Page 1

15

‫ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻟﻠﻬﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‬% 20 ‫ ﻭﻳﺪﻓﻊ‬% 40 ‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻳﺰﻳﺪ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬ 

Monday 19 Muharam1434 3 December 2012 G.Issue No.365 First Year

7

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬365) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬19 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ﺍﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﺍﻟﻤﻼﺯﻡ ﻃﻴﺎﺭ ﻓﻬﺎﺩ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻁ ﻃﺎﺋﺮﺗﻪ ﺍﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ 

‫ ﻻ ﻳﻘﻠﻘﻨﺎ‬2400 ‫ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻭﻥ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻮﻥ ﺳﻴﻠﺘﺰﻣﻮﻥ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮﺩﺓ ﻭﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟـ‬:| ‫ﺳﻔﻴﺮ ﻟﻨﺪﻥ ﻟـ‬ :‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ ﻣﻦ ﻣﺸﺎﺭﻳﻌﻨﺎ ﺍﻟﻤﺘﻌﺜﺮﺓ‬% 60 ‫ﺗﺘﺮﻛﺰ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻯ ﻭﺍﻟﻬﺠﺮ‬ ‫ ﻣﻤﺮﺽ ﻭﻣﻤﺮﺿﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬1000 ‫ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬ 28500 ‫ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﺔ ﺣﺴﺐ‬ ‫ﺭﻏﺒﺘﻬﻦ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬ ‫ﻭﺭﻓﻊ ﺍﻷﺟﻮﺭ‬

 

4



             2400 100                     15

11

‫ﻃﺎرق اﻟﻌﺮادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

  

         40  7            ‫ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺳﻬﻞ‬ ‫ﺑﺴﻴﻂ ﺑﺪﻭﻥ‬ ‫ﺇﺿﺎﻓﺎﺕ‬

‫ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﺴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻭﺗﺪﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬

10

6

‫ ﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ ﻭﺃﺛﺮﻳﺎﺀ‬:| ‫ ﻻ ﻧﻴﺔ ﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﺗﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺑﻴﺸﺔ ﻟـ‬:‫ﺍﻟﺤﺼﻴﻦ‬    ‫ ﻣﺘﻮﺭﻃﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﺪﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬"   

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻳﺎ ﻟﻴﻞ ﺍﻟﻔﻮﺿﻰ‬ ‫ﻣﺘﻰ ﻏﺪﻫﺎ؟‬

‫ﻛﻮﺭﻧﻴﺶ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺭﻭﺍﺩﻩ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬

10

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ‬ ‫ﻭﺍﻹﺻﺮﺍﺭ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺨﻄﺄ‬

11

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ 2 !‫ﺛﻮﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬

       15

         " 

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

3

‫ﺗﻌﺪﻳﻼﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻨﻈﺎﻡ‬ ‫ﻣﻨﺢ ﺍﻟﺠﻮﺍﺯﺍﺕ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ‬ 

«‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻰ »ﻧﺠﺎﺭ‬ ‫ﻭﺟﺪ ﻓﻲ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﺧﻤﺴﺔ‬ 7  ‫ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ ﻳﺮﻓﺾ ﺩﻋﻮﻯ‬ ‫»ﻋﺮﻓﺎﻥ« ﺿﺪ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬  6  ‫ﻭﺍﻹﻏﻼﻕ ﻣﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻋﻴﺪ ﺑـ »ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ« ﻳﻜﺸﻒ‬ ‫ﹸﻣﺴ ﱢﺮﺏ ﺍﻟﺨﻄﺎﺑﺎﺕ ﹸﻭﻣ ﱢﺰﻭﺭ‬ 20  ‫ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‬ ‫ ﻣﻌﺎﻕ ﻓﻲ‬..‫ﺣﺴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻳﺤﻔﻆ‬ ‫ﺍﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤ ﹼﺮﺓ‬ ‫ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻭﻳﺘﺼﻔﺢ‬ ‫»ﺟﺎﻻﻛﺴﻲ« ﺑﻘﺪﻣﻪ‬ 17




                   %50             %15  %10       2018

                                         

‫ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ ﺗﻠﺠﺄ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻮﺭ‬ ‫ﺍﻟﺼﺎﺩﻣﺔ ﻟﺨﻔﺾ‬ ‫ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺪﺧﻨﻴﻦ‬

                              

‫ﻋﻠﺐ ﺳﺠﺎﺋﺮ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬365) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬19 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻻ ﺗﺘﺰﻭﺟﻮﺍ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺎﺕ‬

                                        ••••                                    181                                                                                                                                          

aladeem@alsharq.net.sa

       1                  2                                3              4             5             6       

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

2    ‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬        ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬                                                             ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬  •••• !‫ﺛﻮﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬                                                                           •••• ‫ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ‬     

!‫ﺇﻣﻼﺀ‬

‫ﻧﻮاة‬

 •   •   

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫ﺍﻟﺠﻬﻴﻤﺎﻥ »ﻣﺆﻣﻨ ﹰﺎ‬ (2 - 1) !«‫ﻭ»ﻛﺎﻓﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

 1379  1381        •             •                      •            •                         •                                   201   alhadadi@alsharq.net.sa

albridi@alsharq.net.sa

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ ﻓﻬﺪ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻣﺼﺎﺹ ﺩﻣﺎﺀ ﻃﻠﻴﻖ ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺔ ﺻﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

            ‫ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻻﻳﻪ‬   ‫ﺑﻲ‬                            2012 ‫ﻣﻦ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬3

‫ﺯﻓﺎﻑ ﻗﺼﺎﺭ ﺍﻟﻘﺎﻣﺔ‬ ‫ﺯﻭﺍﺝ ﻗﺼﺎﺭ ﺍﻟﻘﺎﻣﺔ‬ (‫)ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

  1586  1621  1922  1958  1967 601980

      11.26


‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الملك أميري القصيم والباحة‪ :‬نشكركم القيادة تهنئ رئيس اإمارات‬ ‫واأهالي على مشاعركم ودعواتكم بذكرى اليوم الوطني لباده‬ ‫بريدة‪ ،‬الباحة ‪ -‬فهد القحطاي‪ ،‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وج ��ه خادم احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �س ��عود‬ ‫برقيتي �س ��كر لأمري واأهاي منطقتي الق�س ��يم والباح ��ة‪ ،‬رد ًا على ما رفعه‬ ‫الأم ��ران من برقيات تهنئة للملك على جاح العملية اجراحية التي تكللت‬ ‫ل ��ه بالنجاح‪ ،‬داعن الله له اأن يوفقه ما فيه اخر وال�س ��داد‪ ،‬واأن يحفظه من‬ ‫كل مك ��روه‪ .‬وق ��ال خادم احرمن ال�س ��ريفن ي برقيته الت ��ي وجهها لأمر‬ ‫منطقة الق�سيم الأمر في�سل بن بندر بن عبدالعزيز ن�سكركم واأهاي امنطقة‬

‫على تهنئتكم منا�س ��بة جاح العملية اجراحية التي اأجريت لنا‪ ،‬ون�سكركم‬ ‫جميع ًا على ما اأبديتموه من م�ساعر كرمة ودعوات طيبة‪� ،‬سائلن اموى عز‬ ‫وجل اأن متع اجميع موفور ال�سحة وال�سعادة اإنه �سميع جيب‪ .‬وقال ي‬ ‫برقيته التي وجهها لأمر منطقة الباحة �ساحب ال�سمو املكي الأمر م�ساري‬ ‫بن �س ��عود بن عبدالعزيز وردتنا برقيتكم امت�سمنة تهنئتكم واأهاي امنطقة‬ ‫منا�سبة جاح العملية اجراحية التي اأجريت لنا‪ ،‬ون�سكركم جميع ًا على ما‬ ‫اأبديتموه من م�ساعر كرمة ودعوات طيبة‪� ،‬سائلن اموى عز وجل اأن متع‬ ‫اجميع موفور ال�سحة وال�سعادة‪ ،‬اإنه �سميع جيب‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫التقدم والزدهار‪ ،‬م�س ��يد ًا ميز العاقات الأخوية التي‬ ‫تربط البلدين وال�سعبن ال�سقيقن ‪ ،‬وال�سعي لتعزيزها‬ ‫هناأت القيادة رئي�س دولة الإمارات العربية امتحدة وتنميته ��ا ي جميع امجالت‪ .‬كما بعث وي العهد نائب‬ ‫ال�س ��يخ خليفة بن زايد اآل نهيان منا�س ��بة ذكرى اليوم رئي� ��س جل�س ال ��وزراء وزير الدفاع �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫الوطني لب ��اده‪ .‬وبعث خادم احرمن ال�س ��ريفن املك املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز اآل �سعود برقية تهنئة‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود برقية تهنئة لرئي�س دولة لرئي�س دولة الإمارات العربية امتحدة بامنا�سبة نف�سها‪،‬‬ ‫الإمارات العربية امتحدة‪ ،‬اأعرب فيها با�سمه وا�سم �سعب ع ��ر فيها ع ��ن اأبلغ الته ��اي واأطيب التمني ��ات موفور‬ ‫وحكومة امملكة عن اأ�س ��دق الته ��اي واأطيب التمنيات ال�س ��حة وال�سعادة له ول�س ��عب الإمارات ال�سقيق امزيد‬ ‫بال�سحة وال�س ��عادة له ول�سعب الإمارات ال�سقيق اطراد من التقدم والزدهار ‪.‬‬

‫وزير الداخلية يرعى أسبوع النزيل الخليجي اأحد ولي العهد يطمئن على صحة خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫الأمر حمد بن نايف‬

‫يرع ��ى وزي ��ر الداخلية �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر حمد بن نايف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫انطاقة اأ�سبوع النزيل اخليجي اموحد خال‬ ‫الف ��رة من ‪ 29 - 25‬حرم احاي‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫مدير اإدارة ال�سوؤون العامة والناطق الإعامي‬ ‫للمديرية العامة لل�سجون العقيد الدكتور اأيوب‬ ‫بن حجاب ب ��ن نحيت ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اأن امديرية‬ ‫العامة لل�سجون بالتعاون مع اللجنة الوطنية‬ ‫لرعاي ��ة ال�س ��جناء وامف ��رج عنه ��م واأ�س ��رهم‬ ‫»تراح ��م»‪ ،‬ق ��د ا�س ��تكملت كام ��ل ا�س ��تعداداتها‬

‫لتنفيذ اأ�سبوع النزيل اخليجي اموحد ‪ .‬ن‬ ‫وبن‬ ‫اأن مدير عام ال�س ��جون اللواء الدكتور علي بن‬ ‫ح�س ��ن احارثي وجه جميع اإدارات �س ��جون‬ ‫امناط ��ق باإقام ��ة معار� ��س لاأعم ��ال الإبداعية‬ ‫للن ��زلء والنزيات وتوزي ��ع امطبوعات‪ ،‬كما‬ ‫تعتزم امديرية العامة لل�س ��جون اإقامة موؤمر‬ ‫�سحفي يوم ال�سبت امقبل مقر امديرية العامة‬ ‫لل�سجون ب�سارع امعذر‪ ،‬حت رعاية مدير عام‬ ‫ال�س ��جون ام�س ��رف العام على اأ�س ��بوع النزيل‬ ‫اخليجي اموحد ي امملكة‪ ،‬ونائب مدير عام‬ ‫ال�س ��جون اللواء علي بن ح�س ��ن القحطاي‪،‬‬ ‫ل�سرح مامح الأ�سبوع وفعالياته امختلفة‪.‬‬

‫حرم أمير القصيم‪ :‬كل يد شريفة ونزيهة تحمي هذا‬ ‫الوطن هي في عيون السعوديين قيادة وشعب ًا‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫اأك ��دت الأمرة نورة بنت حمد بن �س ��عود ‪ ،‬حرم اأمر منطقة‬ ‫الق�سيم‪ ،‬اأن اأبناء وزوجة الفقيد »وكيل رقيب خالد �سبيكان العنزي»‬ ‫اموظ ��ف باملحقية الع�س ��كرية للمملكة ي �س ��نعاء هم حل اهتمام‬ ‫اجميع ورعايتهم وتلم�س احتياجاتهم‪ .‬واأكدت اأن هذه بادرة قامت‬ ‫عليه ��ا هذه الدولة وهي حارب الإرهاب ي �س ��تى �س ��وره‪ .‬وقالت‬ ‫خال زيارتها م�ساء اأم�س الأول لأ�سرة الفقيد‪ ،‬كل يد �سريفة ونزيهة‬ ‫حمي هذا الوطن هي ي عيون ال�س ��عودين قيادة و�سعب ًا‪ .‬وقالت‪،‬‬ ‫اإن جنة ُ�سكلت ي الق�س ��يم ترعى اأ�سر ال�سهداء وتقوم على تلم�س‬ ‫احتياجاتهم‪ ،‬وتتابع اأبناءهم ي التعليم وتوفر لأ�سرهم احتياجاتها‬ ‫كافة بدعم من وزارة الداخلية‪ ،‬وهي تعمل جنب ًا اإى جنب مع وزارة‬ ‫الداخلية متابعة اأ�سر واأبناء ال�سهداء الذين ا�ست�سهدوا دفاع ًا عن هذه‬ ‫الأر�س الطاهرة‪ .‬واأ�س ��ارت اإى اأن اللجنة حققت اأهدافها‪ ،‬ول تزال‬ ‫قائمة ي امتابعة والتاأهيل لأ�سر ال�سهداء والوقوف معهم‪.‬‬

‫م ��ن ناحية اأخ ��رى‪ ،‬ترعى ح ��رم اأمر منطقة الق�س ��يم انطاق‬ ‫فعالي ��ات املتقى الجتماعي الن�س ��ائي الأول ال ��ذي تنظمه »جمعية‬ ‫اأ�س ��رة للرعاي ��ة الأ�س ��رية وال ��زواج» بالتع ��اون م ��ع مرك ��ز التنمية‬ ‫الجتماعي ��ة بري ��دة ي ال�س ��اد�س والع�س ��رين م ��ن ح ��رم احاي‬ ‫وم ��دة يوم ��ن ي قاع ��ة الر�س ��افة مدينة بري ��دة‪ .‬واأعرب ��ت وكيل‬ ‫كلي ��ة ال�س ��ريعة والدرا�س ��ات الإ�س ��امية بجامع ��ة الق�س ��يم‪ ،‬رئي�س‬ ‫اللج ��ان امنظم ��ة للملتق ��ى‪ ،‬الدكت ��ورة »هدى بنت حم ��د الغفي�س»‬ ‫عن بالغ �س ��كرها وتقديرها لرعاية الأمرة »ن ��ورة بنت حمد» لهذا‬ ‫املتق ��ى‪ ،‬ال ��ذي اعترته الأول من نوعه على �س ��عيد تعري ��ف امراأة‬ ‫الق�سيمية باجمعيات اخرية العاملة بامنطقة وامنا�سط اخرية‬ ‫والجتماعية التي تزاولها‪ .‬واأ�س ��ارت اإى ا�س ��تعرا�س التكامل بن‬ ‫اموؤ�س�س ��ات احكومية والقطاع اخري والتوظيف الأمثل لاأيدي‬ ‫العاملة ي العمل اخري‪ ،‬ودور التقنية وو�س ��ائل الإعام احديثة‬ ‫ي العم ��ل اخري‪ .‬ونوهت بال ��دور الريادي ل�»جمعية اأ�س ��رة» ي‬ ‫اإقامة املتقيات والرامج الن�سائية بامنطقة‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫اطم� �اأن عل ��ى �س ��حة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‬ ‫م�س ��اء اأم� ��س وي العهد نائ ��ب رئي�س جل�س‬ ‫الوزراء وزير الدفاع �س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫الأمر �س ��لمان بن عبدالعزيز اآل �س ��عود خال‬ ‫زيارته مدينة املك عبدالعزيز الطبية للحر�س‬ ‫الوطني ي الريا�س‪ .‬وكان ي ا�ستقبال وي‬ ‫العه ��د ي امدينة الطبية وزير الدولة ع�س ��و‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء رئي� ��س احر� ��س الوطن ��ي‬ ‫الأمر متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز ونائب‬ ‫وزير اخارجية الأمر عبدالعزيز بن عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز واأمر منطقة جران �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املكي الأمر م�س ��عل ب ��ن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز والأم ��راء اأجال خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن‪ .‬وقد �س� �األ وي العهد الله �سبحانه‬ ‫وتع ��اى اأن يلب� ��س خادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫ال�سحة والعافية‪ ،‬واأن يحفظه من كل مكروه‪.‬‬

‫الأمر �شلمان لدى زيارته مدينة املك عبدالعزيز الطبية اأم�س لاطمئنان على �شحة املك‬

‫‪ ..‬و يتحدث لاأمر متعب بن عبد الله‬

‫(وا�س)‬

‫خصصت لشاغلي المرتبة الخامسة عشرة وأعضاء الشورى والضباط برتبتي فريق ولواء‬

‫مصدر في «الشورى» لـ |‪ :‬تعديات جديدة لنظام منح الجوازات‬ ‫الدبلوماسية والخاصة للمستفيدين منها أثناء وبعد انتهاء خدمتهم‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫تعكف جنة ال�سوؤون اخارجية ي جل�س ال�سورى على‬ ‫اإجراء تعديات جديدة لنظام جوازات ال�س ��فر الدبلوما�س ��ية‬ ‫واخا�س ��ة بعد النتهاء منه ورفعه ي وقت �س ��ابق‪ .‬وك�س ��ف‬ ‫م�س ��در رفيع ي امجل�س ل� »ال�س ��رق» اأن التعديات ي النظام‬ ‫�س ��تكون لرتبتي فريق ولواء بحيث منح لهم جوازات �س ��فر‬ ‫دبلوما�س ��ية وخا�س ��ة اأثن ��اء وبع ��د انتهاء خدمته ��م‪ ،‬ي حن‬ ‫�س ��يطبق نف�س التعديل ل�س ��اغلي امرتبة اخام�س ��ة ع�س ��رة اأو‬

‫مايعادلها ومنهم اأع�س ��اء جل�س ال�س ��ورى بحي ��ث منح لهم‬ ‫جوازات �س ��فر دبلوما�س ��ية اأثناء وبعد انتهاء خدمتهم‪ .‬ولفت‬ ‫ام�س ��در اإى اأن النظ ��ام كان ين�س على منح بع�س ��هم جوزات‬ ‫�س ��فر دبلوما�سية وهم على راأ�س العمل فقط ي حن ت�ستبدل‬ ‫جوازات البع�س بجوازات خا�سة‪ .‬واأبان اأن اللجنة �ستجري‬ ‫التعديات للت�س ��ويت عليه ��ا ورفعها للمقام ال�س ��امي لعتماد‬ ‫النظام وبدء تطبيقه من جديد‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن النظام يتاألف من ثاث ع�سرة مادة وو�سع‬ ‫م ��ن قب ��ل وزارة اخارجية ومن ثم اأحيل على جنة ال�س� �وؤون‬

‫اخارجية مجل�س ال�سورى لدرا�سته واإبداء اماحظات حياله‬ ‫وعر�سه لت�س ��ويت الأع�ساء‪ ،‬و�س ��يحل بدي ًا لنظام جوازات‬ ‫ال�سفر ال�سيا�سية واخا�سة ال�سادر عام ‪1392‬ه� ويلغي كل ما‬ ‫يتعار�س معه‪ .‬ون�س النظام على اأن اجواز و�س ��ع لت�س ��هيل‬ ‫�س ��فر من يحملونه بحكم وظائفهم ال�سخ�سية‪ ،‬اأو الر�سمية اأو‬ ‫لأداء مهمات خا�س ��ة موؤقته وفق ما هو متعارف عليه‪ .‬وتن�س‬ ‫ام ��ادة الثاني ��ة عل ��ى اأنه من ��ح هذا اج ��واز باأمر امل ��ك لأفراد‬ ‫الأ�س ��رة امالكة اأو الدبلوما�س ��ين اأو من يرى املك منحهم هذا‬ ‫اجواز‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬365) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬19 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

4

‫ﻓﻲ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﻜﺎﺷﻔﺔ ﻋﻘﺪﻫﺎ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺃﺩﺍﺀ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬

‫ ﺭﻭﺿﺔ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬1000 ‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ‬ ‫ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬5 ‫ﻭﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﻄﻔﻞ ﻓﻲ ﻋﻤﺮ‬ ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﺑﺎﻻﻟﺘﺤﺎﻕ ﺑﺎﻟﺼﻒ ﺍﻷﻭﻝ‬180 ‫ﻭ‬

‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬500 ‫ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻤﺘﻌﺜﺮﺓ ﺍﻧﺨﻔﻀﺖ ﻣﻦ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﺇﻟــﻰ‬..‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻮﻥ ﺳﺒﺐ ﺍﻟﺘﻌﺜﺮ‬ ‫ﺗﺤﺴﻴﻦ ﺃﻭﺿﺎﻉ ﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﻣﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ »ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ« ﺍﻟﻤﻨﻀﻤﻴﻦ ﻟﻠﻮﺯﺍﺭﺓ ﻭﺩﺭﺍﺳﺔ ﺃﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﺒﺪﻳﻼﺕ‬



                                                

                        50                            1432

                         %60   500    

‫ﺃﻫﻢ ﻣﻼﻣﺢ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻹﺩﺍﺭﻱ ﺑﺎﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬         61313                  



‫ﺃﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﻌﻠﻤﺎﺕ‬                3000     21      

 500 28             12.556                

‫ﻣﺠﺎﻟﺲ ﻭﺃﻧﺪﻳﺔ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ ﻭﺍﺣﺘﻮﺍﺀ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬



‫ ﻭﻣــﻌــﺎﻟــﺠــﺔ ﺃﻭﺿـــــﺎﻉ ﻛــﺜــﻴــﺮ ﻣـــﻦ ﺍﻟــﻔــﺌــﺎﺕ ﻭﺭﻓــﻌــﻨــﺎ ﺍﻷﺟـــﻮﺭ‬..‫ ﻣــﻌــﻠــﻤــﺔ ﻭﻓـــﻖ ﺭﻏــﺒــﺘــﻬــﻦ ﺍﻷﻭﻟــــــﻰ‬28500 ‫ﻧــﻘــﻞ‬ ‫ﺍﻟــﻌــﺸــﻮﺍﺋــﻴــﺎﺕ ﻭﺻـ ـﻌ ــﻮﺑ ــﺔ ﺍﻻﺳـ ـﺘـ ـﺤ ــﻮﺍﺫ ﻋ ـﻠــﻰ ﺍﻷﺭﺍﺿ ـ ـ ــﻲ ﺗـ ـﺤ ــﻮﻝ ﺩﻭﻥ ﺍﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﺺ ﺍﻟ ـﻨ ـﻬــﺎﺋــﻲ ﻣ ــﻦ ﺍﻟ ـﻤ ـﺒــﺎﻧــﻲ ﺍﻟ ـﻤ ـﺴ ـﺘــﺄﺟــﺮﺓ‬ ‫ﺗـــﻌـــﺰﻳـــﺰ ﺍﻟـــﺼـــﺤـــﺔ ﺍﻟــــﻤــــﺪﺭﺳــــﻴــــﺔ ﺑــــﺄﻟــــﻒ ﻣــــﻤــــﺮﺽ ﻭﻣــــﻤــــﺮﺿــــﺔ ﺑــــﺎﻟــــﺘــــﻌــــﺎﻭﻥ ﻣـــــﻊ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟــﺼــﺤــﺔ‬                  

                 

:‫ﻣﺸﺎﻫﺪات ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺴﺔ‬                               

3 1000   114 50                   

‫ﺭﻳﺎﺽ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬             %50 300  3  700  

‫ ﻻ ﺍﻟﻤﻨﻬﺞ‬..‫ ﻋﻠﻰ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺃﻥ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ‬:| ‫ﺁﻝ ﻣﻔﺮﺡ ﻟـ‬              %92            800            

                            15   

                         41              

     41                                        

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﺩﻋﺎﺀ ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫ﻳﺠﺮﺡ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬                                                                                                                                                                                                             gghamdi@ alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫أمير الباحة يستقبل مدير‬ ‫التعليم ووفد ًا طابي ًا‬

‫اطلع على مؤشرات الميزانية التقديرية المقبلة لجمعية البر‬

‫عبدالعزيز بن ماجد يدشن فعاليات مؤتمر بيئة المدن ‪ ..2012‬اليوم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫حمودة‬

‫اأحدالطاب يقدم باقة ورد لأمر امنطقة (ت�سوير‪� :‬سالح م�سلح)‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫ا�ستقب ��ل اأم ��ر منطق ��ة الباح ��ة �ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر‬ ‫م�س ��اري بن �سعود بن عبدالعزيز ي مكتبه اأم�س مدير عام الربية‬ ‫والتعلي ��م ي امنطقة �سعيد خاي�س يرافقه عدد من طاب امدار�س‬ ‫الذي ��ن قدموا لل�سام عليه وتهنئت ��ه بنجاح العملية اجراحية التي‬ ‫اأجري ��ت خادم احرم ��ن ال�سريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وع � ر�� الط ��اب ي كلمة لهم خ ��ال اللقاء عن �سعادته ��م و�سرورهم‬ ‫م�ساه ��دة امل ��ك امف ��دى على �سا�س ��ة التلف ��از وهو يرف ��ل بال�سحة‬ ‫والعافي ��ة‪ ،‬داع ��ن الل ��ه اأن يحفظه م ��ن كل �سر ومك ��روه واأن يبقيه‬ ‫ذخر ًا لوطنه ولاإ�سام وام�سلمن‪.‬‬ ‫واأعرب اأمر الباحة عن �سكره وتقديره للطاب على مبادرتهم‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن ح�سوره ��م وتهنئته ��م خر دليل على م ��دى التاحم بن‬ ‫القي ��ادة وال�سع ��ب‪ ،‬وعن ح ��ب اجميع للمل ��ك الإن�س ��ان عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ .‬واأو�ساهم باجد وامثابرة ي ح�سيلهم العلمي‪.‬‬

‫«التعليم العالي» تطلع على التزام‬ ‫جامعة فهد بن سلطان بإجراءات القبول‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫اطلع وفد من وزارة التعليم العاي يقوده م�ست�سار الوزارة الدكتور‬ ‫اأحم ��د الفقيه‪ ،‬عل ��ى ا�ستعدادات جامعة فهد بن �سلط ��ان لتطبيق امعاير‬ ‫امنا�سب ��ة ي اإجراءات قبول الطاب والطالبات‪ ،‬واأنظمة ولوائح وزارة‬ ‫التعليم العاي اخا�سة ي هذا ال�ساأن‪.‬‬ ‫وق ��ال نائب امدير ل�س� �وؤون التطوير ي اجامع ��ة عبدالله البلوي‪،‬‬ ‫ت�سجيل جديدٍ‪ ،‬م‬ ‫اإن اجامع ��ة بلغ ��ت امراحل الأخرة من اإطاق نظ ��ام‬ ‫ٍ‬ ‫با�ستثمار جاوز مليون‬ ‫اح�سول عليه من خال اإحدى ال�سركات العامية‬ ‫ٍ‬ ‫ريال‪ ،‬و�سيكون نواة لاأنظمة امتطورة ي اجامعة‪.‬‬

‫يفتت ��ح اأم ��ر منطق ��ة امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة �ساحب ال�سم ��و املكي الأمر‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن ماج ��د ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اليوم فعاليات اموؤم ��ر العامي الثالث‬ ‫«بيئ ��ة ام ��دن ‪ 2012‬م»‪ ،‬ال ��ذي يرع ��اه‬ ‫وزي ��ر ال�س� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‬ ‫�ساحب ال�سمو املك ��ي الأمر الدكتور‬ ‫من�س ��ور ب ��ن متع ��ب‪ ،‬وتنظم ��ه اأمانة‬ ‫منطقة امدينة امنورة‪ ،‬بالتعاون مع ٍ‬ ‫كل‬ ‫ِمن مركز البيئة للم ��دن العربية التابع‬ ‫لبلدي ��ة دب ��ي‪ ،‬ومنظمة ام ��دن العربية‪،‬‬

‫وترعاه «ال�سرق» اإعامي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س اللجن ��ة العامي ��ة‬ ‫للموؤم ��ر عل ��ي العل ��وي‪ ،‬اإن اجل�س ��ة‬ ‫الفتتاحية للموؤم ��ر �ستنعقد ي فندق‬ ‫مردي ��ان امدين ��ة ي الثامنة والن�سف‬ ‫م�س ��اء‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن اموؤمر ينعقد هذا‬ ‫الع ��ام ح ��ت �سع ��ار «التغ ��ر امناخ ��ي‬ ‫ودور ام ��دن»‪ .‬م�سر ًا اإى م�ساركة ‪500‬‬ ‫�سخ�سية م ��ن امخت�س ��ن وام�سوؤولن‬ ‫من ختلف دول العام لدرا�سة وعر�س‬ ‫وحلي ��ل مو�س ��وع اموؤمر م ��ن خال‬ ‫ت�سع ��ة ح ��اور يطرحه ��ا ‪ 19‬خت�س ًا‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى اأن اموؤمر يهدف اإى اخروج‬ ‫بتو�سيات مفي ��دة جهات الخت�سا�س‬

‫امعاجات ال�سليم ��ة للتاأثرات ال�سلبية‬ ‫م�سادره ��ا البيئ ��ة امتع ��ددة‪ ،‬ومنه ��ا‬ ‫معاجات تتعلق بظاهرة التغر امناخي‬ ‫وال�سوابط الكفيلة بالتخفيف والتكيف‬ ‫مواجهة هذه الظاهرة وتداعياتها‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى؛ راأ�س اأمر منطقة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬رئي�س جل� ��س اإدارة‬ ‫جمعي ��ة ال ��� بامدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬اأم�س‬ ‫بديوان الإمارة الجتماع الأول مجل�س‬ ‫اإدارة جمعي ��ة ال� للعام اماي ‪1434‬ه�‬ ‫‪ .‬حيث اطلع الأع�ساء على عر�س حول‬ ‫الأمر عبدالعزيز بن ماجد‬ ‫اميزانية العمومية للجمعية خال العام‬ ‫احكومي ��ة والأهلي ��ة حق ��ق متطلبات اما�سي‪ ،‬وموؤ�سرات اميزانية التقديرية‬ ‫احياة الآمنة لاإن�سان ي امدن وت�سع للعام اجديد‪.‬‬

‫اأول من نوعه على مستوى مدارس المملكة ويضم ‪ 15‬عضو ًا‬

‫مجلس استشاري طابي يطالب «تربية» شمال جدة بتحسين البيئة التعليمية‬ ‫جدة ‪ -‬اأحمد الغامدي‬ ‫بح ��ث ‪ 15‬طالب� � ًا مثل ��ون اأع�س ��اء امجل� ��س‬ ‫ال�ست�س ��اري الطابي مدار�س مكت ��ب الربية والتعليم‬ ‫ي �سمال ج ��دة اأم�س مع مدير وم�س ��ري امكتب‪ ،‬عدد ًا‬ ‫من الق�سايا الربوية والتعليمية امتعلقة بيوم الطالب‬ ‫الدرا�سي وتطلعاتهم واآرائهم ومقرحاتهم حول تطوير‬ ‫العم ��ل الربوي والتعليمي مدار�سه ��م و�سبل الق�ساء‬ ‫على ال�سلبيات اموجودة من وجهة نظرهم‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال اجل�سة الأوى التي عقدها امجل�س‪،‬‬ ‫الذي يعت� الأول من نوعه على م�ستوى مكاتب الربية‬ ‫والتعليم ي امملكة‪ ،‬اأم�س ي قاعة الجتماعات ي مقر‬ ‫امكت ��ب بح�سور مدير امكت ��ب خالد احارثي وعدد من‬ ‫ام�سرفن‪.‬‬ ‫وب ��داأت اجل�س ��ة بكلمة مدي ��ر امكتب رح ��ب فيها‬ ‫بالط ��اب موؤك ��دا اأنه ��م اأ�سبح ��وا الآن م�ست�ساري ��ن‬ ‫موؤمنن لإدارة امكتب حول كل ما يتعلق باأمور الربية‬ ‫والتعلي ��م ي مدار�سهم‪ ،‬باعتب ��ار اأنهم مثلون اأ�سوات‬ ‫زمائه ��م وينقل ��ون اآراءه ��م وتطلعاته ��م‪ .‬ودعاهم اإى‬ ‫اعتماد ال�سدق وال�سراحة وال�سفافية ي الطرح وعدم‬

‫جانب من اجتماع الطاب مع م�سوؤوي اإ�سراف ال�سمال‬

‫امجاملة اأو الت�سنع‪ ،‬واأن ي�ست�سعروا الأمانة املقاة على‬ ‫عواتقهم ي مثيل بقية زمائهم الطاب‪ .‬ووعد بتبني‬ ‫وتنفيذ كل التو�سيات وامقرحات التي يقرها امجل�س‬ ‫والعمل بكل الو�سائل امتاحة على تنفيذها‪.‬‬ ‫بع ��د ذل ��ك ا�ستعر� ��س امجل� ��س اأوراق العم ��ل‬ ‫وامقرح ��ات امقدم ��ة م ��ن الط ��اب‪ ،‬وم ��ت مناق�ستها‬ ‫والتحاور حول كثر من الأمور الربوية والتعليمية‪.‬‬ ‫واأقر امجل�س ع ��ددا من التو�سي ��ات اأبرزها اإقرار‬ ‫ت�سكيل جل�س طابي ا�ست�ساري م�سغر ي كل مدر�سة‬ ‫متو�سطة وثانوية‪ ،‬وزيادة الهتمام بالإذاعة امدر�سية‬

‫(ال�سرق)‬

‫وا�ستكمال جهيزاته ��ا‪ ،‬وزيادة الدعم ام ��ادي وتدريب‬ ‫رواد الن�ساط عل ��ى اإعداد وتنفيذ ال�ام ��ج والفعاليات‬ ‫داخ ��ل امدار�س لك�سر روتن الي ��وم الدرا�سي‪ ،‬وتفعيل‬ ‫الزيارات الجتماعية خارج نطاق امدر�سة‪ ،‬وال�ستمرار‬ ‫ي تنفي ��ذ برنام ��ج الإدارة الذاتي ��ة للمدار� ��س م ��ن قبل‬ ‫الطاب لتاأ�سي ��ل اح�س القيادي لدى الطاب والعناية‬ ‫بامخت ���ات امدر�سي ��ة واإكم ��ال جهيزاته ��ا الفني ��ة‬ ‫والتقني ��ة‪ ،‬والهتمام مجال التدري ��ب وتطوير الذات‬ ‫ل ��دى الط ��اب والعم ��ل عل ��ى ت�سهي ��ل التح ��اق الطاب‬ ‫بالدورات التدريبية النوعية‪.‬‬

‫هكذا أظن‬

‫وفاء‬ ‫عمرو العامري‬

‫م خ ��روج وفاء‪ ..‬رقم ***‪ 4‬عر مطار خالد الدوي‬ ‫بتاري ��خ ‪ ..‬م دخ ��ول وف ��اء رق ��م ***‪ 4‬ع ��ر مط ��ار امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز الدوي بتاريخ‪.)....‬‬ ‫ا�س ��تقبلت هات ��ن الر�س ��التن عل ��ى هاتف ��ي م ��ن اإدارة‬ ‫اج ��وازات الت ��ي تخ ��ري مغ ��ادرة زوجت ��ي وف ��اء امملكة‬ ‫وعودتها وبالطبع كنت اأعرف؛ لأنها كانت برفقتي‪.‬‬ ‫ال�س� �وؤال هن ��ا ع ��ن مغ ��زى ه ��ذه اخدم ��ة م ��ن اإدارة‬ ‫اجوازات‪ ،‬وهل ه ��ي تكري�س اآخر لتبعية امراأة واعتبارها‬ ‫�س ��يئ ًا يبل ��غ عنه؟ ومن اأعط ��ى لإدارة اج ��وازات هذا احق‬ ‫ي انتهاك خ�سو�سيات امراأة؟ األي�س �سفرها وعودتها هو‬ ‫�ساأن يخ�سها وحدها اأم اأن ذلك لي�س �سمن اخت�سا�ساتها‬ ‫مهما كانت هذه امراأة؟‬ ‫الق�س ��ية هنا ه ��ي دللة الفكرة ل نتائجه ��ا‪ ،‬فامراأة ي‬ ‫الأ�سا�س ل ت�ستطيع اأن ت�ستخرج هويتها اأو جواز �سفرها‬ ‫اأو اإذن مغادرتها اإل باإذن وي اأمرها‪ ،‬كرت اأم �سغرت‪..‬‬ ‫كان ه ��ذا ال ��وي كف� �وؤا اأو غر ذل ��ك‪ ،‬وبالتاي ف� �اإن الإباغ‬ ‫ل يع ��دو اأكر من دللة اإ�س ��افية على و�س ��ع ام ��راأة الذي م‬ ‫يتبدل كثر ًا ل ي الدوائر احكومية ول اأمام الق�س ��اء من‬ ‫حي ��ث الع ��راف بالهوية الوطنية دون معرف اإ�س ��اي ول‬ ‫ي اأي من مناحي احياة‪.‬‬ ‫وله ��ذا الإب ��اغ اأي�س ��ا دلل ��ة اأخ ��رى وه ��و اأن ��ه ينظ ��ر‬ ‫اإى ام ��راأة عل ��ى اأنها (�س ��يء) م ��ن مقتنيات الرج ��ل‪ ،‬ولهذا‬ ‫تطوع ��ت اإدارة اج ��وازات م�س ��كورة باإباغ ��ه بتحركاتها؛‬ ‫حفاظ ًا عليها‪..‬والق�سية (اجتماعي ًا) اأبعد من ر�سائل اإباغ‬ ‫كر�س ��ائل امخالف ��ات امرورية‪ ..‬الق�س ��ية اأعمق ي وجدان‬ ‫بع� ��س القائم ��ن عل ��ى �س� �وؤون ام ��راأة والذي ��ن بارك ��وا هذه‬ ‫اخط ��وة‪ .‬ول اأع ��رف اإن كان ُي َب َلغ اأولياء الأمور اأي�س ��ا عن‬ ‫مغادرة القا�سرين من اأبنائهم اأم امراأة هي القا�سر الوحيد‬ ‫الذي لن يكر ي امجتمع؟‬ ‫اأن ��ا حزين للمراأة‪ ..‬ولكل التفاقيات التي نوقعها اأمام‬ ‫الع ��ام واأولها اتفاقية (�س ��يداو) ول عزاء للن�س ��اء ي بلدي‬ ‫ول لك يا وفاء‪.‬‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫التفت‬

‫وا تلقوا بأنفسكم‬ ‫إلى التهلكة‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫رغم التحذيرات ام�ستمرة وامتكررة من قبل الدفاع امدي للمواطنن‬ ‫وامقيم ��ن بع ��دم القراب من مواطن ال�س ��يول وجري ��ان الأودية وجمعها‬ ‫وع ��دم ال�س ��باحة ي م�س ��تنقعات مي ��اه الأمطار �س ��واء اأثن ��اء اأو بعد هطول‬ ‫الأمط ��ار‪ ،‬ف� �اإن تل ��ك التحذي ��رات ل تلق ��ى جاوب� � ًا م ��ن قبل امواطن ��ن ويتم‬ ‫جاهلها عادة‪ ،‬فنجد امواطنن ي�س ��ارعون اإى زيارة تلك الأماكن وباأعداد‬ ‫كبرة‪ ،‬بل و�سل احال ببع�سهم اإى امغامرة واجلو�س ي بطون الأودية‬ ‫اأثناء هطول الأمطار واإقامة امخيمات فيها وال�س ��باحة ي ال�س ��يول‪ ،‬ورغم‬ ‫اأنن ��ا ي كل ع ��ام ن�س ��مع عن حوادث الغرق وفقدان بع� ��س امتنزهن جراء‬ ‫عدم الكراث بتحذيرات الدفاع امدي اإل اأن احوادث ي ازدياد!‬ ‫وم ��ن امثر للح ��رة والتعجب ي اآن واحد اأن بع�س ��هم يلقي باللوم‬ ‫ي حال ��ة ح�س ��ول ح ��وادث غ ��رق اأو فقدان اأح ��د امتنزهن عل ��ى الدفاع‬ ‫امدي ويتهمه بالتق�سر وعدم اأداء واجبه ي حماية امواطنن وامقيمن‬ ‫كما يجب‪ ،‬بل و�سل احال ببع�سهم لإلقاء اللوم على احكومة واحديث‬ ‫عن �سعف البنية التحتية ول اأعلم كيف تكون هناك بنية حتية ي بطون‬ ‫الأودية ومواطن ال�سيول؟!‬ ‫ل�س ��ت هن ��ا ب�س ��دد الدفاع عن احكوم ��ة ول موظف ��ي الدفاع امدي‬ ‫ب ��ل قول احقيق ��ة وتعرية الواقع والع ��راف بالأخطاء فكم ��ا على الدولة‬ ‫واجبات وم�س� �وؤوليات جاهنا‪ ،‬نحن اأي�س ��ا علينا واجبات وم�س� �وؤوليات‬ ‫ج ��اه اأنف�س ��نا وعائاتن ��ا‪ ،‬فك ��م م ��ن طف ��ل ومراهق غ ��رق ب�س ��بب اإهمال‬ ‫عائلته مراقبته‪ ،‬اأو ال�س ��ماح لاأبناء باللعب حول ال�س ��يول اأو ال�سباحة ي‬ ‫ام�ستنقعات رغم خطورة الو�سع‪ ،‬فتجاهل التحذيرات امتكررة واجتياز‬ ‫ج ��اري ال�س ��يول ‪-‬رغ ��م امخاط ��رة الكب ��رة وتك ��رار ح ��الت الغ ��رق‪-‬‬ ‫بال�س ��يارة اأو م�سي ًا على الأقدام هي م�سوؤولية من يقرر اأن يخاطر بنف�سه‬ ‫اأو عائلته من اأجل البحث عن مغامرة غر حمودة العواقب‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫ديوان المظالم يرفض دعواه ضد وزارة الصحة‬

‫باداود‪ :‬إغاق مستشفى عرفان مستمر‪ ..‬والعمل يجري على نقل ثاثين مريض ًا‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫ك�شف مدير ال�ش� �وؤون ال�شحية‬ ‫ي ج ��دة الدكت ��ور �شامي ب ��اداود ل�‬ ‫«ال�ش ��رق» اأن ��ه م �ش ��رف النظر عن‬ ‫الدع ��وى امقدم ��ة م ��ن قب ��ل الدكتور‬ ‫حم ��د عرفان ب�ش� �اأن ق�شي ��ة اإغاق‬ ‫وزارة ال�شح ��ة م�شت�شف ��ى باق ��دو‬ ‫والدكت ��ور عرفان اأم� ��ص‪ ،‬التي تقدم‬ ‫بها للمحكمة �شابقا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ب ��اداود اأن ��ه وردتهم‬ ‫خ ��ال ااأ�شبوع اما�ش ��ي مذكرة من‬ ‫دي ��وان امظ ��ام ح ��ول اأن الدكت ��ور‬ ‫حم ��د عرفان تقدم بطل ��ب تظلم من‬ ‫ق ��رار وزير ال�شحة الدكتور عبدالله‬ ‫الربيعة‪ ،‬الذي ق�شى باإغاق امن�شاأة‪،‬‬ ‫وم النظ ��ر ي الق�شية يوم الثاثاء‬ ‫اما�ش ��ي م ��ن قب ��ل القا�ش ��ي‪ ،‬ال ��ذي‬

‫اأعط ��ى مهل ��ة حت ��ى ي�ش ��در احكم‪،‬‬ ‫وم اإباغه ��م اأم� ��ص اأن القا�ش ��ي‬ ‫حك ��م ب�ش ��رف النظ ��ر ع ��ن الدعوى‬ ‫بالنق� ��ص‪ ،‬و�شي�شتمر تطبي ��ق قرار‬ ‫وزي ��ر ال�شح ��ة حت ��ى ت ��رى اللجنة‬ ‫امر�شل ��ة من ال ��وزارة‪ ،‬اموجودة ي‬ ‫ام�شت�شف ��ى‪ ،‬اأن ��ه م ا�شتكمال جميع‬ ‫اماحظات‪ ،‬وم ��ن ثم �شرفع للوزير‬ ‫مذكرة به ��ا اإبداء الراأي‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن»ال�شح ��ة» و�شع ��ت حيثيات عدة‬ ‫ي قرار ااإغاق من اأهمها احر�ص‬ ‫�سامي باداود‬ ‫على حياة امر�شى‪ ،‬و�شرورة التاأكد‬ ‫م ��ن اأن امن�ش� �اأة �شاح ��ة لتق ��دم ي ام�شت�شفى بجدة‪ ،‬مع اا�شتمرار‬ ‫خدمات عاجية �شليمة للمراجعن‪ .‬ي نقله ��م تباع� � ًا اإى ام�شت�شفي ��ات‬ ‫من جهة اأخ ��رى تابعت اللجنة ااأخرى‪ ،‬ح�ش ��ب ااأ�ش ��رة امتوفرة‪،‬‬ ‫الطبي ��ة امُ�ش ّكل ��ة م ��ن ال�ش� �وؤون واإمكانية النقل من الناحية ال�شحية‬ ‫ال�شحي ��ة ي ج ��دة‪ ،‬اأعماله ��ا ي للمر�شى‪.‬‬ ‫وقال ب ��اداود اإن الع ��دد امتبقي‬ ‫متابع ��ة اخدم ��ات للن ��زاء امتبقن‬

‫م ��ن امر�شى امنومن ي ام�شت�شفى‬ ‫ه ��و ثاث ��ون مري�ش� � ًا‪ ،‬جميعهم ي‬ ‫اأق�شام العناية امركزة‪ ،‬م�شرا اإى اأن‬ ‫اإدارته قررت ا�شتم ��رار عمل اللجنة‬ ‫امكونة من �شتة اأطب ��اء ا�شت�شارين‬ ‫ي ام�شت�شف ��ى يومي� � ًا عل ��ى م ��دار‬ ‫ال�شاعة وحتى مغادرة اآخر مري�ص‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن دور اللجن ��ة يتلخ�ص‬ ‫ي ااإ�ش ��راف الكام ��ل عل ��ى ن ��وع‬ ‫وكيفية اخدم ��ات العاجية امقدمة‬ ‫للمر�شى ي ام�شت�شف ��ى‪ ،‬بااإ�شافة‬ ‫اإى متابع ��ة نقله ��م اإى م�شت�شفيات‬ ‫اأخ ��رى بع ��د التن�شيق معه ��ا‪� ،‬شواء‬ ‫كانت م�شت�شفيات خا�شة اأو حكومية‬ ‫مث ��ل احر� ��ص الوطن ��ي واجامعة‪،‬‬ ‫وكذلك التن�شيق مع �شركات التاأمن‬ ‫الت ��ي لديه ��ا مر�ش ��ى منوم ��ون ي‬ ‫م�شت�شفى عرفان‪.‬‬

‫«بلدي المدينة» يوصي بإفراغ زوائد التنظيم للمواطنين داخل الحرم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫اأو�ش ��ى امجل� ��ص البل ��دي ي امدين ��ة امنورة‬ ‫ي جل�شته الثالث ��ة والع�شرين اأم� ��ص ااأول بالرفع‬ ‫لوزي ��ر ال�ش� �وؤون البلدي ��ة والقروية اإف ��راغ زوائد‬ ‫التنظي ��م التي تقع داخل ح ��دود احرم للمواطنن‪.‬‬ ‫كم ��ا اأو�شى باإن�شاء مركز موح ��د ي ااأمانة خدمة‬ ‫ام�شتثمرين بد ًا من تعدد اجهات التي يراجعونها‬ ‫داخل ااأمانة‪.‬‬

‫كم ��ا اأو�شى امجل�ص برئا�ش ��ة الدكتور �شاح‬ ‫الردادي باإعادة درا�شة عقد �شوق النعناع وت�شغيله‬ ‫للح ��د م ��ن الباع ��ة امتجولن عل ��ى طري ��ق الهجرة‪،‬‬ ‫وت�شكيل جنة للغر�ص نف�شه‪ ،‬وذلك بعد اأن حفظت‬ ‫ااأمان ��ة عل ��ى ق ��رار اإلغ ��اء عقد �ش ��وق النعن ��اع مع‬ ‫ام�شتثمر‪.‬‬ ‫كم ��ا اأو�ش ��ى بعق ��د جل�ش ��ة طارئ ��ة ي ‪24‬‬ ‫ح ��رم امقبل لعر� ��ص ن�شب ال�شرف لكام ��ل اأبواب‬ ‫اميزانية وذلك بح�ش ��ور ام�شوؤولن ي ااأمانة من‬

‫اإدارات ام�شروع ��ات واميزاني ��ة والرام ��ج وامالية‬ ‫وام�شريات‪.‬‬ ‫وقدَم اأمن عام امجل�ص امهند�ص اأ�شامة يو�شف‬ ‫اموؤ�ش ��رات وااإح�شائيات ال�شهرية امتعلقة بتقرير‬ ‫ع ��ن امعام ��ات ال ��واردة وال�ش ��ادرة ون�ش ��ب �شداد‬ ‫القيود واموقف ام ��اي وربطها بامدة امنق�شية من‬ ‫ال�شنة امالية وااإيرادات امقدر ح�شيلها وامح�شل‬ ‫الفعلي منه ��ا وطلبات رخ�ص ااإن�ش ��اء وتقرير عدد‬ ‫طلبات امحات وال�شهادات ال�شحية‪.‬‬

‫المرمى الثالث‬

‫أزواج خارج‬ ‫التغطية!‬ ‫أحمد باعشن‬

‫م ��ن بينن ��ا من يقح ��م جتمعنا ‪-‬ق�س ��را‪ -‬ي طرائف �س ��مجة‪ ،‬من بوابة‬ ‫«م�س ��اريع» زواج! فه ��ذا رجل جاوز اخم�س ��ن عام ًا ول ��ه اأربع زوجات من‬ ‫من�س ��وبات وزارة الربية والتعليم! اأولهن مديرة مدر�س ��ة والثانية م�س ��رفة‬ ‫تربوي ��ة والثالثة معلمة‪ ،‬اأما الرابعة فتلميذة! وهذه الأخرة ل�س ��ت متاأكد ًا من‬ ‫اأي مراح ��ل التعلي ��م اأت ��ت! والأرجح اأن لها م�س ��تقبا وظيفيا ي�س ��من للزوج‬ ‫«فرا�س امدر�سة» دخ ًا اإ�سافي ًا! ومن قبله ثمانيني متزوج من امراأتن‪ ،‬وقد‬ ‫ج ��راأ بطلب يد �س ��قيقة الفتاة التي ذهب لإمام عقد ق ��ران اأحد اأبنائه عليها!‬ ‫وكان له ما اأراد عندما اأم عقد قرانه مع ابنه على �سقيقتن ي نف�س الليلة!‬ ‫وكاأم ��ا لي� ��س لذل ��ك الن ��زق من اآخ ��ر! فق ��د ت ��زوج «خم�س ��يني» بامراأة‬ ‫خام�س ��ة ي غفل ��ة من زوجاته الأربع‪ ،‬م�س ��ج ًا �س ��ابقة خالفة لل�س ��رع! ويا‬ ‫له من منكر حن ات�سح اأنه من امنت�سبن جهة معنية بالنهي عن امنكر!‬ ‫م ��ا يحدث لي� ��س مدعاة للتن ��در والطرافة‪ ،‬ب ��ل ق ��رارات اتخذها الرجل‬ ‫ح ��ن جاوزت نزواته حدود امعق ��ول وامنطقي‪ ،‬فاأطلق لغرائزه العنان‪ ،‬وقد‬ ‫وجد من يي�س ��ر له اإف�س ��اد ام�س ��هد الجتماعي بزواج له من الأ�سباب اخفية‬ ‫ام�س ��ينة‪ -‬م ��ا لتكفي ام ��ررات امعلنة لطم�س ��ه اأو اإلهاء النا�س عن �س ��لبيته‬‫ومثالبه!‬ ‫ ركلة ترجيح‪:‬‬‫�س ��يظل ي جتمعنا من الرجال ‪-‬على قلتهم‪ -‬من لي�س ��ره ت�س ��خر‬ ‫قدراته امالية اأو وجاهته‪ ،‬لقطف زيجات غر متكافئة‪ ،‬م�ستغ ًا حاجة بع�س‬ ‫الأ�س ��ر‪ ،‬واأطماع اآباء ليرون اأبعد من اأنوفهم واأر�س ��دة يح�س ��بونها فر�س� � ًا‬ ‫ا�س ��تثمارية ت�س ��تحق الت�سحية ب�س ��عادة بناتهم! وحتى ر�س ��د زيجات اأكر‬ ‫اإث ��ارة‪ ،‬لمل ��ك اإل الدعاء باأن يكتب الله للفت ��اة ي جتمعنا ما فيه اخر لها‬ ‫واأن يجنبها ما لتر�ساه من الن�سيب!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫دورات المياه واأكشاك والمطاعم مازالت قيد العمل‬

‫تدشين مشروع الكورنيش الشمالي بجدة‪..‬‬ ‫والمتنزهون يصطدمون بأعمال الصيانة‬

‫جمهور كبر توافد على الكورني�س بعد افتتاحه اأم�س‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ص‬ ‫افتتحت اأمانة جدة ظهر اأم�ص‬ ‫الكورني�ص ال�شماي اأمام امتنزهن‬ ‫لتجربت ��ه قب ��ل اافتت ��اح الر�شمي‬ ‫ال�شهر امقب ��ل و�شط ح�شور كبر‬ ‫من اجمهور الذي تابع التغيرات‬ ‫الكب ��رة التي �شهده ��ا الكورني�ص‬ ‫الذي اأغلق فرة طويلة‪.‬‬

‫ورغ ��م اافتت ��اح؛ ف� �اإن اأعمال‬ ‫ال�شيان ��ة ازال ��ت م�شتم ��ر ًة ي‬ ‫ام�ش ��روع‪ ،‬فيم ��ا م يت ��م ت�شغي ��ل‬ ‫جمي ��ع دورات امي ��اه ب�شب ��ب عدم‬ ‫اانته ��اء من �شيانته ��ا وتنظيفها‪،‬‬ ‫وكذل ��ك م يت ��م ت�شغي ��ل ااأك�ش ��اك‬ ‫وامطاعم‪.‬‬ ‫وقال نائ ��ب مدير فرع «�شركة‬ ‫رابية» ال�شرك ��ة امنفذة للم�شروع‪،‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫ف ��ادي كريدي ��ه‪ ،‬اإن احفري ��ات‬ ‫وااأعمال امتبقي ��ة �شيتم تغطيتها‬ ‫خ ��ال ال�شاع ��ات القادم ��ة‪ .‬اأم ��ا‬ ‫بالن�شب ��ة ل ��دورات امي ��اه ف�شيت ��م‬ ‫ت�شغيله ��ا ابت ��داء م ��ن ااأ�شب ��وع‬ ‫امقبل‪ .‬م�شر ًا اإى اإزالة احواجز‬ ‫اخر�شانية �شباح اأم�ص‪ ،‬و�شحب‬ ‫ال�شاع ��ة ااإلكروني ��ة للم�ش ��روع‪،‬‬ ‫وتنظي ��ف ام�ش ��روع قب ��ل و�شول‬

‫امتنزهن الذين بداأوا ي التوافد‬ ‫منذ الثانية ظهر ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه؛ ذك ��ر امتح ��دث‬ ‫الر�شم ��ي بااأمان ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزي ��ز النه ��اري اأن وزي ��ر‬ ‫ال�شوؤون البلدية والقروية �شاحب‬ ‫ال�شمو املك ��ي ااأمر «من�شور بن‬ ‫متع ��ب ب ��ن عبدالعزي ��ز» �شيفتتح‬ ‫ام�شروع ر�شمي ًا ال�شهر امقبل‪.‬‬

‫الندوة الخليجية العاشرة للتمريض تكشف استراتيجية الطوارئ والكوارث‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫تعل ��ن اللجن ��ة امنظم ��ة لفعالي ��ات الن ��دوة‬ ‫اخليجية العا�شرة للتمري�ص «جارب مري�شية‬ ‫خليجي ��ة ا�شراتيجي ��ة الطوارئ والك ��وارث»‪،‬‬ ‫الت ��ي افتتحه ��ا نائ ��ب وزي ��ر ال�شح ��ة للتطوي ��ر‬ ‫والتخطي ��ط الدكت ��ور حم ��د خ�شيم الي ��وم عن‬ ‫ال�شيغةالنهائيةلتو�شياتاخطةاا�شراتيجية‬ ‫للطوارئ والكوارث ي دول اخليج‪.‬‬ ‫وكان ��ت الن ��دوة ق ��د وا�شلت اأعماله ��ا اأم�ص‬ ‫ي ج ��دة لليوم الثاي عل ��ى التواي حيث قدمت‬ ‫حا�ش ��رات وور� ��ص عم ��ل ع ��ن كيفي ��ة التعامل‬

‫مع ح ��اات الط ��وارئ والك ��وارث‪ ،‬والتعامل مع‬ ‫امر�شى ام�شابن ي اأق�شام الطوارئ وااأق�شام‬ ‫الداخليةبام�شت�شفيات‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�شتم ��ل برنام ��ج الي ��وم عل ��ى عر� ��ص‬ ‫جموعة م ��ن التج ��ارب وام�شارك ��ات احقيقية‬ ‫للم�شارك ��ن من دول جل� ��ص التعاون اخليجي‬ ‫ي عمليات الطوارئ والكوارث‪.‬‬ ‫حيث كرم ��ت اللجن ��ة ااإ�شرافي ��ة وامنظمة‬ ‫للندوة اخليجي ��ة العا�شرة للتمري�ص ي يومها‬ ‫الثاي‪ ،‬التي تنظمه ��ا مديرية ال�شوؤون ال�شحية‬ ‫اأم� ��ص ااأول‪ ،‬جموع ��ة م ��ن �شي ��وف الن ��دوة‬ ‫وام�شارك ��ن ي اللج ��ان التنظيمي ��ة واللج ��ان‬

‫الفرعية ام�شاركة ي هذه الندوة‪.‬‬ ‫من جهتها؛ اأقامت اإدارة التمري�ص ب�»�شحة‬ ‫ج ��دة» حف ًا ترفيهي� � ًا بهذه امنا�شب ��ة للم�شاركن‬ ‫ي الن ��دوة بفندق «جدة انركونتننتال» ح�شره‬ ‫مدير ال�شوؤون ال�شحية محافظة جدة‪ ،‬الدكتور‬ ‫�شام ��ي ب ��اداود‪ ،‬وم�شاع ��د مدي ��ر ع ��ام امكت ��ب‬ ‫التنفيذي مجل� ��ص وزراء ال�شح ��ة بدول جل�ص‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي الدكتور حم ��د احيدري‪،‬‬ ‫والوكي ��ل ام�شاع ��د للخدم ��ات الطبي ��ة ام�شاندة‬ ‫بوزارة ال�شحة الدكتورة منرة بنت الع�شيمي‪،‬‬ ‫وال�شي ��وف القادمون م ��ن دول جل�ص التعاون‬ ‫اخليجي‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫هشتقة‬

‫استشهاد المازم طيار فهاد الدوسري‬ ‫بسقوط طائرته في مياه الخليج‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫ا�شت�شهد طيار �شعودي‪ ،‬م�شاء اأم�س‪ ،‬ي حادث �شقوط طائرة حربية من‬ ‫طراز اإف ‪ 15‬ي مياه البحر‪ .‬وقالت م�شادر مطلعة اإن ال�شهيد هو امازم اأول‬ ‫فهاد الدو�شري‪ ،‬وقد لقي م�شرعه ي طلعة تدريبية اعتيادية انطلقت من مطار‬ ‫قاعدة املك عبدالعزيز اجوية ي الظهران‪.‬‬ ‫ول تزال اجهات امعنية ُتري حقيقاتها ي ماب�شات احادث‪.‬‬ ‫تركي الروقي‬

‫الوهميون‪..‬‬ ‫من يحاسبهم؟‬ ‫اإى ي ��وم� �ن ��ا ه ��ذا‬ ‫ا اأع �ل��م م��ا ه��ي اجهة‬ ‫ام�سوؤولة عن حا�سبة‬ ‫اأ� �س �ح��اب ال �� �س �ه��ادات‬ ‫الوهمية الذين ح�سلوا‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا م��ن اج��ام �ع��ات‬ ‫الوهمية‪ .‬هل هي وزارة‬ ‫التعليم ال �ع��اي ام�ن��اط‬ ‫ب �ه��ا ااإ�� � �س � ��راف ع�ل��ى‬ ‫م �ن��ح ه ��ذه ال �� �س �ه��ادات‬ ‫وااع� � � ��راف ب� �ه ��ا‪ ،‬اأم‬ ‫وزارة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة؛‬ ‫كونها ام��رج��ع جرائم‬ ‫التزوير؟‬ ‫فظاهرة ال�سهادات‬ ‫الوهمية م��وج��ودة منذ‬ ‫زم� � ��ن‪ ،‬وق � ��د ا� �س �ت �ف��اد‬ ‫ب �ع ����ض ح �م �ل �ت �ه��ا م�ن�ه��ا‬ ‫ي ال�ت��درج الوظيفي‪،‬‬ ‫واك� �ت� ��� �س ��ب ب �ع �� �س �ه��م‬ ‫ااآخر عاقاته واأمواله‬ ‫من وراءه��ا‪ ،‬وم��ع ذلك‬ ‫م ن�سمع عن حا�سبة‬ ‫اأح ��د م�ن�ه��م‪ ،‬اأو حتى‬ ‫جريده ب�سكل ر�سمي‬ ‫م ��ن ال ��درج ��ة ال�ع�ل�م�ي��ة‬ ‫التي ح�سل عليها با‬ ‫جهد اأو وجه حق!‬ ‫اأم � � ��ام � � ��ي ق� ��وائ� ��م‬ ‫ن � � �� � � �س� � ��ره� � ��ا م� � �غ � ��رد‬ ‫�سعودي ت�سم اأ�سما ًء‬ ‫اأ� �س �خ��ا���ض اأوه �م��ون��ا‬ ‫��س�ن��وات ط��وي�ل��ة ب�اأن�ه��م‬ ‫ي � �ح � �م � �ل� ��ون ال � ��درج � ��ة‬ ‫ال� �ع� �ل� �م� �ي ��ة‪ ،‬وت� �� ّ��س ��در‬ ‫ب � �ع � �� � �س � �ه� ��م م � ��واق � ��ع‬ ‫ام���س�وؤول�ي��ة ي جهات‬ ‫حكومية‪ ،‬وهذه القائمة‬ ‫م� ��� �س ��اع ��ة ل �ل �ج �م �ي��ع‪،‬‬ ‫وت� ��� �س� �ت� �ط� �ي ��ع اج� �ه ��ة‬ ‫ام� �ن ��اط ب �ه��ا ام�ح��ا��س�ب��ة‬ ‫اأن تطلع عليها‪ ،‬وتتخذ‬ ‫اإجراءاتها حيالها‪ ،‬وا‬ ‫اأع �ت �ق��د ب� � �اأن ن��ا� �س��ره��ا‬ ‫يجهل اأن�ظ�م��ة اج��رائ��م‬ ‫امعلوماتية وما يرتب‬ ‫على الت�سهر بالنا�ض‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ل ��ه ال� �ع ��ذر ح��ن‬ ‫ي � ��رى � �س �م �ت � ًا م �ط �ب �ق � ًا‬ ‫م��ن قبل اج�ه��ة امعنية‬ ‫محا�سبة ه �وؤاء جاه‬ ‫ه � ��ذه ال� �ظ ��اه ��رة ال �ت��ي‬ ‫ت� �ق� �ت ��ل ال � �ط � �م� ��وح ي‬ ‫نفو�ض �سبابنا‪ ،‬ويدفع‬ ‫ال��وط��ن وام��واط��ن ثمن‬ ‫ا� �س �ت �م��رار اأ��س�ح��اب�ه��ا‬ ‫ي م��وق��ع ام���س�وؤول�ي��ة‬ ‫ك� �ث ��راً‪ ..‬ف�م�ت��ى ي�ك��ون‬ ‫ال � �ت � �ح� ��رك؟ وم� � ��ا ه��ي‬ ‫اجهة التي يحق لها اأن‬ ‫ت�ت��دخ��ل‪ ،‬وتعيد ه �وؤاء‬ ‫اإى اأماكنهم الطبيعية‪،‬‬ ‫وح � �م� ��ي ب � ��ادن � ��ا م��ن‬ ‫ا�� �س� �ت� �غ� �ف ��ال ه � � � �وؤاء‪،‬‬ ‫وان� �ت� �ه ��اك� �ه ��م ح �ق��وق‬ ‫الوطن وامواطن؟‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫القتل قصاص ًا من قاتل في الطائف‬

‫الطائف ‪ -‬وا�س‬

‫اأ�شدرت وزارة الداخلية اأم�س بيان ًا حول تنفيذ حكم القتل ق�شا�ش ًا‬ ‫ي اأحد اجناة ي حافظة الطائف‪ .‬وقال البيان اإن خالد بن عاي بن‬ ‫عوا�س النفيعي « �شعودي اجن�شية» اأقدم على قتل وارد بن عوا�س بن‬ ‫حمود الذويبي « �شعودي اجن�شية»‪ ،‬وذلك باإطاق النار عليه اإثر خاف‬ ‫بينهما‪ .‬وبف�شل من الله مكنت �شلطات الأم��ن من القب�س على اجاي‬ ‫امذكور‪ ،‬واأ �شفر التحقيق معه عن توجيه التهام اإليه بارتكاب جرمته‪،‬‬ ‫وباإحالته اإى امحكمة العامة �شدر بحقه �شك �شرعي يق�شي بثبوت ما‬ ‫ن�شب اإليه �شرع ًا‪ ،‬واحكم عليه بالقتل ق�شا�ش ًا‪ ،‬و�شدّق احكم من حكمة‬ ‫ال�شتئناف‪ ،‬ومن امحكمة العليا‪ ،‬و�شدر اأمر ملكي يق�شي باإنفاذ ما تقرر‬ ‫�شرع ًا‪ ،‬و�شدق من مرجعه بحق اجاي امذكور‪ .‬وقد م تنفيذ حكم القتل‬ ‫ق�شا�ش ًا ي اجاي اأم�س محافظة الطائف منطقة مكة امكرمة‪.‬‬

‫العثور على جثة «زهرة« المفقودة‬

‫الريا�س ‪ -‬حمد العوي‬

‫ع ��ر الدف ��اع ام ��دي عل ��ى جث ��ة‬ ‫الطفل ��ة ال�شوري ��ة زه ��رة ذات الع ��ام‬ ‫وثماني ��ة اأ�شه ��ر امفق ��ودة ي وادي‬ ‫احائ ��ر بالريا� ��س من ��ذ اجمع ��ة قبل‬ ‫اما�ش ��ي‪ .‬واأو�شح امتح ��دث الر�شمي‬ ‫للدف ��اع ام ��دي ي منطق ��ة الريا� ��س‬ ‫النقيب حمد احم ��ادي اأنه م العثور‬ ‫عل ��ى جثة الطفل ��ة ي ال�شاعة التا�شعة‬ ‫م ��ن �شباح اأم�س وه ��ي تطفو ي مياه‬ ‫وادي احائر‪ ،‬وعلى بعد ‪ 19‬كيلو مرا‬ ‫من موقع اختفائها‪.‬‬

‫محافظ بيشة لـ |‪ :‬تورط مسؤولين وأثرياء في تعديات على أر ٍاض‬ ‫ك�شف ح��اف��ظ بي�شة حمد‬ ‫ام�ت�ح�م��ي ل ��»ال �� �ش��رق»ع��ن ت��ورط‬ ‫اأث��ري��اء وم�شوؤولن ي تعديات‬ ‫واإحداثيات على اأرا���س حكومية‬ ‫ي بي�شة‪ .‬واأ� �ش��ار اإى اأن هناك‬ ‫نظام ًا‪ ،‬غر مطبق‪ ،‬يق�شي بتوقيع‬ ‫ع �ق��وب��ة ت � ��راوح م��ا ب��ن ت�شعة‬ ‫اآلف اإى اأربعن األ��ف ري��ال على‬ ‫امتورطن ي الإحداثيات‪ .‬لفت ًا‬

‫اإى اأن��ه ينتظر الإذن والتن�شيق‬ ‫ب �ت �ط �ب �ي��ق ال� � �ق � ��رار‪ .‬م �ب �ي �ن � ًا اأن‬ ‫توجيهات �شدرت بتوقيف الن�شاء‬ ‫الاتي يتخذهن امعتدون و�شيلة‬ ‫منع اللجان اميدانية م��ن تنفيذ‬ ‫اأعمال الإزالة‪ ،‬مو�شح ًا اأنه �شيتم‬ ‫�شجانات مبا�شرة امواقع‬ ‫اإي�ف��اد ّ‬ ‫واإيقافهن حتى يتم النتهاء من‬ ‫الإزالة‪.‬‬ ‫واأ�� �ش���ار اإى اأن اج���ولت‬ ‫ام���ش��ائ�ي��ة ام �ف��اج �ئ��ة ك���ش�ف��ت عن‬

‫تأجيل الحكم على نجار وجد في حسابه الخاص خمسة مايين ريال‬ ‫اإن تاريخ فتح ح�شاب بنكي للم�شانع م قبل عام لعمل التحويات البنكية اإى ح�شاب ام�شانع‪ .‬واأفاد‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫من فتح الق�شية‪ ،‬واأ�شاف باأنه �شبق اأن ح�شر اأمام امتهم الأول وهو امواطن الكفيل‪ ،‬باأنه قام بتوكيل‬ ‫اأجلت امحكمة الإدارية بجدة اأم�س احكم على ال��دائ��رة واأج��اب عن التهمة امن�شوبة اإل�ي��ه‪ ،‬ولي�س امتهم الثالث اأحد اأقربائه باإدارة ام�شانع‪ ،‬واأن الثالث‬ ‫ج��ار مقيم عر ي ح�شاباته البنكية على خم�شة لديه ما ي�شيفه �شوى اأنه يكرر اإنكاره ما ن�شب اإليه ق��ام بفتح ح�شابات بنكية با�شم ام�شنع‪ ،‬وح�شن‬ ‫ماين ريال اإى الرابع من �شهر �شفر القادم ‪ .‬واتهمه فلم يقم بعمل م�شنع خا�س به للمطابخ‪ ،‬واإم��ا قام الو�شع الإداري‪.‬‬ ‫واأ�شاف باأن امبالغ التي كان يت�شلمها من امتهم‬ ‫الدعاء العام بامتاك م�شنع والعمل ي غر ما ُ�ش ّرح بالعمل لدى كفيله‪ .‬وواجهه القا�شي باعرافاته ي‬ ‫له‪ ،‬فيما قدم امتهم للمحكمة اإثباتات بنكية تفيد نقل التحقيقات واأمام الدائرة باأن الأموال كانت تودع ي الأول كان يقوم باإيداعها ي ح�شابه وذلك لعدم وجود‬ ‫اح�شابات با�شم الوكيل ال�شرعي لكفيله ال�شعودي ح�شاب �شخ�شي با�شمه ي البنك‪ ،‬فاأجاب باأن كفيله ح�شاب بنكي لديه‪ ،‬واأنه رجل اأمي ‪ ،‬واأنه قام بذلك بعد‬ ‫قبل عام من القب�س عليه‪ ،‬واأو�شح امتهم الذي يعمل اأمي ل يقراأ ول يكتب وهو من طلب منه فتح ح�شابات اأن عجز عن العمل ي ام�شانع‪ ،‬واأنه قام بعمل وكالة‬ ‫ي م�شانع مطابخ مقيدة با�شم كفيله ال�شعودي‪ ،‬بنكية بنا ًء على طلب العماء فتح ح�شابات بنكية �شرعية للمتهم الثالث‪.‬‬

‫تقنية حديثة تعيد السمع أربعة‬ ‫أطفال في تخصصي الدمام‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬

‫الطفلة زهرة قبل فقدانها (ال�سرق)‬

‫إيقاف متسللين من اأراضي اأردنية‬ ‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬ ‫األقت دوريات حر�س احدود ي قطاع حقل م�شاء اأم�س الأول القب�س على‬ ‫�شخ�شن مت�شللن‪ .‬واأو�شح الناطق الإعامي حر�س احدود العقيد البحري‬ ‫عبدالل ��ه الغري ��ر اأن دوري ��ات احر� ��س �شاه ��دت �شخ�شن من جن�شي ��ة عربية‬ ‫متجه ��ن من الأرا�شي الأردنية اإى الأرا�شي ال�شعودية بطريقة غر م�شروعة‬ ‫(مت�شللن)‪ ،‬وم اإيقافهما والتحقيق معهما‪ ،‬فيما �شيطبق بحقهما خالفة نظام‬ ‫اأمن احدود‪.‬‬

‫التحقيق مع مطلقي النار على«ساهر«‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي ال�شاعدي‬ ‫اأك ��دت �شرط ��ة امدينة امنورة ي بيان لها ما ن�شرت ��ه « ال�شرق « ي عددها‬ ‫ال�شادر اأم�س عن القب�س على مطلقي النار على كامرا « �شاهر « بطريق امدينة‬ ‫امنورة الريا�س ال�شريع ‪.‬واأو�شح البيان ‪ ،‬اأنه بناء ما تعر�شت له كامرا �شاهر‬ ‫بامدينة امنورة من اإطاق نار من قبل اأ�شخا�س جهولن ‪ ،‬ومن خال الر�شد‬ ‫وامتابع ��ة م حديد هوية مرتكبي احادثة وام�شور وم ��ن قام باإنزال امقطع‬ ‫عر اموقع اخا�س به ‪ ،‬وم القب�س عليهم ‪ ،‬واأ�شاف البيان اأنه ل زال التحقيق‬ ‫م�شتمرا معهم و�شيتم اإحالتهم جميع ًا اإى اجهات امخت�شة‪.‬‬

‫وفاة مواطنة في انقاب قارب‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫لقيت مواطنة ي العقد اخام�س من عمرها حتفها غرق ًا ي حادث انقاب‬ ‫قارب كانت ت�شتقله مع عائلتها‪ .‬واأو�شح الناطق الإعامي حر�س احدود ي‬ ‫منطقة مكة امكرمة العقيد البحري �شالح ال�شهري‪ ،‬اأن العائلة امكونة من رجلن‬ ‫وطفلن واأرب��ع ن�شاء‪ ،‬بالإ�شافة اإى قائد ال��زورق‪ ،‬ا�شتقلت القارب من خور‬ ‫اأبحر‪ ،‬وقد انتقل الغوا�شون وفرق الإنقاذ اإى موقع احادث اخمي�س اما�شي‪،‬‬ ‫ي حن م اإنقاذ بع�شهم من قبل امتطوعن‪ ،‬بينما حولت جثة امتوفاة اإى‬ ‫م�شت�شفى املك فهد ي جدة حفظها هناك اإى حن اكتمال التحقيق‪ ،‬وت�شليمها‬ ‫لذويها‪.‬‬

‫سيدة تتهم سائقها بسرقة‬ ‫مائة ألف وذهب وألماس‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫اأوقفت �شرطة جدة مواطنا للتحقيق معه ي التهام اموجه اإليه من �شيدة‬ ‫�شعودية ب�شرقة مائة األف ريال وخوام ذهب واأما�س وجهاز لب توب واأربعة‬ ‫جوالت‪ .‬واأو�شح الناطق الإعامي ي �شرطة جدة امازم اأول نواف البوق‬ ‫اأن باغ ًا تقدمت به �شعودية ي منت�شف العقد الرابع مركز �شرطة ذهبان عن‬ ‫تعر�شها لل�شرقة واتهمت ال�شائق ال�شعودي الذي يعمل لديها‪ ،‬وم اإيقافه رهن‬ ‫التحقيق‪.‬‬

‫«ل�شو�س الظام» الذين يحولون‬ ‫اأرا� �ش��ي ال��دول��ة اإى اإقطاعيات‬ ‫وي�شتاأجرون الب�شر واموا�شي‬ ‫لتنفيذ ماآربهم‪ ،‬م�شيف ًا اأن هناك‬ ‫اأثرياء ي�شتاأجرون كذلك حدودي‬ ‫الدخل وبع�س اجاهلن بالأنظمة‬ ‫وحتى الن�شاء والأطفال والعمالة‬ ‫جهولة من اأجل تنفيذ خططات‬ ‫الإحداثيات التي اأعاقت اجانب‬ ‫امزدهر والتخطيط ام�شتقبلي ي‬ ‫امحافظة‪.‬‬

‫وح�� ��ول الآل � �ي� ��ة ال �� �ش��ري �ع��ة‬ ‫ال�ت��ي ك�شفت ال�ت�ع��دي��ات‪ ،‬بجانب‬ ‫تطبيق الأنظمة‪ ،‬قال امتحمي‪ ،‬اإن‬ ‫التوا�شل ال�شخ�شي مع امواطنن‬ ‫وعر امنتديات واجوال والريد‬ ‫الإل� �ك ��روي اأ� �ش �ه��م ي الك�شف‬ ‫ع��ن اإح ��داث� �ي ��ات اأك� ��ر م��ن ال�ت��ي‬ ‫ي�ت��م ك�شفها ع��ن ط��ري��ق اج�ه��ات‬ ‫امخت�شة‪ ،‬لف �ت � ًا اإى اأن تفاعل‬ ‫ام��واط�ن��ن ك��ان م��ن اأه��م عنا�شر‬ ‫حاربة هذه الظاهرة‪.‬‬

‫ج ��ح فري ��ق طب ��ي متخ�ش� ��س ي م�شت�شف ��ى امل ��ك فه ��د‬ ‫التخ�ش�ش ��ي بالدمام من زراع ��ة اأربع قواق ��ع اإلكرونية لأربعة‬ ‫اأطفال تراوح اأعمارهم ما بن ‪� 6 – 3‬شنوات‪ ،‬كانوا يعانون من‬ ‫فقدان كامل لل�شمع وعدم قدرة على التخاطب ب�شبب عيوب خلقية‬ ‫من ��ذ الولدة‪ .‬وذكر رئي� ��س برنامج زراعة القوقع ��ة وا�شت�شاري‬ ‫الأن ��ف والأذن واحنج ��رة ي م�شت�شفى املك فه ��د التخ�ش�شي‬ ‫ي الدم ��ام الدكت ��ور ح ��ازم العي ��د‪ :‬اإن برنام ��ج زراع ��ة القوقعة‬ ‫الإلكروني ��ة من الرامج التخ�ش�شية ام�شتحدثة ي تخ�ش�شي‬ ‫الدمام والأول من نوعه ي امنطقة ال�شرقية‪ ،‬اإذ ي�شم ثمانية من‬ ‫ال�شت�شارين والخت�شا�شي ��ن والفنين من كافة التخ�ش�شات‬ ‫ذات العاق ��ة‪ ،‬به ��دف ت�شخي�س وع ��اج وتاأهيل ح ��الت �شعف‬ ‫ال�شم ��ع ال�شديد اإى اح ��اد لل�شغار والكبار م ��ن فقدوا �شمعهم‬ ‫لأ�شب ��اب ختلف ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح العي ��د‪ :‬اأن حال ��ة الأطف ��ال الأربعة‬ ‫م�شتق ��رة‪ ،‬وم ت�شجل اأيّة اآثار غ ��ر متوقعة بعد العملية‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن م ��ن �شم ��ن اجراحات الأربع التي اأجري ��ت زراعة اأ�شغر‬ ‫قوقع ��ة اإلكرونية موجودة لطفل يبل ��غ من العمر ثاث �شنوات‪،‬‬ ‫واأن جميع احالت يتم متابعتها ب�شكل م�شتمر ي اإطار برنامج‬ ‫التاأهيل ما بعد الزراعة‪ ،‬الذي يعد مرحلة مف�شلية مهمة ي جاح‬ ‫العملية‪ ،‬حي ��ث يتم تاأهيل امر�ش ��ى نف�شي ًا واجتماعي� � ًا و�شحي ًا‬ ‫بالت�شافر مع جهود العائلة‪.‬‬

‫إحباط تهريب ‪ 37‬ألف حبة‬ ‫مخدرة داخل أكياس قهوة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأحبط رجال اجمارك مطار‬ ‫ام �ل��ك خ��ال��د ال�� ��دوي ب��ال��ري��ا���س‬ ‫موؤخر ًا كمية من احبوب امخدرة‬ ‫بلغ عددها «‪ »37.490‬حبة حاول‬ ‫م �ه��رب م��ري��ره��ا داخ� ��ل اأك �ي��ا���س‬ ‫قهوة‪ .‬واأو��ش��ح مدير ع��ام جمرك‬ ‫مطار املك خالد ال��دوي �شليمان‬ ‫بن عبدالله التويجري اأن امراقب‬ ‫اجمركي ا�شتبه ب�اأح��د القادمن‬ ‫اإى اجمرك وبتفتي�شه عر على‬ ‫ع�شرة اأك�ي��ا���س قهوة با�شتيكية‬ ‫مغلفة بطريقة م�شنعية وبفتحها‬ ‫م ال�ع�ث��ور على اأك �ي��ا���س حاطة‬ ‫بق�شدير مع وجود اأجزاء من الن‬ ‫امطحون على الق�شدير بداخلها‬ ‫(وا�ض)‬ ‫امهربات بعد �سبطها‬ ‫احبوب امخدرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأ�شار التويجري اإى اأن رجال اجمارك يبذلون جهودا كبرة للحيلولة دون‬ ‫دخول اممنوعات‪ ،‬داعي ًا الله اأن يحمي الباد من كل مكروه‪.‬‬

‫خطـــــر !‬

‫صيد الكامرا‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫التقط ��ت عد�ش ��ة «ال�ش ��رق »‬ ‫تعر�س الطاب خطر الده�س وهم‬ ‫يع ��رون �ش ��ارع الأم ��ر ماجد ي‬ ‫حافظة ج ��دة ب�شبب ع ��دم وجود‬ ‫ج�ش ��ر للم�ش ��اة ال ��ذي ح� �وّل اإى‬ ‫طريق �شريع بع ��د حريره موخر ًا‬ ‫من جميع التقاطعات واميادين‪.‬‬

‫الطاب اأثناء طلوعهم احاجز‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫اأحد الطاب ي�ستعد لانطاق‬

‫(ال�سرق)‬

‫أنين الكام‬

‫علي مكي‬

‫مؤشرات‬ ‫مخيفة‬ ‫«ق ��ام عدد من امراهقن‪،‬‬ ‫يوم اجمعة اما�سي‪ ،‬بااعتداء‬ ‫عل ��ى مرافق م�سروع الواجهة‬ ‫البحرية بالكورني�ض ال�سماي‬ ‫وتك�س ��ر ااإن ��ارة وزج ��اج‬ ‫الواجه ��ات ي دورات امي ��اه‬ ‫واإت ��اف اأجه ��زة ال�سمعي ��ات‪،‬‬ ‫وكان اأم ��ن حافظ ��ة ج ��دة‬ ‫الدكت ��ور ه ��اي اأب ��و را� ��ض‬ ‫ق ��د ر�س ��د ح ��ال وج ��وده‬ ‫ب�»ال�سدف ��ة» اأثناء جولة �سرية‬ ‫لاطمئن ��ان عل ��ى ح�سن �سر‬ ‫العم ��ل ي م�س ��روع التطوير‬ ‫للواجه ��ة البحري ��ة قي ��ام‬ ‫مركبت ��ن بالتفحي ��ط والقيادة‬ ‫ف ��وق الر�سي ��ف‪ ،‬حي ��ث م‬ ‫ر�سد اأرق ��ام لوحات مركبات‬ ‫امخرب ��ن قب ��ل مغادرته ��م‬ ‫واإب ��اغ اجه ��ات ااأمني ��ة‬ ‫ماحقته ��م والقب� ��ض عليه ��م؛‬ ‫مهي ��د ًا لتوقي ��ع العقوب ��ة‬ ‫امنا�سبة ي حقهم»‪( ..‬انتهى)‬ ‫اأو ًا يج ��ب اأن ن�س� �األ‪:‬‬ ‫ماذا؟ فه ��ذا الفعل ق ��د ينطوي‬ ‫ي داخل ��ه (ي الا�سع ��ور)‬ ‫عل ��ى ال�سخ ��ط وع ��دم الر�سا‪،‬‬ ‫لكن ال�س� �وؤال ااأهم هل هوؤاء‬ ‫امراهق ��ون‪ ،‬كم ��ا ي�سفه ��م‬ ‫اخر‪ ،‬من يجدون اأنف�سهم‪،‬‬ ‫فج� �اأة‪( ،‬متورط ��ن) ي‬ ‫اأعم ��ال ا م�سوؤول ��ة‪ ،‬ت�سن ��ف‬ ‫ي ع ��داد التخري ��ب والعب ��ث‬ ‫و»الفو�س ��ى»‪ ،‬ه ��ل ه ��و تطور‬ ‫مباغت غر مق�سود‪ ،‬يح�سل‬ ‫ب�سب ��ب ما يعاني ��ه ال�سباب من‬ ‫(البطالة) مث ًا‪ ،‬وحزن النف�ض‬ ‫امراك ��م ي الاوع ��ي؟ اأم اإنه‬ ‫عب ��ث مجرد العب ��ث (الباطر)‪،‬‬ ‫اإذا �س ��ح التعب ��ر‪ ،‬ل�سب ��اب‬ ‫(م� �اأزوم) ثقافي� � ًا وم�سل ��وب‬ ‫الهوية؟‬ ‫اأع ��رف لك ��م بعج ��زي‬ ‫ع ��ن ااإجاب ��ة‪ .‬اأنن ��ي‪ ،‬منتهى‬ ‫الب�ساط ��ة‪ ،‬ا اأملكه ��ا وكل م ��ا‬ ‫ل ��دي ه ��و مزي ��د ومزي ��د م ��ن‬ ‫ااأ�سئلة التي ا ينقطع نف�سها‪..‬‬ ‫هل تذكرون ماذا يفعل �سبابنا‬ ‫اأو كيف يحتفلون بعيد بادهم‬ ‫الوطن ��ي اأو حت ��ى بانت�سارات‬ ‫فرقهم الكروي ��ة؟ اإنهم يجعلون‬ ‫الفرح طريق ًا لاأذى!‬ ‫لي�س ��ت ه ��ذه اح ��وادث‬ ‫عاب ��رة‪ ،‬اإنها موؤ�س ��رات خيفة‬ ‫على عمق ال�سياع الذي يعي�سه‬ ‫ام�ستقبل الذي هو (ال�سباب)‪،‬‬ ‫األ�سن ��ا ن�سميه ��م ي خطبن ��ا‬ ‫وق�سائدن ��ا ونرن ��ا امع�س ��ول‬ ‫ب�(اأجيال الغد)؟‬ ‫اتخ ��اذ التداب ��ر ااأمني ��ة‬ ‫�سيقلل ورما يحد منها ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬بيد اأنها لن تنتهي طاما‬ ‫ن�س ��ر عل ��ى ربطه ��ا بامراهقة‪،‬‬ ‫الت ��ي لي�س ��ت �س ��وى غط ��اء‬ ‫خ ��ادع خاتل (م ��وه) علينا‬ ‫وي�سللنا ع ��ن الروؤي ��ة (لنغفل)‬ ‫عن ام�سببات احقيقية!‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي |‬

‫مسار الربيع‬ ‫العربي‬

‫كي ��ف مكن فه ��م �لتوتر �ل�شيا�ش ��ي �مرتب ��ط بتدهور‬ ‫�أمني ي م�شر وتون�س و�ليمن؟ للوهلة �لأوى �شتح�شل‬ ‫على �إجابة مفادها �أن �لثور�ت د�ئم ًا ما يعقبها �إخفاق �أمني‬ ‫وتخبط قد ي�شتمر �أعو�م ًا حن �لو�شول �إى مرحلة جني‬ ‫�أهد�ف �لتغير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بالتاأكي ��د حمل وجهة �لنظر ه ��ذه جزء� من �حقيقة‪،‬‬ ‫لك ��ن لي� ��س كل �حقيق ��ة‪ ،‬فالو�ق ��ع يق ��ول �إن �لق ��وى �لتي‬ ‫�ش ��اركت ي �ش ��نع م�ش ��هد �لتغير ي دول �لربيع �لعربي‬ ‫مار�شت من �لأخطاء �لكثر ما �شاعد على �لإخفاق �حاي‪.‬‬ ‫و�أبرز هذه �لأخطاء مار�شة �لتخوين و�لإق�شاء �شد‬

‫بع�شها بع�ش� � ًا‪ ،‬و�لركيز على حقيق �مكا�شب �ل�شيا�شية‬ ‫قبل تنفي ��ذ مطالب �لث ��ور�ت‪ ،‬و�لفتق ��ار �إى �إيجاد بد�ئل‬ ‫لل�شيا�شات �لقت�ش ��ادية و�لجتماعية �لتي كانت �لأنظمة‬ ‫�ل�ش ��ابقة تتبعه ��ا‪ ،‬فال�ش ��عوب ل ��ن يكفيها �لتظاه ��ر �أو رفع‬ ‫�شعار�ت بر�قة‪.‬‬ ‫�إن ��ش ��تمر�ر قوى �لتغير ي �ش ��لك طريق �لت�ش ��رذم‬ ‫و�ل�ش ��تقطاب يحم ��ل خاط ��ر تهدد م�ش ��ار �لإ�ش ��اح ول‬ ‫يقت�شر �لأمر على �إطالة مر�حل �نتقالية فح�شب‪.‬‬ ‫�شر�ع‬ ‫عن‬ ‫ولقد ك�ش ��فت مرحلة ما بعد �لربيع �لعربي‬ ‫ٍ‬ ‫ح ��اد عل ��ى هوي ��ة �ل�ش ��عوب و�لأوط ��ان طرف ��ه �لأول تيار‬

‫�إ�شامي يرى نف�شه �لأكر تعبر ً� عن �مجتمعات �لعربية‪،‬‬ ‫وطرف «مدي» يعتقد �أنه �أول من �ألقى بحجر �لتغير‪.‬‬ ‫وي ظ ��ل ه ��ذ� �لتناف ��ر �ح ��اد تت�ش ��تت ق ��وة �لثورة‬ ‫وت�شعف قدرتها على جعل حياة �ل�شعوب �أف�شل ما �شبق‪،‬‬ ‫ويزيد �لأمر �ش ��وء ً� غياب �ل�شيا�شات �لبديلة؛ ليبدو �لأمر‬ ‫وكاأن ح�شاد �لثورة كان تغير ً� ي �إيديولوجيات �أطر�ف‬ ‫�م�شهد �ل�شيا�شي دون عو�ئد حقيقية‪.‬‬ ‫بالطبع‪ ،‬يحتاج �لأمر �إى ت�شحيح م�شار‪ ،‬و�إى �لبحث‬ ‫عن م�شاحات �لتو�فق‪ ،‬وتاأجيل �ل�شتباكات �لفكرية حن‬ ‫�إمام عملية �لإ�شاح �من�شودة‪ ،‬لكن ماذ� �شتكون �لنتيجة‬

‫�إذ� م يدرك �ل�شيا�شيون ذلك؟‬ ‫ل �أح ��د مكنه �جزم ما �ش ��يحدث بعد �ش ��نو�ت‪ ،‬لكن‬ ‫�لعتقا َد قائ ٌم با�شتمر�ر �لفو�شى �ل�شيا�شية وما تعك�شه من‬ ‫�آثار �جتماعية و�قت�شادية خطرة‪.‬‬ ‫ويدلُن ��ا تاريخ �منطقة على �أن ث ��ور�ت كرى �ندلعت‬ ‫حامل ًة �أنب ��ل �لأهد�ف و�لقيم‪ ،‬ثم حال ��ت �لفرقة �مجتمعية‬ ‫دون �إمامه ��ا‪ ،‬ويتعل ��ق �لأم ��ر بث ��ور�ت منت�ش ��ف �لق ��رن‬ ‫�ما�ش ��ي �لتي كر�س بع�ش ��ها لأنظمة غر دمقر�طية حتى‬ ‫هب ��ت ري ��اح �لربي ��ع �لعرب ��ي فاأ�ش ��قطتها لكنه ��ا م تطرح‬ ‫م�شروع ًا حتى �لآن‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫الجيراني‪ :‬مبادرتا خادم الحرمين الشريفين للحوار الوطني وحوار المذاهب هدفتا لتوحيد الصف ونبذ الفتن‬

‫الحلقة الخامسة‬

‫تهدد النسيج‬ ‫مخالفات فردية «عصبية» ِ‬ ‫ساوى بين الجميع‬ ‫ااجتماعي‪ ..‬وقضاة‪ :‬النظام َ‬

‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬

‫رغم غياب �لإح�شاء�ت �لر�شمية‬ ‫�لتي تو�شح تعد�د طو�ئف �مملكة‬ ‫وع��دد قبائلها و�م��ذ�ه��ب �لدينية‪� ،‬إل‬ ‫�أن �لغالبية على مذهب �أه��ل �ل�شنة‬ ‫و�ج�م��اع��ة م��ع وج ��ود �أق�ل�ي��ات على‬ ‫�م ��ذه ��ب �ل���ش�ي�ع��ي �لث� �ن ��ى ع���ش��ري‬ ‫و�م��ذه��ب �لإ��ش�م��اع�ي�ل��ي و�ل��زي��دي��ة‪،‬‬ ‫وقد كفلت �لأنظمة و�لت�شريعات ي‬ ‫�مملكة جميع �م��و�ط�ن��ن حقوقهم‬ ‫بالت�شاوي �إل �أن �مخالفات �لفردية‬ ‫«�لع�شبية» �ل�ت��ي ت�شدر م��ن طرف‬ ‫جاه طرف �آخر �أو فئة جاه �أخرى‬ ‫قد يوؤثر ي �لن�شيج �لجتماعي‪.‬‬ ‫غر�مة و�إيقاف‬ ‫وي��ق��ول �ل �ق��ا� �ش��ي � �ش��اب �ق � ًا ي‬ ‫دي� ��و�ن �م� �ظ ��ام‪ ،‬و�م �ح��ام��ي ح��ال�ي� ًا‬ ‫�لدكتور �أحمد �ل�شقيه «�إن �ل�شريعة‬ ‫مرتكز �لعمل �لق�شائي وم�شدره‬ ‫ي �م�م�ل�ك��ة‪ ،‬وق��د ن�ب��ذت �ل�ط�ع��ن ي‬ ‫�أعر��س �لنا�س و�لتع�شب‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ف �اإن نبذ �لطائفية و�ج��ب‪ ،‬و�لق�شاة‬ ‫يعملون وفق مقت�شيات �ح��ال‪ ،‬وما‬ ‫ي�ق��درون��ه ي ح��ال �ل �ق��ذف و�لطعن‬ ‫ي �لأع��ر����س كما �أن ت�ك��ر�ر �لفعل‬ ‫له دور ي ت�شديد �لعقوبة‪ ،‬و�منظم‬ ‫�ل �� �ش �ع��ودي م ي �غ �ف��ل �أه �م �ي��ة نبذ‬ ‫�لطائفية ي و�شائل �لإع ��ام وهي‬ ‫�لو�شيلة �لأخطر‪ ،‬حيث جاء ي نظام‬ ‫�مطبوعات و�لن�شر �م��ادة �لتا�شعة‬ ‫«ي�ل�ت��زم ك��ل م �� �ش �وؤول ي �مطبوعة‬ ‫بالنقد �م��و��ش��وع��ي �ل�ب�ن��اء ويحظر‬ ‫ن�شر �أي ما ياأتي‪� :‬إث��ارة �لنعر�ت‪،‬‬ ‫وبث �لفرقة بن �مو�طنن‪ ،‬و�م�شا�س‬ ‫ما م�س �ل�شاأن �لعام‪ ،‬منوه ًا �إى �أن‬ ‫نظام �مطبوعات و�لن�شر �أ�شار �إى‬ ‫�لعقوبات مَ ْن يخالف ذلك‪ ،‬حيث ورد‬ ‫ي �م ��ادة �لثامنة و�ل�ث��اث��ن «م��ا م‬ ‫ي�شتحق عقوبة ين�س عليها نظام �آخر‬ ‫يعاقب م َْن يخالف بو�حد �أو �أكر من‬ ‫�لعقوبات �لتالية‪ :‬غر�مة ل تزيد على‬ ‫‪� 500‬ألف ريال‪ ،‬ت�شاعف لدى تكر�ر‬ ‫�مخالفة‪� ،‬إيقاف �مخالف ومنعه من‬ ‫�م�شاركة ي كل �ل�شحف �أو �لو�شائل‬ ‫�لإع��ام �ي��ة �أو ك��اه�م��ا‪ ،‬و�إي �ق��اف �أو‬ ‫حجب موقع �مخالفة ب�شكل موؤقت �أو‬ ‫نهائي»‪.‬‬ ‫ردع �مخالفن‬ ‫و�أ�شاف �لدكتور �ل�شقيه «جاء‬ ‫ي �لنظام �لأ�شا�شي للحكم �لباب‬ ‫�لثالث ي مقومات �مجتمع �ل�شعودي‬ ‫�م��ادة �لعا�شرة‪ :‬حر�س �لدولة على‬ ‫توثيق �أو��شر �لأ�شرة و�حفاظ على‬ ‫قيمها �لعربية و�لإ�شامية برعاية‬ ‫جميع �أف��ر�ده��ا‪ ،‬وي �م��ادة �حادية‬ ‫ع���ش��رة‪ :‬ي �ق��وم �مجتمع �ل�شعودي‬ ‫على �لعت�شام بحبل �لله وتعاونهم‬ ‫على �ل��ر و�ل�ت�ق��وى و�لتكافل فيما‬ ‫بينهم‪ ،‬وي �م ��ادة �لثانية ع�شرة‪:‬‬ ‫ت �ع��زي��ز �ل ��وح ��دة �ل��وط �ن �ي��ة و�ج ��ب‬ ‫ومنع �ل��دول��ة ك��ل م��ا ي� �وؤدي للفرقة‬ ‫و�لنق�شام»‪ .‬ويوؤكد �لدكتور �ل�شقيه‬ ‫�أن �لتقا�شي ح��ق لكل َم � ْ�ن �شدرت‬ ‫بحقه �إ��ش��اءة و�لت�شريعات و�شعت‬ ‫لردع �مخالفن‪ ،‬موؤكد ً� �شرورة وجود‬ ‫�مزيد من �لرقابة‪.‬‬ ‫�إثارة �لنعر�ت‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �لأم � ��ن �ل��ع��ام لهيئة‬ ‫�ل�شحفين �لدكتور عبد�لله �جحان‬ ‫�إى �أن وظ�ي�ف��ة �لإع � ��ام �حقيقية‬ ‫ه��ي ت�ع��زي��ز ق�ي��م و�أخ � ��اق �مجتمع‬ ‫و�ل �ت��وع �ي��ة و�ل�ت�ث�ق�ي��ف وم ��ا ي�ق��رب‬ ‫وجهات �لنظر وي �مقابل قد يوؤجج‬ ‫�خ��اف��ات وي�شحن �ل�ع��د�و�ت �لأم��ر‬ ‫�ل��ذي ق��د يو�شل �لأم ��ور �إى درج��ة‬ ‫�شيئة‪ ،‬لفت ًا �إى �أن �لو�قع ي�شر �إى‬ ‫وج��ود �إع��ام�ي��ن وو��ش��ائ��ل �إعامية‬ ‫تثر �لنعر�ت �لطائفية و�لقبلية عن‬ ‫عمد �أو ج�ه��ل‪ ،‬وه��و �أم��ر خطر ج��د ً�‬ ‫وتوؤدي لهدم �مجتمع‪ ،‬وم َْن يعمل هذ�‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫عام ‪ ..1434‬ا‬ ‫للطاقة السلبية‬ ‫جعفر ال�ضايب‬

‫يت�شرف كما لو كان يريد �لإ�شاح ي‬ ‫حن �أنه كم َْن يد�س �ل�شم ي �لع�شل‪،‬‬ ‫وه��م م��وج��ودون ي جميع �أن ��و�ع‬ ‫�لو�شائل �لإع��ام�ي��ة‪ ،‬فكل �لطو�ئف‬ ‫بها متطرفون ولكن ل نريد �ل�شماح‬ ‫للتطرف بتفتيت �مجتمعات‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫«�أنظمة وز�رة �لثقافة و�لإع��ام �لتي‬ ‫تر�قب �لو�شائل �لإعامية ي �مملكة‬ ‫م�شتمدة م��ن �ل�شريعة �لإ��ش��ام�ي��ة‬ ‫�لتي �شاوت بن �م�شلمن‪ ،‬وتوجد‬ ‫ي �أنظمتها و�أنظمة �ل��دول��ة �لكثر‬ ‫م��ن �لن�شو�س �ل�ت��ي ت�وؤك��د منع كل‬ ‫ما من �شاأنه بث �لفرقة بن �أطياف‬ ‫�مجتمع‪ ،‬ولكن �مهم �لتطبيق و�آلياته‬ ‫و َم� � ْ�ن ي �ق��وم ب ��ه‪ ،‬و َم� � ْ�ن ي � ّدع��ي على‬ ‫�مخالف‪ ،‬وم َْن هي �جهات �لرقابية‪،‬‬ ‫م���ش��دد ً� على �أن �ل�ع��بء ل يقع على‬ ‫عاتق �ل��دول��ة وح�شب‪ ،‬ب��ل يجب �أن‬ ‫تتحمل م�وؤ��ش���ش��ات �مجتمع ج��زء ً�‬ ‫من م�شوؤولياتها ي هذ� �لإط��ار‪ ،‬لأن‬ ‫وجود �لأنظمة وحدها ل يكفي‪.‬‬ ‫�أهد�ف �شيا�شية‬ ‫ول�ف��ت �ج�ح��ان �إى �أن هناك‬ ‫و��ش��ائ��ل �إع��ام �ي��ة ي بع�س �ل��دول‬ ‫�خارجية موجهة للمملكة و�إى دول‬ ‫�خليج و�ل��دول �لعربية وت�شتخدم‬ ‫�لطائفية ب�شكل مق�شود وم��دع��وم‬ ‫وموؤ�ش�س من قبل تلك �ل��دول خدمة‬ ‫�أه��د�ف�ه��م �ل�شيا�شية‪ ،‬م�شيف ًا «نحن‬ ‫ق ��ادرون على منع تلك �لقنو�ت عن‬ ‫طريق �لأق�م��ار �ل�شناعية‪ ،‬و�إن كان‬ ‫ل يكفي لوحده ويعطي تاأثر ً� وقتي ًا‬ ‫«لفت ًا �إى �أننا قادرون على �لو�شول‬ ‫�إى قانون يج ِرم ذلك دولي ًا كما فعلت‬ ‫�إ�شر�ئيل بتجرم �معاد�ة لل�شامية‪.‬‬ ‫م� � �وؤك�� ��د ً� �� � �ش � ��رورة م �ع��اق �ب��ة‬ ‫�مخالف �شو�ء �أك��ان ذلك ي �لد�خل‬ ‫�أو �خ���ارج‪ ،‬ق��ائ � ًا «ع�ل��ى �ل��رغ��م من‬ ‫�شعوبة تقييم ج ��ودة �ل��رق��اب��ة‪� ،‬إل‬ ‫�أن ع��دد ً� من �محطات �لتليفزيونية‬ ‫�مخالفة �أُوق �ف��ت وبع�س �ل�شحف‬ ‫عُوقبت مخالفتها �لأنظمة‪ ،‬وقد تكون‬ ‫�مخالفة غر مق�شودة ونتيجة خطاأ‬ ‫من �م�شوؤول»‪.‬‬ ‫مطالبة باحقوق‬ ‫وذك��ر قا�شي �محكمة �جزئية‬ ‫ي �ل� �ق� �ط� �ي ��ف ح� �م ��د �ج� � ��ر�ي‬ ‫�أن �ح �ف��اظ ع�ل��ى �أم� ��ن �ل��وط��ن من‬ ‫��ش��روري��ات �ل��دي��ن و�ل�شريعة‪ ،‬وقد‬ ‫توجد �إ� �ش��اء�ت من فئة �إى �أخ��رى‪،‬‬ ‫وهي غالب ًا ما تكون تهجم ًا �أو �شتيمة‬ ‫�أو �ح �ت �ق��ار ً� �أو �لنظر با�شمئز�ز‪،‬‬ ‫وي��اح��ظ ذل��ك ي و�شائل �لتو��شل‬ ‫�لجتماعي‪� ،‬أو مبا�شرة حن يلتقي‬ ‫ط��رف بطرف �آخ��ر ي دور �لعبادة‬ ‫�أو �لأم��اك��ن �لعامة �أو ل��دى �للتقاء‬ ‫لأد�ء �ل�شعائر �لدينية ي مكة �مكرمة‬ ‫و�مدينة �منورة‪ ،‬م�شدد ً� على �أن ولة‬ ‫�لأمر قامو� بو�جبهم جاه �مو�طنن‬ ‫من جميع �مذ�هب بالت�شاوي‪ ،‬و�أن‬ ‫َم� ْ�ن يتعر�س لاعتد�ء من �أي طرف‬ ‫يح�شل على حقه �إذ� ما تقدم بدعوى‬ ‫��ش��د َم � ْ�ن �ع �ت��دى ع�ل�ي��ه‪ ،‬وث �ب��ت ذل��ك‬ ‫بالبينة و�لقر�ئن و�ل�شهود‪ ،‬لفت ًا �إى‬ ‫�أنه وقف على ح��و�دث ماثلة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ق��دم بع�س َم � ْ�ن ت�ع��ر���س ل��اع�ت��د�ء‬ ‫ل �اإم��ارة وح�شل على حقه بعد �أن‬ ‫ثبت له �حق بالدليل‪ ،‬قائ ًا «ما �شاع‬ ‫حق ور�ءه مطالب» �إل �أن �لكثرين‬

‫د‪ .‬عبدالله اجحان‬

‫د‪ .‬خالد الفاخري‬

‫القا�ضي اأحمد ال�ضقيه‬

‫القا�ضي حمد اجراي‬

‫المخظي‪ :‬التعصب يتدرج من التهكم إلى التحريض على القتل‬ ‫كتبي‪ :‬ا بد من نشر ثقافة القانون لتكون بدي ًا لأعراف القبلية‬ ‫حقوق اإنسان‪ :‬ليست لدينا شكوى أحد لم يحصل على حقه في اابتعاث أو التوظيف‬ ‫رد �م�ش ��رف �لع ��ام عل ��ى �جمعي ��ة �لوطنية حقوق �لإن�ش ��ان و�م�شت�ش ��ار‬ ‫�لقان ��وي �لدكتور خالد �لفاخري على تقري ��ر �منظمة �لعامية ‪2012‬م حقوق‬ ‫�لإن�ش ��ان‪� ،‬لذي �أورد �أن بع�س �لأقليات ي �مملكة تتعر�س للتمييز �لعن�شري‪،‬‬ ‫قائ � ً�ا «هذ� �لكام غر �ش ��حيح‪ ،‬فامملكة ج ��زء من �لتفاقي ��ات �لدولية محاربة‬ ‫جميع �أ�ش ��كال �لتمييز �لعن�ش ��ري‪ ،‬وحارب ذلك كونه يتنافى مع مبادئ حقوق‬ ‫�لإن�ش ��ان وقب ��ل ذلك مع تعالي ��م �لدين �لإ�ش ��امي �لد�عي للم�ش ��او�ة‪ ،‬ول توجد‬ ‫لدينا �أي �شكوى منظورة لأحد م يح�شل على حقه بالت�شاوي مع �لآخرين فيما‬

‫الصقيه‪:‬‬ ‫الدولة‬ ‫تمنع كل ما‬ ‫يؤدي للفرقة‬ ‫واانقسام‬ ‫الجحان‪:‬‬ ‫ا نسمح‬ ‫للمتطرفين‬ ‫بتفتيت‬ ‫المجتمعات‬ ‫ينق�شهم �ل��وع��ي ي ه��ذ� �ج��ان��ب‪،‬‬ ‫و�ل �ق �� �ش��اء ل��ه ��ش��اح�ي��ات��ه ف�ل��و ك��ان‬ ‫�لعتد�ء بالقذف و�أتى باأربعة �شهود‬ ‫يقرون بتعر�شه ف�شيحكم �لق�شاء على‬ ‫م َْن �عتدى بح�شب �ل�شرع‪.‬‬ ‫حرية فكرية‬ ‫و�رج � � ��ع �ج � � ��ر�ي وج� ��ود‬ ‫�لطائفية �أو �لتمييز �إى حاولة‬ ‫ط��رف فر�س �آر�ءه ومعتقد�ته على‬ ‫�لآخ��ر‪ ،‬م�وؤك��د ً� �أن ه��ذ� �ل�شلوك غر‬ ‫�شرعي وغر قانوي‪ ،‬كون كل �إن�شان‬ ‫حر ي معتقد�ته وم َْن يحا�شب �لنا�س‬ ‫هو �لله‪ ،‬موؤكد ً� «نحن نوؤمن بالتعددية‬ ‫و�ح��ري��ة �لفكرية‪ ،‬فكل �شخ�س له‬ ‫حرية �لعتقاد �مذهبي �لذي يريده‪،‬‬ ‫وهذ� حال كل �لدول ي �لعام‪ ،‬حيث‬ ‫تتعدد �ل�ل�غ��ات و�لأدي� ��ان و�لأع���ر�ق‬ ‫و�مذ�هب «م�وؤك��د ً� �أن ما يوحدنا ي‬ ‫�مملكة �لعتقاد بدين �لإ�شام و�لولء‬ ‫لولة �لأمر وحب �لوطن‪ ،‬م�شدد ً� على‬ ‫�أن مبادر�ت خادم �حرمن �ل�شريفن‬ ‫�ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز �آل �شعود‬ ‫من �حو�ر �لوطني وحو�ر �مذ�هب‬ ‫دل�ي��ل على رغبته � حفظه �ل �ل��ه‪ -‬ي‬ ‫توحيد �ل�شف ونبذ �لفن ما يحقق‬ ‫�لأمن للجميع‪.‬‬ ‫مناهج دينية‬ ‫و�أ� �ش��ار ع�شو �مجل�س �لبلدي‬ ‫جعفر �ل�شايب �إى �أن �شعف �لوعي‬ ‫و�ل�ت�ع�ب�ئ��ة �ل�ط��ائ�ف�ي��ة و�لعن�شرية‬ ‫ت �وؤدي لتق�شيم �شكان �مملكة طائفي ًا‬

‫ومناطقي ًا بعيد ً� عن �لنظرة �لو�عية‬ ‫م�شلحة �ل��وط��ن‪ ،‬وق��ال «�ل�ع��دي��د من‬ ‫�لقنو�ت �لإعامية تلعب دور ً� �شلبي ًا‬ ‫ي �شحن �لأجو�ء وتعميق �لفرقة بن‬ ‫ختلف �لطو�ئف و�شر�ئح �مو�طنن‬ ‫ومناطقهم و�جاهاتهم �لفكرية‪ ،‬ومن‬ ‫بن ه��ذه �لقنو�ت حطات ف�شائية‬ ‫وو� �ش��ائ��ل �إع � ��ام ح�ل�ي��ة وم�ن��اه��ج‬ ‫تعليمية وخطباء مت�شددون وفقهاء‪،‬‬ ‫ما ين�شر �لكر�هية ويغيّب �لت�شامح‬ ‫و�لتعاي�س و�لنفتاح م�شببة توتر ً�‬ ‫�جتماعي ًا ومهاتر�ت �إعامية و�شوء‬ ‫فهم لاآخر وحميله مو�قف و�آر�ء ل‬ ‫عاقة له بها»‪.‬‬ ‫و�أ���ش��اف «ع�ن��دم��ا ت���ش��ود ه��ذه‬ ‫�لأج��و�ء تغيب �مو�شوعية وينعدم‬ ‫�لتعامل �لإيجابي وحتى �لإن�شاي‬ ‫ب��ن ختلف �م��و�ط �ن��ن‪ ،‬وب��ال�ت��اي‬ ‫ف� �اإن ف �ئ��ات منهم ��ش�ت��و�ج��ه �ل�شرر‬ ‫و�أح� �ي ��ان� � ًا �ل �� �ش �ع��ور ب��ال� �ش �ط �ه��اد‬ ‫و�لتمييز‪ ،‬وينعك�س ذل��ك ي �شيغة‬ ‫�لعاقة �لقائمة بن ختلف �ل�شر�ئح‬ ‫�لج �ت �م��اع �ي��ة ي �ل��وط��ن �ل��و�ح��د‪.‬‬ ‫وق��ال «ل �أح��د ينكر �أن ي جتمعنا‬ ‫�ل�شعودي �أ�شكا ًل ختلفة من �لتمييز‬ ‫�لج�ت�م��اع��ي و�ل�ط��ائ�ف��ي و�مناطقي‬ ‫يتخذ �أماط ًا متعددة‪ ،‬ويوؤثر ي ظل‬ ‫�م�ن��اخ �ل�شلبي �ل�شائد ي �منطقة‬ ‫�لعربية ب�شكل عام على �لعاقة بن‬ ‫ختلف مكونات �مجتمع �ل�شعودي‬ ‫وي�ج�ع��ل م�ن��ه ث�غ��رة ل�ب��ث �ل�ف��رق��ة ي‬ ‫�مجتمع وع��دم ��شتقر�ره‪ ،‬و�لأخطر‬ ‫ي �مو�شوع �أن تكري�س هذه �حالة‬ ‫ما قد يبدو �متياز�ت معينة لأطر�ف‬ ‫ح ��ددة‪ ،‬وه��و م��ا ُي��وج��د ي نفو�س‬ ‫�لآخ��ري��ن ح��ال��ة م��ن �ل�شخط وع��دم‬ ‫�لر�شا»‪.‬‬ ‫و�شوح و�شفافية‬ ‫وي���ش��دد �ل�شايب على �أن ��ه من‬ ‫و�جبنا ع��دم �لت�شر على مثل هذه‬ ‫�ل �ق �� �ش��اي��ا وط��رح �ه��ا ب �ك��ل و� �ش��وح‬ ‫و�شفافية حتى نعمل جميع ًا م�شوؤولن‬ ‫ومو�طنن معاجتها و�لوقوف �شدها‬ ‫لأن �ه��ا ت �خ��رق م �ب��ادئ �ل �ع��د�ل��ة وقيم‬ ‫�م�شاو�ة‪ ،‬وحرج �أجهزة �لدولة ي‬ ‫تعاملها مع ختلف �جهات �لدولية‪،‬‬ ‫وتهدد �لكيان �محلي بعدم �ل�شتقر�ر‪.‬‬ ‫وقال «لبد من �إقر�ر ت�شريعات‬ ‫حد من ن�شر ثقافة �لكر�هية وجرم‬ ‫�لت�شهر بالآخرين‪ ،‬خا�شة من يهدد‬ ‫�ل��وح��دة �لوطنية و�ل�شلم �لأه�ل��ي‪،‬‬ ‫وكذلك �لعمل على ن�شر ثقافة �لتعاي�س‬ ‫و�ل�ت���ش��ام��ح و�إذ�ب � ��ة �ح��و�ج��ز بن‬

‫يخ� ��س ً‬ ‫مثا �لبتعاث للتعليم ي �خارج �أو �ح�ش ��ول عل ��ى وظيفة‪ ،‬وعلى َم ْن‬ ‫يج ��د �أي ن ��وع من �لتمييز بحق ��ه �لرفع بذلك للجهات �معنية» منوه� � ًا �إى �أنه قد‬ ‫توجد �شلوكيات فردية من �لبع�س تخالف ما �شدر من �أنظمة و قر�ر�ت من �أعلى‬ ‫�ش ��لطة ي �لدولة‪ ،‬وم�ش � ً‬ ‫�ر� �إى �أن �لتوجه �ل�ش ��امي خادم �حرمن �ل�شريفن‬ ‫�ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز �آل �شعود هو فتح �لباب للحو�ر ونبذ �لعنف و�لدفاع‬ ‫عن �لتمييز �شد �م�شلمن ي �خارج فما بالك بالد�خل �لذي يحر�س على وحدة‬ ‫فئاته وحمتهم‪.‬‬ ‫�م�ك��ون��ات �لجتماعية ع��ر �مناهج‬ ‫�لتعليمية وو��ش��ائ��ل �لإع ��ام ودع��م‬ ‫�مبادر�ت �لأهلية �لتي تقوم بغر�س‬ ‫�لتقارب و�لتعارف‪ ،‬وهذه م�شوؤولية‬ ‫م�شركة بن �مو�طنن و�م�شوؤولن‬ ‫ولب� ��د م��ن تعميق وج��ذي��ر ثقافة‬ ‫�لتو��شل و�لتعاي�س ونبذ كل �أ�شكال‬ ‫�لتمييز و�لتفرقة بن �مو�طنن»‪.‬‬ ‫مييز وتع�شب‬ ‫وي�ق��ول �ل�شت�شاري �لنف�شي‬ ‫�لجتماعي �لدكتور ج��ر�ن يحيى‬ ‫�مخظي �إن �لطائفية �أو �لقبلية تقوم‬ ‫ع�ل��ى �أ� �ش ����س نف�شية ه��ي «�لتمييز‬ ‫و�ل�ت�ع���ش��ب»‪ ،‬ف��الإن���ش��ان �متع�شب‬ ‫ل��دي��ه مييز ل��ذ�ت��ه م��ا فيها قبيلته‬ ‫وطائفته‪ ،‬وي��رى �أنها �لأف�شل بنا ًء‬ ‫على �معلومات �لتي يحملها لذ�ته‬ ‫ون�شاأ عليها‪ ،‬بامقابل لديه �شورة‬ ‫مطية �شلبية ل �اآخ��ري��ن م��ا فيهم‬ ‫�ل �ط��و�ئ��ف �لأخ � � ��رى‪ ،‬و�ل���ش�خ����س‬ ‫�متع�شب مار�س تع�شبه ي �لتمييز‬ ‫بن �لنا�س و�جماعات و�لثقافات‬ ‫ي جو�نب حياته �مختلفة �لدينية‬ ‫و�ل�ث�ق��اف�ي��ة و�لعملية و�لوظيفية‪،‬‬ ‫وي�ت�ح��ول �شلوكه م��ن تع�شب �إى‬ ‫مييز‪ ،‬وتتحول �لأفكار و�معتقد�ت‬ ‫�إى � �ش �ل��وك ي� �ت ��درج م ��ن �لب�شيط‬ ‫مثل �لتهكم و�ل�شخرية بالآخرين‬ ‫و�ل�شب و�ل�شتم وتعطيل �م�شالح‬ ‫حتى ي�شل ي �أخ �ط��ر � �ش��وره �إى‬ ‫�ل �ق �ت��ل و�ل �ت �ح��ري ����س ع �ل��ى �ل�ق�ت��ل‪،‬‬ ‫وبذلك يتجاوز �ل�شرر من �لفرد �إى‬ ‫�جماعة‪ ،‬وت�شبح �جماعات ناقمة‬ ‫على بع�شها و�لتي هي ن�شيج �لوطن‪،‬‬ ‫�لأمر �لذي يهدده بال�شر�عات �خفية‬ ‫م ��ن خ� ��ال ح �ي��ز �ل� �ف ��رد ج�م��اع�ت��ه‬ ‫وطائفته على ح�شاب �لوطن‪ .‬م�شر ً�‬ ‫�إى �أن �متع�شب يتوقع د�ئم ًا �لأ�شو�أ‬ ‫من �لطرف �مخالف لفكره وير�قبه‬ ‫ويعتقد ب��وج��وب معاقبته‪ .‬ويذكر‬ ‫�لدكتور جر�ن مثا ًل على مار�شات‬ ‫�متع�شب‪ ،‬عندما ُي�ق� َي��م �متقدمون‬ ‫لوظيفة ما مث ًا بنا ًء على �نتماء�تهم‬ ‫�لفكرية و�لثقافية و�لدينية و�لعرقية‬ ‫وحتى �ل�شكلية ي بع�س �لأحيان‪.‬‬ ‫خوف على �لهوية‬ ‫وي� �وؤك ��د �ل��دك �ت��ور ج� ��ر�ن �أن‬ ‫�لتع�شب ي�ق���شَ� ��م �ل �ع��ام �إى «ه��م»‬ ‫و»نحن»‪ ،‬ويرى ي �لآخرين مهددين‬ ‫ل �ه��وي �ت��ه وه� ��و ي� �ق ��اوم �ج �م��اع��ات‬ ‫�لأخ� � ��رى لأن � ��ه ل ي �ع��رف ب�ت�ن��وع‬ ‫�ل�ه��وي��ات ح��ت �مظلة �لوطنية �أو‬ ‫�ل�ه��وي��ة �ل��وط�ن�ي��ة‪ .‬و ُي��احَ ��ظ جوء‬

‫الشايب‪:‬‬ ‫خطباء وفقهاء‬ ‫متشددون‬ ‫ينشرون‬ ‫الكراهية‬ ‫الجيراني‪:‬‬ ‫اإساءات‬ ‫غالب ًا ما‬ ‫تكون تهجم ًا‬ ‫أو احتقار ًا‬ ‫�متع�شب �إى �لت�شنيف ك�اإح��دى‬ ‫�أدو�ت �لتع�شب في�شف �جماعة‬ ‫ب�شفة معينة ويختزلها ي م�شطلح‬ ‫م �ع��ن ل�ي���ش�ه��ل ع�ل�ي��ه �ل �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫�جماعات �مخالفة‪ّ .‬‬ ‫ويبن �لدكتور‬ ‫ج��ر�ن �أن بع�س �جماعات ين�شاأ‬ ‫لديها �شعور بالإحباط و�أنهم �لأقل‬ ‫ح �ظ � ًا م��ا ي��و ّل��د ف��ر��ش��ة لل�شر�ع‬ ‫ب��ن �جماعات على �أ�شا�س عرقي‬ ‫وق��وم��ي ودي �ن��ي‪ ،‬على فر�شية �أن‬ ‫كل جماعة معها �ح��ق‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫ت�شادر �آر�ء �لآخرين ومنعهم عن‬ ‫�أي مار�شة �شلوكية ترجم �أفكارهم‬ ‫ومعتقد�تهم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اف ج� ��ر�ن «ل�ل�ح��د من‬ ‫ظاهرة �لتع�شب يجب �لتقليل من‬ ‫دور �ل�شخ�شيات �مت�شلطة ونفوذها‬ ‫و�إتاحة �مجال للتعبر عن �لإحباط‬ ‫و�ل�شتماع ل�اآر�ء �مختلفة وتغير‬ ‫�لنظرة للمجتمع على �أن��ه جتمع‬ ‫م �ث��اي و�إب��د�ل��ه��ا ب�ن�ظ��رة و�ق�ع�ي��ة‬ ‫م���ش�ك��ات�ن��ا وح ��اول ��ة معاجتها‬ ‫م� �م ��ار�� �ش ��ة �ح� � � ��و�ر ي �م� �ن ��زل‬ ‫و�مدر�شة؛ وتو�شيع د�ئرة �خيار�ت‬ ‫وع ��دم ف��ر���س �ل � ��ر�أي‪ ،‬و�ل�ت��و���ش��ل‬ ‫و�لنفتاح على �مجتمعات �لأخرى‬ ‫و�لع ��ر�ف بقدر�تها ومكت�شباتها‬ ‫وما قدمته لاإن�شانية من نفع‪ ،‬و�شن‬ ‫قو�نن ج��رم �لطائفية عر تفعيل‬ ‫دور �موؤ�ش�شات و�مجتمع �م��دي‬ ‫حت مظلة وطنية تت�شع للجميع»‪.‬‬

‫د‪ .‬جران امخظي‬

‫تقبل �لآخر‬ ‫وق� � ��ال� � ��ت رئ � �ي � �� � �ش� ��ة وح� � ��دة‬ ‫�لن�شاط �لطابي ي كلية �مجتمع‬ ‫بجامعة �م�ل��ك �شعود ه ��وز�ن زهر‬ ‫كتبي»�لتع�شب �لقبلي و�قع ملمو�س‬ ‫ول ي �ق��ل ع �ن��ه خ� �ط ��ورة �ل�ت�ع���ش��ب‬ ‫�ل��دي�ن��ي �لإي��دي��ول��وج��ي و�لتع�شب‬ ‫�ل �ع��رق��ي‪ ،‬وك ��ل ذل ��ك ي �ه��دد �ل��وح��دة‬ ‫�ل��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وك �ح��ل ل��ذل��ك ل ب ��د من‬ ‫�إيجاد بد�ئل منا�شبة للمو�طن حتى‬ ‫ين�شهر ويعمل م��ن خالها و�إل لن‬ ‫ي�ت�غ��ر � �ش��يء و�ح��ل��ول تتمثل ي‬ ‫�ح��اد (�م�ث�ل��ث �مجتمعي) (�ل��دول��ة‬ ‫و�م �ج �ت �م��ع و�ل �ق �ط��اع��ن �ح�ك��وم��ي‬ ‫و�خ��ا���س)‪ ،‬وه��ي موؤ�ش�شات قوية‬ ‫ت�شمن �ل�شتقر�ر �لجتماعي و�لأمن‬ ‫�لوطني‪ ،‬لفتة �إى �أن ما كان متوقع ًا‬ ‫هو �ختفاء ه��ذه �مظاهر مع �لتقدم‬ ‫�لفكري و�مادي وتز�يد فر�س �لتعليم‬ ‫�إل �أن �ل��و�ق��ع ي�ق��ول ب�خ��اف ذل��ك‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ظ�ه��رت ب�شكل م�ل�ح��وظ ل��دى‬ ‫�ل�شباب وم��ا ي�وؤك��د وج��ود �لظاهرة‬ ‫ت�شديد خادم �حرمن �ل�شريفن �ملك‬ ‫عبد�لله حفظه �لله على �أهمية تو�شيع‬ ‫د�ئرة �حو�ر �لوطني و�لتقريب بن‬ ‫ختلف �لآر�ء و�لتوجهات ون�شر قيم‬ ‫�لت�شامح و�إنتاج �أفكار مثمرة لتقوية‬ ‫�أو���ش��ر �ل��وح��دة �لوطنية‪ ،‬للخروج‬ ‫باآلية حارب �لتع�شب بكل �أ�شكاله‪.‬‬ ‫ظاهرة �شرطانية‬ ‫وت�شف كتبي ظاهرة �لتع�شب‬ ‫ب��»�ل���ش��رط��ان�ي��ة» وع� ��ددت �أ�شبابها‬ ‫ق��ائ �ل��ة‪�« :‬ل��رب �ي��ة �خ��اط �ئ��ة‪ ،‬وع��دم‬ ‫وجود تطبيق عملي من قبل �لعارفن‬ ‫باأحكام �ل�شريعة من علماء ومعلمن‬ ‫وط��اب علم لك�شر حاجز �لتع�شب‬ ‫وغياب دور �لأكادمين ي �مد�ر�س‬ ‫و�ج��ام �ع��ات‪ ،‬و���ش�ت�غ��ال �ل�ق�ن��و�ت‬ ‫�لف�شائية للع�شبية كو�شيلة للربح‬ ‫�م��ادي‪ ،‬و�عتقاد �مو�طن باأن �لقبيلة‬ ‫ه��ي �شمام �لأم ��ان �ل��ذ�ت��ي‪ ،‬ووج��ود‬ ‫�لتق�شيم �لطبقي بن �لغني و�لفقر‪،‬‬ ‫و�لتجمعات �لطابية ي �م��د�ر���س‬ ‫و�جامعات �لتي تظهر فيها �لع�شبية‬ ‫بالقول �أو �لفعل‪ ،‬وقلة �لوعي باأ�شر�ر‬ ‫�لتع�شب وب��ر�أي �لإ�شام فيه «لفتة‬ ‫�إى �أن �لتع�شب ي��زد�د ي �مناطق‬ ‫�لو�شطى و�ل�شمال و�جنوب ويقل‬ ‫ي �منطقتن �ل�شرقية و�لغربية»‪،‬‬ ‫وت �� �ش �ي��ف ك �ت �ب��ي «ت �ظ �ه��ر ت�ك�ت��ات‬ ‫جتمعية ي مدينة �لريا�س كحي‬ ‫�لن�شيم و�لنظيم ما ي �وؤدي لظهور‬ ‫�شر�عات قبلية مقيته بينهم»‪.‬‬ ‫ثقافة �لقانون‬ ‫وت�ل�خ����س ك�ت�ب��ي �ح� �ل ��ول ي‬ ‫تفعيل دور �م�شجد و�م��در� �ش��ة ي‬ ‫�ل�شغر و�جامعة ي �لكر‪ ،‬لر�شيخ‬ ‫�أن��ه ل ف�شل لعربي على �أعجمي �إل‬ ‫بالتقوى‪ ،‬وتعزيز دور �لن�شاطات‬ ‫�ل��ا� �ش �ف �ي��ة‪ ،‬و�له��ت��م��ام محتوى‬ ‫�مناهج �مدر�شية وتفعيل دور �حو�ر‬ ‫�لإي �ج��اب��ي �ل �ب �ن��اء‪ ،‬م�ع��رف��ة م�شادر‬ ‫�لتع�شب ل ��دى �ل �ط��اب و�ل�ت�ع��ام��ل‬ ‫م�ع�ه��ا‪ ،‬و�إن �� �ش��اء ح��ا��ش��ن ت��رب��وي��ة‬ ‫ح��ت �إ� �ش��ر�ف موؤ�ش�شات جتمعية‬ ‫حكومية‪ ،‬خا�شة حت �إ�شر�ف رجال‬ ‫�ل��دي��ن ومفكرين و�أك��ادم�ي��ن‪ ،‬ن�شر‬ ‫ثقافة �لقانون لتكون بدي ًا لاأعر�ف‬ ‫�لقبلية»‪.‬‬

‫اجعل ��وا م ��ن ع ��ام ‪1434‬ه � � عام� � ًا «ا‬ ‫للطاقة ال�ض ��لبية»‪ ،‬الطاقة ال�ضلبية تدمر‪ ،‬تهلك‪،‬‬ ‫جل ��ب ااأمرا� ��س اخبيث ��ة وام�ضتع�ض ��ية‪،‬‬ ‫احقد والكره وام�ض ��احنة ام�ض ��تمرة وتهمي�س‬ ‫جاح ��ات ااآخري ��ن واإ�ض ��دار ااأجوب ��ة امعلبة‬ ‫دون معلومات موؤكدة كلها جلب النكد وتفتح‬ ‫اأبواب الطاقة ال�ضلبية‪.‬‬ ‫ا باأ� ��س اأن نغ�ض ��ب عل ��ى �ض ��اهر ولك ��ن‬ ‫علينا اأن نطيع اأوامره ونطالب ي نف�س الوقت‬ ‫بتخفي� ��س غرامته من ‪ 300‬اإى ‪ 150‬مث ًا‬ ‫م ��ع موج ��ة الغ ��اء العارمة الت ��ي اأ�ض ��ابت كل‬ ‫�ض ��يء ‪ 150‬ري ��ا ًا �ض ��تكون موؤمة و�ض ��تكون‬ ‫اإطاعة �ض ��اهر حا�ضرة‪ ،‬ننتقد ونطالب ونطالب‬ ‫ولك ��ن يج ��ب اأن ن�ض ��فق م ��ا ن ��راه ح�ض ��ن ًا كما‬ ‫ن�ضجب ما نراه �ضيئ ًا‪.‬‬ ‫لن�ض ��تبدل الطاقة ال�ض ��لبية بطاقة اإيجابية‬ ‫ي ‪1434‬ه�‪ ،‬الطاقة ااإيجابية تفتح ااأبواب‬ ‫والطاق ��ة ال�ض ��لبية تغلقه ��ا وت�ض ��معها بال�ض ��مع‬ ‫ااأ�ضود الذي يتعب القلوب ويجعل اأيامك كلها‬ ‫�ضوداء‪.‬‬ ‫عا�ضر ااإيجابين فبهم ت�ضعد وابتعد عن‬ ‫ال�ضلبين ما ا�ضتطعت فاإنهم باب نكد ا ينقطع‬ ‫وباب نحيب �ضمعته ا تنطفئ‪.‬‬ ‫اأحيان� � ًا ا تك ��ون ال�ض ��لبية اأو ااإيجابي ��ة‬ ‫باأيدينا‪ ،‬اأحيان ًا تكون ا�ضتعدادا فطريا‪ ،‬بع�س‬ ‫ااأج�ضاد لها قابلية لاإيجابية وبع�س ااأج�ضاد‬ ‫�ض ��لبية بالفط ��رة‪ ،‬اأحيان� � ًا نق�س بع� ��س اأنواع‬ ‫الفيتامينات ي اج�ض ��م يجعل ااإن�ض ��ان ميل‬ ‫لل�ض ��وداوية وال�ض ��لبية‪ ،‬وااإيجابي ��ة وال�ض ��لبية‬ ‫م�ض ��اعر معدية فعا�ض ��ر ااإيجابين وجاهد ي‬ ‫اختيارهم لت�ضعد ب�ضحبتهم‪ ،‬وحدد ال�ضلبين‬ ‫ي حيات ��ك واألغه ��م منه ��ا‪ ،‬ا جع ��ل طاقته ��م‬ ‫ال�ض ��لبية ت�ض ��لب منك حياتك‪ ،‬افتح ��وا النوافذ‬ ‫ي ‪ 1434‬لتخ ��رج ال�ض ��لبية م ��ن حياتك ��م‬ ‫م ��راوح �ض ��فط ق ��وة ‪ 220‬وافتح ��وا نواف ��ذ‬ ‫اأخ ��رى للطاق ��ة ااإيجابية تذيقكم طع ��م احياة‬ ‫وتقيكم من ااأمرا�س الفتاكة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمد الدميني‬

‫علي زعلة‬

‫ف�ضيلة اجفال‬

‫مانع اليامي‬

‫حمد علي قد�س‬

‫دحام العنزي‬

‫عمار بكار‬

‫�ضاح الدين اجور�ضي‬


‫قوة الفوضى‪ ..‬أنها فوضى‬

‫محمد العمري‬

‫م ��ن غ ��ر امعقول اأن نظن الفو�سى من عمل العق ��ل‪ ،‬لأن من طبيعة العقل ال�سف ��ة‪ ،‬وهذا ال�سكل من اأكر اأ�سكال الواقع تعقيد ًا‪ ،‬وكثر ًا ما يكون ملتب�س ًا‬ ‫النظ ��ام الذي هو �سد ح�س لأي �سورة من �سور الفو�سى‪ ،‬واإذا كنا نعلم اأن وم�سل ًا للفهم العام‪ .‬ه ��ذا احال هو جذر اخاف والتخبط والتخليط‪ .‬حن‬ ‫النظ ��ام قوة فكيف مكن و�سف الفو�سى بالقوة اإذن؟ اإن �سناعة الفو�سى اأو نتحدث عن حاولة التغير اأو التح�سن قد نكون ي مواجهة مع قوة الفو�سى‬ ‫قوة الفو�سى هي نف�سه ��ا قوة النق�س والهدم والتخريب‪ .‬ل مكن اأن نتحدث اأو الدع ��وة اإى ق ��وة الفو�سى وهي دعوة خادعة تق ��ع ي وهم التو�سيفات‬ ‫ع ��ن اأي �سكل م ��ن اأ�سكال نق�س الواق ��ع اإل ونحن نتحدث عن ق ��وة الفو�سى‪ ،‬النظري ��ة امب�سطة للتغير‪ ،‬ي الوقت الذي ل ت�سم ��ن فيه حول الواقع الذي‬ ‫تراه �سيئ ًا اإى ما هو اأ�سواأ واأقرب �سفة اإى الواقع امتهدم اأو امخرب الذي ل‬ ‫اأ�ستثني من هذا قوة التغير الثقاي امتدرج‪.‬‬ ‫لي�س احديث عن الواقع الذي يطابق الباطل امح�س وهو ما ل يكون اإل ينتظم ي هيكل اإن�ساي واحد‪.‬‬ ‫ه ��ذا اأخطر ما مكن اأن يت�سوره عق ��ل‪ ،‬كما اأن اأخطر ما مكن اأن يقع فيه‬ ‫ي امجتمع اجاهلي ‪-‬ول�سنا كذلك‪ -‬لأن نق�س مثل هذا الواقع ل يعد هدم ًا ول‬ ‫تخريب� � ًا‪ ،‬واأن ��ا اآمُل اأن نتنبه لهذه ام�ساألة لكي ل نقع ي �سوء الفهم‪ .‬ل اأريد اأن العق ��ل توهم امطابقة بن الراأي واحق امح�س‪ ،‬بن الفعل الذي يقرحه وما‬ ‫أاب ��دو مُزا ِيد ًا على �سيء ول مُزا َيد ًا عل � ّ�ي ي �سيء‪ .‬هذا حرير الآن ما يتوجه يدع ��و اإليه احق امح� ��س‪ ،‬بن الفعل ال ��ذي يحوّله اإى واق ��ع عيني وال�سفة‬ ‫امتعالي ��ة لنزاهة اموقف ام�ستعلي على اخط� �اأ اأو الهوى‪ ،‬وهو ما ل يكون اإل‬ ‫اإليه هذا امقال وحييد لتوهم اأن كل واقع ينبغي اأن يبقى كما هو‪.‬‬ ‫اأحيان� � ًا ل يكون الواقع ب�سف ��ة واحدة‪ ،‬اأي اأننا نكون ب� �اإزاء واقع متعدد ح ��ن يكون ال ��راأي مع�سوم ًا‪ .‬العقل بهذه ال�سفة ل ي ��ورد احتمال اخطاأ على‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫هذه � أاي��ام من تحدث عن حقوق �لمر�أة ا ُيام‪،‬‬ ‫ولكن قديم ًا كان هرطقة و�سا ًا‪ .‬ولوا ن�ساء ورجال‬ ‫كافحو� لهذه �لق�سية وماتو� لم يتمهد �لطريق لمثل هذه‬ ‫�اأفكار و�لممار�سات‪( .‬ق��رة عين) �لفار�سية نموذج ًا‬ ‫و�سفها عالم �اجتماع �لعر�قي �ل��وردي باأنها كانت‬ ‫تملك �أربع �سفات لو كانت و�حدة منهن في �مر�أة لكفت؛‬ ‫�لجمال �لباهر �ل�خ��ارق‪ ،‬و�لحجة �لبالغة‪ ،‬و�لخطابة‬ ‫�لرفيعة‪ ،‬و�ل�سخ�سية �لقوية �لموؤمنة‪ .‬ومن بريطانيا‬ ‫خرجت �ل�سيدة (بنكهور�ست) لتنادي بحق �لت�سويت‬ ‫عام‪1912‬مف�سربتها�ل�سرطة�لبريطانيةفي�لمظاهرة‬ ‫قت ًا‪ .‬وفي فرن�سا لمع نجم جان د�رك‪ ،‬ومن �أمريكا‬ ‫�لطيارة (�إي��ره��ارد) �لعجيبة �لتي ماتت غرق ًا ب�سقوط‬ ‫طيارتها في عر�ض �لمحيط في ظرف غام�ض؟ ولكن‬ ‫بد�يات هذه �لفكرة جاءت من �أر�ض �اإنجليز حين �سدر‬ ‫كتاب (�لدفاع عن حقوق �لمر�أة ‪A vindication‬‬ ‫‪� )of the Right of Woman‬لذي ن�سرته مجلة‬ ‫بيترمو�سوايتنر�لتيتخت�سرنف�سهابحرفين(‪)P.M‬‬ ‫في معر�ض ذكر �لكتب �لتي غ ّيرت �لعالم‪ ،‬فما هي ق�سة‬ ‫هذ� �لكتاب؟ ومن هي �ساحبته؟ �ساحبة �لكتاب ماري‬ ‫فول�ستون كر�فت (‪)Mary Wollstonecraft‬‬ ‫�سيدة بريطانية عا�ست في �لقرن �لثامن ع�سر (ولدت في‬ ‫لندن ‪ )1759‬ولم تعمر طوي ًا فقد ماتت عام ‪1797‬‬ ‫في ظ��روف وادة �بنتها �لتي �أخ��ذت ��سمها (م��اري)‪.‬‬ ‫ول��دت في �أ��س��رة محطمة من �أب �أدم��ن �سرب �لخمر‬ ‫و�أذ�ق �اأطفال �سر �لعذ�ب‪ .‬مات �ل�سكير ولحقت به‬ ‫�اأم؛ فاأ�سبح �اأطفال �أيتام ًا في د�ر �للئام‪ ،‬فلم تياأ�ض‬ ‫وتقنط وت�ست�سلم بل عكفت على نف�سها تهذيب ًا وكفاح ًا‪،‬‬ ‫ول��م تف�سل �أن تعمل كيفما �ت�ف��ق؛ ب��ل هذبت نف�سها‬ ‫بالثقافة‪ ،‬و�ت�سلت باأدمغة ذل��ك �لع�سر مثل �لطبيب‬ ‫(�سامويل جون�سون) و�لفيل�سوف (ري�سارد بر�ي�ض)‬ ‫وظهر كتابها في عام ‪1787‬م بعنو�ن �أفكار حول تربية‬ ‫�لبنات‪ ،‬مما جعل �لنا�سر (جوزيف جون�سون) يعر�ض‬ ‫عليها وظيفة مترجمة‪ ،‬و�ت�سلت في ع�سرها بااأفكار‬ ‫�لر�ديكالية في �لجو �لملتهب للثورة �لفرن�سية فكتبت‬ ‫من جديد بحث ًا حول حقوق �اإن�سان في عام ‪1790‬م‬ ‫(قارن �لثورة �لفرن�سية ‪� .)1789‬أخير ً� كر�ست نف�سها‬ ‫للعمل �لذي وهبت حياتها من �أجله حول حقوق �لمر�أة‬ ‫�لذي تقول فيه �أنا �أحب �لرجل �سريك حياتي لكن بدون‬ ‫�سيطرته‪ .‬ولم يكن �سه ًا في ذلك �لوقت �أن يقول �أحد‬ ‫بم�ساو�ة �لجن�سين في �لحقوق و�لو�جبات (ولهن مثل‬ ‫�لذي عليهن بالمعروف)‪ .‬حيث طالبت بالعدل في �لعمل‬ ‫و�لتربية للجن�سين‪ .‬و�سرعان ما ترجم كتابها لعديد من‬ ‫تنجمن�لعد�و�توو�سفتبال�سبعة‬ ‫�للغات‪.‬وبالطبعفلم ُ‬ ‫في معطف ناعم‪� .‬أخير ً� ماتت في �لو�سع بابنتها في عمر‬ ‫‪� 38‬لتي �أخذت ��سمها ماري‪.‬‬ ‫ا �أحد يذكرها �ليوم‪ .‬لكن �بنتها ماري م�ست في‬ ‫طريق و�لدتها وكتبت �لكتاب �ل��ذي يعرفه كل �لعالم‪،‬‬ ‫وماز�ل يطبع ويقر�أ حتى �ليوم‪ ،‬ومثلته هوليود �أفام ًا؛‬ ‫�إنه(فر�نكن�ستاين)بقلمماري�سيللي‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الحركة النسوية‬ ‫وتدمير المرأة‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫الدفاع عن‬ ‫حقوق‬ ‫المرأة‬

‫مدركاته ولو باأقل ن�سبة‪ ،‬هذا عقل متفرعن‪ ،‬يريد اأن يقول للنا�س‪ :‬ما اأريكم اإل‬ ‫ما اأرى‪ .‬العقل الإن�ساي بهذه ال�سفة اأ�سواأ واقع ينبغي نق�سه وهدمه‪ .‬لو اأننا‬ ‫ن�ستقرئ التاريخ بكل ما فيه من �سراعات واحتدامات دامية لكنا ي مواجهة‬ ‫�سريحة مع اجذر امارد لكل هذه ال�سراعات‪ ،‬الذي هو «العقل امتع�سب الذي‬ ‫ل يرى فرق ًا بن الراأي امح�س لنف�سه واموقف امتعاي امنزه للدين»‪.‬‬ ‫حت ��ى الدي ��ن ي الواق ��ع كان يطرح نف�سه ب�س ��كل �سلمي غ ��ر جري اإل‬ ‫اإذا ووج ��ه بامحاربة‪ ،‬اإذا كان الدين اح ��ق ام�ستعلي على اخطاأ يطرح نف�سه‬ ‫باعتب ��اره خيار ًا �سم ��ن غره من اخي ��ارات ويدافع فقط ع ��ن فر�سته ي اأن‬ ‫يك ��ون حا�سر ًا‪ ،‬فلماذا يريد كثر من النا� ��س اأن يحوّلوا اأنف�سهم اإى متنفذين‬ ‫بجروت وقوة الفو�سى والهدم؟ هل يرون راأيهم مع�سوم ًا؟‬

‫اإسام سهل‬ ‫بسيط بدون إضافات‬ ‫عائض القرني‬

‫اأرج ��و م ��ن اأتباع الدي ��ن الإ�سام ��ي اأن يركوه عل ��ى �سرته الأوى‬ ‫م ��ن الي�س ��ر وال�سماح ��ة واللن ول ي�سيف ��وا اإليه �سيئا من عن ��د اأنف�سهم‪،‬‬ ‫فالإ�س ��ام لي�س بحاجة اإى زي ��ادة من متحذلق متك ّل ��ف ّ‬ ‫متنطع‪ ،‬ور�سول‬ ‫الإ�س ��ام �سل ��ى الله علي ��ه و�سلم يقول‪« :‬م ��ن عمل عم ًا لي� ��س عليه اأمرنا‬ ‫فه ��و رد»‪ .‬وق ��د ّ‬ ‫بن ربن ��ا �سبحانه اأن دين ��ه كامل ل يحت ��اج اإى اأي زيادة‬ ‫اأو اإ�ساف ��ة اأو تعدي ��ل اأو اق ��راح اأو ا�ستدراك قال تعاى‪ ( :‬الْ َي � ْ�و َم اأَ ْك َم ْلتُ‬ ‫َل ُك� � ْم دِ ي َن ُك ْم َو َاأ ْ َ‬ ‫ال ْ�س َا َم دِ ي ًنا)‪ ،‬وم�سيبة‬ ‫م ْمتُ َع َل ْي ُك ْم ِن ْع َمتِي َو َر ِ�سيتُ َل ُك� � ُم ْ إِ‬ ‫ام�سلمن هي من بع�س اأتباعه اجهلة الذين �س ّقوا على عباد الله وفهموا‬ ‫الن�سو�س فهم ًا خاطئ ًا و�س ��ددوا على عباد الله وع ّذبوا اخليقة واأرادوا‬ ‫اأن ي�سيط ��روا بفهمه ��م القا�س ��ر عل ��ى عقول النا� ��س‪ ،‬واأحدهم م ��ن �سدته‬ ‫وغلظت ��ه اإذا م توافق ��ه عل ��ى فهم ��ه فاأنت عدو ل ��ه وهو باخي ��ار بعد ذلك‬ ‫مع ��ك اإم ��ا اأن يهجرك اأو ي�س ّب ��ك اأو ي�سهّر ب ��ك اأو يذبح ��ك‪ ،‬انظر ي حياة‬ ‫مي�سرة فيها‬ ‫ّ‬ ‫ال�سحابة ي عهده �سلى الله عليه و�سلم فاإذا هي حياة �سهلة ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِين مِ نْ َح َر ٍج)‪،‬‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫(و‬ ‫تعاى‪:‬‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫ولن‬ ‫ورفق‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫رح‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ْ ِ‬ ‫واأ�ساه ��د بع�س ��ا ي ع�سرن ��ا وه ��و يتكل ��م با�س ��م الدين بغلظ ��ة وفظاظة‬ ‫و ُعج ��ب وتيه وكر و�سرا�سة وكاأنه هو الذي خلق النا�س ورزقهم وبيده‬ ‫مفاتيح اجنة وال ّنار!‬ ‫م ��اذا هذا امنه ��ج الغليظ الفظ الف ��ج الذي ل يو�س ��ل اإل اإى مهلكة‪،‬‬ ‫اأبه ��ذا اأُمرنا ؟ هل نح ��ن م َتع ّبدون بغر ن�سو�س الكتاب وال�سنة؟ هل ي‬

‫فوضى إصدار‬ ‫الصكوك العقارية‬

‫الأمة مع�سوم غ ��ر ر�سول الهدى باأبي هو واأمي �سلى الله عليه و�سلم؟‬ ‫ماذا ن�ساهد بع�سنا يتكلم للنا�س من موقف الوعيد والتهديد؟ هل له حق‬ ‫عل ��ى الأم ��ة خا�س؟ هل عنده �سلطان من الله عل ��ى عباده؟ هل هو خوّ ل‬ ‫با�س ��م ال�سريعة يرحم م ��ن �ساء ويعذب من �ساء؟ اأيه ��ا الدعاة اإى الله يا‬ ‫حملة الدين توا�سعوا واعرفوا قدركم وحجمكم ووزنكم قال تعاى عمن‬ ‫منْ َخ َل َق)‪ ،‬يجب علينا اأن نخاطب‬ ‫زعم اأن له خ�سو�سية‪َ ( :‬ب ْل اأَ ْن ُت ْم َب َ�س ٌر ِ َ‬ ‫النا� ��س على اأننا ب�سر مثله ��م عندنا ذنوب وعيوب مثلم ��ا عندهم ولكننا‬ ‫اطلعنا على بع�س ن�سو�س ّ‬ ‫ال�سرع فوجب علينا من باب امحبة والأخوة‬ ‫الإمانية اأن ننا�سحهم بالتي هي اأح�سن معتقدين اأن هذا امن�سوح مهما‬ ‫ارتك ��ب من الكبائر والذنوب فقد يتوب الله عليه وقد يختم له بخر وقد‬ ‫يك ��ون خ ��ر ًا من ��ا ي الآخرة من ي ��دري اإل الل ��ه؟ لأن ال ّني ��ات وال�سرائر‬ ‫وقب ��ول الأعم ��ال واح�ساب ي الآخ ��رة واح�سن ��ات وال�سيئات من علم‬ ‫الغي ��ب ل يطلع عليها اإل الل ��ه وحده وي احديث ال�سحي ��ح‪« :‬اإن منكم‬ ‫من يعمل بعم ��ل اأهل اجنة فيما يظهر للنا�س حتى ما يكون بينه وبينها‬ ‫اإل ذراع في�سب ��ق عليه الكتاب فيعمل بعمل اأهل النار فيدخلها‪ ،‬واإن منكم‬ ‫م ��ن يعم ��ل بعمل اأهل النار فيما يظهر للنا�س حت ��ى ما يكون بينه وبينها‬ ‫اإل ذراع في�سبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اأهل اجنة فيدخلها»‪ ،‬وحديث‬ ‫‪« :‬اإم ��ا الأعمال باخواتيم»‪ ،‬اإن بع�س الوع ��اظ يخاطب النا�س من برج‬ ‫�اج وكاأن عنده اأم ��انٌ لنف�سه من العذاب فينظ ��ر اإى الع�ساة با�سمئزاز‬ ‫ع� ٍ‬

‫إبراهيم آل مجري‬

‫م ��ن الإ�ساحات التي م ��ت ي وزارة العدل ت�سريع وترة اإفراغ‬ ‫ال�سك ��وك العقاري ��ة وهذه ح�سن ��ة ُح�سب لوزارة الع ��دل‪ .‬اإل اأن هناك‬ ‫اأم ��ور ًا وم�ساكل هام ��ة اأربكت �س ��وق العقار ال�سعودي وه ��ي امتعلقة‬ ‫باإ�سدار �سكوك متعددة ماك متعددين لأر�س واحدة وهو يح�سل ي‬ ‫الغال ��ب باخطاأ‪ ،‬فيفاجاأ ام�سري باأنه يوجد م ��ن يدّعي ملكية الأر�س‬ ‫ولدي ��ه �س ��ك مثل ��ه‪ .‬واإذا اأراد ه ��ذا ام�س ��ري ا�سرجاع حق ��ه بقي ي‬ ‫امحاكم اأ�سهر ًا بل �سنوات اإى اأن ُحل ازدواجية هذا ال�سك‪.‬‬ ‫ومن الأمور الأخرى ال�سائعة تداخل ال�سكوك فيما بينها فيح�سل‬ ‫�سخ�س على �س ��ك م�ساحة مقدرة ومعروفة ليفاجاأ بعد اإ�سدار ال�سك‬ ‫اأن �ساح ��ب الأر�س امجاورة يدّعي تداخل ام�ساحات واأن له جزءا من‬ ‫اأر�سه‪.‬‬ ‫ي احقيق ��ة لقد كرت م�ساكل ال�سك ��وك ب�سكل ملحوظ حتى اأنك‬ ‫ج ��د خططات كب ��رة وم�ساح ��ات �سا�سعة ي داخل ام ��دن واأطرافها‬ ‫موقوف ��ة ب�سب ��ب ازدواجي ��ة ال�سكوك وتع ��دد املكية وه ��ذا الأمر اأدّى‬ ‫اإى خ�سائ ��ر تقدر بامليارات كم ��ا اأعطى �سمعة �سيئة ل�سوق العقار ما‬ ‫يجعل موؤ�س�سات وبنوك التمويل تتخوف من �سوق العقار لوجود هذا‬ ‫الرتب ��اك ي ملكية الأرا�س ��ي واأي�س ًا يجعل �س ��وق التمويل العقاري‬

‫عر�سه لتمويل اأرا�س ُمتنازع عليها قد يتعذر ا�ستيفاوؤها لحق ًا‪.‬‬ ‫الفو�س ��ى الأخرى ي اإ�سدار ال�سكوك العقارية تكون عند الرغبة‬ ‫ي اح�س ��ول على حجج ا�ستح ��كام وهو م�سطلح للح�سول على �سك‬ ‫ملكي ��ة لأر� ��س م �سراوؤها ب ��دون �س ��ك وعليه ��ا اأوراق واإثباتات غر‬ ‫ر�سمية اأو اأرا�س م اإحياوؤها �سواء بالبناء اأو بحفر بئر فيها اأو و�سع‬ ‫�س ��ور عليها‪ .‬فعند امطالبة بحجج ال�ستحكام لدى امحاكم العامة جد‬ ‫تفاوتا كبر ًا لدى الق�ساة فمنهم من ُيعجل ي اإعطاء ال�سك ومنهم من‬ ‫ُيوؤخر اإعطاءه‪.‬‬ ‫وبع� ��س الق�ساة ي�س ��رط اإحياء الأر�س قب ��ل ‪ 1387‬هجري وهو‬ ‫وق ��ت اإيق ��اف الإحي ��اء لاأرا�س ��ي‪ .‬وبع�سه ��م يتج ��اوز ه ��ذا ال�س ��رط‪.‬‬ ‫وه ��ذا التفاوت ي منح ه ��ذه احجج وال�سكوك ناب ��ع من عدم وجود‬ ‫ت�سريع ��ات وا�سحة تنظم اإ�سدار وثائق املكية للعقارات وعدم وجود‬ ‫اإجراءات موحدة ب�سكل عادل ومت�ساو للجميع‪.‬‬ ‫ي احقيق ��ة لق ��د �سب ��ب ه ��ذا التاأخر ي اإ�س ��دار ال�سك ��وك لهذه‬ ‫الأرا�س ��ي امُحي ��اة اأن وج ��دت م�ساح ��ات �سا�سع ��ة غ ��ر م�ستف ��اد منها‬ ‫وغ ��ر م�ستخدمة ما �ساعد على ندرة الأرا�سي وبالتاي زيادة اأ�سعار‬ ‫الأرا�س ��ي التي عليها وثائ ��ق ملك ‪ .‬لذا ل بد من و�سع اآلية تنتقل فيها‬

‫حدث ��ت ي مقالة �سابقة عن تطبيق الهرمنطيقيا على الق ��راآن الكرم كمنهجية‬ ‫واآلية ونظرية غربية يراد منها تفكيك القراآن وتفريغه من م�سمونه‪ ،‬وكيف اأن �سريحة‬ ‫م ��ن مثقفي الأمة قد �ساركت ي دعم ه ��ذا التفكيك بد ًل من الذود عن الأمة �سد الهجمة‬ ‫الفكرية الغربية التي تريد اأن حرم هذه الأمة من كل مقومات وجودها من دين ولغة‬ ‫وتاريخ وح�سارة‪ .‬الق�سية تتعلق بتح ٍد حقيقي لبد من ت�سوره جيد ًا والتعامل معه‬ ‫بنديّة‪.‬‬ ‫�ساأح ��دث الي ��وم ع ��ن ق�س ��م م ��ن النتائج الت ��ي خ ��رج بها دع ��اة تطبي ��ق امنهج‬ ‫الهرمنطيق ��ي على ن�سو�سنا الديني ��ة‪ ،‬اأعني هنا احركة الن�سوي ��ة التي خرج دعاتها‬ ‫ليقول ��وا ب� �اأن الراث الإ�سامي كل ��ه كان ذكوري ًا منح ��از ًا �سد ام ��راأة‪ ،‬ولذلك فقد جاء‬ ‫الوقت الذي لبد فيه من القطيعة مع هذا الراث ولبد من اإعادة تاأويل القراآن الكرم‬ ‫بناء على منهجية الهرمنطيقيا الغربية ام�سيحية!‬ ‫لع ��ل الدكتورة فاطم ��ة امرني�سي من اأه ��م الأ�سماء التي ارتبط ��ت بهذه الق�سية‪.‬‬ ‫لذلك ل بد من �سيء عنها حتى نت�سور من وما نتحدث عنه‪ .‬ولدت الدكتور فاطمة ي‬ ‫مدينة فا�س ‪ 1940‬لأ�سرة متدينة‪ .‬ح�سلت امرني�سي على اللي�سان�س من جامعة حمد‬ ‫اخام�س بالرباط ي العلوم ال�سيا�سية‪ ،‬ثم �سافرت اإى الوليات امتحدة حيث ح�سلت‬ ‫على الدكتوراة من جامعة برانديز‪ ،‬وعملت اأ�ستاذة لعلم الجتماع بالرباط‪ ،‬ومنذ زمن‬ ‫وه ��ي متفرغة للبحث العلمي‪ ،‬ويدور اهتمام فاطمة مرني�س ��ي حول جال الدرا�سات‬ ‫القراآني ��ة والإ�سامية‪ ،‬وقد منحت جائزة عامي ��ة لن�ساطها البارز ي احركة الن�سوية‬

‫عام ‪2003‬م‪ .‬وهي تكتب بالعربية والإجليزية والفرن�سية‪ ،‬ولها من اموؤلفات‪ :‬ما وراء‬ ‫احجاب ‪� -‬سهرزاد ترحل للغرب ‪ -‬امراأة والإ�سام ‪ -‬الإ�سام والدمقراطية – اأحام‬ ‫احرم‪ ،‬وغرها‪.‬‬ ‫م ��ا ياح ��ظ ي م�سرة الدكت ��ورة مرني�سي اأم ��ران ‪ :‬ارتباطه ��ا الوثيق باحركة‬ ‫الن�سوية‪ ،‬وارتباطها بامنهج التاأويلي احديث للن�سو�س الدينية الإ�سامية‪ ،‬ونقدها‬ ‫للتجربة الإ�سامية كلها‪ ،‬ن�سو�سا وتاريخا‪ .‬امتابع ما تكتب يجد اأنها قد اجهت لنقد‬ ‫الن�سو� ��س خ�سو�س� � ًا الأحاديث النبوي ��ة ال�سريفة‪ ،‬وهي ل تقف ع ��ن انتقاد اأ�ساليب‬ ‫البح ��ث القدم ��ة‪ ،‬برغ ��م اأن الأ�ساليب القدمة الت ��ي تتحدث عنها‪ ،‬م ��ن الإتقان لعلوم‬ ‫اللغة والتف�سر واحديث والأ�سول هي ‪-‬حديد ًا‪ -‬ال�سبب ي اأن درا�سات امرني�سي‬ ‫كان ��ت ي غاية اله�سا�سة والتناق�س بحيث يظهر فيها عدم الأهلية ونق�س الكفاءة ي‬ ‫الت�سدي لهذا امو�سوع‪.‬‬ ‫اخا�سة اأن د‪ .‬مرني�سي ترى اأن الن�سو�س قد وظفت توظيف ًا �سيا�سي ًا وك�ساح‬ ‫ي�ستخ ��دم �سد امراأة فر�سخ ��ت النظرة العدائية للمراأة‪ .‬ثم تقفز م ��ن ذلك بدون تراتب‬ ‫منطق ��ي لتناق�س م�ساألة احجاب فتقول اإن احج ��اب كان ذا طبيعة تاريخية اآنية وم‬ ‫يك ��ن ي ��راد له اأن يك ��ون مطلق� � ًا ول دائم ًا‪ .‬وتنطل ��ق امرني�سي ي هج ��وم �سر�س على‬ ‫ال�سحاب ��ي اجلي ��ل اأبي هريرة وا�سف ��ة اإياه باأنه رجل كاره للم ��راأة‪ ،‬ولذلك روى تلك‬ ‫الأحاديث التي فر�ست القيود على امراأة‪.‬‬ ‫ول تتوق ��ف امرني�س ��ي عند ق�سية احج ��اب‪ ،‬بل ل بد م ��ن التعريج على الق�سية‬

‫وت�سجر وتذ ّمر وقد خالف قوله �سلى الله عليه و�سلم ي‬ ‫وتعالٍ وتاأفف‬ ‫ّ‬ ‫�سحي ��ح م�سلم‪« :‬م ��ن قال هلك النا�س فهو اأهلكه ��م»‪ ،‬وي حديث �سحيح‬ ‫اأن عاب ��د ًا ق ��ال لأح ��د الع�س ��اة‪ :‬ت ��ب اإى الله ق ��ال العا�س ��ي‪ :‬اأتركني اأنا‬ ‫ورب ��ي‪ ،‬قال العابد والل ��ه ل يغفر الله لك‪ ،‬فاأحبط الل ��ه عمل العابد وغفر‬ ‫للعا�س ��ي‪ ،‬ارحموا النا�س اأيها الدعاة وحدّثوه ��م برحمة و�سفقة حديث‬ ‫م ��ن ل ي ��دري ماذا ُيفع ��ل به يوم العر� ��س الأكر‪ ،‬حديث م ��ن يجهل ماذا‬ ‫ُيخت ��م له ي اآخ ��ر حياته‪ ،‬حديث م ��ن لي�س عنده ميثاق م ��ن الله برحمة‬ ‫فان وعذاب فان‪ ،‬ولهذا اأمر الله عباده اأن يرحموا عباده فقال‪َ ( :‬و َل ْو َل‬ ‫َف ْ�س� � ُل ال َل ��هِ َع َل ْي ُك ْم َو َر ْح َم ُت� � ُه َما َزكَى مِ ْن ُك� � ْم مِ نْ َاأ َح ��دٍ ) اإن خطاب الت�سهر‬ ‫وال ّتجري ��ح وال ّتعاي خط ��اب مقوت اأثبت ف�سله ع ��ر مار�سات الفرق‬ ‫ال�سالة التي �س ّق ��ت ع�سا الإ�سام وخرجت على اجماعة ام�سلمة وع ّقت‬ ‫امنهج الرب ��اي وتن ّكرت لل�سن ��ة امطهرة كاخ ��وارج امارقن واجهمية‬ ‫امعطل ��ن وم ��ن �س ��ار ي ركبه ��م م ��ن الغال ��ن وامت�سددي ��ن وامت�سدقن‬ ‫وامتعمق ��ن الذي ��ن ذ ّمهم �سلى الل ��ه عليه و�سلم وح ّذر منه ��م فقال‪« :‬هلك‬ ‫امتنطعون وامتفيهقون وامت�سدقون وامتكلفون»‪ ،‬الإ�سام اأيها الف�ساء‬ ‫�سه ��ل ي�سر ب�سيط ينا�سب فطرة الإن�س ��ان و�سعفه وعجزه واإن�سانيته‪،‬‬ ‫الإ�س ��ام يري ��د اأن يعي�س الإن�سان عب ��د ًا لله بكرامت ��ه وحر ّيته وب�سر ّيته‬ ‫وحيات ��ه الطبيعية لأن الله من� ّزل الوحي على نبيه �سلى الله عليه و�سلم‬ ‫اأعل ��م ما ي�سلح عقل الإن�سان وروحه وج�سمه فلي�س لأحد من الب�سر اأن‬ ‫يتدخ ��ل ي الت�سريع اإ�ساف ًة اأو نق�س� � ًا فلي�س عليه اإل الباغ‪ ،‬قال تعاى‪:‬‬ ‫م�سيْطِ ٍر)‪ ،‬مع �سرط اأن يفهم‬ ‫(اإِنْ َع َل ْي � َ�ك اإِ َل الْ َب َا ُغ)‪ ،‬وقال‪َ ( :‬ل ْ�س ��تَ َع َل ْي ِه ْم ِ ُ‬ ‫ه ��ذا الداعية هذا الباغ واآدابه واأ�سلوب ��ه وطريقته فاإن م يفهم التعامل‬ ‫مع هذا الباغ فعليه اأن يرك امجال لغره واحلبة لفر�سانها وال�سفينة‬ ‫لر ّبانه ��ا‪ ،‬وله ��ذا قام علم ��اء وولة الأم ��ة الإ�سامية ي الق ��رون ّ‬ ‫امف�سلة‬ ‫باإيق ��اف اخوارج عن ��د حدّهم بالق ��وة ال ّرادعة لأنه ��م ب�سراحة يريدون‬ ‫ت�سويه امنهج وتعذيب الأم ��ة واخروج عن اجادة واإدخال ام�سقة على‬ ‫وال�سد عن �سبيله بل ا�ستحال الدماء با�سم الإ�سام ولهذا قام‬ ‫عباد الله ّ‬ ‫اأم ��ر اموؤمنن اأبو اح�سن علي بن اأبي طال ��ب بجي�س جرار ّ‬ ‫ودك اأوكار‬ ‫اخ ��وارج وا�ستخرجهم من معاقلهم وقدّمه ��م للعدالة لأنه ي وقته اأجل‬ ‫واأع ��دل من م ّث ��ل الإ�سام ر�سي الل ��ه عنه واأر�ساه وله ��ذا �سكرته الأمة‬ ‫وعرفت له جميله اأبد الدهر‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫ملكيات هذه الأرا�سي لأ�سحابها ‪ .‬لأن الو�سع القائم ُيعطل تنمية امدن‬ ‫فا امواطنون ا�ستفادوا منها بال�سكل امطلوب ول احكومة ا�ستفادت‬ ‫منه ��ا ‪ .‬وهذه الدع ��وة ل تعني الت�ساهل جاه امعتدي ��ن على الأرا�سي‬ ‫احكومي ��ة والذين يهربون من العقوبة بدعوى اإحياء الأر�س اموات‪.‬‬ ‫لبد اأن يكون اإحياء الأر�س اموات ي اأطراف وخارج امدن ل داخلها‪.‬‬ ‫وه ��و اأمر حمود ي�سجع النا�س على الهجرة خارج امدن ويحيي هذه‬ ‫الأرا�سي وي�ساعد على انخفا�س اأ�سعار العقارات‪.‬‬ ‫اأم ��ا بالن�سب ��ة للمعتدي ��ن عل ��ى الأرا�س ��ي احكومي ��ة والأرا�س ��ي‬ ‫البي�س ��اء فهذا و�سع ل ينبغ ��ي اأن ي�ستمر‪ .‬اأين وزارة ال�سوؤون البلدية‬ ‫وهيئ ��ة الرقاب ��ة والتحقيق‪ ،‬وهيئة مكافحة الف�ساد ع ��ن هذه ال�سرقات‬ ‫والعت ��داءات الت ��ي تت ��م ي رابع ��ة النهار‪ .‬ينبغ ��ي عل ��ى البلديات اأن‬ ‫ح�س ��ر الأرا�س ��ي احكومي ��ة وت�سع �سب ��وكا وحدودا تر�س ��م معامها‬ ‫ث ��م تراقبه ��ا من الفين ��ة اإى الأخرى لأن ��ه كما قيل (ام ��ال ال�سايب يعلم‬ ‫ال�سرقة)‪.‬‬ ‫كث ��را ما ن�سمع م ��ن الوزارات اأنه ��ا ل جد اأرا�س ��ي متوفرة لكي‬ ‫ُتقيم عليها م�ساريعها و�سب ��ب ذلك هو كرة العتداءات على الأرا�سي‬ ‫احكومي ��ة وع ��دم وج ��ود عق ��اب اأو غرام ��ة مالي ��ة عل ��ى امعت ��دي بل‬ ‫بع�سه ��م يجرب حظ ��ه فاإن �سكتوا عنه اأخذه ��ا واإن ك�سفوه اأزالوا هذه‬ ‫العت ��داءات ب ��دون اأي عقاب اأو ح�ساب وه ��ذا الت�ساهل زاد من وترة‬ ‫و�سجع مبداأ (كن ذئب ًا واإل اأكلتك الذئاب)‪.‬‬ ‫العتداءات‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اأخرا‪ :‬يج ��ب اأن حل اأزمة اإ�سدار ال�سكوك ولن حل اإل بوجود‬ ‫رقاب ��ة �سارم ��ة ووجود �سجل عق ��اري اآي منع تع ��دد املكية لاأر�س‬ ‫الواح ��دة‪ .‬كم ��ا ناأمل من جل�س الق�س ��اء الأعلى اأن يح ��دد اموقف من‬ ‫�س ��رط الأحي ��اء ما قب ��ل ‪ 1387‬الهجري‪ ،‬ه ��ل هو ملزم اأم غ ��ر ملزم؟‪.‬‬ ‫اأي�س� � ًا على امحاك ��م اأن ُت�سرع باإ�س ��دار حجج ال�ستح ��كام من توفرت‬ ‫فيهم ال�سروط لي�ستفيدوا من هذه الأرا�سي امهجورة وليزيد العر�س‬ ‫ويقل الطلب على الأرا�سي وبالتاي تقل اأ�سعار العقارات امبالغ فيها‪.‬‬ ‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬

‫الأخرى ‪ :‬ق�سية مراث امراأة‪ ،‬بطبيعة احال‪ .‬ول تتوقف �سخرية امرني�سي عند حد‪،‬‬ ‫بل ت�سل للتطاول على النبي �سلى الله عليه و�سلم وعلى الوحي‪ ،‬وترد كل ما ل تقبله‬ ‫بعذر �سعيف واحد يتيم‪ :‬هو الظرفية الزمانية‪ .‬اأي اأن هذا ي�سلح لزمن دون زمن‪ ،‬واأن‬ ‫ه ��ذه ام�سائ ��ل فيها اإجحاف بحق امراأة ل بد اأن ي ��زال‪ .‬واأن حديث‪ :‬لن يفلح قوم ولوا‬ ‫قومهم امراأة‪ .‬قد ا�ستخدم ا�ستخدام ًا �سيا�سي ًا �سد ال�سيدة عائ�سة ي الفتنة‪.‬‬ ‫وهل ��م جرا م ��ن هذه التخر�سات التي تنطلق من الرغب ��ة ل من التحليل العلمي‪.‬‬ ‫ولع ��ل اأقوى الأمثلة �سراح ��ة على عدم العلمية ونق�س النزاه ��ة هو تقريرها لظرفية‬ ‫احج ��اب‪ ،‬ول ��و كان هذا الرجي ��ح مبني ًا على مرج ��ح حقيقي لوجب احرام ��ه اإل اأن‬ ‫«الفقيه ��ة فاطمة مرني�س ��ي» ل تلبث اأن تخلع جلباب ال�سيخ ��ة الفقيهة التي ترجح بن‬ ‫الأقوال ي م�ساألة احجاب لتنطق ي انتقا�س الر�سالة ونبي الر�سالة �سلى الله عليه‬ ‫و�سل ��م والإ�س ��ام والوحي‪ .‬ما يو�سح لكل من له عين ��ان اأن مناق�سة احجاب م تكن‬ ‫�سوى مراوغة لي�ست من العلم ي �سيء‪ .‬وعلى كرة اإنتاج فاطمة مرني�سي اإل اأن هذه‬ ‫هي القيمة الفعلية احقيقية ما تقدمه با�سم العلم‪.‬‬ ‫ه ��ذا اأموذج ما مار�سه احركة الن�سوية من اإذكاء لروح ال�سراع والعداوة بن‬ ‫الرج ��ل وامراأة و درونة العاقة بينهما وجعل العاقة حتمية ال�سراع ل حالة‪ .‬وهذا‬ ‫النهج الذي ت�سر فيه احركة الن�سوية �سيدمر ‪-‬اأول من يدمر‪ -‬امراأة نف�سها‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الثوري المباشر‪..‬‬ ‫على جزيرة مصر!‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫مهما ا�ستد �سواد ال�سورة فلن تعدم ما يرفع احداد عن نف�سك‬ ‫ويخطف ��ك ولو قلي ًا م ��ن اأحزانك‪ ،‬فت�سحك ت�سحك ت�سحك حتى‬ ‫تبدورئتاك!‬ ‫فهناك‪ ،...‬حيث «التحرير‪ /‬امي ��دان‪ /‬الرمز»‪ ،‬ح�سدت «�سلة»‬ ‫من ي�سم ��ون ب�«جبهة الإنق ��اذ الوطن ��ي» (ول اأدري �سينقذون م َْن‬ ‫ِم � ْ�ن َم � ْ�ن!) الذين ر�سب ��وا ب�»امتي ��از» ي اأول اختب ��ار على كر�سي‬ ‫ال�سلطة بال�سراك مع من ان�سموا اإليهم من فلول النظام ال�سابق‬ ‫(�سيا�سي ��ن واإعامي ��ن)‪ ،‬ح�سدوا جمع� � ًا غفر ًا م ��ن ال�سباب‪ ،‬ثم‬ ‫و�سف ��وا هوؤلء ال�سباب (ام�ساكن) ب�«�سباب الثورة»‪ ،‬ي حاولة‬ ‫بائ�سة ل�«�سرعنة» اعرا�سهم على الإعان الد�ستوري الذي اأ�سدره‬ ‫الرئي�ض حمد مر�س ��ي‪ ،‬واأقول «بائ�س ��ة» لأن الإعان الد�ستوري‬ ‫ينت�سر للثورة والثوار ودماء ال�سهداء ب�سكل غر م�سبوق‪ ،‬فكيف‬

‫ل يقبل الثوار بتحقيق مطالبهم؟!‬ ‫امه ��م اأن ه ��ذه اح�س ��ود التي قال ��وا عنها اإنها مث ��ل �سباب‬ ‫الثورة‪ ،‬ماأت امي ��دان‪ ،‬واأكملت ال�سورة التي يريدون ت�سديرها‬ ‫لل�سع ��ب ام�سري والعرب ��ي وللعام باأ�س ��ره‪ ،‬لتكون داعم� � ًا قوي ًا‬ ‫لإ�س ��دار بيانات قوية من دول موؤثرة عامي ًا تدين النظام ام�سري‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬وعلى اإثرها يتم اإلغاء الإعان الد�ستوري الذي راأت فيه‬ ‫«ال�سل ��ة» طريق ًا ل�ستقرار ير�سخ احك ��م اجديد‪ ،‬ويبعدهم كثر ًا‬ ‫ع ��ن ام�سهد! لكن �سرعان ما انك�س ��ف اح�سد‪ ،‬وات�سحت ال�سورة‬ ‫على حقيقتها‪ ،‬عندما بداأت اللقاءات امبا�سرة مع ماذج من هوؤلء‬ ‫امحت�سدي ��ن عر «اجزي ��رة مبا�سر م�س ��ر»‪ ،‬اإذ ي�س� �األ امذيع اأحد‬ ‫ال�سب ��اب‪« :‬ماذا جئت اإى هن ��ا»؟ ي حالة معرفة اأ�سباب تظاهره‬ ‫�س ��د الإعان الد�ستوري‪ ،‬فيجيب ال�ساب‪« :‬اأنا (وذكر ا�سمه) كبر‬

‫م�سجع ��ي الن ��ادي الأهلي وجيت هن ��ا عل�سان اإن �س ��اء الله م�سر‬ ‫م�ستقمة»‪ ،‬ويق�سد «م�ستقرة»! في�ساأل ��ه امذيع‪ :‬عام تعر�ض ي‬ ‫الإع ��ان الد�ست ��وري؟ فيك ��رر ال�ساب‪« :‬ي ��ا بيه اإن �س ��اء الله م�سر‬ ‫م�ستقمة»! يحاول امذيع اأن يكتم اأنفا�سه حتى ل تت�سرب ابت�سامة‬ ‫ُتخرجه من دائرة احياد على الأقل ي نظر «ال�سلة اإياها»‪ ،‬ورما‬ ‫خ�سي ��ة اأن يحرق هوؤلء ال�سباب ا�ستوديو اجزي ��رة مرة اأخرى‪،‬‬ ‫ويتحول اإى �ساب اآخر وي�ساأله‪« :‬اإيه راأيك ي الإعان الد�ستوري‪،‬‬ ‫ونازل هنا اعرا�س ًا على اإيه بال�سبط؟» فيجيب‪« :‬اأنا نازل النهاردة‬ ‫يا بيه عل�سان اللي ي�سر ينول»! يكاد يختنق امذيع وهو يحب�ض‬ ‫ال�سح ��كات العفوي ��ة امفر�س ��ة ي موقف كه ��ذا‪ ،‬ويتح ��ول اإى‬ ‫الثالث في�ساأله نف�ض الأ�سئلة‪ ،‬فيجيب‪« :‬م�ض لقي �سغل يا با�سا»!‬ ‫وعل ��ى هذه ال�ساكلة كان ��ت اإجابات الراب ��ع واخام�ض وال�ساد�ض‬

‫نظام السعودة‬ ‫واإصرار على الخطأ‬ ‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫م ��ن �سنعها‪ .‬فالفقر واحاجة اللذان ت�سببا ي خروج ال�ساب من‬ ‫مدر�سته م�سوؤولية حكومية وعدم �ساح نظام التعليم من حيث‬ ‫مواءمته متطلبات �سوق العمل هو اأي�س� � ًا من م�سوؤولية الدولة‪.‬‬ ‫وهناك نقطة رئي�سية يغفل بع�سهم عنها وهي اأن متطلبات �سوق‬ ‫العمل ال�سعودي التي ابتعدت كثر ًا من حيث امتطلبات العلمية‬ ‫والتقني ��ة ع ��ن خرج ��ات اجامع ��ات ال�سعودي ��ة ه ��ي اأي�س ًا من‬ ‫�سنع الدول ��ة لأن هذا اخلل ي التطاب ��ق بن خرجات التعليم‬ ‫احكوميومتطلبات�سوقالعملهوب�سببا�سراتيجيةالتنمية‬ ‫القت�ساديةللدولةالتياعتمدتاأو ًلعلىوجودالآلتوالتقنيات‬ ‫العالي ��ة امتقدمة قب ��ل اأن تعد الإن�س ��ان ال�سعودي علمي� � ًا وتقني ًا‬ ‫للتعامل مع هذه التقنيات امتقدمة‪ .‬اإذن نحن اأمام ق�سية وطنية‬ ‫ي غاي ��ة الأهمية تتعلق بتخلف الإن�سان ال�سعودي علم ًا وتقنية‬ ‫وخرة عن امكين ��ة القت�سادية ال�سعودية بكل جوانبها التقنية‬ ‫والإدارية وامالية‪ .‬هذه الق�سية تتعلق ببناء الإن�سان‪ ،‬راأ�ض امال‬ ‫الب�سري الوطني والأمل الوحيد ي دعم القت�ساد‪ ،‬واإبقائه حي ًا‬ ‫متما�سك ًابعدانق�ساءالع�سرالذهبيللبرول‪ .‬ويت�ساءلامرءهنا‬ ‫ماذا يغم�ض وزراء العمل اأعينهم عن هذه احقائق امادية امتعلقة‬ ‫بق�سي ��ة البطالة وهم يعلمون اأنف�سه ��م اأن التعليم الذي ح�سلوا‬ ‫عليه من اخارج مكمل للنق� ��ض ي تعليمهم امحلي كان من اأحد‬ ‫الأ�سباب الرئي�سية التي اأو�سلتهم اإى وظائفهم العالية؟ اأو لي�ض‬ ‫من واجبهم الوظيفي والوطني اأن يبنوا ا�سراتيجية ال�سعودة‬ ‫على نظام يعالج م�سكلة العوز واحاجة لل�ساب الذي ل ي�ستطيع‬ ‫اأهله حم ��ل اأعباء التعليم واإ�ساح النظام التعليمي ال�سعودي؟‬ ‫ه ��ذا النظام الذي ظل ل�سنن طويلة ل يعطي وزن ًا كبر ًا للجانب‬ ‫العلم ��ي ي مناهجه م�سي ًا مع وزن ��ه الكبر ي متطلبات �سوق‬ ‫العمل‪،‬وبد ًلمناأنيواجهوزيرالعملم�سكلةالبطالةلدىال�سباب‬ ‫ال�سعودي من خال ا�سراتيجية تتعامل مع الأ�سباب الرئي�سية‬ ‫له ��ذه ام�سكلة ح�سرت ال ��وزارة ووزيرها كل جهدها ي تطبيق‬ ‫و�سفته ��م العاجية ام�سماة بنظام ال�سعودة‪ .‬دعوي اأ�سرح لكم‬ ‫باخت�سار ما هو نظام ال�سعودة‪ .‬اإنه نظام قائم على جموعة من‬

‫الأوامر والتعليمات احكومية التي تفر�ض على القطاع اخا�ض‬ ‫توظيف ال�سعودين الباحثن ع ��ن عمل‪ .‬النظام ل يعنيه ما نوع‬ ‫الوظيفة واأهميتها ي ال�سلم الوظيفي وراتبها وهو بالفعل غر‬ ‫ق ��ادر على فر�ض مثل ه ��ذه امتطلبات النوعية لأن ��ه لي�ض لهوؤلء‬ ‫ال�سبابالباحثنعنالعملقدراتواإمكاناتنوعيةتفر�ضنف�سها‬ ‫على �سوق العم ��ل ول حتاج لفر�ض واإل ��زام حكومي‪ .‬امح�سلة‬ ‫النهائي ��ة لنظام ال�سعودة ه ��ي اإذن اأرقام م ��ن ال�سباب ال�سعودي‬ ‫ي�ساف ��ون اإى قوائ ��م اموظفن ي القطاع اخا�ض اأي� � ًا كان نوع‬ ‫ه ��ذه الوظائف وموقعه ��ا ي ال�سلم الوظيفي ومعادل ��ة الإنتاج‪.‬‬ ‫ه ��ذه ه ��ي الأرق ��ام التي تزي ��ن به ��ا وزارة العمل من وق ��ت لآخر‬ ‫اإعاناتها باأنها قد وظفت هذا العدد من ال�سعودين واأجزت تلك‬ ‫الن�سبة من ال�سعودة‪ .‬ه ��ل هذا الإجاز جاح اأم هدر لراأ�ض امال‬ ‫الب�سري الوطني؟ اأنني اأراه ه ��در ًا واأما هدر وقد اأو�سحت ذلك‬ ‫ي مقاي بجري ��دة «ال�سرق» بعنوان «نظام ال�سعودة هدر لراأ�ض‬ ‫امال الب�سري» بتاريخ ‪ 26‬مار�ض ‪2012‬م‪ .‬وي�ساأل القارئ ماذا هو‬ ‫هدر األي�ض من الأف�سل اإيجاد اأي عمل لل�ساب الذي ل يعمل؟ واأقول‬ ‫اإنه هدر لأنه تفريط واإ�ساعة لإمكانات وقدرات ال�ساب ال�سعودي‬ ‫العقلية والتعليمية وهو ي �سن مهم لك�سب العلم وامهارات‪� ،‬سن‬ ‫يراوحبنال�ساد�سةع�سرةوالرابعةوالع�سرين‪،‬فبد ًلمنتاأهيله‬ ‫اأو اإعادة تاأهيله لك�سب امهارات العلمية التي يتطلبها �سوق العمل‬ ‫م ��ن خال خطة وطنية لتاأهيل امواطن ال�سعودي‪ ،‬تقوم الوزارة‬ ‫من خال نظام ال�سع ��ودة بدفع العاطلن عن العمل اإى مزيد من‬ ‫ال�سياع وفق ��دان الزمن احرج للتعلم والتاأهيل وذلك بتوظيفهم‬ ‫ي اأعم ��ال ووظائف ه ��ي ي اأدنى ال�سلم الوظيف ��ي والإنتاجي‪.‬‬ ‫اأما تلك الرامج التي يقول القطاع اخا�ض اإنه يقوم بتدريب من‬ ‫يت ��م توظيفهم عن طريقها مثل برنامج حاف ��ز اأو غره من برامج‬ ‫نظام ال�سعودة فحدث ول حرج لأن الهدف الأ�سا�سي الذي ت�سعى‬ ‫اإلي ��ه معظم �سركات القط ��اع اخا�ض هو اإكم ��ال ن�سب ال�سعودة‬ ‫لك ��ي ل تتم معاقبته ��ا بوقف التاأ�س ��رات اجدي ��دة التي تطلبها‬ ‫هذه ال�سركات ل�سد حاجتهم من العمال ��ة الأجنبية‪ ،‬وبالتاي فاإن‬ ‫براجهم التدريبية ق�سرة الأمد ل ت�سمن ول تغني من جوع‪ .‬لقد‬ ‫اقرح ��ت منذ �سنوات بعيدة وقريبة خطة لإعادة تاأهيل امواطن‬ ‫ال�سعودي من ال�سباب وال�سابات الذين ل توؤهلهم قدراتهم العلمية‬ ‫والتقنية على اح�سول على عمل مرتفع ام�ستوى ي الإنتاجية‬ ‫والدخل �سواء من العاطلن اأو اأولئك الذين قبلوا بالوظائف الأقل‬ ‫اأهمية واإنتاجية وراتب ًا‪ .‬هذه اخطة اأ�سا�سها اإعادة تاأهيل امواطن‬ ‫لك�س ��ب امهارات والعلوم التقنية من خ ��ال معاهد ذات م�ستوى‬ ‫عامي جلب اإى الباد بطواقمها ومناهجها الفنية اإى مدن علمية‬ ‫للتاأهيل تبني حول امدن الرئي�سية وتراوح �سنوات التاأهيل من‬ ‫ثاث اإى خم�ض �سنوات ح�سب التخ�س�سات امختلفة وي�سرف‬ ‫للطالباملتحقواملتزمبهذاالرنامجالتاأهيليراتب�سهرييبلغ‬

‫لقد تطور بريدنا ولكن‪!...‬‬ ‫(‪)3 - 1‬‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬

‫اخدمة الريدية تع ّد حاجة ملحّ ة لكل امجتمعات الب�سرية‪ ،‬باعتبارها اأداة توا�سل ل‬ ‫غنى عنها على مر الع�سور‪ .‬ذلك التوا�سل ال�سروري لنمو وتطور احياة‪ .‬وقد بداأت فكرة‬ ‫اخدمة الريدية منذ قيام اح�سارات الإن�سانية الأوى‪ .‬اإذ بداأت منذ اأكر من اأربعة اآلف‬ ‫�سن ��ة عند قدماء ام�سرين‪ ،‬ثم انت�سرت‪ ،‬ي الب ��دء‪ ،‬ي ال�سن وفار�ض واليونان القدمة‪.‬‬ ‫وازده ��رت منذ اخراع �سفن البخ ��ار‪ ،‬وخطوط ال�سكة احديد‪ .‬و�سه ��دت تطور ًا مف�سلي ًا‬ ‫باإب ��رام «امعاه ��دة الدولي ��ة لاحاد الع ��ام للريد»‪ ،‬ع ��ام ‪ 1874‬ي مدينة ب ��رن‪ ،‬عا�سمة‬ ‫�سوي�سرا‪ .‬وازدهر الريد اأكر بتطور وازدهار النقل اجوي‪ ،‬منذ الن�سف الأول من القرن‬ ‫الع�سري ��ن‪ .‬ومازالت ه ��ذه اخدمة تتطور‪ ،‬وتتق ��دم ي اأغلب دول الع ��ام‪ .‬وما ح�سل من‬ ‫تط ��ورات هائلة ي جال النقل والت�سالت لن يوؤدي ‪-‬كما يبدو‪ -‬اإى اإلغاء هذه اخدمة‪،‬‬ ‫اأوتوقفها‪.‬ف�ستظلكلامجتمعاتالب�سريةبحاجة اإىالريدالورقيوالعيني‪،‬مهماتقدمت‬ ‫و�سائل الت�سال الأخرى‪ ،‬و�سادت‪ .‬وي امملكة اأن�سئت «امديرية العامة للريد» عام ‪،1356‬‬ ‫واأحقت بوزارة اموا�سات‪ .‬و�سدر «نظام الريد» عام ‪ .1406‬ثم م حويل خدمة الريد‬ ‫اإى موؤ�س�س ��ة عام ��ة‪ .‬و�سدر تنظيم موؤ�س�س ��ة الريد ال�سعودي ع ��ام ‪ ،1423‬و�سلمت لهذه‬ ‫اموؤ�س�سةكلامن�ساآتوامبايال�سخمةالتياأن�ساأتهاالدولة‪،‬امجهزةباأحدثو�سائلالتقنية‬ ‫الريدية‪.‬وكانتخدمةالريدلدينامتوا�سعة‪،‬ورغبةمناحكومةيتطويروحديثهذا‬

‫يا ليل الفوضى‬ ‫متى غدها؟!‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫تعاق ��ب على وزارة العمل ونظام ال�سعودة وزراء من الذين‬ ‫عال من التعليم وامعرفة‪ ،‬لكن اإ�سرارهم على تطبيق‬ ‫لديهم ق�سط ٍ‬ ‫نظ ��ام ال�سع ��ودة بعورات ��ه و�سيئات ��ه يظل هاج�سه ��م ومطلبهم‪.‬‬ ‫لكي نعرف اخطاأ الف ��ادح ي نظام ال�سعودة علينا التعرف على‬ ‫الأ�سب ��اب احقيقي ��ة وراء ظاه ��رة البطال ��ة‪ .‬ظه ��رت البطالة بن‬ ‫ال�سباب ال�سعودي الباحث عن العمل لأ�سباب اأهمها‪:‬‬ ‫‪�- 1‬سعفام�ستوىاجيدمنالتعليمالذيميك�سبالطالب‬ ‫اجامع ��ي م�ستويات علمية جيدة ومهارات فنية ولغوية منحه‬ ‫فر�سة عالية للح�سول على وظيفة ي �سوق العمل ال�سعودي‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ع ��دم اإكمال الطال ��ب درا�سته وخروجه اإى �سوق العمل‬ ‫وهو ي امرحلة البتدائية اأو امتو�سطة اأو الثانوية‪.‬‬ ‫هذانالعامانالرئي�سياناللذانيتعلقاأولهمابنظامالتعليم‬ ‫والث ��اي بالظ ��روف القت�سادية والجتماعي ��ة لطبقة كبرة من‬ ‫امجتم ��ع لبد اأن ي�سكا منطقي ًا وعملي ًا امنطلقات الأ�سا�سية لأي‬ ‫نظام هدفه مكن امواطن ال�سعودي من اح�سول على عمل‪ ،‬هذا‬ ‫التمك ��ن ل يكون بقرارات م ��ن وزارة العمل واإما بقدرة وكفاءة‬ ‫امواط ��ن عل ��ى امناف�سة ي �س ��وق العمل ال�سع ��ودي واح�سول‬ ‫على الوظيفة التي تتنا�سب مع موؤهاته وخراته وقدراته‪ .‬لكن‬ ‫كي ��ف لهذا امواطن الذي يراوح عمره الآن ما بن الثامنة ع�سرة‬ ‫والرابع ��ة والع�سرين ح�سب بع�ض الإح�سائي ��ات اأن تكون لديه‬ ‫القدرات وامهارات العلمي ��ة وقد ترك التعليم لظروف اقت�سادية‬ ‫واجتماعية م مكنه من ال�ستمرار ي التعليم اأو اأنه اأكمل تعليمه‬ ‫�سمن امنهج الدرا�سي العام الذي م يول امهارات والتخ�س�سات‬ ‫العلمي ��ة الازمة ل�سوق العمل ال�سع ��ودي ما تتطلبه‪ .‬ما ذنب هذا‬ ‫امواط ��ن الذي هو عاطل الي ��وم اإما ب�سبب احاج ��ة القت�سادية‬ ‫التي اأجرته على ترك الدرا�سة من اأجل اإعالة اأم اأو اأب اأو اإخوان‬ ‫واأخوات �سغار اأو لأن النظام التعليمي ي باده م يزوده بالعلم‬ ‫وامعرفة التي يتطلبهما �سوق العمل ي القطاع اخا�ض‪ .‬الدولة‬ ‫ه ��ي ام�س� �وؤول الأول عن حال ��ة البطالة عند ال�سب ��اب وال�سابات‬ ‫ال�سعودي ��ن‪ ،‬والدولة هي ام�سوؤول ��ة عن عاج هذه ام�سكلة لأنها‬

‫وال�سابع‪ ...‬وامئة‪ ،‬اإى اأن انتهى زمن الرنامج! لاأ�سف ال�سديد‪،‬‬ ‫هكذاتت�سرف«�سلة»ال�سيا�سينامعار�سن؛ظنوااأنال�سكليغني‬ ‫ع ��ن ام�سم ��ون‪ ،‬واأن باإمكانه ��م اأن يوجدوا لأنف�سه ��م مو�سع ًا ي‬ ‫ام�سهد ال�سيا�سي ام�سري غر م�سهد امعار�ض ال�سريف‪ ،‬حتى اإن‬ ‫اأحد اأب ��رز هوؤلء ي�سرح علن ًا باأنه حتى لو وافق ال�سعب كله على‬ ‫الد�ستور اجديد‪ ،‬فاإنه لن يعرف به اأبد ًا! فالرجل يرى ي نف�سه‬ ‫�سرعية تفوق �سرعية ال�سعب ام�سري كله‪ ،‬وهنا م اأعد اأرى فرق ًا‬ ‫بينه وبن ال�ساب الثوري‪ /‬ال�سطحي‪ /‬امبا�سر‪ ،‬الذي اأراد اأن يرى‬ ‫م�سر «م�ستقمة»! ومن ثم فا اأ�ستطي ��ع اإ ّل اأن اأكون مبا�سر ًا اأي�س ًا‬ ‫واأقول له‪« :‬يا بيه اللي ي�سر ينول»!‬

‫القطاع‪ ،‬حولته اإى موؤ�س�سة هادفة واأتاحت الفر�سة لهذا اجهاز احيوي للتطور‪ ،‬وتقدم‬ ‫اخدم ��ة الريدية للمواطنن وامقيمن ب�سكل اأي�سر واأف�س ��ل‪ .‬وال�سوؤال الذي نود باإحاح‬ ‫طرحه هنا هو‪ :‬هل اخدمة الريدية لدينا اأف�سل ي العقد الأخر‪ ،‬ن�سبة اإى ال�سابق؟ هل‬ ‫تط ��ورت ما يتنا�سب واحاجة وام�ستجدات والإمكان ��ات؟! نحاول ي هذا امقال‪ ،‬والذي‬ ‫يليه‪ ،‬الإجابة امو�سوعية واموثقة عن هذا الت�ساوؤل الذي تفر�سه اأهمية اخدمة الريدية‬ ‫للنا�ض‪ ،‬واحاجة اما�سّ ة خدمة بريدية اأف�سل‪ .‬اإنني م�سطر للتعامل مع الريد منذ حواي‬ ‫ربع قرن‪ ،‬بحكم عملي الأكادمي واهتماماتي العلمية‪ ،‬وذلك عر ا�ستئجار «�سندوق بريد»‬ ‫ت�سل اإليه الر�سائل اخا�سة بي‪ .‬م ي�سبق اأن اأو�سل الريد اإى ر�سالة واحدة اإى منزي‪،‬‬ ‫اإل موؤخ ��ر ًا ‪-‬وبتع ��ر‪ -‬وبعد اأن ا�سطررت لا�سراك ي ما ي�سم ��ى بخدمة «وا�سل»! وكم‬ ‫ج�سمت م�ساعب ومتاع ��ب امرور على �سندوق بريدي‪ ،‬على الأق ��ل مرتن ي الأ�سبوع‪،‬‬ ‫�سواء بنف�سي‪ ،‬اأو من خال مندوب من قبلي‪ .‬لقد تعلمت اأن على «ام�سرك» بذل بع�ض اجهد‬ ‫والوقت للح�سول على ما ي�سله من ر�سائل اأن يكون هو «�ساعي بريد» لنف�سه‪.‬‬ ‫اأم ��ا تو�سيل الر�سائل اإى منازل اأ�سحابها ‪-‬كما هو احال ي معظم باد العام‪ -‬فلم‬ ‫يكن ‪-‬كما يبدو‪ -‬ي قمة اأولويات بريدنا العتيد‪ .‬لقد ا�ستحدث الريد خدمة «وا�سل» لهذا‬ ‫الغر� ��ض‪ .‬ولكن هذه اخدم ��ة مازالت غام�سة ومتعرة‪ ،‬ومازال على م ��ن يريدها اأن يدفع‬

‫ه ��ذا مواطن جاءته خادمة منزلية جديدة وبع ��د اأيام قائل امتنعت عن العمل فقام‬ ‫باإرجاعه ��ا للمكتب عل ��ى اأن يبدله خر ًا منها‪ ،‬فما كان من امكت ��ب اإل اأن و�سعها عند قوم‬ ‫اآخرين كنوع من ا�ستغال اموقف والوقت‪ ،‬ففرت اخادمة من تلك العائلة‪ ،‬وقب�ض عليها‬ ‫بعد اأ�سهر رجال مكافحة الت�سول واأودعوها ق�سم امتخلفات وذلك ي منطقة اأخرى بعيد ًا‬ ‫عن موقع اإقامة الكفيل الأول‪ ،‬الذي تلقى ات�سا ًل من �سابط م�سوؤول يطلب منه اح�سور‬ ‫واإنهاء اإجراء ت�سفرها على ح�سابه اخا�ض‪ ،‬وعندما اعر�ض قائ ًا اإنه اأخلى م�سوؤوليته‬ ‫منه ��ا لدى امكتب وطل ��ب بديلة لها ول يتحمل وزر ذلك هدده ال�سابط بو�سع رقم �سجله‬ ‫امدي ي القائمة ال�سوداء حتى ينهي الأمر!‬ ‫وه ��ذا مواطن اآخر ا�س ��رى �سيارة بنظام التاأجر امنته ��ي بالتمليك‪ ،‬وعندما وقع‬ ‫حادث م ��روري اأدى لتلفيات ي ال�سيارة‪ ،‬قالت ال�سركة اإن التاأمن �سينهي اإ�ساحها ي‬ ‫غ�س ��ون ‪ 15‬يوم ًا ومكنه بعد ذلك ا�ستامه ��ا‪ ،‬م يتماد �ساحبنا باأن يحلم ب�سيارة بديلة‬ ‫مث � ً�ا‪ ،‬بل جل�ض يعد الأي ��ام التى ا�ستطالت من ن�سف �سهر اإى اأربعة اأ�سهر وعندما �سعر‬ ‫بت�س ��رره الكب ��ر من ذلك مع ماطلة ل تخف ��ى امتنع عن دفع الق�س ��ط ال�سهري‪ ،‬فما كان‬ ‫رد ال�سركة اإل بتهديده بو�سع ا�سمه ي ال�سركة ال�سعودية للمعلومات الئتمانية (�سمة)‬ ‫حي ��ث القائمة ال�سوداء اإن اأوقف الأق�ساط! فم ��ا كان منه اإل اأن �ساألهم قائا ومن ي�سعكم‬ ‫اأنتم على القائمة ال�سوداء نظر اأربعة اأ�سهر من ال�سرر وال�سرار؟!‬

‫خم�سة اآلف ريال طول فرة الدرا�سة مع ال�سكن امجاي للعزاب‬ ‫وامتزوجن داخل امدينة العلمية اإ�سافة اإى العاج‪ .‬ويقوم على‬ ‫تنفيذاخطةالوطنيةللتاأهيلالعلميوالتقني‪:‬‬ ‫‪ - 1‬هيئة وطنية م�ستقلة ت�سم ��ى (الهيئة الوطنية للتاأهيل‬ ‫العلم ��ي والتقني) يتك ��ون جل�سها الأعلى من خ ��رة امواطنن‬ ‫اأ�سحاب الخت�سا�ض ي جال التعليم والتاأهيل العلمي ومن‬ ‫ي�سهد لهم بالإخا�ض والأمانة‪.‬‬ ‫‪ - 2‬تتمت ��ع الهيئ ��ة بال�ستق ��ال ام ��اي والإداري وترتب ��ط‬ ‫مبا�س ��رة مجل�ض ال ��وزراء وتق ��دم تقاري ��ر اأداء مرحلية مجل�ض‬ ‫ال�سورى‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ير�سد لهذه الهيئة الوطنية راأ�ض مال مقداره مائة بليون‬ ‫ري ��ال �سع ��ودي يو�سع ي ح�ساب م�ستقل تدي ��ره ل�سالح الهيئة‬ ‫موؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي‪ .‬وتقوم الدولة بدفع راأ�ض امال‬ ‫كام � ً�ا خال عامن وتتم زي ��ادة راأ�ض امال بناء عل ��ى اقراح من‬ ‫جل�ض الهيئة يرفع اإى جل�ض الوزراء لإقراره‪.‬‬ ‫‪ - 4‬يك ��ون للهيئة ميزاني ��ة م�ستقلة يقرحه ��ا الأمن العام‬ ‫للهيئ ��ة ويقرها جل� ��ض الهيئة وتتم مراجع ��ة وتدقيق ح�سابات‬ ‫عال من امهني ��ة وتعر�ض‬ ‫الهيئ ��ة من قب ��ل مكاتب على م�ست ��وى ٍ‬ ‫تقارير امراجعة �سنوي ًا على جل�ض الوزراء وجل�ض ال�سورى‪.‬‬ ‫ه ��ذه خطوط عري�س ��ة للفكرة ولي�س ��ت م�سروع� � ًا متكام ًا‬ ‫وبالت ��اي فاإنها حت ��اج اإى امراجعة والتدقي ��ق والدرا�سة‪ ،‬لكن‬ ‫اأه ��م ماحتاجه هو الإرادة ال�سيا�سية للفعل واإعادة توجيه نظام‬ ‫ال�سع ��ودة احاي امعني بالعاجات ام�سكنة ل ��داء البطالة الذي‬ ‫يهدد م�ستقبل ال�سب ��اب ال�سعودي وهم راأ�ض م ��ال الأمة الب�سري‬ ‫اإى اخط ��ة الوطنية لإع ��ادة التاأهيل العلم ��ي التي تعنى بعاج‬ ‫الأ�سب ��اب احقيقية للبطالة وهي الفقر واجه ��ل‪ .‬اإنني اأوؤمن اأن‬ ‫اخطة الوطني ��ة للتاأهيل العلمي كما اأوردت خطوطها العري�سة‬ ‫اأعاه قادرة على ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬الق�ساء على حالة البطالة الراهنة بن ال�سباب الباحث‬ ‫عن عمل مبا�سرة وب�سكل كامل وذلك با�ستيعابهم جميع ًا ي برامج‬ ‫وكلياتومعاهداخطةالوطنيةللتاأهيلالعلمي‪.‬‬ ‫‪ - 2‬اخط ��ة الوطني ��ة للتاأهيل العلمي خ ��ال ع�سر �سنوات‬ ‫وم ��ن خ ��ال براجه ��ا ومناهجه ��ا العلمي ��ة �ستخرج جي � ً�ا من‬ ‫ال�سعودين وال�سعوديات م ��ن ذوي القدرات العلمية والإمكانات‬ ‫امهنية والتقنية العالية و�سيك ��ون هذا اجيل‪ ،‬اإى جانب غرهم‬ ‫من امواطنن من ذوي الكفاءة العلمية والإدارية وامالية العالية‪،‬‬ ‫العمود الفق ��ري والقاعدة الأ�سا�سية لقت�ساد وطني منتج يكون‬ ‫اعتماده على البرول �سئي ًا‪ .‬ل اأ�ستطيع اأن اأفكر ي اأي ا�ستثمار‬ ‫ج ٍد ومنتج ي�ستح ��ق اأن ت�سرف علية الباين من اأموال الدولة‬ ‫اأف�سل من هذا ال�ستثمار ي الإن�سان‪.‬‬

‫سعيد معتوق‬

‫رد الفعل بعد إقرار‬ ‫السينما في السعودية‪:‬‬ ‫صراخ وإبراق‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫ر�سوم� � ًا! ومكن القول‪ :‬اإن تو�سيل الر�سائل اإى منازل اأ�سحابها ‪-‬ب�سكل منتظم ودقيق‪-‬‬ ‫مازال حلم ًا يراود الذين ل ي�ستغنون عن اخدمة الريدية‪ ،‬اأينما ذهبوا‪.‬‬ ‫اأظن اأن هذه التجربة ال�سخ�سية ‪-‬الطويلة ن�سبي ًا‪ -‬تخوّل ي اإبداء راأي مو�سوعي ي‬ ‫خدمة بريدنا ال�سعودي‪ .‬ولكن راأيي هذا قد يكون هام�سي ًا اإذا اأخذنا ي العتبار‪ :‬راأي غالبية‬ ‫اجمهور ام�ستهلك لهذه اخدمة‪ ،‬وراأي بع�ض اأهل الراأي الذين يعرون ‪-‬ب�سدق‪ -‬عن اآمال‬ ‫النا�ض ي جتمعنا‪ ،‬واآلمهم‪ .‬اأعتقد ‪-‬والله اأعلم‪ ،‬ومن ماحظة عامة‪ -‬اأن راأي غالبية النا�ض‬ ‫ي اخدمة الريدية احالية غر اإيجابي‪ .‬وكذلك راأي من كتب عن هذه اخدمة ي بع�ض‬ ‫و�سائ ��ل الإعام لدينا‪ ،‬وخا�سة ي ع ��ام ‪ ،1427‬عندما ت�سدى عدد من الكتاب ال�سعودين‬ ‫امرموق ��ن ما اأحدثته موؤ�س�سة الريد من اإجراءات‪ ،‬ور�س ��وم زادت الطن بلة‪ .‬ولدي ملف‬ ‫كامل باأغلب هذه امقالت‪ ،‬من يريد الطاع ي هذا ال�ساأن‪.‬‬ ‫بعد حول الريد اإى موؤ�س�سة عامة‪ ،‬تفاءل امعنيون باأن اخدمة الريدية ال�سعودية‬ ‫�ستتط ��ور‪ ،‬واأن ن�سبة «الفاقد» �ستقل‪ ،‬اأو تنعدم‪ ،‬واأن الريد �سيق ��وم ‪-‬بالفعل‪ -‬باأداء دوره‬ ‫التقليدي امتعارف عليه عامي ًا‪ ،‬منذ اخراعه‪ ،‬وهو‪ :‬تو�سيل الر�سائل للمر�سلة اإليهم‪ .‬وهذا‬ ‫يع� � ّد ‪-‬ي الواقع‪ -‬حق ًا للمر�س ��ل‪ ،‬وواجب ًا على جهاز الريد ي�ستحق فور دفع امر�سل قيمة‬ ‫تو�سيلالر�سالة(طوابعالريد)‪.‬‬ ‫ولكن موؤ�س�سة الريد ال�سعودي بادرت م�ساعفة تكلفة الريد اأ�سعاف ًا‪ ،‬وا�ستحدثت‬ ‫نظام «وا�سل» ‪-‬العجيب وامتعر اأ�س ًا‪ -‬لتو�سيل الر�سائل‪ ،‬مقابل «ر�سوم» اإ�سافية! ورغم‬ ‫كل ذل ��ك‪ ،‬مازال ��ت اخدمة دون ام�ستوى امطلوب والواج ��ب‪ .‬وي الوقت الذي تراوح فيه‬ ‫اخدمة الريدية لدينا مكانها ‪-‬اأو تتقدم ببطء‪ -‬يطلع علينا الريد اموقر برامج «تو�سيل»‬ ‫متنوعة للر�سائل والبعائث وكاأن ل�سان حاله يقول‪ :‬اتركوا اخدمة الريدية التقليدية ‪-‬فهي‬ ‫موجودة وال�سام‪ -‬وهلموا لا�سراك ي «خدماتنا» اجديدة «امبتكرة»! نعم‪ ،‬تطور بريدنا‬ ‫قلي ًا‪ ،‬ولكنه مازال مق�سر ًا ي اأداء مهمته الأ�سا�سية‪ .‬ولهذا احديث �سلة‪.‬‬

‫ب�سراح ��ة‪ ،‬اأك ��ر الأم ��ور الت ��ي‬ ‫اأ�ستغربه ��ا ه ��و غيابن ��ا ع ��ن الأ�سي ��اء‬ ‫بحجج واهي ��ة‪ ،‬واأق�سد هن ��ا بالغياب‬ ‫والأ�سي ��اء‪ ،‬كل الأم ��ور احياتية التي‬ ‫منعه ��ا ب�سكله ��ا الكب ��ر ون�سمح فيها‬ ‫ب�سكلها ال�سغر‪ ،‬و�ساأ�سرب هنا اأمثلة‬ ‫لذلك الواقع امتناق�ض مع الذات‪ ،‬الذي‬ ‫ي�سبب لن ��ا ولغرنا انف�سام� � ًا ي�سعب‬ ‫تف�س ��ره‪ ،‬ولعل اأهم الأمثل ��ة واأقدمها‬ ‫هو ال�سينم ��ا وفتحه ��ا ي ال�سعودية‪،‬‬ ‫ولاأمان ��ة ف ��ا يوج ��د ع ��ذر من ��ع هذا‬ ‫الأم ��ر ي ظل وجود اآلف القنوات ي‬ ‫الف�س ��اء التي مكن م�ساهدتها‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ظ ��ل وجود مئات ب ��ل اآلف حات‬ ‫الفيدي ��و الت ��ي تعر� ��ض ب�ساعتها‪ ،‬فما‬ ‫دام الأمر متاح ًا ب�سقه ال�سغر‪ ،‬فلماذا‬ ‫منع ��ه بال�س ��ق الأكر‪ ،‬وماه ��ي العلل‬ ‫الت ��ي ت�ستدعي حرم وج ��ود �سينما‬ ‫مادام امنتج م�سموح ًا بعر�سه‪.‬‬ ‫اأدرك جي ��د ًا اأن الغا�سب ��ن م ��ن‬ ‫ه ��ذا الأمر ل ��ن ي�سكتوا ولذل ��ك اأحببت‬ ‫تذكره ��م ب� �اأن اأي منت ��ج ي الكون له‬ ‫ا�ستخدامان‪ ،‬ناف ��ع و�سار‪ ،‬وعليهم اأن‬ ‫يحاول ��وا النظر للجان ��ب ام�سيء ي‬ ‫التجرب ��ة فقد ت�سنع جي � ً�ا ختلف ًا ي‬ ‫وعي ��ه‪ ،‬وقد جعلنا نح ��ن الكبار نعود‬ ‫اإى النظ ��ر لل�سينم ��ا باإعج ��اب بعد اأن‬ ‫حرمنا منها اإل ي خارج امملكة‪.‬‬ ‫ي بلدن ��ا هناك فئة تع ��ودت على‬ ‫ال�س ��راخ ورفع ال�س ��وت مع كل قرار‪،‬‬ ‫ورف ��ع �سوتها لو كان بنقد حال القرار‬ ‫فل ��ن ج ��د ي الأم ��ر م�سكل ��ة‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫غالبي ��ة �سراخها ياأتي ك ��رد فعل يتنباأ‬ ‫بام�ستقب ��ل ال ��ذي ينتج عن ��ه اأي قرار‪،‬‬ ‫ومث ��ل ذلك ماح ��دث ي ق ��رار التاأنيث‬ ‫والتاأجي ��ل ال ��ذي حدث ب�سب ��ب ظنون‬ ‫�راخ بُني‬ ‫ت�سرب ��ت لعق ��ول فزادت ب�س � ٍ‬ ‫على و�سف ليليق باأحد من اجن�سن‬ ‫اأ�س ًا‪ ،‬ول ��ذا فقرار ال�سينم ��ا مثله مثل‬ ‫اأي ق ��رار �سي�سل ال�س ��راخ والتخوين‬ ‫والرقي ��ات معه مداه‪ ،‬وت�سل الظنون‬ ‫اإى ذروته ��ا‪ ،‬وي النهاي ��ة ينتك� ��ض‬ ‫القوم ويدرك ��ون اأنهم وقفوا اأمام �سد‬ ‫من الظن حجب عنهم عقولهم‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫اأعجبتن ��ي فكرة ه ��ذه القوائ ��م الليلية واأدع ��و لتعميمها على كاف ��ة القطاعات طاما‬ ‫الأمر بهذه ال�سهولة التي يتحد فيها وجودا اخ�سم واحكم لي�سبح النا�ض معلقن على‬ ‫م�سانق خلفية دون حكم ق�سائي‪ ،‬وحتى لو توا�سع ال�سيطان وفكر بالرافع عن اأ�سحاب‬ ‫الأجندة ال�سوداء فرما ان�سحب‪ ،‬خوف ًا على نف�سه منها!‬ ‫ي احقيقة فاإن ام�سهد امحلي يعج بالأمثلة وال�سواهد ام�سابهة لل�سيناريو امظلم‬ ‫ب�سورتي ��ه اأعاه‪ ،‬ولو ذهبنا قريب ًا ي حاولة حليل وت�سخي�ض اخلل الذي يفرز مثل‬ ‫ه ��ذه الظواهر فيمكن القول اإن (ت�سارب ام�سال ��ح) ي �سورته الإيجابية لبد اأن يكون‬ ‫ب ��ن فرد وفرد اأو بن موؤ�س�س ��ة وموؤ�س�سة اأما اأن يكون بن موؤ�س�س ��ة وفرد فاإن النتيجة‬ ‫موؤمة حن يتغول الطرف الأقوى وي�سحق ي طريقه احلقة الأ�سعف ي تلك ال�سل�سلة‬ ‫امادية!‬ ‫يقول بع�سهم اإنه كما تدين تدان! فكما اأن الفرد ي القطاع احكومي كان ‪-‬وليزال‪-‬‬ ‫ينحاز لنف�سه وي�سع معادلة ت�سارب ام�سالح ل�ساحه في�سرب بام�سلحة العامة عر�ض‬ ‫احائط ويف�سر ويرر وفق مزاج معن‪ ،‬فاإن القطاع اخا�ض يريد �سمان حقوقه وك�سب ًا‬ ‫مت�سع ًا ولو قهر ي م�سرته الظافرة الأفراد و�سمائرهم‪.‬‬ ‫اإن كا الأمري ��ن ينب ��ع من معن واحد‪ ،‬فقد ف�سلت اموؤ�س�س ��ات الربوية ما ي ذلك‬ ‫اخط ��اب امتدين ي جي ��ر القيم الأ�سا�سية ي الإ�سام ل�سال ��ح قيم التمدن والتح�سر‬

‫فاأنتجت لنا فرد ًا ي �سورة وح�ض كامن يهتبل فر�سة غياب الرقيب لينق�ض على غنيمة‬ ‫�ساخن ��ة! كما اأن اموؤ�س�سات ذات البعد القت�سادي ف�سلت ي خلق قيم العدالة واحقوق‬ ‫وام�سوؤولي ��ة الجتماعي ��ة لتمار�ض ذات ال ��دور متكئة عل ��ى اأذرع تقوم ب� �اأدوار تبداأ من‬ ‫الفكري والثقاي مرور ًا بالجتماعي مع اإغفال تام للواجب القانوي‪.‬‬ ‫اإن اإ�سعاف قيمة الإن�سان عر هذا ال�سعار ال�ستهاكي‪ ،‬واإحال امعاير الجتماعية‬ ‫معاي ��ر جديدة ي الأداء امجتمعي وي النظ ��ر للنا�ض وتقييمهم على اأ�سا�سها كل ذلك‬ ‫وغره يوؤدي تدريجي ًا اإى الوقوع ي الفخ‪ .‬اإن الإعاء من ال�ساأن القانوي خا�سة (فكر‬ ‫احق ��وق) يجب اأن يواكب ومان ��ع هذه الفو�سى امجتاحة للقي ��م امتعالية على الواقع‬ ‫ام�ستخفة بالنا�ض‪ ،‬وهذا الإعاء ل يكفي فيه عن�سر التثقيف والوعي ‪-‬رغم غيابه اأي�سا‪-‬‬ ‫بل يجب اأن متد للت�سريعات لي�ستنقذ احالة من م�ستنقع ل توؤمن بوائقه‪.‬‬ ‫اإننا اأمام حديات كثرة ي هذا ال�سياق وال�سواهد توؤيد الريث ل�سناعة الأر�سية‬ ‫امنا�سب ��ة كما ي التاأمن الطبي والإج ��راءات اخا�سة بوزارة العمل وغرهما‪ ،‬فلقد مر‬ ‫وق ��ت طوي ��ل على اأداء رعوي اأفرغ على امجتمع فك ��ر ًا وثقافة لن تتزحزح ب�سهولة ما م‬ ‫يكن القانون والعدالة واحرام حقوق اجميع بذات القدر واقع ًا يعي�سه اجيل امعا�سر‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫أولويات‬ ‫اأوليات!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫األ�ست ترى اأن العلم كلما تقدم ك�سف لنا من اأ�سرار الطبيعة ما‬ ‫�ساء الله اأن يك�سف؟ واأتاح لنا اأف�سل الطرق والو�سائل للتعامل معها‬ ‫وااإفادة منها‪ ،‬وحتى اا�ستمتاع بها؟ يقول هيويل "يوجد قناع من‬ ‫النظريات فوق وجه الطبيعة كله‪ "...‬عفو ًا �سادتي الفا�سفة لن اأ�ساأل‪:‬‬ ‫هل ي�ستطيع ح�سرة العلم اأن يك�سف �سيئ ًا مما خلف الطبيعة؟ ربما‬ ‫يكون هذا ال�سوؤال اأكبر من معقولية العلم‪ ،‬ولكن �ساأب�سط الم�ساألة‪:‬‬ ‫لماذا العلم ال��ذي ك�سف اأح��دث اأ�ساليب ااأدوي ��ة‪ ،‬هو ال��ذي ك�سف‬ ‫اأ�سر�س اأنواع ااأ�سلحة؟ اإذا كنت اأتحدث بطريقة منطقية كما اأعتقد‪،‬‬ ‫فلماذا اأرى العالم يبجل العلم ويهم�س الدين؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫حتى أقمشة‬ ‫الكفرات!‬ ‫علي عايض عسيري‬

‫الظاهر والعلم عند الله اأن حمى الج�سع واا�ستغال‬ ‫والطمع واا�ستلطاخ قد انتقلت عدواها ل�سركات ووكاات‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ف��ي ب��ادن��ا‪ ،‬ف �ب��داأت ت �م��ار���س ن�ف����س طريقة‬ ‫واأ�سلوب تجار المواد الغذائية واا�ستهاكية وال�سحية‬ ‫وال�ب�ن��اء‪ ،‬ف�ب��د ًا م��ن تحمل م�سوؤولية توفير قطع الغيار‬ ‫المهمة وال�سرورية وااأ�سلية ل�سيارات الخلق �سارت‬ ‫تتحجج بحجة طلب الطلبية من المدن الرئي�سية وتخفي‬ ‫عن اأنظار ماك ال�سيارات تلك القطع لتحتكرها وترفع‬ ‫ثمنها وقيمتها ااأ��س��ا��س�ي��ة دون م�ب��رر ي��ذك��ر وف��ي ظل‬ ‫غياب الرقابة عن �ساحة المعارك الطاحنة التي تجري‬ ‫بين الم�ستهلك والوكيل ما بين فينة واأخرى‪ ،‬فذلك يوؤكد‬ ‫بما ا يدع مجا ًا لل�سك ب�اأن هناك عاقة وثيقة م�سبوهة‬ ‫ومر�سومة بكل عناية واتقان يتم تخطيطها بعيد ًا عن اأعين‬ ‫واة ااأم��ر‪ ،‬وعن عين رقابة النظام والم�ستهلك العادي‬ ‫الب�سيط وتدور كوالي�سها وبطواتها واأدوارها وبروفاتها‬ ‫ااأولية والنهائية قبل طرحها على �سبابيك العر�س في‬ ‫م�سل�سات دراماتيكية هزلية يراد بها امت�سا�س جيوب‬ ‫فقراء وم�ح��دودي الدخل بالمجتمع‪ ،‬من ك��ان يعتقد في‬ ‫يوم من ااأيام اأن «اأقم�سة» الكفرات ااأ�سلية غير متوفرة‬ ‫ونادرة وغير موجودة في ااأ�سواق ولدى الوكاء؟ ففي‬ ‫ال�سابق كانت تلك ااأقم�سة تباع في كل مكان‪ :‬بالبنا�سر‪،‬‬ ‫بالمغا�سل‪ ،‬بمحات الزينة والتلميع‪ ،‬وحتى في بع�س‬ ‫البقاات البعيدة خ��ارج ح��دود المدن‪،‬اليوم �سارت تلك‬ ‫ااأقم�سة غير متوفرة اإا في جدة والريا�س وتحتاج اإلى‬ ‫طلبية ت�ستغرق بع�س ااأ�سابيع اإح�سارها للم�ستهلك‬ ‫ال�ع��ادي‪ ،‬وف��وق تلك المدة مبلغ م�ساعف يعادل قيمتها‬ ‫ااأ��س�ل�ي��ة ث��اث م ��رات! ق��اب�ل��ت ع�م�ي� ًا ك�ب�ي��ر ًا ف��ي ال�سن‬ ‫ف��ي مدينة ج��دة يبحث ع��ن نف�س ااأقم�سة ال�ت��ي �سددت‬ ‫الرحال اأجلها فقال لي بالفم المليان‪ :‬يا ول��دي حياتنا‬ ‫تم�سي بالبركة ورقابة وزارة التجارة لي�ست على ال�سكل‬ ‫الماأمول‪ ،‬بااأم�س اأزمة اأرز‪ ،‬وقبلها حليب اأطفال‪ ،‬وبعدها‬ ‫اأ�سمنت‪ ،‬وبعدها اأقم�سة �سيارات‪ ،‬و�سدقني يا ولدي‬ ‫�سوف ت�ستمر الحكاية وتطول!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫حتى ا نفقد ما بقي لدينا من تجار ومستثمرين‬ ‫موؤ�ص ��ر ارتف ��اع اقت�صاديات الدول يق ��وم على عدة‬ ‫عوام ��ل‪ ،‬ومن �صمن هذه العوام ��ل توفر الأيدي العاملة‬ ‫فيها‪ .‬كما اأن رخ� ��ص الأيدي العاملة ي�صاهم ب�صكل فاعل‬ ‫ي ارتف ��اع وترة مو هذا القت�ص ��اد اأو ذاك‪ .‬وبالتاي‬ ‫يدف ��ع ال�ص ��ركات الأجنبية اإى ال�صتثم ��ار ي ذلك البلد‪،‬‬ ‫كم ��ا هو اح ��ال ي دول �ص ��رق اآ�صيا الت ��ي �صعت كرى‬ ‫ال�صركات الغربية اإى ال�صتثمار ي اأرا�صيها‪ .‬لي�ص غباء‬ ‫اأو جه � ً�ا اأن ت�صمح الدول الآ�صيوي ��ة للغرب اأن ي�صتثمر‬ ‫اأموال ��ه لديه ��ا فال�صتثمارات ت ��در على البل ��دان ثروات‬ ‫هائلة‪ .‬معاج ��ة ق�صية �صائكة واإيجاد ح ��ل جذري لها ل‬ ‫يك ��ون اإل بدرا�ص ��ة م�صتوف ��اة من جمي ��ع اجوانب‪ ،‬فا‬ ‫يكون بق ��رار اأقل ما يقال عنه اأنه ي�ص ��ع اأ�صحاب ال�صاأن‬ ‫أام ��ام الأمر الواقع‪ ،‬فقرار رفع ر�صوم الإقامة الذي اأقرته‬

‫وزارة العم ��ل �ص ��وف ي�صاه ��م ي زي ��ادة‬ ‫اأع ��داد امقيم ��ن غ ��ر النظامي ��ن اإذا م ��ا‬ ‫اأخذن ��ا ي العتب ��ار اأن ع ��دد ًا منهم يعمل‬ ‫ي مناط ��ق نائي ��ة م ت�صله ��ا م�صروعات‬ ‫التنمية اأ�ص � ً�ا حتى ت�صت�صعرها ج�صات‬ ‫وزارة العم ��ل‪ ،‬ه ��ذا بالإ�صافة اإى تعطيل‬ ‫م�صروع ��ات التنمي ��ة‪ ،‬فع ��دد م ��ن �صركات‬ ‫امقاولة التي ا�صرت عق ��ود ًا بالباطن من‬ ‫�ص ��ركات اأخرى اأك ��ر منها لإن�ص ��اء م�صروع ��ات حيوية‬ ‫كطرق ونح ��وه‪� ،‬صت�صطر رغم� � ًا عنها اإم ��ا اإى اأن تغلق‬ ‫اأبوابه ��ا اأو ت�صتاأجر عمالة ذات اإقامة غر نظامية اإذا ما‬ ‫اأخذنا ي العتبار اأن ميزانياتها ال�صعيفة تعتمد اعتماد ًا‬ ‫كلي ًا على م�صتخل�صاتها من اجهات ذات العاقة‪ .‬اإ�صافة‬

‫اإى ارتف ��اع اأج ��ور العمال ��ة الت ��ي �صوف‬ ‫يت�ص ��رر منها امواطن اأي�ص ًا‪ ،‬فما كان اأجر‬ ‫اإ�صاح ��ه اأو تركيبه يكلف �صابق ًا خم�صن‬ ‫ريا ًل �صوف ي�صبح بعد قراركم �صبعن اأو‬ ‫مائة ري ��ال‪ ،‬و َم ل؟! فالعام ��ل بن مطرقة‬ ‫الإقام ��ة اإن كان ��ت اإقامت ��ه نظامي ��ة وب ��ن‬ ‫�صن ��دان العمل‪ .‬وللعلم‪ ،‬فبع�ص ال�صركات‬ ‫ل تتكفل بتجديد اإقامة من يعمل لديها ي‬ ‫خالف ��ة �صريحة لأنظمة العمل‪ .‬جاء هذا القرار ك� «�صيد‬ ‫رزنامة القرارات» التي ته ��دف اإى الق�صاء على البطالة‬ ‫وللت�صحي ��ح م ��ن اأج ��ل اأن ل يبق ��ى اأي مواط ��ن عاط � ً�ا‬ ‫ب�صورة جازية‪ ،‬فح�صر اأبناء الوطن ي وظائف متدنية‬ ‫يجعله ��م فعلي ًا عاطلن ع ��ن العمل‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا اإذا كانت‬

‫اأ�صماوؤهم ي �صجات ال�صركات التي يعملون فيها فقط‪.‬‬ ‫لق ��د ا�صتبقت ال ��وزارة القاعدة امعروف ��ة‪ ،‬فالثواب‬ ‫يج ��ب اأن يك ��ون قب ��ل العق ��اب‪ ،‬م ��اذا ل تق ��دم اممي ��زات‬ ‫وامغري ��ات لل�ص ��ركات الت ��ي تق ��وم بتوظي ��ف العاطلن‬ ‫وتدريبه ��م مقابل مرونة ي اإ�صدار الراخي�ص واإزاحة‬ ‫جمي ��ع امعوقات‪ .‬يجب درا�صة هذا القرار لكي ل نفقد ما‬ ‫بقي لدينا من ج ��ار وم�صتثمرين اأجانب‪ ،‬ويتم اإنقاذ ما‬ ‫مكن اإنقاذه‪ ،‬ف ��دول اجوار تقدم ما م نقدمه حتى هذه‬ ‫اللحظة من مغريات وامتيازات لهذه ال�صركات‪ ..‬حتى ل‬ ‫ي�صاهم ه ��ذا القرار وغره ي م�صكلة اقت�صادية‪ ،‬وحتى‬ ‫ل نبك ��ي على اللن ام�صكوب يجب اإع ��ادة النظر ي ذلك‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫مسفر الشمراني‬

‫البحث عن وظيفة‪ ..‬ا تخجل من طبيعة العمل‬ ‫من م�صتقبله الوظيفي قبل اإنهاء امرحلة الدرا�صية بعدة نقاط‪:‬‬ ‫تت�صخم اأعداد طاب وطالبات العمل ب�صكل عام من جيل‬ ‫‪ – 1‬يجب على امتقدم التوكل على الله ويدرك اأن التوفيق‬ ‫اإى جي ��ل كما ه ��و م�صهود‪ ،‬وم ��ع م�صي الوقت وتق ��دم الزمن‬ ‫ي�صعب توفر الوظيفة حد ما لي�ص لقلة اليد العاملة ول لندرة‬ ‫بيد الله‪.‬‬ ‫امن�صاأة واأماكن العمل بل لعدم توفر الوظائف‪ ،‬ومع الأ�صف اأن‬ ‫‪ – 2‬حاولة الو�صول لأعلى درجة علمية ي الدرا�صة‪ ،‬فا‬ ‫معظ ��م القطاع ��ات اخا�صة تكون بحاج ��ة اإى موظفن فتقوم‬ ‫يكتفي بامرحلة اجامعية ويحاول اموا�صلة بالدرا�صات العليا‬ ‫با�صتغ ��ال ه ��ذه النقطة بتوظي ��ف ال�صباب بعم ��ل �صاق وغر‬ ‫وتطوير الذات ي اح�صول على برامج ودورات تدريبية‪.‬‬ ‫مائ ��م موؤهاتهم الدرا�صي ��ة وبرواتب زهيدة ج ��د ًا‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫‪ – 3‬تع� � ّرف على حقوقك فهن ��اك حقوق للموظف اأجرتها‬ ‫اإى �صاعات العمل الطويلة التي تتجاوز اأحيان ًا ت�صع �صاعات‪،‬‬ ‫وزارة العم ��ل على القطاعات اخا�صة ب�صكل عام مثل اللتحاق‬ ‫وبامنا�صب ��ة قبل فرة ب�صيطة مت اإتاحة وظائ ��ف حرا�صات امدار�ص ومع بالتاأمينات الجتماعية وام�صتحقات و�صهادة اخرة وغره‪.‬‬ ‫الأ�ص ��ف اأن معظ ��م امتقدم ��ن يحمل ��ون موؤه ��ات جامعية ودرا�ص ��ات عليا‪،‬‬ ‫‪ – 3‬ل تخج ��ل م ��ن طبيعة العمل معتق ��د ًا اأنه عمل متوا�ص ��ع‪ ،‬فاإن اأول‬ ‫فتتحم ��ل امن�صاأة جزء ًا من ام�صوؤولية‪ ،‬فيجب عل ��ى طالب العمل اأخذ احذر الغي ��ث قط ��رة‪ ،‬فكم من موظف كان يُنظ ��ر اإليه بعن ال�صفق ��ة وقد و�صل اإى‬

‫القمم‪.‬‬

‫‪ – 4‬ل تف ��وت الفر� ��ص‪ ،‬اأحيان� � ًا ي ��درك ام ��رء فر�ص ًا ي حيات ��ه فيردد‬ ‫فيها حتى يخ�صرها‪ ،‬وم ��ن الطبيعي اأن تكون البدايات ي العمل متوا�صعة‬ ‫عمل على‬ ‫وذات دخ ��ل ح ��دود‪ ،‬ف�صي ��د اخلق حمد �صل ��ى الله عليه و�صل ��م ِ‬ ‫راع للغنم ثم تاجر ثم �صيد اخلق وهادي الب�صرية‪ ،‬واإليك هذا‬ ‫ثاث مراحل ٍ‬ ‫النم ��وذج رجل الأعمال ال�صه ��ر ال�صيخ �صليمان الراجح ��ي‪ ،‬كان ي بدايته‬ ‫عام ًا لتحميل الب�صائع وانتهى بروة جاوزت ‪ 25‬مليار ريال‪ ،‬ومن الأدلة‬ ‫عل ��ى توفر الوظائف هي كرة العمال ��ة الوافدة لدينا‪ ،‬وح�صب الإح�صائيات‬ ‫جاوزت العمالة ي ال�صعودية اأكر من ثمانية ماين اأجنبي اإل اأن الفر�صة‬ ‫ُت�صعة‪.‬‬ ‫مازالت م�صتمرة وم ِ‬ ‫أحمد صالح الصمعاني‬

‫طريق نجران ‪ -‬جازان‪ ..‬ثعبان أسود!‬ ‫اأبن ��اء بل ��دي النب ��اء يع�صق ��ون ت ��راب بلده ��م‬ ‫وي�صعون جاهدين خدمته ليل نهار ي كافة امجالت‬ ‫وعل ��ى ختل ��ف القطاع ��ات‪ :‬امدني ��ة والع�صكري ��ة‪،‬‬ ‫والتعليمي ��ة وال�صحي ��ة‪ ،‬واخدمي ��ة‪ ،‬وغره ��ا م ��ن‬ ‫الوظائ ��ف والأعم ��ال الت ��ي ت�صاهم ي خدم ��ة بلدهم‬ ‫واحف ��اظ على اأمن ��ه وحماي ��ة اأرا�صيه وال ��ذود عنه‬ ‫باأرواحهم‪ ،‬ي كل حافظات امملكة مدنها وقراها‪.‬‬ ‫ولكنن ��ي �صاأقت�ص ��ر ي احديث عل ��ى اموظفن‬ ‫والعامل ��ن ي ج ��ران م ��ن اأه ��ل ج ��ازان واموظفن‬ ‫العاملن ي جازان م ��ن اأهل جران‪ ،‬الذين ج�صموا‬ ‫مرارة الطريق الذي ي�ص ��ل جازان بنجران وحملوا‬ ‫وعورت ��ه وا�صط ��روا عل ��ى �صعوب ��ة ال�ص ��ر في ��ه‬

‫وخط ��ورة التنق ��ل ب ��ن عقبات ��ه ن ��زو ًل‬ ‫وطلوع ًا‪ ،‬عاوة عل ��ى ما ت�صبب لهم من‬ ‫خ�صائر مادية مركباتهم ال�صخ�صية‪ ،‬وما‬ ‫ترتب عليه م ��ن حالت نف�صية حدت من‬ ‫القيام باأعمالهم‪ ،‬واختزلت من طاقاتهم‬ ‫التي تخولهم لأداء مهامهم اموكلة اإليهم‪.‬‬ ‫فذل ��ك الطري ��ق الإ�صفلت ��ي الأ�صود‬ ‫اأ�صب ��ح بالن�صب ��ة اإى اأه ��اي ج ��ازان‬ ‫وج ��ران مثابة ثعبان اأ�ص ��ود يلته ��م اأرواح اأبنائهم‬ ‫ويتغذى عل ��ى اأج�صادهم ويت�صب ��ب ي ترمل الن�صاء‬ ‫وتيتم الأطفال وحزن الأمهات‪.‬‬ ‫اإن مرت ��ادي ذل ��ك الطريق من موظف ��ي امدينتن‬

‫الع�صكري ��ة وامدني ��ة ت�صيبه ��م ه ��الت التنق ��ل وال�صف ��ر للو�صول اإى مق ��ر اأعماله ��م؟ األي�ص‬ ‫�ص ��وداء م ��ن اح ��زن واخ ��وف والهلع من حقهم توفر ولو رحلة ط ��ران واحدة على الأقل‬ ‫عندما ح ��ن �صاعة �صفره ��م‪ ،‬للو�صول اأ�صبوعي ًا ت�صمح لهم باإعادة ذويهم والقيام بواجباتهم‬ ‫اإى مق ��ر اأعمالهم‪ ،‬وكاأن ��ه طريق يوؤدي الأ�صري ��ة ب ��كل ي�ص ��ر و�صهول ��ة‪ ،‬وترحمهم م ��ن عذاب‬ ‫اإى امهال ��ك‪ ،‬ولي�ص طريق� � ًا يحملهم اإى الطريق وتطوي بعده؟‬ ‫اأي ��ن وزارة النقل من معاناته ��م؟ واأين الطران‬ ‫مق ��ر اأعماله ��م اأو ي�صله ��م اإى من ��ازل‬ ‫ام ��دي واخطوط ال�صعودية الت ��ي تعجز عن توفر‬ ‫ذويهم‪.‬‬ ‫اإنه ��م يخدم ��ون بلده ��م ب ��كل حب رحات لكلتا امحافظتن؟ وماذا تعمدت اإلغاء الرحلة‬ ‫وعط ��اء وهِ ّم ��ة‪ ،‬األي�ص م ��ن حقهم تعبيد ه ��ذا الطريق الأ�صبوعي ��ة الواح ��دة الت ��ي ت�صم ��د به ��ا جروحه ��م‪،‬‬ ‫بحي ��ث ي�صب ��ح ال�صر فيه متع ��ه ل ُغ ّ�ص ��ة؟ األي�ص من وكاأنهم بذلك يعيقون حياة مواطن فعّال يعمل خدمة‬ ‫حقهم توفر طرق مُه ّياأة و�صاحة للتنقل بن عقباتها؟ وطنه واأبناء �صعبه ويت�صببون ي مزيد من معاناته‪.‬‬ ‫األي� ��ص من حقهم اخت ��زال معاناته ��م وتذليل �صعوبة‬ ‫أحمد دماس مذكور‬

‫قرار وزارة العمل أمان أبنائنا على المدى البعيد‬ ‫بعد اأن اأ�ص ��درت وزارة العمل قرارها ب�صاأن ر�صوم العمالة وما‬ ‫تابعن ��اه جميع ًا من ردود اأفعال اإعامي ��ة وت�صريحات معاي الوزير‬ ‫الت ��ي اأو�ص ��ح خاله ��ا اأن هن ��اك ‪ 200‬األ ��ف من�صاأة لي� ��ص بها موظف‬ ‫�صع ��ودي وقارنت ب ��ن هذه امعلومة وبن تهدي ��د امقاولن بالتوقف‬ ‫ع ��ن تنفيذ ام�صروعات بحج ��ة اأن ال�صعودين لن يقبل ��وا بهذه امهن‪.‬‬ ‫وحقيق ��ة تاأملي كان حل ا�صتغ ��راب من ردود الأفع ��ال‪ ،‬فاأنا اأعلم اأن‬ ‫�صاح ��ب العمل يبحث عن م�صلحته وهذا من حقه ولكن األ تعتقدون‬ ‫ب� �اأن ه ��ذه الق ��رارات �صتتي ��ح فر�ص ًا وظيفي ��ة و�صتحم ��ي الوطن من‬

‫البطال ��ة و�صتحم ��ي الوطن من الهج ��رة امالية الت ��ي لزال م�صل�صلها‬ ‫م�صتمر ًا وباإرادتنا‪ ..‬ثم ن�صكو بعد ذلك باأن الأموال تهاجر بامليارات‬ ‫وي نف� ��ص الوق ��ت نطالب بتدخل الدول ��ة باأن ت�صع ح ��د ًا لذلك؟ واأن‬ ‫اأغل ��ب العاملن من اجن�صيات الأخ ��رى �صواء باإقامة نظامية اأو غر‬ ‫نظامي ��ة هي الت ��ي تقوم بتحويل الأم ��وال؟ اأنا اأعل ��م اأن هناك كثر ًا‬ ‫م ��ن الرف�ص لبع� ��ص الوظائ ��ف وامهن وه ��ذا اأمر لي� ��ص م�صتغرب‪،‬‬ ‫فثقاف ��ة امهن ل زالت ت�صر على ا�صتحي ��اء ول اأقول على م�ص�ص لأن‬ ‫بع�ص ال�صعودين اممتهنن لبع�ص امهن ل زالوا مار�صونها بجانب‬

‫وظائفه ��م الرئي�صية وم تعد هي م�صدر دخلهم الرئي�صي؛ لأن م�صكلة‬ ‫الثقة ي العمل امهني والعتماد عليه وحده مقلقة‪ ،‬فيظل هو م�صتمر ًا‬ ‫ي عمل ��ه احكومي اأو حتى القط ��اع اخا�ص ك�صمان وظيفي وتظل‬ ‫امهن ��ة من باب اإ�صغال للوقت‪ ..‬وحقيق � ً�ة‪ ،‬امو�صوع عميق جد ًا ولكن‬ ‫ل اأريد الإطالة والتبحر ولكن اأرجو اأن نكون معاونن لقرارات وزير‬ ‫العمل لأنها ي النهاية اأمان لأبنائنا على امدى البعيد‪.‬‬ ‫نبيل حاتم زارع‬

‫ذوو ااحتياجات الخاصة بحاجة إلى الدعم المعنوي‬ ‫ذوو الحتياجات اخا�صة جزء ل يتجزاأ من جتمعنا‪ ،‬ومراعاتهم‬ ‫ومام�ص ��ة احتياجاتهم واجب دين ��ي اأو ًل ووطني واجتماعي ثاني ًا‪..‬‬ ‫كما اأن احرامه ��م وتوفر الدعم امعنوي وامادي لهم دليل على تطلع‬ ‫واع‪.‬‬ ‫جتمع ٍ‬ ‫ل ننك ��ر دور حكومتن ��ا الر�صي ��دة ي توف ��ر امعاه ��د التي تهتم‬ ‫ب�صوؤونه ��م‪ ،‬وكذلك توفر الدع ��م امادي لهم‪ ،‬ولكن هن ��اك اأهم من هذا‬ ‫وه ��و الدع ��م امعن ��وي‪ ..‬وق ��د ي�ص ��كل على كثر من ��ا م�صطل ��ح الدعم‬ ‫امعنوي‪.‬‬ ‫فالدع ��م امعنوي نحتاج اإليه جميع ًا لدع ��م م�صرتنا‪ ،‬ودفع عجلة‬ ‫تقدمن ��ا اإى مزي ��د م ��ن العطاء‪ ..‬ولك ��ن‪ ..‬هذه الفئ ��ة حتاجه بكميات‬ ‫م�صاعفة‪ ،‬وكما األحظ ي جتمعنا ّ‬ ‫قل الإدراك والوعي لهذا اجانب‪،‬‬ ‫واأي�ص ًا ّ‬ ‫قل من يدرك الفروقات اللفظية والعقلية التي مكننا من تهذيب‬ ‫اأنف�صنا وتثقيفها وتروي�صها للتعامل مع هذه الفئة واإ�صعارهم بالقرب‬ ‫والرعاية لهم‪ ..‬فمث ًا من �صور مراعاتهم معنوي ًا مواقف ال�صيارات عند‬ ‫البنوك اأو ام�صت�صفيات‪ ،‬توجد لئحة مكتوب عليها لذوي الحتياجات‬

‫اخا�ص ��ة‪ ،‬ومع ذلك ترى عامة النا� ��ص ل يدركون اأهمية هذا امكان من والتدب ��ر ال�صليم‪ ،‬واأعني بذل ��ك اأن الإعاقة اج�صدية ل منع الإن�صان‬ ‫ُخ�ص�ص له‪.‬كما األحظ اأن فئة ال�صم م َ‬ ‫فكر ولكن توجيهاته معاقة‪،‬‬ ‫حظ بالدعم الكاي من وزارة من موا�صلة م�صوار حياته‪ ،‬وكم من �صليم ٍ‬ ‫الإعام‪ ،‬حيث القنوات الف�صائية واأخ�ص القنوات ال�صعودية ل يتوفر وتعامله عاجز‪..‬‬ ‫فلنحم ��د الل ��ه‪ ،‬له ما اأخذ وم ��ا اأعطى‪ ..‬ولنتذكر ه ��ذه الفئة دوم ًا‪،‬‬ ‫فيه ��ا معلمو اإ�صارة‪ ،‬وبالذات ي اموا�صيع ذات الأهمية مثل الأخبار‪،‬‬ ‫لأنه ��م بحاج ��ة اإى معرفة كل م ��ا يدور حوله ��م‪ ،‬وتنمي ��ة ثقافتهم ي فهم يحيون احياة ومن اأب�صط حقوقهم العي�ص كما لو كانوا اأ�صحاء‪،‬‬ ‫ولك ��ن بالتاأكيد خوفه ��م من طريق مظلم‪ ،‬ووم�ص ��ات خيفة‪ ،‬م�صدره‬ ‫الرامج كافة‪ ..‬وجوانب العجز اأي�ص ًا ي ام�صت�صفيات وامحاكم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كم ��ا ل يفوتن ��ي اأن هناك جامعات ي مناطق ع ��دة م تفتح ق�صما امجتمع‪.‬‬ ‫فاأنظ ��ار النا�ص للمعاق اأكر دليل على قلة الوعي‪ ،‬وعدم الإدراك‪،‬‬ ‫خت�ص� � ًا بالربية اخا�صة اإى الآن‪ ،‬ول اأدري اإى متى! فمث ًا منطقة‬ ‫ع�صر ل يتوفر فيها مثل هذا التخ�ص�ص امهم‪ ..‬وما اأده�صني اأن مركز فمن اممكن اأن هذه النطباعات قد تولد م�صكات نف�صية‪ ،‬وحتمل اأن‬ ‫الإعاقة هنا ي امنطقة بحاجة اإى معلمي تربية خا�صة ويطلبهم ولكن تكون عواقبها اأ�صعاف ًا‪.‬‬ ‫لب ��د اأن نواجه جتمعن ��ا ونغر تلك ال�ص ��ور ال�صلبية‪ ،‬وامعتقد‬ ‫اأي ��ن الخت�صا�ص؟! ومع العل ��م اأنه م افتتاح اأق�ص ��ام الديكور واإدارة‬ ‫الأعمال وهي ل ت�صل لأهمية الربية اخا�صة‪ .‬ومازلنا قيد النتظار! اخاط ��ئ‪ ،‬ولنتذك ��ر جميع� � ًا‪ ..‬اأن الإن�ص ��ان امع ��اق يحب ويك ��ره‪ ..‬له‬ ‫ما ذكرته لي�ص اإل غي�ص ًا من في�ص من بع�ص اجوانب والواجبات خ�صو�صياته وطموحاته واأهدافه‪ ..‬ودمتم بود‪.‬‬ ‫امهمل ��ة لهذه الفئة‪ ،‬ول اأدري م ��اذا ُتهمل؟ فهوؤلء اأعيقوا ج�صدي ًا ولكن‬ ‫أحام آل محيا‬ ‫لي�ص ��ت هذه الإعاقة احقيقية‪ ..‬اإما امعاق من اأعيق فكره عن التفكر‬


‫مصدر في حماس‬ ‫لـ |‪ :‬مشعل‬ ‫يدرس زيارة غزة‬ ‫للمشاركة في حفل‬ ‫انطاقة الحركة‬

‫القاهرة ‪� -‬سلطان نا�سر‬

‫عنا�سر من �أمن حما�س خال حفل تخرج ي موقع ق�سفته �إ�سر�ئيل قبل �أيام‬

‫يدر� ��س رئي�س امكت ��ب ال�سيا�سي حرك ��ة حما�س خالد‬ ‫م�سعل‪ ،‬خل ��ف اأبواب مغلقة مع جموعة م ��ن ام�ست�سارين‪،‬‬ ‫اإمكاني ��ة زي ��ارة قط ��اع غ ��زة خ ��ال احتف ��ال حرك ��ة حما�س‬ ‫بانطاقته ��ا ي الن�س ��ف ااأول من ال�سهر اح ��اي‪ ،‬وك�سف‬ ‫م�سدر رفيع ام�ستوى ي حركة حما�س ل�»ال�سرق» اأن القرار‬ ‫م يتخذ بعد ب�سبب التعقيدات امرتبطة برتيبات الزيارة‪.‬‬ ‫ويتزام ��ن تفكر م�سع ��ل ي زيارة قطاع غ ��زة مع قيام‬ ‫عدد من قيادات امكتب ال�سيا�سي حركة حما�س ي اخارج‬ ‫(رويرز) بزيارة القطاع‪ ،‬م�ستفيدين من الهدنة التي تلت حرب ااأيام‬

‫الثماني ��ة ااأخ ��رة‪ ،‬كما فعل ع�سو امكت ��ب ال�سيا�سي حمد‬ ‫ن�س ��ر‪ ،‬واإع ��ان ع ��دد منه ��م نيتهم زي ��ارة قطاع غ ��زة‪ ،‬وي‬ ‫مقدمته ��م عزت الر�س ��ق‪ ،‬الذي قال عل ��ى �سفحته على موقع‬ ‫التوا�سل ااجتماعي»في�س بوك» اأنه �سيزور غزة قريبا‪ ،‬ي‬ ‫اإ�سارة اإى م�ساركته ي حفل اانطاقة‪ ،‬الذي من امتوقع اأن‬ ‫حتفل فيه حما�س ما تعتره «اانت�سار على اإ�سرائيل»‪.‬‬ ‫واأكد ام�سدر الذي ف�سل عدم الك�سف عن نف�سه‪ ،‬اأن اأحد‬ ‫اأهم العوائ ��ق اأمام زيارة م�سعل لقطاع غزة‪ ،‬وهو اعرا�س‬ ‫جهاز امخابرات ام�سرية‪ ،‬قد اأزيل بعد اتفاق التهدئة ااأخر‬ ‫ال ��ذي ن�س على تعهد اإ�سرائيل بعدم اغتيال قيادات امقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬واأك ��د مدي ��ر مركز الدرا�س ��ات الفل�سطينية ي‬

‫القاه ��رة اإبراهي ��م الديراوي‪ ،‬وج ��ود ارتباط ب ��ن اإمكانية‬ ‫ح ��دوث الزيارة وبن التعهد ااإ�سرائيل ��ي‪ ،‬واأ�ساف ام�سدر‬ ‫ل � � «ال�سرق»‪« :‬اأعتق ��د اأن هذه ام�سكلة زالت م ��ع هذا ااتفاق‪،‬‬ ‫لك ��ن هل من اممكن اأن يذه ��ب خالد م�سعل ب�سورة فردية اأم‬ ‫اأن ��ه �سيوؤجل الزيارة ما بعد ام�ساحة‪ ،‬ليزور القطاع برفقة‬ ‫ال�سيد اأبو مازن كما كان خططا له من قبل»‪.‬‬ ‫وك�سف الديراوي عن وجود عامل مكن اأن ي�ساهم ي‬ ‫ت�سريع زيارة م�سعل لغزة‪ ،‬وهو قيام رئي�س الوزراء الركي‬ ‫رجب طيب اأردوغان بزيارة للقطاع م تاأجيلها اأكر من مرة‬ ‫�سابق ��ا‪ ،‬وه ��و ما ي�سمن م�سع ��ل حقيق الزي ��ارة ي اأجواء‬ ‫احتفالية غر م�سبوقة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫إرسال قوات حفظ السام إلى سوريا سيقسمها على أساس عرقي وطائفي‪ ..‬وهي بمثابة انتداب جديد‬

‫المعارض السوري المستقل تللو لـ |‪ :‬مهمة الحكومة المؤقتة‬ ‫فرض واقع سياسي جديد دون إسقاط النظام بشكل كامل‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬ ‫اأثار احديث عن اإر�سال قوات‬ ‫حف ��ظ �س ��ام اإى �سوري ��ا موج ��ة‬ ‫غ�س ��ب عارم ��ة ل ��دى ال�سوري ��ن‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬وع ��ر النا�سط ��ون ي‬ ‫�سفحات التوا�سل ااجتماعي عن‬ ‫ا�ستي ��اء �سدي ��د ما قال ��ه امتحدث‬ ‫با�سم اائت ��اف الوطني ال�سوري‬ ‫وليد البن ��ي «اإن امعار�سة قد تقبل‬ ‫ن�س ��ر مث ��ل ه ��ذه الق ��وة اإذا تخلى‬ ‫ااأ�سد ع ��ن ال�سلطة»‪ ،‬وراأى العديد‬ ‫م ��ن النا�سط ��ن اأن ذل ��ك مقدم ��ة‬ ‫م�س ��روع تق�سي ��م �سوريا‪ ،‬ي حن‬ ‫راأى اآخ ��رون اأن ت�سكي ��ل حكوم ��ة‬ ‫موؤقتة ي امنفى �سي�سهل ما يريده‬ ‫امجتم ��ع ال ��دوي لتمري ��ر اح ��ل‬ ‫ال�سيا�س ��ي الذي ارتك ��ز على بيان‬ ‫جنيف ومب ��ادرة كوي عنان التي‬ ‫اأ�س� ��س عليهم ��ا امبع ��وث الدواي‬ ‫والعرب ��ي ااأخ�س ��ر ااإبراهيم ��ي‬ ‫روؤيته للحل ي �سوريا‪.‬‬ ‫وق ��ال امعار� ��س ال�س ��وري‬ ‫فواز تللو ل� «ال�س ��رق»‪ :‬اإن ت�سكيل‬ ‫حكوم ��ة موؤقت ��ة خ ��ال اأ�سابي ��ع‬ ‫ياأتي ي �سي ��اق ما يريده امجتمع‬ ‫ال ��دوي‪ ،‬وب�سك ��ل خا� ��س اأمريكا‬ ‫وااأوروبي ��ون لت�سكي ��ل كي ��ان‬ ‫�سيا�س ��ي يتعامل مع ��ه ومرر من‬

‫خال ��ه اح ��ل ال�سيا�س ��ي لاأزم ��ة‬ ‫ال�سوري ��ة‪ ،‬واأ�س ��اف تلل ��و اأن‬ ‫احكوم ��ة اموؤقت ��ة «ب�ساحي ��ات‬ ‫تنفيذي ��ة كاملة» كما �س ��رح ال�سيد‬ ‫نبي ��ل العرب ��ي‪ ،‬ي ��راد منه ��ا فر�س‬ ‫واقع �سيا�سي جدي ��د على ااأر�س‬ ‫دون اإ�سق ��اط النظ ��ام ب�سكل كامل‬ ‫ب ��ل رحي ��ل ااأ�سد وكب ��ار معاونيه‬ ‫عر التفاو�س‪ ،‬وم ��ن ثم الت�سارك‬ ‫مع النظ ��ام (ب ��دون ااأ�س ��د وكبار‬ ‫معاونيه) ي حكومة انتقالية تلي‬ ‫احكوم ��ة اموؤقت ��ة الت ��ي �ستكون‬ ‫بدوره ��ا (اأي احكوم ��ة اموؤقت ��ة)‬ ‫اجه ��ة الت ��ي �ستفو� ��س امجتم ��ع‬ ‫ال ��دوي لفر� ��س حل ��ه ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وم ��ن ث ��م التفاو� ��س م ��ع النظ ��ام‬ ‫(ب ��دون ااأ�س ��د) لتمري ��ر ه ��ذه‬ ‫الروؤي ��ة‪ ،‬مع ما يتبع ��ه من خاطر‬ ‫تق�سي ��م �سوريا عملي ��ا اإى كيانات‬ ‫على اأ�سا� ��س عرق ��ي وطائفي ولو‬ ‫حافظ ��ت �سكليا على كي ��ان واحد‪،‬‬ ‫خا�س ��ة اأن بع� ��س ااأط ��راف‬ ‫ال�سيا�سي ��ة ال�سوري ��ة‪ ،‬ومنه ��ا‬ ‫اأطراف كردي ��ة واأو�س ��اط وا�سعة‬ ‫داخل النظام‪ ،‬بداأت باحديث علنا‬ ‫اأو خلف الكوالي�س عن الفيدرالية‬ ‫ال�سوري ��ة‪ ،‬ونبّه تلل ��و اأن امجتمع‬ ‫ال ��دوي ا يريد ل�سوري ��ا اأن تكون‬ ‫دول ��ة قوية له ��ا وزن اإقليمي‪ ،‬واأن‬

‫جانب من مظاهرة ي مدينة «بن�س» �جمعة �ما�سية ‪ ..‬وي �لإطار فو�ز تللو‬

‫تتعافى وتعيد بناء نف�سها ب�سرعة‪،‬‬ ‫لذلك ترك النظام يدمرها كما يفعل‬ ‫ااآن دون اأي ح ��رك ج ��دي لوقفه‪،‬‬ ‫واعتر تللو اأن اائتاف الوطني‬ ‫وقبله امجل�س الوطني وقع ي فخ‬ ‫اموافقة على بي ��ان جنيف الذي ا‬

‫ين�س على رحيل النظام‪ ،‬واأكد على‬ ‫انتقال �سيا�س ��ي ومرحلة انتقالية‬ ‫غ ��ر ح ��ددة زمني ��ا وا توؤم ��ن‬ ‫اإ�سق ��اط النظ ��ام وكام ��ل اأدوات ��ه‪.‬‬ ‫وح ��ذر تللو اائت ��اف الوطني اأن‬ ‫لي� ��س من مهمته جلب قوات دولية‬

‫(رويرز)‬

‫اإى �سوري ��ا‪ ،‬وا ت�سكي ��ل حكومة‬ ‫موؤقتة لها �ساحيات وا�سعة تتخذ‬ ‫ق ��رارات م�سري ��ة دون تفوي� ��س‬ ‫من ال�سعب‪ ،‬واأك ��د اأن من يحدد ما‬ ‫يريده ال�سوري ��ون هم الثوار على‬ ‫ااأر�س مثلن بالقيادات اميدانية‬

‫�سواء كانت ع�سكرية اأو مدنية‪.‬‬ ‫وعن دور قوات حفظ ال�سام‬ ‫الت ��ي م ��ن امحتم ��ل اإر�ساله ��ا اإى‬ ‫�سوري ��ا بع ��د ت�سكي ��ل احكوم ��ة‬ ‫اموؤقت ��ة ح ��ذر تلل ��و اائت ��اف اأو‬ ‫احكوم ��ة الت ��ي ين ��وي ت�سكيله ��ا‬

‫م ��ن ااإق ��دام عل ��ى ه ��ذه اخط ��وة‬ ‫وقال «اإن ه ��ذه القوات هي مثابة‬ ‫انت ��داب جدي ��د و�سيفر� ��س واقعا‬ ‫�سيا�سي ��ا تق�سيمي ��ا عل ��ى اأ�سا� ��س‬ ‫عرق ��ي وطائفي ي �سوريا كما اأنه‬ ‫�سيحاف ��ظ عل ��ى مكا�س ��ب موؤيدي‬ ‫النظ ��ام الذين نهب ��وا �سوريا طيلة‬ ‫اأربع ��ن عام ��ا‪ .‬ويحم ��ي القتل ��ة‬ ‫والفا�سدين من امحا�سبة»‪.‬‬ ‫وح ��ول راأي ��ه ع ��ن موؤم ��ر‬ ‫اأ�سدق ��اء �سوريا ال ��ذي �سيعقد ي‬ ‫مراك�س ه ��ذا ال�سهر ق ��ال تللو‪ :‬اإن‬ ‫امجتم ��ع الدوي �سيك ��رر ما طلبه‬ ‫من امجل�س الوطني ي اموؤمرات‬ ‫ال�سابق ��ة وه ��و التاأكي ��د عل ��ى‬ ‫«اانتقال ال�سيا�سي لل�سلطة» الذي‬ ‫ا�ستخدمه امجتمع الدوي ليعطي‬ ‫النظام ال�س ��وري مزيدا من الوقت‬ ‫للقتل والتدمر واإخماد الثورة اأو‬ ‫اإ�سعافها مهيدا لقبولها هذا احل‪،‬‬ ‫وم ��رة اأخ ��رى �سرم ��ي امجتم ��ع‬ ‫الدوي ُ‬ ‫بطعم ااعراف باائتاف‬ ‫ُ‬ ‫الوطن ��ي وطع ��م ام�ساع ��دات كم ��ا‬ ‫ح�سل �سابقا‪ ،‬ليمرر حل «اانتقال‬ ‫ال�سيا�س ��ي لل�سلط ��ة» ال ��ذي باتت‬ ‫ماحه اأك ��ر و�سوحا ي الوقت‬ ‫ال ��ذي بات ��ت في ��ه الث ��ورة اأق ��رب‬ ‫للن�سر الع�سكري الناجز‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫اأن ااإ�سراع بت�سكيل اائتاف كان‬

‫ب�سب ��ب خ�سي ��ة امجتم ��ع ال ��دوي‬ ‫م ��ن ق ��رب اانت�س ��ار الع�سك ��ري‪،‬‬ ‫باإمكان ��ات ذاتي ��ة م ��ن قب ��ل الثوار‬ ‫واجي�س احر وبالتاي لن يكون‬ ‫به ��ذا اانت�س ��ار ف�س ��ل للمجتم ��ع‬ ‫ال ��دوي في ��ه‪ ،‬وت�سع ��ف اإمكانيته‬ ‫لفر� ��س احل ��ول ال�سيا�سي ��ة التي‬ ‫يطرحه ��ا ع ��ر مبعوث ��ه ااأخ�سر‬ ‫ااإبراهمي‪.‬وق ��ال تلل ��و اإن الثورة‬ ‫ال�سوري ��ة لي�س ��ت ي خط ��ر واأن‬ ‫الث ��وار يتقدم ��ون عل ��ى ااأر� ��س‬ ‫ببطء لكن بثبات‪ ،‬خا�سة ي ريف‬ ‫دم�س ��ق‪ ،‬كما اأن مناطق وا�سعة من‬ ‫�سوري ��ا ي حل ��ب واإدلب وحم�س‬ ‫ودي ��ر ال ��زور اأ�سبح ��ت ح ��ت‬ ‫�سيط ��رة الث ��وار واجي� ��س احر‬ ‫ب�سكل �سبه كامل‪.‬‬ ‫وخت ��م تلل ��و حديث ��ه قائ ��ا‪:‬‬ ‫«عل ��ى امعار�سة اأن تق ��وم بدورها‬ ‫امطل ��وب ي خدم ��ة الث ��ورة‬ ‫واأهدافه ��ا وم�ساعدته ��ا م ��ا‬ ‫حتاج ��ه‪ ،‬ا اأن تت�س ��رف كقي ��ادة‬ ‫للث ��ورة‪ ،‬فهذا الفه ��م اخاطئ كلف‬ ‫وقت ��ا ودم ��اء وخراب ��ا ك ��ان مكن‬ ‫تخفيفه ��ا لو قامت ه ��ذه امعار�سة‬ ‫بدوره ��ا امطلوب من قب ��ل الثوار‬ ‫م�سدر �سرعيتها‪ ،‬ا الدور امطلوب‬ ‫منها من قبل امجتمع الدوي الذي‬ ‫تلهث خلف �سرعيته»‪.‬‬

‫انفجار سيارة مفخخة في حمص يوقع العشرات بين قتيل وجريح‪ ..‬والسكان يتهمون النظام‬

‫طريق مطار دمشق الدولي مغلق بالكامل‪ ..‬وجثث وسيارات محترقة على جانبيه‬ ‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ق�سف الط ��ران احربي اأم� ��س اأطراف طريق‬ ‫مطار دم�سق ال ��دوي ي الغوطة ال�سرقية بالتزامن‬ ‫مع ا�ستباكات عنيفة بن اجي�س احر وقوات ااأ�سد‬ ‫ي تل ��ك امنطق ��ة‪ ،‬واأك ��د نا�س ��ط ميداي ل � � «ال�سرق»‬ ‫اأن طري ��ق امطار مغلق ب�سكل كام ��ل وتنت�سر بع�س‬ ‫اجث ��ث وال�سي ��ارات امحرقة على جانبي ��ه‪ ،‬واأ�سار‬ ‫النا�س ��ط اإى اأن كتائ ��ب ااأ�سد اأغلق ��ت جميع مداخل‬ ‫وخ ��ارج بلدات عقرب ��ا وبيت �سح ��م وببيا ب�سكل‬ ‫كامل وقطعت الكهرباء واماء وجزءا من اات�ساات‬ ‫ااأر�سي ��ة‪ ،‬و�سوهد وجود لكتائ ��ب ااأ�سد عند ج�سر‬ ‫عقربا على مف ��رق طريق امطار مدعوم ��ة بالدبابات‬ ‫وعند مفرق القناية (حي ااأندل�س)‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأك ��دت م�س ��ادر مقت ��ل العقي ��د الرك ��ن‬ ‫حم ��ود جمي ��ل �س ��اي والنقيب �سوم ��ر عبا�س من‬ ‫مرتبات احر�س اجمهوري وامازم حمد اح�سن‬ ‫وام ��ازم اأول �سف ��وان حم ��د ويخدم ��ان ي مطار‬ ‫عقربا بر�سا�س اجي�س احر ي ريف دم�سق‪ ،‬بينما‬ ‫اأف ��اد امكتب ااإعامي ي بل ��دة «ج�سرين» عن جدد‬ ‫الق�سف العنيف عل ��ى البلدة براجم ��ات ال�سواريخ على ااأقل وع�سرات اجرحى‪ ،‬وبح�سب نا�سطن اأن‬ ‫وقذائ ��ف الهاون وا�ستهداف ال�س ��ارع الرئي�س العام امنطق ��ة ام�ستهدفة هي مثابة مرك ��ز جاري رئي�س‬ ‫فيها و�سط حركة نزوح وازدحام ي هذا الطريق ما ووحي ��د للمنطق ��ة �سبه ااآمن ��ة من حم� ��س وامليئة‬ ‫بالنازحن‪ ،‬وهي مر اإجباري معظم طاب امنطقة‪،‬‬ ‫اأ�سفر عن �سقوط �سهيد وعدد من اجرحى‪.‬‬ ‫وي حم�س انفجرت �سيارة مفخخة ظهر اأم�س وق ��ال �ساهد عي ��ان اإن �سيارة مفخخ ��ة انفجرت واأن‬ ‫ي حي «احم ��را» اأ�سفرت عن �سقوط ثمانية �سهداء واجه ��ة اأحد امباي اموؤلف من ثاث طوابق انهارت‬

‫‪ ..‬والجيش الحر يبدأ هجوم ًا‬ ‫على قاعدة استراتيجية في إدلب‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬

‫مبنى حطم ي حي �حمر� بحم�س �أم�س جر�ء �إنفجار‬

‫وحطمت اأ�سق ��ف واأعمدة وواجه ��ات امحات‪ ،‬كما‬ ‫حطم زجاج امنازل امحيطة بامكان‪.‬‬ ‫واته ��م نا�سط ��ون كتائ ��ب ااأ�س ��د و�سبيحت ��ه‬ ‫بتنفيذ اانفجار م�سري ��ن اأن م�سادر ر�سمية اأبلغت‬ ‫ط ��اب ثانوي ��ة عبداحمي ��د الزهراوي ع ��دم الدوام‬ ‫يوم اأم� ��س ااأحد‪ ،‬واأن �سكان احي �ساهدوا �سباح ًا‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�سي ��ارة التلفزي ��ون ال�س ��وري ي امنطق ��ة على غر‬ ‫العادة‪ ،‬بينما توجهت �سيارة من نوع بيك اآب حملة‬ ‫بال�سبيح ��ة و�سي ��ارة تابعة اإعام النظ ��ام كانت ي‬ ‫اأح ��د ال�س ��وارع القريب ��ة اإى موق ��ع اانفج ��ار ف ��ور‬ ‫وقوع ��ه و�سرعت بالت�سوير كما ل ��و كانوا يرقبون‬ ‫وقوعه‪.‬‬

‫ق ��ال الناط ��ق ااإعام ��ي للجي� ��س اح ��ر ي امنطق ��ة ال�سمالي ��ة �س ��ادي رحمون ل�‬ ‫«ال�سرق»‪ :‬اإن قوات اجي�س احر �سنت اأم�س هجوما �ساما على قاعدة «امع�سرة» وهي‬ ‫من القواعد ااإ�سراتيجية للنظام ي حافظة اإدلب‪ ،‬واأ�ساف رحمون‪ ،‬اأن قوات ااأ�سد‬ ‫خ�س ��رت دبابة «ت ‪ »72‬واأكر من خم�سن قتي � ً�ا من اأفرادها مع بداية الهجوم ليل اأول‬ ‫اأم�س‪.‬وق ��ال رحم ��ون‪ ،‬نق ًا عن قائد لواء الن�سر الرائد يا�سر حديدي‪ ،‬وهو اأحد قيادي‬ ‫اجي�س احر‪ ،‬اإنهم كبدوا قوات ااأ�سد خ�سائر فادحة ي اجنود وااآليات الع�سكرية‪،‬‬ ‫وعل ��ى حد ق ��ول حديدي‪ ،‬فاإنه ��م ما�س ��ون ي حرير القاع ��دة مهما كان الثم ��ن‪ .‬واأكد‬ ‫حديدي‪ ،‬اأن معارك عنيفة جري ي حيط القاعدة‪ ،‬ي حن مطر وحدات ال�سواريخ‬ ‫والهاون التابعة لهم القاعدة بقذائفها‪.‬‬ ‫وق ��ال رحم ��ون‪ ،‬اإن قوات ااأ�س ��د ا�ستقدمت تعزيزات ع�سكري ��ة اإى امنطقة اإا اأن‬ ‫اجي� ��س اح ��ر ت�سدى له ��ذه ااأرت ��ال بال�سواريخ احراري ��ة وق ��واذف «ااآر بي جي»‬ ‫واأعاقت تقدمها بعد تدمر عدد من العربات الع�سكرية‪ ،‬واأفاد رحمون‪ ،‬اأن قوات ااأ�سد‬ ‫ق�سف ��ت من ��ذ ال�سباح الباكر لي ��وم اأم�س قرى جب ��ل الزاوية وامناط ��ق امحيطة بقرية‬ ‫حمب ��ل بال�سواريخ‪ ،‬فيما اقتحمت كتائب ااأ�سد قرية حمبل القريبة‪ ،‬واأحرقت عددا‬ ‫من امنازل‪.‬‬ ‫وتق ��ع قري ��ة حمبل ي ريف اإدلب الغربي ي منطقة �سه ��ل الروج‪ ،‬وتقع بالقرب‬ ‫منها قاعدة «امع�سرة»‪ ،‬ويحيط بها حاجز الزراعة الذي �سيطر عليه اجي�س احر بعد‬ ‫ان�سحاب قوات ااأ�سد منه‪.‬‬

‫العراق‪ :‬النجيفي ينتقد موقف المالكي من «سحب الثقة»‪ ..‬ونجل برزاني يحذر من احتال كردستان‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬ ‫انتق ��د رئي� ��س جل� ��س الن ��واب العراقي‪،‬‬ ‫اأ�سام ��ة النجيفي‪ ،‬موقف رئي�س الوزراء‪ ،‬نوري‬ ‫نواب �سح ��ب الثقة منه‪،‬‬ ‫امالك ��ي من ح ��اوات ٍ‬ ‫م�س ��دد ًا على اأن «الرمان ل ��ه احق ي التحقيق‬ ‫باأي م�ساألة تهم امواطن»‪ .‬واعتر النجيفي‪ ،‬ي‬ ‫موؤم ��ر �سحفي عق ��ده اأم�س ي مبن ��ى الرمان‬ ‫وح�سرت ��ه «ال�س ��رق»‪ ،‬تعلي ��ق رئي�س ال ��وزراء‬ ‫على ق�سية �سح ��ب الثقة منه مرة اأخرى بالقول‬ ‫اإن ��ه �سيتخ ��ذ اإج ��راءات غ ��ر م�سبوق ��ة‪ ،‬تهديدا‬

‫لل�سركاء‪ ،‬وق ��ال اإن «كلمة غر م�سبوقة ا يجوز‬ ‫ا�ستخدامها ي العمل الدمقرطي»‪.‬‬ ‫�اق اآخ ��ر‪ ،‬اأب ��دى النجيف ��ي رف�س ��ه‬ ‫ي �سي � ٍ‬ ‫اأي حاول ��ة جر الب ��اد اإى اح ��رب اإذا م يقر‬ ‫الرم ��ان ذلك‪ ،‬م�س ��ددا على اأن الرم ��ان لن يقبل‬ ‫بحروب داخلية ي العراق بعد ااآن‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن «م ��ا يج ��ري ي امناط ��ق‬ ‫امختل ��ف عليها بن احكوم ��ة واإقليم كرد�ستان‬ ‫اأم ��ر مقل ��ق‪ ،‬فهن ��اك توزي ��ع لكميات كب ��رة من‬ ‫ااأ�سلحة بن امواطنن وااأحزاب ال�سيا�سية ي‬ ‫كركوك وهو اأمر خطر»‪.‬‬

‫‪ ..‬وبغداد تنقل السجناء السعوديين‬ ‫إلى سجون اعتيادية تحت إشراف أممي‬

‫وك�س ��ف النجيف ��ي‪ ،‬ع ��ن تقدم ��ه مقرحا ح ��ل ااأزمة اإما بت�سكيل نق ��اط تفتي�س م�سركة كرد�ستان»‪.‬وتاأتي ت�سريح ��ات جل برزاي ردا عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫جديدا حل ااأزمة‪ّ ،‬‬ ‫وبن اأن امالكي‪ ،‬وافق عليه‪،‬‬ ‫فيم ��ا �ست�ستقبل ��ه حكوم ��ة ااإقليم غ ��دا الثاثاء‬ ‫لط ��رح امقرح عليها‪ .‬ي الوق ��ت نف�سه‪ ،‬ك�سفت‬ ‫م�س ��ادر كردي ��ة مطلعة ل� «ال�س ��رق» اأن النجيفي‬ ‫�سيحم ��ل ثاث ��ة مقرح ��ات م ��ن امالك ��ي اإى‬ ‫ااإقلي ��م اأبرزه ��ا �سحب قوات اجي� ��س العراقي‬ ‫والبي�سمركة (ااأمن الكردي) من كركوك‪ .‬وكان‬ ‫امالك ��ي‪ ،‬قد ط ��رح خياراته ي اجتم ��اع‪ ،‬م�ساء‬ ‫اأم� ��س ااأول ال�سبت‪ ،‬مع ق ��ادة الكتل الرمانية‪،‬‬ ‫واتفق ��ت وجهات نظر امجتمع ��ن على �سرورة‬

‫من اجي�س والبي�سمركة بالعودة اإى تفاهمات‬ ‫كاف‬ ‫‪ 2010 /2009‬اأو بتدري ��ب وجهي ��ز ع ��د ٍد ٍ‬ ‫م ��ن اأبن ��اء ه ��ذه امناط ��ق لت ��وي مهم ��ة ااأمن‪،‬‬ ‫لك ��ن ام�س ��ادر توقع ��ت اأن يرف�س رئي� ��س اإقليم‬ ‫كرد�ستان‪ ،‬م�سعود برزاي‪ ،‬هذه امقرحات‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س ��رور ب ��رزاي‪ ،‬رئي� ��س جل� ��س‬ ‫ااأمن القومي الكرد�ستاي واابن ااأكر لرئي�س‬ ‫ااإقليم‪ ،‬اإن كل ااأكراد م�ستعدون للدفاع عن �سعب‬ ‫واأر�س كرد�ستان»‪ ،‬م�سيف ًا «ا اأحد منا يرغب ي‬ ‫احرب‪ ،‬ولكننا لن نقبل حتى التفكر ي احتال‬

‫على ت�سريح ��ات لنوري امالكي اأم�س ااأول اتهم‬ ‫فيها ااأكراد بخ ��رق الد�ست ��ور‪ ،‬واإف�سال م�ساعي‬ ‫التو�سل اإى اتفاق ب�ساأن امناطق امتنازع عليها‪،‬‬ ‫ح ��ذرا «ا اأري ��د اأن يتفج ��ر ه ��ذا ال�س ��راع اأن ��ه‬ ‫�سيكون موؤما‪ ،‬و�سيكون قوميا واإقليميا»‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬رف� ��س رئي� ��س جل�س‬ ‫الن ��واب ت�سكي ��ل حال ��ف �سيع ��ي ‪ -‬ك ��ردي �سد‬ ‫ال�سنة‪ ،‬قائا «اإذا كان هناك طرح جديد على وتر‬ ‫التحالفات الطائفية �س ��د طائفة معينة فاإنه اأمر‬ ‫مرفو�س‪ ،‬ويجب مراجعته»‪.‬‬

‫اأ�س ��در رئي�س الوزراء العراقي‪ ،‬ن ��وري امالكي‪ ،‬موؤخر ًا قرار ًا بنقل جميع‬ ‫ال�سجن ��اء ال�سعودي ��ن ي العراق من �سجونهم احالي ��ة اإى �سجون اعتيادية‬ ‫حت اإ�سراف ااأم امتحدة‪ ،‬بح�سب م�سادر‪.‬‬ ‫واأكدت ام�سادر نف�سها ل� «ال�سرق» اأن القرار ت�سمَن ال�سماح اأ�سر ال�سجناء‬ ‫ال�سعودي ��ن واأقربائهم بزيارة ال�سجون العراقية با�ستمرار لروؤية ذويهم دون‬ ‫اأي قيد اأو �سرط‪.‬‬ ‫ويُذ َك ��ر اأن عدد ال�سجن ��اء ال�سعودين ي العراق ج ��اوز ال�ستن بح�سب‬ ‫ت�سريحات عد ٍد من ام�سوؤولن‪ ،‬وكانت «ال�سرق» ن�سرت قائمة باأ�سماء ال�سجناء‬ ‫وحكومياتهم ي عد ٍد �سابق‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬365) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1434 ‫ ﻣﺤﺮم‬19 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﺄﻣﺮ‬ !‫ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺍﻟﻘﺴﺎﻡ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             eias@alsharq. net.sa

14

‫ ﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﺇﺭﻫﺎﺏ ﻣﻌﻨﻮﻱ ﻭﻣﺎﺩﻱ ﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬:| ‫ﻗﺎﺿﻴﺔ ﻟـ‬

‫ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻳﺔ ﺗﻌﻠﻖ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺣﺼﺎﺭ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﺗﺰﺣﻒ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻏﺪ ﹰﺍ‬..‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﻟﻬﺎ‬                                  

 



    15                                                                

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

 

                                

                                                          

             



                       

                                                                                                                                   40   

‫ﻣﺴﻠﺤﻮﻥ ﻳﻄﻠﻘﻮﻥ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺤﻮﺭ ﺍﻟﻌﻨﺪ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ‬

‫»ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻴﻤﻦ« ﺗﻨﻔﻲ ﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬      201                                 

                                                                                       

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺩﻭﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ (1) ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻱ‬                                                                             1947              181                          181                                                                                               monzer@alsharq. net.sa

‫ ﺍﺗﻔﺎﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﺗﺤﺎﺩ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬ «‫ﺍﻟﺸﻐﻞ ﻳﻨﻬﻲ ﺇﺿﺮﺍﺏ »ﺳﻠﻴﺎﻧﺔ‬                                    

                                 300                       

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬


‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫السفير جنكينز لـ |‪ :‬المستثمرون البريطانيون يحافظون‬ ‫على نسبة السعودة‪ ..‬وقرار الـ ‪ 2400‬ريال ا يقلقنا‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد ملح‬ ‫ق ��ال ل�"ال�س ��رق" ال�سف ��ر‬ ‫الريط ��اي ل ��دى امملك ��ة ج ��ون‬ ‫جنكينز‪ ،‬اإن ال�س ��ركات الريطانية‬ ‫العامل ��ة ي امملك ��ة ل ي�ساوره ��ا‬ ‫القل ��ق ب�س� �اأن ق ��رار وزارة العم ��ل‬ ‫ال�سعودي ��ة الأخ ��ر برف ��ع تكلف ��ة‬ ‫العام ��ل الوافد م ��ن ‪ 100‬ريال اإى‬ ‫‪ 2400‬ري ��ال �سنوي ًا‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫ال�س ��ركات الريطاني ��ة ُتق ِب ��ل على‬ ‫توظيف ال�سعودين بن�سبة كبرة‪،‬‬ ‫تف ��وق الن�س ��ب امقررة م ��ن وزارة‬ ‫العم ��ل‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن هناك �سركات‬ ‫جدي ��دة �ست�سل للم ��رة الأوى اإى‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬نظ ��ر ًا لهتمامه ��ا بعق ��د‬ ‫�س ��راكات جاري ��ة ختلف ��ة م ��ع‬ ‫نظرائها من ال�س ��ركات ال�سعودية‪،‬‬ ‫خ�سو�س� � ًا فيم ��ا يتعل ��ق ب� �اإدارة‬ ‫ام�ساري ��ع وامق ��اولت الك ��رى‪،‬‬ ‫والت�سمي ��م الهند�س ��ي‪ ،‬والبح ��ث‬ ‫والتطوي ��ر والتدري ��ب والتعلي ��م‬ ‫واخدم ��ات امالية‪ .‬واأك ��د جنكينز‬ ‫عل ��ى هام� ��س ح�س ��وره الأ�سب ��وع‬ ‫ال�سع ��ودي � الريط ��اي للطاق ��ة‪،‬‬ ‫الذي افتتحه رئي�س غرفة ال�سرقية‬ ‫عبدالرحم ��ن الرا�سد اأم� ��س تنامي‬ ‫ال�ستثمارات ب ��ن البلدين‪ .‬وحول‬ ‫تاأ�سي�س �سركة �سعودية � بريطانية‬ ‫قاب�س ��ة براأ� ��س م ��ال ق ��دره ملي ��ار‬

‫الرا�صد وال�صفر الريطاي ي غرفة ال�صرقية اأم�س‬

‫دولر‪ ،‬واأ�سب ��اب تاأخره ��ا لأك ��ر‬ ‫م ��ن عام ��ن‪ .‬ك�سف ديفي ��د هاري�س‬ ‫رئي�س امكتب التجاري الريطاي‬ ‫يا ُ‬ ‫خ ��ر اأن ام�س ��روع يو َؤ�س� ��س‬ ‫حت مظل ��ة امجل� ��س ال�سع ��ودي �‬ ‫الريطاي للأعم ��ال‪ ،‬ومازال ملفه‬ ‫ح ��ت الإع ��داد والدرا�س ��ة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن م�سروع� � ًا مث ��ل هذا يحت ��اج اإى‬ ‫كثر من الوقت؛ كون ال�سركات من‬ ‫البلدين تف�سل ال�ستثمارات ب�سكل‬ ‫مبا�س ��ر‪ ،‬ول تف�س ��ل التعام ��ل م ��ع‬ ‫�سركة و�سيطة؛ لذل ��ك فاإنَ ت�سجيل‬ ‫تق� �د ٍُم ي هذا امو�سوع يحتاج اإى‬

‫كثر من الوقت‪.‬‬ ‫واأو�سح هاري� ��س اأن اإجماي‬ ‫ال�ستثمارات الريطانية ي امملكة‬ ‫يق ��در ب � � ‪ 18‬ملي ��ار دولر‪ ،‬لفت ًا اأن‬ ‫قيم ��ة ال�ستثم ��ارات الريطاني ��ة‬ ‫داخ ��ل امملك ��ة ي ارتف ��اع متزايد‬ ‫�سنوي� � ًا‪ ،‬مُرجع� � ًا ذل ��ك اإى انفت ��اح‬ ‫امملكة على ال�ستثمارات والفر�س‬ ‫ال�ستثماري ��ة اممي ��زة‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫العدي ��د م ��ن ال�س ��ركات الريطانية‬ ‫الكب ��رة تعم ��ل ي ج ��الت‬ ‫متنوع ��ة ي القت�س ��اد ال�سعودي‪،‬‬ ‫و�سجلت تنامي ًا ي ذلك‪ ،‬خ�سو�س ًا‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫فيم ��ا يتعل ��ق بالقط ��اع ام�س ��ري‬ ‫والتدري ��ب بالإ�ساف ��ة اإى البن ��ى‬ ‫التحتية وامي ��اه وقطاع امقاولت‪.‬‬ ‫وح ��ول تف ��اوت اعتم ��اد بريطانيا‬ ‫عل ��ى النف ��ط ال�سعودي‪ ،‬اأ�س ��ار اإى‬ ‫اأن بريطاني ��ا ت�ست ��ورد ج ��زء ًا م ��ن‬ ‫النف ��ط ال�سع ��ودي‪ ،‬ولك ��ن معظمه‬ ‫يذه ��ب اإى �س ��رق اآ�سي ��ا‪ ،‬ونح ��ن‬ ‫نهت ��م با�ست ��راد البروكيماويات‬ ‫والبل�ستي ��ك والأن ��واع الفاخ ��رة‬ ‫م ��ن الرط ��ب والتم ��ور ال�سعودي ��ة‬ ‫التي يع�سقه ��ا الريطانيون‪ .‬وعن‬ ‫تاأثر قرار وزارة العمل برفع كلفة‬

‫العامل الأجنب ��ي اإى ‪ 2400‬ريال‬ ‫�سنوي ًا عل ��ى امن�س� �اآت الريطانية‬ ‫العامل ��ة ي القط ��اع اخا�س قال؛‬ ‫اإن ال�سركات الريطانية ي الغالب‬ ‫توظف ن�سبة عالية من ال�سعودين‬ ‫تف ��وق ن�سب ��ة الأجان ��ب‪ ،‬وبالتاي‬ ‫هي غ ��ر مت�سررة من الق ��رار‪ .‬من‬ ‫جهت ��ه اأك ��د عبدالرحم ��ن الرا�س ��د‬ ‫اأن امنطق ��ة ال�سرقي ��ة تع ��د عا�سمة‬ ‫ال�سناع ��ات ي امملك ��ة‪ ،‬ومرك ��ز ًا‬ ‫رئي�س� � ًا للطاق ��ة والأن�سطة امتعلقة‬ ‫به ��ذا امج ��ال‪ .‬ودع ��ا ال�س ��ركات‬ ‫الريطاني ��ة لل�ستثمار ي امنطقة‬ ‫وع ْق ��د �س ��راكات م ��ع نظرائه ��ا ي‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى فر� ��س‬ ‫ا�ستثماري ��ة ثمين ��ة خ�سو�س ًا بعد‬ ‫الت�سهيلت التي تقدمها ال�سعودية‬ ‫لل�ستثم ��ار الأجنب ��ي‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫امملك ��ة ت�سه ��د ح�س ��ور ًا مي ��ز ًا‬ ‫لل�س ��ركات الريطاني ��ة باأك ��ر من‬ ‫‪� 200‬سرك ��ة قائمة بال�سراكات مع‬ ‫�س ��ركات �سعودي ��ة‪ ،‬م ��ا اأ�سهم ي‬ ‫وج ��ود ح ��واي ‪ 25‬األ ��ف مواط ��ن‬ ‫بريط ��اي ي ال�سعودي ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫الرا�س ��د‪ ،‬اإن العلق ��ات ال�سعودي ��ة‬ ‫الريطانية تتميز بتعاون قوي ي‬ ‫قط ��اع التعليم اأ�سفر عن وجود ‪18‬‬ ‫األف طالب يدر�سون ي اجامعات‬ ‫الريطاني ��ة �سم ��ن برنام ��ج خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن للبتعاث‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير الشرقية يدشن مركز أميانتيت‬ ‫لأبحاث والتطوير في وادي الظهران‬

‫الأمر حمد بن فهد يفتتح مركز "اأميانتيت" للأبحاث والتطوير ي وادي الظهران‬

‫الدمام ‪ -‬في�سل الزهراي‬ ‫اأك ��د �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأمر حم ��د بن فهد‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأمر امنطقة ال�سرقي ��ة‪ ،‬اأن حكومة خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن ت ��وي اهتمام ًا بالغ ًا بتنمية وتطوير‬ ‫ال�سب ��اب ال�سع ��ودي‪ ،‬الذي و�س ��ل اإى مراحل متقدمة ي‬ ‫ج ��ال الأبح ��اث ما يخدم الوط ��ن‪ .‬وقال عق ��ب تد�سينه‬ ‫اأم� ��س مرك ��ز "اأميانتيت" للأبح ��اث والتطوير ي جمع‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه للأبح ��اث ال�سناعي ��ة ي وادي الظه ��ران‬ ‫للتقني ��ة‪ ،‬التابع جامع ��ة املك فهد للب ��رول وامعادن‪ ،‬اإن‬ ‫جامع ��ة املك فه ��د و�سرك ��ة اأميانتي ��ت تواكب ��ان تطلعات‬ ‫وروؤية القي ��ادة الر�سي ��دة ي الهتمام بتدري ��ب ال�سباب‬ ‫ال�سع ��ودي‪ .‬وجول ا ألم ��ر حمد بن فهد داخ ��ل امركز‪،‬‬ ‫وا�ستمع ل�سرح عن امركز من الدكتور التويجري‪ ،‬وتبادل‬ ‫ال�س ��لم والتحي ��ة مع ط ��لب جامع ��ة املك فه ��د للبرول‬ ‫وامعادن اموجودين ي امركز‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�س جل�س اإدارة �سركة اأميانتيت‪،‬‬ ‫الأم ��ر اأحمد بن خالد بن عبدالل ��ه‪ ،‬اإن ال�سركة تعتر من‬

‫( ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫اأك ��ر �سركات الع ��ام ي اإنت ��اج اأنابيب الفاي ��ر جل�س‪،‬‬ ‫وتوج ��د ي اأك ��ر م ��ن ‪ 36‬دول ��ة ح ��ول الع ��ام‪ ،‬ومتلك‬ ‫اأك ��ر من ‪ 22‬م�سنع ًا‪ ،‬م�سيف ًا اأن امملكة هي من تعطي‬ ‫التكنولوجي ��ا ي هذا امجال‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن ال�سركة كانت‬ ‫متل ��ك مركز ًا ي الرويج‪ ،‬ولكن وجدن ��ا اأنه من الأف�سل‬ ‫اأن ينتق ��ل امركز اإى امملكة بالتعاون مع جامعة املك فهد‬ ‫للبرول وامع ��ادن لأهمية ه ��ذا امو�س ��وع‪ .‬وعر الأمر‬ ‫اأحم ��د ع ��ن فخ ��ره م�ساهدة ه ��ذا التع ��اون ب ��ن ال�سركة‬ ‫واأ�سات ��ذة وط ��لب جامع ��ة امل ��ك فه ��د ي �سبي ��ل تطوير‬ ‫وخدمة هذه ال�سناعة حلي ًا وعامي ًا‪ .‬فيما اأو�سح الع�سو‬ ‫امنتدب والرئي� ��س التنفيذي ل�سرك ��ة اأميانتيت‪ ،‬الدكتور‬ ‫�سليم ��ان ب ��ن عبدالعزيز التويج ��ري‪ ،‬اأنه ��م حر�سوا منذ‬ ‫بداي ��ة ام�س ��روع على نق ��ل التقنية م ��ن خلل اإن�س ��اء هذا‬ ‫امرك ��ز بالتعاون مع جامعة املك فهد للب ��رول وامعادن؛‬ ‫لتك ��ون هذه التقنية وه ��ذا ام�سروع مرتبط ��ن‪ ،‬وقريبن‬ ‫من ال�سوق ال�سعودية وما حتاجه من منتجات ال�سركة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اد التويجري بالتعاون الكبر ب ��ن اأ�ساتذة وطلب‬ ‫جامعة املك فهد للبرول وامعادن‪.‬‬

‫الحصين‪ :‬ا نية لزيادة تعرفة المياه‪ ..‬ومليارا‬ ‫لـ«المب ِلغين»‬ ‫وحوافز‬ ‫الدولة‪..‬‬ ‫موظفي‬ ‫على‬ ‫القسم‬ ‫إقرار‬ ‫ه‬ ‫توج‬ ‫«نزاهة»‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ريال لاستفادة من «السطحية» في جدة‬

‫الأمر م�صعل واح�صن يد�صنان امنتدى اأم�س‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأكد وزي ��ر امي ��اه والكهرباء‪،‬‬ ‫امهند� ��س عبدالله اح�س ��ن اأنه ل‬ ‫توج ��ه ل ��دى ال ��وزارة ني ��ة لبحث‬ ‫زي ��ادة تعرف ��ة امي ��اة امو�سل ��ة‬ ‫للمن ��ازل‪ ،‬وق ��ال «اإن ��ه ل توج ��د‬ ‫درا�سات اأو ملفات تبحثها الوزارة‬ ‫ي ه ��ذا اجان ��ب»‪ ،‬كا�سف� � ًا ع ��ن‬ ‫درا�سة تقوم عليه ��ا الوزارة حالي ًا‬ ‫لل�ستف ��ادة م ��ن امي ��اه ال�سطحية‬ ‫اموج ��ودة ي ج ��دة‪ ،‬والتي ت�سر‬ ‫بالإ�سفل ��ت والط ��رق ي ج ��دة‪.‬‬ ‫واأو�سح اح�سن اأن جدة �س ُتغ َذى‬ ‫مجموعة من ال�سدود مثل «حلي»‬ ‫و»اللي ��ث» و»قانون ��ة» بجن ��وب‬ ‫ج ��دة‪ ،‬و»ام ��رواي» و»خلي� ��س»‬ ‫و»�س ��د راب ��غ» �سما ًل لإنت ��اج ‪300‬‬ ‫األ ��ف مر مكع ��ب يومي ًا م ��ن امياه‬ ‫لأه ��اي ج ��دة‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن كلف ��ة‬

‫ال�س ��دود ومد خط ��وط النقل تقدر‬ ‫بنحو ملي ��اري ريال‪ .‬وتعتمد على‬ ‫خ ��زون ال�س ��دود‪ ،‬مثل �س ��د رابغ‬ ‫الذي يحتوي الآن على ‪ 50‬مليون‬ ‫م ��ر مكع ��ب‪ ،‬و�س ��د «حل ��ي» الذي‬ ‫انته ��ى العمل في ��ه قبل ع ��دة اأيام‪،‬‬ ‫ويح ��وي ‪ 15‬مليون م ��ر مكعب‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اح�س ��ن عل ��ى هام� ��س‬ ‫افتتاح حافظ جدة الأمر م�سعل‬ ‫بن ماجد‪ ،‬امنتدى ال�سعودي للمياه‬ ‫والطاقة ي امنطقة‪ ،‬اإى اأن حطة‬ ‫حلية �سرق ج ��دة حطة تنا�سح‬ ‫عك�س ��ي‪ ،‬م توقي ��ع عق ��د اإن�سائها‬ ‫قب ��ل ث ��لث �سن ��وات‪ ،‬و�سيب ��داأ‬ ‫العمل فيها بنهاية حرم اجاري‬ ‫كت�سغيل جريبي لإنتاج ‪ 22‬األف‬ ‫مر مكعب م ��ن امي ��اه‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى وحدة جديدة ي ينبع �سعتها‬ ‫‪ 70‬األ ��ف مر مكع ��ب ت�سخ لقرى‬ ‫امدينة امنورة وفروعها ما ن�سبته‬

‫(ت�صوير‪ :‬يو�صف جحران)‬

‫‪ %20‬من اإنتاجها‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر ع ��ام �سرك ��ة‬ ‫امي ��اه الوطني ��ة الدكت ��ور ل� �وؤي‬ ‫ام�سلم اأن ال�سركة تعمل حالي ًا على‬ ‫ح�س ��ن اخدم ��ات الت ��ي تقدمها‪،‬‬ ‫منها بناء اأكر حط ��ة ي ال�سرق‬ ‫الأو�س ��ط ي ج ��دة لتحلي ��ة مي ��اه‬ ‫ال�س ��رف ال�سحي وتنت ��ج الطاقة‬ ‫ي نف� ��س الوق ��ت بطاق ��ة يومي ��ة‬ ‫‪ 500‬األ ��ف مر مكع ��ب‪ ،‬والتو�سع‬ ‫ي بن ��اء اخزانات الإ�سراتيجية‬ ‫بكلفة مليون و‪ 600‬ريال‪� ،‬ستنتهي‬ ‫قب ��ل ال�سي ��ف امقبل داخ ��ل مدينة‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬وبنيت ي �ستة �سهور‪،‬‬ ‫وه ��ي عب ��ارة ع ��ن بن ��اء اآب ��ار مع‬ ‫خزانات تنتج ‪ 250‬األف مر مكعب‬ ‫يومي� � ًا لتوفر حاج ��ة امواطنن‪،‬‬ ‫وتو�سعة اخرانات ال�سراتيجية‬ ‫بج ��دة لتنت ��ج �ست ��ة ملي ��ن م ��ر‬ ‫مكعب بتكلفة ‪ 2،5‬مليون ريال‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ك�س ��ف مدي ��ر اإدارة ت�سجي ��ع‬ ‫برام ��ج حماي ��ة النزاه ��ة ي الهيئ ��ة‬ ‫الوطني ��ة مكافحة الف�س ��اد حمد بن‬ ‫ل� �وؤي اأن هناك توجه� � ًا لإقرار الق�سم‬ ‫موظف ��ي الدولة‪ ،‬مبين� � ًا اأنه م الرفع‬ ‫للمقام ال�سامي للموافقة على م�سروع‬ ‫للحوافز للمبلغن عن ق�سايا الف�ساد‪،‬‬ ‫واأن التن�سي ��ق م�ستمر م ��ع وزارتي‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م الع ��اي‪ ،‬لإ�سافة‬ ‫مناه ��ج تعليمي ��ة تعن ��ى مكافح ��ة‬ ‫الف�س ��اد ي امناهج‪ .‬ج ��اء ذلك خلل‬ ‫ن ��دوة اأقيمت م�ساء اأم� ��س الأول ي‬ ‫غرفة الطائف حت عنوان" مكافحة‬ ‫الف�ساد ي قطاع الأعمال"‪.‬‬ ‫واأكد مدير البحوث والدرا�سات‬ ‫ي جل� ��س الغ ��رف ال�سعودي ��ة‬ ‫الدكت ��ور مغاوري �سلب ��ي اأن تبعات‬ ‫الف�ساد تزيد الأ�سعار على ام�ستهلكن‬ ‫بن�سبة ت�سل اإى ‪ ،%40‬مو�سح ًا اأن‬ ‫الف�ساد يدفع م ��ا ن�سبته ‪ % 20‬من‬ ‫ال�ستثم ��ارات امخ�س�س ��ة للتنمي ��ة‬

‫يكرم الدكتور ام�صاري‬ ‫رئي�س غرفة الطائف ّ‬

‫للهروب للخ ��ارج‪ ،‬وقال اإن ال�سركات‬ ‫العائلية اأك ��ر عر�سة للف�ساد لكونها‬ ‫ُتدار من �سخ�س واحد‪ .‬وقال اإن عدم‬ ‫و�س ��وح اللوائ ��ح والأنظم ��ة يعطي‬ ‫م�ساحة للموظف للتقدير ال�سخ�سي‬ ‫وغياب الرقاب ��ة‪ ،‬لفت ًا اإى اأن الف�ساد‬ ‫الإداري منت�س ��ر واأ�سه ��ره الر�س ��وة‬ ‫والختل� ��س‪ ،‬م�س ��دد ًا عل ��ى اأن عدم‬ ‫الت ��وازن ب ��ن الأج ��ور والأ�سع ��ار‪،‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫يخل ��ق اأج ��واء الف�س ��اد‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫البطالة ه ��ي اأم الكبائ ��ر‪ ،‬وهي دافع‬ ‫لنت�سار الف�ساد الجتماعي‪ ،‬كون من‬ ‫يقوم بذلك �سعيف النتماء للوطن‪.‬‬ ‫وعن اأ�سباب الف�ساد قال �سلبي‪:‬‬ ‫"هن ��اك اأ�سب ��اب اإداري ��ة كانخفا�س‬ ‫الرقاب ��ة وروات ��ب العامل ��ن ي‬ ‫الأجه ��زة الرقابي ��ة‪ ،‬وع ��دم اختي ��ار‬ ‫ام�سوؤول ��ن عل ��ى معاي ��ر �سليم ��ة‪،‬‬

‫وع ��دم تطبي ��ق قواع ��د احكوم ��ة‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن "الف�س ��اد يدفع بهروب‬ ‫ال�ستثم ��ارات امحلي ��ة والأجنبي ��ة‪،‬‬ ‫فما ن�سبته م ��ن ‪10‬اإى ‪ 20‬ي امائة‬ ‫م ��ن اميزاني ��ات امخ�س�س ��ة للتنمية‬ ‫تتعر�س للف�ساد"‪.‬‬ ‫وعن وج ��ود الف�س ��اد ي قطاع‬ ‫الأعم ��ال اخا� ��س ق ��ال‪ :‬القط ��اع‬ ‫اخا� ��س من القطاعات التي ت�ستكي‬ ‫م ��ن الف�ساد‪ ،‬ال ��ذي يحد م ��ن قدرتها‬ ‫من امناف�سة‪ ،‬مبين� � ًا اأن انت�ساره ي‬ ‫ال�سركات العائلية كبر‪ ،‬كون الإدارة‬ ‫تتمث ��ل ي �سخ� ��س واح ��د‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫غي ��اب امعاي ��ر ي اح�س ��ول عل ��ى‬ ‫امناق�سات وانع ��دام امناف�سة يخلق‬ ‫الأجواء للف�ساد‪ ،‬وتبعاته التي تزيد‬ ‫الأ�سعار بن�سب ��ة ‪ % 40‬على تكلفة‬ ‫ال�سلع والتي يتحمل ام�ستهلك جزء ًا‬ ‫كبر ًا منها‪.‬‬ ‫وع ��ن دور الهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫مكافح ��ة الف�س ��اد ق ��ال مدي ��ر اإدارة‬ ‫ت�سجي ��ع برامج حماي ��ة النزاهة ي‬ ‫الهيئ ��ة حم ��د ب ��ن ل� �وؤي اإن الهيئة‬

‫تتح ��رى ع ��ن الف�س ��اد ي العق ��ود‪،‬‬ ‫وهن ��اك توجه لإقرار الق�سم موظفي‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن هيئ ��ة الرقابة‬ ‫وديوان امراقبة اأدوراهما تكاملية‪،‬‬ ‫حي ��ث اإن الهيئ ��ة تتح ��رى ع ��ن �سبه‬ ‫الف�س ��اد وتق ��وم بتحويله ��ا اإى‬ ‫اجهات الرقابية امخت�سة‪ ،‬وللهيئة‬ ‫حق الطلع على جريات التحقيق‬ ‫ول تبا�س ��ر التحقيق وله ��ا اأن ترفع‬ ‫للمق ��ام ال�سامي اأثن ��اء التحقيق عن‬ ‫خط ��ورة امو�س ��وع‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن‬ ‫الت�سه ��ر عقوب ��ة ق�سائي ��ة ين� ��س‬ ‫عليها القا�سي‪ ،‬وهو م�س الإن�سان‬ ‫واأ�سرت ��ه‪ ،‬فل يلجاأ اإلي ��ه اإل ب�سدور‬ ‫حك ��م �سرع ��ي‪ ،‬مبين� � ًا اأن ��ه م الرفع‬ ‫للمق ��ام ال�سام ��ي لو�س ��ع حواف ��ز‬ ‫للمبلغن منها امادية وامعنوية وي‬ ‫انتظار اموافقة م ��ن امقام ال�سامي‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن العم ��ل ج ��ار على فتح‬ ‫ف ��روع للهيئ ��ة ي امملك ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫اإن الهيئ ��ة تطال ��ب باإ�ساف ��ة مناهج‬ ‫تعن ��ى مكافحة الف�س ��اد مع الربية‬ ‫والتعليم العاي‪.‬‬

‫التذبذبات الضيقة ِ‬ ‫تعزز لعمليات المضاربة وترفع التداوات إلى ‪ 6.5‬مليار ريال‬ ‫حليل‪ :‬عبد ال�سلم ال�سمراي‬ ‫اأنهت �سوق الأ�سه ��م ال�سعودية جل�سة‬ ‫تداولته ��ا اأم� ��س عل ��ى ارتفاع ب � � ‪19.83‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬بن�سب ��ة ‪ 0.30%‬وي �س ��وء‬ ‫اأحجام جاوزت ‪ 263‬مليون �سهم‪ ،‬قدرت‬ ‫قيمتها ب � � ‪ 6.4‬مليار ريال‪ ،‬نفذت من خلل‬ ‫‪ 136‬األ ��ف �سفقة‪ ،‬ليغلق موؤ�سر ال�سوق‬

‫عن ��د نقط ��ة ‪ . 6708‬وفتح ��ت التذبذب ��ات‬ ‫ال�سيق ��ة امج ��ال لعملي ��ات ام�سارب ��ة‪،‬‬ ‫وبالتاي ارتفع ��ت القيمة امتداولة لل�سوق‬ ‫بف ��ارق ملي ��ار ري ��ال مقارن ��ة م ��ع مطل ��ع‬ ‫الأ�سبوع‪ .‬على م�ست ��وى قطاعات ال�سوق‪،‬‬ ‫فق ��د اأغلقت غالبية القطاع ��ات على ارتفاع‬ ‫– واإن كان ��ت ح ��دودة نوع� � ًا‪ -‬ت�س ��در‬ ‫قط ��اع التطوي ��ر العق ��اري ه ��ذه القطاعات‬

‫بن�سبة ارتفاع بلغت ‪ ، 1.6%‬تلها قطاع‬ ‫التاأم ��ن ب � � ‪ ،1.1%‬ي ح ��ن اأغل ��ق كل‬ ‫من قطاع "الإع ��لم والن�سر" وقطاع النقل‬ ‫وقط ��اع ام�س ��ارف واخدم ��ات امالية على‬ ‫انخفا�سات ح ��دودة اأي�س� � ًا‪ ،‬وم تتجاوز‬ ‫‪. 0.9%‬‬ ‫�سجل ��ت اأ�سعار اأ�سهم‬ ‫م ��ن جانب اآخر‪ّ ،‬‬ ‫‪� 86‬سركة ارتفاع ًا مقابل انخفا�س اأ�سعار‬

‫اأ�سه ��م ‪� 47‬سركة وثب ��ات اأ�سعار اأ�سهم ‪22‬‬ ‫�سركة‪ .‬ففي قائمة ال�سركات الأكر ارتفاع ًا‬ ‫ت�س ��در �سه ��م "اأمان ��ة للتاأم ��ن" القائم ��ة‬ ‫بن�سب ��ة ‪ ،9.9%‬تله �سهم "وف ��ا للتاأمن"‬ ‫بن�سب ��ة ‪ ، 9.8%‬اإ�ساف ��ة اإى �سهم "عذيب‬ ‫للت�سالت" ال ��ذي اأغلق مرتفعا ب� ‪9.6%‬‬ ‫عقب اإعلنها ع ��ن اإبرامها مذكرة تفاهم مع‬ ‫�سركة موبايلي‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬365) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬19 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬

16

«‫ﺷﺮﻛﺔ ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ ﺗﻄﻠﻖ ﻣﻮﺩﻳﻞ »ﺍﻟﺸﺎﺹ‬ ‫ ﺑﻐﻤﺎﺭﺗﻴﻦ ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬LC79 

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ ‫ﺗﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻤﻼﺣﻘﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ‬                                                                                                                                                       50                 1.2   7.5                                   16       2224                                                               sazzaid@ alsharq.net.sa



11        ""                              "  "                 

                     "   LC79 2013             4   228                      

                  LC79                                                                     LC79                             "      

‫»ﻓﺘﻴﺤﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ« ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎﺕ‬ %40 ‫ﺍﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬                                                          2   

‫ﻫﻞ ﺗﻬﺪﺩ ﺍﻟﻬﺎﻭﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ؟‬ 

   80       620                                 

                         

«‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻘﺪﻡ ﻋﺮﺽ »ﻭﻓﺎﺀ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ‬

           %40                                                      

" "                                     " "                "" ""      "      "                  

 "      "               22 

  ""  ""                 25 %313       %507.1 

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬



‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﺍﻛﺘﺘﺎﺏ‬%313 :«‫»ﺳﺎﻣﺒﺎ ﻛﺎﺑﻴﺘﺎﻝ‬ ‫ ﻭﺗﻮﺯﻳﻊ ﺳﺘﺔ ﺃﺳﻬﻢ ﻟﻜﻞ ﻣﻜﺘﺘﺐ‬..«‫»ﺩﻟﺔ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬       " "    "" 1.2   843 269.8    " "      %94 

‫ ﻣﺼﺮﻑ ﺍﻹﻧﻤﺎﺀ ﻧﻤﻮﺫﺝ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮﻙ‬ ‫ﻟﻠﺜﺒﺎﺕ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬



‫»ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ« ﻳﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬  "   23      2013 "           

‫ ﺻﺮﺍﻓ ﹰﺎ‬620 ‫ ﻓﺮﻋ ﹰﺎ ﻭﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬80 ‫ﻳﺨﺪﻡ ﻋﻤﻼﺀﻩ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ‬



                ""                  014700580  www    nraorgsa

                      ""             

‫ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﻲ ﻳﻐﺎﺩﺭ »ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ« ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺛﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻦ ﺗﺮﺅﺱ ﺇﺩﺍﺭﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬                                                       2012                                                     2009           " "                   201050                  

                                        2012        IMF                            IMF                                                                                                                                                                                                         aalamri@ alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬365) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬19 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 society@alsharq.net.sa

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻺﻋﺎﻗﺔ‬                                                         

‫ »ﺳﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﺔ« ﻳﺘﺼﺪﺭ ﺃﻧﻮﺍﻉ‬:‫ﺍﻟﺤﺼﻴﻨﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﻤﺴﺒﺒﺔ ﻟﻠﻮﻓﺎﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ‬ 



                                       7455

                                       %90                                     

«‫ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﻣﻮﺳﻢ »ﺍﻟﻤﺮﺑﻌﺎﻧﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺰﻋﺎﻕ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ ﺍﻋﺘﺮﺍﻑ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ ﻭﺿﻌﻪ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﻻ ﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ‬:‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ‬

‫ﺃﺯﻭﺍﺝ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﻣﻜﺎﺷﻔﺔ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ ﺑـ »ﺃﻭﺿﺎﻋﻬﻢ‬ ‫ ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻳﺸﺮﻛﻮﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬..«‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ 

                                                                                   



                                                                   

                                                      



                                                                                                                                                      

‫ ﻣﻌﺎﻕ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻳﻘﺮﺃ ﺍﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‬:‫ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺮﻣﻴﺢ‬ ‫ ﻭﻳﺤﻔﻆ »ﺍﻟﻌﻮﺍﺻﻢ« ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬..‫ﺑﻔﺼﺎﺣﺔ‬



                                                                 220 170        %60 %20

 

 

5                                            140                


‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫النادي السعودي للمبتعثين يحتفل بتخريج ‪25‬‬

‫طالب ًا وطالبة بجامعة فرجينيا اأمريكية‬

‫ناصر المرشدي‬

‫تفحيط تربوي!‬ ‫• ا�� �س� �ت� ��� �س ��اف ��ة‬ ‫م� ��در� � �س� ��ة ث� ��ان� ��وي� ��ة ف��ي‬ ‫الريا�س لأحد المفحطين‬ ‫ل� � �ي� � �ع � ��ر� � ��س ل � �ل � �ط� ��اب‬ ‫"تجربته التفحيطية"‪،‬‬ ‫��س��يء ل��م اأ�ستطع فهمه!‬ ‫هل اأتي به "واعظ ًا"‪ ،‬اأم‬ ‫ُق � ّدم ك�"نموذج نجاح"‪،‬‬ ‫اأم ماذا؟!‬ ‫• الفعالية باأكملها‬ ‫اإ� � �س� ��اءة ل�ل�ت�ع�ل�ي��م وه ��دم‬ ‫للتربية‪ ،‬ف�س ًا عن كون‬ ‫"المفحط" با�سر الجزء‬ ‫ّ‬ ‫ال �ع �م �ل��ي م� ��ن ال �ف �ع��ال �ي��ة‬ ‫ف ��ي م �ك��ان خ �ط��ر ج� ��د ًا‪،‬‬ ‫وك��ان يمكن اأن يت�سبب‬ ‫"ال�سيف العزيز" في‬ ‫مذبحة جماعية لو فلتت‬ ‫الأمور من يده للحظة!‬ ‫• الأم � � � ��ر اأ� �س �ب ��ه‬ ‫ب � �م � �ح� ��اول� ��ة "�سرعنة‬ ‫التفحيط" ب �اإ� �س �ف ��اء‬ ‫غ�ط��اء ت��رب��وي‪ ،‬ول اأج��د‬ ‫فرق ًا فيما لو اأُتي بمدمن‬ ‫م � �خ� ��درات ل �ي �ت �ع��اط��اه��ا‬ ‫"بن�سوة"‪ ،‬وف��ي نهاية‬ ‫الأم� ��ر ي �ق��ول "لتفعلوا‬ ‫كما فعلت"!‬ ‫• ع� �ق ��ب ال �� �س �ج��ة‬ ‫ك ��ال � �ع ��ادة‪ -‬خ� ��رج ل�ن��ا‬‫ال �م �� �س �وؤول‪ ،‬ي�ح�م��ل في‬ ‫ي�م�ي�ن��ه � �س��وط ال���س�ل�ط��ة‪،‬‬ ‫ليجلد به "كب�س الفداء"‪،‬‬ ‫م�ب��رئ� ًا �ساحته واإدارت ��ه‬ ‫ووزارته من كل خطاأ‪.‬‬ ‫• م��دي��ر المدر�سة‬ ‫ال� � � ��ذي م � � � ��ازال ي �ت �ل �ق��ى‬ ‫ال���س�ي��اط‪ ،‬اأه ��دى وزارة‬ ‫ال �ت��رب �ي��ة ب �ع ����س ع �ي��وب‬ ‫ال � �م � �ي� ��دان‪ ،‬وب� � � ��د ًل م��ن‬ ‫م�ع��اق�ب�ت��ه ي �ج��ب ��س�ك��ره‪،‬‬ ‫ام �ت �ث��ا ًل ل�ل�ق��ول ال�م�اأث��ور‬ ‫"رحم الله من اأهدى ا ّإلي‬ ‫عيوبي"!‬ ‫• ال ��رج ��ل ك�سف‬ ‫ت ��ردي دور ال�م��در��س��ة‪،‬‬ ‫التي كانت �سابق ًا تقود‪،‬‬ ‫وت��ر ّب��ي‪ ،‬وتعلّم‪ ،‬وتبادر‬ ‫اإل � ��ى ال �ف �ع��ل‪ ،‬و� �س��ارت‬ ‫الآن منقادة‪ ،‬تتجه حيثما‬ ‫ات �ج��ه ال �ن��ا���س‪ ،‬وج ��ل ما‬ ‫ي �� �س��در ع�ن�ه��ا ردة فعل‬ ‫م�سايرة لرغبات الطالب‬ ‫وال � �� � �س� ��ارع وال �م �ح �ي��ط‬ ‫الجتماعي‪� ،‬سواء اأكانت‬ ‫خطاأ اأم �سواب ًا!‬ ‫• �� �س� �وؤال ب� ��ريء‪:‬‬ ‫م ��اذا ل��و ح��دث م��ا ح��دث‬ ‫ف ��ي اأي دول� ��ة م ��ن دول‬ ‫ال �ع��ال��م ال �م �ت �ق��دم‪ ،‬حيث‬ ‫المغامرة التي ليتجاوز‬ ‫خطرها من قام بها كفيلة‬ ‫ب�اإي��داع��ه ال�سجن؟! اأملك‬ ‫الإج��اب��ة‪ ،‬لكنني اأح�ت��رم‬ ‫"خ�سو�سيتنا"‪ ،‬وقبلها‬ ‫اأح �ت ��رم ال��رق �ي��ب‪ ،‬وق�ب��ل‬ ‫كل ذل��ك‪ّ ،‬في من الك�سل‬ ‫ما يمنعني من كتابة مقال‬ ‫بديل!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫بشية مدير ًا للمتابعة في إمارة الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�ش ��در اأمر منطق ��ة الباحة‬ ‫م�شاري بن �شعود بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫قرار ًا بتكليف علي نا�ش ��ر ب�ش ��ية‬ ‫مدي ��ر ًا عام� � ًا لإدارة امتابع ��ة ي‬ ‫وعب ب�شية‬ ‫اإمارة منطقة الباحة‪ .‬ر‬ ‫ع ��ن بالغ �ش ��كره وامتنان ��ه لأمر‬ ‫امنطق ��ة على هذه الثق ��ة الكرمة‬ ‫موؤكد ًا عزمه لبذل مزيد من اجهد‬ ‫خدمة الدين ثم املك والوطن‪.‬‬

‫علي ب�سية‬

‫عملية ناجحة لـ «فايز المالكي»‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫الطاب امكرمون خال احفل‬

‫تكرم اأحد الطلبة امتفوقن‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫احتف ��ل الن ��ادي ال�ش ��عودي الطاب ��ي‬ ‫للمبتعث ��ن‪ ،‬ي مدينة ريت�ش ��موند الأمريكية‪،‬‬ ‫ي مق ��ر الن ��ادي بجامعة فرجيني ��ا كومنولث‬ ‫بتخري ��ج ‪ 25‬مبتعث ��ا من اجن�ش ��ن‪ ،‬تخرجوا‬ ‫ي عدد من التخ�ش�ش ��ات العلمية والهند�شية‪،‬‬

‫فايز امالكي‬

‫بح�ش ��ور عدد من ام�ش� �وؤولن باجامعة اأم�ش‬ ‫الأول‪ ،‬بح�ش ��ور نائ ��ب رئي�ش الن ��ادي‪ ،‬مورق‬ ‫العتيبي‪.‬‬ ‫ثم األقى رئي�ش النادي ال�شعودي الطابي‬ ‫للمبتعث ��ن‪ ،‬الدكت ��ور ترك ��ي ب ��ن اإبراهي ��م‬ ‫امقيطيب‪ ،‬كلمته‪ ،‬مهنئا اجميع ب�شامة خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن‪ ،‬وبتخرج اأبناء الوطن‪.‬‬

‫وعر� ��ش فيل ��م وثائق ��ي ع ��ن اخريج ��ن‬ ‫تخلله مقطع �شوتي لكلمة اأبوية للملك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز حفظه الل ��ه وهو يتحدث لأبناء‬ ‫�ش ��عب امملكة العربية ال�ش ��عودية ي منا�شبة‬ ‫�ش ��ابقة قوب ��ل بت�ش ��فيق ح ��ار م ��ن اح�ش ��ور‬ ‫مقرون ��ا بالدع ��وات ال�ش ��ادقة ب� �اأن ي�ش ��في‬ ‫الل ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن‪ ،‬ت ��اه كلم ��ة‬

‫اخريج ��ن‪ ،‬للمهند� ��ش حمد ال�شما�ش ��ي‪ ،‬ثم‬ ‫األقيت ق�ش ��يدة �شعرية للطالبة امبتعثة «دعاية‬ ‫الطي ��ب»‪ ،‬وك ��رم رئي� ��ش الن ��ادي ال�ش ��عودي‬ ‫الدكت ��ور تركي امقيطي ��ب‪ ،‬قي ��ادات اجامعة‪،‬‬ ‫ثم قدم الدروع التكرمي ��ة للطاب والطالبات‬ ‫اخريج ��ن وخت ��م احف ��ل بالتق ��اط ال�ش ��ور‬ ‫التذكارية‪ ،‬وتناول طعام الع�شاء‪.‬‬

‫منصور‬ ‫الغامدي يزف‬ ‫كريمته‬

‫تبوك ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ُرزق �شعود عائ�ش‬ ‫البلوي‪ ،‬م��ول��ودة اتفق‬ ‫وح��رم��ه على ت�شميتها‬ ‫«ليان»‪« .‬ال�شرق» تبارك‬ ‫للبلوي قدوم مولودته‪،‬‬ ‫وتدعو الله اأن يجعلها‬ ‫قرة عن لوالديها‪.‬‬

‫الفعر عميد ًا لعمادة شؤون‬ ‫المكتبات في جامعة الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬

‫زف من�شوب �شحيفة «ال�شرق»‬ ‫الزميل من�شور بن �شعد الغامدي‪،‬‬ ‫كرمته اإى خالد عبدالله الغامدي‬ ‫اأحد من�شوبي القوات البحرية ي‬ ‫اجبيل‪ ،‬بح�شور �شيخ قبيلة بني‬ ‫ظبيان عثمان بن �شقر‪ ،‬وع��دد من‬ ‫وجهاء الباحة وحافظة بلجر�شي‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك للعرو�شن وتتمنى‬ ‫للعرو�شن كل التوفيق ي حياتهما‪.‬‬

‫العري�س مع والدالعرو�س و�سيخ قبيلة بني ظبيان عثمان بن �سقر‬

‫الزهراني‬ ‫يحتفي بزفافه‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفى النقيب يحيى الزهراي اأحد‬ ‫من�ش ��وبي مركز التجنيد بالدفاع امدي‬ ‫مك ��ة امكرمة‪ ،‬بزفاف ��ه اإى كرمة اإحدى‬ ‫الأ�ش ��ر‪ ،‬وذل ��ك بقاع ��ة امن�ش ��ور بجدة‪،‬‬ ‫و�ش ��ط ح�ش ��ور عدد من الأهل والأقارب‬ ‫والأ�شدقاء‪« .‬ال�ش ��رق» تهنئ العرو�شن‬ ‫(ت�سوير‪ :‬هادي الع�سبمي) وتتمنى لهما التوفيق وال�شعادة‪.‬‬

‫العري�س مع بع�س اأقاربه واأ�سدقائه‬

‫أسرة الفارسي تزف «عبداه»‬ ‫زفت اأ�شرة الفار�شي جلها عبدالله‬ ‫عبداللطيف فار�شي‪ ،‬على كرمة حمد‬

‫البلوي يرزق مولودة‬

‫�سعود البلوي‬

‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأجرى الفن ��ان فايز امالكي‬ ‫عملي ��ة جراحية ي م�شت�ش ��فى‬ ‫احم ��ادي ي الريا� ��ش‪ ،‬م�ش ��اء‬ ‫اأم� ��ش‪ ،‬تكلل ��ت ولل ��ه احم ��د‬ ‫بالنجاح‪« ،‬ال�شرق» تهنئ امالكي‬ ‫على �شامته وتتمنى له ال�شفاء‬ ‫العاجل‪.‬‬

‫اإ�شام‪ ،‬وذل��ك ي ق�شر ليلة عمر بامدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬و�شط ح�شور لفيف من الأقارب‬ ‫والأ��ش��دق��اء‪« ،‬ال�شرق» تبارك للعرو�شن‬ ‫وتتمنى لهما حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫العري�س يتو�سط والده ووالد العرو�س اأثناء الزفة‬

‫تكرم شركة العوجان‬ ‫رئيسة وزراء تاياند ّ‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫كرمت احكومة التاياندية موؤخر ًا‬ ‫�شركة «العوجان ال�ش ��ناعية» ال�شعودية‬ ‫لإ�ش ��هامها ي تنمي ��ة قط ��اع الزراع ��ة‬ ‫الوطني ي تاياند‪ ،‬حيث قدمت رئي�ش ��ة‬ ‫الوزراء التاياندية ينغلوك �شيناواترا‪،‬‬ ‫جائ ��زة «اأف�ش ��ل اأ�ش ��دقاء تايان ��د لع ��ام‬ ‫‪ »2012‬لرئي�ش ام�ش ��ريات ي ال�ش ��ركة‬ ‫ال�شيد عبا�ش �شابر‪ ،‬ي حفل ر�شمي اأقيم‬ ‫ي بانك ��وك‪ ،‬وذلك تقدي ��ر ًا للدعم الفاعل‬ ‫الذي قدمته ال�ش ��ركة مزارع ��ي الأنانا�ش‬ ‫ي تايان ��د عل ��ى م ��دى العق ��د الفائ ��ت‪.‬‬ ‫وقد اأطلق ��ت وزارة التج ��ارة التاياندية‬ ‫رئي�سة وزراء تاياند ت�سلم عبا�س �سابر اجائزة (ال�سرق)‬ ‫برنامج جوائز «اأف�ش ��ل اأ�شدقاء تاياند»‬ ‫ي عام ‪ 2009‬لتكرم ال�شركات التي ُت�شهم ي دعم قطاع الت�شدير ي ملكة تاياند‪ ،‬حيث تع رد ال�شركة‬ ‫من اأبرز م�شتوردي ع�شر الأنانا�ش الطبيعي وامر ركز والقطع ولب الأنانا�ش‪.‬‬

‫اأ�ش ��در وزيرالتعلي ��م‬ ‫العاي الدكتور خالد العنقري‬ ‫قرار ًا يق�ش ��ي بتعين الدكتور‬ ‫عل ��ي ب ��ن فهي ��د الفع ��ر عمي ��د ًا‬ ‫لعم ��ادة �ش� �وؤون امكتب ��ات ي‬ ‫جامع ��ة الطائ ��ف وذل ��ك م ��دة‬ ‫وعب الفعر عن جزيل‬ ‫عام ��ن‪ .‬ر‬ ‫�شكره وتقديره لوزير التعليم‬ ‫د‪ .‬علي الفعر‬ ‫العاي ومدي ��ر جامعة الطائف‬ ‫الدكت ��ور عبد الإله باناجه على‬ ‫هذه الثقة الغالية‪ ،‬موؤكد ًا اأن ذلك �شيكون دافع ًا له لبذل امزيد من اجهد‬ ‫ي �شبيل خدمة هذا الوطن الغاي‪ ،‬والعمل على حقيق ما يتطلع اإليه‬ ‫ولة الأمر وام�شوؤولون ي وزارة التعليم العاي‪.‬‬

‫الزيد مشرف ًا على العاقات العامة‬ ‫في إسمنت القصيم‬ ‫الق�شيم ‪ -‬ال�شرق‬

‫با�شر الزميل الإعامي عبدالله حمد الزيد مهامه ي �شركة اإ�شمنت‬ ‫الق�ش ��يم م�ش ��رف ًا على العاقات العامة والإعام ي ال�ش ��ركة مع بداية‬ ‫ال�ش ��نة الهجرية اجديدة ‪1434‬ه�‪ ،‬ويع رد الزيد من الكفاءات الإعامية‬ ‫امعروف ��ة‪ ،‬حيث ح�ش ��ل على درجة اماج�ش ��تر ي ال�ش ��حافة‪ ،‬وعمل‬ ‫ي اأكر من �ش ��حيفة �ش ��عودية حرر ًا ثم كاتب ًا‪ ،‬كما ا رَأ�ش ���ش مع بع�ش‬ ‫الأ�شدقاء موقع ًا للنقد والدرا�ش ��ات الإعامية‪ ،‬ف�ش ًا عن ا رَأن له اإنتاجه‬ ‫الفني والأدبي اخا�ش‪« .‬ال�شرق» تتمنى له دوام التوفيق والنجاح‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫والد الربيعي في ذمة اه‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يتلق ��ى من�ش ��ور الربيع ��ي‪،‬‬ ‫من�شوب م�شت�شفى املك عبدالعزيز‬ ‫التخ�ش�ش ��ي ي الطائف التعازي‬ ‫بوف ��اة وال ��ده‪« ،‬ال�ش ��رق» تتق ��دم‬ ‫للربيع ��ي باأحر التعازي‪ ،‬وت�ش� �األ‬ ‫ام ��وى عز وج ��ل اأن يرحم الفقيد‪،‬‬ ‫وي�ش ��كنه اجن ��ة‪ ،‬واأن يله ��م ذويه‬ ‫ال�شب وال�شلوان‪ .‬اإنا لله واإنا اإليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫من�سور الربيعي‬


‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫سوق‬ ‫الزل!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• �سوق (الزل) اأحد اأقدم الأ�سواق ي الريا�ض!‬ ‫• �سفقات (ال�سجاد) تتم باأرقام (فلكية)!‬ ‫• الأع ��ن (طائ ��رة) والأ�سع ��ار (جنون ��ة) والغر�ض‬ ‫(زل)!‬ ‫• امزاي ��دة وامناق�س ��ة و (امناكف ��ة) و (امطارحة) تتم‬ ‫ح�سب (اأدبيات) ال�سوق (امت�ساربة)!‬ ‫• م ��ع ثم ��ة تربيط ��ات ب ��ن (اأ�سم ��اء) معين ��ة تتفق على‬ ‫(�سع ��ر) مع ��ن يتناق� ��ض كلما اأطل ��ق (الزب ��ون) �ساقيه‬ ‫لآخر ال�سوق!‬ ‫• (ام�س ��ي) و (الطاع) وا�س ��تعرا�ض (ال�سوق) هو‬ ‫�ساح (الذكي)!‬ ‫• اأما (ام�سكن) فيفرح معرفته مكان (ال�سوق)!‬ ‫• ال�س ��وابط ي �س ��وق (ال ��زل) لتخ�س ��ع لذائق ��ة‬ ‫(الزبون) بل لقوة (الربيط) بن (الدللن)!‬ ‫• فثمة (دللون) يلقون (الركبان) ي اأول (ال�سوق)‬ ‫ويعرفون من اأين توؤكل (الكتف)!‬ ‫•يعر�سون (ال�سعر) قبل (الزل)!‬ ‫• عل (ال�سباك) ت�سيد! وغالب ًا (ت�سيد)!‬ ‫• الزبائ ��ن (�س ��روب) �س ��تى! متباين ��ون ي اأ�س ��ياء‬ ‫كثرة خا ع�سقهم (للزل)!‬ ‫• منه ��م (الفاهم) الكي�ض الفط ��ن!‪ ..‬ومنهم (امفهي)‬ ‫كي�ض (القطن)!‬ ‫• الثاي ليفرق بن ال�سجاد الأنا�سوي والكا�ساي‬ ‫وال�سرازي وال�سيني و (�سفرة الأكل)!‬ ‫• كله (زل) اأعد للجلو�ض!‬ ‫• العر� ��ض والطل ��ب (ج ��زء) من احكاي ��ة!‪ ..‬و(الزل)‬ ‫الطائر جزء اآخر!‬ ‫• اأحدهم (قدِ م) من هناك!‬ ‫• معه (�سجادة) فاخرة كان قد ورثها عن (جده)!‬ ‫• لكن ��ه (غ�س ��يم) ليع ��رف اأنواع ال�س ��جاد ف�س � ً�ا عن‬ ‫(بيعه)!‬ ‫• دخل ال�سوق من بوابته (ال�سرقية)!‬ ‫• تلق ��اه (الأحب ��اب) وا�س ��تخفوا (ب�س ��جادته) رغ ��م‬ ‫قيمتها التاريخية وجمالها الأخاذ!‬ ‫• الغر�ض كان (�سرب) ال�سعر اأو ًل!‬ ‫• ب ��ات ي�س ��رخ ي و�س ��ط ال�س ��وق �س ��جادتي‬ ‫(الأف�سل)!‬ ‫• الأغلى! الأثمن! الأطول!‬ ‫• يت�ساحك القوم (اأف�سحوا له ال�سوق)!‬ ‫• حل ام�ساء!‬ ‫• �س ��اق �س ��در �س ��احبنا وهو يرى �سجادة (جده)‬ ‫�سعرها ب�سعر كي�ض (الطحن)!‬ ‫• تنازل عن (ربع) مطالبه!‪ ..‬ثم ن�سفها!‬ ‫• لكن (الطلب) قليل باأمر (ال�سوق) و (غ�سامته)!‬ ‫• بداأت امحات (تقفل) اأبوابها!‬ ‫• ومع كل باب يقفل كان �سعر �سجادته (يتهاوى)!‬ ‫• الظام ي كل مكان!‬ ‫• م يب ��ق اأح ��د اإل (ف� �وؤاد) ذو العين ��ن ال�س ��غرتن‬ ‫�ساحب اأول (متجر)!‬ ‫• تق ��دم ل�س ��احبنا (بده ��اء) وخط ��ى متثاقلة ليخفي‬ ‫ولعه وحر�سه!‬ ‫• بد ًل من عر�ض (�س ��عر)! ‪ ..‬عر�ض على �س ��احبنا‬ ‫�سفقة (معاو�سة)!‬ ‫• اأن ياأخذ �سجادته ويعطيه (‪ )120‬كي�ض طحن!‬ ‫• م التفاق!‬ ‫• �س ��احب ال�س ��جادة ي�س ��رخ ويعزي اأولده (ربح‬ ‫البيع)!‬ ‫• ف� �وؤاد (ي�س ��حك) وه ��و يدخل ال�س ��جادة ي متجره‬ ‫(ربح البيع)!‬ ‫• �ساألوا الف�سار عن مكان وزمان و�سعر (ال�سفقة)!‬ ‫• ا�س ��تلقى على ظهره ثم كح وعط�ض و�س ��هق وقال‬ ‫ي (�سوق الزل)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫عضو في ااتحاد السعودي لـ|‪ :‬اإدارة المؤقتة استعجلت طلب الموافقة على تعديات النظام اأساسي‬

‫اجتماع عيد بـ «الفيفا» يكشف ُمس ِرب الخطابات ُومز ِور الحقائق‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عايد الر�شيدي‬ ‫اأو�ش ��ح ع�ش ��و ب ��ارز ي الحاد ال�ش ��عودي‬ ‫لك ��رة الق ��دم متخ�ش ���ض ي ال�ش� �وؤون القانونية ل�‬ ‫"ال�ش ��رق" اأن خطاب الح ��اد الدوي لكرة القدم‬ ‫"فيفا" امر�شل اإى اإدارة الحاد ال�شعودي اموؤقت‬ ‫بتاري ��خ ‪ 27‬نوفم ��ر ‪ 2012‬ج ��اء ردا عل ��ى خطاب‬ ‫الأخر الذي طلب فيه من اللجنة القانونية اموافقة‬ ‫عل ��ى التعدي ��ات اجدي ��دة ي نظامه الأ�شا�ش ��ي‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن هذا الطلب قان ��وي ول غبار عليه‪،‬‬ ‫ومكن لاح ��اد الدوي اموافقة عليها ب�ش ��رط اأن‬ ‫ل يتعار� ��ض مع ام ��ادة (‪ )32‬من النظام الأ�شا�ش ��ي‬ ‫للفيفا واخا�شة بالنتخابات‪ ،‬وقال‪ :‬اإن هذه امادة‬ ‫منع تعديل اأي نظام انتخابي م�ش ��لحة اأ�شخا�ض‬

‫اأو لأهداف تخ ��دم الآخرين‪ ،‬هذه امادة ينبغي عدم‬ ‫العبث بها اأو تعديلها‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الع�ش ��و اأن خطاب الح ��اد الدوي‬ ‫الأخر الذي اأر�ش ��له لل�ش ��عودي‪ ،‬يُعرف ي العرف‬ ‫ال ��دوي ب� "طل ��ب اأو ا�شت�ش ��ارة"‪ ،‬لهذا ف� �اإن الفيفا‬ ‫طلب م ��ن الحاد ال�ش ��عودي كامل كلفة امحا�ش ��ر‬ ‫والوثائ ��ق الر�ش ��مية لاجتم ��اع ال ��ذي عق ��د ي ‪4‬‬ ‫نوفمر ‪.2012‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬اأن خط ��اب الإدارة اموؤقت ��ة بطلب‬ ‫اموافقة عل ��ى تعديات النظام الأ�شا�ش ��ي لاحاد‬ ‫كان م�ش ��تعجا‪ ،‬وكان يفر� ��ض اأن يك ��ون ه ��ذا‬ ‫الطل ��ب بع ��د اإر�ش ��ال الوثائ ��ق وامحا�ش ��ر للجن ��ة‬ ‫القانوني ��ة ي الحاد الدوي لكرة القدم والريث‬ ‫حت ��ى مراجعته ��ا م ��ن قب ��ل القانوني ��ن ي الفيفا‪،‬‬

‫ف ��ا مك ��ن لأي اح ��اد اأن يطالب بتعدي ��ل قانوي‬ ‫اأو بتعدي ��ل مادة اإل بعد اموافق ��ة‪ ،‬وزاد‪ :‬هذا الأمر‬ ‫ياأخ ��ذ وقتا طويا للمراجع ��ة القانونية ويتوجب‬ ‫اأن يك ��ون هن ��اك ع�ش ��و قان ��وي اأو من ��دوب م ��ن‬ ‫الحاد ال�ش ��عودي مع اللجن ��ة القانونية للرد على‬ ‫ا�شتف�ش ��ارات اللجن ��ة وت�ش ��هيل الأم ��ور ب ��دل من‬ ‫امكاتبات‪ ،‬من اأجل الإي�ش ��اح وهذا ما طلبه "فيفا"‬ ‫من الحاد اموؤقت بزيارته يوم ‪ 5‬دي�شمر‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الع�ش ��و اإى اأن تو�ش ��ية الح ��اد‬ ‫الدوي لكرة الق ��دم بتاأجيل انتخابات احاد الكرة‬ ‫ال�ش ��عودي امزم ��ع اإقامته ��ا ي ‪ 12‬دي�ش ��مر اأم ��ر‬ ‫اإيجابي وياأتي لعدم و�ش ��وح التعديات اخا�ش ��ة‬ ‫بنظ ��ام الحاد ال�ش ��عودي وع ��دم اإر�ش ��الها للجنة‬ ‫القانوني ��ة ي الفيف ��ا للتمك ��ن من معرفته ��ا وعدم‬

‫معار�شتها للقوانن الدولية‪.‬‬ ‫واأكد الع�ش ��و اأن اجتماع زيورخ �شيو�شح‬ ‫اأم ��ورا مهمة للجنة القانونية ي الحاد الدوي‬ ‫اأهمها الك�ش ��ف عن مُ�ش ِرب خطابات فيفا لاحاد‬ ‫ال�ش ��عودي وتزوي ��ر احقائق؛ حي ��ث يعتر هذا‬ ‫الأم ��ر فيه خرق للقانون واأنظمة الحاد الدوي‬ ‫خ�شو�شا اأن م�شرب اخطابات لاإعام ع�شو ي‬ ‫الحاد الدوي‪.‬‬ ‫وذك ��ر ام�ش ��در اأن اجتم ��اع رئي� ��ض الح ��اد‬ ‫ال�ش ��عودي اموؤقت اأحمد عيد يوم ‪ 5‬دي�شمر امقبل‬ ‫ي مق ��ر الح ��اد ال ��دوي‪� ،‬شيخ�ش ���ض مراجع ��ة‬ ‫الوثائق وحا�ش ��ر الجتماعات اخا�شة بالحاد‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬وكذلك التعديات التي مت على النظام‬ ‫الأ�شا�شي بعد ترجمتها مع ع�شو من احوكمة ي‬

‫اأحمد عيد‬

‫الفيف ��ا واأع�ش ��اء اللجن ��ة القانونية وع�ش ��و جنة‬ ‫الحادات الأهلية‪.‬‬ ‫واختتم الع�شو حديثه قائا‪ :‬ي حالة موافقة‬ ‫الح ��اد ال ��دوي مث ��ا باللجن ��ة القانوني ��ة على‬ ‫التعديات واعتمادها‪� ،‬ش ��ياأتي الدور على الحاد‬ ‫ال�شعودي لتحديد موعد النتخابات واإباغ الفيفا‬ ‫باموع ��د اجدي ��د حتى يتمك ��ن الأخر من اإر�ش ��ال‬ ‫مراقبن دولين ح�شورها ومراقبتها‪.‬‬

‫منتخب الرصاصات النحاسية وصل الدمام‪ ..‬والفريدي يتألق ويسجل‬

‫اأخضر الرديف يتجاوز ااتفاق بـ «ثاثية»‪ ..‬ويواجه زامبيا اأربعاء‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬

‫تغل ��ب امنتخ ��ب ال�ش ��عودي «الردي ��ف»‬ ‫لك ��رة الق ��دم عل ��ى فري ��ق التف ��اق الردي ��ف‬ ‫بنتيج ��ة ثاث ��ة اأه ��داف دون مقاب ��ل‪ ،‬ي‬ ‫امب ��اراة الودي ��ة الت ��ي جمعت بينهما م�ش ��اء‬ ‫اأم� ��ض «الأحد» على اأر�ض ملعب مدينة الأمر‬ ‫�ش ��عود بن جلوي الريا�ش ��ية باخر‪� ،‬شمن‬

‫ا�ش ��تعدادات الأول لبطول ��ة غرب اآ�ش ��يا التي‬ ‫�شت�شت�ش ��يفها الكوي ��ت خ ��ال الف ��رة من ‪8‬‬ ‫اإى ‪ 20‬دي�ش ��مر اج ��اري‪ ،‬حي ��ث �ش ��يلعب‬ ‫ال�ش ��عودي ي امجموعة الثاني ��ة اإى جانب‬ ‫منتخبات اإي ��ران والبحرين واليمن‪ .‬وافتتح‬ ‫اأه ��داف امنتخب ب ��در اخمي�ض ي ال�ش ��وط‬ ‫الأول قب ��ل اأن يع ��زز امتاأل ��ق اأحم ��د الفريدي‬ ‫و»البديل» فهد حمد النتيجة بت�شجيل الهدفن‬

‫الثاي والثالث ي ال�ش ��وط الثاي‪ ،‬وف�ش ��ل‬ ‫م ��درب التفاق البولندي مان�ش ��يج �ش ��كورزا‬ ‫عدم ام�ش ��اركة بالاعبن الأ�شا�ش ��ين‪ ،‬الذين‬ ‫تنتظره ��م مواجهة مهم ��ة اأمام م�شت�ش ��يفهم‬ ‫الوح ��دة اخمي� ��ض امقبل على ملع ��ب مدينة‬ ‫املك عبدالعزيز الريا�شية مكة امكرمة �شمن‬ ‫اجولة الرابعة ع�شرة لدوري زين‪ .‬و�شيلعب‬ ‫امنتخ ��ب ال�ش ��عودي مباراته الودي ��ة الثانية‬

‫القروني‪ :‬الكوماندوز أفادونا‪ ..‬وتجربتان كافيتان‬

‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬

‫الفريدي يتهي أا ل�ستقبال الكرة و�سط مراقبة اتفاقية ل�سيقة‬

‫اأكد م ��درب امنتخب ال�ش ��عودي الردي ��ف الوطني خالد‬ ‫الق ��روي اأنهم ا�ش ��تفادوا م ��ن جربة التف ��اق الودية‪ ،‬وقال‬ ‫عقب نهاية امباراة‪« :‬ا�ش ��تفدنا كجهاز فني من هذه التجربة‪،‬‬ ‫ووقفنا على اأ�شياء فنية كثرة‪ ،‬كنا بحاجة اإى حقيق مزيد‬ ‫من الن�ش ��جام بن الاعبن‪ ،‬بغ�ض النظر ع ��ن الفريق الذي‬ ‫�ش ��نواجهه»‪ ،‬م�ش ��يفا «كانت جربة رائعة‪ ،‬اأعطتني انطباعا‬ ‫جيدا ح ��ول التحركات ال�ش ��ليمة لاعبن داخ ��ل املعب‪ ،‬لقد‬ ‫طبق ��وا كل م ��ا طلبت ��ه منه ��م ي التدريب ��ن اما�ش ��ين‪ ،‬واأنا‬ ‫على يقن باأن ام�ش ��توى الفني �شيت�ش ��اعد مع مرور الوقت‪،‬‬ ‫و�ش ��تكون مواجهة امنتخب الزامبي فر�ش ��ة للتعرف ب�شكل‬ ‫اأك ��ر على م�ش ��توى كل لعب قب ��ل خو�ض غم ��ار البطولة»‪،‬‬ ‫مقدم ��ا �ش ��كره وتقديره م�ش� �وؤوي اإدارة ن ��ادي التفاق على‬ ‫جاوبه ��م ال�ش ��ريع مع طلبهم ب� �اأداء لقاء ودي بع ��د اأن تعذر‬

‫ماق ��اة امنتخب الزامبي اأم�ض نظر التاأخر ي ا�ش ��تخراج‬ ‫التاأ�شرة اخا�شة بهم‪.‬‬ ‫و�ش ��دد الق ��روي عل ��ى اأن اأداء جربت ��ن ي مع�ش ��كر‬ ‫الدمام تعدان كافيتن لتجهيز الأخ�ش ��ر مناف�ش ��ات البطولة‪.‬‬ ‫وقال «كان الهدف منح فر�ش ��ة اأكر لاعبن من اأجل اختيار‬ ‫الأن�شب بينهم‪ ..‬لدينا جموعة قادرة على مثيل امنتخبات‬ ‫الوطنية �شنوات عديدة‪ ،‬لكنهم يحتاجون اإى ال�شر‪ ،‬وناأمل‬ ‫اأن ن�شل اإى اجاهزية امطلوبة»‪.‬‬ ‫وح ��ول ما اإذا كان �شي�ش ��تثمر ان�ش ��مام جمن بارزين‬ ‫بحجم اأ�شامة هو�شاوي واأحمد الفريدي لدعمهما ي م�شوار‬ ‫بطولة غرب اآ�ش ��يا قبل ان�ش ��مامهما بعد ذلك للمنتخب الأول‬ ‫ي بطولة كاأ�ض اخليج ي يناير امقبل‪ ،‬اأو�شح «اأفكر حاليا‬ ‫كي ��ف اأدجهما مع بقية امجموعة‪ ،‬وهم ��ا يقدمان معنا عما‬ ‫جيدا‪ ،‬وقد يحتاج امدرب الهولندي فرانك ريكارد خدماتهما‬ ‫ولاعبن اآخرين ي اخليجية‪ ،‬هذا �شاأن يخ�شه»‪.‬‬

‫تكليف المليحي بحضور قرعة دوري أبطال آسيا‬

‫صانع ألعاب أرجنتيني في طريقه لـ الهال‬ ‫القاهرة‪ ،‬الريا�ض ‪ -‬حمد‬ ‫عبداجليل‪ ،‬تركي ال�شام‬ ‫ك �� �ش �ف��ت ت� �ق ��اري ��ر ��ش�ح�ف�ي��ة‬ ‫اأرجنتينية مطلعة اأن اأحد الأندية‬ ‫ال���ش�ع��ودي��ة دخ��ل ي مفاو�شات‬ ‫ج� ��ادة م��ع ال��اع��ب الأرج�ن�ت�ي�ن��ي‬ ‫داميان ا�شكوديرو‪،‬جم فريق بوكا‬ ‫ج��ون�ي��ورز وام �ع��ار ح��ال�ي� ًا لفريق‬ ‫اأتليتكو مينرو البروي «�شانع‬ ‫األ �ع��اب» ويجيد اللعب اأي�شا ي‬ ‫مركز اجناح الأي�شر ‪.‬‬ ‫وك�شفت ام���ش��ادر اأن ن��ادي‬ ‫الهال هو الأقرب ل�شم الاعب بعد‬ ‫اأن اأمحت اإدارت ��ه اإى اأنها تنوي‬ ‫تغير عدد من لعبيها امحرفن ‪،‬‬

‫بعد غ ٍد الأربع ��اء اأمام نظره الزامبي املقب‬ ‫بالر�شا�شات النحا�شية على املعب نف�شه‪.‬‬ ‫وكانت بعثة امنتخب الزامبي قد و�شلت‬ ‫اإى مطار املك فه ��د بالدمام‪ ،‬اأم�ض وتوجهت‬ ‫فور و�ش ��ولها اإى مقر �شكنها‪ ،‬حيث �شيوؤدي‬ ‫مرانه الأول اليوم «الإثنن» عقب نهاية مران‬ ‫امنتخ ��ب ال�ش ��عودي مبا�ش ��رة عل ��ى املع ��ب‬ ‫نف�شه‪.‬‬

‫رغم اأن مدربه الفرن�شي كومبواريه‬ ‫طالب ب��الإب�ق��اء على ك��ل حري‬ ‫الفريق حتى نهاية امو�شم‪.‬‬ ‫ويبلغ ا�شكوديرو من العمر‬ ‫‪ 25‬عاما‪،‬و�شبق له اللعب معار ًا من‬ ‫فريقه بوكاجونيورز الأرجنتيني‬ ‫اإى ف �ي��اري��ال الإ� �ش �ب��اي ي ع��ام‬ ‫‪ 2008‬ورح ��ل عنه بعد ذل��ك اإى‬ ‫فريق بلد الوليد وا�شتمر بعدها‬ ‫داميان ا�سكوديرو‬ ‫ي ال��دوري الإ�شباي حيث لعب‬ ‫م��ع ع�شو جل�ض الإدارة واأم��ن‬ ‫مع اإ�شبيلية‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى اطلع وفد من ع��ام ال�ن��ادي �شامي اأب��و خ�شر ‪،‬‬ ‫ال�شركة الرتغالية امتخ�ش�شة ي حيث ت�ن��اول ال�ط��رف��ان ع��دي��دا من‬ ‫اإن�شاء اماعب ‪ ،MARTIFER‬امو�شوعات ‪ ،‬وط��رح اأب��و خ�شر‬ ‫ع�ل��ى م��راف��ق ن ��ادي ال �ه��ال خ��ال روؤية الإدارة حول امن�شاأة اجديدة‬ ‫زيارته مقر النادي اأم�ض ‪ ،‬واجتمع وتو�شيع م��درج��ات ملعب الأم��ر‬

‫�شلمان وبناء مرافق خا�شة حوله‬ ‫و�شيتم عقد اجتماع اآخر للنظر ي‬ ‫العر�ض امادي لل�شركة‪.‬‬ ‫يذكر اأن ال�شركة الرتغالية‬ ‫اأن���ش�اأت ع��دة ماعب ي اأوروب��ا‬ ‫اإ�شافة اإى قيامها باإن�شاء بع�ض‬ ‫ام��اع��ب ي ال��رازي��ل ا�شتعدادا‬ ‫للمونديال امقبل‪.‬‬ ‫اإى ذلك كلفت الإدارة ع�شو‬ ‫ج�ل����ض الإدارة خ��ال��د امليحي‬ ‫لتمثيلها ي مرا�شم حفل قرعة‬ ‫دوري اأبطال اآ�شيا لاأندية للمو�شم‬ ‫امقبل ‪2013‬م التي �شتجرى ي‬ ‫مقر الحاد الآ�شيوي لكرة القدم‬ ‫ي كوالمبور اخمي�ض امقبل‪.‬‬

‫جانب من مباراة‬ ‫الأخ�سر الرديف‬ ‫والتفاق‬ ‫(ت�سوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫مؤتمر صحفي لـ كارينيو اليوم بمقر النادي‬

‫النصر يواجه الحد في المحرق بتشكيلة الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تغادر بعثة الفريق الأول‬ ‫لكرة ال�ق��دم ب�ن��ادي الن�شر غ��د ًا‬ ‫ال�ث��اث��اء اإى ملكة البحرين‪،‬‬ ‫مواجهة نظره احد البحريني‬ ‫ي اإياب امرحلة الأوى لبطولة‬ ‫ك�اأ���ض الح��اد العربي لاأندية‬ ‫الأربعاء امقبل‪ ،‬ويراأ�ض البعثة‬ ‫رئي�ض النادي الأمر في�شل بن‬ ‫دانيال كارينيو‬ ‫ت��رك��ي‪ .‬وي �غ��ادر ال�ي��وم مندوب‬ ‫م��ن ال �ن��ادي للبحرين لإج ��راء الخرة‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان م� � � ��درب ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫الرتيبات ال��ازم��ة وال��وق��وف‬ ‫على مع�شكر الفريق‪ ،‬ومعاينة الأوروغ��وي��اي دانيال كارينيو‬ ‫م�ل�ع��ب ام� �ح ��رق ال� ��ذي �شتقام ق� ��د اأغ � �ل� ��ق ت���دري� �ب���ات اأم� �� ��ض‬ ‫عليه امباراة وتدريبات الفريق واأم����ض الأول لإب�ع��اد الاعبن‬

‫ع ��ن ال �� �ش �غ��وط اج �م��اه��ري��ة‬ ‫والإعامية‪ ،‬وك�شفت م�شادرنا‬ ‫اأن��ه �شيدخل اللقاء بالت�شكيلة‬ ‫نف�شها التي خا�ض بها مباراة‬ ‫ال��ذه��اب ال�ت��ي انتهت ل�شاحه‬ ‫بثاثة اأهداف دون مقابل‪.‬‬ ‫اإى ذلك يعقد مدرب الفريق‬ ‫كارينيو موؤمر ًا �شحفي ًا مقر‬ ‫النادي اليوم الإثنن يتحدث فيه‬ ‫عن ا�شتعدادات فريقه للمباراة‬ ‫و� �ش �ي �ج �ي��ب ف �ي��ه ع ��ن اأ� �ش �ئ �ل��ة‬ ‫ال�شحفين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اإدارة ال �ن��ادي قد‬ ‫�شلمت كل لع��ب بالفريق مبلغ‬ ‫ع�شرة اآلف ريال مكافاأة الفوز‬ ‫ي مباراة الذهاب‪.‬‬


‫‪ 32‬مبدع ًا سعودي ًا يحلقون بطائراتهم في بطولة «يوم الطيران» في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫بطولة «يوم الطران» حظى باهتمام جماهري كبر‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت�ش ��تعد مدينة جدة ا�شت�ش ��افة الن�ش ��خة ال�شعودية‬ ‫ااأوى من البطولة العامية ريد بُل فلوغتاغ (يوم الطران)‬ ‫التي �شتقام على �شاحل كورني�ش اأبحر ي الثالث ع�شر من‬ ‫دي�ش ��مر اجاري‪ ،‬وتعتر ريد بُل فلوغتاغ اأكر واأ�ش ��خم‬ ‫بطول ��ة عامية من نوعه ��ا ي العام حيث تقام �ش ��نوي ًا ي‬ ‫عديد من دول العام‪ ،‬وتقام للمرة ااأوى ي امملكة العربية‬

‫ال�شعودية كثالث بلد ي منطقة ال�شرق ااأو�شط ي�شت�شيف‬ ‫هذا اح ��دث العامي بعد دولت ��ي ااإم ��ارات والكويت‪ .‬كما‬ ‫ت�شتهدف ت�شجيع حبي وع�شاق الطران ي امملكة وكل‬ ‫م ��ن لديهم اح�ش ااإبداعي والق ��درة على اابتكار لتكوين‬ ‫فريق يقوم بت�شميم وتركيب مركبة من دون حرك يكون‬ ‫لها �ش ��كل مبتك ��ر وميز مطاب ��ق للموا�ش ��فات وامقايي�ش‬ ‫العامية امطلوب ��ة ليخو�ش بها غمار التحدي احقيقي ي‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫وكانت اللجنة الفنية للبطولة قد اختارت ‪ 32‬ت�شميم ًا‬ ‫مي ��ز ًا فاز اأ�ش ��حابها بفر�ش ��ة ام�ش ��اركة ي ه ��ذا احدث‬ ‫التاريخي ال�ش ��خم‪ ،‬و�ش ��ملت الت�ش ��اميم الفائزة مركبات‬ ‫طائرة على �شكل غريندايزر و�شوبرمان وبيوت حجازية‪.‬‬ ‫وتتلخ� ��ش طريق ��ة امناف�ش ��ة للف ��وز بلق ��ب البطولة‬ ‫بقي ��ام جميع الفرق التي م اختيارها بالتحليق بطائراتها‬ ‫انطاق ًا من على مدرج اإقاع �ش ��ناعي �ش ��يتم ت�ش ��ييده ي‬ ‫موق ��ع احدث بطول ‪ 25‬مرا وبارتفاع ‪ 6‬اأمتار عن امياه‪،‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فضاءات‬

‫«القسم»‬ ‫الرياضي‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ل�ش ��نا جتمع ��ا مائكيا‪ ،‬يوج ��د لدينا اخر وال�ش ��ر‪ ،‬القوة‬ ‫وال�ش ��عف‪ ،‬الإيجابي ��ات وال�ش ��لبيات‪ ،‬ول�ش ��نا معزل ع ��ن اخطاأ‬ ‫‪،‬والو�ش ��ط الريا�ش ��ي « ع ��ود م ��ن حزم ��ة» ي ه ��ذا امجتم ��ع‪،‬‬ ‫لذل ��ك ل مك ��ن اأن ننف ��ي اأو نداف ��ع اأو نك ��ذب ونقول اأن ��ه خال من‬ ‫ال�شلبيات ‪،‬وخال من العيوب وخال من اممار�شات امخجلة خلف‬ ‫الكوالي�س‪.‬‬ ‫قبل اأيام اأثار الزميل عبدالعزيز الع�ش ��يمي من �ش ��حيفة‬‫�ش ��بق‪ ،‬ق�شية ر�شوة حدثت ي الو�شط الريا�شي بن رئي�س نادٍ‬ ‫وب ��ن لع ��ب ‪ ،‬حيث طل ��ب رئي�س الن ��ادي من الاع ��ب اأن يرتكب‬ ‫ركات جزاء ل�شالح فريقه ي اإحدى امباريات‪ ،‬اأنا م اأ�شتغرب‬ ‫مثل هذا الأمر‪.‬‬ ‫ع ��دم ا�ش ��تغرابي اأنن ��ي اأع ��رف كث ��را م ��ا ي ��دور خل ��ف‬‫الكوالي� ��س‪ ،‬و�ش ��بق اأن كتبت قبل �ش ��نتن اأن رئي�س نادٍ احرمه‬ ‫واأق ��دره واأثق به‪ ،‬ذك ��ر ي اأنهم كادوا يهبطون اإى اأندية الدرجة‬ ‫الأوى ب�ش ��بب تاعب ي امباريات وب�ش ��بب بيع بع�س امباريات‬ ‫ي الدوري‪.‬‬ ‫ال�ش� �وؤال الآن ه ��ل �ش ��تمر الق�ش ��ية الت ��ي اأثاره ��ا الزميل‬‫عبدالعزيز الع�ش ��يمي‪ ،‬كما مر كثر من الق�ش ��ايا ام�ش ��ابهة التي‬ ‫م تداولها اإعامي ًا‪ ،‬ولعل اأ�ش ��هرها ق�ش ��ية حار�س جران جابر‬ ‫العامري‪ ،‬هل �ش ��يغم�س ام�ش� �وؤول عن مثل هذه الق�شايا ليكون‬ ‫«�شاهد ما�شف�س حاجة»؟‬ ‫الآن يج ��ب اأن نعرف �ش ��بب تدهور ريا�ش ��تنا‪ ،‬الآن يجب‬‫اأن نع ��ي اأن خلف الكوالي�س اأمور تدمر الريا�ش ��ة‪ ،‬الآن يجب اأن‬ ‫نوؤم ��ن اأن هن ��اك كمية ف�ش ��اد ريا�ش ��ي بحاجة اإى وقفة �ش ��ارمة‬ ‫وبحاجة اإى يد من حديد‪.‬‬ ‫الآن يج ��ب اأن نعرف اأن رئا�ش ��ة الأندية يجب اأن تخ�ش ��ع‬‫ل�ش ��روط ومقايي� ��س معين ��ة‪ ،‬ويج ��ب اأن يت ��م م ��ن خاله ��ا تاأدي ��ة‬ ‫«الق�ش ��م» اأمام اجميع‪ ،‬لعله يك ��ون رادع ًا ولعله يخفف من وطاأة‬ ‫تلك اممار�ش ��ات‪ ،‬فالأخاقيات اأهم من امال‪ ،‬وامجال الريا�ش ��ي‬ ‫تناف� ��س �ش ��ريف وتاأ�ش ��يل مفاهي ��م كب ��رة وعميق ��ة ي نفو� ��س‬ ‫ال�شباب وهم ال�شريحة الأكر امتعاطية مع الريا�شة ي البلد‪.‬‬ ‫ن�ش ��يت اأن اأخركم‪،‬اأنه ��م قال ��وا اإن جاراة رجال ال�ش ��وء‬‫وم�ش ��احبتهم‪ ،‬كراك ��ب البح ��ر اإن �ش ��لم من الغرق م ي�ش ��لم من‬ ‫امخاوف‪ ..‬و�شامتكم‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫ومك ��ن للفرق اأن ت�ش ��نع مركباته ��ا الطائرة م ��ن اأي مادة‬ ‫بدء ًا من الكرتون وو�شو ًا اإى التيتانيوم �شرط اأن تكون‬ ‫م�شتوفية ل�ش ��روط ال�شامة الازمة‪ .‬ويتاألف كل فريق من‬ ‫(‪ 4‬اأف ��راد فق ��ط) طيار و‪ 3‬م�ش ��اعدين بحيث يق ��ود الطيار‬ ‫امركبة ويقوم ام�ش ��اعدون بدف ��ع امركبة يدوي ًا من اخلف‬ ‫لاإقاع ثم التحليق بها اأطول م�ش ��افة مكنة قبل الهبوط‬ ‫ي امياه‪ .‬علم ًا اأن وزن امركبة مع الطيار يجب اأن ايتعدى‬ ‫‪ 180‬كلجم‪.‬‬

‫يشجع على ااستمرار‬ ‫قال إن الوضع الحالي ا ِ‬

‫المطوع لـ |‪« :‬الرئاسة» لم تعدل بين اأندية‬ ‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫حم ��ل رئي�ش نادي الرائ ��د فهد امطوع الرئا�ش ��ة العامة‬ ‫لرعاية ال�ش ��باب م�ش� �وؤولية اإخفاق ااأندية متو�شطة الدخل‪،‬‬ ‫مو�ش ��حا اأن توزيع الدعم عل ��ى ااأندية غر عادل وامداخيل‬ ‫لي�ش ��ت ي حج ��م الطموح‪ ،‬وقال ل � � «ال�ش ��رق«‪ « :‬ولو وزعت‬ ‫الرئا�ش ��ة العامة لرعاية ال�ش ��باب امداخيل بالت�ش ��اوي لكان‬ ‫هن ��اك ت ��وازن ومكن ��ت ااأندية م ��ن امحافظة عل ��ى اعبيها‬ ‫امحرف ��ن خ�شو�ش ��ا ااأجان ��ب‪ ،‬م�ش ��ددا عل ��ى اأن ن�ش ��يب‬ ‫ااأ�ش ��د من هذه امداخي ��ل يذهب لاأندية الكب ��رة‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫الرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب �شبب ي عدم موا�شلة الفرق‬ ‫الطموحة ي امناف�ش ��ة على البطوات‪ ،‬واأ�شاف‪« :‬اإذا نظرنا‬ ‫اإى الفتح حاليا جده حقق نتائج جيدة ويعتر من اأف�ش ��ل‬ ‫ااأندية‪ ،‬ولكن هل ي�شتمردون دعم ماي«‪.‬‬

‫«رعاية الشباب»‬ ‫في الشرقية توفر‬ ‫ملعب ًا للصم‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫وعد مدي ��ر مكتب رعاية ال�ش ��باب‬ ‫ي ال�ش ��رقية خال ��د العقي ��ل‪ ،‬بتوف ��ر‬ ‫ملع ��ب لنادي ال�ش ��م وتخ�ش ��ي�ش يوم‬ ‫ي ااأ�ش ��بوع ممار�ش ��ة الريا�ش ��ة فيه‪،‬‬ ‫كم ��ا وع ��د بتاأمن زي ��ارة لنادي ال�ش ��م‬ ‫يوم ال�ش ��بت من كل �ش ��هر مدين ��ة املك‬ ‫فهد ال�شاحلية‪ ،‬جاء ذلك خال ا�شتقباله‬ ‫رئي�ش جل�ش اإدارة نادي ال�شم نا�شر‬ ‫ال�ش ��هلي واأم ��ن ع ��ام الن ��ادي عبدالله‬ ‫الهاج ��ري واأم ��ن ال�ش ��ندوق �ش ��لطان‬ ‫امطري‪.‬‬ ‫وثمّن رئي�ش نادي ال�ش ��م نا�ش ��ر‬ ‫ال�ش ��هلي دع ��م مكت ��ب رعاي ��ة ال�ش ��باب‬ ‫ي امنطقة ال�ش ��رقية للن ��ادي‪ ،‬ودعاهم‬ ‫لزيارة النادي للوقوف على ااإجازات‬ ‫التي حققت ي الفرة ااأخرة‪.‬‬

‫وجدد امطوع م�ش ��كه بابتعاده عن النادي بنهاية فرة‬ ‫رئا�ش ��ة بعد �ش ��تة اأ�ش ��هر‪ ،‬مرجعا ق ��راره اإى ما �ش ��ماه بعدم‬ ‫وجود عوامل م�شاعدة اأي رئي�ش وغياب الدعم اماي‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«لق ��د قدمت كل �ش ��يء‪ ،‬وم يع ��د لدي جديد‪ ،‬وم ��ن حق الرائد‬ ‫اأن يخدم ��ه �ش ��خ�ش لديه اأف ��كار تطويرية ويديره باأ�ش ��لوب‬ ‫حدي ��ث‪ ،:‬وزاد‪« :‬م اأخ�ش ��ر كل �ش ��يء ب ��ل ك�ش ��بت اأ�ش ��دقاء‬ ‫واإخوان وت�شرفت بخدمة وطني من خال نادي الرائد‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأنه و�ش ��ع خطة اأربع �شنوات بحيث يكون‬ ‫اأول عامن للبقاء ي دوري زين للمحرفن‪ ،‬على اأن ي�ش ��ارك‬ ‫الفري ��ق ي العامن الثال ��ث والرابع ي م�ش ��ابقة كاأ�ش املك‬ ‫لاأندي ��ة ااأبط ��ال‪ ،‬وق ��ال‪ :‬حققنا ذلك و�ش ��منا ام�ش ��اركة ي‬ ‫بطول ��ة خارجية‪ ،‬ولو منحن ��ا ميزات مث ��ل ااأندية الكبرة‬ ‫لتغر الو�شع‪ ،‬فالرعاة ح�شورون من الرئا�شة‪ ،‬وف�شلنا ي‬ ‫امحافظة على اعبينا اأن ر�ش ��يدنا مليونان اأو ثاثة ماين‬

‫قدمت كل شيء‬ ‫لـ «الرائد» ‪ ..‬ولن‬ ‫أتراجع عن قراري‬ ‫فق ��ط عك�ش اأندية اأخرى ملك من �ش ��بعن اإى ثمانن مليون‬ ‫ريال‪ ،‬وهذا الو�شع اأ�شابنا باملل‪.‬‬ ‫وثمن دعم القيادة الر�ش ��يدة لقطاعي ال�شباب والريا�شة‬ ‫وحر�شها على تنمية ال�ش ��باب‪ ،‬وت�شاءل‪ :‬ماذا فعلت الرئا�شة‬ ‫العام ��ة لرعاية ال�ش ��باب‪ ،‬وهل رفع ��ت م�ش ��كات ااأندية وما‬ ‫تعانيه من نق�ش ماي للمقام ال�شامي؟‪.‬‬

‫فهد امطوع‬

‫اإى ذلك‪ ،‬حرك عدد من اأع�شاء �شرف نادي الرائد ي جميع‬ ‫ااجاه ��ات من اأجل اإقناع فهد امطوع بالراجع عن قراره‪ ،‬لكن‬ ‫جهودهم باءت بالف�شل ي ظل اإ�شرار ااأخر على اأنه لن ي�شتمر‬ ‫ي من�ش ��به مهما كانت الظروف‪ ،‬وك�ش ��ف ع�ش ��و �شرف النادي‬ ‫اأنهم �شيوا�ش ��لون حاواتهم اإثنائه عن قراره‪ ،‬م�شيدا بجهود‬ ‫امطوع الذي حول النادي اإى منظومة عمل متكاملة‪.‬‬

‫وصول بعثة الفريق الكويتي‬

‫نجران يعلن الطوارئ لـ «السالمية» ‪ ..‬ودخول الجماهير مجان ًا‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫اأعل ��ن اجهاز الفني للفريق‬ ‫ااأول لكرة القدم بنادي جران‬ ‫حال ��ة الط ��وارئ والتاأه ��ب‬ ‫الق�ش ��وى مواجه ��ة ال�ش ��امية‬ ‫الكويت ��ي بع ��د غ ��د ااأربع ��اء‬ ‫على ملعبه ي اح�ش ��ن �ش ��من‬ ‫مناف�ش ��ات امجموع ��ة الثاني ��ة‬ ‫م ��ن بطول ��ة اخلي ��ج الثامن ��ة‬ ‫والع�ش ��رين لاأندي ��ة‪ ،‬وكث ��ف‬ ‫ام ��درب ال�ش ��ربي ماي ��ودراج‬ ‫يا�ش ��ي�ش اجرع ��ات اللياقي ��ة‬ ‫والتكتيكية لاعبن‪ ،‬وركز على‬ ‫توظيف قدرات اعبيه بال�شورة‬ ‫الت ��ي توؤهله ��م ح�ش ��د النق ��اط‬ ‫الثاث‪.‬و�ش ��ارك ي التدريب ��ات‬ ‫جميع الاعبن ما عدا ال�شوري‬ ‫وائل عيان لاإ�شابة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأعلن ��ت اإدارة‬

‫أربعة حكام‬ ‫سعوديين يجتازون‬ ‫دورة «النخبة»‬ ‫دبي ‪ -‬ال�شرق‬

‫الن ��ادي اأن دخ ��ول اجماه ��ر‬ ‫للمب ��اراة �ش ��يكون جانيا بعد‬ ‫اأن تكف ��ل ع�ش ��و �ش ��رف النادي‬ ‫حيمي ��د اآل �ش ��رمة ب�ش ��راء‬ ‫التذاك ��ر ودف ��ع نفقات مع�ش ��كر‬ ‫الفريق ااإعدادي‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخرى‪ ،‬اأدى فريق‬

‫لعبو جران ي التدريبات (ال�شرق)‬

‫ال�ش ��امية الكويتي اأول مارينه‬ ‫على ملعب نادي ااأخدود �شباح‬ ‫اأم� ��ش بع ��د و�ش ��وله بال ��ر عن‬ ‫طري ��ق مط ��ار اأبه ��ا حي ��ث قطع‬ ‫‪ 300‬كلم ب�شبب تعذر اح�شول‬ ‫عل ��ى حج ��وزات ي الرح ��ات‬ ‫امتجه ��ة اإى ج ��ران م ��ن مطار‬

‫الدمام‪.‬‬ ‫يذكر اأن ال�ش ��امية يت�ش ��در‬ ‫امجموع ��ة الثاني ��ة بثاث نقاط‬ ‫بف ��وزه عل ��ى امح ��رق «حام ��ل‬ ‫اللقب« بهدف نظيف ي اجولة‬ ‫ااأوى‪ ،‬بينما م يخ�ش جران‬ ‫اأي لقاء ي البطولة اإى ااآن‪.‬‬

‫اجتاز اأربعة حكام من اأ�ش ��ل خم�ش ��ة‬ ‫�شعودين دولين م�شاعدين اختبار اللياقة‬ ‫البدنية ي دورة م�ش ��اعدي احكام النخبة‬ ‫ل ��دول غ ��رب اآ�ش ��يا‪ ،‬الت ��ي اأقامه ��ا ااحاد‬ ‫ااآ�ش ��يوي لكرة القدم ي دبي للعام الثاي‬ ‫على التواي م�ش ��اركة ‪ 43‬حكم ًا م�شاعد ًا‪،‬‬ ‫واحكام ه ��م‪ :‬عبدالعزيز الكث ��ري‪ ،‬وفهد‬ ‫العم ��ري‪ ،‬وعبدالل ��ه ال�ش ��لوي‪ ،‬ونا�ش ��ر‬ ‫امظف ��ر‪ ،‬فيما م يدخ ��ل احكم ال�ش ��مراي‬ ‫ااختب ��ار بع ��د اإ�ش ��ابته ي ال ��دورة التي‬ ‫اأقيم ��ت موؤخ ��ر ًا ي �شوي�ش ��را للح ��كام‬ ‫ام�شاعدين ي نهائيات كاأ�ش العام ‪2014‬م‬ ‫ي الرازيل‪.‬‬ ‫وا�ش ��تملت ال ��دورة عل ��ى عدي ��د م ��ن‬ ‫امحا�ش ��رات الت ��ي رك ��زت عل ��ى الت�ش ��لل‬ ‫والعم ��ل اجماع ��ي‪ ،‬وتخللته ��ا اختبارات‬ ‫لياقة بدنية‪ ،‬واختبارات ي القانون‪.‬‬


‫تكرم الليلة «عاشق التدريس» صالح بن حميد‬ ‫«إثنينية خوجة» ّ‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬

‫حتفي اإثنينية عبدامق�سود خوجة م�ساء‬ ‫اليوم باإمام وخطيب ام�سجد احرام‪ ،‬ام�ست�سار‬ ‫ي الديوان املكي‪ ،‬الدكتور �سالح بن حميد‪.‬‬ ‫ودع ��ا خوجة «كافة األوان الطيف الثقاي»‬ ‫اإى اح�س ��ور وام�سارك ��ة ي ه ��ذه الأم�سي ��ة‬ ‫التكرمي ��ة‪ .‬و�سغل اب ��ن حمي ��د‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬

‫اإمام ��ة ام�سجد احرام‪ ،‬رئا�سة �س� �وؤون ام�سجد‬ ‫اح ��رام وام�سجد النب ��وي ال�سري ��ف‪ ،‬ورئا�سة‬ ‫جل� ��س الق�س ��اء الأعل ��ى‪ ،‬ورئا�س ��ة جل� ��س‬ ‫ال�سورى‪.‬‬ ‫ويت ��وى ابن حمي ��د‪ ،‬الذي يحم ��ل �سهادة‬ ‫الدكتوراة ي ال�سريع ��ة‪ ،‬رئا�سة وع�سوية عدد‬ ‫من الهيئات واموؤ�س�سات‪ ،‬منها‪ :‬ع�سو هيئة كبار‬ ‫العلم ��اء‪ ،‬رئي�س جمع الفقه الإ�سامي الدوي‪،‬‬

‫اأ�ستاذ كر�س ��ي الأمر نايف بن عبدالعزيز للقيم‬ ‫الأخاقي ��ة ي جامعة امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة موؤ�س�س ��ة كاف ��ل لاأيت ��ام ي مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ .‬و�سدر لب ��ن حميد ع ��دة موؤلفات من‬ ‫اأبرزها‪« :‬القي ��ود ال ��واردة ي ا�ستعمال املكية‬ ‫ي ال�سريع ��ة الإ�سامي ��ة»‪« ،‬رف ��ع اح ��رج ي‬ ‫ال�سريع ��ة الإ�سامية»‪« ،‬اأ�سول اح ��وار واآدابه‬ ‫ي الإ�سام»‪ ،‬و»تاريخ اأمة ي �سر اأئمة»‪.‬‬

‫ويعت ��ر اب ��ن حمي ��د واح ��د ًا م ��ن العلماء‬ ‫وامتخ�س�س ��ن ال�سرعين الذي ��ن ا�ستفادوا من‬ ‫التقني ��ة احديث ��ة ي التوا�سل م ��ع اجمهور‪،‬‬ ‫ويعد موقعه ال�سخ�سي على الإنرنت من اأبرز‬ ‫امواق ��ع ال�سخ�سي ��ة ي ه ��ذا اجان ��ب‪ ،‬وي�سم‬ ‫اأعماله امكتوبة وحا�سراته‪ ،‬بالإ�سافة اإى بث‬ ‫خطبه ي ام�سجد احرام‪ .‬ويتوا�سل مع طابه‬ ‫عر الو�سائط احديثة ي الهواتف الذكية‪ ،‬مثل‬

‫«وات�س اآب»‪.‬‬ ‫ويعت ��ر ابن حمي ��د مهن ��ة التدري�س اأحب‬ ‫امواق ��ع الت ��ي �سغلها خ ��ال م�س ��واره العملي‪،‬‬ ‫طبق ��ا م ��ا ينقل ��ه موقع ��ه ال�سخ�س ��ي‪« :‬اأح ��ب‬ ‫امواق ��ع اإ ّ‬ ‫ي التدري� ��س‪ ،‬فاأن ��ا مغ ��رم بالتدري�س‬ ‫وامطالع ��ة والقراءة‪ ،‬واأح ��ب التح�سر للدر�س‬ ‫وامحا�س ��رات‪ ،‬واأ�سع ��ر اأن ��ه لي�س ل ��دي الوقت‬ ‫الكاي لأ�سبع هذه الرغبة»‪.‬‬

‫د‪� .‬صالح بن حميد‬

‫اإثنين ‪ 19‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 3‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )365‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫نصف الحقيقة‬

‫رئيس لجنة التحكيم‪ :‬المسابقة وضعت الضوابط التي تضمن تحقيق العدالة بين المتنافسين‬

‫مسابقة الملك عبدالعزيز تستهل فعالياتها بااستماع إلى ‪ 38‬حافظ ًا للقرآن الكريم‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫المقاهي تقدم‬ ‫الشيشة بجوار‬ ‫مركز الشرطة‬ ‫وف � ��ي ت� �ح ��د � �ص��اف��ر‬ ‫وم �ك �� �ص��وف ف � �اإن ك�ث�ي��را‬ ‫م��ن ال�م�ق��اه��ي والمطاعم‬ ‫ال�ت��ي م�ن��ع فيها (تدخين‬ ‫ال �� �ص �ي �� �ص��ة) ل� ��م ي �ل �ت��زم‬ ‫ب �ق��رارات بلدية ج��دة وا‬ ‫��ص�ح�ت�ه��ا وا اأي م��رف��ق‬ ‫من مرافقها‪ .‬ففي �صارع‬ ‫ال�ي�م��ام��ة ال ��ذي ت�ق��ع عليه‬ ‫�صرطة حي ال�صامة في‬ ‫ج��دة ت��وج��د ث��اث��ة م�ق��اه‪.‬‬ ‫واح ��د منها ف�ق��ط اي�ق��دم‬ ‫ال���ص�ي���ص��ة ل �م��رت��ادي��ه اأم��ا‬ ‫ااآخ � ��ران ف�ي�ف�ع��ان ذل��ك‬ ‫دون ح��رج اأو خ��وف من‬ ‫��ص�وؤال اأو ع�ت��اب‪ .‬واأي��ن؟‬ ‫ب �ج��وار م��رك��ز ال���ص��رط��ة‬ ‫ال��ذي يفتر�ض اأن يكون‬ ‫ال�ع��ام��ل ااأول الم�صاعد‬ ‫ف � ��ي ت �ط �ب �ي ��ق ق� � � ��رارات‬ ‫ال� �ج� �ه ��ات ال �ح �ك��وم �ي��ة!‬ ‫رائ� �ح ��ة ال���ص�ي���ص��ة ت��زك��م‬ ‫اأن � � � ��وف ال� �ع ��ام� �ل� �ي ��ن ف��ي‬ ‫ال �� �ص��رط��ة وا اأظ � ��ن اأن‬ ‫اأح��ده��م ي��واف��ق على ذلك‬ ‫وا اأظ� � ��ن اأن اأح ��ده ��م‬ ‫ات�صل على البلدية وبل َغها‬ ‫بوجود مخالفة �صريحة‬ ‫ل��دى جيرانهم المقاهي!‬ ‫م�ق�ه��ى ال �ت��زم واث �ن��ان لم‬ ‫ي �ف �ع��ا‪ .‬ل� �م ��اذا؟ البع�ض‬ ‫يقول اإن المقاهي التي لها‬ ‫ظهور تتكئ عليها لم ولن‬ ‫تلتزم بالقرار‪ ،‬والبع�ض‬ ‫يقول اإن الم�صاألة اتحتاج‬ ‫اإلى ظهور وا بطون فقد‬ ‫جرت العادة باأن تفر�ض‬ ‫ق��وان�ي��ن وت�ت�خ��ذ ق ��رارات‬ ‫ث��م اي �ن �ف��ذه��ا اأح � ��د‪ .‬اإم��ا‬ ‫ب�صبب ال�ت�ق��اع����ض وع��دم‬ ‫ااه �ت �م��ام واإم � ��ا ب�صبب‬ ‫المقولة (المخزية) التي‬ ‫ن ��ردده ��ا � �ص �ب��اح م���ص��اء‬ ‫(ق�ط��ع ااأع �ن��اق وا قطع‬ ‫ااأرزاق)‪ .‬الل�ض عندما‬ ‫ي �� �ص��رق ف� �اإن ��ه ي���ص�ت��رزق‬ ‫ف � �ل � �م� ��اذا ان� �ع� �ف� �ي ��ه م��ن‬ ‫العقوبة تاأ�صيا بالمقولة‬ ‫ال�ف��ا��ص��دة؟ ف��ي اع�ت�ق��ادي‬ ‫اأن منع التدخين باأنواعه‬ ‫ف��ي ال�م�ط��اع��م وال�م�ق��اه��ي‬ ‫وااأم�ك�ن��ة ال�ع��ام��ة م�صاألة‬ ‫��ص��روري��ة للغاية لجميع‬ ‫ال� �ن ��ا� ��ض‪ ،‬واأن ت�ط�ب�ي��ق‬ ‫القرارات وااأنظمة مطلب‬ ‫� � �ص� ��روري وح �� �ص��اري‬ ‫ي��دل على اأننا نعي�ض في‬ ‫م �ج �ت �م��ع ي �ح �ت��رم ن�ف���ص��ه‬ ‫ب ��اح� �ت ��رام ��ه ل � �ق ��رارات ��ه‬ ‫واأنظمته‪.‬‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫انطلقت اأم�س (الأحد) ي اأروقة‬ ‫ام�سجد اح��رام‪ ،‬مناف�سات ال��دورة‬ ‫ال��راب �ع��ة وال �ث��اث��ن م�سابقة املك‬ ‫عبدالعزيز الدولية حفظ ال�ق��راآن‬ ‫الكرم وجويده وتف�سره‪ ،‬حت‬ ‫رعاية خادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬بتنظيم من‬ ‫وزارة ال�سوؤون الإ�سامية والأوقاف‬ ‫والدعوة والإر�ساد‪.‬‬ ‫واأل� �ق ��ى رئ�ي����س ج�ن��ة حكيم‬ ‫ام �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬ال ��دك� �ت ��ور اإب ��راه� �ي ��م‬ ‫الدو�سري‪ ،‬كلمة ي البداية‪ ،‬قال فيها‪:‬‬ ‫اإننا اإذ ن�سكر الله اموى ‪-‬عز وجل‪،-‬‬ ‫ثم ن�سكر خ��ادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬و�سمو‬ ‫وي عهده الأم ��ن �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫على ما اأولوه من خدمة جليلة لكتاب‬ ‫الله ‪-‬عز وجل‪ ،-‬ل يفوتنا اأن ن�سكر‬ ‫وزارة ال�سوؤون الإ�سامية والأوقاف‬ ‫والدعوة والإر��س��اد وكافة اجهات‬ ‫امعنية على ما بذلوه من ا�ستعدادات‬ ‫ي تذليل ال�سبل ليلتئم عقد هذه‬ ‫ام�سابقة العامية ي رح��اب البيت‬ ‫العتيق‪ ،‬فهاهم اأولء فر�سان القراآن‬ ‫امجيد ق��د ق��دم��وا م��ن ك��اف��ة اأرج ��اء‬ ‫امعمورة اإى اأطهر بقعة على وجه‬ ‫الأر�س ليتعارفوا على ماأدبة القراآن‬ ‫ويناف�سوا على اأ�سرف ميدان‪.‬‬ ‫واأ�ساف «واإذا كانت العدالة هي‬ ‫اأبرز ما يجب اأن تت�سم به ام�سابقات‬ ‫ال��دول �ي��ة ي ت�ق�ي�ي�م�ه��ا‪ ،‬ف � �اإن ه��ذه‬

‫ام�سابقة قد و�سعت ال�سوابط التي‬ ‫ت�سمن حقيق ه��ذا ال�غ��ر���س على‬ ‫اأح�سن وج��ه بعون الله وتوفيقه‪،‬‬ ‫وذل���ك وف ��ق ام �ع��اي��ر ام �ع �ت��رة ي‬ ‫اأرب �ع��ة اأم���ور‪ ،‬وه ��ي‪ :‬اإت �ق��ان حفظ‬ ‫القراآن الكرم‪ ،‬وتطبيق التجويد‪،‬‬ ‫وح�سن الأداء‪ ،‬وم�ع��رف��ة م�ف��ردات‬ ‫القراآن الكرم»‪.‬‬ ‫وخ�ت��م رئي�س جنة التحكيم‬ ‫كلمته‪ ،‬حاث ًا امت�سابقن وامتناف�سن‬ ‫على اأن يتلوا كتاب الله خا�سعن‪،‬‬ ‫متدبرين‪ ،‬متخلقن بخلق القراآن‪،‬‬ ‫واأه �ل��ه‪ ،‬واأن ياحظوا التنبيهات‬ ‫ال �ت��ي ي�ت��م التنبيه عليها م��ن قبل‬ ‫امحكمن اأثناء التاوة‪.‬‬ ‫بعد ذلك اأعلن الدكتور اإبراهيم‬ ‫ال��دو� �س��ري ع��ن ب ��دء ال��س�ت�م��اع‪،‬‬ ‫(ت�صوير‪ :‬هادي الع�صيمي)‬ ‫من فعاليات ام�صابقة‬ ‫وم ال�� �س� �ت� �م ��اع اإى ت � ��اوات‬ ‫‪ 38‬م�ت���س��اب�ق��ا وت�ق�ي�ي��م وت �ق��وم ام�سابقة اخم�سة وف��ق ال�ت��اي‪ :‬التجويد وتف�سر مفردات القراآن)‪ ،‬مع ال�ت��اوة والتجويد)‪ ،‬وت�سعة والتجويد)‪ ،‬وع�سرة مت�سابقن ي‬ ‫تاواتهم‪ ،‬وحفظهم‪ ،‬وجويدهم‪ ،‬خم�سة مت�سابقن ي الفرع الأول وع �� �س��رة م�ت���س��اب�ق��ن ي ال �ف��رع مت�سابقن ي الفرع الثالث (حفظ الفرع الرابع (حفظ ع�سرة اأجزاء‬ ‫وت�ف���س��ره��م‪ ،‬ي خ�ت�ل��ف ف��روع (ح�ف��ظ ال �ق��راآن ال �ك��رم ك��ام � ًا مع الثاي (حفظ القراآن الكرم كام ًا ع�سرين ج��زء ًا متتالية مع التاوة متتالية مع ال�ت��اوة والتجويد)‪،‬‬

‫المفتي‪ :‬المسابقة شعلة تبعث محبة كتاب اه تعالى‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫و�سف مفتي عام امملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬رئي�س‬ ‫هيئ ��ة كب ��ار العلم ��اء‪ ،‬رئي�س اللجن ��ة الدائم ��ة للبحوث‬ ‫العلمي ��ة والإفت ��اء‪ ،‬عبدالعزيز اآل ال�سي ��خ‪ ،‬م�سابقة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز الدولي ��ة حفظ الق ��راآن الك ��رم باأنها �سعلة‬ ‫و�ساءة‪ ،‬تبعث ي نفو�س ال�سباب ام�سلمن حبة كتاب‬ ‫الله تعاى‪.‬‬

‫وقال‪ :‬اإن القراآن الكرم م�سدر هداية ومنهج حياة‬ ‫للعام ��ن‪ ،‬ومن م�سك به اهتدى‪ ،‬وم ��ن اأعر�س عنه َ�س َّل‬ ‫وغ ��وى‪ ،‬م�سيفا اأن الله �سبحانه وتع ��اى �سخر «ي كل‬ ‫ع�س ��ر رجال خل�س ��ن خدمة كتابه الك ��رم‪ ،‬والدعوة‬ ‫اإى التم�س ��ك به وب ��ذل اجهود والإمكاني ��ات ي �سبيل‬ ‫ترغيب النا�س اإى حفظه ومعرفة معانيه وتدبر مواعظه‬ ‫وهدايات ��ه و تعاليمه‪ ،‬وامملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬التي‬ ‫اأ�س�سها بانيها وموؤ�س�سها املك عبدالعزيز بن عبدالرحمن‬

‫اآل �سعود على كلمة التوحيد وتطبيق �سرع الله عز وجل‬ ‫ي جمي ��ع جالت احياة‪ ،‬ق ��د اأولت كتاب الله عز وجل‬ ‫فائ ��ق العناي ��ة والرعاي ��ة‪ ،‬و�سخ ��رت جمي ��ع اإمكانياتها‬ ‫امادية وامعنوية ي �سبيل خدمته»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «ومن اأوجه تلك العناي ��ة والرعاية م�سابقة‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز الدولية حفظ الق ��راآن الكرم وتاوته‬ ‫وتف�س ��ره‪ ،‬الت ��ي انطلق ��ت ع ��ام ‪1399‬ه�‪ ،‬وه ��ي تدخل‬ ‫الآن ي عامه ��ا الراب ��ع والثاثن»‪ ،‬م�س ��را اإى اأن «هذه‬

‫انطاق أعمال منتدى التحديات النظرية والتطبيقية في الرياض‪ ..‬وأبا الخيل‪ :‬الصحافة السعودية تدار بـ «عقلية قديمة»‬

‫أكاديمي جزائري لـ |‪ :‬العرب يخلطون بين التلقي‬ ‫والتواصل والتفاعل لعدم فهم خصوصيات اإعام الجديد‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫الأن�ساري‬ ‫اأو� � �س� ��ح الأ�� �س� �ت ��اذ اج��ام �ع��ي‬ ‫وال�سحفي ي امركز اجامعي لعن‬ ‫مو�سنت ي اجزائر �ساعد �ساعد‪،‬‬ ‫اأن اأب� ��رز ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي ت��واج��ه‬ ‫الإع��ام اجديد العربي لي�ست تقنية‬ ‫بقدر ما هي مواكبة الكفاءة الب�سرية‬ ‫لهذه التقنية والنظم القانونية وفهم‬ ‫وا��س�ت�ي�ع��اب خ�سو�سيات الإع ��ام‬ ‫اجديد‪ ،‬الذي يعني ي بع�س الدول‬ ‫الغربية التوا�سل والتفاعل وتلقي‬ ‫امعلومة ورجع ال�سدى كذلك‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �� �س ��اع ��د‪ ،‬ي ت���س��ري��ح‬ ‫ل� � «ال �� �س��رق» ع�ل��ى ه��ام����س جل�سات‬ ‫امنتدى الإعامي «الإع��ام اجديد‪..‬‬ ‫التحديات النظرية والتطبيق» الذي‬ ‫افتتح اأم����س ي ال��ري��ا���س‪ ،‬اإن هذه‬ ‫امعطيات ام��وج��ودة ي دول غربية‬ ‫يفتقدها الإعامي اجديد ي العام‬ ‫العربي‪ ،‬ما اأدى اإى عدم التفريق‪،‬‬ ‫ي كثر م��ن ال�ب�ح��وث وال��درا��س��ات‬ ‫الأك��ادم�ي��ة‪ ،‬بن التلقي والتوا�سل‬ ‫والتفاعل‪ ،‬ما اأدى لظهور م�سكات‬ ‫لبع�س م��ن اموؤ�س�سات الإع��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ف��ال��دول العربية بحاجة اإى‬ ‫اإع��ادة النظر ي بع�س ام�سطلحات‪،‬‬ ‫وارت �ب��اط �ه��ا ال��واق �ع��ي فيما يخ�س‬ ‫الإعام اجديد‪.‬‬ ‫واأك��د �ساعد اأن ال��دول العربية‬ ‫بحاجة اإى تكييف الأنظمة القانونية‬ ‫وف ��ق ام �ع �ط �ي��ات اج ��دي ��دة‪� � ،‬س��واء‬ ‫باحفاظ على اخ�سو�سية املكية‬ ‫للفكرة وام�ع�ل��وم��ة ام�ن���س��ورة على‬ ‫الإنرنت اأو من خال احفاظ على‬ ‫احرية ال�سخ�سية لأ�سحاب الراأي‪.‬‬ ‫ووج��ه �ساعد نقده اإى ظاهرة‬

‫واأرب � �ع� ��ة م�ت���س��اب�ق��ن ي ال �ف��رع‬ ‫اخ��ام ����س (ح �ف��ظ خم�سة اأج ��زاء‬ ‫متتالية مع التاوة والتجويد)‪.‬‬ ‫و� � �س� ��رح وزي� � ��ر ال� ��� �س� �وؤون‬ ‫الإ��س��ام�ي��ة والأوق � ��اف وال��دع��وة‬ ‫والإر�� �س���اد‪ ،‬ام���س��رف ال �ع��ام على‬ ‫ام�سابقات ال �ق��راآن �ي��ة‪� ،‬سالح اآل‬ ‫ال�سيخ‪ ،‬ب �اأن ه��ذا التناف�س يعطي‬ ‫دللت على العناية التي توليها‬ ‫ال��دول العربية والإ�سامية‪ ،‬وكذا‬ ‫ام��راك��ز واج�م�ع�ي��ات الإ��س��ام�ي��ة‬ ‫امنت�سرة ي ب�ل��دان الأق�ل�ي��ات ي‬ ‫اأرج � ��اء ام �ع �م��ورة؛ لأب �ن��ائ �ه��ا من‬ ‫ح�ي��ث ات �ف��اق اح �ف��ظ‪ ،‬وال �ت��اوة‪،‬‬ ‫وال�ت�ج��وي��د‪ ،‬والتف�سر‪ ،‬وتنظيم‬ ‫ام�سابقات القراآنية امحلية حتى‬ ‫ت�سل اإى اأف�سل واأقوى العنا�سر‬ ‫لر�سيحها للم�ساركة ي م�سابقة‬ ‫ام�ل��ك عبدالعزيز ال��دول �ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫اأ�� �س� �ح ��ت ح���ل ن �ظ��ر واه �ت �م��ام‬ ‫ام�سلمن ي اأرجاء امعمورة‪.‬‬

‫�صاعد �صاعد‬

‫�سراء امتابعن ي «توير»‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأنها ظاهرة دخيلة على الإع��ام من‬ ‫بوابة الإع��ام اجديد‪ ،‬وموؤكدا اأنها‬ ‫تناف�سية ودعائية بحتة لبع�س من‬ ‫الرموز التجارية والدينية والفنية‪.‬‬ ‫وح � ��ول الإع � � ��ام اج ��دي ��د ي‬ ‫اج��زائ��ر‪ ،‬ذك��ر �ساعد اأن��ه م��ازال فتي ًا‬ ‫وحديث ًا‪ ،‬وكذلك ي العام العربي‪،‬‬ ‫خ���س��و��س��ا اأن ع ��دد ام�ت�ف��اع�ل��ن ي‬ ‫«ت��وي��ر» و»ف �ي �� �س �ب��وك» ل ي�ت�ج��اوز‬ ‫ثاثن مليون ًا على ام�ستوى العربي‪،‬‬ ‫م�ق��ارن��ة ب�� ‪ 600‬مليون م�سرك ي‬ ‫اموقعن من جميع اأنحاء العام‪.‬‬

‫انطاق الفعاليات‬

‫م�صاركون ي اجل�صة الثانية من امنتدى‬

‫ويناق�س‪ ،‬من خال ‪ 35‬ورقة علمية‪،‬‬ ‫اأرب �ع��ة ح ��اور‪ ،‬ه��ي‪ :‬ا�ستخدامات‬ ‫�سبكات التوا�سل الجتماعي‪ ،‬الإعام‬ ‫اج��دي��د وال �ت �ح��دي��ات ام�ستقبلية‪،‬‬ ‫و��س��ائ��ل الإع� ��ام اج��دي��د واح ��وار‬ ‫امجتمعي‪ ،‬وم�سامن الإعام اجديد‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س ج�ل����س اإدارة‬ ‫اج �م �ع �ي��ة ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ة ل� �اإع ��ام‬ ‫والت �� �س��ال‪ ،‬ال��دك�ت��ور علي ال�ق��ري‪،‬‬ ‫اإن امنتدى ياأتي ا�ستجابة للتغرات‬ ‫واحراك الإعامي‪ ،‬ولرغبة اجمعية‬ ‫ي اإلقاء ال�سوء على اأبرز التحديات‬ ‫والإ�سكاليات النظرية والتطبيقة من‬ ‫خ��ال م��ا يقدمه ال�ب��اح�ث��ون ي هذا‬ ‫امجال‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن ما ميز هذا امنتدى‪،‬‬ ‫ام�ساركة التي جاءت من ختلف دول‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬م��ا ي��ري ال�ساحة البحثية‪،‬‬ ‫ويعطي ب�ع��دا اآخ ��ر‪ ،‬ويفتح امجال‬ ‫للباحثن وامهتمن‪ ،‬ويفتح فر�سة‬ ‫لطاب الدرا�سات العليا‪.‬‬

‫وك� ��ان� ��ت ف� �ع ��ال� �ي ��ات ام �ن �ت��دى‬ ‫الإع��ام��ي ال�سنوي ال�ساد�س‪ ،‬الذي‬ ‫تنظمه اجمعية ال�سعودية لاإعام‬ ‫والت�سال‪ ،‬انطلقت �سباح اأم�س ي‬ ‫اأح��د فنادق العا�سمة‪ ،‬برعاية مدير‬ ‫جامعة املك �سعود‪ ،‬الدكتور بدران‬ ‫العمر‪.‬‬ ‫وي �� �س��ارك ي ام �ن �ت��دى‪ ،‬ال��ذي‬ ‫اأوى اجل�سات‬ ‫يختتم غ ��د ًا (ال �ث��اث��اء)‪ 51 ،‬باحثا‬ ‫وب ��داأت اأوى جل�سات امنتدى‬ ‫وب��اح�ث��ة‪ ،‬م��ن اأك ��ر م��ن ع�سر دول‪ .‬بورقة لعبدالله اأب��ا اخيل ق��دم فيها‬

‫(ال�صرق)‬

‫م �ق��ارن��ة ب��ن ال���س�ح��ف ال���س�ع��ودي��ة‬ ‫وال� ��� �س� �ح ��اف ��ة ال ��ري� �ط ��ان� �ي ��ة ع�ل��ى‬ ‫الإن ��رن ��ت‪ ،‬مو�سحا اأن ال�سحافة‬ ‫ال�سعودية لتزال تدير عملية التحول‬ ‫اإى ال�ع���س��ر الإل � �ك� ��روي بعقلية‬ ‫اممار�سة القدمة لل�سحافة‪ ،‬وهو ما‬ ‫اأث��ر �سلبا ي �سكل مواقع ال�سحف‬ ‫ال�سعودية على الإنرنت‪.‬‬ ‫ون��اق����س اأب ��ا اخ�ي��ل ي ورقته‬ ‫خم�سة ح��اور‪ ،‬هي‪� :‬سكل اموؤ�س�سة‬ ‫ال�سحفية واأث ��ر الت�سكيل الإداري‬ ‫على �سكل اموقع واممار�سة ال�سحفية‬ ‫ي ع�سر الإن ��رن ��ت‪ ،‬ال�ت�ك��ام��ل بن‬ ‫ام �ط �ب��وع وام �ن �� �س��ور اإل �ك��رون �ي��ا‪،‬‬ ‫الن�س امكتوب والن�س وبنية امادة‬ ‫ال�سحفية ي ام��وق��ع الإل �ك��روي‪،‬‬ ‫مدى ا�ستخدام العنا�سر التفاعلية ي‬ ‫موقع الإنرنت‪ ،‬و�سوابط ا�ستخدام‬ ‫ال�سحفين ي اموؤ�س�سات ال�سحفية‬ ‫ال�سعودية مع ال�سبكات الجتماعية‪.‬‬ ‫اأما ي الورقة الثانية‪ ،‬فتناولت‬ ‫الدكتورة عزة عبدالعزيز الإ�سكاليات‬ ‫ام �ن �ه �ج �ي��ة وال �ن �ظ��ري��ة ي ب�ح��وث‬ ‫الإع��ام الإل �ك��روي‪ ،‬مقدمة درا�سة‬ ‫م��ن منظور حليلي ن�ق��دي‪ ،‬ك�سفت‬

‫فيها عن قلة الدرا�سات التي تناولت‬ ‫ام�سمون الإلكروي‪ ،‬كما اأثبتت اأن‬ ‫درا�سات جمهور الإعام الإلكروي‬ ‫ركزت على فئة ال�سباب من اجن�سن‬ ‫كمجتمع درا�� �س ��ة‪ ،‬ك �م��ا ان�ح���س��رت‬ ‫أاع��داد العينات ما بن مائة اإى ‪200‬‬ ‫مفردة دون حديد لكيفية �سحب تلك‬ ‫العينات‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت اإن ال �ن �ظ��ري��ة الأك� ��ر‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام��ا ي درا�� �س ��ات الإع� ��ام‬ ‫الإلكرونى هي نظرية ال�ستخدامات‬ ‫والإ�سباعات‪.‬‬

‫اجل�سة الثانية‬

‫ي اج�ل���س��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ناق�س‬ ‫ال��دك �ت��ور خ��ال��د اح �ل��وة‪ ،‬م��ن خ��ال‬ ‫ب�ح�ث��ه‪ ،‬م��و� �س��وع الإع � ��ام اج��دي��د‬ ‫وتاأثراته ي ت�سكيل ال��راأي العام‪،‬‬ ‫متحدثا ع��ن الإط ��ار النظري‪ ،‬واأه��م‬ ‫خ���س��ائ����س الإع� � ��ام اج ��دي ��د مثل‬ ‫التفاعلية‪ ،‬اح���س��ور الج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫غزارة امحتوى‪ ،‬ال�ستقالية‪ ،‬الت�سلية‬ ‫التفاعلية‪ ،‬وتخ�سي�س امحتوى‪.‬‬ ‫وا�ستعر�س احلوة دور الإعام‬ ‫الجتماعي ي اح�ي��اة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وت�سكيل ال ��راأي ال�ع��ام‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن �سبكات التوا�سل الجتماعي‪،‬‬ ‫من الناحية الإيجابية‪ ،‬وف��رت عدة‬ ‫م��زاي��ا‪ ،‬منها التفاعلية واح�سور‬ ‫الجتماعي‪ ،‬وكذلك تقليل العتماد‬ ‫على الو�سيط الإع��ام��ي التقليدي‪.‬‬ ‫لكنه اأو�سح اأن هناك ظواهر تعيق‬ ‫ال��س�ت�ف��ادة منها ه��ذه ال�سبكات ي‬ ‫ام �ج��ال ال�سيا�سي‪ ،‬وم��ن ذل��ك مثا‬ ‫حجم امعلومات امتبادلة التي ي�سعب‬ ‫غربلتها لا�ستفادة منها‪ ،‬وكذلك وجود‬ ‫جتمعات اف��را��س�ي��ة يغلب عليها‬ ‫الطابع الرفيهي‪.‬‬

‫ام�سابق ��ة طوال �سنواتها اما�سية‪ ،‬كان ��ت �سعلة ّ‬ ‫و�ساءة‬ ‫تبعث ي نفو�س ال�سباب ام�سلم حبة كتاب الله تعاى‪،‬‬ ‫وحف ��زة له ��م للتناف� ��س ي حف ��ظ كت ��اب الل ��ه الك ��رم‬ ‫واحر� ��س على معرفة معاني ��ه وتف�سر اآياته‪ ،‬لت�ستنر‬ ‫قلوبه ��م وي�سعدوا بكتاب ربهم»‪ ،‬موؤكدا اأن من ثمار هذه‬ ‫ام�سابق ��ة غر� ��س حب اخ ��ر والر ي نفو� ��س ال�سباب‬ ‫وحفظة كتاب الله؛ ليكونوا بذرة طيبة وعنا�سر �ساحة‬ ‫ي جتمعهم فيقوموا بواجبهم جاه دينهم ووطنهم‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مها باعشن تناقش أعمالها‬ ‫اأدبية في أنقرة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تناق�س الأديبة ال�سعودية‬ ‫مها باع�سن عددا من اأعمالها‬ ‫الأدب��ي��ة‪ ،‬خ��ال ا�ست�سافتها‬ ‫غ ��دا (ال� �ث ��اث ��اء) ي جامعة‬ ‫اأن �ق��رة ي ت��رك �ي��ا‪ .‬وم��ن بن‬ ‫اأع �م��ال �ه��ا ال �ت��ي �ستناق�سها‪،‬‬ ‫رواي�ت�ه��ا «اح��ب ف��وق �سطح‬ ‫م � ��رم � ��رة»‪ ،‬اح��ا���س��ل��ة ع�ل��ى‬ ‫ج��ائ��زة الإن���س��ان العربي من‬ ‫ام��رك��ز ال �ع��رب��ي الأوروب� � ��ي‬ ‫مها باع�صن‬ ‫ح�ق��وق الإن �� �س��ان وال�ق��ان��ون‬ ‫الدوي ي اأو�سلو العام ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وتتحدث باع�سن خال ال�ست�سافة عن ام��راأة ال�سعودية‬ ‫ومكانتها ي امجتمع ال�سعودي‪.‬‬

‫«فنون حائل» تتطلع للقاء‬ ‫التشكيليات بعد «عقوق» التشكيليين‬ ‫حائل ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تلتقي الفنانات الت�سكيليات ي منطقة حائل بعد مغرب‬ ‫اليوم (الثنن) ي لقائهن‪ ،‬الذي ينظمه فرع جمعية الثقافة‬ ‫والفنون ي حائل ي مركز الأمر في�سل بن فهد الثقاي‪.‬‬ ‫واأو�سح م�سوؤول الإعام والن�سر ي فرع اجمعية‪ ،‬مفرح‬ ‫الر�سيدي‪ ،‬اأن اللقاء يهدف اإى مناق�سة هموم الت�سكيليات ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬وال�ستماع اإى اآرائهن واحتياجاتهن ي هذا امجال‬ ‫من برامج وفعاليات ودورات تدريبية لتنفيذها ي امو�سم‬ ‫اجديد لفعاليات واأن�سطة الفرع‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬لاأ�سف م جد ثقافة حائل تفاعا ول ح�سورا‬ ‫ي لقاء ت�سكيليي امنطقة‪ ،‬الذي نظم الأ�سبوع الفائت‪ ،‬ما‬ ‫ا�سطر الفرع اإى مراجعة �سيا�ساته وبراجه واآليات عمله‪،‬‬ ‫وال�ت��وا��س��ل م��ع فنانن ي امنطقة للتعرف على اأ�سباب‬ ‫عزوفهم‪ ،‬م�سرا اإى اأن "عقوق" بع�س الفنانن لفنهم �ساء‬ ‫فرع اجمعية‪.‬‬


‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬19 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬3 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬365) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                 jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                        

     •                 •     •    23  19        •   •    • 

‫ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﻔﻮﺯﺍﻥ‬ ‫ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬..| ‫ﻟـ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻻﺗﻘﺼﺮﻭﺍ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻖ‬ !‫ﺍﻟﻤﻌﻮﻕ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻮﻥ‬ ‫ﻫﻢ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                       

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﻣﻤﻜﻦ »ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﺭﺍﺱ« ﻃﺎﻝ‬ !‫ﻋﻤﺮﻙ؟‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

           "    " " "                " "        "  "                                         ""7124           286 ""      14        



‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

             

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ‬

                       

          " "                            ""                    ""            ""     hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ‬

«‫ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻳﺘﻮﺍﺻﻠﻮﻥ ﻣﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﺮﻳﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﻋﺒﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟـ »ﻭﺍﺗﺲ ﺁﺏ‬             

‫ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺒﻪ‬ ‫ﻟﻮﻃﻨﻪ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺧﺒﺮ | ﻳﺸﻌﻞ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﺑـ »ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺗﺒﻮﻙ« ﻭﻳﺴﺘﺠﻤﻊ ﺁﺭﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻕ ﻓﻲ ﺑﻼﺩﻩ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺩﻳﻦ ﻭﻳﻈﻬﺮ ﺭﻓﻀﻬﻢ ﻟﻤﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ ﹸ‬ ‫ﹸ‬

                                           2012125

!‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                                

                             105.9 30 

«‫ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ ﺑـ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬2‫ ﻭ‬1 ‫»ﻛﻠﻴﺐ« ﻳﺤﻜﻲ ﺣﺎﺿﺮ ﻭﻣﺎﺿﻲ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ ﻫﻮ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﹰﺍ ﺧﻠﻴﺠﻴ ﹰﺎ ﻟﻴﻮﻣﻲ‬                     ""  httpgooglVwqcY

 "     ""                    

""1215                  "

   " "     ""                 " "


‫عام انبرى‪..‬‬ ‫ٌ‬

‫ٌ‬ ‫وجه أكثر أصالة‪..‬‬

‫اأربعاء‬

‫‪2012/12/5‬‬ ‫‪moatasem.h‬‬

‫‪www.alsharq.net.sa‬‬

صحيفة الشرق - العدد 365 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you