Issuu on Google+

24

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ ﺧﻼﻝ ﺳﺎﻋﺎﺕ‬15 ‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﹺﻳﻀ ﱡﺞ ﻓﺮﺣ ﹰﺎ ﺑﻈﻬﻮﺭ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ 

Thursday 15 Muharam1434 29 November 2012 G.Issue No.361 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬361) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴــﺔ‬ ‫ـﺰﻑ ﺑــﺸــﺮﻯ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺗ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺻ ـﺤــﺔ ﺍﻟـﻤـــﻠــﻚ‬



‫ﻟﺠﻨﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻋﺮﺍﻗﻴﺔ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬

                       4

                             

‫ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﺤﻜﻤﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻟﻠﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﻴﻦ ﺗﺤﺖ ﺇﺷﺮﺍﻑ ﺍﻟﻌﺪﻝ‬                            9

                             10    3

                           

‫ »ﺃﺑﻮ ﻣﺘﻌﺐ« ﺇﺿﺎﺀﺓ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻧﺎﺩﺭﺓ‬:«‫»ﺍﻟﺸﻌﺐ« ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺸﻔﺎﺀ »ﺍﻟﻤﻠﻴﻚ‬

2



9

‫ﺑﺨﻴﺮ‬ ‫ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬..‫ﺍﻟﻤﻠﻴﻚ ﺑﻴﻦ ﺇﺧﻮﺍﻧﻪ ﻭﺃﻧﺠﺎﻟﻪ‬ 

2



12

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻷﻣﺔ ﺑﻤﻌﺎﻓﺎﺓ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ‬ 

‫ ﺑﻜﻞ ﺛﺮﻭﺍﺕ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﹺﻭﻫ ﹶﺒﺎﺗﻬﺎ‬..‫ ﻋﻨﺪﻧﺎ‬..‫ﻋﺎﻓﻴﺘﻚ ﻭﺣﻴﺎﺗﻚ‬

‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺳﺎﺑﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ ﺗﺤﺮﻳﺾ ﻭﺍﺳﻊ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﺿﺪ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬  –                                      13 ‫ﻣﻴﺪﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‬ 24 ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻋﺸﺮ ﺣﺎﻻﺕ‬..‫ﺟﺪﺓ‬ «‫ﺗﻌﻴﺪ »ﺭﻋﺐ ﺍﻟﻀﻨﻚ‬



                                  5 ‫ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ‬ ‫ﻭﺧﻄﺎﺑﻪ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫ﻛﻴﻒ ﻧﻨﺠﻮ‬ ‫ﺑﻤﺒﺪﻋﻴﻨﺎ؟‬

11

‫أﺣﻤﺪ ﻫﺎﺷﻢ‬

             

10

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺍﻹﻣﺎﻡ‬ (2) ‫ﺍﻟﺴﺒﻜﻲ‬

11

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬





‫ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻧﻈﺎﻡ ﻳﻌﺎﻗﺐ‬:‫ﻧﻮﺭﺓ ﺍﻟﻔﺎﻳﺰ‬ ‫ﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻣﺎﻥ ﺃﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ 4  ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟﺠﺎﻥ ﺳﺮﻳﺔ ﻟـ »ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺼﺎﺕ ﻭﺗﺮﺳﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ‬ 5  ‫ ﺧﻤﺲ ﻓﺮﻕ‬:| ‫ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟـ‬ ‫ﻭﻣﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﻟﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﻴﺪﺍﺕ‬ 5  ‫ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ‬ ‫ ﻣﺼﺎﺑ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﺑﺎﻹﻳﺪﺯ ﻓﻲ‬1195 ‫ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ‬459 ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬

5



‫| ﺗﺮﺻﺪ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬



21 ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬

|

‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

8 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬361) ���م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

2

..‫ﻋﺎﻓﻴﺘﻚ ﻭﺣﻴﺎﺗﻚ‬ ..‫ﻋﻨﺪﻧﺎ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺛﺮﻭﺍﺕ‬ ..‫ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﹺﻭﻫ ﹶﺒﺎﺗﻬﺎ‬

                             

                             

                                                                 

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                                    qenan@alsharq.net.sa

                                                          

                                                                               

              sms                                           

«‫» ﺍﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺸﻔﺎﺀ‬ : «‫»ﺍﻟﻤﻠﻴﻚ‬ ‫» ﺃﺑﻮﻣﺘﻌﺐ« ﺇﺿﺎﺀﺓ‬ ‫ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻧﺎﺩﺭﺓ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬361) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

3 national@alsharq.net.sa

‫ﺣﻔﻈﻚ ﺍﷲ‬

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﻬﻨﺌﻴﻦ ﺑﻨﺠﺎﺡ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺠﺮﺍﺣﻴﺔ ﻭﻳﺸﻜﺮﻫﻢ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺸﺎﻋﺮﻫﻢ ﺍﻟﻄﻴﺒﺔ‬



             ���                             





                                                                    










‫لجنة سعودية عراقية‬ ‫مشتركة لتفعيل نقل‬ ‫المحكوم عليهم بعقوبات‬ ‫سالبة للحرية بين البلدين‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫التقى وزي ��ر الداخلية �ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر حمد ب ��ن نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز ي مكتبه‬ ‫بال ��وزارة اأم� ��س‪ ،‬الوكي ��ل الأقدم ل ��وزارة الداخلية‬ ‫العراقية عدنان هادي الأ�سدي والوفد امرافق‪ .‬وم‬ ‫خال اللق ��اء تبادل وجه ��ات النظر ح ��ول العاقات‬ ‫الأمنية‪ ،‬والتاأكيد على الرغبة ي توطيدها ما يكفل‬ ‫حقيق الأم ��ن وال�ستقرار ي البلدي ��ن ال�سقيقن‪.‬‬ ‫واأك ��د اجانبان تفعي ��ل اتفاق التع ��اون بن امملكة‬ ‫والع ��راق ي جال اخت�سا�س وزارت ��ي الداخلية‪،‬‬

‫امو ّقع ب ��ن البلدين لتاأطر التعاون بينهما‪ ،‬وبحث‬ ‫مو�س ��وع ال�سجن ��اء ي البلدين‪ ،‬وي ه ��ذا ال�ساأن‪،‬‬ ‫واعتب ��ارا للجوان ��ب الإن�ساني ��ة‪ ،‬ولتمك ��ن ذوي‬ ‫ال�سجناء امحكوم عليهم من لقاء اأبنائهم والطمئنان‬ ‫عليهم‪ ،‬وتهيئة الظروف امائمة لل�سجناء لاندماج‬ ‫ي جتمعهم‪ ،‬فقد اتفق اجانبان على ت�سكيل جنة‬ ‫م�سركة جتمع ي مدين ��ة الريا�س خال �سهر من‬ ‫تاريخه لتفعيل عملية نقل امحكوم عليهم بعقوبات‬ ‫�سالب ��ة للحري ��ة ي اإط ��ار التفاقي ��ات الإقليمي ��ة‬ ‫والثنائية ب ��ن البلدين‪ ،‬اأو وفق مبداأ امعاملة بامثل‬ ‫وما ل يتعار�س مع الأنظمة والقوانن امرعية ي‬

‫البلدينال�سقيقن‪.‬‬ ‫وقال م�س� �وؤول العاقات الثنائي ��ة والقانونية‬ ‫ب�سف ��ارة العراق لدى امملك ��ة الدكتور معد العبيدي‬ ‫ل� "ال�سرق" اإن الوكيل العراقي �سيلتقي بامحامين‬ ‫عبدالرحم ��ن اجري�س ��ي وثام ��ر اخال ��دي اللذي ��ن‬ ‫يتولي ��ان مل ��ف امعتقل ��ن ال�سعودي ��ن ي العراق‪،‬‬ ‫ف�س � ً�ا عن م�سوؤولن ي اله ��ال الأحمر ال�سعودي‪،‬‬ ‫بعد عودت ��ه من اأداء العمرة يوم غ ��د اجمعة‪ .‬واأكد‬ ‫العبي ��دي اأن الزي ��ارة كانت مثم ��رة‪ ،‬و�سبق للوكيل‬ ‫العراق ��ي اأن زار امملك ��ة من ��ذ ع ��دة اأ�سه ��ر برفق ��ة‬ ‫م�ست�سار الأمن الوطني �سالح الفيا�س‪.‬‬

‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫ولي العهد يستقبل رئيس‬ ‫مندوبية ااتحاد اأوروبي‬

‫نيابة عن خادم الحرمين الشريفين‬

‫اأمير خالد الفيصل يتشرف اليوم بغسل الكعبة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫نيابة عن خادم احرمن ال�سريفن املك عبد الله بن عبد‬ ‫العزي ��ز اآل �سعود‪ ،‬يت�سرف اأم ��ر منطقة مكة امكرمة �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأمر خال ��د الفي�سل ب ��ن عبدالعزي ��ز اليوم‬ ‫اخمي� ��س بغ�س ��ل الكعبة ام�سرف ��ة‪ ،‬حيث �سيق ��وم ومرافقوه‬ ‫بغ�س ��ل الكعب ��ة ام�سرفة م ��ن الداخل وتدلي ��ك حيطانها بقطع‬ ‫القما�س امبللة ماء زمزم اممزوج بدهن الورد‪ .‬وي�سارك ي‬ ‫غ�سل الكعبة ام�سرفة الرئي�س الع ��ام ل�سوؤون ام�سجد احرام‬ ‫وام�سج ��د النبوي ال�سيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز‬

‫ال�سدي� ��س ونائب ��ه ل�سوؤون ام�سج ��د احرام ال�سي ��خ الدكتور‬ ‫حم ��د بن نا�سراخزم وعدد من ال ��وزراء والعلماء و�سدنة‬ ‫بيت الل ��ه اح ��رام واأع�ساء ال�سل ��ك الدبلوما�س ��ي الإ�سامي‬ ‫امعتمدين ل ��دى امملكة وجموع من امواطنن وقا�سدي بيت‬ ‫الله احرام‪.‬‬ ‫واأو�سح الرئي�س العام ل�سوؤون ام�سجد احرام وام�سجد‬ ‫النب ��وي اأن الرئا�سة العامة ل�سوؤون ام�سجد احرام وام�سجد‬ ‫النبوي تقوم بتح�سر ماء زمزم امخلوط ماء الورد وجميع‬ ‫م�ستلزم ��ات الغ�سيل من ��ذ وقت مبكر لغ�سل الكعب ��ة ام�سرفة‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن غ�سل الكعبة �سنة نبوية كرمة فعلها الر�سول‬

‫المتحمي‪ :‬دعوة الملك باانتقال من التعاون‬ ‫إلى ااتحاد تؤسس لتكامل التشريعات الوطنية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ااأمر �سلمان ي�ستقبل «كواخ»‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل وي العهد نائب رئي� ��س جل�س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الدفاع �ساحب ال�سمو املك ��ي الأمر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �سعود ي مكتبه بالريا�س اأم�س رئي�س‬ ‫مندوبي ��ة الح ��اد الأوروبي لدى امملك ��ة ال�سفر اآدم‬

‫وزير الداخلية ي�ستقبل الوكيل ااأقدم للداخلية العراقية‬

‫(ال�سرق)‬

‫(وا�س)‬

‫كولخ‪ .‬وجرى خ ��ال ال�ستقب ��ال ا�ستعرا�س عاقات‬ ‫التع ��اون ب ��ن امملك ��ة والح ��اد الأورب ��ي‪ ،‬وبح ��ث‬ ‫امو�سوعات ذات الهتمام ام�سرك‪ .‬ح�سر ال�ستقبال‬ ‫ام�ست�س ��ار اخا� ��س وام�سرف على امكت ��ب وال�سوؤون‬ ‫اخا�س ��ة ل ��وي العه ��د الأم ��ر حم ��د بن �سلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫ق ��ال وزير الدول ��ة ع�سو جل� ��س الوزراء‬ ‫ل�سوؤون جل� ��س ال�س ��ورى ي امملكة الدكتور‬ ‫�سع ��ود امتحم ��ي اإن دع ��وة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‬ ‫لانتقال من مرحلة التعاون اإى مرحلة الحاد‬ ‫توؤ�س� ��س للتكامل والن�سجام ب ��ن الت�سريعات‬ ‫الوطني ��ة ي دول امجل� ��س‪ .‬جاء ذل ��ك ي كلمة‬ ‫األقاه ��ا خال الجتماع الثام ��ن للجنة الوزارية‬ ‫امكلفة متابعة تنفيذ ق ��رارات العمل ام�سرك‪،‬‬ ‫ال ��ذي عقد اأم�س ي مق ��ر الأمانة العامة مجل�س‬ ‫التع ��اون ي الريا�س‪ .‬وبن امتحمي‪ ،‬ي كلمة‬ ‫األقاه ��ا خال الجتماع الذي عق ��د برئا�سته‪ ،‬اأن‬ ‫الق ��رار ال�س ��ادر من امجل�س الأعل ��ى ي دورته‬

‫التا�سع ��ة والع�سري ��ن التي عق ��دت ي م�سقط‪،‬‬ ‫ال ��ذي ن� ��س عل ��ى اأن ت�س ��در ال ��دول الأع�س ��اء‬ ‫الأدوات الازم ��ة لتنفيذ الق ��رارات التي ت�سدر‬ ‫من امجل�س الأعل ��ى ابتداء من دورته ال� ‪ 29‬ي‬ ‫موع ��د ل يتجاوز �سنة م ��ن تاريخ اإ�سدارها من‬ ‫امجل� ��س الأعلى‪ .‬وبن اأن الق ��رار جاء متزامنا‬ ‫ي نف�س الدورة التي م فيها اإقرار هذه اللجنة‬ ‫امعني ��ة متابع ��ة تنفي ��ذ الق ��رارات‪ ،‬ما ملي‬ ‫عل ��ى اجميع العم ��ل اجاد وال ��دوؤوب لتحقيق‬ ‫متطلب ��ات ق ��رار امجل� ��س الأعل ��ى عل ��ى النحو‬ ‫امح ��دد ي القرار‪ .‬وب ��ن اأن اللجنة تتطلب منا‬ ‫م�ساعفة اجه ��د للمتابعة والتن�سيق ي �سبيل‬ ‫الإ�س ��راع باإ�س ��دار الت�سريع ��ات والق ��رارات‬ ‫التنفيذي ��ة للق ��رارات ال�س ��ادرة م ��ن امجل� ��س‬ ‫الأعلى‪.‬‬

‫�سل ��ى الل ��ه عليه و�سلم ي ��وم فتح مكة‪ ،‬حينم ��ا دخل و�سحبه‬ ‫الكعب ��ة‪ ،‬وقام بغ�سلها ��طه ��ر ًا لها من اأي رج� ��س‪ .‬ونوه ما‬ ‫يولي ��ه ولة الأم ��ر ‪-‬م ��ن عناي ��ة واهتم ��ام بالكعب ��ة ام�سرف ��ة‬ ‫وباحرم ��ن ال�سريفن وعمارتهم ��ا‪ ،‬موؤك ��دا اأن غ�سل الكعبة‬ ‫ام�سرفة يج�سد مدى هذا الهتمام ببيت الله العتيق ونظافته‬ ‫وتطه ��ره‪ .‬واأكد اأن الرعاية الكرمة له ��ذه امنا�سبة من ولة‬ ‫الأمر تاأتي امتدادا لرعايتهم واهتمامهم باحرمن ال�سريفن‬ ‫و�سوؤونهما �سائا الله اأن يجزي هذه الدولة امباركة وقادتها‬ ‫خر اج ��زاء لقاء ما يبذلونه ويقدمون ��ه للحرمن ال�سريفن‬ ‫وزوارهما من رعاية وعناية واهتمام‪.‬‬

‫اأحوال المدنية تدعو مواليد ‪1419‬هـ‬ ‫إلى استخراج «الهوية الوطنية»‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫دع ��ت وكال ��ة وزارة الداخلي ��ة‬ ‫لاأحوال امدنية امواطنن وامواطنات‬ ‫امولودين ع ��ام ‪1419‬ه � � واأكملوا �سن‬ ‫اخام�س ��ة ع�س ��رة اإى مراجع ��ة اأق ��رب‬ ‫اإدارة لاأحوال امدنية من حل اإقامتهم‬ ‫ل�ستخ ��راج بطاق ��ة الهوي ��ة الوطني ��ة‪.‬‬ ‫وقال امتحدث الر�سمي لاأحوال امدنية‬ ‫حم ��د ب ��ن جا�س ��ر اجا�س ��ر اإن جميع‬ ‫مواليد ‪1419‬ه � � ي�ستحقون اح�سول‬ ‫عل ��ى بطاقة الهوية الوطني ��ة هذا العام‬ ‫‪1434‬ه� ��‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن الأح ��وال‬ ‫امدنية ترغب ي تنظيم عملية امراجعة‬ ‫تي�سر ًا على امواطنن‪ ،‬ولكي ل ي�سبب‬ ‫تاأخر ا�ستخراج البطاقة اإرباك ًا لعملها‬

‫وتراكم اأعداد ام�ستحقن ي ال�سنوات‬ ‫القادمة‪ .‬واأو�سح اأنه باإمكان امواطنن‬ ‫الطاع على اإجراءات ا�ستخراج بطاقة‬ ‫الأح ��وال امدنية بزيارة موقع الأحوال‬ ‫امدني ��ة عل ��ى الإنرن ��ت عل ��ى الراب ��ط‬ ‫‪ ahwal.gov.sa‬بالإ�ساف ��ة اإى‬ ‫حج ��ز موعد م�سب ��ق للمراجع ��ة مواقع‬ ‫الأح ��وال امدني ��ة الت ��ي تعم ��ل بنظ ��ام‬ ‫امواعيد‪ .‬واأه ��اب بامدار�س امتو�سطة‬ ‫والثانوية اإ�سعار الطاب الذين اأكملوا‬ ‫اخم�س ��ة ع�سر عام ًا مراجع ��ة الأحوال‬ ‫امدني ��ة للح�س ��ول على بطاق ��ة الهوية‬ ‫الوطني ��ة‪ .‬وب ��ن اجا�س ��ر اأن بطاق ��ة‬ ‫الهوي ��ة الوطني ��ة ه ��ي وثيق ��ة اإثب ��ات‬ ‫�سخ�سية امواطن امُكمل ل�سن ‪� 15‬سنة‬ ‫بد ًل عن �سجل الأ�سرة‪.‬‬

‫قضية قطار المشاعر والحجاج غير النظاميين وقدم ُع ْمر‬ ‫المخيمات‪ ..‬تتصدر مداوات لجنة اإسكان في «الشورى»‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫ت�س ��درت ق�سي ��ة قط ��ار ام�ساع ��ر امقد�س ��ة‬ ‫ال ��ذي تعر� ��س خل ��ل ي التفوي ��ج خ ��ال مو�سم‬ ‫احج امن�سرم‪ ،‬و ِقدم عم ��ر خيمات ي ام�ساعر‪،‬‬ ‫واحجاج غر النظامين‪ ،‬مداولت جنة الإ�سكان‬ ‫وامياه واخدم ��ات العامة اللجنة امتخ�س�سة ي‬ ‫جل� ��س ال�سورى ب�ساأن التقري ��ر ال�سنوي لوزارة‬ ‫احج للع ��ام ام ��اي امن�سرم ي اجتم ��اع ح�سره‬ ‫وكاء وزارتي احج وال�سوؤون البلدية والقروية‬ ‫عُقد ي مقر جل�س ال�سورى‪.‬‬ ‫فق ��د ناق� ��س اأع�س ��اء جن ��ة الإ�س ��كان وامياه‬ ‫واخدم ��ات العام ��ة‪ ،‬برئا�س ��ة ع�س ��و امجل� ��س‬

‫رئي�س اللجنة امهند�س حمد ب ��ن حامد النقادي‪،‬‬ ‫تقري ��ر الأداء ال�سن ��وي لوزارة اح ��ج للعام اماي‬ ‫‪1433/1432‬ه� ��‪ ،‬م�ستعر�س ��ن اأب ��رز ح ��اور‬ ‫التقري ��ر الت ��ي ت�سمن ��ت امه ��ام والأدوار الت ��ي‬ ‫ت�سطل ��ع بها ال ��وزارة ي تنظيم اح ��ج والعمرة‪،‬‬ ‫ومام ��ح الو�س ��ع اح ��اي لل ��وزارة فيم ��ا يتعلق‬ ‫باجوان ��ب امالية والكوادر الب�سري ��ة‪ ،‬اإى جانب‬ ‫اأه ��م الإجازات التي حققت خ ��ال فرة التقرير‬ ‫ال�سن ��وي‪ ،‬وامعوق ��ات وام�س ��كات الت ��ي تواجه‬ ‫ال ��وزارة ي اأداء مهامه ��ا وخططه ��ا امر�سوم ��ة‪،‬‬ ‫واأه ��م النتائ ��ج والإج ��ازات الت ��ي حقق ��ت على‬ ‫�سعي ��د مو�س ��م ح ��ج الع ��ام اما�س ��ي‪ .‬كم ��ا ناق�س‬ ‫امجتمع ��ون ع ��دد ًا م ��ن اماحظ ��ات ال ��واردة على‬

‫تقري ��ر الأداء ال�سن ��وي ب ��رز م ��ن بينه ��ا ق�سي ��ة‬ ‫احجاج غر النظامين واأهم احلول معاجة ذلك‬ ‫وبح ��ث الو�سائ ��ل امنا�سبة منع دخوله ��م‪ ،‬واآليات‬ ‫�سب ��ط الأ�سع ��ار امرتفعة حم ��ات احج‪ .‬وبحث‬ ‫امجتمع ��ون كذل ��ك ق ��دم امخيم ��ات القائم ��ة حالي ًا‬ ‫ي ام�ساع ��ر امقد�س ��ة وت ��دي م�ست ��وى الت�سغيل‬ ‫وال�سيانة فيها‪ ،‬اإى جانب قلة اخدمات الأ�سا�سية‬ ‫ك ��دورات امياه وم�سكات التكيي ��ف ام�ستمرة ي‬ ‫امخيم ��ات‪ ،‬وظاهرة الفرا�س م ��ن قبل احجاج‪.‬‬ ‫وتطرق الجتماع اإى اأبرز م�سكات النقل وخا�سة‬ ‫قط ��ار ام�ساعر وتفويج احجيج‪ ،‬وجهود الوزارة‬ ‫معاجة تنقل احجاج بن ام�ساعر امقد�سة‪� ،‬سواء‬ ‫بالنقل الرددي اأو القطارات‪.‬‬

‫دعت إلى ااهتمام بالموهوبين وبرامج التربية الخاصة وتشجيع القيادات التربوية النسائية‬

‫الفايز تشدد على ضرورة وضع آلية لردع‬ ‫اآباء الذين يمنعون أبناءهم من الدراسة‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬

‫دع ��ت نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ل�س� �وؤون تعلي ��م البنات‬ ‫ن ��ورة بن ��ت عبدالل ��ه الفاي ��ز اإى‬ ‫ت�سجي ��ع القط ��اع اخا� ��س عل ��ى‬ ‫ال�ستثم ��ار ي امدار� ��س الأهلي ��ة‬ ‫بت�سهي ��ل الإج ��راءات الت ��ي‬ ‫مكنه ��م م ��ن افتتاحه ��ا والبعد عن‬ ‫البروقراطية الت ��ي تنفرهم منها‪.‬‬ ‫واأكدت اأهمي ��ة العناية باموهوبن‬ ‫واموهوب ��ات وع ��دم اإهماله ��م‬ ‫وت�سجيع الط ��اب والطالبات على‬ ‫الت�سجي ��ل ي ام�س ��روع الوطن ��ي‬ ‫للك�س ��ف ع ��ن اموهوب ��ن ودع ��م‬ ‫واإن�ساء مراكز منا�سبة لهم‪ .‬ودعت‬ ‫اإى العناي ��ة بالربي ��ة اخا�س ��ة‬ ‫واإعطائه ��ا حقه ��ا م ��ن الهتم ��ام ما‬ ‫تقدم ��ه م ��ن خدم ��ات جليل ��ة لفئ ��ة‬ ‫و�سريح ��ة غالية م ��ن اأبناء الوطن‪،‬‬ ‫كم ��ا حدثت ع ��ن مراك ��ز اخدمات‬ ‫ام�ساندة الت ��ي �ستفتتح بالتدريج‬ ‫ي ختلف مناطق امملكة‪.‬‬ ‫واأك ��دت الفاي ��ز ل � � «ال�س ��رق»‬ ‫ع ��دم وج ��ود نظ ��ام يعاق ��ب عل ��ى‬ ‫الت�سرف ��ات الت ��ي يرتكبه ��ا بع�س‬ ‫اأولي ��اء الأمور ي حرم ��ان اأبنائهم‬

‫م ��ن تلق ��ي التعلي ��م‪ ،‬م�س ��ر ًة اإى‬ ‫اأن امخ ��رج الوحي ��د لل ��وزارة ي‬ ‫مث ��ل ه ��ذه اح ��الت ه ��و الإقن ��اع‬ ‫والتعام ��ل مع وي الأم ��ر بالن�سح‬ ‫والإر�س ��اد حت ��ى تت ��م ال�ستجاب ��ة‬ ‫م ��ن قبل ��ه‪ .‬و�س ��ددت الفائ ��ز عل ��ى‬ ‫�س ��رورة و�س ��ع اآلي ��ة مدرو�س ��ة‬ ‫ت ��ردع الت�سرف ��ات غ ��ر ام�سوؤولة‬ ‫الت ��ي يرتكبها بع�س اأولياء الأمور‬ ‫�سد اأبنائهم‪ .‬وتطرق ��ت الفايز اإى‬ ‫م ��ا اأعلنت ��ه رئي�سة برنام ��ج الأمان‬ ‫الأ�س ��ري الوطن ��ي الأم ��رة عادلة‬ ‫بن ��ت عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز ي‬ ‫اموؤمر ال�سحفي ال ��ذي عقد اأم�س‬ ‫الأول ي م�ست�سف ��ى امل ��ك خال ��د‬ ‫بنجران بتدخل الرنامج ي و�سع‬ ‫الفت ��اة ذات الع�س ��رة اأع ��وام الت ��ي‬ ‫منع ��ت من تلقيه ��ا التعليم من وي‬ ‫اأمرها ما اأجرها على تلقيه ب�سرية‬ ‫ي اأحدى مدار�س تعليم الكبرات‬ ‫منطق ��ة ج ��ران‪ .‬واأك ��دت اأن هذا‬ ‫الأم ��ر وطني واأ�سعدها �سماع ذلك‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت اإى اأن تفاع ��ل الأم ��رة‬ ‫عادلة مع هذه الفتاة غر م�ستغرب‬ ‫منها م�سيدة بالتعاون ام�ستمر بن‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعليم وبرنامج‬ ‫الأم ��ان الأ�سري‪ .‬وكان ��ت الفايز قد‬

‫وج ��دت اأثناء تفقدها م�ساء الإثنن‬ ‫اما�س ��ي مدار�س تعلي ��م الكبرات‬ ‫طفلة تبلغ من العم ��ر ع�سرة اأعوام‬ ‫كان ��ت تتلق ��ى تعليمه ��ا دون عل ��م‬ ‫وي اأمره ��ا ال ��ذي من ��ع التحاقها‬ ‫بامدر�س ��ة ون�س ��رت «ال�س ��رق»‬ ‫تفا�سيلها ي عددها ال�سادر اأم�س‬ ‫الأول الثاثاء‪.‬‬ ‫وكان ��ت الفاي ��ز التق ��ت اأم� ��س‬ ‫الأول مدير عام الربية والتعليم‬ ‫منطق ��ة ج ��ران نا�س ��ر ب ��ن‬ ‫�سليمان امني ��ع والقيادات الإدارية‬ ‫والربوي ��ة الن�سائي ��ة والرجالي ��ة‬ ‫ي قاعة الأخ ��دود مبنى الإدارات‬ ‫الن�سائي ��ة امربوط ��ة تليفزيوني� � ًا‬ ‫م�س ��رح الإدارة‪ .‬واألق ��ت ع ��ر‬ ‫الدائ ��رة التليفزيونية كلمة �سكرت‬ ‫فيه ��ا اجمي ��ع على ما م�ست ��ه منهم‬ ‫من ترحي ��ب وتفاعل اإيجابي خال‬ ‫الزي ��ارة مهنئ ��ة نف�سه ��ا واإياه ��م‬ ‫ب�سامة خادم احرمن ال�سريفن‪.‬‬ ‫وحدث ��ت ع ��ن وثيق ��ة اح�سانات‬ ‫التي تعم ��ل الوزارة عل ��ى اإعدادها‬ ‫وع ��ن خط ��ة التو�س ��ع ي النق ��ل‬ ‫امدر�س ��ي للبن ��ات داعي ��ة جن ��ة‬ ‫ال�ستع ��داد امبكر للع ��ام الدرا�سي‬ ‫اإى تبن ��ي اأي نق�س والتن�سيق مع‬

‫الوزارة به ��ذا اخ�سو� ��س بعدها‬ ‫فت ��ح ب ��اب النقا� ��س‪ .‬واأك ��دت على‬ ‫�سرورة ا�ستحداث وظائف جديدة‬ ‫بالتن�سي ��ق م ��ع وزارة اخدم ��ة‬ ‫امدني ��ة ل�س ��د العج ��ز احا�س ��ل‪.‬‬ ‫وطالبت اجمي ��ع ي حال لحظوا‬ ‫�سيئ ًا ي امناهج التوا�سل مبا�سرة‬ ‫م ��ع ال ��وزارة اأو الرف ��ع بالثغ ��رات‬ ‫التي يواجهونها ي امناهج للعمل‬ ‫على تعديلها وتطويرها‪.‬‬ ‫وطالب ��ت الفاي ��ز اأن تكون كل‬ ‫مدر�س ��ة مثاب ��ة وزارة للربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م م ��ن خ ��ال ال�ساحيات‬ ‫وزرع الثق ��ة والدع ��م ام�ستم ��ر‬ ‫وال�ستم ��اع لكاف ��ة امقرح ��ات‬ ‫والت�سجي ��ع امتوا�س ��ل ودع ��م‬ ‫متطلب ��ات الق ��رى والهج ��ر‬ ‫وتطويره ��ا اإلكروني� � ًا‪ .‬و�س ��ددت‬ ‫الفاي ��ز عل ��ى �س ��رورة الهتم ��ام‬ ‫مخ ��ارج الط ��وارئ وخط ��ط‬ ‫الإخ ��اء بامدار� ��س‪ ،‬وتفوي� ��س‬ ‫ال�سلطة مدي ��ر ومديرة امدر�سة ي‬ ‫ال�سم ��اح للم�سعف ��ن بالدخول ي‬ ‫ح ��ال ح�س ��ول ح ��ادث ل ق ��در الله‪.‬‬ ‫ودعت اإى ال�سعي لإحداث التغير‬ ‫باجاه جتم ��ع امعرفة وفق قيمنا‬ ‫الإ�سامية الثابتة‪.‬‬


‫خبير بيئي يطالب بإزالة المياه الراكدة وتكثيف رش المبيدات‬

‫حمى الضنك تعاود الظهور في جدة بعشر إصابات جديدة‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫ك�سف مدير ال�سوؤون ال�سحية ي حافظة جدة الدكتور �سامي‬ ‫ب ��اداوؤود ل� «ال�سرق» ع ��ن ت�سجيل ع�سر حالت اإ�سابة بحمى ال�سنك‬ ‫ي ج ��دة خال الأ�سبوع اما�سي‪ ،‬م ��ع عودة مو�سم الأمطار‪ ،‬وتكونن‬ ‫برك للمي ��اه الراكدة ي بع�س الأحياء‪ .‬وق ��ال اإن احالت امكت�سفة‬ ‫تتلقى العاج ي ام�ست�سفيات ال�سحية بجدة‪ ،‬وحتاج اإى الرعاية‬

‫وامراقب ��ة الطبي ��ة‪ ،‬اإ�ساف � ً�ة اإى ت�ساف ��ر جهود ال�سح ��ة للعمل على‬ ‫معاج ��ة امر�س‪ .‬وح ��ذر الباحث البيئ ��ي ي معهد خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن لأبحاث احج والعمرة الدكتور تركي حبيب الله‪ ،‬من خطر‬ ‫تكوُن برك امياه الراكدة‪ ،‬التي تعد �سبب ًا رئي�سيا لنت�سار اميكروبات‬ ‫والبعو�س الناقل حمى ال�سنك‪ .‬وطال ��ب الأمانة باإزالة تلك الرك‪،‬‬ ‫وتكثي ��ف ر�سها بامبيدات‪ ،‬كما طال ��ب وزارة ال�سحة بتعزيز الوعي‬ ‫باأهمية الفح�س والعاج ب�سفة دورية‪.‬‬

‫وتنتق ��ل فرو�سات حمى ال�سن ��ك اإى الإن�سان عن طريق لدغة‬ ‫بعو�س ��ة من جن� ��س الزاعجة حم ��ل تل ��ك الفرو�س ��ات‪ .‬ويكت�سب‬ ‫البعو� ��س الفرو� ��س‪ ،‬ع ��ادة‪ ،‬عندم ��ا مت� �ن�س دم اأح ��د ام�ساب ��ن‬ ‫بالع ��دوى‪ .‬وبعد مرور فرة اح�سانة التي تدوم من ‪ 8‬اإى ‪ 10‬اأيام‬ ‫ي�سب ��ح البعو�س قادر ًا‪ ،‬اأثناء ل ��دغ النا�س وامت�سا�س دمائهم‪ ،‬على‬ ‫نقل الفرو�س طيلة حياته‪ .‬وقد تنقل البعو�سة الفرو�س اأي�س ًا اإى‬ ‫ن�سلها عن طريق البي�س‪.‬‬

‫بركة خلّفتها مياه �لأمطار‬

‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫| محل اهتمام «نزاهة»‬

‫مصدر لـ |‪ :‬لجان سرية لمراقبة‬ ‫المناقصات وترسيات المشاريع‬ ‫الق�سيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫ك�سف م�سدر م��وث��وق ل��»ال���س��رق» عن‬ ‫قيام الهيئة الوطنية مكافحة الف�ساد «نزاهة‬ ‫« ب��زراع��ة م�سادر خا�سة لها للتعرف على‬ ‫اأدق تفا�سيل امناق�سات ي بع�س اجهات‬ ‫احكومية‪ ،‬ومتابعة �سر امناق�سات و�سرة‬ ‫ال�سركات التي تر�سو عليها امناق�سات دون‬ ‫رئي�ص نز�هة‬ ‫ا�ستثناء عن طريق جان �سرية خ�س�ست لهذا‬ ‫الغر�س‪ .‬واأكد ام�سدر اأن هناك جان ًا �سرية بداأت تتعامل فعلي ًا مع الباغات‬ ‫الواردة للهيئة من حيث التحرك ال�سري وامراقبة لت�سجيل اأدق التفا�سيل‬ ‫وخاطبة اجهات التي يوجد عليها ماحظات غر �سارة م�سلحة العمل‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى التعامل بحزم مع التاعبات بامناق�سات والر�سية‪ ،‬م�سيف ًا اأن‬ ‫امراقبة اميدانية جزء من عمل جان مكافحة هيئة الف�ساد لتقدم ملفات عمل‬ ‫كاملة بعد امتابعة الدقيقة‪ .‬ن‬ ‫وبن ام�سدر اأن هناك م�سادر متطوعة من عدة‬ ‫جهات حكومية بداأت ي ت�سجيل الباغات �سد بع�س امهند�سن وبع�س‬ ‫م�ستغلي ال�سلطة الوظيفية بتعاملها مع بع�س ال�سركات وتقدم الت�سهيات‬ ‫لها للح�سول على م�ساريع اأك��ر من حجم هذه ال�سركات‪ .‬ي�سار اإى اأن‬ ‫«نزاهة» هاتفت مكتب «ال�سرق» ي الق�سيم لطلب تو�سيحات حول مو�سوع‬ ‫م طرحه بعنوان الهيئة تراقب امتار�س الرابية للتعرف على بع�س الأماكن‬ ‫والتعامل معها‪ ،‬حيث ذك��ر اموظف امت�سل اأن امو�سوعات التي تطرح‬ ‫ب�»ال�سرق» حل اهتمام الهيئة للتعامل معها بعد التوا�سل‪.‬‬

‫الزراعة لـ |‪ :‬خمس فرق لمكافحة الجراد‬ ‫وتعويضات فورية أصحاب المناحل المتضررين‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ك�سف مدير ع��ام امركز الوطني‬ ‫مكافحة اج ��راد ي وزارة ال��زراع��ة‬ ‫عدنان خان ل� «ال�سرق» عن تخ�سي�س‬ ‫خم�س فرق مكافحة انت�سار اجراد ي‬ ‫حد ال�ساحل الغربي للبحر الأحمر على‬ ‫امتداد اأكر من ‪ 120‬األف هكتار‪ ،‬بن‬ ‫الليث وراب��غ وجنوب ج��دة وذهبان‪،‬‬ ‫�ست�ستخدم ح��واي مائة األ��ف لر من‬ ‫امبيدات امخ�س�سة للجراد‪ .‬وب� ن�ن اأن‬ ‫اخ�سائر الزراعية الناجمة عن اجتياح‬ ‫اأ�سراب اجراد م ح�سر بعد‪ .‬وقال اإن‬ ‫اخ�سائر التي �سجلت ي عام ‪2010‬‬ ‫معدل‬ ‫كانت ب�سيطة‪ ،‬فيما �سجل اأعلى ٍ‬ ‫للخ�سائر بن عامي ‪ 88‬و‪ 95‬ميادية‪،‬‬ ‫وقدرت ماين الريالت‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�سح نائب مدير عام‬ ‫امركز امهند�س عبداللطيف غ��ام‪ ،‬اأن‬ ‫ال��وزارة خ�س�ست ع�سرة ماين ريال‬ ‫لهذه احملة‪ .‬وقال‪ :‬نادر ًا ما يتم الر�س‬ ‫داخل حدود امدن وامناطق ال�سكنية‪،‬‬

‫‪ 1195‬مصاب ًا جديد ًا باإيدز في المملكة‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫ك�سفت اآليات الرنامج الوطني مكافحة الإي��دز التابع‬ ‫ل��وزارة ال�سحة عن اكت�ساف ‪ 1195‬حالة جديدة م�سابة‬ ‫بفرو�س الإيدز خال عام ‪2011‬م منها ‪� 459‬سعودي ًا و‪736‬‬ ‫غ��ر ��س�ع��ودي‪ .‬كما ل��وح��ظ ازدي ��اد اح ��الت امكت�سفة بن‬ ‫ال�سعودين للعام نف�سه معدل ‪ %4.5‬عن احالت امكت�سفة‬ ‫للعام ‪2010‬م ويقل معدل ‪ %4.7‬عن العام الذي قبله ‪2009‬م‬ ‫نتيجة تكثيف اجهود للتو�سل اإى احالت ام�سابة بالإيدز‬

‫مبكرا واإدراجهم ي برامج الوقاية والعاج‪ .‬وتعد امملكة‬ ‫من ال��دول الأق��ل اإ�سابة بامر�س حيث ي�سل معدل الإ�سابة‬ ‫فيها اإى اإ�سابتن لكل ع�سرة اآلف ن�سمة‪ .‬وت�سارك امملكة‬ ‫العام فعاليات اليوم العامي لاإيدز الذي يقام يوم ال�سبت‬ ‫امقبل حت �سعار «لن�سل اإى ال�سفر مع الإي��دز ! ل مييز‪،‬‬ ‫ل اإ�سابات‪ ،‬ل وفيات»‪ .‬وك�سفت اإح�سائيات منظمة ال�سحة‬ ‫العامية ال�سادرة عام ‪ 2008‬عن حمل ‪ 33.3‬مليون ن�سمة‬ ‫لفرو�س الإيدز‪ ،‬واأن عام ‪� 2008‬سهد نحو ‪ 2.6‬مليون اإ�سابة‬ ‫جديدة بذلك الفرو�س و‪ 1.8‬مليون حالة وفاة ب�سببه‪.‬‬

‫برامج تنفذها وزارة الصحة لمكافحة اإيدز‬

‫• برنامج اكت�ساف الإ�سابة بالإيدز وامعاجة امبكرة ي‬ ‫امراكزامتخ�س�سة‬ ‫• برنامج معاجة العدوى امنقولة جن�سيا ي امراكز‬ ‫ال�سحية الأولية وام�ست�سفيات منع تعر�س ام�سابن بها‬ ‫لاإيدز‬ ‫• برنامج التوعية ال�سحية مكافحة مر�س الإيدز ومتابعة‬ ‫امخالطن للم�ساب بالإيدز منع انتقال العدوى اإليهم‪.‬‬ ‫• عيادات ام�سورة والفح�س الطوعي الثابتة وامتنقلة‪.‬‬ ‫• برامج ام�سوحات واكت�ساف العدوى ام�ستجدة‪.‬‬ ‫• تنفيذ البحوث الوبائية ذات العاقة بانتقال الإيدز بن‬

‫الفئات الأكر عر�سة‪.‬‬ ‫• اإعداد برامج منع انتقال العدوى من الأم اإى اجنن‪.‬‬ ‫• منع الإ�سابة بالإيدز بن الفئات ال�سحية من خال الوخز‬ ‫املوث‪.‬‬ ‫• تهيز مراكز متخ�س�سة للم�ساعدة وامتابعة والعناية‬ ‫الكاملةللم�سابنمر�سالإيدز‪.‬‬ ‫• و�سع خطط وبرامج ودرا��س��ات عديدة متابعة م�سار‬ ‫الإيدز ي امجتمع‪.‬‬ ‫• و�سع خطط ا�سراتيجية للمراقبة الوبائية تكفل �سرعة‬ ‫اكت�سافالإ�سابات‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫داف��ع رئي�س اجمعية الوطنية‬ ‫ح �ق��وق الإن� ��� �س ��ان ال��دك �ت��ور مفلح‬ ‫القحطاي اأمام وفد برماي داماركي‬ ‫عن الت�سريعات ال�سعودية ي التعامل‬ ‫م��ع اج��رم��ة ا�ستناد ًا اإى ال�سريعة‬ ‫الإ�سامية‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن الآلية القانونية‬ ‫ي امملكة تقوم على اأحكام ال�سريعة‬ ‫الإ� �س��ام �ي��ة وم��ا ي���س��در م��ن اأنظمة‬ ‫وت�سريعات واأن اأي حكم تت�سمنه‬ ‫ال�سريعة الإ�سامية وي�ك��ون قطعي‬ ‫الدللة والثبوت غر خا�سع للنقا�س‬

‫كونك�سفليت زار اجمعية الوطنية‬ ‫ح �ق��وق الإن �� �س��ان اأم ����س وك� ��ان ي‬ ‫ا�ستقبالهم رئي�س اجمعية الدكتور‬ ‫مفلح ب��ن ربيعان القحطاي‪ ،‬وع��دد‬ ‫من اأع�سائها‪ .‬وي بداية اللقاء قدم‬ ‫رئي�س اجمعية �سرح ًا عن اجمعية‬ ‫واآلية عملها واأن�سطتها وم�ساهمتها‬ ‫ي ن�سر الثقافة احقوقية‪ ،‬وط��رح‬ ‫الوفد الزائر العديد من امو�سوعات‬ ‫منها التقدم ي جال حقوق امراأة ي‬ ‫امجتمع ال�سعودي‪ ،‬ومو�سوع عقوبة‬ ‫الإع��دام‪ .‬واأبان القحطاي ي حديث‬ ‫ل� «ال�سرق» اأن هنالك جهات خارجية‬

‫�سورة لأ�سر�ب �جر�د �لتي �جتاحت �منطقة �لغربية قبل عدة �أعو�م‬

‫لذلك تندر اإ�سابة الإن�سان ب �اأي اآث��ار‬ ‫جانبية لهذا امبيد‪ ،‬ولكن قد يت�سرر‬ ‫اأ�سحاب امناحل ومربو اموا�سي‪ ،‬لذلك‬ ‫دائم ًا ما نخاطب اإمارات امناطق وفروع‬ ‫ال � ��وزارة ق�ب��ل عمليات ال��ر���س بوقت‬ ‫كاف لي�سعدوا اإى اجبال‪ ،‬بعيد ًا عن‬ ‫ٍ‬ ‫ال�سهول التي يجتاحها اج��راد‪ ،‬بحث ًا‬ ‫عن الطعام والتكاثر‪ ،‬واإذا ما ت�سرر‬ ‫اأحدهم فاإن الوزارة تقوم بتعوي�سه ي‬

‫عرعر ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�� �س ��ح م��دي��ر ع ��ام ال��رب�ي��ة‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م ي م �ن �ط �ق��ة اح� ��دود‬ ‫ال�سمالية عبدالرحمن ب��ن اأحمد‬ ‫ال��رو��س��اء‪ ،‬اأن��ه اإن �ف��اذ ًا لتوجيهات‬

‫خ ��ادم اح��رم��ن ال���س��ري�ف��ن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‬ ‫ حفظه الله ‪ -‬ا�ستقبلت مدار�س‬‫امنطقة ‪ 373‬ط��ال�ب� ًا وط��ال�ب��ة من‬ ‫الأ� �س �ق��اء ال���س��وري��ن ي ختلف‬ ‫ام��راح��ل التعليمية‪ .‬وق��ال اإن��ه م‬

‫اح��ال‪ .‬واأ�سار اإى اأن اأ�سراب اجراد‬ ‫التي ت�سل اإى امملكة‪ ،‬وت�سم ع�سرات‬ ‫اماين من اجراد ي ال�سرب الواحد‪،‬‬ ‫تاأتي دائم ًا من اإفريقيا عر �ساحل البحر‬ ‫الأحمر بح�سب امنخف�سات اجوية‪،‬‬ ‫وتعتر ال�سعودية وال�سودان واليمن‬ ‫وم�سر واإرتريا من اأكر الدول التي‬ ‫تتعر�س لهجمات اج��راد ي العام‪.‬‬ ‫واأ��س��ار اإى اأن ال ��وزارة بالتعاون مع‬

‫(�ل�سرق)‬

‫منظمة الأغ��ذي��ة العامية «ف��او» وهيئة‬ ‫مكافحة اجراد ال�سحراوي ي امنطقة‬ ‫الو�سطى‪ ،‬تعمل على تبادل امعلومات‬ ‫واخ � ��رات لتتبع ح��رك��ات اج ��راد‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ف��رق امكافحة امنت�سرة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي تر�سل امعلومات ح��ول وج��ود‬ ‫اج��راد عن طريق جهاز حديث ا�سمه‬ ‫«اإي�ل��ي لوك�ست ‪ »2‬وذل��ك عر الأقمار‬ ‫ال�سطناعية‪.‬‬

‫• بلغت ام�ساحة ام�سابة خال عام‬ ‫‪1432‬ه�‪ ،‬حواي ‪ 6185‬هكتارا‬ ‫• ا��س�ت�خ��دم��ت ي مكافحتها ما‬ ‫اإجماله ‪ 15870.5‬لر‪ ،‬من امبيدات‬ ‫من امنطقة اممتدة بن جنوب جدة‬ ‫وحتى رابغ‬ ‫• بلغت اأعداد اأ�سراب اجراد خال‬ ‫العام نف�سه اأربعن �سرب ًا‪ ،‬و‪3275‬‬ ‫ً‬ ‫بقعة ل�سغار اجراد‪ ،‬وخطرها اأ�سد‬ ‫علىامحا�سيلالزراعية‬ ‫• م ت�سجل حافظة الطائف اأي‬ ‫اإ�سابات‪ ،‬نظرا لرتفاع موقعها عن‬ ‫ال�ساحل‬ ‫• بلغ اإجماي ام�ساحات التي مت‬ ‫معاجتها ي جدة ومكة والقنفذة‬ ‫وراب��غ وخلي�س والكامل والليث‬ ‫واأُ�سم واجموم ‪ 23059‬كيلومر ًا‬ ‫• ب�ل��غ ع ��دد الأ� �س �ج����ار ال �ت��ي مت‬ ‫معاجتها م��ن اج ��راد خ��ال العام‬ ‫نف�سه‪� 88031‬سجرة‪.‬‬

‫وزراء اإسكان يبحثون كود البناء وااستدامة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ب �ح��ث وزراء الإ�� �س� �ك ��ان ي دول جل�س‬ ‫التعاون لدول اخليج العربية‪ ،‬اأم�س ي الريا�س‪،‬‬ ‫م�ستجدات ك��ود البناء اخليجي واآل�ي��ة تطبيقه‪،‬‬ ‫اإى جانب ال�ستدامة ي ام�سروعات الإ�سكانية‪،‬‬ ‫واأك��دوا �سرورة توحيد جهود البحث العلمي ي‬ ‫اج��ام�ع��ات وام�ع��اه��د وام��راك��ز البحثية ي جال‬ ‫الإ�سكان‪ .‬وتناول وزراء الإ�سكان ي دول اخليج‬ ‫العربية خ��ال اجتماعهم اح��ادي ع�سر ال��ذي عقد‬ ‫اأم�س برئا�سة وزي��ر الإ�سكان الدكتور �سوي�س بن‬ ‫�سعود ال�سويحي‪ ،‬ق��واع��د امعلومات الإ�سكانية‬ ‫التي �سبق مناق�ستها ي اجتماعات �سابقة‪ ،‬وما‬ ‫جاء ي اجتماعي اللجنة الفنية امعنية بالإ�سكان‬ ‫التا�سع ع�سر والع�سرين‪ .‬وا�ستعر�س الوزراء نتائج‬ ‫كل‬ ‫ال��زي��ارات اميدانية للم�سروعات الإ�سكانية ي ٍ‬ ‫من دولة الإمارات العربية امتحدة ي الربع الثاي‬ ‫من عام ‪2012‬م‪ ،‬ودول��ة قطر ي الربع الأخ��ر من‬ ‫ذات العام‪ ،‬فيما م التاأكيد على �سرورة التدريب‬ ‫الإ�سكاي من خال اإقرار برامج تدريب متخ�س�سة‬ ‫ي ج��ال الإ� �س �ك��ان‪ ،‬لتاأهيل ال �ك��وادر اخليجية‬

‫لت ��زال ت�سدر ت�ق��اري��ر مغلوطة عن‬ ‫اجانب احقوقي ي امملكة م�ستندة‬ ‫اإى ت �ق��اري��ر ف ��ري ��دة وح � ��الت وم‬ ‫تعميمها على و�سع حقوق الإن�سان‬ ‫ي امملكة‪ .‬ونوه باأن هناك فرق عمل‬ ‫ي اجمعية ت�سعى مخاطبة بع�س‬ ‫اجهات اخارجية ورفع تقارير اأمام‬ ‫الوفود الزائرة لتبين ال�سورة كاملة‬ ‫بعيدا ع��ن الج�ت�ه��ادات التي تعك�س‬ ‫�سورة خاطئة عن اجانب احقوقي‬ ‫ي امملكة‪ .‬وق��د �سكر ال��وف��د الزائر‬ ‫رئ��ا��س��ة اجمعية واأع �� �س��اءه��ا على‬ ‫ح�سن ال�ستقبال‪.‬‬

‫قبول ‪ 373‬طالب ًا وطالبة سوريين في مدارس الحدود الشمالية‬ ‫التاأكيد على جميع ام��دار���س ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬ال�ت��ي ا�ستقبلت الطاب‬ ‫وال�ط��ال�ب��ات‪ ،‬ت�ق��دم ك��ل متطلبات‬ ‫الرعاية والهتمام لهم‪ ،‬وقد مت‬ ‫تلبية رغ�ب��ات�ه��م ح �ي��ال توجيههم‬ ‫اإى امدار�س القريبة من منازلهم‪.‬‬

‫النافذة القانونية‬

‫خسائر هجمات الجراد‬

‫القحطاني لـ |‪ :‬أحكام اإعدام تخضع للشرع‬ ‫وتتم وفق أدلة قطعية غير قابلة للنقاش‬ ‫وواج��ب التطبيق وه��و اأم��ر يخ�سع‬ ‫لإج � � ��راءات ق���س��ائ�ي��ة م �ت �ع��ددة قبل‬ ‫� �س��دوره‪ ،‬م��ا يوفر للمتهم �سمانات‬ ‫امحاكمة العادلة‪ .‬اأم��ا القتل تعزير ًا‬ ‫فهو ل يطبق اإل ي الق�سايا الكبرة‬ ‫وق��د ك��ان هناك تعديل م�وؤخ��ر ًا در�س‬ ‫ي جل�س ال�سورى يهدف اإى عدم‬ ‫اإيقاعه اإل اإذا واف��ق على ذل��ك جميع‬ ‫ق�ساة امحكمة العليا‪ .‬وكان وفد من‬ ‫جنة ال�سيا�سة اخارجية بالرمان‬ ‫ال��دام��ارك��ي برئا�سة ع�سو الرمان‬ ‫ب �ي��ي ك��وف��ود ي��راف �ق��ه ��س�ف��ر ملكة‬ ‫ال��دام��ارك ل��دى امملكة كري�ستيان‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعود �مولد)‬

‫ودع��ا مدير ع��ام الربية والتعليم‬ ‫ي احدود ال�سمالية الله �سبحانه‪،‬‬ ‫اأن م��د ي ع�م��ر خ ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�سريفن‪ ،‬واأن يلب�سه ثوب ال�سحة‬ ‫والعافية‪ ،‬واأن يكتب هذه الأعمال‬ ‫امباركة ي موازين ح�سناته‪.‬‬

‫جانب من �جتماعات وزر�ء �إ�سكان دول �لتعاون �خليجي‬

‫بالتعاون مع معاهد تدريب عامية موؤهلة‪ ،‬ي حن‬ ‫حظي مو�سوع ك��ود البناء اخليجي وم��ا ي�سمله‬ ‫من م�ستجدات باهتمام خال الجتماع ال��وزاري‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى التطرق مو�سوع اجائزة الت�سجيعية‬ ‫للدرا�سات الإ�سكانية‪ .‬واأو�سح الدكتور ال�سويحي‬ ‫اأن الج �ت �م��اع ت�سمن ج�م��وع��ة م��ن ال�ن�ق��اط ذات‬ ‫الأهمية ي جال الإ�سكان‪� ،‬سملت مناق�سة ما جاء‬

‫(و��ص)‬

‫ي الجتماعات التن�سيقية للجهات امعنية بالإ�سكان‬ ‫ي دول امجل�س ي اجتماعات الإ�سكان والتعمر‬ ‫العربية‪ ،‬واإق� ��رار تو�سيات ن��دوة امحافظة على‬ ‫الطابع العمراي امحلي التقليدي التي اأقيمت ي‬ ‫�سلطنة عمان خال �سهر اأكتوبر اما�سي‪ ،‬وت�سليط‬ ‫ال�سوء على امقرحات امقدمة من ملكة البحرين‪،‬‬ ‫ب�ساأن ال�ستدامة ي ام�سروعات الإ�سكانية‪.‬‬

‫تأخر إجراءات التقاضي والتنفيذ يجبر‬ ‫الخصوم في ست قضايا على الصلح‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫ناته عدد من اخ�سوم ي �ست‬ ‫ق�سايا دائنن اإى ال�سلح الإجباري‬ ‫نظر ًا لطول اإجراءات التقا�سي الذي‬ ‫يكلف الدائن مزيد ًا من الأعباء‪ ،‬دون‬ ‫اح�سول على اأمواله‪ .‬وبن امحامي‬ ‫وام�ست�سار ال �ق��ان��وي عبدالعزيز‬ ‫ال��زام��ل الأ��س�ب��اب التي ت��ر امدين‬ ‫ع �ل��ى ق� �ب ��ول ال �� �س �ل��ح وه� ��ي ط��ول‬ ‫اإجراءات التقا�سي‪ ،‬ثم طول اإجراءات‬ ‫التنفيذ‪ ،‬اإ�سافة اإى دخول الو�ساطة‪،‬‬ ‫بنية اإ�سقاط جزء من الدين‪ ،‬وحاجة‬ ‫ال��دائ��ن اإى ا�ستعجال امبلغ حل‬ ‫امطالبة وعدم تاوب امدين‪ .‬وذكر‬ ‫ال��زام��ل اح��الت التي ت�سهد اإل��زام� ًا‬ ‫بال�سلح‪ ،‬اأو �سلح ًا اإج�ب��اري� ًا‪ ،‬وذلك‬ ‫ي ام �ع��ام��ات ال �ت��ي تتخذ الطابع‬ ‫اماي‪ ،‬ومنها التخارج الذي يكون بن‬ ‫الورثة بع�سهم بع�س ًا‪ ،‬وكذلك ال�سلح‬ ‫على اإ�سقاط جزء من الدين‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى اتفاق الطرفن امتخا�سمن على‬ ‫تق�سيط الدين على فرات معلومة‪ ،‬اأو‬ ‫ال�سلح على تاأخر �سداد الدين ليكون‬

‫ي تاريخ ح��دد معلوم‪ ،‬ومكن اأن‬ ‫يكون ال�سلح قبل قيام الدعوى بن‬ ‫الطرفن وكذلك بعدها‪ ،‬ويتم توثيقه‬ ‫ي �سبط الدعوى‪ ،‬وي�سدر به حكم‬ ‫ق�سائي ي�ستمل ع�ل��ى جميع م��ا م‬ ‫التفاق عليه بن امتخا�سمن‪ .‬وقال‬ ‫الزامل اإن امدين رغبة منه ي تعجيل‬ ‫��س��داد ال��دي��ن قبل حلول اأج�ل��ه‪ ،‬فاإنه‬ ‫يقوم م�ساحة الدائن على اإ�سقاط‬ ‫بع�س الدين‪ .‬واأ�سار اإى اأن ام�ساألة‬ ‫ي حقيقة الأم ��ر ل مكن ح�سرها‬ ‫ب �� �س��ورة م�ب��ا��س��رة ي ت �ن��ازل اأح��د‬ ‫الأط��راف اأو عدمه‪ ،‬موؤكد ًا اأهمية اأن‬ ‫يفكر امدين جلي ًا قبل اأن يتخذ قراره‬ ‫بقبول ال�سلح اأو رف�سه لأنه قد يجد‬ ‫نف�سه ي م��وق��ف اأف���س��ل بكثر اإن‬ ‫قبل عر�س ال�سلح حتى فيما يتعلق‬ ‫بتحقيق م�سلحته ال�سخ�سية‪ .‬واأ�سار‬ ‫الزامل اإى اأكر اأنواع ال�سلح �سيوع ًا‬ ‫وه��و ال�سلح على تق�سيط ال��دي��ن‪،‬‬ ‫حيث يطلب امدين من الدائن خارج‬ ‫اإط ��ار امحكمة اأن ي�ق��وم ب��دف��ع مبلغ‬ ‫امطالبة على اأق�ساط‪ ،‬وهذا اأق�سى ما‬ ‫يع ند ح ًا و�سط ًا بالن�سبة اإليه‪ ،‬فيقوم‬

‫ال��دائ��ن باموافقة على طلبه ليقدما‬ ‫ب��ذل��ك م �ق��رح � ًا اإى ال�ق��ا��س��ي ال��ذي‬ ‫يقوم بتدوينه ي ح�سر الدعوى‬ ‫ويقوم باإ�سدار احكم بنا ًء على ذلك‪.‬‬ ‫وقال اإن القا�سي ي مثل هذه احالة‬ ‫دائ �م � ًا م��ا ي�سيف اإى اح�ك��م �سواء‬ ‫بطلب م��ن ال��دائ��ن اأو ب��دون��ه حلول‬ ‫كامل مبلغ الدين عند تخلف امدين‬ ‫عند �سداد ق�سط اأو ق�سطن اأو نحو‬ ‫ذل��ك ي الأج ��ل ام�ح��دد ل���س��داده‪ ،‬اأو‬ ‫اأن يتفق الطرفان امتخا�سمان على‬ ‫اإ�سقاط جزء من الدين ب�سرط ال�سداد‬ ‫الفوري للن�سبة امتبقية‪ ،‬وهذا ما يقع‬ ‫حت معنى التنازل امبا�سر من قبل‬ ‫الدائن لتفادي التاأجيل والنتظار‪،‬‬ ‫اإذ اإن هناك بع�س اأ�سحاب الأنف�س‬ ‫ال�سعيفة ال��ذي��ن ي��دخ�ل��ون م��ن باب‬ ‫ال�سلح بنية اإ�سقاط جزء من الدين‬ ‫ام��رت��ب عليهم‪ ،‬م�ستغلن الظرف‬ ‫ال��ذي م��ر ب��ه ال��دائ��ن وم��ا يتبعه من‬ ‫ط��ول اإج � ��راءات التقا�سي وتنفيذ‬ ‫احكم‪ ،‬واأن ه��ذا النوع من ال�سلح‬ ‫واإن �سح ق�سا ًء اإل اأن فيه حاذير‬ ‫�سرعية‪.‬‬

‫عطل فني يعطل راغبي فحص ما قبل الزواج‪ ..‬والصحة تؤكد‪ :‬عالجنا المشكلة‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالهادي ال�سماعيل‬ ‫ت�سبب عطل فني ي نظام جهاز‬ ‫ف�ح����س م��ا ق�ب��ل ال � ��زواج ي جميع‬ ‫ام �ح��اف �ظ��ات وام��ن��اط��ق‪ ،‬ي ت �اأخ��ر‬

‫اإع ��ان نتائج التحاليل ي الوقت كما اأدى العطل اإى تكد�س اأرق ��ام‬ ‫ام�ح��دد‪ ،‬وع��دم ت�سليم ال�سهادات من النتظار لراغبي الفح�س على مدى‬ ‫م فح�سهم م���س�ب�ق� ًا‪ ،‬وع���دم مكن الأي��ام اخم�سة اما�سية‪ ،‬ما اأدى اإى‬ ‫الفنين من اإدخ��ال امعلومات وعدم ا�ستياء امراجعن‪ ،‬الذين يتوافدون‬ ‫ا�ستقبال ام��راج�ع��ن ب�سكل نهائي‪ .‬يومي ًا على امخترات‪ ،‬وذل��ك لإنهاء‬

‫العام‪ ،‬واأنه م ا�ستبداله فور تعطله‪،‬‬ ‫متطلباتهم‪.‬‬ ‫واأو�� �س ��ح ام �ت �ح��دث الإع��ام��ي لكن ات�سح اأن الرنامج احاي يعمل‬ ‫ي وزارة ال�سحة ال��دك �ت��ور خالد حلي ًا وله خ�سو�سيات معينة وم‬ ‫مرغاي ل� «ال�سرق» اأن ال�سبب ي تهيئته ليتوافق مع متطلبات العمل‬ ‫التاأخر هو تعطل ال�سرفر (املقم) ي جميع ام�ست�سفيات ومتطلبات‬

‫ال�� ��وزارة‪ .‬واأب� ��دى م��رغ��اي اأ�سفه م��راج�ع��ات�ه��م ي ج�م�ي��ع ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫للعطل ال ��ذي ك ��ان خ ��ارج الإرادة‪ ،‬ال�سحية باأنحاء امملكة‪ ،‬واأنه �سوف‬ ‫موؤكد ًا ي الوقت نف�سه اأن ال��وزارة يتم تكري�س اجهود لإنهاء اإجراءات‬ ‫ت�سعى بكل جهد لتوفر �سبل الراحة راغبي الفح�س ما قبل ال��زواج وفق‬ ‫جميع امواطنن وامقيمن من خال تنظيمات من قبل جهات الخت�سا�س‪.‬‬

‫سعود المريشد‬

‫قانون لحماية‬ ‫البيانات الشخصية!‬ ‫تكفل �أغلب د�ساتر دول‬ ‫�ل �ع ��ام م ��ا ي ذل ��ك ن�ظ��ام�ن��ا‬ ‫�لأ�سا�سي للحكم حماية حقوق‬ ‫�لإن�سان وت�سمل تلك �حماية‬ ‫�حق ي �خ�سو�سية‪ ،‬وتعد‬ ‫�لبيانات �ل�سخ�سية م��ن �أه��م‬ ‫خ�سو�سيات �لإن���س��ان �لتي‬ ‫لها حرمتها‪ ،‬لذ� حر�ص �أغلب‬ ‫�ل � ��دول ع �ل��ى ت��وف��ر �ح�م��اي��ة‬ ‫�ل �ق��ان��ون �ي��ة ل� �ه ��ذه �ل �ب �ي��ان��ات‬ ‫�ل�سخ�سية و�سيانتها من �أن‬ ‫ت �ك��ون ع��ر��س��ة ل��إف���س��اح �أو‬ ‫�ل� �ت ��د�ول غ��ر �م ��رر نظاميا‬ ‫وم��ن ث��م ي���س��اء ��ستخد�مها‪،‬‬ ‫ونق�سد بالبيانات �ل�سخ�سية‬ ‫هنا بيانات �لأف ��ر�د �خا�سة‬ ‫و�ل� �ع ��ام ��ة و�م �ه �ن �ي ��ة‪ ،‬و�ل �ت��ي‬ ‫رم ��ا ت�ت���س�ك��ل م��ن �أرق � ��ام �أو‬ ‫� �س �م ��ات ت �ف �� �س��ح ع� ��ن ه��وي��ة‬ ‫�ل�ف��رد �لوطنية و�لجتماعية‬ ‫و�م �ه �ن �ي��ة و�ل �� �س �ح �ي��ة ون�ح��و‬ ‫ذل� ��ك‪ ،‬ك��ال� �س��م‪ ،‬و�ل �ع �ن��و�ن‪،‬‬ ‫ورق��م �لهاتف‪ ،‬ورق��م �ل�سجل‬ ‫�م��دي‪ ،‬و�لأم��ر����ص �لور�ثية‬ ‫وغ� ��ر ذل � ��ك‪ ،‬ج ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر‬ ‫�أن �أغ �ل��ب �ل �ق��و�ن��ن �م�ق��ارن��ة‬ ‫�ل �� �س��ادرة ح�م��اي��ة �ل�ب�ي��ان��ات‬ ‫�ل�سخ�سية وخ�سو�سيتها‬ ‫��� �س ��ر�� �س ��دت م� ��ا ورد م��ن‬ ‫�أحكام ي توجيهات �لح��اد‬ ‫�لأوروب��ي و�إر��س��اد�ت منظمة‬ ‫�لتنمية و�لتعاون �لقت�سادي‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��ا ق��و�ن��ن موذجية‬ ‫�� �س �ت �م �ل ��ت ع� �ل ��ى �لأح� � �ك � ��ام‬ ‫�م��و� �س��وع �ي��ة و�ل �� �س �م��ان��ات‬ ‫�لإجر�ئية و�خطو�ت �لكفيلة‬ ‫ب�ت�ح�ق�ي��ق �ح �م��اي��ة �م�ن���س��ودة‬ ‫حماية �لبيانات �ل�سخ�سية‪،‬‬ ‫وي� � �ع� � � ّد ه� � � ��ذ�ن �ل� �ق ��ان ��ون ��ان‬ ‫�ل��س��ر��س��ادي��ان رك �ي��زة لأي‬ ‫م �ب��ادرة ج��دي��دة ل�سن ق��ان��ون‬ ‫حماية �لبيانات �ل�سخ�سية‪.‬‬ ‫ح � � � � � �ل � � � � � �ي� � � � � ��ا‬ ‫و��ستكمال محاولت �لتحول‬ ‫�إى ج� �ت� �م ��ع م �ع �ل ��وم ��ات ��ي‬ ‫وخدمات رقمية‪ ،‬تظهر �حاجة‬ ‫ل�ت���س��ري��ع ع�ج�ل��ة ���س�ت���س��د�ر‬ ‫ق � ��ان � ��ون ح� �م ��اي ��ة �ل� �ب� �ي ��ان ��ات‬ ‫�ل�سخ�سية م�ن��ع �م�م��ار��س��ات‬ ‫غ� � ��ر �ل� �ن� �ظ ��ام� �ي ��ة ج ��اه �ه ��ا‬ ‫وت�اأط��ر م�ب��د�أ خ�سو�سيتها‪،‬‬ ‫و�إي�ج��اد �سلطة ر�سمية تتمتع‬ ‫ب ��اخ �ت �� �س ��ا� �س ��ات ت �ن �ف �ي��ذي��ة‬ ‫ورق ��اب� �ي ��ة لإد�رة وت �ن �ظ �ي��م‬ ‫�ل �ت �ع��اط��ي م ��ع �ل �ب �ي��ان��ات ما‬ ‫يكفل �لتطبيق �لعملي و�لفعال‬ ‫حمايتها قانونيا‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫ي ظ � ��ل ع� ��وم� ��ة �م� �ع ��ام ���ت‬ ‫�ل� �ت� �ج ��اري ��ة وزي � � � � ��ادة ح �ج��م‬ ‫�لتعام�ت �لإلكرونية وكرة‬ ‫وج ��ود �ل���س��رك��ات �لأج�ن�ب�ي��ة‪،‬‬ ‫وما قد ي�ساحب ذلك من نقل‬ ‫ل�ب�ي��ان��ات �ل�ع�م���ء �ل�سخ�سية‬ ‫خ ��ارج �ل��وط��ن دون و��س��وح‬ ‫لطبيعة �لنقل و�لغر�ص منه‪..‬‬ ‫وه��ذ� ��سر�تيجيا مع وجود‬ ‫�ل � �ف� ��ر�غ �ل �ت �� �س��ري �ع��ي ل��دي�ن��ا‬ ‫ب���س�اأن �ل�ب�ي��ان��ات �ل�سخ�سية‬ ‫رم ��ا ي�ت�ق��اط��ع م��ع �سيا�سات‬ ‫وم�ق��وم��ات �لأم ��ن �معلوماتي‬ ‫باعتباره �أحد مكونات منظومة‬ ‫�لأمن �لوطني‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫أمير‬ ‫جازان‬ ‫يستقبل‬ ‫نائب‬ ‫وزير‬ ‫الصحة‬

‫جاز�ن ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�أ�صدر وزير �لد�خلية �صاحب‬ ‫�ل�صمو �ملكي �اأمر حمد بن نايف‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز لعم ��وم �اإم ��ار�ت‬ ‫و�لقطاع ��ات �اأمني ��ة بتبلي ��غ �اأمر‬ ‫�ملك ��ي �لك ��رم رق ��م �أ‪ 10/‬وتاريخ‬ ‫‪1434/1/1‬ه� ��‪� ،‬لقا�ص ��ي بتمدي ��د‬ ‫خدمة �صاحب �ل�صمو �ملكي �اأمر‬ ‫حمد بن نا�صر بن عبد�لعزيز �أمر‬ ‫منطق ��ة ج ��از�ن مرتبة وزي ��ر مدة‬

‫�أرب ��ع �صن ��و�ت وذل ��ك �عتب ��ار� من‬ ‫تاريخ ‪1434 /1 /8‬ه�‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك ��صتقب ��ل �أمر منطقة‬ ‫ج ��از�ن مكتب ��ه �أم�ص نائ ��ب وزير‬ ‫�ل�صحة لل�صوؤون �ل�صحية �لدكتور‬ ‫من�صور �حو��صي‪ ،‬و�لوفد �مر�فق‬ ‫�لذي يزور �منطقة حالي ًا‪.‬‬ ‫وتط ��رق �أم ��ر ج ��از�ن خ ��ال‬ ‫�للق ��اء م ��ا �صهدت ��ه‪ ،‬وت�صه ��ده‪،‬‬ ‫�منطقة من تط ��ور ومو ي جميع‬ ‫�مجاات‪ ،‬ومنها �مجال �ل�صحي ‪.‬‬

‫اأمر جازان خال ا�صتقباله نائب وزير ال�صحة احوا�س‬

‫أمير‬ ‫القصيم‬ ‫يس ّلم أول‬ ‫سيارة‬ ‫مخصصة‬ ‫للمعاقين‬

‫«التحلية»‪ :‬انكسار محدود في خط التغذية في شرق الرياض‬ ‫�لريا�ص ‪ -‬م�صفر �لع�صيمي‬

‫أحمد دحمان‬

‫مدخل إلى‬ ‫الدراسات‬ ‫الباراسيكولوجية‬ ‫�أم يح�صل لك �أن حاولت‬ ‫�ات�ص ��ال ب�ص ��خ�ص ف� �اإذ�‬ ‫ه ��و يت�ص ��ل ب ��ك؟ و�أن فك ��رت‬ ‫ب�صخ�ص م تره منذ زمن بعيد‬ ‫لر�ه ي نف�ص �للحظة �أمامك؟‬ ‫�أم يحدث و�أن حاولت �لنطق‬ ‫بكلم ��ة ي حظة ما فنطق بها‬ ‫غرك؟ �أم يح�ص ��ل �أن وجدت‬ ‫حا م�ص ��كلة ما ي حلمك؟ �أم‬ ‫يح�صل �أن �أح�ص�صت ب�صيء ما‬ ‫ح�صل ل�صخ�ص حبه فح�صل‬ ‫فعا؟ �أم تكن ي حاجة ملحة‬ ‫لغر�ص ما ثم فوجئت بتحققه؟‬ ‫ه ��ذ� بال�صبط م ��ا يبحثه علم‬ ‫�لبار��صيكولوجي حيث يوؤكد‬ ‫�لباحث ��ون له ��ذه �لظو�هر �أن‬ ‫�لفيزياء قد �قربت من تخوم‬ ‫�لظو�ه ��ر �ل�صيكولوجي ��ة‬ ‫و�لت ��ي �ص ��وف ت�صاه ��م ي‬ ‫فه ��م �أعمق لعديد م ��ن �اأفكار‬ ‫و�مفاهيم �لعلمية و�لفل�صفية‬ ‫مث ��ل �لزم ��ن و�لكهرب ��اء‬ ‫و�جاذبي ��ة و�لتنب� �وؤ و�حب‬ ‫و�لك ��ره و�ح�ص ��د و�ل�صح ��ر‬ ‫و�لتخاط ��ر وتف�ص ��ر �اأحام‬ ‫وق ��ر�ءة �اأف ��كار وتف�ص ��ر‬ ‫عدم روؤيتن ��ا لكثر من �خلق‬ ‫حولنا مثل �جن‪.‬‬ ‫�اإيجابي ��ة‬ ‫�اآث ��ار‬ ‫�لت ��ي مك ��ن �أن ت�صاه ��م فيها‬ ‫�لدر��صات �لبار��صيكولوجية‬ ‫ي �إن�ص ��اج وتطوي ��ر �لعلوم‬ ‫�حالية كثرة ومنها �أن زو�يا‬ ‫�لنظر �لت ��ي م تقدمها �صوف‬ ‫تك ��ون �صبب ًا لتطوي ��ر �لعلوم‬ ‫�حالي ��ة ي كل �مج ��اات‬ ‫و�إبد�ع علوم جديدة‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لظو�ه ��ر م‬ ‫تع ��د حك ��ر� عل ��ى در��ص ��ات‬ ‫�متخ�ص�صن حيث م تدوين‬ ‫�آاف �لكت ��ب و�مق ��اات م ��ن‬ ‫قبل كت ��اب و�صحفين ورو�ة‬ ‫قدم ��و� �أق ��وى �ل�صو�هد على‬ ‫وجوده ��ا ومنه ��م �ل�صحف ��ي‬ ‫�اأمريك ��ي �لكب ��ر ماي ��كل‬ ‫�صميك ��ر �ل ��ذي دون �آاف‬ ‫�ل�صو�ه ��د و�لرو�ي ��ات ي‬ ‫كت ��اب خا� ��ص‪ .‬ويوؤكد بع�ص‬ ‫�لباحث ��ن �أن �لدر��ص ��ات‬ ‫�ل�صيكولوجي ��ة �متط ��ورة‬ ‫و�صل ��ت �إى طري ��ق م�ص ��دود‬ ‫ب�صبب عدم �إمكانية ��صتخد�م‬ ‫�مناهج �لعلمية �لتقليدية ي‬ ‫فه ��م هذه �لظاهرة ما جعلهم‬ ‫يدع ��ون �إى تكوي ��ن خط ��اب‬ ‫مع ��ري جدي ��د يجع ��ل ه ��ذه‬ ‫�لظو�هر �خارقة ي متناول‬ ‫جمي ��ع �لب�ص ��ر‪ .‬وي�صي ��ف‬ ‫�آخ ��رون �أن �لدر��ص ��ات‬ ‫�لبار��صيكولوجي ��ة �ص ��وف‬ ‫تدع ��م �لدر��ص ��ات �لبيني ��ة‬ ‫(‪interdisciplinary‬‬ ‫‪ )Studies‬و�لت ��ي ترب ��ط‬ ‫ب ��ن �لعل ��وم و�مع ��ارف‬ ‫لتكون عام ��ل توحيد وتكامل‬ ‫ب ��ن �لعل ��وم بد ًا م ��ن حاات‬ ‫�انف�صال �حالية بن ختلف‬ ‫�لعلوم‪.‬‬ ‫@‪adahman‬‬ ‫‪alsharq.net‬‬

‫�أعلن ��ت �موؤ�ص�صة �لعامة لتحلية‬ ‫�مي ��اه �ماح ��ة ع ��ن ح ��دوث ت�ص ��رب‬ ‫للمياه ب�صبب �نك�صار حدود �صباح‬ ‫�أم�ص ي خط �لتغذية رقم (‪� )1‬مغذي‬ ‫ل�صرق �لريا� ��ص �خارج من خز�نات‬ ‫�مياه �ا�صر�تيجي ��ة‪ ،‬وم تعوي�ص‬ ‫�لنق�ص من خال زيادة �لكميات �لتي‬ ‫يتم �صخها ي �خطن (‪ 3‬و‪.)5‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر ع ��ام �لعاق ��ات‬ ‫�لعامة و�ل�صناعية �متحدث �لر�صمي‬ ‫عبد�لعزيز �مزروع �إن فريق �مر�قبة‬ ‫�لتاب ��ع للموؤ�ص�صة �كت�ص ��ف �انك�صار‬ ‫ي حين ��ه‪ ،‬وبا�ص ��ر ف ��ور ً� �أعم ��ال‬ ‫�ل�صيان ��ة �لطارئ ��ة اإ�ص ��اح �لك�صر‪،‬‬ ‫ويج ��ري حالي ��ا �أعم ��ال �لتفري ��غ‬ ‫لاأنب ��وب بع ��د �أن م عزل ��ه‪ .‬موؤك ��د�‬ ‫�أن كمي ��ات �مي ��اه �مغذية للريا�ص لن‬

‫�صل ��م �أم ��ر منطق ��ة‬ ‫�لق�صي ��م �صاح ��ب �ل�صم ��و‬ ‫�ملك ��ي �اأم ��ر في�ص ��ل ب ��ن‬ ‫بن ��در‪ ،‬ي مق ��ر �اإم ��ارة‬ ‫�أم�ص‪ ،‬و�لد �أحد �معاقن ي‬ ‫�منطق ��ة �أول �صيارة جهزة‬ ‫وخ�ص�ص ��ة للمعاقن‪ ،‬ما‬ ‫يتنا�صب مع �حتياجاتهم‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪� ،‬أو�ص ��ح‬

‫‪ ..‬والمياه تغرق جزء ًا من سوق أعاف الجنادرية‬ ‫�لريا�ص ‪ -‬فهد �حمود‬

‫معدات واآليات التحلية ي موقع اانك�صار‬

‫تتاأث ��ر بهذ� �لك�ص ��ر‪ ،‬و�أنه من �متوقع‬ ‫�انتهاء من �أعمال �لتجفيف و�إ�صاح‬ ‫�اأنب ��وب و�لب ��دء ي �لت�صغي ��ل ي‬ ‫�أ�صرع وقت‪.‬‬ ‫و�أ�صار �إى �أنه يتم تغذية مدينة‬ ‫�لريا� ��ص ع ��ر �صت ��ة خط ��وط تغذية‬

‫رئي�صة م ��ن خز�نات �موؤ�ص�صة �لعامة‬ ‫لتحلي ��ة �مي ��اه �ماح ��ة‪� ،‬إ�صاف ��ة �إى‬ ‫عدد م ��ن حطات حلية مي ��اه �اآبار‬ ‫�لتابعة ل�صركة �مياه �لوطنية‪.‬‬ ‫�إى ذلك‪ ،‬تفقد نائب �أمر منطقة‬ ‫�لريا�ص �صاحب �ل�صمو �ملكي حمد‬

‫(ال�صرق)‬

‫ب ��ن �صع ��د على موق ��ع �لك�ص ��ر وحث‬ ‫�م�صوؤولن على �صرعة �إ�صاحه‪ ،‬كما‬ ‫قامت ع ��دة جهات بعملي ��ات م�صاندة‬ ‫لفرق �موؤ�ص�صة �لعام ��ة لتحلية �مياه‬ ‫ومنها �لدفاع �مدي و�أمانة �لريا�ص‬ ‫و�لدوريات �اأمنية‪.‬‬

‫تعر�ص جزء من �صوق �جنادرية‬ ‫لاأع ��اف‪� ،‬لو�ق ��ع عند تقاط ��ع �صارع‬ ‫�لثمام ��ة م ��ع تقاط ��ع طري ��ق �لدم ��ام‪،‬‬ ‫للغرق ب�صبب �ندفاع كميات كبرة من‬ ‫�مياه‪� ،‬لتي تدفقت �إثر �نك�صار �أنبوب‬ ‫خط �لتعذي ��ة �صرق �لريا� ��ص‪� ،‬أم�ص‪،‬‬ ‫م ��ا �أدى �إى تعط ��ل حركة �مت�صوقن‪،‬‬ ‫وحركة �ل�صر ي �أوقات �لذروة‪� ،‬إى‬ ‫جانب بع�ص �خ�صائر ي �اأعاف‪.‬‬ ‫وق ��ال عبد�لل ��ه �صدي ��ق‪ ،‬عام ��ل‬ ‫تنزي ��ل وحمي ��ل‪� ،‬إن لديه ��م �صي ��ارة‬ ‫كاملة حملة بال�صع ��ر‪ ،‬وكذلك ثاث‬ ‫تري ��ات حمل ��ة م ��ا يق ��ارب ‪280‬‬ ‫كي�ص ًا م ��ن �ل�صع ��ر‪ ،‬تعر�صت لبع�ص‬ ‫�اأ�صر�ر‪ ،‬مقدر� �خ�صائر بثاثة �آاف‬ ‫ريال‪.‬‬

‫تسربات مياه تعلق الدراسة في كليتي اآداب والتربية للبنات في أبها‬ ‫�أبها ‪� -‬صعيد ر�فع‬ ‫علقت جامعة �ملك خالد �لدر��صة‬ ‫ي مبناه ��ا �اأكادم ��ي‪� ،‬ل ��ذي ي�ص ��م‬ ‫كليتي �اآد�ب و�لربية للبنات‪� ،‬لو�قع‬ ‫عل ��ى طري ��ق �مل ��ك عبد�لل ��ه ي �أبها‪،‬‬ ‫�صب ��اح �أم��� ��ص‪ ،‬ي �إج ��ر�ء �حر�زي‪،‬‬ ‫نتيج ��ة ت�ص ��رب �مي ��اه ي ق�ص ��م‬ ‫�لدر��ص ��ات �اإ�صامي ��ة‪ ،‬م ��ا �أدى �إى‬ ‫منع و�صول �لطالب ��ات و�اأكادميات‬ ‫لقاعات �لدر��صة‪.‬‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫عمال يبا�صرون تنظيف احرم اجامعي من امياه‬ ‫و�أث ��ار ق ��ر�ر �إد�رة �مجم ��ع وخمي� ��ص م�صي ��ط‪� ،‬لاتي ك ��ان مكن �أخرته �بنت ��ه باأن �لدر��ص ��ة متوقفة‪� ،‬م�صوؤولي ��ة‪ ،‬خا�ص ��ة و�أن �اإد�رة‬ ‫فم ��ا كان من ��ه �إا �أن ��صت� �اأذن من جهة تعل ��م �أن معظم �أعم ��ال �ل�صباكة رديئة‬ ‫كاف‪.‬‬ ‫�جامع ��ي �مفاجئ بتعطي ��ل �لدر��صة �إ�صعارهن بذلك قبل وقت ٍ‬ ‫وق ��ال عبد�لل ��ه �ل�صه ��ر�ي �إن ��ه عمل ��ه وع ��اد �إى �مجم ��ع ي �ل�صاع ��ة وطالته ��ا �اأعطال من ��ذ �أكر من �صهر‪،‬‬ ‫اإج ��ر�ء �أعم ��ال �ل�صيان ��ة دون تبلي ��غ‬ ‫�أولي ��اء �أم ��ور �لطالب ��ات‪ ،‬عدي ��د ً� م ��ن �أو�ص ��ل �بنت ��ه للكلي ��ة ي �ل�صاع ��ة �حادية ع�ص ��رة �صباح� � ًا ليعيدها �إى لذل ��ك فلي� ��ص م ��ن �مقب ��ول �أن ت�ص ��در‬ ‫ق ��ر�ر ً� هك ��ذ� ودون �صابق �إن ��ذ�ر‪ .‬من‬ ‫�لت�ص ��اوؤات خا�صة بالن�صبة للطالبات �ل�صابعة �صباح� � ًا وذهب �إى عمله ي �منزل‪.‬‬ ‫�أما حمد �اأمع ��ي فحمّل �مجمع جانبه‪� ،‬أو�صح مدي ��ر �مركز �اإعامي‬ ‫�لات ��ي ي�صك ��ن خ ��ارج مدينت ��ي �أبه ��ا مرك ��ز طري ��ب‪ ،‬وم ��ا �إن و�صل ��ت حتى‬

‫دراسة لتحسين آليات تطبيق نظام التقويم المستمر‬

‫ك�ص ��ف نائ ��ب وزي ��ر �لربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م �لدكت ��ور خال ��د �ل�صبتي‪،‬‬ ‫�أن هن ��اك �إ�صكالي ��ة ي تطبيق نظام‬ ‫�لتقوم �م�صتمر ي �مملكة‪� ،‬معمول‬ ‫ب ��ه ي كث ��ر م ��ن �ل ��دول �متقدمة‪،‬‬ ‫م�ص ��ر� �إى �أن هناك در��صة �صتنجز‬ ‫قريب ًا م ��ن قبل بيت خ ��رة خارجي‬ ‫لو�صع �آليات لتح�صن تطبيقه‪.‬‬

‫ال�صبتي خال جولته على مدار�س �صقراء‬

‫(ال�صرق)‬

‫ج ��اء ذلك خال �للق ��اء �مفتوح‬ ‫�ل ��ذي عق ��ده �أم� ��ص‪ ،‬ي �مرك ��ز‬ ‫�لثق ��اي ب�صق ��ر�ء‪ ،‬و�ص ��م �م�صرفن‬ ‫�لربوي ��ن‪ ،‬ومدي ��ري �مد�ر� ��ص‬ ‫و�معلم ��ن و�لط ��اب‪ ،‬عل ��ى هام�ص‬ ‫جولت ��ه �لتفقدي ��ة عل ��ى ع ��دد م ��ن‬ ‫مد�ر� ��ص �محافظة‪،‬وذك ��ر �ل�صبتي‪،‬‬ ‫�أن �لوز�رة تعمل على �إعادة هيكلتها‬ ‫�بتد�ء من �مدر�صة‪ ،‬ومكتب �لربية‪،‬‬ ‫و�إد�رة �لربي ��ة و�لتعليم‪ ،‬ومرور�‬

‫بال ��وز�رة‪ .‬كم ��ا ن ��وه �إى �أن �إد�رة‬ ‫�لربي ��ة و�لتعليم ي �صق ��ر�ء كانت‬ ‫�أول �إد�رة تتخل� ��ص م ��ن �مب ��اي‬ ‫�م�صتاأجرة نهائي ًا‪.‬‬ ‫بع ��د ذل ��ك د�ص ��ن �ل�صبت ��ي‪،‬‬ ‫م�ص ��روع �إع ��ادة تاأهيل مبن ��ى �إد�رة‬ ‫�لربية و�لتعلي ��م‪ ،‬ثم ح�صر �حفل‬ ‫�مق ��ام عل ��ى �صرف ��ه‪ ،‬وق ��ام بتك ��رم‬ ‫رج ��ال �اأعم ��ال �م�صاهم ��ن ي‬ ‫م�صروع «بادر»‪.‬‬

‫عودة أفراد الشرطة لمزاولة‬ ‫أعمالهم في مستشفى النماص‬ ‫علم ��ت «�ل�ص ��رق» �أن �أفر�د �صرط ��ة �لنما�ص‬ ‫�مناوب ��ن ي م�صت�صف ��ى �محافظ ��ة ع ��ادو� �إى‬ ‫مز�ول ��ة عمله ��م بام�صت�صف ��ى بع ��د �أن �تخ ��ذت‬ ‫�ل�صرطة ق ��ر�ر ً� �صابقا ب�صحبه ��م‪ ،‬ما ت�صبب ي‬ ‫�إرب ��اك للعمل خ�صو�ص� � ًا فيما يتعل ��ق ب�صرورة‬ ‫وجوده ��م متابعة �ح ��اات �جنائية �لتي ت�صل‬ ‫للم�صت�صفى‪.‬‬ ‫وقال م�صدر ل�»�ل�صرق» �إنه م �لتن�صيق بن‬ ‫�جهتن وحافظة �لنما�ص بعودة �أفر�د �ل�صرطة‬ ‫دون �أن يك�ص ��ف �م�ص ��در ع ��ن تفا�صي ��ل �أخرى‪.‬‬ ‫وكان ��ت «�ل�ص ��رق» ن�ص ��رت ي عدده ��ا �ل�ص ��ادر‬ ‫يوم �اأربعاء معان ��اة مر�جعي �م�صت�صفى جر�ء‬ ‫�لق ��ر�ر‪ ،‬وه ��و �اأمر �ل ��ذي بررت ��ه �صرطة ع�صر‬

‫�طلع وفد م ��ن �أمانة منطقة �لق�صيم‬ ‫على جربة �لهيئة �لعلي ��ا لتطوير مدينة‬ ‫�لريا� ��ص ي تنفي ��ذ م�ص ��روع �لتاأهي ��ل‬ ‫�لبيئي لو�دي حنيف ��ة‪ ،‬وذلك خال زيار ٍة‬ ‫وفد منها للهيئة ي مقرها �أم�ص �اأول ي‬ ‫حي �ل�صفار�ت ي �لريا�ص‪.‬‬ ‫وق ��دم رئي� ��ص مرك ��ز �م�صروع ��ات‬ ‫و�لتخطي ��ط ي �لهيئ ��ة �لعلي ��ا لتطوي ��ر‬ ‫مدين ��ة �لريا� ��ص �مهند� ��ص �إبر�هي ��م‬ ‫�ل�صلط ��ان‪� ،‬صرح� � ًا للوفد �لز�ئ ��ر برئا�صة‬ ‫�أم ��ن منطق ��ة �لق�صي ��م �مهند� ��ص �أحم ��د‬ ‫�ل�صلط ��ان‪ ،‬ع ��ن �أهمي ��ة �م�ص ��روع‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫يع ��د �اأك ��ر من نوعه ي منطق ��ة �ل�صرق‬ ‫�اأو�ص ��ط‪ ،‬بطول متد عل ��ى م�صافة تزيد‬ ‫عل ��ى ثمان ��ن كيلوم ��ر ً�‪� ،‬ل ��ذي �أثمر عن‬ ‫��صتع ��ادة �ل ��و�دي و�صع ��ه �لطبيع ��ي‪،‬‬ ‫كم�ص ��رف مي ��اه �اأمط ��ار و�ل�صي ��ول‪،‬‬ ‫وحوله �إى رئة طبيعية ز�خرة باحياة‬

‫ق�صا�صة من اخر الذي ن�صرته «ال�صرق» عن �صحب اأفراد ال�صرطة(ال�صرق)‬

‫عل ��ى ل�صان �لناط ��ق �اإعامي �مق ��دم عبد�لله �آل‬ ‫�صعثان‪ ،‬بقرب �م�صافة بن �ل�صرطة و�م�صت�صفى‪.‬‬ ‫وذك ��ر �مر�جع ��ون �أن وجود �أف ��ر�د �ل�صرطة ي‬ ‫�م�صت�صفيات على مد�ر �ل�صاعة �أمر مهم‪ ،‬وي�صهل‬ ‫من �اإجر�ء�ت �لتي تتطلب مبا�صرتهم‪.‬‬

‫�لفطرية تتخلل �أحياء �مدينة‪ ،‬و��صتقطابه‬ ‫�متنزه ��ن طو�ل �لعام م ��ن �صكان �مدينة‬ ‫وزو�ره ��ا‪ ،‬ف�ص ًا عن جاذبيته ا�صتقطاب‬ ‫�ا�صتثمار�ت �ل�صياحية �مختلفة‪.‬‬ ‫كم ��ا �صاه ��د �لوف ��د فيلم� � ًا وثائقي� � ًا‬ ‫�أنتجته �لهيئة عن م�صروع �لتاأهيل حت‬ ‫عن ��و�ن (رحل ��ة �لتغي ��ر)‪ ،‬تن ��اول ق�ص ��ة‬ ‫�لو�دي منذ تعر�صه اأن�صطة و��صتعماات‬ ‫غ ��ر مائم ��ة لطبيعته‪ ،‬حت ��ى حوله �إى‬ ‫�أكر متنزه مفتوح ي �مدينة‪ ،‬و�أحد �أبرز‬ ‫معامه ��ا ومز�ر�تها �لطبيعي ��ة‪ .‬بعدها قام‬ ‫�لوفد بجولة ميد�ني ��ة ي عدد من �أجز�ء‬ ‫�لو�دي‪� ،‬طلع خالها على عدد من عنا�صر‬ ‫�م�ص ��روع‪ ،‬ومنه ��ا متنزه ��ا �ص ��د و�دي‬ ‫م ��ار و�ل�صد �حج ��ري ي حي �م�صانع‪،‬‬ ‫و�صاه ��د جو�نب من �أعم ��ال �م�صروع ي‬ ‫هذه �مو�قع‪ ،‬منها تهذيب جاري �ل�صيول‬ ‫وتنظيم قن ��و�ت �مياه �لد�ئمة ي جرى‬ ‫�ل ��و�دي �لرئي� ��ص ورو�ف ��ده‪ ،‬و�إن�ص ��اء‬ ‫�لبحر�ت و�متنزهات‪.‬‬

‫«بلدي عنيزة» يبحث مشكات اأراضي‬ ‫مع مجالس البجادية والحرجة وتربة‬ ‫عنيزة‪ :‬نا�صر �ل�صقور‬

‫�لنما�ص ‪ -‬حمد عامر‬

‫ي جامعة �مل ��ك خالد �لدكتور عو�ص‬ ‫�لق ��ري‪ ،‬ي بيان‪� ،‬أنه قبل بد�ية دو�م‬ ‫�أم�ص �كت�صف �اأم ��ن �جامعي وجود‬ ‫ت�صربات للمياه‪ ،‬ب�صبب خلل ي �إحدى‬ ‫مو��ص ��ر �لتحلية ي �لكلي ��ة‪ ،‬ما �أثر‬ ‫ي جانب من �ل�صط ��ح �م�صتعار اأحد‬ ‫�ممر�ت‪ ،‬وو�صولها �إى بع�ص مكاتب‬ ‫�أع�صاء هيئ ��ة �لتدري� ��ص و�موظفات‪،‬‬ ‫وجانب ًا من �ل�صاح ��ة �لد�خلية‪ .‬موؤكد ً�‬ ‫�أنه وحر�ص� � ًا من عمادة �لكلية ووكالة‬ ‫�جامع ��ة لكلي ��ات �لبن ��ات ي �إ�صاح‬ ‫�خل ��ل عاج� � ًا‪ ،‬وتفادي� � ًا ح ��دوث‬ ‫ما� ��ص كهربائي ووق ��وع �أ�صر�ر على‬ ‫�لطالبات‪ ،‬فقد م �ل�صماح لهن بالعودة‬ ‫�إى منازلهن‪ ،‬وذل ��ك من خال و�صائل‬ ‫�لنق ��ل �موج ��ودة ي �لكلي ��ة �أو ع ��ن‬ ‫طريق �أولياء �أمورهن‪.‬‬

‫أمانة منطقة القصيم تستكشف‬ ‫تجربة تأهيل وادي حنيفة‬ ‫�لريا�ص ‪ -‬م�صفر �لع�صيمي‬

‫�لدو�دمي ‪ -‬حمد �حاي‬

‫اأمر الق�صيم ي�صلم مفتاح ال�صيارة لوالد امعاق‬ ‫(ت�صوير‪ :‬فهد ال�صويفري)‬

‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫عقل وقلب‬

‫�لق�صيم ‪ -‬فهد �لقحطاي‬

‫مدي ��ر ع ��ام �ل�ص� �وؤون‬ ‫�اجتماعي ��ة ي �منطق ��ة‬ ‫�لدكت ��ور فه ��د �مطل ��ق‪� ،‬أنه‬ ‫م ��صتقب ��ال م ��ا يق ��ارب‬ ‫‪ 858‬طل ��ب �صي ��ارة خا�صة‬ ‫بامعاق ��ن ي �منطق ��ة م ��ن‬ ‫�جن�ص ��ن‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى‬ ‫�أن �اأولوي ��ة تعط ��ى وف ��ق‬ ‫معاي ��ر �أهمه ��ا �لدخ ��ل‬ ‫�اقت�صادي اأ�ص ��رة �معاق‪،‬‬ ‫وعدد �معاقن ي �اأ�صرة‪.‬‬

‫�� �ص �ت �� �ص��اف �مجل�ص‬ ‫�ل �ب �ل��دي م�ح��اف�ظ��ة عنيزة‬ ‫�صباح �أم����ص وف ��ود� مثل‬ ‫ع��دد� من �مجال�ص �لبلدية‬ ‫وذل � ��ك ل��ت��ب��ادل �خ� ��ر�ت‬ ‫و�اأف �ك��ار م��ن خ��ال ور�صة‬ ‫ع �م��ل ن��اق �� �ص��ت ع� � ��دد� م��ن‬ ‫�مو�صوعات �مهمة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ن��ائ��ب رئ�ي����ص‬ ‫�مجل�ص عبد �لله �مانع �إن‬ ‫�ل��زي��ارة ج ��اءت ب�ن��اء على‬ ‫طلب من �مجال�ص �لبلدية‬ ‫ي كل من �لبجادية وتربة‬ ‫و�ح��رج��ة‪ ،‬وذل��ك لاإطاع‬

‫ع�ل��ى �إج� ��از�ت جل�صهم‪.‬‬ ‫م���ص��ر� �إى �أن �مجل�ص‪،‬‬ ‫���ص�ت�ث�م��ر زي � ��ارة �أع �� �ص��اء‬ ‫�م�ج��ال����ص بتحويل �للقاء‬ ‫�إى ور�� �ص ��ة ع �م��ل ع �ق��دت‬ ‫ي ق ��اع ��ة �اج� �ت� �م ��اع ��ات‬ ‫ي �ل�ب�ل��دي��ة‪ ،‬و�ل�ت��ي ب��د�أت‬ ‫بعر�ص فيلم تعريفي عن‬ ‫�إج� � � � ��از�ت �م �ج �ل ����ص ي‬ ‫دورت ��ه �ل�ث��ان�ي��ة ث��م ور��ص��ة‬ ‫�لعمل نوق�صت فيها م�صكلة‬ ‫و�صع �اأر�� �ص��ي �ل�صكنية‬ ‫و�رت �ف��اع �أ� �ص �ع��اره��ا �ل��ذي‬ ‫�أع��اق كثر ً� من �مو�طنن‬ ‫م� ��ن �ل� �ت� �م� �ل ��ك‪ ،‬و�ق � � ��ر�ح‬ ‫�ل��ب��د�ئ��ل �ل �ت��ي م �ك��ن �أن‬

‫ت�صهم ي زيادة �لعر�ص ي‬ ‫�اأر��صي لتعديل �لفجوة‪،‬‬ ‫ول��و ن�صبيا‪ ،‬ب��ن �لعر�ص‬ ‫و�لطلب‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك ق��دم م�صاعد‬ ‫رئ�ي����ص �ل�ب�ل��دي��ة �مهند�ص‬ ‫عبد �لعزيز �لزنيدي عر�صا‬ ‫ل� � �اإج � ��از�ت ي �ل �ط��رق‬ ‫�لهيكلية بامحافظة‪� ،‬إ�صافة‬ ‫�إى �ل��رن��ام��ج �ل�ت��وع��وي‬ ‫�ل��ذي �ق��رح��ه �مجل�ص ي‬ ‫�ل� ��دورة �ل�صابقة ونفذته‬ ‫�لبلدية �خا�ص بت�صنيف‬ ‫�مطاعم بامحافظة‪ .‬كما قدم‬ ‫عر�ص ًا عن برنامج « �مدينة‬ ‫�ل�صحية»‪.‬‬

‫اأكيا�س �صعر متناثرة نتيجة اندفاع امياه‬

‫كما قال �أمر عبد�مجيد‪ ،‬مر�قب‬ ‫ي �صرك ��ة تعمل ي �صفط �مياه‪� ،‬إنهم‬ ‫�صينتهون من �صفط �مياه بالكامل ليا‬ ‫(�أم�ص)‪.‬‬ ‫�أم ��ا �مو�ط ��ن ن ��و�ف �مط ��ري‪،‬‬ ‫فطال ��ب �اأمان ��ة و�لبلدي ��ة بتح�ص ��ن‬ ‫�ص ��وق �اإع ��اف و�اإب ��ل‪ ،‬باإن�ص ��اء‬ ‫مو�قف خا�صة باإيجار رمزي‪ ،‬بدا من‬ ‫�لفو�صى و�لع�صو�ئي ��ة �لتي ي�صهدها‬

‫�ل�ص ��وق‪ .‬افت ��ا �إى �أن �ل�ص ��وق �لذي‬ ‫�أقيم قبل ع�صري ��ن عاما‪ ،‬ا يتحمل �أي‬ ‫كارث ��ة‪ ،‬فقبل �أربع ��ة �أ�صه ��ر تعر�صت‬ ‫ناقل ��ة غاز حادث بالق ��رب من �مكان‪،‬‬ ‫وكاد �ل�صوق �أن يتعر�ص لكارثة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا حاول ��ت «�ل�ص ��رق»‬ ‫�ات�ص ��ال �أك ��ر م ��ن م ��رة بامتح ��دث‬ ‫�لر�صمي ل�»حلية �مياه» ي �لريا�ص‪،‬‬ ‫لكن دون ��صتجابة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫انطاق مؤتمر «األم والطب التلطيفي» في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬ ‫د��ص��ن م��دي��ر ع��ام �ل���ص�وؤون‬ ‫�ل�صحية منطقة حائل �لدكتور‬ ‫ن��و�ف �ح��ارث��ي �أم����ص �موؤمر‬ ‫�لعلمي (�اأم و�لطب �لتلطيفي)‬ ‫وذل� � � ��ك ب� ��ام� ��رك� ��ز �ل �ت �ع �ل �ي �م��ي‬ ‫م�صت�صفى �ملك خالد‪ ،‬بح�صور‬ ‫م�صاعد �م��دي��ر �ل�ع��ام للتخطيط‬ ‫و�ل �ت �ط��وي��ر �ل��دك �ت��ور �صاحي‬ ‫�ل�صكيبي وعدد من �ا�صت�صارين‬ ‫�م�خ�ت���ص��ن و�اأط� �ب���اء وفنيي‬ ‫�لتمري�ص‪.‬‬ ‫و��صتهل ��صت�صاري جر�حة‬ ‫�اأع�صاب مدير �مركز �لدكتور‬

‫م�صطفى ع��رف��ة �ح �ف��ل بكلمة‬ ‫ترحيبية‪ ،‬م���ص��ر� �إى �أهمية‬ ‫مثل ه��ذه �ل�ل�ق��اء�ت �لتي تري‬ ‫�معلومات �لطبية و�لفنية لدى‬ ‫�م���ص��ارك��ن‪ .‬م��ن جانبه �أو��ص��ح‬ ‫رئي�ص �للجنة �منظمة للموؤمر‬ ‫��صت�صاري �لطب �لتلطيفي ي‬ ‫مدينتي �ملك فهد �لطبية و�ملك‬ ‫�صعود �لدكتور �صامي �ل�صمري‬ ‫�أن �م�وؤم��ر يهدف �إى �لتعرف‬ ‫ع�ل��ى كيفية ق�ي��ا���ص م ��دى �اأم‬ ‫و�م�صكات �ل�صحية �م�صاحبة‬ ‫ل��ه‪ ،‬وت�صنيف وو� �ص��ف �أن ��و�ع‬ ‫�أم �ل�����ص��رط��ان‪ ،‬وغ ��ره ��ا من‬ ‫�مو�صوعات ذ�ت �لعاقة‪.‬‬

‫الركيان يشهد حفل تكريم طاب البدائع‬ ‫�لق�صيم ‪ -‬فهد �لقحطاي‬ ‫�صه ��د مدي ��ر ع ��ام �لربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م ي منطق ��ة �لق�صي ��م‬ ‫�لدكت ��ور عبد�لله �لركي ��ان‪� ،‬أم�ص‬ ‫�اأول‪ ،‬حفل تكرم طاب مد�ر�ص‬ ‫حافظ ��ة �لبد�ئ ��ع �لثام ��ن‪� ،‬لذي‬ ‫ّ‬ ‫نظم ��ه ق�ص ��م �لتوجي ��ه و�اإر�صاد‬ ‫ي �محافظ ��ة‪ ،‬ي مرك ��ز حم ��د‬ ‫�خ�ص ��ر �لثق ��اي‪ ،‬بح�ص ��ور‬

‫حاف ��ظ �لبد�ئ ��ع عبد�لرحم ��ن‬ ‫�ل�صدي�ص‪ ،‬ومدي ��ر مكتب �لربية‬ ‫و�لتعليممطلب�لنفي�صة‪،‬ومديري‬ ‫�ل�صرطة و�م ��رور و�لدفاع �مدي‬ ‫وجمعية �ل ��ر �خرية‪ ،‬ورئي�ص‬ ‫هيئة �اأمر بامعروف و�لنهي عن‬ ‫�منك ��ر‪ ،‬وجموعة م ��ن �م�صرفن‬ ‫�لربوي ��ن و�معلم ��ن ومدي ��ري‬ ‫�مد�ر�ص‪.‬‬

‫إنجاز ‪ 6300‬قضية في‬ ‫المحكمة العامة بعرعر‬

‫�لريا�ص ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�أو�ص ��ح تقري ��ر �ص ��ادر ع ��ن‬ ‫�محكمة �لعام ��ة ي عرعر �أن عدد‬ ‫�لق�صاي ��ا �منج ��زة ي �محكم ��ة‬ ‫بل ��غ (‪ )6315‬ق�صية خ ��ال �لعام‬ ‫�من�صرم ‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�صجل �لتقري ��ر �رتفاعا ي‬ ‫ع ��دد �لق�صاي ��ا �اإنهائي ��ة بو�ق ��ع‬ ‫‪ 2666‬ق�صي ��ة‪ ،‬فيم ��ا بل ��غ ع ��دد‬ ‫�لق�صاي ��ا �حقوقي ��ة �منظ ��ورة‬ ‫‪ ،2502‬تلته ��ا �لق�صاي ��ا �جنائية‬ ‫�لتي بلغت ‪ .1147‬كما �أظهر‬ ‫تفاوت� � ًا ي �أعم ��ال �محكم ��ة‬ ‫�لع ��ام �ما�ص ��ي من خ ��ال ر�صده‬ ‫�ل�صه ��ري اأعماله ��ا‪ ،‬حي ��ث �صجل‬ ‫ح ��رم �رتفاع� � ًا ملحوظ� � ًا بو�قع‬ ‫‪ 733‬ق�صي ��ة‪ ،‬فيما �صجل رم�صان‬

‫�نخفا�ص ًا ي �لق�صاي ��ا �منظورة‬ ‫بو�ق ��ع ‪ .228‬بينم ��ا تباين ��ت‬ ‫ع ��دد �لق�صاي ��ا بالنظ ��ر فيه ��ا ي‬ ‫بقي ��ة �اأ�صه ��ر م ��ا ب ��ن ‪� 475‬إى‬ ‫‪ 648‬ق�صي ��ة جنائي ��ة وحقوقي ��ة‬ ‫و�إنهائية‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار �لتقري ��ر �إى �أن‬ ‫متو�ص ��ط عم ��ل �لقا�ص ��ي‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫�صج ��ل خ ��ال �اأ�صه ��ر �مذكورة‪،‬‬ ‫بل ��غ ‪ 702‬ق�صي ��ة بن�صب ��ة ‪64‬‬ ‫ق�صي ��ة لكل �صهر‪ ،‬كما بن �لتقرير‬ ‫�أن ن�ص ��ب �لق�صاي ��ا �ل ��و�ردة �إى‬ ‫�محكمة مثلت ‪ %42.22‬للق�صايا‬ ‫�اإنهائي ��ة‪ ،‬وبو�ق ��ع ‪%39.62‬‬ ‫للق�صايا �حقوقي ��ة‪ ،‬و‪%18.16‬‬ ‫للق�صايا�جنائية‪.‬‬


‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫شيخ القبيلة‪ :‬المتوفى ا عاقة له بالتجارة أو المناصب كما يتداول‬

‫انتشال جثة «مفقود نخان» من بئر عمقها ‪ 65‬متر ًا بعد ثاثة أيام من البحث‬

‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬

‫م �ك �ن��ت ف� ��رق ال���دف���اع ام � ��دي ي‬ ‫منطقة جازان بعد ثاثة اأيام من العمل‬ ‫امتوا�سل بعد ا�ستام باغ عن امفقود‬ ‫من انت�سال جثته فجر اأم�س �سرق قرية‬ ‫ن �خ��ان ال�ت��اب�ع��ة م�ح��اف�ظ��ة �سبيا ال��ذي‬ ‫اختفى عن الأنظار منذ ال�سبت اما�سي‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح م��دي��ر ال��دف��اع ام ��دي ي‬ ‫منطقة ج ��ازان ال �ل��واء ح�سن ب��ن علي‬ ‫ال�ق�ف�ي�ل��ي اأن ��ه م ا� �س �ت��دع��اء خ ��راء من‬ ‫كافة مناطق امملكة من هيئة ام�ساحة‬ ‫اجيولوجية واأرامكو و�سركة بن لدن‬ ‫وخراء اميدان من �سباط الدفاع امدي‬ ‫على م�ستوى امملكة وكافة القطاعات‬ ‫احكومية واموؤ�س�سات اخا�سة ذات‬ ‫ال�ع��اق��ة للم�ساركة ي عملية البحث‪،‬‬ ‫وم ا� �س �ت �خ��دام ال �ك��ام��رات اح��راري��ة‬ ‫ال��س�ت�ك���س��اف�ي��ة ل�ل�ت�اأك��د م��ن وج ��ود حي‬ ‫داخ��ل البئر اإل اأن��ه م ال�ت�اأك��د م��ن عدم‬ ‫وج��ود ح�ي��اة داخ��ل ال�ب�ئ��ر‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن��ه م عمل عمود مبتكر يحتوي على‬ ‫خطافات م تركيبه بطريقة مدرو�سة؛‬ ‫حيث م تركيبه براأ�س احفار اخا�س‬

‫ب��الآب��ار‪ .‬وب��ن ال �ل��واء القفيلي اأن��ه م‬ ‫اإن ��زال ال�ع�م��ود اإى عمق ‪ 65‬م��را اإى‬ ‫اأن م ال��و� �س��ول اإى الطبقة الطينية‬ ‫وات �� �س��ح وج� ��ود ال �� �س �خ ����س ي ه��ذا‬ ‫العمق وم اإخ��راج��ه ي م��ام ال�ساعة‬ ‫‪ 2.30‬م ��ن � �س �ب��اح اأم� �� ��س الأرب� �ع���اء‪،‬‬ ‫واأ�سار اللواء القفيلي اإى اأن الكب�سولة‬ ‫كانت موجودة ي اموقع ل�ستخدامها‬ ‫كاآخر اخ�ي��ارات ي عمليات النت�سال‬ ‫ي ح��ال ف�سلت ام �ح��اولت اإل اأن ��ه م‬ ‫تاأجيلها حفاظ ًا على �سامة امنقذين من‬ ‫انهيار الربة امحتمل بعد اأن اأقر فريق‬ ‫العمل م�ك��ون��ات خ�سائ�س ال��رم��ل ي‬ ‫اموقع‪ .‬م�سرا اإى اأنه م ت�سليم اموقع‬ ‫لل�سرطة لإنهاء باقي الإج��راءات ح�سب‬ ‫الخت�سا�س‪.‬‬ ‫وق� ��د ن �ف��ى � �س �ي��خ ق �ب �ي �ل��ة ��س�ل�ه�ب��ة‬ ‫ون �خ��ان اإب��راه �ي��م ب��ن ح�سن اح��ازم��ي‬ ‫اأن امتوفى له �سلة بالتجارة اأو يعد من‬ ‫الأعيان كما يتداول كثرون‪ ،‬واأن هذا‬ ‫الهتمام البالغ من قبل وزارة الداخلية‬ ‫واج � �ه� ��ات ام�����س��ارك��ة ي� �ع ��ود لأه �م �ي��ة‬ ‫امواطن اأول واأخرا‪ ،‬وهذا نهج الدولة‬ ‫مع اجميع‪.‬‬

‫اللواء القفيلي اأثناء انت�شال جثة الرفاعي من البئر‬

‫السيول جرفته مسافة ‪ 50‬كيلومتر ًا‬

‫العثور على جثة مفقود رابغ الثاني في وادي «الشاقة»‬

‫الدفاع امدي ي عملية جرف الأتربة عن امفقود ي رابغ‬

‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫عر ال��دف��اع ام��دي منطقة‬ ‫م �ك��ة ام��ك��رم��ة‪� � ،‬س �ب��اح اأم ����س‪،‬‬ ‫على جثة ام�ف�ق��ود ال�ث��اي ال��ذي‬ ‫جرفته �سيول راب��غ ي اأم�ط��ار‬ ‫الأ��س�ب��وع��ن ام��ا��س�ي��ن‪ .‬ووج��د‬ ‫رجال الإنقاذ جثته عالقة بجذع‬ ‫�سجرة و��س��ط وادي «ال�ساقة»‬ ‫ع�ل��ى م���س��اف��ة ‪ 50‬ك��م م��ن نقطة‬ ‫اجرافه‪ُ .‬وج��دت اجثة مغطاة‬

‫باأع�ساب واأت��رب��ة نتيجة كثافة‬ ‫ام�ي��اه امتدفقة ببطن ال ��وادي‪.‬‬ ‫وم ال �ت �ع��رف ع�ل�ي��ه ون�ق�ل��ه اإى‬ ‫م�ست�سفى راب ��غ ال �ع��ام لإك �م��ال‬ ‫ت�سليمه لذويه‪.‬‬ ‫وت �ع��ود ت�ف��ا��س�ي��ل اح ��ادث‬ ‫ال ��ذي ورد اإى غ��رف��ة عمليات‬ ‫ال��دف��اع ام��دي برابغ عن فقدان‬ ‫�سخ�سن ج��رف�ه�م��ا ال���س�ي��ل من‬ ‫وادي الب�ستان‪ ،‬وقد م العثور‬ ‫على الأول على م�سافة ‪75‬كم من‬

‫نقطة اج��راف��ه‪ ،‬فيما ا�ستمرت‬ ‫ع �م �ل �ي��ات ال �ب �ح��ث ع ��ن ال �ث��اي‬ ‫حتى �ساعة العثور عليه �سباح‬ ‫اأم�س‪ ،‬وكانت فرق الدفاع امدي‬ ‫الأر� �س �ي��ة ق��د ع�م�ل��ت ب��دع��م من‬ ‫طران الأمن ي عمليات البحث‬ ‫ب��اج��اه ج ��رى ال � ��وادي ال�ت��ي‬ ‫ت�سمل عدة اأودية م�ساركة ‪160‬‬ ‫عن�سرا و ‪ 30‬اآلية تعمل �سمن‬ ‫نطاق البحث والإنقاذ الأر�سي‬ ‫ي عمليات البحث‪.‬‬

‫ضبط مقيمين بحوزتهما ‪ 288‬قارورة مسكر‬ ‫اجبيل ‪� -‬سعد اخ�سرم‬ ‫قب�س ��ت دوري ��ات اأمني ��ة‬ ‫محافظ ��ة اجبي ��ل‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬عل ��ى‬ ‫مقيمن اآ�سيوي ��ن بحوزتهما ‪288‬‬

‫قارورة م�سكر‪ .‬وبداأ القب�س عليهما‬ ‫بعد ال�ستب ��اه بهما‪ ،‬وبالتحقق من‬ ‫و�سعهم ��ا وامركب ��ة ع ��ر بداخلها‬ ‫عل ��ى القواري ��ر امع ��دة للروي ��ج‪.‬‬ ‫واأك ��د الناط ��ق الإعام ��ي ل�سرط ��ة‬

‫امنطق ��ة ال�سرقي ��ة العقي ��د زي ��اد‬ ‫الرقيط ��ي التحف ��ظ عل ��ى امتهمن‬ ‫وام�سبوطات وت�سليم املف لق�سم‬ ‫التحقيق ��ات بال�سرط ��ة ل�ستكم ��ال‬ ‫التحقيق‪.‬‬

‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫م�ك�ن��ت الأج��ه��زة الأم�ن�ي��ة‬ ‫ي ��س��رط��ة ج��دة م��ن الإط��اح��ة‬ ‫ب �ع �� �س��اب��ة م��ك��ون��ة م� ��ن ��س�ت��ة‬ ‫م�ت�ه�م��ن ان�ت�ح�ل��وا �سخ�سيات‬ ‫اأف� � ��راد م ��ن ال �ب �ح��ث اج �ن��ائ��ي‬ ‫وق��ام��وا باختطاف مقيم مني‬ ‫واحتجازه منزل �سمال جدة‬ ‫و�سرقة �ستة ماين و�ستما��ة‬ ‫وع� ��� �س ��ري ��ن األ � � ��ف ري � � ��ال م��ن‬ ‫ح�ساباته من عدة فروع‪.‬‬ ‫وت�سر التفا�سيل اإى قيام‬ ‫اأف � ��راد ال�ع���س��اب��ة ام �ك��ون��ة من‬ ‫ع��دة جن�سيات بخطف امجني‬ ‫عليه من اأم��ام منزله واجهوا‬ ‫به اإى �سمال جدة مدعن اأنهم‬ ‫رج ��ال ام �ب��اح��ث‪ ،‬م�ستحوذين‬ ‫على جواله واإقامته وبطاقات‬ ‫بنكية وم �سحب ‪6،620،000‬‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫اثنان من امتهمن بعد القب�ض عليهم‬ ‫ري��ال م�ن�ه��ا‪ .‬واأو� �س��ح الناطق‬ ‫الإع � ��ام � ��ي ي �� �س ��رط ��ة ج ��دة ‪،‬و�سوداي ‪� 53‬سنة ‪ ،‬و�سوري عليهم مركز �سرطة ال�سمالية‬ ‫ام� � ��ازم اأول ن�� ��واف ال��ب��وق ‪� 30‬سنة ‪،‬وثاثة �سعودين ‪ -34‬ل�ستكمال التحقيق واإحالتهم‬ ‫اأن ام �ت �ه �م��ن م �ن��ي ‪� 27‬سنة ‪� 29 -33‬سنة‪ .‬وقد م التحفظ جهات الخت�سا�س‪.‬‬

‫المبنى تم افتتاحه هذا العام والطالبات يشتكين تكرار المشكلة‬

‫تماس كهربائي يُ خلي طالبات ثانوية في حفر الباطن وا إصابات‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬اأحمد الد�سن‬

‫(ال�شرق)‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإطاحة بعصابة انتحلت صفة رجال أمن‬ ‫وخطفت مقيم ًا وسلبت ‪ 6‬مايين ريال‬

‫اأ� �س �ي �ب��ت خ �م ����س ط��ال �ب��ات‬ ‫ب �ح��الت اإغ� �م ��اء‪�� ،‬س�ب��اح اأم ����س‪،‬‬ ‫نتيجة تدافع ق��راب��ة ‪ 250‬طالبة‬ ‫وم �ع �ل �م��ة ل� �ل� �خ ��روج م���ن م�ب�ن��ى‬ ‫الثانوية الثالثة ال�ت��ي افتتحت‬ ‫ه��ذا ال �ع��ام ي ح��ي اأب ��و مو�سى‬ ‫الأ��س�ع��ري بحفرالباطن‪ .‬وح��دث‬ ‫التدافع هلع ًا من جر�س الإن��ذار‬ ‫ال��ذي دوّ ى �سوته ب�سبب ما�س‬ ‫كهربائي‪.‬‬ ‫وق ��د ت��دخ��ل ال ��دف ��اع ام��دي‬ ‫لإخ � ��اء ال �ط��ال �ب��ات وام �ع �ل �م��ات‪،‬‬ ‫ون�ق��ل ال �ه��ال الأح �م��ر الطالبات‬ ‫ل�ل�م���س�ت���س�ف��ى‪ .‬ووق � ��ف م���س��اع��د‬ ‫مدير الربية والتعليم لل�سوؤون‬ ‫امدر�سية ي امحافظة عبدالله‬ ‫ال��دب��ي��ان ع �ل��ى ال��واق��ع��ة ب��رف�ق��ة‬ ‫م�سوؤوي اأق�سام الأمن وال�سامة‬ ‫واخ� ��دم� ��ات ال �ع��ام��ة وخ��دم��ات‬

‫م��ا ح��دث ه��و نتيجة انقطاع ي‬ ‫التيار الكهربائي واإع��ادة ت�سغيله‬ ‫الأمر الذي اأدى اإى انطاق جر�س‬ ‫الإن � ��ذار ب��ال�ث��ان��وي��ة ال�ث��ال�ث��ة ما‬ ‫اأدى اإى تطبيق خطة الطوارئ‬ ‫واإخ� ��اء ال�ط��ال�ب��ات ح��ر��س��ا على‬ ‫ال�سامة‪ ،‬وقال ال�سمري ي بيان‬ ‫ت��و��س�ي�ح��ي ع �ق��ب اح ��ادث ��ة اإن��ه‬ ‫مت مبا�سرة موقع اح��ادث من‬ ‫قبل مهند�سي امباي وامهند�س‬ ‫امقيم بام�سروع للتاأكد من �سامة‬ ‫امبنى‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ق� � ��ال ع��و���س‬ ‫الر�سيدي اأح��د اأول�ي��اء الطالبات‬ ‫ب� �اأن ذل ��ك ي �ح��دث ل�ل�م��رة الثانية‬ ‫ب �� �س �ب��ب ال �ت �م��ا���س ام� �ت� �ك ��رر ي‬ ‫ام��در� �س��ة‪ ،‬م�سرا اإى اأن ابنته‬ ‫ا�ستكت له عدة مرات من التما�س‬ ‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد الد�شن)‬ ‫الهال الأحمر يدخل لنقل بع�ض الطالبات للم�شت�شفى‬ ‫ي اأحد �سام امدر�سة‪ ،‬م�ستغربا‬ ‫لإدارة ال��رب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م ي حدوث ذلك ي مدر�سة حدثة ذات‬ ‫الطاب واإدارة ام�ساريع وامباي اأمور الطالبات‪.‬‬ ‫وق� ��ال ام �ت �ح��دث الإع ��ام ��ي ح�ف��رال�ب��اط��ن زب��ن ال���س�م��ري‪ ،‬اإن مبنى جديد م افتتاحه هذا العام‪.‬‬ ‫بالإ�سافة اإى عدد كبر من اأولياء‬

‫فرق المجاهدين تضبط مسدسات وكبتاجون وحشيش ًا في الداير والحرث‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫مكن ��ت الدوري ��ات التابع ��ة لف ��رع اإدارة‬ ‫امجاهدين منطقة جازان اأم�س الأول من اإحباط‬ ‫عدة عمليات لتهريب كمي ��ات كبرة من الأ�سلحة‬ ‫واح�سي�س واحبوب امخدرة‪ .‬واأو�سح امتحدث‬ ‫الإعام ��ي بفرع اإدارة امجاهدي ��ن بامنطقة جمل‬

‫القحط ��اي اأن الفرقة الثالثة ببن ��ي مالك مكنت‬ ‫من القب� ��س على �سيارت ��ن نوع �سا� ��س «جيب»‬ ‫م ��ع �سائقيهم ��ا وبداخلهم ��ا «‪ »175‬م�سد�س ًا نوع‬ ‫رب ��ع ني ��كل و«‪ »92‬م�سد�س� � ًا ن ��وع رب ��ع «جلوك»‬ ‫و«‪ »48‬م�سد�س ًا نوع اأبو حالة �ساكتون و« ‪»184‬‬ ‫خزن �ساح نوع م�سد�س جلوك و«‪ »344‬خزن‬ ‫م�سد�س نيكل و«‪ »210‬ذخرات حية نوع م�سد�س‬

‫«‪ »7‬مل ��ل ‪ ،‬و «‪ »91‬مارط اأ�سلحة ‪ .‬واأ�سار اإى اأن‬ ‫الدوريات التابعة لفرع امجاهدين منطقة جازان‬ ‫مكن ��ت من القب� ��س على «‪ »575‬حب ��ة كابتجون‬ ‫خدر بقري ��ة الغ�سنية التابع ��ة محافظة احرث‬ ‫ي مطاردة ل�سيارة نوع ماك�سيما موديل ‪1999‬م‬ ‫بعد اأن لذ �ساحبه ��ا بالفرار‪ ،‬فيما مكنت الفرقة‬ ‫اخام�سة محافظة احرث من القب�س على «‪»40‬‬

‫باط ��ة ح�سي�س ت ��زن «‪ »20‬كيل ��و جرام� � ًا‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫اأن العملي ��ات م ��ت متابعة من مدي ��ر عام الفرع‬ ‫بج ��ازان عبدالرحم ��ن اموي�س ��ر وتاأت ��ي �سم ��ن‬ ‫العمليات واجهود الأمنية التي تقوم بها ختلف‬ ‫الفرق التابع ��ة لإدارة امجاهدي ��ن بامنطقة للحد‬ ‫من عملي ��ات التهري ��ب وحفظ الأمن وف ��ق امهام‬ ‫والواجبات امناطة بها‪.‬‬

‫آخرها شائعة مقتله في مشاجرة‬

‫وكيل الرقيب الشمري‪ ..‬طبق النظام فاحقته الشائعات‬ ‫حائل ‪ -‬خ�سر ال�سريهي‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبد ه آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫ت� �ط���ارد ال �� �س��ائ �ع��ات وك �ي��ل‬ ‫الرقيب نزال ال�سمري الذي يعمل‬ ‫ي اإدارة م��رور ح��ائ��ل ب��ن اآون��ة‬ ‫واأخ��رى‪ .‬واآخ��ر ما ط��ارده �سائعة‬ ‫ان �ت �� �س��رت اإل �ي �ك��رون �ي � ًا الإث �ن��ن‬ ‫اما�سي تفيد مقتله ي م�ساجرة‬ ‫ح��دث��ت م�ن�ت���س��ف ل �ي��ل الإث� �ن ��ن‪.‬‬ ‫وو�سف ال�سمري ال�سائعات ب� اأنها‬ ‫«مغر�سة» وت�سعى للنيل منه لأنه‬ ‫يطبق النظام‪ ،‬موؤكدا اأن ع��دد ًا من‬ ‫ال�سبان امخالفن لأنظمة ام��رور‬ ‫يقفون خلف تلك الإ�ساعات‪.‬‬ ‫وق��ال ل�«ال�سرق» اأم�س اأثناء‬ ‫عمله ب�� �اإدارة م ��رور ح��ائ��ل‪ :‬كنت‬ ‫اأمار�س عملي اإى منت�سف الليل‪،‬‬ ‫و�سلمت امناوبة بعد انتهاء فرة‬

‫عملي لزميل اآخ��ر ال�ساعة ‪12.30‬‬ ‫م�ساء‪ ،‬و�سادف اأن جواي فرغت‬ ‫ب�ط��اري�ت��ه‪ .‬وع �ن��د ع��ودت��ي منزي‬ ‫ُ�سدمت بالو�سع الذي و�سلت اإليه‬ ‫اأم��ي وزوجتي‪ ،‬فقد كان بكاوؤهما‬ ‫م��رب�ك� ًا ي‪ ،‬وم اأع �ل��م اأن ال�سبب‬ ‫اإ�ساعة و�سلت عر الباك بري‬ ‫تتحدث عن مقتلي‪ ،‬وي ال�ساعة‬ ‫‪ 2.30‬ف�ج��را ات���س��ل م��دي��ر م��رور‬ ‫حائل ليطمئن ع�ل� ّ�ي‪ .‬وم تنقطع‬ ‫الت�سالت تهنئني بال�سامة رغم‬ ‫نزال ال�شمري‬ ‫اأنني م اأتعر�س لأي �سيء‪.‬‬ ‫وي�سيف ال�سمري‪ :‬هذه امرة بال�سائعات لأي اأط �ب��ق النظام‬ ‫الثانية‪ ،‬ولكنها كانت قا�سية ي ب �ح��ذاف��ره ول اأت� �ه ��اون م��ع اأي‬ ‫�سرعة ت��داول�ه��ا‪ ،‬وبع�س امواقع خالف اإ�سافة اإى حبي لعملي‪،‬‬ ‫الإلكرونية ن�سرت اخر ي حينه وم يحدث خ��ال عملي ‪ 14‬عاما‬ ‫دون اأن تتاأكد ثم عادت وحذفته‪.‬‬ ‫ي ام���رور اأن ت�ساجرت م��ع اأي‬ ‫وي � �� � �س � �ي� ��ف‪ :‬ا�� �س� �ت� �ه ��داي �سخ�س‪ ،‬ورج��ال ام��رور لهم دور‬

‫كبر ووجودهم على مدار اليوم‪،‬‬ ‫م �وؤك��دا اأن ت�سجيع م��دي��ر ام��رور‬ ‫كان له حفزا لبذل مزيد من اجهد‬ ‫والن�سباط‪ ،‬م�سرا اإى اأنه يعمل‬ ‫حاليا معقبا واأن من مهامه التوجيه‬ ‫والتعقيب على امواقع التي فيها‬ ‫ماحظات‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اأك ��د م��دي��ر م��رور‬ ‫حائل العقيد بدر �ساوي العتيبي اأن‬ ‫اخر كان فاجعة‪ ،‬وبعد ما يقارب‬ ‫ال�ساعتن تاأكد من عدم م�سداقية‬ ‫اخر‪ ،‬م�سرا اإى اأن رجل امرور‬ ‫ي�سعى خدمة امواطنن وامقيمن‬ ‫وبتطبيقه الأنظمة قد يجد من يقف‬ ‫�سده من العابثن ولكننا ما�سون‬ ‫ي عملنا‪ ،‬واأكد ال�ساوي اأن وكيل‬ ‫الرقيب نزال ال�سمري من امميزين‬ ‫ي عملهم‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬361) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

8

‫ ﻻ ﻳﺤﻖ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﺑﻌﺪ ﻣﻀﻲ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬:| ‫ﻧﺎﺋﺐ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻴﻦ ﻟـ‬

‫ ﻭ»ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ« ﻳﺮﻓﺾ ﺩﻋﻮﺍﻩ‬..‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬12 ‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺘﻬﻢ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺑﺎﻟﺘﻐﺮﻳﺮ ﺑﻪ‬

‫ﻣﻼﻣﺢ‬





 ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر رد اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

            

                             

                      



                         

                 482 630  644        

             10                                                           1417    

‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﺠﻤﻊ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻣﺘﻌﺜﺮ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

‫ ﻭﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻳﺘﺨﻮﻓﻮﻥ ﻣﻦ ﻛﺎﺭﺛﺔ‬..‫ﺃﺭﺑﻊ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﻓﻲ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺴﺘﺄﺟﺮ ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬             500                                                                                                

               500                                                                            

‫ﻣﺴﺎﺀ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻀﻄﺮ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﻣﺠﺎﻭﺭﺓ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺔ‬ ‫ﹰ‬

‫ﻭﺍﻟﻬﻮﺍﻡ ﺃﺭﺑﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺪﺭﺳﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻓﻲ ﺃﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ ﻣﺘﺮﻭﻙ ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ‬ ‫ﹼ‬ 





 

                           

                                   

                         

                                        18                        

‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﺳﻮ ﹼﻟﺖ ﻟﻪ ﻧﻔﺴﻪ‬ !‫ﺇﻛﻤﺎﻝ ﺩﺭﺍﺳﺘﻪ‬                                                                                                                                                                                                                                                                    amsaed@alsharq. net.sa


‫رأي |‬

‫المليك بين‬ ‫إخوانه وأنجاله‪..‬‬ ‫الوطن بخير‬

‫ع ��ا� ��س ال�����ش��ع��ودي��ون‪ ،‬اأم � ��� ��س‪ ،‬ي ��وم� � ًا � �ش �ع �ي��د ًا‬ ‫واأ��ش�ت�ث�ن��ائ�ي� ًا‪ .‬اإن ��ه خ ��ادم اح��رم��ن ال���ش��ري�ف��ن‪ ،‬اأب��و‬ ‫اجميع‪ ،‬زعيم الباد ومليكها‪ .‬ومنذ اأن�ب��اء العملية‬ ‫اجراحية الناجحة‪ ،‬وال�شعوديون ينتظرون اإطالته‬ ‫جناح من ال�شغف الودود‪.‬‬ ‫الأبوية على‬ ‫ٍ‬ ‫وم ينتهِ ن�ه��ا ُر اأم����س حتى ُول��دت ف��رح��ة جديدة‬ ‫ي ت �ل��ك ال �ل �ق �ط��ات ام�ط�م�ئ�ن��ة ال �ت��ي ظ �ه��ر ف�ي�ه��ا «اأب ��و‬ ‫متعب» واإخ��وان��ه اأ�شحاب ال�شمو يتبادلون اأط��راف‬ ‫احديث عفو ًا وتلقاءً‪ ،‬ي دللة عميقة على اأن البيت‬ ‫ال�شعودي بخر وعافية طاما اأن هذا الرجل اجال�س‬ ‫بخر وعافية‪ .‬وم يكن احديث وحده حام ًا الدللة‬

‫امطمئنة‪ .‬اإن ام�ل��ك يتحدّث � بو�شوح � ع��ن و�شعه‬ ‫لهج ًا ب�شكر الله‪� ،‬شعيد ًا بوجوده بن اأحبته‪ ،‬وي‬ ‫مينه فنجان القهوة العربية‪.‬‬ ‫املكي كان اأجاله حا�شرين‪،‬‬ ‫و�شط هذا اللفيف‬ ‫ّ‬ ‫�ر نحو وال��ده��م فح�شب؛ بل‬ ‫لي�س لأداء واج ��ب ال � ّ‬ ‫لتعميق ال��روح الأ��ش��ري��ة التي جمع امليك باأبنائه‬ ‫واإخوانه وكبار الأ�شرة ال�شعودية الكرمة ي منا�شبة‬ ‫بهذا التكاثف ال�شعيد‪ .‬وبقدر ما كانت ال�شورة عميقة‬ ‫ال��دلل��ة �شيا�شي ًا ووطني ًا؛ فاإنها ب��دت اأ��ش� ّد عمق ًا ي‬ ‫عاطفتها وحيوتها و�شغفها‪.‬‬ ‫عر لقاء امليك والأم��راء عن‬ ‫وطبيعي ج��د ًا اأن ُي ّ‬ ‫ٌ‬

‫عاطفة اأو�شع لت�شمل خارطة الوطن الكبر مواطنيه‬ ‫وتتو�شع دائ��رة البهجة اإى اأ�شقائنا‬ ‫وامقيمن فيه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العرب وام�شلمن ي ّ‬ ‫كل مكان‪ ،‬واإى اأ�شدقائنا على‬ ‫ظهر الكوكب الأخ�شر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كانت اللقطات توثيقا حدث �شعيد‪ ،‬ولكن اللقطات‬ ‫حولت اإى حدث �شعيد اآخر مت�شل باحدث‬ ‫� ي ذاتها � ّ‬ ‫الأول‪ .‬وهكذا تتوال ُد ال�شعادة من ال�شعادة لتتو ّرد‪،‬‬ ‫ي النهاية‪ ،‬بهجة ال�شعودين واأحبتهم ي كل مكان‪،‬‬ ‫ويتجدد ال ��ول ُء العميق للبيت ال�شعوديّ العريق‪،‬‬ ‫وتتاأكد اللُحمة الوطنية بن القيادة وال�شعب‪ّ .‬‬ ‫وكل‬ ‫ذلك محور حول ذلك ام�شهد ال�شعيد ال��ذي ظهر فيه‬

‫خ��ادم احرمن ال�شريفن‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬بن اإخوانه‬ ‫واأجاله وكبار اأ�شرته‪ ،‬ي خر وعافية و�شامة‪.‬‬ ‫اإن�ه��ا �شحة ام�ل��ك‪ ،‬اإن�ه��ا عافية الأب ال�ك�ب��ر‪ ،‬اإن��ه‬ ‫اح��دث ال��ذي انتظره ال�شعوديون كثر ًا‪ ،‬وتر ّقبوه‬ ‫متفائلن‪ ،‬حري�شن على الدعاء له‪ .‬وهاهم؛ يلتقونه‬ ‫عودهم‪.‬‬ ‫� بجاء � وه��و ق��ويّ ‪ ،‬متما�شك‪� ،‬شامخ‪ ،‬كما ّ‬ ‫حتى اأنه يكاد يردد كلمته العفوية ام�شهورة «ما دمتم‬ ‫بخر فاأنا بخر»‪.‬ومن موقعنا‪ ،‬كمواطنن‪ ،‬نوؤكد‪:‬‬ ‫نحن بخر لأنك بخر‪ ،‬نحن ي نعمة لأنك ي نعمة‪،‬‬ ‫نحن ي �شعادة لأنك و�شط اأبنائك واإخوانك واأ�شرتك‬ ‫الكرمة‪.‬‬

‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫جدل حول العقوبات وتطبيقها واعتراف بغياب الثقافة الحقوقية‬

‫(الحلقة الثانية)‬

‫وسائل التواصل ااجتماعي‪ ..‬منابر حديثة أيقظت «عنصرية الجاهلية»‬

‫على أي حال‬

‫ّ‬ ‫«فشرها‬ ‫كو ِيش!»‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ي�شرج ��ع عل ��ي �ش ��راج �شهرخاي‬ ‫وال ��د امت�شابق ��ة وج ��دان التي تع ��د اأول‬ ‫�شعودي ��ة ت�ش ��ارك ي تاري ��خ الأومبي ��اد‬ ‫ق�شت ��ه م ��ع امعار�ش ��ن م�شارك ��ة ابنت ��ه‬ ‫من خ ��ال الهجوم عليه ع ��ر ح�شاب ي‬ ‫موق ��ع التوا�ش ��ل الجتماع ��ي «توي ��ر»‬ ‫بعب ��ارات تكر�س الع�شبية والطبقية ما‬ ‫ا�شتدعاه لإباغ اجه ��ات امخت�شة التي‬ ‫تولت تتب ��ع �شاحب اح�ش ��اب والقب�س‬ ‫عليه وحاكمته‪ .‬حالة اأبو وجدان تتكرر‬ ‫يومي� � ًا مع اأ�شخا�س اآخري ��ن قد يكونون‬ ‫غ ��ر م�شهوري ��ن ولي�شت له ��م ت�شنيفات‬ ‫فكري ��ة اأو مناطقي ��ة‪ ،‬لكنه ��م يحاكم ��ون‬ ‫ب�شكل عن�شري من بع�س الفئات امجتمع‬ ‫ب�شب ��ب طرحهم لوجهات نظ ��ر اأو اآراء ل‬ ‫ت ��روق لبع� ��س املتق ��ن لينتق ��ل احوار‬ ‫من مناق�شة الفك ��رة اإى ال�شخ�شنة بكيل‬ ‫عب ��ارات ال�شب ��اب وال�شتائ ��م والق ��ذف‬ ‫لقبيلت ��ه اأوعائلت ��ه اأوعرق ��ه م ��ا اأ�شه ��م‬ ‫ي تنام ��ي ه ��ذه الع�شبي ��ات ي مواق ��ع‬ ‫التوا�ش ��ل خ�شو�ش� � ًا والإع ��ام اجديد‬ ‫عموم� � ًا‪ .‬ولئن �شارع اأبو وجدان لإباغ‬ ‫اجه ��ات امخت�ش ��ة ف� �اإن اآلف اح ��الت‬ ‫الأخرى متنع ع ��ن ال�شكوى اإما ل�شعف‬ ‫الثقاف ��ة احقوقي ��ة اأو ع ��دم الرغب ��ة ي‬ ‫ت�شيي ��ع الأوق ��ات بحث ًا ع ��ن �شخ�شيات‬ ‫جهول ��ة من ال�شعوبة م ��كان الو�شول‬ ‫اإليه ��ا خ�شو�ش� � ًا ي ح ��ال اإذا كان ��ت‬ ‫اح�شابات ب��أ�شماء وهمية‪.‬‬ ‫واأ�شهم ��ت و�شائ ��ل الإع ��ام‬ ‫ب ��كل اأ�شكاله ��ا ي اإيق ��اظ الع�شبي ��ات‬ ‫والعن�شريات النائمة ي النفو�س وبعثها‬ ‫م ��ن جدي ��د لتخ ��رج لن ��ا ب�ش ��ور ختلفة‬ ‫ي امواق ��ع وامنتدي ��ات الإلكروني ��ة‬ ‫وو�شائ ��ل الإع ��ام اجدي ��د‪ ،‬وم يتوقف‬ ‫الأمرعند هذا احد بل جاوزته لل�شحف‬ ‫الإلكروني ��ة الت ��ي اأ�شبح ��ت تعليق ��ات‬ ‫قارئه ��ا عل ��ى امو�شوع ��ات امن�ش ��ورة‬ ‫تن�شح بالعب ��ارات العن�شرية والطائفية‬ ‫الت ��ي ت�شن ��ف امجتم ��ع تبع� � ًا لقبيلت ��ه‬ ‫وعائلت ��ه ب�ش ��كل جاهل ��ي‪ .‬وي ظ ��ل قلة‬ ‫الدرا�ش ��ات والأبح ��اث الت ��ي تو�ش ��ح‬ ‫اأ�شب ��اب تنام ��ي ه ��ذه الع�شبي ��ات ي‬ ‫و�شائل الإعام اجدي ��د ك�شف ا�شتطاع‬ ‫�شاب ��ق لل ��راأي اأج ��راه اأح ��د امراك ��ز‬ ‫الإعامي ��ة اأن ‪ %29.23‬م ��ن امجتم ��ع‬ ‫يف�شر تنام ��ي الع�شبي ��ات والعن�شريات‬ ‫من قبل امواق ��ع وامنتديات الإلكرونية‬ ‫عل ��ى اأنه ��ا فه ��م خاط ��ئ للحري ��ات‪ ،‬التي‬ ‫تن�ش ��ر اإ�شاءات عن�شري ��ة لبع�س الرموز‬ ‫الوطنية الدينية والثقافية والجتماعية‬ ‫والريا�شي ��ة‪ ،‬وطالب ��ت الن�شب ��ة نف�شه ��ا‬ ‫‪ %29.23‬ب�شرورة حا�شبة ام�شوؤولن‬ ‫عنها‪ ،‬بينما دع ��ت ‪ %19.20‬باإغاق هذه‬ ‫امواق ��ع وامنتدي ��ات‪ ،‬وراأى ‪%16.05‬‬ ‫م ��ن ال�شريح ��ة ام�شارك ��ة ي ال�شتطاع‬ ‫اأن اإخ�ش ��اع ه ��ذه امواق ��ع وامنتدي ��ات‬ ‫وال�شح ��ف الإلكروني ��ة لرقاب ��ة ر�شمية‬ ‫ا�شتباقية‪ ،‬و�ش ��دد ‪ %30.6‬من ال�شريحة‬ ‫ام�شتفت ��اة عل ��ى �ش ��رورة الإب ��اغ ع ��ن‬ ‫اأ�شح ��اب الر�شائ ��ل ام�شيئة الت ��ي ت�شهم‬ ‫ي تكري� ��س الع�شبي ��ات والعن�شري ��ات‬ ‫وتاأجيجها ي امجتمع‪.‬‬

‫د‪�.‬سعود كاتب‬

‫عبدالرحمن الهزاع‬

‫د‪.‬اإبراهيم الغ�سن‬

‫مروجو الع�شبيات‬ ‫ودعا الدكتور علي النفي�شة محاربة‬ ‫القن ��وات ال�شعبي ��ة وال�شعري ��ة التي تعد‬ ‫اأك ��ر م ��روج للع�شبيات من خ ��ال مواد‬ ‫اإعامية تعجب الب�شطاء واجهال الذين‬ ‫لملكون مقومات الفتخار احقيقي‪.‬‬ ‫وينف ��ي ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى‬ ‫التليفزي ��ون ام�شت�ش ��ار عبدالرحم ��ن‬ ‫اله ��زاع وج ��ود اأي ق�ش ��ور ي حارب ��ة‬ ‫القن ��وات امثرة للع�شبيات م�شتد ًل على‬ ‫د‪.‬علي النفي�سة‬ ‫ذل ��ك باإغ ��اق ال ��وزارة مكاتب اأح ��د اأكر‬ ‫القن ��وات ال�شعبي ��ة ي امملك ��ة ب�شب ��ب‬ ‫اإثارته ��ا للع�شبي ��ة والنعرات ب ��ن اأبناء‬ ‫امجتمع‪ ،‬موؤكد ًا اأن هذا الإغاق قد تتبعه‬ ‫ق ��رارات اأخرى وهو يع ��د جر�ش ًا لبع�س‬ ‫القن ��وات الت ��ي ل تلتزم بامب ��ادئ امهنية‬ ‫وتثر التع�شبات واح�شا�شية بن اأفراد‬ ‫امجتمع‪ .‬واأكد اله ��زاع اأن وزارة الإعام‬ ‫تلق ��ت �ش ��كاوى عدي ��دة �ش ��د م ��ا اأ�شماه‬ ‫بالع�شبي ��ة وكلهم ي�شتكون القناة ب�شبب‬ ‫انتهاجه ��ا النف� ��س القبل ��ي امتع�ش ��ب‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا ح ��رك ال ��وزارة نح ��و قن ��وات‬ ‫هذه ال�ش ��كاوى اإى جنة مكونة من �شت اأخ ��رى و�شعت الع ��ن عليه ��ا‪ .‬مبين ًا اأن‬ ‫جهات منها وزارة الداخلية وعدة جهات ال�شكاوى تتمح ��ور حول بع�س الرامج‬ ‫اأخرى بحيث جتم ��ع اأ�شبوعي ًا وتدر�س امعرو�شة امثرة للع�شبيات وخالفات‬ ‫ه ��ذه ال�شكاوى وتعط ��ي اأوامرها للهيئة �شريط الر�شائل الن�شية الق�شرة ‪sms‬‬ ‫بحجب ه ��ذه امواقع ي حال ثبت �شرر بالإ�شاف ��ة اإى ع ��دم وج ��ود ترخي� ��س‬ ‫ر�شم ��ي م ��ن ال ��وزارة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه‬ ‫هذه امواقع‪.‬‬ ‫�شيت ��م النظر ي تلك ال�ش ��كاوى باللجنة‬ ‫امخت�ش ��ة ي ال ��وزارة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫حركات واعية‬ ‫وي مقابل اإغاق اجهات الر�شمية تل ��ك ال�شكاوى م ��ن اخت�شا� ��س الوزارة‬ ‫منتدي ��ات تث ��ر الع�شبي ��ة ظه ��رت عل ��ى ولن حال اإى امحاك ��م الق�شائية‪ .‬ونبه‬ ‫ال�شط ��ح مب ��ادرات م ��ن بع� ��س القبائ ��ل الهزاع جميع القنوات العاملة ي امملكة‬ ‫توؤك ��د اأن هن ��اك ح ��ركات واعي ��ة للح ��د اإى العم ��ل وف ��ق الأنظم ��ة وال�ش ��روط‬ ‫م ��ن العن�شري ��ة منه ��ا اتف ��اق م�ش ��ري امعمول بها والبعد عن اإثارة الع�شبيات‬ ‫‪ 500‬موق ��ع من�شوب ��ة اإى قبائ ��ل‪ ،‬عل ��ى واإل �شيت ��م اإيقافه ��ا ف ��ور ًا دون �شاب ��ق‬ ‫ه ��دف «التعري ��ف ما�ش ��ي القبيل ��ة»‪ ،‬اإنذار‪.‬‬ ‫وم�ش ��ددة على «احر�س عل ��ى عدم اإذكاء‬ ‫نقل اموروث‬ ‫روح الع�شبي ��ة القبلي ��ة»‪ ،‬وج ��ح معظم‬ ‫وحمَل العديد م ��ن امراقبن قنوات‬ ‫ام�شرف ��ن على تلك امواق ��ع ي امحافظة‬ ‫ال�شع ��ر وبراج ��ه م�شوؤولي ��ة تنام ��ي‬ ‫على هذه الأهداف‪ ،‬واإن ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وي خط ��وة و�شفه ��ا الكث ��رون الع�شبي ��ة ي امجتم ��ع ال�شعودي‪ ،‬حيث‬ ‫ب�»امهم ��ة»‪ ،‬للح ��د م ��ن انت�ش ��ار ه ��ذه ي�شتخدمه ��ا الكث ��رون لرف ��ع اأ�شهمه ��م‬ ‫الظاه ��رة‪ ،‬اجتمع ��ت اإدارات امنتدي ��ات ل ��دى اأف ��راد قبيلته ��م‪ ،‬لك ��ن م�ش� �وؤوي‬ ‫ي حافظ ��ة الأح�ش ��اء‪ ،‬ي ملتقى كبر‪ ،‬القن ��وات ال�شعري ��ة ي ��ردون دائم� � ًا ب� �اأن‬ ‫م التف ��اق م ��ن خال ��ه عل ��ى م ��ا ي�شب ��ه ام ��وروث قي ��م‪ ،‬ويج ��ب امحافظ ��ة علي ��ه‬ ‫«الوثيق ��ة» اأو «امعاه ��دة»‪ ،‬الت ��ي حم ��ل وح ّم ��ل وقائع ��ه التاريخي ��ة حت ��ى ل ��و‬ ‫�شروط ًا عدة‪ ،‬من اأبرزها «البتعاد عن كل كان ��ت ل تعج ��ب البع� ��س‪ .‬ويدافع مدير‬ ‫ما يوؤجج الطائفية‪ ،‬اأو القبلية»‪ ،‬ما اأ�شهم قناة الدانة نا�ش ��ر اح�شن عن امحطات‬ ‫ي اإخم ��اد ن ��ران ال�شحن ��اء الوا�شح ��ة ال�شعبية وال�شعري ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأنها حاول‬ ‫ي تل ��ك امواق ��ع‪ .‬لكن كثرين ي ��رون اأن نق ��ل ام ��وروث بعي ��دة ع ��ن مو�شوع ��ات‬ ‫برام ��ج امحادث ��ة امرئي ��ة وال�شوتي ��ة‪ ،‬اإثارة القبلية‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه فع ًا يوجد من‬ ‫وحتى الكتابية‪ ،‬مث ��ل «البالتوك» وكذلك القنوات م ��ا تثر هذه النع ��رات بطريقة‬ ‫الفي�س بوك وتوي ��ر‪ ،‬تعد «الأخطر» ي اأو باأخرى حت تعر�شها لإغراءات مالية‬ ‫ه ��ذا اجانب م ��ن �شابقته ��ا‪ ،‬لكونها اأكر اأو معنوي ��ة لقيامها بتغطية فعالياتها من‬ ‫زحام� � ًا‪ ،‬واأق ��ل رقاب ��ة‪ ،‬وتوف ��ر خدم ��ات امهرجانات الت ��ي حوي ع�شبيات قبيلة‬ ‫ع ��دة‪ ،‬منه ��ا الغ ��رف امرئي ��ة وام�شموعة اأو اإثارة العن�شري ��ات‪ ،‬موؤكد ًا اأنهم دعوا‬ ‫وامكتوبة‪ ،‬وحوي �شراعات عدة‪ ،‬كانت جمي ��ع القن ��وات ال�شعبي ��ة وامناطقي ��ة‬ ‫القبيل ��ة واجن� ��س والطائف ��ة والنتماء لجتم ��اع يت ��م م ��ن خال ��ه التنبي ��ه اإى‬ ‫العناوي ��ن الأب ��رز فيه ��ا‪ ،‬ول تخ�ش ��ع خاطر اإثارة النع ��رات والقبيلة والعمل‬ ‫لرقاب ��ة‪� ،‬ش ��وى رقابة القائم ��ن على تلك على توحي ��د ال�شيا�شات الإعامية ب�شكل‬ ‫الغرف م ��ا يوجب الت�شدي ��د على رقابة يق ��دم امورث وي ��ري ثقاف ��ة التنوع ي‬ ‫اإطار الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫هذه الغرف‪.‬‬

‫خبراء اإعام‪ :‬إثارة العنصريات في وسائل التواصل جريمة وعدم وجود عقوبات رادعة فاقمها‬

‫قانونيون‪ :‬العقوبات موجودة والمشكلة في جهل المتضررين بالطرق التي تمنحهم حقوقهم‬ ‫الداخلية‪ :‬إغاق مواقع ومنتديات إلكترونية ومكاتب لفضائيات شعبية تبث العصبيات‬ ‫أصحاب الفضائيات والمواقع‪ :‬نسعى لوضع مواثيق شرف تمنع نشر العنصريات في المجتمع‬ ‫منابر الع�شبية‬ ‫ويوؤكد اخب ��ر ي الإعام اجديد‬ ‫ع�ش ��و هيئ ��ة التدري�س ي جامع ��ة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز الدكت ��ور �شع ��ود كات ��ب اأن‬ ‫و�شائ ��ل الإعام اجدي ��د اأ�شبحت منابر‬ ‫لن�ش ��ر الع�شبي ��ات والعن�شري ��ات ي‬ ‫امجتمع بدون ح�شيب ول رقيب‪.‬‬ ‫وا�شت ��دل كات ��ب عليه ��ا بالتعليقات‬ ‫امن�ش ��ورة ي مواق ��ع التوا�ش ��ل‬ ‫الجتماعي وبع�س امنتديات وال�شحف‬ ‫الإلكرونية‪ ،‬التي اأظهرت الوجه القبيح‬ ‫للمجتمع وامليئة بالعب ��ارات العن�شرية‬ ‫الت ��ي حم ��ل التع�ش ��ب لل ��راأي والقبلية‬ ‫وامنطق ��ة‪ .‬واأب ��ان كات ��ب اأن امجتمع ��ات‬ ‫الغربي ��ة ه ��ي ي الأ�شا� ��س جتمع ��ات‬ ‫عن�شرية‪ ،‬لكن اخوف من القانون ولوم‬ ‫امجتم ��ع هم ��ا الل ��ذان حدت ��ا م ��ن تنامي‬ ‫العن�شريات‪ .‬و�ش ��دد كاتب على اأن ن�شبة‬ ‫كبرة م ��ن م�شتخدمي مواق ��ع التوا�شل‬ ‫وامنتدي ��ات وامواقع هم من فئة ال�شباب‬ ‫والفتي ��ات م ��ا يعن ��ي تاأثرهم م ��ا يكتب‬ ‫من عبارات تدع ��و للعن�شرية والتع�شب‬ ‫للفك ��رة والقبيل ��ة وامنطق ��ة‪ ،‬هن ��ا تكمن‬ ‫اخط ��ورة‪ .‬واأكد كاتب �ش ��رورة ت�شديد‬ ‫الرقابة على هذه امواقع ومعاقبة مثري‬ ‫الع�شبيات وماحقتهم حتى يكونوا عر‬ ‫لغرهم‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن العقوبات يجب‬ ‫اأن تك ��ون رادع ��ة حت ��ى ل تتك ��رر ه ��ذه‬ ‫الإ�شاءات العن�شرية‪.‬‬ ‫اإخال بالأمن‬ ‫ويو�ش ��ح الباح ��ث الأمن ��ى ي‬ ‫جرائ ��م الإنرن ��ت حم ��د امن�ش ��اوي اأن‬ ‫التع ��دي على الآخري ��ن وقذفهم بعبارات‬ ‫عن�شري ��ة يع ��د اإخ ��ا ًل بالأم ��ن والنظام‬ ‫وجرم ��ة يحا�شب عليها القانون‪ .‬وحمَل‬ ‫امن�شاوي جهل امت�شررين بالطرق التي‬ ‫منحه ��م حقوقه ��م م�شوؤولي ��ة تفاقم هذه‬ ‫الظاه ��رة ب�ش ��كل خي ��ف‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن‬ ‫غالبية امجتمع ليعرفون اجهة امحددة‬

‫ل�شت ��ام باغاته ��م ح ��ول ه ��ذه الأمور‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا اأنه ��ا من ام�شتج ��دات‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫لع ��دم وجود اأ�شخا� ��س موؤهلن ل�شتام‬ ‫هذه النوعي ��ة من الباغ ��ات ي اجهات‬ ‫امخولة لذل ��ك‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن عقوبات نظام‬ ‫مكافحة جرائم امعلومات حدد ووا�شح‬ ‫لكن ��ه غ ��ر مفع ��ل عل ��ى اأر� ��س الواق ��ع‪.‬‬ ‫ويوؤكد رئي�س اللجنة الوطنية للمحامن‬ ‫الدكت ��ور اإبراهيم الغ�شن اأن امحاكم هي‬ ‫اجهات امخول ��ة معاقبة مث ��ري الفن‬ ‫والع�شبيات ي و�شائ ��ل الإعام‪ .‬واأبان‬ ‫��لغ�ش ��ن اأن عقوب ��ة مث ��ري الع�شبي ��ات‬ ‫ت�ش ��ل للجل ��د وال�شجن ودف ��ع الغرامات‬ ‫كونها حم ��ل خالفتن اإحداهما �شرعية‬ ‫والأخرى خالفة لوي الأمر‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن النظ ��ام ال�شعودي ين�س على ماحقة‬ ‫مثري الع�شبيات ومعاقبتهم م�شاهمتهم‬ ‫ي �شق ال�شف واإثارة الفتنة‪.‬‬ ‫اجهة امخت�شة‬ ‫ويو�ش ��ح امحام ��ي وام�شت�ش ��ار‬ ‫القان ��وي �شلط ��ان ب ��ن زاح ��م اأن اجهة‬ ‫الت ��ي تنظ ��ر ي ق�شاي ��ا و�شائ ��ل الإعام‬ ‫بكل اأ�شكال ��ه واأنواعه امقروء وام�شموع‬ ‫وامرئ ��ي ومواقع التوا�ش ��ل الجتماعي‬ ‫جن ��ة امخالف ��ات الإعامي ��ة ي وزارة‬ ‫الثقافة والإعام‪.‬‬ ‫وا�شت ��درك اب ��ن زاح ��م‪ ،‬لك ��ن ي‬ ‫الق�شاي ��ا الت ��ي تك ��ون فيها ق ��ذف و�شتم‬ ‫للقبائ ��ل اأو العوائ ��ل ف� �اإن امخ ��ول ي‬ ‫النظ ��ر فيها هي امحاكم‪ .‬وعلل ابن زاحم‬ ‫�شب ��ب ا�شتام امحاكم له ��ذه النوعية من‬ ‫جن ي‬ ‫الق�شاي ��ا نظ ��ر ًا م ��ا حمله م ��ن ٍ‬ ‫حق القبائل والعوائل والأعراق الأخرى‬ ‫وهتك لعر�شها واإحباط ل�شمعتها‪.‬‬ ‫و�ش ��دد اب ��ن زاحم عل ��ى اأن اجهات‬ ‫امدعي ��ة لتر�ش ��ى اإل باإن ��زال العقوبات‬ ‫الرادع ��ة‪ ،‬بحيت حال ه ��ذه الق�شايا من‬ ‫الدعاء العام للمحاكم العامة اأو اجزئية‬ ‫ويطبق فيها نظام جرائم امعلوماتية ‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اب ��ن زاح ��م اأن م ��ن ح ��ق‬

‫ال�شخ�س امت�ش ��رر اأو القبيلة اأو العائلة‬ ‫رف ��ع ق�شي ��ة وك�شبها حي ��ث ت�شل عقوبة‬ ‫ال�شخ� ��س امت�شل ��ط اإى �شجن ��ه �شن ��ة‬ ‫واحدة وتغرمه مبلغ ‪ 500‬األف ريال‪.‬‬ ‫مكتب خا�س‬ ‫واق ��رح القا�ش ��ي ي وزارة العدل‬ ‫الدكت ��ور عي�ش ��ى الغي ��ث اإن�ش ��اء مكت ��ب‬ ‫خا� ��س ي كل اإمارة من اإم ��ارات امملكة‬ ‫ل�شتقبال �شكوى جرائم امعلوماتية‪.‬‬ ‫وح َم ��ل الغي ��ث اجه ��ات ام�شوؤولة‬ ‫ع ��ن حج ��ب امواق ��ع الإلكروني ��ة الت ��ي‬ ‫تن�ش ��ر الفتنة ب ��ن اأبناء الوط ��ن الواحد‬ ‫بالتاأخر بحجبها‪.‬‬ ‫حاربة التع�شب‬ ‫وداف ��ع مدي ��ر التوجي ��ه والتوعية‬ ‫ال�شاب ��ق ي وزارة الداخلي ��ة مدي ��ر‬ ‫اإدارة التن�شي ��ق الأمن ��ى ي ال ��وزارة‬ ‫الدكت ��ور عل ��ي ب ��ن �شائ ��ع النفي�ش ��ة عن‬ ‫اجه ��ود امبذول ��ة محارب ��ة الع�شبي ��ات‬ ‫والعن�شري ��ات‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا ع ��ر و�شائل‬ ‫الإع ��ام اجدي ��د والف�شائي ��ات‪ ،‬م�ش ��دد ًا‬ ‫عل ��ى اأن الدول ��ة ب ��كل اأجهزته ��ا ح ��ارب‬ ‫التع�شب ما ي�شكله من خطر على الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬موؤكد ًا ي ال�شياق نف�شه وجود‬ ‫خطوات عملية باإغاق مواقع ومنتديات‬ ‫اإلكروني ��ة تبث التط ��رف اإ�شافة مكاتب‬ ‫بع�س الف�شائيات‪.‬‬ ‫دعم فني‬ ‫واأبان امتحدث الر�شمي با�شم هيئة‬ ‫الت�ش ��الت وتقني ��ة امعلوم ��ات �شلطان‬ ‫امالك اأن مهمة الهيئة ي هذه الق�شية هي‬ ‫فني ��ة بحتة‪ ،‬حيث تق ��دم الدعم الفني ي‬ ‫حال طل ��ب منها ذلك �شواء م ��ن الداخلية‬ ‫اأو هيئ ��ة الرقابة والتحقيق‪ ،‬مو�شح ًا اأن‬ ‫الهيئة لحجب �شوى امواقع الإباحية‪.‬‬ ‫اأما ال�شك ��وى التي ت�شلها ح ��ول امواقع‬ ‫الت ��ي ت�ش ��ئ للمجتم ��ع ال�شع ��ودي اأو‬ ‫رم ��وزه وتث ��ر العن�شري ��ة فاإنه ��ا حيل‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ه ��ذه ال �ع �ب��ارة ال���س�ه��رة ال �ت��ي اأط�ل�ق�ه��ا‬ ‫ع �م��ر اح ��ري ��ري ي��رح �م��ه ال �ل��ه ل �ع��ادل اإم ��ام‬ ‫ي ام�سرحية ال�سهرة «�ساهد م��ا �سف�ش‬ ‫ح ��اج ��ة»‪ ،‬الآن ال��رئ �ي ����ش ام �� �س��ري حمد‬ ‫م��ر� �س��ي ي� �ح ��اول اإع� � ��ادة ت�ف���س��ر الإع� ��ان‬ ‫الد�ستوري لتعزيز �ساحياته ال��ذي اأطلقه‬ ‫ي��وم ‪ 23‬نوفمر‪ ،‬بعد ردة الفعل العنيفة‬ ‫ال�ت��ي اأ��س��اب��ت ال���س��ارع ام���س��ري ب�ع��د ه��ذا‬ ‫الإعان‪.‬‬ ‫ال�غ��ري��ب ي الأم ��ر ت��رح�ي��ب اأ��س��دق��ائ��ي‬ ‫امثقفن ام���س��ري��ن ب��دي�ك�ت��ات��وري��ة الرئي�ش‬ ‫ام�سري ي قراراته الأخرة وعلى راأ�سهم‬ ‫ال���س��دي��ق اج�م�ي��ل خ��ال��د الأن �� �س��ا� �س��ي من‬ ‫خ��ال مقاله امن�سور ي �سحيفة ال�سرق‬ ‫بعنوان «كن ديكتاتور ًا يرحمك الله»‪.‬‬ ‫ام�ث�ق�ف��ون ال �ع��رب ق���س��وا ردح� � ًا ط��وي� ًا‬ ‫ي �غ �ن��ون ل�ل��دم�ق��راط�ي��ة ول �ك��ن اإذا م م�ش‬ ‫الدمقراطية م��ع ه��واه��م يكت�سفون فوائد‬ ‫ال��دي�ك�ت��ات��وري��ة‪ ،‬ي ذل��ك ق��ال ع��اق��ل ال�ع��رب‬ ‫الأ�سهر عبدالرحمن الرا�سد «الدمقراطية‬ ‫راأي الأغلبية والأغلبية ي ال�ع��ام العربي‬ ‫اأم �ي��ون» ف��ا ت�ل�ه�ث��وا ك �ث��ر ًا وراءه � ��ا‪ .‬وي‬ ‫ذلك تقول العامة اأف�سل اأنواع الدمقراطية‬ ‫الديكتاتورية‪.‬‬ ‫ام�ث�ق�ف��ون ال �ع��رب ه��م اأك ��ر م��ن ي�ن��ادي‬ ‫بالدمقراطية ولكنهم ل يريدون اأن يختلف‬ ‫معهم اأح��د ي مقالتهم ول اأن يبدي راأي � ًا‬ ‫ي رواي��ات�ه��م اأو اأط��روح��ات�ه��م واإل اأ�سبح‬ ‫ح��اق��د ًا ج��اه�اً‪ ،‬واحقيقة اأن الدمقراطية‬ ‫بناء ثقاي متكامل تتوارثه الأج�ي��ال جي ًا‬ ‫بعد جيل ولي�ست خيار ًا حظياً‪.‬‬ ‫ب��ال�ث�ق��اف��ة الأب��وي��ة ال���س��ائ��دة ي ال�ع��ام‬ ‫ال �ع��رب��ي ي ال �ب �ي��ت وام ��در�� �س ��ة وام���س�ج��د‬ ‫وال �� �س��ارع ل م �ك��ن اأن ت��ول��د دم�ق��راط�ي��ة‬ ‫ن��ا� �س �ج��ة‪ ،‬ال ��دم� �ق ��راط� �ي ��ة ي ج �ت �م �ع��ات‬ ‫ديكتاتورية تعد �سعف ًا ُي�ساء ا�ستغاله وهذا‬ ‫ما حدا بالرئي�ش حمد مر�سي ب�اأن يوقف‬ ‫الأمور عند حدها لإنقاذ م�سر احبيبة من‬ ‫الغرق وي ال�سيا�سة «اللي تغلب به اإلعب‬ ‫به» واإل ع�سفت بك العوا�سف‪ ،‬حمى الله‬ ‫م�سر و�سعبها من كل عا�سف‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫من�سور القطري‬

‫فايد العليوي‬

‫الخطراوي ‪ :‬إنشاء محكمتين في وزارة الثقافة واإعام تحت إشراف العدل للنظر في قضايا اإعاميين المخالفين‬

‫طارق اخطراوي‬

‫ك�ش ��ف مدي ��ر اإدارة الإع ��ام‬ ‫الإلك ��روي ي وزارة الثقافة والإعام‬ ‫طارق اخط ��راوي ل�»ال�شرق»عن اإن�شاء‬ ‫حكم ��ة ابتدائي ��ة ي وزارة الثقاف ��ة‬ ‫والإع ��ام ح ��ت اإ�ش ��راف وزارة العدل‪،‬‬ ‫وكذل ��ك حكم ��ة ا�شتئن ��اف للنظ ��ر ي‬ ‫ق�شاي ��ا امخالفات الإعامي ��ة وحاكمة‬ ‫الإعامي ��ن‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن امحكمت ��ن‬ ‫�شتكون ��ان بديلتن عن جن ��ة النظر ي‬ ‫امخالف ��ات الإعامي ��ة ي وزارة الثقافة‬ ‫والإع ��ام‪ ،‬مبين� � ًا اأنه �شيب ��داأ العمل ي‬ ‫امحكمت ��ن الف ��رة القريب ��ة امقبلة بعد‬ ‫موافقة امقام ال�شامي عليها‪.‬‬

‫واأو�ش ��ح اخط ��راوي اأن امحكمة‬ ‫�شتنظ ��ر ي جميع الق�شايا التي تخ�س‬ ‫الإع ��ام امق ��روء وامرئ ��ي وام�شم ��وع‬ ‫والإلك ��روي ومنه ��ا ق�شاي ��ا اإث ��ارة‬ ‫الع�شبي ��ات والعن�شري ��ات والني ��ل من‬ ‫القبائ ��ل والأ�ش ��ر والأع ��راق الأخ ��رى‪،‬‬ ‫اإ�شافة لق�شايا خالفات الن�شر‪.‬‬ ‫واأقر اخطراوي باأنهم لي�شوا جهة‬ ‫رقابية‪ ،‬لكنهم يتلقون ال�شكاوى حول اأي‬ ‫خالفة تتعلق بال�شحف الإلكرونية اأو‬ ‫امنتديات‪ ،‬ويقوم ��ون با�شتدعاء امدعى‬ ‫عليهم والتحقيق معهم ثم اإحالتهم للجنة‬ ‫النظ ��ر ي امخالف ��ات لتخ ��اذ العقوب ��ة‬

‫امنا�شب ��ة‪ .‬واأ�شار اخط ��راوي اإى اأنهم‬ ‫يرك ��زون عل ��ى حوري ��ن محارب ��ة بث‬ ‫الع�شبيات والعن�شريات اأولهما توجيه‬ ‫اأ�شحاب امنتديات وامواقع الإلكرونية‬ ‫للبعد عن القبلية والعن�شرية والطائفية‬ ‫ي كل ما يبث وين�شر‪.‬‬ ‫ولفت اخط ��راوي اإى اأن اخطوة‬ ‫الثاني ��ة الت ��ي يعتم ��دون عليه ��ا ه ��ي‬ ‫الوقاي ��ة عر اإقام ��ة ور�س عمل توعوية‬ ‫يقيمه ��ا الإعام الداخل ��ي من�شوبي هذه‬ ‫ال�شح ��ف وامنتدي ��ات لإلق ��اء ال�ش ��وء‬ ‫عل ��ى دور ال�شحف وامنتديات ي النقد‬ ‫اله ��ادف البن ��اء دون التجري ��ح اأو ب ��ث‬

‫العن�شري ��ات والع�شبي ��ات والتط ��رف‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن التوعية هي حج ��ر الأ�شا�س‬ ‫ل�شم ��ان ع ��دم وقوعه ��ا ي الأخط ��اء‪.‬‬ ‫وك�شف اخط ��راوي عن تلقيهم �شكاوى‬ ‫�ش ��د م ��ا يكت ��ب ي بع� ��س ال�شح ��ف‬ ‫وامنتديات من مق ��الت وتعليقات تثر‬ ‫النع ��رات والع�شبي ��ات ب ��ن القبائ ��ل‬ ‫وامجتم ��ع‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن اإدارة الإع ��ام‬ ‫الإلك ��روي تطل ��ب م ��ن اأ�شح ��اب‬ ‫ال�شحف وامنتديات حذف هذه امقالت‬ ‫والعبارات والتعليقات ام�شيئة‪ ،‬م�شدد ًا‬ ‫عل ��ى اأن الإدارة تعمل ق ��در الإمكان على‬ ‫اإيج ��اد حلول قبل اإيق ��اع العقوبات على‬

‫ه ��ذه ال�شح ��ف وامنتدي ��ات بالغرام ��ة‬ ‫واحجب‪.‬‬ ‫واأكد اخطراوي على اأن العقوبات‬ ‫امو�شوع ��ة رادع ��ة وقوي ��ة ت�ش ��ل ي‬ ‫بع� ��س الأحيان لغرام ��ة مقدارها ن�شف‬ ‫ملي ��ون ريال اإ�شافة لإيقافهم عن العمل‪،‬‬ ‫م�شت ��درك ًا اأن الإدارة ح ��اول البح ��ث‬ ‫عن احل ��ول الودية م ��ع روؤ�شاء حرير‬ ‫ال�شحف الإلكروني ��ة لأن اأي خطاأ يقع‬ ‫ي �شحفه ��م ه ��و م�شوؤوليته ��م ف� �اإن م‬ ‫يرغ ��ب امدع ��ي باحلول الودي ��ة عندها‬ ‫يت ��م حوي ��ل الق�شية للجن ��ة النظر ي‬ ‫امخالفات لإقرار العقوبة امنا�شبة‪.‬‬

‫حمد عبدالله ال�سويعر‬

‫حمد احرز‬

‫هيثم ح�سن لنجاوي‬

‫ر�سي امو�سوي‬

‫حامد بن عقيل‬

‫عبدال�سبور بدر‬


‫خصوم وزارة‬ ‫العمل (‪)2 - 1‬‬

‫اأثار قرار جل�س الوزراء القا�صي برفع ر�صوم رخ�صة العمل للعامل غر‬ ‫امحلي ي امن�صاآت التي تقل فيها ن�صبة ال�صعودة عن ‪ %50‬من مائة ريال‬ ‫اإى ‪2400‬ريال‪ ،‬وامنوط بوزارة العمل ح�صيلها‪ ،‬ردود فعل حادة من قبل‬ ‫�صرائح ختلفة من رجال ااأعمال وخا�صة �صغارهم والعاملن ي امجاات‬ ‫اخدماتية‪ ،‬وي قطاعي الت�صييد والبناء‪ ،‬بلغت حد التجمهر اأم��ام بع�س‬ ‫مكاتب وزارة العمل‪ ،‬وي التوجه نحو مقا�صاة وزارة العمل ي اجهات‬ ‫الق�صائية امخت�صة‪ ،‬مع اا�صتمرار ي مار�صة ال�صغوط على وزارة العمل‬ ‫من خال الت�صريحات ا��تي حذر من اأثر هذه الزيادة على اأ�صعار اخدمات‪،‬‬ ‫وتكاليف امعي�صة التي �صتلحق ال�صرر بامجتمع كله‪ .‬وعلى الرغم من اأن‬ ‫الوزارة اأعلنت عن م�صكها بتنفيذ هذا القرار واأنه لن يكون هناك اإيُ ا�صتثناء‪،‬‬ ‫اإا اأنه من ال�صعب ت�صور اأن ااأمر �صي�صتمر دون حل و�صط يحفظ للجميع ماء‬ ‫الوجه‪ ،‬وي نهاية ااأمر فاإن وزارة العمل لن تتخذ من رجال ااأعمال خ�صوما‬ ‫لها‪ ،‬كما اأن طبقة رج��ال ااأعمال ال�صعودين م يُعرف عنهم اأنهم و�صعوا‬

‫زكي أبو السعود‬

‫اأنف�صهم ي مواجهة مع جهات حكومية‪ ،‬ك��وزارة العمل التي هم ي حاجة‬ ‫لدعمها خا�صة اإبان اخافات العمالية التي غالبا ما يكونون اأحد اأطرافها‪.‬‬ ‫اإذا نحن اأم��ام مواجهة لن تطول‪ ،‬وحتى لو قبل رج��ال ااأع�م��ال بهذه‬ ‫الزيادة اأو م تخفي�صها‪ ،‬فلن يقود ذلك اإى تغير ملحوظ ي ن�صبة العاطلن‬ ‫عن العمل من ال�صعودين الذين لوا برنامج حافز ما ا�صتطعنا حديد اأعدادهم‬ ‫بهذه الدقة‪ .‬فهذا الرقم الذي عجزت وزارتا ااإح�صاء‪ ،‬وال�صوؤون ااجتماعية‬ ‫من قبل عن حديده‪ ،‬ا�صتطاع برنامج حافز اأن يحل العقدة‪ ،‬ويجذب كل‬ ‫العاطلن لي�صجلوا اأنف�صهم فيه‪ ،‬وهو ما قلل من حالة اا�صتياء واامتعا�س‬ ‫التي كانت �صائدة بن كثر من ه �وؤاء العاطلن رج��اا ون�صاء‪ .‬ولكن هل‬ ‫ا�صتطاع هذا الرنامج الذي فاق ما �صرفه حتى ااآن ‪ ٣١‬مليار ريال حقيق‬ ‫اأهدافه ي تقلي�س ن�صبة البطالة‪ ،‬وخا�صة بن الن�صاء الاتي ي�صكلن الن�صبة‬ ‫الكرى ي العاطلن ال�صعودين؟‪.‬‬ ‫اإن ااإخفاق ي حقيق هذا الهدف هو الدافع ل�صدور هذا القرار‪ ،‬الذي‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫اأر�سل لي اأبو رتيمة من غزة بعد اأن هداأت الحرب‬ ‫ر�سالة يقول فيها‪( :‬اإ�سرائيل تركع اأم��ام غ��زة!) ثم‬ ‫ا�ست�سهد باأقوال حفنة من زعماء بني �سهيون فاأورد‬ ‫عن ع�سو الكني�ست بن اآري قوله اإن (اإ�سرائيل رفعت‬ ‫الراية البي�ساء اأمام حما�س) واأما بنت زعيم ع�سابات‬ ‫الهاجاناه (ت�سيبي ليفني) فقد علقت اأن‪( :‬اإ�سرائيل‬ ‫لم تحقق اأي هدف في هذه الحرب)‪ .‬واأم��ا (�ساوؤول‬ ‫م��وف��از) وزي ��ر ال�ح��رب ال�سابق فقد دع��ا (للتظاهر‬ ‫لإ�سقاط نتنياهو بعد هزيمته المذلة اأمام غزة)‪ .‬وقال‬ ‫اأبو رتيمة من غزة اإن ال�سهاينة في بئر ال�سبع خرجوا‬ ‫اإلى ال�سوارع يحتفلون ويرق�سون بانق�ساع كابو�س‬ ‫ال�سواريخ‪ ،‬وخل�س اأبو رتيمة اإلى ما يلي (ما فعلته‬ ‫المقاومة في هذه الجولة المباركة هو اأنها ر�سخت‬ ‫واقع ًا غير م�سبوق وهو اأن تل اأبيب والقد�س وكافة‬ ‫مناطق العمق ال�سهيوني باتت م�ستباح ًة لنا في اأي‬ ‫مواجهة قادمة)‪ ،‬ولكن الخطير الخا�سة التي خرج‬ ‫بها اأبو رتيمة واأ�سميها اأنا خمرة الن�سر!‬ ‫يقول اأبو رتيمة‪( :‬هذه الجولة قربتنا من معركة‬ ‫التحرير كما ل��م تفعل اأي معركة م��ن قبل ومنحت‬ ‫مقاومي غزة روح� ًا معنوي ًة جعلتهم يفكرون بطريقة‬ ‫ج��ادة في خطوات فعلية نحو التحرير‪ ..‬هذه الجولة‬ ‫ك�سفت مدى �سعف الكيان وه�سا�سته فاإذا كان عاجز ًا‬ ‫عن ح�سم المواجهة مع غزة ال�سغيرة فكيف تخاف‬ ‫دول منه وتنظر اإليه باأنه بعبع؟!) وكان تعقيبي عليه‬ ‫كلمات هامة‪( :‬ل يدير روؤو�سكم الن�سر من يعرف اأين‬ ‫يقف فهو يمتلك �سفة العظماء التي قال عنها روبرت‬ ‫غرين في كتابه القوة (�سبه اإلهية) كما فعل ب�سمارك‬ ‫وح��د األمانيا وهزم فرن�سا وعرف اأين يقف!‬ ‫بعد اأن َّ‬ ‫انتبهوا اأخطر اللحظات هي لحظات الن�سر كما قال‬ ‫نابليون‪ .‬فا ت�سكروا بخمرة الن�سر‪ .‬اإن ال�سراع‬ ‫مع بني �سهيون مم�س طويل وهو ح�ساري بالدرجة‬ ‫الأولى فهي ج�سد ا�سطنعه الغرب فاألقاه على كر�سي‬ ‫�سليمان كما ج��اء في محكم التنزيل « َواأَ ْل� َق� ْي� َن��ا َع َلى‬ ‫ُك ْر ِ�س ِيهِ َج َ�س ًدا ُث َم اأَن ََاب»‪ .‬ولدت اإ�سرائيل ميتة‪ ،‬وزرعت‬ ‫بالقوة‪ ،‬واأعطوها اأنياب ًا واأظافر نووية‪ ،‬وا�ستقطبوا لها‬ ‫علماء بني اإ�سرائيل من اأرج��اء الأر���س الأربعة‪ ،‬من‬ ‫اأجل تغيير خريطة العالم‪ ،‬لتعود كما كانت قبل ثاثة‬ ‫اآلف �سنة «اأَ َل َ�سا َء َما َي ْح ُك ُمونَ »‪ .‬م�سكلة الخمر اأنه‬ ‫يدير الراأ�س‪ ،‬ويفقد التوازن‪ ،‬وي�سبب الروؤية‪ ،‬وتحرم‬ ‫فيها ال�ساة َ«حتَى َت ْع َل ُموا َم��ا َت� ُق��و ُل��ونَ »‪ .‬تذكروا‬ ‫ن�سيحة قارون‪«َ :‬ل َت ْف َر ْح اإ َِن ال َل َه َل ُيحِ ُب ا ْلف َِر ِحينَ »‪ .‬ثم‬ ‫تاأملوا قدرة النقد عند قردة بني �سهيون كيف يرفعون‬ ‫عقيرتهم بالنقد فا يعتقل اأحد وي�سرب ويهان‪ ،‬كما‬ ‫يفعل الم�سخوط ب�سار مع المعتر�سين؛ فمنهم من‬ ‫�سنقه ومنه من خنقه‪ ،‬وبالأم�س خرجت اأرب��ع فتيات‬ ‫بثياب العر�س فاعتقلن من �سبيحة الأ�سد؛ فهذا هو‬ ‫الفرق بيننا وبينهم‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإسام السياسي‪..‬‬ ‫تجربة نجاح أم فشل؟‬ ‫مصر أنموذج ًا‬

‫حسن مشهور‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫خمرة‬ ‫النصر‬

‫م يحظ برحيب �صرائح معينة من رجال ااأعمال‪ ،‬ولكن هل هذه الزيادة ي‬ ‫ر�صوم رخ�صة العامل غر امحلي هي ما �صرفع من تكلفته للحد الذي �صيجر‬ ‫اأ�صحاب ااأعمال على توطن وظيفته اأو من�صبه؟‬ ‫من غر ام�صتبعد‪ ،‬اأن يلجاأ عدد من رجال ااأعمال للتمل�س من دفع هذه‬ ‫الر�صوم عر حميلها كاملة اأو جزئيا للعمال الب�صطاء ال�صعفاء‪ ،‬الذين لي�س‬ ‫لهم من بد غر القبول بتحمل هذه الر�صوم‪ ،‬خا�صة ي ظل غياب امنظمات‬ ‫والنقابات العمالية التي مقدورها مراقبة الواقع ومعرفة كل التفا�صيل التي‬ ‫مكن اأن ُت�صتخدم للتحايل على هذا القرار اأو اأي قرار اآخر يتم اتخاذه معزل‬ ‫ُ‬ ‫حفظ‬ ‫عن اأ�صحاب ام�صلحة احقيقية ي توطن تلك الوظائف وامهن التي‬ ‫للمواطن كرامته‪ ،‬وت�صاه ُم ي اإثراء الوطن بكوادر يُعتمد عليها ي حقيق‬ ‫تنمية �صاملة وم�صتدامة للوطن‪.‬‬

‫القرآن وخطابه‬ ‫العالمي‬

‫خالد السيف‬

‫لو ما اأنز َل الل ُه ً‬ ‫ » اإ ّنا اأنزلنا عليك الكتابَ للنا�س ِ‬‫فلنف�ص ِه ومَن �ص َل فاإنا ي�ص ُل‬ ‫حجة على خلق ِه ي بيان‪»:‬عاميّة القراآن» اإا قوله تعاى‪« :‬اإن هو اإا‬ ‫باحق فمن اهتدى ِ‬ ‫ً‬ ‫ذك ٌر للعامن» لكفتهم بيا َن ً‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بوكيل»‬ ‫عليهم‬ ‫أنت‬ ‫ا‬ ‫وما‬ ‫عليها‬ ‫ذلك‬ ‫أدرك‬ ‫ا‬ ‫التدبر‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫حظ‬ ‫ى‬ ‫ن‬ ‫أد‬ ‫ا‬ ‫له‬ ‫ن‬ ‫كا‬ ‫َن‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫لها‪،‬‬ ‫إقامة‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫للحُ‬ ‫جّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ياق هي اأك ��ر ِمن اأن ح َ�صى �صيّان م ��ا كان منها مُطابقة اأو‬ ‫تق�صره ي‬ ‫ارتياب‪ .‬و َع ِل َم اإذ ذاك ‪-‬وبخا�ص ٍة مَن كان ِمن اأهل القراآن‪ِ -‬عظ َم‬ ‫ِ‬ ‫وااآي ��ات ي ه ��ذا ال�صّ ِ‬ ‫دو َن ِمري ٍة اأو ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت�ص ّمنا اأو ال ِتز َما ي الدّال ِة على توكي ِد عاميّة القرا ِآن‪.‬‬ ‫مقت�صيات‪« :‬عاميّة» القراآن‪.‬‬ ‫تاأدي ِة ما حُ ّم َل اإياه ِمن مَه ّم ِة التبليغ وفق‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وا ريبَ اأ ّن َك ا َ‬ ‫ينتظمها‬ ‫الوقوف على �صي ٍء ِمن بيا ِن ِه‪ ،‬وذلك ما ان َت َظ َم ْت ُه ااآي ُة نف�صُ ها حيث‬ ‫واإ ّنه اأم ٌر ُم ِك ُن‬ ‫أب�صرت جيد ًا فيما تلو َنها قب ًا من اا ِ‬ ‫آيات ِمن ا ّأن‪« :‬ااإن�صان» ِ‬ ‫ك ّلهابو�ص ِف ِه‪:‬القا�صمام�صركفيهابح�صبانتل َك‪«:‬العامية»ياخطابالقراآيت�صتهدف ُه‬ ‫ُتوظي ُفهَاُدِال ِة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫حريره ُ‬ ‫•ا َ‬ ‫بحيث ا يبقى عليه �صلطا ٌن اإا �صلطا َن واحد وهو �صلطانُ‬ ‫ُ‬ ‫ن�صا بيّنا ولي�س ح�س ا�صتقرا ٍء ‪-‬باإن�صان ّي ِته‪ -‬ابتغا َء‬ ‫�صر ي ‪»:‬اإن هو اإا‪ »..‬وبه تكون ‪»:‬العامية» ّ‬ ‫ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ا�س كونوا‬ ‫امفهوم‪.‬‬ ‫ي‬ ‫الل ��ه تعاى‪»:‬مَا َكا َن ِلبَ�ص ٍر أا ْن ُي ؤو ِت َي ُه الل ُه ال ِك َتابَ وَاح ْك َم وَالن ُب َوة ث َم َيقول ِللن ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُون ال َل ِه َو َل ِك ْن ُكو ُنوا َربَا ِن ِي َ‬ ‫ْ‬ ‫ن ِمَا ُك ْن ُت ْم ُت َع ِلمُو َن الْ ِك َتابَ و َِمَا ُكن ُت ْم َت ْدرُ�صُ و َن‪.‬‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫�صري‬ ‫ا‬ ‫وحده‬ ‫آن»‬ ‫ا‬ ‫‪»:‬القر‬ ‫إا‬ ‫ا‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫إذن‪..‬‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫باعتباره‪»:‬احجّ ة البالغة» اإن ي ِعبَادًا ِي ِم ْن د ِ‬ ‫ِ‬ ‫وَا َياأْ ُم َر ُك ْم اأَ ْن َت َت ِخ ُذوا ْامَا ِئ َك َة وَال َن ِب ِي َ‬ ‫ن اأَ ْربَابًا اأَ َياأْ ُم ُر ُك ْم ِبالْ ُك ْف ِر َب ْع َد ِاإ ْذ اأَ ْن ُت ْم مُ�صْ ِلمُو َن»‬ ‫احكم اأو ي ااأمر‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫�ران فيما بن «الربانية» والعبودية للب�صر ي ااآية لفتٌ‬ ‫•‬ ‫ِ‬ ‫وم ��ا جا َء ي ااآية ِمن اق � ٍ‬ ‫ومفردة‪»:‬ذك ��ر» وه ��ي لف ��ظ يَ�صي با�صتيع ��اب كل امتلقن م ��ن َبلغهُم اخطاب ُ‬ ‫«الذكر احكيم» من ُ‬ ‫خرجات «الربّانية»‪ :‬حري ُر ااإن�صان من العبودية للب�صر ومنح ِه‬ ‫ر ُه ه ��و ااآخ ُر اإى ا ّأن من‬ ‫ِببيا ِن ِه‪ ،‬وذلك‬ ‫حيث تذك ُ‬ ‫ِ‬ ‫بالو�صف الر�ص ��اي الذي عليه ك ُل ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫آيات‪ِ :‬‬ ‫العدل ي‬ ‫أول ي �صا ِأن عام ّي ِة ِ‬ ‫باغه و ْف َق منهجيّته امقا�صديّة ي التوحيد والتحرير عباد ًة تالي ًا قيمتي‪*:‬العدل‪« :‬واإذا حكمتم بن النا�س اأن حكموا بالعدل» وانظر اآيات ِ‬ ‫ِبدَا ّل ِه اا ِ‬ ‫القرا ِآن وهي كثرة‪.‬‬ ‫و ِقي َم ًاواأخاق ًا‪.‬‬ ‫َام‪ ،‬وهو‪ُ :‬‬ ‫و*ام�صاواة‪« :‬يا اأيها النا�س اتقوا ربكم الذي خلقكم من نف�س واحدة» وانظر اآيات‬ ‫�صنف منه‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫اخلق ك ّله وك ُل ٍ‬ ‫•وال�صيغ ِة اا�صتغراقي ِة‪»:‬للعامن» جم ُع ع َ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ام�صاواة ي القراآن وهي كثرة‪.‬‬ ‫للخلق كل ِه‪.‬‬ ‫ال�صمول ابتغا َء‬ ‫لبيان‬ ‫ِ‬ ‫اجمع َها ُه َنا ا ّإنا هو‪ِ :‬‬ ‫اا�صتيعاب ِ‬ ‫ِ‬ ‫واإيثا ُر �صيغ ِة ِ‬ ‫َ‬ ‫ي ح ��ن ياأت ��ي‪« :‬التكرمُ» وهي ال�صبغ ُة التي اأراده ��ا الله تعاى لبني اآدم بعامة‪:‬‬ ‫مناطات عاميّة‪« :‬اخطاب‬ ‫تناول ا�صتيفاء‬ ‫ِ‬ ‫ذاك ما كا َن من �صا ِأن اآي ٍة واحد ٍة وح�صب ي ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫اخطاب‪ ،‬والقر آا ُن ملوء ك ّل ُه «ولقد كرمنا بني اآدم‪»...‬‬ ‫هذا‬ ‫ّة‬ ‫ي‬ ‫بعام‬ ‫للوعي‬ ‫دبر‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫آات‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫إذن‬ ‫ا‬ ‫هي‬ ‫فكيف‬ ‫آي»؛‬ ‫القرا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫النا�س ي القراآن وقوامها‬ ‫حال؛ فاإن الغالبَ ِمن الن ��داءات‬ ‫آيات‪:‬‬ ‫مثل هذه اا ِ‬ ‫ِ‬ ‫وعل ��ى اأيّ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ام�صدرة اإى ِ‬ ‫ثمانية ع�صر ندا ًء ذات خطابات مثقل ٍة بحمول ٍة‪« :‬عاميّة» ُ‬ ‫ َ‬‫»تبارك الذي ن ّز َل الفرقا َن على عبد ِِه ليكو َن للعام َ‬ ‫تتفق وما عليه طبيع ُة‪« :‬الر�صالة‬ ‫ن نذير ًا»‬ ‫أر�صلناك اإ ّا ً‬ ‫اخامة» من ُ‬ ‫َ‬ ‫اخال�س وال ّتحرر امح�س (امقالة ا ت�صتوعب‬ ‫النا�س للتوحي ِد‬ ‫رحمة للعامن»‬ ‫ »وما ا‬‫ِ‬ ‫حيث دعو ُة ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫النا�س ما ا َ‬ ‫أراك الل ُه وا تكن للخائن َ‬ ‫ن اإيراد ااآيات فانظرها ي ام�صحف)‬ ‫بن‬ ‫م‬ ‫لتحك‬ ‫باحق‬ ‫ك‬ ‫إلي‬ ‫ا‬ ‫أنزلنا‬ ‫ »اإ ّنا ا‬‫َ‬ ‫الكتابَ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫النبوة محم ٍد �صلى الله عليه واآله و�صلم‬ ‫خ�صيمَا»‬ ‫وعلي ِه فا جَ ر َم اأن عام ّية‪« :‬الر�صالة» وخت َم ِ‬ ‫مثل فاأبى اأك ُ‬ ‫الر�صال ِة‪ -‬يقت�صي بداه � ً�ة‪« :‬عام ّي َة القرا ِآن» كما ا ّأن ه ��ذه ااأخر َة ِمن �صاأ ِنها اأن‬ ‫النا�س اإا كفور ًا»‬ ‫�صاح � ِ�ب ِ ّ‬‫للنا�س ي هذا القرا ِآن من ك ّل ٍ‬ ‫ر ِ‬ ‫ » ولقد �ص ّرفنا ِ‬‫ت�صتلز َم ‪»:‬عام ّي َة الر�صال ِة» طر ّد ًا اإذ كاهما يُن ِتجُ ااآخر ما جع َل‪« :‬اخطابَ » َ‬ ‫عام ّي ًا بر�صال ٍة‬ ‫للنا�س ي هذا القراآن من ك ّل مثل لع ّلهم يتذ ّكرون»‬ ‫‪ » -‬ولقد �صربنا ِ‬

‫المهندس السويكت‪..‬‬ ‫وشرايين المنطقة‬ ‫عبداه مهدي الشمري‬

‫ا�صتقبل �صاحب ال�صمو املكي ااأمر حمد بن فهد اأمر امنطقة ال�صرقية ‪-‬قبل‬ ‫�صنتن‪ -‬امهند�س حمد ال�صويكت ‪-‬وكيل وزارة النقل ام�صاعد‪ -‬منا�صبة تعيينه‬ ‫م�صرفا عاما على اإدارة الطرق والنقل ي امنطقة ال�صرقية‪ ،‬ومنذ ذلك اللقاء ارتبط‬ ‫ا�صمه باآمال ال�صالكن لطرق امنطقة‪ ،‬وا يكاد مر يوم اإا ويذكر ا�صمه عر اإحدى‬ ‫و�صائل ااإعام امختلفة‪ ،‬واأثناء تقدمه ‪-‬موؤخرا‪ -‬تقرير ًا ل�صمو ااأمر حمد بن فهد‬ ‫حث �صموه اجهات امعنية باإزالة جميع امعوقات التي تعر�س اإجاز م�صروعات‬ ‫الطرق ما ي�صهم ي راحة امواطنن‪ ،‬وت�صهيل ان�صيابية احركة امرورية‪ ،‬وتقدم‬ ‫اأف�صل اخدمات باعتبار حيويتها ال�صناعية والتجارية وات�صاع رقعتها اجغرافية‪،‬‬ ‫وارتباطها بعدد من الدول ال�صقيقة بطرق دولية ذات حركة مرورية عالية الكثافة‪.‬‬ ‫ي�صبهون الطرق بال�صراين لوجود عاقة اان�صياب بينهما‪ ،‬فال�صريان ي�صيق‬ ‫ب�صبب ما يعريه من اآفات واأ�صرار فيتعر ان�صياب الدم من خاله اأنحاء اج�صم‪،‬‬ ‫وي�صبح الطريق خطرا كبرا على �صالكيه م��ا يعريه م��ن م�صكات اإن�صائية‬ ‫وحويات وحفر وت�صققات‪ ،‬وا �صك اأن الطرق من اأهم البنى التحتية التي ت�صاهم‬ ‫ي حفظ حياة �صالكيها‪ ،‬ويجب اأن تن�صاأ وفقا للمعاير العامية باعتبارها �صراين‬ ‫واأوردة تن�صاب من خالها احركة العامة ي كل ااأنحاء دون اأخطار‪ ،‬ويدعمها‬ ‫نظام م��روري دقيق و�صارم ي�صكل الوعي العام لتلك احركة‪ ،‬وي�صبطها باإيقاع‬ ‫هل تقدم لنا جربة حكومة الرئي�س ام�صري حمد مر�صي �صاهد ًا على اأن حركات‬ ‫ااإ�ص ��ام ال�صيا�صي غر قادرة على اإن�صاء دولة مدني ��ة؟ رما يكون مبكر ًا جد ًا حاولة‬ ‫ااإجاب ��ة عل ��ى مثل ه ��ذا الت�صاوؤل‪ ،‬بيد اأن ��ه من امفي ��د اأن نحاول اإلق ��اء ال�صوء على ما‬ ‫طب ��ق من مار�صات حكم وم ر�ص ��ده خال ال�صهور اما�صية التي �صيت�صح من خالها‬ ‫وبجاء مفهوم هذه احكومة لل�صلطة وللتعاطي مع باقي القوى ال�صيا�صية‪ ،‬خا�صة اأن‬ ‫هذه احكومة ق ��د ولدت من رحم ااإ�صام ال�صيا�صي‪ .‬هذه احكومة تواجه حاليا اأزمة‬ ‫�صيا�صية داخلية عا�صفة‪ ،‬كنتاج تراكمي جملة من القرارات التي م َ‬ ‫تلق ترحيب ًا �صواء‬ ‫م ��ن ال�ص ��ارع اأو من قبل باقي القوى ال�صيا�صية وخا�صة الليرالية منها‪ .‬اأعتقد اأن اأول‬ ‫خي ��وط ااأزم ��ة احالية قد بداأ مع تن�صيب الدكتور حم ��د مر�صي رئي�صا للباد‪ .‬اإذ تا‬ ‫ذلك ااأمر تعاي اأ�صوات‪ ،‬تاها تقدم باغات للنائب العام من قبل حامن واأ�صخا�س‬ ‫ح�صوبن على ال�صلطة احالية‪ ،‬كانت جميعها تتهم مناف�س الرئي�س مر�صي �صابقا على‬ ‫الرئا�ص ��ة الفريق اأحمد �صفيق باأنه كان �صالعا ي ق�صاي ��ا ف�صاد ماي اأب�صط ذيوله هو‬ ‫أرا�س لهم من‬ ‫حاب ��اة اأبناء الرئي�س ال�صابق مب ��ارك من خال قيامه بتخ�صي�س قطع ا ٍ‬ ‫اأم ��اك الدولة‪ .‬كان �صفي ��ق وفق ت�صريحه ااأخر ‪-‬ي ات�صال تليفوي (لقناة احياة)‬ ‫ام�صرية‪ -‬قد اأفاد باأنه كان ينوي البقاء م�صر وت�صكيل امعار�صة �صمان ًا لتاأ�صي�س دولة‬ ‫قائمة على النظم الدمقراطية اإا اأنه ا�صطر بعد حريك هذه الدعوى �صده اإى مغادرة‬ ‫الب ��اد وم ��ن هنا كانت بداية ت�صكل ااأزم ��ة؛ اإذ اإن عديد ًا م ��ن اأن�صار �صفيق وغالبيتهم‬ ‫م ��ن اأ�صحاب امال ومن امنتمن اإى الطبقة امخملي ��ة قد اأ�صبحوا ي حالة خ�صام مع‬ ‫ال�صلط ��ة‪ .‬ثم تا ذلك اانقاب ااأبي� ��س الذي نفذ ي اموؤ�ص�صة الع�صكرية؛ اإذ م خاله‬ ‫التخل�س من القوى امناوئة لتوجهات الرئي�س التي من اممكن اأن ت�صكل م�صتقبا عبئ ًا‬

‫متناغم يحفظ ااأرواح واممتلكات‪.‬‬ ‫افتتح م‪ .‬ال�صويكت معر�س وملتقى "تران�صتيك ‪ " 2012‬ي الظهران قبل‬ ‫اأ�صبوعن الذي �صاركت فيه كثر من الدول اأهميته‪ ،‬وهو ما يوؤكد اأن �صبكة الطرق‬ ‫وخدمات النقل راف��د قوي من رواف��د التنمية واا�صتثمار‪ ،‬وباتت اليوم �صناعة‬ ‫ج��اذب��ة لا�صتثمار‪ ،‬وا �صك اأن ط��رق امنطقة ال�صرقية ات��زال ي حاجة كبرة‬ ‫للعناية وااهتمام ‪-‬رغم ما بذل فيها من اأموال خال العقود الثاثة اما�صية‪ -‬ففيها‬ ‫ام�صروعات امتعرة التي م يخفها ال�صويكت يوما بل كان �صريحا ي ااإ�صارة اإليها‬ ‫باأقواله الكثرة‪ ،‬فهو يعرف بكثر من ام�صكات والعقبات التي تعر�س �صبيل‬ ‫اإكمال كثر منها‪ ،‬وقد اأ�صار ذات مرة اإى �صلبية اأمانة امنطقة ال�صرقية‪ ،‬وايزال‬ ‫متوا�صا مع ااإعام ومتنقا بن مدن امنطقة وحافظاتها معر�صا نف�صه كغره‬ ‫من �صالكي تلك الطرق اأخطارها الكبرة ب�صبب ما تعانيه من عيوب وحويات‬ ‫ي بع�س امواقع ا يراعي فيها امقاولون �صبل ال�صامة العامة باأب�صط �صورها‪،‬‬ ‫وقد جا ي اأوائل العام اما�صي من حادث مروري كاد يودي بحياته وحياة مرافقه‬ ‫اأثناء جولة له للوقوف على اأحد ام�صروعات‪ ،‬ويذكرنا ذلك باحادث الذي تعر�س له‬ ‫قبل �صنوات معاي الدكتور جبارة ال�صري�صري وزير النقل‪.‬‬ ‫اإن ام�صوؤولية املقاة على عاتق امهند�س ال�صويكت كبرة؛ اإذ جاء تكليفه‬

‫الكتاب ِ‬ ‫باحق‪« :‬ليحك َم بن‬ ‫حم� � ٍد �صلى الل ��ه عليه واآله و�ص ّلم وذلك ما اأُ ِنز َل علي� � ِه ِمن ِ‬ ‫النا�س ما اأراه الله‪.‬‬ ‫ا�س» ك ِل ِ‬ ‫ال ّن ِ‬ ‫بيده ا‬ ‫وي �صحي � ِ�ح م�صل � ٍ�م قال �صلى الله عليه واآله و�صلم‪»:‬وال ��ذي نف�س حم ٍد ِ‬ ‫ي�صم� � ُع بي اأح ٌد ِمن هذه ااأم ِة يهوديُ اأو ن�صرا ٌ‬ ‫موت وم ُيوؤمن بالذي اأُ ُ‬ ‫ي ثم ُ‬ ‫ر�صلت ب ِه‬ ‫أ�صحاب ال ّن ِار»‪.‬‬ ‫اإا كا َن ِمن ا ِ‬ ‫أعطيت خم�ص ًا م ي َ‬ ‫�صحيح البُخاريُ يقول �صلى الله عليه واآله و�صلم‪« :‬ا ُ‬ ‫ُعطهن‬ ‫وي‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫النا�س عامة»‪.‬‬ ‫إى‬ ‫ا‬ ‫ُعثت‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫خا�صة‬ ‫ه‬ ‫قوم‬ ‫إى‬ ‫ا‬ ‫يبعث‬ ‫النبي‬ ‫ن‬ ‫وكا‬ ‫قبلي‪....‬‬ ‫اأح ٌد‬ ‫ِِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وقال ام�صَ ّد ُد الطاه ُر بن عا�صور عن اآي ِة‪« :‬وما اأر�صلناك اإا رحمة للعامن» ما يلي‪:‬‬ ‫الر�صول �صلى‬ ‫مدح‬ ‫نظم اإذ ا�صتملت هذه ااآي ُة ‪-‬على وجَ ِاز ِة ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ألفاظهَا‪ -‬على ِ‬ ‫(�صيغت با ِ‬ ‫أبلغ ٍ‬ ‫ومدح ر�صال ِت ِه باأن كانت مظهر رحمة الله تعاى‬ ‫تعاى‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ُر�ص‬ ‫م‬ ‫ومدح‬ ‫و�صلم‬ ‫آله‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫الله‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫للنا�س كافة وباأ َنها رحمة الله تعاى بخل ِق ِه‪.‬‬ ‫عطف ال ��ذي عُطفت به ذكر‬ ‫حرف ٍ‬ ‫فه ��ي ت�صتم ُل عل ��ى اأربع ٍة وع�صرين حرف� � ًا بدون ٍ‬ ‫فيه ��ا الر�صول ومر�صله ‪-‬تعاى‪ -‬وامر�صل اإليه ��م وخ�صو�صية اح�صر وتنكر «رحمة»‬ ‫للتعظيم‪»...‬‬ ‫ً‬ ‫آيات‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ل�ص‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫النبوة محم ٍد �صلى الله عليه واآله و�صلم ُم ِك ُن القو َل‪ :‬ا ّإن ا ِ‬ ‫ختم ِ‬ ‫وتب َع� ِ ِ‬ ‫اخت � ِ�م بنبين ��ا حم ٍد �صلى الله عليه واآله و�صلم ي القرا ِآن ه ��ي ااأخرى اإنا جاءت ي‬ ‫بن�صق‬ ‫منظوم ِة التوكي ِد على ‪»:‬عامي ِة القرا ِآن» وخطا ِبه وهو ما نقراأه ي �صياق هذه ااآيات ٍ‬ ‫قرائي واحد‪:‬‬ ‫مو�صوعي‪ٍ -‬‬‫ٍ‬ ‫• »م ��ا كان حم� � ٌد اأبا اأح� � ٍد ِمن رجالكم ولكن ر�صول الل ِه وخا َ‬ ‫م النبين وكا َن الله‬ ‫بك ِل�صي ٍءعليم ًا»‬ ‫النا�س اإي ر�صو ُل الله اإليكم جميعا»ً‬ ‫ »قل يا اأيّها ُ‬‫ »واأوحي إا َ‬‫أنذركم به ومن بلغ»‪.‬‬ ‫ى هذا القراآن ا ِ‬ ‫ َ‬‫»تبارك الذي ن ّزل الفرقان على عبده ليكون للعامن نذير ًا»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫بعرق ‪،..‬‬ ‫اإنها الر�صالة ال�صاملة التي ا تعرف ع�صرا يح ّد ٍ‬ ‫بزمن ‪ ،..‬وا ِجن�صا يدرك ٍ‬ ‫أر�س ُ‬ ‫حاط مناراتٍ وحدود‪.‬‬ ‫وا جغرافيّة ا ٍ‬ ‫امناط بالر�صال ِة اخام ِة وحده القاد ُر‬ ‫اإ ّنه‪« :‬القراآن امجيد» وبحك ��م عاميّة ِخطاب ِه ِ‬ ‫�صبيل‬ ‫على‬ ‫ا�صتيعاب كل ااأن�صاق اح�صاريّة َ‬ ‫ولي�س من �صوا ُه مَن يتوافر على ااأهليّة ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫أن�صاق اح�صار ّي ِة وت�صويبها ابتغاء ال ّرقي بها‪.‬‬ ‫تقوم تلك اا ِ‬ ‫بختم هذه امقال ِة‪:‬‬ ‫بي َد ا ّأن ثمّة �صوؤا ًا يتح�صرجُ ‪-‬ي احلقوم‪ -‬ا بد من طرحه ِ‬ ‫فقهيات هذه‪« :‬العاميّة» للق ��را ِآن وخطاب ِه؟! ف�ص ًا‬ ‫نح � ُ�ن ‪-‬اأمّة ااإجاب� � ِة‪ -‬هل وعي َنا‬ ‫ِ‬ ‫أين هي اجه ��و ُد التي ُ‬ ‫اأن نك ��و َن على م�صت ��وىَ مَن ي�صطلع بتبليغ ِه؟! وا َ‬ ‫تليق مثل هذا‬ ‫التكليف؟!‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد زيارة وزير النقل للمنطقة ما يوؤكد اهتمام ًا اأكيد ًا ببذل اجهود لانتهاء من‬ ‫ام�صروعات ي هذه امنطقة‪ ،‬ولكن العوائق اتزال كبرة اأمام ذلك الهدف امن�صود‬ ‫ب�صبب اإ�صكاليات كبرة ي نزع املكيات كما هي احال ي طريق الدمام الدائري‪،‬‬ ‫وطريق املك في�صل ال�صاحلي‪ ،‬وطريق اأبو معن واأم ال�صاهك ي حافظة القطيف‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى بع�س اأنابيب البرول اخا�صة ب�صركة اأرامكو‪ ،‬واأعمدة �صركة الكهرباء‪،‬‬ ‫و�صحب عدد من ام�صروعات امتعرة من امقاولن غر اموؤهلن ااأمر الذي �صيعيد‬ ‫تلك ام�صروعات اإى �صل�صلة اإجراءات جديدة ت�صتغرق وقتا طويا‪.‬‬ ‫اإن وقتا طويا �صياأخذه اإن�صاء كثر من اج�صور للتقليل من التقاطعات‬ ‫اخطرة‪ ،‬وكذلك احال عند �صيانة اأو اإع��ادة اإن�صاء الطرق امنفذة ب�صورة �صيئة‬ ‫كالطريق الرابط بن ال�صفانية وقاعدة املك خالد الع�صكرية؛ حيث بات ال�صفر من‬ ‫خاله خاطرة كبرة؛ ما يعانيه من ت�صققات كبرة وحفر خطرة اإ�صافة اإى �صيقه‬ ‫ال�صديد عدا نق�س العامات ااإر�صادية عند التقاطعات الكثرة و�صفن ال�صحراء‬ ‫التي تعره ي ااج��اه��ن‪ ،‬وك��ذا طريق اأب��رق الكريت ال��ذي يربطها باخفجي‬ ‫وتت�صبب الرمال بقطع احركة امرورية عليه لعدة اأ�صابيع‪ ،‬وما تعانيه الطرق‬ ‫الزراعية ي حافظة ااأح�صاء من م�صكات‪ ،‬وهي اأمور تثقل كاهل اإدارة الطرق‪،‬‬ ‫وحد من حركتها اإذ ايزال امجال مفتوحا لو�صول مقاولن غر موؤهلن اأو غر‬ ‫قادرين على اإجاز ام�صروعات‪.‬‬ ‫حدث ال�صويكت عن اأك��ر من اأربعن م�صروعا للطرق بن اإن�صاء و�صيانة‬ ‫بتكلفة تزيد على �صتة مليارات ري��ال‪ ،‬من اأهمها الطريق ال��ذي يربط ااأح�صاء‬ ‫ب�صلطنة عمان بطول ‪ 560‬كم وبتكلفة ملياري ري��ال‪ ،‬وهذه ام�صروعات �صتكون‬ ‫امحك احقيقي لقدرة ااإدارة العامة للطرق والنقل ي امنطقة ال�صرقية على تنفيذها‬ ‫مبداأ امتابعة والرقابة؛ للو�صول اإى اأعلى درجات اجودة ي م�صروعات الطرق‪.‬‬ ‫هم�صة‪ :‬الطرق ال�صيئة ا تعرف ال��وزراء وا وك��اء ال��وزارات اإذ يت�صاوى‬ ‫عندها ال�صالكون ي مواجهة اأخطارها!‬ ‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫�صيا�صي� � ًا عليه وكان على راأ�صهم ام�صر طنطاوي والفريق عن ��ان‪ .‬هذا ااأمر راآه عديد ام�صري‪ ،‬وتعلن تخليها عن الرئي�س وعن تاأييد قراراته اإى حن التو�صل حل لاأزمة‬ ‫م ��ن امراقبن تدخ ��ا �صافرا ي �صوؤون اجي� ��س الذي كان ينبغ ��ي اأن يكون له و�صعه الراهن ��ة‪ .‬م ��ن جهتهم‪ ،‬يرى اأن�ص ��ار الرئي�س اأنه لي� ��س من احكم ��ة اأن يرجع الرئي�س‬ ‫وا�صتقاله اخا�س ومنها حق اإ�صدار البيان الد�صتوري امكمل‪ .‬اإا اأن الرئي�س مر�صي ع ��ن قراراته‪ .‬بل اإن بع�س موؤيدي ��ه قد رفعوا عقرتهم مطالبن باعتقال بع�س الرموز‬ ‫ال�صيا�صي ��ة كالرادعي و�صباحي وبدوي‪ .‬تا ذل ��ك جملة من اا�صتباكات وام�صادمات‬ ‫جاء بجملة قراراته ليعيد اموؤ�ص�صة الع�صكرية ل�صلطته‪.‬‬ ‫تبع ذلك جملة من اممار�صات احكومية التي م َ‬ ‫تلق قبوا لدى ال�صارع وكان من بن ال�صرطة ومعت�صمي ميدان التحرير ااأمر الذي جعل ام�صهد ي م�صر يبدو حزنا‪،‬‬ ‫�صمنه ��ا التدخل ال�صافر ي ااإعام‪ ،‬وكان اآخرها اإيقاف (جموعة قنوات درم) التي اإذ اإن هن ��اك �صيناري ��و خيف ًا بداأت ماحه تت�صكل ي ذل ��ك العنف اللفظي الذي طغى‬ ‫�صكل ��ت ي اما�صي �صوت امعار�صة �صد نظام مب ��ارك وعلى الرغم من اأنه قد مور�صت عل ��ى ال�صط ��ح بن موؤي ��دي الرئي�س وباقي الق ��وى امدني ��ة‪ .‬ومثل هذا ااأم ��ر قد يهدد‬ ‫عليها �صابقا جملة من ال�صغوطات من قبل وزير ااإعام ي حكومة مبارك اآنذاك ‪-‬اأن�س م�صتقبا بحرب اأهلية ‪-‬ا �صمح الله‪ -‬وحينئذ �صيحتكم كل ف�صيل وكل جبهة لقانونهم‬ ‫الفق ��ي‪ -‬اإا اأن ااأمر م ي�صل اإيقافها‪ ،‬لتاأتي الثورة بعد ذلك ّ‬ ‫مب�صرة ممار�صة اإعامية اخا�س ويكون �صوت ال�صاح هو الغالب على جميع الفرقاء‪.‬‬ ‫رما يرى البع�س اأن جربة ااإ�صام ال�صيا�صي ي م�صر مثل خر دليل على اأن‬ ‫جدي ��دة و�صمان حريات التعبر‪ ،‬اإا اأن ااأيام الاحق ��ة اأثبتت اأنها غر قادرة على اأن‬ ‫تلتزم ما تعهدت به �صابقا‪ .‬ثم جاءت القا�صمة باإ�صدار الرئي�س مر�صي اإعانا د�صتوريا حركات ااإ�صام ال�صيا�صي غر موؤهلة حكم البلدان فهم‪:‬‬ ‫ ا ملكون اخرة والتجربة ال�صيا�صية‪.‬‬‫ح�ص ��ن به نف�صه �صد ام�صاءلة‪ ،‬واأق ��ال النائب العام ام�صت�صار عبدامجيد حمود وعن‬ ‫ كما اأنه ا يوجد لديهم ت�صور وا�صح للحكم‪.‬‬‫بدي ��ا عنه نائب ًا جديد ًا م ��ا اعتره الكثر من امنت�صبن لل�صلط ��ة الق�صائية باأنه يعد‬ ‫ بااإ�صافة اإى افتقارهم للرامج ال�صيا�صية وااقت�صادية الناجحة‪.‬‬‫اعتداء �صافرا على حرية الق�صاء وا�صتقال اأحكامه‪.‬‬ ‫وي اعتق ��ادي اأن الو�ص ��ع مازال مبك ��را للحكم على جرب ��ة الرئي�س مر�صي ي‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأعل ��ن ام�صت�صار عبدامجيد حم ��ود ي كلمة األقاه ��ا ي نادي ق�صاة‬ ‫م�صر عن م�صكه من�صبه وقراره باللجوء للجهات الق�صائية‪ ،‬ي الوقت الذي اأعلنت احك ��م‪ .‬واأن عل ��ى ال�صلطة وجميع القوى ال�صيا�صية وامدني ��ة اأن حتكم للعقل وللغة‬ ‫اجمعي ��ة العمومية لق�صاة م�ص ��ر تاأييدها للنائب العام وتعلي ��ق العمل بكافة امحاكم اح ��وار كي ت�صل اإى قوا�صم م�صركة ونق ��اط التقاء ت�صمن من خالها ال�صر م�صر‬ ‫اإى بر ااأمان‪.‬‬ ‫والنيابات حن اإلغاء القانون الد�صتوري اجديد‪.‬‬ ‫ه ��ذا ااأمر وما �صبقه من مار�صات لل�صلط ��ة وخا�صة ي طريقة معاجتها لعديد‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬ ‫من ااأزمات الداخلية قد دعا باقي القوى ال�صيا�صية ي البلد اأن تتبنى موقف الق�صاء‬


‫ّأي دور للـ «باتريوت»‬ ‫في تركيا؟‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫م��ن ام �ع��روف ا ّأن منظومة ب��ات��ري��وت ه��ي منظومة‬ ‫�ساروخية اعرا�سية اأر���ض – جو‪ ،‬وقد ّ‬ ‫م ا�ستخدامها‬ ‫ً‬ ‫ب�سكل مك ّثف اإبان حرب اخليج الثانية‪ ،‬واأي�سا ي احروب‬ ‫التالية ومنها غزو العراق عام ‪ ،2003‬حيث ّ‬ ‫م ن�سر هذه‬ ‫امنظومة ي اأرا� �س��ي ال��دول احليفة للوليات امتحدة‬ ‫وكخطوة احرازية دفاعية‪.‬‬ ‫وقد قامت تركيا بن�سر هذه امنظومة على اأرا�سيها‬ ‫اإبان حرب اخليج لنف�ض الغر�ض اأي�س ًا‪ ،‬وهي تدخل الآن‬ ‫ي اخطوات العملية والإجرائية لن�سر هذه امنظومة مرة‬ ‫اأخرى ولكن على احدود مع �سوريا بعد اموافقة على طلبها‬ ‫امقدّم حلف �سمال الأطل�سي‪.‬‬ ‫لقد ّ‬ ‫م ت�سنيع ه��ذه امنظومة ي البداية لعرا�ض‬ ‫ال �ط��ائ��رات ي اأواخ� ��ر ع��ام ‪ ،1988‬ل�ك��ن م��ا ل�ب��ث اأن ّ‬ ‫م‬

‫ا�ستخدامها ب�سكل حدود لعرا�ض ال�سواريخ البال�ستية‪ ،‬واحركة للجي�ض احر وامعار�سة ام�س ّلحة للنظام ويدفعها‬ ‫وهو الدور الذي قامت به بعد هذا التاريخ‪ .‬لكن مع اإعادة للركيز على عمق الداخل ال�سوري‪ ،‬وهو ما �سيوؤدي اإى‬ ‫تعديل ه��ذه امنظومة حت عنوان (‪ )Pac-3‬اأ�سبحت اإيجاد منطقة اآمنة بحكم الواقع‪ ،‬على اعتبار ا ّأن النظام‬ ‫اأكر قدرة وتخ�س�س ًا على اعرا�ض ال�سواريخ البال�ستية �سيكون مهتم ًا بح�سد قواته ي العمق ب��د ًل من الأط��راف‬ ‫التي حتمل اإمكانية جر الناتو اإى معركة لن يكون للنظام‬ ‫التكتيكية‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا الإط � ��ار‪ ،‬ف� �اإن تف�سر اح �ك��وم��ة الركية ال�سوري بطبيعة احال القدرة على خو�سها ي مثل هذه‬ ‫ياأتي دوم� ًا ي اإط��ار امنطق الدفاعي‪ .‬وعلى الرغم من ا ّأن الظروف‪ .‬وعليه‪ ،‬ف�اإن ال�ستخدام الدفاعي لل�«باتريوت»‬ ‫البع�ض ي�سكك ي مدى فعالية هذه اخطوة وتاأثرها ي مقرون ًا باأجندة �سيا�سية ودعم ع�سكري قد تنتج عنه منطقة‬ ‫الداخل ال�سوري‪ ،‬اإل اأنها ي حقيقة الأمر �ست�سع �سغوط ًا اآمنة داخل �سوريا على احدود مع تركيا بحكم الواقع‪.‬‬ ‫نف�سية كبرة على النظام ال�سوري‪ ،‬اإذ �سيكون عليه اأن‬ ‫واإن ك��ان��ت ت��رك�ي��ا ت �وؤك��د ع�ل��ى ال�ط�ب�ي�ع��ة ال��دف��اع�ي��ة‬ ‫يعيد ح�ساباته قبل القيام بعمليات على امناطق والبلدات‬ ‫لل�«باتريوت» حتى الآن‪ ،‬اإل ا ّأن اأح��د ًا ل مكنه اأن يتنباأ‬ ‫ال�سورية على احدود مع تركيا‪.‬‬ ‫وم��ن ��س�اأن ه��ذا الو�سع اأن يتيح م��زي��د ًا م��ن احرية بالتطورات القادمة‪ ،‬وعليه فقد ي�ستخدم بطريقة تعزز من‬

‫اإمام السبكي (‪)2‬‬ ‫حمزة المزيني‬

‫بعد اأ ْن اأوَل الإما ُم ال�سبكي َ‬ ‫حديث "اإنا اأمة اأمية ل نكتب ول نح�سب" باأنه‬ ‫ف�سبب ترجيحه لعدم العمل باح�ساب اإم��ا هو التم�سك بالن�ض ي حال‬ ‫لي�ض اإبطا ًل للح�ساب الفلكي بل اإبطال لاعتداد بح�ساب "ال�سهر الطبيعي" ي الإثبات‪ .‬لكنه ل يُ�س ِفه الراأي الذي يقول بال�ستعانة باح�ساب ي هذه احالة‪ ،‬لأنه‬ ‫معتر ًا قال به فقهاء "كبار"‪ ،‬ولأنه نتيجة لفه ٍْم مكن يقي�ض دخول �سهر‬ ‫دخول �سهر رم�سان وح�سب‪ ،‬واأنه ت�سريع ل�"ال�سهر ال�سرعي" الذي يبد أا بغروب يراه راأي ًا َ‬ ‫الهال بعد غ��روب ال�سم�ض ي الليلة التي تلي الق ��ران‪ ،‬انتقل اإى مناق�سة رم�سان على دخول وقت ال�ساة ي حال خفاء عامتي دخولهما‪.‬‬ ‫ال�ستعانة باح�ساب الفلكي للتحقق من ال�سهادة بروؤية الهال‪.‬‬ ‫ثم يوؤكد ترجيحه الراأي الأول واإعذاره من قال بالراأي الثاي‪ ،‬وعدم رف�سه‬ ‫وترز م�ساألة ال�ستعانة باح�ساب الفلكي ي حالتن‪ :‬حالة اإثبات دخول اح�ساب فيقول‪" :‬وهذا اخاف فيما اإذا دل اح�ساب على اإمكان الروؤية وم ي َر؛‬ ‫َ‬ ‫ال�سبكي‬ ‫ال�سهر‪ ،‬وحالة نفي دخوله‪ .‬ويورد‬ ‫اخاف بن العلماء ي ال�ستعانة فاأحد الوجهن اأن ال�سبب اإمكان الروؤية‪ ،‬والثاي‪ ،‬وهو الأ�سح‪ ،‬اأن ال�سبب نف�ض‬ ‫ُ‬ ‫به لإثبات دخول ال�سهر‪ .‬وح�سل هذه احالة‪ ،‬كما يقول "اإذا دل اح�ساب على الروؤية اأو اإكمال العدة‪ .‬وعلى كا الوجهن لي�ض ما دل عليه اح�ساب حكوماً‬ ‫اأنه فا َرق (�سعا َع ال�سم�ض) وم�ست عليه مدة مكن اأن يرى فيها عند الغروب‪ .‬فقد عليه بالبطان‪ ،‬وقد يكون ي نف�سه بحيث تنتهي مقدماته اإى القطع وقد ل تنتهي‬ ‫اختلف العلماء ي جواز ال�سوم بذلك وي وجوبه على احا�سب وعلى (جواز اإى ذلك بح�سب مراتب بُعده عن ال�سم�ض وقربه"‪ .‬وتعني اجملة الأخرة من‬ ‫ال�سيام على غره)‪ .‬فمن قال بعدم الوجوب (على احا�سب) وبعدم اجواز فقد كامه اأن اح�ساب رما يتجاوز القول بالإمكان ي هذه احالة اإى القطع واليقن‬ ‫يتم�سك باحديث ويعت�سد بقوله ‪� -‬سلى الله عليه و�سلم ‪ -‬اإذا راأيتموه ف�سوموا بوجود الهال‪ ،‬لكنه ل ياأخذ به م�سك ًا بالن�ض‪.‬‬ ‫واإذا راأيتموه فاأفطروا فاإن غم عليكم فاقدروا له‪ ،‬وي رواية فاأكملوا عدة �سعبان‬ ‫أام��ا ي حالة "نفي الروؤية" فياأخذ ال�سبكي موقف ًا م�غ��اي��ر ًا‪ .‬فهو يرجح‬ ‫ثاثن‪ .‬وهذا هو الأ�سح عند العلماء‪ .‬ومن قال باجواز اعتقد اأن امق�سود وجو ُد ال�ستعانة باح�ساب‪ ،‬ي حالة "اأن يدل اح�ساب على عدم اإمكان روؤيته‪ .‬ويُد َرك‬ ‫الهال‪ ،‬واإمكا ُن روؤيته‪ ،‬كما ي اأوقات ال�ساة اإذا دل اح�ساب عليها ي يوم الغيم‪ .‬ذلك مقدمات قطعية‪ ،‬ويكون ي غاية القرب من ال�سم�ض‪ .‬ففي هذه احالة �� مكن‬ ‫وهذا القول قاله كبار‪ ،‬ولكن ال�سحيحَ الأو ُل مفهوم احديث"‪.‬‬ ‫فر�ض روؤيتنا له ح�س ًا لأنه ي�ستحيل"‪ .‬وح�سل هذه ال�سورة حن يغرب الهال‬ ‫فرجِ ح‬ ‫ال�سبكي‪ ،‬كما هو وا�سح‪ ،‬عدم ال�ستعانة باح�ساب ي اإثبات دخول بعد غروب ال�سم�ض بفارق زمني ق�سر‪ ،‬فيكون على درجة منخف�سة فوق الأفق‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ال�سهر ليلة الثاثن اإذا حال دون الهال حائل منع روؤيته مبا�سرة حتى اإن قال ويكون �سووؤه خافت ًا لقربه منها‪ ،‬ما يجعل روؤيته م�ستحيلة‪ .‬وهنا يقع التعار�ض‬ ‫اح�ساب ال�سحيح اإنه موجود فوق الأفق بعد غروب ال�سم�ض‪ .‬لكنه ي�سرح‪ ،‬مع بن قطعية اح�ساب بعدم اإمكان روؤيته و�سهادة من ي�سهد بروؤيته‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬باأن هذا الرجيح لي�ض "رد ًا للح�ساب"‪ ،‬بل ل�سببن‪ :‬الأول اأن "اح�ساب‬ ‫وهو يرى اأنه‪ ،‬ي هذه احالة‪ ،‬لو �سهد �ساهد "واحد اأو اأكر من يحتمل‬ ‫اإما يقت�سي الإمكان وجرد الإمكان ل يجب اأن يرتب عليه احكم"‪ ،‬والثاي اأن خ��ره الكذب اأو الغلط فالذي يتجه قبول ه��ذا اخ��ر (رم��ا‪" :‬عدم قبول هذا‬ ‫"ترتيب احكم لل�سارع‪ ،‬وقد رتبه على الروؤية وم تخرج عنه اإل اإذا كملت العدة"‪ .‬اخر") وحمله على الكذب اأو الغلط‪ .‬ولو �سهد به �ساهدان م تقبل �سهادتهما لأن‬

‫ما الذي هيج شيطان‬ ‫الفن في الربيع العربي؟‬ ‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫لتزال تاحقني وتاأ�سري تل ��ك ال�سورة الفنية امعرة التي اأبدعتها وتعظي ��م ل�ساحب هذا اح� ��ض الفني امرهف‪ ،‬ويا للعج ��ب الذي ل ينتهي‬ ‫ري�س ��ة الربي ��ع العرب ��ي ام�سمخة ب� �اآلم ال�سن ��ن ودموعها‪ ،‬ذل ��ك امواطن كي ��ف اأنقذ ‪-‬ه ��ذا ام�س ��ور الفنان اموه ��وب‪ -‬ب�سغط ��ة زر �سريع ��ة موقف ًا‬ ‫التون�سي الذي ي�سر بعفوية وبراءة اإى �سجل الزمن على �سعره الف�سي عاب ��ر ًا من �سيف الفناء وقدر الن�سيان‪ ،‬واأحله منز ًل مكرم ًا عالي ًا ي �سرح‬ ‫قائ � ً�ا ي فرحة مزوجة بحرقة وا�سحة‪« :‬لق ��د هرمنا‪ ..‬هرمنا‪ ..‬هرمنا»‪ ،‬اخلود‪.‬‬ ‫ها هو �سقر الربيع العرب ��ي احر ين�سر جناحيه‪ ،‬ويحلق بعيد ًا نحو‬ ‫وهو يق�سد اأنه ‪-‬والأمة العربية‪ -‬ولدت و�سبت و�سابت و�ساخت وهرمت‬ ‫وه ��ي يزين له ��ا اأن ل خا�ض ول اأم ��ل ول تغير‪ ،‬واأن اإ�س ��اح احال من ب ��اد بلقي�ض وماأرب ومعاذ واأوي�ض وال�سوكاي والردوي‪� ،‬سه‪�..‬سه‪..‬‬ ‫امح ��ال‪ ،‬هرمنا ‪-‬كما قال قريب البوعزي ��زي‪ -‬ونحن ننتظر ونحلم بلحظة واأ�س ��خ ال�سمع لذلك ال�سحر احال ي ن�سي ��د ذلك الفنان اليمني ام�سمى‪:‬‬ ‫اخا� ��ض من تلك الأنظمة القمعية الت ��ي خنقت باأيديها ‪-‬القذرة‪ -‬بادهم‪« ،‬حمد الأ�سرعي»‪ ،‬الذي يقول ي اأحد اإبداعاته الربيعية باللهجة اليمنية‬ ‫واغتال ��ت فجر الأمل ‪-‬اأو هكذا ظن ��ت جهلها وغرورها‪ ،-‬يا لها من �سورة الأ�سيل ��ة الرائعة منادي ًا الرئي�ض اليمني ال�سابق ي تلحن جميل وكلمات‬ ‫فني ��ة رائعة تفي�ض بالإح�سا�ض وام�ساع ��ر‪ ،‬اإن �سر جمالها وباغة ر�سالتها ت�س ��ف معاناة �سع ��ب م�سحوق ح ��ت ديكتاتور ظ ��ام‪« :‬دمرتن ��ا اأفقرتنا‪،‬‬ ‫ب ��ا �سك‪ -‬كامنة فيها‪ ،‬ولكن هنالك جانب ًا اآخ ��ر من جمالها احقيقي الذي اي� ��ض عاد ت�ست ��ي مننا‪ ،‬يكفي عجن يكف ��ي ع�سيد‪ ،‬اإي�ض ع ��اد ت�ستي مننا‪،‬‬‫ق ��د يغفل عن ��ه كثر‪ ،‬وهو ذلك اح�ض والذوق الفن ��ي امرهف لذلك ام�سور قر�س ��ت خلق الله قري� ��ض‪ ،‬ي كل �س ��يء غالطتنا‪ ،‬اي�ض ع ��اد ت�ستي مننا‪،‬‬ ‫الب ��ارع‪ ،‬فهو من اقتن� ��ض بكامرته احقيقة ‪-‬كما ه ��ي‪ -‬مراأة من‪ :‬تكلف �سيعت كل اأحامن ��ا‪ ،‬دمرتنا‪ ،‬اأفقرتنا‪ ،‬اي�ض عاد ت�ستي مننا‪ ،‬حكمتنا طول‬ ‫اممث ��ل وتزوي ��ق امخرج ومبالغة الإع ��ام الرخي�ض اأو امبت ��دئ‪ ،‬والله ما العمر‪ ،‬وما اكفيتن ��ا �سكر وبر‪ ،‬بتقتل اأبناء اليمن‪ ،‬من و�سط �سعدة لعدن‪،‬‬ ‫اأن�س ��ف من قال‪ :‬اإن ال�س ��ورة تغني عن األف كلمة‪ ،‬ب ��ل اإن ال�سورة الفنية وتدع ��ي حب الوطن‪ ،‬اأيا حب هيا انطلي‪ ،‬مدتك طولتها‪ ،‬و�سلتك خولتها‪،‬‬ ‫وه ��ذا مثالها احي الناب�ض ب ��ن اأيدينا‪ -‬اأكر باغة م ��ن األف األف كتاب واأ�سرت ��ك اأمنتها‪ ،‬ودولتك قتلتها‪ ،‬بهذلته ��ا‪ ،‬احرية حا�سرتها‪ ،‬والنتخاب‬‫واأل ��ف األف ق�سيدة واأل ��ف األف اآهة ودمعة‪ ،‬ونهدي حي ��ة امتنان واإجال زورته ��ا‪ ،‬ودولت ��ك دمرتها‪ ،‬ام�س ��ك بريك‪ ،‬ام�س ��ك بريك‪� ،‬سع ��ب اليمن ركز‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫كيف ننجو‬ ‫بمبدعينا؟‬

‫منطق اإن�ساء منطقة اآمنة‪ .‬فا�ستخدام منظومة باتريوت‬ ‫ي ا�سراتيجية هجومية �سيظل متاح ًا واإن م يتم الإعان‬ ‫عن ذلك‪ ،‬لأنه �سرتبط بواقع الأم��ر مع طبيعة التطورات‬ ‫احا�سلة على اجبهة ال�سورية‪ ،‬والكيفية التي �سيقوم‬ ‫النظام ال�سوري بالت�سرف بها‪ .‬فاإن تدهورت الأو�ساع ي‬ ‫الداخل ال�سوري وكانت هناك نيّة للنظام لتو�سيع جبهة‬ ‫امعركة على ال�سعيد الإقليمي‪ ،‬عندها لن ت�سطر تركيا للبدء‬ ‫من ال�سفر‪ ،‬ف�ستكون على اأهبّة ال�ستعداد مواجهة هذه‬ ‫التطورات‪ .‬واإذا ما اأخذنا بعن العتبار ا ّأن هذه امنظومة‬ ‫قد يتم تدعيمها بطائرات اأواك�ض‪ ،‬عندها �سيكون التح�سر‬ ‫للمنطقة الآمنة عملي ًا قد بداأ‪.‬‬

‫م��ا ه��و ال�سر ي حقيق ال��دار��س��ن ال�سعودين ي اخ��ارج للعديد من‬ ‫الإجازات‪ ،‬وانطفائهم عقب عودتهم اإى الوطن؟‬ ‫هل لأن تلك البيئات حفزة‪ ،‬وملك الإمكانات امالية والب�سرية التي ت�ساهم‬ ‫ي دعم تلك الأ�سماء التي ل تنتمي اإى اأرا�سيها اأو دينها كما فعلت كندا عندما‬ ‫كرمت امبتعثة ال�سعودية �سهام اأب��و زاه��رة وطريف اأدي��ب اأو عندما احتفلت‬ ‫امك�سيك بهناء اح�سن حكمي اأو كما حدث ي باد العم �سام التي م تفرق بن‬ ‫اأمريكي و�سعودي ي الإبداع للمبتعثة اأمل ال�سفياي وحمد القري؟‬ ‫ل �سك اأن تلك البيئات حفزة وداعمة لاإبداع‪ ،‬ولكن يظل ال�سق الآخر من‬ ‫ال�سوؤال قائما‪ :‬اأين تذهب هذه امواهب بعد عودتها من الباد التي جاوزت عقدة‬ ‫النتماءات اإى ف�ساء الإم��ان بقدرات الإن�سان‪ ،‬وماذا تختفي؟ هل ال�سبب اأن‬ ‫بيئتنا امحلية طاردة لاإبداع اأم اأن هناك ثقافة جتمعية قا�سرة اإزاء اموهوبن‬ ‫ابتداء من الأ�سرة وامدر�سة وانتهاء ببع�ض اأجهزة ومرافق الدولة امخت�سة‬ ‫وب�سبب ه��ذا الواقع اأ�سبحت البيئة امحلية ل متلك اأي��ة مقومات لت�سجيع‬ ‫امواهب بل �ساهمت ي واأدها عقب عودتها؟‬ ‫اإننا نفتقد اإى وجود البيئة الجتماعية امحفزة والداعمة‪ ،‬ولدينا واحمد لله‬ ‫موؤ�س�سة املك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة) وكذلك مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز للعلوم والتقنية اللتان حاولن جهدهما ي جال رعاية اموهوبن‪،‬‬ ‫إا ّل اأن البيئة الجتماعية الطاردة ل حتفي بالإبداع‪ ،‬وما يدل على ذلك ر�سالتان‬ ‫و�سلتا اإى بريدي اإحداهما من امبتعث في�سل الغنامي الذي لفت انتباه اأ�ساتذته‬

‫شيء من حتى‬

‫اح�ساب قطعي وال�سهادة واخر ظنيان‪ ،‬والظن ل يعار�ض القطع‪ ،‬ف�س ًا عن اأن‬ ‫يقدَم عليه"‪.‬‬ ‫ول يت�سمن كامه هنا اأي اإ�سارة اإى "عدالة ال�سهود"‪ .‬ورما كان �سبب ذلك‬ ‫اأنه ل يراها كافية بنف�سها لاأخذ ب�سهادة ال�سهود‪ ،‬بل هي م�سروطة بعدم خالفتها‬ ‫اح�ساب الفلكي امن�سبط عن واقع الهال واإمكان روؤيته‪.‬‬ ‫ويقوم رف�سه ال�سهادة ي هذه احالة على تعريف لل�سهادة التي يلزم قبولها‪،‬‬ ‫فيقول اإن "البينة �سرطها اأن يكون ما �سهدتْ به مكن ًا ح�س ًا وعق ًا و�سرع ًا‪ .‬فاإذا‬ ‫فر�ض دللة اح�ساب قطع ًا على عدم الإمكان ا�ستحال القبول �سرع ًا ل�ستحالة‬ ‫ام�سهود به‪ .‬وال�سرع ل ياأتي بام�ستحيات‪ .‬وم يا ِأت لنا ن�ض من ال�سرع اأن كل‬ ‫�ساهدين تقبل �سهادتهما �سواء كان ام�سهود به �سحيح ًا اأو باط ًا‪ .‬ول يرتب‬ ‫وج��وب ال�سوم واأح�ك��ام ال�سهر على ج��رد اخ��ر اأو ال�سهادة‪ ،‬حتى اإن��ا نقول‬ ‫العمدة قول ال�سارع �سوموا اإذا اأخركم خر‪ .‬فاإنه لو ورد ذلك قبلناه على الراأ�ض‬ ‫والعن‪ ،‬لكن ذلك م يا ِأت قط ي ال�سرع‪ ،‬بل وجب علينا التبن ي قبول اخر حتى‬ ‫نعلم حقيقته اأو ًل"‪ .‬ويدل هذا على ثقة ال�سبكي ب�سحة اح�ساب الفلكي‪ ،‬وثقته‬ ‫بام�ستغلن به وهم اأهل الكلمة الف�سل الذين يجب الرجوع اإليهم ي هذا ال�ساأن‪.‬‬ ‫فلي�ست ال�سهادة هي امعوَل عليه ي هذا ال�ساأن‪ ،‬بل يجب اأن تعر�ض على ما هو‬ ‫اأ�سح منها وهو اح�ساب القطعي ي نظره‪ .‬ول يعني اأخذه ما يقوله "اح�سّ اب"‬ ‫ترك ًا للن�ض‪ ،‬فلو ورد ن�ض يُلزم بقبول ال�سهادة دائم ًا لأذع��ن له َ‬ ‫ومَ��ا التفت اإى‬ ‫غرها‪ .‬وهناك حالة ثالثة رما تدخل ي احالة ال�سابقة (تكلم عنها ي مكان‬ ‫اآخر)‪ ،‬وهي اأن يغيب الهال قبل ال�سم�ض ليلة الثاثن ويتقدم بع�ض ال�سهود باأنهم‬ ‫راأوه‪ .‬ورما يعود عدم ذكره لها هنا اإى اأنه مادام يعر�ض على �سحة �سهادة من‬ ‫يرى الهال وقد غرب بعد ال�سم�ض حن يكون على درجة منخف�سة جعل روؤيته‬ ‫م�ستحيلة‪ ،‬فالأوى األ يرى قبولها حن يقول اح�ساب اإن الهال غرب قبل غروب‬ ‫ال�سم�ض‪ .‬وهو يوؤكد على الق�ساة‪ ،‬ي موا�سع كثرة من كامه‪ ،‬باأل ي�ستقبلوا مثل‬ ‫هوؤلء ال�سهود‪ ،‬واأل يثقوا ب�سهاداتهم الواهمة‪.‬‬ ‫ويعني احتجاج الإمام ال�سبكي الواثق باح�ساب الفلكي اأنه كان على معرفة‬ ‫مبا�سرة ببع�ض ام�ستغلن بالفلك ي مر�سد دم�سق ال��ذي ك��ان واح��د ًا من اأهم‬ ‫امرا�سد الفلكية ي العام الإ�سامي اآنذاك‪ .‬كما يعني احتجاجه غر امردد بهوؤلء‬ ‫اأنه يزكيهم ويثق بعدالتهم وبعلمهم الذي ي�ستغلون به‪.‬‬

‫باإنابة ‪ :‬سعيد معتوق‬

‫أحبنا‪ ..‬فبادلناه الحب‬

‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫علي ��ك‪ ،‬ام�س ��ك بريك‪ ،‬من عام ك ��م واأنت رئي�ض؟ جال� ��ض بتدح�سنا دحي�ض‪،‬‬ ‫وترف� ��ض الدنيا رفي�ض‪ ،‬اي�ض عاد ت�ستي منن ��ا‪ ...‬ار�ض بحظك والن�سيب‪،‬‬ ‫قب ��ل ما تبق ��ى غريب‪ ،‬ارحل وهي تنجلي‪ ،‬اأنت �سب ��ب كل الباء‪ ،‬اي�ض عاد‬ ‫ت�ست ��ي منن ��ا»‪ .‬األ م ��ا اأجملها من كلم ��ات كان له ��ا اأثر م�سان ��د ومعن لتلك‬ ‫اجم ��وع اأثن ��اء اعت�سامه ��ا الطوي ��ل وام�سن ��ي ي مي ��دان ال�ستقال ي‬ ‫�سنع ��اء وغره ��ا‪ ،‬وما اأجمله م ��ن حن‪ ،‬وما يزيد جم ��ال اللحن وكلماته��� ‫أغان وطنية قدمة دبجتها‬ ‫ه ��و ا�ستيحاوؤه ‪-‬بعد حويره وحريره‪ -‬م ��ن ا ٍ‬ ‫با خجل‪ -‬اأقام بع�ض امنافقن واماأجورين وامغرر بهم ي ذلك الزمن‬‫البائ� ��ض‪ ،‬ولنوي ه ��ذه الأن�سودة حقه ��ا‪ ،‬ولنبن روعة اأدائه ��ا واأ�سلوبها‬ ‫ال�ساخ ��ر‪ ،‬فاإنن ��ي اأدعو الق ��ارئ اأن ي�ساهده ��ا وي�سمعها على ه ��ذا الرابط‬ ‫عل ��ى ال�سبك ��ة امعلوماتي ��ة‪http://www.youtube.com/ :‬‬ ‫‪.watch?v=gg9xVxjiumU‬‬ ‫اأم ��ل مثلوث ��ي‪ ،‬فنان ��ة وعازفة قيث ��ار مبدعة م ��ن تون� ��ض البوعزيزي‬ ‫(رحم ��ه الله رحمة وا�سع ��ة)‪ ،‬تون�ض حيث مهد الربي ��ع العربي‪ ،‬وح�سن‬ ‫اأوى �سرارت ��ه امبارك ��ة‪ ،‬ل تداعب اأمل باأناملها الرقيق ��ة اأوتار ًا ‪-‬فح�سب‪-‬‬ ‫عل ��ى قيث ��ار خ�سبي جامد هامد‪ ،‬اإم ��ا تداعب م�ساعر اأم ��ة باأكملها‪ ،‬وتهيج‬ ‫اأ�سجانها الكامنة‪ ،‬وحررها م ��ن ليلها الطويل‪ ،‬ا�ستمع اإليها واإى كلماتها‬ ‫الب�سيط ��ة وام�سحون ��ة ب�سي ��ل من دم ��اء الث ��وار وطالبي اح ��ق واحرية‬ ‫ي لق ��اء خا�ض م ��ع اإذاع ��ة ‪BBC )http://www.bbc.co.uk/‬‬ ‫‪ ،)programmes/p010lvnz‬والتي احتفت بزيارتها اإى عا�سمة‬ ‫ال�سباب لن ��دن‪ ،‬غنت اأمل مثلوثي التون�سية ه ��ذه الكلمات امعطرة باأريج‬ ‫الأم ��ل‪ ،‬واأهدتها ‪-‬زهرة اأمل وحد ل تذبل اأبد ًا‪ -‬لكل الظامن ي كل مكان‬ ‫وزم ��ان‪ ،‬وتخرنا اأم ��ل باأنها ا�ستوحت بع�ض مع ��اي اأغنياتها من ق�سائد‬ ‫ال�ساع ��ر الفل�سطيني العم ��اق‪ :‬حمود دروي�ض‪ ،‬ولقد عاه ��دت نف�سي األ‬ ‫اأدن� ��ض طهرها ونقاءها واأن انقل كلماتها لك ��م كما هي لتهزكم كما هزتني‪:‬‬ ‫«اقتلن ��ي‪ ..‬نكت ��ب غناية‪ ،‬اجرحن ��ي‪ ..‬نغني حكاية‪ ،‬زي ��دي‪ ..‬من العذاب‪،‬‬ ‫اقتلني‪ ..‬نكتب غناية‪ ،‬اجرحني‪ ..‬نغني حكاية‪ ،‬زيدي‪ ..‬من العذاب»!‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫ي بريطانيا اإل اأن��ه عندما عاد وهو يحمل اماج�ستر مع مرتبة ال�سرف بداأ‬ ‫م�سواره ي البحث عن الوظيفة حتى انحنى موؤخرا لت�سجيل بياناته ي برنامج‬ ‫حافز‪ ،‬ر�سالة اأخرى من (الأب) راجح اجهني وهو اأب يحمل هم ابنيه امبدعن‬ ‫يارا ‪� 14‬سنة وبا�سل ‪� 12‬سنة؛ حيث ح�سدت ابنته ي ال�سف الثاي ثانوي ثاث‬ ‫�سهادات لإبداعها من الرئي�ض الأمريكي وحرمه ومن حاكم ولية فلوريدا نتيجة‬ ‫ح�سولها على اأعلى درجة مكن اأن يح�سل عليها الطالب ي اختبار القدرات‪.‬‬ ‫اأما با�سل الذي يدر�ض ي ال�سف الأول امتو�سط فا يقل عن يارا اإبداعا فقد‬ ‫كرمه الرئي�ض الأمريكي لتفوقه الدرا�سي واأي�سا �سركة �سبورت اأكادمي وعمدة‬ ‫امدينة بعد اأن فاز بامركز الأول على م�ستوى ولية فلوريدا ي الريا�سيات حله‬ ‫اأكر من ع�سرين األف عملية ح�سابية خال ‪� 33‬ساعة نال على اإثرها منحة جامعية‬ ‫مبلغ ‪ 25‬األف دولر‪.‬‬ ‫يقول اجهني اإن تلك الإبداعات التي حدثت لأبنائي وتكرم (الأجانب)‬ ‫لها جعلتني اأتوا�سل مع م�سوؤوي املحقية ال�سعودية ي اأمريكا ظانا باأنهم‬ ‫�سيحتفلون باإجازات اأبنائهم اإل اأن ذلك م يتم‪ ،‬و�سرعان ما تغر احال بالن�سبة‬ ‫لأ�سرتي بعد اأن اأ�سقطت زوجتي من البعثة ب�سبب درا�سة ف�سل درا�سي عن بعد‬ ‫ي ال�سيف فكنت اأراجع التعليم العاي يومي ًا ‪-‬يقول اجهني‪ -‬ولكن و�سل بي‬ ‫الياأ�ض مبلغه‪ ،‬خا�سة بعد اأن عدت اإى الوطن ومع افتقاد اأبنائي لرعاية مواهبهم‬ ‫رغم حاولتنا الفا�سلة مع اجهات الراعية وع��دم مكننا من اللتقاء بوزير‬ ‫التعليم قررت اأن اأرمي ذلك خلفي واأتكفل بدفع جميع تكاليف الغراب من جيبي‬

‫• م�شاعر �لحب ا يمكن �أن تكون‬ ‫م���ش�ط�ن�ع��ة‪ ،‬و�ل �ق �ل��ق و�ل� �خ ��وف و�ن �ت �ظ��ار‬ ‫�اأخبار �ل�شعيدة عن من نحب هي �ل�شمة‬ ‫�ل�ت��ي ن�ع��رف بها �إن�شانيتها‪ ،‬ظهر مليكنا‬ ‫وحبيب �ل�شعب �أم����س و�ط�م�اأن��ت �لقلوب‬ ‫و�رتفعت �اأك��ف بالدعاء‪� ،‬لحمد لله على‬ ‫�شامتك‪ ،‬كلنا كنا في �األم عبد�لله‪ ،‬وكلنا‬ ‫ك�ن��ا ت�ح��ت ت�اأث�ي��ر �األ ��م �ل ��ذي �أ� �ش��اب ق��رة‬ ‫�أعيننا‪.‬‬ ‫• ملكنا لي�س ك �اأي م�ل��ك‪ ،‬فقد �أحبه‬ ‫�ل���ش�غ�ي��ر و�ل �ك �ب �ي��ر‪ ،‬م�ن�ح�ن��اه ح �ب � ًا مثلما‬ ‫ُمنِ حنا منه‪ ،‬عفويته جعلت �لكل ي�شعد بخبر‬ ‫�شامته‪ ،‬ولذ� فال�شعادة �لتي تغمرنا لنجاح‬ ‫عمليته �أطال �لله في عمره‪.‬‬ ‫• �لملك عبد�لله‪� ،‬أو حبيب �ل�شعب‪،‬‬ ‫�أو نب�س �لوطن‪ ،‬كلها ت�شب في �شخ�س‬ ‫من �أحب هذ� �لكيان‪ ،‬وقدر �لنا�س‪ ،‬و�شعى‬ ‫�إل��ى جعل ه��ذ� �لوطن �شامخ ًا متقدم ًا من‬ ‫خال �شو�عد �أبنائه �لفتية‪.‬‬ ‫• مليكنا و�شع �لمو�طن ن�شب عينه‪،‬‬ ‫وقدمه في كل �شيء‪ ،‬و�أح��ب �أن يطور في‬ ‫�ل�خ�ي��ار �ل�ف�ك��ري للمجتمع‪ ،‬فابتعث �آاف‬ ‫�اأب �ن��اء للخارج حر�ش ًا على م�شتقبل لن‬ ‫ن��درك��ه �اآن‪ ،‬وو��ش��ع لبنات �لم�شروعات‬ ‫�لتنموية خ��دم��ة للوطن ول�ل�م��و�ط��ن‪ ،‬وفتح‬ ‫�آفاق ًا نحو �اآخر بكل �لخافات �لتي كانت‬ ‫ترهبنا من �اقتر�ب من ذلك �اآخر‪� ،‬إيمان ًا‬ ‫منه ب �اأن �اإن���ش��ان ه��و �اإن���ش��ان مهما تمت‬ ‫�أدلجته �أو تحويله �إلى تابع لبع�س �اأفكار‬ ‫�لهد�مة‪ ،‬ولعل �فتتاح مركز �لملك عبد�لله‬ ‫ب��ن عبد�لعزيز ل�ح��و�ر �اأدي ��ان ه��و �لمثال‬ ‫�اأن�شج لما يريده ملكٌ ل�شعبه‪ ،‬فلي�س �شرط ًا‬ ‫�أن نكون تبع ًا اأفكار �اآخرين‪ ،‬ولكننا يجب‬ ‫�أن نكون �أن��د�د ً� لهم من خال ما نملك من‬ ‫�إرث تاريخي وثقافة دينية‪.‬‬ ‫• م�ل��ك �أح�ب�ن��ا ف�ب��ادل�ن��اه بع�ش ًا من‬ ‫م�شاعره نحونا‪ ،‬حفظه �لله لنا وحفظ له‬ ‫قلوبنا �لتي تلهج بالدعاء له‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫على الرغم من اأن راتبي ل يزيد عن ‪ 12‬األف ريال وتكاليف تلك (الغربة) تزيد عن‬ ‫ع�سرين األف ريال‪.‬‬ ‫اإن امبتعث الغنامي ويارا وبا�سل هم اأمثلة من اآلف النماذج التي ل ينبغي‬ ‫اأن نركها نهم ًا لاإحباط اأو كان من امحتمل انطفاوؤها لول الدعم الأ�سري‪،‬‬ ‫(فموهبة) يجب امزيد من العمل بها على اأن يكون لها نتاج حقيقي بعد ‪14‬‬ ‫عاما من اعتمادها اأو اأر�سية �ساحة خلق امبدعن واموهوبن والعناية بهم‪،‬‬ ‫خا�سة اأن اأهدافها امخطوطة داخ��ل كتبها الفاخرة تدعو اإى اإيجاد رواد من‬ ‫ال�سباب امبدع واموهوب وتوفر الدعم والرعاية للموهوبن وامبدعن واأ�سرهم‬ ‫م�ساعدتهم على تذليل ال�سعوبات التي حد من مو قدراتهم ومواهبهم‪ ،‬وهو ما‬ ‫م نتمنَ اأن نرى امزيد منه على اأر�ض الواقع‪ ،‬ول�سان احال ينطبق اأي�س ًا على‬ ‫مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية التي يقع على عاتقها م�سوؤولية كبرة ي‬ ‫امزيد من رعاية اموهوبن‪.‬‬ ‫نحن بحاجة اإى دعم حقيقي لاإبداع والبتكار ل يرتكز على الكت�ساف‬ ‫وام�ساركات الدولية فقط بل اإى منظومة متكاملة من اخدمات لتلك العقول‪،‬‬ ‫وتفعيل اموؤ�س�سات امعنية برعاية اموهبة حتى ي�ستطيع امبدعون وامبدعات‬ ‫من الإجاز بدل من البحث عن وظيفة اأو الدخول ي متاهات حافز والن�سغال‬ ‫بهموم احياة امعي�سية‪ ،‬ومن ثم القناعة ما ياأتي كونها كنز ًا ل يفنى!‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫استثمار‬ ‫مخالف للضمير‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هناك من ي�ستثمر َمو�طن قوته ب�سكل محترف‪ ،‬و�إلى �أق�سى‬ ‫حد‪� ،‬أما نحن‪ ،‬فا �أدري لماذ� �أ�سرفنا في ��ستثمار �سعفنا ب�سكل‬ ‫مختلف ومتخلف‪ ،‬و�إلى �أق�سى حد ممكن �أو غير ممكن‪� ،‬ألم ن�ستثمر‬ ‫موت �لم�سطفى ‪�-‬سلى �لله عليه و�سلم‪ -‬وموت عثمان ‪-‬ر�سي �لله‬ ‫عنه‪ -‬ومقتل �لح�سين ‪-‬ك��رم �لله وجهه؟ فلماذ� نحن �ليوم نعاني‬ ‫من ك�سل ع��ام في ��ستثمار �سعفنا �أم��ام �لمجتمع �ل��دول��ي مث ًا؟‬ ‫نحن عباقرة فقط في ��ستثمار �سعفنا في �إح��ر�ز مزيد من �لفرقة‬ ‫و�ل�ستات بين �أبناء �لقبلة �ل��و�ح��دة‪ ،‬ك�اأن بنا ِجنْة‪ ،‬وكاأننا ا نرى‬ ‫�إ�سر�ئيل وهي ت�ستثمر قوتها و�سعفها (كحكاية �لمحرقة مث ًا)!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫تعقيب ًا على عايض الظفيري‬

‫مشروعات «صحة حفر‬ ‫الباطن» طور التشغيل‬ ‫عم � ً�ا بحق الرد وما تتمتع به �ضحيفتك ��م من م�ضداقية ي ن�ضر‬ ‫الأخب ��ار يطي ��ب لن ��ا اأن نو�ضح ما كتب ��ه الكاتب عاي� ��س الظفري ي‬ ‫�ضحيفتك ��م بتاري ��خ ‪ 1434 /1 /6‬بالع ��دد (‪ )252‬ح ��ت عنوان «حفر‬ ‫الباط ��ن �ضلحف ��اء ال�ضحة»‪ .‬واإنن ��ا اإذ نقدر لكم وللكات ��ب هذه ام�ضاعر‬ ‫الت ��ي نبعت عن حب واإخا�س للوطن واأبنائه‪ ،‬نقول لو زارنا الأ�ضتاذ‬ ‫عاي� ��س الظفري قبل كتاب ��ة امو�ضوع لتغرت لدي ��ه بع�س امفاهيم‪،‬‬ ‫فه ��ذه ام�ضروع ��ات التي حدث عنه ��ا هي طور الت�ضغي ��ل م�ضداقية ما‬ ‫ن�ض ��ر ي ال�ضحف امحلية قبل اأقل من �ضهر حت عنوان‪�« :‬ضحة حفر‬ ‫الباطن ت�ضتقبل جنة متابعة ت�ضغي ��ل امن�ضاآت»‪ .‬وقيام اللجنة بعملها‬ ‫وجولتها اميدانية على ام�ضروعات ال�ضحية ي حفر الباطن التي من‬ ‫اأه ��م اأولويات عملها القيام بامهام وتنفيذ اخط ��ط والرامج والعمل‬ ‫بج ��ودة وت�ضخر كافة الإمكان ��ات والق�ضاء عل ��ى اأي معوقات حول‬ ‫دون ت�ضغيل هذه ام�ضروعات‪ ،‬واإن هذه ام�ضروعات هي طور الت�ضغيل‬ ‫وتبق ��ى امرحلة النهائية وهي ا�ضتكمال الق ��وى العاملة والتجهيزات‪،‬‬ ‫وفيم ��ا يخ� ��س عن ��وان الكاتب «حف ��ر الباط ��ن �ضلحفاء ال�ضح ��ة» فهو‬ ‫ين ��اي الواقع والفك ��ر ال�ضحيح‪ ،‬ولتخفيف ال�ضغط ال ��ذي اأ�ضر اإليه‬ ‫عن م�ضت�ضفى املك خالد العام الذي هو اأي�ضا يحظى باهتمام كبر من‬ ‫خال الإعادة والإحال لتخرج ح�ضب ما هو ماأمول‪.‬‬ ‫�ضاكرين اهتمامكم‪ ،‬وهذا ما اأردنا اإي�ضاحه‪.‬‬ ‫عبدالعزيز عبداه العنزي‬ ‫• مدير إدارة العاقات واإعام والتوعية في «صحة حفر الباطن»‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فرحة الوطن وسعادة اأمة بمعافاة قائدها الصالح عبداه‬ ‫اأذكر اأنه ي ي ��وم اجمعة (‪1431/12/6‬ه�)‬ ‫�ض ��در بيان عن الدي ��وان املكي معان ��اة مليكنا‪،‬‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�ضريفن‪ ،‬عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ضع ��ود‪ ،‬يحفظه الله ويرع ��اه‪ ،‬ويعافيه من كل‬ ‫مكروه‪ ،‬بعد تعر�ضه لن ��زلق غ�ضروي‪ ،‬اأكد فيه‬ ‫�ضرورة ا ْإطاع امواطنن على حقيقة مر�ضه بكل‬ ‫�ضدق و�ضفافي ��ة‪ ،‬لأنه رجل �ضدي ��د الإمان بربه‪،‬‬ ‫يدرك يقين� � ًا اأن ما اأ�ضابه م يكن ليخطئه‪ ،‬واأن ما‬ ‫اأخط� �اأه م يكن لي�ضيبه‪ .‬وبالقدر نف�ضه‪ ،‬فهو قائد‬ ‫�ض ��ادق مع �ضعبه‪ ،‬يوؤمن اإمان� � ًا قاطع ًا اأن من حق‬ ‫�ضعبه عليه معرفة و�ضعه ال�ضحي بكل تفا�ضيله‪،‬‬ ‫وجه ب�ض ��رورة تنوير امواطنن اأو ًل باأول‬ ‫ولهذا ّ‬ ‫متابع ��ة حالت ��ه ال�ضحية ومليكه ��م احقائق كما‬ ‫هي‪.‬‬ ‫ولأن الني ��ة ال�ضادق ��ة دائم ًا حم ��ل �ضاحبها‬ ‫كما يقولون‪ ،‬تدافع امواطنون يومئذٍ‪ ،‬منذ حظة‬ ‫اإع ��ان الديوان املك ��ي عن حالة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن امل ��ك عبدالله‪ ،‬ثم �ضف ��ره اإى الوليات‬ ‫الأمريكي ��ة امتح ��دة للع ��اج‪ ،‬حت ��ى عودت ��ه �ضام ًا‬ ‫غام� � ًا معاف ��ى اإى اأر� ��س الوطن‪ ،‬ي ��وم الأربعاء‬ ‫ال�ضعي ��د‪ ،‬اموافق الع�ضرين من �ضه ��ر ربيع الأول‬ ‫ع ��ام ‪1432‬ه� ��‪ ،‬اأي بع ��د ثاث ��ة اأ�ضه ��ر تقريب ًا من‬ ‫مغادرت ��ه اأر�س الوطن‪ ،‬أاق ��ول‪ :‬تدافع امواطنون‬ ‫يومئ ��ذٍ ب ��كل فئاته ��م‪ ،‬م�ضوؤول ��ن ورج ��ال اأعمال‬ ‫وفاحن وعم ��ا ًل‪ ،‬رجا ًل ون�ضاءً‪� ،‬ضيب� � ًا و�ضباب ًا‪،‬‬ ‫وحت ��ى اأطفالن ��ا‪ ،‬رافعن الأك ��ف للواح ��د الأحد‪،‬‬ ‫الف ��رد ال�ضم ��د‪ ،‬اأن ي�ضف ��ي مليكن ��ا‪ ،‬ويلب�ضه ثوب‬ ‫ال�ضحة والعافية‪.‬‬ ‫وعندم ��ا ا�ضتج ��اب الل ��ه دعاءنا‪ ،‬وع ��اد اإلينا‬ ‫قائدن ��ا كم ��ا كن ��ا نتمن ��ى ل ��ه م ��ن م ��ام ال�ضح ��ة‬ ‫والعافي ��ة‪ ،‬تدافعن ��ا م ��رة اأخ ��رى نت�ضاب ��ق عل ��ى‬ ‫الأعمال ال�ضاحة‪� ،‬ضك ��ر ًا لله �ضبحانه وتعاى اأن‬ ‫منّ على قائدنا بال�ضفاء‪ ،‬واأذكر اأن �ضيدي �ضاحب‬ ‫ال�ضم ��و املك ��ي الأمر م�ضع ��ل ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫وجه‬ ‫�ضع ��ود‪ ،‬رئي�س هيئ ��ة البيعة‪ ،‬يحفظ ��ه الله‪ّ ،‬‬ ‫بذب ��ح مائة بع ��ر‪ ،‬وتوزيع حومها عل ��ى الفقراء‬ ‫وجه �ضيدي �ضاحب‬ ‫وام�ضاكن وامحتاجن‪ .‬كما ّ‬ ‫ال�ضم ��و املك ��ي الأمر �ضلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�ضع ��ود‪ ،‬يحفظ ��ه الل ��ه‪ ،‬وي العهد‪ ،‬نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء‪ ،‬الذي كان اأمر ًا للريا�س يومئذٍ‪،‬‬ ‫بتو�ضيع دائرة خدمات بنك الطعام‪ ،‬الذي كان ي‬ ‫البداية قا�ضر ًا على مدينة الريا�س‪ ،‬لي�ضمل �ضائر‬ ‫منطقة الريا� ��س‪ ،‬على اأن توؤ�ض�س له فروع اأخرى‬ ‫ي جمي ��ع مناط ��ق بادن ��ا لحق� � ًا‪ ،‬ليق ��دم الطعام‬ ‫للفقراء وامحتاجن ب�ض ��كل دائم‪ ،‬بطرق مبتكرة‪،‬‬ ‫كم ��ا يوف ��ر لهم بجان ��ب ه ��ذا‪ ،‬الك�ض ��اء ي اأوقاته‬ ‫امعت ��ادة كالأعي ��اد وال�ضت ��اء وال�ضي ��ف وبداي ��ة‬ ‫الأعوام الدرا�ضية‪.‬‬ ‫وبجان ��ب م ��ا تقدم‪ ،‬ت�ضاب ��ق الأه ��اي اأي�ض ًا‪،‬‬ ‫اأف ��راد ًا وجماع ��ات لفعل اخ ��رات‪ ،‬فترع بع�س‬ ‫امواطن ��ن بال ��دم للم�ضت�ضفي ��ات‪ ،‬ب ��ل اإن بع�ضهم‬ ‫ذهب اأبعد من هذا‪ ،‬فت ��رع باأع�ضائه حالة وفاته‪،‬‬ ‫لينتفع بها امحتاجون‪ ،‬وتنازل كثرون عن الدم‪،‬‬ ‫وعفوا واأعتق ��وا الرقاب لوجه الل ��ه تعاى‪ ،‬فرح ًا‬ ‫وابتهاج ًا ب�ضفاء املي ��ك‪ ،‬وو�ضعت بع�س القبائل‬ ‫ح ��د ًا خاف دائم بينه ��ا عقود ًا م ��ن الزمن‪ ،‬وعاد‬ ‫اأفراده ��ا اإخ ��وة متحابن كما اأراد له ��م دينهم‪ ،‬بل‬ ‫اأذك ��ر جي ��د ًا اأن �ضاحب �ضي ��ارة اأج ��رة م يجد ما‬

‫يقدمه‪ ،‬فترع بنقل امواطنن اأ�ضبوع ًا كام ًا دون‬ ‫مقابل‪ .‬وغر هذا كثر من اأعمال عظيمة جل عن‬ ‫الو�ضف‪.‬‬ ‫والي ��وم‪ ،‬عندما طالعنا الدي ��وان املكي يوم‬ ‫ال�ضب ��ت (‪1434/1/3‬ه� ��) ببيان يفي ��د اأن مليكنا‬ ‫امف ��دى‪ ،‬خادم احرمن ال�ضريف ��ن‪ ،‬املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ضعود‪� ،‬ضيجري عملية جراحية‬ ‫لتثبي ��ت الراخ ��ي ي الرب ��اط امثب ��ت ي اأعل ��ى‬ ‫الظهر‪ ،‬تداعت اأمامي كل تلك ام�ضاهد التي عا�ضها‬ ‫اأبناء هذا الوطن اموحدين امتحدين امتفقن على‬ ‫حب قادتهم‪ ،‬امخل�ضن له ��م‪ ،‬فتكررت ال�ضور ي‬ ‫�وال عجيب‪ ،‬يوؤك ��د �ضدق القائد ال ��ذي ل يكذب‬ ‫ت� ٍ‬ ‫اأهل ��ه اأب ��د ًا‪ ،‬كما يوؤكد من جهة اأخ ��رى‪� ،‬ضدق هذا‬ ‫ال�ضعب ال�ضع ��ودي الأبي‪ ،‬ووف ��اءه وحبه لقائده‬ ‫ال ��ذي وه ��ب حيات ��ه كلها خدمت ��ه‪ ،‬والدف ��اع عن‬ ‫عقيدته‪ ،‬والذود عن ترابه الطاهر امبارك‪.‬‬ ‫فلي� ��س الأم ��ر اإذن ظاه ��رة عاب ��رة اأو انفعا ًل‬ ‫وقتي� � ًا‪ ،‬بل هو ع ��ادة متاأ�ضلة ي نف� ��س الإن�ضان‬ ‫ال�ضع ��ودي‪ ،‬والع ��ادة كم ��ا يقول ��ون‪ :‬جب ��ل ل‬ ‫يتزحزح اأبد ًا‪ ،‬ولهذا لي�س غريب ًا اأن ي�ضبق دعاوؤنا‬ ‫وابتهالتنا اإى الله العلي القدير‪ ،‬خادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن اإى غرف ��ة العملي ��ات ي‬ ‫مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز الطبي ��ة‬ ‫للحر� ��س الوطن ��ي ي الريا� ��س‪،‬‬ ‫عا�ضم ��ة امحب ��ة وال�ض ��ام والوئ ��ام‬ ‫والعتدال‪ ،‬حيث اأجريت له العملية‪.‬‬ ‫ويت�ضاب ��ق امواطن ��ون بالطريق ��ة‬ ‫نف�ضه ��ا اإثر اإجراء العملية اجراحية‬ ‫لقائده للخرات‪ ،‬ت�ضرع ًا اإى الله اأن‬ ‫من علي ��ه بعاجل ال�ضف ��اء‪ ،‬ويلب�ضه‬ ‫ث ��وب ال�ضحة والعافية‪ ،‬ويبقيه ذخر ًا‬ ‫لنا ولأمة العرب وام�ضلمن ولاإن�ضانية كلها‪.‬‬ ‫وم ��ا اأ�ضب ��ه الليلة بالبارحة! فه ��ا هو ال�ضعب‬ ‫ال�ضع ��ودي ال ��وي‪ ،‬يعي ��د ملحم ��ة ع ��ام ‪1431‬ه�‬ ‫ذاتها‪ ،‬فتجي�س م�ضاعرهم باحب والوفاء والولء‬ ‫مليكهم ال�ضالح‪ ،‬ويبتهل ��ون اإى الله ي كل حن‪،‬‬ ‫ويرفع ��ون اأك ��ف ال�ضراع ��ة ال�ضادق ��ة‪ ،‬حتى على‬ ‫منابر م�ضاجدهم‪ ،‬وي تهجدهم ونوافلهم‪ ،‬مثلما‬ ‫يفعل ��ون ي �ضلواته ��م امفرو�ضة �ضب ��اح م�ضاء‪.‬‬ ‫ويذه ��ب بع�ضنا بعي ��د ًا‪ ،‬فينذر على نف�ض ��ه لو اأن‬ ‫�ضف ��اءه طلب ال ��روح ما ت ��ردد حظة‪ ،‬ب ��ل يقدمها‬ ‫�ضعيد ًا‪ .‬ويتوا�ضل ت�ضابقنا على اخرات‪� ،‬ضكر ًا‬ ‫لل ��ه العل ��ي القدي ��ر‪ ،‬اأن منّ عل ��ى قائدن ��ا ووالدنا‬ ‫امحبوب بال�ضف ��اء‪ ،‬فيعلن بع�ضنا تنازله عن الدم‬ ‫لوجه الل ��ه تعاى‪� ،‬ضكر ًا لل ��ه �ضبحانه على جاح‬ ‫العملية الت ��ي اأجريت خادم احرمن ال�ضريفن‪،‬‬ ‫كم ��ا فع ��ل امواط ��ن ال�ضهم ذي ��اب �ض ��راع الذيابي‬ ‫العتيبي ال ��ذي اأكد تنازله اأمام وي عهدنا الأمن‪،‬‬ ‫�ضيدي �ضاح ��ب ال�ضمو املكي الأم ��ر �ضلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬يحفظه الله‪ ،‬ي ��وم ال�ضبت الثامن من‬ ‫ح ��رم ‪1434‬ه� ��‪ ،‬اموافق الث ��اي والع�ضرين من‬ ‫نوفمر ع ��ام ‪2012‬م‪ ،‬عن قاتل ابن ��ه (عناد)‪ ،‬كما‬ ���ج ��اء ي جريدة الريا�س‪ ،‬ال�ض ��ادرة يوم اجمعة‬ ‫(‪1434/1/9‬ه�) اموافق (‪2012/11/23‬م)‪.‬‬ ‫اأم ��ا ماذا كل هذه العاطفة اجيا�ضة جاه هذا‬ ‫القائ ��د ال�ضهم ام�ضلح‪ ،‬فاأنه خريج مدر�ضة والده‬ ‫اموؤ�ض� ��س عبدالعزيز اآل �ضعود‪ ،‬طي ��ب الله ثراه‪،‬‬ ‫ي احكم والإدارة‪ ،‬فكان قائد ًا ا�ضتثنائي ًا ي زمن‬

‫ا�ضتثنائ ��ي �ضع ��ب‪ ،‬اختلط فيه احاب ��ل بالنابل‪،‬‬ ‫ومع هذا‪ ،‬ا�ضتطاع اأن يناأى بباده و�ضعبه عن كل‬ ‫م ��ا ع�ضف بالعام من ح ��ن اقت�ضادية اأو ت�ضرذم‬ ‫�ضيا�ضي‪ ،‬ف�ضدد الله خطاه ووفقه ي م�ضعاه‪ ،‬لأنه‬ ‫عاه ��د ربه ثم عاهدنا على اللت ��زام بد�ضتور هذه‬ ‫الباد الطاه ��رة‪ ،‬الذي تاأ�ض�ضت علي ��ه‪ :‬كتاب الله‬ ‫و�ضنة ر�ضوله‪ ،‬الذي ل عزة للم�ضلمن اإل بالتم�ضك‬ ‫به والع�س عليه بالنواجذ‪.‬‬ ‫ويذكري هذا مقولة والد اجميع‪ ،‬اموؤ�ض�س‬ ‫املك عبدالعزيز‪ ،‬اأثناء الأزمة القت�ضادية الطاحنة‬ ‫التي اجتاحت الع ��ام‪ ،‬اإثر اندلع احرب العامية‬ ‫الثاني ��ة‪ ،‬اإذ جاء ي خطبت ��ه ي حج عام ‪1359‬ه�‬ ‫(‪ ...( : )1941‬ل يجه ��ل اأحد م ��ا فيه العام اليوم‬ ‫من نكبات وحن‪ .‬حتى الباد التي م ت�ضرك ي‬ ‫اح ��رب‪ ،‬ل تخلو من اأزم ��ات اقت�ضادية وغرها‪.‬‬ ‫اأم ��ا نح ��ن فلله احمد‪ ،‬م ��ن اأ�ضعد النا� ��س‪ .‬وهذا‪،‬‬ ‫ل�ضك‪ ،‬من نعم الله التي ت�ضتوجب ال�ضكر) ‪ .‬نعم‪..‬‬ ‫فنعم الله علينا كث ��رة‪ ،‬ولبد من �ضكره �ضبحانه‬ ‫وتع ��اى دوم� � ًا‪ ،‬فبال�ضكر تدوم النع ��م‪ .‬فله احمد‬ ‫وال�ضكر من قبل ومن بعد‪.‬‬ ‫اأجل‪ ..‬ه ��ذه العاطفة اجيا�ضة ج ��اه قائدنا‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬كم ��ا‬ ‫يح ��ب اأن نخاطب ��ه‪ ،‬لأن ��ه ح ��ب‬ ‫ل�ضعب ��ه‪ ،‬حري�س كل احر�س على‬ ‫م�ضاحه‪� ،‬ضدي ��د الفخر والعتزاز‬ ‫ب ��ه‪ ،‬حري� ��س اأي�ض ًا عل ��ى وحدتنا‬ ‫وتاآلفنا وتعاونن ��ا‪ ،‬وحياتنا كاأننا‬ ‫اأ�ضرة واح ��دة‪� ،‬ضديد التوا�ضع‪ ،‬ل‬ ‫ي ��رى نف�ضه اأكر م ��ن واحد بيننا‪.‬‬ ‫وق ��د اأكد هذا ي اأكر من منا�ضبة‪،‬‬ ‫ومازلت اأذك ��ر‪ ،‬بل اإنني ل ��ن اأن�ضى‬ ‫اأب ��د ًا‪ ،‬منا�ضدت ��ه ال�ضحفي ��ن والإعامي ��ن ي‬ ‫ح�ضرة طلبة العلم وام�ضايخ اأن يخاطبوه با�ضمه‬ ‫جرد ًا هك ��ذا‪ :‬عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �ضعود‪،‬‬ ‫لأن ��ه ل يح ��ب اأن ي�ضف ��ه اأح ��د ب�(ملك القل ��وب اأو‬ ‫ملك الإن�ضاني ��ة اأو �ضاحب اجالة)‪ .‬اإذ يقول عن‬ ‫نف�ضه‪ ،‬بكل توا�ضع لربه‪ :‬اأنا عبدالله وخادم بيته‬ ‫وم�ضج ��د ر�ضوله‪ ،‬وخادم ه ��ذا ال�ضعب ال�ضعودي‬ ‫الأ�ضيل‪ .‬وتلك هي �ضرة والده اموؤ�ض�س نف�ضها‪،‬‬ ‫اإذ م يك ��ن يكره �ضيئ ًا كراهيت ��ه اأبّهة احكم‪ .‬فقلة‬ ‫قليلة فق ��ط من رعيته هم الذي ��ن كانوا يخاطبون‬ ‫اموؤ�ض� ��س بلقب ��ه الر�ضم ��ي‪ .‬اأما ال�ض ��واد الأعظم‪،‬‬ ‫فكان يدعوه باأحب النعوت اإليه‪ :‬يا طويل العمر!‬ ‫اأو ‪ :‬ي ��ا اأب ��ا ترك ��ي! ي ح ��ن كان ينادي ��ه بع� ��س‬ ‫اآخ ��ر با�ضم ��ه جرد ًا م ��ن النع ��وت والألق ��اب‪ :‬يا‬ ‫عبدالعزيز‪ ..‬ويجيبهم عبدالعزيز‪ ،‬القائد الكبر‪،‬‬ ‫مبت�ضم ًا وم�ضغي ًا ب ��كل حوا�ضه‪ ،‬ول يرى ي ذلك‬ ‫اأي خروج عن حدود الأدب معه‪ ،‬لأنه م يكن يعباأ‬ ‫بالألق ��اب‪ ،‬كما اأ�ضلفت‪ ،‬ف�ض ًا عن كراهيته التملق‬ ‫والتكلف وال�ضطناع‪.‬‬ ‫اأم ��ا احر� ��س عل ��ى خدم ��ة ه ��ذا ال�ضع ��ب‪،‬‬ ‫والهتم ��ام بتلبي ��ة حاجاته‪ ،‬فهو دي ��دن قادة هذه‬ ‫الب ��اد منذ ب ��زوغ فجره ��ا‪ ،‬وكله ��م ي ��ردد مقولة‬ ‫اموؤ�ض�س عبدالعزيز الت ��ي ترنّ ي الآذان عند كل‬ ‫ق ��رار يتخذ‪ ...( :‬اإن خدم ��ة ال�ضعب واجبة علينا‪،‬‬ ‫ولهذا فنحن نخدمه بعيونن ��ا وقلوبنا‪ ،‬ونرى اأن‬ ‫من ل يخدم �ضعبه‪ ،‬ويخل�س له‪ ،‬فهو ناق�س)‪.‬‬ ‫اأج ��ل‪ ..‬من يتاأم ��ل �ضرة قائدن ��ا عبدالله بن‬

‫عبدالعزيز الي ��وم فينا‪ ،‬يراه يج ��د ال�ضر بخطى‬ ‫حثيث ��ة را�ضخ ��ة عل ��ى منه ��ج اموؤ�ض� ��س‪� ،‬ضدي ��د‬ ‫العت ��داد بدينه وعروبته وانتمائ ��ه لهذه الأر�س‬ ‫الطاه ��رة‪ ،‬وه ��ذا ال�ضع ��ب ال�ضع ��ودي الأ�ضي ��ل‪،‬‬ ‫�ضادق� � ًا‪ ،‬ي�ضه ��د الله اأن م ��ا يقوله هو م ��ا يعتقده‪،‬‬ ‫يك ��ره الكذب والتخ ��اذل‪ ،‬داعي� � ًا لاعت�ضام بحبل‬ ‫الل ��ه امتن‪� ،‬ضديد الهتم ��ام بجمع كلمة ام�ضلمن‬ ‫وتوحي ��د �ضفهم‪ ،‬حري�ض ًا عل ��ى ن�ضرة امظلومن‬ ‫وام�ضت�ضعفن ي الأر� ��س‪ ،‬واإغاثة امنكوبن اأ ًيا‬ ‫كانت جن�ضيتهم وعقيدتهم ولغتهم ولونهم‪.‬‬ ‫وي ه ��ذه الإجازات العظيم ��ة التي �ضهدها‬ ‫احرم ��ان ال�ضريف ��ان ي مك ��ة امكرم ��ة وامدين ��ة‬ ‫امن ��ورة وام�ضاع ��ر امقد�ض ��ة‪ ،‬اأ�ض ��دق دلي ��ل على‬ ‫�ض ��دق نية الرجل‪ ،‬وحر�ضه عل ��ى راحة ام�ضلمن‬ ‫ي م�ض ��ارق الأر� ��س ومغاربه ��ا‪ ،‬الذي ��ن ي ِف ��دون‬ ‫للديار امقد�ضة للحج والعمرة‪ ،‬ولبد لكل من تابع‬ ‫جاح حج العام اما�ضي‪ ،‬وما اأدى به احجاج من‬ ‫ختلف بقاع العام عما وجدوه من خدمة‪ ،‬وكرم‬ ‫�ضيافة‪ ،‬وح�ضن وفادة‪ ،‬اأن ي�ضكر الله كثر ًا على ما‬ ‫تف�ضل به علينا من قيادة ر�ضيدة م�ضوؤولة‪ ،‬جعلت‬ ‫بادنا حق ًا مهوى اأفئدة النا�س من كل فج عميق‪..‬‬ ‫فاللهم لك احمد وال�ضكر‪.‬‬ ‫ف ��ا غراب ��ة اإذن اأن ُيج ��ري الل ��ه اخ ��ر ي‬ ‫عبده ال�ضال ��ح عبدالله بن‬ ‫على ي �‬ ‫ه �بندر�ذهبنالباد‬ ‫�دي �سعود‬ ‫تركي �آل‬ ‫عبد�لله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬في�ضه ��د عه ��ده اأ�ضخ ��م ميزاني ��ة ي‬ ‫تاري ��خ بادنا‪ ،‬خ�ض�ضها لتحوي ��ل الوطن كله اإى‬ ‫ور�ضة عماق ��ة‪ ،‬كما يوؤكد �ضاح ��ب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر �ضلمان بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وي عهدنا الأمن‬ ‫وع�ض ��د عبدالل ��ه امت ��ن‪ ،‬ل�ضتكمال بني ��ة حتية‬ ‫متين ��ة‪ ،‬تع� � ّم كل �ض ��ر م ��ن اأرج ��اء الوط ��ن‪ ،‬فهنا‬ ‫جامعات ومدن جامعية موا�ضفات عامية‪ ،‬وهناك‬ ‫م�ضت�ضفيات ومراكز طبية متخ�ض�ضة‪ ،‬وغر بعيد‬ ‫عنها طرق وج�ضور واأنفاق‪ ،‬وبالقرب منها مراكز‬ ‫مالية عماقة‪ ،‬وم�ضانع وم�ضاجد ومدار�س‪ ،‬و‪...‬‬ ‫و‪ ...‬اأهّ لت بادنا للدخ ��ول اإى العامية من اأو�ضع‬ ‫اأبوابها‪.‬‬ ‫وم ��ع كل ه ��ذه التطلع ��ات والهم ��وم والآمال‬ ‫والطموح ��ات‪ ،‬وم ��ا حق ��ق لن ��ا م ��ن اإج ��ازات‬ ‫مده�ض ��ة ي عه ��د قائدن ��ا الزاهر‪ ،‬اإل اأن ��ه م يغفل‬ ‫واجب بادنا ج ��اه اإخوتن ��ا ي الدين والعقيدة‬ ‫والعروب ��ة‪ ،‬الذي ��ن يحم ��ل همهم ليل نه ��ار‪ ،‬مثلما‬ ‫يحم ��ل هم �ضعبه‪ ،‬وينافح م ��ن اأجل ن�ضرتهم بكل‬ ‫م ��ا اأوت ��ي من ق ��وة وق ��درة و�ضعة حيلة‪ .‬كم ��ا اأنه‬ ‫يعمل جاه ��د ًا‪ ،‬و ّفقه الله‪ ،‬على تعزي ��ز دور بادنا‬ ‫الإن�ضاي وال�ضيا�ض ��ي‪ ،‬وتاأثرها القت�ضادي ي‬ ‫الع ��ام اأجمع‪ ،‬حتى اأ�ضح ��ت اليوم رقم� � ًا �ضعب ًا‪،‬‬ ‫حا�ضر ًا بامتي ��از ي كل ما يتعلق ب�ضيا�ضة العام‬ ‫واقت�ضاده‪.‬‬ ‫فله ��ذا كله‪ ،‬وغ ��ره كثر ما ل ي�ض ��ع امجال‬ ‫ح�ضره‪ ،‬نت�ضابق نح ��ن ال�ضعودين‪ ،‬ومعنا اأكف‬ ‫العرب وام�ضلمن ي م�ض ��ارق الأر�س ومغاربها‪،‬‬ ‫ي الدعاء والبتهال اإى الكبر امتعال‪ ،‬اأن يجنب‬ ‫قائد م�ضرتنا وح ��ادي ركبنا كل مكروه‪ ،‬ويلب�ضه‬ ‫ثوب ال�ضحة والعافية‪ ،‬ليوا�ضل عطاءه الفيا�س‪،‬‬ ‫ال ��ذي ع ّم خره اجميع‪ ..‬فلت�ضلم لنا يا بومتعب‪،‬‬ ‫وي�ضلم معك �ضعبك وديرتك‪.‬‬ ‫بندر بن عبداه بن تركي آل سعود‬

‫ما بين التنظير والتعمير‪ ..‬ينبغي أن يقترب العلماء من مراكز صنع القرار‬ ‫تراب ��ط التنظ ��ر الفك ��ري والعلم ��ي لأي عمل‬ ‫تطبيق ��ي مفي ��د وغ ��ر فو�ض ��وي عل ��ى الأر� ��س اأمر‬ ‫متفق عليه ب ��ن العلماء وامفكري ��ن واأ�ضحاب الفكر‬ ‫امت ��زن ليقدم ه ��ذا التنظر العلمي ويق ��وم اأ�ضحابه‬ ‫باختي ��ار اأف�ضل ��ه وبذلك نح�ضل عل ��ى اأجمل النتائج‬ ‫امرج ��وة لنعي�ضها ح ��ال واقعا‪ .‬هن ��اك دائما كثرون‬ ‫من خل�ضي هذه الأمة من العلماء وامفكرين الذين ل‬ ‫يدخرون جهدا ي العمل على اإعاء �ضاأن جتمعاتنا‬ ‫والنهو�س بها من خ ��ال احلول العلمية الناجعة‪..‬‬ ‫فهم منغم�ض ��ون ي التنظر الفك ��ري العلمي لإيجاد‬ ‫احلول الطموحة وامنا�ضبة والأف�ضل لكل ما يعري‬ ‫امجتمع م ��ن م�ضكات‪ ..‬وهم يعملون لفع ��ل اأكر ما‬ ‫مكن من اخر ويحاولون تقلي�س العمل الفو�ضوي‬ ‫اإى اأقل ما مكن‪ .‬هذه ال�ضفوة من العلماء وامفكرين‬ ‫ل ي�ضتكين ��ون ول يهداأون ي العم ��ل الفكري حظة‬ ‫م�ضخري ��ن كل قدراته ��م الفكري ��ة وامادي ��ة لتطوي ��ع‬ ‫الظ ��روف التي بلغ ��ت من التعقيد مبلغه ��ا وتراكمت‬ ‫عر القرون حيث تكد�ضت وتكل�ضت عوائق النه�ضة‬

‫ي عق ��ول كثري ��ن‪ ..‬عامل ��ن عل ��ى كل ما م ��ن �ضاأنه‬ ‫الرتقاء بنا فا ي�ضت�ضلم ��ون للظروف وال�ضعوبات‬ ‫التي تواجههم ي طريقهم هذا وما و�ضلت اإليه الأمة‬ ‫م ��ن وهن فكري منذ قرون‪ .‬فه ّمه ��م و�ضغلهم ال�ضاغل‬ ‫الأب ��دي وعملهم يرتكز دائما على التفكر العلمي ي‬ ‫حليل اأ�ضباب هذا الوهن وهذا الرهل الفكري وكل‬ ‫ما يرتب على ذلك من تداعيات واإ�ضكالت‪ ..‬واحلول‬ ‫اممكنة التي ُ‬ ‫ينظرون لأف�ضلها‪ ..‬اإل اأن هوؤلء امفكرين‬ ‫امنظرين لع ��اج اأ�ضباب هذه ام�ضكات وت�ضخي�ضها‬ ‫اأكادمي ��ا والتنظ ��ر حلولها اأي�ض ��ا اأكادمي ��ا عادة‬ ‫ل يج ��دون اآذان ��ا �ضاغية من اموؤ�ض�ض ��ات التي يجب‬ ‫اأن يهمه ��ا الأمر وبقوة وبهذا يفق ��د هوؤلء احا�ضنة‬ ‫الجتماعي ��ة واموؤ�ض�ضاتي ��ة الدافئ ��ة التي يج ��ب اأن‬ ‫تلتقط اأفكار هوؤلء وحت�ضنها ليتم بعد ذلك تر�ضيدها‬ ‫ل�ضتثماره ��ا وال�ضتفادة منها بعد التع ��اون الوثيق‬ ‫معه ��م؛ لكي تنتق ��ل اإى احي ��ز العمل ��ي والتطبيقي‬ ‫بانتقال الأفكار التنظري ��ة من التنظر اإى التعمر‬ ‫وهكذا ي�ضاهمون باإعمار اأركان هذه الأمة‪ .‬ومكافاأة‬

‫هوؤلء اأي�ضا والعراف ب�ضعيهم وتقدمهم اجتماعيا‬ ‫يتم ت�ضكيل جال فكري علمي تناف�ضي متكامل �ضالح‬ ‫لتق ��دم الأج ��ود والأف�ض ��ل‪ ..‬فف ��ي معظ ��م الأحي ��ان‬ ‫امنظ ��رون م ��ن العلم ��اء وامفكري ��ن‬ ‫منف�ضل ��ون عن كث ��ر م ��ن دوائر �ضنع‬ ‫القرار لأنهم ل ينتمون اإليه بحال وذلك‬ ‫ب�ضبب ان�ض ��داد اآف ��اق ام�ضاركة الفعلية‬ ‫ب ��ن العل ��م والعلماء من جه ��ة وبع�س‬ ‫الذين يجل�ض ��ون ي مواقع التنفيذ من‬ ‫جه ��ة اأخرى‪ ،‬ي وق ��ت اأ�ضبحنا نعاي‬ ‫في ��ه من فو�ض ��ى احلول ام�ضلوق ��ة اأو‬ ‫احلول العبثية وغ ��ر ام�ضوؤولة وي‬ ‫اأغلب الأحوال من الاحلول اأ�ضا‪ .‬ندعو باأن ل تبقى‬ ‫الأفكار العلمية حروفا على الأوراق اأو حبي�ضة عقول‬ ‫اأ�ضحابها امنعزلن غ�ضب ��ا لإ�ضغال اأماكنهم بغرهم‬ ‫فت�ضبحاأفكارهمكالر�ضائلغرامعنونةتائهةلت�ضل‬ ‫اإى اأي مكان‪ ..‬فرعاية هذه الفئة امتقدمة ي امجتمع‬ ‫واإعطاوؤه ��ا حقه ��ا دون منة من اأح ��د وال�ضتفادة من‬

‫الأف ��كار والتنظ ��ر العلمي يج ��ب اأن يت ��م من خال‬ ‫احت�ضان هوؤلء وال�ضتفادة من اآرائهم ي ت�ضخي�س‬ ‫ام�ضكات امجتمعية وغره ��ا والعمل على تطبيقها‬ ‫وقط ��ف ثماره ��ا‪ .‬لتقلي� ��س الفج ��وة‬ ‫ب ��ن التنظ ��ر الفكري ح ��ل م�ضكلة ما‬ ‫والتطبيق العملي يجب اأي�ضا اأن تكون‬ ‫اأفكار امنظرين وا�ضحة ودقيقة وقابلة‬ ‫للتطبي ��ق عل ��ى الأر� ��س لتك ��ون واقعا‬ ‫يعا�سبحيثتقدمحلولعمليةي�ضتفيد‬ ‫منها الآخرون من خال مراعاة حاجتهم‬ ‫لذلك‪ ..‬فكلم ��ا قرب امفكر ِ‬ ‫امنظر �ضورة‬ ‫ام�ضكل ال ��ذي ينظر له عمليا وو�ضحها‬ ‫خدم بذلك فكرته فت�ضبح اأكر قابلية للتطبيق‪ ..‬ورغم‬ ‫ترابط التنظر العلم ��ي والفكري والتطبيق العملي‬ ‫امت ��زن ورغ ��م تق ��دم الأول عل ��ى الآخر ال ��ذي يعتر‬ ‫اأ�ضا�ضا منطلقا منه بطرح احلول العلمية اإل اأن هناك‬ ‫تنظ ��را اآخر فارغا الذي ن�ضمع ��ه منه ليل نهار‪ ،‬يلجاأ‬ ‫اإليه الكث ��رون من اأعطوا الفر�ضة لذل ��ك �ضدفة اأو‬

‫حظ ��ا‪ ،‬الذي م ولن يوؤدي لنتائج تخدم حل م�ضكات‬ ‫النا� ��س؛ حي ��ث ل مك ��ن له� �وؤلء تق ��دم ح ��ل علمي‬ ‫فكري ذي معن ��ى‪ ،‬فعادة ما يت�ضم تنظرهم بالتزين‬ ‫والتزييف فهم من ي�ضتاأثرون بكل اأدوات الفعل على‬ ‫الأر� ��س‪ ،‬فا يرون ي غرهم م ��ن كفاءة وقدرة على‬ ‫الإجاز ما يرونه ي اأنف�ضهم وي الواقع ل يتمتعون‬ ‫بو�ض ��وح الروؤية لكي يقدموا اأي اإجاز فكري علمي‬ ‫ذي مغ ��زى ينقل امجتمع من ح ��ال اإى حال م�ضتدم‬ ‫اأف�ض ��ل‪ ..‬كما اأننا متلك اإرثا كبرا من هذا النوع من‬ ‫التنظر امنمق الذي ي كثر من الأحيان اأثر تاأثرا‬ ‫مبا�ض ��را عل ��ى ن ��وع تفكرنا الع ��ام؛ حي ��ث اأ�ضبحنا‬ ‫نتمت ��ع بدرجة عالية م ��ن التنظر الفهل ��وي من فهم‬ ‫وحليل وت�ضخي�س واإعطاء «حل ��ول» لكل ما يطرح‬ ‫اأمامن ��ا بغ�س النظر عن اخت�ضا�ضنا‪ ،‬فالكل يفهم ي‬ ‫كل م ��ا يطرح اأمامه! اإن التحدى الأكر اليوم هو ذلك‬ ‫التحدي امنهجي العلم ��ي اأمام �ضباب هذه الأمة فلقد‬ ‫حان الوقت ليتحمل هذا ال�ضباب م�ضوؤوليته احقيقية‬ ‫اأمام نف�ضه وجتمعه متخليا قبل كل �ضيء عن التقليد‬

‫الأعمى‪ ،‬واأن يرمي ثياب التبعية ويتخل�س من جهله‬ ‫هو اأو ًل بارتياد منابع العلم وامعرفة بدخول الف�ضاء‬ ‫الفك ��ري الوا�ضع‪ ،‬م�ضاركا بدرا�ض ��ة وفهم وحليل ما‬ ‫يحيط به م ��ن م�ضكات‪ ،‬واأل يكتف ��ي بالنقد ال�ضلبي‬ ‫وجلد الذات والولولة من بعيد من خال التفرج على‬ ‫�ضاحات العمل العلمي والعملي العامي‪ ..‬بل عليه اأن‬ ‫يت�ضل ��ح بالعلم وامعرفة الكافين لذل ��ك قبل اأن يقحم‬ ‫نف�ضه ي هذه ال�ضاحات ليتمكن من ام�ضاركة الفعالة‬ ‫واحقيقي ��ة‪ ،‬وهكذا يب ��داأ العمل امنهج ��ي احقيقي‬ ‫م�ضتندا اإى التنظر والبح ��ث العلمي ثم التطبيقي‬ ‫الذي ن ��راه اأهم م ��ا مكن النطاق من ��ه للرقي بهذه‬ ‫الأمة ورفع راياتها واإعاء �ضاأن اأفرادها؛ م�ضتفيدين‬ ‫من طاقات �ضبابن ��ا الهائلة واإمكاناته ��م الفكرية غر‬ ‫امحدودة التي تعتر اأهم راأ�س مال يجب ال�ضتثمار‬ ‫في ��ه اأو ًل‪ ،‬وذلك بر�ضيد ه ��ذه الإمكان ��ات والقدرات‬ ‫والطاقات وتوظيفها من خال برامج يعدها العلماء‬ ‫وامفكرونامهتمون‪.‬‬ ‫محمد خيري آل مرشد‬


‫ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻘﺼﻒ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻭﺍﻟﺮﺩ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﺴﺘﻬﺪﻓ ﹰﺎ ﻛﺘﺎﺋﺒﻨﺎ‬:‫ﻣﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ‬   608          

                       

              

                         

                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬361) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻳﻜﻠﻒ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻳﺤﻤﻞ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬

‫ ﻭﻣﺴﺆﻭﻝ ﺳﺎﺑﻖ ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬..‫ﻣﻘﺘﻞ ﺩﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻭﻣﺮﺍﻓﻘﻪ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﺑﺼﻨﻌﺎﺀ‬ ‫ ﻫﻨﺎﻙ ﺗﺤﺮﻳﺾ ﻭﺍﺳﻊ ﺿﺪ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻟـ‬  –





                                           

 

                                                                                                                                                          

‫ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎﺕ ﻟﻨﻘﻞ ﺟﺜﻤﺎﻥ‬:‫ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﻘﻴﺪ ﻭﺗﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ‬

                                                                

                                                                                                          

‫ ﻧﺸﻮﺓ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺃﺯﻣﺔ ﻏﺰﺓ ﻗﻀﺎﺓ ﻣﺼﺮ ﻳﺼﻌﺪﻭﻥ ﺍﻋﺘﺮﺍﺿﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﻣﺮﺳﻲ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟـ‬ ‫ﻭ»ﺍﻟﻨﻘﺾ« ﻭ»ﺍﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ« ﺗﻌﻠﻘﺎﻥ ﻋﻤﻠﻬﻤﺎ‬ ‫ﺩﻓﻌﺖ ﻣﺮﺳﻲ ﻟﻼﻋﺘﻘﺎﺩ ﺑﺄﻥ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻱ ﺳﻴﻤﺮ ﺩﻭﻥ ﺍﻋﺘﺮﺍﺽ‬



 

                                                     

                              ���             

                                                   



                                         

                                        

 

                                    

                                                                                                          


‫الرئيس السوداني‬ ‫يطلع على اعترافات‬ ‫المشاركين‬ ‫في المحاولة اانقابية‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫�شودانيون من قبائل ام�شرية يتظاهرون �شد اقراح رئي�س جنوب اإفريقيا باإجراء ا�شتفتاء حول �شم منطقة اأبيي اإى جنوب ال�شودان (رويرز)‬

‫ك�س ��ف واي ولي ��ة الني ��ل الأزرق‬ ‫ال�سوداني ��ة الل ��واء اله ��ادي ب�سرى عن‬ ‫ات�س ��الت مع حاملي ال�س ��لح من اأبناء‬ ‫الولي ��ة امنت�سب ��ن للحرك ��ة ال�سعبي ��ة‬ ‫قط ��اع ال�سمال من اأج ��ل ان�سمامهم اإى‬ ‫م�سرة ال�سلم ي الولية‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�س ��رى ي ت�سريح ��ات‬ ‫�سحافي ��ة اأم� ��س‪ ،‬اإن بع� ��س العنا�س ��ر‬ ‫اأب ��دت رغبته ��ا ي الع ��ودة اإى الولية‬

‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫شروط حماس‬ ‫منذر الكاشف‬

‫�ش ��روط حما� ��س لوقف اإط ��اق النار م ��ع اإ�شرائيل �ش ��روط تعجيزية‬ ‫ن�شبي� � ًا‪ ..‬فهم يريدون مقابل وقف اإط ��اق النار فتح امعابر وحرية احركة‬ ‫لل�شيادي ��ن واإلزام م�شر بجعل امعابر تعمل ب�شكل طبيعي كاأن اجاه غزة‬ ‫ه ��و للبح ��ر اأو م�ش ��ر ولي�س لل�شف ��ة الغربية كم ��ا ين�س ام�ش ��روع الوطني‬ ‫الفل�شطين ��ي القا�ش ��ي بقيام دولة فل�شطينية موحدة عل ��ى الأرا�شي امحتلة‬ ‫عام ‪ 67‬وو�شل قطاع غزة مع ال�شفة الغربية‪.‬‬ ‫حما� ��س ي الواقع هي جزء م ��ن امعركة وبالتاي هي جزء من احل‪،‬‬ ‫واإذا كان ��ت الأع ��راف تقت�شي عدم النقد خال امعرك ��ة‪ ،‬فالواجب يقت�شي‬ ‫اأن تتوقف امهزلة احم�شاوية خال امعركة‪ .‬اإنهم ل يرون اأنهم �شركاء مع‬ ‫اأح ��د ول ي ��رون اأن العدو اأكر منهم منفردين واأكر م ��ن كل الفل�شطينين‬ ‫جتمعن بل اإن اإ�شرائيل ما مثل ي هذا العام الظام هي اأكر من حيث‬ ‫القدرات من اأمتنا العربية والإ�شامية جتمعتن‪.‬‬ ‫لقد ورطت كل الأمة العربية بتحالفها الكنف�شاري مع اإيران ولتزال‪،‬‬ ‫وورط ��ت الق�شية الفل�شطينية بالنق�شام الذي اأ�شحى مر�ش ًا ل �شفاء منه‪.‬‬ ‫وحت ��ى يومنا هذا ل يزال خال ��د م�شعل يرى اأن اخاف مع اإيران هو فقط‬ ‫ي امو�ش ��وع ال�ش ��وري‪ ،‬وكاأنه لي�س ثمة خافات مع اإي ��ران واأطماعها اإل‬ ‫ي �شوري ��ا‪ ..‬وكاأن اإي ��ران م تزرع على مدى كل ه ��ذه ال�شنوات الطائفية‬ ‫البغي�شة ي بادنا‪ .‬وكاأن اإيران م تعمل �شيئا ي تدمر العراق‪.‬‬ ‫حت ��ى اخ ��اف ي مو�ش ��وع �شوري ��ا فاإن خال ��د م�شعل يتح ��دث عنه‬ ‫وكاأن ��ه �شيء عاب ��ر و�شحابة �شيف‪ .‬متى ترتاح اأمتن ��ا من م�شائب حما�س‬ ‫والإخوان ام�شلمن وم�شاحه ��م ال�شيقة وقراراتهم ال�شبيانية‪ .‬حمى الله‬ ‫غزة من القرارات احمقاء والعدوان الوح�شي الإ�شرائيلي الذي ل يخفف‬ ‫م ��ن وح�شيت ��ه �ش ��وى التم ��ادي ي اإج ��رام النظ ��ام ال�شوري‪ ..‬فق ��د ظهرت‬ ‫وح�شية اإ�شرائيل الكا�شرة اأقل اإجرام ًا من وح�شية نظام الأ�شد‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫خ ��لل الأيام امقبلة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى وجود‬ ‫عقب ��ات تعر� ��س اتفاقي ��ة التع ��اون‬ ‫ام�سرك بن ال�س ��ودان ودولة اجنوب‬ ‫فيما يتع ّلق بالرتيب ��ات الأمنية‪ ،‬ولفت‬ ‫اإى عزمهم اتخاذ اإجراءات �سارمة �سد‬ ‫امهربن على جانبي احدود‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى وق ��ف الرئي� ��س‬ ‫ال�سوداي عمر الب�سر‪ ،‬لدى لقائه هيئة‬ ‫الأركان ام�سركة للقيادة العامة للقوات‬ ‫ام�سلحة‪ ،‬على نتائج التحريات و�سورة‬ ‫م ��ن اعراف ��ات ام�سارك ��ن ي امحاولة‬

‫النقلبي ��ة الأخ ��رة بجان ��ب نتائ ��ج‬ ‫التحريات حتى الآن‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر الدف ��اع ال�س ��وداي‬ ‫الفري ��ق اأول رك ��ن عبدالرحي ��م حم ��د‬ ‫ح�س ��ن‪ ،‬ي ت�سريح ��ات �سحفي ��ة‪،‬‬ ‫اإن الرئي� ��س ا�ستم ��ع اإى تنوي ��ر ح ��ول‬ ‫امحاول ��ة النقلبية الأخ ��رة‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫اأن الب�س ��ر ا�ستم ��ع اإى تنوير من هيئة‬ ‫القيادة ام�سركة ع ��ن الأو�ساع الأمنية‬ ‫بالب ��لد‪ ،‬خا�س ��ة ي دارف ��ور وجن ��وب‬ ‫كردفان والنيل الأزرق‪.‬‬

‫إسرائيل تهدد بإلغاء «أوسلو» حال ااعتراف بفلسطين في اأمم المتحدة‬ ‫غزة ‪� -‬سلطان نا�سر‬ ‫هدّدت اإ�سرائيل باإلغاء اتفاقية‬ ‫اأو�سلو بعد اإ�سرار الفل�سطينين على‬ ‫التوجه للأم امتحدة للح�سول على‬ ‫اعراف بفل�سطن كع�سو مراقب ي‬ ‫الأم امتحدة‪ .‬واأوع��زت اخارجية‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة لل�سفراء والبعثات‬ ‫الدبلوما�سية ي دول العام بنقل‬ ‫ر�سالة لروؤ�ساء الدول امعتمدين فيها‬ ‫ب�اأن اإ�سرائيل �ستعلن اإلغاء اأو�سلو‬

‫اإذا م الع��راف بفل�سطن كع�سو‬ ‫مراقب ي الأم امتحدة‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ك � �ب� ��ر ام� �ف ��او�� �س ��ن‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ن وع �� �س��و ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة م �ن �ظ �م��ة ال �ت �ح��ري��ر‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ال ��دك� �ت ��ور ��س��ائ��ب‬ ‫ع��ري�ق��ات‪ ،‬ل��«ال���س��رق»‪ ،‬اإن «القيادة‬ ‫الفل�سطينية ومنظمة التحرير حمل‬ ‫تهديدات اإ�سرائيل حول اإلغاء اأو�سلو‬ ‫على حمل اجد وبعن العتبار»‪،‬‬ ‫رابط ًا اإياها بالتهديدات التي اأطلقها‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬

‫ق��ادة اإ��س��رائ�ي��ل قبل وف��اة الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات ي‬ ‫ظروف غام�سة‪.‬‬ ‫واأك� ��د ع��ري �ق��ات اأن اإ��س��رائ�ي��ل‬ ‫ت�سعى م��ن خ��لل اإف �� �س��ال ح��اول��ة‬ ‫ال�سلطة طلب الع�سوية م��ن الأم‬ ‫امتحدة اإى اإب �ق��اء ا�سراتيجيتها‬ ‫احالية امبنية على بقاء الحتلل‬ ‫ب��دون تكلفة ي ظ��ل وج��ود �سلطة‬ ‫فل�سطينية ب��دون �سيادة‪ ،‬بالتزامن‬ ‫مع دفع غزة باجاه جمهورية م�سر‬

‫العربية‪.‬‬ ‫ولفت عريقات اإى اأن �سيا�سة‬ ‫الوعيد والتهديد التي ت�ستخدمها‬ ‫اإ�سرائيل �سد الفل�سطينين ناجمة‬ ‫ع ��ن اإدراك � �ه� ��ا خ� �ط ��ورة اح���س��ول‬ ‫ع�ل��ى ع���س��وي��ة فل�سطن ي الأم‬ ‫امتحدة‪ ،‬قائ ًل «نحن ذاهبون للأم‬ ‫ام �ت �ح��دة م�ستندين اإى ال�ق��ان��ون‬ ‫ال��دوي وق��رارات ال�سرعية الدولية‬ ‫والتفاقيات اموقعة‪ ،‬ووفق ًا خارطة‬ ‫الطريق ومبادرة ال�سلم العربية»‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫تنامي الدور العربي‬ ‫وااستياء اإيراني‬ ‫عباس الكعبي‬

‫قطع ��ت ال ��دول العربي ��ة الطريق اأم ��ام التدخل الإي ��راي ي اأزمة العدوان‬ ‫الإ�شرائيلي على غزّة‪ ،‬ورف�شت م�شر الطلب الإيراي باإر�شال وزير خارجيتها‬ ‫«م�شلح ��ي» اإى غ� �زّة عر احدود ام�شرية‪ .‬وم تخف اإيران �شديد امتعا�شها‬ ‫من الدور العربي ي اإنهاء احرب‪ ،‬مام ًا على عك�س توقعات طهران باأن يكون‬ ‫ح�شة غزّة لا�شتهاك الداخلي واخارجي‪ .‬وخططت‬ ‫له ��ا الن�شيب الأكر من ّ‬ ‫اإيران لإطالة العدوان‪ ،‬معتقدة اأن «احرب الطويلة �شتدفع باجاه تط ّرف بع�س‬ ‫التي ��ارات الفل�شطيني ��ة التي �شت�شط ��ر اإى القراب من طه ��ران‪ ،‬بينما النهاية‬ ‫ال�شريع ��ة للعدوان تعني اقرابها من الدول العربية والبتعاد عن اإيران»‪ .‬وهنا‬ ‫ندرك ت�شريحات «لريجاي» رئي�س الرمان الإيراي وتاأكيده على «�شرورة‬ ‫ا�شتمرار امواجهات ي غزّة لأن ي ذلك م�شلحة للفل�شطينين»!‬ ‫وت ��رى اإي ��ران ي اجه ��ود العرب ّي ��ة لإيق ��اف ح ��رب غ� �زّة‪ ،‬مثاب ��ة �شح ��ب‬ ‫الب�ش ��اط م ��ن ح ��ت اأقدامه ��ا وع ��دم منحها فر�ش ��ة الدعاي ��ة والروي ��ج لنف�شها‬ ‫عل ��ى ح�شاب ال ��دم العربي الفل�شطيني لإكمال م�شروعه ��ا التو�شعي ي الوطن‬ ‫العرب ��ي‪ .‬و�شنّت اإيران حملة اإعام ّية عدائ ّية �شد م�شر وقطر م�شاهمة البلدين‬ ‫ي اإنهاء احرب‪ .‬ووجهت �شي ًا من التهامات �شد ال�شيخ «حمد بن خليفة اآل‬ ‫ث ��اي»‪ ،‬ورغم حجم ام�شاعدات القطرية لل�شع ��ب الفل�شطيني‪ ،‬و�شلت البجاحة‬ ‫بطه ��ران اإى ح ��د اتهام ال�شي ��خ ب�«توزيع هدايا على ق ��ادة حما�س حتوي على‬ ‫اأجهزة اللتقاط ت�شاعد العدو الإ�شرائيلي على اغتيالهم»!‬ ‫ويوؤك ��د موق ��ع «الدبلوما�شي ��ة الإيراني ��ة» الر�شم ��ي على «�ش ��رورة ر�شم‬ ‫ا�شراتيجي ��ة خارجي ��ة اإيراني ��ة مبني ��ة عل ��ى القناع ��ة ب� �اأن العروب ��ة تتق� � ّدم على‬ ‫يرجحون الرابط القومي عل ��ى الديني‪ ،‬وانطاق ًا‬ ‫الإ�ش ��ام عند العرب كونه ��م ّ‬ ‫م ��ن ه ��ذه القناع ��ات يتعاط ��ى العرب م ��ع حركة حما� ��س من منطل ��ق قومي وم‬ ‫ح�شته ��ا ي ام�شاركة بحل‬ ‫يف�شح ��وا امج ��ال لإيران بالتدخ ��ل ويحرمونها من ّ‬ ‫الأزمة»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫قال إن ‪ %95‬من عمالتها أجانب و«السعودة» لن تصل إلى ‪%50‬‬

‫مجلس الغرف‪ :‬شركات الوقود اأكثر تضرر ًا من قرار الـ ‪ 2400‬ريال‬ ‫الدمام ‪ -‬في�شل الزهراي‬ ‫ق ــال لـ"ال�شرق" رئي�س اللجنة‬ ‫الوطني ــة محط ــات الوق ــود ي‬ ‫جل� ــس الغ ــرف ال�شعودية ريا�س‬ ‫امال ــك‪ ،‬اإن قط ــاع حط ــات الوقود‬ ‫يعتم ــد عل ــى العمال ــة الأجنبية ي‬ ‫ت�شغيل ــه بن�شب ــة ‪ ،%95‬م�شتبعد ًا‬ ‫قدرة القطاع عل ــى �شعودة ‪،%50‬‬ ‫وه ــي الن�شب ــة الت ــي ق ــد تبع ــده‬ ‫ع ــن تطبي ــق ق ــرار وزارة العم ــل‬ ‫الأخ ــر‪ .‬واأ�ش ــاف امال ــك اأن ق ــرار‬ ‫العمل القا�شي برفع تكلفة العمالة‬ ‫الأجنبية اإى ‪ 2400‬ريال �شنوي ًا‪،‬‬ ‫يوؤث ــر ب�ش ــكل مبا�ش ــر ي ربحي ــة‬ ‫القطاع‪ ،‬اإذ اإن اأ�شعار ال�شراء والبيع‬ ‫للمحروقات حددة من قِبل الدولة‪،‬‬ ‫ولت�شتطي ــع امحط ــات اأن تعك�س‬ ‫تلك الزيادة على اأ�شعار البيع‪ ،‬لفت ًا‬

‫اإحدى حطات الوقود ي الدمام‬

‫اإى اأن قط ــاع حط ــات الوقود من‬ ‫اأق ــل القطاعات ربحي ــة ي امملكة‪.‬‬ ‫واأ�ش ــار اإى اأن ال�ش ــركات امالك ــة‬ ‫وام�شغل ــة للمحطات ه ــي امت�شرر‬

‫الأكر م ــن تطبي ــق الق ــرار‪ ،‬بينما‬ ‫لن تتاأثر امحط ــات التي ملكها اأو‬ ‫يقوم بت�شغيلها اأفراد‪ ،‬حيث تعتمد‬ ‫امحطات غ ــر امملوك ــة لل�شركات‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمدان الدو�سري)‬

‫على العمالة غر النظامية‪ ،‬التي لن‬ ‫يطالها القرار‪.‬‬ ‫وق ــدر امال ــك م ــا �شتدفع ــه‬ ‫ال�شركات جراء تطبيق القرار بنحو‬

‫‪ 48‬ملي ــون ري ــال‪ ،‬اإذ ي�ش ــل ع ــدد‬ ‫العمال ــة ي امحطات م ــا بن عمالة‬ ‫لتعبئة الوقود اأو النظافة‪ ،‬اإى نحو‬ ‫ع�شرين األف عامل‪ ،‬مثلون ‪%10‬‬ ‫من ن�شبة امحطات ي امملكة‪.‬‬ ‫واأ�ش ــار اإى اأن جمي ــع‬ ‫الوظائ ــف الت ــي تعم ــل به ــا عمالة‬ ‫اأجنبي ــة ي�شعب اإيج ــاد وتوظيف‬ ‫�شعودين فيه ــا كونها مهن ًا لترقى‬ ‫اإى طم ــوح ال�شب ــاب ال�شع ــودي‬ ‫لنخفا� ــس رواتبها وطول �شاعات‬ ‫العم ــل‪ ،‬اإ�شاف ــة اإى الأ�ش ــرار‬ ‫ال�شحية التي يت�شب ــب فيها العمل‬ ‫ي مث ــل ه ــذه امواق ــع‪ .‬وا�شتبع ــد‬ ‫امال ــك اأن يحُ د تطبيق ق ــرار العمل‬ ‫من تو�شع ال�شركات ي هذا امجال‬ ‫وافتت ــاح م�شروع ــات اأخ ــرى ي‬ ‫قطاع امحطات‪ ،‬ولكنه حتم ًا �شيوؤثر‬ ‫ب�شكل لفت ي �شاي الأرباح‪.‬‬

‫‪..‬ورجال أعمال الخفجي يتجمعون أمام مكتب العمل‬ ‫اخفجي ‪ -‬اأحمد غاي‬ ‫تمع �شب ــاح اأم� ــس الأربع ــاء اأكر‬ ‫م ــن ع�شري ــن رج ــل اأعم ــال ي حافظ ــة‬ ‫اخفج ــي اأم ــام مكت ــب العم ــل احتجاج ًا‬ ‫على ق ــرار وزير العمل ع ــادل الفقية برفع‬ ‫ر�ش ــوم العمال م ــن ‪100‬ري ــال اإى ‪2400‬‬ ‫ري ــال‪ .‬واأبدى رج ــال الأعمال تذمرهم من‬ ‫القرار الذي اأكدوا اأنه غر مدرو�س ويثقل‬ ‫كاه ــل التاج ــر وينعك� ــس عل ــى امواطن‪.‬‬ ‫وق ــال رج ــل الأعم ــال ن�شم ــي الدو�شري‪:‬‬ ‫اإن الق ــرار غ ــر قان ــوي وجح ــف بحق‬

‫امواط ــن الذي �شيتحمل ال�ش ــرر وارتفاع‬ ‫الأ�شعار ي جمي ــع ام�شتلزمات‪ ،‬وننا�شد‬ ‫ام�شوؤول ــن باإعادة النظ ــر ي القرار راأفة‬ ‫بامواطن قبل رجال الأعمال‪ ،‬لأن امواطن‬ ‫هو امت�شرر قب ــل كل �شيء‪ .‬من جهته قدم‬ ‫رئي� ــس جل�س رج ــال الأعم ــال حمد بن‬ ‫�شليمان البل ــوي نيابة عن التجار‪ ،‬خطابا‬ ‫لنائب مدير مكتب العمل فهد البجاد‪ ،‬يفيد‬ ‫م ــا يطالبون ب ــه ويتجمعون م ــن اأجله‪.‬‬ ‫وذك ــر فهد البجاد نائ ــب امدير اأنه �شيقوم‬ ‫باإر�شال اخط ــاب فور ا�شتام ــه مبا�شرة‬ ‫اإى وزير العمل‪.‬‬

‫ك�ش ــف عار�شون ي معر� ــس «ديكوفر» لاأثاث‬ ‫والديك ــور ال ــذي يختت ــم فعاليات ــه ي مرك ــز ج ــدة‬ ‫للمعار�س م�شاء اليوم ع ــن تقنيات جديدة ي اأعمال‬ ‫الت�شمي ــم والديك ــور م ــن بينه ــا تو�شي ــة با�شتخدام‬ ‫الزج ــاج الع�شوي لتوفر الطاق ــة‪ ،‬والباركية امقاوم‬ ‫للمياه والر�شم على اجراني ــت بالليزر‪ ،‬فيما ا�شتكى‬ ‫م�شتثم ــرون م ــن ح ــرب اأ�شع ــار ي �ش ــوق الأث ــاث‬ ‫والديك ــور ي ظ ــل امناف�ش ــة ال�شدي ــدة الت ــي رفع ــت‬ ‫حجمه اإى اأكر من ‪ 5.5‬مليار ريال �شنويا‪.‬‬ ‫وق ــال طلع ــت عب ــد الرحم ــن مدي ــر امعر� ــس اإن‬

‫جمع اأكر من ع�سرين رجا من جار اخفجي‬

‫«ديكوف ــر» �شه ــد للم ــرة الأوى ي ال�ش ــرق الأو�شط‬ ‫طرح تقنية الزجاج الع�شوي الذي تدخل ي مكوناته‬ ‫اأوراق ال�شجر والورود وق�شر اخ�شب‪.‬‬ ‫وقال امدير التنفيذي موؤ�ش�شة «بايوجل�س» مازن‬ ‫خي ــاط اإن تقني ــة الزج ــاج الع�ش ــوي م توطينها ي‬ ‫ال�شوق ال�شعودية من خال اأول م�شنع اأقيم ي جدة‬ ‫العام اما�شي با�شتخدام التقنية الأمريكية‪.‬‬ ‫وق ــال اإن هذه ام ــواد تزيد من العمر الفرا�شي‬ ‫للزج ــاج‪ ،‬كما توفر ي الطاقة بن�شبة ‪ %25‬ف�شا عن‬ ‫الناحي ــة اجمالي ــة التي تركه ــا ي النفو�س ل�شيما‬ ‫اأن الزج ــاج الع�ش ــوي يت ــم ا�شتخدام ــه ي الأب ــواب‬ ‫وال�شبابيك والطاولت‪.‬‬

‫‪ 843‬ألف سعودي سافروا إلى دبي‬ ‫خال تسعة أشهر من هذا العام‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫بل ــغ ع ــدد ال�شي ــاح ال�شعودي ــن‬ ‫الذي ــن �شاف ــروا اإى اإم ــارة دبي خال‬ ‫ت�شعة اأ�شهر من عام ‪2012‬م ‪ 843‬األف‬ ‫�شائح‪ ،‬اأقاموا ي الفنادق‪ ،‬بخاف من‬ ‫اأقام ــوا ي �شققه ــم اخا�ش ــة‪ .‬اأو�شح‬ ‫نائ ــب مدي ــر اإدارة الرويج اخارجي‬ ‫والوف ــود ي حكوم ــة دب ــي عبدالل ــه‬ ‫ب ــن �شويدان‪ ،‬اأن الع ــدد الكلي لل�شياح‬ ‫ال�شعودي ــن �شعف هذا الرق ــم‪ ،‬وقال‬ ‫اإن هن ــاك م ــن ي�شك ــن ي الإم ــارات‬

‫القريب ــة‪ ،‬وم ــن مل ــك م�شكنـ ـ ًا اأو م ــن‬ ‫ي�شكن ــون ي ال�شق ــق غ ــر ام�شنف ــة‪،‬‬ ‫م�ش ــر ًا اإى اأن الإح�شائي ــة ال�شابق ــة‬ ‫تخ� ــس الفن ــادق وال�شق ــق الفندقي ــة‬ ‫ام�شنفة فقط‪ .‬واأ�ش ــاف خال القافلة‬ ‫الرويجي ــة الت ــي �شمل ــت ث ــاث مدن‬ ‫رئي�ش ــة ي ال�شعودي ــة‪ ،‬اإى ارتف ــاع‬ ‫ن�شبة ال�شفر لدبي خال العام احاي‬ ‫بن�شب ــة ‪ %28‬مقارنة بالع ــام اما�شي‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن ال�شائح ال�شعودي يحتل‬ ‫امرتبة الأوى بن اأعداد ال�شائحن من‬ ‫اجن�شيات الأخرى العربية والعامية‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ك�ش ــف لـ"ال�ش ــرق" رئي� ــس‬ ‫اجمعية الوطنية حقوق الإن�شان‬ ‫الدكتور مفلح القحط ــاي عن رفع‬ ‫مق ــرح لوزارة العم ــل بـ"الوظيفة‬ ‫ام�شرك ــة" الت ــي تتحمله ــا الدولة‬ ‫بجانب القطاع اخا�س‪ ،‬و�شت�شهم‬ ‫ي ثبات عمل ال�شب ــاب ي القطاع‬ ‫اخا�س وحل م�شكلة البطالة‪.‬‬ ‫و�شدد على �ش ــرورة التكامل‬ ‫بن احكوم ــة والقط ــاع اخا�س‪،‬‬ ‫بحي ــث تتحم ــل الدول ــة التاأم ــن‬ ‫الطب ــي والتاأمين ــات الجتماعي ــة‪،‬‬ ‫مبينـ ـ ًا اأن ام�شكل ــة تكم ــن ي اأن‬ ‫�شن ــدوق ام ــوارد الب�شري ــة يدعم‬ ‫وي ــدرب ال�شب ــاب والفتي ــات اإى‬ ‫اأن يت ــم توظيفه ــم‪ ،‬وم ــن ث ــم رما‬ ‫يتخل� ــس منه ــم رب العم ــل اأو‬

‫د‪ .‬مفلح القحطاي‬

‫�شاح ــب ال�شرك ــة‪ ،‬م ــا يجع ــل دعم‬ ‫ال�شن ــدوق ح ًا موؤقت ًا‪ ،‬م�شدد ًا على‬ ‫اأن حم ــل الكلف ــة ب�ش ــكل دائم بن‬ ‫القطاعن احكومي واخا�س هو‬ ‫اح ــل الأمثل للتوظي ــف‪ ،‬فال�شركة‬ ‫تدف ــع الرات ــب امج ــزي والدول ــة‬

‫تتحمل قيمة التاأمين ــات‪ .‬واأو�شح‬ ‫اأن اجمعي ــة رفع ــت ه ــذا امق ــرح‬ ‫�شمن تقريرها ال�شن ــوي للوزارة‪،‬‬ ‫لك ــن م تتل ــق رد ًا ب�شاأن ــه‪ .‬وانتقد‬ ‫القحط ــاي �شيا�ش ــات التوظي ــف‬ ‫التي تتبعه ــا وزارة العمل‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن "ال ــوزارة غلب ــت م�شلح ــة‬ ‫فئة �شيق ــة‪ ،‬هي فئ ــة العاطلن عن‬ ‫العمل‪ ،‬عل ــى م�شلحة الفئة الأكر‪،‬‬ ‫وه ــم ام�شتهلك ــون ي ق ــرار رف ــع‬ ‫ر�ش ــوم العمال ــة الوافدة م ــن مائة‬ ‫ري ــال اإى األف ــن واأربعمائ ــة ريال‬ ‫�شنوي ًا"‪ .‬وطالب القحطاي بحلول‬ ‫اأكر عملية للبطالة‪ .‬ومنى �شرعة‬ ‫اإق ــرار م�ش ــروع قان ــون حماي ــة‬ ‫ام�شتهل ــك‪ ،‬واأك ــد عل ــى اأن توظيف‬ ‫ال�شعودي ــن ل يكون برف ــع الكلفة‬ ‫على العامل الأجنبي بل با�شتخدام‬ ‫طرق اأكر جدوى‪.‬‬

‫«الطيران المدني» تؤجل موعد إعان الفائز‬ ‫برخصة الناقل الجوي لنهاية ديسمبر‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬

‫توصية باستخدام الزجاج العضوي لتوفير‬ ‫الكهرباء والباركية المقاوم للمياه‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫«حقوق اإنسان» ترفع مقترح ًا لوزارة العمل‬ ‫بـ«الوظيفة المشتركة» للحد من البطالة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأعلن ــت الهيئة العامة للطران ام ــدي اأم�س عن تاأجيل‬ ‫موع ــد اإع ــان الفائ ــز اأو الفائزي ــن من امتقدم ــن للح�شول‬ ‫عل ــى رخ�شة ناقل جوي وطن ــي اإى نهاي ــة دي�شمر امقبل‪،‬‬ ‫والت ــي كان من امق ــرر الإعان عنها نهاي ــة نوفمر احاي‪.‬‬ ‫واأو�شح ــت الهيئة ي بي ــان �شحفي اأن ق ــرار التاأجيل جاء‬ ‫نظ ــرا اإى اأن الهيئ ــة بحاج ــة اإى مزيد من الوق ــت لختيار‬ ‫النم ــاذج الت�شغيلي ــة الأف�شل‪ ،‬وذل ــك بعد ا�شتكم ــال حليل‬

‫وتقييم العط ــاءات امقدمة من تلك ال�ش ــركات‪ ،‬بهدف �شمان‬ ‫اختي ــار ال�شرك ــة اأو ال�شركات التي مل ــك القدرة على تقدم‬ ‫اخدم ــة امنا�شب ــة وال�شتمراري ــة ي الت�شغي ــل على امدى‬ ‫الطويل‪.‬‬ ‫وك�شف ــت لـ"ال�ش ــرق" م�ش ــادر مطلع ــة ي الهيئ ــة اأنه‬ ‫�شيت ــم منح الفائز اأو الفائزين برخ�شة الناقل اجوي‪ ،‬فرة‬ ‫للح�ش ــول على رخ�شة الأم ــن وال�شامة‪ ،‬والتي من خالها‪،‬‬ ‫يتم ال�شماح للناقل بالت�شغيل الفعلي‪ ،‬م�شرة اإى اأن رخ�شة‬ ‫الأمن وال�شامة تعتر �شرطا دوليا للت�شغيل‪.‬‬

‫مختصان‪ :‬ميزانية ‪ 2013‬قياسية‪ ..‬واإنفاق الحكومي يقترب من ‪ 700‬مليار‬ ‫الدمام‪ ،‬جدة ‪ -‬في�شل الزهراي‪،‬‬ ‫رنا احكيم‬ ‫توقع خت�شان ي امحا�شبة والقت�شاد‬ ‫اأن تك ــون ميزاني ــة ال�شعودية للع ــام امقبل‬ ‫قيا�شي ــة على م�شتوى الإي ــرادات والإنفاق‪،‬‬ ‫واأن يتخط ــى حج ــم الإي ــرادات الريليون‬ ‫ري ــال‪ ،‬واأن يق ــرب حجم الإنف ــاق من ‪700‬‬ ‫ملي ــار ري ــال‪ ،‬لك ــون كث ــر م ــن ام�شروعات‬ ‫الت ــي اأُق ــرت ي الع ــام اما�ش ــي م ت�شتكمل‬ ‫حتى الآن‪ .‬وبنى امخت�شان توقعاتهما على‬ ‫اعتب ــار اأن اأ�شع ــار النف ــط �شجل ــت معدلت‬ ‫متقارب ــة معدلت العام اما�ش ــي (مائة دولر‬ ‫للرمي ــل)‪ .‬واأك ــد امخت�ش ــان اأن قطاع ــات‬ ‫اخدم ــات والتعلي ــم وال�شح ــة والبني ــة‬ ‫التحتية �شت�شتحوذ عل ــى ن�شيب الأ�شد من‬ ‫اميزاني ــة ي ظل ا�شتكمال ام�شروعات التي‬ ‫اأقرته ــا الدولة له ــذه القطاع ــات ي الأعوام‬ ‫ال�شابقة‪ .‬وحول اأبرز التحديات التي تواجه‬

‫امملك ــة ي ج ــال تنوي ــع م�ش ــادر الدخل‪،‬‬ ‫اأو�ش ــح الأ�شتاذ ام�شاع ــد ي ق�شم امحا�شبة‬ ‫ونظ ــم امعلوم ــات الإداري ــة ي جامع ــة‬ ‫الب ــرول وامع ــادن الدكت ــور عم ــرو ك ــردي‬ ‫اأن ــه "�شيظل العتم ــاد على النف ــط كم�شدر‬ ‫رئي�ش ــي للدخل ي الدولة اأمر ًا مثر ًا للقلق‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا على امدى الطويل وي ظل تنامي‬ ‫حج ــم ال�شته ــاك امحل ــي للطاق ــة"‪ ،‬لفتن‬ ‫اإى اأن "العوائ ــق كث ــرة‪ ،‬ولكنه ــا تتمحور‬ ‫ح ــول �شع ــف ع ــام للمن ــاخ ال�شتثم ــاري‬ ‫ي ال�شعودي ــة‪ ،‬خ�شو�شـ ـ ًا ال�شتثم ــارات‬ ‫الأجنبية‪ ،‬ب�شبب ال�شعف ام�شتمر ي البنية‬ ‫التحتي ــة والنظ ــام التج ــاري‪ ،‬كم ــا يتوجب‬ ‫مهيد العوائق التي تواجه ام�شتثمر امحلي‬ ‫ي جمي ــع القطاع ــات للمن�شـ ـاآت امتو�شطة‬ ‫والكبرة‪ ،‬ال ــذي ي�شاهم بدوره ي التحفيز‬ ‫عل ــى ال�شتثم ــار وانخفا�س ن�شب ــة البطالة‬ ‫امرتفع ــة تدريجي ًا‪ ،‬كما يتوج ــب النظر اإى‬ ‫اإن�شاء �شناديق ا�شتثمار �شيادية لل�شعودية‪،‬‬

‫مكنه ــا م ــن اح�ش ــول عل ــى عائ ــد جي ــد‬ ‫ل�شتثمار الفائ�س م ــن اميزانية"‪ .‬من جهته‬ ‫ب ـ نـن ام�شت�شار القت�شادي ف ــادي العجاجي‬ ‫اأن "تقدي ــرات الإي ــرادات الع ــام اما�ش ــي‬ ‫البالغ ــة ‪ 1.1‬تريلي ــون ري ــال‪ ،‬بني ــت عل ــى‬ ‫توق ــع اأن يكون متو�شط �شعر النفط �شبعن‬ ‫دولر ًا خ ــال ع ــام ‪2012‬م‪ ،‬وهي تقديرات‬ ‫متحفظ ــة ُتنب القت�ش ــاد الوطني خاطر‬ ‫النخفا�ش ــات احادة ي اأ�شع ــار النفط ي‬ ‫الأ�ش ــواق العامي ــة"‪ .‬ورج ــح العجاج ــي اأن‬ ‫يزي ــد اإجماي الإي ــرادات العامة للدولة على‬ ‫تريلي ــون ريال نظ ــر ًا لتما�شك �شع ــر برميل‬ ‫النف ــط اخ ــام ف ــوق مائ ــة دولر خ ــال عام‬ ‫‪2012‬م وا�شتق ــرار كميات اإنت ــاج امملكة‬ ‫من النفط اخام‪ .‬لذا فمن امرجح اأن يوا�شل‬ ‫القت�شاد الوطني حقيق موؤ�شرات اإيجابية‬ ‫وقيا�شية على ام�شتوى الكلي‪.‬‬ ‫وعن توقعاته ب�شـ ـاأن معدلت الت�شخم‬ ‫واأ�شبابه ــا الرئي�ش ــة‪ ،‬ق ــال العجاج ــي اإن‬

‫"مع ــدلت الت�شخ ــم ب ــداأت ي النح�ش ــار‬ ‫التدريج ــي خ ــال الأ�شه ــر الأوى م ــن عام‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬حي ــث انخف�س مع ــدل الت�شخم‬ ‫اإى ‪ 3،2%‬ي �شه ــر اأكتوبر اما�شي (ل�شنة‬ ‫الأ�شا�س ‪2007‬م)‪ .‬واأهم اأ�شباب انخفا�س‬ ‫امع ــدل يع ــود اإى انخفا� ــس ال�شغ ــوط‬ ‫الت�شخمي ــة ي جموعة ال�شك ــن وتوابعه‬ ‫نتيجة الركود ي ال�شوق العقارية"‪ .‬واأ�شاد‬ ‫العجاج ــي بنجاح خطة اإطف ــاء الدين العام‪،‬‬ ‫حيث اأو�شح اأن الدين العام انخف�س بنهاية‬ ‫الع ــام ‪2011‬م اإى ‪ 135.5‬ملي ــار ري ــال‬ ‫مثل ‪ 6.3%‬من الن ــاج امحلي الإجماي‪.‬‬ ‫وت ــدر الإ�ش ــارة اإى اأن الدي ــن العام �شجل‬ ‫اأعل ــى م�شتوى له ي تاريخ ــه عند ‪685.2‬‬ ‫ملي ــار ري ــال ي نهاي ــة ع ــام ‪2002‬م مثل‬ ‫‪ .96.9%‬وب ــذا تكون احكومة قد جحت‬ ‫ي تخفي� ــس الدين الع ــام بن�شبة ‪80.2%‬‬ ‫وتني ــب القت�ش ــاد الوطن ــي خاط ــر‬ ‫القرو�س ال�شيادية‪.‬‬

‫غرفة جدة توقع مذكرة تعاون مع «دلسكو» استقدام العمالة المتخصصة‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫عبدالله �سويدان‬

‫وقع ــت غرفة ج ــدة عر�شركة "فر� ــس ال�شتثمارية" مذكرة‬ ‫تفاه ــم لإط ــاق �شرك ــة جدي ــدة ل�شتق ــدام وتوري ــد العمال ــة اإى‬ ‫ال�شعودي ــة بالتعاون مع دل�شك ــو الإماراتية به ــدف توفر عمالة‬ ‫مدرب ــة ق ــادرة على اإجاز عدي ــد من ام�شاريع وتق ــدم حلول ي‬ ‫جميع امجالت‪.‬‬

‫ووق ــع �شالح كامل رئي�س جل� ــس اإدارة غرفة جدة مذكرة‬ ‫التفاهم لإطاق ال�شركة مع عبد العزيز خان رئي�س جل�س اإدارة‬ ‫دل�شكو ي مقر غرفة دبي اأم�س بح�شور عدد من اأ�شحاب الأعمال‬ ‫ال�شعودين والإماراتين‪.‬‬ ‫واتف ــق اجانبان على التع ــاون الإ�شراتيجي ي تاأ�شي�س‬ ‫اموؤ�ش�ش ــة اجدي ــدة بال�شعودي ــة‪ ،‬ا�شتثم ــارا للخ ــرة والكف ــاءة‬ ‫وامعرف ــة الت ــي يتمتع به ــا ال�شري ــك الإماراتي ي ج ــال تنمية‬

‫ام ــوارد الب�شري ــة‪ ،‬ي حن �شتقوم الغرفة بدع ــم وت�شهيل اإن�شاء‬ ‫ال�شركة اجديدة لتوريد العمالة للمن�شاآت ال�شعودية‪.‬‬ ‫ولف ــت كام ــل اإى اأن الغرفة ج ــدة اأطلقت قب ــل عامن �شركة‬ ‫"فر� ــس ال�شتثماري ــة" براأ� ــس م ــال مائتي ملي ــون ريال بهدف‬ ‫ا�شتثم ــار ام�شروع ــات واإط ــاق امب ــادرات التي ت�شاه ــم ي دعم‬ ‫وم�شاندة القطاع اخا�س ال�شعودي وتوفر كل احلول الب�شرية‬ ‫والتقنية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬361) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ..‫ﺳﻮﻕ ﻋﻤﻞ ﻛﻒﺀ‬ !‫ﻛﻴﻒ ﺫﻟﻚ؟‬         ���                                                                                                                                                                              1    2                             3                                                                                        aalamri@ alsharq.net.sa

16

‫ﻳﻜﺮﻡ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﹼ‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻪ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬                     

                          

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ ا ﺧﻴﺮة‬

                                 

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬



‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﻮﻧﺎﺵ ﺗﻤﻨﺢ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﺩﻛﺘﻮﺭﺍﻩ ﻓﺨﺮﻳﺔ‬



                      LBC    

                          

            23              

                               

‫ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻭﺗﺮﻛﻴﺔ ﻳﻐﻴﺮﻭﻥ‬350 ‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻱ« ﻳﻨﺘﻘﻞ ﺑﺨﺪﻣﺎﺗﻪ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻓﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺧﺮﻳﻄﺔ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬                                           

          75          ���350               150     





                                     

                          20121211434117                           

‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺮﺽ‬ «‫ ﻭﺟﻴﺠﺎﺑﺎﻳﺖ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬..‫»ﺟﻴﺠﺎﺑﺎﻳﺖ ﻋﻠﻴﻚ‬                                    4G

   "  "        "" 4G                      

‫ ﻣﺤﻂ ﺃﻧﻈﺎﺭ ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻗﻴﻦ‬LS 2013 ‫ﻟﻜﺰﺱ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺷﻬﺮ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺘﺴﻮﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬        LS2013   Fsport          "           "

           LS2013   2013      



                                         

‫»ﻛﻨﺎﻥ« ﺗﺒﺪﺃ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﻃﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺸﺎﺭﻑ ﺍﻟﺴﻜﻨﻲ ﺑﺠﺪﺓ‬



                                                          

2012    ""                               20 15    12 

  ""              %75                                            

‫ﺍﻟﺨﺼﺨﺼﺔ‬ !‫ﻭﺍﻻﻛﺘﺘﺎﺏ‬                                                                                                                                                                                                                                          12                   msandi@ alsharq.net.sa


‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫يصفن أدوية تنحيف دون معرفة «السجل الصحي»‬

‫عامات بتأشيرة «خادمات» يعملن «خبيرات تغذية» في اأندية النسائية‬ ‫جازان ‪ -‬اأمل مدربا‬ ‫ك�شفت جولة ل�»ال�ش ��رق» تفاوتا كبرا‬ ‫ي ر�ش ��وم ال�ش ��راك بالأندي ��ة الريا�شية‬ ‫الن�شائي ��ة ي ج ��ازان‪ ،‬بالإ�شافة اإى وجود‬ ‫عدد كب ��ر من العام ��ات الات ��ي ا�شتقدمن‬ ‫بتاأ�ش ��رة »خادم ��ات»‪ ،‬اأو ح ��ت اإ�ش ��راف‬ ‫مر�شات ي امراكز الأهلية‪.‬‬ ‫واأو�شحت امتدربة‪ ،‬ت�شنيم القا�شمي‪،‬‬ ‫تعر�شه ��ا اإى »الته ��اب ي ال ��دم»‪ ،‬نتيج ��ة‬ ‫تناوله ��ا حب ��وب اإنقا� ��ص ال ��وزن‪ ،‬الت ��ي‬ ‫�شرفتها لها خبرة تغذي ��ة ي ناد ريا�شي‪،‬‬ ‫كادت ت ��ودي بحياته ��ا‪ ،‬وح ��ن واجهته ��ا‪،‬‬ ‫األقت باللوم عل ��ى الزبونة‪ ،‬كونها م ت�شرح‬ ‫حالتها ال�شحية لها‪ ،‬رغم عدم اطاع العاملة‬ ‫عل ��ى ال�شج ��ل ال�شحي‪ ،‬ب ��ل اكتفت ب�شرف‬ ‫احبوب‪ ،‬مدعية منا�شبتها للمتدربة‪ ،‬وفيما‬ ‫بع ��د‪ ،‬اكت�شف ��ت اأن خب ��رة التغذي ��ة تعم ��ل‬ ‫»كوافرة» ي الأ�شل‪.‬‬

‫اأنظمة غذائية‬

‫وتوؤك ��د اأم ��ل اأحم ��د اأنه ��ا ا�شركت ي‬ ‫ناد ريا�شي‪ ،‬كان ��ت امدربة فيه مر�شة ي‬ ‫اأح ��د ام�شت�شفي ��ات‪ ،‬وت�ش ��رف لهن خلطات‬ ‫وحبوب ��ا‪ ،‬كم ��ا ت�شع له ��ن حمي ��ات غذائية‬

‫�صيدة تنظر لنظام غذائي ي �صالة تدريب بنادٍ ريا�صي ن�صائي‬

‫حت م�شمى خبرة تغذي ��ة‪ ،‬وتقول �شماح‬ ‫خال ��د اإن اإحدى �شديقاتها تعر�شت حالت‬ ‫اإغم ��اء‪ ،‬وهبوط‪ ،‬ونق�ص �شديد ي فيتامن‬

‫»د» ب�شب ��ب نظ ��ام غذائي خاطئ م ��ن اإحدى‬ ‫خبرات الأندية الريا�شية‪.‬‬ ‫بينم ��ا تو�ش ��ح �شه ��ام ا�شتياءه ��ا م ��ن‬ ‫ارتف ��اع ر�ش ��وم ال�ش ��راك‪ ،‬مو�شح ��ة اأن‬ ‫الر�ش ��وم تت�شاعف �شهريا مع زيادة الإقبال‬ ‫عل ��ى الأندي ��ة خ�شو�ش ��ا املحق ��ة بامراكز‬ ‫الطبي ��ة الأهلي ��ة‪ ،‬اأم ��ا هن ��د عق ��دي‪ ،‬فتب ��ن‬ ‫اأنه ��ا ت�شدد �شهريا مبل ��غ ‪ 600‬ريال كر�شوم‬ ‫ا�ش ��راك ي الن ��ادي‪ ،‬رغم اأنه ��ا لت�شتخدم‬ ‫�شوى اأجهزة تقليدي ��ة‪ ،‬كال�شر الكهربائي‪،‬‬ ‫وغ ��ره‪ ،‬بواق ��ع �شاعت ��ن فق ��ط‪ ،‬تخ�ش�ص‬ ‫الأوى للتدري ��ب بالأجه ��زة‪ ،‬بينم ��ا تك ��ون‬ ‫الثانية حت اإ�شراف امدربة‪.‬‬

‫توظيف عامات حت م�شمى اخت�شا�شيات‬ ‫اأو خبرات‪ ،‬ولكنن ��ا التزمنا ام�شداقية ي‬ ‫تعاملنا مع الزبونات‪ ،‬ما زاد الإقبال علينا»‪.‬‬ ‫كما �ش ��ددت اأخ�شائي ��ة التغذية‪ ،‬اإمان‬ ‫ب ��در‪ ،‬على اأهمية �شب ��ط الأندية الريا�شية‪،‬‬ ‫ح ��ذرة م ��ن �ش ��رف الأدوي ��ة‪ ،‬للم�شركات‬ ‫دون معرف ��ة �شجله ��ن ال�شح ��ي‪ ،‬مبين ��ة اأن‬ ‫مار�ش ��ة ام ��راأة للريا�ش ��ة‪ ،‬م ��دة ‪ 45‬دقيقة‬ ‫مع ��دل ثاثة اأيام اأ�شبوعي ��ا‪ ،‬اأمر �شروري‬ ‫للغاية فالريا�شة بحد ذاتها عامل للوقاية من‬ ‫الكثر من الأمرا�ص كمر�ص ه�شا�شة العظام‬ ‫اأو حت ��ى اأمرا�ص اأخرى ق ��د ليبدو ظاهريا‬ ‫اأن له ��ا تعلق ��ا بالريا�ش ��ة مث ��ل الأمرا� ��ص‬ ‫النحالية الدماغية كالزهامر »اخرف»‪.‬‬

‫وقال ��ت م�شوؤول ��ة مرك ��ز ريا�ش ��ي‬ ‫للتدري ��ب‪ ،‬ي م�شت�شف ��ى خا� ��ص‪� ،‬شماه ��ر‬ ‫امط ��ري »اإن الر�ش ��وم ثابت ��ة ولتتج ��اوز‬ ‫ال�‪400‬ري ��ال‪ ،‬والإقبال علين ��ا جيد‪ ،‬م�شرة‬ ‫اإى خ ��داع بع� ��ص امراك ��ز للمتدربات‪ ،‬عر‬

‫ال�شغوطالنف�شية‬

‫ال�شجل ال�شحي‬

‫أكدت أنه يؤثر على اقتصاد الدولة‬

‫عادلة بنت عبداه‪ :‬العنف يعطل‬ ‫مساهمة المرأة في «التنمية»‬ ‫جران‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫اأكدت رئي�ش ��ة برنامج الأمان الأ�ش ��ري الوطني‪ ،‬الأمرة‬ ‫عادلة بنت عبدالله‪ ،‬اأن العنف يعطل م�شاهمة امراأة ي التنمية‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬ويعرق ��ل اإنتاجيته ��ا‪ ،‬الأم ��ر الذي يكب ��د الدولة‬ ‫خ�شائر اجتماعية واقت�شادية �شخمة تخلف تداعيات �شلبية‬ ‫عديدة‪.‬‬ ‫ذكرت ذل ��ك خال رعايتها حفل اموؤمر العلمي ام�شاحب‬ ‫للي ��وم العامي للق�ش ��اء على العنف �ش ��د امراأة لع ��ام ‪2012‬م‬ ‫وال ��ذي تنظمه »�شحة» جران‪ ،‬بح�شور نائبة وزير التعليم‪،‬‬ ‫نورة الفايز وعدد من مديري الإدارات احكومية ام�شاركة‪.‬‬ ‫حي ��ث ب ��دئ احفل بالق ��راآن الك ��رم‪ ،‬ثم كلم ��ة مدير عام‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ي ج ��ران‪ ،‬ال�شي ��دي �شالح ب ��ن �شعد‬ ‫امون� ��ص‪ ،‬م�شيدا ب ��دور برنامج »الأم ��ان الأ�ش ��ري» الوطني‪،‬‬ ‫ي تفعي ��ل دور ام ��راأة وامطالب ��ة بحق ��وق الطف ��ل‪ ،‬مبين ��ا اأن‬ ‫الإح�شاءات ي امجتمعات امفتوحة اأ�شارت اإى وجود حالة‬ ‫من كل خم�ص حالت تتعر�ص للعن ��ف الأ�شري‪ ،‬وتزايد ن�شب‬ ‫الط ��اق ي امجتم ��ع‪ ،‬تا ذلك كلم ��ة الفايز‪ ،‬حي ��ث اأكدت على‬ ‫ال�شراكة الرئي�شية بن التعليم وبرنامج الأمان الأ�شري‪.‬‬ ‫و�شددت الأمرة عادلة عل ��ى اأن الت�شدي للعنف الأ�شري‬ ‫يحت ��ل موقع� � ًا مهم� � ًا ي حقيق اله ��دف الإمائ ��ي لأي دولة‪،‬‬ ‫ول ��ه م�ش ����اران متوازي ��ان‪ ،‬الأول و�ش ��ع القوان ��ن ال�شارم ��ة‬ ‫والعقوب ��ات الرادع ��ة للحد من العنف �شده ��ا‪ ،‬اأما الثاي فهو‬ ‫مكن ام ��راأة علمي� � ًا وثقافي� � ًا واقت�شادي� � ًا واجتماعي ًا بهدف‬ ‫مواجهة العنف بحكم ��ة ودراية لتقل�ص من تداعياته‪ ،‬مطالبة‬ ‫بتفعيل دور اموؤ�ش�شات احكومية وامدنية والهتمام بتوعية‬ ‫اأفراد امجتمع بخطورة العنف‪.‬‬ ‫ث ��م اختت ��م احفل بتك ��رم اجه ��ات الراعي ��ة وام�شاركة‬ ‫ي تفعيل ه ��ذا اموؤمر‪ ،‬ث ��م افتتحت الأم ��رة عادلة امعر�ص‬ ‫ام�شاح ��ب للموؤم ��ر والذي ا�شتم ��ل على ركن مرك ��ز التنمية‬ ‫الجتماعية بنجران والذي �شم عدة اأعمال لاأ�شر امنتجة‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫وت�شيف بدر »ح�شب اإحدى الدرا�شات‬ ‫الأمريكي ��ة ثب ��ت اأن الأ�شخا� ��ص الذي ��ن‬ ‫يعان ��ون م ��ن عق ��د حمي ��دة اأو خبيث ��ة ي‬ ‫القول ��ون بع ��د مار�شته ��م للريا�ش ��ة م ��دة‬

‫اأرب ��ع �شاعات اأ�شبوعيا وم ��دة �شنة اختفت‬ ‫لديه ��م تل ��ك العق ��د التي ه ��ي بداي ��ات اأحد‬ ‫اأخبث اأنواع ال�شرط ��ان‪ ،‬وتق�شي مار�شة‬ ‫الريا�شة على ال�شع ��ور بالكاآبة‪ ،‬وتقلل من‬ ‫ال�شغوط النف�شية‪ ،‬كم ��ا منح امراأة مزيد ًا‬ ‫من الن�شاط واحيوية‪ ،‬اإ�شافة اإى اإنقا�ص‬ ‫الوزن‪ ،‬م�شرة اإى دور قلة الن�شاط البدي‬ ‫لل�شعوديات‪ ،‬ي ارتف ��اع معدلت ال�شمنة‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة م ��ع وج ��ود اخادم ��ات‪ ،‬ووج ��ود‬ ‫الكمبيوتر واأجهزة الابت ��وب‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫الأجه ��زة الذكي ��ة‪ ،‬الأمر الذي ي ��رز اأهمية‬ ‫مار�ش ��ة ال�شي ��دات للريا�ش ��ة اليومي ��ة‬ ‫امنتظم ��ة»‪ ،‬وطالبت ب ��در با�شتحداث هيئة‬ ‫ت�شب ��ط ر�ش ��وم ال�ش ��راك ي الأندي ��ة‬ ‫الريا�شي ��ة‪ ،‬وتدار م ��ن ذوي الخت�شا�ص‪،‬‬ ‫موؤك ��دة اأن الو�شع اح ��اي يتطلب وجود‬ ‫جهة ريا�شي ��ة ت�شجع ام ��راأة على مار�شة‬ ‫الريا�شة وتخ�ش�ص اأماك ��ن ريا�شية عامة‬ ‫تتي ��ح للمراأة مزاول ��ة الأن�شط ��ة الريا�شية‬ ‫جانا‪.‬‬ ‫وقالت اخت�شا�شية علم النف�ص‪ ،‬اإلهام‬ ‫ح�ش ��ن اإن ��ه م ��ع انت�ش ��ار اأمرا� ��ص الع�ش ��ر‬ ‫النف�شي ��ة الت ��ي م ��ن اأهمه ��ا الكاآب ��ة‪ ،‬والتي‬ ‫ت� �وؤدي معظ ��م الأدوي ��ة النف�شي ��ة القوي ��ة‬ ‫ام�شتخدمة كعاج له ��ا‪ ،‬اإى الإدمان‪ ،‬بينما‬ ‫ح�شل ��ت �شح ��وة ي الغ ��رب ب�ش� �اأن ه ��ذا‬ ‫اخط ��ر ال ��ذي مثل ��ه التو�ش ��ع ي و�شف‬ ‫تل ��ك الأدوية اخطرة الت ��ي لها م�شاعفات‬ ‫�شحي ��ة ونف�شي ��ة بالغ ��ة اخط ��ورة لي� ��ص‬ ‫اأقلها اأنها تزيد من امي ��ول النتحارية لدى‬ ‫امري� ��ص‪ ،‬ففي بريطانيا عل ��ى �شبيل امثال‬ ‫األزم ��ت وزارة ال�شح ��ة الأطب ��اء النف�شين‬ ‫باإلزام امري�ص الذي يعاي الكاآبة ممار�شة‬ ‫الريا�شة ح ��واى �شتة اأ�شهر قبل ا�شتخدام‬ ‫الأدوي ��ة‪ ،‬حي ��ث ثب ��ت علمي ��ا اأن مار�ش ��ة‬ ‫الريا�شة لن�شف �شاعة يوميا يوؤدي لإفراز‬ ‫هرمون ال�شراتون ��ن ي الدماغ‪ ،‬ام�شوؤول‬ ‫ع ��ن ال�شع ��ور بال�شع ��ادة‪ ،‬وتنظي ��م النوم‪،‬‬ ‫وكث ��ر م ��ن امر�ش ��ى ام�شاب ��ن بالكاآب ��ة‬ ‫مك ��ن اأن تتح�ش ��ن حالته ��م ب�ش ��كل جذري‬ ‫دون ا�شتخ ��دام الأدوي ��ة الكيميائي ��ة‪ ،‬فقط‬ ‫ممار�شة الريا�شة امنتظمة‪.‬‬

‫عسيريات يلجأن إلى المواقد الكهربائية‪ ..‬بعد «أزمة الغاز»‬ ‫اأبها‪� -‬شارة القحطاي‬ ‫ج� �اأت �شي ��دات ي ع�ش ��ر ل�شتب ��دال اأنابيب‬ ‫الغاز بامواقد الكهربائية‪ ،‬بعد» اأزمة الغاز» وانت�شار‬ ‫الأنابي ��ب امقل ��دة‪ ،‬وغ ��ر الآمنة‪ ،‬ف�شا ع ��ن ارتفاع‬ ‫�شع ��ر الأ�شلي ��ة حت ��ى ‪ 65‬ري ��ال‪ ،‬م ��ع تخوفهن من‬ ‫امنظمات اجديدة غر الآمنة‪ ،‬وتقول ن�شرى اأحمد»‬ ‫فور ظهور اأزمة قلة الغاز‪ ،‬حر�شت على توفر الغاز‬ ‫امرك ��زي‪ ،‬ال ��ذي �شاهم ي ح ��ل تلك الأزم ��ة‪ ،‬ل�شقق‬ ‫البناية كاملة‪ ،‬كما كان ا�شتخدامه اأ�شهل واأوفر‪ ،‬ولكن‬ ‫يبقى اخ ��وف مازما لن ��ا ك�شي ��دات‪ ،‬نتيجة جهلنا‬ ‫حول �شيانة الغاز ب�شكل عام‪ ،‬وافتقارنا اإى الثقافة‬ ‫الوقائي ��ة‪ ،‬ويبقى وج ��وده ي بناية به ��ا عديد من‬ ‫كاف‪ ،‬لفرة طويلة ول يعتر حا نهائيا‬ ‫ال�شقق غر ٍ‬ ‫لتل ��ك الأزم ��ة»‪ .‬ي حن ت�شر �شع ��دى عبدالله على‬ ‫ا�شتخدام الأ�شطوانات العادية والقدمة‪ ،‬مع اتخاذ‬

‫اأ�صطوانة غاز ي اأحد منازل ع�صر‬

‫احتياط ��ات ال�شام ��ة‪ ،‬ك�شمامات الأم ��ان امختلفة‪،‬‬ ‫وهي عبارة عن مادة با�شتيكية جد �شعوبة بالغة‬ ‫ي اح�ش ��ول عليها‪ ،‬كونها �شريعة التلف‪ ،‬وحتاج‬

‫اإى التغي ��ر با�شتمرار‪ ،‬وت�شي ��ف»اأرى اأن ال�شمام‬ ‫الق ��دم اأو ماي�شم ��ى ب(ال�شاع ��ة) اأك ��ر اأمانا منزل‬ ‫يكر به الأطفال فهي �شديدة الإحكام ولي�ص مقدور‬ ‫الطفل لفها ب�شهولة‪ ،‬على عك�ص امتوفرة حاليا التي‬ ‫ي�شهل فتحها واإغاقها‪ ،‬ما يوؤدي اإى تلف �شريع‪ ،‬بل‬ ‫و اإى ت�شرب الغاز من خالها»‪.‬‬ ‫وتوؤكد خديجة القحطاي تفاوت اأ�شعار الغاز‪،‬‬ ‫فمنها الأ�شلي‪ ،‬وامقلد‪ ،‬فبع�ص امحات كانت تبيعها‬ ‫مقابل‪ 19‬ريا ًل‪ ،‬بينما اأ�شبح �شعرها حاليا ‪ 65‬ريا ًل‪،‬‬ ‫ب�شب ��ب عدم توفره ��ا ي امح ��ات ال�شغرة‪ ،‬حيث‬ ‫جده ��ا ي حات الغاز الكبرة ب�شعرين ونوعن‬ ‫ختلفن‪ ،‬وح�ش ��ب كام الباعة ف� �اإن �شعرالأ�شلية»‬ ‫احم ��راء» ‪ 65‬ري ��ا ًل‪ ،‬بينما تباع امقل ��دة‪ ،‬و�شريعة‬ ‫التل ��ف» الزرقاء» ب��شعر زهيد ل يتج ��اوز ‪ 25‬ريا ًل‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا ت�شتعم ��ل امواقد الكهربائي ��ة‪ ،‬رغم تخوفها‬ ‫من خاطر الكهرباء‪ ،‬اإل اأنها احل الوحيد للم�شكلة‪.‬‬

‫مطعم «سونك» في أمريكا ‪..‬‬ ‫«محطة توقف» للسياح والمبتعثين‬ ‫بورتاند ‪� -‬شلطان اخليف‬ ‫بات ��ت �شل�شلة مطاعم »�شون ��ك» للوجبات‬ ‫ال�شريع ��ة ي الولي ��ات امتح ��دة الأمريكي ��ة‪،‬‬ ‫حط ��ة توق ��ف لعديد م ��ن ال�شي ��اح‪ ،‬والطاب‬ ‫اجامعي ��ن‪ ،‬بالإ�شاف ��ة للمبتعث ��ن‪ ،‬بع ��د‬ ‫ابتكاره ��ا طريق ��ة جدي ��دة لتق ��دم الوجبات‪،‬‬ ‫حيث يطلب الزبائن عل ��ى وجباتهم‪ ،‬من خال‬ ‫جه ��از ركب بجانب كل موقف‪ ،‬ثم يو�شل طاقم‬ ‫امطع ��م الوجب ��ات‪ ،‬مرتدي ��ن اأحذي ��ة بزلجات‬ ‫»�شكيتينج»‪ ،‬ويوؤدون حركات بهلوانية مرحة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأكد الرئي�ص التنفيذي لل�شركة» كيفن‬ ‫نت�ش ��ن» اأن ن�شبة امبيعات ع ��ام ‪ 2012‬و�شلت‬ ‫اإى ‪ 770‬ملي ��ون دولر‪ ،‬متوقع� � ًا اأن ت�شه ��د‬

‫ارتفاع� � ًا بن�شب ��ة ‪ 10‬بامائة الع ��ام امقبل‪ ،‬عقب‬ ‫الطريقة احديثة امبتكرة‪ ،‬والتي توفر للزبائن‬ ‫طلباتهم دون احاجة اإى النزول من ال�شيارة‪،‬‬ ‫مو�شح� � ًا اأن كث ��ر ًا م ��ن الزبائ ��ن‪ ،‬يلتقط ��ون‬ ‫»ال�ش ��ور الفوتوغرافي ��ة» م ��ع طاق ��م امطع ��م‪،‬‬ ‫وي�شعونها على �شفح ��ات» في�ص بوك»‪ ،‬وبن‬ ‫امبتع ��ث ال�شعودي ي اأمريكا‪ ،‬فهد ال�شهراي‪،‬‬ ‫اأن كث ��ر ًا من امبتعث ��ن يحر�شون على زيارة‬ ‫�شل�شلة مطاع ��م »�شونك» الت ��ي اأحدثت طريقة‬ ‫جدي ��دة وختلفة ع ��ن بقية مطاع ��م الوجبات‬ ‫ال�شريع ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اأ�شعاره ��ا امنا�شب ��ة‪،‬‬ ‫م�شيف ًا اأن �شرعة تقدم الوجبات دون النتظار‬ ‫الطوي ��ل خلف طاب ��ور �شباك الطلب ��ات‪� ،‬شاعد‬ ‫الطاب على اخت�شار وقت النتظار‪.‬‬

‫موظفة ي مطعم �صونك تو�صل طلبا لزبون باا�صكيتينج‬

‫طول بالك‬

‫متى سيأخذ الفقراء‬ ‫حقهم الشرعي؟!‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫اأو ًا‪ ،‬لنتف ��ق‪ :‬ه ��ل للفق ��راء حق ��وق مالي ��ة �صرعي ��ة حت ��ى‬ ‫نتح ��دث عنها‪ ،‬اأو نطال ��ب لهم بها؟ اأتوق ��ع اأن الجميع متفقون‬ ‫عل ��ى اأن له ��م حقوق� � ًا‪ ،‬لك ��ن عن ��د م ��ن محفوظة ه ��ذه الحقوق؟‬ ‫محفوظ ��ة ف ��ي الق ��راآن العظيم‪ ،‬في ق ��ول الله تعال ��ى‪" :‬خُ ْذ مِ ْن‬ ‫اأَ ْم َوالِهِ ْم َ�ص َد َق ًة ت َُط ِه ُر ُه ْم َو ُت َزكِ يهِ ْم بِ َها"‪.‬‬ ‫ف ��ي كل دول العال ��م يوج ��د اأغني ��اء‪ ،‬حت ��ى ال ��دول الت ��ي‬ ‫ت َُ�ص َن ��ف عل ��ى اأنها فقي ��رة‪ ،‬يوجد به ��ا اأثرياء فاح�ص ��و الثراء‪.‬‬ ‫اإذن اأي ��ن تكم ��ن الم�صكلة؟ هل تكمن في �ص ��اات ااجتماعات‬ ‫وقاعات الموؤتمرات وال�صناديق ال�صناديد؟‬ ‫كنت مقيم ًا ف ��ي اإحدى الدول ااأوروبية‪ ،‬فاحظت تزايد‬ ‫�صرائب على كل �صيء اأقتنيه‪ ،‬ف�صاألت اأحد‬ ‫مطالبتهم لي بدفع‬ ‫َ‬ ‫زمائ ��ي‪ ،‬ما دهاكم‪ ،‬كلما تحركت يمين ًا اأو ي�صار ًا طالبتموني‬ ‫بدف ��ع �صريب ��ة‪ ،‬فاأجاب اإجاب ��ة مخت�صرة‪ ،‬مازل ��ت اأتاأملها اإلى‬ ‫هذا اليوم‪ ،‬وقد ا�صتعل الراأ�س �صيب ًا‪ ،‬قال‪ :‬اأا تملك اأنت ما ًا؟‬ ‫قلت‪ :‬بلى! قال‪" :‬اإذن كيف تريد اأنت العي�س‪ ،‬واتريد الفقراء‬ ‫يعي�صون معك! هذه ال�صرائب ننفقها على فقرائنا"‪.‬‬ ‫دينن ��ا ااإ�صام ��ي ياأمرنا باأن ناأخذ م ��ن اأ�صحاب ااأموال‬ ‫�صدق ��ة (معين ��ة) كالزكاة المفرو�صة اأو (غي ��ر معينة) ك�صدقة‬ ‫التطوع‪ ،‬لتُط ِهر ااأغنياء من دن�س الطمع والبخل على الفقراء‬ ‫البائ�صي ��ن‪ ،‬و ُتزكِ ��ي اأنف�صه ��م لينم ��و فيها حب الخي ��ر‪ ،‬فترقى‬ ‫لبلوغ ال�صعادة ااجتماعية في الدنيا‪ ،‬وااأزلية في ااآخرة‪.‬‬ ‫وكان يدر�س معي زميلٌ من "جامايكا"‪ ،‬وكانت تكاليف‬ ‫الدرا�ص ��ة عالية‪ ،‬وهو من �صم ��ن العاطلين في باده‪ ،‬ف�صاألته‪:‬‬ ‫م ��ن يدف ��ع لك هذه المبال ��غ؟ قال‪ :‬حكومتي! قل ��ت‪ :‬كيف وهي‬ ‫�صعيف ��ة مادي� � ًا؟ ق ��ال‪" :‬يدفعه ��ا التج ��ار الم�صتثم ��رون ف ��ي‬ ‫بادي"‪.‬‬ ‫واأنا اأكتب هذا المقال‪ ،‬تذكرت حجم مداخيل موؤ�ص�صاتنا‬ ‫و�صركاتن ��ا وم�صتثمرينا ااأجانب‪ ،‬وتذكرت حجم التحويات‬ ‫التي تغادر اإلى خارج الباد‪ ،‬وقد تجاوزت في العام الما�صي‬ ‫(‪ )105‬بايين ريال‪ ،‬دون اأن ي�صتفيد منها اأحد ‪.‬‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫فرصة مهيأة لتكون «سحب رعدية»‬ ‫على الرياض والقصيم‬ ‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�ش ��ة العام ��ة لاأر�شاد وحماي ��ة البيئ ��ة‪ ،‬اأن تكون‬ ‫الفر�شة مهياأة لتكون ال�شحب الرعدية على مناطق الريا�ص والق�شيم‬ ‫والأجزاء ال�شرقية من منطقة مكة امكرمة وامدينة امنورة متد حتى‬ ‫مرتفع ��ات الباح ��ة وع�ش ��ر و�شماء غائم ��ة جزئيا مع فر�ش ��ة اأمطار‬ ‫متفرقة على الأجزاء ال�شمالية من امنطقة ال�شرقية ‪ ،‬ي حن يتكون‬ ‫ال�شباب ي �شاعات الليل وال�شباح الباكر على مناطق �شمال واأجزاء‬ ‫من و�شط امملكة وامرتفعات اجنوبية الغربية‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪35‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪9‬‬

‫امدينة‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪32‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪16‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬


‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫خبايا‬

‫قديمي معيد ًا في قسم‬ ‫اإعام بجامعة جازان‬

‫البناوي يحتفل بزفافه‬ ‫رجال اأمع ‪ -‬ال�شرق‬

‫أسماء الهاشم‬

‫أعداء ليسوا‬ ‫من البشر‬ ‫ي�ف�خ��ر ال�ب�ع����س ب� �ا ْأن‬ ‫ل�ي����س ل��ه اأع � ��داء ف�ه��و كما‬ ‫يزعم ليعادي اأح��د ًا‪ ،‬ولو‬ ‫تاأمل �شاحبنا قلي ًا لراأى‬ ‫اأع��داء ولي�س ع��دو ًا وكلهم‬ ‫يترب�شون للفتك به‪.‬‬ ‫عدونا الذي �شاأتحدث‬ ‫ع�ن��ه ل��ه ج�ل��د ث�ع�ب��ان ون��اب��ا‬ ‫حية‪ ،‬فهو اأنيق في مظهره‪،‬‬ ‫�� �ش� �ه ��م وم � � �ب� � ��ادر ي �خ��دم‬ ‫الجميع دون مفا�شلة اأو‬ ‫تمييز وحتى الحيوان له‬ ‫من ف�شله ن�شيب‪ ،‬يدخل‬ ‫ال �ق �ل��وب ب�ل�ب��اق�ت��ه وق��درت��ه‬ ‫ال �ف��ائ �ق��ة ع �ل��ى ال �ت �ك �ي��ف‪،‬‬ ‫ت��راه ف��ي اأف ��راح ال�شعداء‬ ‫واأت� � ��راح ال �ح��زان��ى ي�غ��زو‬ ‫بيوت المترفين فيت�شدر‬ ‫ولئمهم‪ ،‬وي�شاطر الأطفال‬ ‫ماعبهم وموائدهم وحتى‬ ‫ماب�شهم‪ ،‬وه��و لين�شى‬ ‫ال� �ف� �ق ��راء وال �م �ح �ت��اج �ي��ن‬ ‫فيفزع لتقديم خدماته لهم‬ ‫ال�شبل واأرخ����س‬ ‫باأي�شر ُ‬ ‫الأثمان‪.‬‬ ‫رب �م ��ا ت �ت �� �ش��اءل��ون‪..‬‬ ‫وك �ي��ف ي �ك��ون ع� ��دو ًا اإذا‬ ‫ك��ان��ت ه��ذه ه��ي �شاكلته؟‬ ‫واأقول‪:‬‬ ‫لكي تكتمل �شورته‬ ‫ال�ت��ي ت��رون��ه عليها ُي�غ�ذّى‬ ‫بم�شرعات ال ّن�شج وهي‬ ‫ّ‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن محاليل تطلق‬ ‫اأن � � ��واع� � � � ًا م� ��ن ال � �غ� ��ازات‬ ‫ال�شامة تعبث ب�شحة من‬ ‫ّ‬ ‫ي �ح �ي �ط��ون ب� ��ه‪ ،‬وق �ب��ل اأن‬ ‫يطلق �شرخته التي توؤذن‬ ‫بمياده يتقياأ اأط�ن��ان� ًا من‬ ‫ال �ن �ف��اي��ات ال �� �ش �ل �ب��ة‪ ،‬ث � ّم‬ ‫ي�ل�ج�اأ اإل ��ى اأث �ق��ل ال�م�ع��ادن‬ ‫وي �� �ش �ت �ن �ف��د ط��اق �ت �ه��ا ك��ي‬ ‫تمنحه جاذبيته التي ترونه‬ ‫عليها مما يت�شبب في نفاد‬ ‫كم هائل من الأك�شجين‪،‬‬ ‫اأ ّم��ا عندما ي��درك��ه الهاك‬ ‫وي� � ��دف� � ��ن ف� � ��ي الأر�� � � � ��س‬ ‫فانظروا ماذا يحدث لذلك‬ ‫الج�شم الجميل ذي اللون‬ ‫البهيج اإ ّنه ينتقل اإلى حياة‬ ‫م��ن ن ��وع اآخ ��ر ف �ي �ب��داأ في‬ ‫م�ه��اج�م��ة ال �غ �ط��اء النباتي‬ ‫لاأر�س وليهداأ له بال اإل‬ ‫اإذا اأتى عليه‪.‬‬ ‫اأ ّما لو تعر�س للحرق‬ ‫اأو الح �ت��راق ف �اإ ّن��ه يطلق‬ ‫غ��ازات �شا ّمة ت�ه� ّدد حياة‬ ‫م ��ن ي �ح �ي �ط��ون ب ��ه‪ ،‬ول�ي��ت‬ ‫الأم � ��ر ي �ت��وق��ف ع �ن��د ه��ذا‬ ‫الح ّد اإذ اإن ج�شده الهالك‬ ‫ليتحلل اإل بعد م�شي ما‬ ‫ليقل عن اأربعة قرون‪.‬‬ ‫ف� �اأي ع ��دو اأن ��ت اأي�ه��ا‬ ‫البا�شتيك؟‬ ‫وه� ��ل م ��ن ب�ي�ن�ن��ا من‬ ‫ل�شت له بعدو؟‬ ‫@‪asmaa‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫احتف ��ل علي ب ��ن اأحم ��د فايع‬ ‫البن ��اوي‪ ،‬بزفاف ��ه عل ��ى كرم ��ة‬ ‫اأحمد بن عل ��ي الريدي‪ ،‬وذلك ي‬ ‫اأحد ق�شور الأف ��راح مدينة اأبها‪،‬‬ ‫بح�شورعدد من الأه ��ل والأقارب‬ ‫والأ�شدق ��اء‪ ،‬وعدد م ��ن من�شوبي‬ ‫جامع ��ة امل ��ك خال ��د‪ ،‬ومن�شوب ��ي‬ ‫تعلي ��م رجال اأم ��ع‪« .‬ال�شرق» تهنئ‬ ‫العرو�ش ��ن وترج ��و لهم ��ا حي ��اة‬ ‫زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�س ووالده‬

‫العري�س علي البناوي‬

‫(ال�شرق‬

‫السكاكر‬ ‫يزف محمد‬

‫(ال�شرق)‬

‫العري�س يتو�شط الأقارب‬

‫بريدة‪ -‬ال�شرق‬ ‫زف ع � �ب� ��دال � �ل� ��ه‬ ‫ال �� �ش �ك��اك��رج �ل��ه حمد‬ ‫على كرمة عبدالعزيزبن‬ ‫� � �ش� ��ال� ��ح ال � �ق � �ن� ��ي‪ ،‬ي‬ ‫ق� ��اع� ��ة ال���ر�� �ش���اف���ة ي‬ ‫ب ��ري ��دة بح�شورلفيف‬ ‫م��ن الأه� ��ل والأ� �ش��دق��اء‬ ‫امهنئن‪« .‬ال�شرق» تبارك‬ ‫للعرو�شن وتتمنى لهما‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫ح� ��� �ش ��ل اأح� �م���د‬ ‫ال � � � ��زه � � � ��راي ع �ل��ى‬ ‫درج � � ��ة ام��اج �� �ش �ت��ر‬ ‫ي ت �خ �� �ش ����س ن�ظ��م‬ ‫امعلومات ‪ MIS‬من‬ ‫ج��ام �ع��ة ‪Griith‬‬ ‫الأ�شرالية ‪« ،‬ال�شرق»‬ ‫ت�� �ب� ��ارك ل� �ل ��زه ��راي‬ ‫وتتمنى له مزيد ًا من‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫جانب من فعاليات الور�شة‬

‫رجال اأمع‪ -‬ال�شرق‬

‫(ال�شرق)‬

‫مركز دوريات أمن الطرق بظلم تك ِرم السليس‬ ‫ظلم ‪ -‬ال�شرق‬ ‫كرم ��ت قي ��ادة مرك ��ز اأمن الط ��رق بظل ��م رئي�س‬ ‫بلدي ��ة ظلم �شالح ال�شلي�س لتعاون ��ه الدائم مع مركز‬

‫ح�����ش��ل ال ��دك� �ت ��ور‬ ‫��ش�ع��د م��ا� �ش��ي ال �ع �ن��زي‪،‬‬ ‫ع�ل��ى درج� ��ة ال��دك �ت��وراة‬ ‫ي ت �خ �� �ش ����س ال �ل �غ��ة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة واآداب � �ه� ��ا من‬ ‫اجامعة أ‬ ‫الردنية‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��دم اأط ��روح ��ة ب�ع�ن��وان‬ ‫(ال�ت�ج�ل�ي��ات اح�شارية‬ ‫ي ال�شعر أ‬ ‫الن��دل���ش��ي)‬ ‫د‪� .‬شعد العنزي‬ ‫وقد راأ���س جنة امناق�شة‬ ‫الدب أ‬ ‫الردي وع��دد من اأ�شاتذة أ‬ ‫وزيرالثقافة أ‬ ‫الندل�شي ي‬ ‫اجامعة أ‬ ‫الردنية وجامعة الرموك‪.‬‬

‫اأمن الطرق فيما يخدم ام�شلحة العامة وقام بتقدم‬ ‫الدرع التذكارية الرقيب عو�س حمدون الثماي فيما‬ ‫ق ��دم ال�شلي� ��س �شكره وامتنان ��ه مركز دوري ��ات اأمن‬ ‫الطرق بظلم‪.‬‬

‫طارق مفرق‬

‫تمديد تكليف السلومي‬ ‫مشرف ًا لقطاع بارق الصحي‬ ‫جازان ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�شدر مديرعام ال�شوؤون‬ ‫ال�شحي ��ة ي منطق ��ة ع�ش ��ر‬ ‫الدكت ��ور اإبراهيم بن �شليمان‬ ‫احفظي‪ ،‬قرار ًا بتمديد تكليف‬ ‫م�ش ��رف قطاع ب ��ارق ال�شحي‬ ‫�شليم ��ان حم ��د ال�شلوم ��ي‬ ‫مدي ��ر ًا للقط ��اع م ��دة ع ��ام‪،‬‬ ‫ويعد ال�شلوم ��ي اأحد الكوادر‬ ‫الإداري ��ة امتمي ��زة ي �شح ��ة‬ ‫ع�شر‪.‬‬

‫�شليمان ال�شلومي‬

‫في ذمة اه‬

‫رئي�س بلدية ظلم يت�شلم درعا تذكارية من مركز اأمن الطرق يقدمه الرقيب عو�س الثماي‬

‫موظفو «بلدية» عنيزة يحتفلون‬ ‫بقدوم طفل زميلهم البنغاديشي‬ ‫عنيزة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأق ��ام موظف ��و بلدي ��ة عني ��زة احتفا ًل‬ ‫بزميله ��م دلل بنغادي�ش ��ي اجن�شي ��ة‪،‬‬ ‫منا�شب ��ة ق ��دوم مول ��وده‪ ،‬حي ��ث ق ��ام‬ ‫اموظفون ب�شراء الكعك والع�شر‪ ،‬وتوى‬ ‫دلل تقطيع كعكة الحتف ��ال بنف�شه‪ ،‬وبعد‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬هناأ اجمي ��ع زميله ��م دلل بامولود‪،‬‬ ‫فيما قدم بع�شهم الهدايا النقدية له‪.‬‬

‫اأحمدالزهراي‬

‫مفرق إلى المرتبة السابعة‬

‫الدوادمي ‪ -‬ال�شرق‬

‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�س‬

‫الماجستير للزهراني‬

‫�ش ��در ق ��رار مدي ��ر ع ��ام‬ ‫ال�ش� �وؤون الإداري ��ة وامالي ��ة‬ ‫ب ��وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫�شال ��ح ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫احمي ��دي برقي ��ة ط ��ارق‬ ‫اأحمد عامر مف ��رق اإى امرتبة‬ ‫ال�شابع ��ة ب� �اإدارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم محافظة رجال اأمع‪،‬‬ ‫وه ��و �شقي ��ق الزمي ��ل امحرر‬ ‫ب�شحيف ��ة «ال�ش ��رق» حم ��د‬ ‫مفرق‪ .‬تهانينا واألف مروك‪.‬‬

‫�شم ��ن خط ��ط كلي ��ة امجتمع‬ ‫بالتع ��اون مع ال�شن ��ة التح�شرية‬ ‫بالدوادم ��ي ي تطوي ��ر ورف ��ع‬ ‫كف ��اءة من�شوبيه ��ا م ��ن اأع�ش ��اء‬ ‫هيئ ��ة التدري�س ي ج ��ال مهارات‬ ‫الإر�شاد الأكادم ��ي‪ ،‬قامت العمادة‬ ‫عر برنامج (الإر�ش ��اد الأكادمي)‬ ‫بتدري ��ب جمي ��ع من�شوبيه ��ا م ��ن‬ ‫اأع�شاء هيئ ��ة التدري�س ي الكلية‪،‬‬ ‫حي ��ث اأقيم ��ت ور�ش ��ة تدريبية ي‬ ‫ه ��ذا ال�شياق مق ��ر الكلي ��ة‪ ،‬قدمها‬ ‫الدكت ��ور وليد ح�ش ��ن‪ ،‬وح�شرها‬ ‫جميع من�شوب ��ي الكلية من اأع�شاء‬ ‫هيئ ��ة التدري�س‪ ،‬وامهتمن ي هذا‬ ‫امجال‪.‬‬

‫فواز القدمي‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫ورشة عن (اإرشاد اأكاديمي) بكلية الدوادمي‬

‫الدكتوراة للعنزي‬ ‫من الجامعة اأردنية‬

‫�ش ��در ق ��رار مدي ��ر‬ ‫جامع ��ة ج ��ازان‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫حم ��د اآل هي ��ازع‪ ،‬بتعين‬ ‫فواز اأيوب ح�شن القدمي‬ ‫معي ��د ًا ي ق�ش ��م ال�شحافة‬ ‫والإع ��ام بكلي ��ة الآداب‬ ‫والعل ��وم الإن�شاني ��ة ي‬ ‫جامع ��ة ج ��ازان‪« .‬ال�شرق»‬ ‫ترجو لقدمي التوفيق ي‬ ‫حياته العملية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫أمير جازان يعزي أسرة‬ ‫شيخ بني قراد‬ ‫جازان ‪ -‬ال�شرق‬

‫كعكةالحتفال‬

‫(ال�شرق)‬

‫قدم اأمر منطقة جازان حمد بن نا�شر بن عبدالعزيز‪ ،‬واجب‬ ‫الع ��زاء لأبن ��اء واأ�شرة �شي ��خ �شمل قبائل بني ق ��راد ي جبل منجد‬ ‫التابعة محافظ ��ة هروب‪ ،‬ح�شن بن ح�شن الق ��رادي‪ ،‬والذي توي‬ ‫بعد معاناته م ��ع امر�س وذلك ي برقية اأر�شلها اأمر جازان لأ�شرة‬ ‫الفقيد دعا فيها للفقيد بالرحمة وامغفرة ولذويه بال�شر وال�شلوان‪.‬‬

‫الدريبي إلى رحمة اه‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحمة الل ��ه رئي�س بلدية بريدة �شابق� � ًا �شليمان حمد‬ ‫الدريبي‪ ،‬واأقيمت ال�شاة عليه ي جامع الإمام حمد بن عبدالوهاب‬ ‫باخليج بريدة‪ .‬رحمه الله رحمة وا�شعة واأ�شكنه ف�شيح جناته‪.‬و»اإنا‬ ‫لله واإنا اإليه راجعون»‪.‬‬

‫رئيس محاكم اأحساء اأسبق في ذمة اه‬ ‫الأح�شاء‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه تع ��اى رئي�س حاك ��م الأح�ش ��اء الأ�شبق‬ ‫ال�شي ��خ عبدالعزي ��ز بن يحي ��ى اليحيى‪ ،‬ودف ��ن ي مق ��رة ال�شاحية‬ ‫بالأح�شاء‪«.‬ال�ش ��رق» الت ��ي اآمها النب� �اأ تتقدم بخال�س الع ��زاء و�شادق‬ ‫اموا�شاة لأ�شرة الفقيد‪».‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون»‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬361) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

20 sports@alsharq.net.sa

«‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺪﺭﺟﺔ ﺿﻤﻦ ﺃﻳﺎﻡ »ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬

‫ ﻳﺤﻖ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﻣﻨﻊ ﻻﻋﺒﻴﻬﻢ ﻣﻦ‬:‫ﺍﻟﻤﺴﺤﻞ‬ «‫ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﻓﻲ »ﻏﺮﺏ ﺁﺳﻴﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺧﺴﺎﺭﺓ ﺭﺋﻴﺲ‬ ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ‬                                                                                                                                                                                                          moalanezi@alsharq.net.sa

                                                                                

           22   22                  22              

‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬



..‫ﻋﺴﻰ ﻣﺎﺷﺮ‬ !! ‫ﻳﺎﻷﻫﻠﻲ‬

                                                   ���              



‫ﻓﻼﻣﻨﺠﻮ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﻠﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺇﻟﺘﻮﻥ‬ 



                  totalmenterubronegro                                                         

‫ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻌﻴﺪ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻤﻘﻌﺪ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺁﺳﻴﺎ‬860           22  13                       

    860        5080               30          

   2013              %99          



                                                                   2009                                                                                                   amira@alsharq.net.sa




                            70           

    ���       RC 4X4                       

                               700  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬361) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬



‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ‬ ‫ﻣﻴﺪﺍﻥ‬ ‫ﺩﻳﺮﺍﺏ‬ ‫ﻟﺴﺒﺎﻗﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬

21

«21 ‫| ﺗﺮﺻﺪ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻧﻄﻼﻕ »ﺧﻠﻴﺠﻲ‬

«‫ﺍﻟﺘﻄﻤﻴﻨﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺗﻨﻘﻞ ﻣﻘﺮ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ »ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ 

 



                                                                                 %80   %20                              

                                     

                          

                         

‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺗﺴﺎﺑﻖ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﻋﺪ ﺍﻟﻤﺤﺪﺩ‬



      21                                                                  21           

 

‫ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻴﻦ ﺗﻘﻠﻖ‬ «21 ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ »ﺧﻠﻴﺠﻲ‬ 






‫ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬14 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟـ‬

              19  13  1922 

‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ »ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﻲ« ﻳﻬﺪﺩ ﺑﺘﻌﻤﻴﻖ ﺟﺮﺍﺡ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

             2713 2620 



     11   10                  



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬361) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

22 ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

«‫»ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ« ﺗﻬﺪﺩ ﺣﻜﻢ ﻛﺮﺓ ﻗﺪﻡ ﺑـ »ﺍﻟﺴﺠﻦ‬

‫ﺭﻭﻣﺎﺭﻳﻮ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ‬ !‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬

   ���    200      250                                      

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                   2002010                                                                                                                  





                                         450        

           250                         

‫ ﺍﻋﺘﺬﺍﺭ ﺍﻟﻤﺮﺩﺍﺳﻲ ﻋﻦ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ ﹼ‬:‫ﺍﻟﻤﻄﻮﻉ‬ «‫ﻳﻮﻗﻊ ﻣﻊ »ﻋﺎﻃﻞ‬ ‫ﺗﻮﻧﺴﻲ ﺑﻌﺸﺮﻳﻦ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﺷﻬﺮﻳ ﹰﺎ‬ «‫»ﺑﺮﻳﺪﺓ« ﺳﻴﺒﻌﺪﻩ ﻋﻦ »ﺍﻟﺸﻜﻮﻙ‬                                       

                    24           53          

                            



                                               

‫ ﻭﻓﻮﺯ ﺛﻤﻴﻦ ﻟﻠﻌﺮﻭﺑﺔ‬.. ‫ﺗﻌﺎﺩﻝ ﻣﺨﻴﺐ ﻟﻠﺨﻠﻴﺞ‬

‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﺩﻭﺭﻱ »ﺭﻛﺎﺀ« ﺑﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺠﻴﻞ‬ 20      11            10   11  14   11   11          9  11   

 11                      1514  02       16  

   12           22  14

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﺳـــــﻮدوﻛـــــﻮ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

   

 

‫ﻣﻤﺜﻞ ﻛﻮﻣﻴﺪي ﻣﺼﺮي‬

         

         

           

           

           

           

‫ﺍﺗﺤﺎﺩ‬ !‫ﺍﻷﺳﺮﺍﺭ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

               •   •   •  •   •  •    2010103 •    •    2012    •  2012114 •     •   •  •   •       •            •  •  •  •      •    •  •  •  •  •  •       •   2010 •  •  •  •  •  •     •   •  adel@alsharq.net.sa

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

 

   735         

‫ ﻻ ﺃﺟﺪ ﻣﺎ ﺃﻃﻌﻢ ﺑﻪ ﺃﻭﻻﺩﻱ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ ﻟـ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

 



      26    12             

           

           

          

           

           

           

– – – – –  – – – – – –  – – – – –  ‫ ﺑﻴﻞ ﻏﻴﺘﺲ‬: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

 

  





               1            9                           : ‫ اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬                              81







‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

 

 

        

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ : ‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ‬    – 1  – 2  – – – 3  – – 4  –5  –6  –7   –8   – –9   – –10 

: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

: ‫أﻓﻘﻴﴼ‬  – –1  – –2  –3  –4 5  –   –6  – –7  – –8  – – –9    –10 


‫بدء استقبال اأعمال المرشحة لجائزة الشاعر محمد الثبيتي في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫و�شعت اأمانة جائزة ال�شاعر حمد الثبيتي للإبداع‬ ‫ي نادي الطائف الأدبي فروعها اأمام ال�شعراء والباحثن‬ ‫ال�ع��رب للتناف�س بعد اإق��رار �شوابط و��ش��روط اجائزة‬ ‫التي ت�شمل ثلثة فروع هي‪ :‬جائزة «التجربة ال�شعرية»‬ ‫وقيمتها مائة األ��ف ري��ال‪ ،‬م‬ ‫وتنح من قِبل اأمانة اجائزة‬ ‫ل���ش��اع��ر ع��رب��ي ع�ل��ى ك��ام��ل ج��رب�ت��ه ال���ش�ع��ري��ة‪ ،‬وج��ائ��زة‬

‫«الديوان ال�شعري» وقيمتها خم�شون األف ريال‪ ،‬وجائزة‬ ‫«اأبحاث ال�شعرية» وقيمتها خم�شون األف ريال‪.‬‬ ‫واأعلنت اجائزة يوم اأم�س بدء ا�شتقبالها الأعمال‬ ‫امر�شحة للجائزة ي فرعي الديوان ال�شعري‪ ،‬واأبحاث‬ ‫ال���ش�ع��ري��ة � �ش��واء ك��ان ه��ذا ال��ر��ش�ي��ح �شخ�شي ًا اأو عن‬ ‫طريق موؤ�ش�شات علمية اأو ثقافية‪ ،‬وب ّينت اأن��ه ي�شرط‬ ‫ي الديوان اأن ل يكون قد م�شى على �شدوره اأكر من‬ ‫ث��لث �شنوات من تاريخ إاع��لن الر�شح للجائزة‪ ،‬واأن‬

‫ل يكون العمل امر�شح قد فاز بجائزة حلية اأو عربية‪،‬‬ ‫بينما ي�شرط ي البحث اأن يكون حديث ًا وغر من�شور‪،‬‬ ‫ويكون مكتوب ًا خ�شي�ش ًا للجائزة‪ ،‬واأن يكون مكتوب ًا‬ ‫باللغة العربية‪.‬‬ ‫وح��ددت اللجنة اآخر موعد ل�شتقبال الأعمال للفرع‬ ‫الثاي والثالث من اجائزة ي ‪1434/5/20‬ه�‪ ،‬حيث��� ‫�شيتم اإعلن الفائزين ي ‪1434/6/20‬ه�‪.‬‬ ‫وك�شفت اللجنة عن اآلية ا�شتقبال ام�شاركات‪ ،‬حيث‬

‫طلبت اإر�شال خم�س ن�شخ ورقية للعمل ام�شارك مع اإرفاق‬ ‫ال�شرة ال��ذات�ي��ة لل�شاعر اأو ام�وؤل��ف و��ش��ورة �شخ�شية‬ ‫وع�ن��وان��ه ال��ري��دي والإل �ك��روي و� �ش��ورة هويته‪ ،‬اإى‬ ‫�شكرتر اجائزة ي مقر اجائزة ي نادي الطائف الأدبي‬ ‫ال�ث�ق��اي‪ ،‬ون�شخة اإل�ك��رون�ي��ة اإى ال��ري��د الإل �ك��روي‪:‬‬ ‫((‪ ،))adbetaif@gmail.com‬م�وؤك��دة اأن ن�شخ‬ ‫الأعمال امر�شلة للجائزة ل تعاد لأ�شحابها‪ ،‬ويحق للنادي‬ ‫ن�شر ما يراه من الأبحاث ال�شعرية امتقدمة للجائزة‪.‬‬

‫حمد الثبيتي‬

‫الخميس ‪ 15‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 29‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )361‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫خال ندوة «التصوير الصحفي واإعامي» في «ألوان السعودية»‬

‫كرم ‪ 47‬فائز ًا وفائزة بالجائزة‬ ‫َ‬

‫البازعي يطالب بإنصاف المصور الصحفي‪ ..‬والغامدي‬ ‫فيصل بن خالد‪ :‬جائزة أبها ترفض‬ ‫يدعو المصورين السعوديين لتغطية الحروب في الخارج الرتابة‪ ..‬وتحث على اابتكار والتجديد‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬

‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬

‫نظم ��ت اجمعية العربي ��ة ال�شعودي ��ة للثقافة‬ ‫والفنون‪ ،‬بح�ش ��ور رئي�شها �شلطان البازعي‪ ،‬ندوة‬ ‫ي ملتقى «األ ��وان ال�شعودية» م�شاء اأم�س بعنوان‪:‬‬ ‫«الت�شوي ��ر ال�شحف ��ي والإعلم ��ي»‪� ،‬ش ��ارك فيه ��ا‬ ‫كل م ��ن م�شاع ��د رئي�س حري ��ر �شحيف ��ة «ال�شرق»‬ ‫حمد الغام ��دي‪ ،‬باإلقاء ورقة ع ��ن تاريخ الت�شوير‬ ‫وتطوره ودور و�شائل الإعلم ي احت�شان وتبني‬ ‫ام�شورين امبدعن‪ ،‬مت�شائ ًل عن �شبب افتقاد امملكة‬ ‫للم�شورين الذين ل ينتمون لأي و�شيلة اإعلمية‪.‬‬ ‫وانتق ��د الغام ��دي ي الوق ��ت نف�ش ��ه اأغل ��ب‬ ‫ال�شح ��ف ال�شعودية‪ ،‬مو�شح ��ا اأنها جحف حقوق‬ ‫بع� ��س ام�شورين بعدم م�شاواته ��م ماديا ومعنويا‬ ‫م ��ع امح ��رر ال�شحف ��ي‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى انع ��دام ثقاف ��ة‬ ‫امجتمع وو�شائل الإعلم من تقدير واحرام مهنية‬ ‫وعمل ام�ش ��ور ال�شحف ��ي‪ ،‬الذي قد ياأت ��ي ب�شورة‬ ‫ولقطة تغني عن األف كلمة‪ ،‬اإ�شافة اإى عدم اإن�شاف‬ ‫ام�شوري ��ن ال�شحفين غر امنت�شب ��ن لل�شحفية‪،‬‬ ‫بحي ��ث يعطونه ��م احق ��وق امادي ��ة وامعنوية كما‬ ‫هي علي ��ه‪ ،‬مطالب ًا ام�شور ال�شحف ��ي بالق�شاء على‬ ‫هاج�س اخوف لديه‪ ،‬واأن يقوم ب�شنع جارب قيمة‬ ‫من خ ��لل تغطية اح ��روب والأح ��داث اخارجية‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ام�ش ��ور ال�شع ��ودي م يذه ��ب وم‬ ‫يتج ��راأ قط بتغطي ��ة الأح ��داث اخارجي ��ة‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫ام�ش ��ور ال�شعودي ب� �اأن يزيل اخوف عن ��ه تام ًا‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك خب ��ر الت�شوير �ش ��ام با�شبع ��ن‪ ،‬بورقة‬ ‫ع ��ن الحرافي ��ة والقواعد امهنية الت ��ي يتحلى بها‬ ‫ام�شور ال�شحف ��ي‪ ،‬مثل �شرعة البديه ��ة واقتنا�س‬ ‫الفر� ��س لأخ ��ذ اأجم ��ل لقط ��ة‪ .‬وعق ��ب الن ��دوة‪ ،‬قال‬ ‫با�شبع ��ن ل�»ال�شرق»‪ ،‬اإن «من ام�شكلت التي تواجه‬

‫ك َرم اأمر منطقة ع�شر‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل�س جائ ��زة اأبها‪� ،‬شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن خالد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬م�شاء اأم� ��س الأول‪47 ،‬‬ ‫فائز ًا وفائزة بجائ ��زة اأبها ال�شنوية‬ ‫لعام ‪1433 /1432‬ه�‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س جل� ��س اجائزة‬ ‫«لق ��د كان ��ت جائ ��زة اأبه ��ا‪ ،‬وي‬ ‫تاريخه ��ا‪ ،‬رائدة ي فك ��رة اجوائز‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬ول ي�شعن ��ي اإل التاأكي ��د‬ ‫على الإ�ش ��رار الدائ ��م بتطوير هذه‬ ‫اجائ ��زة ودفعه ��ا اإى اآف ��اق واأفكار‬ ‫ختلفة ترف� ��س النمطي ��ة والرتابة‬ ‫وحث على البتكار والتجديد»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن م�شاح ��ة ه ��ذه‬ ‫اجائزة مي ��دان وا�شع ومفتوح لكل‬ ‫الأ�شم ��اء الوطني ��ة دون ا�شتثن ��اء‪،‬‬ ‫لأنه ��ا جائ ��زة للمنا�شب ��ة الوطني ��ة‬ ‫ال�شاملة الت ��ي ل تختزل خريطة ول‬ ‫تقف ��ل ناف ��ذة اأمام كل م ��ن يحمل ي‬ ‫قلبه هذا الهم الوطني ال�شامل‪.‬‬ ‫عق ��ب ذل ��ك اأعل ��ن اأم ��ر منطقة‬ ‫ع�ش ��ر عن منح جائ ��زة اأبها للخدمة‬ ‫الوطنية لهذا العام ي جال الإبداع‬ ‫الجتماع ��ي والتطوع ��ي مجل� ��س‬ ‫الأ�ش ��راف اآل الفلق ��ي ي حاي ��ل‬ ‫ع�ش ��ر‪ ،‬وي جال اخدم ��ة العامة‬ ‫ي القطاع احكومي فازت بها وكالة‬ ‫وزارة الداخلي ��ة للأح ��وال امدني ��ة‪،‬‬ ‫وي جال الن�ش ��اط القت�شادي فاز‬ ‫م�شت�شفى الدكتور عبدالله اآل مزهر‬ ‫لطب الأ�شنان ي خمي�س م�شيط‪.‬‬ ‫ومنح ��ت جائ ��زة الثقاف ��ة ي‬

‫د‪� .‬صلطان البازعي يكرم الزميل حمد الغامدي‬

‫ام�شوري ��ن ال�شحفين‪ ،‬اأنه ��م ل يمحرمون بقدر ما‬ ‫يحرم ال�شحفي‪ ،‬اإ�شافة اإى انتقا�س قيمة ام�شور‬ ‫ال�شحف ��ي مادي ��ا وتف�شيل امح ��رر ال�شحفي عنه»‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن كثرا من ام�شوري ��ن لدى ال�شحف‬ ‫ال�شعودي ��ة مظلوم ��ن‪ .‬وع ��ن ت�شني ��ف ام�شورين‬ ‫ال�شعودي ��ن مقارن ��ة م�ش ��وري ال ��دول العربي ��ة‬ ‫واخليجية‪ ،‬اأو�شح با�شبعن اأن ام�شور ال�شعودي‬ ‫ياأت ��ي ي امقدم ��ة‪ ،‬وه ��و الأول من ب ��ن جميع تلك‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬طال ��ب رئي� ��س اجمعي ��ة‬ ‫ال�شعودية للثقافة والفنون‪� ،‬شلط ��ان البازعي‪ ،‬باأن‬ ‫ينال ام�شور ال�شحفي قيمة موازية لل�شحفي‪ ،‬لأنه‬ ‫ي�ش ��كل ذات الأهمية بالن�شبة ل�شحيفته التي تف�شل‬ ‫ال�شحفي علي ��ه‪ .‬وعن بع�س ام�شكلت وام�شايقات‬ ‫التي يتعر�س لها ام�شور ال�شحفي �شواء اأثناء عمله‬

‫( ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫الر�شمي اأو حتى اأثناء ت�شويره كهاو‪ ،‬اأكد البازعي‬ ‫خلل حديث ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن ام�شورين ال�شعودين‬ ‫يجب اأن ينالوا م�شاحة ممار�شة الت�شوير‪ ،‬لأن كثرا‬ ‫منهم يتعر�شون للم�شايقات من اأنا�س غر معنين‬ ‫�ش ��واء ي ال�شوارع العام ��ة اأو ي ختلف امواقع‪،‬‬ ‫بحي ��ث يعتقدون اأنه لي�س له ��م حق الت�شوير‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن عبارة «منوع الت�شوير» اأمر خاطئ‪ ،‬ولي�س‬ ‫من �شاأن امتطفلن‪.‬‬ ‫وع ��ن ما ق ��د يخرج ب ��ه املتقى م ��ن تو�شيات‪،‬‬ ‫اأ�ش ��ار البازعي‪ ،‬لي�س من ال�ش ��روري اأن يخرج هذا‬ ‫املتقى بتو�شيات ق ��د تذهب للأدراج‪ ،‬ولكن الفائدة‬ ‫من املتق ��ى‪ ،‬تاأتي من خلل اللقاءات اجانبية التي‬ ‫تت ��م بن امهتم ��ن وامحرفن ي ج ��ال الت�شوير‬ ‫مناق�ش ��ة ق�شاياه ��م‪ ،‬اإ�شاف ��ة لتطوي ��ر اإمكانياته ��م‬ ‫ومار�شتهممهنتهم‪.‬‬

‫أمسية تشجع الثمالي على العودة إلى الكتابة «بروح أخرى»‬ ‫الريا�س ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫نظمت جموعة تفاوؤل التطوعية‬ ‫اأم�شي ��ة اأدبي ��ة للكاتبة ج ��لء الثماي‬ ‫وذل ��ك ي ن ��ادي الريا� ��س الأدب ��ي‪،‬‬ ‫و�ش ��ارك القا� ��س حم ��د امزين ��ي‬ ‫بالتعليق على الن�شو�س الأدبية التي‬ ‫ت ��ت قراءته ��ا م ��ن �شاحب ��ة الأم�شية‬ ‫وبع�س الن�شو� ��س الأخ ��رى للأدباء‬ ‫وال�شع ��راء م ��ن ذوي الحتياج ��ات‬ ‫اخا�ش ��ة‪ ،‬واأدارت الأم�شي ��ة القا�ش ��ة‬ ‫نوال اجر‪.‬‬ ‫وزف امزين ��ي خ ��را ل�شاحب ��ة‬ ‫الأم�شي ��ة ج ��لء الثم ��اي ب� �اأن دار‬ ‫النت�ش ��ار العرب ��ي الت ��ي يعم ��ل فيه ��ا‬ ‫كم�شت�ش ��ار ي�شعده ��ا اأن تت ��وى ن�ش ��ر‬ ‫اإنتاجها الأدبي‪ .‬بعدها وجه اح�شور‬ ‫كلم ��ة لنج ��لء الثم ��اي بع ��دم تقطيع‬ ‫اإبداعاته ��ا م ��رة اأخ ��رى‪ ،‬اإذ اإن الكاتبة‬ ‫اخت ��ارت العزل ��ة والنط ��واء بع ��د اأن‬ ‫اكت�شفت ي مراحل �شابقة من حياتها‬ ‫اأن ��ه ل اأحد �شي�شتمع له ��ا‪ ،‬لتتخلى عن‬ ‫اأحلمها‪ ،‬وم تتلك اأي فر�شة حقيقية‬ ‫ط ��وال حياته ��ا لتع ��ر عن م ��ا يختلج‬ ‫ي اأعماقه ��ا‪ ،‬فكتاباته ��ا م� �لأت اأدراج‬

‫امزيني والثماي واجر خال الأم�صية‬

‫غرفتها وم تتجاوزها‪ ،‬لتاأخذ الأوراق‬ ‫ب ��ن يديها وتزقها اإرب� � ًا وتنرها ي‬ ‫الهواء‪ ،‬وق ��د طماأنت اح�شور باأن «ما‬ ‫قام ��ت بتقطيعه لي�س بكث ��ر و�شتعود‬ ‫ب ��روح حما�شي ��ة م ��رة اأخ ��رى للكتابة‬ ‫والإبداع اأكر من الأول بعد ما �شاهدته‬ ‫ي تلك الأم�شية التي �شتظل حفورة‬ ‫ي ذاكرته ��ا»‪ .‬وم خ ��لل الأم�شي ��ة‬ ‫تك ��رم ع ��دد م ��ن اأع�ش ��اء جموع ��ة‬ ‫تفاوؤل والإعلمين‪ ،‬ومن بينهم حرر‬ ‫«ال�ش ��رق» في�ش ��ل البي�ش ��ي‪ ،‬وكان ��ت‬ ‫الثم ��اي ب ��داأت الأم�شي ��ة بق ��راءة عدد‬ ‫من ق�ش�شه ��ا ومنها (جرد �شيجارة)‪،‬‬ ‫الت ��ي علق عليه ��ا حمد امزين ��ي قائ ًل‬

‫(ال�صرق)‬

‫ب� �اأن الق�شة تتقاطع م ��ع ق�شة له وقام‬ ‫بق ��راءة بع� ��س من �شطوره ��ا‪ ،‬وكانت‬ ‫الق�شة الثانية بعنوان (نور) والق�شة‬ ‫الت ��ي تعر� ��س ح ��وارا لفت ��اة عمي ��اء‬ ‫بينه ��ا وبن اأبيه ��ا وت�شاأل ��ه عن معنى‬ ‫كلم ��ة ن ��ور‪ ،‬وكان ��ت اآخ ��ر م�ش ��اركات‬ ‫الثم ��اي خاط ��رة‪ ،‬ن�شحه ��ا امزين ��ي‬ ‫باأل ح ��اول تقيي ��د اأبداعه ��ا بال�شجع‬ ‫والقافي ��ة عندم ��ا ترغ ��ب ي كتاب ��ة‬ ‫ال�شعر امنثور‪ ،‬مو�شح ًا اأن هناك فرقا‬ ‫كب ��را بن الق�شة واخاط ��رة والنر‪،‬‬ ‫داعي ًا الكاتبات م ��ن ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�شة اإى البعد عن النظرة ال�شلبية‬ ‫للإعاقة خلل اإبداعاتهم‪ ،‬مطالب ًا اإياهم‬

‫بك ��رة الق ��راءة‪ .‬واأك ��د نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫النادي الدكتور عبدالله احيدري على‬ ‫اأن الن ��ادي حري�س على عقد جموعة‬ ‫م ��ن ال�ش ��راكات الناجح ��ة اإمان� � ًا م ��ن‬ ‫الن ��ادي باأنه ل ي�شتطيع العمل مفرده‬ ‫والأف�شل تكاتف اجهود بهدف اإجاز‬ ‫عمل جماع ��ي ين�شب للمجموعة‪ ،‬ومن‬ ‫هوؤلء ال�شركاء جموع ��ة تفاوؤل التي‬ ‫تهتم بذوي الإعاقات‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت الإعلمي ��ة والقا�ش ��ة‬ ‫نوال اجر اإى اأن الأدب العربي الذي‬ ‫كان حا�شن ��ا لأدب ��اء مبدع ��ن‪ ،‬اأبدعوا‬ ‫وح ��دوا الإعاقة بنتاجهم الأدبي‪ ،‬وم‬ ‫تقف الإعاقة حائ � ً�ل لإبداعهم بل كانت‬ ‫لهم اأعم ��ال اأدبية اأثرت الإن�شانية مثل‬ ���اأبو العلء امعري ي (ر�شالة الغفران)‬ ‫وب�شار بن ب ��رد (ال�شاعر ال ��ذي كان له‬ ‫قدرة عظيم ��ة على الو�شف على الرغم‬ ‫م ��ن كون ��ه كفيف ��ا وذلك يع ��ود حد�شه‬ ‫الكب ��ر) والدكت ��ور طه ح�ش ��ن (اأديب‬ ‫وناق ��د م�ش ��ري لق ��ب بعمي ��د الأدب‬ ‫العرب ��ي ويعتر من اأبرز ال�شخ�شيات‬ ‫ي احركة العربي ��ة الأدبية احديثة)‬ ‫وم�شطف ��ى �ش ��ادق الرافع ��ي( لق ��ب‬ ‫معجزة الأدب العربي)‪.‬‬

‫الهويريني‪« :‬الصحوة» ساهمت في اتساع الفجوة بين الرجل والمرأة‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫اأك ��دت الكاتب ��ة رقي ��ة الهويرين ��ي اأن ام ��راأة‬ ‫ال�شعودي ��ة وقع ��ت �شحي ��ة ل�شلط ��ة الرج ��ل‪ ،‬وتلقت‬ ‫تعليمه ��ا الدين ��ي ح�ش ��ب الروؤي ��ة الذكوري ��ة داخ ��ل‬ ‫امجتم ��ع ال�شعودي‪ .‬جاء ذلك خ ��لل امحا�شرة التي‬ ‫اأقامها اأدبي حائل م�شاء الثلثاء اما�شي حت عنوان‬ ‫«امراأة ال�شعودية‪ ،‬حدّيات وطموحات»‪.‬‬ ‫وقال ��ت الهويرين ��ي ي امحا�ش ��رة اإن «الرجل‬ ‫تيز بج�ش ��ده وقوة حمل ��ه‪ ،‬وكان دور امراأة مكم ًل‬ ‫للرج ��ل والعك�س �شحي ��ح‪ ،‬وامراأة تلك م ��ن الذكاء‬ ‫والعاطف ��ة ما يكفيه ��ا ممار�ش ��ة دور القي ��ادة‪ ،‬كما اأن‬ ‫الدي ��ن �شاوى بينه ��ا وبن الرج ��ل ي اأ�شياء كثرة‪،‬‬ ‫وهن ��اك بع� ��س اممار�ش ��ات �ش ��د ام ��راأة ي امجتمع‬ ‫ال�شع ��ودي تار� ��س ب� «ا�ش ��م الدين» وه ��و نتاج فهم‬

‫خاطئ للدين‪ .‬وقالت الهويريني اأي�ش ًا‪« :‬تواجه امراأة ال�شورى رغم عدم نيلها كامل حقوقها‪ ،‬واأ�شادت بدور‬ ‫الو�شاية امطلقة للمحرم‪ ،‬وانتقدت ما �شم مي بحملة‪ :‬خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫(وي اأم ��ري اأدرى ب أام ��ري)‪ ،‬منتق ��دة وزارة الربية ي منا�شرة حقوق امراأة‪.‬‬ ‫ث ��م مفتح ��ت امداخ ��لت‪ ،‬وت�شاءل ��ت اإح ��دى‬ ‫والتعليم ل�شراطها موافقة وي الأمر لتعليم الفتاة‬ ‫رغم اأنه ح ��ق لها‪ ،‬وكذلك دخ ��ول اجامعة‪ ،‬والتدخل احا�شرات‪ :‬متى يرتاح الرجل م ّنا ومن م�شاويرنا؟‬ ‫امحا�شرة رقية اأجاب ��ت قائلة‪ :‬بامطالب ��ات بقيادة ام ��راأة ال�شعودية‪،‬‬ ‫ي اختيار التخ�ش�س‪ .‬كما اأ�ش ��ارت‬ ‫ِ‬ ‫الهويرين ��ي اإى عدم وجود قانون يحمي امراأة‪ ،‬واأن وكذلك اأجمل وظيفة هي تربي ��ة الأبناء‪ ،‬واأ ّكدت على‬ ‫اأ�ش ��ل امراأة ه ��و ال�شلح كم ��ا اأ�شار اإى ذل ��ك القراآن اأن ام ��راأة ال�شعودي ��ة تعي�س ا�شطه ��اد ًا‪ ،‬ويجب على‬ ‫الك ��رم‪ ،‬وتط ّرق ��ت اإى مو�ش ��وع بطاق ��ة الأح ��وال امجتمع وامراأة نف�شها ام�شاهمة ي رفع الظلم عنها‪.‬‬ ‫وع ��ن و�ش ��ع ام ��راأة اح ��اي قال ��ت اإح ��دى‬ ‫امدني ��ة للمراأة واأنها حق للمراأة‪ ،‬ثم حدثت عن �شفر‬ ‫ام ��راأة دون ح ��رم‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأن القانون ل يح ّرم احا�شرات اإنه اأف�شل ما �شبق‪ ،‬فاأجابت الهويريني‬ ‫ذل ��ك اإل ب�ش ��روط موافقة وي الأم ��ر‪ ،‬واأن امو�شوع قائلة‪ :‬لل�شحوة الديني ��ة اإيجابيات و�شلبيات كثرة‬ ‫مزعج لأنه ي�شور امراأة منزوعة الثقة‪ ،‬واأ�شارت اإى منه ��ا ات�ش ��اع الفجوة ب ��ن الرج ��ل وام ��راأة‪ ،‬و�شلب‬ ‫وجود حالت �ش ��اذة مثل «فتاة اخر»‪ ،‬التي خرجت حق ��وق ام ��راأة ب�شب ��ب فه ��م خاط ��ئ للدي ��ن‪ ،‬وعادات‬ ‫من املة والدين‪ .‬م�شرة اإى اأن امراأة �شتدخل جل�س وتقاليد �شيئة اأدت اإى ه�شم حقوق امراأة‪.‬‬

‫الأمر في�صل بن خالد ي لقطة مع الفائزين باجائزة‬

‫ج ��ال العم ��ل الإبداع ��ي للن� ��س‬ ‫ام�شرحي ح�شن بن اأحمد الزيداي‬ ‫ع ��ن م�شرحيت ��ه «الفا�شل ��ة»‪ ،‬وي‬ ‫العم ��ل الإبداع ��ي لل�شعر ف ��از ناجي‬ ‫ب ��ن عل ��ي حرابة ع ��ن ديوان ��ه «�شفة‬ ‫الت ��وت»‪ ،‬وي ج ��ال البح ��وث‬ ‫والدرا�شات العلمي ��ة عن اأثر الإعلم‬ ‫عل ��ى النا�شئة ح�ش ��ل عليها م�شاركة‬ ‫الدكت ��ور يحيى الع�شري والدكتور‬ ‫خال ��د العتيب ��ي لبحثهم ��ا «الج ��اه‬ ‫نحو الإعلم اجديد ي �شوء بع�س‬ ‫امتغ ��رات الجتماعي ��ة والنف�شي ��ة‬ ‫ل ��دى النا�شئ ��ة ي منطق ��ة ع�ش ��ر»‪،‬‬ ‫والدكتور خ�شر اللحياي ي بحثه‬ ‫امو�ش ��وم «اأث ��ر الف�شائي ��ات عل ��ى‬ ‫امراهقن وامراهقات ي امملكة من‬ ‫وجهة نظر الربوين والربويات»‪،‬‬ ‫وي امجال الثاي للأفلم الق�شرة‬ ‫ف ��از اأن�س حكمي عن عمل ��ه «الدرم»‪.‬‬

‫وذهبت جائ ��زة تقنية امعلومات ي‬ ‫امج ��ال الأول تطبيق ��ات احكوم ��ة‬ ‫الإلكرونية للفائز تطبيق اموؤ�ش�شة‬ ‫العامة للتاأمين ��ات الجتماعية‪ ،‬وي‬ ‫جال مواق ��ع اخدمات الإلكرونية‬ ‫ح�شل ��ت عليه ��ا ال�شرك ��ة ال�شعودية‬ ‫للكهرباء‪ ،‬فيم ��ا ذهبت جائزة مواقع‬ ‫التعلي ��م الإلك ��روي موق ��ع جامعة‬ ‫جران‪.‬‬ ‫اأما فرع جائ ��زة اأبها للمحافظة‬ ‫عل ��ى البيئ ��ة واإمائه ��ا ي ج ��ال‬ ‫اموارد الطبيعية فقد فاز به م�شروع‬ ‫اإع ��ادة تاأهي ��ل واإنب ��ات العرع ��ر ي‬ ‫منتزه ال�شودة (الزراعة)‪.‬‬ ‫و�شهد احفل اإلقاء الطالبة ولء‬ ‫�شمر خر الله كلمة الفائزين‪ ،‬قالت‬ ‫فيها‪ :‬اإن ��ه ل�شرف عظي ��م ي اأن اأقف‬ ‫بن ي ��دي �شموكم الك ��رم نيابة عن‬ ‫الفائزين بجائزة اأبها لأعرب عن وافر‬

‫(وا�س)‬

‫ال�شك ��ر والتقدير ومزيد من العرفان‬ ‫والمتنان لكم يا �شاحب ال�شمو على‬ ‫اهتمامكم الدائم‪ ،‬ودعمكم امتوا�شل‬ ‫للمبدع ��ن وامرزين م ��ن اأبناء هذا‬ ‫الوط ��ن امعطاء‪ ،‬وجلء ذلك ي هذه‬ ‫اجائ ��زة امرموق ��ة «جائ ��زة اأبه ��ا»‪،‬‬ ‫التي اأ�شبحت مطمع ��ا لكل النابهن‬ ‫ومق�ش ��دا ل ��كل امبدع ��ن ي تناف�س‬ ‫�شريف للظفر بها‪ ،‬حدوه ام�شداقية‬ ‫وت�شبق ��ه ال�شفافي ��ة والو�ش ��وح ي‬ ‫كل مراحل ��ه‪ .‬وقدمت �شكره ��ا با�شم‬ ‫جميع الفائزي ��ن والفائزات ي هذه‬ ‫الليل ��ة اإى اأمر منطقة ع�شر‪ ،‬واإى‬ ‫كل العامل ��ن ي جائ ��زة اأبه ��ا اأمانة‬ ‫وجان ًا واأفراد ًا‪.‬‬ ‫وي خت ��ام احف ��ل األق ��ى‬ ‫ال�شاع ��ر الفائز ي العم ��ل الإبداعي‬ ‫ناج ��ي حراب ��ة ق�شيدة احتف ��ى فيها‬ ‫باح�شور‪.‬‬


‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬29 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬361) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                         jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                                ���           

 "" • ""   ""      •      •     ""     • ""       •   •        • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺭﺳﺎﻟﺔ‬ :‫ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‬ !‫ﻣﻄﻠﻮﺏ ﺃﻏﺒﻴﺎﺀ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎﺀ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﹰ‬ ‫ﺫﺍﻛﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                      

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺑﺎﷲ‬ ‫ﺧﺒﺮﻭﻧﻲ ﻫﻞ‬ ‫ﺃﻧﺎ ﻏﻠﻄﺎﻥ؟‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﺪﺍﻭ ﹰﻻ ﺧﻠﻴﺠﻴ ﹰﺎ‬..‫ﺻﻮﺭ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻇﻬﻮﺭ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬



                                            

‫ﺗﻔﺤﻴﻂ ﺩﺍﺧﻞ ﺳﺎﺣﺔ‬ ‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ‬17 ‫ ﻳﺠﺬﺏ‬..‫ﻣﺪﺭﺳﺔ‬ ‫ ﻣﺸﺎﻫﺪﻳﻦ‬309‫ﻭ‬               ""   24  309  17 " "     ""       

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ‬

                                                                                                        

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬                

‫ ﻋﻤﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺧﺸﻴﺔ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﺴﺠﻦ‬: | ‫ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ ﻟـ‬

‫ﻫﻜﺮ ﻳﺪﻋﻲ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ »ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﻔﻴﺪﺭﺍﻟﻴﺔ« ﻳﹸ ﺴﺎﻭﻡ ﻣﺒﺘﻌﺜ ﹰﺎ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‬                ""                

‫ﻣﻴﺪﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫»ﻣﺸﺎﻫﺪ« ﻟﻈﻬﻮﺭ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺧﻼﻝ ﺛﻼﺙ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻓﻘﻂ‬ ‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﹸ‬10 ���          11    38 15 140                   

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

        ""      FBI   

  "            "           ""   FBI

                  

«‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻋﺮﺑﻲ ﻳﺘﻌﻠﻤﻮﻥ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻋﺒﺮ ﺻﻔﺤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ »ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ‬                    httpgoogldPh47"

                              

                                   

          " "                 British Council MENA –LearnEnglish 




صحيفة الشرق - العدد 361 - نسخة الرياض