Issuu on Google+

‫»ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻔﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻳﻴﺲ« ﺗﻼﺣﻖ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﻋﻼﻣﺔ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﺩﻭﻥ ﺗﺮﺧﻴﺺ‪ ..‬ﻭﻣﺤﺎﻡ‪ :‬ﻟﻠﻤﺘﻀﺮﺭﻳﻦ ﺍﻟﻤﻘﺎﺿﺎﺓ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺮ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻟﺪى رﺋﺎﺳﺘﻪ أﻣﺲ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬

‫‪Tuesday 27 Muharam1434 11 December 2012 G.Issue No.373 Second Year‬‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫ﻧﻘﻞ ﺍﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺕ »ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ« ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻭﺍﻻﺩﻋﺎﺀ« ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺳﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬ ‫ﻭﻗﻒ ﺃﻧﺸﻄﺔ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻦ »ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ« ﻭﻧﻘﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻭﻗﻒ ﺃﻧﺸﻄﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻌﺔ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻴﺔ ﻋﻦ »ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ﻭﻧﻘﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ‪3‬‬

‫)واس(‬

‫‪25‬‬

‫ﻳﻨﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﺮ‪..‬‬ ‫ﻭﻳﺄﻛﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﻄﻂ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﹸﺍﻟﻌﻤﺮ ﻭﻋﺪﺩ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺍﻷﺳﺮﺓ ﻭﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﻷﻭﻟﻮﻳﺔ ﻣﻨﺢ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺰﻧﻴﺪﻱ‪ :‬ﺃﻧﻤﻮﺫﺝ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻷﻣﺮ ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻴﻦ‪ ..‬ﺃﻧﻘﺮﺓ ﺗﺴﻌﻰ ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‪ :‬ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻋﻨﺼﺮ ﻧﻮﺭﺓ ﺍﻟﻔﺎﻳﺰ‪ 2.2 :‬ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺳﻴﹸﻄ ﹼﺒﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻋﺒﺮ ﺣﺎﺳﻢ ﻭﻣﻦ ﺩﻭﻧﻪ ﺗﺨﺴﺮ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﻋﺎﺩﻟﻦ ﺍﻟﻜﻔﺘﻴﻦ ﺑﻴﻦ ﺍﻹﻧﺎﺙ ﻭﺍﻟﺬﻛﻮﺭ‬ ‫‪4‬‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ‪ 29‬ﺑﻮﺍﺑﺘﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﻣﺼﺮ ‪ 23‬ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ‬ ‫‪ 4‬ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎﺀ ‪ -‬ﺍﻟﺸﺮﻕ‬

‫ﺍﳌﺪﻳﻨﺔ ﺍﳌﻨﻮﺭﺓ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬

‫ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻧﺤﺒﻬﺎ‬ ‫‪18‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﺒﺎﺭﻗﻲ‬

‫ﺣﺘﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺨﻠﻞ ﻟﻴﺴﺖ ﺿﺎﺭﺓ‪..‬‬ ‫‪18‬‬

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﺃﻳﻦ ﺍﺧﺘﻔﻰ ﺍﻟﻤﻠﻴﻮﻥ؟‬ ‫‪16‬‬

‫‪19‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﺣﺪدت وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺿﻮاﺑﻂ وﻣﻌﺎﻳﺮ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﻤﺴﺘﺤﻘﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻖ ﻧﻘﺎط ﻳﻨﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺤﺮز اﻷﻋﲆ ﻣﻨﻬﺎ اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ وزارة اﻹﺳﻜﺎن‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﻮﻳﻨﻢ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أن ﻣـﻦ أﻫﻢ ﺗﻠﻚ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﻤﺮ وﻋـﺪد أﻓﺮاد اﻷﴎة‬ ‫واﻟﺤﺎﻟﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﻋﺪم اﻣﺘﻼﻛﻪ ﺷـﻘﺔ أو ﻓﻴﻼ أو‬ ‫ﺧﻼﻓﻪ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ أن أوﻟﻮﻳﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﺴﺎﻛﻦ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻤﻦ ﻳﻤﻠﻚ ﻧﻘﺎﻃﺎ ً أﻛﱪ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﻤﺴﺠﻠﻦ أوﻻً‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬

‫‪17‬‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ« ﻫﺪﻑ‬ ‫ﻭﻣﺼﻠﺤﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻋﻠﻴﺎ‪:‬‬ ‫ﻓﺎﻗﺪ ﺍﻟﺸﻲﺀ ﻻ ﻳﻌﻄﻴﻪ‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺴﻌﻮدة« ﻫﺪف اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﺒﻼدﻧﺎ‪ ،‬ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﺪم اﻟﺘﻨﺎزل ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬أو اﻤﺴﺎوﻣﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻄﻠﻘﺎً‪ ،‬ﻓﺄي‬ ‫ﺗﺮاخ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن ﻓﻴﻪ ﴐر ﺑﺎﻟﻎ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎً‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وﻻ أﻇﻦ ﻋﺎﻗﻼً ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬أو ﻳﻌﱰض ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻣﻊ أﻧﻨﻲ أﻛﺮه »ﻟﻜﻦ« وﻻ أرﻳﺪ أن أﻛﻮن ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻔﺮض ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻓﻮرا ً ﻛﻠﻤﺎ ﻧﻄﻘﻨﺎ ﻛﻠﻤﺔ »اﻟﺴـﻌﻮدة«‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ ﺻﺪر ﻗﺮار ﻳﺪﻋﻢ ﻫﺬه اﻟﺴـﻌﻮدة‪،‬‬ ‫وﻳﻬﺪف إﱃ دﻓﻌﻬﺎ ﻗﺪﻣﺎً؛ ﻷن ﺟﻬﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻛﻠﻬﺎ ﺗﻘﻮل‬ ‫ﺳـﻤﻌﺎ ً وﻃﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺎت »اﻤﺆﻫﻠﻦ« ﻟﻮﻇﺎﺋﻔﻨﺎ و»أﺑﴩوا«‪ ،‬ﻫﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺒﻠﻮن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﻧﺆدﻳﻪ و»أﺑﴩوا«‪ ،‬وإذا ﻟﻢ ﻧﺴﺘﺠﺐ‬ ‫ﻓﻀﻌﻮا أﺿﻌﺎف اﻟﺮﺳـﻮم واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﻠﻴﻨﺎ‪ ،‬أﻣّﺎ ﺣﻜﺎﻳﺔ »و ّ‬ ‫ﻇﻒ ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً أو‬

‫‪2‬‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻴﻔﻤﺎ اﺗﻔﻖ وإﻻ ﻋﺎﻗﺒﻨﺎك«‪ ،‬ﻓﻼ ﻋﺪل ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺤﻘﻖ ﻫﺪﻓﺎً‪.‬‬ ‫ﻻ أرﻳﺪ أن أﻋﻴﺪ ﻫﻨﺎ ﻣﺎ ﻧﺎﻗﺸـﻪ ﺑﻌﻤﻖ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ ﰲ ﻣﻘﺎﻟﻦ‬ ‫ﻧﴩﺗﻬﻤﺎ »اﻟﴩق« ﻳـﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ واﻟﺬي ﻗﺒﻠﻪ‪ ،‬ﻋﻦ ﴐورة وﺿﻊ ﺧﻄﺔ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺒﻘﻰ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﺗﺮاوح ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﴩات اﻟﺴﻨﻦ‪ ،‬إذ إن اﻟﻌﻴﺐ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻀﻌﻴﻒ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻤﺘﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﰲ‬ ‫ﻋـﺪم رﻏﺒﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‪ ،‬ﻣﻊ ﴐورة ﻣﺤﺎﴏة ﻋﺪم اﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫ﻫﺬه ﻣﺘﻰ وأﻳﻨﻤﺎ وﺟﺪت‪.‬‬ ‫أﻗـﻮل ﻻ أرﻳـﺪ أن أﻋﻴﺪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﴬوري اﻹﻟﺤـﺎح ﻋﲆ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﴬوري أﻳﻀـﺎ ً اﻟﻨﻈﺮ إﱃ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺤﻴﻞ ‪-‬ﺣﺘﻰ اﻵن‪-‬‬ ‫أن ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻌﻮدﻳﻮن وﺳﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬ﻣﺜﻞ »ﻋﻤﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ« اﻟﺬﻳﻦ اﺳﺘﺜﻨﺘﻬﻢ‬

‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ‪-‬ﻣﺸـﻜﻮرة‪ -‬ﻣـﻦ ﻗﺮار اﻟﺮﺳـﻮم‪ ،‬وﻟﻌﻞ اﻟـﻮزارة وﻫﻲ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫وﺗﱰاﺟﻊ أن ﺗﺘﺄﻣﻞ ﰲ أﻋﻤﺎل أﺧﺮى ﻻ ﻳُﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن أو ﻻ ﻳﻘﺒﻠﻮﻧﻬﺎ‬ ‫أو ﻻ ﻳﺼﻠﺤﻮن ﻟﻬﺎ‪ ،‬إﻣّﺎ ﻟﻀﻌﻒ ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ ﻟﻬﺎ‪ ،‬أو ﻟﺘﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮاﻫﺎ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎً‪.‬‬ ‫»اﻟـﻮزارة« اﻵن‪ ،‬وﺑﻔﻀـﻞ »ﺣﺎﻓـﺰ« ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺑﻌﺪد وﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ‬ ‫واﻟﻌﺎﻃﻼت‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻌﱰض ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺣﺪ ﺑﺄن ﺗﻔﺮض ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻫﺆﻻء‪ ،‬وﺗﻌﺎﻗﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﻘﺒـﻞ ﺑﻬﻢ‪ ،‬ﴍﻳﻄـﺔ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻣﺆﻫﻠﻦ ﻟﻠﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘـﻲ ﺗﻔﺮﺿﻬﻢ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وأن ﻳﻘﺒﻠﻮا اﻟﻌﻤـﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬أ ّﻣﺎ ﻣﺠـﺮد اﻟﻔﺮض واﻟﺮﺳـﻮم واﻟﻌﻘﺎب ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻼﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﴬر أﻛﱪ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻊ ﻋـﲆ اﻤﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ‪ ،‬وﻣﻨﺬ اﻟﻘﺪم وﻧﺤﻦ ﻧﺮدد‬ ‫»إذا أردت أن ﺗﻄﺎع ﻓﺎﻣﺮ ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﺘﻄﺎع«‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺴﺘﻄﺎع ﻫﻮ اﻤﻨﻄﻠﻖ واﻷﺳﺎس‬ ‫اﻟﻘﻮي ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﺎﺟﺢ؛ ﺣﻴﺚ إن »ﻓﺎﻗﺪ اﻟﴚء ﻻ ﻳﻌﻄﻴﻪ«‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﻮرو | ﻳﺮﺻﺪون اﻟﺰﺣﺎم‬

‫ﺣﻴﺎد‬

‫‪2013‬‬

‫ﻋﺒﺪه اﺳﻤﺮي‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﺗﻜﻬﻨﺎﺕ‬

‫ﺍﻟﺪﻭﺍﺋﺮ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ‪ ..‬ﻓﻘﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻭﻣﺸﺎﺩﺍﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪،‬ﺟﺪة‪،‬ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﺑﻌـﺾ اﻟﺪواﺋـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ازدﺣﺎﻣﺎ ً ﺷـﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺎ وﺻﻔﻪ ﻣﺮاﺟﻌﻮن‬ ‫ﺑﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ داﺧـﻞ‬ ‫ﺻﺎﻻت اﻻﻧﺘﻈـﺎر اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ ﻣﺸـﺎدات‬ ‫ﻛﻼﻣﻴـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬـﻢ أو ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﺟﻮﻟـﺔ ﻣﺼـﻮرة‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« ﻋﻦ اﻟﻔﻘﺮ اﻟﺸﺪﻳﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ داﺧـﻞ ﻣﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺠـﻮازات واﻟﺒﻨﻮك‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ازدﺣﺎﻣـﺎ ً ﻏـﺮ‬ ‫ﻣﺴﺒﻮق ﻣﻦ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ إﻧﻬﺎء‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌـﺪ اﻟﺘﻨﺎزﱄ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﻴﻼدي‬ ‫‪ 2012‬ﺳﺄﺣﴩ ﻧﻔﴘ ﻣﻊ اﻤﻨﺠﻤﻦ وﺳﺄﺿﻊ‬ ‫رأﳼ ﻣـﻊ اﻟﻌﺮاﻓـﻦ وﺳـﺄﺗﺤﻔﻜﻢ ﺑﺘﻮﻗﻌﺎت‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ وإن ﺗﻤﺖ ﻓﺴﺄﺷـﺒﻊ ﻧﻔـﴘ ﻣﺪﻳﺤﺎ‬ ‫وﺛﻨـﺎء ﰲ ﻣﻘـﺎﻻت ﻻﺣﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻞ وﺳـﺄﺣﺎول أن‬ ‫أﺟﺪ ﻋﻘﺪا ﻣﻦ ﺗﺤـﺖ اﻟﻄﺎوﻟﺔ ﻣﻊ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻛﻲ‬ ‫أﺗﻨﺒﺄ ﻟﻬﻢ ﺑﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻬﻢ وﺑﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺼﻔﻘﺎت‬ ‫»اﻟﻔﺎﺷـﻠﺔ«‪ .‬إﻟﻴﻜـﻢ اﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت واﻟﺘﻜﻬﻨـﺎت‬ ‫واﻟﺘﺨﻤﻴﻨﺎت وﻻﺗﺴﺘﻐﺮﺑﻮا‪:‬‬ ‫* ﻣﻊ دﺧـﻮل اﻤﺮأة ﻟﻠﺸـﻮرى أﺗﻮﻗﻊ أن ﻧﺮى‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻤﺮﻓﻮﺿـﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﺼـﻮت‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺑﺴـﺒﺐ اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ اﻟﻬﺮم‬ ‫اﻤﻘﻠﻮب واﻟﺬي ﻳﺜﺮ اﻟﻐﻴﻆ و«اﻟﻨﻜﺘﺔ« أﺣﻴﺎﻧﺎ‪.‬‬ ‫* ﺑﻌـﺪ ﻓﺎﺟﻌـﺔ »ﻋـﻦ دار« وﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ أﺗﻮﻗـﻊ أن ﺗﻠﺠـﺄ اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ ﻟﺪﺧﻮل‬ ‫اﻷﻋـﺮاس ﺑﺒﻨﺎدق ﺻﻴﺪ أو ﺑﺮﺷﺎﺷـﺎت »ﻟﻌﺐ‬ ‫أﻃﻔـﺎل« ﻷﻧﻪ ووﻓـﻖ اﻤﺜﻞ اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ »ﺗﺰول‬ ‫اﻟﺠﺒﺎل وﻻ ﺗﺰول اﻟﻄﺒﺎﺋﻊ«‪.‬‬ ‫* ﻣﻊ ﺗﻮﺟﻪ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ أﺗﻮﻗﻊ أن ﻳﻔﺘﺢ ﺑﻌﺾ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣـﺪارس ﰲ ﻣﻠﺤـﻖ اﻟﺒﻴﺖ أو ﰲ اﻻﺳـﱰاﺣﺎت‬ ‫وﻗﺪ ﻳﻌﻦ ﻓﻴﻬﺎ »اﻟﺴﻮاﻗﻦ« أو »اﻟﺨﺎدﻣﺎت«‪.‬‬ ‫* ﺑﻌـﺪ ﺣﺎدﺛـﺔ ﻧﺎﻗﻠﺔ اﻟﻐـﺎز أﺗﻮﻗـﻊ أن ﻧﺮى‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم اﻷﻣﻦ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻳﻌﻮد إﱃ اﻟﺴﺎﺣﺔ وأن‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻒ »ﺑﺮﺗﻮﻛﻮل« اﻤﺤﺎﴐ اﻤﺸﱰﻛﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻﻧﺮى ﻓﻴﻬﺎ إﻻ »اﻟﺘﻮاﻗﻴﻊ«‪.‬‬ ‫* ﺑﻌﺪ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر‪ ..‬أﺗﻮﻗﻊ أن ﻳﻜﺜﺮ ﴍاء‬ ‫اﻟﻨـﻮق واﻟﺒﻘﺮ واﻷراﻧﺐ وﻗـﺪ ﺗﻜﻮن ﺣﺎﴐة‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﰲ وﺳـﻂ اﻤﺪن ﻟﻮﻗـﻒ ﻟﻬﻴﺐ أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻷﻟﺒﺎن واﻟﺪواﺟﻦ وﺣﺘﻰ »اﻤﻜﴪات«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ‪ ..‬اﻟﺰﻣﻦ‪ ..‬أﻧﺘﻈﺮ اﻤﺪﻳﺢ ﻓﻘﻂ واﻣﻨﻌﻮﻧﻲ‬ ‫»ﴍ« اﻟﺪﻋﺎء‪.‬‬

‫زﺣﺎم ﺷﺪﻳﺪ أﻣﺎم ﻣﻜﺘﺐ ﺟﻮازات ﺟﺪة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫‪abdualasmari@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺮاﺟﻌﻮن أﻣﺎم ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺟﺪة‬

‫ﺳﻮء ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻧﺠﺮان‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ (‬

‫ﺻﺎﻟﺔ اﻻﻧﺘﻈﺎر ﻻ ﺗﺘﺴﻊ ﻤﺮاﺟﻌﻲ أﺣﺪ اﻟﺒﻨﻮك ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــــــﻚ‬

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‪ 2‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥﻛﻮﻣﻚ ﺹ‪ 2‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫ﻓﻮﴇ وازدﺣﺎم وﺳﻮاﻟﻴﻒ ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻨﺠﺮان )ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ(‬


‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫رئيس هيئة البيعة‬ ‫يوجه بتأمين ‪110‬‬ ‫أجهزة غسيل كلوي‬ ‫ابتهاج ًا بشفاء‬ ‫الملك‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫وج�ه رئي�س هيئ�ة البيع�ة‪ ،‬صاحب‬ ‫الس�مو املك�ي‪ ،‬اأم�ر مش�عل ب�ن‬ ‫عبدالعزيز أم�س بتأمن ‪ 110‬أجهزة‬ ‫غسيل كى‪ ،‬وتوزيعها عى امستشفيات‬ ‫وامراك�ز العاجي�ة ي جمي�ع مناطق‬ ‫امملك�ة؛ ابتهاج�ا ً وش�كرا ً لله ‪-‬س�بحانه‬

‫وتع�اى‪ -‬عى ما من به علينا بش�فاء خادم‬ ‫الحرم�ن الريفن‪ ،‬امل�ك عبدالله بن عبد‬ ‫العزيز آل سعود‪ ،‬ونجاح العملية الجراحية‬ ‫التي أجريت له ‪-‬رعاه الله‪.-‬‬ ‫وسأل اموى القدير أن يسبغ عى خادم‬ ‫الحرم�ن الريفن الصح�ة والعافية وأن‬ ‫يمده بعونه وتوفيقه‪ ،‬ويبقيه ذخرا ً وس�ندا ً‬ ‫لشعبه ووطنه‪.‬‬

‫منح ولي العهد‬ ‫جائزة سلطان بن‬ ‫سلمان للتراث‬ ‫العمراني لفرع‬ ‫اإنجاز مدى الحياة‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫ترفت جائزة اأمر سلطان بن سلمان للراث العمراني بقبول‬ ‫وي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو‬ ‫املكي اأمر س�لمان بن عبدالعزيز آل سعود «جائزة اأمر سلطان‬ ‫بن س�لمان للراث العمراني عن فرع جائزة اإنجاز مدى الحياة»‪.‬‬ ‫أعلن ذلك اأمر س�لطان بن سلمان‪ .‬وقال إن الجائزة تقدير ما قام‬ ‫به من تأهيل وتطوير مواقع الراث العمراني ي منطقة الرياض‪ ،‬خال توليه‬ ‫إمارتها عى مدى أكثر من نصف قرن‪.‬‬

‫أدان بناء مستوطنات جديدة في اأراضي المحتلة‬

‫مجلس الوزراء يقر التنظيم الجديد آليات الرقابة‬ ‫والتحقيق واادعاء والمراجعة الميدانية وجداولها الزمنية‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫أق�ر مجلس الوزراء آليات نق�ل اختصاصات هيئة الرقابة‬ ‫والتحقي�ق إى هيئ�ة التحقيق واادع�اء‪ ،‬والجدول الزمني‬ ‫له�ا‪ ،‬وفض التداخات بن اختصاص�ات الهيئتن وديوان‬ ‫امراقبة العام�ة ووزارة الخدمة امدنية‪ ،‬ودعوتها إى وضع‬ ‫الهياكل التنظيمية لها بما يعكس نشاطها واختصاصاتها‬ ‫وف�ق التنظيم الجديد‪ .‬من ناحية أخرى‪ ،‬ج�دد مجلس الوزراء‬ ‫إدانته بناء س�لطات ااحتال اإرائيي مستوطنات ي اأراي‬ ‫الفلس�طينية امحتلة‪ ،‬داعيا ً امجتمع ال�دوي إى الوقوف ي وجه‬ ‫هذه امروعات ااحتالية‪.‬‬ ‫وكان مجلس الوزراء عقد جلس�ته بعد ظهر أمس برئاسة‬ ‫وي العه�د نائب رئي�س مجلس الوزراء وزي�ر الدفاع صاحب‬ ‫الس�مو املكي اأمر س�لمان بن عبدالعزيز آل سعود‪ ،‬ي قر‬ ‫اليمامة ي مدينة الرياض‪ .‬وي بداية الجلس�ة‪ ،‬أعرب وي العهد‬ ‫ع�ن عظيم الش�كر والحمد للموى عز وج�ل‪ ،‬أن ّ‬ ‫من عى خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن امل�ك عبدالله ب�ن عبدالعزيز آل س�عود‬ ‫بالش�فاء‪ ،‬وتعافيه من آثار العملية الجراحي�ة التي أجريت له‬ ‫رع�اه الله‪ .‬واطل�ع امجلس‪ ،‬عى ح�د ما أوضح وزي�ر الثقافة‬ ‫واإعام الدكت�ور عبدالعزيز خوجة‪ ،‬عى الجه�ود التي تبذلها‬ ‫امملك�ة من خ�ال امنظمات اإس�امية لخدمة اإس�ام‪ .‬كما‬ ‫اطلع عى عدد من التقارير الس�نوية لصندوق التنمية الزراعية‬ ‫وللرئاس�ة العامة لهيئة اأمر بامعروف والنهي عن امنكر اتخذ‬ ‫امجلس عددا ً من القرارات فيما يي إيجاز بها‪:‬‬

‫تنظيم امركز السعودي لزراعة اأعضاء‪:‬‬ ‫يتمتع امركز بالشخصية ااعتبارية العامة وااستقال اماي‬ ‫واإداري‪ ،‬ويرتبط تنظيميا ً بمجلس الخدمات الصحية‪.‬‬ ‫يكون للمركز مهام من بينها‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬تس�جيل مرى الفش�ل الكلوي‪ ،‬وام�رى امزروع لهم‬ ‫وامترعن باأعضاء‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬اس�تقبال باغ�ات حاات الوف�اة الدماغية ومتابعتها‪،‬‬ ‫وتنسيق استئصال اأعضاء بعد الحصول عى اموافقات الازمة‪.‬‬ ‫ج ‪ -‬التنس�يق مع الجهات الصحية ي زراعة اأعضاء‪ ،‬داخل‬ ‫امملكة وخارجها‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫خادم الحرمن الريفن‬

‫اأمراء يطمئنون على صحة الملك‬ ‫وي العهد لدى رئاسته أمس جلسة مجلس الوزراء‬

‫(واس)‬

‫نقل اختصاصات «الرقابة والتحقيق» إلى «التحقيق واادعاء» في الجرائم الجنائية خال ستة أشهر‬ ‫وقف أنشطة الرقابة المالية عن «هيئة الرقابة والتحقيق» ونقلها إلى ديوان المراقبة العامة‬ ‫وقف أنشطة المراجعة الميدانية عن «الخدمة المدنية» ونقلها إلى هيئة الرقابة والتحقيق‬ ‫إعداد الهياكل التنظيمية لهيئات التحقيق والرقابة وديوان المراقبة والخدمة المدنية خال عام‬ ‫إقرار التنظيم الجديد لمركز زراعة اأعضاء والمشروع ااستراتيجي لتطوير «الخارجية»‬

‫وم�ن ثم تعي�د اللجن�ة القائم�ة النهائية إى‬ ‫هيئة التحقي�ق واادعاء الع�ام لتقوم الهيئة‬ ‫بالتنس�يق من أج�ل نقل اختصاص�ات تلك‬ ‫الجهات واللجان إى الهيئة‪ .‬عى أن تس�تكمل‬ ‫الهيئة مبارة جمي�ع ااختصاصات امنقولة‬ ‫إليه�ا من تلك الجه�ات واللجان خال مدة ا‬ ‫تتجاوز سنتن من تاريخ صدور القرار‪.‬‬ ‫تتوقف هيئة الرقابة والتحقيق عن ممارسة‬ ‫أي نش�اط يتعل�ق بالرقابة امالي�ة‪ ،‬وتتوقف‬ ‫وزارة الخدمة امدنية عن ممارس�ة أي نشاط‬ ‫يتعل�ق بامراجعة اميداني�ة‪ ،‬وذلك من تاريخ‬ ‫نف�اذ الق�رار‪ ،‬وتتبع اإج�راءات اموضحة ي‬ ‫القرار لنقل نش�اط الرقاب�ة امالية إى ديوان‬ ‫امراقبة العامة ونقل نشاط امراجعة اميدانية‬ ‫إى هيئة الرقابة والتحقيق‪.‬‬ ‫تقوم كل من هيئة التحقيق واادعاء العام‪،‬‬ ‫وهيئ�ة الرقاب�ة والتحقيق‪ ،‬ودي�وان امراقبة‬ ‫العام�ة‪ ،‬ووزارة الخدم�ة امدنية خال س�نة‬ ‫م�ن تاريخ ص�دور الق�رار‪ ،‬بإع�داد هياكل‬ ‫تنظيمي�ة له�ا ولفروعه�ا تعكس أنش�طتها‬ ‫واختصاصاتها ي ض�وء التغيرات الجديدة‪،‬‬ ‫ورفعه�ا إى اللجن�ة العليا للتنظي�م اإداري‬ ‫اعتمادها‪.‬‬

‫تنظيم المركز السعودي لزراعة اأعضاء‬

‫خادم الحرمين الشريفين يرعى المؤتمر‬ ‫الثالث للتعلم اإلكتروني ‪ 23‬ربيع اأول‬ ‫ينظ�م امركز الوطن�ي للتعلم اإلكرون�ي والتعليم عن‬ ‫بُعد‪ ،‬تحت رعاية خادم الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬امؤتم�ر الدوي الثالث للتعلم اإلكروني‬ ‫والتعليم عن بعد تحت عنوان «اممارسة واأداء امنشود»‬ ‫وذل�ك خال الف�رة من ‪ 26 � 23‬ربي�ع اأول امقبل ي‬ ‫مدينة الرياض‪ .‬ويجمع امؤتمر نخبة من الربوين والباحثن‬ ‫مناقش�ة سبل تطوير التعليم وتحس�ن أدائه‪ ،‬والسعي نحو‬ ‫مناقشة واس�تعراض آخر الدراسات والبحوث ي هذا امجال‬ ‫إى جان�ب تعزيز الوع�ي بأهمية التعل�م اإلكروني ورصد‬ ‫تج�اربال�دوليذل�ك‪.‬‬

‫آليات نقل اختصاصات قطاع الرقابة والتحقيق‬ ‫نق�ل اختصاص هيئ�ة الرقاب�ة والتحقيق‬ ‫امتعل�ق بالتحقيق واادع�اء العام ي الجرائم‬ ‫الجنائي�ة إى هيئة التحقيق واادع�اء العام‪،‬‬ ‫وفق�ا ً لع�دد من الرتيب�ات‪ ،‬منه�ا أن تبار‬ ‫هيئ�ة التحقي�ق واادعاء الع�ام ااختصاص‬ ‫امنقول إليها بعد مي ستة أشهر من تاريخ‬ ‫ص�دور القرار‪ ،‬وذل�ك بالنس�بة إى الجرائم‬ ‫التي تقع بعد هذا التاريخ‪ ،‬وأن تس�تمر هيئة‬ ‫الرقابة والتحقي�ق ي متابعة قضايا الجرائم‬ ‫التي وقع�ت قبل ذلك س�واء كانت ي مرحلة‬ ‫التحقيق أو مرحلة اادع�اء وامحاكمة‪ ،‬وذلك‬ ‫حتى انتهائها‪.‬‬ ‫نقل اختصاصات الجهات واللجان امتعلقة‬ ‫بالتحقي�ق واادع�اء ي جرائ�م جنائي�ة إى‬ ‫هيئ�ة التحقي�ق واادع�اء العام‪ ،‬وفق�ا ً لعدد‬ ‫م�ن الرتيبات‪ ،‬منها أن تق�وم هيئة التحقيق‬ ‫واادع�اء العام خ�ال مدة ا تتج�اوز ثاثة‬ ‫أش�هر من تاريخ صدور القرار بإعداد قائمة‬ ‫بأسماء الجهات واللجان التي تتوى التحقيق‬ ‫واادعاء ي جرائ�م جنائية وإحالتها إى هيئة‬ ‫الخراء ي مجلس الوزراء لدراس�تها وتحديد‬ ‫أس�ماء الجهات واللجان التي تتوى التحقيق‬ ‫واادع�اء ي الجرائم الجنائية بش�كل نهائي‪،‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫التطوير ااستراتيجي للخارجية‬ ‫اموافق�ة عى امروع ااس�راتيجي لتطوير أعمال وزارة الخارجية‪ ،‬بحس�ب الصيغة امرفقة‬ ‫بالق�رار و ترفع وزارة الخارجية إى مجلس الوزراء كل س�نتن تقريرا ً يتضمن النتائج والعوائق‬ ‫وامقرحات امتعلقة بتنفيذ امروع امش�ار إليه‪ ،‬وأن تنسق مع وزارة امالية ي شأن توفر امبالغ‬ ‫الازمة لتنفيذه‪.‬‬

‫حماية البيئة‬ ‫تفويض صاحب السمو املكي الرئيس العام لأرصاد وحماية البيئة ‪-‬أو من ينوبه‪ -‬بالتباحث‬ ‫مع الجانب امغربي ي شأن مروع مذكرة تفاهم للتعاون ي مجال حماية البيئة وامحافظة عليها‬ ‫بن حكومة امملكة العربية السعودية وحكومة امملكة امغربية‪ ،‬والتوقيع عليه‪.‬‬

‫الحساب الختامي للصوامع‬ ‫اعتم�اد الحس�اب الختامي للمؤسس�ة العام�ة لصوامع الغ�ال ومطاحن الدقي�ق للعام اماي‬ ‫(‪1431/1432‬ه�)‪.‬‬

‫تعيينات‬ ‫وافق مجلس الوزراء عى تعيينات ي وظيفتي (سفر) و(وزير مفوض)‪ ،‬وذلك عى النحو التاي‪:‬‬ ‫ تعين منر بن إبراهيم بن شر محمد البنجابي عى وظيفة (سفر) ي وزارة الخارجية‪.‬‬‫ تعين عصام بن أحمد بن جمال الثقفي عى وظيفة (سفر) ي وزارة الخارجية‪.‬‬‫‪ -‬تعين عمر بن عي بن صالح العييدي عى وظيفة (وزير مفوض) ي وزارة الخارجية‪.‬‬

‫د‪ .‬شاهين لـ |‪ :‬استقالية المركز ستساهم في تطويره‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبو شاهن‬ ‫كش�ف رئي�س امركز الس�عودي لزراع�ة اأعض�اء الدكتور‬ ‫فيصل ش�اهن ل�� «ال�رق» أن التنظيمات الجدي�دة‪ ،‬التي‬ ‫أعل�ن عنها مجل�س الوزراء‪ ،‬حققت للمركز اس�تقاله امادي‬ ‫واإداري ع�ن وزارة الصحة‪ ،‬وإن كان م�ا يزال تابعا مجلس‬ ‫الخدم�ات الصح�ي‪ ،‬الذي يرأس�ه وزير الصح�ة‪ .‬وأعرب د‪.‬‬ ‫شاهن عن أمله ي تكريس ااستقال الكامل للمركز‪ ،‬مبينا ً أن من‬ ‫أه�م إيجابيات�ه التحرر من القيود اإدارية‪ ،‬ومن�ح حوافز إضافية‬ ‫لأطباء واممرضن وامنس�قن اإدارين‪ ،‬وزيادة الرامج التدريبية‬

‫والتعليمية‪ .‬وأوضح د‪ .‬ش�اهن ل� «الرق» أن أبرز أولويات هذه‬ ‫فروع مركز زراعة اأعضاء بمعدل ‪ 4‬إى‬ ‫الفرة‪ ،‬التوس�ع ي افتتاح‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 5‬مراكز جديدة سنوياً‪ ،‬وصوا إى عرين مركزا موزعا ي مناطق‬ ‫امملك�ة‪ ،‬وزيادة الترع باأعضاء من امتوف�ن دماغيا ً من ‪ 4‬إى ‪5‬‬ ‫ي املي�ون إى ‪ 15‬ي امليون خال ثاث س�نوات‪ ،‬وهذا تم تطبيقه‬ ‫ي إس�راليا بتكلفة بلغت مليار دوار‪ ،‬متوقعا ً الوصول إى النتيجة‬ ‫نفس�ها ي امملكة بكلفة أقل‪ .‬وأكد أن افتتاح فروع جديدة سيخلق‬ ‫ً‬ ‫وظيفة سنوياً‪ .‬وقال إن امركز يعمل ي‬ ‫فرصا ً وظيفية بمعدل ‪120‬‬ ‫الوقت الراهن ع�ى افتتاح فرعن جديدين له ي امنطقتن الرقية‬ ‫والغربية‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اطمأن ع�ى صحة خادم الحرم�ن الريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز آل س�عود‪ ،‬مساء أمس‪ ،‬وي العهد‬ ‫نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو‬ ‫املك�ي اأمر س�لمان ب�ن عبدالعزيز آل س�عود‪ ،‬خال‬

‫زي�ارة قام بها مدين�ة املك عبدالعزي�ز الطبية للحرس‬ ‫الوطني ي الرياض‪ .‬وقد دعا اأمر سلمان‪ ،‬الله سبحانه‬ ‫وتع�اى‪ ،‬أن يمت�ع خ�ادم الحرمن الريف�ن بالصحة‬ ‫والعافي�ة‪ ،‬وأن يحفظه من كل مك�روه‪ .‬كما اطمأن عى‬ ‫صح�ة املك أمس‪ ،‬اأم�راء والعلماء وامش�ايخ والوزراء‬ ‫وكبار امسؤولن وجمع من امواطنن‪.‬‬


‫استقبل وفد الكونجرس اأمريكي ورئيس أركان الدفاع البريطاني‬

‫ولي العهد‪ :‬العاقات السعودية اأمريكية عميقة وتشهد تعاون ًا وشراكة استراتيجية‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل وي العهد نائ�ب رئيس مجلس‬ ‫ال�وزراء وزي�ر الدفاع صاحب الس�مو املكي‬ ‫اأم�ر س�لمان ب�ن عبدالعزيز آل س�عود ي‬ ‫مكتب�ه بالري�اض أم�س وف�دا ً م�ن أعض�اء‬ ‫(واس) الكونج�رس اأمريك�ي يتقدمه�م رئي�س‬

‫وي العهد يستقبل وفد الكونجرس اأمريكي‬

‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫لجنة ااس�تخبارات ي مجل�س النواب مايكل‬ ‫روج�رز‪ .‬وأك�د وي العه�د خال ااس�تقبال‬ ‫عمق العاقات الس�عودية اأمريكية وحرص‬ ‫امملك�ة عى تعزيزها ما في�ه مصلحة البلدين‬ ‫والش�عبن‪ ،‬منوه�ا ً بم�ا تش�هده العاقة بن‬ ‫البلدي�ن من تع�اون وتب�ادل للزي�ارات عى‬ ‫أعى امس�تويات والراكة ااس�راتيجية التي‬

‫ش�ملت كافة امجاات‪ ،‬وااتفاقيات الثنائية ي‬ ‫معظم اميادين وامواقف امتشابهة إزاء قضايا‬ ‫امنطقة والعالم‪.‬‬ ‫من ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬اس�تقبل وي العهد‬ ‫نائ�ب رئي�س مجلس ال�وزراء وزي�ر الدفاع‬ ‫ي مكتب�ه بالري�اض أم�س رئي�س هيئ�ة‬ ‫أركان الدف�اع الريطاني الفري�ق أول ديفيد‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫على متن طائرة أمر بها الملك‬

‫رعى ختام تدريب «الرميح ‪ »2‬وغادر جازان‬

‫نائب وزير الدفاع‪ :‬التدريب عنصر حاسم ومن دونه تخسر الوحدات العسكرية كل شيء‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫قال نائ�ب وزير الدفاع اأم�ر خالد بن‬ ‫س�لطان ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬إن التدري�ب‬ ‫عملي�ة مس�تمرة ومن ّ‬ ‫ظم�ة‪ ،‬تق�وم بها‬ ‫القوات امس�لحة وقت الس�لم‪ ،‬استعدادا ً‬ ‫لخ�وض غم�ار امع�ارك امس�تقبلية‪،‬‬ ‫ليتحقق الهدف اأساي من استخدام القوة‪.‬‬ ‫وأك�د أنه من دون التدري�ب تخر الوحدات‬ ‫كل يء‪ ،‬حت�ى معطي�ات التقني�ة الحديثة‪،‬‬ ‫ويمكن بفضله ااس�تفادة من مزايا الس�اح‬ ‫وا ُمع�دّة‪ ،‬وتطوير ظ�روف امعركة‪ .‬جاء ذلك‬ ‫ل�دى رعايت�ه أمس خت�ام م�روع تدريب‬ ‫«الرمي�ح ‪ « 2‬ي الح�د الجنوب�ي بمنطق�ة‬ ‫جازان‪.‬‬ ‫وأش�ار اأمر خالد بن س�لطان‪ ،‬إى أن‬ ‫التمارين بكافة أنواعها ومختلف ميادينها لن‬ ‫تك�ون مجدية إن لم تنف�ذ وفق ما خطط لها‬ ‫بدق�ة‪ ،‬معترا ً إياها امح�ك الحقيقي لتطبيق‬ ‫الخرات امكتس�بة ما تم التدريب عليه طيلة‬ ‫سنوات خدمة الفرد أو الضابط‪ ،‬وذلك لزيادة‬ ‫امه�ارات بهدف الرفع من درجة ااس�تعداد‬ ‫القتاي‪ ،‬والعنر الحاسم ي استيعاب التقنية‬ ‫والخ�رات‪ .‬وأك�د أن العم�ل الج�اد لتطوير‬

‫اأمر خالد بن سلطان يتابع التدريبات‬ ‫الكفاءة العسكرية والقتالية وامحافظة عليها‬ ‫مطلبٌ رئيي تعمل علي�ه كافة جيوش دول‬ ‫العالم‪ ،‬وقواتنا امسلحة إحداها‪ .‬وجدد تأكيده‬

‫(الرق)‬

‫عى أن التمارين اميدانية ليس�ت موجهة ضد‬ ‫أحد وإنما هي موجهة أبنائنا وإخواننا رجال‬ ‫القوات امس�لحة‪ ،‬امؤتمنن عى حماية بادنا‬

‫ومقدساتنا من كل طامع‪ ،‬أو مربص‪ ،‬لتقييم‬ ‫مستوى جاهزيتهم القتالية للحروب الجبلية‪.‬‬ ‫وق�ال‪ :‬ي الوق�ت ال�ذي يهمن�ا في�ه تأدي�ة‬

‫الواجب�ات بإتق�ان‪ ،‬ف�إن ما يهمن�ا أكثر هو‬ ‫تقيي�م هذه التجربة ي كافة مراحلها لتعظيم‬ ‫اإيجابيات ودراس�ة السلبيات‪ .‬وشدد عى أن‬ ‫التع�رف عى الس�لبيات ومناقش�تها بجدية‬ ‫ووض�ع اليد ع�ى مواطن الخل�ل فيها أروع‬ ‫هدية تقدم للمخططن للتمارين القادمة‪ ،‬أو‬ ‫أي قي�ادة ميدانية‪ ،‬لذا ف�إن تقييم الدروس‬ ‫امستفادة هو خاتمة العمل الجاد‪ ،‬وسأنتظر‬ ‫بحول الله وقوته الرفع ي بالنتائج‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وق�ال إن قيادتن�ا الحكيم�ة‪ ،‬أعزه�ا‬ ‫الله‪ ،‬وعى رأس�ها خ�ادم الحرمن الريفن‬ ‫القائ�د اأعى لكافة القوات العس�كرية‪ ،‬ووي‬ ‫العهد اأم�ن‪ ،‬بقدر حرصها عى تمتع قواتنا‬ ‫امس�لحة بالق�وة القتالية‪ ،‬فإنه�ا دوما ً تؤكد‬ ‫أن اإنس�ان هو العنر الفعال والحاس�م ي‬ ‫بناء القوة‪ ،‬وا يمكن لهذا اانس�ان أن يكون‬ ‫فاعا ي عمله إا بتهيئة كافة السبل اإدارية‪،‬‬ ‫والتنظيمي�ة‪ ،‬والصحية‪ ،‬وامعيش�ية له‪ ،‬وهذا‬ ‫ما تحثنا عليه القيادة الرش�يدة‪ ،‬ونعمل عليه‬ ‫دوماً‪.‬‬ ‫وق�د رف نائ�ب وزي�ر الدف�اع حفل‬ ‫الغ�ذاء الذي أقامته قي�ادة امنطقة الجنوبية‬ ‫وغادر جازان ي وقت احق مساء أمس‪.‬‬

‫وافق على نظام «المهن البيطرية»‪ ..‬وعقوبات لمخالفيه تبدأ بمائة ألف ريال وتنتهي باإغاق‬

‫الشورى يقر تفعيل المواد الخاصة بالعناوين في أنظمة اأحوال واإقامة والسجل التجاري‬ ‫الرياض ‪ -‬أحمد الحمد‬ ‫واف�ق مجلس الش�ورى خال جلس�ته العادي�ة الثانية‬ ‫والس�بعن الت�ي عقده�ا أم�س برئاس�ة نائ�ب رئيس‬ ‫امجل�س الدكت�ور محمد ب�ن أمن الجف�ري‪ ،‬عى تفعيل‬ ‫امواد الخاص�ة بالعناوين ي نظام اأحوال امدنية ونظام‬ ‫اإقام�ة‪ ،‬ونظام الس�جل امدني‪ .‬كما واف�ق امجلس عى‬ ‫مروع نظ�ام الرفق بالحيوان لدول مجل�س التعاون لدول‬ ‫الخلي�ج العربية‪ ،‬امكون من ‪ 16‬مادة‪ ،‬ال�ذي اعتمده امجلس‬ ‫اأع�ى مجل�س التعاون ي دورت�ه الثانية والثاث�ن امنعقدة‬ ‫الع�ام اماي ي مدينة الري�اض‪ .‬وأقر امجلس مروع نظام‬ ‫مزاول�ة امهن الطبي�ة البيطرية لدول مجل�س التعاون لدول‬

‫الخلي�ج العربية‪ ،‬والعقوب�ات امقرحة فيم�ا يخصه‪ ،‬امكون‬ ‫م�ن ‪ 29‬م�ادة موزع�ة ع�ى أربع�ة فص�ول تتن�اول تنظيم‬ ‫مهن�ة الط�ب البيطري ومنش�آته‪ .‬كم�ا اس�تعرض امجلس‬ ‫تقرير لجنة الش�ؤون ااقتصادية والطاقة بش�أن التقريرين‬ ‫الس�نوين للهيئ�ة العامة للس�ياحة واآثار للعام�ن امالين‬ ‫‪1431/1432‬ه�� ‪1432/1433 -‬ه��‪ ،‬وواف�ق ع�ى منح‬ ‫اللجنة فرصة لعرض وجهة نظرها تجاه ما أبداه اأعضاء من‬ ‫ملحوظات اأعضاء وآرائهم ي جلس�ة مقبلة‪ .‬وناقش امجلس‬ ‫التقرير السنوي للمؤسس�ة العامة لصوامع الغال ومطاحن‬ ‫الدقيق للع�ام اماي ‪1431/1432‬ه�‪ ،‬ومن�ح اللجنة امعنية‬ ‫بدراس�ة التقرير الفرصة لعرض وجهة نظرها تجاه ما أبداه‬ ‫اأعضاء من ملحوظات اأعضاء وآرائهم ي جلسة مقبلة‪.‬‬

‫نظام الرفق بالحيوان‬ ‫تتناول مواد النظام بشكل مفصل‬ ‫ ااحتياط�ات الواجب اتخاذها م�ن قِ بل ماك الحيوانات والقائمن عى‬‫رعايتها‬ ‫ الضواب�ط امنظم�ة للمعارض العامة وامنافس�ات‪ ،‬والعروض‪ ،‬وطرق‬‫نقل الحيوان وتغذيته‬ ‫ اأحكام امتعلقة بعقوبات مخالفات النظام وائحته التنفيذية‬‫نظام مزاولة امهن الطبية البيطرية‬ ‫ عقوبات امخالفن للنظام‪:‬‬‫‪ 1‬غرامة مالية ا تتجاوز مائة ألف ريال‬‫‪ 2‬غرام�ة مالي�ة ا تتج�اوز مائتي ألف ريال ي ح�ال ارتكاب امخالفة‬‫للمرة الثانية خال سنة من تبليغ امحكوم عليه بالقرار النهائي للمرة اأوى‬ ‫‪ 3‬غرامة مالية ا تتجاوز ‪ 400‬ألف ريال ي حال ارتكاب امخالفة للمرة‬‫الثالثة خال سنة من تبليغ امحكوم عليه بالقرار النهائي للمرة الثانية‪ ،‬مع‬ ‫إغاق امنشأة (مؤقتاً) مدة ا تزيد عى تسعن يوماً‪.‬‬ ‫‪ 4‬إلغاء الرخيص بشكل نهائي ي حالة ارتكاب امخالفة للمرة الرابعة‬‫خال سنة من تبليغ امحكوم عليه بالقرار النهائي للمرة الثالثة‪.‬‬ ‫يج�وز التظلم أمام الجهة امختصة خال س�تن يوم�ا ً من تاريخ اإباغ‬ ‫بالقرار‪.‬‬ ‫يج�وز تضمن قرار العقوبة النص عى نره ي صحيفتن محليتن عى‬ ‫نفقة امخالف‪ ،‬عى أن يكون نر القرار بعد اكتس�ابه القطيعة‪ ،‬أو صدور‬ ‫حكم نهائي من الجهة امختصة واجب النفاذ‪.‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬ألفا ريال إلغاء‬ ‫باغات هروب العمالة‬ ‫الرياض ‪ -‬أحمد الحمد‬ ‫كش�فت مص�ادر مطلع�ة ل��‬ ‫«ال�رق» ع�ن اتج�اه ل�دى‬ ‫امديري�ة العامة للجوازات نحو‬ ‫ف�رض رس�و ٍم مقاب�ل إلغ�اء‬ ‫طلب�ات الباغات ع�ن العمالة‬ ‫الهارب�ة ممن هم عى كفالتهم‪ ،‬تقدر‬ ‫بنحو ألف�ي ري�ال‪ ،‬يدفعها صاحب‬ ‫العم�ل أو الكفي�ل ال�ذي تغيّب عنه‬ ‫عامل�ه‪ ،‬وأبلغ عن�ه‪ .‬وأمحت امصادر‬ ‫ذاته�ا إى أن ه�ذه الرس�وم مازالت‬ ‫قيد الدراس�ة كمقرح ضمن مسودة‬ ‫م�روع قدم�ت للجه�ات العلي�ا‬ ‫لدراس�تها وإقراره�ا تحت مس�مى‬ ‫«ضواب�ط باغ�ات تغي�ب العمال�ة‬ ‫الواف�دة عن العم�ل وطلب�ات إلغاء‬

‫ريتش�اردز والوف�د امرافق ل�ه‪ .‬وجرى خال‬ ‫ااس�تقبال بح�ث اموضوع�ات ذات ااهتمام‬ ‫امشرك بن البلدين‪ .‬وعر امسؤول الريطاني‬ ‫عن سعادته بمناسبة نجاح العملية الجراحية‬ ‫الت�ي أجريت لخادم الحرم�ن الريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز آل س�عود وتمنياته له‬ ‫بدوام الصحة والعافية‪.‬‬

‫تلك الباغ�ات»‪ ،‬مش�ر ًة إى أن هذه‬ ‫امس�ودة بانتظار أن يب�ت فيها‪ ،‬إما‬ ‫بتعديله�ا أو إقرارها‪ ،‬ودخولها حيز‬ ‫التنفيذ ي الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫وكان�ت لجنة الش�ؤون اأمنية‬ ‫ي مجلس الش�ورى ناقشت أمس‪ ،‬ي‬ ‫اجتماع لها برئاس�ة عض�و امجلس‬ ‫الدكتور س�عود بن حميد السبيعي‪،‬‬ ‫ي مق�ر امجلس بالري�اض‪ ،‬حره‬ ‫مدير عام امديري�ة العامة للجوازات‬ ‫الفري�ق س�الم البليه�د‪ ،‬م�روع‬ ‫ضواب�ط باغ�ات تغيّ�ب العمال�ة‬ ‫الواف�دة ع�ن العمل‪ ،‬وطلب�ات إلغاء‬ ‫تلك الباغ�ات‪ .‬وبحثت اللجنة خال‬ ‫ااجتم�اع امحاور امتعلقة بمس�ودة‬ ‫م�روع الضواب�ط لباغ�ات تغيب‬ ‫العمالة الوافدة وأبرز ما تضمنته‪.‬‬

‫أبرز مواد ترتيبات العناوين‬ ‫ أن يك�ون مح�ل اإقام�ة الع�ام عنوانا ً‬‫لكل من الش�خص الطبيعي أو الشخص ذي‬ ‫الصف�ة ااعتباري�ة أو امؤسس�ة الفردية‪ ،‬أو‬ ‫ر‬ ‫يخ�ر عنوانا ً‬ ‫الجه�ة العامة أو غره�ا ما لم‬ ‫مح�ل اإقام�ة الخ�اص لتلق�ي اإخط�ارات‬ ‫والتبليغات ونحوها‬ ‫ يع ّد عنوان محل اإقامة العام أو الخاص‬‫بحس�ب اأح�وال امعد م�ن مؤسس�ة الريد‬ ‫الس�عودي عنوانا ً معتم�دا ً ترتب عليه جميع‬

‫اآثار النظامية‬ ‫ التأكي�د ع�ى الجه�ات الحكومي�ة‬‫وامص�ارف وركات ااتص�اات وامنش�آت‬ ‫الخدمية اأخ�رى أن تتخ�ذ إجراءاتها إلزام‬ ‫امس�تفيدين م�ن خدماته�ا بتقدي�م بيانات‬ ‫العن�وان وتحديثه�ا ورب�ط تل�ك الخدم�ات‬ ‫بذلك‪ ،‬التي تش�مل مثاً إصدار الراخيص أو‬ ‫تجديده�ا‪ ،‬وبطاقة الهوية الوطنية‪ ،‬وس�جل‬ ‫اأرة ووثائق السفر وغرها‬

‫أبرز تحديات السياحة واآثار‬ ‫ تحديات ومعوقات مؤسسية وتنظيمية‬‫وإدارية وتمويلية واستثمارية‪.‬‬ ‫ تحدي�ات اجتماعي�ة فرضتها الطبيعة‬‫امتداخلة وامتشعبة لهذه القطاعات‪.‬‬ ‫ تزاي�د الطل�ب عى النش�اط الس�ياحي‬‫وتوس�عه دون أن يواكبه التطوير امؤسي‬ ‫امستهدف‪.‬‬ ‫ محدودي�ة ام�وارد البري�ة وامالي�ة‬‫امخصصة للتنمية السياحية وعدم تناسبها‬ ‫��عااختصاص�اتوالقطاع�اتالجدي�دة‪.‬‬ ‫اقراح�ات لجن�ة الش�ؤون ااقتصادي�ة‬ ‫والطاقة‪ ،‬وأعضاء امجلس‪:‬‬

‫ تش�كيل لجن�ة ب�إراف الهيئة العامة‬‫للسياحة واآثار معالجة تداخل الصاحيات‬ ‫ب�ن ه�ذه الجه�ات ولتمك�ن الهيئ�ة من‬ ‫تنفيذ ااس�راتيجية العامة لتنمية السياحة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫ العم�ل ع�ى جذب الس�ياحة الخارجية‬‫خصوصا ً س�ياحة اآثار والثقافة وس�ياحة‬ ‫امعارض وامؤتمرات‪.‬‬ ‫ العم�ل ع�ى تس�جيل آث�ار امملك�ة ي‬‫منظم�ة اليونس�كو‪ ،‬وزي�ادة أع�داد ما تم‬ ‫تسجيله حتى اآن‪.‬‬ ‫‪ -‬إيج�اد مناط�ق س�ياحية مفتوحة عى‬

‫الش�واطئ بالتعاون مع أمانات امناطق‪.‬‬ ‫ الح�د من س�يطرة العمالة الوافدة عى‬‫قطاع الفنادق خصوصا ً ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫ أن تتبن�ى الهيئ�ة برنامج�ا ً لتصني�ف‬‫امطاع�م‪ ،‬وافتت�اح متاحف وطني�ة ي بقية‬ ‫امناطق‬ ‫ ااس�تفادة من الج�زر وتنظيم زيارات‬‫س�ياحية له�ا وتش�جيع امس�تثمرين ع�ى‬ ‫ااستثمار فيها‪.‬‬ ‫ تكثي�ف الرام�ج التدريبية عى الحرف‬‫اليدوية القديمة واس�تثمار ذل�ك ي التنمية‬ ‫السياحية‪.‬‬

‫أبرز الماحظات والمقترحات على التقرير السنوي لصوامع الغال‬ ‫ رورة إس�ناد مس�ؤولية التخطي�ط وامراقبة للخزن ااس�راتيجي‬‫للس�لع الغذائية الرئيسة كالقمح واأرز والسكر والشعر والذرة الصفراء‬ ‫وفول الصويا للمؤسسة‬ ‫ وضع آلية اس�رجاع قيمة اإعانة امدفوع�ة من قِ بل الدولة عند قيام‬‫أي جهة بتصدير منتجات امؤسسة التي تعتمد عى القمح امعان للخارج‬

‫ اتخاذ اإجراءات الكفيلة بالحد من تهريب القمح للخارج‬‫ تحدي�د الجه�ات الت�ي يجب عى امؤسس�ة التعاون معه�ا للحد من‬‫تصدير منتجات القمح امعان للخارج‬ ‫ اس�تمرار زراعة جزء من احتي�اج امملكة من القمح واختيار اأماكن‬‫امناسبة لذلك وتحديدها‪ ،‬تجاوزا ً للعشوائية ي زراعته‬

‫نورة الفايز‪ 2.2 :‬مليون طالبة عادلن الكفتين بين اإناث والذكور بالتعليم العام‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد الشهري‬ ‫أكدت نائب وزي�ر الربية والتعليم نورة الفايز‬ ‫أن ام�رأة الس�عودية لم تعد مصدر اس�تقبال‬ ‫مع�ري‪ ،‬كم�ا ي بداية التعلي�م‪ ،‬وإنما أصبحت‬ ‫تش�ارك ي إنتاج العلم وامعرفة واتخاذ القرار‪،‬‬ ‫وتعمل جنبا ً إى جنب أشقائها الرجال ي قيادة‬ ‫حركة التطوير الشاملة التي تشهدها امملكة‪ .‬وقالت‬ ‫«إن ع�دد طالبات التعليم العام خال العام الدراي‬ ‫‪2012/2013‬م تجاوز مليونن و‪ 200‬ألف طالبة‪،‬‬ ‫وه�و رقم يق�ارب أعداد الط�اب الذك�ور‪ ،‬كما بلغ‬ ‫عدد امعلمات الس�عوديات ‪ 250‬ألف معلمة بزيادة‬ ‫‪ 40‬ألف معلمة ع�ن عدد امعلمن الذكور ي مدارس‬ ‫التعليم العام‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك أثناء مش�اركة معاليها باليوم الدوي‬ ‫لحق�وق اإنس�ان امقام تح�ت مظلة منظم�ة اأمم‬ ‫امتح�دة للربي�ة والعل�م والثقاف�ة بباري�س‪ ،‬الذي‬ ‫اتخذ م�ن تعزي�ز تعلي�م الفتيات وضم�ان حقهن‬

‫ي الذهاب للمدرس�ة ش�عارا ً له‪ .‬وأرجع�ت «الفايز»‬ ‫ااهتم�ام بتعليم الفتاة ي امملكة إى ارتفاع النس�ب‬ ‫التي تش�هدها مع�دات قي�د الطالب�ات ي التعليم‪،‬‬ ‫حي�ث بلغ مع�دل النمو الس�نوي متوس�ط التحاق‬ ‫الطالبات بامؤسس�ات التعليمية ب�ن العام الدراي‬ ‫‪1969/1970‬م والع�ام ال�دراي ‪2007 / 2006‬‬ ‫م نحو ‪ ،7.7%‬وتس�اوت مع مع�دات قيد الطاب‪،‬‬ ‫وأصبحت نسبة الطاب إى الطالبات (‪ )1:1‬ي العام‬ ‫ال�دراي ‪ 2002 /2001‬م بعد أن كانت (‪)1,2 : 2‬‬ ‫أو أقل‪.‬‬ ‫وأبانت «الفايز» أن نسبة الطالبات بالجامعات‬ ‫بلغت ‪ ،%56.6‬مس�تدلة بتقري�ر مؤر الفجوة بن‬ ‫الجنس�ن الذي أصدره امنت�دى ااقتصادي العامي‬ ‫بالتعاون مع جامعتي «هارفارد وكاليفورنيا» للعام‬ ‫‪ ، 2009‬وتأكي�ده ع�ى حصول امملكة ع�ى امرتبة‬ ‫‪ 25‬عامياً‪ ،‬من حيث النس�بة بن الجنسن ي التعليم‬ ‫الجامعي‪ .‬واستعرضت «الفايز» النقلة النوعية التي‬ ‫مر بها تعليم الفتاة ي امملكة وتطرقت إى التحديات‬

‫التي واجهت الدولة ي بداية التعليم النظامي للفتاة‪،‬‬ ‫مؤكدة أن الخيار كان محسوما ً من قبل الدولة بأن‬ ‫ا تراجع ي س�بيل إقرار هذا امروع وأدرج ضمن‬ ‫وثيقة»سياسة التعليم» ي امملكة‪.‬‬ ‫وعرجت «الفايز» عى جهود الدولة وتوس�عها‬ ‫ي امن�ح الخارجي�ة للط�اب والطالب�ات واابتعاث‬ ‫للخ�ارج‪ ،‬رغم وجود ‪ 35‬جامع�ة حكومية وأهلية ي‬ ‫امملكة‪ ،‬مشرة إى وجود ‪ 34‬ألف طالبة حصلن عى‬ ‫منح دراسية حكومية للدراسة الجامعية والدراسات‬ ‫العلي�ا‪ ،‬ويدرس�ن حالي�ا ً ي ‪ 31‬بل�دا ً ي العال�م‪ ،‬ي‬ ‫مختل�ف التخصصات العلمية والنظرية‪ .‬وقالت «إن‬ ‫نس�بة مس�اهمة امرأة ي س�وق العم�ل ارتفعت إى‬ ‫‪ %12‬ي عام ‪2009‬م بعد أن كانت ا تتجاوز‪5.4%‬‬ ‫ي عام ‪1992‬م‪ ،‬وأصبح مس�توى التحصيل العلمي‬ ‫للمش�تغات من السمات امهمة مشاركة امرأة ي قوة‬ ‫العمل حيث تشر اإحصاءات الرسمية إى أن ‪%93‬‬ ‫من امشتغات عام ‪2009‬م هن من حملة الشهادات‬ ‫الثانوية فما فوق‪.‬‬

‫نقل ‪ 124‬من نزاء «التأهيل‬ ‫الشامل» بالمدينة اليوم إلى تبوك‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫واف�ق خ�ادم الحرم�ن‬ ‫الريف�ن امل�ك عبدالل�ه ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز آل س�عود ع�ى نقل‬ ‫‪ 124‬معاق�ا ً يمثل�ون الدفع�ة‬ ‫الثاني�ة من نزاء مرك�ز التأهيل‬ ‫الش�امل بامدين�ة امن�ورة إى مرك�ز‬ ‫التأهيل الش�امل بتب�وك اليوم الثاثاء‬ ‫ع�ى مت�ن طائ�رة خاصة م�ن طراز‬ ‫بوين�ج ‪ 747‬جامبو مجه�زة بمعدات‬ ‫وأجه�زة طبية مخصص�ة للمعوقن‪.‬‬ ‫أوض�ح ذل�ك وكي�ل وزارة الش�ؤون‬ ‫ااجتماعية للرعاية ااجتماعية واأرة‬ ‫امكل�ف الدكتورعبدالل�ه اليوس�ف‪،‬‬ ‫وق�ال إن الدفعة الثاني�ة من امعوقن‬ ‫س�رافقهم طاق�م م�ن ‪ 40‬ش�خصا ً‬ ‫يضم فريقا ً طبيا ً متخصصا ً ومرفن‬ ‫تربوين وإدارين‪ .‬وقال إن امبنى امعد‬ ‫للمعوق�ن ي تب�وك هو أحد امنش�آت‬ ‫الحديث�ة بال�وزارة‪ ،‬وتم�ت تهيئت�ه‬ ‫وتجهي�زه بم�ا يتناس�ب م�ع حاات‬ ‫امعوقن واحتياجاتهم وتبلغ مساحته‬ ‫اإجمالية ‪ 19463‬مرا ً مربعاً‪ ،‬تش�غل‬ ‫مسطحات البناء منها نحو ‪ 8672‬مرا ً‬ ‫مربعا ً فيما تمثل امسطحات الخراء‬

‫فيها ما مساحته ‪ 6810‬أمتار مربعة‪.‬‬ ‫ورفع اليوسف الشكر للقيادة ولجميع‬ ‫الجهات الحكومية امش�اركة ي عملية‬ ‫النقل‪ .‬وقال اليوس�ف إن لجنة شكلت‬ ‫مؤخ�را ً ي امدينة امن�ورة إقرار خطة‬ ‫النق�ل عى مرحلت�ن بمش�اركة عدد‬ ‫من الجه�ات الحكومية ممثلة ي إمارة‬ ‫منطقة امدينة امنورة‪ ،‬وفروع الشؤون‬ ‫ااجتماعي�ة ي امدين�ة‪ ،‬وإدارة مطار‬ ‫اأم�ر محمد ب�ن عبدالعزي�ز الدوي‪،‬‬ ‫واإدارة العام�ة للم�رور بامنطق�ة‪،‬‬ ‫وهيئ�ة اله�ال اأحم�ر الس�عودي‪،‬‬ ‫والدوريات اأمنية والشؤون الصحية‪،‬‬ ‫وذلك لتنفيذ خطة النقل بشكل يضمن‬ ‫سامة وراحة امعوقن‪ .‬وكانت الدفعة‬ ‫اأوى منه�م ق�د تم نقله�ا قبل عرة‬ ‫أي�ام وضمت ‪ 105‬معاق�ن ومعاقات‬ ‫برفق�ة أربع�ن مرافق�ا ً وطاقم طبي‬ ‫وإداري ب�إراف مدير عام الخدمات‬ ‫الطبي�ة ب�وزارة الش�ؤون ااجتماعية‬ ‫الدكت�ور طلع�ت الوزن�ة‪ ،‬ومدير عام‬ ‫اإدارة العام�ة للتأهيل بالوزارة نار‬ ‫امالك‪ ،‬ومدير عام الشؤون ااجتماعية‬ ‫بامدين�ة امن�ورة الدكتورحات�م بري‪،‬‬ ‫ومدير مركز التأهيل الش�امل بامدينة‬ ‫امنورة إبراهيم الحليو‪.‬‬

‫هيئة كبار العلماء تجتمع السبت المقبل‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫تعقد هيئة كبار العلماء برئاس�ة امفتي الع�ام للمملكة ورئيس هيئة كبار‬ ‫العلم�اء وإدارة البح�وث العلمية واإفتاء الش�يخ عبد العزي�ز بن عبد الله‬ ‫آل الش�يخ دورتها العادية السابعة والس�بعن بمدينة الرياض يوم السبت‬ ‫امقبل‪ .‬وقال اأمن العام لهيئة كبار العلماء الش�يخ الدكتور فهد بن س�عد‬ ‫اماجد إن جدول أعمال الهيئ�ة يتضمن موضوعات وقضايا مختلفة تتعلق‬ ‫بامشاعر امقدس�ة‪ ،‬وامواقيت‪ ،‬والطب‪ ،‬ومسائل اجتماعية‪ ،‬واقتصادية وغر ذلك‬ ‫مما وجه امقام السامي بدراسته والرفع عنه‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻳﻒ‪ :‬ﻧﻜﺸﻒ اﻟﻔﺴﺎد وﻻ ﻧﻘﺘﺮح اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‬

‫ﻫﻜﺬا أﻇﻦ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ »ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﻟـ |‪ :‬ﻧﺘﻠﻘﻰ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﺑﻼﻍ ﻛﻴﺪﻱ‪ ..‬ﻭﻟﻸﺳﻒ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ »ﺷﻜﺎﻱ ﺑﻜﺎﻱ«!‬

‫ﺿﺤﻚ ﺃﺳﻮﺩ‬ ‫ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬

‫ﻳﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻤـﺎء اﻟﻨﻔﺲ وﻋﻠﻤـﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع أن اﻟﺸـﻌﻮب ﺗﻠﺠﺄ‬ ‫ﻟﻠﺴﺨﺮﻳﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻀﻴﻖ ﺑﻬﺎ اﻷﺣﻮال اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻤﻠﻬﺎ وﻳﻜﻮن‬ ‫)اﻟﺘﻨﻔﻴﺲ( ﻫﻮ اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﻳﺄﺳﻬﺎ‪.‬‬ ‫)ﺑﺮﺟﺴﻮن( ﻳﺮى أﻧﻬﺎ »ﺣﺎﻟﺔ دﻓﺎﻋﻴﺔ ﺗﺨﻴﻒ ﺑﻌﺾ اﻟﺨﻮف«‪.‬‬ ‫وﻓﺮوﻳﺪ ﻳﺮى أن »اﻤﻴﻞ ﻟﻠﻨﻜﺘﺔ ﻫﻮ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺣﺰﻳﻨﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻌﻠﻨﺎ ﻧﻌﺮف أن اﻤﴫﻳﻦ ﻣﺜﻼً ﻫﻢ أﻛﺜﺮ اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻗﺪرة‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻨﺎﻋﺔ )اﻟﻨﻜﺘـﺔ( وﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﻧﻈﺮا ﻟﻠﻈﺮوف اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺮت وﺗﻤﺮ ﺑﻬﻢ وﻏﺪا ﺳـﻼح اﻟﻨﻜﺘﺔ ﻣﺘﻨﻔﺴـﻬﻢ اﻷﺷﻬﺮ‪ .‬اﻟﻨﻜﺘﺔ‬ ‫وﺗﺪاوﻟﻬﺎ وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ أﺧﺮاً‪ ..‬وﻫﺬا ﻻﻳﻌﻨﻲ أن ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‬ ‫ﻏﺪا ﺳـﻌﻴﺪا وﻣﻮﻟﺪا ﻟﻠﻤﺮح‪ ..‬ﻟﻜﻨﻬﺎ دﻻﻟﺔ ﻣﺆﻤﺔ )ﰲ ﻧﻈﺮي( وﻫﻲ‬ ‫أن اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺿﺎﻗﺖ ﺑﻪ اﻟﻬﻤﻮم وﻫﻮ ﻳﻬـﺮب ﻣﻨﻬﺎ )ﺑﻤﺘﻼزﻣﺘﻲ(‬ ‫اﻟﻀﺤﻚ واﻟﻨﺴﻴﺎن ﻋﲆ رأي )ﻛﻮﻧﺪﻳﺮا(‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻜﺘﺔ واﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ أﻳﻀﺎ ً دﻻﻟﺔ ﻋﺠﺰ ﻋﻦ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﴚء ﺣﻴﺎل‬ ‫ﻣـﺎ ﻫﻮ واﻗﻊ‪ ،‬وﻟﻌـﻞ اﻟﻜﻞ ﻳﺘﺬﻛﺮ ﺳـﻴﻞ )اﻟﻨـﻜﺎت( اﻟﻜﺜﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﺖ ﻗﻔـﺰة )ﻓﻴﻠﻴﻜﺲ( واﻟﺘﻲ ﻧﺤّ ﺖ ﺟﺎﻧﺒـﺎ ً ﻋﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫وأﻏﺮﻗﺖ ﰲ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻨﺎ ﻫﻲ اﻤﺴﺘﺤﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﺛﻮرة اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺳﺎﻋﺪت ﰲ اﻧﺘﺸﺎر )اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ( وﻛﻠﻨﺎ ﻧﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﻮاﺗﻔﻨﺎ وﺑﺮﻳﺪﻧﺎ )ﻧﻜﺘﺎً( ﺗﺘﺘﻌﺮض إﱃ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أﺣﺒﻂ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺗﺠﺎوزﻫﺎ ﻛﻤﺸﺎﻛﻞ اﻟﻐﻼء واﻟﻔﺴﺎد وﺗﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻣﺎ ﻻ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻫﻤﻮم اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫اﻷدب اﻟﺴـﺎﺧﺮ ﻳﺰدﻫﺮ أﻳﻀﺎ ﰲ ﻫـﺬه اﻷﺟﻮاء‪ ..‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﱪز‬ ‫ﺟﻴـﺪا ً وإن ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻛﺘﺎب ﺳـﺎﺧﺮون ﻳﺠﻠﺪوﻧﻨﺎ ﻛﻞ ﻳﻮم ﺑﻀﺤﻚ‬ ‫أﺳﻮد‪.‬‬ ‫واﻟﺤﺎﻟﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ وﺣﺪﻫﺎ ﻣﻦ ﺗﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﻀﺤﻚ ﺿﺤﻜﺎ ً‬ ‫أﺳـﻮد‪ ..‬اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻛﻠﻪ اﻟﻴـﻮم ﻛﺬﻟﻚ وﻣﺎ ﻋﺪﻧﺎ ﻧـﺪري‪ ..‬ﻫﻞ‬ ‫ﻧﺒﻜﻲ أم ﻧﻀﺤﻚ ﺿﺤﻜﺎ ﻛﺎﻟﺒﻜﺎء؟‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻛ���ـﻒ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻋﻦ ورود أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﺑﻼغ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫أﻏﻠﺒﻬﺎ ﺑﻼﻏـﺎت ﻛﻴﺪﻳﺔ وﺗﺤﺮﻳﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﻟﻸﺳﻒ ﻧﺤﻦ ﻣﺠﺘﻤﻊ »ﺷﻜﺎي‬ ‫ﺑﻜﺎي«‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺟﺪﻧﺎ أن ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ ﺟﻬـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻗـﺎم ﺑﺎﻹﺑﻼغ ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺒﻼﻏﺎت ﺗﺄﺧﺬ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ وﻗﺖ‬ ‫وﺟﻬﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺪون ﻓﺎﺋﺪة‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻧﺪوة »ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ‬ ‫وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد« اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻀﺎﻓﻬﺎ‬ ‫ﻧﺎدي ﺿﺒﺎط ﻗﻮى اﻷﻣﻦ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫أﻣﺲ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻤﺴﺆول إذا ﻣﺎ ﻛﻨﺖ‬ ‫وراه ﺻﺒﺢ وﻣﺴﺎء ﻟﻦ ﻳﺘﺠﺎوب أﺑﺪاً‪،‬‬ ‫وﺣﻨﺎ وراﻫﻢ ﺣﺘـﻰ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ .‬وﻣﺎزح‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫إﺣـﺪى اﻟﺼﺤﻔﻴـﺎت ﻗﺒـﻞ إدﻻﺋﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺴـﺆاﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً ﺳـﻤﻲ ﻳـﺎ ﺑﻨﺘﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﺣﻘﻮﻗﻜـﻦ ﻋـﲆ ﻋﻴﻮﻧﻨﺎ وروﺳـﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻧﻘﻮم ﺑﻔﺘﺢ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﻧﺴـﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻧﺮﻳﺪ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﺤﻞ ﻟﻜﻲ ﺗﺰاوﻟﻦ ﻋﻤﻠﻜﻦ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺷﺎر رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺪأت ﰲ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻮل ﺣﺠﻢ اﻟﻔﺴﺎد‬

‫»ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ« ﺗﺤﺪﺩ »ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻭﻋﺪﺩ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺍﻷﺳﺮﺓ ﻭﺍﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﻟﻤﻨﺢ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ«‬ ‫ﹶ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﺣﺪدت وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫وﻣﻌﺎﻳﺮ ﻣﻨﺢ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻤﺴـﺘﺤﻘﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻓـﻖ ﻧﻘـﺎط ﻳﻨـﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺤـﺮز اﻷﻋﲆ ﻣﻨﻬـﺎ اﻷوﻟﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ذﻟﻚ‪ .‬وﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم ﰲ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻐﻮﻳﻨـﻢ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻢ ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﺎﻳﺮ‪ :‬اﻟﻌﻤﺮ وﻋـﺪد أﻓﺮاد‬ ‫اﻷﴎة واﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم‬ ‫اﻣﺘﻼﻛـﻪ ﺷـﻘﺔ أو ﻓﻴـﻼ أو ﺧﻼﻓـﻪ‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ اﻟﻐﻮﻳﻨﻢ أن وزارة اﻻﺳـﻜﺎن‬ ‫ﺑﺼـﺪد ﻋﻤﻞ ﻗﺎﻋـﺪة ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﻮﻃﻨـﻲ ووزارة اﻟﻌـﺪل‬ ‫ووزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ‬ ‫واﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ »ﺳـﻤﺔ«‪ ،‬وﺟﻬـﺎت أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﺳﻴﺴـﻤﺢ ﰲ ﺣﺎل اﻛﺘﻤﺎل ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ﻷي ﻣﻮاﻃﻦ ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﺴـﻜﻨﺎ ً‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل وﺗﺴـﺠﻴﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗـﻪ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻻﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻠـﻮزارة واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻤﺘﻮﻓﺮة‬

‫ﻟـﺪى اﻟﻮزارة؛ ﻟﻀﻤﺎن ﻣﻨـﻊ اﻻﺣﺘﻴﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن أوﻟﻮﻳـﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﺳﺘﻜﻮن ﻤﻦ ﻳﻤﻠﻚ ﻧﻘﺎﻃﺎ ً أﻛﱪ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻟﻠﻤﺴـﺠﻠﻦ أوﻻً‪ .‬وأﺑﺎن اﻟﻐﻮﻳﻨﻢ‬ ‫أن اﻟﻮزارة ﺳـﺘﻨﻈﺮ ﰲ أﺣﻘﻴﺔ اﻟﺴـﻜﻦ‬ ‫وﻓﻖ أﻋﻤﺎر اﻤﺴـﺘﺤﻘﻦ ﻟﻪ وﻋﺪد أﻓﺮاد‬ ‫أﴎﺗﻬﻢ ووﺿﻌﻬﻢ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤﺪد ﻓﱰة زﻣﻨﻴـﺔ ﻣﺤﺪدة ﻻﻛﺘﻤﺎل‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻮزارة‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻣﻮاز ﻟﺒﻨـﺎء اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﺧﻂ ٍ‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻣﺘﻬﻤﻲ »ﺧﻠﻴﺔ ﺍﻟـ ‪«16‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪» -‬اﻟﴩق«‬ ‫أﻃﻠﻖ ﻧﺎﻇﺮ ﻗﻀﻴﺔ »ﺧﻠﻴﺔ اﻟـ ‪ «16‬ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪ ،‬أﻣﺲ اﻹﺛﻨﻦ ﴎاح ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺘﻬﻤﻦ ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻗـﺪم ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺘﻬﻤـﻦ دﻓﻮﻋﺎﺗﻬﻢ ﻋـﲆ ﻟﻮاﺋﺢ ﺗﻬﻢ‬ ‫اﻹدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم‪ .‬وﻃﻠﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻤﻔﺮج‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺣﻀﻮر ﺟﻠﺴﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﺎرج أﺳﻮار اﻟﺴﺠﻦ‪،‬‬

‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺮﻳﺚ ﰲ اﻹﻓـﺮاج ﻋﻦ اﺛﻨـﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﻣﺮﺟﺌـﺎ ً ذﻟﻚ إﱃ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت ﻣﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﻣﺤﺎﻣﻲ اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻟﺨﻤﺴﺔ ﻣﻦ »ﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ‪ «16‬اﻟﺬﻳﻦ ﺣﴬوا ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺟﻠﺴﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻓﻮﻋﺎت‪،‬‬ ‫ﻗـﺪ ﻏـﺎب ﻋﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻬﻤﻮن ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫دﻓﻮﻋﺎﺗﻬـﻢ اﻹﻓﺮاج ﻋﻨﻬﻢ‪ .‬وﺷـﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺣﻀﻮر ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻗﻀـﺎة‪ ،‬وﻣﻨﺪوب ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﻣﻨﺪوﺑﻲ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ذوي اﻤﺘﻬﻤﻦ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ :‬ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﻗﻴﺔ ﻭﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺃﺑﺮﺯ ﻣﺎ ﻳﻬﺪﺩ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﺟﻤﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ دول ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ .‬وﺻﻨـﻒ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔ‬

‫ﻟـﻪ أﻣـﺎم ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑﺪأ أﻣﺲ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟـﻪ‪ ،‬ﻟﺜﻼﺛـﺔ ﻣﺴـﺎرات‪ ،‬اﻷول‬ ‫داﺧﲇ وﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﻌﺮﻗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻲ إﻗﻠﻴﻤﻲ وﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻟﺒﻌـﺾ دول اﻟﺠـﻮار‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻬﻮ دوﱄ وﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻬﺪﻳـﺪات اﻹرﻫﺎب اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‪. ،‬‬

‫وﻛﺎن وزﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻣﻌﻬﺪ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﱪاك‪،‬‬ ‫ﻗﺪ اﻓﺘﺘﺢ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﰲ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 28 - 26‬ﻣﻦ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣﺤﺮم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺳﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻃﺒﻴﺐ ﻧﻔﺴﻲ ﻓﻲ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺤـﻮاﳼ أن وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌـﻼج واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺤـﻮاﳼ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﻟـﻮزارة ﺗﻌﻤـﻞ ﺟﺎﻫﺪة‬ ‫ﻟﺰﻳـﺎدة اﻟﻮﻋﻲ واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺠﺰء اﻟﻌﻼﺟﻲ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬

‫وﻣﺘﻮﻓـﺮة ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ واﻟﺘﻲ ﺳﻴﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻃﺒﻴﺐ ﻣﺨﺘﺺ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﻤﻠﺘﻘﻰ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫»اﻤﻨﻬﺠﻴـﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻖ« اﻟﺬي اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﻦ وأﴎﻫﻢ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻧﺪوة ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وأﻧﻮاﻋﻪ وأﺳﺒﺎﺑﻪ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺘـﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻣﺎ زاﻟـﺖ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎء ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إﺟﺮاء اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫واﻻﺳﺘﻄﻼﻋﺎت وأﺧﺬ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ‬

‫أن ﻧﻈـﺎم إﻗﺮار اﻟﺬﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻷﻋﻴﺎن‬ ‫وﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﺒﻠﺪ ﻟﻢ ﻳﻨﺘﻪ ﺣﺘﻰ اﻵن‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺮﻓﻊ ﻤﻘـﺎم ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ .‬وﻗﺎل ﻟـ »اﻟـﴩق« إن‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﻜﺸﻒ اﻟﻔﺴﺎد وﺟﻤﻊ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬ ‫اﻷدﻟـﺔ واﻟﻘﺮاﺋﻦ واﻟﺘﻬـﻢ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻻ‬ ‫ﺗـﻮﴆ ﺑﻌﻘﻮﺑﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ وﻻ ﺗﻌﺎﻗﺐ‬ ‫ﺑﺎﻷﺻﻞ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻌﻴﺒﺎﻥ‪ :‬ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﺤﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﻭﺗﻤﻜﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺗﺠﺮﻳﻢ ﺍﻟﻌﻨﻒ ﺍﻷﺳﺮﻱ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺟﺪد رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﺒﺎن دﻋﻢ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺜﺎﺑﺖ ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ اﻟﺘﺼﺪي ﻟﻜﻞ أﺷﻜﺎل اﻧﺘﻬﺎك‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺗﻤﻜـﻦ اﻤﺮأة ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺻﻨﻊ‬ ‫اﻟﻘـﺮار ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى وﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫واﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وإﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ أﻣﺎﻣﻬﺎ ﻟﺘﻘﻠﺪ أﻋـﲆ اﻤﻨﺎﺻﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت ﻋـﺪة‪ .‬وﻗﺎل إن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻗﻄﻌﺖ ﺧﻄﻮات واﺳـﻌﺔ ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘﻮق اﻟﻄﻔﻞ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﻒ اﻷﴎي ووﻓﺮت ﻛﻞ ﺳﺒﻞ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻀﺤﺎﻳﺎ اﻟﻌﻨﻒ وﺗﺒﻨـﻲ ﻣﴩوع ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﻳﻢ ﻫﺬه اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮى اﻟـ ‪ 64‬ﻟﺼﺪور اﻹﻋﻼن‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬إن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ اﻟﺘﺰام أﺻﻴﻞ وراﺳـﺦ ﺑﺘﻌﺎﻟﻴﻢ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻐـﺮاء اﻟﺴـﺒﺎﻗﺔ ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن وﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻀﻤﺎﻧـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل دون اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻴﻬﺎ أو اﻤﺴـﺎس ﺑﻬﺎ‪ .‬وﺗﻄﺮق اﻟﻌﻴﺒﺎن إﱃ‬ ‫ﺟﻬـﻮد ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮﻓﻖ اﻟﻘﻀـﺎء ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟـﺔ واﻤﺴـﺎواة‪ ،‬و إﺻﺪار ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻘﺮارات اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻤﻲ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻧﻈﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ ﺟﺮاﺋﻢ اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﻷﺷـﺨﺎص واﻟﺬي ﻳﺠﺮم ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﺻﻮر اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﴩ ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ وﺳﺎﺋﻞ وأﺷﻜﺎل ﻫﺬا اﻻﺳﺘﻐﻼل ‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ‬ ‫إﺟﺮاءات اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ ﺣﻘﻮق اﻟﻌﺎﻣﻞ وﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪ ،‬وإﻧﺸﺎء‬ ‫ﴍﻛﺎت وﻃﻨﻴﺔ ﻻﺳﺘﻘﺪام اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻟﺘﻜﻮن وﺳﻴﻄﺎ ﺿﺎﻣﻨﺎ ﻟﺤﻘﻮق اﻟﻌﺎﻣﻞ وﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﺗﻼﰲ أي ﺗﺠﺎوزات ﻓﺮدﻳﺔ ﻗﺪ ﺗﻤﺜﻞ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎ ﻟﺤﻘﻮق اﻟﻌﻤﺎل‪.‬‬


‫ﻳﻜﺮﻡ ﻛﻮﻳﺘﻴ ﹰﺎ ﺃﻧﻘﺬ ﻃﻔﻠﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺮﻕ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﱢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛ ﱠﺮم أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺳـﻔﺮ دوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺛﺎﻣـﺮ ﺟﺎﺑﺮ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺼﺒـﺎح‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺘﻦ ﻣﻨﻔﺼﻠﺘـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﻛﻮﻳﺘﻴﺎ ً أﻧﻘﺬ ﻃﻔﻠﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻐﺮق‪،‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻏﺎﻣـﺮ ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ واﻧﺘﺸـﻠﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫اﻟﺠﺎرﻓـﺔ ﰲ أﺣـﺪ اﻷودﻳـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻇﻬـﺮ ﰲ ﻣﻘﻄـﻊ ﺑﻤﻮﻗﻊ »ﻳﻮﺗﻴـﻮب«‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﺑﺤﺜـﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﻦ‬ ‫»اﻟﺒﻄﻞ اﻤﺠﻬﻮل« ﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻪ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻀﺢ أﻧﻪ‬ ‫أﺣـﺪ ﻃﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وﻛـ ّﺮم اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻄﺎﻟـﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ رﻣﺎح‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ‬

‫ﻧـﺪوة اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ وواﻟﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟـﺐ‪ .‬وأﻋـﺮب اﻷﻣـﺮ ﺧـﻼل اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﻠﺪور اﻟﺒﻄﻮﱄ اﻟـﺬي ﻗﺎم ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺨﺎﻃﺒﺎ ً اﻟﻄﺎﻟـﺐ وواﻟﺪه‪:‬‬ ‫»ﺑﻴـﺾ اﻟﻠﻪ وﺟﻬـﻚ‪ ،‬وﻛﺘﺐ ﻟﻚ اﻷﺟـﺮ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻗﻤﺖ ﺑـﻪ«‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻛﺮم ﺳـﻔﺮ اﻟﻜﻮﻳـﺖ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬

‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻣﺜﻨﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﺠﺎﻋﺘﻪ وإﻗﺪاﻣﻪ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ إﻧﻘﺎذ اﻟﻄﻔﻠﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺣﻈـﻲ اﻟﻄﺎﻟـﺐ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻜﺮﻳـﻢ ﻣﻤﺎﺛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰱ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻘﻼ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺎل‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺪرس اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪة ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬إﻧـﻪ ﺧﻼل‬ ‫وﺟﻮده ﰲ وادي اﻟﻌﻘﻴﻖ ﻤﺸﺎﻫﺪة ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻏﻤﺮت اﻟـﻮادي ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻄﺎع دام‬ ‫ﺳﻨﻦ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬إذ ﺑﻄﻔﻠﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻨﺰﻟﻖ ﻗﺪﻣﺎﻫﺎ‬ ‫وﺗﺠﺮﻓﻬـﺎ اﻤﻴـﺎه اﻟﻘﻮﻳـﺔ واﻟﻌﻤﻴﻘـﺔ‪ ،‬وﺑـﺪأت‬ ‫ﺑﺎﻟﴫاخ ﻫﻲ وواﻟﺪﺗﻬﺎ وﺳﻂ دﻫﺸﺔ اﻟﺤﻀﻮر‪،‬‬ ‫ﻓﻘﻤـﺖ ﺑﺎﻟﻠﺤـﺎق ﺑﺎﻟﻄﻔﻠـﺔ وﻫﻲ وﺳـﻂ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺠﺎرﻓﺔ‪ ،‬وأﻣﺴﻜﺖ ﺑﻬﺎ إﱃ أن اﺗﺠﻬﺖ إﱃ ﻃﺮف‬ ‫اﻟـﻮادي‪ ،‬ورﻓﻌﺘﻬﺎ اﱃ أﺣﺪ اﻹﺧﻮة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻟﺘﺴﻠﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه ﺑﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪﺭ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﻼﻓﻲ ﻣﻼﺣﻈﺎﺕ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻗﺶ ﻣﺠﻠﺲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺪورة اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ ‪1433/1434‬ﻫـ‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪﻫـﺎ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻹﻣـﺎرة‬ ‫ﺑﱪﻳـﺪة أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ أﻣـﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‪،‬‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻨﻔـﺬة واﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤـﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ وﻓﻘﺎ ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ وﻻﺋﺤﺘـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﻹﺟﺮاء ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺷـﺎﻣﻞ ﻤﺎ أﻧﺠﺰ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت‬ ‫واﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت وﻋﻮاﺋـﻖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ وﺳـﺒﻞ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻷداء واﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﻤﺴـﺘﻮى‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺼﺒﺎح ﻳﻜﺮم اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺎﺋﺔ ﺷﺎب وﺷﺎﺑﺔ وﺣﻀﻮر ‪ 700‬ﻣﻦ اﻟﻤﻬﺘﻤﻴﻦ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎﻫﻢ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺤﺎﻭﺭ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﻐﺪ‪ ..‬ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳﻪ اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺷـﻤﻠﺖ ﻣﴩوﻋـﺎت‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ واﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻓـﺮع وزارة‬

‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﻋﻤّﺎ ﺷـﺎﻫﺪه ﰲ ﺳـﻮق اﻟﺬﻫﺐ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ﻣﻦ ﻣﻼﺣﻈﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫وﺧﻄﻮرة اﻟﺘﻤﺪﻳﺪات وﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬ﻋﻨﺪ ﻣﺎ ﻗـﺎم ﺑﻮﺿﻊ ﺣﺠﺮ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬ ‫اﻷﺳـﺎس ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮه‪ ،‬ﻣﻮﺟﻬـﺎ ﺑﺘـﻼﰲ‬ ‫ﻛﻞ ذﻟـﻚ ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺴﻤﺎح ﺑﻌﻮدة ﻣﺜﻞ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻳﺮﻋـﻰ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺣﻔﻞ‬ ‫ﻗﺎﻓﻠﺔ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺒﺎب اﻟﻐﺪ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﰲ ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻘﺎﻓﻠـﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ﻣﺎﺋﺔ ﺷـﺎب وﺷـﺎﺑﺔ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠﻮن ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﺣﻮاﱄ ‪ 700‬ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎﻫـﻢ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف‬ ‫اﻃﻼع اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻋﲆ اﻤﺒﺎدرات‬ ‫واﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬واﻻﻟﺘﻘـﺎء ﻣﻊ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻨﻬـﺎ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﻢ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﺣـﻮل أﻫـﺪاف ﻫـﺬه اﻤﺒـﺎدرات‬ ‫وﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ وﻋﻮاﻣـﻞ ﻧﺠﺎﺣﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﻴـﻒ ﻳﻤﻜـﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ إﻃﻼق ﻣﺒﺎدرات ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ ﻟﻬﺎ‬

‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮاض وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺗﺠﺎرب‬ ‫ﻧﺎﺟﺤـﺔ ﻟﺸـﺒﺎب ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ رﺋﻴﺴﺔ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻐﺪ‬ ‫اﻷﻣـﺮة ﻧـﻮف ﺑﻨـﺖ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ‪ ،‬إن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﺘﴩف ﺑﺄن‬ ‫ﺗﻌﻘﺪ ﺛﺎﻧﻲ ﻣﺤﻄﺎت ﻗﺎﻓﻠﺔ ﺷﺒﺎب‬ ‫اﻟﻐـﺪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺔ‬ ‫أن اﻟﻘﺎﻓﻠـﺔ ﺗﺄﺗـﻲ ﻟﺘﺤﻘﻖ إﺣﺪى‬ ‫أﻫﺪاف ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻐـﺪ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫دور اﻟﺸـﺒﺎب ﻛﴩﻳـﻚ ﰲ اﻟﺮؤى‬ ‫واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت‪ ،‬ودﻋﻢ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﺑﻤﺠﺎﻻﺗﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻟﻤﻊ‪ :‬ﻗﻠﺔ ﺍﻹﻣﻜﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﺘﻀﺎﺭﻳﺲ ﺳﺒﺒﺎ ﺗﺪﻧﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺳﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ..‬ﻭﺍﻋﺘﺮﺍﺿﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﹸﺗﻌﻴﻖ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬ ‫ﺍﺳﺘﻼﻡ ﺃﺭﺽ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺗﻨﻮﻣﺔ‬ ‫رﺟﺎل أﻤﻊ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق‬

‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ رﺟﺎل أﻤﻊ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﺴـﻦ آل رﺟﺐ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﺻﺤﺔ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﻧﺰع‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺎت ﰲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ً ﺑﺄن اﻟﺤﺰام اﻟﺪاﺋﺮي‬ ‫ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﺸﻌﺒﻦ ُرﺻﺪ ﻟﻪ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳـﻦ رﻳـﺎل ﻟﻨـﺰع اﻤﻠﻜﻴـﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻤﺒﻠـﻎ اﻤﺮﺻﻮد ﻏﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺎف‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﺮﻓـﻊ إﱃ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻟﺰﻳﺎدة اﻤﺨﺼﺺ اﻤﺎﱄ‬ ‫ﻟﻨﺰع اﻤﻠﻜﻴﺎت ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫اﻟﺨﺎص اﻟﺬي ﻋﻘﺪه ﻣﻊ إﻋﻼﻣﻴﻲ‬

‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫وأﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺤﻀﺎري‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻐـﺮب أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﺗﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﰲ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻘﺮى واﻟﺒﻠﺪات إﱃ ﻗﻠﺔ إﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺻﻌﻮﺑـﺔ‬ ‫ﺗﻀﺎرﻳـﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺑﺘﺠﻤﻴـﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت ﰲ أﻣﺎﻛـﻦ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻘـﻮم‬ ‫ﻋﻤﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﺑﺠﻤﻌﻬﺎ ورﻣﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف »اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﺳـﻮى‬ ‫‪ 35‬آﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ رﻏﺒﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺘﻜﺜﻴﻒ‬

‫اﻟﺠـﻮﻻت ﻋـﲆ اﻟﻘـﺮى واﻟﺒﻠﺪات‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬وأن اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﻦ آﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﻘﺮى واﻟﺒﻠﺪات«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل آل رﺟﺐ إﻧﻪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت ﻟﻠﺒﻠﺪﻳـﺔ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 18‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ درء أﺧﻄـﺎر اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫وﺗﺤﺴـﻦ وﺗﺠﻤﻴـﻞ ﻣﺪاﺧـﻞ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎوﻟﻦ‪ .‬وذﻛﺮ أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﻨﻔﺬ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﴩوﻋـﺎت ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺤﺒﻴﻞ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫إﻧﺸﺎء ﺳـﺎﺣﺔ ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﺑﻤﻠﻴﻮﻧﻲ‬ ‫رﻳﺎل وﺳـﻔﻠﺘﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻤﺰدوج‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺨـﱰق اﻟﺤﺒﻴﻞ ﺑﺨﻤﺴـﺔ‬

‫ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ .‬وأﺷﺎر آل رﺟﺐ إﱃ‬ ‫أن اﻤﻘﺎول ﺗﺄﺧﺮ ﰲ ﺗﺴﻠﻢ ﻣﴩوع‬ ‫ازدواﺟﻴﺔ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺤﺒﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﺑﺤـﻖ أي ﻣﻘﺎول ﻳﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﺴـﻠﻢ اﻤﴩوﻋـﺎت‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﻛﺜـﺮة اﻻﻋﱰاﺿـﺎت ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﺧﺎﺻﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﻼك اﻟﺨﺎﺻـﺔ أﻛﱪ اﻟﻌﻮاﺋﻖ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬﺎ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي اﻗـﱰح رﺻـﻒ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻷودﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌـﺮض ﻟﺠﺮﻳﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ‪500‬‬ ‫ﻣـﱰ‪ .‬وردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال »اﻟﴩق«‬ ‫ﺣﻮل إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬

‫ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺠـﻮﻻت اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻋـﺪ آل رﺟﺐ وﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻓﺎﻳﻊ اﻟﺤﻴﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﺪﻋﻮة‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺠﻮﻻت‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻤﺠﻠﺲ وﻗﺴـﻢ ﺻﺤﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ..‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬـﻢ‪ ،‬أﻛﺪ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ أﻧﻬﻢ ﻳﺠﺪون‬ ‫ﺻﻌﻮﺑـﺔ وﺗﺄﺧـﺮا ً ﰲ اﻟﺤﺼـﻮل‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﺟﻞ‪ ،‬ووﻋﺪ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﺳﺘﻔﺴﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎﺟـﻞ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺪاده‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺘﻬـﻢ ﴍﻳﻄـﺔ أن ﻳﻘﻮﻣﻮا‬ ‫ﺑﺄﺧـﺬ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺼﺪرﻫﺎ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ وﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ‪.‬‬

‫رﻓﺾ اﺗﻬﺎﻣﻪ ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﻃﻘﻴﺔ‪ ..‬ودﻋﺎ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪي أﺑﻬﺎ إﻟﻰ إﻋﺎدة ﻗﺮاءة ﺑﻴﺎﻧﻬﻢ اŠﺳﺎﺳﻲ‬

‫ﺃﺑﻮ ﻣﻠﺤﺔ‪ :‬ﻧﻌﻤﻞ ﺑﺼﻤﺖ ﻭﺃﻧﻈﺮ ﻟﺨﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ﻛﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫رﻓ��� رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر وﻟﻴـﺪ أﺑـﻮ ﻣﻠﺤـﺔ‪،‬‬ ‫اﺗﻬﺎﻣـﻪ ﺑﺎﻤﻨﺎﻃﻘﻴـﺔ واﻟﻠﻌـﺐ‬ ‫ﻋﲆ وﺗﺮ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻐﺮﺑﺎ ﻣﺎ‬ ‫وﺻﻔﻪ ﺑﺎﻷﻟﻔﺎظ اﻟﺘﻲ ﺳﺎﻗﻬﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ أﺑﻬـﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺒـﺮي ﰲ ﺗﴫﻳﺤﻪ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﴩﺗﻪ ”اﻟﴩق“ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻧﻬﻢ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﻳﺪﻋﻮن ﻣﻦ أراد أن ﻳﺮى اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬـﺎ اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف ”ﺳﻴﺎﺳـﺘﻨﺎ أن ﻧﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﺻﻤﺖ واﻟﺸـﻮاﻫﺪ ﻹﻧﺠﺎزاﺗﻨﺎ ﻛﺜﺮة‬ ‫ﻣﺒﺘﻌﺪﻳﻦ دوﻣﺎ ً ﻋﻦ اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺪون‬ ‫ﻛﻴﺸﻮﺗﻴﺔ“‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺑـﻮ ﻣﻠﺤـﺔ‪” :‬ﻃﺎﻟﻌﺖ‬ ‫ﺑﻜﻞ أﺳـﻒ ﺗﻌﻘﻴﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ أﺑﻬـﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻐﺒﺮي ﻋﲆ ﺑﻴـﺎن اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ اﻟﺬي‬ ‫أوﺿﺤﻨـﺎ ﻓﻴـﻪ ﻣﻮﻗـﻒ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﺣﻮل اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻼ ﻣﺴـﺆول‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﺘﴫﻳﺢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺒﺮي اﻟﺬي ﻧﴩﺗﻪ اﻟﴩق ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ اﻟﺼﺎدر أﻣﺲ‬

‫د‪ .‬وﻟﻴﺪ أﺑﻮ ﻣﻠﺤﺔ‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ أﺑﻬـﺎ ﰲ أﻋﻤﺎل وﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ“‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ”ﻫﻨﺎ أﻗﻮل ﺑﻜﻞ أﺳﻒ‬ ‫أن اﻟﻐﺒـﺮي اﻧﺰﻟـﻖ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮق ﻣﻦ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫واﻷﻟﻔـﺎظ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻠﻴـﻖ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻗﺪ‬

‫ﻧﺠﺪ ﻟﻪ ﻋـﺬرا َ ﻓﻘﺪ ﻳﻜـﻮن ﻟﻢ ﻳﺠﺪ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻣﻮﺳـﻪ ﺳـﻮى ﺗﻠـﻚ اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫واﻷﻟﻔﺎظ“‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ أﺑﻮ ﻣﻠﺤﺔ ”ﻫﻨﺎ أﺷﺮ إﱃ‬ ‫ﻋـﺪة ﻧﻘﺎط‪ ،‬وﻫﻲ أﻧﻨـﻲ ﻻ أﻣﻠﻚ ﰲ‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع اﻷﺳﺎﳼ إﻻ أن‬ ‫أﻗـﻮل أﻧﻨﻲ ﻟﻦ أزﻳﺪ ﻋـﲆ ﻣﺎ ذﻛﺮﻧﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻨـﺎ اﻷﺳـﺎﳼ‪ ،‬وأﻃﻠـﺐ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻐﺒـﺮي أن ﻳﻌـﻮد ﻟﻘﺮاءﺗﻪ ﻓﺮﺑﻤﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻘﺮأه ﺟﻴﺪاَ‪ ،‬أو أﻧﻪ ﻗﺪ ﻗﺮأه وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻔﻬﻤـﻪ‪ ،‬أو أﻧﻪ ﻗﺪ ﻓﻬﻤﻪ وﻟﻢ ﻳﺪرك‬ ‫أﺑﻌـﺎد اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﻨﺎد‬ ‫وأﺧﺬﺗـﻪ اﻟﻌـﺰة ﺑﺎﻹﺛـﻢ‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴـﺎ‪:‬‬ ‫ﻳﻌﻠـﻢ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺟﻴـﺪا ً أن اﻟﻬـﺪف‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﻦ زﻳﺎرة اﻷﻣﻦ وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫أﺑﻬﺎ ﻛﺎن ﺗﺮﻗﻴﺔ أﻣﺎﻧﺔ ﻋﺴـﺮ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻤﺠـﺮد ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺪﻋـﻮن‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫـﺬه اﻟﱰﻗﻴﺔ‬

‫ﺳـﺘﺤﻘﻖ ﻣﺂرب ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻳﻌﻠﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ أﺻﺒﺤﺖ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ ﴐورة‬ ‫ﻣﻠﺤـﺔ ﻣـﻦ أﺟـﻞ ذﻟـﻚ اﻟﻐـﺮض‬ ‫اﻟﺸﺨﴢ وﻟﻴﺲ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺪﻋـﻮن‪ ،‬وﻻ أﻋﻠﻢ ﻫﻞ‬ ‫أدرك اﻟﻐﺒـﺮي ذﻟـﻚ اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻠﻤﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ أم أن ﻫﺴﺘﺮﻳﺎ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ اﻟﱪوﺗﻜﻮﱄ ﺟﻌﻠﺖ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻏﺎﺋﺒﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎَ“‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﺑﻮﻣﻠﺤـﺔ‪ :‬إن‬ ‫اﺳﻄﻮاﻧﺔ اﻟﺘﻠﻮﻳﺢ ﺑﻔﺰاﻋﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ واﻤﻨﺎﻃﻘﻴـﺔ ﻟـﻢ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﺳﺎرﻳﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺰاﻳﺪة ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺐ اﻟﻮﻃﻦ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ أﺳﻄﺮا ﺗﻜﺘﺐ أو‬ ‫ﻛﻠﻤﺎت ﻧﺘﺸـﺪق ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻣﺴـﺆوﻻ ً ﻓـﻼ ﻳﻌﻴﺒـﻪ أن‬ ‫ﻳﺒﺬل ﻛﻞ ﺟﻬﺪ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﺤﺴـﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﺪرات اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﻤﻨﻄﻘﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻧـﺎ أﻧﻈـﺮ ﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﻣﺸـﻴﻂ ﻛﻤﺤﺎﻓﻈﺔ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وﻟﻴﺴـﺖ ﻛﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ذات ﻋﻤﻖ ﻗﺒﲇ‬ ‫أو ﻋﺸﺎﺋﺮي“‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ”ﻳﺪﻋـﻲ اﻟﻐﺒـﺮي أن‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت ﺧﻤﻴـﺲ ﻣﺸـﻴﻂ أﻛﱪ‬ ‫ﺑﻜﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﴩوﻋـﺎت أﺑﻬـﺎ‪ ،‬وأﻧﺎ‬ ‫أﻋﺬر اﻟﻐﺒـﺮي ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل رﺑﻤﺎ ﻟﻘﻠﺔ‬ ‫ﺧﱪﺗـﻪ ﰲ اﻤﺠـﺎل اﻟﺒﻠـﺪي أو أﻧـﻪ‬ ‫اﺳﺘﺴﻘﻰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺼﺪﻗﻪ اﻟﻘﻮل‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ ﻫﻨﺎ أﺗﺤﺪى‬ ‫وﺑﺼﻮرة واﺿﺤﺔ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺎ ذﻛﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤـﺎ وﺳـﻮاء ﻛﺎن اﻹﻧﻔـﺎق ﰲ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﴩوﻋﺎت أو ﻧﺰع اﻤﻠﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻜﻔـﻲ أن أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ أﻣﺎﻧﺔ ﻋﺴـﺮ ذﻫﺒﺖ‬ ‫ﻟﻨﺰع ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻣﴩوع واﺣﺪ“‪.‬‬

‫ﺗﺎﺑﻊ ﻃﺮح ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ إﻧﺸﺎء ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺷﻤﺎل ﺑﺮﻳﺪة ووﻻدة ﻋﻨﻴﺰة واﻟﺮس‬

‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻱ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﹸ ﻨﺎﻗﺶ ﻣﻨﺢ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻪ ﻭﺗﺪﻧﻲ ﺭﻭﺍﺗﺐ ﺣﺮﺍﺱ ﺍﻷﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻏﺒﺸﺎن‬ ‫أﻛﺪ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ‬ ‫اﻷول ﻟﻠﻌﺎم اﻟﻬﺠﺮي اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻋﻘﺪه أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﻼح اﻟﺨﺮاز‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺈﻟﺰام‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ ﺑﺘﺤﺪﻳﺚ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻤﻨﺤﻬﻢ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻻﺳﺘﻌﻼم ﻋﻦ اﻟﺮواﺗﺐ‪ ،‬واﻟﺒﺪﻻت‪،‬‬

‫واﻹﺟــﺎزات‪ ،‬واﻟﱰﻗﻴﺎت‪ ،‬واﻟﺪورات‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ أﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲇ اﻟﺤﻤﻴﺪ‪،‬‬ ‫أن اﻤﺠﻠﺲ ﻧﺎﻗﺶ وﺿﻊ اﻟﺤﺮاﺳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬واﻗﱰاح‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺘﺪﻧﻲ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫واﻟﺤﻮاﻓﺰ‪ ،‬وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮاﺳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻊ ﺻﻨﺪوق اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻘﻠﺔ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ وﻇﺎﺋﻒ اﻟﺤﺮاﺳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻧﻤﺎذج ﻗﻮاﺋﻢ‬

‫اﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻹدارﻳﺔ واﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪد ﻣﻌﺎﻳﺮ وﻣﺴﺘﻮى درﺟﺔ‬ ‫اﻷداء ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻬﺪف ﺗﺤﺴﻦ ﺟﻮدة اﻷﻋﻤﺎل ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ وﺗﻼﰲ اﻤﻌﻮﻗﺎت أو اﻟﻨﻘﺺ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺗﺎﺑﻊ ﻃﺮح ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻤﻌﺘﻤﺪة ﰲ اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪1434/1433‬ﻫـ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺷﻤﺎل ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻮﻻدة‬ ‫واﻷﻃﻔﺎل ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫اﻟﻮﻻدة واﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻟﺮس‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳﺒﻖ وﺿﻊ اﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻤﻘﺎﻳﺴﺎت‬ ‫واﻤﺨﻄﻄﺎت ﻟﻬﺬه اﻤﴩوﻋﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰﻳﺎ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫اﻟﻮزارة‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﺎﻗﺶ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻗﺒﺔ‪ ،‬وﻣﺎ اﻧﺘﻬﺖ إﻟﻴﻪ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض ﺑﺎﻟﺘﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﺑﺈﺣﻼل اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺤﺎﱄ ورﻓﻊ‬ ‫ﺳﻌﺘﻪ اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ إﱃ ﻣﺎﺋﺔ ﴎﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﺘﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻴﺎدات‬

‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وإﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﻄﻮارئ‬ ‫ﻟﺤﻦ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ اﻋﺘﻤﺎد اﻹﺣﻼل‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫وأﻛــﺪ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد آﻟﻴﺔ إﻋﺪاد اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻓﻖ ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﰲ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻢ إرﻓﺎق ﻧﺴﺨﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻋﲆ ﻗﺮص ﻣﺪﻣﺞ‬ ‫»ﳼ دي« ﺑﺼﻴﻐﺘﻦ إﺣﺪاﻫﻤﺎ‬ ‫»اﻟﻮورد« واﻷﺧﺮى »ﺑﻲ دي إف«‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺗﻤﺸﻴﺎ ً ﻣﻊ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﰲ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫ﺣﻤـﻞ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﺗﻨﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺼﻠـﺢ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧـﻲ‪،‬‬ ‫وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺄﺧـﺮ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻷرض اﻤﻘﱰح‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺼﻬـﺎ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟـﻮزارةﰲاﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن وزارة‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﻟﻢ ﺗﺮﺳـﻞ ﻣﻨﺪوﺑﻬﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﺗﻤﺖ ﻣﺨﺎﻃﺒﺘﻬـﻢ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ وﻃﻠﺒﻨﺎ ﻣﻨﻬﻢ إرﺳﺎل ﻣﻨﺪوب‬

‫ﻣﺼﻠﺢ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻢ وﻓـﻖ اﻟﴩوط اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻﺑﺪ أن ﺗﺘﻮﻓـﺮ واﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬﺎ‬

‫ﻟﺘﺴﻠﻴﻢ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻟﻸراﴈ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻷﺧﺮى«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧـﻲ أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻗﱰﺣـﺖ ﻣﻮﻗﻌﺎ ذا ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﴍﻗـﻲ ﺗﻨﻮﻣـﺔ ﻟﻴﻜـﻮن ﻣﺨﺼﺼﺎ ً‬ ‫ﻤﴩوﻋـﺎت وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ﺗﺄﺧـﺮ اﻤﻨـﺪوب أﺧﺮ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ إن ذﻟـﻚ ﺳـﻴﺤﺮم اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﴪﻳﻊ إﺟـﺮاءات ﻫﺬا اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﻬـﺎم‪ .‬وأﻓـﺎد أن اﻤﻮﻗـﻊ ﻳﺘﻤﻴـﺰ‬ ‫ﺑﺎﺗﺴـﺎﻋﻪ وﻃﺒﻴﻌﺘـﻪ اﻟﻄﺒﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺒﺴـﻄﺔ واﻟﺘﻲ ﻻﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻨﺎء‬ ‫ﰲ ﺗﺴﻮﻳﺘﻬﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻋﻨﻴﺰﺓ ﻳﻔﺎﺟﺊ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀ ﺑﺰﻳﺎﺭﺓ ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫ﻗـﺎم ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻋﻨﻴـﺰة اﻤﻜ ّﻠﻒ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ أﺻﺪﻗـﺎء اﻤﺮﴇ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﺴـﻠﻴﻢ ﻳﺮاﻓﻘـﻪ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ أﺻﺪﻗـﺎء اﻤﺮﴇ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫ﺗﻔﻘﺪﻳـﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌـﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺸـﻔﺎء ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻇﻬـﺮ أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﻼﻃـﻼع ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺴﻦ واﻤﺮاﺟﻌﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﺪأ اﻟﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺠﻮﻟﺔ ﺑﺎﻻﻃﻼع‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺴـﻢ اﻟﺴـﺠﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫‪ 3800‬ﺳـﺠﻞ ﺻﺤـﻲ واﻤﺨﺘـﱪ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ ﴍح ﻣﻔﺼـﻞ ﺣﻮل‬ ‫ﻋﻤـﻞ اﻤﺨﺘـﱪ واﻟـﺬي ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺣﺎﻻت ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ واﻷﺷـﻌﺔ وﻣﻄﻌﻢ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻋـﺮض ﻃـﺮق إﻋﺪاد‬ ‫وﻃﻬﻲ اﻟﻄﻌـﺎم وﺗﻘﺪﻳﻤﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺮض‪ ،‬وﻧﺎﻗﺶ ﻣﻊ اﻤﺮﴇ‬ ‫ﺟـﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬

‫اﻟﺴﻠﻴﻢ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ آﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻣﺪى إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻌﻜـﺲ‬ ‫اﻟﺮاﺣـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻧﺎﻗـﺶ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﻃﺒﺎء ﻣﺪى ﴎﻋـﺔ اﻹﻧﺘﺎج ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ وﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺴـﺠﻼت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻴﺪوي إﱃ اﻵﱄ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺴﻠﻴﻢ أن ﻟﺠﻨﺔ أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻤـﺮﴇ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﺑـﻜﻞ ﻗﺪراﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‪.‬‬

‫ﻣﻮﺳﻰ‪ :‬ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺇﻧﻬﺎﺀ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻟﻴﺴﺖ ﻭﺍﺿﺤﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫أﺻـﺪر وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ اﻷﻣـﺮ��� ‫ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﻗـﺮارا ً‬ ‫ﺑﺈﻧﻬـﺎء ﺗﻜﻠﻴـﻒ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺪ آل ﻫﺎدي ﻣﻦ رﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬وﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺠـﺎردة ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻫﺎدي آل درﻫﻢ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻠﻴﻒ ﺻﺪّﻳـﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻃﻒ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺠﺎردة ﻣﺆﻗﺘﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺨﻠﻴـﻞ‪ ،‬أن‬ ‫ﺗﺪوﻳﺮ رؤﺳﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﻳﻤﻨﺤﻬﻢ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ أﻛﱪ ﻟﻠﻌﻄـﺎء وﺑﺬل ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺪ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﻟﻬﺬه اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي اﻤﺴـﺘﻘﻴﻞ‬

‫ﺣﺴﻦ ﻣﻮﳻ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻣﻮﳻ‪ ،‬ﻟـ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻟﻴﺲ واﺿﺤـﺎ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫أﺳـﺒﺎب إﻧﻬﺎء اﻟﺘﻜﻠﻴـﻒ وﻓﻖ ﻣﺎ‬ ‫ﴏح ﺑـﻪ اﻷﻣـﻦ ﺑﺄﻧـﻪ ﺗﺪوﻳـﺮ‬ ‫ﻹدارة اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﺣﴬت‬ ‫ﻋﺪة ﻟﺠـﺎن ﻟﻨـﺎ ﰲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻷﻣﺮ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ أن ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬـﺎ ﻫـﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫أو ﻏـﺮه‪ ،‬وأﺗﻤﻨـﻰ أن ﺗﻮﺿـﺢ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ ﻋﺴﺮ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻺﻋﻔﺎء«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﺳﺘﻤﺮاره ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﺑﻌـﺪ إﻧﻬﺎء ﺗﻜﻠﻴﻒ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ أﻧﻪ ﻗﺪم اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ورﻓﻀﻬـﺎ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﺎﻟـﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﻣـﺎ زﻟﺖ ﰲ‬ ‫ﺣـﺮة ﻣـﻦ أﻣـﺮي ﺑﺨﺼـﻮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺮارﻣﻦﻋﺪﻣﻪ«‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺪر اﻹﺷـﺎرة إﱃ اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫أﺣﺎدﻳـﺚ ﰲ ﻣﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫رﺟﺤـﺖ ﺑـﺄن أﺳـﺒﺎب اﻹﻋﻔـﺎء‬ ‫ﺑﻨﻴﺖ ﻋﲆ اﻤﻨﺎوﺷﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑـﻦ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﺳـﻌﻴﺪ آل ﻫـﺎدي وﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻣـﻮﳻ اﻟـﺬي ﻗـﺪم اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻋﱰاﺿﺎ ً ﻋﲆ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﴏف اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ وﺣﻀـﻮر ﻋﺪة‬ ‫ﻟﺠﺎن ﻟﺘﻘﴢ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻷﻣﺮ‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪7‬‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫رئيس بلدي عنيزة لـ |‪ :‬من حقنا اللجوء للوزارة إذا تجاهلتنا البلدية‬ ‫القصيم ‪ -‬عي اليامي‬ ‫كشـف رئيس امجلس البلدي‬ ‫بمحافظـة عنيـزة عبدالعزيز‬ ‫الخلـف لــ «الـرق»‪ ،‬عـن‬ ‫أن أعضـاء امجلـس البلـدي‬ ‫بامحافظـة سـيزورون وزير‬ ‫الشـؤون البلديـة والقروية صباح‬

‫عبدالعزيز الخلف‬

‫السبت امقبل للسام عليه وااستماع‬ ‫إى توجيهاته‪.‬واعتر أن التواصل مع‬ ‫رئيس البلدية روري بكل الفرات‬ ‫من أجل امصلحة العامة‪ ،‬وقال «لن‬ ‫نحقق نجاحا إذا لم نجد تعاونا من‬ ‫الجميع وأولها تفسر كل نقطة يتم‬ ‫ااستفسـار عنها‪ ،‬ومن حق امجلس‬ ‫اللجوء للوزارة لو أحس بتجاهل من‬ ‫قبل البلدية»‪.‬‬ ‫وقـال الخلـف إن امجلـس‬ ‫خاطـب البلدية حول عـدم تعاملها‬ ‫مـع الخطابـات الصـادرة منـه‬ ‫بشـكل يدعو للتعاون امثمر‪ ،‬مبينا‬ ‫أن اأولويـات مقـدرة ي امجلـس‪،‬‬ ‫وأضـاف «نعلـم أن البلديـة لديها‬ ‫برامج عديـدة‪ ،‬ولكننا نحرص عى‬ ‫إبداء اماحظات لتفسـرها من قبل‬ ‫مسـؤوي البلديـة‪ ،‬وواجبهم العمي‬ ‫الـرد فورا عى أي خطاب موجه من‬ ‫امجلس»‪.‬‬

‫الرياض‪ 52 ..‬ألف طالب وطالبة يبدأون‬ ‫مسيرة إبداع» اجتياز ‪ 232‬معرض ًا‬

‫عدد من الطاب امشاركن ي تصفيات إبداع النهائية العام اماي (الرق)‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫بدأ أكثر من ‪ 52‬ألف طالب وطالبة أمس‪ ،‬مسرة اأومبياد الوطني‬ ‫لإبداع العلمي «إبداع» الذي تنظمه مؤسسة املك عبدالعزيز ورجاله‬ ‫للموهبة واإبداع «موهبة» ووزارة الربية والتعليم‪ ،‬عى مراحلة الثاث‬ ‫اجتياز ‪ 232‬معرضا ً والوصول إى التصفيات النهائية‪ ،‬حيث تقام‬ ‫امرحلة اأوى عى ‪ 180‬معرضا تشمل ثمانية آاف مروع ي مساري‬ ‫البحث العلمي واابتكار بنن وبنات‪ ،‬وتستمر حتى ‪1434/ 2/ 7‬هـ‪.‬‬ ‫وقال امرف العام عى أومبياد إبداع ي «موهبة» أحمد البلوي‪ ،‬إن‬ ‫هناك خطوات تطويرية مستقباً تتعلق بالعمل عى زيادة عدد امشاركن‬ ‫ونر ثقافة البحث العلمي واابتكار ومحاولة الوصول إى إقامة معرض ي‬ ‫كل مدرسة ي مختلف إدارات الربية والتعليم ي امملكة‪ ،‬مبينا أن موهبة‬ ‫ووزارة الربية والتعليم حرصتا نظرا ً للتوسع ي مروع اأومبياد وزيادة‬ ‫عدد امشاركن والسعي لتجويد هذه امروعات وامنافسة الحقيقية ي‬ ‫امحافل الدولية‪ ،‬عى أن يكون هناك ركاء يساهمون ي تطوير فعاليات‬ ‫اأومبياد ودعم وتشجيع الطلبة وأبرزهم مدينة املك عبدالعزيز للعلوم‬ ‫والتقنية وركة أرامكو ووزارة التعليم العاي وجامعة املك عبدالله‬ ‫ومروع املك عبدالله لتطوير التعليم وركة إنتل ايسف وغرها‪.‬‬ ‫يذكر أن ‪ 52‬معرضا تنتظر امتأهلن من امرحلة اأوى لينافسوا بألفي‬ ‫مروع‪ ،‬حيث تقام هذه امرحلة عى مستوى امناطق التعليمية‪ ،‬وسيتأهل‬ ‫امشاركون منها إى امعرض النهائي الذي يقام ي الرياض خال مارس‬ ‫امقبل‪ ،‬ويقوم عى تحكيم امروعات امشاركة ي مختلف مراحل التصفيات‬ ‫نحو ألفي محكم ومحكمة من اأكاديمين وامختصن‪ ،‬وتجاوز عدد‬ ‫امشاركن ‪ 52‬ألف طالب وطالبة‪ ،‬من بينهم ‪ 16.728‬من البنن و‪8.275‬‬ ‫من البنات ي مسار اابتكار‪ 18.104 ،‬طاب و‪ 9.075‬طالبة ي مسار‬ ‫البحث العلمي‪ ،‬فيما بلغ عدد امدارس امشاركة ي اأومبياد ‪ 5.373‬مدرسة‪.‬‬

‫فحص ما قبل الزواج في مستشفى أبو عريش‬

‫مقبل عى الزواج يجري عملية الفحص‬ ‫جازان ‪ -‬ماجد ضباح‬ ‫بـدأ مستشـفى أبـو عريش‬ ‫العـام‪ ،‬اسـتقبال راغبـي‬ ‫إجراء فحص ما قبل الزواج‪،‬‬ ‫حيث خصص يومي السـبت‬ ‫واإثنـن للرجـال‪ ،‬واأحـد‬ ‫والثاثاء للنساء‪ ،‬فيما خصص يوم‬ ‫اأربعاء لعيادة امشورة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫وأوضـح مديـر امستشـفى‬ ‫الدكتـور حمزة عطـاس‪ ،‬أن فرة‬ ‫عمل مركز فحص مـا قبل الزواج‬ ‫يبـدأ مـن الواحـدة ظهـرا وحتى‬ ‫الثالثـة عـراً‪ .‬مبينـا أن جميـع‬ ‫فحوصـات الدم سـتجرى بمختر‬ ‫امستشـفى وهي عبارة عن فحص‬ ‫أمـراض الـدم الوراثيـة وفحص‬ ‫اأمراض الفروسية واإيدز‪.‬‬


‫ﺗﻨﻮﻳﻪ‬ ‫ﻧﴩت »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﻄﺄ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ أﻣﺲ ﻋـﲆ اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫أن اﻤﻬﻨﺪس ﻧﻈﻤـﻲ اﻟﻨﴫ ﻫﻮ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﺤﻴﺢ أﻧﻪ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻨﺸـﻮر ﻋـﲆ ﺻﻔﺤﺔ ‪ 12‬ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺪد ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬

‫م‪ .‬ﻧﻈﻤﻲ اﻟﻨﴫ‬

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﺍﻷﻭﻝ‬ ‫ﻟﻠﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ..‬ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واﺋﻞ اﻟﺪﻫﻤﺎن‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻴﻮم‪ ،‬أﻋﻤﺎل اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻷول ﻟﻠﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺬي ﻳﻬﺪف‬ ‫إﱃ رﻓﻊ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻔﻨﻲ واﻟﺘﻘﻨﻲ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ‬

‫‪8‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟـﱪاك ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻣﻮﺟـﻪ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻹدارات اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﺳﻴﺴﺘﻀﻴﻒ اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر »ﺟﻮن وﻳﺒﺴﱰ« ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ »وﻳﺴﻜﻮﻧﺴﻦ ﻣﺎدﻳﺴﻮن« ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬وأﺣﺪ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﻦ اﻤﻌﺘﻤﺪﻳـﻦ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ ﺑـﺮاءات اﻻﺧﱰاع‬ ‫ﺑﺄﻣﺮﻳﻜﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻣﺤﺎﴐﺗﻦ؛ اﻷوﱄ‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ« واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان«أﻓﻀﻞ ﻋﴩة اﺧﱰاﻋﺎت‬

‫ﻃﺒﻴﺔ ﺣﻴﻮﻳﺔ« ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر ﺟﻮن وﻳﺒﺴﱰ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺳﻴﻨﺎﻗﺶ آﺧﺮ ﻋﴩة اﺧﱰاﻋﺎت ﰲ ﻣﺎ ﻳﺨﺺ‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺻﺤﺔ اﻹﻧﺴﺎن وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳﻴﺸـﺎرك ﺑﻪ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺨﺮﺟﻮا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺣﻠﻘـﺔ ﻧﻘﺎش ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﺤﺎﺟﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺳﺘﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮي إدارات‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫د‪ .‬أﺣﻤﺪ اﻟﱪاك‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻬﻀﺔ ﺣﻀﺎرﻳﺔ وﻧﻘﻠﺔ ﻋﻤﺮاﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ اﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺤﻀﺎري‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺍﺷﺘﺮﻭﻫﺎ‬ ‫»ﺇﻳﺴﻮﺯﻭ«‪:‬‬ ‫ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ!‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﻛﻞ ﻳﺤﻠﻢ ﰲ ﺑﻠﺪي أن ﻧﺴﺘﻘﻄﺐ ﻣﺼﺎﻧﻊ ﻋﻤﻼﻗﺔ ذات ﻋﻼﻣﺎت‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﻣﻌﺮوﻓﺔ ﻏﺮ ﻣﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﻴﺎ اﻟﺘـﻲ ﻧﺠﺤﻨﺎ ﻧﺠﺎﺣﺎ‬ ‫ﺑﺎﻫﺮا ﰲ ﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬واﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮات‪ ،‬واﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ‪ ،‬وﻣﺎزﻟﺖ أؤﻣﻦ ﺑﺄن اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻣﺘﺎﺣـﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ ﻣﻬﻴﺄة ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫واﻤﻮﻗﻊ اﻟﺠﻐﺮاﰲ ﻣﺤﻔﺰ‪ ،‬واﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻟﻦ ﻳﻜﻮن رﺑﺤﺎ‬ ‫ﻣﺎدﻳﺎ ﻓﺤﺴـﺐ ﺑﻞ ﺑﻨﺎء ﻟﻺﻧﺴـﺎن وﺗﺤﻮﻻ إﱃ ﺑﻠـﺪ ﺻﻨﺎﻋﻲ ﻻﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﺳﻠﻌﺔ واﺣﺪة ﺟﺎءت ﻫﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﻌﺎدﺗﻲ ﻻﺗﻮﺻـﻒ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗـﺮأت اﻟﺨﱪ اﻟﺬي‬ ‫أوردﺗـﻪ اﻟـﴩق ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﻣﺼﻨـﻊ ﻟﺴـﻴﺎرات )إﻳﺴـﻮزو( اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وإﻧﺘـﺎج أول ﺳـﻴﺎرة ﻧﻘﻞ ﺧﻔﻴﻔﺔ ﰲ ﺣﻔـﻞ ﻳﺮﻋﺎه وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﺑﻤﻘﺮ اﻤﺼﻨﻊ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬واﻤﺼﻨﻊ ﻛﻤﺎ‬ ‫ذﻛـﺮ اﻟﺨـﱪ ﺳـﻴﻮﻓﺮ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 800‬وﻇﻴﻔـﺔ وﻣﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻃﺎﻗـﺔ إﻧﺘﺎﺟـﻪ ﺑﺤﻠﻮل ﻋـﺎم ‪ 2017‬إﱃ ‪ 25‬أﻟﻒ ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺎ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺼﻞ ﺣﺠﻢ ﺻﺎدراﺗﻪ إﱃ ‪ %40‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ إﻧﺘﺎج ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﺳﻴﺎرات )إﻳﺴﻮزو( أﺻﺒﺤﺖ اﻵن )‪،(made in Saudi‬‬ ‫وﻻ ﻣﻔﺮ ﻣﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﻓﻨﻴﻴﻬﺎ وﻣﻬﻨﺪﺳﻴﻬﺎ ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻓﻬﻲ ﺳـﻴﺎرة اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺗﻜﻠﻔﺘﻬﺎ ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬وأﺛﺒﺘﺖ ﺣﺴﺐ ﺷﻬﺎدة‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ أﻧﻬﺎ ﺳـﻴﺎرة ﻣﺘﻴﻨﺔ وﺟﻠﺪة وﺧﻴﺎر ﻣﻔﻀﻞ‬ ‫ﻟـﺪى اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ وزاد ﻣـﻦ ﺗﺮﺟﻴﺢ ﻫـﺬا اﻟﺨﻴﺎر أﻧﻬـﺎ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫)ﺳﻌﻮدﻳﺔ(‪.‬‬ ‫ﺑﻘﻲ أن أﻗﻮل‪ ،‬ﻟﻨﺴﺘﻘﻄﺐ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت وﻧﻮﻃﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻨﻨﺸﺊ‬ ‫اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺒﻮاﺧﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ )اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ( ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻨﺴﺪ ﺣﺎﺟﺘﻨﺎ ﻓﺤﺴﺐ ﺑﻞ ﻟﻨﻜﻮن ﻣﺼﺪرﻳﻦ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻠﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻔﻌﻞ ﺍﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬ ‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﹸﺗ ﱢ‬ ‫ﻭﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻔـﺬ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰة وﺗﺼﺐ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺧﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﻀـﺎري ﰲ ﺟﺎزان أﺣﺪ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﻠﻤـﺎ ً ﺣﻀﺎرﻳـﺎ ً ﺑـﺎرزا ً ﻳﻌﻜـﺲ ﻧﻬﻀـﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ وﻧﻘﻠﺔ ﻋﻤﺮاﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮارا ً ﻟﻠﺪﻋﻢ اﻟـﺬي ﺗﺠﺪه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻃﻨﻨـﺎ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت واﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺒﻲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺠـﺎوز ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺮاﺣـﻞ واﻟﻘﺮب‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺑﻨـﺎء ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻀـﺎري‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻪ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﺛﻤﺎﻧـﻦ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻋـﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻘﺪر ﺑﺨﻤﺴـﻦ أﻟﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ا ُﻤﻄﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان ﺑﺠﻮار ﻣﺒﻨﻰ إﻣﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬وﻳﺴﺎﻫﻢ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻔﺎﻋﻞ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻜﺘﻤﻞ ﺑﺎﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﺑﻤﺴـﺘﻮى ﻳﻠﻴﻖ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن اﻤﺮﻛﺰ ﻳﻌﻜﺲ‬ ‫ﻧﻬﻀـﺔ ﺟـﺎزان اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻧﻘﻠـﺔ ﻋﻤﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬وﻳﺸـﺘﻤﻞ اﻤﺮﻛـﺰ ﻋـﲆ‬

‫ﻣﺨﻄﻂ ﻤﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺤﻀﺎري )اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺤﻀﺎري ﺧﻼل ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ‪..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﻣﺨﻄﻂ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ ﺗﺸـﻤﻞ ﻗﺎﻋـﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫واﻤﺆﺗﻤـﺮات‪ ،‬وﻣﺮﻛـﺰا ﻟﻠﻤﻌـﺎرض‪ ،‬وﻣﴪﺣﺎ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ﺻُ ﻤﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻌﻤﺎري ﺧﺪﻣﻲ ﻣﺘﻤﻴﺰ‪،‬‬ ‫وﺻـﺎﻻت ﻟﻜﺒﺎر اﻟـﺰوار واﻟﻀﻴﻮف‪ ،‬وﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻨﺴـﺎء‪.‬إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻌـﺪ ﻣﴩوﻋﺎت‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻮاﺟﻬـﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻣـﻦ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫إذ اﺗﺠﻬﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻧﺤﻮ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴﺎﺣﲇ‬ ‫واﻟﺸـﻮاﻃﺊ إﱃ ﻣﻔﻬـﻮم أﺷـﻤﻞ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴـﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ؛ ﻟﺨﻠﻖ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤﺮاﻧﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ وﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻢ ﻋﻤـﻞ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ واﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﴩوع وﺑﺪء اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻌﲇ ﻋﲆ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﱄ؛ ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺼﻤﻴﻢ أرﺑﻌﺔ ﻣﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻫﻲ‪:‬‬

‫اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ أﻣـﺎم ﻣﺨﻄﻂ اﻤﺤﻤﺪﻳﺔ إﱃ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻟﺤﻜـﺮ‪ ،‬واﻟﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻣﻘﺎﺑـﻞ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ وﻫـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ أﻣﺎم ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺤـﺎﱄ ﺑﺎﻟﻜﻮرﻧﻴـﺶ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ‪ ،‬واﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺑﺎﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬ ‫اﻤﻮاﺟـﻪ ﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻤﺮﺟـﺎن‪،‬‬ ‫وأﻣـﺎم ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺟﻨﻮﺑـﺎ ً ﺣﺘـﻰ ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟﻨﺨﻴـﻞ اﻟﺘﻲ ﺣﺪد ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬وﺗﺘﻜﻮن ﻋﻨﺎﴏ ﻫﺬه اﻟﻮاﺟﻬﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ وﻣﻤﺮات ﻣﺸـﺎة وﻣﺴﻄﺤﺎت‬ ‫ﺧـﴬاء وﻣﻘـﺎ ٍه وﻣﻄﺎﻋـﻢ وﺟﺒـﺎت ﴎﻳﻌﺔ‬ ‫وﻗﻄـﺎر ﺗﺮﻓﻴﻬـﻲ وﻣـﺪن أﻟﻌـﺎب ﺗﺮﻓﻴﻬﻴـﺔ‬ ‫وﻧﻮاﻓﺮ وأﺷـﻜﺎل ﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺣﺮﺻﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺪم إﻏـﻼق اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ واﻤﻨﺎﻇﺮ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﺨﻼﺑﺔ أﻣﺎم ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺰوار‪ ،‬وﺳﺘﻮﺟﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻫﺬه اﻤﻮاﻗﻊ ﻓﺮﺻﺎ ً اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻋﺪة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨـﺎك اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﻤﻴـﺰة واﻟﻮاﺿﺤﺔ‬ ‫واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺬي ﻳﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﴎﻳـﻊ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ وأﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬واﻫﺘﻤـﺎم وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ اﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻤﴩوﻋﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫أﺑﺪى ﻣﺮاﺟﻌﻮن ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺤﺮﺟﺔ ﰲ ﻋﺴﺮ‬ ‫»ﺍﻟﺤﺮﺟﺔ« ﺑﻼ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻬﻢ ﻣﻦ وﺿﻊ أﺟﻨﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ ﰲ اﻟﺪور‬ ‫اﻷرﴈ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻘـﱰب ﻧﻮاﻓﺬﻫﺎ اﻟﻮاﺳـﻌﺔ وﻏﺮ‬ ‫ﻣﺼﺎﻋﺪ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ..‬اﻟﺴـﺎﺗﺮة ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى اﻷرض‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳﺘﻐﻞ اﻟﺪور‬ ‫اﻟﻌﻠﻮي ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺳـﻜﻨﺎ ً ﻟﻠﻤﻤﺮﺿﺎت‪ ،‬ﻋﻮﺿﺎ ً‬ ‫ﻭﻏﺮﻑ ﺗﻨﻮﻳﻤﻪ ﻋﻦ اﻟﻬﺪف اﻟﺬي أُﻧﺸﺊ ﻣﻦ أﺟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﺮد اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻤﻨﻮﱠﻣـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ وﺣﺮﻣﻬـﻢ اﻟﻬـﺪوء‬ ‫ﺗﻔﺘﻘﺪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ واﻻﺳـﱰﺧﺎء اﻟﺬي ﻫﻢ ﰲ ّ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺮﺟﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫»اﻟﴩق« أﺟﺮت ﺟﻮﻟﺔ ﰲ أروﻗﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺬي ﻓﻘـﺪ ﺛﻘﺔ أﻫـﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇـﻞ اﻟﺘﻌﺜﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻪ واﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﻤﺮاﻓﻘـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺘﻘﺖ ﺑﻌﺾ اﻤﺮاﺟﻌﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻬﻢ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﺳـﻮى اﻧﺘﻘـﺎد ﻧﻘـﺺ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ ﺗﻌﺜﺮ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻪ ﺑﻄﺎﻗﺘﻪ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻋﺪم اﻛﺘﻤـﺎل ﻣﺮاﻓﻘﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻴﺢ ﺗﻨﻮﻳﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘـﺎج اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻏﻴﺎب ﻗﺴـﻢ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﺪﻳﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸﻞ دور اﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻋﺪم‬

‫وﺟﻮد ﻗﺴﻢ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪ ،‬وﺣﻀﺎﻧﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃـﻦ »ﻣﺴـﻔﺮ آل ﺣﻤـﺮي«‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮﻳـﺔ »راﺣﺔ ﺳـﻨﺤﺎن«‪ :‬إن ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺤﺮﺟﺔ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻧﻘﺼـﺎ ً ﰲ أﻏﻠﺐ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫اﻷﻗﺴـﺎم اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺿـﺎف اﻤﻮاﻃﻦ »ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺻﺎﻟـﺢ«‪ ،‬أن وﺿﻊ أﺟﻨﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ ﰲ اﻟﺪور‬ ‫اﻷرﴈ ﺗﻀﺎف إﱃ أﺧﻄﺎء اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺴﺘﻤﺮة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن اﻟﻨﻮاﻓﺬ ﻏﺮ ﺳـﺎﺗﺮة وﻻ ﺗﺤﻔﻆ ﻟﻠﻤﺮﴇ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻬـﻢ‪ ،‬وﻻﺳـﻴﻤﺎ ﻗﺴـﻢ ﺗﻨﻮﻳﻢ اﻟﻨﺴـﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻐﺮف اﻟﺘﻲ ﺗﺠـﺎور اﻤﺎرة وﻋﺒﻮر‬

‫‪9‬‬

‫اﻟﺴـﻴﺎرات وﺣﺮﻛـﺔ ﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﺗﻔﺘﻘﺪ إﱃ‬ ‫اﻟﻬﺪوء اﻟﺬي ﻫﻮ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ اﻤﻨﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻷﻫﺎﱄ ﻣﻦ ﺧﻼل »اﻟﴩق« اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻋﺴـﺮ ﺑـﺄن ﺗﻌﻴﺪ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﺗﺮﺗﻴﺐ‬ ‫أروﻗـﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وإﻟـﺰام اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻨﻔﺬة ﻟﻪ‬ ‫ﺑﱰﻛﻴـﺐ اﻤﺼﺎﻋـﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻌﺎﺿﻮا‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﺑﻮﺿﻊ دﻳﻜﻮر ﺧﺸﺒﻲ ﻹﺳﻜﺎت اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫واﻤﻨﻮﻣـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻄﻤﺤﻮن إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ راﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﻨﻘﻞ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ إﱃ‬ ‫اﻟـﺪوراﻟﻌﻠـﻮي‪.‬‬

‫ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺼﺎﻋﺪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺤﺮﺟﺔ وﻗﺪ ﻏﻄﻲ ﺑﺎﻟﺪﻳﻜﻮر )اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 30‬أﻟﻒ ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻨﺘﻈﺮون وﻋﻮد اﻟﺼﺤﺔ ﺑﺘﺸﻐﻴﻞ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ »اﻟﺤﺮﺟﺔ« ﺑﻄﺎﻗﺘﻪ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‬

‫ﻳﻐﺺ ﺑﺎﻟﻤﺮﺍﺟﻌﻴﻦ‪ ..‬ﻭﺍﻟﺼﺤﺔ ﺗﺪﻋﻤﻪ ﺑـ ‪ 14‬ﻋﻴﺎﺩﺓ ﺧﺎﺭﺟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ »ﻇﻬﺮﺍﻥ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ« ﹼ‬ ‫ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬

‫ﻳﺸـﻬﺪه ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨـﻮب إﱃ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻣﺮاﻛﺰﻫﺎ وﻗﺮاﻫﺎ‬ ‫اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﻋﺘﻤـﺪت اﻟﻮزارة إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺴﻌﺔ ‪ 200‬ﴎﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻤﺜﻞ ﺣﺎل إﻧﺸـﺎﺋﻪ إﺿﺎﻓﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﻳﺠـﺮي‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺠﻬﻴﺰ ‪ 14‬ﻋﻴﺎدة ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﺳـﱰاﺣﺎت ﻟﻠﻤﺮﴇ ﻟﻔﻚ اﻟﺰﺣﺎم ﻋـﻦ اﻟﻌﻴﺎدات‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪.‬أﻣـﺎ ﺑﺨﺼـﻮص‬ ‫ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺤﺮﺟﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺷﺎر اﻟﻨﻘﺮ إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﺟﺮى ﻣﺆﺧﺮا ً ﺗﺸـﻐﻴﻞ أﻗﺴـﺎم اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ واﻟﺒﺎﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺣـﺎﻻت اﻟﺠﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ واﻟﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬وأﺿـﺎف‬ ‫»ﺧﺎﻃﺒﻨـﺎ اﻟﴩﻛﺎت اﻤـﻮردة ﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫واﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛـﺰة واﻟﺤﻀﺎﻧـﺔ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﴎﻋﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺐ اﻷﺟﻬﺰة وﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻋﲆ ﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ«‪.‬‬

‫أﺑـﺪى ﻣﺮاﺟﻌـﻮن ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻇﻬـﺮان‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب ﺗﺬﻣﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﺗﻜـﺪس اﻤﺮاﺟﻌﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﺮات ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻨﺴـﺎء ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ ﻃﻮاﺑﺮ اﻤﺮاﺟﻌﺎت‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﺎ وﺻﻔـﻮه ﺑﺒﻂء اﻹﻧﺠﺎز‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻼت اﻤـﺮﴇ واﻤﺮاﺟﻌﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺎﺑﻠﻮن‬ ‫ﺑﻘﻠﺔ ﻋـﺪد اﻷﻃﺒﺎء اﻤﻨﺎوﺑﻦ وﻛﺜـﺮة اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺬي ﻳﺨﺪم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 53‬أﻟﻒ ﻧﺴﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﻫـﺎﱄ ﻗﺪ اﺳـﺘﺒﴩوا ﺧـﺮا ً ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺤﺮﺟﺔ ﻗﺒﻞ أﺷـﻬﺮ؛ ﻟﻴﺨﻔﻒ‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ ﻋﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬وﻟﻴﺨﺪم‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 30‬أﻟﻒ ﻧﺴـﻤﺔ ﻳﻤﺜﻠﻮن ﺳﻜﺎن اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ ﻟﻢ ﺗﺘﻢ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻤﺎﻃﻠﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ »ﻋﺴﺮ« ﰲ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻜﺎﻣﻞ ﻃﺎﻗﺘﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﺣﻼً ﺟﺬرﻳـﺎ ً ﻹﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﺠـﺪون أﻣﺎﻣﻬـﻢ ﺳـﻮى اﻟﺬﻫـﺎب إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب أو ﴎاة ﻋﺒﻴﺪة‪.‬‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫واﻟﺘﻘـﺖ »اﻟﴩق« ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﺮاﺟﻌﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻇﻬـﺮان اﻟﺠﻨـﻮب ���ﺮﺻـﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀـﻮء ﻋـﲆ أﺑـﺮز ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﺑـﺪى اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫راﺣﺔ ﺳﻨﺤﺎن‪ ،‬اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻪ ﻣﻦ ﻋﺪم ﻣﺮاﻋﺎة إدارة‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ ﻣﻦ اﻤﺮاﺟﻌﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن واﻟﺪﺗـﻪ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺼﺤﺒﺘﻪ وﻳﺘﺠﺎوز ﻋﻤﺮﻫﺎ‬ ‫ﺳﺒﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬اﺿﻄﺮت ﻟﻼﻧﺘﻈﺎر ﻋﲆ اﻷرض ﻣﻦ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﻜﺪس اﻤﺮاﺟﻌﻦ ﰲ ﻣﻤﺮات ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻨﻘﺮ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً وﺣﺘﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋـﴩة واﻟﻨﺼـﻒ ﻇﻬـﺮا ً ﻻﻧﺘﻈـﺎر دﺧﻮﻟﻬـﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻮادﻋـﻲ أن‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﻋﻴﺎدة اﻟﻨﺴـﺎء واﻟـﻮﻻدة أﻣـﺮ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺐ وﺻﻔﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮاﺟﻌﺎت اﻟﻼﺗﻲ ﻳﺘﻮاﻓﺪن إﱃ اﻟﻌﻴﺎدة‪ ،‬وﻗﺎل‬

‫»أﻓﻀـﻞ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﲆ زوﺟﺘﻲ ﰲ ﻋﻴـﺎدة ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫رﻏـﻢ اﻟﻌﺐء اﻤـﺎﱄ اﻟﺬي أﺗﺤﻤﻠﻪ‪ ،‬ﻟﺘـﻼﰲ اﻟﻮﻗﻮع‬ ‫ﰲ ﻣﺄزق اﻻﻧﺘﻈﺎر ﻟﺴـﺎﻋﺎت ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻐـﺺ ﺑﺎﻤﺮاﺟﻌـﻦ دون إﻳﺠـﺎد ﺣـﻞ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺤﺮﺟﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻘـﻮل »ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣـﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻇﻬـﺮان اﻟﺠﻨﻮب اﻟـﺬي ﻟﻦ ﻳﺨﻒ‬ ‫زﺣﺎﻣـﻪ ﺣﺘﻰ ﻧـﺮى ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺤﺮﺟـﺔ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻜﺎﻣـﻞ ﻃﺎﻗﺘـﻪ اﻤﻘـﺮر إﻧﺸـﺎؤه ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وإرﺟﺎع‬ ‫أﺟﻬﺰﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﻧﻘﻠﺘﻬﺎ ﺻﺤﺔ ﻋﺴـﺮ ﻗﺒﻞ أﺷﻬﺮ إﱃ‬ ‫ﺟﻬـﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ«‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﻛﺎن اﻷﻓﻀﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻫـﺬا وذاك اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻔﱰض أن ﻳﻨﺸـﺄ ﺑﺴـﻌﺔ ‪ 200‬ﴎﻳﺮ‪ ،‬ﻏﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫أن اﻟﺼﺤﺔ اﺧﺘﺎرت ﻟﻪ ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﻏﺮ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﺟﻨﻮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ أن اﻟﺘﻜﺘﻞ اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ ﻳﺘﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﰲ ﺷﻤﺎﻟﻬﺎ«‪.‬‬ ‫‪ 14‬ﻋﻴﺎدة ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أرﺟﻊ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻋﺴﺮ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻨﻘﺮ‪ ،‬اﻻزدﺣﺎم اﻟﺬي‬

‫اﻧﺘﻘﺎدات واﺳﻌﺔ‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ »اﻟﴩق« ﻗﺪ ﻧﴩت ﰲ ‪ 14‬ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻋﺰم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻋﺴﺮ‬ ‫ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫ﻋﲆ أرض ﻧﺼﻔﻬﺎ ﰲ اﻟﻮادي واﻟﻨﺼﻒ اﻵﺧﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺒـﻞ‪ ،‬وﺗﻘﺒﻊ ﰲ أﻗﴡ ﺟﻨـﻮب اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺎﺑﻠﻪ اﻷﻫﺎﱄ ﺑﺎﻧﺘﻘﺎدات واﺳـﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃﺑُﻌـﺪهوﻋـﺪمﻣﻼءﻣـﺔﻣﻮﻗﻌـﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻧـﴩت »اﻟـﴩق« ﰲ اﻷول ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻳﻮﻧﻴـﻪ اﻤﺎﴈ ﺧـﱪا ً ﺣﻤﻞ ﻋﻨﻮان »ﺻﺤﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫ﺗﻨﻘـﻞ أﺟﻬﺰة اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ وﻛﺮاﳼ ﻏﺴـﻴﻞ وﻣﺨﺘﱪ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺤﺮﺟﺔ ﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ إﱃ‬ ‫ﺟﻬﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ«‪.‬‬


‫ﺣﺎﺭﺱ‬ ‫ﻳﻌﺘﺪﻱ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻔﺘﺶ‬ ‫ﺇﺩﺍﺭﻱ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬ ‫أﺻـﺪرت اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻗﺮارا ﻳﻘﴤ ﺑﺎﻟﺤﺴﻢ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻟﺤﺎرس ﻣﺪرﺳﺔ ﺳﻌﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﻌﺎذ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﰲ ﺣﻲ ﻗﺒﺎء ﺟﻨـﻮب اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻬﺠﻤﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻔﺘﺶ اﻹداري ح ‪ .‬س اﻤﻜﻠﻒ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺪرﺳـﺔ ‪.‬وﻗﺎم‬ ‫اﻤﻔﺘﺶ ﺑﺮﻓﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻋﻦ واﻗﻌﺔ اﻟﺘﻬﺠﻢ إﱃ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪ .‬وﻗﺮرت‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻟﻔﺖ ﻧﻈﺮ ﻟﻠﺤﺎرس‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﻣﺴﺆول »ﻟﻠﴩق« ﺑﺄن اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﺻﺪرت ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺎدة ب‪ 11/‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺠﺰاءات واﻷﻧﻈﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺎﺕ ﺗﻄﻴﺢ ﺑﻤﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻣﻴﺮﺍ ﺳﺎﻫﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻮﺕ‬ ‫واﺳﺘﻬﺘﺎره ﺑﺄرواح ﻋﺎﺑﺮي اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬واﻟﻘﻴﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ ﺷﺎﺏ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻘﻄـﻊ ﻳﻈﻬـﺮ ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر وﻧـﴩه ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻗﺒﻀـﺖ ﴍﻃـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﲆ ﺷـﺨﺺ ﻣﻄﻠﻮب اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب‪ .‬وﻗﺎﻣﺖ إدارة اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت واﻟﺒﺤﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺈﻃـﻼق اﻟﻨﺎر ﻋـﲆ إﺣﺪى ﻛﺎﻣـﺮات ﺳـﺎﻫﺮ اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ‪ .‬ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﺎﺗﺨﺎذ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺪاﺑﺮ‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻨﺴـﻴﻖ أﻣﻨﻲ ﻗﺪ ﺗﻤـﺖ ﺑﻦ ﴍﻃﺔ واﻹﺟـﺮاءات‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺟﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة وﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻦ ﻳﺸﺘﺒﻪ ﺑﻬﻢ أو ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻌﺾ اﻷوﺻﺎف‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺑـ »ﻟﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﻋﻦ أﺣـﺪ اﻟﺠﻨﺎة ﺑﻌـﺪ أن ﻗـﺎم ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ أﺳـﻔﺮت اﻟﺠﻬﻮد ﻋﻦ ﺗﺮﻛﻴﺰ اﻟﺸﺒﻬﺔ ﺑﺄﺣﺪ اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫ﻛﺎﻣـﺮا ﺳـﺎﻫﺮ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﴪﻳـﻊ اﻟﻮاﺻﻞ ﺑﻦ واﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 24‬ﻋﺎﻣ‬ ‫وإﺣﺎﻟﺘﻪﺎً‪،‬إﱃﺣﻴﺚﴍﻃﺔﺗﺒﻦ أﻧﻪاﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬ﻫﻮ اﻟﻔﺎﻋﻞ‪ ،‬ﻣﻌﺴﻞ«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ -‬اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض وذﻟﻚ ﺑﺈﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‬

‫‪10‬‬

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ‪ 13‬ﺧﺎﺩﻣﺔ ﻭﺧﻤﺴﺔ ﻣﺘﺴﻠﻠﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ أﻟﻘﺖ دورﻳﺎت اﻟﺠﻮازات ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺨﺎدﻣﺎت اﻟﻬﺎرﺑﺎت‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﺑﻌـﺪ ﻫﺮوﺑﻬﻦ ﻣـﻦ اﻟﻜﻔﻼء ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻐﺮ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻒ )‪ (13‬ﺧﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺔ آﺳـﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮﻓﻘﺘﻬﻦ ﻃﻔﻞ رﺿﻴﻊ وأرﺑﻌﺔ رﺟﺎل ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺎﻟﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻬﻦ وإﻳﻮاﺋﻬﻦ وﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﻦ ﻟﺪى اﻟﻐﺮ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ أن ﺗـﻢ إﻋﺪاد أﻣﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟـﻼزم ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ .‬وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﺖ اﻟﺠﻮازات ﻣﻦ إﻳﻘﺎف ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺘﺴﻠﻠﻦ‪.‬‬

‫ﺍﻹﻳﻘﺎﻉ ﺑﻤﺮﻭﺟﻴﻦ ﻭ‪ 286‬ﺯﺟﺎﺟﺔ ﺧﻤﺮ‬ ‫أوﻗﻊ ﻛﻤﻦ ﻟﻠﴩﻃﺔ آﺳﻴﻮﻳﻦ ﺑﺤﻮزﺗﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫‪ 268‬زﺟﺎﺟـﺔ ﺧﻤﺮ ﻣﻌـﺪة ﻟﻠﺒﻴﻊ ﰲ ﺳـﻴﻬﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﴩﻃـﺔ اﻤﻘﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‬ ‫أﻣـﺲ ﺑـﺄن ﺑﻼﻏﺎ ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻦ ﻗـﺎد إﱃ اﻤﺮوﺟـﻦ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺘﺤﻔﻆ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻤـﺎ وإﻳﻘﺎﻓﻬﻤـﺎ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟـﻼزم ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً‬ ‫ﻹﺣﺎﻟﺘﻬﻤـﺎ وﻣﻠﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﺑﺤﻜﻢ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫ﺗﺸﻴﻴﻊ ﻗﺘﻴﻞ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺷﻴّﻊ ﺟﻤﻮع ﻣﻦ ا ُﻤﺼﻠﻦ ﻇﻬﺮ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫أﻣﺲ ﺟُ ﺜﻤﺎن اﻟﺸﺎب اﻟﻌﴩﻳﻨﻲ اﻟﺬي ﻟﻘﻲ ﻣﴫﻋﻪ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ إﺛﺮ ﺧﻼف ﻣﻊ ﺣﺎرس أﻣﻦ ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ وﻧﴩت اﻟﴩق اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺘﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﻣﺸﺎﺟﺮة ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﺣﺎرس أﻣﻦ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻧﺘﻬﺖ ﺑﺘﻠﻘﻲ اﻟﺸﺎب ﻃﻌﻨﺔ ﻧﺎﻓﺬة ﰲ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮ أودت ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ‪ .‬وأدﻳﺖ ﺻﻼة اﻟﺠﻨﺎزة ﻋﲆ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻊ ﺑﺮزان ودﻓﻦ ﰲ ﻣﻘﱪة اﻤﻨﺘﺰه‪.‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫أﺳﻔﺮت ﻣﻤﺎزﺣﺔ ﺑﻦ ﺷﺎﺑﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول إﱃ ﻣﻘﺘﻞ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ ﴍﻃﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﺻﻒ ﻋﻦ إﺣﻀﺎر ﺣﺪث ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ أن ﴍﻃﺔ اﻟﺤﺎﺋﻂ ﺗﺒﻠﻐﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ ‪ 13‬ﻋﺎﻣﺎ ً »ﻣﺘﻮﰱ«‪ ،‬وﺑﻤﻌﺎﻳﻨﺔ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺸﺎﻫﺪ ﻋﻠﻴﻪ وﺟﻮد أي إﺻﺎﺑﺔ‪ ،‬وأﻓﺎد أﺣﺪ اﻟﺸﻬﻮد‬ ‫أن ﺣﺪﺛـﺎ آﺧـﺮ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻗﺎم ﺑﴬب اﻤﺘﻮﰱ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺑﻤﻨﺎﻗﺸـﺘﻪ‬ ‫اﻋﱰف أﻧﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺎ ﺟﺎﻟﺴﻦ ﻳﺘﻤﺎزﺣﺎن‪ ،‬وﻗﺎم ﺻﺪﻳﻘﻪ )اﻤﺘﻮﰱ( ﺑﴬﺑﻪ »ﺑﲇ ﺷﻴﺸﺔ ﻣﻌﺴﻞ« ﻓﻘﺎم‬ ‫ﺑﺪﻓﻌﻪ ﺑﻴﺪه‪ ،‬ﻣﺎ أدى ﻟﺴـﻘﻮﻃﻪ ﺣﻴﺚ ﺟﺎءت ﻣﺆﺧﺮة رأﺳﻪ ﻋﲆ ﺣﴡ وﺧﺸﺐ‪ ،‬ﻓﺄﻏﻤﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﻠـﻪ إﱃ اﻤﺴـﺘﻮﺻﻒ‪ ،‬وأُدﺧﻞ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ ﰲ اﻟﺜﻼﺟﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﻠﻜﺸـﻒ اﻟﻄﺒـﻲ اﻟﴩﻋﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫إﻳﺪاع اﻟﺤﺪث اﻤﺘﺴﺒﺐ ﰲ دار اﻤﻼﺣﻈﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ‪ ،‬وﻣﺎﻳﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻲ ﺣﺼﺎر اﺳﺘﻤﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻊ ﺳﺎﻋﺎت‬

‫ﺗﺤﺼﻦ ﺑﺄﺣﺪ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﻭﻗﺘﻞ ﺍﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﺟﺎﻥ ﱠ‬ ‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﹴ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﺑﺪر ﻣﺤﻔﻮظ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫أﻟﻘﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺷﺎب ﺳﻌﻮدي ﰲ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮه ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺼﻨﻪ ﺑﺄﺣﺪ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻤﺪة زادت ﻋﻦ اﻟﺴﺖ ﺳﺎﻋﺎت ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﻣﻘﺘﻞ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺳﻼح رﺷﺎش ﻛﺎن ﻳﺤﻤﻠﻪ وﺳﻂ ﺣﻲ ”اﻟﻐﺴﺎﻟﺔ“ أﺣﺪ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﺷﻬﻮد ﻋﻴﺎن ﻣﻦ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺤﻲ ﻛﺎﻧـﻮا ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ أﺛﻨﺎء وﻗﻮع اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ ﻟـ ”اﻟﴩق“ أن‬ ‫واﻗﻌﺔ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﺪأت ﻣﻊ ﻋﴫ أﻣﺲ ﺑﺠﻮار أﺣﺪ اﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﰲ ﺣﻲ اﻟﻐﺴﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪ أن ﻓﺎﺟﺄ أﺣﺪ اﻟﺸﺒﺎن اﻤﻘﻴﻤﻦ داﺧﻞ اﻟﺤﻲ اﻤﺎرة‬ ‫واﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﺑﺤﻤﻠﻪ ﺳﻼﺣﺎ ً رﺷﺎﺷﺎ ً وأﺧﺬ ﻳﻬﺪد ﺑﻪ وﻳﺘﻮﻋﺪ دون ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫إﻧﺬار ﻗﺒﻞ أن ﻳﻮﺟـﻪ إﺣﺪى ﻃﻠﻘﺎﺗﻪ ﻷﺣﺪ اﻤﺎرة اﻤﻘﻴﻤﻦ داﺧﻞ اﻟﺤﻲ‬ ‫ﻟﺮدﻳﻪ ﻗﺘﻴﻼً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﻤﺪ إﱃ أﺣﺪ اﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻲ‪ ،‬ﻟﻴﻌﺘﺪي‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺆذﻧﻪ وﻳﺴـﻠﺒﻪ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ اﻤﺴـﺠﺪ ﻋﻨﻮ ًة‪ ،‬وﻳﻌﻴﺪ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻣﺮة‬ ‫أﺧﺮى ﻋﲆ أﺣﺪ اﻤﺼﻠﻦ ﺧﻼل دﺧﻮﻟﻪ اﻤﺴـﺠﺪ ﻟﺮدﻳﻪ ﻗﺘﻴﻼً‪ ،‬وﻳﻐﻠﻖ‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ ﺑﻤﺠﺮد ﺳﻤﺎﻋﻪ ﻷﺻﻮات ﺳﻴﺎرات اﻟﻨﺠﺪة ورﺟﺎل اﻟﺪورﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺑـﺎﴍت ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‪ .‬وﻟﻔﺖ أﺣﺪ ﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺤﻲ ﻫﺎدي ﻣﺤﻤﺪ إﱃ أن اﻟﺸـﺎب ﻣﻌﺮوف ﻋﻨﻪ اﺧﺘﻼﻟﻪ اﻟﻌﻘﲇ ﻟﺪى‬ ‫ﺳﻜﺎن اﻟﺤﻲ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺪ أدﺧﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺺ ﰲ اﻟﻌﻼج اﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎن ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﻳﻌﻮد ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺜﻠﻤﺎ‬ ‫دﺧﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻌﻈﻢ أﻫـﺎﱄ اﻟﺤﻲ ﻳﻌﺮﻓﻮن ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺸـﺎب‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻟـﻢ ﻳﺘﻮﻗﻌﻮا ﻣﻨﻪ ﻣﺎ ﺣﺪث‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أن ﺿﺤﺎﻳﺎه ﻛﻠﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺎت اﻤﻘﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻻ ذﻧﺐ ﻟﻬﻢ أﺑﺪا ً ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺪث ﻟﻬﻢ‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪ��‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻤﻴﻤﺎن أن‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ أﻟﻘﺖ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ وﺑﺤﻮزﺗﻪ ﺳـﻼح ﻧﺎري ﺑﻪ‬ ‫ﻃﻠﻘﺎت ﺣﻴﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ أن اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻋﺎﻳﻨﺖ ﻣﴪح اﻟﺤﺎدث‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺨﺘﺼﻦ واﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﴩﻋﻲ وﺧﱪاء اﻷدﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ وﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣﺎزاﻟﺖ ﺟﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﺪواﻓﻊ وراء ارﺗﻜﺎب اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬ ‫• ﻳﻌﻤﻞ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻣﻮﻇﻔﺎ ً ﰲ أﺣـﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ اﻟﺠﻬﺎدي‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺑﻌﺪ أن أردي ﻗﺘﻴﻼ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻜﺔ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ(‬

‫ﻟﻘﻄﺎﺕ ﻣﻦ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ‪..‬‬ ‫• ﺣﺎول ﺷـﻘﻴﻘﻪ ﻣﻔﺎوﺿﺘﻪ وﺣـﺎول إﻗﻨﺎﻋﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻠـﻒ اﻟﺒـﺎب اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ ﺑﴬورة ﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳَﻨ ْ َ‬ ‫ﺼـ ْﻊ ﻤﻔﺎوﺿﺎت ﺷـﻘﻴﻘﻪ‪ ،‬وﺟﻠﺲ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺠﺪ ﺣﺘﻰ ﺗﻢ ﻗﻄﻊ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫• أﻃﻠﻘﺖ اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﻨﺎر ﰲ اﻟﻬﻮاء‪ ،‬ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟﻘﻴﺎس ﺗﺄﺛﺮ اﻟﺮﺟﻞ‪ .‬ورﻏﺒﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﺗﻔﺮﻳﻎ اﻟﺮﺷـﺎش‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﻠﻘﺎت ﺣﺎل ﻣﺒﺎدﻟﺘﻬﻢ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر‪.‬‬ ‫• ردد اﻟﺠﺎﻧـﻲ ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﺒـﺎرات اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﻳﻜﺮﻓﻮن اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻤﺴﺠﺪ‪.‬‬ ‫• ﻗـﻮات اﻟﻄـﻮارئ أﺣﺎﻃـﺖ ﺑﺎﻤﺴـﺠﺪ وﻗـﻮات‬ ‫اﻟﻜﻮﻣﺎﻧـﺪوز اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻋﴫا ً‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﻟﺤﻈـﺔ إﻟﻘـﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬

‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴـﺎء‪ ،‬وﻋﻤﻠﻮا ﻋﲆ إرﺳﺎل ﻏﺎزات‬ ‫ﺳـﺎﻣﺔ ﻣـﻊ إﺣـﺪى ﻧﻮاﻓـﺬ اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬رﻏﺒـﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﻀﻴﻴﻖ اﻟﺨﻨﺎق ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺎ أدى ﻻﺧﺘﻨﺎق اﻟﺠﺎﻧﻲ‬ ‫وﺧﺮوﺟـﻪ اﻤﺒﺎﴍ وﻣﻦ ﺛﻢ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ أﻓـﺮاد اﻤﻬﻤﺎت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ )ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﺳﺘﺔ أﺷﺨﺎص(‪.‬‬ ‫• أول ﻣﻦ ﺑﻠﻎ ﻋـﻦ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻛﺎﻧﺖ واﻟﺪﺗﻪ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺒﻠﻐﺔ ﻋﻨﻪ ﺑﺨﺮوﺟﻪ ﺑﺎﻟﺮﺷﺎش‪.‬‬ ‫اﺗﺼﻠﺖ ﺑﺎﻟﻨﺠﺪة‬ ‫• ُﺳـﺠﻞ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧـﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﺟﺮات ﻣﻊ‬ ‫ﺳﻜﺎن اﻟﺤﻲ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫• ﻛﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈﺎ ً ﻋﲆ ﺻﻠﻮاﺗﻪ‪ ،‬ﻃﻠﻴﻖ اﻟﻠﺤﻴﺔ‪ .‬وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻷﺣﺪ أﺑﻨﺎء ﻋﻤﻮﻣﺘﻪ‪.‬‬

‫• ﻛﺎن ﰲ اﻟﺤﻲ اﻤﻄﻮق ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴـﺎﺟﺪ أدى ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﺼﻠﻮن ﻣﻦ ﻋﻤّ ﺎر اﻤﺴـﺠﺪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺻﻼﺗﻲ‬ ‫اﻤﻐﺮب واﻟﻌﺸﺎء‪.‬‬ ‫• ﺗﺠﻤﻬﺮ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ وﺳﻜﺎن اﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫واﺟـﻪ ﺣﻠﻤﺎ ﻛﺒـﺮا وﺗﻌﺎﻣﻼ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺟﻴـﺪ ﻣﻦ ﻗﻮات‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫• دوى ﺗﺼﻔﻴﻖ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺘﺠﻤﻬﺮﻳﻦ واﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‬ ‫ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ ﻃـﻮال ﺳـﺎﻋﺎت اﻻﻧﺘﻈﺎر ﺑﻌـﺪ إﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫• ﻣـﻦ اﻤﻔﺎرﻗـﺎت أن ﻧﻔـﺲ اﻟﺤﻲ ﺷـﻬﺪ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺎج اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ اﻟﺬي أﻗﺪم ﻋﲆ ﻗﺘﻞ ﺷـﺎب ﺳـﻌﻮدي‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺤﺞ اﻟﻌﺎم ﻗﺒﻞ اﻤﺎﴈ‪.‬‬


‫صيد الكاميرا‬

‫خطر!‬ ‫جدة ‪ -‬فؤاد امالكي‬ ‫باتت الحوادث امرورية بش�ارع صاري ي مدينة جدة أمرا ش�به‬ ‫اعتي�ادي‪ ،‬فأمام مبنى صحيفة «الرق» نش�اهد دائم�ا ً تلك الحوادث‬ ‫أكثر من مرة فإن لم يصب أحد بأذى عى مس�توى سامته أو سيارته‪،‬‬ ‫إا إنه ابد وأن يقوم قائد امركبة بعكس الشارع ليعرض نفسه وغره‬ ‫للخطر‪ ،‬كل ذلك بسبب وجود منطقة عمل أكثر من شهرين‪.‬‬

‫حـوادث‬

‫دورية امرور تبار الحادث ي شارع صاري‬

‫‪11‬‬

‫القبض على سارقي محل عود‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫مواطنون يعترضون ‪ ..‬واأمن يسهل أعمال المعدات‬

‫بالمختصر‬

‫يوجه بإزالة التعديات‬ ‫أمير منطقة عسير ّ‬ ‫على محرم سد غالبة في تنومة‬

‫ثاثون مح ًا مخالف ًا في أبها‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس أغلقت فرق الرقابة الشاملة ي فرع‬ ‫اأمانة بمدينة س�لطان ي أبها ‪ 15‬محاً لعدم وجود تراخيص‬ ‫باإضافة إش�عار ‪ 17‬محاً لوجود عدد من امخالفات امتعلقة‬ ‫بامنظر العام لبعض العمالة وعدم استخدام اأدوات الصحية‬ ‫وانتهاء صاحية بعض ام�واد الغذائية التي تمت مصادرتها‪.‬‬ ‫وأوضح مدير فرع اأمانة عي الش�هراني أن الفرع سيواصل‬ ‫جواته الرقابية عى امحات حسب خطة معتمدة من الفرع‪.‬‬

‫مركبة تخلع خزان وقود بالجبيل‬ ‫تعرضت إحدى محطات الوقود ي‬ ‫الجبيل ‪ -‬الرق‬ ‫الجبيل لحادث عندما سحبت إحدى امركبات (ماكينة‬ ‫التعبئة) بعد أن هم قائدها بمغادرة امحطة‪.‬‬ ‫وي التفاصيل أن قائد مركبة بعد تعبئته مركبته‬ ‫وعند الخروج من امحطة وي لحظة نسيان العامل‬ ‫(خرطوم التعبئة ) داخل خزان امركبة بعد تعبئتها‬ ‫سحبت امركبة اماكينة واجتثتها من موقعها ي لحظة‬ ‫ذهول ودهشة َم ْن شاهد اموقف‪ ،‬وحر للموقع‬ ‫الدفاع امدني والرطة‪.‬‬

‫أحالت إدراة سجن حفر الباطن أمس خمسة سجناء للرطة اعتدوا‬ ‫عى شخصن يعمان داخل السجن‪ .‬وقال الناطق اإعامي العقيد دكتور‬ ‫«أي�وب بن نحيت»‪ ،‬إن مجموعة من الن�زاء من محدثي الفوى وأرباب‬ ‫السوابق اعتدوا أمس عى محاسب السجن عندما كان يسلم رواتب النزاء‪،‬‬ ‫كما طال ااعتداء أحد أفراد الس�جن‪ ،‬وتمت إحالة الش�خصن مستشفى‬ ‫املك خالد العام بحفر الباطن لتلقي العاج‪ ،‬وإصاباتهم طفيفة‪ ،‬وقد تم‬ ‫التعرف عى امعتدين وعددهم خمسة سجناء ‪ ،‬وتم تحويل ملف القضية‬ ‫إى رطة حفر الباطن اس�تكمال التحقيقات ومعاقبة امتعدين حس�ب‬ ‫اأنظمة‪.‬‬

‫غرف تم إزالتها بالقرب من محرم سد غالبة‬ ‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬ ‫وجّ ��ه أم��ر منطقة عسر‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫فيصل بن خالد بن عبدالعزيز‬ ‫بإزالة التعديات التي طالت‬ ‫محرم سد غالبة ي مركز‬ ‫تنومة شماي عسر‪ّ .‬‬ ‫ونفذت‬ ‫لجنة اإزالة امشكلة من عدة جهات‬ ‫حكومية عى هدم التعديات صباح‬

‫أمس وسط حضور أمني مكثف ي‬ ‫ظل تجمّ ع كبر لعدد من امواطنن‬ ‫قاربت أعدادهم من ‪ 50‬إى ‪70‬‬ ‫شخصا ً مطالبن بوقف اإزالة‪.‬‬ ‫وق��ال رئيس بلدية تنومة‬ ‫امهندس مصلح العلياني أن عملية‬ ‫اإزال��ة جاءت نظرا ً ما احظته‬ ‫البلدية وفرع الزراعة ي تنومة‬ ‫وكذلك باغ وارد من فرع امياه‬ ‫ي النماص عن تعديات من قبل‬

‫عدد من امواطنن عى محارم‬ ‫السد‪ .‬وذكر أنه تم الرفع بكامل‬ ‫اموضوع إى إمارة امنطقة والتي‬ ‫وجهت بإزالة التعديات والحفاظ‬ ‫عى محارم السد من ااعتداءات‬ ‫التي حدثت‪.‬‬ ‫وأفاد العلياني أنه تم إزالة‬ ‫بعض اإحداثات اأخرى بالقرب‬ ‫من موقع السد والتي تمت خال‬ ‫الفرة القريبة اماضية ‪.‬وكانت «‬

‫(الرق)‬ ‫الرق « قد نرت ي عددها الصادر‬ ‫رقم (‪ )341‬بتاريخ (‪2012-11-‬‬ ‫‪ )09‬والذي كشف فيه مدير فرع‬ ‫امياه ي النماص امهندس عبدالله‬ ‫بن غرم الشهري ل� « الرق « عن‬ ‫وجود معلومات بمحاوات لاعتداء‬ ‫عى حرم سد غالبة ي مدينة تنومة‪.‬‬ ‫مشرا ً ي حينها إى أنه جرى‬ ‫مخاطبة الجهات امختصة ي تنومة‬ ‫والتنسيق معها حول اأمر‪.‬‬

‫بيادر‬

‫أطاحت الجهات اأمنية ي‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫رطة جدة بوافدين من الجنسية اليمنية قاما بكر‬ ‫باب محل للعود ورقة كمية عطورات تقدر قيمتها‬ ‫ب�‪ 140‬ألف ريال ‪ .‬وأوضح الناطق اإعامي ي رطة‬ ‫جدة امازم أول نواف البوق تم إيقاف الجناة بمركز‬ ‫رطة النزهة استكمال التحقيق وإحالتهم لجهة‬ ‫ااختصاص‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬يوسف جحران)‬

‫إحالة خمسة‬ ‫سجناء‬ ‫للشرطة‬ ‫اعتدوا على‬ ‫شخصين‬ ‫داخل الزنزانة‬

‫حفر الباطن ‪ -‬دغش السهي‬

‫معالي‬ ‫الوزير‪ُ ..‬قل‬ ‫تم (‪)6 - 2‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫الوزير الثاني امحظوظ بدعوتي الش�خصية له هو وزير‬ ‫الخدمة امدنية س�أمر به عى أرصفة مدن عس�ر وأش�جار‬ ‫الطلح ليشاهد العاطلن ويعدّهم بنفسه ويضيف عى العدد‬ ‫مثل�ه م�ن الش�ابات العاطات وكل ه�ذه اأرقام س�تعطيه‬ ‫«الكيس برباطه» دون ااعتماد عى إحصائيات «حافز» التي‬ ‫تضم وتضيع‪.‬‬ ‫بطبيعة الحال بعد ما أس�مع من الوزي�ر كلمة «تم» ويوافق‬ ‫عى العزيمة س�يكون بيننا «موانة» وس�أهمس ي أذنه عن‬ ‫ن�ص تريحاته هو وامتحدث الرس�مي بالوزارة التي تنص‬ ‫عى عدم مس�ؤولية الوزارة عن مشاكل التوظيف والوظائف‬ ‫وا عاقة لل�وزارة بمعاناة امتقدمن وأذك�ره بأنه وبعظمة‬ ‫لس�انه أكد أن الوزارة مجرد جر عبور للباحثن عن العمل‬ ‫نح�و بوابات ال�وزارات اأخرى أي أن الوزي�ر ووزارته مجرد‬ ‫واس�طة خر بن العاطلن ومؤسس�ات الدولة امدنية‪ ،‬طبعا‬ ‫إذا انرح صدر الوزير سأس�أله بناء عى هذه التريحات‪:‬‬ ‫هل يعني ذلك إمكانية توزي�ع موظفي وزارته عى الوزارات‬ ‫اأخرى حسب ااحتياج وحسب التخصص؟‬ ‫ل�ن أح�رج الوزير وس�أطلب من أه�ل منطقتي عدم س�ؤال‬ ‫الوزي�ر أي س�ؤال وايتحدثون فيما ايعنيه�م‪ ،‬ما صدقنا أن‬ ‫الوزي�ر قال «تم»‪ ،‬وس�أقول له�م «نفدى ه�ذه الوجيه أنتم‬ ‫وأبناؤكم وبناتكم العاطلون التزموا الصمت فهو أبلغ من أي‬ ‫حديث»!‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺰوج »اﺑﻨﺔ« ﻣﺤﻜﻮم ﻣﺜﻠﻪ‪ ..‬وﺷﺎرف ﻋﻠﻰ ﻧﻴﻞ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‪ ..‬وﺣﻴﺎﺗﻪ ﻣﺮﻫﻮﻧﺔ ﺑـ‪ 27‬ﻣﻠﻴﻮﻧﴼ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺻﻔﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ ﻋﺮﻳﺲ »ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ«‪» ..‬ﺣﻜﺎﻳﺔ ﺃﺳﻄﻮﺭﻳﺔ« ﻋﻨﻮﺍﻧﻬﺎ »ﺃﻣﻞ«‪ ..‬ﻭﻣﺪﺗﻬﺎ ‪ 18‬ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫»ﺃﻣﻞ« ﺃﻭﻝ‬ ‫ﻣﻮﻟﻮﺩﺓ »ﺧﻠﻮﺓ‬ ‫ﺷﺮﻋﻴﺔ« ﻟﻤﺤﻜﻮﻡ‬ ‫ﺑـ»ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ«‬

‫ﺳﺠﻠﺖ ﻗﺼﺔ ﻋﺮﻳﺲ ﺳﺠﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺣﻜﺎﻳﺔ أﺳـﻄﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺪأت ﺑﺠﺮﻳﻤﺔ ﻗﺘﻞ ﻣﺤﺰﻧﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﺮت ﺑﻠﺤﻈـﺎت زواج‬ ‫ﺧﻠـﻒ اﻟﻘﻀﺒـﺎن وﴏﺧﺔ‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدة‪ ،‬وﺣﺪد ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺻﻔﺮ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻠﻬـﺎ »اﻤﺜﺮة« ﺑﺘﻨﺎزل‬ ‫ﻣﴩوط دﻳﺘﻪ ‪ 27‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺴـﺠﻦ ﻋﻮض اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻗﺪ ﻗﺘﻞ رﻓﻴﻖ درﺑﻪ ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ ﻗﺒﻞ ‪18‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻗﻀﺎﻫـﺎ ﰲ ردﻫـﺎت اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍ ﺑﺴـﺠﻦ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﻋـﺎش‬ ‫ﻧﻬﺎرﻫﺎ وﺳـﻤﺮ ﻟﻴﺎﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻳﻐﻔﻮ ﻋﲆ‬ ‫أﻣﻞ اﻟﻌﻔﻮ وﻳﺼﺤﻮ واﻟﺴﻴﻒ ﻳﻘﱰب‬ ‫ﻟﻴـﺎل ﻣﻮﺣﺸـﺔ واﻷﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻨﻘـﻪ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺘـﻼﳽ ﰲ ﻛﻞ ﻟﻴﻠـﺔ ﺗﻤﴤ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﻬﻤـﺲ ﰲ أذن رﻓﻴﻘـﻪ ﺑــ »ﺟﻨﺎح‬ ‫اﻟﻘﺼـﺎص«‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻧـﻜﺎح اﺑﻨﺘﻪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻏﺮﻳﺐ وﻣﺼﺮ ﻣﺠﻬﻮل‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﺟـﺎءت واﻟﺨـﻮف ﻳﻐﻠﻔﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘﺒـﺪد ﻫﺬه اﻤﺨﺎوف ﺑﺤﻔﻠﺔ‬ ‫زواج اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﺣﺘﻀﻨﻬﺎ اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍ وﺗﺮاﻗـﺺ اﻤﺤﻜﻮﻣـﻮن‬ ‫ﻗﺼﺎﺻـﺎ ً ﺑﺰﻓﺎف أﺣﺪﻫـﻢ ﻋﲆ اﺑﻨﺔ‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﰲ ﻟﻴﻠـﺔ ﻛﺎن ﻋﻨﻮاﻧﻬﺎ )اﻟﻔﺮح‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﻮت(‪.‬‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﻣـﺮت وﻧﻔﺬت‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺣـﺪ اﻟﻘﺼـﺎص ﰲ واﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻌـﺮوس‪ ،‬وﺗﻘﺒﻞ اﻟﻌﺮﻳـﺲ اﻟﻌﺰاء‬ ‫ﰲ ذات اﻟﺠﻨـﺎح‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﺗﻤـﴤ‬ ‫اﻷﻳﺎم وﺗﺄﺗﻲ ﴏﺧﺔ »اﻷﻣﻞ« ﺑﻘﺪوم‬ ‫ﻃﻔﻠﺔ ﻋﺮﻳـﺲ اﻟﺴـﺠﻦ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺴـﻤﻴﻬﺎ »أﻣﻞ« ﻟﺘﻜـﻮن أﻣﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق«داﺧﻞاﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫)اﻟـﴩق( دﺧﻠـﺖ ﺳـﺠﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ وﺻﺎﻓﺤﺖ أﺷـﻬﺮ ﺳـﺠﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺣﻜـﻰ ﻗﻀﻴﺘـﻪ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺘـﻪ »دﺧﻠـﺖ اﻟﺴـﺠﻦ ﻗﺒـﻞ‬ ‫‪18‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ أن ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ رﻓﻴﻖ درﺑﻲ )ﻓﺮج اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ(‬ ‫ﰲ ﺣﺎدﺛـﺔ ﻫﺰت أرﻛﺎﻧـﻲ وأﻓﻘﺪﺗﻨﻲ‬ ‫أﻋـﺰ أﺻﺪﻗﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻨـﺎ ﺗﺮﺑﻴﻨﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻌـﺾ وأﻋﻤﺎرﻧـﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪13‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً ودرﺳـﻨﺎ ﰲ اﻤﺪارس ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻇﻔﻨﺎ ﰲ ذات اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺠـﺎوزت أﴎﺗـﻲ وأﴎﺗـﻪ ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً«‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ‪ :‬ﻛﻨـﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﰲ‬ ‫رﺣﻠﺔ ﻗﻨﺺ ﺑﺠﺒـﺎل اﻟﻠﻮز ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒـﻮك‪ ،‬وأﻣﻀﻴﻨﺎ ﻗﺮاﺑﺔ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ‪،‬‬ ‫وﺧـﻼل ﻋﻮدﺗﻨـﺎ وأﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻘﻨﺺ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻠﻨﺎ‪ ،‬وﺧﻼل ذﻫﺎﺑﻨﺎ‬ ‫ﻹﺣﻀﺎر وﺟﺒﺔ اﻟﻌﺸﺎء ﻟﻠﺒﻴﺖ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء‬ ‫ﻧﺰوﱄ ﻟﻠﻤﻄﻌﻢ‪ ،‬ﻗـﺎم )اﻟﻔﻘﻴﺪ رﺣﻤﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ( ﺑﱰﻛﻴﺐ ﺛﻼث ﻃﻠﻘﺎت ﺑﻤﺴﺪس‬ ‫ﻣﻦ ﻧـﻮع )ﻣﺤﺎﻟﺔ(‪ ،‬وﺧـﻼل إﻧﺰاﱄ‬ ‫ﻟﻮﺟﺒﺔ اﻟﻌﺸـﺎء وأدوات اﻟﺼﻴﺪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺴـﺪس أﻣﺎم ﻣﺪﺧـﻞ اﻟﺒﻴﺖ‪،‬‬ ‫ﺣﺎول ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻲ وﻗﺎل ﱄ‪ :‬اﻤﺴﺪس‬ ‫ﻓﻴـﻪ رﺻـﺎص‪ ،‬وأﺛﻨـﺎء ﻣﺒﺎدرﺗـﻲ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻻﺗـﻲ إﻓـﺮاغ اﻤﺴـﺪس ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﻠﻘﺎت‪ ،‬ﺟﺎءت ﻳـﺪي ﺑﺎﻟﻐﻠﻂ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰﻧـﺎد‪ ،‬وأﺻﻴﺐ ﺑﺎﻟﻄﻠﻘـﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟـﺖ ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻳﺪه‬ ‫اﻟﻴﴪى‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ‪ :‬ﻋـﲆ اﻟﻔـﻮر ﺗﺮﻛﺖ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء وﻗﻤـﺖ ﺑﻤﻌﺎوﻧـﺔ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎل اﻤﺠﺎورﻳـﻦ ﻟﻠﻤﻨـﺰل ﺑﻨﻘﻠﻪ‬ ‫ﻷﻗـﺮب ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﻫـﲇ‪ ،‬ورﺟﻌﺖ‬ ‫ﻟﻮاﻟﺪﺗـﻪ وأﺧﱪﺗﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن أُﺑﻠـﻎ أﻧﻪ ﺗـﻮﰲ ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ وذﻟﻚ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻧﻘﻠـﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺳﻴﺎرة اﻹﺳـﻌﺎف اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻫﲇ‪.‬‬ ‫زواج ﺧﻠﻒ اﻟﻘﻀﺒﺎن‬ ‫وﻋـﻦ زواﺟﻪ ﺧﻠـﻒ اﻟﻘﻀﺒﺎن‬ ‫واﻤﺼـﺮ اﻤﺤﺘـﻮم‪ ،‬ﻗـﺎل »ﺧﻄﺒـﺖ‬ ‫اﺑﻨـﺔ ﻧﺰﻳﻞ ﺗﻌﺮﻓﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫وأﻣﻀﻴﺖ ﻣﻌﻪ ﻗﺮاﺑـﺔ أرﺑﻌﺔ أﻋﻮام‪،‬‬ ‫وأﺑﺪﻳﺖ ﻟﻪ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﺰواج وإﻧﺠﺎب‬

‫ﺳـﺠﻠﺖ اﻤﻮﻟﻮدة »أﻣﻞ«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺒﻊ واﻟﺪﻫـﺎ ﰲ ﺟﻨﺎح‬ ‫اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻟﻘﺼـﺎص‬ ‫ﺑﺴـﺠﻦ اﻟﻄﺎﺋـﻒ أوﻟﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻧـﺎدرة ﻤﻮﻟﻮدة ﺗُﻘـﺪم ﻟﻠﺤﻴﺎة‬ ‫ﰲ وﻗﺖ ﻳﺼﺎرع واﻟﺪﻫﺎ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫)اﻟﺴـﻴﻒ( ﻣﻨـﺬ ‪18‬ﻋﺎﻣـﺎً‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ زواج‬ ‫واﻟﺪﻳﻬﺎ داﺧﻞ ﺳﺠﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛـﺔ أﻋﻮام‪ ،‬وأول‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدة ﻟﺰواج ﺧﻠﻒ اﻟﻘﻀﺒﺎن‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪﻳـﺔ‪ ،‬واﺣﺘﻀﻨـﺖ أﻣﻞ‬ ‫واﻟﺪﻫﺎ ﻋـﻮض اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻋﴩ‬ ‫ﻣـﺮات ﰲ )اﻟﺨﻠـﻮة اﻟﴩﻋﻴﺔ(‬ ‫وﺗﺤﻠﻢ ﺑﺬﻟﻚ ﺧﺎرج اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ أﻣﻞ اﺑﻨﺔ اﻟﺴﺠﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫»ﺣﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ« ﻳﻘﻮﺩ ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻨﻴﻞ »ﺍﻟﺒﻜﺎﻟﻮﺭﻳﻮﺱ«‬

‫اﻟﺴﺠﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﺭﺣﻠﺔ ﺍﻟﻮﺩﺍﻉ ﺑﺪﺃﺕ ﻣﻦ ﺟﺒﻞ ﺍﻟﻠﻮﺯ ﻭﺍﻧﺘﻬﺖ ﺑـ »ﻃﻠﻘﺔ ﻃﺎﺋﺸﺔ«‬ ‫ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺪﺧﻞ ﺍﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﺍﺣﺘﻀﻦ ﻃﻔﻠﺘﻪ ﺃﻣﻞ ﻋﺸﺮ ﻣﺮﺍﺕ ﻭﻳﺤﻠﻢ ﺑﻠﻘﺎﺋﻬﺎ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﺠﻦ‬ ‫َﻣ ْﻦ ﻳﺤﻤﻞ اﺳﻤﻲ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﻣﻤﺎﺗﻲ‪،‬‬ ‫وﺑﻔﻀـﻞ اﻟﻠـﻪ ﺗـﻢ اﻟـﺰواج داﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎح وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻛﻞ اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ‬ ‫ﻣﺜـﲇ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن أﻓﻘـﺪه ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻧﻔﺬ‬

‫ﻓﻴـﻪ ﺣﻜـﻢ اﻟﻘﺼﺎص ﺑﻌـﺪ اﻟﺰواج‬ ‫ﺑﻌـﺎم وﺗﻮﻓـﺎه اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫـﺎ وﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ رزﻗﺖ ﺑﺎﻟﻄﻔﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫)أﻣـﻞ( آﻣـﻼً ﰲ أن ﺗﻜـﻮن أﻣـﲇ ﰲ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣـﺎ أﺗﻤﻨـﺎه ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻗﻠﺒـﻲ‪ ،‬ﻓﺤﻴﺎﺗﻲ اﻵن ﻛﻠﻬـﺎ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻜﻤﺎل ﻣﺒﻠﻎ اﻟﺪﻳﺔ واﻟﺨﺮوج ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻟﻜـﻲ أﻋﻴﺶ ﻣـﻊ زوﺟﺘﻲ اﻟﺘﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي(‬

‫ﻗﺒﻠﺖ ﺑﻲ رﻏﻢ ﺣﺘﻤﻴﺔ اﻤﺼﺮ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻔﱰة‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻃﻔﻠﺘﻲ اﻟﺘﻲ أﺗﻤﻨﻰ‬ ‫أﻻ ﺗﻔﻘﺪﻧﻲ ﻛﻤﺎ ﻓﻘﺪت ﺟﺪﻫﺎ ﻷﻣﻬﺎ«‪.‬‬

‫دﻓـﻊ »ﺣـﺪ اﻟﺴـﻴﻒ« اﻤﺮﺗﺒـﻂ ﺑﻤـﺮارة‬ ‫اﻟﺴـﻨﻦ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺎﻫـﺎ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﺧﻠﻒ‬ ‫ﻗﻀﺒـﺎن ﺟﻨﺎح اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص‪ ،‬دﻓﻌﺘﻪ‬ ‫إﱃ أن ﻳﻮاﺻـﻞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻪ اﻟﻌـﺎم اﻟﺬي ﺗﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻇﻒ ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫إﺣـﺪى اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺮﺗﻜﺐ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺘﻪ ﺑﺎﻟﺨﻄـﺄ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻧﺨﺮط ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﺪاﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﺘﻪ وﺑﻌـﺪ ‪18‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺷـﻬﺎدة اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﺷـﻬﺎدة اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪.‬‬ ‫اﻧﻘﻀـﺎء اﻟﺴـﻨﻦ وﺗﺘﺎﺑﻌﻬـﺎ وﻗﺮﺑـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ ﺑﻠـﻮغ اﻟﻘﴫ اﻤﺮﺗﺒﻂ ﻓﻴـﻪ ﺑﺤﻜﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺎص‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻨﻪ رﻏﺒﺘـﻪ ﰲ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻷﻣﻞ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻪ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ واﻟﻬﺪف اﻟﻘـﺎدم ﺣﺘﻰ أن ﻛﺎن‬ ‫ﺧﻠﻒ ﻗﻀﺒﺎن اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص )اﻟﺸﻬﺎدة‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ(‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ إدرج اﺳـﻤﻪ ﰲ ﻗﻮاﺋﻢ‬ ‫اﻟﻄﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻦ اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬وﺑﻔﻌﻞ اﻟﻌﺰﻳﻤـﺔ واﻹﴏار‬ ‫اﺟﺘـﺎز اﻤﺴـﺘﻮى اﻷول وﺗﻼه اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﺗﺠﺎوز‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ واﻟﺮاﺑﻊ ﰲ ﺑﺤﺮ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻫﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻳﻘﻒ ﻋﲆ أﻋﺘﺎب إﻧﻬﺎء اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺑـﺪأ ﻣﻄﻠﻊ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع اﺧﺘﺒﺎراﺗﻪ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﻘـﺮ ﺳـﺠﻮن اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬واﻷﻣﻞ ﻳﻐـﺪوه ﺑﻨﻴﻞ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس وﻗﺒﻠﻬﺎ ﺷـﻬﺎدة اﻟﻨﺠﺎة‬ ‫ﻣﻦ )ﺣﺪ اﻟﺴـﻴﻒ(‪.‬‬ ‫ﺗﻨﺎزل ﻣﴩوط‬ ‫وﻋـﻦ آﺧـﺮ ﺗﻄـﻮرات اﻟﺘﻨﺎزل‬ ‫ﻣـﻊ ذوي اﻟﻘﺘﻴﻞ‪ ،‬ﻗـﺎل‪ :‬ﺑﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻧﺠﺤﺖ اﻤﺴـﺎﻋﻲ ﺑﺘﻨـﺎزل ﻣﴩوط‬

‫ﺑﻴﺎن ﻣﻦ اﻟﺸﻴﺦ اﻤﻐﺎﻣﴘ ﺣﻮل ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫اﻟﺤﺮﺑﻲ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻻﻣﺘﺤﺎن ﻳﻮم اﻷﺣﺪ‬

‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 27‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻳﺘـﻢ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎب اﻟﺮﺳﻤﻲ اﻤﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ إﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﺻﻔﺮ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬وﻛﲇ أﻣﻞ وﻃﻠﺐ ﻣﻦ‬

‫ورﻗﺔ اﻟﺘﻨﺎزل اﻤﴩوط ﺑﺪﻓﻊ ‪ 27‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻋﻦ ﺳﺠﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫أﻫـﻞ اﻟﺨـﺮ أن ﻳﻘﻔـﻮا إﱃ ﺟﻮاري‬ ‫ﻷﺧﺮج ﻣـﻦ ﻫﻨﺎ وأﺣﺘﻀـﻦ ﻃﻔﻠﺘﻲ‬ ‫)أﻣﻞ( ﺧﺎرج أﺳـﻮار اﻟﺴﺠﻦ ﻟﻠﻤﺮة‬ ‫اﻷوﱃﰲﺣﻴﺎﺗـﻲ«‪.‬‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ ﺻﻌﺒﺔ‬ ‫وﻋـﻦ أﺻﻌﺐ اﻤﻮاﻗـﻒ ﺑﺪاﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺤﺮﺑﻲ »ﻛﺎن ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻨـﺰﻻء اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص‬ ‫وﻛﺎن ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻨﻲ ﺧﻼل ﻓﱰة إﻳﻘﺎﻓﻪ‪،‬‬ ‫وذات ﻳـﻮم وأﺛﻨﺎء ﻣـﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﻔﴪ أﻧﺎ‬ ‫وإﻳـﺎه ﺣﻠﻤﺎ ً وﻧﺒﴩه ﺑﻘـﺮب اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﺑﺤـﻮل اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ‬ ‫ﺳﻤﻌﺖ ﺑﻤﺸـﺎﺟﺮة ﺧﺎرج اﻟﺠﻨﺎح‪،‬‬ ‫وإذا ﺑﻪ ﻣﺼﺎب ﺧﻼل ﻫﺬه اﻤﺸﺎﺟﺮة‬ ‫ﻣـﻊ ﻧﺰﻳﻞ آﺧﺮ‪ ،‬وﻗﻤﺖ ﺑﻨﻔﴘ ﺑﻨﻘﻠﻪ‬ ‫ﻟﺴﻴﺎرة اﻹﺳﻌﺎف‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﺗﻮﰲ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ )رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ(‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺬﻛـﺮ »أﺣـﺪ اﻟﻨـﺰﻻء وﻗﺒﻞ‬ ‫ذﻫﺎﺑـﻪ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﻘﺼـﺎص ودﻋﻨﻲ‬ ‫واﻋﻄﺎﻧﻲ رﻗﻢ أﺣـﺪ إﺧﻮﺗﻪ‪ ،‬وﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨـﻲ أن أﻫﺎﺗﻔﻪ وأوﺻﻴـﻪ ﺑﻮاﻟﺪﺗﻪ‪،‬‬ ‫وأن أﻃﻠﺐ ﻣﺴﺎﻣﺤﺘﻪ ﻣﻦ أﺷﺨﺎص‬ ‫ﺣﺪدﻫﻢ ﺑﺎﻷﺳﻤﺎء‪ ،‬وﻗﻤﺖ ﺑﺬﻟﻚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻮر«‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫اإدارة العامة للتأهيل الطبي تستقطب كوادر آسيوية لـ «صناعة اأطراف»‬ ‫الدمام ‪ -‬هند اأحمد‬

‫لأطراف الصناعية ي امملكة وواكب‬ ‫ه�ذه الزي�ادة ي ااحتي�اج زيادة ي‬ ‫ع�دد وحدات اأط�راف الصناعية ي‬ ‫مختل�ف أرجاء امملك�ة‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫اإدارة العامة للتأهيل الطبي بوزارة‬

‫أوض�ح الناطق اإعامي بصحة‬ ‫الرقية ط�ارق الغامدي أن الحاجة‬ ‫نمت خال الس�نوات القليلة اماضية‬

‫الصحة س�عت لاعتماد ع�ى تهيئة‬ ‫كادر فن�ي متخص�ص ي اأط�راف‬ ‫الصناعي�ة من أبن�اء الوطن‪ ،‬وأعدت‬ ‫الخطط الازم�ة لذلك‪ ،‬متمنيا رعة‬ ‫تنفيذها‪.‬‬

‫وتس�عى اإدارة العام�ة للتأهي�ل‬ ‫حاليا إى اس�تقطاب الك�وادر الفنية‬ ‫امتخصص�ة ي اأط�راف م�ن قب�ل‬ ‫بع�ض الدول اآس�يوية‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن النق�ص الحاص�ل ي اأط�راف‬

‫الصناعي�ة وهذا النق�ص موجود ي‬ ‫امملك�ة وال�رق اأوس�ط بص�ورة‬ ‫عام�ة س�اهم ي صعوب�ة إيج�اد‬ ‫امختص�ن رغ�م توف�ر الوظائ�ف‪،‬‬ ‫وأوض�ح الغامدي أن ع�دد اأطراف‬

‫الصناعي�ة امصنعة والتي‬ ‫ت�م عم�ل صيان�ة له�ا ي‬ ‫امنطق�ة الرقية خال العام‬ ‫‪1433‬ه� ما يقارب ‪4000‬طرف‬ ‫صناعي‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫المنصور‪» :‬العنف اأسري» من الظواهر القديمة في المجتمع‪ ..‬و»التكتم» يضاعف المشكلة‬

‫«فريق العنف» يستقبل ‪ 29‬باغ ًا من سيدات يتعرضن إلى «عنف اأقارب»‪ ..‬خال ‪ 3‬أيام‬ ‫دور امؤسسات‬ ‫وي ذات الص�دد‪ ،‬أش�ار د‪ .‬فهد امنصور‬ ‫بأن العنف اأري من الظواهر القديمة‬ ‫ي امجتم�ع‪ ،‬وتق�ع مس�ؤولية الحد من‬ ‫تفاق�م ه�ذه القضي�ة عى جمي�ع أفراد‬ ‫امجتم�ع بمختل�ف فئات�ه ومؤسس�اته‪،‬‬ ‫خاصة امؤسس�ات والهيئ�ات العاملة ي‬ ‫مجال اأرة وامجتمع‪ ،‬وأيضا يقع الدور‬ ‫امهم عى عاتق اإعام باعتباره امسؤول‬ ‫اأول ي كش�ف قضاي�ا العن�ف اأري‬ ‫ومس�بباته ومررات�ه امرفوض�ة ديني�ا‬ ‫وإنس�انيا‪ ،‬باإضافة إى دور امؤسسات‬ ‫الدينية ي نر ثقاف�ة التعامل الصحيح‬ ‫واإيجابي مع امشكات اأرية وتعزيز‬ ‫الوع�ي امجتمعي بحجم اآثار الس�لبية‬ ‫لقضي�ة العنف اأري حي�ث إن الوعظ‬ ‫واإرش�اد الدين�ي ل�ه أهمي�ة ي حماي��‬ ‫امجتمع من مشاكل العنف اأري‪ ،‬وقد‬ ‫ج�اءت تعاليم الدين اإس�امي لتوضح‬ ‫أهمية الراحم والرابط اأري‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬فهد الحمود‬ ‫كش�فت إحصائية حديثة للرنامج‬ ‫الوطن�ي لأم�ان اأري‪ ،‬ع�ن‬ ‫تع�رض ‪ 29‬س�يدة إى «عن�ف‬ ‫اأقارب»‪ ،‬حي�ث إن جميع الحاات‬ ‫التي سجلت باغات لفريق الحماية‬ ‫والعن�ف واإي�ذاء ي «صح�ة» الري�اض‬ ‫خال ثاثة أيام فقط‪ ،‬حيث تم توجيههن‬ ‫إى مركز الحماية التابع لوزارة الش�ؤون‬ ‫ااجتماعي�ة كما قدم فري�ق الحماية من‬ ‫العنف ‪ 211‬استشارة خال ‪ 3‬أيام‪.‬‬ ‫ظاهرة قديمة‬ ‫من جهتها ذكرت وكيلة كلية الدراس�ات‬ ‫العلي�ا لقس�م الطالب�ات بجامع�ة نايف‬ ‫العربي�ة للعلوم اأمني�ة‪ ،‬الدكتورة زينب‬ ‫دروي�ش وااختصاصي�ة النفس�ية‪،‬‬ ‫س�لطانة الدوري‪ ،‬عضو فريق الحماية‬ ‫م�ن العن�ف اأري ي امديري�ة العامة‬ ‫للش�ؤون الصحية بالرياض أن مش�كلة‬ ‫العن�ف ضد ام�رأة إح�دى اإش�كاليات‬ ‫التي تهتم به�ا امنظمات الدولية وهيئات‬ ‫امجتم�ع امدني ي األفية الثالثة‪ .‬وأصبح‬ ‫ااهتم�ام بها يمثل إح�دى قضايا حقوق‬ ‫اإنس�ان‪ .‬وتؤكدان «أثبتت الدراسات أن‬ ‫عديدا من امجتمع�ات تعاني من ظاهرة‬ ‫العن�ف من�ذ زمن بعي�د فام�رأة الزوجة‬ ‫وام�رأة اأم واأخ�ت واابن�ة عامل�ة أو‬ ‫غ�ر عاملة تتع�رض أن�واع مختلفة من‬

‫جانب من «معرض العنف» امقام ي الرياض‬ ‫اإساءة متعددة امصادر ومختلفة اأنواع‬ ‫واأشكال»‪.‬‬ ‫العنف امضاد‬ ‫كما حذرت درويش وس�لطانة السيدات‬

‫من انته�اج «العنف امض�اد»‪ ،‬ووضحتا‬ ‫أن�ه ي بعض اأحيان يك�ون العنف ضد‬ ‫ام�رأة نابع�ا من ام�رأة نفس�ها‪ ،‬فهناك‬ ‫ام�رأة ذات الطبيع�ة ااس�تفزازية التي‬ ‫تث�ر عنف الرج�ل كأن تهينه وتقلل من‬

‫المطوع‪ « :‬مهرجان الكليجا» نجح‬ ‫في دعم اأسر اقتصادي ًا واجتماعي ًا‬

‫(الرق)‬

‫ش�أنه وتجادله ي حض�ور اآخرين مما‬ ‫يهدد مكانته بينهم واحرامه لذاته حتى‬ ‫تصبح ضحية للعنف‪.‬‬ ‫وأش�ارتا إى أن قضية العنف ذات أبعاد‬ ‫تاريخي�ة وحضاري�ة ومجتمعي�ة‪ ،‬فهي‬

‫ليس�ت قارة عى م�كان دون آخر‪ ،‬وا‬ ‫زم�ان دون آخ�ر‪ ،‬وا فرق ب�ن مجتمع‬ ‫متح�ر أو متخلف‪ ،‬وإنم�ا هي قضية‬ ‫ترتبط بوجود اإنس�ان يصعب اجتثاثها‬ ‫ولكن اأمل ي معالجتها يظل قائماً‪.‬‬

‫التكتم عى العنف‬ ‫ويب�ن امنصور أن ما يضاعف امش�كلة‬ ‫ي ه�ذه القضي�ة امجتمعي�ة أن كثرين‬ ‫يفضل�ون التكتم عليها وع�دم البوح بها‬ ‫حفاظ�ا ع�ى الس�معة وطبق�ا للعادات‬ ‫وكثر م�ن امعتقدات الخاطئة متجاهلن‬ ‫ي الوق�ت ذات�ه‪ ،‬حج�م ضحاي�ا العنف‬ ‫اأري خاص�ة عندم�ا تمت�د أش�كاله‬ ‫لتص�ل إى الزوجة واأطفال ما يتس�بب‬

‫له�م بأزمات عديدة تس�تمر معهم حتى‬ ‫الكر وبالتاي تتحول ا إراديا إى س�لوك‬ ‫مس�تقبي مت�وارث وقد يبقى راس�خا ي‬ ‫أذهانه�م م�دى الحي�اة‪ ،‬وبذل�ك تنتقل‬ ‫ظاهرة العنف اأري من جيل إى جيل‪.‬‬ ‫موضح�ا أن انعكاس�ات العنف اأري‬ ‫عى اأبناء‪ ،‬تنت�ج جيا يعاني من أزمات‬ ‫كث�رة‪ ،‬غالبيته�ا ينح�ر ي اأم�راض‬ ‫النفس�ية كااكتئ�اب والقل�ق واانط�واء‬ ‫وعدم الثقة ي النفس وغرها من امشاكل‬ ‫امصاحبة التي تؤدي ي غالب اأحيان إى‬ ‫مح�اوات اانتحار واله�روب‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى تدن�ي الق�درات الذهني�ة وامه�ارات‬ ‫النفسية‪ ،‬واضطراب امس�توى التعليمي‬ ‫للطف�ل وعدم قدرت�ه ع�ى التواصل مع‬ ‫اآخرين‪.‬‬ ‫أزمات ضاغطة‬ ‫ويقول إن من أسباب العنف اأري‪ ،‬عدم‬ ‫أهلية الزوج لتوف�ر ااحتياجات امنزلية‪،‬‬ ‫وااس�تماع إى زوجته‪ ،‬فض�ا عن تراكم‬ ‫امشكات اأرية بسبب اأزمات امالية أو‬ ‫الوظيفية الضاغط�ة‪ ،‬باإضافة إى انتقاد‬ ‫الزوجة الدائ�م للظروف امالي�ة الصعبة‬ ‫لزوجه�ا‪ ،‬وتذكره�ا ل�ه بأنه ايس�تطيع‬ ‫تلبية الطلبات امنزلية يجعله غر مستقر‬ ‫نفس�يا‪ ،‬م�ا ي�ؤدي إى تط�ور الخافات‬ ‫اأرية بن الطرفن وارتفاع الصوت‪ ،‬ثم‬ ‫تب�ادل الش�تائم‪ ،‬ورب الرجل للزوجة‪،‬‬ ‫وانتقامه بسبب سوء حالته النفسية‪.‬‬

‫حائليون يقبلون على تناول «الجراد»‪ ..‬بينما تكافحه دول العالم‬ ‫حائل‪ -‬مشاري الضويي‬ ‫تكافح كث�ر من اأم�م» الجراد»‪،‬‬ ‫بينم�ا يح�رص أه�اي حائ�ل عى‬ ‫تناوله‪ ،‬فقدرة الجراد امزعومة عى‬ ‫الشفاء‪ ،‬وتقوية امناعة‪ ،‬تجعل منه‬ ‫ح�رة لها مكانته�ا‪ ،‬ويقول امثل‬ ‫الش�عبي «إذا ج�اء الجراد ك�ب دواك»‪،‬‬ ‫وش�هدت حائل مؤخ�را ً جلب أراب من‬ ‫الجراد غمرتها بكميات كبرة‪ ،‬قادمة من‬ ‫الس�احل الغربي‪ ،‬ما أوجد سوقا ً تجارية‬ ‫جديدة‪ ،‬ووصل سعر الكيس الذي يحوي‬ ‫كمية ا تتجاوز ‪ 500‬جرام لثاثن ريااً‪.‬‬ ‫كما ش�هد س�وق وس�ط امدينة ي حائل‬ ‫«س�وق اأغنام القديم» هذه اأيام حركة‬ ‫نشطة ي بيع وراء الجراد‪ ،‬وسط إقبال‬ ‫عى رائ�ه وخصوصا من كبار الس�ن‪،‬‬ ‫وقال أحد الباعة ي الس�وق ل� «الرق»‬ ‫إن كث�را ً مم�ن يش�رون الج�راد أكله‬

‫يعتقدون أنه يس�اعد عى الشفاء‪ ،‬مشرا‬ ‫إى أن الجراد الذي يبيعه اشراه من باعة‬ ‫موجودي�ن بالقرب من الس�احل الغربي‬ ‫وتحديدا ً ي مدينة ينبع‪ ،‬مؤكدا أن الطلب‬ ‫عليه مس�تمر‪ .‬ونوه ب�أن تخزين الجراد‬ ‫يستمر أشهر دون إضافة مواد حافظة‪.‬‬ ‫مش�را ً إى بيع كميات كب�رة منه حية‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬قال امواط�ن محمد الخليف‬ ‫«نُقب�ل ع�ى راء الج�راد أن الروايات‬ ‫القديم�ة تتح�دث عن قدرته عى ش�فاء‬ ‫اأم�راض‪ ،‬وامع�روف ع�ن الج�راد أنه‬ ‫يعيش عى اأعش�اب‪ ،‬وخلطها يس�اهم‬ ‫حس�ب ااعتقاد الس�ائد ي الش�فاء من‬ ‫كث�ر م�ن اأم�راض وتقوي�ة امناعة»‪.‬‬ ‫أما منيف الش�مري فق�ال «نحرص عى‬ ‫راء الج�راد ما في�ه من فوائ�د كثرة؛‬ ‫حيث يش�في من بعض اأمراض البيئية‬ ‫والغامض�ة‪ ،‬كم�ا يج�د الناس نش�اطا ً‬ ‫وصحة بعد أكله»‪.‬‬

‫أحد بائعي الجراد ي سوق وسط حائل‬

‫(تصوير‪ :‬سالم السعدي)‬

‫متدربو «صناعي بريدة» يجهزون السيارت التراثية‪ ..‬للمهرجانات‬ ‫عنيزة ‪ -‬نار الصقور‬

‫فهد امطوع خال زيارته « مهرجان الكليجا» الخامس‬ ‫بريدة‪ -‬طارق النار‬ ‫زار رئيس نادي الرائد‪ ،‬فهد‬ ‫بن محمد امطوع‪« ،‬مهرجان‬ ‫الكليجا» ي نسخته الخامسة‪،‬‬ ‫ولفت اأنظار خ�ال زيارته‬ ‫للمهرجان الذي يق�ام حاليا ً‬ ‫ي مدين�ة بري�دة‪ ،‬كم�ا احقت�ه‬ ‫عدسات امصورين طوال وجوده ي‬ ‫امهرجان‪.‬‬ ‫ورافق رئيس الرائ�د خال زيارته‬ ‫للمهرجان‪ ،‬مدي�ر امركز اإعامي‪،‬‬ ‫بن�ادي الرائ�د‪ ،‬عبدالل�ه العمري‪،‬‬ ‫وبع�د جول�ة ي أروق�ة امهرج�ان‬ ‫اس�تمع خالها لرح تعريفي من‬

‫رئي�س امرك�ز اإعام�ي‪ ،‬س�لمان‬ ‫الضبراح ‪ ،‬ر‬ ‫عر امطوع عن س�عادته‬ ‫بم�ا ش�اهده مش�را ً أن زيارت�ه‬ ‫للمهرجان تُع�د الثالثة وما رآه من‬ ‫تغير وتطور عام�ا ً بعد عام يدعو‬ ‫لإعجاب‪.‬‬ ‫وق�ال امط�وع» جمي�ل أن يك�ون‬ ‫للكليجا أكلتنا الش�عبية ي القصيم‬ ‫مهرجان كهذا وهي التي كانت عماد‬ ‫أرنا منذ القدم‪ ،‬واأجمل وما يثلج‬ ‫الص�در أن القائمن ع�ى امهرجان‬ ‫هم من خرة شبابنا‪ ،‬الذين يسعون‬ ‫لتقدي�م ما لديهم خدمة لهذه اأر‬ ‫امنتجة لتس�ويق منتجاتها عر هذا‬ ‫امهرج�ان ال�ذي يع�د أك�ر نافذة‬

‫تس�ويقية منتج�ات ه�ذه اأر»‪.‬‬ ‫كم�ا س�اهم امهرج�ان ي الحفاظ‬ ‫ع�ى ام�وروث الغذائي‪،‬إحياء هذه‬ ‫اأكات قب�ل أن تندث�ر‪ ،‬وأض�اف‬ ‫امط�وع أن زيارة امهرجان تختلف‬ ‫جذريا ً عن القراءة عنه أو الس�ماع‬ ‫به‪ ،‬فمن رأى ليس كمن سمع‪.‬‬ ‫ووج�ه فهد امطوع رس�الة لرجال‬ ‫اأعم�ال ي امنطقة ب�رورة دعم‬ ‫مث�ل ه�ذه امهرجانات الت�ي تعود‬ ‫بالفائدة ع�ى اأر امنتجة‪ ،‬وأعلن‬ ‫امطوع عن دعم�ه للمهرجان ماديا ً‬ ‫ابتداء م�ن امهرجان الق�ادم وقال‬ ‫ه�ذا أقل واج�ب يقدم�ه لدعم أُر‬ ‫امنطقة ‪.‬‬

‫فريق امعهد الصناعي أثناء اإراف عى السيارات‬

‫(تصوير‪ :‬سلطان السالم)‬

‫تبن�ى فريق من قس�م امح�ركات وامركب�ات بامعهد‬ ‫الصناع�ي الثان�وي ي بري�دة عم�ل صيان�ة كامل�ة‬ ‫للس�يارات الراثي�ة والكاس�يكية ل�دى فري�ق ملك‬ ‫الس�يارات الراثي�ة بخب الجطيي‪ ،‬فض�ل الصالحي‬ ‫وشملت الصيانة ال�«جربوكس»‪ ،‬واماطور‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى اأذرعة والعوادم حيث تم تفقد أكثر من خمسن سيارة‬ ‫وتجهيزه�ا للمش�اركة ي امهرجان�ات التي تق�ام ي أنحاء‬ ‫امملكة‪ ،‬والتجمعات التي تخص ماك السيارات‪.‬‬ ‫ذك�ر ذل�ك ل�«ال�رق» وكيل خدم�ات امتدرب�ن بامعهد‬ ‫الصناع�ي الثان�وي ي بري�دة اأس�تاذ زكري�ا ب�ن صالح‬ ‫الرش�ودي الذي أكد أن هذا العمل يأتي ضمن الرامج التي‬ ‫يقدمه�ا امعه�د وهي الصيان�ة الخارجية كخدم�ة يقدمها‬ ‫امعه�د بفري�ق متكامل مث�ل ه�ذه اأعمال مقدما ش�كره‬ ‫وتقدي�ره مدير امعهد امهن�دس عمر بن عبدالل�ه العلويط‬ ‫لتوف�ره كافة امس�تلزمات التي يحتاجه�ا الفريق من عدد‬ ‫وأشياء يحتاجها الفريق‪.‬‬


‫ﺍﻟﺤﺮﻳﻖ‪..‬‬

‫ﺣﻨّﺎ ﻟﻬﺎ وﻗﺖ اﻟﺸﺪاﻳﺪ واﻟﺮﺧـــﺎء‬ ‫وﺣﻨّﺎ ﻛﻤﺎ اﻷﺑﻄﺎل ﰲ ﻳﻮم اﻟﻠﻘــﺎء‬ ‫أزﻣﺔ وﻋﺪت وراﺣـﺖ ﻟﻠﻔﻨـــــﺎء‬

‫ﺣ ﹼﻨﺎ ﻟﻬﺎ‬

‫‪14‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﻣﻘﺎل ﺻﺤﻴﻔﺔ |‬

‫»ﺩﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ«‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻨـﺬ أن اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟـﴩق« ﻟﺘﺒﺤـﺮ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي وﻫﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺟﻞ ﺗﺮﻛﻴﺰﻫـﺎ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮ ﻷﺻﺤﺎب اﻤﻟﻮاﻫﺐ‪.‬‬ ‫اﻤﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﻳﺠﺪ أﻧﻬـﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻛﻠﻴﺎ؛ ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ اﻟﺮﺑـﺢ ﻛﺒﻘﻴـﺔ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﻜـﻮن اﻹﻋﻼﻧﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻫﻲ ﺳـﻴﺪ‬ ‫اﻤﻟﻮﻗﻒ واﻟﻄﺎﻏﻲ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺼﻔﺤﺎت‪ ،‬وﻫﺬا إن دل ﻓﺈﻧﻤﺎ ﻳﺪل ﻋﲆ أن‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﴩق« ﺗﻤﺜﻞ اﻧﻄﻼﻗﺔ إﻋـﻼم ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻛﻠﻴﺎ ﻋﻦ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ اﻤﻟﺘﺸﻔﻖ ﻟﻠﺮﺑﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺎرئ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﻟﻀﻤﻮن ﺑﻌﻴـﺪا ﻋﻦ اﻟﺘﻜﺮار واﻟﺘﻀﺨﻴﻢ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣﺎ ﻤﻟﺴـﺘﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻗﺮاءﺗﻲ ﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺼﻔﺤﺎت‬ ‫ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﺗﺤﻤـﻞ ﺑﻦﻴ ﻃﻴﺎﺗﻬـﺎ ﻣﻠﺨﺼﺎ وﻣﻮﺟـﺰا ﻟﻸﺣﺪاث واﻷﻓـﻜﺎر اﻟﺘﻲ‬

‫ﺣﱪ وﺣﺮوف‪..‬‬ ‫ﻫﻢ اﻤﻟﻮاﻃﻦ واﻟﻮﻃﻦ‪..‬‬ ‫ﺗﻨﺎﺛﺮت‪ ،،‬ﺻﺎرت رﻣﺎد‪..‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺠﻤﻞ‪..‬‬ ‫إﺑﺪاع وأﺧﺒﺎر وﻗﺼﺺ‪..‬‬ ‫ﺷﻜﺮ وﺛﻨﺎء‪..‬‬ ‫ﻟﻔﺖ اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻣﻌﻬﺎ اﻟﺨﺼﻢ‪..‬‬ ‫ﺗﻄﺎﻳﺮت وﺳﻂ اﻟﴩر‪..‬‬ ‫أﻗﻼم ﺻﺎرت ذاﻳﺒﺔ‪..‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻘﻮة ﺣﺎﴐة‪..‬‬ ‫أزرق ﻳﺸﻄﺐ ع اﻟﻮرق‪..‬‬ ‫اﺣﺬف وﻋﺪل واﺧﺘﺼﺎر‪..‬‬ ‫أﺧﴬ ﻓﺼﻴﺢ‪..‬‬ ‫ﺷﺪة وﺿﻤﺔ وﻓﺎﺻﻠﺔ‪..‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺤﺮوف ﻣﺸﺨﺒﻄﺔ‪..‬‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻫﻤﺰة ع اﻟﺴﻄﺮ‪..‬‬ ‫وﻫﻨﺎ ﺣﺮوف اﻟﺠﺮﺟﺮة‪..‬‬ ‫واﻟﻠﻮن اﻷﺳﻮد ﻣﺎ ﻳﻐﻴﺐ‪..‬‬ ‫ﺗﻨﺼﻴﺺ‪ ..‬ﺗﻨﻮﻳﻦ‪ ..‬وﻧﻘﺎط‪..‬‬ ‫وإذا ﻛﺘﺐ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‪..‬‬ ‫ﺗﺄﻛﺪ أﻧﻪ ﺷﺎف »ﻋﻴﺪ«‪..‬‬ ‫ﰲ اﻟﺰاوﻳﺔ‪ ..‬أﺣﻤﺮ ﻣﺨﻴﻒ‬ ‫ﻛﺬا اﻧﻄﺒﻊ ﰲ اﻟﺬاﻛﺮة‪..‬‬ ‫أﻧﻪ ﺧﻄﺮ‪..‬‬ ‫إﱄ ﻳﻘﻮل ﺗﻨﻔﺬه‪..‬‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺮﻴ ﺣﻜﻲ وﻻ ﻧﻘﺎش‪..‬‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﺣﺮف ﻳﻜﺘﺒﻪ‪ ..‬رؤﻳﺔ‪ ..‬ﻣﻌﺎﻧﻲ‪..‬‬ ‫وﻣﻘﺪرة‪..‬‬ ‫ذاب اﻟﻘﻠﻢ‪..‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﻘﻰ ﻟﻪ ﺳﻴﺪه‪..‬‬ ‫إﱄ ﻳﻬﻴﺐ وﻻ ﻳﻬﺎب‪..‬‬ ‫ﻳﺼﻨﻊ ﻣﻦ أﻳﺎم اﻤﻟﺤﻦ‪ ،‬وﻗﻔﺎت ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪة‪..‬‬ ‫وﺳﻂ اﻟﺮﻛﺎم‪..‬‬ ‫دﻫﺸﺔ ﺣﻀﻮر‪..‬‬ ‫ﻛﻞ اﻹﺟﺎﺑﺎت أﺳﺌﻠﺔ‪..‬‬ ‫ﺷﲇ ﻧﻘﻮﻟﻪ وﻧﻨﻄﻘﻪ‪..‬‬ ‫ﻣﺎﻓﻴﻪ ﳾ إﻻ اﻟﺴﻜﻮت‪..‬‬ ‫رﻏﻢ اﻷﻟﻢ‪..‬‬ ‫ﰲ اﻟﺬاﻛﺮة‪..‬‬

‫ﻳﻮﻡ‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ‬

‫ﻋﻨﺪ اﻟﴩوق‪..‬‬ ‫أﺣﲆ ﺧﱪ‪..‬‬ ‫ﻳﺎزﻳﻦ ﺻﻔﺤﺎت اﻟﻌﺪد‪..‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺠﺮاﻳﺪ ﺗﻨﺒﻬﺮ‪..‬‬ ‫وﻛﻞ اﻟﺘﻌﺐ أﺻﺒﺢ ﻓﺮح‪..‬‬ ‫ﺣﺮوف ﻃﺮزﻫﺎ اﻷﻣﻞ‪..‬‬ ‫ﰲ ﻫﺎﻟﻌﺪد‪..‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻄﻤﻮح‪..‬‬ ‫ﻓﻴﻪ اﻟﺘﺤﺪي واﻟﻮﺿﻮح‪..‬‬ ‫ﻳﺎ ﺣﴪة إﱄ ﺷﺎﻣﺘﻦﻴ‪..‬‬ ‫وﻳﺎ ﻗﻬﺮ ﻛﻞ اﻟﺤﺎﻗﺪة‪..‬‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺟﺒﺮان ‪ -‬ﻗﺴﻢ اﻹﺧﺮاج‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﻗﻴﻨﺎﻥ‪» ..‬ﺃﻭﺭﺭﺭﺭﺩﻱ«‬

‫ﺧﻄﺎﻙ ﺍﻟﺴﻮﺀ‬ ‫ﺧﻄﺎك اﻟﺴﻮء ﻳﺎاﻟﴩق وﻃﻤﻮﺣﻚ‬ ‫ﺳﺒﺒﻪ اﻟﺤﺐ واﻋﻠﻨﺖ اﺷﺘﻌﺎﻟﻚ‬ ‫ﺗﺸﺐ اﻟﻨﺎر واﺣﺴﺎﳼ ﻳﻔﻮﺣﻚ‬ ‫واﺻﺒﻚ ﺷﻌﺮ ﻻ ﺟﺎﺑﻮا ﻣﺠﺎﻟﻚ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ ﻏﺼﻨﻚ اﻤﻟﺜﻤﺮ ودوﺣﻚ‬ ‫وﺣﻤﺪﻧﺎ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻣﺎﻫﻮ ﺟﺮاﻟﻚ‬ ‫ﺗﺒﻨﻰ ﺑﺎﻟﺴﻤﺎء داﻳﻢ ﴏوﺣﻚ‬ ‫واﻧﺎ ﻓﺪوه وﻛﲇ ﻟﻚ ﺣﻼﻟﻚ‬ ‫ﻛﻞ ﻋﺎم و«اﻟﴩق« وأﻧﺘﻢ وﻣﻦ ﺗﺤﺒﻮن ﺑﺨﺮﻴ‪.‬‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻌﴫ‪..‬‬ ‫اﻟﻌﺰم ﻓﻴﻨﺎ ﻳﺸﺘﻌﻞ‪..‬‬ ‫ﻧﻈﺮﺗﻨﺎ ﺻﺎرت ﺗﺨﺘﻠﻒ‪..‬‬ ‫ﺗﻀﺎﻓﺮت ﻛﻞ اﻟﺠﻬﻮد‪..‬‬ ‫واﺟﻤﻌﺘﻨﺎ ﻛﺎﻟﺠﺴﺪ‪..‬‬

‫ﻗﻴﻨﺎن أب أرواﺣﻨﺎ‪..‬‬ ‫ﻣﻨﻪ اﻹرادة ﻧﺴﺘﻤﺪ‪..‬‬ ‫إﻧﺴﺎن دﺳﺘﻮره ﻋﺠﻴﺐ‪..‬‬ ‫ﺣﻜﻤﺔ وﻣﺮوءة وﻣﻌﺮﻓﺔ‪..‬‬ ‫ﻗﻠﺒﻪ ﻛﺒﺮﻴ ﻳﻀﻤﻨﺎ‪..‬‬ ‫وإذا ﻧﺼﻴﻨﺎ ﺟﺎ ﻟﻨﺎ‪..‬‬ ‫ﻋﻨﺪه ﻧﻘﺎط‪..‬‬ ‫اﻷوﻟﺔ واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﺮاﺑﻌﺔ‪..‬‬ ‫ﻛﻠﻬﻢ ﻣﺘﺤﺪدﻳﻦ‪..‬‬ ‫اﺣﺬر ﺗﻤﻴﻞ‪..‬‬ ‫ﺧﻠﻴﻚ داﻳﻢ ﻣﺴﺘﻘﻴﻢ‪..‬‬ ‫ﺻﺎدق‪ ..‬أﻣﻦﻴ‪..‬‬

‫ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﻠﻲ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﻋﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﻥ‬ ‫إن اﻟﻌﺰة ﺗﻜﻮن ﻤﻟﻦ ﻟﻢ ﻳﻘﻞ أﻧﺎ ﻛﻨﺖ وﻛﺎن‬ ‫إن اﻷﻣﻞ ﻳﻮﻟﺪ ﻣﻦ رﺣﻢ اﻷﺣﺰان‬ ‫و«اﻟﴩق« ﺳﺘﺸﻖ اﻟﺠﺒﺎل واﻟﻮدﻳﺎن‬ ‫إن اﻟﻌﻼ ﻳﻄﻠﺒﻪ ﻣﻦ ﻳﺴﻬﺮ ﻟﻴﺎﱄ اﻟﺰﻣﺎن‬ ‫ﺑﻌﺰﻳﻤﺔ ﻫﺆﻻء اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻔﺘﻴﺎن‬ ‫أﻋﺰ اﻟﻠﻪ ﻣﺠﻠﺲ إدارﺗﻨﺎ وﻣﺪﻳﺮﻧﺎ اﻟﻌﺎم ورﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮﻧﺎ‬ ‫وﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺟﺮﻳﺪﺗﻨﺎ ﻋﲆ ﻣﺮ اﻟﺰﻣﺎن‬

‫»ﺑﻠـﻎ ﺗﺤﻴﺎﺗﻲ ﻟﺠﻤﻴـﻊ زﻣﻼﺋﻚ‪ ،‬وإن ﺟﺮﻳـﺪة »اﻟﴩق« ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻹﻧﺠـﺎز ﻣﻔﺨﺮة اﻟﻮﻃﻦ أن اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﻈﺮوف‪ ،‬وإن‬ ‫وراءﻫﺎ رﺟﺎﻻ ﻣﺨﻠﺼﻦﻴ ﻋﲆ رأﺳﻬﻢ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة وﺧﺎﺻﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣـﺪي وﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦﻴ ﺑﻬﺎ وﻓﻘﻜﻢ‬ ‫اﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺒﻠﻮا ﺗﺤﻴﺎﺗﻲ‬

‫ﻋﻤﺎد ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬

‫ﻣﻦ ﻧﺼﻔﻲ اﻟﻐﺮﺑﻲ إﱃ اﻟﴩﻗﻲ ﺳﻼم‬ ‫ﻣﱪوك ﻋﺎ ٍم ﻳﻨﻮزن ﻋﺸــﺮﻳﻦ ﻋـــﺎم‬ ‫ﻟﻦ ﻛﺎن ﻃﻮﱠل ﰲ ﺻﺤﺎﻓﺘﻨﺎ اﻟﻈﻼم‬ ‫ﻗـﻴﻨﺎن اﺷﻌﻞ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﺴﻨــﺎ اﻟﻔﺘﻴـــــﻞ‬

‫ﻳــــﺎﻣــﻦ ﺑﻐﺎﻧـــﺎ ﰲ ﻣﺮاﺑﻌﻨــــﺎ وراك‬

‫ﺗﻠﻌﺐ ﺑﻚ اﻟﻬﻘﻮات وﺗﻘﴫﺑﻚ ﺧﻄـﺎك‬ ‫ﻻ أﺣﺪن ﺳﻤﻊ ﺻﻮﺗﻚ وﻻ ﻋﻴﻨﻦ ﺗـﺮاك‬ ‫ﻗـﻴﻨﺎن اﺷﻌﻞ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﺴﻨــﺎ اﻟﻔﺘﻴـــــﻞ‬ ‫ﻳﺎﺳﻴﺪي إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﺤﻔﻮظ اﻟﺠﻨــــــــﺎب‬ ‫ﻣﻨﺘﻪ ﺑﻔﻨﺪﻳﻨﺎ إذا ﻣﺎ ﻳـﻮم ﻏــــــــــﺎب‬ ‫ع ﻣـﱠﺸﻬﺪ اﻟﺼﻮرة ِﻣ َﺪﻣﱢﻴﺔ اﻟﺨﻀـــﺎب‬ ‫ﻗـﻴﻨﺎن اﺷﻌﻞ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﺴﻨــﺎ اﻟﻔﺘﻴــــﻞ‬ ‫ﻳﺎﺳﻴﺪي ﻻ ﻫﻨﺖ ﰲ ﻳﻮم اﻟﻌﺠــــــــﺎج‬ ‫واﻟﻨﺎس ﻣﻄﺒﻮﻗﺔ ﻋﴗ ﻳﺎاﻟﻠﻪ اﻟﺨـــﺮاج‬ ‫إﻻ أﻧﺖ زﻳﺰوﻣﻦ ﺗﻘﻞ ﻓ ﱠﻠﺔ ﺣﺠــــــــﺎج‬ ‫ﻗـﻴﻨﺎن اﺷﻌﻞ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﺴﻨــﺎ اﻟﻔﺘﻴـــــﻞ‬ ‫ﻳﺎﺳﻴﺪي ﻻ ﴏت أﻧـــــﺎ ِﻣﺤْ َﺰ ْم ﻋـﲇ‬ ‫واﻟﻠﻪ ﻣﻮﻻﻧــــﺎ وﻻ ﻏﻴــﺮه وﻟـــــــــﻲ‬ ‫ﻳﺎﺣﻴﻒ ﻛﺎن اﻟﻨﺎ ﻋﺮوﺳﻦ ﺗﺼـــــﻄﲇ‬ ‫ﻗـﻴﻨﺎن اﺷﻌﻞ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﺴﻨــﺎ اﻟﻔﺘﻴـــــﻞ‬ ‫ﻳﺎﺳﻴﺪي ﻗﻴﻨﺎن ﰲ ﻳﻮﻣﻲ وﻏـــــــــﺪي‬ ‫ﺗﻌـــﺪي ﺑﻲ اﻟﺸﻴﻤــﺎت وﻋْ ﺪاﻫﺎ ﻋـﺪي‬ ‫دام اﻧﺖ ﺣﺎدﻳﻬﺎ ﺧﻄﺎﻫــــﺎ أوررردي‬ ‫ﻗـﻴﻨﺎن اﺷﻌﻞ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﺴﻨــﺎ اﻟﻔﺘﻴــــــﻞ‬

‫ﺧﻄﺎب اﻟﺴﻴﺪ‬

‫ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺟﺪة‬

‫ﺃﻋﺘﺮﻑ ﺃﻧﻨﻲ ﺍﻟﻤﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ |‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﻜﻮن اﻟﻌﻨـﻮان ﻣﺜـﺮﻴاً‪ ..‬وﻛﺄﻧﻨﻲ ﺑﻘﺎﺋﺪﻧﺎ أﺑـﻮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻳﻘﻮل )ﺳـﻌﻴﺪ( ﺑﴪﻋﺔ ﺷـﻜﻞ ﻓﺮﻳﻘﺎ ً ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﻟﺠﺮم‪..‬‬ ‫واﺧﱰت أﺳﺘﺎذﻧﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻌﺒﺎرة ﻷﻧﻪ ﻗﻮي اﻟﺒﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻔﺘﻮل‬ ‫اﻟﻌﻀﻼت‪ ،‬اﻷﻛﺜﺮ ﺣﺰﻣﺎ ً وﺣﺒﺎ ً وﴍاﺳـﺔ ودﻓﺎﻋﺎ ً ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﻴﺎن‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪأت أول ﺧﻄﻮات اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﻣﺴـﺎء ﻟﻴﻠـﺔ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺳﻤﺢ ﱄ »ﴍﻳﻜﻲ ﰲ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ« اﻷﺳﺘﺎذ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻮﺳـﻄﻰ‪ ..‬أن أﺳـﱰق اﻟﻨﻈﺮ إﱃ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ إﺧﺮاﺟﻬـﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺼﺪور‪ ،‬وﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟـ‬ ‫»ﻧﻴﻮز ﺑﺮس« ﻛﺎن اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﻠﻤﺴﺎت اﻟﺮاﺋﻌﺔ واﻟﺰواﻳﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫واﻟﺘﺒﻮﻳﺐ واﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي ﺳـﺘﻈﻬﺮ ﺑﻪ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﰲ ﻋﻴﺪ‬ ‫ﻣﻴﻼدﻫﺎ اﻷول ﻣﺒﻬﺮا ً وﻛﺎﻧﺖ ﻤﻟﺴﺎت اﻤﻟﻬﻨﺪس »إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻷﻓﻨﺪي«‬ ‫وأﻧﻔﺎﺳﻪ ﻃﺎﻏﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﻟﺸـﻬﺪ‪ ..‬ﺣﻴﻨﻬﺎ اﻗﱰﺑﺖ ﻣﻦ اﻟﺸﺎﺷﺔ ﻟﻜﻲ‬ ‫أﻃﺒﻊ ُﻗﺒﻠﺔ ﻻ ﻳﺴﺒﻘﻨﻲ إﻟﻴﻬﺎ أﺣﺪ‪ ..‬ﻗﺒﻠﺘُﻬﺎ‪ ..‬ﻗﺒﻠﺔ ﺑﺸﻬﻮة اﻹﺑﺪاع‪.‬‬ ‫وﰲ ﺻﺒﻴﺤـﺔ ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء ‪ 5-12-2012‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﻨﺖ‬ ‫أﺗﺠـﻪ إﱃ اﻟـﺪوام ﺑـﺪأت ﺗﻨﻬﺎل ﻋﲇ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫أﺑﺮزﻫﺎ رﺳـﺎﻟﺔ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻤﻟﻌﺮوف »ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ« وﻣﻔﺎدﻫﺎ‬ ‫)اﻟﺸﻤﻌﺔ اﻷوﱃ ﺗﺤﺮق ﻣﺒﻨﻰ ﺟﺮﻳﺪة »اﻟﴩق« ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ..‬ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي وﺟﻨﻮده ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺮوه(‪ ..‬ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫رﻛﻨﺖ ﺳـﻴﺎرﺗﻲ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ..‬واﺗﺼﻠﺖ ﺑﺎﻷﺳﺘﺎذ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻫﻤﻢ ﺻﺎﺩﻗﺔ‬ ‫أﻋﺠﺒﻨـﻲ اﻟﻴـﻮم اﺣﺘﻔﺎل »اﻟﴩق« ﺑﻴﻮم ﻣﻴﻼدﻫﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﻟﻮ اﺳـﺘﻌﺪوا ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻓﻨﺪﻗﻲ ﻤﻟﺎ‬ ‫أﺑﺪﻋـﻮا ﺑﻘﺪر ﻣﺎ أﺑﺪﻋﻮا اﻟﻴﻮم ﺑﺎﻟﻬﻤﻢ اﻟﺼﺎدﻗﺔ واﻟﺠﺎدة؛ ﻟﻴﺤﺘﻔﻠﻮا ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﺎ ً ﻛﺎن‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﺣﺘﻔﺎﻻت راﺋﻌﺔ‪ ،‬أﺛﺒﺘﻮا ﻟــ »اﻟﴩق« أن اﻻﺣﺘﻔﺎل ﻟﻴﺲ ﺑﻜﻠﻤﺔ اﻟﺤﻔﻞ أو »ﻛﻴﻚ« ﻳﻘﻄﻊ‬ ‫أو ﺗﺼﻔﻴﻖ‪ ،‬ﻟﻴﱰﺟﻤﻮا ﻣﻌﻨﻰ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﻋﻤﻠﻴﺎ ً ﺑﻘﻠﻮب ﺻﺎدﻗﺔ وﺟﺎدة ﺟﻌﻞ ﴍﻗﻨﺎ ﺗﻈﻞ ﻣﴩﻗﺔ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﺑﺈﻃﻼﻟﺔ ﺗﻤﻴﺰﻫﺎ ﻋﻦ ﻏﺮﻴﻫﺎ ﺣﺘﻰ ﰲ ﻋﻴﺪﻫﺎ‪ .‬أم ﺟﻮد‪.‬‬

‫ﻟـﱧ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻮﻻدة اﻤﻟﺘﻌﴪة إﻧﺠﺎزا‪ ..‬ﻓﺈن ﻣـﺎ ﻳﻔﺎﺧﺮ ﺑﻪ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺣﻦﻴ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﻟﺠﻨﻦﻴ‪ ،‬وﻫﻮ ﰲ رﺣﻢ أﻣﻪ!!‬ ‫ﻏﺪا ﺳـﻨﻐﺮد ﺑﻔﺨﺮ ﻟﻬﺬا اﻹﻧﺠﺎز‪ ..‬وﻧﻘـﻮل ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ إن )اﻟﴩق( ﺻﻨﻌﺖ رﺟﺎﻻ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻮرق‪..‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻏﺮم ا‡ اﻟﻌﺠﺮﻓﻲ‬

‫ﺳﻼﻣﺘﻚ‪ ..‬ﻳﺎ ﺗﺎج راس اﻟﺠﺮاﻳﺪ‪..‬‬

‫ﻣﺎ ﻫﻲ ﺣﺮاﻳﻖ ﻫﺬي أﺷﻮاق ﻏﺎﻟﻦﻴ!‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫)ﻗﺎﻟﻮا ﺣﺒﻴﺒﻚ ﻣَﺤﻤُﻮﻣﺎً‪ ..‬ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻬﻢ‪:‬‬ ‫أﻧــﺎ اﻟــﺬي ﻛﻨﺖ ﰲ ﺣُ ﻤﺎﺋِﻪ ﺳﺒﺒﺎ‬ ‫ﻗﺒﱠﻠﺘﻪ وﻟﻬﻴﺐ اﻟــﻨــﺎر ﰲ ﻛﺒﺪي‬ ‫ﻓﺄﺛﺮت ﻓﻴﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﻨﺎر‪ ..‬ﻓﺎﻟﺘﻬﺒﺎ(‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻋﺒﺪا‡ ﻣﻬﺪي اﻟﺸﻤﺮي‬

‫اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫ﺳﻌﺎدة اﻟﺮﺑﺎن اﻤﻟﻠﻬﻢ اﻷﺳﺘﺎذ ﻗﻴﻨﺎن‪ :‬ﺗﺤﻴﺎﺗﻲ واﺣﱰاﻣﻲ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‪:‬‬ ‫ﻟﻦ أﺳﺠﻞ ﻫﻨﺎ ﻟـ »اﻟﴩق« ﺗﻬﻨﺌﺔ ﺑﻼ رﺻﻴﺪ ﺑﻤﺮور ﻋﺎم ﻋﲆ ﺻﺪورﻫﺎ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﺳﻴﺪة اﻷزﻣﻨﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻦ أﺳﺠﻞ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﻖ ﻋﺠﻴﺐ؛ ﻓﻬﻲ أﻋﺠﻮﺑﺔ اﻷﻣﻜﻨﺔ اﻤﻟﺘﻮﻫﺠﺔ‪.‬‬ ‫وﻷﻧﻨﻲ ﰲ ﻛﻞ اﻷﺣﻮال واﻟﺤﺎﻻت ﻣﻨﺤﺎز إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﻲ ﺳﺄﺟﻞ دون ﻣﻮارﺑﺔ وﻻ ﺗﺄﺧﺮﻴ إﴍاﻗﻲ ﺑﻬﺎ ﻛﻞ ﻳﻮم‪ ،‬واﺣﱰاﻗﻲ وﺟﺪا ً ﺑﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﺣﻦﻴ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪا‡ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻷﻭﻝ ﻭﺻﺤﻴﻔﺘﻲ »ﺗﺸﺘﻌﻞ«!‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي اﻟﺬي أﻋﻄﺎﻧﻲ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ..‬وﻫﻨﺎ ﻃﺮأ ﻋﲆ ﺑﺎﱄ‬ ‫ﻗﻮل اﻟﺸﺎﻋﺮ‪:‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺮﺣﺘﻨﺎ ﺑﻤﺮور ﻋﺎم ﻋﲆ إﴍاﻗﺔ )اﻟﴩق( ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺮﺣﺘﻨﺎ اﻟﻴﻮم ﺑﺴﻼﻣﺔ ﻓﺮﻳﻖ »اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺣﺪث اﻟﻴـﻮم ﻫﻮ ﺗﺤﺪ ﻳﺪﻓﻊ »اﻟﴩق« ﺑﺮﺟﺎﻟﻬﺎ وﻧﺴـﺎﺋﻬﺎ ﻤﻟﺴـﺮﻴة اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺮوح ﻣﻦ‬ ‫اﻹﴏار ﺑﻮﻋﻲ ﻧﺤﻮ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺘﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫ﻧﻌﻢ ﻛﻠﻨﺎ ﻋﲆ ﻗﻠﺐ واﺣﺪ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺼﻌﺎب‪.‬‬ ‫داﻣﺖ »اﻟﴩق« ﻣﺼﺪر إﺷﻌﺎع إﻋﻼﻣﻲ ﻓﺮﻳﺪ‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴﺔ وﻓﺎء ﻟﻠﻮﻃﻦ ‪.‬‬

‫أﻣﻞ ﻋﺴﻴﺮي‬

‫ﻛﺎن اﻟﻴـﻮم ﺟﻤﻴﻼ ﻤﻟـﺎ ﻛﺎن ﻓﻴﻪ ﻣﻦ روح اﻟﺘﻌـﺎون واﻟﺘﺤﺪي‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻐﻠـﺐ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﺎب‪ ،‬ووﻓﻘﻨـﺎ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ وﻫﺬا ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﺛﻢ‬ ‫ﺑﻔﻀﻠﻜـﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ‪ ،‬وﻟﻘـﺪ ﺗﻌﻠﻤﺖ اﻟﻜﺜﺮﻴ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻴـﻮم ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺪي‬ ‫واﻹﴏار واﻟﺘﻌـﺎون ﰲ ﻫﺪف واﺣﺪ ﻹﻧﺠـﺎح ﻫﺬا اﻟﻜﻴﺎن )ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟـﴩق اﻟﺮاﺋﻌﺔ(‪ ،‬وأﻳﻀﺎ أﺿﻴﻒ ﻟﻜﻢ ﻤﻟﺎ ﺗﻠﻘﻴﺖ رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻦ واﻟﺪي‬ ‫ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻋﲆ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ وأﺣﺒﺒـﺖ أﺿﻌﻬﺎ ﻧﺼﺎ ﻛﻤﺎ وﺻﻠﺘﻨﻲ‬‫ﻹﻳﺼﺎﻟﻬﺎ ﻟﻜﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪..‬‬

‫ﻟﻠﺠﺴـﺪ روح‪ ..‬و ﻟﻠﻘﻠﺐ ﻧﺒﺾ‪ ..‬واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻫﻨﺎ اﻟﺘﻘﺎء اﻟﺮوح ﺑـ‬ ‫»اﻟﻨﺒﺾ«؛ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم واﻟﺨﻄﻮات ﻣﺴـﺮﻴ أرواح ﺟﺒﻠﺖ ﻋﲆ اﻟﻌﻄﺎء‬ ‫وأﺧـﺮى ﺗﻨﺎﺿﻞ ﻟــ »اﻟﻮﻓﺎء« ﰲ أرض اﻟﻮﻓـﺎء‪ ..‬واﻤﻟﺼﺮﻴ اﻟﻘﻤّ ﺔ‬ ‫ﺷـﻄﺮ اﻟﻘﺒﻠﺔ‪ ..‬ﻃﻮﻳﻨﺎ اﻷرض ﺗﺤﺖ أﻗﺪاﻣﻨﺎ‪ ..‬وأﻟﺒﺴـﻨﺎ اﻟﺴـﻤﺎء‬ ‫ﺣ ّﻠﺔ أﻗﻼﻣﻨـﺎ‪ ..‬ﻟﻜﻞ ﻃﺮﻳﻖ؛ ﻋﻘﺒﺔ‪ ..‬وﻫﺬا اﻟﺤﺮﻳﻖ أﺷـﻌﻞ اﻟﻬﻤّ ﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺷﻮّه ﺳـﻤﺎء اﻤﻟﻜﺎﺗﺐ ووﺟﻮه اﻷوراق اﻟﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﺮوف‪..‬‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﺒﺨـﺮ اﻟﺤﻠﻢ ﺑـﻞ اﺣﺘﻀﻨﺘﻪ ﻏﻴـﻮم اﻟﻔﻜـﺮ واﻤﻟﺜﺎﺑﺮة وﻋﲆ‬ ‫إﺛﺮه ﺳﺘﺴـﻴﻞ ﺟﻮاﻣﺪ اﻷﻗﻼم ﻣﻦ ﻣﺼﺒّـﺎت اﻟﺠﻬﺪ ﻟـ »ﺗﺮﺗﻮي«‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﺑـ »ﻣﻄﺮ اﻟﻌﻤﻞ«‪ ..‬وﺗﺜﻤﺮ اﻷرض ﺑﺈذن رﺑﻬﺎ دﻫﺸـﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﻴﻮن اﻟﻘ ّﺮاء‪..‬‬

‫اﻟﻜﺎﺗﺐ ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺰﻋﺘﺮ‬

‫زارﺗﻨﻲ ﻛﻞ اﻷﺳﺌﻠﺔ‪..‬‬ ‫ﻛﻴﻒ اﻟﻌﺪد ﺑﻨﺼﺪره‪..‬‬ ‫ﻛﻴﻒ اﻟﻄﻤﻮح ﻧﻜﻤﻠﻪ‪..‬‬ ‫ﻣﺎﻓﻴﻪ ﺷﺎﺷﺔ وﻻ ﻛﻴﺒﻮرد‪..‬‬ ‫ﻣﺎﻓﻴﻪ ﻓﺎرة وﻣﺴﻄﺮة‪..‬‬ ‫ﻛﴪة ﻗﻠﻢ‪ ..‬أﺧﺒﺎر‪ ..‬ﻣﻮﺟﺰ‬ ‫ﻣﺨﺘﴫ‪..‬‬ ‫اﻟﻜﻞ ﻫﺎﻟﻴﻮم اﺣﱰق‪..‬‬

‫ﰲ ﻫﺎﻤﻟﻜﺎن‪..‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أﺳﺎﺳﺘﻪ ﻋﺸﻖ‪..‬‬ ‫ﺣﺐ ووﻻء‪ ..‬وﺗﻀﺤﻴﺔ‪..‬‬ ‫ﻻ ﻟﻠﻔﺸﻞ‪..‬‬ ‫ﻻ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ‪ ..‬وﻻ ﺻﻌﺐ‪..‬‬ ‫ﻧﻈﺮﺗﻨﺎ داﻳﻢ ﻟﻠﻘﻤﻢ‪..‬‬ ‫ﻣﺎﻳﻮم ﻧﺮﴇ ﺑﺎﻟﻔﺘﺎت‪..‬‬ ‫ﻧﺼﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﻀﻴﻘﺔ درج‪..‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻌﺰﻳﻤﺔ ﻧﻄﻠﻌﻪ‪..‬‬

‫ﻭﺗﺜﻤﺮ ﺍﻷﺭﺽ‬ ‫ﺑﺈﺫﻥ ﺭﺑﻬﺎ‬

‫ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻤﻟﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎج اﻟﻘﺎرئ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣﺎ‪ :‬ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻜﻠﻤﺎت وﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺻﻴﺎﻏﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻟﻦ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ إﺧﺮاج ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﺑﺎﻤﻟﻈﻬﺮ اﻟﺬي ﺗﺴـﺘﺤﻘﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻢ ﺗﻘﻄﻒ‬ ‫ﺛﻤﺎره ﺑﻤﺤﺾ اﻟﺼﺪﻓﺔ ﺑﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ واﻤﻟﺼﺪاﻗﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻳﺸﻬﺪ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﴩق« أﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﻈـﻞ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺸـﻜﺮ ﻣﻮﺻﻮل إﱃ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦﻴ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أرى أﻧﻬﺎ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﻣﺴﻤﻰ »درة اﻹﻋﻼم اﻟﺴﻌﻮدي«‪.‬‬

‫ﺣﺐ ﻭﻭﻻﺀ ‪..‬‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﴩوق‪..‬‬ ‫أﻗﴗ ﺧﱪ‪..‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺒﻴﺎض أﺻﺒﺢ ﺳﻮاد‪..‬‬ ‫ﺻﺎرت ﻣﻜﺎﺗﺒﻨﺎ ﺣﻄﺐ‪..‬‬ ‫ﺗﺒﺪد اﻟﺤﻠﻢ اﻟﻜﺒﺮﻴ‪..‬‬ ‫وﻳﺎ ﺣﴪة أﻳﺎم اﻟﺘﻌﺐ‪..‬‬

‫ﻧﺎﺻﺮ ﻣﺒﺎرك اﻟﺼﻘﻮر‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ﻫﻨﺎ وﰲ اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك وﺗﻮﻳﱰ‪ ..‬ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺤﺐ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ ﻣﻨﺴﻮﺑﻮ »اﻟﴩق«‬ ‫وﻗﺮاؤﻫﺎ ﺗﺠﻠﺖ ﺑﻜﻞ ﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻟﻤﺎ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬ ‫رﺳﺎﺋﻞ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺗﺒﺎدﻟﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ أﺛﺒﺘﺖ أن »اﻟﴩق« ﻟﻴﺴﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻋﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻫﻲ أﴎة ﺟﻤﻌﺖ ﻗﻠﻮﺑﺎ ً اﻧﺘﻤﺖ إﻟﻴﻬﺎ وﻋﺸﻘﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﻣﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﺍﻟﺤﺐ‬

‫ﻭﺍﺷﺘﻌﻠﺖ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﺷﻌﺮ ﹰﺍ ﻭﻧﺜﺮ ﹰﺍ ﻓﻲ ﻋﺸﻖ |‬

‫ﻣﻨﻜﻢ ﺗﻌﻠﻤﻨﺎ ﻣﻮاﻗــﻴﻒ اﻟﺮﺟـــــﺎل‬ ‫وأﻧﺘــــﻮ ﻟﻨﺎ اﻟﻔﺮﺳﺎن ﰲ وﻗﺖ اﻟﻘﺘﺎل‬ ‫واﻟﺸـﺮق ﻋﺎدة ﻟﻬﺎ ﻃــــﻴﺐ اﻟﻔﻌﺎل‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﺇﺿﺎﺀﺓ‬ ‫ﻭﺗﻮﻫﺞ‬

‫ﻣـﺎ زاد ﻫﺬا اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺳـﻮى إﺿﺎءة وﺗﻮﻫـﺞ ﻟﻔﺮﻳﻖ »اﻟﴩق« ﻟﻴﻜﻤﻠﻮا ﻣﺴـﺮﻴﺗﻬﻢ‬ ‫وﺣﻤﺎﺳـﻬﻢ‪ ..‬أﻫﻨـﺊ ﻧﻔﴘ أوﻻ وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋـﻦ زﻣﻼﺋﻲ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﻟﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻟﻨﻮرة ﻋﲆ روح‬ ‫اﻷﺧﻮة اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻴﺰﻧﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﰲ »اﻟﴩق« ﺑﻘﻴﺎدة رأس اﻟﻬﺮم )أﺑﻮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ(‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﻤﻟﺪﻳﻨﺔ‬


‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪15‬‬

‫ﺣﻤﺪ ﺁﻝ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻳﺰﻭﺭ ﻣﻨﺘﺠﻊ ﻭﻣﺘﺤﻒ ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﻨﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫ﻗﺎم اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل‬ ‫ﺧﻠﻴﻔـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎرة ﻤﺘﺤـﻒ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻮﻣـﺔ ﻳﺮاﻓﻘـﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮرﻓﺎﻳـﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻮض اﻟﺸـﻬﺮي وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻘﻴـﻪ ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻤﺘﺤـﻒ ﺳـﻠﻴﻤﺎن أﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬وﻣﻤﺜـﻞ ﻟﺠﻨـﺔ اﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﺑﺘﻨﻮﻣـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺼﺎن‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي وﻋـﺪد ﻣﻦ أﻫـﺎﱄ ﺗﻨﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﻃﻠﻊ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤـﺪ وﻣﺮاﻓﻘﻮه‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺎﻳﺤﺘﻮﻳﻪ اﻤﺘﺤﻒ واﺳـﺘﻤﻌﻮا‬ ‫ﻟـﴩح ﻣﻮﺟﺰﻋﻦ اﻤﻘﺘﻨﻴـﺎت اﻷﺛﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﺎﺣﺒـﻪ ﺛـﻢ ﺗﻨـﺎول اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﻬـﻮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻮﻣﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﺘﺤـﻒ‪ ،‬وأﺑـﺪى اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤـﺪ‬ ‫ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻬﺬه اﻟﺰﻳﺎرة‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﺬﻧﺐ ﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺷﺆون اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺑﺎﻹدارة‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫ﻛـ ّﺮم ﻣﺪﻳﺮإدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﺬﻧﺐ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺸﻤﺴـﺎن ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ‬ ‫رؤﺳﺎء وﻣﻮﻇﻔﻲ أﻗﺴﺎم إدارة ﺷﺆون اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺑﺤﻀﻮرﻣﺪﻳﺮإدارة ﺷﺆون‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ ﻋﲇ اﻟﺒﻮاردي ﺣﻴﺚ ﻗﺎم اﻟﺸﻤﺴـﺎن ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ دروع ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻤﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺠﻼد وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻮﺷﺎن وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺒﻮدي وﻓﻬﺪ اﻟﻌﺠﻴﻤﻲ وﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤـﻮاس ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ً ﻟﻬﻢ ﻤﺎ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﻓﻌﺎﻟـﺔ وﻣﺘﻤﻴّﺰة ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم واﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺖ ﻧﺠﺎﺣﺎت وإﺑﺪاﻋﺎت أﺳـﻬﻤﺖ ﺑﺤﻖ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮاﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﻜﺎﻓﺔ اﻤﺪارس وأوﺟﺪت ﻧﻘﻠﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت ﻣﻦ ﺣﻴﺚ أﻋﻤﺎل اﻟﱰﻣﻴﻢ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪ّ ،‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺸﻤﺴـﺎن‬ ‫أن ﻫﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻫﻮ ﺟﺰ ُء ﻳﺴﺮ ﺗﺠﺎه ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﺟﺒﺎرة وﻣﻤﻴﺰة‪.‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫آل ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻘﺘﻨﻴﺎت وﺑﺠﻮاره ﺻﺎﺣﺐ اﻤﺘﺤﻒ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﺍﻟﻨﺎﻃﻖ ﺍﻻﻋﻼﻣﻲ ﻹﻣﺎﺭﺓ ﻣﻜﺔ‪ :‬ﻣﻬﻤﺘﻲ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘ ﹰﺎ ﻟﻤﻨﻬﺞ ﺍﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪» -‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺣـﺪدت إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻟﻺﻣـﺎرة‪ ،‬وأﺻـﺪر ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ »ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ« أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﻣﺮه‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم »ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺮار اﻟـﺪوﴎي« ﻟﻴﻜﻮن ﻧﺎﻃﻘﺎ ً‬

‫إﻋﻼﻣﻴﺎ ً ﻹﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﱃ »ﺳـﻠﻄﺎن اﻟـﺪوﴎي« ﻣﻬﺎم‬ ‫إدارة اﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺲ‬ ‫أﻋـﻮام‪ ،‬وﻋﻤـﻞ ﻗﺒﻞ ذﻟـﻚ ﺑﻤﻨﺎﺻﺐ‬ ‫إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ ﺻﺤﻒ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫وﻗﻨﻮات ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪوﴎي ﰲ اﺗﺼـﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ‬ ‫أﺟﺮﺗـﻪ ﻣﻌﻪ » اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﻣﻬﻤﺘﻪ‬ ‫ﺳـﻮف ﺗﻜﻮن اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ وﺳـﺎﺋﻞ‬

‫اﻻﻋـﻼم اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﺒـﺎﴍة ﻟﻠﺮد ﻋﲆ‬ ‫أي اﺳﺘﻔﺴـﺎرات ﺗﺮد ﻋﻦ اﻹﻣﺎرة إو‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫إﺑـﺮاز ﻣﻨﺠـﺎزات اﻹﻣـﺎرة واﻟﺪواﺋﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ واﻟﺮد‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮح ﰲ اﻻﻋﻼم‬ ‫ووﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼـﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺿﻴـﺢ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨﺼﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺒﺪأ اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻬﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺤﺰﻳﻤﻲ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ أﺣﻤﺪ ﻫﺎدي ﺣﺰﻳﻤﻲ ﺑﻌـﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻣﻊ اﻤﺮض‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻘﺒـﻞ ذوو اﻟﺤﺰﻳﻤـﻲ اﻟﻌﺰاء ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺑﻘﺮﻳﺔ اﻟﻈﺒﻴـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺻﺒﻴـﺎ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘـﺪم ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﻌـﺰاء وﺻﺎدق اﻤﻮاﺳـﺎة ﻷﴎة‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪ‪ .‬وإﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ ﻋﻤﻴﺪ ﹰﺍ ﻟـ»ﺷﺆﻭﻥ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ«‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻤﻴﺪاﻧـﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل اﻤﻌﺎﻗﻦ اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻸﺷـﺨﺎص ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻮﻋـﻲ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣـﻊ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ ﺑﺤﻘﻮق اﻤﻌﺎﻗﻦ‪ .‬واﺷﺘﻤﻠﺖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷرﻛﺎن‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ رﻛﻦ اﻷﻟـﻮان‪ ،‬ورﻛﻦ اﻟـﻮرد‪ ،‬ورﻛـﻦ اﻷﻃﻌﻤﺔ‪ ،‬وﻣـﴪح اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ورﻛﻦ اﻷﻟﻌﺎب‪ ،‬واﺧﺘﺘﻤﺖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﺑﻮﺟﺒﺎت ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وزﻋﺖ ﻋـﲆ اﻷﻃﻔﺎل وذوﻳﻬﻢ‪ ،‬ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺮاﻋﻲ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺤﻔﻞ ﴍﻛﺔ‬ ‫دواﺟﻦ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺤﺎول اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺮﺳﻢ‬

‫وﻣﺎزﻟـﺖ أذﻛﺮ ﻣـﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﻣﻨﺎﻇـﺮ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﺗـﺰول ﻣـﻦ اﻟﺬاﻛﺮة‪ ،‬أﻫﻤﻬـﺎ ﻣﻨﻈﺮ ﻃﻔﻠﺔ ﻳﺠ ّﺮﻫـﺎ واﻟﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﺸـﻌﺮﻫﺎ وﻳﴬﺑﻬﺎ ﺑﻘﺴﻮة ﻷﻧﻬﺎ ّ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮت ﰲ إﺣﻀﺎر اﻤﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻗﻴﺔ ﻟﻪ ﻛﻲ ﻳﴩب‪ .‬ﺗﺄﺧﺮت ﻗﻠﻴﻼً ﻷﻧﻬﺎ ﺷﻐﻠﺖ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻣﻊ أﻗﺮاﻧﻬﺎ اﻷﻃﻔﺎل ﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﻣﻌﺪودة‪ .‬ﻏﺮ أن اﻟﺴـﻴﺪ اﻟﻮاﻟﺪ ﻻ‬ ‫ﻳﻔﻬﻢ أن اﺑﻨﺘﻪ ﻃﻔﻠﺔ ﺷﻐﻠﻬﺎ أﻃﻔﺎل ﻓﻐﺎﺑﺖ ﻗﻠﻴﻼً ﻓﺎﺳﺘﺤﻘﺖ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‪ ..‬واﻤﺸـﻬﺪ اﻵﺧﺮ اﻤﻨﺎﻗﺾ ﻟﻸول ذﻟﻚ اﻟﺴـﺒﺎق اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺠـﺮي ﺑـﻦ اﻟﻔﺘﻴـﺎت اﻟﺼﻐﺮات ﰲ أراض واﺳـﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﻃـﺮاف اﻟﻘﺮﻳـﺔ وﻛﺎن ﺑﻴﻨﻬـﻦ أﺳـﻤﺎء ﻣﻌﺮوﻓـﺔ ﺑﺎﻟﴪﻋـﺔ‬ ‫واﻟﻘﻮة اﻟﺠﺴـﻤﺎﻧﻴﺔ‪ .‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ أﺣﺪ ﻳﻌﱰض ﻋﲆ ﺳﺒﺎق اﻟﺒﻨﺎت‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻜﻦ أﺣـﺪ ﻳﻘﻮل‪ :‬إن اﻷﻣﺮ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻠﻌـﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﻪ‪ ،‬وﻻ إﻧﻪ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻠﻘﻴﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ..‬واﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻗـﺮأت أن ﻣﺪﻳﺮة ﻣﺪرﺳـﺔ ﺑﻌﺜـﺖ ﺧﻄﺎﺑﺎت ﻷوﻟﻴـﺎء اﻷﻣﻮر ﰲ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺘﻬﺎ ّ‬ ‫ﺗﺒﻦ ﻟﻬﻢ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت وﺗﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ارﺗـﺪاء اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻣﻼﺑـﺲ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﻼﺑﺴـﻬﻦ ﰲ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ اﻟﺒﺪﻧﻴـﺔ‪ ..‬وﻓﻮﺟﺌﺖ اﻤﺪﻳـﺮة ﺑﺎﻋﱰاﺿﺎت ﺷـﺪﻳﺪة‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﺆﻛـﺪ أن رﻳﺎﺿﺔ اﻟﺒﻨـﺎت ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت ﻟﻠﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫واﻟﻘﻴﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪ ..‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻓﺈن ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳـﺔ واﻟﻌﺎﻣﻼت‬ ‫أﺻﺎﺑﻬﻦ )اﻟﻘﻬﺮ( ﻣﻦ ردود اﻟﻔﻌﻞ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻌﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﻔﺘﻴـﺎت أﺟﱪﻫـﻦ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫـﻦ ﻋﲆ ﻋﺪم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺮﻳـﺎﴈ وﻋـﲆ ﻋـﺪم ارﺗـﺪاء اﻤﻼﺑـﺲ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﻧﺮﻓﻊ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻬﺮ واﻹﺟﺒﺎر ﻋـﻦ ﺑﻨﺎﺗﻨﺎ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻗﺮارات‬ ‫ﺣﺎﺳﻤﺔ ﺗﺠﻌﻞ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﰲ ﻣﺪارس اﻟﺒﻨﺎت ﺟﺰءا ﻻ ﻳﺘﺠﺰأ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﻹﻋﺪاد ﺟﻴﻞ ﺧﺎل ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻞ واﻷﻣﺮاض‪ .‬وﻟﻮ‬ ‫ﺗﺮك اﻷﻣﺮ ﻷﻫﻮاء ورﻏﺒﺎت أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر ﻓﺈن ذﻟﻚ ﺳـﻴﺆدي إﱃ‬ ‫ﻇﻬﻮر أﺟﻴﺎل ﻣﱰﻫﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺳ���ﻄﺎن اﻟﺪوﴎي‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﺣﻤـﺎد أﺣﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﺳـﺒﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻌـﺎزي ﰲ وﻓـﺎة واﻟﺪﺗﻪ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﺔ ﻣـﺮزوق ﻣﱪوك‪ .‬وﻗﺪ أُدﻳـﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺼﻼة ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ اﻟﺨﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮزﻳﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪ ،‬ودﻓﻨﺖ ﰲ ﻣﻘﱪة أم ﺻﺎﻟﺢ‪ .‬اﻟﴩق ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫اﻟﻠﻪ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ‪ ،‬وأن ﻳﻠﻬﻢ أﻫﻠﻬﺎ وذوﻳﻬﺎ اﻟﺼﱪ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮان‪ ،‬وإﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﺮﺃﻩ ﺗﻌﻴﺶ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻲ ﺍﻟﻘﻬﺮ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻭﺍﻹﺟﺒﺎﺭ‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮﺩ ﻳﺸﺎﺭﻛﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﺤﻤﺎﺩ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﺘﻌﺎﺯﻱ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﻳﻜﺮﻡ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺴﺎﻥ ﹼ‬ ‫ﺷﺆﻭﻥ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻤﺬﻧﺐ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺨـﺮج ‪ -‬راﺋـﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫أﺻﺪر وزﻳﺮاﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﻘـﺮي ﻗـﺮارا ً ﺑﺘﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣـﴩف ﺑـﻦ‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻋﻤﻴﺪا ً‬ ‫ﻟﻌﻤـﺎدة ﺷـﺆون أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ واﻤﻮﻇﻔﻦ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫د ﻣﴩف اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻤﺪة ﺳﻨﺘﻦ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻘﺮار ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺎﺻﻤـﻲ‪ .‬واﻟﺠﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﺣﺎﺻﻞ ﻋﲆ درﺟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ أﺻﻮل‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى وﻗـﺪ ﻛﺎن ﻣﻜﻠﻔﺎ ً ﺑﻮﻛﺎﻟﺔ ﻋﻤﺎدة ﺷـﺆون‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ واﻤﻮﻇﻔﻦ وﻳﻌﺘﱪ ﻣـﻦ اﻟﻜﻔﺎءات اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺎ ً وإدارﻳﺎً‪.‬‬

‫ﺍﻟﻌﻠﻲ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬

‫ﻋﻄﻴﻮﻱ ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ ﻓﻲ ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬

‫اﻷﺣﺴـﺎء ـ اﻟـﴩق ﻋـﺎد اﻟﺰﻣﻴـﻞ‬ ‫ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﻴـﻮم«‪ ،‬وﻣﻨﺴـﻮب‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﲇ‪ ،‬إﱃ أرض‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﺑﻌﺪ أن ﻗﴣ ﺷـﻬﺮ اﻟﻌﺴﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ‪ .‬ﻋـﻮدا ﺣﻤﻴـﺪا‪ ،‬وﺣﻴﺎة‬ ‫زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻋﻄﻴﻮي اﻟﺤﺮﺑﻲ واﻟـﺪ ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺤﺮﺑﻲ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻣﻊ اﻤﺮض ﻟﻌﺪة ﺳﻨﻮات‪ ،‬وأﻗﻴﻢ اﻟﻌﺰاء ﰲ ﻣﻨﺰل اﻷﴎة ﺑﺸﺎرع‬ ‫ﻗﺮﻳﺶ ﺧﻠﻒ ﻣﺤﻼت ﺑﻴﺖ اﻟﺒﺴﺒﻮﺳﺔ‪ .‬ﺗﻐﻤﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ‬ ‫وأﻟﻬﻢ أﻫﻠﻪ وذوﻳﻪ اﻟﺼﱪواﻟﺴﻠﻮان‪ .‬وإﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﻌﲇ‬ ‫أﺣﺪ اﻷﻃﻔﺎل اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫اﻷﻃﻔﺎل ﻳﺴﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﺮﻛﻮب اﻟﻘﻄﺎر‬

‫»ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺿﺎ ﻭﺍﻟﺘﻤﻴﺰ« ﻓﻲ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻋﺒﺎﺩﺓ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺪورة‬

‫ﻋﻘـﺪت اﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﻋﺒـﺎدة ﺑﻦ‬ ‫ﻗﻴـﺲ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻤﻌﻠﻤﻴﻬـﺎ ﺑﻌﻨـﻮان »ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺮﺿـﺎ واﻟﺘﻤﻴﺰ«‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪،‬‬ ‫»إن إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﻬﺎرات اﻤﻬﻨﻴـﺔ واﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪى أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﻣﻦ‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ( ﺧـﻼل ﻋﻘـﺪ اﻟـﺪورات اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪،‬‬

‫ودﻓﻊ ﻋﺠﻠـﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ اﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤـﺪرب ﻋﲇ اﻷﺳـﻤﺮي‪،‬‬ ‫أن اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﺗﺼﻘـﻞ‬ ‫ﻣﻬﺎرات اﻤﻌﻠﻤـﻦ ﻣﻬﻨﻴﺎ ً وﻣﻌﺮﻓﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻴﺢ ﻟﻬﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻄﺮق اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻤﻮاﻛﺒﺔ ﺗﻄﻮر اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﻌﻠـﻢ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﻌﻠﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ؛ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻪ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﺃﻣﻴﻤﺔ« ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻝ ﺷﺎﺩﻱ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬اﻟـﴩق ﺗﻠﻘـﻰ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ ﻓﻴﻨﻮﻣﻴﻨـﺎل‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ وﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‪ ،‬ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﻧـﺎدي اﻻﺗﺤـﺎد »ﺷـﺎدي زاﻫـﺪ«‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗـﺪوم ﻣﻮﻟﻮدﺗﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ »أﻣﻴﻤﺔ« » ﺗﻴﻤﻨﺎ ً ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫واﻟﺪﺗـﻪ اﻷدﻳﺒـﺔ واﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ »أﻣﻴﻤﻪ‬ ‫ﺷﺎدي زاﻫﺪ‬ ‫زاﻫـﺪ«‪ ،‬وﻗﺪ وﻋﺪ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺰﻣﻼء ﺑﻮﻟﻴﻤﺔ‬ ‫دﺳـﻤﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻴﺪة‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﻬﻨﺊ ﺷـﺎدي ﺑﻘﺪوم‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدﺗﻪ وﺗﺴﺄل اﻟﻠﻪ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺼﻼح‪.‬‬


‫ﺍﻟﻌﻀﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﺰﻭﺍﺝ ﻧﺠﻠﻪ‬ ‫»ﻧﻮﺡ«‬

‫ﻇﻠﻢ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﻴﺦ ذﻋـﺎر‬ ‫اﻟﻌﻀﻴﺎﻧـــﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫زواج ﻧﺠﻠـﻪ ﻧـﻮح‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫ﺣـﴬ اﻟﺤﻔﻞ ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﻤﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﻓﺮﺣﺘـﻪ‪” .‬اﻟـﴩق“‬ ‫ﺗﺮﺟﻮ ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة‪ ،‬أﻟﻒ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ‪ :‬ﻧﻘﺎء ﻣﺒﺎرك ـ أﺣﻤﺪ زﺑﻦ ـ اﻟﻌﺮﻳﺲ )ﻧﻮح( ـ أﺣﻤﺪ ﻗﺎﻋﺪ ـ ﻣﺸﺎري ﺳﻌﻮد ـ ﻣﺎﻫﺮ ﺳﻌﻮد‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻧﻮح ﻣﻊ واﻟﺪه اﻟﺸﻴﺦ ذﻋﺎر‬

‫‪16‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫ﺃﻣﻴﺮﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﺰﻓﺎﻑ‬ ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻃﻼﻝ ﺑﻦ ﺑﻨﺪﺭ‬ ‫ﺃﻳﻦ ﺍﺧﺘﻔﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻴﻮﻥ‬

‫ﺍﻟﺴﻬﻠﻲ ﻳﺰﻑ ﻧﺠﻠﻪ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زف ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﺮاج اﻟﻘﺒﺎﻧﻲ اﻟﺴـﻬﲇ ﻧﺠﻠﻪ ﻧﺎﻳﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻣﻄﻠـﻖ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﺿﻮﻳﺤـﻲ اﻟﻈﻬﺮي‬ ‫اﻟﺴـﻬﲇ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮرﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮزراء واﻤﺸـﺎﺋﺦ وﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﻬﻨﺊ اﻟﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺮﺟﻮ ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫اﺣﺘـﺎرت اﻤـﺮأة ﺣﺮة ﺷـﺪﻳﺪة وﻫﻲ ﻻﺗـﺪري أﻳﻦ ﺿﺎع‬ ‫اﻤﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل وﻛﻴـﻒ اﺧﺘﻔﻰ‪ ..‬ﻓﻘﺒﻞ أﺷـﻬﺮ اﺷـﱰت اﻤﺮأة‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ذﻫﺒﻴﺔ ﺑﻤﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ..‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻗﺮرت أن ﺗﺴـﺘﺒﺪﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﻠﻴـﺔ ذﻫﺒﻴﺔ أﺧـﺮى‪ .‬ﻗﺎل ﻟﻬـﺎ‪ :‬ﺳـﺄﻋﻄﻴﻚ ﺛﻤﺎﻧﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ‬ ‫وﺑﻬﺬا اﻟﺜﻤﻦ ﺗﺸﱰﻳﻦ ﻫﺬه )اﻟﻐﻮﻳﺸﺔ(‪ .‬ﺧﺮﺟﺖ وﻫﻲ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟﻐﻮﻳﺸﺔ‪.‬‬ ‫ًوأﺧـﺮا ً ﻗـﺮرت ﺗﻐﻴﺮﻫﺎ ﺑﴚء آﺧﺮ وذﻫﺒـﺖ ﻟﻨﻔﺲ اﻟﺼﺎﺋﻎ‬ ‫اﻟـﺬي وزﻧﻬﺎ ﺛـﻢ ﻗـﺮر أن ﺛﻤﻨﻬـﺎ ‪ 500‬أﻟﻒ وأﻋﻄﺎﻫـﺎ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ أﻗﺮاﻃﺎ وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﺎءت اﻤﺮأة ﺑﻌﺪ أﻳﺎم وﻫﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﻗﺮاط ﻻﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑـﴚء آﺧﺮ ﻗﺎم اﻟﺼﺎﺋـﻎ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴـﺔ وﻗﺪر ﻟﻬـﺎ ﺛﻤﻨﺎ ً ﻳﺴـﺎوي ‪ 200‬أﻟﻒ وﻫـﺬا ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻟـﴩاء ﺧﺎﺗﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﻄﻌﺔ ﺗﺸـﺎﺑﻪ اﻷﺣﺠـﺎر اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ .‬وﻫﺬا‬ ‫اﻟﺨﺎﺗـﻢ ﺣﻤﻠﺘﻪ اﻤﺮأة إﱃ اﻟﺼﺎﺋﻎ اﻟﺬي ﻗﺮر أن ﺛﻤﻨﻪ ﻳﺴـﺎوي‬ ‫‪ 50‬أﻟﻔـﺎ ً وﻫـﺬا ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺸـﱰي ﺑﻪ ﺧﺎﺗﻤﺎ ﺻﻐـﺮا ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫رؤﻳﺘـﻪ ﺑﺎﻟﻌﻦ اﻤﺠﺮدة وﺧﺎﻟﻴﺎ ﻣﻦ اﻷﺣﺠﺎر اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ اﻟﺨﺎﺗﻢ اﻟﺬي اﺷﱰﺗﻪ ﻣﻨﻪ إﻟﻴﻪ ﻣﺮة أﺧﺮى ﻗﺎل ﻟﻬﺎ ﻫﺬا‬ ‫ﻳﺴـﺎوي ﺛﻤﻨﻪ ﻋﴩة آﻻف وﻟﻜﻲ ﺗﺸﱰي ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻧﺎ أي ﳾء‬ ‫ﻳﻠﺰﻣﻚ أن ﺗﺪﻓﻌﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﺮﻳﺎﻻت‪.‬‬ ‫اﻤـﺮأة وزوﺟﻬﺎ ﰲ ﺣﺮة ﻣﻦ أﻣﺮﻫـﻢ‪ ..‬ﻓﻠﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﰲ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴـﻜﺎ اﻟﺤﺮارﻳﺔ وﻻ ﻗﺎﻧـﻮن ﻓﻴﺰﻳﺎء اﻟﺠﻮاﻣﺪ وﻻ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻧﻜﻤـﺎش واﺿﻤﺤـﻼل اﻟﻌﻨـﺎﴏ ﻣﺎ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻔﴪ ﻛﻴﻒ‬ ‫اﻧﻜﻤـﺶ ذﻟﻚ اﻤﻠﻴﻮن وﺗﺤﻮل إﱃ ﻋـﴩة آﻻف ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻴﻬﺎت‬ ‫ﺗـﺮوح وﻻﺗﺠـﻲء‪ ..‬ﻫﻞ ﻣﻨﻜـﻢ ﻣﻦ ﻳﺪﻟﻨﺎ ﻋـﲆ ﻗﺎﻧﻮن ﻳﴩح‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﺺ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻤﺘﻨﺎﻗﺼﺔ؟‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻄﺎم ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻃﻼل ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺛﻨﻴﺎن‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟـﻪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﻣﺮ ﺳـﻄﺎم ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد دﻋﻮة ﻟﺤﻀﻮر ﺣﻔﻞ اﻟﻌﺸـﺎء اﻟﺬي ﺳﻴﻘﺎم ﻣﺴﺎء ﻳﻮم‬ ‫ﻏ ٍﺪ اﻷرﺑﻌﺎء ‪ 28‬ﻣﺤﺮم اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ زواج اﻷﻣﺮ ﻃﻼل‬ ‫ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺛﻨﻴـﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳـﻌﻮد ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻗـﴫ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺴـﻔﺎرات‪ .‬وﺗـﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺪﻋـﻮة ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء واﻤﺸـﺎﻳﺦ واﻟﻮزراء وﺟﻤﻊ ﻣـﻦ اﻟﻮﺟﻬﺎء‬ ‫واﻷﻋﻴـﺎنورﺟـﺎلاﻷﻋﻤـﺎلواﻟﺼﺤﺎﻓـﺔواﻹﻋـﻼم‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻨﺪر اﻟﺴﻬﲇ‬

‫ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﺮاج واﻟﻌﺮﻳﺲ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺟﻪ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﺴﻠﻢ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﺨﻄــﺎف‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﴫ ﻟﻴﻠﺘﻲ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮرﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‬ ‫وﺗﺘﻤﻨّﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة وﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺯﻭﺍﺝ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ ﺟﻤﻌﺎن‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻠﺠـﺮﳾ ﺑﺰواج ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ اﻤﻘﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﻪ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ اﻟﺼﺎﻟﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺣﺘﻔﻠﺖ ﺑﺰواج اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﻏﺎزي ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻐﻤﺮي‪ ،‬واﻟﺸﺎب ﻫﺎﻧﻲ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‪ ،‬واﻟﺸﺎب ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﻐﻤﺮي‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء واﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﺷﺎرﻛﻮا اﻟﻌﺮﺳﺎن ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫راﺟﻦ ﻟﻬﻢ اﻟﺴﻌﺎدة واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﻤﺮي ﺑﺠﺎﻧﺐ أﺣﺪ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً اﻗﺎرﺑﻪ‬

‫أﺷﻘﺎء اﻟﻌﺮﻳﺲ واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ(‬

‫ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﺮوس وﺧﺎل اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ أﺣﻤﺪ اﻤﺴﻠﻢ‬

‫ﺍﻟﺒﻠﻮﻱ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻠﻮي ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﻮض ﺳﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺒﻠﻮي‪ ،‬وذﻟﻚ وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻼء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﺳﺎن اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻣﻊ أﺣﺪ اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ‬

‫اﻟﻀﻴﻮف ﻳﺘﻨﺎوﻟﻮن وﺟﺒﺔ اﻟﻌﺸﺎء‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ زﻣﻼء اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻤﻬﻨﺌﻦ‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫«منسيون» ينامون بين القبور ‪ .‬ويأكلون مع القطط والكاب الضالة‬ ‫نفسيون‪ :‬مرضى الشوارع يشكلون خطرً كبيرً على أنفسهم ومجتمعاتهم‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫جازان ‪ -‬أمل مدربا‬ ‫يعيش�ون بن امقابر‪ ،‬واأماك�ن امهجورة‪ ،‬ينامون ويس�تيقظون‪ ،‬ويتجولون ي الش�وارع‪ ،‬عراة‬ ‫أو ش�به عراة‪ ،‬ينفرون ممن حولهم‪ ،‬ويش�اركون القطط والكاب الضالة قوت يومهم‪ ،‬من بقايا‬ ‫امزاب�ل‪ ،‬أو م�ن أيدي فاعي الخر‪ ،‬منس�يون من كل يء‪ ،‬يرنحون ي عوالم بعيدة عما نعيش�ه‪،‬‬ ‫تكس�وهم الوحش�ة‪ ،‬وتدثرهم اأتربة‪ ،‬هذا هو حال مرى الشوارع‪ ،‬الذين باتوا يشكلون بحسب‬ ‫امختصن النفس�ين خطرا كبرا عى أنفس�هم ومجتمعاتهم‪ ،‬قد تصل لجرائ�م القتل‪ ،‬ما دفعهم‬ ‫للتس�اؤل عن دور وزارة الصحة والش�ؤون ااجتماعية‪ ،‬ي حماية هؤاء امرى وحماية اأر منهم‪،‬‬ ‫وتوفر بيئة صحية وطبية واجتماعية مناس�بة لهم من ش�أنها احتواؤهم وكبح انفعااتهم‪ ،‬والعمل‬ ‫عى عاجهم‪..‬‬ ‫قصص محزنة‬ ‫وعثرت «الرق» ي شوارع‬ ‫أبيي عريش عيى كثير منهم‪،‬‬ ‫ارتبطيت بيكل مرييض منهم‬ ‫قصة محزنة‪ ،‬وتلقت شيكاوى‬ ‫اأهياي وخوفهيم مين وجيود‬ ‫هيؤاء بينهم‪ ،‬كونهيم ا يعون‬ ‫ما يفعليون‪ ،‬وا يدركون معنى‬ ‫الخطر‪..‬‬ ‫أحيد هيؤاء كان يميي‬ ‫متأبطيا فأسيه‪ ،‬ويسيتلقي ي‬ ‫خنيوع‪ ،‬ينفير ممين حوليه‪،‬‬ ‫بمابيس رثية نصيف عارية‪،‬‬ ‫وشيعر أشيعث أغير تمليؤه‬ ‫الحيرات‪ ،‬ووجيه شياحب‪،‬‬ ‫وأكيياس يحملها فيوق ظهره‪،‬‬ ‫يستوحش ممن يمر من أمامه‪،‬‬ ‫ويخاف مين كل يء‪ ،‬ا يأنس‬ ‫إا بين امقابير‪ ،‬وا ييأكل إا‬ ‫مين حاوييات القمامية‪ ،‬يقول‬ ‫أحميد حسين «من ينظير إليه‬ ‫يبكي أجله‪ ،‬حالته السيئة جدا‬ ‫تجعله ينبح كالكاب‪ ،‬أراه منذ‬ ‫سنوات ي الطرقات‪ ،‬وا ينبغي‬ ‫أن ييرك هكيذا‪ ،‬وهيو ا يعي‬ ‫ما يفعيل‪ ،‬وا يدرك شييئا من‬ ‫أمره»‪ ،‬ويحكي محمد العمودي‬ ‫قصة عنيه فيقول «ربما لوجود‬ ‫فأسه دائما بيده خافه الجميع‪،‬‬ ‫ويقيال إنه شيج بيه رأس أحد‬ ‫اميارة عند ميروره مين عنده‪،‬‬ ‫دون أن ينتبيه ليه‪ ،‬وهاجيم‬ ‫آخر لجلوسيه قريبا منه‪ ،‬حتى‬ ‫خافه الجمييع‪ ،‬وأصبح يجوب‬ ‫الشيوارع‪ ،‬ويعيود ي الليل إى‬ ‫امقابر لينام فيها»‪.‬‬ ‫ويقيول زكيي عيز الديين‬ ‫«تمتلئ أكثر الحواري بهم حتى‬ ‫أصبحنا نخشياهم عى أطفالنا‬ ‫ونسيائنا‪ ،‬فأمام منزلنا‪ ،‬يجلس‬ ‫دائميا مرييض نفيي‪ ،‬يتلفظ‬ ‫بألفياظ نابية‪ ،‬ويرب كل من‬ ‫يمر أمامه مين اأطفال‪ ،‬وينفر‬ ‫مين الرجيال‪ ،‬ويخلع مابسيه‬ ‫دائميا‪ ،‬ويتحيرش بالنسياء»‪،‬‬ ‫متسيائا عين دور الجهيات‬ ‫امختصية تجاه هيؤاء امرى‪،‬‬ ‫وكيف يمكن حمايتهم منهم‪.‬‬

‫أخذوا أمواي‬ ‫وي جيوار أحيد اأسيواق‬ ‫جليس رجيل ي العقيد الثالث‬ ‫من عمره مفرشا اأرض يلعق‬ ‫تيراب أقيدام اميارة بلسيانه‪،‬‬ ‫ويقول لكل مين يمي بجواره‬ ‫أعطنيي مين ميال الليه اليذي‬ ‫أعطاك‪ ،‬كنت غنيا وسيحروني‬ ‫وأخذوا أمواي‪ ،‬ويستمر ي ذلك‬ ‫حتى يعطوه وقيد يرمي من ا‬ ‫يعطيه بالحجارة‪ ،‬يقول حسن‬ ‫إبراهييم «هيذا الرجيل يخرج‬ ‫كل صبياح ويعرض سيائقي‬ ‫السييارات‪ ،‬ويحكي قصته لكل‬ ‫من يمر به‪ ،‬وا يباي بيء‪ ،‬وقد‬ ‫كادت تصدمه إحدى السيارات‬ ‫أثناء حكايته لقصته بينها دون‬ ‫أن يدرك ما قد يسيبب له ذلك‪،‬‬ ‫لوا لطف الله»‪.‬‬ ‫حقوق اإنسان‬ ‫وأكد امرف عيى جمعية‬ ‫حقوق اإنسان ي منطقة جازان‬ ‫أحميد البهيكي «أن الجمعيية‬ ‫تيوي وتحث الجهيات امعنية‬ ‫كالشيؤون الصحية‪ ،‬والشؤون‬ ‫ااجتماعيية‪ ،‬عيى متابعة هذه‬ ‫الحياات‪ ،‬وإيوائهيا وعاجهيا‪،‬‬ ‫كما تدعيو الجمعية أهاي هؤاء‬ ‫اميرى‪ ،‬أو امصابين بعيدم‬ ‫التخي عنهيم‪ ،‬وبمسياعدتهم‪،‬‬ ‫ونقلهيم إى امستشيفيات‪،‬‬ ‫ورعايتهيم رعايية كاملة‪ ،‬تليق‬ ‫بإنسيانيتهم‪ ،‬والجمعيية تؤكد‬ ‫دائميا ي لقاءاتها ميع الجهات‬ ‫امعنية عى رورة خدمة هؤاء‬ ‫امرى خدمة حقيقية»‪.‬‬ ‫أماكن خاصة‬ ‫وشيدد ااختصاي النفي‬ ‫اإكلينيكيي الدكتيور ولييد‬ ‫الزهرانيي عيى رورة إييواء‬ ‫هؤاء امرى‪ ،‬وتوفر دور اإيواء‬ ‫لهم‪ ،‬واماجئ واأماكن الخاصة‬ ‫بهم‪ ،‬ليعيشوا فيها‪ ،‬وقال «تكمن‬ ‫امشكلة بمأساتهم‪ ،‬بأنه ا يوجد‬ ‫أحد ليحتويهم ا من امجتمع وا‬ ‫من اأرة‪ ،‬فياأر تعبت معهم‬ ‫حتى وصلت مرحلة الرفض من‬

‫مري�س يجل�س �أمام �منازل‬

‫�أحد �مر�صى يحمل فاأ�صه ويتجول ي �ل�صو�رع‬

‫البهكلي‪ :‬حقوق اإنسان توصي الجهات المعنية بمتابعة هذه الحاات‪ ..‬وأهاليهم بعدم التخلي عنهم‬ ‫كثر ميا وقفت معهيم وتحملت‬ ‫مسؤولياتهم‪ ،‬ومشكاتهم‪ ،‬حتى‬ ‫وصليت مرحلة رفضتهيم فيها‪،‬‬ ‫لأسيف‪ ،‬وذليك أن اأر ليس‬ ‫لديها خرة بالطرق واأسياليب‬ ‫الواجبية للتعاميل ميع هيؤاء‬ ‫اميرى فركوهيم للشيوارع‪،‬‬ ‫وامزابل‪ ،‬وغالبا ما كان أصحاب‬ ‫هذه الحاات مصابن بانفصام‬ ‫ي الشيخصية‪ ،‬وغير مدركين‬

‫لوضعهيم الحياتيي الصحيح‪،‬‬ ‫وغير مدركن كذليك أي وضع‬ ‫للحيياة‪ ،‬ولديهم معتقيدات‪ ،‬أو‬ ‫ضياات فكريية خاطئية جدا‪،‬‬ ‫وعيدم إحسياس بأهمية اليء‪،‬‬ ‫وهم يشكلون خطرا ً عى أنفسهم‬ ‫وخطيرا ً عيى مجتمعاتهم‪ ،‬غر‬ ‫مبالن بهيا‪ ،‬ولديهم اضطرابات‬ ‫ذهانيية شيديدة‪ ،‬وهيم بحاجة‬ ‫لدور إيواء خاصة بهم‪ ،‬يجدون‬

‫اأكثر تعليقاً‪ /‬غانم الحمر « (البشت) رداء ا يدعم الشفافية»‪.‬‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫عائض القرني (ابتسم ثاث دقائق فقط)‪.‬‬ ‫عائض القرني (ابتسم ثاث دقائق فقط)‪.‬‬

‫تعليق‬ ‫علق « ااختصار أحب ااختصار» عى مقال «الربيع اإسامي» للكاتب‬ ‫«عبدالرحييم امرابيي» قائاً‪« :‬بيارك الله فيك يا رئيس تحريير صحيفة الرق‪ .‬قل ي‬ ‫ماذا؟أقول لك أنك «سنيت» ااختصار ي مقاات الكتاب‪ .‬قل ي ماذا؟‬ ‫أقيول لك انظير إى هذا امقال امكتوب باختصيار أليس مقاا يُغني عين مئات الصفحات‬ ‫ليو كان كتبه كاتب من أصحاب الحشيو واليدش وتكرار الكلمات وكثيرة امرادفات وإعادة‬ ‫الفقرات؟ ما أجمل امقاات امخترة يا صديقي قينان فجزاك الله عنا نحن القراء كل خر‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫المقاات‬

‫عادل التويجري (شق الجبهة !)‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫(ت�صوير‪� :‬أمل مدربا)‬

‫الزهراني‪ :‬ا بد من رعاية هؤاء المرضى وتوفير دور اإيواء والماجئ واأماكن الخاصة لهم‬

‫المواضيع‬

‫اأكثر قراءة‪/‬‬

‫مواطنون‪:‬‬ ‫الحواري تمتلئ‬ ‫بهم وأصبحنا‬ ‫نخشاهم على‬ ‫أطفالنا ونسائنا‬

‫اأكثر قراءة‪/‬‬

‫فيهيا رعايية خاصية «طبيية‪،‬‬ ‫وصحيية‪ ،‬واجتماعيية»‪ ،‬أميا‬ ‫تركهيم‪ ،‬وإهمالهيم‪ ،‬فهيو أكر‬ ‫خطأ يقع عليهيم وعى امجتمع‬ ‫ككل‪.‬‬ ‫هيئة مختصة‬ ‫وطاليب الزهرانيي وزارة‬ ‫الشيؤون ااجتماعيية‪ ،‬ووزارة‬ ‫الصحية بالنظير لهيم وقال «ا‬ ‫بد أن يكون للوزارتن إحساس‬

‫بامشيكلة‪ ،‬وعليهم تحملهم كما‬ ‫ي اليدول امتقدمة؛ ففي أمريكا‬ ‫وبريطانييا وضعيوا لهم مراكز‬ ‫مخصصية ومنظمية ومرتبية‬ ‫فيهيا جمييع أنيواع العنايية‬ ‫الطبيية والصحيية وااجتماعية‬ ‫والنفسية حتى التعليمية‪ .‬وعليه‬ ‫أدعيو لوجيود هيئية مختصية‬ ‫بهم ولديها اسيتقالية بدا من‬ ‫رميهم بالشيوارع ما ي ذلك من‬

‫�أحمد �لبهكلي‬

‫د‪ .‬وليد �لزهر�ي‬

‫خطير عليهيم‪ ،‬وعيى امجتمع‪،‬‬ ‫فقيد يرتكبون جرائيم ا يعون‬ ‫بهيا كالقتل مثا‪ ،‬أو قد يذهبون‬ ‫ضحية حيوادث ا يعلمون مدى‬ ‫خطرها‪ ،‬فهم ضحايا يحتاجون‬ ‫ميأوى يحتويهيم ويشيملهم‪،‬‬ ‫والحميد لليه كل يء موجود ي‬ ‫مملكتنا ا ينقصه سوى التنفيذ‬ ‫فقط‪ ،‬وا أتمنى إا وجود أماكن‬ ‫خاصية بهيم تحويهم بيدا من‬ ‫رميهيم بالشيوارع‪ ،‬وا أدري‬ ‫ماذا تنتظر الشؤون ااجتماعية‬ ‫والصحيية حتيى تقوميا‬ ‫بواجبهما؟»‪..‬‬

‫شيخصياتهم قيدر امسيتطاع‪،‬‬ ‫لعيدم وجيود اسيتيعاب أمور‬ ‫الحياة عندهم‪ ،‬ويمكن القول إن‬ ‫نسبا ً ضئيلة جدا أمكن عاجها‪،‬‬ ‫كما أن الغالبية العظمى لم يؤثر‬ ‫فيهيا العياج سيوى ي ضبيط‬ ‫اانفعيال عن طرييق امهدئات‪،‬‬ ‫ويمكن اسيتغال خرات هؤاء‪،‬‬ ‫وإمكانياتهيم وطاقاتهيم‪ ،‬ي‬ ‫اأعمال اليدوية مثا ففي الدول‬ ‫الغربية استغلوا ذلك واستفادوا‬ ‫منهيم باأعميال اليدويية‬ ‫كالخياطية‪ ،‬وغرهيا‪ ،‬وأعتقيد‬ ‫جازما أنه حن توجد لهم تهيئة‬ ‫نفسية وصحية وبيئية ومناخية‬ ‫مناسيبة‪ ،‬سينجني منهم أشياء‬ ‫كثيرة‪ ،‬ا ندركهيا‪ ،‬نحن نهملها‬ ‫الييوم‪ ،‬وا نشيعر بأهميتهيا‪،‬‬ ‫وننقاد لاستسام والردد الذي‬ ‫نعيشه»‪.‬‬

‫انفصام الشخصية‬ ‫وقيال الزهرانيي «أصبيح‬ ‫اأهياي يشيعرون بالخجيل‬ ‫والحيرج مين أبنائهيم امرى‪،‬‬ ‫فيتخلون عنهيم بعد محاواتهم‬ ‫امتعبة التيي بذليوا فيها جميع‬ ‫الجهيود وصدمتهيم بانعيدام‬ ‫ُزر‬ ‫النتائيج‪ ،‬فوضعهم متعب وم ٍ‬ ‫يحتاجيون فيه لرعايية خاصة؛‬ ‫أنهيم مصابيون بأميراض‬ ‫انفصيام الشيخصية والذهيان‬ ‫التيي يكيون فيهيا العقيل غر‬ ‫ميوزون‪ ،‬ومضطيرب‪ ،‬وا‬ ‫يستجيب معهم فا يستطيعون‬ ‫التفكر أو ااستيعاب أو التحكم‬ ‫بترفاتهم وأفعالهم‪ ،‬وتشيعر‬ ‫أنهيم مسيرين ا مخرين‪ ،‬فا‬ ‫يسيتطيع اأهيل أن يصنعيوا‬ ‫لهم شييئا‪ ،‬والغالبيية العظمى‬ ‫مين هيؤاء ا أمل مين عاجهم‬ ‫فاأميراض الذهانيية ا يمكين‬ ‫عاجهيا‪ ،‬وقيد تصيبهيم غالبيا‬ ‫إدمان الحشييش أو الكبتاجون‬ ‫فهي تؤثير عى العقيل‪ ،‬وتؤدي‬ ‫لفقدانيه ويمكين ي حااتهيم‬ ‫اسيتخدام امهدئيات فقيط‪،‬‬ ‫كأدويية نفسيية مهدئية مين‬ ‫الغضيب واانفعيال والتوتر أو‬ ‫العدوانيية التي لديهم‪ ،‬وا عاج‬ ‫آخير لهم‪ ،‬ولهيذا يكمين الدور‬ ‫الكبير ليدور اإييواء ي تعديل‬

‫(زواج السيعودين مين جنسييات أخيرى ‪ ..‬قصص‬ ‫وأرقام مفزعة‪ ..‬ونظام ينتظر اإقرار)‪.‬‬

‫اأكثر تعليقاً‪( /‬وزارة العمل تراجع‪ ..‬استثناء ركات النظافة من «نطاقات»)‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬ ‫اأكثر مشاركة في‬

‫(هيئة الكهرباء‪ :‬أجهزة امكيفات امستخدمة ي امملكة اأسوأ ي العالم)‪.‬‬ ‫(اإقبال الكبر عى الجراد يرفع سعر الكيس إى ‪ 350‬ريااً)‪.‬‬

‫تعليق‬ ‫علق «سيليمان امعيوف» عى مادة‪( :‬وزير الزراعية‪ :‬مصادرة جميع أنواع الحطب امحي‬ ‫بيدءا ً من ربيع اأول امقبل)‪ ،‬قائياً‪« :‬خطوة مباركة إعادة الحياه الطبيعية وحماية أشيجار‬ ‫الغابيات من ااحتطياب الجائر‪ ،‬حتى ا تكون هناك أصوات مرتفعية لهذا امنع‪ ،‬أتمنى تبليغ‬ ‫محات بيع الحطب كتابيا‪ ،‬ووضع لوحات تذكر ي أماكن بيع الحطب لهذا اموعد‪ ..‬شكرا»‪.‬‬

‫أسباب الذهان‬ ‫ويوضيح الزهراني أن من‬ ‫أهيم أسيباب اميرض الذهاني‪،‬‬ ‫هو انفصام الشيخصية وكثرا‬ ‫ميا يكيون راجعيا لجينيات‬ ‫وراثيية وقيد يكيون لحياات‬ ‫اإدميان كالراب وامسيكرات‪،‬‬ ‫والكبتاجون والهروين وغرها‬ ‫دور كبير ي ذليك‪ ،‬وأغلبيية‬ ‫اميرى الذهانن ي الشيوارع‬ ‫بالرجوع إى سجاتهم الحياتية‬ ‫نجيد أن أغلبهم كانيوا مدمنن‬ ‫ي وقت سيابق‪ ،‬كذلك الحوادث‬ ‫األيمة جدا‪ ،‬أو الكسيور القوية‬ ‫جدا وربات الرأس الشيديدة‪،‬‬ ‫قيد تصييب اإنسيان بالفقيد‬ ‫الذهانيي‪ ،‬وكذليك الصدميات‬ ‫النفسيية القوية جيدا ي بعض‬ ‫الحياات‪ ،‬كخرة وفاة شيخص‬ ‫عزييز‪ ،‬أو الحياات البيئيية‬ ‫كالفيضانات والروعة الحاصلة‬ ‫حين التعيرض لذليك‪ ،‬بيد أن‬ ‫غالبيية اميرى الذهانين ي‬ ‫امملكية نتيجة اإدميان امفرط‬ ‫أنواع الخمور وامخدرات‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫رأي‬

‫التداوي بالكتابة‬ ‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫الذين يطرحون هذا السؤال ويجندون له‬ ‫الدراسات والبحوث وااستطاعات‪ ،‬يخلصون‬ ‫إى أن ممارسة الكتابة ‪-‬بشكلها العفوي أو‬ ‫امقصود‪ -‬كفعل الحياة‪ ،‬أي أنها تختلف من‬ ‫شخص آخر‪ ،‬من تجربة أخرى ومن رؤية إى‬ ‫سواها‪ .‬فكما يعيش كل منا حياته بطريقة‬ ‫مختلفة عن اآخر‪ ،‬يكون لكل كاتب أو مدوّن أو‬ ‫ّ‬ ‫معب طريقته الخاصة وهدفه الخاص من وراء‬ ‫هذه الكتابة‪ .‬ربما هو نفسه ا يعلمه ولكنه‬ ‫يمارسه اوعيا ً حارا ً ومؤثراً‪ .‬ولذلك فمسألة‬ ‫الراتب الزمني هي ما تفصل بن الكتابة‬ ‫كفعل‪ -‬والجدوى امتوقعة منها كرد فعل‪.‬‬‫نكتب‪ ..‬لتنزاح الغيوم عن اأفق‪ ،‬ليحتك‬ ‫القلب بما فيه‪ ،‬لنخ ّلد زهرة ونفاوض الغبار‬ ‫بامطر‪ .‬نكتب‪ ..‬لنركب موجة هائجة‪ ..‬متحررة‬ ‫ومغرية ومكتظة بالحياة‪ ،‬نصل معها إى أعى‬ ‫مستوى عن البحر‪ ،‬ونكتب أيضا ً لنتعلم كيف‬ ‫نقفز من هذه اموجة عندما تلفظ أنفاسها إى‬ ‫أخرى‪ ..‬ي الوقت امناسب وبالقدم اأنسب‪.‬‬ ‫نكتب؟ لنشفى‪ ..‬من الجروح والتقيحات‬ ‫والصديد‪ ،‬لنع ّرض قلوبنا للهواء والشمس‬ ‫وامطر‪..‬نكتب لننفجر حروفا ً بدا ً من أن يصبح‬ ‫أحدنا دمّ ا محتقنا‪ .‬يقال إن الكتابة رحلة‬ ‫وغوص إى الداخل‪ ،‬ليتعرف‬ ‫استكشاف للنفس‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫الشخص ا عى أسلوبه ورؤيته للحياة‪ ،‬بل‬ ‫ليتعرف عى نفسه التي يكتشف أنه لم يعرفها‬ ‫أصا‪ ،‬وأنه كان يعيش بالجزء الخطأ منها‪.‬‬ ‫وأنها بهذا التوجه فعل استكماي وامتداد لفعل‬ ‫الحواس الخمس إن سلمنا افراضا ً بالكتابة‬ ‫كحاسة‪.‬‬ ‫آخرون يقولون إن الكتابة فعل تطهر‬ ‫وطقوس روحانية ومراسم تحرر‪ ..‬وإن ما‬ ‫نكتبه ونعرف به عى هيئة لغة هو جزء منزاحٌ‬ ‫من إحساسنا بالثقل والخطيئة‪ .‬هؤاء يصلون‬ ‫أحيانا ً إى حد إحراق ما يكتبون أماً بوفرة‬ ‫تحرر و تخفف و غفران‪.‬‬ ‫البعض يؤمن بالتشاي بالحرف‪ ،‬بتحويل‬ ‫امخبوء امجرد إى مادة لغوية محسوسة‪ ،‬وبدا ً‬ ‫من أن تكون كرة تتدحرج من أعى الحلق‬ ‫إى أسفل امعدة تصبح بفعل التدوين كومة‬ ‫صوف متكورة عى البياض‪ .‬يمكن معالجتها‬

‫والتخلص منها أو تحويلها إى خيوط صالحة‬ ‫استعمال آخر‪ ،‬كالنر والوصول لآخر عى‬ ‫سبيل امثال‪ ،‬والبعض من هؤاء يصلون بهذه‬ ‫النظرية حد العاج الجسدي‪ ،‬فالصداع ينزاح‬ ‫ّ‬ ‫يخف‬ ‫بالكتابة‪ ،‬والضيق ‪-‬كما يعب كثر‪-‬‬ ‫بالفضفضة‪ ،‬باعتبارها شكاً من أشكال البوح‬ ‫والتعبر‪ .‬آخرون يجدون ي الكتابة حبة إسبين‬ ‫عندما يستعي النوم أو يستفحل اأرق‪ ،‬وهي‬ ‫بهذا امفهوم عملية طوارئ أو إنقاذ ما يمكن!‬ ‫ي كتابه «التشاي بالكتابة» يقول الدكتور‬ ‫بن بيكر ‪ Pennebaker‬أستاذ علم النفس‬ ‫بجامعة تكساس إن الكتابة عن الثورات‬ ‫العاطفية التي تحدث لإنسان تساعده ي‬ ‫الشفاء من ااضطرابات الناشئة عن الصدمة‪،‬‬ ‫وهو يرى أن «تهيج امشاعر» عى حد توصيفه‪،‬‬ ‫ا تكتفي ي آثارها السلبية عى ناحية العواطف‬ ‫فحسب‪ ،‬فالطاق وفقدان الوظيفة أو موت‬ ‫شخص عزيز ومقرب عى سبيل امثال تؤثر‬ ‫عى كل ماله عاقة بنا‪ ،‬كااستقرار امادي‪،‬‬ ‫وعاقتنا باآخرين ونظرتنا أنفسنا وما حولنا‬ ‫ورؤيتنا عن الحياة واموت‪ .‬وبذلك فالكتابة‬ ‫تساعدنا عى اإحاطة بالتجربة وتنظيمها ي‬ ‫سلك الطريق‪.‬‬ ‫التساؤات كثرة حول عملية الكتابة‪،‬‬ ‫ولكن‪ ،‬كيف هي الكتابة عند الصحفين‬ ‫وأصحاب اأعمدة والزوايا اأسبوعية واليومية؟‬ ‫هل تحولت الكتابة من فعل تحرري إى التزام‬ ‫مسؤول يؤثر عى القيمة امنتجة منها؟‬ ‫الكتابة الصحفية ي مجملها لم تعد تملك‬ ‫قوة تأثر كبرة كتلك التي كانت تتمتع بها قبل‬ ‫عرات السنوات وقبل ظهور مواقع التواصل‬ ‫ااجتماعي‪.‬‬ ‫آن��ذاك كان القارئ ينظر إى الكتاب‬ ‫الصحفين بنوع من اانبهار والتبجيل الذي‬ ‫يضمن للكاتب وصول أفكاره وتمرير قناعاته‬ ‫بسهولة إى امتلقي امغيّب‪ .‬هذا امتلقي الذي‬ ‫ا يجد وسيلة للتعبر عن مدى اتفاقه أو‬ ‫اختافه مع الكاتب الذي قد يكون أقل ثقافة‬ ‫ومعرفة ممن يقرؤون له بصمت‪ .‬اتسعت‬ ‫الفجوة بن أركان العملية اانتقالية والتبادلية‬ ‫للكتابة وظل الكاتب الصحفي يكتب لنفسه‬

‫الديمقراطية‬ ‫التي ا نحبها!‬

‫علي زعلة‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫وللجريدة كمستقبل أول ولريحة مهولة‬ ‫من القراء الذين يكتفون بالقراءة والتلقي‬ ‫والتجاوب امرت ّد إى الذات! حاليا ً وبعد ثورة‬ ‫امعلومات وانفجار قنوات التواصل أصبحت‬ ‫مهمة الكاتب الصحفي أصعب وأخطر‪ .‬هي‬ ‫أصعب أن امتلقي يقظ وحار ومتفاعل وا‬ ‫يريد أن يسمع غثا ًء أو تهريجا ممجوجا ً أو‬ ‫مزايدة كاذبة باسمه‪ .‬وهي أخطر ‪-‬أي الكتابة‬ ‫الصحفية‪ -‬أنها تضع الكاتب ي مواجهة‬ ‫حادة وصحية مع زوايا امثلث الثاث‪ :‬الحفاظ‬ ‫عى القارئ «جذبه واحرامه»‪ ،‬التصادم مع‬ ‫امؤسسات الحكومية وامسؤولن وأصحاب‬ ‫الشأن وقوانن الصحيفة‪ ،‬واحرام الذات دون‬ ‫امفاوضة بها مع ااثنن‪.‬‬ ‫نعم الكتابة بصمة خاصة كما يقول‬ ‫كثرون‪ ،‬وهي تعكس شخصية صاحبها وتدلل‬ ‫عليه ي كثر من اأحيان‪ ،‬وهنا تحرني قصة‬ ‫الشاعر العربي القديم الذي سمع بأن «دعد»‬ ‫شاعرة عربية ذات عز وجمال وسؤدد أبت‬ ‫الزواج إا من شاعر يتجاوزها شعرا ً وباغة‪،‬‬ ‫فنظم قصيدة باتت من روائع اأدب العربي‬ ‫اآن‪ ،‬وتوجه بها من تهامة إى مضارب امرأة‬ ‫الجميلة ي نجد‪ .‬وي الطريق إليها مر الشاعر‬ ‫ّ‬ ‫فقص عليه‬ ‫بناقته عى خيام رجل من أهل نجد‪.‬‬ ‫حكايته وأنشده القصيدة‪ .‬فما كان من الرجل‬ ‫إا أن قتله وتوجه بقصيدته إى ديار دعد‪ .‬وقف‬ ‫الشاعر أمامها وأنشد القصيدة امروقة حتى‬ ‫وصل إى البيت الذي يقول فيه الشاعر‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫إن تتهمي فتُ‬ ‫يكن‬ ‫هامة وطني‪ /‬أو تنجدي ِ‬ ‫الهوى نج ُد‬ ‫فعرفت ابنة العرب أن صاحب القصيدة من‬ ‫شعر كاذب‬ ‫«تهامة» وأن الرجل النجدي قاطع‬ ‫ٍ‬ ‫فرخت ي القوم «هذا قات ُل بعي فاقتلوه»‪.‬‬ ‫أما اليوم فتُشرى القصائد من ذوي اليد‬ ‫الطوى‪ ،‬ويُتغنى بها ي أمسيات شعرية تُلبس‬ ‫لها «البشوت» وا ينتبه لذلك أحد إا القلة‬ ‫امتخصصة‪ ،‬بل ويكون لكل قصيدة مختطفة‬ ‫أسلوب مختلف يدل عى أن الشاعر الكبر قد‬ ‫اشرى من أكثر من بائع وا أحد يتنبه ي غمرة‬ ‫التصفيق والرديد!‬ ‫رحم الله دعدا ً وصاحبها‪ ،‬والعزاء ي اللغة‪.‬‬

‫كل م�ا يحدث ي مر ليس س�وى‬ ‫قمة الجليد‪ ،‬أما لكي نعرف أرار جبل‬ ‫الجلي�د فك�م يحت�اج امتاب�ع إى خيال‬ ‫وص�ب نجي�ب محف�وظ لكتاب�ة تل�ك‬ ‫اأرار‪ ،‬وسب تلك البواطن‪.‬‬ ‫الراع ال�ذي يحدث ب�ن أصدقاء‬ ‫اأم�س‪ ،‬الذين ش�اركوا ي صنع الثورة‬ ‫ودحر الفس�اد من س�دّة الدولة‪ ،‬هاهم‬ ‫يتواجه�ون ع�ى اأرض‪ ،‬وي مي�دان‬ ‫الحري�ة نفس�ه‪ ،‬وأم�ام امتفرج�ن‬ ‫أنفسهم‪.‬‬ ‫أري�د أن أؤكد أن اأش�ياء ا تحدث‬ ‫هن�اك أن ق�وى وأحزاب�ا ً سياس�ية‬ ‫تتحارب لتمسك بزمام الدولة‪.‬‬ ‫بل إنني أج�زم أن القوى العلمانية‬ ‫والليبالي�ة والقومي�ة واأقب�اط ل�و‬ ‫حكم�ت فل�ن تنج�و م�ن مث�ل ه�ذه‬ ‫ااضطرابات التي تحدث اآن‪.‬‬ ‫ا تحدث الديمقراطية فجأة‪.‬‬ ‫ا تح�دث أن ث�ورة اندلع�ت ي‬ ‫الش�وارع‪ ،‬ليصب�ح الن�اس بعده�ا‬ ‫ديمقراطي�ن‪ ،‬يؤمن�ون بالتعددي�ة‬ ‫الحزبي�ة‪ ،‬وباأديان اأخ�رى وبالحوار‬ ‫وبتدوي�ر الس�لطات‪ ،‬وتقديس حقوق‬ ‫اآخر‪.‬‬ ‫كي�ف نطلب من الش�عب امري‪،‬‬ ‫بع�د أن ق�ى أكث�ر م�ن نص�ف قرن‬ ‫(امرحل�ة الناري�ة ب�كل إنجازاته�ا‬ ‫الكب�رة ا تنج�و م�ن التهم�ة‬ ‫الديكتاتورية امصونة) وهو يرزخ تحت‬ ‫مظل�ة الحزب الواح�د‪ ،‬والقائد امطلق‪،‬‬ ‫أو اأيديولوجي�ة امفردة التي ا يقربها‬ ‫الباط�ل؟!‪ .‬كيف مواط�ن تخرج من كل‬ ‫ه�ذا التاريخ الاديمقراط�ي‪ ،‬القمعي‪،‬‬ ‫أن يصبح ي س�نة واحدة مواطنا محبا‬ ‫يؤمن بامس�اواة ي منزل�ه ومع عائلته‬ ‫وي ش�ارعه وم�ع مؤسس�اته امدني�ة‬ ‫والحقوقي�ة‪ ،‬ويدافع عن حق امعارضة‬ ‫ي القول والعمل‪.‬‬ ‫إنه ل�م يتدرب‪ ،‬ولم يع�دّه أحد لهذا‬ ‫اليوم‪ ،‬ولم يتعلم هذه الدروس العظيمة‬ ‫ي الفص�ل ال�دراي أو ع�ب مراح�ل‬

‫في العلم والسلم‬

‫فضيلة الجفال‬

‫تقول الرواي�ة إن ثاثة ثران ضمتهم رابية‬ ‫ذات ق�رار ومعن‪ ،‬أكلوا العش�ب س�ويا‪ ،‬تبادلوا‬ ‫القصص وامل�ح والنكت‪ .‬كان اأول أحمر اللون‬ ‫والثاني أس�ود والثال�ث أبيض‪ .‬حت�ى جاء ذلك‬ ‫الي�وم الذي ظهرت فيه عائلة اأس�ود ي الغابة‪.‬‬ ‫كان اأس�د الضخ�م يم�ي خلف�ه قطي�ع من‬ ‫لب�وات جائع�ات مدربات عى القن�ص والخنق‪.‬‬ ‫تقدم اأسد عى غر عادته متودداً‪ .‬فعل هذا أن‬ ‫الثران الثاثة ارتصوا إى بعض كل منهم ظهره‬ ‫أخيه بق�رون فتاكة‪ ،‬خافت عائلة اأس�ود من‬ ‫منظر التضامن‪ .‬ش�كل الث�ران مثلثا ً غر قابل‬ ‫لاخراق‪ ،‬تقدم اأس�د إى الثور اأس�ود فحدثه‬ ‫بخب�ث وسياس�ة‪ .‬قال ي�ا صاحب�ي أا ترى أن‬ ‫صاحبكم الثور اأحمر يأكل أطيب العش�ب وا‬ ‫يرك لكما إا الش�وك والفض�ات‪ .‬أا ترى معي‬ ‫أيها الصديق الغاي أن اأفضل لنا ولكم أن نلتهم‬ ‫الث�ور اأحمر فيخلو ل�ك الجو مع الثور اأبيض‬ ‫فنحن نأكل وأنتم تأكلون‪ .‬كرر اأسد هذا الكام‬ ‫نفس�ه للث�ور اأبيض‪ ،‬ه�ز امغفان رأس�يهما‬ ‫وضحيا بصاحبهم�ا الثالث عى الرغم من طول‬ ‫العرة وقصص امغامرات‪.‬‬ ‫صباحا كانت عائلة اأسد تنهش جثة الثور‬ ‫اأحم�ر امنفرد وصاحباه يتأمان بغباء امذبحة‬ ‫وخوار الثور وأنياب اللبوات‪ .‬تكررت القصة مع‬ ‫الثور اأسود‪.‬‬ ‫حن جاء دور الث�ور اأبيض امنفرد لوحده‬ ‫رخ ب�دون فائدة أا إني أ ُكلت ي�وم أ ُكل الثور‬ ‫اأحمر‪.‬‬ ‫هذا هو حال الس�ورين م�ع مذبحة حماة‬ ‫قبل ثاثن عاماً‪.‬‬ ‫أا إن سوريا ذبحت يوم ذبح أهل حماة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫حيات�ه العريض�ة‪ ،‬كي�ف يُبن�ى الوعي‬ ‫الديمقراطي إذن‪..‬؟‬ ‫وامش�كلة أن الجماه�ر ي ف�ورة‬ ‫حماس�ها ا تفك�ر بعقله�ا ب�ل تتبنى‬ ‫اأفكار دفعة واحدة أو ترفضها‪.‬‬ ‫يفح�ص امفك�ر ااجتماع�ي‬ ‫غوس�تاف لوب�ون ي كتاب�ه امبك�ر‪:‬‬ ‫(س�يكولوجية الجماه�ر ‪-1895‬م)‬ ‫قناع�ات الجماه�ر ي ف�رات اإيمان‬ ‫فيصفها بأنه�ا تعيش ي أر العاطفة‬ ‫الديني�ة التي م�ن خصائصه�ا‪ :‬عبادة‬ ‫إنس�ان خ�ارق للع�ادة‪ ،‬والخ�وف من‬ ‫الق�وة الت�ي تع�زى إلي�ه والخض�وع‬ ‫اأعم�ى أوامره واس�تحالة مناقش�ة‬ ‫عقائده واميل اعتبار كل من يرفضون‬ ‫تبنّيها بمثابة أعداء‪ ،‬وس�واء أس�قطت‬ ‫تلك العاطفة عى ديانة ما أو عى صنم‬ ‫معب�ود أو عى بطل أو فكرة سياس�ية‬ ‫فإنها تبقى ذات جوهر ديني‪.‬‬ ‫نعتقد أن هذا التفسر الامع ّ‬ ‫يفر‬ ‫م�ا يحدث اليوم‪ ،‬لقد فاز مري وحزبه‬ ‫اإخوان امسلمون‪ ،‬أن الجماهر آمنت‬ ‫بأن�ه امخلص م�ن تاريخ من الفس�اد‬ ‫واآث�ام السياس�ية وااجتماعية‪ ،‬وكل‬ ‫ه�ذا يق�ع ي قلب العاطف�ة الدينية‪ ،‬أو‬ ‫التعاطف باسم العقيدة‪.‬‬ ‫وباسم هذه العاطفة يحاول نظام‬ ‫مري أن يعيد بناء الدولة‪.‬‬ ‫لكن الجماهر رعان ما تكتشف‬ ‫أن مث�ل ه�ذه اممارس�ة ا تبن�ي دولة‬ ‫ّ‬ ‫مب�ر‪ ،‬خاص�ة‬ ‫أو تب�ر بمس�تقبل‬ ‫وأن الن�اس ي ج ّلهم مؤمن�ون بل إنهم‬ ‫متش�بعون بالدي�ن ومثل�ه العليا‪ ،‬وقد‬ ‫ب�رع نظاما الس�ادات ومبارك ي إغراق‬ ‫الناس ي الدين والفكر السلفي فهيمنوا‬ ‫عى الش�ارع والبمان وامؤسسات بكل‬ ‫ألوانها‪.‬‬ ‫قد يتصاعد أو يخفت الراع‪ ،‬لكن‬ ‫من الخط�أ أن نعتبه راعا ً سياس�يا ً‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إنه أعمق غورا مما نقرأه ونشاهده‬ ‫عى الشاشات‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫خالص جلبي‬

‫يوم ُأكل الثور اأحمر‬

‫محمد الدميني‬

‫حتمية التغيير‬ ‫ا يمك�ن أن تنم�و ثقافة اإنس�ان بش�كل‬ ‫مجرد كالفطر مثاً‪ .‬أو ندّعي أنها عوامل وراثية‬ ‫أو بيتي�ة مح�دودة التأثر فحس�ب‪ ،‬دون ثقافة‬ ‫ام�كان والزم�ان وامجتم�ع‪ .‬فالثقاف�ة ا بد أن‬ ‫تتماه�ى وعدة عوام�ل‪ .‬إنها نوع م�ن التفاعل‬ ‫وااستجابة مع امحيط الخارجي‪.‬‬ ‫ي امط�ارات امحلية واأماك�ن العامة‪ ،‬كنت‬ ‫أحرص عى الوقوف ي الطابور بانضباط‪ .‬أحيانا‬ ‫كثرة أشعر بأنني أغرد وحيدة خارج الرب‪ ،‬أو‬ ‫كمن يرتدي «طقما» رس�ميا ً عى شاطئ عراة‪.‬‬ ‫وي�زداد اأمر وطأة حن أكتش�ف أن وقتي ينفد‬ ‫وأنا أق�ف بيأس خل�ف الخط اأصفر امرس�وم‬ ‫عى اأرض‪ ،‬بينما الناس يتكدس�ون بعشوائية‪،‬‬ ‫ورذاذ ريقه�م وهم يتحدثون يرش وجه اموظف‬ ‫امغ�رور ال�ذي يجلس خل�ف الكاون�ر‪ .‬تضطر‬ ‫أن تتن�ازل ي ح�اات كثرة وتنض�م إى الغوغاء‬ ‫إنج�از ش�ؤونك‪ .‬ي اأماكن غ�ر النظامية من‬ ‫العبث الترف بنظام‪.‬‬ ‫امفارق�ة أن امواط�ن ال�ذي ق�د يتعامل با‬ ‫نظام متماش�يا ً مع اأنظمة العامة التي تكرس‬ ‫ه�ذا التخاذل‪ ،‬هو نفس�ه الذي يق�ف بانضباط‬ ‫أم�ام كاونر الخطوط البيطانية‪ ،‬وهو نفس�ه‬ ‫ال�ذي يح�رم القانون ع�ى مقاع�د اانتظار ي‬ ‫الس�فارة اأمريكي�ة م�ن أج�ل تأش�رة‪ ،‬وهو‬ ‫نفس�ه الذي يحاول أن يكون ش�خصا ً متماهيا ً‬ ‫م�ع انضب�اط الن�اس ي قط�ارات أوروبا‪ .‬حتى‬ ‫الس�لفي امتش�دد الذي يس�تنكف ااختاط مع‬ ‫بنات وطنه‪ ،‬قد يجلس ويناقش بمعية س�يدات‬ ‫ي بلدان أخرى‪ .‬هكذا‪.‬‬ ‫أذكر هن�ا مثاا ً قريب�ا ً وبس�يطا ً عى تأثر‬ ‫امجتم�ع عى الفرد والعك�س‪ ،‬وهو تذمر بعض‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫زمائ�ي الرقاوين ‪-‬الذين عملوا ي جدة لفرة‬ ‫م�ا‪ -‬وذل�ك م�ن تعامل الس�ائقن مع إش�ارات‬ ‫امرور والخ�روج عن الخ�ط ي التقاطعات‪ ،‬هم‬ ‫الزم�اء‪ -‬الذي�ن تعودوا ي ثقافتهم عى نس�ق‬‫أكثر التزاما ً ي قيادة السيارات‪ ،‬فاضطر بعضهم‬ ‫للتخي عن س�لوكياتهم ي القيادة ليتماشوا مع‬ ‫الجو العام ي شوارع امدينة غر امنظمة‪ .‬وحن‬ ‫س�ألت اأصدق�اء من ج�دة حول ذل�ك قالوا إن‬ ‫السائقن غر امنظمن حتما ليسوا «جداوين»‪:‬‬ ‫إنهم سواح من مدن أخرى يخربون مدينتنا!‬ ‫ربم�ا أزعم أن ما يجم�ع كل هذه الديباجة‬ ‫الت�ي قدمته�ا إى القارئ العزيز ه�و أن الثقافة‬ ‫ب�ذرة إذا ما توف�رت لها البيئة امائم�ة ا بد أن‬ ‫تنبت‪ ،‬نحن نتاج بيئتنا‪ ،‬ولنغرس ثقافة جديدة‪،‬‬ ‫نحتاج جديّة‪ ،‬ونحتاج وقتا ً كافياً‪ ،‬ونظاما ً قويا ً‬ ‫قادرا ً عى استزراع الثقافات‪.‬‬ ‫ه�ذا م�ا تؤك�ده سوس�يولوجيا الثقاف�ة‬ ‫بص�ورة أو بأخ�رى‪ .‬إن أبس�ط العوام�ل تؤث�ر‬ ‫عى س�لوكيات الناس‪ .‬فاماب�س مثا تؤثر عى‬ ‫ابس�يها‪ ،‬ح�ن ترت�دي «طقما» رياضي�ا فإنك‬ ‫تس�ر بطريقة رياضية متحررة ي امي‪ ،‬وحن‬ ‫ترت�دي «طقم توكس�يدو» تتعام�ل مع وضعية‬ ‫التوكس�يدو‪ .‬وا يمك�ن أن تجل�س ب�»طق�م‬ ‫التوكسيدو» بالطريقة التي تجلس بها بروال‬ ‫الرياض�ة‪ ،‬وحن ت�درس أو تعمل ي مبنى فاخر‬ ‫نظي�ف ومنظ�م وم�ن في�ه يعمل�ون بمهني�ة‪،‬‬ ‫ستضطر أن تتماى معه‪ ،‬عى العكس من ذلك‬ ‫اأماكن الق�ذرة وغر امنظمة التي يتعامل فيها‬ ‫اآخرون مع الواقع بطريقة عش�وائية تس�اوي‬ ‫قيمتها ي نفوسهم‪.‬‬ ‫يتعود الناس عى النظ�ام حن يكون هناك‬

‫نظام‪ ،‬وحن يكون هناك هيكل عام يعد ويدعو‬ ‫إى ه�ذا النظام واانضباط ي ثقافته امجتمعية‪.‬‬ ‫وإى تهيئة عامة تس�مح لول�وج هذه الثقافة ي‬ ‫العقل وتتجذر فيه كم�ا تتجذر النبتة‪ .‬والثقافة‬ ‫الجدي�دة إذا تج�ذرت ا تنح�ر ي الس�لوك‬ ‫الس�طحي‪ .‬بل تمت�د إى «الفك�ر»‪ .‬وأعني الفكر‬ ‫الحض�اري ال�ذي اب�د أن يحت�اج بيئ�ة مائمة‬ ‫لينم�و‪ .‬ولك�ي نخرج مجتمع�ا ً ما م�ن ثقافته‬ ‫الس�لبية إى أخ�رى أكث�ر انفتاح�ا ً وانضباط�اً‪،‬‬ ‫نحتاج إى صدمات متكررة وقادرة عى استبدال‬ ‫الثقافة القديمة بأخ�رى جديدة تدريجياً‪ ،‬وعى‬ ‫نحو أرع‪.‬‬ ‫محاربة اأفكار امتأخرة‪ ،‬والثقافات البليدة‪،‬‬ ‫والس�لوكيات السيئة تنجح باس�تزراع ثقافات‬ ‫جدي�دة وج�ادة‪ .‬باأم�س القري�ب كنا نس�مع‬ ‫«ن�كات» تتن�اول القبائ�ل وامناط�ق وغرهما‬ ‫م�ن التصنيفات التي تنتقص اآخرين ي ش�كل‬ ‫كوميديا س�اخرة‪ .‬لم نعد نس�مع به�ا اآن‪ ،‬أن‬ ‫هناك من اس�تهجنها فحاربه�ا‪ .‬لقد حل محلها‬ ‫ي النكت�ة امحلي�ة ش�خصية جدي�دة مجهولة‬ ‫وعبثي�ة ا تنتم�ي إى مكان مع�ن وا إى زمان‬ ‫معن هي شخصية «امحشش»‪ ،‬فلم نعد نسمع‬ ‫كلمة «حوطي‪ ،‬وجيزاني‪ ،‬وحساوي‪ ،‬وقصيمي‪،‬‬ ‫وحج�ازي‪ ،‬وغام�دي‪ ،‬وقحطان�ي‪ ،‬ومطري ‪..‬‬ ‫إلخ» مثاً‪.‬‬ ‫معظ�م قضايان�ا امهمة ت�دور ي طاحونة‬ ‫امجتم�ع‪ .‬واإنس�ان‪ ،‬بطبيع�ة الح�ال‪ ،‬كائ�ن‬ ‫اجتماعي‪ ،‬يس�تمد س�لوكه امطرد وامتواتر من‬ ‫امؤثرات امحيطة‪ .‬كثر م�ن الجماهر ليس لها‬ ‫رأي خ�اص بها فرأيه�ا ه�و رأي الجماعة‪ .‬من‬ ‫هم هؤاء الجماعة؟ هم نفسهم الذين يشكلون��� ‫اأف�راد‪ ،‬كل جماع�ة تس�تمد رأيها م�ن اأفراد‬ ‫امؤثرين ذوي الش�خصيات الكاريزمية بالنسبة‬ ‫لها‪ .‬لق�د عُ ني الباحثون ااجتماعيون بدراس�ة‬ ‫التواتر وااطراد ي الس�لوك اإنساني وي الحياة‬ ‫الجماعية‪ ،‬م�ن خال مفاهيم ثاثة‪ ،‬اس�تمرت‬ ‫تفعل فعلها كمتغرات أساسية وهي‪ :‬امجتمع‪،‬‬ ‫والثقافة‪ ،‬والشخصية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫م�ا يب�دو باأمس ش�يئا نش�ازا ي مجتمع‬ ‫م�ا‪ ،‬يصب�ح بفعل الثقاف�ة الجدي�دة وصدمات‬ ‫التغي�ر ش�يئا ً مقبوا ً ومحبب�ا ً ومرغوب�اً‪ .‬وما‬ ‫يبدو طبيعيا ً من س�لوكيات س�يئة ستتحول إى‬ ‫مس�تهجنة رجعية ي زم�ن وجيز‪ .‬إنه�ا ثقافة‬ ‫التغي�ر والتحديات امازمة له�ا‪ ،‬ي زمن يكون‬ ‫فيه التغير «حتمياً»‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫مخاطر زيارة دبي‬ ‫على السعوديين‬ ‫عندم�ا تغادر الصالة الدولية ي مطار الرياض‬ ‫مس�افرا ً إى دب�ي وأن�ت تجاهد ي تخط�ي طوابر‬ ‫العمالة امس�افرة بأحمالها الثقيل�ة والتي تخطت‬ ‫أب�واب الصالة الدولية وش�غلت الرصيف الخارجي‬ ‫للش�ارع وزاحم�ت الس�يارات الواقف�ة ي الخارج‬ ‫تُص�اب بخيب�ة أم�ل كب�رة ترف�ع لدي�ك الضغط‬ ‫والس�كر والكولس�رول يقابلها ان�راح ي الصدر‬ ‫حينما تصل إى مطار دبي الدوي بصااته الفسيحة‬ ‫النظيف�ة امريح�ة ودورات مياه أنظ�ف من دورات‬ ‫مي�اه بيتكم‪ ،‬وموظفوه دائمو اابتس�امة وتُصعق‬ ‫حينما تجد عربات اأطفال ي كل جانب من جوانب‬ ‫امطار مزودة بسرة من ورق استخدام مرة واحدة‬ ‫لحماية اأطفال من عدوى الجراثيم‪ ،‬وحينما تذهب‬ ‫استام عفشك فلست ي حاجة لفزعة عمال امطار‬ ‫ليدلوك أين عفشك فكل امعلومات مكتوبة وواضحة‬ ‫وصحيح�ة‪ .‬وعندما تدل�ف إى امدين�ة تُصعق مرة‬ ‫أخرى بش�وارعها الفاتنة وأس�فلتها الساحر الذي‬ ‫نجا من عب�ث الخرائط امعتادة م�ن خرائط احفر‬ ‫وادف�ن‪ ،‬عن�د جم�ال البناي�ات تُصعق م�رة أخرى‬ ‫ويأتي�ك هب�وط ي القلب ليس هناك عم�ارة عادية‬ ‫كلها فاتنة بأحدث تصمي�م وليس فيها اجتهادات‬ ‫مقاول�ن أمين‪ .‬الحرك�ة امرورية انس�يابية رغم‬ ‫الزحام أحياناً‪ ،‬وا أح�د يأتيك من الخلف «يكبس»‬ ‫أن�واره ليط�ر إى امري�خ ولي�س هن�اك مفاجآت‬ ‫س�ائق يلف من أقى الش�مال إى اليمن وا وجود‬ ‫للشاحنات واآليات الثقيلة التي تمأ شوارعنا‪.‬‬ ‫وحينم�ا تُش�اهد برج خليفة تس�أل نفس�ك‬ ‫ه�ل بني هذا ال�بج مع برج مي�اه كورنيش ُ‬ ‫الخب‬ ‫ي ع�ر واحد؟زي�ارة دبي تُتع�ب القلب أنصحكم‬ ‫بالذهاب للب عوضا ً عنها!‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬ ‫رأي الشرق‬

‫هك�ذا تتواص�ل دوام�ة اأح�داث امفاجئ�ة‬ ‫وامتواصلة‪ ،‬لتنقل تونس ش�يئا فش�يئا من منطقة‬ ‫رمادي�ة إى أخرى أكث�ر قتامة‪ ،‬وكأن ي�دا مجهولة‬ ‫تدف�ع بالب�اد نحو نهاي�ة تراجيدية قد يكتش�فها‬ ‫التونس�يون ي صبيح�ة ي�وم م�ن اأي�ام‪ ،‬وعندها‬ ‫س�تدرك النخب�ة السياس�ية أنها فرط�ت ي فرصة‬ ‫تاريخية ق�د يكون من الصع�ب تكرارها طيلة هذا‬ ‫القرن الذي ايزال ي بداياته‪.‬‬ ‫م�ا حدث من عنف واقتح�ام مقر ااتحاد العام‬ ‫التوني للشغل وإس�الة دماء النقابين ي ردهاته‪،‬‬ ‫قد خلف وراءه كثرا من اأسئلة امحرة‪.‬‬ ‫ولع�ل أهمها‪ :‬إى أين تس�ر تون�س بعد ثورتها‬ ‫امجيدة؟‬ ‫أول عام�ات ااس�تفهام تزام�ن تل�ك امعركة‬ ‫الريالي�ة م�ع اانته�اء م�ن توقي�ع اأط�راف‬ ‫ااجتماعية عى اتفاق الزيادة ي أجور عمال وأجراء‬ ‫القطاعن الخاص والعام‪.‬‬ ‫وهو اتفاق هام‪ ،‬تطلب جهودا مضنية قام بها‬ ‫فريق من الطرفن‪ ،‬وكانت تنوي الحكومة أن تجعل‬ ‫منه حدثا سياس�يا تؤسس عليه مرحلة جديدة من‬ ‫التعاون بينها وبن ااتحاد العام التوني للشغل‪.‬‬ ‫وله�ذا أصي�ب اأم�ن الع�ام لاتح�اد حس�ن‬ ‫العباي بالصدمة القوي�ة‪ ،‬عندما وصل إى بطحاء‬ ‫محم�د ع�ي الت�ي تحي�ط بمق�ر أك�ر النقابات ي‬ ‫العالم العرب�ي‪ ،‬ليعيش فيلما من أف�ام الرعب بن‬ ‫جموع من أعضاء «رابطات حماية الثورة» القريبة‬ ‫من حرك�ة النهضة وبن ح�راس ااتحاد وعدد من‬ ‫كوادره‪.‬‬ ‫والغري�ب أن الصدم�ة ل�م تقف عند مس�توى‬ ‫اأمن العام لاتحاد‪ ،‬وإنما كانت وطأتها أش�د عى‬ ‫رئي�س الحكوم�ة‪ ،‬ال�ذي كان خاي الذه�ن من هذا‬ ‫التجمع الذي قام به «البعض» أمام ااتحاد‪.‬‬ ‫وه�و م�ا زاد م�ن غم�وض الح�دث‪ ،‬ودف�ع‬ ‫بالعب�اي إى ااعتقاد بأنه قد «غرر به»‪ ،‬مما جعله‬ ‫يندفع نحو اته�ام رئيس الحكومة وحركة النهضة‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫ب�»اازدواجي�ة ي الخطاب»‪ ،‬ويمتن�ع عن الرد عى‬ ‫هاتف مكتب حمادي الجباي‪.‬‬ ‫اأه�م من ذلك من أراد أن يفس�د التقارب الذي‬ ‫ت�م ب�ن الرجل�ن‪ ،‬وأن يعي�د العاق�ة ب�ن ااتحاد‬ ‫والحكومة إى امربع اأول؟‬ ‫م�ا ح�دث ي الذكرى الس�تن للزعي�م النقابي‬ ‫فرحات حش�اد الذي اغتالته عصاب�ة اليد الحمراء‬ ‫التابع�ة للمخاب�رات الفرنس�ية‪ ،‬تمت�د ج�ذوره إى‬ ‫ساحات امركب الجامعي ي ثمانينات القرن اماي‪،‬‬ ‫حن كان اإس�اميون واليس�اريون يخوضون أوى‬ ‫معاركهم اأيديولوجية والسياسية‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن قس�وة الدكتاتورية الت�ي عانى‬ ‫منها الجميع‪ ،‬ورغم حجم التطورات الضخمة التي‬ ‫حدث�ت ي الباد عى إثر الثورة التي غرت امعادات‪،‬‬ ‫فق�د اس�تمر التناح�ر ب�ن الفريقن‪ ،‬خاص�ة بعد‬ ‫اانتخاب�ات‪ .‬فحركة النهضة مؤمنة إيمانا راس�خا‬ ‫بوجود مؤام�رة ضدها‪ ،‬وتعتقد بأن ماكينة ااتحاد‬ ‫قد أصبحت ممس�وكة من قبل التيارات اليس�ارية‪.‬‬ ‫وينطلق مس�ؤولوها ي اس�تقرائهم ذاك من نتائج‬ ‫انتخاب�ات امؤتمر اأخ�ر لاتحاد‪ .‬وبن�اء عى ذلك‬ ‫يربط�ون بن مجم�ل التح�ركات ااحتجاجية التي‬ ‫اكتسحت الباد طيلة اأشهر اماضية وبن راعهم‬ ‫التاريخي مع قوى اليسار‪.‬‬ ‫وي ه�ذا الس�ياق هم يلتق�ون ي ه�ذه القراءة‬ ‫مع حليفيهما ي الرويكا‪ ،‬كما س�بق للسيد الباجي‬ ‫قايد الس�بي أن اتهم أطرافا من اليسار الراديكاي‬ ‫بتس�ييس الحرك�ة النقابي�ة‪ ،‬وذل�ك خ�ال إدارته‬ ‫للمرحلة اانتقالية السابقة‪.‬‬ ‫ويذهب عديد النهضوين إى القول بأن ااتحاد‬ ‫قد س�قط ي متاه�ات الث�ورة امض�ادة‪ ،‬ويتهمون‬ ‫قيادته أو جزءا منها بالعمل عى اإطاحة بالحكومة‬ ‫وتهدي�د الرعية‪ ،‬وذلك تنفيذا اس�راتيجية أقى‬ ‫اليسار‪.‬‬ ‫وق�د لخص ذل�ك رئيس الحركة الس�يد راش�د‬ ‫الغنوي عندما اعت�ر أن ااتحاد «واقع تحت تأثر‬

‫صدى الصمت‬

‫الحسن الحازمي‬

‫التخصصي‪..‬‬ ‫وشكر ًا‬ ‫للدكتور‬ ‫الكربي!‬

‫باختص�ار‪ :‬إذا أقف�ل ه�ذا امستش�فى‬ ‫العم�اق أبواب�ه ي الوجه أين نعال�ج؟!‪ .‬اليوم‬ ‫ب�ات مستش�فى امل�ك فيص�ل التخص�ي‬ ‫يدف�ع ثمنا ً باهظا ً لتأخ�ر وزارة الصحة وهي‬ ‫تغني لنفس�ها «أس�مع ص�دى صوت�ك‪ ..‬من‬ ‫ب�ن كل الن�اس»‪ .‬للخل�ل الض�ارب ي بع�ض‬ ‫مستش�فياتها‪ .‬للمركزي�ة الفادح�ة‪ ،‬وغياب‬ ‫ااس�راتيجية وهي مش�كلة مراكم�ة‪ ،‬كان‬ ‫من فعلها ااكتفاء بعمار التخصي لسنوات‬ ‫طويل�ة فيم�ا م�دن الط�وق وغ�ر الط�وق‬ ‫واأري�اف والحدود تش�د الرحال إلي�ه منذ ما‬ ‫يقارب اأربعن عاماً‪.‬‬ ‫ف�رة مرافقتي أخ�ي الصغر اأس�بوع‬ ‫ام�اي كانت مليئة بالتأمل‪ ،‬والحديث اموجع‬ ‫مع النفس‪ ،‬ما أس�هل السؤال وأصعبه وأمره‪:‬‬ ‫لم ه�ذا الف�ارق الهائل ي الخدم�ات الصحية‬ ‫ي البل�د؟! وم�اذا الذي بن�ى ورعى التخصي‬ ‫لم يبن نس�خة ي كل ط�رف وضلع من أضاع‬ ‫الوطن الكبر؟!‪ .‬وهنا ا أنى ي زحمة اأسئلة‬ ‫أن أق�دم الش�كر لقس�م الكى ي امستش�فى‬ ‫التخصي برئاس�ة الدكتور لطف�ي الكربي‪،‬‬ ‫وطاق�م اأطب�اء ي ذل�ك القس�م‪ ،‬وكل فريق‬ ‫العم�ل ي جن�اح ‪ ،b2‬الذي�ن وللحقيقة قدموا‬ ‫صورة مرقة بكل اأحجام واألوان‪.‬‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫الكتابة عن الخلل‬ ‫ً‬ ‫ضارة‪ ..‬ويُ نصح‬ ‫ليست‬ ‫باستعمالها يومي ًا‬

‫نع�م‪ ،‬هذا ه�و رأي�ي وأتحمل مس�ؤوليته‪.‬‬ ‫وأعلن هنا مع عدم اإخال بأدبيات امهنة‪ ،‬أنه آن‬ ‫اأوان لاعراف بقيمة وأهمية الكتابة عن الخلل‬ ‫الثابت والتقصر املموس ي أداء بعض اأجهزة‬ ‫الحكومي�ة إن حدث‪ ،‬أو ت�ردي اأخاق امهنية ي‬ ‫شخوص القائمن عليها إن وجد‪ ،‬وأن ذلك ينفع‬ ‫وا ير امصلحة العامة‪ ،‬ومتى ما كانت الكتابة‬ ‫أو التقري�ر الصحف�ي ي دائ�رة الحقيق�ة ف�إن‬ ‫اإكثار من اس�تعمالها صحي ومحمود العواقب‬ ‫ويشكل خدمة جليلة تقدمها السلطة الرابعة ي‬ ‫هيئة مش�اركة وطنية مخلصة للجهات امعنية‬ ‫وعى وجه الخصوص اإرافية امعنية بصياغة‬ ‫إج�راءات وسياس�ات العم�ل وإس�ناد إدارت�ه‪،‬‬ ‫والرقابية امسؤولة عن تتبع سامة وعدالة سر‬ ‫ه�ذه اإجراءات والسياس�ات امنبثق�ة ي اأصل‬ ‫من السياسة العامة للدولة التي يفرض الواقع‬ ‫أن تتح�د أمامها لصيانتها كافة القوى الداخلية‬ ‫وع�ى رأس�ها اإع�ام والجه�ات الحكومي�ة؛‬ ‫لتحقي�ق العدالة وضبط خطوط إنتاج الخدمات‬ ‫بما يكفل قطع الطرق امؤدية إى الفس�اد وس�د‬ ‫الثغ�رات الت�ي يمك�ن أن تس�تضيف مكونات�ه‬ ‫امتأبطة الر‪.‬من أكثر ما يُتفق عليه‪ ،‬أن اإعام‬ ‫هو الس�اح امؤثر واأكثر قوة عى أي مس�توى‬

‫مانع اليامي‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬

‫وه�ذه العب�ارة مهم�ا تضمن�ت م�ن الجوان�ب‬ ‫الفلس�فية العميقة امتش�عبة فإنه�ا تؤكد عى‬ ‫أرض الواق�ع ثبوت خدم�ة اإعام للحكومة‪ ،‬أي‬ ‫حكومة ابتدا ًء من اإش�ارة والتلميح إى العيوب‬ ‫العملي�ة إى تأكي�د الوقائ�ع وكش�ف الحقائ�ق‬ ‫التي من ش�أن التعامل معه�ا أن يعيد اأمور إى‬ ‫نصابه�ا‪ ،‬وع�ى الطرف اآخر يثم�ر التناغم بن‬ ‫اإعام وامؤسس�ة الرس�مية إى إظهار امنجزات‬ ‫التنموي�ة وإبراز قيمته�ا وت�واي حدوثها لرفع‬ ‫الروح الوطنية وأحس�ب هذا من امعاير امهمة‬ ‫الظاهرة ي مس�رة اإعام الس�عودي باختاف‬ ‫مش�اربه‪ ،‬وا أخف�ي وا يمك�ن لغ�ري وه�و‬ ‫يتلم�س اإنصاف أن يجحد دور وس�ائل اإعام‬ ‫اإيجاب�ي ي هذا امجال‪ ،‬وهي دون ش�ك تس�تند‬ ‫عى حقائق راسخة تمكنها من الحديث الريح‬ ‫بثق�ة وافتخار‪ ،‬ولن أجانب الص�واب إذا قلت إن‬ ‫اإعامي الس�عودي ‪-‬أيا كان‪ -‬متميز ي مهنته‪،‬‬ ‫وتُمي�زه تدل علي�ه روحه امفعم�ة بحب الوطن‬ ‫ويمك�ن قياس ذل�ك بتتبع مش�اركاته الوطنية‬ ‫ودوره ي امحاف�ل الدولية‪.‬ي كل اأحوال ا يمكن‬ ‫لهذه امقدمة امتواضعة أن تفتح شهية أصحاب‬ ‫ال�رأي والتجرب�ة اإعامي�ة امحلي�ة وتس�هم‬ ‫ي إع�ادة ترتي�ب قناعاته�م والتأث�ر ي تحدي�د‬

‫يا «إخوان» ما الذي‬ ‫يحدث في مصر؟‬ ‫تتلخص مكتس�بات الخري�ف العربي ي‬ ‫اأحداث امتأزمة ي الشارع امري‪ .‬تساءل‬ ‫أحد امتظاهرين ي مي�دان التحرير وهو من‬ ‫الذي�ن ضاقوا باأوضاع ااقتصادية واأمنية‬ ‫امتفاقم�ة (ماذا يح�دث لنا يا إخ�وان؟ هل‬ ‫انتقل�ت اأزم�ة م�ن غ�زة بهدن�ة مرية‪،‬‬ ‫لتنتق�ل إلينا بفوى إخوانية؟)‪ .‬مر تدفع‬ ‫ثم�ن اأرار الت�ي لحقت بقط�اع غزة من‬ ‫غارات إرائيل والصواريخ الحماس�ية عى‬ ‫تل أبي�ب‪ ،‬وكانت قطر قد دفعت خال زيارة‬ ‫أمره�ا للقطاع ثم�ن اأرار الت�ي لحقت‬ ‫بغزة قبل أن تب�دأ (‪ 400‬مليار دوار) إعادة‬ ‫إعماره�ا‪ .‬والرئي�س مري أبلغت�ه هياري‬ ‫كلينت�ون ي زيارته�ا امفاجئ�ة‪ ،‬موافق�ة‬ ‫صن�دوق النق�د ال�دوي من�ح م�ر قرضاً؛‬ ‫لتقوم م�ر ب�دور الوس�يط ي الهدنة بن‬ ‫حماس وإرائيل‪.‬‬ ‫ومنذ أن أعل�ن الرئيس ام�ري إعانه‬ ‫الدستوري الذي أثار بعض القوى السياسية‬ ‫ومر تغي ي ثورة عى من اختطف الثورة‪،‬‬ ‫وق�د أعلن امعارض�ون أن الدس�تور الجديد‬ ‫خ�رج بطريق�ة غ�ر دس�تورية ‪-‬برأيه�م‪-‬‬ ‫مم�ا أدى إى رفض مجل�س القضاء واللجنة‬ ‫الدس�تورية العلي�ا وهيئ�ة قض�اة م�ر‬ ‫اإعان الدس�توري‪ ،‬فضاً عن اإراف عى‬ ‫ااس�تفتاء علي�ه م�ن قبل الش�عب‪ .‬ومر‬ ‫اليوم بالفع�ل أمام منعط�ف خطر‪ ،‬وليس‬ ‫هو عنق الزجاجة كما تصور الرئيس مري‬ ‫الذي يصف�ه معارضوه‪ ،‬وفق امادة ‪ 156‬من‬ ‫الدس�تور امقرح‪ ،‬ب�(فرعون) جديد مر‪.‬‬ ‫وق�د خرج امعارض�ون منذ الثاث�اء اماي‬ ‫أمام ق�ر ااتحادية ي ي�وم اإنذار اأخر‪،‬‬ ‫مطالبن الرئي�س الراجع عن قراراته‪ ،‬ومن‬ ‫ث�م تطور اأم�ر‪ ،‬يوم الجمع�ة ي مظاهرات‬ ‫(الكرت اأحمر) التي تطالب برحيل الرئيس‪،‬‬ ‫بع�د ااصطدام�ات العنيف�ة ب�ن مؤي�دي‬

‫مواقفهم‪ ،‬وا يمكن لها من جانب آخر أن تغطي‬ ‫ما ينط�وي عليه الرأي العام م�ن وجهات نظر‪،‬‬ ‫وليس له�ا من القدرة ما يُمكنه�ا من كتم غبار‬ ‫الج�دال القائم حول طبيعة العاقة بن وس�ائل‬ ‫اإعام والجه�ات الحكومية وبالتحديد الخدمية‬ ‫ذات العاقة امبارة بش�ؤون الن�اس الحياتية‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫ي الس�ياق‪ ،‬كثرة هي اأسئلة التي تتشاجر‬ ‫عى مش�ارف خ�ط التم�اس الفاصل ب�ن دور‬ ‫اإع�ام الواض�ح ي خدم�ة امصلح�ة العام�ة‬ ‫ومواق�ف بع�ض امس�ؤولن ع�ن إدارة امصالح‬ ‫الحكومية م�ن تداعيات هذا الدور الذي يش�كل‬ ‫ضغوط�ا ً يجب إبعادها من ح�دود هذه الجهات‬ ‫لتسهيل عملية التملص من مواجهة الواقع كما‬ ‫يعتق�دون‪ ،‬وبالذات ي ش�أن التقارير الصحفية‬ ‫الت�ي تظهر اأخط�اء وما ي مس�تواها وأعى ي‬ ‫بع�ض اأحيان وما يتبعها م�ن مقاات تحليلية‬ ‫حتى لو كانت خافتة والتي أصبحت تُحرك بعضا‬ ‫م�ن امس�ؤولن للوقوف ع�ى الطبيع�ة واتخاذ‬ ‫التدابر الازمة مواجهة العيوب والسلبيات أكثر‬ ‫مما تحركهم واجباتهم الوظيفية امعلنة‪.‬‬ ‫ورغ�م تم�دد اإيجابي�ات بب�طء‪ ،‬يظل من‬ ‫امكش�وف ي ثقافة عديد من امنش�آت إن خطة‬ ‫اس�تباق اأح�داث مفق�ودة ي معي�ة امتابع�ة‬ ‫والتنس�يق ب�ن امرك�ز الرئي�ي والف�روع وأن‬ ‫مح�اوات تغييب اإع�ام عن امش�هد واردة ما‬ ‫أمك�ن‪ ،‬وه�ذا غ�ش للوط�ن وليس من�ه‪ ،‬ومما‬ ‫يظه�ر أن ي اس�راتيجيات بعضه�م خطط�ا ً‬ ‫تسمح بالتعاي عى التحقيقات الصحفية وعدم‬ ‫التفاع�ل م�ع طروح�ات الكتاب وي ه�ذا دهاء‬ ‫ب�ال ا تس�توعبه امرحلة الت�ي ا تقبل ي‬ ‫إداري ٍ‬ ‫نفس الوقت بمصادرة الرأي العام أو تضليله‪.‬‬ ‫وبقي أن أس�أل امنظوم�ة الرقابية‪ :‬عى أي‬ ‫مس�افة تقف مم�ا يح�دث؟ وهل م�ن منصف‬ ‫يعرف بالدور الحقيقي لوسائل اإعام ي كشف‬ ‫الفس�اد وتحس�ن اأداء‪ ،‬مقاب�ل دور امنظومة‬ ‫ذاته�ا؟ ي الختام‪ ،‬تلوح ي اأفق محاوات إدارة‬ ‫اإع�ام من قبل بع�ض الجهات ب�ذات الطريقة‬ ‫التي تدير بها أزماتها الداخلية! ودمتم بخر‪.‬‬

‫محمد علي قدس‬ ‫‪mquds@alsharq.net.s‬‬

‫الرئيس وامعارضن‪ ،‬كما أعلنت مؤسس�ات‬ ‫غربية حقوقية وسياسية ي أوروبا وأمريكا‪،‬‬ ‫أنها انتكاسة ي ديمقراطية الثورة امرية‪،‬‬ ‫وإع�ان بقي�ام حك�م ديكتات�وري إخواني‬ ‫جدي�د! وم�ن يزع�م أن م�ا يح�دث ي مر‬ ‫مؤامرة عى اإخوان يخطئون ي هذه الرؤية‪،‬‬ ‫وا يقرأون حقيقة ما تش�هده أرض الكنانة‬ ‫من راع وثورة ا ته�دأ‪ .‬حيث إنها مؤامرة‬ ‫ع�ى مر وأمن مر واس�تقرارها وتهديد‬ ‫لوحدته�ا واس�تقالها‪ .‬والذي�ن يتعاطفون‬ ‫مع إخوان مر ويلتمسون لهم العذر ي أن‬ ‫قرارات الرئيس مري‪ ،‬حتمية ورورية ي‬ ‫هذه امرحلة‪ ،‬وأن م�ر بحاجة لكي تنتقل‬ ‫من الخ�واء الس�ياي والضي�اع اأمني‪ ،‬إى‬ ‫الضب�ط وإدارة الحكم بح�زم‪ ،‬كام ا يمكن‬ ‫تريره وا يقبله العقل‪ .‬فالرئيس مري رغم‬ ‫أنه�م يعددون م�ن أولوياته أن�ه أول رئيس‬ ‫منتخ�ب‪ ،‬وأول رئي�س مدن�ي‪ ،‬وأول رئي�س‬ ‫ملتح‪ ،‬هو أيضا أول رئيس لم يستطع إثبات‬ ‫وج�وده كرئي�س اخت�اره الش�عب بإرادته‪،‬‬ ‫وأول رئي�س لم يمض عى رئاس�ته‪ ،‬س�وى‬ ‫بضعة أش�هر‪ ،‬ينقلب ويث�ور عليه فئات من‬ ‫ش�عبه مطالبة بس�قوطه ورحيل�ه‪ .‬أنه لم‬ ‫يكن صائبا ً ي قرارات تعد مصرية مس�تقبل‬ ‫مر وشعبها‪ ،‬بدليل أنه لم يتشاور بشأنها‬ ‫مع مس�اعديه وا مستشاريه‪ ،‬لكنه اضطر‬ ‫أمام الحش�ود الت�ي تحار ق�ره إلغاء‬ ‫إعان�ه الدس�توري‪ .‬ل�م تك�ن أح�داث غزة‬ ‫ودور اإخ�وان ي الوس�اطة لهدنته�ا ب�ن‬ ‫حماس وإرائيل‪ ،‬س�وى فخ لتوريط مر‬ ‫ي اأح�داث الجاري�ة التي أعلن�ت القيادات‬ ‫السياس�ية والحزبي�ة ي م�ر‪ ،‬أنه�ا ثورة‬ ‫اس�تكمال الث�ورة‪ ،‬ويب�دو أنها ل�ن تتوقف‬ ‫بعد أن س�الت ي اأحداث دماء من جديد‪ ،‬إا‬ ‫بنهاية زمن اإخوان‪ ،‬واأيام حبى بتطورات‬ ‫اأحداث‪.‬‬

‫هشتقة‬

‫اختزال‬ ‫مصر‬ ‫تركي الروقي‬

‫الش�عب ام�ري م�ن أك�ر وأعظ�م‬ ‫الش�عوب أثرا ً وتأثراً‪ ،‬وصوته يردد صداه ي‬ ‫كل امناطق امجاورة‪ ،‬ولكن امؤس�ف اختزال‬ ‫مر وشعبها ي جماعة أو أفراد‪.‬‬ ‫وه�ذا ما تفعله أغلب القنوات الفضائية‬ ‫التي تس�تغل مس�احة التعبر التي تمنحها‬ ‫له�ا مر‪ ،‬وت�رد الجمي�ل بت�رف ا يليق‬ ‫باتس�اع أفق الش�عب امري وأريحيته مع‬ ‫الكل‪.‬‬ ‫تابع�وا القنوات وهي تنق�ل الحدث من‬ ‫امي�دان ام�ري‪ ،‬وكيف تختزل ه�ذه القناة‬ ‫الش�عب امري ي جماعة اإخوان‪ ،‬وتصور‬ ‫اأخرى امشهد امري ي رأي زعيم سياي‬ ‫مح�رق‪ ،‬والثالثة ي كلمة فنانن أو ثاثة لم‬ ‫يكونوا صوتا ً للش�عب حن اعتل�وا امنابر ي‬ ‫زمن مى‪ ،‬وكيف تكرس رابعة كل نجاحات‬ ‫مر ي ش�خص الرئيس‪ ،‬وتجرح الخامسة‬ ‫مش�اعر كل امرين لكراهيتها للرئيس أو‬ ‫جماعته‪ ،‬ش�اهدوا هذا العب�ث بقيمة وثقل‬ ‫مر‪ ،‬وتابعوا كيف يفرط اإعام ي مهنيته‬ ‫ي بلد يمنح اإعام كل حقوقه‪.‬‬ ‫يا س�ادة‪ ..‬مر وش�عبها أك�ر من أن‬ ‫تخت�زل ي نقاب�ة أو ح�زب أو طائفة‪ .‬مر‬ ‫هي أم الدنيا!‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫معركة كسر عظم بين‬ ‫حركة النهضة والنقابيين‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫عنار تقوم بدور س�ياي راديكاي للمناداة بثورة‬ ‫أخرى عى حكومة منتخبة ورعية»‪.‬‬ ‫بقط�ع النظ�ر عن مدى صح�ة ه�ذه القراءة‪،‬‬ ‫فامؤكد أن الذين رفعوا الش�عارات امطالبة بتطهر‬ ‫ااتحاد يوم ذكرى الش�هيد حش�اد قد ارتكبوا خطأ‬ ‫تكتيكي�ا قات�ا‪ .‬لقد اخت�اروا الوقت غر امناس�ب‬ ‫وامكان غر امناسب ممارسة حقهم ي نقد ااتحاد‪.‬‬ ‫وس�واء هم الذين بادروا بالعن�ف كما تقول معظم‬ ‫اأط�راف أو أنهم ردوا الفعل ع�ى عنف تعرضوا له‬ ‫كم�ا تؤكد حرك�ة النهضة‪ ،‬فالنتيجة ل�م تكن ا ي‬ ‫صالحه�م وا ي صالح النهض�ة والحكومة‪ .‬بل إن‬ ‫امس�تفيد الرئيي مما حصل ه�م خصوم النهضة‬ ‫التي جاءت لتندد بهم‪.‬‬ ‫أن الهج�وم ع�ى مق�ر ااتح�اد‪ ،‬واقتحام�ه‬ ‫وممارس�ة العن�ف داخل�ه وتع�رض قيادي�ن فيه‬ ‫لل�رب‪ ،‬أول م�رة ي تاريخ الحرك�ة النقابية‪ ،‬كل‬ ‫ذلك من شأنه أن يحر الحركة وأنصارها ي زاوية‬ ‫ح�ادة‪ .‬ولهذا الس�بب لم تجد النهض�ة من يقف إى‬ ‫جانبها‪ ،‬بمن ي ذلك حليفاها ي الحكم‪.‬‬ ‫وبذلك يك�ون هؤاء الذين نظم�وا هذا التجمع‬ ‫ق�د تس�ببوا ي فت�ح ب�اب امواجهة م�ن جديد مع‬ ‫ااتح�اد‪ ،‬وجعلوا جزءا هاما م�ن الرأي العام يعتقد‬ ‫بأن إساميي النهضة يريدون السيطرة عى الحركة‬ ‫النقابي�ة‪ ،‬وهو ما ايمكن أن يقرهم عليه أي طرف‬ ‫من اأطراف‪.‬‬ ‫والاف�ت للنظر أن ه�ذا اانزاق يحصل ي وقت‬ ‫صع�ب تمر ب�ه الرويكا ع�ى إثر خط�اب الرئيس‬ ‫امؤقت منصف امرزوقي‪ ،‬والذي بمقتضاه تم نسف‬ ‫قواعد اللعبة بن الحلفاء‪ ،‬وجعل مصر هذا اائتاف‬ ‫معلقا ي الس�ماء‪ ،‬كما كش�ف عن أزم�ة ثقة حادة‬ ‫تتج�ه نحو اإطاحة بهذه التجرب�ة‪ .‬فامرزوقي دعا‬ ‫إى تغير حكومي عميق‪ ،‬تتشكل بمقتضاه حكومة‬ ‫مصغ�رة تتكون من كفاءات وليس من سياس�ين‪،‬‬ ‫وتكون بعيدة عن امحاصصة الحزبية‪.‬‬ ‫وه�و ما اعترته النهضة تراجع�ا عن التوافق‪،‬‬ ‫وهددت ي امقابل بسحب الثقة من الرئيس نفسه‪.‬‬ ‫امؤك�د أن هذه الحادث�ة لن تمر بس�ام‪ ،‬وهي‬ ‫سترك مخلفاتها أشهر عديدة‪.‬‬ ‫وكانت نتيجته إعان ااتحاد عن تنظيم إراب‬ ‫عام هو الثاني ي تاريخ الحركة النقابية التونسية‪.‬‬ ‫ومع ذلك فإن العمل عى تطويق تداعياتها الس�لبية‬ ‫مسألة مؤكدة ورورية‪.‬‬ ‫أن التصعيد الس�ياي وااجتماع�ي لن يخدم‬ ‫ااتح�اد ال�ذي ه�و بالفع�ل لي�س حزبا سياس�يا‬ ‫وإن كان م�ن حق�ه أن يداف�ع عن الحري�ات وعن‬ ‫الديمقراطية‪ .‬كم�ا أن ما جرى لن يخدم امعارضة‪،‬‬ ‫حتى ولو أنها كانت امس�تفيد الرئيي مما حدث‪.‬‬ ‫وبذلك تكون تونس قد دخلت منطقة الخطر‪.‬‬

‫رأي‬

‫منطقية «نطاقات»‪..‬‬ ‫الهروب إلى اأمام‬

‫إن تراج�ع وزارة العم�ل‪ ،‬امتمث�ل ي اس�تثناء ركات‬ ‫النظاف�ة م�ن أنظم�ة برنامج «نطاق�ات» وهي الت�ي أعلنت‬ ‫غر م�رة ي أوق�ات قريبة ع�ن رفضه�ا اس�تثناء أي قطاع‪،‬‬ ‫يثر تس�اؤا ً عريضا ً حول فلس�فة الوزارة واس�راتيجياتها‪،‬‬ ‫ومنطقيتها ي برامجها‪ ،‬ومدى تمس�كها بمواقفها‪ ،‬اس�يما‬ ‫وأنها � أي الوزارة � تواجه هذه اأيام معركة تكسر عظم مع‬ ‫امستثمرين والتجار‪ ،‬بشأن قرار رفع رسوم تكلفة العمالة‪.‬‬ ‫ومع إيماننا امطلق بأن قرار الراجع يتس�م بالش�جاعة‪،‬‬ ‫اس�يما أنه تم خال هذه اأي�ام‪ ،‬باإضافة إى كونه منطقياً‪،‬‬ ‫بحي�ث ا يمك�ن توف�ر العمال�ة الوطنية ي قط�اع ركات‬

‫التنظيف‪ ،‬وهذا يعود أعراف مجتمعية‪ ،‬وأسباب أخرى أبرزها‬ ‫اقتصادية‪ ،‬إا أنه ‪-‬وي نفس ا��وقت‪ -‬يرس�م عامة اس�تفهام‬ ‫كبرة حول القطاعات اأخرى‪ ،‬التي ينأى امواطن بنفسه عن‬ ‫العمل بها‪ ،‬وهي قطاع�ات كثرة‪ ،‬مثل العمل بمراكز خدمات‬ ‫السيارات «محطة وقود‪ ،‬بنر»‪ ،‬وهنا يتعن عى وزارة العمل‬ ‫االتفات لها وش�مولها بقرار ااس�تثناء‪ ،‬كونها تواجه نفس‬ ‫مصر ركات التنظيف‪ ،‬وأا تنتظر الوزارة تس�ارع اأحداث‬ ‫وتطورها وتصل إى طريق مس�دود‪ ،‬فقد يرمي بالركات إى‬ ‫خارج دائرة ااس�تثمار أو حتى النشاط‪ ،‬لتجد الوزارة نفسها‬ ‫محرجة أمام الرأي العام‪.‬‬

‫وا نعلم‪ ،‬هل تتجه وزارة العمل خال اأيام امقبلة لإعان‬ ‫عن استثناءات جديدة لقطاعات أخرى من «نطاقات»؟‪ ،‬لكن‬ ‫ه�ذا اأم�ر يبقى مطلب�ا ً مهماً‪ ،‬وع�ى وزارة العم�ل مواصلة‬ ‫شجاعتها بإعادة دراس�ة برنامج «نطاقات»‪ ،‬وعدم امي ي‬ ‫القرارات التي لها انعكاس�ات سلبية عى ااقتصاد السعودي‪،‬‬ ‫ا س�يما أنه�ا رفع�ت راي�ة التص�دي للقضاء ع�ى البطالة‪،‬‬ ‫وإحال الش�باب السعودي محل العمالة اأجنبية‪ ،‬وهذا اأمر‬ ‫يتطلب دراس�ة القرارات بالتأني وعدم ااستعجال ي إقرارها‬ ‫وفرضها عى س�وق العمل‪ ،‬ونحن نق�ف معها ي هذا الجانب‬ ‫ونساندها‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫فاشات‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫هل الشعب‬ ‫ضد التنمية؟‬

‫لغة الخطاب‬ ‫دليل قاطع!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫هل الشعب يعارض التنمية؟! ماذا يتحر عى امشاريع امعلنة‬ ‫ي ال�دول امج�اورة بينما يس�خر من إعان�ات امش�اريع الداخلية؟‬ ‫فامراقب للساحة ياحظ كثرة اانتقادات اموجهة مشاريع التنمية‪.‬‬ ‫فا يكاد يُعلن عن البدء ي مروع حتى ترى أس�ئلة الشك ومقاات‬ ‫الل�وم واانتق�اد توج�ه للم�روع حتى قب�ل أن (يرب مس�مار‬ ‫ي ل�وح)‪ ،‬وه�ذه اموجة ليس�ت معارض�ة لفكرة التطوي�ر‪ ،‬ولكنها‬ ‫ل�م تع�د تصدقه‪ ،‬فما تعرض له الش�عب من خيبة أم�ل ي كثر من‬ ‫امش�اريع س�واء من ناحية الجدوى أو الج�ودة جعلته يصل إى هذا‬ ‫الحد‪ .‬الش�عب يحتاج إى موجة تنمية «نظيفة» تزيل ما علق ي باله‬ ‫م�ن الزمان «امتعط�ل»‪ ،‬وإى ذلك الحن الرج�اء التوقف عن الوعود‬ ‫وااكتفاء باإنجاز‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى‬ ‫نتاج أفكاركم وآراءكم في‬ ‫مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نشرها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جهة أخرى‪ .‬وذلك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫العصبي�ات أنواع وأذواق وطرائ�ق عددا‪ ،‬ولكن العصبية‬ ‫القبلي�ة أرس العصبيات وأش�دها فتكا ً ي اإنس�انية‪ ،‬وي‬ ‫كل ط�رق ااتح�اد وااجتم�اع‪ ،‬حتى تحت ش�عارات الدين‪..‬‬ ‫عى اأقل ي امش�هد العام‪ ،‬س�واء ي مجتمعنا أو مجتمعات‬ ‫مش�ابهة (إن وجدت)‪ .‬يروى أن عصبة قبلية تأخر الخطيب‬ ‫عنهم يوم الجمعة‪ ،‬وكان شيخ هذه العصبة ي الصف اأول‪،‬‬ ‫فاضط�ر مكره�ا ً أن يصع�د امنر‪ ،‬وق�د كان�ت بينهم وبن‬ ‫عصبة مجاورة لهم حروب طاحنة وعداوات طاعنة لسنن‪،‬‬ ‫لذلك عندما اس�توى ش�يخهم قائما ً عى رؤوس عصبته قال‬ ‫«إياكم إياكم‪ ..‬ا أش�وف آل فان يوم القيامة ي الجنة وأنتم‬ ‫ي النار»‪ ..‬اتعليق!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫كلمة راس‬

‫مقال ليس‬ ‫رياضي ًا!‬

‫فهيد‬ ‫العديم‬

‫عندما «يُ قسم» المدير!‬ ‫عندم�ا يُقس�م مدي�ر الش�ؤون‬ ‫يحاب‬ ‫الصحي�ة بحفر الباطن بأنه لم‬ ‫ِ‬ ‫أحدا ً بالتوظيف (حسب رواية الرق)‬ ‫فإني أُصدقه‪ ،‬وي نفس الوقت ا أُبري‬ ‫إدارته‪.‬‬ ‫فلو كانت آلي�ة التوظيف واضحة‬ ‫ما احتاج أن يكرر قسمه!‬

‫منصور الضبعان‬

‫من�ذ اللحظ�ة التي غ�ادر فيها ماج�د عبدالل�ه اماعب لم يع�د للكرة‬ ‫الس�عودية لون وا طعم وا رائحة وا حتى “حجم!”‪ ،‬لذا قررت “اانزواء”‬ ‫بعي�دا ً عن جماهر الن�ر “امغلوبة” ع�ى أمرها‪ ،‬والجماه�ر ‪-‬عموماً‪-‬‬ ‫“الغلبان�ة” التي لم يش�ف “الدوري” غليلها‪ ،‬ولم ي�رّد الاعبن “مليلها”‪،‬‬ ‫وزاد اإع�ام الرياي من ك يل “كليلها”! فهاجرت إى “إس�بانيا” وأخواتها!‬ ‫الغريب أنني مازلت أسمع صوت امعلق نار اأحمد‪ ،‬وراخ خالد قاي‪،‬‬ ‫وتش�نجات عدنان جس�تنية‪ ،‬وفلس�فة صالح الحم�ادي‪ ،‬وأنظمة محمد‬ ‫الدويش‪ ،‬وأسطر صالح الهويريني‪ ،‬فذكرت الله وصليت عى نبيه وتذكرت‬ ‫عتابي للقدير محمد البكر عى تركه للتعليق رغم أنني أعرف أنه كان ‪-‬وا‬ ‫يزال‪ -‬يلبس الث�وب اأزرق والغرة البيضاء‪ ،‬فق�ال باللهجة “الرقاوية”‬ ‫العذبة‪( :‬وأنا باكل زماني وزمان غري)!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫خطاك السوء يا (شرقنا) الحبيبة!‬ ‫س�جّ لت صحيفة الرق الغ�راء ي امحنة‬ ‫الت�ي تع ّرضت له�ا يوم اأربعاء من اأس�بوع‬ ‫ام�اي خ�ال الحري�ق الهائل ال�ذي تع ّرضت‬ ‫له وتس�بب ي خس�ائر هائل�ة‪ ،‬إنج�ازا ً جديدا ً‬ ‫ي اس�تثمار الوقت والجهد وتفج�ر الطاقات‬ ‫وتلبي�ة ااحتياج�ات املح�ة وامتزاحم�ة‬ ‫وامتداخلة‪ ،‬وتحويل الجهود امتضافرة من كل‬ ‫فرد من أرة ال�رق بداية من رئيس مجلس‬ ‫اإدارة الش�يخ س�عيد غ�دران واأس�تاذ خالد‬ ‫عبدالل�ه بوعي ‪-‬امدير العام‪ -‬واأس�تاذ قينان‬ ‫عبدالل�ه الغامدي ‪-‬رئي�س التحرير‪ -‬إى أصغر‬ ‫موظف ي الصحيفة‪ ،‬الجميع انصهروا ي بيئة‬ ‫عمل واحدة رغم ضيق الوقت‪.‬‬ ‫والجميل ي اأمر أن أصدقاء وعشاق وقراء‬ ‫الرق تفاعلوا مع أزمة الحريق التي تع ّرضت‬

‫ل�ه ال�رق وانهال�ت ع�ى قيادة‬ ‫الصحيف�ة الرقي�ات وااتصاات‬ ‫والرس�ائل وجميعه�م يؤك�دون‬ ‫دعمه�م الامح�دود لصحيفته�م‬ ‫امحبوبة (ال�رق)‪ ،‬فهذا صاحب‬ ‫الس�مو املك�ي اأم�ر الولي�د بن‬ ‫طال الذي سجّ ل موقفه اإنساني‬ ‫النبيل إزاء حادث الحريق باتصال‬ ‫شخي إى الشيخ غدران واأستاذ‬ ‫قين�ان حيث ّ‬ ‫عر لهما عن عم�ق العاقه التي‬ ‫يكنها سموه لجميع وسائل اإعام السعودية‬ ‫وي مقدمتها الرق‪.‬‬ ‫كذل�ك ااتص�ال ال�ذي أج�راه أم�ن عام‬ ‫مجلس الوزراء اأستاذ عبدالرحمن السدحان‬ ‫وس�عادة وكيل وزارة الثقافة واإعام الداخي‬

‫الدكت�ور عبدالعزيز العقيل وكثر‬ ‫من اأدب�اء وامثقفن واإعامين‬ ‫ورج�ال السياس�ة والعلم�اء‬ ‫والجميع يسأل عن الرق‪.‬‬ ‫ح�ادث حريق ال�رق يقودنا‬ ‫للحدي�ث ع�ن الحرائ�ق بص�ورة‬ ‫عامة وكيفية مكافحتها‪.‬‬ ‫تب�دأ الحرائ�ق ع�ادة ع�ى‬ ‫نط�اق ضي�ق أن معظمها ينش�أ‬ ‫من مس�تصغر الرر بس�بب إهم�ال ي اتباع‬ ‫طرق الوقاية من الحرائ�ق ولكنها رعان ما‬ ‫تنت�ر إذا لم يبادر بإطفائها مخلفة خس�ائر‬ ‫ومخاط�ر فادح�ة ي اأرواح وامت�اع واأموال‬ ‫وامنشآت‪.‬‬ ‫أما امخاطر امادية فهي كثرة أهمها‪:‬‬

‫ الخطر الش�خي‪ -‬الخط�ر التدمري‪-‬‬‫الخطر التعري‪.‬‬ ‫وأسباب الحريق أيضا كثرة ومن أهمها‪:‬‬ ‫ الجه�ل واإهمال والامب�ااة‪ -‬التخزين‬‫الس�يئ للم�واد القاتلة‪ -‬تش�بع م�كان العمل‬ ‫باأبخرة والغ�ازات‪ -‬حدوث رر وارتفاع غر‬ ‫عادي ي درجة الحرارة‪ -‬العبث وإش�عال النار‬ ‫بالقرب م�ن اأماكن الخطرة‪ -‬ت�رك امهمات‬ ‫والفض�ات القاتلة‪ -‬وجود تربات ي أس�اك‬ ‫الكهرباء وغرها من اأسباب‪.‬‬ ‫ي الختام نقول أنفس�نا كأفراد مخلصن‬ ‫أمنا (الرق)‪ :‬خطاك الس�وء والحمد لله عى‬ ‫السامة وأزمة وتزول يا حبنا يا (الرق)!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫نحمد اه على شفاء خادم الحرمين‬ ‫اغتيال‬ ‫اأمومة‬ ‫لن يتحقق حل�م الحصول عى أي من‬ ‫مكتس�بات امدين�ة الفاضلة داخل أس�وار‬ ‫الكِر وعدم ااع�راف بالخطأ أو التقصر‪.‬‬ ‫فركيزة الحل�ول تقوم ع�ى اليقن بوجود‬ ‫مشكلة ليبدأ تش�خيصها ومن ثم العزيمة‬ ‫عى إصاحه�ا‪ .‬وتزداد صعوبة امش�كات‬ ‫وتكث�ر معوقات حله�ا إذا كانت مش�كلة‬ ‫اجتماعي�ة تربينا ع�ى وجودها وأصبحت‬ ‫ش�يئا ً مألوف�ا ً لدين�ا حت�ى اعتقدن�ا فيها‬ ‫التقدي�س واأصال�ة وا نقب�ل أن تنته�ك‬ ‫حدودها حتى بالتساؤل الريء‪.‬‬ ‫وظاهرة منع الفتاة من الزواج إا من‬ ‫ابن عمه�ا التي تمارس�ها بع�ض القبائل‬ ‫وامس�ماة عرف�ا ب�(الحج�ر) تع�د أب�رز‬ ‫أنم�وذج ي تل�ك العادات التي م�ا أنزل الله‬ ‫بها من سلطان والتي ا تؤدي إا إى تراجع‬ ‫امجتمع وعودته إى عصور الظام السالفة‬ ‫بع�د أن أنقذن�ا الل�ه منه�ا بنور الرس�الة‬ ‫امحمدي�ة‪ .‬فقبل اإس�ام كان ما يس�مى‬ ‫بوأد البنات أي دفنه�ن أحياء والحجر عى‬ ‫الفت�اة ومنعها من الزواج إا من ابن عمها‬ ‫حتى وإن كان ذلك اابن منحرفا ً أو مروجا ً‬ ‫للمخ�درات‪ ،‬ا يختل�ف كثرا ً ع�ن وأدهن‪،‬‬ ‫فتعطيل إرادة إنسان وتحجيم رغبته فيما‬ ‫يريد م�ن حقوقه امروعة ص�ورة أخرى‬ ‫من صور الوأد اأش�د تعذيبا ً وإهانة للذات‬ ‫البرية‪.‬‬ ‫تس�تمر هذه الظاهرة ي ظل السكوت‬ ‫عنه�ا وتبق�ى حبيس�ة اأفئ�دة امحرق�ة‬ ‫واأنفس امكلومة وتزيد من شبح العنوسة‬ ‫لفتاة كان�ت تحلم بأرة ومن�زل وأطفال‬ ‫كس�ائر الفتي�ات‪ .‬أحد اأق�ارب لدى جاره‬ ‫فت�اة كانت مرهون�ة ابن عمه�ا وبعد أن‬ ‫تُو يُي أبوها وتج�اوزت اأربعن رفضها ابن‬ ‫عمه�ا بكل برود وبكلمة أقل ما يقال عنها‬ ‫إنها أش�به بإإفراج ع�ن محكومة بامؤبد‬ ‫بعد أن خ�رت كل يء حال خروجها إى‬ ‫آفاق الحرية‪ .‬أبطال هذه الرواية البوليسية‬ ‫الس�خيفة‪ ،‬ش�اب يحت�وي ع�ى كثر من‬ ‫الجه�ل امركب أراد إثبات رجولته امزعومة‬ ‫فقام بممارس�ة ما جعل�ه العرف امتخلف‬ ‫حقا ً مكتس�با ً له‪ ،‬وام�رأة اغتيلت أمومتها‬ ‫حتى أصبحت مربية أبناء إخوانها بعد أن‬ ‫فاته�ا قطار الزواج وذه�ب إى غر رجعة‪.‬‬ ‫م�ا نعلمه عن اإرث أنه إرث مال أو س�رة‬ ‫حس�نة نرثها من آبائنا‪ ،‬أما التمسك بإرث‬ ‫التخل�ف والرجعي�ة فبئ�س ب�ه م�ن لواء‬ ‫نحمله من اآباء لنصدره لأجيال القادمة‪.‬‬ ‫مسفر علي الشمراني‬

‫فرحت القلوب بإطالتكم‪ ،‬وه ّلل الشعب‬ ‫حمدا ً لله عى سامتكم عبدالله حكيم اأمة‪،‬‬ ‫أرواحنا فِ داء لكم‪ ،‬فرح العالم لفرحتنا لحظة‬ ‫ُ‬ ‫والشكر عى ما أكرمكم‪.‬‬ ‫إراقكم‪ ،‬لله الحمد‬ ‫قلبك�م مع الش�عب وكل القل�وب تحبكم‪ ،‬يا‬ ‫ملكنا القائد الهُ مام سجل أيها القلم‪ :‬عبدالله‬ ‫ملك عادل راعي الذمم ما فتئ يعمل ويسهر‪،‬‬ ‫قائد فذ‪ ،‬هاجسكم الوطن وامواطن‪ ،‬تسرون‬ ‫بالب�اد بهم�ة وع�زم‪ ،‬مت�وكا ً ع�ى العزيز‬ ‫ا ُمقتدر‪.‬‬ ‫س�يدي خ�ادم الحرمن الريف�ن املك‬ ‫ا ُمبارك عبدالله ب�ن عبدالعزيز (أدامه الله) ا‬ ‫ت��في حُ روفنا لتسطر أفراحنا‪ ،‬فالوطن كله‬ ‫قل�ب أنت نبضه واإنس�انية نب� ُع ِ‬ ‫صفاتكم‪،‬‬ ‫أنتم الدرع واأمن واأمان بعد الله ونحن من‬

‫ورائك�م وأنت�م عى نه�ج أبائكم‬ ‫وأجدادكم‪ ،‬نذود عن حِ مى وطننا‬ ‫ونحمي ترابه و ُمقدراته‪.‬‬ ‫إن مشاعر امواطنن الفياضة‬ ‫والصادق�ة تج�اه قائده�ا امل�ك‬ ‫الصال�ح تع�ر عم�ا تُكن�ه وم�ا‬ ‫يجي�ش ي قلوبه�ا م�ن امحب�ة‬ ‫واإخاص والواء لِقائد مسرتها‬ ‫صاح�ب القل�ب الحن�ون الذي ا‬ ‫يأل�و جُ هدا ً وا يدخر وس�عا ً ي إس�عاد أبناء‬ ‫ش�عبه ي كل أرجاء امملكة ا ُمرامية اأطراف‬ ‫والوص�ول إليه�م وتلبي�ة احتياجاته�م‪ .‬إنه‬ ‫املك العادل الذي يحن�و عى أبنائه ويرعاهم‬ ‫ويشملهم بعطفه وأبوته الحانية‪ ،‬يحمدون‪،‬‬ ‫يبتهل�ون ويرعون للموى ع� ّز وجل حمدا ً‬

‫عى أن مَ ّن عى املك امفدى نِعمة‬ ‫الصح�ة والعافي�ة بع�د العملية‬ ‫الجراحي�ة التي تكلل�ت والحمد‬ ‫لل�ه بالنجاح‪ .‬إن القل�وب تبتهل‬ ‫إى الب�ارئ ج�ل وعا أن يُلبس�ه‬ ‫ثوب الصح�ة والعافية وأن يمُن‬ ‫علي�ه نعم�ه ظاه�رة وباطن�ة‬ ‫وأن يُطي�ل ي عُ م�ره امدي�د‪ ،‬لقد‬ ‫وضع حفظ�ه الله ُ‬ ‫نص�ب عينيه‬ ‫اهتمامات�ه الكب�رة تأت�ي ي ُمقدمته�ا أمر‬ ‫وش�ؤون امواطنن وكل من يعيش عى ثرى‬ ‫وطنن�ا امِعط�اء ب�ل تع�دى ذلك إى ش�ؤون‬ ‫وقضايا اأمتن العربية واإسامية والوقوف‬ ‫مع اأش�قاء واأصدقاء ي محنهم ونوازلهم‬ ‫وتقديم يد العون وامس�اعدة والس�عي لِرأب‬

‫الصدع متى ما دعت الحاجة‪ ،‬وملم الصفوف‬ ‫وجمع الش�مل والكلمة ليعيش العالم ي أمن‬ ‫وأمان ورخاء مُبتغيا ً اأجر والثواب من اموى‬ ‫العي القدير‪.‬‬ ‫فتهنئة لوالد الجميع وإى وى العهد اأمن‬ ‫ولأرة امالكة الكريمة وللش�عب السعودي‬ ‫واأم�ة العربي�ة واإس�امية بهذه ا ُمناس�بة‬ ‫الطيب�ة وا ُمبارك�ة س�ائا ً العزي�ز القدير أن‬ ‫يُس�بغ ع�ى قائ�د مس�رتنا لِب�اس الصحة‬ ‫والعافية وأن يحفظه وسمو وي عهده اأمن‬ ‫ويم�د ي عمرهما امديد ويُديم عى هذه الباد‬ ‫أمنها واس�تقرارها ويعزها باإسام ويُعلىي‬ ‫شأنها‪.‬‬ ‫محمود أحمد منشي‬

‫َمن وضع الدجاجة في الزجاجة؟‬ ‫إذا أجرينا اس�تفتا ًء للطلبة والطالبات ي امدارس وربما‬ ‫الجامع�ات يدور ح�ول امواد التي يصع�ب فهمها أو تقبلها‬ ‫لوجدن�ا اإجابات تدور حول اللغ�ة اإنجليزية والرياضيات‬ ‫واللغة العربية خاصة (النحو والرف)‪.‬‬ ‫فطاب الي�وم يضعون فك�رة الصعوبة وبالت�اي الكره‬ ‫وع�دم تقب�ل للمواد الت�ي يدرس�ونها وتبق�ى معهم خال‬ ‫مراحل الحياة‪ .‬فكم س�معنا عبارات ت�ردد مثل «أنا ا أحب‬ ‫اللغ�ة اإنجليزي�ة» أو بم�اذا تفيدني ي حيات�ي اليومية؟ ا‬ ‫أعرف ماذا ندرس إعراب الكلمات ومواقع الفاعل وامفعول‪..‬‬ ‫إلخ؟ أو عبارة «ولن أنجح ي الرياضيات»‪« ،‬كم أكره حصة‪...‬‬ ‫أو امعلم‪.»...‬‬ ‫وغره�ا من العب�ارات التي توحي ب�أن الفكرة ثابتة ي‬ ‫العقل ويصعب التخلص منها‪ .‬ومعنا هنا تجربة معلم اللغة‬ ‫العربية يردها بنفسه لنرى ماذا تم معه‪.‬‬ ‫يقول معلم للغة العربية‪ :‬ي إحدى الس�نوات كنت ألقي‬ ‫ال�درس ع�ى الط�اب أم�ام اثنن م�ن رج�ال التوجيه لدى‬ ‫ال�وزارة‪ .‬اللذي�ن حرا لتقييم�ي‪ ،‬وكان هذا ال�درس قبيل‬

‫ااختب�ارات النهائي�ة بأس�ابيع قليلة! وأثن�اء إلقاء الدرس‬ ‫قاطعني أحد الطاب قائاً‪ :‬يا أس�تاذ‪ ..‬اللغة العربية صعبة‬ ‫ج�داً! وم�ا كاد ه�ذا الطالب أن يت�م حديثه حت�ى تكلم كل‬ ‫الطاب بنفس الكام وأصبحوا كأنهم حزب معارضة‪ ،‬فهذا‬ ‫يتكل�م وهذا يرخ وه�ذا يحاول إضاعة الوق�ت وهكذا‪!...‬‬ ‫سكت امعلم قليا ً ثم قال‪ :‬حسنا ً ا درس اليوم‪ ،‬وسأستبدل‬ ‫بال�درس لعب�ة! فرح الطلب�ة‪ ،‬وتجهم اموجهان‪ ،‬رس�م هذا‬ ‫امعلم عى الس�بورة زجاجة ذات عنق ضيق‪ ،‬ورسم بداخلها‬ ‫دجاج�ة‪ ،‬ثم قال‪ :‬من يس�تطيع أن يخرج هذه الدجاجة من‬ ‫الزجاج�ة‪ ،‬برط أن ا يكر الزجاجة وا يقتل الدجاجة؟!‬ ‫فبدأت محاوات الطلبة التي باءت بالفشل جميعها‪ ،‬وكذلك‬ ‫اموجه�ان فقد انس�جما مع اللغز وح�اوا حله ولكن باءت‬ ‫كل امحاوات بالفش�ل! فرخ أح�د الطلبة من آخر الفصل‬ ‫يائس�اً‪ :‬يا أس�تاذ ا تخرج هذه الدجاجة إا ّ بكر الزجاجة‬ ‫أو قت�ل الدجاجة‪ ،‬فقال امعلم‪ :‬ا تس�تطيع خرق الروط‪،‬‬ ‫فق�ال الطالب متهكماً‪ :‬إذا يا أس�تاذ قل م�ن وضعها بداخل‬ ‫تلك الزجاجة أن يخرجها كما أدخلها‪.‬‬

‫ضح�ك الطلب�ة‪ ،‬ولكن لم ت�دم ضحكتهم طوي�اً! فقد‬ ‫قطعه�ا صوت امعل�م وهو يق�ول‪ :‬صحي�ح‪ ،‬صحيح‪ ،‬هذه‬ ‫هي اإجابة! من وض�ع الدجاجة ي الزجاجة هو وحده من‬ ‫يستطيع إخراجها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كذلك أنتم! وضعتم مفهوما ي عقولكم أن اللغة العربية‬ ‫صعبة‪ ..‬فمهم�ا رحت لكم وحاولت تبس�يطها فلن أفلح‬ ‫إا إذا أخرجت�م هذا امفهوم بأنفس�كم دون مس�اعدة‪ ،‬كما‬ ‫وضعتموه بأنفسكم دون مساعدة!‬ ‫يق�ول امعلم‪ :‬انته�ت الحصة وقد أعجب ب�ي اموجهان‬ ‫كثراً!‬ ‫وتفاج�أت بتق�دم ملح�وظ للطلب�ة ي الحص�ص التي‬ ‫بعدها‪ ..‬بل وتقبلوها قبوا ً سها ً يسراً!‬ ‫هذه هي قصة ذلك امعلم‪ ،‬الطاب وضعوا دجاجة واحدة‬ ‫ي الزجاجة‪ ،‬فكم دجاجة وضعنا نحن؟‬ ‫فاتن مسعود‬

‫لفتة أبوية يا وزير التعليم‬ ‫أبناؤك طاب كلي�ات امجتمع املحقة بالجامعات بامملكة‬ ‫يا معاي وزير التعليم العاي محتاجون إى لفتة أبوية تؤمن لهم‬ ‫أجهزة كمبيوتر كافية لدراسة أوضاعهم الدراسية وتحسينها‬ ‫أن وضعهم ي الوقت الحاي ا ير‪ ،‬ومعاملة بعض امسؤولن‬ ‫له�م ليس�ت كم�ا تأمل�ون‪ ،‬وكأنهم أبن�اء غر رعي�ن لهذه‬ ‫الجامعات‪.‬‬ ‫مث�ال ذلك أن ه�ؤاء الطلبة ا ترف له�م مكافآت مالية‬ ‫أس�وة بزمائه�م طلب�ة الجامعة وه�م طاب جامع�ة فلماذا‬ ‫ه�ذا الت�رف الذي ا يلي�ق بامملكة عام�ة وبالتعلي�م العاي‬ ‫خاصة؟ إنهم ي حاجة ماس�ة لهذه امكافأة‪ ،‬أا يعلم معاليكم‬ ‫به�ذه امش�كلة القائم�ة ي الوقت الح�ار؟ وم�اذا ا تطالب‬

‫ب�رف مكافأة لهم أنك امس�ؤول اأول واأخر عنهم وتحت‬ ‫مس�ؤوليتك أمام الله ثم أمام من كلفوك بهذه امهمة وس�وف‬ ‫تسأل عنها‪.‬‬ ‫أرف�ع إى الجهات العليا بهذا الخص�وص مطالبا ً بحل هذه‬ ‫امش�كلة‪ ،‬خاصة أن اميزانيات ي مملكة اإنس�انية ي تزايد كل‬ ‫سنة والحمد لله‪ ،‬إضافة إى ذلك حث املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫آل س�عود (حفظه الله) امس�ؤولن ي اجتماع بهم عى تلمس‬ ‫حاج�ات امواطنن والعمل عى رعة التج�اوب إنهائها دون‬ ‫تأخر أن ااس�تمرار عى هذا الوضع س�وف يرك أثرا ً س�لبيا ً‬ ‫عى تحصيلهم الدراي‪ ،‬وسيزيد من الترب الحاصل ي الوقت‬ ‫الحار‪.‬‬

‫إن ال�ذي دفعن�ي للكتابة عن ه�ذه امش�كلة أن ابني أحد‬ ‫الدارسن ي الكلية التطبيقية وخدمة امجتمع بجامعة الدمام‪،‬‬ ‫وإنني بهذه امناسبة أطلب من الله ثم من معاليكم النظر لهذه‬ ‫امش�كلة نظرة أبوية والس�عي لدى الجهات امختصة والطلب‬ ‫ب�رف مكافأة لهؤاء الطلبة امغلوب�ن عى أمرهم‪ ،‬واأمل ي‬ ‫الله ثم ي معاليكم ما عرف عنكم من حس�ن التجاوب مع مثل‬ ‫هذه امطالب‪.‬‬ ‫وفق الله الجميع ما يحبه ويرضاه‪.‬‬ ‫محمد سعد عون‬


‫ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﻣﻘﺪﺳﻴﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﻢ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﻭﺗﻮﺳﻴﻊ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺒﺮﺍﻕ‬ ‫اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫ﺑﻨﺤﻮ ‪ 600‬ﻣﱰ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺧﺒﺮ اﻤﺨﻄﻮﻃﺎت اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ واﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘـﺪس‬ ‫اﻤﺤﺘﻠـﺔ ﺧﻠﻴﻞ اﻟﺘﻔﻜﺠﻲ ﻟـ«اﻟـﴩق« إن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﻗـﺮرت أن ﺗﺨـﺮج اﻟﻘﺪس ﺑﺸـﻘﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑـﻲ واﻟﴩﻗﻲ ﻣﻦ أي ﻣﻔﺎوﺿـﺎت ﻗﺎدﻣﺔ ﻋﱪ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻳﻬﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺼﺒﺢ اﻋـﱰاف اﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺆﺳﺴﺎت ﻣﻘﺪﺳـﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﺨﻄﻄﺎت‬ ‫إﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﻤﻌﺎﻗﺒـﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻋﱰاف اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﻬﺎ ﻛﺪوﻟﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻋﱪ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪس‪ ،‬وﺗﴪﻳﻊ ﺧﻄﻮات ﺗﻬﻮﻳﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺤـﺮم اﻟﻘـﺪﳼ‪ .‬وأﻋﻠﻨـﺖ »ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻗـﴡ‬ ‫ﻟﻠﻮﻗـﻒ واﻟﱰاث« اﺳـﺘﻌﺪادات ﺗﺠﺮﻳﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺼﺎدﻗﺔ ﻋﲆ أوﺳـﻊ وأﺧﻄﺮ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﻟﺘﻬﻮﻳﺪ اﻟﺒﻠﺪة اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺑﺎﻟﻘﺪس‪ ،‬وﺣ ّﺬرت ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺗﻐﻴﺮات ﻋﲆ اﻷﺑﻨﻴﺔ واﻤﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻤﺴﻴﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺤﺪاث أﺑﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة أﺑﺮزﻫﺎ ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﱪاق اﻟﺘـﻲ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻴﻬـﻮد »ﺣﺎﺋﻂ اﻤﺒﻜﻰ«‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺴﺆﻭ ﹰﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟـ »ﻧﺎﺗﻮ« ﻭﻣﺪﻳﺮﺓ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻷﻏﺬﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﻣﺪﻳﺮة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬

‫ﺑﺄن اﻟﻘﺪس اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﺮد ﺣﱪ ﻋﲆ ورق‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘﺪ اﻟﺘﻔﻜﺠﻲ اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺪوﱄ اﻤﺘﺴﺎﻫﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻄﺎن ﰲ اﻟﻘﺪس ﻣﻌﺘﱪا أن ﻣﺠﺮد اﻻﺳﺘﻨﻜﺎر‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺠﺪي‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‪» :‬اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫وﻳﺪﻳﻦ اﻻﺳـﺘﻴﻄﺎن وﻫـﺬه ﻣﺠﺮد ﻋﺒـﺎرة ﻻ ﺗﺮﻗﻲ‬ ‫إﱃ ﺣﺪ اﻷﻓﻌـﺎل ﻷن اﻷﻓﻌﺎل ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن ﺟﻬﻮد‬

‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻟﻮﻗﻔـﻪ واﻹﻋﻼن ﺑﺸـﻜﻞ رﺳـﻤﻲ أﻧﻪ ﻏﺮ‬ ‫ﴍﻋﻲ وﻳﺼﻞ ﺣﺪ اﻟﺠﺮاﺋﻢ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺘﻔﻜﺠـﻲ أن ﺣﺼﻮل اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻔﺔ أﻣﻤﻴﺔ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺷـﻴﺌﺎ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺪس إذا‬ ‫ﻇـﻞ ﻣﺠﺮد ﺣـﱪ ﻋﲆ ورق‪ ،‬ﻣﻌﻠﻼ ذﻟـﻚ ﺑﺄن اﻷﻫﻢ‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ اﻷرض اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﻟﺘﻐﺮ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ ﰲ ﻇﻞ ورﻗﺔ اﻟﻀﻤﺎن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت‬

‫ﰲ إﺑﺮﻳﻞ ‪ ،2004‬وﺗﻌﻬﺪت ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻹﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺄن«اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻋﲆ اﻷرض ﺳـﺘﺆﺧﺬ ﺑﻌﻦ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻳﻔﻬﻢ ذﻟﻚ وﻳﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ‬ ‫وﻳﻘﻴﻢ اﻟﺒﺆر اﻻﺳﺘﻴﻄﺎﻧﻴﺔ واﻟﻜﻨﺲ اﻟﻴﻬﻮدﻳﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺪس وﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻋﺎدة‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻞ وﺻﺒﻎ اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﻴﻬﻮدي‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟـﻮزارة أﻣﺲ اﻤﺪﻳﺮة‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻛﺎﺛﺮﻳﻦ ﻛﺎزﻳﻦ واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺟﺮى ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﴬه ﻧﺎﺋﺐ وﻛﻴﻞ وزارة‬ ‫)واس( اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴـﻔﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬

‫ﻫﺎﺷﻢ‪ ،‬ﺑﺤﺚ اﻤﺴﺎﺋﻞ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ أﻣﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﺤﻠﻒ اﻟﻨﺎﺗـﻮ )ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺣﻠﻒ ﺷـﻤﺎل اﻷﻃﻠﴘ(‪،‬‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ أﻟﻜﺴﻨﺪر ﻓﺮﺷﺒﻮ‪ ،‬واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ ،‬وﺑﺤﺚ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ واﻤﺴﺎﺋﻞ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك‪.‬‬ ‫وﺣﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﺳـﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى‬ ‫ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ ودوﻗﻴﺔ ﻟﻮﻛﺴﻤﺒﻮرج واﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻃﺮاد‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺍﻻﺳﺘﻔﺘﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‪ ..‬ﻣﻌﺮﻛﺔ »ﻣﺼﻴﺮ« ﻟﻺﺧﻮﺍﻥ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ‪ ..‬ﻭﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻮﻥ ﺍﻟﺮﺍﺑﺢ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺣﺎﺗﻢ ﺳﺎﻟﻢ‬

‫وﻫﻮ ﻣﺎ اﺳـﺘﻌﺪت ﻟـﻪ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان ﻓﺄﻋﻠﻨﺖ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﺤﺸـﺪ‬ ‫أﻧﺼﺎرﻫﺎ ﻟﻠﺘﻈﺎﻫﺮ ﺗﺄﻳﻴﺪا ً ﻟﻌﻘﺪ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﰲ ﻣﻮﻋﺪه‪ ،‬وﻳﺨﴙ‬ ‫اﻟﻜﺜـﺮ ﻣﻦ اﻤﴫﻳﻦ ﻣﻦ أن ﻳـﺆدي ﻧﺰول أﻧﺼﺎر اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﺎرع إﱃ ﺗﺠﺪد اﻟﺼﺪام ﺑﻴﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻧـﺰول اﻹﺧﻮان إﱃ ﻣﺤﻴﻂ ﻗـﴫ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﰲ ﻧﻔﺲ ﺗﻮﻗﻴﺖ ﺑـﺪء اﻋﺘﺼـﺎم اﻟﺮاﻓﻀﻦ‬ ‫ﻹﻋﻼن ‪ 21‬ﻧﻮﻓﻤﱪ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ وﻗﻮع اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ُﻗ ِﺘ َﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ وأﺻﻴﺐ اﻵﻻف‪.‬‬

‫ﻳﺘﻮﺟﻪ اﻤﴫﻳﻮن اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒـﻞ إﱃ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﻗﱰاع‬ ‫دﺳـﺘﻮر ﺟﺪﻳﺪ وﺳـﻂ اﻧﻘﺴﺎ ٍم‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ ﻣﴩوع‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ ﻏـﺮ ﻣﺴـﺒﻮق ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ أزﻣـﺔ اﻹﻋـﻼن‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮري اﻟﺼﺎدر ﰲ ‪ 21‬ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻈـﺮ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻮن إﱃ ﻣﻮﻋـﺪ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره اﻟﻔﺮﺻﺔ اﻷﺧﺮة ﻹﺛﺒـﺎت ﻗﺪرﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﺗﺼﺪر‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﺘﻘﺪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ أن إﺳﻘﺎط ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺳﻴﺘﻴﺢ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ دﺳﺘﻮر »ﻣﺪﻧﻲ«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺒﺪو اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺴـﻠﻔﻲ أﻛﺜﺮ ارﺗﻴﺎﺣﺎ ً ﰲ ﻫﺬه اﻤﻌﺮﻛﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن ﺧﺮﺟـﺖ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﺑــ »ﻧﻌﻢ« ﻓـﺈن ذﻟﻚ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬أﻣﺎ إذا ﺧﺮﺟﺖ‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺑـ »ﻻ« ﻓﺴـﻴﺒﺪأ اﻟﺴـﻠﻔﻴﻮن ﰲ إﻋـﺪاد اﻟﻌﺪﱠة ﻟﺨﻮض‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﺼﻴﺎﻏﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻋﲆ‬ ‫أﻣﻞ ﺣﻴﺎزة ﺣﺼﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﻘﺎﻋﺪ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻬﻢ ﺗﺤﺴـﻦ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ دﺳﺘﻮرﻳﺎً‪.‬‬ ‫رﻓﺾ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻳﻌﺼﻒ ﺑﺎﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻺﺧﻮان‬ ‫ﻳﺮاﻫﻦ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﻛﺜﺮا ً ﻋﲆ ﻣﻌﺮﻛﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺑﺤﺴﺐ ﺷﺒﺎب اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ »ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺣﻴﺎة أو ﻣﻮت« ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻔﻮزﻫﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺳـﻴﻌﻨﻲ اﺳـﺘﻤﺮارﻫﻢ ﰲ ﺻﺪارة اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﺴـﻨﻮات وﺳـﻴﻌﺰز ﺛﻘﺘﻬﻢ ﰲ ﻗﺪرﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﺣﺸـﺪ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ وﺛﻘﺔ اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ ﰲ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻫﺰﻳﻤﺘﻬـﻢ ﻓﺴـﺘﻌﺼﻒ ﺑﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﻢ وﻗـﺪ ﺗﻘﻠﺺ‬ ‫ﻓﺮﺻﻬـﻢ إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻻﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﺎت اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫وأوﻟﻬﺎ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬ﺣﺎل‬ ‫رﻓﺾ ﻣﴩوع اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﺛﻢ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل اﻟﺨﺒﺮ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻫﺮام ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻤـﺮو ﻫﺎﺷـﻢ رﺑﻴـﻊ‪ ،‬إن ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺣﻜﻢ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪى ﺷـﻌﺒﻴﺔ اﻹﺧﻮان »وﻫﻮ ﻣﺎ ﺳـﻴﺠﻌﻠﻬﺎ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻣﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ« ﺣﺴﺐ ﺗﺄﻛﻴﺪه‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ رﺑﻴـﻊ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أﻧـﻪ »إذا رﻓﺾ‬ ‫اﻟﻨﺎﺧﺒـﻮن ﻣﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺬي أﻋﺪﺗﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻓﺴـﻴﱰﺗﺐ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺣﺪوث‬ ‫ﺗﻐﺮات ﰲ اﻟﺨﺮﻳﻄﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻗﺪ ﺗﻨﺨﻔﺾ ﻓﺮص اﻹﺧﻮان‬ ‫ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ رﺑﻴﻊ ‪-‬اﻤﻘﺮب ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ -‬إﱃ أن ﻣﻴﻞ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻤﻘﺎﻃﻌـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻗﺪ ﻳﻤﺜﻞ ﻃـﻮق اﻟﻨﺠﺎة ﻟﻺﺧﻮان‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »أرى أﻧﻬﻢ ﻳﺮاﻫﻨﻮن ﻋـﲆ اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﺗﺼﺐ ﰲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺤﻬـﻢ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺸـﱰط ﺣﻀﻮر ﻧﺼﺎب ﻣﺤﺪد ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻛﻞ َﻣ ْﻦ‬ ‫ﺳﻴﻘﺎﻃﻊ ﺳﻴﺰﻳﺪ اﺣﺘﻤﺎﻻت ﺧﺮوج اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺑـ )ﻧﻌﻢ(«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻘﻴـﺎدي اﻹﺧﻮاﻧﻲ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﺻﺎﺑـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺼﺎدق‪،‬‬ ‫ﻳﺮى أن ﺗﻴﺎر اﻹﺳﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑﻤﻜﻮﻧﻴﻪ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﻦ‪ ،‬اﻹﺧﻮان‬ ‫واﻟﺴﻠﻔﻴﻦ‪ ،‬ﻟﻦ ﻳﻐﻠﺒﻪ اﻹﺣﺒﺎط إذا ُرﻓِ َﺾ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻋﺒﺪاﻟﺼﺎدق »اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻣﺼﺮ‪ ،‬وﻫﺬا واﺿﺢ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻗﻴﺎداﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺣﺪ اﻹﺧﻮان واﻟﺴﻠﻔﻴﻦ ﰲ اﻟﺸﺎرع ﻳﺜﺮ ﻣﺨﺎوﻓﻬﻢ‪ ،‬أﻣﺎ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻓﻤﺴـﺘﻌﺪون ﻟﺨﻮض اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻧﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻨﺘﴫ )ﻧﻌﻢ( ﰲ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء«‪.‬‬

‫)أ ب أ(‬

‫ﻻﻓﺘﺔ أﻣﺎم ﻗﴫ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ اﻟﺮﺋﺎﳼ ﺗﺪﻋﻮ ﻹﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‬

‫ﻗﻴﺎﺩﻱ ﺇﺧﻮﺍﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻧﺘﻮﻗﻊ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ‪ ..‬ﻭﻗﻮﺓ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻏﻴﺮ ﻛﺒﻴﺮﺓ‬ ‫ﺧﺒﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ‪ :‬ﻟﻮ ﺧﺴﺮ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻮﻥ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺳﺘﺘﻐﻴﺮ ﺍﻟﺨﺮﻳﻄﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺳﻨﺼﻮﺕ ﺑـ »ﻧﻌﻢ«‬ ‫ﻗﻴﺎﺩﻱ ﺳﻠﻔﻲ‪ :‬ﺭﻓﺾ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﻟﻦ ﻳﻀﺮﻧﺎ ﻭﻟﻜﻨﻨﺎ‬ ‫ﹼ‬ ‫وﻳﺮﺟﻊ ﻋﺒﺪاﻟﺼـﺎدق‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ إﱃ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺛﻘﺘﻪ ﰲ‬ ‫ﻗﺪرة اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﻋﲆ ﺣﺴـﻢ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء إﱃ ﻣﺎ ﺳﻤّ ﺎه »ﺗﻌﺎﻃﻒ‬ ‫اﻟـﺮأي اﻟﻌﺎم ﻣﻌﻨﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﺎ ﻧﺘﻌﺮض ﻟـﻪ ﻣﻦ ﻫﺠﻮم‪ ،‬وﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻮم اﻤﴫﻳـﻦ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳـﺘﻘﺮار‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻟﻦ ﻳﺤﻘﻘﻪ‬ ‫ﻣﺴﺎر رﻓﺾ ﻣﴩوع اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺤﺎﱄ«‪.‬‬ ‫ﻏـﺮ أن ﻋﺒﺪاﻟﺼـﺎدق‪ ،‬وﻫـﻮ ﺑﺮﻤﺎﻧﻲ ﺳـﺎﺑﻖ ﻋﻦ ﺣﺰب‬ ‫»اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﻌﺪاﻟـﺔ«‪ ،‬ﻳﻌـﱰف ﺑﺄن اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻧﺠﺤﺖ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻷﺧـﺮة ﰲ اﺳـﺘﻤﺎﻟﺔ »ﺟـﺰء ﻣﻦ اﻟﺸـﺎرع وﺿﻤﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﻟﺼﻔﻮﻓﻬـﺎ«‪ ،‬وﻳﺘﺎﺑـﻊ »ﻟﻜﻦ ﺗﻈـﻞ ﻗﻮﺗﻬﻢ ﻏﺮ ﻛﺒـﺮة‬ ‫ﺑﻤﺆﻳﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻣﻮﺟـﻮدون ﺑﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺸﺎرع‪ ،‬وﻫﻲ ﺳﻤﺔ ﺗﻤﻴﺰﻧﺎ«‪.‬‬ ‫اﻻﻧﻘﺴﺎم ﺑﻦ اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ واﻟﺮﻓﺾ ﻳﻬﺪر ﻓﺮص اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﻗﺒﻞ ‪ 21‬ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﻣﺸـﺘﺘﺔ‬

‫وﻏﺮ ﻗـﺎدرة ﻋﲆ اﻟﺘﺤﺮك ﺿﺪ ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻹﺧـﻮان واﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‪ ،‬وﻛﺎن ﻧـﺰول ﺑﻀﻊ آﻻف ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺤﺸﺪ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ »ﻣـﺮﳼ« ﺑﺈﺻـﺪاره إﻋﻼﻧـﺎ ً دﺳـﺘﻮرﻳﺎ ً وﺳـﻊ ﺑﻪ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺣﺼﻦ ﺑﻪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫وﺣّ ﺪ اﻤﻌﺎرﺿﻦ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻧﺠﺤﺖ‬ ‫اﻟﺠﺒﻬﺔ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺗﻈﺎﻫﺮات ﺣﺎﺷﺪة ﰲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ ﻋﺪة‪.‬‬ ‫ﻏﺮ أن اﻻﻧﻘﺴـﺎم ﺑـﺪأ ﻳﴬب ﺗﻴـﺎر اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻣﺠﺪدا ً‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺨﻼف ﺣﻮل ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك‬ ‫ﻣَـ ْﻦ ﻳﻤﻴـﻞ إﱃ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑـ »ﻻ« واﺳـﺘﻐﻼل اﺗﺠﺎه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﺮﻓﻊ أﺳـﻌﺎر ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ ﺣﺸﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻤﻴﻞ آﺧﺮون إﱃ اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ اﻋﱰاﺿﺎ ً ﻋﲆ ﻋﺪم‬ ‫رﺿﻮخ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻄﻠﺐ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻟﺤﻦ اﻟﺘﺸﺎور ﺣﻮل‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻮاد اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ اﻟﺨﻼﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ورﻏﻢ أن ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‪ ،‬وﻫـﻲ رأس اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬اﺧﺘﺎرت‬ ‫اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ وﻗﺮرت اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺨﻼف ﻣﺎزال ﻗﺎﺋﻤﺎً‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﻋﻜﺴﺘﻪ ﺗﴫﻳﺤﺎت اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ اﻤﺤﺴﻮﺑﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻤﻌﺎرض‪ ،‬وﻣﻦ أﺑﺮز ﻫﺆﻻء اﻟﻨﺎﺷﻂ واﻟﱪﻤﺎﻧﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺼﻄﻔـﻰ اﻟﻨﺠﺎر‪ ،‬اﻟﺬي ﻋ ّﺪ اﻟﺨـﻼف ﺑﻦ اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫واﻟﺮﻓﺾ »أﻛﱪ ﻫﺪﻳﺔ ﻟﻺﺧﻮان«‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ اﻟﻨﺠﺎر ﻋﲆ ﺣﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺸـﺨﴢ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ »ﺗﻮﻳﱰ«‬ ‫ﻟﻠﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻘﺼﺮة‪ ،‬أن ﻳﺬﻫﺐ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ أﻧﺼﺎر ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫إﱃ ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻟﻠﺘﺼﻮﻳـﺖ ﺑـ »ﻻ«‪ ،‬ﻣﺤـﺬرا ً ﻣﻦ أن‬ ‫ذﻟﻚ ﺳـﻴﻌﺰل ﻗﻴﺎدة اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻤﴫة ﻋﲆ اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ وﺳﻴﻔﻘﺪﻫﺎ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﻋـﻦ ﴐورة »وﺣﺪة اﻟﺮأس واﻟﺠﺴـﺪ وإﻻ‬ ‫ﻓﺸﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪.‬‬ ‫وﺗﺮاﻫﻦ »اﻹﻧﻘﺎذ« ﻋﲆ ﻧﺰول ﻣﻼﻳﻦ اﻤﴫﻳﻦ ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﻖ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺄﺟﻴﻠﻪ‪،‬‬

‫اﻟﺴﻠﻔﻴﻮن‪ :‬وﺿﻊ »اﻟﴩﻳﻌﺔ« ﻏﺮ ﻣﺜﺎﱄ ﻟﻜﻨﻨﺎ ﺳﻨﺼﻮت‬ ‫ﺑـ »ﻧﻌﻢ«‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﺴـﻠﻔﻲ ﰲ ﻣـﴫ ﻣـﻊ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره ﻣﻌﺮﻛﺔ راﺑﺤﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻬﻢ أﻳـﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‪ ،‬وﻳﺮى اﻟﺴـﻠﻔﻴﻮن أن اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑـ »ﻧﻌﻢ« ﺳـﻴﺤﻘﻖ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻋﺪة ﻣﻜﺎﺳﺐ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ‪ :‬ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺑﻌﺪ إﺿﺎﻓﺔ ﻣﺎدة ﻣﻔﴪة ﻟﻠﻔﻆ ﻣﺒﺎدئ اﻟﴩﻳﻌﺔ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻨﺢ ﻣﺴﺎﺣﺔ أﻛﱪ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ )اﻷزﻫﺮ(‬ ‫ﰲ اﻟﺘﴩﻳﻊ ﻋﱪ إﺳـﻨﺎد ﻣﻬﻤﺔ ﺗﻔﺴـﺮ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺸـﺆون‬ ‫اﻟﴩع إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺑـ »ﻻ« ﻓﺴﻴﺪﻓﻊ ﻫﺬا اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺻﻔﻮﻓﻪ واﻟﺪﻓﻊ ﺑﺮﻣﻮزه ذات اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻃﻤﻌﺎ ً ﰲ ﻧﺴﺒﺔ ﺗﻤﺜﻴﻞ أﻛﱪ‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺣﺰب اﻟﻨﻮر اﻟﺴـﻠﻔﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﻧﺲ‬ ‫ﻣﺨﻴـﻮن‪ ،‬أن اﻟﺴـﻠﻔﻴﻦ ﺳـﺮﺑﺤﻮن ﺣـﺎل اﻋﺘﻤﺎد اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫أو رﻓﻀـﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﺳـﻴﺼﻮﺗﻮن ﺑــ »ﻧﻌﻢ« ﻟﺘﻘﺼـﺮ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﻣـﴫ وﻟﻺﴎاع ﰲ ﺑﻨﺎء اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ »وﺿـﻊ اﻟﴩﻳﻌـﺔ ﰲ ﻣﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺜـﺎﱄ ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻌﺘﻘـﺪ أن ﻫﺬا أﻓﻀﻞ ﻣﺎ ﺗﻮﺻﻠﻨـﺎ إﻟﻴﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن ﻗﻮى ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ أﺧﺮى ﺗﺘﺨﻮف ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﻮﺿﺢ »ﻣﺨﻴﻮن«‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻣﻊ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ‬ ‫ﻳﺨﻄﻄﻮن ﻣﻦ اﻵن ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻬﺪف ﻋﺪم‬ ‫ﺗﺮك ﻣﻬﻤﺔ اﻟﺘﴩﻳﻊ ﻟﻠﺘﻴﺎرات اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺎﺑﻊ ﻗﺎﺋﻼً »ﻟﺴﻨﺎ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺎت ﻛﻤﺎ ﻳﺰﻋﻤﻮن‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ أﻛﺜﺮ ﻓﺼﻴﻞ ﻋﺎﻧﻰ اﻻﻋﺘﻘﺎﻻت ﰲ‬ ‫ﻋﴫ ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒﺎرك‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺴﻌﻰ إﱃ اﻟﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون ﺻﺪور‬ ‫ﻗﻮاﻧﻦ ﺗﺨﺎﻟﻒ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻠﻪ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﻟـﺬا ﺳـﻨﺼﻮّت ﺑﻨﻌـﻢ‪ ،‬وإن ﻛﻨﺎ ﻏـﺮ ﻣﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑﻼ«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻴﺢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑـ »ﻻ« ﻟﻠﺴـﻠﻔﻴﻦ ﺧﻮض اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻟﻼﻧﻀﻤـﺎم إﱃ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫»ﻣﺨﻴﻮن« ﻗﺪ ﺗﺴـﻔﺮ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻋﻦ زﻳﺎدة ﺗﻤﺜﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﺴـﻠﻔﻲ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ »وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫وﺿﻊ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﰲ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻋﱪ ﺗﺠﺎوز ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﻋﲆ ﻣﺒﺎدﺋﻬـﺎ إﱃ اﻟﻨﺺ ﻋﲆ اﻟﴩﻳﻌـﺔ ﻣﺠ ّﺮدة دون‬ ‫ﻟﻔﻆ ﻣﺒﺎدئ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ اﺗﺴـﺎع اﻻﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت ﺿﺪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻳﺮاﻫﻦ »ﻣﺨﻴﻮن«‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻋﻀﻮا ً ﰲ »اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ«‬ ‫وﻧﺎﺋﺒـﺎ ً ﰲ اﻟﱪﻤﺎن اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻋﲆ ﻗﺪرة اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻋﲆ إﻗﻨﺎع‬ ‫اﻟﻨﺎﺧﺒـﻦ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن »اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﻦ«‬ ‫و«اﻟﻴﺴـﺎرﻳﻦ« ﻟـﻦ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ ﺣﺸـﺪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ ﺻﻔﻬﻢ‬ ‫ﻟﻌﺪم وﺟﻮدﻫﻢ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺑﺼﻔﺔ داﺋﻤﺔ‪.‬‬

‫وﺣﻮﻟﻪ إﻟﻰ اول ﻋﺎﻟﻤﻴﴼ ﻓﻲ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫ﺑﺪد ﺛﺮوات اﻟﻌﺮاق‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ رﺋﺎﺳﺔ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن‪ :‬اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ّ‬ ‫ّ‬

‫ﺍﻟﺒﺮﺯﺍﻧﻲ ﻳﺘﻔﻘﺪ »ﺍﻟﺒﻴﺸﻤﺮﻛﺔ« ﻓﻲ ﻛﺮﻛﻮﻙ ﺍﻟﻤﺘﻨﺎﺯﻉ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ..‬ﻭﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺑﺎﺳﻤﻪ ﻳﺪﻋﻮ »ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ« ﻟﻼﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن ﻣﺴﻌﻮد اﻟﱪزاﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﻘﺒﻮل ﺑﺎﻤﺎدة ‪ 140‬ﻣﻦ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺪاﻋﻴﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻊ اﻷوﺿﺎع ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺘﻨـﺎزع ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﻻ ﻳﻌﻨﻲ وﺟﻮد أي‬ ‫ﺷﻚ ﻟﺪى اﻟﻜﺮد ﺑﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻴﺔ ﻛﺮﻛﻮك«‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻋـﲆ اﺗﻬﺎم رﺋﺎﺳـﺔ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳـﺘﺎن ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺈﻗﺼﺎء‬ ‫اﻟﴩﻛﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﰲ ﺳـﻠﻮك أﺑﻌﺪ ﻣـﺎ ﻳﻜﻮن ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺪﺳﺘﻮر واﻟﺘﻮاﻓﻖ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﻫﺬا اﻟﺘﻄﻮر ﺑﻌﺪ ﺗﺮاﺟﻊ ﺟﻬﻮد اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺑﻐﺪاد وأرﺑﻴﻞ وﻓﺸـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﻦ‬ ‫وﻓﺪ اﻟﺒﻴﺸﻤﺮﻛﺔ وﻣﺴﺆوﱄ وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﱪزاﻧـﻲ ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ ﻟـﻪ أﻣـﺎم ﻗـﻮات‬ ‫اﻟﺒﻴﺸـﻤﺮﻛﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ »ﻟﻴـﻼن« ﰲ ﻛﺮﻛﻮك‪ ،‬ﻧﴩت‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻹﻋـﻼم اﻤﺮﻛـﺰي ﻟﻼﺗﺤـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻃﻠﻌﺖ »اﻟﴩق« ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬إن »ﻫﻨﺎك‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻋﺪم اﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫ﺗﻢ وﺿﻊ ﻗـﺎدة اﻟﻔﺮق اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ دون رﺟﻮع إﱃ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎن«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن »اﻟﺒﻴﺸـﻤﺮﻛﺔ ﻟﻢ ﺗﴘء اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻔﺎﺿـﺔ ‪ 1991‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳـﻘﻮط اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﻌﺜﻲ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎن ﻟﻠﻜﺮد دور ﻣﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪ ‪.«2003‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﻜﺮدﻳﺔ ﻋـﻦ آﻣﺮ ﻟﻮاء‬ ‫اﻟﺒﻴﺸـﻤﺮﻛﺔ ﰲ ﻛﺮﻛﻮك اﻟﻠﻮاء ﺷﺮﻛﻮ ﻓﺎﺗﺢ رؤوف‪،‬‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬إن »رﺋﻴﺲ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن ﻣﺴﻌﻮد اﻟﱪزاﻧﻲ‬ ‫ﺑﺼﻔﺘﻪ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﻘﻮات اﻟﺒﻴﺸﻤﺮﻛﺔ زار ﻗﻄﻌﺎت‬ ‫اﻟﺒﻴﺸـﻤﺮﻛﺔ اﻤﻨﺘﴩة ﰲ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﻗﺮة ﻫﻨﺠﺮ )‪ 35‬ﻛﻢ‬ ‫ﺷـﻤﺎﱄ ﴍق ﻛﺮﻛـﻮك(‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن »ﺑﺎرزاﻧﻲ ﺗﻔﻘﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻮات ورﻓﻊ ﻣﻦ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎت اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ«‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ زﻳـﺎرة اﻟﱪزاﻧﻲ إﱃ ﻛﺮﻛـﻮك ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‬ ‫واﺣﺪ ﻋﲆ زﻳﺎرة وﻓﺪ أﻣﻨﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴﺘﻮى ﻣﻦ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳـﺘﺎن ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻧﺎﺋـﺐ ﻣﺴﺘﺸـﺎر ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻦ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴـﻢ إﱃ ﻛﺮﻛـﻮك ﰲ زﻳﺎرة ﻫـﻲ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪ ،2003‬واﻟﺘﻘﻰ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أوﻣﻴﺪ ﺻﺒﺎح اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ رﺋﺎﺳﺔ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳـﺘﺎن‪ ،‬ﰲ ﺑﻴـﺎن ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﻧﺺ‬

‫ﺗﺮﺟﻤﺘـﻪ‪» ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي أﺻﺒﺤﺖ راﺋﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫اﻤﺴـﺘﴩي ﰲ ﻛﻞ اﻤﻴﺎدﻳـﻦ ﺗﺰﻛـﻢ اﻷﻧـﻮف‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺻﻔﻘﺎت اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻔﺎﺳﺪة‪ ،‬اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫وﻣـﻦ ﺣﻮﻟﻪ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺨﺮج ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺑﺘﴫﻳﺤﺎت ﺑﻌﻴﺪة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻮاﻗﻊ وﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻟﻠﺤﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﺨﺮج‬ ‫ﻣﻦ أزﻣـﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﻨﻊ ﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻮﺣﻲ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ ﺑﺄن‬ ‫أزﻣﺘﻪ ﻓﻘﻂ ﻣﻊ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻤﺘﺪ أزﻣﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﻤﺎل اﻟﺒﻼد ﺣﺘـﻰ ﺟﻨﻮﺑﻬﺎ وﻣـﻦ ﴍﻗﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻏﺮﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻨﺎﺳﻴﺎ ً ﺑﺎدئ ذي ﺑﺪء ﻛﻴﻒ ﺗﺄﺳﺴﺖ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺤـﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻷوﱃ؟ وﻫﻲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﴩاﻛﺔ أﺳﺎﺳـﺎً‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺨﲆ ﻋﻨﻬﺎ أﺳـﻼﻓﻪ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻔﻌﻞ ﻫﻮ اﻵن«‪.‬‬ ‫ووﺟّ ـﻪ ﺻﺒﺎح أﺳـﺌﻠﺔ إﱃ اﻤﺎﻟﻜﻲ أﺷـﺎر ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫»ﻟﻘﺪ ﺟـﺮى ﺗﺒﺪﻳﺪ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬واﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻳـﱧ ﺗﺤﺖ‬ ‫وﻃﺄة اﻟﺘﺨﻠﻒ اﻤﺮﻳـﻊ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﺎء اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻟﻠـﴩب واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﻄـﺮق اﻤﻌﺒﺪة‬ ‫واﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﻣﻌﻈﻢ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻳﻦ‬ ‫ذﻫﺒﺖ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﻣﻮال‪ ،‬وأﻧﺖ ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﺰﻋﺰع اﻟﺜﻘﺔ‬

‫ﰲ اﻗﺘﺼﺎد ﻛﺮدﺳـﺘﺎن ﺑﺘﻜﻬﻨﺎت ﻻ أﺳـﺎس ﻟﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ!«‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻤﺎﻟﻜﻲ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻗﺎﺋﻼً ﺗﺤﻮل‬ ‫اﻟﻌـﺮاق ﺑﻔﻀﻞ »ﺻﻮﻻﺗﻚ إﱃ أﻓﺴـﺪ ﺑﻠـﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﺟـﺎء ﰲ اﻤﺮاﺗﺐ اﻷﺧـﺮة وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻘﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻨﺰاﻫﺔ‪ ،‬ووﺿﻌﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻐﺪاد اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻇﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺮدد اﺳـﻤﻬﺎ‪ ،‬اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻷﺗﻌﺲ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺼﻮﻣﺎل! ﻛﻤﺎ ﺷـﺨﺼﺘﻬﺎ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻷﻣﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻳﺪة«‪ ،‬واﺧﺘﺘﻢ ﻗﻮﻟﻪ »وأﺧﺮاً‪ ،‬ﺻﺪق ﻣﻦ ﻗﺎل‪ :‬ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻮﻗﻌﻮا ﺧﺮا ً ﻣﻦ ﺑﻄﻮن ﺟﺎﻋﺖ ﺛﻢ ﺷﺒﻌﺖ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻋ ّﺪ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻴﻬﻮد‪ ،‬أن ﻛﻞ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ وﺳـﻴﺤﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺑﻐـﺪاد وأرﺑﻴﻞ ﻫﻮ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت رﺋﻴﺲ اﻹﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣﺴـﻌﻮد اﻟﱪزاﻧﻲ اﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﻮﺳـﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن »أﻃﻤـﺎع« اﻷﺧـﺮ ﻋﻄﻠﺖ ﺟﻬـﻮد اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺼﻴﻬـﻮد ﰲ ﺣﺪﻳـﺚ ﻣﺘﻠﻔـﺰ‪ ،‬إن »ﻣـﺎ ﺣـﺪث وﻣﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺤﺪث ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻪ رﺋﻴﺲ اﻹﻗﻠﻴﻢ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺘﻪ اﻟﻮاﺿﺤـﺔ ﻋـﲆ ﺣﺴـﺎب وﺣـﺪة اﻟﻌﺮاق‬ ‫وﺷﻌﺐ اﻟﻌﺮاق« ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺒﻴﺸﻤﺮﻛﺔ ﻗﺮب ﻛﺮﻛﻮك‬

‫)روﻳﱰز(‬


‫أﻛﺪ ﺑﺤﺚ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻮزراء ﻟﻠﻤﻮﺿﻮع واﻧﻌﺪام اﻟﺤﻠﻮل ﺣﺘﻰ ان‬

‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻳﻤﻨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻗﺮﺍﺭ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ ﺳﻴﻨﻬﻲ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻮﻇﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ ﻭﻳﻌﻄﻞ ﻣﻌﺎﻣﻼﺕ ﺍﻟﻤﻘﻴﻤﻴﻦ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﺑﺎت ﺣﻮاﱄ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻮﻇﻒ ﰲ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻨﺼﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﻣﻬﺪدﻳﻦ ﺑـﱰك أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫أﻛﺪ ذﻟﻚ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻣﺼﺪر رﻓﻴﻊ اﻤﺴﺘﻮى ﰲ اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬وﻗـﺎل إن ﻗﺮار وزارة اﻤﻐﱰﺑـﻦ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ إﻟﻐﺎء‬ ‫رﺳﻮم اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻣﻼت ﻗﺮار ﻏﺮ ﻣﺪروس وﺟﺰاﰲ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤـﺎﴈ ﺗـﻢ ﺗﺄﻣـﻦ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫»ﺑﺎﻟﺘﺪﺑﺮ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻟﺮﺳـﻮم ﺗﻐﻄـﻲ رواﺗﺐ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ‬

‫اﻟﺴـﻔﺎرة‪ ،‬واﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺎت اﻟﺒﻌﺜﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن‬ ‫ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺗﻌﻄﻴﻼ ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ إﺻﺪار ﺟﻮازات وﻣﻌﺎﻣﻼت اﻟﺠﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻄﻴﻼ وﺗﻮﻗﻴﻔﺎ ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﻮﻗﻮﻓـﻦ ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﺮﺣﻴﻞ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻐﻄﻴﻬﺎ اﻟﺮﺳﻮم‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫وأﺿﺎف أن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺗﺬﻣﺮا ﺷـﺪﻳﺪا ﰲ أوﺳـﺎط اﻤﻮﻇﻔﻦ‪،‬‬ ‫وإن ﻟﻢ ﻳﺘﻢ إﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﴎﻳﻊ ﻟﻬﺬه اﻷزﻣﺔ ﻓﺈن اﻟﻌﻤﻞ ﺳﻴﺘﻮﻗﻒ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ دﻳﺴـﻤﱪ اﻟﺠﺎري‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻮﻗﻒ ﻋﺪﻳ ٍﺪ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻣﻼت‬ ‫آﻻف اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺺ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل إﻳﻔﺎد ﻣﻨﺪوﺑﻦ وﻣﻮﻇﻔﻦ إﱃ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻹﻧﻬﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗُ ّ‬ ‫ﺤﺼﻠﻬﺎ اﻟﺴﻔﺎرة واﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‪ .‬وﻋﻦ ﻣﺪى‬ ‫اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻮزارﻳﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ وﺿﺢ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ إﱃ اﻵن أي اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن ﻣﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺗﻮﺟﻬﻮا إﱃ اﻟﻴﻤﻦ ﻤﻘﺎﺑﻠﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء وﻗﻴﺎدﻳﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻹﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﻋﺎﺟﻞ ﻟﻸزﻣﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻃﺮد ﺑﺎﺳﻨﺪوة ﻣﻦ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺣﻘﻮﻗﻲ‪ ..‬وﻛﺮﻣﺎن ﺗﻄﺎﻟﺒﻪ ﺑﺎﻻﻋﺘﺬار ﻟﻠﺜﻮار‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺩﻭﻟﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻱ‬ ‫)‪(5‬‬

‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‪ :‬ﺍﻟﺨﻼﻑ ﻳﺸﺘﻌﻞ ﺑﻴﻦ »ﻫﺎﺩﻱ ﻭﺻﺎﻟﺢ«‪ ..‬ﻭﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻳﻬﺪﺩ ﺑﻨﺰﻉ ﺍﻟﺤﺼﺎﻧﺔ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫اﻟﻘـﺮار اﻷﺧـﺮ اﻟﺬي اﺣﺘﻔﻠﺖ ﺑﻪ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ وﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ وﺣﺘﻰ ﺣﻤﺎس‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن وﺑـﺎﻻ ﻋـﲆ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ إذا ﻣﺎ ﻓﴪ‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻪ ﻳﺤﺪد ﺣﺪود اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻀﻔﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪.‬‬ ‫إﻧـﻪ ﻳﻌﻄﻲ ﺷـﻬﺎدة ﻣﻴـﻼد‪ ،‬وﻣـﻦ اﻟﻐﺒﺎء‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ أن ﻳﻨﺴـﺦ أو ﻳﻠﻐﻲ اﻟﻘﺮار ‪181‬‬ ‫اﻟﺼـﺎدر ﻋﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﻋـﺎم ‪ 1947‬واﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻄﻲ ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻧﺤﻮ ﻧﺼﻒ ﻓﻠﺴﻄ���‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻤﻬـﻢ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘـﺮار أﻧـﻪ ﻳﻌﻄﻲ‬ ‫دﻓﻌـﺔ ﻗﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻨﻀـﺎل اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻤﺮﺣـﲇ‬ ‫ﻧﺤﻮ دوﻟﺔ ﺑﺤﺪود ﻋﺎم ﺳـﺒﻌﺔ وﺳﺘﻦ وﻳﺠﻌﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﻃﻨﺎت ﺗﺤـﺖ اﻟﺴـﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫وﻣﻠـﻜﺎ ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ وﻳﻤﻨـﺢ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻫﻮﻳـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜـﻞ ﻛﻞ‬ ‫ﺷﻌﺒﻬﺎ وﻳﻤﻬﺪ ﻟﻘﺎﻋﺪة ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺻﻠﺒﺔ ﻟﻠﻨﻀﺎل‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﺘﻤـﻞ ﺑﺎﻟﻮﺣﺪة‪ .‬وﻟﻌﻞ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﺣﻤﺎس ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﺧﻄﻮة ﺗﺸـﺮ‬ ‫إﱃ أن ﻫﺬه اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺗﻤﺮﺳـﺖ أﻛﺜﺮ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫وﺗﻜﺘﻴﻜﺎﺗﻬﺎ وﻓﻬﻤﺖ ﺟﺪوى اﻤﴩوع اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ وأﺻﺒﺤﺖ ﻣﺘﻨﺎﻏﻤﺔ ﻣﻌﻪ وﻣﻘﺘﻨﻌﺔ‬ ‫ﺑﻪ وﺗﻮﻗﻔﺖ ﻋﻦ ﻣﺰاﻳﺪاﺗﻬﺎ اﻤﺆذﻳﺔ واﺳـﺘﻮﻋﺒﺖ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ وﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﻔﻜـﺮ اﻟﻌﺪو‬ ‫وﺣﺠﻤﻪ وﻋﺎﻤﻴﺘﻪ وأن اﻟﺴﻼح وﺣﺪه واﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﻻﺗﺼﻞ إﱃ أي ﻧﺘﻴﺠﺔ‪ .‬اﻟﻴﻮم ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﻧﻘﻮل إن اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة ﻣﺆﻗﺘﺔ ﺗﻜﺘﻴﻜﻴﺔ ﻳﺴـﺘﻨﺪ إﻟﻴﻬﺎ ﰲ وﺣﺪﺗﻪ‬ ‫وﻣﺴﺮﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﺪ ﻣﻊ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻟﺘﻄﻮر اﻟﺪوﱄ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ..‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﻞ ﻣﻦ ﻗﻴﺎدة ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﻮاﻛﺐ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ؟‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫دﺧﻞ اﻟﺨﻼف ﺑﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻦ اﻟﺤﺎﱄ ﻋﺒﺪرﺑﻪ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي واﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة دﻓﻌﺖ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي إﱃ ﺷﻦ‬ ‫ﻫﺠﻮم ﻋﲆ ﺻﺎﻟـﺢ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ أﻣﻨﻴﺔ وﺗﻬﺪﻳﺪه‬ ‫ﺑﺴـﺤﺐ اﻟﺤﺼﺎﻧﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﺘﻪ إﻳﺎﻫﺎ اﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺻﺎﻟﺢ وﻗﻴﺎدات اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻋﻘﺪوا‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ﻃﺎرﺋﺎ ﻟﺒﺤـﺚ ﺗﻬﺪﻳـﺪات اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي‬ ‫اﻟـﺬي ﻫﻮ أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﺤﺰب وأﻗﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ ﻟﺰﻳﺎرة ﻫـﺎدي ﻟﺒﺤﺚ ﺗﺼﺎﻋـﺪ اﻟﺨﻼف ﺑﻴﻨﻪ‬ ‫وﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل ﻗﻴﺎدي ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻟـ »اﻟﴩق« إن ﻫﺎدي‬ ‫ﺑﺮر ﻫﺠﻮﻣـﻪ ﻋﲆ ﺻﺎﻟـﺢ ووﺻﻔﻪ ﻟـﻪ »ﺑﺎﻤﻨﺎﺿﻞ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ« ﺗﻬﻜﻤﺎ ً ﺟﺎء ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻫﺠﻮم وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼم‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ ﻧﺠﻞ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻤﻴﺪ أﺣﻤﺪ ﻋﲇ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮري ﻋﻠﻴـﻪ واﻧﺘﻘـﺎدات ﺣـﺎدة ﻟﺘﺤﺮﻛﺎﺗـﻪ‬ ‫وﺗﻐﻴﺮات ﰲ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺎول اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻣـﻦ اﻤﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﺤﺰب ﺻﺎﻟﺢ اﺣﺘـﻮاء اﻟﺨﻼف وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺴـﻤﺎح ﺑﺎﺗﺴـﺎﻋﻪ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎدت‬ ‫ﺧﻼﻓـﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻦ ﻫﺎدي وﺻﺎﻟـﺢ ﺗﺆدي إﱃ‬ ‫ﺷﻖ اﻟﺤﺰب‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﻌﺎم ﰲ‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋـﻦ ﻗﻄﻴﻌﺔ ﺑﻦ ﻫﺎدي‬

‫وﺻﺎﻟﺢ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﺑﺴـﺒﺐ إزاﺣﺔ ﻫﺎدي ﻟﻜﻞ أﻗﺎرب‬ ‫وأﻧﺼﺎر ﺻﺎﻟﺢ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ واﻤﺨﺎﺑﺮات‬ ‫وأﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴﻴﺎق أﺛﺎرت اﻧﺘﻘﺎدات ﻧﺎﺑﻴﺔ وﺟﻬﻬﺎ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻣﺤﻤﺪ ﺳﺎﻟﻢ ﺑﺎﺳﻨﺪوة ﻟﺸﺒﺎب اﻟﺜﻮرة‬ ‫وﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﺻﺎﻟـﺢ ﻣﻮﺟـﺔ اﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫ﻛﺒﺮة؛ ﺣﻴﺚ ﻫﺎﺟﻢ ﺷﺒﺎب اﻟﺜﻮرة ﺑﺎﺳﻨﺪوة وﻃﺎﻟﺒﻮا‬ ‫ﺑﺈﺳﻘﺎﻃﻪ وﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺻﺎﻟﺢ وﻣﻌﺎوﻧﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺷـﺒﺎب اﻟﺜﻮرة اﻤﻨﺘﻤـﻦ ﻟﻠﺘﻴﺎر اﻟﺤﻮﺛﻲ‬ ‫ﻃﺮدوا ﺑﺎﺳـﻨﺪوة ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺣﻘﻮﻗﻲ وﻣﻨﻌﻮه‬ ‫ﻣـﻦ إﻟﻘـﺎء ﻛﻠﻤﺘﻪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي دﻓﻌـﻪ إﱃ اﻻﻧﻔﻌﺎل‬ ‫واﺗﻬﺎﻣﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ ﺻﺎﻟـﺢ وﻗﺒﺾ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻪ ووﺻﻔﻬﻢ ﺑﺎﻤﺨﺮﺑﻦ واﻟﻌﻤﻼء واﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫واﺳـﺘﻨﻜﺮت ﺗـﻮﻛﻞ ﻛﺮﻣﺎن إﺣﺪى ﻧﺎﺷـﻄﺎت‬ ‫اﻟﺜـﻮرة واﻟﺤﺎﺋﺰة ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﻧﻮﺑـﻞ وﺻﻒ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻤﺤﺘﺠﻦ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ وزارة ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﺑــ »اﻟﺒﻼﻃﺠﺔ«‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ إﻧﻬﻢ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺒﺎب اﻟﺜﻮرة اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ وﻣﻔﺠﺮﻳﻬﺎ وﺣﻤﺎة ﻣﴩوﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺖ ﻛﺮﻣﺎن ﺑﺎﺳـﻨﺪوة إﱃ ﺳـﺤﺐ وﺻﻔﻪ‬ ‫واﻻﻋﺘـﺬار وﻗﺎﻟـﺖ »ﻛﺎن ﻋﻠﻴـﻪ أن ﻳﺼﻐـﻲ ﻟﻬﺆﻻء‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ ﺟﺎءوا ﻟﻼﺣﺘﺠﺎج ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻻﻳﺰال ﻓﻴﻪ اﻤﺌﺎت ﻣﻦ ﺷﺒﺎب‬ ‫اﻟﺜـﻮرة ﻣﻌﺘﻘﻠـﻦ وﻣﺨﻔﻴﻦ ﻗﴪﻳـﺎ‪ ،‬وﻻﻳﺰال آﻻف‬ ‫اﻟﺠﺮﺣﻰ واﻟﺸـﻬﺪاء ﻳﻨﺘﻈﺮون اﻹﻧﺼـﺎف واﻟﻌﺪل‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻘﺘﻠﺔ وﻣﺮﺗﻜﺒﻲ اﻤﺠﺎزر‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪرﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي‬

‫اﺗﻬﻤﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﺼﺮف ﻓﻲ اﻟﺒﺮﻟﻤﺎن ﻛﺮﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻞ ﻛﺰﻋﻴﻢ ﺣﺰب‬

‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‪ :‬ﺣﺰﺏ ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮﺓ ﻳﻘﺎﺿﻲ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻦ ﻛﻴﺮﺍﻥ ﻭﻳﻬﺪﺩ ﺑﺎﻻﻧﺴﺤﺎﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن ﺣﺰب اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻤﻌﺎﴏة اﻤﻐﺮﺑﻲ ‪،‬‬ ‫ﺳـﺮﻓﻊ دﻋﻮى ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﺿﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻛﺮان‪ ،‬ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﺟﻬﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﺤـﺰب اﻟﺬي ﻳﺤﺘـﻞ ﻣﻮﻗﻌﺎ ﻣﺘﻘﺪﻣـﺎ ﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﻳﺪرس اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻠﺤﺰب‪ ،‬اﻟﺬي أﺳﺴـﻪ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪب اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﰲ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻤﻠـﻚ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﺎﱄ‬ ‫اﻟﻬﻤـﺔ‪ ،‬أﻳﻀﺎ ﻗﺮار ﺗﺠﻤﻴـﺪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧـﻲ‪ ،‬داﺧﻞ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﺎﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ‪ ،‬اﻟـﴚء اﻟـﺬي ﻳﻌﻨـﻲ اﻧﺴـﺤﺎب‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ ﻣﻦ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب واﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ‪ ،‬اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت اﻟﺘﻲ وﺟﻬﻬﺎ ﺑـﻦ ﻛﺮان ﻟﻠﺤﺰب ﻣـﻦ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﻨﻬﺞ‬ ‫أﺳﻠﻮب اﻤﺆاﻣﺮات واﻤﻨﺎورات‪ ،‬ﻋﱪ اﻹذاﻋﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻒ‪ ،‬وﻗﺎل ﺑﻦ ﻛﺮان ﻣﻬﺎﺟﻤﺎ ﺣﺰب اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻤﻌﺎﴏة‬ ‫»ﺣﺘـﻰ وﻗﺖ ﻗﺮﻳـﺐ‪ ،‬ﻛﻨﺎ ﻧﺴـﻤﻌﻬﻢ ﻳﺸـﺘﻤﻮن اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻔﻌﻠﻮن ﻣﺎ ﻳﺸـﺎؤون‪ ،‬وﻣـﻦ أرادوا أن ﻳﺮﺳـﻠﻮه إﱃ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﻳﺮﺳـﻠﻮﻧﻪ‪ ،‬وأﺧﺮﺟﻮا ﺣﺮﻛﺔ ‪ 20‬ﻓﱪاﻳﺮ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺸـﺎرع«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا داﺧﻞ ﻗﺒـﺔ اﻟﱪﻤﺎن ان أﻛﱪ ﺧﻄﺮ ﻳﻬﺪد‬ ‫اﻤﻐﺮب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ‪،‬ﻫﻢ ﻫﺆﻻء ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ أﺗﺒﺎع‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻤﻌﺎرض‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ﻋﲆ أن ﻋﻬﺪ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﻗﺪ وﱃ إﱃ ﻏﺮ‬

‫أﻋﻀﺎء ﺣﺰب اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻤﻌﺎﴏة ﻳﻨﺴﺤﺒﻮن ﻣﻦ اﻟﱪﻤﺎن اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﲆ ﺑﻦ ﻛﺮان‬ ‫رﺟﻌـﺔ ‪ ،‬وأن اﻤﻐﺎرﺑﺔ ﻟﻦ ﻳﺴـﻤﺤﻮا ﺑﻌﻮدة ﻫﺆﻻء إﱃ ﺗﺴـﻴﺮ‬ ‫ﺷﺆون اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﰲ إﺷﺎرة إﱃ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻷﺧﺮة اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺖ‬ ‫اﻟﺤـﺰب اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ اﻤﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﺧﻮﻟﻪ ﻓﺮﺻﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺜﻼﺛﻦ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻣﺖ ﻗﻴﺎدة اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻤﻌﺎﴏة ﺑﺎﺳﺘﺸـﺎرات ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺑﺤﺚ اﻟﺼﻴﻎ اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ رﻓﻊ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺿﺪ رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﻛﺮان‬ ‫‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣـﺎ أﻋﻠﻨﺖ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺜـﻖ ﰲ رﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻳﺘﴫف‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ اﻧﻔﻌﺎﱄ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﴫف ﰲ اﻟﱪﻤﺎن ﻛﺮﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻛﺰﻋﻴﻢ ﺣﺰب ﰲ إﺷـﺎرة ﺿﻤﻨﻴﺔ ﻟﺤـﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺬي ﻳﺘﻮﱃ أﻣﺎﻧﺘﻪ اﻟﻌﺎﻣﺔ ‪.‬‬ ‫واﻧﺴـﺤﺐ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺤﺰب ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﻨﻬـﻲ ﺑﻦ ﻛﺮان ﻛﻠﻤﺘﻪ ‪ ،‬وﺗﻌﺎﻟﺖ أﺻﻮات ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻸﺻﺎﻟﺔ واﻤﻌﺎﴏة ﻗﺼﺪ اﺗﺨﺎذ اﻤﻮﻗﻒ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻠﺮد ﻋﲆ ﺑﻦ‬ ‫ﻛﺮان‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺘﺠﻪ ﻗﻴﺎدة اﻟﺤﺰب ﻟﻼﻧﺼﻴﺎع ﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺤﺬرة ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﺠـﺮار وراء ﺧﻄﺎﺑﺎت ﺑﻦ ﻛﺮان ﻷﻧـﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﺟﺮ اﻟﺤﺰب إﱃ‬ ‫ﴏاﻋﺎت ﻫﺎﻣﺸـﻴﺔ وﻣﻌﺎرك ﻏﺮ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ »ﺑﻌﺪ أن أﺑﺎن ﻋﻦ‬ ‫ﻋﺠﺰه ﰲ ﺗﺪﺑﺮ اﻟﺸﺄن اﻟﻌﺎم«‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ ﻗﺎل ﺣﺴـﻦ اﻟﺘﺎﻳﻘـﻲ‪ ،‬ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻸﺻﺎﻟـﺔ واﻤﻌـﺎﴏة‪ ،‬إن ﻣـﺎ ﻗـﺎم ﺑﻪ ﺑـﻦ ﻛـﺮان ﺑﻤﺠﻠﺲ‬

‫اﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﻳﻌﺘﱪ ﺗﻮﻇﻴﻔﺎ ﻣﺎﻛﺮا ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫إذ إن اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ ﻤﺴـﺎءﻟﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﻈـﺮ‪ ،‬أن ﺗﻜﻮن ﻣﺠـﺎﻻ ﻟﻠﺤﻮار ﺑﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻏـﺮ أن ﺑـﻦ‬ ‫ﻛـﺮان‪ ،‬ﺣﻮﻟﻬﺎ إﱃ ﻣﻨـﱪ ﺣﺰﺑﻲ ﻣﺮﺗﺪﻳﺎ ﺟﻠﺒـﺎب اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﺎدﻳﺎ ﰲ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻹرﻫﺎب اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺼﻮﻣـﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﺑﻦ ﻛﺮان‪ ،‬ﻳﺮﻳﺪ ﻧﻘـﻞ أزﻣﺔ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻟـﴫاع ﻣـﻊ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﺴـﺘﺪرج اﻟﺒﻠـﺪ إﱃ اﻟﻔﺘﻨﺔ‬ ‫واﻟﻔـﻮﴇ وﺗﻌﻮﻳـﻢ اﻟﻨﻤﻮذﺟﻦ اﻤـﴫي واﻟﺘﻮﻧﴘ‪ ،‬وﻓﺮض‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻷﻧﻪ ﻻ ﻳﺆﻣﻦ ﺑﺎﻹﺻﻼح واﻟﻨﻀﺎل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺎل ﺣﻜﻴﻢ ﺑﻨﺸـﻤﺎش‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻓﺮﻳﻖ اﻷﺻﺎﻟﺔ‬ ‫واﻤﻌﺎﴏة ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬إن ﻋﺒﺪ اﻻﻟﻪ ﺑﻨﻜﺮان دﻳﻜﺘﺎﺗﻮري‬ ‫ﻳﺮﻳـﺪ ﺗﻔﺮﻳﻖ اﻤﻐـﺮب‪ ،‬وﻫﻮ ﻛﻼم ﻳﻘﺎل اﻟﻴـﻮم ﰲ ﻣﴫ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺼﻒ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ ﺑﺎﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗـﻮري واﻟﻔﺮﻋﻮن‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪ ﺗﻘﺴـﻴﻢ اﻤﴫﻳﻦ‪ ..‬ﻫﺬا اﻟﻜﻼم وﻗﺒﻠﻪ ﻛﻼم رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺣﻮل »اﻟﺤـﺰب اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻋﲆ ﻏﺮار ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻳﻘﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﴫ«‪ ،‬ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺘﺴـﺎءل ﺣﻮل ﻣﻌﻨﻰ أن ﻳﺴﺘﻨﺪ ﺳﻴﺎﺳﻴﻮﻧﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﻒ أوﺿﺎﻋﻨـﺎ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻘﻊ ﰲ دوﻟﺔ اﻟﻜﻨﺎﻧﺔ‪ ،‬أﻫﻮ ﺗﺸـﺎﺑﻪ‬ ‫اﻷوﺿـﺎع أم ﻣﺠﺮد ﺗﻘﻠﻴﺪ وﺗﺒﻌﻴﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺰول إﻻ ﺑﺰوال‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﺣﺘﻘﺎر اﻟـﺬات واﻟﺘﻤﺎﻫﻲ ﻣﻊ اﻵﺧﺮ اﻟـﺬي ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ‬ ‫داﺋﻤﺎ ﺑﺄﻧﻪ اﻷﻓﻀﻞ‪..‬ﺣﺘﻰ ﰲ زﻣﻦ اﻷزﻣﺎت ‪.‬‬


‫دﻋﻢ اﻗﺘﺼﺎدي وﻋﺴﻜﺮي ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ إﻳﺮان‪ ..‬وﺳﻴﺎﺳﻲ ﻳﺤﺬر ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻏـﺎدر آﺧـﺮ ﺟﻨﻮد اﻻﺣﺘـﻼل اﻟﱰﻛـﻲ ﻟﻠﻴﻤﻦ ﻋـﺎم ‪1918‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط اﻹﻣﱪاﻃﻮرﻳﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﻴﺤـﻞ ﺑﺪﻳﻼً ﻋﻨﻬﻢ اﻷﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﺰﻳﺪﻳﻮن اﻟﺬﻳﻦ ﻫﻢ اﻟﻴـﻮم ﺣﻠﻔﺎء إﻳﺮان ﰲ اﻟﻴﻤﻦ وﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﻌﻞ‬ ‫ﺑﻤـﺎض اﺳـﺘﻌﻤﺎري ﻟﻠﻴﻤﻦ‬ ‫اﻟﺒـﻼد ﺗﺮﺗﺒﻂ ﻣـﻊ إﻳـﺮان وﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺿﻌﻬـﺎ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﻮﺟﻬﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺘﻦ ﰲ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ أﺳـﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﻮن ﻛﻴﺎﻧﺎ ﻛﺒـﺮا ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﺑﺪﻋﻢ ﻛﺒﺮ‬ ‫وﻣﻨﻈﻢ‪ ،‬ﻳﺒﺎدر اﻷﺗﺮاك ﺣﺎ���ﻴﺎ ً ﻟﻔﻌﻞ اﻟﴚء ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺠﻬﻮن‬ ‫إﱃ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻛﻴﺎن ﻣﻤﺎﺛﻞ ﺗﻘﻮده ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﱰﻛﻲ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻤﴩوع ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﺑﻌﺪ‬ ‫وﺻﻮل ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻏﺮ‬

‫أن وﺗﺮة اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻋﲆ اﻷرض اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﺎﻳـﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺟﺔ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺘـﻲ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻋﺪة أﻗﻄﺎر‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫ووﺟـﺪت ﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ ﻧﻤـﻮ اﻟﻨﻔـﻮذ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺑﺎﻟﻴﻤـﻦ ﻣﺪﺧﻼً‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً ﻟﺒﻨﺎء ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﺤﺎﻟﻔﺎت ﻗﻮﻳﺔ داﺧﻞ اﻟﻴﻤـﻦ ﺗﻌﻤﻞ ﺿﺪ‬ ‫ﻣﴩوع إﻳﺮان ﺑﺪرﺟﺔ أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﺗﻌﻜﺲ ﺗﺤﻮل اﻟﺒﻼد إﱃ ﺳﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﴫاع اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ واﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻴﻦ‪..‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي ورﺋﻴﺲ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﺻﺎﻟﺢ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﱰﻛﻲ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ إﱃ ﺻﻨﻌﺎء ﻣﻄﻠﻊ ‪2011‬‬

‫ﺟﻮل ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ إﱃ ﺻﻨﻌﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺍﻷﺗﺮﺍﻙ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻣﻦ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬

‫اﻟﺨﻄﻮات اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﺪأ اﻷﺗﺮاك أوﱃ ﺧﻄﻮاﺗﻬﻢ ﺑﺘﺄﺳـﻴﺲ ﻋﻼﻗﺎت دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺟﻴﺪة ﻣﻊ ﻧﻈﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ ﻟﻄﻤﺲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻟﻢ اﺣﺘﻼﻟﻬﻢ ﻟﻠﻴﻤﻦ وﺗﺤﻮﻳﻞ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻻﺣﺘﻼل اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻫـﺞ واﻷدﺑﻴـﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ إﱃ ﻣﺼﻄﻠـﺢ اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺘﻮج ﻫﺬا اﻟﺠﻬﺪ ﺑﻮﺻﻮل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﱰﻛﻲ اﻟﺤﺎﱄ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺟﻮل‬ ‫إﱃ ﺻﻨﻌﺎء واﻓﺘﺘـﺎح ﻧﺼﺐ ﺗﺬﻛﺎري ﻟﻠﺠﻨـﻮد اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻗﺘﻠﻮا ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻣﺜﻠﺖ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺨﺎﺿﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺬﻫﺐ اﻟﺰﻳـﺪي ﻣﺤﻮر‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣـﺔ ﻟﻠﻮﺟـﻮد اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨﺎك ﻣﻨﺎﻃﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎل ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ اﻷﺗﺮاك ﻣﻦ دﺧﻮﻟﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ رﺟﺎل اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻟﺰﻳﻮد‪.‬‬ ‫وﻻﺗـﺰال ﰲ اﻟﻴﻤﻦ وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﰲ ﺻﻨﻌﺎء أﴎ ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﺻـﺐ ﻋﻠﻴﺎ ﺑﺎﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫أﺣﻴـﺎ ًء ﰲ ﺻﻨﻌـﺎء ﻳﻘﻄﻨﻬـﺎ ﻳﻤﻨﻴـﻮن‬ ‫ﻣﻦ أﺻـﻮل ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻣﺎزاﻟـﻮا ﻣﺤﺘﻔﻈﻦ‬ ‫ﺑﺘﻘﺎﻟﻴﺪ وﻋـﺎدات ﺗﺮﻛﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﰲ اﻷزﻳﺎء‬ ‫واﻷﺛﺎث اﻤﻨﺰﱄ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻓـﱰة ﺣﻜـﻢ ﻧﻈـﺎم ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫ﻋﻤـﻞ اﻷﺗـﺮاك ﺑﴪﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﻣـﻊ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ وذﻟﻚ ﻋـﲆ ﻣﺤﺎور‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻛﺎن أﺑﺮزﻫﺎ اﻤﺤﻮر اﻟﺘﺠﺎري‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ دﻋﻤـﺖ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﱪ ﺣﺰﺑﻬﺎ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﺑﺎﻤـﺎل‬ ‫واﻻﺳﺘﺸﺎرات واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤـﴫﰲ‪ ،‬واﺳـﺘﻄﺎع اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﻴـﺪ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ أﺣـﺪ ﻗﻴـﺎدات إﺧـﻮان اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫أن ﻳﺒﻨـﻲ إﻣﱪاﻃﻮرﻳـﺔ ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة اﻷﺗﺮاك‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻣﻨﺢ إﺧـﻮان اﻟﻴﻤﻦ ﺗﻮﻛﻴﻼت‬ ‫ﻟﴩﻛﺎت وﻣﻨﺘﺠﺎت ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻏﺰت أﺳﻮاق‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ ﺑﺼـﻮرة ﻻﻓﺘـﺔ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧـﺮة وذﻟﻚ ﰲ إﻃـﺎر اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ ﻟﺤﻠﻔﺎء أﻧﻘﺮة‪.‬‬

‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات »اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ« ﺗﻔﻴﺪ ﺑﻘﻴـﺎم ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ ﺑﺘﺪرﻳـﺐ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 800‬ﻣﻦ ﻛـﻮادر ﺣـﺰب اﻹﺻﻼح‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ »اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ« ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت ﻋﺪﻳـﺪة أﺑﺮزﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﻌﺴﻜﺮي وإدارة اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫وﻣﺠﺎﻻت أﺧﺮى ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ اﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﻳﻤﻨﻴﻮن ﻛﺒﺎر إﱃ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧـﺮة اﻤﺎﺿﻴﺔ وﻛﺎن ﻋﲆ رأس إﺣﺪى ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﺻﺎﻟﺢ وﻋﺪد ﻣﻦ وزراء ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ‬ ‫إﻻ أن ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻟﻢ ﺗﻤﻨﺢ اﻟﻴﻤﻦ أي دﻋﻢ ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬ﺑﻞ وﺟﺪت‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﺳﻮﻗﺎ ً راﺋﺠﺎ ً ﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ واﻗﺘﴫ ﻧﺸﺎط اﻷﺗﺮاك ﻋﲆ دﻋﻢ‬ ‫ﺣـﺰب اﻹﺻﻼح اﻹﺧﻮاﻧﻲ اﻟﺬي ﻳﻌﺪ أﻛﺜﺮ ﻓﺮوع اﻟﺤﺮﻛﺔ ارﺗﺒﺎﻃﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻧﻈـﺎم ﺻﺎﻟـﺢ ﻗـﺪ ﺑـﺪأ‬ ‫ﻳﻈﻬﺮ اﺳـﺘﻴﺎءه ﻣﻦ اﻟﻨﺸﺎط اﻟﱰﻛﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﻄﺮق اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌـﺎرف ﻋﻠﻴﻬـﺎ وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻪ ﺳـﺎﻟﻔﺎ ً ﻟﻴﻘﻮم ﺻﺎﻟﺢ وﻋﱪ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﺈﺷـﻌﺎر ﺳﻔﺮ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﺑﺮﻓﻀـﻪ ﻟﻠﺘﺤـﺮﻛﺎت اﻟﱰﻛﻴـﺔ وﺗﻮﺛﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻣﻊ ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻛﻴــﺎ ﺗﺴــﻴﻄﺮ ﻋﻠــﻰ‬ ‫ﺍﻗﺘﺼــﺎﺩ ﺣﻜﻮﻣــﺔ ﺍﻟﻮﻓــﺎﻕ‬ ‫ﻋﺒــﺮ ﻟﺠﻨﺔ ﻳﺮﺃﺳــﻬﺎ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ‬ ‫ﺍﻹﺧﻮﺍﻧــﻲ ﺍﻟﺸــﻴﺦ ﺣﻤﻴــﺪ‬ ‫ﺍﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﺃﻧﻘــﺮﺓ ﺗﺮﻳﺪ ﻧﻔﻮﺫ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻤﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻼﺣﺔ ﺍﻟﻤﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻨﻮﺏ ﻭﺷﻤﺎﻝ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻄﻞ ﻣﺼﺮ ﻭﺍﻟﻴﻤﻦ‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻊ واﻹﺧﻮان‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻧﻄﻼق ﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ وﺟﺪت ﺗﺮﻛﻴﺎ اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً ﻟﻬـﺎ ﻟﺘﻠﻌﺐ دورا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ دﻋﻢ أﻧﺸـﻄﺔ ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘـﻮدون اﻟﺜـﻮار ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺎت وﻓﺘﺤﺖ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻬﺎ ﻟﻌﻼج ﺟﺮﺣﻰ اﻟﺜﻮرة وﻣﻮﻟﺖ اﻟﺴﺎﺣﺎت ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺣﻤﺮ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل واﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺒﺎرز ﰲ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺑﺎﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺧﺎﺻـﺔ أوردﻫﺎ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫أﻣﻨـﻲ ﺻﺪر ﰲ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ وأﻋﺪﺗﻪ ﺷـﻌﺒﺔ ﰲ ﺟﻬﺎز‬

‫ﺟﻬﻮد ﻋﻠﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ رﺣﻴـﻞ ﻧﻈـﺎم ﺻﺎﻟـﺢ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ ﻇﻬـﺮت اﻟﺘﺤـﺮﻛﺎت اﻟﱰﻛﻴـﺔ‬ ‫ﺻﻮب اﻟﻴﻤﻦ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﻠﻨﻲ وﻟﻢ ﻳﺘﺤﺮج‬ ‫ﺳـﻔﺮ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻦ ﻟﻘﺎء ﻗﻴـﺎدات إﺧﻮان‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ وﺗﻨﺴـﻴﻖ ﺗﺤـﺮﻛﺎت ﺗﺼـﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺮى ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻗﻮة ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺣﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻟﱰﻛﻴـﺎ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﺗـﻢ ﻓﻌـﻼً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﺗﺮﻛﻴـﺎ أن ﺗﺠﻤـﻊ أﺟﻨﺤﺔ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻛﻠﻬـﺎ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﺗﺤﺖ ﻟـﻮاء اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ زار اﻟﻴﻤﻦ ﺧﻼل أﻗﻞ ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺎ وﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء وﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟـﻮزراء وﻗﻴﺎدات‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴـﺔ وﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻳﺮﻓﻌﻮن ﺷـﻌﺎر ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺎت ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ودﻋﻢ اﻟﻴﻤﻦ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً ﻏـﺮ أن ﻣﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرات ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوز ﺳﻴﺎرﺗﻲ إﺳﻌﺎف إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﻟﻠﻐﺴﻴﻞ اﻟﻜﻠﻮي ﻣﺎزاﻟﺖ ﰲ إﻃﺎر اﻟﻮﻋﻮد‪.‬‬ ‫وأﻓﺼـﺢ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﱰﻛـﻲ داوود أوﻏﻠـﻮ ﺧﻼل‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻠﻴﻤﻦ ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣـﻦ أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﺎﴈ ﻋﻦ رﻓﺾ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪﺧـﻞ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻋﺪّه ﻣﺮاﻗﺒﻮن رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﻹﻳـﺮان ﻣﻔﺎدﻫﺎ أﻧﻨﺎ ﺳـﻨﻮاﺟﻪ ﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻜﻢ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬ﻇﻬﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫أﻳﻀﺎ ً إﻋﻼن ﻟﻮﻻدة ﻣﴩوع ﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﰲ ﻣﻔﺘﺘﺢ ﻋﻬﺪ اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺴﺆول اﻟﱰﻛﻲ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻣﻊ وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺑﻮﺑﻜﺮ اﻟﻘﺮﺑـﻲ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ »ﻧﺴـﺘﻐﺮب ﻣﻦ ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت ﺑﻌﺾ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎول‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺴـﺎس ﺑﺄﻣﻦ ووﺣﺪة اﻟﻴﻤﻦ«‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أي‬ ‫ﻗﻮة اﻤﺴﺎس ﺑﻮﺣﺪة وأﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺎ ﻻ ﺗﺮﻳﺪ ﺣﺘﻰ‬ ‫أن ﺗﺴﻤﻊ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻜﻼم«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أوﻏﻠﻮ أن ﺑـﻼده »ﻣﻊ وﺣﺪة وأﻣﻦ واﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫واﺻﻔـﺎ ً إﻳﺎﻫﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻣﻦ أﻗـﺪم اﻟﺤﻀـﺎرات ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ وﺗﻘﻊ ﻋﲆ أﻫـﻢ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ وﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﺎﺋﻴﺔ ﺗﻬﻢ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ وأﻛﺪ أن أﻣﻨﻬﺎ واﺳـﺘﻘﺮارﻫﺎ ﻗﻀﻴﺔ إﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫دوﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺋﻴﺲ وزراء اﻟﻴﻤﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﺎﺳﻨﺪوة اﻟﺬي زار‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻗﺪ أﺛﻨﻰ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪور اﻟﱰﻛﻲ ﻣﻊ ﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪..‬وﻗﺎل« ﻧﺤﻦ ﻧﻔﺨﺮ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﺑﱰﻛﻴﺎ ﻛﻘﻮة إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻗﻮة دوﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ«‪.‬‬

‫ﻧﻔﻮذ داﺧﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻮﻓﺎق‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ وزراء ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﺑﻮﻟﻨﺖ آرﻧﺘـﺶ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﴎﻳﺎ ً ﻣﻊ ﻗﻴﺎدات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ وذﻟﻚ ﰲ ﺳﻔﺎرة ﺑﻼده ﺑﺼﻨﻌﺎء أواﺧﺮ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ دون‬ ‫إﺷﻌﺎر اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻠﻘﺎء‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘـﻰ اﻤﺴـﺆول اﻟﱰﻛﻲ ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ ﻣﻦ إﺧـﻮان اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮد اﻟﻠـﻮاء ﻋﲇ ﻣﺤﺴـﻦ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﺪ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ وذﻟﻚ ﺑﴪﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﻜﺎﺗـﺐ أﻣـﻦ اﻟﻮاﺋﲇ رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻤﻨﺘﺼـﻒ« ﻋﻦ ﻟﺠﻨـﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻳﺮأﺳـﻬﺎ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺣﺰب‬ ‫اﻹﺻﻼح اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﻴﺪ اﻷﺣﻤﺮ ﺗﻘﻮم ﺑﺮﺳـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت وإدارة‬ ‫اﻤﻠﻔـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻮﻓـﺎق اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﻟﺠﻨﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻨـﺔ وﺗﻤـﺎرس اﺧﺘﺼﺎﺻﺎت رﺳـﻤﻴﺔ ﻋﻠﻴﺎ‬ ‫وﺗﺮﻓـﻊ ﻗﺮاراﺗﻬـﺎ وﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬـﺎ ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻮاﺋﲇ ﻟـ»اﻟﴩق« إن ﻫﺬه اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ ﺗﻨﺸـﻂ ﰲ إدارة ﻣﻠﻔـﺎت ﺗﻌـﺎون وﴍاﻛـﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ اﻟﱰﻛـﻲ واﻟﻘﻄﺮي‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺣﺎﴐة ﰲ اﻟﱰﺗﻴﺐ ﻟﺰﻳﺎرات وﻓﻮد رﺳﻤﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن رﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻮﻓﺎق اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻨﺪوة ﻳﻌﻮل ﰲ اﻤﻠﻒ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺑﺼﻮرة ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ وﻓﻮﺿﻬﺎ ﺻﻼﺣﻴـﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ ﺑﺤﻴـﺚ أﺻﺒﺤﺖ اﻟﻔﺎﻋﻞ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬ﰲ اﻟﻈﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺪﻳـﺮ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬﺎ اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴﺔ‬

‫ﻣﻜﺘﻔﻴـﺔ ﺑﺘﻤﺮﻳـﺮ اﻟﻘـﺮارات واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻌﺮوﺿـﺔ ﻋﲆ ﺟﺪول‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وﻫـﻲ ﰲ اﻟﻐﺎﻟـﺐ »ﺛﺎﻧﻮﻳـﺔ« أو ﺑﻌﻴـﺪة ﻋـﻦ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻤﺎﱄ‪.‬‬

‫ﻣﴩوع إﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻋﻀﻮ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدي ﻣﺤﻤـﺪ أﻧﻌﻢ ﻟـ«اﻟﴩق« إن اﻟﺘﺤـﺮك اﻟﱰﻛﻲ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻳﺼﺐ ﰲ اﺗﺠﺎه ﺑﺪأه اﻷﺗﺮاك ﻣﻨﺬ وﺻﻮل ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ ﻟﻠﺤﻜـﻢ ﻹﻳﺼﺎل ﺣـﺰب اﻹﺻﻼح ﰲ اﻟﻴﻤﻦ إﱃ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘـﻮازي ﻣـﻊ ﻣـﴩوع ﻣﻤﺎﺛﻞ ﰲ ﻣـﴫ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜـﻮن ﻟﱰﻛﻴﺎ‬ ‫اﻟﻨﻔﻮذ اﻷﻛﱪ ﻋﲆ ﻣﻤﺮات اﻤﻼﺣﺔ اﻤﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب وﺷﻤﺎل اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﺣﻴﺚ ﺗﻄﻞ ﻣﴫ واﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧﻌـﻢ أن ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﺤﺰﺑﻬﺎ اﻹﺧﻮاﻧـﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺤﺮﻛﺎ ً أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً إﱃ ﺟﺎﻧﺐ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻤﺴـﺎر اﻻﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ ﺗﺮﻛﻴـﺎ دﻋﻤـﺎ ً ﻣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﻟﻘﺎدة ﺣﺰب اﻹﺻﻼح ﻹﺳـﻘﺎط‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬وإن ﺗﺮﻛﻴـﺎ‬ ‫ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﻌﻼﻗﺎت ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻊ إﺧﻮان اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫وﺻﻠﺖ إﱃ ﺣﺪ ﺗﻨﺴﻴﻖ أﻋﻤﺎل ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻠـﺪان اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ أﻧﻌﻢ ﻋـﻦ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻤﻌﺴﻜﺮات ﺗﺪرﻳﺐ ﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وآﺧﺮﻳـﻦ ﻗﺎﺗﻠـﻮا اﻟﻘـﻮات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﺣﻨـﻦ اﻷﺗـﺮاك ﻤﺎﺿﻴﻬـﻢ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎري ﺑﺎﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ وﻣﺘﻄـﻮرة ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ دﻋﻢ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻹﺧـﻮان ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ﺣﻜـﻢ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ وﺿﻤﺎن ﻋﺪم ذﻫﺎب اﻟﺴـﻠﻄﺔ إﱃ أﻃـﺮاف ﺣﻠﻴﻔﺔ ﻹﻳﺮان‬ ‫اﻟﻼﻋـﺐ اﻷﺑﺮز ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ وﺧﺼﻢ ﺗﺮﻛﻴـﺎ اﻟﻘﻮي ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻮر اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻧﻌﻢ إن إﻳـﺮان ﺗﺮﻳﺪ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ وﺟـﻮد ﺑﺪﻳﻞ‬ ‫ﻟﺴـﻮرﻳﺎ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﺪأت ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺗﺤﺼﺪ ﻧﺠﺎﺣﺎت ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎ ً وﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ اﺗﺠﺎه ﻣﻌﺎﻛـﺲ ﻟﻠﻤﴩوع اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫وﺣـﺬر ﻣﻦ ﺗﺤـﻮل اﻟﻴﻤﻦ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ ﴏاع ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻤﺮوﻋﻲ‬ ‫إﻳﺮان وﺗﺮﻛﻴﺎ ﻳﻜﻮن وﻗﻮدﻫﻤﺎ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﺑﺘﻜﻮﻳﻨﻪ اﻟﻘﺒﲇ‬ ‫اﻤﺴﻠﺢ ‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺣـﺰب ﺻﺎﻟﺢ أن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫وﺣﺰﺑـﻪ وﺗﺤﺎﻟﻒ اﻟﻘﻮى اﻟﺘﻲ ﻋﻤﻠﺖ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﻣﺜﻞ ﺣﺎﺟﺰ ﻣﻬﻢ‬ ‫ﺿـﺪ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﺣﻴـﺚ وﻗﻒ ﺑﻘﻮة ﰲ‬

‫وﺟـﻪ اﻟﺘﺤـﺮك اﻹﻳﺮاﻧـﻲ اﻟﺪاﻋـﻢ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻦ وﺟﻌـﻞ ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﺤﺮك ﺧﻴﺎﻧﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻳﻌﺎﻗﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻧﻌﻢ إن ﺗﺮﻛﻴﺎ وإﻳﺮان ﺗﻤﻠﻜﺎن ﻣﻘﻮﻣﺎت ﻛﺜﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﻌﻴﺪ ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟﻔﺎت اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﻴﻤﻦ وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫ﺳﺒﺎق ﺗﺴﻠﺢ‬ ‫وﻋـﻦ ﻣﺤـﻮر اﻷﻣـﻦ وﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻟﺴـﻼح‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﻣﺴـﺆول‬ ‫أﻣﻨـﻲ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻷﻣﻦ اﻟﺴـﺎﺣﲇ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻌـﺰ ﻟـ«اﻟﴩق« إن‬ ‫ﺳـﻮاﺣﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﺨﺎ وﺑـﺎب اﻤﻨﺪب واﻟﺴـﻮاﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻴﻤﻦ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ أﻣﺎم ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﻫﻨﺎك ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺗﺘﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻮاﻧﺊ وﺑﺘﻮاﻃﺆ ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وﺗﺬﻫﺐ ﺷـﺤﻨﺎت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺗﻜﻮﻳﻨﺎت ﻣﺴﻠﺤﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﺎ ﺗﺘﺒـﻊ ﺣﺰب اﻹﺻﻼح‬ ‫وﺷﻴﻮخ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﻳﻤﻨﻴﻦ ﺑﺎرزﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻋ ّﺪ ﺷﺤﻨﺎت اﻟﺴـﻼح اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ‬ ‫ﰲ دﺑﻲ وﰲ ﻋﺪن ﻓﻘﻂ ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻦ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ ﻧﺸـﻄﺔ ﺗﺘﺠـﻪ إﱃ اﻟﻴﻤـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻷﺳﺎﳼ ﻟﻴﺲ اﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺗﻘﻮﻳﺔ ﻧﻔﻮذ ﺟﻤﺎﻋﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﰲ ﴏاﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺧﲇ ﻣﻊ اﻟﻘﻮى اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟـﴫاع اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﺑـﻦ ﺗﺮﻛﻴـﺎ وإﻳـﺮان ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﻳﻘﺎﺑﻠﻪ‬ ‫ﺳـﺒﺎق ﻋﲆ ﺗﺴـﻠﻴﺢ اﻟﺤﻠﻔﺎء ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺷـﺤﻨﺎت اﻟﺴـﻼح اﻟﻘﺎدﻣﺔ إﱃ ﺳﻮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وﺳـﻮاﺣﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻌﺰ‪،‬‬ ‫وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﺗﻜﻮن أرﻳﱰﻳﺎ ﻣﺮﻛﺰا ً ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً‬ ‫ﻹﻳﺼﺎل اﻟﺸﺤﻨﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻘﺴـﻢ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑـﻦ أﻗـﻮى ﺣﺮﻛﺘﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺒـﻼد ﻫﻤﺎ‪ :‬ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧـﻮان وﺣﻠﻔﺎﺋﻬﺎ اﻟﻘﺒﻠﻴﻦ واﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺣﺮﻛﺔ اﻟﺤﻮﺛﻴـﻦ وﺗﻴﺎر ﻃﻬﺮان ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﻘﻒ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻴﺴـﺎرﻳﺔ وﺣـﺰب ﺻﺎﻟﺢ ﻣﻮﻗﻒ اﻤﺘﻔﺮج ﻣﻊ ﻓﺎرق ﺑﺴـﻴﻂ ﻫﻮ‬ ‫أن ﺻﺎﻟﺢ وﺣﺰﺑﻪ ﻳﺄﻣﻠﻮن ﺑﻨﺸـﻮب ﴏاع ﻣﺴﻠﺢ ﺑﻦ اﻟﺤﺮﻛﺘﻦ‬ ‫ﻟﻴﺘﻢ إﺿﻌﺎﻓﻬﻤﺎ وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻳﻌﻮد ﻫﻮ إﱃ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻛﻮﻧﻪ ﻣﺎزال‬ ‫ﻳﺤﺘﻔـﻆ ﺑﺒﻌـﺾ ﻧﻘﺎط اﻟﻘـﻮة اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴـﺒﻬﺎ ﻣـﻦ وﺟﻮده ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻃﻴﻠﺔ ‪ 33‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أﻣﺎ ﻗﻮى اﻟﻴﺴـﺎر ﻓﻬﻲ ﻣﻘﺴـﻤﺔ أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻴﻞ اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻻﺷـﱰاﻛﻲ اﻟﻴﻤﻨﻲ وﺣﺰب اﻟﺒﻌﺚ اﻟﺴﻮري إﱃ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺤﻮﺛﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺒﻘﻰ اﻟﻨﺎﴏﻳﻮن ﺧﺎرج داﺋﺮة اﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب وﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ‬ ‫ﺧﻂ ﺳﻴﺎﳼ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻧﺴﺒﻴﺎ ً ﺑﻌﺪ زوال اﻟﺪاﻋﻢ اﻷﺳﺎﳼ ﻟﻬﻢ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘﺬاﰲ ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪.‬‬

‫ﺳــﻮﺍﺣﻞ ﺍﻟﻤﺨــﺎ ﻭﺑﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨــﺪﺏ ﺃﺻﺒﺤــﺖ ﻣﻔﺘﻮﺣــﺔ‬ ‫ﺑﺸــﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﺃﻣﺎﻡ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫»ﺍﻟﻌﺪﺍﻟــﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴــﺔ«‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﻛــﻲ ﻗــﺎﻡ ﺑﺘﺪﺭﻳــﺐ ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 800‬ﻣﻦ ﻛﻮﺍﺩﺭ ﺣﺰﺏ‬ ‫ﺍﻹﺻﻼﺡ ﺍﻹﺧﻮﺍﻧﻲ‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫أﻧــﺼــﺎر اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻴﺔ ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﻨﺎ‬ ‫ﻓــﺮﻧــﺎﻧــﺪﻳــﺰ دي‬ ‫ﻛﺮﺷﻨﺮ ﺧﻼل ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫ﺣﺎﺷﺪ ﻋﺸﻴﺔ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ وﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧـــﺴـــﺎن‪ ،‬اﻟــﺬي‬ ‫دﻋﺖ إﻟﻴﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔﺎل ﺑﺎﻟﺬﻛﺮى ‪29‬‬ ‫ﻟﻌﻮدة اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻷرﺟﻨﺘﻦ )أ ف ب(‬

‫اﻣﺮأة ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻠﻢ ﻓﻨﺰوﻳﻼ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ أﻗﻴﻢ ﰲ ﻣﺎﻧﺎﻏﻮا ﻟﻠﺼﻼة ﻣﻦ أﺟﻞ ﺻﺤﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﻮﻏﻮ ﺗﺸﺎﻓﻴﺰ )أ ف ب(‬

‫اﻷﻣـــﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻸﻣــﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺑــﺎن ﻛﻲ ﻣﻮن‬ ‫ﻳــﺪﱄ ﺑﺼﻮﺗﻪ‬ ‫ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﻟﻜﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴــﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛـــﺰ اﻗﱰاع‬ ‫ﻗـﺮب اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟــﻜــﻮرﻳــﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻴﻮﻳﻮرك )إ ب أ(‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ‪ ،‬وزوﺟﺘﻪ ﻣﻴﺸﻴﻞ واﺑﻨﺘﺎه ﺳﺎﺷﺎ وﻣﺎﻟﻴﺎ ﻳﺸﺎرﻛﻮن‬ ‫أﻃﻔﺎﻻ ﺣﻔﻞ ﻋﻴﺪ اﻤﻴﻼد ﰲ اﻤﺘﺤﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ واﺷﻨﻄﻦ )روﻳﱰز(‬


‫ﺍﻻﺋﺘﻼﻑ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻳﻘﺪﻡ ﻏﺪﺍ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ ﺭﺅﻳﺘﻪ ﻟﺴﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺑﺤﻀﻮﺭ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺎﻋﻠﻴﻦ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺻـﻞ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻻﺣﺘﻀﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟـﻮزاري اﻟﺮاﺑـﻊ ﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت أﺻﺪﻗـﺎء اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﻌﻘﺪ ﻏﺪا اﻷرﺑﻌﺎء ‪ 12‬دﻳﺴـﻤﱪ‪ ،‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺶ ﺟﻨﻮب اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ ﺳـﻌﺪ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫واﻟﺘﻌﺎون اﻤﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬اﻟﻨﻘﺎب ﻋـﻦ ﻛﻮن اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺜﻮرة واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺳـﻴﻘﺪم ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﻐﺪ‪،‬‬ ‫رؤﻳﺘﻪ ﻟﺴـﻮرﻳﺎ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﻦ اﻤﻘـﺮر‪ ،‬أن ﻳﻄﻠﻊ ﻗﺎدة‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮﻣﺮاﻛﺶ‪«،‬ﻋﲆ رؤﻳﺘﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ ﻟﺒﻨﺎء ﺳﻮرﻳﺎ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ٬‬ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﺴﺘﻘﺮة وﻣﻮﺣﺪة‬ ‫ودﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻳﺸـﻜﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺣﺎﺳـﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺠﻬـﻮد اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺮاﻣﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ إﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﻟﻸزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪٬‬‬

‫ﻣﻌﺘـﱪا أن ﻫﺬا اﻻﺟﺘﻤﺎع »ﺳـﻴﻜﻮن ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺤﺸـﺪ دﻋﻢ دوﱄ‬ ‫إﺿﺎﰲ ﻟﻼﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻘﻮى اﻟﺜﻮرة واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ«‪٬‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻨـﻪ ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻗﺮارات اﻻﻋﱰاف اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﻢ ﺑﺤﺚ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫ﰲ دول اﻟﺠـﻮار‪ ،‬واﻟﺪﻋﻢ ﻟﻠﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻼﺟﺌﻦ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻟﻠﻨﺎزﺣﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺴـﺆول اﻤﻐﺮﺑﻲ أن »اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻳﺸـﺪد ﻋﲆ‬

‫‪24‬‬

‫ﻗﻤﺔ ﺛﻼﺛﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻧﻘﺮﺓ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﻧﻘـﺮة ‪ -‬د ب أ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ أﻧﻘﺮة اﻟﻴﻮم ﻗﻤﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻀﻢ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن وأﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‪ ،‬ﻟﺒﺤﺚ ﺳـﺒﻞ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ ﻫﺬه اﻟﺪول‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﰲ ﺑﻴـﺎن أوردﺗـﻪ وﻛﺎﻟـﺔ‬ ‫»اﻷﻧﺎﺿﻮل« اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﺪورة اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻘﻤﺔ‬ ‫ﺳـﱰﻛﺰ ﻋﲆ ﺳـﺒﻞ دﻋﻢ أواﴏ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻟﺪول اﻟﺜﻼث‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻤﻮاﺻﻼت‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺒﻴـﺎن أن اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﻳﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻟﻘﻤﺔ زﻋﻤﺎء اﻟﺪول اﻟﺜﻼث‪ ،‬اﻟﱰﻛﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺟـﻮل‪ ،‬واﻷﻓﻐﺎﻧﻲ ﺣﺎﻣﺪ ﻛـﺮزاي‪ ،‬واﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ آﺻﻒ ﻋﲇ‬ ‫زرداري‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴـﺎن أﻧـﻪ ﻣـﻦ اﻤﺮﺗﻘـﺐ ﻋﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﺜﻼث ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻮاﺻﻼت‪ ،‬وﻗﺎدة ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ رﻓﻴﻌﻲ اﻤﺴﺘﻮى‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻘﺎء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻏﺮف اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﺠﺎرة ﻳُﻌﻘﺪ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﻘﻤﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺆﺟﻞ ﺇﻃﻼﻕ ﺻﺎﺭﻭﺧﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻮل ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻨـﺖ ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻟﺘﻤﺪﻳـﺪ ﻣﻮﻋﺪ إﻃﻼق ﺻﺎروﺧﻬﺎ اﻤﺮﺗﻘـﺐ اﻟﻄﻮﻳﻞ اﻤﺪى إﱃ‬ ‫ﻳﻮم ‪ 29‬ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠـﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒـﺎء اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻗﻮﻟﻪ‪» :‬إن‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﺨﱪاء اﻟﻔﻨﻴﻦ ﻳﺮاﺟﻌﻮن اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻀﺮﻳﺔ ﻹﻃـﻼق اﻟﻘﻤﺮ اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ اﺳﻢ )ﻛﻮاﻧﺞ ﻣﻴﻮﻧﺞ ﺳﻮﻧﺞ ‪ ( 3 -‬ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻨﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎً«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻟﻠﺠﻨﺔ أﻧﻪ ﺧﻼل اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫ﺧﻠﻞ ﻓﻨـﻲ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻮﺣﺪة اﻟﺘﺤﻜﻢ ﰲ اﻤﺤـﺮك ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﺎروخ اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻞ اﻟﻘﻤـﺮ اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻟﺬا ﻗﺮرت‬ ‫ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ إﻃﻼﻗﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻮم ‪ 29‬ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬ ‫ﺑﺮوﻛﺴـﻞ ‪ -‬د ب أ اﺟﺘﻤﻊ وزراء ﺧﺎرﺟﻴﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﺑﺮوﻛﺴـﻞ‪ ،‬ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ أزﻣﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وﺷﻤﺎل‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﻷول ﻣﺮة ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع رﺳـﻤﻴﺎ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ أﺣﻤﺪ ﻣﻌـﺎذ اﻟﺨﻄﻴﺐ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺪور اﻤﺸﺎورات ﺣﻮل اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﻦ‪ ،‬ﺳـﻴﺒﺤﺚ اﻟﻮزراء ﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻤﻜﻦ إﻗﺎﻣﺔ دﻋﻮى ﺿﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮري ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﻻﻫﺎي‪.‬‬ ‫وﺳﺘﻄﺎﻟﺐ ﺣﻜﻮﻣﺎت اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﺠﺪدا ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨـﲇ ﻋﻦ ﺧﻄﻬﻬﺎ ﻟﺒﻨﺎء ﻣﺴـﺘﻮﻃﻨﺎت ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ اﻟﻀﻔﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻤﺤﺘﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻘﺮر أﻳﻀـﺎ ً أن ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻟﻮزراء ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ‬ ‫ﺗﻄﻮرات اﻷوﺿﺎع ﰲ ﻣﴫ وﻟﻴﺒﻴﺎ‪.‬‬

‫ﴐورة ﺳـﻠﻚ اﻟﻄﺮق اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﰲ إﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﻟﻸزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫وﺣﻤـﻞ اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻋﲆ ﻗﺒـﻮل ﺣﻞ ﺳـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻣﺠﺪدا‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أن »أي ﺗﺪﺧﻞ ﻋﺴـﻜﺮي ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻏﺮ ﻣﻘﺒﻮل«‪٬‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ إﱃ اﻻﻧﻌﻜﺎﺳـﺎت »اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ« اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﱰﺗﺐ ﻋﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﻳﺘﻌﻦ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‬ ‫اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﻳﻀﻊ ﺣﺪا ﻷﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ وﺳﺤﺐ اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺪن‪ ٬‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﻣﺒﺎدرات ﺗﺮﻣﻲ إﱃ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻤﺰﻳﺪ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻀﻐﻆ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻟﺤﻤﻠﻪ ﻋﲆ اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﻫﺎم‪،‬‬ ‫ﻳﺼﺐ ﰲ ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻌﺮف اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﺮاﻛﺶ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺎﺋﺔ وﻓﺪ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫‪ 60‬وزﻳﺮا أو ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ ﺗﺘﻘﺪﻣﻬﻢ وزﻳﺮة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻫﻴﻼري ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن‪ ،‬وﺗﺄﺗﻲ اﺳﺘﻜﻤﺎﻻ ﻟﻠﻤﺸﺎورات اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﰲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ »أﺻﺪﻗﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ« اﻷول ﺑﺘﻮﻧﺲ واﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺈﺳـﻄﻨﺒﻮل‬ ‫واﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﻔﺮﻧﺴﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻜﺎن ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﻟﺠﻮع واﻟﺒﺮد‪ ..‬وﺿﺮورﻳﺎت اﻟﺤﻴﺎة ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻮﻓﺮة‬

‫ﺍﻟﻨﺎﺷﻂ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻲ ﻋﻜﻞ ﻟـ |‪ :‬ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺕ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻨﺎ ﺷﻴﺌﺎﹰ‪ ..‬ﻭﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺗﺘﺪﻫﻮﺭ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﺮﻳﻊ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫رأى اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﻜﻞ أن اﻷوﺿﺎع‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ ﻣﻨﺎﻃﻖ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ إدﻟﺐ ﺗﺰداد ﺳـﻮءا ً ﻣـﻊ دﺧﻮل ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﻮّل ﻛﺜﺮا ً ﻋﲆ اﺟﺘﻤﺎع أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﰲ اﻤﻐﺮب ﻏﺪاً‪ ،‬وﻗﺎل ﻋـﻜﻞ ﻟـ«اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫إن اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﺟﺮت ﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ وﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫إﻻ أن اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري ﻟﻢ ﻳﻠﺤﻆ أي ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ‬ ‫ﺗﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ اﻤﺴﺘﻤﺮة ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟﺴﻨﺘﻦ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﻜﻞ أن اﻷوﺿﺎع واﻟﻈﺮوف اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﰲ ﻛﻞ اﻤﻨﺎﻃﻖ أﺻﺒﺤﺖ ﺳـﻴﺌﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ وﻫﻲ‬ ‫ﺗﺘﺪﻫﻮر ﺑﺸـﻜﻞ ﴎﻳﻊ ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻘﺺ اﻤﻮاد اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ اﻟﻨﺎس ﻟﻴﺴـﺘﻤﺮوا ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣـﺎدة اﻟﺨﺒﺰ اﻟﺘﻲ أﺻﺒـﺢ ﺗﺄﻣﻴﻨﻬﺎ ﺻﻌﺒـﺎ ً ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻄﺤﻦ واﺳـﺘﻬﺪاف ﻃﺎﺋﺮات اﻷﺳﺪ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﻟﻸﻓﺮان‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻋﻜﻞ أن ﻣﺎدة اﻟﻄﺤﻦ ﻗﻄﻌﻬﺎ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ ﺑﻌـﺪ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻳﺪ اﻟﺜﻮار واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻧﺤﻦ ﻛﻨﺎﺷﻄﻦ‬ ‫ﻧﻘﻮم ﺑﺘﺄﻣﻦ ﻣﺎ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﻵﻻف اﻷﴎ اﻤﺘﴬرة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ﻫﻨـﺎك ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺋﻼت أﺻﺒﺤـﺖ ﺑﻼ ﻣﺄوى ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻓﻘﺪت ﺑﻴﻮﺗﻬﺎ«‪ .‬وأﺷـﺎر أن اﻟﻨﺎس أﺻﺒﺤﻮا ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻳﺮﺛﻰ ﻫﺎ ﻟﻬـﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﻨﻊ اﻟﻨﻈﺎم وﺻـﻮل ﻣﺎدة اﻟﻄﺤﻦ‬ ‫واﻟﺨﻤﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ اﻷﻓﺮان ﰲ ﺻﻨﻊ اﻟﺨﺒﺰ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻌﺎﺋﻼت ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺄﻣﻦ ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﺣﻠﻴﺐ اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺴﺒﺐ اﻧﻌﺪام ﻗﺪرﺗﻬﺎ اﻟﴩاﺋﻴﺔ‬ ‫وﻧﻔـﺎد ﻣـﺎ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣـﻦ أﻣـﻮال‪ ،‬وأﻓﺎد أن ﺑﻌـﺾ ﻟﺠﺎن‬

‫اﻹﻏﺎﺛـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ )ﻣﺘﻄﻮﻋﻮن( ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﻋﲆ ﺗﺄﻣﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﻮاد )ﻃﺤﻦ‪ ،‬ﺳﻜﺮ‪ ،‬أرز‪ ،‬اﻟﺰﻳﺖ‬ ‫واﻟﺸـﺎي( ‪-‬ﻣﻦ ﻣﺘﱪﻋﻦ ﻣﺤﻠﻴـﻦ ﺑﻜﻤﻴﺎت ﻣﺤﺪودة‪-‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل ﻻ ﻳﺠﺪون ﺛﻴﺎﺑﺎ ً ﺗﻘﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺮد اﻟﺸﺘﺎء‪ ،‬وﻧﺎﺷﺪ ﻋﻜﻞ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻹﻏﺎﺛﻴﺔ‬ ‫وﻛﻞ أﺻﺤﺎب اﻟﻀﻤﺎﺋﺮ اﻟﺤﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ أن ﻳﺒﺎدروا‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺤﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل إن ﻋﴩات اﻵﻻف ﻣﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻮن وأﻃﻔﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﻟﺠﻮع واﻟﱪد اﻟﺸﺪﻳﺪ اﻵن‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻓﻘﺪان‬ ‫ﻣـﻮاد اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺘﻤﺪ اﻟﻨـﺎس ﰲ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺠﻤﻌﻮﻧﻪ ﻣـﻦ اﻷرض‪ ،‬ﻛﻤﺎ رأى ﻋﻜﻞ‬ ‫أن اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺼﺤـﻲ ﻛﺎرﺛـﻲ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﻏﻴﺎب ﺷـﺒﻪ ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻠـﺪواء واﻟﻌﻼﺟﺎت‬ ‫اﻟﴬورﻳـﺔ‪ ،‬وأن ﻗﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻷﻃﺒـﺎء‬ ‫واﻤﻤﺮﺿﻦ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮن اﻟﻨﺎس ﺑﺄدوات‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋـﻜﻞ‪ :‬إن ﻫﻨـﺎك ﺣﻮاﱄ‬ ‫ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻮري ﰲ رﻳﻒ‬

‫إدﻟﺐ وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﻌﺮة اﻟﻨﻌﻤﺎن وﻛﻔﺮﻧﺒﻞ وﻗﺮاﻫﻤﺎ‬ ‫وﻗﺮى ﺟﺒـﻞ اﻟﺰاوﻳﺔ وﻣﻨﻄﻘﺔ ﺧﺎن ﺷـﻴﺨﻮن ورﻳﻔﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻺﻏﺎﺛﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺘﻌﺮض ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﻟﻘﺼﻒ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮات اﻷﺳـﺪ وﺗﻮﻗﻊ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‪ ،‬ووﺻﻒ‬ ‫ﻋـﻜﻞ اﻟﻮﺿﻊ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺑﺎﻟﻜﺎرﺛﻲ‪،‬‬ ‫ﻓـﻜﻞ ﳾء ﻣﻌﻄﻞ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺷـﺎر إﱃ أن وﺻـﻮل‬ ‫اﻹﻣـﺪادات إﱃ‬

‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺻﻌـﺐ ﻟﻠﻐﺎﻳـﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻘﺼﻒ‬ ‫اﻤﺪﻓﻌـﻲ واﻟﺼﺎروﺧـﻲ ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻊ ﺟﻴﺶ اﻷﺳـﺪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﻨﻘﻄﻊ ﺗﺤﻠﻴﻘﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋـﻜﻞ أن اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ إدﻟـﺐ ﺗﻨﻄﺒـﻖ ﻋـﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وأن ﻋﺪد اﻟﻨﺎزﺣﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ ﻳﻔـﻮق اﻷرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﺷﺨﺺ‪.‬‬

‫ﺭﺟﻞ ﻳﺒﻴﻊ ﺍﻟﺪﻳﺰﻝ ﻓﻲ ﺣﻲ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﺩﻭﺱ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ )ﺃ ﻑ ﺏ(‬

‫ﺑﺎﻕ ﻓﻲ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﺩﻭﻥ ﻣﻨﺎﺯﻉ‬ ‫ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ ﹴ‬ ‫ﺗﻞ أﺑﻴﺐ ‪ -‬د ب أ ﻛﺸـﻒ اﺳـﺘﻄﻼع ﻟﻠﺮأي ﻧُﴩ ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫أﻣﺲ أن ‪ 81%‬ﻣﻦ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ ﻳﺘﻮﻗﻌﻮن أن ﻳﺤﺘﻔﻆ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﺑﻨﻴﺎﻣـﻦ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ ﺑﻤﻨﺼﺒﻪ ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﻫﺎآرﺗـﺲ« أن ﻧﺘﺎﺋﺞ اﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت‬ ‫اﻟﺮأي ﺑﻌﺪ أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷﺤﻦ‬ ‫ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﻜﻨﻴﺴـﺖ اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻋﴩ إﱃ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺗﺆﻛﺪ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻦ أن‪ :‬اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻧﺘﻬﺖ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ أن اﻻﻧﺸـﻘﺎﻗﺎت واﻟﺘﺼﺪﻋـﺎت ﺗﴬب ﺗﻴﺎر‬ ‫ﻳﺴـﺎر اﻟﻮﺳﻂ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺒﺪو اﻟﺠﻨﺎح اﻟﻴﻤﻴﻨﻲ أﻛﺜﺮ ﺗﻤﺎﺳﻜﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫أي وﻗﺖ ﻣـﴣ‪ ،‬ﻓﺒﻴﻨﻤﺎ ﻳﺰداد ﺗﺤﺎﻟـﻒ »ﻟﻴﻜﻮد« و«إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﺑﻴﺘﻨـﺎ« ﻗﻮة ﻓﺈن ﺣﺰب »اﻟﻌﻤﻞ« آﺧـﺬ ﰲ اﻟﻀﻌﻒ‪ .‬أﻣﺎ ﺣﺰب‬ ‫»اﻟﺤﺮﻛﺔ« اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي أﺳﺴﺘﻪ ﺗﺴﻴﺒﻲ ﻟﻴﻔﻴﻨﻲ ﻓﻠﻢ ﻳﻨﺠﺢ إﻻ‬ ‫ﰲ إﺿﻌﺎف ﺣﺰﺑﻦ ﻣﻦ ﺗﻴﺎر اﻟﻮﺳـﻂ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻓﺸـﻞ ﰲ اﻧﺘﺰاع‬ ‫وﻟﻮ ﻣﻘﻌﺪ واﺣﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﺴﻜﺮ اﻤﻨﺎﻓﺲ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ إﱃ أن ﺷـﻜﻞ اﻟﺨﺮﻳﻄﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌـﺮوف ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻐـﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋـﻦ ﺗﻮزﻳﻊ ﻣﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﻜﻨﻴﺴـﺖ ﻓﺈن اﻻﺳـﺘﻄﻼع اﻟﺬي أُﺟﺮي ﻛﺸـﻒ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻋﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ وﻫﻲ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺮﻳــﺎﺽ ‪ -‬ﺩ ﺏ ﺃ ﻛﺸـﻒ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ »أﻛﻤـﻞ اﻟﺪﻳﻦ إﺣﺴـﺎن أوﻏـﲇ« أﻣـﺲ أن ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﻌﻴﺸﻮن ﻋﲆ أﻗﻞ ﻣﻦ دوﻻر ﻳﻮﻣﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أوﻏـﲇ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻳﻮم ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫وزﻋﺘﻬـﺎ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨـﺬ ﻣﻦ ﺟﺪة‬ ‫ﻣﻘـﺮا ً ﻟﻬﺎ أﻣﺲ‪ ،‬إن اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺷـﻬﺪ ﰲ اﻤـﺎﴈ اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻇﻬﻮر‬ ‫ﻣﻮﺟﺎت اﺣﺘﺠﺎج ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺣﺪﺗﻬﺎ وﺷﻜﻠﻬﺎ وﺗﺘﺼﺪى‬ ‫ﻟﺤﺮﻣﺎن آﻻف اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﺘﻊ ﺑﺼﻮرة ﻛﺎﻣﻠﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻞ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن »اﻤﻼﻳﻦ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﺎ زاﻟـﻮا ﻏﺎرﻗﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺮﻣـﺎن اﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬وﻻ ﻳﺰال اﻟﺤﻖ ﰲ اﻟﺴـﻜﻦ اﻟﻼﺋﻖ واﻤﺎء‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻟﻠﴩب واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﻤﻞ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺘﻨﺎول ﻣﻠﻴﺎر ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﻋﲆ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫دوﻻر واﺣﺪ ﻳﻮﻣﻴﺎً«‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻗﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﻭﺩﻩ ﺑﺴﺒﺐ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‪ ..‬ﻭﻳﺨﺸﻰ ﻣﻦ »ﺳﻜﺘﺔ ﺇﺩﺍﺭﻳﺔ« ﺗﺼﻴﺐ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﻳﻌﻴـﺶ اﻷردن ﺣﺎﻟـﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪوده اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫زﻳﺎدة ﺣﻀﻮر اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻤﻴﺪاﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ واﻣﺘﻼﻛﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻼح‪ ،‬وﻋـﺪم ارﺗﺒﺎﻃﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﺬ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻘﺮا ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺴـﺆول أردﻧـﻲ رﻓﻴـﻊ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﻷردن ﻳﻨﻈـﺮ ﺑﺤﺬر‬ ‫وﺗﺮﻗﺐ ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﺎﺻـﺔ أن ﺑـﻼده ﺗﺮﺗﺒـﻂ‬ ‫ﺑﺴﻮرﻳﺎ ﺑﺤﺪود ﺗﺒﻠﻎ ‪ 375‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺼـﺪر ﻓـﺈن اﻷردن‬ ‫ﻳﺒـﺪي ﺗﺨﻮﻓـﻪ ﻣـﻦ »ﺳـﻜﺘﺔ إدارﻳـﺔ‬ ‫»ﺗﺼﻴـﺐ اﻟﻨﻈـﺎم واﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻓﺘﻔﻘﺪ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻷﻣﻦ واﻟﺤﺪود‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻳﺴـﻬﻞ ﺣﺮﻛـﺔ دﺧـﻮل اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫واﻟﻘﻮى اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﺴﻠﺤﺔ إﱃ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻤﺼـﺪر أن اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮري واﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻨﻈﺎ���ـﻲ ﻳﺆﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺪود اﻷردﻧﻴﺔ وﺣـﺪود اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻻ‬ ‫ﻳﺴـﻤﺢ ﺑﺪﺧـﻮل ﻣﻨﻈﻤـﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬

‫ﺧﺎﺻﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘـﺎ ﻋﲆ اﻤﻮﻗـﻒ اﻷردﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﺗﻌﺮض اﻟﺤﺪود ﻷﻳﺔ آﺛﺎر ﻟﻼﻗﺘﺘﺎل‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺸـﻦ »اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ واﻟﺤﺮ« ﻗﺎل‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ‬ ‫ﺳـﻤﻴﺢ اﻤﻌﺎﻳﻄـﺔ » اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺳـﺘﺘﺨﺬ‬ ‫ﻛﻞ اﻹﺟﺮاءات اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠـﺮد ﻋﲆ أﻳﺔ‬ ‫ﺧﺮوﻗﺎت ﺣﺪودﻳـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻊ وﺻﻮل أي‬ ‫آﺛﺎر ﻟﻼﻗﺘﺘﺎل ﺑﺤﺰم ووﺿﻮح‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷردﻧﻴﺔ أﻛﺪت‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺘﻌﺎﻣﻞ وﺗـﺮد ﺑـ«ﺣﺰم«‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫أﻳﺔ اﺧﱰاﻗﺎت أو آﺛـﺎر ﻟﻼﻗﺘﺘﺎل اﻟﺪاﺋﺮ‬ ‫داﺧـﻞ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻜـﻦ أن‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴﺔ اﻟﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻷراﴈ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻻردن ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺗـﻲ اﺗﺨـﺬ ﻣﻮﻗﻔـﺎ اﻋﺘـﱪه‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒـﻮن أﻧـﻪ ﴐوري ﺑﺎﻟـﺮد ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘـﻲ أﺻﻴﺐ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺟﻨﺪي أردﻧـﻲ ﻳﺪﻋﻰ » ﻋﺪي اﻤﻮﻣﻨﻲ«‬ ‫ﺑﻄﻠﻘـﺔ ﻃﺎﺋﺸـﺔ‪ ،‬إﺛﺮ اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري‬ ‫اﻟﺤـﺮ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣـﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﺗﻞ ﺷـﻬﺎب‬ ‫اﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺮة اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﺑﻴـﺎن ﻋﺴـﻜﺮي ﺻـﺪر ﻋﻦ‬

‫اﻟﺠﻴﺶ اﻻردﻧﻲ أن ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻘﺬاﺋﻒ‬ ‫واﻟﻄﻠﻘـﺎت اﻟﺨﻔﻴﻔـﺔ ﺳـﻘﻄﺖ داﺧﻞ‬ ‫اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدّى إﱃ إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨـﺪي أول ﻋـﺪي اﻤﻮﻣﻨـﻲ‪ ،‬ﺑﻄﻠﻘﺔ‬ ‫ﻃﺎﺋﺸﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻜﺘﻒ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳــــــﻜﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻳﻌﻴﺸﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺩﻭﻻﺭ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬

‫ﻓﺘﻴﺔ ﻳﺸﻌﻠﻮن اﻟﻨﺎر ﰲ أﺣﺪ ﺷﻮارع ﺣﻠﺐ ﻷﺟﻞ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ‬

‫اﻤﺌﺎت أﻣﺎم أﺣﺪ اﻷﻓﺮان ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺤﺴﻜﺔ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻓﺮن ﻟﻠﺜﻮار ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ إدﻟﺐ وﻳﻨﺘﺞ ‪ 2500‬رﻏﻴﻒ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً )أ ف ب(‬

‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺒﻴـﺎن اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫ﻓـﺈن اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻛﺪت‬ ‫ﺣﻘﻬـﺎ اﻤﴩوع ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻦ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫وﻣﻤﺘﻠـﻜﺎت وﺣـﺪود اﻷردن‪ ،‬ﻗﺎﻣـﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮد اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻋﲆ ﻣﺼـﺎدر اﻟﻨﺮان‪،‬‬

‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﱰدد ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‬ ‫ﺑﺎﺗﺨﺎذ ﻛﺎﻓﺔ اﻹﺟﺮاءات اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ دﻓﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﺪود‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻷردن ﻳﻌﺘﱪﻣـﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟـﺪول اﺳـﺘﻘﺒﺎﻻ ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‬

‫ﺣﻴﺚ ﻳﺒﻠـﻎ ﻣﻌﺪل اﻟﻠﺠـﻮء اﻟﻴﻮﻣﻲ إﱃ‬ ‫اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴـﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 500‬و‪600‬‬ ‫ﻻﺟﺊ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺨﻴـﻢ اﻟﺰﻋﱰي‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ‪ ،‬أواﺧﺮ ﻳﻮﻟﻴـﻮ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 45‬أﻟﻒ ﺳﻮري‪.‬‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪ 11 1434‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﺗﺪﻋﻮ ﺇﻟﻰ ﺍﺳﺘﺒﺪﺍﻝ‬ ‫ﺍﻟﻠﺤﻮﻡ ﺑﺎﻟﺒﻘﻮﻟﻴﺎﺕ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫دﻋـﺖ ورش ﻋﻤـﻞ ﻧ ّ‬ ‫ﻈﻤﺘﻬﺎ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻏﻼء أﺳﻌﺎر اﻟﺪﺟﺎج أﻣﺲ‪ ،‬إﱃ‬ ‫اﺳﺘﺒﺪال اﻟﻠﺤﻮم ﺑﺎﻟﺒﻘﻮﻟﻴﺎت‪ ،‬وﺗﺸﺪﻳﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﻲ اﻷﻋﻼف وﻧﻘﺎط اﻟﺒﻴـﻊ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﰲ أﺳـﻌﺎرﻫﺎ‪ ،‬وزﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺔ اﻻﻛﺘﻔـﺎء اﻟﺬاﺗﻲ إﱃ‬ ‫‪ %100‬وﻟﻴـﺲ ‪ 40‬أو ‪ ،%50‬وﻋـﺪم اﻻﻋﺘﻤـﺎد‬

‫ﻋﲆ اﻟـﻮاردات ﻓﻘﻂ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻟـ» اﻟﴩق« ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳـﻢ ‪ ،‬أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮرﺷـﺔ ﻫﻮ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ وراء‬ ‫ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﺪﺟﺎج‪ ،‬وﺿﻊ ﺣﻠﻮل ﻟﺘﻠﻚ اﻤﺸﻜﻠﺔ‪،‬‬ ‫ورﻓﻊ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻟﺤﻞ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻃﻠﺖ ﺑﺮأﺳـﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﻮرﺷـﺔ ﺧﺮﺟـﺖ ﺑﺠﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت ﺳـﱰﻓﻊ‬

‫ﻟﻠﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ وﻣﻨﻬـﺎ وزارﺗـﺎ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ وﺑﺎﻗﻲ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﴬورة ﺗﺜﻘﻴﻒ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬وﺗﻐﻴﺮ ﺑﻌـﺾ اﻟﻌـﺎدات اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺌﺔ وأﺳـﻠﻮب اﻻﺳـﺘﻬﻼك‪ ،‬ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻹﻣﺪادات‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟـﺔ رﻓـﻊ اﻹﻧﺘﺎج اﻤﺤـﲇ واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺟﻌﻞ‬ ‫ﺗﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺪواﺟﻦ ﻋﻤﻼً ﺟﻤﺎﻋﻴﺎ ً وﻧﺸـﺎﻃﺎ ً ﺟﻤﺎﻋﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺒﻴﻄﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺰارع اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻨﻔﻮق ﺑـﻦ اﻟﺪواﺟﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﺪ‬

‫ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ ﺗﺴﻦ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﹸﺗﺨﺮﺝ ﺍﻟﻜﻔﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻭﺗﺤﻜﻢ ﺍﻧﻔﻼﺕ ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫وﺿﻌـﺖ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض أﻣـﺲ ﺟﻤﻠـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﴩوط واﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ وﺿﻌـﺖ اﻟﻜﻔﻴـﻞ‬ ‫ﺧـﺎرج ﺣﺴـﺎﺑﺎت اﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪ ،‬وأﻟﺰﻣﺖ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺎت ﻣﻜﺜﻔـﺔ ﻟﻠﺴـﻔﺎرة ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض واﻟﻘﻨﺼﻠﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺪة ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻌﻘـﻮد‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻛﺪ اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻨـﻲ ﻟﺪى اﻟﺮﻳـﺎض »ﻋﺰ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺗﺎﺟـﻮ« أﻧـﻪ ﺑـﺪءًا ﻣـﻦ أﻣـﺲ ﺗـﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒـﺎت اﻋﺘﻤـﺎد ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺪام اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘـﻲ أﺑﺪت‬ ‫ﻋﺰﻣﻬﺎ ﻋﲆ اﺳﺘﻘﺪام اﻟﻌﺎﻣﻼت ﻧﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻜﻔـﻼء‪ ،‬وﻗﺎل ﺗﺎﺟﻮ »إن ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﻤـﺎﱄ ﰲ ﺟـﺪة واﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﺟﺎﻫﺰا ً ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄﻠﺒﺎت‪،‬‬

‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﺣﻀـﻮر اﻟﻜﻔﻴـﻞ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻠـﺰم‪ ،‬وأن اﻹﺟـﺮاءات ﺗﻀﻤـﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺮاج ﻋﻘـﺪ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻘﻴﺎﳼ«‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﺗﻘﻮم ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳﺘﻘﺪام‬ ‫ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺣـﻞ ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻜﻔﻴـﻞ واﻟﻌﺎﻣﻞ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋﻘﺪ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻘﻴﺎﳼ‬ ‫إﱃ ﻗﺴـﻢ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﻜﺘﺐ اﻻﺳﺘﻘﺪام اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺬي اﺧﺘﺎره اﻟﻜﻔﻴﻞ‪ ،‬ﻣﻊ ﻋﺪم إﻟﺰام‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﻞ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر »ﺗﺎﺟﻮ« إﱃ أن اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻳﺴﺘﻮﺟﺐ أن ﺗﻜﻮن اﻤﻜﺎﺗﺐ ﻣﺮﺧﺼﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻣﺴﺠﻠﺔ ﻛﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻣﺴﻤﻮح‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻹدارة اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻮﻇﻴـﻒ ﻗﺪ‬ ‫اﻋﺘﻤﺪت اﻟﻘﻮاﻋﺪ واﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﻻﻋﺘﻤﺎد‬

‫ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﴍﻳ ٌﻚ ﻣﺮﺧﺺ ﰲ اﻟﻔﻠﺒﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﺳﻴﺴـﺎﻋﺪ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ وﺗﺴـﻔﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻠﺰﻣـﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ اﻷوراق واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﺴـﻔﺎرة ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض واﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﻃﻠﺒﺖ اﻟﺴـﻔﺎرة ﻣـﻦ اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﺷـﻬﺎدة ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﺳـﺎرﻳﺔ اﻤﻔﻌـﻮل‬ ‫ﻣـﻦ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻊ اﻟﱰﺟﻤـﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة‪ ،‬وﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻟﺴـﺠﻞ اﻟﺘﺠﺎري ﺳـﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﻔﻌـﻮل ﻣـﻊ اﻟﱰﺟﻤـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة‪ ،‬وﻧﺴـﺨﺔ ﻣـﻦ ﻫﻮﻳﺔ اﻤﺎﻟﻚ‬ ‫أو اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‪ ،‬وﻧﺴـﺨﺔ ﻣـﻦ‬ ‫رﺧﺼﺔ اﻻﺳﺘﻘﺪام ﺳـﺎرﻳﺔ اﻤﻔﻌﻮل‬

‫ﻤﻜﺘﺐ اﻻﺳﺘﻘﺪام اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻧﺴﺨﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﺑﻦ ﻣﻜﺘﺒﻲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺪام‪ :‬اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺐ ﺗﻌﺒﺌﺔ ﻧﻤﻮذج ﻟﻠﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ رﺳـﻢ ﻛﺮوﻛﻲ وﺧﺮﻳﻄﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﻤﻜﺘـﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻤﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﱄ ﺗﺼﺪر ﺷـﻬﺎدة اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻣﻊ‬ ‫ﺻـﺪور اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺗﻘـﺪم ﺷـﻬﺎدة اﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋـﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﻜﺘﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ‬ ‫إﱃ اﻹدارة اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻮﻇﻴـﻒ ﰲ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج ﻟﻠﺘﺴـﺠﻴﻞ‪ .‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي أن ﻳﺒـﺪأ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻋﻘﻮد اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺺ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋﲆ دﻓﻊ‬ ‫اﻟﺮواﺗﺐ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﺴـﺎب ﻣﴫﰲ‬ ‫ﻳﻔﺘﺤـﻪ اﻟﻜﻔﻴﻞ‪ ،‬وﻳﻤﻨﺢ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻳﻮم‬

‫ﻋﲆ ‪ ،%20‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ رﻓﻊ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻤﺤـﲇ‪ ،‬ﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﺑﺄﴐار‬ ‫اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻠﺤﻮم ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم واﻟﺪواﺟﻦ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧـﺎص‪ ،‬اﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ إﻳﺠـﺎد‬ ‫اﻟﺒﺪاﺋﻞ ﻣﺜـﻞ اﻟﺒﻘﻮﻟﻴـﺎت‪ ،‬ودﻋﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺪواﺟﻦ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺨﱪات‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﰲ رﻓـﻊ وﺗﻄﻮﻳـﺮ إدارة ﻣﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺪواﺟﻦ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‪ :‬ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺃﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺪﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫راﺣـﺔ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎ ً و‪ 30‬ﻳﻮﻣـﺎ ً إﺟﺎزة‬ ‫ﻛﻞ ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺬﻛﺮة ذﻫﺎب وﻋﻮدة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺄة‬ ‫راﺗﺐ ﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﻋﻨـﺪ ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ اﻟﻌﺎﻣـﻞ ﻋﲆ ﺗﺬﻛﺮة ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻋـﻮدة إﱃ اﻟﻔﻠﺒﻦ‪،‬‬ ‫وراﺗﺐ ﺷـﻬﺮ ﻣﻘـﺪاره ‪ 400‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻟﺴـﺒﺐ ﻣﺎ ﻟﻴﺲ‬ ‫وﻋﻨﺪ إﻧﻬـﺎء اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻓﺈن ﻋـﲆ اﻟﻜﻔﻴﻞ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ ﺗﻜﻠﻔـﺔ ﺳـﻔﺮه إﱃ اﻟﻔﻠﺒﻦ‪،‬‬ ‫ووﺿﻌـﺖ اﻟﺴـﻔﺎرة ﺟﻤﻠـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩوط اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﺼﺪﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮد ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﺧﻄـﺎب ﺑﻴـﺎن‬ ‫ﺑﺄﺳـﻤﺎء أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻟﺜﻼﺛﻲ‪،‬‬ ‫وأرﻗﺎم اﻟﺘﺄﺷﺮات‪ ،‬وأﺳﻤﺎء اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺜﻼﺛﻲ‪ ،‬وﻋﻘﺪ ﻋﻤﻞ ﻓﺮدي‬ ‫ﻟﻜﻞ ﺻﺎﺣﺐ ﻋﻤﻞ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﻣﻄﺒﻮﻋـﺎ ً ﻋـﲆ ﻣﻄﺒﻮﻋـﺎت ﻣﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺪام اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﻮﺍﻧﺊ‪ :‬ﺗﺼﻨﻴﻒ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﻭﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬

‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻫﻴﺌـﺔ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻤﺰدوج اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬إن اﺳﺘﻬﻼك‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء أﻋـﲆ ﻣﻦ اﻤﻌـﺪل اﻟﻌﺎﻤﻲ‪،‬��� ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن اﻟﻔـﺮد ﻻﻳﺘﺤﻤﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻷوﱃ ﰲ‬ ‫زﻳﺎدة ﺣﺠـﻢ اﻻﺳـﺘﻬﻼك؛ إذ إن ﻏﻴـﺎب اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻤﻨﺎزل‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد ﴍوط ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﺰل اﻟﺤﺮاري وﻏﺮﻫﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﻣـﻦ ﺿﻤﻦ اﺧﺘﺼﺎص‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر ﺧﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺬﻛﻴﺔ ﰲ ﺟـﺪة أﻣﺲ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫ﺗﻜﻠﻔـﺔ ﺗﻄﺒﻴﻖ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﻌﺰل اﻟﺤﺮاري ﰲ اﻤﻨﺎزل ﻻﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋﻦ ‪ % 5‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﺑﻨﺎء اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ﻣـﺎ ﺗﺤﺖ اﻟﺼﻔﺮ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﺪول دون أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻫﻨـﺎك أﺣﻤﺎل إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻋـﲆ ﴍﻛﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ‬ ‫ﻇﻞ وﺟﻮد اﻟﻌﻮازل اﻟﺤﺮارﻳـﺔ واﻤﻌﺎﻳﺮ اﻤﻄﺒﻘﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺸـﻬﺮي أن اﻟﺤﻤـﻞ اﻟـﺬروي ﰲ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 56‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﻴﺠـﺎوات ﺑﺰﻳﺎدة ‪ 4000‬ﻣﻴﺠـﺎوات ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﻘﺪر ﺑـ ‪ ،% 8‬ﻣﺆﻛﺪا أن اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻧﺴﺒﺔ ﺣﺠﻢ اﻟﻨﻤﻮ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن وزﻳﺎدة ﻋﺪد اﻤﺸﱰﻛﻦ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﺑﻤﻌﺪل ‪400‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﺸﱰك ‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ أن اﻟﻌﻤﻞ ﻗﺎﺋﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﲆ زﻳﺎدة‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ ‪ 3000‬آﻻف إﱃ ‪ 5000‬آﻻف ﻣﻴﺠﺎوات‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ﻣـﻦ ﺧﻼل إﻧﺸـﺎء ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﺤﻄـﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﺘﻮﻟﻴﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺤﺴﻦ اﻟﺸﺒﻜﺎت وإﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺸـﱰﻛﻦ ﻋﱪ ﺧﻄﻮط اﻟﻨﻘﻞ‪ .‬وﻧﻔﻰ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫وﺟﻮد أي آﺛﺎر ﺻﺤﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﻜﻬﺮوﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋـﻦ أﺑﺮاج اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء وﺧﻄـﻮط اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﺘﴩة داﺧﻞ وﺧﺎرج اﻤﺪن واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا‬ ‫اﻟﺸـﻜﻮى ﻣـﻦ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﻜﻬﺮوﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴـﻴﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﺧﻄـﻮط اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻣﺒﺎﻟﻐـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﻜﻬﺮوﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴـﻴﺔ ﻤﺎﻛﻴﻨـﺔ اﻟﺤﻼﻗﺔ ﺗﺰﻳـﺪ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﴩ ﻣﺮات ﰲ ﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﻋﻦ ﺧﻄﻮط اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﺷـﺪد وﻛﻴـﻞ وزارة اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﻮاﺟﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﴐورة اﻟﺘـﻮازن ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺑﻬﺪف ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت واﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺠـﺎرب ﴍﻛﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖﺗﻠـﻚاﻷﻧﻈﻤـﺔ‪..‬‬

‫ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻔﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻳﻴﺲ ﻟـ |‪ :‬ﻧﺮﺍﺟﻊ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺗﻨﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻭﻣﻨﻊ ﺗﺴﺮﺏ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﺍﻟﻤﻘﻠﺪﺓ ﻟﻸﺳﻮﺍﻕ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫اﻤﻬﻨﺪس اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ود‪.‬اﻟﻌﻘﻴﻞ أﺛﻨﺎء ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬ﺑﺘﻜﺜﻴـﻒ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻷﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ أداء اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻟﻺﴍاف ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﻘﻄـﺎع اﻷﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ .‬وﻗﺎل ﺧـﻼل ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻋﴩ ﻟﻸﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ أﻣـﺲ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات واﻤﻌـﺎرض« ﻳﺠﺐ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫ﺣﺴـﺐ أﻧﻈﻤـﺔ اﻷﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻘﺎول ﻗﺎدر ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ وﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻮاﻧـﺊ ﺧﺼﺼـﺖ ﻣﺎﺋﺘﻲ‬

‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﱪاﻣﺞ اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻸﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪا ً أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻄﺒﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ وأﻋﲆ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ وﺗﻄﺒﻖ اﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ واﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ اﻷرواح ﰲ اﻟﺒﺤﺎر‪ ،‬وأﺑـﺎن أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺪور‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ اﻷﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ وﺗﻄﻮﻳﺮ آﻟﻴﺎت‬ ‫وﻋﻨـﺎﴏ اﻷﻣـﻦ ﰲ اﻤﻨﺸـﺂت‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺠﻢ ﻫـﺬه اﻤﻮاﻧﺊ ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻋﺪد اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴﻌﺔ ﻣﻮاﻧﺊ ﺗﺘﻮزع ﺑﺎﻣﺘﺪاد ﺳﻮاﺣﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ واﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟﻮد ‪ 208‬أرﺻﻔﺔ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ وﺗﺠﺎرﻳﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﻃﺎﻗﺘﻬﺎ ‪ 470‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻸﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬أن ﺣﺠﻢ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ واﻤﻌﺮض ﺗﻨﺒﺊ ﻋﻤـﺎ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻪ اﻷﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻣـﻦ اﻫﺘﻤـﺎم وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ وﺣﺮص ﻋـﲆ ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻤﺎ ﺗﻮﺻﻞ إﻟﻴﻪ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻟﺤﻴـﻮي‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛـﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ ﻣﻌﺎدن‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺪﻳﻔﺮ‪ ،‬أن ﴍﻛﺘـﻪ ﻟﻦ ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻤﺨﺎﻃﺮة‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻬـﺎ ﺗﻄﺒﻖ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت واﻤﻌﺎﻳﺮ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪدﻫﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻸﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ وﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻌﺎدن ﻫﻲ ﻣﻨـﻊ أي إﺻﺎﺑﺎت واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ أﺛﻨﺎء‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ أﻧﻪ ﻻ ﻣﺴـﺎوﻣﺔ ﻋﲆ أﻣﻦ وﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻴﻬـﺎ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‪ .‬وﺗﻨﺎول ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻊ ﰲ ﺳـﺎﺑﻚ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻌﻮﻫﲇ‪ ،‬رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﰲ إدارة ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻄﻮرات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻣـﺮت ﺑﻬـﺎ ﺳـﺎﺑﻚ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋـﻦ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ وﺗﻀﺎﻋـﻒ ﺣﺠﻢ أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﺸـﺮا إﱃ اﻣﺘﻼك ﺳـﺎﺑﻚ ‪ 61‬ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ وﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﻜﺘﺒﺎ ً ﻟﻠﻤﺒﻴﻌﺎت‪.‬‬

‫ﻗـﺎل ﻟــ» اﻟـﴩق« ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﻮاﺻﻔـﺎت‬ ‫واﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ واﻟﺠـﻮدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﻘﺼﺒﻲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﺮاﺟﻊ إﺟﺮاءاﺗﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﻌﺎﻗﺒﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻷﺳـﻮاق ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﻘﻠﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻻﺣﻈـﺖ اﺳـﺘﻌﻤﺎل ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺷﻌﺎرﻫﺎ أو اﺳﻤﻬﺎ ﺑﻄﺮق ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑـﺎدرت ﺑﺎﺗﺨـﺎذ اﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤـﺎﻻت‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺿﺒﻄﻬﺎ وإﺣﺎﻟﺘﻬﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻻﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻟﻬﻴﺌﺔ وﺳﻤﻌﺘﻬﺎ وﻣﻨﻌﺎ ً ﻟﺘﻀﻠﻴﻞ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻧﻪ ﻻﻳﺤـﻖ ﻷي ﴍﻛﺔ أو ﻣﺼﻨﻊ وﺿﻊ ﺷـﻌﺎر‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ أو ﻋﻼﻣـﺔ اﻟﺠـﻮدة دون ﺗﺮﺧﻴﺺ أو إذن ﻣﺴـﺒﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،.‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻓـﺮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﻠﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋﲆ اﻷﺳـﻮاق وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻛﺘﺸـﺎف ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺘﺠـﺎت‪ ،‬وﻳﺠﺮي اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ اﻷﺧﺮى ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ردع اﻟﴩﻛﺎت اﻷﺧﺮى‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗﻨﺘﻬﺞ ﻫﺬا اﻟﻨﻬـﺞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻤﻞ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻹﺟﺮاءات ﺑﺨﺼﻮص ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﺳﻌﻴﺎ ً ﻤﻨﻊ‬ ‫ﺗﴪب اﻟﺴﻠﻊ ﻏﺮ اﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻸﺳﻮاق ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ‪ .‬وأﺑﺎن اﻟﻘﺼﺒﻲ أن ﻫﻨﺎك ﻧﻮﻋﻦ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﺗﻢ‬

‫رﺻﺪﻫﺎ‪ ،‬اﻷوﱃ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺷـﻌﺎر اﻟﻬﻴﺌﺔ أو ﻋﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮدة‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن اﻟﺴﻠﻌﺔ اﻟﺘﻲ أﺳﺎءت اﺳﺘﺨﺪام اﺳﻢ أو‬ ‫ﺷﻌﺎر اﻟﻬﻴﺌﺔ أو ﺷﻌﺎر ﻋﻼﻣﺔ اﻟﺠﻮدة ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻗـﺪ ﻻﺗﻜـﻮن ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ‪.‬واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺗﻘﻮم اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺤﺐ ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻦ اﻷﺳـﻮاق ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﻻﺧﺘﺒﺎرﻫـﺎ وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﻋـﺪم ﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬـﺎ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺴﺤﺐ ﻣﻦ اﻷﺳﻮاق ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ‬ ‫أﻧﻬﺎ اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﺷﻌﺎرات اﻟﻬﻴﺌﺔ أو ﻟﻢ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺘﻪ وﺻﺤﺘﻪ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ ﰲ‬ ‫ﻛﻠﺘﺎ اﻟﺤﺎﻟﺘﻦ ﺗﻘﻮم اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﺈﺑﻼغ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻹﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‪،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﺗﻌﻮﻳﺾ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺮﺟـﻮع ﻓﻴﻪ ﻟﻠﺤﻜـﻢ اﻟﺬي ﺗﺼـﺪره اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻤﺴﺘﺸﺎر‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ‪ ،‬أﻧـﻪ ﻳﻤﻜـﻦ رﻓﻊ دﻋﻮى رﺳـﻤﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤـﺰورة وﻋﲆ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﺘﴬرﻳﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أﻧﻪ إذا‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﺪة ﴍﻛﺎت ﻓﻴﺘـﻢ رﻓﻊ دﻋﻮى ﻋـﲆ ﻛﻞ ﺟﻬﺔ ﻟﺪى‬ ‫دﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜﻮن ﺿـﺪ ﻛﻞ ﺟﻬﺔ ﻻﺋﺤﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ اﻤﺪﻋﻰ اﻷول واﻤﺪﻋﻰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﲆ ﴐورة ردع اﻟﴩﻛﺎت ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً ﻛﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﺞ ﻧﻔـﺲ اﻟﻨﻬﺞ ﺑﻮﺿـﻊ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺮادﻋـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‪ ،‬واﻋﺘﱪ أن اﻟﺘﺸـﻬﺮ واﻟﺴـﺠﻦ واﻟﻐﺮاﻣﺎت‬ ‫ﻛﻤﺮﺣﻠﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ ﺗﻌﺪ ﻋﻘﻮﺑﺎت رادﻋﺔ ﻷﺻﺤﺎب اﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪26‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ« ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﻗﻨﺎﺓ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻋﺒﺮ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬

‫‪ 12‬ﻻﺋﺤﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺭﻓﻊ ﻛﻔﺎﺀﺗﻬﺎ ﻭﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻭﺿﻤﺎﻥ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪت ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ أﻧﻬﺎ ﻣﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ورﻓـﻊ ﻛﻔﺎءﺗﻬـﺎ واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺄﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة واﻟﺠﻬ���ت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﺗﺪاول اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ .‬وﺗﺴـﺘﻨﺪ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ذﻟـﻚ إﱃ أﻧﻬﺎ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻌﺎدﻟـﺔ أو ﻏﺮ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ أو اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﻮي ﻋـﲆ اﺣﺘﻴﺎل أو‬ ‫ﺗﺪﻟﻴﺲ أو ﺗﻼﻋﺐ‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﻧﻈﺎم اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻫﺬه اﻷﻏﺮاض أﺻـﺪرت اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﺘـﻰ اﻵن ‪12‬‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻋﺰﻣﻬﺎ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ إﺻﺪار اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻛﻔﺎءة اﻟﺴﻮق وﺿﻤﺎن ﻋﺪاﻟﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻋﻤﻠﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﲆ إﻋﺪاد اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺑﻌﺪ أﺧﺬ ﻣﺮﺋﻴﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﺗﻀـﻢ اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرﻫﺎ ﻣﺠﻠﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪ :‬ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻟﻮاﺋﺢ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻗﻮاﻋﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ واﻹدراج‪ ،‬ﻻﺋﺤﺔ ﻃﺮح اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻻﺋﺤﺔ ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴﻮق‪ ،‬ﻻﺋﺤﺔ اﻷﺷﺨﺎص اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ أﻋﻤﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻻﺋﺤﺔ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬ﻻﺋﺤﺔ ﺣﻮﻛﻤـﺔ اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫اﻻﻧﺪﻣﺎج واﻻﺳـﺘﺤﻮاذ‪ ،‬ﻗﻮاﻋﺪ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴـﻞ اﻷﻣـﻮال وﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﻻﺋﺤﺔ إﺟﺮاءات اﻟﻔﺼﻞ ﰲ ﻣﻨﺎزﻋﺎت اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺘﻨﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ذﻟﻚ إﱃ ﻧﻈﺎم اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺬي ﻛﻠﻔﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟـﺐ اﻤﺎدة اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻷﺟﻬﺰة واﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺗـﺪاول اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃـﺮ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﻌﺎﻣـﻼت اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ إﺻﺪار‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺘﻬﺎ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ وﻣﺮاﻗﺒﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫وﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺨﺎﺿﻌـﺔ ﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ وإﴍاﻓﻬﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺴـﻨﺪ اﻤﺎدة إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﻏﺮ اﻟﻌﺎدﻟﺔ ‪ ،‬أو ﻏﺮ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‬ ‫‪ ،‬أو اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻄﻮي ﻋﲆ اﺣﺘﻴﺎل‪ ،‬أو ﻏـﺶ‪ ،‬أو ﺗﺪﻟﻴﺲ‪ ،‬أو ﺗﻼﻋﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﻜﻔﺎﻳﺔ واﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻹﻓﺼﺎح اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻋﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑـﺎﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺼﺪرة ﻟﻬـﺎ ‪ ،‬وﺗﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﻄﻠﻌـﻦ وﻛﺒـﺎر اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ وﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻹﻓﺼﺎح ﻋﻨﻬﺎ ﻟﺤﺎﻣﲇ اﻷﺳﻬﻢ واﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬

‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻠﻮاﺋـﺢ‪ ،‬ﻓـﺈن ﻗﺎﺋﻤـﺔ » اﻤﺼﻄﻠﺤـﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻟﻮاﺋﺢ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻗﻮاﻋﺪﻫﺎ« ﺗﻀﻢ ‪154‬‬ ‫ﻣﺼﻄﻠﺤـﺎ ً وردت ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﻦ؛ إذ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ اﻟﺮﺟﻮع ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻻﺳﺘﻴﻀﺎح اﻤﻘﺼﻮد ﺑﺄي ﻣﺼﻄﻠﺢ أو ﻋﺒﺎرة وردت ﰲ اﻟﻠﻮاﺋﺢ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﺗﻘـﻊ ﻻﺋﺤـﺔ »اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻹدراج« ﰲ ‪ 40‬ﻣﺎدة‪،‬‬ ‫وﺗﺤـﺪد ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻹدراج‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﺎ‪ :‬اﻟـﴩوط اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﻘﺪﻣﻲ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻹدراج‪،‬‬ ‫واﻟـﴩوط اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑـﺎﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻻﻟﺘﺰاﻣـﺎت اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ‬ ‫إدراﺟﻬـﺎ ﻣﺜﻞ اﻹﻓﺼﺎح ﻋﻦ اﻟﺘﻄـﻮرات اﻤﻬﻤﺔ‪ .‬أﻣﺎ ﻻﺋﺤﺔ ﻃﺮح‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﺘﻘﻊ ﰲ ‪ 19‬ﻣﺎدة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺪد ﺑﺎﻟﺘﻔﺼﻴﻞ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﻃﺮح اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬واﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺧﺎﺻﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﻀـﻢ ﻻﺋﺤـﺔ أﻋﻤـﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ 21‬ﻣـﺎدة‪ .‬وﻳﻘﺼﺪ‬ ‫ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ أيﱞ ﻣﻦ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ؛ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‪ :‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑـﺄن ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﺷـﺨﺺ ﰲ ورﻗﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺑﺼﻔﺘﻪ أﺻﻴـﻼً أو وﻛﻴﻼً‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﻤﻞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﺒﻴﻊ أو اﻟـﴩاء أو إدارة اﻻﻛﺘﺘﺎب ﰲ اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أو اﻟﺘﻌﻬﺪ ﺑﺘﻐﻄﻴﺘﻬﺎ‪ .‬اﻟﱰﺗﻴﺐ‪ :‬وذﻟﻚ ﺑﺄن ﻳﻘﻮم ﺷـﺨﺺ‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫أرﺑﺎح )أو ﺧﺴﺎﺋﺮ( ﻏﺮ ﻣﺤﻘﻘﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮق اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع )أو اﻧﺨﻔﺎض( اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺴﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﴍاﺋﻬﺎ‪ .‬وﻻ‬ ‫ﻷﺻﻞ أو ورﻗﺔ أو ﺳﻠﻌﺔ‬ ‫ﻳﺘﺤﻮل ﻫﺬا اﻟﻔﺮق إﱃ أرﺑﺎح )ﺧﺴﺎﺋﺮ( ﻣﺤﻘﻘﺔ إﻻ ﺑﻌﺪ ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷﺻﻞ أو اﻟﻮرﻗﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ أو اﻟﺴﻠﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻨﺪات دون ﺿﻤﺎن‬ ‫ﻫﻲ ﺳﻨﺪات اﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻜﻮن ﻣﻐﻄﺎة‬ ‫ﺑﻀﻤﺎن ﻣﻌﻦ‪.‬‬ ‫داﺋﻦ ﻏﺮ ﻣﻀﻤﻮن‪ ،‬داﺋﻦ ﻏﺮ ﻣﺮﺗﻬﻦ‪ ،‬داﺋﻦ ﻋﺎدي‬ ‫داﺋﻦ ﻣﻨﺢ ﻣﺪﻳﻨﺎ ً ﻗﺮﺿﺎ ً دون ﺿﻤﺎن‪ ،‬ﻓﺈذا أﻓﻠﺲ اﻤﺪﻳﻦ‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻟﺪاﺋﻦ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﺨﺴﺎرة ﺟﺰء ﻣﻨﻪ أو ﻛﺎﻣﻞ دﻳﻨﻪ‪.‬‬ ‫دﻳﻦ ﻏﺮ ﻣﻀﻤﻮن‬ ‫دﻳﻦ ﻏﺮ ﻣﻐﻄﻰ ﺑﻀﻤﺎن‪ ،‬ﻓﺈذا أﻓﻠﺲ اﻤﺪﻳﻦ ﻳﻜﻮن اﻟﺪاﺋﻦ‬ ‫ﻋﺮﺿﺔ ﻟﺨﺴﺎرة ﺟﺰء ﻣﻨﻪ أو ﻛﺎﻣﻞ دﻳﻨﻪ‪.‬‬

‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻧﴩة اﻹﺻﺪار ﻷي‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺗﺮﻏـﺐ ﰲ ﻃﺮح أوراﻗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﴬورﻳـﺔ ﻟﺘﻤﻜـﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻧﺸـﺎط ا ُﻤ ْ‬ ‫ﺼﺪر واﻟﻮرﻗﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻴﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺘـﺎح ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ،‬ﻛﺬﻟـﻚ ﻳﺠـﺐ‬ ‫إﺣﺎﻃﺘﻬـﻢ ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﻘﻮاﻋـﺪ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤﻜﻢ ﺗﻠـﻚ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت وإﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫ﻳﺠﺐ ﻋﲆ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺟـﺔ أﺳـﻬﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﺿﻊ ﺳﻴﺎﺳـﺔ واﺿﺤﺔ ﺑﺸﺄن ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫أرﺑـﺎح اﻷﺳـﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘـﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ واﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وﻳﺠﺐ إﻃﻼع‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻹﺷـﺎرة‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪.‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ اﻟﺬي‬

‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ أﺷـﺨﺎص ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أو ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرات ﰲ أﻋﻤﺎل ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬أو ﻳﺘﴫف ﺑﺄيّ ﺷﻜﻞ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺻﻔﻘﺔ ﻋﲆ ورﻗﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‪ .‬اﻹدارة‪ :‬وذﻟﻚ ﺑﺄن ﻳﺪﻳﺮ‬ ‫ﺷـﺨﺺ ورﻗﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﺸﺨﺺ آﺧﺮ ﰲ ﺣﺎﻻت ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ اﻟﺘﴫف‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ‪ .‬ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﺸـﻮرة‪ :‬وذﻟﻚ ﺑﺄن ﻳﻘﺪم ﺷـﺨﺺ‬ ‫اﻤﺸـﻮرة إﱃ ﺷﺨﺺ آﺧﺮ ﺑﺸﺄن ﻣﺰاﻳﺎ وﻣﺨﺎﻃﺮ ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﰲ ورﻗﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬أو ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻪ أيّ ﺣﻖ ﺗﻌﺎﻣـﻞ ﻳﱰﺗﺐ ﻋﲆ ورﻗـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻔﻆ‪ :‬وذﻟﻚ ﺑﺄن ﻳﺤﻔﻆ ﺷـﺨﺺ أﺻﻮﻻ ً ﻟﺸﺨﺺ آﺧﺮ ﺗﺸﻤﻞ‬ ‫ورﻗﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أو ﻳﺮﺗﺐ ﻗﻴﺎم ﺷـﺨﺺ آﺧﺮ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬وﻳﺸﻤﻞ اﻟﺤﻔﻆ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺎﻹﺟﺮاءات اﻹدارﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻻﺋﺤﺔ ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴﻮق‪ ،‬ﻓﺘﻘﻊ ﰲ ‪ 21‬ﻣﺎدة‪ ،‬وﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫ﻣﻨـﻊ اﻟﺘﻼﻋﺐ ﰲ اﻟﺴـﻮق وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ورد ﰲ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺬي ّ‬ ‫ﻧﺺ ﰲ ﻣﺎدﺗﻪ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﺤﻤـﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﻏﺮ اﻟﻌﺎدﻟﺔ أو ﻏﺮ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ أو اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻄﻮي ﻋﲆ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎل أو ﻏﺶ أو ﺗﺪﻟﻴﺲ أو ﺗﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫وﰲ إﻃـﺎر ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺻﻔﻘـﺎت اﻻﻧﺪﻣـﺎج واﻻﺳـﺘﺤﻮاذ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ‪ ،‬أﺻـﺪرت اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻻﺋﺤـﺔ »اﻻﻧﺪﻣﺎج‬ ‫ﻗﺮض ﻏﺮ ﻣﻀﻤﻮن‬ ‫ﻗﺮض ﻏﺮ ﻣﻐﻄﻰ‪ ،‬ﻓﺈذا أﻓﻠﺲ اﻤﺪﻳﻦ ﻳﻜﻮن اﻟﺪاﺋﻦ ﻋﺮﺿﺔ‬ ‫ﻟﺨﺴﺎرة ﺟﺰء ﻣﻨﻪ أو ﻛﺎﻣﻞ اﻟﻘﺮض‪.‬‬

‫أﴐار ﻏﺮ ﻣﻘﺮرة‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﺑﺪﻗﺔ ﰲ ﺿﻮء اﻟﻮﻗﺎﺋﻊ‬ ‫واﻤﻌﻄﻴﺎت‪.‬‬

‫ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻏﺮ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻣﺤﺪدة‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻧﺎﺷﺌﺔ ﻋﻦ ﻋﻮاﻣﻞ أو ﺿﻐﻮط ﻣﺤﺪدة ﺗﺆﺛﺮ ﰲ‬ ‫أﺳﻬﻢ أو ﺳﻨﺪات ﴍﻛﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬أو ﺗﺆﺛﺮ ﺑﻨﺴﺐ ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‬ ‫ﰲ أﺳﻌﺎر اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع ﺻﻨﺎﻋﻲ ﻣﻌﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﺆﺛﺮ ﰲ اﻟﺴﻮق ﻛﻠﻬﺎ‪ .‬وﻳﻤﻜﻦ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮات ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺨﺎﻃﺮ ﺑﺘﻨﻮﻳﻊ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﻔﻈﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﺗﺸﻤﻞ ﻫﺬه اﻤﺨﺎﻃﺮ إذا ﺗﺤﻘﻘﺖ ﺳﻮى ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﻔﻈﺔ‪.‬‬

‫أوراق ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺪرﺟﺔ‬ ‫ُ‬ ‫أوراق ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺪرﺟﺔ ﰲ ﺳﻮق ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺗﺘﺪاول ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺒﻮرﺻﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺨﺎﻃﺮة ﻏﺮ ﻣﺤﺪودة‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮة اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻳﻜﻮن اﺣﺘﻤﺎل اﻟﺨﺴﺎرة ﻓﻴﻪ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺤﺪود‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺠﺎوز ﺣﺪود اﻤﺒﻠﻎ اﻤﺴﺘﺜﻤَ ﺮ إﱃ اﻤﺎل‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﺸﺨﴢ‬

‫ﻳﺘﴫف ﺑﺼﻔﺘﻪ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻟﺤﺴﺎب ﻋﻤﻴﻞ‬ ‫أن ﻳﺮﺳـﻞ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﺗﻘﻴﻴـﻢ ﻛ ّﻞ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﻋﲆ اﻷﻗ ّﻞ ﻋـﻦ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫أو اﻷرﺻﺪة اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺴـﺎب‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﻞ‪ .‬وﻳﺠﺐ أن ﺗﺴـﺘﻮﰲ ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺣﺪا ً أدﻧﻰ ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬه ﺻﻔﻘـﺔ ﺑﻴـﻊ أو ﴍاء ورﻗﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻊ ﻋﻤﻴﻞ أو ﻟﺤﺴﺎﺑﻪ أن ﻳﺮﺳﻞ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻓـﻮري إﱃ اﻟﻌﻤﻴـﻞ إﺷـﻌﺎرا ً‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻔﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺠـﺐ ﻋـﲆ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺼﻨـﺪوق‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﺗﺰوﻳﺪ ﻣﺎﻟﻜﻲ اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ودون أي ﻣﻘﺎﺑـﻞ‪ .‬وﺗﻨﺒﻐـﻲ إﺗﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر ﺧﻼل ﻣـﺪة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ‪90‬‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﺗﻘﻮﻳﻤﻴﺎ ً ﻣـﻦ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﻷﻣﺎﻛـﻦ وﺑﺎﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺤـﺪدة ﰲ‬ ‫ﴍوط وأﺣﻜﺎم اﻟﺼﻨﺪوق‪.‬‬ ‫ﻳُﺤﻈﺮ ﻋﲆ أي ﺷﺨﺺ اﻟﱰوﻳﺞ‬ ‫ﻟﺒﻴـﺎن ﻏﺮ ﺻﺤﻴـﺢ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻮاﻗﻌﺔ‬

‫ﺟﻮﻫﺮﻳـﺔ أو ﺑﺮأي ﺑﻬـﺪف اﻟﺘﺄﺛﺮ ﰲ‬ ���ﺳـﻌﺮ أو ﻗﻴﻤـﺔ ورﻗـﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ أو أي‬ ‫ﻫـﺪف آﺧﺮ ﻳﻨﻄﻮي ﻋـﲆ ﺗﻼﻋﺐ‪ .‬وﻻ‬ ‫ﻳﺠﻮز ﺗﺮوﻳـﺞ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت‬ ‫ﺳـﻮاء أﺑﺼـﻮرة ﻣﺒـﺎﴍة أم ﻏـﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫ﺗﻘـ ّﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻷرﺑﺎح‬ ‫اﻤﻘـﱰح ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ وﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻮن أﺣﻘﻴﺔ اﻷرﺑﺎح ﺳـﻮاء اﻷرﺑﺎح‬ ‫اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ أو أﺳـﻬﻢ اﻤﻨﺤـﺔ ﻤﺎﻟﻜـﻲ‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﺑﺴـﺠﻼت ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫إﻳﺪاع اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺗﺪاول‬ ‫ﻳﻮم اﻧﻌﻘﺎد اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻳُﺸـﱰط ﻹﻳـﺪاع اﻟﺪﻋـﻮى ﻟﺪى‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ ﻣﻨﺎزﻋـﺎت اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ أن ﻳﺮاﻓﻘﻬـﺎ ﻣـﺎ ﻳﺜﺒـﺖ إﻳﺪاع‬ ‫اﻟﺪﻋﻮى أوﻻ ً ﻟﺪى ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣُـﴤ ﻣـﺪة ‪ 90‬ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫إﻳﺪاﻋﻬـﺎ‪ ،‬أو أن ﻳﺮاﻓﻘﻬـﺎ إﺧﻄﺎر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺠﻮاز اﻹﻳﺪاع ﻟﺪى اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻧﻘﻀﺎء ﻫﺬه اﻤﺪة‪ .‬وﻳﺘﻌﻦ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺪﻋﻮى ﰲ ﻧﻔﺲ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺸـﻜﻮى‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻮق اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮ اﻤﺪرﺟﺔ‬ ‫ﺗﺪاول اﻷﺳﻬﻢ واﻟﺴﻨﺪات ﺧﺎرج ﺻﺎﻟﺔ اﻟﺒﻮرﺻﺔ أو ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ أو ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ داﺧﻞ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺒﻮرﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺪاول أوراق ﻏﺮ ﻣﺪرﺟﺔ‬ ‫ﺗﺪاول أوراق ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺪرﺟﺔ ﰲ ﺳﻮق ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺴﻤﺢ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ ﺳﻮق اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺘﺪاول‬ ‫أوراق ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺘﻴﺴﺮ‬ ‫ﻷﻋﻀﺎﺋﻬﺎ وﺿﻤﻦ ﻧﻄﺎق ﺿﻴﻖ ﺟﺪا ً وﺑﴩط ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻋﻦ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫ﺗﻀـﻢ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋـﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻹدارات واﻟﻮﺣﺪات اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺴـﻮق اﻤﺎل‪،‬‬ ‫اﻤﻜﻠﻔـﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻧﻈـﺎم اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻟﻮاﺋﺤـﻪ‪ ..‬ﻫﻨﺎ زاوﻳﺔ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﺴـﻠﻂ‬ ‫اﻟﻀـﻮء ﻋـﲆ إﺣـﺪى اﻹدارات ﰲ إﻃـﺎر‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﻼﻗﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫واﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫إدارة اﻷدوات اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﻀﻮي إدارة اﻷدوات اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟـﴩﻛﺎت واﻹﺻﺪار‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻢ أﻳﻀﺎ إدارﺗﻲ‪ :‬اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻹدراج‪،‬‬ ‫واﻻﻧﺪﻣـﺎج واﻻﺳـﺘﺤﻮاذ‪ .‬وﺗﺘـﻮﱃ إدارة‬ ‫اﻷدوات اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺳـﻮق‬ ‫اﻤـﺎل‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ أﻃﺮ ﻋﻤﻞ ﻣﺒﺘﻜﺮة ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫إﺻﺪار أوراق ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺗﺘﻮﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ورﻓﻊ إﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﺗﻜﻮن ﻣﻬﺎم اﻹدارة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﺘﻐـﺮات اﻤﺤﻴﻄـﺔ‬‫ﺑﺎﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻤﺆﴍات اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﻷداء اﻟﺴﻮق‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺣﻠﻮل ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻷﺟﻞ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ أوﺟﻪ اﻟﻘﺼﻮر‪.‬‬ ‫ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻋﻤـﻖ واﺗﺴـﺎع اﻟﺴـﻮق‪،‬‬‫وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻓﺮص اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ رأس اﻤﺎل ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺤﺪﻳـﺪ أدوات اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق ﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻮق‬‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ ﻧﻘﺎط اﻟﻀﻌﻒ‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻘﻮاﻋـﺪ ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺛﻘﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻤـﻮاد اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ‪ ،‬وﺿﻤﺎن ﺗﻤـﺎﳾ ﺗﻄﻮر‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣﻊ ﺗﻄﻮر اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫ رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى ﻛﻔﺎءة وﻇﺎﺋﻒ اﻟﺴﻮق‬‫وﺗﻜﻴﻴﻔﻬﺎ ﻣـﻊ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻸداء‪ ،‬وﻣﻘﺎرﻧﺘﻪ ﺑﺄﻓﻀﻞ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ أﻫـﺪاف اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل‪.‬‬

‫اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫واﻻﺳـﺘﺤﻮاذ« وﻫـﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ ‪ 38‬ﻣـﺎدة‪ ،‬وﺗـﴪي أﺣﻜﺎﻣﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫أيّ ﴍاء ﻣﻘﻴﺪ ﻟﻸﺳـﻬﻢ أو ﻋﺮض ﻣﻘﻴﺪ ﻟﻸﺳـﻬﻢ‪ ،‬أو أيّ ﻋﺮض‬ ‫اﺳﺘﺤﻮاذ أو اﺳﺘﺤﻮاذ ﻋﻜﴘ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄيّ ﴍﻛﺔ ﻣﺪرﺟﺔ أﺳﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻧﺸـﺎط اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺮﺧﺼﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄﺔ »ﻻﺋﺤﺔ اﻷﺷﺨﺎص اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﻢ« اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ ‪ 99‬ﻣﺎدة‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻣﻨﺢ اﻟﱰاﺧﻴﺺ وﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻧﺸﺎط اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﱰط اﻟﻼﺋﺤﺔ أﻻ ﻳﻘﻞ رأس اﻤﺎل اﻤﺪﻓـﻮع ﻤﻘﺪم اﻟﻄﻠﺐ ﻋﻦ‬ ‫‪ 50‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻠﱰﺧﻴـﺺ ﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ واﻟﺤﻔﻆ واﻹدارة‪،‬‬ ‫وأﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ رﻳﺎل ﻟﻠﱰﺗﻴﺐ‪ ،‬وأﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 400‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﺸﻮرة‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ »ﻻﺋﺤـﺔ ﺣﻮﻛﻤﺔ اﻟـﴩﻛﺎت« ﻓﺘﻀـﻢ ‪ 19‬ﻣـﺎدة‪ ،‬وﻣ ّﺮ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﺑﺜـﻼث ﻣﺮاﺣـﻞ؛ اﻷوﱃ‪ :‬اﺳﱰﺷـﺎدﻳﺔ ﻏـﺮ ﻣﻠﺰﻣـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ :‬اﻹﻟﺰام اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ ﻤﻮاد اﻟﻼﺋﺤﺔ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺘﻢ ﺑﻌﺪ دراﺳـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻔﻴﻀﺔ‪ ،‬واﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ »اﻤﻄﺒﻘـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ«‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺄن‬ ‫ﺗﻌﺘﻤـﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻼﺋﺤﺔ ﻋﲆ اﻤﺰج ﺑﻦ أﺳـﻠﻮب اﻤﺒﺎدئ‬ ‫»اﺳﱰﺷﺎدﻳﺔ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاد وﺗﻌﺪ ﻏﺮ ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺔ وﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮوﻧﺔ«‪ ،‬واﻷﺳﻠﻮب اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ »اﻹﻓﺼﺎح ﻋﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ وإﻟﺰاﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤـﻮاد«‪ .‬وأﺻـﺪرت اﻟﻬﻴﺌـﺔ أﻳﻀﺎ ﻻﺋﺤﺘـﻦ ﺗﺘﻌﻠﻘﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬اﻷوﱃ ﻻﺋﺤﺔ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وﺗﻘﻊ‬ ‫ﰲ ‪ 52‬ﻣـﺎدة‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺤﺪد آﻟﻴـﺎت اﻟﻄﺮح اﻟﻌﺎم واﻟﻄﺮح اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎدﻳـﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ .‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺘـﻮﱃ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻃﺮح‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻌﻘﺎري وﺗﻀـﻢ ‪ 27‬ﻣﺎدة‪ .‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﻬﺪف‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ »إﺟﺮاءات اﻟﻔﺼﻞ ﰲ ﻣﻨﺎزﻋﺎت اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ« إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻟﱰاﻓـﻊ واﻟﺘﻘﺎﴈ أﻣـﺎم ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ ﻣﻨﺎزﻋﺎت‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻟﺠﻨﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻞ ﺣﻘﻮق اﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮق ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬وروﻋﻲ ﻋﻨﺪ إﻋﺪاد ﻫﺬه اﻟﻼﺋﺤﺔ اﺳﺘﻘﺼﺎء ﻣﺮﺋﻴﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻦ ﻟﺪى اﻟﺠﻬﺎت واﻷﻃﺮاف ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ إﻃﺎر ﺣﺮص ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ وﺳﻼﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣﻮال اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮة ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺻـﺪرت ﻗﻮاﻋﺪ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﻏﺴـﻞ اﻷﻣﻮال وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹرﻫﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ ‪ 27‬ﻣﺎدة‪ .‬وﺗﺸـﺮ‬ ‫اﻤﺎدة اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﻘﻮاﻋﺪ إﱃ أن اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻬﺎ ﻫﻮ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺰام‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﻢ واﻷﺷـﺨﺎص اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﺑﺎﻹﺟﺮاءات‬ ‫واﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻟﺼـﺎدرة ﻋـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴـﻞ اﻷﻣﻮال اﻟﺼﺎدر ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻣﺮﺳﻮم ﻣﻠﻜﻲ وﻻﺋﺤﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻷرﺑﻌـﻦ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴـﻞ‬ ‫اﻷﻣﻮال‪ ،‬واﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﺴـﻊ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹرﻫﺎب‬ ‫اﻟﺼـﺎدرة ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺎﱄ‪ ،‬واﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻘﻤﻊ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹرﻫﺎب‪.‬‬

‫أﻃﻠﻘﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻗﻨـﺎة ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﻋـﱪ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬ﻟﻌـﺮض‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﴍح ﻷﻧﻈﻤﺔ وﻟﻮاﺋﺢ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻗـﺮاءة اﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻹﺻـﻼح اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ ﻋﻬﺪ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﺣـﺮص واﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﻓﺘﺢ‬ ‫ﻗﻨﻮات ﺗﻮاﺻﻞ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﰲ رﻓـﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋـﻲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻟﺪى‬ ‫ﴍاﺋﺢ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻛﻜﻞ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺜـﲆ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻵﻣـﻦ‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻹرﺷـﺎدات اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄن ﻣﻌﺮﻓﺘﻬﺎ ﺣﺼﻮل اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻓﺮص ﻋﺎدﻟﺔ واﺳـﺘﺜﻤﺎر آﻣﻦ‪ .‬واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻷدوار واﻤﻬﺎم اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﻬﺎ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﻣﻼﺋﻤﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وﺗﻀﺎف ﻫـﺬه اﻟﻘﻨﺎة إﱃ ﻗﻨـﻮات اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻷﺧﺮى وﻣﻨﻬﺎ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ وﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻓﻴـﺲ ﺑﻮك وﻗﻨﺎة اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب وﺗﻮﻳﱰ وﺟﻮﺟﻞ‬ ‫ﺑﻠـﺲ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻧﺸـﺎﻃﻬﺎ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﻧﴩ‬ ‫وإﺻـﺪار وﻃﺒﺎﻋﺔ ﺳـﺘﺔ ﻋﴩ ﻛﺘﻴﺒـﺎ ً ﺗﻮﻋﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻫﻲ‪ :‬ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﱄ وﻟﻮاﺋﺤﻪ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫وﻣﺼﺎدرﻫﺎ‪ ،‬ﻗﺮاءة اﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺻﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ‪،‬‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻤﺎﻟﻴـﺔ وأﺳـﻮاق‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ‪ ،‬دﻟﻴﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬دﻟﻴﻞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‪ ،‬دﻟﻴـﻞ اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﺗﻘﺪم ﺷـﻜﻮى‪ ،‬واﻟﺪﻟﻴﻞ‬ ‫اﻹرﺷـﺎدي ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﺟﻬـﺎت اﻟﺘﻘﺎﴈ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎزﻋـﺎت اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﺘﻴـﺐ ﺣﻮﻛﻤـﺔ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬ﻋـﻼوة ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﻣﻮﻗـﻊ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬

‫ﺳﻮق أوراق ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗﺪاول اﻷﺳﻬﻢ واﻟﺴﻨﺪات ﺧﺎرج ﺻﺎﻟﺔ اﻟﺒﻮرﺻﺔ أو ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ أو ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ داﺧﻞ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺒﻮرﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﺮﻳﻎ‪ ،‬ﺑﻴﻊ اﺿﻄﺮاري‬ ‫ﺑﻴﻊ ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﺳﻠﻌﺔ أو ﺳﻠﻊ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﺴﻮق ﻋﻨﺪ اﻻﺿﻄﺮار إﱃ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺳﻴﻮﻟﺔ ﺑﴪﻋﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻟﺨﻔﺾ ﺳﻌﺮ اﻟﺴﻠﻌﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫ﺣﺼﺺ أرﺑﺎح ﻏﺮ ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻌﺎت أرﺑﺎح ﻣﻌﻠﻨﺔ وﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺳﺪادﻫﺎ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫أﻣﺮ ﻏﺮ ﻣﺤﺪد اﻟﺴﻌﺮ‬ ‫ﻫﻮ أﻣﺮ ﻳﻮﺟﻬﻪ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ إﱃ ﺳﻤﺴﺎر دون أن ﻳﺤﺪد ﺳﻌﺮا ً‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺎ ً ���ﻪ‪ .‬وﻳﺘﺤﻮل ﻫﺬا اﻷﻣﺮ إﱃ أﻣﺮ ﻣﺤﺪد اﻟﺴﻌﺮ ﺣﺎﻤﺎ‬ ‫ﻳﺪﺧﻞ إﱃ اﻟﺴﻮق ﺑﺴﻌﺮ ﻳﺴﺎوي ﺳﻌﺮ اﻟﺴﻮق اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ دﺧﻮل اﻷﻣﺮ إﱃ اﻟﺴﻮق‪.‬‬

‫ﻣﻨﺎﻓﻊ ﺣﻮﻛﻤﺔ اﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫ﺗﻌﺪ ﺣﻮﻛﻤﺔ اﻟﴩﻛﺎت ﻣـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻋﴫﻧﺎ‬ ‫اﻟﺤـﺎﴐ؛ إذ إن اﻷزﻣـﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﺎﻧﻰ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺒﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻌﺎﻤـﻲ وﺿﻌـﺖ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫ﺣﻮﻛﻤـﺔ اﻟﴩﻛﺎت ﺿﻤـﻦ اﻷوﻟﻮﻳـﺎت‪ .‬وﺗﺮﻛﺰ‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ وﻗﻮاﻧـﻦ اﻟﺤﻮﻛﻤـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋـﲆ اﻟﺤ ّﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ ﻏﺮ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﻔﻌﻴـﻞ أداء ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻹدارات ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻷدوار واﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻣـﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ وﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة واﻹدارة‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ وأﺻﺤﺎب اﻤﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻋﻼوة ﻋﲆ ﺗﺄﻛﻴﺪ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ واﻹﻓﺼﺎح‪ .‬وﻣﻔﻬﻮم ﺣﻮﻛﻤﺔ اﻟﴩﻛﺎت ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻨﻬﺞ إﺻﻼﺣﻲ وآﻟﻴﺔ ﻋﻤﻞ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ ﺗﺮﺳﻴﺦ‬ ‫ﻧﺰاﻫـﺔ اﻤﻌﺎﻣـﻼت اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻮﺿـﻊ ﻣﺤـﺪدات ﺗﺨﺪم‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺤﻘﻮق اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ إﻃـﺎر ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻮﻋﻲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري‬ ‫واﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‪ ،‬أﺻﺪرت ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻛﺘﻴﺒـﺎ ً ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »ﺣﻮﻛﻤﺔ اﻟـﴩﻛﺎت«‪ ،‬وﻳﻠﺨﺺ‬ ‫اﻟﻜﺘﻴـﺐ أﻫﻤﻴـﺔ ﺣﻮﻛﻤﺔ اﻟـﴩﻛﺎت ﰲ أرﺑﻌﺔ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫أﺳﺎﺳﻴﺔ ﻫﻲ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫‪ - 1‬اﻻﻗﺘﺼـﺎد‪ :‬ﺗﺴـﻬﻢ ﺣﻮﻛﻤـﺔ اﻟـﴩﻛﺎت ﰲ رﻓﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﻛﻔـﺎءة اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﻤـﺎ ﻟﻬـﺎ ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪة ﻋﲆ اﺳﺘﻘﺮار اﻷﺳﻮاق اﻤﺎﻟﻴﺔ ورﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬

‫اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ وﺟﺬب اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج واﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣ ّﺪ ﺳـﻮاء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻘﻠﻴـﺺ ﺣﺠﻢ اﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﻨﻈﺎم اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫‪ - 2‬اﻟـﴩﻛﺎت‪ :‬ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻣﺒـﺎدئ اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ ﻳﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت ﻋﲆ ﺧﻠﻖ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤﻞ ﺳـﻠﻴﻤﺔ ﺗﻌﻦ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ أداء أﻓﻀﻞ ﻣﻊ ﺗﻮاﻓـﺮ اﻹدارة اﻟﺠﻴﺪة‪،‬‬ ‫وﺑﻬـﺬا ﺗﻜـﻮن اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ أﻛﱪ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ أن اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ ﺗﻌﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﻋـﲆ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫أﺳـﻮاق اﻤﺎل واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻼزم ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫أﻗﻞ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون وﺣﻤﻠﺔ اﻷﺳـﻬﻢ‪ :‬ﺗﻬﺪف اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ‬ ‫إﱃ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻠﺨﺴﺎرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪث ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻮء اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴﻠﻄﺔ أو اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻏـﺮ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﺮﻣـﻲ أﻳﻀـﺎ إﱃ‬ ‫ﺗﻌﻈﻴﻢ ﻋﻮاﺋﺪ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وﺣﻘﻮق اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ واﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻋـﻼوة ﻋﲆ اﻟﺤ ّﺪ ﻣﻦ ﺣـﺎﻻت ﺗﻀﺎرب‬ ‫اﻤﺼﺎﻟـﺢ؛ إذ إن اﻟﺘـﺰام اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ ﻳﻔﻌّ ﻞ دور اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﰲ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻟﻘﺮارات اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺈدارﺗﻬﺎ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫‪ - 4‬أﺻﺤـﺎب اﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻵﺧﺮون‪ :‬ﺗﺴـﻌﻰ اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ‬ ‫إﱃ ﺑﻨﺎء ﻋﻼﻗـﺔ وﺛﻴﻘﺔ ﺑـﻦ إدارة اﻟﴩﻛﺔ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ وﻣﻮردﻳﻬـﺎ وداﻳﻨﻴﻬـﺎ وﻏﺮﻫـﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻮﻛﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﺗﻌﺰز ﻣﺴـﺘﻮى ﺛﻘﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻦ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴﻬﻢ ﰲ رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى أداء اﻟﴩﻛﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪27‬‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫ّ‬ ‫وحذر من عزوف الشباب‪..‬عبداه الزامل لـ |‪:‬‬ ‫تحدث عن مشروعه الشخصي اأول‪..‬‬

‫تشريعات قطاع الصناعة ُمعطلة‪ ..‬وقرار الـ ‪ 2400‬ريال أخطأ التوقيت‬ ‫الدمام ‪ -‬فيصل الزهراني‬

‫ثانية للوص�ول إى تصنيع امع�دات بالكامل‬ ‫بإذن الله‪.‬‬ ‫� م�ا حج�م الصفق�ات الت�ي عُ قدت بن‬ ‫القط�اع الخاص والقوات امس�لحة حتى‬ ‫اآن؟‬ ‫خ�ال الس�نتن اماضيت�ن بل�غ حج�م‬ ‫مبيعات قطع الغيار لصالح القوات امس�لحة‬ ‫أكثر من ‪ 500‬مليون ريال‪ ،‬وهو رقم يع ّد قلياً‬ ‫مقارنة باحتياجات القوات امس�لحة من هذه‬ ‫القطع التي تقدر قيمتها بباين الرياات‪.‬‬ ‫� بالع�ودة إى رك�ة الزام�ل للصناع�ة‪،‬‬ ‫وبحكم أنكم الرئي�س التنفيذي للركة‪،‬‬ ‫ما العاقة بينكم وبن ركات عماقة ي‬ ‫امنطقة كأرامكو وس�ابك ي مجال تطور‬ ‫القطاع الصناعي ي امملكة؟‬ ‫اش�ك أن أرامكو وسابك وبقية الركات‬ ‫اموج�ودة ي امنطق�ة الرقي�ة تع� ّد ق�وة‬ ‫اقتصادي�ة كب�رة للمملك�ة‪ ،‬بم�ا تمتلكه من‬ ‫إمكان�ات عالي�ة‪ ،‬فعاقتن�ا بأرامك�و ممتدة‬ ‫معها طيلة أربعن عاماً‪ ،‬وايزال هذا التعاون‬ ‫مس�تمرا ًللرقيبمس�توىالصناعةالوطنية‪.‬‬

‫انتق�د الرئي�س التنفي�ذي لرك�ة‬ ‫الزام�ل للصناع�ة عبدالل�ه الزام�ل‪،‬‬ ‫الجه�ات الحكومية امس�ؤولة عن تنفيذ‬ ‫التريع�ات الخاص�ة بتطوي�ر القطاع‬ ‫الصناع�ي ي الس�عودية‪ ،‬كاش�فا ً ع�ن‬ ‫حزمة من التريع�ات امعطلة منذ فرة‪ ،‬كما‬ ‫انتقد الزامل توقيت وزارة العمل اأخر برفع‬ ‫كلفة العام�ل الوافد إى ‪ 2400‬ريال‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن الق�رار مفيد ومهم لتوط�ن الوظائف‬ ‫ي القط�اع الخ�اص‪ ،‬إا أن ال�وزارة اختارت‬ ‫التوقيت الخطأ له‪.‬‬ ‫الزامل حذر من عزوف الشباب السعودي‬ ‫ع�ن اإقبال ع�ى القط�اع الصناع�ي‪ ،‬وبعث‬ ‫رس�الة اطمئنان بش�أن ااقتصاد السعودي‪،‬‬ ‫أكد فيها أن اقتصاد امملكة قوي ومتماس�ك‪،‬‬ ‫باعتباره يش�كل ربع ااقتص�اد العربي وثلث‬ ‫ااقتص�اد الخليجي‪ ،‬مدافعا ً عن دور صندوق‬ ‫التنمي�ة الصناع�ي وم�ا حققه للقط�اع منذ‬ ‫إنش�ائه‪ .‬واختتم الزامل حواره معنا بالحديث‬ ‫ع�ن تجربت�ه الش�خصية اأوى ي الرك�ة‪،‬‬ ‫وتمثل�ت ي مروع تركيب تكييف للمس�جد‬ ‫النبوي قبل نحو ‪ 25‬عاماً‪.‬‬ ‫ربع ااقتصاد العربي‬ ‫� دعن�ا نب�دأ الحوار م�ن تقييمك للوضع‬ ‫ااقتصاد السعودي حاليا ً ي ظل الظروف‬ ‫التي يمر بها العالم؟‬ ‫امملكة تع ّد م�ن أكر اقتصادات امنطقة‪،‬‬ ‫ويمث�ل اقتصاده�ا رب�ع ااقتص�اد العربي‪،‬‬ ‫ونص�ف ااقتصاد الخليج�ي‪ ،‬وامملكة تمتلك‬ ‫قدرات وإمكانات عدة ي مجال إنتاج البرول‬ ‫والغ�از ا يُس�تهان به�ا‪ ،‬وهو م�ا يجعل من‬ ‫القط�اع الصناع�ي فيه�ا داعما ً قوي�ا ً للناتج‬ ‫امح�ي ب�‪ ،13%‬وم�ن امتوق�ع أن ترتفع إى‬ ‫‪ 20%‬بحل�ول ع�ام ‪ 2020‬بحس�ب الخط�ة‬ ‫ااس�راتيجية الوطني�ة الصناعي�ة‪ ،‬وي ه�ذا‬ ‫الصدد فإن امملكة تس�عى وبخطى جيدة إى‬ ‫تنويع مص�ادر الدخل‪ ،‬وتقلي�ل ااعتماد عى‬ ‫النفط والغاز ومشتقاتهما‪ ،‬من خال القطاع‬ ‫الخدم�ي الذي يمثل ق�وة اقتصادية كبرة ي‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫� صندوق التنمي�ة الصناعي هل ترى أنه‬ ‫خدم القطاع كما كان متوقعاً؟‬ ‫صن�دوق التنمية يع ّد أح�د أعمدة نجاح‬ ‫القط�اع الصناع�ي ي امملك�ة‪ ،‬م�ن خ�ال‬ ‫القروض والدعم الكبر الذي قدمه للصناعين‬ ‫من�ذ إنش�ائه‪ ،‬حيث أس�هم ب�دوره ي تنمية‬ ‫القطاع الصناعي طيلة ‪ 45‬عاماً‪.‬‬ ‫� ننتق�ل إى أب�رز التحديات الت�ي تواجه‬ ‫القطاع الصناعي ي امملكة‪ ..‬فما هي من‬ ‫وجهة نظرك؟‬ ‫التحدي�ات كب�رة‪ ،‬وامج�اات الصناعية‬ ‫الت�ي لم يت�م التوس�ع فيها أيض�ا ً كثرة‪ ،‬وا‬ ‫نن�ى أن القطاع م ّر بعدد من التحديات التي‬ ‫واجهته خال السنوات العر اماضية‪ ،‬أهمها‬ ‫توف�ر امناط�ق الصناعي�ة وتوف�ر الكهرباء‬ ‫والغ�از‪ ،‬وتوس�عة وتس�هيل إجراءات فس�ح‬ ‫البضائع من اموانئ‪.‬‬ ‫قرارات موجعة‬ ‫� وم�ا رأي�ك ي ق�رار وزارة العمل اأخر‬ ‫القاي برفع كلفة العمالة الوافدة؟‬

‫عبدالله الزامل مع موظفيه ي جناح الركة ي معرض القوات امسلحة‬

‫(تصوير‪ :‬حمدان الدوري)‬

‫صندوق التنمية الصناعي أحد أعمدة الصناعة في المملكة‬ ‫الكهرباء والغاز واإعفاءات الجمركية أبرز تحديات القطاع الصناعي‬ ‫نحن الصناعيين لسنا ضد قرار رفع كلفة العامل الوافد‬ ‫وزارة التجارة بريئة من تهمة التعطيل‪ ..‬والربيعة «ب ّيض اه وجهه»‬ ‫ي نظ�ري الق�رار لي�س س�يئاً‪ ،‬ولك�ن‬ ‫أربع ربات ي س�نة واح�دة لرجال اأعمال‬ ‫وامس�تثمرين توج�ع‪ ،‬فقبل هذا الق�رار كان‬ ‫برنام�ج نطاق�ات‪ ،‬وتحدي�د اأج�ور‪ ،‬وأخرا ً‬ ‫الحديث عن خفض ساعات العمل‪.‬‬ ‫راض عن تطبيق هذه‬ ‫� هل يعني هذا أنك ٍ‬ ‫القرارات عى القطاع الصناعي؟‬ ‫راض وأوافق عليها‪ ،‬ولكن إذا طبقت‬ ‫نعم ٍ‬ ‫تدريجيا ً وليس�ت ي س�نة واح�دة مجتمعة‪،‬‬ ‫بحيث يمنح القطاع فرصة للمنافس�ة عامياً‪،‬‬ ‫فالقطاع الصناعي يواجه كثرا ً من التحديات‪،‬‬ ‫مقارن�ة بقطاع�ات الدولة‪ ،‬وبالت�اي قد يفقد‬ ‫تنافس�يته تدريجيا ً إذا طبقت تل�ك القرارات‬ ‫دفعة واحدة‪.‬‬ ‫� ما الوقت امناسب ي نظرك لتطبيق قرار‬ ‫العمل ال�‪2400‬؟‬ ‫الق�رار أس�ميه ريب�ة ع�ى القط�اع‬ ‫الخ�اص‪ ،‬وإذا كان�ت وزارة العم�ل تطالبن�ا‬ ‫بتطبي�ق مراس�يم وقرارات ملكي�ة من جهة‪،‬‬ ‫فيج�ب عليها وع�ى بقية الجه�ات الحكومية‬ ‫اأخرى أن تطبق امراس�يم والقرارات املكية‬ ‫الت�ي تص�ب ي مصلح�ة القط�اع وبقي�ة‬

‫القطاعات اأخرى‪.‬‬ ‫� معن�ى ذل�ك أن هن�اك ق�رارات ل�م يتم‬ ‫تطبيقه�ا وتص�ب ي صال�ح القط�ع‬ ‫الصناعي؟‬ ‫نع�م‪ ،‬هن�اك تريعات لم يت�م تنفيذها‪،‬‬ ‫وم�ن أهمها ف�رض اس�تخدام امنت�ج امحي‬ ‫ي امروع�ات امحلي�ة‪ ،‬وتطبي�ق اإعف�اءات‬ ‫الجمركية عى بعض امنتجات‪ ،‬وما أريد قوله‬ ‫إننا كصناعين لس�نا ضد القرار الذي يهدف‬ ‫إى توطن الوظائف‪.‬‬ ‫س�هولةاإجراءات‬ ‫� هل لوزارة التجارة والصناعة يد ي عدم‬ ‫تطبيق هذه التريعات؟‬ ‫أب�داً‪ ،‬فمش�كلة الصناعي�ن ليس�ت مع‬ ‫وزارة الصناعة‪ ،‬ومن هنا أوجه رس�الة لوزير‬ ‫التجارة توفيق الربيعة‪ ،‬أقول فيها «بيّض الله‬ ‫وجه�ك»‪ ،‬فمنذ أن تس�لم ال�وزارة وأصبحت‬ ‫جمي�ع اإج�راءات سلس�ة‪ ،‬وتت�م ي أوق�ات‬ ‫قياس�ية‪ ،‬فهو يتفاعل بش�كل كبر مع جميع‬ ‫احتياجاتنا ويس�عى إى توفرها‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫أمور نعلم أنها خارجة عن إرادته‪.‬‬ ‫� يتخ�وف كث�ر م�ن الصناعي�ن م�ن‬

‫الزامل يرح للزميل فيصل الزهراني نموذجا ً مصغرا ً أحد امروعات‪ ..‬ويظهر حسام نصار‬

‫التعرف�ة الكهربائية‪ ..‬كيف ترى اموضوع‬ ‫من وجهة نظرك؟‬ ‫أق�ول إن الصناعي�ن مجمع�ون عى أن‬ ‫تعرف�ة ال��‪ 12‬هلل�ة ات�زال مربح�ة‪ ،‬ولكن‬ ‫التخ�وف الكب�ر ه�و م�ن القط�اع امن�زي‬ ‫والتج�اري‪ .‬ومش�كلتنا ي امملك�ة ه�ي ي‬ ‫الع�وازل‪ ،‬حيث تع ّد كفاءة امن�ازل ي امملكة‬ ‫من أس�وأ الكفاءات ي العال�م‪ ،‬وذلك إهمالها‬ ‫مس�ألة العوازل‪ ،‬التي بدورها توفر كثرا ً من‬ ‫الطاقة الكهربائية وتح ّد من استهاكها‪.‬‬ ‫� كيف ترى مساهمة القطاع الصناعي ي‬ ‫سعودة وتوطن الوظائف؟‬ ‫الصناع�ة قطاع واعد بإمكانه اس�تيعاب‬ ‫مئ�ات اآاف م�ن الوظائ�ف‪ ،‬فالس�عوديون‬ ‫يش�كلون حاليا ً ‪ 25%‬من موظف�ي القطاع‪،‬‬ ‫بواقع ‪ 150‬ألف س�عودي م�ن بن ‪ 600‬ألف‬ ‫وظيفة‪ ،‬وي حال دعم القطاع وإعطائه مزيدا ً‬ ‫من التنافس�ية‪ ،‬فإن هذه النس�بة سرتفع إى‬ ‫النصف‪.‬‬ ‫� تزامن�ا ً م�ع إقام�ة مع�رض الق�وات‬ ‫امس�لحة لقط�ع الغي�ار‪ ..‬كي�ف ت�رى‬ ‫مس�اهمة القط�اع الخ�اص الصناع�ي‬

‫تحديدا ً ي إنجاح مثل هذه امعارض؟‬ ‫يش�هد القط�اع الصناع�ي ي امملك�ة‬ ‫الخاص بتصنيع قطع غيار امعدات العسكرية‬ ‫خال أكث�ر من ‪ 45‬عاماً‪ ،‬تط�ورا ً من مرحلة‬ ‫إى أخ�رى‪ ،‬حي�ث أصب�ح بإمكان�ه تصني�ع‬ ‫قط�ع غيار معق�دة‪ ،‬بعد أن ب�دأ الصناعيون‬ ‫يفهمون احتياجات القوات امسلحة من جهة‪،‬‬ ‫وب�دأت القوات امس�لحة بالتع�رف عن قرب‬ ‫ع�ى إمكانات القطاع الصناع�ي الكبرة التي‬ ‫تمكنه�ا من تصنيع كثر م�ن القطع امعقدة‪.‬‬ ‫ويع ّد ه�ذا امعرض الثاني بع�د دورته اأوى‬ ‫ي الرياض العام ام�اي‪ ،‬حيث كانت تجربة‬ ‫ناجحة جداً‪ ،‬أسهمت ي ترسيخ آفاق التعاون‬ ‫ب�ن أهم طرف�ن ي اقتصاد امملك�ة‪ ،‬القوات‬ ‫امسلحة‪ ،‬والقطاع الخاص‪.‬‬ ‫تصنيع قطع الغيار‬ ‫� ما الجديد ي مشاركة القطاع الصناعي‬ ‫الخاص ي هذا امعرض؟‬ ‫امعرض الس�ابق ي الري�اض كان يهتم‬ ‫بتصني�ع قطع الغي�ار فقط‪ ،‬بينم�ا امعرض‬ ‫الح�اي يعرض منتج�ات ل�ركات صناعية‬ ‫استطاعت أن تُصنّع قطعا ً كاملة‪ ،‬وهي خطوة‬

‫عبدالله الزامل ي حديثه مع امحرر‬

‫دور الزامل للصناعة‬ ‫� م�ا دور الزام�ل للصناع�ة ي توط�ن‬ ‫الوظائف؟‬ ‫نح�ن ي امجموع�ة بش�كل ع�ام اعتمدنا‬ ‫عى العنر الس�عودي ي عملنا بش�كل كبر‪،‬‬ ‫حيث يعم�ل لدينا ‪ 3000‬مواط�ن‪ ،‬ويع ّد ذلك‬ ‫من صلب خططنا لتطوير وتوس�ع امجموعة‪،‬‬ ‫وهذا النهج تسر عليه امجموعة قبل أن يطبق‬ ‫نطاقات‪.‬‬ ‫� م�ا أبرز ملف�ات الحقيبة ااس�تثمارية‬ ‫للزامل للصناعة؟‬ ‫مبيع�ات الركة تبل�غ ‪ 4.5‬مليار ريال‪،‬‬ ‫ونوجَ �د ي دول كث�رة حول العال�م‪ ،‬ونطمح‬ ‫للتوسع جغرافيا ً من ناحية التصنيع‪ ،‬ونبيع ي‬ ‫ثمانن دولة‪ ،‬فالركة يمثل نشاطها خارجيا ً‬ ‫حواي الثلث‪.‬‬ ‫ً‬ ‫� أي�ن توج�دون حالي�ا؟ وم�ا البل�دان‬ ‫امستهدفة مستقباً؟‬ ‫كما ذكرت لك‪ ،‬نوجد ي دول عدة ي آسيا‬ ‫وإفريقي�ا ودول الخليج‪ ،‬وه�ذه امناطق هي‬ ‫الت�ي نركز عليها ي الوق�ت الراهن‪ ،‬وا مانع‬ ‫من التوسع حال أصبحت الفرصة مواتية‪.‬‬ ‫� كيف تنظر إى ش�باب وشابات اأعمال‬ ‫ومس�تقبلهم‪ ،‬وخاص�ة ي القط�اع‬ ‫الصناعي؟‬ ‫أنا متفائل بكل ما يقومون به‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫دراسة صدرت مؤخرا ً اطلعت عليها‪ ،‬تفيد بأن‬ ‫‪ 3%‬فقط من شباب وشابات اأعمال يتجهون‬ ‫إى امروع�ات الصناعية‪ ،‬وهذا مؤر خطر‪،‬‬ ‫يج�ب عى الجهات امختصة بحث س�بب هذا‬ ‫العزوف الكبر‪ ،‬وإيجاد حلول مناسبة تشجع‬ ‫عى الدخول ي إقامة مروعات صناعية‪.‬‬ ‫� ه�ل ل�ك أن تحدثنا عن م�روع تنفيذ‬ ‫مكيفات توس�عة الح�رم امدن�ي قبل ما‬ ‫يقارب ال�‪ 25‬عاماً؟‬ ‫ه�ذا امروع يع ّد أول مروع ش�خي‬ ‫أنف�ذه‪ ،‬وهو اانطاق�ة الحقيقية ي ي مجال‬ ‫الصناعة‪ ،‬حيث نجحنا ي الفوز بهذا امروع‬ ‫بع�د تضافر جه�ود ااستش�اري وامقاول ي‬ ‫ظل وجود منافس�ة أمانية للف�وز بامروع‪،‬‬ ‫ومازال�ت أجه�زة التكييف تعم�ل حتى اآن‬ ‫بنفس الكفاءة والجودة‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬حمدان الدوري)‬


‫‪ 1.3‬تريليون دوار أصول المصارف اإسامية بنسبة نمو ‪%19‬‬ ‫امنامة ‪ -‬صالح العجري‬ ‫قال الرئيس التنفيذي للمؤسسة اإسامية لتنمية القطاع‬ ‫الخاص التابعة للبنك اإسامي للتنمية خالد العبودي‪« ،‬إن ثقة‬ ‫امس�تهلكن عاميا ً تتزايد يوما ً بعد يوم ي امرفية اإسامية‪،‬‬ ‫منوها ً بمستقبل واعد للمؤسسات امرفية اإسامية ي الدول‬ ‫اإس�امية وغرها‪ .‬وأش�ار إى أن هناك دوا ً إسامية ي وسط‬

‫آس�يا لم تدخلها مصارف إس�امية‪ ،‬بينما بلغت ي إفريقيا ‪4‬‬ ‫مص�ارف مرجعا ً ذلك التأخر إى أن تاري�خ هذه امصارف لم‬ ‫يتج�اوز ‪ 30‬عاماً‪ .‬ولفت العبودي إى تنام�ي أعداد امصارف‬ ‫اإس�امية ي أوروبا تبع�ا ً لزيادة الثقة فيه�ا‪ ،‬خصوصا ً وقت‬ ‫اأزمة امالي�ة العامية‪ ،‬وأيضا ً لوجود جاليات إس�امية عديدة‬ ‫هناك تحتاج إى تمويل إس�امي يق�دم خدماته لها‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خال جلسات امؤتمر الدوي التاسع عر للمصارف اإسامية‬

‫وال�ذي افتت�ح تح�ت رعاي�ة رئي�س وزراء مملك�ة البحرين‬ ‫بمشاركة مايزيد عن ‪ 90‬متحدثا ً يمثلون ‪ 260‬منظمة إقليمية‬ ‫ودولية من ‪ 52‬دولة يناقشون عى مدى ‪ 3‬أيام القضايا الهامة‬ ‫التي تواجهها صناعة التمويل اإس�امي‪ .‬وناقش�ت جلس�ات‬ ‫أمس موضوعات بناء القدرات لدعم صناعة التمويل اإسامي‬ ‫ع�ى الصعيد العامي‪ ،‬وأفضل اممارس�ات للمناط�ق الجديدة‬ ‫الناشئة لصناعة التمويل اإسامي‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫اقتصاد‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫دون‬ ‫حماية‬ ‫الدعم‪..‬‬ ‫هات مزيد ًا‬ ‫من الدعم!‬

‫وقال مدير الخدمت امالية اإسامية ي مؤسسة «أرنست‬ ‫آن�د يون�ق» ش�عيب قري�ي‪« ،‬إن صناعة التمويل اإس�امي‬ ‫ق�د حققت نم�وا ً بنس�بة ‪ %50‬متفوقة عى قط�اع الخدمات‬ ‫امرفية العامة ي العديد من اأسواق اأساسية‪ ،‬كما ارتفعت‬ ‫أصول البنوك اإس�امية لدى امصارف امالية العامية إى ‪1.3‬‬ ‫ترلي�ون دوار ي الع�ام ‪ ،2012‬ما يؤكد تحقيق نمو س�نوي‬ ‫بنسبة ‪ %19‬عى مدى السنوات اأربع اماضية‪.‬‬

‫العبودي متحدثا ً للرق‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫مؤسسة الوليد الخيرية تشارك في فعاليات اليوم العالمي لذوي القدرات الخاصة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫ُ‬ ‫لست أعلم الر وراء حماس وزارة الزراعة للحصول‬ ‫على مزيد من الدعم امادي الحكومي لأعاف‪ ،‬ومن يراها‬ ‫تهرول وراءه يظن أن ا أزمة أسعار ستقوم بعد إقراره‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫تضمنت أن‬ ‫الجديلد هلذه امرة أن مطالبلات اللوزارة‬ ‫يكون دعما ً منسلوبا ً إى اأسلعار‪ ،‬وليس كما جرت عليه‬ ‫العلادة ي إقلرارات الدعوم السلابقة (دعملا ثابتا)‪ ،‬وهذا‬ ‫يعنلي بالطبع دعما ً (مرنلاً) مفتوحا ومسلتمرا‪ ،‬وأنه لم‬ ‫يعلد بحاجةٍ إى تقديم طللب موافقة جديدة عى مزي ٍد من‬ ‫الدعم‪.‬‬ ‫طبعلا ً التفكلر ي بقيلة البدائلل‪ ،‬كضلخ مزيلد من‬ ‫ااسلتثمارات ي امجال الزراعي محليا ً أو خارجياً‪ ،‬والعمل‬ ‫عى تأسيس قاعدة إنتاجية مستدامة‪ ،‬ترى وزارة الزراعة‬ ‫أنّله مُلقى عى عاتق القطاع الخلاص أكثر منها‪ ،‬ما يعني‬ ‫أن علينلا انتظلار ملا ستسلفر عنه جهلود هلذا القطاع‬ ‫بخصوص تلك ااستثمارات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫والتقص‬ ‫زمن ما‪ ،‬البحث‬ ‫هنلا‪ ،‬أظ ُن أن عى أح ٍد ما ي ٍ‬ ‫وراء الحملاس الكبلر لر ْكض اللوزارة خللف الدعم اماي‬ ‫امسلتمر (امسلتدام)‪ ،‬وخملول عضاتهلا تجلاه الحلل‬ ‫ااستثماري (امستدام)‪.‬‬ ‫كملا يبلدو أن وزارة الزراعلة تريلد صناعلة مظللة‬ ‫(حكومية) ارتفاع اأسلعار‪ ،‬استدامة هذه امظلة تتطلب‬ ‫إنفلاق مزيد ملن مليلارات الرياات ملن خزينلة الدولة‪،‬‬ ‫العنوان الرئيلس لهذه امظلة هو (حماية امسلتهلك) من‬ ‫لهيب اأسعار! أريد أن أصدّقها‪ ،‬ولكن‪..‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫«ريد بل» تستعد إطاق يوم الطيران‬ ‫في كورنيش جدة الخميس المقبل‬

‫من منافسات البطولة ي موسم سابق‬

‫(الرق)‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫تجرى ااس�تعدادات النهائية عى قدم وس�اق ي مدينة جدة أكر‬ ‫بطولة عامية عى اإطاق‪ ،‬تش�هدها الع�روس وهي بطولة ريد بُل‬ ‫فلوغت�اغ «يوم الطران باأمانية»‪ ،‬حيث يش�هد كل زوار كورنيش‬ ‫أبحر الش�مالية التجهيزات الضخمة امس�تمرة ع�ى مدار اليوم ي‬ ‫موقع البطولة اس�تعدادا ً لساعة الصفر عند الواحدة والنصف بعد‬ ‫الظهر ومدة تقارب خمس س�اعات من يوم الخمي�س امقبل‪ .‬وتعد ريد‬ ‫بُل فلوغتاغ أكر وأضخم بطولة عامية من نوعها وتقام س�نويا ً ي عديد‬ ‫م�ن دول العالم‪ ،‬وللم�رة اأوى ي امملكة العربية الس�عودية كثالث بلد‬ ‫ي منطقة الرق اأوس�ط يس�تضيف ه�ذا الحدث العام�ي بعد دولتي‬ ‫اإمارات والكويت‪ .‬وتستهدف تشجيع محبي وعشاق الطران ي امملكة‬ ‫وكل من لديهم الحس اإبداعي والقدرة عى اابتكار لتكوين فريق يقوم‬ ‫بتصميم وتركيب مركبة من دون محرك يكون لها ش�كل مبتكر ومميز‬ ‫مطاب�ق للمواصف�ات وامقايي�س العامي�ة امطلوبة ليخ�وض بها غمار‬ ‫التحدي الحقيقي ي بطولة ريد بُل فلوغتاغ‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن لجنة التحكيم للبطولة مكونة من عدة شخصيات‬ ‫فني�ة ورياضي�ة وإعامي�ة‪ ،‬حي�ث تض�م اللجن�ة امخرج الس�ينمائي‬ ‫الس�عودي ممدوح سالم‪ ،‬وامغني امعروف محمد الزيلعي‪ ،‬ونجم الحيل‬ ‫البرية الش�هر أحمد البايض‪ ،‬ومقدم برنامج اليوتيوب الذائع الصيت‬ ‫«عى الطاير» وعمر حس�ن وبطل ريد بُل والرق اأوس�ط ي رياضات‬ ‫الدراجات النارية اإماراتي محمد البلوي‪.‬‬

‫من فعاليات اليوم العامي لذوي القدرات الخاصة‬

‫(الرق)‬

‫أكسا وجرامين تطلقان شراكة لتقديم‬ ‫منتجات التأمين إلى مشروعات الصغيرة‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫وقع�ت كل م�ن ركة أكس�ا‬ ‫البح�ر امتوس�ط وأمري�كا‬ ‫الاتيني�ة الرك�ة التابع�ة‬ ‫مجموع�ة أكس�ا‪ ،‬ورك�ة‬ ‫جرام�ن جمي�ل امح�دودة‬ ‫لتمويل امش�اريع الصغرة‪ ،‬إحدى‬ ‫أك�ر ال�ركات الخاص�ة الداعمة‬ ‫مؤسسات تمويل امشاريع الصغرة‬ ‫ي الرق اأوس�ط وش�مال إفريقيا‬ ‫وتركيا‪ ،‬مذكرة تفاهم لتقديم حلول‬ ‫التأم�ن للعم�اء ي منطقة الرق‬ ‫اأوس�ط وش�مال إفريقي�ا وتركيا‪.‬‬ ‫ويتمث�ل اله�دف من تل�ك الراكة‬ ‫ي ااس�تفادة م�ن خ�رات أكس�ا‬ ‫العريقة ي قطاع التأمن وإمكانات‬ ‫رك�ة جرامن ‪ -‬جمي�ل امميزة ي‬ ‫تموي�ل امش�اريع الصغ�رة‪ ،‬وذلك‬ ‫لتقدي�م منتج�ات التأم�ن الفعالة‬ ‫إى العم�اء من امش�اريع الصغرة‬ ‫ي تل�ك امنطق�ة‪ .‬وقد وق�ع مذكرة‬ ‫التفاهم كل من جان لوران غرانير‪،‬‬ ‫الرئي�س التنفي�ذي لرك�ة أكس�ا‬ ‫البحر امتوس�ط وأمريكا الاتينية‪،‬‬ ‫ورئي�س مجلس إدارة أعمال أكس�ا‬ ‫العامي�ة وأعم�ال تأم�ن اممتلكات‬ ‫والح�وادث العامي�ة ي امجموع�ة‪،‬‬ ‫زاه�ر امنجد‪ ،‬رئي�س مجلس إدارة‬

‫رك�ة جرام�ن ‪-‬جمي�ل لتموي�ل‬ ‫امش�اريع الصغ�رة بحضور فادي‬ ‫عبداللطيف جمي�ل‪ ،‬رئيس مبادرة‬ ‫عبداللطيف جميل لخدمة امجتمع‪،‬‬ ‫ومدي�ر مجلس إدارة ركة جرامن‬ ‫جمي�ل‪ .‬ويج�ري تقدي�م منتجات‬ ‫التأمن للمشاريع الصغرة من قبل‬ ‫أكس�ا عر ش�بكة جرام�ن ‪-‬جميل‬ ‫الواس�عة من امش�اريع‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫عرض منتجات التأم�ن عى عماء‬ ‫الركة‪ .‬ومن خ�ال الحصول عى‬ ‫التغطي�ة التأميني�ة ض�د أي ن�وع‬ ‫م�ن اإصابات أو إعاق�ات العمل أو‬ ‫الحوادث غر امتوقعة‪ ،‬كالفيضانات‬ ‫والحرائ�ق‪ ،‬ف�إن بإم�كان رواد‬ ‫اأعم�ال ي امش�اريع الصغ�رة‬

‫وعائاته�م التمت�ع بالحماي�ة التي‬ ‫تمكنه�م م�ن متابع�ة أنش�طتهم‬ ‫اليومية باطمئنان‪ .‬وي هذا الس�ياق‬ ‫ق�ال ج�ان ل�وران غرانيي�ه‪« :‬إننا‬ ‫فخورون للغاية بكونن�ا أول مزود‬ ‫عام�ي للتأم�ن يعمل ع�ى تطوير‬ ‫عروض تأمينية للمشاريع الصغرة‬ ‫للعماء ي الرق اأوسط وإفريقيا‪،‬‬ ‫وذلك عر الشبكة امميزة من عماء‬ ‫رك�ة جرام�ن ‪-‬جمي�ل لتموي�ل‬ ‫امش�اريع الصغ�رة‪ .‬وكوننا إحدى‬ ‫أب�رز ركات التأم�ن ف�إن دورنا‬ ‫يتمثل ي حماي�ة عمائنا وتمكينهم‬ ‫من تطوي�ر مش�اريعهم وأعمالهم‬ ‫وخططهم التي يرسمونها مستقبل‬ ‫أحبائهم»‪.‬‬

‫جانب من توقيع ااتفاقية بن الركتن‬

‫(الرق)‬

‫قام�ت مؤسس�ة الولي�د‬ ‫ب�ن ط�ال الخري�ة الت�ي‬ ‫يرأس مجل�س اأمن�اء فيها‬ ‫اأم�ر الولي�د ب�ن ط�ال‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز آل س�عود‪،‬‬ ‫وتشغل حرمه س�مو اأمرة أمرة‬ ‫الطوي�ل منص�ب نائب�ة الرئي�س‬ ‫واأمن الع�ام‪ ،‬برعاية ودعم اليوم‬ ‫العام�ي ل�ذوي الق�درات الخاصة‬ ‫امواف�ق الثال�ث م�ن ديس�مر ي‬ ‫مرح م�دارس امملكة بالرياض‪.‬‬ ‫حرته�ا س�مو اأم�رة أم�رة‬ ‫الطويل ومجموع�ة من أهاي ذوي‬ ‫القدرات الخاص�ة والجهة الراعية‬

‫نادك راع رئيسي لليوم العالمي لإعاقة‬

‫تكريم نادك مشاركتها ي رعاية يوم اإعاقة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ش�اركت الرك�ة الوطني�ة للتنمي�ة الزراعي�ة‬ ‫(ن�ادك) ك�راع رئيي ي الي�وم العام�ي للمعاق‬ ‫تحت رعاي�ة وزير الش�ؤون ااجتماعية الدكتور‬ ‫يوس�ف العثيمن ضمن فعاليات وزارة الش�ؤون‬ ‫ااجتماعي�ة التي أقيمت بهذه امناس�بة‪ ،‬وقد أقيم‬ ‫حف�ل اافتتاح بفن�دق نوفوتيل العن�ود بحضور وكيل‬ ‫الوزارة امساعد للرعاية ااجتماعية إبراهيم امجي‪ ،‬الذي‬ ‫ق�ام بدوره بتكريم ن�ادك عى رعايتها ومس�اهمتها ي‬ ‫خدمة امجتمع‪.‬‬ ‫وتس�عى ن�ادك ي رعايته�ا للرام�ج ااجتماعي�ة‬ ‫تجسيدا ً لدورها الرائد وتحملها مسؤولياتها ااجتماعية‬ ‫تجاه كافة امؤسس�ات الخرية واإنسانية عى مستوى‬

‫الخليج للتدريب والتعليم تطرح عروضا‬ ‫وخصومات بمناسبة نهاية العام‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫أطلقت «ركة الخلي�ج للتدريب والتعليم»‬ ‫بمناس�بة نهاية العام حزم�ة من العروض‬ ‫التدريبي�ة الخاصة ع�ى عدد م�ن الرامج‬ ‫التطويرية والتأهيلية‪ ،‬والدورات التدريبية امختلفة مثل‪ :‬دورات‬ ‫كام�ردج الدولي�ة لتقني�ة امعلوم�ات‪ ،‬ودبلوم الحاس�ب اآي‪،‬‬ ‫وبرنامج تطبيقات الحاس�ب امكتبية والسكرتارية‪ ،‬ودورات تصميم‬ ‫جرافكس واإنرنت‪ ،‬ودورات اللغة اإنجليزية‪ ،‬ودورة محرف أعمال‬ ‫معتمد ‪.CBP‬‬ ‫وأوض�ح نائ�ب أول رئيس رك�ة الخليج للتدري�ب والتعليم لقطاع‬ ‫اأف�راد امهندس س�عيد ج�ران أن الرك�ة أرتأت لط�رح باقة من‬ ‫العروض امتنوعة لحزمة من الدورات التدريبية بأس�عار تش�جيعية‪،‬‬ ‫وبرام�ج دفع ميرة‪ ،‬ي جميع ف�روع الركة عى مس�توى امملكة؛‬ ‫بهدف تحفيز وتش�جيع قطاعات عريضة من الشباب الذين يرغبون‬

‫مدينة اأمر سلطان بن عبدالعزيز‬ ‫للخدمات اإنسانية والدكتور أحمد‬ ‫أبو عباة مدير مركز التأهيل الطبي‬ ‫ي مدينة املك فهد الطبية وعدد من‬ ‫الش�خصيات البارزة‪ .‬وشملت تلك‬ ‫الفعالي�ات مجموعة م�ن الفقرات‬ ‫التوعوي�ة امرح�ة مث�ل امرحية‬ ‫ااجتماعي�ة بعنوان «مث�ي مثلك»‬ ‫والت�ي ق�ام بتقديمه�ا مجموع�ة‬ ‫م�ن امواه�ب الصاع�دة تضمن�ت‬ ‫مؤي�د الثقف�ي ومحم�د الريف‪.‬‬ ‫وألق�ى ضي�ف ال�رف اإعامي‬ ‫عمار بوقس كلم�ة افتتاحية بهذه‬ ‫امناس�بة تح�دث فيه�ا ع�ن ق�وة‬ ‫اإرادة‪ .‬كما ش�ارك كل من باس�ل‬ ‫الدوري وثام�ر الحازمي ويار‬

‫بك�ر وجوت�ارو بتقدي�م ع�رض‬ ‫كومي�دي أم�ام الحض�ور‪ ،‬وذل�ك‬ ‫باإضاف�ة إى فقرة ألع�اب الخفة‬ ‫الت�ي قدمها كل م�ن أحمد العقيل‬ ‫وعبدالرحم�ن العريف�ي‪ .‬وتهدف‬ ‫تل�ك الفعالي�ات إى تأكيد رورة‬ ‫التمكن ااجتماعي لذوي القدرات‬ ‫الخاصة من أبناء امجتمع واإشادة‬ ‫بقدراته�م وإنجازاته�م‪ .‬وتص�ل‬ ‫نشاطات مؤسسة الوليد بن طال‬ ‫الخري�ة إى أكثر من س�بعن بلدا ً‬ ‫حول العال�م وتراوح نش�اطاتها‬ ‫بن ااس�تجابة للكوارث الطبيعية‬ ‫وتنمي�ة امجتمع‪ ،‬وإى تمكن امرأة‬ ‫ودعم الش�باب وتش�جيع التبادل‬ ‫الثقاي‪.‬‬

‫ي تطوير مهاراتهم وإمكاناتهم مع بداية العام‬ ‫الجدي�د؛ وح�رت لذلك معام�ل حديثة مزودة‬ ‫بالتجهيزات التقنية‪ ،‬باإضافة إى قوافل الكوادر‬ ‫التدريبية والتعليمي�ة امؤهلة‪ ،‬وفرق متميزة من‬ ‫خدم�ة العماء تعك�ف عى تقدي�م وإتاحة كل‬ ‫امعلوم�ات والتس�هيات أمام كاف�ة امتقدمن لانخ�راط ي الدورات‬ ‫التدريبية والرامج التعليمية‪.‬‬ ‫وأضاف امهندس سعيد جران أن هذه العروض الخاصة وااستثنائية‬ ‫تأتي ي إطار اس�راتيجية «ركة الخلي�ج للتدريب والتعليم» الرامية‬ ‫إى تيس�ر خدمات التدريب والتعليم‪ ،‬وإتاح�ة كل الفرص التعليمية‬ ‫والتدريبية أمام الشباب من الجنسن؛ من خال تأهيلهم بما يتناسب‬ ‫واحتياجات س�وق العمل والتخصصات التي تتطلبها طبيعة امرحلة‬ ‫الراهن�ة؛ كي يس�تطيعوا امس�اهمة ي خط�ط التنمي�ة ااقتصادية‪،‬‬ ‫ومروعات النهضة الحضارية الش�املة‪ ،‬التي تري ي كافة أوصال‬ ‫الوطن ‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫امملك�ة‪ ،‬تأكيدا ً منها عى ترس�يخ واجباتها تجاه فئات‬ ‫امجتم�ع كاف�ة‪ ،‬إضاف�ة إى مس�اندتها بن�ر الوع�ي‬ ‫وااهتم�ام بواجب�ات امجتم�ع ومؤسس�اته الوطنية ي‬ ‫مساعدة امعاقن وتحفيزهم وتشجيعهم عى بذل مزيد‬ ‫من العط�اء والتق�دم ي حياتهم كجزء مه�م من أفراد‬ ‫امجتمع يحق لهم ممارس�ة حياته�م الطبيعية كغرهم‬ ‫دون عن�اء أو تهمي�ش‪ .‬الجدي�ر بالذكر أن ن�ادك تعد‬ ‫من أكث�ر الركات مب�ادرة ي توي الرامج اإنس�انية‬ ‫وااجتماعي�ة ااهتمام البالغ والدعم امس�تمر من خال‬ ‫خططه�ا الس�نوية‪ ،‬م�ن خ�ال التفاعل امس�تمر مع‬ ‫كل امؤسس�ات والجمعي�ات امتعلق�ة بخدمة اإنس�ان‬ ‫وامجتمع بهدف امس�اهمة ي ترس�يخ مفهوم العاقات‬ ‫اإنسانية بن أفراد امجتمع ونر مبادئ التعاون امثمر‬ ‫بن مؤسساته الوطنية ي القطاعن العام والخاص‪.‬‬

‫«السعودي لاستثمار» يفوز بجائزة أفضل‬ ‫بنك محلي إسامي في الشرق اأوسط‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫حصل البنك الس�عودي لاس�تثمار عى جائزة أفضل بنك محي‬ ‫إس�امي ي الرق اأوس�ط لعام ‪ 2012‬من «‪Islamic Bank-‬‬ ‫‪ .»ing and Finance Magazine‬وق�د أقيم حفل توزيع جوائز‬ ‫حيث اجتم�ع أكثر من ‪ 300‬مرف ومؤسس�ة مالية إس�امية‬ ‫تنافس�ت للحصول عى جوائز التميز واابتكار ي العمل امري‬ ‫عى مستوى منطقة الرق اأوسط‪.‬‬ ‫وتعود أسباب حصول البنك السعودي لاستثمار عى هذه الجائزة‬ ‫التزام البن�ك بتطبيق أفضل آليات العمل امميز والراقي لعمائه‪ ،‬وقد‬ ‫حص�ل البنك ي بداية العام عى جائ�زة «وورد فاينانس كأفضل بنك‬ ‫تجاري» وأيضا ً جائزة «بانكر» للمنتجات كأفضل تمويل ش�خي ي‬ ‫البنوك‪.‬‬ ‫وأشار مس�اعد امنيفي امدير العام للبنك السعودي لاستثمار إى‬ ‫أن ه�ذه الجائزة ماهي إا نتيجة لجهود موظفي البنك وأدائهم الرفيع‬ ‫ومتابعتهم آليات العمل‪ ،‬كما أن البنك الس�عودي لاس�تثمار يس�عى‬ ‫دوما أن يكون الريك اماي اأمثل أصحاب اأعمال واأفراد‪.‬‬

‫«سوا» تدخل موسوعة «جينيس» لأرقام القياسية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫من حفل تسليم الجائزة مسؤول سوا‬

‫(الرق)‬

‫س�جّ لت ااتص�اات الس�عودية‬ ‫رقم�ا ً قياس�يا ً جدي�دا ً ي موس�وعة‬ ‫«غيني�س» لأرقام القياس�ية‪ ،‬وذلك‬ ‫بعرضه�ا أك�ر بطاقة إعادة ش�حن‬ ‫ي العال�م «س�وا»‪ .‬ويعت�ر التتويج‬ ‫الثان�ي ع�ى مس�توى ااتص�اات‬

‫الس�عودية‪ ،‬ورقما ً جديدا ً يضاف إى‬ ‫رصيد امملكة من اأرقام القياس�ية‪،‬‬ ‫وذلك ي احتفالية شهدها مجمع «رد‬ ‫ي م�ول» ي ج�دة‪ ،‬وحره�ا عدد‬ ‫من الش�خصيات امهم�ة‪ ،‬واإعامية‪،‬‬ ‫واقت تفاعاً واس�عا ً من امشاركن‪.‬‬ ‫وأتاحت ااتصاات السعودية متابعة‬ ‫ااحتفالي�ة أكر ريح�ة ممكنة من‬

‫عمائه�ا‪ ،‬ع�ر ب�ث امحت�وى امرئي‬ ‫وامبار عى منصة قنواتها للتواصل‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬حيث م ّكنت متابعيها عى‬ ‫حس�ابها الخاص ي موق�ع «توير»‬ ‫م�ن تلق�ي رس�ائلها اإخبارية حول‬ ‫ااحتف�ال‪ ،‬وكذل�ك توفره�ا لص�ور‬ ‫بشكل‬ ‫امش�اركن والزوار والضيوف‬ ‫ٍ‬ ‫عزز من أدوات التفاعل مع متابعيها‪،‬‬

‫إضافة إى موقع البث امبار للفعالية‬ ‫ع�ى اإنرن�ت‪ ،‬ال�ذي اس�تمر بالبث‬ ‫بش�كل يومي طوال ف�رة ااحتفال‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫كم�ا م ّكنت مش�اهديها م�ن عمائها‬ ‫بمتابع�ة أه�م م�ا تضمن�ه ااحتفال‬ ‫م�ن فعالي�ات وع�روض يومية عر‬ ‫قناتها الخاصة عى موقع «اليوتيوب»‬ ‫(‪.)http://youtube.com/stc‬‬

‫مسؤول البنك يتسلم الجائزة‬

‫(الرق)‬


‫الغيثي في نجران اأدبي‬

‫باحث في ااستشراق‪ :‬مسؤولو المراكز العربية في الغرب يعيشون حياة باذخة‬

‫نجران ‪ -‬ماجد آل هتيلة‬

‫الرياض ‪ -‬فيصل البيي‬

‫يس�تضيف نادي نجران اأدبي مس�اء اليوم الثاثاء ي قاعة قس بن ساعدة‬ ‫الكاتب ش�تيوي الغيثي ي محارة بعنوان «ال�مُثقف وسؤال التغير»‪ .‬وأوضح‬ ‫رئيس نادي نجران اأدبي سعيد آل مرضمة أن امحارة تعتر الثانية ي أجندة‬ ‫النادي امنرية لهذا العام الحاي مضيفا ً بأن النادي سيقيم اأمسيات وامحارات‬ ‫الت�ي تُعنى بالثقافة واإب�داع والفكر ي امجتمع‪ ،‬وكذل�ك ورش عمل ي مجاات‬ ‫اأدب امختلفة؛ لصقل مواهب امبدع َ‬ ‫ن وال�هواة واحتوائهم‪.‬‬

‫شتيوي الغيثي‬

‫انتقد الباحث امتخصص ي‬ ‫الدراسات اإسامية عند امسترقن‬ ‫الدكتور مازن مطبقاني معاهد‬ ‫ومراكز الدراسات العربية ي الغرب‪،‬‬ ‫التي تمول من العرب‪ ،‬وقال «التقيت‬

‫برئيسة معهد الدراسات العربية‬ ‫امعار ي جامعة جورج تاون‪،‬‬ ‫وهم يعيشون حياة باذخة‪ ،‬بفضل‬ ‫اما��ن التي تقدم لهم‪ ،‬بينما ا‬ ‫يقدم لنا إا أسوأ اإنتاج‪ ،‬والطعن‬ ‫ي اإس��ام والعرب»‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خال استضافته ي محارة «ضد‬

‫ااستراق»‪ ،‬التي أقامها النادي‬ ‫اأدب��ي ي الرياض مساء أمس‬ ‫اأول (اأحد)‪ ،‬أوضح فيها أن قيام‬ ‫أي دولة بحملة دعائية أو إعانية‬ ‫لتحسن صورتها ليس عيبا‪ .‬وقال‬ ‫مطبقاني «كم لدينا من امتخصصن‬ ‫ي اليهودية والنرانية‪ ،‬ويعرفون‬

‫اللغة الاتينية والريانية‪ ،‬ليتنا‬ ‫نركز جهدنا ي تكوين باحثن‬ ‫مسلمن‪ ،‬يوجهون أصحاب الديانات‬ ‫اأخرى»‪ ،‬مطالبا بالرجوع لرأي‬ ‫امفكر اإسامي محمد عمارة ي‬ ‫الحوار‪ .‬وأبدى مطبقاني استغرابه‬ ‫من الدعم للجامعات اأمريكية‬

‫ي لبنان والبحرين‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫التسابق عى إنشاء «دكاكن»‬ ‫الجامعات ي دبي وأبوظبي‪ ،‬متسائا‬ ‫هل ستكون السوربون مثل الجامعة‬ ‫اأم ي باريس‪ ،‬وكذلك جامعة جورج‬ ‫تاون ي قطر‪ ،‬مؤكدا أنها من مظاهر‬ ‫التغريب التي تواجهها اأمة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫وزير الثقافة يرعى‬ ‫تكريم الفائزين‬ ‫بجائزة «أدبي‬ ‫جدة»‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫تحت رعاية وزي��ر الثقافة‬ ‫واإع��ام الدكتور عبدالعزيز‬ ‫خوجة أقام النادي اأدبي الثقاي‬ ‫بجدة مساء أمس (اإثنن) حفل‬ ‫تكريم الفائزين بجائزة أدبي جدة‬ ‫للدراسات النقدية واأدبية التي‬

‫يمولها رجل اأعمال أحمد باديب ي‬ ‫تمام الساعة الثامنة مساء ي مقر النادي‬ ‫بالكورنيش‪.‬‬ ‫وقد أعرب رئيس النادي اأدبي‬ ‫بجدة الدكتور عبدالله السلمي عن‬ ‫سعادته الغامرة برعاية وزير الثقافة‬ ‫واإعام لهذا ااحتفال الثقاي‪ .‬وقال‬ ‫السلمي ل�«لرق» إن رعاية الدكتور‬

‫خوجة لتكريم الفائزين بجائزة أدبي‬ ‫جدة للدراسات اأدبية والنقدية يكشف‬ ‫عن حجم ااهتمام الذي توليه الوزارة‬ ‫لأدباء وامثقفن السعودين وتكريمهم‬ ‫عى إنجازاتهم امختلفة‪.‬‬ ‫ودعا السلمي اأدباء وامثقفن ي‬ ‫محافظة جدة للحضور وامشاركة ي هذا‬ ‫ااحتفال الذي أقامه النادي للمرة اأوى‬

‫بعد إقرار الجائزة مع مطلع اموسم‬ ‫الثقاي الحاي‪.‬‬ ‫يذكر أن عبدالفتاح أبومدين رئيس‬ ‫النادي اأسبق قد فاز بالجائزة ي فرع‬ ‫«الرمز الثقاي»‪ ،‬فيما فاز الدكتور أحمد‬ ‫العدواني ي فرع «امنجز الثقاي»‪،‬‬ ‫وحجب النادي الجائزة ي فرع «البحث»‬ ‫لعدم توفر الرشيحات الازمة‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫جائزة اإنجاز مدى الحياة لولي العهد تقديرً لتطويره المناطق اأثرية في العاصمة‬

‫سلطان بن سلمان‪ 350 :‬مليون ًا لتطوير ‪ 400‬منزل وسط الرياض‬ ‫الدمام ‪ -‬أحمد العدواني‬ ‫كش�ف رئيس الهيئ�ة العامة‬ ‫للس�ياحة واآث�ار‪ ،‬اأم�ر‬ ‫س�لطان ب�ن س�لمان ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬ع�ن الب�دء ي‬ ‫تطوي�ر وس�ط الري�اض ي‬ ‫مس�احة تق�در ب�� ‪ 15‬كليو‬ ‫مرا مربعا‪ ،‬أكثر م�ن ‪ 400‬منزل‪،‬‬ ‫بقيمة ‪ 350‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وقال إن الهيئ�ة ّ‬ ‫وقعت عقد راكة‬ ‫مع صن�دوق ااس�تثمارات العامة‬ ‫لتموي�ل وترمي�م ع�دد م�ن القرى‬ ‫وامناطق الراثية ي امملكة العربية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬كونه�ا أح�د الرواف�د‬ ‫ااقتصادي�ة‪ ،‬بقيمة س�بعة ماين‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خ�ال افتتاح�ه‬ ‫فعالي�ات ملتقى ال�راث العمراني‬ ‫ومع�رض مروع�ات ط�اب كلية‬ ‫العم�ارة والتخطي�ط‪ ،‬وتكريم�ه‬ ‫الفائزي�ن بجائزته للراث العمراني‬ ‫ي مقر جامعة الدمام مس�اء أمس‪،‬‬ ‫برعاي�ة أم�ر امنطق�ة الرقي�ة‪،‬‬ ‫صاح�ب الس�مو املك�ي اأم�ر‬ ‫محم�د بن فه�د ب�ن عبدالعزيز آل‬ ‫س�عود‪ ،‬وبحضور مدي�ر الجامعة‬ ‫الدكت�ور عبدالل�ه الربي�ش‪ ،‬ونائب‬ ‫وزير التعليم الع�اي الدكتور أحمد‬ ‫السيف‪.‬‬ ‫وبعد اافتتاح‪ ،‬اطل�ع رئيس الهيئة‬ ‫ع�ى أعم�ال ط�اب كلي�ة العمارة‬

‫لقطات من حفل افتتاح الملتقى‬ ‫• حضور اأمر سلطان بن سلمان ي اموعد امقرر ي جدول الحفل‪.‬‬ ‫• التقط راعي الحفل الصور التذكارية مع طاب امروعات أثناء جولة امعرض‪.‬‬ ‫• رئيس هيئة السياحة ارتجل كلمتة مدتها ‪ 35‬دقيقة‪.‬‬ ‫• حضور ثاث سيدات ي قاعة الحفل‪.‬‬ ‫• استشهد اأمر سلطان بن سلمان أثناء كلمته بأحد اأكاديمين‪ ،‬وطلب منه الوقوف‪ ،‬وتصفيق الحضور له‪.‬‬

‫الجوائز الممنوحة بحسب الترتيب‬

‫اأمر سلطان بن سلمان يتوسط الفائزين بالجائزة‬ ‫والتخطي�ط ي به�و الكلي�ة‪ّ ،‬‬ ‫ووقع‬ ‫اتفاقية تع�اون بن الهيئة وجامعة‬ ‫الدمام خاصة بامروعات الراثية‪،‬‬ ‫كم�ا زار بي�ت الطن‪ ،‬الذي ش�يده‬ ‫عدد من ط�اب كلية العمارة داخل‬ ‫حرم الجامعة‪.‬‬ ‫وأعل�ن رئي�س الهيئ�ة‪ ،‬خال‬ ‫كلم�ة ارتجله�ا أم�ام منس�وبي‬ ‫الكلي�ة وعدد م�ن امهتمن ي قطاع‬ ‫الس�ياحة‪ ،‬أن جائزة اأمر سلطان‬ ‫ب�ن س�لمان لل�راث العمراني عن‬ ‫فرع جائ�زة اإنجاز م�دى الحياة‪،‬‬ ‫تم قبولها من قبل وي العهد‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«ترف�ت بقب�ول س�يدي صاحب‬

‫لقاء «الثوابت الوطنية» يناقش‬ ‫أربعة محاور خال يومين‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ينطل�ق مس�اء الي�وم ي‬ ‫الري�اض‪ ،‬اللق�اء الخام�س‬ ‫للخط�اب الثق�اي‪ ،‬ال�ذي‬ ‫يعقد تحت عن�وان «الثوابت‬ ‫الوطني�ة للخط�اب الثق�اي‬ ‫الس�عودي»‪ ،‬بمش�اركة نحو‬ ‫س�بعن مثقفا ومثقفة من مختلف‬ ‫مناطق امملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫واس�تكمل مركز امل�ك عبدالعزيز‬ ‫للحوار الوطني اس�تعداداته للقاء‪،‬‬ ‫وب�دء فعاليات�ه‪ ،‬الت�ي ستس�تمر‬

‫يوم�ن‪ ،‬وتتضم�ن إقام�ة أرب�ع‬ ‫جلس�ات حدده�ا امرك�ز‪ ،‬تتناول‬ ‫أربع�ة مح�اور رئيس�ية‪ ،‬ه�ي‪:‬‬ ‫الثوابت الوطنية السعودية ي ضوء‬ ‫امح�ددات الرعي�ة والتاريخي�ة‪،‬‬ ‫والثواب�ت الوطني�ة الس�عودية‬ ‫ي ض�وء امح�ددات اإنس�انية‬ ‫والحضاري�ة‪ ،‬واخراق�ات الثوابت‬ ‫الوطني�ة الس�عودية ي الخط�اب‬ ‫الثق�اي‪ ،‬إضافة إى امح�ور الرابع‪،‬‬ ‫الذي سيكون حول رؤيةٍ مستقبلية‬ ‫لخط�اب ثق�اي س�عودي ملت�زم‬ ‫ٍ‬ ‫بالثوابت الوطنية‪.‬‬

‫الطاسان يختتم معرضه في القصيم‬

‫الفايز ومدير تعليم الرس ووالد الطاسان ي افتتاح امعرض (الرق)‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النار‬ ‫اختتم امصور موى‬ ‫الطاسان‪ ،‬معرض التصوير‬ ‫الضوئي‪ ،‬ال��ذي أقامه ي‬ ‫محافظة الرس بالتعاون مع‬ ‫جمعية الثقافة والفنون ي‬ ‫منطقة القصيم‪ .‬ويعتر هذا‬ ‫امعرض اأول الذي يقيمه الطاسان‪،‬‬ ‫حيث ضم أكثر من خمسن صورة‬

‫مختلفة‪ ،‬تهتم بالتأمات ي الطبيعة‬ ‫والحياة‪ .‬وقال الطاسان‪ :‬يعد دعم‬ ‫جمعية الثقافة والفنون بالقصيم ي‬ ‫ي معري اأول دافعا إنتاج مزي ٍد‬ ‫من الصور الفنية‪ .‬وأشار الطاسان‬ ‫إى أن��ه استفاد كثرا من هذه‬ ‫التجربة‪ّ ،‬‬ ‫وبن أن جميع اماحظات‬ ‫التي سجلت عى اللوحات ستكون‬ ‫محط عنايته خال إقامة مزي ٍد من‬ ‫امعارض‪.‬‬

‫الس�مو املك�ي اأم�ر س�لمان بن‬ ‫عبدالعزي�ز آل س�عود‪ ،‬وي العهد‪،‬‬ ‫نائب رئيس مجل�س الوزراء‪ ،‬وزير‬ ‫الدف�اع ‪-‬يحفظ�ه الل�ه‪ -‬جائ�زة‬ ‫اإنجاز م�دى الحياة‪ ،‬تقديرا ً ما قام‬ ‫به من تأهيل وتطوير مواقع الراث‬ ‫العمراني ي منطقة الرياض‪ ،‬خال‬ ‫تولي�ه ‪-‬يحفظه الل�ه‪ -‬إمارتها عى‬ ‫م�دى أكث�ر من نصف ق�رن‪ ،‬حتى‬ ‫جعل الحف�اظ عى الراث العمراني‬ ‫جزءا م�ن ثقافة الري�اض‪ ،‬وأهلها‪،‬‬ ‫الذي�ن يتس�ابقون إى اإب�داع ي‬ ‫اس�تلهام ال�راث العمران�ي ي‬ ‫مبانيه�م ومروعاته�م‪ ،‬وي دع�م‬

‫توج�ه الحف�اظ علي�ه‪ ،‬م�ن خال‬ ‫الجهود الفردية وامؤسسية»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «الرعاية الكريمة‬ ‫لس�مو اأم�ر س�لمان لل�راث‬ ‫العمران�ي لم تقتر ع�ى الرياض‬ ‫فحس�ب‪ ،‬بل امت�دت إى كل مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬وتجاوزته�ا إى دول كثرة‬ ‫ي العال�م‪ ،‬اعتزازا ً من�ه بحضارتنا‬ ‫العربي�ة واإس�امية‪ ،‬وقدرتها عى‬ ‫إبه�ار اآخري�ن‪ ،‬والتعبر عن عمق‬ ‫تأثرها‪ ،‬واتس�اع أبعاده�ا الثقافية‬ ‫وااجتماعي�ةوااقتصادي�ة»‪.‬‬ ‫وكش�ف رئي�س الهيئ�ة ع�ن‬ ‫موافق�ة وزي�ر الش�ؤون البلدي�ة‬

‫(الرق)‬ ‫والقروي�ة ع�ى إنش�اء إدارة‬ ‫متخصصة ي الوزارة تعنى بالراث‬ ‫العمران�ي‪ ،‬معت�را ً أن�ه مكس�ب‬ ‫تاريخ�ي لراث امملكة وس�ياحتها‬ ‫الداخلية‪ ،‬موضحا أن اإدارة تهدف‬ ‫إى امحافظ�ة عى ال�راث العمراني‬ ‫الوطن�ي وس�تعمل ه�ذه اإدارة‬ ‫جنب�ا ً إى جنب مع الس�كان واماك‬ ‫للمواقع والبيوت اأثرية‪.‬‬ ‫وأش�ار رئي�س الهئي�ة إعادة‬ ‫تأهيل «الغاط القديمة» إى خارطة‬ ‫ال�راث الوطن�ي والس�ياحي ع�ر‬ ‫حزمة مروع�ات بلغت ‪ 17‬مليون‬ ‫ريال‪.‬‬

‫• جائزة اإنجاز مدى الحياة‪ :‬صاحب السمو املكي اأمر سلمان بن عبدالعزيز آل سعود‪.‬‬ ‫• جائزة الحفاظ عى الراث العمراني‪ :‬مناصفة بن مروع بيت البيعة ي الهفوف للهيئة العامة للسياحة‬ ‫واآثار‪ ،‬ومروع قرية آل عليان ي النماص‪.‬‬ ‫• جائزة البعد اإنساني‪ :‬مروع تطوير قلب مدينة الهفوف أمانة اأحساء‪.‬‬ ‫• جائ�زة امروع ااقتص�ادي الراثي‪ :‬مروع مجمع تاروت الراثي للهيئة العامة للس�ياحة واآثار فرع‬ ‫امنطقة الرقية وبلدية القطيف‪.‬‬ ‫• جائزة بحوث الراث العمراني‪ :‬بحث إمكانية ااستفادة من السمات الفنية لقرية ذي عن اأثرية‪.‬‬

‫جائزة الحفاظ على التراث العمراني‬ ‫• امرك�ز اأول‪ :‬م�روع الحفاظ عى ال�راث العمراني‪ /‬جامعة امل�ك عبدالعزيز‪ /‬الطال�ب محمد الوادعي‪،‬‬ ‫ومروع الراث العمراني‪ ،‬أول مكرر‪ ،‬أحمد اليحيى من جامعة الدمام‪ ،‬وخالد الغامدي من جامعة الدمام‪.‬‬ ‫• امرك�ز الثان�ي‪ :‬بحوث الراث العمراني‪ /‬محم�د الكوهجي من جامعة الدمام‪ ،‬والثاني مكرر محمد ش�فيع‬ ‫ومحم�د إس�ام من جامع�ة الدمام‪ ،‬وبحوث ال�راث العمراني تركي عي�اش ومحمد باعجة م�ن جامعة املك‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫• امركز الثالث‪ :‬بحوث الراث العمراني لصالح الزهراني‪ ،‬عن طريق قرية ذي عن‪.‬‬

‫كبار العلماء يتساءلون‪ :‬هل الهيئة مؤهلة لتقديم أنموذج أحكمته التجربة وتكيف بااعتدال؟‬

‫الزنيدي‪ :‬أنموذج «اأمر بالمعروف» سيُ ط ّبق في العالم اإسامي‪..‬‬ ‫وآل مبارك‪ :‬يجب على المحتسب معرفة متى يُ نكر ومتى يكتفي بالنصح‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد‬ ‫عبيد‬ ‫أكد الشيخ قيس بن محمد‬ ‫آل مبارك عضو هيئة‬ ‫كبار العلماء‪ ،‬أهميّة «فقه‬ ‫ااحتساب» بأن يفقه القائم‬ ‫بالحسبة امواطن التي يجب‬ ‫فيها اإنكار وامواطن التي ينبغي‬ ‫فيها النصح والتوجيه من غر‬ ‫إنكار‪ ،‬إذ أن امحرمات درجات‬ ‫كما أن الواجبات درجات‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬توقع امفكر‬ ‫الدكتور عبدالرحمن بن زيد‬ ‫الزنيدي أستاذ الثقافة اإسامية‬ ‫ي جامعة اإمام محمد بن سعود‬ ‫اإسامية‪ ،‬أن تواجه هيئة اأمر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر ي‬ ‫امملكة ي امستقبل القريب جدا ً‬ ‫ما سمّ اه تحدي وقوعها محل نظر‬ ‫امجتمعات اإسامية الراغبة ي‬ ‫تكريس هويتها اإسامية بإنشاء‬ ‫هيئات للحسبة‪ ،‬معترا ً «الهيئة»‬ ‫السعودية النموذج الحري الذي‬ ‫ستحاول هذه الدول استنساخه‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن هذه الدول تجاوزت‬ ‫الفردية إى امؤسسية‪ ،‬وستنشأ‬ ‫فيها مطالبات بإنشاء «هيئات»‬ ‫للحسبة إما حكومية أو أهلية‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي حلقة نقاش‬ ‫بعنوان «ااستراف امستقبي‬ ‫لأمر بامعروف والنهي عن امنكر‬ ‫مع امستجدات امعارة العقدية‬ ‫والفكرية وااجتماعية واإعامية‬ ‫والتقنية»‪ ،‬ضمن فعاليات مؤتمر‬

‫امشاركون ي حلقة النقاش‬ ‫«اأم��ر بامعروف والنهي عن‬ ‫امنكر وامستجدات امعارة»‪،‬‬ ‫الذي نظمه كري اأمر نايف‬ ‫لدراسات اأمر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر ي الجامعة اإسامية‬ ‫بالتعاون مع هيئة اأمر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنكر‪ ،‬واختتم أعماله‬ ‫أمس اأول‪ ،‬وشارك فيها كل من‬ ‫الدكتور قيس آل مبارك عضو‬ ‫هيئة كبار العلماء‪ ،‬والدكتور‬ ‫عبدالرحمن الزنيدي‪ ،‬والدكتور‬ ‫أحمد الركستاني املحق الثقاي‬ ‫السعودي ي لندن‪.‬‬ ‫وش��دّد الزنيدي عى أن‬ ‫امجتمعات اإسامية مهما وُجد‬ ‫فهيا من خر إا أن كل عوامل‬

‫الخرية ا تُرز هوية امجتمع‬ ‫امسلم كما ترزها الحسبة‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن هذه الحقيقة يعيها كثر من‬ ‫امتذمرين من هويتهم اإسامية‬ ‫الطامحن إى تذويب الهوية‪،‬‬ ‫فهذه الشعرة تمثل إزعاجا ً لهم‪،‬‬ ‫ولهذا يسعون لتحطيم رمزية‬ ‫هذه القيمة أو نسخها بنقل‬ ‫سجلها من منطق تعبدي إى‬ ‫منطق مدني ثم تكييفها وفق‬ ‫السجل الجديد‪.‬‬ ‫وتساءل الزنيدي‪ :‬هل الوعي‬ ‫بهذه القضية متوافر لدى جهاز‬ ‫الهيئة؟ وهل تتضمن أفكاره‬ ‫وخططه امستقبلية تدبرات‬ ‫محكمة تغالب أم��واج العومة‬

‫الطاغية بجهد أصيل ا بردات‬ ‫أفعال‪ ،‬إذن إن مما ير الحاقدين‬ ‫عى الهيئة إرباكها بالردود اآنية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتوقع الزنيدي أن يكون من‬ ‫التحديات التي سيواجهها جهاز‬ ‫الهيئة ي امستقبل القريب ج ًدا ً ما‬ ‫سمّ اه تحدي اأنموذج‪ ،‬أو تحدي‬ ‫«اأسوة»‪ ،‬متسائاً‪ :‬هل الهيئة‬ ‫مؤهلة لتقديم أنموذج قد أحكمته‬ ‫التجربة وتكيف بااعتدال الذي‬ ‫هو سمة امنهج السلفي؟ وهل‬ ‫ستقول الهيئة هذه هي تجربتنا‬ ‫بمنهجيتها وأنظمتها وأساليبها‬ ‫وواقعها اميداني وآثارها‬ ‫اإيجابية؟ وهل ستجد الوفود‬ ‫والعنار التي تأتي استقاء‬

‫التجربة والتدريب ما يزودها بما‬ ‫تفتقده؟‬ ‫وقال إنه ا عرة بالرذمة‬ ‫الحاقدة عى الهيئة وإن عا‬ ‫ضجيجها أحياناً‪ ،‬ولكن ما ابد‬ ‫منه هو قيام الهيئة بدور فكري‪،‬‬ ‫من أجل عملية إحياء للمفاهيم‬ ‫الرعية‪ ،‬أنها هي القيم التي‬ ‫يقوم عليها عمل الهيئة وبالذات‬ ‫ل��دى فئة الشباب الواقعة‬ ‫تحت ضخ العومة الثقافية‬ ‫وااقتصادية‪ ،‬مشرا ً إى وجود‬ ‫تحديات إجرائية كثرة مثل‬ ‫العاقة مع امؤسسات اأخرى‬ ‫وااحتساب التطوعي وغرها‪.‬‬ ‫وي محور ااس��ت��راف‬

‫امستقبي لأمر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنكر مع مستجدات‬ ‫امخالفات اإعامية والتقنية‬ ‫امعارة‪ ،‬وكيفية التغلب عليها‬ ‫وفق امستجدات والضوابط‬ ‫الرعية‪ ،‬قال الدكتور أحمد‬ ‫سيف الدين الركستاني املحق‬ ‫الثقاي ي سفارة امملكة ي لندن‪،‬‬ ‫إن اإعام أصبح يتميّز بالتفاعلية‬ ‫بن الطرفن‪ ،‬واآنية والرعة ي‬ ‫نقل امعلومات‪ ،‬والفردية‪ ،‬حيث‬ ‫صار الجمهور مفتّتا ً إى أفراد‬ ‫ً‬ ‫إضافة‬ ‫أو مجموعات صغرة‪،‬‬ ‫إى تعقد شبكات ااتصال وعدم‬ ‫القدرة عى ضبطها‪ ،‬وهو ما قاد‬ ‫إى تحكم أصحاب القوة والنفوذ‬ ‫ي إغراء امجتمعات بالرسائل‪،‬‬ ‫فأصبح العالم تبعا ً لذلك يموج‬ ‫ي الراعات‪ ،‬وزيادة صعوبة‬ ‫تشكيل اأفراد وامجموعات عى‬ ‫نسق واحد وقناعات موحدة‬ ‫عكس ما كان ي ام��اي‪ ،‬أن‬ ‫امصادر تنوعت وكثرت وصارت‬ ‫ي اتجاهات متضاربة‪.‬‬ ‫وأضاف أن وسائل التواصل‬ ‫ااجتماعي يتوقع أن يزيد‬ ‫استخدامها ي امجتمع السعودي‪،‬‬ ‫وحسب إحدى الدراسات فهناك‬ ‫‪ 14‬مليون مستخدم لإنرنت‬ ‫ي امملكة‪ ،‬منهم ‪ 5,5‬مليون‬ ‫يستخدمون فيسبوك‪ ،‬ونصف‬ ‫مليون مستخدم نشط ي توير‪،‬‬ ‫وتبعا ً لذلك فإن امخالفات‬ ‫وامنكرات اإعامية هي ي امتداد‬ ‫وتوسع‪.‬‬


‫ﺍﺧﺘﺘﺎﻡ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻔﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﺑﺎﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪورة اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ ﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺘﻲ أﻗﺎﻣﺘﻬﺎ وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷوﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷﺎد ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻔﺘﻲ ﻋﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻟﻠﺒﺤﻮث‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻹﻓﺘﺎء ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷﺎد اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل اﻟﺸﻴﺦ و اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺸﺆون‬

‫اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺪﻳﺲ وإﻣﺎم اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام ﻣﺎﻫﺮ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤﻌﻴﻘﲇ ووزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺑﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﺗﻮﻧﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧﻮراﻟﺪﻳﻦ ﻣﺨﺘﺎر اﻟﺨﺎدﻣﻲ وﺟﻤﻊ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺤﻜﻤﻦ واﻟﻄﻼب اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ أﻓﺮع اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﺔ واﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ )‪ (25‬ﻓﺎﺋﺰا‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺮم اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﻦ واﻤﺘﺪرﺑﻦ ورؤﺳﺎء‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺄ وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻄﻼب اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﺆﻛﺪا أن اﻷﻣﺔ ﻣﺮت ﰲ ﻣﺮاﺣﻠﻬﺎ اﻤﺘﺄﺧﺮة ﺑﻤﻮﺟﺔ‬

‫‪30‬‬

‫ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر أﺑﻌﺪت أﺑﻨﺎءﻫﺎ ﻋﻦ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟﻨﻬﺞ اﻟﺤﻜﻴﻢ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ ﻳﺪ ﻣﺆﺳﺴﻬﺎ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬واﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﲆ ﺗﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ اﻤﻄﻬﺮة‪ ،‬ﻣﺸﺮًا إﱃ اﻟﺪور‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺗﺒﺬﻟﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ‪-‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ وأﻫﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﺷﺎر = اﻤﻔﺘﻲ إﱃ ﻓﻀﻞ اﻟﻘﺮآن ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻤﺴﻠﻢ وﰲ ﺣﻴﺎة اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ وﻓﻀﻞ أﻫﻞ اﻟﻘﺮآن‪،‬‬ ‫ﻋﺎدًا اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺛﻠﺔ ﻣﻦ ﺷﺒﺎب اﻷﻣﺔ ﺣﻤﻠﻮا أﴍف ﻛﺘﺎب وأﺟﻠﻪ‬

‫ﻣﻌﺘﱪًا إﻛﺮام أﻫﻞ اﻟﻘﺮآن ﻣﻄﻠﺒًﺎ دﻳﻨﻴًﺎ ﴐورﻳًﺎ‪ ،‬واﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻤﻼ ﺧﺮﻳًﺎ ﻣﺒﺎر ًﻛﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﺪﻳﺲ‪ :‬إﻧﻬﺎ ﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻗﺮآﻧﻴﺔ ﺑﻠﺠﺎء وﻟﻴﻠﺔ إﻳﻤﺎﻧﻴﺔ ﻏﺮاء ﺗﺤﻔﻬﺎ ﻣﺤﺎور ﴍف ﻛﺜﺮة‬ ‫ﴍف اﻤﻜﺎن ﰲ ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام ﰲ ﻣﻬﺒﻂ اﻟﻮﺣﻲ وﻣﻨﺒﻊ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ وﴍف اﻟﺰﻣﺎن ﰲ ﺷﻬﺮ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام وﴍف اﻟﺤﺎل‬ ‫واﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻜﺮم ﺣﻔﻈﺔ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺟً ﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻤﺜﻤﺮ ﺑﻦ وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ورﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﺮﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤً ﺎ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻘﺮآن ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ وأﻣﻮرﻧﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒًﺎ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺎﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﻨﻬﺞ اﻟﻌﻠﻤﺎء اﻟﻔﻀﻼء‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ :‬اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﻮﺟﺖ ﻣﺴﻴﺮﺗﻬﺎ ﺑﻮﺛﺒﺎﺗﻬﺎ وﺗﻨﻮع أﺑﺤﺎﺛﻬﺎ اﻟﻤﻮاﻛﺒﺔ ﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌﺼﺮ‬

‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﻜﺮﻡ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴﻨﺔ ﺍﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‬

‫ﻣﺮاﻳﺎ‬

‫ﻫﻮﺍﺟﺲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺠﻴﻤﻲ‬

‫‪-1‬‬‫ﺗﺪﻓﻦ ﴎك ﰲ ورﻳﺪك وﻳﺼﻨﻌﻮن ﻟﻚ واﺣﺪا‪ .‬ﺗﺼﻤﺖ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﺠﻤﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺮس وﻳﺨﻠﻘﻮن ﻟﻚ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻻﺗﻜﻒ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺜﺮﺛﺮة‪.‬‬ ‫‪-2‬‬‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠﻪ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻔﺮوز‪ ،‬أﻏﺎﻧﻲ ﻓﺮوز وﺻﺒﺎﺣﺎت ﻓﺮوز‪ .‬أﻧﺎ‬ ‫أﺣﺐ ﻓﺮوز أﻳﻀﺎ وﻳﺤﺰﻧﻨﻲ أن أﻳﻘﻮﻧﺘﻬﺎ ﺣﻜﻤﺖ ﻋﲆ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت اﻤﺪﻫﺸﺔ ﺑﺎﻟﻌﻴﺶ ﰲ اﻟﻈﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺤﻮل اﻟﺠﻤﺎل إﱃ ﻏﻮل ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﺮﺳﻪ وﻳﺤﺮﺳﻪ وﻋﻲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫‪-3‬‬‫اﻟﺒﻨﻚ ﻳﺤﺒﻨﻲ‪ ،‬ﻳﻌﺸﻘﻨﻲ ﺑﺠﻨﻮن وﻳﻤﻄﺮﻧﻲ ﺑﺮﺳﺎﺋﻠﻪ ﻛﻞ ﺣﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﺪﻟﻠﻨﻲ ﺑﻜﻠﻤﺎت ﻟﻴﺴﺖ ﰲ ﻗﺎﻣﻮس اﻟﻌﺸﺎق‪ :‬ﺳﺤﺐ ﻣﻦ‪ ...‬ﺳﺪاد‬ ‫ﻗﺴﻂ‪ ...‬ﻛﻠﻤﺎ ﻣﺴﺤﺖ ﺟﺒﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺎﺗﻪ ﻣﻨﺢ ﺟﻮاﱄ‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻪ ﺗﻌﻠﻤﻨﻲ أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺘﺬﻛﺮﻧﻲ وﻟﻮ ﺣﺎوﻟﺖ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻠﻪ واﻧﻘﻄﻌﺖ ﻋﻦ ﻣﺮاﺳﻠﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ ﻳﺤﻘﻦ أوردﺗﻲ اﻟﺠﺎﻓﺔ ﺑﻤﻔﺮدة‪ :‬إﻳﺪاع‪ .‬ﻻﻳﻌﺎﻗﺒﻨﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﺪي وﺗﺠﺎﻫﻞ ﺗﻮدده وﻳﻮﻏﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﰲ اﻟﻮﺻﻞ‪ :‬ﺳﺤﺐ ﻣﻦ‪...‬‬ ‫ﺳﺪاد ﻗﺴﻂ‪...‬‬ ‫‪-4‬‬‫اﻟﺴﺎﻛﻨﻮن ﻋﲆ ﻗﻤﺔ اﻟﺠﺒﻞ ﻻﻳﺮون اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻜﻦ اﻟﺴﻬﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺼﻘﺮ اﻟﺬي ﻳﺤﻠﻖ ﻋﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﺠﻨﺎﺣﻦ ﻓﺎﺗﻨﻦ ﻻﻳﻨﻈﺮ ﻟﻠﻘﺎع إﻻ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻀﻄﺮه اﻟﺠﻮع‪.‬‬ ‫‪-5‬‬‫ﺗﻤﻮت اﻟﻈﻼل دون أن ﺗﺤﺘﴬ‪ ،‬ﺗﻤﻮت ﻷﻧﻬﺎ دوﻣﺎ ً ﺗﻤﻮت‪ :‬ﻓﺠﺄة‬ ‫ودون أن ﻳﻨﺘﺒﻪ ﻟﻬﺎ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫‪-6‬‬‫إن ﺻﺪﻗﺖ ﻣﻊ اﻟﺤﺮف ودوﻧﺖ ﺳﺮﺗﻚ ﻣﻌﻚ‪ ،‬ﻟﻦ ﺗﻌﺮف ﻣﺤﻄﺘﻚ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ .‬إن اﺳﺘﺴﻠﻤﺖ وﻏﺎدرﺗﻪ ﺑﺎﻛﺮاً‪ ،‬ﻇﻞ ﻳﺬﻳﺐ دﻣﻚ وواﻇﺒﺖ‬ ‫أﻧﻔﺎﺳﻚ ﻋﲆ ﺗﻌﺬﻳﺒﻚ‪.‬‬

‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﻜﺮم ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬اﻟﻴﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪورة اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻟـ»ﺟﺎﺋﺰة ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﰲ اﻟﺪورة‬ ‫‪ 322‬ﺑﺤﺜﺎ ﰲ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ‬ ‫ﻓﺮﻋﻴﻬﺎ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬ﻗﺒﻠﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﺮز ‪125‬‬ ‫ﺑﺤﺜﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻌﺮض ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻋﲆ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫اﻷوﱄ اﻟﺘﻲ اﺧﺘﺎرت ‪ 22‬ﺑﺤﺜﺎ اﺟﺘﺎزت‬ ‫ﴍوط ﻣﻨﺢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﻦ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ‪ 12‬ﻣﻦ أﺑﺮز‬ ‫ﻋﻠﻤﺎء اﻷﻣﺔ )ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺤﻜﻤﻦ ﻟﻜﻞ ﻣﻮﺿﻮع(‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬إﻧﻨﺎ ﻧﺘﺬﻛﺮ ﺑﻌﻈﻴﻢ اﻹﺟﻼل‬ ‫واﻟﻌﺮﻓﺎن اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن راﺋﺪا ﰲ ﺗﺒﻨﻴﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺠﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳﺎﻫﻢ ﰲ ﻧﺠﺎح ﺟﻬﻮد اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺗﺠﺎه ﺑﻴﺎن ﻣﺎ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻤﺔ واﻤﻮﻋﻈﺔ‬ ‫واﻟﺨﺮ واﻟﺴﻼم‪ ،‬وﻟﻔﺘﺖ ﺟﺎﻧﺒﺎ ﻣﴩﻗﺎ ﻳﺠﺴﺪ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ودورﻫﺎ اﻟﺮﻳﺎدي ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼم واﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن ﺗﺒﻨﻴﻪ‪ ،‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺟﺎء ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ﻷﻫﺪاﻓﻬﺎ وﻣﻘﺎﺻﺪﻫﺎ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻓﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫واﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟﺠﻬﻮد ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻛﻴﺪا ﻻﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ورﻋﺎﻳﺘﻪ ﻟﻠﻌﻠﻢ واﻟﻌﻠﻤﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت واﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ‬ ‫أن ذﻟﻚ ﻳﻈﻬﺮ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻜﺮاﳼ واﻤﺮاﻛﺰ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ :‬ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﺗﻔﺮﺩﺕ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬أن ﺗﺒﻨﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ إﻧﺸﺎء ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ ﺟﺎء‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺨﺪم ﻣﺼﺪري اﻟﺘﴩﻳﻊ )اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﺴﻨﺔ اﻟﴩﻳﻔﺔ(‪ ،‬واﻣﺘﺪادا‬ ‫ﻟﺠﻬﻮده ﰲ دﻋﻢ اﻟﻌﻠﻢ ورﻋﺎﻳﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ وﻣﻘﺎﺻﺪﻫﺎ‪ ،‬وﺗﱪز‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﻦ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬وﺻﻼﺣﻴﺘﻪ‬ ‫ﻟﻜﻞ زﻣﺎن وﻣﻜﺎن‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ‬ ‫ﺷﺤﺬ ﻫﻤﻢ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت دوراﺗﻬﺎ‬ ‫ﺻﻔﻮة اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﻔﻜﺮﻳﻦ‬ ‫واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻓﺄﺿﺤﺖ ﻣﺼﺪرا ﻣﻨﺮا‬ ‫ﻹﺣﻴﺎء اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ اﻤﻄﻬﺮة‪،‬‬ ‫واﺗﺨﺬت ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻣﻘﺮا‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻨﺎﻟﺖ ﴍف اﻤﻜﺎن وﻧﺒﻞ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻛﺮﺳﺖ ﺟﻬﻮدﻫﺎ‬ ‫وأﻧﺸﻄﺘﻬﺎ وﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻺﺳﻼم واﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﻣﺸﺎرق‬ ‫اﻷرض وﻣﻐﺎرﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﺗﻔﺮدت اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ اﻤﻄﻬﺮة‪،‬‬ ‫اﻤﺼﺪر اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻊ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻤﲇ ﻤﺎ ﺟﺎء ﰲ ﻛﺘﺎب‬

‫اﻟﻠﻪ‪ .‬وأوﺿﺢ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ اﺗﺨﺬت‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ ﻣﻘﺮوﻧﺔ ﺑﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺠﺎ وأﺳﺎﺳﺎ ﻟﺸﺆون اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫واﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫واﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻪ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺳﻤﻮ‬ ‫وﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ اﻧﻄﻼﻗﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻤﺎ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻹﺳﻼم واﻤﺴﻠﻤﻦ‪ .‬وﺑﻦ‬ ‫أن اﺣﺘﻔﺎل اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ دورﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬ﺗﺠﺴﻴﺪا ﻻﻫﺘﻤﺎم وﻻة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم اﻟﻜﺘﺎب واﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻬﻨﺌﺎ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وداﻋﻴﺎ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ‬ ‫أن ﻳﺠﺰل اﻷﺟﺮ واﻤﺜﻮﺑﺔ ﻟﻸﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وأن ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﻣﻴﺰان ﺣﺴﻨﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ )ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ( ﰲ ﺣﻔﻞ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺟﻮاﺋﺰ اﻟﺪورة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻧﺸﺄﻫﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﻮﺟﺖ ﻣﺴﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﻮﺛﺒﺎﺗﻬﺎ اﻟﺒﻨﺎءة وﺗﻨﻮع ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت أﺑﺤﺎﺛﻬﺎ‬ ‫وﻣﻮاﻛﺒﺘﻬﺎ ﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌﴫ وﻣﺘﻐﺮاﺗﻪ ﻋﱪ‬ ‫دوراﺗﻬﺎ اﻤﺘﻮاﻟﻴﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ راﻓﺪا ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ وﻣﻨﻬﻼ ﻹﺣﻴﺎء اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﺼﺪر اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر اﻟﺘﴩﻳﻊ‪ ،‬وﻧﴩ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ وﻋﻠﻮﻣﻬﺎ وﺑﺚ روح اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﺑﻦ ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﻘﻴﺪة وﴍﻳﻌﺔ‪ ،‬وﺣﻔﺰا وﺗﺸﺠﻴﻌﺎ ﻟﻠﻌﻠﻢ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺮد ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺜﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺒﻬﺎت ﺣﻮﻟﻬﺎ وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺠﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻋﻠﻤﻴﺔ وﻓﻜﺮﻳﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ وﻗﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐ‪.‬‬ ‫وﻗﺪم اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺪورة‬

‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ أن ﺗﺴﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﺤﻮﺛﻬﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰة ﰲ إﺛﺮاء اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ أن ﻳﺠﺰل اﻷﺟﺮ‬ ‫واﻤﺜﻮﺑﺔ ﻟﻸﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻺﺳﻼم واﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﻣﻴﺰان‬ ‫ﺣﺴﻨﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺴﻔﺮ اﻟﺒﴩ‪ ،‬أن اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﺗﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺗﻀﻢ ﻣﺴﺘﺸﺎري اﻟﺠﺎﺋﺰة ورؤﺳﺎء‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﺗﺸﻤﻞ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻟﺠﻨﺔ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل واﻹﺳﻜﺎن واﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ وﻟﺠﻨﺔ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺤﻔﻞ واﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﺗﻘﻴﻢ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰا إﻋﻼﻣﻴﺎ وﻣﻌﺮﺿﺎ ﻣﺼﺎﺣﺒﺎ ﻹﺻﺪارات‬

‫اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻤﻄﺒﻮﻋﺔ واﻤﺴﻤﻮﻋﺔ واﻤﺮﺋﻴﺔ‬ ‫واﻤﻤﻐﻨﻄﺔ واﻷﺑﺤﺎث اﻟﻔﺎﺋﺰة ﰲ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺘﺤﺪﻳﺚ ﻣﺤﺘﻮى‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ أﺧﺒﺎر‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺠﺎﺋﺰة وﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل ﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺟﻬﻮد‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﻣﺠﺎﱄ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ واﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬ﻋﻼوة ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺚ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ أﻧﺸﺄﺗﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﻠﻤﺎء اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻨﺔ واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة ﻣﻦ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻹﻧﺠﺎزات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻹﺳﻼم وﺗﺨﺪم ﻣﺼﺪري اﻟﺘﴩﻳﻊ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻬﺎ ﺟﺎﺋﺰة ﻓﺮﻳﺪة‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻟﻬﺎ وﻣﻮﺿﻮﻋﻬﺎ وﺗﻘﻮم ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺤﻨﻴﻒ واﻟﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻟﻔﻜﺮ واﻟﺴﻠﻮك‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﻘﻘﺖ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺠﺎﺋﺰة وﻓﺮوﻋﻬﺎ وﰲ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﺗﺒﻨﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺻﺪرت ﻣﻦ ﺧﻼل أﻣﺮ ﺳﺎم ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪/5 /29‬‬ ‫‪1423‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ رﻏﺒﺘﻪ‪ ،‬واﺧﺘﺎر اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻣﻘﺮا ً ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‪ .‬وﺣﻘﻘﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﻋﺪة إﻧﺠﺎزات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﺑﻔﻀﻞ ﻋﻨﺎﻳﺔ‬ ‫راﻋﻲ اﻟﺠﺎﺋﺰة وﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻪ أن ﺗﻜﻮن ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫دﻋﻮﻳﺎ ً ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻹﺳﻼم اﻷوﱃ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‪ :‬ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﺮﻛﺰ ﹰﺍ ﺩﻋﻮﻳ ﹰﺎ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‪ :‬ﻓﺮﺿﺖ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻛﻮﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﺠﻮﺍﺋﺰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ دراﺳﺔ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻗﺎل أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫واﻗﱰاح اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻤﺸﻜﻼﺗﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪» ،‬إن ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴﻠﻤﻦ ‪-‬ﺣــﺎﴐا ً‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ً‬ ‫وﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‪ -‬وإﺛﺮاء اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴﻨﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﺤﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ واﻟــﺪراﺳــﺎت‬ ‫اﻤﺆﺻﻠﺔ‪ ،‬وإﺑﺮاز ﻣﺤﺎﺳﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة ﻣﺎ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ وﺻﻼﺣﻴﺘﻪ‬ ‫ﻫﻲ إﻻ اﻣﺘﺪاد ﻤﻨﻬﺞ ﻫﺬه‬ ‫ﻟــﻜــﻞ زﻣـــﺎن وﻣــﻜــﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻣﻨﺬ أن ﺗﺄﺳﺴﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫واﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﺮﻗﻲ‬ ‫ﻳﺪ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري ﻟﻠﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﺴﻨﺔ‬ ‫وﻗﺎل »إن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺨﻄﻰ ﺛﺎﺑﺘﺔ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ اﻤﻄﻬﺮة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻪ اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺜﻮاﺑﺖ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﻋﱪ ﻓﺮﻋﻴﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺒﻨﻰ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﺎﺋﺰة واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬وﺗﺴﺘﻘﻄﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰا ً دﻋﻮﻳﺎ ً ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﰲ ﻛﻞ دورة ﻣﻦ دوراﺗﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻨﻮع ﰲ‬ ‫ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻨﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ وﻋﻠﻮﻣﻬﺎ واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﻌﺎﴏ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬وإذﻛﺎء روح اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﻦ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ‪.‬‬

‫أﻛﺪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴﺮ‪ ،‬ﻣﻨﺬ أن وﺣﺪﻫﺎ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋﻬﺪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺪي ﻣﻦ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ أوﻟﺘﻬﻤﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺟﻞ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة ﺗﺄﺗﻲ ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ﻟﻬﺬه اﻟﺠﻬﻮد‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫وﻗﺎل إن رﻋﺎﻳﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻻﻫﺘﻤﺎم وﻋﻨﺎﻳﺔ وﻻة اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب‬ ‫واﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮار ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﺆﺳﺲ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻓﻬﻲ راﻓﺪ‬ ‫ﺧﺮ ﻻ ﻳﻨﻀﺐ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻓﺮﺿﺖ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻛﻮاﺣﺪة ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ اﻣﺘﺪادا ً ﻟﻠﺨﺮ ﺑﻤﺎ ﺗﺸﻜﻠﻪ ﻣﻦ رؤﻳﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻹﺳﻼم واﻤﺴﻠﻤﻦ وﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ وﻋﻠﻮﻣﻬﺎ واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة‪،‬‬ ‫وإذﻛﺎء روح اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬واﻹﺳﻬﺎم ﰲ دراﺳﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﻌﺎﴏ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ واﻗﱰاح اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻤﺸﻜﻼﺗﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺣﺎﴐا ً وﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬وإﺛﺮاء اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﺤﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﺆﺻﻠﺔ‪،‬‬ ‫وإﺑﺮاز ﻣﺤﺎﺳﻦ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﺤﻨﻴﻒ وﺻﻼﺣﻴﺘﻪ ﻟﻜﻞ زﻣﺎن وﻣﻜﺎن‪.‬‬

‫ﻟﻠﺴ ﱠﻨﺔ ﺍﻟﻨﺒﻮ ﹼﻳﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﺗﻬﺎ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻭﻥ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﱡ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﻔﺮع ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻨﱠﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳّﺔ ﰲ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫اﻷول )اﻷﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮي ﰲ ﺿﻮء ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻨﱠﺔ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮﻳّﺔ(‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﻌﻼ ﺑﻦ ﻣﻌﻴﺾ‬ ‫اﻟﻠﻮﻳﺤﻖ‪.‬ﺳﻌﻮدي ‪1384‬‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ‪ :‬اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‪ :‬ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﻛﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ } اﻟﻘﺴﻢ اﻟﻌﺎم {‪.‬‬ ‫د‪.‬ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻠﻮﻳﺤﻖ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ‪ :‬ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ }ﻗﺴﻢ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ{ ﻋﺎم ‪1412‬ﻫـ‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة‪ :‬ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ }ﻗﺴﻢ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ{ﻋﺎم ‪1418‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸﺎرا ً ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻋﻀﻮا ً ﰲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪1425‬ﻫـ‪.‬‬

‫ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻨﱠﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰ)ﻣﺸﺎرﻛﺔ( ﰲ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﻨﺒﻮﻳّﺔ ﰲ اﻤﻮﺿﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ )اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ ﰲ ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻨﱠﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ(‬ ‫أ‪ .‬د ﻣﻮﻓﻖ ﺳﺎﻟﻢ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺠﻮادي‬ ‫ﻋﺮاﻗﻲ ‪1958‬م‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ ‪:‬اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳﻼﻣﻲ –‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺎﱄ ‪ :‬أﺳﺘﺎذ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻵداب‬ ‫– ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻮﺻﻞ‪.‬‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬ﻣﻮﻓﻖ اﻟﺠﻮادي‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ‪ :‬ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻮﺻﻞ ‪1980‬م‪ ،‬ﻣﺎﺟﺴﺘﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻮﺻﻞ ‪ ،‬دﻛﺘﻮراة اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻮﺻﻞ)‪1997‬م(‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ‪ :‬أﺳﺘﺎذ ‪.‬‬

‫ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻨﱠﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰ)ﻣﺸﺎرﻛﺔ( ﰲ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﻨﺒﻮﻳّﺔ ﰲ اﻤﻮﺿﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ )اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ ﰲ ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻨﱠﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳّﺔ( اﻻﺳﻢ ‪:‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺴﺘﺎر ﺟﺎﺳﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‪ .‬ﻋﺮاﻗﻲ ‪1967‬م‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ ‪:‬اﻟﻌﻠﻮم اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ –‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺎﱄ ‪ :‬ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻹﻣﺎم اﻷﻋﻈﻢ ﺑﻨﻴﻨﻮى‪.‬‬ ‫د‪.‬ﻋﺒﺪ اﻟﺴﺘﺎر اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ‪ :‬ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﻐﺪاد‬ ‫‪1989‬م‬ ‫ﻣﺎﺟﺴﺘﺮ ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳّﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺒﻐﺪاد ‪2001‬م‪.‬‬ ‫دﻛﺘﻮراة اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﱰاث اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﺒﻐﺪاد ‪2005‬م‪.‬‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ‪ :‬أﺳﺘﺎذ ﻣﺸﺎرك ‪.‬‬

‫اﻟﻔﺎﺋﺰ ﰲ ﻓﺮع اﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة ﰲ اﻤﻮﺿﻮع اﻷول‬ ‫)ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ اﻹﺳﻼم(‬ ‫أ‪ .‬د راﻏﺐ اﻟﴪﺟﺎﻧﻲ ‪1964‬‬ ‫ﻣﴫي‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ ‪ :‬دﻛﺘﻮراة ﰲ ﺟﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎﻟﻚ اﻟﺒﻮﻟﻴﺔ واﻟﻜﲆ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺎﱄ ‪ :‬أﺳﺘﺎذ ﺑﻜﻠﻴﺔ‬

‫د‪.‬راﻏﺐ اﻟﴪﺟﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﻄﺐ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ‪ :‬اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﰲ ﺟﺮاﺣﺔ اﻤﺴﺎﻟﻚ اﻟﺒﻮﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘﻮراة ﰲ ﺟﺮاﺣﺔ اﻤﺴﺎﻟﻚ اﻟﺒﻮﻟﻴﺔ واﻟﻜﲆ‪.‬‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ‪ :‬أﺳﺘﺎذ‬


‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫قرعة كأس ولي العهد لكرة القدم سحبت‬ ‫أمس ‪ ..‬والنصر يستهل المشوار بالتعاون‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫سحبت أمس قرعة كأس سمو وي العهد لكرة القدم‬ ‫للموسم الرياي الحاي ي القاعة الرئيسة ي مجمع اأمر‬ ‫فيصل بن فهد اأومبي ي الرياض‪ ،‬بحضور رئيس اإدارة‬

‫الشباب يواجه الرائد ‪ ..‬الهال يلتقي نجران‪ ..‬وااتحاد يلعب مع القادسية‬

‫امؤقتة لاتحاد الس�عودي لكرة الق�دم أحمد عيد الحربي‬ ‫ومندوبي اأندية امشاركة ‪.‬‬ ‫وأسفرت القرعة عن مواجهة ستجمع الهال»حامل‬ ‫اللق�ب» م�ع نج�ران‪ ،‬فيم�ا س�يلتقي الش�باب «بط�ل‬ ‫الدوري»مع الرائد‪ ،‬وس�يتواجه الفتح مع العروبة‪ ،‬واأهي‬

‫م�ع الش�علة‪ ،‬ويلع�ب النرم�ع التع�اون ‪،‬وااتحاد مع‬ ‫القادسية ‪،‬فيما س�يتواجه الفيصي مع هجر وااتفاق مع‬ ‫الوحدة ‪.‬‬ ‫وكانت الفرق ال�‪ 16‬قد قس�مت إى أربعة مستويات‪،‬‬ ‫حس�ب ترتيبه�ا ي دوري زين العام ام�اي‪ ،‬حيث ضم‬

‫امس�توى اأول فرق الش�باب واأهي واله�ال وااتفاق‪،‬‬ ‫وض�م امس�توى الثان�ي ف�رق الفت�ح والن�ر وااتحاد‬ ‫والفيص�ي‪ ،‬فيم�ا ضم�ت فرق امس�توى الثال�ث نجران‬ ‫والرائد وهجر والتعاون‪ ،‬وامس�توى الرابع فرق الش�علة‬ ‫والوحدة والقادسية والعروبة‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫يجتمعون اليوم بمقر النادي بعد غياب استمر خمس سنوات‬

‫الشرفيون يبحثون إيجاد مداخيل إضافية للهال ويُ َن ِصبون بندر بن محمد رئيس ًا‬ ‫الرياض‪ -‬تركي السالم‬ ‫يعقد أعضاء الرف بنادي‬ ‫الهال مساء اليوم الثاثاء‬ ‫اجتماعهم اأول مع اإدارة‬ ‫الحالية التي يرأسها اأمر‬ ‫عبدالرحم�ن بن مس�اعد‪،‬‬ ‫مناقش�ة اأوض�اع بش�كل ع�ام‬ ‫وإيجاد مداخيل إضافية‪ ،‬إضافة‬ ‫إى تنصيب اأمر بندر بن محمد‬ ‫رئيسا أعضاء الرف‪.‬‬ ‫وكان آخ�ر اجتماع لرفيي‬ ‫الهال عقد قبل خمس�ة مواس�م‬ ‫وهو ااجتماع الذي نصب خاله‬ ‫اأم�ر عبدالرحمن بن مس�اعد‪،‬‬ ‫كرئي�س للن�ادي بع�د منافس�ة‬ ‫حامية م�ع اأمر بندر بن محمد‬ ‫الذي تن�ازل خال ذلك ااجتماع‬ ‫لأمر عبدالرحمن بن مساعد‪.‬‬ ‫ولع�ل أب�رز الق�رارات‬ ‫امتوقع�ة ي ااجتماع هو تنصيب‬ ‫اأم�ر بن�در ب�ن محم�د ليكون‬ ‫رئيس�ا لهيئ�ة أعض�اء ال�رف‬ ‫خلف�ا للراحل اأم�ر هذلول بن‬ ‫عبدالعزي�ز رحمه الله‪ ،‬وس�يتم‬ ‫اختيار نائب لرئيس هيئة أعضاء‬ ‫الرف ي ااجتماع‪.‬‬

‫وكان نائ�ب رئي�س هيئ�ة‬ ‫أعضاء ال�رف اأم�ر بندر بن‬ ‫محمد قد وج�ه الدعوة لكثر من‬ ‫اأعضاء يأتي ي مقدمتهم‪:‬اأمر‬ ‫س�لطان بن محمد ‪،‬اأمرفيصل‬ ‫بن يزيد‪،‬اأمر فيصل بن سعود‪،‬‬ ‫اأم�ر فيصل بن س�لطان‪،‬اأمر‬ ‫ن�واف ب�ن محمد‪،,‬اأم�ر خالد‬ ‫ب�ن محمد‪،‬اأم�ر عبدالل�ه‬ ‫ب�ن مس�اعد‪،‬اأمر خال�د‬ ‫ب�ن طال‪،‬اأم�ر س�عود ب�ن‬ ‫اأمرعبدالعزي�ز‬ ‫ترك�ي‪،‬‬ ‫ب�ن س�عود ب�ن محمد‪،‬اأم�ر‬ ‫مش�عل ب�ن عبدالله‪،‬اأم�ر‬ ‫فه�د ب�ن محمد‪،‬اأم�ر فيص�ل‬ ‫ب�ن س�عد‪،‬اأمرمحمد ب�ن‬ ‫فيصل‪،‬اأمرخال�د ب�ن الولي�د‬ ‫ب�ن طال‪،‬اأمربندر ب�ن ثامر‪،‬‬ ‫اأمرس�لطان ب�ن فه�د ب�ن‬ ‫س�لمان‪،‬اأمرأحمد ب�ن فهد بن‬ ‫س�لمان‪،‬اأمرعبدالله ب�ن نايف‪،‬‬ ‫اأمرعبدالل�ه ب�ن خالد‪،‬اأم�ر‬ ‫س�عود ب�ن س�لمان ‪ ،‬اأم�ر‬ ‫محمد ب�ن خالد ب�ن فيصل‪،‬عي‬ ‫الناقور‪ ،‬فيصل الشهيل‪ ،‬وصالح‬ ‫الصقري‪.‬‬ ‫وتم وضع جدول للمواضيع‬

‫رفيو الهال خال آخر اجتماع لهم‬ ‫الت�ي س�تطرح ي ااجتماع ‪،‬من‬ ‫ضمنها القوائم امالية عى طاولة‬ ‫أعض�اء الرف وأخ�ذ مرئياتهم‬ ‫بهذا الخصوص‪.‬‬ ‫وتأم�ل الجماه�ر الهالية‬

‫أن يك�ون ااجتماع الري مثمرا‬ ‫كعادت�ه خصوص�ا وأن أعض�اء‬ ‫الرف عرف�وا ط�وال تاريخهم‬ ‫بوقوفه�م مع الن�ادي من خال‬ ‫صفق�ات تاريخي�ة‪ ،‬مث�ل جلب‬

‫النجم الرازيي ريفلينو والتعاقد‬ ‫مع محمد الدعيع وعبدالله الدعيع‬ ‫والظف�ر بخدمات قائ�د امنتخب‬ ‫السعودي يار القحطاني‪.‬‬ ‫وش�دد اأم�ر عبدالرحم�ن‬

‫بن مس�اعد رئيس مجلس إدارة‬ ‫النادي عى ثقته بنجاح ااجتماع‬ ‫‪ ،‬بعد أن تم توجيه الدعوة لكافة‬ ‫اأعضاء بمتابعة ش�خصية من‬ ‫اأمر بندر بن محمد نائب رئيس‬

‫هيئ�ة أعضاء ال�رف‪ ،‬رغبة من‬ ‫إدارة الن�ادي ي إطاع الرفين‬ ‫عى كل ما يتعلق بمسرة النادي‬ ‫خ�ال الف�رة امقبل�ة‪ ،‬إيمان�ا ً‬ ‫بدوره�م الفع�ال ي ديموم�ة‬

‫قحاط‪ :‬مفاوضات نجران مع الشعلة لم تحسم‬

‫الهولندي حضر لقاء إيران برفقة خالد المعجل‬

‫المنتخبات ترفض تدخل ريكارد في شؤون اأخضر الرديف‬

‫نجران ‪ -‬محمد الحارث‬

‫الدردور ي إحدى مباريات نجران‬

‫(تصوير‪ :‬محمدالحارث)‬

‫أك�د مدي�ر امرك�ز اإعام�ي ي ن�ادي نج�ران‬ ‫إبراهي�م قحاط‪ ،‬أن إدارة ناديه ترغب ي التعاقد‬ ‫م�ع اعب الخليج عي الش�علة‪ ،‬لكن امفاوضات‬ ‫مات�زال جارية م�ع الاع�ب وإدارة ناديه‪ ،‬ولم‬ ‫نتوص�ل إى اتفاق حت�ى اآن‪ .‬وأوض�ح أنه ا‬ ‫نيَ�ة لإدارة ي ااس�تغناء عن امهاج�م اأردني حمزة‬

‫ال�دردور‪ ،‬بعد تضارب اأنباء ح�ول رحيله‪ ،‬وقال‪ :‬إن‬ ‫اإدارة عقدت العزم عى عدم التفريط بأيٍ من اعبيها‬ ‫اأجانب‪ ،‬وذل�ك للمحافظة عى التجانس الحاصل بن‬ ‫الاعبن‪ ،‬ولتحقيق الثبات الفني حس�ب رؤية الجهاز‬ ‫الفني للفريق‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى يغادر الفريق اأول لكرة القدم عر‬ ‫اليوم إى اأحس�اء مواجهة فريق هج�ر‪ ،‬يوم اأربعاء‪،‬‬ ‫ضمن الجولة ال�‪ 15‬من مباريات دوري زين‪.‬‬

‫الفحوصات أكدت إصابته بكدمة في عضلة الساق‬

‫الغامدي يغيب عن النصر ثاثة أسابيع‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫هوساوي مع اثنن من زمائه الاعبن‬ ‫الكويت ‪ -‬الرق‬ ‫كش�فت مص�ادر مقربة من‬ ‫إدارة ش�ؤون امنتخب�ات‬ ‫الس�عودية لك�رة الق�دم‪،‬‬ ‫أن اأخ�رة رفض�ت بش�كل‬ ‫قاط�ع فك�رة تدخ�ل مدرب‬ ‫امنتخ�ب الس�عودي اأول الهولندي‬ ‫فران�ك ريكارد‪ ،‬ي خارط�ة امنتخب‬ ‫الردي�ف ال�ذي يقوده فني�ا الوطني‬ ‫خالد القروني ويش�ارك ه�ذه اأيام‬

‫ي بطولة غرب آسيا التي تستضيفها‬ ‫الكوي�ت‪ ،‬ع�ى الرغ�م م�ن وجوده‬ ‫أم�س برفق�ة مدي�ر امنتخ�ب خالد‬ ‫امعجل‪ ،‬وقال�ت» إن وجود الهولندي‬ ‫ريكارد اقتر ع�ى متابعة الاعبن‬ ‫ي مس�تهل مشوارهم ي بطولة غرب‬ ‫آسيا أمام إيران التي انتهت بالتعادل‬ ‫الس�لبي‪ ،‬لاس�تفادة م�ن خدم�ات‬ ‫بعضهم ي بطول�ة خليجي ‪ 21‬التي‬ ‫س�تقام ي مملك�ة البحري�ن خال‬ ‫الف�رة من الخامس وحت�ى ال�ثامن‬

‫عر من شهر يناير ‪ 2013‬امقبل‪.‬‬ ‫إى ذل�ك اقت�رت تدريب�ات‬ ‫امنتخب السعودي أمس التي أقيمت‬ ‫عى ملع�ب الفحيحيل ع�ى عمليات‬ ‫تفكي�ك العض�ات للمجموع�ة التي‬ ‫خاض�ت لق�اء إي�ران‪ ،‬فيم�ا أجرت‬ ‫امجموعة اأخ�رى تدريبات تكتيكية‬ ‫قبل أن تختتم الحصة برح مفصل‬ ‫م�ن القرون�ي ع�ى اأخط�اء الت�ي‬ ‫وق�ع فيه�ا الاعبون ي اللق�اء اأول‬ ‫بالبطولة‪.‬‬

‫إنجازاته الكبرة‪.‬‬ ‫وذك�ر اأم�ر عبدالرحم�ن‬ ‫أن ااجتماع س�يناقش عددا من‬ ‫امح�اور‪ ،‬التي ينتظ�ر أن يكون‬ ‫لرجاات اله�ال فيها رأيٌ فعّ ال‬ ‫م�ا فيه مصلحة الكي�ان‪ ،‬امتدادا ً‬ ‫مواقفهم امشهودة منذ أن تأسس‬ ‫الن�ادي قب�ل أكث�ر من خمس�ة‬ ‫وخمس�ن عاماً‪ ،‬وكانوا وا زالوا‬ ‫منذ ذاك الوقت نراسا ً يحتذى ي‬ ‫تاحمهم وتكاتفهم نحو تحقيق‬ ‫طموحات كافة الهالين‪.‬‬ ‫ورحّ �ب اأم�ر عبدالرحمن‬ ‫ي ختام حديث�ه بأعضاء الرف‬ ‫ي مق�ر ناديهم‪ ،‬متمنيا ً أن يكون‬ ‫ااجتم�اع مُلبّي�ا ً لرغب�ة اإدارة‬ ‫والجماه�ر‪ ،‬وأن تس�نح ظروف‬ ‫كاف�ة أعض�اء ال�رف الك�رام‬ ‫بالحض�ور وامس�اهمة ي وضع‬ ‫الخط�وط العريض�ة للمرحل�ة‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫فيما عر نائ�ب رئيس هيئة‬ ‫أعض�اء ال�رف اأم�ر بن�در‬ ‫ب�ن محم�د ع�ن تفاؤل�ه بنجاح‬ ‫ااجتم�اع ‪،‬ورحب ب�أي أفكار أو‬ ‫مقرح�ات يمك�ن أن تص�ب ي‬ ‫مصلحة النادي ‪.‬‬

‫أك�دت الفحوصات الطبي�ة التي خضع‬ ‫له�ا اعب الفري�ق اأول لك�رة القدم ي‬ ‫ن�ادي الن�ر خال�د الغام�دي‪ ،‬صباح‬ ‫أمس‪ ،‬أن إصابت�ه‪ ،‬التي كان قد تعرض‬ ‫له�ا ي مباراة فريقه أم�ام الفتح‪ ،‬عبارة‬ ‫ع�ن كدمة ي عضلة الس�اق‪ ،‬ولي�س لها عاقة‬ ‫بالرب�اط الصليب�ي‪ ،‬وتتطلب الراح�ة والعاج‬ ‫لثاثة أس�ابيع‪ ،‬ما يعني أنه سيغيب عن مباراة‬ ‫الرائ�د ي الجولة ال� ‪ ،15‬امق�ررة يوم اأربعاء‬ ‫امقبل‪ ،‬عى ملعب مدينة املك عبدالله الرياضية‪.‬‬ ‫وكان الاع�ب ق�د احت� َك بزميل�ه امدافع‬ ‫عدن�ان فاتة ي منتص�ف الش�وط اأول‪ ،‬ولم‬ ‫يتمكن من إكمال امباراة‪.‬‬

‫خالد الغامدي‬


‫الدعوة اقتصرت على المدربين والحكام واعبين سابقين‬

‫المعمر يدشن حملته اليوم باإعان عن برنامجه اانتخابي‬ ‫الرياض ‪ -‬الشرق‬

‫اقت�رت الدعوة التي وجهها امرش�ح لرئاس�ة‬ ‫ااتحاد السعودي لكرة القدم للدورة امقبلة خالد بن‬ ‫امعمر‬

‫رياضـة‬

‫محمد امعمر‪ ،‬ي تدشن حملته اانتخابية التي ستبدأ‬ ‫عند تمام الس�اعة السادسة من مس�اء اليوم ي قاعة‬ ‫الحريق بفندق اإنركونتننتال بالرياض‪ ،‬عى الفنين‬ ‫ما بن مدربن واعبن س�ابقن وح�كام‪ ،‬عى أن يتم‬

‫‪32‬‬

‫توجيه الدعوة للقي�ادات الرياضية وأعضاء الجمعية‬ ‫العمومي�ة ي�وم اإثنن امقبل‪ ،‬الذي سيش�هد امؤتمر‬ ‫الرئيي له‪ ،‬حيث س�يعلن خاله عن كافة التفاصيل‬ ‫والرام�ج واأه�داف التي س�يعمل ع�ى تطبيقها ي‬

‫حال فوزه بكري رئاس�ة اتحاد الق�دم أول مرة ي‬ ‫تاريخه‪ ،‬كما س�يعلن امرش�ح الجديد خال تدش�ن‬ ‫حملته اانتخابية اليوم رس�ميا ً عن تفاصيل برنامجه‬ ‫اانتخابي‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫الخسائر تتوالى وشبح اابتعاد عن البطولة اآسيوية للمرة الثانية يؤرق جماهيره‬

‫كام عادل‬

‫ااتحاد يسير نحو المجهول ‪ ..‬وأعضاء الشرف يتفرجون‬

‫في الحفرة!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• امشهد مهيب وأقرب ما يكون لنهائي بطولة!‬ ‫• الطرفان الهال والعميد!‬ ‫• الهال يسعى مواصلة امش�وار! وااتحاد يجاهد عله (يلملم)‬ ‫جراحه!‬ ‫• ويتزحزح من مركزه (السادس)!‬ ‫• العميد جهز كل أسلحته!‬ ‫• مدير كرة جديد!‬ ‫• عودة مروك وأسامة والبقية (بوعود)!‬ ‫• الضغط عى الهال أكثر!‬ ‫• الهال ينافس عى بطولة!‬ ‫• والنقاط مهمة جداً!‬ ‫• وااتح�اد يريد «ااستش�فاء» ول�و وقتيا والع�ودة عر بوابة‬ ‫الهال!‬ ‫• الشوط اأول جاء متوازنا!‬ ‫• كاد يار أن يفعلها ي شباك مروك!‬ ‫• وضيع الربيني هدفا ايضيع!‬ ‫• الشوط الثاني‪ ،‬تتغر اأوضاع!‬ ‫• كالعادة‪ ،‬العقرب «يلدغ» الشباك!‬ ‫• والكوري يفجر «كوبري» ويعلن «أنا هنا»!‬ ‫• هذا الكوري غريب وعجيب وأدخلنا ي دوامة!‬ ‫• قلت ذات مرة‪ ،‬يرحل!‬ ‫• وي كل مرة أقول ذلك يرد علينا بهدف!‬ ‫• محر هذا الكوري فعاً!‬ ‫• قرار بقائه أو عدمه بيد كمبواريه أواً!‬ ‫• أنه فعا حرنا!‬ ‫• ااتحاد يرد بهدف (صاروخي)!‬ ‫• الحائط البري (خذل) راحيي!‬ ‫• الهال يحصن دفاعه جيدا!‬ ‫• راحيي يقرر «ا أهداف أخرى»!‬ ‫• الهال طار باأهم! ‪ 3‬نقاط!‬ ‫• وبقي مشواره طويا وصعبا جداً!‬ ‫• تريح جمجوم (بنج) موضعي!‬ ‫• ربة الجزاء ا غبار عليها!‬ ‫• ولو سألوا هزازي نفسه أقر بذلك!‬ ‫• وكوع امولد تم «تمريره»!‬ ‫• ااتح�اد فري�ق كب�ر وعني�د وايمك�ن تمرير هزائم�ه بهذه‬ ‫الطريقة!‬ ‫• الهال لعب للثاث نقاط وربح!‬ ‫• وااتحاد لعب نزال (اموسم) وخر!‬ ‫• تكرر هذا امشهد كثراً! وبالعكس!‬ ‫• انتهى ملف ااتحاد كما اأهي والشباب والبقية!‬ ‫• املفات القادمة أصعب عى الهال!‬ ‫• نزال الجمعة أمام الفتح قوي جداً!‬ ‫• وصعب جداً!‬ ‫• بن امتصدر والوصيف!‬ ‫ّ‬ ‫الفش�ار أين دفنت قرارات لجنة اانضباط اآس�يوية‬ ‫• س�ألوا‬ ‫(الغريبة) جداً!‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (ي الحفرة)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫جمجوم‪ :‬سنتجاوز اأزمة وسيعود العميد لعهده السابق‬ ‫محفوظ‪ :‬امنحوا الفرصة للشباب وتعاقدوا مع أجانب مميزين‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫الفريق‬ ‫تعرض‬ ‫لـ ‪13‬‬ ‫خسارة في‬ ‫العامين‬ ‫اأخيرين‬ ‫و لـ ‪ 7‬في‬ ‫ثاث سنوات‬

‫ألقت الخس�ارة التي‬ ‫تع�رض له�ا الفريق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم‬ ‫ااتح�اد‬ ‫بن�ادي‬ ‫بظالها ع�ى النادي‬ ‫ودق�ت ناق�وس الخط�ر‬ ‫ي كل جنبات�ه‪ ،‬رغ�م أنه�ا‬ ‫ليست اأوى ي هذا اموسم‪،‬‬ ‫الفري�ق لم يظه�ر بوجهه‬ ‫الحقيقي منذ بداية اموسم‬ ‫‪،‬حيث تع�رض لعدة هزائم‬ ‫ي ال�دوري أبعدت�ه ع�ن‬ ‫مراكز الص�دارة فضا عن‬ ‫خروجه م�ن نصف نهائي‬ ‫دوري أبطال آسيا أمام نده‬ ‫وغريمه اأه�ي‪ ،‬وقد احظ‬ ‫الجمي�ع الهب�وط الحاد ي‬ ‫مس�توى الفري�ق خاص�ة‬ ‫خال الس�نتن اأخرتن‪،‬‬ ‫وخال هذا اموس�م تحديدا‬ ‫خ�ر ي أربع�ة لق�اءات‬ ‫م�ن ‪ 14‬ي دوري زي�ن‪،‬‬ ‫وضعفت آمال�ه ي احتال‬ ‫موق�ع متق�دم يضم�ن له‬ ‫امش�اركة ي دوري أبطال‬ ‫آس�يا ‪ ،2014‬ليغي�ب عن‬ ‫امحفل اآس�يوي ي عامن‬ ‫متتالين ‪.‬‬ ‫واماح�ظ أيض�ا أن‬ ‫الفري�ق وخ�ال عام�ي‬ ‫‪ 2012 2011‬واموس�م‬‫الح�اي تعرض للخس�ارة‬ ‫‪ 13‬م�رة وم�ازال يتلق�ى‬ ‫الخس�ائر ي ظ�ل العزوف‬ ‫ام�ادي واابتع�اد ال�ري‬ ‫واإبقاء عى بعض الاعبن‬ ‫الذين تجاوزا سن الثاثن‬ ‫عام�ا م�ع ع�دم إتاح�ة‬ ‫الفرصة للشباب ‪.‬‬ ‫انحدار مخيف‬ ‫وع�ى النقي�ض م�ن‬ ‫ذل�ك فق�د كان الفري�ق ي‬ ‫امواسم الثاثة التي سبقت‬

‫عادل جمجوم‬

‫اموس�من اأخرين متألقا‪،‬‬ ‫فق�د خ�ر لق�اء واح�دا‬ ‫فق�ط ي موس�م ‪2010-‬‬ ‫‪ 2011‬رغ�م احتال�ه‬ ‫امرك�ز الثان�ي بينما خر‬ ‫ي خمس�ة لق�اءات ي عام‬ ‫‪ ، 2009-2010‬واحت�ل‬ ‫مركز الوصافة‪ ،‬وي موسم‬ ‫‪ 2008-2009‬خ�ر لقاء‬ ‫وحيدا وتمك�ن من تحقيق‬ ‫اللق�ب ليصل مجم�وع ما‬ ‫خ�ره ي ث�اث س�نوات‬ ‫س�بع مباري�ات فقط ‪ ،‬ي‬ ‫إش�ارة إى أنه يس�ر نحو‬ ‫اانحدار‪ ،‬اأم�ر الذي أثار‬ ‫موجة من الغضب ي وسط‬ ‫الجماه�ر‪ ،‬وجعلها تخرج‬ ‫لتطال�ب بتجدي�د دم�اء‬ ‫الفريق وتوفر الدعم الازم‬ ‫لعملية البناء‪.‬‬ ‫تراكمات إدارية‬ ‫يقول نائب رئيس نادي‬ ‫ااتحاد عادل جمجوم‪ ،‬عن‬ ‫ه�ذا الوض�ع‪ :‬إن م�ا يمر‬ ‫ب�ه النادي حالي�ا هو نتاج‬ ‫لراكمات من إدارات سابقة‬ ‫أرّ ت بالن�ادي من جميع‬ ‫النواح�ي خاص�ة اأم�ور‬ ‫امادي�ة الت�ي ل�م تس�عف‬ ‫اإدارة الحالي�ة م�ن تنفيذ‬ ‫برامجها وحلحلة امش�اكل‬

‫محفوظ حافظ‬ ‫العالق�ة‪ ،‬مؤك�دا أنه�م‬ ‫سيس�عون بكل ما يملكون‬ ‫لتقديم ص�ورة جميلة عن‬ ‫الكيان ااتحادي والنهوض‬ ‫ب�ه مجددا كس�ابق عهده ‪،‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬أن ااتحاد خلفه‬ ‫رجاات ل�ن ترى بوضعه‬ ‫الح�اي ولن تق�ف مكتوفة‬ ‫اأي�دي‪ ،‬وه�ي تش�اهده‬ ‫بهذا الوض�ع امزري‪ ،‬وهذا‬ ‫ماعهدن�اه ي أعض�اء‬ ‫رف�ه‪ ،‬رافض�ا وصف ما‬ ‫يجري للفريق من خس�ائر‬ ‫وتعث�رات بالكارثة‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫صحي�ح أن الفري�ق ابتعد‬ ‫عن الصدارة وقد ا يشارك‬ ‫ي البطولة اآس�يوية للعام‬ ‫الثان�ي ع�ى الت�واي‪ ،‬وهذا‬ ‫ا يرضين�ا وا ي�ري أي‬ ‫مح�ب للكي�ان‪ ،‬لك�ن ذلك‬ ‫ا يعن�ي أنن�ا سنستس�لم‪،‬‬ ‫أو نقب�ل باأم�ر الواق�ع‪،‬‬ ‫س�نجتهد ونعمل لي�ل نهار‬ ‫م�ن أج�ل تعدي�ل الوضع‪،‬‬ ‫والق�ادم س�يكون مرضي�ا‬ ‫للجماه�ر امحبة التي ظلت‬ ‫تقف خل�ف الفري�ق ي كل‬ ‫الظروف‪ ،‬وأتمنى أن تنتظر‬ ‫وتصر لك�ي تمنح الفرصة‬ ‫ل�إدارة واأجه�زة اإدارية‬ ‫والفني�ة بالفريق لكي تعمل‬ ‫بدون ضغوط إعادة العميد‬

‫إى سابق عهده‪.‬‬ ‫وجوه شابة‬ ‫ويرى ام�درب الوطني‬ ‫محف�وظ حاف�ظ أن الفريق‬ ‫بحاج�ة لتجدي�د دمائ�ه‬ ‫ودعم�ه باعب�ن محرف�ن‬ ‫أصح�اب مس�تويات عالية‬ ‫لك�ي يس�تطيعوا انتش�ال‬ ‫الفري�ق م�ن اأزم�ة الفنية‬ ‫الت�ي يعان�ي منه�ا حاليا‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬تلقى الفريق خس�ائر‬ ‫موجع�ة خ�ال ف�رات‬ ‫متقارب�ة وهذا ما لم نتعوده‬ ‫من�ه‪ ،‬وه�و ال�ذي كان يهز‬ ‫اأرض تح�ت العمالق�ة‬ ‫ويع�ود بالرع�ة امطلوبة‪،‬‬ ‫سواء كان محليا أو آسيويا‪،‬‬ ‫مبينا أنه ا بد من اس�تغال‬ ‫ف�رة اانتق�اات الش�توية‬ ‫للتعاق�د مع محرفن كبداء‬ ‫للرازي�ي س�وزا وامص�اب‬ ‫فوزي عبدالغني واستقطاب‬ ‫مهاج�م ري�ح وصان�ع‬ ‫ألع�اب‪ ،‬إضاف�ة إى تدعي�م‬ ‫الفري�ق باعب�ن محلي�ن‬ ‫وإعط�اء الفرص�ة للوج�وه‬ ‫الش�ابة الت�ي اس�تدعاها‬ ‫امدرب وامتمثلة ي عبدالفتاح‬ ‫عس�ري وط�ال العب�ي‬ ‫وعبدالرحم�ن الغام�دي‪،‬‬ ‫فض�ا ً ع�ن بقي�ة الاعبن‬ ‫الصاعدي�ن أمثال فهد امولد‬ ‫وأحمد عس�ري اللذين أثبتا‬ ‫وجودهما ي اللقاءات القوية‬ ‫اماضي�ة ‪،‬وظه�را بش�كل‬ ‫ممي�ز تفوقا به ع�ى الكبار‬ ‫وأصحاب الخرة‪.‬‬ ‫ورف�ض محف�وظ‬ ‫التطرق إى اأم�ور امالية‬ ‫الت�ي تعص�ف بالن�ادي‬ ‫مكتفيا بالق�ول‪ :‬ااتحاد‬ ‫خلف�ه رج�ال تس�تطيع‬ ‫انتشاله من وضعه الحاي‬ ‫والتغري�د ب�ه إى أفض�ل‬ ‫حال ‪.‬‬

‫قائدا فريق ااتحاد محمد نور‬

‫اعبو ااتحاد يتجهون نحو امدرجات لتحية جماهرهم قبل انطاق مواجهتهم أمام الهال التي أقيمت عى ملعب الرائع بمكة امكرمة‬

‫(امركز اإعامي لنادي ااتحاد)‬


‫الرئيس األباني يستقبل‬ ‫الرئيس العام لرعاية الشباب‬ ‫ترانا ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل فخام�ة رئي�س جمهوري�ة ألبانيا‬ ‫بويار نيش�اني ي القر الجمهوري بالعاصمة‬ ‫تران�ا أمس‪ ،‬صاحب الس�مو املكي اأمر نواف‬ ‫ب�ن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز‪ ،‬الرئيس العام‬ ‫لرعاي�ة الش�باب‪ ،‬الذي يقوم بزيارة رس�مية إى‬

‫رياضـة‬

‫نواف يُ ِطلع نيشاني على اتفاقية التعاون بين السعودية وألبانيا‬

‫جمهورية ألبانيا‪.‬‬ ‫ونقل س�مو الرئيس العام لرعاية الش�باب‬ ‫لفخامة الرئي�س األباني تحيات خادم الحرمن‬ ‫الريف�ن امل�ك عبدالل�ه ب�ن عبدالعزي�ز آل‬ ‫س�عود‪ ،‬وصاحب الس�مو املكي اأمر س�لمان‬ ‫بن عبدالعزيز آل س�عود‪ ،‬وي العهد نائب رئيس‬ ‫مجلس ال�وزراء وزير الدف�اع ‪ -‬حفظهما الله ‪-‬‬

‫وتمنياتهما لفخامته وللحكومة والشعب األباني‬ ‫اازده�ار‪ ،‬مؤك�دا عم�ق العاقات الطيب�ة التي‬ ‫تربط بن البلدين الصديقن ي شتى امجاات ‪.‬‬ ‫واطل�ع اأم�ر ن�واف ب�ن فيصل ب�ن فهد‬ ‫فخام�ة الرئيس األباني عى بنود ومواد اتفاقية‬ ‫التعاون التي سيتم توقيعها بن الرئاسة العامة‬ ‫لرعاي�ة الش�باب ووزارة الثقاف�ة والس�ياحة‬

‫والرياض�ة والش�باب ي جمهوري�ة ألبانيا التي‬ ‫س�تعزز العاق�ة ب�ن الش�باب والرياضين ي‬ ‫البلدين الصديقن‪.‬‬ ‫ح�ر ااس�تقبال س�فر خ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن ل�دى ألباني�ا عبدالله ب�ن عبدالعزيز‬ ‫العبدالكري�م‪ ،‬وأعض�اء الوفد الرس�مي امرافق‬ ‫للرئيس العام لرعاية الشباب‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫رئيس جمهورية البانيا خال استقباله اأمر نواف بن فيصل‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫رد على منتقدي قرار تكليفه باإشراف على السلة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬ ‫اس�تغرب ام�رف العام عى كرة الس�لة بنادي‬ ‫أحد امهندس يحيى س�يف الهج�وم الذي طاله‬ ‫بع�د أن كلفته اإدارة اأحدية بامهمة‪ ،‬مؤكدا أنه‬ ‫ت�وى امهمة بع�د أن حظي بثقة رئي�س النادي‬ ‫سعود الحربي‪ ،‬وسيبذل قصارى جهده من أجل‬ ‫أن تكون هذه اللعبة ي وضعها الطبيعي‪.‬‬ ‫ورف�ض س�يف ي ح�واره م�ع «ال�رق» وضعه‬ ‫ي مقارن�ات م�ع امرف الس�ابق لس�لة أح�د الدكتور‬ ‫مصطفى القبي‪ ،‬مؤكدا أن اإنجازات ا تنس�ب لشخص‬ ‫واح�د‪ ،‬بل للعم�ل الجماعي م�ن اإدارة والجهاز الفني‬ ‫والاعبن‪ ،‬مش�ددا عى رورة تكات�ف الجهود والعمل‬ ‫ي�دا واحدة حتى تتحقق النتائج التي تتطلع إليها قاعدة‬ ‫النادي العريضة‪.‬‬ ‫* كيف ترى مستقبل السلة اأحدية؟‬

‫جدا‪ ،‬ا سيما أنك ستدخل ي مقارنات مع امرف‬ ‫السابق القبي؟‬ ‫ النج�اح أوا وأخرا بيد الله عز وجل ‪ ،‬وامرف‬‫الس�ابق الدكتور مصطفى القبي من أفضل امرفن‬ ‫تعام�ا وخلقا‪ ،‬وم�ا أود قوله أن أي نجاح ا ينس�ب‬ ‫لش�خص واحد فقط؛ أن العمل منظومة تكاملية بن‬ ‫اإدارة والجه�از الفن�ي والاعبن وكذل�ك الجماهر ‪،‬‬ ‫وعموما أتمنى أن نقدم ما يخدم مس�رة النادي خال‬ ‫امرحلة امقبلة‪.‬‬ ‫* وماذا تحتاج سلة أحد لتحقيق اإنجازات؟‬ ‫ أعتق�د أن اأه�م ي الوقت الحاي حل مش�كلة‬‫امس�تحقات امالية امتأخرة لاعب�ن‪ ،‬وقد تحدثت مع‬ ‫إدارة النادي ي هذا الخصوص‪ ،‬وبالفعل أنهت اإدارة‬ ‫جزءا كبرا منها‪ ،‬كما إنها قامت مشكورة بتجديد عقد‬ ‫الاع�ب ولي�د امدني‪ ،‬وأتمن�ى أن يج�د الفريق الدعم‬ ‫وامساندة الجماهرية ي مبارياته اموسم الحاي‪.‬‬

‫وعندم�ا اتص�ل ب�ي رئي�س النادي‬ ‫ أن�ا أكثر امتفائلن بمس�رة‬‫س�عود الخرب�ي ل�م أت�ردد ي قبول‬ ‫الس�لة بنادي أحد ي الفرة امقبلة‪،‬‬ ‫امهمة‪ ،‬وأترف بخدمة أحد وأتمنى‬ ‫وكما يعلم الجميع أن السلة اأحدية‬ ‫أن أكون عند حس�ن ظن من كلفوني‬ ‫لها وزنها وتاريخها الحافل س�واء‬ ‫بامهمة‪.‬‬ ‫ي امس�ابقات امحلي�ة أو الخليجية‬ ‫*لكن تكليفك أثار ردود فعل‬ ‫أوالعربي�ة‪ ،‬ومن الن�ادر أن يخرج‬ ‫واسشعة كونشك عملت سشابقا ي‬ ‫الفريق دون أن يحقق أي بطولة أو‬ ‫نادي اأنصار ‪ ..‬ما تعليقك؟‬ ‫يحص�ل عى امركز الثاني عى مدار‬ ‫تابعت ما أثر بعد أن أسندت ي‬ ‫اموس�م‪ ،‬وأعتقد أن امرحلة الحالية‬ ‫إدارة أحد مهمة اإراف عى الس�لة‪،‬‬ ‫صعب�ة للغاي�ة وتحت�اج لتضاف�ر‬ ‫وا أرى أي مرر لها؛ أن معظم اآراء‬ ‫الجهود حتى تتحق�ق النتائج التي‬ ‫ركزت ع�ى عم�ي الس�ابق ي نادي‬ ‫ت�ري تطلع�ات قاع�دة الن�ادي‬ ‫م ‪ .‬يحيى سيف‬ ‫اأنص�ار فق�ط‪ ،‬دون أن يتطرق�وا إى‬ ‫العريضة‪.‬‬ ‫* براحشة مشن رششحك لخافشة امشرف كفاءت�ي وخراتي‪ ،‬وعموما أقول ل�كل من انتقد قرار‬ ‫تكليفي انتظروا النتائج وبعدها انتقدوا كما تريدون‪.‬‬ ‫السابق مصطفى القبي؟‬ ‫* أا توافقنشي أن مهمتشك سشتكون صعبشة‬ ‫‪-‬بالتاكي�د بعض أعض�اء مجل�س إدارة النادي‪،‬‬

‫أشادوا بتطور مستوى مانجان وطالبوا بسرعة شراء عقد الشهراني‬

‫الهاليون يتوجون شراحيلي بنجومية كاسيكو ااتحاد والهال‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫توج�ت جماه�ر الهال ع�ر منتدياته�ا اإلكروني�ة ومواقع‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي امختلف�ة ح�ارس مرمى فريقه�ا خالد‬ ‫راحيي بنجومية مباراة الكاسيكو والتي انتهت بفوز الهال‬ ‫عى ااتح�اد بهدفن مقابل هدف أمس اأول‪ ،‬بعد امس�تويات‬ ‫الافتة التي قدمها أثناء اللقاء‪.‬‬ ‫ومنحت الجماهر الهالية اللقب لاعب بعد تصديه لعدد من الكرات‬ ‫الخطرة والتي كان يمكن أن تغر نتيجة اللقاء‪ ،‬لوا براعته‪ .‬اإش�ادة‬ ‫بالحارس تج�اوزت آراء الجماهر ي امنتديات‪ ،‬إى مس�ؤوي الفريق‬ ‫وع�ى رأس�هم اأمر نواف بن س�عد نائ�ب الرئيس‪ ،‬وال�ذي قال‪ :‬إن‬ ‫الحارس كان بطل امباراة فيما أشاد به أيضا الاعب يار القحطاني‬ ‫وقال‪ :‬إنه أنقذ الفريق من عدد من اأهداف‪.‬‬ ‫إى ذل�ك منح�ت الجماهر امركز الثان�ي لنجومية امباراة للس�نغاي‬ ‫مانجان مش�رة إى أن مس�تواه يتصاعد من مب�اراة أخرى‪ ،‬وجاء ي‬ ‫امركز الثالث الاعب يار الش�هراني وأوصت الجماهر إدارة ناديها‬ ‫بع�دم التفريط فيه ورع�ة مخاطبة إدارة القادس�ية من أجل راء‬ ‫عقده نهائياً‪.‬‬

‫خالد راحيي تألق ي حماية مرماه أمام ااتحاد‬

‫نقل العيون والتهامي لملعب الفتح‬

‫ااتحاد والنصر يؤجان‬ ‫مباراة الوحدة وهجر‬

‫الخشيبان يحتفي بالنجماويين في نفود الغضا‬

‫«الدفاع» تثني على برامج‬ ‫اتحاد التربية البدنية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أش�ادت وزارة الدف�اع بالجه�ود‬ ‫والرام�ج اممي�زة الت�ي ينفذه�ا‬ ‫ااتحاد الس�عودي للربية البدنية‬ ‫والرياض�ة لخدم�ة الرياض�ة ‪،‬‬ ‫وأع�رب مدي�ر إدارة التدريب قوة‬ ‫الصواري�خ ااس�راتيجية العميد الركن‬ ‫امهن�دس الدكتور عبدالحكي�م الغامدي‬ ‫عن ش�كره لاتح�اد وقال‪ :‬لق�د اطلعنا‬ ‫عى امحتوى التدريبي والتقرير الختامي‬ ‫ل�دورة (مدربي اللياقة البدنية) لعدد من‬

‫منس�وبي قوة الصواريخ ااس�راتيجية‬ ‫بوزارة الدفاع ‪ ،‬نبلغكم ش�كرنا وتقديرنا‬ ‫ع�ى ما مس�ناه من تع�اون واحرافية ي‬ ‫أداء ه�ذا الرنام�ج التدريب�ي وهو اأمر‬ ‫غر امس�تغرب عى بيت خ�رة عريق ي‬ ‫مجال التأهيل البدن�ي والرياي ‪ ..‬وعر‬ ‫الغام�دي عن ش�كره وتقديره ل�� خالد‬ ‫الخريج�ي عى ما بذله م�ن جهد كبر ي‬ ‫اإع�داد لهذه الدورة و العمل عى تخطي‬ ‫امعوق�ات التي واجهته�ا‪ ،‬والحرص عى‬ ‫إنجاحها متطلعن للتعاون امش�رك مع‬ ‫ااتحاد مستقبا ما فيه الصالح العام ‪.‬‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫عشر التاريخ والنر يعاني من التحكيشم‪ ،‬ويعتر من أكثر‬ ‫اأندية السشعودية التي وقفت «الصافشرة» حجر عثرة ي طريق‬ ‫تقدمه أو فوزه ي مباراة أو بطولة‪ ،‬لن أدخل ي النيات وأقول إن‬ ‫العمليشة مقصودة ‪،‬ولكن تكرارهشا ومازمتها للنر دون غره‬ ‫أمر يدعو للشك والريبة‪.‬‬ ‫ كأن هشذه «الصافرة» يزعجها قيام النر وعودة النر‪،‬‬‫فكلما استنهض الفارس وامتطى صهوة امنافسة كلما حرت‬ ‫بقوة‪ ،‬إعادته إى الوراء‪.‬‬ ‫ اششك أن الحكشم خليل جشال ي نظري يعتشر من أفضل‬‫الحكام‪ ،‬ليس عى مسشتوى السشعودية فحسب بل عى مستوى‬ ‫آسشيا‪ ،‬ولكن هشذا ا يرر أنشه ارتكب خطأ كبشرا ي حق النر‪،‬‬ ‫وي حق محرفه «ششوكت» حينمشا وجه له البطاقشة الحمراء‪،‬‬ ‫ي أوى الدقائشق أمام الفتح‪ ،‬وهي بطاقة غر مسشتحقة إطاقاً‪،‬‬ ‫ولو أعاد « أبو خالد» مششاهدة اللقطة تليفزيونياً‪ ،‬سشيعرف أنه‬ ‫ظلم النر وسشلب تفوقه ي هذه امباراة‪ ،‬وسشلب نقطتن كانتا‬ ‫مهمتن ي تقدم النر نحو امنافسة‪.‬‬ ‫ أعشرف خليشل جال الرجشل الششجاع‪ ،‬وأنتظشر أن يخرج‬‫كمشا خرج سشابقا ً وقدم اعتذاره للهال‪ ،‬وكتشب تقريرا أنه منح‬ ‫اعب الهال عبدالعزيز الدوري بطاقة حمراء غر مسشتحقة‪،‬‬ ‫وبالتاي سحبت منه‪.‬‬ ‫ وقتها قلت إن هذا اإجراء سيفتح الباب عى لجنة الحكام‬‫واللجنة الفنية‪ ،‬ولكن أن الهال امسشتفيد ا غرابة‪ ،‬وسشأوافق‬ ‫عى ذلشك رط أن يكون اإجراء مع كل اعشب منح بطاقة غر‬ ‫مسشتحقة‪ ،‬اليوم « ششوكت» وبششهادة جميع امنصفن حصل‬ ‫عى بطاقة حمراء غر مسشتحقة‪،‬لذلك عى خليل جال أن يفعل‬ ‫ذات اإجراء الذي فعله مشع عبدالعزيز الدوري‪ ،‬بالرغم من أن‬ ‫رفع البطاقة الحمراء لن تعيد للنر النقطتن امسشلوبتن ولن‬ ‫تغر ششيئا ً ‪ ،‬ولكن عى اأقل لتششعر اأندية أنهشا أمام القانون‬ ‫بمكيال واحد وليس بمكيالن‪.‬‬ ‫ نسشيت أن أخركشم‪ ،‬أن الحكشم الشدوي خليشل جشال عى‬‫مايبدو بشات يتأثر بما تكتبه الصحافشة «الزرقاء»‪ ،‬التي روجت‬ ‫كثشرا ً أن جشال يستسشلم لتوجيهات حسشن عبدالغنشي داخل‬ ‫املعب‪ ،‬وهاهي تنجح ي دفعه لظلم النر‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫ال��هيل في «مشواري»‬ ‫على الرياضية السعودية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫اأحساء ‪ -‬مصطفى الريدة‬ ‫قرر ااتحاد السعودي لكرة القدم تأخر مباراة فريقي الوحدة وهجر‬ ‫امق�ررة يوم الجمعة امقبل ي ملعب مدينة املك عبدالعزيز الرياضية‬ ‫بمكة امكرمة‪ ،‬ضمن الجولة السادس�ة عرة لدوري زين الس�عودي‬ ‫للمحرفن لكرة القدم ‪ 24‬ساعة‪ ،‬حيث تقرر أن تقام ي اليوم الثاني‬ ‫ي نفس املعب بس�بب تع�ارض موعدها مع موع�د مواجهة فريقي‬ ‫ااتحاد والنر التي ستقام ي نفس املعب ونفس الوقت‪.‬‬ ‫كم�ا قرر ااتحاد نقل مباراة فريقي العيون والتهامي‪ ،‬امقررة اأربعاء‬ ‫ضم�ن مباريات بطول�ة دوري أندية الدرجة الثانية لك�رة القدم من ملعب‬ ‫مدين�ة اأم�ر عبدالله بن جلوي الرياضية ي الهفوف باأحس�اء‪ ،‬إى ملعب‬ ‫ن�ادي الفتح ي امرز باأحس�اء‪ ،‬وذلك نظ�را ً لوجود مب�اراة أخرى بنفس‬ ‫املعب س�تجمع فريقي هجر ونج�ران بدوري زين الس�عودي للمحرفن‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬

‫فضاءات‬

‫السيف لـ |‪« :‬أحد» كيان وليس أشخاصا‬

‫النصر‬ ‫والتحكيم‬

‫جانب من ااحتفالية‬ ‫القصيم ‪ -‬أحمد الحصن‬ ‫أقام عضو رف نادي النجمة محمد الخشيبان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احتفالية خاصة للفري�ق اأول لكرة القدم‪ ،‬بحضور‬

‫الرمز‪ ،‬صال�ح الواصل‪ ،‬وعد ٍد م�ن أعضاء الرف ي‬ ‫مخي�م الضيافة التابع لبلدي�ة محافظ عنيزة ي نفود‬ ‫الغضا‪ ،‬تكريما للفريق‪ ،‬وتقديرا مجهودات الاعبن‪،،‬‬ ‫وق�ال الخش�يبان‪ :‬ثقتنا ي اعبي أخ�ر القصيم ا‬

‫حدود له�ا‪ ،‬ونطالبه�م بمواصل�ة اأداء الجاد لجني‬ ‫الثمار ي نهاية اموس�م‪ .‬ي حن وجّ �ه الرمز الواصل‬ ‫جزيل ش�كره للخش�يبان‪ ،‬مؤكدا ً أن ه�ذه ااحتفالية‬ ‫سيكون لها بالغ اأثر ي اللقاءات امقبلة‪.‬‬

‫يظهر الرئيس الهاي اأسبق وعضو‬ ‫ال�رف فيص�ل الش�هيل‪ ،‬عن�د الس�اعة‬ ‫الع�ارة من مس�اء الي�وم‪ ،‬م�ع برنامج‬ ‫«مشواري» عر القناة الرياضية السعودية‬ ‫اأوى‪ ،‬للحديث عن اأسباب الحقيقية التي‬ ‫أدت إى ابتعاد معظم أعضاء رف النادي‬ ‫ع�ن إدارة اأمر عبدالرحمن بن مس�اعد‪،‬‬ ‫وموضوعات أخرى تخ�ص انتقال امدافع‬ ‫فيصل الشهيل‬ ‫ال�دوي أس�امة هوس�اوي لأه�ي‪ ،‬واعب‬ ‫الوس�ط الدوي أحمد الفريدي لاتحاد‪ ،‬إى‬ ‫جانب قصة إعارة قائد الفريق يار القحطاني للعن اإماراتي ي اموسم اماي‪،‬‬ ‫كما سيس�تعرض الشهيل قصصا ً قديمة تركز حول كتابة رئيس النر السابق‬ ‫الراحل اأمر عبدالرحمن بن س�عود‪ ،‬مقالة أس�بوعية بعن�وان (براحة)‪ ،‬وهل‬ ‫اعرض بعض الهالين عى وجوده ككاتب ي الصحيفة‪ ،‬كما سيتضمن الحديث‬ ‫قصة الصورة الفوتوغرافية التي تس�ببت ي إيقاف وليد الفراج عندما كان مديرا ً‬ ‫لتحري�ر الصحيفة‪ ،‬وأخ�رى عن عبدالرحم�ن الجماز ال�ذي كان رئيس تحرير‬ ‫الرياي أسابيع قليلة‪ .‬يُرف عى تحرير الرنامج خالد الحمدان‪ ،‬ويعدّه سالم‬ ‫الغامدي‪ ،‬ويُخرجه فوزي امحسن‪.‬‬

‫طواقم حكام محليين إدارة مباريات الجولة ‪ 15‬من دوري «زين»‬

‫العمري للفتح والهال والعواجي يقود الرائد والنصر‬ ‫اأحساء ش مصطفى الريدة‬ ‫أعلنت لجنة الحكام الرئيسية لكرة‬ ‫القدم أسماء حكام الجولة الخامسة‬ ‫ع�رة‪ ،‬ل�دوري زي�ن الس�عودي‬ ‫للمحرف�ن لك�رة الق�دم‪ ،‬امق�رر‬ ‫إقامته�ا أيام اأربع�اء‪ ،‬والخميس‪،‬‬ ‫والجمع�ة امقبل�ة‪ ،‬وخل�ت القائم�ة م�ن‬ ‫أس�ماء الحكام اأجانب‪ ،‬حيث تم تكليف‬ ‫الحك�م الدوي خليل ج�ال إدارة مباراة‬ ‫هج�ر مع نجران‪ ،‬التي س�تقام عى أرض‬

‫ملع�ب اأمر عبد الله بن جلوي الرياضية‬ ‫اأربعاء‪ ،‬ويعاونه ن�واف العتيبي‪ ،‬وخالد‬ ‫عاق�ل‪ ،‬ومحم�د الهويش رابع�اً‪ ،‬والدوي‬ ‫السابق عبد الله الخالدي مقيماً‪.‬‬ ‫فيما سيدير مباراة الرائد مع النر‪،‬‬ ‫ع�ى أرض ملع�ب املك عبد الل�ه بريدة‪،‬‬ ‫الحك�م الدوي مرعي العواج�ي‪ ،‬ويعاونه‬ ‫الدوي عبد الله الش�لوي‪ ،‬وزياد امنصور‪،‬‬ ‫وتركي الخض�ر رابعاً‪ ،‬والدوي الس�ابق‬ ‫يوسف العقيي مقيماً‪.‬‬ ‫وأوكلت مهمة إدارة مباراة الش�باب‬

‫م�ع الفيص�ي‪ ،‬ع�ى أرض ملع�ب اأمر‬ ‫فيصل بن فهد بالرياض‪ ،‬الخميس للحكم‬ ‫صالح الهذلول‪ ،‬ويعاون�ه ماجد النار‪،‬‬ ‫وعبد الل�ه معافا‪ ،‬ومحم�د القرني رابعاً‪،‬‬ ‫وال�دوي الس�ابق عب�د العزي�ز العي�دان‬ ‫مقيماً‪.‬‬ ‫ومب�اراة الش�علة مع الوح�دة‪ ،‬عى‬ ‫أرض نادي الشعلة بالخرج‪،‬ي نفس اليوم‬ ‫للحكم عب�د العزي�ز الفنيط�ل‪ ،‬ويعاونه‬ ‫حمود الشمري‪ ،‬وصالح الشهري‪ ،‬ويحيى‬ ‫القرن�ي رابع�اً‪ ،‬وال�دوي الس�ابق حم�د‬

‫الخربوش مقيماً‪.‬‬ ‫أما مب�اراة اأهي م�ع التعاون‪ ،‬عى‬ ‫أرض ملع�ب امل�ك عب�د العزي�ز بمك�ة‬ ‫امكرم�ة «الرائع»فس�يقودها الحك�م‬ ‫عباس إبراهي�م‪ ،‬ويعاونه يحي�ى امعتق‪،‬‬ ‫وهش�ام الرفاعي‪ ،‬والدوي سامي النمري‬ ‫رابع�اً‪ ،‬والدوي الس�ابق إبراهيم النعمي‬ ‫مقيماً‪.‬‬ ‫وبالنس�بة مباري�ات الجمع�ة فق�د‬ ‫أس�ندت مهم�ة إدارة مب�اراة ااتفاق مع‬ ‫ااتحاد‪ ،‬عى أرض ملعب اأمر سعود بن‬

‫جلوي بالخر للحكم الدوي فهد امرداي‪،‬‬ ‫ويعاون�ه ولي�د البعيم�ي‪ ،‬وعب�د الل�ه‬ ‫اأحمري‪ ،‬وحسن السري رابعاً‪ ،‬والدوي‬ ‫السابق عبد الله العقيل مقيماً‪.‬‬ ‫فيم�ا س�يقود مب�اراة الفت�ح م�ع‬ ‫اله�ال‪ ،‬عى أرض ملعب اأم�ر عبد الله‬ ‫بن جل�وي الرياضي�ة باأحس�اء‪ ،‬الحكم‬ ‫ال�دوي عبد الرحم�ن العم�ري‪ ،‬ويعاونه‬ ‫محم�د العبك�ري‪ ،‬وخلف زيد‪ ،‬وش�كري‬ ‫الحنف�وش رابعاً‪ ،‬ورئيس لجن�ة الحكام‬ ‫الدوي السابق عمر امهنا مقيماً‪.‬‬


‫أﺣﻤﺪ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

                

‫ﺳﺤﺮ‬ ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺴﻨﻪ‬ ‫ﻭﻭﻓﺎﺀ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻩ‬

                                   

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

34

‫( اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬373) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1434 ‫ ﻣﺤﺮم‬27 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

sportreaders@alsharq.net.sa

                                                             ���                                            

‫ﺍﻟﺒﻠﻄﺎﻥ‬ ‫ﻓﻮﻕ‬ ‫ﺍﻟﺸﺒﻬﺎﺕ‬

sportreaders@alsharq.net.sa

‫ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬ ‫ﻭﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻢ‬

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﺎﺑﻮط‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

g٢٢٣٤

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻦ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫ﻣﻤﺜﻠﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﻋﺎرﺿﺔ أزﻳﺎء ﺳﺎﺑﻘﺔ‬

‫ﻛﺎﻣﺮا – اﻟﻴﻮم – ﺣﻀﺎرات – أﻛﻼت – ﺑﺤﺮﻳﺔ – ﻣﻮرﻳﺸـﻴﻮس – ﰲ‬ – ‫اﻟﺼﻤﻴﻢ – ﻏﺎﻟﺮي – ﺣﺪس – ﺑﺎرع – ﻤﺴﺔ – ﻣﺘﻄﻮرة – أرﺧﺒﻴﻞ‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﺔ – ﺷﺘﻮﻳﺔ – ﻟﻴﻞ – ﻣﻈﻠﺔ – ﻏﻄﺎس – زورق – أﻟﻒ – ﺟﻨﺔ‬ ‫ ﺳﺪد‬- ‫– اﻤﺤﻴﻂ – اﻟﻬﻨﺪي – ﻓﻨﺪق – اﻟﻬﻀﺎب – ﻓﻮﻫﺎت‬

‫ ﻓﺮاس إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻧﺎﺩﻱ‬ ‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﴎي‬

            9 1                      : ‫ اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬                      9   81

                                18   18                      1        2    3          4         5  ‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎوزﻳﺮ‬

: ‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

   

                                            

‫ﺳــــــــﻮدوﻛــــــــــﻮ‬

‫ اﻟﺪﻣﺎم‬- ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

                    

....... ‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ‬

AKSAZ1407@hotmail.com

                           

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

،‫ وأﻓﻜﺎرﻫﻢ‬،‫ﺻﻔﺤـﺔ ﻳﻮﻣﻴـﺔ ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻘـﺮاء‬ ‫ آﻣﻠـﻦ اﻻﻟﺘﺰام‬،‫واﻗﱰاﺣﺎﺗﻬـﻢ ﰲ اﻟﺸـﺆون اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‬ ‫ ﻋـﲆ أن ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﺪد ﻛﻠﻤـﺎت اﻤﻘﺎل ﻋﻦ‬،‫ﺑﺎﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫ وذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﱪﻳﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬250

                                                                  

‫ﻛﺎرﻳــــــﻜﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺍﻧﺤﺮﺍﻑ ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ‬

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

                               

‫ ﺗﻜﻴﻞ‬- ‫ – ﻣﺤﺒﻮﻫﻢ‬1 (‫ – ﻫﻠﻼ ﺑﺎﻟﻀﻴﻒ – ﺿﺪ )ﻋُ ﻠﻮﻳﺔ‬2 ‫ ﻃﻠﺒْﺘﻬﺎ‬- 3 (‫ – ﻣﺨﻴﻢ )ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ( – اﻟﻘﻤﺮ اﻤﻜﺘﻤﻞ )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ‬4 ‫ ﻳﻄﻴﻞ‬- ‫ – ﻛﻨﻴﺔ رﺋﻴﺲ إﻳﺮاﻧﻲ ﺳﺎﺑﻖ‬5 ‫ – ﺣﻴﻮان ذﻛﻲ – ﻣﻦ ﻋﺎﴏوا اﻟﺮﺳﻮل ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‬6 ‫ ﻟﻠﺘﻨﺒﻴﻪ‬- ‫ – أﻋﻄﻴﺘﻬﻢ ﻋﻬﺪا‬7 ‫ ﻧﺒﺎل‬- ‫ – اﻟﻀﻮء‬8 (‫ – اﻤﺨﺪات )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ‬9 ‫ – ﺟﺪﻫﺎ ﰲ )ﺳﻠﺔ( – ﺗﺄﺧﺬﻳﻦ اﻟﺜﺄر‬10

: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

: ‫أﻓﻘﻴﴼ‬ ‫ – ﺣﻔﻞ زواﺟﻚ – زﻳﻨﺔ ﻟﻌﻨﻖ اﻤﺮأة‬1 (‫ – ﺑﺨﻞ – أﻫﻮي – ﺿﺪ أﺟﺎب )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ‬2 ‫ – واﻟﺪ – ﻣﻄﺮﺑﺔ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﺳﺘﻌﺮاﺿﻴﺔ‬3 (‫ – ﻛﺎدت وأوﺷﻜﺖ – ﺗﻮﺳﻊ )ﻣﺒﻌﺜﺮة‬4 (‫ – ﺿﺪ )ﻣﺴﺘﻮردون‬5 (‫ – ﺿﺪ )ﻣﺘﻌَ ﺒﺔ( – ﻣﺮﺗﻔﻊ أرﴈ )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ‬6 (‫ – ﻣﻠﻚ ﺳﻌﻮدي راﺣﻞ – ﺷﺎﻃﺮا )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ‬7 ‫ – أﻃﺮاف اﻟﺜﻮب‬8 ‫ ﺟﻤﻌﺘﻬﺎ‬- ‫ – ﻃﺮاز ﻟﺒﺲ‬9 ‫ – ﻧﺘﻌﺎﻛﺲ – ﻣﺨﻠﺺ ووﰲ‬10

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

                             


‫ليون يحسم قمة الدوري الفرنسي ولوريان يذل مرسيليا‬ ‫باريس ‪( -‬أ ف ب)‬

‫جانب من مباراة ليون سانت اتيان(ا ف ب)‬

‫حس�م ليون امتصدر القمة مع مضيفه سانت اتيان‬ ‫الرابع بصعوبة ‪1-‬صفر‪ ،‬وأذل لوريان مضيفه مرس�يليا‬ ‫صاحب امركز الثالث ‪3-‬صفر ي امرحلة السادسة عرة‬

‫من الدوري الفرني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وانتظر ليون حتى الدقيقة ‪ 65‬ليسجل هدفه الوحيد‬ ‫بواسطة الرازيي ميش�ال باستوس من ركلة حرة رافعا‬ ‫رصي�ده إى ‪ 34‬نقطة ومبتعدا بف�ارق خمس نقاط عن‬ ‫باريس س�ان جرمان وعن مرس�يليا الذي سقط سقوطا‬

‫‪35‬‬

‫رياضـة‬

‫كبرا عى ملعبه فيلودروم‪ ،‬فيما وقف رصيد سانت اتيان‬ ‫عند ‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫وس�جل جريم�ي اليادي�ر (‪ 38‬م�ن ركل�ة جزاء)‬ ‫وبنجام�ان كورني�ه (‪ )47‬وكيف�ن مونيه‪-‬باكي�ه (‪)69‬‬ ‫اأه�داف فارتف�ع رصيد لوري�ان إى ‪ 24‬نقطة نقلته إى‬

‫الثاثاء ‪ 27‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 11‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )373‬السنة الثانية‬

‫خماسية لـ فالكاو في مرمى ديبورتيفو ا كورونيا ‪ ..‬وليفانتي يعود إلى الدائرة اأوروبية‬

‫مدريد ‪( -‬أ ف ب)‬ ‫حق�ق اأرجنتيني ليونيل ميي نجم‬ ‫برش�لونة متصدر الدوري اإسباني‬ ‫لك�رة الق�دم رقم�ا قياس�يا ي عدد‬ ‫اأهداف امسجلة ي عام واحد بعد أن‬ ‫سجل هدفن ي مرمى مضيفه ريال‬ ‫بيتي�س ‪ 2-1‬أمس اأول اأح�د ي امرحلة‬ ‫الخامسة عرة من الدوري اإسباني لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ودخ�ل مي�ي التاري�خ بعدم�ا رفع‬ ‫رصي�ده إى ‪ 86‬هدف�ا وتخط�ى الرق�م‬ ‫القياي الس�ابق (‪ 85‬هدفا) امسجل باسم‬ ‫اأمان�ي غرد مول�ر ع�ام ‪ ،1972‬ورب‬ ‫أكث�ر من عصف�ور بحجر واح�د فهو قاد‬ ‫فريق�ه إى الف�وز الرابع عر هذا اموس�م‬ ‫(مقاب�ل تع�ادل واح�د)‪ ،‬واأول عى ريال‬ ‫بيتيس ع�ى ملعبه من�ذ ‪ ،2005‬وابتعد ي‬ ‫صدارة ترتيب الهدافن بعدما رفع رصيده‬ ‫إى ‪ 23‬هدفا‪.‬‬

‫أل�ف متفرج‪ ،‬رافعا رصيده إى ‪ 16‬هدفا ي‬ ‫امركز الثاني عى ائحة ترتيب الهدافن‪.‬‬ ‫وعى ملعب سيوداد دي فالنسيا وأمام‬ ‫‪ 19500‬متف�رج‪ ،‬حقق ليفانتي فوزا كبرا‬ ‫ع�ى ضيف�ه ماي�وركا ‪4-‬صفر أع�اده إى‬ ‫الدائرة اأوروبية‪.‬‬ ‫وانتظ�ر ليفانت�ي حت�ى الدقيقة ‪43‬‬ ‫افتتاح التس�جيل عر النيجري اوبافيمي‬ ‫مارتينز‪ ،‬ثم أضاف ثاثة أهداف ي غضون‬ ‫تسع دقائق ي الشوط الثاني حملت تواقيع‬ ‫دافيد نافارو (‪ )49‬وروبن غارس�يا (‪)55‬‬ ‫وفيسنتي ايبورا دي فوينتي (‪،)58‬وارتفع‬ ‫رصي�د ليفانت�ي اى ‪ 24‬نقط�ة نقلت�ه اى‬ ‫امركز السادس امؤهل اى الدوري اأوروبي‬ ‫(يوروبا ليغ)‪.‬‬ ‫وف�از اتلتي�ك بلب�او‪ ،‬وصي�ف بطل‬ ‫ال�دوري اأوروبي ي اموس�م اماي‪ ،‬عى‬ ‫ضيفه س�لتا فيغو ‪ 1-‬صفر س�جله اريتز‬ ‫ادوري�ز (‪، )33‬وتختتم امرحلة اليوم بلقاء‬ ‫رايو فايكانو مع رقسطة‪.‬‬

‫فناربخشة يطارد جالطة سراي‬ ‫بالمختصر‬

‫ميسي يدخل التاريخ وبرشلونة يغرد وحيدا في الصدارة‬ ‫وافتت�ح ميي ال�ذي حامت ش�كوك‬ ‫كبرة حول مشاركته بسبب إصابة تعرض‬ ‫لها خال التدريب‪ ،‬التس�جيل بعدما غربل‬ ‫امدافع�ن واح�دا تل�و اآخ�ر وس�دد كرة‬ ‫زاحف�ة ي أق�ى الزاوية الي�رى (‪،)16‬‬ ‫وأضاف الهدف الثاني بعد تبادل الكرة مع‬ ‫انييستا نفسه (‪.)25‬‬ ‫وكان تش�اي هرناندي�ز ع�ى وش�ك‬ ‫أن يضي�ف الهدف الثالث بتس�ديدة قوية‬ ‫س�يطر عليه�ا الح�ارس ادري�ان (‪،)34‬‬ ‫وقلص روبن كاسرو الفارق بعد أن رب‬ ‫مصي�دة التس�لل ووضع الك�رة برعة ي‬ ‫شباك فالديز (‪ )39‬رافعا رصيده إى تسعة‬ ‫أهداف‪.‬‬ ‫ورفع برش�لونة رصيده اى ‪ 43‬نقطة‬ ‫وبق�ي عى بعد س�ت نق�اط م�ن اتلتيكو‬ ‫مدريد الذي دك ش�باك ضيف�ه ديبورتيفو‬ ‫ا كورونيا بسداس�ية بيض�اء كان نصيب‬ ‫نجم�ه الكولومبي فالكاو خمس�ة أهداف‬ ‫عى ملعب فيس�نتي كالدي�رون وأمام ‪48‬‬

‫امركز الس�ابع‪ ،‬فيما تجمد رصيد مرسيليا‪ ،‬الذي فشل ي‬ ‫اعت�اء الصدارة مؤقتا‪ ،‬عن�د ‪ 29‬نقطة وهو نفس رصيد‬ ‫باريس س�ان جرمان الذي انتزع من�ه امركز الثاني بعد‬ ‫ف�وزه الكبر عى ايفيان ‪4-‬صفر أمس‪ .‬وي مباراة ثالثة‪،‬‬ ‫تعادل بوردو سلبا مع مضيفه ريمس الوافد الجديد‪.‬‬

‫إسطنبول ‪( -‬د ب أ) واصل فريق فناربخش�ة مطاردته‬ ‫لجالطة راي عى صدارة الدوري الركي اممتاز لكرة القدم‬ ‫عر الف�وز عى ضيفه بلدية إس�طنبول بهدفن لهدف أمس‬ ‫اأول اأحد ي امرحلة الخامسة عرة من امسابقة‪.‬‬ ‫وتكفل كريس�تيان أوليفرا باروني و بكر أرتيجون بتسجيل‬ ‫هدي الفوز لفناربخشة ي الدقيقتن الخامسة و‪ 79‬بينما جاء‬ ‫الهدف الوحيد لبلدية إسطنبول ي الدقيقة ‪.19‬‬ ‫ورفع فناربخشة رصيده إى ‪ 27‬نقطة ي امركز الثاني بفارق‬ ‫نقطتن خلف‬ ‫جالط�ة راي امتصدر‪ .‬وي مباراة أخ�رى تعادل طرابزون‬ ‫سبور مع ضيفه قيري سبور بهدف مثله‪.‬‬

‫ماحقة المعتدي على مدافع «المان»‬ ‫جاء رد فعل ريو فرديناند مدافع مانشسر‬ ‫مانشسر ‪( -‬د ب أ)‬ ‫يونايتد اإنجليزي ساخرا ‪ ،‬تعليقا عى اإصابة التي لحقت به ي الوجه‬ ‫جراء إلقاء عملة نقدية من امدرجات باتجاهه‪.‬‬ ‫وكت�ب امداف�ع امخ�رم (‪34‬‬ ‫عاما) بعد الفوز عى الجار اللدود‬ ‫مانشس�ر س�يتي حام�ل اللقب‬ ‫بملعب�ه ‪ ، 3/2‬بصفحت�ه موقع‬ ‫«توير» للتواصل ااجتماعي «أيا‬ ‫كان من قذف تلك العملة‪ ..‬يا لها‬ ‫من رمية!»‪.‬‬ ‫وأض�اف فردينان�د «ا أص�دق‬ ‫أنه�ا عملة م�ن ذات البنس�ن‪..‬‬ ‫لق�د ب�دت ي ع�ى اأق�ل جنيها‬ ‫اس�رلينيا»‪.‬وألقيت العمل�ة م�ن‬ ‫جان�ب الجماهر بع�د أن احتفل‬ ‫ريو فرديناند‬ ‫فرديناند بهدف الفوز الذي‬ ‫سجله زميله الهولندي روبن فان‬ ‫بري ي الوقت بدل الضائع مباراة «دربي»‬ ‫مانشس�ر‪ .‬وس�الت دماء فرديناند اأمر الذي استدعى عاجه طبيا ‪،‬‬ ‫وإى اآن ا يعرف‬ ‫من الذي قام بااعتداء عليه‪ .‬وبحس�ب متحدث باس�م سيتي ستساعد‬ ‫اللقطات امصورة ي الكشف عن تفاصيل الواقعة‪.‬‬ ‫وأعلن ااتح�اد اإنجليزي لكرة القدم عن فتح تحقيق ي الحادثة‪ ،‬كما‬ ‫نوه بفرض عقوبات قاس�ية عى امتسببن ي الواقعة أيا كان عددهم ‪،‬‬ ‫قد تصل إى حرمانهم من دخول ااستادات مدى الحياة‪.‬‬

‫احتجاج صامت في هولندا‬ ‫فالكاو يعر عن فرحته بعد تسجيله واحدا من أهدافه الخمسة ي مرمى ديبورتيفو ا كورونيا‬

‫اإصابة تبعد‬ ‫فابريجاس‬ ‫عن‬ ‫الكاتالوني‬ ‫أربعة‬ ‫أسابيع‬

‫مدريد ‪( -‬رويرز)‬ ‫سيغيب سيسك فابريجاس اعب وسط برشلونة‬ ‫من ثاثة إى أربعة أس�ابيع بعد إصابته بتمزق‬ ‫ي عض�ات الفخذ ي الدقائ�ق اأوى من امباراة‬ ‫الت�ي فاز فيه�ا فريقه ‪ 3-1‬ع�ى مضيفه ريال‬ ‫بيتي�س ي دوري الدرجة اأوى اإس�باني لكرة‬ ‫القدم اأحد‪.‬‬ ‫واستبدل اعب وسط منتخب إسبانيا ‪ -‬الذي كان‬ ‫ي حال�ة ممتازة خال اأس�ابيع اماضية ‪ -‬بامهاجم‬

‫ميي يشق طريقه نحو مرمى ريال بيتيس قبل أن يسجل الهدف اأول‬

‫الكسيس سانشيز ي الدقيقة التاسعة‪.‬‬ ‫وق�ال برش�لونة ي موقع�ه ع�ى اإنرن�ت إن‬ ‫فابريجاس س�يغيب ع�ن امباريات الث�اث امتبقية‬ ‫للفري�ق ي ‪ 2012‬بينه�ا مبارات�ان ي ال�دوري عى‬ ‫ملعب�ه ضد أتليتيكو مدري�د وخارجه أمام ريال بلد‬ ‫الوليد باإضافة للقاء الذهاب ي دور ‪ 16‬لكأس ملك‬ ‫إسبانيا مع قرطبة فريق الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وقد يغيب فابريجاس أيضا ي مباراة برش�لونة‬ ‫عى أرضه ضد إسبانيول ي السادس من يناير ولقاء‬ ‫اإياب ي الكأس بعدها بثاثة أيام‪.‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫فابريجاس‬

‫سقط جنوى‬ ‫كاتانيا يقلب تخلفه أمام سيينا إلى فوز‪ ..‬والوافد الجديد ُي ِ‬

‫يوفنتوس يتجاوز باليرمو بشق اأنفس‪ ..‬وإنتر ميان ينتزع المركز الثاني‬ ‫روما ‪( -‬أ ف ب)‬

‫مهاجم يوفنتوس بونيي يحاول تخطي حارس بالرمو‬

‫(أ ف ب)‬

‫تمك�ن يوفنتوس امتص�در وحامل‬ ‫اللق�ب م�ن تحقي�ق ف�وز صعب‬ ‫ع�ى مضيفه بالرم�و بهدف دون‬ ‫مقابل أم�س اأول اأحد ي امرحلة‬ ‫السادس�ة ع�رة م�ن ال�دوري‬ ‫اإيطاي لكرة القدم‪.‬‬ ‫عى ملعب رنتسو باربرا‪ ،‬استعصت‬ ‫ش�باك بالرم�و ع�ى الضي�وف طيل�ة‬ ‫خمس�ن دقيقة حتى تمكن الس�ويري‬ ‫ستيفان ليشتشتاينر من فك اللغز بعدما‬ ‫وصلت�ه ك�رة بيني�ة م�ن امونتينيجري‬ ‫مركو فوس�ينيتش داخل امنطقة تابعها‬ ‫بيمن�اه دون ت�ردد ي ش�باك الح�ارس‬ ‫األباني سمر أويكاني‪.‬‬ ‫ورف�ع فري�ق «الس�يدة العج�وز»‬ ‫رصي�ده إى ‪ 38‬نقط�ة وبق�ي متقدم�ا ً‬ ‫بف�ارق أربع نقاط عى إن�ر ميان الذي‬ ‫حس�م قمة امرحلة وال�راع عى امركز‬ ‫الثاني بفوزه عى ضيفه نابوي ‪ 2-1‬عى‬ ‫ملعب جوزيبي مياتزا‪ ،‬فيما وقف رصيد‬

‫الخار عند ‪ 33‬نقطة‪.‬‬ ‫وع�ى املع�ب اأومب�ي ي تورين�و‪،‬‬ ‫قل�ب ميان وصيف بطل اموس�م اماي‬ ‫تخلفه أمام مضيفه تورينو بهدف سجله‬ ‫اأرجنتين�ي ماري�و س�انتانا بتس�ديدة‬ ‫يسارية من داخل امنطقة عى أثر هجمة‬ ‫مرت�دة (‪ ،)28‬إى ف�وز ‪ 4-2‬وبق�ي ي‬ ‫امركز السابع برصيد ‪ 24‬نقطة‪.‬‬ ‫وقب�ل نهاي�ة الش�وط اأول‪،‬‬ ‫أدرك الرازي�ي روبيني�و أوا ً التعادل‬ ‫للضي�وف بع�د تمريرة م�ن ماتيا دي‬ ‫تشيليو (‪.)40‬‬ ‫وي الش�وط الثاني‪ ،‬من�ح أنطونيو‬ ‫نوتشرينو فريقه ميان التقدم بتسديدة‬ ‫من داخل امنطق�ة (‪ ،)53‬قبل أن يعززه‬ ‫جانباولو باتزيني بالهدف الثالث ويقطع‬ ‫الطريق عى أصحاب اأرض بتمريرة من‬ ‫روبينيو ومتابعة من زاوية صعبة (‪)61‬‬ ‫مسجاً هدفه السادس ي البطولة‪.‬‬ ‫وأضاف ستيفان الشعراوي الهدف‬ ‫الرابع للفريق الزائ�ر بعد مجهود فردي‬ ‫داخل امنطقة (‪ )76‬رافعا ً رصيده إى ‪13‬‬

‫هدفا ً ي صدارة ترتيب الهدافن‪ ،‬ثم قلص‬ ‫رونال�دو بيانكي الفارق من ربة رأس‬ ‫بعد تمريرة من الس�لوفيني فالر برس�ا‬ ‫مس�جاً الهدف الثاني أصحاب اأرض‬ ‫(‪ )80‬رغ�م النقص الع�ددي ي صفوف‬ ‫بالرم�و بعد طرد الس�ويري ميش�ال‬ ‫مورجانيا بالصفراء الثانية (‪.)75‬‬ ‫وعى ملع�ب أرتيم�و فرانكي‪ ،‬قلب‬ ‫كاتانيا بدوره تخلفه أمام س�يينا بهدف‬ ‫ريع ي الش�وط اأول سجله أليساندرو‬ ‫روزين�ا بع�د تمري�رة من فرانشيس�كو‬ ‫فاليان�ي (‪ ،)10‬إى فوز كبر ي الش�وط‬ ‫الثاني ‪.3-1‬‬ ‫وس�قط كالياري أمام ضيفه كييفو‬ ‫صفر‪ -2‬س�جلهما ألرتو بالوس�كي من‬ ‫متابعة رأس�ية لعرضية الدوي الفنلندي‬ ‫برباري�م هيتيم�اي (‪ ،)67‬والفرن�ي‬ ‫سريل ترو من ركلة حرة (‪.)87‬‬ ‫وف�از بيس�كارا الواف�د الجدي�د إى‬ ‫البطول�ة‪ ،‬ع�ى ضيف�ه جن�وى ‪2-‬صفر‬ ‫س�جلهما ألفي�س أبروس�كاتو (‪)52‬‬ ‫والكرواتي أنتي فوكوسيتش (‪.)73‬‬

‫تجمّ �ع ح�واى ‪ 12‬أل�ف هولن�دي اأحد ي‬ ‫أمسردام ‪( -‬د ب أ)‬ ‫احتجاج صامت ي أعقاب هجوم مميت عى مساعد حكم خال مباراة‬ ‫ي كرة القدم للشباب‪.‬‬ ‫وقادت أرملة مساعد الحكم ريتشارد نيوفنهويتسن (‪ 41‬عاما) برفقة‬ ‫أبنائه�ا الثاثة موكب ااحتجاج إى مقر نادي بويتنبويز ي مدينة أمر‬ ‫بالقرب من أمس�ردام‪ ،‬الذي تع� ّرض فيه للهجوم ي�وم اأحد اماي‬ ‫وتوي متأثرا بإصابات بالغة ي الرأس ي اليوم التاي‪.‬‬ ‫ويوج�د أربع�ة مراهقن م�ن فريق نيو س�لوتن بأمس�ردام تراوح‬ ‫أعمارهم بن ‪ 15‬و‪ 16‬عاما ره�ن ااعتقال ووجهت إليهم تهمة القتل‬ ‫غر العمد‪ .‬وقال ش�هود عيان إن الاعبن امراهقن ش�عروا بالغضب‬ ‫الشديد أن مساعد الحكم احتسب واقعة تسلل‪.‬‬

‫بوفون يمدد مع يوفنتوس‬ ‫أعلن حارس وقائد امنتخب اإيطاي جانلويجي‬ ‫روما ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫بوف�ون أنه اق�رب من التوص�ل إى اتفاق مع فريق�ه يوفنتوس‪ ،‬بطل‬ ‫ومتص�در الدوري امحي‪ ،‬من أج�ل تمديد عقده معه لكنه أكد أنه يريد‬ ‫«عقدا قصر اأجل»‪.‬‬ ‫ودخ�ل يوفنت�وس ي مفاوض�ات‬ ‫مع بوفون (‪ 34‬عام�ا) منذ بداية‬ ‫اموس�م الحاي من أج�ل التوصل‬ ‫إى اتفاق بشأن تمديد عقده‪ ،‬لكن‬ ‫ح�ارس «اازوري» ال�ذي س�جل‬ ‫اأربعاء ام�اي مش�اركته امائة‬ ‫ي امس�ابقات اأوروبي�ة خ�ال‬ ‫امباراة الحاس�مة لفريق «السيدة‬ ‫العج�وز» م�ع مضيفه ش�اختار‬ ‫دانييتس�ك اأوكران�ي (‪1-‬صفر)‬ ‫ي الجول�ة اأخرة من الدور اأول‬ ‫مسابقة دوري أبطال أوروبا التي‬ ‫بوفون‬ ‫تأه�ل عى إثرها إى ال�دور الثاني‬ ‫بطا مجموعته‪ ،‬كشف أنه قد ا يبقى مع «بيانكونري» لفرة طويلة‪.‬‬ ‫وقال‪»:‬أري�د أن يك�ون العق�د قص�ر اأجل أنن�ي لس�ت بحاجة إى‬ ‫ضمان�ات»‪ ،‬ه�ذا ما قاله بوفون موق�ع النادي‪ ،‬مضيف�ا «عى العكس‪،‬‬ ‫أعتق�د أنه م�ن اأفضل أن تك�ون متحف�زا وأن تضع لنفس�ك أهدافا‬ ‫معين�ة ي ذهنك‪ ،‬ي كافة اأح�وال‪ ،‬نحن وصلن�ا إى التفاصيل اأخرة‬ ‫(ي امفاوضات)»‪.‬‬ ‫ومن امؤكد أن يوفنتوس سيس�عى جاهدا لكي يحتفظ بخدمات بوفون‬ ‫أط�ول فرة ممكنة أن الحارس الدوي أثبت أن امبلغ الذي دفعه فريق‬ ‫«الس�يدة العجوز» ع�ام ‪ 2001‬من أجل التعاقد معه ل�م يذهب هدرا‪.‬‬ ‫واضط�ر يوفنتوس حينها إى أن يجعل «جيجي» أغى حارس مرمى ي‬ ‫العالم بعدما دفع ‪ 52‬مليون يورو للتعاقد معه من بارما‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪27‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 11‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (373‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻮﻧﻲ ﺗﻄﻠﻖ ﻣﺘﺠﺮ ﺑﻼﻱ ﺳﺘﻴﺸﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬ ‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺗﺸﺎﺑﻬﺎﺕ‬ ‫ﻓﻘﻴﻪ‬ ‫ﻭﻣﺮﺳﻲ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺗﺘﻔﺎﻋﻞ‪ :‬ﺳﻼﻣﺎﺕ ﺗﺮﻛﻲ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴﺪﻳﺮي‬

‫ﻟﻘـﻲ ﺧـﱪ إﺟـﺮاء رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺴـﺪﻳﺮي‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻮد اﻟﻔﻘﺮي‪ ،‬ﺗﻔﺎﻋﻼً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﻣﻮﻗﻌـﻲ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫»ﻓﻴﺲ ﺑـﻮك‪ ،‬وﺗﻮﻳﱰ« ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ‬ ‫اﻟﻮﺳﻂ اﻟﺼﺤﻔﻲ واﻹﻋﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﻋﺮﺑـﻮا ﻋﻦ ﺧﺎﻟـﺺ أﻣﻨﻴﺎﺗﻬﻢ ﺑﺄن‬ ‫ﻳ ّ‬ ‫َﻤـﻦ اﻟﻠﻪ ﻋـﲆ اﻟﺴـﺪﻳﺮي ﺑﻮاﻓﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺴﻼﻣﺔ واﻟﺸﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﺳﺘﺎذ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴﺪﻳﺮي ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻮد اﻟﻔﻘﺮي‪ ،‬اﻣﺘﺪت ﻤﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺎرس ﺧﻼﻟﻬﺎ‬

‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻧـﻮاع اﻟﺘﻤﺎرﻳـﻦ وﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎن‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻘـﺮرا ً أن ﺗﺘﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺷــﻬﺮ وﻋﴩﻳﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻤـﺎد ﻛﻨﻌﺎن‪،‬‬ ‫ﴐورة ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻟﻠﺘﺨﻠـﺺ ﻣـﻦ اﻵﻻم‪،‬‬ ‫وﺣﺘﻤﻴـﺎت اﻟﺘﻮﻗـﻒ ﻤﺴــــﺎر ﻳﺼـﻞ‬ ‫إﱃ ﻋـﴩة أﻣﺘـﺎر ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻓﺤﻮﺻﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻬﻴـﺪ ﺟﻌﻠﺘـﻪ ﻳﺆﺟـﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺣﺘﻰ‬

‫وﺟﺪ ﻧﻔﺴﻪ أﺧﺮا ً ﻣﻀﻄﺮا ﻹﺟﺮاﺋﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻛﻨﻌﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﺎﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻟﺜﻘﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﻴﻪ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق ﺗﺮﺟـﻮ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺸـﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟـﻞ و«ﻃﻬﻮر إن‬ ‫ﺷﺎء اﻟﻠﻪ« ‪.‬‬

‫ﺇﻋﻼﻣﻴﻮﻥ ﻳﻬﻨﺌﻮﻥ ﺍﻟﻄﺮﻳﻔﻲ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ »ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ« ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪” -‬اﻟﴩق“‬ ‫ﺟـﺬب اﻋﺘﻤـﺎد رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫إدارة اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻸﺑﺤـﺎث‬ ‫واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻟﻘﺮار ﺗﻌﻴـﻦ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﻄﺮﻳﻔﻲ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫”اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ“ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﻤﻠﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً‬

‫وﺛﻘﺎﻓﺘﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺳـﻴﻌﻴﺪ ﻟﻬﺎ ﺗﺄﻟﻘﻬﺎ واﺗﺰاﻧﻬﺎ“‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﺎرﻛـﺖ اﻤﺬﻳﻌـﺔ ﰲ ”‪ “mbc fm‬أﺣـﻼم‬ ‫اﻟﻴﻌﻘـﻮب ﻟﻠﻄﺮﻳﻔـﻲ ﻣﻨﺼﺒﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ واﻟﺒﺎﺣـﺚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﺑﺠـﺎد ”أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺒـﺎرك ﻟﻠﺼﺪﻳﻖ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻄﺮﻳﻔﻲ اﺧﺘﻴﺎره‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮاره‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠـﺔ‪ ،‬ﻛﻞ اﻷﻣﺎﻧـﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ واﻟﻨﺠﺎح“‪،‬‬ ‫وﺗﻮاﺻﻠﺖ ﻣﺒﺎرﻛﺎت اﻟﺰﻣﻼء ﻟﻠﻄﺮﻳﻔﻲ‪.‬‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ﻋﺰﻳـﺰي )اﻟﺨﺒـﺎز( اﺧـﱰ‬ ‫اﻟﻄﺤﻦ اﻟﺠﻴـﺪ؛ ﻛﻴﻼ ﺗﺘﻠﻔﻚ‬ ‫اﻟﺨﻤﺮة ﺑﺎﻻﻧﺘﻔﺎخ‪.‬‬ ‫ﻋﺎدل ﺣﺒﻴﺐ اﻟﻘﺮﻳﻦ‬

‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﻄﺮﻳﻔـﻲ ﻳﺤﻤـﻞ درﺟـﺔ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﻰ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً دراﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﰲ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻟﻨـﺪن ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد واﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ اﻟﻘﺮار ﺑﻌﺪ أن ﻗﴣ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻃﺎرق اﻟﺤﻤﻴﺪ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات ﻋﲆ ﻫﺮم‬ ‫رﺋﺎﺳـﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻸﺑﺤﺎث واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪.‬‬

‫ﻫﻞ ﺻﺤﻴﺢ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺤﺮﻳﻢ‬ ‫اﻤﻄﻠﻘـﺎت أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺤﺮﻳﻢ‬ ‫ﻏـﺮ اﻤﺘﺰوﺟﺎت ﺑﺎﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮك؟‬ ‫وﻟﻴﺶ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻨﺼﻮر‬

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

‫ﻟﻴـﺲ اﻟﻨﻘـﺮ ﻋـﲆ ﻟﻮﺣـﺔ اﻤﻔﺎﺗﻴـﺢ‬ ‫ﻛﺎﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻘﻠـﻢ‪ ،‬اﻟﻘﻠـﻢ واﻟﻮرﻗـﺔ‬ ‫واﻟﺤـﱪ أﻗـﺮب إﱃ روح اﻟﻜﺎﺗﺐ‪ ،‬أﻫﻢ‬ ‫ﺛﻼث رﺋـﺎت ﻓﻘﺪﻫـﺎ ﻣﻊ أوﻛﺴـﺠﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬ﻋﻮاض ﺷﺎﻫﺮ‬

‫ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠﺔ ”اﻤﺠﻠـﺔ“‪ -‬أﻣﺲ‪ -‬اﻫﺘﻤﺎم ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ أﻫﻞ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ ﺗﻮﻳﱰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻫﻨـﺄه رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ورﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﻌـﺮب اﻹﺧﺒﺎرﻳـﺔ‪ :‬ﺟﻤﺎل‬ ‫ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ ﻗﺎﺋﻼً ”أﺑـﺎرك ﻟﻠﺼﺪﻳـﻖ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻋـﺎدل اﻟﻄﺮﻳﻔـﻲ ﺗﺴـﻠﻤﻪ ﻗﻴـﺎدة اﻟﺨـﴬاء‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻘﺔ ‪-‬اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ‪ -‬وأﺛﻖ أﻧﻪ ﺑﻤﻬﻨﻴﺘﻪ‬

‫ﻣﻤﻜﻦ ﻛﻠﻤﺔ ﺗﺨﲇ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﺣﻤﺎﳼ‬ ‫وﻣـﺎ ﻓﻴﻪ أﺣﲆ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻛﻠﻤﻪ ﺗﺨﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻌﻜـﺮ‪ ،‬ﻤﺎ ﺗﻜـﻮن ﻫـﺬه اﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ )ﻣﻬﻢ( وﺟـﻮده ﰲ‬ ‫ﻧﺎﻫﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‪.‬‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﻫﻮ اﻷﻛﺜﺮ ﺷﺒﻬﺎ ً ﺑﻮزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﺎدل ﻓﻘﻴﻪ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻴﺒـﺪو أﺣﺪﻫﻤﺎ رﺟﻊ ﺻﺪى ﻟﻶﺧﺮ‬ ‫أو اﻣﺘﺪادا ً ﻟﻪ‪ ،‬ﻛﺄﻧﻬﻤﺎ ﻳﺘﻮاﺻﻼن ﻋﱪ اﻟﺘﻠﻴﺒﺎﺛﻲ ﻓﻴﺘﺤﺮﻛﺎن ﺳﻮﻳﺔ‬ ‫وﻳﱰاﺟﻌﺎن ﰲ وﻗﺖ ﻣﺘﻘﺎرب وﻳﺘﻌﺎﻣﻼن ﻣﻊ اﻟﺨﺼﻮم واﻤﻌﺎرﺿﻦ‬ ‫ﺑﺮؤﻳـﺔ ﻣﺘﻄﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ اﺧﺘﻼف أن اﻷول ﺧﻠﻔـﻪ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺗﻀﻐﻂ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﺤﺮك اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎ ً ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻇﺎﻫﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـﻊ أن اﻷول إﺧﻮاﻧـﻲ ﴏاﺣـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﻠﺒﺴـﻪ ﺧﺼﻮﻣﻪ ﺗﻬﻤﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻤـﺎ ﻳﺘﻤﺘﻌـﺎن ﺑﱪاﻋﺔ ﺧﻄﺎﺑﻴﺔ وﻗـﺪرة ﴎدﻳﺔ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ وﺣﻀﻮر ﻣﴪﺣﻲ وﺑﺮاﻋـﺔ ﰲ اﻹﻗﻨﺎع ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﺘﺒﺎﻳﻦ‬ ‫ﺣـﺎداً‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﻓﻘﻴـﻪ ﻳﺘﻤﺘـﻊ ﺑﺎﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ داﺋﻤـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻐﻠﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻄﻴﺐ ﻋﲆ ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫ﻳﺸﱰﻛﺎن ﰲ أﻧﻬﻤﺎ ﻣﺜﺮان ﻟﻠﺠﺪل ﰲ ﻗﺮاراﺗﻬﻤﺎ وإﺟﺮاءاﺗﻬﻤﺎ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﻣﺔ ﺿﺪﻫﻤﺎ ﻋﻨﻴﻔﺔ وﴍﺳـﺔ ﺗﻄﻌﻦ ﰲ أﻫﻠﻴﺘﻬﻤﺎ وﺗﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻌﺰﻟﻬﻤﺎ وﺗﺼﻔﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﻘﻤﻊ واﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺴـﻤﺎن ﺑﻘﺮاراﺗﻬﻤﺎ اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ اﻤﺴﺘﻔﺰة ﻟﻔﺌﺎت ﻋﺮﻳﻀﺔ ﻣﺘﺼﻠﺔ‬ ‫ﺑﻨﺸـﺎﻃﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻤـﺎ ﻏـﺮ ﻣﺘﺸـﺪدﻳﻦ ﰲ اﻤﺤﺼﻠـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ؛‬ ‫إذ ﴎﻋـﺎن ﻣـﺎ ﻳﱰاﺟﻌﺎن ﻋـﻦ ﻗﺮاراﺗﻬﻤـﺎ أو ﺑﻌﻀﻬﺎ إذا اﺷـﺘﺪ‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ دون ﺷـﻌﻮر ﺑﺎﻟﺤﺮج‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺮاﺟﻌـﺎت ﻃﺎﺑﻌﻬﺎ اﻤﻨﺎورة‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف‪ ،‬أﺳﺎﺳﺎً‪ ،‬ﺗﻔﻜﻴﻚ اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻧﻘﺴـﺎﻣﻬﺎ ﻟﻠﻤﴤ ﻗﺪﻣﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺧﻄﻮات أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻛﻼﻫﻤـﺎ ﻳﺠـﺎﰲ ﺧﺼﻮﻣـﻪ وﻳﺒﺘﻌـﺪ ﻋﻨﻬـﻢ ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺴـﻌﻰ إﱃ‬ ‫ﺣﺸـﺪ اﻤﻨﺎﴏﻳـﻦ واﻤﺆﻳﺪﻳﻦ واﻻﻟﺘﻘـﺎء ﺑﺎﻟﻮاﻗﻔﻦ ﻋـﲆ اﻟﺤﻴﺎد‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎﺑﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻹﻋـﻼم ﻟﺼﺎﻟﺤﻪ ﻗﺪر اﻹﻣـﻜﺎن‪ .‬وإذا‬ ‫ﻛﺎن ﻓﻘﻴﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺣﺸﺪ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺸﺎرع ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺴﻌﻰ‬ ‫ﻟﺠﻌﻞ ﺗﻮﻳﱰ ﻣﻴﺪان ﺗﺤﺮﻳﺮه‪.‬‬ ‫ﻳﺒﺪوان ﺻﻠﺒﻦ وﻋﻨﻴﺪﻳـﻦ وﻣﴫﻳﻦ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻏﺎﻳﺘﻴﻬﻤﺎ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﺗﻄﻠﺒﺖ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﻓﺎت وﻣﻨﺎورات وﺷـﺪ وﺟﺬب‪ .‬وإذا اﻧﺴﺤﺒﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺒﻬـﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻓﺘﺤﺎ ﺟﺒﻬﺔ أﺧﺮى ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻳﻨﺠﺤﺎن ﻣﻌﺎ ً أو‬ ‫ﻳﺴﻘﻄﺎن ﺳﻮﻳﺔ؟ أم أن ﻃﺮﻳﻘﻬﻤﺎ ﺳﻴﻔﱰق ﰲ ﻟﺤﻈﺔ ﻣﺎ ﻓﻴﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺗﺸﺎﺑﻬﻬﻤﺎ ﻋﻨﺪﻫﺎ؟‬

‫ﻛﺎرﻳﻜــــﺎﺗﻴﺮ‬

‫أﻧـﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﻲ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳُﻘﺎل‬ ‫ﻟـﻪ ﺑﻌـﺪ ﻛﻞ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ :‬ﻫـﻲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺧـﺮ وﺑﺮﻛﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﺳـﻴﻮل ﺟﺎرﻓﺔ ﺗﺄﺧـﺬ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ اﻷﺧﴬ‬ ‫واﻟﻴﺎﺑﺲ‪ :‬ﻫﻲ أﻣﻄﺎر ﺧﺮ وﺑﺮﻛﺔ ﻋﻢ ﺑﻨﻔﻌﻬﺎ أرﺟﺎء‬ ‫اﻟﺒﻼد وﺳـﺎﻟﺖ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ اﻷودﻳﺔ واﻟﺸﻌﺎب‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻻ ﺗﻠﻮﻣﻮﻧـﻲ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻜﻮن ذﻛﺮﻳﺎﺗﻲ ﺳـﻴﺌﺔ ﺟﺪا ً ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺨﺮ واﻟﱪﻛﺔ‪ ،‬أو ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻟﻴﺴﺖ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺮام!‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢ أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎﺗﻨﺎ ﰲ أﻏﻠﺒﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺧﺮا ً‬ ‫وﺑﺮﻛـﺔ وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬وﺣﻘﻘـﺖ ﻗﻔـﺰات ﻣﻬﻮﻟﺔ ﰲ‬ ‫ﻓـﱰات ﻣﺘﻘﺎرﺑـﺔ؛ ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ ‪-‬ﺑﺎﻟﴬورة‪-‬‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺸـﺒﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺨﻠﻞ ﰲ ﺣﺎﻻت ﻛﺜﺮة‪ ،‬وﻃﺒﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺤﻮاﺟﺰ اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻟﻔﺎﺳﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﻌﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﻤﺸﺎرﻳﻊ وﺧﺪﻣﺎت ﻧﺎﻓﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫أﻧﺎ ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﺻﻒ أﻳﺔ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮ واﻟﱪﻛﺔ؛‬ ‫ﻃﺎﻤـﺎ أﻧﻨﻲ أرى وأﻗـﺮأ ﻋﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺘﻌﺜﺮة ﻟﻌﺎم‬ ‫وأﻛﺜـﺮ دون ﺳـﺒﺐ واﺿﺢ وﻣﻔﻬﻮم‪ ،‬وﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫إﺻﺒـﺎغ ﺻﻔـﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻤﻄﻠﻘـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻨﺎﻗﺺ ﻋﺪد اﻤﺪارس اﻤﺴﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬وزﻳﺎدة‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬه أﻣﺜﻠﺔ ﻓﻘـﻂ؛ ﺑﻞ ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ﺳـﺄﻛﻮن ﻣُﺤﺒﻄﺎ ً‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗُﻌﻠﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ وﻳﻨﺘﻬﻲ اﻟﻌﺎم وﻻ أﺛﺮ ﻟﺤﺠﻢ‬ ‫اﻷرﻗﺎم اﻤﻬﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺴﺪﻧﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻟﺪي ﻗﻨﺎﻋﺔ راﺳﺨﺔ أﻧﻪ ﻟﻮ ُ‬ ‫ﴏف ﻛﻞ رﻳﺎل ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﻟﻜﺎﻧﺖ ﺑﻼدﻧﺎ ﻫـﻲ اﻷروع واﻷﺟﻤﻞ؛ ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﺒﺪو أن ﻟﻠﻔﺎﺳﺪﻳﻦ رأﻳﺎ ً آﺧﺮ ﻗﺒﻞ وﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﻻ ﺗﺴﺘﻌﺠﻠﻮا ﰲ وﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﺨﺮ واﻟﱪﻛﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﺗﺤﺴﺒﻮا ﺣﺠﻢ اﻟﺠﻤﺎرك!‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﺘﻰ ﺗﻜﻮﻥ‬ ‫ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ‬ ‫ﺧﻴﺮ‬ ‫ﻭﺑﺮﻛﺔ؟‬

‫وﴍاء اﻷﻟﻌﺎب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ واﻷﻓﻼم اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﻣﺘﺠﺮ ﺑﻼي ﺳﺘﻴﺸﻦ ﻋﲆ ﻣﻨﺼﺔ اﻷﻟﻌﺎب‪ ،‬وﻳﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻣﺘﺠـﺮ ﻣﻨﺼﺔ اﻷﻟﻌﺎب ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻟﺪﻓﻊ ﻋﱪ‬ ‫واﻟﻌﺮوض اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺪوﻧﺔ ﺳﻮﻧﻲ ﻟﻠﱰﻓﻴﻪ ﰲ أوروﺑﺎ اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﺒﻄﺎﻗﺎت ﻣﺴـﺒﻘﺔ اﻟﺪﻓﻊ‪،‬‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﴍﻛﺔ ﺳﻮﻧﻲ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‪ ،(SCEE) ،‬ﻓـﺮد دوﺗـﻮن‪ ،‬إن اﻟﴩﻛـﺔ ﻻ ﺗـﺰال وﻋﱪ ﺣﺴـﺎب ﺑﺎي ﺑﺎل ﻟﻠﺪﻓـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻋﱪ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻴﺔ ﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻣﻦ ﺗﺨﺘـﱪ اﻤﺘﺠﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ وﺗﺘﻄﻠـﻊ إﱃ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻪ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻤﻴـﺰ اﻤﺘﺠـﺮ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‬ ‫ﻣﺘﺠﺮ اﻷﻟﻌﺎب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ »ﺑﻼي ﺳﺘﻴﺸﻦ رﺳﻤﻴًﺎ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﻌﺎﺟﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﺒـﺪو أن أﺳـﻌﺎر ﻣﺘﺠـﺮ اﻟﻮﻳﺐ ﻟﺸـﺒﻜﺔ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ اﻤﺤﺘﻮى اﻟﺬي ﻳﻘﻮم اﻤﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ﺳـﺘﻮر« ﻋﲆ ﻏﺮار ﻣﺘﺠـﺮ »إﻛﺲ ﺑﻮﻛﺲ«‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﴩﻛﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎن ﺳـﻮﻧﻲ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ ﺗﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﺑﴩاﺋﻪ وﺗﺤﻤﻴﻠﻪ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴًـﺎ إﱃ ﺻﻒ اﻟﺘﺤﻤﻴﻼت‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻌﺪﻳﻞ إﻋﺪادات إدارة اﻟﺤﺴﺎب‪.‬‬ ‫ﺗﺼﻔـﺢ ﻣﺤﺘﻮﻳـﺎت اﻤﺘﺠـﺮ ﻣـﻦ أي ﻣﺘﺼﻔـﺢ‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤﺘـﻮى اﻤﺘﻮﻓﺮ ﰲ‬ ‫ﻟﻺﻧﱰﻧـﺖ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻪ ﻣﺘﺎﺣﺎ‬ ‫اﻤﺘﺠﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ أﺟﻬﺰة ﺑﻼي‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل أﺟﻬﺰة ﺑﻼي ﺳﺘﻴﺸﻦ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ﺳﺘﻴﺸﻦ ‪ ،3‬وﺑﻼي ﺳﺘﻴﺸﻦ ﻓﻴﺘﺎ )‪PS‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﻌﻠـﻦ ﺳـﻮﻧﻲ ﺣﺘـﻰ اﻵن‬ ‫‪ ،(Vita‬وﺑـﻼي ﺳﺘﻴﺸـﻦ ﺑﻮرﺗﺎﺑـﻞ‬ ‫رﺳـﻤﻴًﺎ ﻋـﻦ ﻫـﺬا اﻤﺘﺠـﺮ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫)‪ ،(PSP‬أﻣـﺎ اﻷﻓـﻼم اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‬ ‫أﻃﻠﻘﺘـﻪ ﺻﺒـﺎح اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮوض اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻓﻬﻲ ﻣﺘﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫وﺟﻌﻠﺘﻪ ﻓﺮﻋً ﺎ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺤﻮاﺳـﻴﺐ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ وﺣﻮاﺳﻴﺐ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ )ﺳﻮﻧﻲ إﻧﱰﺗﻴﻨﻤﻨﺖ‬ ‫ﺳـﻮﻧﻲ اﻟﻠﻮﺣﻴـﺔ وﻫﻮاﺗﻒ إﻛﺴـــﱪﻳﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻮ‬ ‫ﻧﻴﺘﻮورك(‪.‬وﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺼﺎت أﻟﻌﺎب ﺳـﻮﻧﻲ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺗﺤﻤﻴﻞ ﻣﺤﺘﻮﻯ ﺍﳌﺘﺠﺮ ﺍﳉﺪﻳﺪ ﻣﺘﻮﺍﻓﻖ ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺳﻮﻧﻲ اﻟﺬﻛﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺎدل اﻟﻄﺮﻳﻔﻲ‬

‫ﻗﺼـﺺ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﺧﺪﻋﺘﻨـﺎ ﻃﻮﻳﻼ‬ ‫ﺣﻦ ﺷﺤﻨﺖ ﻋﻘﻮﻟﻨﺎ ﺑﻔﻜﺮة أن ﻟﻠﺬﻛﺎء‬ ‫واﻟﻨﺸـﺎط دورا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ إﻳﺼﺎﻟﻨﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺎﺻﺐ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺣﻦ ﻧﻜﱪ‪.‬‬ ‫زﻳﻨﺐ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ‬

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮﻭﺳﻮﻓﺖ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮﺩ‪ ..‬ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫ﺗﻨﻈـﻢ ﻋﻤـﺎدة اﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ واﻻﺗﺼـﺎﻻت ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ‪،‬‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ ‪Mi-‬‬ ‫‪ ،crosoft Day‬ﻳﻠﻘـﻲ ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ ﻣﺤـﺎﴐات ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺣﻮل ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻛﻮﻳﻨـﺪوز ‪ 8‬وﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ أوﻓﻴﺲ‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗﻊ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﴍﻛـﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬اﻟـﺬي ﺳـﻴﻠﻘﻲ‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐة ﻋﻦ »أﻧﺪﻳﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ وﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻧﺠﻮم اﻟﻄﻼب«‪ ،‬أن‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻮدة ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻊ ﺟﻤﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﻨﴫ ﺣـﻮل آراﺋـﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺣﻮل‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻲ ﻋﺒﺪه ﻋﻄﻴﻒ وﺷﻮﻛﺖ وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﺣﻠﻘﺔ ﻳﻮم ﻏﺪ اﻷرﺑﻌﺎء‪.‬‬ ‫وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮاج‬

‫ﺗﻜﻮن أﺟﻮاء اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺷﺒﺎﺑﻴﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫وﻣﻤﻠـﻮءة ﺑﺄﻓﻜﺎر راﺋﻌـﺔ‪ ،‬ﻣﻠﻤﺤﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻄﺮق ﰲ ﻣﺤﺎﴐﺗـﻪ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس اﻟﺘﺨﻴﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻌﺎﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤـﺎدي ﻋـﴩ وﴍوﻃﻬـﺎ وﻛﻴﻔﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠـﻎ ﺟﻮاﺋﺰﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ‪ 300‬أﻟـﻒ دوﻻر أﻣﺮﻳﻜـﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻌﺮف ﺑﺎﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ »ﻧﺠﻮم‬ ‫اﻟﻄـﻼب«‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﺸـﻤﺮي »إن‬ ‫ﻣﺎﻳﻜﺮﺳـﻮﻓﺖ ﺑﴩاﻛﺘﻬﺎ ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣﻦ إﻳﻤﺎﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﻖ ﺑﺪﻋـﻢ اﻹﺑـﺪاع واﻟﺘﺜﻘﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ‪ ،‬ﺳﻮف ﺗﺪﻋﻢ اﻷﻓﻜﺎر اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫وﺗﺪﻋـﻢ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻔﻜـﺮة ﺑﺎﻟـﺪورات‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮن ﻓﻜﺮﺗﻪ ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗﻊ«‪.‬‬ ‫وﺗﺒﺪأ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎً‪.‬‬

‫أﻧـﻮاع اﻹﺧـﻮان‪ :‬إﺧﻮان أﺷـﻘﺎء‪،‬‬ ‫إﺧﻮان ﻣـﻦ اﻷب‪ ،‬إﺧﻮان ﻣﻦ اﻷم‪،‬‬ ‫إﺧـﻮان ﻣﻦ اﻟﺮﺿـﺎع‪ ،‬إﺧﻮان ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻴﻄﺎن!‬ ‫زاﻳﺪ اﻟﺮوﻳﺲ‬

‫اﻟﺼﺎدق ﻳﻔﺮح ﺑﺴﻼﻣﺔ دﻳﻨﻪ‬ ‫وﻟـﻮ ﺧـﴪ دﻧﻴـﺎه‪ ،‬واﻤﻨﺎﻓﻖ‬ ‫ﻳﻔـﺮح ﺑﺴـﻼﻣﺔ دﻧﻴـﺎه وﻟﻮ‬ ‫ﺧﴪ دﻳﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺮﻳﻔﻲ‬


صحيفة الشرق - العدد 373 - نسخة الرياض