟﻢ ﺑﺮﺑﻂ ﻫﺬا اﻤﴩوع‬ ‫ﺑﻘﻨـﺎة اﻹﻋﻼﻧﻴـﺔ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﺎﻫﺪ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أي‬

‫ﺷﺨﺺ وأﻳﻨﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻮﻗﻌﻪ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻨﺎﺳـﺒﻪ ﻣﻦ ﺑﻀﺎﺋﻊ وﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻣﻤﻴﺰة )ﺣﻤﻮﻟﺔ ﻛﻮﻧﺘﻴﻨﺮ ‪ 20‬ﻗﺪﻣﺎ(‬ ‫ﻳﺘـﻢ إدراﺟﻬﺎ أوﻻ ﺑﺄول ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻤﴩوع اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﺚ ﻛﺬﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻋﲆ اﻟﻬﻮاء‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﻋـﱪ ﻗﻨـﺎة اﻹﻋﻼﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻣﻤـﺎ ﻳﺠﻌـﻞ اﻟﻌﻤﻴـﻞ‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﺪف ﻣﻮﺟﻮد ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪23‬‬ ‫دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ وﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ .‬وﻗـﺪ ﺗﻢ’إﺿﺎﻓﺔ ﺧﻴﺎر ﻋﻤﲇ‬ ‫ﻳﺴﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﺑﺤﻞ ﻣﻌﻀﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ واﻟﺘﴫﻳﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻌﻈﻢ اﻟـﴩﻛﺎت واﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ! ﻓﻴﺴﺘﻄﻊ اﻟﺘﺎﺟﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮﻏﺐ ﺑﺒﻴﻊ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻪ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻜﻮﻧﺘﻴﻨـﺮ أن ﻳﻌـﺮض ﻣﻨﺘﺠﺎﺗـﻪ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺔ وراﻗﻴـﺔ )ﻓﻴﺪﻳﻮ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺐ ﺗﻮﺻﻴﻔـﻲ( ﻳﻌـﺮض ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻤﴩوع ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ وﻋﱪ‬ ‫اﻟﻘﻨـﺎة اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ رﺳـﻮم‬ ‫رﻣﺰﻳﺔ‪.‬‬


‫ﺧﻮﺟﺔ »ﻳﻌ ﹼﻠﻖ«‬ ‫ﻭﻳﻮﺟﻪ‬ ‫ﺍﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﹼ‬ ‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﹼ‬ ‫ﻣﺆﺛﺮﺓ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻬﻮﺭ‬ ‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﻋﻠﻘﺖ »اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ« ﻳﻮم أﻣﺲ ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﺣﺘـﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻈﺮوف اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴـﻬﺎ ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼـﻮد ﺧﻮﺟﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺗﻌﺎود ﻧﺸـﺎﻃﻬﺎ ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻳﺠﻲء ﻫﺬا اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻧﺤﻮ ﺷـﻬﺮ وﻧﺼﻒ اﻟﺸـﻬﺮ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﻧﺸـﺎﻃﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻟﻔﱰة ﻗﺎرﺑﺖ اﻟﻌﺎﻣﻦ‪ .‬ووﺟّ ﻪ‬

‫ﻣﺆﺳـﺲ اﻹﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼـﻮد ﺧﻮﺟﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﺆﺛـﺮة ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﺟﺎء ﻓﻴﻬﺎ ‪»:‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻠﻈﺮف اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫اﻟـﺬي أﻣ ّﺮ ﺑﻪ ﺗﻢ ﺗﻌﻠﻴﻖ أﻣﺴـﻴﺎت اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬ﻣﺘﻄﻠﻌـﺎ ً إﱃ ﻟﻘﺎﺋﻜﻢ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﻘـﺎدم إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ ﻣـﻊ أﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت«‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺼﺪر ﰲ إدارة اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟـ»ﻟﴩق«‪ ،‬إن ﺧﻮﺟﺔ اﻟﺬي ﻳﻮاﺻﻞ ﻋﻼﺟﻪ‬ ‫ﰲ أﺣﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﻗﺮر‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻖ ﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻹﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻏـﺎب‬ ‫ﻋﻦ أﻣﺴـﻴﺘﻬﺎ اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻣﺮﻏﻤـﺎ ً ﺗﺤﺖ وﻃﺄة‬

‫اﻟﻈﺮف اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ وﺟﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﻏﺮ‬ ‫ﻗﺎدر ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ إدارة اﻤﻨﺘﺪى‪ ،‬ﻟﺠﺄ‬ ‫إﱃ ﻫـﺬا اﻟﺨﻴﺎر اﻟـﺬي ﻃﺎﻤﺎ ﺗﻔـﺎداه ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣـﻦ ﻋﻤﺮ اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ‪ .‬وﻃﻤﺄن‬ ‫اﻤﺼـﺪر اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ ﺻﺤـﺔ ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻣﺴـﺘﻘﺮة وﻻ ﺗﺪﻋـﻮ ﻟﻠﻘﻠـﻖ‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘـﺮر أن ﺗﻜـﺮم اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﻣﺴـﺎء ﻏﺪ‬ ‫اﻹﺛﻨـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﺎﻧﻊ اﻟﺤﺎﺋﺰ‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ اﻷدب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي أﻋـﺮب ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻋـﻦ‬ ‫أﻣﻨﻴﺎﺗﻪ اﻟﺨﺎﻟﺼﺔ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟﻞ ﻤﺆﺳﺲ‬

‫اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼﻮد ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻫـﺬا اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻟﻌﺮﻳﻖ ﴎﻳﻌﺎ ً‬ ‫ﻟﻴﻜـﻮن ﻛﻤـﺎ ﻋﻬﺪﺗـﻪ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫راﻓﺪا ً أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﻣﻦ رواﻓﺪ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪.‬‬ ‫اﻤﻌـﺮوف أن ﻣﻨﺘﺪى اﻹﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻳﻌ ّﺪ‬ ‫ﻣﻦ أﻋـﺮق اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت اﻷدﺑﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ أﺳﺴـﻪ ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼﻮد ﺧﻮﺟﺔ‬ ‫ﻛﻤﻨﺘـﺪى أدﺑـﻲ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎء ﺑﺮﻣﻮز اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫واﻷدب واﻟﻔﻜﺮ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪1403‬ﻫـ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺪ‬ ‫ﺟـﺬوره ﻣـﻦ ﺣﻔـﻼت اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘﻴﻤﻬـﺎ واﻟﺪه ﻋﲆ ﺿﻔﺎف ﻣﻮاﺳـﻢ اﻟﺤﺞ‬

‫ﻟﻜﺒـﺎر اﻷدﺑﺎء واﻟﺸـﻌﺮاء واﻟﻌﻠﻤـﺎء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺄﺗﻮن ﺿﻤـﻦ وﻓﻮد ﺑﻼدﻫﻢ ﻷداء ﻣﻨﺎﺳـﻚ‬ ‫اﻟﺤﺞ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮ ﺧﻂ »اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ« اﻟﺒﻴﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﺎﻋـﺪ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ أﺻﺤـﺎب اﻟﻔﻀﻞ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﺛﺮوا اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﺑﻌﻄﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻮﺳﻌﺖ‬ ‫داﺋﺮة اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﻟﺘﺸـﻤﻞ رﺟﺎﻻت‬ ‫اﻷدب واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻌﻠﻢ واﻟﻔﻜﺮ وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺒﺪﻋﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺒﻠﻎ ﻋـﺪد اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ ﺗﻜﺮﻳﻤﻬـﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 440‬ﺷـﺨﺼﻴﺔ وﻣﺆﺳﺴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺔ وﻋﺮﺑﻴﺔ وإﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼﻮد ﺧﻮﺟﺔ‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻬﺬﺍﻝ ﺿﻴﻔﺔ ﺇﺫﺍﻋﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬

‫ﺗﺤﻞ اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬ ‫ﺿﻴﻔﺔ ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﺪﻣـﻪ د‪.‬ﺻﺎﻟﺢ اﻤﺤﻤﻮد ﰲ‬ ‫إذاﻋﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻌﺎم ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم اﻷﺣـﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﴍة‬ ‫ﻣﺴـﺎ ًء وﺳـﻴﺪور اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﺣﻮل‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﺎ ﰲ ﺟﺮﻳـﺪة »اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫وﺣﻀـﻮر اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻮم ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻤﺤﲇ‪ ،‬ودور‬

‫اﻟﻜﺎﺗﺒـﺎت ﰲ إﺑﺮاز ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺮأة‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﺎ‪ ،‬واﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻟﺬﻛﻮرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﻫﻞ ﺗﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻗﻠﻢ اﻤـﺮأة؟‪ ،‬وﻣﺘﻰ ﻧﺮى‬ ‫اﻤـﺮأة رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺔ؟‬

‫ﻧﺤﻦ ﻭﻟﻐﺘﻨﺎ ﻓﻲ »ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ«‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻘﻴـﻢ ﻧـﺎدي اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻷدﺑـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻗﺴﻢ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وآداﺑﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻏﺪا ً ﻧـﺪوة ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫)ﻧـﺤــﻦ وﻟـﻐـﺘـﻨـﺎ(‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳ��ﺒﺔ ﻳﻮم‬

‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ .‬وﺳـﺘﻘﺎم اﻟﻨﺪوة‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﺤﺎﴐات اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻳـﺪة ﻟﻠﺮﺟـﺎل‪ ،‬وﻣﻨﻘﻮﻟـﺔ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐات اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ‬ ‫اﻟﻨـﺪوة ﺿﻤﻦ ﻧﺸـﺎط اﻟﻨـﺎدي اﻤﻨﱪي‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫ﺍﻟﺠﺤﻼﻥ‪ :‬ﺛﻼﺙ ﺟﻬﺎﺕ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺗﺘﻌﺎﻭﻥ ﻹﺻﺪﺍﺭ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﱢ‬ ‫ﺗﺴﻬﻞ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺠﺤﻼن‪،‬‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﺗﻮﺟﻬـﺎ ً إﱃ إﺻﺪار‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼث ﺟﻬـﺎت‪ ،‬ﻫﻲ‪ :‬اﻷﻣـﻦ‪ ،‬وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺮﺷـﺤﻬﻢ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺠﺤﻼن‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻬـﺪف ﻣـﻦ‬ ‫إﺻﺪار اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ ﻫﻮ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻣﻬﺎم‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ‪ ،‬ﻛـﻲ ﻻ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮا إﱃ‬ ‫ﻣﻨـﻊ أﺛﻨـﺎء أداء ﻋﻤﻠﻬـﻢ‪ ،‬أو ﺗﻌـ ﱟﺪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ أي ﺷﺨﺺ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻣﻨـﻊ اﻟﺼﺤـﺎﰲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ ﻏﺮ اﻤﻨﺼﻮص‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻨﻊ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻌ ّﺪ اﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺼﺤﺎﰲ‪ ،‬إذا ﻛﺎن ﺧﺎرﺟﺎ ً ﻷداء‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺤﻼن‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻨﻌﻬﻢ ﻳﺆدي‬ ‫إﱃ ﺗﻌﻄﻴﻞ ﻋﻤﻠﻬـﻢ‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻌﻄﻴﻞ‪ ،‬ﺗﺘﴬر ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﺘﻲ أﻧﺸـﺌﺖ‬ ‫ﻟﻨﻘـﻞ ﻫﻤـﻮم اﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬وﻟﺘﻜـﻮن‬ ‫ﺳﻠﻄﺔ راﺑﻌﺔ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺠﺤﻼن ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﻤﻨـﻊ ﺻﺤﺎﻓﻴﻴﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫أوﻻً‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﻋﺪم اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻳﺘﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﰲ ﺑﺮﻓﻊ ﺧﻄـﺎب إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﺘﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻟﺪى اﻟﺠﻬﺔ أو اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫أو اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﻤﻨـﻮع ﻣـﻦ اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﻤﻬﻤﺘﻪ ﺗﻮﺛﻴﻖ ﻛﺎﻣـﻞ ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﺣﴫ ﺣـﺎﻻت اﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ وﻣﻨﻌﻬـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺠﺤﻼن‪:‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك ﺣﴫ ﻟﻌـﺪد اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﺎ ً اﻟﺴـﺒﺐ إﱃ ﻋـﺪم اﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ ﻳﺸﺘﻜﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻋﻨـﺪ ﻃﻠـﺐ رﻓـﻊ ﺧﻄﺎب‬ ‫رﺳﻤﻲ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﻓـﺮق اﻟﺠﺤـﻼن ّ‬ ‫ﺑـﻦ ﻫـﺬا‬ ‫اﻻﻋﺘـﺪاء واﻻﻋﺘـﺪاء اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺎﰲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﻳﻀﺒﻂ ﻋﺎدة ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬

‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻟﻘﺼـﺪ وراء اﻟﺘﻌـﺪي إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻤﺤﺎﻣـﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺴـﺮي أﻧـﻪ ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋﺪم ﻣﻨﻊ اﻟﺼﺤﺎﰲ أو اﻤﺼﻮر ﻣﻦ‬ ‫أداء ﻣﻬﻤﺘﻪ وﻣﻨﻌـﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪،‬‬ ‫إﻻ ﰲ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﺘـﻲ ﻧﺼﺖ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻨـﻊ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬أو اﻤﺬﻛﻮرة ﺿﻤﻦ أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬أو ﻣﻌﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻮﺣﺎت‬ ‫ﺗـﺪل ﻋﲆ اﻤﻨـﻊ ﰲ أﻣﺎﻛﻨﻬـﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ ﺣـﺎل ﺗـﻢ ﺿﺒـﻂ أي ﺻﺤﺎﰲ‬ ‫ﰲ ﺗﺼﻮﻳـﺮ ﻫـﺬه اﻷﻣﺎﻛـﻦ ﻳﺠـﺐ‬ ‫اﻟﺘﺤﻔـﻆ ﻋـﲆ اﻷﺟﻬـﺰة ﻓﻘـﻂ‪،‬‬ ‫وإﺣﺎﻟـﺔ اﻷﻣـﺮ إﱃ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﻟـﱰى ﻣﺎ ﻳﺘﻮﺟـﺐ ﻓﻌﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻣﺼـﺎدرة اﻷﺟﻬـﺰة ﻻ‬ ‫ﺗﺠـﻮز إﻻ ﺑﺤﻜـﻢ ﻗﻀﺎﺋـﻲ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺼـﺎدر أﺟﻬﺰﺗـﻪ دون ﺣﻜﻢ‬ ‫ﻗﻀﺎﺋـﻲ‪ ،‬رﻓﻊ ﻗﻀﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎدرة ﰲ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺼﻮرو ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ أﺛﻨﺎء أداء ﻋﻤﻠﻬﻢ ﰲ إﺣﺪى اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‬

‫ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻳﺤﻘﻖ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻷﻭﻝ ﺍﻟﻄﻴﺎﺭ‪ 71 :‬ﺃﻟﻒ ﺩﻭﺭﻳﺔ ﻭ‪ 188‬ﺃﻟﻒ ﻛﺘﺎﺏ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺔ ﺍﻟﺮﻗﻤﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ‬

‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﻧﺠـﺎزا ً ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺣﺼـﻮل وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﺎﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺄس وﺷـﻬﺎدة اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻷﻓـﻼم اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻬـﺎ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺴـﺎدس واﻟﺜﻼﺛﻦ ﻟﻘﺎدة‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ واﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺮب اﻟـﺬي‬

‫اﺧﺘﺘـﻢ أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻳـﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺰاﺋـﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﻘﻘـﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ ﰲ ﻣﻮﺿـﻮع )ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ ‪ -‬اﻟﺪﻋـﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮي ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻷﻣﻨـﻲ(‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة رﺋﻴﺲ وﻓﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫أول ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻣﻦ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠـﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺮب اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﻛﻮﻣﺎن‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻖ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻔﺮﻳﻖ أول‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺑﺄن ﻫﺬا‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﺰ واﻟﺘﻔـﻮق ﻳﺆﻛﺪ ﻣﺪى اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ ﻟـﺪن وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﰲ دﻋﻢ‬ ‫وﺗﻔﻌﻴﻞ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺸﻖ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺧﻄﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺗﱰﻛﺰ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺤﺎور وآﻟﻴـﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ ﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﻜﺎﻓﺔ‬ ‫أﺷـﻜﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺤـﺲ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫واﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﻟـﺪى اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴـﻢ ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‬ ‫واﻷرواح‪ ،‬واﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻣﻊ رﺟﻞ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﴩاﻛـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻤﻌﻄﺎء‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫اﺧﺘُﺘﻤـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺴـﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﻌﻤـﺪاء ﺷـﺆون اﻤﻜﺘﺒـﺎت ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ ﻋﻤﺎدة‬ ‫ﺷـﺆون اﻤﻜﺘﺒـﺎت ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻤﺜﲇ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ وﺟﻬـﺔ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ وﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى ﻋﻤﻴﺪ ﺷـﺆون اﻤﻜﺘﺒﺎت ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺸـﻌﺎن ﺑﻦ ﺳـﻬﻮ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬أﻣﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﻋـﻢ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻤﻜﺘﺒﺎت ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‬ ‫واﻟﻄﻼب ﰲ ﺷﻄﺮي اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫ﺛﻢ اﺗﻔﻖ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ داﺋﻤـﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻﺪرت ﻋﻦ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻋﻤﺪاء ﺷﺆون اﻤﻜﺘﺒﺎت‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰض اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻬـﺎم اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻤﻜﺘﺒـﺎت ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺪم اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﰲ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻄﻴﺎر‪،‬‬ ‫ﻋﺮﺿـﺎ ً ﺗﻨـﺎول ﺧﻼﻟـﻪ آﻟﻴﺔ اﺷـﱰاﻛﺎت اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﻮاﻋـﺪ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ‪2013‬م‪،‬‬ ‫ووﺿﻊ آﻟﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﻟﺤﻔﻆ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼـﺎدرة ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺳـﺒﻞ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻳﻮم أﻣﺲ‬ ‫إدارة اﻤﺼﺎدر اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ ﻟﻜﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ ﺣﺪة‪،‬‬ ‫وإدارة ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ وﺿﻊ ﻗﻮاﻋـﺪ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎدة ﺷﺆون اﻤﻜﺘﺒﺎت ﰲ ﻛﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻄﻴﺎر ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓـﻊ ﺑﺎﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻤﻜﻨـﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻌﻘﺒـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﺪدﻫﺎ ﻋﲆ ‪ 36‬ﻗﺎﻋﺪة ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬

‫‪ 105‬ﻗﻮاﻋﺪ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻓﺮﻋﻴـﺔ‪ .‬وﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫اﻟﻄﻴﺎر ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬ﻓـﺈن آﺧﺮ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت‬ ‫اﻤﺤﺘﻮى اﻟﺬي وﻓﺮﺗﻪ اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺗﻮﻓﺮ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ أﻟﻒ دورﻳـﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ‪ 71‬أﻟﻒ دورﻳـﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳـﻦ و‪ 790‬أﻟﻒ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﺳـﺎﻟﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠـﻎ إﺟﻤﺎﱄ ﻣـﻮاد اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫وﻣﻮﺿﻮﻋﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮات واﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ واﻤﻄﺒﻮﻋﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ اﻤﻜﺘﺒﺔ ﻗﺮاﺑﺔ ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﺎدة‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 188‬أﻟﻒ ﻛﺘﺎب‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻧﺤﻮ ‪35‬‬ ‫أﻟﻒ ﻛﺘﺎب ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺼﻮر اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ اﻤﻜﺘﺒﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﺻﻮرة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 6,500‬ﺻﻮرة ﺛﻼﺛﻴـﺔ اﻷﺑﻌﺎد‪،‬‬ ‫وﻣﻘﺎﻃﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻳﺼﻞ ﻋﺪدﻫﺎ إﱃ ‪ 21‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ‪ ،‬وﺑﺮوﺗﻮﻛـﻮﻻت ﻳﺰﻳﺪ ﻋﺪدﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫‪ 22‬أﻟﻒ ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮل‪.‬‬

‫ﻳﺮﻓﻀﻮن أن ﻳﻜﻮن ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻜﺮرة ﻣﻦ ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ‬

‫ﻣﺘﺨﻮﻓﻮﻥ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ »ﺃﺩﺑﻲ ﺣﺎﺋﻞ« ﺑﺈﺷﺮﺍﻙ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﻦ‬ ‫ﺇﻋﻼﻣﻴﻮﻥ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻣﺎي‬ ‫أﺑـﺪى ﻋـﺪد ﻣـﻦ إﻋﻼﻣﻴـﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺨﻮﻓﻬﻢ ﻣﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ اﻟـﺬي أﻋﻠـﻦ‬ ‫ﻋﻨﻪ أدﺑﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﰲ ﻓﱰة ﺳـﺎﺑﻘﺔ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﺠﺮد ﺣﱪ ﻋﲆ ورق ﻋﲆ ﺣﺪ‬ ‫ﺗﻌﺒﺮﻫـﻢ‪ ،‬وﺑﻴﻨـﻮا أﻧﻪ ﻣـﻦ اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﺎدي أن ﻳﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺎﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻗﺒﻞ اﻹﻋـﻼن ﻋﻦ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫وﻳﻨﺎﻗـﺶ ﻣﻌﻬﻢ آﻟﻴـﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺎل اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻴﺎدة‬ ‫ﻣﺮاﺳـﻞ ﻗﻨـﺎة اﻹﺧﺒﺎرﻳـﺔ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪:‬‬ ‫»ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻜﺘـﺎب واﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ‬ ‫اﻷول ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ ﺧﻄـﻮة أوﱃ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ ﻻﺑـﺪ أن ﺗﺪﻋﻢ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﺠـﺎح اﻤﺄﻣﻮل«‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ‪» :‬وﻟﻜـﻦ ﻻﺣﻈﺖ أن اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷدﺑـﻲ ﺗﺨـﲆ ﻋـﻦ أﺳـﻠﻮب ﻋﻤﻠﻪ‬

‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺎرج ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي ﻹدارة‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﻣﻊ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺣﺎﺗـﻢ اﻟﻄﺎﺋـﻲ وﻛﺬﻟﻚ ﻣـﻊ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺮواﻳﺔ ﻓﻬﻞ ﻛﺎﻧﺖ آﻟﻴﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺧﺎﻃﺌﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﺗﺠﻪ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ أم أن ﻫﻨﺎك أﺳﺒﺎﺑﺎ أﺧﺮى«‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﻴـﺎدة‪» :‬ﻛﻨﺖ أﺗﻤﻨﻰ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ ﺑﺤﺎﺋـﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﺪأ‬ ‫ﺑﺎﻹﻋـﺪاد ﻟﻬﺬا اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻣﻊ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ وﺗﺪارس أﻓﻀﻞ‬ ‫آﻟﻴﺎت إﻃـﻼق أول ﻣﻠﺘﻘـﻰ إﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻓﺘﺢ ﻛﻞ اﻟﻨﻮاﻓﺬ ﻟﻼﻃﻼع‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻷﻓـﻜﺎر واﻟـﺮؤى‬ ‫»وﺗﺴﺎءل اﻟﻌﻴﺎدة‪» :‬أﻋﺘﻘﺪ أن إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫أي ﻣﻠﺘﻘـﻰ ﻣﻤﻜﻨﺔ وﻣﻴـﴪة وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻷﻫﻢ ﻣﺎذا ﻳﻨﺘـﺞ ﻋﻦ اﻤﻠﺘﻘﻰ وﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ ﻋﲆ اﻹﻋﻼم واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬

‫وﻋﲆ اﻟﻮﻃﻦ وﻋـﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻣﺎ ﻫﻲ‬ ‫اﻷﻃﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ذﻟﻚ وأﺧﴙ‬ ‫ﻣـﺎ أﺧﺸـﺎه أن ﻳﺘﺤـﻮل اﻤﻠﺘﻘﻰ إﱃ‬ ‫وﺻـﻒ ﻟﺮوﻋـﺔ ﺣﺎﺋﻞ وﻛـﺮم أﻫﻠﻬﺎ‬ ‫ﻓﻘـﻂ دون ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺄﻣـﻮل ﻣـﻦ‬ ‫ﻫﻜـﺬا ﻣﻠﺘﻘﻴـﺎت«‪ ،‬وﺧﺘـﻢ اﻟﻌﻴﺎدة‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﻤﻨﻌﻨﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺷـﺎدة ﺑﺤﻤﺎس رﺋﻴـﺲ وأﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ ﺑﺤﺎﺋـﻞ وﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫اﻹﺷـﺎدة ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ ﻟﺠـﺎن اﻟﻨﺎدي‬ ‫واﻋﺘﺰازﻧﺎ ﺑﻤـﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻠﻨﺎدي ﺧﻼل‬ ‫ﻫـﺬه اﻟـﺪورة وﻋـﲆ رأﺳـﻬﺎ وﺿﻊ‬ ‫ﺣﺠﺮ اﻷﺳﺎس ﻤﴩوع ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻨﺎدي‬ ‫وإﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﺳﺎﺋﻼ اﻟﻠﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫واﻟﻨﺠـﺎحﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻹﻋﻼﻣـﻲ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺠﻨﻴـﺪي ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ ﺻﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﺑﺤﺎﺋـﻞ‪» :‬ﻳﺠـﺐ أن‬

‫ﻣﻔﺮح اﻟﺮﺷﻴﺪي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻨﻴﺪي‬

‫ﻳﻼﻣـﺲ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻫﻤـﻮم وﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ إذا أراد اﻟﻨﺠﺎح ﻓﻤﺘﻰ ﻣﺎ‬ ‫ﺣﻘﻖ اﻤﻠﺘﻘﻰ ذﻟﻚ اﻟﻬﺪف ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﻟﻺﻋـﻼم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص واﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎً‪» :‬اﻤﺄﻣـﻮل ﻣـﻦ اﻤﻠﺘﻘﻰ أن‬

‫ﻳﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﻔـﻊ إﻻ ﻋﲆ اﻟـﻮرق وﻳﻀﻊ ﺑﺼﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻌﺎﻳﺸـﺔ اﻟﻮاﻗﻊ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻴـﺪان وﺳـﱪ اﻤﻌﻀـﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﱰض ﻃﺮﻳﻘـﻪ ﰲ أداء رﺳـﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻤﺠﺘﻤﻌـﻪ ﻣﻮﺿﺤـﺎ ﻓﺎﻹﻋﻼﻣـﻲ‬

‫ﻳﻘـﺪم ﻋﻤﻼ ﻣﺘﻌﺒـﺎ وﻣﺠﻬﺪا وﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫رؤﻳـﺔ واﺿﺤـﺔ وﻣﺤـﺪدة وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﺤـﺎور اﻟﺘـﻲ ﺳﻴﻨﺎﻗﺸـﻬﺎ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻧﻄﻼﻗﻪ وﺗﺮﻛﻴـﺰ ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎور‬ ‫ﻋـﲆ دﻋـﻢ اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟﻌﺎﻣـﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺪان وﺣﴫ أﺑـﺮز اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﱰض ﻃﺮﻳﻘـﻪ »وﺧﺘـﻢ ﺣﺪﻳﺜـﻪ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋـﲆ ﻓﻜﺮة إﻃﻼﻗﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ واﻗﻌـﺎ ﺳﻨﻌﺎﻳﺸـﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠـﺔ وﻧﺘﺄﻣـﻞ أن ﻳﺤﻘـﻖ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻪ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻣﻔﺮح اﻟﺮﺷﻴﺪي‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﺑﺤﺎﺋـﻞ‪» :‬ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺑﺄي ﺣـﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﻮال ﻓﺼﻞ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ اﻷﺳـﺎس‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮي ﻛﻤـﺎ ﻫـﻮ ﻣﻌﻠـﻮم وﺗﺄﺗﻲ‬

‫اﻟﺒﺤـﻮث وأوراق اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺘﻌﻄـﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪا آﺧﺮ ﻟﻠﻨﻈﺮﻳـﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻄـﺮح ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻫـﻮ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﻌﻤﻴﻖ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻔﻠﺴـﻔﻲ‬ ‫ووﺻـﻒ وﺗﺤﻠﻴﻞ وإﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﻜﻼت ﰲ ﺣﻘﻞ اﻫﺘﻤﺎم اﻤﻠﺘﻘﻰ«‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺮﺷـﻴﺪي‪» :‬واﻹﻋـﻼم‬ ‫ﻟـﻪ دور ﰲ ﺗﻜﻮﻳـﻦ اﻟـﺮأي اﻟﻌـﺎم‬ ‫واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت‬ ‫وﺧﻠـﻖ اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﻮاﻋـﻲ واﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫اﻤﺘﺤﴬ وﻛﻐﺮه ﻣﻦ ﺣﻘﻮل اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﻪ أﺑﺤﺎﺛﻪ وﻣﺆﺗﻤﺮاﺗﻪ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﻈﻤـﻪ اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑـﻲ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﻧﺎﺑﻊ‬ ‫ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎج اﻹﻋـﻼم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺬي ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻪ إﺛﺮاء‬ ‫ﻣﻌـﺮﰲ وﻳﻜـﻮن ﻓﺮﺻـﺔ ﻹﻋﻼﻣﻴﻲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﻼﻃـﻼع ﻋـﲆ ﺗﺠـﺎرب‬ ‫إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‪«:‬اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﴐورة ﻟﻜـﻦ إدارﺗـﻪ ﻫـﻲ اﻟﺘـﻲ‬

‫ﺳـﺘﺤﺪد ﻣﺪى ﻗﺪرﺗﻬـﺎ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻫـﺪاف وﻣـﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮي أن‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺑﻌﺾ أﻫﺪاف ﻫـﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻠﺰم أن ﻳﻜﻮن أﺑﻨـﺎء ﺣﺎﺋﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر واﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ«‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن أدﺑﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫أﻋﻠﻦ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﻋﻦ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب واﻟﺼﺤﻔﻴﻦ ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﻮرﻗﻴـﺔ واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي« وﻗﺪ ﺣﺪدﻫﺎ‬ ‫ﺑﺄرﺑﻌـﺔ ﻣﺤـﺎور ﻫـﻲ‪ :‬أﺧﻼﻗﻴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺼﺤﻔـﻲ‪ ،‬واﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي )اﻤﻔﻬﻮم واﻟﻨﺸﺄة‬ ‫واﻟﺘﻄـﻮر(‪ ،‬واﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ وﻗﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬واﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻋﻴـﻮن اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬


‫ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻌﺮﺽ‬ ‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪرت ﻣﻮاﻓﻘﺔ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ ﻋﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻤﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺗﻀﻢ ﰲ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﺎ د‪.‬ﻣﺮزوق ﺑﻦ ﺗﻨﺒﺎك‪،‬‬ ‫ﺣﻤﺪ اﻟﻘـﺎﴈ‪ ،‬د‪.‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻠﻴﺒﻲ‪ ،‬د‪.‬أﻣﺮة اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬د‪.‬ﻫﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬د‪.‬ﻓﺎﺋﺰ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﻣﻨﻰ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻳﻮﺳـﻒ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‪،‬‬ ‫د‪.‬ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﴪﻳﺤﻲ‪ .‬وﻋﻘـﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﺎ اﻷول ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ وﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻤﻌﺮض اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ‬

‫اﻟﺤﺠﻴﻼن و ﺣﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻌﺮض د‪.‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي وﻣﺴـﺎﻋﺪﻳﻪ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ وﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﺣﻤﺪي‪ .‬وﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣـﺮزوق ﺑﻦ ﺗﻨﺒـﺎك رﺋﻴﺴـﺎ ﻟﻠﺠﻨﺔ‪ .‬اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻮاﺻﻞ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫ذﻛﺮ ذﻟﻚ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ورﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻌـﺮض ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺎﺑﺲ وأﺿـﺎف أن ﻟﺠـﺎن اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺗﻮاﺻﻞ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﻘﺒﺎل دور اﻟﻨﴩ اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪ ﻓﻴﻪ اﻤﻌﺮض ﻷول‬ ‫ﻣﺮة اﺳﺘﺨﺪام ﻧﻈﺎم اﻟﺒﺎرﻛﻮد‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﺍﻟﺼﺒﻴﺤﺔ‪ :‬ﺃﺭﻓﺾ‬ ‫ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﺭﻭﺍﺋﻴﺔ‬ ‫ﻭﺃﺗﺨﻠﻰ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺮ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﺣﺴﻦ ﻋﲇ‬ ‫رﻓﻀﺖ اﻟﺸـﺎﻋﺮة ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺼﺒﻴﺤﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻧﺎدي اﻷﺣﺴﺎء اﻷدﺑﻲ أن‬ ‫ﺗﻌﺮف ﻛﺮواﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ إﺻﺪارﻫﺎ رواﻳﺔ ﺑﻌﻨﻮان »وﺟﻮه ﺑﻼ ﻫﻮﻳﺔ« وﻟﻢ ﻳﺼﺪر‬ ‫ﻟﻬـﺎ أي دﻳﻮان ﺷـﻌﺮي‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »ﻟﻦ أﺗﺨﲆ ﻋﻦ ﺛﻮﺑﻲ اﻟﺸـﻌﺮي اﻤـﲇء ﺑﺎﻟﻐﺰارة‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺔ ﺑﺄن »اﻟﻮﻗﺖ ﻟـﻢ ﻳﺤﻦ ﺑﻌﺪ ﻷن ﻳﺨﺮج ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺷﻌﺮﻳﺔ وإن رواﻳﺘﻲ »وﺟﻮه ﺑﻼ ﻫﻮﻳﺔ« ﻻﺗﻌﻨﻲ أﻧﻨﻲ رواﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺷﺎﻋﺮة‪ ،‬واﻹﺑﺪاع‬ ‫ﻻ ﻳﻘـﻒ ﻋﻨﺪ ﺣﺪ ﻣﻌﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺘﻌﺪاه‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺨﻄﺄ أن ﻳﻨﺴـﻠﺦ اﻤﺒـﺪع ﻣﻦ ﻫﻮﻳﺘﻪ إن ﻛﺎن‬ ‫ﺷـﺎﻋﺮا ً أو رواﺋﻴـﺎً«‪ .‬وأﻛﺪت أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﺟﺎﻫـﺪة ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﻮﻫﺒﺘﻬـﺎ ﰲ ﻛﻞ اﻷﺟﻨﺎس‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ واﻟﺮواﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻟـ |‪ :‬ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‪ ..‬ﻭﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﺜﻮﺍﺑﺖ ﹸ‬ ‫ﺳﺘﻤﻨﻊ‬

‫ﻫﺘﺎن‬

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻜﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺨﺮﻳﻔﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

‫ﻛﺜـﺮة ﻫﻲ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻟﺘﻲ ﻧﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻧﻨﺎ واﻗﻔﻮن أﻣﺎم‬ ‫ﺣﺎﺟﺰ ﺳـﻤﻴﻚ ﻻﻧﻌﺮف ﻛﻴﻒ ﻧﺘﺠﺎوزه‪ ،‬وﻣـﻊ ﻣﺮور اﻷﻳﺎم‬ ‫ﻳﺘﺤﻮل إﱃ ﺳـﺪ ﻣﻨﻴﻊ ﻳﺼﻌـﺐ )ﺗﺠـﺎوزه(‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻳﺘﺤﻮل‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﻳﺎم إﱃ ﺧﻨـﺪق ﻧﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﻓﻨﺼﺒﺢ ﻣﺘﻌﺎﻳﺸـﻦ‬ ‫ﻣﻊ ﺣﻮاﺟﺰﻧـﺎ وﻣﺂزﻗﻨﺎ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ اﻟﻌﺎدة‪ .‬اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﻟﻌﻞ ﻫﺬا اﻟﻮﺻﻒ ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﺴﻤﻴﻪ اﻟﻴﻮم )رﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫ﺧﺮﻳﻒ‪ ،‬ﻣﺆاﻣـﺮة(‪ ،‬ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﺼﻒ ﻣﺎ ﻧﻌﻴـﺶ ﻓﻴﻪ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫وأﺻﺒـﺢ اﻟﻜﻞ ﻳﺘﻌﺎﻳـﺶ ﻣﻌﻬﺎ وﻻﻳﻌﺮف ﻛﻴـﻒ ﻳﺘﺠﺎوزﻫﺎ‪.‬‬ ‫)ﻣﻦ رﺑﻴﻊ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬إﱃ ﺧﺮﻳﻒ ﺷﻌﺒﻲ(‪ ،‬إﱃ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺸـﺎﻫﺪ اﻟﺠﺜﺚ اﻤﻠﻘـﺎة اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻤﻌﻬﺎ ﻟﻨـﺎ اﻤﺬﻳﻌﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﴩة اﻷﺧﺒﺎر اﻤﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﴫ‪ ،‬اﻟﺘﻮﻧﺲ‪ ،‬اﻟﺴﻮرﻳﺎ‪ ،‬اﻟﻴﻤﻦ‪...‬‬ ‫وﻗﺎﺋﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرف اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﺬي ﺗﺴـﻠﻖ‬ ‫ﻗﻄـﺎره اﻹﺧﻮان ﻟﻴﺤﺘﻠﻮا اﻤﺸـﻬﺪ وﻳﻜﻮﻧﻮا ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻤﻜﻮن اﻟﻔﻜﺮي ﻟﺠﻤﻴﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﺪول‪.‬‬ ‫أﺻﺒـﺢ اﻟﺒﺤﺚ ﻋـﻦ اﻻﺳـﺘﻘﺮار ﻣﻄﻠﺒـﺎ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺬرت ﰲ ﻣﺼﺮﻫﺎ اﻟﻜﻮﻧﻲ ﻟﺘﻜﻮن واﻗﻔﺔ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ﻋـﲆ ﺿﻔـﺎف )اﻟﺘﻌﺎﻳـﺶ واﻻﺳـﺘﻘﺮار(‪ ،‬راﻏﺒﺔ ﰲ‬ ‫أوﻃﺎن ﺗﺸـﻌﺮﻫﺎ ﺑﻌﺰﺗﻬﺎ وﻛﺮاﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻻﺗﺘﻌﻄﻞ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﻮﴇ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻤﻴﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ )ﺧﻼﻗﺔ(‪،‬‬ ‫واﻵﺧﺮ )ﺧﻨﺎﻗﺔ(‪ .‬ﺳـﻨﺘﺎن ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻫﺪ اﻤﺘﻠﻔـﺰة ﻟﻠﻮﺿﻊ‬ ‫ﰲ )ﻣﴫ‪ ،‬ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺗﻮﻧﺲ(‪ ..‬واﻟﴫاع ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﺑﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت ﻷن ﻳﺤﻜﻤﻮا ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺸـﻌﻮب وﻛﺄن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺜـﻮرات اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﻟﻬﻢ ﻓﻘـﻂ وﻟﻴﺲ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ اﻤﺴﻠﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺘﺴـﺎءل داﺋﻤﺎ ﻤﺎذا ﻛﺘﺐ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻳﻈﻞ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم اﺳـﺘﻘﺮار أو رﻫﻴﻨﺔ ﻟﻬـﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ أو‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪد ﻣﺼﺮه دون أن ﻳﻜﻮن ﻟﻪ رأي ﰲ اﻤﺼﺮ؟‬

‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻧﻮ« ﺍﻟﺘﺸﻴﻠﻲ ﻳﻔﻮﺯ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻫﺎﻓﺎﻧﺎ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬ ‫ﻫﺎﻓﺎﻧﺎ ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻭﺭﺷﺔ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﻋﻦ »ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ« ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ ﻏﺪﻳﺮ ﺣﺎﻓﻆ‪ ،‬ﻣﺴﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫ورﺷـﺔ اﻟﺮﺳﻢ ﻟﻸﻃﻔﺎل »ﻓﻠﺴﻄﻦ ﻛﻠﻬﺎ وﻃﻨﻲ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺳﻢ إﺑﺪاع اﻟﻐﺪﻳﺮ ﻟﻠﻔﻨﻮن ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ »ﺣﺎﻓﻆ« أن اﻟﻮرﺷـﺔ ﻋ ّﺮﻓﺖ اﻷﻃﻔﺎل ﺑﻤﺄﺳـﺎة‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻣﻌﱪة ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﻤﺪى ﺗﻘﺒﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻟﻸﻋﻤـﺎل اﻤﻌﺮوﺿـﺔ‪ ،‬ورﻏﺒﺘﻬـﻢ ﰲ اﻗﺘﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻔﺎﻋﻞ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻊ ﻣﺎ ُﻗﺪم ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻏﺪﻳﺮ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻃﻔﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﺮﺳﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟــﻐــﺎﻣــﺪي‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫»اﻟﺒﺎرﻛﻮد«‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺪورة اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﻌﺮض‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﺳﻮف‬ ‫ﻳﺴﻬﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﴩاء وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر وﺗﻮﻓﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ واﻟﺪور اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﰲ ﺣﻮار‬ ‫ﻣﻊ »اﻟــﴩق«‪ ،‬إﱃ أن اﻤﺠﺎل‬ ‫ﺳﻮف ﻳﻔﺴﺢ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻌﺮض ﰲ اﻤﻌﺮض‪،‬‬ ‫ﻋﺪا اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺎﻟﻒ اﻟﺜﻮاﺑﺖ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أوﺿــﺢ إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﺑﻌﺾ دور اﻟﻨﴩ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﰲ اﻟﺪورة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﰲ ﻣﺎرس اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ وﻛﻼﺋﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬أو دول أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺎم »اﻟﺒﺎرﻛﻮد«‬ ‫ﻣﺎ ﺟﺪﻳﺪ اﻤﻌﺮض ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم؟‬ ‫ﺳﻴﻮﻓﺮ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟــﺰواره‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺒﻴﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ )اﻟﺒﺎرﻛﻮد(‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﴩاء وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻷﺳــﻌــﺎر وﺗﻮﻓﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ دﻗﻴﻘﺔ ﻋﻦ ﻋﺪد اﻟﺪور‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ وﻋــﺪد اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﺎع وﻋﺪد اﻟﺰوار‪ ..‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﻬﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺰل اﻟﻜﺎﺗﺒﺎت‬ ‫ﺗﻢ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻋﺰل‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒﺎت ﺿﻤﻦ ﺟﻨﺎح اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻛﺘﺒﻬﻦ‪ ،‬وﻣﻨﻊ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﻣﻦ دﺧﻮل اﻟﺼﺎﻻت‪ ،‬ﻣﺎ أدى‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺸﺎرك اﻟﺪور اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻤــﺎﺿــﻴــﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺷﺎرﻛﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺎرض اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻟﺸﺎرﻗﺔ‬ ‫واﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وﻣﻌﺎرض أﻗﻴﻤﺖ ﰲ‬ ‫دول ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻫﻞ ﺳﻴﺘﻢ ﻣﻨﻌﻬﺎ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم؟‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟــﺪور‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض أﻣﺮا ﺻﻌﺒﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺸﺎرك ﻣﻦ ﺧﻼل وﻛﻼﺋﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ وﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺰوار ﰲ أﺣﺪ أﺟﻨﺤﺔ اﻤﻌﺮض اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻟﺘﺬﻣﺮ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻜﺎﺗﺒﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‪ .‬ﻫﻞ وﺿﻌﺘﻢ‬ ‫ﺣﻠﻮﻻ ﻟﺘﺠﺎوز ﻫﺬا اﻷﻣﺮ؟‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒﺎت ﻟﻢ ّ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﻣﻌﺰوﻻت‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻬﻦ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﺤﺪدة‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻊ ﻛﻤﺎ ﺧﺼﺺ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫واﺗﺨﺬت ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺪاﺑﺮاﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ اﻟﺰﺣﺎم ﻋﲆ ﻣﻨﺼﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﻌﺎت‪.‬‬ ‫اﻋــﱰﺿــﺖ اﻟﺸﺎﻋﺮة‬ ‫ﺳﻌﺪﻳﺔ ﻣﻔﺮح اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬

‫اﻟﺸﺎﻋﺮات ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻛﻤﻬﺮﺟﺎن ﺛﻘﺎﰲ ﺿﺨﻢ‪ .‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﺸﺎرﻛﺎت‬ ‫ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻫﺬا اﻟﻌﺎم؟‬ ‫ﻟﺪى اﻤﻌﺮض ﺧﻄﺔ ﻣﺪروﺳﺔ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺗﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ إﴍاﻓﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﺮض ﻳﺮأﺳﻬﺎ‬ ‫وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﺤﺠﻴﻼن‪ ،‬وأﺧــﺮى ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺑﺔ‪ ،‬ﺗﴩﻓﺎن ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﺧﻄﻮة‪ .‬ﻛﻤﺎ أن إدارة اﻤﻌﺮض‬ ‫ﺗﺘﻮﱃ ﺗﻨﺴﻴﻖ اﻟﺠﻬﻮد اﻤﻤﻴﺰة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻬﻢ ﻣﻊ اﻟﻮزارة‬ ‫إﺳﻬﺎﻣﺎ ﺟﻴﺪا ﰲ إﻧﺠﺎح اﻤﻌﺮض‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻛﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫ﻋﻨﻮاﻧﺎ أدﺑﻴﺎ‪ .‬ﻣﺎ ﻫﻲ ﺣﺪود‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض؟‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻨﻊ ﻣــﻦ اﻟﻜﺘﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ إﻻ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ﻟﺜﻮاﺑﺘﻨﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﺎ ﻋﺪا ذﻟﻚ ﻓﻤﺘﺎح‬ ‫وﻣﺘﻮﻓﺮ‪.‬‬

‫ﺣﺪود رﻗﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓﺴﺤﺖ اﻟﺸﺎرﻗﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻌﺮض ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻌﺖ اﻟﻜﻮﻳﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪350‬‬

‫ﻧﻘﻞ ﺗﺠﺎرب‬ ‫ﻤــﺎذا ﻻ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻟﻨﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﻨﻘﻞ‬

‫ﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻤﺎذا ﻻ ﻳﻨﻈﻢ ﻣﻌﺮض دوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب ﰲ ﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻫﻤﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺪن اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻗﺘﺼﺎره‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض؟‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﻌﺎرض ﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب ﺗﻘﺎم ﰲ ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ دور‬ ‫ﻧﴩ أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل وﻛﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻓﻴﻘﺎم ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﰲ أﻏﻠﺐ اﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﺮوزﻧﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎرض‪.‬‬

‫»ﻧﻴﻨﺎ« ﺻﺤﻔﻴﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺣﻀﺮت ﻓﻲ دﺑﻲ ﻟﻤﺤﺎورة اﻟﻤﺨﺮﺟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻴﻔﺎء‬ ‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﻓﺎز ﻓﻴﻠﻢ »ﻧﻮ« ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻟﺘﺸـﻴﲇ ﺑﺎﺑﻠﻮ ﻻرﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺮوي ﺣﻤﻠﺔ رﻓﺾ‬ ‫اﺳـﺘﻔﺘﺎء اﻟﻌـﺎم ‪1988‬م ﰲ ﺗﺸـﻴﲇ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أدت إﱃ ﻃـﺮد اﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮر‬ ‫»أﻏﻮﺳـﺘﻮ ﺑﻴﻨﻮﺷـﻴﻪ«‪ ،‬ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻜﱪى ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪ -‬اﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ ﰲ ﻫﺎﻓﺎﻧﺎ ﻋﲆ ﻣﺎ أﻋﻠﻨﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻳﻮم أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪدت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻋﲆ أن اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻛﻮﻓﺊ »ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﺬﻗﻪ ﰲ ﺗﻨﺎول‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺎﴈ ﺗﺸـﻴﲇ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻨﺎ ﺑﻔﻬﻢ اﻟﺤﺎﴐ«‪ .‬واﺧﺘﺎرت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻦ ‪ 19‬ﻓﻴﻠﻤﺎ ً ﻣﺸﺎرﻛﺎ ً ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻠﻌﺐ اﻤﻜﺴـﻴﻜﻲ ﻏﺎﻳﻴﻞ ﻏﺎرﺳﻴﺎ ﰲ اﻟﻔﻴﻠﻢ دور ﺧﺒﺮ إﻋﻼﻧﺎت ﺷﺎب ﻧﺠﺢ ﰲ‬ ‫إدﺧـﺎل ﺣﺲ ﻓﻜﺎﻫﻲ وﻧﻀﺎرة ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﱃ‬ ‫رﻓﺾ »ﺑﻴﻨﻮﺷـﻴﻪ«‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﲆ ﺗﺤﻔﻈﺎت ﻣﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫ﺑﺄن ﻓﻴﻠﻢ »ﻧﻮ« اﻟﺬي ﻓﺎز أﻳﻀﺎ ً ﺑﺠﺎﺋﺰة ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ اﻟﻜﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﻤﺜﻞ ﺗﺸﻴﲇ ﰲ ﺟﻮاﺋﺰ اﻷوﺳﻜﺎر ﰲ ﻫﻮﻟﻴﻮود‪.‬‬

‫اﻷدﺑﺎء واﻤﺜﻘﻔﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﱪ ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻣﻦ اﻟــﻮزارة‬ ‫ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻬﻢ ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ؟‬ ‫ﻳﺤﺪث ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﰲ اﻤﻌﺮض‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﺎ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺿﻴﻒ‬ ‫اﻟﴩف اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﻓﻌﺎدة ﻣﺎ ﻳﻤ ّﻜﻦ‬ ‫اﻷدﺑﺎء أو اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻟﻠﻤﻌﺮض ﻣﻦ زﻳﺎرة‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺎت واﻷﻣﺴﻴﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻫﻨﺎك‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ‪ :‬ﺷﻌﺮﺕ ﺑﺎﻟﻔﺨﺮ ﻟﺤﻀﻮﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻟﻤﺸﺎﻫﺪﺓ ﻓﻴﻠﻢ »ﻭﺟﺪﺓ«‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ‪ :‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫أﺟـﺮت اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ ﻧﻴﻨـﺎ روث ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ ﻫﺎﻓﻴﻨﺠﺘـﻮن ﺑﻮﺳـﺖ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺣـﻮارا ً ﻣـﻊ اﻤﺨﺮﺟـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻴﻔﺎء اﻤﻨﺼـﻮر‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺧﻼل ﺣﻀﻮرﻫـﺎ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن دﺑﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ اﻟـﺪوﱄ‪ .‬وذﻛـﺮت اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‬ ‫)ﻧﻴﻨﺎ(‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻬﺎ اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺬي ﻋُ ﺮض‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻷﻓﻼم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻳﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤـﺎﴈ ﰲ دﺑـﻲ‪ ،‬أﻧﻬـﺎ ﺗﺄﺛـﺮت‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻴﻠـﻢ ﺣﺘـﻰ اﻟﺒـﻜﺎء‪ ،‬ورأت أن اﻟﻔﻴﻠـﻢ‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻲ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻣﻦ أﻫﻢ أﺳﺒﺎب ﺣﻀﻮرﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن دﺑﻲ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻫـﻮ إﺟﺮاء‬ ‫ﻟﻘﺎء ﻣﻊ اﻤﻨﺼـﻮر وﻣﺤﺎورﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﻓﻴﻠﻤﻬﺎ واﻧﺘﺸـﺎره ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ .‬واﻓﻘﺖ اﻤﻨﺼﻮر‬ ‫ﻋﲆ إﺟـﺮاء اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﺑﻜﻞ ﺗﻮاﺿﻊ ﰲ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫ﻟﻢ َ‬ ‫ﺗﻨﺴـﻬﺎ »ﻧﻴﻨـﺎ« أﺑﺪا ً ﻛﻤـﺎ ذﻛﺮت‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫أﺑﺮز أﺳﺌﻠﺔ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﻮل‬ ‫ﻗﺼـﺔ اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟـﺬي ﻗﺎﻟﺖ ﻋﻨـﻪ اﻤﻨﺼﻮر‪:‬‬ ‫»أردت ﻋﻤﻞ ﻗﺼﺔ ﻋﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺬي ﺗﺮﺑﻴﺖ‬ ‫ﻓﻴﻪ وﻋﻦ ﻧﻔﴘ وأﻗﺮﺑﺎﺋﻲ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻲ«‪.‬‬ ‫ﻫﻞ ﺗﻤﺜﻞ ﺷـﺨﺼﻴﺔ وﺟﺪة ﺷﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺨﺼﻴﺘﻚِ ؟‬ ‫وﺟـﺪة ﻣﺸﺎﻛﺴـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻨـﻲ وأﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﺮﺣﺎً‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ أﺷﺪ ﺣﻴﺎ ًء ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﻫﻨـﺎك أوﺟـﻪ ﺷـﺒﻪ‪ ،‬ﻓـﺄي ﺣـﺮف ﻳﻜﺘﺒﻪ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻳﻤﺜﻞ ﺟﺰءا ً ﺻﻐﺮا ً ﻣﻦ ﺷﺨﺼﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﺎذا ﺗﻌﻨﻲ ﻟﻚ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻠﻤﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن دﺑﻲ؟‬ ‫ﻛﺎن ﻋـﺮض اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﰲ دﺑـﻲ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﺟـﺪا ً ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ أﺷـﺎرك ﰲ‬

‫ﻫﻴﻔﺎء اﻤﻨﺼﻮر ﻣﻊ ﺑﻄﻠﺔ ﻓﻴﻠﻢ »وﺟﺪة« اﻟﻄﻔﻠﺔ وﻋﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻷول ﻣﺮة ﺑﻬﺬا اﻟﻔﻴﻠﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا اﻟﻌـﺮض ﻫﻮ اﻟﻌـﺮض اﻷول ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ‬ ‫ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﻗﺮﻳﺒـﺎ ً ﺳـﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﻌﻮدة ﻟﻮاﻟﺪﻳﻚ‬ ‫ورﻏﺒﺘـﻚ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﻨـﺎس ﰲ ﺑﻠـﺪك‬ ‫ﻓﺨﻮرﻳﻦ ﺑﻚ‪ .‬ﻟﻢ أﻛﻦ أﻋﺮف ﻛﻴﻒ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ردة ﻓﻌﻠﻬـﻢ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻛﻨﺖ أﺷﻌﺮ ﺑﺎﻟﺘﻮﺗﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة اﻵن ﻟﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎس اﻟﻔﻴﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻛﺎن اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﻣﺆﺛﺮا ً ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫ﻧﻌـﻢ ﻟﻘـﺪ ﻛﺎن ﻛﺬﻟـﻚ وﻗﺎﺑﻠﻨﻲ ﻋﺪة‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﻌـﺪ ﻋـﺮض اﻟﻔﻴﻠـﻢ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻣﻌﻈﻤﻬـﻢ ﺣـﴬوا ﺧﺼﻴﺼﺎ ً ﻤﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫اﻟﻔﻴﻠـﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟـﻢ ﻳﻌﺮض ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﺻﺎﻻت ﻟﻠﻌﺮض اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫ﻧﻌﻢ ﻟﻘﺪ أﺧﱪﻧﻲ ﺳـﺎﺋﻖ ﺳـﻴﺎرة‬ ‫اﻷﺟﺮة أن اﻟﺸـﻮارع ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺰدﺣﻤﺔ‬ ‫ﰲ دﺑـﻲ وﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﺷـﻌﺮت ﺑﺎﻟﻔﺨـﺮ أن ﻳﻜـﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن ﻗـﺪ ﺑﺬﻟﻮا ﻫـﺬا اﻟﺠﻬﺪ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻤﺸـﺎﻫﺪة ﻓﻴﻠﻢ )وﺟـﺪة(‪ .‬ﻳﻌـ ّﺪ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ أﺑـﺮز ﻣﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎش‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﻟﺤﻈﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ‬ ‫أن أﻛـﻮن ﰲ دﺑﻲ اﻟﺘﻲ أﻋﺪّﻫـﺎ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﺟﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻧﻌـﻢ ﻟﻘـﺪ ﻻﺣﻈـﺖ ﺗﺸـﺎﺑﻪ دﺑﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻔﻴﻠﻢ‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﺗﺘﺪاﺧـﻞ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺪة أﻗﺎرب‬ ‫ﰲ اﻹﻣـﺎرات‪ ،‬وأﻧـﺎ ﺳـﻌﻴﺪة ﻹﻋﺠﺎﺑﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻴﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﻫﻞ ِ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺗﺪرﻛﻦ أﻧﻚ ﺳﺘﺼﺒﺤﻦ‬ ‫ﺳﻔﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﻘﺪ أﻇﻬـﺮ ﻓﻴﻠﻤﻚ أﻧﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻧﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻔـﺲ اﻤﺸـﻜﻼت وﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ِ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺗﺪرﻛﻦ‬ ‫ذﻟﻚ؟‬ ‫أردت أن ﺗﱪز ﻗﺼـﺔ اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋـﻦ ﻣﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﻨﻔـﻂ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ وﻧﻘـﻞ واﻗـﻊ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫وﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‪ .‬ﻟﻴـﺲ ﻃﻤﻮﺣـﻲ أن‬ ‫أﺻﺒﺢ ﺳﻔﺮة أو أي ﳾء ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻘﺒﻴﻞ‪،‬‬

‫ﻓﻠـﻢ أﻃﻤﻊ ﺑﻬﺬا اﻟﻘـﺪر‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﺎ أردﺗﻪ ﻫﻮ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻗﺼﺔ ﻋـﻦ اﻟﻮاﻗـﻊ اﻤﺤـﲇ ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﻳﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻟﻠﻔﻴﻠـﻢ أن ﻳﺼﻞ ﻷي ﻣﻜﺎن ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ دون‬ ‫ﺣﻮاﺟﺰ‪.‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﺗﻌﺮﻓﺖ ﻋﲆ ﺑﻄﻠﺔ اﻟﻔﻴﻠﻢ؟‬ ‫وﺟﺪة ﻫﻲ اﻤﻤﺜﻠﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ وﻋﺪ ﻣﺤﻤﺪ‪،‬‬ ‫وﻟﻘﺪ اﺳﺘﻔﺪت ﻣﻦ ﴍﻛﺎت اﻹﻧﺘﺎج اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﺎرك ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺒﻼد ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ واﻷﻋﻴـﺎد‪ ،‬واﻗﱰﺣـﺖ إﺣـﺪى‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻹﻧﺘـﺎج ﻫـﺬه اﻟﺸـﺎﺑﺔ وﻗـﺪ أﺗﺖ‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻷداء وﻫﻲ ﺗﺮﺗﺪي اﻟﺠﻴﻨﺰ وﺣﺬاء‬ ‫رﻳﺎﺿﻴﺎ ً وﺷﻌﺮﻫﺎ ﻣﺠﻌﺪ وﺗﺤﺐ اﻻﺳﺘﻤﺎع‬ ‫إﱃ ﺟﻮﺳـﺘﻦ ﺑﻴـﱪ‪ ،‬وﻋـﺪ ﻻ ﺗﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺟـﺰء ﻣـﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ أردت إﻇﻬﺎره‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻴﻠﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﺬي ﺷﺪﻧﻲ ﰲ ﺷﺨﺼﻴﺔ )وﺟﺪة(‬ ‫ﻗﻮّﺗﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻔﻴـﻢ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤـﺮأة‪ ،‬ﻫـﻞ ﻛﺎن ﻫـﺬا ﻣﺘﻌﻤـﺪا ً ﻛﻮﻧﻚ‬ ‫اﻣﺮأة ﻗﻮﻳﺔ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ؟‬ ‫أردت أن أﺻـﻮر ﻣـﺎ أﻋﺮﻓـﻪ‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫أدرﺟـﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻴﻠـﻢ دون أن أﻇﻬﺮﻫـﻢ ﻛﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﺳـﻴﺌﺔ‪ .‬أردت أن ﻳﻜـﻮن اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫واﻗﻌﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وأن أﺣﻜﻲ ﻗﺼﺔ اﻷﻧﺜﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫أﺧﺮاً‪ ،‬ﺛﻼث ﻛﻠﻤـﺎت ﺗﺼﻔﻦ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻧﻔﺴﻚ؟‬ ‫ﺛـﻼث ﻛﻠﻤﺎت!!! ﺳـﺆال ﺻﻌﺐ ﺟﺪا‪ً،‬‬ ‫وﻻ أﻋـﺮف ﻣﺎذا أﻗـﻮل وﻟﻜﻨـﻲ ﻣﺠﺮد أم‬ ‫وزوﺟﺔ ﻟﺮﺟﻞ ﻋﻈﻴﻢ‪.‬‬


‫اأحد ‪ 3‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 16‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )378‬السنة الثانية‬

‫«السماسرة»‬ ‫يغزون نادي‬ ‫القادسية‬

‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫تفاج�أت إدارة ن�ادي القادس�ية ي اأي�ام اماضية‬ ‫باتفاق عدد من اعبيها الش�باب م�ع وكاء أعمال‪ ،‬اأمر‬ ‫ال�ذي جعله�ا تس�ارع ي التوقيع مع عدد م�ن امميزين‬ ‫ي درج�ة الش�باب‪ ،‬قب�ل أن يقعوا ي راك الس�مارة‬ ‫ويصع�ب إقناعه�م بالتوقيع‪ ،‬أو ااس�تمرار مع الفريق‪،‬‬

‫ويملك نادي القادسية ذخرة جيدة من الاعبن الشباب‬ ‫اموهوب�ن الذي�ن كان ل�ه دور ي تحقي�ق لق�ب دوري‬ ‫الش�باب أندية الدرجة اممتازة بقي�ادة امدرب الوطني‬ ‫سعد الشهري‪.‬‬ ‫من جهة أخرى انتقد اأمن العام للنادي عبدالعزيز‬ ‫ام�وى لجنة الحكام برئاس�ة عمر امهنا ‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫اأخط�اء التي وقع فيه�ا الحكام ي مباريات القادس�ية‬

‫كانت كارثية وتسببت ي فقداننا لعدد من النقاط ي آخر‬ ‫ث�اث جوات‪ ،‬وقال‪ :‬أتمن�ى أن ا تتكرر هذه اأخطاء ي‬ ‫امباريات امقبلة‪ ،‬نح�ن نريد تطبيق العدل‪ ،‬أننا نخطط‬ ‫للعودة الريعة لدوري اأضواء‪.‬‬ ‫إى ذل�ك تبذل إدارة النادي جه�ودا حثيثة من أجل‬ ‫الحصول عى حجوزات لبعث�ة فريقها اأول لكرة القدم‬ ‫إى جدة ماقاة ااتحاد ي كأس وي العهد اأربعاء امقبل‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫صالح القمباز لـ | ‪ :‬المنشطات اختبرت ‪472‬‬ ‫اعب ًا‪ ..‬ومصير النصراوي عباس بيد «ااستئناف»‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬

‫أحمد عباس عى الرير اأبيض لدى إصابته ي وقت سابق‬

‫(الرق)‬

‫جمجوم يعد جماهير ااتحاد بالتغيير‬ ‫نحو اأفضل ويؤكد بقاء كانيدا‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫وعد نائ�ب رئيس ن�ادي ااتحاد ع�ادل جمجوم‬ ‫جماه�ر النادي بأن هناك تغيرا كبرا س�يحدث‬ ‫للفريق خال فرة التس�جيات الشتوية‪ ،‬وقال ي‬ ‫حديث خاص ل� الرق عقب التعادل مع ااتفاق‬ ‫س�لبيا أم�س اأول ي الدمام‪ :‬ااتح�اد حاليا يمر‬ ‫بف�رة انتقالية‪ ،‬وال�كل يعلم ذلك‪ ،‬لكنن�ا نعد الجماهر‬ ‫بتغي�ر ه�ذا الوضع ي ف�رة التس�جيات امقبلة ‪ ،‬نحن‬ ‫نقوم حاليا بخطوات إيجابية لدعم الفريق‪ ،‬بدأنا بصفقة‬ ‫اعب وسط الهال أحمد الفريدي وهناك صفقات محلية‬ ‫وأخرى أجنبية ي الطريق‪ ،‬ستس�اعد ي إع�ادة التوازن‬ ‫للفريق ‪.‬‬ ‫وحول مس�تقبل امدرب اإسباني كانيدا مع الفريق‪ ،‬أكد‬ ‫بأنه مس�تمر‪ ،‬وق�ال‪ :‬النتائج غر امرضي�ة التي حققها‬ ‫الفري�ق ي الفرة اماضية لن تبع�ده ‪ ،‬نحن راضون عنه‬ ‫‪ ،‬ومقتنع�ون بأنه يقوم بعمل كبر‪،‬ف�رض اانضباطية‬ ‫عى الاعبن وأصبح قريبا منهم ومن الجميع فضا عن‬ ‫ش�خصيته القوية واعتماده عى الاعبن الشباب‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يحتاجه الفريق ي الفرات امقبلة ‪.‬‬

‫اعت�ر رئيس اللجن�ة الس�عودية للرقابة عى امنش�طات‪،‬‬ ‫الدكت�ور صالح القمباز‪ ،‬ي تريحات خاصة ل� «الرق»‬ ‫أن الحدي�ث ع�ن توق�ف اللجن�ة ع�ن العم�ل ي اماع�ب‬ ‫عار م�ن الصحة‪ ،‬وليس له س�ند ‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫الس�عودية كام ٍ‬ ‫أن اللجنة مس�تمرة ي عملها منذ تأسيسها‪ ،‬ولو كان هناك‬ ‫توقف لها أُعلن عنه رسمياً‪.‬‬ ‫وأوض�ح القمباز أن عدد الاعبن الذين خضعوا للكش�ف‬ ‫عن امنش�طات ي هذا اموس�م بلغ حواي ‪ 472‬اعبا ً من مختلف‬ ‫األعاب‪ ،‬من إجماي ‪ 500‬اعب يفرض أن نخضعهم للفحوصات‬ ‫ي اموسم‪ ،‬وقد تم اإعان عن الحاات اإيجابية ي حينه‪.‬‬ ‫وحول مستقبل اعب النر أحمد عباس الذي جاءت نتيجة‬ ‫فحص�ه إيجابية‪ ،‬قال‪ :‬إن القانون يكفل لاعب أحمد عباس حق‬ ‫ااس�تئناف خال ثاثة أشهر‪ ،‬وهناك لجنة مستقلة لاستئناف‬ ‫هي امخولة ي النظر ي هذه القضية‪ ،‬وننتظر قرارها قريباً‪.‬‬ ‫وع�ن اعتماد فح�ص اعب�ي دوري الدرج�ة اأوى بعد أن‬ ‫تح�ول إى دوري محرفن؛ أكد القمب�از أن اللجنة لديها مقرح‬ ‫لرنام�ج عمل قوي ي اموس�م امقبل‪ ،‬نأمل أن يش�مل الدرجتن‬ ‫اأوى واممتازة‪ ،‬مبينا ً أن امش�كلة الت�ي تواجه اللجنة ي تطوير‬ ‫برامجها ه�ي اميزانية التي ا تكفي مكون�ات الرنامج الوطني‬

‫الهال يفقد‬ ‫العابد شهر ًا‪..‬‬ ‫والقحطاني يغيب‬ ‫عن نجران‬ ‫الرياض‪ -‬تركي السالم‬

‫جانب من لقاء ااتفاق وااتحاد‬

‫كش�فت الفحوص�ات الطبية التي‬ ‫أجراه�ا اعب الفري�ق اأول لكرة‬ ‫القدم بنادي اله�ال نواف العابد‬ ‫ع�ن إصابت�ه بتم�زق ي أربط�ة‬ ‫امفصل‪ ،‬ستغيبه عن امشاركة مع‬ ‫الفري�ق مدة ش�هر كامل‪ ،‬حيث س�تكون‬ ‫عودت�ه أم�ام ااتف�اق نهاية ش�هر يناير‬ ‫امقب�ل‪ ،‬وتأك�د أيض�ا غياب�ه ع�ن تمثيل‬ ‫امنتخب السعودي ي كأس الخليج امقبلة‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى ع�اود الفري�ق تمارينه‬ ‫صب�اح أم�س بعد خس�ارته م�ن الفتح‪،‬‬ ‫وغاب القائد يار القحطاني الذي بدأ ي‬ ‫تنفيذ برنامج عاجي‪ ،‬وأكد الجهاز الطبي‬ ‫أنه س�يغيب عن مب�اراة نج�ران اأربعاء‬ ‫امقبل ي دور ال� ‪ 16‬من كأس وي العهد‪.‬‬

‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫أغل�ق الفري�ق اأول لكرة الق�دم بنادي‬ ‫الفت�ح مل�ف ال�دوري بع�د اس�رداد‬ ‫الصدارة إثر فوزه عى الهال أمس اأول‬ ‫بهدف�ن دون مقاب�ل‪ ،‬وفت�ح ملف كأس‬ ‫وي العهد الذي س�يبدأ مش�واره به أمام‬ ‫فريق العروبة اأربعاء امقبل باأحس�اء‪ ،‬وعاود‬ ‫الفريق تدريباته أمس عى ملعبه الرئيس بامرز‬ ‫وس�ط حض�ور إداري وجماه�ري كبر‪ ،‬وعمد‬

‫جانب من تدريبات الفتح أمس‬

‫الدكتور صالح القمباز‬

‫فقد الفرصة في التأهل كأفضل منتخب يحتل المركز الثاني‬

‫اأخضر الرديف يودع «غرب آسيا» بهدف البحرين‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫ودنع امنتخ�ب الس�عودي الرديف لك�رة القدم بطولة‬ ‫غرب آسيا ‪ 2012‬بعد خسارته من امنتخب البحريني‬ ‫به�دف نظي�ف ي امب�اراة التي جمعتهم�ا أمس عى‬ ‫ملعب عي صباح السالم ضمن الجولة الثالثة واأخرة‬ ‫م�ن امرحلة اأوى‪ ،‬أحرز ه�دف امباراة الوحيد جيي‬ ‫جون ي الدقيقة ‪.77‬‬ ‫وضم�ن امنتخب البحريني ص�دارة امجموعة الثانية‬ ‫برصيد س�بع نق�اط‪ ،‬والتأهل للمرحلة امقبل�ة‪ ،‬إى جانب‬ ‫امنتخ�ب اإيران�ي الذي ح�ل ي امرتبة الثاني�ة برصيد ‪5‬‬ ‫نقاط‪،‬‬ ‫وفقد اأخر الس�عودي أيضا فرصة احتال امركز‬ ‫الثاني‪ ،‬والتأهل للدور امقبل كأفضل منتخب يحتل امركز‬ ‫الثاني ي كل امجموعات‪.‬‬ ‫جاءت امباراة متوسطة امستوى من الجانبن‪ ،‬وخلت‬ ‫من الهجم�ات الخطرة واللمس�ات الفني�ة‪ ،‬وظهر الحذر‬ ‫م�ن اأحمر البحريني الذي يد نرب�ه اأرجنتيني كالديرون‪،‬‬ ‫ونجح ي الحد من تحركات اأخر السعودي‪.‬‬

‫الفتح يغلق ملف الدوري ويبدأ ااستعداد لكأس ولي العهد‬ ‫امدير الفني للفري�ق التوني فتحي الجبال إى‬ ‫تقس�يم الاعب�ن إى مجموعت�ن‪ ،‬اأوى ضمت‬ ‫الذين ش�اركوا بصفة أساسية ي مباراة الهال‪،‬‬ ‫حي�ث أدوا تمارين اس�رجاعية ع�ر تدريبات‬ ‫لياقي�ة متنوع�ة ‪ ،‬فيما ضمت امجموع�ة الثانية‬ ‫بقية الاعب�ن الذين خضع�وا لتمارين متنوعة‬ ‫‪،‬و اختتم�ت التدريب�ات بمن�اورة أجري�ت عى‬ ‫منتص�ف املعب‪ .‬وغاب ع�ن التدريبات حارس‬ ‫الفريق محمد ريفي لوجوده ي مدينة الرياض‬ ‫لتقبل العزاء ي وفاة عمه رحمه الله ‪.‬‬

‫الذي يش�مل التدريب والتوعية والعاق�ات الخارجية وموضوع‬ ‫الرقاب�ة والفح�ص والتعامل م�ع النتائج‪ ��‬وتاب�ع‪ :‬تعاقدنا مع‬ ‫ركات ي س�ويرا لتزويدنا بالعلب الرس�مية‪ ،‬وركة النقل‪،‬‬ ‫وكذل�ك امختر ي مدينة لوزان‪ ،‬ه�ي التزامات ا يمكن تأخرها‬ ‫لك�ي ا يتوق�ف العم�ل‪ ،‬خصوص�ا ً إذا م�ا عرفن�ا أن تكاليفها‬ ‫باهظة جداً‪ ،‬مش�را ً إى أن اللجنة لديها وعود من الرئيس العام‬ ‫وامس�ؤولن ي الرئاس�ة بدعم قوي وتوجه ع�ام لتطوير برامج‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن القمباز أن الع�ادة ي أي دوري أو أي ألعاب ممولة‬ ‫م�ن جه�ات تجارية ولديه�ا رع�اة أن التكالي�ف تقتطع من‬ ‫العائ�د امادي للدوري‪ ،‬ومن امف�رض أن تلتزم رابطة دوري‬ ‫امحرف�ن بدف�ع التكاليف‪ ،‬ولكن ا نعرف الس�بب ي عدم‬ ‫دفعها لها‪.‬‬ ‫وع�ن الطريقة امتبع�ة اختيار الاع�ب الذي تؤخذ‬ ‫من�ه العينة؛ ق�ال ‪ :‬إن ذلك يتم عى حس�ب اللعبة‪ ،‬فإذا‬ ‫كان عى سبيل امثال اعب كرة قدم‪ ،‬يتم طلب كشوفات‬ ‫الاعبن م�ن مراقب امباراة‪ ،‬وتكت�ب أرقامهم ي أوراق‬ ‫وتوضع ي حاوية‪ ،‬ويتم السحب من كل فريق‪ ،‬بحضور‬ ‫مندوب من كل فريق ومراقب امباراة‪ ،‬مع توقيعاتهم عى‬ ‫امظروفات التي توضع فيها اأرقام‪ ،‬ويكشف عنها ي آخر‬ ‫امباراة‪ ،‬وزاد‪ :‬يتم إحضار الاعب ي مدة ا تزيد عن ساعة‪،‬‬

‫ويحق لاعب التتوي�ج إذا كان هناك تتويج أو حضور مؤتمر‬ ‫م�ع مرافقة امراقب ل�ه لكي ا يتم‬ ‫التاعب‪ ،‬مؤك�دا ً أن الهدف من‬ ‫إجراء الفحص ع�ى الاعبن‬ ‫ه�و الحفاظ عليه�م‪ ،‬وعى‬ ‫مب�دأ تكاف�ؤ الف�رص‬ ‫ب�ن الفرق‪ ،‬وامنافس�ة‬ ‫ب�رف‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫سالم الدوري يحاول تجاوز ثاثة من اعبي البحرين‬

‫(أ ف ب)‬

‫تفعيل اتفاقية التعاون الرياضي بين السعودية والمجر‬ ‫بودابيست ‪ -‬واس‬ ‫َ‬ ‫وقع الرئيس العام لرعاية الشباب اأمر نواف بن فيصل‪ ،‬ووزير‬ ‫اموارد البرية بالجمهوري�ة امجرية زولتان بالوق‪ ،‬بمقر وزارة‬ ‫ام�وارد البري�ة ي بودابيس�ت أمس بيان�ا ً مش�ركاً‪ ،‬رغبة من‬ ‫الجانب�ن الس�عودي وامجري لتفعيل اتفاقية التعاون الش�بابي‬ ‫والرياي اموقعة س�ابقا ً بن الرئاس�ة العامة لرعاية الش�باب‪،‬‬ ‫ووزارة اموارد البرية‪.‬‬ ‫وعق�ب التوقيع أعرب الرئيس العام لرعاية الش�باب عن س�عادته‬ ‫بلق�اء وزير ام�وارد البرية زولتان بال�وق‪ ،‬والتوقيع عى ه�ذا البيان‬ ‫امش�رك‪ ،‬مبين�ا ً أنه تم قب�ل التوقي�ع مناقش�ة السياس�ات الرياضية‬ ‫وامساعي لتعزيز عاقات الصداقة الجيدة القائمة بالفعل بن البلدين‪.‬‬

‫وأوض�ح أن البيان تضم�ن ااتفاق عى تطوي�ر العاقات امبارة‬ ‫بن ااتح�ادات الرياضية وامنظم�ات اأخرى العامل�ة ي امجاات ذات‬ ‫العاق�ة بش�ؤون الرياض�ة‪ ،‬وكذل�ك م�ع الجه�ات الوطني�ة امختصة‬ ‫بش�ؤون الش�باب ي كا البلدي�ن‪ ،‬الت�ي قد تش�مل اللج�ان اأومبية ي‬ ‫البلدين‪ ،‬وكذلك مؤسس�ات التعليم الع�اي امتخصصة ي الربية البدنية‬ ‫والرياض�ة‪ ،‬والهيئات العلمية‪ ،‬والجهات امس�ؤولة ع�ن تحديث وإدارة‬ ‫امراف�ق الرياضية‪ .‬وقال‪ :‬إن البيان تضمن أيضا ً ااتفاق عى أن تقرر‬ ‫ااتحادات الرياضية الس�عودية وامجرية والس�لطات وامؤسس�ات‬ ‫امس�ؤولة عن الش�باب والرياضة‪ ،‬وغرها من امنظم�ات العاملة ي‬ ‫امجاات امرتبطة بش�ؤون الرياضة والشباب مبارة فيما بينها عى‬ ‫الروط التنفيذية للرامج امشركة‪.‬‬


‫رابطة المحترفين تكافئ أصحاب الـ «هاتريك» في الدوري‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫يار سجل ثاثة أهداف ي مرمى الرائد‬

‫رياضـة‬

‫ق�ررت رابط�ة دوري امحرفن وبدءا ً م�ن الجولة‬ ‫امقبلة ي دوري زين السعودي للمحرفن ودوري ركاء‬ ‫أندية الدرجة اأوى أنه سيكون من حق أي اعب يسجل‬ ‫ثاث�ة أه�داف ي مباراة واح�دة (هاتري�ك) أو أكثر أن‬

‫يحص�ل عى كرة امب�اراة متى ما رغب ي ذلك‪ ،‬وس�يتم‬ ‫التخاط�ب م�ع الجهات امعني�ة ي ذلك لتس�هيل مهمة‬ ‫الاع�ب ي الحص�ول عى الك�رة التي س�جل بها ثاثة‬ ‫أهداف ‪.‬‬ ‫كم�ا نوه�ت الرابطة بأن�ه من حق الاعب�ن الذين‬ ‫س�جلوا ثاثة أهداف ي الج�وات اماضية الحصول عى‬

‫‪32‬‬

‫الكرات التي لعبت فيها مباريات فرقهم متى ما رغبوا ي‬ ‫ذلك ‪ ،‬وسيتم التنسيق مع إدارات أنديتهم ي هذا الشأن ‪.‬‬ ‫وكان�ت الج�وات ‪.‬ال� ‪ 15‬اماضية م�ن دوري زين‬ ‫الس�عودي للمحرفن ش�هدت تس�جيل أربع�ة اعبن‬ ‫لثاثة أهداف ي مباراة واحدة هم‪ ،‬اأرجنتيني سبستيان‬ ‫تيجاي مهاجم الش�باب ي مباراة فريق�ه ضد الفيصي‬

‫اأحد ‪ 3‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 16‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )378‬السنة الثانية‬

‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬

‫أحد اجتماعات أعضاء رف نادي ضمك‬

‫الهرم أصبح مقلوباً‪ ..‬واإداري هو من يأتي بالرئيس‬

‫(الرق)‬

‫اأجواء محبطة‪ ..‬ويريدون أن يعملوا مديرين بمرتبات ستة آاف‬ ‫يف�رض أن ا يش�اركوا ي امباريات‬ ‫لوج�ود بطاقات تحرمهم من ذلك‪ ،‬ما‬ ‫أدى إى ف�رض عقوبات ع�ى النادي‬ ‫وح�رم الفريق من عديد م�ن النقاط‬ ‫والاعبن‪ ،‬مضيفا ً أن رئيس النادي لم‬ ‫ِ‬ ‫يستطع معاقبته أنه هو من أتى به‪.‬‬

‫وتح�ر الواكد ع�ى اأوضاع ي‬ ‫ن�ادي ضمك‪ ،‬وق�ال‪« :‬اله�رم أصبح‬ ‫مقلوب�ا ً ي ضم�ك‪ ،‬ف�اإداري هو من‬ ‫يأت�ي بالرئي�س ولي�س العك�س»‪،‬‬ ‫رافض�ا ً الدخ�ول ي مهات�رات م�ع‬ ‫أي ش�خص‪ ،‬موضح�ا ً أن وضع�ه‬

‫ااجتماعي ا يسمح له بذلك وأوضاع‬ ‫الن�ادي ا تتحم�ل مزي�دا ً م�ن فت�ح‬ ‫الج�راح‪ ،‬مس�تغربا ً ي الوقت نفس�ه‬ ‫غياب أندية منطقة عس�ر عن دوري‬ ‫زين للمحرفن ع�ى الرغم من وجود‬ ‫اإمكان�ات البرية وامادية‪ ،‬متأس�فا ً‬

‫ع�ى عزوف رج�ال اأعم�ال عن دعم‬ ‫اأندي�ة‪ ،‬مؤك�دا ً أن�ه ي ح�ال وجود‬ ‫امؤثري�ن من أبن�اء الن�ادي لصعدوا‬ ‫بالفريق اأول لكرة القدم إى مصاف‬ ‫دوري الكب�ار‪ ،‬مستش�هدا ً بإح�دى‬ ‫اإدارات امميزة ‪-‬حسب وجهة نظره‪-‬‬

‫وهي إدارة سعيد بن عوير التي آثرت‬ ‫ااس�تقالة بسبب امش�كات امحيطة‬ ‫بها من شخصيات وصفها بامنتفعن‪.‬‬ ‫وع�ن امكاس�ب الت�ي حققه�ا‬ ‫بعضه�م م�ن ن�ادي ضم�ك‪ ،‬أوضح‬ ‫أن هناك أس�ماء غ�ر معروفة وصلت‬ ‫لرئاس�ة ااتحادات م�ن بوابة ضمك‪،‬‬ ‫بل إن أحدهم وص�ل مكانة اجتماعية‬ ‫كبرة ع�ن طريق الن�ادي رغم أنه لم‬ ‫يدف�ع لضمك رياا ً واحداً‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن من أس�ماهم بمجموع�ة امنتفعن‬ ‫ف ّرطوا ي أماك النادي وقاموا بإيجار‬ ‫منشآته بطرق ملتوية لكي يستفيدوا‬ ‫منها‪ ،‬مناش�دا ً الرئيس الع�ام لرعاية‬ ‫الشباب بالتدخل ووضع حد مثل هذه‬ ‫اممارس�ات التي أهدرت أموال النادي‬ ‫وأدخلته ي نفق مظلم‪.‬‬ ‫وح�ول وج�ود امرش�ح محم�د‬ ‫الغروي كاس�م متفق عليه عى الرغم‬ ‫م�ن كونه من خ�ارج امنطق�ة‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫الغ�روي ه�و اب�ن الح�ارة‪ ،‬فلذل�ك‬ ‫رحب�وا به وأدخل�وه النادي‪ ،‬كاش�فا ً‬ ‫أنه انس�حب من الرش�ح ي الجمعية‬ ‫العمومية اماضية بعد أن علم بدخول‬ ‫مب�ارك بن زبن ي س�باق الرش�ح‪،‬‬ ‫لك�ن امفاج�أة كانت بالنس�بة له أنه‬ ‫عندما طرد بن زبن أصحاب امصالح‬ ‫أس�قطوه‪ ،‬مطالب�ا ً بتكلي�ف عض�و‬ ‫ال�رف س�عيد ب�ن عوي�ر ي الفرة‬ ‫امقبل�ة أن الجمعي�ات العمومي�ة ا‬ ‫تأتي باأفضل ي أغلب ااحيان‪.‬‬

‫كرم أبطال المملكة في الجودو‬ ‫المدير العام ّ‬

‫خمس ميداليات ذهبية لـ «تعليم‬ ‫اأحساء» في بطولة النخبة‬ ‫اأحساء � مصطفى الريدة‬ ‫ك� ّرم امدير العام للربي�ة والتعليم ي محافظة اأحس�اء أحمد بن محم�د بالغنيم‪ ،‬فريق‬ ‫إدارة الربية والتعليم ي اأحساء للعبة «الجودو»‪ ،‬لتحقيق الفريق خمس ميداليات ذهبية‪،‬‬ ‫وميدالية واحدة فضية‪ ،‬ي بطولة امملكة أندية النخبة تحت سن ال�‪ 15‬عاماً‪ ،‬التي أقيمت‬ ‫ي مكة امكرمة مؤخراً‪ ،‬وذلك بحضور مدير النش�اط الطابي ي اإدارة يوس�ف الخلفان‪،‬‬ ‫ومدير اإعام الربوي ي اإدارة س�لمان الجمل‪ ،‬ورئيس قسم النشاط الرياي ي اإدارة‬ ‫فه�د املحم‪ ،‬ورئيس قس�م النش�اط ااجتماعي عبدالل�ه خليفة املحم‪ ،‬وكان الس�تة من طاب‬ ‫اإدارة العامة للربية والتعليم ي اأحس�اء‪ ،‬وهم‪ :‬حس�ن أبوعريش ميدالية ذهبية وزن ‪ 66‬كيلو‬ ‫جراما ً من متوس�طة خالد بن الوليد‪ ،‬عبدامحسن املحم ميدالية ذهبية وزن ‪ 35‬كيلو جراما ً من‬ ‫متوس�طة اأمر س�عود بن جلوي‪ ،‬عبدامحس�ن اأبوي ميدالية ذهبية وزن أربعن كيلو جراما ً‬ ‫من متوس�طة محمد الفاتح‪ ،‬ع�ي حبيب بوصقر ميدالية ذهبية وزن خمس�ن كيلو جراما ً من‬ ‫متوسطة خالد بن الوليد‪ ،‬باقر حبيب بوصقر ميدالية ذهبية وزن ‪ 48‬كيلو جراما ً من متوسطة‬ ‫خالد بن الوليد‪ ،‬عاء البحراني ميدالية فضية وزن ‪ 45‬كيلو جراما ً من متوسطة خالد بن الوليد‪،‬‬ ‫ويرف عى الفريق فنيا ً مدرب امنتخب السعودي ي لعبة الجودو عبدامنعم مصباح‪ ،‬ويساعده‬ ‫امدرب فهد امحارف‪ ،‬واإراف اإداري خالد امزيعل‪ ،‬وخالد الدوري‪.‬‬

‫فضاءات‬

‫واكد ضمك لـ |‪ :‬إدارة الغروي فاشلة‪ ..‬وتعتقد أن العمل في اأندية «بيع فصفص»‬ ‫عزا عض�و رف ن�ادي ضمك‬ ‫س�عيد الواك�د‪ ،‬ابتع�اده ع�ن‬ ‫الن�ادي ي الف�رة الحالي�ة‪ ،‬إى‬ ‫ظروفه العملية التي تس�تدعي‬ ‫وج�وده ي مدين�ة الري�اض‪،‬‬ ‫إضافة إى ما أسماه باأجواء امحبطة‬ ‫داخ�ل الن�ادي لوجود أس�ماء حمّ لها‬ ‫مس�ؤولية تده�ور الن�ادي وت�ردي‬ ‫أوضاعه‪ ،‬وآخره�ا اإطاحة بإدارة بن‬ ‫زبن وإثارتهم عديدا ً من القاقل‪.‬‬ ‫وأب�دى تخوّف�ه م�ن مس�تقبل‬ ‫النادي ي عه�د إدارة محمد الغروي‪،‬‬ ‫متمني�ا ً ع�دم عودتها م�رة أخرى إى‬ ‫الن�ادي‪ ،‬وقال ي تريح�ات خاصة‬ ‫ل�»ال�رق»‪ :‬إدارة الغ�روي لن تقدم‬ ‫أي إضاف�ة‪ ،‬وس�لبياتها أكث�ر م�ن‬ ‫إيجابياته�ا‪ ،‬وأتوق�ع انس�حابها من‬ ‫الن�ادي ي أي لحظة أنه�ا تعتقد أن‬ ‫العم�ل ي اأندي�ة «بي�ع فصف�ص»‪،‬‬ ‫ولي�س خ�رة وفن�ا ً وعط�اء وإمام�ا ً‬ ‫بالعم�ل الري�اي واإداري‪ ،‬كاش�فا ً‬ ‫أن مش�كلة هذه اإدارة أن اأشخاص‬ ‫الذين قدموا الغروي لرئاس�ة النادي‬ ‫يري�دون أن يعمل�وا كمدي�ري ك�رة‬ ‫بمرتبات س�تة آاف ريال‪ ،‬فضاً عن‬ ‫تس�ير الغروي عى هواه�م بحيث ا‬ ‫تنقط�ع مصالحهم من الن�ادي‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن أحد مديري الكرة و ّرط النادي‬ ‫قبل مواس�م ي تزوير إيقافات اعبن‬

‫‪ ،‬والرازي�ي فيكتور س�يموس مهاجم اأه�ي ي مباراة‬ ‫فريقه ض�د الش�علة ‪ ،‬والرازيي ويس�ي لوبيز مهاجم‬ ‫اله�ال ي مب�اراة فريقه ض�د نج�ران ‪ ،‬والاعب يار‬ ‫القحطاني مهاجم الهال ي مباراة فريقه ضد الرائد ‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ه�ذا اأمر يطب�ق ي عديد م�ن الدوريات‬ ‫اأوروبية‪.‬‬

‫الفتح‪..‬‬ ‫زينوا‬ ‫الساحة‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫م�ن ق�ال إن البط�وات وامنافس�ة تأتي‬ ‫بامال وحده ضل الطريق‪ ،‬من قال إن البطوات‬ ‫وامنافس�ة تأتي بالفكر وح�ده ضل الطريق‪،‬‬ ‫من قال أن البطوات وامنافسة خليط من مال‬ ‫وفك�ر ضل الطريق أيض�اً‪ ،‬الفك�ر أوا ً وثانيا‬ ‫وثالث�ا ً ومن ثم امال‪ ،‬ه�ذه امعادلة فقط التي‬ ‫تدفعك إى البطوات وامنافسة‪ ،‬ومن أراد مثاا‬ ‫عليه أن يرى « فتح اأحساء»‪.‬‬ ‫ أرف�ع العق�ال احرام�ا ً إدارة واعب�ي‬‫وجهاز فني وجماهر نادي الفتح‪ ،‬هذا النادي‬ ‫ال�ذي يق�وده امهن�دس عبدالعزي�ز العفالق‪،‬‬ ‫والذي «هندس» طريقه بن اأندية السعودية‬ ‫ليصب�ح مربع�ا ً عى ص�دارة ال�دوري‪ ،‬تاركا ً‬ ‫خلفه أندية ذات إمكانيات مالية وجماهرية‬ ‫كبرة‪.‬‬ ‫ الفتح لقن جميع اأندية درس�ا ً مجانيا ً‬‫من أراد أن يتعلم‪ ،‬ومن أراد أن ينجح‪ ،‬ومن أراد‬ ‫أن يس�ر مرفوع الرأس نحو منصات الذهب‬ ‫والتتوي�ج‪ ،‬اعب�و الفت�ح أيضا ً لقن�وا اعبي‬ ‫« اماين والدال والس�هر» درس�ا ً كب�راً‪ ،‬أن‬ ‫النجومي�ة داخل املعب فق�ط‪ ،‬وأن النجومية‬ ‫تأت�ي بالجهد والعم�ل وليس بآخ�ر اماركات‬ ‫وأفخم السيارات‪.‬‬ ‫ تجرب�ة الفت�ح‪ ،‬يج�ب أن توضع تحت‬‫مجه�ر صاح�ب الق�رار ي الكرة الس�عودية‪،‬‬ ‫يج�ب تحديد س�قف لاعب�ن‪ ،‬يج�ب حماية‬ ‫اأندي�ة م�ن اماي�ن الت�ي أضاع�ت امواهب‬ ‫وأضاعت الكرة الس�عودية‪ ،‬فعندما كنا هواة‬ ‫كان اأخ�ر يحق�ق كأس آس�يا ويرب�ع‬ ‫عى عرش�ها‪ ،‬ووص�ل امنتخب الس�عودي إى‬ ‫نهائي�ات كأس العالم ي أمري�كا بجيل الهواة‬ ‫الذي�ن لحق�وا بداية ااح�راف‪ ،‬وحقق أفضل‬ ‫النتائج وتأه�ل إى دور ال� ‪ ،16‬وكانت اأندية‬ ‫الس�عودية مربعة ع�ى البطوات اآس�يوية‬ ‫ووصلت إى كأس العالم لأندية‪.‬‬ ‫ تجرب�ة الفت�ح‪ ،‬يج�ب أن تجرن�ا عى‬‫إع�ادة منظوم�ة ااح�راف‪ ،‬يج�ب أن نتعلم‬ ‫منه�ا أن العق�ود الضخم�ة ا تط�ور اللعب�ة‬ ‫ب�ل تقتل امواه�ب‪ ،‬يج�ب أن نتعل�م منها أن‬ ‫اختي�ار الكوادر اإدارية أم�ر ي غاية اأهمية‬ ‫لأندية‪ ،‬فنحن بحاجة إى فكر يخطط وينجح‬ ‫ويستطيع أيضا ً أن يجلب امال‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخرك�م‪ ،‬أن جمي�ع النق�اد‬‫واإعامي�ن والرام�ج الرياضي�ة‪ ،‬مطالبون‬ ‫بإنص�اف التجرب�ة «الفتحاوي�ة»‪ ،‬مطالبون‬ ‫بأن يعط�وا هؤاء اأبطال حقه�م‪ ،‬عليهم أن‬ ‫يتخلص�وا من س�طوة اأندية الكب�رة بامال‬ ‫والجماه�ر‪ ،‬وأن ينحازوا لأندية الكبرة فنيا ً‬ ‫داخل املعب‪.‬‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫اختيار سلطان بن بندر الفيصل نائب ًا لرئيس ااتحاد اآسيوي للدراجات النارية‬ ‫باي ‪ -‬الرق‬ ‫أعلن ااتحاد اآسيوي للدراجات‬ ‫النارية « فيم «عن اختيار اأمر‬ ‫سلطان بن بندر الفيصل رئيس‬ ‫ااتح�اد الس�عودي للس�يارات‬ ‫والدراجات النارية نائبا ً لرئيس‬ ‫ااتحاد اآس�يوي للدراجات النارية‬ ‫باإجماع ‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خ�ال اجتم�اع‬ ‫الجمعية العمومية لاتحاد اآسيوي‬ ‫للدراج�ات النارية ال�ذي عقد أمس‬ ‫ي مدينة باي اإندونيس�ية برئاس�ة‬ ‫رئي�س ااتحاد اآس�يوي للدراجات‬ ‫س�تيفن كاربت وبحضور مستشار‬ ‫ااتح�اد الس�عودي للس�يارات‬ ‫والدراج�ات الناري�ة امهندس إياس‬ ‫الصال�ح وأمن ع�ام ااتح�اد أنور‬ ‫حلم�ي ومدي�ر مكتب س�مو اأمر‬ ‫س�لطان ب�ن بن�در الفيص�ل فه�د‬ ‫عسري ‪.‬‬ ‫وتم خ�ال ااجتماع مناقش�ة‬ ‫عدي�د من اموضوع�ات ذات العاقة‬ ‫بالدراج�ات الناري�ة ع�ى مس�توى‬ ‫القارة اآس�يوية‪ ،‬وكيفية الدفع بها‬ ‫إى مستويات أفضل ‪.‬‬

‫اأمر سلطان مع أعضاء ااتحاد اآسيوي‬ ‫م�ن جانبه ّ‬ ‫عر اأمر س�لطان‬ ‫بن بن�در الفيص�ل رئي�س ااتحاد‬ ‫الس�عودي للس�يارات والدراج�ات‬ ‫الناري�ة ع�ن س�عادته واعت�زازه‬ ‫بتنصيب�ه نائب�ا ً لرئي�س ااتح�اد‬ ‫اآس�يوي للدراجات النارية ‪.‬‬ ‫وقال « أشعر بالفخر وااعتزاز‬ ‫بعد إجماع اإخ�وة أعضاء الجمعية‬ ‫العمومي�ة لاتح�اد اآس�يوي ع�ى‬ ‫ترش�يحي وه�ذا م�ا س�يزيد اأمر‬ ‫صعوب�ة ‪ ،‬وأعل�م أنن�ي ك ّلفت ليس‬ ‫للمنص�ب فقط وإنما للعمل وتلمس‬ ‫حوائج اتحادات الدراج�ات النارية‬

‫لكي نساهم ي تطورها « ‪.‬‬ ‫وأض�اف ‪ « :‬أتمن�ى م�ن الل�ه‬ ‫س�بحانه وتع�اى التوفي�ق ي ه�ذه‬ ‫امهم�ة وأن نك�ون عند حس�ن ظن‬ ‫الجميع وأن نق�دم ونحقق اأهداف‬ ‫امرج�وة م�ن وجودن�ا ي ااتح�اد‬ ‫اآسيوي للدراجات النارية « ‪.‬‬ ‫فيم�ا ب�ارك أمن ع�ام ااتحاد‬ ‫الس�عودي للس�يارات والدراج�ات‬ ‫الناري�ة أن�ور حلم�ي لس�مو اأمر‬ ‫س�لطان بن بندر الفيص�ل تنصيبه‬ ‫باإجم�اع نائب�ا ً لرئي�س ااتح�اد‬ ‫اآسيوي للدراجات النارية مؤكدا ً أن‬

‫(الرق)‬ ‫ذل�ك يعد تتويجا ً وتأكيدا ً للنجاحات‬ ‫امتواصلة لعمل�ه ي ااتحاد العربي‬ ‫الس�عودي للس�يارات والدراج�ات‬ ‫النارية‬ ‫وقال ‪« :‬اأمر سلطان حريص‬ ‫كل الحرص عى التطوير والعمل ي‬ ‫ااتحاد السعودي لرفع مستوى هذه‬ ‫الرياضة ي امملكة من خال توجيهه‬ ‫مؤخرا ً بتذلي�ل جميع الصعاب التي‬ ‫قد تعرض امتس�ابقن السعودين‬ ‫ي امش�اركة خارجي�ا ً باإضافة إى‬ ‫تنظيم الفعاليات الرياضية الخاصة‬ ‫بهذه الرياضة ‪.‬‬


‫اﻟﻨﺎدي اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ ﻳﺮﻓﺾ اﻋﺎرة وﻳﺸﺘﺮط اﻟﺒﻴﻊ‬

‫ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻳﻘﺤﻢ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ ﻓﻲ ﺻﻔﻘﺔ ﻟﻮﺳﺎﺩﺍ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫أدﱃ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻨﺎدي اﻟﻔﻴﺼﲇ ‪ ،‬ﻣﺎرك ﺑﺮس‬ ‫ﺑﺘﴫﻳﺤﺎت ﻟﻠﺼﺤﻒ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻴﺔ ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ أﻧﻪ ﺳﻤﻊ‬

‫ﻧﻘـﻼً ﻋﻦ ﻋـﺪد ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أن‬ ‫أﻧﺪﻳـﺔ اﻟﻨﴫ واﻷﻫﲇ ﺗﺮﻏـﺐ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻟﻮﺳﺎدا »‪ «30‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻧﺠﻢ ﻓﺮﻳﻖ ﺑﺮﺷﻮت‬ ‫اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ‪.‬‬

‫وﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺻﺤﻔﻴﺔ ﺑﻠﺠﻴﻜﻴﺔ ﻗﺪ أﺷﺎرت ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﺮﻏﺒﺔ اﻷﻫﲇ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻟﻼﻋﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ اﻹﻋﺎرة ﺑﻴﺪ أن ﺑﺎﺗﺮﻳﻚ ﻓﺎﻧﻮﺑﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺒﻠﺠﻴﻜـﻲ رﻓﺾ اﻟﻌﺮض اﻷﻫﻼوي ﺑﺴـﺒﺐ رﻏﺒﺘﻪ‬

‫ﰲ ﺑﻴﻊ ﻋﻘﺪه ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 3‬ﻣﻼﻳﻦ ﻳﻮرو‪،‬‬ ‫ﻟﺤـﻞ اﻷزﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺨﺎﻧﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤـﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺒﻠﻎ اﻧﺘﻘﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ أن اﻤﺒﻠﻎ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﻔـﺎوض ‪ ،‬ﻳﺬﻛﺮ‬

‫‪33‬‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫أن أﻧﺪﻳـﺔ اﻟﻨـﴫ واﻷﻫـﲇ ﺗﺒﺤﺚ ﻋـﻦ ﺻﺎﻧﻊ ﻟﻌﺐ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰ ﺑﻌﺪ ﻓﺸﻞ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻤﺎ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ‬ ‫ﻣﺎﻧﺴـﻮ وﻣﻮاﻃﻨﻪ ﻣﻮراﻟﻴﺲ ﻻﻋﺒـﻲ اﻟﻨﴫ واﻷﻫﲇ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﱰﺗﻴﺐ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ,‬اﻟﻄﺎﺋـﻒ ‪-‬‬ ‫اﻟﴩق‪ ,‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮت اﻟﻬﺰﻳﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻬـﺎ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي اﻟﻬﻼل‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻈـﺮه اﻟﻔﺘـﺢ ‪1/2‬‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴩة‬ ‫ﻟـﺪوري زﻳـﻦ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎﴈ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻋﺎﺷـﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺰرﻗـﺎء ﻟﻴﻠﺔ ﻋﺼﻴﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻨـﺎزل ﻓﺮﻳﻘﻬـﺎ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺪارة‪ ،‬ﺑﻌﺪ أﺣﺪ ﻋﴩ اﻧﺘﺼﺎرا ً‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎرة إﻻ ﺗـﺄﻛﻴـﺪا ً ﻋـﲆ‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻟﻬـﻼل‪ ،‬وﺗﺄﺛـﺮه اﻟﻘﻮي‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﺷـﺄﻧﻪ‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ ﺷـﺄن اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﻜﺒـﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻓـﺾ أن ﺗﻨﻬﻲ اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫دون أﻟﻘـﺎب‪ ،‬وﺑـﺪا واﺿﺤـﺎ ً أن‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻘﻠـﻖ اﻟﻬﻼﻟﻴﺔ ﻟـﻢ ﺗﺨﻠﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻔـﺎؤل واﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﺳـﺘﻌﺎدة‬ ‫اﻟﺘـﻮازن ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أن اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺮ ﺑﻈﺮوف ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ ﰲ ﻣﻮاﺳﻢ‬ ‫ﻣﻀـﺖ ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻨﻔـﺾ ﻋـﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻏﺒﺎر اﻟﱰاﺟﻊ‪ ،‬وﻳﻌﻮد إﱃ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻫﻮاﻳﺘـﻪ ﰲ اﺻﻄﻴـﺎد‬ ‫اﻟﺒﻄـﻮﻻت وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻹﻧﺠﺎزات‬

‫ﺳﺠﻞ ﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ‬ ‫ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﳌﻤﺘﺎﺯ‬ ‫ﻛﺄﺱ ﺍﳌﻠﻚ‬ ‫ﻛﺄﺱ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻛﺄﺱ ﺍﻻﲢﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻛﺄﺱ ﺍﳌﺆﺳﺲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺁﺳﻴﺎ ”ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ‬ ‫ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻜﺆﻭﺱ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻛﺄﺱ ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ”ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ“‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﳋﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫ﻋﺪﺩ ﻣﺮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻮﺯ‬ ‫‪ 13‬ﻣﺮﺓ‬ ‫‪ 6‬ﻣﺮﺍﺕ‬ ‫‪ 11‬ﻣﺮﺓ‬ ‫‪ 7‬ﻣﺮﺍﺕ‬ ‫ﻣﺮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬ ‫ﻣﺮﺗﺎﻥ‬ ‫ﻣﺮﺗﺎﻥ‬ ‫ﻣﺮﺗﺎﻥ‬ ‫ﻣﺮﺗﺎﻥ‬ ‫ﻣﺮﺗﺎﻥ‬

‫ﺟﻮﺟﻞ‬ ‫ﺗﺘﻮﺝ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺎﺩﻱ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺑﺤﺜ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺤﺮﻛﺎﺕ‬ ‫ﺑﺤﺜﻬﺎ‬

‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻳﻼﻣﺲ‬ ‫ﺣﺎﺟﺰ ﺍﻟﻤﻠﻴﻮﻥ‬ ‫ﻭﻳﻜﺘﺴﺢ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺃﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺳـﻴﻨﻬﺾ ﻣﻦ ﺟﺪﻳـﺪ وﻳﻀﻴﻒ‬ ‫إﻧﺠﺎزا ً ﺟﺪﻳﺪا ً إﱃ ﺳﺠﻞ إﻧﺠﺎزاﺗﻪ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﱃ أرﻗـﺎم ﻟـﻢ ﻳﺤﻘﻘﻬـﺎ أي ﻧﺎ ٍد‬ ‫ﺳـﻌﻮدي آﺧـﺮ‪ ،‬إذ ﻳﺒﻠـﻎ ﻋـﺪد‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻟﻬﻼﻟﻴﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ‪53‬‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻣـﻦ ﻣﺤﻠﻴﺔ إﱃ آﺳـﻴﻮﻳﺔ‬ ‫إﱃ إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ذﻟﻚ ﻳﻌﺪ‬ ‫اﻟﻬـﻼل اﻷﻛﺜﺮ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً ﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟـﺪوري اﻤﻤﺘـﺎز )‪ 13‬ﻟﻘﺒﺎً( إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﺗﺰﻋﻤـﻪ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻛﺄس‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ )‪ 11‬ﻟﻘﺒـﺎً(‪ ،‬وﻛﺄس‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺬي ﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻻﺣﻘـﺎ ً ﺑﻜﺄس اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ )ﺳـﺒﻌﺔ أﻟﻘـﺎب(‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺪ‬ ‫اﻟﻬـﻼل أﻛﺜﺮ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً ﻟﻠﺒﻄـﻮﻻت اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻮاﻗـﻊ )‪ 13‬ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴـﺔ‬ ‫وﻋﺮﺑﻴﺔ وآﺳﻴﻮﻳﺔ(‪ ،‬وأﻛﺜﺮ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً ﻟﻸﻟﻘـﺎب‬ ‫اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ )ﺳـﺘﺔ أﻟﻘﺎب ﰲ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ(‪ ،‬وﻫﻮ أول‬ ‫ﻧﺎ ٍد ﻳﺤﺼﻞ ﻋـﲆ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺪوري‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻼل اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ اﻤﺎﴈ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﻤﺘـﺎز ﺑﻤﺴـﻤﺎه وﺧﺪﻣـﺎت اﻷﻧﱰﻧﺖ ﻋﻦ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ ﻏﺎب أﻳﻀﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻣﺘﺼﺪر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ”دوري زﻳـﻦ“‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﻌﺎم ‪ 2012‬واﻤﺘﻌﻠﻖ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺪوري اﻟﻔﺘﺢ‪.‬‬ ‫ذﻟﻚ ﰲ اﻟﻌﺎﴍ ﻣﻦ ﺳـﺒﺘﻤﱪ ﻋﺎم ﺑﻌﺒـﺎرات اﻟﺒﺤﺚ اﻷﻛﺜـﺮ رواﺟﺎ ً‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫‪2009‬م‪ ،‬وﺗﻮج ﻣﺴﺮﺗﻪ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﰲ ﻣﺤـﺮك اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻬـﺎ زﻓـﺖ ﺟﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻬـﻼل رﺋﻴﺲ��� ‫ﻧﺎدﻳﻬﺎ ﻤﻼﻣﺴـﺔ اﻤﻠﻴـﻮن ﻣﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﺠﺎزات واﻟﺒﻄﻮﻻت ﺑﺘﺘﻮﻳﺠﻪ ”‪.“Google.com‬‬ ‫وﻗﺎﻣـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺘﺼﻨﻴﻒ ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻮﻗﻊ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻺﺣﺼـﺎء واﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺑﻠﻘﺐ ﻧﺎدي ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺒﻠﺪان‪” ،‬ﺗﻮﻳـﱰ“ ﻛﺄول ﺷـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫إذ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻛﻞ ﺑﻠﺪ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﻔﺌﺎت رﻳﺎﺿﻴـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﺗﻼﻣﺲ ﺣﺎﺟﺰ‬ ‫اﻟﻘﺮن ﰲ اﻟﻘﺎرة اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺒﺤـﺚ اﻷﻛﺜـﺮ رواﺟﺎ ً اﻤﻠﻴـﻮن ﻣﺘﺎﺑـﻊ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻋﺠـﺰت‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺘﻮﻗـﻒ إﻧﺠـﺎزات ﻛﺎﻟﺼﻮر واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻦ واﻷﺣﺪاث ﺟﻤﺎﻫﺮ أﻧﺪﻳﺔ ”اﻻﺗﺤﺎد واﻟﻨﴫ‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ واﻷﻫـﲇ“ ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ ﻋـﻦ إﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﻬﻼل ﻋﲆ ﺑﻄﻮﻻﺗـﻪ وإﻧﺠﺎزاﺗﻪ واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺘﺎل اﻟﻘﻮس ﻟﺬات اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﺑـﻞ ﺷـﻤﻠﺖ ﺗﺮﺑﻌـﻪ ﻋﲆ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺼـﺪر اﻟﻬـﻼل ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﻧﻈﻤﺖ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ أﻣﺲ‬ ‫ﻋـﺮش اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷﻛﺜـﺮ ﺷـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﰲ ﻣﺤـﺮﻛﺎت اﻟﺒﺤـﺚ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻷﻋﲆ ﺑﺤﺜﺎ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺣﻤـﻼت ﺗﻮﻳﱰﻳﺔ ”ﻫﺎﺷـﺘﻘﺎت“‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺣﻞ ﺧـﻼل ﻋـﺎم ‪ 2012‬ﻣﺘﻔﻮﻗـﺎ ً ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺘﻦ وﺳﻂ ﺗﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺪراﺳـﺔ ﻋـﲆ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺬي ﺟـﺎء ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ ﻛﺒﺮ‪ .‬وﺟﺎء ﺗﻔﻮق رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻼل‬ ‫أﺟﺮﺗﻬـﺎ ﻋﻤـﻼق اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﲆ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺣ ﱠﻞ ﻧﺎدي اﻟﻨﴫ ﺑﻌـﺪ أن ﺗﺠـﺎوز ﻋـﺪد اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴـﺔ ”ﺟﻮﺟﻞ“ ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬ﺗـﺎرﻛﺎ ً اﻷﻫﲇ ﰲ ﺣﺘـﻰ اﻟﻌﺎﴍة ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻋـﻦ أﻛﺜـﺮ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‪ .‬وﻏﺎب ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ”‪ ،“998.023‬وﺑﻔـﺎرق ﻛﺒـﺮ‬ ‫ﺗـﺪاوﻻ ً ﺑﻦ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ ﻤﺤﺮك ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺸـﺒﺎب ”اﻟﻠﻴـﺚ“ ﺣﺎﻣﻞ ﻋﻦ اﻟﻘﻮس اﻟـﺬي وﺻﻞ ﰲ ذات‬ ‫ﻟﻘـﺐ دوري زﻳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻮﻗﺖ إﱃ ”‪.“994.038‬‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ”ﺟﻮﺟﻞ ﺳﺮش“‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻔﺴﺮ ﺧﺎﻃﺊ‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗـﻮج ﺑﺎﻟﻠﻘﺐ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱪﻣﺠﻴﺎت ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻓـﴪ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺪاوﻣـﻦ ﻋﲆ‬

‫اﻟﺤﻀـﻮر ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﻌﻨـﻮان اﻟـﺬي‬ ‫أﺑﺮزﺗـﻪ اﻟـﴩق ﰲ ﺻﻔﺤﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﻌﺪدﻫﺎ اﻟﺼﺎدر أﻣﺲ ﻋﻦ‬ ‫ﻫﺰﻳﻤﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼﱄ ﻣﻦ اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﻘﺼﺪ ﻣﻨﻪ اﻹﺳﺎءة ﻟﻠﻬﻼل‪،‬‬ ‫وذﻫـﺐ اﻟﺒﻌﺾ ﻷﺑﻌـﺪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺻﻮروا ﻹدارة اﻟﻨﺎدي أن‬ ‫”اﻟﴩق“ ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻟﻬﻼل‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﻳﻨﺎﻗﺾ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻇﻠﺖ‬ ‫”اﻟﴩق“ وﻣﻨـﺬ إﻃﻼﻟﺘﻬﺎ ﺗﻘﻒ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺎﻓﺔ واﺣﺪة ﻣـﻦ أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬إﻻ ﺑﻤﻘﺪار ﻣﺎ ﺗﺤﺮزه ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻄﻮﻻت وﺗﺤﻘﻘـﻪ ﻣﻦ إﻧﺠﺎزات‪،‬‬ ‫ﻓــ ”اﻟﴩق“ ﻻ ﺗﺴـﺘﻬﺪف‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻘﺼﺪ‪ ،‬وﻻ ﺗﻜﺘﺐ ﺑﺴﻮء ﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫و ﺗﻮﺿـﺢ اﻟـﴩق أن اﻟﻌﻨـﻮان‬ ‫ﻛﺎن اﻤﻘﺼﻮد ﺑﻪ أن اﻟﻔﺘﺢ ﺣﻘﻖ‬ ‫اﻧﺘﺼـﺎرا ً ﻋﲆ اﻟﻬـﻼل ﰲ دوري‬ ‫زﻳـﻦ وﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎد اﻟﻌﻨـﻮان ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼث ﻛﻠﻤﺎت ﺑﻬﺪف اﻻﺧﺘﺼﺎر‪.‬‬

‫اﻟﻬﻼﻟﻴﻮن ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑﻜﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﰲ اﻤﻮﺳﻢ اﻤﺎﴈ‬

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺃﻟﻌﺎﺏ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ أﻣـﺲ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﻷﻟﻌـﺎب اﻟﻘـﻮى ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺘﻦ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎﺗﻬﺎﻋﲆ ﻣﻼﻋﺐ ﻧﺎدي‬ ‫اﻷﻧﺼﺎر وﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﻗﺴـﻢ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻳﺸﺎرك ﰲ ﻟﺠﺎﻧﻬﺎ اﻟﺘﺤﻜﻴﻤﻴﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﴩﻓﻮ وﻣﻌﻠﻤﻮ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣـﴩف ﻋـﺎم اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ورﺋﻴـﺲ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺒﺪﻧﻴـﺔ ﻣﺤﻤﻮد أﺑـﻮ اﻟﻬﺪى ﻛﺎﺋـﻦ أن اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ اﻛﺘﺸـﺎف وإﺑﺮاز اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ واﻻرﺗﻘﺎء‬

‫ﺑﻤﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻤﻬﺎرﻳـﺔ وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‪ ،‬وإﻋﺪاد اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻤﺪرﳼ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻷﻟﻌﺎب اﻟﻘﻮى‪ ،‬وإﻛﺴـﺎب اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﱪات واﻤﻌـﺎرف اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺠﺎل‬ ‫اﻹﻋﺪاد واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ وﺗﺤﻜﻴﻢ ﺑﻄﻮﻻت أﻟﻌﺎب اﻟﻘﻮى ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﺳﺠﻠﺖ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﰲ ﻳﻮﻣﻬﺎ اﻷول أرﻗﺎﻣﺎ ﻣﺘﻤﻴﺰة ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت اﻤﻴﺪان واﻤﻀﻤﺎر ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻤﻀﻤﺎر‬ ‫وﺳـﺒﺎﻗﺎت ‪100‬و ‪400‬و‪1500‬م‪،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺳـﺒﺎق‬ ‫)‪ (x4100‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸﻤﻞ ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت اﻤﻴﺪان ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت دﻓﻊ‬ ‫اﻟﺠﻠﺔ‪ ،‬رﻣﻲ اﻟﺮﻣﺢ‪ ،‬ﻗﺬف اﻟﻘﺮص‪ ،‬اﻟﻮﺛﺐ اﻟﻌﺎﱄ واﻟﺜﻼﺛﻲ‬ ‫واﻟﻄﻮﻳﻞ‪ ،‬وﺗﺨﺘﺘﻢ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺍﻟﺨﻤﺎﺵ ﻳﻔﻮﺯ ﺑﻜﺄﺱ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺗـﻮج اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﻔﺎرس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺨﻤـﺎش ﺑـﻜﺄس وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻌـﺪ ﺣﺼﻮﻟﻪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﰲ ﺧﺘﺎم ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻗﻔﺰ اﻟﺤﻮاﺟﺰ ﻟﻠﻔﺮوﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﺮت‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎﺗﻬﺎ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻋﲆ ﻣﻀﻤﺎر ﻧﺎدي اﻤﻄﺒﻘﺎﻧﻲ ﻟﻠﻔﺮوﺳﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﻠـﺪ اﻟﺜﻘﻔﻲ ﺑﺤﻀـﻮر رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻤﻄﺒﻘﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺎﻣـﺪ اﻤﻄﺒﻘﺎﻧﻲ اﻟﻔﺮﺳـﺎن اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻤﺮاﻛـﺰ اﻷرﺑﻌﺔ اﻷﺧﺮى ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻜﺎﻓﺂت اﻤﺎﻟﻴﺔ وأﻧﻮاط اﻟﻔﻮز‪.‬‬ ‫وﻧﻘـﻞ اﻟﺜﻘﻔـﻲ ﺗﻬﺎﻧﻴﻪ وﺗﻬﺎﻧـﻲ ﻛﻞ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﱰﺑﻮي ﺑﺴـﻼﻣﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻌـﺪ أن ﻣَـ ﱠﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻔﺎء وﻣﻐﺎدرﺗﻪ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﰲ‬ ‫دورﺗﻬـﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ أﺛﺒﺘﺖ ﻣﺎ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻪ ﻣـﻦ دﻋﻢ واﻫﺘﻤـﺎم ورﻋﺎﻳﺔ ﻣﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ أن ﺗﻜﻮن رﻳﺎﺿﺔ اﻟﻔﺮوﺳـﻴﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫وإﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟـﻮزارة ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ وﻫﻮ ﻣـﺎ ﺑﺪأﺗﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤـﺪارس ﻣﻦ ﺧﻼل إدﺧـﺎل ﻫﺬه اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ ﺿﻤﻦ أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﺗﺪﻋﻤﻪ اﻟﻮزارة وﺗﺸـﺠﻊ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﺎﺳـﻢ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮﺳـﺎن اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ واﻤﺸـﺎرﻛﻦ واﻟﺸـﻜﺮ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﻨﻈﻤـﺔ واﻟﺮاﻋﻴﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ وﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر اﻤﻄﺒﻘﺎﻧﻲ ﻋﲆ دﻋﻤﻪ واﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻪ ﻤﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻤﻄﺒﻘﺎﻧﻲ ﻟﻠﻔﺮوﺳﻴﺔ ﺑﺠﺪة‪.‬‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺯﻋﺎﻣﺔ ﺍﻟﻬﻼﻝ‪ ..‬ﺷﻐﻠﺖ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﻐﺐ ﻋﻦ دﻳـﺎر اﻷزرق‬ ‫ﻃﻮال ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻤﻤﺘﺪة ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺼﻒ ﻗﺮن‪.‬‬ ‫إﴏار وﺗﺤ ٍﺪ‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﻗﻠـﻞ‬ ‫ﻛﺜـﺮون ﻣـﻦ ﺣﻈـﻮظ اﻟﺰﻋﻴـﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﻮز ﺑﻠﻘـﺐ اﻟـﺪوري‪ ،‬ﺗﺮى‬ ‫ﺟﻤﺎﻫـﺮه اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ أن ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﰲ ﻣﻠﻌـﺐ اﻷﺣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫ﻟﻴـﺲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ‪ ،‬واﺿﻌـﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺛﻘﺘﻬﻢ ﰲ ﻓﺮﻳﻘﻬـﻢ اﻟﺬي ﻋﻮدﻫﻢ‬ ‫ﻋﲆ إﻫﺪاﺋﻬـﻢ اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﻮﺳـﻢ ﻟﻴﺼﺒـﺢ أﻛﺜـﺮ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﺼﻮﻻ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻟﻘﺎب‪.‬‬ ‫وإذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺛﻘـﺔ ﰲ ﻓﺮﻳﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﱰﻛﻮا ﻟﻬـﺬه اﻟﻬﺰﻳﻤـﺔ أن ﺗﺆﺛﺮ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎﺗﻬـﻢ أو ﺗﻀﻌـﻒ‬ ‫ﺛﻘﺘﻬـﻢ ﰲ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻋـﲆ ﻧﺤـﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻛﺸـﻔﺘﻪ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬـﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻤﺒـﺎراة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﻟﻐﺔ‬ ‫اﻹﴏار واﻟﺘﺤﺪي‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻋﱰﻓﻮا‬ ‫ﺑﺄﺣﻘﻴـﺔ اﻤﻨﺎﻓـﺲ ﰲ اﻟﻔـﻮز‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن اﻟﻬﺰﻳﻤـﺔ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ داﻓﻊ ﻛﺒـﺮ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﰲ اﻟﺠﻮﻻت اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫‪ 53‬ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫وﻳﺜـﻖ اﻟﻬﻼﻟﻴـﻮن ﰲ أن‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻬـﻢ اﻟـﺬي وﺿـﻊ ﺑﺼﻤﺘﻪ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﺨﱪ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫ﻧﴫاوﻳﺔ أﻫﻼوﻳﺔ ﻟﻼﻋﺐ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻟﻮﺳﺎدا‬

‫ﺗﺄﻫﻴﻞ!‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫• اﻟﻔﺘﺢ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ اﻟﺼﺪارة وﻳﻬﺰم اﻟﻬﻼل!‬ ‫• ﻓﻮز ﺗﺎرﻳﺨﻲ ﻤﺴـﺮة ﻧﺎدٍ ﻧﻤﻮذﺟﻲ!‬ ‫• ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﻔﺘـﺢ اﺳـﺘﻐﻞ ﻓﺮﺻﺘـﻦ‬ ‫ﻓﺴﺠﻞ ﻫﺪﻓﻦ!‬ ‫• اﻟﻬـﻼل ﻛﺎن ﺗﺎﺋﻬـﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫ﻋﺪة!‬ ‫• ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻨﺸـﻮة واﻟﺜﻘﺔ اﻟﺰاﺋـﺪة اﻟﺘﻲ دﺧﻞ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﻼﻋﺒـﻮن وﻛﺄﻧﻬﻢ ﺟﺎؤوا ﻟﺤﺼﺪ ﻧﻘﺎط‬ ‫ﻣﻀﻤﻮﻧﺔ!‬ ‫• ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ ﻏﺮﻳﺒـﺔ ﻣﻦ ﻛﻤﺒﻮارﻳـﻪ ﺑﺈﴍاك‬ ‫اﻟﻐﻨﺎم ﻛﻤﺤﻮر ﺛﺎﻟﺚ!‬ ‫• ﺗﻌﻄﻴﻞ ﺟﺒﻬﺔ ﻳﻤﻨﻰ ﻛﺎﻣﻠﺔ!‬ ‫• ﺛﺒـﺎت اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﺔ أﻣﺮ ﻣﻬﻢ ﺟـﺪا ً ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻟﺘﺠﺎﻧﺲ!‬ ‫• ﺣﺎﻟـﺔ ارﺗﺒـﺎك رﻫﻴﺒـﺔ أﻋﻘﺒـﺖ ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔﺘﺢ ﻟﻬﺪﻓﻪ اﻷول!‬ ‫• اﻟﻔﺘﺢ ﺑﻔﻮزه أﻋﺎد اﻟﺪوري ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ!‬ ‫• اﻟﻔﺘﺢ ﻳﺘﺼﺪر ﻷﻧﻪ اﻷﻓﻀﻞ!‬ ‫• اﻟﻌﻨﴫ اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻟﻬﻼﱄ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻟﻮﺑﻴﺰ‬ ‫ﻣﺎزال ﻣﺘﻔﺎوت اﻤﺴﺘﻮى!‬ ‫• أﻣﺎ ﻫﺮﻣﺎش ﻓﺜﺒﺖ أﻧﻪ ﻻﻳﻨﺎﺳﺐ اﻟﻬﻼل!‬ ‫• ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻠﻌـﺐ ﰲ اﻟﻬـﻼل واﺿـﺢ أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ!‬ ‫• ﺣﺘﻰ ﻟـﻮ ﺣﴬ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﴎي ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻓﻠﻦ ﻳﺘﻐﺮ اﻟﻮﺿﻊ ﻛﺜﺮا!‬ ‫• اﻹدارة اﻟﻬﻼﻟﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺘﺴـﻊ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﺮﻳﻖ!‬ ‫• ﻫﺬه اﻷﺳﻤﺎء ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ ﻟﻦ ﺗﺬﻫﺐ ﺑﻌﻴﺪا‬ ‫آﺳﻴﻮﻳﺎ!‬ ‫• ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻠﻌـﺐ وﺿـﺢ ﺿﻌﻔﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫رﻫﻴﺐ أﻣﺎم اﻟﻔﺘﺢ!‬ ‫• اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻏﺮ ﺟﺎﻫﺰ وﻫﺬا ﻻﻳﺤﺘﺎج ﻛﺜﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﻛﺎء!‬ ‫• ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻛﻤﺒﻮارﻳـﻪ واﺟﺒﺔ وﻫﻲ ﻻﺗﻌﻨﻲ‬ ‫)اﻹﻗﺼﺎء( أو اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﻋﻤﻠﻪ!‬ ‫• ﺑﻞ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺑﻞ وواﺟﺐ اﻹدارة!‬ ‫• اﻟﺪوري ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﺳـﻬﻼ ﰲ ﻇﻞ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫ﴍﺳﺔ ﺑﻦ اﻟﻔﺘﺢ واﻟﻬﻼل واﻟﺸﺒﺎب!��� ‫• اﻟﻐﺮﻳـﺐ أن أﺻﻮات اﻟﻨﺸـﺎز اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮدﻧﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳـﻜﺘﺖ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﺑﻌـﺪ اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ إﻻ ﻣﻦ‬ ‫)اﻟﺸﻤﺎﺗﺔ ﻃﺒﻌﺎ(!‬ ‫• ﻓﻬﺎﻫﻮ اﻟﻬﻼل ﻳﻬﺰم وﻳﺨﴪ اﻟﺼﺪارة!‬ ‫• وﻻﻧﺮى ﺗﺪﺧﻼ إﻃﻼﻗﺎ!‬ ‫• ﻛﻤـﺎ ﺣـﺪث وﺷـﺎﻫﺪﻧﺎ ﰲ ﻧﺼـﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﻜﺄس اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ!‬ ‫• ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻢ )ﺗﺄﻫﻴﻞ( اﻟﻨﴫ!‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻔﺘﺢ ﻳﺘﺼﺪر اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪ ..‬اﻻﺑﺘﺴﺎم وﺻﻴﻔﴼ وأﺑﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫ﺣﺒﺮﺗﻲ ﻳﺘﻮﺝ ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺪﺭﺍﺟﺎﺕ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺑﻄﻮﻟـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻤﻤﺘﺎزة‬ ‫ﻟﺪرﺟﺔ اﻟﻜﺒﺎر ﻟﻠﺪراﺟﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤـﺖ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ واﻟﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ أﻧﺪﻳﺔ اﻟﻐﻮﻃﺔ ﻣﻦ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫أﺑﻬـﺎ ﻣﻦ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬اﻟﻔﺘﺢ ﻣـﻦ اﻤﱪز‪،‬‬ ‫ﻣـﴬ ﻣـﻦ اﻟﻘﺪﻳـﺢ‪ ،‬اﻟﺴـﻼم ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﺴـﺎم ﻣﻦ أم اﻟﺤﻤﺎم‪،‬‬ ‫وﺗﺨﻠﻒ ﻋﻦ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻧﺎدي ﻧﺠﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻃﺔ ﺳﺪﻳﺮ واﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺳﺎﺟﺮ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﻤﺪ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺪوﴎي واﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﻣﻴﺤـﻲ اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻔﺮق اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول‪ :‬ﻧـﺎدي اﻟﻔﺘﺢ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﱪز ﺑﺰﻣﻦ ‪ 6,15,28‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬ﻧﺎدي اﻻﺑﺘﺴـﺎم‬ ‫ﻣـﻦ أم اﻟﺤﻤـﺎم ﺑﺰﻣـﻦ ‪6,26,01‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺴﺒﺎق‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ :‬ﻧـﺎدي أﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺴﺮ ﺑﺰﻣﻦ ‪ 6,54,39‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻔﺮدي اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول اﻟﻼﻋـﺐ أﻳﻤـﻦ‬ ‫ﺣﺠﻲ ﺣﱪﺗﻲ ﻣﻦ ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ ﺑﺰﻣﻦ‬ ‫‪ 1,52,22‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬اﻟﻼﻋﺐ ﺳـﻠﻄﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺴـﺮي ﻣﻦ ﻧـﺎدي أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺰﻣﻦ ‪ 1,52,22‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ :‬اﻟﻼﻋﺐ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻦ ﻧـﺎدي اﻟﻔﺘﺢ ﺑﺰﻣﻦ‬ ‫‪1,52,22‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺴـﺒﺎق ﺗـﻢ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻋـﲆ اﻟﻔـﺮق واﻟﻼﻋﺒـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮاﻛﺰ اﻷُوَل‪.‬‬


‫تشكيلة «حسب الطلب»‬

‫من باب الصــــراحة‬

‫ح�رك عضو رف نادي ااتح�اد‪ ،‬عمر الخوي امياه الراكدة ي ناديه بتريحاته اأخرة التي فجر‬ ‫خالها مفاجأة هزت اأوس�اط الرياضية عندما كش�ف أن أحد الش�خصيات ااتحادية عرض عليه‬ ‫رش�وة بمليون ريال لاس�تقالة من عضوية مجلس اإدارة السابق بما يؤدي ي النهاية إى اإطاحة‬ ‫بمحمد بن داخل من كري الرئاسة‪.‬‬ ‫وج�اءت تريح�ات الخوي ي وق�ت تعاني في�ه اإدارة الحالية برئاس�ة محمد الفاي�ز من نفس‬ ‫الظروف التي عانت منها إدارة النادي السابقة‪ ،‬ما جعل البعض يربط بن ما حدث سابقا ويحدث‬ ‫حالي�ا خصوصا وأن التكهنات بدأت تثار هناك وهناك حول مس�تقبل ه�ذه اإدارة ‪،‬التي يبدو أنها‬ ‫ستتعرض لضغوطات كبرة قد تجرها عى الرحيل كما فعل بن داخل حن وجد نفسه وحيدا وسط‬ ‫أمواج العميد امتاطمة‪.‬‬ ‫ساهر الشرق‬

‫رياضـة‬ ‫رسالة إلى ‪.......‬‬

‫رئيس‬ ‫النصر‬ ‫اأمير‬ ‫فيصل بن‬ ‫تركي‬

‫لم تكن تش�كيلة امنتخب الس�عودي لدورة كأس الخليج‬ ‫الحادي�ة والعرين التي أعلنها ام�درب الهولندي فرانك‬ ‫ري�كارد مفاجئ�ة م�ن م�درب تعودن�ا من�ه امفاج�آت‬ ‫والق�رارات الغريب�ة‪ ،‬وكش�فت ه�ذه التش�كيلة أن علة‬ ‫امنتخ�ب الحقيقية وغيابه عن س�احة البطوات تكمن ي‬ ‫الجهاز الفني الذي فشل إى اآن ي ااستقرار عى عنار‬ ‫محددة يمكن ااعتماد عليها ي مشاركات امنتخب امقبلة‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫صفح�ة يومي�ة تهتم برس�ائل الق�راء‪ ،‬وأفكارهم‪،‬‬ ‫واقراحاتهم ي الش�ؤون الرياضي�ة‪ ،‬آملن االتزام‬ ‫باموضوعية‪ ،‬ع�ى أن ا تزيد عدد كلمات امقال عن‬ ‫‪ 250‬كلمة‪ ،‬وذلك عى الريد اإلكروني‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫نش�كرك عى الجهود التي تبذله�ا حاليا من أجل إع�ادة الفريق‬ ‫الن�راوي إى طري�ق اإنج�ازات والبط�وات‪ ،‬وه�ي جهود ليس�ت‬ ‫مس�تغربة ما عرف عنك من عش�ق وحرص كبر عى أن يكون النر‬ ‫دائم�ا ي امقدمة كما تعودت عى ذلك جماه�ره العريضة التي تضع‬ ‫كام�ل ثقتها ي مجل�س إدارتكم رغم إدراكها لصعوب�ة امهمة ي ظل‬ ‫ش�ح اموارد امالية وعزوف ع�دد كبر من أعضاء ال�رف عن القيام‬ ‫بواجبهم تجاه ناديهم‪.‬‬ ‫ا نش�ك أبدا ي تفان�ي اإدارة النراوية‪ ،‬ونش�يد بما قدمته من‬ ‫عم�ل كبر وجه�ود مضني�ة تكللت بضم أب�رز الاعبن خ�ال فرة‬

‫اانتق�اات الصيفي�ة أمثال امري حس�ني عبدربه وعب�ده عطيف‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى التعاقد مع ام�درب اأوروجواني كارينيو الذي قاد الفريق‬ ‫إى النتائ�ج امأمولة بدليل عدم خس�ارته أي مباراة إى اآن ي دوري‬ ‫زي�ن للمحرفن‪ ،‬لكن كل هذه الجهود لن تحقق امأمول إذا لم تتبعها‬ ‫خط�وات أخرى‪ ،‬وأعنى به�ا مواصلة تدعيم صف�وف الفريق بصانع‬ ‫ألع�اب أجنبي أن النر وإن حقق نتائج جيدة ي مبارياته اأخرة ما‬ ‫زال يحت�اج إى اعب من طراز خاص يجيد الربط بن خطي الوس�ط‬ ‫والهجوم‪.‬‬ ‫عبدالرحمن أحمد‬

‫رجل المهام الصعبة‬

‫من يستحق لقب «الملكي» ؟‬

‫نجوم مع وقف التنفيذ‬ ‫إن امتتب�ع أندي�ة دوري زي�ن للمحرفن يجده�ا ا تتوانى‬ ‫ع�ن دفع اماي�ن ي التعاقد مع امحرفن س�واء امحلين أو‬ ‫اأجانب ي الوقت الذي تتجاهل فيه اعبن ش�بابا تدرجوا ي‬ ‫امراحل الس�نية بالنادي حتى أثبتوا كفاءتهم بتمثيل الفريق‬ ‫اأول ي معادل�ة غريب�ة ا تح�دث إا ي أنديتن�ا رغ�م أنه ا‬ ‫يخف�ى عى الجميع حجم معاناتها امالية ومش�اكلها الكبرة‬ ‫التي تصل أحيانا ً إى التأخر ي تس�ديد رواتب ومس�تحقات‬ ‫اأجهزة الفنية والطبية والاعبن‪.‬‬ ‫تضم اأندية أس�ماء شابة قدمت نفسها بشكل أكثر من‬ ‫رائع عندم�ا تتاح لها الفرصة‪ ،‬ولكنها ا تجد ااهتمام الكاي‬ ‫الذي يحفزها إى اكتساب الخرات وصقل مهاراتها بما يعود‬ ‫بالفائ�دة عى الفري�ق‪ ،‬واأمثلة والش�واهد ع�ى ذلك كثرة‪،‬‬ ‫فف�ي النادي اأهي هن�اك محمد آل فتي�ل‪ ،‬وي ااتحاد معن‬ ‫الخ�ري‪ ،‬وغرهما م�ن الاعبن الذين ينتظ�رون عى أحر‬ ‫من الجمر إش�ارة امدربن لنثر إبداعهم ي امستطيل اأخر‬ ‫وإثبات أن الكرة السعودية تملك جياً واعدا ً قادرا ً عى إعادة‬ ‫أمجاد امنتخبات واأندية‪.‬‬ ‫سلطان الشهري‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫ع�اد الفريق اأه�اوي إى دوامة النتائ�ج امحبطة لجماهره‪،‬‬ ‫وخر ثاث نقاط مهمة ي مش�واره لرويض لقب استعى‬ ‫عليه طويا بس�قوطه ي فخ التع�ادل اإيجابي أمام التعاون‬ ‫(‪ ،)1/1‬ومع احرامنا الكبر للفريق التعاوني إا أنه ا يمكن‬ ‫مقارنت�ه من حي�ث اإمكان�ات بفريق يضم أب�رز امحرفن‬ ‫وتحرص إدارته عى توفر اأجواء امناس�بة لاعبن واأجهزة‬ ‫الفني�ة من تس�ديد روات�ب ي موعدها امح�دد‪ ،‬وإقرار نظام‬ ‫امكافآت والحوافز بعد أي مباراة‪ .‬كان اأهي قاب قوس�ن أو‬ ‫أدني من التتوي�ج بلقب الدوري ي اموس�م اماي‪ ،‬وتفاءلنا‬ ‫بمس�رة الفريق امميزة هذا اموس�م خاصة بع�د وصوله إى‬ ‫نهائي دوري أبطال آس�يا‪ ،‬لكن الاعبن أحبطونا بمستويات‬ ‫ا ترتق�ي إى طموحاتن�ا‪ ،‬وي كل مباراة نفاج�أ بأداء مخيب‬ ‫لآمال حتى جاءت مباراة التعاون لتثبت أن الراقي ليس بذاك‬ ‫الفريق الذي وضعنا كل آمالنا عليه‪.‬‬ ‫إن ما يحدث ي القلعة حاليا يتحمل مس�ؤوليته ي امقام‬ ‫اأول الاعب�ون‪ ،‬وحان الوق�ت إدارة النادي أن تتخذ قرارات‬ ‫صارم�ة وتظهر الع�ن الحمراء أن سياس�ة ال�دال امتبعة‬ ‫حاليا لم تعد مجدية وتسببت ي فقدان عديد من النقاط التي‬ ‫يصعب تعويضها ي الجوات امقبلة‪.‬‬

‫ موض�وع أخذ مس�احة كبرة ي الس�احة الرياضي�ة دون معرفة‬‫ما ه�و النادي املكي‪ ،‬وهناك من جماهر اأه�ي من يدعون ناديهم‬ ‫باملكي‪ ،‬وهذا با شك غر صحيح إطاقا ً ‪.‬‬ ‫ ي اعتقادي‪ ،‬رسميا ‪،‬ايوجد نا ٍد ملكي معلن‪ ،‬لكن يبدو أن جماهر‬‫اأهي لم يرضها لقب التماسيح الذي حسب وجهة نظري امتواضعة‬ ‫يليق بهيبة اأهي ومكانته‪.‬‬ ‫ يجب ع�ى جماهر الرياضية أن تملك الوع�ي وهي تطلق األقاب‬‫عى فريقها أن هناك ألقابا تتجاوز الخطوط الحمراء وينبغي الحذر‬ ‫منها أنها قد تقلل من هيبة ومكانة النادي‪.‬‬ ‫ كما أدعو جماهر تماسيح جدة (اأهي) اافتخار بهذا اللقب وعدم‬‫احتقاره‪ ،‬كونه أطلق عى الفريق منذ تأسيس النادي اأهي‪.‬‬ ‫ وما يؤس�ف له أن يص�ادق رئيس اأهي اأمر فه�د بن خالد عى‬‫تس�مية نادي�ه املكي حتى ي�رى جماه�ره دون أن يفتخر بلقب‬ ‫التماسيح الذي ترسخ ي أذهان الجماهر اأهاوية‪.‬‬ ‫ علين�ا أن نعرف ثقافة الحفاظ عى ألق�اب أنديتنا بكل فخر وعدم‬‫تغيره�ا باعتبارها تاريخا مهما يحفظ حق�وق اأندية‪ ،‬وهو أفضل‬ ‫م�ن البحث عن ألقاب دون وجود أدلة عى أحقية هذا النادي أو ذاك‬ ‫بها‪.‬‬ ‫نايف الحابوط‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫‪rfrf4‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬رافقي – تجدب‬ ‫‪ – 2‬ممثلة مرية‬ ‫‪ – 3‬آلة موسيقية ‪ -‬نصبغها‬ ‫‪ – 4‬ممثل مري راحل – أوصل البرى‬ ‫‪ – 5‬تشغلونها عن العمل‬ ‫‪ – 6‬فرت – دعامة‬ ‫‪ – 7‬شخصية كرتونية لفتى يعيش ي اأدغال‬ ‫‪ – 8‬أوجعت – تَ ْغنى (معكوسة)‬ ‫‪ – 9‬سهل – من الخراوات‬ ‫‪ – 10‬أضاعت الفرصة – سقاية (معكوسة)‬

‫‪ – 1‬رقابهم ‪ -‬للتنبيه‬ ‫‪ – 2‬فجر – رأياه (مبعثرة)‬ ‫‪ – 3‬مقدمة برامج كويتية‬ ‫‪ – 4‬قطع – أرشدتكم‬ ‫‪ – 5‬يجمع امال ويكدسه – ترطب باماء (معكوسة)‬ ‫‪ – 6‬امنتمي إى دولة ي رق آسيا‬ ‫‪ – 7‬تزويدك بمواد غذائية احتياطية – أبو البر‬ ‫‪ – 8‬نجمع (معكوسة) – مطار شهر ي لندن‬ ‫‪ – 9‬رجّ اج ‪ -‬غني‬ ‫‪ – 10‬ضد ناجح (معكوسة) – تختفي عن النظر‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫بدر عبداه‬

‫تص�د�� الرازي�ي إلت�ون جوزيه امح�رف ي صف�وف الفتح‪ ،‬كل‬ ‫العناوي�ن ي دوري زي�ن للمحرفن‪ ،‬وخطف اأنظار بمس�تويات‬ ‫خال من‬ ‫رائعة أس�همت ي تربع «النموذجي عى الصدارة بس�جل ٍ‬ ‫الخس�ارة إى اآن‪ ،‬ي إنج�از غر مس�بوق لفري�ق ا يصنف ضمن‬ ‫الكب�ار»‪ .‬ول�م يك�ن تألق إلت�ون غريبا ً ع�ى اعب قدّم مس�تويات‬ ‫ممي�زة ي ظهوره اأول ي اماعب الس�عودية‪ ،‬وتحديدا ً مع الفريق‬ ‫الن�راوي الذي اعتقد أنه مازال نادما ً عى التفريط ي خدماته بعد‬ ‫سلس�لة من التعاقدات الفاش�لة‪ ،‬وآخرها اأرجتيني مانس�و‪ ،‬رغم‬ ‫أن�ه كلف خزينة الن�ر أضعاف ما رفت�ه ي التعاقد مع إلتون‪.‬‬ ‫إن م�ا يقدمه إلتون حاليا ً مع الفريق الفتحاوي يع ّد درس�ا ً لأندية‬ ‫الت�ي وضح تماما ً أنها مس�تعدة لدفع مبالغ طائلة عى اعبن دون‬ ‫أن تس�تفيد م�ن خدماتهم‪ ،‬كما هو حال الن�ادي اأهي مع محرفه‬ ‫اأرجنتين�ي مورالي�س الذي فش�ل ي إثبات جدارت�ه وأصبح أمر‬ ‫ااستغناء عن خدماته مسألة وقت ليس إا‪ .‬تعاقدت إدارة الفتح مع‬ ‫إلت�ون بمبلغ لم يتجاوز ربع مليون دوار‪ ،‬واس�تقدمت إدارة اأهي‬ ‫اأرجنتيني موراليس ي صفقة بلغت ثاثن مليون ريال‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫نج�ح اأول وو ّرط الثاني اإدارة اأهاوية‪ ،‬التي قد تضطر إى دفع‬ ‫كام�ل مبلغ الصفقة ي حال لم تصل إى تس�وية مع الاعب بعد أن‬ ‫توصلت إى قناعة بعدم جدوى اس�تمراره م�ع الفريق حتى نهاية‬ ‫عقده عام ‪.2015‬‬ ‫سعد المالكي‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫ غ�اب رج�ل امهم�ات الصعب�ة ي نادي ااتح�اد فحرت‬‫اأزمات اإدارية‪ ،‬وتراجعت نتائج الفريق ي الفرة اأخرة‪.‬‬ ‫ افتقد نادي ااتحاد إداريا ً ي قامة أحمد مس�عود ومنصور‬‫البلوي‪ ،‬فكان طبيعيا ً أن تتأثر مس�رة ألعابه‪ ،‬خصوصا ً كرة‬ ‫القدم التي تعيش أسوأ فراتها‪.‬‬ ‫ تعاقب أكثر من ثاثة رؤس�اء عى النادي ي أقل من خمس‬‫س�نوات‪ ،‬فغاب العميد عن منصات التتويج‪ ،‬وفشل ي إسعاد‬ ‫جماه�ره بأي بطول�ة كما عودهم عى ذلك ي مواس�م التهم‬ ‫فيها كامل كعكة اإنجازات!‪.‬‬ ‫ غاب�ت الحكمة والعقانية فلم يعد مس�تغربا ً أن تس�يطر‬‫الخاف�ات الش�خصية وتصفي�ة الحس�ابات ع�ى امش�هد‬ ‫ااتحادي‪.‬‬ ‫ انشغل ااتحاديون بالهامش وأهملوا اأهم‪ ،‬فأصبح النادي‬‫يتأرجح ب�ن مصالح اإداري�ن الجدد‪ ،‬وانتق�ادات الحرس‬ ‫القديم‪.‬‬ ‫ فشلت اإدارة ي إدارة ملف اإحال واإبدال بذكاء‪ ،‬فخيمت‬‫أجواء التمرد وسط اعبن ينتظرون رف رواتبهم منذ أكثر‬ ‫من ستة أشهر‪.‬‬ ‫ ح�رت الهزائ�م والنتائ�ج الكارثي�ة‪ ،‬فغاب�ت الجماهر‪،‬‬‫وأصبح النمور غرباء ي ملعبهم‪.‬‬

‫مقالب «الصيف»‬

‫أحمد الخيواني‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫خالد العسيري‬

‫اأحد ‪ 3‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 16‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )378‬السنة الثانية‬

‫اأمر فيصل بن تركي‬

‫اأهلي‬ ‫وسياسة‬ ‫العين‬ ‫الحمراء‬

‫بدأ ريكارد مش�واره مع اأخر ي التصفيات اآس�يوية‬ ‫امؤهل�ة إى نهائي�ات كأس العال�م ‪2014‬م ي الرازيل‪،‬‬ ‫وخ�ال ه�ذه الفرة ل�م يس�تقر ام�درب الهولندي عى‬ ‫تش�كيلة‪ ،‬ففي كل مب�اراة كان يلعب بتش�كيلة مختلفة‬ ‫تمام�ا اأم�ر الذي تس�بب ي خروج امنتخ�ب مبكرا من‬ ‫التصفي�ات‪ ،‬وبعده�ا اس�تدعى امدرب تش�كيلة جديدة‬ ‫غالبيتها من العنار الش�ابة للمبارات�ن الوديتن أمام‬

‫إس�بانيا والجاب�ون وبرر ذل�ك بأنه يه�دف إى صناعة‬ ‫منتخب للمستقبل‪ ،‬ومن ثم فاجأ الجميع بتشكيلة أخرى‬ ‫ي مب�اراة الكونغو الودي�ة التي أقيمت ي اأحس�اء قبل‬ ‫أن يكش�ف أخرا عن تش�كيلته للبطول�ة الخليجية التي‬ ‫كالعادة لم تخل من امفاجآت وموجة اانتقادات‪.‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع الجاه���ات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫ممثل مصري‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اميزان – الجدي – العقرب – الحوت – الجوزاء – الحمل – اأسد –‬ ‫العذراء – عرض – أول – الجن – اأخر – اميء – باركنسون‬ ‫– تغير – جذري – س�عادة – قصة – مدينتن – إش�اعة – عم –‬ ‫زوجة ‪ -‬الدلو – الرطان – الثور – القوس‬

‫الحل السابق ‪ :‬أحمد عزمي‬


‫باتر يحذر‬ ‫البرازيل من‬ ‫العنف في‬ ‫الماعب‬

‫طوكيو ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ح�ذر رئيس ااتح�اد الدوي لك�رة القدم (فيفا) الس�ويري‬ ‫جوزي�ف باتر منظمي نهائي�ات كأس العالم ي الرازيل عام‬ ‫‪ 2014‬من العنف بعد اأحداث التي رافقت مباراة س�او باولو‬ ‫الرازي�ي وضيفه تيغ�ري اأرجنتيني ي نهائ�ي كأس أمريكا‬ ‫الجنوبية وأدت إى انسحاب اأخر‪.‬‬ ‫فقد رف�ض تيغري دخ�ول أرض املعب إكمال الش�وط الثاني من‬ ‫امب�اراة‪ ،‬ثم ادع�ى احقا إى أن رجاا من الرطة دخلوا بس�احهم‬ ‫إى غرفة امابس الخاصة به واعتدوا عى الاعبن بالهراوات وهددوا‬ ‫حارس امرمى بمسدس‪.‬‬

‫باتر‬

‫وقال باتر ي مؤتمر صحاي أمس السبت ي طوكيو عى هامش‬ ‫كأس العال�م لأندية «مثل هذا الحادث يش�كل إنذارا منظمي كأس‬ ‫العال�م»‪ ،‬مضيفا «إنه إن�ذار إى جميع امنظمن بش�أن ما يمكن أن‬ ‫يحص�ل»‪ .‬ويجري اتحاد دول أمريكا الجنوبي�ة لكرة القدم تحقيقا‬ ‫ح�ول ادعاءات ن�ادي تيغري بش�أن اعتداء الرط�ة الرازيلية عى‬ ‫اعبي�ه‪ ،‬والتي نفاها ضابط فيها معترا ي الوق�ت ذاته أن عددا من‬ ‫أف�راد الرطة العزل أصيب�وا بجروح‪ .‬وقد اعتر س�او باولو فائزا‬ ‫بكأس أمريكا الجنوبية‪ ،‬وهو كان متقدما ي الشوط اأول ‪ /2‬صفر‪.‬‬ ‫وتأتي أحداث هذه امباراة بعد أسبوعن عى إجراء قرعة بطولة‬ ‫العال�م للقارات امقررة ي الرازيل ي يوني�و ‪ ،2013‬وقبل نحو ‪18‬‬ ‫شهرا من استضافة نهائيات كأس العالم‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫رياضـة‬

‫أحداث العنف التي شهدتها مباراة ساو باولو وتيغري اأرجنتيني (أ ف ب)‬

‫اأحد ‪ 3‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 16‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )378‬السنة الثانية‬

‫بالمختصر‬

‫كأس العالم لأندية‪ ..‬لقب أول لتشيلسي أم ثان لكورينتيانز؟‬

‫رونالدو يقترب من «الوزن المثالي»‬ ‫بع�د ثاث�ة أش�هر اعتم�د فيه�ا‬ ‫ساو باولو ‪ -‬د ب أ‬ ‫ع�ى الطع�ام الصح�ي‬ ‫والتدريب�ات البدني�ة‬ ‫والعناي�ة الطبي�ة‪ ،‬اقرب‬ ‫نجم كرة الق�دم الرازيي‬ ‫الس�ابق رونال�دو م�ن‬ ‫خ�ط النهاي�ة ي برنامجه‬ ‫امكث�ف إنق�اص وزن�ه‬ ‫وال�ذي يع�رض خ�ال‬ ‫برنام�ج «الوزن امثاي» ي‬ ‫التليفزيون الرازيي‪.‬‬ ‫ونجح رونالدو ي إنقاص‬ ‫وزن�ه بش�كل ملح�وظ‬ ‫رونالدو وبيبيتو‬ ‫حس�بما أوضحت الصور‬ ‫التي نرتها صحيفة «إكسرا» الرازيلية أمس اأول‪ .‬ورغم ذلك‪،‬‬ ‫سيكون عى رونالدو اإجابة عى سؤال مازال يشغل ذهن كثرين‬ ‫وهو «إى متى س�يحافظ عى وزنه الجي�د؟»‪ .‬وينتظر أن يجيب‬ ‫رونالدو عى هذا السؤال خال حلقة الرنامج التليفزيوني امقرر‬ ‫بثه�ا الي�وم اأحد علما بأن وزنه ي بداية ب�ث الرنامج ي نهاية‬ ‫سبتمر اماي بلغ ‪ 118.4‬كيلوجرام‪ .‬وكان الهدف من الرنامج‬ ‫الغذائي هو إنقاص وزن رونالدو إى ‪ 104‬كيلوجرامات‪.‬‬

‫سوريا يواجه اأردن في «غرب آسيا»‬

‫بالو وجليرت‬ ‫طوكيو ‪ -‬أ ف ب‬ ‫يسعى تش�يلي اإنجليزي إى إحراز لقب بطل‬ ‫كأس العال�م لأندي�ة ي كرة الق�دم للمرة اأوى‬ ‫ي تاريخ�ه عندم�ا يلتقي كورينتيان�ز الرازيي‬ ‫اليوم اأحد ي امباراة النهائية عى اس�تاد مدينة‬ ‫يوكوهاما اليابانية‪.‬‬ ‫وكان تشيلي تغلب عى مونتري امكسيكي ‪ ،3/1‬ي‬ ‫ح�ن فاز كورينتيانز عى اأه�ي امري ‪/1‬صفر ي‬ ‫الدور نصف النهائي‪.‬‬ ‫ويلتقي اأهي مع مونت�ري ي مباراة عى امركز‬ ‫الثالث اليوم أيضا‪.‬‬ ‫يش�ارك تش�يلي ي البطول�ة للم�رة اأوى بعد‬ ‫أن حقق اموس�م اماي بقيادة ام�درب امؤقت حينها‬ ‫اإيطاي روبرتو دي ماتيو حل�م الفوز بدوري أبطال‬ ‫أوروبا‪.‬‬

‫فرحة اعبي تشيلي هل تكتمل باللقب العامي ؟‬ ‫لك�ن الفري�ق‬ ‫اإنجلي�زي بقي�ادة‬ ‫ام�درب اإس�باني‬ ‫رافاي�ل بينيتيز الذي خلف دي ماتيو امقال يمر بفرة‬ ‫صعبة هذا اموس�م إذ فقد لقب�ه اأوروبي بعد أن حل‬ ‫ثالثا ي مجموعته خلف يوفنتوس اإيطاي وش�اختار‬ ‫دانييتس�ك اأوكران�ي‪ ،‬كم�ا يعاني أيض�ا ي الدوري‬ ‫امحي الذي كان يتصدره ي مستهل اموسم بعد فوزه‬ ‫ي‪ 7‬مباريات من أص�ل ‪( 8‬تعادل ي اأخرى) قبل أن‬ ‫يراج�ع إى امرك�ز الثالث برصي�د ‪ 29‬نقطة‪ ،‬بفارق‬ ‫ع�ر نقاط ع�ن مانشس�ر يونايتد امتص�در‪ ،‬وأربع‬ ‫نقاط خلف مانشسر سيتي حامل اللقب‪.‬‬ ‫وب�ات تش�يلي أول فريق يح�رز دوري أبطال‬ ‫أوروبا ثم يخرج من دور امجموعات ي اموس�م التاي‪.‬‬ ‫ويتطل�ع بينيتيز إى أن تك�ون كأس العالم بداية‬ ‫استعادة تش�يلي توازنه حيث سركز عى منافسات‬

‫ال�دوري امح�ي أم�ا ي اللح�اق‬ ‫بالصدارة‪.‬‬ ‫لك�ن نج�اح بينيت�ز ي قي�ادة‬ ‫تش�يلي إى لقب كأس العالم لأندية قد ا يش�فع له‬ ‫ي ااستمرار ي مهمته رغم توليه امنصب قبل أقل من‬ ‫ش�هر‪ ،‬إذ إن حالة مش�ابهة حصلت مع�ه عندما كان‬ ‫يتوى تدريب انر ميان اإيطاي‪.‬‬ ‫فقد س�بق له أن توج بلق�ب البطولة عام ‪2010‬‬ ‫م�ع الفريق اإيطاي عى حس�اب مازيمبي الكونغوي‬ ‫بط�ل إفريقيا حينها (‪/3‬صف�ر)‪ ،‬إا أن ذلك لم يمنع‬ ‫«نرات�زوري» من التخ�ي عن خدماته بع�د التتويج‬ ‫مبارة‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬ف�إن كورينتيانز الذي تغلب بصعوبة‬ ‫ع�ى اأهي امري ي نص�ف النهائي بهدف للبروي‬ ‫خ�وان باولو غريرو يس�عى إى الظفر بلقب البطولة‬ ‫للمرة الثانية بعدما نال لقب البطولة اأوى عى أرضه‬

‫(أ ف ب)‬

‫عام ‪.2000‬‬ ‫وسيكون لقب البطولة الحالية مسك ختام سنتن‬ ‫مذهلتن لكورينثيانز ش�هدتا تتويج�ه بلقبي الدوري‬ ‫امحي عام ‪ 2011‬وكأس ليرتادوريس هذا العام‪.‬‬ ‫ويدخ�ل كورينثيان�ز البطول�ة القاري�ة دون أن‬ ‫يتج�رع مرارة الهزيم�ة أبدا‪ ،‬بينما لم يدخل ش�باكه‬ ‫سوى أربعة أهداف‪.‬‬ ‫وتتف�وق أندي�ة أوروبا ع�ى نظرته�ا اأمركية‬ ‫الجنوبي�ة بخمس�ة ألق�اب مقاب�ل ثاث�ة ي البطولة‬ ‫بنظامها الجديد اعتبارا م�ن عام ‪ ،2000‬حيث فازت‬ ‫بنس�خاتها الثاث اأوى فرق برازيلية هي كورينثيانز‬ ‫وس�او باولو وإنرناس�يونال أع�وام ‪ 2000‬و‪2005‬‬ ‫و‪ ،2006‬قبل أن تنتقل الس�يطرة إى الفرق اأوروبية‬ ‫ع�ر مي�ان اإيط�اي (‪ )2007‬ومانشس�ر يونايت�د‬ ‫(‪ )2008‬وبرش�لونة (‪ )2009‬وانرمي�ان (‪)2010‬‬ ‫وبرشلونة مجددا (‪.)2012‬‬

‫الريال يطارد بصيص اأمل أمام إسبانيول‬

‫برشلونة يستدرج أتلتيكو مدريد بطموح توسيع الفارق‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬

‫ميي‬

‫(أ ف ب)‬

‫س�يكون برش�لونة امتصدر (‪ 43‬نقطة) أمام فرصة إزاحة ماحقه‬ ‫إتلتيك�و مدريد (‪ 37‬نقطة) من طريقه عندما ي���تقبله اليوم اأحد‬ ‫ع�ى ملعبه «كامب ن�و» ي قمة الجولة السادس�ة عرة من الدوري‬ ‫اإسباني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وس�تكون امواجهة مع أتلتيكو مدريد مصرية لرشلونة أن خروجه‬ ‫منها بالنقاط الثاث س�يجعله يخطو خطوة كبرة نحو اس�تعادة اللقب‪،‬‬ ‫خصوص�ا ً أن قط�ب العاصم�ة اآخر ري�ال مدري�د يتخلف ع�ن النادي‬ ‫ال�»كاتالوني» بفارق ‪ 11‬نقطة وأصبحت مهمة احتفاظه باللقب صعبة ي‬ ‫ظل العروض الرائعة الت�ي يقدمها «باوغرانا» والنجم اأرجنتيني ليونيل‬ ‫ميي‪.‬‬ ‫ويتقدم برشلونة‪ ،‬الس�اعي إى فوزه التاسع عى التواي ‪-‬منذ تعادله‬ ‫مع غريم�ه ريال مدريد (‪ )2/2‬عى أرضه ي ‪ 7‬أكتوبر اماي‪ -‬والخامس‬ ‫ع�ر ي ‪ 16‬مباراة‪ ،‬بف�ارق ‪ 6‬نقاط عن فريق ام�درب اأرجنتيني دييغو‬ ‫س�يميوني ما يعني أن فوزه سيوس�ع هذا الفارق إى ‪ 9‬نقاط‪ .‬ولن تكون‬ ‫مهم�ة رجال ام�درب تيتو فيانوفا س�هلة أم�ام «ل�وس روخيبانكوس»‬ ‫الذين يقدمون موس�مهم اأفضل منذ تتويجه�م باللقب للمرة اأخرة عام‬ ‫‪ ،1996‬إذ لم يخروا س�وى مرتن ي الدوري هذا اموس�م أمام فالنس�يا‬ ‫(‪ )0/2‬وجاره�م ريال (‪ 0/2‬أيضاً) وذلك بفضل تألق نجمهم الكولومبي‬ ‫راداميل فالكاو الذي س�جل اأسبوع اماي خماسية ي مرمى ديبورتيفو‬ ‫ا كورونيا (‪.)6/0‬‬ ‫وبدوره‪ ،‬يس�عى ريال إى امحافظة عى أمل منافس�ة برش�لونة عى‬ ‫اللقب عندما يس�تضيف النادي ال�»كاتالوني» اآخر إسبانيول عى ملعبه‬ ‫«سانتياغو برنابيو» اليوم أيضاً‪.‬‬ ‫ولم يقدّم فريق امدرب الرتغاي جوزيه مورينيو الذي يبدو ي طريقه‬ ‫للرحيل ي نهاية اموس�م‪ ،‬عرضا ً مقنعا ً ي امرحلة السابقة أمام مضيفه بلد‬ ‫الولي�د‪ ،‬إذ احت�اج إى هدف متأخر من اأماني مس�عود أوزيل لكي يخرج‬ ‫فائزا ً (‪ ،)3/2‬ثم أتبع هذه النتيجة بأخرى أسوأ منها بعد أن سقط اأربعاء‬ ‫اماي خارج قواعده أمام سلتا فيغو (‪ )1/2‬ي ذهاب الدور ثمن النهائي‬ ‫من مسابقة الكأس‪.‬‬

‫يلتق�ي منتخب�ا س�وريا واأردن اليوم‬ ‫الكويت ‪ -‬أ ف ب‬ ‫اأح�د ضمن منافس�ات امجموع�ة الثالثة ي ختام ال�دور اأول‬ ‫من بطولة غرب آس�يا لكرة القدم ي نسختها السابعة امقامة ي‬ ‫ضيافة الكويت حتى ‪ 20‬ديسمر الجاري‪.‬‬ ‫وتض�م امجموع�ة أيضا منتخ�ب الع�راق‪ ،‬وهي الوحي�دة التي‬ ‫تشتمل عى ثاثة فرق‪.‬‬ ‫وكانت الجولة اأوى ش�هدت فوز العراق ع�ى اأردن ‪/1‬صفر‪،‬‬ ‫والثانية تعادل سوريا مع العراق ‪.1/1‬‬ ‫وي ضوء النتيجتن السابقتن‪ ،‬يتصدر العراق الرتيب برصيد ‪4‬‬ ‫نقاط‪ ،‬أمام سوريا (نقطة) واأردن (دون رصيد)‪.‬‬ ‫وتعد امباراة حاس�مة أن اله�دف منها واضح للغاية بالنس�بة‬ ‫إى الفريق�ن خصوصا ً أن نظام البطولة ين�ص عى تأهل بطل‬ ‫كل مجموع�ة فض�اً عن أفضل ث�ان بن امجموع�ات الثاث إى‬ ‫الدور نصف النهائي بعد إلغ�اء نتائج الفريقن صاحبي امركز‬ ‫الرابع ي امجموعت�ن اأوى (لبنان) والثانية‪ ،‬نظرا ً لكون الثالثة‬ ‫مقترة عى ثاثة منتخبات‪.‬‬ ‫وبالت�اي س�يدخل الفريق�ان مب�اراة اليوم بحس�ابات معروفة‬ ‫مسبقا ً تضمن لكل منهما الطريق امؤدي إى دور اأربعة‪.‬‬

‫بيكهام يرفض اللعب في أستراليا‬ ‫سيدني ‪ -‬أ ف ب ت�اى احتمال انتقال نج�م كرة القدم‬ ‫اإنجليزية ديفيد بيكهام إى اماعب اأسرالية بعد أن رفض‬ ‫اأخر ع�رض أحد اأندية‬ ‫بس�بب امس�افة البعي�دة‬ ‫جدا عن إدارة أعماله‪.‬‬ ‫وارتفع�ت اأخب����ار‬ ‫امتعلق�ة بانتق�ال بيكهام‬ ‫إى أس�راليا بع�د انته�اء‬ ‫عق�ده مع ل�وس أنجليس‬ ‫جااك�ي اأمريكي مطلع‬ ‫الش�هر الح�اي‪ ،‬وبعد أن‬ ‫كش�ف ااتحاد اأس�راي‬ ‫عن رغبته ي ذلك‪.‬‬ ‫وأب�دى ع�دد م�ن اأندية‬ ‫بيكهام‬ ‫اأس�رالية اهتمامه بضم‬ ‫بيكهام‪ ،‬ومنها نادي برث‬ ‫غل�وري الذي عرض عى النجم اإنجليزي نحو مليوني دوار‬ ‫نظر اللعب ي صفوفه عر مباريات‪.‬‬ ‫والتقى رئيس النادي اأس�راي توني س�ايج بيكهام ي لندن‬ ‫هذا اأس�بوع حيث قال اأخر موقع ااتحاد اأس�راي للعبة‬ ‫عى ش�بكة اإنرنت «حصلت عى فرصة للتحدث مع ديفيد‪،‬‬ ‫وبالطبع سألته عن إمكانية امجيء إى أسراليا»‪.‬‬ ‫وأض�اف «نظ�ر ي عيني وقال‪ ،‬اأم�ر قد يبدو جي�دا ولكنه‬ ‫سيبعدني جدا عن أعماي»‪.‬‬

‫إندونيسيا تفلت مؤقت ًا من« الفيفا»‬

‫فالكاو‬

‫(أ ف ب)‬

‫جاكرتا ‪ -‬د ب أ رحبت إندونيس�يا بامهلة اممتدة لثاثة‬ ‫أش�هر التي منحها لها ااتحاد الدوي لكرة القدم (فيفا) لحل‬ ‫النزاع�ات القائمة ي الباد حول الس�يطرة ع�ى اتحاد الكرة‬ ‫امح�ي‪ .‬ورح القائ�م بأعم�ال وزير الش�باب والرياضة ي‬ ‫إندونيس�يا أجونج اكسونو لقناة «مرو تي ي» التليفزيونية‬ ‫اإخباري�ة بأنه يقدر الوق�ت اإضاي الذي منح إندونيس�يا‬ ‫كمهل�ة ولكن�ه طالب اأط�راف امتنازعة ب�رورة التوصل‬ ‫إى ح�ل للمش�كلة القائم�ة قب�ل م�ارس امقب�ل وإا فإنهم‬ ‫سيواجهون فرض عقوبات هذه امرة‪.‬‬ ‫وتعان�ي كرة القدم اإندونيس�ية منذ عام�ن من راع عى‬ ‫السلطة أسفر عن وجود اتحادين وطنين لكرة القدم بالباد‬ ‫وكل منهما يدير بطولة الدوري الخاصة به‪.‬‬ ‫وكان الفيف�ا وجه تحذيرا ً إى إندونيس�يا ي وقت س�ابق هذا‬ ‫الشهر‪ ،‬مش�ددا ً عى رورة حل النزاع القائم بن ااتحادين‬ ‫بحلول العار من ديسمر الجاري‪ ،‬وإا فإن الباد ستعرض‬ ‫نفسها لعقوبة إيقاف غر محددة اأجل‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺣﺪ ‪ 3‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 16‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (378‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﺴﺐ ‪ 14‬أﻟﻔﴼ و‪ 659‬ﻣﺘﺎﺑﻌﴼ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻤﺠﺎﻻت‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺣﻈـﻲ ﻣﻌـ ّﺮف ﻛﺎﻓﻴـﻪ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ )@‪Alsharqiya-‬‬ ‫‪ (Cafe‬اﻟـﺬي ﺗﴩف ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﺗﻐﺮﻳـﺪ اﻟﺬرﻣﺎن‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ‪ 14‬أﻟﻔـﺎ ً و‪659‬‬ ‫ﻣﺘﻮﺗِـﺮا ﰲ ٍ‬ ‫ﻗﻴﺎﳼ وﺑﺴـﻴﻂ‬ ‫وﻗﺖ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋـﱪ ﺑﻮاﺑـﺔ »ﺗﻮﻳﱰ« ﻛﻮﻧـﻪ أول‬

‫ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﺮﻣﺰﻳﹼﺔ‬ ‫ﳊﺴﺎﺏ ﻛﺎﻓﻴﻪ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫رﺑﻤﺎ ﺳـﺘﺤﺪث ﺻﺪﻣﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﺪى ﻋُ ﺸـﺎق اﻟﱪاﻗﻊ‪،‬‬ ‫وﺳـﺘﺒﻮر ﻣﺤـﻼت اﻟﻜﺤﻞ واﻤﺴـﻜﺮة وﻣﻜﻴﺎج اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎً‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ ﻫﺪاﻳـﺔ اﻟﻜﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻫـ ّﻢ ﻟﻬـﻢ ﺳـﻮى ﺗﺮﻗﻴـﻢ اﻟﻌﺎﺋﻼت ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق‪.‬‬ ‫اﻤﺆﻟـﻢ أن أﻏﻨﻴـﺔ اﻟﱪاﻗـﻊ ﻤﺤﻤـﺪ ﻋﺒـﺪه ﻟﻦ ﺗﺴـﻠﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺤـﺔ ﻫﻲ اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﺳـﺘُﺼﺒﺢ ﺟﺰءا ً ﻣـﻦ ذﻛﺮﻳﺎت‬ ‫اﻤـﺎﴈ اﻟﺒﻐﻴﺾ ﺑﻌﺪ أن ﺑﻘﻴﺖ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﺳـﻨﺔ‬ ‫ﺗُﻐـﺮي اﻟﻬﺎﺋﻤـﻦ ﺑﺄن ﺛﻤﺔ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﺛﻤﻴﻨـﺎ ً ﺗُﺨﻔﻴﻪ اﻟﻌﻴﻮن‬ ‫اﻟﻨﺎﻋﺴﺎت!‬ ‫ﺗﺨﻴﻞ ﻓﻘﻂ أﻧﻚ ﻣﺄﺧـﻮذ ﺑﻌﻴﻨﻦ ﺣﻠﻮﺗﻦ ﺛﻢ ﺗﻈﻬﺮان ﻟﻚ‬ ‫ﻓﺠـﺄة ودون ﻣﻘﺪﻣﺎت ﻋﲆ وﺟﻪ أﺣـﻼم أو وﺟﻪ ﻧﺎﻧﴘ‬ ‫ﻋﺠﺮم ﻗﺒﻞ اﻟﺸـﻔﻂ واﻤﻂ؟ أراﻫﻦ أن ﻣﻌﺎﻟﻴﻚ ﺳـﻴﺘﺬﻛﺮ‬ ‫ﻓـﻮرا ً اﻟﺴـﻴﺪة )أم ﻋﺎﻣﺮ‪ /‬اﻟﻀﺒﻊ( وﻫـﻲ ﺗﻄﺎرد ﺣﻤﺎرا ً‬ ‫ﻋﺎﻗﺎ ً ﻧـﺪ ﻣﻦ اﻟﺤﻈﺮة ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﱪاﻗـﻊ ‪-‬ﻏﺎﻟﺒـﺎً‪ -‬ﻫـﻮ ﻣـﻦ اﻟﻨﻮع اﻟـﺬي ﻳﺆﺧـﺮ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫وﻳﺼﻴﺐ اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﺑﻔﺮوﺳـﺎت ﻣﺪﻣﺮة ﻟﻠﺬوق‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻟﻮ ﺷـﺎﻫﺪ اﻟﺸـﺒﺎب ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺟـﻮه ﻋﲆ ﺣﻘﻴﻘﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻈﻠﻮا ﻋﺎﻛﻔﻦ ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﺑﻘﻴﺔ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻛﺮاﻫﻴﺔ ﻵﻻم‬ ‫اﻟﺪﻧﻴـﺎ وﻣـﺎ ﺗﺨﻔﻴـﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﻐﺼـﺎت وﻣﻨﺎﻇـﺮ ﺻﺎدﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻜﺘﺸـﻒ ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﻴﻮخ أﻧﻬـﻢ ﻋﺎﺷـﻮا أﻋﻤﺎرﻫﻢ‬ ‫ﻳﺘﺸـﺪدون ﰲ ﺳـﱰ وﺟﻮه ﻻﺗﺜـﺮ اﻟﻔﺘﻨﺔ أﺑـﺪاً‪ ،‬ﺑﻞ إن ﰲ‬ ‫ﺧﺮوﺟﻬﺎ ﴐورة ﻣُﻠﺤﺔ ﻟﻬﺪاﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ ﺳﺘﺆدي‬ ‫ﺑﻬﻢ اﻟﺼﺪﻣﺔ إﱃ ﺗﺠﻨﺐ ﻣﺼﺎﺋﺮ ﻣﺆﻤﺔ ﻻﺗُﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه ﻟﻴﺴـﺖ دﻋـﻮة إﱃ اﻟﺴـﻔﻮر ﻓﺄﻧـﺎ ﻣـﻊ اﻟﺤﺸـﻤﺔ‬ ‫واﻟﺤﺠـﺎب اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أﺗﺨﻴـﻞ ﻓﻘﻂ ردة‬ ‫اﻟﻔﻌـﻞ ﻋﲆ وﺟـﻮه ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ وﺑﻌﺾ ﺷـﻴﻮﺧﻨﺎ اﻟﻔﻀﻼء‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴـﻘﻂ اﻟﱪاﻗﻊ! وﻫـﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ أن اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻗﺒﻴﺤﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺣﻼوﺗﻬﺎ أن ﺗﺒﻘﻰ ﻣﺤﺘﺸـﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻠﻚ رﺣﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻧﺮﺟﻮ ﺑﻘﺎءﻫﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‬

‫ﺣﺴـﺎب إﺧﺒﺎري ﻧﻘـﺎﳾ ﻫﺎدف‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺨﺘﺺ ﺑﻜﻞ ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﺟﺎء ﺗﺮﻛﻴﺰه ﻋﲆ ﻧﴩ‬ ‫اﻷﺧﺒـﺎر ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‬ ‫واﻟﺼـﻮر اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ ﻟﺘﺼـﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠُ ﻬـﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻗـﺪر ﻣﻤﻜﻦ ﻣـﻦ اﻤﻬﺘﻤّ ﻦ‪،‬‬ ‫ﻷﻛﱪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻨﻘﺎﺷﺎت اﻟﻬﺎدﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﻃـﺮح اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ‬

‫ﺑـﻦ اﻷﻋﻀـﺎء اﻤﺘﺎﺑﻌـﻦ ﻟـﻪ‪،‬‬ ‫وﺟﺎءت اﻷﺻﺪاء ﻤﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻄﺮﺣﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ واﺳﻌﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫وﺻـﻞ ﻋـﺪد ﺗﻐﺮﻳﺪاﺗـﻪ إﱃ ‪26‬‬ ‫أﻟﻔـﺎ ً و‪ 977‬وﻳﻘـﻮم ﺑﺘﺘﺒّﻊ أﻟﻒ‬ ‫و‪ 991‬ﻣﻐ ّﺮدا‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻮّﻫﺖ إدارة‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎب ﻣﺆﺧـﺮا ً إﱃ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ‬ ‫ﻟﺸـﺨﺺ آﺧـﺮ ﻟﻔـﱰة ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻟﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺘﻀﺢ أﺳﺒﺎﺑﻬﺎ ﺑﻌﺪ‪.‬‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﺎﺫﺍ ﻟﻮ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ﻋﻦ ﻭﺟﻬﻬﺎ؟‬

‫ﻛﺎﻓﻴﻪ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ..‬ﺃﻭﻝ ﺣﺴﺎﺏ ﻧﻘﺎﺷﻲ‬ ‫ﻳﻐﺮﺩ ﺑﺸﺄﻥ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻫﺎﺩﻑ ﹼ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﳝﻦ‬

‫ﺃﳝﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﳝﻦ‬

‫ﻫﺮﻭﺑ ﹰﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﻳﺜﺮ اﻟﺘﺴـﺎؤل اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﻔﺮط ﺑﻌﺘﻖ اﻟﺮﻗﺎب واﻟﺘﺴـﺎﺑﻖ إﱃ‬ ‫اﻹﴍاف ﻋـﲆ اﻟﺤﻤـﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﺘـﻮﱃ ﺟﻤﻊ اﻷﻣـﻮال ﻟﻔﻜﺎك ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص‪ ،‬واﻟﺤﻤﺎس اﻤﺨﻠﺺ اﻟﺬي ﻳﺒﺬﻟﻪ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن‬ ‫ﻟﺤـﺚ اﻟﻨﺎس ﻋﲆ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﺑﺄي ﻣﺒﻠﻎ ﺣﺘـﻰ أن اﻟﺤﻤﻼت ﺗﱰى‬ ‫وﺗﺘﻮاﱃ واﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﺗﺰﻳﺪ وﺗﻜﱪ‪.‬‬ ‫ﻫـﻞ ﻓﻌﻼً ﻳﻄﻠﺐ أﺻﺤﺎب اﻟﺪم ﻫـﺬه اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﻜﺒﺮة؟ وﻫﻞ أﺻﺒﺢ‬ ‫اﻟﻌﻔـﻮ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻃﻠﺒـﺎ ﻟﻸﺟـﺮ وإﻋﻼﻧﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ ﺗﺠﺎرة‬ ‫راﺑﺤـﺔ؟ وﻫـﻞ ﻛﻞ اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﻳﺤﻈـﻮن ﺑﻬـﺬه اﻟﻔﺮﺻـﺔ أم أن‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﻣﺤﻜﻮﻣﻦ ﺗﻨﺘﴫ ﻟﻬـﻢ ﻗﺒﺎﺋﻠﻬﻢ وأﴎﻫﻢ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻔﺘﻘﺪه اﻟﻀﻌﻔﺎء واﻤﻬﻤﺸـﻮن اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﻘﻒ ﺧﻠﻔﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺟﻤﻊ اﻤﻼﻳﻦ؟ وﻫﻞ أﺻﺒﺤﺖ ﺑﻮاﺑﺔ ﻟﻠﻨﺠﻮﻣﻴﺔ واﻟﻈﻬﻮر‬ ‫واﻣﺘﻴـﺎزات أﺧﺮى؟ وﻤـﺎذا ﻻ ﺗﻨﺎل ﻗﺼﺺ اﻟﻌﻔـﻮ اﻟﺤﺮ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﻤﺎﺛـﻼً ﻣﻊ أﻧﻬﺎ ﻓﻌﻞ ﻧﺒﻴﻞ وﻋﻈﻴﻢ وﺳـﻤﺎﺣﺔ ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫واﻻﺣﺘﻔﺎء؟‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺒـﺪو ﻓـﺈن ﻫـﺬه اﻟﺤﻤـﻼت ﺗﻨﺠـﺢ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﰲ ﺟﻤـﻊ‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ وأﻓﺮزت ﺳـﻤﺎﴎة ووﺳـﻄﺎء ﺑﺎرﻋـﻦ ﰲ إﻗﻨﺎع‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﻦ ﺑﺎﻟﺪﻓﻊ وﻫﻮ ﻧﺠﺎح ﻳﺸﺮ إﱃ اﺳﺘﺒﻌﺎد ﻏﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺪﻓﻊ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻳـﴚ ﺑﺄن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎء ﺗﻘﻮم ﻋﲆ دراﺳـﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃﺮ واﻟﺠﺪوى اﻤﺘﺤﻘﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺤﻴﻠﻬﺎ إﱃ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﻌﻘﺪة ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن ﺑﻌﺾ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺗﻨﴩ‪ ،‬دورﻳﺎً‪ ،‬أﺳﻤﺎء‬ ‫اﻤﺘﱪﻋﻦ وﻣﺒﺎﻟﻐﻬﻢ ﺗﺤﻔﻴﺰا ً ﻟﻠﻮﺟﺎﻫﺔ واﻻﺳﺘﻌﺮاض؟‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺳـﻨﻮات ﻛﺎﻧﺖ ﻫـﺬه اﻟﻘﺼﺺ ﻻﻓﺘـﺔ ﻟﻨﺪرﺗﻬﺎ واﻻﺳـﺘﻨﻜﺎر‬ ‫ﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﺎ أﻣﺎ اﻵن ﻓﻬﻲ ﻣﺸـﻬﺪ ﺛﺎﺑـﺖ وﻛﺜﻴﻒ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫وﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﻨﻤﻮ واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫إذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤـﻼت ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻼﻳـﻦ ﻓﺄﻳـﻦ‬ ‫اﻤﺘﱪﻋـﻮن ﻣﻦ اﻤﻄﻠﻘـﺎت واﻷﻳﺘﺎم واﻷراﻣـﻞ واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﻟﻠﻌﻼج‬ ‫واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ؟ وﻤﺎذا ﻻ ﻳﺘﺤﻤﺴـﻮن ﻟﻬﺎ ﺣﻤﺎﺳـﻬﻢ ﻟﻌﺘﻖ اﻟﺮﻗﺎب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎص؟‬ ‫إن ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻐﺎﻳﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻌﺎﻃﻒ وﺣﺐ اﻟﺨﺮ ﻓﻼ ﺑﺄس ﻟﻜﻦ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤﻼﻣﺢ ﺗﴚ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻋﺼﺒﻴﺔ وﻣﻨﻔﻌﺔ ودﻋﺎﻳﺔ ﺻﺎﺧﺒﺔ‪.‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ :‬ﻣﺼﺎﻧﻊ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺣﻠﻢ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻳﻄﺎﺑﻖ ﺍﻟﺘﻐﺮﻳﺪﺍﺕ ﺍﻟﺘﺮﻭﻳﺠﻴﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ ﺍﻟﻤﻐﺮﺩﻭﻥ‬ ‫„ﻇﻬﺎر إﻋﻼﻧﺎت أدق وأﻗﺮب ﻟﻠﻤﻔﺮدات اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ اﻟﻤﺴﺘﺨﺪم‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‪-‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫أﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ﺗﻮﻓﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳـﱰ« ﻋﻘـﺐ اﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻣﺼﻨﻊ اﻳﺴﻮزو‪ ،‬أن ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات ووﺟﻮد اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟـﺪول اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﺟـﺰء ﻣـﻦ ﺣﻠـﻢ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ‪.‬واﺻﻔﺎ ً ﺷـﻌﻮره‬ ‫ﺑــ“ اﻟﺮاﺋـﻊ“ وﻫـﻮ ﻳﻘـﻮد‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ”ﺻﻨﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ“‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧـﻪ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻣﺼﻨﻊ اﻳﺴـﻮزو وﺟﺪ ﺷﺒﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺎ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ اﻤﺼﻨﻊ‪.‬‬

‫أﻋﻠـﻦ ﻣﻮﻗﻊ ﺗﻮﻳﱰ ﻋـﻦ ﻧﻈﺎم ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻺﻋﻼﻧـﺎت ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ ﻣﻄﺎﺑﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات اﻟﱰوﻳﺠﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺒﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ اﻤﻐـﺮدون‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻹﻇﻬـﺎر إﻋﻼﻧـﺎت أدق وأﻗـﺮب‬ ‫ﻟﻠﻤﻔﺮدات اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ اﻤﺴﺘﺨﺪم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮﻗﻊ إﻧـﻪ أﺿﺤـﻰ ﺑﻤﻘﺪور‬ ‫اﻤﻌﻠﻨـﻦ إذا أرادوا اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات‬ ‫اﻟﱰوﻳﺠﻴـﺔ اﻻﺧﺘﻴـﺎر ﺑﻦ ﺛﻼﺛـﺔ ﺧﻴﺎرات‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻤﻄﺎﺑﻘـﺔ اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات ﻣﻊ اﻟﻜﻠﻤﺎت‬

‫اﻤﻔﺘﺎﺣﻴﺔ‪.‬واﻟﺨﻴـﺎرات اﻟﺜﻼﺛـﺔ ﻫـﻲ‬ ‫اﻤﻄﺎﺑﻘـﺔ اﻟﺘﺎﻣـﺔ‪ ،‬واﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ أﺳـﺎس‬ ‫اﻟﻌﺒﺎرة‪ ،‬واﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﻣﻊ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻤﻔﺘﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺴﻤﺢ ﺑﺈﻇﻬﺎر اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات‬ ‫اﻟﱰوﻳﺠﻴـﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أوﺳـﻊ ﻛﺜﺮا‬ ‫ً‬ ‫ووﻓﻘﺎ ﻟﺘﻮﻳﱰ‪ ،‬ﺗﺴﻤﺢ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺒﺎرات اﻟﺒﺤﺚ‪.‬‬ ‫اﻷدوات اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻤﻌﻠﻨـﻦ ﺑﻤﻨﻊ ﻇﻬﻮر‬ ‫إﻋﻼﻧﺎﺗﻬـﻢ ﺿﻤـﻦ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻋﺒﺎرات ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻜـﻦ ﻫـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻤﻌﻠـﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺒﻌﺎد ﻛﻠﻤﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺑﺤﻴـﺚ ﻻ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫إﻋﻼﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل وردت ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻤﺎت ﺿﻤﻦ‬

‫ﻋﺒـﺎرة اﻟﺒﺤﺚ اﻟﺘـﻲ أدﺧﻠﻬﺎ اﻤﺴـﺘﺨﺪم‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻨﻌـﺎ ﻟﻈﻬﻮر اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات اﻟﱰوﻳﺠﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺑﺤﺚ ذات ﻣﻮﺿﻮع ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ وﻏﺮ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻤﻨﺘﺞ ا ُﻤﻌﻠﻦ ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ أﺿﺎﻓـﺖ ﺗﻮﻳـﱰ ﻟﻠﻤﻌﻠﻨـﻦ‬ ‫ﺧﻴﺎر ﻇﻬﻮر ﺗﻐﺮﻳﺪاﺗﻬﻢ اﻟﱰوﻳﺠﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻳﺘﻼءم ﻣﻊ آﺧﺮ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻟﺮاﺋﺠﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﻳـﱰ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻋﺮﺿﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺟﻤﻬﻮر‬ ‫أوﺳـﻊ‪ ،‬وﻳﻘﻮم اﻟﺨﻴﺎر اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﻤﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻤﻔﺘﺎﺣﻴـﺔ ﻟﻺﻋـﻼن ﻣـﻊ آﺧـﺮ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻟﺮاﺋﺠﺔ وإﻇﻬﺎرﻫﺎ ﰲ اﻤﻜﺎن‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬

‫»ﺗﻮﻳﱰ« ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻃﺎﺑﻌﻪ اﻟﺘﻐﺮﻳﺪي ﰲ ﻋﻤﻞ إﻋﻼﻧﺎت‬

‫ﺣﺴﺎﺏ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟـ ‪ 2000‬ﻣﺘﺎﺑﻊ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 93‬ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻟﻜﻠﻴﺐ ﻧﺎﻧﺴﻲ »ﺑﺪﻙ ﺗﺒﻘﻰ ﻓﻴﻚ« ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪة ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺗﺆﻛﺪ أﻧﻬﺎ اﻷﻋﲆ ﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺎ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫» ا ﻤﻮ ﺳـﻴﻘﻰ‬ ‫ﻫﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ«‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ اﻟﻨـﻮر‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺒﻌـﺚ‬ ‫ﰲ ﻗﻠﺒﻲ اﻟﺤﺐ‬ ‫واﻟﺘﻔﺎؤل ﻛﻞ ﻳﻮم‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺤﻠﻮة اﻟﺘﻲ ﻟﻢ أرﻫﺎ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﺗﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ‬

‫أﺣــﻴــﺎﻧــﺎ‬ ‫ﺗـــﻜـــﻮن‬ ‫)اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ(‬ ‫ﺑﻠﺴﻤﺎ ً‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻧﺤﺐ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻻﺗﻜﻮن ﺑﺪﻳﻠﺔ ﻟﺼﻮت‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺒﺒﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺎﱄ راﴈ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ اﻟﺨﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻧﺪﻣـﺖ ﻋﻠﻴـﻪ ﻷن‬ ‫اﻟﺪور ﻣـﺎ اﺗﻘﻨﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﺪرﺟﺔ أن اﻤﺸﺎﻫﺪ‬ ‫اﻋﺘﱪه اﺳﺘﺨﻔﺎف‬ ‫و اﺳـﺘﻬﺰاء ﺑﺄﻫـﻞ اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬وأﻧـﺎ ﻣﺎ‬ ‫أرﴇ أﻃﻠـﻊ ﺑﻬﺎﻟﺼﻮرة ﺑﺲ ﺳـﻮء‬ ‫زارا اﻟﺒﻠﻮﳾ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر‪.‬‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ‬

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

‫ﻟـﻦ ﺗﻌﺮف‬ ‫أ ﺣﺎ ﺳـﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺷﻖ‪ ،‬إذا‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺠﺮﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻻ ﺗﻨﺼﺤـﻪ‬ ‫ﺑـﺄن ﻳﺒﻌـﺪ ﻋـﻦ ﻣـﻦ ﻳﺤﺐ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧﺖ ﺗﻘﺘﻠﻪ دون أن ﺗﻘﺼﺪ‪.‬‬ ‫ﺣﻤﺪ ﺑﺪر‬

‫ﺗﺠﺎوز ﺣﺴـﺎب ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳـﱰ« ﺣﺎﺟـﺰ اﻟــ‪ 2000‬ﻣﺘﺎﺑـﻊ ﻣﺘﻘﺪﻣـﺎ ﻋـﲆ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﺳﺠﻞ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎب اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺣﻀﻮرا‬ ‫ﻗﻮﻳـﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺑـﺚ اﻷﺧﺒﺎر ﺣﺘـﻰ وﺻﻠﺖ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات‬ ‫إﱃ ‪ 1785‬ﺗﻐﺮﻳـﺪة ﻣـﺎ ﺑﻦ ﺑﺚ أﺧﺒﺎر ورد ﻋﲆ ﺷـﻜﺎوى واﻗﱰاﺣﺎت‬ ‫وﻣﻼﺣﻈﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺳﺠﻞ ﻋﺪد اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ ‪ 2074‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ ﻣﺘﺎﺑﻌﻲ ﻧﺎﻧﴘ ﻋـﱪ اﻟﺘﻮﻳﱰ؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫أﺷﺎدوا ﺑﺎﻷﻏﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺐ ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺟـﺬب ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﻛﻠﻴـﺐ أﻏﻨﻴﺔ أﺣﻤـﺪ ﻣﺎﴈ وﻟﺤﻨﻬـﺎ زﻳﺎد ﺑﺮﺟﻲ‬ ‫»ﺑـﺪك ﺗﺒﻘـﻰ ﻓﻴـﻚ« ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﺔ ووزﻋﻬـﺎ ﻫـﺎدي ﴍارة‪ ،‬ﻟﺘﻄـﺮح‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻧﺎﻧـﴘ ﻋﺠﺮم أﻛﺜﺮ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ ﻧﺎﻧـﴘ ﻋﺠـﺮم ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 93,200‬ﻣﺸـﺎﻫﺪ ﺧﻼل »اﻟﻜﻠﻴـﺐ اﻷﻏﻨﻴﺔ«‪ ،‬وﻻﻗـﻰ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻷُوَل ﻣﻦ ﻃﺮﺣﻪ ﻛﻠﻴـﺐ ﺗﻔﺎﻋـﻼً أﻛـﱪ ﻣـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﻲ‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻳﻮﺗﻴﻮب‪ .‬ﻧﺎﻧـﴘ ﻋـﱪ ﺗﻮﻳـﱰ؛ ﺣﻴـﺚ أﺑﺪى‬ ‫وﻻﻗـﺖ اﻷﻏﻨﻴـﺔ ﺗﻔﺎﻋﻼً ﻛﺒـﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴـﻊ إﻋﺠﺎﺑﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺐ اﻟﺬي‬

‫ﻧﺤـﻦ ﻧﺆﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎ ﻟﺸـﺒﺎ ب ‪،‬‬ ‫وﻧﻌـﺮف أن‬ ‫ا ﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻻ ﻳﺼﻨﻌـﻪ‬ ‫إﻻ اﻟـﺮواد‪ ،‬واﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻻﻳﻐﺮه إﻻ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟﺸﺠﺎﻋﺔ واﻹﻗﺪام‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ راﺷﺪ آل ﻣﻜﺘﻮم‬

‫إﻧﻨﻲ أؤﻣﻦ أن ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري اﻵن ﻫﻮ‬ ‫ﻧﻀﺎل ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﻮﻗﻮف إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻫﻮ واﺟﺐ‬ ‫أﺧﻼﻗﻲ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫رﺟﺐ أردوﻏﺎن‬

‫ﻛﻞ ﻣﺎ أﻗﺮأ‬ ‫ﻛﻼﻣﺎ ﺟﺎرﺣﺎ‬ ‫أو ﻓﻴﻪ ﺗﻌﻤﺪ‬ ‫إزﻋـــــﺎج‪،‬‬ ‫أﻗــــــﻮل‪:‬‬ ‫»ﻳﺎﺗﺮى اش اﺣﺴﺎس اﻟﲇ ﻛﺘﺐ‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺼﺪر اﻟﻮﺟﻊ ﻟﻠﻐﺮ«؟‬ ‫أﻣﺮة اﻟﻔﻀﻞ‬

‫أﺧﺮﺟﻪ وﻟﻴـﺪ ﻧﺎﺻﻴﻒ‪ ،‬وإﻋﺠﺎﺑﻬﻢ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﺑﺎﻟﻠـﻮك اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي ﻇﻬﺮت‬ ‫ﺑﻪ ﻧﺎﻧﴘ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻜﻠﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻧﺎﻧـﴘ ﻣـﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﻄﺎت ﻋـﲆ ﺗﻮﻳـﱰ؛ ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻳﺘﺎﺑﻌﻬﺎ ﻧﺤﻮ ‪ 384,130‬ﺷـﺨﺼﺎً‪،‬‬ ‫وﻤﺸـﺎﻫﺪة اﻟﻜﻠﻴـﺐ‪http:// :‬‬ ‫‪w w w. y o u t u b e . c o m /‬‬ ‫‪. watch?v=d9x9IVxbgFk‬‬

‫ﻋﻘﺒﻰ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻟــﻨــﺠــﺮب‬ ‫ﺧﻴﺎ ر ا ﺗﻨﺎ ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﺘﻔﻌﻞ‬ ‫ﻣﴫ ﻏﺪا ﻣﻊ‬ ‫ﺧﻴﺎراﺗﻬﺎ ﰲ اﻣﺘﺤﺎن ﴏﻳﺢ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﻜﻞ ﺿﻐﻮﻃﻪ وﺣﺪوده‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺬاﻣﻲ‬


صحيفة الشرق - العدد 378 - نسخة الدمام