Issuu on Google+

‫أمير السياحة‬ ‫يفاجئ |‬

‫شباب‬ ‫سلمان‬

‫‪15‬‬

‫الدمام ‪ -‬الشرق‬

‫‪3‬‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫تطبع في‬

‫الرياض‬ ‫جـــــدة‬ ‫الدمام‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫‪ 36‬صفحة رياان‬

‫‪Wednesday 28 Muharam 1434 12 December 2012 G.Issue No.374 Second Year‬‬

‫التحقيق في استحواذ أمانة الشرقية على ‪ 4‬مايين متر لمواطنين وتأجيرها لمستثمرين ومسؤولين‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد الشركة‬ ‫علمت «الرق» من مصادر موثوقة‬ ‫أن الهيئة الوطنية مكافحة الفس�اد‬ ‫«نزاه�ة» ب�دأت إج�راءات التحقيق‬ ‫ي ملف سلس�لة مخالف�ات ي أمانة‬ ‫امنطق�ة الرقي�ة وبلدي�ة محافظ�ة‬

‫القطي�ف أوام�ر س�امية ّ‬ ‫نص�ت ع�ى‬ ‫أراض وتوزيعها عى امواطنن‬ ‫تخطيط ٍ‬ ‫امس�تحقن ي امحافظ�ة‪ ،‬لك�ن اأمانة‬ ‫والبلدي�ة حوّلت�ا اأراي إى عق�ارات‬ ‫بلدي�ة‪ ،‬وأجّ رته�ا لرجال أعم�ال وتجار‬ ‫ومسؤولن‪.‬‬ ‫واتهم ّ‬ ‫ملف الش�كوى‪ ،‬الذي تس ّلمته‬

‫«نزاهة» منذ أش�هر‪ ،‬اأمان�ة والبلدية ‪-‬‬ ‫ضمن�ا ً � بتجاهل احتياج�ات امحافظة‬ ‫م�ن اأراي‪ ،‬واس�تحواذها ع�ى أربعة‬ ‫ماي�ن مر مرب�ع ي موقعن غرب بلدة‬ ‫اأوجام‪ ،‬وتأجرها بط�رق غر نظامية‪.‬‬ ‫كما كشف ملف الشكوى أن امستأجرين‬ ‫مارس�وا مخالفات أخرى باستخدامات‬

‫مخالفة للعقود‪ ،‬وتأجر من الباطن‪.‬‬ ‫وطبق�ا ً للمص�ادر ووثائ�ق اطلعت‬ ‫ّ‬ ‫امل�ف يركز عى‬ ‫عليه�ا «ال�رق»‪ ،‬فإن‬ ‫ث�اث مخالفات أوامر س�امية س�ابقة‪،‬‬ ‫وكذل�ك مخالفات للوائ�ح تنظيمية ذات‬ ‫صلة بالعقارات التابعة للبلديات‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)6‬‬

‫رمزي‬ ‫الحمادي‬ ‫يباشر‬ ‫في |‬ ‫بعد وعكة‬ ‫ستة‬ ‫‪ 25‬أشهر‬

‫وزارة العمل في بيان متناقض حول استثناء شركات النظافة‪:‬‬ ‫لم نتراجع عن «نطاقات»‪ ..‬وغ َلبنا المصلحة الوطنية‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫أمير «جبهة النصرة» في لبنان‬ ‫لـ|‪ :‬أرفض قتال حزب اه‬ ‫بروت ‪ -‬الرق‬ ‫توق�ع أمر جبهة «نرة أهل الش�ام» ي لبنان‪ ،‬الش�يخ أس�امة‬ ‫الشهابي‪ ،‬زوال نظام بشار اأسد ي سوريا‪.‬‬ ‫ورف�ض الش�هابي‪ ،‬الذي يتلق�ى البيع�ة ي لبنان م�ن امقاتلن‬ ‫اإسامين لصالح جبهة نرة أهل الشام ي حديثه ل� «الرق»‪،‬‬ ‫قت�ال حزب الله بعك�س موقف تنظيمات أصولي�ة أخرى‪ ،‬وبرر‬ ‫موقفه بقوله «حزب الله لم يقاتلنا فلماذا نقاتله؟»‪ ،‬مش�ددا ً ي الوقت‬ ‫نفسه عى رورة رد ااعتداء من أي جهة أتى منها‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)21‬‬

‫«سندٌ » ‪..‬‬ ‫با سند‬

‫‪ 12‬جامعة تزف ‪ 51‬محكوم ًا‬ ‫بالقصاص إلى «البكالوريوس»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫‪12‬‬

‫سند الحربي يبكي حاله حيث يعيش ثاثة أعوام‬ ‫داخل»وانيت» من طابقن ي «شوران»امدينة امنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة (تصوير ‪ :‬محمد امحسن)‬

‫بدأ ‪ 51‬سجينا ً محكوما ً بالقصاص سباقا ً للحصول عى الشهادة‬ ‫الجامعي�ة قب�ل أن تكتب لهم ش�هادة اموت أو الحي�اة ي اأيام‬ ‫امقبل�ة‪ ،‬يمثلون ‪ %12‬م�ن أصل ‪ 412‬س�جينا ً يركضون خلف‬ ‫شهادة «البكالوريوس» ي ‪ 12‬جامعة وكلية حكومية‪.‬‬ ‫وكش�فت مصادر خاصة ل� «الرق» أن سجون منطقة الرياض‬ ‫والباح�ة والجوف والطائف س�جّ لت أعى نس�بة إقبال عى الدراس�ة‬ ‫الجامعي�ة من قبل الس�جناء امحكومن بالقصاص داخل س�جونها‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص‪)4‬‬

‫الرياض ‪ -‬أحمد الحمد‬ ‫فتح�ت لجن�ة الش�ؤون اإس�امية‬ ‫والقضائي�ة ي مجلس الش�ورى ملف‬ ‫تأخر البت ي القضايا التي ينظر فيها‬ ‫ديوان امظالم‪.‬‬ ‫وأمحت مصادر مطلع�ة ل� «الرق» إى أن‬ ‫ع�ددا ً من أعضاء امجلس ي لجنة الش�ؤون‬ ‫اإس�امية‪ ،‬وجهوا تس�اؤات حول أس�باب‬ ‫تأخر القضاي�ا امنظ�ورة ي الديوان وبطء‬

‫إنجازه�ا‪ .‬وكان ديوان امظال�م قد «تظلم»‬ ‫ي كث�ر من تقاريره من الك�وادر الوظيفية‬ ‫وترب الكفاءات‪ ،‬ما أع ّد أنه يمثل نوعا ً من‬ ‫الضغط عى مستوى أدائه ي إنجاز أعماله‪،‬‬ ‫مطالبا ً ي تلك التقارير بمنحه امزايا‪ ،‬ورفع‬ ‫الحوافز امش�جعة لجلب الكف�اءات امؤهلة‬ ‫للعم�ل في�ه‪ .‬وخصص�ت اللجن�ة اجتماعا ً‬ ‫بحض�ور نائب رئيس دي�وان امظالم وعدد‬ ‫من قضاة الديوان‪ ،‬مناقشة التقرير السنوي‬ ‫لدي�وان امظال�م للع�ام ‪1433/1432‬ه�‪.‬‬

‫وب َلغ�ت امص�ادر «ال�رق» أن مناقش�ات‬ ‫اللجنة مع مس�ؤوي وقضاة الديوان تركزت‬ ‫ح�ول ميزانية ديوان امظالم‪ ،‬ووضع القوى‬ ‫البرية في�ه‪ ،‬والوظائف الش�اغرة‪ ،‬و ُ‬ ‫طرح‬ ‫ي ااجتم�اع وض�ع امقر الرئي�ي للديوان‪،‬‬ ‫واأرض امخصص�ة لذل�ك ي العاصم�ة‬ ‫الرياض‪ ،‬ومقار فروعه ي بقية مدن امملكة‪،‬‬ ‫ووضع الهيكل التنظيم�ي‪ .‬وناقش أطراف‬ ‫ااجتم�اع إمكانية ااس�تفادة م�ن إمكانات‬ ‫(تفاصيل ص ‪)6‬‬ ‫أعوان القضاة‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬سعيد عيى‬

‫الكلباني لـ |‪ :‬عمل‬ ‫الدعاة يحتاج تصحيح ًا‪..‬‬ ‫وا جرم في وصف‬ ‫الشخص بالليبرالي‬ ‫أبها ‪ -‬عبده اأسمري‬

‫‪31‬‬

‫‪30‬‬

‫«ربيع الدوحة في‬ ‫صنعاء»‪ ..‬قطر تبحث عن‬ ‫موطئ قدم في اليمن‬ ‫عن طريق اإخوان‬ ‫صنعاء ‪ -‬الرق‬

‫‪ 100‬متهم في ‪29‬‬ ‫قضية سيول في جدة‬ ‫فوزية الشهري‬

‫‪24‬‬ ‫‪9‬‬

‫رياح التغيير ورياح التطوير‬ ‫يكتب لكم‬

‫ديوان المظالم «يتظلم»‪ :‬نريد مزايا وحوافز‬

‫ياسر القحطاني‬ ‫لـ |‪ :‬جاهز‬ ‫للمشاركة الوطنية‬

‫‪18‬‬ ‫عبداه الفوزان‬

‫تهافت الدكتوراة‬ ‫بدر البلوي‬

‫‪18‬‬

‫اختطاف الرياضة‬ ‫‪19‬‬ ‫هالة القحطاني‬

‫حين يغرد وزير العمل‬ ‫‪36‬‬ ‫جاسر الجاسر‬

‫«تصافينا» صفحة‬ ‫استشارات زوجية‬ ‫كل أربعاء‬

‫الدمام‪ -‬الرق‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ »ﺍﻟﻌﺮﺏ«‬ ‫ﻭﺗﻜﺮﻳﺲ ﺍﻟﻔﻮﺿﻰ‪:‬‬ ‫ﺃﻣﺔ ﺗﺨﺪﻋﻬﺎ »ﺍﻟﺸﻌﺎﺭﺍﺕ«‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻻ أﻧﺘﻘـﺺ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ ﺣﻘـﻲ‪ ،‬وﻻ ﻣﻦ اﻷﺧـﻼق واﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎص ﻣﻦ ﺣﻖ أي إﻧﺴﺎن ﺧﻠﻘﻪ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧﻨﻲ ‪ -‬ﻗﻄﻌﺎ ً ‪ -‬ﻟﺴـﺖ ﺿـﺪ »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ« وﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة واﻟﺘﻌﺒـﺮ وﻓـﻖ اﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻗـﻮل ﻣﺎ ﺗﻘﺪم اﺣـﱰازا ً ﻣـﻦ أن ﻳﺘﻬﻤﻨﻲ أﺣـﺪ ﺑﺘﻬﻤﺔ أﻧﺎ‬ ‫ﺑﺮيء ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻻ ﻧﺪﺧﻞ ﰲ ﻣﺰاﻳﺪات ورﻓﻊ ﺷـﻌﺎرات‪،‬‬ ‫واﻵن دﻋﻮﻧـﺎ ﻧﺘﻔـﻖ ﻋـﲆ أن اﻟﻨـﺎس ﻣﺮاﺗـﺐ ودرﺟﺎت ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬واﻟﻠـﻪ ﺟـﻞ وﻋﻼ ﻳﻘﻮل »ورﻓﻌﻨـﺎ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻓﻮق‬ ‫ﺑﻌـﺾ درﺟﺎت ﻟﻴﺘﺨﺬ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎ ﺳـﺨﺮﻳﺎ«‪ ،‬وﻻ أﻇﻦ‬ ‫أﺣﺪا ً ﻳﺠﺎدل ﰲ أن اﻟﻔﺮق واﺿﺢ ﺑﻦ أﺳـﺘﺎذ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮراة ‪ -‬اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ وﻟﻴﺲ ﴍاء ‪ -‬وﺑـﻦ ﻋﺎﻣﻞ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز ﺗﻌﻠﻴﻤـﻪ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ‪ -‬ﻣﺜﻼ ‪ -‬وﻋـﲆ ذﻟﻚ ﻗِ ﺲ‪،‬‬ ‫واﻟﻔﺮق ﻫﻨﺎ ﻣﻌﺮﰲ وﻟﻴﺲ إﻧﺴﺎﻧﻴﺎً‪.‬‬ ‫دﻋﻮﻧـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻐـﺮب اﻵن‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌـﻮا ﻃﻮاﺑـﺮ اﻤﺤﺘﺠـﻦ‬ ‫واﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ واﻟﻨﺎﺧﺒـﻦ ﰲ اﻤﺪن واﻟﺸـﻮارع اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻤﻌﻮا إﱃ آراﺋﻬـﻢ ووﺟﻬﺎت ﻧﻈﺮﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﺸﺎﺷـﺎت‪،‬‬ ‫وﻤـﺎذا ﻳﺆﻳـﺪون ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ أو ﻳﺮﻓﻀـﻮن اﻷﻣـﺮ اﻵﺧـﺮ‪،‬‬

‫وﻣـﺎذا ﻳﺮﻳﺪون ﻣـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ أو اﻟﻮزﻳـﺮ أو اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﺗﺎﺑﻌﻮا‬ ‫ﻣﺜـﲇ‪ ،‬وﺗﺄﻣﻠﻮا‪ ،‬وﺳـﺘﺠﺪون اﻟﻌﺠﺐ اﻟﻌﺠﺎب‪ ،‬ﺳـﺘﺠﺪون‬ ‫ﻟﺮﻣـﻮز‪ ،‬واﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺻﻨﻮﻓﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﻞ واﻟﺘﺒﻌﻴـﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻛﺜﺮة ﺟﺪا ً ﺳـﺘﻀﺤﻜﻮن ﻣﻞء اﻷﺷـﺪاق‪ ،‬وﺳﻮف‬ ‫ﺗﺘﺴـﺎءﻟﻮن ﺑﻤﺮارة‪ :‬ﻫﻞ ﻫﺆﻻء ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن اﻟﺜﻘﺔ ﰲ آراﺋﻬﻢ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ ﻣﺼـﺮ وﻃﻦ؟ ﻫﻞ ﻫـﺆﻻء ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮن أن ﺗﺆﺧﺬ‬ ‫أﺻﻮاﺗﻬـﻢ ﻟﱰﺟﻴﺢ ﻛﻔﺔ ﻓﻼن أو ﻋـﻼن‪ ،‬ﻫﻞ ﻳﺼﺢ ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫»اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ« أن ﻳﻜﻮن ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺻﻮت ورأي واﻋﺘﺒﺎر‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻪ‬ ‫ﻫﺐ ودب‬ ‫وﻗﺪراﺗـﻪ ﻻ ﺗﺆﻫﻠـﻪ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ أن ﻳﻌﻤـﻞ وﻳﻌﻴﺶ‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺮاه وﻳﻬﻴﺌﻪ اﻟﺮاﺷﺪون اﻟﻘﺎدرون ﻋﲆ اﻟﺘﻔﻜﺮ واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء وﺑﻨﺎت ﻗﻮﻣﻪ‪ ،‬ﻫـﻞ ﻳﺠﻮز ﺗﻤﻜﻦ ﻣَـﻦ ﻻ ﻳﺪري‬ ‫وﻻ ﻳﻌـﺮف أن ﻳﻘﺮر ﻣﺼﺮا ً ﻤﺴـﺆول أو وﻃـﻦ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻪ‬ ‫ﻣﻮاﻃـﻦ وﻣﻦ ﺣﻘﻪ أن ﻳﻜﻮن ﻟـﻪ رأي‪ ،‬وﻫﻞ أي رأي ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﺪى ﺻﺎﺣﺒﻪ أي ﻗﺎﻋﺪة ﻣﻌﺮﻓﻴﺔ ﻳﺠﺐ اﻷﺧﺬ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺄﺗﻲ اﻵن ﻣَﻦ ﻳﻘﻮل »اﻟﻨﺎس ﺗﻐـﺮوا‪ ،‬واﻟﻨﺎس أﺻﺒﺤﻮا‬ ‫ﻳﻌﺮﻓـﻮن ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ ﺗﻮﻳـﱰ وﺳـﺘﺠﺪ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ«‪،‬‬ ‫وﺳـﺄﻗﻮل ﺻﺤﻴـﺢ أن اﻟﻨـﺎس وﻋـﻮا وأﺻﺒﺤـﻮا ﻳﻌﺮﻓﻮن‬

‫‪2‬‬

‫ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻫﻞ ﻛﻞ‬ ‫ﻣَـﻦ ﻋـﺮف ﺣﻘﻮﻗـﻪ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺆول اﻟﺬي ﻳﺤﻘﻖ ﻟﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻘﻮق‪ ،‬وﺳﺄﺳﺘﺸﻬﺪ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﺪث ﰲ »ﺗﻮﻳﱰ« ﻧﻔﺴـﻪ‪ .‬ﺗﺎﺑﻌـﻮا وﺗﻌﺮﻓﻮا ﻋﲆ اﻟﻌﻘﻠﻴﺎت‬ ‫واﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‪.‬‬ ‫إﻧﻨـﻲ ﻻ أدﻋـﻮ إﱃ ﻣﺼـﺎدرة ﺣـﻖ أي إﻧﺴـﺎن ﰲ اﻟﺘﻌﺒـﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ وﻣﻄﺎﻟﺒـﻪ وﺣﻘﻮﻗـﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﻌﻤﻴﻨﺎ ﺷـﻌﺎر‬ ‫»اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ« ﻋﻦ ﺣﻘﺎﺋﻖ اﻷرض واﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘـﺪ أن »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ« ﺧﺪﻋﺖ اﻟﻌﺮب ﺑﱪﻳﻘﻬﺎ‬ ‫وروﻧﻘﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺧﺬوﻫﺎ ﻋـﲆ ّ‬ ‫ﻋﻼﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻔﻜـﺮوا ﰲ اﺑﺘﻜﺎر‬ ‫آﻟﻴـﺔ ﺗﺨﺼﻬﻢ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴـﻖ‪ ،‬وﺗﺤﺪد ﻟﻬﻢ ﻣَﻦ ﻫـﻢ أﻫﻞ »اﻟﺤﻞ‬ ‫واﻟﻌﻘـﺪ« ﰲ أوﻃﺎﻧﻬـﻢ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤـﻖ ﻟﻬـﻢ أن ﻳﻨﺘﺨﺒـﻮا‪،‬‬ ‫وﻳُﻨﺘﺨﺒـﻮا‪ ،‬واﻟﺬﻳﻦ ﻣـﻦ ﺣﻘﻬﻢ وواﺟﺒﻬـﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺼﺎﺋﺮ‬ ‫اﻷوﻃﺎن‪ ،‬ﻓﱰدى ﺑﻬﻢ اﻟﺤﺎل ﺣﺘﻰ ﻓﻜﺮت ‪ -‬أو أﻇﻨﻬﺎ ﻓﻌﻠﺖ‬ ‫ »ﺳـﻤﻴﺔ اﻟﺨﺸﺎب« ‪ -‬ﻣﺜﻼ ‪ -‬أن ﺗﺮﺷـﺢ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬‫ﻣـﴫ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻛﺜﺮ ﻓﻜـﺮوا أو ﻓﻌﻠﻮا‪ ،‬وﻣـﺮة أﺧﺮى أؤﻛﺪ‬ ‫أﻧﻨـﻲ ﻻ أﻧﺘﻘﺺ وﻻ أﺳـﺨﺮ ﻣﻦ أﺣﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟـﻜ ﱟﻞ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﻪ اﻟﺬي ﻳﺠﺐ ّأﻻ ﻳﺘﺠﺎوزه إﻻ ﺑﺤﻘﻪ‪.‬‬

‫وأﺧﺮاً‪ ،‬ﻓﻠﻴﺴـﺖ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺑﺤﺎﻟﻬـﺎ اﻟﻔﻮﺿﻮي اﻟﺮاﻫﻦ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﺧﺪﻋﺖ اﻟﻌـﺮب ﺑﱪﻳﻘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﺳـﺒﻘﺘﻬﺎ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺜﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺷـﱰاﻛﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻛﻞ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻤﺆﺳـﻔﺔ‬ ‫واﻤﺤﺰﻧـﺔ ﻋﺮﻓﻮﻫـﺎ‪ ،‬وﻣﺎزاﻟـﺖ ﻣﺎﺛﻠـﺔ ﻟﻠﻌﻴـﺎن‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻌﻈـﻮن‪ ،‬وﻻ ﻳﻔﻜـﺮون‪ ،‬ﺑﻞ وﻻ ﻳﻘﺮأون ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻓﻌﻼً‪ ��‬اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻬﻢ ﺗﺎرﻳﺦ ﻳﻮﺿﺢ ﻛﻴﻒ وﺻﻠﻮا إﱃ‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻢ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻧﻀﺠﻮا‪ ،‬وﻫﻞ دﻫﻤﺎؤﻫﻢ وﻏﻮﻏﺎﺋﻴﻮﻫﻢ‬ ‫ﻫﻢ اﻟﺬﻳـﻦ أوﺻﻠﻮﻫﻢ‪ ،‬أم اﻟﻌﻘﻮل اﻟﻜـﱪى اﻤﺆﻫﻠﺔ‪ ،‬اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴﺄﻟﻮا أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻫﻞ ﻫﻜﺬا »دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ« وﺑﻬﺬه اﻵﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻫـﺐ ودب ﺳـﺘﺪﻓﻌﻬﻢ إﱃ اﻷﻣـﺎم‪ ،‬أم‬ ‫ﺳﺘﻜﺮس ﺗﺨﻠﻔﻬﻢ‪ ،‬وﺗﴩذﻣﻬﻢ وﺗﻀﻌﻔﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻞ ﺳﺘﻔﴤ‬ ‫إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ أﻓﻀﻠﻬـﻢ ﻋﻠﻤﺎ ً وﺧﱪة وﻗـﺪرة ﻟﻘﻴﺎدة اﻷوﻃﺎن‪،‬‬ ‫أم ﺳـﺘﺄﺗﻲ ﺑﻤَـﻦ ﻳﺼﻌـﺪ ﻋﲆ أﻛﺘـﺎف اﻟﺪﻫﻤـﺎء واﻟﻐﻮﻏﺎء‬ ‫»ﺑﻔﻠﻮﺳـﻪ« أو ﺷـﻌﺎره اﻷﺟﻮف‪ ،‬أو إﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺘﻪ اﻤﻀﻠﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺘﺄﻣﻠﻮا ﰲ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻟﻠﻐﺮب اﻟﺬي ﻧﻀﺠﺖ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ‪ ،‬واﺳـﺘﻘﺮت‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻪ ﰲ ذروﺗﻬﺎ‪ ،‬وأوﻃﺎﻧﻪ ﰲ‬ ‫ﻗﻤﺘﻬﺎ اﻗﺘﺼﺎدا ً وﺗﻌﻠﻴﻤﺎ ً وﺣﻴﺎة ﺷﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻊ اﻷﺳﻒ اﻟﺸﺪﻳﺪ إﻧﻨﺎ ﻣﺎزﻟﻨﺎ »أﻣﺔ ﺷﻌﺎرات«‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ارﺻﺎد ﺗﺮﻓﻊ اﻧﺬار اﻟﻤﺒﻜﺮ إﻟﻰ اﻟﻠﻮن اﻟﺒﺮﺗﻘﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺧﻤﺲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻏﺒﺎﺭ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻨﺸﺮ ﺍﻟﻜﻤﺎﻣﺎﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻭﻳﺤﺠﺐ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﺘﻮﺃﻣﻴﺎﺕ«‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﺟـﺪة‪ ،‬ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬اﻟﺠﺒﻴﻞ‪،‬‬ ‫‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬

‫ﻓـﺮض اﻟﻐﺒـﺎر‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺸـﻜﻼﺗﻪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻧﺸـﺎط ﻣﻔﺎﺟﺊ‬ ‫»ﻟﺮﻳﺎح ﺳـﻄﺤﻴﺔ أﺛـﺎرت اﻷﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر وﺣﺪﱠت ﻣﻦ ﻣـﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﴍق وأﺟﺰاء ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﺳﻂ وﺷﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ« ﺣﺴﺒﻤﺎ ذﻛﺮه ﻣﻮﻗﻊ اﻷرﺻﺎد‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﻮﻗﻊ أن اﻟﺮﻳﺎح ﻛﺎﻧﺖ ﺷـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮﺑﻴـﺔ وراوﺣﺖ ﴎﻋﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 15‬و ‪ 38‬ﻛﻢ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‪ .‬ورﻓﻊ ﻣﻮﻗﻊ اﻷرﺻﺎد اﻹﻧـﺬار اﻤﺒﻜﺮ إﱃ اﻟﻠﻮن‬ ‫اﻟﱪﺗﻘـﺎﱄ وﻫﻮ »ﺗﻨﺒﻴﻪ ﻣﺘﻘـﺪم« ﻳﻔﺮض اﻟﺤﻴﻄﺔ واﻟﺤـﺬر ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻷرﺻﺎد رﻓﻌﺖ اﻹﻧﺬار إﱃ اﻟﻠﻮن اﻟﱪﺗﻘﺎﱄ ﰲ ﺧﻤﺲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬

‫ﻋﻤﺎل ﻳﻐﺎدرون ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺟﻪ اﻟﻐﺒﺎر ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج ﻣﺘﺄﺛﺮا ً ﺑﺎﻟﻌﺞ‬

‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض وﺣﻨﻴﻈﻞ وﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠﻮف وﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﻇﻬﺮ ﻣﻮاﻃﻨﻮن وﻣﻘﻴﻤﻮن ﻣﺮﺗﺪﻳﻦ ﻛﻤّ ٍ‬ ‫ﺎﻣﺎت ﻃﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺎﳾ ﺗﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻐﺒـﺎر اﻟـﺬي ﺣﺠﺐ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻣﻦ اﻟﺮؤﻳـﺔ ﰲ ﻣﺪن وﻗﺮى اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫وﺗـﴪب إﱃ اﻤﻨﺎزل‪.‬وﻣ ﱠﺮت ﻣﻮﺟﺔ اﻟﻐﺒﺎر ﻗﺒﻞ ﻳـﻮم ﻣﻦ دﺧﻮل اﻤﻨﺎخ‬ ‫ﻛﺜﻴـﻒ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ذروة ﺗﺴـﺎﻗﻂ ﺷـﻬﺐ اﻟﺘﻮأﻣﻴﺎت‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ ﺟﻤﻌﻴﺘﺎ اﻟﻔﻠﻚ ﰲ ﺟـﺪة واﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫إن ﻫﺬا اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﻳُﻤﻜﻦ ﻓﻴﻪ رؤﻳﺔ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 50‬ﺷـﻬﺎﺑﺎ ً ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﺑﻤﻌﺪل‬

‫ﺷﺪة اﻟﺮﻳﺎح أﺳﻘﻄﺖ ﺷﺠﺮة ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ(‬

‫ﺷـﻬﺎب واﺣﺪ ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﰲ ﺳﻤﺎء ﻣﻈﻠﻤﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ إﺿﺎءة اﻤﺪن‪ .‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺟﺪة أن »ﻫﺬا اﻟﺘﻮﻗﻴـﺖ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﺗﻌﱪ اﻷرض أﺛﻨـﺎء ﺣﺮﻛﺘﻬﺎ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺸـﻤﺲ ﻣﺴـﺎر اﻤﺪار ﻟﻠﺠُ ﺮم اﻟﻔﻀﺎﺋﻲ اﻟﻐﺎﻣﺾ اﻤﺴـﻤﻰ »ﻓﻴﺜﻮن ‪«3200‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﻮﻳﻜﺐ أو ﻣﺬﻧّﺐ ﻣﺘﺤﻄﻢ‪ .‬واﻟﺒﻘﺎﻳﺎ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺠﺮم‬ ‫ﺗﻘﻄـﻊ اﻟﻐﻼف اﻟﺠﻮي ﻟـﻸرض وﺗﺤﱰق وﻫـﻲ ﺗﺘﺤﺮك ﺑﴪﻋـﺔ ﺣﻮاﱄ ‪35‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺸﻜﻞ واﺑﻞ اﻟﺸﻬﺐ اﻟﺴﻨﻮي اﻤﻌﺮوف ﺑـ »اﻟﺘﻮأﻣﻴﺎت«‪.‬‬

‫اﺳﺘُﺨﺪﻣﺖ اﻷﺷﻤﻐﺔ ﻛﻤﺎﻣﺎت ﻟﺘﺤﺎﳾ اﻟﻐﺒﺎر‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻛﻤﺎ ﺑﺪت ﺷﻮارﻋﻬﺎ ﻋﴫ أﻣﺲ‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــــــﻚ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‪ 2‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻣﺴﻦ وﻃﻔﻞ ﻣﺘﻠﺜﻤﺎن ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻬﻤﺎ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ (‬

‫اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ ﺗﺄﺛﺮت ﻛﺜﺮا ً ﰲ اﻟﺪﻣﺎم أﻣﺲ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‪ 2‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ(‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ (‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫‪33‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪13‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﺨﺮج‬ ‫اﻟﻐﺎط‬ ‫اﻤﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮﻳﻌﻴﺔ‬ ‫وادي‬ ‫اﻟﺪواﴎ‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ‬ ‫ﴍورة‬ ‫ﻃﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﺰﻟﻔﻲ‬ ‫ﺷﻘﺮاء‬ ‫ﺣﻮﻃﺔ ﺑﻨﻲ‬ ‫ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻷﻓﻼج‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬

‫‪24‬‬

‫‪14‬‬


‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫القيادة تهنئ رئيس‬ ‫كينيا باليوم الوطني‪..‬‬ ‫وتواسي رئيس الفلبين‬ ‫في ضحايا اإعصار‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫هنأت القيادة رئيس جمهورية كينيا‪ ،‬الرئيس مواي‬ ‫كيباكي‪ ،‬بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لباده‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬واس�ت القي�ادة رئيس‬ ‫جمهوري�ة الفلبن الرئيس بنيغنوس أكينو الثالث‪،‬‬ ‫ي ضحاي�ا اإعص�ار ال�ذي تع�رض له بل�ده وما‬ ‫نت�ج عن�ه من وفي�ات وإصاب�ات وأرار‪ .‬وق�ال املك‬

‫ي برقي�ة عزاء بعث به�ا إى الرئيس الفلبين�ي‪« ،‬إننا إذ‬ ‫نبع�ث لفخامتك�م وأر الضحاي�ا ولش�عب الفلب�ن‬ ‫الصديق باسم شعب وحكومة امملكة العربية السعودية‬ ‫وباس�منا بالغ التعازي وصادق امواساة لنرجو أا تروا‬ ‫أي مك�روه»‪ .‬من جانب�ه‪ ،‬قال وي العه�د ي برقية عزاء‬ ‫للرئي�س الفلبيني «إنن�ي أقدم أحر التعازي وامواس�اة‬ ‫لفخامتك�م وأر الضحاي�ا ولش�عب الفلب�ن الصديق‬ ‫راجيا ً أا تروا أي سوء»‪.‬‬

‫الملك يشكر اأمير فيصل بن خالد على «عسير»‬ ‫أبها ‪ -‬الرق‬

‫خادم الحرمن الريفن‬

‫وجّ �ه خ�ادم الحرم�ن الريف�ن امل�ك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬شكره أمر منطقة‬ ‫عس�ر صاحب السمو املكي اأمر فيصل‬ ‫بن خال�د بن عبدالعزيز‪ ،‬إث�ر اطاعه عى‬ ‫الع�دد الثال�ث م�ن مجل�ة إم�ارة منطقة‬ ‫عس�ر «عسر»‪ .‬وقال خادم الحرمن الريفن‬ ‫ي برقي�ة وجهه�ا إى أم�ر امنطق�ة‪ :‬تلقين�ا‬ ‫كتابك�م امرفق به نس�خة من اإص�دار الثالث‬ ‫م�ن مجلة «عس�ر» الت�ي تصدرها الش�ؤون‬

‫اإعامي�ة باإمارة‪ ،‬نش�كركم عى ذلك‪ ،‬متمنن‬ ‫لكم التوفيق‪ .‬وكان أمر منطقة عس�ر قد رفع‬ ‫خطاب�ا ً إى خادم الحرم�ن الريفن مرفقا ً به‬ ‫نس�خة من العدد الثالث م�ن امجلة‪ ،‬الذي جاء‬ ‫بعن�وان ‪ 82‬عاما ً ش�موخ قيادة وعزة ش�عب‪،‬‬ ‫وتناولت الس�رة العطرة مؤس�س ه�ذه الباد‬ ‫امل�ك عبدالعزيز‪ ،‬يرحم�ه الله‪ ،‬ومَ �ن جاء من‬ ‫بعده من امل�وك‪ ،‬الذين ترك�وا للتاريخ بصمة‬ ‫ا تنى‪ ،‬كما تناول مراحل تش�غيل مدينة املك‬ ‫فيص�ل الطبي�ة‪ ،‬معرجا ع�ى قف�زات ي عالم‬ ‫ااقتصاد شهدتها منطقة عسر‪.‬‬

‫اأمراء‬ ‫والمسؤولون‬ ‫يطمئنون على‬ ‫صحة الملك‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اطمأن ع�ى صحة خ�ادم الحرم�ن الريفن املك‬ ‫عبدالل�ه بن عبدالعزيز آل س�عود‪ ،‬مس�اء أم�س‪ ،‬وي العهد‬ ‫نائ�ب رئي�س مجلس ال�وزراء وزير الدفاع صاحب الس�مو‬ ‫املكي اأمر س�لمان بن عبدالعزيز آل س�عود‪ ،‬خال زيارته‬ ‫مدين�ة املك عبدالعزي�ز الطبية للحرس الوطن�ي ي الرياض‪.‬‬ ‫كم�ا اطمأن عى صح�ة خادم الحرمن الريفن اأم�راء والعلماء‬ ‫والوزراء وكبار امسؤولون الذين توافدوا أمس عى امدينة الطبية‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫استقبل أمين عام مركز اأمير سلمان للشباب ومديرة برنامج اأغذية العالمي‬

‫ولي العهد للشباب‪ :‬واصلوا العمل في مختلف‬ ‫أفكاركم بما يفيد المجتمع‬ ‫المجاات ِ‬ ‫وطوروا َ‬

‫وزير الداخلية يمنح «الصغ ّير» نوط اأمن لدوره في ضبط متسللي إيران‬ ‫الخفجي ‪ -‬أحمد غاي‬ ‫أمر وزير الداخلية اأمر محمد‬ ‫بن نايف ب�ن عبدالعزيز‪ ،‬بمنح‬ ‫ّ‬ ‫الصغر‬ ‫امواطن خالد س�ليمان‬ ‫«نوط اأمن» تقديرا ً لتعاونه مع‬ ‫رجال حرس الحدود بالخفجي‬ ‫لضبط تس�لل اإيرانين إى سواحل‬ ‫الخفج�ي ي وق�ت س�ابق‪ .‬ويأت�ي‬ ‫الن�وط اس�تنادا ً إى نظ�ام اأنواط‬ ‫العسكرية الصادر بامرسوم املكي‬ ‫رق�م ‪ 47‬بتاري�خ ‪1407-08-‬‬ ‫ّ‬ ‫«الصغ�ر» بالتكريم‬ ‫‪25‬ه��‪ .‬وعلم‬ ‫مصادف�ة‪ ،‬أثن�اء مراجعت�ه لحرس‬ ‫الح�دود بالخفج�ي إج�راء إحدى‬ ‫امعامات‪ .‬وكان وزير الداخلية وجه‬ ‫س�ابقا ً بمنح مكافأة مالية وشهادة‬ ‫ش�كر للمواط�ن نفس�ه‪ ،‬تقدي�را ً‬

‫وي العهد يتوسط مجموعة من الشباب استقبلهم أمس‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫خالد سليمان الصغر‬ ‫لتعاونه م�ع رجال ح�رس الحدود‬ ‫ّ‬ ‫«الصغ�ر»‬ ‫بالخفج�ي‪ ،‬وتس�لمها‬ ‫م�ن قائد ح�رس الح�دود بامنطقة‬ ‫الرقي�ة الل�واء عاي�ض بن س�عد‬ ‫البقم�ي خال اس�تقباله ي مكتبه‪،‬‬ ‫مع درع تقدير من حرس الحدود‪.‬‬

‫السفير الكندي لـ |‪ :‬التعليم أبرز‬ ‫صادرات كندا إلى المملكة‬

‫ضوئية ما نرته الرق سابقا ً عن تعاون الصغر مع حرس الحدود (الرق)‬

‫رماية بالذخيرة الحية في المنطقة الشرقية‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫أعلن�ت قيادة القوات الرية املكية الس�عودية‬ ‫(قيادة امنطقة الرقية) عن تنفيذ رماية بالذخرة‬

‫توماس ماكدونالد يتحدث للزميل فيصل الزهراني (تصوير‪ :‬حمدان الدوري )‬ ‫الدمام ‪ -‬فيصل الزهراني‬ ‫امت�دح الس�فر الكندي لدى امملك�ة توماس ماكدونال�د كثافة امبتعثن‬ ‫الس�عودين إى كن�دا والتي قدرت ب�� ‪ 16‬ألف مبتع�ث ومبتعثة‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أنه�م يمثلون أبرز صادرات كندا إى امملكة‪ .‬وقال الس�فر ماكدونالد ل�‬ ‫«الرق» إن تبادل الثقافات والحضارات قائم بن امملكة وكندا منذ زمن‬ ‫طويل‪ ،‬مبينا ً أن امملكة تعد أهم ريك اسراتيجي لكندا ي منطقة الرق‬ ‫اأوسط‪.‬‬ ‫لكن السفر الكندي أمح إى أن حجم التبادل التجاري بن البلدين ا يرقى‬ ‫إى امس�توى امأمول‪ ،‬إذ يراوح حول مس���توى أربعة ملي�ارات دوار أمريكي‪.‬‬ ‫وقال إن امنتج�ات البروكيماوية تعد أبرز الصادرات الس�عودية لكندا بقيمة‬ ‫تبل�غ ملي�ار دوار أمريكي‪ ،‬بينما تبلغ قيمة الص�ادرات الكندية للمملكة ثاثة‬ ‫ملي�ارات دوار أمريكي تمثل منتجات القم�ح ومنتجات زراعية أخرى وبعض‬ ‫التقنيات امتطورة والبضائع امختلفة‪ .‬وقال توماس فريدمان إن هذا التبادل ا‬ ‫يش�مل قطاع الخدمات الذي يحظ�ى بوجود ركات بريطانية كرى ي امملكة‬ ‫ي مجال ااستش�ارات الهندس�ية تعمل بالراكة م�ع ركات كرى كأرامكو‬ ‫وس�ابك‪ّ .‬‬ ‫وبن السفر الكندي خال زيارته معرض القوات امسلحة ي امنطقة‬ ‫الرقي�ة أن أحد أبرز أهداف إقامة هذا امعرض هو عقد راكات بن الكندين‬ ‫والسعودين ي مجال تصنيع قطع غيار امعدات العسكرية‪ ،‬مثمنا ً ما رآه خال‬ ‫امعرض من اخراعات لسعودين تتعلق ببعض الطائرات وكثر من الصناعات‬ ‫التي تعطي للمملكة قوة حقيقية لتصدير هذه امنتجات خليجيا وحتى عاميا‪.‬‬

‫ح�ث وي العه�د نائ�ب رئي�س‬ ‫مجل�س ال�وزراء وزي�ر الدف�اع‬ ‫رئي�س مجل�س أمن�اء مرك�ز‬ ‫اأمر س�لمان للش�باب صاحب‬ ‫الس�مو املكي اأمر س�لمان بن‬ ‫عبدالعزي�ز الش�باب ع�ى مواصل�ة‬ ‫العم�ل ي مختل�ف مج�اات الحياة‬ ‫وتطوير أفكارهم بما ينعكس عليهم‬ ‫وع�ى امجتم�ع بالخ�ر والفائ�دة‪،‬‬ ‫متمني�ا ً له�م التوفيق ي أنش�طتهم‬ ‫ومبادراته�م‪ .‬وأك�د وي العه�د‬ ‫حرص القيادة الرش�يدة عى تلمس‬ ‫احتياجات الشباب ودعمهم وتعزيز‬ ‫مش�اركتهم ي امجتم�ع‪ .‬ج�اء ذلك‬

‫الحي�ة اعتب�ارا ً من الثالث من ش�هر صف�ر امقبل‬ ‫وحت�ى الس�ادس منه‪ .‬ودع�ت امواطن�ن إى عدم‬ ‫ااق�راب من موقع التمري�ن أو اانزعاج حيث إنها‬ ‫تمارين اعتيادية ‪.‬‬

‫وزير النقل يطالب المقاولين بسرعة تنفيذ‬ ‫مشاريع الطرق باأحساء واالتزام بشروط العقود‬ ‫اأحس�اء � مصطف�ى‬ ‫الريدة‬ ‫طال�ب وزي�ر النق�ل الدكت�ور‬ ‫جب�ارة ب�ن عي�د الريري‪،‬‬ ‫امقاول�ن القائم�ن عى طريق‬ ‫الخ�رج‪ /‬ح�رض‪ /‬الهف�وف‪،‬‬ ‫ومشاريع أخرى يجري تنفيذها‬ ‫بمحافظ�ة اأحس�اء‪ ،‬باالت�زام بما‬ ‫نص�ت عليه العقود فيم�ا هم بصدد‬ ‫تنفي�ذه م�ن مروع�ات‪ .‬ج�اء ذلك‬ ‫خ�ال جولة ق�ام به�ا الوزير أمس‬ ‫لاطمئن�ان ع�ى مراح�ل تنفيذ تلك‬ ‫امشاريع‪.‬‬ ‫ويع�د طريق الخرج‪ /‬حرض‪/‬‬ ‫الهف�وف‪ ،‬من الط�رق امهم�ة التي‬ ‫تعم�ل الوزارة ع�ى تطويرها‪ ،‬حيث‬ ‫يرب�ط ب�ن امملك�ة ودول مجل�س‬ ‫التعاون الخليجي عن طريق منفذي‬ ‫البطح�اء وس�لوى‪ ،‬ويخ�دم الزوار‬ ‫وامعتمري�ن من تلك ال�دول‪ ،‬إضافة‬

‫الوزير يطلع عى أحد امشاريع‬ ‫إى خدمته منش�آت ركة أرامكو ي‬ ‫نقل ام�واد البرولية والغاز‪ .‬ويجري‬ ‫ي الوقت الراه�ن العمل عى ازدواج‬ ‫الطري�ق القائم والبال�غ طوله ‪330‬‬ ‫ك�م‪ ،‬ع�ى مس�ارين لكل اتج�اه مع‬ ‫أكت�اف إس�فلتية داخلي�ة بع�رض‬ ‫مري�ن‪ ،‬وخارجي�ة بع�رض مرين‬ ‫ونص�ف ام�ر‪ ،‬وجزي�رة وس�طية‬ ‫بع�رض ‪ 16‬م�راً‪ .‬وبلغ�ت نس�بة‬

‫(الرق)‬

‫اإنجاز لكامل امروع ‪ ،%73‬حيث‬ ‫تم اانتهاء م�ن تنفيذ تقاطع طريق‬ ‫حرض‪ /‬الخرج مع تقاطع حرض‪/‬‬ ‫الهف�وف‪ ،‬وتنفيذ م�ا طوله ‪ 110‬كم‬ ‫باتج�اه الخ�رج‪ ،‬و‪ 60‬ك�م باتج�اه‬ ‫الهف�وف‪ ،‬ت�م فتحه�ا أم�ام حركه‬ ‫امرور‪ ،‬كما تم إنهاء ‪ %60‬من أعمال‬ ‫جر تقاط�ع قاعدة اأمر س�لطان‬ ‫الجوية‪.‬‬

‫ل�دى اس�تقبال وي العه�د ي مكتبه‬ ‫أمس أمن عام مركز اأمر س�لمان‬ ‫للش�باب ب�در ب�ن محمد العس�اكر‬ ‫يرافقه عدد من الش�باب البارزين ي‬ ‫فعاليات امركز ومن لهم إس�هامات‬ ‫ي امجتم�ع ومب�ادرات ع�ى صعيد‬ ‫الش�باب‪ .‬واس�تمع س�مو وي العهد‬ ‫خال ااستقبال إى رح عن أنشطة‬

‫امرك�ز وأعماله ورؤيته امس�تقبلية‪،‬‬ ‫وم�ا يقوم به م�ن برام�ج تطويرية‬ ‫موجه�ةٍ للش�باب لتحفيزهم وإذكاء‬ ‫روح العمل امشرك بينهم‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬اس�تقبل وي‬ ‫العه�د نائب رئيس مجل�س الوزراء‬ ‫وزير الدفاع ي مكتبه بالرياض أمس‬ ‫امدي�رة التنفيذي�ة لرنام�ج اأغذية‬

‫(واس)‬ ‫العامي كاثرين كازين والوفد امرافق‬ ‫لها‪ .‬وعرت امديرة التنفيذية لرنامج‬ ‫اأغذية العامي عن شكرها وتقديرها‬ ‫للمملكة عى دعمها للرنامج ي تلبية‬ ‫احتياجات امس�تفيدين منه‪ .‬واطلع‬ ‫وي العه�د خال ااس�تقبال عى ما‬ ‫يقدم�ه الرنامج من اهتمام باأغذية‬ ‫عى مستوى العالم‪.‬‬


‫‪ 12‬جامعة حكومية تزف ‪ 51‬محكوم ًا بالقصاص إلى «البكالوريوس» قبل «حد السيف»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫سجن يؤدي اختبارا (تصوير‪ :‬عبيد الفريد)‬

‫بدأ ‪ 51‬س�جينا ً محكوما بالقصاص سباقا ً‬ ‫للحص�ول عى الش�هادة الجامعي�ة قبل أن‬ ‫تكتب لهم ش�هادة اموت أو الحياة ي اأيام‬ ‫امقبلة‪ ،‬يمثلون ‪% 12‬من أصل ‪ 412‬سجينا ً‬ ‫يركضون خلف ش�هادة «البكالوريوس» ي‬ ‫‪ 12‬جامع�ة وكلي�ة حكومية‪ .‬وكش�فت مصادر‬ ‫خاص�ة ل� «الرق» أن س�جون منطقة الرياض‬

‫والباح�ة والجوف والطائف س�جن لت أعى نس�بة‬ ‫إقبال عى الدراس�ة الجامعية من قبل الس�جناء‬ ‫امحكومن بالقصاص داخل سجونها‪ ،‬فيما خلت‬ ‫س�جون الرقية وعس�ر وجازان من الس�جناء‬ ‫الجامعي�ن امحكوم�ن بالقص�اص‪ .‬وأش�ارت‬ ‫امصادر إى قرب حص�ول بعض امحكومن عى‬ ‫ش�هادة البكالوري�وس‪ ،‬فيم�ا تج�اوز عدد كبر‬ ‫منهم مس�تويات متعددة ضمن الخطة الدراسية‬ ‫امعدة له من قبل الجامعة‪.‬‬

‫وأكد الناطق اإعامي للمديرية العامة للس�جون‬ ‫العقيد أيوب بن حجاب بن نحيت عى أن امديرية‬ ‫العامة للس�جون تس�اعد النزاء والنزيات أداء‬ ‫ااختب�ارات ب�كل س�هولة وير داخ�ل مقرات‬ ‫الس�جون‪ .‬ن‬ ‫وبن أن التعليم الجامعي متاح للنزاء‬ ‫بالتنسيق مع الجامعات السعودية ضمن الرامج‬ ‫اإصاحي�ة الت�ي تعمل عليه�ا امديري�ة العامة‬ ‫للس�جون لع�دم انقط�اع النزي�ل ع�ن مواصلة‬ ‫تعليمه الجامعي‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫توزيع السجناء امحكومن بالقصاص ي التعليم الجامعي للعام الحاي‬ ‫امنطقة‬

‫العدد‬

‫اسم الجامعة‬

‫القصيم‬

‫‪4‬‬

‫جامعة القصيم‬

‫الباحة‬

‫‪10‬‬

‫جامعة الباحة‬

‫مكة‬

‫‪3‬‬

‫جامعة أم القرى‬

‫الرياض‬

‫‪9‬‬

‫جامعة اإمام محمد بن سعود ‪ -‬جامعة شقراء امنطقة‬

‫العدد‬

‫اسم الجامعة‬

‫الجوف‬

‫‪8‬‬

‫كلية العلوم بسكاكا ‪ -‬كلية العلوم بالقريات‬

‫امدينة‬

‫‪3‬‬

‫جامعة طيبة‬

‫الطائف‬

‫‪7‬‬

‫جامعة الطائف‬

‫جدة‬

‫‪2‬‬

‫نجران‬

‫‪4‬‬

‫جامعة نجران‬

‫تبوك‬

‫‪1‬‬

‫جامعة تبوك‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫يودعون المدينة المنورة وسط دموع الفراق وفرحة العودة‬ ‫أفراد تأهيل تبوك‬ ‫ّ‬

‫وصول ‪ 124‬معاق ًا من نزاء مركز التأهيل الشامل‬ ‫في المدينة إلى تبوك على متن طائرة أمر بها الملك‬ ‫امدين�ة امنورة‪ ،‬تب�وك‪- ،‬‬ ‫عبدالرحم�ن حم�ودة‪،‬‬ ‫صالح القرعوطي‬ ‫وصل�ت صباح أم�س الثاثاء‬ ‫الدفع�ة الثاني�ة واأخرة من‬ ‫ن�زاء مركز التأهيل الش�امل‬ ‫ي امدين�ة امن�ورة إى مرك�ز‬ ‫التأهيل الش�امل ي تبوك عى‬ ‫مت�ن طائ�رة بوين�ج ‪ 747‬جامبو‬ ‫مجهزة بامع�دات واأجهزة الطبية‬ ‫امخصصة للمعاق�ن التي أمر بها‬ ‫خ�ادم الحرمن الريف�ن لتأمن‬ ‫الراحة والسامة للمعاقن‪ .‬ووصل‬ ‫ع�ى مت�ن الطائ�رة ‪ 124‬معاق�ا ً‬ ‫يرافقهم طاق�م طبي يضم أربعن‬ ‫متخصصا ً ومرفا ً تربويا ً وإدارياً‪.‬‬ ‫وتاب�ع أم�ر منطق�ة تب�وك‬ ‫صاح�ب الس�مو املك�ي اأم�ر‬ ‫فه�د ب�ن س�لطان‪ ،‬الطائ�رة لدى‬ ‫وصله�ا إى مط�ار اأمر س�لطان‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز ي تب�وك‪ ،‬فيم�ا‬ ‫كان ي اس�تقبالها مدي�ر امط�ار‬ ‫امهن�دس منصور الزوي�د‪ ،‬ومدير‬ ‫التأهي�ل الش�امل ي منطقة تبوك‬ ‫أس�عد أبوهاش�م‪ ،‬حيث تم نقلهم‬ ‫إى مركز التأهيل الش�امل الجديد‪،‬‬ ‫وبذل موظفو الخطوط الس�عودية‬ ‫وزماؤهم م�ن القطاعات اأخرى‬ ‫جهودا ً موفقة لتسهيل عملية نزول‬ ‫امعاق�ن وإنهاء إج�راءات العفش‬ ‫واأطقم والتجهيزات امرافقة‪.‬‬ ‫وكانت الدفعة الثانية واأخرة‬ ‫من الن�زاء غادرت مرك�ز التأهيل‬ ‫الشامل ي امدينة امنورة‪ ،‬متوجهة‬

‫الكلية الجامعية بالقنفذة‬

‫الخليوي‪ 31.6 :‬مليار إجمالي وارداتنا من كوريا‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫عقدت الجمارك الس�عودية والكورية أمس اجتماعا مش�ركا برئاسة مدير‬ ‫ع�ام الجم�ارك الس�عودية صال�ح الخليوي‪ ،‬ويونغ س�وب ج�و‪ ،‬مفوض‬ ‫الجمارك الكورية‪ .‬وأش�ار الخليوي أن حج�م التبادل التجاري بن البلدين‬ ‫خال عام ‪2010‬م للس�لع ال�واردة من كوريا إى امملك�ة بلغ ‪ 17.8‬مليار‬ ‫ري�ال‪ ،‬وقفز ي ع�ام ‪2011‬م إى ‪ 29‬مليار ريال‪ ،‬وخ�ال الفرة من ‪1/1‬‬ ‫إى ‪ 2012 /12/10‬أصب�ح ‪ 31.6‬مليار ريال‪ ،‬وبلغ حجم الس�لع الصادرة من‬ ‫امملك�ة خال عام ‪2010‬م ‪ 1.8‬مليار ري�ال‪ ،‬وزاد ي عام ‪2011‬م لتصبح ‪3.3‬‬ ‫ملي�ار ري�ال‪ .‬وخال الفرة م�ن ‪ 1/1‬إى ‪ 2012 /12/10‬بل�غ «‪ « 3.4‬مليار‬ ‫ري�ال‪ .‬من جانبه‪ ،‬ألقى يونغ س�وب جو كلمة قال فيه�ا‪ :‬إن امملكة رابع ريك‬ ‫تجاري لكوريا‪ ،‬كما أن كوريا خامس ريك تجاري للمملكة‪.‬‬

‫الربيعة‪ :‬أجرينا ‪ 30‬عملية ناجحة‬ ‫لفصل التوائم السيامية‬ ‫دبي ‪ -‬واس‬

‫النزاء لدى استعدادهم مغادرة تأهيل امدينة فجر أمس‬ ‫إى تب�وك ع�ر طائ�رة ملكي�ة‪.‬‬ ‫وش�هدت مراس�م وداع الن�زاء‬ ‫فرحة لعديد م�ن النزاء والنزيات‬ ‫لعودته�م إى تب�وك حي�ث يعيش‬ ‫أهاليه�م‪ ،‬بينما ب�دا التأثر واضحا ً‬ ‫ع�ى مامح مدي�ر مرك�ز التأهيل‬ ‫الش�امل ي امدينة امن�ورة إبراهيم‬ ‫الحلي�وة‪ ،‬ال�ذي رف�ض الحدي�ث‬ ‫ل�»الرق» انش�غاله بمتابعة نقل‬ ‫الن�زاء خطوة بخط�وة‪ ،‬وذلك من‬ ‫ب�اب مرك�ز التأهي�ل وحت�ى باب‬ ‫الطائرة املكية‪ ،‬حيث تخوف كثر‬ ‫من الن�زاء والنزي�ات من صعود‬ ‫الطائ�رة‪ ،‬ومحاوات�ه الحثيث�ة‬ ‫إقناعه�م بالصع�ود بجذبه�م إى‬ ‫الس�الم وامصاع�د الكهربائي�ة‪.‬‬ ‫وش�هد عملي�ة النق�ل ع�دد م�ن‬ ‫امس�ؤولن ي مطار امدينة امنورة‪،‬‬ ‫يتقدمه�م مدي�ر س�لطة الطران‬

‫امدن�ي ي مط�ار اأم�ر محمد بن‬ ‫عبدالعزي�ز امهن�دس عبدالفت�اح‬ ‫عطا‪ ،‬يرافقه مدير العاقات العامة‬ ‫واإع�ام عاطف طاس�جي‪ ،‬وعدد‬ ‫م�ن الضب�اط ومس�ؤوي وزارة‬ ‫الش�ؤونااجتماعية‪.‬‬ ‫ونف�ى مدير عام ف�رع وزارة‬ ‫الش�ؤون ااجتماعي�ة ي امدين�ة‬ ‫امن�ورة حات�م ب�ري‪ ،‬ل�»الرق»‪،‬‬ ‫وج�و�� طلب�ات خطية أو رس�مية‬ ‫من أهاي ام�رى بالدفعتن اأوى‬ ‫والثاني�ة تطالب ببق�اء نزائهم ي‬ ‫تأهي�ل امدينة‪ .‬م�ن جانبه‪ ،‬أوضح‬ ‫رئيس الط�ران الخاص امكلف ي‬ ‫امدين�ة امنورة عبدامنع�م النجار‪،‬‬ ‫ل�»ال�رق»‪ ،‬أم�س‪ ،‬أن الط�ران‬ ‫الخ�اص ي مط�ار اأم�ر محم�د‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز عق�د عدي�دا ً من‬ ‫ااجتماع�ات اأس�بوع امن�رم‪،‬‬

‫لتأمن جميع امستلزمات واأدوات‬ ‫وامعدات واأجهزة التي من شأنها‬ ‫تس�هيل عملية صعود امعاقن إى‬ ‫الطائرة‪ ،‬وعودتهم بش�كل آمن إى‬ ‫تبوك‪ .‬ن‬ ‫وب�ن أنه تم تجهيز عرين‬ ‫ف�ردا ً م�ن الخط�وط الس�عودية‬ ‫وستن عاماً للمس�اهمة ي عملية‬ ‫النقل ودع�م الفريق امكلف بتنفيذ‬ ‫الرحل�ة‪ ،‬تح�ت إراف مبار من‬ ‫أمر منطقة امدينة امنورة صاحب‬ ‫الس�مو املك�ي اأم�ر عبدالعزيز‬ ‫بن ماجد ب�ن عبدالعزيز‪ ،‬ومتابعة‬ ‫من مدير عام الخطوط الس�عودية‬ ‫امهن�دس خال�د املح�م‪ .‬وكان�ت‬ ‫عدس�ة «الرق» رصدت منذ فجر‬ ‫أمس حركة نق�ل النزاء من تأهيل‬ ‫امدين�ة وحت�ى مغ�ادرة الطائ�رة‬ ‫أرض مط�ار اأم�ر محم�د ب�ن‬ ‫عبدالعزيز الدوي‪.‬‬

‫طبيب ينقل طفاً نزياً من داخل مركز تأهيل امدينة أمس‬

‫وزير الشؤون ااجتماعية يشكر‬ ‫الملك على تسهيل نقل المعاقين‬

‫د‪ .‬عفاف التويجري لـ |‪ :‬عدم‬ ‫انضباط المتدربين والمبتعثين معضلة‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫مسؤولو الوزارة يساعدون نزياً عى الصعود للطائرة‬

‫جازان ‪ -‬ماجد ضباح‬

‫رف�ع وزير الش�ؤون ااجتماعية‬ ‫الدكت�ور يوس�ف ب�ن أحم�د‬ ‫العثيمن ش�كره وتقديره لخادم‬ ‫الحرم�ن الريفن املك عبدالله‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز ع�ى ص�دور‬ ‫توجيه�ه بتخصيص طائرت�ن لنقل‬ ‫امعوقن وعى دفعتن من نزاء مركز‬ ‫التأهي�ل الش�امل ي امدين�ة امن�ورة‬ ‫إى مرك�ز التأهي�ل الش�امل ي تبوك؛‬ ‫د‪.‬يوسف بن أحمد العثيمن‬ ‫تس�هياً عى امعوق�ن وراحتهم أثن�اء نقلهم وليكونوا قريب�ن من أرهم‪،‬‬ ‫والبالغ عددهم ‪ 257‬معوقا ً ومعوقة‪.‬‬

‫تهدئة نزيل انتابه الخوف من الصعود للطائرة‬

‫الدوسري‪ :‬منعنا تصوير‬ ‫النزيات تلبية لرغبة أهاليهن‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬

‫محاوات لتهدئة روع طفل معاق أبدى خوفا ً من صعود الطائرة‬

‫نزيلة تبتسم لعدسة «الرق»‬

‫قال وزير الصحة‪ ،‬رئيس الفريق‬ ‫الجراح�ي والطب�ي لعملي�ات‬ ‫فصل التوائم السيامية‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالل�ه بن عبدالعزي�ز الربيعة‬ ‫«إن امملك�ة حقق�ت إنج�ازات‬ ‫كبرة ي مجال فصل التوائم السيامية‬ ‫بفض�ل م�ن الله‪ ،‬ث�م برعاي�ة خادم‬ ‫الحرم�ن الريفن»‪ .‬ن‬ ‫وب�ن أن خرة‬ ‫امملكة ي ه�ذا امجال ناجحة وممتدة‬ ‫لنح�و ‪ 22‬عام�اً‪ ،‬مش�را ً إى أن خرة‬ ‫الفريق الطبي السعودي تصل إى ‪69‬‬ ‫حالة توأم س�يامي‪ ،‬تم خالها إجراء‬ ‫‪ 30‬عملي�ة فصل ناجح�ة‪ ،‬فيما كانت‬ ‫البقية فيها عيوب خلقية لم تكن قابلة‬ ‫للفصل طبياً‪ ،‬بينما تنتظر حاليا ً حالة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك خال محارة ألقاها‬ ‫أم�س ي مؤتم�ر دبي الدوي الس�ابع‬ ‫للعلوم الطبية‪ .‬ن‬ ‫وقسم الدكتور الربيعة‬ ‫الح�اات الت�ي ت�م فصله�ا بامملكة‬ ‫حس�ب التصاقه�ا إى ع�دة أماك�ن‪،‬‬ ‫حي�ث أوض�ح أن ‪ 24‬حال�ة كان�ت‬ ‫ملتصقة بالصدر‪ ،‬و‪ 21‬حالة ملتصقة‬ ‫بالبط�ن ‪ +‬الصدر ‪ +‬الح�وض‪ ،‬فيما‬ ‫التصق�ت ‪ 6‬حاات بالبطن و‪ 7‬حاات‬ ‫بالحوض فيما بلغ عدد حاات التوائم‬

‫الطفيلية ‪ 7‬حاات‪ ،‬واالتصاق بالورك‬ ‫‪ 3‬ح�اات‪ ،‬وبال�رأس حال�ة واح�دة‬ ‫فق�ط‪ .‬وق�ال «إن عدد الح�اات التي‬ ‫ت�م فصله�ا بل�غ ‪ 30‬حالة م�ن عدة‬ ‫جنس�يات توزعت عى مختلف قارات‬ ‫العال�م‪ ،‬فيم�ا بلغ عدد الح�اات التي‬ ‫لم يتم فصله�ا ‪ 39‬حالة‪ ،‬بينما توجد‬ ‫حال�ة واحدة تح�ت اانتظ�ار» مبينا ً‬ ‫أن أس�باب عدم فصل بعض الحاات‬ ‫تتمثل ي بع�ض العيوب الخلقية مثل‬ ‫وجود قلب واحد مش�رك‪ ،‬وتشوهات‬ ‫كبرة‪ ،‬واتصال بن القلبن‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن�ه ت�م التعامل مع‬ ‫جمي�ع هذه الح�اات بخ�رة الفريق‬ ‫الواح�د‪ ،‬حي�ث ت�وزع العم�ل ع�ى‬ ‫‪ 69‬مجموع�ة فيم�ا يتم التش�خيص‬ ‫قبل ال�وادة ي ‪ 49‬مجموعة‪ ،‬وقس�م‬ ‫العملي�ات القيرية ي ‪ 49‬مجموعة‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن ه�ذه الح�اات توزعت‬ ‫ع�ى ‪ 17‬دولة ش�ملت جمي�ع قارات‬ ‫العال�م‪ ،‬منه�ا ‪ 35‬حالة م�ن امملكة‪،‬‬ ‫و‪ 7‬م�ن الس�ودان‪ ،‬و‪ 5‬من مر‪ ،‬و‪2‬‬ ‫م�ن اليم�ن‪ ،‬و‪ 3‬من الكام�رون‪ ،‬و‪3‬‬ ‫م�ن امغرب‪ ،‬و‪ 3‬من الع�راق‪ ،‬و‪ 2‬من‬ ‫س�وريا‪ ،‬وحال�ة واح�دة م�ن ك ٍل من‬ ‫س�لطنة عم�ان‪ ،‬وماليزي�ا‪ ،‬والفلبن‪،‬‬ ‫وبولن�دا‪ ،‬والصوم�ال‪ ،‬والبحري�ن‪،‬‬ ‫وفلسطن‪ ،‬واأردن والجزائر‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬محمد امحسن)‬

‫ق�ال من�دوب وزارة الش�ؤون‬ ‫ااجتماعي�ة ي تب�وك عبدالل�ه‬ ‫الدوري ل� «الرق»‪ :‬إن الشؤون‬ ‫ااجتماعي�ة لم تمن�ع الصحفين‬ ‫م�ن التغطي�ة أو تصوي�ر النزاء‬ ‫الذك�ور‪ ،‬وإنما منع�ت امصورين‬ ‫م�ن تصوي�ر البن�ات الائي ق�ال إن‬ ‫أعماره�ن تراوح ب�ن ‪ 15‬و ‪ 18‬عاما ً‬ ‫بن�ا ًء ع�ى رغب�ة أهاليه�ن‪ ،‬واحراما ً‬ ‫للمبادئ والقيم الدينية وااجتماعية‪.‬‬

‫كش�فت مديرة ع�ام التدري�ب واابتع�اث ي وزارة الصح�ة الدكتورة‬ ‫عف�اف التويجري‪ ،‬عن تدريب إدارتها نحو ‪ 132‬ألف موظف وموظفة‬ ‫ي الع�ام ‪1432‬ه�‪ ،‬و‪ 139‬ألف موظف وموظف�ة ي العام ‪1433‬ه�‪،‬‬ ‫م�ن خ�ال ‪ 900‬دورة تدريبية‪ ،‬إضاف�ة إى ال�دورات اإدارية امقامة‬ ‫بالتعاقد مع معهد اإدارة العامة‪ .‬وأش�ارت ي تريح ل� «الرق» إى‬ ‫أن أكر امش�كات التي تمر به�ا إدارتها حالياً‪ ،‬وتجد صعوبة ي حلها‪،‬‬ ‫تتمثل ي عدم انضباط امتدرب أو امبتعث بالحضور‪ ،‬وعدم التزامه بالخطة‬ ‫الدراسية‪ ،‬إضافة إى عدم إمام امبتعث بنظام البلد الذي يعيش فيه‪ .‬وأهابت‬ ‫التويجري بجميع امبتعثن اس�تغال الوقت للحصول عى الشهادات العليا‪،‬‬ ‫وعدم إضاعته‪.‬‬ ‫وقال�ت إن ال�وزارة ب�دأت م�روع التجس�ر الداخ�ي مع ع�دد من‬ ‫الجامع�ات الس�عودية لرفع مس�توى التأهي�ل مقدمي الخدم�ة ي مختلف‬ ‫التخصصات‪ ،‬إضافة إى برنامج اابتعاث الخارجي للتأهيل العاي للحصول‬ ‫عى درجة اماجس�تر والدكتوراة‪ .‬وأوضحت أن مَن لم يحصل عى اابتعاث‬ ‫الخارج�ي تم تمكين�ه للحصول عى اإيفاد الداخ�ي‪ ،‬منتقدة تقدم عدد من‬ ‫منس�وبي الوزارة لإيفاد الداخي ي الجامعات الس�عودية دون الرجوع إى‬ ‫إدارة التدري�ب واابتع�اث‪ ،‬اأمر الذي يعيق إتاح�ة الفرصة للغر لابتعاث‬ ‫الخارج�ي‪ ،‬نظرا ً لعدم حذف أس�ماء هؤاء من قائم�ة اانتظار ي الرنامج‪.‬‬ ‫وبينن�ت التويجري‪ ،‬أنه ا يحق أي موظف االتحاق باإيفاد الداخي إا بعد‬ ‫موافقة جهة عمل�ه ووزارة الخدمة امدنية‪ ،‬وماعدا ذلك فإن اموظف يتحمل‬ ‫كامل امس�ؤولية‪ .‬وعرت التويجري‪ ،‬عن ارتياحها ملتقى التدريب والتطوير‬ ‫امقام ي جازان‪ ،‬وتوس�عة مبنى التدري�ب واابتعاث‪ ،‬التابع لصحة امنطقة‪،‬‬ ‫اللذي�ن دش�نهما أمر منطقة ج�ازان يوم اأحد اماي‪ ،‬مش�رة إى أن ذلك‬ ‫يع�د تمين�زا ً حظيت به جازان‪ ،‬ن‬ ‫وزفت البرى ع�ر «الرق» بحصول مركز‬ ‫التدريب واابتعاث ي صحة جازان عى امركز اأول للعام الجاري بن مراكز‬ ‫التدري�ب واابتعاث ي مختل�ف مناطق امملكة م�ن ال تطبيقه مواصفات‬ ‫ومعاير تتطلبها وزارة الصحة‪.‬‬

‫د‪.‬الزواوي‪ :‬تغريم مستشفيات القطاع الخاص المر ّوجة إجراءات طبية مائة ألف ريال‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬محمد آل سلطان‬ ‫كش�ف وكيل وزارة الصحة امساعد لشؤون‬ ‫القطاع الصحي الخاص د‪ .‬عي الزواوي عن‬ ‫إقرار عقوبة مالية تقدر بمائة ألف ريال عى‬ ‫امؤسس�ات الطبية ي القط�اع الخاص التي‬ ‫تلج�أ إى ن�ر إعان�ات تجارية ي وس�ائل‬ ‫اإعام عن اإج�راء الطبي امتبع ي مؤسس�اتها‪،‬‬ ‫منع�ا ً للغ�ش والتدليس ع�ى امواطن�ن وتحييدا ً‬

‫لاعتماد عى اأس�اليب التجارية ي الرويج دون‬ ‫العناية بجودة الخدمة الطبية امقدمة‪ .‬وبرر ذلك‬ ‫ي تريح ل� «الرق» بالرغبة ي بقاء اممارسات‬ ‫الطبية ي امملكة ي إط�ار من امهنية واأخاقية‪،‬‬ ‫بمنأى عن الطرق التجارية أو محاوات التدليس‬ ‫والغش‪.‬‬ ‫وأوض�ح ال�زواوي أن ام�ادة ‪ 31‬م�ن نظام‬ ‫امؤسس�ات الصحية الخاصة تمنع امؤسس�ة من‬ ‫اإعان عن نفسها إا فيما تحدده الائحة‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬أفاد امستشار القانوني ي وزارة‬ ‫الصح�ة عبدالل�ه الحرب�ي أن�ه ا يح�ق للطبيب‬ ‫امش�اركة ي الروي�ج اإعان�ي أي مستش�فى‬ ‫أو منت�ج طب�ي‪ ،‬مس�تفيدا ً م�ن ثقة ام�رى به‬ ‫وبس�معته‪ .‬وقال س�يتم الرفع عن�ه وإحالته إى‬ ‫لجنة امخالفات الطبية‪ ،‬واتباع اإجراءات من قبل‬ ‫اللجن�ة التي تحدد العقوب�ة امطبقة عى الطبيب‬ ‫وامستش�فى بحس�ب الجرم امرتك�ب‪ ،‬بعد عقد‬ ‫محار تحقيق والنظر ي نوعية امخالفة الطبية‪.‬‬

‫د‪.‬عي الزواوي‬


‫خيار ُم ِل ٌح أمام منظات اأعال‬ ‫مستشارو العاقات العامة «امتخصصون» ٌ‬

‫فادية �لفو�ز‬

‫قالت خت�سة ي جال (�لت�سويق) �إنه م يعد هناك‬ ‫خيار �أمام منظمات �لأعمال �حكومية و�لتجارية‬ ‫وموؤ�س�سات �لقطاع �لثالث (�خري) �أف�سل من‬ ‫خيار �ل�ستعانة بخر�ء �لعاقات �لعامة و�لإعام‬ ‫لكي تتمكن من حقيق �أهد�فها‪.‬‬ ‫و�أو�سحت فادية �لفو�ز وهي مدير ق�سم �لت�سويق‬ ‫ي موؤ�س�سة موفون للعاقات �لعامة و�لإعام‬ ‫ي �لدمام «باأن منظمات �لأعمال �لتي ل ت�ستعن‬

‫محليات‬

‫موؤ�س�سات ��ست�سارية ي جال �لعاقات �لعامة‬ ‫تتكبـد كثر ً� من �خ�سائر»‪.‬‬ ‫فيما حقق منظمات �لأعمال �لتي تعتمد ي �أد�ئها‬ ‫على خطط �لعاقات �لعامة و�لإعام «مكا�سب كبرة‬ ‫لها ولعمائها» ف�سا عن �أن تلك �منظمـات تخت�ســر‬ ‫كثـيــر ً� من �لعر�قيل �أمام تـحقيق ��سر�تيجياتها‬ ‫«و�أهد�فها ما يعينها على �لنجاح باأقل خ�سائر‬ ‫وبفاعلية �أكر»‪.‬موؤكدة �أن قطاع �لأعمال �حكومي‬

‫«�خدمي حديد�» يعد من �أكر �لقطاعــات �لتي هي‬ ‫بحــاجة ما�سة �إى موؤ�س�سات �لعاقات �لعامة‪.‬‬ ‫و�أو�سحت �لفو�ز �أن كثر ً� من �لقطاعات �حكومية‬ ‫حققت منجز�ت وطنية عماقة لكنها �أخفقت ي‬ ‫ت�سويقها للمجتمع وللعام ك ـ «منجز�ت وطنية»‬ ‫ب�سبب �إغفال منظمات �لأعمـال �لقائمة عليــها‬ ‫لأهمية دور مـوؤ�س�سات �ل�ست�سار�ت �لإعامية‬ ‫و�لعاقات �لعامة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫حضر اجتماع المجلس المحلي وأكد بدء العمل في جبال القامة‬

‫مدير طرق عسير‪ :‬تعدد الشركات المنفذة والماحظات أعاقتا تنفيذ عقبة الملك عبداه في النماص‬ ‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬ ‫اع�رف مدي�ر ع�ام الط�رق والنقل ي‬ ‫منطقة عس�ر امهندس عي بن مس�فر‬ ‫بس�وء تنفي�ذ عقب�ة امل�ك عبدالل�ه ي‬ ‫النماص «عقبة سنان»‪ ،‬وتأخر تسليمها‬ ‫عدة مرات نتيجة تعدد الركات امنفذة‬ ‫له�ا مع وجود بعض اماحظات التي تم‬ ‫الرفع بها لوزارة النقل لتافيها‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال حضوره جلس�ة امجلس‬ ‫امحي التي عقدت برئاس�ة محاف�ظ النماص‬ ‫محم�د الناي�ف‪ ،‬وبحض�ور وكي�ل امحافظة‬ ‫حسن الشهري أمس‪ ،‬والتي خصصت مناقشة‬ ‫مروعات الطرق امتعث�رة وكذلك امروعات‬ ‫امس�تقبلية التي يج�ري العمل فيها عى أرض‬ ‫الواق�ع أو الت�ي يج�ري العمل عى ترس�يتها‬ ‫ودراس�تها‪ ،‬حي�ث وض�ع محاف�ظ النم�اص‬ ‫وأعضاء امجلس امح�ي واأهاي مطالبهم بن‬ ‫يدي مدير عام الطرق والنقل‪.‬‬ ‫ونوق�ش خ�ال ااجتم�اع تعث�ر ع�دد‬ ‫م�ن مروع�ات الط�رق امنفذة وه�ي‪ :‬عقبة‬

‫النايف مرئسا ً اجتماع امجلس امحي ي النماص بحضور ابن مسفر‬ ‫امل�ك عبدالل�ه‪ ،‬وازدواج الطري�ق الرابط بن‬ ‫محافظت�ي تنومة ‪ -‬النم�اص‪ ،‬وكذلك الوصلة‬ ‫امتبقية م�ن محافظة النماص م�رورا ً بمركز‬ ‫وادي زي�د ووص�وا ً إى مرك�ز ال�رح ضمن‬ ‫م�روع ازدواجي�ة طري�ق أبه�ا ‪ -‬الطائف‪،‬‬ ‫وتري�ع العم�ل ي اعتماد طري�ق النماص ‪-‬‬ ‫بيشة‪ ،‬إضافة إى عقبة الرو‪.‬‬ ‫واستعرض ابن مسفر سر العمل ي عدد‬

‫من امروع�ات‪ ،‬مؤك�دا ً حرص أم�ر منطقة‬ ‫عس�ر عى متابعة كاف�ة امروع�ات امنفذة‪،‬‬ ‫وكذلك امروعات التي تم الرفع بها‪ ،‬مبينا أن‬ ‫هناك متابعة مس�تمرة للرك�ة امنفذة لعقبة‬ ‫امل�ك عبدالله من أجل اانته�اء منها ي الوقت‬ ‫امح�دد‪ ،‬فيما تم البدء بش�كل مكثف ي جبال‬ ‫عقبة القام�ة التي تعد أصع�ب مراحل العمل‬ ‫ي ازدواج الطري�ق الراب�ط ب�ن محافظت�ي‬

‫(الرق)‬

‫النم�اص وتنوم�ة بع�د أن أعطي�ت الرك�ة‬ ‫امنفذة مهلة إضافية تبلغ ‪ 12‬شهرا ً وتنتهي ي‬ ‫‪1435 /4 /25‬ه��‪ .‬وأوضح أن أمر منطقة‬ ‫عسر يتابع بش�كل كبر رعة اعتماد ترسية‬ ‫تنفيذ عقبة الرو ي الظه�ارة‪ ،‬وكذلك طريق‬ ‫النماص ‪ -‬بيشة ما لهما من دور كبر ي تنمية‬ ‫امحافظة وانتع�اش الحركة التجارية وربطها‬ ‫بامحافظ�ات امج�اورة‪ ،‬فيم�ا تج�ري أعمال‬

‫الرس�ية وااعتماد لتنفيذ الوصلة امتبقية بن‬ ‫محافظة النماص ومركزي الرح ووادي زيد‪.‬‬ ‫ووع�د اب�ن مس�فر بالتعاون م�ع بلدية‬ ‫النم�اص بدراس�ة وتصامي�م عم�ل مروع‬ ‫طريق دائري يمر من كافة جهات امحافظة‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬وق�ف الناي�ف واب�ن مس�فر‬ ‫يرافقهم�ا وكي�ل امحافظة حس�ن الش�هري‬ ‫وامهندس�ون وال�ركات امنف�ذة بع�د نهاية‬ ‫ااجتم�اع ميداني�ا ع�ى م�روع عقب�ة املك‬ ‫عبدالل�ه‪ ،‬واطلعوا عى س�ر العم�ل‪ ،‬مطالبن‬ ‫امؤسس�ة امنف�ذة برع�ة التنفي�ذ واإنجاز‪،‬‬ ‫مؤكدي�ن أن التأخر غ�ر امرر ق�د يؤدي إى‬ ‫تأجيل تس�ليمه ويتسبب ي إعادة صيانته مرة‬ ‫أخرى قبل تدش�ينه‪ ،‬وبالتاي عدم ااس�تفادة‬ ‫منه بالشكل امطلوب‪.‬‬ ‫وكانت «ال�رق» تناول�ت تعثر مروع‬ ‫عقب�ة امل�ك عبدالل�ه والوصل�ة الرابط�ة بن‬ ‫محافظتي تنوم�ة والنماص ي عددها الصادر‬ ‫رق�م «‪ »275‬بتاري�خ ‪4/9/20012‬م‪ ،‬ورقم‬ ‫«‪ »350‬بتاري�خ ‪٢٠١٢/١١/١٨‬م‪ ،‬ونقل�ت‬ ‫معاناة اأهاي بسبب تعثره مدة ‪ 19‬عاماً‪.‬‬

‫هشان لـ |‪ :‬بناء أكبر محطة لمعالجة‬ ‫مياه الصرف الصحي بيولوجي ًا في نجران‬ ‫نجران ‪ -‬ماجد آل هتيلة‬ ‫كش�ف امدي�ر الع�ام‬ ‫للمي�اه ي منطق�ة نج�ران‬ ‫امهندس صالح هش�ان ل�‬ ‫«ال�رق»‪ ،‬ع�ن أن منطقة‬ ‫نجران ستش�هد بن�اء أكر‬ ‫محط�ة معالج�ة مي�اه‬ ‫الرف الصح�ي بيولوجيا ً‬ ‫بنظام اأغشية ‪ MBR‬ي امملكة‪.‬‬ ‫وأضاف أن ف�رع امياه حد ّد‬ ‫شعب عرقان شمال نجران موقعا ً‬ ‫للمحطة التي س�تقوم بإنتاج ‪60‬‬ ‫أل�ف مر مكعب يومي�ا ً من امياه‬ ‫الصالح�ة لل�ري‪ ،‬مبين�ا أن�ه تم‬ ‫اس�تام ام�روع مبدئي�ا ً بمبلغ‬ ‫سبعة ماين و‪ 900‬ألف ريال‪.‬‬ ‫وذك�ر هش�ان أن امي�اه‬ ‫الناتج�ة ع�ن محط�ة امعالج�ة‬ ‫اأوى س�تقوم بتغذي�ة مط�ار‬ ‫نجران وجامعة نج�ران وامدينة‬

‫م‪ .‬صالح الهشان‬ ‫الرياضي�ة ومي�دان الهج�ن‬ ‫والفروس�ية ومخطط�ات اأمانة‬ ‫رق نجران‪ ،‬فيما س�يتم ترحيل‬ ‫الفائ�ض م�ن امياه مب�ار ًة إى‬ ‫جنوب رق محافظة خباش‪.‬‬ ‫وأوضح أن م�روع محطة‬ ‫جار‬ ‫امعالجة ي محافظة رورة ٍ‬ ‫ترس�يته بتكلفة ‪ 40‬مليون ريال‬ ‫وبطاقة ‪ 20‬ألف مر مربع‪.‬‬

‫الداود‪ :‬المجلس الطابي جزء من صناعة القرار في جامعة الملك خالد‬ ‫أبها ‪ -‬الرق‬

‫الداود يصافح أحد الطاب‬

‫(الرق)‬

‫رع�ى مدير جامع�ة امل�ك خال�د اأس�تاذ الدكتور‬ ‫عبدالرحم�ن ال�داود ي مبن�ى امدرجات امركزي�ة للطاب‬ ‫مس�اء أمس اأول‪ ،‬ااجتماع اأول للمجلس الطابي اأعى‪،‬‬

‫وح�رت الطالبات ااجتماع من خال الش�بكة ي امجمع‬ ‫اأكاديمي بلعصان‪ .‬وأكد الداود حرصه عى اللقاء ليس�مع‬ ‫من الجميع؛ بهدف الرقي بالجامعة وامنافس�ة عى امراكز‬ ‫اأوى‪ ،‬مش�ددا ع�ى أن امجلس جزء من صناع�ة القرار ي‬ ‫الجامع�ة‪ .‬وتم ااس�تماع إى مداخات الط�اب والطالبات‬

‫والت�ي تناول�ت امؤتم�رات وال�دورات ي الجامعة للطاب‬ ‫والطالبات‪ ،‬وتطوير ودعم البحوث العلمية بعد دراستها عن‬ ‫طريق الكليات‪ ،‬ودعم امعامل وامخترات باأجهزة امتقدمة‪،‬‬ ‫وتناول اأنشطة الطابية وآليات دعمها‪ ،‬واستقطاب أعضاء‬ ‫هيئة تدريس من جامعات أجنبية متقدمة‪ ،‬وتقديم خدمات‬

‫للط�اب والطالبات بج�ودة عالية «مكتب�ات‪ ،‬كافريات»‪،‬‬ ‫وإقامة مع�رض كتاب دوي ي الصي�ف ي رحاب الجامعة‬ ‫إبرا ًزا لجهودها الجبارة ومكانتها ي امجتمع‪ .‬وذكر الطالب‬ ‫محم�د الفلقي من كلية امجتم�ع‪ ،‬أن امجلس مرحلة تطور‬ ‫وحلقة وصل قوية بن امسؤول والطالب‪.‬‬


‫‪ 100‬ﺃﻟﻒ‬ ‫ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬واس‬ ‫واﺻﻠـﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻹﻏﺎﺛﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳـﻦ اﻟﺘـﻲ وﺟّ ـﻪ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺗﺤـﺖ إﴍاف وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻋﲆ اﻟﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﺒـﺮوت‪ ،‬وﻟﻴـﺪ اﻟﺠـﻼل‪» ،‬إن ﻫـﺬه اﻟﺸـﺤﻨﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻦ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻤﺴﺎﻋـﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋـﲆ اﻟﺴﻮرﻳﻦ«‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺠﻼل أن اﻤﺴﺎﻋـﺪات ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫ﺑﻄﺎﻧﻴـﺎت ﻟﻠﺘﺪﻓﺌـﺔ ﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺸـﺘﺎء ﺗﺤﺘﻮي ﻋـﲆ ‪ 20‬أﻟﻒ‬ ‫ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ ﻛﺪﻓﻌﺔ أوﱃ ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ‪ 100‬أﻟﻒ ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ ﺳـﺘﺼﻞ‬ ‫إﱃ ﻟﺒﻨـﺎن ﻋﲆ ﻣﺮاﺣﻞ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﻼﺟﺌﻦ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﺸـﺤﻨﺔ اﻟﻴﻮم إﱃ اﻤﺴﺘﻮدﻋـﺎت وﺗﺨﺰﻳﻨﻬﺎ‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن ﻳﺘﻢ وﺿﻊ اﻵﻟﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻜﻴﻔﻴـﺔ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﰲ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺤﺼﺺ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﻣﺒـﺎﴍة ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺤﺼﺺ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻋﲆ اﻷﺷـﻘﺎء اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ‬ ‫»ﻳﺘﻈﻠﻢ« ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘﺺ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ‬ ‫ﻭﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﺰﺍﻳﺎ‬ ‫ﻭﺣﻮﺍﻓﺰ ﻣﺸﺠﻌﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻓﺘﺤﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﻣﻠﻒ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺒﺖ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‪ .‬وأﻤﺤﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« إﱃ‬ ‫أن ﻋﺪدا ً ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ ﺑﻠﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﻬﻮا ﺗﺴﺎؤﻻت ﺣﻮل أﺳـﺒﺎب ﺗﺄﺧﺮ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻨﻈﻮرة‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻳﻮان وﺑﻂء إﻧﺠﺎزﻫﺎ‪ .‬وﻛﺎن دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﻗﺪ »ﺗﻈﻠﻢ« ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﻘﺎرﻳﺮه ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ وﺗﴪب اﻟﻜﻔﺎءات ﻣﺎ‬ ‫اﻋ ّﺪ أﻧـﻪ ﻳﻤﺜﻞ ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ ﻣﺴﺘـﻮى أداﺋﻪ ﰲ إﻧﺠﺎز‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﺑﻤﻨﺤﻪ اﻤﺰاﻳﺎ ورﻓﻊ اﻟﺤﻮاﻓﺰ‬

‫اﻤﺸﺠﻌﺔ ﻟﺠﻠﺐ اﻟﻜﻔﺎءات اﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﺧﺼﺼـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫دﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ وﻋـﺪد ﻣﻦ ﻗﻀـﺎة اﻟﺪﻳﻮان‪ ،‬ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻨـﻮي ﻟﺪﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟـﻢ ﻟﻠﻌـﺎم ‪1433/1432‬ﻫـ‪ .‬وأﺑﻠﻐﺖ‬ ‫اﻤﺼـﺎدر »اﻟﴩق« أن ﻣﻨﺎﻗﺸـﺎت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻊ ﻣﺴﺆوﱄ وﻗﻀﺎة‬ ‫اﻟﺪﻳﻮان ﺗﺮﻛﺰت ﺣﻮل ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‪ ،‬ووﺿﻊ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻓﻴﻪ واﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺸـﺎﻏﺮة‪ ،‬و ُ‬ ‫ﻃﺮح ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع وﺿﻊ‬ ‫اﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﻠﺪﻳـﻮان واﻷرض اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﻣﻘﺎر ﻓﺮوﻋﻪ ﰲ ﺑﻘﻴﺔ ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ووﺿﻊ اﻟﻬﻴﻜﻞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ‪ .‬وﻧﺎﻗﺶ أﻃﺮاف اﻻﺟﺘﻤﺎع إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﺎت أﻋﻮان اﻟﻘﻀﺎة‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺻﺮﻳﺤﺔ ﻟﺜﻼﺛﺔ أواﻣﺮ ﺳﺎﻣﻴﺔ وﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺘﺼﺮف ﻓﻲ اﻟﻌﻘﺎرات اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫ﻃﺮﺏ‬ ‫ﻭﺷﺠﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫أﻛﺘـﺐ اﻵن ﻣـﻦ ﻋـﲆ ارﺗﻔـﺎع ‪ 34‬أﻟـﻒ ﻗـﺪم ﰲ ﻃﺎﺋـﺮة‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ )‪ (1777‬اﻤﺘﺠﻬﺔ ﻣـﻦ ﺟﺎزان إﱃ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﻲ أﺣﺲ أن رأﳼ ﻳﺮﺗﻔﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﺑﻜﺜﺮ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﺷﻬﺪﺗﻪ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪) ،‬اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ(‪ ،‬ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان ﳾء ﻳﺮﻓﻊ اﻟﺮأس‬ ‫ﺣﻘﺎ ً وﻳﺒﻌﺚ ﻋﲆ اﻟﻔﺨﺮ واﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺴﻼﻣﺔ ﺣﺒﻴﺒﻨﺎ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﺗﻤﺎﺛﻠﻪ ﻟﻠﺸﻔﺎء ﻓﻜﺮة‬ ‫راﺋـﺪة وﻧﺒﻴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻓﻴﻬﺎ وﻓﺎء ورد ﺟﻤﻴﻞ ﻤﻠﻚ أﻫﺪى‬ ‫أﺑﻨﺎءه وﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ ﻫﺬه اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ وﻣﺪﻳﺮﻫﺎ اﻟﻔﺬ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻤﺨﻠﺺ اﻟﺴـﺎﺋﺮ إﱃ ا���ﻣﺎم داﺋﻤـﺎ دون أن ﻳﺘﻠﻔﺖ أو ﻳﺘﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﺣﻔـﻼً ﺑﺪﻳﻌـﺎ ً ﻳﺘﺠﺎوز اﻟﺪﻋﺎﻳـﺔ واﻟﺒﻬﺮﺟﺔ اﻟﺸـﻜﻠﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻋﻤﻖ اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﻣﺤﺒﺔ أﺑﻨﺎء ﺟﺎزان ﻤﻠﻴﻜﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺎن اﻷوﺑﺮﻳﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﻟﺤﻨـﻪ اﻟﻔﻨﺎن ﺻﺎﻟﺢ ﺧـﺮي وأداه ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻃﻼب‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺄﺻﻮات ﺷـﺠﻴﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻏﻨﻴﺎ ً ﺑﻠﻮﺣـﺎت ﻓﻨﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎدﻗﺔ ﺑﺎﻫﺮة رﺳﻤﻬﺎ وﺟﺴﺪﻫﺎ ﻃﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻫﻢ ﻗﻠﺐ اﻟﺤﻔﻞ وﻋﻤﻮده اﻟﻔﻘﺮي ﺑﺪءا ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ واﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫واﻟﻘﺼﻴﺪة اﻟﺒﺎذﺧﺔ ﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ إﻳـﺎد ﺣﻜﻤﻲ واﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﺑﺎﻷوﺑﺮﻳـﺖ اﻟﺬي ﺟﻌﻠﻨﺎ ﻧﻜﺘﺸـﻒ أن ﻣﻦ ﺑﻦ ﻃﻼﺑﻨﺎ اﻟﻌﻠﻤﻴﻦ‬ ‫أﺻﻮاﺗﺎ ﻃﺮﺑﻴﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﺷﺠﻦ!‬ ‫ﺷـﻜﺮا ً ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺟـﺎزان‪ ..‬ﺷـﻜﺮا ً ﻟﻄﻼﺑﻬﺎ اﻟﺮاﺋﻌﻦ‪ ..‬ﺷـﻜﺮا ً‬ ‫ﻹداراﺗﻬﺎ وأﻗﺴـﺎﻣﻬﺎ وﻛﻠﻴﺎﺗﻬﺎ دون اﺳـﺘﺜﻨﺎء وﻟﻜﻞ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻹدارات‪ ..‬ﺷـﻜﺮا ً ﺑﺤﺠﻢ اﻷرض وﺑﺎﺗﺴﺎع اﻤﺪى ﻤﻌﺎﱄ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻫـﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ آل ﻫﻴﺎزع‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﻮد ﻫﺬه اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﺑﺜﻘـﺔ ﻧﺤﻮ ﺣﻘﺒﺔ ﻣﻀﻴﺌﺔ ﺳـﺘﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻛﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺎ ﻟﻴـﺖ ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ )اﻟﲇ ﰲ ﺑـﺎﱄ( ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻤـﻮن ﻣﻨـﻪ وﺑﻌـﺾ اﻹدارات أﻳﻀﺎ ً ﺗﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان!‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 50‬ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻻﺳﺘﺮﺍﺣﺔ ﺷﺨﺺ ﻭﺍﺣﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫واﺣـﺪ ﻣﻦ ﻋﻘﻮد اﻹﻳﺠﺎراﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬وﺑﻤﻮﺟﺒﻪ ﺗ ّﻢ ﺗﺄﺟﺮ ﻣﻮاﻃﻦ ‪50‬‬ ‫أﻟـﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 12500‬رﻳﺎل ﰲ اﻟﺴﻨﺔ ﻹﻗﺎﻣﺔ اﺳـﱰاﺣﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺮﻓﺎﻫﻴﺘـﻪ‪ .‬وﻳﺼﻞ ﺳـﻌﺮ إﻳﺠﺎر اﻤﱰ اﻤﺮﺑـﻊ إﱃ ‪ 25‬ﻫﻠﻠﺔ ﻓﻘﻂ‪ .‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜﻔﻲ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺣـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬ﻗﻄﻌﺔ أرض ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ‪ 500‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﺤﻮﺍﺫ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻭﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻭﺗﺄﺟﻴﺮﻫﺎ ﻟﺮﺟﺎﻝ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻭﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻣﻮﺛﻮﻗﺔ أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ«‬ ‫ﺑـﺪأت إﺟـﺮاءات ﺗﺤﻘﻴﻖ ﰲ‬ ‫ﻣﻠـﻒ ﺳـﻠﺴﻠﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﰲ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻷواﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﺎﻣﻴﺔ ّ‬ ‫ﻧﺼـﺖ ﻋـﲆ ﺗﺨﻄﻴـﻂ‬ ‫أراض وﺗﻮزﻳﻌﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﺴﺘﺤﻘـﻦ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺣﻮّﻟﺘـﺎ اﻷراﴈ‬ ‫إﱃ ﻋﻘﺎرات ﺑﻠﺪﻳﺔ وأﺟّ ﺮﺗﻬﺎ ﻟﺮﺟﺎل‬ ‫أﻋﻤﺎل وﺗﺠﺎر وﻣﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻠـﻒ اﻟﺸـﻜﻮى اﻟـﺬي‬ ‫واﺗﻬـﻢ‬ ‫ﺗﺴ ّﻠﻤﺘـﻪ »ﻧﺰاﻫـﺔ« ﻣﻨـﺬ أﺷـﻬﺮ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ‪-‬ﺿﻤﻨﺎًـ ﺑﺘﺠﺎﻫﻞ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ اﻷراﴈ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺤﻮاذﻫﺎ ﻋـﲆ أرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻦ ﻏـﺮب ﺑﻠﺪة‬ ‫اﻷوﺟـﺎم‪ ،‬وﺗﺄﺟﺮﻫـﺎ ﺑﻄـﺮق ﻏـﺮ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻛﺸﻒ ﻣﻠﻒ اﻟﺸﻜﻮى‬ ‫ﻋـﻦ أن اﻤﺴﺘﺄﺟﺮﻳـﻦ ﻣﺎرﺳـﻮا‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت أﺧـﺮى ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﻌﻘﻮد وﺗﺄﺟﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻃﺒﻘـﺎ ً ﻟﻠﻤﺼﺎدر ووﺛﺎﺋﻖ اﻃﻠﻌﺖ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﻠﻒ ﻳﺮﻛﺰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﻋﲆ ﺛﻼث ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻷواﻣﺮ ﺳﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ذات ﺻﻠـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻘﺎرات‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺎت‪ .‬وﻛﺸﻔﺖ وﺛﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻜﻮى اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﺴﺨـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬أن اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﻔـﺖ أﺳـﺴﺎ ً ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﴏﻳﺤﺔ‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻭﺷﻘﻴﻘﻪ ﻭﻋﻀﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺄﺟﺮﻳﻦ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻻﺳﱰاﺣﺎت ﺗﺤﻮّﻟﺖ ﻤﺼﺎﻧﻊ وﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﺧﺮﻳﻄﺔ ﺟﻮﻳﺔ ﺗﺤﺪد ﻣﻮﻗﻊ اﻻﺳﱰاﺣﺎت‬ ‫ﺑﺘﺄﺟﺮﻫﺎ أراﴈَ ﺧﺎﻣـﺎ ً ﻟـ«ﺗﺠﺎر‬ ‫ورﺟـﺎل أﻋﻤـﺎل وﻣﺴﺆوﻟـﻦ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ً ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫رﻣﺰﻳـﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺔ أن »ﺑﻌـﺾ‬ ‫ﻫﺬه اﻷراﴈ أﻗﻴﻤﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺰارع‬ ‫واﺳﱰاﺣﺎت ﺧﺎﺻﺔ وﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت‬ ‫وﺳﻜﻦ ﻋﻤّ ﺎل ﻟﴩﻛﺎت وﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻋﻘﻮد ﻣﻦ اﻟﺒﺎﻃﻦ«‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺗﻬﻤﺖ اﻟﺸﻜﻮى اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺎﻟﱰاﺧﻲ‬

‫ﰲ ﺗﺤﺼﻴـﻞ ﺣﻘﻮﻗﻬـﺎ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠـﺔ إن‬ ‫»ﺟـﺰءا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﺴﺘﺄﺟﺮﻳﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴﺪدوا اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﻤﺴﺘﺤﻘﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ورﻏﻢ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺳـﺤﺐ‬ ‫اﻷراﴈ ﻣﻨﻬـﻢ ﺣﺴﺒﻤـﺎ ﺗﻨـﺺ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد اﻤﱪﻣﺔ ﻣﻌﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻧﺒّﻬـﺖ اﻟﺸـﻜﻮى إﱃ أن اﻷراﴈ‬ ‫أراض زراﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻫـﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺳـﺒﻖ أن ﺻﺪر أﻣﺮ ﺳﺎ ٍم ﻳﺤﻤﻞ‬

‫اﻟﺮﻗـﻢ ‪ 19278‬ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪/5‬‬ ‫‪ ،1400 /8‬وﻗـﴣ ﺑﺘﺴﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷراﴈ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻏـﺮب اﻟﺪﻣـﺎم ﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم وﺗﺨﻄﻴﻄﻬـﺎ وﺗﻮزﻳﻌﻬـﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻤﺴﺘﺤﻘـﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺒﻖ أن ﺻـﺪر أﻣـﺮ ﺳـﺎ ٍم آﺧﺮ‬ ‫ﺑﺮﻗـﻢ ‪ 16252‬ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪/7/ 8‬‬ ‫‪ 1403‬ﻳﻘـﴤ ﺑﺒﻘـﺎء اﻷراﴈ ﻤﺎ‬

‫ُﺧﺼﺼـﺖ ﻟـﻪ ﰲ اﻷﻣـﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑـﻖ‪ .‬وﻧﺒﻬﺖ اﻟﺸـﻜﻮى إﱃ أن‬ ‫َ‬ ‫ُﺴﺘﺜﻦ أي ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫»اﻷراﴈ ﻟـﻢ ﻳ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻮزﻳﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻟﻢ ﻳﺘـﻢ اﻟﻌﺮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ واﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ إذن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺻـﺪر ﻋﻨﻬـﺎ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ«‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤّ ـﻦ اﻤﻠـﻒ اﻟـﺬي درﺳـﺘﻪ‬

‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« ﻣﻨـﺬ أﺷـﻬﺮ أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﻔﺖ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺘﴫف ﺑﺎﻟﻌﻘﺎرات‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺼـﺎدرة ﺑﺎﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫رﻗـﻢ ‪/3‬ب‪ 38313/‬اﻟﺼﺎدر ﰲ‬ ‫‪ ،1423/ 9/ 24‬وﻫـﻲ ﻻﺋﺤﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻨـﺺ ﻋﲆ وﺟﻮد »اﻻﺳـﱰاﺣﺎت«‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺗﺼﻨﻴﻒ أﻧـﻮاع اﻟﻌﻘﺎرات‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﱰﻛـﺰ ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﺸـﻜﻮى ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺘﻦ ﺗﻘﻌﺎن ﻏـﺮب اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺗﺤﻤﻼن اﺳﻤﻲ »اﺳﱰاﺣﺔ اﻷوﺟﺎم‬ ‫‪ «1‬و«اﺳﱰاﺣﺔ اﻷوﺟﺎم ‪.«3‬‬ ‫واﺣﺘﻮى اﻤﻠـﻒ اﻤﺤـﺎل ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﻋـﺪة إﺷـﻜﺎﻻت أﺑﺮزﻫـﺎ‬ ‫وﺟـﻮد أرﺿـﻦ ﻣـﻦ أراﴈ‬ ‫اﺳـﱰاﺣﺎت اﻷوﺟـﺎم ﻣﺆﺟﺮﺗـﻦ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ وﺷـﻘﻴﻘﻪ وﻋﻀﻮ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬وﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺄﺟﺮﻳﻦ اﻵﺧـﺮﻳﻦ ﻫـﻢ ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﺗﻤـﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺄﺟـﺮ ﻣﻨﺬ ﻗﺮاﺑﺔ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻬـﺪ أﻣﻨـﺎء ﺳـﺎﺑﻘﻦ وﺟﺪد‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ اﻷﻣﻦ اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻳُﺴﺘﺨـﺪم ﻷﻏـﺮاض ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻤﺎ‬ ‫ﺧﺼﺼـﺖ ﻟـﻪ وأﺻﺒﺤـﺖ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﴍﻛـﺎت ﺑﱰوﻟﻴـﺔ وﻣﺼﺎﻧـﻊ‬ ‫وﺻﺎﻻت وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺎس‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﳼ‪ ،‬ﻗـﺪ أﺻـﺪر ﻗـﺮارا ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫وﻋﺪم ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺴﺘﺄﺟﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻤﺨﺎﻟﻔﺘﻬﺎ ﴍوط‬ ‫اﻻﺳـﺘﺨﺪام وﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﺎ ﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬

‫ﺃﻭﺍﻣﺮ ﺳﺎﻣﻴﺔ ﺧﺎﻟﻔﺘﻬﺎ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ‪19287 :‬‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪1400 /8/ 5 :‬‬ ‫ﻣﻀﻤﻮﻧـﻪ‪ :‬ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﺟﻤﻴـﻊ اﻷراﴈ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﻏﺮب اﻟﺪﻣـﺎم ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺪﻣـﺎم وﺗﺨﻄﻴﻄﻬﺎ‬ ‫وﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺤﻘﻦ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ‪16252 :‬‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪1403 /7/ 8 :‬‬ ‫ﻣﻀﻤﻮﻧﻪ‪ :‬ﺗﺒﻘﻰ اﻷراﴈ ﻋﲆ ﻣﺎ ُ‬ ‫ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻪ ﰲ اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ‪3 :‬ب‪38313/‬‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪1423/ 9/ 24 :‬‬ ‫ﻣﻀﻤﻮﻧﻪ‪ :‬إﻗﺮار ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺘﴫف ﺑﺎﻟﻌﻘﺎرات اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬

‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﻟﻼﺋﺤﺔ ﺍﻟﺘﺼﺮﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺄﺟﺮ اﻷراﴈ دون اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﺰاﻳﺪة‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻻﺳﺘﺨﺪام ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺴﺘﺄﺟﺮﻳﻦ وﺗﺄﺟﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﻣﺴﺘﺄﺟﺮﻳﻦ ﻋﻦ ﺳﺪاد اﻹﻳﺠﺎر واﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺎﻷراﴈ‬ ‫ﺻﻤﺖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ وﻋﻦ ﺳﺤﺐ اﻷراﴈ ﻏﺮ اﻤﺴﺪد إﻳﺠﺎرﻫﺎ‬

‫‪ 25‬ﻫﻠﻠﺔ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﻟـ |‪ 85 :‬ﺃﻟﻒ ﻭﺣﺪﺓ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﺳﺘﻨﻔﺬﻫﺎ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫أﺑـﺪى ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺎس أﺣﻤـﺪ ﻫﺎدي‪،‬‬ ‫ﺣـﺮص اﻟـﻮزارة ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت اﻹﺳـﻜﺎن ﰲ أﴎع‬ ‫وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﺗﻮﻓﺮ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ اﻷراﴈ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت‪ .‬وﻛﺸﻒ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ّ‬ ‫ﺧﺺ‬ ‫ﺑﻪ »اﻟﴩق« ﻋـﻦ ‪ 47‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻳﺠﺮي‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺮاﻫـﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺳـﺘﻮﻓﺮ‬ ‫‪ 18‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﻮزارة ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ واﻟﻄﺮح‬ ‫ﻷﺣـﺪ ﻋـﴩ ﻣﻮﻗﻌـﺎ ً ﻣﺘﻤﻴﺰا ً ﺳـﻴﻨﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 76‬أﻟﻒ وﺣﺪة‪ ،‬ﻟﻴﺒﻠﻎ‬ ‫إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴـﺔ اﻟﺠﺎري‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺧﻼل ﻋـﺎم ‪1434‬ﻫـ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 85‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻮﻗﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‪ ،‬ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﻨﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ‪ 5500‬وﺣﺪة ﻛﻤﺮﺣﻠﺔ أوﱃ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﻋﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﺟﺘﻤﺎع ﻋﻘﺪه‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮزﻳﺮ ﻳﺘﺤﺪث ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ أﺑﻬﺎ أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر أﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﻠﻴـﻞ‪ ،‬ووﻓﺪ وزارة‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺰور ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ ،‬ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﺎم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وأﻤﺢ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮزﻳﺮ إﱃ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻮزارة ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻗﻄﺎع اﻹﻳﺠﺎر ﻣﻦ ﺧﻼل إﻧﺸﺎء‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻮاﺋﲇ(‬

‫ﻟﻺﻳﺠﺎر‪ ،‬ﺳﺘﺸـﻜﻞ ﻋﻨﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ ﻋﻘـﻮد اﻹﻳﺠﺎر وﻣﻨﺼﺔ‬ ‫ﻟﻌـﺮض وﺣـﺪات اﻹﻳﺠـﺎر ﻛﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫ﺣﻴﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺄﺟﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻌﺮض‬ ‫ﺧﻄﺔ اﻟـﻮزارة ﻟـﴩوط وآﻟﻴﺔ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴـﺔ وآﻟﻴـﺔ ﺗﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫أوﻟﻮﻳـﺔ اﻤﺴﺘﺤﻘـﻦ ﺣﺴـﺐ ﺣﺎﻟﺘﻬﻢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ وﺻﻮل اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎﻧﻲ ﻤﺴﺘﺤﻘﻴـﻪ‪ .‬ووﻋـﺪ ﺑﻠﻘﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ أﻣ���ﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﻣﺮة ﺛﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ودﻋﺎﻫﻢ إﱃ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻤﺴﺘﻤﺮ اﻤﺜﻤﺮ‬

‫ﻷﻫﺪاف ﻣﻨﻄﻘﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻬﻨﻴـﺪي‪ ،‬أن اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺷـﻬﺪ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺐ ﻟﻠﻤﺒـﺎدرة ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت ﻟﻺﺳـﻜﺎن ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﻛﺜﺮ ﺣﺎﺟﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﺗﻬﺎﻣﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻷﻧـﻪ ﻟﻢ ﺗﺘـﻢ إﻗﺎﻣﺔ أي‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﻨﺬ إﻧﺸـﺎء وزارة اﻷﺷـﻐﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﺳـﻜﺎن ﻋـﺎم ‪1395‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﻣـﺮورا ً ﺑﻬﻴﺌـﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬ﺛـﻢ وزارة‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﺳـﺘﺤﺪاﺛﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ .‬وﻗﺪم اﻻﺳﺘﺸـﺎري اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺼﻤﻴـﻢ ﻣﻮﻗﻊ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‬ ‫ﻋﺮﺿـﺎ ً ﻟﻠﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻤﺒﺪﺋﻴـﺔ واﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻴﺔ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻦ ارﺗﺒﺎط اﻟﺤﻲ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﻴـﺎء اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ووﺻـﻮل ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬واﺣﺘـﻮاء اﻟﺤـﻲ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻠﻞ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫اﻟﺴﻜـﺎن إﱃ اﻟﺨـﺮوج ﻣـﻦ اﻟﺤـﻲ‬

‫ﻟﻠﺤﺼـﻮلﻋـﲆﻫـﺬهاﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻮاﻗﻊ ﰲ أﺑﻬﺎ ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪ 63‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ‪ ،‬وﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻮاﻗـﻊ ﰲ ﺑﻴﺸـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺣـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻠﻴﻮﻧـﻦ و‪500‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻌﺎن ﰲ ﺧﻤﻴﺲ‬ ‫ﻣﺸـﻴﻂ ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ‪ 48‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ وﻫـﻲ ﺗﺤـﺖ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‪ ،‬و‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﺎن ﰲ اﻤﺠﺎردة ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن و‪ 800‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﰲ ﻇﻬـﺮان اﻟﺠﻨـﻮب ﺑﻤﺴﺎﺣـﺔ ‪400‬‬ ‫أﻟـﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﻣﻮﻗـﻊ ﰲ ﺗﺜﻠﻴﺚ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ‪ 600‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﰲ رﺟـﺎل أﻤـﻊ ﻣﺨﺼـﺺ ﺑﻤﺴﺎﺣـﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ‪ 400‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻊ‬ ‫واﺣـﺪ ﰲ ﺑﻠﻠﻘﺮن ﺑﻤﺴﺎﺣـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪ 600‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺨﺼﺺ‬ ‫أي ﻣﻮاﻗـﻊ ﻷي ﻣـﻦ أﺣﺪ رﻓﻴـﺪة‪ ،‬أو‬ ‫ﴎاة ﻋﺒﻴـﺪة‪ ،‬أو اﻟﻨﻤﺎص ﻟﻌﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻜﺮاب وﻋﻤﺎﻟﺔ آﺳﻴﻮﻳﺔ ﰲ اﺳﱰاﺣﺎت اﻷوﺟﺎم‬

‫ﺍﻟﻌﻮﻫﻠﻲ‪ :‬ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﻣﻠﺘﺰﻡ ﺑﺎﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫أﻛﺪ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻮﻫﲇ‬ ‫أن ﺗﺨﺼﺼﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬ ‫اﻷﻫـﲇ‪ ،‬ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ واﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ واﻟﺤﺎﺳﻮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹدارﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺳـﻮق‬

‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ .% 100‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻷﻫﲇ اﺷـﱰﻃﺖ‬ ‫أن ﺗﺮﺗﺒـﻂ ﺗﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻜﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ ارﺗﺒﺎﻃﺎ ً ﻣﺒﺎﴍا ً ﺑﺴﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗـﻪ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ .‬وﻗـﺎل وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﻮزارة ﰲ ﻛﻠﻤﺔ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﺧﻼل ورﺷـﺔ‬ ‫»دور أﻋﻀـﺎء ﻣﻤﺜـﲇ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻷﻣﻨﺎء ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫واﻟﻜﻠﻴﺎت اﻷﻫﻠﻴـﺔ« اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت أﻣﺲ‬

‫ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻋ ّﺪ اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﴩف‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻷﻫـﲇ‬ ‫ﺑﻮزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر وﻟﻴﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟـﺮزاق اﻟـﺪاﱄ وﺟـﻮد ‪37‬‬ ‫ﻣﺆﺳـﺴﺔ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ أﻫﻠﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻷﻫﲇ دﻟﻴﻼ‬ ‫ﻋﲆ أن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻷﻫﲇ ﻻ ﻳﺰال ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺔ أوﻟﻮﻳﺎت وﻻة اﻷﻣﺮ‪.‬‬

‫ﺍﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻟـ ‪ 456‬ﺃﻟﻒ ﻣﻌﻠﻢ ﻭﻣﻌﻠﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﻴﻦ ﻟﻠﻮﻇﺎﺋﻒ ﺍﻹﺷﺮﺍﻓﻴﺔ ﻭﺍﻹﺭﺷﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪت وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻤﻬﻨﻴـﺔ ﻋـﲆ ‪ 456‬أﻟﻒ ﻣﻌﻠـﻢ وﻣﻌﻠﻤـﺔ ﻣﻦ ﺷـﺎﻏﲇ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻟﺘﻘﺪم إﱃ ﻣﻘﺎﻋﺪ »إﴍاﻓﻴﺔ أو إرﺷـﺎدﻳﺔ‬ ‫أو إدارﻳﺔ« ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻨﻔﺬﻫﺎ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻘﻴـﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ »ﻗﻴﺎس«‪ .‬ووﺟﻪ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬

‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺴﺒﺘـﻲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﻀﻤﻦ ﴍط اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﴩﻓﻦ واﻤﴩﻓﺎت وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫وﻣﺪﻳﺮات اﻤﺪارس واﻤﺮﺷـﺪﻳﻦ واﻤﺮﺷﺪات اﻟﻄﻼﺑﻴﻦ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻀﺎف اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠـﴩوط اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬـﺎ اﻵن ﻟﻠﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻋﲆ ﺗﻠـﻚ اﻤﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻘـﻮم إدارات اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻌﻘﺪ اﺧﺘﺒـﺎرات ﰲ اﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫وأﺧﺮى ﰲ اﻟﱰﺑﻮﻳﺎت ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﻘﺎﺑﻼت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫أكد أن إيرادات ااستثمار ُتحول عن طريق الوزارة إلى مصروفات للبلدية‬

‫يصير خير‬

‫السجون‬ ‫مفتوحة‬ ‫لإعاميين!‬

‫المطلق لـ |‪ :‬عقد مهرجان الغضاء ‪ 34‬لم يُ و ِقع وليس لدينا ما نخفيه‬ ‫القصيم ‪ -‬عي اليامي‬ ‫محمد حدادي‬

‫وا أنقيل الرعب لزمائي اإعاميين فأمورهم بإذن الله‬ ‫طيبة و»سالكة»! وإنما شدّني العنوان الذي قرأته بموقع‬ ‫«العربيية‪ .‬نت» ونصه‪( :‬اللواء الحارثي‪ :‬أبواب السيجون‬ ‫السيعودية مفتوحية لإعاميين)! وقد قيرأت تفاصيل‬ ‫الخير فيزال اللبيس ريعاً! فهيي مجرد دعيوة أطلقها‬ ‫مدير عام السيجون لإعامين الراغبين ي الوقوف عى‬ ‫أحوال السيجناء بأن امجال مفتوح أمامهم ‪-‬بعد أخذهم‬ ‫التريح الازم‪ -‬لزيارتها!‬ ‫وقد قادني عنوان الخر للبحث عن حاات االتباس التي‬ ‫تقيع فيهيا بعض الصحف تحيت بند اأخطياء امطبعية‬ ‫والتحريريية وحتى الفنية! وهي أخطياء تأتي ي الغالب‬ ‫بسيبب الضغيط الكبير لتهيئية العيدد اليوميي ودفعه‬ ‫للمطبعية ي الوقت امحيدد‪ ،‬ومن طرائف «سيوء الفهم»‬ ‫ما نره الشياعر والصحفي اميري محمد أبو زيد من‬ ‫(قييام أحيد امحرريين بوصيف حادثة مرورية تسيببت‬ ‫ي سيقوط جندي مين فوق دراجتيه البخارية بخر كان‬ ‫عنوانه‪« :‬انقاب عسيكري ي مدينة‪ »..‬وهو ما فهم عى‬ ‫أنه انقاب عى السيلطة)! أما اأخطياء امطبعية فحدث‬ ‫وا حيرج وقد تقع حتى ي اإعانات ومنها إعان لوزارة‬ ‫دينيية بإحدى الدول الخليجيية لتنبيه أصحاب الحافات‬ ‫بالتوجيه مراكز الفحص الدوري إجراء (الفحص الطبي‬ ‫عى مركباتهم)!‬ ‫ولعيي أختيم بما نقله الكاتب السياخر أحميد رجب بما‬ ‫نرتيه إحيدى الصحف ‪-‬كخطيأ مطبعيي‪( :-‬وي حفل‬ ‫الزفاف عزفت اأوركسيرا للعروسين نشيد‪ :‬واآن بدأت‬ ‫الحرب)! شخصيا ً ا أعتقد بأن ي اأمر أي خطأ مطبعي!‬ ‫فبالفعل «بدأت الحرب»!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد رئيس إدارة ااستثمار ي‬ ‫بلدية محافظة عنيزة الدكتور‬ ‫خالد امطلق لــ «الرق»‪ ،‬أن‬ ‫عقد امستثمر مهرجان الغضاء‬ ‫‪1434‬هـ لـم يوقع حتى اآن‪،‬‬ ‫وأن هنـاك جوانـب ا تـزال بحاجة‬ ‫إى إكمـال‪ ،‬مبينـا أنـه تـم ااتفـاق‬ ‫مـع امسـتثمر لكن التوقيـع لم يتم‪.‬‬ ‫وأضـاف أن إدارة لجنة ااسـتثمار‬ ‫تُطلـع امجلـس البلدي عـى العقود‬ ‫امرمـة مـع امسـتثمرين مـن حن‬ ‫إى آخـر وي أوقات متفاوتـة‪ ،‬مبينا‬ ‫أن مـدة اسـتثمار متنـزه الحاجـب‬ ‫بمحافظـة عنيـزة سـبع سـنوات‬ ‫مى منها سـنتان‪ .‬وذكر امطلق أن‬ ‫إيرادات ااسـتثمار تُحول عن طريق‬ ‫وزارة الشـؤون البلديـة والقرويـة‬ ‫إى مروفات للبلديـة‪ .‬ونفى ما تم‬ ‫تداوله مؤخرا بأن إدارة ااستثمار ي‬ ‫بلدية عنيـزة ا تعلم عن توقيع عقد‬ ‫مهرجان الغضاء‪ ،‬وأن رئيس البلدية‬ ‫امهنـدس عبدالعزيـز البسـام وقع‬ ‫العقد دون الرجوع لإدارة‪ ،‬وأضاف‬ ‫«أؤكد أنه لم يوقع حتى اآن‪ ،‬فنحن‬ ‫شـفافون وا يوجد لدينـا ما نخفيه‬ ‫وجميع أمورنا طبيعية»‪.‬‬ ‫يشار إى أن امجلس البلدي بمحافظة‬ ‫عنيـزة رفـع خـال اأيـام اماضية‬ ‫خطابا إى رئيـس البلدية يطلب فيه‬ ‫عـدم توقيع العقود قبل عرضها عى‬ ‫امجلس واستكمال الروط امرمة‪.‬‬

‫الراشد لـ |‪ 25 :‬مليون ًا لدرء‬ ‫أخطار السيول في عزيزية عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬نار خليف‬ ‫كشـف أمن منطقـة الحدود‬ ‫الشـمالية امهندس عبدامنعم‬ ‫الراشـد لـ»الـرق»‪ ،‬عن أن‬ ‫اأمانة أرسـت مروع حفر‬ ‫وتنفيذ قناة خرسـانية بقيمة‬ ‫‪ 25‬مليـون ريـال ضمـن جهودها‬ ‫لدرء أخطار السـيول واأمطار عن‬ ‫اأحياء السـكنية ي عزيزية عرعر‪،‬‬ ‫مبينـا أن امروع اسـتمرار للقناة‬ ‫التي تـم تنفيذها لنقـل مياه وادي‬ ‫عفـرا إى وادي عرعـر مبـارة‬ ‫دون امرور بحـي العزيزية‪ ،‬وذلك‬

‫م‪ .‬عبدامنعم الراشد‬ ‫اسـتيعاب امياه امتدفقة وامتوقعة‬ ‫من الـوادي‪ .‬وأوضـح أن امروع‬

‫عبارة عن إنشاء قناة ترابية مبطنة‬ ‫بالخرسانة امسـلحة موازية للقناة‬ ‫القائمـة وباتجاه الشـمال الرقي‬ ‫وصـوا إى امصـب الرئيس بوادي‬ ‫عرعـر وبطـول ‪2350‬م وعـرض‬ ‫متفـاوت مـن القاع بــ‪14‬م‪ ،‬ومن‬ ‫اأعـى ‪30‬م‪ ،‬وبارتفاع أربعة أمتار‬ ‫حسـب امخططـات التصميميـة‬ ‫امعـدة لذلـك‪ ،‬إضافـة إى عبارات‬ ‫خرسـانية صندوقيـة ي نقـاط‬ ‫العبـور امخصصة للمشـاة وكذلك‬ ‫السـيارات‪ ،‬إى جانـب الحواجـز‬ ‫الخرسـانية وامعدنيـة امحاذيـة‬ ‫للقناة امخصصة لدواعي السامة‪.‬‬

‫مياه جازان‪ :‬مشروع السد التطويري‬ ‫شارف على اانتهاء‬ ‫جازان ‪ -‬محمد الكعبي‬

‫أكـد مدير عـام اميـاه بمنطقة جـازان امهندس‬ ‫حمزة قناعي‪ ،‬أن مروع السد التطويري شارف‬ ‫عـى اانتهاء وتسـليمه للمسـتثمر الـذي بدوره‬ ‫سيقوم بتشغيله للمتنزهن‪.‬‬ ‫واسـتمع خال زيارتـه التفقدية مروعات سـد‬ ‫وادي جازان ومحطة التنقيـة بتكلفة تقدر بنحو ‪247‬‬ ‫مليـون ريـال‪ ،‬لرح مفصل عـن امراحـل امنجزة من‬ ‫امروعات التي تحت التنفيذ وتشـمل الصاات‪ ،‬قاعات‬ ‫ااحتفـاات‪ ،‬امطاعـم‪ ،‬الشـاليهات امطلـة عـى بحرة‬ ‫السـد وامرافق الخدمية امتوافرة ي اموقع من مسـاجد‬ ‫ومواقف ومسـطحات خراء‪ ،‬كمـا تفقد خال زيارته‬ ‫محافظـة اأحد امواقـع الخاصة بامـروع الذي تزيد‬ ‫قيمته اإجمالية عـن ‪ 128‬مليون ريال ويخدم مروع‬

‫إسكان املك عبدالله للنازحن ي كل من الحصمة التابع‬ ‫محافظة أحد امسـارحة عـر خزانـات إجمالية لكامل‬ ‫امـروع بسـعة ‪ 12.500‬مـر مكعب ليغذي سـكان‬ ‫‪ 2249‬وحدة سـك��ية‪ ،‬إضافة إى اموقع الخاص بتغذية‬ ‫سكان ‪ 1250‬وحدة سـكنية بموقع اإسكان بالخارش‬ ‫وسكان ألف وحدة سـكنية بموقع رمادا‪ ،‬وسكان ‪450‬‬ ‫وحدة بموقع السـهي بمحافظـة صامطة‪ ،‬إى جانب ما‬ ‫سـيقدمه من خال اموقع الثالث الـذي يخدم أكثر من‬ ‫‪ 1067‬وحدة سكنية بموقع الروان بمحافظة العارضة‪.‬‬ ‫وذكـر قناعي أن مروع اإسـكان يهـدف لنقل امياه‬ ‫امحـاة لتلـك امواقـع عر خطـوط نقل يصـل طولها‬ ‫اإجمـاي إى نحو مائـة كيلو مر وعديد مـن الخزانات‬ ‫اأرضيـة وامباني اإدارية وغـرف العمليات وامضخات‬ ‫وغرها من امباني اإدارية والخدمات امسـاندة اأخرى‬ ‫بكل موقع‪.‬‬

‫جائزة شهرية للموظف المثالي في تعليم جازان‬ ‫جازان ‪ -‬محمد الصميي‬ ‫اعتمـد امديـر العـام للربيـة‬ ‫والتعليـم بمنطقـة جـازان محمد‬ ‫الحارثي جائزة شـهرية بمسـمّ ى‬ ‫«جائـزة اإدارة العامـة للموظـف‬ ‫امتميـز»‪ ،‬وخصصـت للموظفـن‬ ‫اإداريـن واموظفـات وفق معاير‬

‫وضوابـط هدفهـا اأسـمى زيادة‬ ‫الوعـي لـدى اإدارات واموظفـن‬ ‫بأهميـة التميز ي اأداء مع توظيف‬ ‫تقنية امعلومـات ي العمل والتأكيد‬ ‫عـى أهميـة اأخذ بمبـادئ الثقافة‬ ‫واأخاقيات امهنية‪.‬‬ ‫وأرسـلت اإدارة نسـخة مـن‬ ‫ااسـتمارات والضوابـط الخاصـة‬

‫بالجائـزة لجميـع اإدارات لتلقـي‬ ‫أسماء امرشـحن وامرشحات لنيل‬ ‫الجائـزة لشـهر صفـر وحـددت‬ ‫اأربعـاء ‪13/2/1434‬هــ آخـر‬ ‫موعد لتسـليم اسـتمارات الرشيح‬ ‫إدارة التخطيـط والتطويـر عـى‬ ‫الريـد اإلكرونـي‪blanning@ :‬‬ ‫‪.jazanedu.gov.sa‬‬

‫قطان لـ | الوادة المبكرة من أهم أسباب اإصابة بالشلل الدماغي‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫اأنصاري‬ ‫كشـف ااستشـاري ورئيـس قسـم‬ ‫حديثي الوادة الدكتـور عبد الحكيم‬ ‫قطـان لـ «الـرق»‪ ،‬عـن أن الوادة‬ ‫امبكرة ومضاعفاتها من أهم أسـباب‬ ‫حدوث الشلل الدماغي لدى اأطفال‪ ،‬والتي‬ ‫تكـون عادة ي اأسـابيع الرابع والعرين‪،‬‬ ‫والخامس والعرين‪ ،‬والسادس والعرين‪،‬‬ ‫وما قبل ذلك‪ ،‬مبينا أن ذلك يجعلهم عرضة‬ ‫لإصابة البليغة ي الدماغ بسبب امضاعفات‬ ‫التـي تحصل لهم أثناء العـاج ي العنايات‬ ‫امركـزة ممـا ينتـج الشـلل الدماغـي من‬ ‫درجات مختلفة تصيب اأغلب منهم بشـلل‬

‫باأطفـال حديثـي‬ ‫الـوادة تقدمـت‬ ‫بدرجـة كبرة خال‬ ‫العقديـن اماضين‪،‬‬ ‫بحيـث أصبحـت‬ ‫تسـاعد ي الحفـاظ‬ ‫عـى أرواح كثـر‬ ‫مـن هـؤاء اأطفال‬ ‫وتعينهم عى تحمل‬ ‫الفرة اانتقالية من‬ ‫الخـروج من الرحم‬ ‫إى بلـوغ امرحلـة‬ ‫التي تناسب عملهم‬

‫دماغـي خفيف‪ ،‬ونسـبة‬ ‫أقـل بالشـلل الدماغـي‬ ‫الشـديد مـع إعاقـات‬ ‫كبرة تستلزم تدخا من‬ ‫امختصـن متابعة وعمل‬ ‫الفحوصـات وتدخـات‬ ‫عاجية مناسـبة ي وقت‬ ‫مبكر بعد خـروج هؤاء‬ ‫اأطفـال مـن العنايـات‬ ‫امركـزة‪ .‬وأكـد خـال‬ ‫حديثـه ي افتتـاح ندوة‬ ‫د‪ .‬عبدالحكيم قطان‬ ‫«الشـلل الدماغـي‪..‬‬ ‫امستجدات والتطورات»‬ ‫التي تنظمها جمعية اأطفال امعاقن صباح كأطفال طبيعين‪.‬‬ ‫أمـس‪ ،‬أن الوسـائل والتجهيـزات الخاصة إى ذلـك‪ ،‬دعا رئيس مجلـس إدارة جمعية‬

‫اأطفـال امعاقـن‪ ،‬رئيـس مجلـس أمنـاء‬ ‫مركز اأمر سـلمان أبحـاث اإعاقة اأمر‬ ‫سـلطان بن سـلمان‪ ،‬إى تكثيـف ااهتمام‬ ‫برامج تدريب العاملن والدارسن ي مجال‬ ‫رعاية وتأهيـل امعاقن لتطويـر قدراتهم‬ ‫وإمكاناتهـم‪ ،‬وصقـل خراتهـم‪ ،‬ومواكبة‬ ‫أحدث وسائل التشـخيص والرعاية‪ .‬وقال‬ ‫ي الكلمـة التـي ألقاهـا باإنابـة عنه نائب‬ ‫رئيس مجلـس إدارة الجمعية الدكتور عبد‬ ‫الرحمن السويلم ي افتتاح الندوة‪ ،‬إن الندوة‬ ‫تناقش عدة محاور منها‪ :‬تشخيص وتقييم‬ ‫الشـلل الدماغي‪ ،‬والتحكم بالشـد العضي‬ ‫وطرق عاج اختال التوتر العضي‪ ،‬وتعليم‬ ‫اأطفـال ذوي الشـلل الدماغـي‪ ،‬وتحليـل‬ ‫أسلوب امي (الخطوة)‪ ،‬ودور التأهيل‪.‬‬


‫ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻠﻤﻮﺍﺩ‬ ‫ﻭﻗﻄﻊ ﺍﻟﻐﻴﺎﺭ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﴍﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬﻨﺪﺳﺔ وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺮان‪ ،‬ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاد وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر ‪2012‬م واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻘﺪ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﻣﻌـﺎرض اﻟﻈﻬﺮان اﻟﺪوﱄ ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻣﻦ ‪ 24‬ـــ ‪ 29‬ﻣﺤـﺮم اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﺮﺿﺖ وزارة‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع أﻣﺎم رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 15‬أﻟـﻒ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ وﺗﻮرﻳـﺪ اﻤﻌﺪات واﻟﻘﻄﻊ واﻷدوات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘـﺎج إﻟﻴﻬـﺎ أﻓـﺮع اﻟـﻮزارة وﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ وﻗﻮاﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻋﻠﻦ ذﻟﻚ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬ ‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺣﺘﻰ ﻻﻳﺒﺪﻭ‬ ‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬ ‫ﻛﻌﻘﺎﺏ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺟﻬﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ وﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻄﺮان اﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ ﺧﻼل‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻌﺮض ﻗﺪراﺗﻬﺎ اﻟﺘﺼﻨﻴﻌﻴﺔ واﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ وﺧﱪﺗﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل ﺻﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات واﻤﺤﺮﻛﺎت اﻟﻨﻔﺎﺛﺔ وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫اﻤﻜﻤﻠﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات وﺧﻄﺘﻬﺎ اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ واﺣﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫أﻛﱪ وأﺣﺪث ﻣﺮاﻛﺰ ﻫﻨﺪﺳـﺔ وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺮان ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﺪأ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺠﻤﻊ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫داﺧـﻞ ﺣﺮم ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺠـﺪة‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﴩﻛـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻧﺎدر اﻟﺨـﻼوي أن اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺄﺳﺴـﺖ ﰲ ‪2009‬م ﺗﻌﺪ اﻟﻴﻮم ﻣﻦ ﻛـﱪى اﻟﴩﻛﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل ﺻﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات واﻤﺤﺮﻛﺎت اﻟﻨﻔﺎﺛﺔ وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬

‫ﺃﻣﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴ ﱢﻠﻢ‬ ‫‪ 17‬ﺃﺳﺮﺓ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺔ‬ ‫ﺩﻋﻤ ﹰﺎ ﻣﺎﻟﻴ ﹰﺎ‬

‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫آﻻف ﻣﻮﻇﻒ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﺪد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻨﻬﻢ ‪ .90%‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ أن اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺠﻤﻴﻊ أﻋﻤﺎل ﺻﻴﺎﻧﺔ أﺳـﻄﻮل اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ووﺿـﻊ اﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋـﺮات اﻤﺰﻣﻊ‬ ‫ﴍاؤﻫﺎ وإﺟﺮاء اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﻴﻔـﺔ واﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﻟﻄﺎﺋﺮات ‪ 45‬ﴍﻛـﺔ ﻣﻦ ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻄـﺎرات اﻤﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑﻌﺾ اﻤﻄـﺎرات اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻤﺘﻠﻚ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ ﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻼً ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺮﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل وﻫـﻮ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ دوﺳـﻮ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮاﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻃﺮاز ﻓﺎﻟﻜﻮن‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ‬ ‫ﺳـ ﱠﻠﻢ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﻘـﴫ اﻹﻣـﺎرة ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﱪاﻣﺞ اﻤﺴـﺎﻧﺪة ﺑﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑﻮزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫آل ﻋﺒﺪاﻟﺴـﻼم‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑﺎﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻮض اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ 17 ،‬أﴎة ﻣﻨﺘﺠﺔ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 15‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻜﻞ أﴎة ﻣﻨﺘﺠﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﻨﺴـﻴﺞ‬ ‫واﻟﻐﺰل ﰲ اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﺎﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺎﻧﺘﺨﺎﺏ ﺷﺎﺑﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﻟﺠﺎﻥ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺷﻌﺎع اﻟﻔﺮﻳﺢ‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﻗـﺮار ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺮﺑﻂ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﴩاﺋﺢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻔﻴـﺔ ﻣﺴـﺒﻘﺔ اﻟﺪﻓـﻊ ﺑﺎﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻫﻞ ﺗﻌﺘﻘـﺪون أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﺤﻞ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﱰﰲ ﺑﻴﻊ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻤﻨـﻮع وﻣﺨﺎﻟـﻒ ﺑﺪون ﺟـﺰاءات رادﻋﺔ؟‪ ،‬أﻋﺘﻘـﺪ أﻧﻬﻢ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﴎﻗﻮا أﺳـﻤﺎء وﻫﻮﻳﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ وﺿﺨﻮا ﺗﻠﻚ اﻟﴩاﺋﺢ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻮداء ﺑﻜﻤﻴـﺎت ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻟﱰوج وﺗﺒﺎع ﻗﺎدرون ﻋـﲆ أن ﻳﺒﻴﻌﻮﻫﺎ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮة وﻟﻜﻦ ﺑﻤﻠﺼﻖ ﺻﻐﺮ ﻣﻜﺘﻮب ﻋﻠﻴﻪ ﻫﻮﻳﺔ اﻤﺴﺘﺨﺪم‪.‬‬ ‫ﻗـﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ أﻳﻀﺎ ﺑﺮﻓﻊ ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ‬ ‫‪ 200‬رﻳﺎل ﺷـﻬﺮﻳﺎ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺤﻘﻖ أﻏﻠﺒﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻞ ﺳـﺘﻌﺘﻘﺪون أﻧﻬﺎ ﺳﺘﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ أﻗﻠﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫أو ﺗﻀﻴﻴـﻖ اﻟﺨﻨﺎق ﻋﲆ اﻤﺘﺴـﱰﻳﻦ؟‪ ،‬أم أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﱪز ﺣﻴﻼً أﺧﺮى‬ ‫ﺗﺠﻌـﻞ أرﺑـﺎب اﻟﻌﻤﻞ ﻳﻜﺒـﺪون ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻟﻠﻌﻤـﺎل اﻷﺟﺎﻧﺐ أو‬ ‫ﻳﺘﺨﻠﻮن ﻋﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻮﻇﻔﻦ وﻳﺴـﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ رﻳﻌﻬﺎ ﻟﺴـﺪ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة؟‪) ،‬راﺗـﺐ ﺳـﻌﻮدي ﻣﻨﻬـﻰ ﻋﻘﺪه ﻗـﺪ ﻳﻌﺎدل‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻹﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﻌﴩة ﻋﻤﺎل(‪ .‬ﺑﻌـﺾ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻻﺗﻨﺘﻘﻲ‬ ‫ﴍﻳﺤﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ وﺗﻌﺎﻗﺒﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻄﺒﻖ ﺿﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻤﺎ ﻳﺸـﺒﻪ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎب اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺗﺬﻛﺮﻧـﻲ ﺑﺎﻤﻄﺒﺎت اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺸـﻮارع‬ ‫ﻟﺮدع اﻤﻔﺤﻄﻦ واﻤﺘﻬﻮرﻳـﻦ‪ ،‬واﻟﺬﻳﻦ أﺻﺒﺤﻮا ﻳﺰﻳﺪون ﻣﻦ ﴎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺎﺗﻬﻢ ﻛﻄﺮﻳﻘﺔ ﻟﺘﺠﺎوزﻫﺎ ﺑﺪون أن ﻳﺸـﻌﺮوا ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻘﻒ‬ ‫أﻣﺎﻣﻬـﺎ وﻳﺒﻄﺊ ﻣـﻦ اﻟﴪﻋﺔ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻮن اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﻮن‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﺮى ﺗﺸﺪﻳﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﺿﺪ اﻤﺘﻬﻮرﻳﻦ واﺻﻄﻴﺎد اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ وﺗﺮك‬ ‫اﻟﺸﻮارع ﻧﻈﻴﻔﺔ ﺑﺪون ﻣﻄﺒﺎت‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ %30‬ﺑﺪﻝ ﺍﻟﺘﻤﻴﺰ ﻟﻠﻤﻤﺎﺭﺳﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫أﻛـﺪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫إﴍاك اﻟﺸـﺒﺎب وﺗﻔﻌﻴـﻞ‬ ‫دورﻫﻢ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﺎﻧﻊ ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺬي ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﺑﻨﺎ ًء وﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪ .‬ووﺟﻪ‬ ‫ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋـﻪ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺷـﺒﺎب ﻗﺎﻓﻠﺔ اﻟﻐـﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻧﺘﺨﺎب اﺛﻨﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺒﺎب اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟـﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻟﺠﺎن ﻣﺠﻠﺲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻓﺘﺢ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻬﻢ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻹﻣﺎرة‪ ،‬ﻟﻠﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮق ﺳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﴐورة ﺗﻌﺮف اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ اﻤﺸﺎﻛﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ���ﻌـﱰض ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﴩوﻋﺎت‬

‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ أن اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﻤﺎ ﻟﻬـﻢ ﻣـﻦ دور ﻓﻌﺎل ﰲ‬ ‫ﻧﻬﻮض اﻷﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫واﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬ووﻋـﺪ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺑـﺄن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒـﺎدرة ﺳـﺘﻜﻮن ﻧﺎﺟﺤـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﺑﺄن ﺗﻮﺟﺪ اﻟﻔـﺮص اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔن وأﻻ‬ ‫ﺗﺬﻫـﺐ اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ وﻳُﻨـﴗ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﺎ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻟﺪى اﻟﺸﺒﺎب اﺳﺘﻌﺪاد ﻟﺘﺤﺪي‬ ‫اﻟﺼﻌـﺎب‪ .‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﰲ »راﱄ ﺣﺎﺋﻞ« ﺗﻘﺮر اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮن ﺑﻬﺎ ﺷـﺒﺎب ﺳـﻌﻮدﻳﻮن‬ ‫ﻣـﻦ اﻵن‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫وﺗﻔﻌﻴﻠﻬـﺎ ﺑﻦ ﺷـﺒﺎب اﻟﻐﺪ وﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻋﻤﻞ وﻣﻨﻬﺞ‬ ‫وآﻓـﺎق ﺟﺪﻳـﺪة‪ .‬وﺗـﻢ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﴍاﻛﺔ ﺑﻦ ﺷـﺒﺎب ﻗﺎﻓﻠﺔ اﻟﻐﺪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﻳﺼﺎﻓﺢ أﺣﺪ أﻓﺮاد اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻠﻴﻞ اﻟﺨﻠﻴﻞ‪ .‬ﻣﻦ‬

‫ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ رﺋﻴﺴـﺔ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻐﺪ‬ ‫اﻷﻣـﺮة ﻧﻮف ﺑﻨﺖ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﻟـ »اﻟـﴩق«‪» ،‬إن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻬﺪف‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ورﺷﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬

‫ﻧﺎﻗﺸـﺖ ورﺷﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻦ ﺑﺤﺚ ﺳـﺒﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ أداء إدارات اﻟﺸﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻹدارﻳﺔ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻨﻤﻮذﺟﻲ ﺑﺎﻟﺪرﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﺪاﻟﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪﻳﺮي اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﻣﴩﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻺﻓﺎدة ﻣـﻦ ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋﲆ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل ﻷﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻤـﺎﱄ واﻹداري ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺿﻮاﺑﻂ ﴏف ﺑﺪل اﻟﺘﻤﻴّﺰ ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻦ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪم رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺑﺪل اﻟﺘﻤﻴّﺰ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻧﺲ ﺑﺨﻴﺖ ﴍﺣﺎ ً ﻣﻔﺼﻼً ﻋﻦ آﻟﻴﺔ اﺳـﺘﺤﻘﺎق اﻟﺒﺪل ﻟﻠﻤﺎرس اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫واﻟﺬي ﺗﺼﻞ ﻧﺴـﺒﺘﻪ إﱃ ‪ ،30%‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺘـﻲ ﻳﺠﺐ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﺎرس اﻟﺼﺤﻲ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻪ وﻓﻖ ﻣﺎ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻴﻪ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﺑﺪر ﻣﺤﻔﻮظ‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻊ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺰﻣﺎزﻣـﺔ اﻤﻮﺣﺪ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﻋﻘﺪا ﻹﻧﺸﺎء ﻣﺼﻨﻊ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺘﻌﺒﺌﺔ ﻣﺎء زﻣﺰم ﻣﻊ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻤﺪة ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﺑﻄﺎﻗـﺔ إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ آﻻف ﻋﺒﻮة ﺳـﻌﺔ ﺧﻤﺴـﺔ ﺟﺎﻟﻮﻧـﺎت و ‪12‬‬ ‫أﻟـﻒ ﻗﺎرورة ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‪ .‬وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺰﻣﺎزﻣﺔ اﻤﻮﺣﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن أﺑﻮ ﻏﻠﻴﺔ إن اﻤﺼﻨﻊ‬ ‫ﺳـﻴﺤﻞ ﺑﺪﻳﻼ ﻟﻠﻤﺼﻨﻊ اﻟﺤﺎﱄ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺮﺻﻴﻔﺔ واﻤﺰﻣﻊ‬ ‫إزاﻟﺘـﻪ ﰲ إﻃـﺎر اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺼﻨﻊ‬

‫ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺘﻌﺒﺌـﺔ ﻣﺎء زﻣـﺰم ﰲ ﻣﻮاﺳـﻢ اﻟﺤﺞ‪ ،‬وﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺒﻮات ﻤﻜﺘﺐ اﻟﺰﻣﺎزﻣﺔ اﻟﺬي ﺳﻴﻘﺪﻣﻬﺎ ﺑﺪوره ﻟﻀﻴﻮف‬ ‫اﻟﺮﺣﻤـﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ واﻟﻘﺎﻃﻨـﻦ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺘﺔ آﻻف دار ﺳﻜﻨﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺰاﻳﺪي اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫وﻓﺮت أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﺷـﻘﺔ ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﺑﺎﻤﺼﻨﻊ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻜﻦ واﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﻠﻌﻤﺎل أﺳﺎس ﰲ‬ ‫ﻧﺠﺎح أي ﻣﴩوع‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﴍﻛـﺔ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻤﻴﺎه‪ ،‬اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮة ﻟﻠﻤﴩوع ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺑﺎﻗﺘـﺎدة أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻨﺺ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء اﻤﺼﻨﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺘﺠﺎوز ﻋﴩة آﻻف ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫ﺗﻌﺒﺌـﺔ اﻤﻴﺎه اﻟﻌﺎدﻳﺔ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺒﺌـﺔ ﻣﺎء زﻣﺰم ﰲ‬

‫ﻣﻮاﺳـﻢ اﻟﺤﺞ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻟﻠﻤﻜﺘـﺐ ﻟﺘﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺠﺎج‬ ‫ﺑﻴـﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام‪ .‬وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻤﴩوع ﻳﻌﺪ أول ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن ﺗﺪﺷﻦ‬ ‫اﻤﺼﻨـﻊ ﺳـﻴﻜﻮن ﰲ ﻣﻄﻠـﻊ ﻋـﺎم ‪2013‬م‪ ،‬وﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺼﻨﻊ ﻋﱪ ﺧﻄـﻦ ﻟﻺﻧﺘﺎج ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أن اﻤﺼﻨـﻊ زوّد ﺑﺄﺣـﺪث آﻻت اﻟﺘﻌﻘﻴـﻢ اﻤﻮﺟـﻮدة ﺣﺎﻟﻴﺎ‬ ‫وﺑﻤﻮاﺻﻔـﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺠﻮدة واﻤﻮاﺻﻔﺎت ﰲ ﺗﻌﺒﺌﺔ اﻤﻴﺎه‪ .‬وﻛﺸـﻒ‬ ‫ﺑﺎﻗﺘﺎدة أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ إﻧﺸـﺎء ﻣﻌﺮض ﺑﺠﻮار اﻤﺼﻨﻊ وﻳﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﺮت ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺗﻌﺒﺌﺔ ﻣﺎء زﻣﺰم‪،‬‬ ‫وﺗﻢ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﺰﻣﺎزﻣﺔ اﻤﻮﺣﺪ ﺑﺘﺰوﻳﺪ اﻤﻌﺮض‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻮر واﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮد إﱃ ‪ 700‬ﻋﺎم‬

‫»ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ« ﺗﻄﻤﺌﻦ ﻋﻠﻰ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﺿﺮﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﺘﺪﺧﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫زار وﻓـﺪ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات ﺑـﻮزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻋﻤـﺎدة ﺷـﺆون اﻟﻄـﻼب ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫وﺿـﻢ اﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﺑـﻮزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﻜـﺮي‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘﻪ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ اﻹدارة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻮزارة ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﻤﻴـﺪان‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ ﻋﻤﻴـﺪ ﺷـﺆون اﻟﻄـﻼب اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﺴـﻨﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ﺣﺴـﻦ اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣـﻦ أﻋﻀﺎء ﻋﻤﺎدة‬ ‫ﺷـﺆون اﻟﻄﻼب‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ؛ ﻗﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺒﻜـﺮي »إن ﻫﺬه اﻟﺰﻳـﺎرة ﺗﻬﺪف إﱃ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻟﻌﻤﺎدة ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ وأﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺄﴐار اﻤﺨـﺪرات وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﺪﺧﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸـﺎر ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺴﻤﻮم ﺑﻦ اﻟﺸﺒﺎب؛‬ ‫ﻛﻮن ﻋﻤﺎدة ﺷـﺆون اﻟﻄﻼب ﻫـﻲ اﻟﻌﻤﻮد اﻟﻔﻘﺮي‬ ‫ﻷي ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﺎﺗﺼﺎﻟﻬـﺎ اﻤﺒﺎﴍ ﺑﺎﻟﻄﻼب«‪ .‬وﺿﻤﻦ‬ ‫ﺟﺪول اﻟﺰﻳﺎرة ﻗﺪم اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﺴـﻨﻲ ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻣﻮﺟﺰا ً ﻋﻦ اﻟﻌﻤﺎدة وﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ وأﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﺗﻮﻋﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻄﻼب ﻋـﲆ ﻣـﺪار اﻟﻌﺎم اﻟـﺪراﳼ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌـﺎرض وﻣﺆﺗﻤﺮات وﻧﺪوات‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻗﺪم ﻃﺎﻟﺒﺎن‬

‫أﺣﺪ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻳﴩح ﻋﺮﺿﺎ ً ﺗﻘﺪﻳﻤﻴﺎ ً ﻋﻦ أﴐار اﻤﺨﺪرات‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﻼب ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ﴍﺣـﺎ ً واﻓﻴﺎ ً ﻋﻤﺎ ﻗﺪﻣﻮه ﰲ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻷﺧﺮة »أرواﺣﻜﻢ أﻣﺎﻧﺔ« وأﻫﺪاﻓﻬﺎ‬ ‫وأﺳﺒﺎﺑﻬﺎ واﻟﻔﺌﺔ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‪ ،‬وﻻﻗﻰ اﻟﻌﺮض إﺷﺎدة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺷـﺪوا ﻋﲆ ﺳﻮاﻋﺪ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺪؤوب ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻵﻓﺎت واﻟﺴـﻌﻲ ﻧﺤﻮ إﻳﺠﺎد ﺑﻴﺌﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺴـﻨﻲ ﺣﺮص ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫وﻋﻤﺎدة ﺷـﺆون اﻟﻄﻼب ﻋﲆ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻛﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ أﻧﺸﻄﺔ وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻌﻤﺎدة اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺼﺤﻲ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨـﺪرات واﻟﺘﺪﺧﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻛـﱪى اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ .‬ﺛﻢ ﻋﺮﺿﺖ ﻓﻘـﺮة ﻣﺮﺋﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﺎدة ﺷـﺆون اﻟﻄﻼب وأﻧﺸﻄﺔ وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻌﻤﺎدة‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬه اﻤﻌﺎرض واﻟﺤﻤﻼت ﻻ ﺗﺨﺘﺺ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄـﻼب ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻨﺎك ﻣﺸـﺎرﻛﺎت ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ‬ ‫أﻗﺴﺎﻣﻬﻦ ﻳﻘﺪﻣﻦ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻛﻞ أﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﻌﻤﺎدة ﻟﺪﻳﻬـﺎ ‪ 22‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬و ‪ 12‬ﻧﺎدﻳـﺎ ً ﻃﻼﺑﻴﺎً‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺰﻳﺎرة أﻛﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﺎرو اﻟﻮزارة ﺣـﺮص وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻋﲆ ﴐورة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺎﻤﺨﺪرات وﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬﺎ واﻟﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎرﻫﺎ ﺑﻦ أﻏﲆ ﻓﺌﺔ ﻣﻦ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻫﻢ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬

‫ﺇﻧﺠﺎﺯ ‪ % 95‬ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﻌﺎﺑﺮﺓ ﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬ ‫أﻧﻬﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫‪ 95%‬ﻣـﻦ أﻋﻤﺎل ﻣﴩوع اﻟﻄـﺮق اﻟﻌﺎﺑﺮة ﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ ﺑﻜﺮ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻖ ﺟﻨﻮﺑﺎ ً ﻋﱪ اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﺣﺘﻰ اﻟﺘﻘﺎﺋﻪ ﺑﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ اﻷﻳﻮﺑﻲ‪ ،‬واﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﴍﻗﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻘﺎﻃﻌﻪ ﻣﻊ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺣﺘﻰ اﻟﺘﻘﺎﺋﻪ‬ ‫ﻣـﻊ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻐﺎﻓﻘﻲ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي‬ ‫اﻟﴩﻗﻲ‪ ،‬واﻟﺬي ﻣﻦ اﻤﻘﺮر اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻟﻮﺟﻴﺰة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬وﻳﻬـﺪف اﻤـﴩوع إﱃ إﺗﺎﺣﺔ ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻨﻘﻞ ﻋﱪ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ ﻣـﻦ ﴍق اﻟﺮﻳـﺎض إﱃ ﻏﺮﺑﻬﺎ‬ ‫وﻣﻦ ﺷـﻤﺎﻟﻬﺎ إﱃ ﺟﻨﻮﺑﻬﺎ دون ﻣﻌﻮﻗﺎت ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﺮ‪،‬‬ ‫أو دون ﺗﻮﻗـﻒ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻄﺮان داﺧـﻞ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋـﻦ دوره ﰲ ﺗﺨﻔﻴـﻒ ﺣﺠـﻢ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬واﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋـﺮي اﻟﴩﻗﻲ‪،‬‬ ‫وﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‪ .‬وﻳﺴـﻬﻢ‬ ‫اﻤـﴩوع اﻟـﺬي اﺳـﺘﻐﺮق ﺗﻨﻔﻴـﺬه ‪ 36‬ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬ﰲ رﻓـﻊ‬ ‫اﻟﻘـﺪرة اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻄﺮﻳﻘﻦ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 560‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬وﺧﻔﺾ ﻋـﺪد اﻟﻜﻴﻠﻮﻣـﱰات اﻤﻘﻄﻮﻋﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻤﻘﺪار ‪ 129‬أﻟـﻒ ﻛﻴﻠﻮ ﻣـﱰ ﰲ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﺧﻔﺾ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻤﻨﻘﻀﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮق ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪58.800‬‬

‫وأوﺿﺤﺖ أن اﻻﻧﻀﻤﺎم ﻟﺸﺒﺎب اﻟﻐﺪ��� ‫ﻳﻜﻮن ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻗﺎﻓﻠﺔ ﺷﺒﺎب اﻟﻐﺪ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬

‫ﻣﺼﻨﻊ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺘﻌﺒﺌﺔ ﻣﺎﺀ ﺯﻣﺰﻡ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻟﻤﺪﺓ ‪ 15‬ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻦ ﺟﻮﻻﺗﻬﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ ﺗﺤﻔﻴﺰ اﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﻣﻌﻠﻨﺔ ﺗﺮﺣﻴﺒﻬﺎ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺒﺎدراﺗﻬﻢ«‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺴﻌﺪي(‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻷﻧﻔﺎق اﻤﺪرﺟﺔ ﺿﻤﻦ اﻤﴩوع اﻤﴩوع‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ ﰲ اﻟﻴﻮم‪ .‬وﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻘـﻦ‪ ،‬ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎرات ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬وﻣﺴﺎر ﻟﻠﻄﻮارئ ﰲ ﻛﻞ اﺗﺠﺎه‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎرات ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﺪاﺧﻞ واﻤﺨﺎرج‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫وﺳﻄﻴﺔ ﻋﺮﺿﻬﺎ ‪ 3.5‬ﻣﱰ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺧﺼﺺ ﺣﺮم ﻟﻠﻄﺮﻳﻘﻦ‬ ‫ﻣﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﺴـﺎرﻳﻦ ﰲ ﻛﻞ اﺗﺠﺎه‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﻛﻄﺮﻳﻖ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات اﻟﻄـﻮارئ واﻷﻣـﻦ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻳﻤﻜﻦ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً ﻛﻄﺮﻳﻖ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺠﺎورة‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ .‬وﻳﺘﻤﺜـﻞ أﺣﺪ أرﻛﺎن اﻤـﴩوع‪ ،‬ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أﻧﻔﺎق ﻣﻐﻠﻘﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﺪارج اﻟﻄﺎﺋﺮات ﺑﻄﻮل إﺟﻤﺎﱄ ﻗﺪره‬ ‫‪ 2.2‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰ‪ ،‬ﻳﻘﻊ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﻣـﺪارج اﻟﻄﺎﺋﺮات‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻧﻔﻖ ﺑﻄـﻮل ‪ 90‬ﻣﱰا ً ﻣﻊ ﺟﴪ ﺑﻄـﻮل ‪ 210‬أﻣﺘﺎر ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﺪﺧﻞ ﻣﻘﺮ ﻗﻴﺎدة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ‪ 11‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ‪ .‬وﺗﻀﻤﻦ اﻤﴩوع إﻧﺸﺎء ﻋﺪة ﺟﺴﻮر‬ ‫وﺗﻘﺎﻃﻌﺎت ﺣﺮة ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘﻦ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺷـﺒﻜﺎت وأﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻗﺎﺋﻤﺎ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫واﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﰲ ﻣﺴـﺎر اﻤﴩوع‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺮي واﻟﺮﺻﻒ واﻹﻧﺎرة‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺐ أﻧﻈﻤﺔ اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وأﻧﻈﻤـﺔ اﻹدارة اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻹرﺷـﺎدي واﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﻲ‪ ،‬وﻣﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺘﺤﻜـﻢ واﻟﺨﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺟـﺮى ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ وﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻗﻴـﺎدة اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮﺳـﻂ ﻣـﴩوع اﻟﻄـﺮق اﻟﻌﺎﺑـﺮة ﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ أﻛـﱪ ﻣﻴﺪان أﺧﴬ ﻣﻔﺘﻮح ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 250‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﺗﺘﻮزع ﰲ أرﺟﺎﺋﻪ ﻣﺠﺴـﻤﺎت‬ ‫ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻄﺎﺋـﺮات ﴍاﻋﻴﺔ ﺑﺄﻟﻮان ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬وﻧﻈﺮا ً ﻟﻮﻗﻮع‬ ‫اﻤﴩوع ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺘﺴﻢ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺗﺮﺑﺘﻬﺎ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻣﻨﺴﻮب‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻷرﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻄﻠﺐ اﻤـﴩوع ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻧﻈﺎم داﺋﻢ‬ ‫ﻟﺘﴫﻳﻒ اﻤﻴﺎه اﻷرﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎرب واﻟﺨﱪات‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴـﺒﺘﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬إﺛﺮ ﺗﺒﻨﻴﻬﺎ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻲ ﻤﺸـﻜﻠﺔ ارﺗﻔﺎع ﻣﻨﺴـﻮب اﻤﻴﺎه اﻷرﺿﻴﺔ ﰲ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ أﺣﻴﺎء اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻤﴩوع إﻧﺸـﺎء ﺟﴪ‬ ‫ﺑﻄـﻮل ‪ 750‬ﻣﱰا ً ﻋﲆ ﺗﻘﺎﻃﻊ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺪاﺋﺮي اﻟﴩﻗﻲ‬ ‫ﻣـﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮوﺑﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ رﻓﻊ اﻟﻘﺪرة اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﺎﻃـﻊ ﻋﲆ اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ اﻤﺘﺰاﻳﺪة ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﺘﻬـﺎء أﻋﻤـﺎل ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻣﺘـﺪاد ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮوﺑﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﺘﻤﻞ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻟﺠﴪ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎرﻳﻦ ﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨـﻮب ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺪاﺋـﺮي اﻟﴩﻗﻲ‪،‬‬ ‫واﻤﺘﺠﻬـﺔ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﺑﺎﺗﺠـﺎه اﻟﻐﺮب‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻻﻧﻌﻄﺎف ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي اﻟﴩﻗﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻃﻊ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﺸﻤﺎل ‪،‬وأﻳﻀﺎ ً ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ ﺑﺎﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب‪ .‬وﺳﻴﺸـﺘﻤﻞ اﻤﴩوع ﻋﲆ أﻋﻤﺎل اﻹﻧﺎرة واﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻹرﺷﺎدي وأﻋﻤﺎل اﻟﺮﺻﻒ وﺗﻨﺴﻴﻖ اﻤﻮاﻗﻊ‪.‬‬

‫وأﻛﺜﺮ‪ .‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻟﺰوار ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻌﺒﺌﺔ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪ ،‬ﻋﻦ ﻛﺜﺐ دون أن ﻳﺆﺛﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﺮ اﻹﻧﺘﺎج‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫واﻟﺸﺆون اﻹدارﻳﺔ ﺑﴩﻛﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ اﻤﺜﺎﱄ اﻤﺤﺪودة أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﻮﻟﻘﻲ إن اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﺘﻮﻓﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ‪ ،‬أو اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻄﻨﻮن ﻓﻴﻬﺎ وإﻳﺠﺎد ﺣﺮاﺳـﺔ‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻮﻓﺮ اﻹﻋﺎﺷﺔ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﺰﻣـﺖ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻳﻤﺘـﺪ إﱃ ﻧﺤـﻮ ﺧﻤـﺲ ﺳـﻨﻮات ﺑﺘﻮﻓﺮﺗﻠـﻚ اﻟﴬورات‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻴﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﴩوع‪ ،‬وﻓﻖ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺠـﻮدة واﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻠـﻚ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻀﻤﻨﺔ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻃﻼﺏ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮﻥ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑـ ‪ 223‬ﺑﺤﺜ ﹰﺎ ﻋﻠﻤﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮض ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒـﺎت ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ وﺣُ ﺴـﻦ اﺳـﺘﻌﺪادﻫﻢ‬ ‫وﺗﻤﻴﺰﻫـﻢ ﻟﺨـﻮض اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﻄﻼب‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺎت وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﻗﺪﻣـﻮه ﻣﻦ ﺑﺤﻮث‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰة أﺷـﺎد ﺑﻬﺎ اﻤﺤ ﱠﻜﻤﻮن ﻣﻦ أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ واﻤﴩﻓﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺆﺗﻤـﺮ‪ .‬وﺑﻠﻐـﺖ اﻟﺒﺤـﻮث اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ‪ 223‬ﺑﺤﺜـﺎ ً ﻋﻠﻤﻴـﺎ ً ﰲ أرﺑﻌـﺔ ﻣﺤـﺎور ﺗﻤﺜﻠـﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻮر اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤﻮر اﻟﻌﻠﻮم اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺤـﻮر اﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤـﻮر رﻳﺎدة اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺮوض‬ ‫ﻟﻸﻓﻼم اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻋﻤﻴﺪ ﺷـﺆون اﻟﻄﻼب رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺒﻴﺒﻲ‪ ،‬أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻌـﺮض ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﻄـﻼب اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ واﻷﻓﻜﺎر اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻟﺞ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺒﺤﻮث اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳـﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻋﻀﺎء ﻣﺤﻜﻤـﻮن‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﻄﺎﻟـﺐ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻧﻘﺎط‬ ‫اﻟﻘـﻮة وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺨﻠﻞ وإﻛﺴـﺎﺑﻪ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻬـﺎرات اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻼﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻨﻬﺠﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﰲ اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ أن اﻟﺒﺤﻮث ﺗﻨﻮﻋﺖ‬ ‫وﻋﺎﻟﺠـﺖ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﻋـﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺷـﻜﻠﺖ ﻣﺴـﺤﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً ﻟﻠﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ اﻟﻮﻃـﻦ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫أﺑﺮزﻫـﺎ ﺑﺤﺚ »اﻟﺮﺿﺎﻋﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ واﻤﻮاﻗﻒ واﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﺑﻦ اﻷﻣﻬﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان« ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺜﻴﻨﺔ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ وﻓﺎﻃﻤﺔ ﺳـﻮادي وﻣﻨﻰ ﻛﺮﻳﺮي‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺚ »اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت وﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺘﺴـﻮس اﻷﺳـﻨﺎن‬ ‫ﺑـﻦ أﻃﻔﺎل اﻤﺪارس اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺎزان« ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ إدرﻳﺲ ﺑﺼﻴﲇ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ ﻃﺐ اﻷﺳﻨﺎن‪ ،‬وﺑﺤﺚ »دور اﻷدب ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﺳـﻴﻄﺮة اﻟﻘﻴﻢ اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺠﺎزاﻧﻲ« ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺻﻔﻴﺔ اﻟﻨﻌﻤﻲ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﺼﺒﻴﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﺤﺚ »ﺷـﺒﻜﺔ رواﻳﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﻌﺎر اﻟﺬﻛﻲ ﻣﻊ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﻦ ﺟـﺎزان وأﺑﻬﺎ« ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻏﺮﻳﺐ واﺟﺐ ﻏﺮﻳﺒﻲ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺤﺮﺑﺶ‪ :‬ﺗﻌﻤﻴﻢ »ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻜﻠﻴﺠﺎ«‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟﺎﴎ اﻟﺤﺮﺑﺶ‪ ،‬ﻋﻦ ﻋﺰم اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺠﺎ واﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ اﻤﻮﻻت اﻟﻜﱪى ﺑﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ‪ :‬اﻟﺮﻳﺎض وﺟـﺪة واﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻳﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ .‬وأﻛﺪ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺠـﺎ اﻟﺨﺎﻣـﺲ اﻤﻘـﺎم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺄﻛﻠﺔ ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﺗﺼﻨﻌﻬﺎ‬ ‫أﻳـﺎدي أﻣﻬﺎﺗﻨﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ أﻋﻄـﺎه ﻗﻮة‪ ،‬وﻫﻮ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺨﺺ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻟﻴﺲ أدل ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺗﻮاﻓﺪ اﻟﺰوار إﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺑﺎﺗﺖ ﻣﺮﻛﺰا ً رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟـﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺎﻫﻤﺖ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﰲ ﺑﺮوزﻫﺎ وﺑﺮوز ﻣﻮاﻫﺐ إﻋﻼﻣﻴﺔ وإدارﻳﺔ ﺷـﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﺗﺴـﻮﻳﻖ ﺑﻀﺎﺋـﻊ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺎً‪ ،‬ذﻛـﺮ اﻟﺤﺮﺑﺶ أن دوﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﻄﺮ واﻹﻣﺎرات اﻷﻗﺮب ﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻤﻮر‬ ‫ﻟﻮﺟﻮد ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻣﺴﺒﻖ ﺣﻮل ذﻟﻚ‪.‬‬


‫ﺟﺎر اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫‪ 21‬ﺣﻜﻤﴼ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺴﺠﻦ واﻟﻐﺮاﻣﺔ وﺛﻤﺎﻧﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ٍ‬

‫ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ‪ :‬ﺇﺣﺎﻟﺔ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﺘﻬﻢ ﻓﻲ ‪ 29‬ﻗﻀﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﺎﺭﺛﺔ ﺍﻟﺴﻴﻮﻝ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻛﺸﻒ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﻋﻦ إﺣﺎﻟﺔ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﺘﻬﻢ ﰲ ‪ 29‬ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﻴﻮل ﺣﺘﻰ ﻳﻮم أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وأوﺿﺢ ﺑﻴﺎن‬ ‫أﺻﺪره اﻟﺪﻳﻮان أﻣﺲ‪ ،‬إﺣﺎﻟﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ إﱃ اﻟﺪاﺋﺮة‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﺎﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺒﻴﺎن إﱃ ﺻﺪور ‪ 21‬ﺣﻜﻤﺎ ً ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻧﻈﺮت‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬وﺗﻨﻮﻋﺖ اﻷﺣﻜﺎم ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺴﺠﻦ واﻟﻐﺮاﻣﺔ‬ ‫وإﻋﺎدة اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ وﺑﺮاءة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻃﻠﺐ اﻟﺪاﺋﺮة اﺳﺘﺪﻋﺎء أﺳﻤﺎء وردت ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت وﻟﻢ‬

‫ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺒﻘﻰ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﻨﻈﻮرة‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺪاﺋﺮة ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻗﻀﻴﺘﺎن ﺗﻨﻈﺮﻫﻤﺎ اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﻴﻮم ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻈﺮ اﻟﺪاﺋﺮة ذاﺗﻬﺎ ﺑﺪءا ً ﻣﻦ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﻋﺪة‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻳﺤﺎﻛﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻷﺑﺮز ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻳﺤ���ﻛﻢ ﻓﻴﻬﺎ أﻣﻦ ﺳﺎﺑﻖ‬

‫‪9‬‬

‫ووﻛﻴﻠﻪ ﻣﻊ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺮﺷﻮة‬ ‫واﻻﺷﺘﻐﺎل ﺑﺎﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬وﺗﺘﻢ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ رﺋﻴﺲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪل‬ ‫وﻣﺘﻘﺎﻋﺪ وﻛﺎﺗﺐ ﻋﺪل وﻣﻮﻇﻔﻦ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪل ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺰوﻳﺮ ﰲ ﺳﺠﻼت رﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻈﻴﺖ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻜﺎم ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم وﻛﺎن أﺑﺮزﻫﺎ‬

‫إداﻧﺔ ﻗﻴﺎدي ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة ورﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﺳﺒﻖ ﻟﻪ أن رأس‬ ‫ﻧﺎدﻳﺎ ً ﰲ ﺟﺪة وﺛﻼﺛﺔ رﺟﺎل أﻋﻤﺎل آﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺻﺪور أﺣﻜﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺿﺪﻫﻢ وﺻﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ ‪ 17‬ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺳﻤﺤﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﻌﻠﻨﻴﺔ اﻤﺤﺎﻛﻤﺎت واﻟﺴﻤﺎح ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم ﺑﺤﻀﻮر اﻟﺠﻠﺴﺎت رﻏﻢ اﻋﱰاض ﺑﻌﺾ اﻤﺘﻬﻤﻦ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺸﻬﺮي ﻟـ|‪ :‬ﻧﻘﻞ ﻓﺮع اﻟﺸﺮﻛﺔ إﻟﻰ ﻣﻘﺮ آﻣﻦ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﻮﺟﻴﻬﴼ ﻣﻦ أﻣﻴﺮ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ﺗﺰﻭﺩ ﺛﻼﺙ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺇﺩﺍﺭﻳﺔ ﺑﺎﻟﻐﺎﺯ‬ ‫»ﻏﺎﺯ ﻋﺴﻴﺮ« ﹼ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻋﺒﺮ ﻃﺮﻳﻖ ﺃﺣﺎﺩﻱ ﻣﺘﻬﺎﻟﻚ ﻋﻤﺮﻩ ‪ 27‬ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬

‫ﺧﺰاﻧﺎت اﻟﻐﺎز داﺧﻞ اﻟﴩﻛﺔ ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻣﻮﻗﻮﺗﺔ‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ‪-‬‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬

‫ﴐورة ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﺳـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺸـﻬﺮي ﻓﻜـﺮة‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﻣﺤـﻼت ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﻐـﺎز إﱃ‬ ‫ﺧـﺎرج اﻟﺘﺠﻤﻌـﺎت اﻟﺴﻜﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل »أﺳـﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐـﺎز ﻣـﻦ‬ ‫ﴐورات اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺘـﻲ ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎ‪ ،‬وﻧﻘـﻞ ﺗﻠـﻚ اﻤﺤـﻼت إﱃ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ ﺑﻌﻴﺪة ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺸﻜﻞ‬

‫ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻓﺮﻉ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻋﺎﻟﻖ ﺑﻴﻦ ﺇﺩﺍﺭﺗﻬﺎ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻭﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ‪ :‬ﻋﻤﻠﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﻭﺃﻧﻈﻤﺔ ﺳﻼﻣﺔ ﻣﺘﻄﻮﺭﺓ ﻋﻮﺿ ﹰﺎ ﻋﻦ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ‬

‫ﻋﺒﺌﺎ ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻠﺰم‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺑﺎﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺴﻼﻣـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺬي ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ ﻫﺬه اﻤـﻮاد ﺑﺤﺮص‬ ‫وﻋﻨﺎﻳـﺔ«‪ ،‬وأﺿـﺎف »رﻏـﻢ أن‬ ‫اﻟﻐﺎز ﺻﺪﻳﻖ ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ إﻻ أﻧﻪ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﺧﻄﺮا ﻛﺒـﺮا ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫إذا ﻣﺎ اﺳﺘﺨﺪم ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺧﺎﻃﺌﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ﻋـﲆ ﴐورة اﻗﺘﻨـﺎء‬ ‫اﻷدوات واﻟﺼﻤﺎﻣﺎت ذات اﻟﺠﻮدة‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ ﺿﺒـﻂ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻤﺎﻣـﺎت اﻟﺮدﻳﺌﺔ واﻷدوات‬ ‫اﻟﺮدﻳﺌـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل »رﺟـﺎل اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﻻﻳﺘﺴﺎﻫﻠـﻮن ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋـﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﺘـﺪرج اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺮة«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻧﺤـﻦ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺤـﻼت اﻟﻐﺎز‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﺮق اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻋﲆ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺪورﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻋﻦ ﻣـﺪى ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺤـﻼت ﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺴﻼﻣـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻘـﻮم اﻤﺨﺘﺼـﻮن ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺴﺤﺐ أي أﺳﻄﻮاﻧﺔ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻋﻴـﺐ أو ﺗﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺗﺤﺮﻳﺰﻫﺎ وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺔ ﻹﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬

‫زﻳﺎدة إﺟﺮاءات اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﺳﺘﺒﻌﺪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻟﻐـﺎز ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬ﻓﻜﺮة‬ ‫ﻧﻘﻞ ﻣﻘﺮ اﻟﴩﻛـﺔ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ آﺧﺮ‪،‬‬

‫ﺳﻌﻮد ﺣﺴﻦ اﻟﺰاﻳﺪي‬

‫اﻤﻬﻨﺪس اﻟﻌﻤﺮي ﻳﴩح ﻟﻮﻓﺪ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻤﴩوع ازدواﺟﻴﺔ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻤﺘﻌﺜﺮ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﺘﻦ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜــــــﺎﺗﻴﺮ‬

‫أوﺿـﺢ ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ راﻓﻊ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬أن ﻧﻘـﻞ ﴍﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎز اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ آﺧﺮ ﻳﻜـﻮن آﻣﻨـﺎ‪ ،‬ﻳﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋﻘﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻤﻜﺜﻔﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺳـﻴﻌﺮض اﻤﻮﺿﻮع ﻋﲆ‬ ‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻷﺧﺬ ﺗﻮﺟﻴﻬﻪ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺸـﻬﺮي إن وﺟـﻮد‬ ‫ﻣﺴﺎﻛـﻦ ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﻣﻦ ﻣﻘـﺮ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻐـﺎز ﻗﺪ ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄـﺮا ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن ﻋﺪد اﻤﺴﺎﻛﻦ اﻤﺤﻴﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ ﻣﺮﺷـﺢ ﻟﻠﺰﻳـﺎدة ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻋـﻮام اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﻀﺎﻋـﻒ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻤﺤﺘﻤـﻞ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻻﺑﺪ ﻣﻦ دراﺳـﺔ‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع ﻣـﻦ ﻛﺎﻓـﺔ ﺟﻮاﻧﺒـﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ دراﺳـﺔ اﻤﻮﻗـﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫واﻤـﺪ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻻﻧﻘﻊ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﺪة‬ ‫ﺳﻨﻮات«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻠـﻮاء اﻟﺸـﻬﺮي ﻋﻘﺐ‬ ‫زﻳﺎرة أﺟﺮاﻫﺎ إﱃ ﻣﻘﺮع ﻓﺮع ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻐـﺎز اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺠـﻮل ﰲ أﻗﺴﺎم‬ ‫اﻤﻨﺸﺄة ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬وﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻗﻴـﺎدات‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ وﴍﻛـﺔ اﻟﻐﺎز‪ ،‬أن‬ ‫ﻣـﺎ رﺻﺪﻧـﺎه ﺧـﻼل اﻟﺠﻮﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃـﺎت اﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ وﻋﻨـﺎﴏ‬ ‫اﻟﺴﻼﻣـﺔ واﻷﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ »ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻣﻄﻤﺌﻨﻦ ﻛﺜﺮا‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻻﻧﻐﻔﻞ ﺑﺤﺚ ﻣﻮﺿﻮع ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺄة ﺧﺎرج اﻟﻨﻄﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺑﺠﺪﻳـﺔ«‪ ،‬وأﺿـﺎف »أدﻋﻮ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻣـﻦ اﻵن‬ ‫ﻟﻌﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت وورش ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻟﺨﺼﻮص«‪.‬‬

‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﻮﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﻓﺮﻉ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻳﺨﺘﻨﻖ ﺑﺎﻟﺸﺎﺣﻨﺎﺕ‪ ..‬ﻭﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﺯﺩﻭﺍﺟﻴﺘﻪ ﻣﺘﻌﺜﺮ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﺘﻴﻦ‬

‫ﻣﻌﺘـﱪا أن ﻫﻨﺎك ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ ﻤـﺎ ﺗﺘﻄﻠﺒﻪ ﻣﻦ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﻣﻮﻗﻊ ﺑﺪﻳﻞ ذي اﺷﱰاﻃﺎت‬ ‫ﻣﻌﻘـﺪة وﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺑﺎﻫﻈـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫»ﻗﺎﻣـﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﻮﺿـﺎ ﻋﻦ ذﻟﻚ‬

‫ﺑﺰﻳـﺎدة إﺟـﺮاءات اﻟﺴﻼﻣـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻔـﺮع‪ ،‬ﻣﻦ ذﻟﻚ ﺗﺤﺪﻳـﺚ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻹﻃﻔﺎء وأﻧﻈﻤﺔ اﻹﻧﺬار‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﺧﻄﻮط اﻹﻧﺘﺎج‪ ،‬ﺣﺘﻰ إﻧﻬﺎ ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻨﺎوﻟـﺔ اﻟﻐـﺎز ﺑﺈزاﻟﺘﻬﺎ‬

‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ واﺳـﺘﺤﺪاث ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻮاﻛﺒﺔ ﻹﺟﺮاءات اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ واﻤﺘﻄـﻮرة«‪ .‬وﺣﻤّ ـﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس اﻟﻌﻤﺮي ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺳـﻮء‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻤﻮﺻـﻞ إﱃ ﻓﺮع ﴍﻛﺔ‬

‫اﻟﻐﺎز ﰲ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬وأﺣﺎدﻳﺔ ﻣﺴﺎره‬ ‫وﺗﻠـﻒ أﺟﺰاء ﻛﺒﺮة ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﺟﻬﺎت‬ ‫أﺧـﺮى ﻟﻢ ﻳﺴﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤـﺮور وﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄـﺮق ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﺤﻄـﺔ ﺗﺴـﺄل ﻋﻨﻬـﺎ اﻹدارات‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﻄﺎﻟﺐ وﻧﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﻂ‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﴩﻛـﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫‪ 27‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻼ ﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻣﴩف‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﰲ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺳﻌﻮد ﺣﺴﻦ اﻟﺰاﻳﺪي‪ ،‬أن‬ ‫إدارﺗﻪ ﺗﻘـﻮم ﰲ ﻛﻞ ﻋـﺎم ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺧﻄـﺔ ﻃـﻮارئ ﻓﺮﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﺎت إﱃ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ واﻤﻌﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﺻﻴﺎﻧـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺮﺑﻂ ﻓﺮع اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺜﻼث ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫إدارﻳـﺔ‪ ،‬ﻫـﻲ‪ :‬ﻋﺴـﺮ وﺟـﺎزان‬ ‫وﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ أﺻﺒﺢ ﻋﺎﺟﺰا‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﰲ ﻇﻞ ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫أﻋـﺪاد اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت واﻟﻄﻠـﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻐﺎز ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺜﻼث‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻣﻨﺬ ‪ 27‬ﻋﺎﻣـﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﻔﺮع‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ إﺻـﻼح وﺗﺠﺪﻳﺪ‬

‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻣﴩوع ازدواﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﻔﱰض إﻧﺠﺎزه‬ ‫ﻣﺘﻌﺜﺮ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﺘﻦ«‪.‬‬ ‫أزﻣﺔ ﻣﻔﺘﻌﻠﺔ‬ ‫وﺣﻮل أزﻣﺔ اﻟﻐﺎز اﻟﺘﻲ أﻃﻠﺖ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻟﻮﺟﻴﺰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫»ﻟـﻢ ﺗﻜـﻦ ﻫﻨـﺎك أزﻣـﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ أزﻣﺔ ﻣﻔﺘﻌﻠﺔ‬ ‫وﺳﻮق ﺳـﻮداء‪ ،‬ووزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﻋﱪ ﻓﺮﻋﻬـﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ اﻃﻼع‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ«‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ إﻃﻼع أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋـﲆ ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﻤﻮﺿﻮع‪،‬‬ ‫دون أن ﻳﺸﺮ إﱃ اﻷﻃﺮاف اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻼق اﻷزﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﺆال ﻟـ«اﻟﴩق« ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻀﻐـﻂ اﻟـﺬي ﻳﺸـﻬﺪه ﻓـﺮع‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻮﻓـﺮ اﻟﻐﺎز ﻟﺜﻼث‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﻟﺪى اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺗﻮﺟـﻪ ﻻﻓﺘﺘـﺎح ﻓـﺮوع ﰲ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬أﺟﺎب اﻤﻬﻨﺪس اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫»ﺑﺤﺜـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﻊ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان ﻓﻜﺮة‬ ‫ﻓﺘﺢ ﻣﺤﻄﺔ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﻣﺎزال ﻣﻌﻠﻘﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن ﺑﻦ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ وإﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬


‫القتل‬ ‫قصاص ًا‬ ‫لمواطن‬ ‫قتل آخر في‬ ‫اأحساء‬ ‫حـوادث‬

‫اأحساء ـ واس‬ ‫نف�ذت وزارة الداخلية أم�س حكم القتل‬ ‫قصاص�ا ً ي الجاني محمد بن فهد بن ش�بنان‬ ‫الدوري – س�عودي الجنسية – لقتله رثوان‬ ‫ب�ن محم�د ب�ن فه�د ال�دوري – س�عودي‬ ‫الجنس�ية – وذلك بإطاق الن�ار عليه عى إثر‬ ‫خاف حصل بينهما ي محافظة اأحساء‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الداخلي�ة ي بي�ان له�ا أن‬ ‫س�لطات اأمن تمكنت من القبض عى الجاني‬

‫امذك�ور‪ ،‬وأس�فر التحقي�ق معه ع�ن توجيه‬ ‫ااته�ام إليه بارت�كاب جريمت�ه وبإحالته إى‬ ‫امحكم�ة العام�ة‪ ،‬ص�در بحقه ص�ك رعي‬ ‫يق�ي بثبوت ما نس�ب إلي�ه رع�اً‪ .‬وأكدت‬ ‫وزارة الداخلية حرص حكومة خادم الحرمي‬ ‫الريف�ي � حفظه الله � عى اس�تتباب اأمن‬ ‫وتحقي�ق العدل وتنفيذ أح�كام الله ي كل من‬ ‫يتعدى عى اآمني ويس�فك دماءهم وتحذر ي‬ ‫الوقت ذاته كل من تسول له نفسه اإقدام عى‬ ‫مثل ذلك بأن العقاب الرعي سيكون مصره‪.‬‬

‫إغاق‬ ‫وتغريم‬ ‫عشر‬ ‫منشآت‬ ‫صحية‬

‫‪10‬‬

‫جازان ‪ -‬ماجد ضباح‬ ‫أغلق�ت صح�ة ج�ازان مجمعي طبي�ي خاص�ي‪ ،‬وغ ّرم�ت ثماني‬ ‫صيدليات أهلية مخالفة ب� ‪ 175‬ألف ريال‪ .‬وأوضح مدير ش�ؤون القطاع‬ ‫الصح�ي الخ�اص ي صحة ج�ازان الدكت�ور محمد الراجح�ي‪ ،‬أمس‪ ،‬أن‬ ‫مخالفات امجمعات الطبية تركزت حول ممارسة النشاط قبل الحصول عى‬ ‫الراخيص النظامية‪ ،‬وتش�غيل ممارسي صحيي غر نظاميي‪ ،‬إضافة إى‬ ‫ممارس�ة النش�اط بأقل من الحد اأدنى من الكوادر الفنية الازمة لتشغيل‬ ‫امنشأة‪ ،‬وتشغيل صيادلةٍ ا يحملون تراخيص ممارسة امهنة‪ ،‬وعدم االتزام‬ ‫بجدول امناوبات الليلية ا ُمعد من قبل الشؤون الصحية للصيدليات‪.‬‬

‫القبض على ‪ 634‬متهم ًا لتهريبهم ونقلهم‬ ‫وترويجهم الهيروين والحشيش واإمفيتامين‬ ‫الرياض ـ واس‬

‫قبض�ت وزارة الداخلي�ة ع�ى ‪ 634‬متهم�ا ً منه�م (‪)207‬‬ ‫س�عوديي‪ ،‬باإضافة إى (‪ )174‬يمنيا ً و(‪ )253‬متهما ً من (‪)32‬‬ ‫جنس�ية مختلف�ة؛ لتورطهم ي جرائ�م تهريب ونقل واس�تقبال‬ ‫وترويج مواد مخدرة تقدر قيمتها السوقية ب� (‪)886.316.219‬‬ ‫ريااً‪ ،‬وقد واجه رجال اأمن خال أدائهم مهامهم مقاومة مسلحة‬ ‫م�ن امهربي وامروج�ي ي عدد م�ن العمليات اأمني�ة‪ .‬وأوضح‬ ‫امتح�دث اأمني ل�وزارة الداخلي�ة أن الجهات اأمني�ة امختصة‬ ‫تمكنت من القبض عى امتهمي خال أشهر (شوال‪ ،‬وذي القعدة‪ ،‬وذي‬ ‫الحج�ة) من العام ‪1433‬ه�‪ .‬ونتج ع�ن مواجهة رجال اأمن للمتهمي‬ ‫إصاب�ة (‪ )12‬من رجال اأم�ن‪ ،‬ومقتل (اثني)‪ ،‬وإصاب�ة (أربعة) من‬ ‫مهربي ومروجي امخدرات‪.‬‬

‫إجمالي المضبوطات من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية‬

‫إزالة موقع «الرصاص والفحم»‬ ‫بالمختصر‬

‫أزالت بلدية بريمان الفرعية‬ ‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬ ‫ي جدة موقعا ً رق حي اأجواد الشعبي يُمارس فيه‬ ‫نشاطان مخالفان لحرق البطاريات من أجل استخراج‬ ‫الرصاص وحرق اأخشاب استخراج الفحم‪ .‬وأوضح‬ ‫رئيس البلدية امهندس عبد الله العجمي أنه بمتابعته‬ ‫مركبة اشتبه ي أمرها إى أن وصلت إى امنطقة‬ ‫ّ‬ ‫وتبي وجود حركة غر عادية‪ ،‬وعثر عى‬ ‫نفسها‪،‬‬ ‫أفران حرق البطاريات بملحقاتها‪ .‬ويتكون اموقع من‬ ‫‪21‬غرفة وصندقة كسكن عمال بمنافعها و ‪ 32‬فرنا‬ ‫ومولدين للكهرباء وسبعة مواطر و سبع مركبات‬ ‫متنوعة محملة بالبطاريات وقابي للبطاريات‬ ‫مجهزة للحرق‪.‬‬

‫أصيب ثاثة طاب وشقيقتان صباح أمس ي‬ ‫حادث مروري تعرضوا له أثناء ذهابهم للمدارس إثر‬ ‫انقاب امركبة التي تقلهم من نوع داتسون بيك آب عى‬ ‫طريق تربة الخرمة‪ .‬وتع ّرض طالبان إصابات خطرة‪،‬‬ ‫إضافة إحدى شقيقاتهم‪ .‬وأوضح مدير مرور تربة‬ ‫الرائد عبد الله البقمي أن الحادث وقع بسبب الرعة‬ ‫الفائقة التي كانت تسر عليها امركبة ما أفقد قائدها‬ ‫السيطرة عليها ومن ثم انقابها‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫مقتل اثنين من رجال اأمن وإصابة ‪ 12‬وأكثر من ‪ 868‬مليونً قيمة المخدرات السوقية‬

‫حبوب مخدرة داخل امابس‬

‫«السرعة»‬ ‫تقلب‬ ‫مركبة‬ ‫وتصيب‬ ‫خمسة‬

‫تربة ‪ -‬مضحي البقمي‬

‫(واس)‬

‫• س�بعة كيلوجرامات و‪ 206‬جرام�ات و‪ 680‬ملليجراما ً من الهروين‬ ‫الخام‪ ،‬و‪ 174‬جراما ً و‪ 200‬ملليجرام من الهروين امعد للرويج‪.‬‬ ‫• عرة أطنان و‪ 623‬كيلوجراما ً من الحشيش امخدر‪.‬‬ ‫• ‪ 1.551.868‬قرص إمفيتامي‪.‬‬ ‫• ‪ 11.071.161‬ريااً‪.‬‬

‫مواطن وأبناؤه يوسعون مقتحم منزلهم ضرب ًا‬ ‫أط��اح مواطن‬ ‫أبها ‪ -‬الحسن آل سيد‬ ‫وأبناؤه صباح أمس بمقيم عربي اقتحم منزلهم‬ ‫وأوسعوه ربا ً قبل أن يتمكن من دخول امنزل‪.‬‬ ‫وأبلغ امواطن الرطة التي حرت للموقع‪،‬‬ ‫ونقلت إحدى الدوريات اأمنية امقيم إى‬ ‫مستشفى خميس مشيط العام وهو ي حالة‬ ‫حرجة‪ ،‬وأكد الناطق اإعامي للرطة امقدم‬ ‫عبدالله آل شعثان أن امقيم يعاني من إصابات‪،‬‬ ‫وأدخل أقسام التنويم وسط حراسة حتى‬ ‫تتحسن حالته الصحية ونتمكن من استجوابه‪،‬‬ ‫فيما جرى التحفظ عى اأشخاص وا تزال‬ ‫التحقيقات جارية‪.‬‬

‫نقل مقتحم امنزل إى الطوارئ (تصوير‪ :‬امحرر)‬

‫انتحار خادمة إفريقية في «شقراء»‬ ‫ر‬ ‫الخي ‪ ،‬حمد‬ ‫الدوادمـي ‪ -‬محمـد‬ ‫الحاي‬ ‫أقدم�ت خادم�ة إفريقي�ة ع�ى‬ ‫اانتحار بعد مغرب أمس داخل ملحق‬ ‫فيا لعائلة تعمل لديها ي شقراء‪.‬‬ ‫وعلم�ت «ال�رق» من مص�در أمني‬ ‫أن العائلة التي تعم�ل لديها الخادمة‬ ‫فقدته�ا قبيل امغرب؛ فذهب�وا للبحث عنها؛‬ ‫فوجدوها مع ّلقة بحبل داخل «ملحق الفيا»‬ ‫كم�ا أن الخادم�ة كانت تعان�ي من أمراض‬ ‫نفسية‪ .‬وعمدت الخادمة أخذ حبال ربطات‬ ‫الحط�ب وتعليقه�ا ي «س�يخ» حدي�دي‪،‬‬ ‫وبعده�ا قام�ت برب�ط الحب�ال ي عنقه�ا‪،‬‬ ‫وصعدت عى القوس الجبي امثبّت بجدران‬ ‫املحق‪ ،‬ورمت بنفسها من فوقه‪.‬‬ ‫وب�ارت الجهات امختص�ة القضية‪،‬‬ ‫فيما أكد الطبيب الرعي أن الحادثة «عملية‬ ‫انتحار»‪ .‬وق�ال حمود العتيبي ‪-‬ابن مكفولة‬ ‫الخادم�ة‪« -‬إنه ت�م اس�تقدامها منذ عرة‬ ‫أشهر‪ ،‬ولم ناحظ عليها أي ترفات غريبة‬ ‫إا منذ أسبوعي؛ إذ حاولت الهروب أكثرمن‬ ‫مرة ويت�م القبض عليها م�ن قِ بَل الرطة‪،‬‬ ‫وعُ ثر معها ع�ى أكثرمن ريحة جوال دون‬ ‫أجهزة‪ ،‬وحاولت اانتحار من س�طح امنزل‪،‬‬ ‫فيم�ا تمكن أح�د إخوتي م�ن منعها وإباغ‬ ‫الرطة التي رفضت إبقاءها لديهم»‪.‬‬

‫الخادمة كما تبدو منتحرة‬

‫(الرق)‬

‫التحقيق في وفاة آسيوي بعرعر‬

‫ضبط شاب أصاب مواطن ًا بمسدس‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير لق�ي واف�د آس�يوي‬ ‫مرعه داخل سكنه ي حي الخالدية ي عرعر‪ .‬وأوضح‬ ‫الناطق اإعامي للرطة العقيد بندر اأيداء أنه مس�اء‬ ‫أم�س اأول تبلغت دوريات من قب�ل أحد الوافدين عن‬ ‫وف�اة زميله داخل الس�كن‪ ،‬وتم انتق�ال فريق تحقيق‬ ‫إى موق�ع الوف�اة‪ ،‬مضيف�ا ً أن امت�وى يبلغ م�ن العمر‬ ‫(‪ 28‬س�نة) ووجد ممددا ً عى اأرض بجانب الرير ي‬ ‫غرفة نومه وي رقبته جرح قطعي‪ ،‬ومن خال امعاينة‬ ‫وسماع اأقوال لم يتوافر ي الوقت الراهن ما يثر الشك‬ ‫بوجود شبهة جنائية بالوفاة‪ ،‬وتم التحفظ عى الجثمان‬ ‫بثاجة حفظ اموتى بامستشفى تمهيدا ً للكشف الطبي‬ ‫الرعي عليه‪ ،‬وما زال التحقيق والتحري مستمرين‪.‬‬

‫ضبطت رطة محافظة‬ ‫محايل ‪ -‬حسن العقيي‬ ‫محاي�ل عس�ر عر أم�س اأول ش�ابا ً أطل�ق النار‬ ‫ع�ى آخر إث�ر مش�اجرة وقع�ت بينهما ع�ى خلفية‬ ‫ح�ادث تصادم أمام باب امحكم�ة ي امحافظة‪ .‬وأكد‬ ‫امتحدث الرس�مي للرطة الرائد عبدالله بن شعثان‬ ‫أن ااعت�داء كان بمس�دس ش�خي أطل�ق الجاني‬ ‫من�ه عى امجني عليه‪ ،‬وتم إلق�اء القبض عى الجاني‬ ‫وإحالت�ه للتحقي�ق‪ ،‬فيم�ا يوج�د امص�اب حاليا ي‬ ‫مستش�فى محاي�ل‪ .‬وأوضح امتحدث لصحة عس�ر‬ ‫س�عيد النقر أن امجني عليه أصي�ب بطلق ناري ي‬ ‫البطن وسيخضع لعملية استكشاف للبطن والحوض‬ ‫واستخراج الطلق الناري‪.‬‬


‫ﻣﺮﺍﺟﻊ‬ ‫ﻳﺒﺼﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﻭﺟﻪ ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫ﻭﻳﻠﻜﻤﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻔﻪ‬

‫اﻟﺨﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫اﻋﺘـﺪى ﻣﺮاﺟـﻊ ﻋـﲆ ﻃﺒﻴـﺐ ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺨﺮﻣﺔ اﻟﻌﺎم ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﻟﺘﺄﺧﺮه ﰲ‬ ‫اﻟﻜﺸﻒ ﻋﲆ ﻗﺮﻳﺐ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺒﺼﻖ ﰲ وﺟﻬﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺷـﺎﻫﺪ ﻋﻴﺎن أن ﺷـﺎﺑﺎ ً ﻋﴩﻳﻨﻴﺎ ً ﺣﴬ‬ ‫ﻟﻠﻄـﻮارئ ﺑﺮﻓﻘﺔ ﺷـﺨﺺ آﺧﺮ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻈﺎره‬ ‫ﻟﻔﱰة ﺳـﺄل اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻋﻦ اﻤﻤﺮﺿﺔ ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﺑﺄن اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﺳﺘﻨﻔﺎر ﻹﺳﻌﺎف وإﻧﻘﺎذ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺼﺎﺑﻦ ﰲ ﺛﻼﺛﺔ ﺣﻮادث ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﻗﺎم اﻟﺸـﺎب ﺑﺎﻟﺒﺼـﻖ ﰲ وﺟﻪ اﻟﻄﺒﻴـﺐ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺳـﺪد ﻟﻪ ﻟﻜﻤـﺔ ﺑﻘﺒﻀﺘﻪ ﻋـﲆ اﻷﻧﻒ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ‬ ‫ﺣـﺪوث ﻧﺰﻳﻒ ﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮﻃﻪ أرﺿـﺎً‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻔﻮر‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ اﻤﺮاﺟﻌﻮن واﻤﻮﻇﻔﻮن ﻹﻧﻘﺎذ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺣﺘﻰ‬ ‫وﺻـﻞ رﺟﺎل اﻷﻣـﻦ وأﻟﻘﻮا اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻟﺸـﺎب‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺨﺮﻣﺔ اﻟﻌـﺎم ذﻋﺎر‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ أن اﻟﴩﻃـﺔ ﺗﺠـﺮي اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸﺎب اﻟﺬي اﻋﺘﺪى ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮادﻋـﺔ ﺗﺠﺎﻫﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً ﺑﺄن اﻟﻄﺒﻴـﺐ ﻗﺪ ﺗﻢ إﺟﺮاء‬ ‫اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻟﻪ وﺑﺼﺤﺔ ﺟﻴﺪة‪.‬‬

‫‪ 10‬ﺃﺷﻬﺮ‬ ‫ﻭ‪90‬‬ ‫ﺟﻠﺪﺓ ﻟﺸﺎﺏ‬ ‫ﺿﺮﺏ ﻭﺍﻟﺪﻩ‬ ‫ﻭﺷﺘﻤﻪ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻗﻀﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ أﻣﺲ ﺑﺴﺠﻦ ﺷﺎب ‪ 10‬أﺷﻬﺮ وﺟﻠﺪه‬ ‫ﺗﺴﻌﻦ ﺳﻮﻃﺎً؛ ﻹﻗﺪاﻣﻪ ﻋﲆ ﴐب واﻟﺪه وﺷﺘﻤﻪ ﺑﺤﺠﺔ اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻨﻔﴘ اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ واﻟﻔﺮاغ‪ .‬ووﻗﻌﺖ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﰲ ﻳﻮم ﻋﻴﺪ اﻷﺿﺤﻰ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪم واﻟﺪ اﻤﻌﺎق‬ ‫ﺑﻼﻏﺎ ً ﻟﻠﴩﻃﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ وإﻳﺪاﻋﻪ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬وﰲ ﺟﻠﺴﺔ اﻤﺤﻜﻤﺔ أﻗﺮ اﻻﺑﻦ‬ ‫ﺑﻔﻌﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً ﺗﻮﺑﺘﻪ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗﻌﻬﺪ ﺑﻌﺪم اﻟﻌﻮدة ﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺴﻠﻮك‪ ،‬وﻗﺎم ﺑﺘﻘﺒﻴﻞ‬ ‫رأس واﻟﺪه ﻣﻌﺘﺬرا ً ﻟﻪ‪ ،‬إﻻ أن واﻟﺪه أﴏ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻗﺒﺘﻪ وﺗﺄدﻳﺒﻪ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ اﻤﺮة اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻌﻘﻮﻗﻪ وﻋﻘﻮق واﻟﺪﺗﻪ‪ .‬وذﻛﺮ واﻟﺪه أن اﺑﻨﻪ ﻛﺜﺮ اﻟﻌﻘﻮق‪ .‬وأوﺻﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﻌﺮض اﻻﺑﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺒﻴﺐ ﻧﻔﴘ ﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬وإرﻓﺎق ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻃﺒﻲ ﻣﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﻗﺒﻞ ﺧﺮوﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ﻏﺮﻕ ﺭﺍﻋﻲ ﻣﺎﺷﻴﺔ ﻣﺠﻬﻮﻝ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻳﻌ ﱢﻠﻖ ﺩﺭﺍﺳﺔ ‪ 700‬ﻃﺎﻟﺐ‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺪرﺳﺔ أﺑﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﴫي ﺑﺮﺑﻮة اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ اﻧﺪﻟﻊ ﺣﺮﻳﻖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﺪرﺳـﺔ أﺑﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﴫي اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑـﻮة ﴍق اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬ﻣـﺎ أدى إﱃ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﺪراﺳـﺔ ﻟـ »‪700‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ« ﺑﺎﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑـﺎﴍ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ ﰲ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎً‪ ،‬وأﺧﻤﺪ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻗﺒﻞ اﻧﺘﺸﺎره دون‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت ﺑﴩﻳﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى؛ ﻧﻔﻰ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ ﻋﻠﻤـﻪ ﺑﺎﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﺣﻮل اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻫﻲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫»ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ« ﺗﻄﻴﺢ ﺑﻤﻔﺤﻄﻴﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﺳﺘﺮﺍﺣﺔ‬

‫ﻣﺼﻨﻊ ﺧﻤﻮﺭ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﻳﻀﺦ ‪ 500‬ﺯﺟﺎﺟﺔ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫داﻫـﻢ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﻣﺼﻨﻌـﺎ ً ﻟﻠﺨﻤﻮر‬ ‫داﺧﻞ اﺳـﱰاﺣﺔ ﻏـﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬ﻳﻘﻄﻨﻬـﺎ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪.‬‬ ‫وﺿﺒﻄﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﴫ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﻟﱰ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻤﻮر ﺑﻤﻘـﺪار ‪ 500‬زﺟﺎﺟﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول‬ ‫ﻟـ اﻟﴩق« ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺠﻬﻴﺰات ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻤﺼﻨﻊ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫وﺑﺪاﺧﻠـﻪ ‪ 90‬ﺟﺎﻟﻮﻧـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺤﺠﻢ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ‪ ،‬و ‪ 10‬ﻣﺨـﺎزن ﺗﺨﻤـﺮ‬ ‫داﺧـﻞ اﻷرض ﺑﻌﻤﻖ ﺛﻼﺛـﺔ أﻣﺘﺎر‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ اﺧﺘﻔـﺖ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪ اﻤﺪاﻫﻤﺔ‪،‬‬ ‫وأﺗﻠﻔﺖ اﻟﻜﻤﻴـﺎت اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺣﺔ ﺣﺘﻰ وﻗـﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ‪.‬‬

‫اﻟﱪاﻣﻴﻞ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺨﻤﻮر داﺧﻞ اﺳﱰاﺣﺔ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺭﺟﻞ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻭﺇﺧﻼﺀ ﻧﺴﺎﺀ ﻭﺃﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻘﻴﻦ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﻮﰲ ﻣﻘﻴﻢ ﺳﻮداﻧﻲ ﰲ ﺣﺮﻳﻖ ورﺷﺔ‬ ‫وأﺧﻠﺖ ﻓﺮق اﻹﻧﻘﺎذ ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣﺲ أرﺑﻊ ﻧﺴﺎء وﻃﻔﻞ وﻣﺴﻦ ﻣﻦ دور‬ ‫راﺑﻊ ﻟﺒﻨﺎﻳﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ أدوار ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺮﻛﺒﺔ اﻟﺴﻼﻟﻢ ﺑﻌﺪ ﻧﺸﻮب ﺣﺮﻳﻖ‬

‫ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﻠﻮس وﻏﺮﻓﺔ ﻣﺠﺎورة ﻟﻬﺎ ﰲ ﺷﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ دﺧﺎن ﻛﺜﻴﻒ ﺗﺼﺎﻋﺪ‬ ‫ﻟﻸدوار اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬وأﺻﻴﺒﺖ اﻣﺮأة ﺑﺤﺮوق ﰲ اﻟﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﺗﻠﻘﺖ اﻟﻌﻼج ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬وﻳﺠﺮي‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدث‪.‬وﻟﻘﻲ اﻤﻘﻴﻢ‬ ‫ﻣﴫﻋﻪ ﺑﻌﺪ ﻧﺸﻮب ﺣﺮﻳﻖ ﰲ ورﺷﺔ إﺻﻼح‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺎت ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺪرﻛﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ أﻃﺎﺣـﺖ اﻟﻠﺠـﺎن اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ ﺑﻌﺪد ﻣـﻦ اﻤﻔﺤﻄﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أﺣﺪﻫﻢ وﺗﻮﺟﻬﻬﻢ ﻹﺣﺪى اﻻﺳﱰاﺣﺎت‪.‬‬ ‫وداﻫﻢ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﺎن اﻻﺳﱰاﺣﺔ وﻗﺒﻀﻮا ﻋﲆ اﻤﻔﺤﻄﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ وﺟﺪوا ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﴪوﻗﺔ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ ﺗﺄﺟﺮ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻹﻃﺎرات اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﺘﻔﺤﻴﻂ‪ .‬وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫ﻧﻮاف اﻟﻌﻨﺰي أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ ﻟﴩﻃﺔ ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻹﺟﺮاءات‪.‬‬

‫»ﺍﻟﺘﻌﻬﺪ« ﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻻﺣﺘﻄﺎﺏ‬

‫اﻟﺠﻤﻮم‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺒﻠﻴﻎ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺸﻮب اﻟﺤﺮﻳﻖ ‪،‬وﺗﻢ ﺗﺤﺮﻳﻚ اﻟﻔﺮق واﻤﻌﺪات‬ ‫اﻤﺴﺎﻧﺪة ﻤﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث اﻟﺬي ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ ﻣﴫع‬ ‫ﻣﻘﻴﻢ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وإﺻﺪار اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ ‪ ،‬وﻻﻳﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮاً‪.‬‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺳﺒﻌﻴﻨﻲ ﺑﺎﻧﻘﻼﺏ ﻭﺑﺘﺮ ﹺﺭﺟﻞ ﺍﺑﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﻣﻌﺎﻟﻲ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‪ ..‬ﹸﻗ ﹼﻞ‬ ‫»ﺗﻢ« )‪(6 - 3‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﺳـﺘﻜﻮن ﻟﻪ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺪﻋﻮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﻟﻴﺘﺎﺑـﻊ ﺿﺠﻴﺞ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﺑﻤﻮﻟﺪﻫﺎ اﻟﻌﺎم ﻗﺒﻞ اﻤـﺎﴈ ﺑﺤﻀﻮر أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﺑـﺎرك ﻟﻬﻢ اﻷﻣـﺮ ﻫﺬا اﻤـﴩوع اﻟﻌﻤـﻼق وﻓﺠـﺄة ﻏﺎﺑﺖ‬ ‫اﻤﻌـﺪات وﺗﻮﻗﻒ ُﻛﻞ ﳾء ﺑﺤﺠﺔ إﻋـﺎدة اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ وﻻ ﻧﻌﻠﻢ‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻳﺘﻢ اﻋﺘﻤﺎد اﻤـﴩوع واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ واﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ وﻳﺸـﻬﺪ‬ ‫أﻣﺮ ﻋﺴﺮ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺑﺪء اﻤﴩوع ﺛﻢ ﻧﻌﻮد ﻟﻠﻤﺮﺑﻊ اﻷول؟‬ ‫ﻃﺒﻌـﺎ ﻣﺮت ﺳـﻨﺔ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺘﻌﺪﻳـﻞ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫ﺛـﻢ أﻗﻴﻢ ﻋﺮض اﺣﺘﻔـﺎﱄ ﺟﺪﻳﺪ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ ﻟﺒﺪء اﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫اﻤﴩوع وﻣﺎ زﻟﻨـﺎ ﻧﱰﻗﺐ أﻫﻢ ﳾء إذا ﻗﺎل ﱄ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫»ﺗﻢ« وواﻓﻖ ﻋﲆ ﺗﺠﻬﻴﺰ اﻤﻔﻄﺤﺎت ﻋﺴﺎه ﻳﻔﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﻮأﻣﺔ‬ ‫ﻣﻜﻴﻔﺎت ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺴﺮ اﻤﺮﻛﺰي اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺢ اﻟﻔﺮوﺳﺎت‬ ‫ﺣﻖ اﻟﺘﻨﻘﻞ ﺑﻦ ﻛﻞ اﻷﻗﺴﺎم ﺑﺤﺮﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻧﻘﺪم ﻟﻪ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻘﺺ اﻷدوﻳﺔ ﻣﻐﻠﻔﺔ ﺑﺄوراق اﻟﺸـﻴﺢ واﻟﻜﺎدي ﺑﻀﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ وأﻫﻠﻬﺎ اﻟﻮﺣﻴﺪة‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻗﻀﻴﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻤﻨﻔﺬة دون ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻓﻬﻲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫دﺳـﻤﺔ ﺗﺆﻧﺲ اﻟﻮزﻳﺮ وﺑﻘﻴﺔ اﻤﻌﺎزﻳﻢ ﻗﺒﻞ ﺗﺤﻀﺮ »اﻟﺤﻨﻴﺬ«‬ ‫وﻫـﻲ ﻛﺎﻓﻴـﺔ وواﻓﻴـﺔ ﻟﺼـﻮر اﻟﻔﺴـﺎد اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻮه ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺠﻬﻮدات‪.‬‬ ‫ﺧﻼل ﺣﻔﻞ اﻟﻮﻟﻴﻤﺔ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﺳﻨﺬﻛﺮ ﻟﻪ ﻣﺮاﻛﺰ ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫دون أﻃﺒـﺎء وﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻓﻴﻬـﺎ اﺳﺘﺸـﺎرﻳﻮن‬ ‫وﺳﻨﺸـﻴﺪ ﺑﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺤﻔﻈﻲ ﻓﻘﺪ ﻛﺎن وﻻ ﻳﺰال ﻣﺤﻞ اﻟﺜﻘﺔ وﻻ ﻧﺰﻛﻴﻪ ﻋﲆ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺇﺧﻤﺎﺩ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺴﺘﻮﺩﻋﻴﻦ ﺟﻨﻮﺏ ﺟﺪﺓ‬

‫اﻟﺨﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫اﻟﺸﺎب أﺛﻨﺎء ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻤﴪوﻗﺔ‬

‫ﺑﺎﴍ ﻃﺒﻴﺐ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﻮﻳﻘﻠﺔ‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﺪ ﺳﻴﺪه ﰲ ﺳﻴﺎرة زوﺟﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم ﰲ‬ ‫ﺻﺤﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻬﺪ اﻟﺸﻤﺮي أن ﻣﺮﻛﺒﺔ‬ ‫اﻹﺳﻌﺎف ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﻣﻬﻤﺔ أﺧﺮى وﻗﺖ ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺒﻼغ‪،‬‬ ‫وﻓﻀـﻞ وﱄ أﻣﺮﻫﺎ اﻧﺘﻈﺎر ﻣﺮﻛﺒﺔ اﻹﺳـﻌﺎف اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﴬت ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻌﺪ‪ ،‬وﻧﻘﻠﺖ اﻟﺤﺎﻟﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﻌﻮﻳﻘﻴﻠﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ ﺑُ ّﻠﻐـﺖ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺎت إدارة‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣﺲ ﺑﻐﺮق واﻓﺪ ﻣﺠﻬﻮل اﻟﻬﻮﻳﺔ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻤﻬﻨﺔ ) راﻋﻲ ﻣﺎﺷﻴﺔ(‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻗﻴﺎﻣﻪ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺤﻤﺎم ﰲ ﻣﺴـﺘﻨﻘﻊ ﻣﺎﺋﻲ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﴪﻳﻊ ﻗﺒﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﺎول اﻟﺤﺎﴐون‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ إﻧﻘﺎذه دون ﺟﺪوى‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻓﺮﻗـﺔ إﻧﻘﺎذ و‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ اﻟﺴـﺒﺎﺣﻦ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ‪ ،‬و ﻗﺪ ﺗـﻢ إﺧﺮاﺟﻪ ﻣﺘﻮﰱ و ﻧﻘﻠﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫ﻳﻮﻟﺪ‬ ‫ﺳﻴﺪﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺭﺓ‬ ‫ﺯﻭﺟﻬﺎ‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ‬

‫ﻟﻘﻲ ﺳﺒﻌﻴﻨﻲ ﻣﴫﻋﻪ وﺑﱰت ﻗﺪم اﺑﻨﻪ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‬ ‫إﺛﺮ اﻧﻘﻼب ﻣﺮﻛﺒﺘﻬﻤﺎ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﺮﻣﺔ ـ ﻇﻠﻢ‪،‬‬ ‫وارﺗﻄﺎﻣﻬﺎ ﺑﺴﻴﺎج ﺣﺪﻳﺪي ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﻔﺠﺎر إﻃـﺎر ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﴪﻋﺔ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺨﺮﻣﺔ اﻟﻌﺎم ذﻋﺎر اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ أن‬ ‫ﻃﻮارئ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﻣﺼﺎﺑﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻌﻴﻨﻲ ﺗﺒﻦ أﻧـﻪ ﻗﺪ ﻓﺎرق اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ إﺳـﻌﺎف‬ ‫اﺑﻨـﻪ اﻟﺬي ﺑﱰت ﻗﺪﻣـﻪ ﰲ اﻟﺤﺎدث وﺗﺤﻮﻳﻠﻪ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج ﻟﺨﻄﻮرة ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺍﺻﻄﺪﺍﻡ ﻳﺼﺮﻉ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻭﻳﺼﻴﺐ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫أدت اﻟﴪﻋﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ إﱃ وﻗﻮع ﺣﺎدث اﺻﻄﺪام‬ ‫ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻣـﻦ ﻧـﻮع »ﻛـﻮروﻻ« ﰲ ﺣﺎﺟـﺰ ﺣﺪﻳـﺪي‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ »ﺑﻠﺠﺮﳾ ‪ -‬اﻟﺒﺎﺣﺔ« ﺑﻌـﺪ ﻓﻘﺪ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮﰲ ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺗﻌﻠﻴﻤﻪ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ‪ ،‬وأﺻﻴﺐ اﺛﻨـﺎن‪ :‬أﺣﺪﻫﻤﺎ إﺻﺎﺑﺘـﻪ ﺑﻠﻴﻐﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﻞ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ﻟﻔـﻚ اﻤﺤﺘﺠﺰﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺒـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻗﺎم اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ وإﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻨﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻠﺠﺮﳾ‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬و ﺑﺎﴍ اﻤﺮور واﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺤﺎدث‬ ‫اﻟﺬي ﺷﻬﺪ ﻣﻮﻗﻌﻪ ازدﺣﺎﻣﺎ ً ﻣﺮورﻳﺎً‪.‬‬

‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻓﺮق ﺑﺎﴍت اﻟﺤﺎدث‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫أﺧﻤـﺪت ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻓـﺮق إﻃﻔﺎء وإﻧﻘﺎذ وﻣﺮﻛﺒﺔ ﺳـﻼﻟﻢ‬ ‫ورﻏـﺎوي وواﻳﺘـﺎت ﻣﺘﻄـﻮرة ﺣﺮﻳﻘﺎ ً ﺷـﺐ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮدﻋﻦ ﻟـﻸدوات‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﺪر ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺼﻨﻌﻦ اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻌﺎن ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺟﻨـﻮب ﺟﺪة ﺑﺄﻟـﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ .‬وﻋﺰﻟﺖ ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻤﺴـﺘﻮدﻋﻦ‬ ‫اﻤﺤﱰﻗـﻦ ﻋﻦ اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻤﺠـﺎورة ﻣﻨﻌﺎ ً ﻻﻧﺘﻘـﺎل اﻟﻨﺮان إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺎزال‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎ ً ﰲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬

‫ﺧﻄﺮ!‬

‫اﻤﺮﻛﺒﺔ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‬

‫ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻳﻖ ﺳﻮﺑﺮ ﻣﺎﺭﻛﺖ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ـ ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي‬

‫رﺻﺪت ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟﴩق« أﺳـﻼﻛﺎ ً ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺗﺘﺪﱃ ﻣﻜﺸـﻮﻓﺔ ﺷﻤﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة دون ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻨﺬر ﺑﺨﻄﺮ ﻗﺪ ﻻ ﺗُﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎه‪.‬‬

‫ﺑﻘﻴﻖ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي‬

‫ﻣﺮﻛﺒﺘﺎن ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﺎن‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬اﻤﺤﺮر(‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ اﻛﺘﻔـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﺑﺘﻌﻬـﺪ ﺧﻄـﻲ ﻋـﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻤﺨﺎﻟﻔﺘﻬﻢ اﻷﻧﻈﻤﺔ وﻣﺼﺎدرة ﺣﻄﺐ ﺿﺒﻂ ﻣﺤﻤﻮﻻ ً ﻋﲆ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺎت ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ أن اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺨﻤﺲ ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺣﻮﻟﻮا إﱃ ﴍﻃﺔ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬت ﺑﺤﻘﻬﻢ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺪﺧﺎن ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ ﻣﻦ داﺧﻞ اﻟﺴﻮﺑﺮ ﻣﺎرﻛﺖ‬

‫ﺳﻴﻄﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أﻣﺲ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻴﻖ ﻋﲆ ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫داﺧــﻞ ﺳﻮﺑﺮ ﻣﺎرﻛﺖ ﻗﺒﻞ‬ ‫وﺻﻮﻟﻪ إﱃ ﻣﻨﺎزل اﻤﺠﺎورة‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﻟﺘﻬﻤﺖ اﻟﻨﺮان اﻟﺴﻮﺑﺮ‬ ‫ﻣﺎرﻛﺖ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻦ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﺜﻼﺟﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺪراﺟﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻟﺘﻮﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻟﻠﻤﻨﺎزل ﻛﺎﻧﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ‪ .‬وﻗﺎﻣﺖ إدارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺄﺧﺬ اﻹﺟـــﺮاءات‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬وﻻزال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺟﺎرﻳﺎ ً ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳﺒﺎب ﻧﺸﻮب‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﺑﺎﴍﺗﻪ ﻋﺪة‬ ‫ﺟﻬﺎت أﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻷﺳﻼك ﺗﺘﺪﱃ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻮد‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬اﻤﺤﺮر(‬


‫‪12‬‬

‫قضيتي‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫«سبعيني يعيش ثاثة أعوام داخل «وانيت»‬ ‫سند ‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫من طابقين في «شوران» المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪-‬‬ ‫عبدالرحمن حمودة‬ ‫بن حش�د م�ن الذب�اب يمأ‬ ‫ام�كان‪ ،‬ومأوى يفتق�د للحد‬ ‫اأدن�ى للس�كنى‪ ،‬ووس�ط‬ ‫مح�اوات متع�ددة لابتعاد‬ ‫عن فاشات الكامرات‪ ،‬وهروب من‬ ‫الواق�ع‪ ،‬يعيش امواطن الس�بعيني‬ ‫س�ند محمد الحربي‪ ،‬داخل س�يارة‬ ‫م�ن نوع «واني�ت» ي أح�د اأحياء‬ ‫الجدي�دة ي امدين�ة امن�ورة م�دة‬ ‫تج�اوزت (‪ )3‬أع�وام‪« .‬ال�رق»‬ ‫انطلق�ت إى «موق�ع» س�ند أو‬ ‫باأح�رى منزله امك�ون من دورين‬ ‫بناه�ا ي حوض س�يارته امتهالكة‬ ‫بح�ي «ش�وران»��� ،‬لرفض «س�ند»‬ ‫أثناء استعداده أداء صاة الظهر ي‬ ‫مس�جد الحي امجاور له‪ ،‬ااستماع‬ ‫أس�ئلة « الرق «‪ ،‬مطالبا ً باابتعاد‬ ‫عن�ه‪ ،‬وتركه ي حاله الذي يئس منه‬ ‫لفرة طويلة دون س�ؤال من قريب‬ ‫أو بعيد‪.‬‬ ‫بحث عن الهدوء‬ ‫وعند سؤال سند الحربي عن هويته‬ ‫رف�ض‪ ،‬قائ�اً‪ «:‬اس�مي مع�روف‬ ‫ل�دى الدوري�ات اأمني�ة‪ ،‬وا داعي‬ ‫أس�ئلتكم امتك�ررة التي س�تنتهي‬ ‫دون إجاب�ات أو حل�ول معاناتي «‪،‬‬ ‫مطالب�ا ً ي حديث�ه والذب�اب ينتر‬ ‫حول�ه بالتكف�ل أو التوس�ط منحه‬ ‫قطع�ة أرض أو من�زا يعي�ش فيه‬ ‫فيم�ا تبقى من عمره ال�ذي تجاوز‬ ‫(‪)70‬عام�ا‪.‬‬ ‫و قال الحربي» كنت أعيش ي قرية‬ ‫قريبة من الضمري�ة ‪ )80( -‬كيلو‬ ‫م�را رق امدين�ة امن�ورة ‪ -‬قب�ل‬ ‫(‪ )8‬س�نوات‪ ،‬وانتقلت بعدها لعدة‬ ‫أماكن ومواقع مختلفة داخل امدينة‬ ‫امن�ورة‪ ،‬ولكنني لم أج�د الراحة ي‬ ‫تل�ك امواق�ع لخ�وف الن�اس مني‪،‬‬ ‫وأذي�ة أطفاله�م ي‪ ،‬وكذل�ك هروبا‬ ‫من رج�ال اأمن الذي�ن حاروني‬ ‫كث�را‪ ،‬وطالبوا بعودت�ي إى قريتي‬ ‫أو اانتقال أحد الجمعيات الخرية‬ ‫مس�اعدتي «‪ ،‬مضيف�ا ً والدم�وع‬ ‫تنهال من عينيه بأن الحال اس�تقر‬ ‫ب�ه قبل أكثر م�ن (‪ )3‬أعوام ي حي‬ ‫ش�وران‪ ،‬ال�ذي اخت�اره لكونه حيا‬ ‫جديدا وراقيا وهادئ�ا ً ‪ ،‬وا يحتوي‬ ‫عى كثر من اأطفال أو امنازل‪.‬‬ ‫خصوصية «الوانيت»‬ ‫وأثن�اء محاوات « الرق « تصوير‬ ‫منزل�ه « الواني�ت « رف�ض س�ند‬ ‫الحرب�ي ذل�ك بقول�ه ‪ « :‬ه�ذا من‬ ‫خصوصيات�ي وا يح�ق لكم ذلك‪،‬‬ ‫وهذه السيارة منزي ومأواي الوحيد‬ ‫من�ذ (‪ )8‬س�نوات‪ ،‬أن�ام وأعي�ش‬ ‫وأس�مر فيها ‪ ،‬وتحميني من حرارة‬

‫غرفة امعيشة الخاصة ب «سند» ي الطابق العلوي‬ ‫السن‪ ،‬رافضا اإفصاح إن كان لديه‬ ‫زوجة أو أبناء من عدمه ‪.‬‬

‫العقيد فهد الغنام‬ ‫الش�مس‪ ،‬وبرودة اللي�ل «‪ ،‬افتا ً ي‬ ‫حديث�ه بأنه اختار موقعا قريبا من‬ ‫امس�جد امؤق�ت الذي أنش�أه أبناء‬ ‫الحي‪ ،‬اس�تخدامه ل�دورات امياه‪،‬‬ ‫بدا ع�ن الخاء ال�ذي أرهقه طيلة‬ ‫الس�نوات اماضي�ة‪ ،‬وكذل�ك عجزه‬ ‫لتقدمه ي السن ‪.‬‬ ‫منحة أرض‬ ‫وبعد امحاوات امتك�ررة واإلحاح‬ ‫إقن�اع الحرب�ي بتصوي�ر م�أواه‪،‬‬ ‫وافق بشكل خجول‪ ،‬وبدأ ي ترتيب‬ ‫فراش�ه وجلسته الليلية‪ ،‬وقام بفتح‬ ‫اأقفال والساسل التي كان يوصد‬ ‫به�ا ب�اب الس�يارة وحوضه�ا ذا‬ ‫الطابق�ن‪ ،‬موضح�ا ب�أن موافقته‬ ‫أتت فقط مساعدته ي الحصول عى‬ ‫منحة أرض من الدولة‪ ،‬أو سكن من‬ ‫أح�د فاعي الخر‪ ،‬ليب�دأ بها حياته‬ ‫م�ن جديد عى الرغ�م من تقدمه ي‬

‫انتظار الصلوات‬ ‫وش�ارك س�ند امصل�ن م�ن أهاي‬ ‫الحي صاة الظهر‪ ،‬وظل ي امسجد‬ ‫وحيدا بعد نهاية الصاة‪ ،‬يتكئ عى‬ ‫اأرض وتحت ه�واء امكيفات‪ ،‬أما‬ ‫من�ه ي تخزي�ن قليل م�ن الرودة‬ ‫واابتع�اد ع�ن لهي�ب الش�مس‪،‬‬ ‫وعن�د خروجه م�ن امس�جد قال ‪:‬‬ ‫« أنتظ�ر أوق�ات الصل�وات بفارغ‬ ‫الصر لاس�رخاء داخل امس�جد‪،‬‬ ‫وااس�تجمام م�ن الش�مس نهارا‪،‬‬ ‫وكذلك ال�رد القارس ليا «‪ ،‬منوّها‬ ‫بأن حاله هذا أصبح روتينا ً ‪ ،‬مشرا‬ ‫إى أن اأه�اي عرض�وا علي�ه مرارا‬ ‫وتك�رارا الذهاب معهم إى منازلهم‬ ‫لقض�اء ي�وم‪ ،‬أو تن�اول اأطعمة‪،‬‬ ‫وغره�ا‪ ،‬إا أن حي�اءه وطبيعت�ه‬ ‫تمنعه م�ن ذلك‪ ،‬وا يحب أن يكون‬ ‫ثقيا عى أحد ‪.‬‬ ‫فقدان الثقة‬ ‫وحول امس�اعدات الت�ي يجدها أو‬ ‫تق�دم له‪ ،‬أضاف س�ند الحربي أن‬ ‫أهاي الحي يسعون ي كافة اأوقات‬ ‫إى تقديم الطعام والراب وامابس‬ ‫ل�ه‪ ،‬فضا ع�ن تغير فراش�ه بن‬ ‫الف�رة واأخرى‪ ،‬موضح�ا أن إمام‬ ‫مس�جد الح�ي ق�دم له عدي�دا من‬ ‫الخدمات ولكنه رفض ذلك خش�ية‬

‫إمام مسجد الحي يرح «الرق» حياة «سند»‬

‫اإثقال علي�ه‪ ،‬أو إتعابه كونه رجا‬ ‫طاعنا ي الس�ن‪ ،‬ولديه أرة وأبناء‬ ‫أوى أن يكلفهم بدا منه ‪.‬‬ ‫وعند إرار « الرق» ي الحصول‬ ‫ع�ى هويت�ه لاطاع ع�ى بياناته‪،‬‬ ‫أر الحرب�ي ع�ى رفض�ه ذل�ك‪،‬‬ ‫حت�ى يأت�ي الفرج م�ن عن�د الله‬ ‫أوا‪ ،‬ويتس�نى ل�ه الحص�ول ع�ى‬ ‫مأوى‪ ،‬وس�يضطر حينه�ا إخراج‬ ‫هويت�ه التي يحتفظ به�ا ي أدراج‬ ‫منزله ‪ -‬سيارته ‪ ،-‬مؤكدا أن عديدا‬ ‫م�ن فاعي الخ�ر تقدموا ل�ه بغية‬ ‫مس�اعدته‪ ،‬ولكنه�م يرحل�ون بعد‬ ‫تقدي�م الوعود ل�ه‪ ،‬دون عودة‪ ،‬عى‬ ‫الرغ�م من وج�وده ي نفس موقعه‬ ‫منذ س�نوات‪ ،‬مم�ا أفق�ده الثقة ي‬ ‫محبي الخر ‪.‬‬ ‫تعرض لإيذاء‬ ‫وأش�ار الحربي إى أن�ه يتعرض ي‬ ‫كثر م�ن اأوقات لإي�ذاء امعنوي‬ ‫والجس�دي م�ن أطف�ال الح�ي‬ ‫والغرب�اء علي�ه‪ ،‬برم�ي الحج�ارة‬ ‫ع�ى « س�يارته « لي�ا‪ ،‬ومراقبت�ه‬ ‫أثناء نومه‪ ،‬وكذل�ك كثرة امتطفلن‬ ‫الذين يقومون بتصويره بجوااتهم‬ ‫وكامراتهم لتوثيقها‪ ،‬مبينا بقوله ‪:‬‬ ‫« يأت�ون إي وكأنني رجل مش�هور‬

‫(تصوير ‪ :‬محمد امحسن)‬ ‫يلتقط�ون ي الص�ور والفيدي�و‪،‬‬ ‫ويهرب�ون بعيدا كوني ا أس�تطيع‬ ‫اإمس�اكبهم«‪.‬‬ ‫تعنت وإرار‬ ‫و ق�ال إمام مس�جد حي ش�وران‬ ‫امؤقت الشيخ ثياب عبيد ل�« الرق‬ ‫« إن امس�ن س�ند الحرب�ي يقطن‬ ‫بأرض فضاء مجاورة للمسجد منذ‬ ‫أكثر م�ن (‪ )3‬أع�وام‪ ،‬ولكن تعنته‬ ‫وإراره ع�ى العي�ش بس�يارته‬ ‫امتهالكة‪ ،‬جعل اأهاي يستس�لمون‬ ‫مطالبه ورفضه مساعداتهم‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن الحرب�ي يؤدي كاف�ة الصلوات‬ ‫برفقة جم�وع امصل�ن‪ ،‬ويقوم ي‬ ‫كث�ر م�ن أوق�ات الصل�وات برفع‬ ‫اآذان‪ ،‬وخاصة الفجر ‪ .‬ولفت عبيد‬ ‫إى أن آخ�ر ما قدمه اأهاي للحربي‬ ‫هو راع يغطي به حوض س�يارته‬ ‫التي ينام ويعي�ش فيها‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫تآكل ال�راع القديم نتيجة اأمطار‬ ‫وحرارة الشمس وشدة الرياح التي‬ ‫أهلك�ت ال�راع القدي�م‪ ،‬منوها إى‬ ‫أن ح�ال الحربي ا يعجبه وا أهاي‬ ‫الحي الذين بادروا كثرا بتقديم يد‬ ‫العون وامس�اعدة ل�ه‪ ،‬ولكنه ير‬ ‫ع�ى مطالبت�ه بمأوى يوف�ر له من‬ ‫قبل الجهات امعنية الحكومية‪.‬‬

‫جهة ااختصاص‬ ‫وأوض�ح الناط�ق اإعام�ي‬ ‫لرط�ة امدينة امنورة العقيد‬ ‫فه�د الغنام ل�« ال�رق « أنه‬ ‫لي�س من اختص�اص الجهات‬ ‫اأمنية نقل أو متابعة اأشخاص‬ ‫م�ن ه�ذه الفئ�ة‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫الجه�ات اأمنية ترص�د هؤاء ي‬ ‫حال وصل إليها باغ أمني حوله‪،‬‬ ‫أو أن يكون مصدرا للخطورة عى‬ ‫نفس�ه أو أهاي الح�ي أو امنطقة‬ ‫بشكل كامل ‪.‬‬ ‫وأض�اف الغنام بأنه ي حال يعاني‬ ‫هذا الش�خص من م�رض نفي أو‬ ‫غ�ره‪ ،‬ف�إن مس�ؤوليته تق�ع عى‬ ‫هيئ�ة الهال اأحمر الت�ي بدورها‬ ‫تنقله مستش�فى اأمراض النفسية‬ ‫والعقلية ‪.‬‬

‫الحربي يبكي حاله‬

‫أتمن��ى الحص��ول على منحة أرض من الدول�ة‪ ..‬أو س��كن من فاعلي الخير‬

‫يصف ل� «الرق» كيفية بناء منزله‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺃﻓﻌﻰ ﺿﺨﻤﺔ ﺗﺜﻴﺮ ﺭﻋﺐ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﺤﺮﺟﺔ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬

‫اﻷﻓﻌﻰ ﺳﺎﻛﻨﺔ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن(‬

‫أﺛـﺎرت أﻓﻌﻰ ﺿﺨﻤﺔ اﻟﺤﺠﻢ ﻣﺴـﺎء اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ اﻟﻬﻠﻊ‬ ‫ﻟﺪى اﻤـﺎرة اﻟﺴﺎﻟﻜﻦ ﻟﻄﺮﻳﻖ ﻗﺮى اﻟﻌﻨﺜﺮي ﺑﺮاﺣﺔ ﺳـﻨﺤﺎن‬ ‫ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺤﺮﺟﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪا ﰲ ﻣﺪﺧﻞ ﻗﺮﻳﺔ آل ﺑﻘﻌﺎء اﻟﺸـﻤﺎﱄ‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﻟـﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ أﺣـﺪ ﻗﺘﻠﻬﺎ ﻟﺨـﻮف اﻟﻨـﺎس ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ‬

‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻟﺮأﺳـﻬﺎ وذﻳﻠﻬﺎ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺣﺴﺐ ﻛﻼم‬ ‫ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ ﻫﻨﺎك وﻗﺪ اﺳـﺘﻄﺎع اﻟﺸﺎب ﻳﺤﻴﻰ ﻫﺎدي اﻹﺟﻬﺎز‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﺪﻫﺴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرة ﻋـﺪة ﻣﺮات ﺣﺘﻰ ﻓﺎرﻗـﺖ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ رﺻﺪﺗﻬـﺎ ﻛﺎﻣـﺮا »اﻟﴩق« وﻫﻲ ﺳـﺎﻛﻨﺔ ﻋـﲆ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﻐﺮب ﻛﺒـﺎر اﻟﺴﻦ ﻣـﻦ ﺧﺮوﺟﻬﺎ ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺸـﺪﻳﺪ اﻟﱪودة‪ .‬وﻗﺪ ﻃﺎﻟـﺐ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ أﻫﺎﱄ‬

‫ﻗـﺮى آل اﻟﺤﻤﺮي وآل ﺷـﺎﻣﺦ وآل ﻫﻮﻳﺞ‬ ‫وآل ﻋﻴﻔﺔ ﺑﺈﻧﺎرة ﻗﺮاﻫﻢ ﻟﻜﺸـﻒ اﻟﺰواﺣﻒ‬ ‫واﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت اﻟﻀﺎﻟـﺔ واﻤﺠﻬﻮﻟﻦ‪ .‬وﻳﻄﻠﻖ‬ ‫أﻫﺎﱄ اﻟﺠﻨﻮب اﺳﻢ )اﻟﺤﻴﺔ واﻟﻀﺠﻌﻴﺔ( ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻓﻌﻰ واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﺧﻄﺮ أﻧﻮاع اﻟﺜﻌﺎﺑﻦ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺼﻞ اﻷﺳﻮد واﻟﺘﻲ ﺗﻜﺜﺮ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻣﺮاﻓﻘﻮن‪ :‬اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﻀﺒﻄﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل وﻣﺘﻤﺴﻜﺔ ﺑﺤﺠﺎﺑﻬﺎ‬

‫ﻣﺒﺘﻌﺜﺎﺕ ﻳﺘﺨﻠﺼﻦ ﻣﻦ »ﺳﻄﻮﺓ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ« ‪ ..‬ﻭﻳﻌﺘﻤﺪﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻔﺴﻬﻦ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﺀ ﺣﻮﺍﺋﺠﻬﻦ‬ ‫واﺷﻄﻦ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﺪوﳾ‬ ‫ﺗﻌـﺪت ﻣﻨﺎﻓـﻊ اﻻﺑﺘﻌـﺎث اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺷـﻜﻞ ﻧﻘﻄﺔ ﻓﺎرﻗـﺔ ﰲ ﺣﻴﺎة ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺜـﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺎت‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻤـﺮأة ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻣﺨﺪوﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒـﻞ وﱄ أﻣﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴـﻊ اﻟﻘﻴـﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﺮاﺟﻌـﺎت ﰲ اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك إﻻ ﺑﺤﻀـﻮر وﱄ أﻣﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺗﻌﻴﺶ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻦ ﺣﻴﺎة ﺳـﻄﺤﻴﺔ ﺗﺸﻮﺑﻬﺎ اﻟﺮﺗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻤﻠﻞ‪.‬‬ ‫اﻧﻀﺒﺎط وﺟﺪﻳﺔ‬ ‫وﺑﺎﺗـﺖ ﻣﻌﻈﻤﻬﻦ اﻟﻴـﻮم ﰲ ﺑﻠﺪ اﻻﺑﺘﻌﺎث‬ ‫ﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﻘﻮم ﺑﻘﻀـﺎء ﺣﻮاﺋﺠﻬﺎ وﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻔﺴﻬـﺎ ﰲ ﻛﻞ ﺻﻐـﺮة وﻛﺒـﺮة‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﺴﻜﺔ ﺑﺪﻳﻨﻬﺎ وﺣﺠﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬راﺳﻤﺔ أروع‬ ‫اﻷﻣﺜﻠـﺔ ﻟﻠﻤـﺮأة اﻤﺴﻠﻤﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺷـﻜﻞ‬ ‫ﺗﻐﺮا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ ﺳﻠﻮﻛﻬﻦ وأﺻﺒﺤﻦ ﻳﻌﺸﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬـﻦ ﺑﻜﻞ ﺟﺪﻳـﺔ واﻧﻀﺒـﺎط‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺣﻘﻘـﻦ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻹﻧﺠـﺎزات اﻟﺘﻲ ﻋﺠﺰ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻗﺮاﻧﻬـﻦ اﻟﺮﺟﺎل ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻷﻧﻈﻤﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﰲ ﺑﻠﺪ اﻻﺑﺘﻌﺎث‬ ‫وﻳﺘﺤﺘـﻢ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﺷـﺨﺺ أن ﻳﻘﻮم ﻫﻮ‬ ‫ﺑﺨﺪﻣﺔ ﻧﻔﺴﻪ ﺳﻮاء أراد ﺧﺪﻣﺎت ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫أو ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ أو ﻣﺮاﺟﻌﺎت ﻟﺒﻌﺾ اﻤﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘـﻮل أم ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ إﺣـﺪى اﻤﺒﺘﻌﺜﺎت إن‬ ‫ﻧﻈـﺮة اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻤﺮأة‬ ‫ﻫﻨﺎ ﺗﻘـﻮم ﺑـﻜﻞ ﳾء‪ ،‬وﻫﻲ ﻣـﻦ ﺗﺨﺪم‬ ‫ﻧﻔﺴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻣﻦ ﻳﻘـﻮم ﺑﺈﻳﺼﺎل أوﻻدي‬ ‫إﱃ اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻣﻦ ﻳﻘﻮد اﻟﺴﻴﺎرة‪ ،‬وأﻧﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺬﻫﺐ ﺑﻘﻀﺎء وﴍاء ﺣﺎﺟﺎت اﻤﻨﺰل‬ ‫ﻃﺒﻌﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻨﺎوب ﻣﻊ زوﺟﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺘﻌﺎون‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻀﺎء وﺗﺴﻴﺮ أﻣـﻮر اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ‬ ‫ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ أﺷﺨﺎص‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺎواة ﺗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛﺖ اﻤﺒﺘﻌﺜﺔ ﺳـﺎرة‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻗﺪﻣـﺖ ﻣﻊ ﺷـﻘﻴﻘﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﺗﺪرس‬ ‫ﻫـﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ وﻫﻮ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﺗﻘـﻮم ﺑﺮﻛﻮب اﻟﺒـﺎص وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً اﻟﻘﻄﺎر‬ ‫ﺑﻤﻔﺮدﻫـﺎ ﻟﻠﺬﻫﺎب إﱃ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﴩاء ﺣﺎﺟﻴﺎﺗﻬـﺎ وأﻏﺮاض اﻤﻨﺰل‬ ‫دون اﻟﺘﻌـﺮض ﻤﻀﺎﻳﻘـﺎت اﻟﺒﺎﺋﻌـﻦ أو‬ ‫ﻧﻈـﺮات اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻴﺎة ﻫﻨﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻤﺮأة ﻛﺎﻟﺮﺟﻞ ﰲ ﻛﻞ ﳾء ﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻤﴤ ﻗﺎﺋﻠـﺔ إن اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ وأﻛﺜﺮ ﺟﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪث ﺷﻘﻴﻘﻬﺎ‬ ‫أﻣﺠﺪ ﻟـ“اﻟـﴩق“ ﻋﻦ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﺴﻤـﺢ ﻷﺧﺘـﻪ ﺑﺎﻟﻘﻴـﺎم ﺑﻬـﺬه اﻷﻣﻮر ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻧﻈﺮا ً ﻟﻨﻈـﺮة اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻷوﺿـﺎع ﻫﻨـﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﻞ‬ ‫ﻳﺤـﱰم اﻤﺮأة واﻟﺠﻤﻴﻊ ﻫﻨـﺎ ﻳﻌﻴﺶ ﺣﻴﺎة‬

‫ﻣﻨﻀﺒﻄـﺔ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻟﴫاﻣـﺔ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ‬ ‫وﴎﻳﺎﻧﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ دون اﺳﺘﺜﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﺟﻬﻞ ﺑﺎﻟﻘﻮاﻧﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﺗﻘـﻮل اﻤﺒﺘﻌﺜـﺔ أم أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻗﺪﻣﺖ ﻣﻊ واﻟﺪﻫﺎ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺘﺨﻮﻓﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﴚء‪ ،‬ﻓﻮاﻟﺪي ﻛﺎن ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﳾء ﺑﻌﺪ ﻗﺪوﻣـﻲ إﱃ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﺠﻬـﲇ ﺑﺎﻟﻘﻮاﻧـﻦ‪ ،‬أم اﻟﻴـﻮم ﻓﻘـﺪ ﺗﻐﺮ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﻓﺄﺻﺒﺢ واﻟﺪي ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲇ ﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﺣﻮاﺋﺞ اﻤﻨﺰل وﻗﻀﺎء ﺣﻮاﺋﺠﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻣﻦ‬ ‫أذﻫﺐ إﱃ اﻟﺒﻨﻚ ﻹﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻲ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎرة واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺄﻣﻮري‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ واﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺒﻌـﺪ ﻗﺪوﻣﻲ إﱃ‬ ‫ﻫﻨـﺎ ﺗﻐﺮت ﻧﻈﺮﺗـﻲ ﻋﻦ اﻟﺤﻴـﺎة ﺗﻤﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺎت‬ ‫ﻳﺄﺗﻦ إﱃ أﻣﺮﻳﻜﺎ دون ﻣﺤﺮم‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸﻬﺪة‬ ‫ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ اﻻﺑﺘﻌﺎث ﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻤـﺮأة ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻤﻔﺮدﻫﺎ وﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﳾء ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ ﺗﺴﻠﻂ اﻟﺮﺟﻞ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺪ وﺻﻔﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ واﻟﺪﻫﺎ أﺑﻮأﻳﻤﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻘﻮل إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺮأة‬ ‫ﻣﺘﻤﺴﻜﺔ ﺑﺤﺠﺎﺑﻬﺎ ﻓﻼ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﺸـﻜﻠﺔ إذا‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻘﻀﺎء ﺣﻮاﺋﺠﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﺒﺘﻌﺜـﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺎت ﻳﺮﺳـﻤﻦ‬ ‫ﻟﻮﺣـﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ راﺋﻌـﺔ وﻣﴩﻓـﺔ ﻟﺒﻠﺪﻫﻦ‬ ‫ﺑﺘﻤﺴﻜﻬـﻦ ﺑﺪﻳﻨﻬـﻦ واﻧﺪﻣﺎﺟﻬـﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫اﻤﺒﺘﻌﺜﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻳﻌﺘﻤﺪن ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻬﻦ ﰲ أﻣﻮرﻫﻦ ﻛﺎﻓﺔ‬

‫ﻗﺼﻮﺭ ﺍﻷﻓﺮﺍﺡ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ..‬ﺗﻌﻴﺶ ﺣﺎﻟﺔ »ﺑﻴﺎﺕ ﺷﺘﻮﻱ«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺷﻌﺎع اﻟﻔﺮﻳﺢ‬

‫ﻋﺰوف ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﺣﺎﺋﻞ ﻋﻦ إﻗﺎﻣﺔ اﻷﻋﺮاس ﰲ اﻟﺸﺘﺎء‬

‫ﺗﻌﻴﺶ ﻗﺼـﻮر اﻷﻓـﺮاح ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﺣﺎﻟﺔ »ﺑﻴﺎت ﺷـﺘﻮي« ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﱰة‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ دﺧﻮل ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬ورﻏﻢ أن ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻳﺮون أن‬ ‫اﻟﺰواج ﺧـﻼل اﻟﺸـﺘﺎء أﻛﺜﺮ ﺗﻮﻓﺮا‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻤﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ وﺿﺢ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﻨﺰي »اﻟﻨﺎس ﻻﺗﻔﻀﻞ اﻟﺰواﺟﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺘﺎء ﺑﺴﺒﺐ ﺑـﺮودة اﻟﺠـﻮ وﻳﺮون‬ ‫أﻧﻪ وﻗﺖ ﻏﺮ ﻣﻨﺎﺳـﺐ ﻹﻗﺎﻣـﺔ اﻟﺰواﺟﺎت‬ ‫واﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﺠﻌـﻞ ﻗﻴﻤﺔ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷﻓـﺮاح ﺗﻘـﻞ ﻓﻨﺠـﺪ أن أﺟـﻮر ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺎت وﻗﺼـﻮر اﻷﻓـﺮاح ﺗﻨﺨﻔـﺾ‪،‬‬

‫واﻟﻨﺎس ﻋﺎﻣـﺔ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ اﻟﺰواﺟﺎت‬ ‫ﰲ اﻹﺟـﺎزات أﻛﺜـﺮ وﺧﺎﺻـﺔ اﻹﺟـﺎزة‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴـﺔ ﻣـﻊ أﻧﻪ ﰲ اﻟﺸـﺘﺎء ﻳﻜﻮن أوﻓﺮ‬ ‫واﻟﻠﻴـﻞ أﻃﻮل وﻟﻜﻦ رﻏﺒـﺔ اﻟﻨﺎس ﺗﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ«‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ اﻤـﴩف ﻋـﲆ ﻗـﴫ اﻟﺴـﻼم‬ ‫»ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺮﻛـﻮد ﻫـﺬه ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ ﺑﺴﺒـﺐ‬ ‫اﻟﺸـﺘﺎء وﻣﺎ ﻳﻤﺮ ﻋﲆ ﻗﺎﻋـﺎت اﻷﻓﺮاح ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻠﺔ اﻟﺤﺠﻮزات اﻋﺘﺪﻧـﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧـﺮة‪ ،‬ﻣـﻊ أﻧـﻪ ﰲ اﻟﺴﺎﺑـﻖ ﻟـﻢ ﻳﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﺸﺘﺎء ﻣﻦ إﻗﺎﻣﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت وﺣﺘﻰ ﰲ ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻷﺿﺤـﻰ ﺗﻘﻞ أﻳﻀﺎ ً وﻳﻜـﻮن ﻟﻴﺲ ﻛﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻔﻄـﺮ اﻟـﺬي ﻳﺘﺴﺎﺑﻖ اﻟﻨـﺎس ﺑﺎﻟﺤﺠﺰ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺼﻴﻒ ﻻﺗﺨﻠﻮ أي ﻗﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪،‬‬

‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ورﺟﺎﻟﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ واﺑﺪاع‬

‫ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺼﻴﻒ واﻹﺟﺎزة وﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺣﺠﺰ ﻟﺰواﺟﻪ ﰲ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﻣﻦ اﻵن«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ اﻤﴩف ﻋﲆ ﻗﴫ اﻟﺮوﺷﻦ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ أن ﺑﺮودة اﻟﺠﻮ ﻟﻴﺴﺖ اﻟﺴﺒﺐ ﻓﻘﻂ‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ »إن أﻏﻠـﺐ اﻟﻌﻮاﺋﻞ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻃﻠﺒﺔ‬ ‫وﻫـﺬا ﻣﺎﻳﻌﻴﻘﻬـﻢ ﻣـﻦ إﻗﺎﻣـﺔ زواﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻓﺼـﻞ اﻟﺸـﺘﺎء وﺧﺎﺻـﺔ أن اﻟﺸـﺘﺎء‬ ‫ﻻﻳﺘﻀﻤﻦ أي إﺟﺎزات‪ ،‬ﺳﻮى اﻟﻌﴩة أﻳﺎم‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن اﻟﻌﺮوﺳـﻦ وﻫﻢ‬ ‫اﻷﻫﻢ ﰲ اﻤﺴﺄﻟﺔ ﻻﻳﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻬﻤﺎ ﺧﻴﺎرات‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة ﻟﻘﻀﺎء ﺷﻬﺮ اﻟﻌﺴﻞ واﻻﺳﺘﻤﺘﺎع‬ ‫ﺑﻪ ﰲ اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬ﻋﲆ ﻋﻜـﺲ اﻟﺼﻴﻒ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺨﻴـﺎرات ﻓﻴـﻪ ﻛﺜﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷوروﺑﻴﺔ«‪.‬‬

‫» ﻓﻴﻠﻜﺲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺃﻭﻝ ﻓﻴﻠﻢ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻋﻠﻤﻲ ﻗﺼﻴﺮ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﺑـﺪأ اﻤﺨـﺮج اﻟﺸـﺎب أﻣﺠـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺮي اﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺼﻮﻳـﺮ‬ ‫أول ﻓﻴﻠﻢ ﺳـﻌﻮدي ﻋﻠﻤـﻲ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫» ﻓﻴﻠﻜـﺲ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ « ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻳﺴﺘﻌﺮض اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺻﺎﺣﺒـﺖ اﻟﻘﻔﺰة اﻟﺸـﻬﺮة« ﻗﻔﺰة‬ ‫ﻓﻴﻠﻜـﺲ« واﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﻔﻴﺰﻳـﺎء واﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻟﻔﻴﺰﻳـﺎء اﻟﺘـﻲ ﺻﺎﺣﺒـﺖ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﻔﺰة‬ ‫وﺳـﻮف ﻳُﻌـﺮض اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﺑﻤﺸـﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ ﰲ إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻋـﱪ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻒ ﺧﻠـﻒ اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤـﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﻛﺘـﺐ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻧـﺎﴏ اﻟﻠﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻌﻠـﻢ ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ ذات اﻟﺼـﻮاري ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ووﺋﺎم اﻟﺪرﻳـﺲ‪ ،‬وراﺟﻊ‬

‫اﻟﻨﺺ ﻋﻠﻤﻴﺎ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺴﻌﻮدي ﻷوﻤﺒﻴﺎد‬ ‫اﻟﻔﻴﺰﻳـﺎء اﻟـﺪوﱄ ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮرﻧﺠـﻢ‬ ‫اﻟﺤﺼﻴﻨﻲ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮف واﻟﺪﻛﺘﻮرة رﻳﻢ اﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ وﻛﻴﻞ‬ ‫ﻋﻤﺎدة اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺷـﻄﺮ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت وﻫﻨﺪ اﻟﺪوﴎي ﻣﴩﻓﺔ‬ ‫ﻣﻮﻫﻮﺑـﺎت ﺑـﻮزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫وﻃﻼل اﻟﺮﺷـﻴﺪي اﻤﻌﻠﻢ ﺑﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ دﻗـﻖ اﻟﻨﺺ ﻋﻠﻤﻴـﺎ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﻔﻴﺰﻳﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌـﻮدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر زﻳﻦ ﻳﻤﺎﻧـﻲ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻤﻴّـﺰ اﻟﺒﺤﺜﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن‪ ،‬وﻳﺤﻈﻰ اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺆﺳـﺴﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ورﺟﺎﻟﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑـﺪاع‪ .‬واﻟﻔﻴﻠﻢ ﻣـﻦ ﺗﻤﺜﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺪﻧـﺎن واﻟﻄﻔﻞ رﺿﻮان‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ و ﻧﺎﴏ اﻟﻠﺤﻴﺎﻧـﻲ وﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﻨﻜﻨﺪز ﻹﻧﺘﺎج اﻷﻓﻼم ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻹﻧﺘﺎج ﺣﺰام اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‪.‬‬

‫اﻤﺨﺮج ﻳﻮﺟّ ﻪ اﻤﻤﺜﻠﻦ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺍﻟﻌﻤﺪﺓ ﺍﻟﺮﻭﻳﻠﻲ‪ :‬ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻌﻤﺪﺓ‬ ‫ﻻ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑـ »ﺩﻭﺍﻣﻪ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ«‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻤﺘﻌﺐ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻋﻤـﺪة اﻟﺤﻲ ﰲ ﺗﺒﻮك‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﺤـﻲ‪ ،‬وأﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫اﻟﺸﺨﺺ اﻟﺬي ﻳﻌﺮف أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 80%‬ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﺣﻴﻪ‬ ‫وﻫـﻮ اﻟـﺬي ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺎﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﻋﻤﻦ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻌﺮﻳـﻒ‪ ،‬وﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻟﻌﻤـﺪة ﺳـﻌﻮد ﻣﻔﻠـﺢ‬ ‫اﻟﺮوﻳـﲇ ﺧﺮﻳـﺞ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس إﻋـﻼم‪ ،‬إن‬ ‫ﻋﻤـﻞ اﻟﻌﻤـﺪة ﻻﻳﻨﺘﻬـﻲ ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟـﺪوام اﻟﻴﻮﻣﻲ ﺑﻞ ﻳﻤﺘـﺪ ﻟﻄﻮال‬ ‫ﻳﻮﻣﻪ ﻣﻦ ﺗﺼﺎدﻳـﻖ وﺗﻌﺎرﻳﻒ ﰲ‬ ‫اﻤﻨـﺰل اﻟﺨﺎص ﺑـﻪ ﺣﻴﺚ ﴏّ ح‬ ‫ﻟﻨـﺎ أن ﻣﻬﺎم اﻟﻌﻤـﺪة ﺗﻨﻘﺴﻢ إﱃ‬ ‫اﻤﻬﺎم اﻹدارﻳﺔ ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫واﻤﺸـﺎﻫﺪ‪ ،‬وإﺻـﺪار اﻟﺘﻌﺎرﻳﻒ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﻘـﻊ ﰲ ﺣﻜﻤﻬـﺎ واﻻﺣﺘﻔﺎظ‬ ‫ﺑﺴﺠـﻼت ﻋـﻦ ﺳـﻜﺎن اﻟﺤـﻲ‬ ‫وﺣﺮﻛـﺔ ﺗﻨﻘﻼﺗﻬـﻢ وﺗﺪوﻳـﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼﺪر ﻋﻨﻪ ﻣﻦ وﺛﺎﺋﻖ ﰲ ﺳﺠﻼت‬ ‫ﻟﺪﻳـﻪ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺮﺟـﻮع إﻟﻴﻬﺎ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ وإﺛﺒـﺎت ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻮﻻدة‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﻳﺘﻮﱃ اﻟﻌﻤﺪة اﻤﻬﺎم اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻷﻣﻮر اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ‬ ‫داﺋـﺮة اﺧﺘﺼﺎﺻـﻪ ﻣـﻦ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫وﺣـﻮادث وﺗﴫﻓﺎت ﻣﺸـﺒﻮﻫﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻠﻴـﻎ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻓـﻮرا ً واﻟﺘﺤـﺮي ﻋـﻦ ﻣﺠﻬـﻮﱄ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳـﺔ واﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﺑﺼﻔﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ أﻣﺎﻛﻦ إﻗﺎﻣﺘﻬﻢ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺆوﻳﻬـﻢ أو‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ‪ ،‬واﻹﺑﻼغ ﻋﻨﻬﻢ وﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﺣﻴـﺎزة وﺣﻤﻞ اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﻧﻮاﻋﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ وﺟـﻮد‬ ‫ﺗﺼﺎرﻳﺢ ﻣـﻊ ﺣﺎﻣﻠﻴﻬﺎ‪ .‬ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﻣﺮاﻗﺒﺔ ذوي اﻟﺴﻮاﺑﻖ‬ ‫واﻤﺠﺮﻣـﻦ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓـﺔ أوﻛﺎرﻫﻢ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﺘـﻮﱃ إﺣﻀﺎر‬ ‫واﻹﺑـﻼغ ﻋﻨﻬﻢ‪،‬‬

‫اﻟﻌﻤﺪة ﺳﻌﻮد اﻟﺮوﻳﲇ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﻦ‪ ،‬وأﻳﻀـﺎ ﻣﺴﺎﻋـﺪة‬ ‫ﻣﻨﺪوﺑﻲ اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻻﻟﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻘـﺮ إﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ وأي‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻬـﺎم اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴﻨـﺪ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺪة‪ ،‬واﻤﻬـﺎم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺻـﻼح اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻦ ﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺤـﻲ واﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﺤـﺮي ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻘـﻲ اﻤﻌﺎﺷـﺎت واﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬واﻟﺮﻓﻊ ﻋﻨﻬﻢ ﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﺘﺪﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ أو ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻟﺼﻠﺢ ﻟﺤﻞ اﻤﺸﻜﻼت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺤﺪث ﺑﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘـﻪ ّ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺮوﻳـﲇ أن‬ ‫ﻣﻘـﺮ ﻋﻤﻠـﻪ ﰲ ﻃﺮﻳـﻒ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ‬ ‫ﻋﻤـﻞ اﻟﻌﻤﺪة ﻳﻤﺘﺪ ﻃـﻮال اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻛﺜﺮة ﻣﺮاﺟﻌﻴﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﺪوام‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﻋﻤـﻞ اﻟﻌﻤﺪة‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻛﺎﺗﺒﻦ وﻣﺮاﺳﻞ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺘﻮﻓﺮﺣﺎﻟﻴـﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ﺗﺤﻘﻘﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﻌﺎﺟﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻋﻤﺪﺗـﻦ ﻟﻄﺮﻳﻒ ﻟﻠﺤـﻲ اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻀﻢ ﺳـﺒﻌﺔ أﺣﻴـﺎء ﻋﻤﺪة‬ ‫واﺣﺪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻵﺧﺮ ﻟﻠﺤﻲ اﻟﴩﻗﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﺳـﺘﺔ أﺣﻴـﺎء‪ ،‬وﻳﻘﻮل‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﻣﻔﻠﺢ اﻟﺮوﻳﲇ إﻧﻨﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﺪة ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻜﺜـﺮة اﻤﺮاﺟﻌﻦ إذ‬ ‫ﻳﺼـﻞ ﻋﺪدﻫﻢ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﻮاﺣﺪ إﱃ‬ ‫ﺛﻼﺛﻤﺎﺋﺔ ﺷﺨﺺ‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫»ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻋﻠﻲ«‪ ..‬ﺍﻹﺩﻣﺎﻥ ﻗﺎﺩﻩ ﻟﻠﻀﻴﺎﻉ ‪ ..‬ﻭﺃﻋﺎﺩﻩ ﺻﻮﺕ »ﺍﻷﺫﺍﻥ« ﻟﺤﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﻗﺼﺘﻲ‬

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﺤﺸﺪ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﻈﺮﻳﻦ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫واﺳـﺘﻤﻌﺖ إﱃ ﻧﻘـﺎش دار ﺣـﻮل رﻓـﻊ اﻟﻮزارة رﺳـﻮم‬ ‫رﺧﺼﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ إﱃ أﻟﻔﻦ وﺧﻤﺴـﻤﺎﺋﺔ رﻳﺎل ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‪ .‬واﻟﻜﻞ ﻳﻌﺮف أن اﻟﻘﺮارات اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺪر ﺑﺠﻤﻊ أﻣﻮال‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻢ اﻟﱰاﺟﻊ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن اﻤﺪاﻓﻌـﻦ ﻋـﻦ اﻟﻘـﺮار رأوا ﻓﻴﻪ ﻓﺨـﺮا ً ﻋﻈﻴﻤﺎ ً‬ ‫واﻧﺘﺼـﺎرا ً ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﻌﻠـﻢ ﻓﻴﻪ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻨـﺎس أن اﻟﻘـﺮار ﻻ ﻳﺨـﺪم ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻓﺈن ﻗﺎﻟﻮا إﻧﻪ ﻳﺪﻓﻊ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨﺸﺄه إﱃ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن ذﻟـﻚ ﻟﻦ ﻳﺤﺪث ﻟﻌـﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻌﻤﺎل ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﺟﺪا ً ﻣﻦ اﻤﻬﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﺳﻴﺪﻓﻊ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة إﱃ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫وﻫﻤﻲ ﻟﺘﺠﻨﺐ دﻓﻊ ﻣﺎ ﻗﺮرﺗﻪ وزارة اﻟﻌﻤﻞ أو ﻳﻮﻇﻒ أﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺑﺮواﺗـﺐ أﻗﻞ ﺑﻜﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻜـﻮن رواﺗﺒﻬﻢ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ وﺗﺄﻣﻴﻨﻬﻢ أﻋـﲆ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﺄﻣﻦ ﻋﲆ اﻷﺟﻨﺒـﻲ ﺑﻮاﻗﻊ ‪% 2‬‬ ‫ﻣﻦ راﺗﺒﻪ ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺴﻌﻮدي ‪.% 20‬‬ ‫إذا ﻓﺎﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻋﺒـﺎرة ﻋـﻦ ﴐاﺋﺐ ﻋـﲆ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤﻞ أن‬ ‫ﻳﺪﻓﻌﻬﺎ وﻻ ﻏﺮ‪ ..‬وﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻓﺈن ﻟﺪي ﺳـﺆاﻻ ً أود أن أﴍك‬ ‫اﻟﻘـﺮاء ﰲ اﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ إﺟﺎﺑﺔ ﻟـﻪ وﻫﻮ‪ :‬ﻣﺎذا ﻟـﻮ أن ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ﻣﻨﺸـﺄة ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻮﻇﻒ ﺳـﻌﻮدي ووﻇﻒ آﺧـﺮ ورﻏﺐ ﰲ دﻋﻢ‬ ‫ﺻﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻪ ﻧﺪﻋـﻢ اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ أﻣﺎ اﻟﻘﺪﻳﻢ اﻟﺬي ُ‬ ‫ﺳـﺠﱢ ﻞ ﰲ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻼ‬ ‫دﻋـﻢ ﻟـﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﺘﻤـﺪ إﻻ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻠﺠﻨـﺔ وﻟﻴﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺘﺤﺎﻗﻪ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ؟‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫ﺑﺪأت ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺳـﻠﻤﺎن ﻋﲇ‪ ،‬ﻣﻊ رﻓﺎق‬ ‫اﻟﺴـﻮء ﻋﻨﺪ ﺑﻠﻮﻏﻪ ﺳﻦ اﻤﺮاﻫﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺎ‬ ‫أن ﺑﻠـﻎ ‪14‬ﻋﺎﻣـﺎ ﺣﺘـﻰ ﺗﻤـﺮد ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺼﺎﺋـﺢ واﻟﺪﻳـﻪ ﺑﺤﺠـﺔ اﻟﺮﺟﻮﻟـﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺜﺒـﺖ ذﻟـﻚ ﻟﻨﻔﺴـﻪ اﺗﺠـﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻦ‪ ،‬وﻛﱪ ﺗﻤﺮده ﻣﻌﻪ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ وﺻـﻞ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ إدﻣﺎن اﻤﺨﺪرات‪،‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل »ﺗﻬﺪﻳﺪ واﻟﺪي زادﻧـﻲ ﻋﺼﻴﺎﻧﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﻤـﺮي ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز اﻟـ ‪18‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﺑﻌـﺪ أن ﺑﻠﻐﺖ اﻟـ ‪ 21‬ﺳـﺎﻋﺪﻧﻲ‬ ‫واﻟـﺪي ﰲ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﻋﻤـﻞ‪ ،‬وﻋﻤﺪ‬ ‫ﻟﺘﺰوﻳﺠﻲ‪ ،‬ﻋﲆ أﻣﻞ أن ﻳﺴـﺘﻘﻢ ﺣﺎﱄ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻲ وﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﺗﺘﺒﻌﺖ ﻫﻮى ﻧﻔﴘ«‪.‬‬ ‫أﻧﺠﺐ ﻃﻔﻼ‬ ‫وأﺷـﺎر أن ﻣﺤـﺎوﻻت زوﺟﺘـﻪ ﻟـﻢ‬ ‫ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻹﺑﻌﺎده ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻹدﻣﺎن‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ إﻧﺠﺎﺑﻪ ﻃﻔﻠﻪ اﻷول‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﺑﻘﻲ‬

‫ﻋﲆ ﻓﺴﺎده‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻧﺸﺐ ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ‬ ‫أﻋﺰ ﺻﺪﻳﻖ ﺳـﻮء ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬي ﻓﻀﺢ‬ ‫أﻣـﺮه‪ ،‬ﻟﻴﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﻦ ﻟﻴﻠـﺔ وﺿﺤﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣﺮﻣـﻲ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻋـﺮف ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬وذاق ﻣـﺮارة اﻟﻨـﺪم واﻟﻀﻴﺎع‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻗﴣ ﺳـﻨﺔ وﻧﺼﻒ ﺧﻠﻒ اﻟﻘﻀﺒﺎن‪،‬‬ ‫وﺧﴪ ﻋﻤﻠﻪ وﺳﻤﻌﺘﻪ وﺣﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫أذان اﻟﻔﺠﺮ‬ ‫اﻧﻘﻀﺖ ﻣﺪة ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺳﻠﻤﺎن‪ ،‬وﺧﺮج‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬وﻛﺎن ﻻﻳﺰال ﺗﺎﺋﻬﺎ ً ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪،‬‬ ‫وﺿﺎﻗﺖ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﰲ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﺣﺘﻰ أوﺷـﻚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻮدة ﻟﻺدﻣﺎن‪ ،‬إﻻ أن ﺗﺴﻠﻞ ﺻﻮت أذان‬ ‫اﻟﻔﺠﺮ إﱃ أذﻧﻪ ﻳﻮﻣﻴﺎ وﻫﻮ ﻋﺎﺋﺪ إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﺳـﺒﺒﺎ ﰲ إﻳﻘـﺎظ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻄﻴـﺐ‬ ‫ﺑﺪاﺧﻠـﻪ‪ ،‬وﺑﻘﻲ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺤﺎل أﺳـﺒﻮﻋﺎ‬ ‫أو أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺟـﺎء اﻟﻴﻮم اﻟﺬي وﺟﺪ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﺑﻨـﻪ ﻳﻨﺘﻈﺮه ﻋﻨﺪ ﺑـﺎب اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻳﺮدد ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻪ اﻤﺆذن ﺑـﱪاءة‪ ،‬ﺛﻢ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ واﻟﺪه‬ ‫أن ﻳﺄﺧﺬه إﱃ ﺣﻴﺚ ﻳﺴﻤﻊ اﻟﺼﻮت‪.‬‬

‫ﻗﻠﺐ ﺗﺎﺋﺐ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﺑـﺮاءة ﻫـﺬا اﻟﻄﻔـﻞ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ إﻋﺎدة ﺳـﻠﻤﺎن ﻟﻨﻔﺴـﻪ وﺣﻴﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺨﻼص ﻣـﻦ دواﻣﺔ اﻟﻀﻴـﺎع‪ ،‬ﻓﻤﺎ أن‬ ‫دﺧﻞ اﻤﺴـﺠﺪ ﺣﺘـﻰ ﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺑـﺪأ ﻳﺪﻋﻮ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻘﻠﺐ ﺗﺎﺋـﺐ أن ﻳﻔﺘﺢ ﻟﻪ أﺑـﻮاب رﺣﻤﺘﻪ‬ ‫وﻣﻐﻔﺮﺗـﻪ‪ ،‬وﻳﺼﻠـﺢ أﻣﺮه‪ ،‬ﻓﻤـﺎ ﻫﻮ إﻻ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﺣﺘﻰ ﺗﺼﺎﻟﺢ ﻣﻊ أﴎﺗﻪ‪ ،‬وﻋﺮض‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﺧﺎﻟـﻪ أن ﻳﻔﺘـﺢ ورﺷـﺔ ﻹﺻﻼح‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻜﻮن ﴍﻳـﻜﺎ ً ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺠﻬﺪه‪ ،‬وﻟﻪ ﻧﺼﻒ ﺻﺎﰲ اﻷرﺑﺎح‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ درس اﻤﻴﻜﺎﻧﻴـﻜﺎ ﻗﺒـﻞ ﺳـﺠﻨﻪ‬ ‫ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻣﻬﻨﺔ ﻣﺤﺒﺒﺔ ﻟﻨﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻓﺘﻮﻛﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠـﻪ وﺑﺪأ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ورﺷـﺘﻪ اﻟﺼﻐﺮة‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ أﺻﺒﺤـﺖ ﺑﻌﺪ ﻣﺪة ﻣﻠﻜـﻪ وﺣﺪه‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ اﺷـﱰى ﻧﺼﻴﺐ ﺧﺎﻟﻪ ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﺳـﻠﻤﺎن »ﻫـﺬا ﻣﺎ ﻛﻨـﺖ أﺑﺤﺚ‬ ‫ﻋﻨﻪ‪ ،‬وأﺣﻤﺪ اﻟﻠﻪ أن ﻣﻨﺤﻨﻲ اﺳـﺘﻘﺮاري‬ ‫وﻫﺪاﻧﻲ ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺻﻼﺣﻲ«‪.‬‬

‫»ﻣﺨﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﻐﻀﺎﺀ« ﺣﺮﻛﺔ ﺩﺍﺋﻤﺔ ‪ ...‬ﻭﺃﺟﻮﺍﺀ‬ ‫ﺧﻼﺑﺔ ﻣﻤﺰﻭﺟﺔ ﺑـ »ﺯﺧﺎﺕ ﺍﻟﻤﻄﺮ«‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﺳـــﺘﺎﻳــــﻞ‬

‫أﺿﺤﺖ ﻣﺘﻨﺰﻫﺎت اﻟﻐﻀﺎء ﰲ ﻋﻨﻴﺰة ﺗﻌﺞ‬ ‫ﺑﻤﺮﺗﺎدﻳﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻓﻦ ﺑﻨﺎء اﻤﺨﻴﻤﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤﺖ اﻟﺰوار ﻣﺘﻌﺔ اﻟﺤﻀﻮر ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت داﺧﻞ ﻫﺬه اﻤﺨﻴﻤﺎت‪.‬‬ ‫ﰲ ﻣﺘﻨﺰﻫﺎت اﻟﻐﻀﺎء ﻳﺘﻌﻠﻢ اﻟﻄﻔﻞ أﻣﻮرا‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪة ﰲ ﻓﻨـﻮن ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻄﺒـﺦ‪ ،‬وﻋﻤـﻞ‬ ‫اﻟﻘﻬـﻮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﻨﺎر‪ ،‬واﻟﺸـﺎي اﻤﺘﺰن‬ ‫ﺑﺴﻜﺮه اﻤﻌﺘﺪل‪ .‬اﻤﻮاﻃﻦ ﻃﻼل اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻜﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰة ﻳﻘـﻮل إن ﻣﺘﻨﺰﻫﺎت‬ ‫اﻟﻐﻀﺎء ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﻠﻤﺘﻌﺔ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﻟﺘﻌﻠﻢ ﻓﻨﻮن‬ ‫اﻟﻄﺒـﺦ‪ ،‬وﻋﻤـﻞ اﻟﻘﻬﻮة واﻟﻌﻴـﺶ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ‬ ‫زﺣـﺎم اﻤﺪﻳﻨـﺔ ‪ ...‬ﻧﺠﺪ ﻫﻨـﺎ اﻟﺮاﺣـﺔ ﻓﻨﻘﻮم‬

‫ﺛﻮب ﻣﻦ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻓﺮﻳﻖ »ﻟﻮﻣﺎر«‬

‫ﺑﺈﻋـﺪاد ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬وﻧﺘﺤـﻮل ﻟﻄﺒﺎﺧﻦ ﻣﻬﺮة‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻢ ﻣﻨـﺎ اﻟﺼﻐـﺮ‪ ،‬وﻳﺘﻔﻨـﻦ ﻣﻨـﺎ اﻟﻜﺒﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺼﻴﻠﺔ اﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ واﻤﺜﺎﺑﺮة ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫أﺟﻮاء ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ«‪.‬‬ ‫وﺗﺆﻛـﺪ ﻧﻮرة أﺣﻤـﺪ أن اﻟـﱪ ﻣﺘﻌﺔ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻣﺮﻳـﺢ ﻟﻠﻨﻔﺲ‪ ،‬ﺗﻘﻮل »ﻧﺤـﴬ ﻫﻨﺎ وﻻﻧﻌﻤﻞ‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺟﺎل ﻳﺘﻔﻨﻨﻮن ﰲ اﻤﻄﺒﺦ‪ ،‬وﻳﻌﺪون‬ ‫اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺮاﺋﻌﺔ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺸـﻮي‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻄﺒـﺦ اﻤﻨﺪي ‪..‬ﻛﻤـﺎ ﻧﻘﻮم ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻗـﺖ ﺑﺎﻟﺤﺮﻛـﺔ‪ ،‬وﻣﻤﺎرﺳـﺔ رﻛـﻮب‬ ‫اﻟﺪﺑﺎﺑـﺎت وﺳـﻂ ﻓﻨـﺎء اﻤﺨﻴﻤـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻮاﺋـﻞ«‪ .‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻋﱪ ﺳـﻌﻮد اﻤﻬﻴﺪ ‪-‬ﻣﺎﻟﻚ‬ ‫ﻣﺨﻴـﻢ‪ -‬ﻋﻦ ﺷـﻌﻮره ﺑﺎﻟﺮاﺣـﺔ اﻟﺘﺎﻣﺔ ﻟﻌﺪم‬ ‫وﺟـﻮد وﻗﺖ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻤﺨﻴﻤﺎت‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺣﺴـﺐ‬

‫ﻣﺨﻴﻤﺎت ﻣﺠﻬﺰة ﺑﻜﺎﻣﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ ﻣﺘﻨﺰه اﻟﻐﻀﺎء‬

‫رواﻳﺘﻪ ﻣﺴـﺘﺄﺟﺮة ﻃﻮال اﻷﻳﺎم وﺑﺎﻟﺤﺠﻮزات‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ﻋﲆ أن اﻤﻜﺎن ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎل‬ ‫واﻟﺠﺎذﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ راﺣﺔ اﻟﺒﺎل‪ ،‬وإﴏار‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑـﻜﻞ ﻟﺤﻈﺔ‪ ،‬ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺟﻮاء اﻟﱪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ »ﻧﻘﻮم ﺑﺎﻹﻋﺪاد اﻤﺒﻜﺮ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻋﻨﻴـﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻜﺎن‪ ،‬وﺗﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻷوﺿﺎع‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺮﺗـﺐ اﻤﺨﻴﻤﺎت‬ ‫وﻧﺠﻬﺰﻫﺎ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻜﻤﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬وﻧﻌﻠﻢ‬ ‫ﻣﺪى اﻟﻌﺸـﻖ ﻋﻨـﺪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﺧﺎﺻﺔ أﻫﺎﱄ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻨﻴﺰة اﻟﺬﻳﻦ ﻳـﴫون ﻋﲆ اﻤﻜﻮث‬ ‫ﻟﻴـﺎﱄ ﰲ اﻟـﱪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪﺧـﻞ ﺟﻴـﺪ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻣﺮﻳﺢ؛ ﻟﺘﻔﻬﻢ اﻷﻫـﺎﱄ ﻟﺪورﻫﻢ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺨﻴﻤﺎت واﻷﻣﺎﻛﻦ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓﺔ«‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬

‫ﻧﺎدم ﻋﲆ ﻣﺎ اﻗﱰﻓﻪ ﻣﻦ أﺧﻄﺎء ﰲ اﻤﺎﴈ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﺎرا زﻳﺎد(‬

‫»ﺍﻟﺸﻴﺶ«‪ ..‬ﻟﻌﺒﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺗﺤﺘﻔﻆ‬ ‫ﺑﻤﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﺑﻴﻦ ﺷﺒﺎﺏ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﺷﺎﺑﺎن ﻳﻠﻌﺒﺎن »اﻟﺸﻴﺶ« ﺑﺤﻤﺎس‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸﺒﻴﺐ‬ ‫ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻟﻌﺒﺔ »اﻟﺸـﻴﺶ« اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﻟﺪى ﺷﺒﺎب‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺠﺘﻤﻌﻮن ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻻﺳـﱰاﺣﺎت‪ ،‬إذ ﻟـﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ أن ﺗﺴـﺤﺐ‬ ‫اﻟﺒﺴـﺎط ﻣـﻦ ﺗﺤﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻋﺒـﺎرة‬ ‫ﻋـﻦ ﺻﻔﺤـﺔ ﻣﺨﻄﻄـﺔ إﱃ ﻣﺮﺑﻌﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﱰك ﰲ ﻟﻌﺒﻬـﺎ أرﺑﻌﺔ أﺷـﺨﺎص‪،‬‬ ‫أو اﺛﻨﺎن ﻛﺤـﺪ أدﻧﻰ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬ ‫أﺣﺠﺎر اﻟﻨﺮد واﻟﺪﺑﺎﺑﻴﺲ اﻤﻠﻮﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل رﺷـﻴﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ »داﻫﻤﺘﻨﺎ‬ ‫ﺛـﻮرة اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﻨﺎ ﻧﻘﴤ‬ ‫أوﻗﺎﺗـﺎ ﺗﺴـﻠﻴﺘﻨﺎ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻟﻔﱰة‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ »اﻟﺒﻼﻳﺴﺘﻴﺸـﻦ« واﻷﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﺎ ﻓﻘـﺪت ﻣﺘﻌﺘﻬـﺎ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ ﻣﻤﻠـﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻟﺒﺜﻨﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ أن ﻋﺪﻧﺎ ﻟﻠﻌﺒﺔ »اﻟﺸـﻴﺶ«‪ ،‬ﻓﺘﻜﺎد‬ ‫ﻻ ﺗﺠـﺪ اﺳـﱰاﺣﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻫﻮاة ﻫﺬه اﻟﻠﻌﺒﺔ«‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻮﺿـﺢ راﺷـﺪ اﻟﻌﺴـﺎف‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻟﻌﺐ »اﻟﺸـﻴﺶ« وﻳﻘﻮل »ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻻﻋـﺐ دﺑـﻮس ﻣﻠﻮن ﺧﺎص ﺑـﻪ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﺘﺤﺪي دون اﻤﺮور ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻟﻌﺒﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﱰﻛﻴﺰ واﻟﻬﺪوء‬ ‫أﺛﻨـﺎء رﻣﻲ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑـ«اﻟﺸـﺎرة«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻳﻔﻀﻞ ﻫـﺬه اﻟﻠﻌﺒﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﺗﺨﻠـﻖ روح اﻟﺘﺤﺪي‬ ‫واﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻤﻬﻨـﺪس رﻳﺎن ﻣﻤﺪوح ﻣﻦ‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﻟﻸﻟﻌـﺎب اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬أن أﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﰲ ﺗﻄﻮر ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻻ ﻳﺘﻴـﺢ ﺧﺎﺻﻴـﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻧﺠـﺪ اﻟﺤﻤﺎس ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻳﻀﻴـﻊ ﻣﻊ اﻟﻮﻗـﺖ‪ ،‬ﺑﻌﻜـﺲ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﻛـ«اﻟﺸـﻴﺶ« وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﺗﻘـﻮم ﻋـﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻟﻠـﺬﻛﺎء ﻏﺎﻟﺒـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن أﻏﻠﺐ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻬـﺎ وﻳﺘﻨﺎﻓﺴـﻮن ﻟﻠﻌﺒﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﺑﺎﻗﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺴﺎﻃﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﺍﻟﺰﺍﻣﻞ‪ ..‬ﺗﻌﻮﻝ ﺃﺑﻨﺎﺀﻫﺎ ﻋﺒﺮ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺍﻟـ »ﺇﻛﺴﺴﻮﺍﺭﺍﺕ« ﺍﻟﻤﻘﻠﺪﺓ ﻟﻠﺬﻫﺐ ﻭﺍﻷﻟﻤﺎﺱ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﺤـﺪت ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺰاﻣﻞ )‪ 33‬ﻋﺎﻣﺎ( ﻣﺘﺎﻋﺐ اﻟﺤﻴـﺎة ﺑﻌﺰﻣﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎدﺗﻬﺎ‬ ‫رﻏﺒﺘﻬـﺎ ﰲ أن ﺗﻜـﻮن ﻣﻌﻴﻠـﺔ ﻻ ﻣﻌﺎﻟـﺔ إﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺼـﺪر دﺧﻞ ﻟﻬﺎ‬ ‫وﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻃﻼﻗﻬﺎ ﻣﻦ زوﺟﻬﺎ؛ ﺣﻴﺚ ﺷـﺎرﻛﺖ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻌـﺎرض اﻤﻘﺎﻣـﺔ ﻟـﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ‪ ،‬اﻤﺪﻋﻮﻣـﺔ ﻣﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺘﺼﻤﻴﻤﻬـﺎ ﻟﻺﻛﺴﺴـﻮارات اﻤﻘﻠﺪة ﻟﻠﺬﻫـﺐ واﻷﻤﺎس‬ ‫وﺑﻴﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻻﻗﺖ ﺑﻀﺎﻋﺘﻬـﺎ إﻗﺒﺎﻻ ﻛﺒﺮا ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﺗﻘﻮل اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫»ﻛﺎن ﻟﺪي داﻓﻌﺎن أﺳﺎﺳـﻴﺎن ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﻌﺪ ﻃﻼﻗﻲ‪ ،‬ﻫﻤـﺎ اﻟﻐﺮة واﻟﺤﺎﺟﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﺎﻧـﺖ ﻏﺮﺗﻲ ﻋـﲆ ﻧﻔﴘ ﺗﺤﻔﺰﻧـﻲ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻣﺎدام ﴍﻳﻔـﺎ وﻟﻴﺲ ﻣﻌﻴﺒﺎ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣﺎﺟﺔ أﺑﻨﺎﺋﻲ ﻷﻣﻮر ﻛﺜﺮة ﻤﺴﺘﻬﺎ ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺘﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﺰاﻣﻞ أﻧﻬﺎ ﻋﻤﻠـﺖ ﰲ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻋﲆ اﻟﺨﺎﻣﺎت اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻧﻀﻤﺎﻣﻬﺎ ﻟﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﺑﺨﻤﺴـﺔ أﻋﻮام‪ ،‬وﺳـﻮﻗﺖ ﻟﻨﻔﺴﻬﺎ ﺑﻦ ﻣﻌﻠﻤﺎت‬ ‫اﻤـﺪارس‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﺼﻤﻴﻢ دﻓﺎﺗﺮ اﻟﺘﺤﻀﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻟﺼﻔﻮف اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﺼﻤﻴﻢ دﻳﻜـﻮر اﻤﻨﺎزل‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ أﺻﺒﺢ اﺳـﻤﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓـﺎ ً ﰲ ﻓﻨﻮن اﻟﺪﻳﻜـﻮر‪ .‬وﺗﻮﺿﺢ اﻟﺰاﻣﻞ »ﻛﻨﺖ أوﻓـﺮ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻄﻠﺒﻬـﺎ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺛﻢ أﺳـﺪد ﻣﻦ اﻤﺮدود اﻤـﺎدي اﻟﺬي أﺣﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ وﻫﻜﺬا‪ ،‬إﱃ أن ﺟﺎءﺗﻨـﻲ ﻓﻜﺮة ﴍاء اﻟﻔﻀﻴﺎت ﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺷـﱰﻳﺖ‬ ‫‪ 12‬ﺧﺎﺗﻤـﺎ وﺧﻤﺲ ﺳـﺎﻋﺎت ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 1500‬رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﺎﺟـﺮت ﻓﻴﻬﺎ وﺑﻌﺘﻬﺎ‬

‫وﺣﺼﻠـﺖ ﻣﻦ وراﺋﻬﺎ ﻋﲆ ﻋﴩة آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬ﺛﻢ ﺟﻠﺒﺖ ﺑﻬﺬا اﻤﺒﻠﻎ أﻏﺮاﺿﺎ ً‬ ‫أﺧﺮى ﻟﺒﻴﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻤﻼﺑﺲ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ واﻟﺤﻘﺎﺋﺐ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﻃﻠﺒﺖ اﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﻣﻦ إﺣـﺪى ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺗﺼﻤﻴﻢ وﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻔﻀﻴﺎت ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬وﺑﺪورﻫﻢ ﻣﺪوﻧﻲ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻀﻴﺎت ﻋﻤﻠﺖ ﻋﲆ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﻟﻬﺎ وﺑﻴﻌﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺮدود ﻣﺎدي ﺟﻴﺪ ﺟﺪا‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﺑﺪأت ﰲ اﺳـﺘﻐﻼل ﻣﻮﻫﺒﺘﻲ ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻹﻛﺴﺴﻮارات اﻤﻘﻠﺪة ﻟﻠﺬﻫﺐ اﻷﺑﻴﺾ واﻷﻤﺎس«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻴﻨـﺖ اﻟﺰاﻣﻞ أﻧﻬﺎ ﺳـﻮﻗﺖ ﻟﺒﻀﺎﻋﺘﻬـﺎ ﰲ اﻟﺒﻨـﻮك واﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻹﴍاف‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬واﻋﺘﱪﺗﻪ اﻟﺪاﻋﻢ‬ ‫اﻷول ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ ﻣﻌﺎرض اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ وﺣﻘﻘﺖ ﰲ أول ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣـﺮدودا ً ﻣﺎدﻳﺎ ً ﻳﺒﻠﻎ ﻋﴩﻳﻦ أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ اﺳـﻤﻬﺎ ﻣﻌﺮوﻓﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻴﻄﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻘﻮل »ﻳﻌﺮض ﻋﲇ اﻟﻜﺜﺮون اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺤﻞ ﻣﺴﺘﻘﻞ‪ ،‬إﻻ أﻧﻲ ﻟﻢ‬ ‫أﺟﺪ ﻣﻦ ﻳﺪﻋﻤﻨﻲ ﻟﻬﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﻣﺎزﻟﺖ أﺗﻨﻘﻞ ﺑﺒﻀﺎﻋﺘﻲ ﻣﻦ ﻣﻌﺮض ﻵﺧﺮ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﺰاﻣـﻞ إﱃ أن زﺑﺎﺋﻨﻬـﺎ ﻳﺜﻘﻮن ﺑﺬوﻗﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﺳـﻬﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺠﺎرة ﻫﻮ اﻟﺒﻴﻊ ﺑﻨﻈﺎم اﻷﺟﻞ واﻷﻗﺴـﺎط‪ ،‬وﺗﻘﻮل »أرى ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻔـﺮق ﺟﻠﻴﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ أن ﻛﻨﺖ أﻻﺣﻆ ﺗﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى أﺑﻨﺎﺋﻲ دراﺳـﻴﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺿﻌﻔﻨﺎ ﻣﺎدﻳﺎ‪ ،‬أﺟﺪﻫﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﰲ أﺣﺴـﻦ‬ ‫ﺣـﺎل«‪ ،‬وﺗﻮﺟﻪ اﻟﺰاﻣﻞ ﻧﺼﻴﺤﺔ ﻟﻜﻞ ﺳـﻴﺪة وﺗﻘﻮل »ﻋﻠﻴـﻚِ أن ﺗﻘﻔﻲ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻧﻔﺴـﻚِ ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻤﻲ ﻛﻴﻒ ﺗﻨﻤـﻦ ﻋﺰﻳﻤﺘﻚ‪ ،‬وﻻ ﺗﻨﺘﻈﺮي ﻳﺪ اﻟﻌﻮن ﺑﻞ‬ ‫ﺷﻘﻲ ﻃﺮﻳﻘﻚ ﺑﻜﺮاﻣﺔ وﺗﻮﻛﲇ ﻋﲆ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ«‪.‬‬

‫اﻟﺰاﻣﻞ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻋﻠﺐ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﻃﻘﻢ إﻛﺴﺴﻮار ﻣﻦ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫»ﺍﻟﺰﺍﻣﻞ« ﻳﺴﺨﺮ ﻛﺎﻓﺔ ﺇﻣﻜﺎﻧﺎﺕ ﺷﺮﻛﺎﺗﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ |‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪» -‬اﻟﴩق«‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ »ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰاﻣﻞ« ﺗﺴـﺨﺮ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻪ‪ ،‬ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟـﺬي اﻧﺪﻟـﻊ ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺮﻳـﺪة‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺰاﻣﻞ »إن ﺻﺪور‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺘـﺎﱄ ﻟﻠﺤﺮﻳـﻖ ﻳﺪل‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫دﻻﻟﺔ واﺿﺤﺔ ﻋﲆ ﻗﻮة إﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫واﺳـﺘﻌﺪادﻫﺎ اﻟﺘـﺎم ﻟﻸزﻣـﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗـﻪ ﺑﺎﻤﻬﻨﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻬـﺎ »اﻟﴩق« ﰲ ﻃـﺮح اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﻬﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺪم اﻟﻘـﺎرىء‪ ،‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ ﺛﻤﻨﺖ‬ ‫إدارة ﺟﺮﻳـﺪة »اﻟﴩق« ﻫـﺬه اﻟﺒﺎدرة ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻐﺮﺑﺔ ﻣـﻦ اﻟﺰاﻣـﻞ‪ ،‬اﻤﻌـﺮوف ﻋﻨـﻪ‬ ‫وﻗﻔﺎﺗـﻪ ﻣـﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ اﻷزﻣـﺎت‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﺟﺰﻳﻞ اﻟﺸﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﻪ‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫| ﺳﺘﺒﻘﻴﻦ ﻣﺸﺮﻗﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰاﻣﻞ‬

‫ﻗﺎم ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﺎت ﻗﺴﻢ اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻹدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق‬ ‫وﻫﻦ » ﻧﻮف اﻟﺪوﴎي‪ ،‬ﻣﺮوة أﺑﻮ اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬اﺑﺘﺴـﺎم اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺎﺳﻤﺔ اﻟﺪوﴎي »‬ ‫ﺑﺘﻮزﻳﻊ اﻟﺸـﻮﻛﻮﻻﺗﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻤﻮﻇﻔﺎت اﺑﺘﻬﺎﺟﺎ ﺑﺴﻼﻣﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻧﺸﺐ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬اﻣﺘﺪادا ﻟﻠﱰاﺑﻂ اﻟﻮﺛﻴﻖ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﴩق وﺗﺄﻛﻴﺪا ﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻨﺘﺠﺔ واﻤﺘﻤﻴﺰة ﺑﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﺸـﻮﻛﻮﻻﺗﺔ ﻋﺒﺎرة » اﻟﴩق ﺳـﺘﺒﻘﻦ ﻣﴩﻗﺔ »‪ ،‬وﺛﻤﻦ اﻤﻮﻇﻔﻮن ﻫـﺬه اﻟﻠﻔﺘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﻋﻤﻖ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺘﻤﻨﻦ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻟﻠﴩق وأن ﺗﺒﻘﻰ إﴍاﻗﺘﻬﺎ داﺋﻤﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ اﻤﻮﻇﻔﺎت ﰲ ﻗﺴﻢ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻳﻔﺎﺟﺊ | ﺑﺰﻳﺎﺭﺓ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي واﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮ ﻋﲇ ﻳﺴﺘﻘﺒﻼن اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﻊ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن واﻟﺸﺪي ﺧﻼل اﻟﺠﻮﻟﺔ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ(‬

‫ﻓﺎﺟﺄ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪ ،‬ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ »اﻟﴩق« ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎر ٍة‬ ‫ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ أوﺿﺎع اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي‬ ‫أﺻـﺎب ﻃﺎﺑـﻖ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮﻋـﲇ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﰲ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻤﺆﻗﺖ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻃﻠﺐ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻋﺪم اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‪ ،‬وﺗﺠﻮل‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﰲ ﺻﺎﻟﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﺘﻘﻞ‬ ‫إﱃ اﻟﻄﺎﺑﻖ اﻤﺘﴬر ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وأﺑﺪى إﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﺎﻹﻧﺠﺎز‬ ‫اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﺑﺎﻟﺼﺪور ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﻟﻠﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻣﺎﺟـﺪ اﻟﺸـﺪي‪ ،‬ﻣﺴـﺆول اﻹﻋـﻼم ﰲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬راﻓﻖ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪،‬‬ ‫ﰲ ﺟﻮﻟﺘـﻪ اﻤﻔﺎﺟـﺄة ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ » اﻟـﴩق«‪ ،‬وﺣـﴬ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺳـﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻤﺤﻠﻴﺎت ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﻊ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻣﻌﺘﻮق وﻣﺴﺆول اﻹﻋﻼم ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﺪي ﰲ اﻟﻄﺎﺑﻖ اﻟﺬي ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻳﻖ‬

‫ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻟﺰﻣﻴﻞ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ ﺑﻌﺪ ﺗﻤﺎﺛﻠﻪ ﻟﻠﺸﻔﺎﺀ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي‪ ،‬ﺑﻌﺪ وﻋﻜﺔ ﺻﺤﻴﺔ اﺳﺘﻤﺮت ‪ 6‬أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﺣﴬ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻗﺴـﺎم اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺑﺘﻬﺞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺑﻌـﻮدة اﻟﺰﻣﻴﻞ رﻣﺰي‪ ،‬وﻗـﺪم ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ اﻟﻔﺎﻟﺢ‪ ،‬اﻟﻮرد ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ رﻣﺰي‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎﺋﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﻠﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬اﻟﺰﻣﻴﻞ رﻣﺰي‪ ،‬درﻋﺎ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ‪ّ ،‬‬ ‫وﻋﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻌﻮدﺗﻪ إﱃ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻳﺼﺎﻓﺢ اﻟﺰﻣﻴﻞ رﻣﺰي ﺑﻌﺪ اﻟﻌﻮدة‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي وﻧﺎﺋﺒﻪ ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق واﻟﺰﻣﻴﻞ ﻧﺎﴏ اﻟﻨﺠﺮاﻧﻲ ﻣﻊ اﻟﺰﻣﻴﻞ رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ درع ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺣﺴﻦ اﻟﻔﺎﻟﺢ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺰﻣﻴﻞ رﻣﺰي ﺑﺎﻟﻮرد‬

‫رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺰﻣﻴﻞ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺒﻜﻲ ورﺋﻴﺲ اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺰﻣﻴﻞ رﻣﺰي‬


‫ﺗﺼﺎﻓﻴﻨﺎ‬

‫‪16‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﻋﺪاد‪ :‬ﻏﺎزي اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫ﺃﺳﻮﺃ‬ ‫ﺍﻷﺳﻮﺃ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻤﻮﻧﺪﻳـﺎل اﻷﺻـﲇ ﻟﻠﻔﻮز‬ ‫ﺑـﻜﺄس رﻳﻨﻴﻪ اﻟﺬﻫﺒـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت ﰲ ﺑﻮﺗﺎن‬ ‫ﻟﻠﻔﻮز ﺑﺎﻤﻠﻌﻘﺔ اﻟﺨﺸـﺒﻴﺔ ﻷﺳـﻮأ ﻓﺮﻳﻖ ﻛﺮة ﻗﺪم ﻋﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫واﻤﺒـﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻦ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻮﻧﺘﺴـﺮات وﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﻮﺗﺎن اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﻀﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻮﺗـﺎن دوﻟﺔ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺗﻘـﻊ ﻋﲆ ﺟﺒﺎل اﻟﻬﻤﻼﻳـﺎ ﺑﻦ اﻟﺘﺒﺖ‬ ‫وﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ واﻟﺼﻦ وﻧﻴﺒﺎل وﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﻣﻨﻔﺬ ﻋﲆ اﻟﺒﺤﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ اﻧﻀﻤـﺖ ﻟﻠﻔﻴﻔﺎ ﻋـﺎم ‪2000‬م وﻟﻌﺒـﺖ أول ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﻧﻴﺒـﺎل ﻋـﺎم ‪1999‬م وﻣﻨﺬ ذﻟـﻚ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻟﻌﺒﺖ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﻣﺒﺎرﻳـﺎت ﻟﻢ ﺗﻜﺴـﺐ أﻳـﺔ ﻣﺒـﺎراة‪ .‬وﰲ ﺗﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻟﻔﻴﻔـﺎ ﻳﻘﻊ ﺗﺮﺗﻴﺒﻬـﺎ ‪ .202‬أﻣﺎ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﻮﻧﺘﺴـﺮات‬ ‫ﻓﻬﻲ ﺟﺰﻳﺮة ﻣﻦ ﺟﺰر اﻟﺒﺤﺮ اﻟﻜﺎرﻳﺒﻲ ﺗﺸـﺘﻬﺮ ﺑﱪﻛﺎﻧﻬﺎ‬ ‫اﻤﺸـﺘﻌﻞ ﻃﻴﻠـﺔ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻜﺴـﺐ أﻳﻀـﺎ ً أﻳـﺔ ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﺧﺎﺿﺘﻬـﺎ وﻟﻬﺬا ﻧﻈﻤﺖ اﻟﻔﻴﻔﺎ ﺗﻠﻚ اﻤﺒﺎراة ﰲ اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻪ ﻻﺧﺘﻴﺎر أﺳﻮأ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪأت اﻤﺒـﺎراة ﻓﺎﺗـﺮة اﻟﻮﻃﻴـﺲ ﺑـﻦ ﻓﺮﻳـﻖ ﺑﻮﺗـﺎن‬ ‫وﻣﻮﻧﺘﺴﺮات إﻻ أن أﺑﻄﺎل ﺑﻮﺗﺎن اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻠﻌﺒﻮن ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻫﻢ ﴎﻋـﺎن ﻣﺎ أﺣﺮزوا ﻫﺪﻓـﺎ ً ﰲ ﻣﺮﻣﻰ اﻟﺨﺼﻢ‬ ‫واﻧﺘﻬـﻰ اﻟﺸـﻮط اﻷول ﺑﻬﺪف واﺣـﺪ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻻ ﳾء‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ ووﺳـﻂ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻤﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﺳـﺠﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﺑﻮﺗﺎن ﺛﻼﺛﺔ أﻫﺪاف أﺧـﺮى ﻟﺘﻨﺘﻬﻲ اﻤﺒﺎراة‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺤـﻪ ﺑﺄرﺑﻌﺔ أﻫـﺪاف ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻻ ﳾء‪ .‬ﻫـﺬا وﻗﺪ ﻗﺪم‬ ‫ﻣﻨـﺪوب اﻟﻔﻴﻔـﺎ اﻤﻠﻌﻘﺔ اﻟﺨﺸـﺒﻴﺔ ﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﻮﻧﺘﺴـﺮات‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﺎس أﻧﻪ أﺳـﻮأ ﻓﺮﻳـﻖ ﻛﺮة ﻗـﺪم ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﺻﻌﺪ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﺑﻮﺗﺎن إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 199‬وﺗﻮج ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻮﻧﺘﺴـﺮات ﰲ‬ ‫ذﻳﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ وﻋﺎدوا إﱃ دﻳﺎرﻫﻢ ﺑﻌـﺪ أن أﺣﺮزوا اﻤﻠﻌﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨﺸﺒﻴﺔ!‬

‫ﻏﺎزي اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻃﻠـﺐ ﻏﺮﻳـﺐ ﻧﺤﺘﺎﺟﻪ وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻧﺼﻞ إﻟﻴﻪ‬ ‫إﻻ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻣﻨﻬﺠﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﺑﺤﺎﺟـﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻳُ َﺪ ﱠرس ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻦ ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﺰوج‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺰوﺟـﺔ‪ ،‬واﻟﺰوﺟﺔ ﻣﻊ اﻟﺰوج‪ ،‬وﺗُ َﺪ ﱠرس ﻣﻮاد‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‪ ،‬وأﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ اﻷﴎي‪،‬‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﺪرﻳﺲ ﻫـﺬه اﻤﻮاد ﻣﻌﻠﻤـﻮن وﻣﻌﻠﻤﺎت‬ ‫ﻋﻨﺪﻫﻢ ﺧﱪة واﺳـﻌﺔ وﺗﺠﺮﺑﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌـﴩة‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﺘﺨﺼﺺ ﰲ ﺣﻞ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺰوﺟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك دورات ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻟﺸـﺎﺑﺎت ﻗﺒـﻞ اﻟـﺰواج؛ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻌﻠـﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴـﺔ اﻟﺮاﺷـﺪة ﻋﲆ ﻧـﻮر ﻣﻦ ﻫﺪي‬ ‫اﻹﺳـﻼم‪ ،‬واﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ اﻟﻨﺎﺿﺠﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺒﺎب‪ ،‬ﺣﻴﻨﻬـﺎ ﻻ ﻳﺘﺰوج اﻟﻔﺘـﻰ واﻟﻔﺘﺎة إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﺑﻜﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‪ ،‬واﺣﱰام اﻤﺸـﺎﻋﺮ‪،‬‬ ‫وأداء اﻟﺤﻘـﻮق‪ ،‬ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻏﺎﻟﺐ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ‬ ‫اﻷﴎﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺂﺳـﻴﻨﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ؛ ﻛﻘﻀﻴﺔ اﻟﻄﻼق‬ ‫واﻟﻬﺠـﺮ واﻟﺸـﻘﺎق واﻟﻐﻀـﺐ وإﻫﻤـﺎل اﻷﺑﻨﺎء‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻭﺣﻞ‪:‬‬

‫اﻟﺴﺆال‪ :‬أدرك أن اﻟﻌﻼﻗﺔ داﺋﻤﺎ ً ﺑﻦ أم‬ ‫اﻟﺰوج واﻟﺰوﺟﺔ ﺗﺸـﻮﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﺸﻜﻼت‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻋﻨـﺪي وﺻﻠﺖ إﱃ ﺣﺪ ﻏـﺮ ﻣﺤﺘﻤﻞ‪،‬‬ ‫وأواﺟﻪ اﻟﺸﻜﻮى ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻣﺤﺘﺎر ﺑﻦ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ وﺳﻂ ﻟﺤﻞ ﻫﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ؟‬

‫اﻟﺠـﻮاب‪ :‬إن اﻤﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﺳـﺠﻼت اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ زواج وﻃﻼق ﻟﻴﺠﺪ أن ﻣﻌﻈﻢ ﺣﺎﻻت اﻟﻄﻼق ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﺰوﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺸﺆﻫﺎ اﻟﺨﻼف ﺑﻦ اﻟﺤﻤﺎة‬ ‫وﻛﻨﺘﻬﺎ ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺰوج ﺛﻢ ﻋﲆ اﻷﴎة ﺑﺄﴎﻫﺎ ‪.‬‬ ‫إن اﻟﺤﻤـﺎة أو ﻣﺎ ﻳﻘﺎل ﻋﻨﻬﺎ »اﻟﻌﻤﺔ« ﻛﻠﻤﺔ أُﳼء ﻓﻬﻤﻬﺎ ﰲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت‪ ..‬وﻇﻠﺖ ﻫﺬه اﻟﺤﻤﺎة اﻤﺴـﻜﻴﻨﺔ أﺳـﺮة ﺳـﻮء اﻟﻔﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ‪ .‬وﻧﺴـﻤﻊ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻋﻨﻬﺎ أﻣﺜﺎﻻ ً وﻗﺼﺼﺎ ً ﺗﺸـﻮه ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻷﴎة‪ ،‬ﻓﻤﻬﻤـﺎ ﻓﻌﻠـﺖ ﻫﺬه اﻟﺤﻤﺎة وﻗﺪﻣﺖ ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻞ ﺗﻈﻞ ﰲ ﻧﻈﺮ‬ ‫اﻟﻨـﺎس وﺑﺎﻷﺧﺺ زوﺟﺔ اﻻﺑﻦ اﻹﻧﺴـﺎﻧﺔ اﻤﺘﺴـﻠﻄﺔ وﺻﺎﺣﺒـﺔ اﻤﺆاﻣﺮات‬ ‫واﻤﺸـﺎﻛﻞ‪ .‬ﻟﻘﺪ ﺗﻨﺎﺳـﺖ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺰوﺟﺎت ﺑﺄن ﻫﺬه اﻹﻧﺴـﺎﻧﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺣﻤﺎة ﻓﻬﻲ أم وﺳﺘﺪور اﻷﻳﺎم وﺗﻤﺮ اﻟﺴﻨﻮات وﺳﺘﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﺰوﺟﺔ ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫وﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻛﻤﺎ ﻋﺎﻧﺖ ﺣﻤﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻷﻣﺮ إﻟﻘﺎء ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺤﻤﺎة ﻟﻨﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻤﺴـﺄﻟﺔ‪ .‬إن اﻟﺤﻤﺎة ﻧﻌﻤﺔ ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻟﺰوﺟﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻜﻮن ﻧﻘﻤﺔ ﻓﻠﻮ أدرﻛﺖ اﻟﺰوﺟﺔ ﻛﻴﻒ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ وﺗﺘﴫف ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﺳﻠﻮب ذﻛﻲ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﺴﺐ ﺣﺒﻬﺎ واﺣﱰاﻣﻬﺎ ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺣﻦ ﻵﺧﺮ أن ﻳﺘﺪﺧﻞ اﻟﺰوج‬

‫وﺳـﻮء اﻟﱰﺑﻴﺔ وﻧﺤﻮﻫـﺎ ﻣﻦ اﻤﻌﻀـﻼت‪ .‬ﻗﺮأت‬ ‫ﻛﺘﺒﺎ ﻏﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﺎب ﻓﺈذا ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻓﻜﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮد ﻋﻨﺪﻧﺎ ﰲ دﻳﻨﻨـﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ ﺗُ َﻔﻌﱠ ﻞ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬وﺑﻘﻴـﺖ رﻫﻴﻨﺔ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻓﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﻨﺪﻧـﺎ ﻋﻨﻒ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وأﴎي‪ ،‬وﻗﺴـﻮة وﺗﻨﺎﻓﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻟﻔـﺮاق واﻟﻄﻼق‬ ‫وﺗﻬﺪﻳﻢ اﻷﴎة وﺿﻴﺎع اﻷﺑﻨﺎء‪ ،‬وإﺑﻄﺎل ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺰواج وﻫﺪم ﻣﻘﺎﺻﺪ اﻟﺒﻴﺖ ﰲ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬ووﻋﻆ‬ ‫اﻟﻨـﺎس وﻋﻈـﺎ ً ﺷـﻔﻮﻳﺎ ً ﻻ ﻳﻜﻔـﻲ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﻢ‬ ‫واﻣﺘﺜﺎﻟﻬﻢ ﻟﻸﻓﻜﺎر اﻟﺮاﺷـﺪة واﻟﻌﻠـﻮم اﻟﻨﺎﻓﻌﺔ؛‬ ‫ﺑﻞ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﺪرﻳﺐ ﻋﻤﲇ وﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﻣـﻦ ﻳﺄﺧـﺬ دورات ﰲ اﻟﺨﻄﺎﺑﺔ‬ ‫واﻹدارة واﻟﺘﺠﺎرة‪.‬‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻧﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻤﺎرﻳﻦ ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺰواج ﺣﺘـﻰ ﻧﺄﺗﻲ إﱃ ﺑﻴﺖ اﻟﺰوﺟﻴﺔ وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻋﲆ أﺗﻢ اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷﺣﺪاث اﻟﻄﺎرﺋﺔ‬ ‫ﻓﻴـﻪ‪ .‬ﻟﻴﺲ اﻟﺰواج ﻣـﴩوع ﺑﻨﺎء ﻣﻨﺰل وﻻ ﴍاء‬

‫ﺳﻴﺎرة‪ ،‬وﻻ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ‪ ،‬إﻧﻤﺎ اﻟﺰواج ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺒﺎدة رﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻬﻤﺔ ﻛﱪى؛ ﻷن ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺗﻜﻮﻳـﻦ أﴎة‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﺟﻴﻞ‪ ،‬وﻋﻤﺎرة أرض‪ ،‬ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻟﺪي رﺳـﺎﺋﻞ ﺟﻤﻌﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺪوات واﻤﺤﺎﴐات‬ ‫واﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ واﻹﻧﱰﻧﺖ ﻟﺸـﺒﺎب ﻃﻠﻘﻮا‬ ‫زوﺟﺎﺗﻬـﻢ ﻷﺳـﺒﺎب ﺗﺎﻓﻬﺔ ﺳـﺨﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻧﺪﻣﻮا‬ ‫وﺗﺤﴪوا‪ ،‬وﻟﻮ أﻧﻬﻢ ﻋﺮﻓـﻮا اﻟﺤﻴﺎة وﺗﻌﻠﻤﻮا ﻓﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﺰوﺟﺔ ﻤﺎ أﻗﺪﻣﻮا ﻋـﲆ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻟﺴـﻴﺊ‪ ،‬ﻧﺮﻳﺪ ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ أن‬ ‫ﺗﺠﻤـﻊ ﻟﻨﺎ ﻧﺼـﻮص اﻟﻮﺣـﻲ‪ ،‬وﺗﺠـﺎرب اﻷﻣﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﻌـﺎرف اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺒـﺎب‪ ،‬وﻳﻘـﻮم‬ ‫اﻷﺳـﺎﺗﺬة ﺑﺘﺪرﻳﺴـﻬﺎ ﻟﻠﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫واﻣﺘﺤﺎﻧﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﺎب‪.‬‬ ‫وإذا ﻓﺘﺤﻨـﺎ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ ﻓﺴـﻮف‬ ‫ﻧﻨﻬـﻲ ﻧﺴـﺒﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ ﺣـﺎﻻت اﻟﻄـﻼق‪،‬‬ ‫واﻤﺸﻜﻼت اﻷﴎﻳﺔ‪ ،‬وﺳﻮف ﻧﻘﻔﻞ ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺴﺐ‬ ‫واﻟﺸـﺘﻢ واﻟﻠﻌـﻦ واﻟـﴬب واﻟﺼﻴـﺎح واﻟﻨﻮاح‬

‫وﻳﺤﺎول ﺗﻮﻃﻴﺪ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ واﻟﺪﺗﻪ وزوﺟﺘﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﺰوﺟﻴﺔ ﺑﺴﻼم وﺑﺄﻣﺎن‬ ‫دون أي ﻣﺸـﺎﻛﻞ وإذا وﻗﻌﺖ اﻤﺸﺎﻛﻞ ﺑﻦ اﻻﺛﻨﻦ ﻓﺎﻟﺤﻞ ﻟﻴﺲ ﺑﻴﺪ اﻟﺰوﺟﺔ أو ﺑﻴﺪ اﻟﺤﻤﺎة‬ ‫وإﻧﻤﺎ ﺑﻴﺪ اﻟﺰوج ﻓﺈذا وﻗﻒ ﺑﺠﺎﻧﺐ زوﺟﺘﻪ ﺧﴪ أﻣﻪ وإذا وﻗﻒ ﺑﺠﺎﻧﺐ أﻣﻪ ﺧﴪ زوﺟﺘﻪ‬ ‫واﻷﻧﺴـﺐ ﻫﻨﺎ اﺗﺒﺎع اﻟـﺬﻛﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺗﻠﻄﻴـﻒ اﻷﺟﻮاء ﺑﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻤﻌﺴـﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺮﻓﻦ‪ .‬إن إﻧﻬﺎء اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻷزﻟﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺤﻤﺎة واﻟﻜﻨﺔ ﻳﻌﻮد إﱃ اﻟﺮﺟﻞ وﺷﺨﺼﻴﺘﻪ ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫إﻧﻪ ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ واﻟﻌﻘﻞ وﻗﻮة اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻳﻔﺮض وﺟﻮده ﻋﲆ اﻷم واﻟﺰوﺟﺔ وﻟﻴﻌﻴﺶ ﻣﺮﺗﺎح‬ ‫اﻟﺒﺎل‪ .‬واﻋﻠﻤﻲ أﻳﺘﻬﺎ اﻟﺰوﺟﺔ أﻧﻚ ﺳـﺘﺼﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪ ﻓﱰة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ أُﻣﺎ ﻟﻮﻟﺪ ﺳﻴﻜﻮن زوﺟﺎ‪،‬‬ ‫وﺳـﺘﻜﻮﻧﻦ ﺣﻤـﺎة‪ ،‬ﻓﻔﻜﺮي ﻛﻴﻒ ﺗﺘﴫﻓﻦ وﻛﻴـﻒ ﻳﻜﻮن ﻣﻮﻗﻔﻚ ﻣﻦ ﻗﻠـﺐ اﺑﻨﻚ وﻗﻠﺐ‬ ‫زوﺟﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻠﻴﻨﻈﺮ ﻛﻞ ﻣﻨﻜﻤﺎ إﱃ ﻫﺬه اﻷوﺿﺎع ﺣﺘﻰ ﺗﻘﱰب ﻣﺸـﺎﻋﺮﻛﻤﺎ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﺗﻤﻜﻨﺎ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ اﻤﺴﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﺮ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻪ اﻟﻮﻋﺮ اﻟﻄﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺴـﺆال‪ :‬زوﺟـﻲ ﻳﻬﺪدﻧﻲ ﺑﺎﻟﻄﻼق داﺋﻤﺎ ً وﻋﻨﺪ ﺣﺪوث أي ﻣﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﱄ‬ ‫ﻣﻨـﻪ أرﺑﻌﺔ أﺑﻨﺎء‪ ،‬وأﺧـﺎف أن ﻳﻀﻴﻊ ﻫﺆﻻء اﻷﺑﻨﺎء‪ ،‬ﻓﻜﻴـﻒ أﺑﻌﺪ ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻔﻜﺮه؟‬ ‫اﻟﺠـﻮاب‪ :‬إن ﻣـﻦ أﻋﻈﻢ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻬـﺪم اﻟﺒﻴﻮت ﻫﻲ اﻟﻄـﻼق واﻟﻔﺼﺎل ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺰوﺟـﻦ ﻣﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﻟﻪ اﻷﺛﺮ اﻟﺴـﻴﺊ ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ أﻓﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻣـﻦ زوج وزوﺟﺔ وأوﻻد‬ ‫وﻟﺬا أﻧﺒﻪ ﻋﲆ أﻣﻮر ‪ :‬أﻳﺘﻬﺎ اﻟﻔﺘﺎة إن اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻗﺒﻮل اﻟﺰوج أﻣﺮ ﻣﻬﻢ ﻓﻠﻴﺲ ﻛﻞ ﺧﺎﻃﺐ‬ ‫ﻳﻨﺎﺳـﺐ أن ﻳﻜﻮن زوﺟﺎً‪ .‬أﻳﺘﻬﺎ اﻟﺰوﺟﺔ ﺗﺠﻨﺒﻲ ﻛﻞ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺆدي ﺑﻚ إﱃ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﺎﻤـﺮأة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ اﻟﻔﻄﻨﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺴـﺐ زوﺟﻬﺎ وﺗﺤﻔـﻆ ﺑﻴﺘﻬﺎ ﻓﺎﺑﺤﺜﻲ ﻋﻦ ﻣﺎ ﻳﺮﴈ‬ ‫اﻟـﺰوج واﺑﺘﻌﺪي ﻋﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻐﻀﺒﻪ أو ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺜﺮه وﻳﺠﻌﻠﻪ ﻳﻔﻜﺮ ﺑﻬﺬا اﻷﻣﺮ‪ .‬وﻻ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪﺍﺕ ﺃﺳﺮﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﺣﻀﻦ أﺑﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨّﻪ أﺻﺒﺢَ ﻣ َﻊ اﻟﺒﻼء ﻋﺰﻳ َﺰا‪ !!..‬واﻟﻠﻪ إذا أﺣﺐ ﻋﺒﺪا اﺑﺘﻼه‪..‬‬ ‫إﺷﺎرة ‪ ..‬ﻟﻮﻻ اﻟﺒﻼ ُء ﻟﻜﺎ َن ﻳﻮﺳﻒ ﻣﺪ ّﻟ ًﻼ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻫﻤﺴﺔ ‪ ..‬اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻻ ﺗﻘﺎس ﺑﻄﻮل اﻟﻌﴩة‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﺗﻘﺎس ﺑﺠﻤﻴﻞ اﻷﺛﺮ وﺣﻠﻮ اﻟﺬﻛﺮﻳﺎت ‪ ..‬ﻓﻜﻢ ﻣﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻗﺼﺮة اﻤﺪى ﻟﻜﻨﻬﺎ أﻋﻤﻖ وأﻧﻘﻰ ﻣﻦ أﻃﻮل ﻋِ ﴩة‪..‬‬ ‫زﺧﺎت اﻤﻄﺮ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻌﺸﻖ ﺗﺰداد رﻗﻴﺎ‪..‬وﻛﺬا اﻟﺮﺟﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺤﺐ زوﺟﺘﻪ ﻳﺼﻨﻊ اﻤﺴﺘﺤﻴﻞ‬ ‫ﻻ ﳾء ﻳﴪد ﴍﻳﻂ اﻟﺬﻛﺮﻳﺎت وﻳﺒﻌﺜﺮ اﻟﺤﻨﻦ ﺳﻮى اﻟﻠﻴﻞ ﻳﺄﺗﻲ ﺑـﻬﺪوء ﻓـﻴﺜﺮ ﻣﺎ ﺑـﺪاﺧﻠﻨﺎ ‪..‬‬ ‫اﻟـﺤـﺐ ﻟـﻴـﺲ أن ﺗـﻠـﻤـﺲ ﻳـﺪ زوﺟﺘﻚ و ﻟﻜـﻦ اﻟﺤﺐ أن ﺗﻠﻤﺲ ﻗـﻠـﺒﻬـﺎ و ﺗـﺤـﺎﻓـﻆ ﻋـﻠـﻴـﻪ ﺑـﻴـﻦ ﻳـﺪﻳــﻚ ‪...‬‬

‫واﻟﻀﺠﻴـﺞ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬وﺳـﻮف ﻧﺄﺗـﻲ إﱃ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻷﴎﻳـﺔ وﻋﻨﺪﻧﺎ ﻋﻠﻢ ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑـﻪ‪ ،‬ودرﺑﺔ ﻧﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻷﺧﻄﺎر‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻋﻤﻴﻘﺔ ﻧﺘﴫف ﺑﻬﺎ أﻣﺎم‬ ‫أﺣﺪاث اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﻣﺸـﻜﻠﺘﻨﺎ أﻧﻨﺎ ﻧﺘﻌﻠـﻢ ﻓﻦ اﻟﻄﺒﺦ‬ ‫واﻟﻨﻔـﺦ‪ ،‬واﻟﺘﺰﻟـﺞ ﻋـﲆ اﻟﺜﻠﺞ‪ ،‬وﺻﻴـﺪ اﻷراﻧﺐ‬ ‫واﻟﺤﻤـﺎم‪ ،‬وﺟﻤﻊ اﻟﻄﻮاﺑﻊ واﻤﺮاﺳـﻠﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻻ‬ ‫ﻧﺘﻌﻠﻢ ﻗﻀﻴﺔ ﻛﱪى اﺳﻤﻬﺎ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‪ .‬ﻓﻔﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ أﻣﻮر ﻛﺜﺮة ﻻ ﻧﺪرﻛﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢ أو ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺰوﺟﺔ إﻧﺴﺎﻧﺔ‪ ،‬واﻟﻄﻔﻞ إﻧﺴﺎن‪ ،‬وﻟﻜ ﱟﻞ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ؛ ﺑـﻞ ﺑﺎﻟﺬات ﻣـﻊ اﻷﺑﻨـﺎء‪ ،‬ﻓﺎﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜ���ً ﺗﺘﺪرج وﺗﺘﻨﻮع ﺣﺴـﺐ اﻷﻋﻤﺎر‪ ،‬ﻓﻠﻜﻞ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻠﺰوﺟﺎت أﻳﻀﺎ ً ﻃﺮق ﻟﻠﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ ﻣﻌﺮﺿﺔ ﻟﻠﺤﻤﻞ واﻟﻮﻻدة وﻛﻞ ﻫﺬه ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻓﻴﺠـﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻧﺠﻌـﻞ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻨـﺎ اﻟﺰوﺟﻴـﺔ ﺟﻨﺔ ﻧﻨﻌـﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﻫﻢ واﻟﺤﺐ واﻤﻮدة واﻤﺮاﺣﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺠﻌـﲇ ﺣﺒﻚ ﻷﺑﻨﺎﺋﻚ ﻳﻄﻐﻰ ﻋﲆ ﺣﺐ اﻟﺰوج ﺗﻔﺮﻃﻦ ﻓﻴﻪ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻳﻠﺠﺄ إﱃ ﻣﺎ ﻻ ﻳﴪ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻮﻧـﻲ أﻧﺖ وزوﺟﻚ ﻳﺪا ً واﺣﺪة ﰲ ﺗﺮﺑﻴـﺔ اﻷوﻻد ‪ .‬ﻓﺤﺘﻰ ﻻ ﻳﻘﻊ اﻟﻄﻼق ﻛﻮﻧﻲ ﻋﲆ ﺣﺬر‬ ‫ﻣـﻦ ذﻟـﻚ وﻣﻦ ﻋﻮاﻗﺒـﻪ اﻟﻮﺧﻴﻤﺔ‪ِ .‬‬ ‫ﻓﺄﻧﺖ ﻟﻦ ﺗـﺮﴈ ﻷوﻻدك أن ﻳﱰﺑﻮا ﺑـﺪون أب ﻳﺮﻋﺎﻫﻢ‬ ‫وﻳﺘﺎﺑﻌﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺮﴈ أن ﻳﻨﺤﺮف أﺑﻨﺎؤك‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺤﺴﴘ ﻣﻮاﻃﻦ اﻤﺸﻜﻠﺔ واﻋﺮﰲ أﺳﺒﺎب‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪاﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻮﻧﻲ ﻋﲆ ﻳﻘﻦ ﻓﺈذا ﻋﺮﻓﺖ اﻤﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻋُ ﺮف اﻟﺪواء‪.‬‬ ‫اﻟﺴـﺆال‪ :‬أﻧﺎ أرﻣﻠـﺔ وﱄ ﻣﻦ اﻷﺑﻨﺎء أرﺑﻌﺔ‪ ،‬وﻣﻊ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺳـﻠﻄﺔ اﻷب ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻻﺣﻈﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻐﺮات ﻋﲆ اﻻﺑﻦ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬وأﺧﴙ أن ﺗﻜﻮن ﻫﻲ اﻤﺨﺪرات‪ ،‬أﻧﻘﺬوا‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺠـﻮاب‪ :‬ﻻ ﺗﺠﺰﻋﻲ ﻟﻬﺬه اﻟﺪرﺟـﺔ وأرﺟﻮ أن ﺗﺮاﻋﻲ اﻵﺗﻲ؛ أوﻻً‪ :‬اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻷوﻻد‬ ‫ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺮﻓﻘـﺎء اﻟﺼﺎﻟﺤﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺪﻟﻮﻧﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺨﺮ وﻳﺤﺬروﻧﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﴩ‪ .‬ﺛﺎﻧﻴﺎً‪:‬‬ ‫اﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻷوﻻد وإﻋﻄﺎؤﻫﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻪ ﻷﺟﻞ أﻻ ﻳﻀﻄﺮوا ﻟﻠﺬﻫﺎب إﱃ ﻏﺮك ﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﺣﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ‪ .‬ﺛﺎﻟﺜﺎً‪ :‬اﻻﺳـﺘﻤﺎع ﻟﺤﺪﻳﺜﻬﻢ وﺑﺚ ﺷـﻜﻮاﻫﻢ ﻓﺈﻣﺎ أن ﻳﺠﺪ اﻟﻮﻟﺪ ﻣﻨﻚ ﻗﻠﺒﺎ ً ﺻﺎﻏﻴﺎ ً‬ ‫أو ﻳﺒﺤـﺚ ﻋﻦ ﻏﺮك ﻣﻤﻦ ﻗﺪ ﻳﻮﻗﻌﻮﻧﻬﻢ ﰲ اﻟـﴩور‪ .‬راﺑﻌﺎً‪ :‬اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﻦ اﻤﺨﺪرات‬ ‫وﻋـﻦ أﴐارﻫﺎ وﺑﻴﺎن اﻟﻄﺮق اﻟﺘﻲ ﺗﺆدي إﻟﻴﻬـﺎ وذﻛﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺼﺺ ﻟﻜﻲ ﻳﺘﻌﻈﻮا ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻣﺴـﺎً‪ :‬اﻧﺘﺒﻬﻲ أﻳﺘﻬـﺎ اﻷم ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻷوﻻد ذﻛﻮرا ً وإﻧﺎﺛـﺎ ً وﻫﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺮاﻫﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻐﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺼﻔﺎت واﻟﺨﺼﺎﺋﺺ‪ .‬وأﺧﺮا ً وﻟﻴﺲ آﺧﺮا ً أﺷـﻌﺮﻳﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺎب واﻟﺪﻫﻢ‪ ،‬وزﻋﻲ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻷدوار ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﻓﻜﻞ واﺣﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﺴﺆوﻻ ً‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﳾء ﻣﺎ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬واﺷـﻐﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻛﻮﻧﻲ ﻗﺪوة ﺣﺴـﻨﺔ ﻟﻬـﻢ ﰲ اﻤﺜﺎﺑﺮة واﻟﺼﱪ‪،‬‬ ‫وﻗﻮة اﻟﺘﺤﻤﻞ‪ ،‬واﺳﺘﺸـﺮﻳﻬﻢ ﰲ اﻷﻣﻮر اﻟﺼﻐﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺼﻬﻢ أو ﺗﺨﺺ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫﺎ‬ ‫ﺳﺘﺠﺪﻧﻲ أﺑﻨﺎ ًء أﻗﻮﻳﺎء‪.‬‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫اأجهزة الذكية‪« ..‬شبح» يرعب طالبات الجامعات‬ ‫الهيئة‪ :‬ا نتدخل في أنظمة الجامعات‪ ..‬والعجاجي‪ :‬الخطورة تكمن في الجهل بجسامة العقوبة‬

‫القصيم ‪ -‬فهد القحطاني‬ ‫تعي�ش طالب�ات الجامع�ات‬ ‫الس�عودية حال�ة م�ن الرع�ب‬ ‫اليوم�ي بس�بب دخ�ول اأجهزة‬ ‫الذكية إى الكليات بطرق مخفية‬ ‫دون أي مراقبة م�ن قِ بل إدارات‬ ‫الجامع�ات‪ ،‬وأصبح�ت ه�ذه اأجه�زة‬ ‫مص�در قل�ق للطالبات‪ ،‬حيث تس�ببت‬ ‫تل�ك الهوات�ف الذكي�ة ي من�ع أولي�اء‬ ‫أمور بع�ض الطالبات م�ن الذهاب إى‬ ‫الجامع�ات خوفا ً م�ن الفضيحة ونر‬ ‫صوره�م ي اإنرن�ت‪ ،‬حس�ب قولهم‪،‬‬ ‫وتق�ول الطالب�ة من�ال زاي�د «عندم�ا‬ ‫رح أح�د مس�ؤوي وزارة التعلي�م‬ ‫الع�اي بعد أح�داث جامع�ة املك خالد‬ ‫بإمكاني�ة الس�ماح بدخ�ول الج�واات‬ ‫الذكية إى الجامعة رفض والدي ذهابي‬ ‫إى الجامع�ة بحج�ة أنه م�ن اممكن أن‬ ‫تُلتقط ي صورة ويتم نرها عر مواقع‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي ي أي وقت دون‬ ‫وجود عقوبات صارمة»‪.‬‬ ‫تأييد امنع‬ ‫واتف�ق أولي�اء أم�ور الطالب�ات‬ ‫هش�ام س�عد وطال�ب الجهني وس�عد‬ ‫عس�ري عى تأييد منع الهواتف الذكية‬ ‫ي الجامعات‪ ،‬مش�رين إى أنها ا تخدم‬ ‫العملي�ة التعليمي�ة وتح�رم كث�را ً من‬ ‫الطالبات من مواصلة الدراسة‪ ،‬منوهن‬ ‫إى أن مجتمعن�ا له خاصية تختلف عن‬ ‫امجتمعات اأخرى‪ ،‬وتس�اءلوا «ما ذنب‬ ‫طالب�ة تص�ور وتن�ر ي اإنرنت عن‬ ‫طري�ق إح�دى امراهق�ات ي الجامعة‪،‬‬ ‫أو ربما تصور أح�د الطالبات زمياتها‬ ‫من أجل ااحتف�اظ بها ثم يفقد الجوال‬ ‫وتن�ر محتويات�ه ع�ى اإنرن�ت‪ ،‬ما‬ ‫ذنب تل�ك الطالبة التي أصبحت ضحية‬ ‫لقرار تس�بب ي دم�ار حياتها‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن امجتم�ع الجامعي فيه مراهقات ا‬ ‫يفكرن ي عواقب اأمور‪ ،‬وليس�ت هناك‬ ‫عقوبات رادعة تفك�ر فيها الطالبة قبل‬ ‫اإقدام ع�ى مثل هذه اأعم�ال؟ وكيف‬ ‫يمك�ن الحص�ول عى الطالب�ة امرتكبة‬ ‫ه�ذه العمل ي جامع�ة تضم اآاف من‬ ‫الطالب�ات؟ وم�اذا ا توف�ر الجامعات‬ ‫مراك�ز خدمات طابي�ة ي كل كلية من‬ ‫كلي�ات الجامع�ة تحت�وي ع�ى جميع‬ ‫ااحتياجات اإلكروني�ة التي تحتاجها‬ ‫الطالبة وتساعد عى التحصيل الدراي‬ ‫والتطوير التعليمي؟‬ ‫استخدام سلبي‬ ‫وق�ال عض�و هيئ�ة التدري�س‬ ‫ي جامع�ة امل�ك عبدالعزي�ز ي ج�دة‬ ‫الدكت�ور عبدالح�ي أحم�د الس�بحي‪،‬‬ ‫«إن اأجه�زة الذكية (اآيف�ون والباك‬ ‫ب�ري والجالك�ي وغره�ا) أصبحت‬ ‫ي اآون�ة اأخ�رة إحدى س�مات ثورة‬ ‫ااتص�اات وامعلوم�ات والتقني�ة‬ ‫والتواص�ل الامحدود‪ ،‬وع�دّه بعضهم‬ ‫من الروريات التي ا يمكن ااستغناء‬ ‫عنها‪ ،‬فمثل هذه اأجهزة الذكية الحديثة‬ ‫التي اس�تخدمها كثر من الناس س�واء‬ ‫من الرجال أو النساء اس�تخداما ً سلبيا ً‬

‫من الواجب علينا استخدامها استخداما ً‬ ‫إيجابي�ا ً وتس�خرها ي خدم�ة دينن�ا‬ ‫ودنيان�ا‪ ،‬حي�ث إنه�ا س�اح ذو حدين‬ ‫ولها من امنفع�ة يء كثر‪ ،‬وكذلك لها‬ ‫م�ن اأمور الس�لبية ما ا يح�ى‪ ،‬فما‬ ‫تس�ببه تلك اأجهزة م�ن فتنة وتصوير‬ ‫ومخادعة يس�تخدمها ضعاف النفوس‬ ‫يتع�ارض أوا ً م�ع أم�ور دينن�ا ثم مع‬ ‫بيئتن�ا امحافظ�ة‪ ،‬فليتذك�ر كل أولئ�ك‬ ‫الذين يبحث�ون عن الفضيح�ة والفتنة‬ ‫ع�ر تلك اأجه�زة وما يقوم�ون به من‬ ‫تصوير للنس�اء س�واء ي الجامعات أو‬ ‫اأماك�ن العامة‪ ،‬ذلك الذن�ب من فضح‬ ‫فت�اة مس�لمة ا ذنب لها س�وى طلبها‬ ‫العلم وتتفاجأ بوج�ود صورها منترة‬ ‫عر تل�ك اأجهزة أو الرام�ج امختصة‬ ‫بالش�ات أو الوات�س آب وغره�ا‪ ،‬لذلك‬ ‫أرى أن ه�ذه اأجه�زة يج�ب أن يُمن�ع‬ ‫دخولها ي أقس�ام الطالبات حفاظا ً عى‬ ‫قيمن�ا اإس�امية وأخاقياتن�ا العربية‬ ‫التي تصون ام�رأة وتحفظ لها حقوقها‬ ‫الرعي�ة واإنس�انية وا تجعله�ا عبثا ً‬ ‫يتاعب بها ضعاف النفوس من الرجال‬ ‫أو النساء»‪.‬‬ ‫جو آمن‬ ‫وقالت وكلية ش�ؤون الطالبات ي‬ ‫كلية الربية ي امزاحمية التابعة لجامعة‬ ‫شقراء الدكتوراه مريم أحمد الخالد‪ ،‬إن‬ ‫امرأة امس�لمة جوه�رة مكنونة ومعلوم‬ ‫للجمي�ع أن الجوه�رة تحف�ظ بعي�دا ً‬ ‫عن اأي�دي واأعن‪ ،‬وقد عاش نس�اؤنا‬ ‫وسيعش�ن ب�إذن الل�ه محبات للس�ر‬ ‫والحي�اء بعي�دات ع�ن مواط�ن الريب‬ ‫ممتث�ات أمر الل�ه وأمر رس�وله‪ ،‬ومع‬ ‫انتشار جواات الكامرا واأجهزة الذكية‬ ‫ي امجتمع النسائي فهنا�� من السفهاء‬ ‫وضع�اف النف�وس وم�ن ا أخ�اق‬ ‫له�م يعم�ل ي توظي�ف ه�ذه اأجهزة‬ ‫ي تصوي�ر الطالب�ات ون�ر ص�ور‬ ‫العفيف�ات الغافات عى ام�أ بتناقلها‬ ‫الس�فهاء وضعيف�ي اإيم�ان‪ ،‬وكم من‬ ‫فت�اة حرمها ذووه�ا حقه�ا ي التعليم‬ ‫بعد انتش�ار صوره�ا با ذن�ب جنته‪.‬‬ ‫وامراحل الجامعية ا تخلو من التنافس‬ ‫بن الطالبات وكذا العداوات والخافات‬ ‫وبعض العاقات امبالغ فيها كاإعجاب‬ ‫وغ�ره‪ ،‬ووجود اأجه�زة الذكية ي هذا‬ ‫الجو يجعل اأمور تخرج عن الس�يطرة‬ ‫ويوجد مش�كات قد‬ ‫الداخلي�ة للكلي�ة‬ ‫ِ‬ ‫تصل أبع�د مما نتوقع�ه‪ ،‬وكذا فحاجة‬ ‫الطالب�ات لاتص�ال بذويه�ن تتحقق‬ ‫بالج�وال الخ�اي م�ن الكام�را‪ ،‬وغ�ر‬ ‫اأجهزة الذكية‪ ،‬ل�ذا أرى منع الجواات‬ ‫الذكي�ة داخل الح�رم الجامعي لتعيش‬ ‫الطالبة ي جو آم�ن حفظنا الله وبناتنا‬ ‫وأخواتنا مما يسوء‪.‬‬ ‫فقه تقني‬ ‫وش�دد عميد كليات بريدة اأهلية‬ ‫الدكت�ور عبدالله بن صالح الش�تيوي‪،‬‬ ‫ع�ى رورة عملي�ة ضب�ط دخ�ول‬ ‫التقني�ة ااتصالي�ة الريع�ة التط�ور‬ ‫مج�ال التعلي�م‪ ،‬وهو أم�ر مطلوب‪ ،‬بل‬ ‫ه�و ازم لنج�اح العملي�ات التعليمي�ة‬

‫والتدريبي�ة واأكاديمي�ة‪ ،‬حي�ث إن‬ ‫مجتمعن�ا الس�عودي أصب�ح رائ�دا ً ي‬ ‫مج�ال تبني واس�تخدام تل�ك التقنيات‬ ‫عى امس�توين العلمي والشخي‪ ،‬غر‬ ‫أن ذل�ك لم يواكبه تطوير للفقه التقني‪:‬‬ ‫أي أن هناك بطء ي وضع قواعد نظامية‬ ‫وإنش�اء هيئ�ات قضائي�ة متخصص�ة‬ ‫ي عملية ضبط الس�لوكيات امس�تجدة‬ ‫بس�بب تلك التقني�ات‪ .‬وه�ذا يعني أن‬ ‫العاق�ة ب�ن حري�ات الف�رد وحقوق‬ ‫اآخري�ن لم ترس�م بدق�ة بع�د‪ .‬وبناء‬ ‫عليه‪ ،‬وحتى يتم توضيح الخطوط التي‬ ‫تفصل بن حرية الفرد ي استخدام تلك‬ ‫التقني�ات عندما يتعلق اأم�ر بتصوير‬ ‫الغ�ر أو تس�جيل أحاديث�ه‪ ،‬أو أفكاره‬ ‫الش�خصية‪ ،‬وبن حقوق اآخرين حيال‬ ‫م�ا يتعل�ق به�م م�ن ص�ور وأحاديث‬ ‫وأف�كار ونوايا‪ ،‬حتى ذل�ك الحن‪ ،‬فإننا‬ ‫ا نس�مح للطالب�ات ي كلي�ات بري�دة‬ ‫بإدخال الهوات�ف امحمولة‪ ،‬وخصوصا ً‬ ‫أجه�زة «اآيف�ون»‪ ،‬و»الجالك�ي»‪،‬‬ ‫و»الب�اك ب�ري» واأجه�زة ام�زودة‬ ‫بكامرا‪ ،‬من أج�ل حفظ حقوق الطالبة‬ ‫امحافظة عى الخصوصي�ة التي يتميز‬ ‫بها امجتمع الس�عودي‪ .‬وااكتفاء بتلك‬ ‫اأجهزة التي تمكن الطالبة من ااتصال‬ ‫بوي أمرها أو وسيلة نقلها‪.‬‬ ‫وأض�اف «اش�ك أن هناك نس�بة‬ ‫صغ�رة ج�دا ً م�ن الطالب�ات يرغب�ن‬ ‫ي دخ�ول تل�ك التقنيات‪ ،‬ولك�ن رغبة‬ ‫اأغلبية إضافة إى اأس�باب التريعية‬ ‫تمي علينا إخضاع اأقلية لأغلبية‪ .‬وهنا‬

‫طالبات ي اإحدى اجامعات‬

‫يج�در التأكيد عى أنه ل�م تحدث لدينا‬ ‫قضايا حقوقية بس�بب تل�ك التقنيات‪،‬‬ ‫وحدث�ت بعض امخ�اوف عندم�ا بدأنا‬ ‫بمناقش�ة اموض�وع ي اس�تطاع رأي‬ ‫الطالب�ات وأولي�اء اأم�ور حول�ه‪ ،‬وقد‬ ‫تمت إزالة تل�ك امخ�اوف بالتأكيد عى‬ ‫ااس�تمرار ي عملي�ة امن�ع ريثم�ا يتم‬ ‫تفصي�ل وتجريم الس�لوكيات الش�اذة‬ ‫الناتج�ة عن إدخ�ال وس�ائل ااتصال‬ ‫الحديثة إى مجتمع الطالبات»‪.‬‬ ‫متغرات تقنية‬ ‫وتحدث وكيل كلية اأمر سلطان‬ ‫للس�ياحة واإدارة ي أبها د‪ .‬مبارك بن‬ ‫س�عيد حمدان‪ ،‬قائاً «مع اأس�ف إننا‬ ‫نفتق�د ع�ادة ثقافة وأدبي�ات التعامل‬ ‫مع التقني�ة‪ ،‬ويميل بعضنا إى التعامل‬ ‫مع تقني�ة الجواات بجانبها الس�لبي‪،‬‬ ‫وقد يك�ون ي إدخ�ال ه�ذه الجواات‬ ‫إى ام�دارس والجامع�ات‪ ،‬مع الطاب‬ ‫والطالبات إذا تركت مفتوحة‪ ،‬إش�غاا ً‬ ‫له�م أثن�اء ال�دروس وامح�ارات‬ ‫وإزعاجا ً بالنغمات امتعددة وامتنوعة‪،‬‬ ‫ورودا ً أذهانهم للتفكر ي امتصل أو‬ ‫الرسالة التي وردت‪ ،‬باإضافة إى ما قد‬ ‫يس�ببه جوال الكامرا واأجهزة الذكية‬ ‫م�ن إش�كاات للم�دارس والكلي�ات‪.‬‬ ‫ولذل�ك فقد يت�اح للطالب�ات الدخول‬ ‫بجوااته�ن ووضعه�ا ي خزان�ات‬ ‫عن�د دخوله�ن صباح�ا ً إى الكلي�ات‪،‬‬ ‫واس�تعادتها عند انتهاء ال�دوام‪ ،‬وفق‬ ‫أرقام وبطاق�ات صغرة توزع عليهن‪.‬‬ ‫وربم�ا يتطلب هذا وجود قس�م ي كل‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬ ‫اأكثر مشاركة في‬

‫عبدالحميد العم�ري (دون حماية الدعم‪ ..‬هات‬ ‫مزيدا ً من الدعم!)‪.‬‬ ‫عمرو العامري (ضحك أسود)‪.‬‬

‫تعليق‬ ‫علق «عمر العدواني» عى مقال «الكتابة عن الخلل ليست ضار ًة‪ ..‬ويُنصح باستعمالها‬ ‫يومي�اً» للكات�ب «مانع اليامي» قائاً‪« :‬أنا مؤمن بأن اإع�ام بكل تفرعاته قادر عى‬ ‫تحريك امياه الراكدة إن صح ي التعبر‪ .‬اماحظ أن امشكلة تأخذ وضعها بعد إبرازها‬ ‫إى ال�رأي العام حتى تس�تحوذ عى حديث امجالس ي بعض اأحي�ان‪ ،‬لكن ما تلبث‬ ‫حتى تبدأ ي التاي شيئا ً فشيئا ً ثم يطويها النسيان‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫المقاات‬

‫اأكثر تعليقاً‪ /‬سعيد فالح الغامدي «امرأة تعيش حالتي القهر واإجبار»‪.‬‬

‫المواضيع‬

‫اأكثر قراءة‪ /‬جار الجار (تشابهات فقيه ومري)‪.‬‬

‫كلي�ة لأمن والس�امة يت�وى مثل هذا‬ ‫اأم�ر‪ ،‬ويك�ون حلقة وصل ب�ن زوار‬ ‫الكلية من أولياء اأمور واأمهات وبن‬ ‫اإدارة‪ ،‬ويهي�ئ الوض�ع أي ح�ادث‬ ‫طارئ من حيث استقبال الدفاع امدني‬ ‫أو الهال اأحمر واأمر يحتاج إى نر‬ ‫ثقافة وأدبيات التعامل اأمثل اإيجابي‬ ‫م�ع أم�ور التقني�ة‪ ،‬ومنها الج�واات‪،‬‬ ‫وهذه يمك�ن القيام بها من خال قيام‬ ‫ركات ااتص�ال بتنظي�م محارات‬ ‫وحلق�ات نقاش وورش عمل للش�باب‬ ‫من الجنس�ن ح�ول أهمي�ة ااتصال‪،‬‬ ‫ووس�ائله امتع�ددة‪ ،‬وإيجابيات�ه‬ ‫وس�لبياته‪ ،‬وكيفي�ة ااس�تفادة م�ن‬ ‫التقني�ة بجانبه�ا اإيجاب�ي الرائ�ع‪،‬‬ ‫وامتاك أدبيات حسن التعامل مع هذه‬ ‫التقني�ة‪ .‬باإضاف�ة إى إرس�اله بعض‬ ‫الرس�ائل التوعوية ح�ول اموضوع «ا‬ ‫اس�تخدام الج�وال ي إي�ذاء اآخرين»‬ ‫«ا اس�تخدام الجوال ي تتبع اآخرين‬ ‫والتجسس عليهم»‪.‬‬ ‫نظم قانونية‬ ‫وأوض�ح رئيس قس�م اأنظمة ي‬ ‫جامع�ة القصي�م وامحام�ي الدكتور‬ ‫سليمان بن نار العجاجي‪ ،‬أن اقتناء‬ ‫اأجهزة الذكي�ة داخل الحرم الجامعي‬ ‫ليس م�ن الحقوق اأساس�ية للطالبة‪،‬‬ ‫وامنظم يس�عى دائما ً إى حماية الحياة‬ ‫الخاص�ة لأف�راد كم�ا نص�ت علي�ه‬ ‫ام�ادة اأربع�ون من نظ�ام اإجراءات‬ ‫الجزائي�ة‪ ،‬وله�ذا ق�د تعم�د بع�ض‬ ‫الجامعات إى وضع سياج من الحماية‬

‫(ال�شرق)‬

‫امدني�ة والجنائية ك�ي ا يتعرض هذا‬ ‫الح�ق لانته�اك‪ .‬وأضاف «اش�ك أن‬ ‫أس�اس منع اأجهزة الذكي�ة ي الحرم‬ ‫الجامعي هو اش�تمالها ع�ى كامرات‬ ‫التصوير‪ ،‬ومص�در الخطورة يكمن ي‬ ‫أن الجرائ�م امعلوماتية قد ترتكب عن‬ ‫جهل بالنظام أو دون قصد اإساءة‪ ،‬ثم‬ ‫تقوم امس�ؤولية التي شدد فيها امنظم‬ ‫بالعقوبة الجنائي�ة‪ ،‬ومن أمثلة ذلك ما‬ ‫ورد ي نظام الجرائم امعلوماتية امادة‬ ‫الثالثة أنه يعاقب بالسجن مدة ا تزيد‬ ‫ع�ى س�نة وبغرامة ا تزي�د عى ‪500‬‬ ‫ألف ريال أو بإحدى هاتن العقوبتن‪،‬‬ ‫وجاء ي الفقرة الرابعة امساس بالحياة‬ ‫الخاصة عن طريق إس�اءة اس�تخدام‬ ‫الهوات�ف النقالة ام�زودة بالكامرا‪ ،‬أو‬ ‫ما ي حكمها التشهر باآخرين‪ ،‬هذا ما‬ ‫يتعلق بالحق الع�ام‪ ،‬أما حق الجامعة‬ ‫فق�د وضعت كل جامعة من الجامعات‬ ‫الس�عودية لوائ�ح تنظيمي�ة تتعل�ق‬ ‫بالحفاظ عى اأم�ن واممتلكات العامة‬ ‫والخاص�ة‪ ،‬ورتبت ع�ى امتعدي عليها‬ ‫جزاءات متعلقة بها كهيئات اعتبارية‪،‬‬ ‫ومن ذلك من�ع حمل اأجهزة الذكية ي‬ ‫الحرم الجامع�ي‪ ،‬ورتب عى امخالفن‬ ‫جزاءات تختلف كل جامعة عن اأخرى‬ ‫م�ن حي�ث التش�ديد والتخفي�ف ي‬ ‫العقوب�ة‪ ،‬فنجد بعض لوائ�ح التأديب‬ ‫نصت ع�ى عقوبة الفصل من الجامعة‬ ‫إذا كان�ت امخالف�ة تتعل�ق بتصوي�ر‬ ‫طالب�ة أخرى دون علمه�ا مع احتفاظ‬ ‫الطالب�ة بحقه�ا ي ماحق�ة م�ن قام‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫بتصوي�ر ون�ر امقط�ع‪،‬‬ ‫إا أن الطالب�ة له�ا الحق ي‬ ‫امرافع�ة إثب�ات مس�ؤولية الجامع�ة‬ ‫كهيئ�ة اعتباري�ة عن جريم�ة اإهمال‬ ‫ع�ى أس�اس الخط�أ امف�رض‪ ،‬وهو‬ ‫إهم�ال الجامعة ي جان�ب الرقابة‪ ،‬إذ‬ ‫أن التفري�ط والتقصر ي عمل اموظف‬ ‫امن�وط به هو أس�اس امس�ؤولية‪ ،‬أن‬ ‫إهمال اموظف ي فه�م التعليمات يع ّد‬ ‫خطأ ي القص�د‪ ،‬وإهمال�ه ي تنفيذها‬ ‫ع�ى الوج�ه الصحي�ح يع� ّد خط�أ ي‬ ‫الفعل‪ ،‬فتقوم عى أساس�ه امس�ؤولية‪.‬‬ ‫ويحق أولياء اأم�ور إقامة دعوى عى‬ ‫الجامع�ة من�ع ه�ذا الق�رار‪ ،‬والقضاء‬ ‫اإداري كف�ل ه�ذا الح�ق‪ ،‬وه�و محل‬ ‫ااختصاص ي إنف�اذ القرار أو إبطاله‬ ‫كما نصت عليه امادة الثالثة عرة من‬ ‫نظام ديوان امظالم‪.‬‬ ‫تعطيل التعلمُ‬ ‫وقالت وكيلة الش�ؤون التعليمية‬ ‫ي كلي�ة العل�وم واآداب ي جامع�ة‬ ‫القصي�م الدكت�ورة ن�ورة الضويهر‪،‬‬ ‫«اس�تغل بع�ض ضع�اف النف�وس‬ ‫م�ا ح�دث ي بع�ض جامع�ات البنات‬ ‫وطالب�وا بالس�ماح باس�تخدام جوال‬ ‫الكام�را‪ ،‬مع أن ه�ذا امطلب ليس من‬ ‫الحقوق الخاصة بالعملي�ة التعليمية‪،‬‬ ‫بل ه�و مما يعط�ل التعل�م‪ ،‬فالطالبة‬ ‫عندم�ا تدخ�ل الحرم الجامع�ي عليها‬ ‫اان�راف لطل�ب العل�م‪ ،‬لك�ن ه�ذه‬ ‫اأجهزة س�تضيع وقته�ا وفكرها‪ ،‬كما‬ ‫أن الطالبة تس�تعمل الج�وال ي الكلية‬ ‫للتواص�ل م�ع زمياته�ا أو م�ع وي‬ ‫أمره�ا‪ ،‬فم�ا الحاجة لج�وال الكامرا‪،‬‬ ‫بفضل الله وكرمه علينا أنه لم يس�مح‬ ‫بدخول ج�وال الكامرا ي جامعتنا‪ ،‬بل‬ ‫وي بع�ض الكلي�ات ت�درس الحد من‬ ‫استخدامه من قِ بل اموظفات»‪.‬‬ ‫وأك�دت الظويهر أنه ع�ى الرغم‬ ‫م�ن منعه والتش�ديد ي ذلك إا أنه يتم‬ ‫تهريبه ي الخفاء‪.‬‬ ‫عرون قضية ابتزاز‬ ‫ّ‬ ‫وب�ن امتح�دث الرس�مي لهيئة‬ ‫منطق�ة القصي�م الش�يخ عبدالل�ه‬ ‫امنص�ور‪ ،‬أن أجهزة ااتص�ال الذكية‬ ‫س�اح ذو حدي�ن‪ ،‬وق�د ابتُليت بعض‬ ‫امجتمعات ببعض الذين يس�تخدمون‬ ‫التقني�ة الحديث�ة أغراضه�م الدنيئة‪،‬‬ ‫ومن ذلك ااس�تخدام الخاطئ أجهزة‬ ‫ااتص�ال الذكي�ة منها‪ ،‬حيث يس�تغل‬ ‫ضع�اف النف�وس الحص�ول ع�ى‬ ‫معلومات أو صور من طرف معن من‬ ‫أجل أن يبتزه به�ا‪ ،‬وقد حدث فعاً أن‬ ‫عالج�ت هيئة اأمر بامع�روف والنهي‬ ‫ع�ن امنك�ر ي منطق�ة القصي�م أكثر‬ ‫م�ن عرين قضي�ة ي الع�ام الجاري‬ ‫‪ ،1433‬وس�بق أن عولج�ت قضي�ة‬ ‫ابتزاز ي الهيئة حصل امبتز عى صور‬ ‫للضحي�ة ��ن جهاز أخته وهي ا تعلم‪،‬‬ ‫وبخصوص س�ماح الجامع�ة بدخول‬ ‫اأجهزة واستخدامها من قِ بل الطالبات‬ ‫ه�ذا ش�أنها وا تتدخ�ل الهيئة ي مثل‬ ‫هذه اأحوال إا إذا حدثت مخالفات من‬

‫اأكثر قراءة‪«( /‬اإس�كان» تحدد «العمر وع�دد أفراد اأرة والحال�ة ااقتصادية»‬ ‫معايرَ منح الوحدات السكنية)‪.‬‬ ‫اأكثر تعليقاً‪«( /‬منسيون» ينامون بن القبور‪ ..‬ويأكلون مع القطط والكاب الضالة)‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫(الحربي عريس «القصاص»‪« ..‬حكاية أس�طورية» عنوانها‬ ‫«أمل»‪ ..‬ومدتها ‪ 18‬عاماً)‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫(الشنقيطي ل�»الرق»‪ :‬الفايدي تجاوز أدب الخاف‪ ..‬ولم يرجع أصل امحارة)‪.‬‬

‫تعليق‬ ‫علق «أبو عبدالله» عى مادة‪( :‬الس�فارة الفلبينية تس�ن أنظمة تُخرج الكفيل من اس�تقدام العمالة وتحكم انفات امكاتب)‪،‬‬ ‫قائاً‪« :‬لدي س�ؤال مهم‪ :‬هل امعاملة بامثل؟ وهل هناك صيغة موحّ دة اش�راطات استقدام العمالة من الفلبن لكل الدول‪،‬‬ ‫أم أن لكل دولة أن تصمم روطا ً خاصة؟!‪ ..‬إذا ثبت ذلك فإنه يجب أن تختار مكاتب ااستقدام أفضل العقود وأن ا نقبل‬ ‫أي روط مخصصة فقط للمملكة‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫قِ بل الطالبات وسوء استخدام‪.‬‬ ‫ثقافة امستخدم‬ ‫وعل�ق م�رف تقني�ة معلومات‬ ‫وحدة تقنية امعلومات والحاس�ب اآي‬ ‫ي إدارة الربي�ة والتعلي�م ي محافظة‬ ‫ال�رس عبدالل�ه محم�د امن�اور‪ ،‬ع�ى‬ ‫التس�اؤل ال�ذي يقل�ق الجمي�ع حول‬ ‫انتشار هذه اأجهزة الذكية بما تحمله‬ ‫من إمكانات عى اخ�راق الخصوصية‬ ‫الشخصية‪.‬‬ ‫قائاً «الكامرا تصور‪ ،‬ومس�جل‬ ‫الص�وت يس�جل‪ ،‬وامفك�رة تكت�ب‪،‬‬ ‫والتقوي�م يس�جل‪ ،‬وتفاصي�ل حياتنا‬ ‫اليومي�ة موجودة ي قطع�ة إلكرونية‬ ‫صغرة بحجم الكف (تقريباً)‪ ،‬وللنظر‬ ‫ي هذا اأمر من جانب تقني أس�تطيع‬ ‫القول إن ثقافة امستخدم هي ما تحدد‬ ‫م�ا يمكن نره م�ن خصوصية وما ا‬ ‫يمكن نره‪ ،‬ف�إذا أخذنا ي ااعتبار أن‬ ‫أي جه�از متصل باإنرن�ت هو جهاز‬ ‫يمك�ن الوص�ول إليه! وبن�اء عى ذلك‬ ‫يج�ب أن نحدد ما يمك�ن أن نخزن ي‬ ‫هذا الجهاز!‬ ‫أم�ر آخر وهو التخلص من ثقافة‬ ‫(‪ )next .. next‬أو (الت�اي‪ ..‬الت�اي)‪،‬‬ ‫فكثر منا حن يتصفح متاجر الرامج‬ ‫ي ه�ذه اأجه�زة ق�د يعجب�ه تطبيقا ً‬ ‫معين�ا ً أو يأتي�ه راب�ط له�ذا التطبيق‬ ‫وبمج�رد تحميل�ه تظهر له شاش�ات‬ ‫التثبيت وتحتوي عى بعض التعليمات‬ ‫والخي�ارات‪ ،‬وي اأس�فل زر ‪،next‬‬ ‫فيتم الضغط عليه دون ااطاع عى ما‬ ‫سيقوم به الرنامج وما مقدار توغله ي‬ ‫خصوصياتك وم�دى الصاحيات التي‬ ‫يطلبها من�ك‪ ،‬فأنت تقول له التاي بعد‬ ‫أن س�محت له بالدخول عى اأستوديو‬ ‫أو دلي�ل الهات�ف أو التقويم أو ملفات‬ ‫مستش�عر امواق�ع‪ ..‬إل�خ‪ ،‬إذا ً أنت من‬ ‫س�مح له لم يقم أحد باخراق جهازك!‬ ‫وله�ذا مث�ال بس�يط فبع�ض الرامج‬ ‫عند التثبيت تطلب مزامنة اأس�توديو‬ ‫مع حسابك الس�حابي لديهم‪ ،‬فبمجرد‬ ‫تصوي�رك أي صورة س�يتم مزامنتها‬ ‫م�ع الحس�اب وتصب�ح متاح�ة ع�ى‬ ‫اإنرنت بإع�دادات معين�ة! فابد من‬ ‫معرفة مقدار الصاحيات التي تطلبها‬ ‫الرام�ج التي نتعامل معه�ا‪ .‬وأضاف‬ ‫«هناك زاوية أخ�رى قد تهم بعضنا ي‬ ‫الحفاظ عى الخصوصية‪ ،‬أا وهي عند‬ ‫بيع الجهاز هل يمكن أن يتم اسرجاع‬ ‫البيان�ات من�ه؟ تقنيا ً نع�م مهما كان‬ ‫نوع الجهاز س�واء هاتفا ً أو حاسبا ً أو‬ ‫حتى فاش ميم�وري! إذا ً ما العمل ي‬ ‫مثل هذه الحالة؟ حاول دائما أن تكون‬ ‫ملفات�ك الخاص�ة ي ذاك�رة خارجية‬ ‫تس�تطيع نقله�ا بمجرد بي�ع الجهاز‪،‬‬ ‫وإذا لم تكن إمكانات الجهاز تتيح ذلك‬ ‫اصن�ع نس�خة احتياطية م�ن ملفاتك‬ ‫ي وصل�ة تخزين خارجي�ة وقم بعمل‬ ‫تهيئة كاملة للجه�از مرتن عى اأقل‪،‬‬ ‫علما ً بأنه ستبقى لها آثار لكن ا يصل‬ ‫إليها إا أصحاب الخرة»‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫رأي‬

‫تطوير نظامنا السياسي هو ضمانتنا‬ ‫للحفاظ على ااستقرار (‪)3‬‬

‫عبداه الفوزان‬

‫رياح التغيير ورياح التطوير‬ ‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫أوضحت ي الحلقة الس�ابقة بعض نقاط‬ ‫الق�وة الت�ي جعل�ت نظامنا الس�ياي يصمد‬ ‫أم�ام ري�اح التغي�ر الت�ي اجتاح�ت العال�م‬ ‫العربي‪ ،‬وتس�اءلت عم�ا إذا كانت نقاط القوة‬ ‫ه�ذه ستس�تمر ي الصم�ود كما حص�ل أثناء‬ ‫مرحلة الثورات العس�كرية العربية حن صمد‬ ‫النظام وصمد ااس�تقرار‪ ،‬أم أن هناك اختافا ً‬ ‫ي الحالة والظروف؟‬ ‫ي رأي�ي أن الزم�ن غر الزم�ن واموضوع‬ ‫غ�ر اموض�وع‪ ،‬فالزم�ن اآن هو زم�ن ثورة‬ ‫ااتص�اات الهائل�ة التي تعرض م�ا يحدث ي‬ ‫العالم أوا ً بأول وس�اعة بس�اعة‪ ،‬واموضوع‬ ‫ليس ثورة العس�كر ااس�تبدادية التي ك ّرست‬ ‫س�لطة الفرد واغتالت س�لطة امجتمع اتكا ًء‬ ‫عى مشاعر وطنية وقومية عاطفية جاءت ر ّد‬ ‫فعل للمرحلة ااس�تعمارية‪ ،‬بل ثورة امجتمع‬ ‫عى س�لطة الفرد بعد أن أصبحت امجتمعات‬ ‫العربية أكث�ر وعيا ً لطبيعة دورها ومصالحها‬ ‫وأهمية ممارس�ة تلك اأدوار كرط أس�اس‬ ‫م�ن روط النهضة‪.‬س�تهب الري�اح ع�ى‬ ‫س�احتنا‪ ،‬بل ه�ي ته�بّ اآن‪ ،‬ولكنها ليس�ت‬ ‫ري�اح التغي�ر العاصفة التي تقتلع اأش�جار‬ ‫من جذوره�ا‪ ،‬بل رياح التطوير التي تس�قط‬ ‫أوراق خري�ف اأنظمة لتعطي الفرصة أزهار‬ ‫ربيعه�ا‪ ،‬أي تضغ�ط ا لته�دم ولك�ن لتوجد‬ ‫آليات وسياس�ات ووس�ائل جديدة تس�تطيع‬ ‫البن�اء ع�ى أس�س حديثة‪.‬لق�د تط�وّر وعي‬ ‫امواطن وثقافته وأصبح أكثر إدراكا ً مصالحه‬

‫‪dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫بقاؤها‪.‬‬

‫ومصال�ح وطنه‪ ،‬وهو لهذا ع�ى وعي أنه اآن‬ ‫ي قارب واحد مع نظام�ه والعواصف العاتية‬ ‫والحرائق تحيط بهم من كل جانب‪ ،‬مما يعني‬ ‫أن امحافظة عى ااس�تقرار ي امس�تقبل أمر‬ ‫صعب يتطل�ب حكمة وبُعد نظ�ر‪ ،‬وامفروض‬ ‫أن النظ�ام هو كذلك أيضا ً يدرك أن الوقوف با‬ ‫ح�راك إيجابي وتطوير بنّاء ق�د يعني وصول‬ ‫الحريق إى امن�زل‪ ،‬وبراحة أكثر أقول إنه ي‬ ‫ضوء تل�ك امتغرات العامي�ة والعربية الكرى‬ ‫م�ن الوعي والثقافة أصبح كثر من امواطنن‬ ‫يتطلع�ون ما يعدّون�ه حقوقا ً سياس�ية‪ ،‬وقد‬ ‫يكونون مقتنعن ب�أن طبيعة امرحلة تتطلب‬ ‫إتاحة الفرصة للمشاركة ي تحمّ ل امسؤوليات‬ ‫واتخاذ القرارات‪ ،‬واشك أن هناك كثرين غاية‬ ‫طموحهم ااستقرار‪ ،‬وهم مستعدون للتنازل‬ ‫من أجله‪ ،‬ولكنهم ربما يدركون أن تنازلهم قد‬ ‫ا يضم�ن لهم ااس�تقرار طاما أن هناك كثرا ً‬ ‫غره�م قد ا يقبلون بالتن�ازل بدياً للتطوير‬ ‫اقتناعهم أن التطوير هو ضمانة ااس�تقرار‪،‬‬ ‫وله�ذا فه�م أيض�ا ً ‪-‬أي ه�ؤاء الراغب�ن ي‬ ‫ّ‬ ‫يفضلون‬ ‫التن�ازل‪ -‬م�ن أج�ل ااس�تقرار ق�د‬ ‫التطوير بش�كل متدرج يس�تجيب للتطلعات‬ ‫وي الوقت نفسه يُبقي جذور الشجر ي اأرض‬ ‫حتى ا يتزعزع ااس�تقرار نتيجة أي عملية‬ ‫تح�وّل غ�ر مدروس�ة كم�ا حص�ل ي أقطار‬ ‫أخ�رى‪ ،‬وحت�ى بدون ه�ذا وذاك هن�اك بعض‬ ‫التكتات السياسية العربية وغر العربية التي‬ ‫قد تستغل الظروف ونقاط الضعف إذا استمر‬

‫‪...‬‬

‫قلب هجومنا عادل فقيه‬

‫ُ‬ ‫كتبت‬ ‫عندما عُ ّن عادل فقيه وزيرا ً للعمل‬ ‫قائ�اً إن ماضي�ه ي أمانة جدة ه�و أكرُ تح ٍد‬ ‫مس�تقبله‪ ،‬وقد ب�دأ يُواجه التحدّي‪ ،‬ويُس�جّ ل‬ ‫اأهداف ي مرمى البطالة اأسود ا ُمخيف الذي‬ ‫يفت�حُ فاه اآن ع�ى اآخر ليبتلعن�ا‪ ،‬فنجح ي‬ ‫تأنيث امح�ات النس�ائية وأوج�د (نطاقات)‬ ‫ّ‬ ‫يشن هجمته اانتحارية امباغتة‬ ‫وها هو اآن‬ ‫ع�ى مرم�ى البطالة برس�م ال��(‪ 200‬ريال)‪،‬‬ ‫ويُواج ُه (عتاولة) الدفاع اأقوياء الذين س�بق‬ ‫ان نجح�وا ي عرقلة س�لفه وطرح�وه وأدموا‬ ‫ركبتيه‪.‬‬ ‫دف�اع ي أحد‬ ‫ع�ادل فقيه يُذ ّكرن�ي بقلب‬ ‫ٍ‬ ‫أندي�ة الري�اض لف�ت اأنظ�ار بانقضاضاته‬ ‫الريع�ة‪ ،‬فنقل� ُه ام�درب للهج�وم ففاج�أ‬ ‫الجميع بهجماته الريعة ا ُمباغتة التي تنجح‬ ‫ي تسجيل اأهداف الصاعقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأصفق حتى‬ ‫ها أن�ذا أصفق لعادل فقيه‪،‬‬ ‫للقرار اأخر مع كوني أرى أنه يحتاج لبعض‬ ‫الت�وازن‪ ،‬أي إى بع�ض امراوغ�ة ااحرافي�ة‬ ‫ليتج�اوز (عتاول�ة) الدفاع الرس�ن ويصل‬ ‫للمرمى‪.‬‬ ‫وأقول ل ُه أخرا ً إن الهجوم أفضل وس�ائل‬ ‫الدف�اع فواص�ل هجمات�ك والهجم�ة التي ا‬ ‫تُصي�ب تُ�دوش‪ ،‬وقد أدوش�تنا البطال�ة كثرا ً‬ ‫فلع ّلك تُدوشها بهجماتك القادمة‪.‬‬

‫خطاب مغازلة‬ ‫اأتباع‬ ‫ي حال�ة العج�ز الف�ادح ع�ن التعاطي مع‬ ‫ح�ارك‪ ،‬والتفاعل مع معطيات مس�تقبلك‪ ،‬ا‬ ‫مفر من العودة للم�اي‪ ،‬وااحتماء بالذكريات‪،‬‬ ‫وتوليد الحنن ليكون مطيّ�ة الهروب من الواقع‬ ‫امؤس�ف‪ ،‬ومما يُروى عن الزعيم الراحل الحبيب‬ ‫ب�و رقيبة أنه احتج عى علماء جامع الزيتونة ي‬ ‫زمن�ه إذ أكثروا ي أحد ااحتفاات الرمضانية من‬ ‫النقوات مُضمّ نن كلماتهم مقوات «قال اإمام‬ ‫مالك‪ ،‬وقال س�حنون‪ ،‬وقال ابن القاسم» فوقف‬ ‫أبو رقيب�ة وقال «يكف�ي ما نقلتم ع�ن اأموات‬ ‫رحمهم الله‪ -‬أنتم م�اذا ُقلتم؟» هذه القصة له‬‫دااته�ا العميقة كونها صادرة عن رجل معري‪،‬‬ ‫وبمراجع�ة خطاباتنا الوعظي�ة والدعوية اليوم‬ ‫نج�د غالبه�ا تن�زع إى ااس�رجاعية اماضوية‬ ‫واعتم�اد اأقوال والحكايات امؤمثلة واس�تعادة‬ ‫اأق�وال اميّت�ة أو امميت�ة‪ ،‬فالرم�وز الوعظي�ة‬ ‫والدعوي�ة معنيّة بتكثر أتباعها ا تكثر س�واد‬ ‫اأمّ ة كما يرد عن البعض‪ ،‬وما يظهر ي ‪-‬ا أحكم‬ ‫ع�ى النوايا كونها من علم الل�ه‪ -‬أن زيادة أعداد‬ ‫اأتب�اع مطمح للبع�ض‪ ،‬وتحقي�ق الجماهرية‬ ‫غاي�ة‪ ،‬وتوفر امعجبن وامعجب�ات هدف تُج ّرح‬ ‫من أجله الحناجر والخدود ذلك ما يحققه اأتباع‬ ‫للمتب�وع م�ن حض�ور دائ�م‪ ،‬وش�عبيّة جارفة‪،‬‬ ‫وح�وارات مس�تمرة تؤك� ُد أفضلي�ة فضيلت�ه‬ ‫وتفوقه عى سابقيه ومجايليه‪ ،‬وأنه أجدر وأقدر‬ ‫بالص�دارة وامن�ارة وزعام�ة الح�ارة‪ ،‬وبالعودة‬ ‫للعلم التجريبي نج�د أن هذا امنزع متأصل حتى‬ ‫ي الحي�وان؛ ففي عالم القرود ح�ن يموت قائد‬ ‫امجموع�ة (الكي�ش) ‪-‬كم�ا نُطل�ق علي�ه هنا‪-‬‬

‫علي الرباعي‬ ‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫يتبارى ع�دد من ذك�ران القرود ع�ى أداء مهام‬ ‫صعب�ة‪ ،‬ويب�ادرون إى الحركات ااس�تعراضية‬ ‫والقف�ز والن�ط والتش�قلب البهلوان�ي وإصدار‬ ‫أصوات حت�ى يحظ�ى باإعجاب ويلف�ت انتباه‬ ‫امجموع�ة خصوصا ً اإناث فين�ال التزكية لتوي‬ ‫القيادة ويكون صاح�ب الحظوة‪ ،‬وتاريخ الخلق‬ ‫يعطي صورة أخ��ى للتناف�س عى الجماهرية؛‬ ‫فالش�يطان توعدّنا باحتناكه لنا وااحتناك يأتي‬ ‫بمعن�ى رب�ط حب�ل ي الحن�ك لنق�اد ونُج� ّر به‪،‬‬ ‫ويأتي بمعن�ى الرغيب وااس�تمالة‪« ،‬أحتنكن‬ ‫ذريت�ه إا قلي�ا» (س�ورة اإراء‪ )62 ،‬والنص‬ ‫الدين�ي ا يمتدح الكثرة‪ ،‬وا يُمجّ د اأغلبية «وإن‬ ‫تطع أكثر من ي اأرض يضلوك عن س�بيل الله»‬ ‫ويُروى عن ابن مس�عود ‪-‬ري الل�ه عنه‪ -‬قوله‬ ‫«الجماع�ة ما وافق الحق ولو كنت وحدك» إا أن‬ ‫موافقة الحق نسبيّة كما نوقن‪ ،‬وأمام هذا الضخ‬ ‫الخطاب�ي اس�تمالة اأتباع ومغازلته�م بأقوال‬ ‫وأمث�ال وحكايات تُعيد إى الوراء وتثر حماس�ة‬ ‫هوجاء وتس�لب آدمية اإنس�ان؛ ليغدو انتقاميا ً‬ ‫ومتوحش�ا ً يغف�ل الوع�اظ س�طوة الجمه�ور‬ ‫وتحولهم مع مرور الوقت إى ُس� ْلطة خامس�ة‪،‬‬ ‫يرزح تحت نرها امتبوع ويس�تجيب إماءاتها‪،‬‬ ‫أو تق�وم بتدم�ره إن ل�م يب�ادر إى تفكيكه�ا‬ ‫مسبقاً‪ ،‬وهذه الصورة النمطية تمر بنا ي معظم‬ ‫صفحات التاريخ‪ ،‬فاإخوان السعوديون أُعجبوا‬ ‫بس�رة ومس�رة املك عبدالعزيز ‪-‬رحم�ه الله‪-‬‬ ‫ورضوا أن يكونوا أنصاره وأتباعه وجنده إا أنهم‬ ‫ي لحظ�ة مفصلي�ة طمح�وا وطمع�وا أن يكون‬ ‫تابعا ً لهم فأبى‪.‬‬

‫فراس السواح وإعادة تقييم المسمى‬

‫خالد الغنامي‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬

‫فراس السواح باحث س�وري آخر‪ ،‬أهم من أدونيس وأعمق‪ ،‬وإن‬ ‫كان أدونيس أكثر ش�هرة كونه ش�اعراً‪ .‬الس�واح باحث برغم كارثية‬ ‫النتائج التي وصل إليها ي بعض كتبه‪ ،‬و له عديد من البحوث امعرفية‬ ‫امهمة‪ .‬ورغم أن فراس الس�واح ليس من امكثرين من الظهور إا أنه‬ ‫أطل برأس�ه ي بدء الثورة السورية امجيدة‪ ،‬وكتب كليمات ي صفحته‬ ‫عى الفيس بوك عن امؤامرة عى سوريا‪ ..‬إلخ‪ .‬فاجأني وفاجأ الكثرين‬ ‫مم�ن كانوا يتص�ورون فيه أن يكون الباحث الح�ر الذي يقول كلمته‬ ‫بص�دق حت�ى لو اختلفنا مع�ه منهجي�ا وعقائدياً‪ .‬إا أن م�ا كتبه ي‬ ‫صفحته كان جزءا من مسلس�ل فضائح امثقف�ن الذي يبث كل يوم‬ ‫ي نفس س�اعات بث الربيع العربي‪ .‬ولذلك كان الناس يطلون إطالة‬

‫ريعة فيش�اهدون اسما مشهورا من أس�ماء الثقافة العربية وهو‬ ‫يرنح ويسقط ويثبت لنا كم هم نادرون امثقفون الصادقون الرفاء‪،‬‬ ‫ث�م يع�ود الن�اس متابعة اأح�داث اأصلية الت�ي تج�ري تاركن هذا‬ ‫امثقف بعدما انكش�ف‪.‬فراس السواح لم يسلم من جريرة موقفه هذا‬ ‫وانضوائه تحت لواء بش�ار اأس�د‪ ،‬فهاجمه الشباب السوري امكلوم‪،‬‬ ‫فما كان منه إا أن أعلن انس�حابه وأغلق صفحته بس�بب “س�نوات‬ ‫غياب العقل”‪ ،‬عى حد قوله‪ .‬فراس الس�واح الذي اشتهر بسبب “دين‬ ‫اإنسان” و”مغامرة العقل اأوى” هاهو يسقط إذ يعلن بهذا اانحياز‬ ‫أنه لم يكن مع اإنسان من البداية‪ .‬ميكيافيلي كان كاتبا ً كبرا ً لكن ا‬ ‫يستطيع أحد أن يزعم أن كتابه اأمر كان يصطف مع اإنسان‪ .‬نعم‪،‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫عمود في ‪ 200‬كلمة!‬ ‫أرس�ل يوم�ا ً حاخ�ام يه�ودي برقي�ة إى‬ ‫آينش�تاين يطلب فيها أن يثب�ت وجود الخالق‬ ‫برقية فيما ا يزيد عى خمسن كلمة!‬ ‫كان الرجل قد اضطرب لوصول آينشتاين‬ ‫إى كشف اللثام عن قانون يحكم طبيعة الكون‬ ‫بما عرف بالنسبية (الخاصة والعامة)‪.‬‬ ‫ظن رج�ل الدين اليه�ودي أن الوصول إى‬ ‫درك الحقائ�ق يهدد عقائد امؤمن�ن بما فيها‬ ‫وجود الخالق‪.‬مش�كلة اليهود م�ع تصور الله‬ ‫قديمة‪ ،‬فقد قالوا يوما ً أرنا الله جهرة فأخذتهم‬ ‫الصاعق�ة‪ .‬وي يوم رفع الل�ه جباً كاماً فوق‬ ‫رؤوس�هم إنذارا ً وتهديدا ً وظنوا أنه واقع بهم‪.‬‬ ‫أكثر من هذا حن ذهب موى للقاء ربه فتجرأ‬ ‫فس�أل أرني أنظر إليك؟ كان جواب الرب ليس‬ ‫ج�دا ً بيزنطيا ً ا ينتهي لج�واب‪ .‬كان الجواب‬ ‫ي تجرب�ة ميدانية‪ .‬انظر إى الصخور الجامدة‪،‬‬ ‫والجبال الراس�يات هل تتحمل التجي؟ فجعله‬ ‫دكا‪ .‬كانت النتيجة أمام منظر تفتت الصخور‬ ‫وهبوط الجبل أن أغ�ي عى موى‪ .‬الحاخام‬ ‫اليهودي اأمريكي أراد شهادة العلم ي اإيمان‪.‬‬ ‫لم يخيب آينش�تاين ظن رج�ل الدين اليهودي‬ ‫فأرس�ل له برقية تقول‪ :‬قناعت�ي ي الرب غر‬ ‫قناعتكم‪ ،‬فتصوري عنه أنه ليس رجاً مس�نا ً‬ ‫بلحي�ة بيض�اء متدلي�ة! ال�كام نفس�ه كرره‬ ‫(س�تيفن هوكين�ج) للبابا‪ :‬تص�وري عن الله‬ ‫رياضيات وليس شخصية فيزيائية بيولوجية‪.‬‬ ‫أكت�ب ه�ذه امعلوم�ات امضغوط�ة بعمود ا‬ ‫يتج�اوز ‪ 200‬كلمة اس�تجابة م�ا طلبت مني‬ ‫الجريدة‪ .‬هنا عرفت أن خر الكام ما قل ودل‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تهافت الدكتوارة‬ ‫السحرية‬ ‫ليس�ت كل ظاه�رة أيا ً كان نوعها يس�تطيع‬ ‫الفرد أن يراها‪ ،‬لكن هناك ظواهر أمس�ت تنافس‬ ‫الش�مس ي رابع�ة النه�ار‪ ،‬حت�ى أن الش�خص‬ ‫البس�يط يس�تطيع إدراكه�ا‪ .‬من ه�ذه الظواهر‬ ‫التي بدأت ترمي بثقلها أمام أبصارنا ي امجتمع‪،‬‬ ‫ظاه�رة تف�ي الش�هادات ام�زورة أو الوهمي�ة‬ ‫للدرج�ات العلمية وبالذات ي درجتي اماجس�تر‬ ‫والدكتوراة‪.‬‬ ‫ببس�اطة ع�دم مكافح�ة أي ظاه�رة يعني‬ ‫اس�تمرارها‪ .‬ولأس�ف الش�ديد ونح�ن ي دول�ة‬ ‫ريعية‪ ،‬فإن مكافح�ة أي ظاهرة يقع حرا ً عى‬ ‫عات�ق مؤسس�ات الدولة الرس�مية فقط‪ ،‬ي ظل‬ ‫عدم وج�ود مؤسس�ات مجتمع مدني مس�تقلة‬ ‫عال‬ ‫وغ�ر ربحي�ة وقائمة ع�ى أصحاب ضم�ر ٍ‬ ‫ورفي�ع‪ ،‬يهدف�ون م�ن تنظيمه�م رد الجمي�ل‬ ‫للمجتمع الذي يعيش�ون فيه‪ .‬ولل�ه الحمد يوجد‬ ‫ي ب�اد الحرمن‪ ،‬كثر من الرجال والنس�اء ممن‬ ‫س�خروا أنفس�هم لخدمة هذا امجتمع والحفاظ‬ ‫عى تماس�كه وحماية مقدراته‪ ،‬واس�تطاعوا أن‬ ‫يجدوا لهم بدائل أخرى للوصول إى منافذ امجتمع‬ ‫من خال مواق�ع التواصل ااجتماعي ي اإنرنت‬ ‫وكذلك وسائل اإعام‪.‬‬ ‫من ه�ؤاء امجاهد الدكت�ور موافق الرويي‪،‬‬ ‫كما لقب�ه بذلك أس�تاذنا الزميل ج�ار الجار‬ ‫ي أح�د مقاات�ه‪ .‬ه�و فعاً ع�ى ثغر م�ن ثغور‬ ‫الجهاد عندما بنى مروعا ً يكافح فيه موضوعا ً‬ ‫حساس�اً‪ ،‬قد يجل�ب عليه كثرا ً م�ن الخصومات‬ ‫س�واء ي مجل�س الش�ورى حي�ث يعم�ل اآن أو‬ ‫خارج�ه‪ .‬والحم�د لله أن�ه ا يوج�د ي مجتمعنا‬ ‫مافي�ا مس�لحة‪ ،‬وإا كان عم�ل «راع�ي العليا»‬

‫بدر البلوي‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫موض�ع خط�ر‪ .‬م�روع الدكت�ور مواف�ق‪ ،‬هو‬ ‫مكافحة الجامعات التي تعطي الشهادات امزيفة‬ ‫أو امعلبة وكذلك محاولة كشف أسماء اأشخاص‬ ‫الذين قاموا بهذا العمل امش�ن والذين اس�تفادوا‬ ‫منه‪.‬‬ ‫الس�ؤال الذي ينطرح هنا‪ ،‬ه�و ماذا التهافت‬ ‫ال�ذي يقوم ب�ه بعضهم م�ن أج�ل الحصول عى‬ ‫«ال�دال»؟ كثر من الن�اس ي مجتمعن�ا يظن أن‬ ‫ح�رف ال�دال الذي يس�بق أس�ماء بع�ض الناس‬ ‫هو س�حري بكل م�ا تعني�ه الكلمة م�ن معنى‪،‬‬ ‫فباإضاف�ة إى مردوده اماي وفوائ�ده الوظيفية‪،‬‬ ‫يضفي ع�ى بعضهم مكان�ة اجتماعية ووجاهة‬ ‫بن الن�اس‪ .‬طبعا ً هذا صحي�ح إن كان الحصول‬ ‫ع�ى الدكت�وراة م�ن جامع�ة معروف�ة وبالنظم‬ ‫امعهودة‪ ،‬لكن مش�كلة بعضه�م أنه يلهث بطرق‬ ‫غر مروعة وراء درجة الدكتوراة للحصول عى‬ ‫وظيفة ا يس�تحقها أو إيهام الناس بأنه ذو علم‬ ‫يس�تحق من خاله التقدير والتقدم عى اآخرين‬ ‫ي واجهة اإعام أو صدر امجالس!‬ ‫م�ن أبرز نتائج عمل «راع�ي العليا» الدكتور‬ ‫مواف�ق ي كفاح�ه بش�كل غر واع من�ه‪ ،‬هو فك‬ ‫اارتب�اط الظن�ي ل�دى عام�ة الناس ب�ن اإبداع‬ ‫ودرجة الدكتوراة‪ .‬فليس كل مبدع يجب أن يكون‬ ‫دكتورا‪ ،‬وليس كل دكتور يجب أن يكون مبدعاً‪.‬‬ ‫ه�ذا اافتكاك ب�ن هذين امتغرين س�يكون‬ ‫مفيدا ً للجميع‪ ،‬وبالذات لحامل شهادة الدكتوراة‬ ‫ع�ن ح�ق وتع�ب‪ ،‬وكذلك للمب�دع ال�ذي ا يحمل‬ ‫ه�ذ الدرجة العلمية‪ .‬أي بمعنى آخر س�وف ينزل‬ ‫ق�در هذي�ن اأمري�ن إى قواعدهم�ا الصحيح�ة‬ ‫دون إضف�اء قدر من التبجيل عى حملة ش�هادة‬

‫كان ميكافيلي مفكرا لكنه ليس امفكر وا امثقف الذي نقدمه للناس‬ ‫كق�دوة يحتذى بها فهو إنس�ان با رف‪ .‬وكذا امثق�ف العربي الذي‬ ‫ينح�از لصف قتلة اأطف�ال وامغتصبن ومن يه�ددون بحرق اأرض‬ ‫والبر‪.‬هذا التكش�ف امس�تمر خال هذه الس�نتن اأخرتن من كنا‬ ‫نس�ميهم امثقفن العرب يجب أا يمر مرور الكرام‪ ،‬بل ا بد أن يكون‬ ‫هذا مدع�اة إعادة تقييم مفردة “ ثقاف�ة” و”من هو امثقف”؟ وهل‬ ‫الثقافة هي مجرد دراسة امناهج الفلسفية والكامية وتطبيقها عى‬ ‫ال�راث والتاريخ والخروج بنتائج تدور ي فلك الغربين‪ ،‬وتش�به لحد‬ ‫كبر ما خرج به الغربيون من نتائج وبحوث‪ ،‬كأنما هم نس�خ مكررة‬ ‫باهتة تفتقد اأصالة وااختاف؟‬

‫الدكت�وراة ودون التقليل من ش�أن امبدع الذي ا‬ ‫يحمل الدال السحرية‪.‬‬ ‫كان الس�هم اأب�رز ال�ذي رم�ى م�ن خاله‬ ‫الدكت�ور موف�ق حام�ي الش�هادات الوهمي�ة‬ ‫وام�زروة‪( ،‬هاش�تاق) ع�ى موق�ع التواص�ل‬ ‫ااجتماع�ي توي�ر‪ .‬ش�ارك فيه آاف م�ن الناس‬ ‫حتى أن�ه أرع�ب م�ن كان يخبئ ح�رف «الدال»‬ ‫الوهمي‪.‬‬ ‫اس�م هذا «الهاش�تاق» هو «هلكوني»‪ .‬وقد‬ ‫يك�ون س�بب اختي�اره هذا ااس�م هو ش�عوره‬ ‫بالحنق من اس�تفحال هذه الظاهرة ي مجتمعنا‬ ‫حتى أحس بأنها تهلكه ش�خصياً! هذا الش�عور‬ ‫بااس�تهداف الشخي هو شعور مطلوب لتوليد‬ ‫الصمود عنده ي مكافحة هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫ق�رأت البيان�ات الت�ي خرج�ت بأس�ماء‬ ‫اأش�خاص امتهمن بأنهم يحملون شهادات من‬ ‫جامع�ات وهمي�ة‪ .‬تعرف�ت عى بعض اأس�ماء‬ ‫ول�م أس�تغرب وجوده�م‪ ،‬أن�ه أنكش�ف ي مدى‬ ‫تدني مس�تواهم العلمي وأخاقيات العمل عندما‬ ‫تعامل�ت معه�م بش�كل مب�ار‪ .‬لم يخ�رج أحد‬ ‫ليحت�ج عى ورود أس�مائهم ي تلك البيانات وهذا‬ ‫يعني اعرافهم بشكل ضمني بما ورد ضدهم‪.‬‬ ‫اآن الك�رة ي ملع�ب وزارة التعلي�م الع�اي‬ ‫والجهات الوظيفية أولئك اأش�خاص حتى عى‬ ‫اأقل يعاقبوا بتجريدهم من كل امكتس�بات التي‬ ‫حصلوا عليها بسبب تلك الشهادات الوهمية ردعا ً‬ ‫لكل شخص يريد أن يختبئ خلف هذه الدال‪.‬‬ ‫هن�اك أم�ر ذو صل�ة بموض�وع الش�هادات‬ ‫الوهمي�ة ألفت نظ�ر الدكت�ور مواف�ق إليه‪ ،‬هو‬ ‫حص�ول بعض اأش�خاص عى ش�هادات علمية‬ ‫ونظامية ولكن من جامعات منخفضة امس�توى‬ ‫التعليم�ي وبال�ذات م�ن بع�ض ال�دول العربي�ة‬ ‫القريبة‪ .‬ما يكش�ف امس�توى العلم�ي لخريجي‬ ‫تل�ك ال�دول ألس�نتهم‪ ،‬فاإنس�ان مخب�وء تحت‬ ‫لس�انه كما يقال‪ ،‬فعندما أقابل بعض امتخرجن‬ ‫من تلك الدول تأخذني الدهش�ة من مس�توياتهم‬ ‫العلمية‪ .‬مما يجعلني أجزم بأنه ا يمك�� لحاصل‬ ‫عى درجة الدكتوراة أن يكون بهذه الضحالة من‬ ‫اأف�كار والتص�ورات‪ .‬وحت�ى ا أك�ون جائرا ً أو‬ ‫متعج�اً ي الحك�م عليهم‪ ،‬أعمد إى س�ؤالهم عن‬ ‫مضمون رس�الة الدكت�وراة الخاصة حتى أحكم‬ ‫عليهم بش�كل أوى‪ .‬ف�إن كان مضمونها تقليديا ً‬ ‫فإنها ي اأغلب لم تكتب من قبل الباحث نفس�ه‪،‬‬ ‫أن امغ�زى اأس�اي ي رس�الة الدكت�وراة ه�و‬ ‫إضافة يء جديد إى الحقل العلمي فإن لم يتوفر‬ ‫هذا اأمر فما الفائدة من تلك الرسالة!‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫حمي الوطيس في|‬ ‫بعد ما يقرب من ش�هرين وم�ع ميعة الصبا‬ ‫الت�ي يعيش�ها جواردي�وا الصحاف�ة الس�عودية‬ ‫حبيبن�ا قين�ان تحول�ت ال�رق فجأة إى ش�مس‬ ‫س�تايل بدخول نجوم الشعر الش�عبي عى شوية‬ ‫ك�ورة‪ ،‬امش�كلة أن ش�مس أفلس�ت بعد مش�وار‬ ‫طوي�ل من الصدور وه�ذه حتمية صحفية ا فرار‬ ‫منها‪.‬مع العام الثاني دخل الرق الكاتب الكبر ي‬ ‫فكره وليس ي سنه حاش�ا وكا‪ ،‬عبدالله الفوزان‬ ‫ال�ذي يامس مواضي�ع تحرق أصاب�ع كاتبيها إا‬ ‫هو يخرج منها بردا ً وساما ً وهو يناقش موضوع‬ ‫عاقتن�ا بالربيع العربي الذي أقل�ق الجميع ولكن‬ ‫لم يس�تطع أحد مامس�ته وكان طرح�ه عقانيا‬ ‫منطقي�ا منصفا ايؤذي أحدا ً والتهرب منه فش�ل‬ ‫للصحافة الس�عودية ومناقش�ته بته�ور خطورة‬ ‫كب�رة‪ ،‬وم�ع وج�ود مق�ال الدكت�ور عبدالعزي�ز‬ ‫الدخي�ل وهو مس�ؤول حكوم�ي مرموق س�ابق‬ ‫يع�رف كي�ف يخاط�ب امس�ؤولن بعق�ل وروية‬ ‫وحجج دامغة وتجربة كب�رة فايكون كاتبا ً نزقا ً‬ ‫يأنف امسؤولون من قراءته وا مستعجاً ايعطي‬ ‫اأم�ور حقها‪ ،‬وع�ودة الدكت�ور عبدالله من خال‬ ‫ال�رق تؤكد م�ع وج�ود الثعلب ج�ار الجار‬ ‫الذي يرقص كالفراشة ويلدغ كالنحلة عى طريقة‬ ‫محم�د ع�ي كاي وقفش�ات امش�اغب إبراهي�م‬ ‫القحطاني وكتاب آخرين رائعن حمي الوطيس ي‬ ‫الرق فاحرقت ولكن ايش�عل فتيل هذا الحريق‬ ‫إا كات�ب خبر بحج�م الدكتور عبدالل�ه الفوزان‪،‬‬ ‫بق�ي أن توزع ال�رق مقاي الدكتوري�ن الفوزان‬ ‫والدخيل ع�ى يومن متباعدي�ن أن صدورهما ي‬ ‫يوم واحد يحرج بقية الصحف الس�عودية‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬ ‫ﺭﺃﻱ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬

‫اﺧﺘﻄﻔﺖ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ واﺣﺘﻜﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻣﻊ ﺳﺒﻖ اﻹﴏار دون أن‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج ﻟﱰﺻﺪ‪ ،‬ﻟﺘُﺤﺘﺠﺰ ﻛﺎﻟﺮﻫﻴﻨﺔ اﻟﻴﺘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ )ﻻ‬ ‫أﻫﻞ وراءﻫﺎ( ﻓﻠﻢ ﻳﺤﺎول أﺣﺪ ﺗﺨﻠﻴﺼﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﺮاﺛﻦ‬ ‫)اﻟﻘﺪم(‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺘﻜﻠﻒ أي ﺟﻬﺔ رﺳﻤﻴﺔ وﻻ ﺣﺘﻰ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ أو ﺣﺘﻰ ﻣﺠﺎﻣﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﴚء ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺒﺎه‪ ،‬رﺑﻤﺎ ﻷن أﻏﻠﺐ ﻋﺸﺎﻗﻬﺎ ﻣﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل واﻷﺛﺮﻳﺎء اﻟﺬﻳﻦ اﻋﺘﺎدوا دﻋﻤﻬﺎ ﺑﺄﻣﻮاﻟﻬﻢ وﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻬﻢ رﻏﺒﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﺎس ﰲ اﻟﺮﻳﺎﺿﺎت اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫واﺣﺘﻤﺎل أن ﻫﺬا اﻤﺎل اﻟﻮﻓﺮ ﻛﺎن ﻛﺎﻓﻴﺎ ً ﻤﻨﺤﻬﻢ‬ ‫ﺣﻖ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﻔﻮز أو اﻟﺨﺴﺎرة )ﻫﻜﺬا ﻳﻌﺘﻘﺪون(‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻨﺤﺘﻬﻢ ﺣﺮﻳﺔ )ﴍاء( أﻗﺼﺪ اﺳﺘﻘﻄﺎب أي‬ ‫ﻻﻋﺐ ﻣﺤﱰف وﻣﺪرﺑﻦ أﺟﺎﻧﺐ ﺑﻌﻘﻮد ﺗﻘﺪر ﺑﻤﻼﻳﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﻳﺴﺘﻜﺜﺮوﻧﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺪرب‬ ‫أو اﻟﻼﻋﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن ذا ﺧﱪة‪ ،‬ﻓﻬﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ رؤﺳﺎء اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻳﻘﻮدون ﺻﻔﻘﺎت ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄرﻳﺤﻴﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﻣﺤﺮﻛﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻛﺎﻟﺸﻄﺮﻧﺞ‬ ‫ﺑﺘﺼﻔﻴﻖ ﺣﺎد ﻣﻦ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﻔﱰض‬ ‫أن ﺗﻘﻨﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻔﻘﺎت ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺤﻴﺎدﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺒﺪو أن اﻟﻬﻮس واﻟﺘﺤﻴﺰ‬ ‫اﻟﻜﺮوى اﻟﺬي ﻧﻤﺎ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻛﺎن أﻛﱪ ﻣﻤﺎ ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﺘﺼﻮر‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ أﻃﻠﻘﻨﺎ ﻟﺨﻴﺎﻟﻨﺎ اﻟﻌﻨﺎن ﺑﺠﻨﻮن‪،‬‬ ‫ﺣﻦ وُﺿﻊ اﻤﺼﻨﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻓﺠﺄة أﻣﺎم اﻤﺼﻨﻒ‬ ‫اﻟـ‪ 113‬ﰲ ﻣﺒﺎراة ودﻳﺔ ﻳﺪﻋﻮن أﻧﻬﺎ ﺧﺪﻣﺖ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ وأﻋﺎدت ﻟﻪ اﻟﺜﻘﺔ ﺑﻨﻔﺴﻪ‪ ،‬وﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ اﻤﺒﺎراة ﻛﻤﺜﻞ اﺑﺘﻼع ﻗﻄﻌﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮى اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻧﺠﺮﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ذاﺑﺖ ﰲ‬ ‫أﻓﻮاﻫﻨﺎ ﴎﻳﻌﺎً‪ ،‬ﻟﺘﺒﻘﻰ ﺣﻼوﺗﻬﺎ ﺗﺪوم وﺗﺪوم ﰲ‬ ‫ﺟﻴﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻀﻴﻒ اﻟﺬي ﻟﻌﺐ ﻣﺒﺎراة دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ ‫)ﺗﻄﻴﻴﺐ ﺧﺎﻃﺮ( ﻓﻠﻢ ﻳﺘﺪرب ﻟﻬﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﻷﻧﻪ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﺟﻴﺪا ً أن اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻛﺎن ﻣُﺤﺒﻄﺎ ً وﻳﻤﺮ ﺑﺄﺳﻮأ ﻓﱰاﺗﻪ‬ ‫وﻃﺎل ﻫﺬا اﻹﺣﺒﺎط اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺘﻲ ﺣﻤﻞ أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ أﻋﻼم اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻀﻴﻒ ﻣﺎ أﺛﺎر ﺣﻔﻴﻈﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ وﺣ ّﺰ ﰲ ﻧﻔﻮﺳﻬﻢ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻓﻬﻨﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﻟﻐﺮورﻧﺎ ﻫﺬا اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺬي ﺳﻴﺴﺠﻞ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻨﺘﺨﺐ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﻴﺌﺎ ً ﻟﻠﻤﺼﻨﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺗﻠﻚ اﻤﻼﻳﻦ اﻟﺘﻲ ﻏﺎدرت ﻣﻌﻪ‬

‫اﻟﺒﻼد ﰲ ﺗﻜﺘﻴﻢ إﻋﻼﻣﻲ ﻧﺎﺟﺢ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ أﺻﺒﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﲆ وﻋﻲ ودراﻳﺔ‬ ‫ﺗﺎﻣﺔ ﺑﺤﺠﻢ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻀﺨﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺼﺼﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻠﻴﺎرات ﻟﻜﻞ ﻗﻄﺎع ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻦ آﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ واﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﻔﻖ ﻋﲆ أن )أﻏﻠﺐ( اﻟــﻮزارات ﻟﻢ ﺗﻘﻢ إﱃ اﻵن‬ ‫ﺑﻮاﺟﺒﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻴﻒ ﻧﺘﻮﻗﻊ ﺧﺪﻣﺎت رﻳﺎﺿﻴﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫واﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﺑﻌﺪ؟! وﻟﻦ ﻧﺨﺘﻠﻒ ﻛﺜﺮا ً ﰲ‬ ‫أﻧﻨﺎ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻻ ﻧﺮى أﺛﺮا ً ﻟﺘﻠﻚ اﻤﻠﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﴫﻓﻬﺎ ﺧﺰﻳﻨﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ ﻧﺼﻄﺪم ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻈﺎر ﻃﻮﻳﻞ ﺑﺨﺪﻣﺎت دون‬ ‫اﻤﺴﺘﻮى وﺑﺄﺳﺎﺳﺎت ﺿﻌﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺑﻞ أﻏﻠﺒﻬﺎ ﻳﻈﻬﺮ ﻓﺠﺄة‬ ‫ﻛﺎﻷﺣﻴﺎء اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻤﺖ وﺗﻜﺎﺛﺮت ﻋﲆ ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻟﺴﻨﻮات وﺣﻦ اﻧﺘﻬﺖ ﺑﻜﺎرﺛﺔ اﻧﺘﺒﻪ ﻟﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ!‬ ‫وﻻ ﻳﻮﺟﺪ إﱃ اﻵن رﻳﺎﺿﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﺗﺜﻠﺞ اﻟﺼﺪر‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺠﺮد ﻣﻼﻋﺐ ﺿﺨﻤﺔ ﻣﺎزال ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻳﻔﺘﻘﺮ ﻟﻜﺜﺮ وأﻧﺪﻳﺔ وﻻﻋﺒﻦ ﻳﺘﻠﻘﻮن أواﻣﺮ ﻣﻦ أﺛﺮﻳﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻮز‪ ،‬أو اﻟﻮﻋﻴﺪ واﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﰲ اﻧﺘﻈﺎرﻫﻢ‪ ،‬ﻣﻊ ازدﻳﺎد‬ ‫ﻣﺘﻼزﻣﺔ )أﺑﻮاﻟﻌُ ﺮﻳﻒ( اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺸﺖ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﻜﺮوي‬ ‫ﺑﺎﻟﺬات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺼﻴﺐ ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻤﻦ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﻌﺮﻓﺔ وﻻ‬ ‫أﺳﺎﺳﺎ ً ﻗﻮﻳﺎ ً ﻹرﺳﺎء دﻋﺎﻣﺔ أي ﻣﴩوع ﻧﺎﺟﺢ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺤﻬﺎ ﻟﻪ ﻗﻮة‬ ‫اﻤﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻐﺎﻣﺮ ﻣﺮة وراء اﻷﺧﺮى ﺑﻘﺮارات ﻓﺮﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬﺎ وأﻓﻜﺎر ﻧﺮة ﻻ ﻣﺜﻴﻞ ﻟﻬﺎ )ﻛﻤﺎ ﻳﺮاﻫﺎ( وﻫﻮ ﻻ‬ ‫ﻳﺪرك ﺣﺠﻢ اﻟﻔﺸﻞ واﻹﺣﺒﺎط اﻟﺬي ﺳﻴﺼﺎﺣﺐ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻐﺎﻣﺮة ﻟﺴﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻳﺪﻓﻊ ﺛﻤﻨﻬﺎ آﺧﺮون!‬ ‫وﻟﻦ ﻳﻀﺮ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب أن ﺗﻌﻴﺪ ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﺗﺨﻔﻒ ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﻬﻮس اﻟﻜﺮوي اﻟﺘﻲ ﺟﻨﺤﺖ‬ ‫ﺑﺎﻷﻫﺪاف اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ أﺳﺎﺳﻬﺎ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺗﻄﻔﺊ ﻗﻠﻴﻼً ﻣﻦ اﻷﺿﻮاء اﻤﺴﻠﻄﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﺪم‪ ،‬وﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ﰲ رﻳﺎﺿﺎت ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ ﺑﻨﺎء وﺗﻘﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ ﻟﻠﻨﺶء ﻣﻨﺬ ﺳﻦ ﻣﺒﻜﺮة‪ ،‬ﻓﻤﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻴﻘﻬﺎ ﻋﻤﺎ أﺑﺪع وﻧﺠﺢ ﻓﻴﻪ اﻵﺧﺮون ﻣﻦ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻓﺮق ﻣﺤﱰﻓﺔ ﻟﻠﺴﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻛﺾ‪ ،‬واﻟﻮﺛﺐ اﻟﻌﺎﱄ‪،‬‬ ‫وأﻟﻌﺎب اﻟﻘﻮى واﻟﺠﻤﺒﺎز‪ ،‬وﻣﺴﺎﻧﺪة رﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫واﻟﺮﻣﺎﻳﺔ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻘﻮة اﻟﺘﻲ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﻔﺮوﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﻟﻦ ﻳﻌﺠﺰﻫﺎ أن ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ ﻣﺪرﺑﻦ ﻷﻟﻌﺎب اﻟﻘﻮى‬ ‫وﺗﻨﺸﺊ ﻣﻼﻋﺐ أﻛﺜﺮ ﻟﻬﺬه اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻨﻀﻢ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻃﻼب اﻤﺪارس ﺑﻌﺪ اﻤﺪرﺳﺔ ﺑﺎﺷﱰاك رﻣﺰي ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﺄﺳﻴﺲ وﺑﻨﺎء أﺟﺴﺎد اﻟﺠﻴﻞ اﻟﻘﺎدم ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳﻦ ﺻﻐﺮة‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴﻨﻰ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺟﻨﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺑﻄﻮﻻت ﻋﺎﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻔﻮق ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪول ﰲ ﺣﺼﺪ ﻣﻴﺪاﻟﻴﺎت أﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﻘﻮى ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻦ ﻓﺸﻠﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺿﻌﻒ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ وﻏﻴﺎب اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬اﻟﺬي اﻋﱰف‬ ‫ﺑﻪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﱪاء وﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺎزاﻟﻮا ﻳﴫﺣﻮن ﺑﻪ ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺎت اﻟﺘﻠﻔﺎز ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳﻨﻮات دون أن ﻳﺪرﻛﻮا أﻧﻬﻢ وراء ذﻟﻚ اﻹﺧﻔﺎق ﻷن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺎت اﻷﺧﺮى ﻟﻴﺴﺖ ﻋﲆ ﻻﺋﺤﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن وﺻﻞ اﻤﻨﺘﺨﺐ إﱃ ‪ 113‬ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻣﺎزال ﻛﺜﺮون‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻳﴫون ﻋﲆ أن اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺳﺘﻈﻞ‬ ‫اﻷﻓﻀﻞ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﺗﻔﺎﻗﻢ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻀﻌﻒ اﻹداري‪ ،‬إذ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻔِ ﺪ إﱃ اﻵن رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻦ ﻫﺰاﺋﻢ اﻤﻮاﺳﻢ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺿﺎﻋﺖ ﻋﲆ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﺮﺻﺎ ً‬ ‫)ﻗﺪ ﻻ ﺗﺘﻜﺮر( ﺑﺎﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت وﺑﻄﻮﻻت ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ إذا ﻣﺎ اﺳﺘﻤﺮ أداؤﻫﺎ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ اﻤﺘﺬﺑﺬب‬ ‫دون إﻗﺮار ﺧﻄﻂ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻳُﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻊ أن‬ ‫اﻟﻜﺮة ﰲ ﻫﺬا اﻟﺰﻣﻦ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺑﺤﺒﻮﺣﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺎل إﻻ أﻧﻬﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻔﺘﻘﺪ ﻟﻠﻌﻘﻮل اﻤﺨﻠﺼﺔ‬ ‫واﻷﻓﻜﺎر اﻤﻨﻄﻘﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﻨﺠﺢ ﺑﺸﻜﻞ ﺑﺴﻴﻂ إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺗُﺠﺮب ﻣﺤﺎﻛﺎة ﻧﻤﺎذج ﻧﺎﺟﺤﺔ ﰲ إرﺳﺎء‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ واﺿﺤﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺎﻋﺪة ﺻﻠﺒﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﻴﺰﻫﺎ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻔﻬﺎ اﻟﺴﻠﺒﻲ ﺗﺠﺎه ﺑﻌﺾ اﻷﻣﻮر‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﻫﺬا ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﺼﺪرﻧﺎ ﻗﻤﺔ‬ ‫ﻫﺮم اﻟﺘﻤﻴﺰ واﻻﻣﺘﻴﺎز داﺋﻤﺎً‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ اﻟﻮﺣﻴﺪون اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻛﴪﻧﺎ ﺣﺎﺟﺰ اﻟﻠﻐﺔ وﺗﻮﺻﻴﻞ ﻣﻌﻨﻰ ”وﻣﻦ اﻟﺤﺐ ﻣﺎ‬ ‫ﻗﺘﻞ“ دون أن ﻧﺒﺬل أدﻧﻰ ﻋﻨﺎء ﻟﻠﱰﺟﻤﺔ أﺛﻨﺎء اﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ اﻷول ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬وﻟﻮ ﻛﺎن اﻟﻮﻗﺖ واﻤﻜﺎن ﻣﻨﺎﺳﺒﻦ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔﺎء ﺑﻪ ﻷﻃﻠﻘﻨﺎ اﻟﻨﺎر ﻓﻮق رأﺳﻪ اﺑﺘﻬﺎﺟﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﺧﱰﻧﺎ أن ﻧﻄﻠﻖ ﻋﴩات اﻟﻨﻜﺎت ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻨﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮف ﻛﻴﻒ ﺗﻀﻊ اﻹﺧﻔﺎق ﰲ ﺧﺎﻧﺔ ”ﻋﲆ اﻟﱪﻛﺔ“‪.‬‬

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬

‫ﻃﺒﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﻤﻘﻮﺗﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﺗﻢ ﺗﻘﺴﻴﻢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻛﻞ ﺣﺴﺐ ﻣﻼءﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺒﻨﻮك ّ‬ ‫ﻗﺴﻤﺖ ﻋﻤﻼءﻫﺎ إﱃ ﻓﺌﺎت ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫وﺿﻊ ﻟﻬﺎ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺧﺪﻣﺔ ﻓﺎﺧﺮة وﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ وﻣﻜﺘﺒﻴﺔ وﺑﻄﺎﻗﺎت اﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ ذﻫﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻷﻗﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺬﻫﺐ أوﻗﺎﺗﻬﻢ وﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﺻﻔﻮف ﻣﱰاﺻﻦ ﻋﲆ ﺷﺒﺎك اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﴫﻓﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻄﺎﻗﺎﺗﻬﻢ ﻋﺎدﻳﺔ ورﺳﻮﻣﻬﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﰲ ���ﺎﻟﺔ اﻟﴫف اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺼﺤﺔ وﻫﻲ اﻷﻫﻢ وﻳﻔﱰض‬ ‫أن ﻣﺘﻮﺳﻄﻲ وﺿﻌﻴﻔﻲ اﻟﺪﺧﻞ ﻳﺤﻈﻮن‬ ‫ﺑﺨﺪﻣﺔ ﻣﻮازﻳﺔ إن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﺘﺴﺎوﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻔﺌﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﻦ ّ‬ ‫ﻗﺴﻤﺖ اﻟﻌﻤﻼء إﱃ‬ ‫ﴍاﺋﺢ ﻋﺪة ﺗﻨﺤﺪر ﻟﻠﻬﺎوﻳﺔ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻨﺎﻗﺼﺖ‬ ‫اﻤﻼءة‪.‬‬ ‫إن اﻟﺘﻤﺴﻨﺎ اﻟﻌﺬر ﻟﻠﻤﺼﺎرف واﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﺗﺒﻌﺎ ً ﻟﻠﻬﺎﺛﻬﺎ ﺧﻠﻒ ﺗﻤﺘﻦ ﻗﺎﻋﺪﺗﻬﺎ وﻣﺮﻛﺰﻫﺎ‬ ‫اﻤﺎﱄ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﺣﺘﻤﺎ ً ﻟﻦ ﻧﺠﺪ اﻟﻌﺬر إﻃﻼﻗﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺬي ﻳﺠﺐ أن ﻳﺴﺎوي ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ واﻟﻐﻨﻲ واﻟﻀﻴﻒ واﻤﻀﻴﻒ‪ ،‬واﻟﺘﻘﺴﻴﻢ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ إﻳﺎه ﻧﺮاه واﺿﺤﺎ ً ﰲ ﺧﻄﻮط اﻟﻄﺮان‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻳﺪﻋﻮﻧﺎ إﱃ اﻻﻟﺘﻔﺎت ﻧﺤﻮ إﻟﻐﺎء ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺌﻮﻳﺔ اﻤﻘﻴﺘﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺰرع‬ ‫ﻓﻮارق ﻣﺎ أﻧﺰل اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺳﻠﻄﺎن‪.‬‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺮﻳﻖ |‪ ..‬ﻗﻴﻨﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻭﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺻﺤﻮﻧﺎ ﺿﺤﻰ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ ‪2012 /12 /5‬‬ ‫ﻋﲆ ﺧﱪ ﻣﻔﺠﻊ‪ ،‬ﻳﻘﻮل‪ :‬ﻟﻘﺪ ﺗﻌﺮض اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻴﺎن »اﻟﴩق« ﻟﻠﺤﺮﻳﻖ ﰲ ذﻛﺮى ﻳﻮم ﻣﻴﻼدﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺻﺪورﻫﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺼﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧُﴩت ﰲ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﺼﺤﻴﻔﺔ ﻣﺆﻤﺔ وﻣﻮﺟﻌﺔ‬ ‫وﻣﺨﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻠﻪ ﺳﻠﻢ اﻷرواح‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻞ ﺣﺎل‪.‬ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم اﺳﺘﻨﻔﺮت ﻛﻞ ﻗﻮى اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺑﺪءا ً ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ وﻧﺎﺋﺒﻪ وﻣﺪﻳﺮي اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ واﻤﺼﺤﺤﻦ‬ ‫واﻤﺮاﻗﺒﻦ واﻤﺪﻗﻘﻦ واﻤﺤﺮرﻳﻦ وﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫واﻹداري‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ أن ﻳﺼﺪر اﻟﻌﺪد اﻟﺘﺎﱄ ﺛﺎﻧﻲ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﻬﻢ ﻣﺎ أرادوا‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺻﺪر اﻟﻌﺪد ﰲ ﺣﻠﺔ‬ ‫ﻗﺸﻴﺒﺔ وﻃﻠﻌﺔ ﺑﻬﻴﺔ ﺗﴪ اﻟﻨﺎﻇﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺆﻛﺪ أن‬ ‫»اﻟﴩق« ﺑﻌﺰﻳﻤﺔ رﺟﺎﻟﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻌﻄﻞ ﺳﺮﻫﺎ اﻟﻌﻮاﺋﻖ‪،‬‬ ‫وﻟﻦ ﺗﻮﻗﻒ ﺗﻤﻴﺰﻫﺎ ﻋﻮارض اﻟﺒﺄس‪ ،‬وﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺪور ﻣﻬﻤﺎ اﻋﱰﺿﺖ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ اﻟﻌﻮاﻟﻖ‪ ،‬واﻟﻜﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫واﻤﻨﻐﺼﺎت‪ ،‬وﻷﻧﻬﺎ ﺗﺤﱰم ﻗﺎرﺋﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﱰم ﻛﺎﺗﺒﻬﺎ وﺗﻘﻮي ﻋﺰﻳﻤﺘﻪ‪ ،‬وﺗﺤﱰم ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﴩق ﺷﻤﺴﻬﺎ ﺣﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻫﻜﺬا‬ ‫ﻫﻲ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻲ وُﻟﺪت ﻛﺒﺮة‪ُ ،‬‬ ‫وﺧﻠﻘﺖ ﻟﺘﺴﺘﻤﺮ‪،‬‬ ‫وأﻧﺸﺌﺖ ﻟﺘﺘﻤﻴﺰ‪ُ ،‬‬ ‫وﺷﻴﺪ ﺑﻨﺎؤﻫﺎ اﻟﻔﻜﺮي واﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﻟﻴﻜﻮن ﻣﻨﺎرة إﺷﻌﺎع ﺛﻘﺎﰲ وﻓﻜﺮي‪ ،‬وﺳﺄﻗﻮل ﻣﺎ ﻗﻠﺘﻪ‬ ‫ﰲ رﺳﺎﻟﺘﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻷﺳﺘﺎذ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪:‬‬ ‫اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻤﺎدﻳﺔ ﻣﻌﻮّﺿﺔ‪ ،‬وﺣﻤﺪا ً ﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ‬ ‫اﻷرواح‪.‬ﺑﻜﻞ ﺷﺠﺎﻋﺔ واﺟﻪ اﻟﻘﺒﻄﺎن اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬وأدار‬ ‫اﻷزﻣﺔ‪ ،‬وﻧﴩ ﺑﻴﺎﻧﻪ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ووﻋﺪ ﺑﺼﺪور اﻟﻌﺪد‬ ‫اﻟﺘﺎﱄ‪ ،‬وﻗﻠﻮب اﻤﺤﺒﻦ ﺗﻬﴫﻫﺎ اﻵﻻم ﻋﲆ ﺻﺤﻴﻔﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺐ‪ ،‬ﻓﻠﻦ ﺗﺘﺨﻴﻞ أﺑﺪا ً أن ﺗﴩق ﺷﻤﺲ ﻳﻮم‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺑﺪون ﺑﺰوغ ﺷﻤﺲ »اﻟﴩق«‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أﺣﺪ أن ﻳﻜﻮن اﺣﺘﻔﺎل »اﻟﴩق« ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎﻣﻬﺎ اﻷول‬ ‫ﻳﺘﺼﺪره ﻫﺬا اﻟﻜﻢ اﻟﻬﺎﺋﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﺮان اﻟﺘﻲ اﻟﺘﻬﻤﺖ‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬واﻷﺟﻬﺰة واﻤﻠﻔﺎت واﻷوراق‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ‬ ‫اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻤﺎدﻳﺔ ﺣﺪ اﻟﻌﻈﻢ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺣﺮﻳﻘﺎ ً ﻫﺎﺋﻼً‬ ‫ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﺣﺪﺛﺎ ً ﻣﺆﻤﺎً‪ ،‬وﻛﺎرﺛﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻇﻨﻨﺎ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫أن »اﻟﴩق« ﺳﺘﺘﺄﺛﺮ ﻃﻮﻳﻼً‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﺤﺠﻢ اﻟﺘﻠﻔﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪﻧﺎﻫﺎ ﰲ اﻟﺼﻮر اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﺷﺠﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﺠﻬﻮد اﻤﺨﻠﺼﻦ‪ ،‬أﺻﺒﺢ اﻟﺤﺪث‬ ‫ﺷﻌﻠﺔ ﻣﻦ ﺣﺮوف اﻟﺤﺐ أﺿﺎءت ﻳﻮم »اﻟﴩق« وذوّﺑﺖ‬ ‫ﻣﻌﺎدن اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺖ ﻣﻌﺎدن اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺻﻠﺒﺔ‬ ‫وأﺻﻴﻠﺔ ﻟﻢ ﺗﺬوﺑﻬﺎ ﺣﺮارة اﻟﻨﺎر‪ ،‬ﺑﻞ ازدادت ﺗﻼﺣﻤﺎ ً‬ ‫وﺗﻤﺎﺳﻜﺎ ً وﺗﻔﺎﻋﻼً‪ ،‬وﻣﺆازرة‪ ،‬وﻛﺸﻔﺖ ﺗﻠﻚ اﻷزﻣﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻤﻖ اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﺂﺧﻲ واﻟﺘﻜﺎﺗﻒ ﺑﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ‬ ‫اﻹدارة واﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺑﻞ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻗﺴﺎم اﻹدارﻳﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬وﰲ اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ واﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﺗﻌﺎﻃﻰ ﻣﻊ اﻟﺼﺪﻣﺔ‬ ‫ﺑﺮوح اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻮاﺣﺪ اﻤﺤﺐ ﻟﻬﺬه اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪.‬ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺗﺎﺑﻌﻨﺎ ردود اﻷﻓﻌﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﻟﺖ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺣﺪب‬ ‫وﺻﻮب‪ ،‬ﺑﺎﻻﺗﺼﺎﻻت ﺗﺎرة وﺑﺎﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺗﺎرة‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬وﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﺟﻤﻴﻼً ﻣﻦ ﻛﻞ اﻟﺠﻤﻴﻠﻦ اﻤﺤﺒﻦ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺮأﻧﺎ ﺑﺤﺐ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺘﻲ ﻋﺮﺿﺖ ﺻﻮرا ً ﺣﻴﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﺰﻣﻼء‪ ،‬ﻋﱪ ﻗﻨﻮات )اﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮك وﺗﻮﻳﱰ واﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‬ ‫واﻟﻮاﺗﺲ آب(‪ ،‬ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻟﻘﺪ ﺗﺄﻤﻨﺎ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ودﻋﻮﻧﺎ اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﻻ ﺗﻜﻮن اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﻛﺒﺮة‪ ،‬واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻛﻞ ﺣﺎل‪.‬‬

‫ﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ أن ﺗﺼﻒ ﻓﻌﻞ أﺣﺪ ﺑﺄﻧﻪ ”ﺧﺎدش‬ ‫ﻟﻠﺤﻴﺎء“ أو ”ﻣﺨﻞ ﺑﺎﻷدب“؟! إن اﻤﻌﻨﻰ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺒﺎدر إﱃ اﻟﺬﻫﻦ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻧﻚ ﺗﻄﻌﻦ ﰲ ﺣﻴﺎﺋﻪ‬ ‫وأدﺑﻪ‪ .‬وﻫﻜﺬا ﻛﺎﻧﺖ ﺟﻨﺎﻳﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﲆ إﺣﺪى ﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ‪ .‬ﻫﺬه اﻟﺠﻨﺎﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻒ أو أﺳﺘﺎذ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﻗﻤﺔ اﻟﻬﺮم‬ ‫اﻹداري واﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺳﻌﺎدة‬ ‫ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪرس ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﱄ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﺠﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻠﻖ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ وأدﺑﻬﺎ ﺗﱪﻳﺮا ً ﻗﺪﻣﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ واﻤﺪﻳﺮ ﻤﺎ اﻗﱰﻓﻪ ﺳﻌﺎدة اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻤﺰﻳﻖ ﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ وإﻟﻘﺎﺋﻬﺎ أرﺿﺎ ً ﺣﻦ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻔﺘﺘﺢ اﻤﻌﺮض اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ اﻟﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﺤﻠﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺪوان ﻋﲆ أﺧﻼق‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻫﻨﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﺑﺬرﻳﻌﺔ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫اﻷﺧــﻼق اﻟﺤﻤﻴﺪة واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺤﻴﺎء‬ ‫واﻷدب! ﺣﺴﻨﺎً! ﻛﻴﻒ ﺑﺪت أﺧﻼق اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺬود ﻋﻦ ﺣﻴﺎض اﻷﺧﻼق ﻛﻤﺎ ﺗﺪﻋﻲ؟!‬ ‫ﺛﻼث دﻻﺋﻞ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﺮى ﻋﱪﻫﺎ أﺧﻼق‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪ :‬اﻻرﺗﺠﺎل‬ ‫اﻟﺸﺨﴢ‪ ،‬واﻟﻌﻨﻒ اﻤــﺎدي‪ ،‬واﻟﻀﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ .‬ﻟﻢ ﻳﺴﺘﺸﻌﺮ ﺳﻌﺎدة اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫واﺣــﺪة أﻧﻪ ﰲ ﻣﺆﺳﺴﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﺗﺤﻜﻤﻬﺎ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ وﻣﺠﺎﻟﺲ وﻻ ﻳﺴﻮغ ﻟﻪ أن ﻳﺘﻮﻫﻢ‬ ‫ﺑﺬاﺗﻪ أﻣﺮا ً ﺛﻢ ﻳﺼﺪر ﺣﻜﻤﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﻳﻨﻔﺬه‪.‬‬ ‫وﻟﻘﺪ ﻛﺎن ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﻳﺤﻜﻲ ﺑﻌﻨﻔﻪ اﻤﺎدي ﺗﺠﺎه‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻋﻘﻠﻴﺔ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻻ ﺻﻠﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻫﻲ دﻻﻟﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫واﻟﻌﻠﻢ واﻻﺳﺘﻨﺎرة‪ .‬إﻧﻪ ﻋﻨﻒ ﻻ ﻳﺪل ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻋﲆ ﺿﻴﻖ اﻟﺼﺪر واﻟﻌﻘﻞ ﺑﻞ ﻳﺠﺎوزه إﱃ ﻋﺪم‬ ‫اﻻﻛــﱰاث ﺑﻤﻤﺘﻠﻜﺎت اﻵﺧﺮﻳﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫وﻫﻲ ﻫﻨﺎ ﻟﻮﺣﺎت اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻔﻮه‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ دون أدﻧﻰ ﺗﺤﻮّط‪ .‬وﻗﺪ دﻟﻠﺖ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫ﻋﲆ أن ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺘﺴﺒﻦ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺎً‪ ،‬ﺧﺎرج أي وﻋﻲ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬

‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻼء ﻛﻤﺎ ذﻛﺮ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺟﺎء‬ ‫ﻳﻌﺮض اﻤﺴﺎﻋﺪة ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟﻴﻮم«‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ اﺗﺼﻞ ﻣﻮاﺳﻴﺎ ً ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮاء واﻟﻮزراء‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ اﺗﺼﻞ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺤﺒﻦ ﻟـ«اﻟﴩق« ﻫﺬا ﻳﻌﺰي وﻫﺬا ﻳﻮاﳼ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﻌﺮض ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻏﺮد ﺑﺤﺒﻪ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻳﱰ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻛﺘﺐ اﻷﺑﻴﺎت واﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫اﺳﺘﺸﻬﺪ ﻗﻴﻨﺎن ﰲ ﻣﻘﺎﻟﻪ اﻟﺬي ﺻﺪر ﺛﺎﻧﻲ ﻳﻮم اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺄﺑﻴﺎت ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ واﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﱪت ﻣﺒﻜﺮا ً ﻋﻦ ﺣﺐ اﻤﻨﺘﻤﻦ ﻟﻬﺬا اﻟﻜﻴﺎن‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻼﻓﺖ ﺟﺪاً‪ ،‬واﻷﺟﻤﻞ ﻣﻦ ﻛﻞ ذﻟﻚ ﺣﻘﺎ ً ﻫﻮ ﻣﺤﺒﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮاء ﺻﺤﻴﻔﺘﻬﻢ اﻷوﱃ وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ ﰲ إﻋﺎدة ﺗﺮﻣﻴﻢ اﻤﺒﻨﻰ ﺑﴩاء ﻋﺪد إﺿﺎﰲ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺴﺦ »اﻟﴩق« اﻟﻮرﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻟﻌﻤﺮي ﻣﻨﺘﻬﻰ‬ ‫اﻟﻮﻻء واﻟﺘﻔﺎﻧﻲ واﻹﺧﻼص واﻟﺤﺐ واﻟﻮﻓﺎء ﻣﻦ ﻗﺮاء‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟــﴩق«‪ .‬ﻋﻨﺪﻣﺎ أرﺳﻞ ﻗﺒﻄﺎن ﺳﻔﻴﻨﺔ‬ ‫»اﻟﴩق« رﺳﺎﺋﻞ اﻟﱪﻳﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻟﻴﺜﺒﺖ أﺻﺎﻟﺘﻪ اﻤﻬﻨﻴﺔ وﻣﻬﺎرﺗﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ وﺑﺮاﻋﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬وإدارﺗﻪ اﻷزﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻨﺢ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫روﺣﺎ ً وﺛّﺎﺑﺔ ﺗﺸﺘﻌﻞ ﻣﻦ روﺣﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺠﻊ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ وﺗﺪﻋﻤﻬﻢ ﺑﺎﻟﺮأي واﻤﺸﻮرة وﺗﻮﺟﻬﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻤﻬﻤﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺠﺎوز اﻷزﻣﺔ ﺑﺄﴎع وﻗﺖ ﻟﺘﻌﻮد‬ ‫ﻋﺠﻠﺔ »اﻟﴩق« ﺗﺪور‪ ،‬ﰲ أﻗﴫ ﻣﺪة ﺗﺤﻀﺮ واﺟﻬﺖ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬وﻛﺄن اﻷﻣﺮ ﺣﺪث ﻋﺎدي‪ ،‬ﻳﺤﺼﻞ ﰲ أي‬ ‫زﻣﺎن‪ ،‬وأي ﻣﻜﺎن‪ .‬ﻟﻘﺪ أﻛﱪﻧﺎ ﻫﺬا اﻟﻔﻌﻞ اﻟﺤﻀﺎري‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﺑﺎن‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻏﺮﻳﺒﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﻜﻮن ﰲ ﻇﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺼﻌﺒﺔ ﻣﺸﻐﻮل اﻟﻌﻘﻞ ﺑﻜﺘﺎب ﺻﺤﻴﻔﺘﻪ‬ ‫ﻳﻤﺾ وﻗﺖ ﻃﻮﻳﻞ ﻋﲆ‬ ‫وﻣﺤﺮرﻳﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺮاﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻢ‬ ‫ِ‬ ‫إﻋﺪاد ﻛﻞ ﳾء ﻣﻦ أﺟﻞ أن ﻳﺼﺪر اﻟﻌﺪد ﰲ ﻣﻮﻋﺪه‪،‬‬ ‫وﻟﻬﺬا ﻓﺈن اﻹرادة ﺗﻔﻌﻞ اﻤﺴﺘﺤﻴﻼت إذا وﺟﺪت اﻟﻌﻘﻮل‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‪ ،‬واﻷﻟﺒﺎب اﻤﺪﺑﺮة واﻟﺠﻬﻮد اﻤﻨﻔﺬة‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﻫﻢ‬ ‫رﺟﺎل »اﻟﴩق«‪ .‬ﻗﺒﻞ أن أﻛﺘﺐ ﻫﺬه اﻤﻘﺎﻟﺔ ﻛﻨﺖ ﻗﺪ‬ ‫ﺑﺪأت اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻤﺼﺤﺢ اﻟﻠﻐﻮي ودوره ﰲ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫واﻤﺠﻼت‪ ،‬ﺑﻞ وأﻧﺠﺰت ﻣﻘﺎﻟﺘﻲ ﺑﺤﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﺮاﻫﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺄرﻓﻘﻬﺎ ﻟﻠﻨﴩ ﰲ اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻘﺎدم إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﻲ آﺛﺮت أن أﻗﺪم ﺗﻬﻨﺌﺘﻲ اﻟﻴﻮم ﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬ﺷﺎﻛﺮا ً اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻛﻞ ﻋﺎم‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ و«اﻟﴩق« ﺑﻜﺎﻣﻞ ﻋﻨﻔﻮاﻧﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻜﺎﻣﻞ أﻧﺎﻗﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻦ وأﻧﺘﻢ واﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺄﻟﻒ ﺧﺮ‪.‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺎد‬ ‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫واﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪ .‬ﻫﻞ ﺑﺪا ‪-‬ﻣﺜﻼً‪ -‬أن ﺳﻌﺎدة اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻳﻌﺮف ”ﻓﻦ اﻟﺒﻮرﺗﺮﻳﻪ“؟! وﻛﻴﻒ ﺗﺘﺠﺴﺪ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻤﻮﻫﺒﺔ واﻻﻣﺘﻴﺎز اﻹﺑﺪاﻋﻲ؟! وﺑﺄي ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫ﻳﺴﺘﻨﻄﻖ اﻤﺘﺬوﻗﻮن رﺳﻮﻣﺎﺗﻪ؟!‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻫﻨﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ��ﻟﺘﻲ وﻗﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺪوان ﺑﺪت‪ ،‬ﰲ رد ﻓﻌﻠﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺎل ﻣﻦ اﻟﺸﺠﺎﻋﺔ واﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺪر ٍ‬ ‫واﻟﻴﻘﻦ ﰲ ﻣﻮﻫﺒﺘﻬﺎ‪ .‬إﻧﻬﺎ ﺗﺤﻜﻲ اﻟﻘﺼﺔ ﻣﻦ‬ ‫أوﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺮﺳﻢ ﺛﻢ اﻗﱰاح‬ ‫إﺣﺪى ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬﺎ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺮض ﻹﻋﻼن‬ ‫ﻣﻮﻫﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺐ اﻟﺸﻬﻮر ﰲ اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﺗﻌﻠﻦ أﺳﺎﻫﺎ وﺣﺰﻧﻬﺎ ﻋﲆ ﺿﻴﺎع ﺗﻌﺒﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻳﺪ اﻟﺴﻴﺪ اﻟﻌﻤﻴﺪ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠﺔ‪” :‬ﺣﺰﻧﺖ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻤﺎ ﺣﺪث ﻟﻠﻮﺣﺎﺗﻲ وﺑﻜﻴﺖ ﻛﺜﺮا ً وﺣﺎوﻟﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪة وﺑﻌﺾ ﻣﻦ أﺳﺘﺎذاﺗﻲ ﺗﻬﺪﺋﺘﻲ“‪.‬‬ ‫واﻤﻌﻨﻰ ﰲ ذﻟﻚ ﻫﻮ اﻻﺣﺘﺠﺎج ﻋﲆ ﺗﴫف‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ واﻹداﻧﺔ ﻟﻪ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﺗﺼﻤﺖ وﻟﻢ ﺗﺨﺘﺒﺊ‬ ‫ﻷن اﻤﻌﺮض ﻟﻢ ﻳﻌﺠﺐ اﻟﻌﻤﻴﺪ‪ .‬إﻧﻬﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﺎ ً ﻣﺴﺆوﻻ ً ووﻋﻴﺎ ً ﺳﺎﻃﻌﺎ ً ﺑﻤﻮﻫﺒﺘﻬﺎ‬ ‫وﻓﻌﻠﻬﺎ اﻹﺑﺪاﻋﻲ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﻐﺐ ﻋﻦ اﻤﻮﻗﻒ ﻛﻠﻪ‬ ‫واﻟﺪ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬ﰲ دﻋﻤﻪ ﻟﻬﺎ واﺳﺘﻨﻜﺎره ﺗﴫف‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻛﺎن ﻳﺪﻟﻞ ﻋﲆ اﻧﺘﻤﺎء اﺑﻨﺘﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺘﺪ ﻣﻦ ﺷﺠﺎﻋﺔ اﻟﺮأي وﴏاﺣﺔ اﻤﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﻼ أدﻧﻰ اﻟﺘﺒﺎس! ﻣﻮﻫﺒﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻣﺜﺮة‬ ‫ﻟﻺﻋﺠﺎب ﰲ رﺳﻢ اﻟﺒﻮرﺗﺮﻳﻪ وﺗﺸﻜﻴﻠﻪ واﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ اﻗﺘﻨﺎص اﻤﻼﻣﺢ اﻟﺘﻌﺒﺮﻳﺔ واﻟﺪﻻﻟﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ ﺑﻌﺾ رﺳﻮﻣﺎﺗﻬﺎ دﻻﻻت رﻣﺰﻳﺔ أﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺪى‪ .‬واﻹﻋﺠﺎب ﻳﺰداد ﺑﻤﻮﻫﺒﺘﻬﺎ وﺧﱪﺗﻬﺎ‬ ‫ﻷﻧﻬﻤﺎ ﻧﺘﺎج ﺟﻬﺪﻫﺎ اﻟﺬاﺗﻲ اﻟﺬي ﻻ أﺛﺮ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻤﻌﻮﻧﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أو ﻟﺼﻘﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ .‬ﻓﻠﱧ ﻗﻠﻨﺎ‬ ‫إن ﻋﲆ ﺑﻌﺾ رﺳﻮﻣﺎﺗﻬﺎ ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ أو آﺧﺮ ﻓﻬﻲ إداﻧﺔ ﻻﻧﻌﺪام ﻣﺎ ﺗﺰﻋﻤﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻦ اﺣﺘﻀﺎن اﻤﻮاﻫﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ إداﻧﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴﺌﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺗﻄﻮﱢق اﻤﻮاﻫﺐ وﺗﻜﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟﺠﻬﻮدﻫﺎ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺷﺮﻓﺔ ﻣﺸﺮﻋﺔ‬

‫ﺍﺣﺘﺮﻣﻮﺍ‬ ‫ﺇﺷﺎﻋﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺒﺴﻄﺎﺀ!‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

‫أﺣﻼم اﻟﻨﺎﺋﻢ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ رﻏﺒﺎت ﻣﻜﺒﻮﺗﺔ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺑﻤﻘﺪوره ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻜﻮن اﻟﻨﻮم ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻔﻴﺲ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﻟﻪ اﻹﺷﺒﺎع اﻟﺬي ﻳﻌﺠﺰ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﰲ ﻳﻘﻈﺘﻪ‪.‬أﻣﺎ أﺣﻼم اﻟﻴﻘﻈﺎن ﻓﻬﻲ اﺳﺘﻐﺮاق‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺄﻣﻞ ﰲ اﻵﻣﺎل واﻷﻣﺎﻧﻲ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻹﺷﺒﺎع اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻟﻠﻨﺎﺋﻢ اﻟﺤﺎﻟﻢ!‬ ‫اﻹﺷﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﻧﺘﻌﺎﻃﻰ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ زادت وﺳﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل ﻣﻦ ﻛﻤّ ﻬﺎ ورواﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻫﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺣﺎﻻت أﺣﻼم اﻟﻴﻘﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺨﺮة‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻫﻨﺎ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻋﻦ اﻹﺷﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮي ﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﺑﻦ‬ ‫أوﺳﺎط أﻧﺎس ﺑﺴﻄﺎء‪ ،‬ﺗﺎرة ﺗﺮﺳﻢ ﻳﺪا ً ﺗﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﲆ ﻟﻘﻤﺔ ﻋﻴﺶ‪ ،‬وﺗﺎرة ﺗﺮﺳﻢ ﻟﻮﺣﺔ وردﻳﺔ‬ ‫ﻟﻐﺪ أﻓﻀﻞ‪ ،‬وﺛﺎﻟﺜﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﻟﺘﻤﻴﻂ اﻟﻠﺜﺎم ﻋﻦ وﺟﻪ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻏﺎﻣﺾ ﻟﺘﺴﺘﺠﲇ ﻣﻼﻣﺤﻪ‪ ،‬وراﺑﻌﺔ‬ ‫ﺗﺘﺨﻴﱠﻞ ﻳﺪا ً ﺣﺎﻧﻴﺔ ﺗﺮﺑﺖ ﻋﲆ أﻛﺘﺎف اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ‬ ‫واﻟﻔﻘﺮاء واﻤﺴﺤﻮﻗﻦ‪.‬ﻫﺬه اﻹﺷﺎﻋﺎت ﻳﻨﺘﺠﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﻄﺎء ﻫﺮﺑﻮا ﻣﻦ ﺟﺤﻴﻢ اﻟﻮاﻗﻊ إﱃ ﺟﻨﺔ اﻷﺣﻼم‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺼﻨﻌﻮا ﻋﺎﻤﻬﻢ اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻳﻨﺎﻣﻮن ﻟﻴﺤﻠﻤﻮا أﻧﻬﻢ‬ ‫ﺳﻴﺠﺪوﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺻﺒﺎح اﻟﻐﺪ‪ .‬ﻫﺆﻻء ﻳﻌﱪون‬ ‫ﻋﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ‪ ،‬وﻋﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‪ ،‬وﻋﻦ آﻣﺎﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻋﻦ ﺧﻴﺒﺎﺗﻬﻢ أﻳﻀﺎً‪.‬ﻓﻼ ﺗﺴﺨﺮوا ﻣﻦ إﺷﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺒﺴﻄﺎء‪ ،‬وﻻ ﺗﺼﻤﻮﻫﺎ ﺑﺎﻟﺴﻮء‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻟﺒﺪﻳﻞ‬ ‫اﻷﺻﺪق ﻤﺮاﻛﺰ ﻗﻴﺎس اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻟﻐﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬وﺟ ﱡﻠﻬﺎ‬ ‫ﻳﻌﱪ ﻋﻤﺎ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن‪.‬‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﺧﺘﻄﺎﻑ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‪:‬‬ ‫ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻥ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻷﺧﻼﻕ ﻭﺍﻟﻤﻮﻫﺒﺔ!‬

‫رأي‬

‫»ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ‬ ‫ﺳﻮﺭﻳﺎ«‬ ‫ﻭﺧﻄﺮ‬ ‫ﺍﻟﻜﻴﻤﺎﻭﻱ‬

‫ﻳﺄﺗـﻲ اﻧﻌﻘـﺎد اﺟﺘﻤـﺎع ) أﺻﺪﻗـﺎء اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻮري( ﰲ ﻇﺮوف رﺑﻤﺎ ﺗﻜﻮن اﻷﺳـﻮأ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ ﻣﻨﺬ اﻧﺪﻻع ﺛﻮرﺗﻪ ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟﺴﻨﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﻄﻮرت اﻟﺜﻮرة ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮات ﻳﻮاﺟﻪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب رﺻﺎص اﻷﺳـﺪ ﺑﺼﺪور ﻋﺎرﻳﺔ إﱃ ﺣﺮب‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻻﺣﺘﻤﺎﻻت‪ ،‬وﺑﺪا اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻣﺸـﻠﻮﻻ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﺗﺠﺎه ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻫﺬا اﻟﺸﻌﺐ أو ﺣﺘﻰ‬ ‫دﻋﻤـﻪ‪ ،‬وﻫﺬه اﻤﺄﺳـﺎة ﻃﺎﻟﺖ ورﺑﻤـﺎ ﺗﻄﻮل أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻊ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻌﺠﺰ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وﺗﻤﺴـﻜﻪ ﺑﻤﻘﺮرات‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع ﺟﻨﻴـﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﻨﺺ ﻋﲆ رﺣﻴﻞ اﻷﺳـﺪ‬ ‫وﻧﻈﺎﻣـﻪ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣـﺎ ﻳﻜـﺮره ﻣﺒﻌﻮﺛـﻪ اﻷﺧـﴬ‬ ‫اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ‪ ،‬ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻘﺪ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻣﺮاﻛﺶ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻧﺲ وإﺳـﻄﻨﺒﻮل وﺑﺎرﻳـﺲ‪ ،‬ﻻ ﻳﻌﻮل ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻘﺎﺗﻞ وﺣﻴﺪا‬ ‫ﺿـﺪ أﻋﺘﻰ ﻧﻈـﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺗﻌﻮل‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﺮ إﱃ اﻋـﱰاف دوﱄ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻛﻤﻤﺜـﻞ ﻟﻠﺸـﻌﺐ‪ ،‬وﻟﺘﺒﺪأ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻳﻘﻒ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻣﻮﻗﻒ اﻤﺘﺤﻔﻆ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن ﺟﻬـﻮد اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟـﺪوﱄ واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﴫ ﻋﲆ اﻟﺤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺠﺎوزه‬ ‫اﻟﺰﻣـﻦ واﻟﻮاﻗﻊ ﻋـﲆ اﻷرض‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري‬ ‫اﻟﺤـﺮ واﻤﻘﺎﺗﻠـﻮن أﺻﺒﺤﻮا ﻋﲆ أﺑﻮاب دﻣﺸـﻖ ﺑﻞ‬ ‫ﰲ داﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ اﻟﺨﺸـﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺳـﻘﻮط‬

‫اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳـﺮى اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬وﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﱰﺳـﻴﻢ اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻟﻪ‪ ،‬ﺑﻞ أﺿﺤﺖ اﻟﺨﺸـﻴﺔ اﻵن ﻣﻦ‬ ‫أن ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ اﻟﺴـﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺜـﻮار وﺿﺪ اﻟﺸـﻌﺐ‪ ،‬ورﻏﻢ ﺗﺤﺬﻳـﺮات اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻨﻈـﺎم ﻣـﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ إﻻ أن اﻤﻘﺪﻣﺎت‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ أن اﻟﻨﻈـﺎم ﻟﻦ ﻳﺘﻮاﻧﻰ ﻋﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﺴـﻌﻰ إﱃ رﺑـﺢ اﻤﻌﺮﻛﺔ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﺑﻞ أﻳﻀﺎ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻫـﺬه اﻟﺤﺮب إﱃ ﺣـﺮب إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﻄﻮل‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻷن اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﻠﺤﻈﻮا أي ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻋﻘـﺪت ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫أزﻣﺘﻬـﻢ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺆﺗﻤـﺮات )أﺻﺪﻗﺎء اﻟﺸـﻌﺐ‬

‫اﻟﺴـﻮري(‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬـﻢ ﻳﺘﻄﻠﻌـﻮن إﱃ ﻣﺮاﻛـﺶ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻻ ﻹﻗﺮار ﻣﺴـﺎﻋﺪات إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وإﻏﺎﺛﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﻗﻀﻴﺘﻬـﻢ ﻛﻤﺤﻨـﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ رﻏـﻢ أﻧﻬـﻢ ﰲ‬ ‫أﻣّ ـﺲ اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ إﱃ اﺗﺨﺎذ ﻗـﺮار ﻣﻦ‬ ‫)أﺻﺪﻗﺎﺋﻬﻢ( ﻳﻌﺠّ ﻞ ﰲ إﺳـﻘﺎط أﺳـﺒﺎب أزﻣﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ودﻣﺎر ﺑﻠﺪﻫـﻢ‪ ،‬وﺗﻬﺠﺮ اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬وإذا ﻛﺎن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻮن ﻓﻌﻼ )أﺻﺪﻗﺎء( ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴﻬﻢ اﻟﺘﺤﺮك‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﺳـﺘﺨﺪام ﻧﻈﺎم اﻷﺳـﺪ اﻟﺴـﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي‬ ‫ﻻ ﺑﻌـﺪه‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻳﺆﻛﺪ ﻓﻴﻪ ﻧﺎﺷـﻄﻮن أن‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﺳﺘﺨﺪم اﻟﺴﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي ﻓﻌﻼً ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻋﲆ ﻧﻄﺎق ﻣﺤـﺪود‪ ،‬وﻧﴩوا ﺻﻮرا ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫ذﻟﻚ‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻳﺎ ﺭﺍﻓﻊ‬ ‫ﺍﻟﺴﻘﻒ‬

‫ﻣﻦ ﻧﺜﻴﺚ‬ ‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ!‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫”ﺷﻴﺦ‬ ‫ﺍﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪..‬‬ ‫ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻲ“!‬

‫ﺍﻟﻤﻤﺮﺿﺎﺕ‪..‬‬ ‫ﻟﺴﻦ ﺑﺸﺮ ﹰﺍ!‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ )اﻟﺠﺪد واﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﻦ( ﺣﻤﻠﻮا ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﻢ ﻣﻬﻤﺔ رﻓﻊ‬ ‫»اﻟﺴﻘﻒ« وﺻﺒﻎ »اﻟﺨﻂ«‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻳﺆﻣﻨﻮن ﺑﺄن ﻻ ﺣﺮﻳﺔ ﻟﻺﻋﻼم ﺑﺴﻘﻒ‬ ‫ﻣﺘﺪن‪ ،‬وﻻ ﻣﺠﺎل ﻟﻺﺻﻼح ﺑﻮﺟﻮد ﺧﻂ أﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻓﺒﻦ ﻓﱰة وأﺧﺮى ﺗﺠﺪﻫﻢ‬ ‫ﻳﺮﻓﻌﻮن اﻟﺴﻘﻒ ﻗﻠﻴﻼ ﻋﲆ أﻛﺘﺎﻓﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻘﺮ ﰲ ﺧﺎﻧﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وأﻣﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺨﻂ اﻷﺣﻤﺮ »اﻟﻮﻫﻤﻲ« ﻓﻬﻮ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎ ﻣﻊ زﻣﻴﻠﻪ اﻟﺴﻘﻒ‪.‬‬ ‫وﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﺎﻤﻬﻤﺔ اﻟﺴﻬﻠﺔ ﰲ وﺳﻂ ﺿﺒﺎﺑﻴﺔ اﻟﺤﺪود‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﻻﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮة‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻳﻜﻮن اﻟﺴﻘﻒ ﺛﻘﻴﻼ أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻓﺈن‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺟﻤﻬﻮر واع ﻳﺴﺎﻧﺪه ﰲ ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫اﻟﻮاﻋﻲ واﻤﻮﺿﻮﻋﻲ‪ ،‬ﻓﺴﻘﻔﻨﺎ اﻹﻋﻼﻣﻲ وﺧﻄﻮﻃﻨﺎ اﻟﺤﻤﺮاء ﰲ وﻗﺘﻨﺎ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ أﻋﲆ ﺑﻜﺜﺮ وأﻗﻞ »وﻫﻤﻴﺔ« ﺑﻔﻀﻞ ﺟﻬﻮد ﻫﺆﻻء ﻓﺸﻜﺮا ً ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺣﺎول أن ﺗﻮﺟﺪ اﻟﻔﺮوق اﻤﻨﻄﻘﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺼﻄﻠﺤﻦ‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴﻦ ”اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻨﻈﻢ“ و“اﻟﺨﻄﺔ اﻤﺮﻧﺔ“‪ .‬ﺛﻖ ﺑﻤﺎ أﻗﻮﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺧﻼل دراﺳﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻨﻈﻢ ﻻ ﺗﻨﺘﺠﻪ ﺧﻄﺔ ﺟﺎﻣﺪة‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻨﺘﺞ ﻋﻤﻼً‬ ‫ُ‬ ‫آﻣﻨﺖ أن اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺟﺪوﻻ ً دراﺳﻴﺎً‪..‬‬ ‫ﻣﺸﻮﻫﺎً‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻫﻲ ﺟﺪول ﻣﻦ ﻣﺎء‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ ﻗﻮاﺋﻢ ﻣﺮﻗﻤﺔ‪ ..‬ﻫﻲ ﻗﻮاﺋﻢ‬ ‫ﺣﺴﺎن‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻋﲆ اﻷرض ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺘﻨﺎﺳﻘﺎ ً ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪ ..‬واﻟﺨﻄﺔ اﻤﺮﻧﺔ ﻫﻲ أﻗﺮب‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل ﻹﻳﺠﺎد ﻫﺬا اﻟﺘﻨﺎﺳﻖ‪ ،‬ﺑﻦ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻛﺎﺋﻦ‪ ..‬وﻣﺎ‬ ‫ﺗﺮﻳﺪه أن ﻳﻜﻮن‪ ،‬واﻟﻠﻪ اﻤﻮﻓﻖ ﰲ ﻛﻞ ﳾء!‬

‫• اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺟﻌﻞ ”ﺷﻴﺦ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ“ ﻳُﻨ ﱢ‬ ‫ﻈﺮ ﻋﻦ ”اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ“!‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘﻠﻔﺖ ﻣﻦ ﻋﻠﻮّ‪ :‬ﺻﺢ ﻳﺎ‬ ‫‬‫ﻋﻴﺎل؟‬ ‫ ﺻﺢ ﻳﺎ ﺷﻴﺦ!‬‫ ﻳــﻮاﺻــﻞ‪ :‬ﻫــﺬه ﺗﺴﻤّ ﻰ‬‫”اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ“ وأﻧﺘﻢ ”اﻹﺟﻤﺎع“‪.‬‬ ‫• ﰲ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻜﻞ ﻋﲆ‬ ‫”اﻤﴪح“‪ ..‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺘﻔﺮج وﻣﻊ‬ ‫ذﻟﻚ ﻟﻢ ﺗﺮﻓﻊ ”اﻟﺴﺘﺎرة“!‬

‫ﺑﺤﺜﺖ ﻋﻦ ﻋﺪد ﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻓﺪﺧﻠﺖ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﻓﻠﻢ أﺟﺪ ‪-‬ﻟﻸﺳﻒ اﻟﺸﺪﻳﺪ‪ -‬اﻟﻜﺘﺎب اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﻌﺎﻣﻦ‬ ‫اﻷﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ أﺳﺘﻤﻴﺤﻜﻢ ﻋﺬرا ً ﺑﺎﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎب اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪1431‬ﻫـ ‪2010 /‬م‪ ،‬ﻳﻘﻮل اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬إن ﻟﺪى وزارة اﻟﺼﺤﺔ ‪5231‬‬ ‫ﻃﺒﻴﺒﺔ ﻏﺮ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪ 36966 ،‬ﻋﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬و‪ 171‬ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ‪ ،‬و‪3972‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﺴﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻃﺒﻌﺎ ً اﻷرﻗﺎم اﺧﺘ���ﻔﺖ اﻟﻴﻮم! ﻫﺬا اﻟﻌﺪد اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ »ﺳﺪ!« ﻣﻜﺎن »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻠﻴﻞ! وﻣﺮاﻓﻘﺔ اﻹﺳﻌﺎف‪،‬‬ ‫ﻗﻠﺘﻢ‪ :‬وﻫﺆﻻء اﻹﻧﺎث! أﻟﺴﻦ ﺑﴩا ً ﻣﺜﻞ ﺑﻨﺎت ﺑﻠﺪك؟ ﻓﺄﻗﻮل‪:‬ﻻ! ﻓﺄي ﻣﻤﺮﺿﺔ‬ ‫ﻫﻲ ‪-‬ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺘﻬﺎ‪» -‬ﻣﻼك ﺣﺎرس« ﺣﻦ ﺗﻤﺘﻬﻦ ﻫﺬه اﻤﻬﻨﺔ اﻟﴩﻳﻔﺔ‬ ‫اﻟﺮﻓﻴﻌﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﺪى ﺑﻨﺖ ﺑﻠﺪي ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺮاﻋﻴﻬﺎ أي ﻧﻈﺎم‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« أن ﺗﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻧﺘﺎج أﻓﻜﺎرﻛﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺸﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 500‬ﻛﻠﻤﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ي ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ .‬وذﻟﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺍﻷﻣﻦ ﻣﻄﻠﺐ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻷﻭﻝ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻫﻮ ﴎ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻻ ﺗﺴﺘﻘﻴﻢ اﻟﺤﻴﺎة ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﻏﻴﺎب اﻷﻣﻦ‪ ،‬وﺷﺪد ﻋﲆ ذﻟﻚ دﻳﻨﻨﺎ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬وﺣﺚ ﻋﲆ ﴐورة ﺗﻮﻓﺮ اﻷﻣﻦ ﻟﻸﻓﺮاد‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎن ذﻟﻚ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﺳﻼﻣﺘﻬﻢ اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ‬ ‫أو اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﺼﺪﻳﻘﺎ ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﺼﺪرت ﻫﺬه اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ اﻤﺎﺳﺔ ﻟﻺﻧﺴﺎن‬ ‫ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻟﺤﺎﺟﺎت اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﺤﻴﺎة اﻟﺒﴩ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎﺟﺎت اﻟﻔﺴـﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﻟـﺪى أﻏﻠﺐ ﻋﻠﻤﺎء وﻣﻨﻈﺮي ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫وأﺷﻬﺮﻫﻢ )ﻣﺎﺳﻠﻮ(‪.‬‬ ‫وﺑﻤﺎ أن ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﺟﺔ وﻫﻲ ﴐورة‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻋـﲆ درﺟـﺎت اﻷﻣﻦ ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ واﻤﻘﻴﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻷرض اﻟﻄﻴﺒﺔ ﻣﻨﻮط ﺑﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وﺑﺬﻣـﺔ رﺟﻠﻬـﺎ اﻷول وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ﻓﺈن ﻟﺪﻳﻨﺎ رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻤﻴـﻢ اﻟﻘﻠﺐ ﻟﻬـﺬا اﻤﺴـﺆول اﻤﻜﻠﻒ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺠﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ أﻻ ﻳﺘﻬﺎون ﻣﻊ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﺸـﻌﺎرات اﻤﺰﻳﻔﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﺜﻮن ﺳـﻤﻮم ﻏﺮﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﺪاء ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻵﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻘﺮ ﺳـﻮاء ﺑﻮﻋﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ أو ﺑﻐـﺮ وﻋـﻲ‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﺴـﻤﺢ ﻷﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻟﺸـﻮاذ اﻟﺬﻳـﻦ ﻋُ ﺒﺌـﺖ ﻋﻘﻮﻟﻬـﻢ ﺑﺄﻓﻜﺎر‬ ‫دﺧﻴﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﺳـﻮاء ﺑﺎﻟﻐﻠـﻮ أو اﻻﻧﻔﺘﺎح‬ ‫واﻣﺘﻄﺎء ﺻﻬﻮة ﻗﻠﻤﻪ أو ﻟﺴـﺎﻧﻪ؛ ﻟﻴﺘﺤﺪث ﻧﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﻣﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ أﺟﻨـﺪات وأﻫﺪاف‬ ‫ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ ﺗﻌﻜﺮ ﺻﻔﻮ ﺗﻼﺣﻢ أﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫إن أﺑﻨـﺎء ﻫـﺬا اﻟﻮﻃـﻦ اﻤﻄﻤﱧ ﻳﺸـﻤﺌﺰون‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺴـﻤﻌﻮن أو ﻳﻘـﺮؤون ﻟﻬـﺆﻻء اﻟﺪﺧﻼء‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺰﻋﻤـﻮن أﻧﻬـﻢ اﻤﺼﻠﺤـﻮن‬ ‫واﻤﻨﻘﺬون‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ إﺻﻼح ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫أو أﴎﺗـﻪ اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬وﻳﺘﻜﻠﻤـﻮن وﻛﺄﻧﻬﻢ وﻛﻼء‬ ‫ﻋﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ وﻫﻢ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺮاء‪ ،‬ﻣﺴﺘﻐﻠﻦ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣـﻦ )ﺗﻮﻳﱰ وﻓﻴﺲ‬ ‫ﺑﻮك وﻏﺮﻫﺎ(‪.‬‬ ‫إﻧﻨـﺎ ﻻ ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻜﻤﻴﻢ اﻷﻓﻮاه وﻟﻜﻦ ﻧﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﱰﺷﻴﺪ اﻟﺤﺪﻳﺚ واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﻌـﺮض اﻵراء ﺑﺎﻟﻄـﺮق اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ ﺷﺪﻳﺪة ﻟﻜﻞ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ﻓﻜﺮ دﺧﻴﻞ ﻣﺘﻄﺮف ﻳﻤﻴﻨﺎ أو ﻳﺴﺎرا ﻳﺘﺠﺎوز ﻫﺬه‬ ‫اﻵﻟﻴﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻨﴩ ﺳـﻤﻮﻣﻪ وﺳﻂ ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ‬ ‫ﻫﺎدﻓﺎ ً إﱃ زﻋﺰﻋﺔ اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار‪.‬‬ ‫إﻧﻨـﺎ ﻧـﺮى ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻔـﻮﴇ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟﻨـﺎ اﻟﺘـﻰ ﻣﺎزاﻟـﺖ ﻧﺎرﻫـﺎ ﻣﺴـﺘﻌﺮة وﻗﺪ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﻄﻔـﺊ ﻗﺮﻳﺒـﺎ‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﺠﻠـﺐ ﻟﻠﺸـﻌﻮب ﺳـﻮى‬ ‫اﻟﻘﺘـﻞ واﻟﺘﴩﻳﺪ واﻤﺂﳻ واﻟﺪﻣـﺎر‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻧﻄﺎﻟﺐ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﴬب ﺑﻴﺪ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺪ وﺗﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺘﻌﺪى ﺣـﺪوده ﺗﺤﺖ أي‬ ‫ﺷـﻌﺎر ﻣـﻦ اﻟﺸـﻌﺎرات اﻤﺰﻳﻔـﺔ اﻟﺘﻰ اﻧﻜﺸـﻒ‬ ‫ﺧﺪاﻋﻬﺎ ﻟﻠﺸـﻌﻮب اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﻓﻮات‬ ‫اﻵوان‪ ،‬اﻟﺘـﻰ أﺻﺒﺤﺖ اﻟﻮﻗـﻮد اﻟﻴﻮﻣﻲ وﺿﺤﺎﻳﺎ‬ ‫ﺗﺼﻔﻴﺔ ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﺑﻦ ﺟﻤﺎﻋﺎت وأﺣﺰاب ﻫﺪﻓﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳـﺎﳼ ﻟﻴـﺲ اﻹﺻـﻼح أو ﺗﺤﺴـﻦ أوﺿـﺎع‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب ﻛﻤـﺎ ﺗﺪﻋﻲ وإﻧﻤـﺎ اﻟﻘﻔﺰ ﻋـﲆ ﺟﺜﺚ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب ﻋﲆ ﻛﺮاﳼ اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﻳﺪ ﻣﺒﺎرك اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺴﻴﺒﺮﺍﻧﻴﺔ‪ ..‬ﻫﻞ ﻧﺤﻦ ﺑﻤﻨﺄﻯ ﻋﻨﻬﺎ؟!‬ ‫اﻧﻘﻀﺖ اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﴩﺳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﻨﺖ ﻋﲆ إﺧﻮاﻧﻨﺎ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﻗﺒﻞ أﺳﺎﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺻﺎﺣﺒﺘﻬﺎ ﺣـﺮب أﺧﺮى ﺑـﺮزت ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺮب ﺑﺸﻜﻞ أﻛﺜﺮ وﺿﻮﺣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺤﺮب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫أو ﻣﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﺣﺮب اﻹﻧﱰﻧﺖ أو اﻟﺴـﻴﱪ‬ ‫)‪ «(cyber war‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺰﻳـﺪ ﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ اﻤﻌﻨﻮي‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻣﻊ اﻟﺘﻮﺳﻊ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﺷﺒﻜﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻣﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪.‬ﻫﺬه اﻟﺤﺮب ‪-‬اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻟﺴـﻴﱪاﻧﻴﺔ‪ -‬ﺑﺪأت ﺑﺤﻤﻠﺔ اﺳﺘﺒﺎﻗﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﺑﻬﺪف ﺷﻞ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴـﺎت اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻐﻠﺔ‬ ‫ﺗﻔﻮﻗﻬـﺎ وﻗﺪراﺗﻬـﺎ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‬ ‫وﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫وﻣـﺪروس‪ ،‬وﺧـﻼل ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺗﻌﺮض ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺪو اﻤﺤﺘﻞ ﻟﻬﺠﻤﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻘﺎوﻣـﻮن ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن وﻣﺘﻌﺎﻃﻔـﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺎت وأﻓـﺮاد ﻣـﻦ ﺷـﺘﻰ ﺑﻘـﺎع اﻷرض‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻠﻔﺖ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ اﺣﺘﻴﺎﻃﺎت اﻟﻌﺪو‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﺤـﺮب‪ .‬وﻣﻦ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻷوﻟﻴﺔ اﻤﻌﻠﻨﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻤﻀﺎدة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌـﺪوﺧـﻼلﻓـﱰةاﻟﺤﻤﻠـﺔ‪:‬‬ ‫‪ -1‬إﺣـﺪى ﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻟﻬﺎﻛﺮز‬ ‫اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﺑـ«اﻧﻮﻧﻴﻤﻮس« اﺧﱰﻗﺖ‬ ‫ﻋﴩات اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﻌﻄﻴـﻞ ﺑﻮرﺻـﺔ ﺗـﻞ أﺑﻴـﺐ‬ ‫واﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛﺰي ورﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ووزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﺪﻓﺎع واﻟﻌﺪل‬ ‫وﴍﻛﺎت أﻣﻦ ورﻗﺎﺑﺔ واﺳـﺘﻄﻼع‪.‬‬ ‫‪ -2‬وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻳﴫح‪ :‬ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺤﺮب ﻋﲆ ﻏﺰة ﺗﻌﺮﺿﺖ اﻟﺸـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 44‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻫﺠـﻮم إﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬وﻳﻘﻮل‪ :‬ﻫﺬا اﻟﻬﺠﻤﺔ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻬـﺎﻣﺜﻴﻞوﺟﺎءﺗﻨـﺎﻣـﻦﻛﻞأﻧﺤـﺎءاﻟﻌﺎﻟـﻢ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ﻳـﻮم ‪ 19‬ﻧﻮﻓﻤـﱪ اﻤـﺎﴈ ﻛﺎن ﻣـﻦ‬ ‫أﺳـﻮأ أﻳﺎم ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻢ اﺧﱰاق اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﺪوﱄ ﻹﴎاﺋﻴﻞ واﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 28‬ﻧﻄـﺎق ﻣﺆﺳﺴـﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ وﻋﻄﻠـﺖ ﻣﺌـﺎت اﻤﻮاﻗـﻊ ﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫دوﻟﻴﺔ ذات ارﺗﺒﺎط ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻨﻄﺎق ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم‪،‬‬

‫ﻣﻤـﺎ اﻧﻌﻜـﺲ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ ﺳـﻤﻌﺔ‬ ‫وﻫﻴﺒﺔإﴎاﺋﻴـﻞاﻟﺘﻘﻨﻴـﺔﻋﺎﻤﻴـﺎً‪.‬‬ ‫‪ -4‬اﻟﺠﻴـﺶ اﻹﴎاﺋﻴـﲇ ﻳﺤﺬر‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام ﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻣﺜﻞ اﻟﺘﻮﻳﱰ‬ ‫واﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك ﻹﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻌﻬـﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻌـﺪو أي‬ ‫)اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ(‪.‬وﻣﻦ اﻤﻔﺎﺟـﺊ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴـﺎدة اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ أن ﻏﺎﻟـﺐ‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﻫﺠﻤـﺎت »اﻧﻮﻧﻴﻤﻮس« ﻣـﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫وأوروﺑـﺎ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻟﻮﺣـﻆ أن اﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﺗﻌـﺎد ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫ﺑﴪﻋـﺔ ﺑﻌـﺪ اﻻﺧﱰاﻗـﺎت وﻻ ﺗﺘﻌﻄـﻞ إﻻ‬ ‫ﻟﻔﱰة وﺟﻴﺰة‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺮﺟﻊ ﻟﻼﺳـﺘﻌﺪاد اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫ﻤﺜـﻞ ﻫﺬه اﻟﺤـﺮب‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ اﻟﺨﱪاء اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﺤـﺮب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ اﻤﻀـﺎدة‬ ‫وﺑﻮﺗـﺮة ﻣﺘﺰاﻳـﺪة‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬـﺎء اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻤﺒـﺎﴍة‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺗﻌﻤـﺪ ﻟﺘﻌﻄﻴﻞ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻤﻴـﺎه‬ ‫واﻟﻨﻔـﻂ واﻟﻐـﺎز واﻟﺒﻨـﻮك ﰲ اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ودول إﺳـﻼﻣﻴﺔ أﺧﺮى ﰲ أي ﻟﺤﻈﺔ‪ .‬واﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫واﻋﻴـﺔ ﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻤﺨﺎﻃﺮ وﺗﺴـﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪة‬ ‫ﻟﺘﺄﻣـﻦ ﻋﺎﻤﻬـﺎ اﻟﺮﻗﻤﻲ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻖ ﻟـﻪ اﻤﻠﻴﺎرات‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت واﻟﺨﻄﻂ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻛﺎﻟﺨﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﴩوﻋﺎت ﻧﻮﻋﻴﺔ إذا ﻣﺎ‬ ‫ﻧﻔـﺬت ﻛﻔﻴﻠـﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺘﻨﺎ ﺗﻘﻨﻴﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﺗﺴـﺎﻋﺪﻧﺎ ﰲ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد اﻷﻣﺜـﻞ ﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻷﺧﻄـﺎر ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬ﻣﻊ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺘﻔﻌﻴـﻞ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت أو‬ ‫اﻤﻌﺎﻫـﺪات اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫أوﺑﺘﺒﻨﻴﻬـﺎﰲﺣﺎﻟـﺔﻋـﺪموﺟﻮدﻫـﺎ‪.‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣـﺎً‪ ،‬أردت ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻤﻘـﺎل اﻤﻘﺘﻀﺐ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ اﻟﺤﺮوب‬ ‫اﻟﺤـﺮب اﻟﺴـﻴﱪاﻧﻴﺔ‪ -‬اﻟﺘـﻲ ﺑـﺮزت ﻣﺆﺧﺮاً‪،‬‬‫وزادت أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ وﺗﺄﺛﺮﻫﺎ‪ ،‬واﻟﺬي ﻧﺤﻦ ﻟﺴـﻨﺎ‬ ‫ﺑﻤﻨﺄى ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻪ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ أﻏﺴـﻄﺲ اﻤﺎﴈ إﻻ ﺧﺮ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫ذﻟـﻚ‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻣﺪ اﻟﻮردة اﻟﺸﺮاري‬

‫ﺃﻣﺎ ﺁﻥ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺃﻥ ﺗﺘﺤﺮﻙ؟‬ ‫ﻧﻌـﱰف ﺑﺎﻟـﺪور اﻟـﺬي ﺗﻠﻌﺒـﻪ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓـﺪة ﰲ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻧﻘﺪر‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺠـﺎﻻت واﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ ﺑﻜﺜﺎﻓـﺔ ﰲ ﻣﴩوﻋـﺎت‬ ‫ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻋﻤﻼﻗـﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻄﻠـﺐ ﻋﲆ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧﻄـﺮا ً اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ً وأﻣﻨﻴﺎً‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫ﰲ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻟﺪى اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ﻋـﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ واﻓﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻏﺮ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻤﺘﺨﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤـﺮة‪ ،‬اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ أرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻋﺎﻣـﻞ‪.‬‬ ‫وﻟﻘﺪ ﺧﻄـﺖ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺧﻄﻮات ﺟﺮﻳﺌﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮﻗﺔ وﻣﺪﻋﻮﻣـﺔ ﻣﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ���ﻄﺎﻗﺎت وﺣﺎﻓﺰ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻓﺮﺿـﺖ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﺆﺧـﺮا ً رﺳـﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﻘﺪار ‪ 2400‬رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻋﲆ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﺘﻲ ﻳﺰﻳﺪ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪة ﻋﲆ اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ .‬وﺗﻬﺪف ﻫﺬه‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﻘﺮارات ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ إﱃ ﺗﺼﺤﻴﺢ‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼل ﰲ ﻧﺴـﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﺗﺘﻌﺪى ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ ﺣﺎﺟﺰ ‪ 10%‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬وﻫـﻲ ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ ﺟﺪاً‪.‬ﻛﻤﺎ ﺗﻬﺪف ﻫﺬه اﻟﻘﺮارات‬ ‫إﱃ زﻳﺎدة اﻤﻴﺰة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻘﻠﻴـﺺ اﻟﻔﺠﻮة ﺑﻦ‬

‫ﺗﻜﻠﻔـﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ واﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺴـﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣـﻮارد ﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑـﺪوره اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ ﺗﺪرﻳـﺐ وﺗﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﺤﺪ ﻣـﻦ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺠـﺎوز ﻋـﺪد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻋﺎﻃﻞ وﻋﺎﻃﻠﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﺴـﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﺮارات ﰲ ﺗﺮﺷﻴﺪ اﻻﺳـﺘﻘﺪام وﺗﺤﺠﻴﻢ ﻧﺴﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ اﻤﺘﺴـﺒﺒﻦ ﰲ اﺧﺘﻼل ﻣﻮازﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺮض واﻟﻄﻠـﺐ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ داﺧﻞ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﻬﻢ ﻫﺬه اﻟﻘـﺮارات ﰲ ﺗﺨﻔﻴﻒ‬ ‫اﻟﻌﺐء ﻋـﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫اﻤﺪﻋﻮﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﺜـﻞ اﻤـﺎء‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﺴﻠﻊ اﻤﺪﻋﻮﻣﺔ ﻣﺜﻞ اﻷرز واﻟﺴﻜﺮ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬دون أن ﺗﺪﻓـﻊ أي ﴐاﺋـﺐ ﻟﻠﺪوﻟـﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻘـﺪ ﻧﺘﺠﺖ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻌـﺪد اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺘﺴﱰ اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﺧﻄﺮة وﺗﻌ ّﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻷن آﺛﺎرﻫـﺎ أﻟﺤﻘـﺖ أﴐارا ً واﺳـﻌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﺨﺎص واﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻗﺒﻠﻬﻤﺎ وﺑﻌﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﺑﺸـﺒﺎب ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺠﺪﻫـﺎ‪ ،‬ورﻏﻢ ﺻـﺪور ﻓﺘﻮى ﺣﺮﻣﺖ اﻟﺘﺴـﱰ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ أﺷـﻜﺎﻟﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت‬ ‫اﻟﻘﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﻨﺠﺢ اﻟﺤـﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺎوزات‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻔﺸـﺖ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺘﺠـﺎري واﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮق ﻇﻬﺮت ﻣﺴﺎوﺋﻬﺎ‬

‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً وﺳـﺘﻈﻬﺮ ﺑﺪرﺟـﺔ أﺷـﺪ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬وﻗـﺪ ﻗـﺪرت إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت رﺳـﻤﻴﺔ أن‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻘـﻮم ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﺤﻮﻳـﻞ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً إﱃ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫وﻻ ﻧﻌﻠـﻢ ﻛﻢ ﻫـﻲ اﻷﻣﻮال اﻟﺘﻲ ﺗﺨـﺮج ﺑﻄﺮق‬ ‫ﻏـﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻘـﺪر ﺑﻤﻠﻴﺎرات اﻟﺮﻳﺎﻻت‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ .‬وﻫﺬه اﻷرﻗﺎم ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت ﻣﺨﻴﻔﺔ‬ ‫وﺧﻄﺮة‪ ،‬ﻫﻲ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺨﻔﻴﺔ ﻋﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﻦ‬ ‫ﰲ وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺘﺠـﺎرة وﻛﻞ ﻣـﻦ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت‪ ..‬وﻣﻊ اﻷﺳـﻒ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﰲ ﺗﺰاﻳـﺪ ﻣﺴـﺘﻤﺮ واﻟﺨـﺎﴎ اﻷﻛـﱪ ﻣـﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺿﺒﻂ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ أﻟﻒ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺴـﱰ‬ ‫ﺗﺠﺎري‪ ،‬وﻣﻌﻈـﻢ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت ﺗﻜﻮن ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء واﻤﻘـﺎوﻻت ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،40%‬ﺗﻠﻴﻬﺎ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ واﻤﻮاد اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ واﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ،35%‬ﺛﻢ أﻋﻤﺎل اﻤﻬـﻦ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻮزع أﻛﱪ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻬﺎ ﰲ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﱰ اﻟﺘﺠﺎري ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺒﻨﻐﺎﻟﻴﺔ واﻟﻬﻨﺪﻳﺔ واﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،70%‬ﺛﻢ ﺗﻠﻴﻬﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ واﻤﴫﻳﺔ واﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻻﺷـﻚ أن ﻫﻨـﺎك ﻋﻼﻗـﺔ ﺣﻤﻴﻤﻴـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫)اﻟﺘﺴـﱰ اﻟﺘﺠـﺎري( و)اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠـﺎري(‪..‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﺴـﱰ اﻟﺘﺠـﺎري ﻳﺼـﺐ ﰲ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐـﺶ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬وﺑﻤﻌﻨﻰ آﺧﺮ أﻧﻪ ﻟﻮﻻ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺘﺴﱰ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ﻤﺎ ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﻏﺶ ﺗﺠـﺎري‪ ،‬واﻟﻔﺮق‬

‫ﺑﻦ اﻻﺛﻨﻦ أن اﻟﺘﺴـﱰ اﻟﺘﺠﺎري )ﺳـﻮس ﻳﻨﺨﺮ‬ ‫ﰲ ﺟﺴـﺪ اﻟﻮﻃﻦ(‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﻐﺶ اﻟﺘﺠﺎري )ﺳـﻢ‬ ‫ﻳﻔﺘﻚ ﺑﺼﺤﺔ ﻣﻦ ﻳﺴـﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ(‪.‬‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﻋـﲆ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة اﺗﺨـﺎذ ﻗﺮارات‬ ‫ﻗﻮﻳـﺔ وﺧﻼﻗﺔ أﺳـﻮة ﺑﻮزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴـﱰ اﻟﺘﺠـﺎري وﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻫـﺪاف اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫أن ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋـﻦ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺳـﻬﻤﺖ إﱃ ﺣـﺪ ﻛﺒـﺮ‬ ‫ﰲ اﻧﺘﺸـﺎر ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻷﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﻮزارة ﻏﺮ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻷﺳـﺒﺎب ﻛﺜﺮة‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻤﻬـﺎ ﻧﻘﺺ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻤﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺿﻌﻒ ﻧﻈـﺎم اﻟﺤﻮاﻓﺰ‪ ،‬وﻏﺮﻫـﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣـﺪّت ﻣﻦ دور ﻫـﺬه اﻷﺟﻬـﺰة وﺟﻌﻠﺘﻬﺎ‬ ‫أﺟﻬﺰة ﺻﻮرﻳﺔ ﻏﺮ ﻓﺎﻋﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﺖ ﺿﻌﺎف‬ ‫اﻟﻨﻔـﻮس ﻣـﻦ اﻟﺘﺠـﺎر ﻳﺘﻤـﺎدون ﰲ اﻟﺘﺴـﱰ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري‪ .‬وأﻋﺘﻘﺪ أﻧـﻪ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎت‬ ‫ﻗـﺮارات وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬـﺎ وﺣﺪﻫﺎ ﻻ ﺗﻜﻔﻲ إذا ﻟـﻢ ﺗﺘﺤﺮك وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة وﺗﺘﺨﺬ ﻗـﺮارات ﻗﻮﻳﺔ وﻓﺎﻋﻠﺔ ﺗُﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺴـﱰ واﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠﺎري وإﺣﻼل‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺤﻞ اﻟﻮاﻓﺪة‪.‬‬

‫ﻋﺼﺎم ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬

‫ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﺤﺮﻙ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ!‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﻣﺎﻳﻜﻞ ﺟﻴـﻪ‪ :‬ﺗﻤﺜـﻞ اﻟﻨﺴـﺎء ‪-‬إذا ﻣﺎ‬ ‫ﻧﻈﺮﻧـﺎ إﻟﻴﻬـﻦ ﺑﺎﻤﺠﻤـﻮع‪ ،‬أي ﻛﺴـﻮق ﺗﺠـﺎري‬ ‫واﺣـﺪة‪ -‬ﻓﺮﺻﺔ أﻋﻈﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﻤﺜﻠﻬﺎ ﺳـﻮﻗﺎ اﻟﺼﻦ‬ ‫واﻟﻬﻨـﺪ ﻣﻌﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‪ ،‬ﻤﺎذا ﻻ ﺗﻠﻘﻰ اﻤﺮأة اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻟـﻼزم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص؟رﻏﻢ أن اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﺗﺤـﺮك اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬ﻓﻌﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻳﺒﻠﻎ ﻣﺎ ﺗﻨﻔﻘﻪ اﻟﻨﺴـﺎء ﻋﴩﻳﻦ ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع اﻹﻧﻔﺎق اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻲ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺮﺗﻔـﻊ ﻫﺬا اﻟﺮﻗﻢ إﱃ ‪ 28‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟﺨﻤﺲ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﱰﺗﻔﻊ دﺧﻮﻟﻬﻦ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 13‬ﺗﺮﻳﻠﻴـﻮن دوﻻر إﱃ ‪ 18‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬وﺑﺎﻤﺠﻤﻮع ﺗﺸﻜﻞ اﻟﻨﺴﺎء ﺳﻮﻗﺎ ً ﻣﺘﻨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻔﻮق ﺑﺤﺠﻤﻬﺎ ﺳـﻮﻗﻲ اﻟﺼﻦ واﻟﻬﻨﺪ ﻣﺠﺘﻤﻌﻦ‬ ‫– ﺑﻤﻘـﺪار اﻟﻀﻌـﻒ ﰲ اﻟﻮاﻗـﻊ‪ .‬وﻋﲆ ﺿـﻮء ﻫﺬه‬ ‫اﻷرﻗـﺎم‪ ،‬ﻻ ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﺗﺠﺎﻫـﻞ ﻗﻄـﺎع اﻻﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ أو اﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺘـﻪ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺎت ﺗﻔﻌﻞ ﻫﺬا‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﻠﻚ اﻟﻮاﺛﻘﺔ‬ ‫ﻣﻦ أن ﻟﺪﻳﻬﺎ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻧﺎﺟﻌـﺔ ﺣﻮل ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺴـﺎء‪.‬إن أﻣـﺎم ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻟﺘﺘﻌﻠﻤﻪ ﺣﻮل ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ إﱃ اﻟﻨﺴـﺎء‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ أﺟﺮﻳﺖ دراﺳـﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺣﻮل ﻧﻈﺮة‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء إﱃ ﻋﻤﻠﻬﻦ وﺣﻴﺎﺗﻬﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪى‬

‫ﺗﻠﺒﻴـﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص ﻤﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻦ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﺒـﻦ أﻧـﻪ ﻻﺗـﺰال ﺛﻤﺔ ﻓﺴـﺤﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺤﺴﻦ‪.‬وﻗﺪ ﺷﺎرك‬ ‫ﰲ اﻟﺪراﺳﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 12‬أﻟﻒ اﻣﺮأة ﻣﻦ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ أرﺑﻌﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫وﻓﺌﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻞ وﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬وﻗﺪ أﺟﺒـﻦ ‪-‬ﺑﴫاﺣﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﰲ أﻏﻠـﺐ اﻟﺤـﺎﻻت‪ -‬ﻋﻦ ‪ 120‬ﺳـﺆاﻻ ً‬ ‫ﺣﻮل ﺗﺤﺼﻴﻠﻬﻦ اﻟﺪراﳼ وأوﺿﺎﻋﻬﻦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻛﻨﻬﻦ وﻣﻘﺘﻨﻴﺎﺗﻬـﻦ‪ ،‬وأﻋﻤﺎﻟﻬـﻦ‬ ‫وﺣﻴﺎﺗﻬـﻦ اﻤﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻬﻦ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﻼﻗﺎﺗﻬـﻦ‪ ،‬وآﻣﺎﻟﻬـﻦ وﻣﺨﺎوﻓﻬـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫إﱃ ﺳـﻠﻮﻛﻬﻦ اﻟﺘﺴـﻮﻗﻲ وأﻧﻤﺎط إﻧﻔﺎﻗﻬﻦ ﰲ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻓﺌﺔ ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت واﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬وﻗﺪ ﺧﻠﺼﺖ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ إﱃ اﻵﺗﻲ‪ :‬ﺗﺸﻌﺮ اﻟﻨﺴﺎء ﺑﺄﻧﻬﻦ ﻟﺴﻦ ﻣﺤﻞ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم ﻛﺒﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﺪم ﻟﻬﻦ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت‪ ،‬إذ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻤـﺎ ﺣﻘﻘﻨﻪ ﻣﻦ ﻗﻔـﺰات ﻻﻓﺘـﺔ ﰲ اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ واﻤﺮﻛﺰ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﻘﺮن اﻤﻨﴫم‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬﻦ ﻻﻳﺰﻟﻦ ﻳ َ‬ ‫ُﺒﺨﺲ ﻗﺪرﻫﻦ ﰲ أﺳـﻮاق اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﻳﺤﺼﻠﻦ ﻋﲆ أﻗﻞ ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺘﺤﻘﻘﻦ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن وﻗﺘﻬـﻦ ﺗﺘﻨﺎزﻋﻪ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫ﻛﺜﺮة‪ ،‬وﻫﻦ داﺋﻤﺎ ً رﻫﻴﻨﺎت اﻟﺘﺸﺘﺖ ﺑﻦ اﻷوﻟﻮﻳﺎت‬

‫اﻤﺘﻀﺎرﺑﺔ )اﻟﻌﻤﻞ واﻤﻨﺰل واﻷﴎة(‪.‬‬ ‫إن ﻗﻠـﺔ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﺳـﺘﺠﺎﺑﺖ‬ ‫ﻟﺤﺎﺟﺘﻬﻦ إﱃ ﺣﻠـﻮل ﺗﻮﻓﺮ وﻗﺘﻬﻦ أو‬ ‫ﺑﻄـﺮح ﻣﻨﺘﺠﺎت وﺧﺪﻣـﺎت ﻣﺼﻤﻤﺔ‬ ‫ﺧﺼﻴﺼـﺎ ً ﻟﻬﻦ‪ ،‬وﻻﻳـﺰال ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﻌﺜﻮر ﻋـﲆ اﻤﻼﺑﺲ‪ ،‬أو‬ ‫ﴍاء وﺟﺒﺔ ﺻﺤﻴﺔ‪ ،‬أو ﻃﻠﺐ اﻤﺸﻮرة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ دون اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺄﻧﻬـﻦ ﺗﺤـﺖ‬ ‫اﻟﻮﺻﺎﻳـﺔ اﻟﺬﻛﻮرﻳـﺔ‪ ،‬أو اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻣﻈﻬﺮﻫﻦ‪ .‬وﻣﻊ أن اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫ﻳﻤﺴـﻜﻦ ﺑﺰﻣـﺎم اﻹﻧﻔـﺎق ﰲ ﻣﻌﻈﻢ ﻓﺌﺎت ﺳـﻠﻊ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼك إﻻ أن اﻟﻜﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﻨﺘﺠﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﺴـﻠﻊ ﺗﺘﺠﺎﻫـﻞ ﻫـﺬه اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬وﻻﺗـﺰال‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺗﻘﺪم ﻟﻬـﻦ ﻣﻨﺘﺠـﺎت وﺧﺪﻣﺎت دون‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺒﻊ ﰲ ذﻟﻚ ﻟﻐﺔ ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ّ‬ ‫وﱃ‬ ‫زﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺗـﺮوج ﻟﻠﻘﺎﻟﺐ اﻟﻨﻤﻄـﻲ اﻷﻧﺜﻮي‪.‬وﻟﻨﻜﻮن‬ ‫ﻣﻨﺼﻔﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻧﺸﺮ إﱃ أن أﺟﻮر اﻟﻨﺴﺎء ﻻﺗﺰال‬ ‫أﻗﻞ ﺑﺎﻤﺘﻮﺳـﻂ ﻣﻦ أﺟﻮر اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻫﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻴﻼً‬ ‫إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺪوام ﺟﺰﺋﻲ وﻫﺬا ﻣﺎ ﺳـﺎﻋﺪ ﺑﺪرﺟﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻨﺄي ﺑﻬﻦ ﻋـﻦ آﺛﺎر اﻷزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﻣـﻊ ذﻟـﻚ‪ ،‬واﻟﻜﻼم ﻫﻨﺎ ﻟــ »ﻛﻴﺖ ﺳـﺎﻳﺮ«‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻘﺎدﻧـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑـﺪأت ﻓﱰة اﻟﺮﻛﻮد ﺑﺎﻻﻧﺤﺴـﺎر‪،‬‬

‫أن اﻟﻨﺴـﺎء ﻟﻦ ﻳﺸـﻜﻠﻦ ﻓﻘﻂ إﺣﺪى أﻋﻈﻢ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﰲ ﻳ���ﻣﻨﺎ ﻫـﺬا‪ ،‬وإﻧﻤﺎ أﻳﻀﺎ ً ﻋﺎﻣـﻼً ﻣﻬﻤﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻔﻴـﺰ اﻻﻧﺘﻌﺎش اﻻﻗﺘﺼـﺎدي وإﻃﻼق ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻻزدﻫﺎر‪.‬ﻟﻘﺪ وﺻﻒ ﺛﻠﺜﺎ اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ اﻤﺴﺤﻴﺔ أﻧﻔﺴﻬﻦ ﺑﺄﻧﻬﻦ زاﺋﺪات اﻟﻮزن‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ ﻛﺎن إﱃ ﻓﱰة ﻗﺮﻳﺒﺔ ﺷـﺄﻧﺎ ً أﻣﺮﻳﻜﻴﺎً‪ ،‬ﺑﺎت اﻵن‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﻋﺎﻤﻴﺔ‪.‬وﻗﺪ ﺗﺴـﻨﻰ ﻟﻠﻌﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ ﺣﻘﻞ ﻣﺴﺘﺤﴬات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ أن ﺗﻮﻇﻒ‬ ‫ﺑﺼـﻮرة ﺟﺬاﺑﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ رﻏﺒﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ أن ﻳﻈﻬـﺮن أﻛﺜـﺮ ﺷـﺒﺎﺑﺎً‪.‬إن ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ ﺑﺒـﴩة اﻟﻮﺟـﻪ‪ ،‬ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﴍﻳﺤﺔ ﺳﻮﻗﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺗﻘﺪر ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻤﺮﺗﻔﻌـﺔ ﻟﻠﻤﻼﺑـﺲ ﻣـﻦ اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ اﻋﱰﺿﺖ اﻟﻨﺴﺎء ﺣﺴﺐ اﻤﺴﺢ اﻟﺬي‬ ‫أﺟﺮي‪.‬ﺧﺘﺎﻣﺎ ً ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻘﻮل إن اﻟﻨﺴﺎء ﻫﻦ اﻟﻌﻤﻼء‪.‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺛﻤﺔ ﺳـﺒﺐ ﻳﺪﻋـﻮ ﻻﺧﺘﻴـﺎر اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎﻫـﻞ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻦ أو ﺗﺨﻔﻖ ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺘﻬﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻓﻬﻢ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻨﺴـﺎء وﺗﻠﺒﻴﺘﻬﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﺧﻄﻮة‬ ‫أﺳﺎﺳﻴﺔ ﻧﺤﻮ إﻋﺎدة ﺑﻨﺎء اﻻﻗﺘﺼﺎد‪.‬‬ ‫زﻳﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﻣﺎﻧﻲ‬


‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻳﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﺩﻋﻮﺓ ﻣﻦ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻟﺤﻀﻮﺭ‬ ‫ﺍﻟﻘﻤﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟـ ‪33‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﺳﻔﺮ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ أﻣﺲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫)واس(‬

‫اﺳﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ ﺳﻔﺮ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺣﻤﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻠﻢ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻠﻚ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻴﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻟﺤﻀﻮر اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻗﻤﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟـ ‪ 33‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘُ َ‬ ‫ﻌﻘﺪ ﰲ‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻳﻮﻣﻲ ‪ 24‬و ‪ 25‬دﻳﺴﻤﱪ اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﺣﴬ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ اﻤﻔﻮض وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم إدارة ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺳﻔﺮاء ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﻟﺪى دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬ ‫وﺟﺮى ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﺑﺤﺚ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ دول اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫وأﻤﺎﻧﻴﺎ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ودور اﻟﺴﻔﺮاء ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﺳﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى أﻤﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﺷﺒﻜﴚ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪول اﻷوروﺑﻴﺔ اﻟﺴﻔﺮ ﻋﺼﺎم ﻋﺎﺑﺪ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬ ‫ﺍﻷﺣﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ﺷﻬﺪت اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺮﺑﺎط أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﺗﺄﺳﻴﺲ »راﺑﻄﺔ اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻷﺣﺮار ﰲ‬ ‫اﻟﺪول اﻤﻐﺎرﺑﻴﺔ«‪ ،‬ﻋﺸﻴﺔ اﺣﺘﻀﺎن ﻣﺮاﻛﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺳﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻣﻘﻴﻤﻦ ﰲ دول اﻤﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺨﻤﺲ )اﻤﻐﺮب‬ ‫واﻟﺠﺰاﺋﺮ وﺗﻮﻧﺲ وﻟﻴﺒﻴﺎ وﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ(‪.‬‬

‫وﺟﺎء ﰲ اﻟﺒﻴﺎن اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬أن ﻫﺪف اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﻫﻮ أن »ﺗﻜﻮن أداة ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫وﺗﻨﺴﻴﻖ اﻟﺠﻬﻮد‪ ،‬ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳﺘﺸﺘﻐﻞ ﰲ ﻋﺪة ﻣﺠﺎﻻت‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺨﺼﻮص ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫واﻤﺠﺎل اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺧﻼل اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺮاﺑﻄﺔ‪ ،‬ﻋﲆ أن اﻟﻨﺸﻄﺎء اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫ﺧﺎرج ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻹرﻫﺎب ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻣﻦ ﻃﺮف‬

‫ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪ ،‬وﻣﻦ ﻃﺮف‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺴﻔﺎرات‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ .‬واﺳﺘﻨﻜﺮ ﺑﻴﺎن اﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻤﻐﺎرﺑﻴﺔ »اﻹﻳﺤﺎءات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ إﺿﻔﺎء ﺻﻔﺎت‬ ‫وإﻃﻼق اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﺜﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻘﺼﺪ ﺷﻖ ﺻﻒ اﻟﺜﻮرة واﻟﻨﻴﻞ ﻣﻦ وﻃﻨﻴﺔ اﻟﺜﻮار‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺒﻌﺪ اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻟﺸﻌﺎراﺗﻬﺎ«‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫| ﺗﻠﺘﻘﻲ ﻣﻤﺜﻞ» ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮﺓ« ﻭﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺗﻌﻠﻨﻬﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﺇﺭﻫﺎﺑﻴﺔ‪ ..‬ﺍﻟﺸﻬﺎﺑﻲ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﺒﻴﻌﺔ ﻭﻳﻌﻠﻦ‪ :‬ﻻ ﻋﺪﺍﺀ ﻣﻊ ﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﺳﺎﻣﺔ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻢ ﻳﻌﺪ وﺟﻮد »ﺟﺒﻬﺔ ﻧﴫة أﻫﻞ‬ ‫اﻟﺸﺎم« ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻓﺎدت ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺄن‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺼﺎﻋﺪ ﻗﺎﻋﺪي اﻟﻬﻮى ﺑﺎت‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ »اﻟﺸﺒﺎب اﻤﺠﺎﻫﺪ« ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺣﺪب وﺻﻮب‪.‬‬ ‫ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﻳﺒﺪو أن اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻷﺻﻮﻟﻴﺔ‬ ‫ذاﺑﺖ ﰲ ﺑﻮﺗﻘﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻳﱰدد أن ﺑﻘﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻤﺘﺸﺪدة ﻛـ«ﺟﻨﺪ اﻟﺸﺎم«‬ ‫و«ﻓﺘﺢ اﻹﺳﻼم« اﺗﺤﺪت ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤﻰ‬ ‫»ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة«‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ أن ﻗﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻦ ﺳﺒﻖ أن ﻛﺎﻧﻮا ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻟـ«اﻟﺠﻬﺎد«‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻋﻮدة ﻫﺆﻻء‪ ،‬ﺗﻮﱃ أﺣﺪﻫﻢ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺠﺒﻬﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ذﻟﻚ اﻷﻣﺮ ﻫﻮ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫أﺳﺎﻣﺔ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ‪ ،‬أﺣﺪ أﺑﺮز اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ‬ ‫ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻣﻮازاة ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗُﻔﻴﺪ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺘﺪاوﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ أن ﺗﻨﻈﻴﻢ »ﻓﺘﺢ اﻹﺳﻼم«‪،‬‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻓﻜﺮﻳﺎً‪ّ ،‬‬ ‫ﻧﺼﺐ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻛﻤﺎل اﻟﺒﺴﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬إﻣﺎم أﺣﺪ اﻤﺴﺎﺟﺪ ﰲ ﺑﺎب‬ ‫اﻟﺘﺒﺎﻧﺔ‪ ،‬أﻣﺮا ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻟﻪ‪.‬‬ ‫واﻷﻣﺮ اﻟﺒﺴﺘﺎﻧﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﻧﺠ َﺰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺪﺛﺖ اﻤﺼﺎدر‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي أ ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﺟﺮﻳَﺖ‬ ‫ﻋﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻼت اﻟﺘﻲ أ ِ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻷﺻﻮﱄ ﻟﺘﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﺠﺪات اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﻄﺮاﺑﻠﺴﻴﺔ‬ ‫ﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﻜﺸﻒ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮاردة ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻼت اﻟﺘﻲ أُﺟﺮﻳﺖ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌ ّﻠﻖ‬ ‫ﺑﻌﻨﺎﴏ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻄﻦ ﻫﻨﺎك اﻟﺸﻴﺦ اﻷﺑﺮز‬ ‫أﺳﺎﻣﺔ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ اﻟﺬي ﻳﻮﺻﻒ ﺑﺄﻧﻪ ذو ﺛﻘﻞ‬ ‫ﻓﻜﺮي ﻳﺘﻔﻮّق ﺑﻪ ﻋﲆ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻧﻈﺮاﺋﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻮى اﻟﻘﺎﻋﺪي‪.‬‬ ‫وﺗﻜﺸﻒ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮاردة ﻣﻦ اﻷروﻗﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﺮﻛﺎت اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ أن ﻫﻨﺎك ﺣﺮاﻛﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷﻤﺎل‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﺸﺮ ﻫﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت إﱃ أن ﻣﻮﻓﺪﻳﻦ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺠﻬﺎد وﺻﻠﻮا ﻟﺒﻨﺎن‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺟﺎﻟﻮا ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺤﺪدة‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗُﺤﺪد ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﺎؤوا ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ‪ ،‬ﻳﺸﺎر إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن أﺣﺪ رﺟﺎل ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫)دوﻟﺔ اﻟﻌﺮاق اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ( اﻟﺬﻳﻦ ﻋﺎدوا‬ ‫إﱃ ﻣﺨﻴﻢ ﻋﻦ اﻟﺤﻠﻮة ﺑﻌﺪ أن ﻗﻀﻮا ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﰲ ﻫﺠﺮﺗﻬﻢ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺑـ«أرض‬ ‫اﻟﺠﻬﺎد«‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺎء ﻣﻊ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻣﺨﻴﻢ ﻋﻦ اﻟﺤﻠﻮة‪ ،‬اﻟﻮﻗﺖ ﺗﺠﺎوز‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻠﻴﻞ‪ ،‬ﺗﺮاﻓﻖ رﺟﻼً ﻣﻠﺘﺤﻴﺎ ً ﻳﺮﺷﺪك‬ ‫إﱃ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺗﺴﺮ ﰲ اﻷزﻗﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺠﺪ اﻟﺼﻔﺼﺎف‪ ،‬ﺗﻤﺮ ﰲ زوارﻳﺐ ﺿﻴﻘﺔ‬ ‫وﺳﻂ اﻤﻨﺎزل اﻟﻔﻘﺮة اﻟﺮاﺑﻀﺔ ﻋﲆ ﻛﺘﻒ‬ ‫»ﺟﺒﻞ اﻟﻠﺒﻦ«‪.‬‬ ‫ﰲ أﺣﺪ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎزل‪ ،‬ﻳﻘﴤ أﺳﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ أﻳﺎﻣﻪ‪ ،‬ﰲ اﻤﻨﺰل اﻤﺘﻮاﺿﻊ‪،‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻚ اﻟﺸﻴﺦ ذو اﻟﻠﺤﻴﺔ اﻟﺤﻤﺮاء واﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻞ ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻫﺎدﺋﺔ‪ ،‬ﻳﻌ ّﺮف ﻋﻨﻚ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ اﻤﻠﺘﺢ ﺑﺄﻧّﻚ ﺻﺤﻔﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻀﻄﺮب‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻗﻠﻴﻼً ﻟﻌﺪم اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺴﺒﻖ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﺴﱰﺟﻊ ﻫﺪوءه‪ ،‬ﻳﺴﺘﺄذﻧﻚ ﻣﻐﻠﻘﺎ ً اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻟﻴﻌﻮد ﺑﻌﺪ دﻗﺎﺋﻖ وﻳﺪﻋﻮك ﻟﻠﺪﺧﻮل‪ ،‬ﺗﻼﺣﻆ‬ ‫أﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﻘﺮأ اﻟﻘﺮآن‪ ،‬ﻳﻐﻠﻖ اﻟﻜﺘﺎب اﻤﻘﺪس‬ ‫وﻳﻀﻌﻪ ﺟﺎﻧﺒﺎً‪ .‬ﻳﺴﺎرع إﱃ ﻤﻠﻤﺔ اﻷﺷﻴﺎء‬ ‫اﻤﺒﻌﺜﺮة‪ ،‬ﻳﺸﺪ اﻧﺘﺒﺎﻫﻚ ّ‬ ‫رﺷﺎﺷﺎ ﻛﻼﺷﻴﻨﻜﻮف‬ ‫ﻣﺘﻜﺌﻦ ﻗﺮب اﻟﺒﺎب‪ ،‬وﺑﻘﺮﺑﻬﻤﺎ ﺗﺴﺘﻠﻘﻲ‬ ‫ﻟﻄﻔﻞ ﻣﺎ‪ ،‬ﺗﻌﻠﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫دراﺟﺔ ﻫﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫أن اﺳﻤﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺠﺪران‪ ،‬ﻓﺈن رﻓﻮﻓﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺗﺮﺗﻔﻊ وﺳﻄﻬﺎ وﺗﺰﻳﻨﻬﺎ‬ ‫راﻳﺎت ﺳﻮداء‪ُ ،‬ﻛﺘﺐ ﻋﲆ إﺣﺪاﻫﺎ »اﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻇﻼل اﻟﺴﻴﻮف«‪.‬‬ ‫ﻳﺒﺪأ اﻟﺸﻴﺦ أﺳﺎﻣﺔ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ ﺣﺪﻳﺜﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي أﺟﺮﺗﻪ ﻣﻌﻪ »اﻟﴩق« ﻗﺒﻞ ﺗﻮﺟﻬﻪ إﱃ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺑﻨﻔﻴﻪ ﻣﺎ أﺷﻴﻊ ﻋﻦ ﺗﻮﻟﻴﻪ إﻣﺎرة‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻓﺘﺢ اﻹﺳﻼم ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻋﻮض‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﻀﻢ إﱃ أي ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ اﻧﺴﺤﺎﺑﻪ ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺟﻨﺪ اﻟﺸﺎم‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،2003‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺎن أﺣﺪ ﻣﺆﺳﺴﻴﻪ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻤﺎد ﻳﺎﺳﻦ وأﺑﻮﻳﻮﺳﻒ ﴍﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ ﺣﻠﻪ ﻻﺣﻘﺎً‪ ،‬وﻳﺸﺮ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ إﱃ‬ ‫أن وﻻدة اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺎﻃﺌﺔ‪.‬‬

‫اﺧﺘﻼف ﻓﻘﻬﻲ‬ ‫ﻳﺘﻤﻴّﺰ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳ ّ‬ ‫ُﻔﻀﻞ ﻛﻮب‬ ‫اﻟﺸﺎي ﻣﻊ اﻤﺮﻳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻮاﻗﻒ ﻓﻘﻬﻴﺔ ﻳﺘﺒﻨﺎﻫﺎ‬ ‫وﻳﻄﺒّﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺻﻮﻟﻴﻦ اﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻣﻮر‪.‬‬ ‫ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪ ،‬ﻳﻜﺎد اﻟﺮﺟﻞ ﻳﻨﻔﺮد‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره أﺣﺎدﻳﺚ آل ﺑﻴﺖ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﺼﺪرا ً ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر اﻟﺘﴩﻳﻊ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﺮآن واﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻘﻮل ﺑﻘﺘﺎل ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﺑﻌﻜﺲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺬي ذﻫﺒﺖ إﻟﻴﻪ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺰام‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻤﺘﺸﺪدة اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻳﱪر ذﻟﻚ ﺑﺄن »ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﺎﺗﻠﻨﺎ‬ ���ﻓﻠﻤﺎذا ﻧﻘﺎﺗﻠﻪ؟«‪ ،‬ﻳﺮﻓﺾ ﺑﺪء اﻤﻌﺮﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺸﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺆﻛﺪ ﴐورة‬ ‫رد اﻻﻋﺘﺪاء ﻣﻦ أي ﺟﻬﺔ أﺗﻰ‪.‬‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ أﻧﻪ ﻣﺆﻣﻦ ﺑﻤﺒﺪأ أن‬ ‫اﻟﺠﻬﺎد ﻓﺮض واﺟﺐ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﺴﻠﻢ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺘﺤﻘﻖ دوﻟﺔ اﻹﺳﻼم ﰲ اﻷرض‪ ،‬ﻓﺮﺑﻂ‬ ‫ﺑﻦ »أﺣﺪاث اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﻫﺠﻤﺎت ‪11‬‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﱪ اﻟﺘﻲ ﻳﺮى أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺪاﻳﺔ اﻧﻬﻴﺎر‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ أﻧﻪ ﻣﻨﺨﺮط ﰲ ﻣﴩوع‬ ‫»ﴐب اﻟﻴﻬﻮد واﻤﴩوع اﻟﺼﻬﻴﻮ ‪-‬‬ ‫ﺻﻠﻴﺒﻲ«‪ ،‬ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻟﻴﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺮض ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺗﺴﺠﻴﻼً ﻣﺼﻮّرا ً‬ ‫ﻳُﻈﻬﺮ اﻣﺮأة ﺗﺴﺘﻐﻴﺚ وﺟﺜﺚ أﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﺗﺪﻣﻊ ﻋﻴﻨﺎ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﻦ دون أن ﻳُﻌ ّﻠﻖ‪،‬‬ ‫ﻳُﻈﻬﺮ ﺗﻌﺎﻃﻔﺎ ً ﻣﻊ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة ﻷﻫﻞ‬ ‫اﻟﺸﺎم‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻻﺗﺰال ﰲ ﺑﺪاﻳﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻻ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸﻴﺦ أﺳﺎﻣﺔ ﻣﻨﺎﴏٌ ﴍس‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ أﻳﻨﻤﺎ وُﺟﺪوا‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ إذا ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻇﺎﻤﺎ ً ﻳﺮﺑﻄﻪ ﺑﻪ ﺛﺄ ٌر ﻗﺪﻳﻢ ﻟﺮﻣﻮزه‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻋﻤﻠﻮا ﻋﲆ ﺗﺼﻔﻴﺔ ﻗﻴﺎدﻳﻲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺒﻨﻰ ﻧﻬﺠﻪ »ﻓﺘﺢ اﻹﺳﻼم«‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺤﺪث اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ ﻋﻦ دﻻﻻت ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫أن ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ زاﺋﻞ‪ ،‬ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ أﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫ﴍﻳﻔﺔ ﺗﻜﺎد ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ أرض‬ ‫اﻟﺸﺎم ﻣﻦ أﺣﺪاث‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ ﻫ ﱢﻢ اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺬي ﻳﺆرق أﻳﺎﻣﻪ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻢ أن اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ ﻛﺎن رﻳﺎﺿﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻔﴪ ﺛﻘﻞ ّ‬ ‫اﻟﻄﺮاز اﻷول‪ ،‬وذﻟﻚ ّ‬ ‫ﻛﻒ ﻳﺪه‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻣﺼﺎﻓﺤﺘﻚ إﻳﺎه‪ ،‬ﺗﻌﻠﻢ أﻧﻪ ﺳﺒﻖ أن‬

‫ﻣﺎرس رﻳﺎﺿﺔ اﻟﻜﺎراﺗﻴﻪ واﻤﻼﻛﻤﺔ واﻟﺘﺎي‬ ‫ﺑﻮﻛﺴﻴﻨﺞ ﻟﻌﺪة ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﺣﺎﺋﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﰲ ﻓﻠﺴﻄﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻠﻌﺒﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﺨﱪك أﻧﻪ ﺗﺮك ﻫﺬه اﻟﺮﻳﺎﺿﺎت ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻋﻠﻢ‬ ‫ﺑﺤﺮﻣﺘﻬﺎ ﻟﺠﻬﺔ ﻋﺪم ﺟﻮاز ﴐب اﻤﺴﻠﻢ ﻋﲆ‬ ‫وﺟﻬﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ »اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ«‬ ‫إﻋﻼﻣﻴﺎ ً وأﻣﻨﻴﺎً‪ ،‬ارﺗﺒﻂ اﺳﻢ أﺳﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ ﺑﺘﻔﺠﺮات ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻧﻔﺠﺎران اﺳﺘﻬﺪﻓﺎ ﺣﺎﻓﻠﺘﻦ ﻟﻠﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﰲ ﻃﺮاﺑﻠﺲ واﻟﺒﺤﺼﺎص ﻋﺎم‬ ‫‪ ،2008‬وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﺳﺘﻬﺪاف ﻗﻮات اﻟﻴﻮﻧﻴﻔﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳُﻌ َﺮف أﻧﻪ ﻛﺎن اﻤﺴﺎﻋﺪ اﻷﺑﺮز ﻟﺰﻋﻴﻢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ »ﻋﺼﺒﺔ اﻟﻨﻮر« ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﴩﻳﺪي‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ اﻧﺘﺴﺐ ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ اﻷﺧﺮ إﱃ »ﺟﻨﺪ‬ ‫اﻟﺸﺎم« وﻋُ ﺪ »ﻣﺮﺷﺪﻫﺎ اﻟﺮوﺣﻲ« ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﻐﺎدرﻫﺎ ﻷﺳﺒﺎب ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﱰدد أﻧﻪ ﺻﺪر ّ‬ ‫ﺑﺤﻘﻪ ﰲ ﻣﻄﻠﻊ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫‪ 2007‬ﺣﻜ ٌﻢ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ اﻷردن ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ أﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺠﺮم »اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻠﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﺄﻋﻤﺎل إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻬﺪاف أﻣﺮﻳﻜﻴﻦ« ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ »ﴎاﻳﺎ ﺧﻄﺎب«‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻄﻠﻮب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺑﺘﻬﻢ ﻋﺪة ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﺘﻔﺠﺮ ﻣﻄﻌﻢ‬ ‫»ﻣﺎﻛﺪوﻧﺎﻟﺪز« ﰲ اﻟﺪورة ﰲ أﺑﺮﻳﻞ ‪،2003‬‬ ‫ﺛﻢ ﰲ أﺣﺪاث »اﻟﺒﺎرد« وﻣﺎ أﻋﻘﺒﻬﺎ‪ .‬ورﻏﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﻳُﻨﺴﺐ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺼﻔﻪ‬ ‫أﺣﺪ اﻟﺸﻴﻮخ اﻤﺸﻬﻮد ﻟﻬﻢ ﰲ اﻤﺨﻴﻢ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»أﺳﺎﻣﺔ ﻳُﻄﻔﺊ اﻟﺤﺮاﺋﻖ«‪.‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﻴﺾ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺆﻛﺪا ً أن »اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ‬ ‫وﺟﻤﺎﻋﺘﻪ أﻛﺜﺮ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ أي ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫أو اﺷﺘﺒﺎك«‪ ،‬وﻳﻀﻴﻒ »اﻤﺨﻴﻢ ﻫﻮ اﻤﺄوى‬ ‫اﻷﺧﺮ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺨﻄﺮ ﺑﺒﺎل‬ ‫أﺣﺪ أﻧﻬﻢ ﻗﺪ ﻳﺤﺮﻗﻮﻧﻪ«‪ .‬ﻳﺘﺤﺪث اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﻦ وﺟﻮد ﻋﴩات اﻟﺸﺒﺎن اﻻﺳﺘﺸﻬﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻫﺰﻳﻦ ﻟﴬب ﻋﻤﻖ أي ﻣﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﻠﻔﺖ إﱃ أن اﻟﺸﻴﺦ أﺳﺎﻣﺔ ﻳﺠﺘﻬﺪ دوﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫إﻗﻨﺎﻋﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﺪول ﻋﻦ اﻟﻔﻜﺮة‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬ﻳﻨﻔﻲ اﻟﺸﻴﺦ أﺳﺎﻣﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳُﻨﺴﺐ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻳﺼﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻤﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺢ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ً ﺑﻌﺪﻣﺎ اﺗﱡﻬﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﻳُﺼﺪر ﻓﺘﺎوى‬ ‫ﺗﻜﻔﺮﻳﺔ أﺳﻔﺮت ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺠﺮات‪ ،‬ﻳﻨﻔﻲ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ ذﻟﻚ ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫وﺗﻔﺼﻴﻼً ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﻋﻦ ﻇﻠ ٍﻢ أﻟﺤﻘﺘﻪ ﺑﻪ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺨﺘﻠﻒ اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ ﻛﺜﺮا ﻋﻦ ﻏﺮه‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ﺗﻜﻔﺮ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻛﻴﻔﻤﺎ اﺗﱡﻔِ َﻖ وﻣﻦ دون ﻣﱪر‪،‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﻊ إﻟﻴﻚ ﺑﺈﻧﺼﺎت وﻳﺠﺎدل ﺑﻤﻨﻄﻖ‪،‬‬ ‫واﺳﻊ اﻻﻃﻼع‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪث ﺑﺜﻘﺔ اﻟﻌﺎرف اﻟﻮاﺛﻖ‬ ‫أﻧﻪ ﻋﲆ ﺣﻖ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﱰدد ﰲ إﻋﻼن ارﺗﺒﺎﻃﻪ‬ ‫ﺑـ«ﻣﴩوع اﻟﺠﻬﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ« اﻟﺬي ﻳﺘﺒﻨّﺎه‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻻ ﺑﻞ ﻳُﻌﺮب ﻋﻦ »ﺷﻮق‬ ‫ﻣﺘﺠﺬر ﰲ أﻋﻤﺎﻗﻲ ﻟﻠﺠﻬﺎد«‪.‬‬ ‫ﻳﻌﺪّه ﻛﺜﺮون ﺧﻄﺮاً‪ ،‬إﻻ أن ﺧﻄﻮرﺗﻪ‬ ‫ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﺟﺎذﺑﻴﺔ ﺳﺎﺣﺮة ﺗﺸ ّﺪ إﻟﻴﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻠﻘﺎه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ﻳُﺬﻛﺮ أن اﻟﺸﻬﺎﺑﻲ وُﻟﺪ ﻋﺎم ‪،1972‬‬ ‫ﻣﺘﺄﻫﻞ وﻟﻪ أرﺑﻌﺔ أوﻻد ﻫﻢ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﺧﺪﻳﺠﺔ‬ ‫وﻓﺎﻃﻤﺔ وزﻫﺮاء‪.‬‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻹرﻫﺎب‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ ﺑﺠﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‪ ،‬أﻓﺎدت‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺛﻴﻘﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ رﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻧ ُ ِﴩَت ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﺑﺄن اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺗﻌﺘﺰم اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع ﻋﻦ إدراج اﻟﺠﺒﻬﺔ ﻋﲆ ﻗﺎﺋﻤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻮداء ﻟﻺرﻫﺎب‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺬﻛﺮة إدارﻳﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 20‬ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﺔ ﻣﻦ وزﻳﺮة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻫﻴﻼري ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن‪ ،‬وﻧ ُ ِﴩَت اﻹﺛﻨﻦ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺴﺠﻞ اﻟﻔﻴﺪراﱄ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﻳُﺸﺎر إﱃ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ‬ ‫»ﻣﻨﻈﻤﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ وﻃﺒﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻺﺟﺮاءات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﺗﺠﻤﻴﺪ ﻛﻞ أﻣﻮال ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﻳُﺤﻈﺮ ﻋﲆ أي ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺪد وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﻳﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎﺗﻞ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫وﻻﺳﻴﻤﺎ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪة أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻻ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫إرادة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري اﻤﻌﺎرض ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬

‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﺘﺪﺧﻞ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﻟﻲ ﻗﺒﻞ اﺳﺘﺨﺪام اﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎوﻳﺔ‬

‫ﺟﻮﺭﺝ ﺻﺒﺮﺍ ﻟـ | ‪ :‬ﻃﺎﻟﺒﻨﺎ ﺑﺎﻟﺘﺴﻠﻴﺢ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻘﺘﻞ‪ ..‬ﻭﺗﺸﻜﻴﻞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﺆﻗﺘﺔ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻻﻋﺘﺮﺍﻑ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺑﺎﻻﺋﺘﻼﻑ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﻳﻌﻘﺪ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻣﺮاﻛﺶ‬ ‫ﺑﺎﻤﻐﺮب ﻣﺆﺗﻤﺮ أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻋﴩات ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ ﺗﺸﻬﺪ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻌﺎرك ﻃﺎﺣﻨﺔ ﻗﺮب‬ ‫دﻣﺸﻖ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﻗﻮات‬ ‫اﻷﺳﺪ وﺑﺎت اﻟﻜﺜﺮ ﻳﻌﺘﻘﺪ أن‬ ‫أﻳﺎم اﻟﻨﻈﺎم أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻌﺪودة‪،‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺣﺪ‬ ‫ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ واﻋﱰاف‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻤﻤﺜﻞ ﴍﻋﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫وﺿﻊ إﻧﺴﺎﻧﻲ ﺻﻌﺐ ﻳﻌﻴﺸﻪ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻮن وأﺣﺎدﻳﺚ ﻋﻦ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﺴﻮري ورﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ﺟﻮرج ﺻﱪا ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬إن‬ ‫ﻋﲆ رأس أوﻟﻮﻳﺎت اﻻﺋﺘﻼف ﰲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﻳﺎ ﺑﻤﺮاﻛﺶ‬ ‫ﻃﻠﺐ ﺗﺄﻣﻦ ﺻﻨﺪوق إﻏﺎﺛﻲ ﻋﺎﺟﻞ‬ ‫وﺣﻘﻴﻘﻲ ﺑﻤﺌﺎت ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺪوﻻرات‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻻﻋﱰاف ﺑﺤﻖ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري ﰲ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫وﺗﻤﻜﻴﻨﻪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺎ إذا ﻛﺎن اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫ﺳﻴﻄﻠﺐ اﻟﺘﺴﻠﻴﺢ ﴏاﺣﺔ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﺻﱪا‪ :‬إن اﻻﺋﺘﻼف وﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺎﻟﺘﺴﻠﻴﺢ‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻘﺘﻞ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺎ ﺗﴪب ﻋﻦ ﻓﺸﻞ‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ‪،‬‬ ‫أﻛﺪ ﺻﱪا أن ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﻨﺎﺧﺎت ورؤى وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﻋﻤﻞ وﻋﲆ اﻷﺧﺺ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ إﻏﺎﺛﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻲ وأﻧﻪ ﰲ وﺿﻊ ﺑﻠﺪ ﻣﺴﺘﻘﺮ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻜﻢ ﺑﻮﺿﻊ ﻣﻌﻘﺪ ﻣﺜﻞ‬

‫ﺟﻮرج ﺻﱪا‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫رﺋﺎﺳﺔ اﻻﺋﺘﻼف ﻛﻠﻔﺖ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك ﻣﺎدة‬ ‫أﺳﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﻧﻈﺎم اﻻﺋﺘﻼف ﺗﻘﻮل‬ ‫إن ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺳﻴﻜﻮن ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻻﻋﱰاف اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺎ أن اﻻﺋﺘﻼف ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن إﻻ ﻋﲆ اﻋﱰاف ﺧﻤﺲ دول‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﻈﺎر ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺶ وﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ‬

‫اﻋﱰاف دوﱄ ﺑﺎﻻﺋﺘﻼف ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻼﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺟﻬﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﺣﻮل ﻗﻴﺎم اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺈﻓﺸﺎل ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺆﻗﺘﺔ‪ ،‬ﺗﺴﺎءل ﺻﱪا إن ﻛﺎن‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻬﻤﻮن ﺣﴬوا‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻻﺋﺘﻼف ﻟﻴﻠﻘﻮا اﻟﺘﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻮاﻫﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﺣﺘﻤﺎل اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﻟﺘﱪﻳﺮ ﺗﺪﺧﻞ ﻋﺴﻜﺮي‬ ‫ﺧﺎرﺟﻲ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻗﺎل ﺻﱪا إن‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف ﻻ ﻳﺮﻳﺪ ﺗﺪﺧﻼً ﺧﺎرﺟﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺎ أن اﺣﺘﻤﺎل اﺳﺘﺨﺪام أﺳﻠﺤﺔ‬ ‫ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﻗﺎﺋﻢ‪ ،‬ﻓﻌﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ إذا أراد اﻟﺘﺪﺧﻞ أن ﻳﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺪﺧﻞ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺨﺪام ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ ﺿﺪ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻳﺜﺮ اﺳﺘﻐﺮاﺑﻨﺎ واﺳﺘﻨﻜﺎرﻧﺎ‪.‬وﺣﻮل‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫ﰲ ﻣﻘﻌﺪ ﺗُﺮك ﺷﺎﻏﺮا ً ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻜﺮدي وﰲ وﻗﺖ اﺗﻔﻖ ﻓﻴﻪ اﻷﻛﺮاد‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻌﻴﻦ َﻣ ْﻦ ﻳﺸﻐﻞ اﻤﻨﺼﺐ‪ ،‬أﻛﺪ‬ ‫ﺻﱪا أن اﻤﻘﻌﺪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺨﺼﺼﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻛﺮاد‪ ،‬وأﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺠﺮ ﺗﺤﺪﻳﺪ َﻣ ْﻦ‬ ‫ﺳﻴﺸﻐﻞ ﻫﺬا اﻤﻘﻌﺪ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل اﺗﻔﻖ اﻷﻛﺮاد‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻤﺜﻞ ﻟﻬﻢ ﰲ اﻻﺋﺘﻼف ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻧﺎﺋﺐ راﺑﻊ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف‪.‬وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺪﻋﻮة ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻷﺳﺪ‬ ‫���ﺟﺮاء إﺻﻼﺣﺎت ﺟﺪﻳﺔ وﻋﺎﺟﻠﺔ‬ ‫درءا ً ﻟﺤﺼﻮل ﺗﺪﺧﻞ ﺧﺎرﺟﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬ﻧﻘﻮل ﻟﻠﺴﻴﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ إن‬ ‫اﻷوان ﻓﺎت ﻋﲆ اﻹﺻﻼح ﺑﻌﺪ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺧﻤﺴﻦ أﻟﻒ ﺷﻬﻴﺪ وﻣﺌﺎت اﻵﻻف‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ وﻣﻼﻳﻦ اﻤﻬﺠﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻼ ﺑﺸﺎر ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻹﺻﻼح وﻻ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﻳﺮﻳﺪ إﺻﻼﺣﺎت‬ ‫ﺑﺸﺎر‪.‬‬

‫ﻻﺟﺌﻮن ﺳﻮرﻳﻮن ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ إﻋﺰاز‬

‫)أ ب أ(‬


‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‪ :‬ﺣﻜﻢ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺑﺴﺠﻦ »ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺍﻟﻤﺰﻋﻮﻡ« ﺛﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ‪ ..‬ﻭﻋﺎﺋﻼﺕ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺗﻄﻠﺐ ﺍﻟﺘﺸﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫أﺳﺪﻟﺖ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ وﺟﺪة اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺘﺎر ﻋﲆ ﻣﻠﻒ »اﻤﻬـﺪي اﻤﺰﻋﻮم« اﻟﺬي ﺷـﻐﻞ اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻧﻈﺮا ﻤﺎ ﺧ ّﻠﻔﺘﻪ ادﻋﺎءاﺗﻪ ﻣـﻦ ردود ﻓﻌﻞ ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺼﺪق وﻣﻨﺘﻘـﺪ ﻟﻜﺮاﻣﺎﺗﻪ وأﺗﺒﺎﻋـﻪ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺄﺗﻤﺮون‬ ‫ﺑﺄواﻣـﺮه وﻳﻘﻠـﺪون ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻪ‪ .‬وﺛﺒﱠﺘـﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋـﻲ اﻟﺼﺎدر ﰲ ﺣﻘـﻪ‪ ،‬وأﻋﻠﻨﺖ ﺑﻘﺎءه وراء أﺳـﻮار‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﺿﺪ‬ ‫ﺍﻷﻭﻛﺎﺭ‬ ‫ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴـﺠﻦ‪ .‬وﺑﻌﺪ ﻣـﺪاوﻻت ﻣﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬أﺻـﺪر ﻗﻀﺎة ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﰲ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﺣﻜﻤﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﻮﻣﺪﻳﻦ ﺧﻮار )اﻤﻬﺪي اﻤﺰﻋﻮم( ﺑﺜﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻣﻊ ﻏﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻘﺪر ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 400‬دوﻻر‪.‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻔﻠـﺢ دﻓـﺎع اﻤﻬﺪي اﻤﺰﻋـﻮم ﰲ ﺗﺨﻔﻴﻒ وﻃـﺄة اﻷﺣﻜﺎم‬ ‫رﻏﻢ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋـﲆ ﺗﻨﺎزﻻت ﺑﻌﺾ ﻋﺎﺋﻼت ﺿﺤﺎﻳﺎه‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻋـﱪت ﻋﺎﺋﻼت ﺿﺤﺎﻳﺎ آﺧﺮﻳﻦ ﻋﻦ ﻋـﺪم رﺿﺎﻫﺎ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﺌﻨﺎﰲ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻛﺎن أﻣﻠﻬﻢ ﰲ ﺗﺸﺪﻳﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬

‫ﺑﺤﺠﺔ أن »ﺧﻮار« ﺧ ﱠﺮب ﻋﻘﻮل أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺑﻮﻣﺪﻳـﻦ ﺧﻮار ﻓﺮض ﻋـﲆ أﺗﺒﺎﻋﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺮاﻓﻘﺖ ﻣﻊ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻋﻦ رؤﻳﺎ ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫»اﻤﻬﺪي اﻤﻨﺘﻈـﺮ«‪ ،‬ﻓﺒﺪأ ﰲ ﺗﻮزﻳﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷوردة‬ ‫ﺧﻼﻓـﺎ ﻤﺎ ﻳﺮدده ﻃﻠﺒﺔ ﺣﺮﻛﺔ »اﻟﻌﺪل واﻹﺣﺴـﺎن« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎن ﻋﻀـﻮا ﻓﻴﻬﺎ‪.‬وﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ »ﺧﻮار« ﻋﻨﺪ ﺣﺪود ﴍح‬ ‫اﻟﺮؤﻳﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻌﺪاﻫﺎ إﱃ ادﻋﺎء اﻹﻋﻔﺎء ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺮاﺋﺾ‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ اﻤﻔﺮوﺿـﺔ ﻋﲆ ﺑﺎﻗﻲ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪،‬‬

‫‪22‬‬

‫وﺣﺘـﻰ ﻋﻨـﺪ اﻟﺼـﻼة ﻛﺎن ﻳﻌﺘـﱪ أﻧﻪ ﻟﻴـﺲ ﴐورﻳﺎ ً‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺄوﻗﺎﺗﻬﺎ‪ .‬ﺛﻢ ﺗﺸـﻌﺒﺖ رؤﻳﺎ »ﺧﻮار« إﱃ درﺟﺔ‬ ‫إﻗﺪاﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﻄﻠﻴﻖ إﺣﺪى اﻟﺴـﻴﺪات ﻣـﻦ زوﺟﻬﺎ وﻋﻘﺪ‬ ‫اﻟﻘﺮان ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺤﻜﻢ »ﻗﺪﺳـﻴﺔ ﺣﺎزﻫـﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﺮؤﻳﺎ«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ ،2004‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ »ﻣﺮﺳـﻮل‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻳﻮﺣﻰ إﻟﻴﻪ ﺑﺄﺷـﻴﺎء ﺳـﺘﺨﻠﺺ اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻈﻠﻢ واﻟﻔﺴﺎد«‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وﺧﻠُ َ‬ ‫ﺼـﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻤﻄﻮﻟـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬

‫ﺧﻀﻊ ﻟﻬـﺎ »ﺧﻮار« وﺟﻤﺎﻋﺘـﻪ‪ ،‬إﱃ أن أﻧﺼﺎره ﻳﺘﺒﻨﻮن‬ ‫»ﻣﻌﺘﻘﺪات ﺷـﺎذة ﺗﻘﻮم ﻋﲆ ﺗﺒﺠﻴﻞ ﻫﺬا اﻟﺰﻋﻴﻢ إﱃ ﺣﺪ‬ ‫اﻟﻘﺪاﺳـﺔ واﻻﻗﺘﻨﺎع ﺑﻤﺎ ﻳﺮوج ﻟﻪ ﻣـﻦ أﻓﻜﺎر ﻣﻨﺤﺮﻓﺔ«؛‬ ‫ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺤﻮا ﻳﻄﻴﻌﻮن أواﻣﺮه ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ ﺗﻐﻴﺮ اﻷﺳﻤﺎء‬ ‫ﺑﺪﻋـﻮى أﻧﻬـﺎ ﻣﺪﻧﺴـﺔ‪ ،‬وﻛـﺬا ﴐورة اﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬﻢ واﻟﺘـﱪع ﺑﻬﺎ ﻟﻔﺎﺋﺪة ﻫـﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻋﻼوة‬ ‫ﻋﲆ ﻃﻠـﺐ اﻹذن ﻟﻠﻤﻌﺎﴍة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻠﻖ رؤوﺳـﻬﻢ‬ ‫واﻟﻌﻔﻮ ﻋﻦ اﻟﺸﺎرب واﻻﻛﺘﺤﺎل‪.‬‬

‫اﻤﻬﺪي اﻤﺰﻋﻮم‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺿﺎﺑﻂ ﺗﻮﻧﺴﻲ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﻣﻊ ﻣﺴﻠﺤﻴﻦ‪..‬‬ ‫ﻭﻗﻴﺎﺩﻱ ﺳﻠﻔﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺑﻼﺩﻧﺎ ﺃﺭﺽ ﺩﻋﻮﺓ ﻻ ﺟﻬــــــــــــــــــــــــــــــﺎﺩ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺣ ّ‬ ‫ﻄﻤـﺖ إﻳـﺮان ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴّﺔ ﺑﺎﺳﺘﻬﺪاﻓﻬﺎ ﻋﺪّة ﺳﻔﺎرات ﰲ‬ ‫ﻃﻬﺮان‪ ،‬ﻛﺎﻟﺴﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﴫﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺴـﻮﻓﻴﻴﺘﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪاﻧﻤﺎرﻛﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺎن اﻷوان ﻟﺘﺤﺼﺪ ﻃﻬﺮان ﻧﺘﺎﺋﺞ ﴍّﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﺗﻮاﻟـﺖ اﻤﻈﺎﻫﺮات واﻟﻬﺠﻤﺎت‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺴـﻔﺎرات اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺘﱪﻫﺎ ﻛﺜﺮون ﻋـﲆ أﻧﻬﺎ »أوﻛﺎر ﻟﻠﴩ‬ ‫ﺗﺰرع اﻟﻔﺘـﻦ وﺗﻨﴩ اﻟﺠﻮاﺳـﻴﺲ وﺗﻤﻮّل‬ ‫اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻹرﻫﺎﺑﻴّـﺔ«‪ .‬وﻫﺎﺟﻢ ‪ 150‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﻴـﺎ ً اﻟﻘﻨﺼﻠﻴّـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫»ﻫـﺮات« ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﻣﺤﺘﺠّ ـﻦ ﻋـﲆ ﻋـﺪم‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ إﻳﺮان ﺟﺜﺎﻣﻦ ‪ 13‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً أﻓﻐﺎﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﻫﺎﺟـﺮوا ﻹﻳﺮان ﺑﺤﺜـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﻓﻘﺘﻠﻮا‬ ‫ﻋـﲆ ﻳـﺪ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ‪ .‬وﺗﻌ ّﺮﺿﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﰲ »ﺑﺮﻟـﻦ« إﱃ ﻫﺠﻮم‬ ‫ﻣﻨﺬ أﻳـﺎم‪ ،‬ﺗـﻼه ﻫﺠﻮم آﺧﺮ ﻋﲆ ﺳـﻔﺎرة‬ ‫إﻳـﺮان ﰲ »ﻛﻮﺑﻨﻬﺎﺟﻦ« ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 50‬ﻣﺘﻈﺎﻫﺮاً‪.‬‬ ‫وأوﱃ اﻟﺤﻤـﻼت ﺿـﺪ اﻟﺴـﻔﺎرات‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ّ ،‬‬ ‫ﻧﻔﺬﺗﻬـﺎ »ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫أﺣﻮازﻳّـﺔ« ﻗﻮاﻣﻬـﺎ ﺳـﺘﺔ أﻓـﺮاد ﻗﺎﻣـﺖ‬ ‫ﺑﺎﺣﺘﻼل اﻟﺴـﻔﺎرة ﰲ »ﻟﻨـﺪن« ﻋﺎم ‪1980‬‬ ‫ﻟﺴـﺘﺔ أﻳـﺎم‪ ،‬ردا ً ﻋـﲆ ﺟﺮاﺋـﻢ اﻻﺣﺘـﻼل‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﰲ اﻷﺣـﻮاز اﻤﺤﺘ ّﻠـﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒـﺖ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺑـ»إﻃـﻼق ﴎاح اﻷﴎى‬ ‫اﻷﺣﻮازﻳـﻦ ﰲ ﻣﻌﺘﻘﻼت اﻻﺣﺘﻼل«‪ .‬ورﻏﻢ‬ ‫ﻣـﺮور ‪ 32‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﺤﺎدﺛـﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳـﺰال‬ ‫اﻟﺸـﺎﻫﺪ اﻟﻮﺣﻴﺪ »ﻓـﻮزي َر ْﻓ َﺮف« ﻗﺎﺑﻌﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺸـﻬﺎد رﻓﺎﻗﻪ اﻟﺨﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻳـﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ‪ .‬وﰲ اﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫اﻷﺧﺮﻳﻦ ﺷـﻬﺪت ﻋﻮاﺻﻢ ﻋﺪّة ﻣﻈﺎﻫﺮات‬ ‫»أﺣﻮازﻳّـﺔ« و»ﺳـﻮرﻳّﺔ« و»ﻋﺮﺑﻴّـﺔ«‬ ‫أﻣﺎم اﻟﺴـﻔﺎرات اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻴﻮﻧﺎن‪،‬‬ ‫ﻫﻮﻟﻨـﺪا‪ ،‬ﻟﻨﺪن‪ ،‬ﻣﴫ‪ ،‬ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬وأﺳـﱰاﻟﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻏﻠﻘﺖ »ﻛﻨﺪا« و»اﻤﻐﺮب« ﺳـﻔﺎرﺗﻲ‬ ‫ﻃﻬـﺮان ﰲ ﻋﺎﺻﻤﺘﻴﻬﻤـﺎ ﻻﺧﱰاﻗﻬﻤـﺎ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴّﺔ‪ .‬ﻓﻬﻞ ﺗﻔﻬﻢ إﻳﺮان‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻏﺮ ﻣﺮﺣّ ﺐ ﺑﻬﺎ أﻳﻨﻤﺎ ﺣ ّﻠﺖ؟‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫ُﻗ ِﺘ َﻞ ﺿﺎﺑ ٌ‬ ‫ﻂ ﻣﻦ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧـﴘ ﺧـﻼل ﻣﻮاﺟﻬـﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻳﺸـﺘﺒﻪ ﰲ أﻧﻬﺎ‬ ‫أﺻﻮﻟﻴﺔ ﻏﺮب اﻟﺒﻼد ﻋﲆ اﻟﺤﺪود‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ درﻧﺎﻳـﺔ اﻟﺤﺪودﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﴫﻳﻦ ﺟﻨﻮب ﻏﺮب‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺧﻼل ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺑﻦ‬ ‫أﻓﺮاد ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ واﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ وأرﺑﻌﺔ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺘَﻞ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺿﺎﺑﻂ‪.‬‬ ‫اﻟﻀﺎﺑﻂ اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻤﻘﺘﻮل‬ ‫وأﻓـﺎدت ﻣﺼـﺎدر أﻣﻨﻴـﺔ أن اﺛﻨﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻮات اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺟُ ِﺮﺣَ ﺎ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎك‪ ،‬وأﻛـﺪ ﻣﺼـﺪر ﻃﺒﻲ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮي ﺑﺎﻟﻘﴫﻳـﻦ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟـﺬي أﺻﻴـﺐ ﺑﺠﺮاح ﺧﻄﺮة ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﺳـﻼح‬ ‫ﻧﺎري واﻓﺘﻪ اﻤﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر أن اﻤﺴـﻠﺤﻦ ﺗﺴـﻠﻠﻮا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬وأﺷﺎرت إﱃ ﻣﺤﺎﴏة اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫وﺻﻮل ﺗﻌﺰﻳﺰات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ وأﻣﻨﻴﺔ ﻣﻜﺜﻔﺔ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰات أﻣﻨﻴﺔ ﺣﻮل ﻣﻮاﻗﻊ ﻟﻠﺴﻠﻔﻴﻦ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻤﺸﻴﻂ اﻤﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻣﺮوﺣﻴﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ ﺑﺘﻤﺸﻴﻂ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﺑﺘﻀﺎرﻳﺴـﻬﺎ اﻟﻮﻋـﺮة ﻣـﻦ أﺣﺪ ﻗﻴﺎدات اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬إﻧﻪ ﺳـﺎﺣﺔ ﺣـﺮب ﰲ ﻇـﻞ اﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﺤـﺎد‬ ‫ﻏﺎﺑﺎت وأودﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﺎدة ﻣﺎ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻛﻤﺴﺎﻟﻚ ﺗﻠﻘﻰ ﻧﺒﺄ وﻓﺎة أﺣﺪ ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻦ اﻟﻘـﻮى اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﺑﻦ ﺗﻮﻧﺲ واﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬إذ ﺗﺒﻌﺪ أﺛﻨـﺎء اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﺑﺒﺎﻟـﻎ اﻷﳻ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ أﻛﺪ ﻟـ اﻋﺘﻘﺎدﻫﻢ‪.‬‬ ‫إﴐاب ﻋﺎم ﻏﺪا ً‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰﻳﻦ ﻓﻘﻂ ﻋﻦ اﻟﱰاب اﻟﺠﺰاﺋﺮي‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« أﻧﻪ ﻳﺴـﺘﻐﺮب اﻟﺰج ﺑﺎﻟﺴـﻠﻔﻴﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎع‬ ‫ﺷـﺄن آﺧـﺮ‪ ،‬ﻻﺗـﺰال ﺗﺠﺮي‬ ‫وﰲ‬ ‫وﻳﺮﺑـﻂ ﻣﺘﺎﺑﻌﻮن ﺑﻦ ﻫـﺬه ﺣﺎدﺛﺔ اﻹﺛﻨﻦ ﻫﺬه اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻋﺘـﱪ أن اﻹﻋﻼم ﻳﻠﻌﺐ دورا ً ﻣﺸـﺒﻮﻫﺎ ً ﻹﻳﺠـﺎد ﺻﻴﻐـﺔ اﺗﻔﺎق ﺑـﻦ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫وإﻟﻘـﺎء ﻗـﻮات اﻷﻣﻦ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ ﰲ ﺳﻴﺎرة ﻣﺤﻤﱠﻠﺔ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻹﺛﺎرة اﻟﻔﺘﻨـﺔ وﺗﺄﻟﻴﺐ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ واﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻮﻧﴘ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺮاﺋـﻂ واﻤﻼﺑﺲ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ وﻣـﻮاد ﻟﺼﻨﻊ ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻔﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻠﺴـﻠﻔﻴﻦ ﻟﻠﺸـﻐﻞ ﻗﺒﻞ اﻹﴐاب اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺮر ﻏﺪاً‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫ﻣﺘﻔﺠﺮات‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺮب اﻟﺤﺪود اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ أﻳﻀﺎ‪ .‬ﺑﺎﻤﻮاﺟﻬـﺎت اﻟﺪاﺋﺮة ﻋـﲆ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺤﺪودي‪ ،‬ﻋﺪم وﺟـﻮد دﻻﺋﻞ ﻋﲆ ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﺗﺠﻨﺐ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻋـﱪ أﺣﺪ أﻓـﺮاد ﻋﺎﺋﻠـﺔ وﻛﻴﻞ »وﻫﻢ ﻳﺮﻓﻀﻮن اﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻟﺴﻼح ﺿﺪ أﺑﻨﺎء اﻟﺒﻼد ﺗﺪاﻋﻴﺎت إﴐاب ﻋﺎم ﺷﺎﻣﻞ ﻫﻮ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ُﻗﺘِـ َﻞ ﺑﺮﺻﺎص ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬ﻓﺘﻮﻧﺲ ﻫـﻲ أرض دﻋﻮة ﻻ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻧﺲ ﻣﻨﺬ اﻻﺳـﺘﻘﻼل‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﺘﻮﻧﴘ‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻓﺮﻳﺎﻧـﺔ اﻟﺤﺪودﻳـﺔ‪ ،‬أﻧﻴﺲ أرض ﺟﻬﺎد«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻋﺘﱪ أن اﻟﴩﻳﻂ ﻟﻠﺸـﻐﻞ‪ ،‬أﻛـﱪ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻨﻘﺎﺑﻴـﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﺠﻼﴆ‪ ،‬ﻋﻦ ﻓﺨـﺮ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﺑﻮﻓـﺎة اﺑﻨﻬﺎ دﻓﺎﻋﺎ‬ ‫اﻟﺤـﺪودي اﻟﺘﻮﻧـﴘ ‪ -‬اﻟﺠﺰاﺋـﺮي ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻗﺮرت اﻹﴐاب ﻏﺪا ً ردا ً ﻋﲆ »اﻻﻋﺘﺪاءات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺨﺮج ﻣﻮﻛﺐ دﻓـﻦ أﻧﻴﺲ اﻟﺠﻼﴆ ﻇﻬﺮ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﻐﻠﻘﺔ ﻟﺤﻦ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻃﺎﻟـﺖ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ ﰲ ذﻛﺮى اﺳﺘﺸـﻬﺎد‬ ‫اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﻨﻘﺎﺑﻲ ﻓﺮﺣﺎت ﺣﺸﺎد«‪.‬‬ ‫ﻏﺪ ﻣـﻦ ﻣﻌﺘﻤﺪﻳﺔ اﻟﺸـﺒﻴﻜﺔ ﰲ وﻻﻳـﺔ اﻟﻘﺮوان‪ ،‬اﻟﺘﻤﺸﻴﻂ‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻤـﺖ ﻗﻴـﺎدات اﻻﺗﺤﺎد »ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻋﱪت ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﻋﻦ اﺳـﺘﻴﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫وﺣـﺬرت ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت ﺗﻘـﻮم ﺑﺄﻋﻤـﺎل ﻣﺸـﺒﻮﻫﺔ ﻋـﲆ ﺗﺄﺗﻤـﺮ ﺑﺄﺟﻨـﺪات ﺣـﺰب ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀـﺔ«‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻌﻨﺎﴏ اﻷﻣﻦ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود‪.‬‬ ‫اﻟﺤـﺪود‪ ،‬ﻣﻨﺒﻬﻦ إﱃ ﺧﻄﻮرة ﺗﴪب اﻟﺴـﻼح ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ اﻻﻋﺘـﺪاءات ﺿﺪ اﻟﻨﻘﺎﺑﻴﻦ ﰲ‬ ‫إﱃ اﻟﺪاﺧـﻞ اﻟﺘﻮﻧـﴘ واﺳـﺘﺤﻮاذ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺳـﺎﺣﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ؛ ﺣﻴﺚ ﻳﻘـﻊ اﻤﻘﺮ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫أرض دﻋﻮة ﻻ ﺟﻬﺎد‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺴﻴﺪ أﺑﻮ اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻣﺘﺸـﺪدة ﻋﻠﻴﻪ »ﻣﺎ ﻳﻬـﺪد ﺑﺘﺤـﻮل اﻟﺒﻼد إﱃ ﻟﻼﺗﺤﺎد‪.‬‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬

‫ﻋﻨﴫ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻳﺤﻤﻞ ﻗﺬﻳﻔﺔ ﻣﻨﻔﺠﺮة‬ ‫وﻳـﺮى ﻣﺮاﻗﺒـﻮن أن رﺋﻴـﺲ ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬راﺷـﺪ اﻟﻐﻨﻮﳾ‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﻦ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷزﻣﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـﻪ ﻳﻮم اﻟﺤﺎدث‬ ‫دﻋـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ إﱃ ﺗﻔﺘﻴـﺶ ﻣﻘـﺮات اﻤﻨﻈﻤـﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً اﺗﺤﺎد اﻟﺸـﻐﻞ ﺑﺈﻳﻮاء أﺳﻠﺤﺔ‬ ‫ﺑﻴﻀﺎء وراﻓﻀﺎ ﺣـﻞ راﺑﻄﺎت ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺜﻮرة‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﻣﻨﻈﻤﺎت ﻏﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﻘﻮل اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫إﻧﻬﺎ ذراع ﻋﺴﻜﺮي ﻟـ »اﻟﻨﻬﻀﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺠـﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻣﺠـﺮورة إﱃ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛـﺔ ﻻ ﻧﺎﻗـﺔ ﻟﻬـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ وﻻ ﺟﻤـﻞ‪ ،‬إذ إن‬ ‫أﺣـﺪاث ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ وﻗﻌﺖ ﺑﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬـﺎ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺰﻳـﺎدة ﰲ اﻷﺟﻮر ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺸـﻐﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻟـﻢ ﻳﻌﺠﺐ‬ ‫»ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺼﻘﻮر« ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺴـﺎﻋﻦ‬ ‫إﱃ »ﺗﻘﺰﻳﻢ« ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻴﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺸـﻐﻞ اﻟﺬي وﺻﻒ اﻻﺗﻔﺎق ﺑـ »ﻧﺠﺎح ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻪ« ﺑﻌﺪ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬اﻧﺘﻘـﺪ اﻟﺤﻘﻮﻗـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺾ اﻷﻃﺮاف‬ ‫داﺧـﻞ »اﻟﻨﻬﻀـﺔ«‪ ،‬ﻣﺤﻤﻼ إﻳﺎﻫﺎ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأﺿـﺎف اﻟﻬﺎﻧـﻲ »ﺑﻌـﺾ اﻟﺼﻘـﻮر ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﻟﻢ ﻳﱰﻛﻮا رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺣﻤﺎدي‬ ‫اﻟﺠﺒـﺎﱄ ﻳﻘـﻮم ﺑﻌﻤﻠـﻪ ﻋﲆ أﻛﻤـﻞ وﺟﻪ وﻫﻮ‬ ‫ﻏﺎﺿﺐ ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﺧﻄﺎﺑﺎﺗﻪ وﻗﺪ ﻻﺣﻈﻨﺎ ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫ﺣﺮب إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫وﻗﺒﻴـﻞ ﺑـﺪء اﻹﴐاب‪ ،‬ﺷـﻬﺪت أﻏﻠـﺐ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺣﺮﺑـﺎ ﻣﻌﻠﻨـﺔ ﺑﻦ‬ ‫»اﻟﻨﻬﻀﺔ« واﺗﺤﺎد اﻟﺸـﻐﻞ اﺳـﺘُﺨﺪِﻣَ ﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻷﺧﺒﺎر اﻟﺰاﺋﻔﺔ واﻟﺘﻬﻢ اﻟﺨﻄﺮة‪ ،‬وﻛﺬا اﻧﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺸـﺎرع اﻟﺘﻮﻧـﴘ ﺑـﻦ ﻣﺆﻳـﺪ و ﻣﻌـﺎرض‬ ‫ﻟﻺﴐاب اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺰاوﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻋﺘﱪ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺒﻜﺮ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟـﻺﴐاب‪ ،‬وﺗﻮﻗـﻊ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺿﺨﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ ﺑـﻦ اﺗﺤﺎد اﻟﺸـﻐﻞ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬اﻋـﱰف اﻟﻮزﻳـﺮ أﻧـﻪ ﻛﺎن ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻤﻜﻦ ﺑﺬل اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﻟﺘﺠﻨﺐ اﻹﴐاب‬ ‫وإﺧﺮاج اﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ ﻣﺤﻨﺘﻪ‪.‬‬

‫اﺳﺘﻤﺮار ﻟﻘﺎءات اﻟﻤﻠﻚ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ وﺳﻂ ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺨﻔﺾ ﺣﺪة اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‬

‫ﻗﺎﺱ«‪ ..‬ﻭﻣﻌﺎﺭﺿﻮﻥ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﺍﻟﺘﺤﺪﺙ ﻣﻌﻪ ﺑـ »ﻓﺠﺎﺟﺔ«‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻫﻞ ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ ﻳﻠﺘﻘﻲ »ﺍﻟﺤﺮﺍﻛﻴﻴﻦ« ﻭﻳﺴﺘﻤﻊ ﺇﻟﻰ ﹴ‬ ‫»ﻧﻘﺪ ﹴ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫ﻳﺴـﻌﻰ اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻷردﻧﻲ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬إﱃ ردم‬ ‫اﻟﻬﻮة ﺑﻦ اﻟﻨﻈﺎم واﻟﺤﺮاك اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ ،‬اﻟﺬي رﻓﻊ ﺳـﻘﻒ‬ ‫ﺷـﻌﺎراﺗﻪ ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻷﺧﺮة ﻣﻦ إﺻـﻼح اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫إﱃ إﺳـﻘﺎﻃﻪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑﻘـﺎدة اﻟﺤﺮاك‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺒﺎﺣﺚ ﻣﻌﻬﻢ دون ﺧﻄﻮط ﺣﻤﺮاء‪ .‬واﺳﺘﻤﻊ اﻤﻠﻚ إﱃ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻗﺎس« ﻣﻦ ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﺮاك ﰲ‬ ‫»ﻧﻘ ٍﺪ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋُ ﻘِ َﺪ أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻣﻨﺰل ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻷﺳﺒﻖ‪ ،‬رﺟﺎﺋﻲ‬ ‫اﻤﻌﴩ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر أﻛﺜﺮ ﻗﺎدة اﻟﺤﺮاك ﺗﺸﺪدا‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺣﺪ اﻟﺤﻀﻮر ﻟﻠﻤﻠﻚ إن اﻟﺸـﻌﺐ ﻓﻘﺪ ﺛﻘﺘﻪ ﺑﻪ‪ ،‬ﻏﺮ‬

‫أن ﻣﻼﻣﺤﻪ وﺳﻠﻮﻛﻪ ﻟﻢ ﺗﺘﻐﺮ رﻏﻢ ﻗﺴﻮة ﻣﺎ ﺳﻤﻌﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻣﻌﺎرﺿـﻮن ﰲ اﻷردن إن اﻤﻠﻚ ﻳﻬﺪف ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻠﻘـﺎءات إﱃ ﺧﻠﻖ ﻣﻨﺎﺧﺎت ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ ﺑﻼده ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ ﻟﻘﺎء اﻤﻠﻚ ﺑﻘﺎدة اﻟﺤـﺮاك اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ ﻫﻮ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺣﺮاﻛﻴـﻦ ﺣﴬوا اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﻠـﻚ أﻛﺪ أﻧﻪ‬ ‫»ﻻ ﺧﺼﻮﻣـﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻟﺤﺮاك اﻟﺸـﻌﺒﻲ«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا إﻳﺎه اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ اﻤﺪﺧﺮة ﻹﻋﺎدة اﻟﺒﻨﺎء وﺻﻴﺎﻏﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﻠﻚ اﻟﺤﺮاﻛﻴﻦ ﺑﺎﻻﻧﺪﻣﺎج ﰲ أﺣﺰاب ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬

‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ دﻣـﺎء اﻟﺪوﻟﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪،‬‬ ‫اﻧﺘﻘﺪ زﻋﻴـﻢ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻴﺴـﺎر اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وأﺣﺪ ﻗـﺎدة اﻟﺤﺮاك‪،‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻛﻼﻟﺪة‪ ،‬ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻊ اﻤﻠﻚ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔاﻟﻄﻔﻴﻠـﺔ‪،‬ﺣـﴬتﻟﻘـﺎءهﺑﺎﻟﺤﺮاﻛﻴـﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻛﻼﻟـﺪة‪ ،‬اﻟـﺬي ﺣﴬ اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬إن اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ ﰲ ﺣـﴬة اﻤﻠـﻚ ﻳﻌـﺪ ﺧﺮوﺟـﺎ ﻋـﻦ أدب وﻟﻴﺎﻗﺔ‬ ‫اﻹردﻧﻴـﻦ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا أن ﻫﻨﺎك ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﺪور اﻤﻠﻚ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره اﻤﻈﻠﺔ اﻷﺧﺮة اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﻠﺠﺄ إﻟﻴﻬﺎ اﻷردﻧﻴﻮن‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ‪ ،‬رأت أﻣﻦ ﻋﺎم ﺣﺰب »ﺣﺸـﺪ« ﻋﺒﻠـﺔ أﺑﻮ ﻋﻠﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ أﺑﺮز اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺘـﻲ اﻟﺘﻘﺖ اﻤﻠﻚ‪ ،‬أﻧﻪ‬

‫»ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻧﻮاﻓﻖ ﻋﲆ اﻟﺘﺤﺪث ﺑﻬـﺬه اﻟﻔﺠﺎﺟﺔ ﻣﻊ اﻤﻠﻚ«‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴﺎءﻟﺔ »ﻤﺎذا ﻳﺠﻠﺲ ﻣﻊ ﻣَﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻓﺎﻗﺪ ﻟﻠﴩﻋﻴﺔ؟«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻳﺸﺪد أدﻫﻢ ﻏﺮاﻳﺒﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺎدة اﻟﺤﺮاك‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أن اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻊ اﻤﻠﻚ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻻﺋﻘﺔ ﻳﻌﺘﱪ ﺧﺮوﺟﺎ ﻋﻦ‬ ‫آداب اﻷردﻧﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﺤﺮاك ﻻ ﻳﺮﻳﺪ إﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺑـﻞ إﺻﻼﺣﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻳـﺮاه ﻗﺎدرا ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻋﲆ ﺻﻨـﻊ اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ‪ .‬وﺧﻼل ﻟﻘـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻗـﺪم اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻤﻌﺎرض‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻫـﺾ ﺣﱰ‪ ،‬أﻣﺎم اﻤﻠﻚ ﻋﺮﺿﺎ ﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻟﺤﺮاك‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﻪ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ وﻫﻲ‪ :‬اﺳﺘﺌﺼﺎل اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﺑﻌﻘـﻮل وﺳـﻮاﻋﺪ أﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﻨﻬـﺞ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫واﻟﺨﺼﺨﺼﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎوز اﻤﺨﺎﻃﺮ ﻋﲆ اﻟﻜﻴﺎن اﻷردﻧﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫إﺟﺮاءات أﻫﻤﻬﺎ »ﻗﻮﻧﻨﺔ« ﻓﻚ اﻻرﺗﺒﺎط‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻟـﻦ ﻳﺘﻮﻗﻒ اﻤﻠﻚ ﻋﻨﺪ ﻋﻘﺪ ﻟﻘـﺎءات ﻣﻊ ﻗﺎدة‬ ‫اﻟﺤﺮاك‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻌﻘﺪ ﻟﻘﺎ ًء آﺧﺮ ﻣﻊ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ أﻃﻠﻘﻮا ﴍارة اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﰲ ﻣﺎﻳﻮ ‪ ،2010‬ﻟﻼﺳـﺘﻤﺎع‬ ‫إﱃ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﻌﻴـﺪا ﻋـﻦ ﻟﻐـﺔ اﻟﺘﺰﻳـﻦ واﻟﱰﻗﻴﻊ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﻣﻄﻠﻌﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘُﺴﺘﻤﺮ ﻟﻘﺎءات اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻷردﻧﻲ ﻣﻊ اﻟﺤﺮاﻛﻴﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ آﻟﻴﺎت ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺣﻞ اﻹﺷﻜﺎل‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺤﺮاك وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺮى ﺣﺮاﻛﻴﻮن أن ﻫـﺬه اﻟﻠﻘﺎءات ﻗﺪ ﺗﻔﴤ إﱃ ﺧﻔﺾ‬ ‫ﺣﺪة اﻤﺴـﺮات واﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻟﺘﻲ ﺗُﻨ ﱠ‬ ‫ﻈﻢ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت إذا اﻟﺘﺰم اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺒﻌﺾ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫أﻧﺼﺎر ﺣﺰب ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺧﻼل إﴐاب ﰲ داﻛﺎ‬

‫)أ ب أ(‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺎﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﺼﺮ ﻓﻼﺣﻦ ﻓﻘﺪوا أﺛﻨﺎء اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻊ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺼﻴﻒ اﻤﺎﴈ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﰲ ﺑﺎراﺟﻮاي )روﻳﱰز( ﺳﻜﺎن ﻓﻮق اﻷﻧﻘﺎض اﻟﺬي ﺧ ﱠﻠﻔﻪ إﻋﺼﺎر ﺑﻮﺑﺎ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﻔﻠﺒﻦ )روﻳﱰز(‬

‫ﻋﻨﴫان ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ‬

‫)روﻳﱰز(‬


‫أﺳﻤﺎك ﻣﻌﺮوﺿﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﻨﻈﻔﻮ اﻷﺳﻤﺎك وﺟﺪوا ﺳﻮﻗﺎ راﺋﺠﺎ‬

‫أﺳﻤﺎك وﺻﻠﺖ ﺣﺪﻳﺜﺎ إﱃ اﻟﺴﻮق‬

‫‪23‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺃﺳﻤﺎﻙ ﺍﻟﺘﻬﺪﺋﺔ«‬ ‫ﺗﻐﺰﻭ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﻏﺰﺓ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﺗﻐﺮت ﻣﻼﻣﺢ اﻟﺒﺆس ﰲ وﺟﻮه اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﺗﻤﻜﻦ ﺻﻮارﻳﺦ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫إﺟﺒﺎر إﴎاﺋﻴﻞ ﻋﲆ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﺿﻤﻦ ﺑﻨﻮد ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫وﻗﻒ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﺑﺎﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﺼﻴﺎدﻳﻦ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﻤﺴﺎﻓﺔ ﺳﺘﺔ أﻣﻴﺎل ﺑﺤﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻴﺎه اﻤﺘﻮﺳﻂ ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﻣﻴﺎل وﻋﺎدت اﻟﺮوح ﻣﺠﺪدا ً ﻟـ »ﺣﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﻤﻚ« ﻛﻤﺎ ﻳﺴﻤﻲ اﻟﻐﺰاوﻳﻮن ﺳﻮق اﻟﺴﻤﻚ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ أﻛﻠﺖ ﺳﻨﻮات اﻟﺤﺼﺎر ﻋﻤﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﺟﻮه اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ ﺗﺸﺎﺑﻬﺖ وﻫﻢ ﻳﺘﻮاﻓﺪون ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻔﺠﺮ ﺣﺎﻣﻠﻦ اﻷﺳﻤﺎك اﻟﺘﻲ أﻣﻀﻮا ﻟﻴﻠﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻳﺼﻴﺪون ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻨﺎﺳﻦ اﻟﱪد اﻟﻘﺎرص‪ ،‬ﻓﺮﺣﻦ ﺑﺎﻟﺨﺮ‬ ‫اﻟﻮﻓﺮ اﻟﺬي رزﻗﻬﻢ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﻮات ﻋﺎﺷﻮا ﻓﻴﻬﺎ آﻻم‬ ‫اﻟﺠﻮع واﻟﻔﻘﺮ وﺗﻜﺒﻠﻮا ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﻟﺤﻈﺔ إﻋﻼن‬ ‫اﻟﺤﺼﺎر‪.‬‬ ‫اﻟﺼﻴﺎدون ﺑﺪأوا ﻳﻌﺮﺿﻮن »أﺳﻤﺎك اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ‬ ‫اﻟﻮﻓﺮة«‪ ،‬واﻣﺘﻸت »اﻟﺤﺴﺒﺔ« ﺑﺎﻟﻌﴩات ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻟﻐﺰاوﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺟﺎءوا ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺜﻴﻒ ﻟﴩاء اﻟﺴﻤﻚ‬ ‫اﻟﺬي ﻏﺎب ﻋﻨﻬﻢ ﻫﻢ أﻳﻀﺎً‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻓﴪه اﻟﺼﻴﺎد‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮﻳﺠﻊ ﺑﺎﻟﻘﻮل ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬اﻟﺤﺴﺒﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻤﻚ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻳﻄﻌﻢ اﻟﻐﻨﻲ واﻟﻔﻘﺮ«‪ ،‬واﺑﺘﺴﻢ وأﺧﱪﻧﺎ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺣﺮب اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ أﻳﺎم ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻨﻮي أﻛﻞ‬ ‫اﻟﺴﻤﻚ ﺗﻮﺻﻴﺘﻪ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮع ﻛﻲ ﺗﻨﺎل ﻧﺼﻴﺒﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺼﻴﺪ‬

‫اﻟﺸﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫اﺛﻨﺎ ﻋﴩ ﻃﻨﺎ ً ﻣﻦ اﻷﺳﻤﺎك ﻫﻮ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴﺎﳼ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺼﻴﺎدون ﰲ ﻏﺰة ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﺧﻼل أﺳﺒﻮع ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﻛﺎن ذﻟﻚ اﻟﺮﻗﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ ﺣﻠﻤﺎ ً ﺑﻌﻴﺪ اﻤﻨﺎل‪،���‬ ‫وﻟﻜﻦ »ﻧﻮﻳﺠﻊ« ﻟﻔﺖ إﱃ أن اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺻﻴﺪ أﻛﱪ ﻣﻦ ذﻟﻚ إذا ﺳﻤﺢ ﻟﻬﻢ ﺑﺪﺧﻮل إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺔ ﺗﺴﻌﺔ أﻣﻴﺎل ﺣﻴﺚ ﺗﱰﻛﺰ اﻷﺳﻤﺎك‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺒﺘﺴﻢ »ﻧﺤﺘﺎج ﻷن ﻧﻘﺼﻒ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ ﺑﺼﻮارﻳﺦ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻛﻲ ﻳﺴﻤﺤﻮا ﻟﻨﺎ ﺑﺬﻟﻚ«‪.‬‬ ‫ﺻﻮت دﻻل اﻷﺳﻤﺎك ﻗﻄﻊ ﺣﻮار ﻧﻮﻳﺠﻊ ﻣﻊ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻟﻠﺤﻈﺎت ودﻓﻌﻨﺎ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﻟﻪ واﻟﻜﻞ ﻣﻠﺘﻒ ﺣﻮﻟﻪ‬ ‫ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ اﻟﴩاء‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻞ ﻧﻮﻳﺠﻊ ﻳﺨﱪﻧﺎ أن ﻛﻴﻠﻮ ﺳﻤﻚ‬ ‫»ﺳﻠﻄﺎن إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻷﺣﻤﺮ« ﻛﺎن ﻳﺒﻴﻌﻪ اﻟﺪﻻل ﻟﻠﺘﺠﺎر ﺑـ‬ ‫‪ 25‬دوﻻرا ً واﻟﻴﻮم أﺻﺒﺢ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ اﻟﺴﻌﺮ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫وﻓﺮة اﻟﺼﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ ﻟﻢ ﺗﺪم ﻃﻮﻳﻼً ﻓﺎﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻋﻜﺮت ﺻﻔﻮﻫﻢ ﺑﺘﻔﺠﺮ ﻗﺎرب ﻛﺒﺮ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ ﺑـ«اﻟﻠﻨﺶ«‪ ،‬وﺻﺎدرت ﺛﻼﺛﺔ ﻗﻮارب‬ ‫أﺧﺮى واﻋﺘﻘﻠﺖ أﺻﺤﺎﺑﻬﻢ وأﻓﺮﺟﺖ ﻋﻨﻬﻢ وأﺑﻘﺖ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺒﻬﻢ أﴎى ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎن ﻧﻮﻳﺠﻊ أﻛﺜﺮ ﺣﻈﺎً؛‬ ‫ﻓﻘﺎرﺑﻪ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﻞ ﻋﱪ ﻣﺎ ﻳﺨﺮﺟﻪ ﻣﻦ رزق أﴎة ﺗﻀﻢ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻋﴩ ﻓﺮداً‪ ،‬ﺻﻮدر ﻣﺮﺗﻦ وأﻓﺮج ﻋﻨﻪ ﺛﻢ أﻏﺮﻗﺘﻪ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﺮة أﺧﺮى ﻟﻜﻨﻪ اﻧﺘﺸﻠﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺰال ﻟﺪﻳﻪ إﴏار‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﻣﻬﻨﺘﻪ اﻟﺘﻲ ورﺛﻬﺎ ﻋﻦ أﺟﺪاده‪.‬‬

‫ﺑﺎﺋﻊ ﻳﻌﺮض ﺑﻀﺎﻋﺘﻪ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﻠﻌﺐ ﺑﺴﻤﻜﺔ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﺰاﻳﺪات ﻋﲆ ﺳﻤﻚ اﻟﺼﻴﺪ‬

‫أﴎة ﺣﴬت ﻟﴩاء اﻷﺳﻤﺎك‬

‫ﻃﻔﻼن ﻳﻠﻌﺒﺎن ﺑﺎﻷﺳﻤﺎك‬

‫ﻳﺒﻴﻊ أﺳﻤﺎﻛﻪ ﰲ اﻟﺴﻮق‬

‫أﺳﻤﺎك وﻓﺮة ﰲ اﻟﺤﺴﺒﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ(‬


‫قطر‪ ..‬بعد دعمها صالح والحوثيين تتوقف عند اإخوان وتفرض أجندتها على هادي وحكومته‬

‫ربيع الدوحة في صنعاء يثمر‬ ‫نفوذ ًا لحساب حلفائها الجدد‬ ‫سياسة‬ ‫صنعاء ‪ -‬الرق‬

‫تلع�ب قط�ر دورا ً سياس�يا ً‬ ‫ي اليم�ن بع�د ثورة ش�بابه‬ ‫اس�تكماا ً لدوره�ا ال�ذي بدأ‬ ‫خال حرب ع�ام ‪ 1994‬بن‬ ‫الحكومة اليمنية والجنوبين‪.‬‬ ‫وب�دأت العاقات القطري�ة اليمنية‬ ‫الدخ�ول ي خان�ة التأث�ر والتأث�ر‬ ‫بعي�دا ً عن تقاليد العمل الدبلوماي‬ ‫امتعارف عليها حن أعلنت الدوحة‬ ‫وقوفه�ا إى جانب الرئيس الس�ابق‬ ‫ع�ي عب�د الل�ه صال�ح وحلفائ�ه‬ ‫اإخ�وان امس�لمن ي حرب�ه ض�د‬ ‫الجنوبي�ن الذين أعلن�وا اانفصال‬ ‫حينه�ا بعد أربع س�نوات فقط من‬ ‫الوح�دة بن ش�طري الب�اد‪ ،‬التي‬ ‫أُع ِلنَت عام ‪.1990‬‬ ‫وبعد انتص�ار صالح وحلفائه‬

‫‪24‬‬ ‫عى الجن�وب اقتر الدور القطري‬ ‫عى تقدي�م دعم بس�يط ي جوانب‬ ‫أمني�ة تتعل�ق بمع�دات لوح�دات‬ ‫الق�وى اأمنية اليمني�ة‪ ،‬إضافة إى‬ ‫دعم بس�يط ي الجان�ب الخدماتي‬ ‫لم يكن له أثر م َ‬ ‫ُشاهد عى الواقع ي‬ ‫اليمن كما هو حال الدعم السعودي‬ ‫والكويت�ي واإماراتي ي تلك الفرة‬ ‫والسنوات التي سبقتها‪.‬‬ ‫وبعد ترسيم الحدود بن اليمن‬ ‫وامملكة‪ ،‬رأت قط�ر هذا التطور ي‬ ‫عاق�ة صنع�اء والري�اض تجاوزا ً‬ ‫من الرئيس صالح كون قطر كانت‬ ‫قبلت�ه الخليجية الوحي�دة منذ عام‬ ‫حرب الخليج‪.‬‬

‫الدخول عن طريق الحوثين‬ ‫ث�م ج�اءت ح�رب الحكوم�ة‬ ‫اليمني�ة والحوثين ي ‪ 2004‬لتمثل‬

‫الجيش اإسرائيلي يقتحم مؤسسات أهلية‬ ‫بالمختصر‬

‫رام الل�ه ‪ -‬د ب أ اقتح�م الجي�ش اإرائي�ي أمس مقار‬ ‫ثاث مؤسس�ات أهلية ي مدينة رام الله ي الضفة الغربية‬ ‫وصادر وثائق وحواسيب منها‪ .‬وقالت مصادر فلسطينية‬ ‫إن امؤسس�ات الت�ي تعرض�ت لاقتح�ام ه�ي مؤسس�ة‬ ‫الضمر لرعاية اأرى‪ ،‬وش�بكة امنظمات اأهلية‪ ،‬ومكتب‬ ‫تابع للجان العمل النس�ائي ي مدين�ة رام الله‪ .‬وي امبنى‬ ‫ذات�ه‪ ،‬اقتحمت تل�ك القوات مقر ش�بكة امنظمات اأهلية‬ ‫التي تضم مكاتب لعدة مؤسس�ات أهمهما اللجنة الوطنية‬ ‫مقاطعة إرائيل وفرض العقوبات عليها‪.‬‬

‫فرنسا «ا تنوي التدخل في سوريا»‬ ‫باري�س ‪ -‬أ ف ب رح وزي�ر الدف�اع الفرن�ي جان إيف‬ ‫لودري�ان أم�س أن فرنس�ا «ا تن�وي التدخل ي س�وريا»‪،‬‬ ‫ورف�ض ي الوق�ت نفس�ه تأكيد وج�ود حامل�ة الطائرات‬ ‫الفرنسية شارل ديغول ي امنطقة‪ .‬وقال لودريان للمجموعة‬ ‫اإعامية إذاعة مونتي كارلو‪ -‬بي إف تي ي إن هذه السفينة‬ ‫«قيد الخدمة»‪ .‬وأضاف «من اأفضل أن نلزم الحذر بش�أن‬ ‫امخاطر التي يمكن أن تحدث»‪ .‬وأكد أن اأسلحة الكيميائية‬ ‫الس�ورية «ا تس�تخدم اليوم»‪ .‬وأضاف الوزير الفرني أن‬ ‫«هذه اأسلحة مخزنة ونعرف امكان الذي تم تخزينها فيه»‪.‬‬

‫إصابة خمسين شخص ًا في بنجاديش‬ ‫دكا ‪ -‬د ب أ أعلن�ت الرط�ة ي بنجاديش أن ما ا يقل عن‬ ‫خمس�ن ش�خصا أصيبوا ي اش�تباكات بن ق�وات فرض‬ ‫القانون وناشطن أمس‪ ،‬وذلك خال إراب عام دعت إليه‬ ‫أحزاب امعارض�ة‪ .‬ودعا تحالف امعارض�ة الذي يضم ‪18‬‬ ‫حزب�ا بقيادة «حزب بنجادي�ش القومي» إى اإراب مدة‬ ‫‪ 12‬س�اعة‪ ،‬احتجاجا عى مقتل ش�خصن جراء اشتباكات‬ ‫اندلعت اأحد‪ ،‬عندما قامت امعارضة بإغاق طرق ي أنحاء‬ ‫الباد للمطالبة بتشكيل حكومة تسير أعمال لضمان نزاهة‬ ‫اانتخابات امقررة ي ‪.2014‬‬

‫الرئيس األماني يتفقد طالبي اللجوء‬ ‫برلن ‪ -‬د ب أ يتفقد الرئيس اأماني اليوم نزا ً لطالبي اللجوء‬ ‫ي مدين�ة باد بيلتس�يج بواي�ة براندنبورج رق�ي أمانيا‪.‬‬ ‫ومن امق�رر أن يقوم الرئيس بجول�ة ي أروقة النزل؛ حيث‬ ‫يتح�دث مع النزاء‪ .‬وينتظر ي هذا الن�زل حاليا نحو ‪135‬‬ ‫اجئا ً قرار السلطات اأمانية بشأن طلبات لجوء تقدموا بها‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة باس�م الجهة امرفة عى النزل إن كثرا من‬ ‫الاجئن أتوا من دول مضطربة مثل أفغانس�تان وس�وريا‪.‬‬ ‫ويتصدر اللجوء قضايا الرأي العام ي أمانيا حالياً‪.‬‬

‫القبض على مسلح هارب في إندونيسيا‬

‫باريس تطلب رفع الحصانة عن لوبن‬ ‫باري�س ‪ -‬أ ف ب طلبت فرنس�ا من الرم�ان اأوروبي رفع‬ ‫الحصانة ع�ن النائبة اأوروبي�ة اليميني�ة امتطرفة مارين‬ ‫لوبن بس�بب تريح�ات أدلت به�ا ي ‪ 2010‬تش�به فيها‬ ‫صاة امس�لمن ي الشوارع بااحتال النازي‪ .‬وقال الناطق‬ ‫باس�م وزارة الع�دل بيار رانس�يه إن «الوزارة س�لمت إى‬ ‫رئيس الرمان اأوروبي مارتن ش�ولتز طلبا برفع الحصانة‬ ‫الرمانية عن لوبن»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫مدخاً مناسبا ً اتخذته قطر للعودة‬ ‫إى اليم�ن‪ ،‬وكان موقفه�ا متناغم�ا ً‬ ‫م�ع موقف إي�ران م�ن الحرب عى‬ ‫الحوثي�ن‪ ،‬بل تعدى ذل�ك إى تبني‬ ‫خط�اب إعام�ي مناه�ض موق�ف‬ ‫حكوم�ة صنعاء ومؤي�د للحوثين‪،‬‬ ‫وكان�ت صع�دة ه�ي الثم�رة التي‬ ‫أرادت قطر أن تقطفها لانتقام من‬ ‫صال�ح ونظامه وإيجاد م�كان لها‬ ‫تتحرك فيه بسهولة‪.‬‬ ‫وي عام�ي ‪ 2007‬و‪2008‬‬ ‫كان�ت قطر هي الاع�ب رقم واحد‬ ‫ي شماي الش�مال اليمني وتحديدا ً‬ ‫ي محافظة صعدة‪ ،‬واستطاعت جر‬ ‫الحوثي�ن إى صفها اس�تخدامهم‬ ‫كورق�ة ي اليم�ن‪ ،‬وكان�وا مجرين‬ ‫ع�ى قبول ال�دور القط�ري كونهم‬ ‫ل�م يجدوا أي س�ند دوي مروعهم‬ ‫الطائفي إا من قطر وإيران‪.‬‬ ‫وبع�د توس�ع رقع�ة الح�رب‬ ‫واس�تعصاء هزيم�ة الحوثين عى‬ ‫الق�وات الحكومي�ة‪ ،‬طرح�ت قطر‬ ‫مبادرة لوقف الحرب مثلت حس�ب‬ ‫امراقب�ن حينه�ا «وادة جدي�دة‬ ‫للحوثي�ن» كون موافق�ة الحكومة‬ ‫عى رعاية ط�رف دوي مبادرة بن‬ ‫الحكومة ومتمردين عن الدولة تع ّد‬ ‫اعراف�ا ً بالحوثي�ن كجبهة وطرف‬ ‫له الحق ي امن�اورة ورفض وقبول‬ ‫بن�ود امب�ادرة ولي�س اانصي�اع‬ ‫للقان�ون والدس�تور امنظ�م أمور‬ ‫الدولة التي يعيش�ون فيها‪.‬‬ ‫َق ِب َلت الحكومة اليمنية امبادرة‬ ‫وعرضت قطر إع�ادة إعمار صعدة‬ ‫وتعوي�ض امترري�ن‪ ،‬وأرس�لت‬ ‫فريق�ا ً عس�كريا ً إى صع�دة ي ‪13‬‬ ‫فراير ‪ 2008‬بقيادة مس�اعد وزير‬ ‫الخارجية القطري‪ ،‬سيف البوعينن‬ ‫‪ ،‬ل�إراف عى تنفي�ذ امبادرة بن‬ ‫الحوثين والحكوم�ة ي وقت كانت‬ ‫في�ه غالبي�ة اأط�راف بم�ا فيه�ا‬ ‫الحكومة ترف�ض التدخل القطري‬ ‫الذي أتاح للحوثين التحدث كطرف‬ ‫يساوي الدولة وليس تابعا ً لها‪.‬‬ ‫ول�م يس�تطع صال�ح وكب�ار‬ ‫معاوني�ه حينه�ا تحم�ل فجاج�ة‬ ‫التدخ�ل القطري واإم�اءات التي‬ ‫أت�ت لصال�ح الحوثي�ن وإدان�ة‬ ‫الجي�ش اليمن�ي ال�ذي يقات�ل‬ ‫امتمردي�ن ي جبال صع�دة‪ ،‬ليعلن‬ ‫صال�ح بطريقة غر مب�ارة موت‬ ‫امبادرة القطري�ة ويوجه انتقادات‬ ‫ح�ادة لقطر كونها كان�ت طرفا ً إى‬ ‫جان�ب الحوثي�ن وس�عت ا إنهاء‬ ‫الح�رب ب�ل للعب دور س�ياي ي‬ ‫اليمن ابتدا ًء من صعدة‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر اإع�ام اليمن�ي‬ ‫الح�اي ع�ي العمراني‪ ،‬ال�ذي كان‬ ‫حينها عض�وا ً ي الرم�ان‪ ،‬أول من‬ ‫هاج�م ال�دور القط�ري والتح�رك‬ ‫تج�اه صعدة‪ ،‬واتهم قطر وإعامها‬ ‫بتنفيذ حملة لتقويض ااستقرار ي‬ ‫اليمن والدع�وة إى إعطاء الحوثين‬ ‫ح�ق تقري�ر امص�ر وتأيي�د حمل‬ ‫الساح وأخذ الحقوق بالقوة‪.‬‬ ‫وق�ال «العمران�ي»‪ ،‬ي إبري�ل‬ ‫‪ ،2010‬إن اليمني�ن خ�اب ظنه�م‬ ‫ي قط�ر عندم�ا احظ�وا التغر ي‬ ‫سياستها تجاه اليمن‪ ،‬ورأى اموقف‬ ‫القط�ري ردة فع�ل ا تس�تند إى‬ ‫رؤى بعيدة امدى أو اس�راتيجيات‬

‫كاريــــــكاتير‬

‫جاكرتا ‪ -‬د ب أ أعلنت الرطة اإندونيسية أمس أنها تمكنت‬ ‫من القبض عى مس�لح مدان بعد ش�هر من هروبه من أحد‬ ‫الس�جون متخفي�ا ً ي نق�اب‪ .‬وكان روك�ي أبريس�ديانتو‪،‬‬ ‫امعروف باس�م عتوق برابوو‪ ،‬ه�رب من مركز اعتقال تابع‬ ‫لرطة العاصمة جاكرتا ي نوفمر اماي بااندساس وسط‬ ‫مجموع�ة م�ن الزائرات امنتقب�ات‪ .‬وقال ب�وي رافي عمار‬ ‫امتحدث باس�م الرط�ة الوطنية إنه ج�رى اعتقال روكي‬ ‫أمس ي محط�ة للحافات ي منطقة مادي�ون بإقليم جاوة‬ ‫الرقية؛ حيث كان ي طريقه إى سولو بجاوة الوسطى‪.‬‬

‫وزير خارجية قطر وعي صالح ي صنعاء ‪2010‬‬

‫أمر قطر وعي صالح ي موقع مروع مدينة قطر السياحية ي صنعاء‬

‫(الرق)‬

‫حرب الحكومة اليمنية والحوثيين في ‪ 2004‬أعادت قطر عبر مبادرة سياسية‬ ‫قيادي في المؤتمر الشعبي لـ |‪ :‬صالح كان يتوقع انقاب ًا من اأحمر بدعم قطري‬ ‫ٌ‬ ‫البرلماني سيف حاشد‪ :‬قطر تدعم حزب اإصاح اإخواني بـ‪ 17‬مليار ريال يمني شهري ًا‬ ‫اإخوان ضغطوا على الرئيس هادي وباسندوة للتوجه سياسي ًا صوب الدوحة‬

‫اللواء عي محسن وسفر قطر ي صنعاء‬ ‫مستقرة نسبيا ً أكثر من اسرشادها‬ ‫وتأثره�ا ب�إرث ثقاف�ة العش�ائر‬ ‫واأعراب الذين تستفزهم الصغائر‬ ‫وتتحكم فيهم اأحقاد‪.‬‬

‫التحالف مع عي محسن‬ ‫وأ�� اللواء عي محسن اأحمر‪،‬‬ ‫القائد العس�كري اليمني امحسوب‬ ‫عى اإخ�وان امس�لمن‪ ،‬كان ممثاً‬ ‫لحكوم�ة باده ي مب�ادرة قطر مع‬ ‫الحوثي�ن‪ ،‬فق�د اس�تغل التواصل‬ ‫م�ع القطرين منذ عام ‪ 2008‬لبناء‬ ‫عاقات ش�خصية بقيادات قطرية‬ ‫أثمرت عام ‪ 2010‬عن تمس�ك قطر‬ ‫بالل�واء اأحم�ر لاس�تفادة منه ي‬ ‫لعب دور لها ي اليمن‪.‬‬ ‫وجاء رف�ض الرئي�س اليمني‬ ‫الس�ابق حض�ور قم�ة غ�زة التي‬ ‫انعق�دت ي ‪ 16‬يناي�ر ‪ 2009‬ي‬ ‫الدوحة ليضي�ف كثرا ً إى تعقيدات‬ ‫عاقت�ه بقط�ر‪ ،‬ويق�ود الدوحة إى‬ ‫ص�ف خصومه الذي�ن كانوا حينها‬

‫مع حض�ور اليمن قمة غزة بزعامة‬ ‫الدوحة ودمشق‪.‬‬ ‫وعَ َرف القطري�ون نفوذ اللواء‬ ‫ع�ي محس�ن اأحم�ر والتحال�ف‬ ‫القبي ‪ -‬العسكري ‪ -‬السياي الذي‬ ‫يتزعم�ه ي اليمن‪ ،‬فب�دأت تحركات‬ ‫قطر نحو الدفع بالرجل إى الواجهة‬ ‫ي اليمن من خال دور س�ياي له‬ ‫ي تكتل اللقاء امشرك‪.‬‬ ‫وذكر سياي بارز ل�»الرق»‬ ‫أن القطري�ن كان�وا يع�دون اللواء‬ ‫اأحم�ر لحك�م اليم�ن م�ن خ�ال‬ ‫مروع اتف�ق عليه الطرف�ان عام‬ ‫‪ 2010‬قبل أن تنطلق ثورات الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وأضاف السياي‪ ،‬الذي ينتمي‬ ‫إى التنظي�م الش�عبي الوح�دوي‬ ‫الناري ورفض كشف هويته‪ ،‬أن‬ ‫عي محس�ن كان يتح�رك نحو بناء‬ ‫تحال�ف عس�كري وقبي وس�ياي‬ ‫عر اللقاء امش�رك بدعم من قطر‪،‬‬ ‫وأنه كان يعمل م�ع صالح بصورة‬

‫ظاهري�ة فق�ط وينش�ط لصال�ح‬ ‫ام�روع القطري‪ ،‬خاص�ة بعد أن‬ ‫قام الرئي�س الس�ابق بتعين قادة‬ ‫عس�كرين ي وح�دات تابع�ة ل�ه‬ ‫متجاوزا ً س�لطته امطلقة ي الجيش‬ ‫منذ سنن‪ ،‬ولم يسبق أن ن‬ ‫عن صالح‬ ‫أي قائ�د عس�كري دون إش�عار‬ ‫اأحمر‪.‬‬ ‫ي الس�ياق ذاته‪ ،‬تح�دث أحد‬ ‫قادة حزب صالح (امؤتمر الشعبي‬ ‫الع�ام)‪ ،‬وهو م�ن امقربن للرئيس‬ ‫الس�ابق‪ ،‬ل�»الرق»‪ ،‬عن معلومات‬ ‫قال إنها تُ َ‬ ‫كش�ف أول مرة وتتعلق‬ ‫بتهري�ب صال�ح أف�راد أرت�ه إى‬ ‫بريطاني�ا بع�د التعيين�ات الت�ي‬ ‫أجراه�ا ي الوحدات العس�كرية ي‬ ‫امنطقتن العس�كريتن الش�مالية‬ ‫الغربي�ة والرقي�ة اللت�ن تتبعان‬ ‫نف�وذ الل�واء اأحمر وتمت�دان من‬ ‫الحديدة غربا ً إى حرموت رقاً‪.‬‬ ‫وقال القي�ادي ي حزب صالح‬ ‫إن الرئي�س الس�ابق كان يتوق�ع‬

‫انقاب�ا ً علي�ه من قِ بَل عي محس�ن‬ ‫اأحم�ر‪ ،‬وبدع�م من قط�ر ي ذات‬ ‫الفرة‪ ،‬فأبلغ واشنطن حينها لكنها‬ ‫طمأنت�ه بوق�ف أي دور قطري ي‬ ‫ه�ذا ااتج�اه إن كان لقط�ر دور‬ ‫بالفعل‪.‬‬ ‫واستمرت عاقة النظام اليمني‬ ‫بقط�ر ي دائ�رة التوت�ر‪ ،‬وأوقف�ت‬ ‫الدوح�ة الدع�م ال�ذي أعلن�ت عن‬ ‫تقديم�ه لليم�ن ي مؤتم�ر امانحن‬ ‫ي لن�دن ع�ام ‪ 2006‬وقدره نصف‬ ‫مليار دوار‪ ،‬إضافة إى وقف برامج‬ ‫كث�رة كانت أعلنت ع�ن تمويلها ي‬ ‫اليم�ن‪ ،‬منها مدينة س�ياحية كبرة‬ ‫تق�ع ع�ى أه�م مواق�ع العاصم�ة‬ ‫اليمني�ة ي جبل عر امطل عى كل‬ ‫صنعاء‪.‬‬

‫الربيع العربي‬ ‫وبعد انط�اق رارة الثورات‬ ‫العربي�ة العام ام�اي ابت�دا ًء من‬ ‫تونس‪ ،‬وجدت قط�ر فرصة ذهبية‬ ‫ا تع�وّض‪ ،‬ودخل�ت ب�كل ثقله�ا‬ ‫امادي واإعامي والسياي مساندة‬ ‫امعارض�ة اليمني�ة‪ ،‬وكان وزي�ر‬ ‫خارجية قط�ر أول طرف دوي دعا‬ ‫الرئي�س الس�ابق إى التنح�ي ع�ن‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫ووص�ل الح�ال بقط�ر إى‬ ‫تس�ير مظاهرات للجالي�ة اليمنية‬ ‫ي الدوح�ة‪ ،‬طالب�ت فيه�ا صال�ح‬ ‫بالتنحي عن الس�لطة رغم أن زخم‬ ‫ااحتجاجات الش�عبية ض�ده كان‬ ‫ايزال ضعيفا ً حينها‪.‬‬ ‫وبعد إعان امبادرة الخليجية‪،‬‬ ‫أعل�ن الرئي�س الس�ابق ترحيب�ه‬ ‫به�ا ورف�ض التدخل القط�ري أو‬ ‫الخارج�ي ي الش�ؤون الداخلي�ة‬ ‫لباده‪.‬‬ ‫وق�ال صال�ح‪ ،‬ي الثام�ن من‬ ‫إبري�ل ‪ ،2011‬أمام حش�ود هائلة‬ ‫م�ن أنص�اره ي ميدان الس�بعن‪،‬‬ ‫«رعيتنا نس�تمدها من قوة شعبنا‬ ‫اليمن�ي العظي�م وليس م�ن قطر‪،‬‬ ‫وامب�ادرة القطري�ة مرفوضة»‪ ،‬ي‬ ‫إش�ارة إى حدي�ث وزي�ر خارجية‬ ‫قطر عن مب�ادرة لتنحي صالح عن‬ ‫الحكم‪.‬‬ ‫وانس�حبت قطر بع�د ذلك من‬ ‫امب�ادرة الخليجية أنه�ا رأت فيها‬ ‫امتيازات لصال�ح النظام الذي يع ّد‬ ‫خصما ً لها‪.‬‬ ‫وبن إعان امب�ادرة الخليجية‬ ‫وتوقيع صال�ح عليه�ا عملت قطر‬ ‫عى دع�م ااحتجاج�ات ضدها من‬ ‫خ�ال دعم ماي كب�ر كانت تقدمه‬

‫لق�ادة امعارض�ة خصوص�ا ً م�ن‬ ‫ينتمون لإخوان امسلمن‪.‬‬ ‫وكش�ف النائ�ب ي الرم�ان‬ ‫اليمني أحمد سيف حاشد‪ ،‬أكثر من‬ ‫م�رة عن ضخ دولة قطر دعما ً ماليا ً‬ ‫لحزب اإص�اح (الذراع الس�ياي‬ ‫لإخ�وان امس�لمن ي اليمن‪ ،‬وأكر‬ ‫أح�زاب تكتل امش�رك) قيمته ‪17‬‬ ‫مليار ريال يمني شهريا ً (الدوار =‬ ‫‪ 225‬رياا ً يمنياً)‪.‬‬ ‫واتهم حاش�د‪ ،‬وهو م�ن قادة‬ ‫ااحتجاج�ات ض�د صال�ح‪ ،‬قط�ر‬ ‫بتجير الثورة ضد صالح لحس�اب‬ ‫حرك�ة اإخ�وان ي اليم�ن الذي�ن‬ ‫يع�دون حلف�اء قط�ر ي امنطق�ة‬ ‫حالياً‪ ،‬وتقود هي تحركاتهم ي ليبيا‬ ‫وتونس ومر واليمن وفلسطن‪.‬‬ ‫وبعد خروجه من السلطة‪ ،‬ع ّد‬ ‫صال�ح‪ ،‬ي هجوم ح�اد عى قطر ي‬ ‫الثالث من س�بتمر اماي‪ ،‬الدوحة‬ ‫مس�ؤولة ع�ن التخري�ب والفوى‬ ‫الت�ي وقع�ت ي باده‪ ،‬كم�ا حمنلها‬ ‫امسؤولية عن التداعيات امستقبلية‬ ‫للوضع بس�بب تدخلها الذي وصفه‬ ‫بالسافر ي الشأن اليمني‪.‬‬

‫ضغ ٌ‬ ‫ط عى الرئيس هادي‬ ‫وم�ع وصول الرئي�س عبدربه‬ ‫منص�ور ه�ادي للس�لطة ضغ�ط‬ ‫اإخ�وان امس�لمون ع�ى الرئي�س‬ ‫الجديد للتوجه صوب قطر سياسيا ً‬ ‫كم�ا فعلوا ذلك من قب�ل مع رئيس‬ ‫الوزراء محمد سالم باسندوة‪ ،‬حيث‬ ‫أقنع�وه بأن يعل�ن أن أول زيارة له‬ ‫س�تكون إى قطر ليعود بعد يومن‬ ‫وينفي ذل�ك ويؤجل زيارة قطر إى‬ ‫ما بعد زيارة امملكة‪.‬‬ ‫لكن القطري�ن وجهوا صفعة‬ ‫قوي�ة لرئي�س ال�وزراء ح�ن زار‬ ‫الدوحة ي التاسع من إبريل اماي‬ ‫فل�م يس�تقبله أحد من ق�ادة قطر‬ ‫باس�تثناء وي العه�د‪ ،‬اأم�ر ال�ذي‬ ‫عُ ّد م�ؤرا ً عى طم�ع قطر ي لعب‬ ‫دور كب�ر ي اليمن واحتجاجها عى‬ ‫تأجيل زيارة سالم باسندوة للدوحة‬ ‫إى ما بعد الرياض‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬اس�تطاع الل�واء عي‬ ‫محس�ن اأحمر التأثر عى الرئيس‬ ‫الجديد بالتوجه إى قطر لبحث عدد‬ ‫من املف�ات ي الداخ�ل‪ ،‬منها ملف‬ ‫التعيين�ات ي الوظائ�ف الحكومية‬ ‫ومن�ح اإخ�وان امس�لمن‬ ‫العلي�ا‬ ‫ِ‬ ‫مناصب كب�رة ي الدولة والجيش‪،‬‬ ‫وه�و اأم�ر ال�ذي طرح�ه الجانب‬ ‫القطري عى الرئي�س هادي خال‬ ‫زيارته للدوحة برفقة اللواء اأحمر‬ ‫ي الثاني من أغسطس اماي‪.‬‬ ‫وأس�فرت زيارة هادي للدوحة‬ ‫عن حص�ول اإخوان ع�ى مناصب‬ ‫مهم�ة ي الجي�ش وامؤسس�ات‬ ‫الحكومية وأجه�زة اأمن‪ ،‬حيث تم‬ ‫تعين أكث�ر من ‪ 22‬م�ن كوادرهم‬ ‫ي مناص�ب ذات أهمي�ة كبرة بعد‬ ‫الزيارة بأيام قليلة‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬ش�ن امع�ارض‬ ‫الس�ياي عبدالله س�ام الحكيمي‪،‬‬ ‫م�ن منف�اه ي مدين�ه ش�يفلد‬ ‫الريطاني�ة‪ ،‬هجوم�ا ً اذع�ا ً ع�ى‬ ‫الرئي�س ه�ادي وانتق�د تعيينات�ه‬ ‫اأخ�رة وعدّها توليفة ب�ن أقارب‬ ‫وأتب�اعه�اديواإخ�وان‪.‬‬ ‫واته�م الحكيم�ي الرئي�س‬ ‫باانق�اب ع�ى ركاء الث�ورة‪،‬‬ ‫وق�ال إن م�ا ح�دث ي اليمن ليس‬ ‫له أي عاق�ة بالتغير امنش�ود وا‬ ‫يعد س�وى انق�اب ب�دأت فصوله‬ ‫ومامحه تتش�كل ي زي�ارة هادي‬ ‫اأخرة لقطر بالتعاون مع اإخوان‬ ‫وآل اأحم�ر والل�واء عي محس�ن‪،‬‬ ‫واصفا ً اأم�ر ب�»انق�اب صامت»‬ ‫قاموا به عى س�ائر ركاء العملية‬ ‫السياسية اانتقالية‪.‬‬ ‫ووف�ق امعطي�ات الحالي�ة‪،‬‬ ‫يس�قط اليمن بن ثاثة مروعات‬ ‫تتنازع�ه‪ ،‬امروع اإيراني والركي‬ ‫والقطري‪ ،‬بالتع�اون مع الحوثين‬ ‫واإخ�وان‪ ،‬ليع�زز س�ادة اأمس ي‬ ‫اليم�ن وجوده�م بط�رق جدي�دة‬ ‫وداعم�ن ج�دد بعيدا ً ع�ن التغير‬ ‫وأحام الغد امختلف الذي خرج من‬ ‫أجله ومات وجُ ِرحَ آاف من ش�باب‬ ‫الثورة اليمنين‪.‬‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﺗﺆﻫﻞ ﻛﻮﺍﺩﺭﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﻓﺮﺍﻧﻬﻮﻓﺮ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ‬ ‫واﻤﺘﺠﺪدة ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﻌﻬﺪ ﻓﺮاﻧﻬﻮﻓﺮ‬ ‫اﻷﻤﺎﻧـﻲ ﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻤﺸـﱰك‬ ‫ﰲ اﻷﺑﺤـﺎث واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺪﻋﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺘﺠﺪدة ﺿﻤﻦ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫وﺗﺴﻌـﻰ اﻤﺪﻳﻨـﺔ إﱃ إدﺧـﺎل ﻣﺼـﺎدر‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ واﻤﺘﺠـﺪدة ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻤﻴـﺎه اﻤﺤـﻼة ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ وﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘـﺪام‪ ،‬ﻳﺴﻌﻰ إﱃ إﻳﺠـﺎد ﻓﺮص اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ووﻇﻴﻔﻴـﺔ وﺑﻨـﺎء ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻖ ﻧﻘﻞ اﻤﻌﺮﻓـﺔ وﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت وﺑﻨﺎء‬ ‫وﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﻮم ﺑﺒﻨﺎء‬

‫وﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻤﺪﻳﻨﺔ رﺳـﻢ‬ ‫ﺧﻄﻄﻬـﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ وﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﺪﻋﻢ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻤﻨـﺎخ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺤﺴﻦ ﻛﻔﺎءة إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‪ .‬ﺣﻴﺚ ﻳﻬﺪف‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻣﻌﻬـﺪ ﻓﺮاﻧﻬﻮﻓـﺮ إﱃ ﻣﺴﺎﻧﺪة‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻷﺑﺤـﺎث واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻻﺑﺘﻜـﺎر ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻣﺜﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣـﻮاد اﻟﺘﺨﺰﻳﻦ اﻟﺤﺮاري‬

‫ﻤﺤﻄـﺎت اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺸـﻤﺴﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰة‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ أﺟﻬـﺰة ﺗﻜﻴﻴﻒ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺸـﻤﺴﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻤﺴﺘﻤـﺮ ﻟﻸﻧـﻮاع اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ واﻤﺒﺘﻜـﺮة‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸـﻤﺴﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻬـﺪف‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون إﱃ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺧـﱪات اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫ﰲ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﻮارد اﻷﺑﺤﺎث اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ّأﻳﺪت ﻣﺎ ﻃﺮﺣﺘﻪ | وأﻛﺪت أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺮاﺟﻊ ﻋﻦ »ﻧﻄﺎﻗﺎت«‬

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺴﺘﺤﺪﺙ ﻧﺸﺎﻁ »ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﻤﺘﻌﺜﺮﺓ« ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺭﺧﺺ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻤﺒﺪﺃ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳ���ﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﺻﻮرة ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﱪ اﻤﻨﺸﻮر ﰲ ﻋﺪد »اﻟﴩق« أﻣﺲ اﻷول‬

‫ﻧﺎﻗﻀﺖ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻗﺮاراﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪم اﺳـﺘﺜﻨﺎء‬ ‫أي ﻗﻄـﺎع ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻧﻄﺎﻗـﺎت« ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟـﺬي اﺳـﺘﺤﺪﺛﺖ أﻣـﺲ ﻧﺸـﺎط »اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻤﺘﻌﺜـﺮة« وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻟـﻮزارة رﻏﻢ وﻗﻮﻋﻬـﺎ ﰲ اﻟﻨﻄﺎق‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ ﰲ ﺑﻴﺎن أﺻﺪرﺗﻪ أﻣﺲ إن ذﻟﻚ‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺎدل‬ ‫ﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬وﺟّ ﻪ ﻧﺎﺋﺒﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻔﺮح اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺘﻲ ﺟـﺪة وﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻹﻧﻬـﺎء أزﻣﺔ إﻗﺎﻣﺎت‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﻤـﺎ‪ ،‬وﻓﻖ ﴍوط »ﻧﺸـﺎط اﻤﻨﺸـﺂت اﻤﺘﻌﺜﺮة«‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳﺘﺤﺪﺛﺘﻬﺎ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗﻜﻮن اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻟﻠﻤﴩوع وﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘـﺎول‪ .‬وﻳﺘﺠـﺎوز ﻋـﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺘﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 5000‬ﻋﺎﻣﻞ‪ ،‬ووﺟّ ـﻪ اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ ﰲ اﻟﻮزارة وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻮﺿﻊ ﻣﻬﻠﺔ‬

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ :‬ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺴﺘﻮﺭﺩ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 110‬ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻮﻓﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﻋـﻦ اﺗﺠـﺎه ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺎت ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌـﻮدي‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء ﺳﻴﺸـﻬﺪ أول اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻳﺎﺑﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺴﻴـﺎرات‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﺼﻨـﻊ ﻹﻧﺘـﺎج ﺳـﻴﺎرات‬ ‫»إﻳﺴـﻮزو« ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﻟﴩﻛـﺎت ﻛـﱪى أﺑﺮزﻫﺎ ﴍﻛـﺔ »ﺟﻲ‬

‫اي«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻨـﻮي أن ﺗﺴﺘﺜﻤـﺮ ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺻﻨﺎﻋﺎت ﻣﺘﻌﺪدة‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ واﻷدوﻳـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧـﺐ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﴍﻛـﺔ »ﺳـﻴﻤﻴﻨﺰ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﺴﺘﺜﻤﺮ ﰲ إﻧﺘﺎج اﻤﻮﻟﺪات اﻟﻀﺨﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ اﻤﻘﻠﺪة وﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪» :‬ﻧﺤﻦ ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﻨﻤﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻧﻀﻤﻦ أﻧﻬﺎ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ذات ﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ وﺗﺴﺎﻋﺪﻧﺎ ﰲ اﻟﺘﺨﻠﺺ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻤﻘﻠﺪة«‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫رﻋﺎﻳﺘﻪ ﺣﻔﻞ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺘﺠﻤﻌـﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺟﺎﺟﻮار ﻻﻧﺪ روﻓـﺮ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﺧﻄﺎب‬ ‫ﻧﻮاﻳـﺎ اﻤـﴩوع ﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺴﻴـﺎرات‪،‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ :‬إﻧﻨـﺎ اﻟﻴﻮم ﻧﺤﻘﻖ ﺗﻄﻠﻊ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺄن اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻫـﻲ ﺧﻴﺎرﻧـﺎ ﻟﺘﻨﻮﻳﻊ ﻣﺼـﺎدر اﻟﺪﺧﻞ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن ﻣـﴩوع ﴍﻛﺔ ﺟﺎﺟﻮار‬ ‫ﻻﻧﺪروﻓـﺮ ﻫـﻮ أﺣـﺪ ﻣﻨﺠـﺰات ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﻧﻌﻤـﻞ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ؛ ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑـﺈذن اﻟﻠـﻪ دوﻟـﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮرة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﻣﺤـﻂ أﻧﻈـﺎر ﴍﻛـﺎت اﻟﺴﻴـﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻠﺘﻄﻮر اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪه وﻟﻘﻮﺗﻬـﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أن اﻟﺴـﻮق اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻳﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻤﺴﺘﻮردة ﻟﻠﺴﻴﺎرات‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫واردات ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 110‬ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً وﻣـﻦ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻨﻤﻮ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ % 6‬ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬

‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ :‬ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﺳﻴﺸﻬﺪ‬ ‫ﺇﻏﻼﻕ ‪ %20‬ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺰ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫رﻓﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﺷـﻴﻮخ اﻟﺨﺒﺎزﻳﻦ ورؤﺳـﺎء‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻤﺨﺎﺑﺰ ﰲ اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻤﺨﺎﺑﺰ‪ ،‬اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻗﻴـﺎت ﻟﻠﻤﻘـﺎم اﻟﺴﺎﻣـﻲ ﻳﻨﺘﻘـﺪون ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧﻄﻮرة وﺿﻌﻬﻢ اﻟﺤﺎﱄ ﺑﺴﺒﺐ ﻏﻼء اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ورﻓﻊ رﺳﻮم اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬وأﺷـﺎروا ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺎﺗﻬﻢ إﱃ أﻧﻬﻢ ﻳﻌﺘﻤﺪون ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﻟﻌﺪم إﻗﺒﺎل اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﻦ أن اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋﻢ ﻛﺒﺮ ﰲ ﺳـﻌﺮ اﻟﺪﻗﻴﻖ‪ ،‬وﻟﻜﻨﺔ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر اﻟﺴﻠﻊ اﻷﺧـﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﺪﺧﻞ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺨﺒﺰ‪ ،‬وأﺿﻴﻒ إﱃ ذﻟﻚ ﻗﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻷﺧﺮ ﺑﺮﻓﻊ ﻛﻠﻔﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﻮاﻓﺪ‪ .‬وﻗﺎل ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺨﺎﺑﺰ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﻓﺎﺋﺰ ﺣﻤﺎدة‪ ،‬إن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﺟّ ﻬﺖ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ أﺻﺤـﺎب اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻟﺘﻲ ﻳﺒﻠـﻎ ﻋﺪدﻫﺎ أرﺑﻌﺔ‬ ‫آﻻف ﻣﺨﺒﺰ‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﻋﺎﻣﻞ‪،‬‬

‫ﻧﺴﺒـﺔ اﻟﺴﻌـﻮدة ﻓﻴﻬـﻢ ‪ %5‬ﻟﻌﺪم رﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫أو اﻟﺘﻼﻋـﺐ ﺑﺄﺣﺠـﺎم اﻟﺮﻏﻴـﻒ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻟﺠﺎﻧﺎ ً ﻣﺘﻌﺪدة ﻟﻠﻜﺸـﻒ واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺣﺠﻢ وﺟﻮدة‬ ‫اﻟﺮﻏﻴـﻒ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺿﺒﻂ أي ﻣﺨﺒﺰ ﻗﺪ أﺧ ّﻞ ﺑﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻓﺴﻮف ﻳﻌﺮض ﻧﻔﺴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎءﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر‬ ‫رﻏﻴﻒ اﻟﺨﺒﺰ ﺳﻠﻌﺔ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﻤﺜﻞ ﺻﻤﺎم أﻣﺎن‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬وﻛﺸـﻒ اﻟﺤﻤﺎدة ﻋﻦ دراﺳﺔ ﻗﺪ اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‪ ،‬وﺗﺘﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺪور ﺣـﻮل ﺑﺤﺚ ﻃﻠﺐ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻟﻠﺴﻠﻊ‬ ‫اﻷﺧـﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﺪﺧـﻞ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺮﻏﻴـﻒ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﴩ اﻷﺧﺮة ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺮاﰲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺳـﻌﺮ اﻟﺴﻜﺮ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺒﺎع اﻟﻜﻴﺲ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﺑﺄرﺑﻌﻦ رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﺑﻠﻎ أﺧـﺮا ً ‪ 140‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬واﻟﺰﻳﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ رﻳﺎﻻت ﻟﺴﺘﻦ رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﺻﻞ ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻟﺨﻤـﺮة ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ رﻳﺎﻻ ً إﱃ ‪ 130‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﺳﻌﺎر ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻷدوات اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻟﻀﻤﺎن ﻓﻠﱰة‬ ‫وﻧﻈﺎﻓﺔ اﻤﻴـﺎه اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻜﻠﻒ ﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﻣﺎﺋﺘـﻲ أﻟﻒ رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ .‬وأﻛﺪ أن‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﻠﻔﺖ ‪ 130‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻢ ﺗﺒﺤﺚ رﻓﻊ‬

‫أﺳـﻌﺎر ﻛﻴﺲ اﻟﻌﻴﺶ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺗﻘﻠﻴﺺ ﺣﺠﻤﻪ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺒﻠﻎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺨﺒﺰ اﻟﺸﺎﻣﻲ واﻟﺼﺎﻣﻮﱄ‬ ‫‪ 500‬ﺟـﺮام‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻗـﺮار رﻓﻊ رﺳـﻮم اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻤﺎﺋﺘﻲ رﻳﺎل ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﻻ ﻳﻌﺪ ﺻﺤﻴﺤﺎ ً إذا ﻣﺎ ﻃﺒﻖ ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎع ﻳﻠﻘﻰ دﻋﻤﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻳﻨﺘﺞ ﺳﻠﻌﺔ أﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻀﺎف إﱃ ذﻟﻚ أن اﻟﻘﺮار أﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ ﺧـﺮوج اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮق‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ %50‬ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع‪،‬‬ ‫وﺗﺰﻳﺪ اﻟﺜﻘﻞ ﻋﲆ اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻵﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳﻴﺤﺘﻢ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻟﻀﻢ ﺗﻠـﻚ اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺎﺑـﺰ اﻟﻜـﱪى أو ﺗﺤﺪﻳـﺚ اﻟﺼﻐـﺮة ﻟﺘﺘﺠـﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﻨﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً إﻏﻼق ‪ %20‬ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﺑﺰ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬واﺳـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺤﻤﺎدة أن ﻳﺘﺠﻪ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺰ ﻟﺘﻐﻴـﺮ اﻟﺤﺠـﻢ أو اﻟﺴﻌﺮ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﴫاﻣـﺔ اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺠﺎر اﻤﺨﺎﺑﺰ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻄﺎﺳـﺎن‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺰ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ ﰲ ﻇـﻞ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﴩ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪.%700‬‬

‫ﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ ﺗﻠﻚ اﻹﻗﺎﻣـﺎت ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳـﴬ ﺑﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻀـﻊ اﻟـﻮزارة ﺑﻦ ﺧﻴﺎرﻳﻦ إﻣﺎ ﺗﺠـﺎوز ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫ﻧﻄﺎﻗـﺎت أو اﻹﴐار ﺑﺎﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫أﻛﺪت وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﰲ ﺻﺪر‬ ‫ﺻﻔﺤﺘﻬـﺎ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻳـﻮم اﻻﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻮل اﺳـﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﴍﻛـﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣـﻦ »ﻧﻄﺎﻗـﺎت«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ أﻛﺪت أن‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺗﺮاﺟﻌﻬﺎ ﻋﻦ ﻗﺮاراﺗﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮة‬ ‫إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﺠﺎوﺑﺖ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻨﻄﻘﻲ وﻣﺮن ﻣﻊ ﻣﻘﺘﻀﻴﺎت‬ ‫اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ .‬واﺳـﺘﺤﺪﺛﺖ اﻟـﻮزارة ﻋﻘﺐ ﻧﴩ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺧﱪ اﺳـﺘﺜﻨﺎءات ﴍﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻧﺸـﺎﻃﺎ ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺎ ً أﻃﻠﻘﺖ ﻋﻠﻴﻪ »ﻧﺸﺎط اﻤﻨﺸﺂت اﻤﺘﻌﺜﺮة«‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ ﻣﻘﻮﻣﺎت ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫رﻓﺾ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻘﻴﻮد ﻋﲆ اﻤﻨﺸـﺄة واﻤﻘﺎول اﻤﻨﻔﺬ‪،‬‬ ‫وﺗﻨـﺪرج ﺗﺤﺖ ﻫﺬا اﻟﻨﺸـﺎط اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﺗﺒﺬل‬ ‫ﺟﻬﺪا ً ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻧﺴﺐ اﻟﺘﻮﻃﻦ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أوﻗﻌﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻄـﺎق اﻷﺣﻤﺮ واﻷﺻﻔﺮ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﻌﺬر ﻋﲆ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟﺘﻠﻚ اﻤﻨﺸﺂت ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫إﺻﺪار وﺗﺠﺪﻳﺪ رﺧﺺ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫واﺷـﱰﻃﺖ اﻟـﻮزارة ﻟﻨﻘﻞ اﻤﻨﺸـﺂت إﱃ ﻧﺸـﺎط‬ ‫»اﻤﻨﺸـﺂت اﻤﺘﻌﺜﺮة« ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣﺤﴬ ﻣﺸﱰك ﺑﻦ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺠﻬﺔ اﻤﴩﻓـﺔ ﻋﲆ اﻤﴩوع‪ ،‬ﻳﺘـﻢ ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻌـﺪد ﻣـﻦ اﻹﺟـﺮاءات‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻗﻴـﺎم اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ اﻤـﴩوع اﻟﺬي ﺗﻨﻔﺬه ﻣﻨﺸـﺄة ﻟﻢ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺘﻮﻃﻦ اﻤﻄﻠﻮب ﺑﺤﴫ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻤﴩوع‪ ،‬وﺗﺮﺳـﻞ ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﻳﺤﻮي‬ ‫أرﻗﺎم اﻹﻗﺎﻣﺎت وأﺳـﻤﺎء اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ وﺟﻨﺴﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻟﻌﻘﺪ واﻤﺪة اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ ﻣﻨﻪ‪ .‬وﺗﻘﻮم اﻟﻮزارة‬ ‫ﺑﺈﺣـﺪاث ﻣﻠﻒ ﺟﺪﻳـﺪ ﻳﺤﺘﻮى ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻟﻮاردة‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﺒﻖ‪ ،‬وﺗﺴﻤـﺢ ﺗﺒﻌﺎ ً ﻟﺬﻟـﻚ ﺑﺈﺻـﺪار وﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫رﺧـﺺ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒﻊ ﻟﻬـﺬا اﻤﻘﺎول‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﺘﺒﻊ ﻟﻬـﺬا اﻤـﴩوع‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﺠﺪﻳـﺪ رﺧﺺ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺒـﻊ ﻟﻬـﺬا اﻤﻘـﺎول وﻻ ﺗﺘﺒـﻊ ﻟﻬـﺬا‬ ‫اﻤـﴩوع‪ .‬وأﺻﺪرت اﻟﻮزارة ﺑﻴﺎﻧـﺎ ً ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ ﻓﻴﻪ إن ﺗ���ﺪﻳﺪ رﺧﺺ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻤﴩوﻋﺎت وﻟﻴﺲ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻟﻦ‪ ،‬ﴍﻳﻄﺔ أن ﺗﻠﺘﺰم‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ اﻤﴩوع ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﺴﻠﻢ‬

‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ أﺟﻮرﻫﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻨﺘﻈﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺎﺳﺘﻘﻄﺎع‬ ‫اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﱰﺣﻴﻞ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻤﴩوع‬ ‫ﻣﻦ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﻤـﺢ ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻘـﺎء ﻟﺪى اﻤﻨﺸـﺄة اﻤﺘﻌﺜـﺮة‪ ،‬وﻻ ﺑﻨﻘـﻞ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻤﻨﺸـﺄة أﺧﺮى‪ .‬وأﻛﺪت اﻟﻮزار أﻧﻬﺎ ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﰲ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﺪﻋﻢ وﺗﺤﻔﻴـﺰ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻷﺑﻨﺎء وﺑﻨﺎت اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﻮﻗـﺖ ﺳـﺘﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻮﻓـﺮ ﻛﻞ ﻣﻘﻮﻣﺎت‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ وﻋﻮاﻣـﻞ ﻧﺠـﺎح ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن اﻟـﻮزارة ﺳـﻮف ﺗﺪرس‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻠﻔﺎت ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻤﺘﻌﺜـﺮة‪ ،‬وﺗﻔﺘﺢ اﻤﺠﺎل ﻟﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺷﻐﻠﻬﺎ ﺑﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫دون اﻹﴐار ﺑﺘﻮﻗـﻒ ﻫـﺬه اﻤﴩوﻋﺎت‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻬﺪف‬ ‫ﻣﻨﻪ ﺑﺸﻜﻞ أﺳـﺎس ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ دون أن‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﻴـﺪ اﻤﻘﺎول ﻣﻦ ﺗﻘﺼﺮه ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ أﺑﻨﺎء وﺑﻨﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬ودون أن ﻳﺴﺘﻔﻴـﺪ ﻣﻦ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻨﻔﺬﻫﺎ ﰲ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﻮزارة‪.‬‬

‫ﻋﻮدة ﻃﻮاﺑﻴﺮ اﻟﺘﺠﺎر أﻣﺎم ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻟﺸﺮﻛﺎت‪ ..‬و‪ 19‬رﻳﺎﻻ ً ﺳﻌﺮ اﻟﻜﻴﺲ‬

‫ﺃﺯﻣﺔ ﻧﻘﺺ ﺗﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ‪..%20‬‬ ‫ﻭﻣﻔﺘﺸﻮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻳﺴﺠﻠﻮﻥ ﺃﺭﻗﺎﻡ ﻟﻮﺣﺎﺕ ﺍﻟﺸﺎﺣﻨﺎﺕ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﺳـﺠﻠﺖ أﺳـﻌﺎر اﻹﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﻦ‪ ،‬ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﻣـﻦ ‪14‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً إﱃ ‪ 19‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫وﺻـﻞ ﺳـﻌﺮ إﺳـﻤﻨﺖ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫‪ 17‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﺻﻞ ﺳﻌﺮ إﺳﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ ‪ 19‬رﻳﺎﻻً‪ .‬وﻋـﺰا ﻋﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق أﺳـﺒﺎب اﻻرﺗﻔـﺎع اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺠـﺎوز ﻧﺴﺒـﺔ ‪ %20‬ﻟﻘﻠﺔ اﻟﻌﺮض‬ ‫وﺗﻨﺎﻣـﻲ اﻟﻄﻠﺐ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ اﺿﻄﺮﻫﻢ ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﰲ ﻃﻮاﺑﺮ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ أﻣـﺎم اﻤﺼﺎﻧـﻊ ﻟﻔـﱰات‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ﻋﴩة أﻳﺎم‪ .‬وأﺑﺪى‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟﻮن وﺗﺠﺎر اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ ﻗﻠﻘﻬﻢ‬ ‫ﺟﺮاء ذﻟـﻚ اﻻرﺗﻔﺎع‪ .‬وﻗﺎل اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻧﺰار ﺟﻤﺠـﻮم إن ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺤﺎﺻـﻞ اﻵن ﺳـﺮﻓﻊ ﻣـﻦ ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻤﱰ اﻤﻜﻌﺐ ﻣﻦ اﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﰲ ﻋﻘﻮد اﻤﴩوﻋﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺤﻤﻲ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ ﻣﻦ ﺗﻘﻠﺐ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﺗﻮﻗـﻒ ﺑﻌـﺾ ﺧﻄﻮط‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻹﺳﻤﻨﺖ ﻟﻠﺼﻴﺎﻧﺔ أو اﻷﻋﻄﺎب‬ ‫اﻟﻔﺠﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣـﻊ زﻳـﺎدة‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻤﻨﺘـﺞ ﺑﻨﺴﺐ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ %50‬ﺳﻨﻮﻳﺎً‪ .‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﻐﻠﻪ ﺗﺠﺎر‬ ‫اﻟﺘﺠﺰﺋـﺔ ﻟﺮﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر ﺧﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻒ‪ .‬وأﺿﺎف »اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻜﱪى‬ ‫ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ أن اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌﺖ ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ ﻓﺮق اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻔﺮع وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﰲ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ‪ ،‬ﺑﻬﺪف إﻋﺎدة اﻷﺳﻌﺎر إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ‪ 14‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﺲ‪.‬‬

‫ﺗﺠﺎر اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ ﻳﺴﻴﻄﺮون ﻋﲆ ﺳﻮق اﻹﺳﻤﻨﺖ وﻳﺮﻓﻌﻮن اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ودوّن اﻤﻔﺘﺸـﻮن أرﻗـﺎم‬ ‫ﻟﻮﺣـﺎت اﻟﺴﻴـﺎرات اﻟﺘـﻲ ُ‬ ‫ﺿﺒﻄﺖ‬ ‫ﺗﺮﻓـﻊ اﻟﺴﻌـﺮ‪ ،‬ﻻﺗﺨـﺎذ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﺿﺪﻫﺎ‪ .‬وﺗﻌﻬﺪ اﻟﺘﺠﺎر أﻣﺎم‬ ‫اﻤﻔﺘﺸـﻦ ﺑﺎﻟﺒﻴﻊ ﺑﺎﻟﺴﻌﺮ اﻟﺮﺳﻤﻲ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬوا ﺗﻌﻬﺪاﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬اﺳـﺘﻐﺮب ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ إﺳـﻤﻨﺖ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﻤـﺮ اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،‬اﻻرﺗﻔـﺎع اﻟﺤﺎﺻـﻞ‬ ‫ﰲ أﺳـﻮاق ﺟﺪة‪ ،‬وﻋـﺪّه ﻏﺮ ﻣﱪر‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬اﻻﺳـﺘﻐﺮاب ﻳﺒﻠـﻎ ذروﺗﻪ‬ ‫ﻣـﻊ ﻋـﺪم إﻋـﻼن أي ﻣـﻦ ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺗﻮﻗـﻒ ﺧﻄـﻮط اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻷي ﺳـﺒﺐ ﻛﺎن‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻄﻠﺐ ﻣﺘﺴﺎوﻳﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮض‪ ،‬رﻏﻢ اﻟﺘﻨﺎﻗﺺ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺰون ﻣﺎدة اﻟﻜﻠﻴﻨﻜﺮ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن‬ ‫ﻳﻔﻮق اﻟﻄﻠـﺐ ﻣﻌـﺪل اﻟﻌﺮض ﻣﻊ‬

‫ﺑﺪاﻳـﺔ ‪ 2013‬ﺑﺴﺒـﺐ اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬وﻣﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬وأوﺿـﺢ أن‬ ‫ﻣﺨﺰون ﻣـﺎدة اﻟﻜﻠﻴﻨﻜـﺮ اﻵن ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻃﻦ‪ ،‬وﻳﺘﻨﺎﻗﺺ‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﻤﻌـﺪل ‪ ،%20‬وإذا‬ ‫ﺗﺴﺎرﻋﺖ وﺗـﺮة إﻧﺠﺎز اﻤﴩوﻋﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺰﻳـﺪ ﻣﻌـﺪﻻت‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻗﺺ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻤﻌﺪل ﺑﻜﺜﺮ وأن‬ ‫ﺗﻈﻬﺮ ﺑﻮادر اﻷزﻣﺔ ﻣﺒﻜﺮاً‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﻤـﺮ إﱃ أن ﻋـﺪدا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﴍﻛـﺎت اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺗﻘﺪﻣـﺖ‬ ‫ﺑﻄﻠﺒﺎت ﻟـﻮزارة اﻟﺒـﱰول واﻟﺜﺮوة‬ ‫اﻤﻌﺪﻧﻴـﺔ ﻟﺰﻳـﺎدة ﻛﻤﻴـﺎت اﻟﻮﻗـﻮد‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴـﻪ ﻣـﻦ أراﻣﻜﻮ‪،‬‬ ‫ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﻄﺎﻗـﺎت اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧـﻊ ﺑﻤﺎ ﻳﻘـﺎرب ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻃـﻦ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻟﺘﻀـﺎف إﱃ ﻃﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ(‬

‫ﺗﺒﻠـﻎ ﺣـﻮاﱄ ﺳـﺘﻦ ﻣﻠﻴـﻮن ﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺰﻳﺎدة اﻤﺴﺘﻤﺮة ﰲ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎدة اﻹﺳﻤﻨﺖ‪ ،‬إﻻ أن ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أن ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎدة ﻟﻮ ﺗﻤﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺴﺘﺤـﻞ زﻳـﺎدة اﻹﻧﺘـﺎج‬ ‫ﻛﻞ اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻨﻘﺺ‬ ‫اﻹﺳﻤﻨﺖ‪ .‬وﻛﺸﻒ اﻟﻌﻤﺮ ﻋﻦ دراﺳﺔ‬ ‫ﺗﺠـﺮى ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ‪ ،‬وﻳﻘـﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮزارات اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻣﺜﻞ وزارات‬ ‫اﻟﺒﱰول‪ ،‬واﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬واﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫واﻟﺨـﺮوج ﺑﺘﻮﺻﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫ﴍﻛـﺎت اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺗﻨﺘﻈـﺮ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻣـﻞ اﻟﺨـﺮوج‬ ‫ﺑﺘﻮﺻﻴـﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺘﻤﻜـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻮﺳـﻌﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ اﻟﻮﻓﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ ﺗﺠﺎه ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‪.‬‬


‫ﺍﻟﻐﺮﻑ‬ ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ‬ ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﻨﻤﺴﺎ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زار وﻓﺪ ﻣﻦ اﺗﺤﺎد ﻏﺮف دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻰ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻼﺗﺤﺎد ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ ﻧﻘﻰ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺠـﺎرة وﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻗﻄﺮﺻﺎﻟﺢ اﻟﴩﻗﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﺗﺤﺎد‬ ‫ﺑﺎﺳـﻞ اﻟﻌﻮاﻣﻰ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎرة اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻨﻤﺴﺎوﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺪﻋﻮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮف اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻨﻤﺴﺎوﻳﺔ‪ .‬و ﻋﻘﺪ اﻟﻮﻓﺪ ﺳـﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻘﺎءات‬ ‫ﻣﻊ رﺋﻴـﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻨﻤﺴﺎوﻳﺔ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس ﻣﴬ ﺧﻮﺟﺔ‬ ‫أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻨﻤﺴﺎوﻳﺔ‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻨﻤﺴﺎوي‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪.‬‬

‫وﺑﺤـﺚ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻤﻨﺘـﺪى اﻻﻗﺘﺼﺎدى‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻰ اﻟﻨﻤﺴـﺎوي اﻤﻘـﺮر إﻗﺎﻣﺘﻪ ﰱ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﻨﻤﺴﺎوﻳﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ ﻣـﺎرس ‪،2013‬وﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈـﺮ أن ﻳﺮﻛﺰ ﻋﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ و اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وزﻳـﺎدة ﺣﺠـﻢ اﻟﺘﺒـﺎدل‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرى اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوز ﺑﻠﻴﻮن ﻳﻮرو ﰱ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪ ،2011‬و‬ ‫ﺑﻨﺎء ﴍاﻛﺎت ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻧﻤﺴﺎوﻳﺔ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ اﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻔﺮص و‬ ‫اﻤﻮارد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ واﻹﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﺪى ﻛﻞ ﺟﺎﻧﺐ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔـﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟـﺪى ﻛﻞ ﺟﺎﻧﺐ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﺎﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ و اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﴫﻓﻴﺔ واﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻻﺳﻴﻤﺎ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻈﻴﻔﺔ ﺻﺪﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻣﻨﺎﻭﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻴﻨﺎﺀ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪%22‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺳـﺠﻞ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻹﺟﻤﺎﱄ اﻟﱰاﻛﻤﻲ ﰲ اﻟﻮاردات واﻟﺼﺎدرات ﻋﱪ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺧـﻼل اﻟـ ‪ 11‬ﺷـﻬﺮا ً اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷـﻬﺮ ﻧﻮﻓﻤﱪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ‪2012‬م‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ .22.39%‬ﻛﻤﺎ ﺳـﺠﻞ اﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم ﻟﻸداء‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ ﰲ اﻟﻮاردات واﻟﺼﺎدرات ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ ﻧﻮﻓﻤﱪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫زﻳـﺎدة ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 7.34%‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺸـﻬﺮ ﻧﻮﻓﻤﱪ ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﻮزن اﻟﺬي ﺗﻢ ﻣﻨﺎوﻟﺘﻪ ﺑﺎﻤﻴﻨﺎء اﺳـﺘﺮادا ً وﺗﺼﺪﻳﺮا ً أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻃﻦ‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎدة ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 7.34%‬ﻣﻦ أﻧﻮاع ﻋﺪة ﻣﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ واﻟﺮﻛﺎب‬ ‫واﻤﻮاﳾ اﻟﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻛﺪوا أﻧﻪ أﺻﺒﺢ ﻣﻄﻠﺒﴼ ُﻣ ﱢﻠﺤﴼ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ا زﻣﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ واﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﻔﻮاﺋﺾ‬

‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ ﻟـ |‪ :‬ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺳﻴﺎﺩﻱ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺠﻨﺐ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫أﻛــﺪ اﻗﺘﺼﺎدﻳﻮن أن وﺟﻮد‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﺳﻴﺎدي ﺳﻌﻮدي أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﻣﻠﺤﺎ ً ﻻﻗﺘﺼﺎد ﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻋﲆ إﻳﺮادات ﺳﻠﻌﺔ‬ ‫واﺣﺪة« اﻟﻨﻔﻂ« ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﻨﻔﺎد‬ ‫وﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺘﺬﺑﺬب ﻛﺒﺮ ﰲ اﻷﺳﻌﺎر‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺨﱪاء ﻟـ«اﻟﴩق« إن وﺟﻮد ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﻳﺪار ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺤﱰﻓﺔ وﻣﻬﻨﻴﺔ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ ﺗﺠﻨﻴﺐ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﻬﺰات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر اﻟﺒﱰول‪ ،‬وﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺼﺪر دﺧﻞ ﻟﻠﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺪوث‬ ‫ﻋﺠﺰ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً إذا ﻋﻠﻤﻨﺎ أن‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ اﻤﻄﻠﻮب ﻟﱪﻣﻴﻞ اﻟﻨﻔﻂ واﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ ﺗﻮازن اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ )ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎدل( ﻳﺒﻠﻎ ‪ 95‬دوﻻرا ً ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻷزﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وأوﺿــﺢ اﻟﺨﺒﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﴩي‪ ،‬أن ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﻌﻮد إﱃ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،1953‬إذ ﻛﺎن ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ اﻟﺮﻳﺎدة‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺲ أول ﺻﻨﺪوق ﺳﻴﺎدي‬ ‫واﻤﺴﻤﻰ »ﺻﻨﺪوق اﻷﺟﻴﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ«‬ ‫ﺛﻢ ﺗﺒﻌﺘﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وإذا‬ ‫أﺗﻴﻨﺎ إﱃ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺤﺠﻢ ﻓﺈن‬ ‫اﻹﻣﺎرات ﺗﺤﺘﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﺑﺄﺻﻮل‬ ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪ 811‬ﺑﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬ﺗﺪار ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ أرﺑﻌﺔ ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﺳﻴﺎدﻳﺔ أﻛﱪﻫﺎ‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﺟﻬﺎز أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‪،‬‬ ‫اﻟــﺬي ﻳﻌﺪ ﺛﺎﻧﻲ أﻛــﱪ ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﺳﻴﺎدي ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺄﺻﻮل ﺗﺒﻠﻎ ‪627‬‬ ‫ﺑﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬وﺻﻨﺪوق ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫دﺑﻲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر وﺻﻨﺪوق اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫)أﻳﺒﻴﻚ(‪ ،‬وأﺧﺮا ً ﺻﻨﺪوق ﻣﺒﺎدﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻠﻴﻬﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻤﻮﺟﻮدات ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪538‬‬ ‫ﺑﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻷﺟﻴﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ اﻤﺪار ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫أﺻﻮﻟﻪ ‪ 296‬ﺑﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬وﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺻﻨﺪوق ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ أﺻﻮﻟﻪ ‪ 100‬ﺑﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر‪ ،‬ﺛﻢ ﺻﻨﺪوق اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﺻﻨﺪوق ﺳﻴﺎدي ﻳﺠﻨﺐ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻘﻠﺒﺎت أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ‬

‫ﺍﻟﺒﺸﺮﻱ‪ :‬ﺣﺠﻢ ﺍﻟﺼﻨﺎﺩﻳﻖ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ‪ 2166.7‬ﺑﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺍﻟﺒﻘﻤﻲ‪ :‬ﻣﻮﺟﻮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺼﻨﺎﺩﻳﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ‪ 2.5‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺑﺎﻋﺸﻦ‪ :‬ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ‪ :‬ﺍﻟﻨﺮﻭﻳﺞ ﻭﺃﻻﺳﻜﺎ ﻧﺠﺤﺘﺎ ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺻﻨﺎﺩﻳﻘﻬﻤﺎ‪ ..‬ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻏﻴﺮ ﻣﺸﺠﻌﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ أﺻﻮﻟﻪ ‪ 65‬ﺑﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر‪ ،‬اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﺑﺼﻨﺪوق ﺿﺒﻂ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ أﺻﻮﻟﻪ ‪ 56.7‬ﺑﻠﻴﻮن دوﻻر‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﺣﺠﻢ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻳﺘﺠﺎوز ‪ 2166.7‬ﺑﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد اﻟﺒﴩي أن وﺟﻮد ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﺳﻴﺎدي ﺳﻌﻮدي أﺻﺒﺢ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﻣﻠﺤﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﺠﻨﻴﺐ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﻬﺰات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر اﻟﺒﱰول‪ ،‬ﻣﻌﺪا ً أن أي‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض ﰲ أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﻋﻦ ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎدل ‪ 95‬دوﻻرا ً ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ ﺳﻴﱰﺟﻢ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﺑﻌﺠﺰ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫وﺳﻴﻜﻮن أﻣﺎم اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺧﻴﺎران ﻻ‬ ‫ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻬﻤﺎ‪ ،‬إﻣﺎ ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﻌﺠﺰ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت أو ﺗﺨﻔﻴﺾ اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫واﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺗﻘﺸﻔﻴﺔ ﻻ ﻳﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﻘﺒﺎﻫﺎ‪ .‬وأﺑﺎن أن اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻻ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﻋﲆ‬ ‫إﻧﺸﺎء ﺻﻨﺪوق ﺳﻴﺎدي وإﻧﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻤﻌﻠﻨﺔ ﻫﻲ ﻗﻴﺎم ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻷﻣﻮال اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺷﺒﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺪور ﻣﺸﺎﺑﻪ ﻟﻠﺪور‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ ﺣﺪوث‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻷﺧﺮة واﻧﺨﻔﺎض اﻟﻌﻤﻠﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ وﻇﻬﻮر ﻓﺮص‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻷوروﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩق آﺳﻴﻮﻳﺔ ﺟﻌﻞ ﻣﻦ ﺗﻜﻮﻳﻦ‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﺳﻴﺎدي ﺳﻌﻮدي ﻳﻘﻮم ﺑﺈدارة‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺜﺮوة ﺑﺸﻜﻞ أﻛﺜﺮ اﺣﱰاﻓﻴﺔ‬ ‫وﺷﻔﺎﻓﻴﺔ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﻣﻠﺤﺎً‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﻐﻤﻮض اﻟﺬي ﻳﺤﻴﻂ ﺑﺄداء ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﻔﻮاﺋﺾ ﺟﻌﻞ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﻗﻴﺎس أداء‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺧﻄﻂ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﻌﻠﻨﺔ وواﺿﺤﺔ ﻟﻠﺼﻨﺪوق‪،‬‬ ‫وﻻ ﻋﻦ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﻦ ذوي‬ ‫اﻟﺨﱪة ﻹدارة اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬وﻋﺪم ﺻﺪور‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺳﻨﻮي ﻳﻮﺿﺢ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻷداء‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري ﻟﻠﺼﻨﺪوق‪.‬‬

‫ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺨﺒﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬إن ﻋﺎﺋﺪات اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﺗﺸﻜﻞ اﻤﺼﺪر اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻷﻛﱪ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وازدﻳﺎد‬ ‫ﻓﺎﺋﺾ اﻟﻨﻔﻂ ﻣﺎ ﻳﻌﺰز ﻗﺪرة اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ وﻳﻔﺘﺢ اﻤﺠﺎل ﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ أﻫﻢ أﻫﺪاﻓﻪ اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﻮاﺋﺾ ﻟﺨﻠﻖ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﺘﺰاﻳﺪة ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺰﻣﻦ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺳﺪ اﻟﻌﺠﺰ اﻤﺴﺘﻘﺒﲇ‬ ‫إن ﺷﺤﺖ ﻫﺬه اﻤﻮارد‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف أن أﻫﻢ أﻫــﺪاف ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ ﺗﻮﻓﺮ ﻏﻄﺎء ﻟﻸﺟﻴﺎل‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻳﺴﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻷزﻣــﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻄﺮأ ﻋﲆ اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺪول‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻪ أوﻗﺎت اﻟﴬورة ﻻﺳﻴﻤﺎ إن ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻧﻘﺺ ﰲ اﻟﺜﺮوة اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬

‫أن ﺟﻞ ﻫﺬه اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﺗﱰﻛﺰ ﰲ‬ ‫ﻋﻘﺎرات ذات ﻣﺨﺎﻃﺮ أﻗﻞ وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﺘﴫف ﻓﻴﻬﺎ ﺑﴪﻋﺔ إذا دﻋﺖ اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ أو ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺼﺎرف ﻣﺜﻞ‬ ‫دﺧﻮل ﺟﻬﺎز أﺑﻮ ﻇﺒﻲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﺑﺤﺼﺔ ‪ 4.9%‬ﰲ ﺳﻴﺘﻲ ﺟﺮوب‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت دراﺳﺔ ﻣﻮرﻏﺎن ﺳﺘﺎﻧﲇ إﱃ أن‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدات اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ ‪ 2.5‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن دوﻻر ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣﻨﻬﺎ ﻻﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺣﺠﻢ أﺻﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﺑـــﺪوره‪ ،‬أوﺿــﺢ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‬ ‫واﻟﻜﺎﺗﺐ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎن‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﺎ ﺑﺄن ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﰲ اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻳﺤﻘﻖ أﻳﻀﺎ‬ ‫اﺳﺘﻘﺮارا ً ﰲ ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪،‬‬ ‫وأن أﺣﺪ اﻟﺨﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ذﻟﻚ إﻧﺸﺎء ﺻﻨﺪوق ﺳﻴﺎدي ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻟﻌﺰل اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺬﺑﺬﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺼﻞ ﰲ اﻹﻳﺮادات‬

‫ﺑﻮﺟﻴﺮي وﻋﺎﺑﺪ واﻟﻌﺒﻮدي ﻳﺤﺼﺪون ﺟﻮاﺋﺰ اﻟﻤﺼﺎرف اﺳﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ‪ %97 :‬ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺘﻮﺍﻓﻖ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻣﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ..‬ﻭﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻼﻑ‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‬

‫ﻗـﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻠﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻤﴫﻓﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣـﴫف اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬إن ﻧﺴﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓـﻖ ﰲ ﻣﻌﺎﻣـﻼت‬ ‫اﻤﺼـﺎرف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ‪ ،97%‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﺑﺎﻗـﻲ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺨﻼف ﻋﲆ ﻓﺮوع ﺑﺴﻴﻄﺔ‬ ‫ﺗﻌﻮد إﱃ أﺳـﺎس ﻣﺬﻫﺒﻲ‪ .‬وأﻓﺎد‬ ‫أن ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻤﺼﺎرف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮرت ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ وزادت ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ ﺑﻨﺴـﺐ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫أوﻗﺎﺗﺎ ﺗﺰﻋﺰﻋـﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒـﺐ اﻷزﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪ .2008‬وأوﺿﺢ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺿﻮاﺑـﻂ ﴍﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﺑﻨﻚ ﻣﻠﺰم‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎﻧـﻮن‪ ،‬وﻟـﻮ ﺛﺒـﺖ أن إدارة‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﴍﻋﻴـﺔ ﻓﻴﺠﺐ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺷﻔﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻨﴩ ﰲ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻻﺑـﺪ أن ﺗﻔﺼﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺒﻨﻚ واﻷرﺑﺎح وﺗﻮﺿﻊ‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢاﻟﻔﻘـﺮاء‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﺣﻔـﻞ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺼـﺎرف‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻟﺴﻨﻮي اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻋﴩ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼـﺎرف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟـﺬي‬

‫ﻋﻘـﺪ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ .‬وﺗﻬﺪف‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﺴﻨﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗُﻌـﺪ ﻣـﻦ أﻗـﺪم وأرﻗـﻰ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻷﻓﺮاد واﻤﺆﺳـﺴﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ‬ ‫إﺳـﻬﺎﻣﺎت ﻛـﱪى ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﴫﻓﻴـﺔ واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ .‬وﺣﴬ اﻤﺆﺗﻤﺮ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 1200‬ﻣﻦ ﻗـﺎدة اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﴫﻓﻴﺔ ﻣﻦ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻦ‬ ‫دوﻟـﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺼـﻞ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻮﺟـﺮي‪،‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي وﻋﻀـﻮ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪:‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ اﻟﻌﺠﺮﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺑﻨـﻚ اﻹﺛﻤﺎر‪ ،‬ﻋﲆ ﻣـﻦ ﻣﻨﺼـﺐ اﻟﴩﻳـﻚ اﻹداري‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻷﻓﻀﻞ ﻣﴫﰲ ‪ -‬ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻀﻤـﺎن ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫إﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻌﺎم ‪.2012‬‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﰲ ﻣﺆﺳـﺴﺔ‬ ‫أﻣـﺎ ﺟﺎﺋﺰة ﻗﻴـﺎدة اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ إرﻧﺴـﺖ آﻧـﺪ ﻳﻮﻧـﻎ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً‬ ‫اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻤﺴﺎﻫﻤﺘـﻪ ﰲ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼـﺎرف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ‪ ،2012‬ﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﴫﻓﻴـﺔ‬ ‫وﻫﻲ ﺟﺎﺋـﺰة ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﻘﺪﻳﺮ واﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻹﺳـﻬﺎﻣﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺒﺎدراﺗـﻪ اﻤﺘﻌﺪدة‬ ‫أﺣـﺪ اﻷﻓـﺮاد ﰲ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻣـﻊ ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ واﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻠﻤﺆﺳـﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻰ‪ ،‬واﻹﺳـﻬﺎم اﻟﻜﺒـﺮ وﻋـﲆ اﻤﺴﺘـﻮى اﻟﺪاﺧـﲇ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻣﺴﺘﻘﺒـﻞ ﺻﻨﺎﻋـﺔ ﰲ إرﻧﺴـﺖ آﻧﺪ ﻳﻮﻧـﻎ‪ .‬وﻗﺪ ﻟﻌﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻓﺘـﻢ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﻧـﻮر دورا ً أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫ﻟﻨـﻮر ﻋﺎﺑﺪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻘﺎﻋﺪ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻤﻴـﺰ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻤﺆﺳـﺴﺔ‬

‫إرﻧﺴـﺖ آﻧـﺪ ﻳﻮﻧـﻎ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻤﴫﻓﻴـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨـﺬ ‪14‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻣﻀﺖ؛ وﻣﻨـﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﻤـﻞ اﻤﺮﻛـﺰ ﰲ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪300‬‬ ‫ﻣـﴩوع ﻣﺘﻤﻴـﺰ‪ ،‬ﺷـﻤﻠﺖ اﻷﻃﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ وﻣﺆﺳـﺴﺎت اﻟﺒﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻟﺒﻨﻮك‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻟﻌﺐ ﻧﻮر‬ ‫ﻋﺎﺑﺪ دورا ً أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﰲ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻤﻮﻗﻌـﺔ ﺑـﻦ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ واﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وإرﻧﺴﺖ آﻧﺪ‬ ‫ﻳﻮﻧـﻎ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴﺘـﻮى اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺄﺣﻜـﺎم اﻟﴩﻳﻌـﺔ واﻟﺘﻮﺣﻴـﺪ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎﳼ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ .‬وﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ‪ ،‬ﻟﻌـﺐ ﻫـﺬا اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫دورا ً أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﰲ ﻧﻤـﻮ ﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﺄﺳـﻠﻮب‬ ‫ﻣﻮﺛﻮق وﻣﺴﺘـﺪام‪ ،‬وﺣﻘﻖ أوﺟﻪ‬ ‫ﺗﻀ���ﻓـﺮ ﻛـﱪى ﺑﻦ اﻤﺆﺳـﺴﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺴﺎﻋﻴـﺔ إﱃ ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫ﺣﻠﻮل ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﻷﺣﻜﺎم اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﺎ ذات اﻟﺼﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻤﻮﻳـﻞواﻟﻬﻴﻜﻠـﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﺴﻠﻤﻬـﺎ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳـﺴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺒﻮدي‪.‬‬

‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻹﻳﺮادات اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻓﱰاض ﺳﻌﺮ ﻣﻌﻦ ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ وأي زﻳﺎدة ﰲ اﻟﺴﻌﺮ ﻓﺈن‬ ‫اﻹﻳﺮادات اﻹﺿﺎﻓﻴﺔ ﺗﺤﻮل ﻣﺒﺎﴍة إﱃ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﺗﺮاﺟﻊ اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴﻌﺮ اﻤﻔﱰض ﻳﺤﻮل ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻻﺳﺘﻔﺎدة اﻷﺟﻴﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻗﴫ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻮاﺋﺪ اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻋﻮاﺋﺪ اﻟﻨﻔﻂ وﻟﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋﺪ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ رأس اﻤﺎل‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻸﺟﻴﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ .‬وﺑﻦ‬ ‫أن ﻟﻠﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎت ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﺴﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺤﻮاذ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻳﻊ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ أﺷﻜﺎل اﻟﻔﺴﺎد‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻮن ﻧﻘﻄﺔ ارﺗﻜﺎز ﻹدارة ﺟﻴﺪة‬ ‫ﻟﻺﻳﺮادات‪ ،‬وﺗﺴﻤﺢ ﺑﱰاﻛﻢ اﻷﺻﻮل‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺨﺪام اﻤﺴﺘﻘﺒﲇ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺴﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺴﻦ اﻹدارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫ﺗﺨﻔﻴﻒ ﺣﺪة اﻟﻀﻐﻮط ﻟﺰﻳﺎدة اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻓﻴﻪ اﻹﻳﺮادات‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺜﻤﺎر ﻣﻮاردﻫﺎ ﺧﺎرﺟﻴﺎ ً ﻳﺴﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﰲ وﻗﺖ ﻧﻤﻮ اﻹﻳــﺮادات‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺴﻠﻄﺎن إﱃ أﻫﻢ ﺳﻠﺒﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻀﻤﻦ ﺑﺤﺪ ذاﺗﻬﺎ إدارة ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻀﺒﻄﺔ وﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن ﺑﺪﻳﻼً ﻋﻦ‬ ‫إدارة ﺣﻜﻴﻤﺔ ﻟﻠﻤﻮارد اﻤﺎﻟﻴﺔ وإدارة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻜﲇ‪ ،‬وأن اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻐﺮون اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻟﺘﻲ ﻋﲆ أﺳﺎﺳﻬﺎ‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ اﻟﺼﻨﺪوق ﻟﺨﺪﻣﺔ أﻏﺮاﺿﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﺤﺪ ﻣﻦ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻄﻲ إﻳﺤﺎء‬ ‫ﻏﺮ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﺑﺎﻷﻣﻦ اﻤﺎﱄ ﺑﻴﻨﻤﺎ أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﻓﻌﻼً ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫اﻤﺎﱄ‪ .‬وﻗﺎل إن ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ ﻷﻫﺪاﻓﻬﺎ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺪوق إدارة ﻣﻬﻨﻴﺔ وﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻹدارة اﻟﺼﻨﺪوق وأن‬ ‫ﻻ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻋﺠﺰ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ إﻻ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إدارة ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ اﻹدارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬وأﻻ ﻳﻜﻮن ﻟﻠﺼﻨﺪوق‬ ‫ﺳﻠﻄﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻟﻠﴫف ﻛﻮﻧﻪ ﻳﻀﻌﻒ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪ واﺿﺤﺔ وﺑﺴﻴﻄﺔ ﻟﻺﻳﺪاع‬ ‫واﻟﺴﺤﺐ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬وﻳﺠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ أن ﺗﻀﻊ أﻫﺪاف واﺿﺤﺔ ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺼﻨﺪوق ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻠﺰم أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺷﻔﺎﻓﻴﺔ وﻣﺴﺎءﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻘﺎرﻳﺮ دورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺴﻠﻄﺎن أﻧﻪ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻋﺪا اﻟﻨﺮوﻳﺞ وأﻻﺳﻜﺎ‪ ،‬ﻓﺈن ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺸﺠﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺎرب اﻟــﺪول اﻷﺧــﺮى ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ اﻟــﴩق اﻷوﺳــﻂ ﺗﻈﻬﺮ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﻣﺤﺪودا ً ﰲ أﻧﺸﻄﺔ اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬وﻳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﺘﺪﻧﻲ ﻛﻔﺎءة أداء‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ إﱃ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫ﺷﻔﺎﻓﺔ ﺗﺤﻜﻢ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺑﺂﻟﻴﺎت واﺿﺤﺔ‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ اﻤﺴﺎءﻟﺔ وﺗﻤﻨﻊ ﺳﻮء اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫ﻣﻮارد اﻟﺼﻨﺪوق‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ أن ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﺗﻈﻬﺮ أن‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻟﴫف‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﴐر ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ وﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﺟﺪوى‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺴﻴﺎدي‪ ،‬ﻟﺬا ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬

‫أن ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ اﻤﺮﺟﻮ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ إن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻗﻴﻮد ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻘﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫ﻣﻮارد اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬أو ﻛﺎن ﺑﻤﻘﺪور‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻻﻗــﱰاض ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬ ‫اﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﱰاﻛﻢ ﻓﻴﻪ اﻷﺻﻮل ﰲ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدي‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻀﻌﻒ ﻣﻦ ﺟﺪوى‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ اﺳﺘﻘﻄﺎع‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻎ أﻛﱪ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺪوق ﻣﻊ ﺗﻐﺮ‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻮف ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺨﺒﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‪ ،‬ﻓﺄﻛﺪ أن ﻋﺪم إﻧﺸﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺼﻨﺪوق ﺳﻴﺎدي ﻳﻌﻮد إﱃ‬ ‫ﺧﻮﻓﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ؛‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻷﻧﻬﺎ دوﻟﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫واﻟﻔﻮاﺋﺾ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪60%‬‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﺎت اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻣــﻮال اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ رﺋﻴﺲ ﰲ ﺳﻨﺪات اﻟﺨﺰاﻧﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻗﺼﺮة اﻷﺟﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ دﻳﺴﻤﱪ ‪ ،2010‬ﺑﻠﻎ ﻣﻘﺪار‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺤﺘﻔﻆ ﺑﻪ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ وﻫﻴﺌﺎﺗﻬﺎ ‪ 392‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺈﻋﻼن‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﻔﻈﻬﺎ وﻋﺪم رﻏﺒﺘﻬﺎ ﰲ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ أﻳــﺔ ﺳﻨﺪات ﺑﺨﻼف ﺳﻨﺪات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻗﺼﺮة اﻷﺟﻞ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﺮى ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺪور‬ ‫اﻟﺨﺎزن ﻟﺜﺮوة اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫إﱃ اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺎﻟﻌﺎﺋﺪات ﰲ ﺷﻜﻞ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرات ذات ﺳﻴﻮﻟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻔﻮرﻳﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﺖ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻃﻮﻳﻞ اﻷﺟﻞ ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫أو اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‪ :‬ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺗﺨﺰﻳﻦ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫أﻛـﺪ ﺧﱪاء اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﻄﺎﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺎﺟـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻹﻧﺸـﺎء ﺧﻄﻮط‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة وﻣﺤﻄـﺎت ﻟﻠﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺴﻴﺔ ﻹدارة اﻷﺣﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ وﺧﻔـﺾ ﻣﻘـﺪار‬ ‫اﻟﺤﻤﻞ اﻟـﺬروي اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 56‬أﻟﻒ ﻣﻴﺠﺎ‬ ‫وات ﰲ ‪ 2012‬ﺑﺰﻳـﺎدة ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑــ ‪ .% 8‬وﺗﻮﻗﻌـﻮا ﰲ ﺧﺘـﺎم اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌـﻮدي ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ أﻣـﺲ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬أن ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻷﻋـﻮام اﻤﻘﺒﻠﺔ زﻳـﺎدة ﻛﺒﺮة ﰲ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻣﺸﺪدﻳﻦ ﻋﲆ أن‬ ‫ﻣﺼﺎدر اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠﺪدة ﺗﻤﺜﻞ ﻫﺪﻓﺎ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ﻟﻠﺪول‪ ،‬وأوﺻﻮا ﺑﴬورة‬ ‫وﺿـﻊ ﺗﴩﻳﻌـﺎت وأﻧﻈﻤـﺔ وﺣﻮاﻓﺰ‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ‪ .‬وأوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﻨﺪرﻋﻼف‪،‬‬ ‫أن اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴـﺔ ﺧﺮﺟﺖ ﺑﻌﴩ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﺎت ﺗﻠﺨـﺺ اﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﺤﻠﻮل اﻤﺘﺎﺣﺔ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﴐورة‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام ﻣﺼﺎدر اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‬ ‫ﰲ إدارة اﻷﺣﻤـﺎل اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻟﺨﻔﺾ‬ ‫ﻣﻘـﺪار اﻟﺤﻤـﻞ اﻟـﺬروي أﺛﻨـﺎء ﻓﱰة‬ ‫اﻟـﺬروة‪ ،‬اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗﺨﺰﻳـﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﻮف‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ واﻟﺨـﱪاء ﻋـﲆ اﻟﺤﺎﺟـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻮرﻳﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻤﻌﺎﻳﺮ واﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺴﻴﺔ ﻣﻊ ﻧﻈﻢ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬اﻟﺒـﺪء ﰲ ﻣﴩوع أﻃﻠﺲ‪،‬‬

‫د‪ .‬ﻓﻬﺪ أﺑﻮﻣﻌﻄﻲ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ واﻤﺘﺠﺪدة )اﻟﴩق(‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺧﺮاﺋـﻂ اﻟﻄﻘـﺲ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺘﺠﺪدة ﻣﻊ ﻣﺮاﻋﺎة اﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻤﻨﺎﺧﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫ﻟﻸﻫـﺪاف اﻤﻌﻠﻨـﺔ ﻣﻦ إﻧﺘـﺎج اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺴﻴﺔ‪ ،‬اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﲆ رﻓـﻊ ﻛﻔﺎءة‬ ‫ﻧﻈـﻢ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺸـﻤﺴﻴﺔ وﺧﻔـﺾ‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﻬﺪرة ﻣـﻦ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻟﻐﺴﻴﻞ‬ ‫اﻷﻟـﻮاح اﻟﻜﻬﺮوﺿﻮﺋﻴـﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﻃﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أوﴅ اﻟﺨﱪاء ﺑـﴬورة ﻗﻴﺎس‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮ اﻻﻧﺒﻌﺎﺛـﺎت اﻟﻜﺮﺑﻮﻧﻴﺔ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﺳـﺘﺨﺪام ﻣﺼـﺎدر اﻟﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺠـﺪدة ﰲ ﻓﱰات اﻧﺨﻔﺎض اﻷﺣﻤﺎل‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ ﻤﺤﻄﺎت اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫أن ﺗﻌﻤﻞ وﻓﻖ ﻧﻔﺲ اﻟﻈﺮوف‪ ،‬دراﺳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻮﻫﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﺼﻐﺮة ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﻟﺘﻔﺎدي ﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ ﺟـﻮدة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬

‫واﻤﻌـﺪات اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺈﻧﺘـﺎج وﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣـﺎ ﺗﻤﺜﻠـﻪ‬ ‫ﻧﻈﻢ اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ وﺗﻌﺘﱪوﺳـﻴﻠﺔ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﺔ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﻄﻮط ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻘـﺮاءات اﻟﺠﻬـﺪ و‬ ‫اﻟﺘﻴـﺎر و درﺟـﺎت اﻟﺤـﺮارة اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺧﻔﺾ ﻗﻴﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﰲ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﺧﻄﻮط ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﻮﺿـﻮح اﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺬﻛﻴﺔ ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ و اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻣﺮاﻋـﺎة‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻵﻣﻨـﺔ ﻟﺠﻤـﻊ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت و ﺗﺤﻠﻴﻠﻬـﺎ ﻋﻨـﺪ ﺗﺼﻤﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺪادات اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ اﻟﺬﻛﻴـﺔ وذﻟـﻚ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن ﻣﻮﺛﻮﻗﻴـﺔ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ وﻧﺠﺎح‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ .‬وأﻛﺪوا ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وﴍﻛـﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸﻐﻠﻦ وﻣﺼﻨﻌﻦ و ﻣﺮاﻛﺰ ﺑﺤﺜﻴﺔ‪.‬‬


‫‪27‬‬

‫اقتصاد‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثاني��‬

‫قال إن فكرة التأنيث من اختراع الصحافة‪ ..‬و‪ %15‬من التجار توجهوا أسواق أخرى‬

‫الرياض ‪ -‬محمد الغامدي‬ ‫أكد لـ«الرق»رئيس اللجنة‬ ‫الوطنيـة للمعـادن الثمينـة‬ ‫واأحجار الكريمة ي مجلس‬ ‫الغـرف السـعودية كريـم‬ ‫العنزي‪ ،‬أنه لم يتم إغاق أي‬ ‫محل ذهب خال العامن اأخرين‪،‬‬ ‫موضحـا ً أن ما حدث هو أن بعض‬ ‫التجار خفضـوا أرصدتهم ي هذه‬ ‫التجارة‪ .‬وقـال إن نحو ‪ %15‬من‬ ‫تجـار الذهـب اتجهوا إى أسـواق‬ ‫أخرى معـدا ً أن ذلـك ايعني أنهم‬ ‫انسـحبوا مـن السـوق‪ ،‬باعتبـاره‬ ‫وضعا ً طبيعيا ً قد يحدث ي أي نوع‬ ‫من أنواع التجارة‪ .‬وكشف العنزي‬ ‫عن أن فكرة تأنيث محات الذهب‪،‬‬ ‫اخرعها أحد الصحفين امغمورين‬ ‫وهي ليسـت موجودة ا ي الوزارة‬ ‫وا اللجنة الوطنية وا لدى التجار‪.‬‬ ‫وتوقع ارتفاع سعر الذهب إى ألفي‬ ‫دوار لأونصـة خـال الربع اأول‬ ‫من العام الجديد‪.‬‬ ‫ي�ردد أن هناك انس�حابات من‬ ‫سوق الذهب‪ ،‬فهل هذا صحيح؟‬ ‫أتحـدى من يقول هـذا‪ ،‬فعى‬ ‫مـدى سـنتن أو ثاث سـنوات لم‬ ‫يحـدث أي انسـحاب ولم يغلق أي‬ ‫محل ذهب‪ ،‬وإنمـا هناك تخفيض‬ ‫ي اأرصدة‪ ،‬ولـو اعترنا أن ‪%15‬‬ ‫مـن التجـار تحولـوا إى أسـواق‬ ‫أخرى‪ ،‬فـإن هذا ايعني انسـحابا ً‬ ‫من السـوق وإنما يعنـي تخفيضا ً‬ ‫أرصدتهم‪.‬‬ ‫ماذا تعني بتخفيض اأرصدة؟‬ ‫إن عمليـة انسـحاب بعضهم‬

‫كريم العنزي‬ ‫الجزئـي لم تـأت لضعف السـوق‬ ‫ولكـن لكثـرة اأسـواق‪ ،‬فتاجـر‬ ‫لديـه ي محلـه مائـة كيلوجرام لم‬ ‫يغلـق محله بـل اكتفى بخمسـن‬ ‫كيلوجراما وحوّل الباقي إى سـوق‬ ‫آخـر‪ ،‬خصوصـا ً أن اإقبـال اآن‬ ‫أصبح عـى امصوغات مـن الوزن‬ ‫الخفيـف‪ ،‬فامحـل الذي فيـه مائة‬ ‫كيلوجرام سـابقا ً يستطيع تشغيله‬ ‫بخمسـن كيلوجرامـا ً بـل بثاثن‬ ‫كيلوجرامـاً‪ ،‬أن «الصيغـة» التـي‬ ‫كنـت تشـغلها بخمسـن جرامـا ً‬ ‫تسـتطيع اآن صنعهـا بثاثـن‬ ‫أوعرين وبنفس الشكل‪.‬‬ ‫وه�ل مازال�ت الق�وة الرائية‬ ‫كما هي؟‬ ‫القوة الرائية موجودة‪ ،‬وما‬ ‫انخفض يتمثل ي أن عرة آاف‬ ‫ريال كانت سابقا ً تعطيك ‪250‬‬ ‫جراماً‪ ،‬اآن اتعطيك إا خمسن‬ ‫جراما ً فقط‪ ،‬فالقوة الرائية مثلما‬ ‫هي ولكن الكمية انخفضت‪ ،‬ولهذا‬ ‫اتجه صناع وتجار الذهب إى‬ ‫الوزن الخفيف‪.‬‬

‫بائع ي أحد محات الذهب‬ ‫هل ترى أن سوق اإكسسوارات‬ ‫رب الذهب؟‬ ‫ســوق اإكــســســوارات لم‬ ‫يرب سوق الذهب‪ ،‬وهو بعيد‬ ‫كل البعد عنه‪ ،‬إذ إن الذهب رصيد‬ ‫أو كما يقولون «قرشك اأبيض‬ ‫ليومك اأسود»‪ ،‬واإكسسوارات‬ ‫تشريها بخمسمائة ريال أو ألف‬ ‫ريال وبعد دقيقة تساوي صفرا‬

‫عبر عن مخاوفه من مغادرة أصحاب المهن اليدوية سوق العمل‬ ‫ّ‬

‫الخضير لـ |‪ :‬سلبيات قرار الـ ‪2400‬‬

‫ّ‬ ‫عـر خبر امـوارد البرية حسـن الخضر‬ ‫عن مخاوفه من سـلبيات قرار وزارة العمل‬ ‫الذي يقي برفع رسـوم العمالة الوافدة ي‬ ‫السـعودية إى ‪ 2400‬ريـال للعامل الواحد‬ ‫سـنويا‪ ،‬قائا‪« :‬سـلبيات القـرار طغت عى‬ ‫إيجابياته‪ ،‬وأوى السـلبيات قد تنعكس عى نقص‬ ‫امـوارد البرية‪ ،‬مشـرا ً إى أن القرار قد يؤدي إى‬ ‫مغـادرة عدد كبـر من أصحاب امهـن ي امملكة‪،‬‬ ‫وعى رأسـها العاملون ي امهن الفنية مثل السباكة‬ ‫واأصباغ والتبليط والنجارة والكهرباء»‪.‬‬ ‫وأمـح الخضـر إى أنـه من غـر امنطقي أن‬ ‫يكـون القرار هدفه السـعودة‪ ،‬وقـال‪« :‬الوظائف‬ ‫امسـتهدفة مـن تطبيـق هـذا القـرار أصحـاب‬ ‫الحـرف الفنيـة واليدويـة‪ ،‬ي الوقت نفسـه نجد‬ ‫أن النسـبة اأعـى من العاطلـن ي امملكة هم من‬ ‫أصحاب الشـهادات غر الفنية‪ ،‬وبالتاي لن يكون‬ ‫بمقدورهم ااسـتفادة من القـرار»‪ .‬وأكد الخضر‬ ‫أن القرار لن يسـاعد عى تحسـن نسبة السعودة‬ ‫بالشـكل الحقيقي‪ ،‬وقال‪ :‬الفئة امسـتهدفة إيجاد‬

‫وظائف لها من الشـباب السعودي‪ ،‬لن يناسبها ما‬ ‫سـيوفره قرار الـ‪ 2400‬ريـال‪ ،‬موضحا ً أن امبلغ‬ ‫امتوقع تحصيله من تطبيق القرار سنويا‪ ،‬سيصل‬ ‫إى ‪ 14‬مليـار ريال‪ ،‬ولن يتم توظيفه بشـكل جيد‬ ‫ي توطن الوظائـف‪ ،‬خاصة إذا علمنا أن صندوق‬ ‫تنمية اموارد البريـة يعتمد عى ما توفره معاهد‬ ‫التدريب والتأهيل‪ ،‬التي لم تطور أداءها وبرامجها‬ ‫من زمن‪ ،‬ويكفي التأكيد عى ذلك‪ ،‬أنه لم يكن هناك‬ ‫تنسـيق بن هذه امعاهد ومنشآت القطاع الخاص‬ ‫معرفة ااحتياج الفعي من اموظفن السـعودين»‪،‬‬ ‫مضيفـا ً «لو تم بناء معاهد خاصة ي وزارة العمل‬ ‫أو الصندوق ووضع بها مناهج مخصصة لسـوق‬ ‫العمل السـعودي‪ ،‬فسـوف يكون امـردود أفضل‬ ‫بكل تأكيد»‪ .‬ويـرى الخضر أن تعميم القرار كان‬ ‫سببا ي عدم قبوله من اأوساط ااقتصادية‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«من امفـرض أن يقنن القرار وفق معاير معينة‪،‬‬ ‫منها نشـاط الركة وطبيعة الوظائف فيها‪ ،‬ومن‬ ‫أهـم امعايـر أيضا أربـاح الركة وفق نشـاطها‬ ‫التجـاري»‪ ،‬مشـرا ً إى أن السـلبيات فقـط كانت‬ ‫حارة‪ ،‬وأثرت ي منشـآت القطاع الخاص‪ ،‬فيما‬ ‫غابت اإيجابيات»‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫غادر وفد سـعودي تجاري مؤلف من‬ ‫‪ 75‬عضـوا إى الوايات امتحـدة أمس ‪ ،‬ي‬ ‫زيارة تسـتمر أربعـة أيام بهـدف تعزيز‬ ‫العاقـات التجارية بن البلديـن‪ .‬ويرأس‬ ‫الوفـد الوزيـر امفوض للشـؤون التجارية‬ ‫ي سـفارة الوايـات امتحـدة ي الريـاض عامر‬ ‫كياني‪ ،‬الـذي قال إن هذه هي البعثة السـعودية‬ ‫التجارية السادسـة عرة إى أمريكا خال العام‬ ‫الحاي‪ .‬وأضاف أن من أولوياتنا تعزيز العاقات‬ ‫التجارية وتشجيع ااستثمار بن البلدين‪ ،‬وتعتر‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫البرد يضاعف أسعار الحطب في حفر الباطن والمدينة المنورة‬ ‫سـجل سـوق بيع الحطـب ي محافظة‬ ‫حفر الباطن هذه اأيام انتعاشا ً ملحوظاً‪،‬‬ ‫مقارنة بالفرة نفسـها من العام اماي‪،‬‬ ‫حيث لوحظ اإقبال امتزايد عى محال الحطب‪،‬‬ ‫خصوصـا ً مـن قِ بل عشـاق التنـزه والرحات‬ ‫الريـة‪ ،‬ويأتي ذلـك اانتعاش بعـد فرة ركود‬ ‫خال اأشـهر اماضيـة‪ .‬وقال منيـف الحربي‬ ‫(بائع حطب) إن دخول موسم الشتاء واأمطار‬ ‫زاد اإقبـال عى راء الحطب‪ ،‬مضيفا ً أن هناك‬ ‫من يفضل نوعا ً معينا ً من أنواع الحطب‪ ،‬وهناك‬ ‫من يفضـل نوعا ً آخر‪ ،‬وهكـذا ليس هناك رأي‬ ‫مسـتقر‪ .‬وأضـاف أن هنـاك أنواعـا ً كثرة من‬ ‫الحطب‪ ،‬ولكن يع ّد أشـهرها السمر ويأتي من‬ ‫الحجاز‪ ،‬واأرطة من النفوذ ومشذوبة‪ ،‬والغى‬ ‫من حائـل وتربة وما حولها‪ ،‬هذا ما نقوم نحن‬ ‫ببيعه‪ ،‬ويوجد نوع يسمى القرض‪ ،‬ويع ّد أطيب‬ ‫أنواع الحطب‪ ،‬ويأتي من امدينة وسـعره باهظ‬ ‫يقارب ألفي ريال‪ ،‬موضحا ً أن السـمر واأرطة‬ ‫والغى أكثر نسـبة بيع من بن أنواع الحطب‬ ‫اأخرى وخصوصا ً ي حفر الباطن‪ .‬وعن البيع‪،‬‬ ‫قـال‪« :‬يتم البيع عن طريـق الحزم أو الكوم أو‬ ‫حملـة الحوض‪ ،‬وذكر أن اأسـعار تراوح بن‬

‫وفد سعودي يبحث في أمريكا تعزيز‬ ‫العاقات التجارية وتشجيع ااستثمار‬ ‫هذه البعثة جزءا مـن هذه اأولويات‪ .‬وأوضح أن‬ ‫الوايـات امتحـدة اأمريكية لديهـا تاريخ حافل‬ ‫مـن الراكـة والتبـادل التجاري مـع الركات‬ ‫السـعودية ونتطلـع دومـا ً إى توسـيع العاقات‬ ‫التجارية مـع امملكة لتتضمن مختلف القطاعات‬ ‫ااقتصادية‪ .‬وسيتمكن أعضاء الوفد من مشاركة‬ ‫خراتهـم وأفكارهـم مـع نظرائهـم اأمريكين‬ ‫والتعـرف عى آخر امسـتجدات ي مجال صناعة‬ ‫الطاقـة‪ ،‬والتحديـات التـي تواجـه السـعودية‬ ‫والوايات امتحدة ي هذا امجال‪.‬‬ ‫وسـوف يزور الوفد أكر معـرض ي مجال‬ ‫الطاقـة «‪ »PowerGen‬والـذي يقـام ي مدينـة‬

‫وإى اأزمة اأوروبية امتفاقمة‪،‬‬ ‫ومن امتوقع ارتفاع الذهب إى‬ ‫ألفي دوار لأونصة حتى الربع‬ ‫اأول من العام الجديد‪ ،‬وهذا‬ ‫الكام مبني عى تقارير عامية من‬ ‫أسراليا وكندا وهي عامية‪.‬‬ ‫والذهب يتأثر بمؤثرات‬ ‫عامية سواء سياسية أو اقتصادية‬ ‫أو أمنية صعودا ً أو نزوا ً سلبا ً أو‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫كان باإمكان وامق�دور إطفاء جزء كبر من‬ ‫القروض ااس�تهاكية حتى قبل نشأتها بالزكاة‪،‬‬ ‫الزكاة التي ل�و ُقدّر لها أنها تُجم�ع بكفاء ٍة أعى‬ ‫ي تحصيله�ا م�ن مصلحة ال�زكاة والدخل‪ ،‬لكان‬ ‫الحال غر الحال‪ .‬كيف هذا؟!‬ ‫حص�د التضخم م�ا حصد من دخ�ول اأفراد‬ ‫خال عق ٍد مى‪ ،‬عدا انخفاض قيمتها ااسمية ي‬ ‫اأصل (انخفاض قيمتها الحقيقية أكر)‪ ،‬وجدت‬ ‫ٌ‬ ‫ريحة واس�عة من اأفراد أنفسها أمام رورة‬ ‫تعوي�ض الف�ارق بن الدخ�ل امت�اح ومصاريف‬ ‫امعيشة الازمة! لتلجأ مضطر ًة لاقراض إمّ ا من‬ ‫اأق�ارب واأصدقاء‪ ،‬أو البنوك التجارية وركات‬ ‫التقسيط‪ .‬الخيار الثاني كان امصر (اأسهل)‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫وذابت‬ ‫وتفاقم�ت اأس�عار‪،‬‬ ‫مضت الس�نن‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫الدخول‪ ،‬وطوّقت القروض ااستهاكية اأغلبية‪،‬‬ ‫إى أن تج�اوزت ‪ 277.5‬ملي�ار ري�ال م�ع يوني�و‬ ‫‪2012‬م‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫غاب�ت ال�زكاة‪ ،‬وتاش�ت الصدق�ات‪ ،‬ع�ن‬ ‫أولئ�ك امحتاجن رعا ً إليها! فس�قطوا ي فخاخ‬ ‫الق�روض والديون طويلة اأمد! ماذا لو َ‬ ‫أن الزكاة‬ ‫امف�رض بلوغه�ا وفق�ا ً أوعيته�ا الزكوية نحو‬ ‫‪ 90‬ملي�ار ريال س�نوياً‪ ،‬دُفعت للمحت�اج رعاً‪،‬‬ ‫ه�ل كان سيس� ّلم رقبته للبن�ك؟! انفت�اح نافذة‬ ‫القروض ع�ى دخول ذوي الدخ�ل امحدود هو أم‬ ‫ال�رور‪ ،‬فالتو ّرط ي نفقها امظلم وفقا ً معطيات‬ ‫امعيش�ة الراهنة‪ ،‬يعني هاكا ً مبكرا ً له وأرته‪.‬‬ ‫لعل باإمكان اس�تدراك بعض منه�م ممن هم ي‬ ‫السجون اآن‪ ،‬أغيثوهم أغاثكم الله وف ّرج كربكم‬ ‫يا أهل الخر‪.‬‬

‫حف�ر الباط�ن‪ ،‬امدين�ة امن�ورة ‪-‬‬ ‫مساعد الدهمي‪ ،‬فهد الجلعودي‪،‬‬ ‫عبدامجيد عبيد‬

‫ريال كانت حاضرة‪ ..‬وغابت إيجابياته‬

‫الدمام ‪ -‬سليمان النفيسة‬

‫ي يــدك‪ ،‬بخاف الذهب الذي‬ ‫يعد عزيزا ً سواء بالنسبة لصغار‬ ‫التجار أو للمستهلكن‪ ،‬ومثلما‬ ‫يقول نساؤنا «زينة وخزينة»‪.‬‬ ‫وم��ا هي أسباب التضارب‬ ‫ي ال��س��وق م��ن ارت��ف��اع ثم‬ ‫انخفاض؟‬ ‫ارتفاعات وانخفاضات سوق‬ ‫الذهب تعود إى ضبط الدوار‬

‫(الرق)‬

‫إيجابا ً وهي تؤثر فيه تأثرا ً مبارا ً‬ ‫بدليل تفاقم اأزمــة اأوروبية‬ ‫التي تزداد يوما ً بعد يوم‪ ،‬وعى‬ ‫الرغم من انخفاض استهاك‬ ‫الصن والهند‪ ،‬وتوقع الهبوط إا‬ ‫أنه ارتفع بشكل ملموس وجاء‬ ‫بعكس التوقع بحيث كان اإقبال‬ ‫أكثر عى الرغم من أن امستهلك‬ ‫اأكر الصن والهند انخفض‬ ‫ااستهاك لديهما‪ ،‬وذلك يعود إى‬ ‫أن الصناديق السيادية ي الدول‬ ‫العظمى تحاول زيادة كميات‬ ‫الذهب وتسعى أ�� يكون هو اماذ‬ ‫اآمن‪.‬‬ ‫وماذا عن صياغة الذهب لدينا؟‬ ‫الذهب السعودي من أفضل‬ ‫الذهب اموجود ي العالم‪ ،‬وذوق‬ ‫امرأة السعودية من أجمل اأذواق‬ ‫ي العالم ومعظم مصممي‬ ‫امجوهرات أصبحوا يصممون‬ ‫عى ذوق امرأة السعودية‪ ،‬وهذه‬ ‫حقيقة انستطيع تجاوزها بأي‬ ‫حال من اأحوال‪.‬‬ ‫وم���اذا ع��ن تأنيث محات‬ ‫الذهب؟‬ ‫فكرة تأنيث محات الذهب‬ ‫فكرة اخرعها أحد الصحفين‬ ‫امغمورين وهي ليست موجودة‬ ‫ا ي الوزارة وا ي اللجنة وا لدى‬ ‫التجار‪ ،‬وك ّذبت الوزارة هذا الكام‬ ‫ي حينه وهي ليست مجال نقاش‪،‬‬ ‫وبوضوح تام ايمكن بأي حال‬ ‫من اأحــوال أي محل ذهب أن‬ ‫تديره نساء‪ ،‬وا يمكن امرأة أن‬ ‫تحمي محل ذهب به خمسة أو‬ ‫عرة أو عرون مليون ريال‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫العنزي لـ |‪ :‬لم يتم إغاق محل ذهب خال عامين‬

‫إطفاء‬ ‫القروض‬ ‫ااستهاكية‬ ‫بالزكاة‬

‫أورانـدو بوايـة فلوريـدا اأمريكية‪ ،‬كما سـيتم‬ ‫تنظيم ندوة مناقشـات وتبادل آراء مع الركات‬ ‫الرائدة ي مجال الطاقة عى هامش هذا امعرض‪.‬‬ ‫وسـيتم خال الزيارة التواصـل وتبادل اآراء مع‬ ‫خـراء أمريكيـن حـول التكنولوجيا ومسـتقبل‬ ‫قطاع الطاقة وامشاكل البيئية لتكنولوجيا الوقود‬ ‫اإحفـوري ومولـدات الكهرباء الغازيـة والطاقة‬ ‫امتجـددة‪ .‬وسـيقوم موظفـو وزارة التجـارة‬ ‫اأمريكية بتنظيم اجتماعات بن الوفد السـعودي‬ ‫ونظرائهـم من الـركات اأمريكيـة‪ ،‬إضافة إى‬ ‫إقامة جلسـات عمل مع هذه الركات خال هذه‬ ‫الزيارة‪.‬‬

‫حِ زم من الحطب ي سوق حفر الباطن‬ ‫‪ 20‬و‪ 30‬رياا ً للحزمة‪ ،‬وسـعر شحنة الحوض‬ ‫بـن ‪ 600‬و‪ ،650‬وتباع للزبون بـ‪ 700‬ريال‪،‬‬ ‫وغالبـا ً يكون مكسـبنا مائة ريال مـع الزبون‬ ‫اأول‪ ،‬أمـا العميـل الدائـم فنخفض له شـيئا ً‬ ‫بسـيطا ً من امبلغ‪ .‬وعن الفحم‪ ،‬قال إنا نشريه‬ ‫بعريـن رياا ً ونبيعـه بـ‪ 25‬رياا ً ومكسـبنا‬ ‫خمسـة ريـاات ي الكيس الواحـد‪ ،‬نحن فقط‬ ‫نبيع أكياس الحطب وشحنة الحوض‪.‬‬ ‫وقال عمر عبدالعزيز‪« :‬نشري الحطب من‬ ‫حفر الباطن بكميات كبرة وأسـعارة متفاوتة‬

‫(تصوير‪ :‬مساعد الدهمي)‬

‫من بائع آخر‪ ،‬أحيانا ً يرتفع سعره بسبب كثرة‬ ‫الطلب عليه‪ ،‬وعدم توفره ي السوق‪ .‬وي امدينة‬ ‫امنورة ارتفعت أسـعار الحطب بنسبة ‪%100‬‬ ‫نتيجة دخول فصل الشـتاء‪ ،‬مـع زيادة اإقبال‬ ‫عـى رائـه‪ ،‬اسـتخداماته امتعـددة‪ .‬ووصل‬ ‫سـعر الربطة الواحـدة إى ثمانيـة رياات بعد‬ ‫أن كانت تباع بسعر أربعة رياات‪ ،‬بينما وصل‬ ‫سعر حمولة سـيارة النقل إى ‪ 500‬ريال‪ ،‬بعد‬ ‫أن كانـت تباع سـابقا ً بـ‪ 250‬ريـاا ً للحمولة‪.‬‬ ‫وأوضـح التاجر عبيد الرشـيدي أن امعتاد عند‬

‫دخول فصـل الشـتاء ارتفاع أسـعار الحطب‬ ‫بنسـب متفاوتة‪ ،‬بالتوازن مع معادلة العرض‬ ‫والطلـب‪ ،‬مفيدا ً أن هذا اموسـم شـهد ارتفاعا ً‬ ‫غر مسـبوق وصل سـقفه إى ‪ ،%100‬مؤكدا ً‬ ‫أن العـرض ي الفـرة الحاليـة ليـس كما كان‬ ‫عليه ي اأعوام السـابقة‪ ،‬خاصة ي ظل ازدياد‬ ‫نسـبة الطلـب عى الحطـب أو اسـتقرارها ي‬ ‫أضعف الحاات‪ .‬وأشـار الرشـيدي إى أن قلة‬ ‫العـرض وارتفـاع اأسـعار يعـودان لتضاؤل‬ ‫عدد الحطابـن من أبناء الباديـة‪ ،‬الذين عملوا‬ ‫عـى تزويـد السـوق بشـكل يومـي ي اأعوام‬ ‫السـابقة‪ ،‬عى عكس العامـن اأخرين‪ ،‬حيث‬ ‫يعاني الكبار منهم من اأمراض والشـيخوخة‬ ‫وغرهما‪ ،‬وغياب الشـباب أو صغار السـن عن‬ ‫القيـام بأعمال آبائهم ومهنهم ي جمع الحطب‬ ‫وبيعه‪ .‬وي السـياق ذاته‪ ،‬أشـار التاجر محمد‬ ‫العنـزي إى أن اإقبال عى راء الحطب ارتفع‬ ‫عى الرغم من ارتفاع اأسـعار‪ ،‬مؤكدا ً ي سياق‬ ‫حديثه أن ذلك يعود ما يشـهده موسـم الشتاء‬ ‫مـن ارتفاع نسـب الرحات والنزهـات الرية‪.‬‬ ‫وأضاف العنزي بقوله‪« :‬مراقبو وزارة الزراعة‬ ‫عـى علـم باأسـعار الحاليـة امعروضـة‪ ،‬وا‬ ‫يمكن إخضاعهـا للتغير‪ ،‬لعدم وجود موردين‬ ‫أساسـين»‪ ،‬افتا ً إى أن اأسـعار من اممكن أن‬ ‫تنخفض تلقائيا ً ي حال ق ّل الطلب عى الحطب‬ ‫أو مع اقراب نهاية فصل الشتاء‪.‬‬

‫فرص ااستثمار في «سلوى الصناعية»‬ ‫على طاولة رجال أعمال سعوديين وقطريين‬ ‫اأحساء ‪ -‬محمد بالطيور‬

‫تسـتضيف غرفة اأحسـاء يوم اأربعاء التاسع‬ ‫عر من شـهر ديسـمر الجـاري مجموعة من‬ ‫رجـال اأعمـال القطريـن‪ ،‬الذيـن يبحثون مع‬ ‫نظرائهـم السـعودين مسـتقبل الصناعـة ي‬ ‫اأحسـاء وامسـتجدات حول امدينـة الصناعية‬ ‫امرتقبة ي سلوى وامدينة الصناعية النسائية‪ .‬وأوضح‬ ‫رئيس غرفة اأحسـاء صالح العفالـق‪ ،‬أن اللقاء الذي‬ ‫يجمـع نخبة من امسـؤولن ورجال الصناعة سـوف‬ ‫يساهم ي وضع اسراتيجيات جديدة مستقبل الصناعة‬ ‫ي امنطقـة‪ ،‬مؤكـدا ً أن اأحسـاء تعد بيئة اسـتثمارية‬

‫مائمة انطاق مشـاريع جديـدة ي قطاعات التعليم‬ ‫والتدريـب والسـياحة والطاقـة والزراعـة‪ ،‬بما تملكه‬ ‫مـن مقومـات ومزايا اقتصاديـة عديدة مثـل الكثافة‬ ‫السكانية واموقع الجغراي امميز واموارد الطبيعية من‬ ‫مياه وزراعة وتربة خصبة‪.‬‬ ‫مـن جانبـه ذكـر‪ ،‬رئيـس اللجنـة الصناعية ي‬ ‫الغرفة فهد القحطاني‪ ،‬أن ورشـة العمل التي سـوف‬ ‫يتـم تنظيمهـا ي التاسـع عر مـن ديسـمر الحاي‬ ‫سـوف يشـارك فيها عدد مـن الجهـات‪ ،‬أبرزها هيئة‬ ‫امـدن الصناعية ومناطـق التقنية بحضـور امهندس‬ ‫صالح الرشيد مدير عام الهيئة امكلف‪ ،‬وركة أرامكو‬ ‫السعودية ونخبة من امختصن والخراء ي هذا امجال‪.‬‬

‫صالح العفالق‬


‫جااكسي نوت ‪ II‬يحطم رقم ًا قياسي ًا عالمي ًا ببيع خمسة مايين جهاز في ستين يوم ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫أعلن�ت «سامس�ونج» لإلكروني�ات‪،‬‬ ‫الركة الرائدة عاميا ً ي مجال وس�ائل اإعام‬ ‫والتقنی�ات الرقمی�ة‪ ،‬بي�ع أكثر من خمس�ة‬ ‫ماين جهاز من فئة جااكي نوت ‪ II‬امدمج‬ ‫الهات�ف الذكي الرائد‪ ،‬محطمة الرقم القياي‬

‫اقتصاد‬

‫ي امبيع�ات عامي�اً‪ ،‬إذ اس�تطاعت بيع ثاثة‬ ‫ماين جه�از خال الثاثن يوم�ا ً اأوى من‬ ‫إطاقه‪ ،‬فيم�ا بلغت امبيعات خال ش�هرين‬ ‫فق�ط خمس�ة ماي�ن جه�از‪ ،‬حي�ث كانت‬ ‫اانطاقة مطلع أكتوبر اماي‪.‬‬ ‫ويتوقع أن تك�ون امحصلة بيع عرين‬ ‫مليون وح�دة من هذا الجه�از بزيادة عرة‬

‫ماي�ن ع�ن النس�خة اأوى منه قياس�ا ً ببيع‬ ‫ثاثة ماين وحدة خال أربعة أسابيع فقط‪.‬‬ ‫وقال يونغ ش�ن هيوم‪ ،‬مدير اأعمال لقس�م‬ ‫الهوات�ف امتنقل�ة‪ ،‬ي سامس�ونج بامملك�ة‬ ‫«ي الوق�ت الذي حطم في�ه جااكي نوت ‪II‬‬ ‫‪5.5‬بوصة رقما ً قياسيا ً ي امبيعات‪ ،‬فإنه ليس‬ ‫من امس�تغرب عى مثل هذا الجهاز أن يحتل‬

‫الصدارة من تلقاء نفس�ه‪ ،‬وبالنس�بة أولئك‬ ‫الذين يعتقدون نجاح النس�خة الس�ابقة من‬ ‫جااك�ي نوت والت�ي بيع منه�ا نحو عرة‬ ‫ماي�ن وح�دة ف�إن خلف�ه يب�دو ي طريقه‬ ‫لتجاوز هذا الرقم»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن تحقي�ق مبيع�ات خمس�ة‬ ‫ماي�ن وح�دة من جه�از جااك�ي نوت ‪II‬‬

‫‪28‬‬

‫يؤك�د اأداء الجي�د للغاية ي جميع اأس�واق‬ ‫الت�ي اس�توعبت الجه�از وه�ي موزع�ة ي‬ ‫جميع امناطق والبلدان وهي‪ ،‬أس�واق أوروبا‬ ‫وأمري�كا الش�مالية والاتيني�ة إى جان�ب‬ ‫اأسواق اآس�يوية واإفريقية وأسواق الرق‬ ‫اأوسط ومن ضمنها السوق السعودية‪ ،‬والتي‬ ‫استجابت بشكل إيجابي لهذا الجهاز الرائد‪.‬‬

‫جاكي نوت ‪II‬‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫استعرض ذكرياته وآراءه مع حلمي نتو في برنامج «مكس بيزنس»‬

‫صالح كامل‪ :‬ا أتربح من «ساهر»‪ ..‬وعملت بائع بليلة ومعقب ًا وصاحب مطبخ‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫ح�ل برنام�ج «مك�س بيزنس» ي‬ ‫ضيافة ش�يخ تج�ار ج�دة رئيس‬ ‫مجل�س إدارة غرفته�ا‪ ،‬وأحد أبرز‬ ‫رجال امال واأعم�ال محليا وعاميا‬ ‫صالح كام�ل‪ ،‬و حاور مقدم ومعد‬ ‫الرنام�ج رجل اأعمال مدة س�اعة حول‬ ‫مس�رته وتجربت�ه الواس�عة‪ ،‬وذكر أنه‬ ‫ب�دأ حياته امهني�ة بائع بليلة ث�م معقبا‬ ‫وصاح�ب مطبخ‪ ،‬وم�ا ش�هدته كل تلك‬ ‫امراحل من لحظات اانكس�ار التي كانت‬ ‫أكثر م�ن النجاح�ات حت�ى أضحى من‬ ‫القام�ات التجاري�ة ‪ ،‬موضح�ا أنه يفكر‬ ‫جدي�ا ي إخ�راج كت�اب ع�ن إخفاقات�ه‬ ‫ليستفيد منها اآخرون بتجنبها‪.‬‬ ‫وتحدث ع�ن دوره الحاي وهو عى‬ ‫رأس ه�رم الغرف�ة عن مش�اريع الغرفة‬ ‫التجارية اإسامية‪ ،‬وتطرق إى امشاريع‬

‫التطويرية التي تش�هدها جدة مؤكدا أن‬ ‫حكومة خادم الحرمن الريفن لم تبخل‬ ‫إطاقا عى ه�ذه امدينة بمتابعة من أمر‬ ‫منطقة مك�ة امكرمة اأمر خالد الفيصل‬ ‫ال�ذي يعي�د رس�م ج�دة بش�كل أجمل‪،‬‬ ‫منتقدا بش�دة امش�اهد غ�ر الحضارية‬ ‫التي أقدم عليها البعض بتشويه الواجهة‬ ‫البحرية فور افتتاحه�ا مطالبا بعقوبات‬ ‫مشددة عى هؤاء ي حال القبض عليهم‪.‬‬ ‫واستدرك ذكرياته مع رئاسة الغرفة‬ ‫التجارية اإس�امية التي تضم ‪ 57‬دولة‬ ‫إس�امية وأنه ت�م بوصية من إس�ماعيل‬ ‫أبو داود يرحمه الله مشرا إى أن أحامه‬ ‫كبرة ي أن ترى النور امشاريع واأفكار‬ ‫امطروح�ة لتفعي�ل الغرف�ة التجاري�ة‬ ‫اإس�امية بما يع�ود بالنفع ع�ى رجال‬ ‫اأعم�ال ي ال�دول اأعضاء ويس�اهم ي‬ ‫تعزيز الدور ااقتصادي‪.‬‬ ‫وانتق�ل الحدي�ث أكث�ر الجوان�ب‬

‫تش�ويقا عندم�ا ذك�ر حكاي�ة انط�اق‬ ‫نظام البنوك اإس�امية ‪ ،‬إذ يرأس حاليا‬ ‫مجل�س البن�وك وامص�ارف اإس�امية‬ ‫بداي�ة م�ن نصيح�ة والدت�ه وانتقادها‬ ‫لنظام التعامل ي البنوك ثم قيام الش�يخ‬ ‫محمد الش�عراوي برح نظام امرفية‬ ‫اإسامية والتعاون الذي وجده من مدير‬ ‫ف�رع بنك القاهرة ي ج�دة حينها بهجت‬ ‫خليل حتى أضحت من أنجح امصارف‪.‬‬ ‫واس�تغرب بشدة من اإش�اعة التي‬ ‫تداول�ت حول أن�ه حصل ع�ى مناقصة‬ ‫خدمات الحرم�ن الريفن مقابل ريال‬ ‫واح�د‪ ،‬مؤك�دا أن ملوك امملك�ة العربية‬ ‫الس�عودية يترفون بحم�ل لقب خادم‬ ‫الحرم�ن الريفن ولن يرك�وا لصالح‬ ‫كام�ل أو غ�ره أن ي�رف ع�ى ه�ذه‬ ‫امقدسات من جيبه الخاص‪.‬‬ ‫وحول نظام س�اهر امروري أكد أنه‬ ‫ا يرب�ح م�ن ه�ذا النظام ولي�س له أي‬

‫البنك السعودي لاستثمار يعلن‬ ‫تكوين «فريق تطوع» من موظفيه‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫أعل�ن امدي�ر الع�ام للبن�ك‬ ‫الس�عودي لاس�تثمار مس�اعد‬ ‫ب�ن محم�د امنيفي ع�ن تكوين‬ ‫«فري�ق تط�وع» م�ن موظف�ي‬ ‫البن�ك للمس�اهمة ي أي عم�ل‬ ‫خ�ري م�ن خ�ال خط�ط وبرام�ج‬ ‫امس�ئولية ااجتماعي�ة ي البن�ك‪ ،‬وقد‬ ‫تجاوب ع�دد كبر م�ن موظفي البنك‬ ‫بحماس وتفاعل ��ر مسبوق بمناسبة‬

‫الي�وم العامي للتطوع ‪ .‬وقال مس�اعد‬ ‫امنيف�ي إن حرصنا ع�ى تكوين فريق‬ ‫تط�وع متعاون عى مدى عام كامل ي‬ ‫أعم�ال الخر التي تندرج تحت الخطة‬ ‫الس�نوية للمسئولية ااجتماعية‪ ،‬وذلك‬ ‫لرسيخ مفهوم العمل التطوعي ورغبة‬ ‫منّ�ا ي صن�ع ثقاف�ة تطوعي�ة تنب�ع‬ ‫م�ن الداخل بهدف تش�جيع اموظفن‬ ‫للمش�اركة ي خدم�ة امجتمع ي البنك‬ ‫السعودي لاستثمار باعتبارها واجب‬ ‫ديني ووطني‪.‬‬

‫مساعد امنيفي‬

‫نس�بة من ما يتم تحصيله من مخالفات‪،‬‬ ‫مش�را إى أن�ه يس�دد مخالف�ات عائلته‬ ‫وس�ائقيه ع�ى أن يق�وم بخص�م ه�ذه‬ ‫امخالف�ة من الش�خص امخالف‪ ،‬وطالب‬ ‫الجميع بالتقيد بالتعليمات امرورية التي‬ ‫وضعته�ا الدول�ة من أج�ل الحفاظ عى‬ ‫سامتهم‪.‬‬ ‫وع�ن تجربته م�ع اإعام‪ ،‬ق�ال أنه‬ ‫أص�در أول س�جل تج�اري م�ن وزارة‬ ‫اإعام ي عام ‪68‬م وبعد إنش�ائه ش�بكة‬ ‫قنوات رادي�و وتلفزيون العرب قام ببيع‬ ‫كاف�ة القنوات ولم يعد يملك س�وى قناة‬ ‫اق�رأ لهب�وط امس�توى اأخاق�ي لهذه‬ ‫القنوات‪.‬‬ ‫ي�ذاع برنامج «مك�س بيزنس» يوم‬ ‫ااثنن أس�بوعيا عر إذاع�ة مكس إف أم‬ ‫هو من الرامج البارزة ي تحفيز الشباب‬ ‫ع�ى العم�ل وامثاب�رة من أج�ل تحقيق‬ ‫اأهداف‪.‬‬

‫صالح كامل أثناء الحديث لرنامج مكس بزنس‬

‫«زين السعودية» تطلق آيفون ‪ .. 5‬اليوم‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أعلنت «زين الس�عودية»‬ ‫أنها ستطلق جهاز آيفون‬ ‫‪ 5‬موديل ‪ A1429‬الجديد‬ ‫ي جمي�ع معارضه�ا‬ ‫الرئيس�ية وامنت�رة ي‬ ‫مختل�ف مناطق امملكة اعتبارا ً‬ ‫من الس�اعة الثاني�ة عرة من‬ ‫منتصف ه�ذه الليلة‪ ،‬مصحوبا ً‬ ‫بباق�ات مزايا امفوت�رة (إيليت‬ ‫بريميوم وسمارت) أو باقة ها‬ ‫مسبقة الدفع‪.‬‬

‫بنك الجزيرة ينظم حملة للتبرع بالدم لمنسوبيه‬

‫وكش�فت الركة أن أحد عر‬ ‫فرع�ا م�ن فروعه�ا الرئيس�ة‬ ‫وامنت�رة ي مختل�ف مناطق‬ ‫امملك�ة‪ ،‬ستس�تقبل جمي�ع‬ ‫الراغب�ن ي اقتن�اء الجه�از‬ ‫اعتبارا ً من منتصف هذه الليلة‬ ‫وحت�ى الس�اعة الرابع�ة فجرا ً‬ ‫بشكل اس�تثنائي‪ ،‬وذلك لتتيح‬ ‫حصول امش�ركن عى الجهاز‬ ‫الجدي�د ب�كل ي�ر وس�هولة‪،‬‬ ‫موضح�ة أن س�عر الجه�از‬ ‫الجديد يبتدأ من ‪ 2799‬ريااً‪.‬‬ ‫وبيّن�ت الركة أن مش�ركي‬

‫باقة مزاي�ا (إلي�ت) بإمكانهم‬ ‫اس�رداد كامل قيم�ة الجهاز‪،‬‬ ‫باإضاف�ة إى اس�تخدام‬ ‫رصيدهم الشهري من الدقائق‬ ‫الصوتي�ة واإنرنت والرس�ائل‬

‫النصي�ة مجان�اً‪ ،‬داخل وخارج‬ ‫شبكة «زين»‪.‬‬ ‫وأك�دت «زي�ن الس�عودية»‬ ‫الت�ي تمتل�ك أح�دث ش�بكة‬ ‫اتص�اات متنقل�ة ي امملك�ة‪،‬‬ ‫أنه�ا تس�عى دائم�ا ً إى توف�ر‬ ‫أفضل الخيارات مش�ركيها ي‬ ‫جميع م�ا تقدمه م�ن عروض‬ ‫وخدم�ات ي عال�م ااتص�اات‬ ‫وتقني�ة امعلوم�ات‪ ،‬مضيف�ة‬ ‫أن ذل�ك يأت�ي متوافق�ا ً مع ما‬ ‫توليه الركة م�ن اهتمام كبر‬ ‫بالدعم امتواصل لخدماتها‪ ،‬مع‬

‫وحدة الترع الخاصة بمستشفى تخصي جدة أمام بنك الجزيرة أثناء حملة الترع بالدم‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫نظم بنك الجزيرة بالتعاون مع مستشفى املك‬ ‫فيص�ل التخص�ي ومركز اأبح�اث‪ ،‬حملة للترع‬ ‫بال�دم ي مق�ر اإدارة العامة للبن�ك ي جدة‪ ،‬واقت‬ ‫الحمل�ة إقب�اا ً كبراً‪ ،‬إذ ش�ارك موظف�و البنك عى‬ ‫اختاف مس�توياتهم اإدارية ضمن خطوة تعكس‬ ‫استشعار البنك مسؤولياته ااجتماعية واإنسانية‪.‬‬ ‫وقد ج�اء اإقبال الكبر موظف�ي بنك الجزيرة‬

‫ً‬ ‫تلبي�ة لنداء الواجب‬ ‫عى الت�رع ضمن هذه الحملة‬ ‫ُ‬ ‫يعك�س روح التكات�ف والراحم بن‬ ‫النبي�ل‪ ،‬بم�ا‬ ‫ً‬ ‫مثل هذ ِه‬ ‫أف�راد امجتم�ع وإدراكا للبع�د اإنس�اني ِ‬ ‫اأنش�طة الت�ي تُمثّل واجب�ا ً وطنيا ً وإنس�انياً‪ ،‬هذا‬ ‫إى جان�ب م�ا ينطوي عليه الترع م�ن أجر وفائدة‬ ‫صحي�ة للمترعن إضافة إى تنمية روح امس�اهمة‬ ‫ااجتماعية لدى منس�وبي البنك من خال إراكهم‬ ‫ي العدي�د م�ن امناس�بات والفعالي�ات الخري�ة‬ ‫وااجتماعية التي يقف عليها‪.‬‬

‫ضم�ان أعى مع�دات الجودة‪،‬‬ ‫ما يجعل مش�ركيها ي صدارة‬ ‫مستخدمي شبكاتها‪.‬‬ ‫يذك�ر أن «زي�ن الس�عودية»‬ ‫أعلن�ت مس�بقا ً ع�ن إمكاني�ة‬ ‫التحويل امجاني لخدمة الجيل‬ ‫الراب�ع (‪ ،)LTE‬مش�ركي‬ ‫الخدمات الصوتية عر شبكتها‬ ‫ذات ال�ردد ‪ ،1800‬وذل�ك من‬ ‫خ�ال إرس�ال الرم�ز (‪)4G‬‬ ‫إى الرق�م (‪ ،)959‬م�ن أي من‬ ‫خطوط زين امفوترة وامس�بقة‬ ‫الدفع‪.‬‬

‫«نستو هايبرماركت» تدشن أول وأضخم‬ ‫متجر للتجزئة في السعودية‪ ..‬اليوم‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫(الرق)‬

‫( الرق)‬

‫تدش�ن رك�ة الغربي�ة العامي�ة‬ ‫«نس�تو هايرمارك�ت»‪ ،‬الي�وم‬ ‫اأربع�اء سلس�لة اس�تثماراتها‬ ‫الضخم�ة ي الس�وق الس�عودية‬ ‫بافتت�اح أول وأضخ�م متج�ر‬ ‫للتجزئ�ة م�ن نوع�ه ي امملك�ة‪،‬‬ ‫بحضورأمن منطق�ة الرياض امهندس‬ ‫عبدالل�ه امقب�ل‪ ،‬وع�دد من امس�ؤولن‬ ‫والشخصيات البارزة ورجال اأعمال ي‬ ‫مقر امركز ي قاردينيا مول ‪ -‬العزيزية ‪.‬‬ ‫وتعد ركة الغربية العامية «نستو»‬ ‫من أضخ�م ركات البي�ع بالتجزئة ي‬ ‫منطقة الرق اأوس�ط وتتخذ من دبي‬ ‫مق�را ً له�ا‪ ،‬ويعد ه�ذا الف�رع رقم ‪26‬‬ ‫ي سلس�لة فروعه�ا ي منطق�ة الخليج‬ ‫العرب�ي‪ ،‬والفرع الثالث ي الس�عودية‪،‬‬ ‫وتزي�د اس�تثمارات امجموع�ة عن ‪1.4‬‬ ‫ملي�ار دوار‪ ،‬وتتوس�ع من�ذ ‪ 28‬عاماً‪،‬‬ ‫وتقدم خدماتها أكث�ر من ‪ 120‬مليون‬ ‫عمي�ل حول العالم‪ ،‬ويعم�ل لديها أكثر‬

‫امؤتمر الصحفي افتتاح أول متجر ل� “نستو” ي السعودية‬ ‫من ‪ 6000‬موظف ‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر تطوي�ر اأعم�ال‬ ‫ي «نس�تو» ن�ار خاي�ل ي مؤتم�ر‬ ‫صحفي «إن الركة تس�عى للمنافس�ة‬ ‫بق�وة‪ ،‬وتق�دم نفس�ها لكاف�ة عمائها‬ ‫بأنها الخيار اأنس�ب واأفضل واأقرب‬ ‫للعائلة الس�عودية والخليجية والعربية‪،‬‬ ‫وعمائه�ا م�ن الهن�ود والباكس�تانين‬ ‫والجنسيات امختلفة‪ ،‬وتلتزم بسياستها‬

‫(الرق)‬

‫تجاه تقديم امنتجات اأجود واأس�عار‬ ‫اأقل»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن سلس�لة متاج�ر‬ ‫«نس�تو» تضم عامات تجارية متعددة‬ ‫تف�ي باحتياج�ات قط�اع عري�ض من‬ ‫امتس�وقن‪ ،‬إذ بدأت بالعامة التجارية‬ ‫(جيباس) امش�هورة ي مجال اأجهزة‬ ‫اإلكروني�ة امنزلية‪ ،‬والعامة التجارية‬ ‫(يون�ق اي�ف) امتخصص�ة ي امابس‬

‫وامابس الداخلي�ة‪ ،‬والعامة التجارية‬ ‫(رويال ف�ورد) ذات العراق�ة ي مجال‬ ‫أدوات الطب�خ ومس�تلزمات امائ�دة‪،‬‬ ‫والعام�ة التجاري�ة (كارك ف�ورد)‬ ‫امتخصص�ة ي الس�اعات‪ ،‬والعام�ة‬ ‫التجارية (باراجون) امختصة باأمتعة‬ ‫ومس�تلزمات الرح�ات واأس�فار‪،‬‬ ‫والعام�ة (ب�اري اي�ف) امش�تهرة ي‬ ‫مج�ال البطانيات والج�وارب وامابس‬ ‫الداخلي�ة‪ ،‬وعام�ة (بيبي بل�س) ذات‬ ‫الجودة العالية ي مس�تلزمات اأطفال‪،‬‬ ‫والعام�ة التجارية (جدق�ار) و (نون‬ ‫س�توب) امتخصص�ة ي اأحذي�ة‬ ‫ومستلزمات اانتعال‪.‬‬ ‫وأش�ار عبدالرحم�ن العط�اس‪،‬‬ ‫امدي�ر التنفي�ذي ل�»نس�تو» إى أن‬ ‫الركة تتج�ه لتوفر أكث�ر من ‪5000‬‬ ‫فرصة عمل للسعودين خال السنوات‬ ‫الثاث القادمة‪ ،‬حيث تعتزم استثمار ما‬ ‫يزي�د عن مليار ريال م�ن خال افتتاح‬ ‫ع�دد من الف�روع وامراك�ز ي مختلف‬ ‫مناطق امملكة والخليج العربي ‪.‬‬

‫إنتركونتيننتال المدينة المنورة يدعو‬ ‫الشباب إلى يوم الوظائف المفتوح‬

‫ااتصاات السعودية تدشن المزاد اإلكتروني‬ ‫الثاني لأرقام المميزة‪ ..‬اليوم‬

‫دع�ت إدارة مجموع�ة فن�ادق إنركونتيننت�ال امدينة امنورة ش�باب‬ ‫امنطق�ة إى حض�ور ي�وم الوظائف امفت�وح للتقديم ع�ى الوظائف‬ ‫الخاصة بالس�عودين‪ ،‬لدى فنادق امجموعة وهي ( فندق دار اإيمان‬ ‫إنركونتيننت�ال‪ ،‬فندق دار الهجرة إنركونتيننتال‪ ،‬وفندق كروان بازا‬ ‫امدين�ة ) الذي س�يقام يوم الس�بت امقبل ‪ 2‬صف�ر ‪1434‬ه� اموافق‬ ‫‪ 15‬ديسمر ‪2012‬م‪ .‬وأوضحت اإدارة أن العرض سيبدأ من الساعة ‪9:00‬‬ ‫صباحا ً إى الساعة ‪ 12:00‬ظهرا ً و من الساعة ‪ 3:00‬إى الساعة ‪ 6:00‬مساء‬ ‫بفندق دار اإيمان إنركونتيننتال امدينة – امنطقة امركزية‪.‬‬

‫تدش�ن ااتص�اات الس�عودية مزاده�ا‬ ‫اإلكرون�ي الثان�ي لأرق�ام امميزة عر‬ ‫ش�بكة اإنرن�ت‪ ،‬الي�وم‪ -‬اأربع�اء‪،- -‬‬ ‫ويس�تمر مدة عرة أيام‪ ،‬وسيقام امزاد‬ ‫عر رابط ضمن اموقع ‪www.stc.com.‬‬ ‫‪ sa‬عى ‪ 333‬رقما ً مميزاً‪ ،‬وس�يتاح التس�جيل‬ ‫قبل يومن من اإطاق إتاحة الفرصة للعماء‬ ‫لاستعداد للمزاد مبارة‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬

‫دار اإيمان إنركونتيننتال امدينة امنورة‬

‫( الرق)‬

‫و يمكن للراغبن ي امشاركة الدخول عى‬ ‫صفحة التس�جيل ي اموقع‪ ،‬وإدخال البيانات‬ ‫امطلوبة والتأكد من ق�راءة الروط واأحكام‬ ‫وامصادق�ة عليه�ا‪ ،‬وم�ن ث�م تحدي�د اأرقام‬ ‫امطل�وب امزاي�دة عليها ل�كل فئة م�ن قوائم‬ ‫أرقام امزاد‪ ،‬وه�ي ثاث قوائم (ذهبي‪ ،‬في‪،‬‬ ‫برونزي)‪ ،‬مع توفر محفظة مالية لتسهل عى‬ ‫العميل تخصيص رصيد جاهز وكاف للدخول‬ ‫بامزايدة مبارة دون إضافة مبلغ الضمان ي‬ ‫كل مرة عند الرغبة ي امزايدة عى رقم جديد‪.‬‬

‫يذك�ر أن الرك�ة‪ ،‬أتاح�ت س�داد مبلغ‬ ‫الضمان البنك�ي لأرقام امح�ددة من الفئات‬ ‫امطلوبة بإحدى ط�رق الدفع امتاحة ي اموقع‬ ‫(بطاق�ات الدف�ع اإلكروني‪ ،‬تحوي�ل بنكي‬ ‫مبار للحس�ابات البنكي�ة اموضحة باموقع‪،‬‬ ‫دفع مب�ار)‪ ،‬س�وا ًء ي حال الس�داد امبار‬ ‫ي البن�وك امحلية أو الدف�ع بامكاتب والفروع‬ ‫امح�ددة‪ ،‬حيث ت� َم تحديد مبل�غ ‪ 5000‬ريال‬ ‫للقائم�ة الذهبي�ة‪ ،‬و‪ 3500‬ري�ال للقائم�ة‬ ‫الفضية‪ ،‬و‪ 1500‬ريال للقائمة الرونزية‪.‬‬


‫خوجة ِ‬ ‫يدشن كرسي اأدب السعودي‪ ..‬ويعلن‪ :‬وزارة الثقافة ستدعمه‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد فضل الله‬ ‫َ‬ ‫دش�ن وزير الثقافة واإع�ام‪ ،‬الدكت�ور عبدالعزيز‬ ‫خوجة‪ ،‬أم�س (الثاث�اء) ي كلي�ة اآداب ي جامعة املك‬ ‫سعود‪ ،‬كري اأدب السعودي‪.‬‬ ‫وأقيم حفل تدش�ن الكري بحضور مدير الجامعة‪،‬‬ ‫الدكتور بدران العمر‪ ،‬ووكيل الوزارة للش�ؤون الثقافية‪،‬‬

‫الدكت�ور نار الحجي�ان‪ ،‬وعميد كلي�ة اآداب‪ ،‬امرف‬ ‫ع�ى الكري‪ ،‬الدكت�ور صالح الغام�دي‪ ،‬وعدد من وكاء‬ ‫الجامع�ة وموظفيها‪ .‬ول�دى افتتاحه مق�ر الكري‪ ،‬أكد‬ ‫خوج�ة أهمي�ة تفعيل دور الكري ي دع�م البحوث التى‬ ‫تهتم باأدباء والروائين السعودين‪ ��‬مشرا ً إى أن الوزراة‬ ‫س�تدعمه‪ ،‬ليس�هم ي تفعيل الحركة الثقافي�ة ي امملكة‬ ‫العربية السعودية‪.‬‬

‫وألق�ى امرف ع�ى الك�ري كلمة خ�ال الحفل‪،‬‬ ‫َبن فيها ع�ددا ً من أهداف الكري‪ ،‬منه�ا تعزيز اانتماء‬ ‫الوطني‪ ،‬وتهيئة البيئة العلمية والبحثية امناسبة‪ ،‬وتقديم‬ ‫ااستش�ارات واللقاءات ي مجال اأدب السعودي‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى امروع�ات البحثي�ة التي س�يقدمها مث�ل التعريف‬ ‫باأدب السعودي وترجمته إى عدة لغات‪.‬‬ ‫كم�ا ألقى الدكتور ب�دران العمر كلم�ة أكد فيها أن‬

‫الكري لم يُؤسس لزيادة أعداد كراي البحث‪ ،‬وأن العمل‬ ‫فيه س�يكون واقعي�اً‪ ،‬وهناك توجه إنش�اء جناح خاص‬ ‫باأدب السعودي داخل مكتبة اأمر سلمان ي الجامعة‪.‬‬ ‫وأقيم�ت عى هامش تدش�ن الكري ن�دوة بعنوان‬ ‫«كري اآداب الس�عودي‪ ..‬ماذا اآن؟»‪ ،‬شارك فيها عضو‬ ‫مجلس الش�ورى‪ ،‬الدكت�ور عبدالله الفيف�ي‪ ،‬والدكتورة‬ ‫ميساء الخواجا‪.‬‬

‫د‪.‬خوجة يتحدث مع مسؤولن ي الجامعة بعد افتتاحه مقر الكري (الرق)‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫الجاسر لـ |‪:‬‬ ‫نخطط إنشاء مكتبات‬ ‫أنموذجية في جميع‬ ‫مناطق المملكة‬

‫الرياض ‪ -‬محمد فضل الله‬ ‫أكد نائب وزير الثقافة واإعام‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالله الجار‪ ،‬أن لدى الوزارة خطة أقرها‬ ‫الوزير‪ ،‬خاصة بالتوسع ي إنشاء مكتبات‬ ‫أنموذجية جديدة ومتطورة ي جميع مناطق‬ ‫امملكة‪ .‬وقال الجار‪ ،‬ي تريح ل�«الرق» عقب‬ ‫افتتاحه مساء أمس اأول املتقى اأول اختصاي‬

‫امكتبات العامة ي الرياض‪ ،‬إن الخطة تتضمن‬ ‫ترميم امكتبات‪ ،‬التي تم البدء فيها العام اماي‪،‬‬ ‫موضحا ً أن هناك أكثر من عرين مكتبة خاضعة‬ ‫للرميم والتطوير‪.‬‬ ‫وأضاف أن الوزارة يهمها أن تكون هذه‬ ‫امكتبات حديثة‪ ،‬وتطوع فيها التقنية بشكل‬ ‫كبر‪ ،‬ويحر فيها الكتاب والثقافة اإلكرونية‪،‬‬ ‫لتسهيل ااطاع عليها‪ ،‬متمنيا ً تحقيق جزء من‬

‫هذه الخطة ي عام ‪2013‬م‪ .‬وأوضح أن الوزارة‬ ‫طلبت ميزانية للنهوض بهذه امكتبات مع ميزانية‬ ‫الوزارة لعام ‪1434‬ه�‪ ،‬مشرا ً إى أنه يهمهم رفع‬ ‫مستوى العاملن ي هذه امكتبات‪ ،‬ووضع برامج‬ ‫تدريبية‪ ،‬وفتح مسار عربي ودوي لهم للمشاركة‬ ‫وااستضافة‪ .‬وتوقع أن يتم تحقيق ‪ %30‬إى‬ ‫‪ %50‬من طموحات وتوصيات هذه الخطة‪ ،‬مع‬ ‫تنظيم النسخة الثانية من املتقى‪ ،‬مشرا ً إى أن‬

‫الخطة تشمل ‪ 84‬مكتبة حالياً‪ ،‬وخمسن مكتبة‬ ‫خال خمس سنوات مقبلة‪ ،‬افتا ً إى أن هذه الخطة‬ ‫جزء من مروع خادم الحرمن الريفن لتطوير‬ ‫امكتبات‪ .‬وأشار الجار إى أن الوزارة لن تعقد‬ ‫نسخة أخرى من هذا املتقى ما لم تنفذ توصيات‬ ‫هذه الدورة منه‪ .‬يذكر أن املتقى يقام برعاية‬ ‫وزير الثقافة واإعام‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز خوجة‪،‬‬ ‫ويختتم اليوم فعالياته وامعرض امصاحب له‪.‬‬

‫انطاق جلسات لقاء الخطاب الثقافي الخامس في الرياض‬

‫نوال العيد‪ :‬ا يجب التحقق من وطنية الناس‪ ..‬خاشقجي‪:‬‬ ‫الحديث عن انتماء السعوديين إلى وطنهم خطاب «معيب»‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬

‫أكد اأمن العام مركز‬ ‫املك عبدالعزيز للحوار‬ ‫الوطني‪ ،‬فيصل بن معمر‪،‬‬ ‫أهمية امركز ي نر ثقافة‬ ‫الحوار ي امجتمع‪ ،‬مبينا‬ ‫أن امركز أصبح قناة للتعبر‬ ‫امسؤول تنطلق منها اآراء واأفكار‬ ‫امستنرة‪.‬‬ ‫وعر بن معمر ي كلمة افتتح‬ ‫بها بداية جلسات لقاء الخطاب‬ ‫الثقاي الخامس‪ ،‬الذي أقيم مساء‬ ‫أمس الثاثاء ي الرياض‪ ،‬تحت‬ ‫عنوان «الثوابت الوطنية للخطاب‬ ‫الثقاي السعودي»‪ ،‬عن أمله ي‬ ‫أن يساهم اللقاء ي وضع رؤية‬ ‫مستقبلية حول الخطاب الثقاي‬ ‫السعودي‪ ،‬وحول الثوابت الوطنية‬ ‫ي الخطاب الثقاي‪ ،‬وااتفاق عى‬ ‫رؤية وطنية حول تلك الثوابت‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد نائب رئيس‬ ‫اللجنة الرئاسية للمركز‪ ،‬الدكتور‬ ‫راشد الراجح الريف‪ ،‬ي كلمته‬ ‫اافتتاحية للجلسة اأوى للقاء‪،‬‬ ‫التي خصصت مناقشة محور‬ ‫الثوابت الوطنية السعودية ي ضوء‬ ‫امحددات الرعية والتاريخية‪،‬‬ ‫أهمية موضوع الثوابت الوطنية‬ ‫التي سيتناولها اللقاء‪ ،‬قائاً‪ :‬إن‬ ‫اختاف التفسر حول مفهوم‬ ‫الثوابت الوطنية ا يعني أن هناك‬ ‫اختافا ي مفهوم الوحدة الوطنية‪،‬‬

‫وامرجعية التي تعود إليها تلك‬ ‫الثوابت‪.‬‬ ‫وع��رض الباحث اإسامي‬ ‫محمد السعيدي‪ ،‬ملخصا حول‬ ‫الورقة العلمية التي قدمها عن‬ ‫الثوابت الوطنية السعودية ي ضوء‬ ‫امحددات الرعية والتاريخية‪،‬‬ ‫متناوا فيها العنار التي ينبغي‬ ‫أن تكون ثابتة والعنار التي‬ ‫ينبغي أن تتغر‪ ،‬مؤكدا أن هذا‬ ‫ا يمكن أن يكون عاما ي جميع‬ ‫الثقافات اإنسانية‪ ،‬فكل أمة لها‬ ‫ثقافتها التي تختلف ي عنار‬ ‫تكوينها عن اأخ��رى‪ ،‬وبالتاي‬ ‫تختلف أيضا فيما يجب أن يكون‬ ‫بالنسبة لها ثابتا أو ما يكون‬ ‫متغرا‪.‬‬ ‫وقال ي ورقته‪ :‬كل ثقافة‬

‫جانب من اللقاء أمس‬

‫(الرق)‬

‫مكتملة العنار يجب أن تحمل‬ ‫رسالة ما تريد تقديمها للكون‪،‬‬ ‫وأن هذه الرسالة تختلف من ثقافة‬ ‫أخرى من حيث حجمها ومدى‬ ‫سموها وقابليتها للقبول بن أمم‬ ‫اأرض‪ ،‬ونوع هذه الرسالة وقدرة‬ ‫الشعوب عى حملها وقدرتها‬ ‫الذاتية عى جلب التفاعل معها هو‬ ‫ما يحدد عمر هذه الثقافة عى وجه‬ ‫اأرض‪.‬‬ ‫وأوضح السعيدي أن ضابط‬ ‫الثابت وامتغر ي الثقافة يأتي‬ ‫بما يتعلق بهذه الرسالة الكونية‪،‬‬ ‫ومما يؤثر تغره عليها سلبا فهو‬ ‫من الثوابت‪ ،‬وأن كل ما يؤثر تغره‬ ‫عى هذه الرسالة إيجابا‪ ،‬أو ما ليس‬ ‫لتغره أثر أصا ي الرسالة الكونية‬ ‫لهذه الثقافة أو ما كان أثره فيها‬

‫ضعيفا‪ ،‬فهو من امتغر‪.‬‬ ‫وتناول السعيدي مفهوم‬ ‫الوطنية بمعنييها‪ ،‬مبينا أن امعنى‬ ‫امروع منها هو محبة القلب محل‬ ‫اانتماء الذي يظهر أثرها ي مدى‬ ‫غرة امرء عى وطنه وحرصه عى‬ ‫الرقي به والحفاظ عى مكتسباته‬ ‫ومودة أهله وبغض أعدائه‪ ،‬مشرا‬ ‫إى أنها محبة راسخة ي الطبائع‪ ،‬ا‬ ‫يكاد ينفك عنها قلب امرئ‪ ،‬سوى‬ ‫من كان ي نفسه مرض‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬فند مدير قناة‬ ‫العرب‪ ،‬جمال خاشقجي‪ ،‬ما جاء‬ ‫به السعيدي‪ ،‬بأن التاريخ ثابت‪،‬‬ ‫وق��ال إن التاريخ ا يدخل من‬ ‫ضمن الثوابت أبدا‪ ،‬كونه تاريخا‬ ‫متحركا ومتغرا‪ .‬وأض��اف‪ :‬عى‬ ‫سبيل امثال‪ ،‬وضع امملكة حاليا‬

‫يختلف تماما عن وضعها قبل‬ ‫‪ 300‬عام‪ ،‬منتقدا ما جاءت به‬ ‫ورقة السعيدي‪ ،‬ومداخات عدد من‬ ‫امثقفن‪ ،‬التي أوصت بالتفريق بن‬ ‫امواطن الحقيقي امنتمي للدولة‪،‬‬ ‫وبن الحامل لجنسيتها دون أي‬ ‫انتماء‪ .‬وأوضح أن هذا اأسلوب‬ ‫ي التخاطب «معيب»‪ .‬وقال إن‬ ‫«السعودي» من يحمل الجنسية‪،‬‬ ‫ويجب أن نؤمن بهذا دون الدخول‬ ‫ي النوايا والضمائر‪ ،‬أنه مفتاح‬ ‫لباب مزعج‪ ،‬وتشكيك بن أفراد‬ ‫امجتمع‪ ،‬حيث إن الجنسية وحدها‬ ‫تكفي الفرد منحه كل حقوقه‬ ‫امنصوص لها ي القانون‪.‬‬ ‫وأي��دت اأستاذ امشارك ي‬ ‫السنة وعلومها ي جامعة اأمرة‬ ‫نورة‪ ،‬الدكتورة نوال العيد‪ ،‬ي‬ ‫مداخلتها ما قاله خاشقجي حول‬ ‫اانتماء والدخول ي النوايا‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫ا يجب الدخول ي النوايا والتحقق‬ ‫من وطنية الناس‪ ،‬مادام كثر من‬ ‫اأفراد ا يملكون بيتا ملكا‪ ،‬وا‬ ‫يستطيعون الحصول عى منحة‬ ‫مساحتها ‪ 500‬مر مربع‪ ،‬وأن‬ ‫يكون اإنسان مبدعا ومفكرا‬ ‫ومخرعا ومن ثم ا يجد أي دعم؛‬ ‫ليهاجر إى الخارج ويجد كل الدعم‬ ‫امادي وامعنوي‪ ،‬وأن يعلن عن‬ ‫وجود وظائف شاغرة ونجد آاف‬ ‫اأشخاص يتقاتلون للحصول‬ ‫عليها‪ ،‬من ثم تمنح تلك الوظائف‬ ‫من يحمل «الواسطة»‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫ولي العهد يرعى حفل تسليم جائزة اأمير‬ ‫نايف بن عبدالعزيز العالمية ُ‬ ‫للس َنة النبوية‬

‫وي العهد يسلم أحد الفائزين جائزته خال الحفل‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫رع�ى صاح�ب الس�مو‬ ‫املك�ي اأم�ر س�لمان ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز آل س�عود‪ ،‬وي‬ ‫العه�د‪ ،‬نائب رئي�س مجلس‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬وزير الدفاع‪ ،‬مس�اء‬ ‫أمس حفل تسليم جائزة اأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز آل سعود العامية‬ ‫للس�نة النبوية والدراسات اإسامية‬ ‫امع�ارة ي دورته�ا السادس�ة‪ ،‬ي‬ ‫قاع�ة امل�ك فيص�ل للمؤتم�رات ي‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫وألقى رئيس ديوان وي العهد‪،‬‬ ‫امستش�ار الخاص له‪ ،‬امرف العام‬ ‫عى الجائزة‪ ،‬اأمر س�عود بن نايف‬ ‫ً‬ ‫كلم�ة حم�د الل�ه‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز‪،‬‬ ‫ي مس�تهلها أن رف قي�ادة ه�ذه‬ ‫الباد بخدمة اإس�ام وامسلمن منذ‬

‫تأسيس�ها‪ ،‬كما حم�د الل�ه أن وفق‬ ‫صاحب الس�مو املك�ي اأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز آل سعود ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫لتبن�ي جائ�زة عامية لخدمة الس�نة‬ ‫النبوي�ة امطه�رة تقوم ي أساس�ها‬ ‫وغاياتها ع�ى العناية به�ذا امصدر‬ ‫التريع�ي الثان�ي بعد كت�اب الله‬ ‫الكريم قوا وعم�ا وتقريرا‪ ،‬وتبيان‬ ‫سماحة اإسام وإنسانيته‪.‬‬ ‫وب�ن أن اأم�ر ناي�ف ب�ن‬ ‫عبدالعزيز كان حريصا عى كل عمل‬ ‫يخدم اإس�ام وامس�لمن‪ ،‬وقد بذل‬ ‫وأعطى ووجه‪ ،‬ف�كان لهذه الجائزة‬ ‫امباركة النجاح والتوفيق‪.‬‬ ‫ورفع جزيل ش�كره لوي العهد‬ ‫ع�ى رعايته حف�ل ه�ذه الجائزة ي‬ ‫دورتها السادس�ة‪ ،‬مؤكدا أنها رعاية‬ ‫تجسد اهتمامه بمسرة هذه الجائزة‬ ‫ودعمه�ا لبل�وغ أهدافها اإس�امية‬

‫(واس)‬

‫الس�امية ولكل ما فيه خدمة اإسام‬ ‫وإع�اء ش�أن امس�لمن‪ ،‬وذل�ك ي‬ ‫إطار ما حظي�ت به وتحظى به هذه‬ ‫الجائ�زة من�ذ تأسيس�ها م�ن دعم‬ ‫ورعاية من خادم الحرمن الريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود‪.‬‬ ‫وأوضح أن انطاق هذه الجائزة‬ ‫كان اس�تمرارا ً لجه�ود قي�ادة هذه‬ ‫الباد ي سبيل خدمة اإسام‪ ،‬وسعيا ً‬ ‫من راعي الجائ�زة لتحقيق ما يعن‬ ‫امسلمن ي هذا العر‪ ،‬الذي تشعبت‬ ‫بأهله الطرق‪ ،‬وتباينت فيه الدعوات‪،‬‬ ‫وتع�ددت فيه امذاه�ب وااتجاهات‪،‬‬ ‫عى اختيار الحلول امناسبة لشؤونهم‬ ‫وقضاياه�م ي ضوء اله�دي النبوي‬ ‫الري�ف‪ ،‬ولذا جاءت ه�ذه الجائزة‬ ‫منسجمة مع امبادئ التي كان يؤمن‬ ‫بها ‪-‬رحم�ه الله‪ -‬وعم�ل من أجلها‬ ‫طيلة حياته‪.‬‬

‫باحثون في اجتماعات المجمع الفقهي اإسامي‪ :‬تحريم زواج القاصرات رأي «غير مقبول»‬

‫القرضاوي لـ |‪ :‬تحديد سن معينة لزواج القاصرات ضروري حتى ا يُ َتركن لعبث بعض اآباء‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر اأنصاري‬

‫قال رئيس ااتحاد‬ ‫العامي لعلماء امسلمن‪،‬‬ ‫ال���دك���ت���ور ي��وس��ف‬ ‫القرضاوي‪ ،‬إنه ابد من‬ ‫تحديد سن معينة لتزويج‬ ‫ا��بنات‪.‬‬ ‫ورأى ال��ق��رض��اوي‪ ،‬ي‬ ‫تريح ل�«الرق»‪ ،‬عى هامش‬ ‫اجتماعات امجمع الفقهي‬ ‫اإسامي ي دورت��ه ال���‪21‬‬ ‫ي مكة امكرمة أمس اأول‪،‬‬ ‫«رورة تحديد سن معينة‬ ‫لزواج القارات‪ ،‬حتى ا يرك‬

‫د‪.‬يوسف القرضاوي‬

‫اأمر لبعض اآب��اء العابثن‪،‬‬ ‫وليعظ الناس الذين ا ينظرون‬

‫مصالح البنات‪ ،‬وا ينظرون إا‬ ‫إى مصالحهم الشخصية‪ ،‬فا‬ ‫بد من تحديد سن معينة‪ ،‬وهذا‬ ‫أمر يتعلق بعموم الناس‪ ،‬وليس‬ ‫بحاات فردية‪ ،‬فا بد من مراعاة‬ ‫مصلحتهم‪ ،‬فما فائدة تزويج‬ ‫بنت ي سن السادسة والسابعة‪،‬‬ ‫ثم بعد ذلك تندم‪ ،‬وتغضب من‬ ‫أبيها‪ ،‬فا داعي من اأساس‬ ‫لعمل هذا‪ ،‬ويجب تنظيم اأمر‬ ‫حتى ا ي��رك أه��واء اآب��اء‬ ‫ومصالحهم الشخصية»‪.‬‬ ‫وكان أعضاء امجمع الفقهي‬ ‫اإسامي قد تناولوا موضوع‬ ‫«زواج ال��ق��ارات» كأحد‬

‫امشكات الفقهية امعارة‪،‬‬ ‫وقالوا إن سن قانون يحدد عمرا ً‬ ‫معينا ً لزواج القارات ليس‬ ‫حاً لتفادي امشكات الناجمة‬ ‫عن زواجهن‪ ،‬بل الحل يكمن‬ ‫ي توعية أولياء اأمور بالنظر‬ ‫ي حال الفتاة امخطوبة‪ ،‬ومدى‬ ‫قدرتها عى القيام بأعباء الزواج‪،‬‬ ‫مؤكدين أن امناداة بتحريم زواج‬ ‫القارات رأي غر مقبول‪ ،‬أن‬ ‫امحدد الرئيس للزواج اكتمال‬ ‫نمو الفتاة الجسمي واستعدادها‬ ‫لتحمل اأعباء وامسؤوليات كأم‬ ‫وزوجة‪ ،‬وليس العمر‪.‬‬ ‫وأشار اأعضاء إى أن تطبيق‬

‫ضوابط الريعة اإسامية ي‬ ‫النكاح هو امخرج والحل الفعال‬ ‫لضمان حقوق القارات ي‬ ‫اختيار الزوج وريك الحياة‪.‬‬ ‫وأوضح الباحثون أن زواج‬ ‫القارات صار ي السنوات‬ ‫اأخرة‪ ،‬محل جدل بن قضاة‬ ‫وطلبة علم وباحثن اجتماعين‪،‬‬ ‫بينما يسعى حقوقيون لتجريم‬ ‫زواج القارات‪ ،‬والدعوة لسن‬ ‫قانون تحديد عمر معن للزواج‪،‬‬ ‫فيما ينافح بعض طلبة العلم‬ ‫والقضاة ي الرد عى مَ ْن يسعى‬ ‫لتحديد سن معينة للزواج والرد‬ ‫عى مَ ْن يسئ للريعة ويثر‬

‫الشبهات حولها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وبن الباحثون أن تحديد‬ ‫القصور من عدمه مرجعه إى‬ ‫الرع‪ ،‬وأن الفقهاء اختلفوا‬ ‫ي تحديد السن كأحد مناطات‬ ‫التكليف‪ ،‬ومعظم القوانن‬ ‫الدولية جرت عى ما اتفق مع‬ ‫مذهب الحنفية‪ ،‬وهو بلوغ ‪18‬‬ ‫عاماً‪ ،‬وهذا عند اأحناف ي‬ ‫الغام‪ ،‬وأما الجارية عندهم فإذا‬ ‫بلغت ‪ 17‬عاماً‪ .‬وأما ي الزواج‪،‬‬ ‫فليس ي الريعة تحديد له‪،‬‬ ‫أن هذا مبني عى امصلحة‪،‬‬ ‫وكل فتاة تختلف مصلحتها عن‬ ‫اأخرى‪ ،‬وإنما اكتفى الشارع‬

‫بموافقة ال��وي لصحة عقد‬ ‫النكاح ثقة بأمانته ومعرفته‬ ‫بمصلحتها‪َ .‬‬ ‫وبن الباحثون أن‬ ‫عددا ً من الصحابة تزوجوا ممن‬ ‫يصغرهن بفارق من السنوات‪.‬‬ ‫يشار إى أن الجلسة عقدت‬ ‫برئاسة امفتي العام للمملكة‬ ‫العربية السعودية‪ ،‬رئيس‬ ‫امجلس اأعى لرابطة العالم‬ ‫اإسامي‪ ،‬رئيس مجلس امجمع‬ ‫الفقهي اإسامي‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫آل الشيخ‪ ،‬وبحضور اأمن‬ ‫العام للرابطة‪ ،‬الدكتور عبدالله‬ ‫الركي‪ ،‬واأمن العام للمجمع‬ ‫الفقهي اإسامي‪ ،‬عضو مجلس‬

‫ال��ش��ورى‪ ،‬الدكتور صالح‬ ‫امرزوقي‪.‬‬ ‫وشارك فيها كل من الدكتور‬ ‫عبدالله امطلق‪ ،‬الدكتور أحمد‬ ‫السهي‪ ،‬الدكتور خالد امصلح‪،‬‬ ‫الدكتور إبراهيم آل جوير‪،‬‬ ‫الدكتور عادل العبدالجبار‪،‬‬ ‫الدكتور حسن جمال‪ ،‬والدكتور‬ ‫عبدالفتاح إدريس‪ .‬ومن امقرر‬ ‫أن تحال م��داوات الباحثن‬ ‫وأعضاء امجمع إى اللجان‬ ‫امختصة إعداد مسودة بالحكم‬ ‫ال��رع��ي م��وض��وع الجلسة‬ ‫لعرضها عى امجلس الذي‬ ‫سيتخذ قرارا ً ي ذلك‪.‬‬

‫أبا الخيل يفتتح مؤتمر “النصيحة‪ ..‬المنطلقات واأبعاد”‬

‫الهليل لـ |‪ :‬نحتاج إلى بيان معنى النصيحة الحقة في هذا الوقت‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬ ‫افتتح مدي�ر جامعة اإم�ام محمد بن‬ ‫س�عود اإس�امية‪ ،‬الدكت�ور س�ليمان أب�ا‬ ‫الخي�ل‪ ،‬ظه�ر أم�س مؤتم�ر “النصيحة‪..‬‬ ‫امنطلق�ات واأبع�اد”‪ ،‬ال�ذي ينظ�م تحت‬ ‫رعاي�ة خ�ادم الحرم�ن الريف�ن امل�ك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ويناق�ش امؤتم�ر‪ ،‬ال�ذي يس�تمر يوم�ن‪،‬‬ ‫مح�اور م�ن أهمه�ا‪ :‬مفه�وم النصيح�ة وصلته‬ ‫ببعض امصطلح�ات‪ ،‬الحكم الرع�ي للنصيحة‬

‫وضوابطه�ا وروطه�ا‪ ،‬أه�داف النصيح�ة‬ ‫ووس�ائلها ومجااته�ا‪ ،‬اأس�اليب الرعي�ة ي‬ ‫النصيحة‪ ،‬وصفات القائمن بالنصيحة‪.‬‬ ‫وأكد عدد من الحاري�ن ي افتتاح امؤتمر‪،‬‬ ‫ل�”ال�رق”‪ ،‬أهمية مث�ل هذه املتقي�ات لتبادل‬ ‫اأف�كار والخ�رات‪ ،‬وأهمية هذا امؤتم�ر ي بيان‬ ‫النصحية الحقة‪.‬‬ ‫وق�ال مدير جامع�ة طيبة‪ ،‬الدكت�ور عدنان‬ ‫ام�زروع “إن مثل هذه امؤتمرات العلمية‪ ،‬س�واء‬ ‫كان�ت دولي�ة أو محلية‪ ،‬مهم�ة لتب�ادل وتاقح‬ ‫اأف�كار وامعلومات والخرات م�ا بن الجامعات‪،‬‬

‫نظ�را ً لتوس�ع العل�م‪ ،‬مش�را ً إى أن اإنس�ان ا‬ ‫يس�تطيع أن يحي�ط بجمي�ع العن�ار الحديثة‬ ‫إا ع�ن طري�ق مثل ه�ذه امؤتم�رات‪ ،‬م�ا تقدمه‬ ‫من بح�وث مختلفة ل�كل ما له عاق�ة بموضوع‬ ‫امؤتمر”‪.‬‬ ‫وأوض�ح عميد كلية أص�ول الدين ي جامعة‬ ‫اإم�ام محم�د ب�ن س�عود اإس�امية‪ ،‬الدكت�ور‬ ‫عبدالعزيز الهليل‪ ،‬أن له�ذا امؤتمر أهمية خاصة‬ ‫ي ه�ذا الوقت‪ ،‬ال�ذي نحتاج في�ه إى بيان معنى‬ ‫النصيحة الحق�ة‪ ،‬التى تحقق أهدافه�ا باالتزام‬ ‫بروطه�ا ومبادئه�ا‪ ،‬مبينا ً أن كث�را ً من الناس‬

‫أخل�وا بمب�دأ النصيح�ة وبروطه�ا وس�ننها‪،‬‬ ‫فتجدهم يقدمون النصائح علناً‪ ،‬أو بأس�لوب فيه‬ ‫جفوة وغلظة بصورة تتناى مع النصيحة الحقة‪.‬‬ ‫وعن امعرض امصاح�ب للمؤتمر‪ ،‬قال عميد‬ ‫ش�ؤون امكتب�ات ي الجامعة‪ ،‬محم�د بن صالح‬ ‫عمي�د “إن اقامة امعارض بالتزامن مع امؤتمرات‬ ‫تخ�دم امؤتمر‪ ،‬وتقدم عرضا ً إنتاج فكري خاص‬ ‫بموضوعه‪ ،‬ليستفيد منه امختص والحارون”‪،‬‬ ‫موضحا أن امع�رض امصاحب لهذا امؤتمر يضم‬ ‫رس�ائل علمية من الجامعة‪ ،‬وإنتاجا ً فكريا ً عربيا ً‬ ‫للنصيحة واانتساب والدعوة‪.‬‬

‫د‪ .‬أبا الخيل يقص ريط افتتاح امعرض امصاحب للمؤتمر‬

‫(الرق)‬


‫ﺰﻭﺭ ﺿﻠﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻟﻜﺴﺐ ﺍﻟﺸﻬﺮﺓ‬ ‫»ﺩﺍﻭﻥ ﺗﺎﻭﻥ« ﻟـ |‪ :‬ﺗﻮﻣﻲ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﹸﻣ ﹼ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻧﻔـﻰ ﻣﺪﻳـﺮ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﻣﺠﻠـﺔ »داون ﺗـﺎون«‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ ﻣـﺎ ﺗﻢ ﺗﺪاوﻟﻪ ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪ ،‬وﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﺧﺎص‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« ﻗﺎل‪ :‬ﻻ ﺻﺤﺔ ﻤﺎ ﺗﺪاوﻟﺘﻪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﺣـﻮل ﻇﻬـﻮر )ﺗﻮﻣﻲ‬ ‫ﻋﻤـﺮان( ﻋـﲆ ﻏﻼف ﻣﺠﻠﺘﻨـﺎ ﺑﺼﻮرة ﺷـﺒﻪ ﻋﺎرﻳﺔ‪،‬‬

‫ﻛﻤـﺎ أﻧﻨـﺎ ﻻ ﻧﻌـﺮف ﻣﻦ ﻫـﻮ ذﻟﻚ اﻟﺸـﺨﺺ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓـﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻨﺎ ﻋـﲆ اﻹﻃـﻼق وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫أي ﻓﻜﺮة ﻋﻨﻪ وﻋﻦ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ أو ﻣﺠﺎﻻﺗﻪ‪.‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻣﺠﻠﺘﻨﺎ دﻓـﻊ أي ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻷي‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻟﻨﴩ ﺻﻮرﺗﻪ ﻋﲆ ﻏﻼف اﻤﺠﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫أن اﻟﻐـﻼف اﻤﻮﺿﺢ ﺑـﻪ ﺻﻮرة »ﻋﻤﺮان« ﺳـﺨﻴﻒ‬ ‫ﺟـﺪا ً ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻹﺧـﺮاج واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ وﻟـﻢ ﻧﻌﺘﺪ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﺜﻠﻪ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ إﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻠﻐﺔ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻛﻴﻜﺔ واﻤﻜﺘﻮﺑﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺳـﻴﺊ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻈﺮﻳـﻒ أن ﺗﻮﻣﻲ ﻋﻤﺮان ُرﻣﺰ ﻟﻪ ﰲ ﻋﻨﻮان اﻟﻐﻼف‬ ‫اﻟﻮﻫﻤـﻲ ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴـﺔ ﺑـ»ﻫﻲ اﻤﺆﻧـﺚ« وﻟﻴﺲ‬ ‫»ﻫـﻮ اﻤﺬﻛﺮ« ﻣﻤـﺎ ﻳﺆﻛـﺪ ﺗﺰوﻳﺮ اﻟﻐـﻼف وﻓﱪﻛﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻧﺆﻛﺪ أن ﺗﺮوﻳﺞ ﻇﻬﻮره ﻋﲆ ﻏﻼف ﻣﺠﻠﺘﻨﺎ أﻣﺮ ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق وﻳﻌﺪ ذﻟﻚ ﻏﻼﻓﺎ وﻫﻤﻴﺎ ﻟﺘﻀﻠﻴﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم وﻛﺴﺐ اﻟﺸـﻬﺮة‪.‬وﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا اﻟﻨﻔﻲ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫»داون ﺗـﺎون« اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن زﻋـﻢ ﺗﻮﻣﻲ ﻋﻤﺮان‬

‫‪30‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﻃﻠﺐ اﻤﺠﻠﺔ ﻟﺼﻮرة ﺷـﺒﻪ ﻋﺎرﻳـﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎدي‬ ‫ﻳﻘـﺪّر ﺑﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﻳﻮرو‪ ،‬وأن اﻤﺠﻠﺔ داﺋﻤﺎ ﻣﺎ ﺗﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ ﻧﴩ أﺧﺒﺎره وﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻪ اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫وﺻﻔـﺖ ﻓﻴـﻪ اﻤﺠﻠﺔ ﻋﻤـﺮان ﺑﺎﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻤﺠﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ‪.‬وﰲ ﺳـﻴﺎق ﺗﻮاﺻﻞ »اﻟﴩق« ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ »داون‬ ‫ﺗـﺎون« اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬اﻟﺴـﻴﺪ‬ ‫ﺛﺎﻧﺎﺳﻴﺲ ﻓﻮﺗﻴﻮ‪ ،‬أن اﻤﺠﻠﺔ أﻏﻠﻘﺖ أﺑﻮاﺑﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ ﺑﺴـﺒﺐ اﻧﻬﻴﺎر ﴍﻛﺔ اﻟﻨﴩ ﺑﻌﺪ ﻣﴤ‬

‫ﺗﻮﻣﻲ ﻋﻤﺮان‬

‫ﺳـﺒﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧـﻪ ﻣﻨﺬ ﻣﺎرس وﺣﺘـﻰ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻓﺎﻤﺠﻠﺔ ﻳﻘﺘﴫ ﻧﴩﻫﺎ ﰲ ﻗﱪص ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﴩق« ﺗﺤﺘﻔﻆ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﻨﺪات رﺳـﻤﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺣﴫي ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ »داون‬ ‫ﺗـﺎون« اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ ﺣﻮل ﻫﺬا اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﺧﻄﺎب‬ ‫ﻳﺴـﺘﻨﻜﺮ اﺳـﺘﺨﺪام اﺳـﻢ وﻏﻼف اﻤﺠﻠـﺔ ﻣﺰورﻳﻦ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏـﺮ ﴍﻋﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺼﻮرة اﻟﻐﻼف اﻤﺰور‬ ‫اﻟـﺬيﺿﻠـﻞﺑـﻪ»ﺗﻮﻣـﻲ«اﻹﻋـﻼم‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺎل إن إدﺧﺎل اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻓﻲ ﻣﺪارس اﻟﺒﻨﺎت أﻣﺮ ﻳﺮﺟﻊ إﻟﻰ اﻟﺤﻜﺎم واﻟﻌﻠﻤﺎء‬

‫ﻧﻤﺬﺟﺔ اﻟﺬاﻛﺮة‬

‫ﻫﻞ ﺳﻴﺨﺘﻔﻲ‬ ‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﻮﺭﻗﻲ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ؟‬

‫ﺍﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻋﻤﻞ ﺍﻟﺪﻋﺎﺓ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺗﺼﺤﻴﺤ ﹰﺎ‪ ..‬ﻭﻻ ﺣﺮﺝ ﻣﻦ ﺛﺮﻭﺍﺗﻬﻢ »ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ«‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰارﻋﻲ‬

‫ﺛﻤـﺔ ﺧﻄﺮ ﻣـﺎ ﻳﻬـﺪد ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﻮرﻗﻲ ﰲ‬ ‫ذروة ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺪم اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻲ اﻟﺬي ﻧﺸـﻬﺪه اﻵن‪ ،‬ﺗﻜﻤﻦ‬ ‫ﺧﻄﻮرة ﻫﺬا اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪ ﰲ أن ﻳﻜﻮن اﻟﻜﺘﺎب اﻟﻮرﻗﻲ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ ﺗﺘﺰﻳﻦ ﺑـﻪ اﻤﻜﺘﺒﺎت وﻣﻌﺎرض اﻟﻜﺘﺐ ﺑﻌﺪ ﻇﻬﻮر‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﻜﺘـﺎب اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ »ﻓﺎﻟﻜﺘـﺎب اﻟﻮرﻗـﻲ‬ ‫ﺳـﻴﺨﺘﻔﻲ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً ﰲ ﻏﻀـﻮن اﻟﺜﻼﺛﻦ ﺳـﻨﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ«‪...‬‬ ‫ﻫﺬا ﻣﺎ أﻋﻠﻨﻪ ﻣﺴـﺆول ﻗﺴﻢ اﻟﻨﴩ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﰲ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ )دﻳﻚ ﺑﺮاس( ﻋﺎم ‪2000‬م‪.‬‬ ‫ﻫﻞ ﻫﻨـﺎك ﺣﺘﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ أن ﻳﻠﻐﻰ اﻟﻜﺘﺎب اﻟﻮرﻗﻲ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ؟‬ ‫إن اﻤﺘﺘﺒـﻊ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻨﴩ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻳﺠﺪ ﺑﻌﻀﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب واﻷدﺑﺎء اﺗﺠـﻪ إﱃ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻜﺘـﺎب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻗﺎدر ﻋﲆ أن ﻳﺼﻞ ﺑﻴﴪ وﺳـﻬﻮﻟﺔ إﱃ اﻤﺘﻠﻘﻲ اﻵﺧﺮ‬ ‫وﺑﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺤﺎل ﻓـﺈن اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﺬي ﻳﺼ��ﻞ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ً‬ ‫ﻗﺎدر ﻋﲆ أن ﻳﻜﺴﺐ ذاﺋﻘﺔ اﻟﻘﺎرئ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻤﺜﻞ إﻋﻼﻧﺎ ﻫﺎﻣﺎ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻄﺒﻊ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷدﺑﺎء اﻟﺬﻳـﻦ ﺣﺮﺻﻮا ﻋﲆ أن ﻳﺼـﻞ أدﺑﻬﻢ إﱃ أﻛﱪ‬ ‫ﴍﻳﺤﺔ ﻣﻦ ﴍاﺋﺢ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﰲ ﺑﻠﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻣـﻊ ﻫـﺬا ﻧﺠـﺪ أن ﻫﻨـﺎك ﻛﺘّﺎﺑـﺎ ﻻﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻬﻢ أن‬ ‫ﻳﺴﺘﺴـﻠﻤﻮا ﻟﻠﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻷﻧﻬﻢ ﻻﻳﺸـﻌﺮون ﺑﺎﻤﺘﻌﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻌﺎدة إﻻ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻄﺒـﻊ ورﻗﻴـﺎ ﻋـﲆ اﻋﺘﺒـﺎر أن‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻳﻤﺜـﻞ ﻧﻤﻄﺎ ﻻﻳﺴـﺘﻐﻨﻰ ﻋﻨـﻪ وﻣﻮروﺛﺎ ﻟﻪ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺘـﻪ اﻟﺠﺎذﺑـﺔ ﻣﻬﻤﺎ ﺗﻌﺪدت اﻟﺨﻴﺎرات‪ ،‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻗﻮل اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻓﻨﺴﻨﺖ ﺷﺘﺎرت »ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺠﻤﻊ اﻟﻜﺘﺐ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﺠﻤﻊ اﻟﺴﻌﺎدة«‪.‬‬

‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻬﺎ ﺑﺎﻋﺸﻦ‪ :‬ﺍﻷﺩﻳﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺍﺗﻬﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻠﻔﺖ ﺍﻷﻧﻈﺎﺭ‬

‫ﻣﻬﺎ ﺑﺎﻋﺸﻦ ﺧﻼل ﻣﺤﺎﴐﺗﻬﺎ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ )اﻟﴩق(‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫اﻟﺮواﺋﻴﺔ ﻣﻬﺎ ﺑﺎﻋﺸﻦ ﺟﻤﻊ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 300‬أﻛﺎدﻳﻤﻲ‬ ‫وأدﺑﻲ وﻣﻤﺜﻞ ﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻬﺎ اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻏـﺎزي اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﰲ‬ ‫أﻧﻘﺮة اﻟﺘﻲ ﻧﺎﻗﺸﺖ ﻓﻴﻬﺎ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ وﻣﺸﻮارﻫﺎ ﻣﻊ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮﻗﺖ ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أﻣـﺲ إﱃ ﻣﺎ ﺣﻘﻘﺘﻪ‬ ‫اﻷدﻳﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ إﻧﺠﺎزات‬ ‫ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ وﻋـﲆ‬ ‫رأﺳـﻬﺎ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي وﺳـﻮق ﻋـﻜﺎظ ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن أﻛﺜـﺮ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻷدﻳﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻲ اﺗﻬﺎم اﻟﺒﻌﺾ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻐﺮد ﺧﺎرج اﻟﴪب ﻟﺘﻠﻔﺖ‬ ‫اﻷﻧﻈﺎر‪ ،‬وﺗﻜﺘﺐ ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﺴﺘﻌﺎر‬ ‫وﺗُﻤﻨـﻊ ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻨـﴩ‬ ‫واﻟﺘـﺪاول داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ اﻋﺘﱪﺗـﻪ ﻏﺮ ﺻﺤﻴـﺢ إﻻ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻨﻬﻦ اﺗﺨﺬن اﻷدب‬ ‫ﻫﻮاﻳﺔ ﻟﻠﺸـﻬﺮة واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﺎر واﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‬ ‫ﻹﺳـﻘﺎﻃﺎت ﻧﻔﺴـﻴﺔ أو ذاﺗﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺔ ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻷدب اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﱪ‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻳﺮﺗﻘﻲ ﺑﻪ ﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ ﻧﻤﺎذج‬ ‫ﻣـﻦ أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ اﻷدﺑﻴـﺔ ﺑـﺪءا ً ﻣﻦ‬ ‫دﻳﻮاﻧﻬﺎ اﻟﺸﻌﺮي اﻟﻨﺜﺮي »اﻣﺮأة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﴩق« ورواﻳـﺔ »وﺿﺎء«‬ ‫واﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻘﺼﺼﻴـﺔ »ﻏﺮﺑـﺔ‬ ‫روح وﺟﺴﺪ« واﻟﺪﻳﻮان اﻟﺸﻌﺮي‬ ‫»اﻟﺠﻤﺎل ﻧﺪاء ﺧﻄـﺮ« و»ﻛﺘﺎب‬ ‫اﺳﻤﻪ اﻟﺤﺐ«‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ رواﻳﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻﻗـﺖ أﺻﺪاء ﰲ اﻷوﺳـﺎط‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وﻫـﻲ رواﻳـﺔ »اﻟﺤﺐ‬ ‫ﻓـﻮق ﺳـﻄﺢ ﻣﺮﻣـﺮة«‪ ،‬وﻫـﻲ‬ ‫رواﻳﺔ ﻋـﻦ اﻟﺪور اﻟﱰﻛﻲ ﰲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ .‬وﻧﻮﻫﺖ‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﺪراﻣـﺎ اﻟﱰﻛﻴـﺔ اﺟﺘﺎﺣﺖ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وأﺑـﺮزت‬ ‫ﺟﻤﺎﻟﻴـﺎت وﻋـﺎدات وﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻄﺮﻗﺖ ﻟﺪور‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻣﺎ ﺣﻘﻘﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧـﺔ ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺣﺘﻰ‬ ‫وﺻﻠـﺖ ﻷﻋـﲆ اﻤﺮاﺗـﺐ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫وﺟﻮدﻫـﺎ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫وﻋﻀﻮﻳﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫ﻗﺎل إﻣﺎم اﻟﺤـﺮم اﻤﻜﻲ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫اﻤﺤﻴﺴـﻦ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻋﺎدل‬ ‫اﻟﻜﻠﺒﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫إن ﻋﻤـﻞ اﻟﺪﻋـﺎة ﻳﺤﺘـﺎج‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ واﻟﺘﻐﻴﺮ إﱃ اﻷﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﺪﻋﻮة ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫أو اﻟﺨـﺎرج ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻐﻴـﺮ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺘﻬـﺎ وﺧﻄﺎﺑﻬـﺎ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤـﺎم‬ ‫ﺑﺄوﻟﻮﻳـﺎت رﺑﻤﺎ ﻏـﺪت أﻫﻢ ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﴫ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻟﺒﺲ اﻤﺸﺎﻳﺦ اﻟﺒﺸﻮت‬ ‫واﻟﻈﻬﻮر ﻋـﲆ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﺪى إﺳـﻬﺎﻣﻬﺎ ﰲ ﺗﻐﻴـﺮ ﻧﻈﺮة‬ ‫اﻟﻨـﺎس إﻟﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻜﻠﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫”ﺑﺎﻟﻌﻜـﺲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑـﺪأت أﻟﺤﻈﻪ‬

‫ﻻ ﺟﺮﻡ ﻓﻲ ﻭﺻﻒ ﺃﻱ ﺷﺨﺺ ﺑﺎﻟﻠﻴﺒﺮﺍﻟﻲ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﻤﻠﺤﺪ ﺇﺫﺍ ﺍﻋﺘﺮﻑ ﺑﻬﺎ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﺨﲇ اﻟﺪﻋـﺎة ﻋﻦ اﻟﺰي اﻟﺮﺳـﻤﻲ‪،‬‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺘﺒﺴـﻂ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﻜﻠﻤﺖ ﻋﻨﻪ ﰲ اﻟﺠﻮاب اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻫﺘﻤﺎم اﻟﺪﻋﺎة ﺑﺎﻤﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫وﺗﻐﻴﺮ ﻃﺮﻳﻘﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ رﺑﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ‬

‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﴫ‪ ،‬وﻟﻜﻞ ﻣﻘﺎم‬ ‫ﻣﻘﺎل‪ ،‬ﻓﺒﻌﺾ اﻟﱪاﻣﺞ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﺴﻦ‬ ‫أن ﻳﺨـﺮج ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺪاﻋﻴـﺔ إﻻ ﺑﺎﻟﺰي‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫وذاك‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺛـﺮاء ﺑﻌـﺾ اﻟﺪﻋـﺎة‬ ‫وارﺗﺒﺎﻃﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺎت‪ ،‬ﻗـﺎل‪:‬‬ ‫”وﻣﺎ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ ذﻟـﻚ؟“‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﺳـﺆاﻟﻦ‪ :‬ﻣﻦ‬ ‫أﻳﻦ؟ وﻓﻴﻢَ؟ وأﻣـﺎ اﻟﻘﺪر ﻓﻼ ﺣﺮج‬ ‫إذا أدى ﺣﻖ اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﻻﻧﺘﻘﺎدات اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺘﻪ‪،‬‬ ‫أﻛـﺪ أن اﻤﻨﺘﻘﺪﻳـﻦ دون وﺟﻪ ﺣﻖ‪،‬‬ ‫ودون ﻓﻬـﻢ ﻛﺜـﺮ‪ ،‬ﻻ ﻳﺨﻠـﻮ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫زﻣﺎن‪ ،‬وﻻ ﻣﻜﺎن‪ ،‬وﻟﺴـﺖ ﺑﺪﻋﺎ ً ﻣﻦ‬

‫اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﻓـﻜﻞ ﻣـﻦ ﻳﻌﻤـﻞ ﻻﺑﺪ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻟﻪ أﺣﺒـﺎب‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ أﻋﺪاء‪،‬‬ ‫رﺑﻤـﺎ ﻓﺎﻗﻮا ﻋـﺪد اﻷﺣﺒـﺎب‪ ،‬وﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﺘﺪﺣﻪ أﻧﺎس ﻓﺴﻴﻨﺘﻘﺪه آﺧﺮون‪،‬‬ ‫وﻫﻜﺬا ﻫﻲ ﺳﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻛﻞ ﻋﺎﻣـﻞ ﻻﺑـﺪ أن‬ ‫ﻳﻨﺘﻘﺪ‪ ،‬وﻣﻦ رام اﻟﻨﺠﺎة ﻣﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎد‬ ‫ﻓﻠﻴﻤﺖ‪ ،‬ﻷن أﻳﺎ ً ﺳـﻴﻨﺘﻘﺪ ﻣﺎدام ﺣﻴﺎ ً‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺧﺮس‪ .‬ورﻓﺾ أي وﺻﻒ‬ ‫ﻟﻪ ﺳﻮى أﻧﻪ ”ﻃﻮﻳﻠﺐ ﻋﻠﻢ“‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻜﻠﺒﺎﻧـﻲ أن‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻔـﺎت ﻋﻠﻤﺎﻧـﻲ وﻟﻴـﱪاﱄ‬ ‫وإﺳـﻼﻣﻲ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬أﻣـﺮ واﻗـﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﻨـﺎك اﻟﻠﻴـﱪاﱄ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻲ وﻫﻨﺎك اﻤﻠﺤﺪ واﻤﺴـﻠﻢ‬

‫اﻟﺤﻖ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك اﻤﻨﺎﻓـﻖ‪ ،‬واﻤﺮاﺋﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ اﺗﻬﺎم ﺷﺨﺺ ﻣﺎ ﺑﺄﺣﺪ‬ ‫ﻫﺬه اﻷوﺻﺎف‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء اﻤﺴﻠﻢ‪،‬‬ ‫دون وﺟـﻪ ﺣﻖ‪ ،‬أو ﻤﺠـﺮد اﻟﻈﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻈـﻦ أﻛـﺬب اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻋـﱰف ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺄﺣﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﺟﺮم أﻧﻪ ﻳﻮﺻﻒ ﺑـﻪ‪ .‬أﻣﺎ ﻋﻦ رأﻳﻪ‬ ‫ﰲ إدﺧـﺎل اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ ﰲ ﻣـﺪارس‬ ‫اﻟﺒﻨﺎت واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺑﻮﺟﻪ‬ ‫ﻋﺎم‪ ،‬ﻓﺄﻛﺪ اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ أن اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﰲ‬ ‫أﺻﻠﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺒﺎﺣﺎت‪ ،‬وأﻣﺎ ﻣﺴـﺄﻟﺔ‬ ‫إدﺧﺎﻟﻬﺎ ﰲ اﻤﺪارس أو ﻏﺮﻫﺎ ﻓﻬﺬا‬ ‫ﻳُﺮﺟﻊ ﻓﻴﻪ إﱃ وﻻة اﻷﻣﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﺎم‬ ‫واﻟﻌﻠﻤـﺎء‪ .‬وﻋﻦ ﺗﻘﻴﻴﻤﻪ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤﺮأة ﰲ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬

‫ﻗﺎل ”ﻟﻌﻠﻨﺎ ﻧﻬﺘﻢ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺮﺟﻞ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻧﻨﻈﺮ إﱃ اﻤﺮأة ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ“‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ ﺗﻮﻛﻴـﻞ اﻷﺋﻤـﺔ‬ ‫واﻤﺆذﻧﻦ واﻓﺪﻳﻦ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ”ﺗﻀﻴﻴﻊ ﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ“‪ ،‬واﻟﻮاﻓﺪ‬ ‫وﻏﺮه ﻳﻮﻛﻞ إذا ﻛﺎن ﻣﺘﻘﻨﺎ ً اﻟﻘﺮاءة‬ ‫وﻋﺎﻤﺎ ً ﺑﺎﻟﺼﻼة‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﺤﻞ‬ ‫ﰲ ﻳﺪ وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻣﻌـﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻜﻠﺒﺎﻧـﻲ أن ﻟﺪﻳـﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺆﻟﻔـﺎت ﻳﻌﻜـﻒ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪،‬‬ ‫واﻋﱰف ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻘ ّﻞ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن‬ ‫ﻟﺪﻳـﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً ﻳﻌﺮض ﻋـﲆ ﻗﻨﺎة‬ ‫ﻗﻄـﺮ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫”أﻓـﻼ ﺗﺒـﴫون“‪ ،‬وﻫـﻮ ﻧﻈـﺮة‬ ‫ﻟﻠﻮاﻗﻊ واﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻦ وﺣﻲ ﺳﻮرة‬ ‫اﻟﻘﺼﺺ‪.‬‬

‫ﺗﺠﺎرب ﻣﻤﻴﺰة ﻟ ﻣﺎﻧﺎت ﻓﻲ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺮاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‬

‫ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺇﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻲ ﻭﺳﻂ ﻣﺪﻥ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻭﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻭﺍﻟﻤﺮﻣﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑـﺪأ ﻣﺆﺧـﺮا ً اﻫﺘﻤـﺎم ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺎت ﺑﺎﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫واﻟﱰﻣﻴـﻢ ﻟﻠﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ اﻷواﺳـﻂ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪن‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت ﻫـﺬه اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻧﻌﻜﺎﺳـﺎ ً ﻟﺠﻬـﻮد اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﰲ ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﻣﻊ وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض ﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻣﻨﺎء‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺗﺠﺎرﺑﻬـﻢ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ وﺗﻨﻤﻴﺘـﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺧﻼل ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺗﺮأﺳﻬﺎ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺿﻴـﻒ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺎﻳﺶ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻨﻌﻘﺪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬وﺗﺤﺪث‬ ‫أﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺿﻴـﻒ اﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺎﻳـﺶ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﺠﺮﺑـﺔ أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪ ،‬ووﺿﻊ اﻟﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫ﻹﺣﺪاث اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ ﻟﻠﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻤﻌﻤﺎرﻳـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧﻨـﺎ ﻋﻤﻠﻨـﺎ ﻋـﲆ إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺠﺎذﺑـﺔ واﻤﻤﻴـﺰة ﰲ‬ ‫اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬وأﻧﺸﺄﻧﺎ ﺳﺎﺣﺎت‬ ‫وﺳـﻮﻗﺎ ً ﺷـﻌﺒﻴﺎً‪.‬ورأى اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‬ ‫أن اﻻﻧﻄـﻼق ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﻮاﺟﻬـﺎت ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻳﺆﺻـﻞ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴـﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ورﺷﺔﻋﻤﻞ »اﻟﺨﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ«‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﴍﻋﺖ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ ﰲ أواﺳـﻂ اﻤـﺪن ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎرﻃـﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﺘﺒﻌـﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻄﺒﻴـﻖ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫وﺗﴩﻳﻌـﺎت ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻧﻤـﺎط اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺑـﺪأت ﺑﻤـﴩوع اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﰲ وﺳـﻂ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻧﻈـﺮا ً ﻷﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻜـﻮن أﻧﻤﻮذﺟﺎ ً‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﰲ اﻤـﺪن اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻨﻄﺎق‬

‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬وأﺿـﺎف‬ ‫أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑـﺎدرت ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﻤﻂ‬ ‫اﻤﻌﻤـﺎري واﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﰲ وﺳـﻂ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺑـﺪءا ً ﺑﺎﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﻛﺘﻮﺳـﻌﺔ ﻣﺒﻨـﻰ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺎت واﻟﺤﺪاﺋﻖ ﻛﺴـﺎﺣﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد وﺣﺪﻳﻘـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي واﻟﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪.‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬

‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ ﻋـﲆ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺰﻣـﻊ إﻧﺸـﺎؤﻫﺎ ﺣﺪﻳﺜـﺎ ً واﻤﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ ﺗﺮﻣﻴﻤﻬﺎ داﺧـﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﺸـﻜﻞ ﻧﻤﻄـﺎ ً‬ ‫ﻋﻤﺮاﻧﻴـﺎ ً ﻳﻌﱪ ﻋـﻦ ﻫﻮﻳـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻻﻳﺰال اﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮا ً‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻫـﺪاف اﻤﻨﺸـﻮدة‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬وذﻛـﺮ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺎدل ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﻠﺤﻢ وﻛﻴﻞ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬أﻧﻬـﻢ اﺗﺠﻬـﻮا إﱃ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫دراﺳﺎت ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ وﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﺨﻄﻂ ﻫﻴـﻜﲇ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﱰاث‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺳـﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬ ‫اﻟﻬﻔـﻮف وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﺛﻼﺛـﻦ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ ً ﰲ وﺳـﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ وﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻄﺮق واﻟﻮاﺟﻬﺎت واﻷﺑﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺣﺮﺻـﺖ ﻋﲆ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﴩوﻋﺎت ﻣﻘﱰﺣﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﺰ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﺄﺻﻴﻞ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﻄﺮق واﻤﻤﺮات ﻟﻠﻤﺸﺎة‬ ‫ﻟﻠﺮﺑﻂ ﺑﻦ ﻋﻨﺎﴏ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻘﻴﴫﻳﺔ واﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫واﻷﺳـﻮاق اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻔﻴﺰ‬ ‫اﻤﻼك ﻋـﲆ ﺗﺮﻣﻴـﻢ واﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﻌﺎﺋﺪة ﻟﻬﻢ وإﻧﺸﺎء‬ ‫ﺳـﻮق ﺧـﺎص ﻟﻠﺤﺮﻓﻴـﻦ وﺳـﻮق‬

‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء وإﻧﺸـﺎء اﻟﺒﻮاﺑـﺎت اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺷﻤﻠﺘﻬﺎ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮوذﻛﺮ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ ‫ﻃﺎﻫﺮ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫أن ﻧﺠـﺎح ﻣﴩوﻋﺎت ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴـﺔ ﻣﺮﺗﺒـﻂ ﺑﻌﺪة أﻣـﻮر ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻋـﲆ رأﺳـﻬﺎ اﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ ﺑـﻦ دور‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺎت وﻓﺮوع ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺗﺄﻫﻴﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺒﻌـﺪ اﻟﱰاﺛﻲ ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻨﺎء‬ ‫اﻤﺆﺳـﴘ ﻳﻌـ ّﺪ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﻟﻨﺠـﺎح ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﴩوﻋﺎت ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر ﻓﺮع اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻮرا ً ﻟﺘﻤﻜﻦ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ وﺗﺮاﺛﻴﺔ‪.‬وﰲ اﻟﻮرﺷﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮض أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻤﺤﺮج‪ ،‬ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ ﰲ وﺳﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻬـﻢ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺤﴫ‬ ‫اﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﰲ وﺳـﻂ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫واﻤﻮاﻗـﻊ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮﺛﻴﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒﺎﻧـﻲ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻬﺪم‬ ‫واﻹزاﻟـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﻋﲆ ﺗﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫إﻋـﺎدة اﺳـﺘﺨﺪام ﻫـﺬه اﻤﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﺣﱰاﻓﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ واﻵﺛﺎر‪.‬وأﺿﺎف أن أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺈﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺎص ﺑﺎﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ وﺗﻔﻌﻴﻠﻪ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر وﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬وإﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ واﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ وﺗﻔﻌﻴـﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﺷﻄﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ‪» :‬ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ« ﺗﺨﻄﻂ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ‪ ..‬ﻭﻃﺎﻫﺮ ﻳﺘﺴﺎﺀﻝ ﻋﻦ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ آل ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﺑـﺪأت ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ أوﱃ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت وورش اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻓﻨـﺪق ﺷـﺮاﺗﻮن اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫وﺳﻂ ﺣﻀﻮر واﺳﻊ ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫وإﻋﻼﻣﻴﻦ ‪-‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء‪.-‬‬ ‫وﻋﻘـﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ ﺗﺤـﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻮان »اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ وﺗﻨﻤﻴﺘـﻪ«‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﺠﻮﻫﺮي‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻣﻘﺮرﻫـﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﲇ اﻟﺴـﻮاط‪،‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺸﺖ ﺳﺒﻞ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫وﺗﺠﺮﺑﺔ إﻧﺸـﺎء ﻣﻨـﺎزل ﺑﺎﻟﻄﺎﺑﻊ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻲ‪.‬‬ ‫وأﻗﻴﻤـﺖ ﰲ اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪،‬‬

‫ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﺨﻄـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ«‪ ،‬ﺗﺮأﺳـﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﺸـﺎري اﻟﻨﻌﻴﻢ‪ ،‬وﻛﺎن اﻤﻘﺮر ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﺴﺎس‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﺴـﻦ اﻟﻘﺮﻧـﻲ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ أن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺧﻄﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋـﺔ ﻟﻠﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑﺎﻟـﱰاث‪ ،‬وإﺑﺮاز اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل )ﻗﺮض‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر(‪.‬‬ ‫ووﺟـﻪ اﻟﻘﺮﻧـﻲ ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ‬ ‫ﻧﻘـﺪا ً ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻻﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﺎ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم وﻗﻮﻓﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻷﺛﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺪ ﻗﻠـﺔ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫واﻹﴍاف ﻋـﲆ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‬

‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »إن ﻟـﺪى اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﺧﻄﺔ ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﻄﺎب ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻵﺛﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻋﻤﻼً دؤوﺑﺎ ً ﻹﻋﺎدة ﺷـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﱰاﺛﻴـﺔ ﰲ ﻇـﻞ ﻫﻴﻤﻨﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ ‪ 150‬ﻗﴫا ً أﺛﺮﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﺗﺤـﺪث أﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﻃﺎﻫـﺮ‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﻏﻴـﺎب اﻤﻮاﻃﻦ ﻋـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً أن اﻤﻮاﻃـﻦ ﻫﻮ‬ ‫اﻤﻤﺜﻞ اﻟﺮﺳـﻤﻲ وﺻﺎﺣﺐ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻛﻨﺎﺋﺐ ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻮﻗﻮف اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻊ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻤﻌﻤﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻮرﺷﺔ‬

‫) اﻟﴩق (‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 12‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (374‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻌﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ ﻭﺍﻹﺩﺍﺭﻱ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﺃﺟﻨﺪﺓ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺍﺧﻴﺺ ﻣﻊ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﻘـﺪت إدارة اﻟﱰاﺧﻴـﺺ ﺑﺮاﺑﻄـﺔ دوري اﻤﺤﱰﻓـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي أﻣـﺲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﺑﻤﺴـﺆوﱄ اﻟﱰاﺧﻴـﺺ ﰲ أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫دوري زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﱰاﺧﻴﺺ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫وﺟﺮى ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع ﴍح اﻟﻼﺋﺤﺔ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ وﺳﺒﻞ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت ﰲ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺘـﻲ واﺟﻬﺖ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن أﻫﻤﻬـﺎ اﻤﻌﻴﺎر اﻤـﺎﱄ واﻹداري ‪ ،‬واﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﻌﺖ ﺑﻌﺾ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺮﺧﺼﺔ وأﻫﻤﻬﺎ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻤﺎﻟﻴﺔ ووﺟﻮد ﻓﱰة اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺑـﻦ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻹدارات‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪.‬ﻛﻤﺎ ﻃﺮح ﻣﺴـﺆوﻟﻮ اﻟﱰاﺧﻴـﺺ ﺑﺎﻷﻧﺪﻳﺔ ﻋﺪدا ً‬

‫ﻣﻦ اﻤﻘﱰﺣﺎت اﻤﻤﻴﺰة ﻹدارة اﻟﱰاﺧﻴﺺ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺮﻓﻌﻬﺎ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﺮاﺑﻄـﺔ واﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ أﻫﻤﻬـﺎ ﺗﻔﻌﻴﻞ ورش‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬وإﻟﺰاﻣﻴـﺔ اﻟﺮﺧﺼﺔ ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻧﻈﺎم اﻟﱰاﺧﻴﺺ ﰲ اﻹﻋﻼم وﻟﺪى إدارات‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ دﻋـﻢ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺮﺧﺼﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ راﺑﻄﺔ دوري اﻤﺤﱰﻓﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ إدارة‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻧﺎدي اﻟﺸـﺒﺎب ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫)دور اﻹﻋـﻼم اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻧﺤﻮ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ( وذﻟﻚ ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻣﻦ ﻣﺴﺎء‬ ‫ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ ‪17‬دﻳﺴﻤﱪ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻣﻘﺮ ﻧﺎدي اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫رﻳﻜﺎرد اﻋﺘﻤﺪ ﻗﺮار اﺧﺘﻴﺎر ﻳﺎﺳﺮ ﻟﻘﺎﺋﻤﺔ »ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪ «21‬ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬

‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺟﺎﻫﺰ ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻭﻟﻦ ﺃﺗﺄﺧﺮ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻨﺪﺍﺀ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬ ‫اﺧﺘﺎر ﻣﺪرب اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻓﺮاﻧﻚ‬ ‫رﻳـﻜﺎرد‪ ،‬ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي اﻟﻬﻼل ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳﺘﺸـﺎرك ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﺤﺎدﻳـﺔ واﻟﻌﴩﻳـﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﰲ ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻤﻘﺒـﻞ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻨﺘﺨﺒﺎت‬ ‫ﰲ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﻟـ‬ ‫اﻟﴩق‪ ،‬إن اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي وﺿﻊ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻷﺳـﻤﺎء اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺸـﺎرك ﻣﻌﻪ ﰲ‬ ‫ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬وأن ذﻟـﻚ ﺳـﻴﺘﻢ اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋﻨﻪ ﺑﺸﻜﻞ رﺳﻤﻲ ﰲ أي وﻗﺖ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا‬ ‫ﻓﻮر ﻋﻮدﺗﻪ ﻣﻦ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬

‫ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺮدﻳﻒ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻏﺮب آﺳﻴﺎ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ اﻤﺼـﺎدر« أن‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر اﻟﺬي ﻗﺪﻣـﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻣـﻊ ﻓﺮﻳﻘـﻪ اﻟﻬﻼل ﰲ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺪوري ﺟﻌﻞ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻳﻀﻌﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﺧﻴﺎراﺗـﻪ رﻏﻢ أن اﻟﻼﻋﺐ ﻛﺎن‬ ‫ﻗﺪ أﻋﻠﻦ اﻋﺘﺰال اﻟﻠﻌﺐ اﻟﺪوﱄ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوج‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻣـﻦ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻤﺆﻫﻠﺔ ﻤﻮﻧﺪﻳﺎل‬ ‫اﻟﱪازﻳﻞ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻛﺸـﻒ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻳـﺚ ﺧـﺎص ﻟــ اﻟـﴩق« أن ﺗﻤﺜﻴﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﻫـﻮ ﴍف ﻛﺒﺮ ﱄ وأﻧـﺎ ﻓﺨﻮر‬ ‫���ﺎﺧﺘﻴـﺎري‪ ،‬ﻛﻮﻧـﻲ ﺣﺮﻳﺼـﺎ ﺟـﺪا ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ وﻋـﺪم اﻟﺘﺄﺧـﺮ ﰲ ﻧﺪاء‬ ‫اﻟﻮاﺟـﺐ‪ ،‬ﻃﺎﻤـﺎ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻲ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ أﻧﻲ ﻣﻘﺘﻨﻊ ﺑﻘﺮار اﻋﺘﺰاﱄ‬ ‫اﻟﺪوﱄ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨـﻲ وﻛﻤﺎ ﻗﻠﺖ ﺑﺄن‬

‫ﺧﺪﻣﺘﻲ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻟﻦ ﺗﺘﺄﺧﺮ‪ ،‬ﻛﻨﺖ وﻣﺎ زﻟﺖ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼـﺎ ﻋﲆ دﻋﻢ اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸـﺎﺑﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺰﺧـﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻜـﺮة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻜﻲ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﻓﺮﺻﺘﻬﺎ ﰲ ﺗﻤﺜﻴـﻞ اﻟﻮﻃﻦ ﻋﱪ اﻤﻨﺘﺨﺐ‪،‬‬ ‫وﻛﻤﺎ ﺷـﺎﻫﺪﺗﻢ أن اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺜﻠﺖ اﻷﺧـﴬ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧـﺮة أﺛﺒﺘﺖ‬ ‫وﺟﻮدﻫـﺎ وأﻛـﺪت ﻗﺪرﺗﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺗﻤﺜﻴﻞ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﻮﻃﻦ ﺧﺮ ﺗﻤﺜﻴﻞ‪ ،‬وﻋﻦ ﺣﻈﻮظ‬ ‫اﻷﺧﴬ ﰲ اﻧﺘـﺰاع ﻟﻘﺐ ﺑﻄﻮﻟﺔ »ﺧﻠﻴﺠﻲ‬ ‫‪ «٢١‬ﻗـﺎل« اﻷﺧـﴬ ﺑﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺤـﺎل‬ ‫ﻗﺎدر ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻠﻘﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻪ ﺳـﻴﺠﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺒـﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‪ ,‬اﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ ،‬اﻟﻌﺮاق‬ ‫واﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻲ أﺛﻖ أﻧﻪ ﺳـﻴﻘﺪم ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪه ﺑﺪﻋﻢ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﺠﻬﻮد اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸـﺎﺑﺔ اﻟﺘﻲ أﺗﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﺣﻀﻮر ﺟﻴﺪ ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﱪ اﻟﺬي ﻧﴩﺗﻪ اﻟﴩق ﻋﻦ ﻋﻮدة ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟﻸﺧﴬ‬ ‫ﰲ أوﻗﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ‬

‫اﻟﺴﺎﻟﻢ ﻋﻠﻰ ﻃﺎوﻟﺔ أﻋﻀﺎء ادارة‪ ..‬وﺧﻼف ﺣﻮل اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺸﺮﺑﻴﻨﻲ‬

‫اﻟﻌﻤﻼق رﻳﻔﺮ ﺑﻼﻳﺖ ﻋﻠﻰ رأس اﻟﻤﻬﺘﻤﻴﻦ ﺑﺎﻟﻼﻋﺐ‬

‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻧﺪﻳﺔ ﺃﺭﺟﻨﺘﻴﻨﻴﺔ ﺗﻄﺎﺭﺩ ﻧﺠﻢ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻣﻮﺭﺍﻟﻴﺲ ﺍﺳﺘﻴﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻟﻨﻘﻞ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﺻﺤﻔﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻄﻠﻌـﺔ‪ ،‬ﻧﻘﻠﺘﻬـﺎ ﺻﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫»‪ «playfutbol‬اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻴـﺔ‬ ‫واﺳﻌﺔ اﻻﻧﺘﺸﺎر‪ ،‬أن اﻟﻌﻤﻼق‬ ‫اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ رﻳﻔﺮ ﺑﻼﻳﺖ أﻋﻠﻦ‬ ‫ﻋـﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣـﻪ ﺑـﴩاء ﻋﻘـﺪ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨـﻲ‪ ،‬ﻧﺠـﻢ اﻟﻨـﺎدي اﻷﻫـﲇ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ »ﻣﻮراﻟﻴـﺲ« ﻟﻀﻤـﻪ إﱃ‬ ‫ﺻﻔﻮﻓﻪ ﰲ ﻓﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ رﻏﺒﺔ ﻣﺪﻳﺮه اﻟﻔﻨـﻲ راﻣﻮن‬ ‫دﻳﺎز‪ ،‬اﻟﻜﺒﺮة ﰲ ﺿﻢ اﻟﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫واﻟﻨـﺎدي اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨـﻲ اﻟﻜﺒـﺮ‬ ‫رﻳﻔـﺮ ﺑﻼﻳـﺖ ﻟﻴـﺲ اﻤﻬﺘـﻢ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﺑﻀـﻢ اﻟﻼﻋـﺐ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻫﻨـﺎك ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻧﺪﻳﺔ أرﺟﻨﺘﻴﻨﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻧﺎ ٍد ﻣﻜﺴـﻴﻜﻲ‪ ،‬وﻧﺎدﻳـﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪازﻳﻞ‪ ،‬ﺗﺮﻏﺐ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﰲ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻼﻋﺐ‪ .‬اﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ‪،‬‬ ‫أن رﻳﻔﺮ ﺑﻼﻳـﺖ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻫﻮ أﺣﺪ‬ ‫أﻛﺜـﺮ اﻟﻔـﺮق اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻴـﺔ ﺣﺼـﻮﻻ ً‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻟﻘﺐ اﻟـﺪوري‪ ،‬وﻛﺎن ﻗﺪ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻻﻧﺘﻜﺎﺳـﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪ 2011‬إﺛﺮ ﻫﺒﻮﻃﻪ‬ ‫إﱃ دوري اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻣـﺎ‬ ‫ﻟﺒﺲ أن ﻋﺎد ﻣﺠﺪدا ً ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻟﻠﺪوري اﻤﻤﺘﺎز‪ ،‬وﻳﺮﻏﺐ ﻣﺪﻳﺮه اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫»دﻳـﺎز« ﰲ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﻨﺠﻮم‪،‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ ﻟﻘﺐ اﻟﺪوري‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪ .‬وأﻋﻠﻦ اﻟﻨﺎدي اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ‬ ‫ﻋـﻦ رﻏﺒﺘﻪ ﰲ ﺿﻢ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻨﺠﻮم‬

‫دﻓﻌﺔ واﺣـﺪة‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا ﻧـﻮا ًة ﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﻓﺎرﻳﺎس‪ ،‬وﻓﺎﻧﻴﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫وداﺗﻮﻟﻮ‪ ،‬وﻣﻮراﻟﻴﺲ‪ ،‬وداﻟﻴﺴﺎﻧﺪرو‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ أﺑﺪت اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﻀﻢ اﻟﻼﻋـﺐ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻫﻲ ‪» :‬رﻳﻔﺮ‬ ‫ﺑﻼﻳـﺖ‪ ،‬إﻧﺪﻳﺒﻨﺪﻧﺘـﻲ‪ ،‬روزارﻳـﻮ‬ ‫ﺳـﻨﱰال‪ ،‬ﺗﻴﺠـﺮي« )اﻷرﺟﻨﺘـﻦ( ‪-‬‬ ‫ﻛﺮوز أزول )اﻤﻜﺴﻴﻚ( ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻋﺮﺿﻦ ﺑﺮازﻳﻠﻴﻦ‪.‬‬

‫اﻟﴩﺑﻴﻨﻲ ﻗﺪ ﻳﻐﺎدر اﻻﺗﺤﺎد ﰲ اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‬

‫وﺟﺪ ﻗﺮار اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﺑﻨﻘـﻞ ﻟﻘـﺎء‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد واﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ ﰲ دور‬ ‫اﻟﺴـﺘﺔ ﻋـﴩ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻨﺎدي‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﺳـﺘﻴﺎء‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪا ﰲ أوﺳـﺎط اﻻﺗﺤﺎدﻳـﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻷن ﻣﻠﻌﺐ اﻟﻨﺎدي ﻻ ﻳﺴﺘﻮﻋﺐ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 10‬آﻻف ﻣﺘﻔﺮج ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻗـﺪ ﻳﺤﺮم أﻋـﺪادا ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ ﻣﺸـﺎﻫﺪة اﻤﺒـﺎراة ﻣﻦ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻠﻌﺐ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ وأن ﺟﻤﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻻﺗﺤﺎدي ﺷـﻜﻠﺖ ﺣﻀﻮرا‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ﰲ اﻤﻼﻋـﺐ ﺧـﻼل ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫دوري زﻳﻦ ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ‪،‬ﻓﻀﻼ‬ ‫ﻋـﻦ ﺻﻐـﺮ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﻮاﻗـﻒ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ ﺗﻐﺎدر ﺑﻌﺜـﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺴﺎﻟﻢ‬ ‫اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﻣﺴـﺎء ﻏـﺪ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ إﱃ اﻟﺪﻣـﺎم اﺳـﺘﻌﺪادا‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻻﺗﻔـﺎق ﰲ اﻟﺠﻮﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴩة ﻣـﻦ دوري زﻳﻦ‬ ‫‪ ،‬اﻤﻘـﺮرة اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أرض‬ ‫ﻣﻠﻌـﺐ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻠـﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺨﱪ‪،‬‬ ‫وﺟﻬـﺰ ﻣـﺪرب اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﻴـﺪا ﻻﻋﺒﻴـﻪ ﺑﺘﺪرﻳﺒـﺎت ﻳﻮﻣﻴﺔ‬

‫أﻛﺪ اﻟﺘﺰاﻣﻪ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺬي ﻗﺪﻣﻪ ﻓﻲ ﺣﻤﻠﺘﻪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻌﻤﺮ ﻟـ |‪ :‬ﻻ ﺃﺧﺸﻰ ﻋﻴﺪ‪ ..‬ﻭﺍﻟﺘﻜﺘﻼﺕ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ‬

‫اﻋﱰف اﻤﺮﺷﺢ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻌﻤﺮ‪ ،‬ﺑﻮﺟﻮد ﺗﻜﺘﻼت‬ ‫ﻣﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻘﺎم‬ ‫ﰲ اﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻣـﻦ دﻳﺴـﻤﱪ اﻟﺠـﺎري‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﰲ ﺣﺪﻳـﺚ ﺧـﺎص ﻟـ«اﻟـﴩق«‪:‬‬ ‫ﻳﺴـﻤﻲ ﻛﺜﺮون ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻗﺒﻞ اﻻﻧﺘﺤﺎﺑﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت واﺳﺘﻘﻄﺎﺑﺎت ﺑﺎﻟﺘﻜﺘﻼت‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﻫﻲ ﻗﻨﺎﻋﺎت‪ ،‬أﻗﻮل ذﻟﻚ‪ ،‬ﻻﻗﺘﻨﺎع اﻤﺆﻳﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺷـﺢ ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻤﻄﺮوح‪ ،‬ﻫـﺬا اﻤﺼﻄﻠﺢ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮد ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ‪.‬‬

‫واﺳـﺘﺒﻌﺪ اﻤﻌﻤـﺮ أن ﻳﻜـﻮن ﺗﺄﺧـﺮه ﰲ‬ ‫ﺗﺮﺷـﻴﺢ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬ﻛﺎن ﻟﺨﺸﻴﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻮد ﻣﻨﺎﻓﺲ ﺑﺤﺠﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻜﻠﻒ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﻴـﺪ‪ ،‬وﻗـﺎل« ﻻ أرى أن ﻫﻨﺎك أﻣﺮا ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ‬ ‫اﻟﺨـﻮف‪ ،‬أﺣﻤـﺪ ﻋﻴـﺪ أخ ﻋﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻨـﺎ‬ ‫ﻧﺴـﻌﻰ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬إن ﻗﺮارا ﻣﺜﻞ ﻫﺬا ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج وﻗﺘﺎ ﻛﺎﻓﻴﺎ ﻟﺪراﺳـﺘﻪ ﻗﺒﻞ اﺗﺨﺎذه‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ أن أﺗﺎﺧﺮ‪ ،‬ﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺄﺳﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻌﻤـﺮ اﻟـﺬي أﻃﻠـﻖ ﺣﻤﻠﺘـﻪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻤﺆﺗﻤﺮ اﻗﺘﴫت اﻟﺪﻋﻮة ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺪرﺑﻦ واﻟﺤﻜﺎم واﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ أﻧﻪ‬

‫ﻛﺎن ﺣﺮﻳﺼـﺎ ً ﻋﲆ دﻋﻮة ﻫﺬه اﻟﻔﺌـﺎت ﻟﻘﻨﺎﻋﺘﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻣـﻦ رﻛﺎﺋﺰ اﻟﻜـﺮة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﻓﻀﻠـﺖ أن أﺑﺪأ اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻻﻟﺘﻘﺎء‬ ‫ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻃﺮح ﺑﻌﺾ اﻷﻓﻜﺎرﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺎ ﻟﻠﻤﺪرﺑﻦ‪ ،‬وإﺑﺮاز ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻼﻋﺒـﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ ﰲ أﻋﻤﺎل ﻛﺜـﺮة‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﺤـﻜﺎم ﻓﻬـﻢ ﺑـﺪون ﺷـﻚ ﻳﻌﺘـﱪون رﻛﻴﺰة‬ ‫وﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن ﻟﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻜـﻲ ﺗﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺣﺪﻳﺜـﻪ أن اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺳﺘﺸـﻬﺪ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﻔﺎﺟﺂت ﺳـﻴﻌﻠﻦ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺧﺘﻢ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻗﺎﺋﻼ« ﺳـﺄﻟﺘﺰم ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ وﺳﺄﻧﻔﺬ ﻛﻞ ﻓﻘﺮة ﻣﻨﻪ ﰲ وﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻌﻤﺮ‬

‫ﻋﻘﺐ ﻣﺒﺎراة اﻟﻬـﻼل اﻟﺘﻲ ﺧﴪﻫﺎ‬ ‫ﺑﻬﺪﻓﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺄﻛﺪت‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ رﺿﺎ ﺗﻜﺮ اﻤﺼﺎب‪ ،‬وﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤﻨﺘﴩي اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻣﻦ اﻹﻳﻘﺎف ﻟﻴﺤﻞ‬ ‫أﺣﺪﻫﻢ ﺑﺪﻳﻼ ﻋﻦ اﻤﻮﻗﻮف أﺳـﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﻮﻟﺪ‪.‬‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ آﺧـﺮ أﻛـﺪت‬ ‫ﻣﺼـﺎدر اﻟـﴩق أن إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫وﺿﻌـﺖ ﻣﻠﻔـﺎت أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻻﻋﺐ‬ ‫ﻣﺤﲇ ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ اﻤﺪرب اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﻴﺪا ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻊ أﺣﺪﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻓﱰة اﻻﻧﺘﻘـﺎﻻت اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ‬ ‫أﺑﺮزﻫـﻢ ﻣﻬﺎﺟـﻢ ﻧـﺎدي اﻻﺗﻔـﺎق‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺴﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ ﺻﻌﻴـﺪ اﻤﺤﱰﻓﻦ أﻛﺪت‬ ‫ﻧﻔـﺲ اﻤﺼـﺎدر وﺟـﻮد اﺧﺘـﻼف‬ ‫ﰲ وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈﺮ ﺣﻮل ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻤﺤﱰف اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻷﺻﻞ أﻧﺲ‬ ‫اﻟﴩﺑﻴﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﺑـﻦ ﻣﺆﻳـﺪ ﻟﺒﻘﺎﺋﻪ‬ ‫وﻣﻌـﺎرض ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻌـﺪم ﻇﻬﻮره‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺘﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﺗـﻢ اﻗـﱰاح‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺻﺎﻧﻊ أﻟﻌﺎب ﺑﺪﻳﻼ ﻋﻨﻪ‪.‬‬


‫قرعة اآسيوية‬ ‫تضع أخضر‬ ‫البراعم في‬ ‫مجموعة‬ ‫«متوازنة»‬

‫رياضـة‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أوقع�ت قرع�ة تصفي�ات بطول�ة آس�يا‬ ‫للراعم تحت ‪ 14‬عاما ً التي أجريت أمس‬ ‫ي العاصمة اماليزي�ة كواامبور امنتخب‬ ‫الس�عودي لكرة القدم تحت ‪ 14‬س�نة ي‬ ‫امجموعة الثانية إى جانب منتخبات قطر‬ ‫والكويت واأردن وفلسطن واليمن‪.‬‬ ‫وأس�فرت قرعة التصفيات التي س�تنطلق‬ ‫ي ش�هر فراي�ر م�ن الع�ام امقبل ع�ن وقوع‬ ‫منتخب�ات عم�ان والبحري�ن ولبن�ان وس�وريا‬

‫والعراق واإمارات ي امجموعة اأوى فيما ضمت‬ ‫امجموعة الثالثة منتخبات نيبال وأوزباكس�تان‬ ‫وبوتان وطاجيكستان وأفغانستان وامالديف‪.‬‬ ‫وج�اءت منتخب�ات إي�ران وباكس�تان‬ ‫والهند وتركمانس�تان وريانكا وقرغيس�تان‬ ‫ي امجموع�ة الرابع�ة فيم�ا ضم�ت امجموع�ة‬ ‫الخامس�ة ميانم�ار وبروناي وماليزي�ا وفيتنام‬ ‫والفلب�ن وتيم�ور الرقي�ة وي امجموع�ة‬ ‫السادس�ة منتخبات تاياند واوس وإندونيسيا‬ ‫وبنجاديش وسنغافورة وكمبوديا‪.‬‬ ‫وضمت امجموعة السابعة منتخبات الصن‬

‫وماريانا الش�مالية وكوريا الجنوبية وغوام فيما‬ ‫ج�اءت منتخبات منغوليا وهون�غ كونغ وكوريا‬ ‫الجنوبية ومكاو واليابان ي امجموعة الثامنة‪.‬‬ ‫وجرت القرع�ة بحضور ممث�ي امنتخبات‬ ‫حيث مث�ل امملكة امرف الع�ام عى منتخبات‬ ‫الراعم خميس الزهران�ي ومدير امنتخب ثنيان‬ ‫العبدان‪ .‬وس�تنطلق البطول�ة العام امقبل حيث‬ ‫س�تكون بدا ً م�ن مهرجان الواعدين اآس�يوي‬ ‫الس�نوي إذ ستش�مل قائم�ة بط�وات الفئ�ات‬ ‫العمري�ة ي ااتحاد اآس�يوي لكرة القدم‪ :‬تحت‬ ‫‪ 14‬عام�اً‪ ،‬تحت ‪ 16‬عاماً‪ ،‬تحت ‪ 19‬عاما ً وتحت‬

‫‪32‬‬

‫‪ 22‬عام�اً‪ .‬وتقام تصفيات البطول�ة اعتبارا ً من‬ ‫العام امقب�ل بنظام الدوري م�ن مرحلة واحدة‬ ‫بنظ�ام التجمع عى أن تتأه�ل ثمانية منتخبات‬ ‫إى النهائيات التي س�تقام ي نسختها اأوى عام‬ ‫‪ 2014‬وهو ذات العام ال�ذي تقام فيه نهائيات‬ ‫تح�ت ‪ 16‬عاما ً وتح�ت ‪ 19‬عاماً‪ .‬وتس�تضيف‬ ‫امملك�ة مجموعتها بعد أن تقدم�ت عر ااتحاد‬ ‫الس�عودي لكرة الق�دم ي وقت س�ابق لاتحاد‬ ‫اآس�يوي بطل�ب ااس�تضافة وتم�ت اموافق�ة‬ ‫وس�تلعب مباري�ات امجموعة ي مدين�ة الدمام‬ ‫خال الفرة من ‪ 11‬إى ‪ 21‬فراير امقبل‪.‬‬

‫خميس الزهراني أثناء مراسم سحب القرعة‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫امتدح اإعام الرياضي ودعا إلى التقليل من التعصب وطغيان الميول خال حديثه للقناة الرياضية‬

‫فضاءات‬

‫رئاسة « سم‬ ‫وتم»‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ اقرب�ت اانتخاب�ات لتنصي�ب رئيس ااتحاد الس�عودي‬‫لك�رة القدم من لحظ�ة الصفر‪ ،‬وبات الوس�ط الرياي يرقب‬ ‫من س�يفوز بالس�باق الرئاي بن «أحمد عي�د وخالد امعمر»‪،‬‬ ‫وع�ى الرغم من أن أحم�د عيد يجد قبوا ً نوعا ً م�ا‪ ،‬إا ً أن هناك‬ ‫عدم قناعة تامة عند غالبية الوسط الرياي بكا امرشحن‪.‬‬ ‫ وأن الكرة الس�عودية بهذا التوقيت تحتاج شخصا ً قوياً‪،‬‬‫ويس�تطيع أن يفرض رأيه وس�يطرته عى كافة اأندية‪ ،‬وليس‬ ‫إى أشخاص» سم وتم» ‪ ،‬وإى ضعف إداري ا يستطيع مجابهة‬ ‫تيار اأندية القوي‪.‬‬ ‫ قلتها ومازلت مرا ً عليها نحتاج رئيس اتحاد س�عوديا‬‫ا يتمتع بحصانة‪ ،‬حتى يحاسب عى كل كبرة وصغرة‪ ،‬ولكن‬ ‫ي الوقت نفس�ه يجب أن يكون ذا ش�خصية قوية‪ ،‬وفكر عال‪،‬‬ ‫وقدرة عى الس�يطرة ع�ى اانفات الك�روي الحاصل اآن عى‬ ‫كافة اأصعدة‪.‬‬ ‫ وحس�ب الرام�ج امعلن�ة للمرش�حن وفق�ا ً لتقاري�ر‬‫صحفي�ة‪ ،‬فإن اأم�ر يجعلنا نش�عر بحالة كبرة من التش�ائم‬ ‫مس�تقبل الكرة الس�عودية القادم‪ ،‬ونتمنى أن يكون ذلك مجرد‬ ‫ش�عور عابر ومج�رد مخاوف لي�س إاّ‪ ،‬وأن اأم�ور عى أرض‬ ‫الواقع إى اأفضل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ عى العموم رغم تحفظي عى امرشحن‪ ،‬إا أن مايهمني‬‫أن تس�ر اانتخاب�ات بصورة صحيح�ة‪ ،‬وبعيدا ً ع�ن التكتات‬ ‫وبعي�دا ً عن امصالح والعاق�ات الخاصة‪ ،‬فخط�وة اانتخابات‬ ‫بحد ذاتها تُعد ديمقراطية لم نعدها منذ تاريخ الكرة السعودية‪.‬‬ ‫ نسيت أن أخركم‪ ،‬أن مايجعلنا أكثر تقباً للمرشحن هو‬‫وجود جمعية عمومية‪ ،‬تستطيع محاسبة الرئيس وعزلة‪ ،‬متى‬ ‫ماكان يسر ي الطريق الخطأ‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫رئيس قسم ااتحادات في الفيفا‬ ‫يراقب انتخابات “السعودي”‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫كلف ااتحاد الدوي لكرة القدم “فيفا”‪ ،‬رئيس قس�م ااتحادات‪،‬‬ ‫اأعضاء بريم�و كورف�ارو لتمثيله كمراق�ب انتخابات مجلس‬ ‫إدارة ااتحاد الس�عودي لكرة القدم التي ستجري يوم الخميس‬ ‫‪ 2012 / 12 / 20‬ي مركز املك فهد الثقاي ي الرياض‪.‬‬ ‫أما ااتحاد اآس�يوي لك�رة القدم فقد كلف م�ن إدارة التطوير‬ ‫والعاقات العامة الدولية ‪ -‬ااتحادات اأعضاء ‪“ -‬كارا غيغي”‬ ‫لتمثيل�ه كمراق�ب ي اانتخاب�ات‪ ،‬وذلك وفق خطاب�ن تلقتهما‬ ‫اأمان�ة العام�ة لاتحاد الس�عودي أمس م�ن ااتحادين الدوي‬ ‫واآس�يوي‪.‬‬

‫خالد الفيصل‪ :‬الملك فيصل طلب إقامة كأس الخليج‬ ‫اأولى في البحرين لدعمها لكي تنال عضوية الفيفا‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫كش�ف أم�ر منطق�ة مكة‬ ‫امكرم�ة صاح�ب الس�مو‬ ‫املك�ي اأمر خالد الفيصل‪،‬‬ ‫ع�ن التفاصي�ل الدقيق�ة‬ ‫لفكرة إنش�اء كأس الخليج‪،‬‬ ‫وأهدافه�ا قب�ل أربع�ن عام�ا‪،‬‬ ‫موضح�ا أن امل�ك فيص�ل ب�ن‬ ‫عبدالعزيز � يرحم�ه الله � وافق‬ ‫ع�ى الفك�رة‪ ،‬الت�ي اقرحها هو‪،‬‬ ‫وطل�ب أن تق�ام النس�خة اأوى‬ ‫ي البحري�ن‪ ،‬لدعمه�ا لك�ي تنال‬ ‫عضوية ااتحاد الدوي لكرة القدم‬ ‫«الفيف�ا» حت�ى تس�تطيع إنجاح‬ ‫ال�دورة‪ ،‬افت�ا إى الجهود الكبرة‬ ‫التي بذله�ا البحريني�ون لتنظيم‬ ‫النس�خة اأوى بقي�ادة الش�يح‬ ‫عي�ى ب�ن خليفة أم�ر البحرين‬ ‫� يرحم�ه الل�ه � والش�يخ محمد‬ ‫ب�ن عيى‪ ،‬ال�ذي كان ق�د ترأس‬ ‫وف�د البحرين لزيارة الس�عودية‪،‬‬ ‫وإقام�ة مباري�ات م�ع منتخبات‬ ‫امناط�ق فيه�ا‪ ،‬مؤك�دا ً أن امل�ك‬ ‫فيصل وضع كافة اإمكانات تحت‬ ‫ترف اأشقاء ي البحرين لتهيئة‬ ‫ظروف انطاق البطولة‪.‬‬ ‫واق�رح اأم�ر أن تتوس�ع‬ ‫البطول�ة لتصبح ملتق�ى رياضيا‬ ‫وأدبيا وثقافيا‪ ،‬معترا أنها فرصة‬ ‫إب�راز إمكان�ات أبن�اء الخلي�ج‬ ‫للعالم‪.‬‬ ‫وح�ول الواق�ع الري�اي‬ ‫الحاي امت�دح اأمر خالد‪ ،‬اإعام‬

‫الري�اي‪ ،‬لكن�ه دع�ا إى التقليل‬ ‫من التعصب واانتم�اء‪ ،‬وطغيان‬ ‫امي�ول‪ ،‬مك�ررا ً ي ذات الس�ياق‪،‬‬ ‫رؤيت�ه بتخصي�ص اأندي�ة‬ ‫لك�رة الق�دم‪ ،‬وتحوي�ل األعاب‬ ‫امختلفة إى الجامع�ات والكليات‬ ‫العس�كرية‪ ،‬مؤك�دا ً أن الرياض�ة‬ ‫أصبحت علم�ا ً وصناعة‪ ،‬وينبغي‬ ‫أن نتعامل معها عى هذا اأساس‪،‬‬ ‫ونطبقها عى هذا النحو‪.‬‬ ‫وأفص�ح اأم�ر خال�د‬ ‫الفيص�ل‪ ،‬ع�ن امب�ادرات الت�ي‬ ‫تبنته�ا إم�ارة امنطقة اس�تثمار‬ ‫طاقات وإبداعات شباب امنطقة‪،‬‬ ‫وإراكه�م بفعالي�ة ي حرك�ة‬ ‫التنمي�ة‪ ،‬وتحويله�م إى أعض�اء‬ ‫فاعل�ن ي امجتمع‪ ،‬وق�ال خال‬ ‫حديث�ه م�ع القن�اة الرياضي�ة‬ ‫الس�عودية أم�س اأول‪« :‬ش�باب‬ ‫منطقة مكة أبنائي‪ ،‬وس�أجعلهم‬ ‫همي‪ ،‬واحتاج رأيهم ي كل زمان»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬مخط�ئ مَ �ن‬ ‫يعتق�د أن ش�بكات التواص�ل‬ ‫ااجتماعي عالم افراي‪ ،‬بل هي‬ ‫عالم الش�باب الواقع�ي»‪ ،‬ينبغي‬ ‫من�ح الفرص�ة للش�باب‪ ،‬فهم ا‬ ‫يحتاجون إا س�واها‪ ،‬حينما تتاح‬ ‫لهؤاء الش�باب الفرصة تحفزهم‬ ‫عى إب�راز مواهبه�م وإمكاناتهم‬ ‫وقدراتهم‪ ،‬مستشهدا بتجربته مع‬ ‫الش�باب ي مروع قرية امفتاحة‬ ‫بمنطقة عس�ر‪ ،‬التي س�اهمت ي‬ ‫نق�ل تميز وإب�داع أحد الش�باب‬ ‫من امفتاح�ة إى أش�هر امتاحف‬

‫أمر منطقة مكة ي مسة إنسانية مع أحد أفراد الكشافة‬

‫شباب منطقة مكة أبنائي وسأجعلهم همي اأول‬ ‫ينبغي تخصيص اأندية لكرة القدم وتحويل‬ ‫األعاب المختلفة للجامعات والكليات العسكرية‬ ‫اأوروبية‪.‬‬ ‫وأوض�ح أم�ر منطق�ة مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬أن مجل�س منطقة مكة‬ ‫امكرم�ة يتألف من ث�اث لجان‪،‬‬ ‫هي‪ :‬اللجن�ة ااجتماعية‪ ،‬واللجنة‬ ‫الثقافي�ة‪ ،‬واللجن�ة الش�بابية‪،‬‬

‫واأخ�رة تنضوي تح�ت مظلتها‬ ‫عدة أنش�طة تحتضن مشاركات‬ ‫ش�باب امنطق�ة ي مقدمته�ا‪،‬‬ ‫مجل�س ش�باب مك�ة للتنمي�ة‪،‬‬ ‫وهو مجلس يق�دم الدعم مجلس‬ ‫امنطق�ة باأف�كار وال�رؤى‬

‫يبحث عن فوزه اأول في «غرب آسيا»‬

‫اأخضر يحشد أسلحته الهجومية لتخطي اليمن‬ ‫الكويت ‪ -‬الرق‬

‫إنشاء ثاثين ملعب ًا مزروع ًا‬ ‫بالعشب الصناعي في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬محمد الصميي‬ ‫أعلن�ت اإدارة العامة للربية والتعليم ي منطقة جازان عن إنش�اء‬ ‫ثاث�ن ملعب�ا ً رياضي�ا ً مزروع�ا ً بالعش�ب الصناع�ي ي امدارس‬ ‫الحكومي�ة ي مختل�ف امراحل‪ ،‬اابتدائي�ة وامتوس�طة والثانوية‪،‬‬ ‫وأوض�ح مدير ع�ام الربية والتعلي�م ي منطقة جازان محم�د الحارثي‪،‬‬ ‫أن ع�دد امدارس التي س�يتم تغي�ر ماعبها بلغت ‪ 19‬مدرس�ة ابتدائية‪،‬‬ ‫وث�اث مدارس متوس�طة‪ ،‬وثانويتن‪ ،‬وس�ت مدارس مجمع�ة‪ ،‬حيث تم‬ ‫تس�ليم امواق�ع للمقاولن للب�دء ي تنفيذها‪ ،‬مؤكدا أن اإدارة تس�عى إى‬ ‫العناية بالرياضة من خال تغير أرضيات اماعب ي امدارس الحكومية‪،‬‬ ‫واس�تبدالها بالعش�ب الصناعي حس�ب مواصفات الفيفا امحددة‪ .‬مشرا ً‬ ‫إى أن التأهي�ل يش�تمل عى تجهي�ز اأرضية بوضع صبة خرس�انية‪ ،‬ثم‬ ‫وضع العشب الصناعي مع بودرة مطاطية لتقليل مخاطر السقوط‪ ،‬وهي‬ ‫لطاب امرحلة اابتدائية بمواصفات محددة‪ ،‬ولطاب الثانوية بمواصفات‬ ‫أخرى‪ ،‬منوها إى حرص الدولة عى الرقي بالرياضة امدرسية‪ ،‬وتطويرها‬ ‫بشكل كبر ضمن ااسراتيجية الجديدة لتطوير الرياضة امدرسية‪.‬‬ ‫يشار إى أن امدارس التي سيتم تطوير ماعبها‪ ،‬هي‪ :‬مدرسة أنس بن مالك‬ ‫اابتدائية ي العكرة‪ ،‬مدرس�ة راح الحجاجة اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة الحوراني‬ ‫اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة عيسان اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة الدغارير الثانوية‪ ،‬مدرسة‬ ‫أب�و حجر اأعى اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة أبو حجر اأعى امتوس�طة والثانوية‪،‬‬ ‫مدرس�ة أبو حجر اأسفل اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة القرعاوي الثانوية‪ ،‬مدرسة‬ ‫الخوبة اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة ابتدائية ومتوسطة س�ودانة‪ ،‬مدرسة ابتدائية‬ ‫ومتوس�طة امروة‪ ،‬مجمع مدارس الراحة‪ ،‬مدرس�ة أبو العرة اابتدائية‪،‬‬ ‫مدرس�ة مجعر اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة متوس�طة وثانوية القصبة‪ ،‬مدرس�ة‬ ‫محلية اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة خبت سعيد اابتدائية‪ ،‬مدرسة بحرة اابتدائية‪،‬‬ ‫مدرسة ابن سينا امتوسطة‪ ،‬مدرسة املك عبدالله اابتدائية‪ ،‬مدرسة الريان‬ ‫اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة الخمس اابتدائية‪ ،‬مدرس�ة الس�قيد اابتدائية‪ ،‬مجمع‬ ‫تحفيظ القرآن الكريم ي فرس�ان‪ ،‬مدرس�ة دحيقة الثانوية‪ ،‬مدرس�ة أبو‬ ‫بكر الصديق امتوسطة‪ ،‬مدرسة الحسن بن الهيثم اابتدائية‪ ،‬مدرسة بال‬ ‫بن رباح اابتدائية‪ ،‬ومدرسة خراء الجنوبية اابتدائية‪.‬‬

‫وامروع�ات الت�ي يحتاجه�ا‬ ‫الش�باب‪ ،‬وقد ش�اركت مجموعة‬ ‫منه�م ي إع�داد تقري�ر مجل�س‬ ‫امنطقة لأعوام اأربعة اأوى من‬ ‫خال ورش عمل‪ ،‬وه�ذا التقرير‬ ‫ت�م عرضه ع�ى صاحب الس�مو‬

‫املكي اأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫� يرحم�ه الل�ه‪ ،‬وأك�د أن تجربة‬ ‫اس�تقطاب الش�باب ي مجل�س‬ ‫امنطق�ة‪ ،‬ومتابعته�م للتقاري�ر‬ ‫الختامية‪ ،‬أثمرت تفاعا واس�عا‪،‬‬ ‫انعكس عى جودة هذه التقارير‪.‬‬ ‫وطالب اأمر خالد الفيصل‪،‬‬ ‫كافة امس�ؤولن ب�رورة قراءة‬ ‫ومتابعة كل التقارير والتوصيات‬ ‫الت�ي ت�رد إليه�م‪ ،‬معت�را أن‬ ‫إهمالها سيكون س�ببا مبارا ي‬ ‫عدم تحقيق اأهداف‪ ،‬كاش�فا ً أن‬ ‫الشباب‪ ،‬وخال جواته التفقدية‬ ‫الس�نوية عى امحافظ�ات‪ ،‬أكدوا‬ ‫أنهم لم يروا امس�ؤولن ومديري‬ ‫العموم إا بع�د جواته‪ ،‬موضحا‬ ‫أن�ه مس ي ح�واره مع الش�باب‬ ‫أنه�م «ناضج�ون وعري�ون‬ ‫ومتج�ددون ي تفكره�م‪،‬‬ ‫ويحملون هموم وطنهم»‪ ،‬مبديا ً‬ ‫إعجاب�ه باللغة امتمي�زة‪ ،‬والفكر‬ ‫امتجدد أبن�اء امحافظات التابعة‬ ‫للمنطق�ة‪ ،‬خصوص�ا ً الصغ�رة‬ ‫منه�ا‪ ،‬مقارن�ة بنظرائه�م ي‬ ‫امحافظات الكرى‪.‬‬ ‫وكشفت امقابلة التي أجراها‬ ‫الزمي�ل رج�اء الله الس�لمي‪ ،‬عن‬ ‫تجربة إذاعية خاضها س�مو أمر‬ ‫منطقة مكة عر اإذاعة السعودية‬ ‫م�ن خ�ال برنام�ج (يا ش�باب‬ ‫اإس�ام)‪ ،‬الت�ي وصفه�ا بأنه�ا‬ ‫(تجربة ممتع�ة ومرهقة‪ ،‬لكنه ا‬ ‫يحتفظ بأي تسجيات أو أرشيف‬ ‫لها) ‪.‬‬

‫جانب من مباراة اأخر وإيران التي انتهت بالتعادل السلبي (أ ف ب)‬

‫يس�عى امنتخ�ب الس�عودي لكرة الق�دم إى‬ ‫تعزي�ز حظوظ�ه ي التأهل لل�دور الثاني من‬ ‫بطول�ة غرب آس�يا‪ ،‬امقامة حالي�ا ي الكويت‪،‬‬ ‫عندم�ا يلتقي م�ع نظره اليمني عند الس�اعة‬ ‫‪ 7:30‬م�ن مس�اء الي�وم اأربعاء‪ ،‬ع�ى ملعب‬ ‫عي صباح الس�الم ي الكويت‪ ،‬ضمن الجولة الثانية‬ ‫م�ن منافس�ات امجموع�ة الثانية من ال�دور اأول‬ ‫للمس�ابقة‪ ،‬فيم�ا يواج�ه امنتخب اإيران�ي نظره‬ ‫البحريني ي امباراة الثانية ي نفس امجموعة‪.‬‬ ‫وتتصدر البحرين ترتيب امجموعة برصيد ‪ 3‬نقاط‪،‬‬ ‫بع�د فوزها عى اليمن ‪ ،1/0‬فيما يتقاس�م منتخبا‬ ‫الس�عودية وإيران امركز الثاني بنقطة لكل منهما‪،‬‬ ‫ويأتي اليمن رابعا وأخرا‪.‬‬ ‫وين�ص نظام البطولة عى تأهل بطل كل مجموعة‪،‬‬ ‫فض�ا عن أفض�ل فريق يحت�ل امرك�ز الثاني بن‬ ‫امجموع�ات الث�اث‪ ،‬إى ال�دور نص�ف النهائ�ي‪،‬‬ ‫بع�د إلغاء نتائ�ج الفريق صاحب امرك�ز الرابع ي‬ ‫امجموعت�ن اأوى والثانية‪ ،‬وي ح�ال كان صاحب‬ ‫ث�ان من امجموع�ة اأوى‪ ،‬فحينها لن‬ ‫أفض�ل مركز ٍ‬ ‫يتواجه بطل امجموعة نفسها مع وصيفه مجددا ي‬ ‫نصف النهائي بل مع بطل امجموعة الثالثة‪ ،‬عى أن‬ ‫يلتقي بطل الثاني�ة مع أفضل فريق يحل ي امرتبة‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬ويطبق اأمر نفس�ه ي حال انتزع وصيف‬ ‫بطل امجموعة الثالث�ة بطاقة صاحب أفضل مركز‬ ‫ثان‪.‬‬ ‫ويعتر امنتخب الس�عودي مرش�حا لتجاوز اليمن‪،‬‬ ‫وذلك بااس�تناد إى العرض ال�ذي قدمه «اأخر»‬ ‫أمام إيران‪ ،‬وقد برز منه بشكل محدد عي الزبيدي‪.‬‬ ‫بي�د أن الفري�ق اليمن�ي ل�ن يك�ون لقمة س�ائغة‬ ‫لخصمه‪ ،‬وسيس�عى للتمسك بفرصته ي ااستمرار‬ ‫بالبطولة أن الخسارة ستضعه خارجها‪.‬‬ ‫ويش�ارك امنتخب السعودي ي البطولة للمرة اأوى‬ ‫وذل�ك بفري�ق ردي�ف مُطعّ ٍم بعن�ار من الصف‬ ‫اأول‪ ،‬أبرزهم أسامة هوساوي اعب الهال السابق‬ ‫واتحاد جدة الحاي‪ ،‬ويقوده امدرب خالد القروني‪،‬‬ ‫ويرافقه الهولن�دي فرانك ريكارد م�درب امنتخب‬ ‫كمراق�ب به�دف اختي�ار العنار امناس�بة‬ ‫اأول‬ ‫ٍ‬ ‫للمشاركة ي كأس الخليج‪.‬‬


‫أكد أن الفريق وجد ضالته‬ ‫مع المدرب «كارينو»‬

‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬

‫رواس‪ :‬عودة النصر‬ ‫للبطوات في مصلحة‬ ‫الكرة السعودية‬ ‫‪33‬‬ ‫رياضـة‬

‫أش�اد امدرب الوطني «عاء رواس» بما يقدمه‬ ‫الفري�ق اأول لكرة القدم ي ن�ادي النر من‬ ‫مستويات هذا اموسم سواء عي امستوي امحي‬ ‫أو العربي وقال‪ :‬فقدنا امستويات الرائعة التي‬ ‫كان يقدمها ي الس�ابق‪ ،‬ولكن ي هذا اموس�م‬ ‫وبع�د توي ام�درب اإرجوان�ي «كارين�و» اختلف‬ ‫الوضع كليا‪ ،‬فقد أصبح النر فريقا منظما ويقدم‬ ‫أداء جي�دا‪ ،‬ففي البطول�ة العربية ش�اهدنا اعبن‬ ‫واثق�ن من أنفس�هم‪ ،‬وكل ي�ؤدي دوره عى الوجه‬

‫فرصة أكر للم�درب «كارينو» ومنحة الصاحيات‬ ‫الفنية الكاملة‪.‬‬ ‫وع�رج الكابتن عاء بالحدي�ث عن احتياجات‬ ‫الفري�ق وقال‪ :‬أعتقد أن�ه ي حاجة إى صانع ألعاب‬ ‫ممي�ز‪ ،‬وكذلك قلب دفاع فقط‪ ،‬ي ظل وجود اعبن‬ ‫مميزي�ن‪ ،‬الظهري�ن ي ن�ادي الن�ر الجديدي�ن‪،‬‬ ‫وكذلك الهجوم ي وجود الس�هاوي وأيوي‪ ،‬وسعود‬ ‫حمود‪ ،‬وكذلك امري حسني عبدربه‪ ،‬النر يفتقد‬ ‫لصانع ألع�اب يمد الهجوم‪ ،‬ويفهم تحركاتهم‪ ،‬كما‬ ‫أنه ي حاجة إى حارس مرمي ينافس العنزي لكي‬ ‫يطور من مستواه‪.‬‬

‫امطلوب‪ ،‬وأعتق�د أن الفريق قد وجد ضالته ي هذا‬ ‫ام�درب امتميز‪ ،‬وأضاف‪ :‬بعد إقالة امدرب الس�ابق‬ ‫الكولومب�ي ماتورن�ا اختل�ف الوضع م�ع امدرب‬ ‫الش�اب « كارينو» الذي اس�تطاع أن يوظف اعبي‬ ‫الفري�ق حس�ب إمكاناته�م بعد أن منحه�م الثقة‪،‬‬ ‫وي اعتق�ادي أن إدارة النادي وفقت ي التعاقد مع‬ ‫كارينيو‪ ،‬حيث اتضح أنه قارئ جيد للمباريات من‬ ‫خال تغراته الفنية‪ ،‬وكذل�ك يجيد قراءة الخصم‪،‬‬ ‫وأعتقد أن النر س�ينافس هذا اموس�م‪ ،‬وسيكون‬ ‫له شان‪.‬‬ ‫وتمنى «رواس» من امسؤولن ي النادي إعطاء‬

‫وع�ن ر غي�اب النر عن منص�ات التتويج‬ ‫لع�دة س�نوات ق�ال رواس‪ :‬النر لي�س الفريق‬ ‫الوحي�د ال�ذي ابتع�د عن البط�وات‪ ،‬هن�اك أندية‬ ‫عامي�ة عريق�ة ابتعدت ع�ن البطوات‪ ،‬واأس�باب‬ ‫كث�رة‪ ،‬وم�ن وجهة نظ�ري أن النر ل�م يوفق ي‬ ‫اس�تقطاب اعب�ن جيدين ي الس�ابق‪ ،‬وكذلك فإن‬ ‫تعاقب اأجهزة الفنية كان له دور ي هبوط مستوي‬ ‫الاعب�ن؛ لتعدد امدارس‪ ،‬وم�ن وجهة نظري‪ ،‬فإن‬ ‫عودة النر للبطوات س�تكون من مصلحة الكرة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وس�يزيد من ق�وة وس�خونة الدوري‪،‬‬ ‫والطبيعي أن يكون النر بطا‪.‬‬

‫عاء رواس‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫ملعب مدينة الملك عبداه ببريدة يستضيف المباراة‬

‫بريدة ‪ -‬مانع آل غبشان‬

‫ملعب مدينة املك عبدالله الرياضية بريدة‬

‫يس�تضيف الفريق اأول لكرة القدم بنادي الرائد نظره النر‪ ،‬مساء‬ ‫اليوم اأربع�اء‪ ،‬عى ملعب مدينة املك عبدالله الرياضية بريدة‪ ،‬ضمن‬ ‫الجولة الخامسة عرة من دوري زين السعودي‪.‬‬ ‫يدخ�ل الفريقان وعيناهما ع�ى الفوز‪ ،‬خاصة بع�د أن تعادا ي‬ ‫الجول�ة اماضية‪ ،‬فالرائد تع�ادل أمام نظره اأه�ي (‪ )1-1‬ي بريدة‪،‬‬ ‫والن�ر م�ع الفت�ح بالرياض ب�دون أهداف‪ ،‬ويغي�ب عن الن�ر مدافعه‬ ‫اأوزبكي ش�وكت ملوجوناف بعد تعرضه للطرد ي امب�اراة اأخرة‪ ،‬وخالد‬ ‫الغامدي لإصابة‪ ،‬فيما سيدخل الرائد وهو مكتمل الصفوف‪.‬‬

‫فريق الرائد ‪:‬‬

‫فريق النر‪:‬‬

‫مدرب الفريق‪ :‬التوني عمار السويح‪.‬‬ ‫امركز‪ :‬التاسع‪.‬‬ ‫النقاط‪ 17 :‬نقطة‪.‬‬ ‫له‪ 14:‬هدفاً‪.‬‬ ‫عليه‪ 23 :‬هدفا‪ً.‬‬ ‫هداف الفريق‪ :‬الكنغوي ديبا الونقا ب�(‪ )7‬أهداف‪ .‬التوني عمار السويح‬

‫تلقى عرضً من «ميراندس» اأسباني‬

‫اأرجواني دانيال كارينيو‬

‫مدرب الفريق‪ :‬اأرجواني دانيال كارينيو‪.‬‬ ‫امركز‪ :‬الرابع‪.‬‬ ‫النقاط‪ 24 :‬نقطة‪.‬‬ ‫له‪ 22:‬هدفاً‪.‬‬ ‫عليه‪ 13 :‬هدفاً‪.‬‬ ‫هداف الفريق‪ :‬أيوي ب� (‪ )6‬أهداف‪.‬‬

‫قال إن الخسارة تضع الفريق في موقف حرج‬

‫العالمي يحبط مخطط اإسبان بالتجديد مع كارينيو «نعيم هجر»‪ :‬الفوز مطلبنا‪ ..‬والجماهير وقودنا‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫علم�ت «ال�رق» أن إدارة‬ ‫ن�ادي النر ب�دأت التفكر‬ ‫جدي�ا ي تجديد عقد امدرب‬ ‫اأوروجوان�ي كارينيو الذي‬ ‫ينتهي عقده بنهاية اموس�م‬ ‫الح�اي‪ ،‬وذل�ك لقط�ع الطري�ق‬ ‫أم�ام عديد من اأندية اإس�بانية‬ ‫التي دخل�ت ي خ�ط امفاوضات‬ ‫للحصول عى خدماته بعد النتائج‬ ‫اممي�زة الت�ي قدمها م�ع الفريق‬ ‫النراوي‪.‬‬ ‫وبحسب مصادر مطلعة فإن‬ ‫ام�درب كارينيو ق�د تلقى عرضا‬

‫كام عادل‬

‫الرائد «المتكامل» يتربص بالنصر «الناقص»‬

‫كارينيو‬ ‫من نادي مراندس الذي يلعب ي‬ ‫دوري الدرجة الثانية اإس�باني‪،‬‬

‫بي�د أن ام�درب رف�ض الع�رض‬ ‫بحجة ضعف الراتب الشهري‪.‬‬ ‫وتب�ذل اإدارة النراوي�ة‬ ‫جه�ودا كب�رة إقن�اع كاريني�و‬ ‫بااس�تمرار م�ع الفريق مواس�م‬ ‫أخ�رى ي ظ�ل ااقتن�اع الكب�ر‬ ‫بم�ا قدمه للفري�ق‪ ،‬خصوصا من‬ ‫قبل جماهر النر التي أش�ادت‬ ‫كثرا بامدرب واعترت أن الفريق‬ ‫بات له ش�كل وتكتيك فني داخل‬ ‫امس�تطيل اأخ�ر‪ ،‬ورأت أنه ي‬ ‫حال التعاقد م�ع صانع لعب من‬ ‫العي�ار الثقي�ل س�يكون للنر‬ ‫ش�كل مغاير تماما عم�ا هو عليه‬ ‫اآن‪.‬‬

‫اأحس�اء � مصطف�ى‬ ‫الريدة‬

‫وصف رئيس مجلس‬ ‫إدارة ن�ادي هج�ر‪،‬‬ ‫امهن�دس عبدالرحمن‬ ‫النعيم مواجهة فريقه‬ ‫الي�وم أمام فري�ق نجران‬ ‫بالصعب�ة وامهم�ة ي آن‬ ‫واحد‪ ،‬وقال «الفوزمطلبنا‬ ‫اأول واأخ�ر‪ ،‬فهو وحده‬ ‫ما سيعزز موقفنا ويبعدنا‬ ‫ع�ن ش�بح الهب�وط‪ ،‬أم�ا‬ ‫الخس�ارة فس�تضعف‬ ‫موقفن�ا وتضعنا ي موقف‬

‫عبدالرحمن النعيم‬

‫ح�رج‪ ،‬أؤك�د أن فريقن�ا‬ ‫قادر عى تحقيق طموحات‬

‫جماه�ره والبقاء بن فرق‬ ‫اأضواء»‪ ،‬وأبان أن نجران‬ ‫قوي وا يس�تهان به‪ ،‬لكن‬ ‫ذل�ك ا يعني أن�ه أكر من‬ ‫الهزيمة‪« ،‬رجالنا قادرون‬ ‫ع�ى تج�اوز الصع�اب‪،‬‬ ‫وآمل من الجميع مضاعفة‬ ‫الجهد وتحقيق اانتصار»‪.‬‬ ‫وطالب النعيم جماهر‬ ‫الن�ادي بالحض�ور ي‬ ‫املعب ومس�اندة الفريق‪،‬‬ ‫وق�ال‪« :‬الجماه�ر ه�م‬ ‫وقود الفريق‪ ،‬وحضورهم‬ ‫سيكون عاما ً مساعدا ً عى‬ ‫النجاح»‪.‬‬

‫الفريقان يبحثان عن الفوز ويسعيان لخطف النقاط‬

‫«هجر المتراجع» في مواجهة «نجران المتطور»‬ ‫اأحساء ‪ -‬حنان العنزي‬ ‫يس�تضيف الفري�ق اأول لك�رة القدم بن�ادي هجر‬ ‫نظ�ره نج�ران عند الس�اعة ال�� ‪ 7:35‬من مس�اء اليوم‬ ‫اأربع�اء‪ ،‬ع�ى أرض ملع�ب اأم�ر عب�د الله ب�ن جلوي‬ ‫باأحس�اء‪ ،‬ضمن الجولة الخامسة عرة من دوري «زين‬ ‫السعودي»‪ ،‬ويطمح فريق هجر للحصول عى نقاط اللقاء‬

‫لتعدي�ل وضعه ي س�لم الرتيب‪ ،‬حيث أن�ه أصبح مهددا ً‬ ‫بالهبوط‪ ،‬ويقع ي موقف ا يحس�د عليه‪ ،‬بعد خسارته من‬ ‫الهال ي الجولة اماضية‪ ،‬حيث يحتل امركز ما قبل اأخر‬ ‫برصيد ‪ 8‬نقاط من أص�ل ‪ 14‬مواجهة خاضها حتى اآن‪،‬‬ ‫وا مجال له س�وى الف�وز إذا أراد إنقاذ موس�مه‪ ،‬والبقاء‬ ‫ضمن فرق اأض�واء‪ ،‬وي امقابل يدخ�ل فريق نجران هذا‬ ‫اللق�اء بعد أن تلقى خس�ارة ي أرضه وب�ن جماهره من‬

‫الش�باب بهدف�ن لثاث�ة‪ ،‬لك�ن انتص�اره الخارجي عى‬ ‫الس�امية الكويت�ي ي بطولة أندية الخلي�ج رفع معنويات‬ ‫اعبي�ه وجهازه الفني‪ ،‬ويس�عى لتحقيق الفوز الس�ادس‬ ‫ل�ه ي الدوري‪ ،‬و يحتل الفريق امركز الس�ابع برصيد ‪19‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وقدم مستويات عالية هذا اموسم‪.‬‬ ‫امباراة بش�كل ع�ام يتوقع له�ا اإث�ارة والندية من‬ ‫الجانبن‪ ،‬خاصة وأنهما يبحثان عن الفوز‪ ،‬وا يء سواه‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ملعب مدينة اأمر عبدالله بن جلوي باأحساء ‪ -‬حكم اللقاء ‪ :‬خليل جال‬

‫فريق هجر‬

‫مدرب الفريق ‪ :‬امري طارق يحيى‬ ‫هداف الفريق ‪ :���عبد اللطيف البهداري‪،‬‬ ‫بثاثة أهداف لعب ‪ 14 :‬مباراة‬ ‫فاز‪ 1 :‬تعادل‪ 5 :‬خر‪8 :‬‬ ‫له‪ 12 :‬هدفا ً عليه‪ 23 :‬هدفا ً‬ ‫النقاط‪ 8 :‬نقاط الرتيب‪13 :‬‬

‫فريق نجران‬

‫امدرب طارق يحيى‬

‫انطاق بطولة بلدية عنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نار الصقور‬ ‫انطلق�ت بطول�ة سداس�يات البلدي�ة الثاني�ة لكرة الق�دم التي‬ ‫تنظمه�ا إدارة خدمة امجتمع ي بلدية عنيزة بمش�اركة عدد من‬ ‫اعبي ناديي النجمة والعربي الحالين والس�ابقن‪ ،‬وذلك بواقع‬ ‫اعب واحد ي كل فريق‪ ،‬حيث يلعب نجم العربي السابق يوسف‬ ‫الف�راج مع فري�ق امالي�ة‪ ،‬ونجم امنتخ�ب الس�عودي والنجمة‬ ‫السابق منصور اموى مع فريق الرقابة‪ ،‬ونجم العربي السابق محمد‬ ‫الس�بيعي مع فريق اأمن ونجم النجمة الس�ابق ولي�د الرحباني مع‬ ‫فري�ق العاقات‪ ،‬ونجم الغربي الس�ابق يوس�ف الجس�ار مع فريق‬ ‫الحضاري‪.‬‬ ‫وتهدف البطولة التي تعزيز العاقات بن اموظفن‪ ،‬وتكريم الاعبن‬ ‫الذي�ن خدموا الرياضة ي امحافظة‪ ،‬ورص�دت اللجنة امنظمة جوائز‬ ‫يومية توزع عى الجماهر طوال فرة البطولة التي تمتد أسبوعن‪.‬‬

‫إحدى مباريات بطولة بلدية عنيزة‬

‫مدرب نجران‬

‫برامج أم‬ ‫تكتل!‬

‫مدرب الفريق ‪ :‬الربي ميودراج ياشيش‬ ‫هداف الفريق ‪ :‬جهاد الحسن بأربعة أهداف‬ ‫لعب‪ 14 :‬مباراة‬ ‫فاز‪ 5 :‬تعادل‪ 4 :‬خر‪5 :‬‬ ‫له‪ 21 :‬هدفا ً عليه‪ 25 :‬هدفا ً النقاط‪ 19 :‬نقطة‬ ‫الرتيب‪ :‬السابع‬

‫عادل التويجري‬

‫• خالد امعمر وأحمد عيد يخوضان التجربة اأوى ي سباق الرئاسة!‬ ‫• الك�ري اأول ي ااتحاد الس�عودي س�يكون (س�اخناً) ي فصل‬ ‫الشتاء!‬ ‫• النظام اأساي أقره ااتحاد (اأسبق) برئاسة اأمر سلطان بن‬ ‫فهد ي ‪!2010‬‬ ‫• عامان ونحن ننتظر تطبيقه وها قد أتى وأقر (بطلوع الروح)!‬ ‫• خالد امعمر (أرع) تدشينا لحملته اانتخابية!‬ ‫• أحمد عيد يدشن حملته غدا الخميس!‬ ‫• لي�س بال�رورة فوز (اأرع) وا خس�ارة (اأبط�أ) والعكس‬ ‫صحيح!‬ ‫• لست مع أو ضد أحدهما (حتى اآن) اعتبارين اثنن!‬ ‫• لست مصوتا ً أواً!‬ ‫• ولم يكشفا عن برامجهما ثانيا!ً‬ ‫• ق�د تك�ون كل برامجهم�ا اانتخابي�ة (محبط�ة) أو (ثري�ة) أو‬ ‫(روتينية) أو (مستحيلة)!‬ ‫• عطفا ً عى أمرين الفرة الزمنية‬ ‫• لكل منهما ملفات دقيقة سيتناولها!‬ ‫• أخطر ثاثة ملفات قد (تنجح) أحدهما تبدأ باملف القانوني!‬ ‫• ف ُك�رة القدم لدين�ا عانت اأمرين من غياب س�يادة (القانون) ا‬ ‫سيادة (الكري)!‬ ‫• املف الثاني املف اماي وااستثماري!‬ ‫• ماذا س�يقدم كل منهما حتى عام ‪ 2016‬ماليا ً واس�تثماريا ً لكرة‬ ‫القدم!‬ ‫• لأندية وامنتخبات‪.‬‬ ‫• م�ا أبرز الرام�ج امالية وااس�تثمارية التي س�وف ينتهجها أي‬ ‫منهما!‬ ‫• ول�و كنت مكان أحدهما‪ ،‬لكان أول قرار أتخذه بعد دخول امكتب‬ ‫(تعليق) قرار رعاية الدوري!‬ ‫• وإعادة دراسة العقد مرة أخرى!‬ ‫• املف الثالث الهيكلة اإدارية والتنظيمية‬ ‫• كيف سيسر باللجنة التنفيذية واللجان الدائمة امنصوص عليها‬ ‫ي النظام اأساي‪.‬‬ ‫• ‪ 10‬لجان دائمة و‪ 3‬قضائية وأمانة عامة!‬ ‫• اأمان�ة ه�ي (ترياق) ااتح�اد! واللج�ان القضائي�ة (تنفيذية)‬ ‫لائحة اانضباط امقرة‪.‬‬ ‫• وتبقى الجمعية العمومية سلطة تريعية‪.‬‬ ‫• فخ�ال أكثر م�ن ‪ 5‬عقود خل�ت‪ ،‬كانت لجان ااتحاد الس�عودي‬ ‫تمي (بالركة)!‬ ‫• حتى ي ‪ 2010‬حينما أعلن عن أضخم تش�كيل للجان اتحاد الكرة‬ ‫(‪ )13‬لجنة كانت (ضعيفة)!‬ ‫• إذا ً أضاع النجاح ‪!3‬‬ ‫• نظام وإدارة ومال!‬ ‫• نظام يحفظ الحقوق بعدالة‪.‬‬ ‫• وإدارة تطبق النظام بحذافره‪.‬‬ ‫• ومال يسر بامركب!‬ ‫• التكتات جزء من اللعبة!‬ ‫• والرامج جزء آخر!‬ ‫• كارثة إن كانت تكتات (أشخاص)!‬ ‫• حينها سنعود للنقطة (صفر)!‬ ‫• إ ْن تكتل أعضاء الجمعية العمومية مع الش�خوص لن نتطور!‬ ‫• تكتلوا مع (الرامج)!‬ ‫• سنسمع وعودا ً كثرة!‬ ‫• وتبقى اآليات هي الفيصل!‬ ‫• إنها طرق تحقيق تلك الوعود!‬

‫خالد الرجيب‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫تسع مباريات في افتتاح اأسبوع الثامن لدوري الثانية‬

‫الدرعية لتعزيز صدارة اأولى‪ ..‬والكوكب يطمح لزعامة الثانية‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫يفتت�ح ع�ر الي�وم اأربعاء‬ ‫اأس�بوع الثام�ن م�ن دوري‬ ‫أندي�ة الدرج�ة الثاني�ة الذي‬ ‫يض�م عري�ن فريق�ا ت�م‬ ‫تقسيمها إى مجموعتن كل مجموعة‬ ‫تضم ع�رة فرق‪ ،‬وذلك عر تس�ع‬ ‫مواجه�ات ي امجموعت�ن‪ ،‬ع�ى أن‬ ‫يختت�م غ�دا الخميس بلق�اء وحيد‪،‬‬ ‫وفيما يي مباريات امجموعة اأوى‪.‬‬ ‫الدرعية‪ ،‬الصقور‬ ‫ع�ى ملعب الصائغ ي الرياض‬ ‫يس�تضيف الدرعي�ة امتص�در ب�‬ ‫‪ 16‬نقط�ة نظ�ره الصق�ور ثامن‬ ‫الفرق ب�� ‪ 8‬نق�اط‪ ،‬ي لقاء يطمح‬ ‫في�ه الدرعي�ة إى تعزي�ز صدارته‬ ‫وإيق�اف صح�وة الصق�ور ال�ذي‬ ‫يطمح للدخ�ول ضمن فرق امقدمة‬ ‫وامنافس�ة ع�ى الص�دارة والعودة‬ ‫مصاف أندية الدرجة اأوى ‪.‬‬ ‫العيون‪ ،‬التهامي‬ ‫ويح�ل التهام�ي وصي�ف‬ ‫امجموعة ب�� ‪ 13‬نقط�ة ضيفا عى‬ ‫العيون خامس فرق امجموعة‬

‫صورة مباراة الجبلن والعدالة اأسبوع السابع‬ ‫ب�� ‪ 10‬نق�اط‪ ،‬لق�اء صع�ب‬ ‫للفريق�ن‪ ،‬حي�ث يس�عى التهامي‬ ‫اس�تعادة الص�دارة عى أم�ل تعثر‬ ‫الدرعي�ة‪ ،‬ويخطط العيون للكس�ب‬ ‫لضمان البقاء ضمن فرق امقدمة‪.‬‬

‫القلعة‪ ،‬الجبلن‬ ‫يس�تضيف القلعة س�ابع فرق‬ ‫امجموع�ة ب�� ‪ 8‬نق�اط‪ ،‬الجبل�ن‬ ‫س�ادس الفرق ب� ‪ 10‬نقاط ي لقاء‬ ‫تنافيش�ماي‪.‬‬

‫أحد‪ ،‬العدالة‬ ‫وع�ى ملعب مدين�ة اأمر محمد‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز الرياضي�ة ي امدينة‬ ‫امن�ورة يح�ل العدال�ة تاس�ع ف�رق‬ ‫امجموع�ة ب� ‪ 5‬نق�اط ضيفا عى أحد‬

‫ثال�ث فرق امجموعة بف�ارق اأهداف‬ ‫ع�ن الفيحاء حيث إن ل�كل منهما ‪12‬‬ ‫نقطة ‪.‬‬ ‫الفيحاء‪ ،‬العميد‬ ‫وع�ى ملع�ب مدين�ة اأم�ر‬

‫س�لمان بن عبدالعزي�ز الرياضية‬ ‫بامجمعة يلتقي الفيحاء رابع فرق‬ ‫امجموع�ة ب� ‪ 12‬نقطة مع العميد‬ ‫سادس الفرق ب� ‪ 10‬نقاط ‪.‬‬ ‫الكوكب‪ ،‬الصفا‬ ‫وعى ملعب الشعلة ي الخرج‬ ‫يحل الصفا خامس فرق امجموعة‬ ‫ب�� ‪ 10‬نقاط ضيفا ع�ى الكوكب‬ ‫وصي�ف ف�رق امجموع�ة ب ‪15‬‬ ‫نقطة ‪.‬‬ ‫امجزل‪ ،‬الرجي‬ ‫وعى ملعب الحمادة ي الغاط‬ ‫يلتق�ي امجزل متص�در امجموعة‬ ‫ب� ‪ 16‬نقط�ة مع الرجي صاحب‬ ‫امركز السابع ب� ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫العربي‪ ،‬ضمك‬ ‫وعى ملع�ب التعليم ي عنيزة‬ ‫يلتقي العربي ثالث فرق امجموعة‬ ‫ب�� ‪ 13‬نقط�ة‪ ،‬مع ضم�ك ثامن‬ ‫الفرق ب� ‪ 7‬نقاط ‪.‬‬ ‫الرمة‪ ،‬وج‬ ‫وي البدائع يلتقي الرمة تاسع‬ ‫الف�رق ب�� ‪ 4‬نقاط م�ع وج الذي‬ ‫يحتل الرتيب الع�ار بامجموعة‬ ‫ب� ‪ 3‬نقاط ‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫ماذا يحدث ي نادي ااتفاق؟!‪ ..‬س�ؤال يدور ي أذهان جماهره‬ ‫ومحبيه بعد أن ترددت أنباء عن عدم توصل اإدارة إى اتفاق مع‬ ‫امهاجم يوس�ف السالم بشأن تجديد عقده مواسم أخرى‪ ،‬الذي‬ ‫يرجح أن ينتقل إى نا ٍد آخر ليعيد بذلك س�يناريوهات س�ابقة‬ ‫كان آخرها رحيل امدافع سياف البيي من نادي ااتفاق‪.‬‬ ‫ق�دّم ااتف�اق ي اأع�وام اأخ�رة مجموعة كبرة م�ن الاعبن‬ ‫امميزي�ن الذي�ن صنع�وا ربيع الفري�ق الك�روي‪ ،‬خصوصا ً ي‬ ‫اموس�م اماي الذي حقق فيه وصافة مسابقة كأس وي العهد‬

‫وامركز الرابع ي دوري زين للمحرفن‪ ،‬لكن هذه اإنجازات قد‬ ‫ا تتكرر عى اأقل ي اموس�م اماي بسبب عدم قدرة اإدارة ي‬ ‫امحافظة عى أبرز نجومها‪.‬‬ ‫ل�م تبخ�ل اإدارة ااتفاقية برئاس�ة عبدالعزي�ز الدوري عى‬ ‫الن�ادي بالدعم اماي‪ ،‬وبذلت قصارى جهدها من أجل أن يكون‬ ‫«ف�ارس الدهن�اء» ي موقع�ه الطبيعي‪ ،‬لكن كل ه�ذه الجهود‬ ‫س�تذهب أدراج الري�اح إذا لم تعيد اإدارة النظر ي سياس�تها‬ ‫امتعلقة بملف التعاقدات‪.‬‬

‫تعلموا‬ ‫من درس‬ ‫«النموذجي»‬

‫قدم الفريق اأول لكرة القدم بنادي الفتح درسا أندية دوري زين للمحرفن بمستوياته الثابتة ونتائجه امميزة‪ ،‬وأثبت‬ ‫أنه متى ما وجد أيُ فريق ااستقرار الفني والدعم امطلوب من قبل مجلس اإدارة فإنه سيحقق النتائج امنشودة‪.‬‬ ‫سحب الفتح أو “النموذجي” البساط من اأندية الكبرة‪ ،‬وحقق نتائج لم تحققها أندية كبرة رصدت ميزانيات ضخمة‬ ‫من أجل التعاقد مع امحرفن امحلين واأجانب‪ ،‬ولم يكن ذلك ربة حظ أو خبط عشواء‪ ،‬بل كان تتويجا لخطط مجلس‬ ‫اإدارة ال�ذي يع�د الوحيد من بن إدارات اأندية اأخرى التي تضع كامل ثقته�ا ي الجهاز الفني بقيادة امدرب التوني‬ ‫فتحي الجبال لستة مواسم عى التواي‪.‬‬ ‫ويكف�ي للتأكي�د عى قوة الفتح أنه لم يتذوق إى اآن طعم الخس�ارة رغ�م أنه واجه فرقا لها وزنها وثقلها ي امس�ابقة‬ ‫امحلي�ة‪ ،‬حي�ث نج�ح ي الفوز عى الهال وااتح�اد‪ ،‬وفرض التعادل ع�ى النر ي مرتن‪ ،‬اأمر ال�ذي جعله يربع عى‬ ‫الصدارة ي أكثر من جولة‪ ،‬وما يقدمه حاليا يجعلنا أكثر ثقة ي انه سينهي اموسم ببطولة عى أقل تقدير‪.‬‬ ‫عبدالرحمن الشهري‬

‫ساهر الشرق‬

‫رياضـة‬

‫‪34‬‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫صفح�ة يومي�ة تهت�م برس�ائل الق�راء‪،‬‬ ‫وأفكاره�م‪ ،‬واقراحاته�م ي الش�ؤون‬ ‫الرياضي�ة‪ ،‬آملن االت�زام باموضوعية‪ ،‬عى‬ ‫أن ا تزي�د عدد كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪،‬‬ ‫وذلك عى الريد اإلكروني‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫عيد‬ ‫والمعمر‪..‬‬ ‫ا نريد‬ ‫وعود ًا‬

‫اأهلي‪ ..‬لكل‬ ‫زمن رجال‬ ‫إن ما يم�ر به الفريق اأه�اوي أو الراقي كما‬ ‫تطل�ق علي�ه جماهره م�ن أوض�اع ي الوقت‬ ‫الحاي ليس من الس�هل تصحيح�ه‪ ،‬إذ ابد له‬ ‫من بعض التضحي�ات خاصة ي خط الهجوم‪،‬‬ ‫وأعن�ي بذل�ك اموافق�ة عى الع�روض امقدمة‬ ‫للمهاجم الرازيي فيكتور سيموس‪ ،‬وهذا ليس‬ ‫تقليا من شأن فيكتور‪ ،‬ولكن لكل زمن رجال‪،‬‬ ‫لذا أتمنى بيع عق�ده والبحث عن مهاجم بديل‬ ‫صاحب إمكانيات وقدرات فنية عالية‪.‬‬ ‫وأعتق�د أن اأهي ل�و لعب بطريق�ة ‪4/5/1‬‬ ‫أبدع ولحقق طموحات جماهره‪ ،‬أن أس�لوب‬ ‫الاعبن يتماى م�ع هذه الطريق�ة امتوازنة‪،‬‬ ‫إضافة لوجود الثاثي عماد الحوس�ني‪ ،‬عيى‬ ‫امحياني‪ ،‬وب�در الخميس‪ ،‬كما أتمنى أن تبادر‬ ‫إدارة الن�ادي إى جل�ب ظه�ر أيم�ن يواك�ب‬ ‫الطموحات‪.‬‬

‫أنقذوا أحد‬ ‫قبل فوات‬ ‫اأوان‬

‫ما زال هبوط الفريق اأول لكرة القدم بنادي أحد إى دوري‬ ‫الدرجة الثانية يش�كل لنا كعاش�قن ومحب�ن لهذا الكيان‬ ‫العري�ق صدمة كب�رة‪ ،‬وكل امؤرات تدل ع�ى أن النادي‬ ‫سيشهد مزيدا ً من الراجع الذي قد يقوده إى دوري ا��ناطق‬ ‫بس�بب الخاف�ات اإدارية وع�زوف أعضاء ال�رف وقلة‬ ‫اموارد امالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واتضح تماما أن مش�كلة أحد ليس�ت ي شح موارده امالية‬ ‫وإنم�ا ي رجاله ورم�وزه الذين آثروا اابتع�اد ي وقت كان‬ ‫النادي بحاجة ماس�ة إى خدماتهم وجهودهم‪ ،‬وما نشاهده‬ ‫حاليا ً من تراشقات إعامية واتهامات متبادلة يجعلنا نتيقن‬ ‫أن أحد لن يعود إى مكانته الطبيعية إا ي حال واحدة فقط‪،‬‬ ‫وهي عودة الصفاء والوئام بن الجميع‪.‬‬ ‫قدم أحد عددا ً كبرا ً من نجوم الكرة السعودية الذين خدموا‬ ‫امنتخب وأس�هموا ي إنجازات�ه وانتصاراته‪ ،‬كم�ا كانت له‬ ‫صوات وجوات ي كرة الس�لة التي حقق فيها الفريق اأول‬ ‫إنجازات عربية وخليجية ا تنى‪ ،‬واآن تغر الوضع تماماً‪،‬‬ ‫فالح�ال يغني عن الس�ؤال‪ ،‬وما أتمناه ي الف�رة امقبلة أن‬ ‫تتص�اى النف�وس‪ ،‬ويطوي الجمي�ع من إداري�ن وأعضاء‬ ‫ال�رف صفحة الخافات‪ ،‬ويرك�زوا عى الفرة امقبلة التي‬ ‫تحتاج إى الوقفة الصادقة والعمل امكثف‪.‬‬

‫سلمان الجهني‬

‫كاريــــــكاتير‬

‫ب ��داأ امر�سحان لرئا�سة الحاد ال�سعودي لكرة القدم‬ ‫اأحمد عي ��د‪ ،‬وخالد امعمر‪ ،‬حملتيهم ��ا النتخابية‪ ،‬و�سط‬ ‫ترق ��ب كبر‪ ،‬وبالتاأكيد ف� �اإن كل مر�س ��ح منهما �سيحاول‬ ‫ح�س ��د اأكر عدد م ��ن اموؤيدي ��ن‪ ،‬لي�سم ��ن اح�سول على‬ ‫ن�سب ��ة اأ�سوات عالية ي انتخاب ��ات اجمعية العمومية‪،‬‬ ‫ونتوق ��ع اأن ت�سهد الأيام القليلة امقبلة �سراعا كبرا بن‬ ‫الثنائ ��ي‪ ،‬ول ن�ستبعد اأن تكون هناك تكت�ت وحالفات‪،‬‬ ‫كم ��ا هو ح ��ال النتخابات الت ��ي اأقيمت موؤخ ��را لختيار‬ ‫اأع�ساء اجمعية العمومية‪ ،‬البالغ عددهم ‪ 63‬ع�سوا‪.‬‬ ‫م يك�س ��ف امر�سح ��ان للرئا�س ��ة اإى الآن ع ��ن‬ ‫برناجيهم ��ا النتخابي‪ ،‬واإن كان خالد امعمر‪ ،‬قد حدث‬ ‫ع ��ن م�مح ا�سراتيجيته‪ ،‬وخطط ��ه ام�ستقبلية ي حال‬ ‫ف ��وزه بكر�سي الرئا�سة‪ ،‬خ�ل ت�سريحاته الف�سائية قبل‬ ‫اأي ��ام‪ ،‬ولفت نظ ��ري ي هذه الت�سريح ��ات اأنها ا�ستملت‬ ‫عل ��ى عديد من النقاط‪ ،‬الت ��ي اأرى اأنها لو طبقت لتحققت‬ ‫النتائج التي تتطلع اإليها جماهر الكرة ال�سعودية‪.‬‬ ‫لك ��ن ما نخ�ساه اأن تكون برام ��ج وخطط اأحمد عيد‪،‬‬ ‫وخال ��د امعمر عبارة عن وع ��ود‪ ،‬حالها حال الوعود التي‬ ‫يطلقه ��ا ال�سيا�سي ��ون قبل النتخاب ��ات‪ ،‬ونقول مر�سحي‬ ‫رئا�س ��ة الحاد ال�سع ��ودي لكرة الق ��دم‪ ،‬ل تر�سما واقعا‬ ‫جمي�‪ ،‬تدركان قبل غركما اأنه لن يتحقق‪.‬‬

‫عبدالرحمن عسيري‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫رسالة إلى ‪.......‬‬

‫عماد الحوسني‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫‪90‬‬

‫ميسي‪ ..‬نجم‬ ‫من كوكب آخر‬

‫انتظرنا طويا أن تعود إى ممارس�ة هوايتك امحببة ي هز‬ ‫شباك امنافسن وامساهمة مع زمائك ي رسم البسمة عى‬ ‫شفاهنا كأهاوين كما عودتنا عى ذلك‪ ،‬ولكنك منذ مباراة‬ ‫الفيصي ي الجولة السابعة من دوري زين للمحرفن التي‬ ‫س�جلت فيها هدفا من أهداف اأهي الثاثة ي تلك امباراة‪،‬‬ ‫غب�ت تمام�ا عن التس�جيل‪ ،‬وانع�رف إى اآن س�بب هذا‬ ‫الصي�ام الذي جاء ي وق�ت كان فيه الفريق بأمس الحاجة‬ ‫إى جهودك‪.‬‬ ‫ت�درك قبل غرك حج�م الدعم الكبر ال�ذي تجده من قبل‬ ‫الجماه�ر اأهاوية‪ ،‬وتعلم جي�دا أن اإدارة وضعت كامل‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ثقته�ا فيك بدليل أنه�ا لم تبخل عليك ب�أي يء من أجل‬ ‫تجديد عقدك موس�م إضاي‪ ،‬وهذا ما يتطلب منك مضاعفة‬ ‫الجه�د وب�ذل قص�ارى جه�دك ي الفرة امقبل�ة أن عدم‬ ‫ظهورك بامستوى امأمول أثر كثرا عى أداء الفريق وحرمه‬ ‫عديدا من النقاط التي كانت ي متناول يده‪.‬‬ ‫ط�ال انتظارنا‪ ،‬ونتمنى أن تكون الفرة اماضية اس�راحة‬ ‫محارب تعود بعدها كما عهدناك جادا للحراس‪ ،‬ومهاجما‬ ‫خطرا يعرف طريقه جيدا إى الشباك‪.‬‬ ‫عبداه اأحمدي‬

‫عبداه بن حمد‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســــــــودوكــــــــــو‬

‫‪ – 1‬مدينة يابانية ربت بقنبلة ذرية‬ ‫‪ – 2‬رئيس أمريكي سابق ‪ -‬للمصاحبة‬ ‫‪ – 3‬احرم وقدر (معكوسة) – معتل الصحة‬ ‫‪ – 4‬مطربة سعودية راحلة – ينتهي‬ ‫‪ – 5‬شبكة (باإنجليزية) – غطاء – متشابهان‬ ‫‪ – 6‬إجابة نفي – شاهد‬ ‫‪ – 7‬اسم علم مذكر – تي‬ ‫‪ – 8‬فتاة اهية – ته ّز‬ ‫‪ – 9‬إلهك – مشاعر‬ ‫‪ – 10‬امفكوك من اأر – أقوام‬

‫يوم�ا بعد يوم يثب�ت اأرجنتيني ليونيل مي�ي أنه نجم من‬ ‫كوكب آخر‪ ،‬فبعد إنجازاته امتواصلة مع برشلونة اإسباني‪،‬‬ ‫رفض أن ينهي الع�ام اميادي الحاي دون أن يضع بصمته‬ ‫الش�خصية بتس�جيله ‪ 86‬هدفا ي عام واحد‪ ،‬محطما بذلك‬ ‫الرقم القياي امس�جل باسم امهاجم اأماني جرد مولد عام‬ ‫‪ 85( 1972‬هدفا)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ي كل مب�اراة يق�دم ميي فنا كروي�ا يؤكد ب�ه أنه الاعب‬ ‫رق�م واح�د ي العالم‪ ،‬ما جعل مباريات برش�لونة س�واء ي‬ ‫الدوري اإس�باني أو دوري أبطال أوروبا تشهد أعى نسبة‬ ‫مشاهدة ي العالم‪ ،‬وأعتقد أننا محظوظن بهذا الاعب الذي‬ ‫مازال لديه الكثر ليقدمه بالنظر إى صغر س�نه‪ ،‬وامهارات‬ ‫العالي�ة التي لن أبالغ إذا قلت إنها تفوق كثرا مهارات بيليه‬ ‫ومارادونا وغرهما من أساطر الكرة‪.‬‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬ابن ‪ -‬هزءا‬ ‫‪ – 2‬آمتكم – عقل (معكوسة)‬ ‫‪ – 3‬اخترت – ضد (نهاركم)‬ ‫‪ – 4‬أرم – أبادر بعجلة‬ ‫‪ – 5‬اسم والدة عنرة العبي – جدها ي (حوار)‬ ‫‪ – 6‬حرف عطف – التوسع ي العلم‬ ‫‪ – 7‬منطقة بن الهند وباكستان‬ ‫‪ – 8‬رب – دام (معكوسة)‬ ‫‪ – 9‬مرفأ ‪ -‬غزال‬ ‫‪ – 10‬كلمتان بمعنى (عنار الجسد)‬

‫ خ�رج علينا خالد البلطان ي برنامج “أكش�ن ي�ا دوري” وع ّلق عى‬‫قضية الرشوة “ويا ليته لم يعلق”!‪.‬‬ ‫ البلط�ان خ�رج وهو “متش�نج” حتى أنه لم يعد يعل�م بماذا ينطق‬‫لس�انه‪ ،‬وأصبح ّ‬ ‫يتلفظ بألفاظ ا نسمعها إا ي الشارع‪ ،‬وي الحقيقة‪،‬‬ ‫إن حديثه هذا جعل أنظار الشارع الرياي تتجه إليه‪.‬‬ ‫ الس�بب ي تش�نج البلطان هو قضية الرشوة‪ ،‬وا أعلم ما هو موقف‬‫البلطان الحقيقي منها‪ ،‬إن كان واثقا ً من موقفه فلماذا التباكي‪ ،‬وماذا‬ ‫“النياح” !‪.‬‬ ‫ مع اأس�ف‪ ،‬إن رياضتنا وصلت إى مرحلة بتنا نسمع فيها مثل هذه‬‫األف�اظ الت�ي ذكرها البلطان‪ ،‬فه�ل وصلنا إى مرحل�ة يجب فيها أن‬ ‫نحجب الرامج الرياضية عن أطفالنا‪.‬‬ ‫ ي الحقيقة كنت أس�مع عن قضية الرشوة‪ ،‬ولم أكن أعلم عن أطراف‬‫ه�ذه القضية‪ ،‬ولكن بعد خروج البلطان “فضائياً” عرفت جزءا ً منها‪،‬‬ ‫ولن أخوض كثرا ً ي قضية الرشوة‪ ،‬التي أثرت‪ ،‬أنني ا أملك أي دليل‬ ‫عى أي ش�خص‪ ،‬وإن كان امدّعي “صاح�ب حق” فعليه أن يُخرج لنا‬ ‫اأدل�ة لكيا يتحمل ضي�اع مجتمع بأكمله خلف قضي�ة لم نتأكد من‬ ‫صحتها إى يومنا هذا‪.‬‬ ‫ يج�ب أن يُفت�ح تحقيق عاج�ل ي هذه القضي�ة‪ ،‬ليأخذ كل ذي حق‬‫حق�ه‪ ،‬ويحاس�ب كل مذنب عى خطئه‪ ،‬وبالنس�بة لحدي�ث البلطان‪،‬‬ ‫أتمن�ى أن ا يمر مرور الكرام‪ ،‬أنه أس�اء إى مجتمع بأكمله‪ ،‬وعليه أن‬ ‫ينال جزاءه‪ ،‬وسنرى ماذا ستفعل لجنة اانضباط ‪.‬‬ ‫عبدالرحمن الجميري‬

‫سمران فرحان‬

‫المهاجم‬ ‫العماني‬ ‫عماد‬ ‫الحوسني‬

‫غلطة‬ ‫البلطان !‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مخرج سينمائي مصري‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ي�وم حل�و ويوم مر – الطوق – واأس�ورة – جميل�ة صحراوي –‬ ‫مهرج�ان دب�ي – كاثرين كوزي – زيرو – مرن – ياس�ن العلوي‬ ‫– أمن – جاد – الرخة – خديجة – السامي – تكرم – العطاس‬ ‫– سونو سيون – تركمان – أيوب باكو – كيم كي‬

‫الحل السابق ‪ :‬كاميرون دياز‬


‫باتيني‪ :‬من اأفضل إنفاق أموال تكنولوجيا خط المرمى على تطوير الكرة‬ ‫كواامبور ‪ -‬رويرز‬

‫تكنولوجيا خط امرمى التي بدأ الفيفا تطبيقها أخرا (أ ف ب)‬

‫رياضـة‬

‫اي�زال رئي�س ااتح�اد اأوروبي لك�رة القدم‪،‬‬ ‫الفرن�ي ميش�يل باتيني ير عى موقف�ه الرافض‬ ‫اس�تخدام تكنولوجي�ا مراقبة خط امرم�ى التي بدأ‬ ‫ااتح�اد الدوي (الفيف�ا) ي اس�تخدامها أول مرة ي‬ ‫كأس العال�م لأندي�ة امقامة حالي�ا ً ي اليابان‪ ،‬وقال‬ ‫أم�س الثاثاء إنه كان من اأفض�ل إنفاق هذه اأموال عى‬

‫تطوير اللعبة‪.‬‬ ‫وب�دأ اس�تخدام ه�ذه التكنولوجيا ي مب�اراة افتتاح‬ ‫كأس العالم لأندية بن س�انفريتي هروش�يما الياباني‬ ‫وأوكان�د س�يتي النيوزيلن�دي ي�وم الخمي�س اماي ي‬ ‫يوكوهاما ليس�تجيب الفيف�ا أخرا ً لدع�وات للحاق بركب‬ ‫القرن الحادي والعرين‪.‬‬ ‫وقام رئيس الفيفا س�يب باتر الذي كان يتش�كك ي‬ ‫الس�ابق ي جدوى اس�تخدام هذه التكنولوجيا بتغير رأيه‬

‫‪35‬‬

‫بعد سلس�لة م�ن الق�رارات التحكيمي�ة امث�رة للجدل ي‬ ‫مباريات بارزة لكن يبدو أن باتيني متمسك بوجهة نظره‪.‬‬ ‫ورد باتين�ي اموج�ود حالي�ا ً ي كواامب�ور لتوقيع مذكرة‬ ‫تفاه�م مع ااتحاد اآس�يوي للعب�ة للتعاون فيم�ا بينهما‬ ‫بكلمة «ا» حينما سئل عما إذا كان سيحذو حذو باتر‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬امس�ألة ا تتعل�ق بتكنولوجي�ا مراقب�ة‬ ‫خط امرمى‪ .‬امس�ألة تتعلق بالتكنولوجي�ا ذاتها»‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫«من أين س�نبدأ بالتكنولوجيا وإى أى مدى س�ننتهي مع‬

‫التكنولوجيا»‪.‬‬ ‫واس�تطرد‪« :‬ادخ�ال تكنولوجيا مراقب�ة خط امرمى‬ ‫ي مس�ابقاتنا س�يتكلف ‪ 50‬مليون يورو (‪ 64.63‬مليون‬ ‫دوار) ي خمس سنوات‪ .‬أفضل توجيه هذه اأموال لزيادة‬ ‫شعبية اللعبة وتطوير الناشئن أكثر من إنفاق ‪ 50‬مليون‬ ‫ي�ورو عى التكنولوجيا من أجل احتس�اب هدف أو هدفن‬ ‫ربما كل عام»‪ .‬وأضاف‪« :‬الهدف الواحد سيكلفنا كثرا ً من‬ ���اأموال أليس كذلك؟»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫في نصف نهائي مونديال اأندية‬

‫بالمختصر‬

‫اأهلي يتطلع إنجاز تاريخي أمام كورينثيانز البرازيلي‬

‫فيرون مديرا للكرة‬ ‫بوينس آيرس ‪ -‬د ب أ‬ ‫قدم نادي استوديانتس دي‬ ‫ا باتا اأرجنتيني لكرة القدم النجم السابق خوان سيباستيان‬ ‫ف�رون ي منصب مدير الكرة الجديد للن�ادي‪ .‬وقال فرون ي‬ ‫مؤتمر صحفي‪”:‬أشعر‬ ‫بالفخ�ر لتقدي�م ي�د‬ ‫امس�اعدة للمكان الذي‬ ‫نش�أت في�ه وترعرعت‬ ‫بداخله”‪.‬‬ ‫وأك�د ف�رون ال�ذي‬ ‫ش�ارك م�ع امنتخ�ب‬ ‫اأرجنتين�ي ي كأس‬ ‫العال�م ثاث مرات‪ ،‬أنه‬ ‫يطالب الجميع بالصر‬ ‫حت�ى تتحق�ق النتائج‬ ‫امرجوة‪ .‬ومن امقرر أن‬ ‫يس�افر فرون ي جولة‬ ‫فرون‬ ‫أوروبية لاستفادة من‬ ‫خرة اأندية اأوروبية ي عالم كرة القدم‪.‬‬ ‫وأش�ار فرون ‪”:‬س�أتوجه إى أندية روما واتس�يو وبرشلونة‬ ‫وميان وبارما وجنوة”‪.‬‬

‫ساركوزي يطالب بالتعديل‬

‫فرحة أهاوية تكررت مرتن أمام هروشيما‬ ‫تويوتا ‪ -‬أ ف ب‬

‫رومارينهو‬

‫يسعى اأهي امري «بطل إفريقيا» إى دخول التاريخ‬ ‫من أوس�ع أبوابه عندما ياقي كورينثيانز بطل أمريكا‬ ‫الجنوبية الي�وم اأربعاء ي الدور نصف النهائي لكأس‬ ‫العالم لأندية لكرة القدم امقامة حاليا ي اليابان‪.‬‬ ‫ويمن�ي اأهي النف�س عى اأق�ل بتك�رار إنجاز‬ ‫مازيمب�ي الكونغ�وي الديموقراطي ال�ذي كان بلغ امباراة‬ ‫النهائي�ة العام قبل ام�اي عندما خر أم�ام انر ميان‬ ‫اإيط�اي صفر‪ 3/‬ي امب�اراة النهائية‪ ،‬وذلك بعدما أطاح‬ ‫ببطل أمريكا الجنوبية وقتها انرناس�يونال بالفوز عليه‬ ‫بهدفن نظيفن ي دور اأربعة‪.‬‬ ‫ويخوض اأهي الدور نصف النهائي للمرة الثانية‬ ‫ي راب�ع مش�اركاته ي اموندي�ال (حل سادس�ا عامي‬ ‫‪ 2005‬و‪ )2008‬وهو رقم قياي يتقاسمه مع أوكاند‬ ‫النيوزيلندي‪ ،‬بعد اأوى عام ‪ 2006‬حن خر ي دور‬ ‫اأربعة أمام انرناس�يونال الرازيي (‪ )1/2‬ثم أحرز‬ ‫امركز الثالث عى حساب كلوب أمريكا امكسيكي (‪.)2/1‬‬ ‫ويع�ول الن�ادي القاهري ع�ى معنويات اعبي�ه العالية عقب التأه�ل إى دور اأربعة‬ ‫بالفوز عى سانفريتي هروشيما الياباني‪ ،‬بطل الدولة امضيفة‪ ،‬بنتيجة ‪ 2/1‬بفضل هدف‬

‫(ا ف ب)‬

‫نجمه الدوي امخرم محمد أبو تريكة الذي أصبح أفضل هداف ي تاريخ البطولة القارية‬ ‫مشاركة مع نجم برش�لونة اإسباني الدوي اأرجنتيني ليونيل ميي صاحب أربعة أهداف‬ ‫عام�ي ‪ 2009‬و‪ 2011‬والرازي�ي دنيلس�ون الذي س�جّ ل أربعة أهداف لبوهانغ س�تيلرز‬ ‫الكوري الجنوبي عام ‪.2009‬‬ ‫وس�يصبح اأه�ي‪ ،‬حامل الرقم القياي بع�دد األقاب ي دوري أبط�ال إفريقيا (‪،)7‬‬ ‫النادي اأكثر خوضا للمباريات ي البطولة العامية حيث سيحطم الرقم الذي يتقاسمه حاليا‬ ‫مع أوكاند (‪ 7‬لكل منهما)‪.‬‬ ‫ويرفع اأهي مرة أخرى ش�عار تحدي الصعوبات التي قادته إى إحراز اللقب القاري‬ ‫للمرة الس�ابعة ي تاريخه عى حس�اب الرجي رغم توقف النش�اط الكروي ي مر بسبب‬ ‫«أحداث بورس�عيد» التي أدت إى وفاة ‪ 74‬مش�جعا بينهم ‪ 72‬للن�ادي اأهي عقب مباراته‬ ‫أمام امري (‪ )1/3‬ي فراير اماي‪.‬‬ ‫بيد أن مهمة اأهي لن تكون س�هلة أمام كورينثيانز العائد إى البطولة بعد غياب ‪12‬‬ ‫عاما والس�اعي إى الظفر بلقبها للمرة الثانية بلقبها الجديد بعدما نال رف لقب البطولة‬ ‫اأوى عى أرضه عام ‪.2000‬‬ ‫وسيكون لقب البطولة الحالية مسك ختام سنتن مذهلتن لكورينثيانز شهدتا تتويجه‬ ‫بلقبي الدوري امحي عام ‪ 2011‬وكأس ليرتادوريس هذا العام‪.‬‬ ‫ويدخل كورينثيانز البطولة القارية دون أن يتجرع مرارة الهزيمة أبدا‪ ،‬بينما لم يدخل‬ ‫شباكه سوى أربعة أهداف‪.‬‬ ‫ويلتقي اليوم أولسان هيونداي «بطل آسيا» مع سان فريتي ي مباراة تحديد امركزين‬ ‫الخامس والسادس‪.‬‬

‫يوفنتوس يخشى مفاجآت كالياري في كأس إيطاليا‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالله البدر‬ ‫يب�دأ يوفنتوس مش�واره ي بطول�ة كأس إيطاليا بمواجه�ة كالياري اليوم‬ ‫اأربع�اء ع�ى ملعبه ي تورين�و ضمن مواجه�ات الدور ثم�ن النهائي من‬ ‫امس�ابقة‪ ،‬ويأمل اليوي ي اس�تعادة لقبه امفقود منذ موس�م ‪،95/1994‬‬ ‫علما ً أنه كان عى مقربة من كر الحظ اليء ي هذه البطولة اموسم اماي‬ ‫بع�د وصول�ه للنهائي بيد أنه خ�ر بهدفن دون رد عى ي�د نابوي‪ ،‬وهي‬ ‫الهزيمة الوحيدة التي تعرضت لها السيدة العجوز عى مدى موسم كامل‪.‬‬ ‫ووصل كالياري الذي يبحث عن تحقيق مفاجأة من العيار الثقيل لهذا الدور‬ ‫بعد تخطيه عقبة بيس�كارا بفوزه عى ملعبه بنتيجة ‪ ،4/2‬فيما تأهل اليوي لهذا‬ ‫الدور مبارة‪ ،‬حيث إن الفرق التي تحتل امراتب الثماني اأوى ي الدوري اموسم‬ ‫اماي تجنب خوض لقاءات دور ال� ‪ ،32‬علما ً أن لقاءات هذا الدور والدور امقبل‬ ‫تلعب من مباراة واحدة بينما تلعب مباراتا الدور نصف النهائي بطريقة الذهاب‬ ‫واإياب‪.‬‬ ‫ويخ�وض اليوي اللقاء وس�ط معنويات عالية؛ إثر ابتع�اده بصدارة ترتيب‬ ‫فرق الدوري اإيطاي برصيد ‪ 38‬نقطة بفارق أربع نقاط عن أقرب مطارديه انر‬ ‫مي�ان‪ ،‬وكذلك تصدره مجموعته اأوروبية وبالتاي تأهله للدور ثمن النهائي‪ ،‬وا‬ ‫نغفل عودة امدير الفني انتونيو كونتي مقاعد البداء بعد إيقافه أربعة أشهر‪ ،‬أما‬ ‫بالنس�بة لكالياري الذي خر عى ملعبه اأحد اماي ‪ 0/2‬أمام كييفو فرونا ي‬ ‫الدوري فيعاني ظروفا ً صعبة باحتاله امركز الرابع عر قريبا ً من فرق الهبوط‪.‬‬ ‫وي لق�اء آخر ضمن نفس الدور يس�تضيف بارما عى ملع�ب اينو تارديني‬ ‫نظره كاتانيا ي لقاء متكافئ‪.‬‬

‫الدوحة ‪ -‬أ ف ب طال�ب رئيس فرنس�ا الس�ابق نيكوا س�اركوزي‬ ‫بتعدي�ل مواعيد اأحداث الرياضي�ة الكرى أمث�ال كأس العالم ودورات‬ ‫األع�اب اأومبية ك�ي تصبح أكثر‬ ‫ماءم�ة إقامته�ا ي دول حي�ث‬ ‫ا تس�مح الظ�روف امناخي�ة ي‬ ‫الصيف استضافتها‪.‬‬ ‫وجاء كام س�اركوزي عى هامش‬ ‫مش�اركته ي منت�دى الدوح�ة‬ ‫الري�اي (دوحة غول�ز)‪ ،‬وقال ي‬ ‫ه�ذا الص�دد “هل م�ن الروري‬ ‫إقامة األع�اب اأومبية مثاً خال‬ ‫ش�هر أغس�طس دائما؟ ه�ل هذا‬ ‫اأم�ر مكت�وب؟ وماذا ع�ن كأس‬ ‫العال�م ورورة إقامته�ا خ�ال‬ ‫ساركوزي‬ ‫ش�هري يوني�و أو يولي�و من كل‬ ‫عام؟‬ ‫وأوض�ح “أقول هذا اأم�ر أن حرارة الطقس ا تط�اق ي بعض الفرات‬ ‫خال الصيف”‪ ،‬وأضاف موجها ً كامه إى أمر قطر الشيخ حمد بن خليفة‬ ‫آل ثاني “أعرف جيدا ً س�مو اأم�ر بأنكم تقدمتم بتعهدات وأعرف بأنكم‬ ‫ستحرمونها”‪ ،‬ي إشارة إى استضافة قطر كأس العالم ‪ 2022‬خال فرة‬ ‫الصي�ف‪ .‬وأضاف‪“ :‬لكن بعض ال�دول اأخرى ا تملك القدرة عى اإيفاء‬ ‫بالتزاماتهاوبالتاييجببح�ثتعدي�لمواعي�داأح�داثالرياضي�ة”‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم بين «اآسيوي واأوروبي»‬

‫باتيني وزهانغ جي بعد توقيع مذكرة التفاهم‬

‫(أ ف ب)‬

‫كواامبور ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ت�م أم�س الثاث�اء ي كواامبور توقي�ع مذكرة‬ ‫تفاه�م ب�ن ااتحادي�ن اآس�يوي واأوروبي لك�رة القدم من أج�ل تعزيز‬ ‫التع�اون وتبادل امعرف�ة وامعلومات‪ ،‬وتطبيق اممارس�ات الجيدة من أجل‬ ‫تحقيق امصالح امشركة‪.‬‬ ‫وقال القائم بأعمال رئيس ااتحاد اآس�يوي الصيني زهانغ جي لونغ خال‬ ‫حفل توقيع مذكرة التفاهم ي مقر ااتحاد اآسيوي “لدينا هدف ي أن نكون‬ ‫ضمن أفض�ل ااتحادات القارية بالعالم‪ ،‬وي الوق�ت الحاي فإن كرة القدم‬ ‫اآسيوية ي مرحلة التطور‪ ،‬ولكن مازال أمامنا طريق طويل”‪.‬‬ ‫وأض�اف “نتيجة مس�توى ااتح�اد اأوروبي الع�اي ي كرة الق�دم‪ ،‬فإنهم‬ ‫يعترون امقياس‪ ،‬ويمكنهم مساعدتنا عى رفع معايرنا‪ ،‬وأنا آمل أن تكون‬ ‫مذكرة التفاهم خطوة البداية”‪.‬‬ ‫وس�يقوم ااتحاد اأوروبي من خ�ال مذكرة التفاهم بتقديم امس�اعدة إى‬ ‫ااتحاد اآس�يوي وااتح�ادات الوطنية اأعضاء من أجل تأس�يس وتطبيق‬ ‫مش�اريع وبرامج ضم�ن برامج التطوي�ر والتدريب ورفع امس�توى الفني‬ ‫والتحكي�م ودعم برام�ج الواعدين والش�باب‪ .‬كما تتضمن مذك�رة التفاهم‬ ‫امس�اعدة ي تنظي�م البطوات والتس�ويق والجوانب القانونية وامس�ؤولية‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬باإضافة إى تعزيز نظام اإدارة الجيدة للعبة كرة القدم‪.‬‬

‫إندونيسيا في انتظار عقوبة الفيفا‬

‫برلو يقود هجمة لليوي ي مباراة سابقة بالدوري اإيطاي‬

‫(أ ف ب)‬

‫جاكرتا ‪ -‬د ب أ‬ ‫ينتظ�ر أن تتعرض إندونيس�يا لعقوبة اإيقاف من‬ ‫قب�ل ااتحاد الدوي لكرة القدم (فيفا) ي أعقاب فش�ل مس�ؤوي الباد ي‬ ‫تس�وية خ�اف بش�أن إدارة ااتح�اد اإندونيي لك�رة الق�دم‪ .‬ويتنازع‬ ‫الس�يطرة ع�ى الكرة ي إندونيس�يا جهتان هما ااتح�اد اإندونيي لكرة‬ ‫القدم ولجنة إنقاذ كرة القدم اإندونيسية‪ ،‬حتى أن كا منهما ينظم بطولة‬ ‫ال�دوري الخاصة به‪ .‬وهدد الفيفا بإيقاف النش�اط الكروي اإندونيي ي‬ ‫ح�ال عدم التوصل إى حل بش�أن النزاع القائم بوج�ود اتحادين وطنين‬ ‫متعارضن ي الباد‪ ،‬وذلك ي موعد أقصاه أمس‪ .‬وفشل ااتحاد اإندونيي‬ ‫لك�رة القدم ولجنة إنقاذ كرة القدم ي إندونيس�يا ي التوصل اتفاق وعقد‬ ‫كل طرف منهما مؤتمرا ً صحفيا ً منفصا أمس اأول‪ .‬ومن امقرر أن يحدد‬ ‫الفيفا مص�ر كرة القدم اإندونيس�ية خال اجتماع اللجن�ة التنفيذية ي‬ ‫اليابان يوم الجمعة امقبل‪.‬‬


‫أخيرة‬

‫اأربعاء ‪ 28‬محرم ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 12‬ديسمبر ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )374‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫خالد السيف‬

‫محمد علي البريدي‬

‫ش ٍم مرهفةٍ ‪ .‬فصيلة الدم‪ :‬كريات‬ ‫خ�را ُء تنبض ِبكلم�ة التوحيد‪.‬‬ ‫الوظيفة‪ :‬رج ُل حِ س�بةٍ‬ ‫بامتياز‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫بامع�روف ونا ٍه ع�ن امنكر‪.‬‬ ‫آم� ٌر‬ ‫تخصص ُه الدقيق‪ :‬الن ّ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ثبان‬ ‫بش ي ُك ِ‬ ‫الفس�اد‪( .‬أقل واجبات امواطنةِ )‬ ‫التّخص�ص اأدق‪ :‬ع ٌ‬ ‫ن لوي اأمر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫خ�وف الل�ه أوا وح�بُ‬ ‫مؤهل�هُ‪:‬‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫ااس�م‪ :‬عي العلياني‪ .‬تاريخ‬ ‫امي�اد‪ 21:‬جم�ادى اأوى ‪1351‬‬ ‫اموافق ‪ 23‬سبتمر ‪.1932‬‬ ‫ر من‬ ‫مكان امياد‪ :‬كل موضع ش ٍ‬ ‫“الوطن”‬ ‫امت�دا ِد جغرافيةِ ه�ذا‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫صوت‬ ‫الكب�ر‪ .‬العامة الفارق�ة‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫حروف هادئة‪،‬‬ ‫بمخارج‬ ‫ص�ل‬ ‫كالن ّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫وبعين�ن ثاقبت�ن أوش�كتا أن‬ ‫تت َك ّلما‪ ،‬يتوس�طهما ٌ‬ ‫ّ‬ ‫بحاسة‬ ‫أنف‬

‫علي العلياني‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريكــــاتير‬

‫ل�م يعد مقب�وا ً أن يتأخر الق�اي عن عمله‬ ‫إى الس�اعة الع�ارة وم�ا بعدها ي ه�ذا العر‪.‬‬ ‫فه�و لي�س مُحتس�با ً يتفض�ل عى الن�اس بجزء‬ ‫م�ن وقته الثمن؛ ب�ل موظف ل�دى الحكومة وله‬ ‫مرت�ب كبر جدا ً ومي�زات ا يحلم بها أي مواطن‪،‬‬ ‫وإن كان بع�ض القض�اة يعتق�دون أن الحصانة‬ ‫الت�ي يتمتع�ون بها تُبيح لهم م�ا يقومون به من‬ ‫تعطي�ل للمصال�ح العامة‪ ،‬وعدم الت�زام بحضور‬ ‫الجلس�ات وإنجاز القضايا؛ فهم يعيشون خارج‬ ‫الحي�اة وا يعلمون ش�يئا ً عما ي�دور حولهم من‬ ‫حراك اجتماعي س�هل وريع‪ .‬الحصانة أعطيت‬ ‫كحماية للقاي ي اأصل لك�ن يبدو أنها تحولت‬ ‫عن�د بعضهم إى مخ�رج نظامي ممارس�ة العمل‬ ‫بفوقية ومزاج ا يصفو للناس أبداً؛ ليتذكر السادة‬ ‫القضاة أنهم لم يصلوا إى مناصبهم بتزكية صاح‬ ‫وتق�وى كما كان يحصل ي صدر اإس�ام؛ فنحن‬ ‫لم نسمع أن متخرجا ً هرب ي عرنا من القضاء‬ ‫تعفف�ا ً وإب�راء للذمة‪ .‬ف�إن كان غالبي�ة القضاة‬ ‫وصلوا إى مناصبهم بجدهم وكفاءتهم‪ ،‬فإن هناك‬ ‫من حفيت قدماه وهو يبحث عن واس�طة ترفعه‬ ‫إى امنصب الكبر! فلماذا هذه الفوقية ممن تحقق‬ ‫حلمه ونجح ي الوصول بالواسطة؟‬ ‫إذا كان بعض القضاة يأنفون من خدمة امواطن‪،‬‬ ‫وحل قضاي�اه برعة فلرفعوا مش�كورين طلبا ً‬ ‫جماعي�ا ً ل�وي اأم�ر بإنش�اء محاك�م مدنية كي‬ ‫نحتكم إليه�ا ونريحهم ونس�ريح‪ ،‬وحينما أقول‬ ‫برع�ة فأن�ا ا أعن�ي بالطبع رع�ة الضوء وا‬ ‫الص�اروخ‪ ،‬وإنم�ا أعني رع�ة الع�ر امعتادة‬ ‫الت�ي ا تؤخر معاملة لع�ام أو عامن‪ ،‬وا تضعها‬ ‫ي الدرج ريثما تمر الس�نون ويأتي الورثة إكمال‬ ‫الرحلة!‬

‫بالعين المجردة‬

‫كاريكاير ااخيرة امن‬

‫أمن الغامدي‬ ‫كاريكاير ااخيرة امن‬

‫مخاتلة‬

‫قضاة‬ ‫الساعة‬ ‫العاشرة!‬

‫قد ُم برنامج‬ ‫ُم ّ‬ ‫“يا ها” في‬ ‫قبضة الهيئة!‬

‫الخط�اب‪“ :‬ل�وا‬ ‫ق�ال عم� ُر ب� ُن‬ ‫ِ‬ ‫الوطن لخربَ البل ُد الس�وء”‬ ‫حُ �ب‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫وبلفظ‪“ :‬عمّ ر الل� ُه البلدان بحبِ‬ ‫اأوط�ان”‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫به�ذه البطاق�ةِ التعريفيّ�ةِ كا َن‪:‬‬ ‫“ع�يٌ” ي الهيئةِ بوصف�هِ عضوا ً‬ ‫فاع�اً ي “ااحتس�اب” وف�ق‬ ‫قرآن�ي نب�ويٍ يأخذن�ا‬ ‫مفه�و ٍم‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫بامعروف‬ ‫لأمر‬ ‫أفق أوس�ع‬ ‫ِ‬ ‫نحو ٍ‬ ‫بالعمل‬ ‫امنكر إذ انتق َل‬ ‫والنّهي عن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫امنكم�ش للحس�بةِ م�ن ضي�ق‬ ‫ِ‬ ‫ّةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مخالفات س�لوكيّة فردي اترحُ‬ ‫أب�واب “الش�هوةِ” إى مناط�ق‬ ‫أرحب كا َن من ش�أنِها أن تنتظم‬ ‫بوع�ي‬ ‫ك ّل ال�رورات الخم�س‬ ‫ٍ‬ ‫مقاصديٍ راش�د يستوعبُ الناس‬ ‫أجمعن‪.‬‬ ‫“العليان�ي” مباركا ً يو َم‬ ‫لقد كا َن‬ ‫ُ‬ ‫أن أعا َد فينا فق َه هذين الكتابن‪:‬‬ ‫“نهاية الرتبة ي طلب الحِ س�بةِ ”‬

‫للش�رازي‪ ،‬و”معال�م القرب�ة‬ ‫طل�ب الحِ س�بة” اب�ن اأخوة‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫القري‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫تيمية واقعا ً‬ ‫حيث‬ ‫ابن‬ ‫وأنز َل كا َم ِ‬ ‫قال‪“ :‬وجميع الوايات اإسامية‬ ‫إنّم�ا مقصودها اأم�ر بامعروف‬ ‫والنه�ي عن امنكر‪ ،‬س�واء ي ذلك‬ ‫واية الح�رب الكرى مث�ل نيابة‬ ‫الس�لطنة‪ ،‬والصغ�رى مثل واية‬ ‫الرط�ة وواية الحك�م أو واية‬ ‫امال وواية الحسبة”‪.‬‬ ‫• “ي�ا وطن”‪ ..‬اس� ٌم فيم�ا أعتقد‬ ‫أفضل من “يا ها”‪.‬‬

‫حين‬ ‫يغرد وزير‬ ‫العمل‬

‫كر عادل فقيه صندوق التفكر الرس�مي امعتاد‬ ‫وانح�از إى توير متخذا ً إياه وس�يلة إعامية أقل كلفة‬ ‫وأكث�ر ج�رأة وربم�ا اقتناع�ا ً أن تأثره يف�وق اإعام‬ ‫التقليدي بأشكاله‪.‬‬ ‫ي دعوت�ه للمغردي�ن للمناقش�ة ح�ول ق�راره زي�ادة‬ ‫الرس�وم طرد فقيه كل وس�ائل اإعام التقليدية معلنا ً‬ ‫حرب�ا ً غر مبارة عليها إما أنها نارت التجار ضده‬ ‫أو ليعل�ن تحرره من س�طوتها واأغل�ب تأكيدا ً لراجع‬ ‫دورها مقابل وس�ائل ااتصال ااجتماع�ي التي يتزايد‬ ‫تأثر بعض نجومها‪.‬‬ ‫خالف ع�ادل فقيه زماءه الوزراء ح�ن اختار مجافاة‬ ‫الصحاف�ة الورقية بدا ً من تكثيف اإعانات فيها جلبا ً‬ ‫مودته�ا وإغراء لها كما يفع�ل وزراء آخرون إى درجة‬ ‫أن القارئ‪ ،‬ي بعض الصحف‪ ،‬ايميز بن اإعان والخر‬ ‫النقي لتداخلهما بش�كل يق�دح ي امهنة أكثر مما ير‬ ‫هذه الوزارات‪.‬‬ ‫عشاء وزير العمل هو فحص ميداني لقدرة امغردين ي‬ ‫التأثر وهو يمنحهم‪ ،‬للمرة اأوى‪ ،‬اعرافا ً رس�ميا ً افتا ً‬ ‫رغ�م أن بعضه�م كتّاب مقاات ثابت�ون إا أن تأثرهم‬ ‫ي توي�ر أكثر م�ن حضورهم الورق�ي‪ ،‬والحق أن عددا ً‬ ‫من التغريدات للزماء امدعوين أظهرت أن النقاش كان‬ ‫ندّي�ا ً وقويا ً واغرابة ي النش�وة وااحتفاء أن الخطوة‬ ‫صادمة بكل امقاييس‪.‬‬ ‫ه�ذه االتفاف�ة توحي‪ ،‬بش�كل ما‪ ،‬أن لتوي�ر حضورا ً‬ ‫متنامي�ا ً ي أوس�اط الق�رار العلي�ا ولعل هذا م�ا أراده‬ ‫الوزير ليرهن لرؤس�ائه أن لق�راره مؤيدين ايعرفهم‬ ‫اإعام التقليدي‪.‬‬ ‫قريب�ا ً قد ينه�ج بعض ال�وزراء مس�لكه خصوصا ً أن‬ ‫التنافس ع�ى الرويج والدعاية يس�بق كثرا ً ااهتمام‬ ‫بالعمل واإنجاز وحينها قد يتحول امغردون الشجعان‬ ‫أو بعضهم إى موالن أو تقليدين‪.‬‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫قبل أسبوعين من التنفيذ على محكوم بالقصاص في منطقة الباحة‬

‫وسائل التواصل تتناقل نص استجداء العفو شعري ًا‬ ‫أحاول أن أرى ي الصبح ضوءا ً‬ ‫ولكني ُج ِب ُ‬ ‫لت ع��ى ال��س�وا ِد‬ ‫يقولون القصاص دن��ا فويي‬ ‫إذا م��ا قيل ل��ل��س�يَ� ِ‬ ‫�اف غاد‬ ‫فيامن تملكون اأم��ر عفوا ً‬ ‫ف���إن ال��ل��ه ي��ج��زل للعباد‬ ‫سأبقى ي معيتكم أج��را ً‬ ‫وأح��م��ل نعلكم ي ك��ل ن��ا ِد‬ ‫وأشكر فضلكم ما دام نبي‬ ‫��رض منا ِد‬ ‫وم��ا‬ ‫ح��ي ع��ى ف� ٍ‬ ‫َ‬ ‫فجرمي ما ه َمم ُْت به ‪-‬وربِ��ي‪-‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫أخفيت حقدا ي ف �ؤادي‬ ‫وم��ا‬

‫الباحة ‪ -‬عي الرباعي‬ ‫تناقلت وسائط التواصل التقني يوم أمس نصا ً‬ ‫شعريا ً عى لسان محكوم بالقصاص يستجدي‬ ‫العف�و م�ن أولياء ال�دم‪ ،‬ويس�تعيد ندمه عى‬ ‫خطئ�ه واعدا ً أولياء ال�دم أن يكون خادما ً لهم‬ ‫طيل�ة عمره ي ح�ال العفو عن�ه‪ ،‬وجاء النص‬ ‫الش�عري عى لس�ان الش�اب محم�د عبدالله‬ ‫س�ابي امحكوم بالقصاص وتاريخ التنفيذ ي‬ ‫‪1434/2/18‬ه�‪ ،‬ي اأسطر التالية‪:‬‬ ‫أعاني ما أعاني من سهادي‬ ‫وي ه�� ٌم يشاركني رق��ادي‬

‫ُ‬ ‫صحبة‬ ‫ول��ك�� ْن‬ ‫اأن����ذال رٌ‬ ‫ِ‬ ‫وه��ذا ال��ر أفقدني رش��ادي‬ ‫فيا أُمَ��اه إ ْن عزموا قصاصا ً‬ ‫فحك ُم الله يأمر بانقيادي‬ ‫تعاي عانقي ب��ؤي صباحا ً‬ ‫وردّي ما تشتت من ودادي‬ ‫خذي من نظرتي أسفا ً عميقا ً‬ ‫وق��وي ك��م رج��وت��ك للشدا ِد‬ ‫ليل‬ ‫هبيني والفقي َد دع���ا َء ٍ‬ ‫لع َل الله يغفر ي معادي‬ ‫بني قومي أَن َ ْخ ُت بكم رجائي‬ ‫فهل ترضون عتقي من حدادي‬

‫توأم «تسعة أشهر»‪ 25 ..‬متر ًا سباحة و‪ 8.536‬مشاهد ًا‬ ‫اأحساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬

‫التوأم أثناء ممارستهما السباحة‬

‫ج�ذب مقط�ع نر ع�ر موقع‬ ‫التواصل ااجتماعي يوتيوب ‪8.536‬‬ ‫مشاهداً؛ حيث أظهر امقطع طفلن‬

‫فيس كم‬

‫والخال�ق امعب�ود‪ ،‬ا ص�ار‬ ‫ب�ك موجود‪ ،‬ج�ود‪ ،‬ول�و بخل‬ ‫بإحساس�هم حول�ك ماي�ن‬ ‫العباد!‬ ‫صالح الشادي‬

‫توأمن لم يتجاوزا تس�عة ش�هور‪،‬‬ ‫يس�بحان مس�افة ‪ 25‬م�را ً دون‬ ‫مس�اعدة من أحد‪ ،‬كما حقق امقطع‬ ‫نس�بة مش�اهدة عالية لزوار مواقع‬ ‫التواصل ااجتماعي‪.‬‬

‫يا أصحاب السعادة‪ :‬إذا كلفتموهم‬ ‫أعينوه�م حت�ى ا يصب�ح حالهم‬ ‫ح�ال الذي ألق�اه ي الي�م مكتوف‬ ‫اليدين وقال إياك أن تبتل باماء‪.‬‬ ‫د‪ .‬زياد أبو زنادة‬

‫رت�ب بندقيت�ه‪ّ ،‬‬ ‫دس فيها بعض‬ ‫ضح�كات الرف�اق اأوائ�ل وظا‬ ‫من ش�جرة التن‪ ،‬وق�ام من قره‬ ‫وأطلق رصاصت�ن ناحية التال‬ ‫محمد قراطاس‬ ‫وعاد‪.‬‬

‫نانسي تحتل صدارة لبنان وبلقيس “مؤثرة” في اليمن‬

‫«ريم» اأكثر تأثير ًا‪ ..‬و«أحام» اأولى عربي ًا‬

‫ناني عجرم‬

‫أحام‬

‫بلقيس‬

‫ريم عبدالله‬

‫جدة ‪ -‬فؤاد امالكي‬

‫امطرب�ة اإماراتي�ة أح�ام ع�ى‬ ‫ص�دارة الوط�ن العرب�ي كأكث�ر‬ ‫تأث�را ً عى اموق�ع‪ ،‬فيم�ا احتلت‬ ‫امطرب�ة اللبناني�ة نان�ي عجرم‬ ‫الوصافة‪ ،‬ث�م اممثلة الكويتية هيا‬ ‫عبدالسام ي امركز الثالث‪ ،‬يليهن‬ ‫امطرب�ة بلقي�س أحم�د فتح�ي‪،‬‬ ‫وامطرب�ة امغربي�ة دني�ا بطمة‪،‬‬ ‫حيث تع�د بلقي�س اأوى واأكثر‬

‫تأث�را ً ع�ى مس�توى اليم�ن من‬ ‫ب�ن ‪ 255‬توتري�اً‪ ،‬وبطمة اأوى‬ ‫وامؤثرة عى مس�توى امغرب من‬ ‫بن ‪ 133‬شخصية أخرى‪ .‬وتأتي‬ ‫ه�ذه اإحصائية وفق بحث أجرته‬ ‫“ال�رق” اقت�ر ع�ى الفنانات‬ ‫ي الوط�ن العربي واأكث�ر تأثرا ً‬ ‫ي موق�ع التواص�ل ااجتماع�ي‬ ‫“توي�ر”‪ .‬يذكر أن ري�م عبدالله‬

‫يتجاوز عدد متابعيها ‪،298383‬‬ ‫فيم�ا يتاب�ع أح�ام ‪941923‬‬ ‫متابع�اً‪ ،‬ويتاب�ع نان�ي عج�رم‬ ‫اأكثر تأث�را ً عى مس�توى لبنان‬ ‫‪ ،402957‬وهيا عبدالسام اأوى‬ ‫ع�ى مس�توى الكوي�ت ويتابعها‬ ‫‪ ،379240‬وتتج�اوز بلقي�س‬ ‫‪ ،224802‬ودني�ا بطم�ة يتابعها‬ ‫‪ 100951‬شخصاً‪.‬‬

‫احتل�ت الفنانة الس�عودية‬ ‫ري�م عبدالل�ه امرك�ز اأول‬ ‫عى مستوى امملكة والرابع‬ ‫عى مس�توى الوطن العربي‬ ‫من ب�ن أه�ل الف�ن اأكثر‬ ‫تأث�را ً ي موق�ع التواص�ل‬ ‫ااجتماع�ي “توي�ر”‪ ،‬وح�ازت‬

‫هاش تاق‬

‫الرجولة ليس له�ا عاقة بالدين‬ ‫أو امذهب أو الجنس�ية‪ ،‬الرجولة‬ ‫نم�ط حي�اة فك�را ً وس�لوكا ً من‬ ‫يملكها فقط‪.‬‬ ‫هناء الركابي‬

‫جاسر الجاسر‬

‫حقيق�ة مؤم�ة‪ :‬عندم�ا نح�ب نَغفِ ر‬ ‫ونغفِ ر ونغفِ ر‪ ،‬لكي ا نخرقلبا ً و ُحبًا‬ ‫وحياة‪ ،‬ث�م نغفِ ر‪ ،‬نغفِ ر و نغفِ ر حتى‬ ‫نخر ً‬ ‫َ‬ ‫ثقة وكرامة وأيضا ً حياة‪.‬‬ ‫فايز امالكي‬

‫لي�س م�ن الواقعي�ة ب�يء‪،‬‬ ‫حر الخر وال�ر ي نماذج‬ ‫برية‪ ،‬ا أحد خرٌ محض أو‬ ‫ر محض‪.‬‬ ‫كوثر اأربش‬

‫أغل�ب امغردي�ن الكويتي�ن‬ ‫امضاف�ن عن�دي ي توي�ر‪،‬‬ ‫أغنيته�م امفضل�ة هاليوم�ن‪:‬‬ ‫«الرتقالة الرتقالة»‬ ‫فهد عافت‬

‫ق�ال أح�د الحكم�اء‪ :‬إذا‬ ‫َس� َك َت ع�ن الس�فيه فقد‬ ‫أوس�عته جواب�ا ً وأوجعته‬ ‫عقابا ً‬ ‫خالد بن سعود الكبر‬


صحيفة الشرق - العدد 374 - نسخة الرياض