Issuu on Google+

Tuesday 20 Muharam1434 4 December 2012 G.Issue No.366 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬366) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬20 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

4

«‫ ﻧﻘﻞ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ ﻣﻦ »ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﺼﺤﺔ‬:‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬

‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ 

     15

:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺎﺕ‬ ‫ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﻻ ﻳﺰﺍﻝ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ‬  ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

      5.5   %50           

!‫ ﻣﻨﺸﺂﺗﻨﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻸﺻﺤﺎﺀ ﻓﻜﻴﻒ ﺑﺎﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ؟‬:‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﻜﻮﻣﻲ‬

8

«‫ﺷﺎﺋﻌﺔ ﹺﻣ ﹶﻨﺢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟـ »ﻭﺍﺗﺲ ﺁﺏ‬ ‫ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻟﻠﺘﺠﻤﻬﺮ ﺃﻣﺎﻡ‬ 8  ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰﺓ‬ «‫ »ﺍﻟﻬﻤﺒﺮﺟﺮ ﺧﻄﺮ‬:‫ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﻭﺍﻟﺪﻭﺍﺀ‬ ‫ﻭﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﻨﻌﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﺃﻧﻈﻤﺔ‬  15  «‫»ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

18





«‫ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ ﺗﻮﻟﻴﺪ ﻣﺮﻳﻀﺔ ﻟﻤﻮﺍﻃﻨﺔ ﻓﻲ »ﻭﻻﺩﺓ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ 8 !«‫ » ﺷﻌﻮﺭﻛﻢ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻛﺄﻧﻜﻢ ﺑﻨﺎﺕ‬:‫ ﺁﻻﻑ ﻣﺘﺪﺭﺏ‬3 ‫ﻭﻛﻴﻞ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟـ‬ 8



‫ﺍﻟﺨﻄﻴﺌﺔ‬ ‫ ﻛﻞ‬..‫ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬ ‫ﺷﻲﺀ ﺗﻤﺎﻡ‬ 13

‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﻣﺼﺮ ﺗﺤﺎﺭﺏ‬ ..‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬

13

‫ﻋﻤﺎر ﺑﻜﺎر‬

‫ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﺧﻄﺮﺍﹰ‬

‫ﺇﻧﻨﺎ ﻧﻜﺬﺏ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ‬

12

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

12

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬



‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ‬ ‫ ﻷﺟﻞ‬50‫ ﻭ‬29 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺘﻴﻦ‬ 5  ‫ﻏﻴﺮ ﻣﺴﻤﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﻤﻊ ﺍﻟﻔﻘﻬﻲ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻳﺒﺤﺚ‬  18  ‫ﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻘﺎﺻﺮﺍﺕ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬

|

‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


                                109   ‫ﺷــﻌﺎ ﺭ‬           ‫ﺍﻟﺪﻳﻠﻲ ﻣﻴﻞ‬   113                        

‫ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫ﺗﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒ ﹰﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﻼﻗﺘﻚ‬ ‫ﺑﺎﻷﺻﺪﻗﺎﺀ‬

                       1392918                   

                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬366) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬20 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻛﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻜﺘﺸﻒ ﺣﻴﻮﺍﻧ ﹰﺎ‬ ‫ﺃﺳﻄﻮﺭﻳ ﹰﺎ‬

‫ﺍﺣﺎﺩﻱ ﺍﻟﻘﺮﻥ‬ ‫ﺷﻌﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﺭﺩﻳﺎﻥ‬

2

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫ﺍﻟﺠﻬﻴﻤﺎﻥ »ﻣﺆﻣﻨ ﹰﺎ‬ (2 - 2) !«‫ﻭ»ﻛﺎﻓﺮ ﹰﺍ‬

‫ﻭﻳﺴﺄﻟﻮﻧﻚ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

(‫)ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

‫ﻳﻮﻡ ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬    3

aladeem@alsharq.net.sa

      1      2          3      4                         5                 6             

!‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

   •   •     •

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

        ���     13811379                 •                                 •                                      alhadadi@alsharq.net.sa

albridi@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﻳﻮﺭﻭ‬180 ‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻣﺸﻔﺮﺓ ﻣﻦ ﻧﺎﺑﻠﻴﻮﻥ ﹸﺗﺒﺎﻉ ﻓﻲ ﻣﺰﺍﺩ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                        

          15            181220 22

        375     187.500    

‫ﺗﺤﺬﻳﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﻓﺮﺩ ﺷﻌﺮ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺍﺕ ﺑﻤﻜﻮﺍﺓ ﺍﻟﺸﻌﺮ‬   220                        15                  

‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻧﺎﺑﻠﻴﻮﻥ‬

2012 ‫ ﻣﻦ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬4 ‫ﺣﺮﻕ‬ ‫ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﺪﻳﻠﻲ‬ ‫ﺗﻴﻠﻴﻐﺮﺍﻑ‬

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1858  1954  1982  1990  1991  1999


‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمير سلمان يستقبل هاموند وتيوتشي هين‬

‫أمراء وعلماء ووزراء ومسؤولون ومواطنون‬ ‫يطمئنون على صحة خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اطم� �اأن عل ��ى �صحة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫م�ص ��اء اأم� ��س‪ ،‬وي العه ��د‪ ،‬نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع‪� ،‬صاحب‬ ‫ال�صمو املكي الأمر �صلمان بن عبدالعزيز‬ ‫وام�صت�صار اخا�س للملك �صاحب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأمر مقرن بن عب ��د العزيز خال‬ ‫زيارتهم ��ا ل ��ه مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫الطبية للحر�س الوطني بالريا�س‪.‬‬ ‫كم ��ا اطم� �اأن عل ��ى �صحت ��ه (حفظ ��ه‬ ‫الله)‪ ،‬م�صاء اأم� ��س اأ�صحاب ال�صمو املكي‬ ‫الأم ��راء والعلم ��اء وام�صاي ��خ وال ��وزراء‬ ‫وكب ��ار ام�صوؤولن وجمع م ��ن امواطنن‪.‬‬ ‫وكان ي ا�صتقباله ��م وزي ��ر الدولة ع�صو‬ ‫جل� ��س الوزراء رئي� ��س احر�س الوطني‬ ‫الأم ��ر متعب بن عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ونائب وزير اخارجية الأمر عبدالعزيز‬ ‫بن عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ورئي�س هيئة‬ ‫الهال الأحمر ال�صعودي الأمر في�صل بن‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬واأ�صحاب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأم ��راء اأج ��ال خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�صريفن‪ .‬وي �صي ��اق اآخر ا�صتقبل وي‬ ‫العه ��د ي مكتب ��ه بالريا�س اأم� ��س‪ ،‬وزير‬

‫وي العهد ي�شتقبل وزير الدفاع الريطاي‬

‫الدفاع الريط ��اي فيليب هاموند والوفد‬ ‫امراف ��ق له‪.‬ورح ��ب وي العه ��د بالوزي ��ر‬ ‫ال�صي ��ف ي امملك ��ة متمنيا ل ��ه ومرافقيه‬ ‫طيب الإقامة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأع ��رب وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫الريط ��اي ع ��ن �صعادت ��ه بزي ��ارة امملكة‬ ‫ولقائ ��ه وي العه ��د‪ ،‬موؤكدا عم ��ق عاقات‬ ‫ال�صداق ��ة والتع ��اون بن امملك ��ة امتحدة‬ ‫وامملك ��ة العربي ��ة ال�صعودي ��ة‪ .‬واطم� �اأن‬ ‫وزير الدفاع الريط ��اي خال ال�صتقبال‬ ‫على �صحة خادم احرمن ال�صريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ً‬ ‫متمنيا ل ��ه دوام‬ ‫ال�صح ��ة والعافية‪ .‬ونقل حي ��ات وتقدير‬ ‫وي العه ��د الريط ��اي ورئي� ��س الوزراء‬ ‫الريطاي خادم احرمن ال�صريفن املك‬

‫(ال�شرق)‬

‫عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز ووي العهد‪ .‬كما‬ ‫ا�صتقبل الأمر �صلمان اأم�س‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الوزي ��ر امن�ص ��ق لاأم ��ن القومي‬ ‫وزي ��ر ال�ص� �وؤون الداخلي ��ة ب�صنغاف ��ورة‬ ‫تيوت�صي هن والوفد امرافق له‪.‬‬ ‫ونق ��ل تيوت�ص ��ي حي ��ات وتقدي ��ر‬ ‫رئي�س �صنغافورة ودول ��ة رئي�س الوزراء‬ ‫ال�صنغاف ��وري خادم احرم ��ن ال�صريفن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ووي العهد‪،‬‬ ‫وتهانيهم ��ا منا�صب ��ة ج ��اح العملي ��ة‬ ‫اجراحية وجرى خ ��ال ال�صتقبال بحث‬ ‫اآفاق التع ��اون بن البلدي ��ن و�صبل دعمها‬ ‫وتعزيزه ��ا ي امج ��الت كاف ��ة‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى ا�صتعرا� ��س اآخ ��ر التط ��ورات عل ��ى‬ ‫ام�صتوين الإقليمي والدوي‪.‬‬

‫الملك يشكر أمير تبوك وأهالي المنطقة‬ ‫تبوك ‪ -‬ال���صرق‬ ‫وجه خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز �صكره لأمر منطقة تبوك �صاحب ال�صمو‬ ‫املكي الأمر فهد بن �صلطان بن عبدالعزيز‪ ،‬واأهاي‬ ‫امنطقة على ما اأب��دوه من م�صاعر كرمة ودعوات‬ ‫طيبة له‪ ،‬منا�صبة جاح العملية اجراحية التي‬ ‫اأجريت له وتكللت بالنجاح‪.‬‬

‫وق��ال ي برقية جوابية وجهها له «وردتنا‬ ‫برقيتكم امت�صمنة تهنئتكم واأهاي امنطقة منا�صبة‬ ‫جاح العملية اجراحية التي اأجريت لنا‪ ،‬ون�صكركم‬ ‫جميع ًا على ما اأبديتموه من م�صاعر كرمة‪ ،‬ودعوات‬ ‫طيبة‪� ،‬صائلن ام��وى عز وج��ل اأن متع اجميع‬ ‫موفور ال�صحة وال�صعادة‪ ،‬اإنه �صميع جيب»‪.‬‬ ‫وكان اأمر منطقة تبوك رفع خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن با�صمه ونيابة عن اأه��اي امنطقة برقية‬

‫ه�ن�اأ فيها خ ��ادم اح��رم��ن ال�صريفن على جاح‬ ‫العملية‪ ،‬داع �ي � ًا ال�ل��ه اأن يحفظ خ ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�صريفن‪ ،‬واأن يوفقه ما فيه اخر وال�صداد واأن‬ ‫يقيه من كل مكروه‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال اأمر منطقة تبوك «اإن خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫بخر و�صحة بعد جاح العملية التي اأجراها اأيده‬ ‫الله»‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬


‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫في جلسة ترأسها ولي العهد‬

‫مجلس الوزراء يقرر نقل إدارة الصحة المدرسية لوزارة‬ ‫الصحة وتخصيص ممرض لتقديم الخدمات تحت إشراف طبيب‬ ‫نقل الصحة المدرسية لوزارة الصحة‬

‫غانم الحمر‬

‫الباحة فتنة الشتاء‬ ‫الباح ��ة الفاتنة وم�شائفن ��ا اجنوبية ب�شكل‬ ‫ع ��ام‪ ،‬ا اأدري ماذا تاأ�ش�ش ��ت فكرة اأن ا نطرقها‬ ‫اإا �شيف ��ا؟!‪ ،‬وكاأنه ��ا لي�ش ��ت اإا م ��اذا اآمن ��ا من‬ ‫ال�شم ��وم‪ ،‬ومفرا من لهيب القيظ‪ ،‬نعترها جرد‬ ‫�شج ��رة وارفة الظ ��ال ن�شتظل بظاله ��ا قلي ًا ثم‬ ‫نرحل‪ ،‬كم اأ�شعر باح�شرة اأن تفقد هذه امناطق‬ ‫ميزته ��ا ال�شتوي ��ة والربيعي ��ة‪ ،‬الت ��ي تزدهي فيها‬ ‫باأجمل احلل واأبهى امناظر‪.‬‬ ‫الباح ��ة ي ه ��ذه ااأي ��ام يداعبه ��ا ال�شب ��اب‬ ‫ويتوغل ي جباله ��ا وتالها ووديانها‪ ،‬يتغ�شاها‬ ‫فيغطيه ��ا م ��ن خ�ش ��ات �شعره ��ا اإى اأخم� ��ص‬ ‫قدميها‪ ،‬وينق�شع عنها وقد غ�شل جبينها وخديها‬ ‫فبدت مفاتنها كوردة ندية يداعبها الندى‪.‬‬ ‫ك ��م تذك ��ري الباح ��ة مقاهيه ��ا اجميل ��ة‬ ‫ومراودة الغيم وامطر لها ي كل �شاعات النهار‬ ‫واللي ��ل ب�شوي�ش ��را الفاتن ��ة �شيف ًا‪ ،‬ك ��م اأجد فيها‬ ‫مدين ��ة م ت َُ�ش َوق �شتا ًء وم تهي� �اأْ لل�شياحة �شوى‬ ‫اأن تكون مقي ًا من ذات �شموم‪.‬‬ ‫اأخ ��ر ًا‪ ،‬اأهم� ��ص هم�ش ��ة م ��ن يري ��د اأن يعيد‬ ‫ذك ��رى زي ��ارة بل ��د اأوروب ��ي �شيف� � ًا‪ ،‬اأو يتمت ��ع‬ ‫بالوج ��ه اجمي ��ل لل�شت ��اء اأن ياأتي للباح ��ة �شتا ًء‪،‬‬ ‫ويق�ش ��ي ب�شعة اأي ��ام‪ ،‬واأا تفوته بهج ��ة الربيع‪،‬‬ ‫وعر� ��ص ك�شوة الزنابق اأ�شج ��ار اللوز‪ ،‬ون�شائم‬ ‫ال�شباب برائحة ال�شنوبر الري‪.‬‬ ‫واأهم� ��ص ي اأذن ام�شوؤولن بالباحة هم�شة‬ ‫اأخرى‪ :‬اعتنوا بالباحة �شتا ًء وربيع ًا فهي �شتبدو‬ ‫اأجم ��ل واأروع‪ ،‬وتذك ��روا اأنها عرو�ص ال�شباب‪،‬‬ ‫وابنة امطر‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫وي العهد يراأ�ص جل�شة جل�ص الوزراء‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫راأ� ��س وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير الدفاع �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬اجل�س ��ة التي عقدها جل�س الوزراء‪،‬‬ ‫اأم�س الإثنن‪ ،‬ي ق�سر اليمامة مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫وعر الأمر �س ��لمان بن عبدالعزيز والوزراء‬ ‫ع ��ن ال�س ��كر لله عز وج ��ل على ما ّ‬ ‫من ب ��ه على خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن من جاح العملية التي اأجريت‬ ‫ل ��ه‪ ،‬كما عر جل� ��س الوزراء عن ال�س ��كر والتقدير‬ ‫لأ�س ��حاب اجالة والفخامة وال�س ��مو قادة الدول‬ ‫ال�س ��قيقة وال�س ��ديقة‪ ،‬ومواطني امملكة وامقيمن‬ ‫فيه ��ا عل ��ى م ��ا اأب ��داه اجميع م ��ن م�س ��اعر كرمة‬ ‫ودعوات طيبة منا�س ��بة جاح العملية اجراحية‬

‫(وا�ص)‬

‫التي اأجريت للملك‪.‬‬ ‫ورحب جل�س الوزراء بقرار اجمعية العامة‬ ‫ل� �اأم امتحدة باعتماد فل�س ��طن دول ��ة مراقب ي‬ ‫الأم امتح ��دة‪ ،‬وع ��ر عن تهنئة امملكة لفل�س ��طن‬ ‫حكومة و�س ��عب ًا على هذا الإج ��از التاريخي الذي‬ ‫يج�س ��د اإدراك امجتم ��ع ال ��دوي لعدال ��ة الق�س ��ية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫كم ��ا رحب امجل� ��س بالبي ��ان الذي �س ��در عن‬ ‫الدورة اخام�س ��ة منتدى التع ��اون العربي الركي‬ ‫الذي عقد ي اإ�سطنبول‪ ،‬وم التاأكيد فيه على اأهمية‬ ‫التع ��اون ال�س ��راتيجي العرب ��ي الرك ��ي م ��ا لهذا‬ ‫التعاون من اأهمية للجانبن‪.‬‬ ‫واأقر جل�س الوزراء عدد ًا من الإجراءات من‬ ‫بينها‪:‬‬

‫اأو ًل‪ :‬تنق ��ل الإدارة العام ��ة لل�س ��حة‬ ‫امدر�س ��ية ووح ��دات ال�س ��حة امدر�س ��ية‬ ‫التابعة لوزارة الربية والتعليم ي امناطق‬ ‫الت ��ي تت ��وى اخدم ��ة م ��ن وزارة الربية‬ ‫والتعليم اإى وزارة ال�سحة‪ ،‬ويكون تقدم‬ ‫خدمات ال�س ��حة امدر�سية من خال اأجهزة‬ ‫وزارة ال�س ��حة «ام�ست�س ��فيات وامراك ��ز»‬ ‫ي اأرج ��اء امملك ��ة‪ ،‬وتبق ��ى ي وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م وح ��دة اإداري ��ة ت�س ��مى‬ ‫«اإدارة ال�س� �وؤون ال�سحية امدر�سية» وق�سم‬ ‫ي اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م ي امناط ��ق‬ ‫وامحافظ ��ات تتوليان اجوان ��ب الربوية‬ ‫والتن�سيقية ي جال ال�سحة امدر�سية مع‬ ‫اجهات امعنية ي وزارة ال�سحة‪ ،‬وت�سهيل‬ ‫تنفيذ ن�ساط ال�سحة امدر�سية ي امدار�س‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا ‪ -‬يح ��دد نطاق ومهمات ن�س ��اط‬ ‫ال�س ��حة امدر�سية التي �س ��تبقى ي وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م باخدم ��ات ال�س ��حية‬ ‫الآتية‪:‬‬ ‫اأ‪-‬الربية ال�سحية والبدنية‪ ،‬وفح�س‬ ‫اللياقة وتعزيز ال�سحة‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬الإ�س ��حاح البيئ ��ي‪ ،‬وال�س ��حة‬ ‫امهنية للعاملن ي امدر�سة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬التوعية الغذائية‪.‬‬ ‫د ‪ -‬تق ��دم الإ�س ��عافات الأولي ��ة داخل‬ ‫امدر�سة‪.‬‬

‫دعا إلى الحد من السماح للشركات باإدراج المباشر في سوق اأسهم‬

‫«الشورى» يُ سقط توصية تطالب بدراسة أسباب‬ ‫عدم تدفق استثمارات أجنبية في سوق اأسهم‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫ف�س ��لت ح ��اولت ع ��دد م ��ن‬ ‫اأع�س ��اء جل� ��س ال�س ��ورى خ ��ال‬ ‫اجل�سة ال�سبعن التي عُقدت اأم�س‪،‬‬ ‫ي اإقن ��اع باق ��ي الأع�س ��اء بتاأيي ��د‬ ‫تو�سية اإ�سافية قدمها ع�سو امجل�س‬ ‫الدكتور من�سور الكريدي�س‪ ،‬تطالب‬ ‫ب� �اأن تق ��وم الهيئة بدرا�س ��ة اأ�س ��باب‬ ‫ع ��دم وج ��ود تدفق ��ات ل�س ��تثمارات‬ ‫اأجنبية ي ال�سوق امالية ال�سعودية‪،‬‬ ‫وح ��ث الهيئ ��ة على �س ��رورة جلب‬ ‫ه ��ذه ال�س ��تثمارات وال�س ��تفادة‬ ‫منها‪ .‬و�سقطت التو�س ��ية بعد تعذر‬ ‫ح�سولها على ع�سرة اأ�سوات اإ�سافية‬ ‫بعد اأن حازت على موافقة ‪� 66‬سوت ًا‬ ‫مقاب ��ل خم�س ��ن �س ��وت ًا معار�س� � ًا‪،‬‬ ‫فيم ��ا امتن ��ع ع ��ن الت�س ��ويت عليها‬ ‫‪ 15‬ع�س ��و ًا اآخري ��ن‪ .‬و�س ��دد ع�س ��و‬ ‫امجل�س امهند�س حمد القويح�س‪،‬‬ ‫ي مداخل ��ة له‪ ،‬عل ��ى اأن ما لدينا ي‬ ‫امملكة هو �سوق ه�س غر موؤ�س�سي‪،‬‬ ‫توؤثر فيه ال�س ��ائعات‪ ،‬منادي ًا باأهمية‬ ‫اإيجاد الو�س ��ائل جعل �سوق الأ�سهم‬ ‫موؤ�س�سي ًا ونوعي ًا وعميق ًا‪ ،‬وقال «تعد‬ ‫ال�س ��ائعات والأح ��داث ه ��ي امحرك‬ ‫الأول لل�سوق‪ ،‬فبالأم�س القريب كان‬ ‫ال�سوق منخف�س ًا وبعد الأنباء حول‬ ‫�سفاء خادم احرمن ال�سريفن �سهد‬ ‫ارتفاعات‪ ،‬ما يعني اأنه �س ��وق لي�س‬ ‫ذا عمق قائم على الأنباء والأحداث»‪.‬‬ ‫وكان امجل� ��س ق ��د اأك ��د خ ��ال‬ ‫جل�سته على �س ��رورة اأن تقوم اإدارة‬ ‫هيئة ال�س ��وق امالي ��ة وبالتعاون مع‬ ‫اجه ��ات ذات العاق ��ة‪ ،‬باح ��د م ��ن‬ ‫ال�سماح لل�س ��ركات بالإدراج امبا�سر‬ ‫ي �س ��وق الأ�س ��هم قب ��ل امزاول ��ة‬ ‫الفعلية للن�ساط لفرة حددة‪ ،‬و�سدد‬ ‫على �س ��رورة اأن تقوم هيئة ال�سوق‬ ‫امالية بو�س ��ع الآليات التي ت�س ��جع‬ ‫على التحول من التداول الفردي اإى‬ ‫التداول اموؤ�س�سي‪.‬‬ ‫كم ��ا طال ��ب جل� ��س ال�س ��ورى‬ ‫اإدارة هيئ ��ة ال�س ��وق امالي ��ة باإحالة‬

‫امخالف ��ن لنظ ��ام ال�س ��وق موجب‬ ‫امادة التا�سعة واخم�سن اإى جنة‬ ‫الف�سل ي منازعات الأوراق امالية‪،‬‬ ‫وعدم التو�س ��ع ي فر�س الغرامات‬ ‫مبا�س ��رة م ��ن ِقب ��ل جل� ��س اإدارة‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫كما وافق امجل�س على اأن تقوم‬ ‫وزارة ال�س� �وؤون البلدي ��ة والقروية‬ ‫بتفعيل ورفع كفاءة ا�س ��راتيجيات‬ ‫درء امخاط ��ر امرتبط ��ة بالكثاف ��ات‬ ‫البنائية وال�سكانية‪ ،‬وتطبيق مبادئ‬ ‫ال�ستدامة ال�س ��املة بر�سيد الطاقة‬ ‫با�س ��تخدام الطاقة ال�سم�سية لإنارة‬ ‫ال�س ��وارع واإدارة النفايات بطريقة‬ ‫اآمنة‪.‬‬ ‫كما اأكد جل�س ال�س ��ورى على‬ ‫�س ��رورة حديث الهيكل التنظيمي‬ ‫ل ��وزارة ال�س� �وؤون البلدية والقروية‬ ‫مواكب ��ة ام�س ��تجدات‪ ،‬م ��ع دار�س ��ة‬ ‫اإن�س ��اء وكالتن لل ��وزارة‪ ،‬اإحداهما‬ ‫للمجال�س البلدي ��ة والأخرى للطرق‬ ‫والنقل‪ ،‬اإ�س ��افة اإى تقوم �سيا�س ��ة‬ ‫ا�س ��تعمالت الأرا�س ��ي للح ��د م ��ن‬ ‫النت�س ��ار غ ��ر امدرو� ��س للمحات‬ ‫التجاري ��ة ال�س ��غرة‪ ،‬وور� ��س‬ ‫ال�سيارات بداخل امدن‪.‬‬ ‫وناق�س جل�س ال�سورى تقرير‬ ‫جنة ال�س� �وؤون امالية ب�س� �اأن و�سع‬ ‫الرتيب ��ات لإل ��زام م ��اك ام�س ��انع‬ ‫وامن�س� �اآت ال�س ��كنية وم ��ا �س ��ابهها‬ ‫بتوفر الغط ��اء التاأميني لها‪ ،‬امعاد‬ ‫اإى امجل�س لدرا�س ��ته عم � ً�ا بامادة‬ ‫(‪ )17‬من نظام جل�س ال�سورى‪.‬‬ ‫وراأت اللجن ��ة ع ��دم منا�س ��بة‬ ‫الإل ��زام ي الوق ��ت الراهن بالتاأمن‬ ‫التعاوي جاه الغر على امن�س� �اآت‬ ‫والأن�س ��طة الأهلية‪ ،‬اإى حن توافر‬ ‫البيئة الت�سريعية والإدارية امنا�سبة‬ ‫ل�سناعة التاأمن ب�سكل �سامل‪.‬‬ ‫وي نهاية مناق�س ��ة امو�س ��وع‬ ‫واف ��ق امجل� ��س عل ��ى من ��ح اللجنة‬ ‫فر�سة لعر�س وجهة نظرها جاه ما‬ ‫اأبداه الأع�ساء من اآراء وملحوظات‬ ‫ي جل�سة مقبلة‪.‬‬

‫ه� ‪ -‬ال�سحة النف�سية والإر�ساد‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬تقدم خدمات ال�س ��حة امدر�سية‬ ‫«ام�س ��ار اإليها ي البن ��د اأو ًل» وفق ًا لعد ٍد من‬ ‫الإجراءات من بينها‪:‬‬ ‫‪ - 1‬يت ��وى تق ��دم خدم ��ات ال�س ��حة‬ ‫امدر�سية ب�سكل مبا�س ��ر من خال امدر�سة‬ ‫مر� ��س خت� ��س ي ال�س ��حة امدر�س ��ية‪،‬‬ ‫يرتبط تنظيمي ًا باإدارة ال�س ��حة امدر�س ��ية‬ ‫ي امديرية العامة لل�س� �وؤون ال�س ��حية ي‬ ‫امنطق ��ة اأو امحافظ ��ة‪ ،‬ويت ��وى اممر� ��س‬ ‫تق ��دم هذه اخدم ��ات ي خم� ��س مدار�س‬ ‫حد ًا اأق�سى‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ي�س ��رف طبي ��ب عل ��ى ع ��دد م ��ن‬ ‫اممر�س ��ن‪ ،‬ويرتب ��ط تنظيمي� � ًا ب� �اإدارة‬ ‫ال�سحة امدر�سية بامديرية العامة لل�سوؤون‬ ‫ال�سحية ي امنطقة اأو امحافظة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ح ��دد وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫اثن ��ن م ��ن امعلم ��ن ي كل مدر�س ��ة يزيد‬ ‫ع ��دد طابها عن مائة طالب‪ ،‬ومعلم ًا واحد ًا‬ ‫ي امدار� ��س الت ��ي يبلغ ع ��دد طابها مائة‬ ‫طال ��ب اأو اأقل‪ ،‬م�س ��اعدة اممر�س ي تنفيذ‬ ‫مهمات ال�سحة امدر�سية‪ ،‬ومنح من يكلف‬ ‫مهم ��ات ال�س ��حة امدر�س ��ية م ��ن امعلمن‬ ‫تخفي�س� � ًا ي ن�ساب اح�س�س الأ�سبوعي‬ ‫امق ��رر ل ��ه م ��ا ليقل ع ��ن ثماي ح�س ���س‬ ‫اأ�سبوعية‪.‬‬

‫مشروع النظام اأساس‬ ‫للمجلس الدولي للتمور‬ ‫واف ��ق جل� ��س ال ��وزراء عل ��ى تفوي� ��س وزي ��ر‬ ‫الزراع ��ة اأو من ينيب ��ه باتخاذ ما يلزم حي ��ال اموافقة‬ ‫على م�سروع النظام الأ�سا�س للمجل�س الدوي للتمور‪،‬‬ ‫بال�س ��يغة امرفقة بالقرار‪ ،‬ورفع ما يتم التو�س ��ل اإليه‬ ‫ل�ستكمال الإجراءات النظامية الازمة‪.‬‬

‫تعيينات‬ ‫ق ��رر جل� ��س ال ��وزراء اموافق ��ة عل ��ى تعيينات‬ ‫بامرتبة ‪ 15‬ووظيف ��ة وزير مفو�س وذلك على النحو‬ ‫التاي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬تعي ��ن عو� ��س الل ��ه ب ��ن مر�س ��د ب ��ن را�س ��د‬ ‫الرحيل ��ي على وظيف ��ة نائ ��ب رئي�س دي ��وان امراقبة‬ ‫العامة ام�س ��اعد ل�س� �وؤون الفروع بامرتبة ‪ 15‬بديوان‬ ‫امراقبة العامة‪.‬‬ ‫‪ - 2‬تعين �س ��لطان بن حمد بن �سالح ال�سلطان‬ ‫عل ��ى وظيف ��ة م�ست�س ��ار م ��اي بامرتب ��ة ‪ 15‬بدي ��وان‬ ‫امراقبة العامة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تعين ر�سا بن عبدامح�سن بن ح�سن النزهة‬ ‫الزغيبي على وظيفة وزير مفو�س بوزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪ - 4‬تعي ��ن ريا� ��س ب ��ن �س ��عود ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫اخنين ��ي عل ��ى وظيف ��ة (وزي ��ر مفو� ��س) ب ��وزارة‬ ‫اخارجية‪.‬‬

‫قال إن إطالة خادم الحرمين على أبنائه كانت لحظات ا تنسى‬

‫وزير الشؤون البلدية للمقاولين‪ :‬من يثبت تهاونه أو‬ ‫تقصيره في أي منطقة سيمنع من التعامل مع الوزارة‬ ‫الريا�س‪ ،‬جران ‪ -‬وا�س‪ ،‬مانع‬ ‫اآل مهري‬ ‫رف ��ع وزي ��ر ال�س� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي‬ ‫الأمر الدكتور من�س ��ور بن متعب بن‬ ‫عبدالعزيز با�س ��مه وا�س ��م من�س ��وبي‬ ‫وزارة ال�س� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‬ ‫والأمان ��ات والبلدي ��ات وامجال� ��س‬ ‫البلدي ��ة ي جمي ��ع اأنح ��اء امملك ��ة‬ ‫التهنئ ��ة خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز بنجاح‬ ‫العملية اجراحية التي اأجريت له‪.‬‬ ‫وق ��ال ي برقيتن رفعهما خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن و�سمو وي عهده‬ ‫الأم ��ن اإن اإطال ��ة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن على اأبنائه امواطنن كانت‬ ‫حظات ل تن�س ��ى؛ حيث �سعد الوطن‬ ‫وا�ستب�س ��ر امواط ��ن وهو ي ��رى املك‬ ‫امف ��دى‪ ،‬وق ��د اأ�س ��بغ الله علي ��ه نعمة‬ ‫ال�س ��حة والعافي ��ة بنج ��اح العملي ��ة‬ ‫اجراحية التي اأجريت له‪.‬‬

‫وي �س ��ياق اآخر ا�س ��تقبل وزير‬ ‫ال�س� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة رئي� ��س‬ ‫واأع�ساء امجل�س البلدي لأمانة منطقة‬ ‫جران اأم�س الأول‪ ،‬واأو�س ��ح رئي�س‬ ‫امجل� ��س البلدي لأمانة منطقة جران‬ ‫زي ��د ب ��ن عل ��ي اآل �س ��ويل اأن الوزي ��ر‬ ‫�س� �دَد عل ��ى خدم ��ة امواطن وت�س ��هيل‬ ‫كل ما يخ�س ��ه‪ .‬وق ��ال اإن الوزير حدَد‬ ‫ط ��رق معاج ��ة ام�س ��روعات امتعرة‬ ‫وامتاأخ ��رة‪ ،‬وكيفي ��ة رف ��ع م�س ��توى‬ ‫ج ��ودة امنتج وامنفذ م ��ن خال خطة‬ ‫منهجية تت�سمن دعوة الأمناء واحد ًا‬ ‫واح ��د ًا‪ ،‬ويق ��دم كل اأم ��ن تقري ��ر ًا‬ ‫وا�س ��ح ًا م ��ا لدي ��ه م ��ن م�س ��روعات‬ ‫وبرام ��ج وامتع ��ر منه ��ا وامتاأخ ��ر‬ ‫واأ�س ��بابها وغر ذلك‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫الوزي ��ر ربط بن تلبية طلبات الأمانة‬ ‫وتنفيذ ما لديها من م�س ��روعات ور ّكز‬ ‫عل ��ى ج ��ودة امنتج و�س ��رورة توفر‬ ‫امخت ��رات الازم ��ة لقيا� ��س الأداء‬ ‫وجعله ��ا حت اأي� � ٍد م�س ��تقلة عن جهة‬ ‫الإ�س ��راف وجهة التنفي ��ذ حتى توؤدي‬

‫مهامه ��ا ب ��ا تاأثر‪.‬ولف ��ت اآل �س ��ويل‬ ‫اإى اأن الوزي ��ر خ� ��س امقاولن الذين‬ ‫ياح ��ظ عليه ��م �س ��وء التنفي ��ذ وعدم‬ ‫التق ّي ��د م ��ا م التعاقد عليه‪ ،‬واأ�س ��ار‬ ‫اإى اأن للمقاول حق ًا وعليه حق‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫ثبت لدي ��ه اأن مقاولن كب ��ار ًا ينفذون‬ ‫ي مناط ��ق الأط ��راف بط ��رق تختلف‬ ‫عما يقومون ب ��ه ي امناطق الكبرة‪.‬‬ ‫واأكد اأن من يثبت تهاونه اأو تق�سره‬ ‫ي اأي منطق ��ة اأو حافظ ��ة اأو بل ��دة‬ ‫ف�س ��وف منع من التعامل مع الوزارة‬ ‫ي جمي ��ع امناطق والقرى‪ ،‬حتى تلك‬ ‫اجه ��ات التي لي� ��س فيه ��ا ماحظات‬ ‫عليه‪ ،‬و�س ��رب على ذلك الأمثلة الأكر‬ ‫و�سوح ًا وهي عقود النظافة وبرامج‬ ‫الط ��رق‪ .‬وي اخت ��ام اأك ��د �س ��موه‬ ‫ت�س ��ميمه على دعم امجال� ��س البلدية‬ ‫م ��ا مكنه ��ا م ��ن اأداء مهامه ��ا‪ ،‬وذلك‬ ‫من خ ��ال النظ ��ام واللوائ ��ح امنتظر‬ ‫�س ��دورها قريب ًا‪ ،‬وح � ّ�ث اجميع على‬ ‫بذل كل ما ي و�سعهم خدمة امواطن‬ ‫التي هي اأمانة ي اأعناق اجميع‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫يهدف إلى اكتفاء المملكة ذاتي ًا في تصنيع قطع الغيار العسكرية‬

‫خالد بن سلطان يرعى معرض القوات المسلحة الثاني للمواد وقطع الغيار السبت المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬في�صل الزهراي‬

‫الأمر خالد بن �سلطان‬

‫يرعى نائب وزير الدفاع‪ ،‬رئي�س‬ ‫اللجنة التح�صرية العليا وام�صرف‬ ‫العام على اللجنة امركزية للت�صنيع‬ ‫امحلي لوزارة الدفاع‪� ،‬صاحب ال�صمو‬ ‫املكي الأم ��ر خ��ال��د ب��ن �صلطان بن‬ ‫عبدالعزيز انطاقة معر�س القوات‬ ‫ام�صلحة للمواد وقطع الغيار ‪2012‬‬ ‫والفعاليات ام�صاحبة له الذي تنظمه‬

‫ال ��وزارة ي الظهران بال�صراكة مع‬ ‫غ��رف��ة ال�صرقية وتنفيذ م��ن �صركة‬ ‫معار�س الظهران الدولية ‪ ،‬ال�صبت‬ ‫امقبل ‪ 8‬دي�صمر وحتى ‪ 13‬من ال�صهر‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫وت �ع��ر���س وزارة ال ��دف ��اع ي‬ ‫اح��دث ال��ذي يعد الأك ��ر م��ن نوعه‬ ‫ي ال���ص��رق الأو���ص��ط اأك ��ر م��ن ‪15‬‬ ‫األف فر�صة لت�صنيع وتوريد امعدات‬ ‫وال�ق�ط��ع والأدوات ال�ت��ي حتاجها‬

‫المتهمون يطالبون بعقد الجلسات بعيد ًا عن اإعام‬

‫تأجيل محاكمة تسعة متهمين بالخليتين‬ ‫اإرهابيتين ‪ 29‬و‪ 50‬دون تحديد موعد‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد الغامدي‬ ‫طال ��ب ت�صع ��ة متهم ��ن‬ ‫باخليت ��ن الإرهابيت ��ن ‪ 29‬و‪50‬‬ ‫ي جل�صت ��ن منف�صلت ��ن عُقدت ��ا‬ ‫محاكمته ��م اأم� ��س من ��ع ح�ص ��ور‬ ‫الإعامي ��ن جل�ص ��ات امرافع ��ة‪،‬‬ ‫واأك ��د امتهم ��ون اأرق ��ام «‪ 32‬و‪34‬‬ ‫و‪ 37‬و‪ 41‬و‪ »50‬من اخلية «‪،»50‬‬ ‫واأرق ��ام «‪ 1‬و ‪ 7‬و‪ 9‬و‪ »10‬م ��ن‬ ‫اخلية «‪ »29‬للق�صاة اأن العامين‬ ‫م يلتزموا احياد‪.‬‬ ‫فيم ��ا طال ��ب ناظ ��رو الق�صية‬ ‫الإعامين بالتزام احياد‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫ح ��ق اأي مته ��م ي رف ��ع دع ��وى‬ ‫ق�صائي ��ة اإذا لح ��ظ غ ��ر ذلك‪ ،‬كما‬ ‫اأكد الق�صاة اأن اجل�صات علنية ول‬ ‫مكن طرد الإعامين‪.‬‬ ‫و�صه ��دت اجل�صت ��ان غياب� �اً‬ ‫محامي ��ي امتهم ��ن الت�صع ��ة‬ ‫باخليت ��ن‪ ،‬ما دعا رئي�س اجل�صة‬ ‫اإى تاأجيل نظر الدعوى موعد اآخر‬ ‫غر ح ��دد‪ ،‬والنظ ��ر ي دفوعات‬ ‫امتهمن ب�صاأن الته ��م التي وجهها‬ ‫الدع ��اء العام بالن�صم ��ام خايا‬ ‫اإرهابي ��ة‪ .‬وكان ��ت امحكمة نظرت‬ ‫ي لوائح ته ��م خم�صة من خلية ال�‬

‫«‪ »50‬امتهم فيها خم�صون �صخ�ص ًا‪،‬‬ ‫«‪� »47‬صعودي ًا‪ ،‬و�صور َي نن ومتهم ًا‬ ‫مني� � ًا‪ ،‬بالتاآمر م ��ع اأع�صاء تنظيم‬ ‫القاعدة ي تفج ��ر «جمع امحيا‬ ‫ال�صكني» بالريا�س وتفجر مبنى‬ ‫الأمن العام بالو�صم‪ ،‬واغتيال اأحد‬ ‫الرعاي ��ا الأجان ��ب م ��ن اجن�صي ��ة‬ ‫الأمريكي ��ة‪ ،‬وال�ص ��روع ي اغتيال‬ ‫ع ��دد م ��ن رج ��ال الأم ��ن‪ ،‬وتفجر‬ ‫«جم ��ع فينيل ال�صكن ��ي» وجمع‬ ‫�صكن ��ي اآخر غرب الريا� ��س واأحد‬ ‫امجمع ��ات ال�صكني ��ة بامنطق ��ة‬ ‫ال�صرقي ��ة‪ ،‬و�صفارت ��ي اأمري ��كا‬ ‫وبريطاني ��ا بح ��ي ال�صف ��ارات‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬والتخطي ��ط لغتي ��ال‬ ‫اأحد كب ��ار رجال الدول ��ة وعدد من‬ ‫كبار �صباط الأم ��ن‪ ،‬واإطاق النار‬ ‫على رجال الأم ��ن‪ ،‬وانتحال �صفة‬ ‫رج ��ل ال�صلطة العامة‪ ،‬وال�صفر اإى‬ ‫مواطن الفن وال�صطرابات‪.‬‬ ‫وكذل ��ك نظ ��رت ي لوائ ��ح‬ ‫اأربع ��ة متهم ��ن باخلي ��ه الثاني ��ة‬ ‫التي ت�صم «‪ »29‬متهم ًا‪ ،‬وامعروفة‬ ‫بخلية ال�»‪ »29‬والتي وجه الدعاء‬ ‫العام لأفرادها عدة تهم من اأبرزها‬ ‫«انته ��اج مذه ��ب اخ ��وارج ي‬ ‫التكف ��ر‪ ،‬واخ ��روج ام�صلح على‬

‫وي الأم ��ر‪ ،‬والدعوة والعمل على‬ ‫قل ��ب نظ ��ام احك ��م‪ ،‬وا�صتباح ��ة‬ ‫الدم ��اء امع�صوم ��ة بدي ��ن اأوذم ��ة‬ ‫والأم ��وال امحرم ��ة‪ ،‬وتفج ��ر‬ ‫امجمع ��ات ال�صكني ��ة وامن�ص� �اآت‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬وقت ��ل ام�صتاأمن ��ن‬ ‫وامعاهدي ��ن ورج ��ال الأم ��ن‪،‬‬ ‫واللتح ��اق مع�صك ��رات القاع ��دة‬ ‫ي اأفغان�صتان‪ ،‬واللتقاء بقيادات‬ ‫وزعامات تنظيم القاعدة‪ ،‬واإ�صدار‬ ‫مواق ��ف حي ��ال �صيا�ص ��ة الدول ��ة‬ ‫الداخلي ��ة وحاربته ��ا لاإره ��اب‪،‬‬ ‫واإ�صدارالفت ��اوى الت ��ي تخال ��ف‬ ‫فت ��اوى العلم ��اء امعتري ��ن ي‬ ‫الق�صاي ��ا التي تتعل ��ق بعامة الأمة‬ ‫وامجتم ��ع ‪ .‬ووجه الدع ��اء العام‬ ‫�صبع ته ��م للمتهم ال� ��»‪ »27‬باخلية‬ ‫منها «دعم تنظيم القاعدة الإرهابي‬ ‫باإي ��واء عدد م ��ن اأع�ص ��اء اخايا‬ ‫الإرهابية‪ ،‬وت�صره على اأ�صخا�س‬ ‫جه ��وي الهوي ��ة م ��ن ينتم ��ون‬ ‫لتنظي ��م القاع ��دة الإرهاب ��ي»‪،‬‬ ‫ووجه ��ت للمته ��م ال� ��»‪ »28‬ت�ص ��ع‬ ‫تهم منه ��ا «مجي ��ده لزعيم تنظيم‬ ‫القاع ��دة الهال ��ك اأ�صامة ب ��ن لدن‪،‬‬ ‫وت�ص ��ره عل ��ى اأح ��د امطلوب ��ن‬ ‫الأمنين»‪.‬‬

‫اليوم‪ ..‬ثاث جلسات لمحاكمة كاتب وموظفين في كتابة عدل ورجلي أعمال‬

‫تغ ُيب شاهد يؤجل النطق بالحكم على رئيس‬ ‫بلدية سابق في قضية كارثة سيول جدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬ ‫اأجل ��ت امحكم ��ة اجزائي ��ة بج ��دة اأم� ��س‪ ،‬النطق‬ ‫باحكم ي ق�صي ��ة تورط رئي�س بلدي ��ة فرعية �صابق‪،‬‬ ‫ي كارث ��ة �صي ��ول ج ��دة‪ ،‬اإى جل�صة العا�ص ��ر من �صفر‬ ‫امقبل‪ ،‬لع ��دم ح�صور �صاهد ي الق�صية «عمدة امنطقة‬ ‫التي كان امتهم رئي�ص ًا لبلديتها»‪ ،‬وطالب حامي امتهم‬ ‫تاأجيل الق�صية حتى ا�صتدعاء ال�صاهد‪.‬‬ ‫و�صه ��دت اجل�ص ��ة مواجهة امتهم ب�ص� �اأن وكالته‬ ‫ل�صيدات اع ��رف اأن اإحداهن اأ�صدرت له وكالة فيما م‬ ‫ت�صدر الأخريات وكالة له‪ ،‬وقال امتهم اإنه م ي�صتخدم‬ ‫الوكالة اممنوحة له من ال�صي ��دة التي اأوكلته‪ ،‬غر اإنه‬ ‫اع ��رف ب�ص ��راء ‪ 11‬قطعة اأر� ��س ي امنطقة التي كان‬ ‫رئي�صا لبلديته ��ا ب�صكوك �صرعية‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنها ل تزال‬ ‫با�صمه حت ��ى الآن دون اأن ي�صتغ ��ل من�صبه‪ ،‬وهو ما ل‬ ‫منعه القانون‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الته ��م الت ��ي وجهه ��ا الدع ��اء الع ��ام ل ��ه‬ ‫م�صاركت ��ه عم ��دة امنطق ��ة ي �ص ��راء الأرا�ص ��ي دون‬ ‫�صك ��وك وبيعه ��ا غ ��ر �صحي ��ح‪ ،‬م ��رر ًا ع ��دم ح�صور‬ ‫العم ��دة لع ��دم اتهامه ي الق�صي ��ة‪ ،‬واأ�ص ��اف اأنه حرر‬ ‫اأثن ��اء عمله اأكر من ‪ 30‬األف قطعة اأر�س من العتداء‪،‬‬ ‫ولوكان م�صتغا �صلطته اأو نفوذه ما اأخل�س ي عمله ‪.‬‬ ‫وبن امته ��م اأن اإدارته ل�صرك ��ة عائلته كان ب�صبب‬ ‫وجود �صقيق ��ه امرافق مع والدتهما للعاج ي اأمريكا‪،‬‬ ‫الذي ما زال موجودا معها هناك‪ ،‬واأنه ل يعلم اأن توليه‬ ‫اإدارة �صركة العائلة خالفة للنظام‪ ،‬واأن النظام ل منع‬ ‫اإ�صداره لل�صيكات التي حررها با�صم �صركة العائلة‪.‬‬

‫واأكد امتهم اأن لئحة الدعاء العام خالفة للنظام‪،‬‬ ‫م ��رر ًا ذلك باأن النظام نف�صه ل منع اأي م�صوؤول مهما‬ ‫كان من�صبه من �ص ��راء الأرا�صي اأو ملكها واإل اأ�صبح‬ ‫جميع مديري الإدارات دون منازل‪ -‬ح�صب قوله‪ -‬فيما‬ ‫رد مث ��ل الدعاء الع ��ام اأن ح�صور ال�صاهد اأو غيابه ل‬ ‫يعن ��ي ترئة امتهم «رئي�س البلدي ��ة الأ�صبق» من التهم‬ ‫اموج ��ه اإليه وامعرف بها �صرعا‪ ،‬وق ��ال مثل الدعاء‬ ‫الع ��ام اإن ��ه ملتزم ما ج ��اء ي لئحة الته ��ام حيث اإن‬ ‫امته ��م ق ��د اع ��رف ب�صحة م ��ا ن�ص ��ب اإليه وق ��د �صدق‬ ‫اعرافه فيها‪ ،‬ح�صب النظام وت�صمن العراف حقائق‬ ‫واأقوال م تكن لتعرف لول اأن امتهم اأدى بها‪.‬‬ ‫من ناحية ثانية ت�صهد امحكمة اليوم ثاث جل�صات‬ ‫محاكمة عدد من امتهمن على خلفية كارثة �صيول جدة‬ ‫اأبرزه ��ا ق�صية كات ��ب عدل وموظف ��ن ي كتابة العدل‬ ‫ورجلي اأعمال‪ ،‬حيث ت�صم ��ل لئحة التهام امقدمة من‬ ‫الدعاء قيامهم بتزوي ��ر حررات ر�صمية ي �صجات‬ ‫كتابة العدل بجدة‪ ،‬وقد تغيب كاتب العدل عن اجل�صة‬ ‫اما�صية وهو امتهم الأول ي الق�صية حيث وجه رئي�س‬ ‫امحكم ��ة اإن ��ذارا لوكيله القان ��وي باأن ��ه ي حال عدم‬ ‫ح�صوره اجل�ص ��ة‪� ،‬صيتم اإح�صاره بالق ��وة اجرية‪،‬‬ ‫فيم ��ا طلب امتهم الثاي وه ��و موظف ي كتابة العدل‬ ‫مهل ��ة لرد على لئحة التهام‪ ،‬وطلب امتهم الثالث وهو‬ ‫رج ��ل اأعمال ي اجل�صة اما�صية تاأجيل نظر الدعوى‬ ‫حتى يتمكن من اإعداد رد مف�صل على ما جاء ي لئحة‬ ‫التهام حيث قررت الدائرة تاأجيل نظر الدعوى لتاريخ‬ ‫اليوم‪ ،‬والكتابة للمتهمن امتغيبن للح�صور ي موعد‬ ‫اجل�صة‪.‬‬

‫اأف��رع ال ��وزارة وقطاعاتها وقواتها‬ ‫اأم � ��ام رج� ��ال الع� �م ��ال وال �� �ص��رك��ات‬ ‫واموؤ�ص�صات خال امعر�س‪.‬‬ ‫وت� � � ��رز اأه � � � � ��داف ام� �ع ��ر� ��س‬ ‫ال�صراتيجية ي اأهمية الت�صنيع‬ ‫امحلي لقطع غيار امعدات الع�صكرية‬ ‫والكتفاء الذاتي بت�صنيع اأغلب قطع‬ ‫الغيار للمعدات الع�صكرية‪.‬‬ ‫وي �ع��د ام �ع��ر���س ف��ر��ص��ة ثمينة‬

‫للقطاع اخ��ا���س لت�صنيع ختلف‬ ‫احتياجاته من امعدات وقطع الغيار‪،‬‬ ‫حيث ي�صعى م��دة ‪ 6‬اأي��ام اإى اإط��اع‬ ‫ال �ق �ط��اع اخ��ا���س ع�ل��ى اح�ت�ي��اج��ات‬ ‫ومتطلبات القوات ام�صلحة من امواد‬ ‫وقطع الغيار التي مكن ت�صنيعها‬ ‫ح�ل�ي� ًا‪ ،‬اإى ج��ان��ب اإن �� �ص��اء ق�ن��وات‬ ‫ات �� �ص��ال للتخطيط وام �ت��اب �ع��ة بن‬ ‫القوات ام�صلحة وام�صانع وال�صركات‬

‫امحلية واج �ه��ات البحثية لتعزيز‬ ‫الت�صنيع امحلي‪.‬‬ ‫ي �صياق اآخ��ر؛ ا�صتقبل نائب‬ ‫وزي ��ر ال��دف��اع ي ق�صر ام �وؤم��رات‬ ‫ي ال��ري��ا���س اأم ����س وزي� ��ر ال��دف��اع‬ ‫الريطاي فليب هاموند‪.‬‬ ‫وم خ���ال ال� �ص �ت �ق �ب��ال بحث‬ ‫امو�صوعات ذات الهتمام ام�صرك‪.‬‬ ‫ورح��ب الأم��ر خالد بن �صلطان‬

‫بن عبدالعزيز بال�صيف‪ ،‬متمني ًا له‬ ‫طيب الإقامة‪ ،‬منوه ًا متانة العاقة‬ ‫ب ��ن ام�م�ل�ك��ة ال �ع��رب �ي��ة ال���ص�ع��ودي��ة‬ ‫وامملكة امتحدة‪ ،‬ما يعزز التعاون‬ ‫الع�صكري ب��ن ال�ب�ل��دي��ن م��ا يخدم‬ ‫ال�صام العامي‪.‬‬ ‫كما ا�صتقبل وزير الدولة‪ ،‬ع�صو‬ ‫جل�س ال� � ��وزراء‪ ،‬رئ�ي����س اح��ر���س‬ ‫الوطني �صاحب ال�صمو املكي الأمر‬

‫متعب ب��ن ع�ب��دال�ل��ه ب��ن عبدالعزيز‬ ‫اأم ����س‪ ،‬ي مدينة ام�ل��ك عبدالعزيز‬ ‫الطبية للحر�س الوطني وزير الدفاع‬ ‫ال��ري�ط��اي فيليب هاموند وال��وف��د‬ ‫ام��راف��ق ل��ه‪ .‬واط��م��اأن وزي��رال��دف��اع‬ ‫ال��ري �ط��اي خ ��ال ال��ص�ت�ق�ب��ال على‬ ‫�صحة خادم احرمن ال�صريفن املك‬ ‫ع�ب��دال�ل��ه ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز متمني ًا له‬ ‫ال�صحة والعافية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫تطبيق المرحلة اأولى لمناهج رياض اأطفال المطورة في خمس مناطق تعليمية‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫ع�ق��دت �شركة تطوير للخدمات‬ ‫التعليمية اأم ����س ال �ل �ق��اء التعريفي‬ ‫م �� �ش��روع «ت �ط��وي��ر م �ن��اه��ج ري��ا���س‬ ‫الأط �ف��ال» م�شرفات ري��ا���س الأط �ف��ال‬ ‫وم ��دي ��رات ال��رو� �ش��ات ام�ط�ب��ق فيها‬ ‫ام�شروع‪ ،‬م�شاركة م�شاعدات مديرات‬ ‫الربية والتعليم لل�شوؤون التعليمية‬ ‫ي مناطق الريا�س وحائل والق�شيم‬ ‫وال�شرقية وج��دة‪ ،‬وذلك برعاية نائب‬ ‫وزي� ��ر ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ل �� �ش �وؤون‬ ‫البنات ن��ورة الفايز‪ ،‬وح�شور وكيل‬ ‫ال� ��وزارة ل���ش�وؤون ال�ب�ن��ات ال��دك�ت��ورة‬ ‫هيا العواد‪ .‬واأ�شارت الفايز ي بداية‬ ‫اللقاء اإى حجم الهتمام الذي توليه‬ ‫القيادة برامج الطفولة امبكرة من‬ ‫خال اللتزام بامواثيق والتفاقيات‬ ‫الدولية‪ ،‬التي تتما�شى مع ال�شريعة‬ ‫الإ�شامية ومت ام�شادقة عليها ي‬ ‫ج��الت ال�شحة والتعليم والرعاية‬ ‫الجتماعية‪ ،‬كما اأن �شيا�شة التعليم‬ ‫اأك� ��دت ع�ل��ى اأه�م�ي��ة «دور اح�شانة‬ ‫وري��ا���س الأط�ف��ال» ي تنمية وتعليم‬ ‫الطفولة‪ .‬واأك ��دت اأن عملية اإ�شاح‬

‫التعليم ت�شتلزم اله �ت �م��ام بنوعية‬ ‫ب ��رام ��ج م��رح �ل��ة ال �ط �ف��ول��ة ام �ب �ك��رة‬ ‫وتطويرها ما يتنا�شب وخ�شائ�س‬ ‫هذه امرحلة‪ ،‬التي مثل اأ�شا�س وقاعدة‬ ‫التعليم‪ ،‬والتاأخر ي ا�شتثمارها قد‬ ‫ي� �وؤدي اإى ن ��واج �شلبية على مو‬ ‫الطفل وتعلمه‪ ،‬ب��ل وخ�شائر فادحة‬ ‫على امجتمعات وال��دول‪ .‬من جانبه‪،‬‬ ‫اأو�شح مدير عام امحتوى وامعاير‬ ‫والتقوم ي �شركة تطوير للخدمات‬ ‫التعليمية الدكتور من�شور بن �شلمة اأن‬ ‫الهدف من هذا اللقاء هو تهيئة اميدان‬ ‫الربوي لتطبيق هذه امناهج؛ بغر�س‬ ‫التعريف ب��ام���ش��روع وال�ت�ف��اع��ل معه‬ ‫ب�شورة اإيجابية‪ .‬واأ�شاف اأن م�شروع‬ ‫«ت �ط��وي��ر م�ن��اه��ج ري��ا���س الأط� �ف ��ال»‬ ‫ي�شعى اإى تبني مناهج وفق معاير‬ ‫تربوية عامية‪ ،‬وبناء القدرات الازمة‬ ‫لتنفيذها ب�شكل ف�ع��ال ي ام��دار���س‬ ‫واإدارات الربية والتعليم‪ ،‬من خال‬ ‫تدريب امعلمات والقيادات امدر�شية‬ ‫والقيادات الإ�شرافية‪ ،‬الذي �شي�شاهم‬ ‫ي رفع م�شتوى ح�شيل الأطفال ي‬ ‫هذه امرحلة التعليمية امهمة واإعدادهم‬ ‫للمراحل التعليمية الاحقة‪.‬‬

‫‪ 63‬وظيفة شاغرة بـ «صحة القصيم»‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫اأعلنت اإدارة الت�شغيل الذاتي ب�»�شحة الق�شيم» عن وجود ‪ 63‬وظيفة‬ ‫�شاغرة‪ ،‬و�شيتم البدء با�شقبال طلبات الراغبن من اليوم الثاثاء ومدة‬ ‫اأ�شبوعن‪ .‬وتتوزع الوظائف على م�شت�شفيات املك �شعود بعنيزة‪ ،‬والتاأهيل‬ ‫النف�شي ب��ري��دة‪ ،‬وعيون اج��واء‪ ،‬وبرنامج الطب ام�ن��زي‪ ،‬وه��ي �شاملة‬ ‫للجن�شن (اخت�شا�شين وفنين واإداري��ن) منها ‪ 30‬وظيفة للرجال و‪33‬‬ ‫وظيفة للن�شاء‪ ،‬ولعدد من التخ�ش�شات الإدارية والفنية‪ .‬وقال مدير العاقات‬ ‫العامة ب� «�شحة الق�شيم» حمد الدبا�شي اإن على الراغبن ي �شغل تلك‬ ‫الوظائف وتتوفر ف��هم ال�شروط الازمة للتقدم لها عر موقع «�شحة الق�شيم»‬ ‫اإللكروي لاطاع على كافة التفا�شيل الازمة واإجراءات التقدم‪.‬‬

‫محايل تستعد إطاق مهرجانها الشتوي‬

‫حافظ حايل خال اجتماع اللجنة‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأك��دت اللجنة ي اجتماعها على‬ ‫اأبها ‪ -‬ح�شن العقيلي‬ ‫اأن ام�ه��رج��ان اهتم بجميع فئات‬ ‫ع � �ق� ��دت ج� �ن ��ة ال �ت �ن �� �ش �ي��ط امجتمع و�شيبداأ مهرجان الت�شوق‬ ‫ال���ش�ي��اح��ي ي ح��اف �ظ��ة حايل العائلي بفتح اأبوابه اأم��ام الزوار‬ ‫اأم ����س الأول اجتماعها برئا�شة مطلع ال�شهر ام�ق�ب��ل ي موقعه‬ ‫ح ��اف ��ظ ح ��اي ��ل رئ �ي ����س جنة الدائم‪ .‬من جهة اأخرى اأكد امحافظ‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة ال���ش�ي��اح�ي��ة ح �م��د بن اأن الفعاليات ت�شمل ع��ددا كبرا‬ ‫�شعيد بن �شرة حيث م مناق�شة م��ن الأن�شطة الدينية والثقافية‬ ‫الو�شع النهائي مهرجان «حايل وال ��راث� �ي ��ة وب� ��رام� ��ج الأ�� �ش ��رة‬ ‫اأدفاأ» ال�شتوي الأكر من نوعه ي والطفل وكرنفالت الأ�شر امنتجة‬ ‫امنطقة اجنوبية الذي �شيقدم باقة وفعاليات ن�شائية‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫م�ي��زة م��ن ال��رام��ج والفعاليات عدد من امعار�س التي �شوف تكون‬ ‫والتي �شتنطلق مطلع �شفر امقبل‪ .‬مفاجاأة لاأهاي والزوار‪.‬‬

‫‪ 400‬مسعف في برنامج‬ ‫«التعامل مع الحاات النفسية»‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالرحمن الأن�شاري‬ ‫د�شن جمع الأمل لل�شحة النف�شية ي الريا�س‪ ،‬اأم�س‪ ،‬الرنامج التعريفي‬ ‫والتثقيفي من�شوبي هيئة الهال الأحمر‪ ،‬الذي ي�شم ‪ 400‬متدرب‪ ،‬وي�شتمر مدة‬ ‫ثمانية اأ�شابيع‪ ،‬بح�شور امدير التنفيذي للمجمع الدكتور حمد القحطاي‪،‬‬ ‫وعدد من م�شوؤوي امجمع وهيئة الهال الأحمر‪ .‬وقال الدكتور القحطاي‬ ‫ي حفل الفتتاح‪ ،‬اإن امجمع يقدم عديد ًا من اخدمات العاجية والتاأهيلية‬ ‫والتوعوية م�شاهمة منه ي الت�شدي خطر امخدرات وما ت�شببه من م�شكات‬ ‫نف�شية واجتماعية واقت�شادية واأمنية‪ ،‬من خال برامج طبية وعاجية ونف�شية‬ ‫تعاف‪ ،‬يقوم بها نخبة من امخت�شن وفق‬ ‫واجتماعية واإر�شاد ديني واإر�شاد ٍ‬ ‫اأحدث الأ�شاليب العاجية العامية‪ ،‬واأكد الدكتور القحطاي على مبداأ ال�شرية‬ ‫العاجية فيما يخ�س امعلومات التي يقدمها امراجع للمجمع‪ ،‬واحر�س على‬ ‫كل ما فيه م�شلحة امري�س اأو ًل واأخر ًا‪ ،‬واأو�شح امدير التنفيذي للمجمع اأن‬ ‫هذا الرنامج ياأتي امتداد ًا للتعاون الكبر ي برامج التدريب بينهما‪ .‬واأو�شح‬ ‫من�شق الرنامج وليد بن الدو�شري‪ ،‬اأن الرنامج احتوى على برامج تعريفية‬ ‫وحا�شرات توعوية عن ال�شحة النف�شية والإدم��ان على امخدرات وطرق‬ ‫التعامل مع امر�شى النف�شين ومر�شى الإدمان‪ ،‬وعرو�س تثقيفية‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫بالمختصر‬

‫تجمعوا أمام مبناها‪ ..‬والمحافظ أكد لهم عدم صحتها‪ ..‬و «المرور» يعيد النظام للطريق‬

‫شائعة ِم َنح على الـ «واتس آب» ُتربك محافظة عنيزة‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬

‫فارس الهمزاني‬

‫استحمام‬ ‫المبتعثين!‬ ‫ا �أح��د ينكر �أن �أعظم‬ ‫ج��رب��ة ت��اري �خ �ي��ة وتعليمية‬ ‫وت �ن ��وي ��ري ��ة م ��ر ب �ه��ا ب�ع����ض‬ ‫�أف��ر�د �ل�سعب �ل�سعودي هي‬ ‫�اب �ت �ع��اث‪ ،‬ح�ي��ث �إن وج��ود‬ ‫�أكر من ‪� 120‬ألف �سعودي‬ ‫حالي ًا خارج �لوطن هو مثابة‬ ‫�إعادة �سياغة بع�ض �مفاهيم‬ ‫و�ل� � �ع � ��اد�ت و�ل �� �س �ل��وك �ي��ات‬ ‫�مفيدة نحو �اأف�سل‪.‬‬ ‫خ� � � ��ال ج� ��رب � �ت� ��ي ي‬ ‫�اب�ت�ع��اث م��دة �سبع �سنو�ت‬ ‫ي �أ�� � �س � ��ر�ل� � �ي � ��ا م� � ��ررت‬ ‫مو�قف كثرة وعديدة لكن‬ ‫�م��وق��ف �ل ��ذي ب�ق��ي ر���س�خ� ًا‬ ‫ي ر�أ� � �س� ��ي و�ل � � ��ذي ت �ك��رر‬ ‫ك �ث��ر ً� ي م��و�ق��ف م�ت�ع��ددة‬ ‫عندما ُكنت �أبحث عن �سكن‬ ‫للطلبة �م�ستجدين مع بع�ض‬ ‫�اأ� � �س� ��ر �اأ�� �س ��ر�ل� �ي ��ة �ل �ت��ي‬ ‫كانت تفاجئني كثر ً� مقولة‬ ‫ت�ستفزي عندما يرف�سون‬ ‫ت���س�ك��ن �ل �� �س �ع��ودي ق��ائ�ل��ن‬ ‫ي‪� :‬ل���س�ع��ودي ي�ح�ت��اج �إى‬ ‫نظافة �أك��ر! وعندما �سا ُألت‬ ‫عن �ل�سبب وجدته م�سحك ًا‬ ‫وح ��زن � ًا ي ن�ف����ض �ل��وق��ت!‬ ‫�ل�سبب يعود اأن �ل�سعودي‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ستحم ي �ح�م��ام‬ ‫ف �اإن��ه م�سي �أك ��ر م��ن ‪15‬‬ ‫دق �ي �ق��ة و�م� � ��اء ي� �ج ��ري ع�ل��ى‬ ‫ج���س��ده وه��م ي�ف���س��رون ذل��ك‬ ‫باأنه عناية خا�سة‪ ،‬ول��و كان‬ ‫معتني ًا ب��ال�ن�ظ��اف��ة م��ا �ح�ت��اج‬ ‫ك��ل ه��ذ� �ل��وق��ت! وك ��ان ه��ذ�‬ ‫م ��ن �أك � ��ر �اأ�� �س� �ب ��اب �ل �ت��ي‬ ‫ت �وؤدي �إى �خ��اف و�أحيان ًا‬ ‫�إى ط � ��رد �ل �� �س �ع ��ودي م��ن‬ ‫�ل�سكن‪ ..‬بل م�وؤخ��ر ً� �أ�سبح‬ ‫م��ن �ل���س��روري و��س��ع خانة‬ ‫ع ��ن م� ��دة �ا� �س �ت �ح �م��ام عند‬ ‫توقيع �لعقد! ي ح��ن �أك��ر‬ ‫�اأ�� �س ��ر �ا� �س��ر�ل �ي��ة ت�سع‬ ‫�أرب �ع��ة دق��ائ��ق ك�ح��د �أق���س��ى‬ ‫لا�ستحمام من �أجل �محافظة‬ ‫على �م �ي��اه؛ خ�سو�س ًا و�أن‬ ‫�لتوعية ا تتوقف ي جميع‬ ‫و�سائل �اإع��ام عن �سرورة‬ ‫عدم �اإ�سر�ف ي �مياه‪.‬‬ ‫�� �س� �ح� �ي ��ح �أن ه� ��دف‬ ‫�مبتعث �أن ي�ع��ود ب�سهادة‪،‬‬ ‫ول� �ك ��ن �ل � �ه� ��دف �اأه � � ��م ه��و‬ ‫�ل �ع��ودة ب�سلوكيات ج��دي��دة‬ ‫للحفاظ على متلكات �لبيئة‬ ‫لاأجيال �لقادمة‪� ..‬ل�سعودية‬ ‫ج��زي��رة �سبه �سحر�وية وا‬ ‫توجد فيها �أن�ه��ار وا �أودي��ة‬ ‫ب �ي �ن �م��ا �أ�� �س ��ر�ل� �ي ��ا �ل �ب �ح��ار‬ ‫حيط بها و�اأن �ه��ار تتغلغل‬ ‫ي �أر��� �س� �ي� �ه ��ا وم � ��ع ه ��ذ�‬ ‫ت�سعى ج��اه��دة للحفاظ على‬ ‫�ماء‪ ..‬بامخت�سر �ل�سلوكيات‬ ‫�ج� �ي ��دة و� �س �ي �ل��ة � �س��روري��ة‬ ‫ل �ل �م �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى م�ت�ل�ك��ات‬ ‫�لبيئة‪.‬‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫اأك� ��د ح��اف��ظ ع�ن�ي��زة امكلف‬ ‫فهد ب��ن حمد ال�صليم ع��دم �صحة‬ ‫ما م ت��داول��ه م�وؤخ��را عر مواقع‬ ‫التوا�صل ااجتماعي‪ ،‬عن توزيع‬ ‫اأرا���ض ومنح ي امحافظة‪ ،‬وذلك‬ ‫اأم� ��ام ج�م��ع ك�ب��ر م��ن ام��واط�ن��ن‬ ‫الذين جمعوا �صباح اأم�ض داخل‬ ‫ب��اح��ة م�ب�ن��ى ام �ح��اف �ظ��ة للتقدم‬ ‫واا�صتف�صار عن ااأمر وت�صببوا ي‬ ‫عرقلة حركة ال�صر قبل اأن يتدخل‬ ‫ام ��رور لتنظيم ح��رك��ة ال�صيارات‬ ‫القادمة من دوار ال�صاعة‪.‬‬ ‫وخ��اط��ب امحافظ امواطنن‬

‫قائا اإن كل ما ت��ردد غر �صحيح‬ ‫وج � ��رد اإ�� �ص ��اع ��ات ا ي �ج��ب اأن‬ ‫ي�صتمعوا اإل �ي �ه��ا‪ .‬فيما توا�صل‬ ‫م��ع رئي�ض بلدية حافظة عنيزة‬ ‫عبدالعزيز الب�صام الذي نفى بدوره‬ ‫هذه ااأمر‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صليم ل�«ال�صرق» اإن��ه‬ ‫ف��وج��ئ ي ب��داي��ة ال ��دوام بتجمع‬ ‫اأع��داد كبرة م��ن امواطنن اأم��ام‬ ‫م �ق��ر ام �ح��اف �ظ��ة م ��ا ت���ص�ب��ب ي‬ ‫اإغاق الطريق قبل اأن يتبن حقيقة‬ ‫التجمع‪ .‬م�صرا اإى اأن��ه طلب من‬ ‫اموظفن تدبر لقاء معهم حيث‬ ‫اأكد لهم عدم وجود منح وا يوجد‬ ‫م ��اذج للتعبئة واأن ك��ل ااأم ��ر ا‬

‫يعدو كونه �صائعة انت�صرت على‬ ‫برامج التوا�صل ااجتماعي «في�ض‬ ‫بوك» و«توير» و«وات�ض اآب»‪.‬‬ ‫واأ�� � � �ص � � ��اف اأن� � � ��ه اأو� � �ص� ��ح‬ ‫للمواطنن اإن امنح لي�صت متوقفة‬ ‫فقط ي عنيزة ب��ل ي اأك ��ر من‬ ‫حافظة‪ ،‬م�صرا اإى اأن لهم حقوقا‬ ‫وي�ع�م�ل��ون ع�ل��ى حقيقها‪ .‬ولفت‬ ‫اإى اأن هناك م�صاحات كبرة من‬ ‫ااأرا�صي غر امملوكة ي عنيزة‬ ‫ومنها اجهة الغربية من امحافظة‬ ‫اإا اأن امواطنن ا يرغبون فيها‬ ‫لبعدها ع��ن مركز امحافظة‪ ،‬رغم‬ ‫اأن�ه��ا منطقة نفود وي�صهل البناء‬ ‫عليها‪.‬‬

‫وقال امحافظ اإنه توا�صل مع‬ ‫رئي�ض البلدية و�صاأله عن امنح فاأكد‬ ‫ب��دوره ع��دم �صحة ااأم ��ر‪ .‬م�صرا‬ ‫اإى اأنه اأبدى ا�صتعداده للمواطنن‬ ‫برفع عرائ�صهم �صخ�صيا اإى بلدية‬ ‫عنيزة ح�صب النظام‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��م ق� ��ال ع� ��دد من‬ ‫امواطنن ل�«ال�صرق» اإن�ه��م تلقوا‬ ‫ه��ذه ااأخ��ب��ار ع��ن ط��ري��ق ر�صالة‬ ‫«وات�ض اآب» عنوانها ‪ :‬ب�صرى �صارة‬ ‫ه�ن��اك ت��وزي��ع م �ن��ح‪ ..‬فقط عليكم‬ ‫اإح���ص��ار بطاقة ااأح� ��وال امدنية‬ ‫وت �ق��دم م�ع��رو���ض للمحافظ من‬ ‫اأج��ل التوجيه على امعرو�ض اإى‬ ‫البلدية اإكمال ااإجراءات»‪.‬‬

‫�سيار�ت �مو�طنن �زدحمت �أمام مبنى �محافظة‬

‫انهيار الطبقة اأرضية في مبنى‬ ‫«تربية عرعر» للبنات‬

‫بع�ض �لعمال يعملون على �اأر�سية �منهارة‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫ان �ه��ارت ال�ط�ب�ق��ة ااأر� �ص �ي��ة لكلية‬ ‫الربية ي جامعة اح��دود ال�صمالية‬ ‫للبنات‪ ،‬رغ��م اأن��ه ق��د م�صى م��ا يقارب‬ ‫ث��اث��ة �صهور م��ن ا��ص�ت��ام امبنى ال��ذي‬ ‫اأق �ي��م بتكلفة ج ��اوزت ث��اث��ن مليون‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وقال م�صدر خا�ض ل� «ال�صرق» اإن‬ ‫عمادة الكلية علقت الدرا�صة مع بداية‬

‫ااأ�صبوع واأبلغت الطالبات بذلك؛ وذلك‬ ‫ل�صيانة امبنى قبل اأن ت�صتد موجة الرد‬ ‫ال�ت��ي ج�ت��اح امنطقة م��ع دخ��ول ف�صل‬ ‫ال�صتاء‪.‬‬ ‫من جانبها توا�صلت «ال�صرق» مع‬ ‫ام���ص��رف ال �ع��ام ع�ل��ى ال �ع��اق��ات العامة‬ ‫ال��دك �ت��ور م �ع��ن ام� ��دي ل�ل�ت�ع�ل�ي��ق على‬ ‫امو�صوع اإا اأن��ه طلب اإر� �ص��ال خطاب‬ ‫ر�صمي على الريد ااإلكروي للجامعة‪،‬‬ ‫وم ذلك قبل يومن لكن دون رد‪.‬‬

‫�أحمد �ل�سلطان‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫مو�طنون حظة دخولهم مبنى �محافظة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اأك ��دت وزارة ال���ص�وؤون‬ ‫البلدية وال �ق��روي��ة اأن اأم��ن‬ ‫منطقة ال�ق���ص�ي��م امهند�ض‬ ‫اأحمد ال�صلطان اي��زال يقوم‬ ‫م �ه��ام��ه ال��وظ �ي �ف �ي��ة ب�صكل‬ ‫اعتيادي‪ .‬وو�صف البيان عمل‬ ‫اأمانة منطقة الق�صيم بامتميز‪،‬‬ ‫فبعد زي��ارة الوزير التفقدية‬ ‫للمنطقة التي ا�صتمرت عدة‬ ‫اأيام‪ ،‬اأف�صح اأن «العمل البلدي‬ ‫ي منطقة الق�صيم باإجازاته‬ ‫يدعو لافتخار وااع�ت��زاز»‪،‬‬ ‫وت ��وّج ااأم ��ر ذل��ك بتوجيه‬ ‫ق� �ي ��ادات ال�ع�م��ل ال �ب �ل��دي ي‬ ‫مناطق امملكة بزيارة امنطقة‬ ‫بهدف ااطاع ونقل التجارب‬ ‫الناجحة التي امتازت بها‪.‬‬ ‫واأو�صح البيان اأن اأمانة‬ ‫امنطقة تعمل ي ان�صجام تام‬ ‫م��ع كافة ال��دوائ��ر احكومية‬ ‫ااأخرى بل هي مثال يحتذى‬ ‫ب �ه��ذا اج��ان��ب ب��ال���ص��راك��ات‬ ‫الفعالة‪.‬‬

‫الطائفي يصدر قرار ًا بمنع سفر أطراف القضية حتى اكتمال التحقيقات‬

‫«الصحة» تحقق في توليد مريضة لمواطنة في «وادة المدينة»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫«الشؤون البلدية» أمين‬ ‫منطقة القصيم مازال‬ ‫على رأس العمل‬

‫با�ص ��رت جنة رفيع ��ة ام�صتوى م ��ن وزارة ال�صحة‬ ‫اأم� ��ض التحقي ��ق ي �صك ��وى تق ��دم به ��ا مواط ��ن للوزير‬ ‫الدكت ��ور عبدالله الربيعة ح ��ول اإهمال م�صت�صفى الن�صاء‬ ‫وال ��وادة ي امدين ��ة حال ��ة وادة زوجت ��ه بداية ال�صهر‬ ‫اجاري التي و�صعت بطريق ��ة تقليدية داخل ام�صت�صفى‬ ‫بوا�صطة اإحدى ال�صيدات‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�صادر مطلعة ي �صحة امدينة ل� «ال�صرق»‬ ‫اأن امواطن اأبدى ا�صتياءه ي �صكواه ما قامت به طبيبة‬ ‫زوجت ��ه من حديد موع ��د خاطئ لوقت ال ��وادة‪ ،‬وكذلك‬

‫تعنت الطبيب امن ��اوب ي ام�صت�صفى من اإدخال الزوجة‬ ‫لغرف ��ة العملي ��ات‪ ،‬عل ��ى الرغ ��م من فت ��ح الرحم‪ ،‬قب ��ل اأن‬ ‫يكت�صف �صحة ااأمر بع ��د اإجراء الك�صف الروتيني‪ ،‬لكنه‬ ‫مع ذلك قال اإنه ا يوجد مكان �صاغر ي غرفة العمليات‪.‬‬ ‫واأ�صار امواطن ي �صك ��واه اإى غياب الكادر الطبي‬ ‫ي ام�صت�صف ��ى اأثن ��اء �صع ��ور زوجت ��ه موع ��د ال ��وادة‪،‬‬ ‫و�صعوبة التنف�ض؛ لت�صتنجد من حولها ومنهم والدتها‬ ‫ومر�ص ��ة‪ ،‬اأج ��رت ح ��اوات عديدة للو�ص ��ول للطبيب‬ ‫امن ��اوب م�صاء ولكن تع ��ذر الو�صول اإليه‪ ،‬افت ��ا اإى اأنه‬ ‫اأثن ��اء ذل ��ك هرعت وال ��دة زوجت ��ه لا�صتنج ��اد بامر�صى‬ ‫امنوم ��ن ومرافقيه ��م ي اإنقاذ ابنتها‪ ،‬لت�ص ��ارع مري�صة‬

‫اأخرى منوم ��ة باإحدى الغرف امج ��اورة بتوليد الزوجة‬ ‫بطريقة تقليدية‪.‬‬ ‫وطال ��ب امواط ��ن م ��ن الوزير القي ��ام بااإج ��راءات‬ ‫النظامي ��ة الت ��ي تكفل لزوجته حقوقها فيم ��ا وقع لها من‬ ‫اإهمال وا�صح‪ ،‬وحا�صبة اإدارة ام�صت�صفى على ذلك‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأ�صدر مدي ��ر عام ال�ص� �وؤون ال�صحية ي‬ ‫منطق ��ة امدينة امن ��ورة الدكتور عبدالل ��ه الطائفي قرار ًا‬ ‫يق�ص ��ي با�صتدعاء اأطراف الق�صية ومن ��ع �صفر كل من له‬ ‫عاقة حن الفراغ من التحقيقات كاملة‪ ،‬موجها باإحالتها‬ ‫ب�صف ��ة عاجل ��ة اإى اإدارة امتابع ��ة الت ��ي قام ��ت بدوره ��ا‬ ‫بت�صكيل جنة وقد با�صرت اأعمالها �صباح اأم�ض ااأول‪.‬‬

‫وكيل «تقنية الطائف» لثاثة آاف متدرب‪ :‬شعركم طويل وكأننا في كلية للفتيات‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�صربي‬ ‫انتقد خطاب ر�صمي موجه من وكيل‬ ‫الكلية التقنية للتدريب ي الطائف مظهر‬ ‫اأكر من ثاثة اآاف متدرب بعد جوات‬ ‫ميدانية ر�صد فيها عدم التزام امتدربن‬

‫بامظهر الائق‪ ،‬واإطاق �صعرهم الطويل‬ ‫وك�اأن�ه��م ي كلية للفتيات كما ج��اء ي‬ ‫اخطاب‪ .‬فيما طالب امتدربون حافظ‬ ‫ام �وؤ� �ص �� �ص��ة ال��دك �ت��ور «ع �ل��ي ال�غ�ف�ي����ض»‬ ‫ب��ال��وق��وف على حقيقة الكلية‪ ،‬وم��ا اإذا‬ ‫ك��ان��ت ل�ل�ب�ن��ن اأم ل �ل �ف �ت �ي��ات؟! واأح� ��دث‬

‫اخطاب‪ ،‬الذي ُذيِل با�صم وتوقيع الوكيل‬ ‫«امهند�ض جميل ع�صلي» ووُجِ ��ه لروؤ�صاء‬ ‫ااأق �� �ص��ام وام��درب��ن‪ ،‬ح��ال��ة وا��ص�ع��ة من‬ ‫الت�صجر ي �صفوف امتدربن الذين م‬ ‫تهديدهم باحرمان من الدرا�صة كعقوبة‬ ‫لعدم االتزام بامظهر‪ .‬وقال «ع�صلي» ي‬

‫خطابه الذي ح�صلت «ال�صرق» على ن�صخة‬ ‫م�ن��ه «م��ن خ��ال جولتنا ع�ل��ى ااأق���ص��ام‬ ‫التدريبية لوحظ على بع�ض امتدربن‬ ‫عدم االتزام بالزي (لب�ض الكلية امعتمد)‬ ‫وع��دم االتزام بامظهر (ال�صعر الطويل‬ ‫جد ًا وكاأننا ي كلية للفتيات)‪.‬‬

‫فعاليات‬ ‫واسعة لـ «تعليم نجران» في يوم المعاقين الندوة الخليجية للتمريض توصي بااستفادة من تجربة المملكة في طب الحشود‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫احتفلت اإدارة الربية والتعليم‬ ‫ي ج� ��ران‪ ،‬اأم ����ض‪ ،‬ب��ال�ي��وم العامي‬ ‫لاإعاقة‪ ،‬بتنظيم عديد من الفعاليات‬ ‫ي ام��دار���ض‪ ،‬ح��ت إا� �ص��راف اإدارت ��ي‬ ‫ال��رب�ي��ة اخ��ا��ص��ة للبنن وال�ب�ن��ات‪،‬‬ ‫وت�صمنت برامج اإذاع�ي��ة‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫توزيع امطبوعات التي تناولت ااإعاقة‬ ‫وم�صبباتها وحقوق ذوي ااحتياجات‬

‫اخا�صة‪ ،‬وغ��ره��ا م��ن ال��رام��ج‪ .‬كما‬ ‫نظمت ااإدارة زي� ��ارات تبادلية بن‬ ‫ام��دار���ض ال�ق��ري�ب��ة‪ ،‬وبع�ض اجهات‬ ‫احكومية واخا�صة من ِقبل الطاب‬ ‫ام�صتهدفن بالرنامج‪ ،‬والتعاون مع‬ ‫اج �ه��ات امفعلة للمنا�صبة‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫ب��رام��ج وم���ص��اب�ق��ات ري��ا��ص�ي��ة وفنية‬ ‫واجتماعية وثقافية تخدم امنا�صبة‪،‬‬ ‫وغ��ر ذل��ك‪ .‬وق��د ��ص��ارك ال�ط��اب ذوي‬ ‫ااحتياجات ي عديد من ام�صابقات‬

‫جانب من م�ساركة ذوي �احتياجات �خا�سة ي �اأن�سطة �مدر�سية‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الريا�صية وااأل �ع��اب اح��رك�ي��ة التي‬ ‫كانت من اأب��رز فعاليات اليوم و�صط‬ ‫ت�صجيع ح��ا ّر من زمائهم ومعلميهم‪.‬‬ ‫وق��ال ام��دي��ر ال�ع��ام للربية والتعليم‬ ‫ي امنطقة نا�صر امنيع‪ ،‬اإن ااحتفال‬ ‫بهذه امنا�صبة يهدف اإى زيادة الوعي‬ ‫ل��دى امجتمع بحقوق امعاقن‪ ،‬وهي‬ ‫فر�صة للتعريف بهذه الفئة الغالية على‬ ‫قلوبنا‪ ،‬واإ�صراكهم ي عديد من الرامج‬ ‫والفعالياتالتيتن�صرثقافةتقبلامعاق‬ ‫ودجه والتوا�صل معه‪ .‬من جهته‪ ،‬قال‬ ‫م��دي��ر اإدارة الربية اخا�صة ح�صن‬ ‫ال��وادع��ي‪ ،‬اإن جميع م��دار���ض التعليم‬ ‫العام وبرامج الربية اخا�صة داخل‬ ‫وخارج امنطقة تفاعلت ب�صكل كبر مع‬ ‫امنا�صبة من خ��ال ااحتفاء بالطاب‬ ‫ذوي ااحتياجات اخا�صة‪ ،‬واإ�صراكهم‬ ‫ي عديد من الرامج والفعاليات التي‬ ‫وجدت قبو ًا وم�صاركة منهم‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫اأو���ص��ت ال��ن��دوة اخليجية‬ ‫العا�صرة للتمري�ض التي اختتمت‬ ‫اأعمالها اأم����ض ي ج��دة‪ ،‬ب�صمان‬ ‫م���ص��ارك��ة ال �ق �ي��ادات التمري�صية‬ ‫عند و�صع وتنفيذ خطط وبرامج‬ ‫الطوارئ والكوارث‪ ،‬واا�صتفادة‬ ‫من اخرات اخليجية امتاحة ي‬ ‫جال الطوارىء والكوارث ومنها‬ ‫ب��رن��ام��ج ط��ب اح �� �ص��ود ام�ع�م��ول‬ ‫ب��ه ي امملكة‪ ،‬وتاأهيل وتدريب‬ ‫(�ل�سرق)‬ ‫جانب من تكرم �م�ساركن ي �لندوة‬ ‫الكوادر التمري�صية بدول جل�ض‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون اخ �ل �ي �ج��ي ي ج��ال الندوة «اإم��ان بادخن» اإن الندوة جل�ض ال�ت�ع��اون باأ�صماء الهيئة‬ ‫ال�ط��وارئ وال �ك��وارث مع ت�صمن التي ا�صتمرت ثاثة اأي��ام اأو�صت ال�ت�م��ري���ص�ي��ة ام ��درب ��ة ي ج��ال‬ ‫اج ��ان ��ب ال �ن �ف �� �ص��ي ي دورات ك��ذل��ك ام�ك�ت��ب التنفيذي ل ��وزراء الطوارئ والكوارث‪ ،‬واموؤ�ص�صات‬ ‫ال�صحة ب ��دول امجل�ض ب�اإي�ج��اد ال�صحية ذات ال�صلة بالتعامل‬ ‫وبرامج التدريب‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ام ��راق� �ب ��ة اج �ت �م��اع قاعدة بيانات على م�صتوى دول م��ع ااأزم � ��ات وال� �ط ��وارئ‪ ،‬وح��ث‬

‫الدول ااأع�صاء على اإعداد برنامج‬ ‫تخ�ص�صي موحد ي جال اإدارة‬ ‫الطوارئ والكوارث‪.‬‬ ‫وق��ال مدير العاقات العامة‬ ‫ب ��»� �ص �ح��ة ج� � ��دة» ع �ب��دال��رح �م��ن‬ ‫ال�صحفي ل�«ال�صرق»‪ :‬اإن الندوة‬ ‫اح � �ت� ��وت ع��ل��ى اأرب � � ��ع ج�ل���ص��ات‬ ‫علمية واأرب ��ع ور���ض عمل وثمان‬ ‫ح��ا��ص��رات و�صبع اأوراق عمل‪،‬‬ ‫وه� ��ذه ال� �ن ��دوة ام� �ت ��داد اأع �م��ال‬ ‫وم���ص��ارك��ات ت�ع��زز ي ام�صتقبل‬ ‫ال�ق��درات وام�ه��ارات امعرفية لدى‬ ‫ام �م��ار� �ص��ن ال �� �ص �ح �ي��ن‪ ،‬وه ��ذه‬ ‫التو�صيات التي خرجت بها الندوة‬ ‫هي تو�صيات هادفة وفاعلة لتعزيز‬ ‫العمل ال�صحي اخليجي‪ ،‬وجويد‬ ‫عمل اخدمات ال�صحية التمري�صية‬ ‫وخرجاتها‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬366) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬20 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

9 ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

« 15 ‫ﺑﻴﺎﻥ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻳﺆﻛﺪ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ | ﺃﻣﺲ ﻋﻦ ﺍﻟـ »ﺇﻑ‬

‫ﺳﻘﻮﻁ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﻟﻠﺼﻘﻮﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﻉ »ﻫﻮﻙ« ﻭﻧﺠﺎﺓ ﺍﻟﻄﻴﺎﺭ ﺑﻌﺪ ﻗﻔﺰﻩ ﺑﺎﻟﻤﻈﻠﺔ‬

‫ ﺷﺎﺣﻨﺎﺕ ﺣﻄﺐ ﺑﺘﺮﺑﺔ‬3 ‫ﻣﺼﺎﺩﺭﺓ‬



 

                  

                     

‫ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ‬

 •   • 16001432 • 

 • 3  • ��� • 1420 •  •

‫ﺇﺣﺎﻟﺔ ﻗﺎﺗﻠﺔ »ﺗﺎﻻ« ﻹﺩﺍﺭﻳﺔ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻭﺍﻻﺩﻋﺎﺀ‬                           

‫ ﺃﻟﻒ ﺣﺒﺔ ﻛﺒﺘﺎﺟﻮﻥ ﻭﻫﻴﺮﻭﻳﻦ‬25 ‫ﹸﺿﺒﻂ ﻭﺑﺤﻮﺯﺗﻪ‬

«‫ﺳﺠﻦ ﺭﺟﻞ ﺍﻷﻣﻦ »ﺍﻟﻮﻫﻤﻲ‬ ‫ ﺟﻠﺪﺓ‬500 ‫ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻋﻮﺍﻡ ﻭ‬

133

                                                               

    F15      

          500   25                           133                 

                                           

                                           

                                                                                      

‫ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﻀﺒﻮﻃﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺛﺔ »ﺍﻟﻠﺒﺎﺩ« ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻴﺔ‬



1433                        

       298                  1433      2 8 

      ���                           23      

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺑﻴﻦ ﺳﺮﻗﺎ ﺳﻴﺎﺭﺓ »ﺳﺎﻫﺮ« ﺗﺤﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﺍﻟﺴﻼﺡ‬         45                                                   

                                     23                          

 3                     

‫ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ‬15 ‫ﺿﺒﻂ‬     15               

‫ ﻣﺮﻛﺒﺔ‬20 ‫ﺍﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﺜﻼﺛﺔ ﺳﺮﻗﻮﺍ‬  20                               

‫ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﻓﺘﺎﺓ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﺍﻟﻤﻔﻘﻮﺩﺓ‬          

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺳﺘﺔ ﺁﺳﻴﻮﻳﻴﻦ ﻳﺼ ﹼﻨﻌﻮﻥ ﺧﻤﻮﺭ ﹰﺍ‬

                              

‫ ﺁﺳﻴﻮﻳﺎ‬21 ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻋﺼﺎﺑﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻟﻠﻌﺒﻬﻢ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ ﻭﺗﻌﺎﻃﻴﻬﻢ ﺍﻟﺤﺸﻴﺶ‬                                            





       

‫ﻃﻼﺏ ﻳﻐﻠﻘﻮﻥ ﻣﺪﺭﺳﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺴﻼﺳﻞ‬

       21                                            



���                     


‫مياه جازان‬ ‫لـ |‪ :‬إنجاز‬ ‫مشروعات للصرف‬ ‫الصحي خال ثاثة‬ ‫أعوام‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫ك�ش ��ف مدير عام امي ��اه ي منطقة جازان‬ ‫بالنياب ��ة امهند�س ح�ش ��ن بن حم ��د قمري‪،‬‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» عن بدء ت�ش ��غيل ال�ش ��رف ال�شحي‬ ‫ي خطط ‪ 6‬ي مدينة جازان‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه‬ ‫خال الفرة امقبلة �ش ��يتم النتهاء من الأحياء‬ ‫الأخرى ي امدينة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأو�ش ��ح اأن العم ��ل م ��ازال م�ش ��تمرا ي‬ ‫ال�شرف ال�شحي ي اأحياء مدينة جازان‪ ،‬وي‬ ‫خططات ‪ ،5‬وال�شفا‪ ،‬وامطار وغرها‪ ،‬اإ�شافة‬

‫اإى حافظة �ش ��بيا‪ ،‬واأبو عري�س‪ ،‬و�ش ��امطة‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه �ش ��يتم النته ��اء م ��ن بع� ��س‬ ‫ام�شروعات خال ال�شنوات الثاث امقبلة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن امديري ��ة العام ��ة للمي ��اه ي‬ ‫امنطقة تقوم حالي ًا بتنفيذ عدد من ام�شروعات‬ ‫ي مدين ��ة ج ��ازان‪ ،‬وختل ��ف حافظ ��ات‬ ‫ومراك ��ز وقرى امنطقة‪ ،‬بقيم ��ة اإجمالية بلغت‬ ‫‪ 626234394‬ريال‪ .‬مبينا اأن تلك ام�شروعات‬ ‫�ش ��ملت تنفي ��ذ حطة معاج ��ة مياه ال�ش ��رف‬ ‫ال�شحي ب�شعة ‪ 44000‬م‪ ،3‬ي اليوم‪ ،‬وحطة‬ ‫ال�شخ الرئي�شية‪ ،‬وخط الطرد‪ ،‬وخط الفائ�س‬

‫ي حافظ ��ة �ش ��بيا مبل ��غ‬ ‫ريال‪ ،‬وتنفيذ م�ش ��روع �شبكات وخزانات مياهٍ‬ ‫وحط ��ات �ش � ٍ�خ مركز فيف ��ا ب � � ‪108596975‬‬ ‫ريال‪ ،‬وم�ش ��روع حطة معاجة مياه ال�شرف‬ ‫ال�شحي ب�شعة ‪30000‬م‪ ،3‬ي اليوم‪ ،‬وحطة‬ ‫ال�شخ الرئي�شية‪ ،‬وخط الطرد‪ ،‬وخط الفائ�س‬ ‫ي حافظ ��ة �ش ��امطة بقيم ��ة ‪107545417‬‬ ‫ريال‪ ،‬وم�ش ��روع تنفيذ اخط الناقل من حطة‬ ‫تنقي ��ة امياه على �ش ��د وادي بي�س اإى حافظة‬ ‫الري ��ث ومراك ��ز احق ��و مبل ��غ ‪64286412‬‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫‪139603020‬‬

‫خال افتتاحه فعاليات المؤتمر السعودي الدولي لتقنية المواد المتقدمة ‪2012‬م‬

‫نائب رئيس مدينة العلوم‪ :‬تقنية المواد تعطي المملكة ميزة تنافسية عالميا‬

‫جانب من اجل�سة اافتتاحية للم�ؤمر‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأكد نائ ��ب رئي�س مدينة امل ��ك عبد العزيز‬ ‫للعلوم والتقنية معاهد البحوث �شاحب ال�شمو‬ ‫الأم ��ر الدكتور تركي بن �ش ��عود بن حمد‪ ،‬اأن‬ ‫تقني ��ة ام ��واد والبناء ي امملك ��ة تتمتع ميزة‬ ‫تناف�شية عاميا‪ ،‬واأن قطاع البناء مثل ‪ %15‬من‬ ‫الن ��اج امحلي من اإجم ��اي القطاعات الأخرى‬ ‫التي تعتمد عليها امملكة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال افتتاح ��ه اأم� ��س فعاليات‬ ‫اموؤمر ال�شعودي الدوي لتقنية امواد امتقدمة‬ ‫‪2012‬م‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن امدين ��ة ووزارة القت�ش ��اد‬ ‫والتخطيط قامتا باعتماد تطوير وتطبيق خطة‬

‫ح�سن قمري‬

‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫ا�ش ��راتيجية لتقني ��ة ام ��واد امتقدم ��ة والبناء‬ ‫�شمن ال�شراتيجية الوطنية للعلوم والتقنية‬ ‫والبت ��كار‪ ،‬تعن ��ى باأبح ��اث البناء والت�ش ��ييد‬ ‫والأف ��كار البتكاري ��ة ي هذا القط ��اع ما له من‬ ‫اأهمية و�شرورة للمملكة‪ ،‬ت�شمنت جالت ذات‬ ‫اأولوي ��ة تتطلب البح ��ث والتطوي ��ر والبتكار‬ ‫التقن ��ي الت ��ي ينبغ ��ي اأخذها بالعتب ��ار ومنها‬ ‫ال�شامة وال�شحة والطاقة والبيئة والتوجهات‬ ‫احديثة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن هن ��اك جالت ت�ش ��تطيع اأن‬ ‫تكون امملكة مناف�ش ��ة فيها على م�شتوى العام‬ ‫واأوله ��ا اأهمي ��ة ي اخطة الوطنية ال�ش ��املة‬ ‫للعلوم والتقنية والبتكار‪ ،‬هي جالت الطاقة‬ ‫وامي ��اه وامواد امتقدمة‪ .‬م�ش ��را اإى اأن تقنية‬

‫وقال القمري‪ ،‬اإن تلك ام�شروعات �شملت‬ ‫كذل ��ك تنفي ��ذ م�ش ��روع �ش ��بكات مي ��اه ال�ش ��رب‬ ‫وخزان ��ات ي ق ��رى حافظ ��ة �ش ��مد مبل ��غ‬ ‫‪ 59327425‬ري ��ال‪ ،‬وتنفي ��ذ �ش ��بكات مي ��اهٍ‬ ‫وخزان ��ات وحطات �ش � ٍ�خ ي حافظة الداير‬ ‫بن ��ي مال ��ك ب � � ‪ 56103801‬ري ��ال‪ ،‬وت�ش ��غيل‬ ‫و�ش ��يانة م�ش ��روعات مياه قرى ومدن منطقة‬ ‫جازان ب� ‪ 49023094‬ريال‪ ،‬وم�ش ��روع اخط‬ ‫الناق ��ل من خزان ��ات التحلية ي �ش ��بيا‪ ،‬الذي‬ ‫يغ ��ذي خزان ��ات حافظت ��ي الدائر بن ��ي مالك‬ ‫والعيدابي ب� ‪ 41748250‬ريال‪.‬‬

‫م‪ .‬عبدالعزيز التميمي‬ ‫ام ��واد امتقدمة وتقني ��ة النانو يحظي ��ان ب� ‪35‬‬ ‫‪ %‬م ��ن دعم اخط ��ة الوطنية للعل ��وم والتقنية‬

‫والبتكار‪.‬‬ ‫من جانب ��ه اأو�ش ��ح امهند�س عب ��د العزيز‬ ‫ب ��ن حم ��د التميمي ي كلم ��ة اللجن ��ة العلمية‬ ‫اأن امملك ��ة اأ�ش ��بحت خال ال�ش ��نوات الأخرة‬ ‫موطن ًا لعدد من امباي ذات التقنية العالية التي‬ ‫م اإن�شاوؤها با�شتخدام اأحدث تقنيات البناء من‬ ‫حيث ال�ش ��تدامة وامتانة وذلك بف�شل التطور‬ ‫ي تقني ��ات امواد ونظ ��م البناء الت ��ي اأوجدت‬ ‫خيارات جديدة للبناء والت�شييد‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن اموؤم ��ر يه ��دف اإى اإبراز‬ ‫اأهم ام�ش ��تجدات والتطورات العلمية والتقنية‬ ‫ي �ش ��تى امج ��الت م�ش ��اركة اخ ��راء م ��ن‬

‫(ال�سرق)‬

‫ختلف دول العام‪ ،‬حيث �ش ��يناق�س على مدى‬ ‫يومن‪ ،‬امواد النا�ش ��ئة واجدي ��دة‪ ،‬والتقنيات‬ ‫والهياكل ام�ش ��تدامة‪ ،‬وتقنيات كفاءة وتر�شيد‬ ‫الطاقة بالإ�شافة اإى الت�شميم والبنية الداخلية‬ ‫واخارجي ��ة والأث ��ر البيئ ��ي‪ ،‬والواجه ��ات‬ ‫والعوازل والت�شطيبات‪.‬‬ ‫و�شهد اليوم عددا من اجل�شات والأوراق‬ ‫العلمية التي قدمها عدد من امخت�شن وتناولت‬ ‫مو�شوعات النمو اح�شاري ي امدن وتاأثره‬ ‫ي تزايد ا�ش ��تهاك الطاقة‪ ،‬والنمو اح�شاري‬ ‫ي امملك ��ة والطف ��رة القت�ش ��ادية الأوى ي‬ ‫ال�ش ��بعينات وازديادها ب�شكل كبر حتى وقتنا‬ ‫اح ��اي وتاأثر البيئة على �ش ��حتنا وراحتنا‬ ‫وغرها‪.‬‬

‫العمران يفتتح ورشة سامة المنشآت الجامعية‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ف�شل الله‬ ‫افتت ��ح مدي ��ر جامعة املك �ش ��عود الدكتور‬ ‫بدران العمران‪ ،‬اأم�س‪ ،‬بح�شور مدير عام الدفاع‬ ‫امدي الفريق �شعد التويجري‪ ،‬فعاليات ور�شة‬ ‫عمل »امخاطر و�شامة امن�شاآت اجامعية» التي‬ ‫تنظمها وكالة اجامعة للم�ش ��روعات‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع الدف ��اع ام ��دي واإدارة ال�ش ��امة والأم ��ن‬ ‫اجامعي ي اجامعة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار مدير اجامعة اإى الدور امحوري‬ ‫الكب ��ر الذي تبذله مديرية الدف ��اع امدي داخل‬ ‫احرم اجامعي‪ ،‬لفتا اإى اأن اجامعة تقدر هذا‬ ‫الدور‪.‬‬ ‫اأما الفريق التويجري‪ ،‬فاأ�شار اإى ترحيبهم‬ ‫التام بكل جهد علمي ي�شاهم ي حقيق الوقاية‬ ‫للمجتمع‪.‬‬

‫الفريق الت�يجري خال م�ساركته ي افتتاح الندوة‬

‫(ال�سرق)‬

‫«هيئة الشمالية» تنهي دورة «إعداد المحاضر»‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�شر خليف‬

‫بع�ض اأفراد الهيئة امتدربن‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأنهت هيئة الأمر بامع ��روف والنهي عن امنكر‬ ‫منطق ��ة احدود ال�ش ��مالية تدريب ‪ 27‬م ��ن اأفرادها‬ ‫على مهارات اإعداد حا�شر العمل اميداي ي دورة‬ ‫ا�شتمرت ثاثة اأيام بقاعة التدريب بعرعر‪.‬‬ ‫وقال امتح ��دث الإعامي لف ��رع الهيئة عبدالله‬ ‫�ش ��ام ام�ش ��يطي اإن الدورة كانت حت اإ�ش ��راف كل‬ ‫من امدربن من�ش ��ور الفر�شوطي ومدير التخطيط‬ ‫والتطوير حزم اخلفي‪ ،‬فيما ح�شر حفل الختتام‬ ‫م�ش ��اعد مدي ��ر ع ��ام الف ��رع الدكتور خل ��ف العنزي‪،‬‬ ‫لفتا اإى اأن الرنامج ا�ش ��تمل على اأ�ش ���س امحا�شر‬ ‫واأ�ش ��ولها ال�ش ��رعية والنظامي ��ة وكيفي ��ة بنائه ��ا‬ ‫ومراجعتها‪.‬‬


‫رأي |‬

‫ااعتراف‬ ‫بفلسطين‪..‬‬ ‫ومقاضاة إسرائيل‬

‫تتمتع ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية حالي ًا بقوة دفع‬ ‫هائلة بع ��د قرار اجمعية العامة لاأم امتحدة العراف‬ ‫بفل�سطن كدولة ب�سفة مراقب‪.‬‬ ‫الآن تفت ��ح ال�سلطة عدة ملفات �سدي ��دة الأهمية‪ ،‬ي‬ ‫مقدمته ��ا بحث اإمكانية مقا�ساة الق ��ادة ي اإ�سرائيل على‬ ‫جرائ ��م حرب ارتكبوها بح ��ق ال�سعب الفل�سطيني وعلى‬ ‫اأر�سه امحتلة طيلة عقود‪.‬‬ ‫و�ستكون امحكم ��ة اجنائية الدولية هي �ساحة هذه‬ ‫ام�ساءلة القانونية التي يتوق لها العرب والفل�سطينيون‪،‬‬ ‫ف ��الإدارة الإ�سرائيلي ��ة لي�س ��ت بالتاأكي ��د اأق ��ل جرم� � ًا من‬

‫الروؤ�ساء والع�سكرين الذين خ�سعوا للم�ساءلة اأمام هذه‬ ‫امحكمة‪.‬‬ ‫الآن‪ ،‬وبع ��د العراف الأمي‪ ،‬بات ��ت كل اخيارات‬ ‫مطروح ��ة اأم ��ام ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وه ��و امعنى الذي‬ ‫اأك ��ده كبر مفاو�سي ال�سلط ��ة‪� ،‬سائب عريق ��ات‪ ،‬م�سدد ًا‬ ‫على اأن ما يجري على الأر�ش امحتلة من اأعمال ا�ستيطان‬ ‫متزاي ��دة جرمة ح ��رب وف ��ق القانون ال ��دوي‪ ،‬ما يتيح‬ ‫للفل�سطينين حا�سبة اإ�سرائيل عليها‪.‬‬ ‫وم ��ن امتوقع اأن تدعم ه ��ذا التوجه ع�س ��رات الدول‬ ‫الت ��ي �سوت ��ت ي اجمعية العام ��ة ل�سال ��ح فل�سطن‪ ،‬اإذ‬

‫يحتم التزامها جاه الفل�سطينين ذلك‪.‬‬ ‫اأي�س ًا يبدو مل ��ف ام�سالة الوطنية �سديد الأهمية‪،‬‬ ‫فبع ��د �سنوات من اجفاء يب ��دو ام�سهد مهياأً لوئام وطني‬ ‫يق ��رب ام�سافات ب ��ن فتح وحما�ش‪ ،‬وق ��د يكون للجامعة‬ ‫ا��عربية دور بارز ي هذا ال�سدد‪.‬‬ ‫وي�ست�سعر امتاب ��ع لت�سريحات حما� ��ش‪ ،‬ام�سيطرة‬ ‫عل ��ى قط ��اع غ ��زة‪ ،‬خ ��ال الأي ��ام الأخ ��رة مي� � ًا ج ��اه‬ ‫ام�سال ��ة‪ ،‬وترحيب� � ًا باخط ��وة الت ��ي اأق ��دم الرئي� ��ش‬ ‫الفل�سطين ��ي حم ��ود عبا�ش عليه ��ا‪ ،‬من ب ��اب اأن حقيق‬ ‫مك�س ��ب للق�سية �سيع ��ود بالنفع عل ��ى كل الف�سائل‪ ،‬وقد‬

‫تكون الزي ��ارة امتوقعة من اأبو م ��ازن لغزة مقدمة م�سار‬ ‫م�سالة حقيقي يراأب ال�سدع‪.‬‬ ‫اإن اع ��راف الع ��ام بفل�سط ��ن يعم ��ل عل ��ى التهيئة‬ ‫�وار وطن ��ي‪ ،‬مهي ��د ًا لانتق ��ال اإى مرحل ��ة م�سال ٍة‬ ‫ل� ٍ‬ ‫ت�سمن اإجراء انتخابات جديدة ت�سريعية ورئا�سية‪ ،‬وهي‬ ‫خطوة �ستنهي جمودا �سيا�سيا طويا‪.‬‬ ‫ومك ��ن الق ��ول اإن موافق ��ة الأم امتح ��دة على منح‬ ‫فل�سطن �سف ��ة دولة مراقب فتح اأم ��ام الفل�سطينين باب ًا‬ ‫للح�سول على حقوق داخلية وخارجية‪ ،‬ولن يتم ذلك اإل‬ ‫عر امرور ببوابة ام�سالة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫العصبيات‪ :‬مختصون يطالبون ِ‬ ‫بسن قوانين رادعة للمتشددين قبلي ًا‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫تظ ��ل هن ��اك عديد م ��ن الق�ساي ��ا الجتماعية «غ ��ر امعلنة» ي‬ ‫امجتمع ال�سعودي‪ ،‬ل�سيما اإذا ما تعلقت منظومة القبيلة‪ ،‬وت�ستمر‬ ‫تداعياتها ي نه�ش حلمة امجتمع ي ظل اخفاء والختباء وراء رد‬ ‫امث ��ل بامثل اأو النزواء وراء عدم فهم القنوات الر�سمية امتاحة للرد‬ ‫لرد القوق‪ ،‬وم ��ن هذه الق�سايا ترز «النعرات القبلية والطائفية»‪،‬‬ ‫تل ��ك الق�سية ال�سائكة ب ��كل تداعياتها ال�سعب ��ة وامت�سعبة‪« .‬ال�سرق»‬ ‫و�سعت الق�سية على طاولة خت�سن وخراء ومعنين بالدفع بهذه‬ ‫الظاه ��رة اإى حيط اللول ونقلها اإى جال القوق الواجبة لكل‬ ‫مواطن‪ ،‬وذلك ي ثنايا الأ�سطر التالية‪..‬‬ ‫طرق خفية‬ ‫يقول نائب رئي�ش جنة حقوق الإن�سان والعرائ�ش ي جل�ش‬ ‫ال�سورى الدكتور عبدالرحمن هيج ��ان‪« ،‬اإن تاأ�سي�ش ال�سعودية جاء‬ ‫ل ��ل واإنه ��اء النعرات القبلي ��ة واجه ��ل والتفرق ��ة والع�سبية التي‬ ‫كان ��ت موجودة ب ��ن القبائل‪ ،‬وج ��اء التوحي ��د للق�س ��اء عليها‪ ،‬وم‬ ‫الق�ساء عليها نهائي ًا لأن الدولة ال�سعودية تاأ�س�ست على منهج ال�سرع‬ ‫الإ�سامي الذي ل يفرق بن قبلي وغر قبلي ول اأبي�ش واأ�سود»‪.‬‬

‫واأ�س ��اف هيج ��ان «لي� ��ش هنال ��ك جتم ��ع خ � ٍ�ال م ��ن العيوب‪،‬‬ ‫والدليل اأنه ل يوجد اأي اإعان للتوظيف يفرق بن اأحد من امواطنن‬ ‫عل ��ى اأ�سا�ش الأ�س ��ل والف�سل وغره ��ا‪ ،‬وهذه ام�سال ��ة معدومة ي‬ ‫اممار�س ��ات ال�سيا�سية والجتماعية والأخاقي ��ة‪ ،‬ومرفو�سة مام ًا‪،‬‬ ‫وتظل موجودة ي اخفاء وبطرق يلجاأ اإليها بع�سهم وفق طريقتهم‬ ‫اخا�س ��ة‪ ،‬ولكنها ل تعطل اأي م�سروع �سيا�سي اأو اإداري نهائي ًا‪ ،‬ولو‬ ‫ك�س ��ف اأحد ع ��ن هذه اممار�س ��ات �سده فعلي ��ه التق ��دم اإى ال�سلطات‬ ‫الق�سائي ��ة اأو اموؤ�س�س ��ات النظامي ��ة وموؤ�س�س ��ات امجتم ��ع ام ��دي‬ ‫ام�سوؤولة‪ ،‬وبالتاأكيد فاإنه �سيجد حقه وردع من اأ�ساء اإليه»‪.‬‬ ‫دور الإعام‬ ‫واأ�س ��ار هيج ��ان اإى اأهمي ��ة دور الإع ��ام ي ب ��ث الر�سائ ��ل‬ ‫التوعوي ��ة الت ��ي ت�سجع على اللحم ��ة‪ ،‬ولو نظرن ��ا اإى دول جاورة‬ ‫وقريبة منا فاإنن ��ا جد اأن الع�سبية والتفرقة والطائفية ق�سمتها اإى‬ ‫دويات داخلي ��ة ب�سبب اإعامها‪ ،‬وعلى الإعام اأي�س� � ًا اأن يوؤكد دوم ًا‬ ‫على حاربة مثل هذه اممار�سات‪.‬‬ ‫وعل ��ى موؤ�س�س ��ات امجتم ��ع ام ��دي اأن حارب وتق ��ف على اأي‬ ‫ق�سي ��ة تدع ��و لاإق�س ��اء والتهمي� ��ش والتفرقة عل ��ى اأ�سا� ��ش القبيلة‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬واإذا ثبت اأن هنالك قنوات ف�سائية فعلى اجهات امخت�سة‬

‫اإغاقه ��ا موج ��ب النظ ��ام وحج ��ب امواقع الت ��ي ت�سجع عل ��ى هذه‬ ‫اممار�سات عر اجهات امعنية‪.‬‬ ‫حظور �سرعي‬ ‫وق ��ال مدي ��ر ع ��ام ال�س� �وؤون الإ�سامي ��ة والأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫والإر�س ��اد ي منطقة ع�سر الدكتور حمد القحط ��اي‪« ،‬اإن الإ�سام‬ ‫ج ��اء ليوؤلف بن قلوب النا� ��ش وما يتم من اإق�س ��اء لاآخرين وورود‬ ‫اأخطاء ي حقوقهم تتعل ��ق بالع�سبية القبلية والنعرات على اأ�سا�ش‬ ‫ل ��ون اأو ع ��رق اأو قبيلة‪ ،‬ف� �اإن فيه نوع ًا من التع ��اي والغرور وير�سم‬ ‫�سورة �سيئة من البغ�ساء والتنافر ي امجتمع‪ ،‬وهذا با�سك يخالف‬ ‫تعالي ��م الإ�سام الدالة على التعامل م ��ع النا�ش �سوا�سية دون تفريق‬ ‫اأو تباي ��ن ب�سبب ن�سب اأو اأ�سل وغ ��ر ذلك‪ ،‬وبالتاي فاإن من يتورط‬ ‫ي ذل ��ك يقع ي حظور �سرعي لأنه يخالف ما اأمر به الله ويعار�ش‬ ‫اأخ ��اق ام�سلم ال�سنة‪ ،‬وحول التقا�سي �سرع� � ًا‪ ،‬قال القحطاي‪ ،‬اإن‬ ‫ب ��اب ال�س ��رع مفتوح ويحق لكل من تاأذى من ه ��ذا الباب رفع ق�سيته‬ ‫اإى امحاكم لتطبيق اأحكام ال�سرع ي هذا اجانب‪.‬‬ ‫ع�سبية منتنة‬ ‫وب � ن�ن اأ�ستاذ ال�سريعة ي جامعة اأم القرى حمد ال�سعيدي‪ ،‬اأن‬ ‫الر�سول ‪�-‬سل ��ى الله عليه و�سلم‪ -‬اأوج ��ز مو�سوع الع�سبية القبلية‬

‫على أي حال‬

‫الحلقة اأخيرة‬ ‫والنعرات الطائفي ��ة ي كام موجز‪ ،‬حيث قال «دعوها فاإنها منتنة»‪،‬‬ ‫وه ��ي مام� � ًا كالرائحة الكريهة الت ��ي ت�سدر من كل جه ��ة وتاأتي من‬ ‫اأ�سي ��ق امواقع‪ ،‬وهو و�سف ما توؤثر به هذه الظاهرة ي امجتمعات‬ ‫وتدعو اإى اأمور �سلبي ��ة‪ ،‬وعلى من يتورط فيها اأن يتقي الله‪ ،‬ولبد‬ ‫من اإ�ساعة الإمان بن النا�ش واللتزام بكتاب الله و�سنة نبيه‪ ،‬وقال‬ ‫تعاى «وجعلناكم �سعوب ًا وقبائل لتعارفوا اإن اأكركم عند الله اتقاكم»‬ ‫لأن التق ��وى هو الن�سب القيقي‪ ،‬وال ��ل يكمن ي اإزالة هذا النن‪.‬‬ ‫وح ��ول الف�سائيات وما تبثه‪ ،‬قال ال�سعيدي‪ ،‬اإن الف�سائيات ومواقع‬ ‫الإنرن ��ت تنقل ما يحدث ي امجتمع‪ ،‬وه ��ي ناقلة‪ ،‬وعلى اأ�سحابها‬ ‫اأي�س ًا اأن يتقوا الله‪.‬‬ ‫قوانن رادعة‬ ‫وطالب عميد كلية الأمر �سلطان لل�سياحة والفندقة ي جامعة‬ ‫الفي�س ��ل الدكت ��ور علي ب ��ن عي�سى ال�سعب ��ي‪ ،‬ب�سن قوان ��ن رادعة‬ ‫للمتورطن ي الع�سبية القبلية‪ ،‬واأن تعلن واأن يتم تنفيذها‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى التوعية بن�سر ثقافة التوعية والبتعاد عن هذه امفاهيم‪ ،‬وقال‬ ‫ال�سعب ��ي «اإن الع�سبي ��ة تعار� ��ش الدين لأن �سريعتن ��ا تناي هذه‬ ‫امفاهي ��م‪ ،‬وهذه الأخط ��اء التي حلت بامجتم ��ع وتعار�ش مفهوم‬ ‫الوطنية‪ ،‬فهو تدعو لل�ست ��ات وتخالف الوحدة واللحمة وتخالف‬ ‫القان ��ون كونها تعار�ش توج ��ه الدولة امدني ��ة موؤ�س�ساتها‪ ،‬وما‬ ‫ينتج عن الع�سبيات من تعار�ش مع مفاهيم نظام الدولة الديثة»‪،‬‬ ‫واأ�ساف ال�سعبي «اإن الع�سبية تنطلق من مبداأ القبيلة لت�سل اإى‬ ‫ع ��دة دوائر اأخرى ي القرية وي امحافظة وي امنطقة الواحدة‬ ‫وما بن مناطق واأخرى»‪ ،‬واأ�ساف ال�سعبي اأي�س ًا اأن مفهوم القبيلة‬ ‫مفهومها التقليدي ��ة اأ�سهم ي اإخراج هذه الع�سبيات التي توؤرق‬ ‫امجتمع وتن�ساأ من خالها �سلبيات متعددة‪ ،‬ولكن يجب اأن توؤطر‬ ‫اأدوار القبيلة فيما هو اأهم‪ ،‬ولعل ذلك يتمثل ي اإ�سهام القبيلة ي‬ ‫ح ��ل ام�سكات من خال جوء بع�ش اموؤ�س�سات الكومية اإليها‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى وجودها كمرجع لل�سخ�ش‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ال�سعبي اأن ام�سكلة اأن هذه الع�سبية تعدت جانب‬ ‫القبيلة وبع�ش اأفرادها لت�سل اإى اجيل النا�سئ الذي بداأ بع�سه‬ ‫يتورط فيها‪ ،‬وه ��ذه اإ�سكالية عظيمة يجب اأن يركز على التوعية‬ ‫منع ا�ستفحالها من اجيل النا�سئ حتى ل تكر معه‪.‬‬ ‫معطلةللتنمية‬ ‫واأك ��د حافظ بي�س ��ة حمد بن �سع ��ود امتحم ��ي‪ ،‬اأن الع�سبية‬ ‫القبلي ��ة لت ��زال موج ��ودة ي امجتمعات الريفية‪ ،‬ولك ��ن ي مناطق‬ ‫اجن ��وب وبعد التطور ودخول امدنية‪ ،‬ب ��داأت هذه الع�سبيات تقل‪،‬‬ ‫وق ��ال امتحمي «اإن هذه الع�سبيات موؤرقة وت�سهم ي تعطل التنمية‬ ‫ب�سبب جاذب ��ات القبيلة وتع�سبه ��ا �سواء للم ��كان اأو لفكر معن اأو‬ ‫لثواب ��ت واآلية وهنالك بع�ش ال ��روؤى والأطروحات والألفاظ لتزال‬ ‫موجودة»‪ ،‬م�سيف ًا «اأن اندماج الأ�سخا�ش من القبيلة اأو من امجتمعات‬ ‫الريفية والبدوية ي اإطار امدينة يقلل من ذلك»‪ ،‬وزاد «اأن اخوف من‬ ‫اأن تطال هذه الع�سبيات القبلية لت�سل لاأجيال النا�سئة فتوؤثر فيهم‬ ‫فتعيق ال�سخ�ش عن الندماج مع الآخرين وتعطله نحو تنمية فكره‬ ‫وذات ��ه‪ ،‬وعن حلول ناجعة للق�سية‪ ،‬واأنه يج ��ب اأن تكون ي مناهج‬ ‫التعليم ما ينب ��ذ هذه الع�سبيات وتوؤ�س�ش لاندم ��اج والتوا�سل مع‬ ‫تعال اأو اإق�ساء اأو انتقا�ش‪ ،‬اإ�سافة اإى اأهمية اأن تكون‬ ‫الآخرين دون ٍ‬ ‫هنال ��ك ندوات وحا�س ��رات ي امنا�سبات الجتماعي ��ة كالزواجات‬ ‫والولئ ��م وغرها‪ ،‬التي تكون القبيل ��ة حا�سرة فيها‪ ،‬ونبذ التع�سب‬ ‫واإ�ساعة التعامل الراقي امبني على اأ�س�ش حياة متح�سرة تقوم على‬ ‫وح ��دة اجميع وفق منهج ال�سريع ��ة الإ�سامية الذي يوؤ�س�ش مفهوم‬ ‫التعامل باخلق الإ�سامي ال�سن م ��ع اجميع‪ ،‬م�سيف ًا «اأن ل�سيوخ‬ ‫القبائل دور ًا اأ�سا�ساأ ي تاأ�سيل امفاهيم الإ�سامية ال�سحيحة القائمة‬ ‫على نبذ التع�سب القبلي بكل مناحيه وجالته»‪.‬‬ ‫تخلف قبلي‬ ‫واأو�س ��ح �سي ��خ اآل ولي ��د ببني �سهر فهد بن ظاه ��ر بن دعب�ش‪،‬‬ ‫اأن القبيل ��ة ي جتمعن ��ا ال�سع ��ودي مك ��ون م ��ن مكون ��ات الن�سيج‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬ولكن هذا امكون يك ��ون اإيجابي ًا عندما ي�ست�سعر اأفراد‬ ‫القبيل ��ة معني القبيلة وفق تعالي ��م القراآن الك ��رم وال�سنة النبوية‬ ‫امطه ��رة التي نب ��ذت الع�سبية القبلي ��ة ونعتتها ب�»امنتن ��ة»‪ ،‬فعندما‬ ‫تخ ��رج القبيل ��ة عن ه ��ذا التوجيه الدين ��ي ال�سامي ال ��ذي يدعو اإى‬ ‫التوا�س ��ع وال ��ب والألف ��ة والت�سام ��ح والتع ��اون مع بقي ��ة اأبناء‬ ‫امجتم ��ع ما في ��ه �س ��اح اجمي ��ع‪ ،‬وتنح ��در اإى مظاه ��ر التع�سب‬ ‫العن�س ��ري امقي ��ت‪ ،‬تكون بذل ��ك خالفت تعاليم الدي ��ن واجهت اإى‬ ‫اآت ��ون التخل ��ف واجهل امقيت الذي ل يجر مفخ ��رة ل�ساحبه ً‬ ‫ف�سا‬ ‫عن قبيلته‪.‬‬ ‫تقدم علمي‬ ‫واأ�س ��اف دعب�ش «نحن نعي� ��ش ي ع�سر التقدم العلمي الذي ل‬ ‫مكان فيه لعن�سرية قبيلة اأو احتقار للغر‪ ،‬بل امكانة وال�سدارة هي‬ ‫م ��ن متلك العلم ويحرم ذاته ويح ��رم الآخرين ي اإطار من امحبة‬ ‫والتع ��اون والتعامل ال�سن‪ ،‬واأن من منطل ��ق امن�سب القبلي الذي‬ ‫تعارف عليه امجتمع ب�سيخ القبيلة‪ ،‬يجب اأن يكون من اأولويات �سيخ‬ ‫القبيل ��ة نبذ التطرف والعن�سرية والع�سبية التي ل تعود بخر على‬ ‫القبيل ��ة وامجتم ��ع ككل‪ ،‬وزرع روح امحبة والألف ��ة واحرام الغر‪،‬‬ ‫فالإ�س ��ام قد األغى واأزال تلك النظ ��رة الدونية للغر بناء على جن�ش‬ ‫اأو لون اأو غرها‪ ،‬ويجب اأن ل يكون ذلك �سعار ًا يحرفع فقط‪ ،‬بل يجب‬ ‫اأن يكون واقع ًا ملمو�س ًا ي حياة اجميع‪ ،‬و�سلوك ًا نعي�سه ي حياتنا‬ ‫ب ��دء ًا من �سيخ القبيلة وجميع اأف ��راد امجتمع بكل قبائله‪ ،‬ول نن�سى‬ ‫جانب ًا مهم ًا وهو الإعام ب�سوره واأ�سكاله كافة وما له من دور ي نبذ‬ ‫التع�س ��ب القبلي اأو زرعه بق�سد اأو بدون ق�سد‪ ،‬ونحن نلحظ بع�ش‬ ‫الرام ��ج اأو الأن�سطة‪ ،‬وخ�سو�س ًا م ��ن القنوات اخا�سة التي تغذي‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬فيجب التنبيه لذلك لتجنبه‪ ،‬فهذا الكي ��ان ال�سامخ الذي ن�سهده‬ ‫اليوم ي هذا البلد امعطاء اإما بحني على اأ�س�ش من الوحدة والتعاون‬ ‫وامحب ��ة واحرام اجميع‪ ،‬و أان ��ه ل فرق بن اأبن ��اء الوطن الواحد‪،‬‬ ‫فيجب علينا جميع ًا ا�ست�سعار ذلك امبداأ وامحافظة عليه»‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫«خش في العايلة»‬ ‫بهذه اجملة الب�صيطة ا�صتطاع الفنان‬ ‫را�ص ��د ال�ص ��مراي دخول قل ��وب اجماهر‬ ‫بعمل فن ��ي وزع عن طريق الفيديو ي عام‬ ‫‪� 22 ،1990‬ص ��نة وني ��ف م�ص ��ت عل ��ى‬ ‫�صخ�صية �ص ��ائق الوايت التي قدمها را�صد‬ ‫ي مثيلي ��ة حم ��ود وحيميد م ��ع النجمن‬ ‫اخطري ��ن نا�ص ��ر وعبدالل ��ه‪ ،‬م ي�ص ��تطع‬ ‫را�ص ��د جاوز هذا ام�صهد اأو الو�صول حد‬ ‫اأطراف جوميته‪.‬‬ ‫خ ��ال ‪� 22‬ص ��نة ق ��دم را�ص ��د اأعم ��اا‬ ‫مل ��ة بلي ��دة اأحيان� � ًا يك ��ون بط � ً�ا واأحيان� � ًا‬ ‫يك ��ون «كومبار� ��س» ولكن ��ه م ي ��ذق طع ��م‬ ‫النجومي ��ة احقيقي ��ة كما ذاقه ��ا ي حمود‬ ‫وحيمي ��د‪ ،‬واأحيان ًا تابع اجمه ��ور اأعماله‬ ‫نكاية بنا�صر وعبدالله‪.‬‬ ‫ال�ص ��قيان نا�ص ��ر وعبدالله عرفا خطر‬ ‫را�ص ��د عليهم ��ا مبك ��ر ًا فحجم ��اه كثر ًا ي‬ ‫طا� ��س م ��ا طا� ��س الناف ��ذة الفني ��ة الوحيدة‬ ‫امتاح ��ة حين ��ذاك حت ��ى هطل ��ت الفر� ��س‬ ‫الذهبي ��ة م ��ن القن ��وات الف�ص ��ائية الت ��ي م‬ ‫ت�صفع لرا�صد بعودة فنية ي�صار لها بالبنان‪.‬‬ ‫را�ص ��د فن ��ان جمي ��ل واإن�ص ��ان اأجم ��ل‬ ‫م ��ن الداخل ولك ��ن الفن ايري ��د جماا قدر‬ ‫م ��ا يحتاج من ده ��اء ايحمله حلي ًا �ص ��وى‬ ‫عبدالل ��ه ونا�ص ��ر اللذي ��ن عاني ��ا كث ��ر ًا من‬ ‫�ص ��ظف العي�س الفني حتى اأتتهم الفر�ص ��ة‬ ‫الذهبية بعر�س اإم بي �صي لتقدم طا�س ما‬ ‫طا�س فانفتحت لهم «طاءة القدر» على راأي‬ ‫اإخواننا ام�صرين‪.‬‬ ‫ي ظ ��ل �ص ��نوات القهر ام ��ادي الفني‬ ‫الت ��ي عا�ص ��ها نا�ص ��ر وعبدالل ��ه حارب ��ا‬ ‫ب�ص ��راوة كل م ��ن يه ��دد عر�ص ��هم الفن ��ي‬ ‫اأمثال را�ص ��د ال�ص ��مراي‪ ،‬حمد العي�صى‪،‬‬ ‫واآخري ��ن وديدنهم ي ه ��ذا ديدن كثر من‬ ‫النج ��وم ي الع ��ام العرب ��ي‪ ،‬ام�ص ��كلة اأنن ��ا‬ ‫ي امملكة خ�ص ��رنا جما بحج ��م اإمكانيات‬ ‫را�ص ��د ال�صمراي الذي م ي�صدق اأنه حتى‬ ‫ااآن م ي�ص ��تطع ج ��اوز مقط ��ع «خ� ��س ي‬ ‫العايلة»‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫بدر البلوي‬

‫علي الرباعي‬

‫خالد الغنامي‬

‫هالة القحطاي‬

‫�صالح زياد‬

‫اأحمد احربي‬

‫عبدالرحيم امرابي‬

‫�صالح الزيد‬


‫المعرفة ليست خطر ًا‬

‫محمد الدميني‬

‫عندما دلف ��ت اإى اأحد الأ�ضواق الغذائية ال�ضخمة‪ ،‬وجدته ي ركن امجات‬ ‫واجرائد حانق ًا وحزين ًا يقلب ي الأرفف وما وراءها ويكرر البحث دون جدوى‪.‬‬ ‫م ��ا اأن زائري ه ��ذه الأركان قد ت�ضاءلوا ورما تبخروا اأحيان ًا‪ ،‬فقد وجدت‬ ‫الف�ضول يدفعني اإى �ضوؤاله‪ ،‬عن ماذا يبحث‪ ،‬فقد اأمكن من م�ضاعدته‪ .‬كان رجا‬ ‫ق ��د جاوز ال�ضتن من عمره‪ ،‬وبع ��د تنهدات عن الرقابة وامن ��ع‪ ،‬بادري بالقول‬ ‫اإنه يبحث عن كتاب اأرفقته جلة «الدوحة» ال�ضهرة مع عددها الأخر‪� ،‬ضاألته ما‬ ‫ا�ض ��م الكتاب فقال‪« :‬طبائع ال�ضتب ��داد» لعبدالرحمن الكواكبي‪ .‬كنت قد ا�ضريت‬ ‫ن�ضخت ��ي م ��ن البحرين مع الكت ��اب الهدية‪ ،‬وتوقع ��ت بحكم خرت ��ي امح ّنكة األ‬ ‫م ��ر اإى ال�ضعودي ��ة عطف ًا على الت�ض ��دد الرقابي الذي عرفن ��اه ي مداخل مدننا‬ ‫ومطاراتنا‪ .‬لكنني خمّنت اأن انطباعي القدم هذا ينبغي اأن يتغر بعد اأن فا�ضت‬ ‫قنوات وو�ضائط اميديا ما رحبت‪ .‬اأخذت اأبحث مع الزائر لعلنا جد �ضيئ ًا لكن‬ ‫با طائل‪ ،‬امجلة موجودة فع ًا لكن الكتاب‪ ،‬الذي ن�ضر لأول مرة عام ‪1902‬م‪ ،‬م‬

‫ليعر اإى مكتباتنا‪.‬‬ ‫ي�ضفع له اأحد ر‬ ‫قلت له اإن منزي على بعد خطوات و�ضوف اأ�ضعد اأن اأمنحه اأو اأعره الكتاب‪،‬‬ ‫لكنه اعتذر فهو ذاهب اإى البحرين غد ًا و�ضيح�ضل على ن�ضخته من هناك‪.‬‬ ‫ح ��دث هذا قبل اأ�ضهر‪ ،‬لكنني تذكرته واأنا اأقراأ خر ال�ضجن (اموؤبد) لل�ضاعر‬ ‫القط ��ري حمد بن الذي ��ب العجمي ب�ضبب ق�ضيدة اعترته ��ا ال�ضلطات القطرية‬ ‫حري�ض� � ًا على قل ��ب نظام احكم‪ ،‬وق ��د تدخلت جهات ق�ضائي ��ة وحقوقية دولية‬ ‫وعربي ��ة لنق�ض احكم والإفراج عن ��ه‪ ،‬لكن الق�ضاة م يراجع ��وا بل اإن ال�ضاعر‬ ‫ب ��داأ �ضجنه ب�ضنة ي زنزانة مف ��ردة‪ .‬وهكذا يت�ضرذم مفهوم احرية ي بلد يرفع‬ ‫لواء الراأي والراأي الآخر‪ ،‬بل اإنه يراجع ي واحة مبكرة للعمل الدمقراطي هي‬ ‫الكويت حن ت�ضيق بتوقيع كتاب لبدرية الب�ضر‪.‬‬ ‫هل مكن ل�ضاعر اليوم‪ ،‬كائن ًا من كان‪ ،‬اأن يطلق خيالته ليفكر ي قلب نظام‬ ‫حك ��م؟ ماذا متلك ال�ضاعر من ع ��دة وعتاد ليغامر بهذه الفعل ��ة؟‪ .‬لناحظ اأن هذا‬

‫في العلم والسلم‬

‫إننا نكذب علينا!‬ ‫علي زعلة‬

‫خالص جلبي‬

‫هذه قو�نين ��صتخل�صتها من عبرة �لأيام‪� .‬أن�صح‬ ‫�أن تو�صع في �لتقاويم �ل�صنوية �أو ي�صعها �لقارئ �أمام‬ ‫عينيه فيكرر محتو�ها حتى يه�صمها عملي ًا‪ ،‬وتنغر�س‬ ‫في �لاوعي‪ .‬هناك كثير من �لأفكار يمر عليها �لنا�س‬ ‫وهم عنها معر�صون‪ ،‬و�لأهم لاأفكار �لجيدة تكر�رها‬ ‫ك��ل ي��وم حتى تتحول �إل ��ى �صلوك وم��ا �أ�صعبها من‬ ‫مهمة؟ حاولت �أن �أ�صغط �أهم �لأفكار على �صكل قو�عد‬ ‫وقو�نين مجتهد ً� في تحريرها من �لح�صو و�للغو‪.‬‬ ‫‪� - 1‬لكلمة بريئة نحن �لذين ن�صحنها بالمعنى‪.‬‬ ‫باللهجة �لعر�قية تعني (�لب�صط) وهي عند �أهل �ل�صام‬ ‫�لر�حة و�لمتعة؛ ي�صاألون هل �أنت مب�صوط؟ �أما عند �أهل‬ ‫�لعر�ق فقبيح �ل�صوؤ�ل ‪4‬عمن �صرب وكيف؟‬ ‫‪ - 2‬خير �ل�ك��ام م��ا ق� َّ�ل َّ‬ ‫ودل‪ .‬ه�ك��ذ� و�صف‬ ‫نبي �لرحمة ‪� -‬صلى �لله عليه و�صلم‪� -‬أن كلماته كانت‬ ‫تعد‪ ،‬و�إذ� �صلى �نتقى ق�صار �ل�صور فلم ي�وؤم �لنا�س‬ ‫بالبقرة و�آل عمر�ن‪ ،‬و�إنما ب� «�ألم ن�صرح لك �صدرك»‪،‬‬ ‫و»و�ل�صم�س و�صحاها»‪.‬‬ ‫‪ - 3‬كثرة �لكام ُين�صي بع�صه بع�ص ًا؛ �حر�س‬ ‫على �لدقة و�لتر�بط و�لخت�صار و�لتبويب و�لهند�صة‬ ‫�لر�صيقة‪ .‬علينا م��ر�ع��اة م��ن نخاطب فنعني م��ا نقول‬ ‫وبو�صوح‪ ،‬ولي�س �أن نقول كام ًا ل نعنيه‪ ،‬ول نريد‬ ‫عمله‪ ،‬كما في ��صتخد�م كلمة �إن �صاء �لله بيننا؛ في�صم‬ ‫منها ر�ئحة �أنها لن تنجز‪ .‬مع هذ� فكلمة �إن �صاء �لله‬ ‫ج��اءت في �آي��ة عجيبة تن�صح بعدم تاأجيل عمل �ليوم‬ ‫للغد‪ :‬ول تقولن ل�صيء �إن��ي فاعل ذلك غ��د�! ولكننا لم‬ ‫ننتبه ل�صدر �لآية بل ركزنا على نهايتها!‬ ‫َ‬ ‫‪� - 4‬لكلمة ملك لك قبل �أن َتنْطقها فاإذ� نَطقْتها‬ ‫ْ‬ ‫ملكتك هي‪.‬‬ ‫‪� - 5‬لكلمة كالطلقة �إذ� خرجت ل تعود ؟!!‬ ‫هل ��صتطعت �إرجاع �لطلقة �إلى فوهة �لبندقية يوما ما؟‬ ‫‪ - 6‬ل تتكلم و�أن��ت منفعل لأنك �صتخطئ قطع ًا‪.‬‬ ‫��صبط نف�صك بال�صمت �أو �أخذ دو�ص ًا بارد ً� �أو تو�صاأ‪.‬‬ ‫‪ - 7‬تجنب �أن توجه خطاب ًا‪� ،‬أو تكتب �إق��ر�ر ً�‪،‬‬ ‫�أو مخاطبة جهة ر�صمية‪ ،‬في ظروف �لنفعال؛ فالخطاأ‬ ‫فيها قاتل وي�صبح مم�صك ًا عليك‪ .‬فكر ت�صع مر�ت قبل‬ ‫�أن تق�س كلمة و�حدة من ل�صانك على �لورق‪.‬‬ ‫‪� - 8‬كتب دوم � ًا ول��و ل��م يعجبك‪ ،‬لأن��ه �صقل‬ ‫للملكة‪ ،‬وتثبيت لذ�كرة �لأيام‪ ،‬وحديث د�خلي للروح‪،‬‬ ‫وربما �أمر تافه كان كوزن �لجبال من ي��دري؟ ولو �أن‬ ‫�لتاريخ �صجل لنا بالتفاهات لعرفنا طبيعة �لحياة �أف�صل‪.‬‬ ‫‪� - 9‬أخطر �لكائنات �لكلمة وبتجريد �لمعنى في‬ ‫جر�س �ل�صوت ن�صاأ نظام مفتوح للغة‪ ،‬وبحب�س �لكلمة‬ ‫في �صورة ن�صاأت ذ�ك��رة تر�كمية دون ح��دود لحفظ‬ ‫�لخبرة �لب�صرية وتر�كمها ونقلها مخت�صرة م�صغوطة‬ ‫وب�صرعة للطفل‪.‬‬ ‫‪ - 10‬في �لبدء كانت �لكلمة‪ ،‬و�أول كلمة نزلت في‬ ‫�لقر�آن �قر�أ و�ق�صم �لله في �لقر�آن بالقلم وما ي�صطرون‬ ‫و�لطور وكتاب م�صطور‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أخونة اأنظمة‬ ‫العربية ا أسلمتها‬

‫محمد علي قدس‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫قوانين‬ ‫الكلمة‬ ‫العشرة‬

‫ام�ضلك كله‪ ،‬اأي اأن يكتب �ضاعر ق�ضيدة هجاء ي نظام احكم‪ ،‬ثم ترد عليه الدولة‬ ‫بال�ضج ��ن وامحاكمة والأحكام القا�ضية‪ ،‬ل يوج ��د اإل ي ثقافتنا وجتمعاتنا‪ .‬ل‬ ‫يح ��دث ل�ضاعر بريط ��اي اأو لروائي اأ�ضكندناي اأو فنان مك�ضيكي مث ًا اأن يوؤخذ‬ ‫عمله الأدبي والفني‪ ،‬اأو يف�ضّ ر على حمل تهديد اأمن الدولة‪ ،‬اإل اإذا كانت هويته‬ ‫الأدبي ��ة ملتب�ض ��ة بفعل اإجرام ��ي يخرج عن القان ��ون الذي ينظ ��م ويحمي حياة‬ ‫النا�ض‪.‬‬ ‫ظاه ��رة ��نع الكتب واإحراقها لي�ضت جدي ��دة ي التاريخ‪ ،‬لكن هذه الظاهرة‬ ‫فقدت اأ�ضا�ضها وجوهرها حن اأنعمت علينا التقنية احديثة باإح�ضار كل �ضيول‬ ‫الكتب اممنوعة وامارقة ونحن ننعم بالدفء ي اأ�ض ّرة منازلنا‪.‬‬ ‫وما ن�ضكو منه الآن‪ ،‬هو اأننا ل ملك من الوقت ما يكفي لنقراأ ما نحب!‬

‫نع ��م‪ ،‬ال�ضعوب تعي�ض وهما كب ��را‪ ،‬يتمثل ي اإمانه ��ا وت�ضديقها مفردة‬ ‫ال�ضع ��ب التي يطلقه ��ا عليهم الزعماء ي ختلف امراح ��ل والتقلبات ال�ضيا�ضية‪،‬‬ ‫اجمي ��ع يراه ��ن عل ��ى ال�ضعب ي خطابات ��ه ووع ��وده‪ ،‬يتاجرون ب ��ه وبحقوقه‬ ‫ووج ��وده وكرامت ��ه واأحقيت ��ه باحياة الكرم ��ة امطمئنة‪ ،‬كل م ��ن اعتلى منرا‬ ‫�ضيا�ضيا حدث عن ال�ضعب‪ ،‬وخدره بجملة من الأوهام والأكاذيب‪ ،‬التي يزعم من‬ ‫خالها اأنه لن يكون له هدف اأهم من رغد ال�ضعب وحقيق كرامته وحفظ حقوقه‪،‬‬ ‫ه ��و الذي دا�ض على ال�ضعب اأفرادا وجماعات‪ ،‬من اأجل الو�ضول اإى الزعامة ي‬ ‫ي ��وم م ��ن الأيام‪ ،‬كل زعيم يح ��اول ي خطاباته الإ�ضاءة اإى �ضلف ��ه‪ ،‬واإل�ضاق كل‬ ‫معاي النبل والدمقراطية وام�ضاركة ال�ضعبية بعهده اميمون‪.‬‬ ‫يك ��ذب من يتح ��دث عن ال�ضع ��ب‪ ،‬فحن يتحرك ه ��ذا ال�ضع ��ب ليح�ضل على‬ ‫كرامت ��ه وحريته من عبودي ��ة هذا الطاغية اأو ذاك‪ ،‬يقوم ب�ضحقهم دون رحمة ول‬ ‫ذمة اأو �ضمر‪ ،‬والأمثلة كثرة ل ح�ضر لها‪ ،‬قدما وحديثا وحاليا‪.‬‬ ‫ويكذب اأكر من يتحدث عن الأمة ‪ ،‬الأمة التي �ضاعت وتا�ضت من اخريطة‬ ‫اجغرافي ��ة والذهني ��ة والوجداني ��ة‪ ،‬اأمة الع ��رب‪ ،‬وباد العرب اأوط ��اي‪� ،‬ضعار‬ ‫م ��ن �ضمن ال�ضعارات الت ��ي تاجر بها جملة من الزعم ��اء‪ ،‬وهتفت ال�ضعوب با�ضم‬ ‫الزعي ��م‪ ،‬وجدته وخلدته‪ ،‬ث ��م ي حظة ما يخذلهم هذا الزعيم اإن ي حياته‪ ،‬اأو‬ ‫فيما تك�ضف عنه اأوراقه ال�ضرية ومكاتباته من خيانات عظمى لل�ضعب والأمة! ول‬ ‫يزال الزعماء والطغاة يوؤمنون بذاكرة اجماهر ال�ضعيفة‪ ،‬ومازالت اجماهر‬ ‫بكل اأ�ضف تثبت �ضعف ذاكرتها يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫م ��ن ال�ضعوب من ا�ضتفاق من غمرة وهمه‪ ،‬ومنه ��م من ل يزال يقتات الوهم‬ ‫يوما بعد يوم‪ ،‬نك�ضة بعد نك�ضة‪ ،‬اأزمة بعد اأزمة‪ ،‬وزنقة بعد زنقة!‬

‫الأكاذيب ماأ حياتنا‪ ،‬وماأ عقولنا الواعية والباطنة‪ ،‬وتظل جموعة من‬ ‫الأوه ��ام والأكاذيب ت�ضتاأثر بام�ضاحات العظمى من عقولنا ووعينا‪ ،‬ولعل وهما‬ ‫ا�ضمه «ام�ضتقبل» اأو «الغد» هو من اأكر الأوهام والأكاذيب التي تخدرنا وتاأخذنا‬ ‫ي م�ضرة ام�ضرمن احامن بغد مزهر‪ ،‬وم�ضتقبل م�ضرق‪ ،‬بينما ي الواقع ل‬ ‫جد لهذا ام�ضتقبل اإ�ضراقا ول لذاك الغد ازدهارا اإل ي خيلتنا احامة‪ ،‬ام�ضتقبل‬ ‫ل ياأتي ل�ضبب ب�ضيط‪ ،‬لأنه مرتبط ي خيالنا بتحقيق الأحام‪ ،‬وتعديل الأحوال‬ ‫امائلة‪ ،‬وح�ضن امعي�ضة وزيادة الدخل وامتاك امنازل‪ ،‬ورفاه الأ�ضرة وامجتمع‪،‬‬ ‫وطاما اأن هذه الأ�ضياء م تتعدل وم تتبدل‪ ،‬فام�ضتقبل غائب‪ ،‬والغد ل يجيء! بل‬ ‫يظل وهما كبرا يحفزنا لحتمال تبعات الأم�ض‪ ،‬وكاآبة اليوم‪ ،‬و�ضقاء احا�ضر‪،‬‬ ‫نظ ��ل نلوك الوهم‪ ،‬ونعلك الأ�ضى‪ ،‬ونتجرع مرارت ��ه ب�ضمت منك�ضر! وما اأ�ضيق‬ ‫العي�ض لول ف�ضحة الأمل‪ .‬نكذب على اأنف�ضنا‪ .‬نعم اإننا نكذب علينا‪.‬‬ ‫نكذب على اأنف�ضنا‪ ،‬ونكذب على �ضغارنا‪ ،‬ويكذب علينا �ضغارنا ي امقابل‪،‬‬ ‫ونك ��ذب على ن�ضائنا‪ ،‬ونكذب على اأحبابنا‪ ،‬يوهم العا�ضق حبوبته باأنها الأنثى‬ ‫الوحي ��دة ي حياته‪ ،‬واأنها تخت�ض ��ر كل ن�ضاء العام‪ ،‬واأنه م يعد يريد من الدنيا‬ ‫�ض ��وى قربه ��ا وال�ضكنى ي اأح�ضانها‪ ،‬بينم ��ا هو يتعط� ��ض اإى كل ن�ضاء العام‪،‬‬ ‫ويح ��ب كل اإن ��اث الدنيا‪ ،‬ول يتورع حظة واحدة ع ��ن خيانة حبيبته اإذا �ضنحت‬ ‫الفر�ض ��ة‪ ،‬وباإم ��كان الرج ��ل ي ظ ��رف م ��ا اأن يتنكر ل ��كل حظة ح ��ب عا�ضها مع‬ ‫حبيبته‪ ،‬ويتنا�ضاها مهرول باجاه اأنثى غرها‪ ،‬مثل مطا اآخر من اإناث العام‬ ‫الذي يتوق هو معانقة كل ن�ضائه! حتى واإن كانت بن يديه اأجمل ن�ضاء ام�ضاءات‬ ‫الرطبة‪.‬‬ ‫تك ��ذب هي عليه‪ ،‬تغرقه ي اأوه ��ام الإخا�ض والتوحد مع ��ه وفيه‪ ،‬ت�ضمعه‬

‫لوثيان (‪)Leviathan‬‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫‪ – Leviathan‬لوثيان‪ ،‬هو ا�ضم وح�ض بحري ذكر ي التوراة‪ ،‬يزعم اأنه‬ ‫اأ�ضطوري خراي‪ ،‬يظهر من البحر ليبتلع اجميع‪ .‬هذا الوح�ض هو «الدولة احديثة»‬ ‫بح�ض ��ب ت�ضبي ��ه الفيل�ضوف الإجلي ��زي «توما�ض هوبز»‪ .‬وهو عن ��وان لكتابه الذي‬ ‫تن ��اول فيه «العقد الجتماعي»‪ .‬فالدولة احديثة هي وح�ض �ضيبتلع كل �ضيء اأمامه‪،‬‬ ‫ي كناية اإى اأنه ل مفر منه‪.‬‬ ‫وم ��ا اأنن ��ا نعي�ض فرة م�ضطربة ل ��روز �ضيا�ضي حركات ديني ��ة اإ�ضامية ي‬ ‫الع ��ام العربي ما بعد الثورات‪ ،‬ت�ضاءلت كث ��ر ًا كما يت�ضاءل اجميع‪ ،‬حول ما مكن‬ ‫اأن يحمل ��ه لنا هذا ام�ضتقبل‪ .‬اأحاول هن ��ا اأن اأفكر واأر�ضف الأ�ضئلة‪ ،‬دون اأن األزم هذا‬ ‫التفكر بالت�ضليم بزاوية واحدة‪.‬‬ ‫كانت ح ��ركات «الإ�ضام ال�ضيا�ضي»‪ ،‬ول �ضيما الإخوان ام�ضلمن‪ ،‬وهي احركة‬ ‫الأ�ضه ��ر عربي� � ًا‪ ،‬ترتدي حتى وقت قريب ث ��وب امعار�ضة ‪ -‬غالب ��ا‪ .‬كانت تعي�ض قبل‬ ‫الث ��ورات بن حالتن‪ :‬اإما متحف ��زة غا�ضبة‪ ،‬اأو �ضاكنة �ضكون اجم ��ر اأ�ضفل الرماد‪.‬‬ ‫حرك ��ة الإخوان ام�ضلمن اأتيحت لها فر�ض ��ة تاريخية للولوج اإى ال�ضيا�ضة من بابها‬ ‫امدي العري�ض‪.‬‬ ‫يعر� ��ض البع�ض على ت�ضمية م�ضطلح «الإ�ض ��ام ال�ضيا�ضي» ب�ضفته م�ضطلح ًا‬ ‫غربي ًا‪ ،‬وهذا العرا�ض راأي وحق فكري با �ضك‪ ،‬ي حن يراه اآخرون اإقحاما غر‬ ‫مقبول للدين ي ال�ضيا�ضة‪ ،‬بدعوى اأن عمل اجماعات �ضيبقى منح�ضرا ي التعبئة‬ ‫العاطفية اجماهري ��ة دون مقدرة حقيقية على القيادة‪ ،‬التي تفوق فكرة ا�ضتيعابها‬

‫امحدود للمدنية‪ .‬وقد ظلت اجماعات الإ�ضامية م�ضدر توج�ض من بع�ض حكومات‬ ‫امنطقة‪ ،‬كما توج�ض القوى الغربية هي امتهمة بازدواجية امعاير ما بن الدعم وما‬ ‫بن القمع بح�ضب ام�ضالح‪.‬‬ ‫ل ن�ضتطي ��ع اج ��زم ماما بف�ضل‪ ،‬حتى الآن على الأقل‪ ،‬رغ ��م الواقع الذي نراه‪.‬‬ ‫ولرم ��ا م ��ا علينا الآن �ض ��وى امتابعة‪ .‬وقد مكنن ��ا العودة اإى ق ��راءة الكتاب امثر‬ ‫للج ��دل «ف�ض ��ل الإ�ض ��ام ال�ضيا�ضي» للباح ��ث الفرن�ض ��ي «اأوليفي ��ه روا» ي منت�ضف‬ ‫ت�ضعيني ��ات القرن اما�ضي‪ ،‬و�ض ��واه من الأبحاث اجمة الت ��ي م تناولها ي العقود‬ ‫الثاثة الأخرة‪.‬‬ ‫قب ��ل ام�ضتج ��دات الأخرة ي م�ض ��ر مثا‪ ،‬كان عامة النا� ��ض يعي�ضون حالة من‬ ‫الرق ��ب‪ ،‬م ��ا بن فكرة «اإيجابية» وهي اأن توؤدي هذه الفر�ضة اإى تفكك فكر اجماعة‬ ‫م ��ن خ ��ال انخراطه ��ا ي العم ��ل ال�ضيا�ض ��ي‪ ،‬وذوبانه ��ا ي الدول ��ة احديثة �ضمن‬ ‫موؤ�ض�ض ��ات امجتمع ام ��دي‪ ،‬اأو «�ضلبية» ي اأن ت�ضتغل ذلك ي تكتيك مرحلي فتتمدد‬ ‫ب�ضكل اأخطبوطي بن اأذرع ال�ضيا�ضة وبن اأذرع احكم الديني‪ .‬وثمة طرف ثالث ياأمل‬ ‫باأن تكون هذه الفر�ضة هي ف�ضل ذريع «مّحي» على اإثره وجود «جماعة الإخوان»‪.‬‬ ‫مر جماعات الإ�ضام ال�ضيا�ض ��ي الآن مرحلة اخروج من عنق الزجاجة‪ ،‬وما‬ ‫اأ�ضعبه ��ا من مرحلة‪ .‬كيف اخ ��روج باأمان؟ الإجابة لي�ضت ي�ض ��رة‪ .‬فام�ضرح ما زال‬ ‫ي ط ��ور الت�ضكل امقل ��ق‪ .‬هذه اجماعات ه ��ي نتاج بيئة �ضيا�ضي ��ة �ضابقة حكومة‬ ‫بقب�ضة قوية‪ .‬وهي فرة كانت قد دفعت باجماعات اإى التكتل و�ضنع حركات بعيد ًا‬

‫قد ل نتفق ي احكم على ما يجري من اأحداث ي امنطقة‪ ،‬ومن الطبيعي‬ ‫اأن تختل ��ف قراءتنا متغرات ما ر�ضمي بثورات الربي ��ع العربي‪ ،‬التي اندلعت‬ ‫ي مطل ��ع ع ��ام ‪2010‬م‪ ،‬ولكننا حتما نتفق عل ��ى اأن ما توهمن ��ا اأنه (الربيع)‬ ‫ات�ض ��ح مام ��ا اأن ��ه خريف ح ��ارق‪ ،‬ا�ضتعل ��ت نران ��ه‪ ،‬وم ينطف ��ئ لهيبه‪ .‬ي‬ ‫تون� ��ض وليبيا وم�ضر واليمن‪ ،‬ولزالت الث ��ورة قائمة ي �ضوريا بن النظام‬ ‫ومقاتل ��ن من كل العنا�ض ��ر ال�ضعبية ال�ضورية وامجاهدي ��ن العرب! وبالفعل‬ ‫تغرت الأنظمة ي غالبية تلك الدول بثورات وانتفا�ضات �ضعبية‪ ،‬اإل اأن تلك‬ ‫ال�ضع ��وب م�ضدومة وثائرة حتى الآن‪ ،‬لأنها م تلم�ض من النتائج ما ثارت من‬ ‫اأجل ��ه‪ ،‬والتغي ��ر الذي كانت تري ��ده‪ ،‬ول اأخذت من الثورة الت ��ي قامت بها ما‬ ‫يحقق اآمالها وطموحاتها‪ ،‬بل وجدت ال�ضعوب الثائرة اأن ثوراتها قد اختطفت‬ ‫منه ��ا‪ ،‬وقطف ثمارها غرها م ��ن كان يرب�ض فر�ضة ال�ضتياء على احكم‪،‬‬ ‫و َم ��ن كان يخط ��ط ب�ضر وط ��ول نف�ض للو�ض ��ول اإى حقي ��ق اأهدافه‪ .‬كانت‬ ‫ال�ضعوب العربية ملومة ببادتها وخنوعها‪ ،‬و�ضكونها ال�ضعيف‪ ،‬لأن ال�ضعوب‬ ‫العربي ��ة ي تكوينه ��ا ال�ضيكيولوجي ‪ -‬كما ذكر اأ‪ .‬خلي ��ل العناي ي جريدة‬ ‫الأه ��رام القاهرية ‪ -‬كان ��ت مثابة احا�ضنة لغ�ضب مكب ��وت‪ ،‬وقهر م�ضكوت‬ ‫عن ��ه‪ ،‬فامجتمع‪ ،‬لي�ض تلك البنية التقليدية امكونة من اأفراد وجماعات وفئات‬ ‫ل يرب ��ط بينها �ضوى النتم ��اء امكاي لبقعة جغرافية بعينها‪ ،‬واإما امق�ضود‬ ‫بامجتم ��ع اأ�ضا�ض ��ا مفهوم اجماع ��ة امتناغمة فكرا وعقا ومنهج ��ا‪ ،‬وهو هنا‬ ‫يتج ��اوز النظ ��ر لاأف ��راد باعتباره ��م ج ��رد كتل �ضكاني ��ة اأو ب�ضري ��ة �ضماء‪.‬‬ ‫انتف�ضت ال�ضعوب العربية �ض ��د الأنظمة ام�ضتبدة‪ ،‬وهي اأنظمة كان يرفر�ض‬

‫اأن تك ��ون �ضعبي ��ة جماهرية‪ ،‬ل يرو ّرث الأب حكمها لاب ��ن‪ ،‬ول يتوارثه نظام‬ ‫معن اأو قبيلة بعينها‪ ،‬ونحن نعلم اأن بع�ض الأنظمة التي ثارت ال�ضعوب عليها‬ ‫ا�ضتمر حكم رئي�ضها اأو زعيمها الأوحد ما يزيد عن الثاثة قرون‪ .‬خرجت تلك‬ ‫ال�ضعوب عن �ضمتها‪ ،‬وثارت على ظلمها‪ ،‬طلبا للعدالة وام�ضاواة الجتماعية‪،‬‬ ‫وبغي ��ة ا�ضرداد ما �ضاع عليه ��ا من حقوق‪ ،‬والق�ضاء عل ��ى الف�ضاد وا�ضتبداد‬ ‫احكام وعنا�ضرهم الفا�ضدة‪ ،‬لكن هذه ال�ضعوب رظلمت مرة ثانية‪ ،‬واغت�ضبت‬ ‫حقوقها ي بلدانها‪ ،‬واختطفت ثوراتها‪ ،‬بعد اأن ق�ضت على الأنظمة ام�ضتبدة‪،‬‬ ‫لتج ��د نف�ضها اأمام اأنظمة جماع ����ات تنظيمية مت�ضددة‪ ،‬متناغمة فكرا ومنهجا‪،‬‬ ‫فغاب الأمن والأمان‪ ،‬وافتقدت ال�ضعوب ا�ضتقرارها‪ ،‬وزادت همومها‬ ‫بعي� ��ض كرم‪ ،‬وتفاقم ��ت اأزماته ��ا القت�ضادية‪ .‬وعم ��ت الفو�ضى الباد‪،‬‬ ‫فو�ضى عارمة ومنظمة‪ .‬اإل اأن ال�ضعوب التي عرفت كيف ترفع �ضوتها‪ ،‬وكيف‬ ‫تتظاه ��ر وتعلن رف�ضها لكل ما لي�ض ي �ضاحها و�ضالح الوطن‪ ،‬ل تهداأ‪ ،‬كما‬ ‫اأنه ��ا لن تتخلى عن ثوراتها ومطالبها ام�ضروعة‪ ،‬بع ��د اأن اأدركت اأن هناك من‬ ‫حر�ضها‪ ،‬وا�ضتغل حاجتها وحما�ضها للتغير‪ ،‬فخطط لزعزعة ا�ضتقرار بلدانها‬ ‫وامنطقة‪.‬‬ ‫كان م ��ن اأبرز م ��ا اأفرزته الثورات العربية �ضعود التي ��ارات الدينية‪ ،‬ول‬ ‫نقول (الإ�ضامية) فم�ضطلح (الإ�ضامي) م�ضطلح له دللته ومعانيه ال�ضامية‬ ‫الت ��ي ترتبط بالإ�ضام كدين يدع ��و للعدل والت�ضام ��ح والو�ضطية والتعاي�ض‬ ‫ال�ضلمي مع الآخرين‪.‬ا�ضتغلت التيارات الدينية‪ ،‬وبالأخ�ض جماعات الإخوان‬ ‫ام�ضلمن وال�ضلفين الثورات العربية‪ ،‬ووجدت فيها ما يخرجها للعلن‪ ،‬ويحقق‬

‫اأحل ��ى الكام‪ ،‬وتغم ��ره بكل معاي ال ��ذوق والرقي‪ ،‬توهمه اأن ��ه رجلها الوحيد‪،‬‬ ‫اأموذجه ��ا الذي اأهدرت �ضطرا كبرا من عمرها تبحث عنه‪ ،‬حلمت به يوما دون‬ ‫مام ��ح‪ ،‬وت�ضكلت مامح رجلها احلم حن راأت حبيبه ��ا اماثل‪ ،‬بينما هي تتوق‬ ‫اإى ح�ضور الرجل امجرد ي حياتها‪ ،‬رجل اأي رجل‪ ،‬م أا فراغ روحها‪ ،‬وجوعها‬ ‫لوج ��ود رجل ما‪ ،‬هو ه ��ذا الرجل الآن‪ ،‬وهو غره وغ ��ره وغره‪ ...‬حن يبتعد‬ ‫اأو يغيب!‬ ‫ق ��ال ال�ضعراء والكتاب والفنانون وامطربون والعازفون والراق�ضون وكل‬ ‫قواف ��ل الب�ضر ( ورما قوافل اجان) كاما ي احب‪ ،‬كلهم يقول ‪ :‬اأحبك‪ ،‬قالوها‬ ‫باآلف الأ�ضاليب ي عديد اللغات‪ ،‬لكن كم قلبا كان �ضادقا حن قالها؟!‬ ‫احب حياة جميل ��ة‪ ،‬حياة حقيقية خ�ضراء‪ ،‬جنة الله ي الدنيا‪ ،‬لكن الكذب‬ ‫اإذا دخل فيه – وغالبا ما يحدث ذلك‪ -‬فاإنه كفيل باإف�ضاده والق�ضاء عليه‪ ،‬اأكاذيب‬ ‫احب تقتل احب‪ ،‬تقتله �ضر قتلة‪ .‬م�ضكلة الكذب اأنه يراكم‪ ،‬ويت�ضاعف‪ ،‬ويرتب‬ ‫بع�ضه على بع�ض‪ ،‬وحن ي�ضل اإى مرحلة معينة ل يرك ل�ضاحبه جال للراجع‬ ‫من ��ه ول عن ��ه‪ ،‬ومثل كرة الك ��ذب امتعاظمة هذه‪ ،‬تهدم حي ��وات وتف�ضل عاقات‬ ‫رائعة كانت جديرة بالنجاح وال�ضتمرار واخلود‪ ..‬فقط لو ا�ضتغنت عن الكذب!‬ ‫اأحيانا‪ ،‬تكذب (هي) من اأجل احفاظ عليه‪ ،‬والتم�ضك به‪ ،‬ويكذب (هو)؛ من‬ ‫اأج ��ل تر�ضيخ الأمان ي قلبها الأنثوي امذعور دائم ��ا‪ ،‬من اأجل اإقناعها بجدارته‬ ‫بقلبها وثقتها وحبها‪ ،‬رما يكذب العا�ضقان ي الوقت ذاته‪ ،‬يكذبان ب�ضدق احب‪،‬‬ ‫باخ ��وف عليه‪ ،‬من اأجل احب والإبقاء علي ��ه والتم�ضك باأهدابه الرهيفة‪ ،‬يكذب‬ ‫الع�ض ��اق خوفا من امجتمع‪ ،‬من نظرة النا� ��ض‪ ،‬ورما من نظرتهما اإى بع�ضهما‪،‬‬ ‫ورما من نظرة اأحدهما اإى نف�ضه‪ ،‬لكن ي النهاية‪ ،‬يظل الكذب هو الكذب‪ ،‬ويظل‬ ‫احب هو احب‪ ،‬ال ��ذي ل ي�ضتطيع ال�ضمود اأمام تراكمات الكذب‪ ،‬فينبت ال�ضك‪،‬‬ ‫وتفتعل ام�ضاكل وام�ضاحنات‪ ،‬و‪ ...‬تفرقوا الأحباب!‬ ‫احب من اأكر الأكاذيب ي حياتنا‪ ،‬وخ�ضو�ضا حياتنا نحن‪ ..‬هنا‪.‬‬ ‫تظ ��ل الرغبة والرهبة اأكر حركات الك ��ذب بداخل الإن�ضان‪ ،‬وحرك ثالث‬ ‫مه ��م‪ ،‬ه ��و طبيعة هذا ال�ضخ� ��ض اأو ذاك‪ ،‬الذي مار�ض الكذب فق ��ط لأنه كذاب‪ ،‬ل‬ ‫ي�ضتطيع العي�ض دون مار�ضة جزء من �ضخ�ضيته احقيقية ال�ضادمة!‬ ‫فا�ضلة لاأعلى‪:‬‬ ‫اكتب عني‪ ،‬األ اأ�ضتحق؟‬ ‫هي‪ْ :‬‬ ‫هو‪ :‬كتب لها‪ ...‬وم يكتب عنها!‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫ع ��ن الق ��وى الأمنية لل�ضلطة اأحادية الروؤي ��ة‪ .‬اإل اأن هذه الظ ��روف م جعل من هذه‬ ‫اجماع ��ات عنا�ضر «كاريزمية» لدى عامة ال�ضع ��وب الذين يتوقون اإى دولة حديثة‪،‬‬ ‫ليكونوا قادة ي ام�ضهد ال�ضيا�ضي العربي فيما بعد‪ ،‬واإن فازوا بالأغلبية‪.‬‬ ‫واخطاب الإعامي اجذاب اإذا م يتزامن واأفعال مطمئنة واقعية على الأر�ض‪،‬‬ ‫ل ��ن يغن ��ي من جوع‪ .‬بل �ضيخلق ث ��ورات متتابعة واأخرى م�ضادة‪ ،‬كم ��ا يحدث الآن‪،‬‬ ‫فتبقى الفو�ضى حكم ام�ضهد‪ ،‬وتبقى الأ�ضئلة تتنا�ضل ي خ�ضم هذا ام�ضهد‪.‬‬ ‫اأذك ��ر هنا‪ ،‬على �ضبيل امنا�ضبة‪ ،‬اإجابة الرئي� ��ض ام�ضري حمد مر�ضي عن اأحد‬ ‫اأ�ضئلة لقائه مع جلة التام الأمركية الأ�ضبوع اما�ضي‪ ،‬وهو �ضوؤال حول ما اإذا كانت‬ ‫جماعة الإخوان «دموقراطية»‪ ،‬فاأجاب‪« :‬نعم‪ ،‬نعم كبرة ‪ .»a big yes‬م�ضر ًا اإى‬ ‫اأن ذل ��ك ينب ��ع من الدي ��ن الإ�ضامي حيث‪ :‬ام�ض ��اواة‪ ،‬وحرية امعتق ��د‪ ،‬وحرية الراأي‬ ‫والتعبر‪ ،‬ومبادئ حقوق الإن�ضان‪.‬‬ ‫لك ��ن‪ ،‬باعتق ��ادي‪ ،‬اأن ذل ��ك ل ي�ض� �وّغ اأن تت�ض ��كل اح ��ركات الديني ��ة بعي ��د ًا عن‬ ‫موؤ�ض�ض ��ات امجتمع امدي با �ضك‪ ،‬وجعل من نف�ضها جهة عليا‪ .‬ول مكنها بطبيعة‬ ‫احال جاوز �ضرعية الدولة وقوانينها ونظامها وقراراتها‪ .‬اإنها فر�ض لي�ضت �ضوى‬ ‫ج ��زء من تلك اموؤ�ض�ضات حت مظلة الدولة «احديثة» ال�ضرعية‪ ،‬مرة اأخرى‪ .‬الدولة‬ ‫امدنية بد�ضتورها ال�ضابط القائم على الدمقراطية التعددية‪ ،‬واخ�ضوع ل�ضرعيتها‬ ‫من خال الد�ضتور‪ .‬و�ضوى ذلك‪� ،‬ضيفتح جا ًل للثغرات التي قد تخل بالأ�ض�ض امدنية‬ ‫الت ��ي ت�ض ��اوي امواطنن فيما بينه ��م اأمام القان ��ون‪ ،‬دون مييز عرق ��ي اأو عقدي اأو‬ ‫جندري‪.‬‬ ‫اإن مبداأ احقوق الإن�ضانية للمواطنن‪ ،‬عامة‪ ،‬والتي تتبناها اإدارة �ضيا�ضية ما‪،‬‬ ‫ينبغي اأن يت�ضق مام ًا مع مبداأ العدل والر�ضا‪ .‬فالرئي�ض الذي ّ‬ ‫يتوى من�ضبه الأعلى‬ ‫ي الدولة ّ‬ ‫يتوى ذلك بعهد وميثاق حفظ حقوق جميع امواطنن مثلة باأ�ض�ض عدة‬ ‫يكفلها الد�ضتور‪ ،‬وذلك بر�ضا ال�ضعب‪ .‬وهذا الرا�ضي هو �ضرط اأ�ضا�ضي للحكم‪ .‬يبدو‬ ‫الأمر ع�ضرا ي م�ضهد مثيلي �ضاغط وحرج ي الفرة العربية الراهنة‪ .‬اإنها اأ�ضئلة‬ ‫�ضعبة واإجاباتها امتعددة تتا�ضى ي الف�ضول ام�ضرحية التي تاأتي تباع ًا‪.‬‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫حلمه ��ا ي حقيق منجزها ال�ضيا�ضي ل الديني‪ ،‬من (الدعوة) اإى (ال�ضلطة)‪،‬‬ ‫واخروج من عباءة التنظيم احركي ال�ضري‪ ،‬حيث وجدنا اأن معظم العنا�ضر‬ ‫الت ��ي اأخ ��ذت اأو ا�ضتولت على كرا�ضي الرئا�ضة واحك ��م ي الدول التي ثارت‬ ‫فيه ��ا �ضعوبه ��ا‪ ،‬كانوا من امنفين �ضيا�ضي ��ا اأو من امحك ��وم عليهم ي ق�ضايا‬ ‫تنظيمي ��ة وق�ضايا اأمن دولة واإرهاب �ضمن جماعات دينية متطرفة‪ .‬وناحظ‬ ‫اأن هن ��اك خطة «لأخون ��ة» الأنظمة‪ ،‬وهو ما حدث ي ليبي ��ا وتون�ض وم�ضر‪،‬‬ ‫وهن ��اك �ضراع قائم ي �ضوريا‪ ،‬ث ��ورة يقوم بها ال�ضعب وجاهد فيها عنا�ضر‬ ‫�ضلفي ��ة اإخواني ��ة ختلف ��ة‪ ،‬تنتظر انته ��اء الأم ��ر اإليه ��ا‪ ،‬وي الأردن ينتف�ض‬ ‫الإخ ��وان ام�ضلمون‪ ،‬لكن ال�ضعب ال ��ذي غالبيته من القبائل والع�ضائر يتم�ضك‬ ‫بالدول ��ة الها�ضمية‪ ،‬ويدين بولئه لها‪ .‬كما اأث ��ار اإعان رئي�ض حكومة حما�ض‬ ‫امقال ��ة اإ�ضماعيل هنية ي اخرطوم‪ ،‬جماعة حما�ض مثا لاإخوان ام�ضلمن‬ ‫ي فل�ضط ��ن‪ ،‬وت�ضامنه ��ا م ��ع جماع ��ة الإخ ��وان ي ال�ضام وم�ض ��ر‪ ،‬عامات‬ ‫ا�ضتفه ��ام كبرة‪ .‬ثم اإن ما ح ��دث من عدوان على غزة‪ ،‬ومن ثم الهدنة امفاجئة‬ ‫مع اإ�ضرائي ��ل‪ ،‬وثورة �ضعب م�ضر من جديد على رئي�ض الإخوان بعد الإعان‬ ‫الد�ضت ��وري ال ��ذي راأى ام�ضريون في ��ه اأنه لي�ض ي �ضاحه ��م ول ي �ضالح‬ ‫م�ضر‪ ،‬واإما هو ل�ضالح اجماعة‪ ،‬يثر اأ�ضئلة كثرة‪ ،‬اأبرزها م�ضلحة من تتم‬ ‫اأخونة الأنظمة ي امنطقة؟ و َمن يقف وراء هذا (امخطط) ول اأقول اموؤامرة‬ ‫حتى ل اأرتهم بعقدة التاآمر؟ واحديث ي هذا يطول‪.‬‬ ‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫في تونس أزمة‬ ‫جديدة‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫يبدو اأن �شوء الطالع ياحق احكومة التون�شية بقيادة حركة النه�شة‪ .‬اإذ‬ ‫ليكاد مر اأ�شبوع اأو اأكر‪ ،‬اإل وجد نف�شها مورطة ي اأخطاء فادحة من احجم‬ ‫الثقي ��ل‪ .‬ول ��و ارتكبت حكومة اأخ ��رى ي ظل نظام دمقراط ��ي بع�س الأخطاء‬ ‫ال�شبيهة ل�شقطت اآليا‪ .‬لكن عذر حكومة الرويكا يكمن ي حجم الركة ال�شخمة‬ ‫وامعق ��دة التي ورثتها‪ ،‬وي قل ��ة خرة اأع�شائها‪ ،‬وي ت�شاع ��د حدة الحتقان‬ ‫الجتماع ��ي وارتفاع وترة ال�شتقطابات الأيديولوجية وال�شيا�شية‪ .‬ومع ذلك‬ ‫ف� �اإن ما وقع موؤخرا ي مدينة �شليانة الواقعة ي ال�شمال الغربي اأحدث �شدمة‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫بقطع النظر عما �شت�شفر عنه جنة التحقيق التي �شيتم ت�شكيلها‪ ،‬فاإن الذي‬ ‫ا�شتقر ي الأذهان وي الذاكرة تلك ال�شور امفزعة ل�شباب اأ�شابتهم خراطي�س‬ ‫الب ��ارود امخ�ش�شة لل�شيد ي عيونه ��م واأج�شادهم‪ ،‬وهو �شاح ي�شتعمل لأول‬ ‫م ��رة ي تاريخ النظ ��ام ال�شيا�شي التون�ش ��ي‪ .‬وهو ما �شيجع ��ل حركة النه�شة‬ ‫تدف ��ع فاتورة �شيا�شية اأخرى ثقيلة جد ًا‪ ،‬رغم كل اجهود التي تبذلها يومي ًا من‬ ‫اأج ��ل اإقناع التون�شين باأنها حاول جدي� � ًا اأن تكون ي خدمتهم‪ .‬اإذ كيف مكن‬ ‫اإقناعه ��م باأن احكومة كانت خرة بن ا�شتعم ��ال �شاح منوع دولي ًا «الر�س»‬ ‫وبن اللجوء اإى اإطاق الر�شا�س احي‪ .‬اإنه ماأزق حقيقي‪ ،‬وهو ما يف�شر حالة‬ ‫التملم ��ل التي ب ��داأت تت�شرب داخل �شف ��وف منا�شلي حرك ��ة النه�شة‪ ،‬وجعل‬ ‫اأنفا� ��س بع� ��س كوادرها ي �شيق �شديد‪ ،‬دون اأن يعني ذل ��ك الو�شول اإى اأزمة‬ ‫مفتوحة‪.‬‬ ‫هن ��اك من يعتقد باأن هذه احكومة فا�شل ��ة‪ ،‬وهناك من يعمل مزيد ح�شرها‬ ‫ي الزاوية‪ ،‬وهناك اأحزاب ي�شارية نظمت م�شرات ي بع�س اجهات ورفعت‬

‫�شعارات حادة وراديكالية مثل «ع�شيان ع�شيان حتى �شقوط حكومة الإخوان»‪.‬‬ ‫وهن ��اك فع � ً�ا جماعات م�شال ��ح خفي ��ة ت�شعى بكل الط ��رق حرم ��ان احكومة‬ ‫والتون�شي ��ن من حظات ا�شتقرار دائمة‪ .‬كلها معطي ��ات موؤكدة‪ ،‬لكن هل يكفي‬ ‫ذلك لتف�ش ��ر النفجارات الجتماعية التي حدث هن ��ا وهناك‪ ،‬والقول بوجود‬ ‫موؤامرة ت�شتهدف الإطاحة باحكم من اأجل اإف�شال الثورة‪ ،‬مثلما جاء على ل�شان‬ ‫رئي�س احكومة؟‬ ‫هنا احكوم ��ة مدعوة باإحاح للتمييز بن م�شتوي ��ن‪ .‬ي ام�شتوى الأول‬ ‫توج ��د العوام ��ل الذاتي ��ة والداخلي ��ة التي يركب منه ��ا احدث‪ .‬اأم ��ا ام�شتوى‬ ‫الث ��اي‪ ،‬فيتعلق بالأطراف ال�شيا�شي ��ة اأو غر ال�شيا�شية التي مكن اأن ت�شتفيد‬ ‫من احدث‪ ،‬وتعمل على توظيفه اأو تغذيته من اأجل حقيق م�شالح ظرفية‪ .‬لأن‬ ‫اخلط بن ام�شتوين يوؤدي باحكومة اإى اإلقاء الر�شيع مع ماء الغ�شيل‪ ،‬وبدل‬ ‫اأن تنج ��ح ي تفويت الفر�شة على خ�شومها‪ ،‬جد نف�شها ي اأزمة مفتوحة مع‬ ‫اجماهر الغا�شبة والباحثة عن حلول عملية م�شكاتها امزمنة‪ .‬وهذا ما وقعت‬ ‫فيه حكومة الرويكا‪.‬‬ ‫الأ�ش ��ل ي ق�شية �شليانة‪ ،‬كما هو ال�ش� �اأن ي معظم حالت الحتقان التي‬ ‫اندلعت ي جهات كثرة‪� ،‬شعور امواطنن باأن واقعهم الجتماعي والقت�شادي‬ ‫م يتح�شن اإن م يكن قد ازداد �شوءًا‪ .‬هذا هو الأ�شل‪ ،‬والبقية فروع اأو هوام�س‪.‬‬ ‫لأن وج ��ود هذا الإح�شا�س من �شاأن ��ه اأن ي�شكل بيئة �شاحة للتاأزم وللمزايدات‬ ‫ال�شيا�شي ��ة‪ ،‬ورم ��ا الدفع نحو الطرق ام�شدودة‪ .‬وبن ��اء عليه تعمل احكومات‬ ‫الذكي ��ة على الت�ش ��دي لاأ�شل‪ ،‬ول ت�شغ ��ل نف�شها معارك هام�شي ��ة‪ ،‬فتتوا�شل‬ ‫مبا�شرة مع امواطنن امهم�شن والكاظمن الغيظ‪ ،‬من اأجل ال�شتماع مطالبهم‪،‬‬

‫مصر تحارب‬ ‫نفسها‪ ..‬إلكترونياً!‬ ‫عمار بكار‬

‫ام�شهد ي م�شر هذه الأيام حزين‪ ،‬ل مكن اأن يقال عنه اأقل من ذلك‪ .‬اأكتب‬ ‫من هناك بعد اأن �شهدت عطلة مليونيات الرف�س والتاأييد‪ ،‬وحدثت مع كثر من‬ ‫النا�س‪ ،‬والنتيجة بب�شاط ��ة اأن م�شر التي جاءت بالربيع تعي�س اليوم خا�ش ًا‬ ‫�شعب ًا ل ي�ش ّر من يحب م�شر واأهلها‪.‬‬ ‫لق ��د م ّثل ��ت م�ش ��ر حال ��ة خا�ش ��ة و�شبق� � ًا تاريخي� � ًا ي ا�شتخ ��دام الإعام‬ ‫الجتماع ��ي ي «تعبئ ��ة» ال�شارع ام�ش ��ري ي مطلع ‪2011‬م لتنت ��ج عنه ثورة‬ ‫م�شر واإزالة نظامها الديكتاتوري‪ ،‬وتعا�شدت القنوات الف�شائية مع ال�شبكات‬ ‫الجتماعية ي �شناعة الإجاز الذي ر�شمه اأهل م�شر ي ال�شارع‪.‬‬ ‫الي ��وم‪ ،‬لدين ��ا �شب ��ق تاريخي جدي ��د‪ ،‬حيث تق ��وم و�شائل الإع ��ام نف�شها‬ ‫(الإلكرونية والف�شائية) بتعبئة ال�شارع نف�شه لينق�شم ب�شكل حاد‪ ،‬حيث ي�شعى‬ ‫كل فريق للحفاظ على الإجاز بطريقته ومن وجهة نظره‪ ،‬وبينما ي احقيقة‬ ‫تدفع م�شر ثمن هذا النق�شام على ختلف الأ�شعدة‪ .‬ل مكن ي احقيقة لأمة‬ ‫اأن تعي� ��س هذه احالة م ��ن الت�شيي�س والنقا�س اجدي ح ��ول ق�شايا �شيا�شية‬ ‫وقانوني ��ة دقيق ��ة‪ ،‬اإل وتعطلت حياتها امدنية وتوقف ��ت عجلتها الإنتاجية على‬ ‫مدى طويل‪.‬‬

‫مانع اليامي‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫‪13‬‬

‫الخطيئة الكبرى‪..‬‬ ‫كل شيء تمام‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫مام ��ا كما ن�ش ��رت مئ ��ات الدرا�ش ��ات الت ��ي تتحدث ع ��ن الإع ��ام اجديد‬ ‫والف�شائ ��ي وكي ��ف �شنعت ث ��ورة م�ش ��ر‪ ،‬نحتاج درا�ش ��ات اأك ��ر للحديث عن‬ ‫دوره ��ا ي �شناعة النق�شام‪ .‬يوم ال�شبت اما�شي كانت هناك هجمة هائلة على‬ ‫الإعامي ��ن‪ ،‬ورد بع� ��س الإعامين بعنف وح ��د‪ ،‬ما يعن ��ي اأن مهنة احياد‬ ‫اأ�شبح ��ت بو�ش ��وح جزءا م ��ن لعبة النق�ش ��ام‪ ،‬وعام ��ا �شلبيا ي بن ��اء الأمة‪،‬‬ ‫واختف ��ى �شوت ال�شلطة الرابعة الذي يهتم م�شلحة الأمة قبل اأن يكون جزءا‬ ‫من اأي جدل �شيا�شي‪.‬‬ ‫لق ��د ا�شتخدمت ال�شب ��كات الجتماعية ي تعبئة �شفت ��ي ال�شارع ام�شري‬ ‫ب�ش ��كل خط ��ر‪ ،‬و�شاهمت نف� ��س ال�شفحات الت ��ي �شنعت الث ��ورة‪ ،‬ي �شناعة‬ ‫امعركة اجديدة وتاأجيجها‪ ،‬وكان الرد من ال�شفحات التي توؤيد الرئي�س بنف�س‬ ‫الامبالة م�شتقبل م�شر على ح�شاب اإثبات وجهة نظر‪ ،‬وكانت النتيجة �شورة‬ ‫ماأ�شاوية يوم اجمعة وال�شبت اما�شي‪.‬‬ ‫م يح�ش ��ل �شابق ��ا ي اأي دول ��ة اأن ا�شتخدمت ال�شب ��كات الجتماعية بهذا‬ ‫احج ��م لتحقيق هذا الأث ��ر ال�شيا�شي ال�شلبي‪ .‬م�شر ت�شن ��ع احالت اخا�شة‬ ‫دائم� � ًا‪ ،‬ولكنه ��ا اليوم حالة مرعب ��ة‪ ،‬لأنه كما انفجر الحتق ��ان الطائفي ي دول‬

‫الرحي ��ب الوا�ش ��ع بام�شطل ��ح الإداري اجديد امواكب ل ��روح الع�شر‪ ،‬الذي‬ ‫اأطلق ��ه اأمر منطق ��ة الق�شيم «كل �شيء م ��ام زمن ��ه وى»‪everything OK( ،‬‬ ‫‪ .)past history‬م يك ��ن لأن ي مكونات ��ه اللغوية اإيحاءات نف�شية اإيجابية‪،‬‬ ‫وم يك ��ن لأنه قول اأمر م ��ن الأ�شرة احاكمة‪ ،‬الأمر جاوز هذا احد العتباري اإى‬ ‫قناع ��ة العامة ي مهنية الرجل‪ ،‬و�شعة اطاعه ام�شتندة على قدر �شخم من اخرة‬ ‫وامعرفة‪ ،‬ي مقابل ارتفاع �شقف الوعي التفاعلي ي �شريحة عري�شة من امجتمع‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬اأي اأن الرحيب بُني على ال�شرورة القائمة للم�شطلح والثقة ي ام�شدر‬ ‫م ��ن حيث امبداأ وامنتهى‪ ،‬وح ��رك انت�شاره ال�شتعمال الأن�ش ��ب لعن�شر التوقيت؛‬ ‫ليح ��دث التفاع ��ل على �شاح ��ة التعط�س لل�شفافية الت ��ي يرى اجمه ��ور بقناعة اأنها‬ ‫اإعان �شيادي ي الأ�شل ومار�شة عليا تبناها وعمل على تعزيزها خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن‪ ،‬واأن من �شاأنها اأن تعري الق�شور وتك�شف عورات التقاع�س لو عمل على‬ ‫تفعيلهاب�شمولية‪.‬‬ ‫هن ��اك م ��ن راأى واأنا منهم‪ ،‬اأن مبادرة الأمر ال�شريح ��ة مواجهة مطية الأداء‬ ‫ال�شائ ��دة اأو �شب ��ه ال�شائدة ي بع�س اجهات خاف كونه ��ا نظرية اإدارية معا�شرة‬ ‫حقوقه ��ا حفوظة ل�شموه وامتيازها ح � ُ�ق للوطن م تاأت من فراغ‪ ،‬ول مكن لها اأن‬ ‫تكون كذلك لأ�شباب ياأتي ي مقدمتها حُ رمة ام�شوؤولية وما يُعتد به ويركن اإليه ي‬ ‫مركزه ��ا‪ .‬واعتقادي اأنه ا�شتنبط ه ��ذه ال�شراتيجية امهنية من فح�شه ال�شخ�شي‬ ‫جغرافي ��ا العم ��ل وم ��ن قراءته معطي ��ات اميدان وح ��راك النا�س ح ��ول موجوداته‬ ‫اإى جان ��ب الق ��درة على قيا�س م�شت ��وى تفاعل ور�شا امواطن ��ن ب�شفتهم امعنين‬

‫فيروز‪ :‬كل‬ ‫وأنت‬ ‫سنة ِ‬ ‫أجمل‬

‫وحاورته ��م‪ ،‬وت�شريكه ��م ي حديد م�شرهم وم�شر الب ��اد‪ .‬اإذ بذلك وحده‬ ‫تتاأ�ش�س الثقة بن احكومة وال�شعب‪ ،‬وعن طريق ذلك اأي�شا يتم تفويت الفر�شة‬ ‫اأمام امناف�شن اأو اخ�شوم ال�شيا�شين‪.‬‬ ‫م ��ا يخ�شى هو اأن ما حدث ي مدينة �شليان ��ة التي عانت كثر ًا من التفقر‬ ‫والتهمي� ��س قد ل يكون احلقة الأخرة ي �شل�شل ��ة ال�شطرابات التي �شهدتها‬ ‫الباد التون�شية ولتزال‪ .‬فبالرجوع اإى اخلف‪ ،‬ياحظ باأن احكومات الثاث‬ ‫امتعاقب ��ة بعد الث ��ورة ا�شطدمت جميعها باجه ��ات امحرومة‪ ،‬والت ��ي كان لها‬ ‫ال�شب ��ق ي خلخلة نظام بن عل ��ي‪ .‬م ت�شع هذه احكومات حتى الآن اإى تركيز‬ ‫هي ��اكل جهوية‪ ،‬يتم من خاله ��ا تاأ�شي�س حوار متوا�شل مع اممثلن الطبيعين‬ ‫لكل منطق ��ة ي انتظار اإجراء النتخابات الرماني ��ة والبلدية‪ ،‬والعمل اجدي‬ ‫على ت�شريكهم ي كل القرارات التي تهم جهتهم‪.‬‬ ‫اإن تغير امحافظن وتنزيلهم من ��ل�شماء‪ ،‬اإجراء قا�شر لبناء عاقة وطيدة‬ ‫بامواطن ��ن ي داخ ��ل تراب اجمهورية‪ .‬ف� �اإذا م تكن تربطه ��م بالبيئة امحلية‬ ‫عاقة وطي ��دة وتفاعلية‪ ،‬فاإن الأهاي �شيتعاملون معهم منذ البداية بحذر‪ ،‬وقد‬ ‫يتح ��ول ذلك اإى عداء ي �شورة ف�شل هوؤلء ي تاأ�شي�س الثقة‪ .‬وهذا ما ح�شل‬ ‫م ��ع واي ه ��ذه امدينة‪ ،‬اإى درج ��ة دفعت بعدد وا�ش ��ع من ال�ش ��كان اإى مغادرة‬ ‫امدين ��ة ي حركة رمزية‪ ،‬تاركن مدينتهم لل ��واي الذي طالبوا با�شتقالته‪ ،‬لكن‬ ‫رئي�س احكومة رف�س ذلك واأعلن باأنه «�شي�شتقيل هو قبل اأن ي�شتقيل الواي»‪،‬‬ ‫ما زاد ي توتر الأو�شاع‪.‬‬ ‫اإن م ��ا ج ��رى ي �شليانة جاء لي�شب ي �شال ��ح امعار�شة التي ا�شتثمرت‬ ‫الفر�ش ��ة لت�ش ��ن حملة وا�شع ��ة على احكومة‪ .‬وه ��ذا اأمر م�ش ��روع ي ال�شراع‬ ‫ال�شيا�ش ��ي‪ ،‬لك ��ن وبالرج ��وع اإى ما تواجهه الب ��اد من حديات خط ��رة‪ ،‬فاإن‬ ‫ام�شوؤولي ��ة الوطني ��ة ت�شتوج ��ب البح ��ث اج ��دي عن حل ��ول عاجل ��ة ومكنة‬ ‫التحقي ��ق‪ ،‬وبالت ��اي مد يد احوار والتع ��اون مع اما�شكن حالي� � ًا باحكم‪ .‬لأن‬ ‫اإ�شع ��اف احكوم ��ة هو ي النهاي ��ة اإ�شعاف للدول ��ة‪ .‬و�شعف الدول ��ة ل يخدم‬ ‫اجميع حكومة ومعار�شة‪ ،‬لأنه يزيد من الكلفة ويعر�س النتقال ال�شيا�شي اإى‬ ‫خاطر ي�شعب التحكم ي تداعياتها‪ .‬وهو ما يفتح الباب من جديد اأمام اأهمية‬ ‫�ش ��رورات احوار الوطني‪ .‬ورحم الله الزعيم الهندي غاندي عندما التفت اإى‬ ‫ام�شه ��د ال�شيا�شي ي باده‪ ،‬وقال «اأرى �شراع ًا عل ��ى ال�شلطة‪ ،‬ول اأرى �شراع ًا‬ ‫من اأجل الوطن»‪.‬‬

‫دحام العنزي‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫عربية اأخرى مثل العراق‪ ،‬فاإن الحتقان ال�شيا�شي مكن اأن ينفجر ي م�شر ي‬ ‫اأي حظة لتدخل ي نفق ل يعرف اأحد متى �شتخرج منه‪.‬‬ ‫كي ��ف مكن ل�شوت اجماه ��ر اممثل ي ال�شب ��كات الجتماعية‪ ،‬ال�شوت‬ ‫الذي يبحث ع ��ن احرية والعدالة واحقوق‪ ،‬اأن يكون هو نف�شه ال�شوت الذي‬ ‫يكره الآخر ويحاربه وي�شتمه ويطالب ببذل كل جهد مكن للق�شاء عليه بعيد ًا‬ ‫ع ��ن �ش ��وت العقل‪ .‬بع� ��س ام�شرين يقولون ل ��ك حتى ل ��و كان الد�شتور جيدا‬ ‫ف�شاأرف�ش ��ه لأنني اأرف�س كل �ش ��يء ياأتي من «الإخ ��وان»‪ ،‬واآخرون يقولون لك‬ ‫�شاأح ��ارب من اأجل الد�شتور مهما كانت الأخطاء والثغ ��رات لأنني اأحارب �شد‬ ‫الأع ��داء‪ .‬هذا امنطق ال�شطح ��ي الاوطني مكن اأن يت�شرب ي اأي يوم اإى اأي‬ ‫جتمع وي�شوده ب�شرعة ب�شبب القدرة اخرافية لل�شبكات الجتماعية ي ن�شر‬ ‫الأف ��كار وجيي�س العواطف‪ ،‬وعلى الباحثن اأن يفهم ��وا الظاهرة ويدر�شوها‬ ‫ويبحثوا عن كل �شبل على امدى الق�شر والبعيد معاجتها‪.‬‬ ‫ال�شب ��كات الجتماعية م ت�شنع ام�شكل ��ة‪ ،‬ام�شكلة �شنعتها اآليات �شيا�شية‬ ‫�شعيفة‪� ،‬شمحت مكونات البنية ال�شيا�شية للدولة اأن تنق�س بع�شها بع�شا‪ ،‬فبدل‬ ‫م ��ن اأن ي�شاهم ا�شتقال ال�شلطات ي قوتها‪� ،‬شار عام ًا ي اأن تهجم ال�شلطات‬ ‫لينه�س بع�شها بع�شا‪ .‬اختارت الأمة رئي�شا ولي�س لديها برمان ول د�شتور ول‬ ‫موؤ�ش�ش ��ات‪ ،‬وهو خطاأ قانوي �شخم‪ ،‬ثم ق ��ررت الأمة اأن هذا الرئي�س يجب اأن‬ ‫يبق ��ى �شعيف ًا حتى يت ��م و�شع البنية التحتية ال�شيا�شية‪ ،‬وه ��ذا ي راأيي خطاأ‬ ‫كبر اآخر‪ .‬هذه الركيبة امختلة �شنعت ام�شكلة‪ ،‬ولكن �شوت ال�شعب ال�شلبي‬ ‫ت�شكل عر ال�شبكات الجتماعية �شمن اأطر �شنعتها القنوات الف�شائية‪ ،‬لتكتمل‬ ‫كل حلقات تكوين الراأي العام‪.‬‬ ‫ر�شالت ��ي للم�شري ��ن وكل من يعنيه �ش� �اأن م�شر‪ :‬اإذا كن ��ت �شخ�ش ًا توؤمن‬ ‫بالدمقراطية فعليك اأن تدعو م�شر باخروج من الأزمة لأن جاتها من «احرب‬ ‫الذاتي ��ة» ج ��اح للدمقراطية ي الع ��ام العربي‪ ،‬ولو كن ��ت تبحث عن تطبيق‬ ‫�شيا�شي �شريع لاإ�شام‪ ،‬فعليك بالدعاء نف�شه‪ ،‬اأما اإذا كنت م�شاهم ًا فيما يح�شل‬ ‫اليوم اأ ّي ًا كان راأيك‪ ،‬فاأنت تبحث عن الفو�شى والحتقان والف�شل م�شر‪..‬‬ ‫ما اأق�شى اأن حارب الأمة نف�شها‪..‬‬ ‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫با�شتقبال امخرجات وامق�شودين بها‪.‬‬ ‫م ��ا ذهب اإلي ��ه الأمر ي امجمل‪ ،‬اأ�شع ��د كل من يهمه اأو يهمه ��ا ازدهار الوطن‬ ‫ورفعة �شاأن اأهله واأفرح كل امخل�شن ونر ف�شيلة الأمل‪ .‬باخت�شار‪ ،‬الأمر اأطلق‬ ‫قذيف ��ة على رعاة الروتن و�شن ح ��ت غطائها هجوم ًا على احر�س القدم امختبئ‬ ‫وراء جدران التقارير الوردية ام�شاهم الرئي�س ي تخدير القرارات التنموية وتاآكل‬ ‫النه�شة‪ ،‬وبذلك ن�ش ��ف قواعد امعتقد الإداري ام�شرف ي مار�شة «كل �شيء مام»‬ ‫حت ذريعة التقية الإدارية للحفاظ على الكرا�شي وال�شتئثار بامنافع‪.‬‬ ‫نع ��م‪ ،‬لي�شت هناك مناطق اآمنة من اخلل ي خط �ش ��ر العمل اليومي ي اأي‬ ‫من�شاأة‪،‬عام ��ة كانت اأو خا�شة هذه حقيقة ولي�شت راأي ًا‪ ،‬وبالتاي يكون من ال�شعب‬ ‫الو�ش ��ول اإى نتائ ��ج �شفرية �شد ارتباك الأداء ي كامل بيئ ��ة الأعمال غر اأن ما ل‬ ‫مك ��ن قبوله ي وقتنا احا�شر هو اأن ي�شيطر الق�ش ��ور على اأغلب ام�شارات حت‬ ‫مظل ��ة «التمام» امزعوم وي�شتم ��ر دون حرك �شادق للتعامل معه بالآليات امنا�شبة‬ ‫لدح ��ره واإحال اجودة حله‪ .‬نحن فع ًا بحاجة ما�شة وي كل منطقة اإى العبور‬ ‫م ��ن بوابة العراف مواط ��ن الق�شور ومكامن اخلل ي حي ��ط الواجب امهني‬ ‫ب�شجاع ��ة لنحد م ��ن تراكم الأخط ��اء بالقدر الذي نحت ��اج في ��ه اإى مار�شة �شادقة‬ ‫لل�شفافي ��ة �شد مقاب ��ر الأخطاء باعتبارها الق ��وة الرادعة لتدف ��ق ال�شلبيات والقوة‬ ‫الدافعة لتجاوز حطات «حلك راوح» باجاه اأفق التقدم ي ظل حقيقة الإمكانات‬ ‫امهولة امتاحة من الدولة‪ ،‬وال�شفافية دون �شك و�شيلة فاعلة ل�شبط التكاليف ورجم‬ ‫الف�شاد‪ ،‬ومن هذه الأبعاد تكمن اأهمية العمل وفق مبداأ ال�شخ�س امنا�شب ي امكان‬

‫ف ��روز �شفرة النجوم‪ ،‬تل ��ك الأنثى التي ت�شبه‬ ‫امائك ��ة‪� ،‬ش ��ادف عيد مياده ��ا ال�شاب ��ع وال�شبعون‬ ‫(ن�ش� �األ الل ��ه له ��ا ط ��ول العم ��ر وال�شح ��ة والعافية)‬ ‫الأ�شب ��وع قب ��ل اما�ش ��ي‪ ،‬وحدي ��دا ي الواح ��د‬ ‫والع�شري ��ن من نوفمر‪ ،‬فروز عل ��م ي راأ�شه نار‪ ،‬ل‬ ‫اأعتق ��د اأن هناك اإن�شانا يتق ��ن العربية م يطرب يوما‬ ‫لفروز‪ ،‬تل ��ك ال�شيدة اللطيفة كغيم ��ة جميلة‪ ،‬ا�شمها‬ ‫احقيقي نهاد حداد‪ ،‬ولدت لأب �شرياي واأم مارونية‪،‬‬ ‫اكت�شبت �شهرة عامية طاغية لأ�شباب كثرة منها تلك‬ ‫امي ��زة اخا�شة لفروز؛ حيث م ِ َ‬ ‫تغن لنظام �شيا�شي‬ ‫اأو ح ��زب معن واإما غنت للوطن واحب والأطفال‬ ‫واجم ��ال‪� ،‬شدحت فروز باأ�شه ��ر اأغانيها امنا�شرة‬ ‫للح ��ق العربي ي فل�شط ��ن بالبيت لن ��ا والقد�س لنا‬ ‫وكان ��ت اإذ ذاك ي ريع ��ان �شبابه ��ا وا�شتلم ��ت مفتاح‬ ‫مدين ��ة القد� ��س‪ ،‬وي ذات الوق ��ت اكت�شب ��ت ع ��داء‬ ‫امنظم ��ات ال�شهيوني ��ة العامي ��ة واليهودي ��ة‪ ،‬فروز‬ ‫حال ��ة فري ��دة ل يج ��ود مثله ��ا الزمن‪ ،‬ح ��ن يتهادى‬ ‫هم�شه ��ا اجميل ي جغرافيا معين ��ة ي�شبح الوجود‬ ‫ذا معن ��ى‪ ،‬وللوقت والزمن طعم ختلف ي�شعب على‬ ‫اأي ��ة اأبجدية ي لغ ��ات العام اأن ج ��د و�شف ًا منا�شب ًا‬ ‫له‪ ،‬اأجمع امو�شيقيون واملحنون وخراء امو�شيقى‬ ‫عل ��ى اأنه ��ا ملك خامة فري ��دة من ال�ش ��وت وطبقة م‬ ‫منح لغر فروز‪ ،‬واأجمع ع�شاق فروز واأنا اأحدهم‬ ‫عل ��ى اأن ل�شوت تلك ال�شيدة ح ��اوة وعذوبة تدغدغ‬ ‫ام�شاعر الإن�شانية بعواطف جيا�شة واأن ذاك ال�شوت‬ ‫الفروزي يجل ��ب الطماأنينة للنف�س الب�شرية‪ ،‬وتهداأ‬ ‫به القلوب‪ ،‬وتطي ��ب به النف�س‪ ،‬حن يتهادى �شوتها‬ ‫كغيمة رقيقة ي�شعر الإن�شان باأحا�شي�س ترتقي به جدا‬ ‫اإى امع ��اي ال�شامية والقيم الراقية‪ ،‬كثر من النا�س‬ ‫تطمئن قلوبهم ح ��ن ت�شدو فروز باإح ��دى روائعها‬ ‫وترتاح اأنف�شهم‪� ،‬شوت فروز اأ�شبه بال�شحر بل هو‬ ‫ال�شح ��ر اح ��ال بعين ��ه؛ حي ��ث الأذن امدربة ل�شماع‬ ‫الط ��رب الأ�شي ��ل تعي�س حالة خا�شة م ��ن الع�شق مع‬ ‫ف ��روز و�ش ��وت ف ��روز وع ��ام ف ��روز ال�شح ��ري‪،‬‬ ‫�شخ�شيا اأع�ش ��ق تلك ال�شيدة الرائع ��ة لدرجة كبرة‪،‬‬ ‫ول اأ�شتطي ��ع اأن اأب ��داأ يوم ��ي قب ��ل اأن يت�شلل هم�شها‬ ‫اإى م�شامع ��ي �شباح ��ا؛ حي ��ث ي�شكل �ش ��وت فروز‬ ‫وفنجان قهوتي ودخان �شيجارتي ثالوثي الذي اأبداأ‬ ‫به يومي واأنهيه‪ ،‬فروز لها عبق خا�س لدى �شريحة‬ ‫كبرة من امثقفن وعامة النا�س اأي�شا‪ ،‬م اأقابل يوما‬ ‫�شخ�شا ل يعي�س عاق ��ة ع�شق مع �شوت فروز‪ ،‬لله‬ ‫أنت رائعة وراقية ورقيقة‪ ،‬فروز ل‬ ‫درك اأم زي ��اد! كم ا ِ‬ ‫ي�شبهه ��ا �شيء ول ت�شبه اأي �ش ��يء‪ ،‬فهي حالة خا�شة‬ ‫ونادرة وختلفة‪ ،‬لها القدرة على نقل احالة امزاجية‬ ‫التي م ��ر بها �شخ�س ما من النقي� ��س اإى النقي�س‪،‬‬ ‫اح ��رب اللبنانيون ع�شرات ال�شن ��ن واختلفوا على‬ ‫كل �ش ��يء ولكنه ��م اتفقوا على حب ف ��روز‪ ،‬فلله درك‬ ‫أنت بخر �شيدتي‪ ،‬عيد‬ ‫م ��ا اأعظمك �شيدتي! كل عام وا ِ‬ ‫مياد �شعيد يا فروز احب والإبداع‪� ،‬شيق ام�شاحة‬ ‫فقط هو ال�شبب �شيدتي‪ ،‬اإنني م اأقل كل ما اأريد فاأنت‬ ‫ت�شتحقنالكثر‪.‬‬ ‫‪dahhamizm@alsharq.net.sa‬‬

‫امنا�شب «هو امنا�شب»‪.‬‬ ‫ونع ��م‪ ،‬ي بادن ��ا كف ��اءات وطني ��ة متخ�ش�شة ي �شت ��ى امج ��الت التنموية‬ ‫وبع�شه ��ا ي م�شت ��وى الندرة ل ينق�شهم �شوى اإتاح ��ة الفر�شة لهم لت�شنم امواقع‬ ‫التنفيذي ��ة الت ��ي حالت بينهم وبينها منظومة «كل �شيء م ��ام»‪ .‬من يفتح لهم الباب‬ ‫لي�س ال�شوؤال‪ ،‬ال�شوؤال هل هناك �شجل وطني قائم مكن من خاله الهتداء بحيادية‬ ‫اإى امتخ�ش�ش ��ن اموؤهل ��ن بحكم اخ ��رة والتاأهيل العلمي الع ��اي ل�شغل امراكز‬ ‫التنفيذية‪ ،‬على الأقل ي اأفق الإدارة امحلية مث ًا‪� ،‬شجل مهند�شي البنية التحتية‪ ،‬اأو‬ ‫�شجل للمتخ�ش�شن ي جال اإدارة ام�شروعات الكبرة اأو الإعام اأو جال الإدارة‬ ‫ال�شحية اأو البيئة وال�شامة‪..،‬اإلخ‪.‬‬ ‫ل ��و كل منطقة ف ًعل ��ت الت�شنيف امهني ي حدوده ��ا الإدارية وو�شعته مبوباً‬ ‫على الطاولة وقلبته بتج ��رد! ت�شاوؤل م يكتمل ‪،‬اأترك نب�شه وتعليله وبحث مبتغاه‬ ‫من اأراد اأن يُعيد النظر ي امراآة‪ ،‬ومن اأراد اأن يتلم�س الفجوة بن الواقع وما ينبغي‬ ‫اأن يكون‪.‬‬ ‫وي اخت ��ام‪ ،‬كل ال�شك ��ر لاأم ��ر في�شل بن بن ��در على هذه امب ��ادرة امطرزة‬ ‫بالوعي‪ ،‬ام�شحونة بال�شجاعة وال�شدق‪ ،‬وكلنا اأمل ي اأن تكون خارطة طريق لكل‬ ‫امناط ��ق حتى ل ن�شيع ي متاهات اخطيئ ��ة الإدارية الكرى «كل �شيء مام» طال‬ ‫عمرك‪ .‬ودمتم بخر‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫الرئيس اليمني‪ :‬خادم الحرمين كان له الدور اأكبر في تنفيذ المبادرة الخليجية‬ ‫�سنعاء ‪ -‬وا�س‬

‫عبدربه من�سور هادي‬

‫اأكد الرئي�س اليمني عبدربه من�سور هادي‪ ،‬اأن خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز اآل �سعود‪ ،‬كان ل ��ه الدور الأك ��ر ي ال�ستقرار‬ ‫باليمن‪ ،‬وتنفيذ امبادرة اخليجية واآليتها التنفيذية امزمنة‪ ،‬وقراري جل�س‬ ‫الأمن الدوي ‪ 2014‬و‪ 2015‬ب�ساأن الأزمة اليمنية‪.‬‬ ‫وب � َ�ن الرئي�س اليمني‪ ،‬خال الجتماع الذي عقده ي العا�سمة اليمنية‬ ‫�سنع ��اء اأم� ��س م ��ع اللجن ��ة الفنية للح ��وار برئا�س ��ة رئي�س اللجن ��ة الدكتور‬

‫عبدالكرم الأرياي‪ ،‬اأن ال�سوط الكبر الذي م قطعه ي اجاه امبادرة حقق‬ ‫النتائج امطلوبة‪.‬‬ ‫وقال اإن اأبرز هذه النتائج جاح امرحلة الأوى من امبادرة‪ ،‬والو�سول‬ ‫اإى م�س ��ارف انعق ��اد اموؤم ��ر الوطن ��ي ال�سامل ال ��ذي �سيمث ��ل التغير نحو‬ ‫الأف�س ��ل «وهو احكم الر�سي ��د على اأ�سا�س الدولة امدني ��ة احديثة واحرية‬ ‫والعدالة وام�ساواة»‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن امحيط الإقليمي وامجتم ��ع الدوي كان مع اليمن و�ساعده‬ ‫ب�سورة كبرة ي الدخول اإى هذه امرحلة‪.‬‬

‫وزير الخارجية‬ ‫يستقبل وفد‬ ‫منتدى المملكة‬ ‫المتحدة للدفاع‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل وزي ��ر اخارجي ��ة‪ ،‬الأم ��ر �سعود‬ ‫الفي�سل‪ ،‬اأم�س وفد منتدى امملكة امتحدة للدفاع‪،‬‬ ‫وجرى خال اللقاء بح ��ث ام�سائل ذات الهتمام‬ ‫ام�سرك‪.‬‬ ‫ح�س ��ر اللق ��اء وكي ��ل وزارة اخارجي ��ة‬ ‫للعاق ��ات الثنائي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور خالد ب ��ن اإبراهيم‬ ‫اجن ��دان‪ ،‬وع�س ��و جل� ��س ال�س ��ورى رئي� ��س‬ ‫جنة ال�سداق ��ة ال�سعودي ��ة الريطانية امهند�س‬ ‫عبدالرحمن اليامي‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫اتهمت اأمن بالتواطؤ مع السلطة ضد القضاء‬

‫الجبالي لـ |‪« :‬الدستورية المصرية» آخر عقبة أمام اإخوان‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم حمد‬ ‫اأرجع ��ت القا�سي ��ة ي امحكم ��ة الد�ستوري ��ة‬ ‫العلي ��ا ي م�س ��ر‪ ،‬ام�ست�س ��ارة ته ��اي اجب ��اي‪،‬‬ ‫الهج ��وم الأخ ��ر والكبر على امحكم ��ة اإى كونها‬ ‫العقبة الأخرة اأمام م�سروع الإخوان ام�سلمن‪.‬‬ ‫واعت ��رت اجب ��اي‪ ،‬الت ��ي يتهمه ��ا اأن�س ��ار‬ ‫التي ��ار الإ�سامي معاداته‪ ،‬اأن هن ��اك اإ�سرار ًا على‬ ‫اختط ��اف الدولة من ِق َب ��ل ف�سائل معينة عر اإماء‬ ‫اإرادتها على موؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت اجب ��اي‪ ،‬الت ��ي م تتمك ��ن م ��ن‬ ‫ح�سور جل�سة مهمة للمحكمة الأحد ب�سبب ح�سار‬ ‫متظاهري ��ن اإ�سامي ��ن مقره ��ا‪ ،‬اأن هن ��اك حرب� � ًا‬ ‫م�ستع ��رة �سد الق�ساة ي م�س ��ر لأن ج�سد الق�ساء‬ ‫�سدي ��د ال�ستق ��ال وبعي ��د ع ��ن �سيط ��رة الإخوان‪،‬‬ ‫و�س ��ددت قائل ��ة «العقب ��ة الأ�سا�سية اأم ��ام م�سروع‬ ‫الإخوان هو ا�ستقال الق�ساء»‪.‬‬ ‫وقال ��ت بح ��زم «امحكم ��ة الد�ستوري ��ة ه ��ي‬ ‫مرجعي ��ة دول ��ة القان ��ون وهم يري ��دون تغير تلك‬ ‫امرجعيات وبناء مرجعية جديدة لدولة دينية»‪.‬‬ ‫وق ��ررت امحكم ��ة الد�ستوري ��ة تعلي ��ق عملها‬ ‫لأج ��ل غر م�سمي وحتى زوال ما اأ�سمته ال�سغوط‬ ‫امادية وامعنوية عليها‪.‬‬ ‫وتابعت اجباي «امحكمة م�ستمرة ي تعليق‬ ‫عملها لأن العدوان امادي ليزال قائما‪ ،‬هم يغلقون‬ ‫البوابات‪ ،‬واأربعون منهم احتلوا بهو امحكمة»‪.‬‬ ‫ويق ��ول قادة م ��ن التيار الإ�سام ��ي اإن ح�سود‬

‫�سحف م�سرية خا�سة حتجب �ليوم �عر��سا على �لإعان �لد�ستوري‬

‫اأن�سارهم م منع الق�س ��اة من عملهم واإن الق�ساة‬ ‫هم من رف�س ��وا عقد جل�سة كان ��ت خ�س�سة لنظر‬ ‫طع ��ون ي ت�سكي ��ل جمعي ��ة �سياغ ��ة الد�ست ��ور‬ ‫وجل�س ال�سورى‪.‬‬ ‫لكن اجب ��اي ردَت «اأنا توجهت اإى امقر وم‬ ‫حطيم �سيارتي‪ ،‬واأحمد لله اأنني م اأكن بها حينها‪،‬‬ ‫لق ��د و�سلن ��ا اإى مرحل ��ة اأن البلطج ��ة والإره ��اب‬ ‫ي�سران الدولة»‪.‬‬ ‫ر‬ ‫واأ�ساف ��ت «هن ��اك اإره ��اب م ��ادي ومعن ��وي‬ ‫يقو�س �سلطات الدولة‪ ،‬وهذا اأمر غر مقبول على‬ ‫الإطاق»‪.‬‬

‫(�أ ف ب)‬

‫واتهم ��ت اجب ��اي الأم ��ن بالتواط� �وؤ م ��ع‬ ‫امتظاهرين �سد امحكمة بعدما عجزوا عن تاأمينها‪،‬‬ ‫واأظه ��رت مقاطع فيديو امتظاهري ��ن وهم يهتفون‬ ‫لل�سرطة‪.‬‬ ‫وقالت اجباي باأ�سى «�سلطات الدولة حمي‬ ‫العدوان على الق�س ��اء‪ ،‬والتق�سر الأمني له دللة‪،‬‬ ‫هناك تواطوؤ �سلطوي»‪ ،‬منتقد ًة عدم اإ�سدار رئا�سة‬ ‫اجمهورية بيان ًا «يدين العدوان على الد�ستورية»‪.‬‬ ‫ووفق ��ا للد�ستور ام�س ��ري ل مكن اأن جتمع‬ ‫امحكم ��ة الد�ستوري ��ة خارج مقره ��ا‪ ،‬لكن اجباي‬ ‫اأو�سح ��ت «امحكم ��ة ل جتم ��ع خ ��ارج مقره ��ا اإل‬

‫حالة ال�سرورة التي كان ��ت قا�سرة على احروب‬ ‫والك ��وارث الطبيعية‪ ،‬واموؤ�سف اأنه ��ا رما ت�سمل‬ ‫الآن امظاهرات التي تعطل عمل امحكمة»‪.‬‬ ‫واأقرت اجمعي ��ة التاأ�سي�سي ��ة للد�ستور التي‬ ‫�سيطر عليه ��ا الإ�ساميون ن�س ًا د�ستوري ًا يقلل عدد‬ ‫اأع�س ��اء امحكم ��ة الد�ستورية م ��ن ‪ 19‬قا�سيا ل� ‪11‬‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫واعت ��رت اجب ��اي‪ ،‬القا�سية رق ��م ‪ 12‬التي‬ ‫�سيتحت ��م عليه ��ا مغ ��ادرة امحكم ��ة مج ��رد اإق ��رار‬ ‫الد�ست ��ور‪ ،‬اأن ��ه كان وا�سح ًا ي امناق�س ��ات ب�ساأن‬ ‫م ��ادة امحكمة الد�ستورية اأن هناك نية لانتقام من‬ ‫اأع�سائه ��ا‪ ،‬واأكملت «لقد كان ن�س� � ًا انتقامي ًا ولي�س‬ ‫انتقالي ًا»‪.‬‬ ‫وو�سف ��ت م ��ا ح ��دث ب � � «انح ��راف بالت�سريع‬ ‫الد�ستوري لأجل م� �اآرب �سخ�سية»‪ ،‬معتر ًة اأنه لو‬ ‫كان الت�سري ��ع الد�ستوري طبيعي ��ا لتم التن�سي�س‬ ‫على فرة زمنية لتطبيقه‪« ،‬لكن ما حدث اأنهم اأرادوا‬ ‫التخل�س منا فورا»‪ ،‬ح�سب اعتقادها‪.‬‬ ‫وقالت اجباي «هناك فقهاء قانونيون يرون‬ ‫اأن ع ��دد ق�س ��اة امحكم ��ة يج ��ب اأن ل يق ��ل ع ��ن ‪15‬‬ ‫لأن كل ق�سي ��ة يجب اأن ينظرها ‪ 7‬ق�س ��اة‪ ،‬واإذا م‬ ‫اخت�سام الق�ساة يجب تبديلهم جميعا‪ ،‬والعدد ‪11‬‬ ‫ل يفي بذلك»‪.‬‬ ‫وكان الرئي� ��س ام�سري حم ��د مر�سي اأ�سدر‬ ‫اإعان ��ا د�ستوريا قبل ع�س ��رة اأيام لتح�سن جمعية‬ ‫�سياغ ��ة الد�ستور وجل�س ال�س ��ورى من الطعون‬ ‫الق�سائية‪.‬‬

‫عريقات لـ | بعد ااعتراف اأممي‪ :‬على‬ ‫إسرائيل أن تكون جاهزة للمساءلة القانونية‬ ‫رام الله ‪� -‬سلطان نا�سر‬ ‫ك�س ��ف كب ��ر امفاو�س ��ن الفل�سطيني ��ن‪،‬‬ ‫الدكتور �سائب عريقات‪ ،‬اأن القيادة الفل�سطينية‬ ‫تدر� ��س اخي ��ارات امتعلق ��ة بطبيع ��ة العاق ��ة‬ ‫ام�ستقبلي ��ة م ��ع اإ�سرائي ��ل بع ��د اع ��راف الأم‬ ‫امتحدة بفل�سطن كدولة ب�سفة مراقب‪.‬‬ ‫وق ��ال «عريق ��ات» ل � � «ال�س ��رق» «اإن الذي ��ن‬ ‫يخ�سون من حكمة اجنايات الدولية عليهم اأن‬ ‫يكفوا ع ��ن جرائمهم» ي اإ�سارة منه اإى اإمكانية‬ ‫مقا�ساة اإ�سرائيل ي ام�ستقبل‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن هن ��اك معطي ��ات جدي ��دة‬ ‫لتحديد العاقة م ��ع اإ�سرائيل‪ ،‬اأولها اأن فل�سطن‬ ‫بعا�سمته ��ا القد�س وبح ��دود ‪ 67‬اأ�سبحت دولة‬ ‫ح ��ت الحت ��ال‪ ،‬وم ��ا يج ��ري فيه ��ا م ��ن اأعمال‬ ‫ا�ستيطان يعد جرائم حرب وفق القانون الدوي‬ ‫ما يتيح للفل�سطينين حا�سبة اإ�سرائيل عليها‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن فل�سط ��ن لها اح ��ق الكامل‬ ‫ي دخ ��ول كل امنظم ��ات الدولي ��ة التابعة لاأم‬ ‫امتح ��دة‪ ،‬وق ��ال‪« :‬م�سوؤولي ��ة ‪ 192‬دول ��ة ج ��اه‬ ‫فل�سط ��ن حت الحتال لي�س ��ت ب�سيطة‪ ،‬وعلى‬ ‫اإ�سرائيل اأن تكون جاهزة للم�ساءلة القانونية»‪،‬‬ ‫م�سدد ًا‪« :‬ندر�س كل اخيارات الآن وهي مفتوحة‬ ‫اأمامنا»‪.‬‬ ‫وحول م�سر منظمة التحرير بعد اعراف‬ ‫الأم امتح ��دة‪ ،‬ب � ن�ن «عريق ��ات» اأن امنظم ��ة‬ ‫ه ��ي اممث ��ل ال�سرع ��ي والوحي ��د للفل�سطينين‪،‬‬

‫حمود عبا�س يلقي كلمة ي ر�م �لله‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫مو�سح ًا اأنها �ستبقى مث ًا وحيد ًا حن حقيق‬ ‫ال�ستق ��ال والنتقال اإى دولة كاملة ال�سيادة ثم‬ ‫التاأ�سي�س لد�ستور واإجراء انتخابات جديدة‪.‬‬ ‫ون َب ��ه اإى اأن منظم ��ة التحري ��ر ه ��ي م ��ن‬ ‫اأوجدت ال�سلطة الوطني ��ة الفل�سطينية كو�سيلة‬ ‫موؤقت ��ة لإدارة امرحل ��ة النتقالي ��ة‪ ،‬مو�سح ًا اأن‬ ‫طبيع ��ة العاقة بن الطرف ��ن �ستكون ما يخدم‬ ‫الفل�سطينين‪.‬ويعت ��ر «عريق ��ات» اأن اأول مهمة‬ ‫ملق ��اة على عاتق امنظمة بع ��د النت�سار الأمي‬ ‫هي حقيق ام�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬ل �سيما بعد‬ ‫اأن اأ�سبحت ال�سفة الغربية وقطاع غزة والقد�س‬ ‫وحدة جغرافية حت الحتال‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫دعا القطاع الخاص لدعم السعودة وقال إن رفع تكلفة العامل ثمن صغير يُ دفع للوطن‬

‫اأمير الوليد بن طال‪ :‬استراتيجية «العمل» ستحد‬ ‫من توافد واستنزاف العمالة اأجنبية لموارد المملكة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأيد �ساحب ال�سمو املكي الأمر الوليد‬ ‫بن طال بن عبدالعزيز رئي�س جل�س اإدارة‬ ‫�سركة امملك ��ة القاب�سة رئي�س جل�س اأمناء‬ ‫موؤ�س�س ��ة الولي ��د بن ط ��ال اخري ��ة‪ ،‬قرار‬ ‫وزارة العم ��ل بفر� ��س مائت ��ي ري ��ال �سهريا‬ ‫ع ��ن كل عامل ل ��دى اجهات الت ��ي تقل ن�سبة‬ ‫ال�سع ��ودة فيها ع ��ن ‪ ،%50‬وتوقع اأن حد‬ ‫ا�سراتيجية الوزارة من توافد وا�ستنزاف‬ ‫العمال ��ة الأجنبية م ��وارد امملكة ‪ .‬ونوه ما‬ ‫يبذله جل�س الوزراء ووزير العمل امهند�س‬ ‫عادل فقيه من جهود لتنمية اموارد الب�سرية‬ ‫و�سعودة القطاع اخا�س ‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم ��ر الولي ��د اإن مائت ��ي ري ��ال‬ ‫�سهري� � ًا عل ��ى كل موظ ��ف غر �سع ��ودي ي‬ ‫�سركات تقل ن�سبة ال�سعودة فيها عن ‪%50‬‬ ‫‪ ،‬ه ��و ثم ��ن �سغ ��ر ج ��دا تدفع ��ه ال�س ��ركات‬ ‫للوط ��ن‪ ،‬وب ��كل �سهولة مكن لل�س ��ركات اأو‬ ‫اموؤ�س�س ��ات جنب دف ��ع تلك الر�س ��وم برفع‬ ‫ن�سب ال�سعودة‪ .‬واأَ�ساف‪ :‬بالن�سبة ل�سركات‬ ‫امقاولت و�س ��ركات ال�سيان ��ة العماقة فقد‬ ‫ح ��ان الوقت اأن تعيد للوط ��ن جزءا �سغرا‬ ‫جد ًا ما ك�سبت ��ه وخ�سو�س ًا ال�سركات التي‬ ‫له ��ا عق ��ود بامناق�س ��ات امبا�س ��رة وطويلة‬

‫( ال�شرق)‬

‫الأمر الوليد بن طال ي حوار مع وزير العمل‬

‫�سغرا من جم ��ل تكاليف ال�سركات وحتى‬ ‫لو كانت هناك تكاليف فعلى القطاع اخا�س‬ ‫اأن يدع ��م توجيهات حكوم ��ة خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن ي نط ��اق ال�سع ��ودة ‪ .‬واأ�س ��ار‬

‫الأمد‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق ب� �اأن الق ��رار �سي� �وؤدي‬ ‫لزي ��ادة التكلفة عل ��ى ام�ستهلك‪ ،‬اأك ��د اأن هذا‬ ‫غر �سحيح لأن تكلفة اموظفن مثل جزءا‬

‫الأمر الولي ��د اإى اأن ال�سعودي ��ة من الدول‬ ‫القليل ��ة الت ��ي ل تفر�س ر�سوم ��ا اأو �سرائب‬ ‫على العاملن الأجانب ‪ ،‬مفيدا اأن هذا القرار‬ ‫مطبق ي جميع دول الع ��ام ‪،‬واأن مثل هذه‬ ‫الأنظمة والر�سوم تخلق اموازنة ي اأ�سواق‬ ‫العمل وحد من البطالة‪.‬‬ ‫ولف ��ت الأم ��ر الولي ��د ب ��ن ط ��ال اإى‬ ‫�سرورة وجود روؤية وطنية ي هذا ال�سدد‪،‬‬ ‫معت ��را اأن وجود ه ��ذه الأنظم ��ة والر�سوم‬ ‫وو�سع القيود على ال�س ��ركات واموؤ�س�سات‬ ‫�سيخل ��ق بيئ ��ة تناف�سي ��ة م�ستدام ��ة ب ��ن‬ ‫ال�س ��ركات وي جميع القطاع ��ات احيوية ‪،‬‬ ‫لرتف ��اع تكلفة الأي ��دي العاملة على اجهات‬ ‫التي تقل ن�سبة ال�سعودة فيها عن ‪ ،%50‬ما‬ ‫�سيعود اإيجابيا م�سلحة امواطن‪ ،‬م�سيف ًا اأن‬ ‫ا�سراتيجي ��ة وزارة العمل �ستحد من توافد‬ ‫العمالة الأجنبية اإى امملكة وتكد�سها‪،‬التي‬ ‫ت�ستنزف مواردنا ب�سكل مبا�سر وتنتفع من‬ ‫دعم الدولة للبرول والكهرباء واماء وامواد‬ ‫الغذائية‪..‬‬ ‫ويبل ��غ اإجم ��اي م ��ا حول ��ه العمال ��ة‬ ‫الأجنبية اإى خارج امملكة ما يقرب من مائة‬ ‫مليار ري ��ال �سنويا‪ ،‬ومثل ن�سب ��ة الأجانب‬ ‫ي امملك ��ة ثال ��ث اأعلى ن�سب ��ة على م�ستوى‬ ‫العام ‪.‬‬

‫المملكة ومصر توقعان ثاث اتفاقيات‬ ‫قروض إنمائية بقيمة ‪ 230‬مليون دوار‬ ‫القاهرة ‪ -‬وا�س‬ ‫و ّقعت امملكة وم�سر‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫ث ��اث اتفاقي ��ات قرو� ��س اإمائية‬ ‫مي�سرة بقيمة ‪ 230‬مليون دولر‪،‬‬ ‫ي اإطار القرو�س امي�سرة امقدمة‬ ‫من ال�سن ��دوق ال�سعودي للتنمية‬ ‫للحكومة ام�سري ��ة‪ ،‬البالغ قيمتها‬ ‫‪ 500‬مليون دولر‪.‬‬ ‫وو ّقع التفاقيات عن اجانب‬ ‫ال�سعودي نائ ��ب الرئي�س الع�سو‬ ‫امنت ��دب لل�سن ��دوق ال�سع ��ودي‬ ‫للتنمي ��ة امهند�س يو�سف الب�سام‪،‬‬ ‫وع ��ن اجان ��ب ام�س ��ري وزي ��ر‬ ‫التخطي ��ط والتع ��اون ال ��دوي د‪.‬‬ ‫اأ�سرف العرب ��ي‪ ،‬بح�سور رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ام�س ��ري الدكتور ه�سام‬ ‫قندي ��ل‪ ،‬و�سف ��ر خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن ل ��دى م�س ��ر من ��دوب‬ ‫امملك ��ة الدائ ��م ل ��دى اجامع ��ة‬ ‫العربية ال�سفر اأحمد قطان‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫ال�سن ��دوق ال�سع ��ودي للتنمي ��ة‬ ‫امهند� ��س يو�س ��ف الب�س ��ام‪ ،‬اأن‬ ‫التفاقي ��ات الت ��ي م التوقي ��ع‬ ‫عليه ��ا تاأت ��ي ي اإط ��ار حزم ��ة‬ ‫ام�ساع ��دات الت ��ي اأم ��ر بتوفرها‬ ‫م�س ��ر خادم احرم ��ن ال�سريفن‪،‬‬

‫الغزواني‪ 1500 :‬منشأة لسيدات‬ ‫اأعمال تمثل ‪ %8‬من حجم ااقتصاد‬

‫صندوق الموارد البشرية‪ :‬خمسة مليارات خسائر القطاع الخاص من البطالة‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫قال ��ت مدي ��رة مرك ��ز الفك ��ر الناج ��ح للتدري ��ب فاطمة‬ ‫الغ ��زواي‪ ،‬اإن ع ��دد من�س� �اآت �سيدات الأعم ��ال ال�سعوديات‬ ‫يبلغ ‪ 1500‬من�ساأة مثل ‪ %8‬من حجم القت�ساد‪ ،‬م�سيفة‬ ‫اإن ام ��راأة ال�سعودية حت ��ل امرتبة الأوى عامي ��ا ي اإعالة‬ ‫العم ��ال‪ ،‬اإذ اإن ام�ستثمرة تكفل نح ��و مائة عامل يعولون ما‬ ‫ليقل عن ‪ 596‬فردا ي بلدانهم‪.‬‬ ‫وحدث ��ت الغزواي ي ور�س ��ة ي غرفة اأبها ونظمها‬ ‫مركز �سي ��دات الأعمال اأم�س‪ ،‬عن م�س ��اكل �سعف التوا�سل‬ ‫الفك ��ري‪ ،‬ع ��دم وج ��ود حال ��ف اقت�س ��ادي‪ ،‬اأهمي ��ة توف ��ر‬ ‫امعلومة ووجود خطط اقت�سادية ل�سيدات الأعمال‪ ،‬امعرفة‬ ‫ب ��الإدارة وثقاف ��ة احق ��وق والواجبات‪ ،‬التع ��رف على اأهم‬ ‫برامج الإدارة‪ ،‬ثقافة الفريق وامقيدات الزمانية وامكانية‪،‬‬ ‫ام�س ��كات الت ��ي يج ��ب اأن تتغلب عليه ��ا �سي ��دات الأعمال‪،‬‬ ‫والعم ��ل عل ��ى تربية جي ��ل ا�ستثم ��اري من خ ��ال م�ساركة‬ ‫�سي ��دات الأعم ��ال ي الرام ��ج الجتماعي ��ة والتعليمي ��ة‪.‬‬ ‫وعر�س ��ت الور�س ��ة ع ��ددا من امقرح ��ات لتفعي ��ل الوجود‬ ‫ال�ستثم ��اري الن�سائ ��ي ي ع�س ��ر‪ ،‬م ��ن خ ��ال ال�سراك ��ة‬ ‫ي عدي ��د م ��ن ام�ساريع ال�سخم ��ة لدعم خرج ��ات التعليم‬ ‫وحل م�سكل ��ة البطالة الن�سائية‪ ،‬وناق�س ��ت متطلبات العمل‬ ‫ال�ستثماري الن�سائي ي امنطق ��ة واأ�سباب جاحه‪ ،‬اإيجاد‬ ‫�سراكة اقت�سادية بن �سيدات الأعمال‪ ،‬ال�ستفادة من امزايا‬ ‫التي تقدمها الغرفة ل�سيما تقدم ال�ست�سارات القت�سادية‬ ‫ودرا�سات اجدوى امجانية لتنفيذ م�ساريع ن�سائية �سخمة‬ ‫تكون ب�سراكة �سيدات الأعمال‪ ،‬وال�ستفادة من الت�سهيات‬ ‫التي و�سعتها الدولة من قرو�س ي دعم هذه ام�ساريع‪.‬‬ ‫وطالب ��ت الغ ��زواي ام�س ��اركات بتنفي ��ذ عدي ��د م ��ن‬ ‫ام�ساري ��ع الن�سائية وفتح جالت عم ��ل جديدة لعمل امراأة‬ ‫مثل مغا�سل اماب�س وامخاب ��ز وامطاعم‪ ،‬وما ليتعار�س‬ ‫م ��ع ال�سريع ��ة الإ�سامي ��ة وخ�سو�سي ��ة ام ��راأة وامجتم ��ع‬ ‫ال�سع ��ودي‪ .‬واأو�ست ور�سة العمل بتنظي ��م برامج �ساملة‬ ‫لتثقي ��ف وتوعي ��ة �سي ��دات الأعم ��ال ي كاف ��ة اجوان ��ب‬ ‫الت�سويقي ��ة والتثقيفي ��ة والجتماعي ��ة‪ ،‬واأن تتبنى الغرفة‬ ‫تنفيذ برامج متكاملة لدعم �سيدات الأعمال من خال برامج‬ ‫وفعاليات متخ�س�سة يقدمها مركز �سيدات الأعمال‪.‬‬

‫ك�سف �سندوق التنمية الب�سرية‬ ‫�اع ي اإدارة غرف ��ة مك ��ة‬ ‫خ ��ال اجتم � ٍ‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬اأن حج ��م خ�سائ ��ر القط ��اع‬ ‫اخا�س جراء البطالة‪ ،‬يتجاوز ‪5.5‬‬ ‫مليار ري ��ال‪ ،‬واأن اأكر من ‪ %50‬من‬ ‫امن�س� �اآت ال�سعودية تق ��ع ي النطاق‬ ‫الأحم ��ر اأو الأ�سف ��ر‪ ،‬واأن هناك اأكر‬ ‫من مليون طالب عمل من ال�سعودين‬ ‫م ��ن اجن�سن يبحث ��ون عن عمل‪ ،‬ي‬ ‫الوقت الذي يعمل ي القطاع اخا�س‬ ‫اأكر من �ستة ماين عامل وافد‪.‬‬ ‫وطال ��ب رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫غرفة مكة امكرمة ط ��ال مرزا‪ ،‬وزارة‬ ‫العمل بتوظي ��ف الباحثن عن العمل‬ ‫ي من�س� �اآت القط ��اع اخا� ��س‪ ،‬عل ��ى‬ ‫اأن تت ��وى اجه ��ات امعني ��ة �س ��رف‬ ‫رواتبه ��م مدة �ستة اأ�سه ��ر‪ ،‬وهي امدة‬

‫قال إن ‪ %50‬من المنشآت السعودية تقع في النطاق اأحمر أو اأصفر‬

‫طال مرزا وه�شام لنجاوي خال اجتماع اأم�س ي غرفة مكة (ت�شوير‪ :‬هادي الع�شيمي)‬

‫الت ��ي ن ��رى اأن طال ��ب العمل لب ��د اأن‬ ‫يق ّي ��م فيها‪ ،‬وعلى اإثرها تب ��داأ امن�ساأة‬ ‫اإج ��راءات توقي ��ع العق ��د مع ��ه للعمل‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬على اأن يت ��وى �سندوق تنمية‬ ‫اموارد الب�سري ��ة اإكمال الدعم امتعلق‬ ‫بالروات ��ب ح�س ��ب امعم ��ول ب ��ه وفق ًا‬ ‫لنظام توطن الوظائف امدعومة‪.‬‬ ‫واأف ��اد خ ��ال اللق ��اء التعريف ��ي‬

‫"ملتق ��ى لق ��اءات مك ��ة التوظيف ��ي"‬ ‫امزمع اإقامته بالتع ��اون مع �سندوق‬ ‫تنمية ام ��وارد الب�سرية عام ‪،2013‬‬ ‫اأن املتق ��ى �سيبح ��ث توظي ��ف‬ ‫ال�سعودي ��ن‪ ،‬و�سيوف ��ر ويعل ��ن‬ ‫الوظائف ال�ساغرة من اأجل توطينها‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن القط ��اع يق ��ف جنب ًا اإى‬ ‫جن ��ب م ��ع توط ��ن الوظائ ��ف دون‬

‫الإ�س ��رار بالقطاع اخا� ��س‪ ،‬خا�سة‬ ‫اأن ت�سرب ال�سعودي ��ن من الوظائف‬ ‫ب ��ات اأم ��ر ًا ملمو�س ��ا‪ ،‬وه ��و بحاج ��ة‬ ‫اإى معاج ��ة جذري ��ة قد ل تك ��ون اإل‬ ‫م ��ن خ ��ال اإيجاد العق ��د اموح ��د‪ ،‬اأو‬ ‫باإن�ساء قائمة �سوداء منع امت�سربن‬ ‫م ��ن اللتح ��اق ب� �اأي وظيف ��ة اأخرى‪،‬‬ ‫وحرمهم من اح�سول على اأي دعم‬ ‫حكومي‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ق ��ال مدي ��ر �سندوق‬ ‫تنمية اموارد الب�سرية ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة ه�سام لنجاوي‪" :‬لن ن�ستطيع‬ ‫اأن نحقق النجاح منفردين‪ ،‬اأو معزل‬ ‫ع ��ن الغرف ��ة‪ ،‬الت ��ي يج ��ب عليه ��ا اأن‬ ‫تتع ��اون معن ��ا ب�سفتها بي ��ت التجار‬ ‫ي تاأمن الوظائف لطالبي العمل من‬ ‫اأه ��اي مكة‪ ،‬ونحن جه ��ة داعمة مادي ًا‬ ‫من�ساآت القط ��اع اخا�س فيما يخ�س‬ ‫برواتب اموظفن ال�سعودين"‪.‬‬

‫«الغذاء والدواء» لـ |‪ :‬نحذر من وجبات الهمبرجر‬ ‫الخطرة‪ ..‬وا نستطيع منع دخولها للسعودية‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫اأك ��د الرئي�س التنفي ��ذي للهيئة العام ��ة للغذاء‬ ‫وال ��دواء الدكت ��ور حم ��د الكنه ��ل ع ��دم وج ��ود‬ ‫ازدواجي ��ة ي امهام بن عم ��ل الهيئة العامة للغذاء‬ ‫وال ��دواء‪ ،‬وعم ��ل ومهام �سحة البيئ ��ة التي تتوى‬ ‫الرقاب ��ة عل ��ى امطاع ��م‪ .‬وق ��ال ل�"ال�س ��رق"‪ :‬نح ��ن‬ ‫م�سوؤول ��ون عن الغ ��ذاء ام�ستورد‪ ،‬ورغ ��م اأننا �سد‬ ‫م�ساأل ��ة تن ��اول الوجبات ال�سريع ��ة خا�سة امتعلقة‬ ‫منتج ����ات الهمرجر الت ��ي نعل ��م اأن اأغلبها يتكوّن‬ ‫من اللحم امطحون وامجرو�س واأن ن�سبة الدهون‬

‫فيه ��ا ‪ %30‬واأن ه ��ذه الده ��ون عب ��ارة عن �سحوم‬ ‫حيواني ��ة‪ ،‬وه ��ذه ن�سبة معروف ��ة عامي ًا‪ ،‬ل ��ذا نحن‬ ‫لن�ستطي ��ع اأن نرف�سه ��ا‪ ،‬لأن ال�سعودي ��ة ع�سو ي‬ ‫منظمة التجارة العامية‪ .‬وبخ�سو�س الرقابة على‬ ‫الغذاء قال الكنهل‪ :‬قمنا بتق�سيم الرقابة على الغذاء‬ ‫اإى ث ��اث مراح ��ل‪ ،‬الأوى عل ��ى الغ ��ذاء ام�ستورد‬ ‫وه ��و الأخط ��ر لك ��ون ‪ %70‬م ��ن غذائن ��ا ال ��ذي‬ ‫ن�ستهلكه م�ستوردا‪ ،‬والثانية‪ :‬الرقابة على ام�سانع‬ ‫وام�ستودعات الكبرة‪ ،‬والثالث ��ة تخت�س بالرقابة‬ ‫عل ��ى ح ��ات التجزئة وهذه ق ��د نتع ��اون فيها مع‬ ‫البلديات من خال التوعية والإر�سادات والتدريب‪.‬‬

‫واأك ��د الكنه ��ل اأن هن ��اك جه ��ات ت�سع ��ى اإى ف�س ��ل‬ ‫تو�سيات "اموؤمر العامي الأول للرقابة على الغذاء‬ ‫احال"‪ ،‬الذي �سبق اأن نظمته الهيئة العامة للغذاء‬ ‫وال ��دواء ي امملك ��ة العربية ال�سعودي ��ة‪ ،‬و�سارك‬ ‫فيه عدد من ال ��دول والهيئات وامنظم ��ات الرقابية‬ ‫وع ��دد من الباحثن وامخت�سن ي جالت الغذاء‬ ‫وال�سحة‪ .‬واأو�سح اأن الغذاء احال �سناعة كبرة‬ ‫يتاأث ��ر بها اأكر م ��ن ‪ 1،08‬مليار �سخ�س ي العام‬ ‫منهم ‪ 1،05‬مليار �سخ�س م�سلم‪ ،‬وهذا يحتاج اإى‬ ‫و�س ��ع معاير يتفق عليه ��ا بن ال ��دول الإ�سامية‪.‬‬ ‫وهذا بالطبع عمل �ساق وطويل‪.‬‬

‫البالغ ��ة اأربع ��ة ملي ��ارات دولر‪،‬‬ ‫م�سان ��دة القت�س ��اد ام�سري عقب‬ ‫ث ��ورة ‪ 25‬يناي ��ر‪ .‬وق ��ال الب�س ��ام‬ ‫اإن هذه احزم ��ة ت�سمنت موي ًا‬ ‫قدره مليار ون�س ��ف امليار دولر‬ ‫ل�سال ��ح وزارة امالي ��ة‪ ،‬اأتاح ��ت‬ ‫امملكة من هذا امبلغ حتى تاريخه‬ ‫‪ 500‬ملي ��ون دولر كمنحة ل�سد‬ ‫عج ��ز اموازنة ام�سري ��ة ي مايو‬ ‫‪ ،2011‬و‪ 500‬مليون دولر ي‬ ‫�س ��كل �سن ��دات واأذون خزانة ي‬ ‫يونيو ‪ ،2012‬كما اأتاحت وديعة‬ ‫بقيم ��ة ملي ��ار دولر ل�سالح البنك‬ ‫امرك ��زي ام�س ��ري‪ ،‬م اإيداعه ��ا‬ ‫ي ماي ��و ‪ ،2012‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫م�ساهمة من ال�سندوق ال�سعودي‬ ‫للتنمي ��ة ي الرنام ��ج الإمائ ��ي‬ ‫ام�سري بح ��واي ملي ��ار و‪450‬‬ ‫مليون دولر‪ ،‬مق�سم ��ة على ثاثة‬ ‫اأج ��زاء ه ��ي ‪ 750‬ملي ��ون دولر‬ ‫كخ ��ط ائتم ��ان لتمويل �س ��ادرات‬ ‫غ ��ر برولي ��ة م�س ��ر‪ ،‬و‪500‬‬ ‫ملي ��ون دولر قرو�س� � ًا مي�س ��رة‪،‬‬ ‫و ّق ��ع منها اأم� ��س ثاث ��ة قرو�س‪،‬‬ ‫ف�س � ً�ا ع ��ن مائت ��ي ملي ��ون دولر‬ ‫منحة م�سروعات القطاع اخا�س‬ ‫ال�سغ ��رة وامتو�سط ��ة‪ .‬واأك ��د‬ ‫حر�س امملكة على دعم القت�ساد‬

‫ام�سري خ ��ال امرحل ��ة الراهنة‪،‬‬ ‫واأن ��ه م ت�سكي ��ل جن ��ة م�سري ��ة‬ ‫�سعودي ��ة متابع ��ة م ��ا م التف ��اق‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأكد ال�سفر اأحمد‬ ‫قطان‪ ،‬عق ��ب التوقي ��ع‪ ،‬اأن ما يهم‬ ‫امملكة هو اأم ��ن وا�ستقال م�سر‪،‬‬ ‫واأن خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز كان‬ ‫اأول من بادر بتقدم هذا الرنامج‬ ‫ال�سخ ��ي‪ ،‬واأن امملك ��ة م تتاأخ ��ر‬ ‫ي تنفي ��ذ اأي بند م ��ا م التفاق‬ ‫علي ��ه لعلمها باأهمي ��ة م�سر للعام‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ويت�سم ��ن القر� ��س الأول‬ ‫م�سروع ال�سوامع الأفقية لتخزين‬ ‫احب ��وب ل�سالح الهيئ ��ة ام�سرية‬ ‫العام ��ة لل�سلع التمويني ��ة‪ ،‬بقيمة‬ ‫ت�سع ��ن ملي ��ون دولر‪ ،‬والث ��اي‬ ‫م�سروع اإح ��ال وجديد حطات‬ ‫طلمب ��ات ال ��ري وال�س ��رف بقيمة‬ ‫ثمان ��ن ملي ��ون دولر ل�سال ��ح‬ ‫م�سلح ��ة اميكاني ��كا والكهرب ��اء‬ ‫ام�سرية‪ ،‬والثالث م�سروع تزويد‬ ‫مدينة ن�سر مي ��اه ال�سرب بقيمة‬ ‫�ستن مليون دولر ل�سالح اجهاز‬ ‫التنفيذي مي ��اه ال�سرب وال�سرف‬ ‫ال�سحي‪.‬‬

‫«ذيب لتأجير السيارات» تشارك‬ ‫في فعاليات اليوم العالمي لإعاقة‬

‫اإحدى ال�شيارات امجهزة للمعاقن‬

‫(ال�شرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫كراع ناق � ٍ�ل ي مهرجان‬ ‫ت�س ��ارك �سركة ذيب لتاأج ��ر ال�سيارات ٍ‬ ‫الي ��وم العام ��ي لاإعاق ��ة ‪ 2012‬ال ��ذي �سيق ��ام ي مرك ��ز غرناط ��ة‬ ‫ال�ستثم ��اري الذي تنطلق فعالياته غد ًا الأربع ��اء‪ ،‬وي�ستمر اإى يوم‬ ‫ال�ساد� ��س من دي�سم ��ر‪ ،‬والذي �سيكون حت رعاي ��ة وزير ال�سوؤون‬ ‫الجتماعي ��ة الدكتور يو�سف بن اأحمد العثيم ��ن حفظه الله‪ .‬وتاأتي‬ ‫ه ��ذه ام�ساركة من �سرك ��ة ذيب �سعي ًا منها لتق ��دم اأعلى م�ستوى من‬ ‫اخدم ��ات امميزة الت ��ي تتعلق بخدم ��ة ذوي الحتياجات اخا�سة‪،‬‬ ‫حي ��ث �سيت ��م خ ��ال امعر� ��س ا�ستعرا� ��س برنام ��ج "ذي ��ب اخر"‬ ‫امتخ�س� ��س ي دع ��م ن�ساطات اخدم ��ة الجتماعي ��ة‪ ،‬وكذلك عر�س‬ ‫خدم ��ات �سركة ذي ��ب اموجهة ل ��ذوي الحتياج ��ات اخا�سة كخدمة‬ ‫"راحة" التي ت�سمل �سيارات خا�سة جهزة لذوي الإعاقة احركية‪،‬‬ ‫وخدمة "جولف كار" التي تقدم �سيارة "كلوب كار" ل�ستخدامها ي‬ ‫امعار� ��س واموؤمرات وافتتاح ام�ساريع الكبرة كذلك ت�سهل التنقل‬ ‫ي امن�ساآت الكب ��رة‪ .‬و�ستقوم �سركة ذيب لتاأج ��ر ال�سيارات بهذه‬ ‫امنا�سبة بط ��رح خدمة جديدة ولأول مرة ي امملكة‪ ،‬تت�سمن تقدم‬ ‫ع�سوية خا�سة ب� "ال�س ��م والبكم" �سمن برنامج "توا�سل" اجديد‬ ‫ال ��ذي �سيق ��وم بتوفر جمي ��ع اخدمات ل ��ذوي اإعاقة ال�س ��م والبكم‬ ‫لت�سهيل التوا�سل معهم عن طريق لغة الإ�سارة‪.‬‬ ‫وعقب ال�سيد حمد بن اأحمد الذيب‪ ،‬الرئي�س التنفيذي على هذه‬ ‫ام�ساركة‪ " :‬اإنن ��ا ي �سركة ذيب م�ساركتنا ي هذه الفعاليات نوؤكد‬ ‫دوم ًا حر�سنا ال�سديد على دعم الن�ساطات والفعاليات امجتمعية التي‬ ‫تهدف بالنهو�س بامجتمع باأف�سل وجه‪ ،‬كذلك ن�سعى دوم ًا على طرح‬ ‫اخدمات اجديدة التي ت�ستهدف جميع �سرائح امجتمع"‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬366) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬20 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

17

‫ﻭﺗﺤﺪﺩ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻧﺸﺮﺓ ﺍﻹﺻﺪﺍﺭ‬ ‫ ﻣﺎﺩﺓ ﺗﺤﻜﻢ ﺍﻹﺩﺭﺍﺝ ﱢ‬53 :‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬                                                                    



                                   

                         ���          

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺷﺮﺍﺀ ﺃﻭ ﺑﻴﻊ ﻭﺣﺪﺍﺕ ﺻﻨﺎﺩﻳﻖ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬       •             •                         

           •              

                                          •      •    •               •

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

                                                                                                

                                      53                              



                                      %30                  ���                       

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬                                                                    

                         



                                               

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬           18

    

          



  





               



  



       



           

‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬



 

        



         



         



                  



     



  1            2    



      

       •                    "    "        •         1  2    

 •                            •    


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬366) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1434 ‫ ﻣﺤﺮم‬20 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

18 society@alsharq.net.sa

‫ ﻃﺒﻴﺒ ﹰﺎ ﻭﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻳ ﹰﺎ ﺭﻛﻮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺮﻛﺔ ﺗﻀﺎﻣﻨ ﹰﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻺﻋﺎﻗﺔ‬50 ‫ﻓﺮﺽ ﻋﻠﻰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫ ﻣﻨﺸﺂﺗﻨﺎ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻸﺻﺤﺎﺀ ﻓﻜﻴﻒ ﺗﻨﺎﺳﺐ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬:| ‫ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺎﺓ ﻟـ‬







                        



                        

‫ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻷﻣﺔ ﻓﻲ‬..«‫»ﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻘﺎﺻﺮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﻤﺠﻤﻊ ﺍﻟﻔﻘﻬﻲ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬     18                                                               35 77   





                         

                            

     50       

‫ ﺳﻴﺪﺓ ﻳﺠﺮﻳﻦ »ﻓﺤﺺ ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ« ﻓﻲ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬700

 



                                                    

                                                                                                               





                   

            

‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻜﻠﻴﺠﺎ ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ ﺭﻓﻊ ﺩﺧﻞ »ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺔ« ﺇﻟﻰ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬



                                                    



                                     

                  500     800                    

                               

   700                      

‫ﻓﻘﺮﺍﺕ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻭﻋﺮﻭﺽ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬



                                            

                                      


‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫حديث اأطباء‬

‫سلمان بن سلطان يحتفل مساء اليوم‬ ‫بزواجه من كريمة خالد بن سعود‬

‫السديري يقدم شكره لـ |‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫حسن الخضيري‬

‫من يعالج‬ ‫مايين المرضى؟‬ ‫ف ��ي تل ��ك القري ��ة البعي ��دة‬ ‫ال ��كل متذم ��ر‪" ،‬مت�سائ ��م"‬ ‫ومنتق ��د وليكاد ي�سلم اأحد من‬ ‫العاملي ��ن في القط ��اع ال�سحي‬ ‫م ��ن األ�سنته ��م ب�سب ��ب وب ��دون‬ ‫�سبب‪ ،‬واإليكم اأبرز ما يقال‪:‬‬ ‫• المدي ��رون ل ه� � ّم له ��م‬ ‫اإل الخطب والوعود والت�سابق‬ ‫لن�س ��ر �سورهم عل ��ى �سفحات‬ ‫الجرائد‪.‬‬ ‫• الأطب ��اء لي� �وؤدون م ��ا‬ ‫عليه ��م م ��ن واجب ��ات وال ��كل‬ ‫خط ��اء‪ ،‬فالجراح ��ون ديدنه ��م‬ ‫ن�سي ��ان ال�سا� ��ش والأدوات‪،‬‬ ‫واأطب ��اء الأطف ��ال لتفارقه ��م‬ ‫البت�سام ��ات ومداعبة الأطفال‬ ‫دون ع ��اج ناف ��ع ونهاية الطفل‬ ‫ه ��ي الوف ��اة‪ ،‬اأما اأطب ��اء الن�ساء‬ ‫وال ��ولدة ف� �اإن الت�سحي ��ة‬ ‫بالجني ��ن والأم ه ��ي ديدنه ��م‪،‬‬ ‫واإن �سل ��م الطف ��ل فالإعاق ��ة هي‬ ‫النهاي ��ة‪ ،‬وك ��ذا اأطب ��اء الباطن ��ة‬ ‫والرعاي ��ة كل م ��ا يملك ��ون‬ ‫ه ��و البن ��ادول والم�س ��ادات‪،‬‬ ‫مرددي ��ن "ج ��رب ه ��ذا ال ��دواء‬ ‫واإذا ل ��م ينفع راجعنا الأ�سبوع‬ ‫المقبل"‪.‬‬ ‫• التمري� ��ش لي� ��ش‬ ‫باأح�س ��ن ح ��ال فق ��د اتهم ��وه‬ ‫بالإهمال والن�سغال بالجوال‪،‬‬ ‫تاركي ��ن المري� ��ش ي�س ��ارع‬ ‫الأه ��وال دون اإلق ��اء نظ ��رة اأو‬ ‫بال‪.‬‬ ‫• اأما ال�سيادلة فكي�سهم‬ ‫بالأدوي ��ة جاه ��ز‪ ،‬دون حاج ��ة‬ ‫لو�سف ��ة‪ ،‬فق ��د عرف ��وا م ��ا يريد‬ ‫الطبي ��ب وت�سرف ��وا ح�س ��ب‬ ‫الموجود والمتاح‪.‬‬ ‫• حت ��ى اأهل المختبرات‬ ‫ل ��م ي�سلم ��وا فق ��د قي ��ل اإنه ��م‬ ‫مق�س ��رون وق ��د لينجزون في‬ ‫الوق ��ت المطل ��وب‪ ،‬وبالتال ��ي‬ ‫تاأخ ��ر الت�سخي� ��ش وازدي ��اد‬ ‫الحالة �سوءا‪.‬‬ ‫• موظف ��و ال�ستقب ��ال‬ ‫باأجه ��زة التقني ��ة من�سغل ��ون‬ ‫ف�سماع ��ات الهات ��ف متدلي ��ة‬ ‫والأ�ساب ��ع تاع ��ب لوح ��ة‬ ‫المفاتي ��ح‪ ،‬دون مراع ��اة‬ ‫للطوابي ��ر المنتظ ��رة للدخ ��ول‬ ‫على الطبيب على عجل‪.‬‬ ‫• وك ��ذا ح ��ال عم ��ال‬ ‫النظافة وحرا� ��ش الأمن دخلوا‬ ‫ف ��ي زم ��رة المق�سري ��ن وربم ��ا‬ ‫تت ��م ترقي ��ة بع�سه ��م لمنزل ��ة‬ ‫المهملين‪.‬‬ ‫وال�سوؤال المهم جد ًا جد ًا‪:‬‬ ‫اإذا كان ه ��ذا ح ��ال الموؤ�س�س ��ة‬ ‫ال�سحي ��ة والقائمين عليها فمن‬ ‫يعال ��ج مايي ��ن المر�سى الذين‬ ‫ي�سف ��ون باأم ��ر الل ��ه ويخ ��رج‬ ‫الواحد اإلى منزله في اأتم �سحة‬ ‫وعافي ��ة؟ اأيه ��ا النا� ��ش اتق ��وا‬ ‫الل ��ه ولتلق ��وا بالته ��م جزاف ��ا‬ ‫ولت�ستغل ��وا التقني ��ات فيم ��ا‬ ‫ليع ��ود عليكم وعليه ��م بالنفع‪،‬‬ ‫وتذكروا اأن الكلمة اأمانة‪.‬‬ ‫@‪halkhudairi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫يحتف ��ل �شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن �شلطان بن �شلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‪ ،‬بزواجه من كرمة الأم ��ر خالد بن �شعود بن خالد‬ ‫ب ��ن حمد ب ��ن عبدالرحم ��ن اآل �شعود‪ ،‬وذل ��ك م�شاء الي ��وم الثاثاء بق�شر‬ ‫الثقاف ��ة ي ح ��ي ال�شفارات ي العا�شمة الريا� ��ض‪ ،‬و�شط ح�شور عدد من‬ ‫اأ�شحاب ال�شمو الأمراء وكبار ام�شوؤولن ي الدولة‪.‬‬

‫الأمر �سلمان بن �سلطان بن �سلمان‬

‫نائب أمير القصيم يشكر المجاد‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫عر نائب اأمر منطقة الق�شيم‬ ‫في�ش ��ل ب ��ن م�شعل ب ��ن �شع ��ود عن‬ ‫�شك ��ره وتقدي ��ره مدي ��ر ع ��ام مطار‬ ‫الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزيز حمد‬ ‫امج ��اد‪ ،‬وذل ��ك اإث ��ر اطاع ��ه عل ��ى‬ ‫الكت ��اب الإح�شائ ��ي ال�شن ��وي‬ ‫ال�شادر من الهيئ ��ة العامة للطران‬ ‫ام ��دي لع ��ام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬وامت�شمن‬ ‫ح�ش ��ول مط ��ار الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن‬ ‫عبدالعزيزعل ��ى امرك ��ز الأول ي‬ ‫عدد الركاب والرحات الدولية لعام‬ ‫‪1433‬ه�‪.‬‬

‫الكثيري وكي ًا لثانوية النجاشي ببريدة‬ ‫الق�شيم ‪ -‬ال�شرق‬ ‫الأمر في�سل بن م�سعل‬

‫حمد امجاد‬

‫كما اأعرب ع ��ن تقديره للجهود‬ ‫امتميزة التي تب ��ذل ي اإدارة امطار‬

‫وال�شعي احثيث لتطوي ��ره واأدائه‬ ‫الت�شغيلي‪ ،‬متمني ًا للجميع التوفيق‪.‬‬

‫شركة «الوفر» تشكر الغراب‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قدّمت �شركة «الوفر» الدولية للتجارة وامقاولت �شكرها لا�شت�شاري‬ ‫وخب ��ر اجراحة الدكتور حمد الغ ��راب ولإدارة م�شت�شفى امانع بالدمام‬ ‫منا�شب ��ة ج ��اح العملية اجراحية الت ��ي اأجراها الدكت ��ور حمد الغراب‬ ‫للم�شت�شار القانوي ب�شركة «الوفر» حام حمد بليغ‪.‬‬

‫خالد آل جراد‬ ‫يستعد لزفافه‬

‫د‪ .‬حمد الغراب‬

‫«خ��ال��د» م��ن ك��رم��ة غالب‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ب ��ن م �غ��رم اح���وث���ان‪ ،‬ي‬ ‫ي� �ح� �ت� �ف ��ل ال� ��� �ش� �ف ��ر قاعة الأندل�ض لاحتفالت‬ ‫�شالح بن حمد اآل جراد ب��ال��دم��ام‪ ،‬ي ��وم اخمي�ض‬ ‫ال� �غ ��ام ��دي‪ ،‬ب � ��زواج جله امقبل ‪1434-1-22‬ه�‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫والد العقيد الشهراني في ذمة اه‬ ‫جدة‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله م�شاء اأم� ��ض الأول ال�شي ��خ عبدالله بن حمد‬ ‫ال�شهراي‪ ،‬والد مدير اإ�شاحية جدة وع�شو �شرف النادي الأهلي العقيد‬ ‫اأحم ��د ال�شهراي‪ ،‬حيث �شي�شلى على الفقيد ظه ��ر اليوم ي احرم امكي‬ ‫و�شيدف ��ن ي مقابر الع ��دل‪ ،‬والفقيد والد الأ�شت ��اذ م�شاعد والنقيب طيار‬ ‫عبدالله‪.‬‬ ‫و�شيتلق ��ى الع ��زاء ي ج ��دة ح ��ي ال�شفا خط ��ط ال�شعلة �ش ��ارع اأم‬ ‫القرى على امت ��داد جرى ال�شيل ‪ ،‬اأو على جوال العقيد اأحمد ال�شهراي‬ ‫‪« ، 0505600612‬ال�شرق» التي اآمها النباأ تتقدم باأحر التعازي واموا�شاة‬ ‫لأ�شرة الفقيد «اإنا لله واإنا اإليه راجعون»‪.‬‬

‫العقيد اأحمد ال�سهراي‬

‫عبدالكريم الحمد إلى رحمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله تع ��اى عبدالك ��رم ب ��ن عبدالرحمن احمد‬ ‫«يرحم ��ه الله» وال ��د عبدالله بن عبدالكرم احمد مدي ��ر اإدارة العاقات‬ ‫العامة ب�شركة العثيم القاب�شة‪ ،‬ووالد كل من حمد‪ ،‬عبدالعزيز‪ ،‬نا�شر‪،‬‬ ‫اأحمد‪ ،‬اإبراهيم‪ ،‬ويا�شر‪ ،‬ومنرة‪ ،‬نورة‪ ،‬وهدى‪ .‬وتتقدم «ال�شرق» باأحر‬ ‫التع ��ازي لأبنائ ��ه وبناته وزوجته هي ��ا بنت عبدالله القعي ��د وكل اأفراد‬ ‫اأ�ش ��رة الفقيد‪� ،‬شائلن الله العلي القدير اأن يتغمد الفقيد بوا�شع رحمته‬ ‫ومغفرته‪ ،‬واأن ي�شكنه ف�شيح جناته «اإنا لله واإنا اإليه راجعون»‪ .‬جوال‪:‬‬ ‫عبدالله احمد‬

‫ق ��دم الدكت ��ور �شلم ��ان‬ ‫ب ��ن عبدالرحم ��ن ال�شدي ��ري‬ ‫�شك ��ره وتقدي ��ره اإى �شحيف ��ة‬ ‫«ال�ش ��رق» وذل ��ك جهوده ��ا‬ ‫ي تغطي ��ة فعالي ��ات منت ��دى‬ ‫الأمرعبدالرحم ��ن ب ��ن اأحم ��د‬ ‫ال�شديري للدرا�ش ��ات ال�شعودية‬ ‫ال ��ذي نظمت ��ه موؤ�ش�ش ��ة‬ ‫عبدالرحمن ال�شديري اخرية‪،‬‬ ‫د‪�.‬سلمان ال�سديري‬ ‫ي دورت ��ه ال�شاد�ش ��ة له ��ذا الع ��ام‬ ‫بعن ��وان‪( :‬اآث ��ار امملك ��ة‪ :‬اإنقاذ ما مك ��ن اإنقاذه) وذلك ب ��دار اجوف‬ ‫للعل ��وم مدينة �شكاكا‪ ،‬خ ��ال الفرة من ‪ 8-7‬حرم ‪1434‬ه� اموافق‬ ‫‪ 22-21‬نوفمر ‪2012‬م‪ .‬ومنى ل�»ال�شرق» ا�شتمرار التقدم والنجاح‬ ‫وحقيق ما ي�شبون اإليه من رفعة ي امجال ال�شحفي خدمة الوطن‬ ‫وامواطن‪.‬‬

‫‪0532222944‬‬

‫السيد يتلقى التعازي‬ ‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬ ‫يتلقى ع�شو جل� ��ض اإدارة غرفة ال�شرقي ��ة ورئي�ض جنة امقاولت‬ ‫�شال ��ح ب ��ن عبدالل ��ه ال�شيد التع ��ازي ي وفاة عم ��ه امغفور له ب� �اإذن الله‬ ‫اإبراهي ��م ال�شيد الذي وافت ��ه امنية اأم�ض الإثنن ‪ ،‬ويتلق ��ى ال�شيد العزاء‬ ‫ي مق ��ر العائل ��ة بح ��ي الإثايب ��ة منطق ��ة جران وعل ��ى اج ��وال رقم ‪:‬‬ ‫‪.0544254445‬‬

‫�سالح ال�سيد‬

‫ب��ا� �ش��ر ع �ب��دال �ع��زي��ز حمد‬ ‫ال�ك�ث��ري اأح ��د من�شوبي اإدارة‬ ‫ال ��رب� �ي ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م م�ن�ط�ق��ة‬ ‫الق�شيم مهام عمله وكي ًا لثانوية‬ ‫ال��ن��ج��ا���ش��ي ب� ��ري� ��دة وي �ع �ت��ر‬ ‫«الكثري» من الكوادر الإداري��ة‬ ‫الذين خدموا اميدان الربوي‪.‬‬ ‫«ال �� �ش��رق» ت�ه�ن��ئ ال �ك �ث��ري على‬ ‫امن�شب الإداري اجديد وتتمنى‬ ‫له حياة عملية ناجحة‪.‬‬

‫عبدالعزيز الكثري‬

‫دلوني يا ناس‬

‫هل ستموت الصحف؟‬ ‫ما رأيكم بـ |؟‬ ‫أسامة يوسف‬

‫بغ� �ّ�ش النظ ��ر عن الج ��دل الحا�س ��ل بين الورق ��ي والإلكترون ��ي‪ ،‬واإلى‬ ‫اأيهم ��ا تمي ��ل؟ واأيهما اأنجح؟ اإل ا ّأن الحلم بالكتابة ف ��ي جريدة ر�سم ّية يقراأها‬ ‫ظن‪ -‬م�سكور ًة ال�سرق!‬ ‫بح�سن ّ‬‫النا�ش يكا ُد يكون �سعب ًا‪ ،‬وهو ما وفّرت ُه ُ‬ ‫غ ��د ًا تحتفل "ال�س ��رق" بمنا�سبة مرور عام كامل على انطاق ن�سختها‬ ‫الورقي ��ة من ��ذ الخام�ش م ��ن دي�سمبر الع ��ام الما�س ��ي‪ ،‬ومع اإ�س ��ادة كثيرين‬ ‫وجراأتها في الطرح بمو�سوع ّي ٍة‬ ‫بق ّوتها‪ ،‬ومناف�ستها ‪-‬رغم ُع ِمرها الق�سير‪ُ -‬‬ ‫ل تُغ ّلب الإثارة‪� ،‬سهِ د لها وبها كثير من ُق ّراء وم�سوؤولين‪ ،‬وا�ستكتابها نخبة‬ ‫متم ّي ��زة‪ ،‬لن اأذكر منها ا�سم ًا واحد ًا؛ اإذ ي�ستحيل ح�سرها في مقالٍ ‪ ،‬ولأنّي‬ ‫اأتابع عن كثب ُمعظم ما ُي َ‬ ‫إبداعات لأ�ساتذتنا فيها‪.‬‬ ‫�سطر من ا ٍ‬ ‫ك�ساب ُمتح ِم�ش و َعجول‪ -‬باأ�سئلة على غرار‪" :‬اأنت‬‫فاجاأ‬ ‫مع ُك ّل هذا اأُ َ‬ ‫ّ‬ ‫تكتب في ال�سرق"؟ هل هي ورق ّية؟ اأم اإلكترونية فقط؟ ومتى �سدرت؟‬ ‫وه ��ي اأ�سئل ��ة ُم ِحبطة بالنّ�سبة لي‪ ،‬اإذ تُوحي بع ��دم المتابعة ول القراءة‪،‬‬ ‫ح ّت ��ى واإن كان ث ّم ��ة ق ��ارئ‪ ،‬ف ُر ّبم ��ا هو ه � ٍ�او‪ ،‬اأو ُم ّ‬ ‫وظ ��ف علي ��ه اأن يماأ وقته‬ ‫الفارغ‪ -‬ر ّبما ّ‬‫بحل الكلمات المتقاطعة!‬ ‫لك ّن ��ك ق ��د تراه �س� �وؤا ًل طبيع ّي� � ًا؛ فمن ال�ستحال ��ة اأن يق ��راأ ُ‬ ‫كل الأفراد‪،‬‬ ‫ال�سحافة‪.‬‬ ‫ويتابعوا جمي ُعهم ّ‬ ‫تابع ب�سوؤاله‪" :‬هل ترى اأن �سحيفة "ال�سرق" للنُخبة؟‬ ‫قد يقفز قارئ ُم ٌ‬ ‫ف ��ي ظ � ّ�ل وجود ه ��ذه الكوكبة المختارة م ��ن ال ُكتّاب الكب ��ار والمخَ ْ�س َرمين؟‬ ‫واأين القارئ الب�سيط منها؟ وهل و�سلت اإليه؟‬ ‫�ارئ ‪-‬اإحباط ًا بع ��د فيليك�ش‪ -‬ولكن ق ��د "ين�سدح"‬ ‫وق ��د ل يقف ��ز ا ُأي ق � ٍ‬ ‫اأحده ��م عِ �سق ��ا لاأر�ش وتم ِني� � ًا لِمِ َنح ٍة فيها فيطرح �س� �وؤال " ُمن�سدِ ح ًا"‪( :‬ما‬ ‫�س ّر الهجوم على ال�سحافة الر�سم ّية؟ وفي الوقت نف�سه ل يزال لها ق ّراوؤها‪..‬‬ ‫والجميع ي�ست�سهد باأخبارها وبع�ش تقاريرها القو ّية)؟‬ ‫و‪ ..‬د ّلوني يا نا�ش!‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫عادل التويجري‬

‫خبير «شو» !‬ ‫• اخب ��ر (لوبي ��ز) قال كام ًا (جميا‬ ‫جد ًا) ‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا فيما يتعلق (ب�ش ��رته‬ ‫الذاتية) التي برع ي (ت�شويقها) !‬ ‫• ي موؤمر (فا�شي) راقي وي�شتحقه‬ ‫الرجل !‬ ‫• لوبي ��ز (اخب ��ر) عم ��ل ي عدي ��د من‬ ‫الأندية !‬ ‫• وكان لديه (عديد) من امعلومات !‬ ‫• وخرة (‪� )16‬شنة !‬ ‫• بالطبع م يكن احديث عن (اخبر)!‬ ‫• لكنه ��ا معلوم ��ات ُم ��ررت م ��ن ب ��اب‬ ‫(العلم بال�شيء) فقط !‬ ‫• يقول (اخبر) « الواقع الذي تعي�شه‬ ‫الكرة ال�شعودية لي�س �شيئا «!‬ ‫• واأنا اأوافقه الراأي !‬ ‫• واقع كرتنا ال�شعودية (مبهج) جد ًا !‬ ‫ورائع جد ًا ! ومفرح جد ًا !‬ ‫• الكوؤو�س حا�ش ��رنا م ��ن كل مكان !‬ ‫والإجازات (تتحدى) فيما بينها !‬ ‫• كل اإج ��از يق ��ول ل�ش ��احبه ( ال ��زود‬ ‫عندي)!‬ ‫• بدليل مركزنا ي الفيفا و (تفحيطنا)‬ ‫ي مراكز ما بعد (‪! )100‬‬ ‫• يبقى راأيكم اأنتم !‬ ‫• قولوا ما تريدون !‬ ‫• فاأنا مغرم بكل (�شروب) اخراء !‬ ‫• بل و (اأ�شدق) اخراء (اللوبيزين) !‬ ‫• فهذا (خبر) ! ‪� 16‬ش ��نة ! ل مكن‬ ‫لن ��ا نح ��ن (ام�ش ��اكن) اأن نق ��ول ل ��ه (كر‬ ‫منها) !‬ ‫• الله ��م اأدم علين ��ا نعم ��ة (اخ ��راء)‬ ‫و(كرهم) ي بادنا !‬ ‫• يق ��ول (اخب ��ر) « هن ��اك اأمور تخ�س‬ ‫الاعب لي�شت فنية مثل الأخاق واحرام‬ ‫الوقت و التغذية و اأمور اأخرى» !‬ ‫• وهذا اأمر لأول مرة نطلع عليه !‬ ‫• �ش ��ر ك�ش ��فه اخب ��ر ي موؤم ��ر‬ ‫(الفا�شي) !‬ ‫• يق ��ول اخب ��ر « �شن�ش ��عى لتق ��دم‬ ‫م�ش ��اريع ت�ش ��اعد عل ��ى تقوي ��ة البني ��ة‬ ‫التحتية لتطوير الكرة ال�شعودية و ب�شكل‬ ‫احراي « !‬ ‫• « م�شاريع» !! حتى اأنت يا (لوبيز)!‬ ‫• �ش ��ديقي (اخبر) الذي دائم ًا اأ�شدقه‬ ‫يقول ي اموؤمر « اأنه م ياأت فقط للبحث‬ ‫عن امال» !‬ ‫• قوي ��ة ي ��ا (خب ��ر) ! ج ��د ًا (قوي ��ة) !‬ ‫�شاأ�شدقها ! فاأنت (اخبر) !‬ ‫• ي نهاية (ال�ش ��و) الت�ش ��ويقي ! عفو ًا‬ ‫اموؤم ��ر (ال�ش ��حفي) ! م ��رر (اخب ��ر)‬ ‫جزئية مهمة جد ًا !‬ ‫• اخب ��ر (لوبي ��ز) لدي ��ه (م�ش ��روع)‬ ‫تطوي ��ري ويتمن ��ى م ��ن رئي� ��س الح ��اد‬ ‫القادم اأن ي�شعى ي (تطبيقه)!‬ ‫• موؤم ��ر (اخب ��ر) كان ثري� � ًا ج ��د ًا !‬ ‫لم� ��س في ��ه (اخب ��ر) مفا�ش ��ل الك ��رة‬ ‫ال�ش ��عودية وق ��دم (حلو ًل) لي�ش ��ت جذرية‬ ‫فقط !‬ ‫• بل (م�شاريع) !‬ ‫• �شاألوا الف�ش�ّار عن موؤمر لوبيز!‬ ‫• ا�ش ��تلقى عل ��ى ظهره ث ��م كح وعط�س‬ ‫و�شهق وقال (خبر‪� -‬شو ) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أوضح أن العدد المطلوب من التأشيرات قد يتجاوز ‪َ .. 5000‬‬ ‫وذكر باستضافة البصرة البطولة المقبلة‬

‫أمين سر ااتحاد العراقي لـ |‪ :‬الشيخ أخطأ‬ ‫التقدير‪ ..‬و«الش ّياب جايينكم» في البحرين‬ ‫الدمام ‪ -‬بغداد (هاتفي ًا) ‪� -‬سعيد عي�سى‬

‫�شوئية حديث ال�شيخ عي�شى بن را�شد الذي ن�شرته ال�شرق‬

‫قلل اأم ��ن �سر ااحاد العراقي لكرة الق ��دم طارق اأحمد‪ ،‬من‬ ‫اأهمي ��ة حدي ��ث النائب الث ��اي لرئي� ��س امجل�س ااأعل ��ى لل�سباب‬ ‫والريا�س ��ة البحريني والرئي�س الفخري الدائ ��م للجنة ااأومبية‬ ‫البحريني ��ة ال�سي ��خ عي�سى بن را�سد ل� «ال�س ��رق» وقوله اإن اعبي‬ ‫الع ��راق «�س ّي ��اب»‪ ،‬موؤك ��دا اأن منتخب ب ��اده ال ��ذي �سي�سارك ي‬ ‫«خليجي ‪ »21‬ي البحرين اأوائل ال�سهر امقبل �سيكون قادرا على‬ ‫امناف�س ��ة على اللقب‪ ،‬وقال ل�»ال�سرق»‪ :‬امنتخب العراقي �سيكون‬ ‫�سعب ًا للغاية على امنتخبات اخليجية ام�ساركة‪ ،‬اعبونا لي�سوا‬ ‫«�سيّاب ًا» كما ذكر ال�سيخ عي�سى‪ ،‬الذي اأح�سبه قد اأخطاأ ي التقدير‪،‬‬

‫ااتحاد يجتمع بكريري ويمنعه عن الهال‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫�شعود كريري‬

‫اأك ��دت م�س ��ادر ال�س ��رق‪ ،‬اأن اإدارة‬ ‫ن ��ادي اله ��ال تقدم ��ت بعر� ��س �سفه ��ي‬ ‫اإى وكي ��ل اأعم ��ال اع ��ب ااح ��اد �سعود‬ ‫كريري‪ ،‬القطري نا�س ��ر النعيمي‪ ،‬تطلب‬ ‫فيه خدم ��ات مو ّكله لتمثي ��ل فريقها خال‬ ‫ف ��رة اانتقاات ال�ستوي ��ة‪ ،‬وذلك بعد اأن‬ ‫تو�سل ��ت اإى قناع ��ة با�ستبع ��اد امغرب ��ي‬ ‫ع ��ادل هرما�س‪ ،‬اإ�سافة اإى اأنها ترغب ي‬ ‫رد اعتبارها من �سفقة انتقال اعبها اأحمد‬ ‫الفريدي اإى ااحاد‪.‬‬ ‫وكان ��ت اإدارة ن ��ادي ااح ��اد ق ��د‬ ‫خاطبت الاع ��ب ووكيل اأعماله للجلو�س‬ ‫مع ��ا جدول ��ة باق ��ي م�ستحقات ��ه‪ ،‬البالغة‬ ‫اأربع ��ة ماين ريال‪ ،‬ومنع ��ه من اانتقال‬ ‫اإى اله ��ال‪ ،‬وذل ��ك بعد اأن اتخ ��ذ الاعب‬ ‫خطوة مفاجاأة مثلت ي تقدمه ب�سكوى‬ ‫ر�سمي ��ة عن طريق وكي ��ل اأعماله لاحاد‬ ‫ال�سع ��ودي لكرة القدم يطال ��ب فيها بكافة‬ ‫م�ستحقاته‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫ت�سدر فريق ااح ��اد ترتيب ااأندية‬ ‫ال�سعودية ي الت�سنيف ال�سهري لاحاد‬ ‫الدوي للتاري ��خ وااإح�ساء «‪،»IFFHS‬‬ ‫ع ��ن �سهر نوفمر‪ ،‬وجاء ي امركز ال� ‪110‬‬ ‫عامي ًا‪ ،‬ي حن حل الهال ي امركز الثاي‬ ‫حلي ًا وال � � ‪ 115‬عامي ًا‪ ،‬وجاء ااأهلي ثالث ًا‬ ‫على ام�ستوى امحل ��ي وي امركز ال� ‪137‬‬ ‫عامي� � ًا ي حن ج ��اء ااتفاق رابع� � ًا‪ ،‬وي‬ ‫امركز ال� ‪ 149‬عامي ًا‪.‬‬ ‫وت�س ��در فريق بر�سلون ��ة القائمة ي‬ ‫حن حل اتلتيكو مدريد ي امركز الثاي‪،‬‬ ‫ثم بوكا جوني ��ورز ااأرجنتيني ي امركز‬ ‫الثال ��ث‪ ،‬وت�سيل�س ��ي الراب ��ع‪ ،‬و»باي ��رن‬ ‫ميونيخ» ااأماي اخام�س‪ ،‬فيما حل ريال‬ ‫مدريد ي امركز ال�سابع‪ ،‬عربي ًا جاء الهال‬ ‫ال�سوداي اأو ًا‪ ،‬فالرجي التون�سي ثاني ًا‪،‬‬ ‫وامريخ ال�سوداي ثالث ًا‪ ،‬فيما حل ااحاد‬ ‫ال�سع ��ودي رابع� � ًا‪ ،‬واله ��ال ال�سع ��ودي‬ ‫خام�س ًا‪.‬‬

‫دخول م�سجعيه ��م اإى ااأرا�سي البحرينية‪ ،‬وق ��ال‪« :‬ااأ�سقاء ي‬ ‫ملك ��ة البحري ��ن �سبق اأن وع ��دوي باإيجاد حل ��ول منا�سبة لهذا‬ ‫ااأم ��ر‪ ،‬وذل ��ك منح م�سجعين ��ا فر�سة دعم منتخ ��ب بادهم اأ�سوة‬ ‫بامنتخب ��ات ااأخرى‪ ،‬واأعتقد اأن هذ ًا ااأمر يعد واجب ًا عليهم طاما‬ ‫اأنهم وافقوا على ا�ست�سافة البطولة‪ ،‬وينبغي علينا اأن ا نن�سى اأن‬ ‫الن�سخة امقبلة �ستقام ي «مدينة الب�سرة العراقية»‪.‬‬ ‫وعن عدد التاأ�سرات التي طلبوها‪ ،‬قال‪ :‬ا مكنني اأن اأحدد‬ ‫رقم ��ا معين ��ا‪ ،‬ولكن رم ��ا يتجاوز الرق ��م حاج ��ز ‪ 5000‬تاأ�سرة‪،‬‬ ‫ت�سمل الوفد الر�سمي للبعثة‪ ،‬بااإ�سافة اإى ااإعامين‪ ،‬واأع�ساء‬ ‫الرم ��ان العراقي‪ ،‬واجماهر التي رتبن ��ا لها رحات خا�سة من‬ ‫بغداد اإى امنامة‪ ،‬ذهابا واإيابا‪.‬‬

‫تحويل قضية الرشوة التي فجرها حارس نجران للجهات الرسمية يخالف أنظمة «الدولي»‬

‫«فيفا» يمنح ااتحادات اأهلية الحق في التحقيق واتخاذ العقوبات في قضايا التاعب‬ ‫الريا�س ‪ -‬عايد الر�سيدي‬ ‫ح�سل ��ت «ال�سرق» على خطاب م ��ن ااحاد الدوي لك ��رة القدم مر�سل‬ ‫لاحادات ااأهلية ومن بينها بالطبع ااحاد ال�سعودي لكرة القدم بتاريخ‬ ‫‪ 30‬نوفم ��ر ‪ ،2012‬يتعل ��ق بكيفي ��ة التعامل م ��ع ق�سايا التاع ��ب بالنتائج‬ ‫والر�ساوى ي امباريات‪ ،‬ويحذر من خطورة هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وطالب التعميم ااحادات ااأهلية وااأندية بتعليم الاعبن وامدربن‬ ‫مب ��ادئ اللع ��ب النظي ��ف وكيفي ��ة اابتع ��اد ي مار�سة الكرة ع ��ن التاعب‬ ‫بالنتائج والر�ساوى‪ ،‬و�سدد على �س ��رورة مراقبة هذه الظاهرة‪ ،‬والتعامل‬ ‫معها بحزم‪ ،‬ومعاقبة من تثبت اإدانته اح�سول على النقاط اأو الفوز بطريقة‬ ‫غر م�سروعة‪.‬‬ ‫ومن ��ح فيفا احق لاحادات ااأهلي ��ة بالتحقيق ي حالة وجود �سبهة‬ ‫ر�س ��وة اأو تاع ��ب بالنتائج م�سلحة فري ��ق اأو اأطراف اأخ ��رى‪ ،‬واإمداد فيفا‬ ‫ب�سورة من التحقيقات والعقوبات التي �سدرت �سدهم‪.‬‬ ‫واأك ��د فيفا ي خطاب ��ه اأن ااحاد ااأهلي هو امعني بالتحقيق ي مثل‬ ‫هذه ام�سائل ولي�س اأي جهة اأخرى احق ي ذلك‪.‬‬ ‫وكان ااح ��اد ال�سع ��ودي لكرة القدم ق ��د ف�سل حوي ��ل الق�سية التي‬ ‫فجرها حار�س جران ي امو�سم اما�سي‪ ،‬وتاأكيده اأنه تلقى ر�سوة من اأحد‬ ‫ااإدارين عن طريق حار�س مرمى فريق اآخر للجهات الر�سمية‪ ،‬وهذا ااأمر‬ ‫يخالف خطاب ااحاد الدوي لكرة القدم امر�سل ي ‪ 30‬اأكتوبر ‪.2012‬‬

‫�شوئية من خطاب «فيفا» لاحادات الوطنية‬

‫الزامبيون «مبسوطون» ‪ ..‬ويعدون بتقديم مباراة كبيرة‬

‫حسب تصنيف الـ ‪IFFHS‬‬

‫ااتحاد اأول محلي ًا‪..‬‬ ‫والهال الـ ‪ 115‬عالمي ًا‬

‫منتخبن ��ا مزيج م ��ن ال�سباب واخ ��رة‪ ،‬ويكفي اأن اأ�س ��ر اإى اأن‬ ‫اأغلب الاعبن الذين �ساركوا اأمام امنتخب ااأردي ي الت�سفيات‬ ‫النهائي ��ة اموؤهلة اإى نهائي ��ات كاأ�س الع ��ام ي الرازيل ‪،2014‬‬ ‫كانوا من منتخبي ال�سباب والنا�سئن‪ ،‬اللذين تاأها اإى نهائيات‬ ‫كاأ� ��س اآ�سيا‪ .‬واأ�ساف‪ :‬نحن نعتر يون�س حمود‪ ،‬وكرار جا�سم‪،‬‬ ‫ون�ساأت اأكرم‪ ،‬من خرة اعبي اخرة ي العراق‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن‬ ‫منتخ ��ب باده �سيخو�س عددا من امباريات الودية قبل ام�ساركة‬ ‫ي البطول ��ة‪ ،‬من �سمنها ام�ساركة ي بطولة غرب اآ�سيا‪ ،‬واللعب‬ ‫اأمام امنتخب التون�سي ي دبي بداية ال�سهر امقبل‪.‬‬ ‫وح ��دث اأمن �سر ااحاد العراقي عما ت ��ردد من اأن اللجنة‬ ‫امنظمة ل� «خليجي ‪ »21‬وقعت ي احرج ب�سبب طلبهم تاأ�سرات‬

‫طارق اأحمد‬

‫القروني يواجه اعبي اأخضر بأخطاء ااتفاق‬ ‫اخر ‪ -‬عي�سى الدو�سري‬ ‫وا�س ��ل امنتخ ��ب ال�سع ��ودي الرديف لك ��رة الق ��دم تدريباته‬ ‫اليومي ��ة التي يجريها على ملع ��ب مدينة ااأمر �سعود بن جلوي‬ ‫بالراكة مدينة اخر‪ ،‬ا�ستعدادا لبطولة غرب اآ�سيا التي �ستنطلق‬ ‫ااأ�سبوع امقبل ي دولة الكويت حت قيادة مدربه الوطني خالد‬ ‫الق ��روي الذي قدم حا�سرة بعد نهاي ��ة تدريب اأم�س ك�سف فيها‬ ‫لاعب ��ن ااأخطاء التي وقع ��وا فيها خال مب ��اراة ااتفاق الودية‬ ‫التي ج ��رت اأم� ��س ااأول وانتهت بفوزهم بثاث ��ة اأهداف مقابل‬ ‫ا�سيء‪ ،‬واأخ�سع القروي الاعبن الذين م ي�ساركوا ي امباراة‪،‬‬ ‫مناورة قوية و�سط املعب‪ ،‬بينما اكتفى الذين �ساركوا ي امباراة‬ ‫باج ��ري حول ام�سمار وتفكيك الع�سات ‪،‬من جانبه اأكد الاعب‬ ‫فه ��د حمد اأن ��ه وزماءه الاعبن ي�سعون لتق ��دم كل مالديهم ي‬ ‫بطولة غرب اآ�سيا اإر�ساء اجماهر ال�سعودية ‪.‬‬ ‫وعلى اجانب ااآخر اأجرى امنتخب الزامبي الذي �سياقي‬ ‫امنتخ ��ب ال�سعودي يوم غد ااأربع ��اء ‪ ،‬تدريبه على نف�س املعب‪،‬‬ ‫واأعرب الوفد الزامبي‪ ،‬عن �سعادته ح�سن اا�ست�سافة‪ ،‬متمنيا اأن‬ ‫يقدم مباراة جميلة‪ ،‬تفيد امنتخبن وتر�سى طموحات وتطلعات‬ ‫اجماهر‪.‬‬

‫جانب من تدريبات امنتخب التي اأقيمت ع�شر اأم�س على ملعب مدينة الأمر �شعود بن جلوي الريا�شية بالراكة‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي العبندي)‬


‫على ذكرى خماسية الدور اأول‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬نادي ال�سعلة ي اخرج‬

‫اأهلي المنتشي يستهدف نقاط الشعلة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫فيكتور �سيمو�ض‬

‫يحل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الأهلي‬ ‫�سيفا على نظره ال�سعلة عند ال�ساعة ‪7:35‬‬ ‫من م�ساء اليوم الثاثاء على ملعب الأخ��ر ي‬ ‫اخرج �سمن اجولة الرابعة ع�سرة من دوري‬

‫زين للمحرفن‪ ،‬ويدخل الأهلي امنت�سي بفوزه‬ ‫ي الديربي اأمام الحاد (‪ )1/3‬اجمعة اما�سي‬ ‫امباراة بطموحات كبرة موا�سلة ح�سد النقاط‬ ‫والق ��راب خطوة م��ن امقدمة‪ ،‬وي�ع��ول مدربه‬ ‫الت�سيكي كاريل ياروليم على معنويات لعبيه‬ ‫لتكرار �سيناريو مباراة الفريقن ي الدور الأول‬

‫التي ح�سمها الفريق ل�ساحه بخما�سية نظيفة‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬ي�سعى فريق ال�سعلة للخروج‬ ‫باأقل اخ�سائر‪ ،‬والظفر بنقطة على اأق��ل تقدير‬ ‫لتعزيز موقعه بعيدا عن مناطق اخطر‪ ،‬ويرز‬ ‫ي �سفوف الفريق عدد من الاعبن امميزين ي‬ ‫مقدمتهم امهاجم امغربي ح�سن الطر‪.‬‬

‫الأهلي‬ ‫امدرب‪ :‬الت�سيكي‬ ‫ياروليم‬ ‫هداف الفريق‪:‬‬ ‫فيكتور �سيمو�ض‬ ‫"ثاثة اأهداف"‬ ‫لعب ‪ ،10‬له ‪،17‬‬ ‫عليه ‪ ،14‬النقاط‬

‫ال�سعلة‬ ‫ام � � ��درب‪ :‬ام �� �س��ري‬ ‫حمد �ساح‬ ‫ه�� � ��داف ال� �ف ��ري ��ق‪:‬‬ ‫ح� � ��� � �س � ��ن ال � �ط� ��ر‬ ‫"خم�سة اأهداف"‬ ‫ل �ع��ب ‪ ،13‬ل ��ه ‪،14‬‬ ‫عليه ‪ ،27‬النقاط ‪11‬‬ ‫ال��رت �ي��ب‪ :‬اح ��ادي‬ ‫ع�سر‬

‫‪14‬‬

‫حمد �ساح‬

‫الثاثاء ‪ 20‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 4‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )366‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫في الجولة الـ ‪ 14‬من دوري زين‬

‫الهال يخشى مغامرات هجر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫ي�سع ��ى الفريق الأول لكرة الق ��دم ي نادي الهال‬ ‫اإى حقيق فوزه التا�سع على التواي عندما ي�ست�سيف‬ ‫نظره هجر عند ال�ساعة ‪ 7:35‬من م�ساء اليوم الثاثاء‪،‬‬ ‫على ا�ستاد املك فهد الدوي ي الريا�ض‪� ،‬سمن اجولة‬ ‫ال � �‪ 14‬من دوري زين للمحرفن‪ .‬وخافا لكون الفريق‬ ‫اله ��اي‪ ،‬ال ��ذي يحتل امركز الثاي بر�سي ��د ‪ 29‬نقطة‪،‬‬ ‫يريد ت�سييق اخناق عل ��ى الفتح امت�سدر‪ ،‬فاإنه يطمح‬ ‫وي�سلي لوبيز‬

‫الهال‬ ‫امدرب‪ :‬الفرن�سي كومبواريه‬ ‫ه ��داف الفري ��ق‪ :‬وي�سل ��ي لوبيز «‪12‬‬ ‫هدف ًا»‬ ‫لعب ‪ ،12‬له ‪ ،36‬عليه ‪ ،10‬النقاط ‪29‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاي‬

‫النصر‪«..‬شكراً‬ ‫ا نحتاجك»‬

‫هجر‬ ‫امدرب‪ :‬ام�سري طارق يحيى‬ ‫هداف الفريق‪ :‬عبداللطيف‬ ‫البهداري«ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،13‬له ‪ ،12‬عليه ‪ ،21‬النقاط ‪8‬‬ ‫كانيدا‬ ‫الرتيب‪13 :‬‬

‫فتحي اجبال‬

‫الأهل ��ي (‪ ،)3/1‬ويع ��ول ام ��درب الإ�سباي راوول كاني ��دا على هذه‬ ‫امب ��اراة م�ساح ��ة اجماهر وح�س ��ن مركز الفري ��ق ي الرتيب‬ ‫العام‪ ،‬ما يعزز حظوظه ي خطف اأحد امراكز اموؤهلة للم�ساركة ي‬ ‫الن�سخة بعد امقبلة من دوري اأبطال اآ�سيا‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬يتطل ��ع الرائ ��د اإى حقي ��ق نتيج ��ة اإيجابية بعد‬ ‫تع ��ره بالتع ��ادل اأمام ج ��ران (‪ )1/1‬ي اجول ��ة اما�سية‪ ،‬وتبدو‬ ‫طموح ��ات لعبيه كبرة خطف نقط ��ة على اأقل تقدير كما حدث ي‬ ‫مباراة الدور الأول التي انتهت بالتعادل (‪.)2/2‬‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫عبداللطيف البهداري‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�ستاد املك فهد الدوي ي الريا�ض‬

‫ااتحاد والرائد ‪ ..‬تعويض أم تعميق جراح؟‬

‫ي�ست�سي ��ف الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بنادي الح ��اد نظره‬ ‫الرائد عن ��د ال�ساعة ‪ 7:35‬من م�ساء اليوم الثاثاء على ملعب مدينة‬ ‫املك عبدالعزيز الريا�سية ي ال�سرائع �سمن اجولة الرابعة ع�سرة‬ ‫من دوري زي ��ن للمحرفن‪ ،‬ويكت�سب اللقاء اأهمية كبرة للفريقن‪،‬‬ ‫خ�سو�س� � ًا للفريق الح ��ادي الذي تراجعت نتائج ��ه ب�سكل خيف‬ ‫ي اج ��ولت الأخرة وكان اآخرها اخ�سارة اأمام مناف�سه التقليدي‬

‫فضاءات‬

‫اأي�س ��ا اإى التف ��وق عل ��ى مناف�س ��ه بع ��د اأن فر�ض عليه‬ ‫التع ��ادل (‪ )2/2‬ي امب ��اراة التي جمعته ��ا ي اجولة‬ ‫الأوى من ام�سابقة‪.‬‬ ‫فيما ياأمل هجر‪� ،‬ساحب امركز قبل الأخر بر�سيد‬ ‫‪ 8‬نق ��اط‪ ،‬ي ا�ستع ��ادة الت ��وازن‪ ،‬وجمع اأك ��ر عدد من‬ ‫النق ��اط ي ال ��دور الث ��اي لتاأم ��ن بقائ ��ه ي ال ��دوري‬ ‫للمو�سم الثالث على التواي‪ .‬ويتوقع اأن ينتهج مدربه‬ ‫ام�س ��ري طارق يحيى‪ ،‬طريقة لع ��ب متوازنة مع فر�ض‬ ‫رقابة �سارمة على اأهم مفاتيح اللعب الهالية‪.‬‬

‫الفريقان يتطلعان استعادة التوازن‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫ياروليم‬

‫الرتيب‪ :‬التا�سع‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالعزيز الريا�سية ي ال�سرائع‬ ‫الرائد‬ ‫امدرب‪ ،‬التون�سي‬ ‫عمار ال�سويح‬ ‫هداف الفريق‪:‬‬ ‫ديبا األونغا «�ستة‬ ‫اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،12‬له ‪،11‬‬ ‫عليه ‪ ،20‬النقاط‬

‫الحاد‬ ‫ام ��درب‪ :‬الإ�سباي‬ ‫كانيدا‬ ‫ه ��داف الفري ��ق‪:‬‬ ‫فه ��د امول ��د «ثاثة‬ ‫اأهداف»‬ ‫لع ��ب ‪ ،12‬ل ��ه ‪،19‬‬ ‫علي ��ه ‪ ،16‬النق ��اط‬

‫‪15‬‬

‫‪19‬‬

‫الرتيب‪ :‬ال�ساد�ض‬

‫كانيدا‬

‫عمار ال�سويح‬

‫الرتيب‪ :‬الثامن‪.‬‬

‫ل�س ��ت �س ��د اأح ��د ولكنن ��ي اأرى اأن العمل ي نادي الن�س ��ر حالي ًا‪ ،‬ي�س ��ر‬ ‫بال�س ��كل اجي ��د وامر�س ��ي لع�س ��اقه‪ ،‬ويحت ��اج فقط بع� ��ض اللم�س ��ات التعاقدية‬ ‫ال�س ��توية ل �س ��يما ي منطقة �سناعة اللعب ليحقق كثرا من الأهداف‪ ،‬ال�سفينة‬ ‫الآن ت�سر بقيادة الأمر في�سل بن تركي والعميد فهد ام�سيقح و�سام العثمان‬ ‫نحو الأف�سل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ من هنا يجب اأن ت�سع الإدارة �سدا منيعا بينها وبن التدخات اأيا كانت‬‫من �س ��ري اأو لعب �س ��ابق اأو غرهما‪ ،‬لأن مثل هذه التدخات قد ت�س ��اهم ي‬ ‫ت�س ��وي�ض الأفكار وهز ال�س ��تقرار اح ��اي‪ ،‬فمن الطبيعي حينم ��ا يقدم الفريق‬ ‫ام�ستوى اجيد والنتائج امر�سية‪� ،‬ستجد الإدارة �سفا كاما بداأ بالظهور وبداأ‬ ‫بالزحف نحوها‪ ،‬البع�ض لأهداف �سخ�سية والبع�ض يدفعه احب واحما�ض‪.‬‬ ‫ الن�س ��ر م ��ر الآن با�س ��تقرار فن ��ي م ��ع م ��درب ب ��داأت م�س ��اته تظه ��ر‬‫للعيان‪،‬و�س ��يكون له كلمة هذا امو�س ��م‪ ،‬واأتوقع اأن تك ��ون البطولة العربية بوابة‬ ‫الع ��ودة ‪،‬حي ��ث طالبت الن�س ��راوين اأن تكون هي الهدف وامطل ��ب الرئي�ض لهم‬ ‫هذا امو�س ��م‪ ،‬وهذا ل يعني الت�س ��حية بالبطولت امحلية اأو عدم الركيز عليها‪،‬‬ ‫ولكن هي اأولويات مهمة لرتيب العمل‪.‬‬ ‫ اأنا اأعتقد و يتفق معي كثر من حبي «العامي» �سد دخول فكر جديد‪،‬‬‫عل ��ى عم ��ل الإدارة ي الوق ��ت اح ��اي‪ ،‬وي ظل هذا ال�س ��تقرار وتل ��ك النتائج‬ ‫امر�س ��ية‪ ،‬لذلك �س ��رتكب في�س ��ل بن تركي خطاأ كبرا لو فك ��ر ي هذا الأمر‪،‬‬ ‫وجعل النوافذ ت�سرع للقادمن من خارج الدائرة احالية‪.‬‬ ‫ اأي ع�س ��و �س ��رف امطلوب منه الآن الدعم اماي فقط ‪ ،‬واأي جم �س ��ابق‬‫لن ��ادي الن�س ��ر امطلوب منه الآن الدعم امعن ��وي لاعبن وتعزيز الثقة داخلهم ‪،‬‬ ‫ولي� ��ض تق ��دم اآراء ومقرحات لاإدارة‪ ،‬ماعدا ذلك يج ��ب على الإدارة اأن تقول‬ ‫«�سكر ًا ل نحتاجك»‪.‬‬ ‫ ن�سيت اأن اأخركم‪ ،‬اأن جماهر الن�سر ي هذه الوقت مطالبة اأن تن�سى‬‫اما�سي مام ًا‪ ،‬ومطالبة اأن تزيد من كمية التفاوؤل بداخلها ‪،‬وح�سر وتعزز من‬ ‫قوة وا�س ��تقرار الفريق‪ ،‬فامدرجات لعبة يجيدها جمهور «ال�سم�ض» فمنذ الأزل‬ ‫وهو نور و�سم�ض وملح الكرة ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


                                 



‫»ﺃﺩﺑﻲ‬ «‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ ‫ﻳﺴﺘﺤﺪﺙ‬ ‫ﻟﺠﺎﻧ ﹰﺎ ﻋﺎﻣﻠﺔ‬





                        

‫ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﻤﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﻘﺼﺼﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬366) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬20 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

22 culture@alsharq.net.sa

‫ﻧﺼﻒ ا���ﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻧﺤﻦ ﺍﻷﻭﻝ‬ ‫ﻋﺎﻟﻤﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻔﻲ‬                                                                                                               4.11.2012   110             305                                                  275                                                                                                                                  salghamdi@alsharq. net.sa

«‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺑﺤﺚ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺕ »ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ« ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺪﻯ »ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‬

‫ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬:| ‫ﺭﻳﺎﺽ ﻧﺠﻢ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭﺗﻮﻓﻴﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬

                                                                                                      

 



                                                                                 

                                                                        

‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺷﺨﺺ ﺍﺳﺘﻔﺎﺩ ﻣﻦ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ ﺳﺒﻌﻮﻥ ﻣﺜﻘﻔ ﹰﺎ ﻭﻣﺜﻘﻔﺔ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ‬ ‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﺤﺎﻭﺭ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬                    ���                                                                                                             





                                                                                                                

                         27    28                                                                45           

                                                  

                                                                                   

‫ﻣﺮاﻳﺎ‬

‫ ﺍﻟﺤﻤﻴﺪﻱ‬:‫ﻏﺮﺑﺔ ﺍﻟﻤﺒﺪﻉ‬ ‫ﺍﻟﺜﻘﻔﻲ ﺃﻧﻤﻮﺫﺟ ﹰﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺠﻴﻤﻲ‬

 "  "                                                                              ���          "            "  malnojimi@alsharq.net.sa


‫ئه‬


       •    •       •    •   •  •  •    •     •

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ ﺗﻐﻴﺒﺖ ﺯﺍﻭﻳﺔ‬:‫ﺗﻨﻮﻳﻪ‬ ‫ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﻷﺳﺒﺎﺏ ﻓﻨﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ jasser@alsharq.net.sa

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

..‫ﻋﺎﻗﺒﻮﻫﻢ‬ !‫ﻭﻛﺮﻣﻮﺍ ﺍﻟﺒﺎﺏ‬ ‫ﹺﹼ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬20 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬4 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬366) ‫اﻟﻌﺪد‬

                         

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺭﺍﺑﺢ ﻭﻓﻴﺮﻭﺯ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫»ﺗﺮﺍﺣﻴﺐ« ﺍﻟﺮ ﹼﻳﺢ ﻓﻲ ﺍﻧﻄﻼﻗﺔ | ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬      "" 

!«‫ﺁﺧﺮ ﺍﻟـ»ﻣﻐﺎﻣﺮﺓ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

             ""             ""          "" 



‫ُعباب‬ ‫ شقت‬،‫من الخليج العربي ومن شرق المملكة‬ ‫ لتكبر يومً فيومً حتى أصبحت‬،‫بحر الصحافة الخليجية‬ ... ‫بعد عام منافسً شرسً لرصيفاتها من الصحف‬

moatasem.h

2012/12/5 ‫ اأربعاء‬.. ً‫غدا‬

‫بوجه أكثر أصالة‬ www.alsharq.net.sa

hattlan@alsharq.net.sa


صحيفة الشرق - العدد 366 - نسخة الرياض