Issuu on Google+

‫ﻭﺍﻟﺪﺓ ﻃﻔﻠﺔ ﻳﻨﺒﻊ ﻟـ |‪ :‬ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺔ ﺍﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﹶﺣ ﹶﺎﻭﻟ ﹾﹶﺖ ﺫﺑﺢ ﺍﺑﻨﺘﻲ »ﻛﺎﻟﺸﺎﺓ« ﻭﻫﻲ ﻧﺎﺋﻤﺔ‬

‫‪9‬‬

‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟـــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪Saturday 24 Muharam1434 8 December 2012 G.Issue No.370 Second Year‬‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪ 1.5‬ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺗﺄﻫﻴﻞ ‪ %40‬ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳـﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﻴﺪي‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺨﺼﻴﺺ اﻟﻮزارة‬

‫‪ 1.5‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎً؛ ﻹﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ ‪ % 40‬ﻣﻦ ﻣﺪارس‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺤﻤﻴـﺪي ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ إﻋـﻼن اﻟـﻮزارة‬ ‫اﻧﻄﻼق اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﴩوع ﻓﻴﻨﺎ ﺧﺮ »ﻣﺪرﺳـﺘﻲ‬

‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ« ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬أن ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﺻُ ﻤﻤﺖ ﻟﺘﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﺮﺷﻴﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ واﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺘﻦ ﺗﻢ‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة؛ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ أﻃﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻣﻬﺎم ﻛﻞ وزارة‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ ﻟﻠﱰﺷـﻴﺪ ﺧﻼل ﻓﱰة ﺗﻤﺘﺪ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 20 - 15‬ﺳـﻨﺔ ﰲ اﻤﺪارس اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻘﺪﻳﻤﺔ؛ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(3‬‬ ‫اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻤﻴﺎه‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺮﻋﻰ ﻣﺆﺗﻤﺮ »ﺍﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﺠﺪﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮﺓ« ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫‪3‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻻﺕ ﺗﺘﻬﻢ ﺷﺮﻛﺘﻴﻦ‬ ‫ﻋﻤﻼﻗﺘﻴﻦ ﺑﺈﻳﻮﺍﺀ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺴﺎﺋﺒﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫اﺗﻬﻤﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻘﺎوﻻت ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﴏاﺣﺔ‬ ‫ﴍﻛﺘﻦ ﻋﻤﻼﻗﺘﻦ ﺗﻌﻤﻼن ﰲ ﻗﻄﺎع اﻤﻘﺎوﻻت‪ ،‬ﺑﺘﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻋﲆ اﻟﻬﺮوب‪ ،‬وﻗﺎل أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫إن اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻟﻬﺎﺗﻦ اﻟﴩﻛﺘﻦ ﻟﻴﺴـﻮا ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺳـﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﻢ‬ ‫ﺿﻤﺎﻧﺘﻨﺎ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫‪16‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬

‫ﻭﻟﻠﻘﻮﻯ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﺃﺧﻄﺎﺅﻫﺎ‬ ‫‪16‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﻫﻼ ﻣﺰﻗﺖ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﺍﻟﻤﻨﺤﻮﻟﺔ؟‬ ‫‪17‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

‫ﺇﺷﺮﺍﻕ ﺟﺪﻳﺪ!‬ ‫‪17‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ﺗﻬﺮب‪ ،‬وﺗﺠﺪ اﻤﻼذ اﻵﻣﻦ ﻋﻨﺪ ﻫﺎﺗﻦ اﻟﴩﻛﺘﻦ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻟﻢ ﻳﻌﻠـﻖ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻘـﺎوﻻت ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﺎدي‪ ،‬ﻋﲆ ﻏﻴـﺎب ﻣﻤﺜﲇ اﻟﴩﻛﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻓﻬﺪ اﻟﻨﺼﺒـﺎن‪ ،‬إن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠـﺔ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﻳﺒﺤﺜﻮن‬ ‫ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻫﻢ اﻤﻘﺎوﻟﻮن اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻫﺎﺗﺎن اﻟﴩﻛﺘﺎن ﻓﻬﻤﺎ ﻟﻴﺴـﺘﺎ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﻐﺮﻓﺔ وﻻ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬إذ إن ﺗﺄﺷﺮاﺗﻬﻤﺎ ﺗﺨﺮج ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎﻧﻔﺎه اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺣﻄﺎب‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن ﻫـﺬا اﻻﺗﻬـﺎم ﻻ أﺳـﺎس ﻟـﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻮزارة ﺗﻔﺘﺶ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ دون ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أو ﺗﻤﻴﻴﺰ‪ .‬وأوﺿﺢ أن واﺣﺪة ﻣﻦ ﻛﱪى ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻤﻘﺎوﻻت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻃﻠﺒﺖ اﺳﺘﺜﻨﺎءﻫﺎ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﺴﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدة ﻋﻠﻴﻬـﺎ وﻟـﻮ ﻣﺮﺣﻠﻴـﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻃﻠﺒﻬـﺎ ﻗﻮﺑﻞ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪( 21‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ اﻟﺸﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻭﻧﺎﺋﺒﻪ ﻳﻌﺰﻳﺎﻥ‬ ‫ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ‪ -‬ﻋﻠﻲ ﺁﻝ ﻓﺮﺣﺔ‬

‫‪10‬‬

‫»ﺳﻴﻬﺎﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟـ ‪ 17‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻟﺘﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﻛﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺟﻴﻦ‬ ‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﺎﺻﺮﺓ »ﺍﻟﻤﺮﻓﱢﻌﻴﻦ«‬

‫ﺳﻴﻬﺎﺕ ‪ -‬ﻣﻌﺼﻮﻣﺔ ﺍﳌﻘﺮﻗﺶ‬

‫ﻧﺠﺢ ﻣﺮور اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ اﺣﺘﺠﺎز ‪ 700‬دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ذﻋﺮ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣﻦ ﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻄﺮق واﻤﺎرة ﰲ اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻤﺮ اﻟﺸﺪي(‬

‫‪8‬‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ‪ .‬ﻃﻔﻞ ﻣﻌﺎﻕ ﺻﺪﺭ ﺃﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﻌﻼﺟﻪ ‪ .‬ﻭﺗﺨﻠﺖ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻭﻃﺮﺩﺗﻪ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎﺩ ﺍﳊﺮﺑﻲ‬

‫‪12‬‬

‫ﻣﻠﺤﻖ ﺧﺎﺹ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫‪28/27/26/25/24‬‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﺑﺎﻧﺎﺑﺔ‪ :‬ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫|‪ ..‬ﻣﻠﺤﻤﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﺍﻟﻤﻮﺕ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﺐ‬

‫ﺣﺮﻳﻖ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺬي ﺣﺼﻞ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء‪ ،‬أﺛﺒﺖ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻛﻔﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ أن اﻟﺤﺐ ﻟﻠﻤﻜﺎن ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺪﻓﻊ ﻟﻠﻌﻄﺎء ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﻌﻄﻲ ﺑﺪون ﺣﺐ ﻟﻠﻤﻜﺎن ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻐﺮﻳﺎت‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﴬت ﻟﻠﻤﺒﻨﻰ أدرﻛﺖ أن اﻟﺤﺮﻳﻖ أﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫أﻛﻞ ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﻬﻤﻨـﻲ ﻓﻌﻼ ً ﺳـﻼﻣﺔ اﻷرواح ﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻳﺤﴬون ﻣﻦ وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ ‪ ،‬ﻟﺤﻈﺔ دﺧﻮﱄ‬ ‫ﻟﻄﺎﺑـﻖ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻛﺎن ﻣﺜﻞ اﻟﺼﺪﻣﺔ ‪ ،‬ﻓﻬﺬا اﻤﻜﺎن ﻋﺸـﻨﺎ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻃﻮال ﻋﺎم وﻧﺼﻒ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻋﺸﻨﺎ ﰲ ﺑﻴﻮﺗﻨﺎ ‪ ،‬أﺻﺒﺢ‬ ‫رﻣﺎدا ً ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺧﻀـﻢ اﻟﻘﺼـﺔ اﻟﺘﻲ ُ‬ ‫ﻛﺘـﺐ ﻋﻨﻬﺎ ﻛﺜـﺮ ‪ ،‬ﻟﻢ أﻫﺘﺰ‬ ‫وﻟـﻢ أﺣﻤﻞ ﻫﻤـﺎ ً اﻻ ﰲ ﻟﺤﻈﺘـﻦ ﻛﺎدت ﻋﻴﻨـﺎي ﺗﺪﻣﻌﺎن‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻷوﱃ ﻋﻨﺪﻣـﺎ وﺻﻠﺖ ﻤﻜﺘﺒﻲ اﻟﺬي أﺻﺒﺢ رﻣﺎدا ً ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺷﺎﻫﺪت ﺷﺒﺎب اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻳﻠﺘﻔﻮن ﺣﻮل ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﰲ إﺷـﺎرة ﺿﻤﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻜﺎﺗـﻒ واﻟﺘﻌﺎﺿﺪ ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻔﺘﻘﺪه‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ‪ ،‬واﻛﺘﺸﻔﻨﺎه ﰲ أزﻣﺔ اﻟﺤﺮﻳﻖ ‪.‬‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﱄ ﻫﺬا –ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً – ﻫﺬا اﻟﺤـﺪث ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻖ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ‪ ،‬وأذﻛﺮ‬ ‫ﻫﻨـﺎ ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﺬﻳﻦ راﺳـﻠﻮا‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﺘﱪﻋﻦ ﺑﺮواﺗﺒﻬﻢ وﻣﺜﻠﻬﻢ ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎرﻓﺾ أﺻﻼ ً ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻹﺣﺴـﺎس ﺑﺄن ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق ﻫﻢ أﴎة واﺣﺪة ﻳﺨﻔﻒ ﻣﻦ ﻣﺼﺎب اﻟﻔﺎﺟﻌﺔ ‪.‬‬ ‫أﺧﺮا ً ‪ :‬ﻟﻦ ﻧﻨﴗ ﻫﻨﺎ ﻟﻘﻄﺎت ﺟﻤﻴﻠﺔ ‪،‬ﺳﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ‬

‫ﻣﺴـﺆوﻟﻦ أو ﺻﺤﻔﻴﻦ أو ﻗـﺮاء ‪ ،‬وﻟﻌﲇ ﻫﻨﺎ أذﻛﺮ ﻗﺼﺔ‬ ‫أﺣـﺪ اﻟﻘـﺮاء اﻟﺬي ﺣﴬ ﻟﻨﺎ ﰲ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﻖ ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﻘـﺪم أي ﳾء ﺧﺪﻣـﺔ ﻟﻠﺼﺤﻴﻔـﺔ ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑـﻊ ﻳﻮﻣـﻲ ﻟﻬﺎ ‪ ،‬ﻟﻌـﲇ ﻫﻨﺎ أﻇﻦ أن ﻫـﺬا اﻟﺤﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺒﺎدﻟﻨﺎ اﻟﻘﺮاء ﻟﻮ دﻓﻌﻨﺎ ﻣﺎ دﻓﻌﻨﺎ ﻓﻠﻦ ﻧﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﺑﻌﻀﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺤﺐ ﻛﺎﺋﻦ ﻳﺴﻜﻦ أرواﺣﻨﺎ وﻻﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﺼﻨﻌﻪ ‪.‬‬ ‫إﺿﺎءة ‪:‬‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ ﻓﺮح ﺑﺤﺮﻳﻖ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ وأﺧـﺬ ﻳﺮدد أﻧﻬﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺼﺪر ‪ ،‬اﻟﺸـﺎﻣﺘﻮن ﻫﺆﻻء ردﻧﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ أن »اﻟﴩق« ﻫﻲ‬ ‫ﻣﻠﺤﻤـﺔ اﻟﺤﻴـﺎة واﻤـﻮت ‪ ،‬وﻣﻮﺗﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺳـﻴﺠﻌﻠﻬﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد ‪ 370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺪﺧﻴﻞ ﻭﺍﻟﻮﻋﻴﻞ ﻳﺰﻭﺭﺍﻥ | ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎﻥ‬

‫ﻳﺜﻤﻦ ﻣﻮﻗﻒ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ‬ ‫ﻏﺪﺭﺍﻥ ﹼ‬

‫ﻳﻮﻏﺎ‬

‫ﺍﻓﺮﺡ‬ ‫ﻳﺎ ﺩﻳﻚ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻳﻘـﻮل اﻤﺜـﻞ »ﻋﻴﺶ ﻳﻮم دﻳـﻚ وﻻ دﻫﺮ‬ ‫دﺟﺎﺟﺔ«‪ .‬ﻳﺒﺪو أن اﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم أﻏﲆ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪﻳﻚ وأﺷـﺠﻊ ﻣﻨﻪ ﺑﺪﻟﻴـﻞ أﻧﻬﺎ رﻓﻌﺖ‬ ‫ﺳـﻌﺮﻫﺎ ﰲ اﻟﺴـﻮق إﱃ أن ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 18‬رﻳـﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﻜﻴﻠﻮ اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬وﻻ رﻗﻴﺐ وﻻ ﺣﺴﻴﺐ‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻳﻚ ﻧﺴﻤﻊ ﺑﻪ ﰲ اﻷﻋﻴﺎد ﻋﻨﺪ أﺷﻘﺎﺋﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﴫ أو ﺳـﻮرﻳﺎ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ أي دﻳﻚ‬ ‫ﺑـﻞ اﻟﺪﻳﻚ اﻟﺮوﻣﻲ‪ ،‬أﻣﺎ دﻳﻜﻨـﺎ ﻓﻼ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻳـﻚ اﻟﺮوﻣـﻲ ﻳﺒـﺪو أﻧﻪ ﺳـﻄﺎ ﻋﲆ اﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ اﻤﺴـﻜﻦ ﺣﺘﻰ ﺳـﺎوم ﻋـﲆ اﻟﺪﺟﺎﺟﺔ‬ ‫ورﻓﻌﻬـﺎ إﱃ ﺳـﻌﺮ ﻻ ﻳﻘﺪر ﻋﻠﻴـﻪ ﻓﻘﺮاؤﻧﺎ‪..‬‬ ‫وﻛﺄن ﻫـﺬا اﻟﺪﻳﻚ ﻳﺮﻳﺪ إﻟﻐـﺎء اﻤﺜﻞ اﻵﺧﺮ »ﻻ‬ ‫ﺗﺼـﺮ دﺟﺎﺟﺔ« ﻓﻬﻮ ﻳﻨﺘـﴫ ﻟﻔﺌﺘﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺑﺎت اﻟﻐﻠﺒﺎن ﻣﻨﺎ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﴍاء دﺟﺎﺟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻳﺴـﻌﻰ ‪-‬واﻟﻠـﻪ أﻋﻠـﻢ‪ -‬إﱃ ﻣﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﰲ أن ﻳﻜﻮﻧـﻮا ﻧﺒﺎﺗﻴﻦ ﻛـﻲ ﺗﺘﻜﺎﺛﺮ‬ ‫ﻓﺼﻴﻠﺘﻪ وﻳﻌﻴﺶ ﺑﺸﻜﻞ أﻛﺜﺮ ﺑﺤﺒﻮﺣﺔ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬وﻟﻴﻘﻮل ﻛـﻦ دﺟﺎﺟﺔ ﻓﺎﻟﺪﺟﺎﺟﺔ‬ ‫ﺳـﻌﺮﻫﺎ أﻏﲆ ﻣﻨـﻚ‪ ..‬وﺷـﻬﺮﺗﻬﺎ اﻵن ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫اﻵﻓﺎق‪.‬‬ ‫رﺣﻢ اﻟﻠﻪ أﻳﺎﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﺘﺴـﺎءل ﻓﻴﻬﺎ ‪-‬ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻀﺎوﺗﻨـﺎ‪ -‬ﻋـﻦ أﻳﻬﻤـﺎ ﺟﺎء ﻗﺒـﻞ‪ :‬اﻟﺒﻴﻀﺔ‬ ‫أم اﻟﺪﺟﺎﺟـﺔ؟‪ ..‬إذ ﻟـﻢ ﻧﻌـﺪ ﻧﻔﻜـﺮ إﻻ ﰲ‪:‬‬ ‫ﻫﻞ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻴـﻮم ﴍاء ﺑﻴﻀـﺔ أو ﻓﺨﺬ‬ ‫دﺟﺎﺟـﺔ؟‪ ..‬ﻗـﺪ ﻳﻬـﺰأ ﺑﻨـﺎ اﻟﺪﻳـﻚ ذات ﻳﻮم‬ ‫وﻳﻘﻮل ﻟﻨﺎ ﻛﻠﻮا ﻋﺮﰲ!‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻏﺪران‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬

‫اﻟﺪﺧﻴﻞ واﻟﻮﻋﻴﻞ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ وﻣﻌﻬﻤﺎ ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻋﲇ اﻟﺠﻔﺎﱄ وﻣﺴﺎﻋﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ وﻟﻴﺪ ﺑﻮ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫زار رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﻴﻮم« اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﻋﻴﻞ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻓﺮع وزارة‬ ‫اﻹﻋﻼم ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‪ ،‬أﻣـﺲ ﻣﺒﻨﻰ »اﻟﴩق« ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗﺎريء ﻳﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻲ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﻟﻴﻬﺪﻳﻬﻢ ﻣﺎ ﻛﺘﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﺻﻮر اﻟﺤﺮﻳﻖ‪:‬‬ ‫ُ‬

‫ﺛﻤـﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﻏﺪران اﻤﻮﻗـﻒ اﻟﻨﺒﻴﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﺠﻠﻪ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ إزاء ﺣﺎدث اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟـﻪ »اﻟـﴩق«‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء اﻤـﺎﴈ‪ .‬ووﺻﻒ ﻏﺪران‬

‫اﺗﺼﺎل اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً‬ ‫وﺑﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﺗﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ ﻋﻤـﻖ اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﺗﺠﺴـﻴﺪا ً ﻷﺧﻼﻗﻴـﺎت اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻃﻼل اﻟﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﻗﺪ اﺗﺼﻞ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺸـﻴﺦ ﻏﺪران ﻟﻴﻄﻤﱧ‬ ‫ﻋﲆ أوﺿﺎع »اﻟـﴩق« ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺆﺳﻒ‪.‬‬

‫ﺳﺘﺒﻘﻰ | ﺇﺷﺮﺍﻗﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺭﻏﻢ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﻴﺜﺎن واﺑﻨﻪ ﻣﻊ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮﻋﲇ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬

‫ﻋﲆ أوﺿﺎﻋﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺣﺎدث اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻤﺆﺳﻒ‪ .‬واﺳﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻋﲇ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬ ‫اﻟﻮﻋﻴـﻞ واﻟﺪﺧﻴﻞ وﺻﺤﺒﻬﻤـﺎ ﰲ ﺟﻮﻟﺔ ﻟﺼﺎﻟـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﻠﺤﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫وأﻋﺮﺑـﺎ ﻋـﻦ ﺗﻌﺎﻃﻔﻬﻤﺎ ﻣﻊ اﻟﺰﻣـﻼء ﰲ »اﻟـﴩق« وإﻋﺠﺎﺑﻬﻤﺎ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﺻﺪور‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ رﻏﻢ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺎدث اﻤﺆﺳﻒ‪.‬‬

‫ﺣـﴬ إﱃ ﻣﺒﻨﻰ »اﻟـﴩق« ﺑﺮﻓﻘـﺔ اﺑﻨﻪ »ﻋﲇ«؛‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ .‬ﻗﺎل »إن‬ ‫ﻟﺪﻳـﻪ ﻛﻼﻣـﺎ ً ﻟﻦ ﻳﺬﻛـﺮه إﻻ ﻋﻨـﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﻪ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ اﻹدارة وأﺟﻠﺴﻮه ﰲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﻓـﺮاغ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻣـﻦ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﺿﻴـﻒ ﻋﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم دار اﻟﻴﻮم ﻟﻺﻋـﻼم‪ ،‬اﻷﺳـﺘﺎذ »ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪان«‪ .‬ﻟﻜ ّﻦ »ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻴﺜﺎن« ‪-‬اﻟـﺬي ﻗﺎل إﻧﻪ‬ ‫ﺟـﺎء ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺨﱪ ﻋﻨـﻮة‪ -‬ﻛـﺮر إﴏاره‪ ،‬وﻛ ﱠﺮر‬ ‫اﻟﺰﻣـﻼء ﺗﺮﺣﻴﺒﻬﻢ ﺑﻪ‪ .‬وﺣﻦ ﺗﻜﺮر اﻹﻟﺤﺎح؛ اﺳـﺘﻘﺒﻠﻪ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑـ | ﺑﺤﻀﻮﺭ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ ﻣﺤـﺮرو ﻣﻜﺘـﺐ ﺟـﺎزان‬ ‫واﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻋـﲇ ﻣﻜﻲ أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺑﺴﻼﻣﺔ زﻣﻼﺋﻬﻢ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﺤﺮﻳﻖ ﺷﺐّ‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﻔﻨـﺪق ﺟـﺎزان إن‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﺣﻀـﻮر‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي واﻤﴩف‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ أﺑﻮ ﻫـﺎدي‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺣﻤـﻮد أﺑـﻮ ﻃﺎﻟـﺐ ووﻛﻴـﻞ ﻛﻠﻴـﺔ إدارة‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل أﺣﻤﺪ ﻣﺠـﺮﳾ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳـﺪة ﰲ ﺟـﺎزان ﻋﺒـﺪ اﻟﻠـﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒـﻲ وﻣﺤﻤﺪ ﻃـﺮوش وأﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻌﻲ‪ ،‬وﻫﻨﺄ ﻣﻨﺴﻮﺑﻮ« اﻟﴩق« رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺑﻤﺮور ﻋﺎم ﻋﲆ اﻹﺻﺪار‪.‬‬

‫اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم »ﻋﲇ اﻟﺠﻔﺎﱄ«‪ .‬وﺣﻦ ﻗﺎﺑﻠﻪ؛ أﺧﺮج‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺨﻤﻴﺲ وﻓﺘﺤﻪ ﻋﲆ اﻟﺼﻔﺤﺘﻦ اﻤﺘﻘﺎﺑﻠﺘﻦ اﻟﻠﺘﻦ‬ ‫ﻧﴩﺗـﺎ ﺻﻮر اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬ﻟﻴﻘﺮأ ﺑﺼﻮﺗﻪ »ﺳـﺘﺒﻘﻰ اﻟﴩق‬ ‫إﴍاﻗﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ رﻏﻢ ﻛﻞ ﻫﺬا«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟـﴩق ﻫﻲ ﻋﺸـﻘﻲ اﻷول‪ ،‬وﺟﺌﺘﻜﻢ‬ ‫ﻛﻲ أﻫﺪﻳﻜﻢ ﻫﺬه اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺷـﻌﻮري‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﺣﺪث«‪ .‬ﻋﻨﺪﻫﺎ أﺧﺬه اﻟﺰﻣﻴـﻞ »اﻟﺠﻔﺎﱄ« إﱃ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﻌﻪ اﻟﺰﻣﻴـﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ .‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻜﺮر اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ‪ ،‬وﻛ ّﺮر »اﻟﻌﻴﺜﺎن« اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎﻋﺮه‪.‬‬ ‫»واﻟﴩق« ﺗﻌ ﱢﻠﻖ‪» :‬ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻮاﻗﻒ ﻟﻦ ﻧﻨﺴﺎﻫﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﻌﻴﺜﺎن ﻛﺘﺐ ﻣﺸﺎﻋﺮه ﺑﺎﻟﻠﻮن اﻟﺬﻫﺒﻲ وأﻫﺪى »اﻟﴩق« ﻧﺴﺨﺘﻪ‬

‫ﺍﻟﺴﺪﺣﺎﻥ ﻳﻄﻤﺌﻦ‪ ..‬ﻭﺍﻟﻌﻘﻴﻞ ﻳﺆﻛﺪ ﺣﺮﺹ‬ ‫»ﺍﻹﻋﻼﻡ« ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺻﺪﻭﺭ |‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬

‫رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ »اﻟﴩق« واﻟﺰﻣﻼء أﺛﻨﺎء اﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﺴﻼﻣﺔ زﻣﻼﺋﻬﻢ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮﺋﻴﴘ‪ ،‬وﻳﺒﺪوا اﻟﻜﺎﺗﺒﺎن ﺣﻤﻮد أﺑﻮ ﻃﺎﻟﺐ وﻋﲇ ﻣﻜﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻼن ﻣﺤﻤﺪ رزق وﻓﺎدي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﻨﻬﻴﺎن ﻋﻤﻠﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﺼﺎﻟﺔ‬

‫ﻟﻘﻤﺎن اﻟﻌﺜﺮﺑﻲ ﻣﺴﺆول اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻳﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ ﻧﻘﻞ اﻷﺟﻬﺰة‬

‫ﺍﻷﺯﻣﺔ‬ ‫ﺻﺎﺭﺕ‬ ‫ﺷﻴﺌ ﹰﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬

‫ّ‬ ‫ﻋﱪ أﻣﻦ ﻋﺎم ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﺪﺣﺎن ﻋﻦ‬ ‫أﺳـﻔﻪ ﻟﺤﺎدث اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟـﻪ »اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤـﺎﴈ‪ .‬ﺟـﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ أﺟﺮاه اﻟﺴـﺪﺣﺎن‬ ‫ﺑﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻗﻴﻨـﺎن‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ .‬ﻛﻤـﺎ أﺷـﺎد اﻟﺴـﺪﺣﺎن‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﺻـﺪور اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫رﻏـﻢ اﻟﺤـﺎدث اﻟﺬي أﻟﺤـﻖ ﺑﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ أﴐارا ً ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ زاوﻳﺔ أﺧﺮى ﺣﺮص وﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻹﻋـﻼم ﻟﻺﻋـﻼم اﻟﺪاﺧـﲇ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﺪﺣﺎن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻘﻴـﻞ ﻋـﲆ ﺗﻔﻘـﺪ‬ ‫أوﺿﺎع اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ واﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺼﺪور ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻤﲇ‪.‬‬ ‫وﺑﺪوره ﺛﻤﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﻮﻗﻒ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻘﻴﻞ‬ ‫اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻷﴐار اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻟﺤﻘﺖ ﺑﻬﺎ ﺟﺮاء اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻤﺆﺳﻒ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺆﺛﺮ ﰲ ﺑﻨﻴﺘﻬﺎ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ وﺟﻬﺎزﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮي واﻹداري‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻃﻮت »اﻟـﴩق« أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌـﺔ آﺧﺮ ﺻﻔﺤﺔ ﻣـﻦ ﺻﻔﺤﺎت‬ ‫أزﻣـﺔ اﻟﺤﺮﻳـﻖ اﻤﺘﺼﻠـﺔ ﺑـﺪورة اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ ،‬واﺳـﺘﻘ ّﺮ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﻗﺎﻋﺎت اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫واﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬وﺗﺸـﻐﻴﻞ أﻗﺴـﺎم اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﺗﺸﻐﻴﻼً‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺮا ً ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺘﻰ إﻋﺎدة ﺗﺮﻣﻴﻢ وﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﺻﺎﻟﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻤﺤﱰﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﺠّ ﻞ زﻣﻼؤﻧﺎ ﰲ أﻗﺴـﺎم اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻷﻗﺴـﺎم اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫إﻧﺠـﺎزا ً ﺟﺪﻳـﺪا ً ﰲ اﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻮﻗـﺖ وﺗﻔﺠـﺮ اﻟﻄﺎﻗـﺎت وﺗﻠﺒﻴـﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﻠﺤّ ـﺔ واﻤﺘﺰاﺣﻤـﺔ واﻤﺘﺪاﺧﻠـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻟﺠﻬـﻮد‬ ‫اﻤﺘﻀﺎﻓـﺮة إﱃ ﺑﻴﺌـﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ رﻏـﻢ ﺿﻴﻖ اﻟﻮﻗـﺖ‪ .‬وإﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ »اﻟﴩق« ﻛﺸـﻒ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳﺔ‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ ﺳـﻌﻮد اﻟﺒﻴـﴚ واﻤﺪﻳﺮ اﻤـﺎﱄ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي وﻣﴩف‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ واﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﺣﺠﺎج ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﻬﺎرات ﻗﻴﺎدﻳﺔ ﰲ إدارة ﻓﺮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺴﻬﺮ ﺣﺘﻰ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻀﺎﻓﺮت اﻟﺠﻬﻮد ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﺑﴪﻋﺔ‬

‫اﻷﺟﻬﺰة ﺟﺎﻫﺰة واﻟﻨﻈﺎم ﻳﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﻘﺮا ً‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﴍﻳﻒ اﻟﺤﻨﺎوي ﻳﻌﺪ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫ﻟﺴﻜﺮﺗﺮ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ واﺋﻞ اﻤﺴﻨﺪ‬ ‫اﻟﻠﻤﺴﺎت اﻷﺧﺮة ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ واﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻃﺎﻟﺐ(‬

‫إﺣﺪى ﻗﺎﻋﺎت اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﻃﻮﻛﻴﻮ‪:‬‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺑﺨﻴﺮ‬

‫ﻃﻮﻛﻴﻮ ‪ -‬واس‬ ‫ﻃﻤـﺄن اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل ﺑﺎﻹﻧﺎﺑـﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻔﺎرة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻟـﺪى اﻟﻴﺎﺑـﺎن‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻋـﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﺑﺎﻟﻴﺎﺑـﺎن ﺑﻌﺪ اﻟﺰﻟﺰال‬ ‫اﻟﺬي ﴐب اﻟﺴـﻮاﺣﻞ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ و اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﻴﺎﺑﺎن أﻣﺲ ﺑﻘﻮة ‪ 7,3‬رﻳﺨﱰ واﻟﺘﺴﻮﻧﺎﻣﻲ‬ ‫اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﺰﻟﺰال‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﺴـﻔﺎرة وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ وﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻤﻠﺤﻘﻴـﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن اﻃﻤﺄﻧﺖ ﻋﲆ اﻟﺪارﺳـﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ وذوﻳﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺘـﴬرة وﻣﺎ ﺣﻮﻟﻬﺎ‪ّ ،‬‬ ‫وﺗﺒﻦ أن‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺨﺮ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪.‬‬

‫»ﻣﻮﻫﺒﺔ« ﺗﺨﺘﺒﺮ‬ ‫‪ 4357‬ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻻﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺮﺍﻣﺠﻬﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻧﺘﻈـﻢ ‪ 4357‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﺧﺘﺒﺎرات ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ورﺟﺎﻟـﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑﺪاع »ﻣﻮﻫﺒـﺔ« ﻟﻠﻌﺎم ‪2013‬م‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم وﻋﺴـﺮ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﻻﺧﺘﻴـﺎر ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﻣﻦ ﺑﻦ اﻤﺴـﺠﻠﻦ واﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻟﻼﺧﺘﺒﺎر‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة ﻗﺪرﻫﺎ ﻧﺤﻮ ‪ 39%‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻌﺪد اﻤﺸﺎرﻛﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ »اŠﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮوف واﻟﻤﺴﺘﺠﺪات اﻟﻤﻌﺎﺻﺮة« ﻳﻨﻄﻠﻖ اﻟﻴﻮم ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺘﻪ‬

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺍﻷﻭﻝ ﻋﺮﺑﻴ ﹰﺎ ﺑﻴﻦ ﺃﻗﻮﻯ ‪ 71‬ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ‪ -‬واس‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫ﺗﺒﻮأ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷوﱃ ﻋﺮﺑﻴﺎ ً‬ ‫واﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً وذﻟﻚ ﺿﻤـﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫أﻗﻮى ‪ 71‬ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﺻﻨﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺔ »ﻓﻮرﺑﺲ« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻟﻌﺎم ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻤﺠﻠﺔ ﰲ ﺣﻴﺜﻴـﺎت ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ إن اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻤﻜﺎﻧﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬واﻟﻘﺎﺋـﻢ ﻋـﲆ رﻋﺎﻳـﺔ اﻷﻣﺎﻛـﻦ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳﺔ وﺗﻴﺴﺮ زﻳﺎرﺗﻬﺎ‪ .‬وﺑﻴﻨﺖ »ﻓﻮرﺑﺲ«‬ ‫أن اﻟﺘﺼﻨﻴـﻒ اﻫﺘـﻢ ﺑﻘﺎدة اﻟـﺪول واﻤﺎﻟﻴﻦ‬ ‫واﻤﺤﺴﻨﻦ واﻤﻘﺎوﻟﻦ وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻤﻦ ﻳﺆﺛﺮون‬ ‫ﺑﻞ ﻳﺪﻳـﺮون اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ‪ .‬وﻹﻋﺪاد ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟـ‬ ‫‪ ،71‬ﺗﻢ ﺗﺮﺷـﻴﺢ ﻣﺌﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺒﺎرزة‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺤﻴﺎة اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﺗﻨﻄﻠﻖ ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم‬

‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬وﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺆﺗﻤﺮ »اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ واﻤﺴـﺘﺠﺪات اﻤﻌﺎﴏة«‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 28‬ﺑﺎﺣﺜﺎ ً وﺑﺎﺣﺜﺔ‪ ،‬ﻳُﻠﻘﻮن أﺑﺤﺎﺛﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪى ﻳﻮﻣﻦ ﰲ أرﺑﻊ ﺟﻠﺴـﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ ﻣﺤﺎﴐﺗﻦ ﻋﻠﻤﻴّﺘﻦ‪ .‬وﻳﺪﺷﻦ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ اﻤﻠـﻚ‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل اﻟﺸﻴﺦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋـﲇ اﻟﻌﻘـﻼ أن اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻛﺮﳼ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻳﻨﻈﻤـﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺎت اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﴩاﻛـﺔ واﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺎل أﺳـﺘﺎذ‬ ‫ﻛﺮﳼ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫ّ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻏﺎزي ﺑﻦ ﻏﺰاي اﻤﻄﺮي‪ ،‬إن اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ ﻋـﺮض ‪ 28‬ﺑﺤﺜـﺎ ً ﰲ أرﺑﻊ ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻀﻤّ ـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ ﻣﺤﺎﴐ ًة ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم ﺑﻌﻨـﻮان »اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ ﺑـﻦ اﻷﻣـﺮ اﻟﴩﻋـﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻮاﻗـﻊ اﻟﻜﻮﻧﻲ اﻟﻘـﺪري« ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺎﻣـﺮ اﻟﺮﺣﻴﲇ‪ ،‬وﺣﻠﻘﺔ ﻧﻘﺎش ﻣﺴـﺎء ﻏ ٍﺪ‬ ‫اﻷﺣـﺪ ﺣﻮل »اﻻﺳـﺘﴩاف اﻤﺴـﺘﻘﺒﲇ ﻟﻸﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﻣﻊ اﻤﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫اﻤﻌـﺎﴏة اﻟﻌﻘﺪﻳـﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ« ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻗﻴﺲ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ آل ﻣﺒـﺎرك‪ ،‬وإﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳﻒ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﻦ زﻳـﺪ اﻟﺰﻧﻴﺪي‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫اﻟﻨﺠﻴﻤـﻲ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ ﺳـﻴﻒ اﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﱰﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫ﻗﺎل إن اﻟﻮزارة أﻧﻬﺖ ‪ %50‬ﻣﻦ ﻣﺸﻜﻼت درﺟﺎت اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺤﻤﻴﺪﻱ‪ 1.5 :‬ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺗﺄﻫﻴﻞ ‪ %40‬ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺤﻤﻴـﺪي‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺨﺼﻴـﺺ اﻟـﻮزارة ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر وﻧﺼـﻒ اﻤﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻹﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴـﻞ ‪ % 40‬ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺪارس اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ‪% 40‬‬ ‫ﻣﻦ إﺟﻤـﺎﱄ اﻤﺪارس ﺟﺪﻳﺪة أو ﺷـﺒﻪ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة وﺗﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎن‬ ‫‪ % 80‬ﻣـﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻲ ٍ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻤﺜﻞ ‪ % 20‬ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺴﺘﺄﺟﺮة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺤﻤﻴﺪي ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫إﻋﻼن اﻟﻮزارة اﻧﻄﻼق اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣـﴩوع ﻓﻴﻨﺎ ﺧـﺮ »ﻣﺪرﺳـﺘﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ« ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬أن ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﺻُ ﻤﻤﺖ ﻟﺘﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﺗﺮﺷﻴﺪ‬

‫اﻟﺜﻘﻔﻲ واﻟﴩﻳﻒ وأﺑﻮﻏﺰاﻟﺔ واﻟﺸﻘﺮي ﻳﺘﻮﺳﻄﻬﻢ اﻟﺼﻤﻴﺪي وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﴩﰲ ﻣﴩوع »ﻣﺪرﺳﺘﻲ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻲ« ﰲ ﺟﺪة )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ واﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ وزارة اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺘﻦ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﻬـﺎ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ أﻃﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﻣﻬﺎم ﻛﻞ وزارة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ ﻟﻠﱰﺷـﻴﺪ ﺧـﻼل ﻓﱰة ﺗﻤﺘﺪ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 20 - 15‬ﺳﻨﺔ ﰲ اﻤﺪارس اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫واﻤﻴـﺎء ﺗﺤﺖ ﺑﻨـﺪ »إﻋـﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ«‪،‬‬

‫ﻣﺆ ّﻛـﺪا ً ﻋﲆ أن ﻛﻞ ﻣﺒﻨـﻰ ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﴤ ‪ 15‬ﺳﻨﺔ ﻋﲆ إﻧﺸﺎﺋﻪ وﻓﻖ ﴍوط‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﻮزارة‬ ‫ﻋﺎﻟﺠﺖ ‪ % 50‬ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻼت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺪرﺟﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻌﻴـﺪ اﻟﺘﺒﺎﻳﻦ ﺑـﻦ اﻤﻌﻠـﻢ اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫وﻏـﺮ اﻟﱰﺑﻮي‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﻮزارة ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺸﻜﻼت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬

‫ﺑﺎﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أ ّن اﻟﻮزارة ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺧﻴـﺎر ﻛﻮﻧﻪ أﻣـﺮا ً ﻣﻠﻜﻴـﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫أن اﻟـﻮزارة ﻛﺘﺒـﺖ وﻃﺎﻟﺒـﺖ ورﻓﻌﺖ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺨﻄﺎﺑـﺎت واﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻧﺘﻬـﻰ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫وﻗﻔﻞ اﻟﺒـﺎب‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ .‬وﻛﺸـﻒ ﻋـﻦ دراﺳـﺔ ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻟﻮزارة وﻳﻨﺘﻈـﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺗـﺐ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻒ ﻭﺍﻻﺩﺧﺎﺭ ﺑﻔﺘﺢ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ﻓﺮﻭﻉ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻣﻤﺜﻼً‬ ‫ﰲ ﻟﺠﻨﺘﻪ ﻟﻠﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر‬ ‫ﺑـﴬورة اﻟﺒـﺪء ﰲ وﺿﻊ ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎﺟـﻞ ﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫أﻗﺴـﺎم ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻓﺮوﻋـﻪ ﻣـﻊ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻛﺎدر ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﺮوع‪.‬‬ ‫وﺑـﺮرت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ اﻟﺨـﺎص ﺑﺎﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﻚ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﺎ ﺑﻔﺘﺢ ﻓﺮوع ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﺳﻊ ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻤﺮأة ﻧﻈﺮا ً ﻟﻮﺟﻮد‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻗﺪ ﻣﻮﻟﻬـﺎ اﻟﺒﻨﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺰاﻳﺪ اﻟﻄﻠﺒﺎت‬

‫ﻣﻦ اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻓﺈن اﻟﺒﻨﻚ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ أﻗﺴﺎم ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﺮوع‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن اﻟﺒﻨﻚ ﻟﺪﻳﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻓﺮوع ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻓﻘﻂ ﰲ ﺣﻦ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﻛﺎدر ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﻗﺴﺎم‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺑﺈﻋﻔـﺎء اﻤﺘﻘـﺪم‬ ‫ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﻗـﺮوض ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻣﻦ ﴍط أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﺘﻘﺪم دون ﻋﻤﻞ وﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﺳـﺠﻼت‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ أن ﻫـﺬا اﻟـﴩط‬ ‫ﻳﻘﴢ ﺟﻴﻤﻊ ﻣﻼك اﻻﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫وإن ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺒﻨﻚ ﺣﻴﺚ إن اﻹﻗﺮاض ﻻﺑﺪ أن‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﺠﺪوى واﻟﻜﻔﺎءة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ أن اﻟﻀﺎﻣﻦ ﻟﻨﺠﺎح‬

‫اﻤـﴩوع ﻫﻮ اﻟﺠـﺪوى واﻟﻜﻔﺎءة ﺣﻴﺚ‬ ‫إن اﻟﻐـﺮض ﻣﻦ اﻹﻗﺮاض ﻫﻮ ﺗﻨﺸـﻴﻂ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻔﺴـﺢ اﻤﺠﺎل أﻣـﺎم ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻠـﻎ رأس ﻣﺎل اﻟﺒﻨﻚ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ‬ ‫رﻓﻌﻪ ﺑﻘـﺮار ﻣﻠﻜﻲ إﱃ ‪ 36‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت اﻷﺧـﺮة ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﻒ‬ ‫واﻻدﺧـﺎر‪ ،‬أن ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻘـﺮوض اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻢ ﴏﻓﻬـﺎ ﺧﻼل ﻋـﺎم ‪2011‬م ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 16.070‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل وﻫـﻲ أﻋـﲆ‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ ﺗﻢ ﴏﻓﻬﺎ ﺧﻼل ﻋـﺎم واﺣﺪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺒﻨﻚ ﺑﺰﻳﺎدة ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫‪.% 300‬‬

‫ﺗﺤﻔﺰ اﻤﻌﻠﻢ وﺗﻄـﻮر أداءه‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻤﺰاﻳﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﺐ ﰲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻌﻠـﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﻌﻮد ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻬـﺪف اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ وﻫـﻢ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺤﻤﻴﺪي إﱃ ﺗﺒﻨﻲ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻓﻴﻨـﺎ ﺧﺮ »ﻣﺪرﺳـﺘﻲ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻲ« اﺳـﺘﻬﺪف ﰲ ﻋﺎﻣﻪ اﻷول‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻦ ﻣﺪرﺳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﻦ‬ ‫أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ارﺗﻔﻊ اﻟﻌﺪد‬ ‫ﻟﻴﺼـﻞ إﱃ ‪ 120‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺎﻣـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻫﺪف اﻟﻮزارة‬ ‫واﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻫﻮ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻧﺼـﻒ ﻣﻠﻴـﻮن ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﰲ ‪ 45‬ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‪ :‬ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻫﺪﻑ‬ ‫ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ ﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻱ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ اﻤﻴﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸـﻴﺦ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﺪ ﻫﺪﻓﺎ ً اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻛﺒﺎر اﻟﴩﻛﺎت واﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻄﺎﻗﺔ واﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻄﺎﻗـﺔ واﻤﻴـﺎه اﻟﺬي ﻋﻘـﺪ ﰲ ﺟﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ دﻳﺴـﻤﱪ اﻟﺤﺎﱄ واﺳـﺘﻤﺮت ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻤـﺪة ‪ 3‬أﻳﺎم‪ ،‬ﻗﺪّم‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ واﻤﻴـﺎه ﻋﱪ ﺧﻠﻖ اﻟﻔﺮص وﺑﻨﺎء اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻻﺑﺘﻜﺎر‪ ،‬واﺳﺘﻌﺮاض أﺣﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت ﰲ ﻣﺠﺎﱄ ْ اﻤﻴﺎه واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﺘﺠﺪدة‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﺳـﺘﻘﻄﺒﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺠـﺎوزت اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت وﻗﺪﻣﺖ ﺣﻠﻮﻻ ً ﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬﻳﻦ اﻤﺠﺎﻟﻦ‪ .‬وﺛ ّﻤﻦ‪ ،‬آل اﻟﺸـﻴﺦ أوراق اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ ﰲ ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫ﻧﻘﺎش ﺧـﱪاء اﻤﻴﺎه واﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺰت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت واﻟﻔﺮص‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ اﱃ ﺳﺒﻞ ﺗﻌﻤﻴﻢ اﻤﻨﺎﻓﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻹﺑﺪاع واﻟﺘﻌﺎون وإﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت واﻟﺤﻠﻮل واﻻﺧﱰاﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﻄﻰ اﻟﻌﻘﺒﺎت وﺗﺪﻋﻢ اﻟﺘﺤﻮل ﻧﺤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﲆ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻳﺮﻋﻰ »ﻋﺸﺮﻳﻨﻴﺔ« ﻣﺮﻛﺰ اŠﺑﺤﺎث ‪ ..‬وﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﺻﻮل اﻟﺸﺎﻣﻞ‬

‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﺴﻠﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺟﺎﺋﺰﺓ »ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻮﻗﻴﻦ« ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻻﺳﻢ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻃﻤـﺄن ﻋـﲆ ﺻﺤـﺔ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ زﻳﺎرة ﻗﺎم ﺑﻬـﺎ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻠﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻃﻤـﺄن ﻋﲆ ﺻﺤـﺔ اﻤﻠﻚ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻣﺮاء واﻟﻮزراء وﻛﺒﺎر‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻳﺮﻋـﻰ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﺆﺳﴘ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﻷﺑﺤـﺎث اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﺣﺘﻔﺎل اﻤﺮﻛﺰ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻣﺮورﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﻋﲆ ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ واﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﺆﺳﺴـﻦ ﺑﻤﻘﺮ ﻣﺮ���ﺰ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﺟﺎﺋﺰة ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻤﻌﻮﻗﻦ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﰲ دورﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﺖ ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻳﺮﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺮﻋﻰ ﻏـﺪا ً اﻷﺣﺪ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل اﻟﺸـﺎﻣﻞ ‪ ،«2012‬اﻟﺬي ﻳﻌﻘﺪ‬ ‫ﰲ ﻓﻨـﺪق اﻻﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻨﻴﻨﺘـﺎل ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‬

‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﺑـﻦ ‪ 11 - 9‬دﻳﺴـﻤﱪ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ .‬وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨﺎء‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻘـﺪ ﺷـﺎءت إرادة اﻟﻠﻪ أﻻ‬ ‫ﺗﺘـﴩف ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻌﻠﻦ ﺟﺪارﺗﻪ ﺑﺎﻟﻠﻘﺐ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﺟﻤﻌﺖ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻋـﲆ أن ﻧﺎﻳﻒ اﻻﺳـﻢ‬ ‫واﻟﻠﻘـﺐ ﻫﻮ اﻤﺴـﺘﺤﻖ ﻟﺠﺎﺋﺰة ﻻ ﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺮﻓـﻊ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺮﻛـﺰ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫رﻣـﻮز اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﺘـﻲ دﻋﻤﺖ ﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ إﻃـﻼق ﻣﺒﺎدرات‬ ‫وﻃﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻹﻋﺎﻗـﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪان ﺑﻦ راﺷﺪ‬ ‫آل ﻣﻜﺘـﻮم ﻷﻓﻀﻞ ﻣﺮﻛـﺰ ﻋﻠﻤﻲ ﺑﺤﺜﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻤﺮﻛﺰ وﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﺟﻴﺘﺲ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪4‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ أﺑﺪى اﻫﺘﻤﺎﻣﴼ ﺑﺎﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻤﺠﻠﺲ ووﻋﺪ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‬

‫»ﺑﻠﺪﻱ ﺃﺑﻬﺎ« ﻳﻄﻠﺐ ﺭﻓﻊ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯﺓ« ﻭﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻟﺨﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ﻭﺧﻤﺲ ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫أﺑـﺪى وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺗﻔﻬﻤﻪ‬ ‫ﻤـﺎ ﻋﺮﺿﻪ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ أﺑﻬﺎ ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ أﻫـﺎﱄ أﺑﻬﺎ ﺑﺮﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ إﱃ اﻟﺪرﺟﺔ اﻤﻤﺘﺎزة‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫رﻓـﻊ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ إﱃ أﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ رﻓﻊ ﻓﺮوع‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ ﻋﺴـﺮ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻃﺒـﺐ‪ ،‬وﻗﺮى اﻟﺸـﻌﻒ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺴـﻮدة‪ ،‬وﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ ﻣﺮﺑﻪ ﰲ ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻋﺴﺮ‬ ‫إﱃ ﺑﻠﺪﻳـﺎت‪ .‬ووﻋﺪ اﻟﻮزﻳـﺮ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠـﺎد ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‪.‬‬

‫وﻛﺎن اﻟﻮزﻳـﺮ ﻗـﺪ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟـﻮزارة ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺬر أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ أﺑﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺒـﺮي‪ ،‬وأﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﻬﻨـﺪس إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻞ‪ .‬وﺣﺚ اﻟﻮزﻳﺮ وﻓﺪ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﻋﲆ ﺑﺬل ﻣﺰﻳ ٍﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬﻮد‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬واﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻬﺎ إﱃ أﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‪ .‬وأﻛﺪ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت واﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﰲ ُﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣﺎ ﻓﻴـﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﴐورة‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎءات‬ ‫اﻤﺒﺎﴍة‪ ،‬واﻻﺟﺘﻤﺎع ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻠﻤﺲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻠﺖ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻤﺠﻠﺲ ﻟﻠﻮزﻳﺮ‬

‫دﻋـﻢ ﻣﴩوع اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺻﻼﺣﻴﺎت اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻋﺘﻤـﺎد اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ واﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﻦ‬ ‫زراﻋﻲ إﱃ ﺳـﻜﻨﻲ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻘﺮى‪ .‬ﻛﻤﺎ دﻋﺎ إﱃ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫دﻋﻢ ﻣﺴﺘﻘﻞ واﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻣﻦ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﱰﺣﻦ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﴩﻛﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻹﴍاف‪،‬‬ ‫وﴍﻛﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺗﺘﺒـﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ودﻋـﻢ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ .‬وﻛﺸـﻒ اﻟﻐﺒﺮي ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺧﻼل اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ ﻋﻦ وﺿﻊ ﺧﻄﺔٍ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴـﺎر ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﺟّ ﻪ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﺟﺰء‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺠﺰأ ﻣﻦ ﺑﺎﻗﻲ اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻔﻠﺢ ﻟـ |‪ :‬ﻧﻈﺎﻡ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺠﺒﺎﻳﺔ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ‪ ..‬ﻭﻻ‬ ‫ﻧﻴﺔ ﻟﻠﺨﺼﺨﺼﺔ‪ ..‬ﻭﺍﻟﺘﻬﺮﺏ ﻻ ﻳﺸ ﹼﻜﻞ ﻇﺎﻫﺮﺓ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﺰﻛﺎة‬ ‫واﻟﺪﺧﻞ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻔﻠﺢ‪،‬‬ ‫ﻗﺮب ﺻﺪور ﻧﻈﺎم ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺠﺒﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟـﺰﻛﺎة ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬـﺎ زﻛﺎة اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺒﻴﻀـﺎء‪ ،‬اﻤﻨﻈـﻮر ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً أﻣﺎم‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ .‬وأوﺿﺢ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« أن اﻤﺼﻠﺤـﺔ ﻻ ﺗﻨـﻮي‬ ‫ﺧﺼﺨﺼـﺔ إدارة اﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ‪ ،‬أو أي‬ ‫أﺟـﺰاء أﺧﺮى ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﰲ اﻹدارات‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ أو اﻟﻔﺮوع‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﻜﻠﻔـﻦ‪ .‬وﻗﺎل ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﻻ ﻳﺸـ ّﻜﻞ اﻟﺘﻬﺮب ﻣﻦ دﻓﻊ اﻟﺰﻛﺎة‬ ‫أو ﺗﺴـﺪﻳﺪ ﻣﺒﺎﻟﻐﻬـﺎ ﻇﺎﻫـﺮة ﺗـﱪر‬ ‫إﺻـﺪار ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺎﻤﺘﻬﺮﺑﻦ ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن أﻏﻠﺐ اﻟـﴩﻛﺎت ﺗﻘﺪم ﻗﻮاﺋﻢ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ وﺣﺴـﺎﺑﺎت وﺑﻴﺎﻧﺎت‪ ،‬ﻓﺎﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣﻮﺟـﻮدة ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﰲ اﻤﺼﻠﺤـﺔ ﺣﺘـﻰ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮي ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺳﻮداء ﻟﻠﻤﺘﻬﺮﺑﻦ ﻣﻦ دﻓﻊ اﻟﺰﻛﺎة‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﻔﻠـﺢ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫أن اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ واﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻌﻔﻲ اﻟﴩﻛﺎت ﻣﻦ اﻟﺰﻛﺎة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻣـﺎ ﻳُﺪﻓـﻊ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺼﺎرﻳـﻒ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺤﺴـﻢ‪ ،‬ﻳﻌ ّﺪ ﻣﻦ أﻧﻮاع اﻟﺰﻛﺎة ﻟﻜﻨﻪ ﻻ‬ ‫ﻳُﺤﺴـﻢ ﻣﻦ اﻟﺰﻛﺎة‪ .‬وأﻛـﺪ أن اﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺴـﺘﺜﻨﻲ أﺣﺪا ً ﻣﻦ اﻟـﺰﻛﺎة ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﺘﺰم ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺑﺎﻟﺪﻓﻊ‪ ،‬إذا‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺒﻨﻮك اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ أو‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺪﻓﻊ‬ ‫اﻟﴬﻳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺎﻟﻮا ﻋﻨﻪ ﺑﺮاءة اﺧﺘﺮاع أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﺣﺜﻮﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﻄﻮﺭﻭﻥ ﻧﻈﺎﻣ ﹰﺎ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﺘﻌﺎﺑﻴﺮ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﻴﺔ ﺁﻟﻴ ﹰﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫اﻤﻔﻠﺢ ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ أﻋﻀﺎء ﺑﻠﺪي ﻋﺴﺮ‬

‫ﻧﺠـﺢ ﻓﺮﻳـﻖ ﺑﺤﺜـﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻧﻈـﺎم ﺑﺮﻣﺠﻴـﺎت ذﻛﺎء ﺻـﻨﺎﻋـﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻟﺘﻌﺎﺑـﺮ اﻟﻜﺘﺎﺑﻴﺔ‬ ‫آﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﴩوع ﻋﻠﻤـﻲ أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﱢ‬ ‫»ﻋﱪ« ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﻮارزﻣﻴﺎت‬ ‫اﻤﺤـﺪدة اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﺤﻠﻴـﻞ اﻟﻨﺺ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺮاﺣﻞ‪ ،‬ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺛﺮاﺋﻪ وﺟﻮدﺗﻪ ﺑﺸـﻜﻞ‬

‫ﺗﻔﺼﻴﲇ‪ .‬وﻧﺎل اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺒﺤﺜﻲ ﺑﺮاءة اﺧﱰاع‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻧﻈـﺮ ﻫﺬا اﻤـﴩوع اﻟـﺬي ﻳﻌﺪ‬ ‫اﻷول ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬واﺳـﺘﻜﻤﻞ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﴩوع ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت واﻟﱪﻣﺠﻴﺎت‬ ‫واﻟﺒﺤـﻮث اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ ﺗﺴﻌﺔ ﻫﻲ‪ :‬ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻟﻔﻜﺮة واﻟﱰﻛﻴﺰ‪،‬‬ ‫وﺗﺮاﺑـﻂ اﻟﻨـﺺ‪ ،‬واﻟﺼﻴﺎﻏـﺔ‪ ،‬واﻹﻣـﻼء‪،‬‬ ‫واﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬واﻟﺜﺮاء اﻟﻠﻐﻮي‪ ،‬واﻻﺳﺘﺸـﻬﺎد‬ ‫واﻟﱰﻗﻴـﻢ‪ .‬وﺟﺮى ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈﺎم ﱢ‬ ‫»ﻋﱪ« ﻋﲆ‬

‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﺗﺮﺻﺪ ﻋﺸﺮ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ« ﺗﺮدﻳﺎ واﺿﺤـﺎ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﻌﺴـﻜﺮ ﻗـﻮات اﻟﻄـﻮارئ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺧﺎﻟـﻒ اﻟﻨﻈﺎم واﻟﻌﻘﺪ‬ ‫وأﺻـﻮل اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ رﺻـﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻤﻼﺣﻈﺎت ﻋﺪة ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺴﺘﻨﺪاﺗﻪ‬ ‫ووﺛﺎﺋﻘـﻪ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺼـﺪر‪ ،‬أن »ﻧﺰاﻫـﺔ« ﺧﺎﻃﺒﺖ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ رﺻﺪه ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫وﻣﻼﺣﻈﺎت وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺠﺎزاﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﰲ ذﻟﻚ اﻤﻘﺎول ﻋﲆ ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴـﺘﻮى ﺗﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﺨﻠﻞ‪ ،‬وإﻟـﺰام اﻤﻘﺎول ﺑﺈﺻﻼﺣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﻘﺘـﻪ وﺑﻤﺎ ﻳﺤﻔﻆ ﺣﻘﻮق اﻟﻮزارة‪ ،‬أو ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻣﻦ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ ﻋﲆ ﺣﺴﺎﺑﻪ‪ ،‬وإﻓﺎدة اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺎﺳﺐ ﺷـﺨﴢ‪ ،‬ﻟﻴ ُﺤ ّﻤﻞ ﻋﲆ ﺧﺎدم ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻪ ﻋﱪ ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣـﻦ اﻤـﴩوع اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن‬ ‫واﻟﱰﺑﻮﻳـﻮن‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﴩوع ﱢ‬ ‫»ﻋﱪ«‬ ‫ً‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺘﺰاﻳـﺪ أﻋﺪاد اﻟﻄﻠﺒـﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﴎﻋـﺔ اﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ ودﻗﺘـﻪ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ اﻟﻴﺪوي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻮّل ﻋﻠﻴﻪ ﰲ إﻛﺴﺎب‬ ‫اﻟﻄﻼب ﻣﻬﺎرات اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ واﻟﺘﻌﺒﺮ‪ ،‬وﻳﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻷي ﻟﻐﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎده ﻋـﲆ ﺑﺮﻣﺠﻴـﺎت ذﻛﺎء اﺻﻄﻨﺎﻋﻲ‬

‫ﺗﻤ ّﻜﻨـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻠـﻢ اﻟﺬاﺗـﻲ‪ .‬وﻳﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫اﻤﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻜﻮﻧﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻛﺈﻧﺸﺎء‬ ‫ﻗﻮاﻋـﺪ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت واﻟﱪﻣﺠﻴـﺎت واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑـﻪ‪ ،‬وﺟﻌﻠﻬـﺎ ﻣﺘﺎﺣـﺔ ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻦ‬ ‫واﻤﻬﺘﻤﻦ‪ .‬وﺿﻢ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻜﻨﻬـﻞ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺒﺪرﺷـﻴﻨﻲ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس ﻋﲇ ﻋﺮﻳﴚ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‪.‬‬

‫ﺩ‪.‬ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺟﻬﺎﺕ ﺇﻋ���ﻣﻴﺔ‬ ‫ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻣﻼﺣﻈﺎﺕ »ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬ ‫ﻋﺪم ﻋﻤﻞ اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﱰﺑﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ‪ ،‬و ﺿﻐﻂ اﻤﻴﺎه‪ ،‬وأﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﺮاﺋﻖ‬ ‫ﺗﺼﺪﻋﺎت ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻟﺴﻮر اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫ﺗﴪب ﻣﻴﺎه ﻣﻦ اﻟﺤﻨﻔﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﺨﺮاﻃﻴﻢ اﻹﻃﻔﺎء‪ ،‬وﻣﻦ ﺳﻘﻒ اﻟﺪور اﻷرﴈ‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼﻃﺎت اﻤﻐﺎﺳﻞ‪،‬‬ ‫واﻷﺣﻮاض‪ ،‬وﺗﻤﺪﻳﺪات اﻟﺘﴫﻳﻒ‬ ‫ﺗﻠﻒ ﻣﺰاﻟﻴﺞ أﺑﻮاب دورات اﻤﻴﺎه ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋﺪم ﺿﺒﻂ ﻣﻴﻮل ﺗﴫﻳﻒ اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﺴﻄﺢ‬ ‫وﺟﻮد ﻓﺮاﻏﺎت‪ ،‬وﺗﻔﺎوت ﰲ ﻣﻨﺴﻮب اﻷﺳﻘﻒ اﻤﺴﺘﻌﺎرة‬ ‫ﻋﺪم ﺿﺒﻂ ﻣﻨﺴﻮب ﻏﺮف اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﰲ اﻷرﺻﻔﺔ ﻣﻊ ﻣﻨﺴﻮب اﻟﺒﻼط‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺪﻫﺎﻧﺎت ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻴﺊ‬ ‫ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮى ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﱪدورات اﻟﺰراﻋﻴﺔ إذ ﻟﻮﺣﻆ وﺟﻮد ﻓﺮاﻏﺎت ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪم ﻛﻔﺎءة اﻟﺘﻜﻴﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي ﰲ ﻣﺒﺎﻧﻲ اﻤﻬﺎﺟﻊ واﻤﻴﺰ‬

‫أﻛـﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻘﻮﻳـﻢ واﻻﻋﺘﻤـﺎد‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻟــ »اﻟﴩق« أن‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻻ ﺗﻤﺎﻧـﻊ ﰲ ﺣﺼﻮل ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻟﱪاﻣﺠـﻲ ﻣـﻦ ﻫﻴﺌـﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻲ ﺗﻤـﺮ ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ اﻻﻋﺘﻤـﺎد وﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺤﻦ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ .‬ﻟﻜﻨﻪ أﺷﺎر إﱃ أن اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺘﺒﻌﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺢ درﺟﺎت ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻻ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﻫﻴﺌﺎت اﻻﻋﺘﻤﺎد‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺎت إﻋﻼﻣﻴﺔ وﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫وﻓـﻖ ﻣﺤـﻜﺎت ﻣﺤﺪدة‪ ،‬وﻳﻜـﻮن اﻟﺠﺎﻧﺐ‬

‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻫﻮ اﻤﺤـﺮك ﻟﻬـﺬه اﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺘﺪﺧـﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ وﻻ ﺗﺸـﺠﻊ‬ ‫اﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ ﺟﻮدة اﻷداء‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻻ ﺗﻬﺘﻢ ﻛﺜﺮا ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻘﺪر ﺣﺼﻮل‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﱪاﻣﺞ ﻋﲆ اﻻﻋﺘﻤﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻴﺌﺎت ﺗﻮاﻓـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌـﺔ؛ ﻷن ﰲ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺧﱪة ﺗﻌﺰز أﻫـﺪاف اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺘﺤﺴﻦ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻸداء‪ .‬وﻧﻮﱠه‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺸـﺎﺑﻪ اﻟﻜﺒـﺮ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻟﱪاﻣﺠـﻲ ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﻠـﻚ اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬وﻟﻔـﺖ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫إﱃ أن اﻻﻋﺘﻤﺎد اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻟﺴﻌﻮدي أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺷﻤﻮﻟﻴﺔ وﻋﻤﻘﺎ ً ﻣﻦ اﻻﻋﺘﻤﺎدات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﺟﻮدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪﻝ ﻣﺘﻘﺎﻋﺪ ﻣﺘﻬﻢ ﻓﻲ »ﺍﻟﺴﻴﻮﻝ«‪ :‬ﻟﻢ ﺃﺷﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺃﻱ ﻗﻄﻌﺔ ﺑـ »ﻣﺨﻄﻂ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺑـﺪا اﻻﻧﻔﻌـﺎل واﺿﺤﺎ ً ﻋﲆ رﺋﻴﺲ ﺳـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻹﺣـﺪى ﻛﺘﺎﺑﺎت اﻟﻌﺪل‪ ،‬ﺧـﻼل ﻧﻔﻴﻪ ﻟﻠﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﻟﻴـﻪ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮة اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺎت اﻟﺴـﻴﻮل ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ ﺟـﺪة ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﻛﺮر إﻧـﻜﺎره ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻌﱰﻓﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ أﻧﻪ ﺗﺮﺑﻄﻪ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺑﺮﺟﻞ اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﺪم ﻟﻪ‬ ‫أي ﺗﺴـﻬﻴﻼت وإﻧﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﻣﺜﻞ أي‬ ‫ﻣﺮاﺟـﻊ آﺧﺮ‪ ،‬ودون ﺗﻤﻴﻴﺰ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬إﻧﻪ اﺷـﱰى‬ ‫أرﺿﺎ ً ﰲ أﺣﺪ اﻤﺨﻄﻄﺎت ودﻓﻊ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫ﺷـﻴﻚ ﺗﻮﺟﺪ ﺻـﻮرة ﻣﻨـﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن اﻟﺘﺄﻛﺪ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ أﺑﻠﻎ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺣﻦ‬ ‫ﻋﺮض ﻋﻠﻴﻪ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻣﺨﻄﻂ اﻤﻄﺎر ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻠﺴـﻬﻢ اﻟﻮاﺣﺪ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ اﻤﺒﻠﻎ‬ ‫اﻤﺬﻛـﻮر‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺪﺧﻞ ﰲ أي ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﻄﻂ اﻤﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻪ اﺳـﺘﻔﴪ ﻣﻦ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺗﻠﺖ ﺑﻴﻌﻪ ﻟﻘﻄـﻊ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ أﺧﺮى‬ ‫ﰲ ﺷـﻤﺎل ﺟـﺪة‪ ،‬ﻋﻤـﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻻﺗـﺰال ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻗﻄﻊ ﰲ ﻣﺨﻄـﻂ اﻤﻄﺎر‪ ،‬ﻓﺄﺑﻠﻐـﻪ ﺣﻴﻨﻬﺎ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟـﺪ ﺳـﻮى ﻗﻄﻌﺔ واﺣـﺪة وأﻧـﻪ ﺧﺼﺼﻬﺎ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﺗﻜﻮن ﻣﺴـﺠﺪاً‪ .‬وﻧﻔﻰ ﻣﺎ واﺟﻬﻪ ﺑﻪ ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫اﻻدﻋـﺎء ﺑﻀﻠﻮﻋـﻪ ﰲ ﺳـﺘﺔ اﺗﻬﺎﻣـﺎت ﺗﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت ﺣﺼﻞ ﻋـﲆ أرﺑﺎح ﻣﻨﻬـﺎ دون أن‬ ‫ﻳﺪﻓﻊ أي رﻳـﺎل ﻟﻘﺎء ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻤﺒﺎﻟﻎ‬

‫اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻫﻲ‬ ‫أراض دﻓﻊ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﴍاء ﺧﻤﺲ ﻗﻄﻊ ٍ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺷـﻴﻚ‪.‬وأﻛﺪ أن أﻗﻮاﻟﻪ اﻧﺘﺰﻋﺖ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﺧـﻼل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺑﺎﻹﻛـﺮاه وﻗﺪم ﻣﺬﻛﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﺻﻔﺤﺎت ﻟﻠﺮد ﻋـﲆ اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﻣﻦ اﻻدﻋﺎء‪ .‬واﺧﺘﺘـﻢ دﻓﻮﻋﺎﺗﻪ ﺑﺈﻧﻜﺎر اﻟﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ ﺿـﺪه ﻧﺎﻓﻴﺎ ً ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋـﲆ أي ﻣﺒﺎﻟﻎ‬ ‫رﺷـﻮة‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗﺪم اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫رﺟـﻞ أﻋﻤـﺎل ﻣﻌـﺮوف وﻳﺤﺎﻛـﻢ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺬﻛﺮة دﻓﺎﻋﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫رد ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﺎدره‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴـﺆال ﻋﻦ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫اﻷرض اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﺎﻤﻄﺎر وﻣﺪى ﺻﺤﺔ ﺣﺠﺰ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻄـﻊ اﻷراﴈ ﺑﻬـﺎ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻤﺘﻬـﻢ اﻷول‪.‬‬

‫وﻗـﺪ أﺟﺎﺑﻪ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﺑﺎﻟﻨﻔـﻲ زاﻋﻤﺎ ً أن‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ اﻷول ﻟﻢ ﻳﺴـﻠﻤﻪ أي ﻣﺒﺎﻟﻎ ﰲ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺨﻄﻂ اﻤﺬﻛﻮر وﻟﻢ ﻳﺪﺧـﻞ ﻓﻴﻬﺎ وﻟﻢ ﻳﺤﺠﺰ‬ ‫ﻟﻪ أي ﻗﻄﻌﺔ‪ .‬وﺣـﻮل ﻣﺒﻠﻎ ‪ 80‬أﻟﻒ رﻳﺎل اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺗﻬﻢ ﺑﺘﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ اﻷول‪ ،‬ﻗﺎل‪ :‬إن ﻫﺬا اﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ أرﺑﺎح ﻗﻄﻊ دﺧﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫أﺧـﺮى وﻣﺜﺒﺖ ﻣﺒﻠﻎ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻠﻤﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨـﻪ‪ .‬واﻋﱰف أﻧـﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﺠـﺪ ﻗﻄﻌﺎ ً أو‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎت ﻟﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ وﻳﺘﻮﻗـﻊ ﻓﻴﻬﺎ أرﺑﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﻳﻌﺮﺿﻬﺎ ﻋـﲆ اﻤﺘﻬﻢ اﻷول وﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﻟﻠﺪﺧﻮل ﰲ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﻨﺴﻮﺑﺔ ﺿﺪه ﻻ أﺳﺎس ﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺔ‪ .‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺪاوﻻت ﴎﻳﺔ ﺑﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻳﻮم ‪ 11‬ﺻﻔﺮ ﻣﻮﻋﺪا ً ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫‪ 214‬ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺷﺎﻏﺮﺓ ﻓﻲ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻠﻤﻲ ﻳﺪﺭﺱ ﺍﺣﺘﻤﺎﻻﺕ ﺗﺄ ﱡﺛﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺑﺎﻟﺰﻻﺯﻝ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﻦ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫‪ 214‬وﻇﻴﻔﺔ ﺷـﺎﻏﺮة‪ ،‬اﻤﺸـﻐﻮﻟﺔ ﺑﻤﺘﻌﺎﻗﺪﻳﻦ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ اﻟﺬاﺗﻲ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻊ اﻷﻣﻞ ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻤﺰاﺣﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ ﰲ اﻤﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬واﻹﻣـﺎم ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬واﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺮج‪ ،‬وروﻳﻀﺔ اﻟﻌﺮض‪ ،‬واﻹﻳﻤﺎن‪ ،‬وﺣﻮﻃﺔ ﺑﻨﻲ ﺗﻤﻴﻢ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﺪاﻟﺔ‪ ،‬أن ﻣﻦ ﴍوط اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﻖ اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ واﺣﺪة ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﻌﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن اﻤﺘﻘﺪم ﻻﺋﻘﺎ ً ﻃﺒﻴﺎً‪ ،‬وﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻤﺆﻫﻼﺗﻬﻢ وﺧﱪاﺗﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﺬﻛﻮرة‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﺑﺪأ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻠﻤﻲ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫»اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻤﺮي« دراﺳﺔ اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ ﻋﻤﺮاﻧﻴﺔ ﻫﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﺎزان ﻟﻠﺰﻻزل‪،‬‬ ‫ورﺻﺪ ﺗﺄﺛﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﺸﺎط اﻟﱪﻛﺎﻧﻲ‬ ‫ﺷـﻤﺎل اﻟﻴﻤﻦ وﺟﻨﻮب ﺟـﺰر ﻓﺮﺳـﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻪ أﴐار ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻌﴩ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻌـ ّﺮض اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻬـﺰات أرﺿﻴﺔ ﻣﺤﺴﻮﺳـﺔ ﰲ اﻷﻋﻮام‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل »اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر اﻟﻌﻤـﺮي« ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ‬ ‫ﺧـﺎص ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن دراﺳـﺔ أوﻟﻴﺔ دﻓﻌـﺖ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﺘﻜﺜﻴـﻒ اﻟﺪراﺳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ‬

‫وﻗـﻮع ﻣﺒﺎﻧﻲ »ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟـﺎزان« و«اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ«‬ ‫ﰲ ﻓﻮاﻟﻖ وﺻﺪوع‪ ،‬ﻣﻌﺮﺿﺔ ﻟﻠﻬﺰات اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸـﻂ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻓـﱰة وأﺧﺮى‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﺪراﺳـﺔ ﺗﺮﺻﺪ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻠﻬﺰات اﻷرﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻊ اﻷﴐار‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻌـﺔ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬ورﻓـﻊ ﺗﻮﺻﻴـﺎت إﱃ اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻠـﻚ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺑﻮﺿـﻊ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن واﻤﻜﺎن ﻣﻦ أﺧﻄﺎر ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻷوﻟﻴﺔ أﻟﺰﻣﺖ ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺪراﺳـﺎت ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﺗﺨﻀﻊ ﻟﻠﺘﻨﻔﻴﺬ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ »اﻟﻌﻤﺮي«‬ ‫أن اﻟﺪراﺳـﺎت ﺳـﺘﱰﻛﺰ ﻋﲆ دراﺳـﺔ اﻟﺘﻤﻨﻄﻖ اﻟﺰﻟﺰاﱄ‪،‬‬ ‫واﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﱰﺑـﺔ‪ ،‬وﻣﺪى ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻜﻮد اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬


‫ﺍﻟﺤﺮﹶ ﹾﻑ ﺍﻟﻴﺪﻭﻳﺔ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﺗﺴﺘﻬﻮﻱ ﺯﻭﺍﺭ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ‬ ‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫اﺳـﺘﻤﺘﻊ زوار »ﻣﻬﺮﺟـﺎن أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ«‪ ،‬اﻤﻘﺎم ﰲ »ﻣﺘﻨﺰه اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﻴﺌﻲ«‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻤﻌـﺖ اﻟﻌﺎﺋـﻼت ﺣـﻮل اﻟﺤﺮف‬ ‫اﻟﻴﺪوﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻌﺮوض اﻤﴪﺣﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺎر ﺑﺎﻤـﺎﴈ اﻟﺠﻤﻴـﻞ‪ ،‬واﻟﺠﻠﺴـﺎت اﻷﴎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وأﺛﻨﻰ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺠﻴﺪ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﺴﺐ ﻟﴩﻛﺔ »أراﻣﻜﻮ«‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ﺻﺎﻧﻊ ﻣﻨﻬﻤﻚ ﰲ ﻋﻤﻠﻪ‬

‫‪..‬وآﺧﺮ ﻳﻤﺎرس إﺣﺪى اﻟﺤﺮف اﻟﻴﺪوﻳﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬

‫ﻋﺮوض ﻣﴪﺣﻴﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن أراﻣﻜﻮ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ��� 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻭﺩ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ« ﹸﺗ ﹼ‬ ‫ﺸﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺔ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺃﻧﺸﻄﺘﻬﺎ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ود ﻟﻠﺘﻜﺎﻓـﻞ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻷﴎﻳـﺔ ﰲ اﻟﺨـﱪ أول ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻼج اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ ‪ 1539‬أﴎة ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪة ﰲ أرﺑﻌﺔ أﺣﻴﺎء‪ .‬وﺿﻤﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ‪ 22‬اﺳﺘﺸﺎرﻳﺎ‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﱄ إدارات ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ورﺟﺎل أﻋﻤﺎل‪ ،‬وﻣﺸﺎﻳﺦ‪ ،‬وإﻋﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ووﺟﻬﺎء ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻧﻌﻴﻤـﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺰاﻣﻞ‪ ،‬أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻬﺎ ﻛﺄول ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺧﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﺤﺴـﻦ أداﺋﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ورﻋﺎﻳﺔ اﻷﴎ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن ﻫﻨﺎك آﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺧﻄﻄﺎ ﺗﻢ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺠـﺎﻻت ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﺗﺮﺗﺒﻂ‬ ‫وﺗﻨﺎﺳـﺐ ﺗﻮﺟﻬﺎت وأﻫـﺪاف اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻟﺪﻋﻢ أﴎﻫـﺎ‪ ،‬وإﻳﺠـﺎد اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ذات اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻃﺮﺣﻬﺎ اﻻﻗﱰاﺣﺎت واﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﺗﻘﻴﻴﻢ اﻷﻧﺸﻄﺔ‪ ،‬وﺗﺬﻟﻴﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‪.‬‬ ‫وﻋﻘـﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ اﻷول ﺑﺤﻀﻮر ‪ 22‬اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺎ ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫إدارات ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ورﺟـﺎل أﻋﻤﺎل‪ ،‬ووﺟﻬﺎء ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ ﺑﻌﻤﻞ ﺟﻮﻟﺔ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻌﺔ ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻗﺴـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ إﺳـﻜﺎن اﻟﺨﱪ‪ ،‬اﻃﻠﻌﺖ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻋﲆ ﻗﺴـﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻤﺨﺘـﺺ ﺑﺘﻨﻈﻴـﻢ ﻣﴩوﻋﺎت ﺗﻌﻮد‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺎﺋـﺪة ﻋـﲆ اﻷﴎ‪ ،‬وﴏف اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻤﺎدﻳﺔ واﻟﻌﻴﻨﻴﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻗﺴﻢ اﻟﺴـﻜﻦ اﻟﺬي اﺑﺘﻜﺮ ﻣﴩوع »ﺗﻔﺮﻳﺞ ﻛﺮﺑﺔ«‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻟﻸﴎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ إﻳﺠﺎر اﻤﺴـﻜﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺣﺎﻟـﺔ اﻷﴎة‪ ،‬واﻟﺘﻘﴢ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﻣﺴـﺎﻋﺪة ‪32‬‬ ‫أﴎة ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺴـﺎﻛﻦ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﻣﺒﻨﻰ ﺳـﻜﻨﻲ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ دﻋﻢ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺷـﺎﻫﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﺴـﺎم‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻗﺴـﻢ اﻟﻬﺒﺎت واﻟﺘﱪﻋﺎت‪ ،‬وﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻹﻧﺠﺎز‪ ،‬وﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺴﻢ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻹﻧﺘﺎج اﻷﴎي‪ ،‬وﻗﺴﻢ رﻋﺎﻳﺔ ﺑﺮاﻣﺞ اﻷﴎ‪،‬‬ ‫وﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﺮح ﻣﴩوع »ﺑﻴﺌﺘﻲ آﻣﻨﺔ »‪ ،‬اﻟﺬي ﺿﻢ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ أﻫﻤﻬـﺎ )أﻧﺎ ﻣﻮﺟﻮد( ﻛﺪﻟﻴﻞ إرﺷـﺎدي ﻟـﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫و)أﻋﻴﺪﻫـﺎ ﻟﻨﻌﻴﺪﻫﺎ( ﻹﻋـﺎدة اﻟﺘﺪوﻳﺮ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻃﻠﻌﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﲆ ﻗﺴﻢ اﻟﺼﺤﺔ وﻣﴩوﻋﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ »ﺣﻴﺎﺗﻚ ﻏﺎﻟﻴﺔ » ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﴐار اﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﻣﴩوع »اﻟﻌﻴﺎدة اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ«‪.‬‬

‫ﺻﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ‬ ‫ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩ ﹰﺍ ﻟﻸﻣﻄﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫ﺗﺠـﺮي ﻫﻴﺌﺔ اﻟـﺮي واﻟﴫف ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء ﺻﻴﺎﻧـﺔ ﻟﻠﻤﺼـﺎرف اﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺨﻄﻮط ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر اﻤﺘﻮﻗﻊ ﻫﻄﻮﻟﻬﺎ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﺸﺘﺎء‪.‬‬ ‫ووﺿﻌـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺧﻄـﺔ ﻣﺒﻜﺮة ﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ اﻤﺼﺎرف اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫واﻟﻌﺒـﺎرات اﻤﻘﺎﻣـﺔ ﻋﲆ اﻤﺼـﺎرف اﻤﻐﻄﺎة‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ ﺗﺠﻬﻴﺰ اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻤﻌﺪات واﻵﻟﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‪.‬‬

‫‪ 13‬ﻣﻘﻴﻤ ﹰﺎ ﻳﹸ ﺸﻬﺮﻭﻥ ﺇﺳﻼﻣﻬﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺤﺺ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ‪ 13‬ﻣﻘﻴﻤـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ إﺳـﻼﻣﻬﻢ ﰲ ﻣﺤﻄﺔ اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫اﻟـﺪوري ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬وﻋﺰا رﺋﻴـﺲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪﻋـﻮة وﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻟﻴﺎت اﻟﺸـﻴﺦ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬دﺧﻮﻟﻬﻢ ﻟﻺﺳﻼم‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺤﺎﴐات ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤـﺪ ﻧﻴﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻋﻠﻦ ﻓﻨﻴﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ اﻟﻔﺤﺺ اﻟﺪوري إﺳـﻼﻣﻬﻢ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ إﻋﻼن ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺸﻬﺎدة‬ ‫أﻣﺎم اﻤﺼﻠﻦ ﻋﻘﺐ اﻟﺼﻼة‪.‬وأﺿﺎف أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺪﻋﺎة ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺠﺎﻟﻴﺎت ﻳﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرﺗﻬـﻢ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ وﺟﻮدﻫﻢ ﻛﺎﻟﴩﻛﺎت واﻷﺳـﻮاق‪ ،‬أو ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ أﻳﺎم ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫)ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ورﻳﺎﺿﻴﺔ(‪ ،‬ﺛﻢ ﻳُﻠﻘﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﺪﻋﺎة اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻹﺳﻼم‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻳﻜ ّﺮﻣﻮن‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻤﻨﺢ ﻟﻬﻢ ﻫﺪاﻳﺎ وﻛﺘﻴﺒﺎت ﻣﱰﺟﻤﺔ ﺑﻠﻐﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟﺪﻋـﺎة ﻣﻌﻬﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻮاﺗﻒ واﻟﺠﻮاﻻت وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻛﺎﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻦ ﺗﺄﺛﺮ ﻳُﺰار ﻣﺮة أﺧﺮى وﻳﻘﺎم ﻟﻪ درس ﻳﴩح ﻟﻪ ﻓﻴﻪ أرﻛﺎن اﻹﺳﻼم‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫إﺳﻼﻣﻪ ﻳﻜ ّﺮم ﺑﺮﺣﻠﺔ ﻋﻤﺮة وزﻳﺎرة ﻤﺴﺠﺪ اﻟﺮﺳﻮل ‪ -‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ ‪،-‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺑﺮﺣﻠﺔ ﺣﺞ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎم‪ .‬وذﻛﺮ أن ﻋﺪد اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺪﺧﻠﻮن اﻹﺳـﻼم ﺟﺪدا ً‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎ ً ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺴـﺒﻌﺔ واﻟـ‪ 15‬ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻳﺒﻠـﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺎم ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 400‬ﺷﺨﺺ‪.‬‬

‫ﺗﻔﺎﻋ ﹰﻼ ﻣﻊ |‪ ..‬ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫ﻋﻴﺎﺩﺓ ﺍﻷﺳﻨﺎﻥ ﻓﻲ »ﻧﺰﻫﺔ ﺍﻟﻤﺒﺮﺯ«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﺗﻔﺎﻋﻼ ﻣﻊ ﻣـﺎ ﻧﴩﺗﻪ ”اﻟﴩق“ ﺑﺪأ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤﻲ ﻃﺐ اﻷﴎة ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﻨﺰﻫﺔ ﺷـﻤﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز‪ ،‬ﺑﺈﻋﺎدة اﻓﺘﺘﺎح وﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻋﻴﺎدة اﻷﺳﻨﺎن‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻄﺎع دام ﺷﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ إﺟﺮاء اﻹﺻﻼﺣﺎت ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺘﻌﻬﺪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹﻋـﻼم ﺑﺎﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺤﺠﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺳـﻌﺖ ﺑـﻜﻞ ﺟﻬﺪ‪ ،‬ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻹﺻﻼح اﻟﺨﻠﻞ ﰲ ﻛﺮﳼ ﻣﻮﺟﻮد داﺧﻞ اﻟﻌﻴﺎدة‪ ،‬ﻟﺘﺠﻨﻴﺐ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﻣﺸـﻘﺔ وﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻤﺮاﻛﺰ أﺧـﺮى‪ ،‬وﻋﻦ ﺑﻌـﺾ اﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺑﺪاﻫـﺎ اﻤﺮاﺟﻌﻮن ﺣﻮل اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﰲ ﻗﻴﺪ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وﻻﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﻬﺎون‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻼﺣﻈﺎت واﻟﺸـﻜﺎوى‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن ﻋﻴﺎدة اﻷﺳﻨﺎن ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﺮاﺟﻌﺎ ﰲ اﻟﻴﻮم‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 1800‬ﺗﺄﺷﻴﺮة ﺧﻼل اﺷﻬﺮ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫»ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ« ﻳﺴﺘﺨﺮﺝ ﻟﻨﺰﻻﺋﻪ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﺍﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﻓﻲ ﺑﺎﺩﺭﺓ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻣﺂﺳﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﺎﺱ!‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺤﺐ‪) ،‬ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ( ﻧﻮر وﻓﻦ واﺑﺘـﻜﺎر‪ .‬ﻣﺎ إن ﻳﻨﺰع‬ ‫اﻟﻘﻠﻢ ﻏﻄﺎءه )ﻛﺎﺷـﻔﺎً( ﻋﻦ رأﺳﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﺒﺪأ اﻟﻮرﻗﺔ ﺗﺼﺪر )ﻣﻮاء(‬ ‫ﻣﺒﺤﻮﺣﺎ ً ﻣﺘﺜﺎﻗﻼً ﻛﻘﻄﺔ ﺟﺎﺋﻌﺔ‪.‬‬ ‫)ﺗﻬﺘﺰ( اﻟﻮرﻗﺔ ﻣﺜﻞ )ﺷـﺎل( اﻣﺮأة ﺗﻔﻠﺖ ﻣﻦ ﺷـﺎﻋﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺗﺴـﺤﺐ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ اﻟﻘﻠﻢ ﻋﻨﻮة ﻟﺘﻤﴤ إﱃ زاوﻳﺔ ﺿﻴﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻓـﺺ‪ ...‬ﺗﻤﻮء وﺗﻘﻮل ﻛﻼﻣﺎ ً ﻏﺎﺿﺒﺎ ً ﻳﻘ ﱢ‬ ‫ﻄﻌﻪ ﻧﺤﻴﺐ ﻣﺘﺸـﻨﺞ‪ :‬ﻻ‬ ‫أرﻳﺪ ﻫﺬا اﻟﻜﻼم‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﺗﺤﻚ ﱄ ﻇﻬﺮي ﺑﺎﻟﻜﻼم اﻟﺴﻌﻴﺪ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻪ‬ ‫أن ﻳﻬﺪئ ﻣﻦ ﻟﻮﻋﺘﻲ‪ .‬ﻓﻠﺘﺴﻜﺐ ﰲ ﻛﺄس رﻏﺒﺘﻲ ﻣﺂﳼ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﺟﻤﺮ‬ ‫ﺣﺮاﺋﻘﻬﻢ وأﺣﺰاﻧﻬﻢ‪ ،‬ﻫﺬا ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺤﻨﻲ‪ ،‬أن ﺗﺒﺪد ﻛﻞ ﺷﻘﺎء اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫وﺗﻌﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﺳﻠﺘﻲ اﻟﻮاﺳﻌﺔ ﻛﻲ أﺗﺪﻓﺄ ﻗﻠﻴﻼً وأﻏﻴﻆ ﻫﺬا اﻟﱪد‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻤﺎ ﻳﻐﻔﻮ ﺗﻮت أﻧﻮﺛﺘﻲ ﻋﲆ ورد ﺳﻴﺎﺟﻚ‪ .‬إﻧﻲ أرﻳﺪ اﻟﺼﺪق وﻟﻴﺲ‬ ‫آﻫ ًﺔ ً‬ ‫اﻟﻜﺬب‪ ،‬أرﻳﺪ أن ﺗُﺴـ ِﻜﺖ ﻫﺬا اﻷﻧﻦ اﻟﺬي ﻳﻤﺰﻗﻨﻲ وﻳﻨﺜﺮﻧﻲ َ‬ ‫آﻫﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺐ اﻟﺨﻴﺎل اﻟﻌﻠﻴﻞ‪!...‬‬ ‫ﻣﺎذا ﻓﻌﻞ اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ؟ ﻣﺎ اﻟﺬي ﺻﻨﻌـﻪ ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻷرض؟‬ ‫وﻣـﺎ اﻟﺬي ﺻﻨﻌﻪ ﺑﻨﻔﺴـﻪ؟‪ ...‬ﻟـﻢ ﻳﻌﺪ ﻟﻺﻧﺴـﺎن أﻳﺔ ﻗﻴﻤـﺔ ﺗﺬﻛﺮ‪،‬‬ ‫ﺻﻐﺮة ﻛﺎﻧﺖ أم ﻛﺒﺮة‪ .‬ﻟﻘﺪ أﺿﺤﻰ اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﻫﻨﺎ‪ ،‬أرﺧﺺ اﻷﺷﻴﺎء‬ ‫وأﺗﻔﻬﻬﺎ وأﺣﻄﻬﺎ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪ .‬ﻣﻦ اﻟﺬي ﺟﻨﻰ ﻋﲆ اﻹﻧﺴﺎن ﻳﺎ ﺗﺮى؟‬ ‫أﻟﻴﺲ ﻫﻮ اﻹﻧﺴـﺎن ذاﺗﻪ ﻣﻦ ﺟﻨﻰ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻪ؟ ﺑﻌﺪواﻧﻴﺘﻪ وﺟﺸﻌﻪ‬ ‫وﻇﻠﻤﻪ وﺣﻤﺎﻗﺘﻪ وﻃﻤﻌﻪ وﻏﻄﺮﺳـﺘﻪ ووﻫﻤﻪ وﻃﻐﻴﺎﻧﻪ و)ﻛﻔﺮه(‬ ‫وﺟﱪوﺗـﻪ وأﻧﺎﻧﻴﺘﻪ‪ ...‬ﻓﻤﻦ ﻳﻨﻘﺬ اﻟﻌﺎﻟﻢ واﻷرض ﻣﻦ اﻹﻧﺴـﺎن؟ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻨﻘﺬ اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻦ اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻦ ﻳﺨﻠﺺ اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ؟‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻃﻠـﻖ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬ﺧﺪﻣﺔ اﺳﺘﺨﺮاج‬ ‫اﻟﺘﺄﺷﺮات ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻓﺮع‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫دون اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺴﻔﺮ إﱃ اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺸﻤﺮي ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻋﺪد اﻟﺘﺄﺷﺮات‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠﻎ ‪ 1800‬ﺗﺄﺷﺮة‪ ،‬وﻳﱰاوح ﻋﺪد اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻦ ﺛﻼﺛﻦ إﱃ ﺧﻤﺴـﻦ ﻣﺮاﺟﻌـﺎ ً ﻳﻮﻣﻴﺎً‪،‬‬

‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﻤﻴـﺰ اﻤﺮﻛﺰ ﺑﻬـﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﺎﻗـﻲ اﻤﺮاﻛﺰ اﻷﺧـﺮى ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إذ ﻳﻘﺪم اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻨﺰﻻء وذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺗﺴﻬﻴﻼ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﴍوط اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷـﺮة‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬ﻗـﺎل إن ذﻟـﻚ ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﺻﻮرة ﻣﻦ دﻓـﱰ اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻗﻢ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺼﺪر ﻣـﻦ اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺼـﺪر اﻟﺘﺄﺷـﺮة ﺑﺎﺳـﻢ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫»اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ«‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺣُ ـﺪدت ﴍوط أﺧـﺮى‬ ‫ﺗﻔﺼﻴﻠﻴـﺔ َﻤﻦ ﻳﻨﻄﺒـﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺄﺷﺮات‪ ،‬وﻫﻲ‪ ،‬إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﺻﺎدرة‬

‫ﻤﻌﺎﻗـﺔ )ﻏﺮ ﻣﺘﺰوﺟﺔ( وﻋﻤﺮﻫـ��� ﻗﺪ ﺗﺠﺎوز‬ ‫‪ 18‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻓـﺈن ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﺄﺷـﺮات اﻟﺘـﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫)ﻹﻧـﺎث(‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﻟﻦ‬ ‫ﺳـﺘﺼﺪر ﻟﻬـﺎ ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ اﺳـﺘﺼﺪار ﺗﺄﺷﺮة ﺳﺎﺋﻖ‬ ‫ﺧﺎص ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وإذا ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻤﻌـﺎق )ﻏﺮ ﻣﺘـﺰوج( ﺗﺠـﺎوز ﻋﻤـﺮه ‪18‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺄﺷﺮات اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺼﺪر‬ ‫)ﻟﺬﻛـﻮر(‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺮﻓﻖ ﻣﻊ اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫ﻟﻪ ﺗﻜﻮن‬ ‫ٍ‬ ‫إﺛﺒـﺎت اﻟﻘﺪرة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎق أو وﱄ اﻷﻣﺮ أو‬ ‫أﺣﺪ أﻓﺮاد أﴎﺗﻪ‪ ،‬وﻳﻜﻮن ﻛﺎﻟﺘﺎﱄ‪ :‬ﺗﺄﺷـﺮة‬ ‫واﺣﺪة ﻻ ﻳﻠﺰم إرﻓﺎق إﺛﺒـﺎت اﻟﻘﺪرة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺄﺷـﺮﺗﺎن‪ ،‬ﻳﺘﻢ إرﻓﺎق ﻣﺎ ﻳﺜﺒـﺖ أن اﻟﺮاﺗﺐ‬

‫اﻟﺸـﻬﺮي ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ آﻻف رﻳﺎل أو‬ ‫ﺷـﻬﺎدة ﺑﻨﻜﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻼث ﺗﺄﺷـﺮات ﻳﺘﻢ إرﻓﺎق‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺜﺒـﺖ أن اﻟﺮاﺗـﺐ اﻟﺸـﻬﺮي ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫‪ 12‬أﻟـﻒ رﻳﺎل أو ﺷـﻬﺎدة ﺑﻨﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺠﻮز‬ ‫ﻟﻸﴎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻌﺎق ﻣﺤﺘﺎج‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻘﺪام )ﺳـﺎﺋﻖ ﺧـﺎص أو ﺧﺎدﻣـﺔ أو‬ ‫ﻣﻤﺮض أو ﻣﻤﺮﺿﺔ أو ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ( ﺳﻮاء ﻛﺎن‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﻌﺎق ) ذﻛﺮا أو أﻧﺜﻰ( إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺣﺎﺟـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠـﻮز ﻧﻘﻞ ﺧﺪﻣـﺎت أي ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺪم ﻟﻬﺬه اﻟﻔﺌﺔ إﱃ اﻟﻐﺮ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد أن ذﻟﻚ ﻳﺘﻢ ﺑﺈﴍاف وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﴩف اﻟﺘﺄﺷﺮات ﻋﻮض ﻇﺎﻫﺮ اﻟﻌﻨﺰي‪.‬‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫»ﺳﻴﻬﺎﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪ :‬ﻧﺤﺘﺎﺝ ‪ 17‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻟﺘﺮﻣﻴﻢ ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ ﺑﻨﺎﺀ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺟﻴﻦ‬ ‫ﺳﻴﻬﺎت ‪ -‬ﻣﻌﺼﻮﻣﺔ اﻤﻘﺮﻗﺶ‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺳﻴﻬﺎت ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﺤﺴـﻦ اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر ”ﺻﺪﻗﺔ‬ ‫ﺗﺤﻤﻴﻬـﻢ“‪ ،‬وﺑﻴّﻨـﺖ أ ﱠن اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﺗﻘﺪر ﺑـ‪17‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ أن ﻋـﺪد اﻟﺤـﺎﻻت اﻤﺪرﺟﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻃﻠﺒﺎت ﺗﺤﺴـﻦ اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﺑﻠﻎ ‪ 188‬ﺣﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎزل اﻵﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴﻘﻮط‪.‬‬ ‫واﺧﺘـﺎرت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺤﺴـﻦ اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﺤﻠﻮل ﻓﺼﻞ اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ‬ ‫وﻗﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ اﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﻟﱰﻣﻴﻢ ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ وﺗﺤﺴﻴﻨﻬﺎ‪،‬‬

‫وﺣﺘـﻰ إﻋﺎدة ﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻟﻠﻘﺎﻃﻨﻦ ﰲ اﻤﻨﺎزل اﻵﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴـﻘﻮط‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أن ﻫـﺬه اﻤﻨﺎزل ﻻ ﺗﻘـﻲ ﺑﺮد اﻟﺸـﺘﺎء وﻻ ﺗﺤﺘﻤﻞ‬ ‫اﻤﻄﺮ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر أﻣـﻦ ﴎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺣﺴـﻦ آل ﻋﺒﺎس‪ ،‬إﱃ أن اﻟﻄﻠﺒـﺎت ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 14‬ﻓﺌﺔ‪ ،‬اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫اﻟﱰﻣﻴﻢ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺗﱰاوح ﺑﻦ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف إﱃ ‪25‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎ ًء ﺑﺎﻟﺤﺎﻻت اﻷﺷﺪ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ اﻟﱰﻣﻴﻢ‬ ‫أو اﻟﺒﻨـﺎء اﻟﻜﺎﻣﻞ ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺗﻘﺪﻳﺮﻳـﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﻨﺎزل اﻵﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴﻘﻮط ﻏﺎﻟﺒًﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬إن اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﱰﻣﻴﻢ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻷوﱃ ﻛﺄﻛﺜـﺮ اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬

‫ﺗﺤﻞ اﻤﻨﺎزل ﻏﺮ اﻤﺴﺘﻮﻓﻴﺔ ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻷﴎة واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺛﺎﻧﻴًﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺑﻨﺎء إﺿﺎﰲ ﻟﺘﺰوﻳﺞ اﻷﺑﻨﺎء ﺛﺎﻟﺜًﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺤﺘﻀـﻦ ﻃﻠﺒﺎت ﺛﻤﺎﻧﻲ أﴎ‬ ‫ﻣﻨﺎزﻟﻬـﺎ آﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴـﻘﻮط‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ اﻟﺒﻘـﺎء ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻃﻠﺒﺎت ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺑـﺪء اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺒﻨـﺎء ﻣﻨﺰل أو‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻹﻛﻤﺎﻟـﻪ‪ .‬وأﺑـﺎن أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺤﺴـﻦ اﻤﺴـﺎﻛﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺨـﺺ ﻓﺌﺔ ﻋﻤﺮﻳـﺔ دون أﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﺄﺻﻐـﺮ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻠﺒـﺎت ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﻤﺮه ‪ 25‬ﻋﺎﻣًﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻤﺮ أﻛﱪ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻋﲆ ﺳـﺘﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻣﴫﺣﺎ ً ﺑـﺄن اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻟﺴـﺪ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﺼـﻮرة ﻛﺎﻣﻠﺔ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ 17‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ .‬وأﺿـﺎف أن ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﱰﻣﻴﻢ أو اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺗﺸـﺘﻤﻞ‬

‫أﻳﻀـﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻋﺪات اﻹﻳﺠـﺎر‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ ‪56‬‬ ‫أﴎة ﻣـﻦ أﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‪ ،‬وﻋﴩون أﴎة ﻣﻦ أﴎ اﻷﻳﺘﺎم‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺘﻢ ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 900‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﻋﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻄﻠﺒﺎت اﻟﱰﻣﻴﻢ واﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬ﻧﻮّه ﻋﺒﺪاﻟﺮؤوف اﻤﻄﺮود إﱃ أن ﺣﺎﻻت اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﺘﺼﺎﻋـﺪة ﻣـﻊ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬واﻤﺒﺎﻟﻐـﺔ ﰲ إﻳﺠﺎرات‬ ‫اﻟﺸـﻘﻖ‪ ،‬أﻣﺮ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ وﻗﻔﺔ ﺟﺎدة ﻣﻦ اﻤﺤﺴﻨﻦ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﺘﺰام اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﻘﻀﺎﻳـﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وأوﺟﻪ ﴏف ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﺗﺤﺴﻦ اﻤﺴـﺎﻛﻦ‪ .‬وأﻓﺎد أن إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺘـﺰم ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ ﻟﺪﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪ ،‬وإﴍاك اﻟﻨﺎس ﰲ ﻫﻤﻮم اﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻌﻮن اﻟﻼزم ﻟﻬﻢ‪ ،‬وإﻳﺼﺎل اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻤﺴﺘﺤﻘﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻃﻔﺢ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻳﺤﺎﺻﺮ ﻣﻨﺎﺯﻝ »ﺑﺴﺘﺎﻥ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ« ﻣﻨﺬ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻓﻴﻀﺎن ﻣﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺒﺴﺘﺎن ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﻳﺸﻜﻮ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﺣﻲ اﻟﺒﺴﺘﺎن ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﺤـﺎﴏة ﻣﻴـﺎه اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ واﻟﺮواﺋﺢ اﻟﻜﺮﻳﻬـﺔ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻦ وﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬دون أن ﺗﺤـﺮك‬ ‫اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ أي ﺳـﺎﻛﻦ رﻏﻢ اﻟﺸـﻜﺎوى‬ ‫واﻤﻨﺎﺷﺪات‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﲇ ﻣـﺪن ﻟـ“اﻟﴩق“‪ ،‬أن‬

‫اﻟﻮﺿﻊ ﺳﻴﺊ ﺟﺪا ً ﰲ اﻟﺤﻲ ﻣﻨﺬ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣﺤﺮم اﻟﺠﺎري وﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﻴﺎه اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ واﻟﺮواﺋـﺢ اﻟﻜﺮﻳﻬﺔ اﻤﻨﺘﴩة ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻓﻴﻀﺎﻧﺎت اﻤﺠﺎري‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ إﺑﻼغ ﻓﺮع‬ ‫اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﺗﻢ ﺷـﻔﻂ ﻣﻴﺎه اﻟﴫف ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻋﺎدت ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺎت‪،‬‬ ‫وﺣـﺎﴏت ﻣﻨـﺎزل اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻣﺴـﺠﺪ اﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﴪﻋﺔ إﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬وﺗﻄﻬﺮ‬ ‫اﻤﻜﺎن ﻓﻮرا ً ﻣﻦ ﻃﻔﺢ اﻤﺠﺎري اﻟﺬي ﺑﺎت ﻳﺸﻜﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ وﺻﺤﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع اﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﻌﻴـﺪ‪ ،‬أن ﻓﻴﻀـﺎن ﻣﻴـﺎه‬ ‫ً‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻻﻧﺴﺪادٍ‬ ‫اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﰲ اﻟﺤﻲ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺸﺒﻜﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺸـﻮاﺋﺐ واﻤﺨﻠﻔﺎت‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﻨﻈﻴـﻒ اﻟﺸـﺒﻜﺔ ﻋﺪة ﻣـﺮات‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﻮﺿـﻊ ﻋـﺎد ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﻣﺠـﺪداً‪ ،‬وأﺿـﺎف‬ ‫”ﺳـﻴﺠﺮي ﺗﻨﻈﻴﻔـﻪ ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ وﺷـﻔﻂ اﻤﻴﺎه‬ ‫وﺗﻄﻬﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ“‪.‬‬

‫ﺩﻭﺭﺓ »ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻮﻗﺖ« ﻟﻤﻮﻇﻔﻲ »ﺍﻟﻮﻻﺩﺓ ﻭﺍﻷﻃﻔﺎﻝ« ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫ﻧﻈﻢ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻮﻻدة واﻷﻃﻔﺎل ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﺑﻌﻨﻮان ”إدارة‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ“ أﻟﻘﺎﻫﺎ اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻷﴎﻳﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وﺗﻬـﺪف اﻟـﺪورة إﱃ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻗﺖ وﺗﻨﻈﻴﻤﻪ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﻄﺮق واﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﻦ اﻤـﺮء ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫اﻟﻘﺼﻮى ﻣـﻦ وﻗﺘﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫﺪاﻓـﻪ وﺧﻠﻖ اﻟﺘﻮازن ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻮاﺟﺒﺎت واﻟﺮﻏﺒﺎت واﻷﻫﺪاف‪،‬‬ ‫ذﻟـﻚ ﻷن اﻟﻮﻗـﺖ ﻳﺤـﺪد اﻟﻔﺎرق ﻣﺎ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻨﺎﺟﺤﻦ واﻟﻔﺎﺷـﻠﻦ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن اﻟﺴـﻤﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﺑـﻦ ﻛﻞ اﻟﻨﺎﺟﺤـﻦ ﻫـﻲ ﻗﺪرﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻮازﻧﺔ ﻣﺎ ﺑـﻦ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻲ‬

‫ﻣﻮﻇﻔﺎن ﺧﻼل ﺣﻀﻮرﻫﻤﺎ اﻟﺪورة‬ ‫ﻳﺮﻏﺒـﻮن ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ واﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺗﺠﺎه ﻋﺪة ﻋﻼﻗﺎت‪،‬‬ ‫وأن اﻟﻮﻗﺖ ﺑﻤﻌﻨﺎه اﻤﺒﺴﻂ ﻫﻮ ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن وﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﺮ ﻣﺤﺪد‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ زﻳﺎدﺗـﻪ ﺑﺄي ﺣـﺎل ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﺣﻮال‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻮرد ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﻨﺪرة‪،‬‬ ‫وﻏﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﺨﺰﻳﻦ‪ ،‬واﻷوﻗﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺘﻐﻠﻬﺎ اﻟﻔﺮد ﺗﻔﻨﻰ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﻣﻮرد ﻏـﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﺒﺪﻳﻞ أو‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﺤﻴﻦ اﻧﺘﻬﺎء أﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﺎد‬

‫ﻳﺪﺧـﻞ اﻟﻴـﻮم ﻗـﺮار إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺪﻣﺞ اﻤﺪرﺳﺘـﻦ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺘﻦ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫واﺣـﺪ‪ ،‬ﺣﻴـﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﺤـﻦ اﻧﺘﻬﺎء‬

‫أﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وﺳﻴﻨﺘـﺞ ﻋﻦ ذﻟﻚ‬ ‫دﻣﺞ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪500‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺔ أﺧﺮﻳﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺑﻌﺾ أﻫﺎﱄ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫أن اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺬي ﺳﺘﻨﻘﻞ إﻟﻴﻪ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻬﻴـﺄ‪ ،‬وﻣﺘﻬﺎﻟـﻚ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻧﻈﺎم إﻃﻔﺎء‬ ‫وﻻ ﻣﺨـﺎرج ﺳﻼﻣـﺔ وﻻ ﻧﻈﺎﻓـﺔ وﻻ‬

‫ﻣﺮاﻓـﻖ ﺻﺤﻴـﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒـﺔ وﻻ ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻣﻬﻴﺄ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد واﻟـﺪ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ ﻓﺎﻃﻤـﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬أن اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻌﺪى اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﻜـﻮن داﺧﻞ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺗﺰاﺣﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ اﻟﺸـﺎرع‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻔﺘﺢ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﻘـﻞ ﻟﻬﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﰲ ﺷﺎرع‪ ،‬ﺗﻔﺘﺢ ﻓﻴﻪ ﻛﺬﻟﻚ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺘـﻦ اﻷوﱃ واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﺸـﺎرع ﺿﻴـﻖ‪ ،‬وﻳﻼﺣـﻆ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺰﺣـﺎم وﺗﺘﻌﻄﻞ ﻓﻴﻪ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﺮ‬ ‫ﺻﺒﺎح ﻛﻞ ﻳﻮم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻮﺟﻮد ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫واﺣـﺪ ﻓﻘـﻂ ﻟﺪﺧـﻮل اﻤﺮﻛﺒـﺎت إﱃ‬ ‫اﻟﺸﺎرع‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘﻪ أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﻨـﴩ ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺧﺎﻟـﺪ‬

‫اﻟﺤﻤـﺎد‪ ،‬أن ﻫﺬا اﻟﺤـﻞ ﻣﺆﻗﺖ ﻟﺤﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ أﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﻧُ���ﻠـﺖ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻼﻣﺘﻬـﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ذﻟﻚ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ وأﻫﺎﱄ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت وﻻ ﻳﻮﺟﺪ أي اﻋﱰاض ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪﻣﺞ‪.‬‬

‫»ﺍﻟﺸﻌﻞ« ﺗﻨﻬﻲ ﺍﺳﺘﻌﺮﺍﺽ ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﻡ ﺭﻗﻴﺒﺔ‪..‬‬ ‫ﻭﺑﻦ ﺟﻠﻮﻱ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﺍﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎﺕ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ ﻟﺠـﺎن ﺗﺤﻜﻴـﻢ‬ ‫اﻹﺑـﻞ اﻤﺸﺎرﻛـﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻤﺰاﻳـﻦ اﻹﺑـﻞ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺳﻌـﺪ ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي‪ ،‬ﻋﺮوض‬ ‫ﺗﺤﻜﻴـﻢ اﻹﺑـﻞ ﻟﻮن اﻟﺸﻌـﻞ ﺑﺘﺤﻜﻴـﻢ ﻓﺌﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮدي ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ ﺳﺎﺣـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﰲ أم‬ ‫رﻗﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ اﻟﻌـﺮض ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺑـﻦ اﻹﺑﻞ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﺎرﻛﺖ ﺧﻤﺲ ﻧـﻮق‪ ،‬ﺗﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻤﻞ اﻹﺑﻞ ﰲ ﻟﻮن )اﻟﺸﻌﻞ(‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ دﻋﺎ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪ ،‬ﻣﻼك اﻹﺑﻞ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ إﱃ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻤﺤﺪدة‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻓﺌﺔ‪ ،‬واﺗﺒﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺪرﻫﺎ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ رﺷـﺤﺖ ﺛﻼث ﻧﻮق ﻣﻦ‬ ‫ﻟـﻮن اﻟﺸﻌـﻞ ﻟﻠﻤﺮاﻛـﺰ اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ ﺳﺘﻌﻠﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟـﺬي ﻳﻘﺎم ﺗﺤﺖ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أواﺧﺮ ﺷﻬﺮ ﺻﻔﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﻨﻮق اﻟﺘﻲ ﺷﺎرﻛﺖ ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻫﻲ‪:‬‬ ‫»ﺟﻼدة« ﻟﺨﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻌـﻮد ﺑﻦ ﺣﺜﻠﻦ‪ ،‬و«ﻣﺪﻣﺮة‬ ‫» ﻤـﱰك ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﺣﺠﻨﺔ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬و«ﻣﺨﺮﺑﺔ«‬ ‫ﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﺳﻮﻳﺪ اﻟﻌﺠﻤﻲ‪ ،‬و«اﻟﻨﺎﻗﺔ« ﻟﻌﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻄﺮ ﺑـﻦ داﺧﻞ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬و«ﻣﺤﻄﻤـﺔ« ﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﺮج اﻟﻐﺪراء‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺳﺘﺴـﺘﻌﺮض وﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫أﺳﺒﻮع اﻹﺑﻞ اﻟﺼﻔﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴﺘﻌﺮض اﻟﻴﻮم وﻏﺪا ً‬ ‫اﻟﺼﻔﺮ »ﻓﺌﺔ ﺛﻼﺛﻦ«‪ ،‬واﻹﺛﻨﻦ اﻤﻘﺒﻞ اﻟﺼﻔﺮ »ﻓﺌﺔ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻦ«‪ ،‬واﻷرﺑﻌﺎء اﻟﺼﻔﺮ »ﻓﺌﺔ ﻣﺎﺋﺔ«‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﺨﺘﺘﻢ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺼﻔﺮ ﺑﻌﺮض اﻟﻔﺮدي ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻨﻮق ﺧﻼل دﺧﻮﻟﻬﺎ إﱃ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﰲ أم رﻗﻴﺒﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻗﺮﺍﺭ ﺩﻣﺞ ﻣﺪﺭﺳﺘﻴﻦ ﺍﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺒﻨﻰ ﻭﺍﺣﺪ ﺑﺎﻟﻌﻮﺍﻣﻴﺔ ﻳﺪﺧﻞ ﺣﻴﺰ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬

‫»ﺍﻟﺠﻬﻴﻤﺎﻥ«‬ ‫ﻛﺎﻓﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻮﺍﻏﻴﺖ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻛ ّﺮﻣﻨـﻲ اﻟﻘـﺎرئ »ﻋـﻮض اﻟﻌﻄﻴـﺶ« ﺑـﺮ ﱟد ﻋﻠـﻰ ﻣﻘﺎﻟـﻲ‪:‬‬ ‫»اﻟﺠﻬﻴﻤـﺎن »ﻣﺆﻣﻨﺎً« و»ﻛﺎﻓﺮاً«‪ ،‬وﻫـﻮ ﻗﺎل إﻧﻨﻲ )اﺟﺘﺰأت اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫ﻓﻜﺘﺒـﺖ ﻋﻤّ ﺎ ﻳﺆﻣـﻦ ﺑﻪ‪ ،‬وﺗﺮﻛﺖ ﻣـﺎ ﻛﺎن ﺑﻪ »ﻛﺎﻓـﺮاً«(! ﻓﺄﻗﻮل إن‬ ‫اﻟﻘﺎﻣﺔ اﻷدﺑﻴﺔ اﻟﺮﻓﻴﻌـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺠﻬﻴﻤﺎن ‪-‬ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻛﺘﺐ‬ ‫ﻣﻘﺎﻟـﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻓـﻲ ‪ 1380/ 2/16‬ﻫـ ﺑﻌﻨـﻮان »أﻧﺎ‬ ‫ﻣﺆﻣﻦ وﻛﺎﻓﺮ« ﻗﺎﺋـﻼً‪) :‬ﻛﺎﻓﺮ ﺑﺎﻟﻌﺮب وﺑﺎﻟﻘﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إذا ﻛﺎن‬ ‫ﻓـﻲ اﻹﻳﻤـﺎن ﺑﻬﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﻨﺎﻗـﺾ اﻹﺳـﻼم‪ !(...‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً ﺑﺄﻧـﻪ »ﻛﺎﻓﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻮاﻏﻴـﺖ«! وﻳﺮى ﺑﺄن »اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪) :‬رﻣﺰا ً وﻟﻴﺴـﺖ دﻳﻨﺎ ً‬ ‫ﻟﻪ ﻋﺒﺎدات وﻃﻘﻮس(! وﻟﻌ ّﻠﻲ أﺳﺘﺸـﻒ ﻣﻦ ﻣﻘﺎﻟﺘﻪ ‪-‬ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ ﺗﺤـﻮل اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ –ﻣﻊ ﺗﻘﺎدم اﻟﺰﻣﻦ‪ -‬إﻟﻰ ﻋﺼﺒﻴﺔ ﺗﺠ ّﺮ‬ ‫وﺗﺴـ ّﻮغ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ اﻷﺧﻄﺎء! وﻷﻧّﻪ ﻋﺎﻳـﺶ »ﺣﻤّ ﻰ« ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة ﻛﺸـﺎﻫ ٍﺪ ﻋﻠﻰ إرﻫﺎﺻﺎﺗﻬﺎ و»ﺧﻴﺒﺎﺗﻬـﺎ« و«ﺛﻤﺎرﻫﺎ اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ«‬ ‫ﻓﺈﻧـﻪ اﻷﻗﺪر ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻋﻠﻰ ﺳـﺒﺮ أﻏﻮارﻫﺎ ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﺨﺮج ﺑﺮأﻳﻪ ذاك‬ ‫وﻫـﻮ ﻳﺮى ﺗﺤﻮﻟﻬﺎ ﻣﻦ »راﺑﻄﺔٍ ﻧﺒﻴﻠﺔ« إﻟﻰ ﻣﺠﺮد ﺷـﻌﺎرات ﺟﻮﻓﺎء‬ ‫»ﺑﺒﻐﺎﺋﻴـﺔ« اﻟﺘﺮدﻳـﺪ و»ﺣﺼﻴﻨﻴـﺔ« اﻷﻫـﺪاف! أو وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻜﺎﺳـﺐ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺿﻴّﻘـﺔ –أو ﺧﺎﻃﺌـﺔ‪ -‬ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ و»ﻣـ ّﺪ اﻟﻴﺪ«‬ ‫ٌ‬ ‫ﺣﺼﺎﻧﺔ ﺗﻘﺘﺮب‬ ‫ﻋﺪواﻧﺎ ً وﻗﻬﺮا! واﺧﺘﺼﺎرﻫﺎ ﻓﻲ ﻓﺮد واﺣﺪ ﺗﻜﻮن ﻟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟﻌﺼﻤﺔ« ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ أو ﻳﻔﻌﻠﻪ ‪-‬ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎن ﻛﺎرﺛﻴﺎً‪-‬‬ ‫وﻣـﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﻨـﺎس إﻻ اﻻﺗّﺒﺎع! أو ﺗﻜﻮن ﻟﺠﻤﺎﻋﺘﻪ وﺣﺰﺑﻪ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﻤﻄﻠﻘﺔ ﻟﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻳﺸﺎءون ‪-‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن ﻇﻠﻤﺎً‪ -‬ﺗﺤﺖ ذرﻳﻌﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ! وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻛﺎن ﻣﺆﻣﻨﺎ ً ﺑـ»ﺑﺄﻫﺪاﻓﻬﺎ وﻏﺎﻳﺎﺗﻬﺎ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻋﻠﻰ أرض اﻟﻮاﻗﻊ وﻇ ّﻠﺖ ﺣﻠﻤﺎ ً ﺷﻮّﻫﺘﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ!‬ ‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﺍﻟﺸﻨﺒﺮﻱ ﻟـ |‪ :‬ﺍﺣﺘﺠﺰﻧﺎ ‪ 700‬ﺩﺭﺍﺟﺔ ﻧﺎﺭﻳﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫ﺳﺎﺋﻘﻮ اﻟﺪراﺟﺎت ﻳﺸ ّﻜﻠﻮن ﺧﻄﻮرة ﺧﻼل اﺳﺘﻌﺮاﺿﻬﻢ ﰲ ﻛﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪ ..‬وﻳﺴﺘﻌﺮﺿﻮن ﰲ وﺳﻂ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬

‫‪8‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻤﺮ اﻟﺸﺪي(‬

‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺸﻨـﱪي ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎز ‪ 700‬دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن إﺟـﺮاءات إدارﺗﻪ ﻣﺸﺪدة‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻤﻮﺿـﻮع ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻈﺎﻫـﺮة‪ .‬وذﻛـﺮ أن اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت ﺗﺆﻛـﺪ ﻋﲆ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﻴﺪان ﻋﺪم اﻟﺘﺴـﺎﻫﻞ ﻣﻊ راﻛﺒـﻲ اﻟﺪرﺟﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ‬

‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﺘﺠﻤﻌـﺎت ﻣﻤﻨﻮﻋـﺔ وﻳﺘﻢ‬ ‫اﺣﺘﺠـﺎز ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﻳﻄﺒـﻖ اﻹﺟـﺮاءات اﻻﺣﱰازﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻳﻬﺘـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻮﺣـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺪراﺟﺘـﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻘﻴـﺪ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ أﻣﺎم اﻹﺷﺎرات اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﺷـﻬﺪت‬ ‫أﻣـﺲ ﺗﺠﻤﻌـﺎت ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻳﻘﻮدون دراﺟﺎت ﻧﺎرﻳﺔ رﺑﺎﻋﻴﺔ )دﺑﺎﺑﺎت( ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ‬ ‫ذﻋﺮ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ ﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻄﺮق واﻤﺎرة‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮﻭ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﻳﺜﻨﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﻭﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻟﻘﺎﺩﺓ ﺑﺄﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﺣﻔﻈﺘﻪ‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴــﺔ‬ ‫ﺃﺑﻲ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫أﺑـﻲ ﻳﺤﺎورﻧـﻲ‪ ،‬وﻳﻄـﺮح ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﻴـﺎرات ﺑﻴﻦ ﻳـﺪي‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺨﺮﺟﻲ ﻣـﻦ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻃﻠﺐ ﻣﻨـﻲ أن أﺧﺘﺎر وﻗﺘـﺎ ً ﻟﻠﺠﻠﻮس ﻣﻌﻪ‬ ‫ﻟﻨﺘﺤﺎور ﺣﻮل اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻓﺎﺧﺘﺮت وﻗﺘﺎ ً ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻲ ﺗﺄﺟﻴﻠﻪ ﻻﻧﺸـﻐﺎﻟﻪ‪ ،‬وﺣﺪّد ﻣﻮﻋﺪا ً آﺧـﺮ ﺗﻘﺎﺑﻠﻨﺎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪّم ﻟﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻟﻘﺎﺋﻨﺎ ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻣﻀﻴﺌﺔ وﺗﺠﺎرب اﺳـﺘﻔﺪت ﻣﻨﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮاً‪،‬‬ ‫ﺣﻮل ﺿـﺮورة اﻗﺘﻨﺎﻋـﻲ واﺧﺘﻴﺎري ﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﺑﻨﻔﺴـﻲ‪ ،‬اﺧﺘﺮت‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ ﻟﻮﻟﻌﻲ ﺑﻬﺬا اﻟﻌﻠﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ واﻟﺪي ﻓﺘﺢ ﻟﻲ آﻓﺎﻗﺎ ً‬ ‫أﺧـﺮى وﺟﻌﻠﻨﻲ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻠﻘﺎء أﻗﺘﻨﻊ ﺑﺘﺨﺼﺺ دراﺳـﺔ اﻟﻄﺐ‪.‬‬ ‫اﺧﺘﻴﺎري ﻟﺴﻴﺎرﺗﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﺎن ﻟﻮاﻟﺪي اﻟﻔﻀﻞ اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧﻨـﻲ ﻛﻨﺖ أﻋﺸـﻖ ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻣﻦ اﻟﻨﻮع اﻟـ»ﺳـﺒﻮرت«‬ ‫اﻟﻤﺘﻤﻴّﺰ ﺑﺎﻟﺴﺮﻋﺔ‪ ،‬ﻓﺄرﺷـﺪﻧﻲ إﻟﻰ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻨﻮع اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﺎﺳﺐ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪.‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻓـﻲ اﺧﺘﻴـﺎر ﺷـﺮﻳﻜﺔ اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﺣـﺮص واﻟـﺪي ﻋﻠـﻰ‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎرﺗﻲ وﻃﻠﺐ ﻣﻨﻲ أن أﺣﺪد اﻟﺒﻨـﺖ اﻟﺘﻲ أرﻏﺐ اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل ﻟـﻲ‪ :‬ﻫﺬا أﺧﻄﺮ ﻗﺮار ﻓـﻲ ﺣﻴﺎﺗﻚ ‪-‬ﻳﺎ ﺑﻨـﻲ‪ -‬وﻳﺠﺐ أن ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎً‪ ،‬وﺗﺨﺘـﺎر ﺑﻌﻨﺎﻳـﺔ زوﺟﺘﻚ أم أﺑﻨﺎﺋـﻚ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎ ذﻛﺮت ﻟـﻪ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺗﻤﻨﻰ اﻻﻗﺘﺮان ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻧﺒﻬﻨﻲ إﻟﻰ ﻣﺴـﺎوئ ﺗﻠـﻚ اﻟﺰﻳﺠﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬـﺎ اﻟﻔﺎرق اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻻﺧﺘﻼف ﻓﻲ اﻟﻌـﺎدات واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻷﺳـﺮﺗﻴﻦ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ واﻟﺪﺗﻲ ﺗﺆﻳـﺪه داﺋﻤﺎً‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ﻳﻐﺪق ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴـﺨﺎء‪ ،‬اﻗﺘﻨﻌﺖ ﺑـﺮأي واﻟﺪي‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻋﺪة اﺧﺘﻴـﺎرات ﻣﻨﻲ وﺟﺪت‬ ‫أﺑﻲ ﻳﺒﺎرك إﺣﺪاﻫﺎ‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘـﺪ أن واﻟﺪي ﻳﻄﺒـﻖ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺳـﻠﻄﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻬﻴﺌﺘـﻲ ﻻﺧﺘﺎر اﻟﺨﻴﺎر اﻟـﺬي ﻳﺮﻳﺪه ﻫﻮ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺗﻜـﻮن ﻫﺬه‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ!‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ ﺗﻼﻭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﻴـﺪ أﻃﻠﻘـﺖ ﻣﺪرﺳﺘﺎ »اﻹﻣـﺎم اﻟﺒﻴﻬﻘﻲ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻄـﺔ« و«اﻹﻣﺎم ﺧﻼد اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ«‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻮن‪ ،‬وﺑﺈﴍاف ﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺪرﺳﺘﻦ »ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤـﺎﴈ«‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﻟﺘﺤﺴـﻦ ﺗﻼوة اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ وﺣﻔﻈﻪ‬ ‫ﻟﻠﻄـﻼب‪ ،‬ﻣﺆﺧﺮاً‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ رﻏﺒﺔ ﻣـﻦ اﻤﺪرﺳﺔ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫـﺪاف ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻤﺜـﻞ اﻟﻄﻼب ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻤﺎ ً‬ ‫وﻋﻤـﻼً وﺗﺪﺑـﺮا ً وﺳﻠﻮﻛـﺎً‪ ،‬وأﻳﻀـﺎ ً ﻷﺟﻞ أن ﻳﺮﺗﻘـﻲ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺘﺤﺼﻴﲇ ﻟﻠﻄﻼب ﰲ اﻟﺘـﻼوة واﻟﺤﻔﻆ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ دﻋﻢ ﻟﻠﺨﻄﺔ‬ ‫اﻟﺪراﺳﻴـﺔ وﺗﺤﻔﻴـﺰ ﻟﻠﻄـﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ ﰲ اﻟﺤﻔـﻆ‪ ،‬وﺳﻌﻲ‬ ‫ﻹﴍاك اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﻬﺪف إﱃ رﺑﻂ اﻟﻄﻼب وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ ﺑﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ« ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﻟﺤﻔﻆ ﹸ‬ ‫ﺍﻟﺴ ﱠﻨﺔ ﺍﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ ﺗﻌﺘـﺰم إدارة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴـﺔ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬إﻗﺎﻣﺔ ﺗﺼﻔﻴﺎت ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻟﺤﻔﻆ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﴩﻳﻒ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ﻳﻮم اﻷﺣـﺪ ‪ 1434/1/25‬إﱃ اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫‪1434/1/28‬ﻫــ‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 8:30‬ﺻﺒﺎﺣـﺎ ً إﱃ ‪ 1‬ﻇﻬـ���اً‪ ،‬ﰲ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺿﻤـﻦ ﺧﻄﺔ إدارة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﻋـﺪد اﻤﺘﻘﺪﻣﺎت إﱃ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ وﺻـﻞ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫ﺗﺴـﻌﻦ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﻦ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺸﱰط ﻟﻠﻤﺴـﺘﻮى اﻷول ﺣﻔﻆ ﻣﺎﺋﺔ ﺣﺪﻳـﺚ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺣﻔـﻆ ‪ 250‬ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬واﻤﺴﺘﻮى اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺣﻔﻆ ‪ 500‬ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ‪ -‬ﻋـﲇ اﻟﻌﺒﻨـﺪي ﻧﻈﻤـﺖ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻟﻺﻧﺠﺎز ورﺷـﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﺑﻌﻨـﻮان »ﻛﻴﻒ ﺗﻜﻮن ﻣﺒﺪﻋﺎً؟« ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻗـﺎم ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻣﺴـﺘﺸﺎر اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫واﻟﱰﺑﻮﻳﺔ »ﺣﺴـﻦ اﻤﻬﻨﺎ«‪ ،‬واﺷـﺘﻤﻠﺖ ﻣﺤﺎورﻫﺎ ﻋﲆ‪ :‬اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻹﺑﺪاع‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻹﺑﺪاﻋﻲ‪ ،‬ﺧﺼﺎﺋﺺ اﻤﺒﺪﻋﻦ‪ ،‬أﺳﻠﻮب اﻟﻘﺒﻌﺎت اﻟﺴـﺖ‪ ،‬وﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫»ﺳﻜﺎﻣـﱪ« ﰲ اﻹﺑﺪاع‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ؛ أﺷـﺎد رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻤﻬﻨﺪس »ﺻﻼح اﻟﺪﻋﻠﻮج«‪ ،‬ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺬي ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺈﻧﺠﺎزات اﻤﺒﺪﻋﻦ‪.‬‬

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻻﺑﺘﻜﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﻴﺪ اﻓﺘﺘﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﺑﻘﻴﻖ ﻣﻌﺎذ‬ ‫ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻌﻔﺮي‪ ،‬ﺻﺒﺎح اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ ﻣﻌﺮض اﻻﺑﺘﻜﺎرات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎم ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﻘﻴﻖ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻨﺸﺎط اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻇﺎﻓﺮ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬وﻣﻨﺴـﻖ اﻟﻨﺸﺎط ﰲ ﺑﻘﻴﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﺮﺑﻴﻊ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﺑﻘﻴﻖ ﻧﻮاف ﺑﻦ ﺣﻤﻮد اﻟﻔﻀﲇ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ ﺑﺎﻧﺎﺟﺔ‬

‫د‪ .‬ﺑﻜﺮي ﻋﺴﺎس‬

‫ﺗﻌﺎﱃ ﺗﺪارﺳﺎ ً وﺣﻔﻈﺎ ً وﺗﺪﺑﱡﺮا ً ﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺟﻠﻴـﻞ‪ ،‬وﺑﺎب ِﺑ ﱟﺮ ﻓﻀﻴـﻞ‪ ،‬ﻓﻼ أﺟ ﱠﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺟﺎة اﻟﻠﻪ ﺑﻜﻠﻤﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻻ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺸﺠﻴﻊ ﻫﺬا اﻟﺤﻔﻆ واﻟﺘﺪارس‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ اﻟـﴩف اﻟﻜﺒﺮ اﻟـﺬي ﻳﻄﻤﺢ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻛﻞ ﻣﺴـﻠﻢ ﻋﲆ وﺟـﻪ اﻷرض‪،‬‬ ‫ﻓـﺄيﱡ ﴍف أﻛﱪ ﻣـﻦ ﴍف رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣُ ّﻔﺎظ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺪران ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻤﺮ« ﴍّ ف اﻟﻠﻪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒـﻼد اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﺑﺄن ﺗﻜـﻮن ﻣﻬﺒﻂ‬ ‫اﻟﻮﺣـﻲ وﻣﻬـﻮى اﻷﻓﺌـﺪة وﻗﺒﻠـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻟﻬﺬا اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻣﻴّﺰ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﺛﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬـﺎ ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ واﺣﺘﻀﺎﻧﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪،‬‬ ‫وأﺑﺮزﻫﺎ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﺣﻔـﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻣـﺎ ﺑـﻦ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ودوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ أﻛﺮﻣﻬﻢ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺑﺎﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ‬

‫د‪ .‬ﺑﺪران اﻟﻌﻤﺮ‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ‬

‫ﺣﻔﻈﺎ ً وﺗﻼوة‪ ،‬واﻻﻧﺸـﻐﺎل ﺑﻘﺮاءﺗﻪ‬ ‫وﺗﺪﺑﺮه‪ ،‬وﺗﺄﻣﻞ ﻣﻌﺎﻧﻴﻪ وأﺣﻜﺎﻣﻪ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺑﻴﺶ‬ ‫أن ﻗﻴﺎدة اﻤﻤﻠﻜﺔ دأﺑﺖ ﻣﻨﺬ ﻧﺸﺄﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﻜﺘـﺎب اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎ‬ ‫وﻧـﴩا ورﻋﺎﻳـﺔ ﻟﻠﺤﻔﻈـﺔ وإﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻠﻘـﺎت واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت واﻫﺘﻤﺎﻣـﺎ ً‬ ‫ودﻋﻤـﺎ ً ﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ﺗﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ؛ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ اﻷﺳـﺎس اﻟﺬي‬

‫ﻗﺎﻣـﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻫـﺬه اﻟﺒـﻼد اﻤﺒﺎرﻛﺔ‬ ‫وﻫﻮ اﺗﺨﺎذﻫﺎ ﻟﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ دﺳـﺘﻮرا‬ ‫وﻣﻨﻬﺠﺎ‪.‬‬ ‫وﻋـ ّﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻤﻮدي ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﺤﻔـﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ واﺣﺪة ﻣﻦ‬ ‫أﻫـﻢ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻤﻬﻤـﺔ‬ ‫ﻟﺤﻔﻈﺔ ﻛﺘـﺎب اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ واﻤﻬﺘﻤﻦ‬ ‫ﺑـﻪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻤـﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ ﻣـﻦ ﴍف‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﺶ‬

‫د‪ .‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻤﻀﻤﻮن‪ ،‬وﻗﺪﺳﻴﺔ اﻤﻜﺎن‪ ،‬وﺟﻼﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺪر‪ ،‬وﻟﻘـﺪ ﻗﻄﻌـﺖ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺷﻮﻃﺎ ﻛﺒﺮا ﰲ ﺳﺒﻴﻞ إرﺳﺎء ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ وﺿﺒﻂ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺪﻗﻴـﻖ ﺣﺘـﻰ ﺻـﺎرت‬ ‫واﺣﺪة ﻣﻦ أﻫﻢ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﺷـﺒﺎب‬ ‫وﻧﺎﺷﺌﺔ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ أن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ أﻣﻀﺖ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻋﻘـﻮد وﻧﺼـﻒ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ ﻛﺘـﺎب‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﻔﺨﺮ‬ ‫واﻻﻋﺘـﺰاز اﻟﻜﺒﺮﻳـﻦ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً‬ ‫وأﻧﻬﺎ ﺗﺸـﻊ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﺄﴎه ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻬﺒـﻂ اﻟﻮﺣﻲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫أرض اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳﺨﺮ ﻗﺎدﺗﻬﺎ ﻛﻞ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻟﻨﴩ رﺳـﺎﻟﺔ اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪة ﰲ ﻛﻞ ﺑﻘﺎع اﻷرض ‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ‬

‫ﺑﺪﺀ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺍﻟﻌﺮﻳﻔﻲ‪ :‬ﻟﻸﺣﺴﺎﺀ ﻣﻘﺎﻡ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻲ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻭﺗﻌﻠﻤﺖ ﻋﻠﻰ ﺃﻳﺪﻱ ﻋﻠﻤﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﺑـﺪأت ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺨـﱪ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻣـﴩوع ﻣﺘﻜﺎﻣـﻞ‬ ‫ﻳﺠﺮي اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﻟﺮﻓﻊ ﻛﻔﺎءة‬ ‫اﻟﻄـﺮق ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ؛ ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺑـﺪأت اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻣﻦ ﺷـﺎرع اﻟﺮﻳﺎض ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺜﻘﺒﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ اﻟﺠﺰء اﻟﻮاﻗﻊ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻌﻲ )ﻋﴩﻳـﻦ و ‪ .(15‬وأوﺿﺢ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺼﺎم ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻤﻼ‪ ،‬أن إﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺎرع ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺗﻮﺳﻌﺘـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎرﻳﻦ إﱃ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺴـﺎرات ﻟﻜﻞ‬ ‫اﺗﺠـﺎه‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺚ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺴﻔﻠﺘﺔ واﻷرﺻﻔﺔ وﺗﺮﻛﻴﺐ اﻹﻧﺎرة‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻤﻞ ﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﻋـﲆ ﺟﺎﻧﺒـﻲ اﻟﺸـﺎرع‪،‬‬ ‫وﺗﺮﻛﻴـﺐ ﺷـﺒﻜﺔ ﻟﺘﴫﻳـﻒ ﻣﻴـﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺳﻴﺘﻢ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺗﺸﺠـﺮ اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻮﺳﻄﻰ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺎرع‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋـﲆ أﻻ ﻳﺘﻌـﺮض اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻷﻳﺔ أﻋﻤﺎل ﺣﻔﺮ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻓﻮر اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

‫أﻋﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺸﺎرع اﻟﺮاﺑﻊ ﰲ اﻟﻌﻘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﺳﻴﺘـﻢ اﻟﺒﺪء ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺘﺰم اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺸـﺎرع وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﺗﻘﺎﻃﻌﻪ‬ ‫ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ .‬وأﺿﺎف أن‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﺄﻫﻴﻞ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺸﻮارع‬ ‫اﻟﺠـﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬وﺗﺄﺗـﻲ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺧﻄـﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﰲ إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ورﻓـﻊ ﻛﻔـﺎءة اﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻄﺮق‬

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﺃﻭﻝ ﻓﺮﻳﻖ ﺗﻄﻮﻋﻲ‬ ‫ﺭﺳﻤﻲ ﻓﻲ »ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ«‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫اﻧﻄﻠﻖ ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤـﺎﴈ أول ﻓﺮﻳﻖ ﺗﻄﻮﻋﻲ رﺳﻤـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠـﻲ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﻤﻞ‬ ‫اﺳﻢ »ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ«‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣﻊ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺘﻄﻮع‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ اﺳﺘﻘﺒـﺎل اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﺑﺎﻟﺘﻄـﻮع اﻟﺬﻳﻦ ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 42‬ﺷـﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﺗﱰاوح أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 18‬إﱃ ‪ 40‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺬﻛﻮر‪ ،‬وﺳﻴﺸﻤﻞ اﻟﺸﺎﺑﺎت‬ ‫ﰲ اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﴩف اﻟﻔﺮﻳﻖ »ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي«‪ ،‬إن أول ﻣﴩوﻋﺎت ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ ﺳﺘﻜﻮن )ﻛﺴـﻮة اﻟﺸﺘﺎء(‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻗﻔﺎز وﺑﺠﺎﻣﺔ وﻏﻄﺎء ﺻﻮﰲ‬ ‫ﻟﻠﺮأس وﺟﻮارب‪ ،‬وﺗﺴﺘﻬﺪف اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻣﻦ ﻋﻤﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ورﻋﺎة اﻤﻮاﳾ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻌﺎﺋﻼت اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻬﺘﻢ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ‪ :‬اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ واﻟﺨﺮﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف أن رﺳﺎﻟﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻄـﻮع‪ ،‬وﺗﺄﻫﻴـﻞ وﺗﺤﻔﻴﺰ ﻛـﻮادره ودﻋﻢ اﻤﺒـﺎدرات اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺮﺳﻴـﺦ ﻓﻜـﺮة اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن رؤﻳﺘـﻪ أن ﻳﻜﻮن اﻤﺘﻄـﻮع ﻗﺪوة‬ ‫ﻟﺸﺒﺎب اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ وﻋﺎﻣﻼً ﻓﻌﺎﻻ ً ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻤﺒﺎدرة اﻻﻟﺘﺰام واﻟﻜﻔﺎءة‬ ‫واﻟﺘﻌـﺎون‪ .‬وأﻓﺎد ﺑﺄن اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳﻴﺤﺪث ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻻﺳﻴﻤـﺎ أﻧﻪ أول ﻓﺮﻳﻖ ﺗﻄﻮﻋﻲ رﺳﻤﻲ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻳﱪز‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺸﺨﺺ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺗﻮﺳﻴﻊ داﺋﺮة اﻟﻌﻼﻗﺎت‪.‬‬

‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﺣﴫﻫﺎ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴﻔـﻪ ﻟﺤﴫ ﺗﻠﻚ اﻟﻄﺮق‬ ‫واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻌﺒﻴﺪ‬ ‫وﺻﻴﺎﻧﺔ وإﺣﻼل ﻛﺎﻣﻞ ﺑﺪأت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬه‪ .‬وأﻓـﺎد أﻧـﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺸﻬـﺮ اﻤﻘﺒـﻞ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺎرع اﻟﺮاﺑـﻊ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﻌﻘﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﺗـﻢ ﺗﻄﻮﻳﺮه ﻣـﻦ ﺗﻘﺎﻃﻌﻪ ﻣﻊ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜــــــﺎﺗﻴﺮ‬

‫»ﻛﻴﻒ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﺒﺪﻋ ﹰﺎ؟«‪ ..‬ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫أﺛﻨـﻰ ﻣﺪﻳـﺮو اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ رﻋﺎﻳـﺔ ﻗﺎدة ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ اﻤﺒﺎرك ﻷﻫـﻞ اﻟﻘﺮآن‬ ‫وﺣﻔﻈﺘـﻪ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء وﻧﺎﺷـﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋـﲆ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮد اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬واﺻﻔـﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ اﻣﺘﺪاد ﻻﻟﺘﺰام اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ ﺑﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ وﺳـﻨﺔ‬ ‫رﺳـﻮﻟﻪ ﻣﻨﻬﺠـﺎ ً ودﺳـﺘﻮرا ً ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪوا ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟﻬـﻢ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻔﻮا���ﺪ اﻟﻜﺒﺮة ﻟﻠﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ وﺗﺠﻮﻳﺪه وﺗﻔﺴـﺮه‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎن وﻻ ﻳـﺰال ﻟﻬـﺎ اﻷﺛـﺮ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ‬ ‫ﺣﺚ اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ واﻟﺸـﺒﺎب ﻣـﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻷﻣﺔ ﻋﲆ ﺣﻔﻆ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻜﺮي ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻌﺘـﻮق ﻋﺴـﺎس إن رﻋﺎﻳﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻷﻫﻞ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ وﺣﻔﻈﺘﻪ ﻫﻲ‬ ‫وﺳـﻴﻠﺔ ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ ﺣﻔـﻆ ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺨﺮ وﻻة ﻫﺬه اﻟﺒﻼد‬ ‫اﻤﺒﺎرﻛـﺔ وﻋﻠﻤﺎءﻫـﺎ وأﻫـﻞ اﻟﺨـﺮ‬ ‫وﻫﻴﺄﻫـﻢ ﻟﻼﻫﺘﻤﺎم ﺑﻜﺘﺎﺑـﻪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫واﻻﻋﺘﻨﺎء ﺑﻪ وﺗﻌﻈﻴﻤﻪ ؛ ﻓﺄوﻟﻮه ﺟﻞ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ وﺑﺎﻟﻎ ﻋﻨﺎﻳﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻋﻤﻼً ﺑﻪ‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻤـﺎ ً ﻟﻪ‪ ،‬ودﻋﻮة إﻟﻴـﻪ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﺤﻔﻈﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﻌﻘﻼ إن اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ‬

‫آل ﻋﻤﺮ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﺤﻔـﻆ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫وﺗﺠﻮﻳﺪه وﺗﻔﺴـﺮه ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺎﺷـﺌﺔ وﺷﺒﺎب اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ إﱃ اﻟﺨـﺮ‪ ،‬ﻓﻤـﺎ أﻋﻈﻢ‬ ‫وﻣﺎ أﴍف أن ﻳﺘﺴـﺎﺑﻖ اﻤﺴـﻠﻤﻮن‬ ‫ﰲ ﺷـﺘﻰ ﺑﻘـﺎع اﻷرض ﻋـﲆ ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ وﺗﺠﻮﻳﺪه وﺗﻔﺴﺮه‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻹﻟـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺎﻧﺎﺟـﺔ أن اﻤﺘﺘﺒـﻊ‬ ‫ﻤﺴﺮة ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻤﺒﺎرﻛﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﻋـﺎل وﺗﻤﻴﺰ‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻖ‬ ‫ٍ‬ ‫راق ﻳﻨﺒﻬـﺮ ﻟﻬـﺬا اﻤﺴـﺘﻮى ﻣـﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻷداء ‪ ،‬وﻗﻮة ﰲ اﻟﺤﻔﻆ‪،‬‬ ‫وإﺗﻘـﺎن ﰲ اﻟﺘﺠﻮﻳـﺪ واﻟﺘﻔﺴـﺮ‪،‬‬ ‫وﻳﺰﻳﺪ اﻻﻧﺒﻬـﺎر واﻻﻧﺪﻫﺎش ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸـﺎﻫﺪ اﻤﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻬـﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎرﻛﺔ أن اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺎءوا‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ دول وﺷـﻌﻮب اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻻ ﻳﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻟﻜـﻦ إذا ﺗﻼ ﻛﺘـﺎب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﺘﻊ ﺑﻪ اﻷﺳـﻤﺎع واﻟﻘﻠﻮب ﻓﺘﺘﺤﺮك‬ ‫وﺟﻼ وﺧﺸﻴﺔ ﻟﻠﻪ ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺪﻧﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤـﺰروع إن اﻟﻠﻪ ﻋﺰ‬ ‫وﺟﻞ ﻗﺪ أﻛﺮم ﻫـﺬه اﻷﻣﺔ اﻤﺤﻤﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺠﺰة اﻟﺨﺎﻟـﺪة اﻟﺘﻲ أﻧﺰﻟﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫رﺳـﻮﻟﻪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ » ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻜـﻮن اﻤﺼـﺪر اﻷول ﻟﻠﺘﴩﻳـﻊ ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺮﺑﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻨﺮ‬ ‫ﺑﻪ اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﰲ ﻛﻞ زﻣﺎن وﻣﻜﺎن ‪،‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ ﺣﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻪ أﻓﻠﺢ وﻓﺎز ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻓ ﱠﺮط ﻓﻴﻪ ﺧﺎب وﺧﴪ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺷـﺎرع اﻷﻣـﺮ ﺣﻤـﻮد وﺻـﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫اﻟﺸـﺎرع اﻟﻌـﺎﴍ ﺑﻤﺴـﺎرﻳﻦ ﻟﻜـﻞ‬ ‫اﺗﺠـﺎه وﻣﻮاﻗﻒ ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫وأرﺻﻔـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎة‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻮﺳﻄـﻰ واﻹﻧﺎرة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺸﺎرع اﻟﺮاﺑﻊ ﰲ ﺗﻘﺎﻃﻌﻪ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ ﺷـﺎرع ﻣﻜﺔ وﺷـﺎرع ﻓﺮاس ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻨﴬ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺑﺜﻼﺛﺔ ﻣﺴﺎرات‬ ‫ﻟﻜﻞ اﺗﺠﺎه‪.‬‬

‫ﻗـﺎل اﻟﺪاﻋﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ‪ ،‬إن ﻟﻸﺣﺴـﺎء ﻣﻘﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﻧﻔﴘ‪ ،‬وﻗﻀﻴﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﺟﻤﻞ أﻳﺎم ﻋﻤﺮي‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻌﻠﻤﺖ‬ ‫ﻋﲆ أﻳـﺪي اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎﺋﻬﺎ؛‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛـﺎن ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ أم ﰲ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛﻨﺖ ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﻘـﺪم ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺑﻠﺪ ﻛـﺮم وﻋﻠﻢ‪،‬‬ ‫وﻛﻠﻤـﺎ ﻣﺮرت ﺑﻬﺎ وﺟﺪت أﻫﻠﻬﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺗﻄﻮرا ً وإﺑﺪاﻋﺎً‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﺣﻀﻮره ﺧﺘﺎم‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻨﺘﺪى اﻷﴎي اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﻌﻨﻮان »أﴎة ﻧﺎﺟﺤﺔ«‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬واﻟـﺬي ﻧﻈﻤﻪ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻷﴎﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ اﻷﴎي ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﺟﻤﺎﻫـﺮي‬ ‫ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻷﴎﻳـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﻠﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟـﱪ ﻣﻌـﺎذ‬ ‫اﻟﺠﻌﻔﺮي‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأ اﻟﺸﻴـﺦ اﻟﻌﺮﻳﻔـﻲ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٧‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٧‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﴐﺗـﻪ ﺑﻌﻨـﻮان »ﻗﺼـﺺ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤـﻦ واﻟﻨﺎﺟﺤـﺎت«‪ ،‬وﺗﺤﺪث‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋـﻦ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﻨﺠـﺎح ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﻜﻮن اﻤﺴﻠﻢ ﻧﺎﺟﺤﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺣﻴﺎﺗـﻪ وأن ﻫـﺬا اﻟﻨﺠـﺎح ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ وﻓﺎﺗﻪ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻦ واﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻨﺎﻓﻊ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺗﺤﺪث ﻋـﻦ ﻣﺮاﻓﻘـﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤﻦ‬ ‫وﻋﺪم ﻣﺨﺎﻟﻄـﺔ اﻤﺤﺒﻄﻦ ﻣﻦ أﻋﺪاء‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻤﺤﺎﴐة ﻛﺮم‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺸﻴﺦ اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ ﻤﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺨﺎﻣﺲ‪.‬‬


‫ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ ﺗﺤﺒﻂ ﺗﻬﺮﻳﺐ ‪ 471493‬ﺯﺟﺎﺟﺔ ﺧﻤﻮﺭ ﻭﺣﺒﻮﺏ ﻛﺒﺘﺎﺟﻮﻥ ﻭﺑﻼﻃﺘﻲ ﺣﺸﻴﺶ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ واس‬ ‫أﺣﺒـﻂ رﺟـﺎل اﻟﺠﻤﺎرك ﰲ اﻤﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ‪،‬‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ ﺧﻤـﻮرا وﺣﺒﻮﺑﺎ ﻣﺨﺪرة وﺑﻼﻃﺘﻲ ﺣﺸـﻴﺶ ﺣـﺎول اﻤﻬﺮﺑﻮن‬ ‫ﺗﻤﺮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻳﻘﻈﺔ رﺟﺎل اﻟﺠﻤـﺎرك ﺣﺎﻟـﺖ دون دﺧﻮﻟﻬﺎ ‪.‬ﻓﻔﻲ‬ ‫ﺟﻤـﺮك ﻣﻴﻨـﺎء ﺟﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺗﻢ إﺣﺒـﺎط ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻬﺮﻳـﺐ »‪«4.620‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫‪9‬‬

‫زﺟﺎﺟﺔ ﺧﻤﺮ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﺒﺄة داﺧﻞ إرﺳـﺎﻟﻴﺔ أﻟﻮاح ﺧﺸﺒﻴﺔ ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم ﺟﻤـﺮك ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺧﻴـﻞ‪ ،‬أن أﺣﺪ اﻤﺮاﻗﺒﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﻦ اﺷـﺘﺒﻪ ﰲ إرﺳـﺎﻟﻴﺔ أﻟﻮاح ﺧﺸـﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﻔﺘﻴﺸﻬﺎ اﺗﻀﺢ‬ ‫أن ﻟﻬـﺎ ﺗﺠﻮﻳﻔﺎت ﻋﺜـﺮ ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ ﻋﲆ زﺟﺎﺟﺎت اﻟﺨﻤـﻮر ‪ .‬وﰲ ﺟﻤﺮك‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺗﻢ إﺣﺒـﺎط ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺣﺒﻮب ﻣﺨﺪرة داﺧﻞ ﺧﺰان اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫اﻷﺻﲇ ﻟﺴﻴﺎرة‪ ،‬ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫﺎ »‪ «466.873‬ﺣﺒﺔ ﻛﺒﺘﺎﺟﻮن ﻣﺨﺪر‪ .‬وأﻓﺎد‬

‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﺟﻤﺮك اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ زاﻳﺪ اﻟﺰاﻳﺪ أن أﺣـﺪ اﻤﺮاﻗﺒﻦ اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﻦ‬ ‫اﺷﺘﺒﻪ ﰲ ﺳـﻴﺎرة ﻗﺎدﻣﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﺗﻔﺘﻴﺸـﻬﺎ ﺑﺪﻗﺔ وﺟﺪت اﻟﺤﺒﻮب داﺧﻞ‬ ‫ﺧـﺰان اﻟﻮﻗﻮد اﻷﺻﲇ ﻟﻠﺴـﻴﺎرة ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ إﻓﺮاﻏـﻪ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮد ووﺿﻊ‬ ‫اﻟﺤﺒـﻮب داﺧـﻞ أﻛﻴﺎس ﺑﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ وﻛﻤﻴـﺔ أﺧﺮى ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﻓﺮط‬ ‫‪ .‬وأﺣﺒـﻂ ﺟﻤﺮك اﻟﻄـﻮال ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺑﻼﻃﺘﻲ ﺣﺸـﻴﺶ ﰲ ﺟﺴـﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺮ‪ ،‬ﺑﻠﻐﺖ ﻛﻤﻴﺘﻬـﺎ »‪ «1.986‬ﺟﺮاﻣﺎ ً أﺧﻔﺎﻫﺎ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﺣﺴﺎﺳـﺔ‬

‫ﰲ ﺟﺴـﻤﻪ‪ .‬أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺟﻤـﺮك اﻟﻄﻮال اﻤﻜﻠﻒ زﻳـﺎد اﻟﻌﺮادي‬ ‫أن أﺣﺪ اﻤﺮاﻗﺒﻦ اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﻦ اﺷـﺘﺒﻪ ﰲ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺗﺤﻮي ‪ 43‬راﻛﺒﺎً‪ ،‬وﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗﻔﺘﻴﺸـﻬﻢ ﻋﺜـﺮ ﻣﻊ أﺣﺪ اﻟـﺮﻛﺎب ﻋﲆ ﺑﻼﻃﺘﻲ ﺣﺸـﻴﺶ ﻣﺨﺒﺄة داﺧﻞ‬ ‫ﻣﻼﺑﺲ داﺧﻠﻴﺔ وﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﺣﺴـﺎس ﻣﻦ ﺟﺴﻤﻪ‪ .‬وﺷﺪدت اﻟﺠﻤﺎرك ﻋﲆ‬ ‫ﻳﻘﻈـﺔ رﺟﺎﻟﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺬ‪ ،‬وﺳـﻌﻴﻬﻢ اﻟﺤﺜﻴﺚ ﻤﻨﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻤﻨﻮﻋﺎت وﻣﺎ‬ ‫ﻳﴬ وﻳﻤﺲ ﺑﺄﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪ وﺗﺼﺪﻳﻬﻢ ﻟﺘﻠﻚ اﻤﺤﺎوﻻت اﻟﺒﺎﺋﺴـﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﺣﺎﻟﺔ اﻟﺨﺎدﻣﺔ إﻟﻰ اﻟﺴﺠﻦ و| ﺗﻠﺘﻘﻲ أﻓﺮاد اﺳﺮة‬

‫ﻭﺍﻟﺪﺓ »ﻃﻔﻠﺔ ﻳﻨﺒﻊ«‪ :‬ﹶﺣ ﹶﺎﻭ ﹶﻟ ﹾﺖ ﺫﺑﺢ ﺍﺑﻨﺘﻲ ﻛﻤﺎ ﹸﺗﺬﺑﺢ ﺍﻟﺸﺎﺓ ﻭﻫﻲ ﺗﻐﻂ ﻓﻲ ﻧﻮﻡ ﻋﻤﻴﻖ‬

‫اﻷم ﺗﺘﺤﺪث ﻟـ »اﻟﴩق« ﻣﻦ ﻋﲆ ﴎﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫أﺣﻤﺪ وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺷﻘﻴﻘﺎ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫وﺻﻔﺖ واﻟﺪة اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻄﻌﻨﺎت ﺳﻜﻦ ﻣﻦ ﺧﺎدﻣﺔ إﺛﻴﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻈﺎت إﺟﺮام اﻟﺨﺎدﻣﺔ وﻗﺎﻟﺖ‪ :‬ﺣﺎوﻟﺖ ذﺑﺢ اﺑﻨﺘﻲ ﻛﻤﺎ ﺗﺬﺑﺢ اﻟﺸﺎة‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻔﻖ اﻤﻮاﻃﻨـﻮن ﻣﻦ ﻗﺼﺔ اﻟﺨﺎدﻣـﺔ واﻟﻄﻔﻠﺔ ﺗﺎﻻ اﻟﺸـﻬﺮي اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺘﻠﺖ ﻗﺒﻞ أﺷـﻬﺮ ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﺣﺘﻰ ﻇﻬﺮت اﻟﺨﺎدﻣـﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻌﺪ إﺣﺎﻟﺘﻬﺎ إﱃ ﺳﺠﻦ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﻌﺎم‪ .‬وﺗﺤﺪﺛﺖ‬ ‫واﻟﺪة اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺳـﻌﺎد ﻣﺤﻤـﺪ إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ إﱃ ﻋﺪة ﻃﻌﻨـﺎت ﰲ ﻳﺪﻫﺎ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺘﻬـﺎ إﻧﻘـﺎذ اﺑﻨﺘﻬﺎ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻐﻂ ﰲ ﻧـﻮم ﻋﻤﻴـﻖ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺖ ﰲ ﴏاع‬ ‫ﻟﺜﻼث دﻗﺎﺋﻖ أﺣﺴﺴـﺖ أﻧﻬﺎ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪ ،‬وﺗﻮﺟﻬﺖ اﺑﻨﺘﻬﺎ إﱃ اﻟﺸﻘﺔ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ ،‬واﺳـﺘﻨﺠﺪت ﺑﺎﻟﺠﺮان ودﻣﻬﺎ ﻳﻨﺰف‪ ،‬وﻗﺎم أﺣﺪ اﻟﺠﺮان ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫وﺳـﻴﻄﺮ ﻋﲆ اﻟﺨﺎدﻣـﺔ وﻗﺎم ﺑﺘﻘﻴﻴﺪﻫـﺎ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻷم‪ ،‬أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻠﺤﻆ ﺷـﻴﺌﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺨﺎدﻣﺔ إﻻ أﻧﻬـﺎ ﻳﺘﻐﺮ ﻣﺰاﺟﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﺗﺼﺎﻟﻬﺎ ﻋﲆ ذوﻳﻬﺎ ﰲ ﺑﻠﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻏﻀﺐ ﺑﻌﺪ إﺟﺮاء اﻤﻜﺎﻤﺎت‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻻﺣﻈﺘﻪ ﻧﻔﺲ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي‬ ‫وﻗﻌـﺖ ﰲ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ .‬وﺑﻴﻨﺖ واﻟﺪة اﻟﻄﻔﻠﺔ أﻧﻬﺎ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺎول إﻧﻘﺎذ اﺑﻨﺘﻬﺎ‬ ‫أﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﰲ ﻳﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻮﻻ أن ﻣﻘﺒﺾ اﻟﺴـﻜﻦ ﻛﴪ وﺳﻘﻂ ﻋﲆ اﻷرض ﻷﻛﻤﻠﺖ‬ ‫ﻃﻌﻨﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻧﺤﴫت أﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﺑﻘﻄﻊ وﺗﺮ اﻟﻴﺪ وﺷﻠﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أﺣﻤﺪ ﺷـﻘﻴﻖ اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬أﻧﻨﻲ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة أﺣﴬ‬ ‫إﱃ ﻳﻨﺒـﻊ أﻗﺪم ﻣﺒﻠﻐﺎ ﻣﺎﻟﻴـﺎ ﻟﻠﺨﺎدﻣﺔ دون ﻋﻠﻢ أﺣـﺪ وأوﺻﻴﻬﺎ ﺧﺮا ﺑﻮاﻟﺪﺗﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ أﻟﺤﻆ أﻧﻬﺎ ﻋﺼﺒﻴﺔ اﻤﺰاج أو ﺳﻴﺌﺔ ﺑﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﻜﻦ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ وﺑﻬﺎ‬ ‫دورة ﻣﻴـﺎه‪ ،‬واﻟﻐﺮﻓﺔ ﻣﺠﻬﺰة وﻛﺄﻧﻬﺎ اﺑﻨﺔ ﻟﻨـﺎ وﻟﻴﺲ ﺧﺎدﻣﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻌﺴﺮ ﻓﻴﻘﻮل ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻠﻘﻴﺖ اﻟﺨﱪ أذﻫﻠﻨﻲ اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬

‫ﺗﺼﺎﺩﻡ ﻣﺮﻛﺒﺘﻴﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﺷﺮﻛﺔ ﺇﺳﻤﻨﺖ‬

‫اﻤﺮﻛﺒﺔاﻟﺘﺤﻤﺖ ﺑﺎﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫وﻗـﻊ ﺣﺎدث ﺑـﻦ ﻣﺮﻛﺒﺘـﻦ ‪-‬إﺣﺪاﻫﻤﺎ ﺷـﺎﺣﻨﺔ‪ -‬داﺧﻞ ﺣـﺮم »ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« أﻣﺲ‪ .‬وﻧﺘﺞ ﻋﻦ اﻟﺤـﺎدث ﺗﻠﻔﻴـﺎت ﺑﺎﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫وﻧﺠـﺎة ﺳـﺎﺋﻘﻬﺎ ﺑﺄﻋﺠﻮﺑـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺎﴍ اﻤـﺮور اﻟﺤﺎدث ﺑﻌـﺪ ﺗﻠﻘﻴﻬﻢ اﻟﺒﻼغ‪،‬‬ ‫واﺗﺨﺬ ﻛﻠﻔﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎ�� ﺣﻮل اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮور‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺰﻛﺮي‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺴﺎﺋﻘﻦ ﺑﴬورة ﺗﻮﺧﻲ اﻟﺤﻴﻄﺔ واﻟﺤﺬر‪.‬‬

‫ﺍﻧﻘﻼﺏ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻓﻲ »ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﻗـﻊ أﻣﺲ اﻷول ﺣـﺎدث اﻧﻘﻼب ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻣﻦ ﻧﻮع »أزﻳـﺮا« ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫»‪ «4‬ﺑﺎﻻﺗﺠـﺎه ﴍق‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻛﻮﺑﺮي ﻃﺮﻳﻖ »‪ ،«1‬ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﻃﺮف‬ ‫واﺣﺪ‪ .‬وﺣﺴـﺐ اﻤﺼﺎدر؛ ﻓﺈن ﺳـﺒﺐ اﻟﺤﺎدث اﻟﴪﻋﺔ وﻋـﺪم اﻻﻧﺘﺒﺎه ﻟﻸﺟﻮاء‬ ‫اﻤﻤﻄﺮة‪ .‬وﺑﺎﴍ اﻤﻮﻗﻊ دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ و اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ و اﻤﺮور‪.‬‬


‫احتجاز‬ ‫‪311‬‬ ‫مركبة‬ ‫مخالفة‬ ‫في تبوك‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫احتجزت ‪ 311‬مركبة مخالفة ي تبوك خال أسبوع‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وأك�د مدير مرور امنطقة العقي�د محمد النجار‪ ،‬أنه‬ ‫خال اأسبوع الفائت تم إيقاف وحجز تلك امركبات‪،‬‬ ‫وإحالته�ا إى الحجز‪ ،‬وإحالة أصحابه�ا إى اللجان‬ ‫امروري�ة الخاص�ة بذلك‪ ،‬لتطبي�ق العقوب�ات والقرارات‬ ‫النظامية بحقهم‪ ،‬بسبب قيامهم بطمس لوحاتها‪ ،‬وإخفاء‬ ‫مامحه�ا للتضليل عى عم�ل اأنظمة امروري�ة امختلفة‪،‬‬ ‫ومنها نظام ساهر واأجهزة اأمنية امختلفة‪.‬‬

‫حـوادث‬

‫إبطال‬ ‫«سحر»‬ ‫إنجاز‬ ‫المعامات‬ ‫في «بلدية»‬

‫حفر الباطن ‪ -‬حماد الحربي‬ ‫كش�ف أحد اموظفن ي بلدية حفر الباطن عماً سحريا ً يحتوي‬ ‫عى بعض التعويذات والطاسم ي قسم اأرشيف‪.‬‬ ‫أوراق ملفوفة بأحج�ام صغرة‪،‬‬ ‫ويحت�وي العم�ل ع�ى ثمان�ي‬ ‫ٍ‬ ‫وورق�ة مكت�وب ي داخلها بع�ض الحروف اإنجليزي�ة‪ ،‬وقد تم‬ ‫العث�ور علي�ه داخل أحد املفات ي القس�م‪ ،‬ال�ذي يقصده مئات‬ ‫امعقبن اس�تخراج الراخيص وامعامات‪ .‬وأشار مصدر ي هيئة اأمر‬ ‫بامع�روف والنهي عن امنكر‪ ،‬أن العمل الس�حري يحتمل أن يكون من‬ ‫س�حر العطف‪ ،‬ويس�تخدم إنجاز امعامات وتسهيلها‪ ،‬مشرا ً إى أنهم‬ ‫سيقومون صباح اليوم بتسلم العمل وإبطال مفعوله‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫إنقاذ‬ ‫وافد‬ ‫حاول‬ ‫اانتحار‬ ‫«نحر ًا»‬

‫أبها ‪ -‬الحسن آل سيد‬ ‫حاول وافد من «جنسية آسيوية»‬ ‫وضع حد لحياته عر نحر نفسه‬ ‫بساح أبيض(سكن) محدثا ً‬ ‫جرحا ً عميقا ً ي الحنجرة صباح‬ ‫أمس ي حي البلد بمحافظة‬ ‫«خميس مشيط»‪ .‬وأغلق الوافد باب‬ ‫غرفته عليه وهو ي حالة نفسية‬ ‫سيئة‪ ،‬فيما تفاعلت الجهات اأمنية‬ ‫مع باغ عن الحالة‪ ،‬وقاموا بفتح‬

‫السبت ‪ 24‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 8‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )370‬السنة الثانية‬

‫مواطنون ومسؤولون أدوا الصاة عليه أمس‬

‫بيادر‬

‫تشييع الشهيد المازم الطيار فهاد المصارير‬ ‫في الدمام ومنع التصوير في الموقع‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ذ ّرت وزارة الشؤون ااجتماعية ي عيون الناس رماد‬ ‫مروع جديد أيتام جازان بتكلفة ستن مليون ريال‪ ،‬وفق‬ ‫تريحات وكيل الوزارة الدكتور عبدالله اليوسف أمر‬ ‫جازان‪ ،‬وزادنا الوكيل من الشعر بيتا ً قائاً الوزارة ّ‬ ‫وفرت‬ ‫اأثاث والبطانيات أيتام دار الربية ااجتماعية الحاي‪.‬‬ ‫بعد كارثة عشاء اأندومي لأيتام وبعد فضيحة لحاف‬ ‫الباستيك أتت الوزارة بقضها وقضيضها وا نعلم أين كانت‬ ‫قبل؟ كيف ّ‬ ‫وفرت مروعا ً وأثاثا ً وكسا ًء وغذا ًء وربما دواء‬ ‫ي غضون أسبوع واحد بعد الفضيحة؟ وهل تعتقد الوزارة‬ ‫أن إعان امروع امستقبي مسكنات أو مهدئات لحالة‬ ‫الغضب التي سكبها العمل اإعامي امهني ي طريق الوزارة‬ ‫وأمام ومشهد كل من هبّ ودبّ ؟‬ ‫الذي يهمنا هو ما بعد كارثة «اأندومي والباستيك»‬ ‫هل هناك تحقيق للوزارة مع نفسها كما حصل لبعض‬ ‫الجهات الرسمية التي تسارع عند كل كارثة ي تشكيل‬ ‫لجنة للتحقيق داخلية تبدأ وتنتهي التحقيقات دون أن‬ ‫يشعر بها أحد‪ ،‬وإذا كان هناك قليل من الجدية فقد يذهب‬ ‫ضحية التحقيق موظف صغر ا حول له وا قوة‪.‬‬ ‫صدقوني أرجو ّأا يكون امروع حرا ً عى ورق‪،‬‬ ‫وصدقوني أتمنى أن تحر هيئة مكافحة الفساد ّ‬ ‫وأا‬ ‫يكون ماء قضايا الفساد قد زاد عى طحينها وعجينها‬ ‫وأرجو ّأا ترفع الراية البيضاء‪ ،‬والعوض عى الله‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫وفاة أربعيني‪ ..‬وإصابة زوجته‬ ‫وأطفاله في حريق شقة‬

‫الدمام ‪ -‬فهد الحشام‬ ‫ش�يّع امئ�ات م�ن امواطن�ن‬ ‫وامسؤولن أمس‪ ،‬جثمان امازم‬ ‫الطيار فهاد بن فالح امصارير‪،‬‬ ‫بع�د أن أدوا الص�اة علي�ه ي‬ ‫جام�ع اإمام فيص�ل بن تركي‬ ‫بالدمام‪ ،‬بعد صاة الجمعة‪ ،‬وشهدت‬ ‫مق�رة اموتى ‪ -‬عى طري�ق امطار ‪-‬‬ ‫جموعا ً غف�رة من امواطن�ن‪ ،‬وقادة‬ ‫ومنس�وبي قاع�دة امل�ك عبدالعزيز‬ ‫الجوية‪ ،‬تقدمهم قائ�د القاعدة اللواء‬ ‫عبدالغني الثبيتي‪ ،‬وذلك لدفن الفقيد‪،‬‬ ‫وتقدي�م واجب الع�زاء لوال�ده‪ ،‬فيما‬ ‫توجّ �ه أق�ارب الفقي�د بع�د دفنه إى‬ ‫حوطة بن�ي تميم اس�تقبال امعزين‬ ‫ي من�زل أرة امت�وى‪ .‬وعر عدد من‬ ‫اإعامين عن استيائهم بسبب منعهم‬ ‫م�ن تصوي�ر الصاة ع�ى الفقيد من‬ ‫قِ بل أفرا ٍد مدنين وعس�كرين‪ ،‬هددوا‬ ‫اإعامي�ن بمص�ادرة كامراته�م‪،‬‬ ‫واحتجازهم إذا لم يلتزموا بالتعليمات‬ ‫الت�ي فرضوها عليه�م‪ ،‬دون توضيح‬ ‫لس�بب ه�ذا امن�ع‪ .‬الجدي�ر ذكره أن‬ ‫الش�هيد امازم الطيار فهاد امصارير‬ ‫ ‪ 26‬عام�ا ‪ -‬كان مقبا عى الزواج‪،‬‬‫ولق�ي مرعه اأس�بوع الفائت بعد‬ ‫أن س�قطت طائرته من نوع ‪ F15‬ي‬ ‫شاطئ الهافمون‪.‬‬

‫مركبة الشاب باموقع‬

‫وحدة السالم أثناء إنقاذ اأرة‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫توي أربعين�ي فجر أمس إثر‬ ‫نش�وب حري�ق ي ش�قة ي‬ ‫حي الثقبة بامنطقة الرقية‪.‬‬ ‫وأصيب�ت زوجت�ه وثاثة من‬ ‫أطفال�ه بحروق م�ن الدرجة‬ ‫اأوى‪ ،‬حيث أُبلغ�ت عمليات الدفاع‬ ‫امدني ي محافظة الخر عن نشوب‬ ‫حري�ق ي ش�قة بال�دور اأول من‬ ‫مبن�ي مكون من دوري�ن‪ ،‬وأوضح‬

‫الناط�ق اإعام�ي للدف�اع امدني‪،‬‬ ‫العقيد ع�ي القحطاني‪ ،‬أن الحريق‬ ‫انحر ي مجلس‪ ،‬افتا ً إى أن حالة‬ ‫الزوجة وأح�د اأطفال حرجة جداً‪،‬‬ ‫وت�م نق�ل امصابن إى مستش�فى‬ ‫املك فه�د الجامع�ي لتلقي العاج‬ ‫ال�ازم‪ ،‬وإي�داع الجث�ة بثاج�ة‬ ‫امستش�فى‪ ،‬مضيف�ا ً أن التحقي�ق‬ ‫ج�ار معرفة س�بب الح�ادث الذي‬ ‫ٍ‬ ‫بارته فرقتا إطفاء وإنقاذ‪ ،‬وفرقة‬ ‫كمامات وسيارة سالم‪.‬‬

‫صيد الكاميرا‬

‫ممنوع !‬ ‫تحمي�ل بطريق�ة ممنوعة وخاطئة عى طريق الدمام‬ ‫الخر ‪ ،‬بالقرب من إشارة مدخل امدينة الصناعية اأوى‬ ‫أمس‪.‬‬

‫(تصوير ‪ :‬حمدان الدوري)‬

‫(الرق)‬

‫عفيف ‪ -‬س�امي امجيدير تع ّرض شاب إصابات متوسطة إثر‬ ‫اصطدامه بجمل س�ائب مس�اء أمس اأول ع�ى طريق عفيف –‬ ‫رية بالقرب من قرية بطاحة‪.‬‬ ‫ونقل الش�اب بواس�طة امواطنن مستش�فى عفيف الع�ام ‪ ،‬فيما‬ ‫بار الحادث فور وقوعه فرقة من مرور عفيف‪.‬‬ ‫حشود من امواطنن والضباط واأفراد أثناء دفن الشهيد امازم فهاد‪ ..‬وي اإطار صورة للفقيد‬

‫(الرق)‬

‫ضبط مجهولين على مركبتين مجهولتين‬

‫أمير الشرقية ونائبه يعزيان أسرة الشهيد‬ ‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬ ‫قدم أمر امنطقة الرقية صاحب الس�مو املكي‬ ‫اأم�ر محمد بن فه�د بن عبدالعزي�ز‪ ،‬وصاحب‬ ‫الس�مو اأمر جلوي بن عبدالعزيز بن مس�اعد‪،‬‬ ‫نائ�ب أم�ر امنطق�ة الرقي�ة‪ ،‬تعازيهم�ا لوالد‬ ‫الش�هيد ام�ازم طي�ار فه�اد ال�دوري «فالح‬ ‫امصارير الدوري» ي وفاة ابنه‪ ،‬وأعرب س�موهما عن‬ ‫خالص تعازيهما‪ ،‬سائلن اموى العي القدير أن يتغمد‬

‫الفقيد بواسع رحمته‪ ،‬ويسكنه فسيح جناته‪ ،‬وأن يلهم‬ ‫أهله الص�ر والس�لوان‪ .‬وقدم فالح الدوري ش�كره‬ ‫لسمو أمر امنطقة الرقية صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫محمد ب�ن فهد ب�ن عبدالعزيز‪ ،‬وس�مو نائبه صاحب‬ ‫الس�مو اأمر جل�وي ب�ن عبدالعزيز بن مس�اعد عى‬ ‫وقفتيهما‪ ،‬وأشار إى أن الشهيد قى ي ميدان الرف‬ ‫وه�و ما يخفف عى ذويه امص�اب‪ .‬كما قدم الدوري‬ ‫شكره لقائد قاعدة املك عبدالعزيز الجوية ي الظهران‬ ‫اللواء الطيار عبدالغني العتيبي ومنسوبي القاعدة‪.‬‬

‫اإطاحة بـ ‪ 52‬مخالف ًا أنظمة اإقامة في‬ ‫«حمدانية» جدة‪ ..‬وحادث يغلق طريق المدينة‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫(الرق)‬

‫إصابة شاب اصطدمت مركبته بجمل‬ ‫بالمختصر‬

‫ما بعد‬ ‫أندومي‬ ‫جازان‬

‫الباب‪ ،‬وإذ بهم يجدون الشخص‬ ‫وهو يقوم بنحر نفسه‪ ،‬فيما حرت‬ ‫فرق الهال اأحمر ي اموقع‪ ،‬وتم‬ ‫نقل الشخص إى مستشفي قريب من‬ ‫اموقع وهو ي حالة حرجة‪.‬‬ ‫وأضح الناطق ااعامي للرطة‬ ‫امقدم «عبدالله آل شعثان» أن‬ ‫الوافد كان يتلقى مكامة من أهله‪،‬‬ ‫والتحقيقات ا تزال جارية‪ ،‬وخضع‬ ‫فور وصوله للمستشفى لعملية‬ ‫جراحية أنقذت حياته‪.‬‬

‫ضبطت دوريات الجوازات ‪ 52‬مخالفا ً‬ ‫لنظام اإقامة ي حي الحمدانية شمال‬ ‫محافظة جدة داخل أحواش ومنازل‬ ‫شعبية‪.‬‬ ‫وأسفرت الحملة التي تابعها قائد‬ ‫دوريات الجوازات ي منطقة مكة امكرمة‬ ‫العقيد عبدالكريم الروقي وأرف عليها مدير‬ ‫شعبة البحث والتحري امقدم مشعل الريف‬

‫وقادها ميدانيا ً الرائد نايف شاهر‪،‬عن القبض‬ ‫عى امخالفن من جنسيات عربية وآسيوية‬ ‫‪.‬وأوضح الناطق اإعامي للجوازات امقدم‬ ‫محمد الحسن أنه تم إحالة جميع امقبوض‬ ‫عليهم إى إدارة الوافدين استكمال إجراءات‬ ‫ترحيلهم لبلدانهم‪ .‬من جهة أخرى اصطدمت‬ ‫ظهر أمس شاحنتان إحداهما ناقلة مخلفات‬ ‫تتبع ركة النظافة امتعاقدة مع أمانة محافظة‬ ‫جدة‪ ،‬واأخرى ناقلة وقود‪ ،‬وذلك عى طريق‬ ‫الحرمن قبل كوبري بريمان‪ ،‬ما أدى إى إصابة‬

‫قائدي الشاحنتن وإغاق الطريق امؤدي‬ ‫للمدينة امنورة‪.‬‬ ‫وقال شهود عيان إن السبب كان توقف سائق‬ ‫شاحنة الوقود بشكل مفاجئ‪ ،‬ما أدى إى‬ ‫ارتطام سيارة نقل امخلفات بمؤخرة الناقلة‪،‬‬ ‫وقد بار الحادث فريق من مرور جدة‪ .‬كما‬ ‫بارت فرقة من الدفاع امدني تحسبا ً انداع‬ ‫حريق ي شاحنة الوقود‪ ،‬فيما نقل الهال‬ ‫اأحمر امصابن للمستشفى‪ ،‬وقد نقلت عدسة‬ ‫امواطن عي الشهري صورا ً للحادث‪.‬‬

‫حريق سكن طاب جامعة نجران يكشف عن‬ ‫عدم تو ُفر «وسائل سامة» في المبنى‬

‫نقطة التفتيش‬

‫(الرق)‬

‫ترب�ة ‪ -‬مضح�ي البقمي ألق�ت فرقة امجاهدي�ن ي محافظة‬ ‫ترب�ة مس�اء أم�س‪ ،‬القبض ي نقط�ة تفتيش عى ش�خصن من‬ ‫العمال�ة امتخلفة وامتس�للة‪ ،‬يتجوان ي مركبت�ن مجهولتن با‬ ‫مستندات رس�مية تثبت ملكيتهما‪ .‬وأوضح مدير فرقة امجاهدين‬ ‫ي امحافظ�ات الرقية فيحان البعاج‪ ،‬أن امركبتن من نوع هايلوكس‪،‬‬ ‫وقد تم تس�ليمهما مع امخالف�ن للجهات امختصة اتخ�اذ اإجراءات‬ ‫الازمة بحقهما‪.‬‬

‫إنقاذ تائهين في «بر العا»‬ ‫امدين�ة امنورة ‪ -‬الرق عثرت فرق الدفاع امدني أمس اأول‬ ‫ي «محافظة العا» عى مواطنين تائهن ي «منطقة النجل» غرب‬ ‫امحافظة ‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناطق اإعامي مدني امدين�ة‪ ،‬العقيد خالد الجهني‪ ،‬أن‬ ‫باغ�ا ً وصل عن الحادثة‪ ،‬وكان امواطن�ان ي نزهة برية‪ ،‬ووصف‬ ‫«الجهني» منطقة فقدانهما بأنها ذات تضاريس جبلية صعبه وشديدة‬ ‫الوعورة‪ ،‬وتم دعم الفرق اأرضية بطران اأمن‪ ،‬حيث ش�اركت طائرة‬ ‫اأمن بعملية مس�ح واس�عة للبحث عنهما‪ ،‬وتم العث�ور عليهما وهما‬ ‫بصحة جيدة‪.‬‬

‫حريق بـ «ملحق زنك» في خميس مشيط‬

‫نجران ‪ -‬محمد الحارث‬ ‫ش�ب حريق ظهر أم�س ي مبنى‬ ‫الس�كن الخاص بط�اب «جامعة‬ ‫نج�ران» دون حدوث أي خس�ائر‬ ‫ي اأرواح‪.‬‬ ‫وقال الناط�ق اإعام�ي بمديرية‬ ‫الدف�اع امدن�ي بنج�ران‪ ،‬امق�دم ع�ي‬ ‫الش�هراني‪ ،‬أن الح�ادث وق�ع ي مبن�ى‬ ‫سكن الطاب الخاص امكون من خمسة‬ ‫طواب�ق‪ ،‬وع�ى الف�ور تحرك�ت ث�اث‬ ‫ف�رق إنق�اذ وإس�ناد من مرك�زي حي‬ ‫الفه�د وحي الضباط ‪ ،‬وتمت الس�يطرة‬ ‫ع�ى الحري�ق ي وق�ت قي�اي‪ ،‬وال�ذي‬ ‫اقت�ر عى غرفة واح�دة تحوي أجهزة‬ ‫إلكرونية‪ .‬وأكد الشهراني أن التحقيقات‬ ‫مازالت جارية معرفة مابسات الحادث‪.‬‬ ‫إى ذل�ك؛ أوض�ح عميد ش�ئون الطاب‬ ‫الدكت�ور «خال�د الوادع�ي» ي اتص�ال‬ ‫هاتفي ل�»ال�رق» أن ماحصل التماس‬ ‫وقع ي غرفة التحكم بالقنوات التلفازية‬ ‫«الرسيفرات» اموجودة ي الدور العلوي‬ ‫م�ن امبن�ى امس�تأجر إس�كان الطاب‬ ‫ومكات�ب للعمادة‪ ،‬نافي�ا ً أن يكون هناك‬ ‫أية ش�بهة جنائية ي الحري�ق‪ .‬وأوضح‬ ‫مصدر ي امديرية العام�ة للدفاع امدني‬ ‫أن�ه لوح�ظ ي امبنى عدم وج�ود أدوات‬ ‫الس�امة‪ ،‬وقد تم تدوين ذلك ي التقرير‬ ‫امرفوع عن الحادثة‪.‬‬

‫آثار الحريق عى اأجهزة الكهربائية‬

‫(الرق)‬

‫أبها ‪ -‬الحس�ن آل س�يد اندل�ع حريق ي ملحق من�زل من الزنك‬ ‫بخالدية «خميس مش�يط» أمس ااول‪ .‬وتلقت العمليات باغا ً عن‬ ‫الحريق ت�م عى إثره تحريك فرق اإنقاذ واإطفاء واإس�عاف‪ .‬و‬ ‫ف�ور وصولها؛ تم إخاء امنزل من قاطنيه وامنازل امجاورة‪ ،‬فيما‬ ‫تعامل رجال الدفاع امدني بحذر لحن تم فصل التيار الكهربائي‬ ‫حي�ث كانت أس�اك الكهرباء والضغ�ط العاي قريبة ج�دا ً من امنزل‬ ‫وموقع الحريق‪ ،‬فيما قامت فرق اإطفاء بمكافحة الحريق والس�يطرة‬ ‫عليه‪ .‬وش�هد موقع الحري�ق تجهمر عدد من الفضولي�ن الذين كادوا‬ ‫يتسببون ي إعاقة العمل ‪.‬‬

‫موت عامل دهسه مواطن وهرب‬

‫الدفاع امدني خال إخماده حريق امبنى‬

‫(تصوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫أبها ‪ -‬حس�ن العقيي لق�ي وافد مرعه دهس�ا ً ي «محايل»‬ ‫أثناء س�ره عى دراجة هوائية‪ ،‬م�ن قِ بَل مواطن عى مركبة‪ ،‬هرب‬ ‫م�ن موقع الح�ادث‪ .‬ووقعت الحادث�ة مقابل البنك اأهي وس�ط‬ ‫امحافظة‪ ،‬وتم نقله إى «مستش�فى محايل العام» عن طريق أحد‬ ‫امواطن�ن‪ ،‬وا يُع� َرف الجاني إى ه�ذه اللحظ�ة‪ ،‬بعدها بارت‬ ‫الفرق اأمنية موقع الحادث لكشف الحقائق وامابسات‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺻﺪر أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﻌﻼﺟﻪ ﻓﻲ أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‪ ..‬وﺗﺨﻠﺖ ﻋﻨﻪ اﻟﻤﻠﺤﻘﻴﺔ وﻃﻠﺒﺖ ﻋﻮدﺗﻪ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ رﻏﻢ ﻋﺪم اﻛﺘﻤﺎل ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻌﻼج‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ..‬ﻃﻔﻞ ﻣﻌﺎﻕ ﺗﺘﺨﻠﻰ ﻋﻦ ﻋﻼﺟﻪ »ﺍﻟﺼﺤﺔ«‪ ..‬ﻭﺗﻄﺮﺩﻩ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻗﻀﻴﺔ ﻋﻼج ﻃﻔﻞ ﺳﻌﻮدي ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺷـﻠﻞ رﺑﺎﻋـﻲ‪ ،‬إﱃ أﺣﺪ اﻟﻘﺼﺺ‬ ‫اﻤﺆﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﻣﻮاﻃﻦ ﺟﺮاء‬ ‫رﺗﺎﺑﺔ اﻹﺟﺮاءات واﻷﻧﻈﻤﺔ وﺟﻤﻮدﻫﺎ وﺧﻠﻮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﺎﻣﺶ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﰲ إﺣﺪى أﻫﻢ اﻟﻮزارات‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺛﺒﺘﺖ ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﺧﻠﻼ ﰲ اﻵﻟﻴﺔ اﻤﺘﺒﻌﺔ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻓﻌـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺣﺼﻮل‬ ‫واﻟﺪ »ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ« ﻋﲆ اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﺑﻌﻼج اﺑﻨﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺨـﺎرج إﻻ أن ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻛﺎﻓﻴﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ دﺧﻠﺖ ﻳﻮﻣﺎ ﻣﺎ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺮﻗـﺪ ﻓﻴﻪ اﻟﻄﻔﻞ اﻤﻌـﺎق »ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ« وأﺧﺮﺟﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮة ﺑﻨﺎء ﻋﲆ أواﻣﺮ أﺻﺪرﺗﻬﺎ اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ ‪ -‬ﺑﺤﺴـﺐ ﺣﺪﻳـﺚ واﻟـﺪه ﻟـ«اﻟﴩق« ‪-‬‬ ‫رﻏﻢ ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﻄﻔﻞ اﻤﻠﺤﺔ ﻟﻠﻌﻼج ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﻟﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺆﻗﺖ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي دﻋـﻰ أﻗﺎرﺑﻪ أﺧﺮا‬ ‫ﻹﻃـﻼق ﺣﻤﻠـﺔ ﻟﺠﻤﻊ اﻟﺘﱪﻋـﺎت ﻟﺘﺄﻣـﻦ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﻋﻼج ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﰲ أﺣﺪ اﻤﺮاﻛﺰ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗﺨﻠﺖ ﻋﻨـﻪ وزارة اﻟﺼﺤﺔ وﻃﻠﺒﺖ ﻋﻮدﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ رﻏﻢ ﻋﺪم اﺳﺘﻜﻤﺎﻟﻪ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻌﻼج‪.‬‬ ‫ﺣﺎدث دﻫﺲ‬ ‫وﺑـﺪأت ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻄﻔﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ اﺑﻦ اﻟﺴـﺘﺔ ﻋﴩ رﺑﻴﻌﺎ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﺣﻴﺚ ﺗﻌـﺮض ﻟﺤﺎدث‬ ‫دﻫﺲ ﺳـﺒّﺐ ﻟﻪ ﻛﴪا ﰲ اﻟﻔﺨـﺬ وﴐﺑﺔ ﰲ اﻟﺮأس‬ ‫واﻟﻜﺒـﺪ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺄﺛﺮ ﺗﻮازﻧﻪ ﻣﻦ ﴐﺑﺔ اﻟـﺮأس ‪..‬وﻳﺒﺪأ‬ ‫واﻟﺪه رﺣﻠـﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻌـﻼج ‪ ،‬ﻟﻴﺠﺪه أﺧﺮا ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﺑﺄﻤﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺮ ﺳﺎم‬ ‫وﺣﺼـﻞ واﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻋﲆ ﻗﺮار أﻣﺮ ﻋﻼج‬ ‫إﻧﻔﺎذا ﻟﻸﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ رﻗﻢ ‪ /53712‬ب ﰲ‬ ‫‪ ،1432 / 11 /13‬اﻟﺬى أوﴅ ﺑﺈرﺳـﺎل اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ إﱃ أﻤﺎﻧﻴـﺎ ﻟﻼﺳﺘﺸـﺎرة واﻟﻌﻼج ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﻘﺔ اﻟﺪوﻟﺔ وﺗﺄﻣـﻦ إرﻛﺎﺑﻪ ﻣﻊ ﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ ﻣﻦ ﺟﺪة‬ ‫إﱃ ﺑﻠـﺪ اﻟﻌـﻼج أﻤﺎﻧﻴﺎ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﻌﻼج‬ ‫واﺳـﺘﻄﺎع ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ أن ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻠﻌﻼج‬ ‫وﻫـﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺑﻌﺚ اﻟﻔـﺮح واﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﰲ ﻗﻠﺐ‬ ‫واﻟـﺪه اﻟـﺬي ﻳﺮاﻓﻘـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻛـﺪ اﻤﺮﻛـﺰ اﻷﻤﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﺨﺘـﺺ ﺑﺈﻋـﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﻤـﺮﴇ اﻷﻋﺼﺎب ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻃﺒﻲ أن اﻤﺮﻳﺾ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﺧﻠﻞ ﺣﺎد ﰲ‬

‫ﻗﺮار اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ ﺑﻌﻼج ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﺸﺨﺺ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﻌﻀﲇ ﺗﻢ ﺗﺸـﺨﻴﺼﻪ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،2002‬وﻛﺎن ﺑﺪاﻳـﺔ ﻗـﺪ أﺻﻴﺐ ﺑﺨﻠـﻞ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎق اﻟﻴﴪى واﻧﺤﺮاف أﺛﻨﺎء اﻟﺴـﺮ‪ ،‬رﻏﻢ ﻋﺪم‬ ‫ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﲆ اﻟﺴـﺮ دون ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻌﻜﺎز ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،2007‬ﻗﺒـﻞ أن ﺗﻨﻌـﺪم ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﲆ اﻟﺴـﺮ ﺗﻤﺎﻣﺎ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ ،2009‬وﻧﻈـﺮا ﻟﻌﺪم ﺗﺠـﺎوب اﻷﻋﺮاض‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌـﻼج ﻓﻘﺪ أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻪ ﻋﻤﻠﻴـﺔ زرع ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻜﱰودات ﻟﻠﺘﺤﻔﻴﺰ اﻟﻌﻤﻴﻖ »اﻻﺳـﺘﺜﺎرة« ﻟﺠﺎﻧﺒﻲ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺪة اﻟﺸـﺎﺣﺒﺔ اﻟﺒﺎﻃﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎغ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ‪ 2012 / 7 / 6‬ﰲ ﻗﺴـﻢ ﺟﺮاﺣﺔ اﻷﻋﺼﺎب‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﻮن‪.‬‬ ‫ﺟﻠﺴﺎت ﺗﺤﻔﻴﺰﻳﺔ‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﺮﻛـﺰ ﰲ ﺗﻘﺮﻳـﺮه إﱃ أن اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﻳﺨﻀـﻊ داﺧـﻞ اﻤﺮﻛﺰ ﻟﻌـﻼج إﻋﺎدة‬

‫ﻗﺮار آﺧﺮ ﻣﻦ اﻤﻠﺤﻖ اﻟﺼﺤﻲ ﺑﺈﻏﻼق اﻤﻠﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬

‫اﻟﻄﻔﻞ اﻤﺮﻳﺾ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺧﻼل ﻋﻼﺟﻪ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻌﺼﺒﻲ اﻟﺪاﺧـﲇ ﻣﻨﺬ ﻳﻮم ‪/ 7 / 11‬‬ ‫‪ ،2012‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﻘﺪ ﺟﻠﺴـﺎت ﺗﺤﻔﻴﺰﻳﺔ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗﺠـﺮى ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﺘﺠـﺎرب ﻻﻛﺘﺸـﺎف أﻓﻀـﻞ‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺘﺤﻔﻴﺰ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫ﺗﺘﻄﻠﺐ أﺷـﻬﺮا ﻋﺪﻳﺪة ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺘﺤﻔﻴﺰ‬ ‫اﻤﺜﲆ واﻟﺘﻮﻟﻴﻒ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ أن ﻋﻼج اﻟﺘﺤﻔﻴﺰ أدى‬ ‫إﱃ ﺗﺤﺴﻦ ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ اﻟﻘﺒﺾ ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻏﺮ أن وﺿﻌﻪ ﻣﺎ ﻳﺰال ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻌﺪة‬ ‫أﺷـﻬﺮ إﱃ أن ﻳﺘﻤﻜﻦ اﻤﺮﻛـﺰ ﻣﻦ إﻳﺠﺎد اﻤﻌﺪﻻت‬ ‫اﻤﺜﲆ ﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﺤﻔﻴﺰ‪.‬‬ ‫وأوﴅ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺬي أﻋﺪة ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺧﺼﺎﺋﻴﻲ اﻤﺮﻛﺰ إﱃ ﴐورة ﺑﻘﺎء اﻤﺮﻳﺾ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫داﺧﻠـﻪ ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﺠﺮاﺣﻲ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨـﻒ اﻟـﺬي ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻪ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ أﺧﺼﺎﺋﻴﻲ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣـﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺘﻤﻞ أن ﺗﺠـﺮى ﻟﻪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫إﺗﻤﺎم ﻋﻼﺟﻪ اﻟﺘﺄﻫﻴﲇ‪.‬‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ ﺗﺮﻓﺾ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻜﺘﻤﻞ ﻓﺮح واﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﺘﺤﺴﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ اﺑﻨﻪ‪ ،‬ﻓﻌﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﺣﺎﺟﺔ اﺑﻨﻪ اﻤﻠﺤﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ﻋﻼﺟﻪ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷﻤﺎﻧﻲ اﻤﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﰲ إﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻷﻋﺼـﺎب‪ ،‬إﻻ أن اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﺴـﻔﺎرة اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ رﻓﻀﺖ اﺳـﺘﻤﺮاره ﺑﻘﺮار‬

‫ﻣﻮﺿﻊ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺬي أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻌﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫ﻣﻔﺎﺟﺊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻠﻘـﻰ واﻟﺪه ﺧﻄﺎﺑﺎ ﻣﻦ اﻤﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ واﻤﴩف اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋـﲆ أوروﺑـﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻳﺎﺳـﻦ‪ ،‬ﻳﻄﻠـﺐ ﻓﻴـﻪ اﻟﻌـﻮدة إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﺧﻄـﺎب ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻬﻴﺌـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫واﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﺨـﺎرج اﻤﻮﴆ ﺑﻌﻮدة‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻋﻼﺟـﻪ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪ ،‬وﺣﺪد‬ ‫اﻟﺨﻄـﺎب ﺗﺎرﻳﺦ ‪ 2012 /5 /2‬ﻣﻮﻋﺪا ﻹﻏﻼق‬ ‫ﻣﻠﻔﻪ اﻟﻄﺒﻲ ﻟـﺪى اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﺑﺮﻟﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﻢ ﺗﻤﺪﻳـﺪه ﻻﺣﻘﺎ ‪ 23‬ﻳﻮﻣﺎ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫واﻟﺪه أﻳﻀﺎ ﺧﻄﺎﺑـﺎ إﻟﺤﺎﻗﻴﺎ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ﻣﻦ اﻤﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ﻹﻏﻼق ﻣﻠﻔﻪ اﻟﺼﺤﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﰲ‬

‫ﻣﻮﻋﺪ أﻗﺼﺎه ‪2012 / 5 / 25‬م‪.‬‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫وأﻣﺎم ذﻟﻚ‪ ،‬اﻧﻄﻠﻘﺖ ﺣﻤﻼت ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻟﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺘﱪﻋﺎت ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪة واﻟـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻟﺘﺤﻤـﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ وﻣﺼﺎرﻳﻒ ﻋـﻼج اﺑﻨﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻜﻤﻞ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم اﻹﺟﺮاءات اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﺣﺴـﺎب ﻣﻦ إﻣـﺎرة اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫واﻟﻌﻮن ﻟﻌﻼج ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ،‬وﻧﺎﺷـﺪ واﻟﺪه ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻫﻞ اﻟﺨﺮ واﻹﺣﺴﺎن ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ أﻧﻬﻜﺘﻪ اﻟﺪﻳﻮن واﻤﺼﺎرﻳﻒ ﻃﻮال‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻮﺿﻊ ﻋﻤﻠﻴﺔ أﺧﺮى أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻌﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‪ :‬ﺭﻓﻀﺖ ﻋﺮﻭﺿ ﹰﺎ ﺗﻨﺼﻴﺮﻳﺔ ﻟﻌﻼ��� ﺍﺑﻨﻲ‬

‫اﻟﻄﻔﻞ اﻤﺮﻳﺾ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺧﻼل ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻋﻼﺟﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ‬

‫وﻗﺎل واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ »ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ« ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻣﻦ أﻤﺎﻧﻴﺎ أﻧﻪ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺗﻔﺎﺟﺄ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺮار اﻤﻠﺤﻖ اﻟﺼﺤﻲ ورﻓﺾ اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ ﻟﺘُﻮﻋِﺰ‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ ﻟﻠﴩﻃﺔ ﺑﴬورة إﺧﺮاﺟﻪ ﻣﻊ اﺑﻨﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮة ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪ ، 2012 / 6 / 1‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‪ » :‬ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﻣﻊ اﻟﻘﻨﺼﻞ ﻫﻨﺎك‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ ووﻋﻮدﻧﻲ ﺑﺎﻟﻮﻗـﻮف ﻣﻌﻲ ﺑﻌﺪ أن ﺗﺨﻠﺖ ﻋﻨﻲ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻜﻨﻬـﻢ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺗﻌـﺬروا ﺑﻌﺪم اﻻﺧﺘﺼﺎص‬ ‫وأن اﻷﻣـﺮ راﺟﻊ ﻟﻠﻬﻴﺌـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ذﻫﺒـﺖ ﻤﺼﺤﺔ أﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨـﺬ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗﺖ وأﻧـﺎ أﻧﺘﻈﺮ اﻟﻔـﺮج ووﻗﻔﺔ رﺟـﺎل اﻟﺨﺮ‬ ‫واﻹﺣﺴـﺎن ﺑﻌﺪﻣـﺎ دﻓﻌﺖ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 600‬أﻟﻒ رﻳـﺎل ﻃﻮال‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻟﺪي أي ﺧﻴﺎر ﺳـﻮى ﺟﻤﻊ اﻟﺘﱪﻋﺎت‬ ‫ﻟﻌـﻼج اﺑﻨﻲ«‪ ،‬وﻋﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻟﻴﺆﻛﺪ‪ » :‬ﺑﻌﺪ ﻣﻼﺣﻈﺘﻲ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﺑﻨﻲ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷﻤﺎﻧﻲ أﻳﻘﻨﺖ أن اﻟﺒﻘﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻤﺮﻛﺰ ﻫﻮ‬

‫اﻟﺨﻴﺎر اﻷﻧﺴـﺐ ﻟﺤﺎﻟﺔ اﺑﻨﻲ ﻟﻜﻨﻨﻲ ﺗﻔﺎﺟـﺄت ﺑﺎﻟﺘﺨﲇ ﻋﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺑﻜﻞ ﻫﺬه اﻟﺒﺴـﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﺮﻓﺖ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻟﻴﺲ ﻣﻔﺎﺟﺌﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻟﺠـﻦ ﻫﻨﺎك ﻋﲆ ﻧﻔﻘـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺸـﻜﻞ اﻤﺆﺳـﻒ‪ ،‬ﺑﻞ إن اﻟﻘﺼﺺ ﺗﻜﻮن أﻛﺜـﺮ أﻤﺎ ﰲ ﺣﺎﻻت‬ ‫أﺧـﺮى«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‪ «:‬ﻳﻮﻣﻴﺔ اﻤﺼﺤـﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ‪ 811‬ﻳﻮرو أي ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب أرﺑﻌﺔ آﻻف رﻳﺎل ﺳﻌﻮدي‪ ،‬واﺑﻨﻲ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ اﻤﺮﺟﻮة وﻣﻦ ﺛﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻧﺤﻨﺎء اﻟﻌﻤﻮد اﻟﻔﻘﺮي‪ ،‬وﻫﺬا أﻣﺮ ﻣﻜﻠﻒ ﺟﺪا ﻟﻴﺲ ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺔ‬ ‫إﻧﺴﺎن ﻣﺜﲇ ﻣﻦ ﻣﺤﺪودي اﻟﺪﺧﻞ أن ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﺒﺎﻟﻎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻟﺤﺮﺑﻲ أﻧﻪ رﻓﺾ ﻋﺮوﺿﺎ ﻟﻌﻼج اﺑﻨﻪ ﻗﺪﻣﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻣﻨﻈﻤﺎت ﺗﻨﺼﺮﻳـﺔ وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴـﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ رﺑﻄﻮا إﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ ﻟﻘﺎء ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ إﺣﺪى اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻄﻔﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺧﻼل وﺟﻮده ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮﺍﻣﺠﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸﺔ‬

‫ﺑﻴﺸﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻮاﺻﻞ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨ ّﻈﻤﻬﺎ‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﺑﺎﻤﺴﺮة‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ ﻋـﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻮﻟـﺖ ﰲ أرﺟـﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻬﺪ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻋـﻮي اﻟﺸـﺎﻣﻞ اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﻀﻤﺎﻧﻴﺔ ﻃﻴﻠـﺔ أﻳﺎم اﻟﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻣَﻦ‬

‫ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴـﻪ ﴍوط اﺳـﺘﺤﻘﺎق ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻀﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻧﻔﺬت اﻟﺤﻤﻠـﺔ ً‬ ‫ﺟﻤﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت؛ ﻓﻌـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﺻﻠﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﴐات‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎول اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻣﻨﻲ واﻟﺒﻌـﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻤﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑﻪ‪ .‬وﺗﺸـﺎرك وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺑﻌﻴﺎدة ّ‬ ‫ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﻘﻴﺎس اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫واﻟﺴﻜﺮ ﻟﻠﺮاﻏﺒﻦ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ واﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﺎﴐات اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‪ .‬واﺷـﺘﻤﻠﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﰲ ﻧﻘﺎط ﻣﺘﻨﻮّﻋﺔ‬ ‫أﺧـﺮى ﻋـﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻷﻧﺸـﻄﺔ ﻣﺜـﻞ اﻤﺤﺎﴐات‬ ‫اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﻗﺶ اﻟﺒﻌﺪ اﻟﱰﺑﻮي واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ واﻟﺘﻮﻋﻮي اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﻋﺪت اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ واﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫دوري ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم وﻣﺴﺎﺑﻘﺎت وأﻣﺴﻴﺎت ﺷﻌﺮﻳﺔ وﻋﺮوض ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫وﻓﻜﺎﻫﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وﺣﻀﻮر ﺟﻤﺎﻫﺮي ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﺗﻔﺎﻋﻞ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻣﻠﻤﻮس‪ ،‬وﻣﻦ ّ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺤﻤﻠﺔ أﻫﺪاﻓﻬﺎ وﻏﺎﻳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺪة اﻤﺤﺪدة ﻟﻬﺎ وﻫﻲ ‪ 16‬ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫اﻟﺰاﻣﻞ‪ :‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ »ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻃﺒﻲ« رﺳﻤﻲ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻲ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﺘﻘﻴﻴﻢ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻤﺮﻳﺾ‬

‫ﺍﺧﺘﺼﺎﺻﻲ ﻧﻔﺴﻲ‪ :‬ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﺗﺨ ﱢﻔﻒ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ‪..‬ﻋﻨﺪ ﺍﺭﺗﻜﺎﺏ »ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﺎرا زﻳﺎد(‬

‫» اﻷﻣﺮاض اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ« ﺗﺨﻔﻒ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺼﺎدرة ﺑﺤﻖ اﻤﺮﴇ‬

‫ﺑـﻦ اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻨﻔـﴘ‪ ،‬أﺳـﻌﺪ اﻟﻨﻤﺮ‪،‬‬ ‫أن ﺳـﻠﻮك اﻤـﺮﴇ ﻋﻘﻠﻴﺎً‪ ،‬ﻳﻮﺟـﺐ ﺗﺨﻔﻴﻒ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺣـﺎل ارﺗﻜﺎﺑﻬـﻢ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﺑـﺄن اﻟﻄـﺐ اﻟﻨﻔـﴘ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ ﻳﺸﻬﺪ ﺗﻘﺪﻣﺎ ً ﰲ اﺳﺘﻘﺼﺎء اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ ﰲ ﺣﺎل إن ﻣﺎ ﻛﺎن اﻤﺘﻬـﻢ ﺑﻘﻴﺎم ﻓﻌﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن ﻳﻌﺎﻧﻲ اﺿﻄﺮاﺑـﺎ ً ﻋﻘﻠﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﺼﻌـﺐ اﻟﺘﺤﺎﻳـﻞ ﺑﺎدﻋـﺎء اﻤـﺮض اﻟﻌﻘﲇ؛‬ ‫ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻮﺟﻮد ﻓﺤﻮﺻﺎت ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﻛﻮادر‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻤﺤﻴﺺ وﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻤﻬﻨﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ دﻗﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﻓـﺮق اﻟﻨﻤﺮ ﺑﻦ اﻤـﺮض اﻟﻨﻔـﴘ واﻟﻌﻘﲇ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻣﺎ ﻳﺨﻔﻒ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ وﻳﺤﺪد ﺗﱪﺋﺔ اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫أو إداﻧﺘﻪ ﻫﻮ اﻤﺮض اﻟﻌﻘﲇ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺤﺎﻣﻲ واﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺰاﻣـﻞ اﻤﺮض اﻟﻨﻔـﴘ اﻟﺬي ﻳﻨﻈﺮ ﺑـﻪ ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ ﻋـﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻗﺎﻧﻮن ﻣـﺎ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ اﺿﻄﺮاب‬ ‫ﻳﻈﻬﺮ ﺑﺸﻜﻞ أﻋﺮاض اﻧﻔﻌﺎﻟﻴﺔ وﻣﻌﺮﻓﻴﺔ وﺟﺴﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ أو ﻣﺘﻔﺮﻗـﺔ‪ ،‬ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ ﺗﺪﻫﻮر‬ ‫ﰲ ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﺘﻌﺪدة ﰲ ﺣﻴﺎة اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﺳـﺒﺒﻪ ﻧﺎﺗﺞ‬

‫ﺍﻟﻨﻤﺎﺹ‪ :‬ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺗﻀﻊ ﻣﻠﺼﻘﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺎﻭﻻﺕ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ »ﺍﻟﺨﺮﺑﺸﺎﺕ«‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫اﺑﺘﻜﺮت ﻣﺪرﺳﺔ اﻹﻣﺎم اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤﺎص‬ ‫ﻓﻜﺮة ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄـﻼب‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﺒﻨﻲ ﻓﻜﺮة ﻣﴩوع اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﻄﺎوﻻت اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻣﻦ »اﻟﺨﺮﺑﺸـﺎت« واﻟﻜﺘﺎﺑﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﻴﻢ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻄـﻼب‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋﲇ اﻟﺸـﻬﺮي »إن إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ ﺳﻌﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻤﻌﻠﻤﻦ إﱃ ﺗﺒﻨﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻓﻜﺎر واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺚ اﻟﻄﻼب ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻢ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺄﺳﻠﻮب‬ ‫ﻣﺒﺴﻂ‪ ،‬وﺑﺄﻓﻀﻞ اﻟﻄﺮق اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻓﻜـﺮة اﻤـﴩوع ﺗﻤﺜﱠﻠـﺖ ﰲ ﻋﻤـﻞ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻃﺒﺎﻋﺘـﻪ ﻋﲆ »اﺳـﺘﻜﺮ« ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ﻃﺎوﻟـﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﻬﺪف إﻛﺴـﺎب‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻗﻴﻤﺎ ً ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻻﻧﺘﻤﺎء ﻟﻠﴫح اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ اﻟﺬي ﻳﺪرﺳﻮن‬ ‫ﻓﻴـﻪ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وإﺿﺎﻓـﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺎت ﻟﻴﻜﻮن اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﺟﺬاﺑـﺎً‪ ،‬ووﺿـﻊ ﻋﺒﺎرات ﻣﺜـﻞ »أﻧﺎ أﺻـﲇ‪ ،‬أﺗﻌﻠﻢ‪ ،‬أﺷـﺎرك‪ ،‬أﺑﺎدر‪،‬‬ ‫أﺗﻌﺎون‪ ،‬أﻓﺘﺨﺮ ﺑﻮﻃﻨﻲ«‪ .‬ﻣﻊ ﺻﻮر ﻛﺮﺗﻮﻧﻴﺔ ﻣﺤﺒﺒﺔ ﻟﻠﺘﻼﻣﻴﺬ‪.‬‬

‫ﺗﺠﻮﻟـﺖ "اﻟـﴩق" ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻜﻠﻴﺠـﺎ اﻟﺨﺎﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻬﺪف إﱃ دﻋـﻢ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﻴـﺢ ﻟﻬﺎ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﰲ إﻋـﺪاد أﻛﻼت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻗﺎﺑﻠﺖ‬ ‫"اﻟـﴩق" ﺧـﻼل ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ أم ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺤﺪﺛﺖ‬ ‫ﻟـ"اﻟﴩق" ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﻬﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺸـﺎرك ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن راﺋﻌﺎ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وﻫﺬا ﻣﺎ دﻋﺎﻫﺎ ﻟﻼﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺣﺘﻰ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﺸـﺎرك ﻛﻞ ﻋﺎم‬ ‫ﺑﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻜﻠﻴﺠﺎ‪ .‬وﺑﻴﻨﺖ أم ﻣﺤﻤـﺪ ﻟـ"اﻟﴩق" أن‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر ﻣﻤﺘﺎز ﺟـﺪا ً ﺑﻔﻀـﻞ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ اﻟﺠﻴـﺪة ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫ﻣﻌﻠﻢ ﻳﻘﻒ ﺑﺠﻮار ﻃﻼﺑﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﺮﻛﻴﺐ اﻤﻠﺼﻘﺎت‬

‫واﻟﺴـﻤﻌﺔ اﻟﻄﻴﺒﺔ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻤﺎ إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك‬ ‫اﺧﺘﻼف ﻋﻦ اﻷﻋﻮام اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻗﺎﻟﺖ‪ :‬ﰲ اﻷﻋﻮام اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻜﺎن اﻷﴎ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺎﻟﺨﻠﻒ واﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻤﻨﺘﺠﺔ‪ ..‬أﻣﺎ اﻵن ﻓﺎﻟﺤﻀـﻮر أﻓﻀﻞ ﻛﻮﻧﻨﺎ‬ ‫أﺻﺒﺤﻨﺎ ﰲ اﻟﻮاﺟﻬﺔ‪.‬‬ ‫ووﺟﻬـﺖ أم ﻣﺤﻤﺪ ﻛﻠﻤـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺣﺜﺘﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﺰﻳـﺎرة اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻟﺖ‪ :‬أدﻋﻮ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﴎ ﻟﺰﻳﺎرﺗﻨﺎ‬ ‫وﺗـﺬوق ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻨـﺎ وﻋـﺪم اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻓﻘﻂ ﻋـﲆ اﻟﴩﻛﺎت‪..‬‬ ‫ﺗﺬوﻗﻮا ﻣﻨﺘﺠﻨﺎ وﺳـﻴﻌﺠﺒﻜﻢ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪ .‬وﺗﻨﻮﻋﺖ اﻷﻃﺒﺎق‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻟﻢ ﺗﻘﺘـﴫ اﻷﻛﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪﻫـﺎ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻋﲆ‬ ‫"اﻟﻜﻠﻴﺠﺎ" ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻻ ﺣﺘﻰ اﻷﻛﻼت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻤﺘﺪ إﱃ‬ ‫أﻛﻼت ﺣﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻤﻄﺒﻖ واﻟﱪﻏﺮ واﻟﻌﺼﺮات‪ ،‬وﺗﺤﴬ‬ ‫ﺑﺄﻳ ٍﺪ ﺳﻌﻮدﻳﺔ وﺟﻮدة ﻣﻤﺘﺎزة‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﺗﻌﺪ اﻟﻜﻠﻴﺠﺎ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻷﻓﻌﺎل‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺰاﻣﻞ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻓﻜﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺼﺪر ﻋﻦ اﻹﻧﺴـﺎن ﻣﻦ اﻷﻗـﻮال واﻷﻓﻌﺎل ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺣﻜﻢ ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﻣﺮﻳﻀﺎ ً أو ﻻ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻻ ﻳﺨﻠـﻮ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻪ إﻣﺎ ﺗﴫﻓـﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ أو اﻹﻗﺮار‪،‬‬ ‫أو اﻟﺸـﻬﺎدة‪ ،‬أو اﻟﻴﻤﻦ أو اﻟﺠﻨﺎﻳﺎت أو اﻹﺗﻼﻓﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺸـﱰط ﰲ ﻓﺎﻋﻠﻬﺎ اﻟﻌﻘﻞ واﻟﺘﻔﻬّ ﻢ ﻛﻲ ﻳﻌﺘﺪ‬ ‫ﺑﻬـﺎ وﺗﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻬـﺎ آﺛﺎرﻫـﺎ وﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ��� ،‬ﻷن ﻟﻨـﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ ارﺗﺒﺎﻃـﺎ ً ﺑﺎﻤﻘﺎﺻـﺪ‬ ‫واﻹرادات‪ ،‬ﻓﺎﻷوﺻـﺎف اﻤﻌﺘﺪة ﴍﻋـﺎ ً ﻫﻲ اﻟﺒﻠﻮغ‬ ‫واﻟﻌﻘﻞ واﻟﺮﺷﺪ وﺳﻼﻣﺔ اﻤﻘﺼﺪ واﻹرادة‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺰاﻣﻞ‪» :‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺻـﺪور ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻃﺒﻲ‬ ‫رﺳـﻤﻲ ﻣﻌﺘﻤـﺪ ﺻـﺎدر ﻣـﻦ اﺧﺘﺼـﺎﴆ ﻧﻔﴘ‬ ‫ﺑﺘﻘﻴﻴﻢ ﺣﺎﻟﺔ اﻤﺮﻳـﺾ وﻧﻮع اﻤﺮض‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻨﺘﻔﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻋﻦ اﻤﺠﻨﻮن ﻓﻬـﻮ ﻻ ﻳﺆاﺧﺬ‬ ‫ﺑﺄﻓﻌﺎﻟـﻪ ﻟﻌﺪم ﺗﻮاﻓـﺮ اﻟﻘﺼﺪ اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﻓﻤﻦ ﻓﻘﺪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺩﻋﻢ ‪ 95‬ﺃﺳﺮﺓ ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬

‫اﻛﺘﺸﺎف اﻤﺮض‬ ‫وﺑـﻦ ﻋﻀـﻮ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﺎﺧـﺮي ﻛﻴﻔﻴـﺔ‬ ‫اﻛﺘﺸـﺎف اﻤﺮض اﻟﻌﻘﲇ أو اﻟﻨﻔـﴘ اﺑﺘﺪاءً‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻧﻪ إﻣﺎ أن ﻳﻜـﻮن ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻓﻮع اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ ﻧﻔﺴـﻪ أو ﻣﻦ ﻳﺘﺤﺎﻣﻰ ﻋﻨﻪ أو أﺣﺪ اﻷﻗﺎرب‬ ‫أو ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻼﺣﻈﺔ اﻤﺤﻘـﻖ ﻟﺒﻌﺾ ﺗﴫﻓﺎت‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ واﻟﺘﻲ ﻳﻈﻬﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻣﻦ ﻋﺎﻫﺔ وﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟـﺐ ﺑﻌﺮﺿﻪ ﻋـﲆ اﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔﴘ ﻟـﺮى ﻣﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎن اﻤﺘﻬـﻢ ﰲ ﺗﻤﺎم ﻋﻘﻠﻪ وإدراﻛـﻪ أم أﻧﻪ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﺎ؟ ﻣﺆﻛﺪًا أن اﻟﻐﻀﺐ ﻻ ﻳﺪﺧﻞ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻷﻣـﺮاض اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﻔـﻒ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻛﻮن‬ ‫اﻟﻐﻀﺐ ﺣﺎﻟﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﻣﺼﺎﺣﺒﺔ ﻤﻮﻗﻒ ﻣﺤﺪد وﻻ‬ ‫ﺗﺨﻞ ﺑﺎﻟﻌﻘﻞ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻔﻘﺪه اﻹرادة‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎﺭﻛﺎﺕ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻟـ ﻣﺰﺍﻳﻴﻦ ﺍﻹﺑﻞ‬ ‫أم رﻗﻴﺒﺔ ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‬

‫ﺗﻌﺪﻫﺎ »ﺃﺳﺮ ﻣﻨﺘﺠﺔ« ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻜﻠﻴﺠﺎ‪ ..‬ﺃﻛﻼﺕ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﹼ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﻫﺶ‬

‫ﻋﻦ ﺗﺪاﺧﻞ ﻋﻮاﻣـﻞ ﻋﻀﻮﻳﺔ‪ ،‬ووراﺛﻴﺔ‪ ،‬وﻧﻔﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وأﴎﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻔـﺎوت ﺗﺄﺛﺮ ﻛﻞ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻦ ﻣﺮﻳﺾ وآﺧﺮ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘـﻞ ﻟـﻢ ﻳﻌﺘـﺪ ﳾء ﻣـﻦ ﺗﴫﻓﺎﺗـﻪ وﻳﻀﻤﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﻳـﺎت واﻹﺗﻼﻓﺎت ﺿﻤﺎﻧﺎ ً ﻣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻓﻘﻂ ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻟﻠﻘﺎﴈ أن ﻳﺨﻔﻒ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋﻦ اﻤﺮﴇ اﻟﻨﻔﺴﻴﻦ؛‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﺘﻌﺮﺿﻬـﻢ ﻟﻈـﺮف ﻣﺨﻔﻒ وﻫـﻮ اﻤﺮض‬ ‫اﻤﺴـﺒﺐ ﻟﻨﻘﺺ اﻹدراك وﻛﻞ ذﻟﻚ ﻳﻌﻮد إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻃﺒﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺎت ﻣﻌﺘﻤﺪة ﺗﺜﺒـﺖ ذﻟﻚ‬ ‫وﻳﻘﺮرﻫﺎ اﻟﻘﻀﺎء«‪.‬‬

‫ﺗﺤـﺮص أم اﻟﻨـﻮري وﻫـﻲ ﺳـﻴﺪة أﻋﻤﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨـﺮج ﻋﲆ اﻟﺤﻀﻮر واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺛـﺮاه "ﻤﺰاﻳـﻦ اﻹﺑﻞ" ﻣﻨﺬ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺠﺪ رواﺟـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ اﻟﻴﺪوﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦواﻟﺰوار‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل أم اﻟﻨﻮري إﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗـﻲ ﺑﻌﺪ ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ‬ ‫اﻤﺒـﺎرك ﻟﺤﺠـﺰ اﻤـﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﺣﻴﺚ إﻧﻬـﺎ ﺗﻨﻔﺪ‬ ‫ﺑﴪﻋـﺔ‪ ،‬وﻗﺒﻴﻞ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺄﻳـﺎم ﺗﺤﴬ ﻣﻊ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﺑﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ اﻟﻴﺪوﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺟﻨﺎﻳﺐ وﴎوج وأدوات‬

‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻹﺑـﻞ‪ ،‬وﺗﺤﺮص ﻋﲆ اﻧﺘﻘﺎء اﻷﻟﻮان‬ ‫واﻟﺨﺎﻣـﺎت ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ‪ .‬وﺗﻘـﻮل إن ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺎرة ﺗﺠﺪ‬ ‫رواﺟـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺰوار واﻤﺸـﺎرﻛﻮن‬ ‫ﺗﺒﻌﺎ ﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻤﻜﺎن واﻟﺰﻣﺎن‪ ..‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮد ﰲ اﻤﺪن واﻟﺘﻲ ﺗﺼﻨﻊ ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻐﺮق ﺻﻨﻊ)اﻟﴪج( اﻟﻮاﺣﺪ ﻣـﻦ أم اﻟﻨﻮري‬ ‫ﺣـﻮاﱄ أﺳـﺒﻮﻋﺎ ً واﺣﺪاً‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﺒﻴﻌﻪ ﺑــ ‪ 150‬رﻳﺎﻻً‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺿﺢ أن اﻟﺴـﻮق ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻨﺎﻓﺲ اﻟﺒﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل اﻟﻨﺴـﺎء ﺑﻌﺪ ﺗﺴـﻠﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ‪ ،‬ﺑﺤﻜﻢ أن ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻨﺴـﺎء ﻳﺄﺗـﻦ ﺑﻤﻔﺮدﻫﻦ‬ ‫وﺗﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴﻬﻦ اﻤﺠﺎدﻟﺔ واﻟﺨﺼﺎم‪ .‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺿﻌﻴﻔﺔ‪ .‬واﻤﻜﺎن ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫دورات ﻣﻴﺎه وﺧﺪﻣﺎت أﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ"اﻟﴩق" ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤـﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻮض ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ أن ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻀﻤـﺎن‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪﻣـﺖ دﻋﻤﺎ ً ﻣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻟﻌﺪد )‪(95‬‬ ‫أﴎة ﻣﻨﻬـﺎ اﺛﻨـﺎن وﻋﴩون ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟـﺎل وﺛﻼﺛـﺔ وﺳـﺒﻌﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﺑﻤﺒﺎﻟـﻎ وﺻﻠـﺖ ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻠﻴـﻮن وﺛﻤﺎﻧﻤﺎﺋـﺔ أﻟـﻒ‬ ‫رﻳﺎل ﺿﻤـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﻟـﺬي ﻳﺘﺒﻨﺎه اﻟﻀﻤﺎن‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻤﺖ دراﺳـﺔ ﻋـﺪد أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻼل اﻟﺴﺘﺔ أﺷﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻟﻨﻘﻞ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ واﻤﺴﺘﻔﻴﺪات‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻷﴎ اﻤﻌﻮﻟﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﻛﺘﻔﺎء اﻟﺬاﺗﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫رﻓﻊ وﺗﺤﺴـﻦ اﻤﺴﺘﻮى اﻤﻌﻴﴚ‬ ‫ﻟـﻸﴎ‪ ،‬وﺗﻤﺜﻠـﺖ اﻤﴩوﻋﺎت ﰲ‬ ‫ﺗﺮﺑﻴـﺔ وﺑﻴـﻊ اﻤﻮاﳾ‪ ،‬ﻣﺸـﺎﻏﻞ‬ ‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻊ ﻣﻮاد ﻏﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺸﻠﻴﺢ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات‪ ،‬وﻣﻐﺎﺳـﻞ ﻣﻼﺑـﺲ‪،‬‬ ‫وﻣﺤـﻼت ﺑﻴـﻊ ﺧﻀـﺎر وﻓﻮاﻛﻪ‬

‫ﻋﻮض اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫وﻣﺤﻼت وﺑﻴﻊ ﺟﻮاﻻت وﻣﻄﺎﺑﺦ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻴـﺔ وﺧﻴﺎﻃـﺔ ﻣﻔـﺎرش‬ ‫وﻣﻄﺎﺑـﺦ ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻣـﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺪﻋﻢ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻤـﺎدي إﱃ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻌﻴﻨﻲ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﴍاء آﻻت وﻣﻜﺎﺋﻦ اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ‬ ‫واﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﺧﺮى وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻸﴎ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة‪ .‬وأﺿـﺎف‪:‬‬ ‫إﻻ أن ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻀﻤـﺎن ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺮﻋـﺮ ورﻓﺤـﺎء وﻃﺮﻳـﻒ‬ ‫ﻻ ﺗـﺰال ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣـﻦ ﻟﺪﻳـﻪ‬ ‫اﻟﺮﻏﺒﺔ واﻟﻘـﺪرة واﻟﺨﱪة اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء وﺑﻨﺎت اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪات اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺮﻏﺒﻮن‬ ‫ﰲ إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﴩوﻋـﺎت إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫ﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺔ دﻋﻤﻬﻢ ﻣﺎدﻳﺎ ً ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﺗﱰاوح ﺑﻦ ﺧﻤﺴـﺔ ﻋﴩ أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل وﺛﻼﺛﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬

‫أم اﻟﻨﻮري ﻣﻊ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﰲ رﻛﻨﻬﺎ‬

‫‪..‬وﺗﻌﺮض ﺑﻀﺎﺋﻌﻬﺎ ﻟﺰﺑﺎﺋﻦ اﻟﺴﻮق اﻟﺸﻌﺒﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد ‪ 370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻮﻳﺪ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺟﻪ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﻭﻣﺼﺮ‪..‬‬ ‫ﺷﻌﺐ ﻳﹸ ﻘﺘﻞ‬ ‫ﻭﺷﻌﺐ ﻳﹸ ﻘﻬﺮ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫وﻣﺎ زال »ﺑﺸﺎر اﻟﻨﻌﺎﻣﺔ« ﻳ ﱢ‬ ‫ُﺤﺼﻦ زرﻳﺒﺘﻪ ﻣﺘﺸﺒﺜﺎ ﺑﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻏﺘﺼﺒﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﺰوﻳﺮ اﻟﻤﻮ ﱠرث‪ .‬وﻟﺪﻳﻪ اﺳﺘﻌﺪاد أن ﻳﺒﻴﺪ ﻛﻞ‬ ‫ﺷﻌﺐ ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﻟﻘﺎء ﺑﻘﺎﺋﻪ وﻋﺼﺎﺑﺎﺗﻪ ‪ .‬وﺑﺎت واﺿﺤﺎ‬ ‫أن اﻟﻜﻞ ﺧﺬل اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﻟﻜﻨﻪ ﺷﻌﺐ ﻳﺄﺑﻰ اﻟﺨﺬﻻن‬ ‫واﻻﻧﻜﺴﺎر‪ ..‬وﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﺗﺤﻮﻟﺖ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﻈﻮرة‬ ‫اﻟﻰ ﺣﺎﻛﻤﺔ ﻣﺸﻬﻮرة ‪ .‬أﺧﻠﻔﺖ وﻋﻮدﻫﺎ وﻋﻬﻮدﻫﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻼء ﻋﻠﻰ ﻣﻔﺎﺻﻞ اﻟﺤﻴﺎه ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ‪ .‬ﺧﺮج‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻤﺼﺮي وﻧﺨﺒﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وﻛﻞ أﻃﻴﺎﻓﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻗﻠﺔ ﺗﻘﻮل‪ :‬ﻻ ﻟﺤﻜﻢ أﺻﻢ ﻻ ﻳﺴﻤﻊ إﻻ ﺻﻮﺗﻪ وأﻋﻤﻰ ﻻ‬ ‫ﻳﺮى إﻻ ﻣﺎدون ﻟﺤﻴﺘﻪ وﻣﻌﺪﺗﻪ‪ .‬اﻟﻤﺸﻬﺪ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ اﻟﻴﻮم ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋﻦ ﻓﺮض ﺳﻴﻄﺮة ﺑﺎﻟﻘﻮة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻔﻬﻢ ﻏﻴﺮ ﻟﻐﺔ اﻟﺒﻄﺶ‬ ‫واﻟﻔﻮﺿﻰ ‪ .‬ﻳﻤﺎرﺳﻮن )اﻟﺮدح واﻟﻘﺪح( أﺣﺪﻫﻢ ﻳﻠﻄﻢ رأﺳﻪ‬ ‫وﺧﺪﻳﻪ وﻳﺮدد وأﻧﻔﺎره ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﻋﺒﺎرات ﻣﺴﻴﺌﺔ إﻟﻰ ﺳﻴﺪة‬ ‫ﺗﺸﻐﻞ ﻣﻨﺼﺒﺎ ﻗﻀﺎﺋﻴﺎ رﻓﻴﻌﺎ‪ .‬وأﻃﻠﻘﻮا أﻧﻔﺎرﻫﻢ ﻟﻤﺤﺎﺻﺮة‬ ‫اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ .‬وﻧﻘﻠﺖ اﻟﺘﻠﻔﺰة ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ واﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﻳﺘﺎﺑﻊ وﻳﺴﺘﻤﻊ إﻟﻰ اﻟﻜﺬب اﻟﺼﺮﻳﺢ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺒﺮاﺋﻬﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ وﺟﻮد ﻷﻧﻔﺎرﻫﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ‪ .‬ﺳﻴﻈﻞ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻤﺼﺮي ﻣﻘﻬﻮرا ﻷﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺨﻼص ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮاﺛﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻟﻌﻘﻮد ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺧﻄﻔﺖ ﻣﺼﺮ وأﻫﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا إن ﻟﻢ ﻳﺪﺧﻠﻮا ﻣﺼﺮ ﻓﻲ ﺣﺮب أﻫﻠﻴﺔ ﻫﻲ ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻘﺎء ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻠﻄﺔ ﻳﺮون أﻧﻬﺎ ﻣﺤ ﱠﺮﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮﻫﻢ‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ ﺑـﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻮﻳـﺪ ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎراﻟﻠﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺔ ﻟﻴﻠﺔ ﻋﻤﺮ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺬﻧﺐ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻷﻗـﺎرب واﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺮﺟﻮ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﻣﻮﻓﻘﺔ وﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﺪر اﻟﻌﻮﻳﺪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﰲ ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ إﺧﻮة اﻟﻌﺮوس‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻷﺳﻤﺮﻱ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺝ »ﺃﺣﻤﺪ«‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺒﺎﻫﲇ ﻳﻤﻦ و ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺒﻴﴘ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ اﻟﺒﺪاﺋﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه ﻳﺴﺎره وﻋﻤﻪ ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻮﻳﺪ ﻳﻤﻴﻨﻪ وإﺧﻮﺗﻪ‬

‫»ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ« ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺝ ﺷﻘﻴﻘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠﺖ أﴎة اﻷﺳـﻤﺮي‪ ،‬ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠﻬﺎ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻷﺳـﻤﺮي‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺷـﺘﺎف ﺑﻦ ﻃﺎﻟﻊ اﻷﺳـﻤﺮي‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺮﺟﻮ ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﻳﺰﻑ ﻛﺮﻳﻤﺘﻪ‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻤﺼﻮر‬ ‫ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ ”اﻟﴩق“‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺴـﻮﻳﺪ‪ ،‬ﺑـﺰواج‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺸـﺤﻴﺘﺎن‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻘﺎﻋﺔ درة‬ ‫اﻟﻌـﺮوس ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻫـﻞ واﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬ ‫”اﻟـﴩق“ ﺗﻘـﺪم اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺮﺟﻮ ﻟﻬﻤـﺎ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ وﺣﻴﺎة‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة ﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﻳﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﺰﻭﺍﺝ ﻧﺠﻠﻪ »ﺣﻤﺪ«‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي(‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زف ﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﴪح ﰲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﱰﻛﻲ ﻛﺮﻳﻤﺘـﻪ إﱃ زﻳﺎد ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﻘﴫ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﰲ اﻟﻬﻔﻮف‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ رﺟﺎل اﻹﻋﻼم واﻟﻔﻦ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌ���وﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وواﻟﺪاﻟﻌﺮوس‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺨﺮﻳﻒ‪ ،‬ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠﻪ‬ ‫ﺣﻤـﺪ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎن‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﱪﻳﺪة‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗـﺎء ورﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﺣﺎﺗﻢ ﺯﺍﺭﻉ ﻓﻲ ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺣﺎﺗـﻢ زارع واﻟﺪ اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻧﺒﻴﻞ ﺣﺎﺗﻢ زارع‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬وﻳﺘﻘﺒـﻞ اﻟﻌﺰاء ﰲ ﻣﻨـﺰل اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ ﺷـﺎرع اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺛﺎﻟﺚ ﻣﺪﺧﻞ ﺑﻌﺪ ﻣﺤﻄﺔ ﻧﻔﻂ‪.‬‬ ‫» اﻟـﴩق« اﻟﺘﻲ آﻤﻬﺎ اﻟﻨﺒﺄ ﺗﺘﻘﺪم ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ ﻧﺒﻴﻞ وﻷﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﺄﺣﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎزي وﺻﺎدق اﻤﻮاﺳﺎة ﺳﺎﺋﻠﺔ اﻤﻮﱃ ﻋﺰ وﺟﻞ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳﻊ‬ ‫رﺣﻤﺘﻪ وأن ﻳﻠﻬﻢ أﻫﻠﻪ وذوﻳﻪ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 24‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 8‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )370‬السنة الثانية‬

‫«العمالة السائبة» ‪ .‬خطر يتفاقم وتس ّتر غير وطني ‪ .‬وجهود حكومية ناقصة‬ ‫دعوات إلى إعادة تقييم برامج العمل ودراسة نتائجها‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة ‪ -‬عامر الجفاي‬ ‫امتأت ش�وارع امملكة وعى‬ ‫م�دى الس�نوات اماضي�ة‬ ‫بمخالف�ي اإقام�ة (العمّ �ال‬ ‫الذي�ن لديه�م أوراق ثبوتي�ة‬ ‫ويعملون لدى غر مكفوليهم‬ ‫بشكل غر نظامي)‪ ،‬والعمالة‬ ‫الس�ائبة (العمال امجهولون ممن‬ ‫ا يملك�ون أوراق�ا ً ثبوتي�ة)‪ ،‬مما‬ ‫يش�ر إى الزي�ادة ي أعداده�م‬ ‫باط�راد‪ ،‬وأصب�ح حضوره�م ي‬ ‫امش�هد امجتمعي يش�كل ظاهرة‬ ‫متنامي�ة امخاط�ر‪ ،‬فنراه�م ي كل‬ ‫م�كان يبيعون ما خ�ف حمله من‬ ‫البضائع الرديئة والفاسدة لسهولة‬ ‫الحص�ول عليه�ا بأس�عار قليلة‪،‬‬ ‫وتزداد الخطورة ي دخولهم مجال‬ ‫بي�ع اأطعم�ة الفاس�دة كعربات‬ ‫امقلي�ات الت�ي تفتق�ر إى أبس�ط‬ ‫اش�راطات الصح�ة‪ ،‬والفواك�ه‬ ‫امصهورة بحرارة الش�مس‪ .‬ونرى‬ ‫بن الفينة واأخرى حمات اأمانة‬ ‫مص�ادرة البضائ�ع إا أن البائعن‬ ‫يف�رون م�ن أمامها حت�ى يعودوا‬ ‫من جدي�د؛ لتب�دو جه�ود اأمانة‬ ‫ب�ا فائ�دة‪ ،‬وي�زداد الس�وء حن‬ ‫يص�ل اأم�ر إى ما نرت�ه إحدى‬ ‫الصحف ح�ول توقيع أحد امعاهد‬ ‫التقني�ة (جه�ة رس�مية) عق�ود‬ ‫عم�ل مع ع�دد م�ن العمال�ة غر‬ ‫النظامي�ة للقيام بمه�ام النظافة‪،‬‬ ‫مم�ا ي�دل عى غي�اب امس�ؤولية‪،‬‬ ‫وعلمت «الرق» وفق اعراف أحد‬ ‫مديري ام�دارس اأجنبية ي جدة‪،‬‬ ‫امندرجة تحت قطاع التعليم اأهي‬ ‫(تحتفظ «الرق» باس�مها)‪ ،‬بأن‬ ‫بع�ض امعلمن لدي�ه ضمن قائمة‬ ‫العمالة غ�ر النظامي�ة ويحملون‬ ‫رخص�ا ً للعم�ل تخت�ص بالحِ رف‬ ‫اليدوي�ة ا عاقة له�ا بالتعليم وا‬ ‫يملكون شهادات مؤهلة لوظائفهم‬ ‫التعليمية‪ .‬وبحسب مصدر رفيع ي‬ ‫هيئ�ة جدة‪ ،‬فإن اإن�اث امخالفات‬ ‫لنظ�ام اإقام�ة يمارس�ن أعم�اا ً‬ ‫خط�رة ابت�دا ًء م�ن الخدم�ة ي‬ ‫امنازل إى الدعارة امتنقلة ي أماكن‬ ‫حض�ور الع�زاب من الجنس�يات‬ ‫الوافدة‪.‬‬ ‫كيفية التسلل‬ ‫واس�تقصت «ال�رق» كيفية‬ ‫تسلل الس�ائبة من الدول امجاورة‬ ‫وتتبع�ت رحل�ة تهريب امتس�للن‬ ‫أثن�اء دخولهم امملك�ة ووصولهم‬ ‫إى ام�دن امس�تهدفة‪ ،‬فأج�رت‬ ‫لقاءات مع بعض ه�ؤاء امخالفن‬ ‫امتس�للن عر الح�دود اليمنية إى‬ ‫امملك�ة‪ ،‬ي�روي (أبومليحة) قصة‬ ‫تس�لله إى امملكة قائاً «أتيت عر‬ ‫الحدود اليمنية الس�عودية مش�يا ً‬ ‫ع�ى اأق�دام وبواس�طة (معدي)‪،‬‬ ‫وهو رج�ل يمني يعرف طرقا ً آمنة‬ ‫للتس�لل‪ ،‬حتى نجتاز رجال حرس‬ ‫الحدود الس�عودين‪ ،‬ويتقاى عن‬ ‫كل ش�خص يتم تس�لله خمس�ن‬ ‫ري�ااً‪ ،‬ث�م يس�لمنا إى (ال�دال)‬ ‫وهو يمني الجنس�ية‪ ،‬الذي يأخذنا‬ ‫ب�دوره م�ن الط�وال وامناط�ق‬ ‫الحدودية إى صبي�ا أو ما جاورها‬ ‫بمقابل مائتي ريال لكل ش�خص‪،‬‬ ‫ويأت�ي دور (الس�ائق امه�رب)‬ ‫ال�ذي اتف�ق معه ال�دال وغالبا ً ما‬ ‫يكون م�ن الس�عودين ويوجدون‬ ‫ي ام�زارع واأماكن امختبئة‪ ،‬حيث‬ ‫يتم تس�لم مجموعات امتس�للن ي‬ ‫حدود عرين متس�لاً ومن ثم يتم‬ ‫تهريبن�ا إى امدن امس�تهدفة‪ ،‬أما‬

‫أن�ا فقد اخرت جدة أن ي معارف‬ ‫فيه�ا والعم�ل فيه�ا كث�ر‪ ،‬ويتم‬ ‫ااتف�اق مع امه�رب قائ�د امركبة‬ ‫الت�ي ع�ادة تكون كب�رة كالجيب‬ ‫أو الجمس وتتس�ع لعرين راكبا ً‬ ‫يجلس�ون عى هيئة القرفصاء بعد‬ ‫ط�ي امقاع�د ط�وال م�دة الرحلة‬ ‫امقدرة بس�ت س�اعات‪ ،‬ويتقاى‬ ‫امهرب عى كل ش�خص ألفي ريال‬ ‫يتم تس�ليمها عند الوصول مخافة‬ ‫التع�رض لس�لب امه�رب‪ ،‬بحيث‬ ‫ترس�ل اأموال إى جماعتنا ي جدة‬ ‫وهم من يسلم امهرب عند وصولنا‬ ‫سوق الصواريخ ي جدة»‪.‬‬ ‫ر‬ ‫تست تجاري‬ ‫واحظ�ت «ال�رق» خ�ال‬ ‫بحثها عن قطاع�ات العمل امتاحة‬ ‫مخالف�ي اإقام�ة‪ ،‬الذك�ور وم�ن‬ ‫جميع الجنسيات قد امتهنوا العمل‬ ‫ي كل يء س�باكة كهرب�اء بي�ع‬ ‫خراوات وفواكه أعم�ال الدهان‬ ‫والبناء‪ ،‬وس�يطرت العمالة اليمنية‬ ‫م�ن مخالف�ي اإقامة ع�ى منطقة‬ ‫ام�زارع امحيطة بمدين�ة الخرج‪،‬‬ ‫حيث يعملون عى آليات وش�يوات‬ ‫مملوكة لسعودين بمقابل شهري‬ ‫ثاب�ت مال�ك اآلي�ة ‪ ،‬وأف�اد أح�د‬ ‫امجهول�ن ويدع�ى (عبي�د) أن‬ ‫يوميت�ه ‪ 500‬ري�ال‪ ،‬أي أن دخله‬ ‫الش�هري من أعمال الش�يول يبلغ‬ ‫‪ 15‬أل�ف ريال‪ ،‬ويصع�ب وصول‬ ‫الج�وازات إى مث�ل ه�ذه امناطق‬ ‫م�ن اأودية والش�عاب وام�زارع‪،‬‬ ‫والسؤال كيف نمت وراجت فرص‬ ‫أعماله�م؟ وتأتي اإجاب�ة ي كلمة‬ ‫ر‬ ‫(التس�ر) من الس�عودين‬ ‫واحدة‬ ‫أنفس�هم‪ ،‬كأصح�اب امؤسس�ات‬ ‫اس�تبدلوا عناء اس�تقدام عمالتهم‬ ‫بغره�ا م�ن الس�ائبة أو غ�ر‬ ‫النظامي�ة؛ وذل�ك بس�بب هروبها‬ ‫اآم�ن من لدى الكفاء‪ ،‬واس�تمرار‬ ‫قصور بعض اأجهزة الرسمية عن‬ ‫ضبطه�م وإعادتهم إى مكفوليهم‪،‬‬ ‫مما أشاع إحساس اأمان لدى هؤاء‬ ‫امخالف�ن وجعله�م ينضمون إى‬ ‫فريق مخالف�ي اإقامة للبحث عن‬ ‫دخل أكر من رواتبهم امتفق عليها‬ ‫قب�ل ااس�تقدام وش�جع قدومهم‬ ‫إى امملكة‪ ،‬فالعمال�ة امنزلية مثاً‬ ‫تدرب ع�ى اانضباط م�ن مكاتب‬ ‫ااستقدام مدة محدودة وهي ثاثة‬ ‫أش�هر وهي الفرة التجريبية التي‬ ‫يح�ق للكفي�ل خاله�ا اس�تبدال‬ ‫العاملة بأخرى‪ ،‬فإذا انتهت الفرة‬ ‫أخى مكتب ااس�تقدام مسؤوليته‬

‫عامل آسيوي يعرض بضاعته عى أحد الزبائن‬

‫«حرس الحدود»‪ :‬نضبط نصف مليون متسلل عبر المنافذ الحدودية سنوي ًا‬ ‫«العمل» تمتنع عن التعليق‪ ..‬وتؤكد‪ :‬السائبة ليست مسؤوليتنا‬ ‫المرحلين من المملكة‬ ‫«الجوازات» تتجاهل| وتتكتم على أعداد‬ ‫ّ‬ ‫رحلون سنوي ًا من الرياض فقط‬ ‫السفارة اليمنية‪ :‬خمسون ألف مجهول يمني يُ ّ‬ ‫وم�ن ث�م هرب�ت الخادم�ة عن�د‬ ‫أول فرصة س�انحة‪ ،‬حي�ث قد تم‬ ‫التنسيق امس�بق ومن قبل امجيء‬ ‫إى امملك�ة م�ع ش�بكات تش�غيل‬ ‫وعصاب�ات من نفس جنس�ياتهم‪،‬‬ ‫فف�ي حي الب�وادي ي جدة تجتمع‬ ‫اأثيوبي�ة ورص�دت «ال�رق»‬ ‫عاملت�ن تم ااتف�اق معهما للعمل‬ ‫ي امن�ازل بمقاب�ل ‪ 1500‬ري�ال‬ ‫وكلتاهما با أوراق ثبوتية وينسق‬ ‫تش�غيلهما مصدر واحد من نفس‬ ‫الجنسية‪ ،‬ويعلل السعوديون قبول‬ ‫تشغيلهم بااضطرار بسبب هروب‬ ‫عمالتهم وخسارة مبالغ ااستقدام‬ ‫فيتوجهون للعمالة الس�ائبة وغر‬ ‫النظامية‪.‬‬ ‫اشتاطات تعجيزية‬ ‫وش�كا أبوراكان وهو صاحب‬ ‫مؤسس�ة مق�اوات ي ج�دة‪ ،‬م�ن‬

‫معاناته م�ع مكتب العم�ل‪ ،‬حيث‬ ‫اس�تغرقت معاملت�ه س�تة أش�هر‬ ‫ليخ�رج بتأش�رتن فق�ط‪ ،‬وأك�د‬ ‫حاجت�ه لثاث�ة حدادي�ن‪ ،‬وثاثة‬ ‫مليس�ن وخمس�ة بنائ�ن وثاثة‬ ‫نجاري�ن وثاثة مبلط�ن‪ ،‬إضافة‬ ‫إى ع�رة عم�ال بناء ع�ى اأقل؛‬ ‫وذلك ليس�تطيع مواصل�ة العمل؛‬ ‫فكيف يس�تطيع تأمن هذا العدد؟‬ ‫إذا ً ليس أمامه إا العمالة الس�ائبة‪.‬‬ ‫وأوضح أب�وراكان طريق�ة تأمن‬ ‫العمال�ة أي م�روع‪ ،‬حي�ث يتم‬ ‫ااتصال بمؤسسة مقاوات متنقلة‬ ‫(وهمية)‪ ،‬وهو ما يعرف بالوسطاء‬ ‫(الوس�يط رجل لدي�ة قائمة كبرة‬ ‫من العمالة السائبة وغر النظامية‬ ‫يعملون ي البناء)‪ ،‬فما عى صاحب‬ ‫امؤسس�ة إا ااتصال عى الوسيط‬ ‫والتنسق معه لتأمن العدد امطلوب‬

‫من العمالة لتنفي�ذ امروع بأجر‬ ‫محدد ي الس�اعة للمش�غل نس�بة‬ ‫منه‪ ،‬وهذا ش�أن أغلب مؤسس�ات‬ ‫امق�اوات حتى ال�ركات الكرى‬ ‫منها امعروفة ي امملكة‪.‬‬ ‫وظائف وهمية‬ ‫وأوضح أبوراكان عن مطالبة‬ ‫العمل له بتوظيف عامل س�عودي‬ ‫ي مقابل كل عرة عمّ ال (برنامج‬ ‫نطاقات)‪ ،‬فم�ن أين له بعامل بناء‬ ‫سعودي واحد يقبل العمل مبلطاً؟‬ ‫وأك�د عج�زه عن تأمن ذل�ك‪ ،‬مما‬ ‫اضط�ره إى ااس�تعانة بموظفن‬ ‫س�عودين ب�ا وظائ�ف حقيقية‪.‬‬ ‫كما أكد أبوراكان أن القرار الجديد‬ ‫الذي يفرض رسوما ً تؤخذ عى كل‬ ‫عام�ل بمعدل مائتي ريال ش�هريا ً‬ ‫س�وف ي�ؤدي إى زي�ادة تكاليف‬ ‫العام�ل النظامي ع�ى كفيله‪ ،‬مما‬

‫بائع بطريقة غر نظامية ي أحد شوارع جدة‬

‫يجعل الكفيل يستغني عن العامل‬ ‫النظام�ي امكلف واس�تبداله بآخر‬ ‫غ�ر نظام�ي‪ ،‬مبين�ا ً أن الكفاء ا‬ ‫يدفع�ون تكالي�ف رس�وم العامل‬ ‫النظامي‪ ،‬التي تربو عى ستة آاف‬ ‫ريال س�نوياً‪ ،‬ويحمِ لونه�ا للعامل‬ ‫نفس�ه‪ ،‬وبالتاي فإن العامل يهرب‬ ‫م�ن كفيل�ه ويتح�ول إى العمال�ة‬ ‫الس�ائبة وه�ذا يزي�د م�ن نس�بة‬ ‫العمالة الس�ائبة ويقلل من نس�بة‬ ‫العمال�ة النظامي�ة بش�كل كب�ر‪،‬‬ ‫وي ح�ال الرضوخ ودفع الرس�وم‬ ‫الجديدة‪ ،‬التي بلغت ثاثة وعرين‬ ‫ضعفاً‪ ،‬فإنه ستنتج عن ذلك زيادة‬ ‫أس�عار يومي�ات العم�ال وزيادة‬ ‫أس�عار امنتج�ات‪ ،‬وي امحصل�ة‬ ‫الضحي�ة وامت�رر ه�و امواطن‪،‬‬ ‫ودعا إى إعادة تقييم برامج العمل‬ ‫ودراسة نتائجها‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬مروان عريي‪ -‬جدة)‬

‫العمل‪ ..‬تمتنع‬ ‫وتس�اءلت «ال�رق» ع�ن‬ ‫دور وزارة العم�ل ي متابع�ة‬ ‫تنفيذ قراراته�ا والتأكد من صحة‬ ‫تشغيل امؤسسات والركات‪ ،‬وأن‬ ‫عمالته�م نظامي�ة بالكامل‪ ،‬ودور‬ ‫ال�وزارة ي دراس�ة وتقيي�م نتائج‬ ‫برامجه�ا اس�تدراك الثغ�رات‪ ،‬إا‬ ‫أن امتحدث الرسمي لوزارة العمل‬ ‫حط�اب العنزي‪ ،‬امتن�ع عن إجابة‬ ‫التس�اؤات معل�اً بأن الق�رارات‬ ‫منش�ورة وملزم�ة ولي�س لديه ما‬ ‫يضيف�ه‪ ،‬فيم�ا حمر �ل مس�ؤولية‬ ‫السائبة أجهزة أخرى‪.‬‬ ‫نصف مليون متسلل‬ ‫وكش�ف امتح�دث الرس�مي‬ ‫لح�رس الح�دود العقي�د س�الم‬ ‫السلمي‪ ،‬عن أعداد امتسللن الذين‬ ‫يت�م ضبطهم س�نوياً‪ ،‬حي�ث بلغ‬ ‫نصف مليون متس�لل تقريباً‪ ،‬كما‬ ‫أكد السلمي عى أن نسبة امقبوض‬ ‫عليهم خاصة ع�ر الحدود اليمنية‬ ‫أك�ر بكثر من الس�نوات اماضية‪،‬‬ ‫مما ي�دل عى تق�دم ي أداء حرس‬ ‫الح�دود‪ ،‬وأش�ار إى امروع�ات‬ ‫امزمع تطويرها وتنفيذها من قِ بل‬ ‫وزارة الداخلي�ة ذات العاقة كنر‬ ‫الكام�رات الحراري�ة واس�تخدام‬ ‫الش�بوك الش�ائكة‪ ،‬كما أكد اتخاذ‬ ‫العقوب�ات الرادع�ة للمتس�للن‬ ‫كل بحس�ب ظ�روف تس�لله بع�د‬ ‫الضبط والتحقيق‪ ،‬وهذه العقوبات‬ ‫تختلف بحس�ب تكرارها‪ ،‬وش�دد‬ ‫عى تحذي�ر امتعاونن من امهربن‬ ‫الس�عودين‪ ،‬مؤك�دا ً العقوب�ات‬ ‫امش�ددة من س�جن وغرام�ة‪ .‬كما‬ ‫أكد ع�ى أهمية العمل اليومي الذي‬ ‫يقوم به رجال ح�رس الحدود من‬ ‫مراقب�ة وترصد باس�تخدام جميع‬ ‫الوس�ائل امتاح�ة مث�ل الكامرات‬ ‫الحراري�ة والدوريات الدائمة وعى‬ ‫كام�ل ح�دود امملك�ة‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن ظاهرة التس�لل ظاه�رة عامية‬ ‫تعان�ي منه�ا جميع ال�دول إا أن‬ ‫امملكة مستهدفة أكثر من غرها‪.‬‬ ‫السفارة اليمنية‬ ‫ وق�ال مص�در مس�ؤول‬‫ي الس�فارة اليمني�ة ي الري�اض‬ ‫ل�»ال�رق» (فض�ل ع�دم ذك�ر‬ ‫اسمه)‪ ،‬إن أعداد امرحلن اليمنين‬ ‫امجهول�ن م�ن الري�اض فقط إى‬ ‫اليمن يبلغ تقريبا ً ‪ 43200‬مجهول‬ ‫س�نوياً‪ ،‬حي�ث لدين�ا كل أس�بوع‬ ‫رحلتن س�بت وإثن�ن‪ ،‬وكل رحلة‬ ‫فيه�ا ع�رة باص�ات‪ ،‬وكل باص‬

‫‪15‬‬

‫يحم�ل ‪ 45‬ش�خصاً‪ ،‬وه�ذا العدد‬ ‫ق�د يزيد كث�را ً ي بعض امواس�م‬ ‫بعد الحج مث�اً وبعد رمضان من‬ ‫كل عام‪ ،‬كم�ا لوحظ تنامي اأعداد‬ ‫مقارنة بالس�نوات اماضية بسبب‬ ‫اأح�داث الراهنة ي اليم�ن‪ ،‬وذلك‬ ‫عى حس�اب الحكومة الس�عودية‪،‬‬ ‫كما كش�ف ع�ن ااكتف�اء برحيل‬ ‫امخالف�ن لنظ�ام اإقام�ة رغم أن‬ ‫بعضه�م قد يك�ون مرح�اً للمرة‬ ‫الرابع�ة‪ ،‬وبخص�وص تع�اون‬ ‫الس�لطات اليمني�ة م�ع نظرته�ا‬ ‫الس�عودية ي ضب�ط الح�دود‪،‬‬ ‫أفاد ب�أن ضعف دخل العس�كري‬ ‫اليمني يقود إى قبول رش�اوى من‬ ‫امتس�للن اليمنين وتسهيل عملية‬ ‫تسللهم‪.‬‬ ‫شيوع الظاهرة‬ ‫وعزا الناطق اإعامي مديرية‬ ‫الج�وازات ي منطق�ة مكة امكرمة‬ ‫امق�دم محم�د الحس�ن‪ ،‬أس�باب‬ ‫تنامي الس�ائبة إى وجود أشخاص‬ ‫يقوم�ون باإيواء س�واء م�ن أبناء‬ ‫جلدته�م أو الس�عودين‪ ،‬فيج�د‬ ‫العام�ل امخالف س�بل الحياة من‬ ‫مسكن ومعيش�ة وخدمات صحية‬ ‫متوف�رة‪ ،‬أيضا ً ع�دم التضييق عى‬ ‫عملي�ة اإيواء س�واء نق�اً أو إيوا ًء‬ ‫وتش�غياً‪ ،‬أيض�ا ً وج�ود ظاه�رة‬ ‫سنوية وهي الحج والعمرة‪.‬‬ ‫وأوض�ح الحس�ن جمل�ة‬ ‫إج�راءات الج�وازات ي معالج�ة‬ ‫القضي�ة‪ ،‬امتمثل�ة ي تطبيق نظام‬ ‫الخصائ�ص الحيوي�ة (البصم�ة)‬ ‫معرفة من دخ�ل إى امملكة للعمل‬ ‫أو الزي�ارة أو العم�رة أو خاف�ه‪،‬‬ ‫كذل�ك س�عي الج�وازات لضب�ط‬ ‫الناقل وامشغل للسائبة وتغريمهما‬ ‫بع�رة آاف لكل مخال�ف تتعدد‬ ‫بتعدد امخالفن‪.‬‬ ‫كيفية التحيل‬ ‫ر‬ ‫وبن الحس�ن كيفية الرحيل‬ ‫بع�د القبض ع�ى امخالفن‪ ،‬حيث‬ ‫يت�م ضبط نوع امخالف�ة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫اإحال�ة إى إدارة الوافدي�ن‪ ،‬حيث‬ ‫يُب�دأ بأخ�ذ الخصائ�ص الحيوية‬ ‫ومعرف�ة الهوية الحقيقي�ة‪ ،‬وبعد‬ ‫معرف�ة س�بب الدخ�ول وامخالفة‬ ‫يتم التحقيق معرفة الجوانب كافة‪،‬‬ ‫وم�ن ثم يُح�ال إى لجن�ة اأحكام‬ ‫اإداري�ة وهي مخصص�ة إصدار‬ ‫اأحكام الخاص�ة بمخالفي أنظمة‬ ‫الج�وازات‪ ،‬ث�م يُح�ال إى قس�م‬ ‫التنفيذ وفيها ينفذ حكم اللجنة من‬ ‫سجن وغرامة وترحيل‪ ،‬هذا وتمنى‬ ‫الحس�ن أن يكون هنالك تنس�يق‬ ‫مسبق بن إدارة الجوازات والعمل‬ ‫فيم�ا يتعلق بنتائ�ج برامجها‪ .‬كما‬ ‫أش�ار إى حمات الجوازات لضبط‬ ‫البائع�ن الجائل�ن م�ن قِ بل فرق‬ ‫مختصة‪.‬‬ ‫ر‬ ‫تحفظ الجوازات‬ ‫وتحفظ�ت الج�وازات ع�ن‬ ‫اإفصاح عن أعداد امرحر لن سنويا ً‬ ‫م�ن امملك�ة‪ ،‬حيث طلب�ت خطابا ً‬ ‫رس�ميا ً م�ن الصحيف�ة وتقديم�ه‬ ‫مدير إدارة الوافدين العميد حسن‬ ‫الحارث�ي‪ ،‬الذي اعت�ذر بدوره بعد‬ ‫تس�ليمه الخطاب‪ ،‬وطل�ب توجيها ً‬ ‫باإفص�اح من الش�ؤون اإعامية‬ ‫الت�ي اعت�ذرت بدوره�ا لتحي�ل‬ ‫اإفص�اح للمتح�دث الرس�مي‬ ‫للجوازات امقدم ب�در امالك‪ ،‬حيث‬ ‫تم ااتصال به عدة مرات وإرس�ال‬ ‫رس�ائل نصي�ة عى جوال�ه بطلب‬ ‫اإفصاح عن اإحصائيات واإجابة‬ ‫عن التس�اؤات‪ ،‬ولم يتجاوب معنا‬ ‫حتى نر هذا التحقيق‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫رأي‬

‫تطوير نظامنا السياسي هو ضمانتنا‬ ‫للحفاظ على ااستقرار (‪)1‬‬

‫السبت ‪ 24‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 8‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )370‬السنة الثانية‬

‫ا يماري أحد ‪-‬عى ما أظن‪ -‬ي‬ ‫أننا كنا ومازلنا من أفضل دول العامن‬ ‫العربي واإسامي‪ ،‬بل والعالم الثالث‬ ‫أمنا ً واستقراراً‪ ،‬ولكن ا أظن أنه يختلف‬ ‫معي أحد ي أن كثرا ً من امواطنن بدأوا‬ ‫ي السنوات اأخرة يضعون أياديهم‬ ‫عى قلوبهم؛ خوفا ً من أن يتزعزع هذا‬ ‫ااستقرار‪ ،‬وتنتابهم هواجس بأن شيئا ً‬ ‫ما قد يحمله لهم امستقبل كما حمله‬ ‫لغرهم‪ ،‬ما لم يحصنوا هذا ااستقرار‬ ‫بما يضمن استيعاب تلك التطورات‬ ‫الحضارية العامية الكرى‪ ،‬وامستجدات‬ ‫الضخمة ي علم اإنسان ووعيه‪ ،‬التي‬ ‫كانت تفرض نفسها يوميا ً وي كل منزل‬ ‫عى الشاشات ي عملية اجتياح كاسحة‬ ‫للعالم من أقصاه إى أقصاه والتي كان‬ ‫من نتائجها رياح التغير القوية التي‬ ‫تفجرت فجأة وبقوة ي العالم العربي‪،‬‬ ‫فاقتلعت بعض أشجاره القديمة‬ ‫ومازالت تعصف بمزيد‪ ،‬وبدا وبوضوح‬ ‫أن كل هذا نتيجة طبيعية لتطور وعى‬ ‫امجتمعات العربية وإدراكها لحقوقها‬ ‫ومصالحها‪ ،‬مما جعلها ترفض وبعنف‬ ‫سلطة الفرد امطلقة وهيمنته عى القرار‬

‫السياي وااقتصادي وااجتماعي‪ ،‬بعد‬ ‫أن أدركت أن تلك الهيمنة امطلقة هي‬ ‫السبب الجوهري للظلم والفقر والفساد‬ ‫بكل أشكاله وما ترتب عى كل ذلك من‬ ‫تخلف عربي حضاري وعلمي واقتصادي‬ ‫كبر‪.‬‬ ‫لقد أعطت الحقبة ااستعمارية‬ ‫الفرصة لبعض جنراات العالم العربي‬ ‫استغال امشاعر الوطنية وفرض‬ ‫سلطتهم امطلقة وإيهام امواطنن أن‬ ‫ذلك سيصنع لهم الكرامة والتنمية‬ ‫والرخاء والتقدم‪ ،‬لكن اكتشفوا بعد‬ ‫ع��رات السنن أنهم أعجز من أن‬ ‫يوجدوا التنمية والتقدم أوطانهم‬ ‫ي ظل تلك السلطة الفردية امطلقة‬ ‫التي كبلتهم وجثمت عى صدورهم‬ ‫وقاومت جهودهم كي يستمر بقاؤها‪،‬‬ ‫ثم بدأوا يكتشفون الطريق الصحيح‬ ‫للخاص وللرخاء والتنمية والتقدم‬ ‫نتيجة لتلك الثورات الكرى امتاحقة‬ ‫ي وسائل ااتصال التي أصبحت تعرض‬ ‫لهم يوميا ً خاصة وعي اأمم وتريهم‬ ‫كيف ينشأ التطور والرخاء ثم يراكم‬ ‫فيوجد التنمية‪ ،���وكيف أن ذلك يحصل‬

‫الثمن‬

‫خالد اأنشاصي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫عبداه الفوزان‬ ‫‪dralfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫بالتعاون وال��رأي الجماعي وسلطة‬ ‫امجتمع وبجهود أولئك الذين يتمتعون‬ ‫باإرادة والحرية امنضبطة التي ظلوا‬ ‫يرونها أمامهم تقود اأمم الناهضة‬ ‫كأنها امايسرو عى امرح‪ ،‬وبتأثر‬ ‫تلك العدالة وامساواة التي كانت ترفع‬ ‫الرايات أمامهم كأنها القادة العظام‬ ‫ي امعارك الكرى‪ ،‬ولذلك ثار امواطن‬ ‫العربي عى السلطة امطلقة وعى‬ ‫الهيمنة‪ ،‬وانطلق نحو تلك اآفاق الرحبة‬ ‫اقتداء باأمم الناهضة؛ أماً منه ي أن‬ ‫يحقق النهضة مثلها ومازال ي بداية‬ ‫الطريق الطويل‪.‬‬ ‫السلطة الفردية امطلقة قد‬ ‫توفر العدل ولكنها ا توفر امشاركة‬ ‫السياسية‪ ،‬وإذا وفرت العدل فإنها ا‬ ‫يمكن أن تضمن استمراره‪ ،‬فقد يزول‬ ‫العدل إذا زال السلطان العادل‪ ،‬أما الذي‬ ‫يوفر العدل وامساواة والحرية والحقوق‬ ‫ويضمن‬ ‫وااجتماعية‬ ‫السياسية‬ ‫استمرارها فهو النظام الذي ا يزول‬ ‫بزوال السلطان العادل‪ ،‬بل يفرض كل‬ ‫روط النهضة والتقدم عى الجميع‬ ‫بمن فيهم السلطان نفسه‪.‬‬

‫يخطئ من يظن أن الثورة امرية التي احرمها العالم‬ ‫كله انترت مجرد أنها استطاعت (سلمياً) عزل رأس النظام‬ ‫البائد وبعض امسؤولن الذين يقبعون اآن خلف جدران‬ ‫السجون غر مأسوف عليهم‪ .‬الثورة لم تقم عى أولئك القادة‬ ‫الذين جرفوا مر عى مدار ثاثن عاما ً فحسب‪ ،‬وإنما قامت‬ ‫ي وجه نظام كامل تمدد وتشعب وتغلغل كالرطان ي جسد‬ ‫امجتمع‪ ،‬حتى أصاب فئات عديدة‪ ،‬ا تقتر عى رجال‬ ‫اأعمال الفاسدين الذين مصوا دماء الشعب امري‪ ،‬ورجال‬ ‫اإعام الذين يحاولون تجهيل الناس فحسب‪ ،‬وإنما ضمت‬ ‫رائح مجتمعية عديدة استمرأت الفساد وعاشت عليه‬ ‫وتآلفت معه حتى صار هو القاعدة وليس ااستثناء‪ ،‬وهنا‬ ‫تبدو خطورة امرحلة التي تمر بها مر اآن‪ ،‬حيث يتكاتف‬ ‫امفسدون والطامعون وامنتمون إى النظام القديم ي محاولة‬ ‫أخرة إعادة مر إى ما قبل الثورة‪.‬‬ ‫هكذا تبدو الصورة جلية اآن بعد أن سحب الرئيس‬ ‫الرعي امنتخب بإرادة امرين البساط من تحت أقدام‬

‫خالص جلبي‬

‫استعدوا للحرب الكيماوية‬ ‫حاليا ً يستعد النظام السوري وهو يغرغر ي‬ ‫سكرات اموت استخدام الساح الكيماوي‪ .‬والسؤال‪:‬‬ ‫هل سيستخدمه؟ وهل استخدمه بالفعل؟ ثم ماذا يفعل‬ ‫الثوار ي هذه امرحلة الحرجة؟‬ ‫والجواب أن النظام ي سوريا عنده استعداد أن يفعل‬ ‫كل يء إن أمكنه وا تكر ذراعه وتخمد أنفاسه‪ .‬وهنا‬ ‫سؤال‪ :‬هل يحق للفأر أن يتشاءم إذا رأى قطة سوداء؟‬ ‫والسؤال الثاني‪ :‬هل حذر أوباما اأس��د من‬ ‫استخدامه؟ هنا يجب تطبيق قواعد السياسة عى‬ ‫التريحات أي قلب الخر‪ .‬أي هل استخدم ولكن ي‬ ‫الر؟ كما فعل امالكي مع الجر الجوي اإيراني‪.‬‬ ‫والثالث‪ :‬ماذا تفعل قيادات الثورة حيال الفزع‬ ‫اأعظم؟‬ ‫إنها تنر البيانات والتريحات أن العالم يجب أن‬ ‫يمنع وقوع هذه امذبحة العظمى التي ستذكر بخنادق‬ ‫الحرب العامية اأوى وليس امعاقبة عليها‪ .‬وهل يصدق‬ ‫الثوار أن العالم امرتخي بالفسق واللذة الداعرة أن‬ ‫يتحسس آام السورين وهم يحرقون بالكيماوي؟! ا‬ ‫أظن‪.‬‬ ‫امهم ااستعداد باأقنعة والكمامات‪ ،‬وليس‬ ‫التريحات والبيانات‪ .‬النظام سوف يستخدمها ولن‬ ‫يردد‪.‬‬ ‫ا جديد ي أخاقيات النظام كما فعل صدام‬ ‫امصدوم من قبل ي حلبجة والفاو‪ ،‬يجب البدء فورا ً‬ ‫باستقطاب الخراء‪ ،‬وتوزيع الكمامات واأمصال ي‬ ‫خطوط امواجهات والتوقعات‪ ،‬كما يفعل ي العادة قردة‬ ‫بني صهيون‪.‬‬ ‫للعلم فقط أن نفحة بوزن رأس إبرة من الكيماوي‬ ‫كافية لقتل عصبة من الرجال اأشداء‪.‬‬ ‫الحرب اليوم هي علم ولكن من فم اأفعى ورأس‬ ‫الشيطان‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد أكثر من واحد وعرين شهرا يبدو امشهد‬ ‫امري أكثر تعقيدا ي تحديد امواقف لكنه أكثر‬ ‫وضوحا ي مامحه السياسية‪ ،‬فتطورات حالة‬ ‫اانقسام خال هذه الفرة انتهت إى حالة استقطاب‬ ‫بن رؤيتن‪ ،‬وكل رؤية لها أولوياتها وطموحها‬ ‫وتقييمها للمصلحة الوطنية‪ ،‬بالرغم من امخاطر‬ ‫التي تبدو اآن‪ ..‬إا أن امجتمع امري الذي يقارب‬ ‫حجمه ربع سكان الدول العربية مر بأزمات سياسية‬ ‫واجتماعية أكر واستطاع تجاوزها بروح امسؤولية‬ ‫الجماعية التي ميزت حراكه الشعبي‪.‬‬ ‫ما بن التماسك الشديد للنظام السابق قبل ‪25‬‬ ‫يناير والذي كان يوحي باستحالة سقوطه وما بن‬ ‫انهياره الريع خال ‪ 18‬يوما‪ ..‬مدة قصرة كانت‬ ‫مباغتة لجميع القوى استيعاب ما حدث بما فيها‬ ‫القوى الثورية الحقيقية أو امزيفة التي تحاول أن‬ ‫تلتصق بها‪ .‬لذا تبدو هذه الفرة تدريبية لكثر من‬ ‫القوى للتعرف عى حجمها وأخطائها وتعيد صناعة‬ ‫نفسها وتحالفاتها‪ ،‬حيث كشفت كثرا من مامح‬ ‫وقدرات هذه القوى التي اضطرت للتحالف ي وجه‬ ‫السلطة اإخوانية الجديدة امكبلة منذ البدايات‬ ‫بوضع استثنائي اتستطيع فيه الحركة نتيجة تراكم‬ ‫الخطوات اأوى دون توافق مجتمعي منذ أيام امجلس‬ ‫العسكري إى أن وصلت اأمور إى الخطأ القاتل امتمثل‬ ‫بالقيام بخطوة اإعان الدستوري التي وضعت حدا‬ ‫أخرا لهذا الحراك غر التوافقي منذ البدايات‪.‬‬ ‫تبدو القوى امدنية والثورية اآن متحدة بصورة‬ ‫استثنائية ضد القوى اإسامية التي شعرت هي‬ ‫اأخرى بالخطر واضطرت للتحالف‪ ،‬لكن هذا التقسيم‬ ‫الشكي امؤقت يخفي عديدا من التفاصيل الخاصة‬ ‫بالقوى امدنية والثورية‪ .‬إن تفتت القوى الزائد ليس‬ ‫من مصلحة العملية السياسية ي أي بلد فهو يخلق‬ ‫حالة ترذم وتشتت كبرة ي امشهد‪ ،‬وهذا ما حدث‬

‫أزمة اإسكان وشح اأراي أصبحت شبحا ً‬ ‫يطل ي مختلف امحافل‪ ،‬خصوصا ً مع تلك امساحات‬ ‫البيضاء الشاسعة اموجودة هنا وهناك ي العاصمة‬ ‫الرياض ومختلف امناطق وامحافظات السعودية‬ ‫والتي أصبحت كابوسا ً مؤرقا ً للمواطنن‪ .‬نرت‬ ‫الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بيانا ً صحفيا ً‬ ‫جاء فيه «زيادة مساحة الكتلة العمرانية للعاصمة‬ ‫إى ‪ 1297‬كيلومرا ً مربعا ً بما ي ذلك الطرق‪ ،‬وبينت‬ ‫الدراسة‪ ،‬أن الزيادة التي شهدتها امدينة خال‬ ‫ثاثة أعوام‪ ،‬بلغت ‪ 79‬كيلومرا ً مربعاً‪ ،‬وتركز النمو‬ ‫العمراني لهذه الزيادة ي أطراف امدينة‪ ،‬وخصوصا‬ ‫ي ااتجاهن الشماي‪ ،‬والشماي الرقي‪ ،‬ي حن‬ ‫ا تزال اأراي غر امطورة (البيضاء) تمثل‬ ‫الجزء اأكر من مساحة حدود حماية التنمية ي‬ ‫امدينة بنسبة تبلغ ‪ ،%78‬وهو ما يمثل مخزونا ً‬ ‫اسراتيجيا ً للنمو العمراني ي امدينة»‪ ،‬الرياض‬ ‫العاصمة السعودية التي يقطنها أكثر من خمسة‬ ‫ماين نسمة ‪ %78‬من أراضيها هي بيضاء‪ ،‬ونحن‬ ‫نعاني من أزمة خطرة حيث وصل سعر امر عند‬ ‫كوبري العمارية اى ‪ 1500‬ريال كحد أدنى‪ ،‬هذا عدا‬ ‫سعره ي حطن والنخيل الغربي والخزامي‪ ،‬حيث‬ ‫وصل إى ‪ 3000‬و‪ 4500‬ريال وتجاوز ذلك ي كثر‬ ‫من اأماكن‪.‬‬ ‫وعى الرغم من كل ما يحصل اآن فإن هذه‬ ‫اأزمة تعد ي بداياتها‪ ،‬وسيكون عمقها وخطرها‬

‫امنضوين تحت لواء الثورة زورا ً وبهتاناً‪ ،‬وع ّ‬ ‫طل كل ما‬ ‫اعرضوا عليه ي اإعان الدستوري اأخر ودعاهم للحوار‬ ‫اإيجابي البناء الذي يحفظ مصالح الوطن ي وقت تحتاج فيه‬ ‫مر لكل سواعد البناء‪ ،‬ولكنهم رفضوا وأبوا ّإا أن يشقوا‬ ‫صف امرين برديد شعارات ا تزيد اموقف ّإا اشتعاا ً عى‬ ‫غرار «الشعب يريد إسقاط النظام»!‬ ‫وا أدري كيف يريد الشعب إسقاط نظام اختاره بإرادته‬ ‫الحرة النزيهة! إنها اأطماع واأحقاد التي تصور لهؤاء‬ ‫أن بمقدورهم أن يسقطوا إرادة الشعب بالقتل والتخريب‬ ‫وتجنيد بلطجية النظام البائد ليقفزوا إى كري السلطة الذي‬ ‫فقدوه ي انتخابات رعية ارتضاها الشعب وارتضوها هم‬ ‫عر اآلية الديمقراطية التي طاما صدعوا رؤوسنا بامطالبة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ولكن هب أن ذلك قد حدث وقفز هؤاء إى السلطة‪،‬‬ ‫فماذا سيكون جوابهم حينما يُسألون عن رعيتهم؟ هل‬ ‫سيقولون إنهم ممثلون للشعب؟! وماذا سيفعلون مع من‬

‫في العلم والسلم‬

‫وللقوى المدنية‬ ‫والثورية أخطاؤها‬

‫يا وزير اإسكان انزع‬ ‫ملكيات المحتكرين‬

‫عبدالعزيز الخضر‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫من القوى امدنية والثورية التي كشفت عن تخبط‬ ‫كبر لديها منذ البدايات‪ ،‬وكان من أهم أسباب الوصول‬ ‫إى هذه امرحلة وليس من امعقول أن تلوم هذه النخب‬ ‫تماسك اإسامين واترى ترذمها الذي كان من أهم‬ ‫أسباب تأخر امرحلة اانتقالية‪ ،‬ولأسف فقد كشفت‬ ‫هذه الفرة عجز كثر من هذه النخب امنتفخة إعاميا‬ ‫عن اممارسة الديمقراطية وأبدى الشارع الذي تحاول‬ ‫أن تسخر منه بطرق غر مبارة أنه أكثر ديمقراطية‬ ‫ووعيا منها وإحساسا بامسؤولية‪.‬‬ ‫أكثر من أربعن حزبا وحركة بالرغم من وضوح‬ ‫نتيجة هذا الترذم عند أكثر من تصويت فقد عجزت‬ ‫هذه القوى أن تشكل ائتافا أو تجمعا موحدا ي‬ ‫البدايات‪ ..‬أن امطامع الفردية بالسلطة واضحة‬ ‫عند عديد من هذه القيادات واأسماء‪ ،‬وليس لديها‬ ‫ااستعداد ي دعم قوى أخرى بما فيهم الرادعي‬ ‫نفسه‪ ،‬الذي بمجرد شعوره بأن شعبيته ضعيفة ي‬ ‫الشارع امري وايستطيع امنافسة انسحب من‬ ‫الرشح ي اانتخابات الرئاسية‪.‬‬ ‫تبدو امشكلة بأن ما سمي بالقوى امدنية‬ ‫والثورية لم يتم نقد أخطائها إعاميا بعد وتظن أن‬ ‫هذه الافتة كافية لتجعلها مدنية وثورية فعا‪ ..‬وأن‬ ‫هذا يحصنها من نقد أخطائها امتكررة التي ارتكبتها‬ ‫منذ أيام امجلس العسكري‪ .‬فهي ليست عى درجة‬ ‫واحدة من امدنية والديمقراطية امدعاة‪ ،‬فداخلها‬ ‫أطياف يمكن أن تمارس كل يء ضد امصلحة العامة‬ ‫ي سبيل مصالح شخصية ضيقة‪ ،‬أما حكاية الثورية‬ ‫فهذه قصة تبدو مليئة بامغالطات لتاريخ قريب‪،‬‬ ‫فرواد الثورة من الجيل الشبابي معروفون وليس‬ ‫منهم أحزاب امعارضة التقليدية التي كانت ديكورا‬ ‫للنظام السابق‪ ،‬فإطاق اسم القوى امدنية والثورية‬ ‫ليس كافيا ليعر عن الحقيقة‪ ،‬وتبدو امشكلة‬ ‫الحقيقية وقد تزيد اأمر تعقيدا‪ ،‬عندما يشر الرادعي‬

‫سعود الثنيان‬ ‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫وتداعياتها ااقتصادية‪ ،‬وااجتماعية‪ ،‬واأمنية‪،‬‬ ‫بعد حواي ‪ 10‬سنوات إى ‪ 15‬سنة‪ ،‬ومن ثم فإن عى‬ ‫مجلس اأمن الوطني إعداد الدراسات والتوصيات‬ ‫حول هذا امشكلة التي لن أبالغ إن قلت إنها أساس‬ ‫قوي ي تحقيق مزيد من اأمن وااستقرار‪.‬‬ ‫ي جميع مناطق ومدن امملكة منذ تأسيس‬ ‫الدولة كان وما زال نزع املكية ‪-‬خاصة التي‬ ‫تستغل ي رفع اأسعار بما يشبه ااحتكار‪ -‬من‬ ‫أجل امروعات وامصلحة العامة أمرا ً حتمياً‪.‬‬ ‫أجوب شوارع الرياض وأشاهد اأراي العديدة‬ ‫بمساحات مليونية‪ ،‬وغالبيتها لتجار ومتنفذين‪،‬‬ ‫وثمن اأرض تضاعف آاف امرات منذ رائها ولكن‬ ‫هذا امتنفذ أو التاجر أو ورثته يريدون تضاعف‬ ‫السعر عدة آاف إضافية‪ ،‬ضاربن عرض الحائط‬ ‫بالوطن‪ ،‬وامواطن‪ ،‬وامصلحة العامة‪ ،‬أن جشعهم‬ ‫مقدم عى الجميع‪.‬‬ ‫معاي وزير اإسكان حان وقت العمل‪ ،‬فمن غر‬ ‫امعقول أن توجد أزمة إسكان ي بلد أشبه بالقارة‪،‬‬ ‫وعدد سكانه ا يصل ‪ 30‬مليون مواطن‪ ،‬نزع‬ ‫ملكيات اأراي التي ا يتم تعمرها لإسهام ي‬ ‫بناء الدولة هو الخيار الوحيد مواجهة هذه اأزمة‪،‬‬ ‫أن غالبية تجار اأراي ومالكيها ومتنفذيها‬ ‫يعملون بمبدأ ااحتكار والتسقيع لزيادة اأسعار‬ ‫فقط‪ ،‬والحل ي مواجهة ذلك استخدام سلطة الدولة‬ ‫مواجهة هذه اأزمة التي ستهدد الوطن يوما ً ما‪.‬‬

‫يعارضهم ويرفض تربعهم عى السلطة بغر حق‪ ،‬بل عر‬ ‫دماء تسيل وشهداء يفقدون أرواحهم دفاعا ً عن الوطن؟!‬ ‫امشهد عى هذا النحو ينذر بأن القادم أسوأ‪ ،‬إذ ينبغي أن‬ ‫تدفع الثورة الثمن الذي يغذيها بأسباب الحياة ويأخد بيدها‬ ‫إى اأفق امنشود‪ .‬صحيح أن هذا الثمن سيكون غالياً‪ ،‬أنه‬ ‫ا يعني ّإا امزيد من التطهر الذي لن يكون ّإا بامزيد من‬ ‫الشهداء‪ ،‬عى غرار ما شاهدنا أمام قر الرئيس‪ ،‬باستخدام‬ ‫البلطجية وبقايا النظام البائد والسياسين الذين ا يعنيهم‬ ‫ّإا القفز عى كري السلطة بأي ثمن‪ّ ،‬إا أن هذا الثمن‬ ‫الذي دفعه اأحرار سيكون هو اانتصار الحقيقي للرعية‬ ‫الشعبية التي أنتجتها الثورة‪ ،‬وساعتها ستضع مر قدمها‬ ‫عى طريق التنمية وااستقرار والسر إى اأمام ا التقوقع ي‬ ‫دائرة الفوى التي ا يريد هؤاء الطامعون أن تنتهي‪.‬‬ ‫ترى هل ستستطيع «مر الثورة» أن تعر هذا النفق‬ ‫ّ‬ ‫تجى امشهد وقرأ امريون الرفاء الصورة‬ ‫امظلم بعد أن‬ ‫بوضوح؟!‬

‫ي مقالة له أن أعضاء من حزب الوطني اتحد مع هذه‬ ‫القوى ي تصعيد هذه اأيام! ألم يكن من اأفضل لهذه‬ ‫القوى التي تمأ الدنيا زعيقا إعاميا اآن‪ ..‬أن تتحد‬ ‫خلف أسماء محددة أثناء اانتخابات الرئاسية بدا من‬ ‫سلبيتها ومقاطعة بعضها لها‪ ،‬ثم هي اآن تشتكي‬ ‫من مشهد معقد ساهمت ي صنعه‪.‬‬ ‫كان ابد أن تصل اأمور إى هذه الحالة من‬ ‫اانقسام وااستقطاب والتوتر طاما أن هناك دولة‬ ‫لم تكتمل مؤسساتها‪ ،‬فمازال الحديث مبكرا عن‬ ‫الديمقراطية وروطها‪ ،‬أن رئيس دولة معلقا ي فراغ‬ ‫ايمكن له صنع أي يء غر الخطابات!‬ ‫من خال عديد من نقاشات القوى امدنية‬ ‫والثورية ي الرامج والكتابات احظت فكرة تطرح‬ ‫عند كثر منهم وهي أن الوضع استثنائي‪ ،‬وأن‬ ‫الصناديق ليست كل يء عندما هزمت فيها‪ ،‬وأنه ابد‬ ‫من التوافق مع القوى التي ساهمت ي صنع الثورة‬ ‫لبناء امؤسسات‪ ،‬وأنه ايحق أي فريق أن يستأثر‬ ‫بذلك‪ ،‬ولهذا استمرت مقاطعتهم وتعطيلهم أي‬ ‫خطوة‪ ،‬وهو منطق يبدو عقانيا من الناحية اأولية‪..‬‬ ‫لكن القصة اتنتهي هنا‪ ،‬ولم يجب هؤاء عن كيفية‬ ‫استكمال خطوات البناء وآلياتها للدستور وغره‪ ،‬وهل‬ ‫سيتم بصورة ديمقراطية يحتكم فيها للصندوق عند‬ ‫أي خطوة أم ا؟‬ ‫وهل مجرد مسمى الثورية كافيا لجعل رأيها‬ ‫له خصوصية يجب أن يسمع دون الحاجة لرأي‬ ‫الشعب‪ .‬تتحدث كثر من هذه الرامج عن التوافقية‬ ‫بن كل كلمة وأخرى‪ ،‬وهو أمر مطلوب وامفرض عى‬ ‫القوى اإسامية أن تحرص عليها هي اأخرى‪ ،‬لكن‬ ‫مشكلة كلمة «التوافقية» الجميلة‪ ..‬أنها استغلت‬ ‫ليس بصورة من يريد تجاوز فيها إشكالية اأغلبية‬ ‫وإنما تحتقرها أنها أغلبية ليست معها اآن‪ .‬واقعيا‬ ‫يجب عى أي أغلبية ي أي دولة اآن أو ي امستقبل أن‬ ‫تتحى بروح امسؤولية أن اأغلبية ليست مروعية‬ ‫مفتوحة مطلقا‪ ،‬فهي مقيدة بأمور كثرة لهذا يفضل‬ ‫أن تحرص عى التنازل والتسامح ومحاولة إرضاء‬ ‫مختلف ااتجاهات‪ ،‬ولأسف أن القوى امدنية لم‬ ‫تسهم ي التوعية بهذا الجانب بروح مسؤولة وهادئة‪،‬‬ ‫بتعال‪ ..‬وتمارس النقد‬ ‫وإنما أصبحت تدين اأغلبية‬ ‫ٍ‬ ‫بغطرسة وفوقية بحجة امروعية الثورية بالرغم‬ ‫من أن كثرا منهم ليسوا ثورين أصا‪ .‬هذا الطرح‬ ‫امشحون أفقد الثقة بن مختلف اأطراف وزادت‬ ‫معه حالة اانقسام‪ ،‬فالقوى امدنية مطالبة أكثر من‬ ‫غرها أن تمارس دورها بمسؤولية تاريخية‪ ،‬واتظن‬ ‫أن مجرد قوة القنوات الفضائية والصحف التي معها‬ ‫اآن قادرة عى إخفاء تفاصيل الواقع وخداع العالم‬ ‫وتزييف التاريخ‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أين صورة البطلين؟‬ ‫أوا ً الحمد لله عى سامة آل «الرق» بعد‬ ‫الحريق الذي شبّ ي مبنى «ال��رق» ي غمرة‬ ‫احتفاات اليوم اأول من العام الثاني لهذه امطبوعة‬ ‫الوليدة ي عمرها والكبرة ي أدائها‪.‬‬ ‫لفت نظري أثناء تغطية «الرق» أحداث‬ ‫الحريق خر «اشراك مجاني ي «الرق» مدى الحياة‬ ‫لجندين أنقذا حياة الزميل زين العابدين» مع صورة‬ ‫للزميلن رئيس التحرير وامدير العام وزين العابدين‬ ‫ورابع لم يُذكر اسمه‪ ،‬سعدت بخر إنقاذ حياة زميل‬ ‫آخر من الرق ولكني بحثت عن صورة بطي الدفاع‬ ‫امدني الجندي أول سعود مقبل اأكلبي والجندي أول‬ ‫أحمد جربوع الشهراني فلم أجدها‪.‬‬ ‫هذا الدفاع امدني الذي نكيل له النقد عند التقصر‬ ‫رجاله يبذلون جهودا ً كبرة ي محاوات إنقاذ ضحايا‬ ‫الحوادث ي امملكة وحينما يفعلون حري بنا اإشادة‬ ‫ببطواتهم ومكافأتهم عليها كما فعلت «الرق»‪،‬‬ ‫قد نوجد عذرا ً ل� «الرق» بهول امشهد والحدث‬ ‫فسقطت سهوا ً فكرة نر صور امنقذين لكن ما زال‬ ‫ي الوقت متسع لنرها ي عدد احق‪.‬‬ ‫دعوا اأبطال ي بادي يزهون بصور بطواتهم‬ ‫يعلقونها ي مكاتبهم يراها أطفالهم فيزدادون فخرا ً‬ ‫بهم‪ ،‬يحكون قصص بطواتهم لآخرين فتمتلئ‬ ‫القلوب برغبة وحماس محاكاة بطوات وطنية‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫هذا الكام ا يخص «الرق» الرائعة وحدها‬ ‫ولكنه يخص كل صحف امملكة بأن تنر صور‬ ‫اأبطال وقت اأزمات امشابهة حتى يتعرف الناس‬ ‫عن قرب باأبطال وامخلصن ي امملكة وا نكتفي‬ ‫بخر أحد جنود الدفاع امدني أو أسمائهم فقط‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫ﺣﺪث ﻏﺮﻳﺐ ﺣﺼﻞ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ .‬إذ ﺗﻨﻘﻞ اﻷﺧﺒﺎر أن ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ آداب‬ ‫ﺑﻠﺠﺮﳾ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻣ ّﺰق ﺑﻴﺪﻳﻪ‬ ‫ﻟﻮﺣﺎت ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﻣﻌﺮض أﻗﺎﻣﻪ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﻨﺰﱄ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻜﻠﻴﺔ أﺛﻨﺎء ﺣﻀﻮره‬ ‫ﻟﺘﻔﻘﺪ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﺑﺼﻔﺘﻪ ﻋﻤﻴﺪا ً ﻟﻠﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺬي أﻗﺎم اﻤﻌﺮض‪ .‬ﻃﺎرت ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴﺔ ﺑﺎﻟﺨﱪ وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻬﺪأ اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎت ﺣﺘﻰ ﺳﺎﻋﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫﺬا اﻤﻘﺎل‪ .‬ﺑﻞ‬ ‫وﺻﻞ اﻷﻣﺮ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ .‬وﻟﻌﻞ أﻃﺮف ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﺤﺪث ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﺟﺮﻳﺪة »اﻟﴩق« ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻋﻨﻮﻧﺖ اﻟﺨﱪ ﺑﺎﻟﻌﻨﻮان اﻟﺘﺎﱄ‪» :‬ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ ﺑﻠﺠﺮﳾ‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺿﺎ ً ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺎ ً ﺑﺈﺗﻼف ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ«‪ .‬ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫أﻛﺜﺮ إﻳﻼﻣﺎ ً ﰲ اﻟﻘﺼﺔ اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ ُ‬ ‫ﻃﺮﺣﺖ ﻛﺴﺒﺐ‬ ‫ﻟﺘﴫف اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻨﻊ ﻧﻔﺲ ﻣﻦ إداﻧﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻃﺮح اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﺎدﺛﺔ‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺎت ﻋﲆ اﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫»ﻋﻨﺪ ﺣﻀﻮر اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺷﺎﻫﺪ‬ ‫وﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺨﺪش ﻟﻠﺤﻴﺎء وﺑﻌﺾ اﻟﺘﻠﻤﻴﺤﺎت ﻏﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬وﻗﺎم ﺑﺘﻤﺰﻳﻘﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﺷﻜﺮا ً ﻟﻠﺘﻮﻳﱰ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻃﺮﺣﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‪ /‬اﻟﻀﺤﻴﺔ‬ ‫ﺻﻮرا ً ﻟﻠﻮﺣﺎﺗﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺗﻤﺰﻳﻘﻬﺎ‪ .‬ﻟﻢ أر ﰲ اﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫»ﺧﺪش ﺣﻴﺎء أو ﺗﻠﻤﻴﺤﺎت«‪ .‬رﺑﻤﺎ ﻣﺎ آﺛﺎر اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﺳﻜﺘﺶ ﺑﻘﻠﻢ اﻟﺮﺻﺎص ﻟﻔﺘﺎة ﺗﺠﻠﺲ ﻋﲆ أرﻳﻜﺔ‬ ‫ﻣﺮﺗﺪﻳﺔ ﻗﻤﻴﺼﺎ ً و«ﺷﻮرﺗﺎً« ﻗﺼﺮاً‪ .‬إن ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺔ ﺗﱪر ﻗﻴﺎم ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ )وﻟﻴﺴﺖ أي ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻞ ﻛﻠﻴﺔ آداب( ﺑﺘﻤﺰﻳﻖ ﻣﻌﺮض ﺑﻜﺎﻣﻠﻪ‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﻞ‬ ‫ﻋﻨﻒ ﺣﻴﺎل اﻵداب واﻟﻔﻨﻮن ﻣﱪر ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪ .‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮم‪ ،‬ﺳﺄرﻛﺰ ﰲ ﻣﻘﺎﱄ ﻋﲆ ﻣﺤﺎوﻟﺔ »اﺳﺘﺜﻤﺎر«‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻴﺔ اﻤﺘﻘﺪة ﻟﺴﻌﺎدة اﻟﻌﻤﻴﺪ ﰲ أﻣﺮ أﻛﺎدﻳﻤﻲ‬ ‫ﻟﻪ ﺗﺄﺛﺮ أﺧﻄﺮ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﻟﻮﺣﺔ ﺑﻘﻠﻢ رﺻﺎص ﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﺗﺮﺗﺪي »ﺷﻮرﺗﺎً« ﻗﺼﺮاً‪.‬‬ ‫ﻓﺒﺼﻔﺘﻲ زﻣﻴﻞ ﻟﺴﻌﺎدة اﻟﻌﻤﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ وأﻧﺎ ﻧﺤﱰف‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ وﻧﻌﺮف ﻣﺸﺎﻛﻠﻪ وﻫﻤﻮﻣﻪ‪،‬‬ ‫أدﻋﻮه أن ﻳﻮﺟﻪ ﻃﺎﻗﺘﻪ اﻻﻧﻔﻌﺎﻟﻴﺔ اﻤﺘﻔﺠﺮة ﻏﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻷﺧﻼﻗﻲ ﻧﺤﻮ ﻣﻮﺿﻮع ﻣﻨﺘﴩ وﺷﺎﺋﻊ وﻻ‬ ‫ﻳﺠﺪ إداﻧﺔ أﺧﻼﻗﻴﺔ‪ .‬ذاك ﻫﻮ ﻣﻮﺿﻮع اﻧﺘﺤﺎل اﻟﺒﺤﻮث‬

‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻃﻼب اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ .‬ﻓﻘﺪ أﻣﻀﻴﺖ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ووﻗﻔﺖ ﻋﲆ ﻣﺪى اﻧﺘﺸﺎر ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻟﺘﻲ ﺣﺮت اﻟﻐﻴﻮرﻳﻦ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﺳﺄﴎد ﻣﺸﻬﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﺌﺘﻦ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺘﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﺘﻦ ﻟﺘﺒﻴﻦ اﻟﻌﻮار‬ ‫اﻷﺧﻼﻗﻲ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ اﻟﺬي ﻧﻌﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪.‬‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻤﺎرة ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻓﺮﺟﻴﻨﻴﺎ ﺗﻚ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫)ﺣﻴﺚ روى اﻟﻘﺼﺔ ﱄ ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻴﺎن ﻣﻦ زﻣﻼء اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ(‪ ،‬ﺗﻘﺪﻣﺖ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﺑﻤﴩوع اﻟﺘﺨﺮج ﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ‪ .‬وﻛﻌﺎدة ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﺨﺮج‪ ،‬ﺗﻌﻘﺪ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻳﺤﴬﻫﺎ ﻋﺎدة ﻋﺪد ﻣﻦ ﻃﻼب اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ وأﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪ .‬ﻗﺪﻣﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻣﴩوﻋﻬﺎ اﻟﺬي ﺣﺎز إﻋﺠﺎب اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ‪ .‬وﺣﻦ ﻓﺘﺢ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎش‪ ،‬ﻗﺎل أﺳﺘﺎذ ﻋﺠﻮز ﺑﺨﺒﺚ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺔ‪ :‬ﻣﴩوﻋﻚ‬ ‫ﻋﺒﻘﺮي ﻟﺪرﺟﺔ أن اﻤﻌﻤﺎري اﻹﻳﻄﺎﱄ )وﺳﻤّﺎه(‬ ‫ﻗﺪ ﴎﻗﻪ ﻣﻨﻚ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻬﺎ ﺳﺎرﻗﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‪.‬‬ ‫اﻟﺸﺎﻫﺪ ﰲ اﻟﻘﺼﺔ ﻫﻮ ردة ﻓﻌﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‪ :‬ﺳﻘﻄﺖ‬ ‫ﻣﻐﺸﻴﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﺎ واﻧﺘﻬﻰ ﺟﻬﺪ ﺳﻨﻮات اﻟﺪراﺳﺔ ﻫﺒﺎء‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﻃﺮدﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻻ أﻣﻞ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺒﻮل ﻣﻦ أي ﺟﺎﻣﻌﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﻧﺘﺤﺎل‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺣﺼﻞ ﱄ ﺷﺨﺼﻴﺎً‪ .‬ﻓﻔﻲ إﺣﺪى ﻣﻮاد اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ درﺳﺘﻬﺎ وﰲ ﺑﺪاﻳﺎت ﻋﻮدﺗﻲ ﻣﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬ﻗﺮرت‬ ‫أن أﺟﻌﻞ اﻻﺧﺘﺒﺎر اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣﻨﺰﻟﻴﺎ ً )‪Take Home‬‬ ‫‪ ،(Exam‬ﻓﱰﺳﻞ اﻷﺳﺌﻠﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت ﻋﱪ اﻻﻳﻤﻴﻞ‬ ‫وﺗﻌﻄﻰ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻣﻬﻠﺔ ﻳﻮم ﻟﻺﺟﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﺒﺤﺚ ﰲ‬ ‫اﻤﺼﺎدر‪ .‬ﺣﻦ ﺑﺪأت أﺻﺤﺢ اﻹﺟﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻻﺣﻈﺖ أن‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻫﻮ اﻟﻘﺺ واﻟﻠﺼﻖ ﻣﻦ اﻤﺼﺎدر‪ ،‬ﺑﺪل‬ ‫ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻟﻺﺟﺎﺑﺔ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻗﺮاءة اﻤﺼﺎدر‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻛﺎن أدﻫﻰ وأﻣﺮ‪ ،‬أﻧﻲ ﻻﺣﻈﺖ أن أرﺑﻊ إﺟﺎﺑﺎت‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻄﺎﺑﻘﺔ ﰲ ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬أي ﰲ اﻟ���ﺺ واﻟﻠﺼﻖ‬ ‫واﻟﻔﻮاﺻﻞ واﻟﻨﻘﺎط وﻛﻠﻤﺎت اﻟﺮﺑﻂ وﺑﺪاﻳﺎت اﻤﻘﺎﻃﻊ‬ ‫وﻧﻬﺎﻳﺎﺗﻬﺎ‪ .‬ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻘﴢ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺖ أن اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت دﻓﻌﻦ‬ ‫اﻷﺳﺌﻠﺔ ﻷﺣﺪ ﻣﻜﺎﺗﺐ »ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﺎﻟﺐ« ﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻹﺟﺎﺑﺔ‪ .‬ﻃﺒﻌﺎ ً اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت رﺳﺒﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ‪ .‬اﻟﺸﺎﻫﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺼﺔ ﻫﻮ ردة ﻓﻌﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬رﻓﻌﻦ ﺷﻜﻮى ﺿﺪي‪.‬‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻨﻼﺣﻆ أن اﻟﺠﺮم اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‪ ،‬أي اﻟﴪﻗﺔ واﻻﻧﺘﺤﺎل‬ ‫واﺣــﺪ‪ .‬ﻟﻜﻦ ردة اﻟﻔﻌﻞ ﺑﻦ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬ﻤﺎذا ﺳﻘﻄﺖ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻐﺸﻴﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻧﻈﻤﻦ أﻧﻔﺴﻬﻦ ﻟﻠﺘﻈﻠﻢ واﻟﺸﻜﻮى؟ ﻟﻦ‬ ‫أﻟﻮم ﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻨﺎ‪ .‬ﻓﻬﻦ ﻛﻦ ﻳﺼﺪرن ﻋﻦ ﻧﺴﻖ أﺧﻼﻗﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﺠﺮم ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻣﺤﺾ ﻏﺶ‬ ‫وﻛﺬب وﺳﻄﻮ واﻧﺘﺤﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻪ‪ ،‬أي اﻟﻨﺴﻖ‬ ‫اﻷﺧﻼﻗﻲ‪ ،‬أن ﻳﺠﺮم ﻟﻮﺣﺔ رﺳﻤﺖ ﺑﻘﻠﻢ اﻟﺮﺻﺎص‬ ‫ﻟﻔﺘﺎة ﺗﺠﻠﺲ ﻋﲆ أرﻳﻜﺔ ﺑﺸﻮرت ﻗﺼﺮ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﻨﺴﻖ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺧﺎﺻﺎ ً ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬إﻧﻪ ﻋﺎم ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻓﱰة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﻗﻀﺖ اﻟﺪاﺋﺮة اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺤﻘﻮق‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ أن ﻛﺎﺗﺒﺎ ً ﻣﺸﻬﻮرا ً اﻧﺘﺤﻞ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً ﻤﺆﻟﻔﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺨﺒﺖ ﻧﺠﻮﻣﻴﺔ اﻤﺆﻟﻒ اﻟﺸﻬﺮ وﻟﻢ ﻳﴬه‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﴚء‪ .‬ﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﺑﺴﻨﻮات‪ ،‬ﺗﻢ اﻟﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻼﻋﺐ ﻋﺎﻟﻢ أﺣﻴﺎء ﻛﻮري ﺷﻬﺮ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ ﺗﺠﺎرب‬ ‫اﺳﺘﻨﺴﺎخ ﻓﺠﺮد ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ وﻛﻞ ﺟﻮاﺋﺰه‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ وﻗﺪﻣﺖ ﻣﺠﻠﺔ اﻟﺴﺎﻳﻨﺲ )أرﻗﻰ ﻣﺠﻠﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ( اﻋﺘﺬارا ً ﻟﻨﴩﻫﺎ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺘﻼﻋﺐ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﻨﺘﺤﻞ ﻇﻬﺮ ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺎت اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﻳﻌﺘﺬر‬ ‫ﺑﺎﻛﻴﺎ ً ﻣﺤﻄﻤﺎً‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﺤﻮّل ﻣﻦ ﻋﺎﻟﻢ ﻣﺤﱰم إﱃ ﺳﺎرق‬ ‫ﻣﺤﻞ ازدراء‪.‬‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬أﺻﺒﺢ ﺷﻐﻞ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ ﰲ اﻟﺒﺤﻮث اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أن اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﻢ ﻳﻜﻠﻒ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻮق أﺳﻮار اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺑﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫زﻣﻴﲇ ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻫﻼ‬ ‫وﺟﻬﺖ ﻏﺮﺗﻚ اﻤﺘﻘﺪة ﻧﺤﻮ ﻋﻤﻞ أﻛﺜﺮ ﺻﻠﺔ ﺑﺮﺳﺎﻟﺘﻚ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻌﻤﻴﺪ وﻛﻌﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﺪرﻳﺲ ﻣﻨﻮط‬ ‫ﺑﻪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻄﻼب ﻤﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ؟ ﻫﻼ ﻣ ّﺰﻗﺖ اﻟﺒﺤﻮث اﻤﻨﺤﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻮّﻟﺖ إﱃ ﻇﺎﻫﺮة ﰲ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ؟‬ ‫ﻟﻨﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺸﺎﻛﻞ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ واﻟﻔﻌﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻮاﺟﻬﻬﺎ ﰲ ﺑﻴﺌﺘﻨﺎ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻋﲆ رأﺳﻬﺎ‬ ‫اﻧﺘﺸﺎر »ﺻﻨﺎﻋﺔ« ﻋﻤﻞ اﻟﺒﺤﻮث ﻟﻠﻄﻼب‪.‬‬

‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬

‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪﺍﺕ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺪﻯ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫أﻛﺘﺐ اﻟﻴﻮم ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺔ اﻧﻌﻘﺎد اﻤﻨﺘﺪى اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺴﺎدس‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻹﻋﻼم واﻻﺗﺼﺎل‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﻤﻞ ﻋﻨﻮان‪ :‬اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪..‬اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‪ .‬ﻋﺪد اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ ﺟﻠﺴﺎت اﻤﻨﺘﺪى وﺣﻠﻘﺎﺗﻪ اﻟﺤﻮارﻳﺔ ﺑﻠﻎ ‪ 51‬ﻣﺘﺨﺼﺼﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ .‬ﺟﻬﺪ راﺋﻊ ﺑﺬﻟﻪ ﻣﻨﻈﻤﻮ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﺎﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻬﻢ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﱪاء واﻤﺘﺨﺼﺼﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻃﺮﺣﻮا أوراﻗﺎ ً ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻋﻤﻴﻘﺔ اﻤﺤﺘﻮى ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﺘﺎﺣﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وإﺻﺪاراﺗﻬﺎ اﻤﻄﺒﻮﻋﺔ‬ ‫واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ .‬ﻣﺎ أو ّد ذﻛﺮه ﻫﻨﺎ ﻫﻮ ﺑﻌﺾ اﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﻦ ﻋﲆ ﺗﻮﻳﱰ أﺛﻨﺎء »ﺗﻐﺮﻳﺪي« ﻟﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫أﺣﺪاث اﻟﺠﻠﺴﺎت‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻼﺣﻈﺎت ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻟﻨﻈﺮ أﺧﺬا ً ﰲ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر أن اﻤﻨﺘﺪى ﻋﻦ اﻹﻋﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى ﻗﺒﻞ ﻣﺪة ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺣﻴﺚ ذﻛﺮ إﻋﻼﻣﻴﻮن ﻛﺜﺮون أﻧﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌﻠﻤﻮا ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ﺧﻠﻮ اﻤﻨﺘﺪى ﻣﻦ أﺷﺨﺎص ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ ﻟﻨﻘﻞ وﻗﺎﺋﻌﻪ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺣﻲ ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ‪ :‬أﺧﺒﺎرا ً وﺻﻮرا ً وﻓﻴﺪﻳﻮ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ورﻗﺘﻲ ﻋﺮﺿﺘﻬﺎ ﻓﻮرا ً ﺑﻌﺪ إﻟﻘﺎﺋﻬﺎ ﻋﲆ ‪slideshare‬‬ ‫وﻛﺎن ﺟﻤﻴﻼً ﻟﻮ وﺟﺪت ﺻﻔﺤﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮوض اﻷﺧﺮى‬ ‫‪ - 4‬ﺧﺪﻣﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ اﻟﻘﺎﻋﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻄﻴﺌﺔ ﺟﺪا‪ً.‬‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺍﻟﻤ ﹸ‬ ‫ﻐﺮﺩﻭﻥ‬ ‫ﹸ‬ ‫»ﺍﻟﻤ ﹶﺘ ﹸ‬ ‫ﻮﺛﺒﻮﻥ«‬ ‫ﹸ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻧﻌﻤﺔ اﻟـــ)‪ (Hotmail‬وﻣﺎ أﺣﺪﺛﺘﻪ ﻣﻦ ﺗﺴﻬﻴﻼت ﰲ‬ ‫اﺗﺼﺎﻻﺗﻨﺎ‪ ،‬ﺟﺎءﺗﻨﺎ ﻧﻌﻤﺔ اﻟـ)‪ (Twitter‬وأﺧﻮاﺗﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ اﻟﺒﴩي وﺗﺒﺎدل اﻵراء وﻛﴪ ﺣﻮاﺟﺰ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺚ اﻟﺜﻘﺔ ﰲ ﻧﻔﻮس اﻟﻨﺎس ﻹﺛﺮاء ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻤﻮم اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ .‬وﻟﻘﺪ ﻛﺘﺒﺖ ﻣﺮة ﺣﻮل‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻃﺮأت ﺣﻮادث ﺟﺪﻳﺪة أﻟﺰﻣﺘﻨﻲ ﺑﺎﻟﻌﻮدة‬ ‫إﱃ ﻃﺮﺣﻪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ اﻤﻌﺮوف ﻋﻦ اﻟﻌﺮب ﺑﺄﻧﻬﻢ أﻫﻞ ﻟﻐﺔ راﻗﻴﺔ‪ ،‬ودﻋﺎة ﻣﺤﺒﺔ‬ ‫وﺗﻔﺎﻫﻢ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻗﺮآﻧﺎ ﰲ اﻷدﺑﻴﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﱰاث واﻟﺘﺎرﻳﺦ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﺨﺘﻠﻒ آﺧﺮون ﺣﻮل ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﺎ ﻧﻼﺣﻆ أن‬ ‫ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻓﺌﺔ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻻﺗﺼﺎﻟﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﺄﻫﻞ ﺑﻌﺪ ﻟﻬﺬا اﻻﺳﺘﺨﺪام‪ ،‬ﺑﻞ وﺗُﺸﻌﺮك ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺮﻳﺪ‬ ‫»إﻓﺴﺎد« ﻫﺬه اﻟﻨﻌﻤﺔ واﻟﻌﺒﺚ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻋﱪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺗﴫﻓﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﻘﺒﻮﻟﺔ وﻏﺮ اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﺮد ﻋﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻻﺣﻈﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﻼﺣﻈﺎت ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟـ )‪(Twitter‬‬ ‫وﻟﻘﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ﴎﻋﺔ رد ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻋﻠﻴﻚ دون ﻗﺮاءة اﻟﻨﺺ ا ُﻤﺮﺳﻞ ﻗﺮاءة‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ﻋﺪم ﻓﻬﻢ اﻤﻘﺼﻮد ﻣﻦ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‪ ،‬أو »اﻟﺘﻐﺎﺑﻲ« أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎﺻﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ﻋﺪم اﻟﻠﺒﺎﻗﺔ ﰲ اﻟﺮد‪ ،‬وﻣﺎ ﻧﺴﻤﻴﻪ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ )اﻟﺬراﺑﺔ(‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺪ أﺣﺪﻫﻢ ﻳﺮد ﻋﻠﻴﻚ ﺑﻜﻠﻤﺎت ﻣﺜﻞ )ﻟﻴﺶ‪ ،‬أﻧﺖ ﻛﺬاب‪،‬‬ ‫ﻛﻼﻣﻚ ﻣﺎ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬ﻫﺬه ﻓﺘﻨﺔ‪ ،‬أﻧﺖ إﺧﻮاﻧﺠﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺎل‬ ‫ﻟﻚ؟! ﻻ ﺗﺮﺳﻞ رﺳﺎﺋﻞ ﻣﺎ ﺗﻔﺘﺢ؟ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫‪ - 4‬اﺳﺘﺨﺪام ﻟﻐﺔ اﻟﺘﺸﻔﻲ واﻟﺘﺠﻨﻲ ﻣﻦ أُﻧﺎس ﻻ ﺗﻌﺮﻓﻬﻢ وﻻ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻚ‪ ،‬وﻳﺸﻌﺮوﻧﻚ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻳﻜﺮﻫﻮﻧﻚ‪ ،‬وﻗﺪ ﻻ ﻳﻜﻮﻧﻮن ﻛﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻟﻐﺘﻬﻢ ﺗﺪل ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪ - 5‬ﺷﻴﻮع اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺪم اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺤﻮار ورﻓﺾ اﻵﺧﺮ‬ ‫دوﻧﻤﺎ ﺳﺒﺐ‪ .‬وأﻋﺘﻘﺪ أن ذﻟﻚ راﺟﻊ إﱃ اﻟﻈﺮوف اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ‬ ‫)اﻤﻐﺮد( وﺣﺎﻻﺗﻪ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 6‬اﺳﺘﺨﺪام ﻟﻐﺔ اﻟﺘﺤﻘﺮ ﻋﲆ إﻧﺠﺎز ﻣﻌﻦ‪ .‬وﺧﻼل ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫رد أﺣﺪﻫﻢ ﻋﲆ ﺧﱪ إﺻﺪار ﻛﺘﺎب ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﺘّﺎب‪ ،‬ﺑﺄن‬ ‫اﺧﺘﺎر اﺳﻤﻦ ﻣﻦ ﻋﴩة أﺳﻤﺎء ‪-‬ﻟﻴﺲ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﺳﻤﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﻗﺒﻴﻠﺔ‪ -‬وﻗﺮﻧﻬﻤﺎ ﺑﻜﻠﻤﺎت ﺗﺤﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬دون أن ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻸﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ اﻷﺧﺮى اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻜﺘﺎب‪ .‬وﻫﺬا ﻳﻨﺒﺊ ﻋﻦ ﻋﻨﴫﻳﺔ‬ ‫وﺳﻮداوﻳﺔ واﻧﺤﻴﺎز أﻋﻤﻰ ﻟﻠﻨﺰﻋﺔ اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 7‬إﺑﺪاء ﻟﻐﺔ اﻻﻓﱰاء واﻟﺘﺤﺎﻣﻞ واﻟﻜﺬب ﺣﺘﻰ ﰲ اﻷﻣﻮر‬ ‫اﻟﻮاﺿﺤﺔ‪ .‬وﻟﻘﺪ ﺣﺼﻞ ﰲ ﺧﱪ إﺻﺪار اﻟﻜﺘﺎب اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻪ؛ أن‬ ‫ر ّد أﺣﺪ اﻤﻐﺮدﻳﻦ ﻋﲆ ﺻﻮرة ﻏﻼف اﻟﻜﺘﺎب ‪-‬اﻟﺬي ﺟﻤﻌﻪ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎت ﻣﻦ اﻤﻔﻜﺮﻳﻦ اﻟﻌﺮب‪ -‬ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻔﱪك وﻻ ﻳﻮﺟﺪ أﺻﻼً ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب! ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻠﻐﺔ أو اﻟﺘﺪﺧﻞ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أﻧﻪ ّ‬ ‫ﻳﺤﻘﺮ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺜﺮ اﻟﻔﻮﴇ وﻳﺸﻮه اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﻤﻞ ﻻ‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺷﺨﺺ ﻣﺘﺰن أو ﻋﺎﻗﻞ‪.‬‬ ‫‪ - 8‬اﻟﺪﺧﻮل ﰲ اﻤﻮﺿﻮع دون اﺳﺘﻴﻌﺎب أﺑﻌﺎده‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻤﻌﺎﴏة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺛﻘﺎﻓﺔ وﺗﺄﻣﻞ‬ ‫وﻗﺮاءة ﰲ اﻷوراق‪ .‬ﻛﺄن ﻳﺮد ﻋﻠﻴﻚ ﺷﺨﺺ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﺑﺄﻧﻚ ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺮﻳﺪ »ﺗﺨﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ«؟ أو أﻧﻨﺎ )ﻧﻌﻴﺶ ﰲ رﺧﺎء وﻻ ﻧﺮﻳﺪ ﻫﺬه اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺒﻌﻴﺪة ﻋﻦ دﻳﻨﻨﺎ وأﺧﻼﻗﻨﺎ( وﻫﻮ ﻻ ﻳﺪرك أن اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ أول ﻣﻦ ﻧﺎدى ﺑﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ رﻏﺒﺔ ﰲ‬ ‫)اﻟﺒﻠﺒﻠﺔ( أو ﻗﺬف اﻟﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻟﺮﺑﻤﺎ ﻟﻐﺎﻳﺎت أﺧﺮى!‬ ‫‪ - 9‬ﻣﻼﺣﻈﺔ اﻟﻔﺎرق اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﻦ اﻤﻐﺮدﻳﻦ وﺑﻴﺌﺎﺗﻬﻢ وأﺳﺎﻟﻴﺐ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺪ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻘﺮن أي رأي ﺣﺪﻳﺚ أو‬ ‫ﻋﻠﻤﻲ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ اﻟﺪﻳﻦ! أو اﻟﺨﺮوج ﻋﲆ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ أو ﻣﻌﺎرﺿﺔ‬

‫ﻫﻞ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ‬ ‫ﺃﺧﻼﻕ؟ )‪(2-2‬‬ ‫ﻻ أﺣﺪ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻻﻟﺘﺰام واﻷﺧﻼﻗﻴﺎت‬ ‫واﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺜﻞ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫دﻋﺎﻳﺎت ﺑﺎذﺧﺔ ﰲ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫وﻣﻠﺼﻘﺎت ﻋﻤﻼﻗﺔ ﰲ اﻟﺸﻮارع‪ ،‬وﻋﺒﺎرات‬ ‫وأﻟﻮان ﺣﺎﻤﺔ وﺟﺬاﺑﺔ ﻋﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﺒﺎرات اﻟﻠﻄﻴﻔﺔ ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﺘﺨﺪﻳﺮك‪،‬‬ ‫ﺑﺈﺷﻌﺎرك أن أﺻﺪﻗﺎءك ﰲ اﻟﻜﻮﻛﺐ ﻳﻬﺘﻤﻮن‬ ‫ﺑﺄﻣﺮك ﻓﻌﻼً وأن ﻣﺎ ﺗﺪﻓﻌﻪ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺎل ﻳﺴﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺴﻦ ﺣﻴﺎة اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻫﻲ ردة ﻓﻌﻠﻚ ﻟﻮ ﻋﺮﻓﺖ أن اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻨﻊ ﻣﻼﺑﺴﻚ اﻤﻔﻀﻠﺔ ﺗﺴﺘﻐﻞ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﰲ ﻣﺼﺎﻧﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻔﻘﺮة؟ ﻣﺎذا‬ ‫ﻟﻮ ﻋﺮﻓﺖ أن ﻗﻤﻴﺼﻚ اﻟﻔﺎﺧﺮ اﻟﺬي ﺗﺘﺒﺎﻫﻰ‬ ‫ﺑﻪ أﻧﺘﺠﺘﻪ ﻃﻔﻠﺔ ﻋﻤﻠﺖ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 12‬ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ ﰲ ﻣﺼﻨﻊ ﳼء اﻟﺘﻬﻮﻳﺔ ﻣﺮﺗﻔﻊ‬ ‫اﻟﺤﺮارة وﺑﺪون دورات ﻣﻴﺎه‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﻟﻠﴬب واﻹﻫﺎﻧﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻛﻲ ﺗﻨﺘﺞ‬ ‫ﻗﻤﻴﺼﻚ اﻟﻔﺎﺧﺮ؟‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺴﺘﻐﺮب ﻫﺬا اﻟﺘﻨﺎﻗﺾ اﻟﻌﺠﻴﺐ ﰲ ﺗﴫف‬ ‫ﴍﻛﺘﻚ اﻤﻔﻀﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺟﻮﻳﻞ ﺑﺎﻛﺎن اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻳﺮي ذﻟﻚ ﺗﴫﻓﺎ ً‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ ً وﻳﺮﺟﻌﻪ إﱃ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ ﺗﻠﻚ واﻟﺘﻲ ﺗﻔﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻼك اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻷﺳﻬﻢ واﻤﺸﺘﺘﻦ‬ ‫ﰲ أﻧﺤﺎء اﻷرض ﺑﻼ ﻫﻮﻳﺔ أو ﻗﺪرة ﻋﲆ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻟﻘﺮار وﺑﻦ إدارة ﺻﻐﺮة ﺗﺘﴫف ﰲ رأس ﻣﺎل‬ ‫ﺧﺮاﰲ ﺑﺪون وازع أو داﻓﻊ ﺳﻮى ﺗﻌﻈﻴﻢ أرﺑ���ح‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺎت أﺻﺒﺤﺖ ﰲ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻛﺎﺋﻨﺎت ذات ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫إن ﺑﻌﺾ ﻋﻠﻤﺎء اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻳﺼﻔﻮن ﺳﻠﻮﻛﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻠﻮك ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺧﻠﻞ ﻧﻔﴘ‪،‬‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺳﺎﻳﻜﻮﺑﺎﺗﻴﺔ ﻣﺘﻤﺮﻛﺰة ﺣﻮل ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﻔﻜﺮ ﰲ اﻵﺧﺮﻳﻦ وﺗﴫ داﺋﻤﺎ ً أﻧﻬﺎ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫واﻷرﻗــﻰ‪ ،‬ﻻ ﺗﺘﻮرع ﻋﻦ اﻟﻜﺬب وﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬

‫اﻟﺪوﻟﺔ! وﻫﺬا أﻣﺮ ﻣﻬﻢ وﻳﺠﺐ اﻻﻟﺘﻔﺎت إﻟﻴﻪ‪ .‬ذﻟﻚ أن اﻤﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﱰك ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺮأي أن ﻳﻜﺘﺐ ﻣﻘﺎﻻ ً ﻣﻄﻮﻻ ً ﺣﻮل اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫أو اﻟﺮأي‪ ،‬ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر أن اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻔﻬﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻬﻮره اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ‪ ،‬ودﺧﻮل أﺣﺪﻫﻢ ﻣﻦ ﻏﺮ ﻫﺬا اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻤﺪرك‪،‬‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج إﱃ إﻋﺎدة وﺗﻜﺮار ﺧﻠﻔﻴﺎت ﻟﻠﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬وﺗﺒﺴﻴﻂ اﻟﻠﻐﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺬﻳﻦ »ﻳﻤﺜﻠﻮن« ﻋﺪم اﻟﻔﻬﻢ أو ﻳﻤﺎرﺳﻮن‬ ‫»اﻻﺳﺘﻐﺒﺎء« ﻣﻦ أﺟﻞ ﻧﺮﻓﺰة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺘﻐﺮﻳﺪة أو »إﻳﻘﺎﻋﻪ« ﰲ‬ ‫ﺑﺮاﺛﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﺠﻬﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ!‬ ‫‪ - 10‬اﻻﺗﻬﺎم ﻤﺠﺮد اﻻﺗﻬﺎم! ﻛﺄن ﻳﻘﻮل ﻟﻚ أﺣﺪﻫﻢ‪» :‬أﺷﻢ‬ ‫راﺋﺤﺔ ﻣﻦ ﻛﻼﻣﻚ ﺑﺄﻧﻚ ﺿﺪ اﻹﺧﻮان«! ﻫﻜﺬا دوﻧﻤﺎ وﻋﻲ ‪-‬أو‬ ‫وﻋﻲ‪ -‬ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻤﻘﺼﻮد أﺻﻼً ﰲ اﻟﺤﻮار‪ .‬اﻟﻘﺼﺪ ﻫﻨﺎ‪ ،‬إدﺧﺎل‬ ‫اﻤﻐﺮد إﱃ ﺣﻠﻘﺔ ﻣﻦ اﻤﻘﺎﺻﺪ اﻟﺒﻌﻴﺪة ﻋﻦ روح اﻟﺤﻮار اﻟﺪاﺋﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﺄن ﺗﻘﻮل‪ :‬ﻣﴫ ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﲆ أﻳﺎم ﻋﺼﻴﺒﺔ! وﻫﻮ أﻣﺮ ﺑﺪﻫﻴﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﺮﻛﺔ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬إﻻ أن ﺑﻌﺾ »اﻤﺮﴇ« ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻐﺮدﻳﻦ ﻳﴫون ﻋﲆ إدﺧﺎﻟﻚ ﻷﻧﻔﺎق ﻣﻈﻠﻤﺔ واﺗﻬﺎﻣﻴﺔ ﺑﺄﻧﻚ‬ ‫ﺿﺪ اﻹﺧﻮان‪ ،‬دون ﺣﻖ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ‪ ،‬ﻓﺈن ﻧﻌﻤﺔ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻌﻢ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺖ ﻟﻨﺎ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﻊ‪ ،‬وأﺧﴙ أن‬ ‫ﻳﺘﺪﺧﻞ أﺣﺪﻫﻢ ﻫﻨﺎ وﻳﻘﻮل‪» :‬ﻻ ﺑﺎرك اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻬﺎ؛ إﻧﻬﺎ ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻟﻨﺎ اﻟﺘﺼﺎدم واﻻﺧﺘﻼف وﻛﺸﻒ اﻤﺴﺘﻮر اﻟﺬي ﻻ ﻧﺮﻳﺪه أن‬ ‫ﻳُﻜﺸﻒ«؟ ﺣﻴﺚ ﺗﻐﻠﺒﻨﺎ ﻋﲆ رﻗﺎﺑﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﺿﺎﻳﻖ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺣﺮﻳﺔ اﻤﻐﺮدﻳﻦ‪ ،‬ﺑﻞ وﺣﺎﴏ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ آراء اﻤﺨﻠﺼﻦ ﻷوﻃﺎﻧﻬﻢ وﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﻢ ﻷﺳﺒﺎب‬ ‫اﺧﺘﻼﻓﻴﺔ وﻣﺼﺎﻟﺤﻴﺔ ﻟﺘﺰﻳﻴﻒ واﻗﻊ اﻟﺤﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻢ ﻫﻮ ﺟﻤﻴﻞ أن ﺗﺘﻠﻘﻰ ردا ً ﻣﻦ ﻣﻐﺮد‪ ،‬ﻳﺸﻜﺮك ﻋﲆ رأﻳﻚ‬ ‫وﻳﻘﻮل ﻟﻚ ‪-‬ﺑﻜﻞ أدب‪ -‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أرى أن اﻤﻮﺿﻮع ﻛﺬا أو ﻛﺬا!‬ ‫أو أن ﺗﺘﺪاﺧﻞ ﻣﻌﻚ ﻣﻐﺮدة‪ ،‬ﺑﻌﺪ إﺑﺪاء اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ أو اﻟﺘﺤﻴﺔ وﺑﻜﻞ‬ ‫)ذراﺑﺔ( وﺗﻘﻮل‪ :‬أﻻ ﺗﺸﺎرﻛﻨﻲ اﻟﺮأي ﺑﺄن اﻤﻮﺿﻮع أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻗﺪﻳﻤﺎً‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ أن ﺗﻘﻮل ﺑﻜﻞ ﴏاﻣﺔ‪» :‬ﻣﻮﺿﻮع ﻗﺪﻳﻢ ﻻ‬ ‫ﻧﺤﺘﺎج ﻟﻪ اﻟﻴﻮم«!‬ ‫ﻛﻢ ﻫﻮ ﺟﻤﻴﻞ اﻹﻳﻤﺎن ﺑﺄن ﻫﺬه اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺗﻌﻴﻨﻨﺎ ﻋﲆ ﻓﻬﻢ‬ ‫أوﺳﻊ ﻟﻠﺤﻴﺎة ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪ ،‬وأن اﻤﻐﺮد ‪-‬ذا اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪-‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﺧﱪة اﻤﻐﺮد ذي اﻟﺴﺘﻦ ﻋﺎﻣﺎً! وأن ﻋﲆ اﻷول‬ ‫اﻟﱰوي وأﺧﺬ اﻷﻣﻮر ﺑـ)رﻛﺎدة( وﺗﺴﺎﻣﺢ ﺣﺘﻰ وإن اﺧﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺮأي اﻤﻄﺮوح‪.‬‬ ‫وﻛﻢ ﻫﻮ ﺟﻤﻴﻞ أن ﻧﺘﻮﺻﻞ ﺟﻤﻴﻌﻨﺎ إﱃ ﻣﻘﺎرﺑﺎت ﺗﻮﺛﻖ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬وﺗﻮﺳﻊ ﻣﺪارﻛﻨﺎ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻻﻓﺘﺌﺎت واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻐﻀﺐ‪ ،‬أو ﻣﺤﺎوﻟﺔ إﺛﺎرة أو ﻧﺮﻓﺰة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺮأي‪ ،‬ﻛﻲ‬ ‫ﻳﻀﺤﻚ ﻣﻦ ﻫﻢ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬

‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺑﺸﺘﻰ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻻ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻨﺪم ﺗﺠﺎه‬ ‫أي ﻓﻌﻞ ﻣﺸﻦ أو ﻣﴬ ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ وﻻ ﺗﻌﺘﺬر إﻻ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ اﻟﻀﻴﻘﺔ ﻓﺤﺴﺐ‪.‬‬ ‫وﻷﻧﻬﺎ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺑﺸﻌﺔ ﻣﺪﻣﻨﺔ ﻋﲆ ﺣﺐ اﻤﺎل‬ ‫ﻓﻼﺑﺪ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﻨﺎع ﻳﺴﱰ ﻗﺒﺤﻬﺎ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﻘﻨﺎع‬ ‫ﻫﻮ ﻛﺬﺑﺔ )اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻟﺘﺰام‬ ‫اﻷﺧﻼﻗﻲ( ﻛﻤﺎ ﻳﺴﻤﻴﻪ ﺟﻮﻳﻞ ﺑﺎﻛﺎن ﰲ ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫)اﻟﴩﻛﺔ‪ :‬اﻟﺴﻌﻲ اﻤــﺮﴈ ﻧﺤﻮ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫واﻟﺮﺑﺢ(‪.‬‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺸﺪق ﺑﻬﺎ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫وﺗﺮددﻫﺎ ﻛﺜﺮا ً ﰲ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ اﻟﺪﻋﺎﺋﻴﺔ ﻣﺎﻫﻲ ﰲ‬ ‫ﻧﻈﺮ اﻤﺆﻟﻒ إﻻ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﻛﺎذﻳﺐ ﺗﻤﺎرﺳﻬﺎ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت ﻟﺘﺤﺴﻦ ﺻﻮرﺗﻬﺎ وزﻳﺎدة أرﺑﺎﺣﻬﺎ‪،‬‬ ‫ودﻟﻴﻠﻪ ﻋﲆ ذﻟﻚ أن ﻗﻮاﻧﻦ اﻟﴩﻛﺎت )ﺗﺤﻈﺮ(‬ ‫أن ﺗﻘﻮم اﻹدارة ﺑﺄي ﻋﻤﻞ ﻳﺤﺪ ﻣﻦ أرﺑﺎح‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‪ ،‬وﻳﴬب ﻣﺜﺎﻻ ً ﺑﴩﻛﺔ ﻓﺎﻳﺰر‬ ‫اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ ﻟﻸدوﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺮوج ﻟﺤﻤﻠﺔ ﺿﺨﻤﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻷدوﻳﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻛﻤﺜﺎل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ اﻷﺧﻼﻗﻲ ﺗﺠﺎه اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ أﻧﻬﺎ ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﰲ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ‬ ‫وﺧﺼﻢ اﻟﴬاﺋﺐ واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻤﺨﺰون‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺾ‪ .‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﻤﺘﻨﻊ ﻋﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫أدوﻳﺔ ﻷﻣﺮاض ﻗﺎﺗﻠﺔ ﻛﺎﻟﺴﻞ واﻤﻼرﻳﺎ ﻷﻧﻬﺎ )ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺠﺪﻳﺔ( وﺗﻔﻀﻞ ﴏف أﻣﻮال اﻷﺑﺤﺎث ﻋﲆ‬ ‫أدوﻳﺔ أﻛﺜﺮ رﺑﺤﻴﺔ ﻛﺄدوﻳﺔ اﻟﺼﻠﻊ واﻟﺴﻤﻨﺔ ﺑﻞ‬ ‫وﺣﺘﻰ أدوﻳﺔ ﻋﻼج اﻻﻛﺘﺌﺎب ﻟﺪى )اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ(! ﻓﺄﻳﻦ اﻻﻟﺘﺰام اﻷﺧﻼﻗﻲ ﻫﻨﺎ؟‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ﺑﺪت ﻟﻚ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﻟﻄﻴﻔﺔ وودودة ﻓﻼ ﺗﺪﻋﻬﺎ ﺗﺨﺪﻋﻚ ﺗﺬﻛﺮ أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﺠﺮد ﻗﻨﺎع‪ ،‬وأﻧﻚ ﻻ ﺗﻤﺜﻞ ﻟﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ رﻗﻢ‬ ‫وأن اﻟﻠﻄﻒ اﻟﺬي ﺗﺒﺪﻳﻪ ﻧﺤﻮك ﺳﺒﺒﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻟﺬي ﻳﻘﻮل ﻟﻬﺎ إن ﻫﺬا اﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﻣﺠ ِﺪ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ أو أﻧﻪ ﻳﺠﻨﺒﻬﺎ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻣﻜﻠﻔﺔ‪ ،‬وﺗﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﻟﻮ أﺗﻴﺤﺖ‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺘﺠﻨﻲ اﻟﺮﺑﺢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻻﻓﱰﺳﺘﻚ ﺑﻼ ﻫﻮادة‪.‬‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ﹲ‬ ‫ﺇﺷﺮﺍﻕ ﺟﺪﻳﺪ!‬ ‫ﻣﺒﺎرك ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻛﺎﻧﺖ وﻣﺎزاﻟﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺑﺠﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻤﻮﻣﻬﺎ‪ ،‬وآﻣﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وآﻻﻣﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﻓﺮاﺣﻬﺎ‪ ،‬وأﺗﺮاﺣﻬﺎ‪ ،‬وﴎﻫﺎ‪ ،‬وﻋﻼﻧﻴﺘﻬﺎ‪..‬‬ ‫ﻛﺎن اﻷرﺑﻌﺎء اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ دﻳﺴﻤﱪ ‪2012‬م‪ ،‬ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﻋﺪد »اﻟﴩق« )‪ ،(367‬وﻫﻮ اﻷول ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻣﻬﺎ اﻷول‪،‬‬ ‫إذ ﻇﻬﺮت ﻟﻨﺎ ﻓﻴﻪ ﺑﺤﻠﺘﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ..‬وﻟﻜﻨﻨﻲ ﻟﻢ أﻛﻦ‬ ‫أﻋﺮف ﺷﻴﺌﺎ ً ﻋﻦ ﺷﻜﻞ وﺗﺼﻤﻴﻢ اﻟﻔﺴﺘﺎن اﻟﺬي ارﺗﺪﺗﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول ﻟﻼﺣﺘﻔﺎء ﺑﺬﻛﺮاﻫﺎ اﻷوﱃ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ أﻋﻠﻢ‬ ‫)ﻣﺸﻐﻞ اﻟﻘﺎدة( رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺗﻤﺎم اﻟﻌﻠﻢ أﻧﻪ ﺻُ ﱢﻤ َﻢ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫اﻹدارة ﺳﻌﻴﺪ ﻋﲇ ﻏﺪران‪ ،‬اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻮﻋﲇ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﻬﺮوا ﻋﲆ ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ ﻹرﺿﺎء ﻃﻤﻮﺣﺎت ﺳﻴﺪة اﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬واﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﺘﻄﻠﻌﺎﺗﻬﺎ ﻛﺼﺎﺣﺒﺔ ﺟﻼﻟﺔ‪ ..‬وﻫﻢ‬ ‫ﻫﻜﺬا داﺋﻤﺎً‪ ،‬ﻻ ﻳَ َﻤ ّﻠﻮن اﻟﺴﻬﺮ إﱃ ﺟﻮار »اﻟﴩق« ِﻟﺠ ﱢ‬ ‫َﺲ‬ ‫ﻋﻼﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ‪-‬ﺑﻠﻐﺔ اﻟﻄﺐ‪ -‬وﺗﻠﻤﱡﺲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎتِ‬ ‫ﻧﻤﻮﻫﺎ ‪-‬ﺑﻠﻐﺔ اﻻﻧﺘﻤﺎء‪ -‬ودﻓﻌﻬﺎ إﱃ اﻷﻣﺎم ‪-‬ﺑﻠﻐﺔ اﻟﻮﻻء‪-‬‬ ‫وإﴍاﻛﻬﺎ ﰲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﺴﺒﺎق ‪-‬ﺑﻠﻐﺔ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ‪ -‬وﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻗﻲ اﻤﻘﺪﻣﺔ ‪-‬ﺑﻠﻐﺔ اﻟﻨﺠﺎح‪ -‬وإﺟﻼﺳﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﻘﻌﺪ‬ ‫اﻷول ‪-‬ﺑﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﺎز‪ -‬وﺗﺪﻟﻴﻞ إﺑﺪاﻋﺎﺗﻬﺎ ﺑﻠﻐﺔ اﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﺔ‪ .‬ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻋﺰﻳﺰي اﻟﻘﺎرئ‪،‬‬ ‫ﻃﺎﻤﺎ أﻧﻚ أﻧﺖ ﻋﻦ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬وﻗﻠﺒﻪ اﻟﻨﺎﺑﺾ ﺑﺎﻟﺤﺐ‬ ‫واﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن أﻧﺖ »اﻟﴩق« و»اﻟﴩق« أﻧﺖ‪.‬‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد ‪ 370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫ ﹼﻼ ﻣﺰﻗﺖ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﺍﻟﻤﻨﺤﻮﻟﺔ‬ ‫ﻳﺎﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

‫ﻓﺮاس ﻋﺎﻟﻢ‬

‫‪17‬‬

‫رأي‬

‫ﺍﻷﺯﻣﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﻭﺻﻮﺍﺭﻳﺦ‬ ‫ﺍﻷﻃﻠﺴﻲ‬

‫ﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻓﺼﻮل اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ دون أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك أي‬ ‫آﻓﺎق ﻟﺤﻠﻬﺎ ﺑﻞ إن ﻛﻞ اﻤﺆﴍات ﺗﺪل ﻋﲆ أن اﻟﴫاع ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻃﻮﻳﻼً‪ ،‬وﻣﻊ ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﺣﻠﻒ اﻷﻃﻠﴘ ﻋﲆ ﻧﺼﺐ ﺻﻮارﻳﺦ‬ ‫»ﺑﺎﺗﺮﻳﻮت« ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻃﻠﺒﻬﺎ ﺗﻜﻮن اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫دﺧﻠﺖ ﰲ ﻣﻨﻌﻄﻒ ﺟﺪﻳﺪ وﺑﺪأت اﺣﺘﻤﺎﻻت دﺧﻮل اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﻨﺰاع‪ ،‬ﻓﱰﻛﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﻧﺄت ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻨﺬ اﻧﺪﻻع ﺛﻮرﺗﻬﺎ‪ ،‬ووﺟﺪ ﺣﻜﺎﻣﻬﺎ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻣﻀﻄﺮﻳﻦ ﻟﻼﺳﺘﻨﺠﺎد ﺑﺤﻠﻒ اﻷﻃﻠﴘ وﺣﻤﺎﻳﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻣﻦ أي اﺣﺘﻤﺎل ﻻﺳﺘﻬﺪاﻓﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫واﻷﺳﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺨﴪ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﻣﻮاﻗﻊ ﻋﲆ اﻷرض ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺎرﻛﻪ ﻣﻊ ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬ﻟﺪﻳﻪ وﺣﻠﻔﺎؤه ﰲ ﻃﻬﺮان رؤﻳﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻫﺪد ﻗﺒﻞ ﻋﺎم ﺑﺈﺣﺮاق اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﺣﺎل ﺣﺪوث أي‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ أﺟﻨﺒﻲ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻫﺪد أﻣﻦ ﻋﺎم ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺑﺈﺷﻌﺎل اﻟﺤﺪود ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻦ ﻟﺒﻨﺎن إﱃ اﻟﻌﻘﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻌﻰ اﻷﺳﺪ ﻣﺮارا ﻟﺘﻮﺳﻴﻊ رﻗﻌﺔ اﻟﺤﺮب ﻋﱪ ﻟﺒﻨﺎن واﻷردن‬ ‫وﺗﺮﻛﻴﺎ وإﴎاﺋﻴﻞ وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﻏﺰة ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻪ ﻟﺨﻠﻂ‬ ‫اﻷوراق وﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﻮاﺟﻬﺘﻪ ﻣﻊ اﻟﺜﻮرة اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ إﱃ ﻣﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺗﻰ اﻟﻄﻠﺐ اﻟﱰﻛﻲ ﻣﺆﺧﺮا ﺑﺼﻮارﻳﺦ »اﻟﺒﺎﺗﺮﻳﻮت« وﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻷﻃﻠﴘ ﻋﲆ ﻧﴩﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود ﻣﻊ ﺳﻮرﻳﺎ ورﺑﻤﺎ ﺑﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﻟﺨﺸﻴﺔ أﻧﻘﺮة ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺪي ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎل ﺗﻮرﻃﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺰاع ﺧﺎﺻﺔ أن ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ ﺣﺎول أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة ﺟﺮﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺟﻬﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺻﻤﺘﺖ إزاء ﺧﺴﺎرﺗﻬﺎ ﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫وﻣﻼﺣﻴﻬﺎ وﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ ﺑﻘﻨﺎﺑﻞ اﻷﺳﺪ‪،‬‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺼﻤﺖ ﰲ ﺣﺎل ﻫﺎﺟﻢ اﻷﺳﺪ ﻋﻤﻖ أراﺿﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺼﻮارﻳﺨﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺗﺮﺳﺎﻧﺔ ﺿﺨﻤﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻧﴩ‬

‫»اﻟﺒﺎﺗﺮﻳﻮت« ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻷﻃﻠﴘ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ أن اﻟﺤﻠﻒ ﻳﺪرك ﺗﻤﺎﻣﺎ أن اﻷﺳﺪ ﻟﻦ ﻳﺘﻮاﻧﻰ ﻋﻦ إﻗﺤﺎم‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ اﻟﻨﺰاع إذا ﻣﺎ اﺷﺘﺪ اﻟﺨﻨﺎق ﻋﻠﻴﻪ أﻛﺜﺮ‪ ،‬وإﺛﺎرة اﻟﺤﺮوب‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻴﺲ ﺧﻴﺎر اﻷﺳﺪ وﺣﺴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ إن ﺣﻜﺎم ﻃﻬﺮان‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸﺒﻬﻮن ﻫﺘﻠﺮ ﰲ ﻧﺰﻋﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﺮﻗﻴﺔ اﻟﺘﻮﺳﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﺬي ﻳﺴﺎﺑﻘﻮن اﻟﺰﻣﻦ ﰲ اﻟﺘﻔﻮق ﺑﻪ‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ اﻟﺴﻼح اﻟﻨﻮوي‪ ،‬ﻳﻌﺪون أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻣﻨﺬ ﻋﴩات‬ ‫اﻟﺴﻨﻦ ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺮب اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﻳﺒﺪأﻫﺎ ﻧﻈﺎم دﻣﺸﻖ‪ .‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳ ِ‬ ‫ُﺨﻒ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ ﻫﺬه اﻷﺣﻼم اﻟﺘﻮﺳﻌﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻣﻊ دﺧﻮل ﺻﻮارﻳﺦ »اﻟﺒﺎﺗﺮﻳﻮت« إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﻜﻮن اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺑﺪأت ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﰲ اﻟﺘﻮﺳﻊ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر ﺻﻮارﻳﺦ‬ ‫اﻷﺳﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ رﺑﻤﺎ ﻳﺤﺪد زﻣﻦ إﻃﻼﻗﻬﺎ دﺧﻮل اﻟﺜﻮار إﱃ دﻣﺸﻖ‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫نواة‬

‫فاشات‬

‫مداوات‬

‫يا الشرطة‪ ..‬كم‬ ‫رقم المرور؟!‬

‫هل نحن‬ ‫دولة قوية؟‬

‫السبت ‪ 24‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 8‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )370‬السنة الثانية‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى‬ ‫نتاج أفكاركم وآراءكم في‬ ‫مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نشرها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جهة أخرى‪ .‬وذلك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ا تسمحوا للمشكات‬ ‫الزوجية بمغادرة باب‬ ‫المنزل‬

‫ا يكاد يخلو بيت من امشكات‬ ‫الزوجية واأري��ة‪ ،‬وقد تكون تلك‬ ‫امشكات ملح الحياة الزوجية كاملح‬ ‫ي الطعام‪ ،‬ولكن من امؤكد أنه ي حال‬ ‫كثرة هذه امشكات الزوجية سوف‬ ‫يكون هناك رخ عظيم ي حياة‬ ‫الزوجن‪ ،‬وقد تكون تلك الحياة مهددة‬ ‫باانهيار ي أي لحظة‪ ،‬فيقول بعض‬ ‫ااختصاصين ي علم النفس‪ :‬دقيقة‬ ‫واحدة من الضحك توفر ‪ 45‬دقيقة‬ ‫من ااسرخاء‪ ،‬فكم نحن بحاجة إى‬ ‫ذلك عند امشكات الزوجية‪ ،‬فبعض‬ ‫اأزواج تجده مبتسما ً دائما ً ي الشارع‬ ‫وي ااسراحة مع الزماء‪ ،‬وقد يكون‬ ‫كذلك ي العمل‪ ،‬ولكن من امؤسف‬ ‫حقا ً حينما تطأ قدماه امنزل تتحول‬ ‫تلك اابتسامة إى تكشرة عظيمة‪،‬‬ ‫وا نعلم سبباً‪ ،‬هل أنهى ما يملك من‬ ‫رصيد اابتسامات ي الشارع؟! ماذا‬ ‫ا نتخذ من حياة الرسول ‪-‬صى الله‬ ‫عليه وسلم‪ -‬ومعاماته مع زوجاته‬ ‫مثاا ً نقتدي به ي جميع أمورنا مع‬ ‫أزواجنا ومع أوادن��ا؟ فلكي تحلو‬ ‫الحياة الزوجية بشكل جميل بن‬ ‫الزوجن ابد من وضع درس ديني‬ ‫يقرآن فيه القرآن‪ ،‬ففي ذلك تقارب‬ ‫للقلوب واأب��دان‪ ،‬كما ا أنى دور‬ ‫الهدية ي ذلك بعد كل حن‪ ،‬فهي‬ ‫مفتاح القلوب‪ ،‬فتنبئ عن امحبة‪،‬‬ ‫فقد قال الرسول ‪-‬صى الله عليه‬ ‫وسلم‪( -‬تهادوا تحابوا)‪ ..‬وي الختام‪،‬‬ ‫ا تسمحوا للمشكات الزوجية أن‬ ‫تغادر باب امنزل‪ ،‬وابتعدوا عن إثارة‬ ‫تلك امشكات بقدر امستطاع‪ ،‬فالحياة‬ ‫الزوجية أكر من ذلك بكثر‪ ،‬فهي‬ ‫تحمل معاني سامية‪ ،‬كما أن هذه‬ ‫الدنيا ا تساوي لحظة غضب واحدة‬ ‫بن زوجن يعيشان تحت سقف واحد‪،‬‬ ‫فالجميع مسافرون عن هذه الدنيا‬ ‫الزائلة‪ ،‬فيا أيها الزوجان استم ىرا عى‬ ‫نهج الرسول ‪-‬صى الله عليه وسلم‪-‬‬ ‫لتحقيق السعادة الدائمة ي دنياكم‪.‬‬ ‫محمد عبدالرحمن القبع الحربي‬

‫إياك أن تقوي‬ ‫ذاكرتك!‬ ‫فهيد‬ ‫العديم‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫أثناء قيادتي عى طريق أبو حدرية تجاوزتني سيارة مرعة من عى‬ ‫الخط الرابع امسمى ى بالكتف‪ ،‬ونظرا ً لضيق امسار ورعة امتجاوز فقد‬ ‫التحكم بسيارته بعد أن خرج جزء منها عن الطريق‪ ،‬حاول التحكم‬ ‫بها ولكنها انقلبت عى جانب الطريق وخرج منها السائق بإصابات‬ ‫طفيفة‪ .‬قمت بااتصال برعة عى الرطة‪ ،‬فأخرني العسكري بأن‬ ‫امرور هو امسؤول عن حوادث الطرق‪ ،‬فاتصلت بامرور ليخروني بأن‬ ‫هذا الجزء من الطريق تابع أمن الطرق وليس لهم‪ ،‬فقمت بااتصال‬ ‫بأمن الطرق ليخرني راعي اأمن بأن هذا الكام غر صحيح وهذا‬ ‫الجزء يتبع للمرور! وفعاً عدت لاتصال بامرور واستقبلوا الباغ‬ ‫أخراً‪ .‬وأنا هنا أتوجه أصحاب القرار وأقول لهم‪ ،‬يا جماعة وحدوا‬ ‫أرقام الطوارئ ينالكم ثواب!‬

‫كلمة راس‬

‫ه�ل تتذك�رون القط�ار؟ قطار الحض�ارات الذي نق�ول إننا‬ ‫بآخ�ره؟ ا يه�م‪ ،‬اأه�م أن البعض يزعم أنن�ا دولة ضعيفة‪،‬‬ ‫والبع�ض يزعم أننا دولة قوية‪ ،‬وأنا أؤمن أن بعض الظن إثم‪،‬‬ ‫ولك�ن أيه�ا الزاعمون‪ :‬ما ه�ي امعطيات الت�ي أنتجت الرأي‬ ‫اأول؟ وم�ا ه�ي امعطيات التي أنتجت ال�رأي الثاني؟ عندما‬ ‫تتورط ي نقاش أحد الفريقن‪ ،‬غالبا ً ما تكون اأدلة واأرقام‬ ‫خارجة عن سياق النقاش‪ ،‬والحق أنك سوف تبتسم ابتسامة‬ ‫عريضة طويلة‪ ،‬عندما تكتشف أن «حرة الحدس وسماحة‬ ‫ااعتباط وس�عادة العواطف» كانت هي امقومات الرئيس�ة‬ ‫التي أنتج�ت كا الرأين‪ ،‬وربما تتحول اابتس�امة إى ضحك‬ ‫اينتهي!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫متورمون باأجوبة!‬ ‫* ي امدرسة يُطلب منىا أن نُجيب‬ ‫دائماً‪ ..‬لم يخرنا أحد كيف نسأل!‬ ‫* لم تكن ُ‬ ‫طرفة مقولة امعلم‬ ‫يومها‪( :‬جاوب وأنت ساكت)!‬ ‫* لإنصاف أمسينا نسأل ‪-‬ي‬ ‫برامج اإفتاء والحوارات اإعامية‪-‬‬ ‫لنتأكد من صحة اإجابة التي لدينا‬ ‫فقط!‬

‫منصور الضبعان‬

‫ أشفق عى من يهتم بالنصائح الثماني لتقوية الذاكرة! بنفس‬‫القدر الذي أشعر به بالسعادة لتنعمي بذاكرة مثقوبة!‬ ‫ «العاشق» و«امواطن العربي» فقدا «الكرامة» و«الصوت»‬‫و«الذاكرة» منذ أمد ليس بقريب! ‪ -‬الكرامة والصوت ا يمكن‬ ‫تعويضهما مطلقاً‪ ،‬وليس ثمة عروض استعادتهما أو تقويتهما!‬ ‫بعكس الذاكرة! فالعروض امخادعة كثر!‬ ‫ ولكن «العاشق» و«امواطن العربي» هما الوحيدان اللذان ا‬‫تهمهما عروض «تقوية» الذاكرة! وا ينبغي لهما تصديق هذه‬ ‫العروض‪ ،‬وا السعي ي تقوية الذاكرة أو حتى ترقيعها! وإا أمست‬ ‫حياتهما جحيما!‬ ‫‪ -‬قالوا‪« :‬إن كانت حياتك مريرة‪ ،‬وذاكرتك قوية‪ ،‬فأنت أشقى الناس»!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫كيف يع ِنف المثقفون والسياسيون زوجاتهم؟‬ ‫بعيدا عن أساليب القتل والرب اأكثر‬ ‫رواجا ً وشيوعا ً واستخداما ً ضد النساء ي‬ ‫مجتمعنا السعودي وامجتمعات الخليجية‬ ‫والعربية واإسامية والدولية‪،‬هناك عنف من‬ ‫نوع آخر تمارسه طبقة معينة من الرجال‪،‬‬ ‫طبقة اأدباء وامثقفن والسياسين وحتى‬ ‫الرياضين‪ ،‬وبتعبر أدق (مدعي الحضارة‬ ‫والثقافة والتطور) والذين يعدون بأعداد‬ ‫تتزايد ي كل عام‪.‬‬ ‫فحن يتزوج (اأدي��ب امثقف السياي‬ ‫الرياي الشهر) من امرأة ‪-‬كان قد اختارها‬ ‫مالها‬ ‫(لجمالها‪-‬وثقافتها‪-‬وعلمها‪-‬وحتى‬ ‫وثروتها ي بعض اأحيان)‪ -‬كان يراها ‪-‬كما‬ ‫قال عنها الشاعر‪« :‬أطول النخات ي أرض‬ ‫الرياض»‪ ،‬وربما بعد حب عميق‪ ،‬ولكن بعد‬ ‫سنة ‪-‬سنتن‪ -‬ثاث سنوات عى اأقل‪ -‬يبدأ‬

‫اأخ امثقف وال��ذي ع��ادة (تزوج‬ ‫متأخرا‪ -‬ي اأربعينيات) يبحث عن‬ ‫طفل‪ ،‬فتاة أو ولد ا يهم‪ .‬بالطبع‬ ‫الزوجة تحمل وتلد له الطفل أين‬ ‫كان‪-‬وتضطر أن تتفرغ لربية طفلها‬ ‫ى‬ ‫تتخى‬ ‫تضطر أيضا ي بعض اأحيان أن‬ ‫عن وظيفتها‪-‬دراستها‪-‬مستقبلها‬ ‫من أج��ل ه��ذا الطفل وغ��ره من‬ ‫القادمن‪ .‬يكتشف الزوج امثقف أن‬ ‫وقت زوجته أصبح للطفل بل لأطفال والذين‬ ‫أصبحوا عبئا ثقيا عى حريته الشخصية‪.‬‬ ‫وهنا يجد ال��زوج امحرم م��ررا إثبات‬ ‫(رجولته وفحولته بل ثقافته وعلمه ومركزه‬ ‫ااجتماعي) الذي يفرض عليه أن ايرك‬ ‫اآخرين الذين ينتظرون النهل من ينابيع‬ ‫ثقافته‪ .‬فيبدأ ي سهراته ومقاباته التلفازية‬

‫والصحفية واإذاع��ي��ة خارج‬ ‫البيت تاركا بل مهما زوجته‬ ‫امشغولة بطفلها وأطفالها‬ ‫والتي أصبحت الجلسة معها‪-‬‬ ‫مملة ‪ -‬تعيسة ‪ -‬تا فهة ‪ -‬تجلب‬ ‫الحزن والكآبة له‪-‬وهي اهم‬ ‫لها إا اأطفال‪ .‬فيستمر الزوج‬ ‫امثقف بنر أفكاره الثقافية عن‬ ‫حقوق امرأة ومساواتها بالرجل‬ ‫ماعدا تلك الزوجة التي أعطته كل مايتمناه‬ ‫ي حياته‪ .‬ومن هنا تبدأ ااختافات وامشاكل‬ ‫مع الزوج الهارب وامتخي عن مسؤولياته‬ ‫اأرية والزوجة التي تحاول جل جهدها‬ ‫أن تؤسس أرة متكاملة منها ومن زوجها‬ ‫وأبنائها وبناتها‪ .‬وحن تواجهه بالحقيقة‬ ‫امرة يبدأ باستخدام ساح العنف معها‪.‬‬

‫أن��ا ا أه��اج��م ا امثقفن وا اأدب��اء‬ ‫واالسياسين وا أتهمهم بالعنف ضد‬ ‫نسائهم‪ ،‬فلدينا كثر كثر منهم من يعيش‬ ‫مع أرته ي سعادة مستمرة ولسنوات‬ ‫طويلة جدا‪.‬‬ ‫أحب أن أوجه رسالة اآن وي كل وقت‪ :‬العنف‬ ‫ليس له جنسية أو وطن أو دين أو لغة أو‬ ‫ثقافة‪ ،‬وأقول أيضا ً لكل الناس امثقفن‬ ‫وغرهم الذين يمارسون العنف ضد نسائهم‬ ‫‪»:‬تصالحوا وتصارحوا مع أنفسكم وأوقفوا‬ ‫ادعاءاتكم الكاذبة إنكم مع امرأة‪..‬وإن كنتم‬ ‫كذلك فابدأوا من منازلكم وزوجاتكم‪ ..‬فهذا‬ ‫أضعف اإيمان‪ ..‬والله يهديكم!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫مغالطات حول اللغات‬ ‫هو أم ٌر فطري غرائزي‪ ،‬فاأطفال لديهم نح ٌو عامي يساعدهم عى اكتساب‬ ‫أي لغة‪ ،‬وهم فقط ي حاجة لبيئة لغوية تُحرك هذه القدرة وتحدد نوع النحو‬ ‫الذي سيكتسبه الطفل‪ ،‬وكذلك توجد جينات ي البر مسؤولة عن القدرات‬ ‫اللغوية‪ ،‬ومن أبرزها الكروموسوم رقم ‪ ،7‬فاأطفال الذين يُصابون بمتازمة‬ ‫وليامز قد حدث لهم خلل ي هذا الكروموسوم؛ فلهذا نعوم تشومسكي يدعو‬ ‫لدراسة اللغة من منظور حيوي بيولوجي‪.‬‬ ‫ثالثا ً اعتقاد أن التنوع اللغوي بن اللغات يعني عدم وجود تشابه بينها‪،‬‬ ‫فجميع لغات العالم تتفق عى وجود أسماء وأفعال‪ ،‬ومن أشهر من وضع شيئا ً‬ ‫من هذه العاميات هو اللغوي جوزيف جرينرج‪ ،‬وتُعرف بعاميات جرينرج‪،‬‬ ‫ومن أمثلة هذه العاميات قوله‪« :‬إن اللغات التي يسيطر عليها الركيب (فعل‬ ‫‪ -‬فاعل ‪ -‬مفعول به)‪ ،‬فإن حروف الجر فيها تأتي قبل اأسماء»‪.‬‬

‫اللغة هي روح اإنسان التي من خالها يعر عن رغباته واحتياجاته‪ ،‬فهو‬ ‫ينفس عن غضبه بها‪ ،‬ويُطالب بحقوقه من خالها‪ ،‬ويُلقي النكات عرها‪،‬‬ ‫ويُعر عن أفكاره بها‪ ،‬وقد أوضح اللغوي تشومسكي أن دراسة اللغة بشكل‬ ‫علمي هي دراسة لجوهر اإنسان‪ .‬لكن مفهومنا للغة يُخالطه ي ٌء من‬ ‫امغالطات‪ .‬أوى امغالطات هو اعتقاد أن هناك لُغات أفضل وأرقى من لغات‪،‬‬ ‫واأصل هو أن جميع اللغات متساوية من ناحية التعقيد‪ ،‬وجميعها قابل‬ ‫للتعلم والدراسة‪ ،‬فاللغة هي مجرد نظام (ترميز) يقوم بإيصال فكرة ما‬ ‫فقط؛ فمن يدعي أن لغة ما أفضل من أخرى‪ ،‬سيؤدي ذلك إى قول أن شعبا ً‬ ‫أرقى من آخر‪ ،‬وعرقا ً أذكى من آخر‪ ،‬وهذا تمييز عنري ا يقبله أي ُخلق‬ ‫ودين‪ ،‬فالجميع سواسية‪.‬‬ ‫ثاني امغالطات هو أن اكتساب اللغة يكون بالتلقن‪ ،‬فاكتساب اللغة اأوى‬

‫رابعا ً قول إن اللغات ا يمكن أن تتغر‪ ،‬تموت أو تُولد‪ .‬اللغة كائ ٌن حي متغر‪،‬‬ ‫فلو لم تكن كذلك ما استطعنا تكوين كلمة «تلفاز»‪« ،‬مضاد حيوي»‪ ،‬وغرها‪.‬‬ ‫واللغة ي��كن أن تموت‪ ،‬فاللغة تموت بموت آخر متحدث لها‪ ،‬فلغة (أكا‪-‬بو)‬ ‫التي يُتحدث بها ي الهند ماتت عام ‪.2010‬‬ ‫واللغة يمكن إحياؤها‪ ،‬وأنجح مثال اللغة العرية‪ ،‬التي كانت ميتة ولم تكن‬ ‫تُستخدم كلغة محكية‪ ،‬فبدأت محاوات إحيائها عام ‪ 1880‬ميادية‪ ،‬وإليازير‬ ‫بن يهودا من أبرز امساهمن ي إحيائها‪ ،‬وذلك عر قاموسه الشهر قاموس‬ ‫بن يهودا‪ ،‬واللغة عال ٌم جميل‪ ،‬فهي تعكس طبيعة اإنسان‪ ،‬وعلينا جميعا ً‬ ‫الفخر بلغتنا العربية‪ ،‬فاللغة كذلك هوية وتراث‪.‬‬ ‫محمد عوض الجهني‬

‫التلوث‬ ‫النقل المثالي يخفف الضغط على البنية التحتية ويخفض مستوى ُ‬ ‫التلوث البيئي الذي زاد عن حده كنتيجة لوسائل النقل داخل‬ ‫امدن واأحياء‪.‬‬ ‫الحلول‪:‬‬ ‫‪ - 1‬دراسة مدى تحمل البنية التحتية للشوارع‪ ،‬هذا يساعد‬ ‫عى تحديد أوزان الشاحنات ومعدات النقل داخل امدن‪.‬‬ ‫‪ - 2‬تحديد أوزان الناقات داخل امدن‪ ،‬وهذا يساعد عى‬ ‫امحافظة عى الشوارع من التكسر وعدم انخفاض الشارع‬ ‫عن امستوى الفعي بسبب الحمولة الزائدة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬إعادة النظر ي نوع وحجم الناقات اموجودة اآن‪ ،‬ماذا‬ ‫ا تكون ذات مقاس وحمولة أصغر من اموجود؟ هذا يساعد‬

‫للمحافظة عى البنية التحتية والعمر اافراي وتقليل‬ ‫الصيانة للطرق عموما ً داخل امدن واأرصفة بوجه خاص ابد‬ ‫من تكاتف الجميع‪ :‬امرور والبلديات ووزارة النقل؛ لدراسة‬ ‫اموضوع دراسة مستفيضة للخروج بحلول مجدية تخدم‬ ‫الجميع وتحافظ عى الطرق والشوارع واأرصفة داخل امدن‪.‬‬ ‫امشكلة تتلخص ي مركبات النقل جميعها من تريات‬ ‫وقابيات وما ينتج عنها من تكسر وتدمر لشوارع داخل‬ ‫وخارج امدن بسبب الوزن الزائد والحمولة غر امقننة‬ ‫وامقاس الزائد (غر مؤهلة حجما ً ووزناً) مما يسبب مشكلة‬ ‫ي الدخول والخروج داخل مراكز امدن‪ ،‬وامشكلة اأخرى هي‬

‫عى سهولة السر‪ ،‬ويكون الوزن خفيفا ً فا رر وا رار‪.‬‬ ‫‪ - 4‬وضع قرب ي الشكمانات أو العادم للتخفيف من الغازات‬ ‫والتلوث الناتج من العادم لتخفيف الرر البيئي‪.‬‬ ‫الهدف مدن عرية ذات شوارع نظيفة وبعيدة عن التكسر‬ ‫بسب النقل غر امقنن والحمولة الزائدة وابد من تاي هذه‬ ‫امؤثرات وتكاتف الجميع ما يخدم البلد ويحافظ عى البنية‬ ‫التحتية وقتا ً أطول‪ ،‬ويخفف من املوثات البيئية‪ ،‬مدن‬ ‫عرية بدون مركبات نقل ذات حجم ووزن زائدين‪.‬‬ ‫علي ظافر الكزيم‬

‫مطلوب استراتيجية واضحة لتصريف السيول‬ ‫نعيش هذه اأيام موسم اأمطار‪ ،‬وقد شملت‬ ‫أنحا ًء كثرة من بادنا الغالية ي غربها‬ ‫ورقها ووسطها وشمالها وجنوبها‪ ،‬جعلها‬ ‫الله أمطار خر وبركة وعم بنفعها باد‬ ‫امسلمن‪.‬‬ ‫وقد رافقت هذه اأمطار رياح شديدة وبَ َرد‬ ‫وسيول جارفة وصواعق‪ ،‬وكانت التحذيرات‬ ‫طيلة اأسبوعن اماضين من اأرصاد ومن‬ ‫الدفاع امدني‪ ،‬ولكن ليس التحذير من السيول‬ ‫كافيا ً أبداً‪ ،‬يجب أن تكون هناك اسراتيجية‬ ‫لتريف السيول ي جميع مدن امملكة‬ ‫ومحافظاتها وقراها وهجرها وامناطق‬

‫القديمة وامأهولة بالسكان التي‬ ‫اجتاحتها السيول سابقاً‪.‬‬ ‫قد يستفاد من معرفة كميات اأمطار‬ ‫التي هطلت عليها من مئات السنن‬ ‫وتوارث أخبارها اآباء واأجداد فإنها‬ ‫قد تعود يوما ً ما وعى هذا اأساس‬ ‫يتم تريف السيول‪ ،‬مع أننا نشاهد‬ ‫كثرا ً من الحواري والقرى لم يتم بها‬ ‫تريف للسيول رغم مطالبة اأهاي‪.‬‬ ‫وكذلك يجب تعريف الناس بكمية اأمطار التي‬ ‫ستهطل‪ ،‬وتوقيت امطر‪ ،‬وهذه امتابعة من‬ ‫اأرصاد قد تفيد ي إخاء امناطق امنخفضة‬

‫والتي يرتادها امتنزهون‪ ،‬ويجب‬ ‫توعية الناس عر وسائل اإعام‬ ‫امختلفة ووس��ائ��ل ااتصال‬ ‫الحديثة «توير» و»الفيس‬ ‫بوك» و»الواتس آب» وغرها‬ ‫بأخطار السيول وإباغهم‬ ‫حسب التوقعات بنوعية السحب‬ ‫التي قد تصاحبها عواصف‬ ‫ورياح ريعة‪ ،‬وهذا ما نأمله‬ ‫من امختصن ي مصلحة اأرصاد أن يبادروا‬ ‫بتثقيف الناس وتوعيتهم حتى يتم أخذ‬ ‫ااحتياطات الازمة واتخاذ وسائل السامة‪،‬‬

‫وهناك أخطار قد تحدث بسبب تطاير‬ ‫اللوحات والصفائح امعدنية وذلك بسبب عدم‬ ‫تثبيتها‪ ،‬وقد شاهدت بعيني أحد اأسقف‬ ‫بالصفيح قد طار من أحد امنازل بكامله‬ ‫ووقع عى امنزل امجاور وأهله بداخله وربنا‬ ‫الذي سلم‪ ،‬وإا قد يحدث ما ا يحمد عقباه‪.‬‬ ‫هناك أشياء يجب أن تكون ضمن وسائل‬ ‫السامة وهي تثبيت اللوحات والصفائح‬ ‫امعدنية جيداً‪ ،‬أسال الله السامة للجميع‬ ‫والله من وراء القصد‪.‬‬ ‫عبدالمطلوب مبارك البدراني‬

‫ستكون | أكثر إشراق ًا وتميز ًا بإذن اه‬ ‫(‪ ...‬واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك‪،‬‬ ‫وما أصابك لم يكن ليخطئك)‪ .‬إنها جزء من‬ ‫وصية رسولنا صى الله عليه وسلم ابن‬ ‫عمه عبدالله بن عباس ‪ -‬ري الله عنهما ‪.-‬‬ ‫ومعناها أن ما يصيبنا ي هذه الدنيا من خر‬ ‫أو ر فهو بتقدير الله تعاى‪ ،‬وأن ماقضاه‬ ‫الله علينا فهو نافذ وواقع بنا ا محالة ا‬ ‫يستطيع أحد رده وا دفعه‪ ،‬وا يمكن أن‬ ‫يصيب غرنا‪.‬‬

‫هذه مقدمة أحببت أن أواي بها إخواني‬ ‫ي جريدتنا الغراء جريدة «الرق» جراء‬ ‫الحريق الذي اشتعل ي مقرها مؤخرا ً ‪.‬‬ ‫فنقول كما علمنا رسولنا ‪ -‬صى الله عليه‬ ‫وسلم ‪ ( -‬قدر الله وماشاء فعل ) ‪ .‬فالحمد‬ ‫لله عى قضائه والحمد لله عى لطفه ‪.‬‬ ‫إن ماحدث ل� «الرق» يؤكد لنا اهتمام‬ ‫امسؤولن ووقفتهم ي اأزمات كما يؤكد‬ ‫رسوخ عاقات الزمالة امهنية بن الصحف‬

‫السعودية وتكاتفهم بغض النظر عن‬ ‫امنافسة التي بينهم فهي اتمنعهم من‬ ‫التعاون ومؤازرة بعضهم البعض ‪.‬‬ ‫جملة من اأطروحات ي مواقع التواصل‬ ‫ااجتماعي أك��دت ي شعبية صحيفة‬ ‫«الرق» برغم أنه لم يمض سوى عام من‬ ‫صدورها وهذا وإن دل فإنما يدل عى عملها‬ ‫امؤسساتي التي تسر عليه وما جاء ي تلك‬ ‫امواقع ‪ * :‬ي «الرق» رجال يعرفون معنى‬

‫التحدي فهم يصنعون امواقف االعكس ‪.‬‬ ‫* حرقت اليوم وتصدر ثاني يوم أا ترون‬ ‫أنهم يستحقون وقفة إجال واحرام ‪.‬‬ ‫*الحدث البالغ السوء‪ ،‬فأل حسن ستكون‬ ‫«الرق» أكثر إراقا ً وتميزا ً ‪.‬‬ ‫* شمعة مياك ازدادت وهجاً‪ ،‬فكان ما‬ ‫كان‪.‬‬ ‫علي موسى هوساوي‬


‫ﻗﻴﺎﺩﻱ ﺳﺎﺑﻖ ﻓﻲ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺑﻤﺼﺮ ﻟـ |‪ :‬ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻵﻥ ﺑـ »ﺣﻮﺍﺭ ﺟﺎﺩ«‪ ..‬ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻋﺘﱪ اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻛﻤﺎل اﻟﻬﻠﺒـﺎوي أن اﻟﺤﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻠﻮﺿﻊ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ ﻫﻮ اﻟﻠﺠـﻮء ﻟﻠﺤـﻮار اﻟﻜﺎﻣﻞ واﻟﺠـﺎد‪ ،‬وﻗﺎل ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق«‪» :‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻌﻘﺪ اﻟﺤﻮار ﰲ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫وﻟﺴـﺎﻋﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﺤﺪودة«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻟﺒﻼد ﰲ أزﻣﺔ ﻛﺒﺮة واﻟﺘﻮﺟﻪ ﻣﻊ ﻷﺳـﻒ‬

‫ﻋﻨـﺪ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻧﺤﻮ اﻟﺘﺼﻌﻴـﺪ« وﺗﺎﺑﻊ »اﻷزﻣـﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﻏﻴﺎب ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﺑﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ واﻤﻴﻞ ﻟﻠﺼﺪام«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻘﺎل اﻟﻬﻠﺒﺎوي ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ إﺛﺮ ﻗﺮار اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﺪﻓﻊ ﺑﻤﺮﺷـﺢ رﺋﺎﳼ‬ ‫ﻋﻜﺲ ﻣﺎ وﻋﺪت ﺑﻪ ﺳﺎﺑﻘﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ﻋﲆ ﻗﺮار ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺑﺎﻟﺘﻈﺎﻫﺮ‬ ‫أﻣﺎم ﻗﴫ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ اﻟﺮﺋﺎﳼ اﻟﺬي ﻧﺘﺠﺖ ﻋﻨﻪ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫ﻗﺎﺗﻠﺔ ﻣﺴﺎء اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻬﻠﺒﺎوي »ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺼﺢ‬

‫أن ﺗﺘﻈﺎﻫـﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﰲ ﻣﻮﺿﻊ ﺗﻈﺎﻫـﺮ اﻟﻘﻮى اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أن ﺷـﺒﻜﺔ ﻧﺒـﺾ اﻹﺧﻮان ﻧﻔـﺖ ﻗﺒﻞ ﻳـﻮم اﻟﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻪ ﻧﺤﻮ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ وﺣﺪث اﻟﻌﻜﺲ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻬﻠﺒﺎوي »ﻣﺎ ﺟﺪوى ﺧﻠﻊ ﺧﻴﺎم اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﻦ واﻻﺷﺘﺒﺎك ﻣﻌﻬﻢ«‪ ،‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺎ »ﻛﻞ ﻃﺮف ﻻﺑﺪ أن‬ ‫ﻳﻌﱪ ﻋﻦ رأﻳﻪ ﺑﺤﺮﻳﺔ وﺳﻠﻤﻴﺔ دون اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ أﺣﺪ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻬﻠﺒﺎوي »دﻋﻮة اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ ﻟﻠﺤﻮار ﺧﻄﻮة‬ ‫ﺟﻴﺪة«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ اﺳﺘﺪرك ﻗﺎﺋﻼ »ﻟﻜﻦ اﻟﺤﻮار ﻟﻪ ﻣﻜﺎن وزﻣﺎن‬

‫وﻇﺮوف وﻣﻮﺿﻮﻋﺎت وﻣﻼﺑﺴﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻮار ﻻ ﺑﺪ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن أﻛﱪ ﻣﻦ ﻣﺠﺮد دﻋﻮة ﻟﻠﻘﺎء ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ اﻟﻬﻠﺒـﺎوي أن ﺣﻞ اﻷزﻣـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻳﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻮار ﺑـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼ‪» :‬اﻟﺤﻞ اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﻫﻮ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ واﻟﺠﺎد وﻓﻖ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺤـﺪدة وأﺟﻨﺪة ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫وﻟﻔـﱰة زﻣﻨﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻹﻋﺎدة ﺑﻨـﺎء اﻟﺜﻘﺔ ﺑﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﻃﺮاف«‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘـﺎ ﻋـﲆ رﻓـﺾ ﺑﻌـﺾ أﻃـﺮاف اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‬

‫اﻟﺤﻀـﻮر ﻗـﺎل »ﻛﺎن أﻣـﲇ أن ﻳﺤﴬوا اﻟﺤـﻮار أو ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ ﻳﺮﺳﻠﻮن ﻣﺒﻌﻮﺛﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻴﺤﴬوا‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﻮﺿﻴﺢ‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻋﱰاﺿﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻬـﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺬﻫﺒـﻮا ﺑﻤﴩوع‬ ‫دﺳـﺘﻮر آﺧﺮ ﻳﻌﺎﻟـﺞ ﻣﺎ ﻳﺮﻓﻀـﻮه ﰲ ﻣﴩوع دﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ أن »ﻣﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤﻄﺮوح ﻟﻼﺳـﺘﻔﺘﺎء‬ ‫ﻓﻴﻪ أﺧﻄﺎء ﻛﺜﺮة ﻛﺎن ﻳﺠﺐ أن ﺗﻌﺎﻟﺞ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ ﻃﺮﺣﻪ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار وﻣﻦ ﺛﻢ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺃﻟﻮﻑ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ‬ ‫ﺷـﺎرك آﻻف ﻣﻦ اﻤﴫﻳـﻦ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻈﺎﻫﺮات‬ ‫ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻫﻀـﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤـﺪ ﻣـﺮﳼ أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﻮﻫﺎ اﺳـﻢ ﺟﻤﻌﺔ »اﻟﻜﺎرت اﻷﺣﻤـﺮ« ﺑﻌﺪ أﻳﺎم‬ ‫ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﻣـﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮات ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻋﴩات اﻷﻟﻮف ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫»اﻹﻧﺬار اﻷﺧﺮ«‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻤﺮﺳﻲ‬ ‫وﻧﺸـﺒﺖ ﰲ ﻣـﴫ أﻛـﱪ أزﻣـﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬روﻳﱰز‬

‫اﻧﺘﺨﺎب ﻣﺮﳼ ﺑﻌﺪ إﻋﻼن دﺳـﺘﻮري أﺻﺪره اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﱠ‬ ‫ﺣﺼـﻦ ﻣﻦ رﻗﺎﺑﺔ اﻟﻘﻀﺎء ﻗـﺮارات اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫وﻗﻮاﻧﻦ أﺻﺪرﻫﺎ وﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺄﺳﻴﺴﻴﺔ ﻛﺘﺒﺖ ﻣﴩوع‬ ‫دﺳﺘﻮر ﻟﻠﺒﻼد وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺬي ﻳﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻟﺬراع اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ .‬وﺷـﺪد ﻣﻌﺘﺼﻤـﻮن ﰲ ﻣﻴﺪان‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﺑﺆرة اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻟﺘﻲ أﺳـﻘﻄﺖ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒﺎرك‪ ،‬إﺟﺮاءات اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‬

‫ﰲ ﻣﺪاﺧﻞ اﻤﻴﺪان اﻟﺘﻲ وﺿﻌﻮا ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻮاﺟﺰ ﺣﺪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫وأﺳـﻼﻛﺎ ﺷـﺎﺋﻜﺔ‪ ،‬ووﺿﻌﺖ ﰲ أﺣـﺪ اﻤﺪاﺧﻞ ﻻﻓﺘﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﺸـﻌﺐ ﻳﺮﻳﺪ إﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم«‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺑـﻦ أﻟـﻮف اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﺣﺘﺸـﺪوا ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺪان ﺗﻄﻮف ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺑﻪ ﻣﺮددة ﻫﺘﺎﻓﺎت ﻣﻨﺎوﺋﺔ‬ ‫ﻤﺮﳼ وﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺟﻬـﺖ ﻋـﺪة ﻣﺴـﺮات إﱃ ﻗﴫ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﺎﻣـﺖ ﻗـﻮات ﻣـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ ﺣﺎﺋﻄـﺎ ﻣـﻦ‬

‫اﻟﻜﺘـﻞ اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺷـﺎرع ﻳـﺆدي‬ ‫إﻟﻴﻪ وأﻗﺎﻣﺖ ﺣﻮاﺟﺰ ﻣﻦ اﻷﺳﻼك اﻟﺸﺎﺋﻜﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻮارع اﻷﺧـﺮى ﰲ ﻣﺤﻴﻄـﻪ ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼم ﻣﺤﻠﻴﺔ‪ .‬واﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﺴﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺒﻨﻰ ﻧﻘﺎﺑﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ إﱃ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺻﻮرة ﻟﻠﻤﺼﻮر اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ‬ ‫أﺑـﻮ ﺿﻴﻒ اﻟﺬي أﺻﻴﺐ ﰲ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻗﺮب ﻗﴫ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ وﻳﺮﻗﺪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻦ اﻤﻮت واﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬

‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن ﺗﺪﻋﻮ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ إﻟﻰ اﻟﻌﻤﻞ‪ ..‬واﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﻄﻠﺐ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻗﺒﻞ وﻗﻮع ﻛﺎرﺛﺔ ﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ‪ ،‬ﺑﻠﻔﺎﺳﺖ‪ ،‬ﺑﺮوت ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‪ ،‬أ ف ب‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺜﻮار ﻳﺤﻤﻞ اﺑﻨﻪ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠﺐ اﻣﺲ )أ ف ب(‬

‫ﺧـﺮج اﻟﺴـﻮرﻳﻮن أﻣـﺲ ﰲ ﺗﻈﺎﻫـﺮات ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر »ﻻ ﻟﻘﻮات ﺣﻔﻆ اﻟﺴﻼم ﻋﲆ أرض اﻟﺸﺎم«‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ إن اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﺧﺮﺟﺖ ﰲ دﻣﺸﻖ‬ ‫ورﻳﻔﻬـﺎ وﺣﻠﺐ وﺣﻤـﺺ وإدﻟﺐ وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﺴـﻜﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎً‪ ،‬ﺟﺮت اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﻗﻮات اﻷﺳﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻲ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺟﻨﻮب دﻣﺸـﻖ ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣـﻊ ﻗﺼﻒ ﻋﻨﻴﻒ ﻋﲆ اﻟﺤﻲ‬ ‫واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻪ ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﻤﺮ اﻟﻘﺼﻒ اﻟﻌﻨﻴﻒ ﻋﲆ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺪن‬ ‫وﺑﻠـﺪات اﻟﻐﻮﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻃﺎل ﺑﻠﺪة ﺑﻴﺖ ﺳـﺤﻢ ﻟﻠﻴﻮم اﻟﺘﺎﺳـﻊ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬وأﻓﺎدت ﻣﺼﺎدر اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت دارت ﻣﻊ‬ ‫ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﻗﺮب ﻣﻄﺎر اﻤﺰة اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻏــــــﺮب دﻣﺸﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳﻘﻄﺖ ﻗﺬﻳﻔﺔ ﻫﺎون ﻋﲆ ﺑﻨﺎء اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ ﺣﻲ اﻤﺰة‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﻧﺎﺷـﻄﻮن أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أﻋﻠﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻄﺎر دﻣﺸـﻖ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﺤﺬرا ً اﻤﺪﻧﻴﻦ ﻣﻦ اﻻﻗﱰاب ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ دﻳـﺮ اﻟـﺰور أﻋﻠﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ أﻧﻪ ﻋﺜﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻤﺴـﻦ ﺟﺜﺔ ﻣﺤﺮوﻗﺔ ﰲ ﻣﺠﺰرة ﺟﺪﻳـﺪة ارﺗﻜﺒﻬﺎ اﻟﻨﻈﺎم ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺠﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺟﻤﻌﺖ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﻦ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﻄﻌﻢ اﻟﻜﻮخ ﰲ ﻣﺪﺧﻞ ﺣﻲ اﻟﺠﺒﻴﻠﺔ وأﺣﺮﻗﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف اﻤﺮﻛﺰ ﻧﻘﻼً ﻋﻦ ﺷـﻬﻮد ﻋﻴﺎن أن ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم رﺷـﺖ‬ ‫ﻣـﻮاد ﻣﺠﻬﻮﻟـﺔ ﻋﲆ وﺟـﻮه وأﻳﺪي اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ وأﺷـﻌﻠﺖ اﻟﻨـﺎر ﻓﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﴎﻗﺔ ﺛﺒﻮﺗﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻹﺧﻔـﺎء ﻛﺎﻣﻞ ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻣﻦ‬ ‫وﺟﻪ وﺑﺼﻤﺎت وﻫﻮﻳﺔ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺼﻌـﺐ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﺠﺜﺚ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬دﻋﺖ وزﻳـﺮة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻫﻴﻼري‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن أﻣﺲ ﰲ ﺑﻠﻔﺎﺳـﺖ‪ ،‬ﺑﺄﻳﺮﻟﻨﺪا اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻬﻢ ﻧﻔﻮذ ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻌﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن ﺧـﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ إن »ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ ﻧﻔﻮذ أﻳﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻨـﺎ‪ ،‬أي ﺗﺄﺛﺮ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم أو ﻋﲆ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ أن ﻳﻌﻤـﻞ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ )اﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺪوﱄ اﻷﺧـﴬ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ(‬ ‫ﺑﻬﺪف اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺸﱰك ﺻﺎدق‪ ،‬ﻟﺮؤﻳﺔ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻤﻜﻦ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬دﻋﺎ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻮري اﻤﻌﺎرض أﻣﺲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ إﱃ اﻟﺘﺤﺮك ﻗﺒﻞ وﻗﻮع »ﻛﺎرﺛﺔ« اﺳﺘﺨﺪام ﻧﻈﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺸﺎر‬ ‫اﻷﺳﺪ ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﺑﻴﺎن ﺗﻼه رﺋﻴﺴﻪ ﺟﻮرج ﺻﱪا‬ ‫ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ‪ ،‬وﻗﺎل ﺻﱪا ﻋﱪ ﺷﺎﺷـﺔ ﻗﻨﺎة »اﻟﺠﺰﻳـﺮة« اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ »إﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﻄﻠـﺐ ﻣـﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ أن ﺗﺘﺤﺮك ﻗﺒـﻞ وﻗﻮع اﻟﻜﺎرﺛـﺔ ﻻ ﺑﻌﺪﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻧﻄﻠـﺐ ﻣﻨﻬـﻢ اﻟﺘﺤﺮك ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر ﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﻫﺬا اﻟﺴـﻔﺎح«‪ .‬أﺿﺎف‬ ‫»ﻧﻄﻠـﺐ أﻓﻌـﺎﻻ ً ﻻ أﻗﻮاﻻ ً ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻧﻄﻠﺐ ﺗﺤـﺮﻛﺎ ً ﺟﺪﻳـﺎ ً ﻻ ﺗﺤﺬﻳﺮات‬ ‫ﻓﺤﺴﺐ«‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ إﺷﺎرة إﱃ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮات اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﺘﻜﺮرة ﻟﻸﺳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻬﺪد ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ‬ ‫ﺣﺮب ﻓﻲ اﻟﻀﺎﻟﻊ‪ ..‬وﻗﺒﺎﺋﻞ ﻣﺄرب ﺗﻔﺠﺮ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﻨﻔﻂ‪ ..‬وﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻐﺎز‬ ‫ﱠ‬

‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻳﻤﻨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺣﺰﺑﻪ ﻳﺴﺘﻐﻠﻮﻥ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﺮﻱ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻟﺘﺪﺷﻴﻦ ﻣﻮﺟﺔ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﺿﺪ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬ﻋﺼﺎم اﻟﺴﻔﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ وﺗـﺮة اﻟﻌﻨـﻒ وأﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻔـﻮﴇ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻨﻮﻧـﻲ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴـﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻒ اﻹﻧﱰﻧـﺖ واﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫وﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻐﺎز‪ ،‬وإﻧﺘﺎج اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻗﻄﻊ اﻟﻄﺮق اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﺑﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻀﺎﻟـﻊ ﺣﺮﺑـﺎ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﺑﻦ ﻗﻮات اﻟﻠﻮاء ‪ 33‬ﻣﺪرع‪ ،‬اﻟﻘﺎدم‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻌـﺰ‪ ،‬وﻗﺒﺎﺋﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﺠﻮل ﺟﻨﻮ ٍد ﺑﺎﻟﺴـﻼح‪ ،‬واﺳﺘﻔﺰاز‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻮﺻﻴﻒ ﻗﻴﺎدي ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ ﺑﺎﻟﻀﺎﻟﻊ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺤﺪث‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻋـﻦ ﻣﺨﻄـﻂ ﻻﺳـﺘﻬﺪاف‬ ‫اﻟﻀﺎﻟـﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﻘـﻞ ﻟـﻮا ٍء ﻛﺒﺮ ﻛﺎن‬ ‫ﺳﺒﺒﺎ ﰲ إدﺧﺎل ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻌﺰ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ أﺟﻮاء اﻟﺤﺮب واﻟﺪﻣﺎر‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻔـﺖ اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﻟﻴﻠـﺔ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺟﻬﻮد ﺑﺬﻟﻬﺎ ﺷـﻴﻮخ ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻏﺮ‬ ‫أن اﻷوﺿـﺎع ﺗﻮﺗـﺮت ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﺷـﺨﺎص‪ ،‬ﻣﻦ أﺑﻨـﺎء اﻟﻀﺎﻟـﻊ‪ ،‬وإﺻﺎﺑﺔ‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ ﺑﻘﺼﻒ ﻟﻠﺠﻴﺶ ﻋﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺄرب ﻓﺠّ ﺮ ﻣﺴـﻠﺤﻮن‬ ‫ﻗﺒﻠﻴـﻮن أﻧﺒﻮﺑـﺎ ﻟﻠﻨﻔـﻂ ﰲ اﻟﻜﻴﻠـﻮ ‪ 35‬ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ وادي ﻋﺒﻴﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻒ إﻧﺘـﺎج اﻟﻨﻔـﻂ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻔﺠﺮات اﻤﺘﻮاﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺸﻬﺪﻫﺎ‬ ‫اﻷﻧﺒـﻮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﱃ ﺳـﺘﺔ ﺗﻔﺠﺮات‬ ‫ﺧﻼل ﻧﺼﻒ ﺷﻬﺮ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺈﻃـﻼق ﺳـﺠﻨﺎء ﻣﺘﻬﻤـﻦ ﺑﺎﺧﺘﻄـﺎف‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻓﻠﺒﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻫﺎﺟﻤﺖ ﻣﺮوﺣﻴﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬أﺷـﺨﺎﺻﺎ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺤﻔﺮ‬ ‫أﻧﺒـﻮب اﻟﻨﻔـﻂ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺪﻣﺎﺷـﻘﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﺄرب‪ ،‬ﻟﺘﻔﺠـﺮه‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻻذوا‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮار‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ وزارة اﻟﺪﻓﺎع ﻗﺪ ﺷﻨﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺿﺪ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﻣﺘﻬﻤﺔ ﺑﺘﻔﺠﺮ أﺑﺮاج‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻮﻥ ﻳﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎﺭ »ﻻ ﻟﻘﻮﺍﺕ ﺣﻔﻆ ﺍﻟﺴﻼﻡ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﺸﺎﻡ«‪ ..‬ﻭﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻣﺠﺰﺭﺓ ﻓﻲ ﺩﻳﺮ ﺍﻟﺰﻭﺭ‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺳﺘﺪﻣﺮ ﺍﻟﺼﺎﺭﻭﺥ ﺍﻟﻜﻮﺭﻱ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﺇﺫﺍ ﺗﻄﻠﺐ ﺍﻷﻣﺮ‬ ‫ﻃﻮﻛﻴـﻮ ‪ -‬أ ف ب أﻣﺮ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻗﻮات‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﺬاﺗـﻲ ﰲ اﻟﺒﻼد ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء ﻣﺴـﺘﻌﺪة ﻟﺘﺪﻣـﺮ اﻟﺼﺎروخ‬ ‫اﻟﺬي ﺳﺘﻄﻠﻘﻪ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﺣﺎل ﻫﺪّد اﻷراﴈ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮت وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ أي ﺗﺄﻛﻴﺪ رﺳـﻤﻲ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‬ ‫ﺣﻴﺎل ﻫﺬا اﻹﻋﻼن اﻟﺬي ﻧﴩﺗﻪ وﻛﺎﻟﺘﺎ ﺟﻴﺠﻲ وﻛﻴﻮدو‪.‬‬ ‫وﺟﻬـﺰت اﻟﻴﺎﺑﺎن ﺻﻮارﻳﺦ ﺟﻮ أرض ﻣﻦ ﻃﺮاز ﺑﺎﺗﺮﻳﻮت‬ ‫»ﺑـﻲ آي ﳼ ‪ «3‬ﻋﲆ ﺟﺰﻳﺮة أوﻛﻴﻨـﺎوا )ﺟﻨﻮب( وﻧﴩت ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺪﻣـﺮات ﻣﺠﻬـﺰة ﺑﻨﻈـﺎم رادار أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻣﻦ ﻃـﺮاز إﻳﺠﻴﺲ‬ ‫وﺻﻮارﻳﺦ اﻋﱰاﺿﻴﺔ ﻣﻦ ﻃﺮاز »إس إم ‪.«3‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻓﻮﺟﻴﻤﻮرا ﻣﻊ ذﻟﻚ أن »اﻟﺴـﻜﺎن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﻢ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻬﻢ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ ﻷن اﻟﺼﺎروخ ﻟﻦ ﻳﺴـﻘﻂ ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن ﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﺗﻢ ﻛﻞ ﳾء ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻘﺮر«‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل ﺑﻴﻮﻧـﺞ ﻳﺎﻧـﺞ إن إﻃـﻼق اﻟﺼﺎروخ ﻫـﻮ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫»ﺳﻠﻤﻴﺔ وﻋﻠﻤﻴﺔ« ﺗﻬﺪف إﱃ وﺿﻊ ﻗﻤﺮ ﺻﻨﺎﻋﻲ ﰲ ﻣﺪاره‪.‬‬

‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮﻥ ﺗﺰﻭﺭ ﺇﻳﺮﻟﻨﺪﺍ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻭﺳﻂ ﺗﺼﺎﻋﺪ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬د ب أ ﻗﺎﻣـﺖ وزﻳﺮة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻫﻴﻼري ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن‪،‬‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎرة ﻗﺼﺮة ﻹﻳﺮﻟﻨﺪا اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬وﺳـﻂ ارﺗﻔﺎع ﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻮﺗﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻗﻮات اﻟﴩﻃﺔ إن أرﺑﻌﺔ رﺟﺎل اﻋﺘُﻘﻠـﻮا ﰲ ﻟﻨﺪﻧﺪﻳﺮي‪ ،‬ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫ﻛـﱪى اﻤﺪن اﻹﻳﺮﻟﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻣﺴـﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫»ﻋﺒﻮة ﻧﺎﺳﻔﺔ«‪ ،‬وﺗﻢ إﺑﻄﺎل ﻣﻔﻌﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺮﺑﻂ ﻗﻮات اﻟﴩﻃﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻨﺒﻠﺔ وﺑﻦ زﻳﺎرة ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ وزﻳﺮة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻗﺪ ﺷﺎرﻛﺖ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﱄ ﻋﻘﺪ ﰲ‬ ‫دﺑﻠﻦ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ إﻳﺮﻟﻨﺪا أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﻠﻘﻲ ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن ﻛﻠﻤﺔ ﰲ ﺑﻠﻔﺎﺳـﺖ‪ ،‬ﻋﺎﺻﻤﺔ إﻳﺮﻟﻨﺪا‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺘﺤﻒ ﺗﻴﺘﺎﻧﻴﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﻠﺘﻘﻲ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﻬﺪت ﺑﻠﻔﺎﺳـﺖ ﻣﻮﺟﺔ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ ﺑﺪاﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺠﺎري‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻜﺎﺛﻮﻟﻴﻚ واﻟﱪوﺗﺴـﺘﺎﻧﺖ ﰲ أﻋﻘﺎب ﻗـﺮار اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﺮﻓﻊ ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد أﻳﺎﻣﺎ ً ﻣﺤﺪدة ﻓﻘﻂ ﰲ اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫ﺳﻔﻦ ﺻﻴﻨﻴﺔ ﺗﺒﺤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻗﺮﺏ ﺟﺰﺭ ﻣﺘﻨﺎﺯﻉ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻃﻮﻛﻴﻮ ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻦ ﺧﻔﺮ اﻟﺴـﻮاﺣﻞ ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن أن ﺳـﻔﻦ اﺳﺘﻄﻼع‬ ‫ﺻﻴﻨﻴﺔ دﺧﻠﺖ أﻣﺲ اﻤﻴـﺎه اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﺒﻼد اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺠﺰر ﻣﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﺤﺮ اﻟﺼﻦ اﻟﴩﻗﻲ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت وﻛﺎﻟﺔ ﻛﻴﻮدو اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء أن ﻫﺬه ﻫـﻰ اﻤﺮة اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﻋﴩة اﻟﺘﻲ دﺧﻠﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺳـﻔﻦ ﺻﻴﻨﻴـﺔ اﻤﻴﺎه اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ ﺑﴩاء ﺟﺰء ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ ﺟﺰر ﺳـﻴﻨﻜﺎﻛﻮ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻗﺪم ﺷﻴﻨﺴﻮك ﺳﻮﺟﻴﺎﻣﺎ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘﺐ ﺷﺆون آﺳﻴﺎ واﻤﺤﻴﻄﺎت‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﻬﺎﺗﻒ‪ ،‬اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻟﻠﺴﻔﺎرة اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻃﻮﻛﻴﻮ ﺿﺪ دﺧﻮل اﻟﺴﻔﻦ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻘﺮ ﻗﻴﺎدة ﺧﻔﺮ اﻟﺴـﻮاﺣﻞ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ‪ 11‬إن اﻟﺴـﻔﻦ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬ ‫دﺧﻠﺖ اﻤﻴﺎه اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺎﻟﺠﺰر ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ا���ﺠﻤﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺧﻔﺮ اﻟﺴـﻮاﺣﻞ أﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ وﺟّ ﻪ ﺗﺤﺬﻳﺮا ً ﻟﻠﺴـﻔﻦ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪم دﺧﻮل اﻤﻴﺎه اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ردت إﺣﺪى اﻟﺴـﻔﻦ ﺑﺄن اﻟﺠﺰر‬ ‫أراض ﺻﻴﻨﻴﺔ‪ .‬وﺗﺸﺎﻫﺪ ﺳﻔﻦ اﻻﺳﺘﻄﻼع اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﻣﻨﺘﻈﻢ وﻫﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺒﺤـﺮ ﰲ اﻤﻴﺎه ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ اﻟﺠﺰر اﻤﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨـﺬ اﻟﺤﺎدي ﻋﴩ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﱪ ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺷﱰت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺠﺰر‪.‬‬

‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﺑﺪﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﺼﻨﻊ‬ ‫ﺧﺎﺭﺝ ﻣﻨﺰﻝ ﻭﺯﻳﺮ ﻳﻮﻧﺎﻧﻲ ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ ﺻﻨﻌﺎء ﺿﺪ ﻋﻮدة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ إﱃ اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء وأﻧﺎﺑﻴـﺐ اﻟﻨﻔـﻂ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻣﺄرب‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي أدى إﱃ ﺗﻮﺳـﻊ رﻗﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻟﺘﻘـﻮم اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ ﺑﻘﻄﻊ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣـﺄرب ﺻﻨﻌـﺎء‪ ،‬وﻧﺼﺐ ﺳـﺖ ﻧﻘﺎط ﻤﻨﻊ‬ ‫ﻣﺮور اﻤﺮﻛﺒﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺷـﺒﻮة اﻤﺠﺎورة ﻤﺄرب‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺴـﺆول رﻓﻴـﻊ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻐﺎز إﱃ‬ ‫اﻟﺨﺎرج ﻣﻬﺪدة ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ ﺑﺴﺒﺐ ﺧﻼﻓﺎت‪،‬‬ ‫وإﴐاب ﺟﺰﺋـﻲ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﻤﻮﻇﻔـﻲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻟﻠﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﻤﺴﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ اﻟﻴﻤﻦ ﺛﺎﻧﻲ ﻣﺼﺪر ﻋﺮﺑﻲ ﻟﻠﻐﺎز‬ ‫إﱃ اﻷﺳﻮاق اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﺑﻌﺪ ﻗﻄﺮ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬه اﻷﺛﻨـﺎء ﺗﻌﻴـﺶ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬

‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺻﻨﻌﺎء وﻣﻌﻈﻢ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺒﻼد‬ ‫ﰲ ﻇـﻼم داﻣـﺲ ﺑﻌﺪ ﻗﻄـﻊ ﺧﻄﻮط ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺔ ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟﻐﺎزﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﺄرب‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻐـﺬي ﻧﺼـﻒ اﻟﻴﻤـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬وﺗﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره ﻃﺎﻟﺐ ﻣﻜﺘـﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﻌـﺎم ﻋـﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫»اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ« ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ أدﻟﺘﻬـﺎ‬ ‫ﺿـﺪ ﻛﻞ ﻣَ ـﻦ ﺗﺘﻬﻤـﻪ ﺑﻘﻄـﻊ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﻄﺮﻗﺎت‪ ،‬وﺗﻔﺠﺮ أﻧﺎﺑﻴﺐ اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬إﱃ اﻤﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬أو‬ ‫ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﻣﻜﺘـﺐ ﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻤﺘﻠـﻜﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺑﻨﺘﻬﺎ‬

‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻋـﲆ ﻣـﺪى ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺑﺘﻤﻮﻳﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻟﻠﻴﻤﻦ‪ ،‬ودﻋﻢ اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق ﻛﺸـﻒ اﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﻌـﺎم ﻋـﻦ ﺗﺤﻀـﺮات ﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺮة ﻣﻠﻴﻮﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺻﻨﻌـﺎء‪،‬‬ ‫ﻹداﻧـﺔ أﻋﻤـﺎل اﻹرﻫـﺎب واﻟﺘﺨﺮﻳـﺐ‪،‬‬ ‫واﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﻟﻘـﺎء اﻟﻘﺒـﺾ وﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ‬ ‫ﻣﺮﺗﻜﺒـﻲ اﻷﻋﻤﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻊ دار اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ ،‬وﻣﻴﺪان اﻟﺴﺒﻌﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺆول ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫إن ﺻﺎﻟـﺢ وﺣﺰﺑﻪ ﻳﺴـﺘﻐﻠﻮن ﻣـﺎ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ ﻟﺘﺪﺷـﻦ ﻣﻮﺟـﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬

‫)أ ف ب(‬ ‫ﻳﺸـﺎرﻛﻮن ﺑﺜﻠـﺚ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﻣﺤـﺬرا ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻄـﻮرة اﻟﺘﺼﻌﻴـﺪ ﺿـﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ أو‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ إﺳـﻘﺎﻃﻬﺎ أو إﺿﻌﺎﻓﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻼزم‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺴـﺆول أن ﻫﻨـﺎك ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫ﻏﻀﺐ ﺷﻌﺒﻲ ﻋﲆ أداء اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻋﺠﺰﻫﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ رﻏﺒـﺎت اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﺮار‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وإﻓﺮازات اﻷزﻣﺔ‪ ،‬وأن ﺣﺸـﺪ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ وﺣﺰﺑﻪ ﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺼﻌﻴﺪ واﺣﺘﺠﺎج‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻛﻔﻴﻞ ﺑﺈﺿﺎﻓﺔ أﻋﺒﺎء ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺘﺴﺒﺐ ﰲ إﺳﻘﺎﻃﻬﺎ ﰲ ﺣﺎل ﻗﺮر‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧـﻼل دﻋﻮة وزراء ﺣﺰﺑﻪ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إﱃ اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‪.‬‬

‫أﺛﻴﻨـﺎ ‪ -‬روﻳـﱰز ﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ إن ﻗﻨﺒﻠـﺔ ﺻﻐﺮة ﺑﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﻊ اﻧﻔﺠﺮت ﺧﺎرج ﻣﻨﺰل وزﻳﺮ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻠﻤﺎﻟﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺷﻌﻞ اﻟﻨﺎر‬ ‫ﰲ ﺳﻴﺎرﺗﻦ ﻣﻤﻠﻮﻛﺘﻦ ﻟﻪ ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﺗﻘﻊ إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﺼﺎﻋﺪت وﺗـﺮة اﻟﻬﺠﻤﺎت ﺑﻘﻨﺎﺑﻞ ﻣﺤﻠﻴﺔ اﻟﺼﻨﻊ ﺿﺪ ﺳﻴﺎﺳـﻴﻦ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﺼﻨﻊ ﻣﻦ ﻋﺒﻮات ﻏﺎز أو ﻣﺘﻔﺠﺮات ﻣﻌﺒﺄة ﻣﻌﺎً‪ -‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬‫اﻟﻴﻮﻧـﺎن ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع ﻗﻴﺎﳼ ﰲ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻜﺴـﺎد ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ .‬وﻳﻌﻢ اﻻﺳﺘﻴﺎء ﺑﻦ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﻦ ﺑﺴﺒﺐ إﺟﺮاءات اﻟﺘﻘﺸﻒ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻟﴩﻃﺔ أن ﺳـﺒﻊ ﻋﺒﻮات ﻟﻠﻐﺎز اﻧﻔﺠﺮت ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺎت اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﺒـﺎح أﻣﺎم ﻣﻨﺰل ﻳﺎﻧـﻮس ﺑﺎﻧﺎﻧﺘﻮﻧﻴﻮ ﰲ ﺿﺎﺣﻴـﺔ راﻗﻴﺔ ﰲ أﺛﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أﻧﻪ ﻟﻢ ﺗﻌﻠﻦ أي ﺟﻬﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻬﺠﻮم‪.‬‬ ‫وﺷـﻐﻞ ﺑﺎﻧﺎﻧﺘﻮﻧﻴﻮ ﻣﻨﺼﺐ وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻦ ‪ 1994‬و‪ 2003‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻨّﺖ ﻓﻴﻬﺎ أﺛﻴﻨﺎ اﻟﻴﻮرو ﻋﺎم ‪ .2001‬ﻛﻤﺎ ﺷﻐﻞ ﻣﻨﺼﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻋﺎﻣﻲ ‪ 2003‬و‪.2004‬‬ ‫ووﻗﻌﺖ ﺛﻼﺛﺔ ﺗﻔﺠﺮات ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﰲ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ أﻣﺎم ﻣﻨﺰﱄ‬ ‫ﻣﻤﺜﻞ ﻟﻼدﻋﺎء وﻣﺴـﺆول ﺳـﺎﺑﻖ ﰲ وزارة اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻣﻜﺘﺐ ﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﻔﺠﺮ اﻟﺬﻫﺒﻲ اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻤﺘﺸﺪد ﰲ أﺛﻴﻨﺎ‪.‬‬


‫» ﻫﻴﻮﻣﻦ ﺭﺍﻳﺘﺲ « ﺗﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺑﺘﻔﺴﻴﺮ ﻟﻐﺎﺭﺓ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻏﺰﺓ ﻗﺘﻠﺖ ‪ 12‬ﻣﺪﻧﻴ ﹰﺎ‬

‫اﻟﻘﺪس ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﺣﺜـﺖ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﻫﻴﻮﻣـﻦ راﻳﺘـﺲ ووﺗﺶ‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ أﻣﺲ ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﻔﺴـﺮ ٍ‬ ‫واف‬ ‫ﻟﻐـﺎرة ﺷـﻨﺘﻬﺎ ﻋـﲆ ﻣﻨﺰل ﰲ ﻗﻄـﺎع ﻏﺰة‬ ‫أﺳـﻔﺮت ﻋـﻦ ﻣﻘﺘـﻞ ‪ 12‬ﻣﺪﻧﻴـﺎ ً اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ إن اﻟﻐـﺎرة ﻛﺎﻧـﺖ ﻏـﺮ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻬﺠﻮم اﻟـﺬي وﻗﻊ ﻳﻮم ‪ 18‬ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨـﺰل ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻟﺪﻟـﻮ اﻤﻜـﻮن ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻃﻮاﺑﻖ ﻫـﻲ اﻷﻛﺜﺮ دﻣﻮﻳﺔ ﺧـﻼل اﻟﻘﺘﺎل اﻟﺬي‬

‫اﺳـﺘﻤﺮ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻳﺎم ﺑـﻦ إﴎاﺋﻴـﻞ واﻟﻔﺼﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮدﻫﺎ ﺣﺮﻛﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ )ﺣﻤﺎس( ﰲ ﻏﺰة واﻟﺬي أدى ﻤﻘﺘﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 170‬ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ ً وﺳﺘﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻫﻴﻮﻣـﻦ راﻳﺘﺲ ووﺗـﺶ وﻣﻘﺮﻫﺎ‬ ‫ﻧﻴﻮﻳﻮرك إﻧﻪ ﻛﺎن ﻋﲆ إﴎاﺋﻴﻞ أن ﺗﺘﻮﻗﻊ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﻘﺘـﲆ اﻤﺪﻧﻴﻦ واﻧﺘﻘﺪﺗﻬﺎ ﻷﻧﻬـﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﺪم ﻣﱪرا ً‬ ‫ﻻﺳـﺘﻬﺪاف اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻗﺘﻞ ‪ 10‬أﻓـﺮاد ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ‬ ‫اﻟﺪﻟﻮ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﺟﺮاﻧﻬﻢ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻤﻨﻈﻤﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﻬﺎ »أي ﻫﺠﻮم‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز ﺧﺴـﺎﺋﺮه اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﻣﻜﺎﺳـﺒﻪ‬

‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻳﻤﺜـﻞ اﻧﺘﻬـﺎﻛﺎ ً ﺟﺴـﻴﻤﺎ ً ﻟﻘﻮاﻧـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮب«‪.‬‬ ‫وﺷـﻨﺖ إﴎاﺋﻴـﻞ ﻫﺠﻮﻣﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻏﺰة ﰲ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﱪ ﺗﴩﻳﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻴﻤﺎ وﺻﻔﺘﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﻄﻴﻞ اﻟﻘﺪرات اﻟﺼﺎروﺧﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻓﺮﻳﺪ أﺑﺮاﻫﺎﻣﺰ اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﺨﺎص ﰲ‬ ‫ﻫﻴﻮﻣﻦ راﻳﺘﺲ ووﺗﺶ اﻟﺬى أﺟﺮى ﺑﺤﺜﺎ ً ﰲ ﻏﺰة‬ ‫»ﻟﻢ ﺗﺆﻳﺪ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻣﺰاﻋﻢ إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺄن اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﺰل اﻟﺪﻟـﻮ ﻛﺎن ﻣﱪراً‪ .‬ﻳﻘـﻊ اﻟﻌﺐء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻷن ﺗﻔـﴪ ﻤﺎذا ﻗﺼﻔﺖ‬ ‫ﻣﻨﺰﻻ ً ﻣﻠﻴﺌﺎ ً ﺑﺎﻤﺪﻧﻴﻦ ﻓﻘﺘﻠﺖ ‪ 12‬ﺷﺨﺼﺎً«‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻋـﲆ إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﻔﺴـﺮ ﺳـﺒﺐ‬ ‫ﻗﻴﺎﻣﻬـﺎ ﺑﻘﺼـﻒ ﻫﺬا اﻤﻨـﺰل وﻳﻨﺒﻐـﻲ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎب اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻋـﲆ أي ﺷـﺨﺺ اﻧﺘﻬـﻚ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧـﻮن«‪ .‬وﰲ وﻗـﺖ اﻟﻬﺠـﻮم ﻗـﺎل اﻟﺠﻴـﺶ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ إﻧﻪ اﺳـﺘﻬﺪف ﻗﺎﺋـﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت إﻃﻼق‬ ‫اﻟﺼﻮارﻳﺦ ﰲ ﺣﻤﺎس وﻳﺪﻋﻰ ﻳﺤﻴﻰ ﻋﺒﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ وﻗـﺖ ﻻﺣـﻖ ﻗـﺎل ﻛﺒـﺮ اﻤﺘﺤﺪﺛـﻦ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻹﴎاﺋﻴـﲇ إن اﻟﻐﺎرة »ﺣﺎوﻟﺖ«‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪاف ﻋﺒﺎﻳـﺔ ﻟﻜـﻦ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻤﺤﺎوﻟﺔ ﻏﺮ‬ ‫واﺿﺤﺔ‪ .‬وأﻗﺮ ﺑﺄن اﻟﻐﺎرة أﺻﺎﺑﺖ ﻣﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻜﺘﺐ ﻛﺒﺮ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺠﻴﺶ‬

‫اﻹﴎاﺋﻴـﲇ اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ إﻧﻪ ﺳـﺮد ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻫﻴﻮﻣـﻦ راﻳﺘـﺲ ووﺗﺶ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وأﺻﺪر ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﻣﺆﻗﺘﺎ ً ﻗﺎل ﻓﻴﻪ إن إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫اﺗﺨﺬت »ﻋﺪة إﺟﺮاءات« ﻟﺘﺠﻨﺐ وﻗﻮع إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑـﻦ اﻷﺑﺮﻳـﺎء واﺗﻬﻢ اﻤﺴـﻠﺤﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﺑﺘﻌﺮﻳﺾ اﻤﺪﻧﻴﻦ ﻟﻠﺨﻄﺮ ﺑﺎﻟﻘﺘﺎل ﺑﻴﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺠﻴـﺶ إن اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺣﺪدت ﻣﻨﺰل اﻟﺪﻟﻮ ﻋﲆ أﻧﻪ »ﻣﺨﺒﺄ ﻤﺴـﻠﺢ ﺑﺎرز‬ ‫ﰲ ﺣﻤﺎس ﻟﻌﺐ دورا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻹﻃﻼق اﻟﺼﻮارﻳﺦ ﺑﺎﻟﺤﺮﻛﺔ‪ «.‬وﻟﻢ ﻳﺤﺪد اﺳـﻢ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدي‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﺗﻬﺪد ﺑﺎﻏﺘﻴﺎل اﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﻬﺎد ا ﺳﻼﻣﻲ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻓﻲ ﺣﺎل دﺧﻮﻟﻬﻤﺎ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺭﺃﺱ ﺑﺸﺎﺭ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺣﻖ‬ ‫ﺍﻟﻨﻘﺾ‬ ‫ﺍﻟﺮﻭﺳﻲ‬

‫ﻣﺸﻌﻞ ﻭﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎﺱ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮﴍ‪ ،‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻋُ ﺮﻓﺖ روﺳـﻴﺎ ﺑﺎﻤﺘﺎﺟﺮة ﰲ ﺣﻖ اﻟﻨﻘﺾ اﻟﺪوﱄ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﺑﻌـﺪ ﻣﺮور ﻧﺤﻮ ﻋﺎﻣﻦ وﺳـﻘﻮط ﻋﴩات‬ ‫اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻟﺸـﻬﺪاء‪ ،‬ﻳﺒـﺪو أن اﻷوان ﻗﺪ آن ﻟﺘﺠﻨﻲ ﻣﻮﺳـﻜﻮ‬ ‫ﺛﻤـﺮة ﻣﺘﺎﺟﺮﺗﻬـﺎ ﺑﺪﻣﺎء اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‪ .‬وزﻳـﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﺮوﳼ ﻓﻼدﻳﻤﺮ ﺑﻮﺗـﻦ ووزﻳـﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺘﻪ ﴎﺟـﻲ ﻻﻓﺮوف‬ ‫ووزﻳـﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ وﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎر واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺮوس ﻟﱰﻛﻴﺎ‬ ‫راﻓﻘﻬﺎ ﺗﺨﻮّف إﻳﺮاﻧﻲ ﺷﺪﻳﺪ ﻣﻦ ّ‬ ‫ﺗﺨﲇ روﺳﻴﺎ ﻋﻦ ﺑﺸﺎر وإﻳﺮان‬ ‫وإﺣﻼل ﻣﻮﺳـﻜﻮ ﻣﺤﻞ ﻃﻬـﺮان ﻟﺘﺰوﻳﺪ أﻧﻘـﺮة ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺴﺘﻮرده ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻦ إﻳﺮان‪ .‬ورﻏﻢ اﺳﺘﺜﻨﺎء ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﻠﺰﻣـﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋـﲆ ﻃﻬـﺮان‪ ،‬إﻻ أن اﻷوﱃ ﻗﻠﺼﺖ‬ ‫اﺳـﺘﺮادﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﻔـﻂ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﺧﻄﻮط أﻧﺎﺑﻴﺐ‬ ‫اﻟﻐﺎز اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻤﺼﺪر ﻟﱰﻛﻴﺎ إﱃ ﺗﻔﺠﺮات ﻋﺪّة‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ زﻳﺎرة اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺮوﳼ ﻷﻧﻘﺮة‪ ،‬أﻛﺪ ﻋﲇ ﺑﺎﺑﺎﺟﺎن ﻣﺴﺎﻋﺪة‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ أردوﻏﺎن ﺗﻘﻠﻴﺺ اﺳـﺘﺮاد ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻟﻠﻨﻔﻂ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،% 20‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺆﻛﺪ ﺷـﻜﻮك ﻃﻬﺮان ﺣﻮل‬ ‫ﻣﺴـﺎوﻣﺔ روﺳـﻴﺎ ﻋﲆ رأس ﺑﺸـﺎر ﻣﻘﺎﺑﻞ رﻓ��� ﺣﺠﻢ اﻤﺒﺎدﻻت‬ ‫ﺗﴪﺑﺖ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﺪة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻣﻊ أﻧﻘﺮة‪ .‬وﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗـﺖ ّ‬ ‫ﺣﻮل ﺟﻮﻟﺔ وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺑﺸﺎر ﻟﻌﺪد ﻣﻦ دول أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﻛﻮﺑﺎ وﻓﻨﺰوﻳﻼ ﻟﻠﺘﻔﺎوض ﺣﻮل إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻧﻘﻞ ﺑﺸـﺎر‬ ‫وأﴎﺗـﻪ إﱃ إﺣﺪى ﻫﺬه اﻟﺪول‪ .‬وﰲ ذات اﻟﻮﻗﺖ أﺷـﺎرت ﻣﺼﺎدر‬ ‫إﻳﺮاﻧﻴﺔ إﱃ اﺳـﺘﺤﺎﻟﺔ اﻟﺮﻫﺎن ﻋﲆ ﺑﻘﺎء ﺑﺸـﺎر ﰲ ﺳﺪّة اﻟﺤﻜﻢ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ وﴐورة اﻟﺘﻔﻜﺮ ﺑﺎﻟﺤﻠﻮل اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ ﻟﺮﺳـﻢ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺑﺸﺎر‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫وﺻـﻒ ﺧﺎﻟـﺪ ﻣﺸـﻌﻞ رﺋﻴـﺲ اﻤﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس‪ ،‬زﻳﺎرﺗﻪ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻔﻠﺴـﻄﻦ ﺑـ«وﻻدﺗﻲ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ«‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫دﺧـﻞ ﻣﻌﱪ رﻓـﺢ ﻷول ﻣـﺮة ﻣﺼﻄﺤﺒﺎ ً‬ ‫وﻓـﺪا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻣﻦ ﻗﻴـﺎدات ﺣﻤـﺎس ﰲ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫ﻟﺤﻀﻮر اﻻﺣﺘﻔﺎل اﻟﻀﺨﻢ اﻟﺬي أﻋﺪﺗﻪ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ اﻟـ‪.25‬‬ ‫وﻋـﲆ ﺑﻌﺪ ﺧﻄﻮات ﻣـﻦ ﺑﻮاﺑﺔ اﻤﻌﱪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻔﺼـﻞ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ اﻤﴫي واﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ّ‬ ‫اﺻﻄﻔﺖ ﻗﻴﺎدات ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫وﻣﻮﳻ أﺑﻮﻣﺮزوق وﻋﺰت اﻟﺮﺷﻖ وﻣﺤﻤﺪ ﻧﴫ‬ ‫وﺻﻼح اﻟﻌـﺎووري‪ ،‬ﻟﺘﺠﺘﻤـﻊ ﻗﻴﺎدﺗﻲ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫واﻟﺨـﺎرج ﻋـﲆ أرض ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﻷول ﻣﺮة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻨـﺎق اﻟﺤﺎر اﻟـﺬي ﺟﻤﻊ ﺑـﻦ ﻗﻴﺎدات‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ واﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﺳـﺠﻮد ﻣﺸﻌﻞ وﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻃـﺮح ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت ﻋﻦ اﻤـﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﻴﻘﻀﻮﻧﻬﺎ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪ ،‬وﺳﻂ ﺗﴪﻳﺒﺎت ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻴﺔ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺒﻘﺎء داﺧﻞ اﻟﻘﻄﺎع ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫داﺋﻢ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻣﻊ إﺣﻀﺎر ﻣﺸﻌﻞ ﺟﻤﻴﻊ أﻓﺮاد‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺘـﻪ إﱃ داﺧﻞ اﻟﻘﻄـﺎع ﺑﻤﻦ ﰲ ذﻟـﻚ ﺑﻨﺎﺗﻪ‬ ‫اﻤﺘﺰوﺟﺎت وأزواﺟﻬﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻦ داﺧﻞ اﻤﻌﱪ‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺪث ﻣﺸـﻌﻞ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬إن ﻏﺰة ﰲ ﻗﻠﺒﻲ‪ ،‬وﺷﺎء‬ ‫اﻟﻠـﻪ أن أزورﻫﺎ وﻫﻲ ﻣﻨﺘﴫة وزﻳﺎرﺗﻲ أﻋﺪّﻫﺎ‬ ‫وﻻدﺗـﻲ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ‪ ،‬اﻷوﱃ ﻋـﺎم ‪ 56‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓﺸـﻞ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻏﺘﻴـﺎﱄ ﻋـﺎم ‪ 97‬واﻟﻴﻮم ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ ﻣﺸﻌﻞ أن ﻳﺸﻬﺪ »وﻻدﺗﻪ اﻟﺮاﺑﻌﺔ«‬

‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ً وﻫﻲ زﻳﺎرة اﻟﻘﺪس ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴﻄﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺟﻬﺎ ً اﻟﺸـﻜﺮ ﻟﺴـﻜﺎن ﻗﻄﺎع ﻏﺰة واﻤﻘﺎوﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻧﺤﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ ﻣﺪﻳﻨﻮن ﻟﻜﻢ ﻳﺎ ﺷﻌﺐ‬ ‫ﻏـﺰة وﻓﺼﺎﺋﻞ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﺑﻜﻞ ﺗﺸـﻜﻴﻼﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻣﻮﺟـﻮدون ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏـﺰة‪ ،‬وﺑﺪوﻧﻜﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻫﻨﺎ اﻟﻴﻮم«‪ .‬وﺣﺸﺪت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻏـﺰة وﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤـﺎس اﻵﻻف ﻣﻦ ﻣﻨﺎﴏﻳﻬﺎ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﻣﺸـﻌﻞ وﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ ﻋﲆ ﻃﻮل اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌﱪ رﻓـﺢ ﻤﺪﻳﻨﺔ ﻏـﺰة‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي‬ ‫اﻧﺘﴩت ﻓﻴـﻪ ﻗﻮات ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ وﻛﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﻘﺴﺎم ﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﺰﻳﺎرة‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻣﺸﻌﻞ وإﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮﺟّ ﻪ ﻣﺸﻌﻞ ﻓﻮر وﺻﻮﻟﻪ ﻤﺪﻳﻨﺔ ﻏﺰة إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺰل اﻟﺸﻴﺦ أﺣﻤﺪ ﻳﺎﺳﻦ‪ ،‬ﺗﺒﻌﻬﺎ ﺑﺰﻳﺎرة ﻤﻨﺰﱄ‬ ‫اﻟﺸـﻬﻴﺪﻳﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺠﻌـﱪي‪ ،‬وﻣﺮاﻓﻘﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻬﻤـﺺ‪ ،‬وﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻟﺪﻟـﻮ اﻟﺘﻲ ﻓﻘـﺪت ‪ 12‬ﻣﻦ‬ ‫أﻓﺮادﻫﺎ‪ .‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻛﺸـﻒ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺠﻬﺎد اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻤﺪﻟﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎب ﻋﻦ ﺗﻠﻘـﻲ ﺣﺮﻛﺘﻪ ﺗﻬﺪﻳﺪا ً رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺎﻏﺘﻴﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫رﻣﻀﺎن ﺷـﻠﺢ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ زﻳـﺎد اﻟﻨﺨﺎﻟﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﺎل‬ ‫دﺧﻮﻟﻬﻤﺎ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺪﻟﻞ ﻟـ«اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫أﺑﻠﻐﻨـﺎ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻤﴫي رﺳـﻤﻴﺎ ً ﺑﻨﻴﺔ اﻻﺣﺘﻼل‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻏﺘﻴﺎل اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫إذا دﺧﻼ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ إﻧﻬـﺎء اﻟﺘﻬﺪﺋـﺔ اﻤﻮﻗﻌـﺔ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺑﻦ‬ ‫ﻓﺼﺎﺋﻞ اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﴫﻳﺔ‬ ‫ﻋﻘـﺐ ﺣـﺮب اﻷﻳـﺎم اﻟﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ واﻏﺘﻴﺎل ﺷـﻠﺢ‬ ‫واﻟﻨﺨﺎﻟﺔ‪ .‬وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻤﴫي ﻋﻘﺐ ﺗﻠﻘﻴﻪ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﻦ ﺗﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺤﻤـﻞ اﻟﺠﺪ‪،‬‬ ‫وأوﻗـﻒ اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺪﺧﻮل ﺷـﻠﺢ‬ ‫وﻧﺎﺋﺒﻪ إﱃ ﻏﺰة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ اﻤﺪﻟﻞ ﻋﲆ ﺣﻖ أﻣﻴﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎم وﻧﺎﺋﺒﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﻞ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﰲ اﻟﺪﺧﻮل‬

‫إﱃ ﻓﻠﺴﻄﻦ ﻋﺎﻣﺔ وﻏﺰة ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺪﻟﻞ‪» :‬ﻗـﺮار إﴎاﺋﻴﻞ ﻻ ﻳُﻠﻐﻲ‬ ‫اﻟﺤﻖ ﰲ اﻟﺪﺧﻮل أو اﻟﻌﻮدة إﱃ أرض ﻓﻠﺴﻄﻦ«‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺒﻬﺎ ً إﱃ إدراك ﺣﺮﻛﺘﻪ ﻓﺤﻮى رﺳﺎﻟﺔ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨـﻲ أن ﻛﻞ ﻗﻴﺎدات اﻟﺠﻬﺎد اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫وﻋﻨﺎﴏﻫﺎ ﰲ داﺋـﺮة اﻻﺳـﺘﻬﺪاف اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ أي وﻗـﺖ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ زﻳﺎرة اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﺷـﻠﺢ‬ ‫وﻧﺎﺋﺒـﻪ ﻟﻘﻄﺎع ﻏﺰة ﺗﺄﺗﻲ ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻧﻄﻼﻗـﺔ ﺣﺮﻛـﺔ ﺣﻤـﺎس‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻘـﺮرا ً أن ﻳُﻠﻘﻲ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻛﻠﻤﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫ﺧﻤﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت داﺧﻞ اﻟﻨﻈﺎم ﺗﺘﺼﺎرع ﻟﻼﺳﺘﻴﻼء ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬

‫ﺍﻧﻘﻼﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‪ :‬ﻗﻮﺵ ﺧﻄﻂ ﻟﻺﻃﺎﺣﺔ ﺑﺎﻟﺒﺸﻴﺮ ﻭﺗﻌﻴﻴﻦ »ﻭﺩ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ« ﺭﺋﻴﺴﺎ ﺛﻢ ﺇﺯﺍﺣﺘﻪ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺼﺪر ﺳﻮداﻧﻲ ﻣﻄﻠﻊ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻋﻦ ﴏاع‬ ‫ﺑﻦ ﺧﻤﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت داﺧﻞ اﻟﻨﻈﺎم ﻟﺨﻼﻓﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ اﻤﺸﺮ ﻋﻤﺮﺣﺴﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺸﺮ‪ ،‬وأن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺮﻗﺐ ورﺻﺪ ﻤﺠﻤﻞ اﻷوﺿﺎع‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼﺪر أن ﻫـﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﻳﱰاوح‬ ‫ﻧﻔﻮذﻫﺎ ﺑﻦ اﻟﻀﻌﻒ اﻟﺸﺪﻳﺪ أو اﻟﻘﻮة اﻤﻔﺮﻃﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﺤﺮك ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎم ﰲ ﺣﺎل ﺳﻘﻮط اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼﺪر أن ﻣﺪﺑﺮي اﻤﺤﺎوﻟـﺔ اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ إﺣﺒﺎﻃﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً ﺧﻄﻄﻮا إﱃ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻗﻮﻣﻴﺔ وﻣﺠﻠﺲ ﻋﺴﻜﺮي ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ود إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﺴـﻨﺪ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻻﺣﻘﺎ ً ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ أول ﺻﻼح‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻗﻮش ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻛﺎن ﻗﻮش ﻳﻌﺘﺰم‬ ‫ﻓﻮر ﺗﻮﻟﻴﻪ اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻗﻴﺎدة ﺣﻤﻠﺔ اﻧﺘﻘﺎﻣﻴﺔ ﺿﺪ اﻟﺬﻳﻦ أﻓﺴﺪوا‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺘﻪ اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷـﻜﻠﺖ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻓﺸـﻠﺖ اﻧﻘﻼب ﻗﻮش اﻷول واﺣﺪة ﻣﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺨﻤﺲ‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﻓﺴﺔ ﺣﻮل ﺧﻼﻓﺔ اﻟﺒﺸﺮ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎر اﻤﺼـﺪر إﱃ ﺗﻨﺴـﻴﻖ اﺳـﺘﺨﺒﺎري ﻋﺎﻤـﻲ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ ﺑﻘﻴﺎدة ﻗﻮش‪ ،‬وﺳـﻌﻲ ﻫﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻻﺧﺘﻴﺎر ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺨﻠﻔﻴﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﻌﻤﻴﺪ ود‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻹﻳﻬﺎم إﺳـﻼﻣﻴﻲ اﻟﺴﻮدان ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﻼد وﺿﻤﺎن دﻋﻤﻬﻢ ﻟﻠﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن‬ ‫ﻣﺎﻳﺴ ّﻤﻰ ﺑـ«ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺤﻮن« ﻣﻦ إﺳﻼﻣﻴﻲ اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺪﻋﻤﻮن اﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ ﺣﺴﺐ اﻤﺼﺪر‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﺼﺪر ﻋﻦ أن اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻗﻮش ﻛﺎن ﻳﺒﻴﺖ اﻟﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﻧﻘـﻼب ﻋﲆ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﻤﻴـﺪ ود إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻤﺠﺮد ﺗﻨﺼﻴﺐ‬

‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺗﺮﻓﺾ ﺩﻋﻮﻯ ﺗﺘﻬﻢ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴ ﹰﺎ ﺑﺎﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﻟﻠﺨﻄﻒ‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺴـﺆول أﻣﺮﻳﻜـﻲ أﻣـﺲ‬ ‫إن ﻣﺤﻜﻤـﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫رﻓﻀـﺖ دﻋـﻮى ﺗﺘﻬـﻢ أﻣﺮﻳﻜﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﻤﺤﺎوﻟـﺔ اﻟﺨﻄـﻒ‪ ،‬ﻟﻜﻦ زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ إﻧـﻪ ﺗﻌـﺮض ﻟﻼﺑﺘـﺰاز ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺿﺒـﺎط أﻣـﻦ‪ .‬وﻛﺎن اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ اﻟﺘـﻮن‬ ‫ﻣﺎرك ﻣﻜﻴﺐ ﻗـﺪ اﻋﺘﻘﻞ ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ واﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻟﺨﻄﻒ رﺟـﻞ أﻋﻤﺎل ﻫﻨﺪي‬ ‫وﻃﻠﺐ ﻓﺪﻳﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻦ دوﻻر‪.‬‬

‫واﻋﺘﻘـﻞ أﻳﻀﺎ رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻋﺮاﻗﻲ ﻳﺪﻋﻰ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ أوﻛﻼه وﻫﻮ ﴍﻳﻚ ﺗﺠﺎري ﻤﻜﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أوﻟﻴﻔﺮ ﻣﺎﻳﻨـﺰ وﻫﻮ ﻣﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ ﻟﺮوﻳـﱰز ﻋﱪ اﻟﱪﻳـﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪:‬‬ ‫»ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ﺗﺄﻛﻴـﺪ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻮﻻﻳﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻮاﺋﻴﺔ اﻟﻮﺳـﻄﻰ رﻓﻀـﺖ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺴـﻴﺪ اﻟﺘﻮن ﻣﻜﻴﺐ واﻟﺴﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أوﻛﻼه«‪.‬وﻧﻔـﻰ اﻟﺮﺟـﻼن اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ زوﺟﺔ ﻣﻜﻴﺐ إﻧﻪ ﺗﻌﺮض ﻟﻠﴬب‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﺒﺎط أﻣـﻦ ﺣﺎوﻟﻮا اﺑﺘـﺰازه ﻟﺪﻓﻊ‬

‫ﻣﺒﻠـﻎ ﻣﺎﺋـﺔ أﻟـﻒ دوﻻر ﻣﻘﺎﺑـﻞ إﻃﻼق‬ ‫ﴎاﺣﻪ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﻌﻠـﻖ ﻗﻮات اﻷﻣـﻦ ﰲ ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺴـﻮدان ﻋﻠﻨـﺎ ً ﻋـﲆ ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﻜﻴﺐ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺴﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺎول ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫اﻟـﺬي اﻧﻔﺼـﻞ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻮدان ﰲ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ إﻗﺎﻣﺔ دوﻟـﺔ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫واﻟﻘﺎﻧـﻮن ﰲ أراﺿﻴﻬـﺎ اﻟﺸﺎﺳـﻌﺔ ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺎت ﻣﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺤﻘـﻮق ﺗﻘـﻮل إن‬ ‫اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻬﻢ ﻻ ﻳﺤﺼﻠـﻮن ﻋﲆ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‬

‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪.‬وﻗﺎل اﺟﻮك ﻣﺎﻛﻮر‬ ‫ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ إن وزارة‬ ‫اﻟﻌـﺪل ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان ﺳـﺤﺒﺖ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮى أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وأﺿـﺎف‪» :‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫واﻟﺘﻮن ﻃﻠﻴﻘﺎن‪ .‬إﻧﻪ ﻳﻮم راﺋﻊ ﻷﻧﻪ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫أن اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﻃﺒﻘﺖ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺟﻴﺪة«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻻﺛﻨﺎن اﻟﻠـﺬان ﻳﺪﻳﺮان ﴍﻛﺔ‬ ‫داﻳﻤﻮﻧـﺪ ﻟﻠﺒﻨـﺎء واﻻﺳﺘﺸـﺎرات إﻧﻬﻤـﺎ‬ ‫اﺣﺘﺠـﺰا ﰲ ﻇﻼم داﻣﺲ ﻤﺪة ‪ 36‬ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫وﺣﺮﻣﺎ ﰲ ﺑـﺎدئ اﻷﻣﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻼج اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫واﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻷﺧﺮ رﺋﻴﺴﺎ ﻟﻠﺴﻮدان ﺑﻌﺪ إزاﺣﺔ اﻟﺒﺸﺮ ﻟﻴﺼﻌﺪ ﻗﻮش إﱃ‬ ‫ﺳﺪة اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻣﺴﺘﻌﻴﻨﺎ ً ﺑﻌﻼﻗﺎﺗﻪ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﺟﺪا ً ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪.CIA‬‬ ‫وأﺑـﺎن اﻤﺼـﺪر أن ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻌﺘـﺰم ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎح اﻧﻘﻼﺑﻪ إﻃـﻼق ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺨﺮﻳﺒﻴﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫وﺗﺼﻔﻴـﺎت ﻏـﺮ ﻣﺤﺪودة ﰲ وﺳـﻂ إﺳـﻼﻣﻴﻲ اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ورﻣﻮز اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﻳﻌـﺮف اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻗﻮش ﺑﺎﻟﺪﻣﻮﻳﺔ‬ ‫واﻤﻴﻞ ﻟﻠﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﻏﺮ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺮﺻﺎص‬ ‫وﺣﺒـﻪ ﻟﻘﺘﻞ ﻣﻌﺎرﺿﻴﻪ ﺑﻜـﴪ رﻗﺎﺑﻬـﻢ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﺼﺪر‬ ‫أن ﻗ���ـﺎدات ﺣﺰﺑﻴﺔ ﻣﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﺸـﺮ ﻛﺎﻧﺖ ﺿﺎﻟﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎوﻟـﺔ اﻻﻧﻘﻼﺑﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﺑﻌﺾ ﻫﺬه اﻟﻘﻴـﺎدات أﺟﺮت‬ ‫اﺗﺼﺎﻻت ﻣﻊ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻌﺪل واﻤﺴﺎواة اﻟﺪارﻓﻮرﻳﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺄﻳﻴﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺷـﱰﻃﺖ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟـ‬ ‫‪ 51‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﰲ ﺟﺮاﺋﻢ ﺣـﺮب دارﻓﻮر إﱃ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﻳﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﺘﻮاﻓﻖ ﻋﲆ دﻋﻢ اﻻﻧﻘﻼب‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ ﺗﻤﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﴎﻳﻌﺎ‪ .‬وﺗﺘﻬﻢ اﻟﻌـﺪل اﻟﺪارﻓﻮرﻳﺔ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺳـﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫واﺣﺪة ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ ﺑﺎﺣﺘﻜﺎر اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺴـﻮدان ﻣﻨﺬ اﺳﺘﻘﻼل‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﺗﺪﻋﻮ ﻟﺘﻐﻴﺮ ﺑﻨﻴﺔ وﺗﺮﻛﻴﺐ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺈﻗﺮار‬ ‫ﻧﻈﺎم رﺋﺎﺳـﺔ دورﻳﺔ وﻓـﱰة اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻳﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان دورﻳﺎ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ أﺑﻨﺎء ﺟﻤﻴﻊ أﻗﺎﻟﻴـﻢ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﻤﺘﺪ اﻟﻔﱰة اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺨﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وأن ﻳﺨﺼﺺ‬ ‫ﻣﻨﺼـﺐ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻟـﻜﻞ إﻗﻠﻴﻢ ﻣـﻦ أﻗﺎﻟﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺸـﻦ اﻟﻌـﺪل اﻟﺪارﻓﻮرﻳﺔ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﴍﺳﺎ ً ﻋﲆ ﻗﻴﺎدات اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻻ ﻟﴚء ﺳﻮى أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﺘﻤـﻲ ﻟﺬات اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت اﻟﻘﺒﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻜﻤﺖ اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻻﺳﺘﻘﻼل‪.‬‬

‫ﺳﻮداﻧﻲ ﻫﺮب ﻣﻦ ﺑﻼده إﱃ أوروﺑﺎ ﻳﻌﺮض آﺛﺎر ﻫﺠﻮم ﺗﻌﺮض ﻟﻪ ﰲ اﻟﻴﻮﻧﺎن )روﻳﱰز(‬

‫ﻋﺸﺮﺓ ﺟﺮﺣﻰ ﻭﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺤﺪﻭﺩﺓ ﻓﻲ ﺯﻟﺰﺍﻝ ﺷﻤﺎﻝ ﺷﺮﻕ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ‬ ‫ﻛﺎرﻳــــــﻜﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻃﻮﻛﻴﻮ ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫أدى زﻟﺰال ﻋﻨﻴﻒ ﺑﻠﻐﺖ ﺷﺪﺗﻪ ‪ 7,3‬درﺟﺎت‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻗﺒﺎﻟﺔ ﺳـﻮاﺣﻞ ﺷـﻤﺎل ﴍق اﻟﻴﺎﺑﺎن‪،‬‬ ‫وﺷﻌﺮ ﺑﻪ ﺳـﻜﺎن ﻃﻮﻛﻴﻮ‪ ،‬إﱃ ﺳﻘﻮط ﻋﴩة‬ ‫ﺟﺮﺣﻰ وﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺴـﻮﻧﺎﻣﻲ ﺑﻠﻎ ارﺗﻔﺎﻋﻪ‬ ‫ﻣﱰا ً واﺣﺪاً‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺑﻌﺪ دﻗﺎﺋﻖ ﻣﻦ وﻗﻮع اﻟﻬﺰات‬ ‫اﻷوﱃ إن أﻳـﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺤﻄـﺎت اﻟﻨﻮوﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﴐﺑﻬﺎ‬ ‫زﻟـﺰال ﰲ ‪ 2011‬ﻟﻢ ﺗﺘﴬر‪ ،‬وﺗﻠـﺖ اﻟﺰﻟﺰال ﻫﺰات‬ ‫ارﺗﺪادﻳﺔ ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ اﺛﻨﺘﺎن ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺷـﺪﻳﺪﺗﺎن‪،‬‬ ‫وﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﻟﻢ ﺗُﺴـﺠﻞ أﴐار ﻛﺒـﺮة ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﴐﺑﻬﺎ اﻟﺰﻟﺰال ﺑﻌﺪ ﺳﺖ ﺳﺎﻋﺎت ﻋﲆ وﻗﻮﻋﻪ‪.‬‬ ‫وﻫـﺰ اﻟﺰﻟـﺰال ﺑﻘﻮة ﻋـﺪة ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘـﻲ ﴐﺑﺘﻬﺎ ﻫـﺰة أرﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﺷـﺪﺗﻬﺎ ﺗﺴـﻊ درﺟﺎت ﰲ ‪ 11‬ﻣﺎرس ‪،2011‬‬ ‫وﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﺰﻟﺰال ﻗﺪ أدى إﱃ ﺗﺴـﻮﻧﺎﻣﻲ ﻫﺎﺋﻞ أوﻗﻊ‬

‫ﻧﺤـﻮ ﻋﴩﻳﻦ أﻟـﻒ ﻗﺘﻴﻞ وﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺣﺎدث ﻧﻮوي‬ ‫ﺧﻄﺮ ﰲ ﻣﺤﻄﺔ ﻓﻮﻛﻮﺷﻴﻤﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ أن ﻧﻈـﺎم ﺗﺤﺬﻳﺮ اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫ﺛﻮان ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺴـﻮﻧﺎﻣﻲ ﻋﻤﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻴﺪ‪ .‬وﻗﺒـﻞ ٍ‬ ‫اﻟﺰﻟﺰال أﻃﻠﻘﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺴﻤﻌﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﴫﻳﺔ إﺷﺎرة ﻹﻧﺬار ﺳﻜﺎن اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻌﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻃﻠﻖ اﻹﻧﺬار ﺑﺎﻟﺘﺴﻮﻧﺎﻣﻲ ﺑﻌﺪ ﺧﻤﺲ دﻗﺎﺋﻖ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰﻟﺰال ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﺸﻤﺎﱄ اﻟﴩﻗﻲ ﻟﻠﺒﻼد‬ ‫ﻋـﲆ اﻣﺘﺪاد أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 500‬ﻛﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﺸـﻤﺎل إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب‪.‬وأﺻﻴﺐ ﻋﴩة أﺷـﺨﺎص ﺑﺠـﺮوح ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫واﺣﺪة ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﻣﺪﻳﻨﺔ إﻳﺸـﻴﻨﻮﻣﺎﻛﻲ اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 75‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺳﻘﻄﺖ أرﺿﺎ ً ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺤﺎول اﻟﻔﺮار‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻤﺖ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫وﰲ واﺣﺪة ﻣﻦ اﻤﺪن اﻟﺘﻲ ﺗﴬرت ﺑﺘﺴﻮﻧﺎﻣﻲ‬ ‫ﻣﺎرس ‪ 2011‬ﻣﻴﻨﺎﻣﻴﺴـﺎﻧﺮﻳﻜﻮ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻴﺎﺟﻲ‪،‬‬ ‫ﻏـﺎدر اﻟﺴـﻜﺎن ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ إﱃ اﻟﺘﻼل ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﺗﻠﻘﻮا‬ ‫أﻣﺮا ً ﺑﺈﺧﻼء اﻤﻜﺎن‪ ،‬وﻗﺎل ﻣﺴـﺆول ﰲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ »دﻋﻮﻧﺎ اﻟﺴـﻜﺎن إﱃ اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﻼﺳﻠﻜﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﻜﻮارث«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ روﻳﴚ أوﻣﻮري »ﺣـﻞ ﻇﻼم داﻣﺲ‬ ‫وﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧـﺮى ﻣـﺎ إذا ﻛﺎن اﻟﻨـﺎس ﻳﺨﻠﻮن‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﻨﻘﺎﻟﺔ واﻟﺜﺎﺑﺘﺔ ﻟـﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫وﻫﺬا ﻳﻌﻘﺪ اﻷﻣﻮر«‪ ،‬وﺗﺎﺑـﻊ ﻫﺬا اﻤﻮﻇﻒ اﻟﺒﻠﺪي أن‬ ‫»اﻟﺰﻟﺰال ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﺎﺋﻼً ﻟﻜﻨﻪ اﺳـﺘﻤﺮ ﻟﻔﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫إﻧـﻪ ﻻ ﻳﺸـﺒﻪ ﰲ ﳽء زﻟﺰال اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ .‬اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻓﺮق ﰲ ﺣﺎل وﻗﻮع ﻛﺎرﺛﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛـﺔ ﻃﻮﻛﻴـﻮ إﻟﻜﱰﻳـﻚ ﺑﺎور‬ ‫)ﺗﻴﺒﻜـﻮ( ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء ووﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴـﺠﻞ أي ﺧﻠـﻞ ﰲ اﻤﺤﻄﺎت اﻟﻨﻮوﻳـﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﴍق اﻟﻴﺎﺑـﺎن‪ ،‬وﻗﺎل ﻧﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫»ﻟﻢ ﻧﺴـﺠﻞ أي أﻣـﺮ ﻏﺮ ﻃﺒﻴﻌـﻲ ﰲ اﻹﺟﺮاءات ﰲ‬ ‫اﻤﻔﺎﻋـﻼت اﻟﻨﻮوﻳـﺔ اﻟﺴـﺘﺔ ﰲ ﻣﺤﻄﺔ ﻓﻮﻛﻮﺷـﻴﻤﺎ‬ ‫داﻳﴚ« اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻷﴐار ﺟﺴﻴﻤﺔ ﺟﺮاء زﻟﺰال‬ ‫ﺗﻼه ﺗﺴﻮﻧﺎﻣﻲ ﰲ ‪ 11‬ﻣﺎرس ‪.2011‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد ‪ 370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‪:‬‬ ‫ﺍﻻﺣﺘﺒﺎﺱ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻱ ﺃﻛﺒﺮ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ‬

‫اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺒﱰول واﻟﺜﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﲇ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‪ ،‬إن ﺧﻔﺾ اﻧﺒﻌﺎﺛﺎت اﻟﻐﺎزات اﻤﺆدﻳﺔ‬ ‫إﱃ ﻇﺎﻫﺮة اﻻﺣﺘﺒﺎس اﻟﺤﺮاري‪ ،‬ﻳﻌﺪ ﻣﻦ أﻛﱪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت ﰲ اﻟﻘﺮن اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وأﻣﺎﻣﻨﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻼﺣﻘﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ذﻟﻚ‪«.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ أﻣﺲ اﻷول ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ ﻣﻊ اﻟﻮزارء اﻤﻌﻨﻴﻦ واﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻷﻃﺮاف ﰲ إﺗﻔﺎﻗﻴﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﴩَ ﻟﻠﺪول‬ ‫اﻟﺪول ذات اﻤﻮاﻗﻒ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ِ‬ ‫اﻷﻣ ِﻢ اﻤﺘﺤﺪ ِة اﻹﻃﺎرﻳﺔِ ﻟﻠﺘﻐ ِﺮ اﻤﻨﺎﺧﻲ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺸﺎور ﺣﻮل اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﻐﺮ اﻤﻨﺎﺧﻲ‪ ،‬إن أي إﺟﺮاء‬

‫ﻳﺘﻢ اﺗﺨﺎذه ﻳﺠﺐ أن ﻳﺘﺼﻒ ﺑﺎﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﻳﺄﺧﺬ ﰲ اﻟﺤﺴﺒﺎن ﻣﺒﺎدئ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ واﻤﺘﺒﺎﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺷﺄﻧﻬﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﺷـﺄن اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻜﻞ دوﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺪة‪ ،‬ﻣﺠﺪدا ً اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أن أي إﺟﺮاء ﻟﻦ ﻳﺘﺤﻘﻖ إﻻ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‪ .‬وﻋﱪاﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬ ‫ﰲ ﺧﺘـﺎم ﻛﻠﻤﺘـﻪ ﻋﻦ أﻣﻠﻪ وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻪ أن ﻳﻠﻌﺐ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ دورا ً ﺣﻴﻮﻳﺎ ً ﰲ إﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻐﺮ اﻤﻨﺎﺧﻲ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺴﺘﺪام ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪ .‬واﺳﺘﻌﺮض ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺴﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻤﺼﺎﻟﺢ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ ﻫﺬه اﻟﺪول‪ ،‬وﺳـﺒﻞ زﻳﺎدة اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻤﻮاﻗﻒ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ ﺗﻔﺎوﴈ ﻣﻮﺣﺪ ﻟﻬﺎ ﻳﺴﺎﻧﺪ ﻋﻤﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺪول اﻟﺴﺒﻊ واﻟﺴﺒﻌﻦ واﻟﺼﻦ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ وﺣﺪه ﻛﻔﻴﻞ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻠﻚ اﻤﺼﺎﻟﺢ واﻷﻫﺪاف اﻤﺸﱰﻛﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻨﺰي‪ :‬ﻧﻔﺘﺶ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻤﻴﻊ دون ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ أو ﺗﻤﻴﻴﺰ‬

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻻﺕ ﻟـ |‪ :‬ﺷﺮﻛﺘﺎﻥ ﻋﻤﻼﻗﺘﺎﻥ ﺗﺄﻭﻳﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻬﺎﺭﺑﺔ ﻭﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺗﻐﺾ ﺍﻟﻄﺮﻑ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫أﺛﺎر ﻏﻴـﺎب ﻣﻤﺜﲇ ﴍﻛﺘﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻛـﱪى ﴍﻛﺎت اﻤﻘـﺎوﻻت ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ اﻟﻐﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺻﺒﺎح اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺼﻌﻴﺪ اﻋﱰاﺿﻬﻢ ﻋﲆ ﻗﺮار‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﻔﺮض رﺳـﻮم‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة » ‪» 2400‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻐﺮاب اﻟﻠﺠﻨـﺔ‪ ،‬وﻣﺪى اﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻫﺎﺗـﻦ اﻟﴩﻛﺘﻦ ﻣـﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻤﻴﺰات ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻟـﻢ ﻳﻌﻠـﻖ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺎوﻻت ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎدي ﻋﲆ ﻏﻴﺎب ﻣﻤﺜﲇ اﻟﴩﻛﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﻨﺼﺒـﺎن‪ ،‬إن ﻣﻦ ﻳﻌﻤـﻞ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﻳﺒﺤﺜﻮن ﻣﺸﺎﻛﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻫﻢ اﻤﻘﺎوﻟﻮن اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻫﺎﺗﺎن اﻟﴩﻛﺘﺎن ﻓﻬﻤﺎ ﻟﻴﺴـﺘﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض وﻻ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬إذ إن‬ ‫ﺗﺄﺷﺮاﺗﻬﻤﺎ ﺗﺨﺮج ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻨﺼﺒـﺎن‪ ،‬أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻟﺼﺎﻟـﺢ ﻫﺎﺗﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺘـﻦ ﻟﻴﺴـﻮا ﻋـﲆ ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﻤـﺎ‪،‬‬ ‫وﻫـﻢ ﻋﻤﺎﻟـﺔ ﺳـﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﺄﺗـﻲ‬ ‫ﺑﻬـﻢ اﻟﺤﺎﻓـﻼت وﻻ ﻳﻌﺮف ﻣـﻦ أﻳﻦ‬ ‫ﻣﺼﺪرﻫـﻢ‪ ،‬إذ إن ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ ﺗﻨﻔـﺬ ﻣﴩوﻋـﻦ ﻋﻤﻼﻗﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﻣـﺎﱄ واﻵﺧـﺮ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﻮا ﻋﲆ ﻛﻔﺎﻟﺔ اﻟﴩﻛﺘﻦ‬ ‫وﻳﻌﻤﻠﻮن ﻣﻌﻬﻢ دون اﻟﺘﺰاﻣﺎت‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﻻ ﻳﺤﴬ ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫ﻟﻬﺎﺗﻦ اﻟﴩﻛﺘﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟـﻦ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﻬﻨـﺪ اﻟﻌﺰاوي‪،‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﻨـﺎ ﻏـﺮ ﻣﺮة ﻣـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ ﻋـﲆ ﻣﴩوﻋـﺎت ﻫﺎﺗـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺘـﻦ‪ ،‬وﻻ ﻧﺠﺪ ردا ﻣﻨـﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﺳـﺒﻮع وﻋﺪ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺒﺪء‬ ‫ﺣﻤﻼت اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪ ،‬وﺳـﻨﻨﺘﻈﺮ ﺣﻤﻼت‬

‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة » ﴍﻛﺔ زﻫﻮر ﺑﻼدي ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت‬ ‫» ﻧـﻮاف اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬إن ﻫﺎﺗﻦ اﻟﴩﻛﺘﻦ‬ ‫ﺗﺸـﺠﻌﺎن اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻬـﺮوب‪،‬‬ ‫إذ ﻳﻤﻨﺤﻮﻧﻬـﻢ زﻳـﺎدة ﰲ اﻟﺮواﺗـﺐ‬ ‫وﻳﺴـﺘﻮﻋﺒﻮﻧﻬﻢ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻟﺪﻳﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻧﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ وﻧﺘﻜﺒﺪ ﺧﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﺟﺮاء دﻓﻊ رﺳﻮم إدارﻳﺔ‬ ‫ﻤﺨﺘﻠﻒ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ« ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺒﺎري ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت » ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺘﻼن‪،‬‬ ‫أن ﻫﺎﺗﻦ اﻟﴩﻛﺘﻦ ﺗﺤﺎوﻻن اﻟﺘﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺗﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ أن ﻳﻨﻘﻠﻮا‬ ‫ﻛﻔﺎﻟﺘﻬـﻢ ﻋـﲆ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫واﻷﻓـﺮاد‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﻌـﻮدوا إﱃ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﺑﻌﻘـﻮد ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬إذ إﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻳﺸﺠﻌﻮن ﻋﻤﺎﻟﺘﻨﺎ ﻋﲆ اﻟﻬﺮوب‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ ،‬إن ﻋﻤﺎﻟﺘﻨـﺎ ﺗﻬـﺮب‬ ‫وﺗﺴﺘﻮﻋﺒﻬﺎ ﻫﺎﺗﺎن اﻟﴩﻛﺘﺎن‪ ،‬وﺗﺴﺎءل‬ ‫ﻤـﺎذا إﱃ اﻵن ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﺣـﻞ ﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﺗﺴـﻴﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻤﺎذا ﻻ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺟـﺰاء رادع‪ ،‬وإن ﺗﻢ اﻟﺘﺒﻠﻴﻎ ﻋﻦ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﻫﺎرب وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻌﻘﺎب‬ ‫اﻤﺘﺨـﺬ ﺑﺤﻘﻪ ﻫـﻮ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﺴـﺪﻳﺪ‬

‫رﺳـﻮم ﺗﺴـﻔﺮه وﻣﻨﺤـﻪ ﺣﻘﻮﻗـﻪ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻌﻨـﺰي ﺑﺘﺪﺧﻞ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﻘﻴﺎم ﺑﺤﻤـﻼت ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت ﻫﺎﺗﻦ اﻟﴩﻛﺘـﻦ‪ ،‬ﺟﺎزﻣﺎ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺳـﺘﺠﺪ ﻣﻌﻈـﻢ ﻋﻤﺎﻟﺘﻬـﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻏـﺮ ﻛﻔﺎﻟـﺔ اﻟﴩﻛﺘﻦ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺸـﻜﻠﺔ أن ﻧﺪﻓﻊ ‪ 2400‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻧﻄﻠﺐ ﻣـﻦ اﻟﺪوﻟﺔ أن‬ ‫ﺗﻜﺎﻓﺢ ﻫﺮوب اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ وﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺳﻮاﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﴩف اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋـﲆ إدارة اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺣﻄـﺎب ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻨـﺰي‪ :‬إن ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺗﻬﺎم ﻻ أﺳﺎس ﻟﻪ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن اﻟـﻮزارة ﻧﻬﺠﺖ ﻣﻨﻬﺠـﺎ ﻟﻦ ﺗﺤﻴﺪ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻳﻘﻮم ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺸـﺂت ﻛﺒـﺮة ﻛﺎﻧﺖ أم‬ ‫ﺻﻐـﺮة دون اﺳـﺘﺜﻨﺎءات أو ﻣﺤﺎﺑﺎة‬ ‫ﻷﺣﺪ‪ ،‬ﻟﱰﳼ دﻋﺎﺋﻢ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴـﻊ دون ﺗﻔﺮﻗﺔ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻀﻐﻮط‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻄﺎﻗﺎت أﺣﺪ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ُ‬ ‫ﻃﺒﻘﺖ ﻋﲆ اﻤﻨﺸﺂت‬ ‫ﺑﻌﺪاﻟـﺔ ووﺿـﻮح وﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ ﻓﻬـﻮ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ واﻗﻌﻲ وﻣﻨﺼـﻒ ﰲ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ‬

‫ﺗﴬر ﴍﻛﺎت اﻤﻘﺎوﻻت ﻣﻦ ﻫﺮوب ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﴍﻛﺘﻦ‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻋﻤﻼﻗﺘﻦ ﻣﺎ اﻧﻌﻜﺲ ﻋﲆ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻮق‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﻀﺎﺭﺑﻮﻥ ﻳﻘﻮﺩﻭﻥ‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻷﺳﻬﻢ ﻟﻼﺭﺗﻔﺎﻉ‬ ‫‪ %3‬ﻓﻲ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬

‫أﻧﻬﺖ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺪاوﻻت‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ‪ 12.74‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ، 0.19%‬ﻟﱰﺗﻔﻊ ﺧﻼل أﺳﺒﻮع إﱃ ‪196‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3%‬ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ‬ ‫‪ 132‬ﻧﻘﻄﺔ وﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﺮاﺟﻊ ‪ 2%‬ﻟﻸﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وارﺗﻔﻊ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫إﱃ ‪ 5.4‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑــ ‪ 4.7‬ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻸﺳـﺒﻮع اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ .‬وﻗﺪ ﺗﺴﺎﺑﻖ اﻤﻀﺎرﺑﻮن‬ ‫ﻋﲆ اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺪرﺟﺔ ﻋﻘﺐ وﺻﻮﻟﻬﺎ إﱃ أﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻔﴪ ﺣﺼﻴﻠﺔ اﻻرﺗﻔﺎع اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ ﻓﻘـﺪ اﻤﺆﴍﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫‪ 500‬ﻧﻘﻄﺔ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ‪.‬‬ ‫وﺗﺼـﺪرت أﺳـﻬﻢ ﴍﻛﺎت أﻣﺎﻧـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﰲ أﺳﺒﻮع ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ، % 29‬وﻓـﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ ‪ ، % 25‬وﻋﺬﻳﺐ ‪% 21‬‬ ‫ﻋﻘﺐ إﻋﻼﻧﻬﺎ ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﺗﺤﺎد اﺗﺼـﺎﻻت ﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺼﺪرت‬ ‫أﺳـﻬﻢ ﴍﻛﺘﻲ آﻳﺲ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ‪،‬‬

‫ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺸـﺂت ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫آﻟﻴﺔ دون اﺳـﺘﺜﻨﺎءات ﻳﻀﻤﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺸﻔﺎﻓﻴﺔ وﺑﺴﻬﻮﻟﺔ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬إن أي اﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﻷي ﴍﻛـﺔ أو ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺳـﻴﺆدي إﱃ‬ ‫ﺗﻌﻄﻴـﻞ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﱪ اﻵﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻫـﺬا ﻟﻦ وﻟﻢ ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﻪ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﺗﺤـﺖ أي ﻇـﺮف‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن‬ ‫ﻗﻮاﻧـﻦ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ وأﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻄﺎﻗـﺎت وﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء رﻗﻢ ‪ 353‬ﺑﺮﻓﻊ ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓـﺪة ﻳﴪي ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﺗﻘﻮم‬ ‫اﻟﻮزارة ﺑﺎﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻔﺘﺸﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺸـﺄﺗﻦ‬ ‫وﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺸﺂت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أم ﺻﻐﺮة وﺟﻤﻴﻊ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻣﻨﺸـﺄة ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﺪﺧﻠﻬـﺎ ﻣﻔﺘﺸـﻮ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻻﻳﻮﺟﺪ ﻫﻨﺎك ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ أو ﺗﻤﻴﻴﺰ‬ ‫ﻷي ﴍﻛـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ أي ﺟﻬﺔ ﺗﻤﻨﺢ‬ ‫اﻟﺘﺄﺷـﺮات ﻏـﺮ وزارة اﻟﻌﻤﻞ وذﻟﻚ‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻄﺎﻗﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن واﺣـﺪة ﻣـﻦ ﻛﱪى‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻤﻘـﺎوﻻت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫ﻟﻠﻮزارة ﺑﻐﺮض اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻧﺴـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدة ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻟﻮ ﻣﺮﺣﻠﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺗﻢ رﻓﺾ ﻃﻠﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ إﻻ أن ﺧﺎﻃﺒـﺖ ‪ -‬آﻧـﺬاك‪-‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬وﻛﺎن‬‫اﻟﺮد اﻟﺤﺎﺳﻢ ﻣﻦ ﺳﻤﻮه ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﻬـﻢ ﺑﺎﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ وﻧﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻮﻃـﻦ اﻤﻔﺮوﺿـﺔ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻸرﻗـﺎم‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻌﻤﺎﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻨﺘﻪ اﻷﻣﺮ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺤـﺪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣﺎوﻟﺖ ﻧﻔﺲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ –‬ ‫ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠـﻪ – ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ اﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻣﻠﻜـﻲ ﺑﺤﺠـﺔ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬـﺎ وﻛـﱪ ﺣﺠﻤﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ أﻳﺪ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﻮزارة‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ اﺳﺘﺜﻨﺎءات‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺍﻟﺪﺑﻴﺨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‪..‬‬ ‫ﻭﺗﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﻭﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ ‪2013‬‬

‫اﻟﺰراﻋﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﺘﻨﺰف ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻲ‪ ،‬ﻛﻮن اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣـﻜﺎن وﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﺮاد‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ«اﻟﴩق« اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴﻬـﺎ ﻳﺘـﻢ ﺣﺴـﺐ دراﺳـﺎت اﻟﺠـﺪوى‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋـﻲ واﻹﻧﺘـﺎج‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻟﺰراﻋﻴـﺔ‪ ،‬إذ ﺗﺮﻛـﺰ اﻟﴩﻛـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧﻲ »ﺳـﺎﻟﻚ« اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺪﺑﻴﺨﻲ‪،‬‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺰراﻋﻴـﺔ واﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻗﺮب اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت واﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ اﻷﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ‪ ،‬ﻛﺎﻟﻘﻤـﺢ واﻷرز واﻟـﺬرة‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﺒﻠﺪان اﻤﺮاد اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻷﻋﻼف واﻟﻠﺤﻮم اﻟﺤﻤﺮاء‪.‬‬ ‫وﻧﻮﻋﻴﺔ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻢ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﺪﺑﻴﺨـﻲ أن ﻣﺒـﺎدرة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﻛﻞ ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﻣﺴﺎرﻳﻦ‪ ،‬اﻷول‪:‬‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻗـﺎل إﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ وﺿﻊ‬ ‫م‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺪﺑﻴﺨﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﴍﻛﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋﻲ واﻹﻧﺘﺎج اﻟﺤﻴﻮاﻧﻲ‬ ‫ﺳـﱰﻓﻊ ﻣﺒﺎﴍة ﻤﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﻓﺈﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻻﻋﺘﻤﺎدﻫـﺎ واﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺪﺑﻴﺨﻲ أن »ﺳـﺎﻟﻚ« )ﺳـﺎﻟﻚ(‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﺨﺎرج ﻟﺘﻮﻓـﺮ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫أﺳﺴـﺖ ﻛﺠﺰء ﻣﻦ ﻣﺒﺎدرة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاد واﻟﺴـﻠﻊ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺴـﺎر اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬دﻋﻢ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫ﺑﺮأﺳـﻤﺎل ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل ﻛﴩﻛﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﴩﻛﺔ ﺳﺘﺴﺘﺜﻤﺮ رأﺳﻤﺎﻟﻬﺎ ﺑﺪﻋـﻢ ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻲ اﻟﺬي ﻳﻘﺪم ﺗﺴـﻬﻴﻼت‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل اﺣﺘﻴﺎﺟﻬﺎ ﻤﺒﺎﻟﻎ إﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺤﻖ ﻟﻬﺎ اﻻﻗﱰاض وﻗﺮوﺿﺎ ً زراﻋﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻭﺍﺭﺩﺍﺕ ﺍﻟﺼﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ‪ %11‬ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﻜﻦ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﺗﻮﻗـﻊ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬ارﺗﻔـﺎع واردات اﻟﺼﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ اﻟﺨﺎم اﻟﺴـﻌﻮدي ﻧﺤﻮ ‪ % 11‬اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬أي ﺑﻤﻌﺪل‬ ‫ﻧﻤـﻮ أﴎع ﻣﻨـﻪ ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺗﻮﻗﻌـﺎت ﺑﺎﻧﺘﻌﺎش‬ ‫اﻗﺘﺼـﺎدي وزﻳـﺎدة اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﲆ اﻟﻮﻗﻮد‪ .‬و ﻗﺎل ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﺴﺘﻮرد اﻟﺼﻦ ﺛﺎﻧﻲ أﻛﱪ ﻣﺴﺘﻬﻠﻚ ﻟﻠﻨﻔﻂ اﻟﺨﺎم ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 1.77‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﺑﺰﻳﺎدة ‪120‬‬ ‫أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻋﻦ اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﻌﻘﻮد ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻨﺪ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت إﱃ ﺗﻘﺪﻳﺮات ﻣﺼﺎدر ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع ﻋﲆ ﺻﻠﺔ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﺑﺄوﺿـﺎعاﻹﻣـﺪادات‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺘﻮرد اﻟﺼﻦ ﻧﺤﻮ ‪ 5.3‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ‪ ،‬وﻫﻲ ﺛﺎﻟﺚ أﻛﱪ زﺑﺎﺋﻦ‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة واﻟﻴﺎﺑﺎن‪ .‬وﺧﻼل ﻋـﺎم ﺣﺘﻰ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻧﻤﺖ‬ ‫وارداﺗﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪% 8.6‬إﱃ ‪ 1.06‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻤﻮ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ % 12.6‬ﰲ ‪.2011‬‬ ‫واﺿﻄـﺮ أﻏﻠﺐ اﻤﺸـﱰﻳﻦ ﻣﻦ آﺳـﻴﺎ إﱃ إﻋﺎدة وﺿﻊ ﺧﻄﻂ اﻻﺳـﺘﺮاد‬ ‫ﻻﺳﺘﻴﻌﺎب اﻟﺨﻔﺾ ﰲ ﻣﺸـﱰﻳﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ إﻳﺮان اﻟﻌﻀﻮ ﰲ أوﺑﻚ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺸﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻤﻔﺮوﺿـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬و ﻗﺪ ﺧﻔﻀﺖ اﻟﺼـﻦ أﻛﱪ ﴍﻳﻚ‬ ‫ﺗﺠـﺎري ﻹﻳﺮان وارداﺗﻬـﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ % 22.2‬ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ إﱃ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻈـﺮ اﻟﺼﻦ إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﻛﱪ ﻣﺼﺪر ﻟﻠﻨﻔـﻂ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫ﴍﻳـﻜﺎ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ﻗﺎدرا ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ اﻣﺪادات ﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ ،‬وﺗﺸـﱰك ﴍﻛﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ ﻣﴩوع ﻣﺸـﱰك ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻋﴩة ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﻣﺼﻔﺎة ﺑﻄﺎﻗﺔ ‪ 400‬أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻋﲆ ﺳﺎﺣﻞ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬

‫ﻛﻮﻧﻬﺎ اﻤﺘﻮﺳﻂ اﻟﺴﻌﺮي ﻟﺨﻤﺴﻦ ﻳﻮﻣﺎ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻣﺘﻮﺳـﻂ اﻷﺳـﻌﺎر ﻟﻔـﱰة ﻣﻌﻴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ) اﻤـﺪى اﻤﺘﻮﺳـﻂ ( ﻳﺴـﺘﻠﺰم ﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺘﺤـﺮﻛﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﻨﻈﻮر ﺗﺨﻄﻲ‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 6811‬أوﻻ‪ ،‬وﻧﻘﻄـﺔ ‪ 6961‬ﻛﻘﻤـﺔ‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ‪.‬‬

‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪10.3‬‬ ‫‪ ،%‬ﺗﻠﺘﻬﻤﺎ اﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴﺞ ‪.% 7.4‬‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻗـﱰب اﻤـﺆﴍ ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬

‫‪21‬‬

‫‪ 6753���اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜـﻞ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺜﻠﺜﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮﺟﺔ اﻟﻬﺒﻮط اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .،‬وﻋـﲆ ) اﻤﺪى‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮ ( ﻓـﺈن اﺟﺘﻴـﺎز اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻛﺈﻏـﻼق ﻳﻮﻣﻲ ﻳﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻋـﺪة ﻧﺤﻮ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 6772‬ﻋﲆ اﻓﱰاﺿﻴﺔ‬

‫ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ‬ ‫ﺟﺎءت ﻋﻤﻠﻴﺎت دﻋـﻢ اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻟﻠﻤﺆﴍ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﻄﺎﻋﻲ اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬إﻻ أن ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ دورا ﺑـﺎرزا ﰲ ﺗـﻮﱄ دﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮد وﺗﺴـﺠﻴﻞ أرﺑﺎح أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫‪. % 3.5‬‬ ‫ﻓﻨﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺈن اﻹﺷـﺎرات اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻷوﱃ ﻻﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻻﺗﺠـﺎه اﻟﺼﻌﻮدي ﺑﺪت ﺗﻈﻬـﺮ ﻣﻼﻣﺤﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺿﻮء إﻏﻼﻗﻪ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ ‪ ، 6753‬إذ إن اﻹﻏﻼق‬ ‫ﻓﻮﻗﻬـﺎ ﻳﻌـﺰز اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻧﺤـﻮ ‪، 5957‬‬

‫وﻫﻲ ﻧﻘﻄﺔ ذات أﻫﻤﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺪى اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﻓـﺈن ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎع ﻋﻨـﺪ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 5702‬وﻛﴪﻫـﺎ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺌﻨﺎف ﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﻬﺒـﻮط اﻤﺴـﻴﻄﺮة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺳﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ ‪.‬‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫وﻗﺪ ﺣﻈﻴﺖ اﻷﺳﻬﻢ اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻫﺘﻤﺎم اﻤﻀﺎرﺑﻦ ﺑﻔﻌﻞ اﺳـﺘﻤﺮار وﺗﺮة‬ ‫اﻟﺘﺬﺑﺬﺑـﺎت اﻟﺤﺎدة ﺑﻦ اﻻرﺗﻔﺎع واﻻﻧﺨﻔﺎض‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻧﺠﺎح اﻟﻘﻄـﺎع ﰲ ﺗﺨﻄﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ‪ ،‬واﻤﺘﺪاوﻟـﺔ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 1395‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺪروﻫـﺎ دﻓﻌﺖ اﻟﻘﻄﺎع إﱃ اﻹﻏﻼق ﻣﻘﱰﺑﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ اﻹﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ‪. % 10‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ ﺗﻈﻞ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 1480‬ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻣﻬﻤـﺔ واﺧﱰاﻗﻬﺎ ﻛﺈﻏﻼق أﺳـﺒﻮﻋﻲ‬ ‫ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﺤﻂ أﻧﻈﺎر اﻤﺘﺪاوﻟﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻘﺼﺮ واﻤﺘﻮﺳﻂ ‪.‬‬


‫»ﺗﺘﺮﺍﺑﺎﻙ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻄﻠﻖ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ »ﺗﺤﻤﻲ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺟﻴﺪ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﺗﱰاﺑـﺎك‪ ،‬اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺮاﺋﺪة ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻮﻓﺮ ﺣﻠﻮل ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﺴﺎﺋﻠﺔ وﺗﻌﺒﺌﺘﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﻨﺸﺄة إﻧﺘﺎج رﺋﻴﺴﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة وﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﰲ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ اﻹﻋﻼﻧﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﻧـﴩ اﻟﻮﻋﻲ ﺣﻮل ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﻐﻠﻴـﻒ اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻲ ذو » اﻟﺴـﺖ‬ ‫ﻃﺒﻘﺎت« اﻟﺬي ﻃﻮرﺗﻪ ﺗﱰاﺑﺎك ﻟﻌﺒﻮاﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫وﺗﻬـﺪف اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘـﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »ﺗﺤﻤﻲ ﻣﺎ ﻫـﻮ ﺟﻴﺪ«‪ ،‬إﱃ‬ ‫زﻳﺎدة اﻟﻮﻋﻲ ﺣﻮل ﻓﻮاﺋﺪ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻐﻠﻴﻒ اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻲ ذي » اﻟﺴﺖ ﻃﺒﻘﺎت« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺎﻓـﻆ ﻋﲆ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻃﺎزﺟﺔ وﺑﻨﻔﺲ اﻟﺨـﻮاص اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻤﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫دون اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﻤﻮاد اﻟﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻀﻮء‬ ‫واﻟﻬﻮاء وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﻤﻨﻊ ﻧﻤﻮ اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ اﻟﻀﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﻓﺴﺎد اﻷﻏﺬﻳﺔ ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻛﺒﺮﻣﺪﻳﺮي اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﻟﴩﻛﺔ ﺗﱰاﺑﺎك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ رﻳﻜﺎردو ﻛﺎﺳﺘﻴﻨﺘﻲ‪،‬‬ ‫» ﻧﺤﻦ ﺳﻌﺪاء ﺑﺪﻋﻢ ﻋﻤﻼﺋﻨﺎ اﻤﻤﻴﺰﻳﻦ ﻛﻲ دي دي‪ ،‬داﻧﻮن‪ ،‬ارﻻ ﻓﻮدز‪ ،‬واﻟﺮﺑﻴﻊ‬

‫ﻟﻬﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻌﻰ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﻤﺎﻳﺔ وﺳﻼﻣﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﰲ ﺿﻮء اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﺑﺼﺤﺔ وﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ«‪ ،‬وأﺿﺎف ‪:‬ﺷـﻌﺮﻧﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻤﻠﺤﺔ ﻟﻨـﴩ اﻟﻮﻋﻲ ﺣـﻮل ﻓﻮاﺋﺪ ﻧﻈـﺎم ﺗﱰاﺑﺎك ﻟﺘﻌﺒﺌـﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ و اﻷﻟﺒﺎن و ﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ‪ ،‬ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺮص‬ ‫اﻟﻌﺎﺋـﻼت ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ ورﻋﺎﻳﺔ أﺣﺒﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وإن ﻧﻈﺎم ﺗﱰاﺑﺎك ﻟﻠﺘﻌﺒﺌﺔ‬ ‫ﻳﻮﻓﺮ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ ﺳـﺖ ﻃﺒﻘﺎت ﺗﻐﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻹﺿﺎﻓﺔ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﺤﺎﻓﻈﺔ‪.«.‬‬

‫‪22‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫ﺳ ﹼﻠﻢ ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‪..‬‬ ‫ﺩﺭ!‬ ‫ﻟﻠﺨ ﹾﻠﻒ ﹾ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻘﺎﺑﻀﺔ« ﺗﻨﻬﻲ ﺻﻔﻘﺔ ﻓﻨﺪﻕ‬ ‫ﺍﻟﺒﻼﺯﺍ ﺑﻨﻴﻮﻳﻮﺭﻙ ﺑﻘﻴﻤﺔ‪ 2.1‬ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺗﺮاﺟﻌﺖ ﻣﺮﺗﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ﺳـ ّﻠﻢ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ ‪2012‬م إﻟﻰ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ‪،66‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﺮﺗﺒﺘﻬﺎ ﻟﻠﻌـﺎم ‪2011‬م اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ‪ ،57‬وﺑﻤﺮﺗﺒﺘﻬﺎ‬ ‫ْ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ أﻛﺜـﺮ ﺗﻘﺪّﻣـﺎ ً ﻓـﻲ ﻋـﺎم ‪2010‬م ﻓـﻲ ‪ 50‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ‬ ‫ْ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﺖ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﺳـ ّﻠﻢ اﻟﺘﺮﺗﻴـﺐ‪ .‬ﻳﺤﻤﻞ ﻓﺤـﻮى اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ اﻟـﺬي‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﺣﺪ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﻦ؛ اﻷول‪ :‬أن ﺟﻬﻮد ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ أﺑﻄﺄ ﻣﻦ ﺳـﺮﻋﺔ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﺮاﺟﻌﻨﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺳـ ّﻠﻢ اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ‪ .‬اﻻﺣﺘﻤـﺎل اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬أن اﻷﻣﺮ ﻟـﻢ ﻳﺘﻐﻴّﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻔﺴـﺎد ﻣﻮﺟﻮد وﻣﺎ زال ﻳﺴﻴﺮ ﺑﺨﻄﻰ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎ ً ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎرﺑﻪ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺗﻌﺎدل اﻟﻜﻔﺘﻴﻦ!‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻣﻦ ﺗﺨ ّ‬ ‫ﻄﺎﻧﺎ ﻓﻲ ﺳـ ّﻠﻢ اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ ﻗﺪ ﺗﺠﺪ ﺟﻬﻮدﻫﻢ ﺗﺠﺎه‬ ‫ﻣﺤﺎرﺑـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﺗﻀﺎﻋﻔﺖ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أﺛﻤﺮ ﻋـﻦ ﺗﻘﺪّﻣﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺳ ّﻠﻢ اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻌـﻮدة ﻟﻘـﺮاءة اﻟﻨﻘـﺎط اﻟﻤﺘﺤﻘﻘﺔ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫‪2009‬م إﻟﻰ ‪2012‬م‪ ،‬ﺳـﺘﺠﺪ أﻧﻬﺎ ﺟـﺎءت ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ‪43 :‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﻟﻌـﺎم ‪2009‬م‪ ،‬ﺛﻢ ‪ 47‬ﻧﻘﻄـﺔ ﻟﻌـﺎم ‪2010‬م‪ ،‬ﺛﻢ ‪44‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﻟﻌـﺎم ‪2011‬م‪ ،‬وأﺧﻴـﺮا ً ‪ 44‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻌـﺎم ‪2012‬م‪ ،‬إذا ً‬ ‫ﻓﺎﻻﺣﺘﻤـﺎل اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻗﺮب ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ‪ ،‬ﻣﻊ ﻋﺪم اﺳـﺘﺒﻌﺎد ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻻﺣﺘﻤﺎل اﻷول‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻠﻔـﺖ ﺟـﺪا ً أن ﻧﺘﺮاﺟـﻊ ﺧـﻼل اﻟﻌﺎﻣﻴﻦ‬ ‫إﻧـﻪ ﺗﺮاﺟـﻊ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮﻳﻦ؛ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد!‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ ﺑﺤﺜﺎ ً وﻧﻘﺎﺷﺎ ً ّ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻌﺎ ً ﺣﻮل أﻫﻢ اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫ٌ‬ ‫أد ْ‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﻮﺳﻌﺔ‪.‬‬ ‫أﺣﺎدﻳﺚ ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ّت إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻪ‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﱰأس ﻣﺠﻠـﺲ إدارﺗﻬﺎ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺑﻦ ﻃـﻼل ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬إﺗﻤـﺎم ﺻﻔﻘـﺔ‬ ‫ﻓﻨـﺪق اﻟﺒﻼزا ﻧﻴﻮﻳـﻮرك ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪2.1‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﺤﺘﻔـﻆ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫ﺑﺤﺼـﺔ ﻣﻠﻜﻴـﺔ ﺗﻘـﺪر ﺑــ ‪.25%‬‬ ‫وﺣﻘﻘـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ رﺑﺤـﺎ ً‬ ‫ﺻﺎﻓﻴـﺎ ً ﻗـﺪره ‪ 120‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻔﻘﺔ‪ .‬واﺳـﺘﺤﻮذت اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ‪Sahara India Pariwar‬‬ ‫وﴍﻛـﺔ ‪Fiverivers Properties‬‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺼﺔ ﺗﻘـﺪر ﺑـ ‪ ،75٪‬وﻣﺪدت‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻓﻨـﺪق اﻟﺒـﻼزا ﻧﻴﻮﻳـﻮرك‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ‪» :‬ﻻ ﻧـﺰال ﻣﻠﺘﺰﻣـﻦ‬ ‫ﺑﻔﻨـﺪق ﻧﻴﻮﻳـﻮرك ﺑـﻼزا اﻟﺸـﻬﺮ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﻄﻠﻊ إﱃ ﴍاﻛـﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻷﻣﺪ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ ‪Sahara India‬‬ ‫‪ Pariwar‬وﺳـﺎﻧﺖ ﺟﻨﺘﻮان‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﻌﻤـﻞ ﻣﻌـﺎ ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ ﻣﻜﺎﻧـﺔ ﻓﻨﺪق‬ ‫اﻟﺒﻼزا ﻛﺄﺣـﺪ أﺑﺮز اﻟﻔﻨﺎدق اﻟﻔﺎﺧﺮة‬ ‫ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺠﺰء ﻣـﻦ اﻟﺼﻔﻘـﺔ‪ ،‬وﻗﻌﺖ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ ﻋﻘـﺪا ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻹدارة‬ ‫اﻟﻔﻨﺪق وﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻘﺪ ﻣﻨﺘﺠﻌﺎت‬ ‫وﻓﻨـﺎدق ﻫﺎﻣﺒﺸـﺮ ‪Hampshire‬‬ ‫‪ Hotels & Resorts‬ﺳﺘﴩف ﻋﲆ‬

‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﻣﻨﺸﺂﺕ ﺷﺒﺎﺏ‬ ‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﻣﻦ ﻗﺮﺍﺭ »ﺍﻟﻌﻤﻞ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻋﻤـﺎل ﺑﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻐﺮف اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲇ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﻣﻨﺸﺂت‬ ‫ﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻞ أﻋﻤﺎرﻫـﺎ ﻋﻦ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣﻦ ﻗـﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺮﻓﻊ ﺗﻜﻠﻔﺔ‬ ‫رﺧـﺺ اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر أﻣـﺲ إﱃ أن ﻫـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ اﻟﺪﻋﻢ واﻻﺣﺘﻀﺎن ورﻓﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻗﺪراﺗـﻪ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤـﺲ اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺸﺂت‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ ﺑﴬورة ﻣﻨﺢ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت ﺷﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺢ واﻻﻣﺘﻴﺎزات واﻋﺘﻤﺎد ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت أو اﻤﺸﱰﻳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮازﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻟﻠﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗُﻌـﺪ إﺣﺪى اﻵﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ ﻟﺨﻠـﻖ ﻓـﺮص اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫واﻟﺘﺤﻮل إﱃ اﻗﺘﺼﺎد اﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ..‬وﻧﻮه‬

‫ﻋﲇ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﻮاﻃﻦ اﻟﺨﻠﻞ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ُ‬ ‫ﻳﻌـﱪ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب إﱃ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ واﻟﺴﻌﻲ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻣﻨﺎخ ﻣُﺤﻔﺰ ﻋﲆ اﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻻﺑﺘـﻜﺎر واﻛﺘﺴـﺎب اﻤﻬـﺎرات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎدﻳﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻨـﺎء ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺤﱰﻓﺔ ﻟﻠﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫واﻹرﺷـﺎد واﺣﺘﻀـﺎن ﻣﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب وﺗﻬﻴﺌﺘﻬـﻢ وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ‬

‫أﺟـﻞ اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻃﺎﻗﺎﺗﻬـﻢ وﺿﻤﺎن‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫اﻟﻌﺜﻴـﻢ أن ﻫﻨـﺎك ﻣـﺆﴍات ورؤى‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ُ‬ ‫ﻃﺮﺣﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﱪاء اﻻﻗﺘﺼـﺎد أوﺿﺤـﺖ اﻟﺘﺄﺛﺮ‬ ‫اﻤﺒـﺎﴍ ﻟﻬـﺬا اﻟﻘـﺮار ﻋـﲆ ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل وﻣـﺎ ﻳﻘﺪﻣـﻪ ﻣﻦ ﺳـﻠﻊ أو‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻋﻤـﺎل ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ ﻣﻤﺜﻼً‬ ‫ﻟﺸﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺻﻮﺗﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﺻﻨﺎع اﻟﻘﺮار ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﺳـﺘﻄﻼع‬ ‫رأي ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻋﲆ ﻣﻨﺸﺂت ﺷﺒﺎب‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل‪ .‬وﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻨﻘﺎب‬ ‫ﻋـﻦ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ واﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻰ َﺳـﺘُﻄﻠﻘﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ اﻟﺘﻰ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﺮﺳﻴﺦ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫رﻳـﺎدة اﻷﻋﻤﺎل وﺗﺤﻔﻴﺰ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﻟﺪى ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل أﻣﺎم ﻓﻨﺪق اﻟﺒﻼزا‬ ‫إدارة ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ اﻓﺘﺘـﺎح اﻟﻔﻨـﺪق ﰲ ﻋـﺎم‬

‫ﻧـﻮه ﻧﺎﺋـﺐ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺒﺤـﻮث‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻘﺮﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮات اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻘﺪﻫـﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارﻳـﺔ واﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑـﺪول اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫دورﻫﺎ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﻔﺎﻋﻞ اﻟﺬي ﺳﺘﺆدﻳﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل إﻧﺠﺎز ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫اﻤﻌﻤﻘـﺔ واﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﺤﺪﻳﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﺘﺴـﻬﻢ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﰲ ﺟﻬﻮد دول اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﻣﺴـﺎرات ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻤﻌﺎﻫﺪ‬

‫د‪ .‬ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ‬ ‫دول اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ دورﺗـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان )اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ :‬ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻐﻴﺮ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫واﺳـﺘﴩاف اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ( ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬

‫ﻣـﻦ ‪ 12 – 10‬دﻳﺴـﻤﱪ‪ ،‬ﻳﻬﺪف إﱃ‬ ‫إﺑـﺮاز ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﺨﻴﺺ واﻗـﻊ أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﺤﻮل‬ ‫واﻟﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬ﻟﺒﻨـﺎء رؤﻳﺔ ﺗﺠﻴـﺪ ﻗﺮاءة‬ ‫واﻗـﻊ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺮاﻫﻨـﺔ وﺗﻄﻠﻌـﺎت‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ اﻤﺘﻐﺮات‬ ‫اﻤﺆﺛﺮة ﻋﲆ ﺗﻄﻮرﻫﺎ ﰲ دول اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋـﺎت وﻣﺤﺎور‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻔﻜـﺮي وﻣﻤـﺎرﳼ اﻹدارة ﰲ دول‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‬ ‫واﻟﺘﺠـﺎرب ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﺑﺪول اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻘﺮﻧـﻲ أن اﻤﻌﻬـﺪ‬ ‫ﻳﺤـﺮص ﻋـﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫وﻋﻘـﺪ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻤﺆﺗﻤـﺮات‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﻧـﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪1907‬م‪ ،‬وﻳﻌﺪ ﻓﻨﺪق اﻟﺒﻼزا ﻣَﻘﺼﺪا ً‬ ‫ﻟﻠﺮﻓﺎﻫﻴـﺔ واﻟﻔﺨﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺘﻤﻴﺰ‬

‫ﺑﻐـﺮف ﻓﻨﺪﻗﻴـﺔ راﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫واﻤﻄﺎﻋـﻢ اﻤﻌﺮوﻓـﺔ وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﺣﴫﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﺎﺟﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ أﺣﺪث‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺎت اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻼﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫واﻤﺆﺗﻤﺮات‪ .‬وﻳﺘﻮﻓﺮ ﰲ اﻟﻔﻨﺪق ‪152‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺟﻨﺤـﺔ اﻟﻔﺨﻤﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﺑﺴـﺒﻌﺔ ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ ﻣﺘﻤﻴﺰة وﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫وﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﺨﺪﻣـﺎت ﻓﻨﺪﻗﻴـﺔ ذات‬ ‫اﻟﺨﻤـﺲ ﻧﺠـﻮم‪ .‬وﺗـﻢ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻛﻞ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ وﺟﻨﺎح ﰲ اﻟﻔﻨﺪق ﺑﺸﻜﻞ ﻓﺮﻳﺪ‬ ‫ﻳﺠﻤـﻊ ﻋﺮاﻗـﺔ اﻤﺎﴈ ﻣـﻊ رﻓﺎﻫﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﻌـﴫي‪ .‬وﰲ ﻣﻄﻠـﻊ‬ ‫ﻋـﺎم ‪2009‬م‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﻋـﻦ إﻋﺎدة اﻓﺘﺘـﺎح ﻓﻨﺪق‬ ‫اﻟﺒـﻼزا ‪ .The Plaza Hotel‬وﺟﺎء‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪1.5‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ ﴍﻛـﺔ ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ ‪Fair-‬‬ ‫‪ mont‬ﻣـﻦ أﻫﻢ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻔﻨﺎدق‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪2010‬م ﺻﻔﻘﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪3.1‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﻴﻨﻬﺎ ودوﻟﺔ ﻗﻄﺮ ﺣﻮل‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ‪ .‬وﺗﻀﻤـﻦ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫اﺳﺘﺤﻮاذ ﻓﻮﻳﺠﺮ ‪Voyager Part-‬‬ ‫‪ ners Limited‬اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻘﻄﺮ ﻋﲆ‬ ‫‪ 40%‬ﻣـﻦ ﴍﻛﺔ ﻓﺮﻣﻮﻧـﺖ راﻓﻠﺰ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻔﻨﺎدق ‪FRHI‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻣﺒﻠـﻎ ﻧﻘـﺪي واﻋﺘﺒـﺎرات‬ ‫أﺧﺮى‪.‬‬

‫»ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ« ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﻧﻴﺴﺎﻥ ﺃﻟﺘﻴﻤﺎ ‪2013‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺻﻠـﺖ ﺳـﻴﺎرة ﻧﻴﺴـﺎن‬ ‫أﻟﺘﻴﻤـﺎ ‪ 2013‬ﻤﻌـﺎرض‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﺑﺸـﻜﻠﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫وﺗﺼﻤﻴﻤﻬـﺎ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻤﺘﻘﻦ‬ ‫وﺣﻠﺘﻬـﺎ اﻷﻛﺜـﺮ ﻓﺨﺎﻣـﺔ ورﻓﺎﻫﻴﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻷﺟﻴـﺎل اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺎع اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﻴﺴﺎن‬ ‫أﻟﺘﻴﻤﺎ ﺧﻄﻒ أﻧﻈﺎر اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺜﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ واﻻﻧﺘﺒﺎه ﻷدق اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫وﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺠﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﺠﻴﻞ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻣـﻦ أﻟﺘﻴﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ ﻣﻌـﺮض‬ ‫ﻧﻴﻮﻳـﻮرك اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺗﺘﻤﻴـﺰ‬ ‫ﺑﺨﻄـﻮط ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺑﻄـﻮل ‪4859‬‬ ‫ﻣﱰا ً وﻋـﺮض ‪ 1829‬ﻣﱰا ً وارﺗﻔﺎع‬ ‫‪ 1471‬ﻣـﱰا‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺣﺎﻓﻈﺖ أﻟﺘﻴﻤﺎ‬ ‫‪ 2013‬ﻋﲆ ﻧﻔﺲ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻌﺠﻼت‪،‬‬ ‫ﺑﺒﺪن أﻃـﻮل ﺑﻤﻘﺪار‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺘﺴـﻢ ٍ‬ ‫‪ 2‬ﺳـﻢ‪ ،‬وأﻋﺮض ﺑﻤﻘﺪار ‪ 2.3‬ﺳﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻀﻤﻦ ﻧﻴﺴـﺎن أﻟﺘﻴﻤـﺎ ﺧﻴﺎرﻳﻦ‬ ‫ﻣﻄﻮرﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺤـﺮك؛ اﻷول ﻣﺆﻟﻒ‬ ‫ﻣﻦ أرﺑﻊ أﺳـﻄﻮاﻧﺎت ﺳﻌﺔ ‪ 25‬ﻟﱰ‬ ‫وﺑﻘـﺪرة ‪ 182‬ﺣﺼﺎﻧـﺎً‪ ،‬أﻣﺎ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﺑﺴـﺖ أﺳـﻄﻮاﻧﺎت ﺳـﻌﺔ ‪ 35‬ﻟﱰ‬ ‫ﺑﻘـﺪرة ‪ 270‬ﺣﺼﺎﻧـﺎً‪ ،‬ﻳﺘﺼـﻼن‬ ‫ﺑﻌﻠﺒـﺔ ﺗـﺮوس ﻓﺌـﺔ إﻛﺴـﱰوﻧﻴﻚ‬ ‫‪ CVT‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻮﻗـﻮد ﺑﻨﺤـﻮ ‪15%‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻄﺮاز اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﻣﻘﺼـﻮرة أﻟﺘﻴﻤـﺎ‬

‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻋـﺪد‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬وﻗﺪ ُرﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻜﻮﻧﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻋﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻟﺠﻠـﻮد اﻤﻄـﺮزة وزواﺋـﺪ‬ ‫اﻷﻟﻮﻣﻴﻨﻴﻮم واﻷﺧﺸـﺎب اﻤﻄﻌّ ﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺟـﺎءت اﻤﻘﺎﻋـﺪ اﻷﻣﺎﻣﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺘﺼﻤﻴ ٍﻢ ﺟﺪﻳﺪ أﻛﺜﺮ راﺣﺔ وﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ دراﺳﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﻀـﺎء اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ »ﻧﺎﺳـﺎ« ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺮ إﱃ أن‬ ‫اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﺞ ﻣﻨﻬﺎ إﺣﺴـﺎس‬ ‫أﻗﻞ ﺑﺎﻹرﻫﺎق ﻫـﻲ اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻷﻗﺮب‬ ‫ﻟﻮﺿﻌﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎدل )‪Zero Grav-‬‬ ‫‪ ،(ity‬وﻫـﻲ وﺿﻌﻴـﺔ اﺳـﱰﺧﺎء‬ ‫ﻳﺄﺧﺬﻫﺎ اﻟﺠﺴـﺪ اﻟﺒـﴩي ﰲ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﺪﻳﻤـﺔ اﻟـﻮزن أو »ذات اﻟﺠﺎذﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﻌﺪﻣﺔ« اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﺧﻔﺾ‬ ‫اﻟﺤﻤـﻞ ﻋـﲆ اﻟﻌﻀـﻼت واﻟﻌﻤﻮد‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮي‪ ،‬ﻛﻤﺎ ّ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ ﻣـﻦ ﺗﺪﻓﻖ‬ ‫اﻟﺪم ﰲ ﺟﺴـﻢ اﻟﺴـﺎﺋﻖ واﻟﺮﻛﺎب‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻌﻴﴗ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫رﻳـﺎض ﺟﻮﻫـﺮ‪ ،‬أن اﻷﺳـﻌﺎر ﰲ‬ ‫ﻣﺘﻨـﺎول اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﺗﻘـﺪم ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺴﻴﺎرات ﻗﺒﻞ‬ ‫ﴍاﺋﻬـﺎ ﻟﻜـﻲ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻗﺮارﻫﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻘﺪم ﴍﻛﺔ اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﺿﻤﺎﻧﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎرة ﻤﺪة‬ ‫ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات أو ﺣﺘـﻰ ‪ 100‬أﻟﻒ‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺔ اﻟﺒﻴﻚ وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﻮاﻃﺮ‬

‫» ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻌﻤﻢ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻓﻴﻨﺎ ﺧﻴﺮ »ﻣﺪﺭﺳﺘﻲ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺘﻲ« ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﻤﻤﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣﴩوع »ﻓﻴﻨﺎ ﺧﺮ« ﻣﺪرﺳﺘﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ »ﻋـﲆ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣـﻊ اﻟﴩﻛﺎء‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﻦ ﰲ اﻤـﴩوع«‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻟﺒﻴـﻚ ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‬ ‫وﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺧﻮاﻃـﺮ« ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ودﺷﻨﺖ اﻧﻄﻼﻗﺔ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴩوع اﻟـﺬي ﺗﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺑﻦ ﴍﻛﺔ اﻟﺒﻴـﻚ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ واﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ ﺑﺤﻀـﻮر اﻟـﴩﻛﺎء‬ ‫ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ .‬ﺗﻬﺪف اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺪﻗﻘـﻦ ﺧﺎرﺟﻴﻦ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻘـﻮم‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻟﺒﻴـﻚ ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺘﺪرﻳﺒﻬـﻢ وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ وﻣﺴـﺎﻧﺪﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺪورﻫﻢ اﻟﺮﻗﺎﺑﻲ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻌﺎون ﻣﺸـﱰك‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻣﻌﺎﻫﺪ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎﺭﺍﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻘﺪم ﺗﱰاﺑﺎك وﻟﺴـﻨﻮات ﻋﺪﻳﺪة ﺣﻠﻮل ﻣﺒﺪﻋـﺔ وﻣﺒﺘﻜﺮة ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷﻏﺬﻳﺔ‬ ‫وﺗﻌﺒﺌﺘﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻮﻓﺮ ﺣﻠﻮل ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ اﻷﻏﺬﻳﺔ وﺟﻮدﺗﻬﺎ ﰲ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 170‬دوﻟﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﻤﺮور ﺳﺘﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ أول ﻣﺎﻛﻴﻨﺔ‬ ‫ﺗﻌﺒﺌﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻃﻼق ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻘﺎﻃﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﺑﻌﻨﻮان »أﺻﻮات‬ ‫اﻤﺒﺘﻜﺮﻳﻦ‪ .‬ﻣﻘﺎﻃﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻟﻸﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﺎﻫﻤﻮا ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺳﺘﺔ ﻋﻘﻮد‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺑﺘﻜﺎر اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺒﻴﺌﻲ‪ .‬ﻣﺘﻮﻓـﺮة ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﴩﻛﺔ‪www. .‬‬ ‫‪tetrapak.sa‬‬

‫ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻫـﺪاف واﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻹﺧﻮة اﻷﺷـﻘﺎء ﻣﻦ‬ ‫دول اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ أن ﻣﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻹدارة واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ واﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺸـﺆون اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻹداري‬ ‫ﺑـﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬ﻗﺪ ﻗﻄﻌﺖ‬ ‫ً‬ ‫أﺷـﻮاﻃﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ دﻋـﻢ ﺟﻬـﻮد‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺳﻬﻤﺖ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫واﺿﺢ ﰲ اﻤﺴـﺮة اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟـﺪول اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن ﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺆﺗﻤـﺮات ﺗﺸـﺎرك ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎرات ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن اﻤﻌﻬﺪ ﻗﺪ دﻋﺎ ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻧﺨﺒﺔ ﻣـﻦ ﺻﻨﺎع‬ ‫اﻟﻘـﺮار وﻗﺎدة اﻤﻨﻈﻤـﺎت‪ ،‬وﻣﺪارس‬ ‫وﻣﻌﺎﻫﺪ وﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺧﱪاء وﻣﻔﻜﺮي وﻣﻤﺎرﳼ‬ ‫ودارﳼ اﻹدارة ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻟﺨﺎص ﰲ دول اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻣﴩوع »ﻓﻴﻨﺎ ﺧﺮ« ﻣﺪرﺳﺘﻲ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻲ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫وﴍﻛـﺔ اﻟﺒﻴـﻚ ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟـﻮزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌ���ﻴﻢ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺤﻤﻴـﺪي‪ ،‬إن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﺷـﻤﻞ ﰲ ﻋﺎﻣـﻪ اﻷول أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪50‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وزاد‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﻄـﻼب اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻓﻴﻪ ﻋﲆ‬ ‫‪ 40,000‬ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ارﺗﻔـﻊ اﻟﻌـﺪد ﻟﻴﺼﻞ إﱃ‬

‫‪ 120,000‬ﻃﺎﻟـﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫ﻫﺪﻓﻨـﺎ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم ﻫـﻮ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 500،000‬ﻃﺎﻟـﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺔ ﰲ ‪ 45‬ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺒﻴـﻚ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻤﻬﻨـﺪس راﻣﻲ أﺑﻮ ﻏﺰاﻟﺔ‬ ‫»ﻣﺎزال ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻓﻴﻨﺎ ﺧﺮ »ﻣﺪرﺳﺘﻲ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻲ« ﻳﺴﺮ ﻋﲆ اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ُرﺳـﻤﺖ ﻟﻪ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻧﻄﻼﻗﻪ ﻋﺎم‬

‫‪2010‬م ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﻣـﻦ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣـﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺧﻮاﻃﺮ«‪،‬‬ ‫وﻣﻘﺪﻣﻪ اﻹﻋﻼﻣﻲ أﺣﻤﺪ اﻟﺸـﻘﺮي‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ ﻋﻦ ﴎوره‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ اﻤـﴩوع‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫وﻳﺤـﺚ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻓﻴﻨـﺎ ﺧـﺮ‬

‫) اﻟﴩق(‬ ‫»ﻣﺪرﺳـﺘﻲ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ« اﻟﻄـﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻣـﻦ اﻟﺼـﻒ اﻷول إﱃ‬ ‫اﻟﺴـﺎدس اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ ﻋﲆ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫آﺧﺮ ‪ 15‬دﻗﻴﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺪوام اﻟﺪراﳼ‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴـﻒ ﺻﻔﻮﻓﻬـﻢ وﺗﻨﻈﻴﻤﻬـﺎ‬ ‫واﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ ﻣﺪارﺳـﻬﻢ ﻧﻈﻴﻔﺔ‬ ‫وﺻﺤﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺘـﻢ ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻤـﺪارس‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺸﻜﻞ دوري وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻘـﺎم ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪارس اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫»ﺫﻳﺐ ﻟﺘﺄﺟﻴﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ« ﺗﺪﺷﻦ ﻓﺮﻭﻋ ﹰﺎ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻄﺎﺭﺍﺕ ﺇﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛـﺔ ذﻳـﺐ ﻟﺘﺄﺟـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻓﺘﺘﺎح ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺮوع‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ‪ ،‬ﻣﻄـﺎر‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ‪ ،‬وﻣﻄـﺎر‬ ‫ﺟﺎزان اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺘﻬﺎ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫واﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ‬ ‫ﺧﻄﻮة ﺗﺴـﻌﻰ اﻟﴩﻛﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺣﻀـﻮر أﻛﱪ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻓﺮوﻋﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﰲ‬ ‫ﴍﻛﺔ ذﻳﺐ ﻟﺘﺄﺟﺮ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺬﻳﺐ‪ ،‬ﻋﲆ اﺳﺘﻤﺮار ﺳﻌﻲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫ﺑﺠﺪﻳﺔ وﻃﻤﻮح داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ أﻛـﱪ ﻓﺌـﺔ ﻣـﻦ ﻋﻤﻼء‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن ﴍﻛﺔ ذﻳﺐ‬

‫إﺣﺪى ﺳﻴﺎرات ﴍﻛﺔ ذﻳﺐ‬ ‫ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ ﰲ ﺷـﺘﻰ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺄﻓﻀـﻞ اﻟﻄـﺮق وأﺣﺪﺛﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﺠﺪر اﻹﺷـﺎرة إﱃ أن ﻓـﺮوع ﴍﻛﺔ‬ ‫ذﻳـﺐ ﻟﺘﺄﺟـﺮ اﻟﺴـﻴﺎرات ﺗﻮﺟـﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺟـﺪة‪ ،‬اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻟﺨﱪ‪،‬‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ ،‬أﺑﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﺎزان‪ ،‬اﻤﻄﺎرات اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد ‪ 370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﻤ ْﻦ ﻳﻄﻠﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ ﻋﻤﺎل‬ ‫أﻛﺪ أﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ دﺧﻞ ﻣﺤﺪد وﺳﺠﻞ ﺗﺠﺎري َ‬

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﻟـ |‪ :‬ﻻ ﻧﻔﺮﺽ ﺟﻨﺴﻴﺎﺕ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ‪ ..‬ﻭﻧﺴﻌﻰ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أﻛـﺪ ﻟـ»اﻟـﴩق« اﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺣﻄﺎب‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺘـﻢ ﻓﺮض‬ ‫ﺟﻨﺴـﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺰراﻋـﻲ‪ ،‬وﻧﻔﻰ ﻣﺎ‬ ‫ذﻛﺮه ﻣﺰارﻋﻮن ﻟـ»اﻟﴩق« ﻣﻦ أن‬ ‫وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﺗﺤﺪد ﻟﻬﻢ ﺟﻨﺴﻴﺎت‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺔ َﻤ ْ‬ ‫ـﻦ ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺰراﻋـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل إﻧـﻪ ﻻ ﻳﺘﻢ ﻓﺮض ﺟﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻋﲆ اﻟﺮاﻏﺐ ﰲ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺴـﻌﻮدة ﻋـﲆ‬

‫اﻤـﺰارع‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻮﻃﻦ‬ ‫ﺗﻢ ﻓﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع أﺳـﻮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻷﺧﺮى‬ ‫َﻤ ْ‬ ‫ـﻦ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أرﺑـﻊ ﺗﺄﺷـﺮات‪ .‬وأﻓـﺎد ﺑﺄن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ْ‬ ‫ﻣَـﻦ ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﺪد اﻟﺘﺄﺷﺮات‬ ‫اﻤﻤﻨﻮﺣـﺔ ﻟﻠﻤﺰارﻋـﻦ وآﻟﻴﺘﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﻌﻨـﺰي إﻧـﻪ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ وإﻋـﺎدة‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻟﺘﻠﻚ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬

‫اﻟﻔﺮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻔـﺮق ﺑﻦ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺨﺼﺺ ﻷﻏﺮاض ﺷـﺨﺼﻴﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺨﺼـﺺ ﻷﻏـﺮاض ﺗﺠﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻬﺬا ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳـﻘﻒ أﻋﲆ ﻟﻌﺪد‬ ‫اﻟﺘﺄﺷـﺮات ﻟﻠﻨﺸـﺎط اﻟﺸـﺨﴢ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻬـﺎدف ﻟﻠﺮﺑﺢ ﺑﻌـﺪد أرﺑﻊ‬ ‫ﺗﺄﺷـﺮات ﻋﻤﻞ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻃﻠـﺐ ﺟﺪﻳـﺪ أو ﻗﺎﺋﻢ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﺤﻮل إﱃ ﻧﺸـﺎط اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ واﻟﺤﻴﻮاﻧـﻲ‪ .‬وأوﺿﺢ أن‬ ‫اﻟـﻮزارة أﻗـﺮت ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻈﻮر‬ ‫ﺗﺄﺷﺮة واﺣﺪة ﻟﻠﻤﺰارع َﻤ ْﻦ ﻳﻄﻠﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ دون اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻷي‬

‫ﺳﻌﺪ اﻤﻘﺒﻞ‬

‫ﺣﻄﺎب اﻟﻌﻨﺰي‬

‫اﺷـﱰاﻃﺎت ﻣـﻦ أي ﻧـﻮع ودون‬ ‫إﺛﺒﺎت ﻟﻠﻘﺪرة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻟﺘﺄﺷﺮة‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻘﺮوﻧـﺔ ﺑﺈﺛﺒـﺎت اﻟﻘﺪرة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺜـﻞ إﻣـﺎ ﺑﺪﺧـﻞ‬

‫ﺷـﻬﺮي ﻗﺪره ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف رﻳﺎل‪،‬‬ ‫أو ﻣﺘﻮﺳـﻂ رﺻﻴﺪ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 35‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻛﺸـﻒ ﺣﺴـﺎب ﻵﺧﺮ ﺳﺘﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن اﻟـﻮزارة ﺗﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫ذﻟـﻚ إﱃ إﺛﺒﺎت ﻗﺪرة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ دﻓﻊ رواﺗﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﺘﺄﺷـﺮﺗﻦ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ واﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﺗﺘﻄﻠﺒـﺎن ﻗـﺪرة‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺪﺧـﻞ ﺷـﻬﺮي )‪80000‬‬ ‫رﻳﺎل(‪ ،‬أو ﻛﺸﻒ ﺣﺴﺎب ﻵﺧﺮ ﺳﺘﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺛﻤﺎﻧﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬و َﻣ ْﻦ‬ ‫ﻳﻄﻠﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻊ ﺗﺄﺷﺮات ﻋﻤﻞ‬

‫ﻳﺪﺧـﻞ ﰲ ﻧﺸـﺎط ﺗﺠـﺎري ﻣﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﺘﺎج اﻟﺤﻴﻮاﻧﻲ واﻟﺰراﻋﻲ‪ ،‬وﻳﻠﺰم‬ ‫اﺳﺘﺨﺮاج ﺳﺠﻞ ﺗﺠﺎري واﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺄﻳﻴـﺪ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫وﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺑﻌﺪﻫـﺎ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺄﺷﺮات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﺄﻳﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺳـﻌﺪ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ واﺣﺪة ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻬـﺎ دور واﺿﺢ ﰲ ﺗﻨﺴـﻴﻖ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺰارﻋﻦ‪ ،‬إذ إن دورﻫﺎ ﻳﻘﺘﴫ‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﻴـﻊ اﻷدوات واﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت‬

‫اﻟﺰراﻋﻴـﺔ واﻤﺒﻴـﺪات واﻷﺳـﻤﺪة‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﻮم اﻤﻬﻨﺪﺳـﻮن‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎرات ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ إﱃ اﻤـﺰارع‬ ‫وإﻋﻄـﺎء اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت واﻹرﺷـﺎدات‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺰارﻋـﻦ ﰲ ﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺰروﻋـﺎت‬ ‫واﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺰروﻋﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل إﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄن اﻤﺰارع وﻟﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﺣﺠـﻢ اﻹﻧﺘـﺎج اﻟﺰراﻋـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺣﺴـﺐ آﺧـﺮ اﻹﺣﺼﺎءات‬ ‫ﺑﻠـﻎ ‪ 125862‬ﻃﻨﺎً‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫‪ 3174‬ﻫﻜﺘﺎراً‪.‬‬

‫ﺗﺤﺎﻟﻒ ﺳﻌﻮدي أﻟﻤﺎﻧﻲ ﺳﻮﻳﺴﺮي ﻟﺘﺪرﻳﺐ ‪ 500‬ﺷﺎب ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﻜ ﱢﺒﺪ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑـ ‪ ..% 40‬ﻭﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﱢ‬ ‫ﻳﻔﻀﻠﻮﻥ »ﺍﻷﺭﺑﻌﺔ ﻧﺠﻮﻡ«‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻮن ﻳﺸﺘﻜﻮن ﺿﻌﻒ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺠﺎر‬

‫ﺷﺘﺎﺀ ﻋﺴﻴﺮ ﻳﻘﻔﺰ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺤﻄﺐ ﻭﺃﺟﻬﺰﺓ‬ ‫ﺍﻟﺘﺪﻓﺌﺔ ﻭﺍﻟﻤﻠﺒﻮﺳﺎﺕ ﺍﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫أﻧﻌﺸـﺖ ﻣﻮﺟﺔ اﻟﱪد اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ اﻤﺒﻴﻌﺎت ﰲ‬ ‫أﺳﻮاق اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ واﻤﻼﺑﺲ‬ ‫اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﻤﺪ آﺧﺮون إﱃ ﴍاء‬ ‫اﻟﺤﻄـﺐ ﻛﺠﺰء ﻣﻦ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻋﺘـﺎدوا ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺧﻼل ﻓﺼﻞ اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر ﻋﻦ اﻷﻋﻮام اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺑﺮر ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺒﺎﻋـﺔ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر إﱃ اﻹﻗﺒﺎل اﻟﻜﺒﺮ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻊ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻋﺰاه‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻮن إﱃ ﺿﻌـﻒ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺤﻼت اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻐﻠﺖ اﻤﻮﺳﻢ وﻣﺪى ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻟﺘﺄﻣﻦ ﻛﺎﻓـﺔ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃﻦ ﺳـﻌﻴﺪ اﻷﺳـﻤﺮي أﻧﻪ وﺟﺪ‬ ‫ﺗﻔﺎوﺗﺎ ﰲ أﺳـﻌﺎر ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻠﻊ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬

‫ﺳﻴﺎرة ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﺤﻄﺐ‬ ‫ﰲ ﻋﺴﺮ )اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺤﻼت ﻣﻤﺎ ﻳﺸـﺮ إﱃ أن ﻫﻨﺎك اﺳـﺘﻐﻼﻻ‬ ‫وﺿﻌﻔﺎ ﰲ إﺣﻜﺎم اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺴﺘﺸﻬﺪا َ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻌﺎر اﻟﻔﺮاء ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﻼت ﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻨـﻮع‪ ،‬وﻗـﺎل إن أﺳـﻌﺎره ﺗﻔﺎوﺗـﺖ ﺑـﻦ‬ ‫‪ 200‬و‪ 250‬رﻳﺎﻻ‪ .‬وﻳﺸـﺮ اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي إﱃ ﻗﻔﺰ أﺳﻌﺎر اﻟﺒﺠﺎﻣﺎت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 55‬رﻳـﺎﻻ ً ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ إﱃ ‪ 70‬رﻳﺎﻻ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺷﻤﻞ اﻻرﺗﻔﺎع أﻳﻀﺎ ً ﺗﻔﺼﻴﻞ‬ ‫اﻟﺜﻴﺎب اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﻬـﺎ اﻻرﺗﻔﺎع ﻣﻦ‬ ‫‪ 120‬رﻳـﺎﻻ إﱃ ‪ 150‬رﻳـﺎﻻ‪ .‬وأﺿـﺎف ‪:‬‬ ‫اﻻرﺗﻔﺎع ﺷـﻤﻞ ﻛﺬﻟﻚ اﻟﺠﺎﻛﻴﺘﺎت اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺪور ﻧﺴﺐ ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﺑﻦ ‪ 30‬أو‪ 50‬ﰲ‬ ‫اﻤﺌﺔ‪ .‬وأﻓﺎد اﻤﻮاﻃﻦ أﺣﻤﺪ ﻋﺴﺮي أن ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻳﻔﻀﻠﻮن ﴍاء اﻟﺤﻄﺐ ﺑﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ واﻟﺸﻮاء‬ ‫ﰲ ﻣﺨﻴﻤﺎﺗﻬـﻢ ﰲ اﻤﻨـﺎزل‪ ،‬إﻻ أن ﺟﺸـﻊ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎر واﺳﺘﻐﻼﻟﻬﻢ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﻋﺰوف ﻋﺪﻳﺪ‬

‫ﻣـﻦ اﻷﴎ ﻋﻦ ذﻟﻚ ﻣﻤـﺎ دﻋﺎﻫﻢ إﱃ ﻗﻴﺎﻣﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﺣﺘﻄـﺎب ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﺘﺠﻨـﺐ ارﺗﻔـﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر‪ .‬وﺗﻮاﺻﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻊ ﻓﺮع‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﰲ ﻋﺴـﺮ ﻻﺳﺘﻴﻀﺎح دوره‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻲ ﻟﻸﺳـﻌﺎر‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺠﺎوب‬ ‫ﻣـﻊ اﺗﺼﺎﻻﺗﻨـﺎ‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‪ ،���ﺣـﺬرت ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻐﺎز أول‬ ‫أﻛﺴﻴﺪ اﻟﻜﺮﺑﻮن اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ إﺷﻌﺎل اﻟﺤﻄﺐ‬ ‫واﻟﻔﺤـﻢ ﻟﻠﺘﺪﻓﺌﺔ ﺗﺰاﻣﻨﺎ ﻣـﻊ دﺧﻮل ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸﺘﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻮﺻﻔﻪ ﻏﺎزا ﻗﺎﺗﻼ ﻧﻈﺮا ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻋﺪﻳـﻢ اﻟﻠﻮن واﻟﻄﻌـﻢ واﻟﺮاﺋﺤﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﺴـﻤﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﻠـﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫راﻓﻊ اﻟﺸﻬﺮي أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﺑﺈﺷـﻌﺎل اﻟﺤﻄﺐ واﻟﻔﺤﻢ داﺧﻞ اﻟﺨﻴﺎم أو‬ ‫اﻟﻐﺮف دون ﻣﺮاﻋﺎة ﻋﺎﻣﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺑـﺮم ﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻤﻬﻨﻲ وﴍﻛﺘـﺎن أﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﺳـﻮﻳﴪﻳﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻟﺘﺪرﻳﺐ وﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﲆ ﻣﻬﻨﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﺪﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺪد ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺤﻜﺮ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺤﻜﺮ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒـﻞ ﻣﻮﻋﺪا ﻟﺘﺪﺷـﻦ‬ ‫اﻤﻌﻬـﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر ﻓﻨـﺪق ﻧﻮﻓﻮﺗﻴﻞ‬ ‫ﻟﻴﻜﻮن ﻣﻘـﺮا ﻟﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن اﻤﻌﻬﺪ ﻳﻀﻢ‬ ‫ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻔﻨﺪﻗﺔ‬ ‫واﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﻟﺘﺪرﻳﺐ ‪ 500‬ﺷـﺎب ﺳـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ﻤﺪة ﺗـﱰاوح ﺑﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ إﱃ ﻋﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﻨﺢ اﻟﺨﺮﻳﺞ ﺷـﻬﺎدة دﺑﻠﻮم ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﺪﻗﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺤﻜﺮ إن‬ ‫اﻤﻌﻬﺪ ﻳﻌﺪ اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﺬي ﺗﻨﺸـﺌﻪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن ﻫﻨﺎك ﻣﻌﺎﻫﺪ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﰲ‬

‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺎزان واﻟﺒﺎﺣﺔ وﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪ ﺗﺨ ّﺮج ﺳﻨﻮﻳﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 2000‬ﺷـﺎب ﺳﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﻣَ ﻦ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻌـﺾ اﻵﺧـﺮ ﺗﻮﺟﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أن اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺗـﺪرس ﺣﺎﻟﻴـﺎ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﻌﺎﻫـﺪ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻬﻦ اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة واﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷﻫﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﴍاﻛـﺔٍ أﺑﺮﻣﺘﻬـﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ أﺧـﺮا ﻣـﻊ‬ ‫ﻛﺎرﻟـﻮس ﺧﻨﻴـﴫ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻓﻨـﺎدق ﻫﻴﻠﺘـﻮن اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﴩاﻛﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻓﻨﺪق ﻫﻴﻠﺘﻮن‬ ‫»اﻟﺮﻳـﺎض«‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻤﻠﻜـﻪ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻔﻌـﲇ ﻟﻠﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﴩاﻛـﺔ ﺗﻌﺘـﱪ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ وﻫﻴﻠﺘﻮن اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن‬

‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﺘﻘﻮم ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ ﻫﻴﻠﺘﻮن‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻓﻨﺪق »‪ 5‬ﻧﺠﻮم« ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﱪ ﻣﻄﻠﻊ ‪.2014‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻛﺎﻟـﻮرس ﺧﻨﻴﴫ‪،‬‬ ‫إن اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﺟﺘﺎﺣﺖ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻟﻠﻔﻨﺎدق اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﴫ‬ ‫وﻟﺒﻨـﺎن واﻷردن‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ وﺻﻠﺖ إﱃ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ ،% 40‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ارﺗﻔﻌـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻷﺷﻐﺎل ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻹﻣﺎرات‬ ‫وﻗﻄﺮ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ % 60‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻬﺬه اﻟﺪول‪ ،‬راﻓﻀﺎ اﻤﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻹﻣﺎرات ﰲ ﻋﺪد اﻟﺴﻴﺎح ﻟﻜﻮن‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﰲ ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻋﻦ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﺧﻨﻴـﴫ‪ ،‬أن اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‬ ‫واﻟﻔﻨﺪﻗـﻲ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺸـﻬﺪ ﺗﺰاﻳـﺪا‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮا‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﺪن اﻟﺜﻼث اﻟﻜﺒﺮة‪،‬‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض وﺟـﺪة واﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن‬ ‫اﻷﴎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ داﺋﻤﺎ ﻣﺎ ﺗﻔﻀﻞ اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫ذات »‪ 4‬ﻧﺠﻮم«‪.‬‬

‫ﺗﺮﺧﺺ ﻟـ ‪ 641‬ﻓﻨﺪﻗ ﹰﺎ ﻭﻭﺣﺪﺓ‬ ‫»ﺳﻴﺎﺣﺔ« ﻣﻜﺔ ﱢ‬ ‫ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺧﻼﻝ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﻌﻤﺮﺓ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻀﻴﻮف ﺑﻴـﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤـﺮام‪ .‬وﻟﻔﺖ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﺑﺪر ﻣﺤﻔﻮظ‬ ‫اﻟﺴـﻮاط إﱃ أن اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺟﺎء ﰲ إﻃـﺎر ﺣﺮص اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻮﻃﻴﺪ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻔﺮع اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻣﻊ اﻟـﴩﻛﺎء‪ ،‬و ﺑَﺤْ ﺚ أﺑﺮز اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﻮاط‪ ،‬إن اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﻘﻄﺎع اﻹﻳﻮاء اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر أﻧﻬﺖ اﻟﱰﺧﻴﺺ ﻟـ ‪641‬‬ ‫ﻣﺆﴍات اﻟﺘﺴـﱰ واﻟﺴﻤﴪة وﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ ﻧﺸﺎط اﻹﻳﻮاء‬ ‫ﻣﻨﺸـﺄة إﻳﻮاء ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺻﻨﻔـﺖ ﻣﻨﻬﺎ ‪19‬‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ وﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺑﺤﺚ‬ ‫ﻓﻨﺪﻗﺎ ﺧﻤﺲ ﻧﺠﻮم‪ ،‬و ‪ 16‬ﻓﺌﺔ أرﺑﻊ ﻧﺠﻮم‪ ،‬و ‪115‬‬ ‫اﻟﺠﻮﻻت اﻟﺘﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﻓـﺮق ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻧﺠـﻮم‪ ،‬و ‪ 100‬ﻧﺠﻤﺘﺎن‪ ،‬وﻋﺪد ‪ 1‬وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﻮاﺳﻢ اﻟﺼﻴﻒ ورﻣﻀﺎن واﻟﺤﺞ ﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﺼﻨﻔـﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬و ‪ 11‬وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ درﺟﺔ‬ ‫اﻤﻨﴫم‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ آﻟﻴﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ وﻣﺪى أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺮاﻓﻖ ﻣﺮﺧﺼﺔ وﻏﺮ ﻣﺼﻨﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻋﻘﺐ زﻳﺎرﺗﻪ ﻓﺮع ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫وﻧﺒـﻪ ﺟﻤﻴـﻊ ﻗﺎﺻـﺪي ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻣـﻦ اﻟﺰوار‬ ‫أﻣﺲ اﻷول ‪ ،‬أن اﻟﻔﺮق اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺳﺘﻜﺜﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﻮاط‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺟﻮﻻﺗﻬـﺎ اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ ﻋﲆ ﻗﻄﺎع اﻹﻳﻮاء اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻼﺣﻈـﺎت أو اﻟﺸـﻜﺎوى ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨﺺ أﺳـﻌﺎر‬ ‫واﻟـﺬي ﻳﺸـﻤﻞ اﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻤﻔﺮوﺷـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر ووﺿﻊ ﻟﻮﺣﺎت اﻷﺳـﻌﺎر وﺧﺪﻣﺎت اﻤﻨﺸـﺂت ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻤﺠﺎﻧﻲ ﻤﺮﻛﺰ اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ودرﺟـﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ وﻟﻮﺣﺔ ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺸـﻜﺎوى ﰲ ﻣﺪاﺧﻞ ﻛﻞ ﻓﻨﺪق أو وﺣﺪة ‪ 8007550000‬وﻋﺪم اﻟﺴـﻜﻦ إﻻ ﰲ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺮﺧﺼﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫إﻳﻮاء ﺳـﻴﺎﺣﻲ ﻣﺮﺧﺼﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ اﺳﺘﻌﺪادا ﻤﻮﺳـﻢ اﻟﻌﻤﺮة وﺿﺒﻂ اﻟﺠﻮدة ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﺠﺎوزات اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻟﻠﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫»ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺘﺪﺷﻴﻦ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‪ ..‬ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﴍاء ﺣﺼﺔ ﴍﻛﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ وﺿﻊ ﺧﻄﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺗﺄﺳـﻴﺲ إدارة ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت‪ ،‬اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﺳﻮاق ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺗﻨﻮﻳﻊ اﻤﻨﺘﺠﺎت واﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﺗﺪﺷﻦ ﴍﻛﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ وﴍﻛﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺣﺴﺎء ﻛﻤﻨﻄﻘﺔ زراﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﺗﻤﻜﻨﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم »اﻟﺴـﺒﺖ« اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣـﻊ ﺑﻌﺾ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻧﺴـﺘﻠﻪ ودﻳﻤﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻔـﻞ ﻳﻘﺎم ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻤـﺎد ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﴩﻛﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺪﺑﺲ وﻋﺠﻴﻨﺔ اﻟﺘﻤﻮر‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﴩﻛﺘﻦ‪.‬‬ ‫أن اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺪأت ﻣﺆﺧﺮا ﰲ ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻣﺼﻨﻊ اﻟﻨﺴـﻴﺞ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ زﻳﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻷﻗﻤﺸـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻤﻠﻜﺖ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫اﻟﻴﻌﻴـﺶ‪ ،‬أن ﴍﻛﺔ ﺑﻨﺴـﻞ ﻣﻴﺪﻳـﺎ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﺑﻨـﺎء وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﻛﺎﻣﻞ أﺳـﻬﻢ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺘﻌﺪ اﻟﴩﻛﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻹﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻤﺆﺳﺴـﻴﺔ وﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻧﱰﻧـﺖ اﻧﺘﻬﺖ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺼﻨﻊ ﺑﻌﺪ اﻋﺘﻤﺎد اﻟﺨﻄﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺒﺪء اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﴩﻛﺔ اﻷﺣﺴـﺎء وﺑﻌﺾ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ ﴍﻛﺔ ﺑﻲ ﺗﻲ أﺑﺎك اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ رﻓﻌﺖ ﴍﻛﺔ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﴍﻛﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﰲ ﴍﻛﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ إﱃ ‪، 42%‬‬ ‫ﺗﻮﺳـﻴﻊ أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ واﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫زﻳﺪ اﻟﻴﻌﻴﺶ‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن أﺗﻤﺖ ﴍاء ﺣﺼﺔ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻳﺘﻄﻠـﺐ اﻟﻈﻬـﻮر ﺑﻬﻮﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ ﺗﻮﺟﻬﺎت اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ وﺗﺮﺗﻘﻲ ﺑﻤﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﻛﻜﻴﺎن اﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻳﻌﺰز وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ اﻟﺴـﻮق ﰲ ﴍﻛﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ ، % 12,5‬ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 23‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺣﺠﻢ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 380‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي واﻟﺬي ﻳﺸﻬﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻛﺒﺮة ﺑﻦ اﻟﴩﻛﺎت ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن ﴍﻛﺔ اﻷﺣﺴـﺎء اﻧﺘﻬﺖ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻣﻦ إﻋـﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ ﻣﺼﻨﻊ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻣﻨﻬﺎ ‪ % 26,5‬ﰲ ﻣﴩوﻋﺎت ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‪ % 22,5 ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻤـﻮر وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺗﻤﻠﻚ اﻟﴩﻛﺔ ﻟﴩﻛﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﺑﻌﺪ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ 46% ،‬اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻋﻘﺎرﻳﺔ‪ 4,5 ،‬اﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ أوراق ﻣﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬


‫ﺗﺠﻬﻴﺰﺍﺕ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻌﺮﺽ‬ ‫ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ أﺟﻨﺤﺔ اﻤﻌﺮض‬

‫‪24‬‬

‫ﻣﻠـﺤﻖ‬

‫ﻧﻔـﺬ ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﻞ ﻣﻤﻴـﺰ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺪادات ﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ ﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻟﻠﻤﻮاد وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫واﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺿﻴﻮﻓـﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻧﻬـﻰ‬ ‫إﻋـﺪاد اﻷﻗﺴـﺎم واﻷﺟﻨﺤـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎرﺿﻦ‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن اﻤﻌﺪات وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫ﺟﺎﻫـﺰة ﻟﻠﻌﺮض أﻣـﺎم ��ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض ﺧﻼل اﻟﺤﺪث‪.‬‬ ‫ﻋﺎل‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﻜﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ٍ‬

‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺤـﺪث وﻇﻬﻮره ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫وأﻫﻤﻴﺔ اﻤﻌﺮض‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺪ اﻷﺑﺮز ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺴـﺘﻤﺮ أدى إﱃ ﻣﺮوﻧﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺴـﺎرات اﻤﻌﺮض‬ ‫ﺟﺎﻫﺰة ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﺿﻴﻮف وزوار اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫وﺳـﺎر اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋﲆ ﺧﻄﺔ ﻋﻤﻞ وﺿﻌﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً وﻋﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﻨﻮدﻫﺎ؛ اﺳـﺘﻌﺪادا ً‬ ‫ﻻﻧﻄﻼﻗـﺔ اﻤﻌـﺮض‪ .‬ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨـﺎك ﻋﻤـﻼً‬ ‫دءوﺑﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ وزارة اﻟﺪﻓﺎع و«ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ« و«ﻣﻌـﺎرض اﻟﻈﻬـﺮان« أدى إﱃ‬ ‫إﺧﺮاج اﻤﻌﺮض وﻓﻖ أﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻨﻈﻤﻪ وزارة اﻟﺪﻓﺎع ﺑﺎﻟﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ »ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« وﺗﻨﻔﺬه »ﻣﻌﺎرض اﻟﻈﻬﺮان«‬

‫ﻳﺪﺷﻦ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻮﺍﺩ ﻭﻗﻄﻊ ﺍﻟﻐﻴﺎﺭ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺪﺷـﻦ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﻟﻠﺘﺼﻨﻴـﻊ‬ ‫اﻤﺤـﲇ ﻟـﻮزارة اﻟﺪﻓـﺎع‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻟﻠﻤﻮاد‬ ‫وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪ 2012 ،‬م‪ ،‬واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ اﻟﻮزارة‬ ‫ﰲ اﻟﻈﻬﺮان‪ ،‬ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ ﴍﻛـﺔ ﻣﻌﺎرض‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺛﻤـﻦ رﺋﻴﺲ »ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ«‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ راﺷـﺪ اﻟﺮاﺷـﺪ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻟﻬﺬا اﻟﺤﺪث‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ ﺗﺪﻋﻢ ﻫﺬه اﻤﺒـﺎدرة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺮس ﺗﻮﺟﻪ اﻟﺪوﻟﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫وﺿﻊ »اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻮﻃﻦ«‪.‬‬ ‫وﺗـﱪز أﻫـﺪاف اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ‪-‬اﻟـﺬي ﺗﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﺣﺘﻰ ‪ 13‬دﻳﺴﻤﱪ ‪2012-‬‬ ‫ﰲ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻤﺤـﲇ ﻟﻘﻄﻊ‬ ‫ﻏﻴﺎر اﻤﻌﺪات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻻﻛﺘﻔﺎء‬ ‫اﻟﺬاﺗﻲ ﺑﺘﺼﻨﻴﻊ أﻏﻠـﺐ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺪات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺮض وزارة اﻟﺪﻓـﺎع ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺪث اﻟﺬي ﻳﻌﺪ اﻷﻛﱪ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬أﻟﻒ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ وﺗﻮرﻳـﺪ اﻤﻌﺪات‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫واﻟﻘﻄـﻊ واﻷدوات اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫أﻓﺮﻋﻬـﺎ وﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ وﻗﻮاﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫أﻣـﺎم رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل واﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ اﻤﻌﺮض ﻓﺮﺻـﺔ ﺛﻤﻴﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻤﻌـﺪات وﻗﻄـﻊ‬ ‫اﻟﻐﻴـﺎر‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺴـﻌﻰ ﺧﻼل ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﻳـﺎم إﱃ إﻃـﻼع اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‬ ‫ﻋﲆ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت وﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻮاد وﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬـﺎ ﻣﺤﻠﻴـﺎً‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ إﻧﺸـﺎء ﻗﻨـﻮات اﺗﺼـﺎل‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺑـﻦ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ واﻤﺼﺎﻧـﻊ واﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ اﻤﺤﲇ‪.‬‬ ‫وﻳﻬـﺪف اﻤﻌـﺮض ﻛﺬﻟـﻚ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀـﻮء ﻋـﲆ ﺗﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻐﻴـﺎر ﻣﺤﻠﻴـﺎً‪ ،‬ودﻋـﻢ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻹﻧﺘـﺎج ﺑﻤـﺎ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮاﺷﺪ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﻣﻌﺮض اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻠﻤﻮاد وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫ﻳﺘﻮاﻓـﻖ ﻣـﻊ اﻤﻌﺎﻳـﺮ واﻟﺠـﻮدة‬ ‫واﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻔﺘﺢ ﻗﻨﻮات ﺗﻌﺎون ﻣﺸـﱰك‬ ‫ﺑﻦ اﻟـﻮزارة واﻟـﴩﻛﺎت واﻤﺼﺎﻧﻊ‬

‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﻤﻌﺮض ﻳﻬﺪف إﱃ اﻹﺳﻬﺎم ﰲ ﻧﻘﻞ‬ ‫وﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﺗﺪوﻳﺮ اﻤـﻮارد اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎ ً‬

‫وﺗﺸﺠﻴﻊ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺴﻌﻮدة‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺎول اﻤﻌﺮض إﻳﺠﺎد ﻓﺮص‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻋﺪة ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻘﺪرات واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬

‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﻋﻼﻗﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻤﺪى‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻤﺤﲇ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑـﻦ اﻟـﻮزارة واﻤﺼﺎﻧﻊ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﻮﻃـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ‪،‬‬ ‫وﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴـﺎر ﻤﺤﺎوﻟـﺔ‬ ‫اﻛﺘﻔﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺬاﺗﻲ ﺑﺘﺼﻨﻴﻊ أﻏﻠﺐ‬ ‫ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر ﻟﻠﻤﻌﺪات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫وﻳﺸـﻬﺪ اﻤﻌـﺮض ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫أﺑـﺮز اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺸـﺎرك ﴍﻛﺎت »أراﻣﻜـﻮ‪،‬‬ ‫وﺳﺎﺑﻚ‪ ،‬واﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﺔ«‬ ‫ﻛـﴩﻛﺎء اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﻦ ﻟﺘﻮﻓـﺮ‬ ‫ﻓﺮص اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ وﺗﻮﻓـﺮ ﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪،‬‬ ‫وﴍﻛﺔ »اﻟﺴﻼم ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات‪ ،‬وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺰاﻣـﻞ‪ ،‬واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻬﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻌﺮض ﻗﺪ اﺳﺘﻄﺎع ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺘـﻪ اﻷوﱃ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎت ﻣﺘﻤﻴﺰة ﺷـﺠﻌﺖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤـﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻻﺣﺘﻀﺎن‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﰲ دورﺗـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻮﺟـﻮد ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻤﺼﺎﻧـﻊ‬ ‫واﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻤﺤﲇ وﺗﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وﺗﻌﻤﻴـﻢ اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ أﻛﱪ‪.‬‬

‫‪ 26‬ﻣﺘﺤﺪﺛﴼ و‪ 14‬ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﺧﻼل اﻟﻨﺪوة اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‪ ..‬ﻏﺪﴽ‬

‫ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻒ ﻳﻄﺮﺡ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﻮﺍﻋﺪﺓ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺨـﱪاء ﰲ اﻟﻨﺪوة‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻤﻌـﺮض اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻟﻠﻤـﻮاد وﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴـﺎر‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﻌﺮاض ﻋﺪﻳـ ٍﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎرب اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ‪ ،‬وﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل أوراق ﻋﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻨﺎﻗﺶ اﻟﻨـﺪوة ﻏﺪا ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺤﺎور‬ ‫ﻫـﻲ‪ :‬أﻫﻤﻴـﺔ ﻧﻘـﻞ وﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮاض ﺗﺠﺎرب دوﻟﻴـﺔ وﻣﺤﻠﻴﺔ راﺋﺪة‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ‪ ،‬وﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ وﺣﻘـﻮق‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ وأﺛﺮﻫﺎ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ واﻟﺴﻠﺒﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ اﻤﺤﲇ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﺳﺘﺸـﻬﺪ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺒﺪأ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﻢ ورﻗﺔ ﻋﻦ ﻋﻮاﻣﻞ‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎح ﰲ ﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺤﺪودة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻏﺴـﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻘﺪم اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫اﻟﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﺣﻮل‬ ‫ﻧﻘﻞ وﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻴﺘﻨﺎول اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛـﺔ »ﺗﻘﻨﻴـﺔ« دور اﻟﴩﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻘﺪم ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم رﻋﺎﻳﺔ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر اﻤﻬﻨﺪس ﻏﺎزي ﺑﻦ‬ ‫ﻇﺎﻓﺮ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان »ﻧﺤﻮ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑـﻦ اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﺑﻨﻚ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻠﻴﻒ ﰲ ﺗﻮﻃـﻦ اﻤـﻮاد وﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻋﱪ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺴـﻴﻘﺪم اﻤﺪﻳﺮ‬

‫اﺳﺘﻌﺪادات ﻗﺒﻞ اﻧﻄﻼق اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻤﻌﻬـﺪ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﻷﺑﺤـﺎث‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺤﻤﻴﺪي‪،‬‬ ‫ورﻗﺔ ﺑﻌﻨﻮان )اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺒﺤﻮث(‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﺪم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣـﺮوان اﻤﻌﺠـﻞ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ورﻗـﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان )دور اﻷﺑﺤﺎث ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ واﻟﺼﻠﺐ(‪.‬‬ ‫وﰲ ورﻗـﺔ ﻋﻤـﻞ ﺑﻌﻨـﻮان )دور ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻘﻞ وﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ( ﻳﺴﺘﻌﺮض اﻤﴩف ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ وﺗﺮﺧﻴﺺ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ‬

‫أﺣﺪ أﺟﻨﺤﺔ اﻤﻌﺮض ﻗﺒﻞ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺢ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺧﺘﺎم اﻟﻴـﻮم اﻷول ﺣﻠﻘﺔ‬ ‫ﻧﻘـﺎش ﻋـﻦ أﻫﻤﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻤـﻮاد وﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴـﺎر‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪث ﻓﻴﻬـﺎ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺒﺤـﻮث ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﺎﻓـﺮط‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ إﻣﺪادات‬ ‫وﺗﻤﻮﻳﻦ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻠﻮاء اﻟﻄﻴﺎر اﻟﺮﻛﻦ‬

‫ﻓﻴﺎض ﺑـﻦ ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺮوﻳـﲇ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰاﻣﻞ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻟﻠﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻨﺎﻗﺶ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺤﺎور ﻣﻬﻤﺔ ﻫـﻲ‪ :‬أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻔﻬﺮﺳـﺔ »اﻟﺘﺼﻨﻴـﻒ وﺗﺮﻣﻴﺰ اﻤﻮاد‬ ‫واﻟﻘﻄـﻊ وﺗﺼﻨﻴـﻒ اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻤﺤﻠﻴـﺔ«‪،‬‬ ‫واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻌﻜﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر ﻟﻠﻘﻄﺎﻋﺎت اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠـﻮدة واﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‪ .‬وﻳﺘﺤـﺪث ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﻘـﺎب‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺠﺎﺟﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﴍﻛـﺔ »أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺣﻮل اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻼﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﻏـﺮ اﻹﺗﻼﻓﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺎﻗـﺶ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺼـﺎم اﻟﺒﻬـﻜﲇ واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴـﻢ‬ ‫اﻤﺎﺟـﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻜﺴـ���ﺔ وﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻳﺴـﺘﻌﺮض‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ‬ ‫»ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ« اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﺮﺣﺎن‬ ‫اﻟﺪﻧﺪﻧﻲ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ اﻟﺬوﻳﺦ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻳﻘـﺪم اﻟﻌﻘﻴـﺪ‬

‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﻄﻴـﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ورﻗـﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨـﻮان )ﺗﻔﻌﻴﻞ رﻗـﻢ اﻤﺨﺰون‬ ‫ﻟﻠﻘﻄـﻊ وآﻟﻴﺔ ﺗﺼﻨﻴـﻒ اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻤﺤﻠﻴﺔ(‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﺪم اﻤـﴩف ﻋـﲆ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻷﻗﻤﺎر اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﺎﺟـﺪ‪ ،‬ورﻗـﺔ ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان )اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺪﻋـﻢ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر(‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﺤﺪث اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳـﻞ‪ ،‬ﻣـﻦ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫إدارة ﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴـﺎر‪ ،‬وﺟﻬـﻮد أراﻣﻜـﻮ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻮﻃﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺸـﻤﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺣﻠﻘﺔ‬ ‫ﻧﻘـﺎش ﻋـﻦ اﻹﺟـﺮاءات اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻹدارة ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪث ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺤﺴـﺎﺑﺎت ﰲ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟـﺪﻛﺎن‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻤﺸﱰﻛﺔ ﰲ ﴍﻛﺔ »ﺳﺎﺑﻚ« ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬وﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﴚ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ واﻷﺷـﻐﺎل ﰲ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻌﻤﻴـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﺪاح ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺠﻤـﻲ‪ ،‬واﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻤﻬﻨﺪس اﻟﺮﻛﻦ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺮﻋﻲ ﺑﻬﻠﻮل ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ إﻣﺪادات وﺗﻤﻮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻳﻀﻊ اﻟﻠﻤﺴﺎت اﻷﺧﺮة ﻋﲆ اﻤﻌﺮوﺿﺎت‬


‫ﹰ‬ 19.000 ‫ﹰ‬ 90

www.zamil.com

60


‫»ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ«‬ ‫ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻠﻤﻮﺍﺩ‬ ‫ﻭﻗﻄﻊ ﺍﻟﻐﻴﺎﺭ‬ ‫ﻣﻠـﺤﻖ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬ ‫ﺗﺸﺎرك اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻠﻤﻮاد وﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻐﻴـﺎر‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ وزارة اﻟﺪﻓـﺎع ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻊ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻊ اﻤﺤﲇ‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺗﻨﻄﻠﻖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ اﻟﻴﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﻤﺪة ﺳﺘﺔ أﻳﺎم ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﻌﺎرض اﻟﻈﻬﺮان‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤـﺰروع‪ ،‬أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺳﺘﺸـﺎرك ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻌـﺮض‬ ‫ﻛﻘﻄـﺎع اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﴍﻛﺘـﻲ أراﻣﻜـﻮ‬ ‫وﺳـﺎﺑﻚ‪ ،‬وﺳﺘﻌﺮض اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻌﺮض ﻧﻤﺎذج‬ ‫ﻟﻘﻄـﻊ اﻟﻐﻴﺎر ﻳﺼﻞ ﻋﺪدﻫـﺎ إﱃ ‪ 209‬ﻗﻄﻊ ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ‬ ‫وﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤـﺰروع‪ ،‬أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﺸـﺎرك أﻳﻀـﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﺤـﺎور اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﺑﻮرﻗﺔ ﻋﻤـﻞ ﻋﻦ ﻓﺮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻊ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪ ،‬ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺬوﻳﺦ‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫ﻣﻌﺮض اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻳﻘﺪم ﻓﺮص ﺗﺼﻨﻴﻌﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﻠﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻧﺪة اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﺬت ﻣﺸﺮوﻋﺎت ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﻘﻮات اﻟﺒﺮﻳﺔ واﻟﺠﻮﻳﺔ ﻓﻲ ُ‬

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻟﻠﻄﺎﺋﺮﺍﺕ »ﺭﺍﻋﻲ ﻣﺎﺳﻲ« ﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻠﻤﻮﺍﺩ ﻭﻗﻄﻊ ﺍﻟﻐﻴﺎﺭ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻟـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﺴـﻼم ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ‪ ،‬ﴍف‬ ‫اﻟﺮاﻋـﻲ اﻤـﺎﳼ ﻤﻌـﺮض اﻟﻘـﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻟﻠﻤـﻮاد وﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴـﺎر‬ ‫‪ ،2012‬اﻟـﺬي ﻳﻘـﺎم ﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻈﻬﺮان ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ‬ ‫‪ 21‬إﱃ ‪ 29‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻌـﺮض اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻮﺛﻴﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻄﻬـﺎ ﻣﻊ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ واﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ وﺟـﻪ اﻟﺨﺼﻮص‪،‬‬ ‫إذ إن أﺣـﺪ أﻫـﻢ اﻷﻫـﺪاف اﻟﺘـﻲ‬ ‫أﻧﺸـﺌﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ ﻛﻮاﺣﺪة‬ ‫ﻣـﻦ ﴍﻛﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘـﻮازن‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫ﺧﻄﻂ وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﺗـﻢ ذﻟﻚ ﻋـﲆ أرض‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ ﻣﺪى ﻋﻤﺮ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺎرب رﺑﻊ ﻗﺮن ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎن‪ ،‬ﻧﻔﺬت‬ ‫ﺧﻼﻟﻪ ﻣﴩوﻋﺎت ﻣﻬﻤﺔ وﺣﺴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻘـﻮات اﻟﱪﻳـﺔ واﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺷﻤﻠﺖ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ا ُﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﻮاﻋـﺪ اﻟﺠﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻋﻤـﺎل اﻟﻌﻤﺮة اﻟﺪورﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻟﺘﻠـﻚ اﻟﻄﺎﺋﺮات ﺑﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧـﻪ وﰲ إﻃـﺎر ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻗـﺪرات اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت‬ ‫اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻄـﺮان‪،‬‬ ‫وﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻋـﲆ ﻧﺤﻮ أوﺳـﻊ ﰲ‬

‫م‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻼﺗﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻧﺪة ﺧﻄـﻂ وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﺜﻤﺮت‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺧـﻼل اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‬ ‫‪ 150‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﰲ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ وﺗﺠﻤﻴﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫أﺟـﺰاء اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫اﻟـﻮرش اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻋـﲆ ﺗﺼﻨﻴـﻊ‬ ‫وﺻﻴﺎﻧـﺔ ﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴـﺎر ﻟﺒﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ .‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮم‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‪ :‬ﺗﺼﻨﻴـﻊ أﺟﺰاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮة ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻤﺼﻨـﻊ‪ .‬ﺗﺼﻨﻴـﻊ ﻗﻄـﻊ اﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫وﺗﺮﻛﻴﺒﻬﺎ وﻓﻘﺎ ً ﻷﺣﺪث اﻤﻮاﺻﻔﺎت‪،‬‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ أدوات وﻣﻌﺪات‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات‪.‬‬ ‫وﻳﻌﻤﻞ اﻤﺮﻛﺰ وﻓﻘﺎ ً ﻟﱰاﺧﻴﺺ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻄـﺮان اﻟﻔﻴـﺪراﱄ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﴩﻛـﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺮان واﻟﻔﻀﺎء‪.‬‬ ‫وﺣﻴـﺚ إن اﻤﻔﻬـﻮم اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﺘﻮﻃـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ أي‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻻت ﻳﺒـﺪأ ﺑﺎﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻨﴫ اﻟﺒـﴩي اﻟﻘﺎدر ﻋﲆ‬

‫ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر واﻤﻌﺪات ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫اﻫﺘﻤـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﺴـﻼم ﺑﺎﻟـﻜﺎدر‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﺪرﻳﺒﺎ ً وﺗﺄﻫﻴﻼً‪ ،‬واﻋﺘﻤﺪت‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ ﺧﻤﺴـﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻤﻌﺎﻳﺮ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬

‫ﻣـﻊ ﴍﻛﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت ﻋﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻋﻠﻮم‬ ‫وﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻄﺮان‪ .‬وﺗـﱰاوح ﻣﺪد‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﱪاﻣﺞ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫إﱃ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات ﻟﺘﺪرﻳﺐ وﺗﺄﻫﻴﻞ‬

‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﺘﺨﺮﺟـﻦ ﺣﺪﻳﺜـﺎ ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ذات‬ ‫اﻟﺼﻠـﺔ ﺑﻨﺸـﺎط اﻟﴩﻛـﺔ‪ .‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺟﻬـﻮد اﻟﴩﻛﺔ ﰲ رﻓـﻊ ﻛﻔﺎءة‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻤﻦ ﻫﻢ ﻋﲆ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رأس اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﻣﻬﻨﺪﺳـﻦ وﻓﻨﻴﻦ‬ ‫وإدارﻳﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺈﻟﺤﺎﻗﻬﻢ ﺑﺪورات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ داﺧﻠﻴﺎ ً وﺧﺎرﺟﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻋـﺮب رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ ﻧـﻮر‬

‫ﻃﺎﻫﺮ ﻓﻼﺗﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ ﰲ اﻤﻌﺮض وﺗﴩﻓﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﺎﺳـﻴﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺘﺪﺣﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﺟﻬﻮد اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ رﻋﺎﻳـﺔ ﻫﺬا‬

‫اﻤﻌـﺮض اﻤﻬﻢ‪ ،‬وﺛﻘﺘﻬـﺎ ﰲ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻼم ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات ﻛﻘـﺪرة وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴـﻌﺪﻫﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ واﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺼﺐّ ﰲ ﺻﺎﻟﺢ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋﻪ‪.‬‬

‫»ﺍﻻﻛﺘﻔﺎﺀ ﺍﻟﺬﺍﺗﻲ«‪ ..‬ﺃﺣﺪ ﺃﻫﺪﺍﻑ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻘﻄﻊ ﺍﻟﻐﻴﺎﺭ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻳﺸـﺎرك ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎرض ﻣﻦ ﻛﱪى اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺼﻨﻌﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤـﻮاد وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﻄﻠﻖ اﻟﻴﻮم وﻤﺪة ﺳـﺘﺔ أﻳﺎم ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ .‬وﻳﺸـﺘﻤﻞ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻢ اﻷول ﻟﻠﻤﻌﺮض ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻦ اﻤﻮاد واﻟﻘﻄﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻏﺐ وزارة اﻟﺪﻓـﺎع ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬﺎ ﻣﺤﻠﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض‬ ‫أﻣـﺎم اﻤﺼﻨﻌـﻦ ﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻬـﻢ ﺑﻬـﺬه اﻟﻘﻄﻊ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔﺎﺗﻬـﺎ واﻟﻜﻤﻴـﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ وﺣﺠﻢ اﺳـﺘﻬﻼﻛﻬﺎ‬ ‫ﻟﺨﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺸـﺎرك اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻄﺒـﻲ ﺑﺎﻟـﻮزارة ﰲ ﻋﺮض‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﻮازم واﻤﺼﻨﻮﻋﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺎﻧﺪة ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﻬـﺪف ﺗﻌﺮﻳﻒ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺘـﻰ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣـﻦ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ‬

‫ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﻄﺒﻲ ﺣﺴﺐ اﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫و ﺗﻌـﺮض اﻟـﻮزارة ﰲ ﻗﺴـﻤﻬﺎ اﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻟﺨـﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟـﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻜـﱪى ﻣﺜـﻞ‬ ‫أراﻣﻜﻮ وﺳـﺎﺑﻚ واﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﻮاد واﻟﻘﻄﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻏﺐ ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺮﺿﻬـﺎ أﻣـﺎم اﻤﺼﻨﻌـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻴـﻦ‬ ‫ﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻬﻢ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺜﺎﻟـﺚ اﻟﺨـﺎص ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‬ ‫واﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻪ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻪ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻫﻤﺘﻪ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻤﺤﲇ وﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﺳﻮف ﻳﻜﻮن ﻣﺘﺎﺣﺎ ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧﻊ واﻤﻌﺎﻣﻞ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ‪.‬‬ ‫وﻳﺼﺎﺣﺐ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻌﺮض إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺤﺎﴐات وﻧﺪوات‬ ‫وورش ﻋﻤﻞ ﺗﻬﺪف إ��� إﻳﺠﺎد ﺑﻴﺌﺔ ﺗﻮاﺻﻞ ﺑﻦ اﻟﻘﻮات‬

‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر اﻤﺼﻨﻌﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎت ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ وزارة اﻟﺪﻓﺎع‬

‫اﻤﺴﻠﺤﺔ واﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﻹﻧﺠﺎح ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺼﻨﻴﻊ‬ ‫اﻤـﻮاد وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴـﺎر وﻧﻘﻞ وﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫وإزاﻟﺔ اﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰﺿﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﱪز أﻫﺪاف اﻤﻌﺮض اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ‬ ‫اﻤﺤﲇ ﻟﻘﻄﻊ ﻏﻴﺎر اﻤﻌﺪات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻻﻛﺘﻔﺎء اﻟﺬاﺗﻲ‬ ‫ﺑﺘﺼﻨﻴﻊ أﻏﻠﺐ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر ﻟﻠﻤﻌﺪات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﻌﻰ اﻤﻌﺮض إﱃ إﻳﺠﺎد ﻓﺮص اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻋﺪة‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻘﺪرات واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﻋﻼﻗﺔ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ اﻤـﺪى ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻤﺤـﲇ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑـﻦ اﻟـﻮزارة واﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ وﺻﻨﺎﻋﺔ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر ﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻛﺘﻔﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺬاﺗﻲ ﺑﺘﺼﻨﻴﻊ أﻏﻠﺐ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر ﻟﻠﻤﻌﺪات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر اﻤﺼﻨﻌﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎت ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ وزارة اﻟﺪﻓﺎع‬

‫ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻌﻈﻢ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر أﺣﺪ أﻫﺪاف اﻤﻌﺮض‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬


‫ﻓﻼش‬

‫ﺗﻨﻤﻲ ﺧﻴﺎﻝ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﻗﺪﺭﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻱ‪ :‬ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺗﺤ ﱢﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﱢ‬ ‫ﻧﻮﺭﺓ ﹼ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪة ﻫﺎﺗﻒ ذﻛﻲ أو ﺟﻬﺎز آﻳﺒﺎد ﰲ ﻳﺪ ﻃﻔﻞ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺠﺎوز اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪت اﻤـﺮي‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳـﺚ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫وﺟﻠﻬﺎ ﻣـﻦ وﻗﻮع اﻟـﱪاءة ﻓﺮﻳﺴـﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﺟﻔﺎف اﻟﻜﺘﺎب اﻤﺪرﳼ‪ ،‬واﺣﺘﻼل اﻤﺮﺑﻴﺎت‬ ‫ﻣﻜﺎن اﻟﺠﺪات‪ ،‬وﺑﺮوز ﻇﻮاﻫﺮ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ اﻟﺒﺎﺋﺴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻨﻒ ﺣﺘﻰ ﰲ أﻧﺎﺷـﻴﺪ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺬﻛﺮة‬

‫ّ‬ ‫اﻟﻘﺎﺻﺔ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﻮرة‬ ‫ﺗـﺮى‬ ‫اﻤـﺮي أن اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ ﰲ زﻣـﻦ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟـﺔ ّ‬ ‫ﻣﺎﺳـﺔ إﱃ اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ واﻻﻫﺘﻤـﺎم‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺗﻨﻤﻲ اﻟﺨﻴـﺎل واﻟﻘﺪرة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ واﻻﺳﺘﻨﺘﺎج‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أﻧﻪ ﻏﺪا ﻣﻦ اﻤﺄﻟﻮف‬

‫أﻧﺸﻮدة ﻃﻔﻠﺘﻬﺎ ﺗﻌﻠﻤﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻘﻮل‬ ‫ﻛﻠﻤﺎﺗﻬـﺎ‪» :‬ﻃـﺎخ ﻃﺎخ ﻫﻮ ﻃﺎخ ﻃـﺎخ ﻫﻮ ﻫﻲ‬ ‫ﻃﺎخ ﻃﺎخ أﻧﺖ ﻏﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻃﺎخ ﻃﺎخ أﻧﺎ ذﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻃﺎخ‬ ‫ﻃـﺎخ أﻟﻒ ﺗﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻃـﺎخ ﻃﺎخ ﻋﻴﻮﻧﻲ ﻋﺴـﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻃـﺎخ ﻃﺎخ ﺧﺬي ﻫﺪﻳﺔ«‪ ،‬وﺗﻔﺎﺟﺌﻬﺎ ﺑﺮﻓﺴـﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻄﻨﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻷﻧﺸـﻮدة‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ ﺣﺎوﻟﺖ‬ ‫أن ﺗﴫف اﺑﻨﺘﻬﺎ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻷﻧﺎﺷـﻴﺪ‪ ،‬وﺗﺬﻛﺮﻫﺎ‬

‫وﺗﻮﺟﻴﻬـﻪ ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻜﺘـﺐ واﻟﻘﺼﺺ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻴـﻞ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ »ﺑﻤـﺎ أﻧﻨﻲ أﻗﻮم ﺑﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺎوﻟﺖ أن أﺳـﺘﺪرك ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻋﻨﺪ ﻃﺎﻟﺒﺎت أﺛﺒﺘﻦ ﻓﻌﻼً ﻣﺪى ﻗﺪرﺗﻬﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﺒﺤﺚ واﻧﺘﻘﺎء اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻬﻦ‪ ،‬وﺑﻘﺪر اﻹﺣﺒـﺎط اﻟﺬي أﺻﺎﺑﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى ﻗﺮاءة ﺑﻌﻀﻬﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺪل ﻋﲆ ﺧﻠﻞ‬

‫ﺑﺎﻷﻧﺸـﻮدة اﻤﻮروﺛﺔ ﻣﻦ ﺗﺮاث اﻟﺤﺠﺎز‪» :‬دوﻫﺎ‬ ‫ﻳﺎدوﻫـﺎ‪ ،«...‬ﻣﺆﻛﺪة أن اﻟﱰاث اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻤﻮﺟّ ﻪ‬ ‫ﻟﻠﻄﻔـﻞ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ دراﺳـﺔ ﺗﻔﺼﻴﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻓﻚ‬ ‫ﺗﺮاﻛﻴﺒـﻪ اﻟﻠﻐﻮﻳـﺔ ﻟﻔﻬـﻢ ﺗﺄﺛﺮ ﻫـﺬه اﻟﺠﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺷﺨﺼﻴﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن اﻟﻠﻬﺠـﺎت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻟﻬـﺎ دور‬ ‫ﻻ ﻳُﺴـﺘﻬﺎن ﺑـﻪ ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪،‬‬

‫واﺿـﺢ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻻﺑﺘﺪاﺋـﻲ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨـﺎك ﻃﺎﻟﺒﺎت ﻳﺮﻓﻌﻦ اﻟﻬﻤـﺔ واﻷﻣﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻴـﻞ«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻻﺧﺘﺼﺎص‬ ‫ﺑﺘﺠﻬﻴـﺰ ﺣﺪاﺋﻖ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺘﺎﺣﻒ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻄﻔﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺔ ﻋـﲆ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم »إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وإﻳﻼء ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺄدب‬ ‫أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد ‪ 370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺍﻷﻭﻝ‬ ‫ﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻏﺪ )اﻹﺛﻨـﻦ(‪ ،‬اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻷول‬ ‫ﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﻲ اﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻋﲆ أن‬

‫ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ .‬وأوﺿﺢ وﻛﻴﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن‪ ،‬أن ﻫﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﻨﻈﻴﻤﻪ ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟـﻮزارة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 84‬ﻣﻜﺘﺒـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫أﻟﻒ أﻣﻦ وأﻣﻴﻨﺔ ﻣﻜﺘﺒﺔ وﻣﻮﻇﻔﻦ وﻓﻨﻴﻦ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣـﻮن ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﻢ ﻋـﲆ ﻣـﺪى ﻓﱰﺗﻦ‬

‫ﺻﺒﺎﺣﻴﺔ وﻣﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺤﺠﻴـﻼن إﱃ أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎﺋﺘﻲ اﺧﺘﺼﺎﴆ ﻣﻦ اﻤﻜﺘﺒﺎت واﻤﻌﻨﻴﻦ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬وﻳﺘﻠﻘﻮن ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻌﺎرف واﻤﻬﺎرات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻤﻜﺘﺒﺎت وﻓﻖ ﺧﱪاﺗﻬﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺻﻘـﻞ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻛـﱪ ﻗﺪر ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺑﺪاع واﻟﺘﻤﻴّـﺰ ﰲ ﻋﻤﻞ اﻤﻜﺘﺒﺎت وﺧﺪﻣﺔ‬

‫ﻣﺮﺗﺎدﻳﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻧﻌﻜﺎﺳـﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻳﺸﺘﻤﻞ ﻋﲆ ورش ﻋﻤﻞ ﻳﺤﺎﴐ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫وﻋﻠـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬ﻋـﻦ ﻧـﻮادي اﻟﻘﺮاءة‬ ‫ﰲ اﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ : ،‬رؤﻳﺔ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﰲ اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫وﻣﻬـﺎرات اﻻﺗﺼﺎل ﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻤﻜﺘﺒﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬وأﻓـﺎد اﻟﺤﺠﻴﻼن‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ﻹﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻷﻛـﱪ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻣﻨـﺎء واﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻦ‬ ‫ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة وﺗﺒـﺎدل اﻟﺨﱪات‪،‬‬ ‫داﻋﻴﺎ اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺎﻤﻜﺘﺒﺎت واﻟﻜﺘﺐ‬ ‫واﻤﻌﺮﻓﺔ ﻟﻠﺤﻀﻮر واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺤﺎور‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﺑﻴﺖ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺪرﺳﺔ اﻣﻴﺮﻳﺔ‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻳﻄﻠﻖ ﻏﺪ ﹰﺍ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻲ ﻣﻦ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات ﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ أﻣﺲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻏـﺪا اﻷﺣـﺪ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘﺎم ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﺒـﺪأ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻏـﺪا‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء؛ ﺣﻴـﺚ ﻳﻄﻠﻖ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر‪ ،‬اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻃﺎﻟﺐ( اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ‬

‫ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻣﻦ »ﻓﻨﻮﻥ ﺍﻟﺠﻮﻑ«‪ ..‬ﻭﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻔﺮﻉ‪ :‬ﻫﺬﻩ ﻣﺰﺍﻋﻢ‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬راﻛﺎن اﻟﻔﻬﻴﻘﻲ‬

‫ﻗﺪم ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻦ رؤﺳـﺎء اﻟﻠﺠـﺎن وأﻋﻀﺎء‬ ‫ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻟﺠﻮف‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ‪ ،‬اﺳـﺘﻘﺎﻻﺗﻬﻢ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻤﺪﻳﺮ‬ ‫»اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻮن«‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ؛ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ »ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻋﻤﻞ إدارة اﻟﻔـﺮع«‪ ،‬رﻏﻢ أن‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻔﺮع رﻓﻊ ﻟﻺدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺄﺳﻤﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻟﻬﻢ ﻟﻠﺪورة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺼﺪر ﻣـﻦ داﺧﻞ اﻟﻔﺮع ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫إن ﻫﻨﺎك ﺗﻮاﻓﻘﺎ ً ﺑﻦ اﻷﻋﻀﺎء اﻤﺴـﺘﻘﻴﻠﻦ ﺑﺪواﻓﻊ‬ ‫وﻣـﱪرات اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻀﺎﻣـﻦ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﺑﺘﻮﻗﻴـﺖ رﻓﻌﻬـﺎ إﱃ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻌﻘﺐ رﻓﻊ اﻟﻔﺮع ﻗﺎﺋﻤـﺔ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﺎن‬

‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﻘﺒـﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻌﻜـﺲ »واﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤـﺎل«‪ ،‬ورﻓﻀﻬـﻢ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫»ﻋﺪم اﻟﺘﻐﻴﺮ ﺑﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻺدارة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠـﻮف‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﻮاف اﻟﺮاﺷﺪ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬وﺟﻮد أي اﺳﺘﻘﺎﻻت‬ ‫ﺑﻦ رؤﺳـﺎء وأﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠـﺎن ﰲ اﻟﻔﺮع »ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً«‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺴـﺮ ﰲ اﻟﻔﺮع ﻋـﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ‬ ‫ﻣﻄﻠﻮب‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺮاﺷﺪ أن ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻬﻢ »ﻣﺰاﻋﻢ« ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل »ﻻ وﺟﻮد ﻤﺼﻄﻠﺢ اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ«؛‬ ‫ﻷن اﻷﻋﻀـﺎء ﻳﻌﺘـﺬرون‪ ،‬أو ﻻ ﻳﺠـﺪد ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻘﻴﻠﻮن‪ ،‬وأن اﻟﻔﺮع ﻟﻢ ﻳﺸﻬﺪ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫إﻻ اﻋﺘﺬارا ً واﺣﺪا ً ﻟﺮﺋﻴـﺲ إﺣﺪى اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺬي ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﻢ »ﻓـﺮع اﻟﺠﻮف« ﺑﺈدراج اﺳـﻤﻪ أﺻﻼً ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻟﺠﺎن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺘﻲ رﻓﻌﻬﺎ‬

‫ﻟﻺدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻗﺒﻞ ﻓﱰة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ رﺷـﻴﺪ اﻟﺮوﻳﲇ‪ ،‬أﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻐﺮب‬ ‫ﻋﺪم ﻋﻠﻢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺎﻻت اﻟﺘﻲ رﻓﻌﻬﺎ‬ ‫ﻫـﻮ وزﻣـﻼؤه‪ ،‬ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪ ،‬أو‬ ‫ﺣـﺪوث أي ﺗﻄﻮرات أﺧﺮى ﺗﺨﺺ ﻓﺮع اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧـﻪ »ﻣﻌﺬور ﻟﻜﺜﺮة اﻧﺸـﻐﺎﻻﺗﻪ«‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت ذات اﻷﻫـﺪاف واﻟﺘﻮﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬أو ﻛﻮﻧـﻪ ﻋﻀﻮا ً ﺑﻤﺠﻠﺲ‬ ‫إدارﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻫﺬا ﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﱪر ﺣﻘﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﺮ ﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻋﻤﻞ إدارة اﻟﻔﺮع‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻬـﺞ ﻧﻬﺞ »اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ واﻟﻘﺮار اﻟﻮاﺣﺪ« ﻟﺘﺴـﻴﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻔـﺮع‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺘﻌﻄـﻞ ﺣﺘـﻰ ﻳﺒﺎﴍ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﺑﺴـﺒﺐ »اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ«‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫»ﻋﺪم ﻣﻨﺢ اﻷﻋﻀﺎء اﻻﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻟﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺑﺤﻜﻢ اﻻﺧﺘﺼﺎص«‪.‬‬

‫ﻓﺠﺮت ﻣﺎ ﻟﺪى اﻟﻌﺮب ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻗﻀﺎت‬ ‫أوﺿﺢ أن أﺣﺪاث اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﱠ‬

‫ﺍﻟﻌﺒﺎﺱ‪ :‬ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺎﻭﺭﺓ ﻣﺘﺴﺎﻣﺤﺔ ﻭﻣﺎﻋﺪﺍﻫﺎ ﻣﺮﻳﻀﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻗﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺎس‬ ‫أن اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻤﺘﺤـﺎورة‬ ‫ﻫـﻲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت ﻣﺘﺴـﺎﻣﺤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟـﴬورة‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ أن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت ﻏـﺮ اﻤﺘﺤﺎورة‬ ‫ﻣﺮﻳﻀﺔ وﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﻋﻼج ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫ﺧﺎص‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ اﻟﻌﺒـﺎس إﱃ أن ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻻﻓﺘﺎت ﺗﺘﺤﺪث ﻋـﻦ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮار‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺑﺪون ﺗﺮﺟﻤﺔ ﻓﻌﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻛﺎن اﻷﻣﻞ ﰲ ﺣﻮارات ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻹﻣﻼءات‪ ،‬وﺗﻜﻮن ﺻﺎدﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل ﻣﺤـﺎﴐة‬ ‫أﻗﺎﻣﻬﺎ ﻣﻨﺘﺪى ﺣـﻮار اﻟﺤﻀﺎرات ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻮان »اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ..‬اﻟـﺬات‬ ‫واﻵﺧﺮ«‪ ،‬وأدارﻫﺎ راﻋﻲ اﻤﻨﺘﺪى ﻓﺆاد‬ ‫ﻧﴫاﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﻌﺒـﺎس أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﺗﺮﺑﻴـﺔ دﻳﻨﻴـﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺧﺎﻃﺌـﺔ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﺎﻫـﺎ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺤـﺎﱄ ﺗﻐﻴﺐ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺠﺎءت أﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ وﻓﺠ ّﺮت ﻣـﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻨﺎﻗﻀـﺎت‪ ،‬ﻓﺎﻧﻜﺸـﻔﺖ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻼﻓﺘـﺎت »اﻤﻠﻔﻘﺔ«‪ ،‬وﻇﻬـﺮ ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺨﻔﻴﺎ ﻣﻦ ﻛﺮاﻫﻴﺔ ﺗﺠﺎه ﺑﻌﻀﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﻫﻨـﺎك ﻓﺮﻗﺎ ﺑﻦ اﻟﺪﻳﻦ‬

‫ﻧﴫ اﻟﻠﻪ واﻟﻌﺒﺎس ﺧﻼل اﻷﻣﺴﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪﻳﻦ داﻓﻊ ﺣﻴﻮي ﺑﻌﻜﺲ‬ ‫اﻟﺘﺪﻳـﻦ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻫﻮ ﺷـﻜﻞ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ ﻟﻼﺳﺘﺤﻮاذ ﻋﲆ اﻟﺪﻳﻦ وﻳﺮوج‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ أﻏﻠﻔـﺔ ﺗﺆﻛـﺪ أن اﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ ﻏﻄﺎء ﻳﺨﻔـﻲ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻔﻌﲇ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺖ ﻫﺬه اﻷﻏﻠﻔﺔ أﺷﻴﺎء‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﺟﻮﻫﺮاﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﺒﺎس أن اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫إذا أﺻﻴـﺐ ﺑﻤﺮض ﻣﺎ ﻓـﺈن اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﻳﺸـﺨﺼﻪ وﻳﻌﺎﻟﺠـﻪ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﻌﺮف اﻟﻮاﺣﺪ ﻣﻨﺎ أﻧﻪ ﻣﺼﺎب ﺑﻤﺮض‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ واﻟﻌﻨﴫﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﻞ ﻳﻌﺘﻘﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻌـﺎﰱ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﻣـﺮاض‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻷﺣﺪاث اﻟﺤﺮﺟﺔ ﻛﺸﻔﺖ »أﻧﻨﺎ ﻧﺤﻤﻞ‬ ‫ﺷـﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺟﻴﻨﺎت ﻫـﺬه اﻷﻣﺮاض«‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﻟﻴـﺲ ﻫﻨـﺎك ﻏﺮاﺑـﺔ ﰲ أن‬ ‫اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﻄﻘﺲ اﻟﺴـﺎﺋﺪ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﻠﻐـﺔ اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ ﺑﻦ ﻛﺎﻓـﺔ اﻷﻃﺮاف‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻓﺎﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻛﺎن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺻﺎﻋﻖ‬ ‫ﻓﺠّ ـﺮ اﻟﻨﻔﻮس‪ ،‬وأﻇﻬﺮ ﻣـﺎ ﺗﻜﻨّﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺎت اﻟﺘﻨﺎﻗﺾ واﻟﻨﻘﺺ‪.‬‬ ‫ورأى أن اﻟﺴـﺒﺐ وراء ذﻟﻚ ﻫﻮ‬ ‫ﻏﻴـﺎب اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺒﻨﻴﻮﻳﺔ ﻟﻠﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﻞ ﻣﺤﻠﻬﺎ ﻗﻴﻢ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫وﻋﻨﴫﻳـﺔ وﻓﺌﻮﻳـﺔ ﺗﴩﻧـﻖ اﻟﻔﺮد‬ ‫ﻟﻴﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋـﺪاء وﻛﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻄـﺮف اﻵﺧـﺮ‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﺗﺠﺪ ﰲ‬ ‫أي ﺣـﺪث ﻳﺘﺪاﻋـﻰ اﻟﻌﻘـﻼء ﻟﺘﻬﺪﺋﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﻮس‪ ،‬وﻣـﺎ إن ﻳﻬﺪأ اﻟﺤﺪث ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻌﻮد اﻟــ »ﻧﺤـﻦ« واﻟــ »ﻫﻢ« ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﺪة ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻖ اﻟﻌﻘﻼء أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻣـﺎ ﻳﺤـﺪث ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻫـﻮ أن ﻛﻞ ﻓﺌـﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﻤﻨﻄﻖ أﻧﻬﺎ ﻫـﻲ »اﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﻴﺔ«ﺑـﻜﻞ ﻣﻌﺎﻧﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺪﺧـﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻤﺒﺎﻫﻠﺔ اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‪،‬‬

‫اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﺟﻌﻞ اﻟﻨﺎس ﺗﺘﺴـﺎءل‪:‬‬ ‫ﻫﻞ ﻫـﺬا ﻫﻮاﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ؟‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ‬ ‫إﱃ أن اﻟﺮﺑﻴـﻊ ﻳﺰﻫﺮ وﻳﻔﺘـﺢ أﺟﻮاء‬ ‫ﻧﻈﻴﻔـﺔ وﺟﻤﻴﻠـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟـﺬي ﻧﺮاه‬ ‫ﻫﻮاﻟﻌﻜﺲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟـﺬات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻠﻖ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺮة ﰲ اﻤﻨﺰل ودور‬ ‫اﻟﻌﺒﺎدة واﻤﺪارس‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ‬ ‫ﻣﺼﺎﻧـﻊ ﻟﻠﻜﺮاﻫﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ أﻧﺘﺠﺖ ﺧﻼﻳﺎ‬ ‫ﻧﺎﺋﻤﺔ ﻣـﺎ ﺗﻠﺒـﺚ أن ﺗﻨﻔﺠﺮ ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﺗـﺆدي إﱃ ﻣـﺎ اﺻﻄﻠـﺢ ﻋﻠﻴـﻪ ﺑــ‬ ‫»ﺻـﺪام اﻟﺠﻬﺎﻻت«‪ ،‬ﻓﻔﺌـﺔ اﻷﻛﺜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻌﻒ اﻷﻗﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫ﺗﺄﺧﺪ ﰲ رد اﻟﻔﻌﻞ ﻓﻴﺤﺪث اﻟﺘﺼﺎرع‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﺣﺮ واﻟﺘﻘﺎﺗﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﺒﺎس إﱃ أن اﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺮاوﻏـﺔ وﻏﺮ‬ ‫ﻣﻔﻬﻮﻣـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻓﺄي ﻣﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ ﻳﺤﺪث ﺗﺠـﺪ أن ﻫﻨﺎك ﻋﺪم‬ ‫وﺿـﻮح‪ ،‬ﻓﻌﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل أﺣﺪاث‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﻫﻨـﺎك ﻣـﻦ ﻳﺮاﻫـﺎ ﺛـﻮرة‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣـﻦ ﻳﺮاﻫﺎ ﻓﻮﴇ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻮﺻﻴﻒ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤـﺪث ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﺣﺮب ﻣﺨﺎﺑﺮات وأﺣﻼف وﺗﻜﺘﻼت‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺘـﻲ ﻳﺮاﻫـﺎ‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎس ﻫـﻲ ﴐورة اﻻﻋـﱰاف‬ ‫ﺑﺎﻵﺧﺮ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك رﺻﻴﺪ ﻓﻌﲇ‬ ‫ﻟﻜﻞ اﻟﺸﻌﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻠﻖ‪ ،‬وﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﻓﺮد ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮﻫـﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺠﻨـﺪان‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ ﻃﻼب‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺷـﺒﺎب اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺘﺸـﺎورﻳﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻔﺘﺘﺢ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤـﻊ اﻟﻌﺜﻴـﻢ‪ ،‬وﺿﻤـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ ﰲ ﺗﺮﻣﻴﻢ اﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻷﺛﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﱰاﺛﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻔﺎﻋـﲇ ﻟـ »ﻻ‬ ‫ﻳﻄﻴﺢ«‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻷﻣﺮﻳﺔ »ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﻬﻔـﻮف اﻷوﱃ«‪ ،‬وﺳـﻴﺰور ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫أراﻣﻜـﻮ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻘﻴﻤﻪ أراﻣﻜﻮ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﻣﺘﻨﺰه اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺒﻴﺌـﻲ‪ .‬وﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ورﺷﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻋﻦ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺒـﺪأ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺑﻌﺪ ﻏﺪ‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﱪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺎح اﻤﻌـﺮض اﻷول ﻤﴩوﻋـﺎت‬

‫ﻃـﻼب ﻛﻠﻴﺎت اﻟﻌﻤـﺎرة ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣﻔـﻞ ﺗﻮزﻳﻊ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﻟﻠﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻋﻘـﺪ ورﺷـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺼﺎﻣﻴـﻢ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺒـﱰول واﻤﻌﺎدن‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺎم ورﺷـﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﻓﺘﺘﺎح اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ وﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ ﺑﻔﻨﺪق اﻟﺸﺮاﺗﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺎم ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫دورة اﻟﺒﻨـﺎء ﺑﺎﻟﻄـﻦ ﺑﺎﻤـﻮاد اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﺪﻳﻘـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وورﺷـﺘﺎ ﻋﻤـﻞ ﻋﻦ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ وارﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ودور‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻟـﱰاث‬

‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ وﺗﻨﻤﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻘﺪ ﺟﻠﺴـﺘﺎ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺣﻮل‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺘـﻪ‪ ،‬ﻋـﻼوة ﻋـﲆ ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »اﻟﺨﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﺮﻛﺰ اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ«‪ .‬واﻓﺘﺘﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻊ اﻟﺮاﺷﺪ اﻟﺘﺠﺎري ﰲ اﻟﺨﱪ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤﻦ اﻟﻴﻮم اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻟﱪاﻣﺞ ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫ﺷـﺮاﺗﻮن اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﻘﺪ ورﺷﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﻲ ﺳﻤﺤﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﺪرﻋﻴﺔ‪ ،‬وورﺷﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻋﻦ دور اﻤﺮأة‬ ‫ﰲ اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﺟﻠﺴـﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﺮض ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺠـﺎرب‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺟﻠﺴﺔ ﺣﻮارﻳﺔ ﺗﻨﺎﻗﺶ دور‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻤﺆﺳﺴﺎت ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وﻳﺨﺘﺘـﻢ اﻤﻠﺘﻘـﻰ أﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫ﺑﺠﻠﺴـﺔ ﻟﺘﺒﺎدل اﻷﻓﻜﺎر واﻟﺮؤى ﺣﻮل‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع اﻤﻠﺘﻘـﻰ‪ ،‬ووﺿﻊ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻟﻬﺎدﻓـﺔ إﱃ ﺧﺪﻣﺔ اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮه ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬


‫ﺍﻟﻤﻔﺮﻏﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﺯﻋﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻧﺴﻌﻰ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻧﻈﺎﻡ ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻭﺗﻮﺛﻴﻘﻬﺎ‪ ..‬ﻭﺁﺧﺮ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻴﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬

‫أوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن‪ ،‬ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺒﺎزﻋـﻲ‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫زﻳﺎراﺗـﻪ اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ إﱃ ﻓـﺮوع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺟـﺎءت ﻛﻲ ﻳﺘﻌـﺮف ﻋﲆ‬ ‫واﻗﻌﻬـﺎ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﺟﻤﻊ ﻣﺪﻳـﺮي ﻓﺮوع‬

‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺒﺎزﻋﻲ‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ ﻟﻘـﺎء ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻤﺎع إﱃ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ وﺣﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ اﻟﺒـﺪء ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ أﻓﻜﺎر ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻌﻬـﻢ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻌﻒ اﻤﻮارد اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ...‬واﻤﻘﺮات‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬واﻟﺘﺴﻬﻴﻼت أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺄﻣﻮل ﻟﻌﻤﻞ ﻧﺸـﺎط ﺛﻘﺎﰲ ﻣﺘﻤﻴﺰ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻔـﺮوع‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻣﻬﻤﺘﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة أن ﻧﻄﻮر ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف‪ :‬إن ﻣﺴـﺎر ﻋﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻤﻘﺒـﻞ ﻳﺄﺧـﺬ اﺗﺠﺎﻫـﻦ‪،‬‬ ‫اﻷول ﻫﻮ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻔﺮوع‪ ،‬أي أن ﻳﺘﻢ ﺗﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ﻟـﻜﻞ اﻟﻔـﺮوع ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﻗـﻮي‪ ،‬ﻟﻴ���ﻘـﻰ دﻋﻤﺎ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ﻳﻄﻮر‬ ‫ﻣـﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺎت ﻫـﺬه اﻟﻔـﺮوع‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻤﺴﺎر اﻵﺧﺮ ﻫﻮ دراﺳﺔ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻋﻤﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪،‬‬

‫‪30‬‬

‫ﻋﱪ وﺿﻊ ﻧﻈـﺎم أﺳـﺎﳼ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺮؤﻳـﺔ واﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ‪ ،‬ووﺿـﻊ ﻧﻈـﺎم‬ ‫واﺿـﺢ ﻟﻠﻌﻀﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ أن‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ اﻧﺘﺨﺎب ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ دﻋـﻢ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫أﺳـﻬﻤﻮا ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وأﺻﺒـﺢ وﺿﻌﻬﻢ اﻤﺎﱄ‬

‫دون اﻤﺴـﺘﻮى‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﺒﺎزﻋـﻲ أن‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺻﻨﺪوﻗـﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺘﻌـﴪ ﻇﺮوﻓﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻧﻈـﺎم ﻟﻠﻔﻨﺎﻧـﻦ اﻤﻔﺮﻏﻦ‬ ‫ﻟﻠﻔﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أن رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳـﺎت‪ ،‬وﻣﻮﺿﻮﻋـﺔ ﰲ اﻟﻨﻈـﺎم‬

‫اﻷﺳـﺎﳼ اﻟـﺬي أﺳﺴـﺖ ﺑﻤﻮﺟﺒـﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻗﺒﻞ أرﺑﻌﻦ ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻗﻴﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﻣﺴﺮة اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻧﺸـﺄﺗﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم وإﺑﺮاز ذﻟﻚ ﻋﱪ‬ ‫ﻛﺘﺎب‪ ،‬ﻗﺎل‪ :‬إن اﻟﻔﻜﺮة ﻟﺪى اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫»أﻛـﱪ ﻣﻦ ﻣﺠﺮد ﻛﺘﺎب«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴـﺔ وﺗﻮﺛﻴﻘﻬﺎ‪،‬‬

‫ﺳـﻴﺒﺪأ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻧﻈﺎم ﻧﺪرﺳـﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﻜـﻮن‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻫـﻲ اﻤﺮﺟـﻊ ﰲ ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺒﴫﻳـﺔ ﻣﺜﻞ اﻤﴪح‬ ‫واﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺪراﻣﻴﺔ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫أﺻـﻮﻻ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻤﻠﻜﻪ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﺛﻴﻘﻪ وأرﺷﻔﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد ‪ 370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا†ﻣﻴﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻔﺘﺘﺢ اﻟﻴﻮم اﻟﺪورة اﻟـ‪ 21‬ﻓﻲ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ﺑﺪﺭﻳﺔ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ‬

‫ﻣﺠﻤﻊ ﺍﻟﻔﻘﻪ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺗﺰﻭﻳﺞ ﺍﻟﻘﺎﺻﺮﺍﺕ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻣﺜﻘﻔـﻮ اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻳﻨﺘﻈـﺮون إﻗﺮار‬ ‫اﺗّﺤـﺎد ﺛﻘﺎﰲ ﻳﻌﻴﺪ ﻟﻬـﻢ اﻋﺘﺒﺎرﻫﻢ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋـﻦ ﻣﻌﺎدﻻت اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺟﻌﻠﺖ أدوﻧﻴـﺲ ّ‬ ‫ﻳﻌﱪ ﻋﻦ اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺑـ«ﺑﺮﺳـﺘﻴﺞ« داﻓﻌﺎ ً ﺑﻬﺬا اﻟﺘﻮﺻﻴﻒ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﻬﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ اﻟﺠﺴـﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ! أﻗـﻮل‪ :‬ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘﻮﺳـﺪون ﺣﻠﻤﻬـﻢ ﺑﺘﻮﺳـﻴﻊ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔـﻮن‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﺘﺘﺨﻄﻰ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺗﻴﺒﺔ وﺗﺼﻞ ﺑﻬﻢ ﻤﴩوع ﺛﻘﺎﰲ ﺑﻤﻈﻠﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻳﻮاﺟﻬﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟـﻪ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫـﻢ اﻟﺮاﻫﻨـﺔ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺑﻤﻌـﺰل ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ! ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺮج ‪-‬ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪ -‬ﺗﻤﻨﻊ‬ ‫ﻛﺎﺗﺒﺘﻨـﺎ ﺑﺪرﻳﺔ اﻟﺒﴩ ﻣﻦ دﺧﻮل اﻟﻜﻮﻳﺖ أﺛﻨﺎء ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺑﺪون أﺳﺒﺎب ﻣﻌﻠﻨﺔ!‬ ‫ﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﴩ ﺗﻜﺘﺐ أﺳـﻄﻮرﺗﻬﺎ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻋﲆ ﻏﺮار‬ ‫»ﺧﻴﻤﻴﺎﺋﻲ« ﺑﺎوﻟﻮ ﻛﻮﻳﻠﻮ ﰲ )ﻫﻨﺪ واﻟﻌﺴـﻜﺮ(؟ ﻓﺎﺳـﺘﴩﻓﺖ‬ ‫واﻗﻌـﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﻟـﻢ ﻳﻌﺪ »ﺳـﻌﻮدﻳﺎً« ﺑﻌﺪ اﻵن! ﻓﻘـﺪ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﺒـﺪو! ورﺑﻤﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫»اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ«‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ! واﻟﺰﻣـﻦ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﻳﻀﺎﻋﻒ اﻟﺨﻨﺎق‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺟﻬﺎت ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻻﻋﱰاف ﺑﺴـﻄﻮﺗﻬﺎ‬ ‫واﻟﺘﺤـﺎور ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺪﻻ ﻣـﻦ اﻟﻨﺰول ﻋﻨﺪ رﻏﺒﺎﺗﻬﺎ ﺑﺪون أﺳـﺒﺎب‬ ‫ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ﻣﺜﻘﻔﻴﻨﺎ وﻣﻜﺎﻧﺘﻬﻢ!‬ ‫ﻣـﺎ ﺣﺼﻞ ﻟﻠﺒـﴩ ﻳﻔﺘﺢ اﻟﺒـﺎب ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺳـﺌﻠﺔ ﺣﻴﺎل‬ ‫ﻣﺼـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﰲ »ﺧﻠﻴﺠﻨـﺎ اﻟﻮاﺣﺪ«‪،‬‬ ‫وﻛﻴـﻒ ﻟﻬـﺎ أن ﺗﻘﻔـﻞ أﺑﻮاﺑﺎ ً ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﺑﻮﺟﻪ »ﺷـﻌﺒﻨﺎ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ« ﺑﺴـﺒﺐ ﺿﻐﻮط ﻣـﻦ ﺟﻬﺎت ﻗـﺎدرة ﻋـﲆ ﻣﺼﺎدرة‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب واﻟﻜﺎﺗﺐ وﻋﺰﻟـﻪ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ ﻗ ّﺮاﺋﻪ وﻣﺮﻳﺪﻳﻪ! وﺑﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫أن ﻧﻨﻔﺘﺢ ﻋﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ أﻏﻠﻘﻨﺎ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ!‬ ‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﻔﺘﺘـﺢ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻟﻴـﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻟـﺪورة اﻟــ‪ 21‬ﻟﻠﻤﺠﻤـﻊ اﻟﻔﻘﻬﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺮ راﺑﻄﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻄﻠﻖ ﻫﺬه اﻟﺪورة ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﻔﺘـﻲ ﻋـﺎم اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒـﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎء وإدارة اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻹﻓﺘـﺎء‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﻟﻠﺮاﺑﻄـﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻤـﻊ وﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﱪاء اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺪورة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ أن اﻟﻔﻘﻬﺎء واﻟﻌﻠﻤﺎء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﻴﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﺪورة ﺳﻴﻨﺎﻗﺸﻮن‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺋﻞ اﻟﻔﻘﻬﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺼﻞ ﺑﺄﻫﺪاف اﻤﺠﻤﻊ‪ ،‬ﰲ دراﺳـﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺠﺪ ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻧﻈﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎن ذﻟﻚ داﺧﻞ اﻟﺒﻠﺪان اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫أو ﻏﺮ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻗﻠﻴﺎت ﻣﺴﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻦ إﺟﺎﺑﺎت ﴍﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻨـﻮازل واﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ إﺟﺎﺑـﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫وﻣﺠﺎﺑﻬﺔ اﻟﺘﻴﺎرات اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺑﻴﺎن‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ اﻟﴩﻋﻲ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬ﻣـﻦ ﻫﻨﺎ ﺗﺘﺄﻛـﺪ ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼم وﻣﺮوﻧﺘـﻪ واﺗﺴـﺎﻋﻪ‬ ‫وﺻﻼﺣﻴﺘـﻪ ﻟـﻜﻞ زﻣـﺎن وﻣﻜﺎن‪،‬‬ ‫وإﺛﺒﺎت أن ﻟﻠﻪ ﺣﻜﻤﺎ ﰲ ﻛﻞ ﺣﺎدﺛﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻫﺬا اﻟﺪﻳﻦ ﺟﺎء ﻟﺠﻠﺐ اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺎس‪ ،‬ودرء اﻤﻔﺎﺳـﺪ ﻋﻨﻬـﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴـﻌﺪوا ﰲ اﻟﺪﻧﻴـﺎ واﻵﺧـﺮة‪ ،‬إن‬ ‫اﺗﺒﻌﻮا أﺣﻜﺎﻣﻪ‪ ،‬واﻟﺘﺰﻣﻮه ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﺷﺆون ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﱰﻛـﻲ أن ﻧﺨﺒـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻟﻔﻘﻬـﺎء أﻋـﺪوا ﺑﺤﻮﺛـﺎ ً‬ ‫وأوراق ﻋﻤـﻞ ﺣـﻮل اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺘﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ ﰲ ﺟﻠﺴﺎت‬ ‫ﻫـﺬه اﻟـﺪورة اﻟﺘـﻲ ﺳـﻴﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﻴـﺎن اﻷﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻮاﺟـﻪ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﰲ أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻣـﻦ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫وﻧﻮازل وﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﺴﺘﺠﺪة؛ اﺳﺘﻨﺎدا ً‬ ‫إﱃ ﻣﺼـﺎدر اﻟﺘﴩﻳـﻊ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫اﻤﻌﺘﱪة‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎع ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻠﻤﺠﻤﻊ اﻟﻔﻘﻬﻲ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‬ ‫اﻟﻔﻘﻬﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻨﺎﻗﺸـﻬﺎ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫واﻟﻔﻘﻬـﺎء واﻟﺨـﱪاء ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺪورة ﻫـﻲ زﻛﺎة اﻟﺪﻳﻦ اﻤﺆﺟﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻼت اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬وﻣﺪة‬ ‫اﻧﺘﻈﺎر اﻤﻔﻘﻮد‪ ،‬واﻷﴎة اﻤﺴـﻠﻤﺔ‪..‬‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ واﻤﻘﺎﺻﺪ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة ﻟﻸﴎة اﻤﺴﻠﻤﺔ وﺣﻠﻮﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺰوﻳـﺞ اﻟﻘـﺎﴏات‪ ،‬وإﻳﻘـﺎف‬

‫اﻟﻌـﻼج ﻋﻦ اﻤﺮﻳـﺾ اﻤﻴﺆوس ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻣﻮاﻗﻴﺖ اﻟﺼﻼة ﰲ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺑﻦ ﺧﻄﻲ ﻋﺮض ‪ 48‬و‪66‬‬ ‫درﺟﺔ ﺷـﻤﺎﻻ ً وﺟﻨﻮﺑﺎً‪ ،‬وﻣﺪى ﺣﻖ‬ ‫اﻟﻮﱄ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤـﺮض ﻣﻮﻟﻴﻪ‬ ‫وإﺧﺒـﺎر اﻟﻄﺒﻴـﺐ ﻷﺣـﺪ اﻟﺰوﺟﻦ‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻔﺤﻮص اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻣﻤﺎ ﻟﻪ‬ ‫أﺛﺮ ﻋﲆ اﻟﻄـﺮف اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻣﻮﺿﻮع‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﺪة اﻟﺤﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺮاﺑﻄﺔ‬

‫إن ﻣـﻦ أﻫـﺪاف اﻤﺠﻤـﻊ اﻟﻔﻘﻬﻲ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ إﺑـﺮاز ﺗﻔـﻮق اﻟﻔﻘـﻪ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻋﲆ اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﺛﺒﺎت ﺷﻤﻮل اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﺳـﺘﺠﺎﺑﺘﻬﺎ ﻟﺤـﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟـﻪ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﻛﻞ زﻣـﺎن‬ ‫وﻣﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﺠﻤﻊ اﻟﻔﻘﻬﻲ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫راﺑﻄﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫) اﻟﴩق(‪.‬‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻤﺮزوﻗـﻲ‪ ،‬أن اﻤﻔﺘـﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳـﺮأس ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﺪورة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬إن اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻤﻊ اﻟﻔﻘﻬﻲ اﻹﺳﻼﻣﻲ واﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻟﻔﻘﻬﻴـﺔ اﻤﻨﺒﺜﻘﺔ ﻋﻦ اﻤﺠﻤﻊ أﻧﻬﺖ‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻗﺮارات اﻤﺠﻤﻊ وﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ دوراﺗﻪ اﻟﻌﴩﻳﻦ وﻣﺆﺗﻤﺮاﺗﻪ‬ ‫وﻧﺪواﺗﻪ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ وﻃﺒﺎﻋﺘﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠﺪ واﺣﺪ«‪.‬‬

‫أﻛﺪوا أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻔﺮق اﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﻤﺪرﺳﻴﺔ ﺳﻨﻮﻳﴼ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬

‫ﻣﺸﺮﻓﻮﻥ ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺍﺕ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺘﻜﻮﻳﻦ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻃﻼﺑﻴﺔ‬ ‫رﺟﺎل أﻤﻊ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﴩﰲ اﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ إدارات اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻔـﺮق اﻤﴪﺣﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮه‪ ،‬وﺗﻜﻮﻳـﻦ ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫ﻣﴪﺣﻴـﺔ ﻃﻼﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫دور اﻤﴪح اﻤـﺪرﳼ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺘﻪ ﻟﻜﻮﻧﻪ‬ ‫ﻳﺸـﻜﻞ أﺣﺪ أﻫـﻢ ﻣﺮﺗﻜﺰات اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﴩﻓـﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ إدارة ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍ ﻟﻠﻔـﺮق اﻤﴪﺣﻴﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻈﻢ ﻣﺆﺧﺮا ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻗﺪ أﻛﺪوا‬ ‫ﴐورة ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻄـﻼب واﻤﻌﻠﻤﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ واﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﻨﻮاﺣﻲ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻌﺮوض اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« اﻟﺘﻘـﺖ ﻋـﺪدا ﻣـ���‬ ‫اﻤﴩﻓـﻦ ﻋـﲆ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ‬ ‫إدارات اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻻﺳـﺘﻄﻼع‬ ‫آراﺋﻬﻢ ﺣﻮل اﻤﻬﺮﺟﺎن وآﻟﻴﺎت ﺗﻄﻮﻳﺮه‪.‬‬

‫ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻋـﲇ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻋﻦ ﴎوره‬ ‫ﺑﺈﻋـﺎدة وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﻗـﻒ دام ﻋﺪة‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ّأﻻ ﻳﻌﻮد ﻟﻠﺘﻮﻗﻒ ﻣﺮة‬ ‫أﺧـﺮى‪ّ ،‬‬ ‫وأﻻ ﻳﺘﺄﺛﺮ اﻤﻬﺮﺟﺎن وﻣﻮاﻋﻴﺪه‬ ‫ﺑﺎﺿﻄـﺮاب أﺟﻨـﺪة اﻟـﻮزارة ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻄﻼﺑﻲ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن أﺟﻨﺪة‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن ﺛﺎﺑﺘﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺠﺎﻻت‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﰲ اﻤﺠـﺎل اﻤﴪﺣﻲ ﻓﺤﺴـﺐ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﺘﺄﺛـﺮ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ وأﻧﺸﻄﺔ اﻤﺪارس‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻫـﻮ أﺣـﺪ‬ ‫اﻤﺆرﺧﻦ ﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﴪح اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻔﺮق اﻤﴪﺣﻴـﺔ ﻫﻮ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺘﻌﺪدة ﻟﻠﻨﺸـﺎط اﻤﴪﺣﻲ‬ ‫اﻤـﺪرﳼ‪ ،‬وﻣﻜﻤﻞ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ذاﺗـﻪ ﻳﻌﺘﱪ ﻣـﺆﴍا ﻳﻤﻜﻦ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﺳـﱪ ﻏـﻮر ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﻨﺸـﺎط اﻤﴪﺣﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﺳﺘﻤﺮار اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫وأﻋـﺮب ﻣﴩف اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺜﻘﺎﰲ‬

‫ﺣﺎﺟﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻀﻢ‬

‫إﱃ أﻧـﻪ ُو ِﻟﺪ ﻣﻦ رﺣﻤﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻘﻘـﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪ ،‬ﻋﻜﺴﺖ ﻣﺪى اﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺠـﺎوز اﻟﺼﻌـﺎب اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻤﴪح اﻤﺪرﳼ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻄﻠﻌﺎ إﱃ‬ ‫أن ﺗﻜﺜﱢـﻒ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻨﺎﻓﺴـﺎت واﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺑـﺪأت ﺗﺘﻀﺎءل ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪.‬‬

‫‪ 45‬إدار ًة ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻨﺴـﺨﺔ ﻣـﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎن أوﺿﺤﺖ‬ ‫ﺗﺒﺎﻳﻦ اﻤﺴـﺘﻮى ﺑﻦ ﺑﻌـﺾ اﻹدارات‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﻳﻌﻜـﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻤﺎﺳـﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ أن ﻳﻜـﻮن اﻹﻋـﻼن ﻣﺒﻜﺮا ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺑﻮﻗـﺖ ٍ‬ ‫ﻛﺎف‪ ،‬ﻛـﻲ‬

‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﻣﴪﺣﻴﺔ »اﻟﻨﻮاﺧﺬة« ﻟـ»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﴩﻗﻴﺔ« أﺛﻨﺎء ﻋﺮﺿﻬﺎ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻋﺮوض‬ ‫ﻣـﴪح اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬واﻟﻠﻮﺣـﺎت اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻠﺒـﺎت اﻹﻟﻘﺎء‬ ‫واﻟﺨﻄﺎﺑـﺔ‪ ،‬واﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬واﻟـﻮرش اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪،‬‬ ‫وإﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﺪراﻣـﺎ ﰲ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ داﺧﻞ ﺣﺠﺮة اﻟﺼﻒ‪.‬‬

‫ﻟﻬﻢ ﺧﱪﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺎت ﻧﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻛﻞ ﻋﺮض‪ ،‬ﻣﺎ أﺳـﺲ ﻟﻘﺎﻋﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﴩﻓـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺣﻈﻮا‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت‪ ،‬ﺑﺨـﱪات ﰲ اﻟﻔﻨـﻮن‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻌـﺎﴍ‬ ‫ﺟـﺎء ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻒ ُﺧـﴚ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻮﺗﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤـﴪح اﻤـﺪرﳼ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﺪ ﻋﺼﺐ‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻋﺎد‪ ،‬ﺑﻌﺮوض‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ ﻣﺠﻤﻠﻬـﺎ ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﻟـﻮ ﻛﺎن‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺪاد وﺗﺒﻠﻴـﻎ اﻹدارات ﻋﻨﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫وﻗـﺖ ٍ‬ ‫ﻛﺎف ﻟﻈﻬﺮت اﻟﻌﺮوض ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺮﻣﻴـﺢ‪ ،‬أن اﻤﴩﻓـﻦ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﻌـﻮن إﱃ أن ﻳﻌـﻮد اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑـﺪأ‪ ،‬ﻟﺘﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛـﻲ ﻳﺤﻘـﻖ ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﺗﻌـﺮف اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻧﻄـﻼق‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﺠـﺪدا‪ ،‬ﻛﻲ ﻳﻌﻴـﺪ أﻣﺠﺎده‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ ﰲ أﻋﻮام ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬

‫ﺗﺴـﺘﻌﺪ اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻴـﺪ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣـﺎ ﻧﺼـﺖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺴﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻋﲆ أن اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻻﻳ ّ‬ ‫ُﻌـﱪ ﻋـﻦ ﻛﻞ اﻟﻨﺸـﺎط اﻤﴪﺣـﻲ‬ ‫اﻤـﺪرﳼ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻫﻮ أﺣـﺪ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻜﻤﻞ ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﻣﺜﻞ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺎت‬

‫ﺍﻟﻌﺴﻴﺮﻱ‪» :‬ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺪﺭﻙ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻟﻨﺠﺎﺡ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻲ‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﴩف ﻋﺎم اﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﻨـﺪر اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫أن ﻟـﺪى اﻟـﻮزارة »إﻳﻤﺎﻧـﺎ ﻛﺎﻣﻼ‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﺘﺪرﻳـﺐ راﻓـﺪ ﻣـﻦ رواﻓﺪ‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎح ﰲ اﻤﴪح اﻤـﺪرﳼ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻨﺎ ﻧﺴﺘﺸـﻌﺮ دوره ﻛﻌﻨﴫ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ«‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻘـﻪ ﻋﲆ ﺑﻌـﺾ ﻣﻘﱰﺣﺎت‬ ‫اﻤﴩﻓـﻦ ﻋـﲆ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫ﰲ إدارات اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ :‬ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫اﻟﻔﺮق اﻤﴪﺣﻴﺔ وﻏﺮه ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻤـﴪح اﻤﺪرﳼ‪ ،‬ﻻ ﻏﻨـﻰ ﻟﻨﺎ ﻋﻦ‬

‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺠﻤﻴﻊ أﺳﺎﻟﻴﺒﻪ وأﻧﻮاﻋﻪ‪،‬‬ ‫وﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻜـﻮادر اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻤـﴪح اﻤﺪرﳼ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻄﻼب‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﻮن ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳـﻮاء‪ ،‬ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋـﲆ ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻤﴪح‬ ‫وﺧﺼﺎﺋﺼـﻪ وﻋﻨﺎﴏه‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬إﱃ أن اﻟﻬـﺪف ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺐ اﻟﻜـﻮادر اﻤﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺨـﺮوج ﻣـﻦ داﺋـﺮة اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻻﻋﺘﻴﺎدﻳـﺔ ﰲ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻤـﴪح‬ ‫اﻤـﺪرﳼ إﱃ ﻓﻀـﺎءات اﻹﺑـﺪاع‬ ‫واﻻﺣـﱰاف‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن اﻟﻮزارة‬ ‫ﺗﻔﺨﺮ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬

‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫وإﻋﺪاده وﺗﺄﻫﻴﻠﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻤﴪﺣﻴـﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻌﻠﻢ ﰲ أﺳـﺲ‬ ‫اﻹﺧـﺮاج اﻤﴪﺣـﻲ‪ ،‬وﻋﻨـﺎﴏ‬ ‫اﻟﻌـﺮض اﻤﴪﺣـﻲ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﺈﻋﺪادﻫـﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﱪاء اﻤـﴪح اﻤـﺪرﳼ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﻧﺘﻄﻠﻊ إﱃ ﻋﻘﺪ ﴍاﻛﺎت ﻣﻊ ﺟﻬﺎت‬ ‫ذات ﻋﻼﻗـﺔ ﻣﺒـﺎﴍة ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳـﺐ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء داﺧﻞ اﻟﻮزارة أو ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻐﻴـﺔ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﱰﺑﻮي‬

‫ﺑﻨﺪر اﻟﻌﺴﺮي‬ ‫اﻟﺠـﺎد‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﺮﺟـﻮه ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻳﺄﻣﻠـﻪ ﻛﻞ ﺗﺮﺑﻮي‪،‬‬ ‫وﻳﻄﻤﺢ إﻟﻴﻪ ﻛﻞ وﱄ أﻣﺮ‪.‬‬

‫ﺗﺠﺎوز اﻟﺼﻌﺎب‬ ‫ورأى ﻣـﴩف اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻃـﺎرق اﻟﺮﻣﻴﺢ‪ ،‬أن‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎء ﻟﻴﻌﻠﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬـﺎ اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺑـﺈﴍاف وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﺈدارة اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ اﻟﻄﻼب ﰲ‬ ‫اﻤﴪح اﻤﺪرﳼ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﺑﺎﻤـﺮور ﻋـﲆ ﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻣﻀـﺖ ﻣﺪة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‬ ‫ﻟﻨﺤﻈﻰ ﺑﻤﻬﺮﺟﺎن ﻳﺠﻤﻊ ﻃﻼب اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﻜﺎن واﺣـﺪ‪ ،‬ﻟﻴﻌﺮﺿـﻮا ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﻨـﻮن اﻤﴪﺣﻴﺔ أﻣـﺎم ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬وﻳﻘﺪﻣﻮا‬

‫ﻗﺪرة وﻋﻔﻮﻳﺔ‬ ‫أﻣـﺎ ﻣـﴩف اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺬﻛـﺮ أن ﻫـﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻴـﺰت ﺑﻬـﺎ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺸـﺎط اﻟﻄﻼﺑﻲ‪ ،‬وﺗﺠ ّﻠﺖ ﻓﻴﻪ ﻗﺪرات‬ ‫ﻃﻼﺑﻴـﺔ واﻋـﺪة‪ ،‬ﺗﻢ ﻤﺴـﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ ﺑـﻦ اﻟﻄـﻼب ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﺸـﺎرﻛﺎت ارﺗﻘـﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻠﻬـﺎ إﱃ اﻟﻌﻔﻮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﻘـﺪرة ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‪ ،‬واﻋﺘﻼء ﺧﺸـﺒﺔ اﻤﴪح‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫ﻗﻠﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﰲ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﺮوض‪ ،‬وأن ﻣﺠﻤـﻞ اﻟﻌﺮوض‬ ‫ﺑﻴّﻨﺖ ﻗـﺪرة اﻟﻄﻼب ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﴪﻳﻌﺔ‪ ،‬وردة ﻓﻌﻠﻬﻢ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﻨﻘﺪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺸﺮ إﱃ وﺟﻮد ﻣﻮاﻫﺐ‬ ‫ﻃﻼﺑﻴـﺔ ﻣﴪﺣﻴـﺔ ﻗﺎدﻣـﺔ إﱃ اﻤﴪح‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬ﺳﱰﺗﻘﻲ ﺑﻪ إن وﺟﺪت اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻷﻧﺴﺐ‬ ‫ﻣﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﺳـﺘﻤﺮار ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت واﻟﱪاﻣﺞ ﺳـﻴﻜﻮن داﻓﻌﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻄـﺎء‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬـﺎ ﺗﻈﻬـﺮ ﻗـﺪرات‬ ‫وﻣﻮاﻫﺐ اﻟﻄﻼب ﰲ اﻤﻴﺪان اﻟﱰﺑﻮي‪.‬‬ ‫ﺧﱪات دوﻟﻴﺔ‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﻣﴩف اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ وادي‬ ‫اﻟـﺪواﴎ‪ ،‬ﺣﻨﻴـﺎن اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬ﺑـﺄن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك دﻋﻮات رﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺘﻤـﻦ اﻟﺪوﻟﻴﻦ ﺑﺎﻤـﴪح اﻤﺪرﳼ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﻢ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻧﻘﻞ ﺧﱪاﺗﻬﻢ‬

‫إﱃ اﻟﻄـﻼب ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻤﺤﺎﻓـﻞ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻬﺎ إﺑﺮاز اﻟﺪور اﻟﱰﺑﻮي اﻟﺬي ﻳﻠﻌﺒﻪ‬ ‫اﻤﴪح اﻤﺪرﳼ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ اﻟﺪوﴎي‪ ،‬ﻋﻘـﺪ دورات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼب ﰲ إﻋﺪاد اﻤﻤﺜﻞ وﻓﻨﻮن‬ ‫اﻤﴪح ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ورأى ﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺤﻜﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺮوض ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻣﺘﻌـﺐ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺣﻘـﻖ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣـﺎ رﻏﻢ ﺿﻴـﻖ اﻟﻮﻗـﺖ واﻟﻌﻮاﺋﻖ‬ ‫اﻟﺘـﻲ واﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺘﻪ‪ ،‬وإﻋﻄـﺎء اﻟﻔﺮﺻـﺔ‬ ‫ﻟﻺدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻪ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺒﻜﺮ ﻣﻊ اﻹدارات اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤﺎن أﻓﻀﻞ اﻤﺸﺎرﻛﺎت واﻟﻌﺮوض‪.‬‬ ‫واﻗـﱰح اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬أن ﻳﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻋﻘﺪ ورش ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﴩﻓﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻔﺮق اﻤﴪﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻄﻼب اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﻤﻴﺰة‪ ،‬وإرﺳـﺎﻟﻬﺎ إﱃ ���ﻤﻴﻊ اﻹدارات‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة وﻧﻘﻞ اﻟﺨﱪات‪،‬‬ ‫وﴐورة ﺣﻀـﻮر ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻄـﻼب‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﻌـﺮوض اﻤﴪﺣﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻳـﻮم اﻻﻓﺘﺘﺎح وﺣﺘﻰ ﺧﺘـﺎم اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻌﺮوض ﺑﺸﻜﻞ أﻛﱪ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳـﺮى ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎ آﺧـﺮ‬ ‫ﻳﻬﺘـﻢ ﺑﺎﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻳﻘﺪم ﻋﺮوﺿﻪ ﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺞ ﻣﺪرﳼ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﺗﻤﻨﻰ ﻣﺨـﺮج ﻋﺮض‬ ‫»اﻟﻨﻮاﺧـﺬة«‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟـﻺدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﺰ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬أن ﻳﺄﺗـﻲ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠـﺪ ﻓﻴـﻪ ﻣﻨﻬﺠـﺎ ﺧﺎﺻـﺎ ﺑﺎﻤـﴪح‬ ‫اﻟﱰﺑـﻮي‪ ،‬ﻳﺘـﻢ ﺗﺄﻟﻴﻔﻪ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﺧﱪاء‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻣﻊ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﺪول‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﻣـﻊ ﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫اﻟﻔﺌـﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ ﻟﻠﻄﻼب‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ زﻳﺎدة ﻣﺴـﺎﺣﺎت اﻹﻋـﻼن ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬


‫السبت ‪ 24‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 8‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )370‬السنة الثانية‬

‫سامي يدخل عالم ااتصاات ويجهز لمفاجأة‬ ‫الرياض ـ الرق‬

‫سامي الجابر خال توقيع العقد (الرق)‬

‫وقع مس�اعد م�درب “أوكس�ر الفرني”‬ ‫س�امي الجاب�ر عق�دا ً م�ع مجموع�ة “تكمال‬ ‫القابض�ة” من أجل تقدي�م خدمة جديدة تعنر‬

‫مفاج�أة ي عالم ااتصاات س�يعلن عنها قريباً‪.‬‬ ‫وتم التوقيع ي مقر امجموعة‪ ،‬مع رئيس مجلس‬ ‫اإدارة “مصلح فرحان”‪ ،‬وبحضور وكيل أعمال‬ ‫“س�امي” ومحامي�ه‪ .‬وبهذا ينضم “س�امي”‬

‫طالب بعدم قبول استقالة أي مسؤول إا بعد إبراء الذمة‬

‫مجموع�ة من نج�وم امجتمع ي كاف�ة امجاات‬ ‫وقعوا عق�ودا ً لتقديم ذات الخدم�ة مع “تكمال‬ ‫القابض�ة”‪ .‬يذك�ر أن “تكم�ال القابض�ة” قد‬ ‫دشنت مقرها الجديد ي برج النخيل ي العاصمة‬

‫“الرياض” قبل ش�هرين‪ ،‬وقد تميز امكان ببيئة‬ ‫عم�ل جدي�دة وذكي�ة تجم�ع ماب�ن الرفيه و‬ ‫التقني�ات الحديثة‪ ،‬الذي يتناس�ب وروح امكان‬ ‫الشبابية ونوعية نشاطات امجموعة‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫إيقاف هزازي ست مباريات والمولد وعسيري مباراة‪ ..‬واأهلي يستبعد الحربي عن مباراة الرائد‬

‫أكاديمي اقتصادي لـ |‪ :‬اأندية «اآسيوي» يزيد معاناة ااتحاديين قبل الهال‬

‫الرياضية ُ‬ ‫تع ّج بالفساد والمفسدين‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫كشف اأكاديمي والخبر‬ ‫ااقتصادي‪ ،‬الدكتور «سالم‬ ‫باعجاجة» أن عدم إفصاح‬ ‫اأن��دي��ة الرياضية عن‬ ‫مواردها امالية ومداخيلها‬ ‫يعتر «فسادا ً إدارياً»‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫أن أصبحت لديها مداخيل وموارد‬ ‫مالية كبرة‪ ،‬وقال ل�»الرق»‪« :‬إن‬ ‫عدم اإفصاح عن هذه اأموال»‬ ‫من أين أتت؟ وكيف رصفت؟ ي‬ ‫بداية العام ونهايته يثر الريبة‬ ‫والشكوك‪ ،‬وعموماً؛ فإن عدم‬ ‫اإفصاح عن اأم��ور امالية ي‬ ‫امؤسسات العامة يعتر ي علم‬ ‫ااقتصاد فسادا ً إدارياً»‪.‬‬ ‫وعن عدم إفصاح الريك‬

‫سالم باعجاجة‬ ‫ااسراتيجي لأندية عن قيمة‬ ‫امبالغ امدفوعة لأندية مقابل‬ ‫الرعاية‪ ،‬قال‪« :‬الريك ااسراتيجي‬ ‫أو الراعي‪ -‬أي نادٍ ا يحق له‬‫اإفصاح عن اأمور امالية‪ ،‬هذا دور‬ ‫النادي‪ ،‬ومن حق الرأي العام أن‬

‫يعرف قيمة العقود التي ترمها‬ ‫إدارات تلك اأندية‪ ،‬واأموال التي‬ ‫تدخل خزائنها‪.‬‬ ‫وطالب «باعجاجة» الرئاسة‬ ‫العامة لرعاية الشباب بعدم إقالة‬ ‫أو قبول استقالة أي رئيس نادٍ ‪ ،‬أو‬ ‫أحد من امسؤولن ي لجانها امالية‬ ‫أو لجان ااستثمار‪ ،‬حتي يخضعوا‬ ‫لعملية إبراء الذمة‪ ،‬وكشف جميع‬ ‫اأمور امالية‪.‬‬ ‫وأض��اف‪« :‬الكل يعرف أن‬ ‫مجالس إدارات الركات ا يمكن‬ ‫أن تقبل استقالة أي مسؤول حتي‬ ‫يخضع لعملية إبراء الذمة‪ ،‬واأندية‬ ‫الرياضية تعتر ركات ومداخيلها‬ ‫امالية كبرة؛ لذلك ينبغي عدم‬ ‫السكوت عن هذا اأمر إذا كنا نرغب‬ ‫ي تطوير الرياضة وإبعادها عن‬ ‫الفساد‪.‬‬

‫اإدارة مستمرة حتى نهاية فترتها وبندر بن محمد متفائل‬

‫الهال يقترب من التعاقد مع‬ ‫اعب دولي محلي وأجنبي متميز‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬

‫اأمر بندر بن محمد‬

‫أكدت مصادر مقربة من اإدارة الهالية ل� الرق‪ ،‬أن‬ ‫رئيس مجلس اإدارة اأمر عبدالرحمن بن مساعد‪ ،‬ا‬ ‫ينوي تقديم استقالته من منصبه‪ ،‬وأنه سيستمر حتى‬ ‫نهاي�ة فرت�ه التي ّ‬ ‫تبق�ى منها أكثر من ثاث�ة أعوام‪،‬‬ ‫وقال امص�در‪« :‬اإدارة الهالية قدم�ت عما كبرا ي‬ ‫فرته�ا اأوى‪ ،‬الت�ي امتدت أربع س�نوات‪ ،‬وكذل�ك ي بداية‬ ‫فرته�ا الثانية‪ ،‬وحققت ما عجز عنه كثرون‪ ،‬وس�تمي ي‬ ‫رس�التها لتقديم اأفضل‪ ،‬ونس�تغرب من ترديد نغمة رحيل‬ ‫اإدارة‪ ،‬خصوصا بعد خروج الفريق من البطولة اآس�يوية‪.‬‬ ‫وأضاف ‪ ..‬إذا كان هؤاء يعترون أن اس�تمرار اإدارة ينبغي‬ ‫أن يكون مرهونا بالفوز بالبطولة اآس�يوية‪ ،‬فهم مخطئون‪،‬‬ ‫أن�ه ا يمكن أي إدارة أن ترهن بقاءه�ا بتحقيق بطولة أو‬ ‫لقب‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى اقرب�ت اإدارة‪ ،‬وبري�ة تامة‪ ،‬من‬ ‫التوقيع مع عدد من الاعبن خال فرة اانتقاات الش�توية‪،‬‬ ‫من بينهم اعب محي دوي‪ ،‬وآخر أجنبي متميز‪.‬‬ ‫إى ذل�ك أبدى نائب رئيس هيئ�ة أعضاء الرف اأمر‬ ‫بندر بن محمد‪ ،‬تفاؤله بنجاح ااجتماع الري الذي سيعقد‬ ‫الثاث�اء امقبل ي مق�ر نادي الهال‪ ،‬الذي س�يحره عدد‬ ‫كب�ر من أعضاء الرف‪ ،‬لتجديد أواص العاقة مع النادي‪،‬‬ ‫ومناقش�ة مس�تقبله‪ ،‬وااطاع عى كافة امستجدات‪ ،‬رافضا‬ ‫ي الوقت نفس�ه أن يكون ااجتماع مخصص�ا لطلب الدعم‬ ‫ام�ادي‪ ،‬وق�ال‪ :‬هن�ا ٌك عديد من امح�اور التي سنناقش�ها‪،‬‬ ‫التي تص�ب ي مصلحة الن�ادي‪ ،‬ومس�اندة اإدارة الحالية‬ ‫لك�ي ت�ؤدي واجباتها عى أكمل وج�ه‪ ،‬وكي ثقة ي حضور‬ ‫أكر عدد من الرفي�ن‪ ،‬الذين عودونا عى وقفاتهم الدائمة‬ ‫م�ع النادي ي كل الظروف وكل اأح�وال أن ذلك هو ديدن‬ ‫الهالين‪.‬‬ ‫وامت�دح اأمر بندر ما تبذل�ه اإدارة الحالية من جهود‬ ‫لتحقي�ق طموح�ات الجماه�ر الهالي�ة وأعض�اء الرف‪،‬‬ ‫ورحّ ب باأفكار وامقرحات التي تصب ي مصلحة الفريق‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫يكتنف الغموض مش�اركة ثاثي ااتحاد‬ ‫إبراهيم ه�زازي‪ ،‬وأس�امة امولد‪ ،‬وأحمد‬ ‫عس�ري‪ ،‬ي مباراة الفري�ق أمام الهال‬ ‫غدا اأح�د‪ ،‬امؤجلة م�ن الجولة العارة‬ ‫م�ن دوري زي�ن الس�عودي للمحرفن‪،‬‬ ‫وذلك بعد ق�رار إيقافهم من قِ بل ااتحاد‬ ‫اآس�يوي لك�رة الق�دم م�دد متفاوت�ة‪ ،‬لك�ن‬ ‫الص�ورة لم تتضح بعد ح�ول إيقافهم محليا‪،‬‬

‫أحداث الشغب التي جرت ي لقاء ااتحاد واأهي آسيوياًوالتي عى ضوئها أصدرت العقوبات‬

‫(الرق)‬

‫من عدمها‪ ،‬لكنها ستتكش�ف خال الس�اعات‬ ‫امقبلة‪ ،‬وننتظر التوضي�ح من لجنة اانضباط‬ ‫ي ااتحاد اآسيوي حول قوانن العقوبة‪ ،‬وهل‬ ‫ستشمل اإيقاف عن اللعب امحي أم ا؟‪.‬‬ ‫لكن مص�ادر ال�رق الخاص�ة تؤكد أن‬ ‫العقوبة س�تقتر عى امش�اركات اآسيوية‪،‬‬ ‫وبذل�ك سيتس�نى لاعبن اموقوفن امش�اركة‬ ‫أمام الهال ي مباراة الغد‪.‬‬ ‫م�ن جان�ب آخر ّ‬ ‫تنف�س م�درب الفريق‪،‬‬ ‫اإس�باني كاني�دا‪ ،‬الصعداء بش�فاء امدافعن‬ ‫رضا تكر‪ ،‬وراش�د الرهي�ب‪ ،‬بعد تعافيهما من‬

‫اإصابة‪ ،‬وإمكاني�ة الدفع بهما ي لقاء الهال‪،‬‬ ‫إذا ش�ملت عقوبة الثاثي اآس�يوية امباريات‬ ‫امحلية‪ ،‬لكن مش�اركة الكامرون�ي إمبابي ما‬ ‫زال�ت معلقة‪ ،‬إصابته ي عضات البطن‪ ،‬حيث‬ ‫ستتوقف عى حس�ب حالته ومدى تجاوبه مع‬ ‫العاج‪.‬‬ ‫وع�ى صعي�د آخ�ر ق�ررت إدارة النادي‬ ‫اأهي عدم الزج باعب فريقها منصور الحربي‬ ‫ي امباراة امقبلة أم�ام الرائد بعد أن تم إيقافه‬ ‫أربع مباريات من قبل لجنة اانضباط بااتحاد‬ ‫اآس�يوي‪.‬‬

‫حيث تم إيقاف إبراهيم هزازي ست مباريات‪،‬‬ ‫وأسامة وعسري مباراة واحدة‪.‬‬ ‫وأك�د نائ�ب رئيس ن�ادي ااتح�اد عادل‬ ‫جمجوم ل� «الرق» أنهم تس�لموا أمس‪ ،‬قرار‬ ‫ااتحاد اآس�يوي الخ�اص بإيق�اف الثاثي‪،‬‬ ‫مبين�ا أن ق�رار إيق�اف إبراهيم ه�زازي قابل‬ ‫لاس�تئناف‪ ،‬وقال‪ :‬سنستأنف القرار لتخفيف‬ ‫العقوبة امس�تحقة عى الاعب‪ ،‬لاستفادة من‬ ‫خدماته ي باقي اللقاءات‪ ،‬خاصة أنها تش�كل‬ ‫أهمي�ة كب�رة للفري�ق‪ ،‬وأض�اف‪ :‬ل�م تتضح‬ ‫الصورة بعد حول قانونية مش�اركتهم امحلية‬

‫مكتب رعاية الشباب خاطبها رسميً لتدارك اأمر وتغيير الموعد‬

‫لجنة المسابقات تبرمج مبارتين على «ملعب اأحساء» في توقيت واحد‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫اضطر امكتب الرئيس لرعاية الش�باب باأحساء إى مخاطبة‬ ‫لجنة امس�ابقات بااتحاد الس�عودي لكرة الق�دم؛ وذلك لحدوث‬ ‫تضارب ي مواعيد أكثر من مباراة ستقام عى أرض ملعب “مدينة‬ ‫اأمر عبد الله بن جلوي الرياضية” باأحس�اء‪ ،‬ي بطوات “دوري‬ ‫زين الس�عودي” للمحرف�ن‪ ،‬ودوري ركاء‪ ،‬ودوري الثانية‪ ،‬وذلك‬

‫بع�د صدور ج�دول الدور الثاني لدوري زي�ن‪ ،‬واتضح من خال‬ ‫الرمج�ة أن اللجن�ة ل�م تمنح مب�اراة فريقي “الجي�ل والعدالة”‬ ‫أدن�ى اهتمام‪ ،‬حيث برمجت مباراتهم�ا ضمن الجولة الثانية عر‬ ‫ي “دوري ركاء”‪ ،‬ي نف�س توقيت ومكان مب�اراة فريقي “الفتح‬ ‫واله�ال” ضم�ن الجولة الخامس�ة عر لدوري زين الس�عودي‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬وه�و الس�اعة الثاني�ة والنص�ف من بع�د ظهر يوم‬ ‫الجمعة امقبلة‪ .‬وينتظر امكتب رد لجنة امسابقات لتعديل مواعيد‬

‫أو أماك�ن امباري�ات امتضاربة‪.‬م�ن جهت�ه؛ أوض�ح مدير ملعب‬ ‫“مدين�ة اأمر عبدالله بن جل�وي الرياضية” باأحس�اء‪ ،‬إبراهيم‬ ‫ام�رزي‪ ،‬ل�”الرق” أن�ه ‪-‬وفور تس�لمهم جدول ال�دور الثاني‬ ‫لدوري زين الس�عودي للمحرفن لكرة القدم‪ -‬اكتشفوا التضارب‬ ‫الحاص�ل‪ ،‬ليقوموا بعد ذلك بمخاطبة اللجنة لتصحيح هذا الخطأ‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬حتى اآن لم نس�تلم رد اللجنة‪ ،‬والوقت يمي وموعد إقامة‬ ‫أول مواجهتن ي وقت وملعب واحد يقرب!‪.‬‬


‫مدرب وطني يحمل اآمال‬ ‫السعودية في غرب آسيا‬ ‫الكويت ‪ -‬الرق‬

‫اأخضر يستهدف اللقب بتشكيلة واعدة‬

‫يش�ارك امنتخب الس�عودي الرديف لكرة القدم ي بطولة غرب آس�يا‬ ‫للم�رة اأوى بطموحات كبرة لتجديد عاقته مع اإنجازات بعد التعثر الذي‬ ‫ازم امنتخب اأول ي مش�اركاته اأخرة‪ ،‬ورغ�م أن القرعة أوقعت اأخر‬ ‫ي مجموعة قوية أم�ام منتخبات إيران والبحرين واليمن إا أن الرهان كبر‬

‫ع�ى الجهاز الفني بقيادة امدرب الوطني خالد القروني ي اختيار تش���كيلة‬ ‫مثالي�ة تقود امنتخب إى النتائج امأمولة وتضعه ي اأدوار النهائية من هذه‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫واعتم�د ام�درب الوطني خالد القرون�ي ي قائمته التي سيش�ارك بها‬ ‫ي البطول�ة عى العنار الش�ابة امطعمة باعبي الخ�رة‪ ،‬ويبدو واثقا من‬ ‫أن خياراته س�تحقق النتائج الت�ي يتطلع اليها الجميع‪ ،‬وضمت تش�كيلته‬

‫كل م�ن معتز هوس�اوي‪ ،‬محمد آل فتيل‪ ،‬أحمد العوي‪ ،‬أس�امة هوس�اوي‪،‬‬ ‫بدر الخمي�س‪ ،‬محمد مجري (اأهي)‪ ،‬فهد حم�د‪ ،‬صالح القميزي‪ ،‬محمد‬ ‫العويس‪ ،‬عبدالله عطيف‪ ،‬عبد املك الخيري من (الش�باب)‪ ،‬أحمد الفريدي‪،‬‬ ‫س�الم الدوري‪ ،‬عبدالل�ه الدوري (الهال)‪ ،‬وترك�ي الخضر (اأنصار)‪،‬‬ ‫حم�د الجهيم (الطائي) إبراهي�م اإبراهيم‪ ،‬عي الزبي�دي ( ااتفاق)‪ ،‬ماجد‬ ‫عسري (القادسية)‪ ،‬حسن امقهوي (الفتح)‪ ،‬توفيق بوحيمد (هجر)‪ ،‬فواز‬

‫‪32‬‬

‫رياضـة‬

‫القرني‪ ،‬فواز الخيري (ااتحاد) عمر السحيمي وعبد الله حافظ (امحرفان‬ ‫خارج السعودية)‪.‬‬ ‫وحرص ام�درب خالد القروني عى تجهيز امنتخ�ب جيدا للبطولة من‬ ‫خال معسكر داخي ي الدمام ركز خاله عى الجوانب اللياقية والتكتيكية‪،‬‬ ‫قب�ل أن يطمن عى جاهزية الاعبن بمواجهت�ن وديتن‪ ،‬اأوى كانت أمام‬ ‫ااتفاق (‪ ،)3/0‬والثانية أمام زامبيا (‪.)2/1‬‬

‫السبت ‪ 24‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 8‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )370‬السنة الثانية‬

‫بطولة اتحاد غرب آسيا تنطلق اليوم بمبارتين في نسختها السابعة‬

‫وأنا أقول‬

‫تخيلوا معي‬ ‫وأقنعوني !‬

‫الكويت تستهل مشوارها أمام فلسطين‪ ..‬والسعودية تبدأ غد ًا بإيران‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫سعيد عيسى‬

‫ي لغ�ة ام�ال واأعمال هن�اك «تجار كث�ر» يعرفون كيف‬ ‫يخطط�ون إنج�اح مش�اريعهم‪ ،‬وبالت�اي ينعك�س ذلك عى‬ ‫اأرباح التي يجلبونها‪ ،‬ويس�تمرون ي التطوير وجلب اأفكار‬ ‫التي تثري مس�احات ااس�تثمار عى الرغم من أن انطاقتهم‬ ‫كانت متواضعة‪ ،‬وبرؤوس أموال غر مشجعة‪.‬‬ ‫تخيل�وا معي أن أغلب أنديتنا تنفق اماين بش�كل مهول‬ ‫م�ن دون وض�ع دراس�ات أو خط�ط‪ ،‬حتى أصبح ه�ذا اأمر‬ ‫س�ائدا ً بصورة مريبة‪ ،‬ما جع�ل أغلب تعليقاتنا عى ما يحدث‬ ‫ب�»حدّث وا حرج»‪ ،‬هناك ي امقابل قلة من اأندية تسر عى‬ ‫عك�س التيار م�ا يحدث لهذه اأندية‪ ،‬وه�ذا من باب اإنصاف‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ي الف�رة اأخ�رة كان اإه�دار الكب�ر لع�رات اماين‬ ‫واضح�ا ً ومخيف�ا ً ي نفس الوق�ت‪ ،‬وامثر لاس�تغراب أن من‬ ‫اأسباب الرئيس�ية لدفع تلك اأندية لهذه امبالغ الطائلة كان‬ ‫ي امقام اأول «الكسب اإعامي»‪ ،‬ومن ثم اإيحاء لجماهرها‬ ‫بأنها اأق�وى مادياً‪ ،‬أو بمعنى آخر دخوله�م ي حروب باردة‬ ‫م�ع أنفس�هم وم�ع جماهره�م‪ ،‬وإا كي�ف توضح�ون ي‬ ‫وتقنعون�ي أن إدارة «نادي النر» وقعت خال اأيام اماضية‬ ‫عق�دا ً احرافيا ً مع مدافع فريقها «محمد عيد» بعرة ماين‬ ‫ريال وس�يارة فاره�ة؟ وكذلك تعاق�د «ااتحادين» مع اعب‬ ‫الهال السابق «أحمد الفريدي» بمبلغ تجاوز ال� «‪ »30‬مليون‬ ‫ري�ال؟ وهناك أمثلة عديدة لغ�ر النادين‪ ،‬عى الرغم من أنهم‬ ‫كان بإمكانهم تعديل أوضاع ناديهم ‪-‬وتحديدا ً ااستثمارية‪.-‬‬ ‫«وأنا أقول»‪ ،‬إ َن ااستثمار الذي أعنيه لو ارتفعت درجاته‬ ‫بشكل كبر عى مستوى الكرة السعودية بشكل عام سيكون‬ ‫عاماً مهما ً ي نهضة الرياضة الس�عودية التي باتت تعاني ي‬ ‫ش�تى امجاات‪ ،‬ولكن اأكيد أن اأندية إذا عادت واس�تطاعت‬ ‫الوقوف عى قدميها س�تعود كرتنا للرك�ض الجميل مجددا ً ‪..‬‬ ‫نلتقى !‬

‫تنطلق اليوم الس�بت بطولة‬ ‫اتح�اد غ�رب آس�يا لك�رة‬ ‫القدم ‪ 2012‬م‪ ،‬ي نس�ختها‬ ‫الس�ابعة تحت ضيافة دولة‬ ‫الكويت الشقيقة‪ ،‬بمبارتن‪،‬‬ ‫حي�ث يلتق�ي ي اأوى منتخب�ا‬ ‫الكوي�ت وفلس�طن‪ ،‬وي الثاني�ة‬ ‫عم�ان ولبن�ان‪ .‬وه�ذه البطول�ة‬ ‫ه�ي مس�ابقة دولي�ة مخصص�ة‬ ‫لدول غ�رب آس�يا‪ ،‬تش�ارك فيها‬ ‫‪ 11‬دول�ة‪ ،‬وتس�تمر حت�ى ‪23‬‬ ‫ديس�مر‪ ،‬وامنتخب�ات امش�اركة‬ ‫ه�ي‪ :‬الكويت ( البلد امس�تضيف‬ ‫وحام�ل اللقب) وامملك�ة العربية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬والبحرين‪ ،‬وس�لطنة‬ ‫عمان‪ ،‬واليمن‪ ،‬وس�وريا‪ ،‬واأردن‪،‬‬ ‫وفلس�طن‪ ،‬ولبن�ان‪ ،‬والع�راق‪،‬‬ ‫وإيران‪.‬‬

‫اعبو امنتخب ال�صعودي خال تواجدهم ي بهو الفندق‪.‬‬

‫جدول مباريات البطولة‪:‬‬

‫المجموعة اأولى‪ :‬الكويت وعمان ولبنان وفلسطين‬ ‫المجموعة الثانية‪ :‬إيران والسعودية والبحرين واليمن‬ ‫المجموعة الثالثة‪ :‬العراق واأردن وسوريا‪.‬‬ ‫ويتأهل امنتخب الحاصل ع�ى امركز اأول من كل‬ ‫مجموعة للدور قبل النهائي‪ ،‬إى جانب أفضل فريق‬ ‫يحتل امركز الثاني‪.‬‬ ‫• سجل اأبطال‪:‬‬ ‫‪2000‬م إي�ران‪2002 ،‬م الع�راق‪2004 ،‬م إي�ران‪،‬‬ ‫‪2007‬م إيران‪ 2008 ،‬إيران‪ 2010 ،‬الكويت‪.‬‬

‫(ت�صوير‪:‬اأمن الرحمن)‬

‫•سجل مشاركات الفرق‪:‬‬ ‫‪ 2000‬إى ‪ 2012‬م‬ ‫إي�ران واأردن وس�وريا وفلس�طن ‪ 7‬مرات‪،‬‬ ‫العراق ‪ 6‬مرات‪ ،‬لبنان ‪ 5‬مرات‪ ،‬عمان ‪ 3‬مرات‪،‬‬ ‫الكويت والبحرين واليمن ‪ ،2‬الس�عودية وقطر‬ ‫وقرغيزستان وكازاخستان مرة واحدة‪.‬‬

‫السبت ‪ 8‬ديسمر‬ ‫اأحد ‪ 9‬ديسمر‬ ‫اإثنن ‪ 10‬ديسمر‬ ‫الثاثاء ‪ 11‬ديسمر‬ ‫اأربعاء ‪ 12‬ديسمر‬ ‫الخميس ‪ 13‬ديسمر‬ ‫الجمعة ‪ 14‬ديسمر‬ ‫السبت ‪ 15‬ديسمر‬ ‫اأحد ‪ 16‬ديسمر‬

‫الكويت ‪ vs‬فلسطن‬ ‫إيران ‪ vs‬السعودية‬ ‫العراق ‪ vs‬اأردن‬ ‫الكويت ‪ vs‬عمان‬ ‫إيران ‪ vs‬البحرين‬ ‫العراق ‪ vs‬سوريا‬ ‫الكويت ‪ vs‬لبنان‬ ‫البحرين ‪ vs‬السعودية‬ ‫سوريا ‪ vs‬اأردن‬

‫الخميس ‪ 20‬ديسمر‬ ‫امركز الثالث‬ ‫الخار من نصف نهائي ‪ vs 1‬الخار من نصف نهائي ‪2‬‬

‫عمان ‪ vs‬لبنان‬ ‫البحرين ‪ vs‬اليمن‬ ‫لبنان ‪ vs‬فلسطن‬ ‫اليمن ‪ vs‬السعودية‬ ‫عمان ‪ vs‬فلسطن‬ ‫إيران ‪ vs‬اليمن‬

‫نصف النهائي‬ ‫الثاث�اء ‪ 18‬ديس�مر‬ ‫أول امجموع�ة اأوى‬ ‫ثان‪،‬‬ ‫‪ vs‬أفضل‬ ‫فري�ق ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫امباراة رقم ‪1‬‬ ‫أول امجموع�ة الثانية‬ ‫‪ vs‬أول امجموع�ة‬ ‫الثالثة‪ ،‬امباراة رقم ‪2‬‬

‫النهائي‬ ‫الفائ�ز م�ن نص�ف نهائ�ي ‪vs 1‬‬ ‫الفائز من نصف نهائي ‪2‬‬

‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫في مباراة مؤجلة من الجولة العاشرة من دوري زين‬

‫اأهلي يستدرج الرائد إلى حفرة الشرائع‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫يستضيف الفريق اأول لكرة القدم ي نادي‬ ‫اأهي نظره الرائد عند الس�اعة ‪ 7:35‬من‬ ‫مساء اليوم الس�بت‪ ،‬عى ملعب مدينة املك‬ ‫عبدالعزي�ز الرياضي�ة ي الرائ�ع‪ ،‬ضمن‬ ‫امواجه�ات امؤجلة من الجول�ة ال� ‪ 10‬من‬ ‫دوري زين للمحرفن‪ ،‬ويدخل اأهي امباراة وهو‬ ‫ي امركز ال�‪ 8‬برصيد ‪ 17‬نقطة‪ ،‬ويأمل ي تكرار‬ ‫س�يناريو آخر مواجهتن أمام ااتحاد والش�علة‪،‬‬ ‫اللتن كس�بهما بنتيج�ة واح�دة ‪ ،3/1‬كما تعد‬ ‫امب�اراة فرص�ة لزيادة عدد النقاط‪ ،‬ا س�يما أنه‬ ‫س�يلعب أم�ام جماهره‪ ،‬أم�ا الرائ�د فيملك ‪16‬‬ ‫نقطة‪ ،‬ي امركز التاس�ع‪ ،‬ولديه نفس الحظوظ ي‬ ‫أداء مب�اراة جميلة كما فعل مع ااتحاد ي الجولة‬ ‫اماضية‪.‬‬

‫جانب من مباراة سابقة بن اأهي والرائد‬

‫(الرق)‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالعزيز الرياضية ي الرائع بمكة امكرمة‬ ‫اأهي‬ ‫امدرب‪ :‬التشيكي ياروليم‪.‬‬ ‫نجوم الفريق‪ ،‬الرازي�ي فيكتور‪ ،‬والعماني‬ ‫عماد الحوسني‪ ،‬وتيسر الجاسم‬ ‫لعب ‪ ،11‬له ‪ ،20‬عليه ‪ ،15‬النقاط ‪.17‬‬ ‫الرتيب‪8 :‬‬

‫الرائد‬ ‫امدرب‪ :‬التوني عمار السويح‬ ‫نجوم الفريق‪ ،‬ديبا‪ ،‬عصام الراقي‪ ،‬وليد‬ ‫الجيزاني‬ ‫لعب ‪ ،13‬له ‪ ،13‬عليه ‪ ،22‬النقاط ‪16‬‬ ‫• الرتيب‪9 :‬‬

‫امتدح الرائد ووصف أداءه بالمتطور‬

‫مدرب اأهلي‪ :‬اعبونا يدركون أهمية أي نقطة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫أك�د امدير الفن�ي للفريق اأول لكرة الق�دم ي النادي اأهي‬ ‫التشيكي ياروليم‪ ،‬أهمية لقاء فريقه اليوم أمام الرائد‪ ،‬متمنيا‬ ‫أن يواصل الفريق انتصاراته‪ ،‬التي بدأها من مباراة ااتحاد‪،‬‬ ‫لتحقي�ق مزي� ٍد من النق�اط‪ ،‬خصوص�ا أنهم خ�روا أربع‬ ‫مباريات‪ ،‬س�يكون له�ا تأثرها ي مش�وار الفريق ي بطولة‬ ‫ال�دوري‪ .‬وقال‪ :‬الجميل أن الروح ع�ادت لاعبن‪ ،‬وهذا يؤكد أن‬

‫الفريق يسر بش�كل جيد‪ ،‬وأن الاعبن أصبحوا يدركون أهمية‬ ‫أي نقط�ة‪ .‬وأض�اف‪ :‬فنيا ً قمنا بااس�تعداد جي�دا للرائد‪ ،‬الذي‬ ‫يحمل نفس الطموح‪ ،‬ويقدم نفسه بشكل مميز‪ ،‬وا يفصلنا عنه‬ ‫ي س�لم الدوري س�وى نقطة واحدة فقط‪ ،‬وهذا اأمر دليل عى‬ ‫قوته‪ ،‬ونحن نحرمه كفريق قدم نفسه بشكل جيد ي هذا اموسم‪،‬‬ ‫ولذلك س�نلعب أمامه بجدية‪ ،‬ولن نف� ّرط ي النقاط الثاث‪ ،‬وكل‬ ‫ما أطلبه م�ن جماهر الراقي الحضور‪ ،‬ومس�اندة الاعبن‪ ،‬أن‬ ‫تأثرهم أكثر من رائع‪.‬‬

‫التعاون‬ ‫يستغنى‬ ‫عن‬ ‫بوقاش‬ ‫والبديل‬ ‫أردني‬

‫الحاج بوقاش‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�سومر‬ ‫اأكدت م�سادر «ال�سرق» اأن اإدارة نادي التعاون تنوي اا�ستعانة بعديد‬ ‫من الاعبن امحلين وااأجانب خال فرة الت�سجيات ال�ستوية التي �ستبداأ‬ ‫ي منت�سف �سهر يناير امقبل ‪ ،‬ووفقا للم�سادر فاإن مدرب الفريق ااأول‬ ‫امقدوي جوكيكا ينوي اا�ستغناء عن حري الفريق الثنائي اجزائري‬ ‫احاج بوقا�ش وال�سلوفيني ديقان روزيت�ش ‪ ،‬وذلك نظر ام�ستويات‬

‫امتوا�سعة التي قدمها الاعبان خال مناف�سات الدور ااأول من دوري زين‬ ‫‪ ،‬بينما �سيتم ااإبقاء على الثنائي حمد با�سا ومن باه‪ ،‬ي امرحلة امقبلة ‪،‬‬ ‫ومن امحتمل اأن ت�ستعن اإدارة النادي باعب اأردي واآخر اأوروبي كبديلن‬ ‫للحاج بوقا�ش وديقان ‪ ،‬وعلى �سعيد التعاقدات امحلية اقربت اإدارة النادي‬ ‫من التعاقد مع اعب حلي يلعب ي خط الدفاع �سيكون دعامة للفريق‬ ‫ويلعب ي اأحد اأندية العا�سمة و�سين�سم ل�سفوف التعاون خال فرة‬ ‫الت�سجيل الثانية ‪.‬‬

‫السويح‪ :‬رائد التحدي لن يكون صيد ًا سه ًا لأهاويين‬ ‫بريدة � الرق‬ ‫اعترف م�درب الفريق اأول‬ ‫لكرة الق�دم بن�ادي الرائد‪،‬‬ ‫التون�ي عم�ار الس�ويح‬ ‫بصعوبة مباراة فريقه أمام‬ ‫اأهي مس�اء اليوم ي دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬مشددا ي الوقت‬ ‫نفس�ه عى أهمية الفوز من أجل‬ ‫تحس�ن مركز الفري�ق والتقدم‬

‫خط�وة مهمة بعيدا ع�ن مناطق‬ ‫الخط�ر‪ ،‬وق�ال‪ :‬امب�اراة ليس�ت‬ ‫س�هلة كونها أمام منافس صعب‬ ‫ام�راس ويمتلك اعب�ن مميزين‬ ‫لديه�م دواف�ع كب�رة إس�عاد‬ ‫جماهره�م بع�د خس�ارة اللقب‬ ‫اآس�يوي‪ ،‬ولكننا لن نكون صيدا‬ ‫سها‪ ،‬وس�نبذل قصارى جهدنا‬ ‫لتحقيق نتيجة إيجابية‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن فش�ل فريق�ه‬ ‫ي ت�ذوق طع�م اانتص�ارات ي‬

‫آخ�ر ثاث مواجهات س�يضعهم‬ ‫أم�ام تح�د كب�ر‪ ،‬وأوض�ح‪ :‬لم‬ ‫نكن س�يئن ي الجوات اماضية‪،‬‬ ‫ولكن س�وء الطالع حرمنا الفوز‪،‬‬ ‫ونأم�ل أن تك�ون مب�اراة اليوم‬ ‫بمثاب�ة ع�ودة الرائ�د اى طريق‬ ‫اانتص�ارات‪ ،‬مؤك�دا اكتم�ال‬ ‫جاهزية فريقه البدنية وامعنوية‬ ‫للمب�اراة‪ ،‬مضيف�ا أن جمي�ع‬ ‫الاعب�ن يدرك�ون أهمي�ة ه�ذه‬ ‫امواجه�ة‪ ،‬وإراره�م كبر عى‬

‫أن تقدي�م م�ا يكفل له�م الظفر‬ ‫بالنقاط الثاث‪.‬‬ ‫وأع�رب الس�ويح ع�ن ثقته‬ ‫الكب�رة ي أن يج�د اعبيه الدعم‬ ‫وامؤازرة م�ن جماهرهم‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن جماه�ر الرائد ل�م تبخل عى‬ ‫الفريق بامساندة طوال مبارياته‬ ‫اماضي�ة‪ ،‬وكان دوره�ا مؤثرا ي‬ ‫جميع اانتص�ارات التي تحققت‬ ‫وهي ا تحتاج اى الدعوة من أحد‬ ‫أنها تعرف جيدا امطلوب منها‪.‬‬


‫الحوطي لـ |‪ :‬القادسية بحاجة للوقفة الصادقة قبل أن تقع الفأس في الرأس‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬

‫هاني الحوطي‬

‫رياضـة‬

‫شدد عضو رف نادي القادسية هاني الحوطي عى‬ ‫أن ناديه بحاجة ماسة للوقفة الصادقة من جميع رجاات‬ ‫القادس�ية خصوص�ا امبتعدي�ن عن الش�أن القدس�اوي‬

‫هذه اأي�ام‪ ،‬وقال ي تريحات ل�»ال�رق»‪ :‬النادي يمر‬ ‫حاليا بمرحل�ة حرجة وصعبة يجب الخروج منها بأرع‬ ‫وق�ت ممكن وقبل أن تقع الف�أس ي الرأس‪ ،‬معلنا وقوفه‬ ‫ودعمه التام أي مرشح يفوز بكري الرئاسة ي الجمعية‬ ‫العمومية امقبلة‪ ،‬وزاد‪ :‬جميع اأس�ماء امرشحة للرئاسة‬ ‫معروفة بعشقها للكيان القدساوي سواء داوود القصيبي‬

‫‪33‬‬

‫أو عبدالله جاس�م أو معدي الهاج�ري‪ ،‬وي حال فوز أي‬ ‫واح�د منهم س�نقف معه ب�كل تأكيد من أج�ل مصلحة‬ ‫الن�ادي‪.‬‬ ‫وعن س�بب عدم ترش�حه لرئاس�ة القادسية‪ ،‬أوضح‬ ‫الحوطي‪« :‬رئاس�ة الن�ادي رف كب�ر ي‪ ،‬ولكن ظروي‬ ‫العملي�ة حالت دون ذلك‪ ،‬وأتمنى للرئيس الجديد التوفيق‬

‫ي مهام�ه وقي�ادة الن�ادي إى النتائج الت�ي يتطلع إليها‬ ‫الجميع‪ ،‬مبديا تفاؤله بمسرة النادي امستقبلية خصوصا‬ ‫ي حال تش�كيل مجل�س ري‪ ،‬معترا أنه إذا تم ذلك فإنه‬ ‫سيساهم كثرا ي تعديل أوضاع البيت القدساوي وينعش‬ ‫خزينة الن�ادي بما ينهض بألعابه امختلفة ا س�يما كرة‬ ‫القدم التي نأمل أن تعود إى سابق عهدها‪.‬‬

‫السبت ‪ 24‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 8‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )370‬السنة الثانية‬

‫هاجم اإدارة‪ ..‬وكشف سر تراجع ألعاب النادي‬ ‫فضاءات‬

‫اأحمدي إدارة أحد‪:‬‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫ابقوا في بيوتكم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬ ‫ش� ّن أمن عام نادي أحد حامد اأحمدي‪ ،‬هجوما ً اذعا ً عى إدارة ناديه برئاس�ة س�عود‬ ‫الحربي‪ ،‬محماً إياها مسؤولية ما يحدث من تراجع ي ألعاب النادي امختلفة‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫كرة القدم‪ ،‬وقال ي حواره مع “الرق”‪ :‬توقعنا من هذا امجلس كثراً‪ ،‬ولكننا لم نحصل‬ ‫عى ‪ ،10%‬وكنا نأمل أن نسر لأمام فإذا بنا نعود خطوات للخلف‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وس�خِ ر م�ن وع�ود اإدارة الحالية‪ ،‬معت�را ً أن ما فعلت�ه ي البداية لم يكن س�وى هالة‬ ‫إعامية‪ ،‬معرفا ً بأن النادي لم يكن يعاني من شح اموارد امالية‪ ،‬حيث انتعشت خزينته بمبالغ‬ ‫كب�رة ل�م يكن أحد يحلم بها‪ ،‬لكنه اس�تدرك‪“ :‬امال لي�س كافيا ً لتحقيق اإنج�ازات‪ ،‬واإدارة‬ ‫ارتكبت عديدا ً من اأخطاء التي تس�ببت ي هبوط فريق القدم إى دوري الدرجة الثانية”‪.‬‬ ‫وتح�دث اأحم�دي عن عديد من القضايا التي تهم محبي أحد‪ ،‬كما كش�ف ر الخافات ي‬ ‫فريق كرة الس�لة‪ ،‬واأس�باب التي أدت إى ابتعاد الثنائي محس�ن خلف ووليد عطية‪ ..‬فإى‬ ‫التفاصيل‪..‬‬ ‫* يتس�اءل بعضهم عن ر‬ ‫الغي�اب اإداري ع�ن الن�ادي ي‬ ‫الفرة اأخرة؟‬ ‫ يب�دو أن هذه العادة تأصلت‬‫ي ن�ادي أح�د وتوارثته�ا اإدارات‬ ‫امتعاقب�ة‪ ،‬وأعتق�د أنه�ا م�ن أه�م‬ ‫أس�باب تدني مستوى اأداء اإداري‬ ‫ي النادي‪ ،‬فأعضاء مجلس اإدارة ا‬ ‫يشاهدون بعضهم إا ي ااجتماعات‬ ‫الرس�مية‪ ،‬ه�ذا إذا كان�ت هن�اك‬ ‫اجتماعات‪ ،‬كم�ا أن توزيع تدريبات‬ ‫ف�رق الن�ادي امختلفة ب�ن ماعب‬ ‫مدين�ة اأمر محمد ب�ن عبدالعزيز‬ ‫الرياضي�ة ومق�ر الن�ادي بطري�ق‬ ‫امطار زاد من التباعد واانقسام‪.‬‬ ‫* تف�اءل اأحدوي�ون خرا ً‬ ‫ب�اإدارة الجدي�دة‪ ،‬لك�ن ذلك لم‬ ‫يستمر طوياً‪ ،‬فما سبب البداية‬ ‫الرائعة واانتكاسة الريعة؟‬ ‫ أعتق�د أن ما حدث ي البداية‬‫وتحدي�دا ً عند ت�وي اإدارة الجديدة‬ ‫مهامها رس�مياً‪ ،‬لم يكن سوى هالة‬ ‫إعامي�ة فق�ط‪ ،‬ول�م أ َر أي إنج�از‬ ‫حققت�ه اإدارة ي بدايته�ا‪ ،‬فبق�اء‬ ‫الفري�ق اأول لكرة الق�دم واحتاله‬ ‫امرك�ز الثامن أو الع�ار ي دوري‬ ‫الدرج�ة اأوى ليس إنج�ازاً‪ ،‬كما أن‬ ‫حص�ول فري�ق الس�لة ع�ى بطولة‬ ‫النخب�ة ا يع�د باأم�ر الجديد عى‬ ‫الفري�ق الذهبي‪ ،‬وكن�ا نأمل أن نبدأ‬ ‫صعود الس�لم ي الس�نة التي تليها‬ ‫حسب الخطط واأهداف‪.‬‬ ‫* ولك�ن الس�نة الثاني�ة‬ ‫ش�هدت انهي�ارا ً كب�راً‪ ..‬فم�ا‬ ‫أسبابه؟‬ ‫ ربم�ا التطبيل اإعامي الذي‬‫تكلمت عنه س�ابقا ً أدى إى حالة من‬ ‫الغ�رور‪ ،‬فظن بعضه�م أنه أتى بما‬ ‫ل�م ِ‬ ‫يأت به اأوائل فت�م إبعاد معظم‬ ‫الاعبن الذين حقق�وا نتائج جيدة‪،‬‬ ‫فح�دث العكس‪ ،‬كم�ا أن فريق كرة‬ ‫القدم كان يُدار من أكثر من جهة ما‬ ‫تسبب ي تراجعه‪.‬‬ ‫* ي الس�نة الثانية حصلتم‬ ‫عى أك�ر إيرادات تدخ�ل خزينة‬ ‫الن�ادي ي تاريخه‪ ،‬أل�م يكن من‬ ‫امفرض أن يس�هم ذل�ك ي دفع‬ ‫النادي إى أعى؟‬ ‫ نعم ي الس�نتن اأولين من‬‫عمر اإدارة انتعش�ت خزينة النادي‬ ‫بمبال�غ كب�رة ج�دا ً ل�م يك�ن أحد‬ ‫يحلم به�ا‪ ،‬كما تم دع�م النادي من‬ ‫خال رس�وم العضوية بعد تأسيس‬ ‫مجلس لهيئة أعضاء الرف‪ ،‬فضاً‬

‫ع�ن عوائ�د الرعاية وحق�وق النقل‬ ‫التليفزيون�ي واإعان�ات امختلف�ة‪،‬‬ ‫ولكن النتائج كانت عكس�ية‪ .‬فامال‬ ‫وح�ده ا يكف�ي‪ ،‬فهن�اك عوام�ل‬ ‫أخرى مهمة للنجاح بعد توفيق الله‬ ‫سبحانه وتعاى‪.‬‬ ‫* إى اآن ننتظ�ر منك رح‬ ‫أسباب هبوط فريق القدم ي ظل‬ ‫وفرة مالية غر مسبوقة؟‬ ‫ هناك عدة أسباب‪ ،‬فباإضافة‬‫إى م�ا س�بق ذك�ره‪ ،‬عان�ى الفريق‬ ‫م�ن قل�ة الجه�از اإداري‪ ،‬ولك أن‬ ‫تتخي�ل جه�ازا ً إداريا ً لم يس�بق له‬ ‫العمل حتى ي الفئات الس�نية‪ ،‬يجد‬ ‫نفس�ه فجأة وب�دون مقدمات يدير‬ ‫الفري�ق اأول‪ ،‬والجمي�ع يعلم مدى‬ ‫أهمية وج�ود جهاز إداري قادر عى‬ ‫احتواء الاعبن ومعرفة ما يواجههم‬ ‫من مش�كات ويس�عى لحله�ا بدا ً‬ ‫من أس�لوب الط�رد والتنف�ر‪ ،‬وزاد‬ ‫اأمر س�وءا ً أن امدرب كان أجنبيا ً ا‬ ‫يجيد التحدث بالعربية لكي يس�اعد‬ ‫الجهاز اإداري قليل الخرة‪ ،‬إضافة‬ ‫إى عدم تجديد عقود بعض الاعبن‬ ‫امهمن والتعاقد بدا ً منهم مع أشباه‬ ‫اعبن فكانت الكارثة‪.‬‬ ‫* هب�ط الفري�ق للدرج�ة‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬لك�ن ما ن�راه ا يوحي‬ ‫بعودة الفري�ق إى دوري الدرجة‬ ‫اأوى؟‬ ‫ أرجوك أعفني من الجواب وا‬‫تزيد همي وحزني‪ ،‬فلم أكن أتصور‬ ‫أن أرى فريق أحد بهذا الحال‪.‬‬

‫حامد ااحمدي‬

‫خ َيبوا أملي‪ ..‬وأعادوا النادي خطوات للخلف‬ ‫والمحصلة صفر‬ ‫التطبيل اإعامي أصابهم بالغرور‪..‬‬ ‫ّ‬

‫الخزينة انتعشت بمبالغ لم يحلم بها أحد‪ ..‬ولكن‬ ‫نريد داعمين محبين للكيان ا باحثين عن الشهرة‬

‫تتويج سابق لفريق السلة بنادي أحد‬ ‫راض عن إدارة‬ ‫* كأنك غ�ر ٍ‬ ‫س�عود الحرب�ي رغم أن�ك لعبت‬ ‫ال�دور اأك�ر ي توليه�ا امه�ام‬ ‫اإداري�ةيالن�ادي؟‬ ‫ حينم�ا أتكلم ع�ن اإدارة فا‬‫أعن�ي بذلك اأخ س�عود وحده‪ ،‬فأنا‬ ‫راض ع�ن أداء مجل�س اإدارة‬ ‫غر ٍ‬ ‫بأكمله من رئيسه إى آخر عضو فيه‪،‬‬ ‫لقد كنا نتوقع من هذا امجلس كثرا ً‬ ‫ولك�ن ل�م نحص�ل ع�ى ‪ 10%‬مما‬ ‫توقعن�اه‪ ،‬كنا نأمل أن نس�ر لأمام‬ ‫فإذا بنا نعود خطوات إى الخلف‪.‬‬ ‫* ذك�رت أن هناك دعما ً من‬ ‫أعضاء الرف الذي تم تأسيسه‬ ‫ي عه�د ه�ذه اإدارة‪ ،‬أا يعد ذلك‬ ‫إنج�ازا ً له�ذه اإدارة أن تؤس�س‬ ‫أول مجل�س أعض�اء الرف ي‬ ‫نادي أحد؟‬ ‫ أوا ً ه�ذا لي�س أول مجل�س‬‫أعضاء الرف‪ ،‬فقد ُسبق أن أسس‬ ‫واعتم�د مجل�س أعض�اء ال�رف‬ ‫عام ‪1416‬ه�� برئاس�ة عبدالقادر‬ ‫حم�ودة‪ ،‬وع�ى كل ح�ال تأس�يس‬ ‫امجل�س الجديد عمل جي�د‪ ،‬ولو أن‬ ‫الدع�م ام�ادي يقت�ر ع�ى رئيس‬ ‫امجل�س امهندس س�ليم ب�ن هندي‬ ‫الذي أتوجه له باإنابة عن منسوبي‬ ‫نادي أحد بخالص الش�كر والتقدير‬ ‫عى م�ا يقدمه من دعم م�ادي بنية‬ ‫خالص�ة وا ينتظر تطبي�اً إعاميا ً‬ ‫كغره م�ن الداعمن‪ ،‬وأيض�ا ً نائبه‬ ‫س�هل حمودة‪ ،‬أما البقية فدعمهم ا‬ ‫يتعدى دفع الرسوم السنوية‪.‬‬

‫الهال‪..‬‬ ‫مجرد رقم‬

‫(الرق)‬ ‫* ولكن الرس�وم الس�نوية‬ ‫حينم�ا يدفعه�ا س�بعون عضوا ً‬ ‫تجمع مبلغا ً ا بأس به؟‬ ‫ س�بعون عض�وا ً رق�م مبالغ‬‫فيه كث�راً‪ ،‬فمن س�دد عضوية عام‬ ‫‪1433‬ه� ا يتجاوز الثاثن عضواً‪،‬‬ ‫أن�ا رج�ل أح�ب الواقعي�ة‪ ،‬وأك�ره‬ ‫امبالغ�ة والتطبي�ل ي محل�ه‪ ،‬الذي‬ ‫يعطي صورة غر حقيقية عن واقع‬ ‫الن�ادي‪.‬‬ ‫* نفه�م م�ن حديث�ك عدم‬ ‫وج�ود دع�م م�ادي ٍ‬ ‫كاف م�ن‬ ‫أعضاء مجلس الرف وما يصل‬ ‫للن�ادي من دع�م رس�مي قليل‪،‬‬ ‫فما العمل وماذا يستطيع رئيس‬ ‫النادي أن يفعل؟‬ ‫ اانتس�اب لعضوي�ة الرف‬‫هو عمل تطوعي بدافع الحب للكيان‬ ‫ورغبة ي خدمة شباب امدينة امنورة‬ ‫بدون أي مقاب�ل‪ ،‬وما يدفعه رئيس‬ ‫هيئة أعضاء الرف ونائبه وأعضاء‬ ‫امجلس يش�كرون علي�ه‪ .‬أما رئيس‬ ‫الن�ادي وأعض�اء مجل�س اإدارة‬ ‫فه�م ملزم�ون بتغطي�ة احتياجات‬ ‫الن�ادي أنه�م ه�م مَ� ْن رش�حوا‬ ‫أنفس�هم لهذا اموقع وه�م يعلمون‬ ‫تماما ً مس�ؤولياتهم‪ ،‬وبن�اء عليه تم‬ ‫انتخابهم م�ن الجمعي�ة العمومية‪،‬‬ ‫وإا ما الف�رق بينهم وبن أي محب‬ ‫جالس يحرق قلب�ه عى ناديه‪ ،‬فهو‬ ‫أوى بإدارة النادي‪ ،‬ومع اأسف هذا‬ ‫ينطب�ق ع�ى معظم رؤس�اء اأندية‬ ‫الذي�ن يبدأون بالوع�ود التي تجعل‬

‫محبي النادي يمس�كون نجم الثريا‬ ‫بي�د ونج�م س�هيل بالي�د اأخرى‪،‬‬ ‫وم�ا إن يجل�س عى الك�ري حتى‬ ‫يب�دأ التذمر م�ن قلة الدع�م وتخي‬ ‫الداعمن عن�ه من اأع�ذار امكررة‪،‬‬ ‫هن�اك مثل يقول‪( :‬ال�ي ما عندوش‬ ‫م�ا يلزم�وش) وأن�ا أنصح رؤس�اء‬ ‫اأندي�ة الذين ا يس�تطيعون تأمن‬ ‫احتياجات أنديتهم بالبقاء ي بيوتهم‬ ‫ومتابعة ال�دوري اإس�باني أفضل‬ ‫وأرف له�م من الجل�وس ي مكان‬ ‫ا يناسبهم‪.‬‬ ‫* ماذا يحدث ي كرة السلة؟‬ ‫ كرة السلة هي واجهة النادي‪،‬‬‫واللعبة الوحيدة التي تجلب اابتسامة‬ ‫محبيه‪ ،‬ولذلك فنحن حريصون عليها‬ ‫ونح�اول أن نوف�ر له�ا كل أس�باب‬ ‫النج�اح‪ ،‬فبع�د اس�تقالة ام�رف‬ ‫الس�ابق الدكت�ور مصطف�ى القبي‬ ‫رغ�م رفضنا لها‪ ،‬تم تكليف امهندس‬ ‫يحيى س�يف بهذه امهمة وهو رجل‬ ‫غن�ي عن التعريف وق�ادر بإذن الله‬ ‫ع�ى مواصلة امس�رة والوصول بها‬ ‫إى منصات التتويج‪ ،‬وإن كنت أتوقع‬ ‫أن ا يكون ي هذا اموسم‪ ،‬أن الفريق‬ ‫يمر بمرحل�ة بناء لن تط�ول لتوافر‬ ‫العنار الازمة لذلك‪.‬‬ ‫* وماذا عن ابتعاد محس�ن‬ ‫خلف ووليد عطية؟‬ ‫ هن�اك اخت�اف كب�ر ب�ن‬‫موضوع محسن خلف ووليد عطية‪،‬‬ ‫فقد حدثت مشكلة عادية بن محسن‬ ‫وم�درب الفري�ق ى آخ�ر مباريات‬ ‫اموس�م ام�اي‪ ،‬وكان من امفرض‬ ‫حلها م�ن قِ ب�ل الجه�از اإداري ي‬ ‫حينه‪ ،‬ولك�ن ذلك لم يح�دث‪ ،‬وهذا‬ ‫الس�بب الحقيق�ي ابتعاد محس�ن‬ ‫خلف‪ ،‬ونحن اآن نحاول أن نتدارك‬ ‫هذا الخطأ‪ ،‬فمحسن خلف أسطورة‬ ‫ك�رة الس�لة الس�عودية وا يرضينا‬ ‫أن يُنه�ي حيات�ه الرياضي�ة إا بما‬ ‫يليق باسمه وتاريخه‪ ..‬أما موضوع‬ ‫ولي�د عطية فهو مختلف‪ ،‬لقد أوفينا‬ ‫بجميع التزاماتنا نحوه وا نعلم ماذا‬ ‫يري�د فهو يرفض الرد عى اتصاات‬ ‫امرف وامدرب‪ ،‬ونحن مس�تعدون‬ ‫لحل أي مش�كلة تواجهه‪ ،‬فقط نريد‬ ‫معرفة ماذا يريد‪.‬‬ ‫* كنت ومازل�ت أمينا ً عاما ً‬ ‫للنادي ي ثاث إدارات متتالية‪ ،‬ما‬ ‫الذي يميز كل إدارة عن اأخرى؟‬ ‫براح�ة ا ف�رق ب�ن إدارة‬ ‫وأخرى‪ ،‬وكان أمي كب�را ً ي اإدارة‬ ‫الحالي�ة‪ ،‬ولك�ن خ�اب ظن�ي‪ ،‬وا‬

‫تتص�ور م�دى األم والح�زن الذي‬ ‫ينتابن�ي وأن�ا أرى أح�د يلع�ب ي‬ ‫الدرج�ة الثانية مع فرق لم نس�مع‬ ‫به�ا من قبل‪ ،‬وأقول س�امح الله من‬ ‫كان السبب‪.‬‬ ‫* وأخراً‪ ..‬ماذا تقول؟‬ ‫ش�كرا ً جزياً ل�”الرق” عى‬ ‫منحن�ا الفرص�ة لط�رح تس�اؤات‬ ‫محبي النادي‪ ،‬وأتمنى لكم التوفيق‪.‬‬

‫ ج�رت قرعة دوري أبطال آس�يا للنس�خة الجديدة‬‫لع�ام ‪2013‬م‪ ،‬وأوقعت القرعة الفرق الس�عودية اأربعة‬ ‫«اأهي‪ ،‬ااتفاق‪ ،‬الشباب‪ ،‬الهال» ي مجموعات متفاوتة‬ ‫ي امس�توى‪ ،‬فربم�ا اأوف�ر حظ�ا ً هم�ا فريقا الش�باب‬ ‫وااتفاق‪.‬‬ ‫ ولك�ن ه�ذه البطولة ا تقاس بمعي�ار ثابت‪ ،‬ومن‬‫أراد لقبها عليه أن يس�تعد جيداً‪ ،‬وعليه أن يفكر ي نفسه‬ ‫أكثر من أن يفكر ي اآخرين‪ ،‬فهي بطولة النفس الطويل‪،‬‬ ‫ولن يصمد للنهاية إا ّ فريق يستحق‪.‬‬ ‫ س�أتوقف قلي�اً عند ممث�ل الس�عودية «الهال»‪،‬‬‫الذي يش�ارك به�ذه البطولة منذ أكثر من عر س�نوات‪،‬‬ ‫دون أن يحقق نتائج جيدة‪ ،‬بل كان مجرد رقم يضاف إى‬ ‫خانة الفرق امش�اركة‪ ،‬فهل هذه طموحات الهالين؟ أم‬ ‫أن هذا واقع الهال الفعي؟‬ ‫ هن�اك من س�يقول الهال حقق بطوات آس�يوية‬‫بعدد س�ت بطوات‪ ،‬وهنا أقول «ا نضحك عى بعض» ي‬ ‫مثل هذه العبارات‪ ،‬هل تلك البطوات الست كانت قوية؟‬ ‫وه�ل نظامها كان كالنظام الحاي؟‪ ..‬تلك البطوات كانت‬ ‫«مجمعة» أربع مباريات والخامس�ة يجد الفريق نفس�ه‬ ‫ي النهائ�ي‪ ،‬وحتى فرق رق آس�يا لم تكن متطورة ولم‬ ‫يكن لها حضور قوي ي تلك النسخ‪ ،‬وإذا كان الهال قويا ً‬ ‫وزعيما ً كم�ا يروج ماذا غاب عن لقب ه�ذه البطولة كل‬ ‫هذه السنوات؟ ماذا وقف عاجزاً؟‬ ‫ أقول ذلك ليس شماتة وليس سخرية ولكن تحفيزا ً‬‫للهالين‪ ،‬للعمل الجاد عى إثبات أنه فريق كبر ي آس�يا‪،‬‬ ‫وأن�ه يس�تطيع مجابه�ة الفرق القوي�ة ندا ً بن�د ي هذه‬ ‫البطول�ة‪ ،‬فهل يعي الهالي�ون أنهم بات�وا مجرد رقم ي‬ ‫بطولة دوري أبطال آس�يا‪ ،‬وأنهم مطالب�ون بتغير هذه‬ ‫الصورة؟‬ ‫ نس�يت أن أخركم‪ ،‬أنهم يعيب�ون عى النراوين‬‫اسرجاع اماي‪ ،‬وهاهم يفعلون مع كل بطولة آسيوية‪،‬‬ ‫نريد الحار أين هو؟‪ ..‬بالتوفيق لجميع الفرق السعودية‬ ‫التي تمثلنا خارجيا ً عى مستوى الخليج والعرب وآسيا‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫يستضيف الفريق اأول لكرة القدم بنادي ااتحاد غدا اأحد نظيه الهال ي ملعب مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫الرياضية بضاحية الرائع ي مكة امكرمة ي مباراة مؤجلة من الجولة العارة‪ ،‬ي مباراة ينتظر أن تحظى بالقوة‬ ‫واإثارة رغم الفارق النقطي الكبي الذي يفصل بن الفريقن‪ ،‬الذي يقدر بـ ‪ 12‬نقطة مصلحة الفريق اأزرق‪.‬‬ ‫فااتحاد الذي تعرض لهزات عنيفة ي الجوات اماضية كان أقساها الهزيمة من نده اأهي ‪ 1/3‬سيمي بكل‬ ‫ثقله للفوز باللقاء استعادة توازنه ومصالحة جماهيه ‪ ،‬أما الهال الذي يتصدر امسابقة بفارق اأهداف عن الفتح‬ ‫‪ ،‬فإنه يطمح للكسب أيضا وتعزيز مكانته ي القمة‪ ،‬أن الفوز عى ااتحاد امثخن بالجراح سيمهد طريقه اسرداد‬ ‫اللقب والجلوس عى عرش الكرة السعودية‪.‬‬ ‫فهل ينجح ااتحاد ي اسرداد الروح ومداواة الجراح‪ ،‬كما فعل نده اأهي معه‪ ،‬قبل نحو أسبوعن ‪ ،‬أم يواصل‬ ‫الهال انتصاراته ويزيد من آام العميد اممتلئ بامشكات واأزمات؟‪.‬‬ ‫ساهر الشرق‬

‫رياضـة‬

‫الرياضة‬ ‫ليست كرة‬ ‫قدم‬

‫‪34‬‬

‫صفح��ة يومي��ة تهت��م برس��ائل الق��راء‪،‬‬ ‫وأفكاره��م‪ ،‬واقتراحاته��م ف��ي الش��ؤون‬ ‫الرياضي��ة‪ ،‬آملن االت��زام باموضوعية‪ ،‬على‬ ‫أن ا تزيد عدد كلم��ات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪،‬‬ ‫وذلك على البريد اإلكتروني‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫الكرة‬ ‫السعودية ‪..‬‬ ‫محلك سر‬

‫رسالة إلى ‪.......‬‬

‫رئيس‬ ‫نادي‬ ‫ااتحاد‬ ‫محمد‬ ‫الفائز‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫«نور» ااتحاد ‪ ..‬وروح النمور‬

‫ا خوف على الهال‬ ‫بمجرد اإعان عن قرعة دوري أبطال‬ ‫آسيا ‪ 2013‬أمس اأول ي العاصمة اماليزية‬ ‫كواامبور ووقوع الهال ي امجموعة الرابعة‬ ‫التي تضم اى جانبه فرق الريان القطري‬ ‫والعن اإماراتي وااستقال اإيراني‪ ،‬لم يخف‬ ‫كثيون تشاؤمهم من مستقبل الهال ي هذه‬ ‫البطولة عى اعتبار أنه وقع ي مجموعة تضم‬ ‫فرقا لها باع طويل ي امنافسة‪ ،‬وأن أمر تأهله‬ ‫سيكون صعبا إن لم يكن مستحيا‪.‬‬ ‫لكنني اختلف مع أصحاب هذه النظرة‬ ‫التشاؤمية‪ ،‬وأتوقع أن يتصدر الهال هذه‬ ‫امجموعة ويواصل مشواره ي البطولة حتى‬ ‫النهاية‪ ،‬أقول ذلك ليس من باب التمنيات‪،‬‬ ‫ولكن لثقتي ي قدرة فريق الهال الذي‬ ‫أصبح قوة ضاربة بفضل خرة اعبيه ودهاء‬ ‫مدربه الفرني كومبورايه ‪ ،‬وحكمة إدارته‪،‬‬ ‫وأستطيع أن أراهن عى أن فريق الهال الحاي‬ ‫بإمكانه التفوق عى أي فريق ي القارة مهما‬ ‫كانت قوته وسمعته‪.‬‬ ‫يزيد السعيد ‪ -‬حائل‬

‫يرحل النجوم‬ ‫‪ ..‬ويبقى‬ ‫الهال‬

‫ي كل يوم يقدم قائد فريق ااتحاد محمد نور دروسا‬ ‫ي فن القيادة‪ ،‬وبعد كل ظروف يمر به ناديه يؤكد أنه‬ ‫اعب من طينة الكبار‪ ،‬وخافا لتألقه ي امستطيل اأخر‬ ‫فإنه يقوم بأدوار خفية أخرى ا تقل أهمية عن دوره ي‬ ‫املعب‪ ،‬وهذا ليس مستغربا من اعب عرف بعشقه غي‬ ‫امتناهي لعميد الكرة السعودية‪.‬‬ ‫إن اأمثلة والشواهد عى تأثي نور ي نادي ااتحاد ا‬ ‫تعد أو تحى‪ ،‬فهو الاعب الذي يلجأ إليه زماؤه الاعبون عند أي مشكلة تواجههم‪ ،‬كما أنه‬ ‫يتقمص أحيانا دور اإداري وا يتوانى ي حل أي إشكال يواجه الفريق مثلما حدث ي إحدى‬ ‫رحات الفريق ااتحادي لخوض مباراة ي دوري زين للمحرفن‪ ،‬عندما سارع إى احتواء‬ ‫مشكلة امدرب اإسباني كانيدا بعد أن كاد يتخلف عن مرافقة البعثة لخطأ إداري تسبب ي‬ ‫عدم استخراج تذكرة سفر له‪ ،‬حيث سارع إى احتواء امشكلة بدفع قيمة التذكرة ي امطار‪.‬‬ ‫ما ردته قليل من كثي بحق هذا النجم الذي يضخ وجوده ي التشكيلة ااساسية الروح‬ ‫ي قلوب النمور‪ ،‬وأتمنى أا تكون اأنباء امثارة حاليا عن عدم توصله إى اتفاق مع ادارة‬ ‫النادي بخصوص عقده صحيحة‪ ،‬أن ااتحاد ما زال بحاجة اى جهوده وخدماته خصوصا‬ ‫ي هذه الفرة الصعبة التي يمر بها النادي التي تحتاج اى وجود هذا القائد ااستثنائي‪.‬‬

‫ا أرى أي مرر لحالة التوجس التي تعيشها جماهي الهال‬ ‫بعد رحيل الثنائي أحمد الفريدي وأسامة هوساوي‪ ،‬فالهال وحسب‬ ‫تجارب سابقة أثبت أنه ا يتأثر برحيل أي اعب مهما كان وزنه أو‬ ‫حجمه‪ ،‬قد اتفق مع كثيين ي أن انتقال الثنائي إى ااتحاد واأهي‬ ‫مؤثر نظي إمكاناتهما وقدراتهما الفنية‪ ،‬لكن اختلف مع اآراء التي‬ ‫تجزم بأن هجرة الثنائي ستنعكس سلبا عى مسية الفريق الهاي‬ ‫ي اموسم الحاي‪.‬‬ ‫لم يكن رحيل الفريدي وهوساوي اأول وسبقهما عديد من‬ ‫الاعبن كانت لهم بصمتهم الواضحة ي التشكيلة اأساسية‪ ،‬ومنهم‬ ‫خميس العويران وأحمد الدوخي‪ ،‬ومع ذلك لم تتوقف مسية الهال‬ ‫الذي ظل من اأندية الوحيدة التي تسعد جماهيها كل موسم ببطولة‬ ‫أو بطولتن‪ .‬لذا أتمنى من كل الهالين عدم اانشغال بما يدور‬ ‫حاليا حول هاتن الصفقتن والركيز عى امرحلة امقبلة التي تتطلب‬ ‫تضافر الجهود‪ ،‬والوقفة الصادقة مع الاعبن حتى تتحقق النتائج‬ ‫التي يتطلع اليها الجميع‪.‬‬ ‫كثيون رحلوا عن الهال‪ ،‬لكن بقي الزعيم منافسا دائما عى‬ ‫البطوات‪ ،‬ولعل التجارب واأمثلة عى ذلك كثية‪.‬‬ ‫محمد الشايع ‪ -‬المزاحمية‬

‫جهاد الصياح‪ -‬الظهران‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫«مجانين»‬ ‫اأهلي ‪ ..‬غير‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫الوحده‬

‫كان الكثيون ينتظرون من سعادتكم حسم اأزمات امتفاقمة التي‬ ‫يمر بها نادي ااتحاد عقب توليكم دفة إدارة النادي خلفا للمستقيل‬ ‫اللواء محمد بن داخل‪ ،‬كما وعدتم‪ ،‬وكان أغلب ااتحاديون يتعشمون‬ ‫ي شخصكم الكريم حل امشاكل العالقة وإعادة ااستقرار لفريق كرة‬ ‫القدم ‪.‬‬ ‫لكن ورغم مرور أكثر من ستة أشهر عى توليكم سدة الرئاسة لم‬ ‫تظهر أي بوادر ي اأفق تشي إى وجود حل‪ ،‬أو بارقة أمل‪ ،‬أو اختفاء‬ ‫السحابة السوداء التي ما زالت تظلل سماء ااتحاد‪ ،‬بل فقد حدث‬ ‫العكس‪ ،‬واشتد سواد تلك السحابة‪ ،‬وامتد تأثيها إى ديار العميد‪ ،‬الذي‬ ‫بات يتخبط ي كل مناحيه‪ ،‬الديون تحاره من كل اتجاه‪ ،‬والاعبون‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫يقللون من قدره بسبب تأخر رواتبهم ومستحقاتهم امالية‪ ،‬والفريق‬ ‫يتلقى الربات والهزائم‪ ،‬الواحدة تلو اأخرى‪ ،‬حتى أصبح يحتل مكانا‬ ‫ا يتناسب مع تاريخه وسمعته ي سلم الرتيب‪.‬‬ ‫إن ما يحدث من فوى وتراجع ي أداء نادي ااتحاد عى كافة‬ ‫الصعد‪ ،‬يتطلب منكم فعل أمرين ا ثالث لهما‪ ،‬فإما أن تكون قدر‬ ‫امسؤولية‪ ،‬وتقوم بواجبك كاما تجاه النادي وفريقه اأول لكرة القدم‬ ‫حتى يعود كما كان بطا ا يشق له غبار ‪ ..‬وإما أن تتقدم باستقالتك‬ ‫وتمنح الفرصة من هو أكفأ وأقدر‪ ،‬أما ي إعادة البسمة إى شفاه‬ ‫جماهيه الصابرة‪.‬‬ ‫عماد علي البحر ‪ -‬جدة‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســــــــودوكــــــــــو‬

‫‪ – 1‬دافئة – من أوقات الصاة‬ ‫‪ – 2‬أَنكر الجميل – صوت يصدره النائم‬ ‫‪ – 3‬ضد (يُحْ ييكم) ‪ -‬ظهر‬ ‫‪ – 4‬دولة إفريقية – ّ‬ ‫غي وبدّل‬ ‫‪ – 5‬دولة أوروبية‬ ‫‪ – 6‬نعش – واحد (باإنجليزية)‬ ‫‪ – 7‬ممثل كوميدي مري‬ ‫‪ – 8‬شاطئية (معكوسة) ‪ -‬يكمل‬ ‫‪ – 9‬شاهده ‪ -‬تهديد‬ ‫‪ - 10‬أخاصمهما‬

‫أثبتت جماهي اأهي أنها استثناء ي اماعب السعودية‬ ‫بحضورها الدائم ودعمها امتواصل لاعبن ي جميع امباريات‪،‬‬ ‫ويكفي أنها الوحيدة من جماهي اأندية السعودية التي ا‬ ‫يتأثر حضورها للماعب بنتائج الفريق‪ ،‬وعى سبيل امثال توقع‬ ‫كثيون أن يقل معدل حضور الجماهي ي مباريات اأهي بعد‬ ‫الخروج من دوري أبطال آسيا‪ ،‬لكن العكس حدث تماما‪ ،‬حيث‬ ‫كانت ي اموعد تماما ولم تبخل عى الاعبن بالدعم وامؤازرة‬ ‫ي وقت كانوا فيه بحاجة ماسة للدعم امعنوي وللتشجيع‬ ‫امتواصل‪.‬‬ ‫قدمت جماهي اأهي دروسا ي الواء واانتماء‪ ،‬وأثبتت أن‬ ‫إطاق لقب امجانن عليها لم يكن مجاملة وإنما واقع جسدته‬ ‫امدرجات التي تزينت باللونن اأخر واأبيض‪ ،‬فهنيئا لأهي‬ ‫بجماهيه‪ ،‬ومزيدا من التوفيق لفرقة الرعب التي تجاوزت‬ ‫ريعا آثار الخروج من دوري أبطال آسيا‪ ،‬وعادت بقوة اى‬ ‫منافسات دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫محمد بن ساعد ـ الطائف‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬حبيسات ‪ -‬ته ّز‬ ‫‪ – 2‬أقي – إحدى القارات‬ ‫‪ – 3‬مولود قبل أوانه ‪ -‬زوجها‬ ‫‪ – 4‬صلوات رمضانية‬ ‫‪ – 5‬ترتاب ‪ -‬يتعالج‬ ‫‪ – 6‬نقاب – جدها ي (صف سبع)‬ ‫‪ – 7‬عامة موسيقية – طارا ‪ -‬متشابهان‬ ‫‪ – 8‬طيور سوداء اللون – صوت الحمام (معكوسة)‬ ‫‪ – 9‬عاصمة خليجية‬ ‫‪ – 10‬بُعد – حرف نصب ‪ -‬سار‬

‫السبت ‪ 24‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 8‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )370‬السنة الثانية‬

‫كاريــــــكاتير‬

‫فشلت اأندية السعودية ي تحقيق حلم الجماهي‬ ‫باستعادة لقب دوري أبطال آسيا‪ ،‬ومن قبلهم ودع‬ ‫امنتخب السعودي التصفيات اآسيوية امؤهلة إى‬ ‫نهائيات كأس العالم ‪2014‬م ي الرازيل‪ ،‬ما أثار عديدا‬ ‫من عامات ااستفهام حول ر هذا الراجع غي امرر‬ ‫للكرة السعودية التي كانت ي يوم من اأيام تسيطر عى‬ ‫جميع البطوات‪.‬‬ ‫ولعل السؤال الذي يفرض نفسه ي امشهد الرياي‬ ‫السعودي‪ ،‬ماذا تراجعنا بهذه الشكل امخيف؟‪ ،‬هل أن‬ ‫منتخباتنا وأنديتنا ظلت محلك ر ي ٍ‬ ‫وقت تطورت فيه‬ ‫الدول من حولنا‪ ،‬واإجابة بالتأكيد نعم‪ ،‬والدليل عى ذلك‬ ‫النقلة الكبية التي حدثت ي عديد من الدول التي كنا ا‬ ‫نجد صعوبة ي الفوز عى فرقها وأصبحنا اليوم نفرح‬ ‫كثيا إذا نجحنا ي التعادل معها‪ ،‬فمن كان يصدق أن‬ ‫يخرج اأخر من سباق تصفيات امونديال مبكرا رغم‬ ‫أنه يعد امنتخب الوحيد من امنتخبات العربية الذي تأهل‬ ‫إى هذا العرس العامي أربع مرات عى التواي‪.‬‬ ‫ا نريد البكاء عى اأطال‪ ،‬فما حدث قد حدث‪،‬‬ ‫ولكننا نأمل من القائمن عى أمر الكرة السعودية دراسة‬ ‫متأنية مشاركاتنا السابقة من أجل الوقوف عى مكامن‬ ‫الخلل‪ ،‬ومعرفة اأسباب التي أدت إى هذا الراجع حتى‬ ‫تستعيد كرتنا أراضيها امفقودة وتعود كما كانت ي‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫علي البصري‪ -‬الدمام‬

‫سحرت كرة القدم عقول الجماهي‪ ،‬واستحوذت عى‬ ‫مساحة كبية ي وسائل اإعام امختلفة ا سيما امتخصصة‬ ‫ي الرياضة‪ ،‬وكل هذا الزخم الجماهيي واإعامي يجعلنا‬ ‫نتساءل‪ :‬هل الرياضة كرة قدم فقط‪ ،‬أم أن هناك ألعابا ً‬ ‫أخرى لها عشاقها‪ ،‬ولكنها تحتاج إى قليل من ااهتمام؟‬ ‫ا يختلف اثنان عى أن كرة القدم هي اللعبة الشعبية‬ ‫اأوى ي العالم‪ ،‬غي أن ذلك ا يعني عدم ااهتمام بألعاب‬ ‫أخرى يمكن أن تسحب البساط منها كما هو الحال ي عدد‬ ‫من الدول التي لم تشتهر ي امجال الرياي إا لتفوقها ي‬ ‫ألعاب معينة كما هو حال جامايكا التي تفوقت ي سباقات‬

‫امسافات القصية‪ ،‬وانجبت العديد من اأبطال أبرزهم اوسن‬ ‫بولت أرع رجل ي العالم والحاصل عى ميداليتن ذهبيتن‬ ‫ي دورة األعاب اأومبية التي أقيمت مؤخرا ً ي لندن‪.‬‬ ‫إن ااهتمام الكبي باعبي كرة القدم ظلم العديد من‬ ‫النجوم من األعاب اأخرى‪ ،‬وواثق من أن األعاب الرياضية‬ ‫مثل‪ :‬كرة السلة والكرة الطائرة وألعاب القوى متى ما‬ ‫وجدت ااهتمام اإعامي فإنها ستنجب اعبن مؤهلن‬ ‫لتحقيق اإنجازات والبطوات سواء عى الصعيد القاري أو‬ ‫الدوي‪.‬‬ ‫حسن جبران ‪ -‬الدمام‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مخرج تونسي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫كريستن – ستيوارت – خديجة – ستيوارت – قواعد –‬ ‫عشوائية – قر الكام – جال عامر – موزانيا – الشارقة‬ ‫– الشفق – ملتقى اإبداع – حبيب الصايغ – ملك – أمراء –‬ ‫ثابر – سحر – رامي ‪ -‬هجم – سمر إدريس‬

‫الحل السابق ‪ :‬جمال عبدالناصر‬


‫متورط في قتل حكم هولندي‬ ‫اعتقال اعب رابع‬ ‫ِ‬ ‫أمسردام ‪ -‬د ب أ‬

‫رجل يحمل زهورا ي املعب الذي شهد مقتل الحكم الهولندي (أ ف ب)‬

‫رياضـة‬

‫‪35‬‬

‫ميانو ‪ -‬أ ف ب‬ ‫تعززت الش�ائعات حول احتمال‬ ‫رحي�ل مهاجم امنتخ�ب اإيطاي‬ ‫ماري�و بالوتي�ي عن مانشس�ر‬ ‫س�يتي اإنكلي�زي وعودت�ه إى‬ ‫باده بع�د وادة طفلته بيا أمس‬ ‫اأول‪.‬‬ ‫ويخ�وض بالوتيي موس�ما صعبا‬ ‫م�ع مانشس�ر س�يتي ما دفع وس�ائل‬ ‫اإعام اإيطالية إى التحدث منذ فرة عن‬ ‫احتمال انتقال�ه إى ميان‪ ،‬الفريق الذي‬ ‫يشجعه منذ الصغر‪.،‬‬ ‫لك�ن فرضي�ة رحيل�ه عن س�يتي‬ ‫والع�ودة إى ال�دوري اإيط�اي تعززت‬ ‫بحس�ب وس�ائل اإعام بع�د أن ولدت‬ ‫طفلته بي�ا ي إيطاليا من عارضة اأزياء‬ ‫رافاييا فيكو‪.‬‬ ‫وأش�ارت وس�ائل اإع�ام إى أن‬ ‫ميان سيدخل ي منافسة مع جاره إنر‪،‬‬ ‫الفريق الس�ابق لبالوتي�ي‪ ،‬ويوفنتوس‬ ‫بط�ل ومتصدر «س�ري ا» أن اأخرين‬ ‫يرغبان ي الحصول عى خدمات الاعب‬ ‫ال�ذي يعتزم الس�فر إى باده اأس�بوع‬ ‫امقبل لرؤية طفلته للمرة اأوى‪.‬‬ ‫وذك�رت بع�ض التقاري�ر أن إنر‬ ‫يتمت�ع بأفضلية عى ج�اره ويوفنتوس‬ ‫أن العقد الذي وقعه بالوتيي مع س�يتي‬ ‫لانتقال إلي�ه مقابل ‪ 22‬مليون يورو ي‬ ‫أغس�طس ‪ ،2010‬يتضم�ن بندا يعطي‬ ‫«نرات�زوري» حق اس�تعادة الاعب ي‬ ‫حال قرر سيتي التخي عنه‪.‬‬

‫السبت ‪ 24‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 8‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )370‬السنة الثانية‬

‫مواجهات ساخنة في الدوري اإنجليزي‬

‫تشيلسي يواجه تحدي سندراند‪ ..‬وأرسنال أمام بروميتش‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫يبدو م�درب تش�يلي الجديد‬ ‫اإس�باني رافاي�ل بينيتي�ز‬ ‫ي وض�ع يء عندم�ا يح�ل‬ ‫فريق�ه ضيف�ا ً عى س�ندراند‬ ‫الي�وم الس�بت‪ ،‬ع�ى ملع�ب‬ ‫«س�تاديوم أوف اي�ت» ضمن‬ ‫الجولة السادس�ة عرة من الدوري‬ ‫اإنجلي�زي لك�رة الق�دم‪ ،‬ورغم أن‬ ‫ال�»بل�وز» حق�ق اأربع�اء ام�اي‬ ‫ف�وزه اأول بقيادت�ه ع�ى حس�اب‬ ‫نوردش�ياند الدنمارك�ي (‪)6/1‬‬ ‫إا أن ذل�ك لم يك�ن كافي�ا ً لتجنيب‬ ‫الفريق اللندني تنازله عن لقبه بطاً‬ ‫مسابقة دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫ويأم�ل بينيتي�ز أن يك�ون هذا‬ ‫الفوز الكبر‪ ،‬رغم هامش�يته نتيجة‬ ‫فوز يوفنت�وس اإيطاي عى مضيفه‬ ‫ش�اختار دانييتس�ك اأوكراني (‪/1‬‬ ‫صف�ر) ولحاق�ه باأخ�ر إى الدور‬ ‫الثاني‪ ،‬بمثاب�ة انطاقته الفعلية مع‬ ‫الفري�ق رغ�م ب�دء الحدي�ث عن أن‬ ‫امدرب إفرام غرانت سيعود لإراف‬ ‫عى ال�»بلوز» حتى نهاية اموسم‪.‬‬ ‫وذك�رت بع�ض التقاري�ر أن‬ ‫إبراموفيت�ش يعت�زم التعاق�د م�ع‬ ‫اإسباني جوارديوا ي نهاية اموسم‬ ‫وس�يطلب من جرانت أن يتوى مهام‬

‫امدرب امؤق�ت بدا ً من بينيتيز الذي‬ ‫يبدو ي طريق�ه لانضمام إى ائحة‬ ‫ضحاي�ا املياردي�ر ال�روي بع�د‬ ‫الخس�ارة الت�ي من�ي بها تش�يلي‬ ‫الس�بت اماي أمام جاره وست هام‬ ‫(‪ )1-3‬ي امرحلة اماضية‪.‬‬ ‫أم�ا بالنس�بة للفري�ق اللندني‬ ‫اآخر أرس�نال ال�ذي يخوض بدوره‬ ‫مواجه�ة ناري�ة م�ع ضيفه وس�ت‬ ‫بروميت�ش‪ ،‬فحاله لي�س أفضل من‬ ‫تشيلي عى اإطاق اذ لم يذق طعم‬ ‫الفوز سوى مرة واحدة فقط ي أخر‬ ‫س�ت مباريات له بالدوري وهو مني‬ ‫اأسبوع اماي بهزيمته الرابعة هذا‬ ‫اموس�م والثانية ع�ى أرضه وجاءت‬ ‫عى يد سواني س�يتي (صفر‪،)2/‬‬ ‫كم�ا خ�ر الثاث�اء أم�ام مضيفه‬ ‫اومبياك�وس اليونان�ي (‪ )1/2‬ي‬ ‫دوري أبط�ال أوروب�ا لك�ن ه�ذه‬ ‫الهزيمة لم تك�ن مكلفة كونه ضمن‬ ‫تأهله إى الدور الثاني‪.‬‬ ‫وي امباري�ات اأخ�رى‪ ،‬يلع�ب‬ ‫اليوم أس�تون فيا مع ستوك سيتي‪،‬‬ ‫وس�اوثمبتون مع ريدين�غ‪ ،‬وويغان‬ ‫أثلتي�ك م�ع كوين�ز ب�ارك رينجرز‬ ‫ال�ذي ما زال يبحث ع�ن فوزه اأول‬ ‫هذا اموس�م رغم تعاق�ده مع هاري‬ ‫ريدن�اب‪ ،‬وس�واني س�يتي م�ع‬ ‫نوريتش سيتي‪.‬‬

‫كام عادل‬

‫الطفلة «بيا» تعيد‬ ‫بالوتيلي للدوري اإيطالي‬

‫بالوتيي‬

‫ألقت الرطة الهولندية أمس الجمعة القبض‬ ‫ع�ى اعب رابع بتهمة الت�ورط ي الهجوم عى حكم‬ ‫مس�اعد خال مباراة كرة قدم لفريقن من الشباب‬ ‫ي هولندا‪ .‬وكان ثاثة اعبن من نادي نييوي سلوتن‬

‫ي العاصم�ة الهولندية أمس�ردام‪ ،‬تراوح أعمارهم‬ ‫ب�ن ‪ 15‬و‪ 16‬عام�اً‪ ،‬قد ألق�ي القب�ض عليهم يوم‬ ‫اإثن�ن اماي ووجهت إليهم تهمة القتل الخطأ إثر‬ ‫هجومهم عى الحكم امساعد ريتشارد نيوفينهوزين‬ ‫خال مباراة أقيمت يوم اأحد اماي‪.‬‬ ‫وذك�رت الرط�ة أنها ألقت القب�ض عى اعب‬

‫را��ع يبلغ من العمر ‪ 16‬عاما ً لاش�تباه ي تورطه ي‬ ‫الهجوم عى الحكم امساعد‪.‬‬ ‫وكان نيوفينهوزين (‪ 41‬عاما)‪ ،‬وهو رب أرة‪،‬‬ ‫يش�ارك ي إدارة مب�اراة لنادي�ه بويتنبوي�ز ي أمر‬ ‫بالقرب من أمس�ردام عندما هاجم�ه الاعبون مما‬ ‫أسفر عن تعرضه إصابات بالغة ي الرأس توي عى‬

‫إثرها مساء اإثنن ي امستشفى‪.‬‬ ‫وذك�ر ش�هود عي�ان أن الاعب�ن الش�بان‬ ‫استش�اطوا غضب�ا ً جراء قيام الحكم باحتس�اب‬ ‫واقع�ة تس�لل‪ .‬وذك�ر ن�ادي نييوي س�لوتن أنه‬ ‫استبعد الاعبن من صفوفه وقرر انسحاب فريق‬ ‫الشباب من الدوري‪.‬‬

‫تنويم !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• مامح الدوري ماتزال غامضة !‬ ‫• الهال يسر وفق «اأهم» !‬ ‫• واأهم هو النقاط أوا !‬ ‫• الفتح لن يستكن !‬ ‫• الشباب ينتظر التعثر !‬ ‫• ااتحاد أمام الهال لن يكون فريسة سهلة !‬ ‫• كرة القدم ا تعرف «بظروف» الضعف !‬ ‫•إن صدق الهاليون ترويج ضعف ااتحاد سيخرون النزال !‬ ‫• فرصية قد تكون ذهبية لاتحاديين معالجة جراحهم وإرضاء‬ ‫غضب الجمهور !‬ ‫• اأهي يرقب الوضع من بعيد ويحقق نقاطا تلو أخرى !‬ ‫• حديث «قوة» امنافسة وضعفها ستظهر !‬ ‫• حديث قديم وا يأبه له التاريخ !‬ ‫• قالوا عن مواسم الدوري التي حققها الهال ضعيفة !‬ ‫• حن حققوها تغرت اموازين وباتت « اأقوى» !‬ ‫• ااتحاد فالفتح ثم نجران !‬ ‫• قلتها قبل أكثر من أسبوعن !‬ ‫• أهم ‪ 4‬نزاات للهال هي التي يخوضها اآن !‬ ‫• التفريط يفتح امنافسة من جديد ويعزز حظوظ اآخرين !‬ ‫• نقاط الهال التسع القادمة بيده !‬ ‫• الهدوء «جداً» ي التعامل مع النزاات القادمة مطلب‬ ‫ّ‬ ‫الفشار عن ضعف ااتحاد امزعوم !‬ ‫• سألوا‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال ( تنويم ) !‬ ‫ميكيل ارتيتا‬

‫(أ ف ب)‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 24‬ﻣﺤﺮم‬ ‫‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪370‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﻔﺎﺟﺄﺓ‬ ‫ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ‬ ‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪..‬‬ ‫ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﺍﻟﻔﻮﺯﺍﻥ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎرﻳﻜــــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ــ ‪ 1‬ــ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤـﺔ اﻷﺧـﺮة ﻣﻔﺎﺟﺄة ﺳـﻌﻴﺪة ﻷي ﻛﺎﺗﺐ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻧﻔـﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﺣﺎﻟﺔ اﻧﻜﺸـﺎف ﻛـﱪى‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻘﺎرئ اﻟﴩﻗﻲ اﻟﻠﺬﻳﺬ‪ .‬ﻋﻤﻨﺎ ﻗﻴﻨﺎن ﻳُﻔﺎﺟﺌﻨﻲ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ‬ ‫أﺳـﺘﺤﻖ‪ ،‬وﺛﻤﺔ ﻛﻴﻤﻴﺎء ﺧﺎﺻﺔ ﺟﺪا ً ﺗﻨﺸﺄ ﺑﻦ اﻟﺒﴩ دون‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺎت!‬ ‫ــ ‪ 2‬ــ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠـﺎﴎ ﺳـﺄﻛﻮن ﻣﻌﺮﺿـﺎ ً ﻟﺮﻳﺎح ﻋﺎﺗﻴـﺔ ﻫﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ أﻃﻠﺐ ﻣﻨـﻪ ﻣﺮاﻋﺎة ﻓـﻮارق اﻟﺘﻮﻗﻴـﺖ وﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻤﺆﻟﻔـﺔ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ؛ ﻓﺄﺻﻼ ً ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﺎﻗﻞ ﻳﺠﻠﺲ ﰲ ﻣﻜﺎن‬ ‫ﺷﻐﻠﻪ وأﺷﻌﻠﻪ اﻟﻬﺘﻼن ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬وﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻠﺘﺰم ﻓﺴﺄﺷﻜﻮه‬ ‫ﻟﻔﻀﻴﻠﺔ ﺷـﻴﺨﻨﺎ )اﻟﺘﺎﺗﴩي( اﻟﺮاﺋﻊ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴﻴﻒ ﻏﻔﺮ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻟﻨﺎ وﻟﻪ‪.‬‬ ‫ــ ‪ 3‬ــ‬ ‫اﻟﴩق ﺟﻌﻠﺘﻨﻲ أﻋﻴﺶ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺗﻤﺎﻣﺎً؛‬ ‫أﺷـﻌﺮ أن ﻗﺮوﻳﺘﻲ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻼﻗﺢ ﻳﻮﻣﻲ ﻣﻊ أﻫﻞ اﻟﺼﺪف‬ ‫واﻟﻶﻟـﺊ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻫﻨﺎ ﻛﻤﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻌﻢ اﻟـﴩوق أﻣﺎم ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫ﻣﻮﻧﺎﻟﻴﺰا ﻓﺎﺗﻨﺔ‪.‬‬ ‫ــ ‪ 4‬ــ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺸﺎق ﻻ ﻳﺸـﻜﺮون ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎ؛ ﺑﻞ ﻳﺤﺘﻔﻈﻮن‬ ‫ﺑﺄﺣﲆ اﻟﻘﺒﻼت و)اﻟﺘﺸـﻜﺮات( إﱃ ﻟﻘﺎء ﻋﺎﺑﺮ ﰲ )ﻣﺎرﻳﻮت‬ ‫ﻣﺎ( ﻓـﺈن وﺟﺪﺗﻢ ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻋﲆ ﺟﺒﻬﺔ ﻗﻴﻨـﺎن ﻋﻼﻣﺔ ﻓﺎرﻗﺔ‬ ‫ﻓﻼ ﺗﻈﻨﻮﻫﺎ ﻣﻦ أﺛﺮ ُﻣﺴـﺘﺤﺐ؛ ﺑﻞ ﻷن ﻣﻌﺎﻟﻴﻨﺎ ﻗﺪ ﺧﻼ ﺑﻪ‬ ‫وﻃﺒﻌﻬﺎ إﺧﻮاﻧﻴﺔ ﺣﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ــ ‪ 5‬ــ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻟﻴﺲ ﺗﻤﺎﺳـﺎ ً ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺎ ً ﻛﻤﺎ ﺗﻈﻨﻮن؛ ﺑﻞ ﻷن‬ ‫واﻟﺪﻧﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻮزان أرﺳـﻞ ﻣﻘﺎﻻ ً ﻳﺨﺘﱪﻛﻢ ﺑﻪ‬ ‫ﻋـﻦ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺎﺣﺖ راﺋﺤﺔ اﻟﺸـﻮاء ﺑﺎﻛﺮاً‪،‬‬ ‫وإن اﺣﱰق ﳾء ﰲ اﻤﺮات اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻓﻌﻠﻴﻜﻢ ﺑﺎﻟﻔﻮزان أوﻻ ً‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻣﺼﺪرﻫﺎ‪ ،‬وأﻋﺎن اﻟﻠﻪ ﺧﺎﻟﺪ اﻷﻧﺸﺎﴆ‪.‬‬

‫ﻏﺎﺑـﺮ َ‬ ‫ﻣﺤـﺎر‪» :‬اﻟﺨﻠﻴﺞ«‬ ‫ﻛﺎن ﻳُﻤ ِﻜﻨ ُ َﻚ اﺧﺘِﺰال‬ ‫ﻣـﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻗﺒﻼً ﰲ َز ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻛ ّﻠـﻪِ ﺑﻠﺆﻟ َﺆﺗِـﻪِ ‪) :‬اﻟﻜﻮﻳـﺖ( إذ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺷـﻴﺌﺎ ﻣﺬﻛـﻮرا‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫أن ﺗَﺒ َ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ إذ ذا َك أﺷﻴﺎء ِﻣﻦ ﻵﻟﺊ ﺑﺎذﺧﺔِ ا ّﻟﻠﻤﻌﺎن ِﻣﻦ ﺷﺄﻧِﻬﺎ َ‬ ‫ﻦ‬ ‫»اﻹﻧﺴـﺎن« ﺑﴚ ٍء ِﻣـﻦ إدﻫﺎش‪ .‬وﻻ ﻳَﻔﺘَﺄ ُ )إﻧﺴـﺎ ُن‬ ‫ﻣﻼﻣﺢ‪:‬‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ( ﻳﺬﻛﺮﻫﺎ ﺣﺘﻰ ﻳﻜـﻮن ﺣﺮﺿﺎ أو ﻳﻜﻮن ِﻣﻦ اﻟﻬﺎﻟﻜﻦ‪ .‬ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻨﺒﺖ ﻛﻸ ً وﻻ ﺗَ َ‬ ‫ﺤﻔ ُ‬ ‫ﺣـﻦ ﻇ ﱠﻞ ﻏﺎﻟﺐُ ﻣﺎ ﻳُﺤﻴ ُ‬ ‫ﻂ ﺑﻬﺎ أرﺿﺎ ً ﺑﻮرا ً ﻻ ﺗُ ُ‬ ‫ﻆ‬ ‫ﻣﻔﺎوز ﻣـﻦ ﺻﺤَ ﺎرى ﻳﺄﻛ ُﻞ اﻟ ّﺮاﻛ ُ‬ ‫ِـﺾ ﰲ ﻓِ‬ ‫ﺠﺎﺟﻬَ ﺎ‬ ‫ﻣـﺎ ًء ﺑﻮﺻﻔِ ﻬﺎ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺜ ّ َﺮى ِﻣﻦ ِﺷ ّﺪ ِة اﻟﻌَ َ‬ ‫ﻄ ِﺶ‪.‬‬ ‫وإذا ﻣﺎ أﻣﻄﺮ‪» :‬اﻟﺨﻠﻴﺞُ « ﻋﻦ ﺳـﺤﺎﺑﺔٍ واﺣﺪةٍ‪ ،‬واﺳـﺄﻟﻮا إن‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﳝﻦ‬

‫ﺃﳝﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﳝﻦ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ!‬

‫ﻛﺎن ﻗﺒ َﻠﻨَﺎ‪َ :‬‬ ‫ﺷـﺌﺘﻢ ﻣَ ﻦ َ‬ ‫أﻳﻦ ﻳﻜﻮ ُن »ﺧﺮاجُ ّ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬ ‫اﻟﺴﺤﺎﺑﺔِ «‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﺘﺪﻓ ِﻖ ﺳﺨﺎءً؟! َ‬ ‫اﻤﻄﺮ« ﻟِﻢ ﻻ ﺗﺠﻴ ُﺪ‬ ‫»ﺑﻨﺎت‬ ‫وﺳﻠﻮﻫﻢ ﻋﻦ‪:‬‬ ‫ﻫﺬا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وﻓـﻮق ﻗﻴﻌﺎﻧِﻬَ ﺎ؟‬ ‫رﻗﺼـﺎ ً إﻻ ﻋﲆ إﻳﻘﺎﻋِ ﻬﺎ‬ ‫ﻳﻮﻣَ ـﺬا َك اﻻﺣﺘﻔﺎ َل‬ ‫و»اﻟﻜﻤـﺄة‪ /‬اﻟﻔﻘـﻊ« ﻫﻲ اﻷﺧـﺮىَ ﻟِـ َﻢ ﻻ ﺗﺘﺪﺛّـ ُﺮ إﻻ ﺑﻠ ِ‬ ‫ِﺤﺎف‬ ‫ﺣﻤﻴﻤِ ﻴّﺔ أرﺿﻬﺎ إذ ﺗﺄﺑﻰ وﺑﺸ ّﺪ ِة أن ْ‬ ‫ﺗﱪﺣَ ﻬﺎ؟!‬ ‫َ‬ ‫ﻳﺤﺴـﺒُﻮن ﻓﻴﻪ‪:‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻣـﴣ ﻋﲆ اﻟﻨّﺎس ‪-‬إي واﻟﻠﻪِ ‪ -‬زﻣ ٌﻦ‬ ‫»أﻫﻞ اﻟﻜﻮﻳﺖ« ِﻣﻤّ ﻦ ﻻ ّ‬ ‫ﻳﻤﺴـﻬﻢ اﻟﻨّﺼـﺐُ وﻻ ﻫﻢ ِﻣﻦ دارﻫﻢ‬ ‫ّ‬ ‫ﻨﻔﺲ واﻟﺘﻘﻮت‪.‬‬ ‫ﺑﻤﺨﺮﺟﻦ اﺑﺘﻐﺎ َء اﻟﺘّ ِ‬ ‫ﻳﻜﻮن‪» :‬ﻳﺒﺎﺑﺎ«ً‬ ‫َ‬ ‫وﺑ ُﻜ ﱟﻞ‪ ..‬ﻓﻠﱧ أوﺷـﻚ‪» :‬اﻟﺨﻠﻴﺞُ « إﺑّﺎﻧﻬﺎ أن‬ ‫َ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻫﻲ‪» :‬اﻟﻘﺼﻴـﺪة«‪ ،‬وﰲ‪:‬‬ ‫ﻓـﺈن )اﻟﻜﻮﻳـﺖ( ﺗﺄﺑﻰ إﻻ أن‬ ‫»اﻟﻘﺼﻴﺪةِ« ا َﻤﻌْ ﻨَﻰ وا َﻤ ْﻐﻨَﻰ‪.‬‬ ‫أﺗﻘﻨـﺖ ﺻﻨْﻌَ ـﺔَ‬ ‫)اﻟﻜﻮﻳـﺖ( ﻗﺒـﻼً إذ َ‬ ‫ﻫﻜـﺬا ْ‬ ‫ُ‬ ‫إذن ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫اﻧﺤﻴﺎز َﻫﺎ‬ ‫ﺗﻜﻮﻳـﻦ ﻣﻌﺎﻟ ِﻢ اﻟﺪّوﻟـﺔِ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ِﺑﻤﺎ ﻓﻌَ ﻠﺘـ ُﻪ ِﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫وﺑﺘﺤﺮﻳﻀﻬَ ﺎ إﻳّﺎ ُه اﺑﺘﻐﺎ َء أن ﺗﻔﺘّ َ‬ ‫ِ‬ ‫ـﻖ ﻣﺎ ُرﺗ َِﻖ ﻓﻴﻪِ ِﻣﻦ‬ ‫ﻟﻺﻧﺴـﺎن‬ ‫ِ‬ ‫ﻛﻮاﻣﻦ إﺑﺪاﻋِ ﻪِ إذ وﻫﺒﺘْ ُﻪ ﻣ َ‬ ‫َ‬ ‫ُﻨﺎﺧﺎ ً ﻗﺎ ّرا ً ﰲ ﺣُ ّﺮﻳﺘِﻪِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻄﻘﺲ‬ ‫ﻓﻜﺎن‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺎﺗﻌﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟﺴـﻴﺎب« واﻟﺬﻳﻦ ﺟﺎؤوا ِﻣﻦ ﻗﺒﻠِﻪ وﻣِﻦ‬ ‫ﺑﻤﻄﺮ ﻳُﺬﻛﺮﻧﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺪِه ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮاﻋﻠﻴـﻪ ﻣـﻦ ﺗﺒﺎﻳـﻦ‬ ‫ﺗﻀﺎرﻳـﺲ اﻧﺘﻤﺎﺋﻬـﻢ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وﻃﻘﻮﺳﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ‬ ‫ﺃﻗﻮﻯ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻄﺎﻭﻋﺔ‬

‫ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻛﺎن اﻟﺼﺤﻮﻳـﻮن ﻫـﻢ أرﺑـﺎب اﻟﺤﻤـﻼت‬ ‫وﻣﺤﺮﺿـﻮ اﻟﺠﻤﻮع ﻟﺮﻓﺾ ﺗﻮﺟﻪ ﻣﺎ ﻣﻌﺘﻤﺪﻳﻦ ﻋﲆ ﻧﺸـﺎط‬ ‫اﻤﻨﺎﺑﺮ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻦ اﻟﱪﻗﻴﺎت واﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ اﻤﺘﻮاﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻹﻳﻬﺎﻣﻬـﻢ أن اﻤﻮﻗﻒ ﺿﺪ اﻟﻘـﺮار ﻳﻤﺜﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﻃﻮال اﻟﻌﻘﻮد ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ ﺳﻮاﻫﻢ وﻟﻢ ﻳﻜﻦ أﺣﺪ‬ ‫ﻳﻈﻦ أن ﻳﻈﻬﺮ ﻏﺮﻫﻢ ﻓﻠﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ أي ﻓﺌﺔ أﺧﺮى أن ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﻗـﺪرة ﻋﲆ اﻟﺤﺸـﺪ وأن ﺗﺆﺛﺮ ﻋـﲆ اﻟﺮأي اﻟﻌـﺎم إﱃ أن ﻛﴩ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎر ﻋﻦ أﻧﻴﺎﺑﻬﻢ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌﺪ ﻗﺮارﻫﺎ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻮم ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻓﺄﻋﻠﻨﻮا ﺳﻄﻮة ﻛﺎﻣﻨﺔ ﺗﺘﻀﺎءل دوﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﻫﻴﻤﻨﺔ اﻟﺼﺤﻮة اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ إن ﻟﻢ ﺗﺒ ُﺪ أﻗﺮب إﱃ ﻟﻬﻮ أﻃﻔﺎل‬ ‫رﻏﻢ اﺣﺘﺸﺎدﻫﺎ ﺑﻜﻞ ﻣﺨﺰون اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻤﻌﻨﻮﻳﺔ واﻟﺠﺴﺪﻳﺔ‬ ‫دﻧﻴﺎ وآﺧﺮة‪.‬‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎ ً ﺑﻌـﺪ آﺧﺮ ﻳﺘﺴـﻊ اﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﺘﺠﺎر ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﻳﻌﻠﻨﻮن ﺗﻌﺎﻟﻴﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﻮزارة وﻳﺤﺸـﺪون ﺿﺪﻫﺎ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺰداد‬ ‫ﻋﻨﻔﻬﻢ ﻟﻴﺼﻞ اﻟﺸﺎرع ﻣﺤﺬرا ً إﻳﺎه أﻧﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﺳﻴﺘﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠﻔﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ إن ﻣﻀﺖ اﻟﻮزارة ﰲ إﻋﻼﻧﻬﺎ واﻟﺘﺰﻣﺖ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺤـﺪى اﻟﺘﺠﺎر اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ أﺟﻤﻊ وﻟﻴﺲ اﻟـﻮزارة ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻷﻧﻬـﻢ ﻳﻄﺎﻟﺒـﻮن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ أن ﺗﻀﺒـﻂ وزارﺗﻬـﺎ اﻟﻌﺎﺑﺜـﺔ‬ ‫ﺑﺮأﻳﻬـﻢ‪ -‬وﻳﺆﻛـﺪون أﻧﻬـﻢ ﻟـﻦ ﻳﺘﺤﺮﻛـﻮا ﺿﺪ اﻟﻘـﺮار ﺑﻞ‬‫ﺳـﻴﺪﻓﻌﻮن اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺬﻟـﻚ ﻷﻧﻪ آﺧـﺮ ﻣﺤﻄﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﻟﺴﻠﺴﻠﺔ اﻟﻄﻴﻌﺔ ﰲ أﻳﺪﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺠﺎر ﻳﻬﺪدون‪ ،‬ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺜﻮرة وﺻﻨﺎﻋﺘﻬﺎ‬ ‫وﻳﺒـﺪو أﻧﻬﻢ ﻣﺘﻴﻘﻨﻮن ﻣﻦ اﻟﻔﻮز ﺳـﻮاء ﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻟﻮزارة أو‬ ‫ﺗﻤﺴـﻜﺖ ﺑﺈﻋﻼﻧﻬﺎ إﻻ أن اﻹﴏار ﻋﲆ رﻓﻊ اﻟﺮﺳﻮم ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﺛﻤﺎره ﻓﺘﻨﺔ ﺗﻔﻮق اﻟﻮزارة ﺣﺠﻤﺎ ً ودوراً‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺘﺠﺎر ﺗﻜﺸـﻒ ﺣﺠﻢ ﻗﻮﺗﻬﻢ ﻓﻤﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺿﺒﻂ إﻳﻘﺎﻋﻬﻢ ﻷن اﻧﺘﺼﺎرﻫﻢ ﺳـﻴﺠﻌﻞ ﻣﻨﻬﻢ دﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺮﺣﻢ؟‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﺻﺮﺍﻉ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ« ﻳﺠﺬﺏ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻭ‪ 169‬ﺃﻟﻒ‬ ‫ﻭ‪ 281‬ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﺧﻼﻝ ‪ 96‬ﺳﺎﻋﺔ ﻓﻘﻂ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫ﺣﺼﺪت اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﺧﻤﺒﻠﺔ« ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋُ ﻨﻮﻧﺖ ﺑـ »ﺻﺪام ﺛﻘﺎﰲ«‬ ‫ﻧﺤﻮا ً ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 169‬أﻟﻒ‬ ‫و‪ 281‬ﻣﺸﺎﻫﺪة ﺧﻼل ‪ 96‬ﺳﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ودارت ﻓﻜﺮة اﻟﺤﻠﻘﺔ ﺣﻮل زﻳﺎرة أﺣﺪ‬ ‫اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻣﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎن‪ ،‬وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺘﻌﺮﻳﻔﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺎدات وﺗﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺸﺒﺎب واﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻔﺤﻴﻂ وﻓﻠﻜﻠﻮرات‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﺎدات اﻟﺰواج واﻤﺄﻛﻮﻻت‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ‪.‬‬ ‫وﺣﻘﻘﺖ اﻟﺤﻠﻘﺔ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 23,797‬إﻋﺠﺎب‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪6,939‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺤﻠﻘﺔ‪ ،‬ﻫﺬا؛ وﻻ ﺗﻌﺘﱪ ﻛﻠﻤﺔ‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫اﻟﺒﺴﺎم‪ :‬أﺷﺨﺎص ﻏﻀﺒﻮا ﻟﺪوراﺗﻲ »اﻟﻤﺨﺘﻠﻄﺔ« وآﺧﺮون ﺳﺄﻟﻮﻧﻲ ﻫﻞ ﻟﻠﻨﺴﺎء ﻧﺼﻴﺐ؟‬

‫ﻣﺪﺭﺏ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺑﺸﺮﻳﺔ ﻳﻘﺪﻡ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﻮرة اﻟﴩﻳﺎن‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺣﻠﻘﺔ ﴏاع ﺛﻘﺎﰲ اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﺧﻤﺒﻠﺔ‬ ‫»ﺧﻤﺒﻠ���« اﻟﺠﻨﻮن‪ ،‬ﺑﻞ »اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﰲ اﻷداء«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺤﻠﻘﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ أداء »اﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺨﺮاﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻋﲇ اﻟﻜﻠﺜﻤﻲ‪ ،‬وﻣﺆﻳﺪ اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤﺪ دوﺧﻲ‪ ،‬وﺑﻨﺪر اﻟﺸﻬﺮي‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻠﺜﻤﻲ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺘﺐ ﻣﺎدﺗﻬﺎ‬

‫»إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﺮاﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻋﲇ اﻟﻜﻠﺜﻤﻲ‪ ،‬وﻣﺆﻳﺪ‬ ‫اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ«‪ ،‬وأﺧﺮﺟﻬﺎ »ﻋﲇ اﻟﻜﻠﺜﻤﻲ«‪،‬‬ ‫وﻤﺸﺎﻫﺪة اﻟﺤﻠﻘﺔ )‪http://www.you-‬‬ ‫‪tube.com/watch?v=zqNnbdN7S‬‬ ‫‪Rs&list=UUaqv6U5CPYoST3Rv‬‬ ‫‪(4iHwu-g&index=2‬‬

‫ﻳﻘﺪم ﻣﺪرب اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬واﺋﻞ‬ ‫اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ«‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟـﺬات‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺟﺎءﺗـﻪ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻴﻪ أﺳﺌﻠﺔ ﻋﺪﻳﺪة ﻳﻄﺮﺣﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﻮه‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻌﺮﻳﻔﻪ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻮارد ﺑﴩﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ رﻏﺒﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ »ﺗﻐﺮﻳﺪات« ﻣﻔﻴﺪة‪ ،‬وﰲ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﻣﻊ »اﻟﴩق« أوﺿﺢ اﻟﺒﺴـﺎم أﻧﻪ ﻗﺮر أن‬ ‫ﻳﻘـﺪم دورة ﻣـﻦ دوراﺗﻪ ﻋـﱪ »ﺗﻮﻳﱰ«‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻤﻜﻦ‪ ،‬ورﻏﻢ ﻏﺮاﺑﺔ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬ﻻرﺗﺒﺎط اﻟﺪورات ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﻤﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺎت واﻟﻔﺼﻮل‪ ،‬ﻋﲆ ﺣـﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬إﻻ‬

‫واﺋﻞ اﻟﺒﺴﺎم‬ ‫أن ﻟﻬﺎ ﻣﺰاﻳﺎ ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪورة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺧـﻼل ﺛﻼﺛﺔ أو أرﺑﻌﺔ أﻳـﺎم ﺗﻜﻮن ﻣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻀﻮر‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻠﺨﻴﺼﻬﺎ ﰲ ﺗﻐﺮﻳﺪات‬ ‫ﺻﻐﺮة‪ ،‬ﻻ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻗﺮاءﺗﻬﺎ ﻧﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﺘﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن أﺣﺪﻫﻢ‬

‫ﺳـﺄﻟﻪ إن ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك ﻣـﻜﺎن ﻣﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء؟ وﻏﻀﺐ ﺷـﺨﺺ آﺧﺮ؛ ﻷﻧﻨﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼ »دوراﺗـﻲ ﻣﺨﺘﻠﻄـﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﺎزﺣﺘـﻪ‬ ‫وﻳﻮﺿﺢ اﻟﺒﺴﺎم أن زوﺟﺘﻪ ﺗﺪﻋﻤﻪ ﻛﺜﺮا‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﺠﻌﻪ‪ ،‬أﻣﺎ أﺑﻨﺎؤه‪ ،‬ﻓﻴﻌﺮﻓﻮن ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻐﻠـﻖ اﻟﺒﺎب أﻧـﻪ ﺳـﻴﻘﺪم دورة‪ ،‬ﻳﻘﻮل‬ ‫»ﻓﻼ ﻳﺰﻋﺠﻮﻧﻨﻲ إﻻ ﺗﺴـﻊ أو ﻋﴩ ﻣﺮات‬ ‫ﻓﻘﻂ ﰲ اﻟﻴﻮم«‪ ،‬وﻳﺒﻦ اﻟﺒﺴﺎم‪ ،‬أن دورات‬ ‫ﺗﻮﻳـﱰ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﻋـﻦ اﻟـﺪورات اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﻜﻮﻧﻬـﺎ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﺗﺘﻄﻠﺐ اﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻜﺎن‪ ،‬ﻓﻀـﻼ ﻋﻦ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻗﺼﺮة‬ ‫وﺗﻘﺪم اﻤﺨﺘﴫ اﻤﻔﻴﺪ‪ ،‬ﻣﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻐﺮﻳﺪ »رﻳﺘﻮﻳـﺖ«‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﻌﻢ اﻟﻔﺎﺋﺪة‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ أوﻻ ً ﺳـﻬﻠﺔ اﻟﺘﺬﻛـﺮ‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴـﺎ ً ﻫﻲ‬ ‫ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ ﻳﻤﻜﻦ ﺣﻔﻈﻬـﺎ واﻟﺮﺟﻮع إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ أي وﻗﺖ‪ .‬وأﻛﻤﻞ اﻟﺒﺴـﺎم ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫»ﻫﻞ ﺗﺘﺨﻴﻠﻮن أن ﺗﻘﺪم دورة ﻋﻦ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬

‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﻳﺮﺳـﻞ ﻟﻚ‬ ‫أﺣﺪﻫﻢ أﻧﻪ اﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻦ ﻃﺮﺣﻚ ﺑﺎﻷﻣﺲ‬ ‫وﻧﺠـﺢ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘـﻪ اﻟﻴﻮم؟ إﻧﻪ ﺷـﻌﻮر‬ ‫راﺋﻊ‪ ،‬أن ﺗﺪﺧﻞ اﻟﻔﺮح واﻟﴪور ﻋﲆ ﻗﻠﺐ‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻻ ﺗﻌﺮﻓﻪ‪ ،‬ﺟﺮﺑﺘﻪ ﻣﻊ دوراﺗﻲ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻳﱰ‪ ،‬وأدﻣﻨﺘﻪ‪ ،‬وﻟﻦ أﺗﺮﻛﻪ أﺑﺪاً«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﰲ ﺳﻴﺎق ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ »اﺳﺘﻔﺎد‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎ ﻣﻦ ﺗﺪوﻳﻨﺎﺗـﻪ اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟـﻪ؛ ﻓﻬﻮ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ‪ 650‬ﺷﺎﺑﺎ وﻓﺘﺎة ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2012‬ﻓﻘﻂ«‪ .‬وﻳﺆﻛﺪ ﻋﲆ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﻮي أﺑﺪا‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل ﻧﺠﺎﺣﻪ »اﻟﺘﻮﻳﱰي« وﺗﺤﻮﻳﻠﻪ‬ ‫ﻟﻔﺮﺻـﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻮن ذﻟـﻚ ﻳﺘﻨﺎﰱ ﻣﻊ‬ ‫ﻫﺪﻓﻪ اﻷﺳﺎﳼ وﻫﻮ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻔﻴﺪ ﻣﺠﺎﻧﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻨﺪا ً ﻋﲆ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﴩﻳﻒ )ﻣﻦ ﺳﻦ‬ ‫ﺳﻨﺔ ﺣﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻪ أﺟﺮﻫﺎ وأﺟﺮ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺑﻬﺎ إﱃ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ(‪.‬‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

‫اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺘﻜﻢ‪،‬‬ ‫دﻣﺘﻢ ﻟﻠﻮﻋﻲ وأﻫﻠﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺪﻋﻖ‬

‫ﻳﺤﱰق ﻣﺒﻨﻰ »اﻟﴩق« وﻻ ﺗﺤﱰق‬ ‫أﺻﺎﺑـﻊ اﻤﺒﺪﻋﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻨﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ وﺗﻌﻴﺪ »اﻹﴍاق« ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎﻟﺢ‬

‫»اﻤﺘﻔﺎﺋـﻞ« ﻳﻄﻌـﻢ اﻟﺪﺟﺎﺟـﺔ‬ ‫ﻓﻀـﺔ ﻟﺘﺒﻴـﺾ ﻟـﻪ ذﻫـﺐ ‪!.‬‬ ‫و»اﻤﺘﺸـﺎﺋﻢ« ﺷـﺨﺺ ﻳﺮﻣـﻲ‬ ‫ﺑﻴﻀﺔ اﻟﺬﻫﺐ ‪ .‬ﻣﺸﻌﻞ اﻟﺠﺮﻳﴘ‬

‫أن ﻳﻜﺮﻫـﻚ اﻟﻨﺎس وأﻧﺖ ﺗﺜﻖ‬ ‫ﺑﻨﻔﺴﻚ وﺗﺤﱰﻣﻬﺎ أﻫﻮن ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ أن ﻳﺤﺒـﻚ اﻟﻨـﺎس وأﻧﺖ‬ ‫ﺗﻜﺮه ﻧﻔﺴﻚ‪ .‬ﺣﻤﺪ اﻟﺤﻮﺳﻨﻲ‬

‫دروس اﻟﺤﻴﺎة ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ﻓﻌﻠﻴﻚ‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻌﺎب ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ﻫﻴﺎ ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم‬

‫ﻏﺮﻳﺒـﻮن ﻧﺤـﻦ‪ ،‬ﻧﺒﺤـﺚ ﻋﻦ‬ ‫أﺷـﻴﺎء داﺋﻤـﺔ ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻴﺎة أﺻﻼً ﻣﺆﻗﺘﺔ‪.!..‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻮﺷﻬﺮي‬

‫ﰲ ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻤﺸـﺎﻛﻞ اﺑﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﻜﺘﻒ‬ ‫اﻟﺨﻠـﻞ ﰲ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺑﺎﻷﺟﻮﺑﺔ اﻟﺴﻄﺤﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﻤﺮ ﺣﺴﻦ‬

‫ﻗﻠﻖ ﻣﺸﺠﻌﻲ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﺟﺮاء‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﻣﻴـﴘ ﻳﻮﺿﺢ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﻣﻘﻮﻟـﺔ اﻟﱪﺳـﺎ ﺑـﻼ ﻣﻴـﴘ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‬ ‫ﻻﳾء‪.‬‬


صحيفة الشرق - العدد 370 - نسخة الدمام