Page 1

20

‫ ﻭﺇﻟﻐﺎﺀ »ﺍﻟﺘﻄﻌﻴﺲ« ﻣﻦ ﺭﺍﻟﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬..‫ ﻣﺤﺘﺮﻓ ﹰﺎ‬22 ‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﺃﻭﻝ ﺑﻄﻮﻟﺔ »ﺗﻔﺤﻴﻂ« ﺭﺳﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬ 

«‫ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ »ﺩﺭﻉ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ‬. ‫ﻣﻌﻬﺪ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﻭﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

3

 

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺗﻠﺰﻡ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﻓﺼﺎﺡ ﻋﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ‬

         14

‫ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮﻥ‬:‫ﻣﻨﺴﻖ ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻹﻳﺬﺍﺀ‬ ‫ﻟﻠﺘﻬﺪﻳﺪ ﻋﻨﺪ ﺍﻹﺑﻼﻍ ﻋﻦ ﺣﺎﻻﺕ ﻋﻨﻒ ﺿﺪ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬                   4



               

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

8

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

10

‫ﺑﺪر اﻟﺒﻠﻮي‬

10

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻟﺴﺖ‬ !‫ﻭﺣﺪﻙ‬

11

‫ﺗﻌﺪﺩ‬ ‫ﺍﻻﻧﺘﻤﺎﺀﺍﺕ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺮﻫﻞ‬

‫ﺭﻭﻣﺎﻧﺴﻴﺎﺕ‬ ‫ﺛﻮﺭﻳﺔ‬



               

‫ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﻻﻧﻘﻴﺎﺩ ﺍﻟﺰﻭﺟﺎﺕ ﺇﻟﻰ‬2650 ‫ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬673‫»ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻄﺎﻋﺔ« ﻭ‬

14

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ‬:‫ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ ﻣﻦ‬%80 ‫ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬9‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺗﺴﺘﻨﺰﻑ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬ 

6

‫ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﻄﻠﺐ ﺇﻋﻔﺎﺀﻩ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﻪ‬ 

18

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﻀﻊ »ﺣﺪ ﹰﺍ« ﻟﻤﻐﺎﻣﺮﺍﺕ‬  «‫ﺍﻟـ »ﺣﺪ‬



‫ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺄﺷﺪ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﻟﻤﺜﻴﺮﻱ ﺍﻟﻌﺼﺒﻴﺎﺕ‬

11

                   1600       

‫ ﺣﻮﺍﺭ ﺳﻨﻲ ﺷﻴﻌﻲ‬..‫ﻋﺎﺷﻮﺭﺍﺀ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﻭﺃﻣﻦ ﻣﺴﺘﺘﺐ ﻭﺗﺴﻬﻴﻼﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬

9  ..‫ﻛﻔﻰ ﻛﺬﺑﺎ‬ ‫ﻓﺎﻟﺰﻣﻦ‬ ‫ﻳﺘﻐﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟﻨﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

Wednesday 14 Muharam1434 28 November 2012 G.Issue No.360 First Year

2

  :‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬ «‫ »ﺑﺮﻳﺪﺓ‬:‫ﺍﻟﺤﺐ ﻓﻲ‬ «‫ »ﺍﻟﻔﻼﺳﻔﺔ‬:‫ﻭﻋﻨﺪ‬ ‫ﺑﺸﻬﺎﺩﺓ‬ !‫ﺍﺑﻦ ﺣﺰﻡ‬

 673  2653                  896   785 16 596

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ 4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬


                               

       19                   48 64 

‫ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﺪﻳﻠﻲ‬ ‫ﺗﻴﻠﻴﻐﺮﺍﻑ‬

‫ﺑﻠﺠﻴﻜﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻼﻕ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ‬ ‫ﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺯﻭﺟﺘﻪ‬ ‫ﻭﹸ ﻟﺪﺕ ﺫﻛﺮ ﹰﺍ‬

                      

                            

‫ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺁﺑﺎء‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺫﺍﺑﺖ ﺃﻧﺎﻣﻠﻲ‬ ! ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺼﻔﻴﻖ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

aladeem@alsharq.net.sa

khaledalsaif@alsharq.net.sa

 1             2        3               4                               5           6     

‫ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻷﺑﻮﺓ‬ ‫ﺗﻤﻨﺢ ﻟﻤﻮﻇﻔﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﻮﻧﻎ ﻛﻮﻧﻎ‬

2

                 •         •      •                         •                 •                    •                                                                                                               •                                     •       

     •    •                 •        •  •                          •                                  •             •                    •          •                •             •           •                  •            • ‫ﻋﺰﻣﻲ ﺑﺸﺎﺭﺓ‬               •               •        • 

!‫ﻳﻌﺮﻳﻨﺎ ﺗﻮﻧﻲ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﹼ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

..«‫»ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ (5 - 5) !‫ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﻠﻔﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

:‫ﺍﻟﺤﺐ ﻓﻲ‬ :‫»ﺑﺮﻳﺪﺓ« ﻭﻋﻨﺪ‬ «‫»ﺍﻟﻔﻼﺳﻔﺔ‬ ‫ﺑﺸﻬﺎﺩﺓ‬ !‫ﺍﺑﻦ ﺣﺰﻡ‬

‫ﻧﻮاة‬

  •    •

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                                                                          alhadadi@alsharq.net.sa

albridi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺗﺒﻴﻊ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺳﻤﻜﺔ ﺑﻌﺸﺮﻳﻦ ﺃﻟﻒ ﺟﻨﻴﻪ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                      

                   120                 

2012 ‫ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28

‫ﺍﻛﺴﺒﺮﺱ‬ ‫ﺗﻮﻧﺎ‬

‫ﺻﻮﺭﺓ‬

(‫)ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

   1100    16

1520 1805 1814 1893  1919 2003

201227


‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الملك يرعى مؤتمر النصيحة‬

‫ولي العهد رأس اجتماع المجلس‪ ..‬واطمأن واأمراء والمسؤولون على صحة خادم الحرمين الشريفين‬

‫الريا�س ‪ -‬حمد العوي‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫تنظم جامعة الإمام حمد بن �س ��عود‬ ‫الإ�س ��امية ح ��ت رعاي ��ة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫موؤمر «الن�س ��يحة‪ ..‬امنطلقات والأبعاد»‬ ‫خال الف ��رة من ‪ 29-27‬ح ��رم احاي‪.‬‬ ‫واأع ��رب مدي ��ر اجامعة الدكتور �س ��ليمان‬ ‫بن عبدالله اأبا اخيل عن �س ��كره وامتنانه‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن عل ��ى ما تلقاه‬ ‫اموؤ�س�سات العلمية من دعم ورعاية كرمة‪،‬‬ ‫منوه� � ًا ب� �اأن ال�س ��رع امطه ��ر ج ��اء بالأمر‬ ‫بالن�س ��يحة الت ��ي تق ��وم على ح ��ب اخر‬ ‫للمن�سوح والرغبة ي ا�ستقامة حاله‪.‬‬

‫القيادة تواسي أمير الكويت‬ ‫رئيس ْي موريتانيا وألبانيا‬ ‫وتهنئ َ‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫وا�س ��ت القيادة اأمر دولة الكويت‪.‬‬ ‫وهن� �اأت رئي�س ��ي موريتاني ��ا واألباني ��ا‬ ‫بذكرى ال�ستقال‪.‬‬ ‫فقد بعث خادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز اآل �س ��عود‬ ‫برقي ��ة تهنئ ��ة لرئي� ��س اجمهوري ��ة‬ ‫الإ�سامية اموريتانية الرئي�س حمد ولد‬ ‫عبدالعزيز ‪ ،‬كما بعث برقية تهنئة لرئي�س‬ ‫جمهورية األبانيا الرئي�س بوجار ني�ساي‬ ‫منا�سبة ذكرى يوم ال�ستقال لباده‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬بع ��ث خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن برقية عزاء وموا�ساة‬ ‫لأمر دولة الكويت ال�سيخ �سباح الأحمد‬ ‫اجاب ��ر ال�س ��باح اإث ��ر نب� �اأ وفاة ال�س ��يخ‬ ‫�س ��باح حم ��ود �س ��باح �س ��ام ال�س ��باح‬ ‫رحم ��ه الله‪ .-‬وق ��ال املك‪ :‬علمن ��ا ببالغ‬‫الأ�س ��ى نب� �اأ وفاة ال�س ��يخ �س ��باح حمود‬ ‫�سباح �سام احمود ال�سباح‪ ،‬رحمه الله‪،‬‬

‫واإننا اإذ نبعث ل�س ��موكم ولأ�س ��رة الفقيد‬ ‫بالغ التعازي و�س ��ادق اموا�س ��اة لن�س� �األ‬ ‫الله �س ��بحانه وتعاى اأن يتغمده بوا�سع‬ ‫رحمته ومغفرته وي�س ��كنه ف�س ��يح جناته‬ ‫واأن يحفظكم من كل �سوء‪« ،‬واإنا لله واإنا‬ ‫اإليه راجعون»‪.‬‬ ‫وبع ��ث وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدفاع �س ��احب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سعود برقية تهنئة لرئي�س اجمهورية‬ ‫الإ�سامية اموريتانية الرئي�س حمد ولد‬ ‫عبدالعزيز منا�سبة ذكرى يوم ال�ستقال‬ ‫لباده‪.‬‬ ‫كم ��ا بع ��ث وي العهد برقي ��ة تهنئة‬ ‫لرئي�س جمهورية األبانيا الرئي�س بوجار‬ ‫ني�ساي منا�س ��بة ذكرى يوم ال�ستقال‬ ‫لب ��اده‪ .‬كما وا�س ��ى اأمر دول ��ة الكويت‬ ‫ال�سيخ �سباح الأحمد اجابر ال�سباح اإثر‬ ‫نباأ وفاة ال�سيخ �سباح حمود �سباح �سام‬ ‫ال�سباح ‪.‬‬

‫مجلس الدفاع المشترك‪ :‬صف واحد في مواجهة التهديدات ‪ ..‬وإدانة لتفجيرات البحرين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫رفع ام�س ��اركون ي الدورة احادية ع�س ��رة مجل�س‬ ‫الدفاع ام�س ��رك لوزراء الدف ��اع ي دول جل�س التعاون‬ ‫لدول اخليج العربية اأم�س اأحر التهاي اإى خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود منا�سبة‬ ‫جاح العملي ��ة اجراحية التي اأجريت له متمنن له دوام‬ ‫ال�س ��حة والعافي ��ة‪ .‬وعر امجل� ��س عن �س ��كره وتقديره‬ ‫للجهود الت ��ي بذلها وي العهد وختل ��ف اجهات امعنية‬ ‫ي وزارة الدفاع والقوات ام�سلحة ي امملكة لدعم العمل‬ ‫الع�س ��كري ام�س ��رك وا�ست�س ��افة الكثر من الجتماعات‬ ‫امتعلق ��ة به‪ .‬وناق� ��س امجل�س امخاط ��ر والتهديدات التي‬ ‫ق ��د تواج ��ه دول امجل� ��س ي ظل امتغ ��رات والتطورات‬ ‫امختلف ��ة واأك ��دوا وق ��وف دول امجل�س �س ��ف ًا واحد ًا ي‬ ‫مواجهة اأي خط ��ر اأو تهدي ��د‪ .‬واأدان امجل�س التفجرات‬ ‫التي تعر�ست لها ملكة البحرين موؤخر ًا موؤكدين وقوف‬ ‫دول امجل�س اإى جانب ملكة البحرين‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك ي خت ��ام اأعمال الدورة الت ��ي عقدت اأم�س‬ ‫ي الريا� ��س برئا�س ��ة وي العهد‪ .‬حيث األق ��ى وي العهد‬ ‫كلمة ي م�س ��تهل اأعمال امجل�س رح ��ب فيها بالوزراء ي‬ ‫بلدهم الثاي امملكة العربية ال�سعودية‪ .‬وقال ي�سرفني اأن‬ ‫اأنقل لكم حيات وتقدير وترحيب �س ��يدي خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬القائ ��د الأعلى‬ ‫للق ��وات الع�س ��كرية كاف ��ة‪ ،‬ال ��ذي يتمن ��ى لجتماعكم هذا‬ ‫التوفيق وال�س ��داد‪ ،‬واأب�سركم اأي�س� � ًا باأنه ب�سحة وعافية‬ ‫وبخر‪ ،‬احمد لله‪ .‬واأ�ساف قائ ًا اإن اجتماعنا اليوم ياأتي‬ ‫خام ��ة امطاف لهذه الجتماع ��ات‪ ،‬التي تهدف اإى تعزيز‬ ‫جهود جميع القوات ام�سلحة مواجهة امخاطر‪.‬‬ ‫وق ��د ناق� ��س امجل� ��س العم ��ل الع�س ��كري والدف ��اع‬ ‫ام�س ��رك وما م ب�س� �اأنهما من درا�س ��ات وتو�سيات وي‬ ‫مقدمتها تعمي ��ق وتعزيز التكامل الدفاعي وتطوير قوات‬ ‫درع اجزي ��رة ام�س ��ركة واإن�س ��اء معه ��د للدف ��اع والأمن‬ ‫على م�س ��توى دول امجل�س‪ .‬وا�س ��تعر�س ام�س ��اركون ما‬ ‫يتعلق ب�س ��ر العمل الع�س ��كري ي جوانبه امختلفة وما‬ ‫م اإجازه ب�س� �اأنها من درا�س ��ات وما حقق من خطوات‪،‬‬ ‫حي ��ث اطلع ام�س ��اركون على �س ��ر العمل ي ق ��وات درع‬ ‫اجزيرة ام�س ��ركة وحزام التعاون والت�سالت اموؤمنة‬ ‫خا�سة اأهمية اإيجاد م�سار بديل لكيبل الت�سالت احاي‬

‫�شورة تذكارية لوي العهد ومثلي وزارات دفاع دول جل�س التعاون اخليجي‬

‫المجلس ناقش تعزيز التكامل الدفاعي وتطوير «درع الجزيرة» وإنشاء معهد للدفاع واأمن‬ ‫والتماري ��ن ام�س ��ركة وتوحي ��د امراج ��ع والكرا�س ��ات‬ ‫واخدم ��ات الطبي ��ة‪ .‬ووافق امجل�س على تعين مر�س ��ح‬ ‫دولة قطر اللواء الركن مبارك �سعيد اخيارين اأمين ًا عام ًا‬ ‫م�ساعد لل�سوؤون الع�سكرية مدة ثاث �سنوات اعتبار ًا من‬ ‫مطلع اأبريل ‪2013‬م‪.‬‬ ‫وكان الأم ��ن الع ��ام مجل� ��س التعاون ل ��دول اخليج‬ ‫العربي ��ة الدكتور عبداللطيف بن را�س ��د الزياي نوه‪ ،‬ي‬ ‫كلمة بهذه امنا�س ��بة‪ ،‬ما يبذله امجل�س من جهود لتطوير‬ ‫جالت العمل الع�س ��كري اخليجي ام�س ��رك وتعزيزه‪.‬‬ ‫وقال لقد اأدرك قادة دول امجل�س بثاقب ب�س ��رتهم‪ ،‬وبعد‬ ‫نظرهم تزايد اأهمية العمل الع�سكري اخليجي ام�سرك‪،‬‬ ‫يوم� � ًا بع ��د ي ��وم‪ ،‬ول �س ��يما ي ظ ��ل ت�س ��ارع الأح ��داث‬ ‫وامتغ ��رات ي امنطقة وم ��ن حولها‪ ،‬فتوال ��ت القرارات‬ ‫والتوجيهات ال�س ��امية من امجل�س الأعلى لتطوير العمل‬ ‫الع�س ��كري ي دول امجل� ��س وتعزيزه والنتق ��ال به اإى‬ ‫جالت اأرحب‪ ،‬ما يواكب التطورات وامتغرات‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬األق ��ى وزي ��ر الدولة ل�س� �وؤون الدفاع ي‬ ‫ملكة البحرين الفريق ال�سيخ حمد بن عبدالله اآل خليفة‬ ‫كلمة عر فيها عن �سكره وتقديره للمملكة على ما تبذله من‬ ‫جهود كبرة ي ا�ستقرار دول امجل�س وامنطقة‪،‬‬

‫العنقري‪ :‬الجامعات تواجه تحديات في استقطاب أعضاء هيئة تدريس متميزين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وائل الدهمان‬ ‫ق ��ال وزي ��ر التعلي ��م العاي الدكت ��ور خالد‬ ‫العنقري‪ ،‬اإن هناك حديات تواجه اجامعات ي‬ ‫ا�ستقطاب اأع�ساء هيئة تدري�س جدد متميزين‪،‬‬ ‫واإعداد برامج تطوير لهم تتنا�سب مع امتغرات‬ ‫احديث ��ة ي التعليم العاي‪ ،‬اإ�س ��افة اإى اإيجاد‬ ‫اآليات منا�س ��بة لتقوم اأدائه ��م الأكادمي‪ .‬جاء‬

‫ذلك ي كلمته التي األقاها �س ��باح اأم�س الثاثاء‬ ‫ل ��دى افتتاحه ور�س ��ة عم ��ل مدي ��ري اجامعات‬ ‫ال�س ��عودية التي تركز على اأدوار اأع�ساء هيئة‬ ‫عال متغر‪ ،‬التي نظمها‬ ‫التدري�س ي بيئة تعليم ٍ‬ ‫مرك ��ز القيادة الأكادمية التابع للوزارة‪ ،‬والتي‬ ‫ت�ستمر ليومن ي مدينة ينبع ال�سناعية‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫الدكتور العنقري اأن هناك درو�س� � ًا م�ستفادة من‬ ‫هذه اخرات العامية مكن اأن تطوع لتتنا�سب‬

‫رفع الحد اأدنى للمعاشات إلى ‪ 1983‬ريا ًا‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫واف ��ق جل� ��س اإدارة اموؤ�س�س ��ة العامة للتاأمين ��ات الجتماعية على رفع‬ ‫اح ��د الأدنى للمعا�س ��ات والعائ ��دات الدورية اإى مبل ��غ ‪ 1983،75‬ريال‪ ،‬كما‬ ‫واف ��ق على اإعطاء اأ�س ��حاب العمل �س ��احية رفع الأجور ام�س ��جلة ي نظام‬ ‫التاأمينات للم�سركن الذين تزيد اأعمارهم عن ‪� 50‬سنة اإى ثاثة اآلف ريال‪،‬‬ ‫ورف ��ع الأج ��ور ام�س ��جلة ي النظام خ ��ال ال�س ��نة التاأميني ��ة اإى ثاثة اآلف‬ ‫ريال‪ .‬اأو�س ��ح ذلك نائ ��ب رئي�س امجل�س حافظ اموؤ�س�س ��ة العامة للتاأمينات‬ ‫الجتماعية �س ��ليمان بن �س ��عد احميّد ي ت�س ��ريح له عقب اجتماع امجل�س‬ ‫ال ��ذي عقد اأم� ��س مق ��ر وزارة العمل بالريا�س برئا�س ��ة وزي ��ر العمل رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة اموؤ�س�س ��ة امهند� ��س ع ��ادل بن حمد فقي ��ه‪ .‬وق ��ال اإن امجل�س‬ ‫نظ ��ر ي اموا�س ��يع امطروحة على ج ��دول اأعماله‪ ،‬واتخذ ب�س� �اأنها القرارات‬ ‫امنا�س ��بة ومنها اخطة ال�س ��راتيجية للموؤ�س�س ��ة التي م ت�سميمها لتقدم‬ ‫اأف�س ��ل اخدمات للم�سركن وام�ستفيدين واأ�س ��حاب العمل‪ ،‬وتوفر اأدوات‬ ‫وموؤ�س ��رات وا�س ��حة لقيا�س الأداء‪ .‬واأف ��اد اأن اخطة روع ��ي ي اإعدادها اأن‬ ‫تكون �ساملة وعملية ومرنة ت�سكل خارطة طريق للموؤ�س�سة ت�سر ي �سياقها‬ ‫بحيث ت�سهم ي و�سع اأهداف كمية ونوعية ما تتطلع اموؤ�س�سة الو�سول اإليه‬ ‫م�س ��تقب ًا‪ .‬واأبان احميّد اأن امجل�س نظر ي موا�س ��يع تاأمينية وا�ستثمارية‬ ‫اأخرى واتخذ ب�ساأنها القرارات الازمة‪.‬‬

‫مع التعليم العاي ي امملكة‪ ،‬موؤكد ًا اأن حقيق‬ ‫اأه ��داف اجامعة ل مكن اأن يتم بدون اأع�س ��اء‬ ‫هيئة تدري�س متميزين واأكفاء‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال مدي ��ر جامعة امل ��ك فهد‬ ‫للب ��رول وامعادن وام�س ��رف الع ��ام على مركز‬ ‫القي ��ادة الأكادمي ��ة الدكت ��ور خال ��د بن �س ��الح‬ ‫ال�س ��لطان‪ ،‬اإن الدرا�س ��ات احديث ��ة اأثبت ��ت اأن‬ ‫دور ع�س ��و هيئ ��ة التدري� ��س يتغ ��ر ي �س ��وء‬

‫ام�س ��تجدات ي التعليم الع ��اي‪ ،‬ولذلك لبد من‬ ‫اإيج ��اد حل ��ول اإبداعي ��ة‪ ،‬وخا�س ��ة للتعام ��ل مع‬ ‫ه ��ذه التغ ��رات‪ ،‬واأكد عل ��ى دور مرك ��ز القيادة‬ ‫الأكادمي ��ة واأن�س ��طته ال�س ��ابقة‪ ،‬الت ��ي كان لها‬ ‫اأث ��ر كب ��ر ي تطوي ��ر القي ��ادات الأكادمي ��ة‬ ‫عل ��ى ختلف ام�س ��تويات‪ ،‬وا�س ��تحداث برامج‬ ‫تطويري ��ة لتمك ��ن القيادي ��ن م ��ن اأداء مهامهم‬ ‫ب�سورة اأكر فعالية‪.‬‬

‫أرسى مشروعات على شركة باسمه وزوجته‬

‫«نزاهة» تحيل قضية موظف سابق في «الزراعة» أساء‬ ‫استغال موقعه الوظيفي إلى «الرقابة والتحقيق»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأحال ��ت الهيئ ��ة الوطنية مكافح ��ة الف�س ��اد «نزاهة»‬ ‫ق�سية اإ�ساءة ا�ستغال موظف �سابق ي وزارة الزراعة‬ ‫موقع ��ه الوظيفي اإى هيئة الرقابة والتحقيق‪ .‬وك�س ��ف‬ ‫م�س ��در م�س� �وؤول بالهيئة عن ارتكاب موظف �س ��ابق ي‬ ‫وزارة الزراع ��ة مخالفات نظامية‪ ،‬خ ��ال فرة عمله ي‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬م�س ��تغ ًا موقع ��ه الوظيفي‪ .‬واأ�س ��ار ام�س ��در‬ ‫اأن اموظ ��ف امعن ��ي كان يعم ��ل بوظيف ��ة مهند�س مدي‬ ‫بال ��وزارة وا�س ��تغل موقع ��ه الوظيفي بر�س ��ية عدد من‬ ‫ام�ساريع التي طرحتها وزارة الزارعة على �سركة با�سمه‬ ‫ه ��و وزوجت ��ه‪ ،‬م�س ��تغ ًا عدم ظهور ا�س ��مه ي ال�س ��جل‬ ‫التجاري لل�سركة‪.‬‬ ‫وات�س ��ح للهيئة م ��ن التحريات التي با�س ��رتها ي‬

‫(وا�س)‬

‫الب ��اغ الذي تلقت ��ه ي هذا ال�س� �اأن‪ ،‬اأن امعني كان ملك‬ ‫موؤ�س�سة فردية م�سجلة لدى وزارة التجارة وال�سناعة‪،‬‬ ‫بعد اأن و ّقع على تعهد كتابي لدى اإدارة ال�سجل التجاري‬ ‫باأنه ل يعمل ي اأي جهة حكومية‪ ،‬خاف ًا للحقيقة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعد تزوير ًا من�سو�سا على جرمه ي نظام مكافحة‬ ‫التزوير‪ ،‬وبعد فرة من ت�س ��جيل موؤ�س�سته الفردية عمد‬ ‫اإى حويلها اإى �سركة بينه وبن زوجته‪ ،‬بهدف اإخفاء‬ ‫ا�س ��مه عند التق ��دم بعرو�س اأ�س ��عاره للمناف�س ��ات التي‬ ‫تطرحها وزارة الزراعة‪ ،‬ونتيجة لذلك مكن من تر�س ��ية‬ ‫عدد من ام�ساريع على ال�سركة التابعة له ولزوجته تبلغ‬ ‫قيمته ��ا (‪ )786،760،5‬ري ��ال‪ ،‬ما يعد ا�س ��تغا ًل لنفوذه‬ ‫الوظيفي م�سلحته ال�سخ�سية‪ ،‬امن�سو�س على جرمه‬ ‫ي الفقرة (‪ )1‬من امادة (الثانية) من امر�سوم املكي رقم‬ ‫(‪ )43‬وتاريخ ‪1377/11/29‬ه� ‪.‬‬

‫بع ��د ذل ��ك اختتم ��ت ال ��دورة احادي ��ة ع�س ��رة للدف ��اع‬ ‫ام�سرك‪ ،‬واأقام وي العهد ماأدبة غداء تكرم ًا لوزراء الدفاع‬ ‫لدول جل�س التعاون لدول اخليج العربية والوفود امرافقة‬ ‫لهم‪ .‬وودع وي العهد ام�ساركن والوفود امرافقة لهم متمنيا‬ ‫لهم عود ًا حميد ًا اإى بلدانهم‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخ ��رى‪ ،‬اطماأن وي العهد على �س ��حة خادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �س ��عود‪،‬‬ ‫م�ساء اأم�س‪ ،‬خال زيارة قام بها مدينة املك عبدالعزيز الطبية‬ ‫للحر� ��س الوطني ي الريا� ��س‪ .‬واأعرب ع ��ن منياته خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن بال�سحة والعافية‪ ،‬داعيا الله عز وجل‪ ،‬اأن‬

‫يحفظه من كل مكروه‪ .‬كما اطماأن على �سحة خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن م�س ��اء اأم�س الأمراء والعلماء وام�سايخ‪ ،‬ورئي�س‬ ‫وزراء لبن ��ان ال�س ��ابق �س ��عد احري ��ري‪ ،‬وال ��وزراء‪ ،‬وكب ��ار‬ ‫ام�س� �وؤولن‪ ،‬وجمع من امواطنن‪ ،‬الذين توافدوا على مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز الطبية للحر�س الوطني ي الريا�س‪ .‬وكان‬ ‫ي ا�ستقبالهم الأمر خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬والأمر‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬نائب وزير اخارجية‪،‬‬ ‫واأج ��ال خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‪ .‬وقد عر اأج ��ال خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن ع ��ن �س ��كرهم وتقديره ��م للجميع على‬ ‫م�ساعرهم الكرمة جاه خادم احرمن ال�سريفن‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬

4

‫ﻣﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﻻﺋﺤﺔ ﺍﻻﺗﻬﺎﻡ‬

‫ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ ﻣﺘﻬﻤﻲ »ﺧﻠﻴﺔ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ« ﻭﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﺘﻬﻢ ﺍﻟﻤﻮﺟﻬﺔ ﺿﺪ ﺍﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻻﻧﻀﻤﺎﻡ ﻟﺨﻠﻴﺔ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ‬                                          

                                

                                            

                                                  

    21      28252322 20     28  21                           

‫ﺗﺸﺨﻴﺺ ﺧﺎﻃﺊ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﻃﻔﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ‬                               14331229                          



                          

‫ ﺃﻋﻀﺎﺀ »ﺍﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬:‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺍﻹﻳﺬﺍﺀ« ﻳﺘﻌﺮﺿﻮﻥ ﻟﻠﺘﻬﺪﻳﺪ‬                             1600                                

                                 

         Fhenotein                             1          4              

               29  5     29 38                         Gentamicin   

‫ﺃﻣﻴﻦ ﺳﺎﺑﻖ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺍﻻﺩﻋﺎﺀ ﺑﺈﺛﺒﺎﺕ ﻭﻗﻮﻉ ﺍﻟﻘﻄﻊ ﻣﺤﻞ ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺑﻤﺠﺮﻯ ﺍﻟﺴﻴﻞ‬                                           

                      1412                                      63              

‫ ﺭﻗﻢ ﻣﻮﺣﺪ ﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻊ‬:‫ﺍﻟﻤﺰﺭﻭﻉ‬ ‫ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﺍﻹﺣﺎﻟﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻖ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬                                            

                                                                             

‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬                                                 

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

‫ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ‬ !«‫ﻣﻦ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

                                                                                           alshahitan@alsharq.net.sa


                    

‫ ﺻﺎﻟﺔ‬:‫ﺍﻟﻔﺎﻳﺰ‬ ‫ﺭﻳﺎﺿﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ ﺍﻷﻏﺮﺍﺽ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺍﻷﻣﻼﺡ‬ ‫ﺑﻨﺠﺮﺍﻥ‬

                         

                                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺇﻗﺮﺍﺭ ﺁﻟﻴﺎﺕ »ﺳﻠﺦ« ﺍﻟﺪﻭﺍﺋﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

      22                   67              24                                       

                                                                   

5

‫ ﻧﹸ ﺮﺣﱢ ﺐ ﺑﻜﻢ ﻭﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺗﻜﻢ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﻟﺮﺟﺎﻝ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬





                                                                  

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﺃﻭﺿﺎﻉ ﻣﺒﺘﻌﺜﻲ‬ ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺍﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ‬ ‫ﺍﻷﺳﺘﺮﺍﻟﻲ‬



                         

                              

                            

                                                                              

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﻤﺬﻧﺐ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﻓﺤﺺ ﻭﻗﺎﻳﺔ ﺃﻣﺮﺍﺽ‬ ‫ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻓﻲ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎﻥ‬



   12                    

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻳﺘﻔﻘﺪ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺴﻠﺦ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺍﺟﻦ ﺍﻵﻟﻲ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬        240 400                                        %55 60  12      •   •   120 13 • 2015 80 %50   36    • 

‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬

‫ﻫﻮﻳﺎﺕ ﺻﻐﺮﻯ‬ ‫ﺃﻡ ﻫﻮﻳﺔ ﻛﺒﺮﻯ؟‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                      malsaad@ alsharq.net.sa


‫أمير القصيم‬ ‫يستقبل‬ ‫المشاركين‬ ‫في سوق‬ ‫عكاظ‬

‫الق�صيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫التقى اأمر منطقة الق�صيم رئي�س جل�س التنمية ال�صياحية‬ ‫بامنطق ��ة �ص ��احب ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر في�ص ��ل بن بن ��در بن‬ ‫عبدالعزيز بح�صور نائبه �صاحب ال�صمو املكي الأمر الدكتور‬ ‫في�ص ��ل بن م�ص ��عل بن �ص ��عود بن عبدالعزيز ي مكتبه بالإمارة‬ ‫اأم�س‪ ،‬رجال الأعمال الداعمن م�صاركة اإمارة امنطقة ي فعاليات‬ ‫�صوق عكاظ محافظة الطائف الذي اأقيم العام اما�صي‪.‬‬ ‫ومثل ��ت م�ص ��اركة اإمارة منطقة الق�ص ��يم ي �ص ��وق عكاظ‬ ‫ي اإقامة معر�س عن ال�ص ��اعر عنرة بن �ص ��داد �ص ��من الرنامج‬ ‫�لأمر يطلع على �إحدى م�ضاركات �منطقة (ت�ضوير‪ :‬فهد �ل�ضويفري) الثقاي لل�صوق‪.‬‬

‫التحقيق في قيام‬ ‫شخص برقية‬ ‫شرعية دون‬ ‫ترخيص في أحد‬ ‫مساجد نجران‬

‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬

‫د‪� .‬ضالح �لد�ضيماي‬

‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫التفت‬

‫ا للمتاجرة باأسرى‬ ‫الفلسطينيين‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫حينم ��ا �طلع ��ت على خر �إقامة موؤمر دوي ي �لعا�ض ��مة �لعر�قية‬ ‫بغ ��د�د ح ��ول �أو�ض ��اع �لأ�ض ��رى �لفل�ض ��طينين و�لع ��رب د�خل �ض ��جون‬ ‫�لحتال �لإ�ض ��ر�ئيلي و�لذي �ض ��يفتتح يوم ‪ 11‬دي�ضمر من قبل رئي�ش‬ ‫�جمهورية �لعر�قية جال طالباي و�لرئي�ش �لفل�ضطيني حمود عبا�ش‬ ‫�ض ��عرت بال�ض ��دمة و�لذه ��ول فكي ��ف تطال ��ب �حكومة �لعر�قي ��ة بحقوق‬ ‫�لأ�ض ��رى �لفل�ض ��طينين و�لعرب و�ض ��جونها ومعتقاتها �ل�ض ��رية ملوءة‬ ‫ب ��الآلف م ��ن �لأبري ��اء ومعظمهم م تلفي ��ق �لتهم لهم و حرم ��و� من حق‬ ‫�ح�ض ��ول على حاكم ��ة عادلة؟! وكيف م تنا�ض ��ى حنة �لفل�ض ��طينين‬ ‫ي �لعر�ق و�لذين تعر�ضو� منذ �لحتال �لأمريكي للعر�ق عام ‪2003‬‬ ‫وحت ��ى �لي ��وم للقت ��ل و�لعتق ��ال و�لتهجر �لق�ض ��ري على يد ميلي�ض ��يات‬ ‫حزب �لدعوة «�حكومة �لعر�قية �حالية» وميلي�ضيات جي�ش �مهدي ما‬ ‫جعلهم يعي�ضون �لنكبة مر�ر ً� وتكر�ر ً�؟!‬ ‫قب ��ل �أن يت ��م �لتباكي على �لأو�ض ��اع غر �لإن�ض ��انية �لتي يعي�ض ��ها‬ ‫�لأ�ض ��رى �لفل�ض ��طينيون د�خل �ل�ضجون �لإ�ض ��ر�ئيلية كان على حكومة‬ ‫�مالك ��ي �إيقاف حمات �لعتقالت و�لتعذيب و�لإعد�مات باجملة و�لتي‬ ‫جعل ��ت �حكوم ��ة �لعر�قي ��ة عل ��ى ر�أ� ��ش قائمة �ل ��دول �لت ��ي تنتهك حقوق‬ ‫�لإن�ض ��ان‪ ،‬ف ��ا يكاد مر �ض ��هر �إل وت�ض ��در �منظمات �حقوقي ��ة �لدولية‬ ‫ع�ض ��ر�ت �لتقاري ��ر �لت ��ي تدي ��ن فيه ��ا بالأدل ��ة و�لوثائ ��ق حكوم ��ة �مالكي‬ ‫و�لتي �رتكبت �أب�ض ��ع �جر�ئم �ل�ض ��رية و�لعلنية بحق �لأ�ضرى �لعر�قين‬ ‫و�لعرب متخذة من �مادة«‪� 4‬إرهاب» ذريعة للزج بالآلف من �لأبرياء ي‬ ‫�ل�ضجون بتهمة �لإرهاب و�إعد�م �مئات با ذنب ول جرمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫على �ل�ض ��رفاء م ��ن �لعرب مقاطعة ه ��ذ� �موؤمر �نت�ض ��ار� للمعتقلن‬ ‫د�خ ��ل �ل�ض ��جون �لعر�قية و�لذين يتعر�ض ��ون ل�ض ��تى �أ�ض ��ناف �لتعذيب‬ ‫عل ��ى يد �لطائفي ��ن من �أعو�ن �مالكي‪ ،‬ورف�ض� � ًا ل�ض ��تغال ق�ض ��ية نبيلة‬ ‫كق�ض ��ية �لأ�ضرى �لفل�ضطينين لتح�ضن �ضورة حزب �لدعوة ي �لعر�ق‬ ‫برئا�ضة نوري �مالكي‪ -‬على ح�ضاب �حقيقة ‪.‬‬‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير عسير لأمين وأعضاء المجلس البلدي‪:‬‬ ‫احتياجات المواطنين للمشروعات من صميم عملنا‬

‫لماذا يكتب‬ ‫البلدوزر قينان؟‬

‫ق ��ال اأم ��ر ع�ص ��ر �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر في�ص ��ل بن‬ ‫خال ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اإن كل م ��ا‬ ‫يب ��ذل م ��ن جه ��د لتطوي ��ر الق ��رى‬ ‫وام ��دن ي امنطق ��ة ه ��و لتحقي ��ق‬ ‫روؤية خادم احرمن ال�ص ��ريفن ي‬ ‫توفر الرفاهية واحياة امعي�ص ��ية‬ ‫الكرم ��ة للمواطن من خ ��ال اإقامة‬ ‫ام�ص ��روعات التنموي ��ة ي جمي ��ع‬ ‫مناطق امملكة‪.‬‬ ‫و�ص ��دد اأمر ع�صر خال لقائه‬ ‫رئي� ��س امجل� ��س البل ��دي الدكتور‬ ‫حم ��د الغب ��ري‪ ،‬واأم ��ن امنطق ��ة‬ ‫امهند�س اإبراهيم اخليل‪ ،‬واأع�صاء‬ ‫امجل� ��س البلدي ي مكتبه بالإمارة‬ ‫�ص ��باح اأم� ��س‪ ،‬على متابع ��ة جميع‬ ‫احتياج ��ات امواطنن‪،‬وبح ��ث‬ ‫حاجته ��م للم�ص ��روعات وعملي ��ة‬ ‫التطوي ��ر‪ ،‬وق ��ال‪« :‬هو من �ص ��ميم‬ ‫عملن ��ا ال ��ذي يج ��ب القيام ب ��ه على‬ ‫اأكم ��ل وج ��ه دون تاأخ ��ر»‪ ،‬م�ص ��يدا‬ ‫بتفاع ��ل الأمانة مع امجل�س البلدي‬ ‫ي كل ما يخدم ام�صلحة العامة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن ما مر به امملكة‬ ‫م ��ن نه�ص ��ة �ص ��املة ي عه ��د خادم‬ ‫احرمن ال�ص ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ه ��و اأكر دليل على‬ ‫وج ��ود تنمي ��ة �ص ��املة وم�ص ��تمرة‬ ‫جمي ��ع امناط ��ق وامحافظ ��ات‬ ‫وامراك ��ز والهجر م ��ن اأجل حقيق‬

‫الحسن الحازمي‬

‫�أمر ع�ضر مع رئي�ش �مجل�ش �لبلدي و�لأمن و�لأع�ضاء‬

‫حياة كرمة للمواطن‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ق ��دم الغب ��ري‪،‬‬ ‫�ص ��كره لأمر امنطقة على الهتمام‬ ‫وامتابعة ام�ص ��تمرين من ��ه لأعمال‬ ‫امجل�س‪ ،‬وتذليل كافة العقبات التي‬ ‫تق ��ف اأمامه‪ ،‬ودعم روؤيته ي جال‬ ‫تنمية حافظات ومراكز امنطقة‪.‬‬ ‫واأك ّد الغبري‪ ،‬اأن اأمانة منطقة‬ ‫ع�صر ل تدّخر جهد ًا ي �صبيل دعم‬ ‫امجل�س البل ��دي وتوجهاته‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأنه ل توجد هناك اأي خافات قائمة‬ ‫واإم ��ا هو تباين ي وجهات النظر‬ ‫فيم ��ا ي�ص � ّ�ب ي م�ص ��لحة امواطن‬ ‫اأخرا‪.‬‬ ‫وطال ��ب الغب ��ري‪ ،‬ب�ص ��رورة‬ ‫تن�ص ��يق اجهود بن اجه ��ات ذات‬ ‫العاق ��ة ي تنفي ��ذ ام�ص ��روعات‬

‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬ ‫و ّقع ��ت جامع ��ة امل ��ك خالد ي‬ ‫اأبها‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬عقد م�صروع اإعداد‬ ‫ال�ص ��راتيجية الت�صالية للجامعة‪،‬‬ ‫م ��ع موؤ�ص�ص ��ة مي�ص ��اب الوطني ��ة‬ ‫امتخ�ص�ص ��ة ي �ص ��ناعة الإع ��ام‬ ‫والت�صال‪ ،‬لدعم خططها ام�صتقبلية‪.‬‬ ‫وقال مدي ��ر اجامع ��ة الدكتور‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن حم ��د ال ��داود‪ ،‬اإن‬ ‫اجامع ��ة ت�ص ��عى م ��ن خ ��ال ه ��ذه‬ ‫(�ل�ضرق)‬ ‫توقيع عقد م�ضروع �إعد�د �ل�ضر�تيجية �لت�ضالية جامعة �ملك خالد‬ ‫ال�ص ��راتيجية اإى حقيق تطلعات‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأو�ص ��ح مدي ��ر عام‬ ‫الط ��اب واأولي ��اء الأم ��ور وجمي ��ع ب ��ن اجامعة وامجتم ��ع ما مكنها تت�ص ��ق وموذج �صوات ‪،SWAT‬‬ ‫�صرائح اأهاي امنطقة بتخريج كوادر م ��ن الرتق ��اء بالعملي ��ة التعليمي ��ة‪ ،‬امع ��روف عامي� � ًا ي بناء وت�ص ��ميم موؤ�ص�صة مي�صاب وليد فهد بن نا�صر‬ ‫متميزة تلبي احتياجات �صوق العمل مو�ص ��ح ًا اأنه ��ا اتخ ��ذت �ص ��عار ال�ص ��راتيجيات‪ ،‬م�ص ��اف ًا اإلي ��ه عدد احمود‪ ،‬اأن اموؤ�ص�ص ��ة �ص ��كلت فريق ًا‬ ‫و ُت�صهم ي دعم م�ص ��روعات التنمية «نتوا�ص ��ل‪ ..‬نتع ��اون‪ ..‬نتكام ��ل‪ ..‬من النماذج الت�صالية التي تعر عن علمي ًا عاي اخرة والتاأهيل لإعداد‬ ‫هوية امنطقة وطبيع ��ة احتياجاتها ال�ص ��راتيجية‪ ،‬يتك ��ون من عدد من‬ ‫ال�صاملة التي ت�صهدها امملكة ب�صكل خدمة الأجيال النا�صئة»‪.‬‬ ‫ولف ��ت الدكت ��ور ال ��داود اإى اأن امعرفية اخا�ص ��ة‪ ،‬ت�صمل الدرا�صات اخراء ي امجالت التي حتاجها‬ ‫عام‪ ،‬ومنطقة ع�صر ب�صكل خا�س‪.‬‬ ‫وع � ّ�ر ال ��داود عن اأهمي ��ة هذه ت�ص ��ميم ال�ص ��راتيجية الت�صالية وام�ص ��وح امكتبي ��ة‪ ،‬والدرا�ص ��ات ال�ص ��راتيجية ي علم النف�س وعلم‬ ‫ال�ص ��راتيجية م ��ن خ ��ال �ص ��عيها للجامعة يعم ��ل وفق عدة منهجيات‪ ،‬التطبيقي ��ة اميداني ��ة‪ ،‬ودرا�ص ��ات الجتم ��اع والإع ��ام والت�ص ��ال‪،‬‬ ‫ونحوهم من الأكادمين وامهنين‪.‬‬ ‫�ال من التعاون الب ّناء معترة ي بناء ال�صراتيجيات اأن حليل ام�صمون‪.‬‬ ‫لتحقيق قدر ع � ٍ‬

‫مصدر موثوق‪ :‬أمين القصيم يطلب إعفاءه من منصبه‬ ‫اأك ��د م�ص ��در موث ��وق ي اأمانة‬

‫صدى الصمت‬

‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬

‫جامعة الملك خالد توقع عقد استراتيجية اتصالية مع «ميساب»‬

‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬

‫اأو�صح مدير فرع وزارة ال�صوؤون‬ ‫الإ�ص ��امية والأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫والإر�ص ��اد بنج ��ران الدكت ��ور �ص ��الح‬ ‫الد�ص ��يماي اأن الفرع يق ��وم بالتحقق‬ ‫م ��ن �ص ��كوى بع� ��س �ص ��كان ح ��ي اأبو‬ ‫ال�ص ��عود م ��ن قي ��ام اأح ��د الأ�ص ��خا�س‬ ‫بالرقية ال�صرعية ي اأحد ام�صاجد دون‬ ‫ت�ص ��ريح‪ ،‬مو�صح ًا �صرورة التاأكد ما‬ ‫جاء بال�صكوى‪.‬‬

‫ولف ��ت اإى اأن الف ��رع ا�ص ��تحدث‬ ‫موؤخر ًا اإدارة جديدة ت�صمى «الإ�صراف‬ ‫على مقاوي ال�صيانة والنظافة» تهدف‬ ‫اإى الهتم ��ام والعناي ��ة بام�ص ��اجد‬ ‫ومتابعته ��ا دوري ��ا من حي ��ث النظافة‬ ‫وال�ص ��يانة وتقيي ��م �ص ��امل للم�ص ��جد‬ ‫وام� �وؤذن والإم ��ام ع ��ن طري ��ق مراقب‬ ‫الفرع وفق نقاط لبد اأن تتوافر حددت‬ ‫ب�‪ 100‬درجة وي حالة وجود ق�ص ��ور‬ ‫يت ��م اإ�ص ��عار مق ��اول ال�ص ��ركة ومتعهد‬ ‫النظافة لتدارك ذلك فورا‪.‬‬

‫وتعر�صت اأمانة منطقة الق�صيم‬ ‫الق�ص ��يم ل�«ال�ص ��رق» اأن اأمن امنطقة البلدي ��ة والقروية �ص ��احب ال�ص ��مو‬ ‫امهند�س اأحمد ال�صلطان تقدم بطلب املكي الأمر من�ص ��ور بن متعب بن لنق ��د حاد من جانب و�ص ��ائل الإعام‬ ‫ي الآونة الأخرة‪.‬‬ ‫اإعفاء من من�ص ��به‪ ،‬لوزير ال�ص� �وؤون عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وكان اأم ��ر امنطق ��ة �ص ��احب‬ ‫ال�صمو املكي الأمر في�صل بن بندر‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اأب ��دى ا�ص ��تياءه من‬ ‫اأداء الأمانة واإهمالها مواقع حيوية‪،‬‬ ‫اإ�ص ��افة اإى قيامها برقيع ال�صوارع‬ ‫وع ��دم ال�ص ��تقرار بعد اأي م�ص ��روع‬ ‫نتيجة عدم الدقة ي التنفيذ و�صعف‬ ‫ال�صركات امنفذة‪.‬‬

‫م‪� .‬أحمد �ل�ضلطان‬

‫التنموية ي منطقة ع�ص ��ر لتفادي‬ ‫اأي اإ�ص ��كاليات م�ص ��تقبلية ق ��د‬ ‫تعي ��ق ا�ص ��تمرارية العم ��ل ي هذه‬ ‫ام�صروعات امهمة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الغب ��ري‪ ،‬اإى اأن‬ ‫امجل� ��س البل ��دي يق ��وم بالجتماع‬ ‫بامواطن ��ن‪ ،‬واإعط ��اء الأولوي ��ة‬ ‫ل�ص ��كاواهم ومطالبه ��م‪ ،‬والعم ��ل‬ ‫عل ��ى حقيقه ��ا‪ ،‬ومن ه ��ذا امنطلق‬ ‫وما مليه م�ص� �وؤولية امجل�س‪ ،‬فقد‬ ‫ق ��ام امجل� ��س ي الفرة الق�ص ��رة‬ ‫اما�ص ��ية بزي ��ارة جمي ��ع امراك ��ز‬ ‫التابع ��ة له وعددها خم�ص ��ة مراكز‪،‬‬ ‫واجتمع بامواطنن وام�ص� �وؤولن‪،‬‬ ‫واطل ��ع عل ��ى كل الحتياج ��ات‬ ‫والإ�ص ��كالت‪ ،‬كم ��ا اجتم ��ع‬ ‫بامواطن ��ن ي اأبها‪ ،‬وا�ص ��تمع اإى‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫مطالبهم‪ ،‬واجتم ��ع برجال الأعمال‬ ‫وجمي ��ع امجال� ��س البلدي ��ة ي‬ ‫امنطقة وعددها ‪ 34‬جل�ص ًَا‪ ،‬وكذلك‬ ‫ببع� ��س امقاول ��ن ي امنطق ��ة‪،‬‬ ‫حي ��ث ك ��وّن امجل� ��س روؤي ��ة كاملة‬ ‫ع ��ن الحتياجات وام�ص ��كات التي‬ ‫تعر�س طرق التنمية ي امنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى التق ��ى اأمر‬ ‫ع�ص ��ر بقائ ��د امنطق ��ة اجنوبي ��ة‬ ‫الل ��واء رك ��ن عبدالل ��ه ب ��ن �ص ��الح‬ ‫العم ��ري‪ ،‬واأع ��رب العم ��ري‪ ،‬ع ��ن‬ ‫عظيم �صكره وتقديره لأمر امنطقة‬ ‫عل ��ى اجه ��ود امباركة ال ��ذي بذلها‬ ‫ويبذله ��ا ي �ص ��بيل الرق ��ي به ��ذا‬ ‫اجزء الغ ��اي من بادنا‪ ،‬والرعاية‬ ‫الت ��ي يوليها للقطاعات الع�ص ��كرية‬ ‫ي امنطقة‪.‬‬

‫كان �أوره ��ان بام ��وق ي�ض ��رخ «�أنا �أكتب لأنني غا�ض ��ب منكم جميع ًا‪،‬‬ ‫غا�ض ��ب م ��ن �جمي ��ع‪ ،‬و�أحت ��اج �أن �أكت�ض ��ف �ج ��ر�ح مزي ��د من �ل�ض ��ر‬ ‫و�أعرفها‪ ،‬و�ألقي �ل�ض ��وء عليها»‪ ،‬ول �أعتقد �أن قيناننا غا�ضب من �جميع‪،‬‬ ‫كما �أجزم باأن �ل�ض ��تمر�ر ي �لكتابة وحمل �مزيد من �جر�ح و�ل�ضر‪،‬‬ ‫كلفة ي�ض ��تطيع �أن يدف ��ع فاتورتها رجل �عتاد على �ض ��رب �لرك �لر�كدة‪،‬‬ ‫وباعر�ف �لقريب و�لبعيد �ض ��تحمل مدر�ض ��ته �لقينانية �ألق منقبة �لق�ضاء‬ ‫عل ��ى �لف�ض ��ل �لو�حد‪ ،‬ورف ��ع هام�ش �حرية حد �مت ��اح‪ .‬وهو �لذي يرحل‬ ‫بال�ض ��جيج �أينما حل‪ ،‬وي�ض ��ر ي منت�ض ��ف �لطريق ل على هام�ضه‪ ،‬وي‬ ‫كل �لأحو�ل هو قامة بارعة ي جاوز �لألغام و�ضبط �ل�ضاعة جاه توقيت‬ ‫�ل ��كام وتوقي ��ت �ل�ض ��مت و�مغ ��ادرة ب ��كل �لكرياء حن يح ��ن وقت حزم‬ ‫�حقائب‪.‬‬ ‫ل �أع ��رف ه ��ل م ��ن �معت ��اد �أن يكت ��ب كات ��ب مق ��ا ًل عن رئي� ��ش حرير‬ ‫�ض ��حيفته‪ ،‬ولكنن ��ي «�ض� �اأدبك» �لي ��وم ي �لكتاب ��ة ع ��ن «معزبن ��ا» قب ��ل �أن‬ ‫«يهل» �لأ�ض ��تاذ خالد �لأن�ضا�ضي بات�ضالته و�ضوؤ�له �معروف‪�« :‬أين �مقال‬ ‫يا �ضاحبي؟!»‪� .‬أنا هنا ل�أريد كقارئ �أن �أمدح جوكر ملعب �حر �لعريق‬ ‫عل ��ى �أربع ��ن عام� � ًا خا�ض ��ها بن رح ��ى �لورق‪ ،‬فه ��و ي غنى ع ��ن مدحي‪،‬‬ ‫ولكنن ��ي �أري ��د �أن �أوجه له �ل�ض� �وؤ�ل �مف�ض ��ل لدى كل كاتب‪ :‬م ��اذ� تكتب‪..‬‬ ‫وماذ� كتبت؟‬ ‫يقول �ض ��مر عطا �لله �إن ت�ض ��يخوف قال للكاتب �إيفان بونن ل بوتن‬ ‫ي در�ضه �لأول له‪« :‬ل تدع يدك تخمل‪� .‬كتب طول �لوقت طول حياتك»‪.‬‬ ‫ث ��م ق ��ال �أي ت�ض ��يخوف‪« :‬م ��اذ� تعتق ��د �أن تول�ض ��توي متدحن ��ا؟ لأنه ينظر‬ ‫�إلين ��ا كاأطف ��ال‪ .‬كل ما كتبناه لعب �أطفال بالن�ض ��بة �إليه» ول �ض ��ك �أن قينان‬ ‫�لآن ي�ض ��حك‪ ،‬ه ��ذ� �إذ� وج ��د وقتا للقر�ءة مع هذ� �لأ�ض ��طول م ��ن �ل ُكتَاب‪،‬‬ ‫ت�ض ��يخوف يقول �أي�ض� � ًا لكاتب �ضاب «ن�ضيحتي �أن تكتب‪� .‬كتب‪ .‬و��ضتمر‬ ‫تكتب �إى �أن تلتف �أ�ض ��ابع يدك على بع�ض ��ها»‪ .‬ماذ� ين�ض ��ح قينان ُكتَاب‬ ‫�لبلد �ل�ضباب؟‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫الخليل لـ |‪ :‬إلغاء المشروع غير صحيح‬

‫‪ 450‬مليون ريال لنزع ملكيات‪ 71‬عقار ًا‬ ‫لصالح مشروع طريق عقبة ضلع في عسير‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫اأك ��د اأم ��ن منطق ��ة ع�ص ��ر‬ ‫امهند� ��س اإبراهي ��م اخلي ��ل اأنه لن‬ ‫يتم اإلغاء تنفيذ الطريق الرابط بن‬ ‫عقبة �ص ��لع جنوبا وطريق الطائف‬ ‫اموؤدي اإى عقبة �صعار �صمال‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف اخليل ل�«ال�صرق»اأنه‬ ‫م اعتم ��اد ملبغ ‪ 450‬ملي ��ون ريال‬ ‫خ�ص�ص ��ت كتعوي�ص ��ات لن ��زع‬ ‫املكي ��ات ل � � ‪ 71‬عق ��ار ًا ي امرحل ��ة‬ ‫الأوى موافق ��ة وزي ��ر ال�ص� �وؤون‬ ‫البلدية والقروية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اخلي ��ل اأن توقي ��ع‬

‫ي مدينة اأبها‪.‬‬ ‫وع ��ن ج�ص ��م الق�ص ��بة‬ ‫الع�ص ��رية‪ ،‬ب � ّ�ن اأنه �ص ��يتم اإعادته‬ ‫لأنه جزء من ثقاف ��ة امنطقه وثراث‬ ‫اأهله ��ا حي ��ث م حدي ��د موقع ��ه‬ ‫اجديد و�صيتم تنفيذه خال الفرة‬ ‫القادمة ح�ص ��ب اخطط امر�ص ��ومة‬ ‫لعدد من ام�صاريع ‪.‬‬ ‫ورف�س ما اأثر عن عدم حر�س‬ ‫الأمانة على معام امنطقة الراثية‪،‬‬ ‫�خليل ومارق حظة توقيع �لعتماد�ت �مالية‬ ‫(�ل�ضرق) وقال» هذا الكام غر �ص ��حيح ولو‬ ‫العتماد م خال اليومن اما�صين موؤك ��د ًا اأن ام�ص ��روع يع ��د م ��ن اأهم كان هذا توجهنا ل�صتبدلنا امج�صم‬ ‫بح�ص ��ور مدير عام ال�صوؤون امالية ام�صاريع التنموية منطقة ع�صر اإذ ال ��ذي مث ��ل �ص ��عار امنطق ��ة ي‬ ‫واميزاني ��ة بالأمان ��ة اأحم ��د مارق‪ ،‬ي�صاهم ي فك الختناقات امرورية امخاطبات الر�صمية ب�صعار اآخر» ‪.‬‬

‫‪ 167‬دورة وورشة أطباء‬ ‫وفنيي «صحة القصيم»‬

‫حمات مكثفة لتنظيف مجاري‬ ‫السيول وشبكات التصريف في الخرج‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫تقوم �لأن�ضطة �لعلمية م�ضت�ضفيات �لق�ضيم‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬ ‫اأ�ص ��در مرك ��ز التعلي ��م الطب ��ي ام�ص ��تمر‬ ‫والبح ��وث التابع لإدارة التخطي ��ط والتدريب‬ ‫ب�ص ��حة الق�ص ��يم التق ��وم التدريب ��ي للع ��ام‬ ‫احاي‪ ،‬ت�ص ��من ‪ 35‬دورة تدريبي ��ة و‪ 43‬ندوة‬ ‫تعليمية و‪ 89‬ور�صة عمل‪.‬‬ ‫وراع ��ى التقوم اإقامة الدورات والندوات‬ ‫مختلف م�صت�صفيات امنطقة ي اأوقات تنا�صب‬ ‫ام�ص ��تفيدين‪ ،‬من الأطباء والفني ��ن والإدارين‬ ‫مختلفالتخ�ص�صات‪.‬‬ ‫يذكر اأن تقوم الأن�ص ��طة معتمد من الهيئة‬ ‫ال�ص ��عودية للتخ�ص�ص ��ات ال�ص ��حية بالتعاون‬ ‫مع جامعة الق�ص ��يم وبرنامج التعاون ام�صرك‬ ‫م�صت�صفياتامنطقة‪.‬‬

‫وج ��ه رئي� ��س بلدي ��ة اخ ��رج امهند� ��س‬ ‫حمد بن اإبراهي ��م اخريف الإدارات امعنية‬ ‫ي البلدي ��ة «اإدارة الت�ص ��غيل وال�ص ��يانة»‬ ‫بتنظي ��ف ج ��اري ال�ص ��يول ‪-‬ي مواق ��ع‬ ‫وادي غيا�ص ��ة ب ��دءا م ��ن ج�ص ��ر الأخوي ��ن‬ ‫وامجرور ي ال�صناعية ووادي اليمامة‪ -‬من‬ ‫الأنقا� ��س وامخلفات التي م رميها من خال‬ ‫التجاوزات على الأودية ما يوؤثر على جريان‬ ‫امياه داخلها‪.‬‬

‫وم تنظيف جميع ام�صخات اأمام م�صتل‬ ‫اخ ��رج‪ ،‬وتنظي ��م حم ��ات لتنظي ��ف غ ��رف‬ ‫التفتي�س بالطرق الرئي�صية كطريق املك فهد‬ ‫وطري ��ق امل ��ك عبدالله‪ ،‬وطريق املك �ص ��عود‬ ‫وطريق املك في�صل‪.‬‬ ‫هذا وبن اخري ��ف حر�س البلدية على‬ ‫احد م ��ن اأخط ��ار ال�ص ��يول بقدر ام�ص ��تطاع‬ ‫وتوفر ال�صبل اممكنة لتجاوز الأخطار التي‬ ‫تنتج عن ال�ص ��يول امنقولة داخ ��ل الأودية اأو‬ ‫التي تنتج عن ام�ص ��تنقعات داخل امخططات‬ ‫ال�صكنية اأو ال�صوارع الرئي�صية‪.‬‬

‫تنظيف �م�ضتنقعات‬

‫(�ل�ضرق)‬


‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫إيقاف ثاثة طاب بسبب‬ ‫مشاجرة في العارضة‬

‫جمعات اأثناء ام�صاجرة الطابية ي العار�صة‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫اأوقفت اجهات الأمنية بجازان‬ ‫�صباح اأم�س ثاثة من طاب الثانوية‪،‬‬ ‫اثن ب�صرطة العار�صة واآخ��ر ب��دار‬ ‫اماحظة على خلفية م�صاربة‪ .‬وم‬ ‫التوقيف عر دورية اأمنية توجهت اإى‬ ‫ثانوية العار�صة بعد توجيه خطاب‬ ‫ر�صمي لإدارة ام��در��ص��ة ك��ي ت�صاعد‬ ‫رجال الأم��ن ي اإح�صار امتهم اإى‬ ‫م��رك��ز ال���ص��رط��ة ع�ل��ى خلفية قيامهم‬ ‫ب �اأع �م��ال م���ص��ارب��ات جماعية خ��ارج‬ ‫امدر�صة اأم�س الأول الإثن ‪ .‬ونتج عن‬

‫(ال�صرق)‬

‫ام�صاربة اإ�صابة اأحد الطاب باإ�صابات‬ ‫خطرة ي الراأ�س‪.‬‬ ‫واأكدت م�صادر خا�صة ل�»ال�صرق»‬ ‫اأن ام�صكلة لي�صت الأوى ي ثانوية‬ ‫ال �ع��ار� �ص��ة ال �ت��ي ت���ص�ه��د م���ص��ارب��ات‬ ‫جماعية ب� ال�ط��اب داخ��ل امدر�صة‬ ‫اأو خارجها ويتطلب اموقف التدخل‬ ‫الأم �ن��ي‪ .‬وك�صف ام�صدر ع��ن حقيقة‬ ‫الأ�� �ص� �ب ��اب ال �ت��ي ت���ص�ع��ل ف�ت�ي��ل ه��ذه‬ ‫ام�صاربات كونها ذات عاقة بالع�صبية‬ ‫القبلية وت�ب��ادل ال�صباب والتهامات‬ ‫والأل�ف��اظ العن�صرية ليتطور ام�صهد‬ ‫اإى عراك‪.‬‬

‫أربعة حوادث تخ ّلف أربعة‬ ‫قتلى في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�صميلي‬ ‫لقي طفل ي �صن الثانية ع�صرة‬ ‫م�صرعه حت عجات معدة ثقيلة من‬ ‫نوع «بوكل » �ص ��باح اأم�س ي حي‬ ‫الوا�ص ��ط محافظة اأحد ام�ص ��ارحة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناط ��ق الإعام ��ي م ��رور‬ ‫منطقة جازان النقيب معاذ الأ�صمري‬ ‫اأن الطفل كان يهم بقطع ال�صارع وقت‬ ‫احادث‪ ،‬وقد تب اأن ال�ص ��ائق مقيم‬ ‫اآ�ص ��يوي ي �ص ��ن ال�‪ 34‬وبالتحقيق‬ ‫تب ن اأنه غر موؤهل للقيادة‪.‬‬

‫م ��ن جهة اأخرى لقي �صخ�ص ��ان‬ ‫م�ص ��رعهما واأ�ص ��يب ثال ��ث ي‬ ‫ح ��ادث وق ��ع م�ص ��اء اأم� ��س بطري ��ق‬ ‫جازان الكربو�س ب «ماك�ص ��يما» و‬ ‫«كام ��ري»‪ .‬كما تع نر� ��س عامل هندي‬ ‫كان يق ��ود دراجت ��ه الهوائية للده�س‬ ‫م ��ن �ص ��يارة اإي�ص ��وزو قائدها كيني‬ ‫اجن�صية‪ .‬وي حادث اآخر لقي �صاب‬ ‫م�ص ��رعه واأ�ص ��يب اآخ ��ر ي ح ��ادث‬ ‫انق ��اب �ص ��يارتهما «ني�ص ��ان»‪ .‬وذكر‬ ‫النقيب مع ��اذ الأ�ص ��مري اأن احادث‬ ‫وقع نتيجة ال�صرعة‪.‬‬

‫شرطة جازان تضبط تسعة أطنان قات‬ ‫وتقبض على ‪ 19‬ألف مخالف خال شهر‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫ك�صفت مديرية �صرطة منطقة‬ ‫ج ��ازان اأم ����س الأول ع��ن القب�س‬ ‫على ‪ 18992‬خالف ًا لاإقامة خال‬ ‫�صهر‪ ،‬منهم ‪ 17919‬مني ًا و‪1073‬‬ ‫اإف��ري�ق�ي� ًا‪ .‬واأو� �ص��ح م��دي��ر �صرطة‬ ‫امنطقة ال�ل��واء عبدالله ام�صيخي‬ ‫اأن هذه الإح�صائية تخ�س �صهر ذي‬ ‫احجة اما�صي‪.‬‬ ‫واأ�صاف اأن احمات الأمنية‬ ‫ل�صرطة امنطقة وام��راك��ز التابعة‬ ‫لها ولاأمن العام اأ�صفرت اأي�ص ًا عن‬ ‫القب�س على نحو ‪ 109‬مت�صول‬

‫و‪ 159‬خالف ًا لنظام العمل و�صبط‬ ‫‪� 79‬صيارة مطلوبة وم�صروقة و‪59‬‬ ‫دراجة نارية‪.‬‬ ‫واأ� � � �ص� � ��اف‪ :‬م � �ص �ب��ط ‪47‬‬ ‫ح��ال��ة ت��زوي��ر و‪ 90‬م��ن امطلوب‬ ‫ي ق�صايا جنائية و‪� 12‬صعودي ًا‬ ‫م��ن متعاطي ال �ق��ات واح�صي�س‬ ‫وام �� �ص �ك��ر‪ ،‬ك �م��ا �صبطت ‪9.722‬‬ ‫ك�ي�ل��و م��ن ال �ق��ات و‪ 1108‬ج��رام‬ ‫من اح�صي�س و‪ 7‬قوارير م�صكر‪،‬‬ ‫و�صمل ذل��ك القب�س على ناقل‬ ‫جهول وع��دده��م ‪� 20‬صعوديا‬ ‫و‪ 44‬م��ن امنقول م��ن اجن�صية‬ ‫اليمنية واأفارقة‪.‬‬

‫نجاة سائق من عمود إنارة‬ ‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخر‬ ‫خرج �ص ��ائق من حادثٍ م�ص ��اب ًا اإ�ص ��ابات طفيفة رغم طريق ��ة وقوع احادث‬ ‫امخيفة‪ .‬حدث ذلك �صباح اأم�س‪ ،‬بعد ارتطام �صيارة ال�صائق بعمود اإنارة‪ ،‬و�صقوط‬ ‫العمود على ال�صيارة‪ .‬وقد وقع احادث ي مدخل البجادية ال�صرقي (برزان) مقابل‬ ‫مبنى مركز اأمن الطرق على طريق املك عبدالعزيز‪ .‬وقد ُنقل ال�صائق اإى م�صت�صفى‬ ‫الدوادمي احتياط ًا واطمئنانا على �ص ��حته‪ .‬وبا�ص ��ر اح ��ادث اأمن الطرق وامرور‬ ‫والدفاع امدي‪.‬‬

‫وفاة عامل وإنقاذ آخر‬ ‫في حفريات صرف‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫مكن غوا�ص ��و الدفاع امدي ي حائل‪ ،‬اأم�س‪ ،‬من اإنقاذ عامل مقيم‪ ،‬فيما‬ ‫توي اآخر بعد �ص ��قوطهما ي حفريات لل�ص ��رف ال�ص ��حي ي �صعيب الأديرع‬ ‫�ص ��رق حائ ��ل‪ .‬واأو�ص ��ح امتحدث الإعام ��ي ي مديرية الدف ��اع امدي بحائل‬ ‫النقيب عبدالرحيم اجهني‪ ،‬اأن اأحدهما اأنقذ بوا�صطة امواطن اأما الآخر فقد‬ ‫م اإنق ��اذه بعد البحث عنه من قبل الغوا�ص� � ‪ ،‬واإخراج ��ه‪ ،‬اإل اأنه توي فيما‬ ‫بعد‪.‬‬

‫مدني جازان يواصل البحث عن مفقود «نخان»‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫ي ��وا�� �ص ��ل ال� ��دف� ��اع ام� ��دي‬ ‫ب� �ج ��ازان ع �م �ل �ي��ات ال �ب �ح��ث عن‬ ‫مواطن �صتيني مفقود منذ ال�صبت‬ ‫اما�صي من قرية نخان التابعة‬ ‫محافظة �صبيا‪ .‬واأو� �ص��ح مدير‬ ‫ال��دف��اع ام ��دي بامنطقة ال �ل��واء‬ ‫ح�صن القفيلي اأن فريق البحث‬ ‫امكون من الدفاع امدي‪ ،‬والأمن‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬والأم� ��ان� ��ة‪ ،‬وام �� �ص��اح��ة‬ ‫اجيولوجية‪ ،‬و�صركة اأرام�ك��و‪،‬‬ ‫ومديرية امياه‪ ،‬و�صركة بن لدن‬ ‫م تتو�صل اإى نتيجة حا�صمة‬ ‫ح�ت��ى اأم ����س‪ .‬وب� � ن اأن اح��ادث‬ ‫يحظى باهتمام متوا�صل من اأمر‬ ‫امنطقة ��ص��اح��ب ال�صمو املكي‬ ‫الأم��ر حمد بن نا�صر‪ .‬واأ�صار‬ ‫اللواء القفيلي اإى احتمال وجود‬ ‫ال�صخ�س امفقود داخل بئر‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫المواطن والمالية‬ ‫وأماك الدولة!‬ ‫علي مكي‬

‫خال عمليات البحث‪ ،‬وي الأطار ام�صن امفقود‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأحمد ال�صبعي)‬

‫ن���ص��رت ه��ذه ال�صحيفة ‪،2012/11/3‬‬ ‫ب�صبق متميز من الزميل المتاألق عبدالله البارقي‪،‬‬ ‫خطاب ًا من وزير المالية اإبراهيم الع�صاف يوجهه‬ ‫لوزير العدل طالب ًا منه الإيقاف الفوري لإ�صدار‬ ‫اأي �صكوك على الأر�ض المملوكة لجامعة الإمام‬ ‫محمد بن �صعود الإ�صامية ب�صامطة‪ ،‬واإلغاء اأي‬ ‫�صكوك �صدرت على الموقع‪... ،‬اإلخ" (انتهى)‬ ‫ت �� �ص��رع م �ع��ال �ي��ه ب �ه��ذا ال �خ �ط��اب ل �ي ����ض لأن ��ه‬ ‫تدخل فقط في اأعمال الق�صاء والعدل بالتوجيه‬ ‫والأوامر‪ ،‬ولكن لأنه ليعلم بالمو�صوع وليدرك‬ ‫خلفياته وي �ب��دو اأن��ه ا�صتقى ك��ل ال�م�ع�ل��وم��ات من‬ ‫خ ��ال ال� ��ورق ل ال ��واق ��ع‪ ،‬اأي ع�ب��ر م��ا ي ��رده من‬ ‫م�خ��اط�ب��ات وم �ك��ات �ب��ات‪ ،‬ل ع�ب��ر اط ��اع م�ي��دان��ي‬ ‫وزي ��ارات وم���ص��اه��دات! واأري ��د اأن اأخ�ب��ر معاليه‬ ‫اأن ل��دي اأوراق� � � ًا ت�ث�ب��ت اأن ��ص��ك ال�ج��ام�ع��ة نف�صه‬ ‫خرج ب�صورة مخالفة فالأمر ال�صامي وتعليمات‬ ‫وت��وج �ي �ه��ات ال �ع��دل وال �� �ص��رع ت �� �ص��دد ع �ل��ى ع��دم‬ ‫الإف��راغ في اأر���ض يوجد بها ملكيات و�صوائب!‬ ‫واأن تكون الأر���ض منفكة عن الخت�صا�ض‪ .‬هذا‬ ‫ال���ص��رط ل��م يتحقق ف��ي اأر���ض جامعة الإم ��ام لأن‬ ‫هناك دعوى منظورة في المحكمة ح�صب خطاب‬ ‫ناظر الق�صية واأي�ص ًا خطاب وكيل وزارة العدل‬ ‫لل�صوؤون الق�صائية ال�م��وج��ه اإل��ى رئي�ض محاكم‬ ‫ج ��ازان ب�اإن�ه��اء الق�صية ��ص��رع�ي� ًا وت��زوي��د جامعة‬ ‫الإمام ب�صورة من طلب المواطن لحجة ا�صتحكام‬ ‫حتى تكون الجامعة على بينة من اأمر الواقع كما‬ ‫هو ن�ض الخطاب! وهناك خطاب من فرع وزارة‬ ‫ال�م��ال�ي��ة ف��ي ج ��ازان م��وج��ه اإل ��ى محكمة �صامطة‬ ‫وقا�صيها ن��اظ��ر الق�صية وف�ي��ه اإج��اب��ة ع�ل��ى طلب‬ ‫المواطن وعدم ممانعة المالية لأن الأر�ض بعيدة‬ ‫عن اأماك الدولة! هكذا بالن�ض!‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬

8

‫ﺗﺤﺎﻭﺭ ﺳﻨﻲ ﺷﻴﻌﻲ ﻭﺃﻣﻦ ﻣﺴﺘﺘﺐ ﻭﺃﺟﻮﺍﺀ ﺇﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻭﺍﻟﺘﺴﻬﻴﻼﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﹸﺗ ﹺﻨﺠﺤﺎﻥ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻋﺎﺷﻮﺭﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬                                                                                                                                                                                                                                

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

                                                                          







                                                                                                                                      

‫ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﻣﺸﻜﻮﺭ ﻣﻦ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻭﺗﻌﺎﻭﻥ ﻣﺜﻤﺮ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﻄﻮﻋﻴﻦ ﻭﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺴﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ ﺗﻔﺎﻋﻞ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻳﺆﻛﺪ ﺍﺣﺘﺮﺍﻣﻬﺎ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﺔ ﺍﻟﺸﻴﻌﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ‬:‫ﻧﺼﺮ ﺍﷲ‬

‫ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﺎﺷﻮﺭﺍﺀ ﻛﺎﻧﺖ ﻭﺳﺘﺒﻘﻰ ﻣﺤﻮﺭ ﺍﻟﺘﻘﺎﺀ ﻭﺗﻜﺎﻣﻞ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﺘﻴﻦ ﺍﻟﻜﺮﻳﻤﺘﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﺴﻨﻲ‬ ‫ ﻭﻻ ﻧﻠﺘﻔﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺎﺕ‬..‫ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﺃﺣﺰﺍﻧﻬﻢ ﻭﺃﻓﺮﺍﺣﻬﻢ‬:‫ﺍﻟﺒﻨﻌﻠﻲ‬ ‫ ﻻ ﻧﻘﺒﻞ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻘﺴﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺬﻫﺒﻴﺔ ﻻ ﻓﻲ ﻣﺤﺮﻡ ﻭﻻ ﻓﻲ ﻏﻴﺮﻩ‬:‫ﺍﻟﺬﻭﺍﺩﻱ‬                                             

                       

          

                   

                             

‫ ﻣﺘﺒﺮﻋ ﹰﺎ ﺑﺎﻟﺪﻡ‬1284                      350   160 14  15 



   1284                                35    





               



‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﻣﺴﺮﺡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺄﺳﺎﺓ‬                                                 –                                                                                                                                                                                                                       alroqi@ alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫مصير مشترك‬ ‫ودفاع‬ ‫مشترك‬

‫من اموؤكد اأن قادة دول جل�ص التعاون لديهم من الدراية‬ ‫ما يكفي للعمل على توحيد اجهود ام�شركة ي ُ�شعد كثرة‪.‬‬ ‫وهذا ما ي�ش ��عى اإليه الزعماء اخليجيون منذ اأكر من ثاثة‬ ‫عق ��ود تقاطعت فيه ��ا الكثر م ��ن الهتمامات وام�ش� �وؤوليات‬ ‫امحلية والإقليمية‪.‬‬ ‫والرامج ام�ش ��ركة بن دول امجل�ص ت�شارعت وترتها‬ ‫كثر ًا ي العقد الأخر‪ ،‬وقبيل �ش ��هور ب ��داأ احديث جاد ًا عن‬ ‫الحاد اخليجي امنتظر‪ ،‬وهو ما يعني اأن الكيان القادم من‬ ‫�ش� �اأنه دعم امواقف اخليجية وتقريب �شيا�شات دول الإقليم‬ ‫على نحو غر م�ش ��بوق‪ .‬عاوة على ذلك هناك اأوجه التعاون‬

‫امتع ��ددة ب ��ن وزارات ال ��دول ي كثر من ال�ش� �وؤون الأمنية‬ ‫والثقافية والجتماعية والقت�شادية‪.‬‬ ‫واأم� ��ص ح�ش ��ر وزراء الدف ��اع ال ��دورة احادي ��ة ع�ش ��رة‬ ‫لوزارات الدفاع‪ ،‬وناق�ش ��وا تعزيز التكامل الدفاعي وتطوير‬ ‫«درع اجزي ��رة» واإن�ش ��اء معه ��د للدف ��اع والأم ��ن‪ ،‬كما بحثوا‬ ‫حزام التعاون والت�شالت اموؤمنة واإيجاد م�شار بديل لكيبل‬ ‫الت�شالت احاي‪.‬‬ ‫ومث ��ل ه ��ذه ال ��دورة ج ��زء ًا من دع ��م العمل الع�ش ��كري‬ ‫ام�ش ��رك بن دول اخليج‪ ،‬ومناق�ش ��ة امخاط ��ر والتهديدات‬ ‫التي ق ��د تواجه دول امجل�ص ي ظ ��ل امتغرات والتطورات‬

‫امختلف ��ة‪ .‬ولذلك اأك ��د امجتمعون وقوف دول امجل�ص �ش ��ف ًا‬ ‫واحد ًا ي مواجهة اأي خطر اأو تهديد‪ .‬وم ي�شمت امجتمعون‬ ‫عن الأح ��داث امبا�ش ��رة فق ��د اأدان امجل�ص التفج ��رات التي‬ ‫تعر�ش ��ت لها ملك ��ة البحرين موؤخ ��ر ًا موؤكدي ��ن وقوف دول‬ ‫امجل�ص اإى جانب ملكة البحرين‪.‬‬ ‫هذه الجتماعات توؤكد اأهميتها من واقع ما يحيط بدول‬ ‫الإقليم‪ ،‬تبع ًا لأهمية الدفاع ام�شرك وتعزيز التكامل الدفاعي‪.‬‬ ‫وهناك الكثر ما م اإجازه ي هذا ال�ش ��دد‪ .‬وهناك الكثر‬ ‫ما يُنتظر اإجازه على �ش ��عيد التقارب اخليجي‪ .‬وي�شاعد‬ ‫على ذلك التجان�ص الافت بن �شكان دول امجل�ص‪ ،‬وهو عامل‬

‫با �شك‪ -‬من اأقوى العوامل اإذا لوحظ عامل اآخر؛ هو التنبّه‬‫الواع ��ي لزعم ��اء امجل�ص مجري ��ات الأمور ي العام ب�ش ��كل‬ ‫عام والعام العربي ب�ش ��كل خا�ص‪ ،‬وب�شكل اأ�شد خ�شو�شية؛‬ ‫جريات الأمور ي اإقليم ال�شرق الأو�شط الذي ي�شج باأحداث‬ ‫مت�شارعة‪.‬‬ ‫فعلى الرغم من القاقل والتحديات؛ لتزال دول امجل�ص‬ ‫ولل ��ه احمد‪ -‬ي مناأى عن كثر من الهتزازات ال�شيا�ش ��ية‬‫والأمنية‪ .‬وهذا ما يعني �شرورة ا�شتثمار الروح ام�شامة لدى‬ ‫امواطن اخليجي وحر�شه على اللتحام بقيادته واحرامها‬ ‫واللتزام بثوابتها التي حمتها من الكثر من ال�شرور‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫(الحلقة اأولى)‬

‫دراسة وحيدة تصدت لها والمشكلة تتنامى‬

‫«عصبيات» مسكوت عنها تتفاقم خلف جدران الصمت‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫تغيب الدرا�شات والأب�ح��اث مام ًا عن ملف الع�شبيات واأ�شباب انت�شارها ي‬ ‫امجتمع وهو ما ر�شدته «ال�شرق» ورغم خطورة وح�شا�شية امو�شوع الذي بداأ يطل‬ ‫براأ�شه من جديد متخذ ًا اأ�شكا ًل عديدة ومنابر ختلفة م�شتغ ًا توافر و�شائل التوا�شل‬ ‫الجتماعي التي ل قيود عليها اإ�شافة للمنتديات الإلكرونية والقنوات الف�شائية لبث‬ ‫ما ي�شاهم ي تقطيع اأوا�شر امجتمع ويفتت وحدته بتق�شيم امجتمع اإى طبقات لتتطور‬ ‫واأك��د اأن الع�شبيات اأم��ر ما‬ ‫اأنزل الله به من �شلطان ول يوؤيده‬ ‫عقل ولمنطق‪ ،‬م�شدد ًا على اأن‬ ‫الإ�� �ش ��ام ي��دع��و ل��وح��دة ال�شف‬ ‫وتاآلف القلوب واجتماع الكلمة‬ ‫ونبذ الفرقة والختاف والتمييز‬ ‫العن�شري‪.‬‬ ‫واأو�شح اجري�شي ي بحثه‬ ‫اأن بع�ص ال�ك�ل�م��ات العن�شرية‬ ‫كاخ�شري وام�شاعة ي امجتمع‬ ‫ما هي اإل نتاج عرف قبلي خاطئ‬ ‫درج عليه امجتمع‪.‬‬ ‫وك���ش��ف اج��ري���ش��ي ع��ن اأن‬ ‫اآث� ��ار الع�شبيات م�ت��د ل �ل��زواج‬ ‫حيث راأى ‪ %47‬من اخ�شرين‬ ‫و‪ %26‬من القبلين اأن الع�شبيات‬ ‫�شبب ي ارتفاع ن�شب العنو�شة‪،‬‬ ‫ومتد اآث��اره��ا معاير التوظيف‬ ‫لتقوم على مبداأ «الأقربون اأوى‬ ‫بامعروف» بد ًل من مبداأ الكفاءة‬ ‫والتعليم‪.‬‬

‫درا�شة وحيدة‬

‫ب�ي��د اأن درا� �ش��ة اجري�شي‬ ‫كانت بي�شة الديك الوحيدة التي‬ ‫ت �ن��اول��ت ام��و� �ش��وع ب���ش��يء من‬ ‫التفا�شيل‪ ،‬فقد خلت اجامعات‬ ‫وامراكز البحثية ي امملكة من‬ ‫اأي درا��ش��ة تتناول ه��ذه ام�شكلة‬ ‫بحث ًا وحلي ًا واع��رف م�شرف‬ ‫كر�شي الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫للقيم الأخاقية وام�شرف ال�شابق‬ ‫على مركز نايف ب��ن عبدالعزيز‬ ‫لاأبحاث الجتماعية والإن�شانية‬ ‫ي ج��ام �ع��ة ام��ل��ك ع �ب��دال �ع��زي��ز‬ ‫الدكتور �شعيد الأف�ن��دي بوجود‬ ‫ق�شور على م�شتوى الدرا�شات‬ ‫حول الع�شبيات وخطورتها ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬مرجع ًا قلة الدرا�شات‬ ‫ح�شا�شية ام��و� �ش��وع ورف����ص‬ ‫كثر من الأكادمين والباحثن‬ ‫للتعاطي م�ع��ه‪ ،‬داع �ي � ًا العاملن‬ ‫ي م��راك��ز الأب �ح��اث لتبن مثل‬ ‫ه��ذه ال��درا� �ش��ات للظواهر التي‬ ‫ت�شكل خطر ًا على وحدة امجتمع‬ ‫وما�شكه‪.‬‬ ‫وي ال ��وق ��ت ال � ��ذي ط��ال��ب‬ ‫الكاتب حمد اح��رز ب�شرورة‬ ‫حرير م�شطلح الع�شبيات ومن‬ ‫ث��م ال �� �ش��روع ي ع�م��ل الأب �ح��اث‬ ‫وال��درا� �ش��ات ح��ول تناميها ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬يو�شح الباحث والكاتب‬ ‫ال��دك �ت��ور ع�ب��دال��رح�م��ن احبيب‬ ‫الع�شبية بقوله «ح�شب امفهوم‬ ‫اخلدوي ونظريته ي العمران‬ ‫وب �ن��اء ال��دول��ة‪ ،‬فالع�شبية هي‬ ‫التنا�شر والتكاتف والتاحم‪،‬‬ ‫وال � ��ولء ال �ت��ي غ��ال �ب � ًا م��ا تكون‬ ‫للقبيلة‪ ،‬اإل اأن هذا امفهوم تنوع‬ ‫وت�ف��رع‪ ،‬و�شار ي الأغ�ل��ب يفهم‬ ‫منه العن�شرية اأو الن�غ��اق ي‬ ‫فئوية �شيقة كالقبيلة اأو امنطقة‬ ‫اأو ال �ط��ائ �ف��ة»‪ ،‬م� �وؤك ��د ًا اأن ه��ذه‬ ‫النظرة ال�شلبية للع�شبية تنبع‬ ‫م��ن م�شدرين‪ ،‬الأول ه��و الدين‬ ‫الذي ينبذ التع�شب‪ ،‬والثاي هو‬ ‫الوطنية التي تعد كل اأبناء الوطن‬ ‫م �ت �� �ش��اوي��ن‪ ،‬وب��ال �ت��اي ترف�ص‬ ‫الفئوية‪.‬‬

‫تف�شيالع�شبيات‬

‫وي ��رج ��ع اح �ب �ي��ب تف�شي‬

‫اأ�شكال العن�شرية وتبدو ظاهرة بال�شب وال�شتم والقذف والتقليل من الآخرين ي مواقع‬ ‫التوا�شل الجتماعي وامنتديات واأحيان ًا الف�شائيات ال�شعبية للعن�شرية ي التوظيف‬ ‫والزواج وكثر من مناحي احياة ما يوجد احتقان ًا داخلي ًا ي امجتمع يهدد بحدوث‬ ‫م�شكات كبرة ي ام�شتقبل ما م توجد حلول �شريعة وفعالة ي احد من انت�شار‬ ‫الع�شبيات بكل اأ�شكالها القبلية وامناطقية والإقليمية وحتى الفكرية‪.‬‬ ‫ولئن كانت لغة الأرق��ام والأبحاث والدرا�شات هي الطريقة الأمثل معرفة حجم‬ ‫ام�شكلة واأ�شبابها واحلول مواجهتها‪ ،‬فاإن هذه اللغة تغيب مام ًا عن معاجة م�شكلة‬

‫الع�شبية ب�ك��ل اأن��واع �ه��ا ل��اإرث‬ ‫الجتماعي وقيمه القدمة التي‬ ‫ت��راك�م��ت ع��ر ال��ق��رون‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫«قبل بناء الدولة احديثة كانت‬ ‫الع�شبية الفئوية طبيعية ورما‬ ‫�شرورية وف�ق� ًا لأم��اط امعي�شة‬ ‫القت�شادية والبناء الجتماعي‪،‬‬ ‫فالفئة الجتماعية كانت تعي�ص‬ ‫ي بيئة �شحيحة و�شبه منعزلة‬ ‫ومعر�شة لاعتداء‪ ،‬ذلك ي�شتلزم‬ ‫ال �ت �ك��ات��ف ال�����ش��ارم ب ��ن اأب �ن��اء‬ ‫الع�شرة �شد الآخرين»‪.‬‬ ‫لكن احبيب‪ ،‬يوؤكد اأننا ي‬ ‫ظل الدولة احديثة ف�اإن الو�شع‬ ‫يختلف لأن الأنظمة والقوانن‬ ‫ت�شاوي بن اجميع على اأ�شا�ص‬ ‫امواطنة‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ر اح �ب �ي��ب اإى اأن‬ ‫انتقال امفاهيم من النظرية اإى‬ ‫ال�ت�ط�ب�ي��ق ي�ت�ط�ل��ب ام � ��رور على‬ ‫الأذه� ��ان وال�ع�ق��ول ال�ت��ي حتاج‬ ‫لوقت لاقتناع والتوعية ووقت‬ ‫لانتقال اإى اأر�ص الواقع ووقت‬ ‫لت�شحيح الأخ�ط��اء‪ ،‬م�شدد ًا على‬ ‫اأن هذا الوقت يقل كلما مور�شت‬ ‫ال �ت��وع �ي��ة‪ ،‬وخ���ش�ع��ت ال�ق��وان��ن‬ ‫للرقابة ومكافحة التمييز الفئوي‪،‬‬ ‫وكلما جحت م�شروعات التنمية‬ ‫والن � ��دم � ��اج الق� �ت� ��� �ش ��ادي ي‬ ‫امجتمع اج��دي��د‪ ،‬وكلما تنامت‬ ‫موؤ�ش�شات امجتمع امدي‪.‬‬ ‫وحول دور ملتقيات احوار‬ ‫الوطني ي ام�شاهمة م��ن احد‬ ‫م��ن التع�شب ي امجتمع انتقد‬ ‫اح�ب�ي��ب واق �ع �ه��ا اح���اي ق��ائ� ًا‬ ‫«ي ال�ب��داي��ة كانت لها م�شاهمة‬ ‫ك �ب��رة‪ ،‬ح��ن ك��ان��ت اح� ��وارات‬ ‫ح��ول امختلف فيه وال�ت�ع��ددي��ة‪،‬‬ ‫وكانت ثمة مكا�شفة وم�شارحة‪،‬‬ ‫لكن ال�ل�ق��اءات ح��ول��ت للق�شايا‬ ‫اخدمية غر امختلف فيها‪ ،‬اأما‬ ‫الق�شايا امختلف فيها فركت‬ ‫للتنظر ي ال�ع�م��وم�ي��ات دون‬ ‫الدخول ي التطبيق وما يتطلبه‬ ‫من �شفافية»‪.‬‬ ‫وي� �وؤك ��د اح� ��رز ع �ل��ى ك��ام‬ ‫اح �ب �ي��ب ب � �اأن ن �ب��ذ الع�شبيات‬ ‫يحتاج حوارات مع جميع فئات‬ ‫امجتمع‪ ،‬موؤكد ًا اأن املك عبدالله‬ ‫و�شع روؤي��ة اإ�شراتيجية مفهوم‬ ‫اح��وار الوطني وه��ي اأن تكون‬ ‫اح� ��وارات ح��ت مظلة ال��وط��ن‪،‬‬

‫ويو�شح امحامي وام�شت�شار‬ ‫ال�ق��ان��وي �شلطان ب��ن زاح ��م اأن‬ ‫الأن�ظ�م��ة الأ�شا�شية ي امملكة‬ ‫القائمة على ال�شريعة الإ�شامية‬ ‫ح��ارب الع�شبيات بكل اأنواعها‬ ‫بقوله «اأ�ش�ص موحد كيان هذه‬ ‫الباد امغفور له املك عبدالعزيز‬ ‫ب��ن عبدالرحمن واأر� �ش��ى قواعد‬ ‫ام �م �ل �ك��ة ع �ل��ى اح �ك��م ب��ال�ك�ت��اب‬ ‫وال �� �ش �ن��ة‪ ،‬وج �ع��ل ال��وط��ن ف��وق‬ ‫القبيلة والإقليم وامنطقة م�شتمد ًا‬ ‫ذلك من قوله تعاى‪( :‬واعت�شموا‬ ‫بحبل الله جميع ًا ول تفرقوا)»‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��اف «اأر�� �ش ��ت امملكة‬ ‫مبادئها بوجه ع��ام بقالب دقيق‬ ‫وم� �ع� �ت ��دل‪ ،‬وم ال �ت �ع �ب��ر عنه‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن احبيب‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن اجري�سي‬

‫الع�شبيات ماعدا درا�شة وحيدة عمرها الزمني قارب الع�شرين عام ًا اأعدها الدكتور خالد‬ ‫اجري�شي وقدمها ي كتاب حمل ا�شم البحث « الع�شبية القبلية من امنظور الإ�شامي»‬ ‫وقدم له العامة الراحل ال�شيخ عبدالله اجرين وع�شو هيئة كبار العلماء ال�شيخ عبدالله‬ ‫امنيع‪ ،‬واحتوى البحث على مثالن اأحدهما للطبقية ي جد‪ ،‬والأخ��رى للطبقية ي‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وخل�ص فيه الباحث اإى ثماي تو�شيات منها اأن الإ�شام نبذ الع�شبيات بكل‬ ‫اأنواعها وجعل الكفاءة ي الدين ولي�شت ي الأن�شاب‪.‬‬

‫كبار العلماء‪ :‬إثارة العصبيات جريمة‬ ‫يستحق فاعلوها أشد العقوبات‬

‫ال�سيخ عبدالعزيز اآل ال�سيخ‬

‫ال�سيخ عبدالله امنيع‬

‫وه��ذا يعني ��ش��رورة اإ��ش��راك كل‬ ‫الفئات وعدم ح�شرها ي الدوائر‬ ‫اموؤ�ش�شاتية ال�شيقة‪ ،‬بل يجب اأن‬ ‫تكون احوارات لأدنى ت�شكيات‬ ‫امجتمع وي ف�شاء مفتوح للحد‬ ‫م��ن التع�شب امناطقي والقبلي‬ ‫والإقليمي وخافه‪.‬‬

‫الد�شتور ال�شعودي‬

‫ج َرم امفتي وعدد من كب ��ار العلماء اإثارة‬ ‫الع�ش ��بيات بكل اأ�ش ��كالها واأنواعها‪ ،‬م�شددين‬ ‫على اأنها تعت ��ر من اأكر الأخط ��ار التي تهدد‬ ‫الوح ��دة الوطني ��ة‪ ،‬موؤكدين على اأن الإ�ش ��ام‬ ‫ح ��ارب الع�ش ��بية عندم ��ا ق ��ال علي ��ه ال�ش ��اة‬ ‫وال�ش ��ام «دعوها فاإنها منتنة»‪ ،‬داعن مثرها‬ ‫للتعقل والبعد عن ما ي�ش ��اهم ي �شق الوحدة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫واأكد مفتي عام امملكة ال�شيخ عبدالعزيز‬ ‫اآل ال�ش ��يخ عل ��ى اأن م ��ن دع ��ا للع�ش ��بيات فقد‬ ‫ارتك ��ب اأمر ًا خاطئ� � ًا وقام بدع ��وى جاهلية ل‬ ‫مق ��ام لها ي بادنا»‪ ،‬م�ش ��ددا على اأن الإ�ش ��ام‬ ‫نبذ ذلك وحذر منه ي مو�ش ��وعات كثرة ي‬ ‫الكتاب وال�شنة‪.‬‬ ‫واأ�شاف «اأننا ولله احمد ي بادنا نتمتع‬ ‫بالوحدة الإ�ش ��امية ول نعاي من الع�ش ��بية‬ ‫القبلية فلقد وحد املك عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫ه ��ذه اجزيرة وربط بع�ش ��ها ببع�ص بتوفيق‬ ‫الله‪ ،‬فنحن اأمة واحدة تخدم �ش ��ريعة الإ�شام‬

‫وحت قيادة موفقة ن�شاأل الله لها التوفيق»‪.‬‬ ‫ودعا ع�ش ��و هيئة كبار العلماء ام�شت�شار‬ ‫ي الدي ��وان املكي ال�ش ��يخ عبدالله امنيع اإى‬ ‫حا�شبة مثري الع�شبيات‪.‬‬ ‫وقال «الإ�ش ��ام مقت الع�شبيات لأنها من‬ ‫بقايا اجاهلية وم ��ن الدعاءات الكاذبة لرفعة‬ ‫اج ��اه واح�ش ��ب والن�ش ��ب والت�ش ��لط عل ��ى‬ ‫ال�شعفاء وام�شاكن»‪.‬‬ ‫و�شدد امنيع على اأن امعيار الأ�شا�شي ي‬ ‫الإ�شام هو الكفاءة وامكانة العليا ي التقوى‬ ‫والديانة والأمانة ولي�شت الأن�شاب‪.‬‬ ‫وح� � َرم عميد كلية ال�ش ��ريعة الأ�ش ��بق ي‬ ‫جامعة الإمام حمد بن �شعود الدكتور �شعود‬ ‫الفني�شان الع�ش ��بيات بكل اأ�شكالها واأنواعها‪،‬‬ ‫مبينا اأن بع�ص مفرزات العن�ش ��رية كم�ش ��وع‬ ‫تكافوؤ الن�ش ��ب ي الزواج اأو توظيف القريب‬ ‫على ح�ش ��اب الكف ��اءة‪ ،‬وعد هذا الت�ش ��رف من‬ ‫خيانة الأمانة‪ ،‬مطالبا اجميع بتكاتف اجهود‬ ‫محاربة مثري العن�شريات‪.‬‬

‫بالنظام الأ�شا�شي للحكم ال�شادر‬ ‫بالأمر املكي رقم اأ ‪ 90/‬وتاريخ‬ ‫‪27/8/1412‬ه� ال ��ذي يو�شح‬ ‫ب�شكل مطلق هوية ه��ذه الباد‪،‬‬ ‫فقد جاء ي الباب الثالث تعريف‬ ‫عن مقومات امجتمع ال�شعودي‪،‬‬ ‫حيث اأو��ش�ح��ت ام ��ادة التا�شعة‬ ‫منه (اأن الأ�شرة هي نواة امجتمع‬ ‫ال�شعودي ويربى اأف��راده��ا على‬ ‫اأ�شا�ص العقيدة الإ�شامية وما‬ ‫تقت�شيه من ال��ولء والطاعة لله‬ ‫ولر�شوله ولوي الأمر)‪.‬‬ ‫واأبان ابن زاحم اأن امفخرة‬ ‫بقبيلة م��ا ع� ��ادة � �ش �ي �وؤدي اإى‬ ‫ا��ش�ت�ن�ق��ا���ص ق�ب�ي�ل��ة اأخ � ��رى اإم��ا‬ ‫بالت�شريح اأو التلميح لذا جاءت‬ ‫امادة العا�شرة منه باأن � ( حر�ص‬ ‫الدولة على توثيق اأوا�شر الأ�شرة‬ ‫حا�شبة امثرين‬ ‫واح��ف��اظ ع�ل��ى قيمها العربية‬ ‫ويوؤكد ام�شت�شار والداعية‬ ‫والإ�� �ش ��ام� �ي ��ة ورع� ��اي� ��ة جميع‬ ‫اأفرادها وتوفر الظروف امنا�شبة ال��دك �ت��ور ع�ل��ي ام��ال�ك��ي ��ش��رورة‬ ‫ل�ت�ن�م�ي��ة م�ل�ك��ات�ه��م وق��درات��ه��م)‪ ،‬ت��دخ��ل ال��دول��ة منع ك��ل مظاهر‬ ‫م�شدد ًا على اأن الأ��ش��ا���ص القائم الع�شبيات وحا�شبة مثريها‬ ‫ب��ن ال�شعوب وامجتمعات هي خ�شو�ش ًا اأنها تخالف ال�شريعة‬ ‫اأوا�شر امعرفة وتبادل امكت�شبات الإ�شامية التي نبذتها بقوله عليه‬ ‫والتكافل الج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وهدفهم‬ ‫الوحيد عبادة الله وحده وتطبيق‬ ‫�شريعته ووح ��دة �شفوفهم ما‬ ‫ي �خ��دم دي �ن �ه��م ودن� �ي ��اه ��م‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫ج� ��اءت ام � ��ادة اح ��ادي ��ة ع���ش��رة‬ ‫ب�اأن�� ( يقوم امجتمع ال�شعودي‬ ‫على اأ�شا�ص من اعت�شام اأف��راده‬ ‫بحبل ال�ل��ه وتعاونهم على الر‬ ‫وال�ت�ق��وى والتكافل فيما بينهم‬ ‫وع � ��دم ت �ف��رق �ه��م)‪ .‬وك � ��ذا ام� ��ادة‬ ‫الثالثة ع�شرة ب� (يهدف التعليم‬ ‫اإى غ��ر���ص ال�ع�ق�ي��دة الإ��ش��ام�ي��ة‬ ‫ي ن�ف��و���ص ال�ن����صء واإك�شابهم‬ ‫ام��ع��ارف وام� �ه ��ارات وتهيئتهم‬ ‫ل �ي �ك��ون��وا اأع� ��� �ش ��ا ًء ن��اف �ع��ن ي‬ ‫بناء جتمعهم‪ ،‬حبن لوطنهم‬ ‫معتزين بتاريخ�ه)‪.‬‬

‫د‪ .‬علي امالكي‬

‫د‪ .‬عبدالله ال�سعان‬

‫ال�شاة وال�شام «دع��وه��ا فاإنها‬ ‫منتنة»‪ ،‬وك��ذل��ك تخالف د�شتور‬ ‫ال ��دول ��ة وم �ن �ه �ج �ه��ا‪ ،‬وو��ش�ف�ه��ا‬ ‫باأحد �شور اجاهلية امقيتة ي‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫ول� �ف���ت ام ��ال� �ك ��ي اإى اأن‬ ‫الع�شبيات اإح��دى �شور الف�شاد‬ ‫ي ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬م �� �ش��را ل��وج��ود‬ ‫اإى ان ال �ت��وظ �ي��ف ي بع�ص‬ ‫الدوائر ليكون اإل لقرابة امدير‬ ‫اأو اأب� �ن ��اء قبيلته ع�ل��ى ح�شاب‬ ‫الك��ف��اء‪ ،‬ولي �ت��وق��ف الم ��ر عند‬ ‫ه ��ذا اح ��د ب��ل ي �ت �ج��اوز اإى اأن‬ ‫بع�ص الختا�شات والف�شاد الذي‬ ‫يح�شل قد يكون بتغطية بع�ص‬ ‫الق � ��ارب بع�شهم ع�ل��ى بع�ص‪،‬‬ ‫م�شددا على اأن بع�ص ام�شوؤولن‬ ‫يعترون اأح��د رم��وز الع�شبيات‬ ‫بتوظيف اأقاربهم وابناء قبيلتهم ‪.‬‬ ‫وه �ن��ا ي��و� �ش��ح ام���ش�ت���ش��ار‬ ‫ال�ق��ان��وي �شلطان ب��ن زاح ��م اأن‬ ‫ال �ق��ان��ون وال �ق �� �ش��اء ال���ش�ع��ودي‬ ‫ح� ��ارب ال�ع���ش�ب�ي��ات بجملة من‬ ‫العقوبات الرادعة ‪.‬‬ ‫واأرج� ��ع ام��ال�ك��ي انت�شارها‬

‫حمد احرز‬

‫مثقفون‪ :‬العصبية ليست نوع ًا واحد ًا وخطرها على وحدة الوطن يستلزم فتح قنوات الحوار‬ ‫توجد جماعات متنافرة وتعمل على إضعاف المجتمع من الداخل‬ ‫علماء اجتماع‪ِ :‬‬ ‫قانونيون‪ :‬الدستورالسعودي حارب العصبيات والقضاء وضع عقوبات رادعة لمثيرها‬

‫ل�شعف ال ��وازع الديني وفقدان‬ ‫ال� �ق ��دوة والن� �غ ��اق وال�ت�ق��وق��ع‬ ‫على ال��ذات‪ ،‬والعي�ص على �شدى‬ ‫الأزمان اما�شية‪ ،‬واإفا�ص النف�ص‬ ‫وانهزامها اأمام متطلبات امرحلة‪،‬‬ ‫وعدم القدرة على اكت�شاب ادوات‬ ‫امناف�شة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن و�شائل‬ ‫تغذيتها ه��ي اأ� �ش �ب��اب وج��وده��ا‬ ‫ي ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬اأ�� �ش ��ف اإى ذل��ك‬ ‫انت�شارها عر الف�شائيات برامج‬ ‫وم�شابقات واعمال فنية كثرة‪.‬‬ ‫ولفت امالكي اإى اأن من اأهم‬ ‫اأ�شباب ظهور الع�شبيات انت�شار‬ ‫بع�ص ��ش��وره��ا ك�م��زاي��ن الإب��ل‬ ‫التي تقيمها القبائل‪ ،‬حيث �شعت‬ ‫الدولة محاربتها وجمعتها حت‬ ‫مظلة واحدة هي مزاين اأم رقيبة‬ ‫للتخفيف من هذه الع�شبيات‪.‬‬ ‫ودعا امالكي اجهات امعنية‬ ‫كوزارة الثقافة والإعام والربية‬ ‫والتعليم واأئمة وخطباء ام�شاجد‬ ‫للت�شدي لها بكل الو�شائل امتاحة‪،‬‬ ‫خ�شو�شا اأنها ت�شكل خطر ًا على‬ ‫وحدة امجتمع واأمنه وا�شتقراره‪.‬‬

‫ظاهرة اجتماعية‬

‫وي� ��و� � �ش� ��ح اأ� � �ش � �ت� ��اذ ع �ل��م‬ ‫الج��ت��م��اع ي ك �ل �ي��ة ام �ل��ك فهد‬ ‫الأمنية الدكتور عبدالله ال�شعان‬ ‫من وجهة نظر جتمعية اأ�شباب‬ ‫ظهور الع�شبيات ي امجتمع‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن � ًا اأن ال �ع �� �ش �ب �ي��ة ظ��اه��رة‬ ‫اج�ت�م��اع�ي��ة م��رت�ب�ط��ة ب��ال�ع�م��ران‬ ‫الب�شري‪ ،‬خا�شة ال�ب��دوي وتقل‬ ‫حدتها ي امجتمع اح�شري كما‬ ‫يراها اب��ن خلدون‪ .‬مو�شح ًا اأن‬ ‫للع�شبية وظيفة اجتماعية ي‬ ‫اأنها تربط اأفراد اجماعة (ولي�ص‬ ‫امجتمع) بع�شهم ببع�ص وتظهر‬ ‫هذه الع�شبية ب�شكل حاد عندما‬ ‫تتعر�ص اجماعة للخطر‪.‬‬ ‫ويوؤكد ال�شعان اأنه ي ظل‬ ‫احياة امدنية ووجود دولة‪ ،‬فاإن‬ ‫للع�شبية اآث��ار ًا �شلبية فهي تعمل‬ ‫على ت�شتيت امجتمع ي مفهومه‬ ‫العام وت�شعف الوحدة الوطنية‪،‬‬ ‫م �� �ش��دد ًا ع�ل��ى اأن ��ه ي الع�شبية‬ ‫القبلية وامناطقية يكون ال��ولء‬ ‫لتلك القبيلة ولتلك امنطقة ولي�ص‬ ‫للوطن‪ ،‬وهنا تكمن خطورة هذه‬ ‫ال�ظ��اه��رة لأن �ه��ا ت��وج��د جماعات‬ ‫م �ت �ن��اف��رة ت�ع�م��ل ع �ل��ى اإ� �ش �ع��اف‬ ‫امجتمع م��ن ال��داخ��ل م��ن خ��ال‬ ‫ما مار�شه من �شلوكيات ت�شبب‬ ‫العداء بن كل جماعة واأخرى‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش ��ر ال� ��� �ش� �ع ��ان اإى‬ ‫العوامل التي تعيد اإحياء وتذكي‬ ‫الع�شبية ي امجتمع ومنها ظهور‬ ‫بع�ص القنوات الف�شائية حت‬ ‫� �ش �ع��ارات وم���ش�م�ي��ات مناطقية‬ ‫وقبلية‪ ،‬اإ�شافة لبع�ص الأع��راف‬ ‫الجتماعية وامتعلقة ب��ال��زواج‬ ‫وام�شاهرة‪ ،‬وي��رى ال�شعان اأن‬ ‫اإط ��اق النكت والتعليقات غر‬ ‫ام�ن��ا��ش�ب��ة ع �ل��ى ب�ع����ص ام�ن��اط��ق‬ ‫وام�شابقات ال�شعرية من اأ�شباب‬ ‫تنامي الع�شبيات‪.‬‬ ‫ودعا ال�شعان اإى غر�ص قيم‬ ‫امواطنة ال�شحيحة ي نفو�ص‬ ‫الن�صء من خال الربية ومناهج‬ ‫التعليم لإذابة ال�شخ�شية الفردية‬ ‫ي ال�شخ�شية الوطنية‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫الهيئة العامة‬ ‫للسكك الحديدية‬

‫مع مو�سة الهيئات العامة في المملكة‬ ‫نحن بحاجة اإلى هيئة عامة لل�سكك الحديدية‬ ‫ت�سم �ستات ال�سكة الحديد القائمة حالي ًا‬ ‫وما �سياأتي بعدها‪ ،‬الآن لدينا قطار ال�سرقية‬ ‫العتيد تحت مظلة الموؤ�س�سة العامة لل�سكة‬ ‫الحديد وهي ت�سم خط ًا واح��د ًا يتيم ًا بطول‬ ‫‪ 400‬كيلومتر في مملكة مترامية الأطراف‪،‬‬ ‫وكيف ينطبق م�س ّمى موؤ�س�سة عامة على خط‬ ‫واحد؟ ل تدري‪ ،‬بالإ�سافة اإلى اأننا الآن لدينا‬ ‫�سركة �سار التي ت�سغل �سكة حديد ال�سمال‬ ‫والجنوب وقطارات الحرمين‪ ،‬ل تدري لأي‬ ‫جهة تتبع‪.‬‬ ‫م�ظ�ل��ة واح � ��دة ل�ل���س�ك��ك ال �ح��دي��دي��ة في‬ ‫المملكة ب�سكل هيئة ع��ام��ة بمرتبة وزارة‬ ‫��س��روري��ة للم �سمل ال�سكك ال�ح��دي��د اأو ًل‪،‬‬ ‫وث��ان�ي� ًا للتن�سيق ال���س��روري ف��ي الخطوط‬ ‫حتى ل تغنّي ك��ل �سكة على ل�ي��اه��ا‪ ،‬ثالث ًا‬ ‫وهو الأهم اأن التفاو�ض مع الهيئة بخطوطها‬ ‫المتعددة �سي�سهل العثور على �سركات ُي�سار‬ ‫لها بالبنان م��ن ب�ل��دان تعتمد على ال�سكك‬ ‫الحديدية في موا�ساتها بالدرجة الأولى‪.‬‬ ‫الآن وزي ��ر ال�ن�ق��ل ه��و رئ�ي����ض مجل�ض‬ ‫اإدارة الموؤ�س�سة العامة لل�سكك الحديدية‬ ‫وم �ع ��روف اأن وزارة ال�ن�ق��ل م���س�غ��ول��ة مع‬ ‫الطرق ومع مقاولي الباطن والتعثر وما اإليه‪،‬‬ ‫فال�سكة الحديد تاأتي في اآخر اأولويات وزارة‬ ‫النقل والدليل الم�ستوى الذي و�سلنا اإليه في‬ ‫القطارات مقارنة بما و�سلنا اإليه من خطوط‬ ‫برية‪.‬‬ ‫الخا�سة‪ :‬التخ�س�ض هو بيت الق�سيد‪،‬‬ ‫نريد هيئة عامة ذات كيان م�ستقل ودعم مالي‬ ‫كاف لكي تنت�سل القطارات في المملكة من‬ ‫مرحلة التجريب والحوادث الكثيرة وال�سور‬ ‫البراقة اإل��ى و�سيلة نقل ُيعتمد عليها ترحم‬ ‫طرقنا التي اأهلكتها الآليات الثقيلة وترحم‬ ‫طالباتنا ومعلماتنا ال��ات��ي ذه�ب��ن �سحية‬ ‫غياب �سكك حديدية نرى �سورها فا نجدها‬ ‫واإذا وجدناها طغت ق�س�ض حوادثها على‬ ‫خدماتها‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫خالد ال�سيف‬

‫زكي اأبو ال�سعود‬

‫عبدالله مهدي ال�سمري‬

‫ح�سن م�سهور‬

‫اأحمد ها�سم‬

‫ه�سام حمد �سعيد قربان‬

‫علي ح�سن باكر‬


‫ي�صف بع�صهم العهد امملوكي باأنه اأ�صواأ الع�صور التي م ّرت بااأمة‬ ‫العربية‪ ،‬ذلك اأن حكم امماليك ا�صتبدادي وغر موؤ�ص�ص�صي‪ ،‬ويقوم على‬ ‫و�صاية ترف�س فكرة الد�صتور اأو القوانن التي تنظم عاقة الدولة‬ ‫بال�صعب‪ ،‬وحد من الت�صلط والتخبط ي اتخاذ القرارات‪ ،‬ما اأدى اإى‬ ‫تفاقم ام�صكات واا�صطرابات‪ ،‬وتعدد ال��واءات واانتماءات‪ ،‬وتتابع‬ ‫اانهيارات التدريجية لاقت�صاد‪ ،‬وترهل الواقع ااجتماعي‪ ،‬وما اأن‬ ‫حركتنا التاريخية دائرية نلم�س اأحيان ًا قابلية كبرة للعودة للوراء‪،‬‬ ‫وا�صتمراء التجارب الفا�صلة ي احكم‪ ،‬التي م يخفف من اآثارها �صوى‬ ‫دخول ام�صتعمر ااأجنبي‪ ،‬الذي اأ�ص�س بنية حتية واألزم النا�س بالد�صتور‬ ‫وفر�س عليهم ااحتكام للقانون‪ ،‬واأدخل عليهم مفاهيم امدنية احديثة‪،‬‬ ‫ومنها حقوق ااإن�صان والعمل امدي اموؤ�ص�صي‪ ،‬ولعل من مظاهر التخلف‬ ‫ااجتماعي العربي اأن م ينجح ي توظيف خطاباتنا حتى اليوم ي‬

‫تعدد اانتماءات والترهل‬

‫علي الرباعي‬

‫ت�صكيل نواة لتحقيق ال�صيغ التوافقية وتذويب كل اانتماءات ااأ�صرية‬ ‫والعائلية وامناطقية والقبلية والطائفية لت�صب جميعها ي حو�س‬ ‫الوحدة الوطنية‪ ،‬واأب��رز ما ع ّمق هذه اانتماءات امُف�صية اإى الرهل‬ ‫ااجتماعي يتمثل ي عن�صريتنا جاه بع�صنا على اأ�ص�س دينية كما نظن‪،‬‬ ‫اأو على اأ�ص�س اجتماعية‪ ،‬اأو على اأ�ص�س مناطقية بحيث يكون القريب من‬ ‫العن دائم ًا قريب ًا من القلب‪ ،‬وا ريب اأن جهلنا مفهوم الدولة وكينونتها‬ ‫ودورها جعلنا اأكر تعلق ًا بجذور الع�صبية‪ ،‬واأت�صاءل اإذا كانت قيم الدين‬ ‫اجمالية م جمعنا‪ ،‬واللغة الواحدة م توؤلف بيننا‪ ،‬وامظلة الوطنية‬ ‫م ت�صهم ي نبذ التع�صب والناأي عن تاأجيج مواطن ال�صراع‪ ،‬وت�صطر‬ ‫ال�ه��و ّي��ات بح�صب ام��رات��ب وال��رت�ب��ة‪ ،‬فمن الطبيعي اأن يطغى الرهل‬ ‫على ملمحنا‪ ،‬فدن�س التكريه ي اخلق‪ ،‬والقابلية للعداء‪ ،‬ومبادرات‬ ‫ُلعب بنا من‬ ‫اخ�صومات الفاجرة‪ ،‬يوؤكد اأننا نلعب م�صالح اأوطاننا‪ ،‬اأو ي ُ‬

‫اأطراف داخلية اأو خارجية لتحقيق ماآرب واأهداف حت ظال دعوة اإى‬ ‫الله‪ ،‬اأو موؤمرات و�صعارات ظاهرها رحمة وباطنها العذاب‪ ،‬وحن ي�صاأل‬ ‫بع�صهم‪ :‬وما هو اح��ل؟ اأزع��م اأن ححميل ال��دول كقيادة كل م�صوؤوليات‬ ‫ااأوط��ان مدعاة اإثقالها باأعباء مكنها اأن تخفف عن نف�صها بتحميلها‬ ‫امجتمع‪ ،‬من خال اإعان الدول اموؤ�ص�صات‪ ،‬فالنقابات واجمعيات كفيلة‬ ‫بتغير مط التفكر ال�صيق‪ ،‬كونها ت�صرك امواطن وامواطنة ي �صناعة‬ ‫القرار‪ ،‬ما يُحقق معنى اجتماعنا على وطن يوؤمن ما و�صل اإليه وعي‬ ‫مواطنيه‪ ،‬واأ�صتعيد اإجابة م�صوؤول عربي �صابق‪� ،‬صاأله ُحاو ُره‪ :‬ما �صبب‬ ‫ما و�صلتم اإليه من اأزمات ت�صببت ي اإ�صقاطكم؟ فاأجاب‪ :‬م ناأخذ مقولة‬ ‫(العيال كِ ررت) ماأخذ اجد‪.‬‬ ‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الشركات‬ ‫واألوان‬ ‫وقيمة العمل‬

‫رومانسيات ثورية‬ ‫بدر البلوي‬

‫خالص جلبي‬

‫هتف ل��ي �صديقي ق��ال الحمد لله لقد نجونا؟‬ ‫لم اأفهم‪ .‬قال‪ :‬كانت �صركتي بلون اأ�صفر فاأ�صبحت‬ ‫خ���ص��راء‪ .‬واب ��د م��ن ال���ص�ع��ودة حتى ا نر�صب في‬ ‫اامتحان! قلت‪ :‬اإنه ت�صجيع ممتاز لل�صباب ال�صعودي‬ ‫اأن يكدوا ويكدحوا األي�س كذلك؟ وهو حقهم وبلدهم‪.‬‬ ‫ق��ال‪ :‬نعم ولكن‪ ..‬ثم ت��ردد بااإف�صاح عما فعل حتى‬ ‫(ع ّوم) �صركته من الغرق! فاخ�صرت فعامت في بحر‬ ‫ال�صامة‪ .‬اأع�ل��م اأن ه��ذا المو�صوع ح�صا�س ولكن‬ ‫اب��د للكاتب المراقب اأن ينقل للقارئ م��اذا يجري‪.‬‬ ‫وال �� �ص �وؤال م��ا ه��ي ااآل �ي��ة ال�ت��ي ي�ق��وم ب�ه��ا اأ��ص�ح��اب‬ ‫ال�صركات حتى ي�صبحوا بين ااأل ��وان فينقلوا لون‬ ‫�صركتهم من ااأحمر اإلى ااأخ�صر؟ اإنها لعبة �صاحر!‬ ‫ق��ال ل��ي اأح��ده��م اأدخ �ل��ت ف��ي ال�صركة ثاثين �صاب ًا‬ ‫�صعودي ًا يت�صلمون رواتبهم وينامون على ظهورهم‬ ‫بدون عمل اأو اأن يتظاهروا بالقدوم والعمل وما من‬ ‫اأحد يعمل‪ .‬اإذن ولنقل اإن م�صكلة البطالة في ق�صم منها‬ ‫لم ُيحل اإا ب�صورة �صكلية‪ .‬اإنه اإنذار اأحمر لل�صركات‬ ‫ال�صفراء التي اخ�صرت بدون اأوراق‪ .‬كما اأنه اإنذار‬ ‫لم�صتقبل �صباب البلد عموم ًا؛ فالله خلقنا للعمل ونعم‬ ‫اأج��ر العاملين‪ .‬ولي�س من اأم��ة ارتفعت بغير العمل‪.‬‬ ‫يجب اأن يعلم ال�صباب ال�صعودي اأن البلد ي�صبح‬ ‫اليوم في ال�صمن والع�صل‪ ،‬واأن المال ينبع من تحت‬ ‫ااأقدام لي�س بعرق الجبين والكدح بل بمح�س �صدفة‬ ‫جيولوجية‪ ،‬وهي نعمة (تاريخية) اإن تمت اا�صتفادة‬ ‫منها‪ ،‬وه��ي م�صيبة اإن دف�ع��ت ال�صباب للتراخي‪،‬‬ ‫وظ��ن اأن ال�ح�ي��اة ه�ك��ذا �صتبقى‪ .‬ح�ي��ن ا�صتعر�س‬ ‫�صليمان ج�ن��وده ق��ال ه��ذا م��ن ف�صل رب��ي ليبلوني‬ ‫اأاأ�صكر اأم اأك�ف��ر‪ .‬يجب اأن يعلم ال�صباب ال�صعودي‬ ‫وغير ال�صعودي اأن ما عندكم ينفد وما عند الله باق‪.‬‬ ‫والبترول ا�صتُهلك منه ‪ 900‬مليار برميل وااحتياطي‬ ‫‪ 1200‬مليار برميل‪ ،‬واا�صتهاك اليوم ‪ 81‬مليون‬ ‫برميل بمعدل ‪ 29‬مليار ًا �صنوي ًا‪ ،‬وهذا يعني نهايته‬ ‫بعد ثاثين عام ًا اأو اأق��ل‪ ،‬اإذا اأخ��ذن��ا بعين ااعتبار‬ ‫زي��ادة اا�صتهاك المتنامية‪ .‬اإن ااب�ت��اء ااأ�صعب‬ ‫لي�س بال�صر كما يحدث في �صوريا من قتل وت�صريد؛‬ ‫فهوؤاء �صيعرفون قيمة النعمة من ك�صرة خبز وقطعة‬ ‫فاكهة و�صتر يغطي العورة و�صرير داف��ئ مريح في‬ ‫ال�صتاء‪ .‬اأم��ا ااب�ت��اء ااأع�ظ��م فهو بالخير (ونبلوكم‬ ‫بال�صر والخير فتنة واإلينا ترجعون)‪ .‬كنت في معتقل‬ ‫محام (تركي ال�ت��رك��اوي)‪ ،‬كان‬ ‫الحلبوني مع رج��ل ٍ‬ ‫ً‬ ‫بدين ًا جد ًا ومثقف ًا‪ ،‬التفت ا ّإلي يوما وقال هذا النظام‬ ‫البعثي (خايب)! مثلك اأنت ال�صاب المتفوق لو كنت في‬ ‫مو�صعهم اأغرقتك بالمال واأر�صلتك اإلى بعثة رائعة‬ ‫واأجعلك تغرق في النعمة‪ .‬هكذا قال؟ هل كانوا غافلين‬ ‫عن هذا اأغبياء مغفلين؟ ا اأظن ذلك؛ فالنظام ال�صوري‬ ‫لو اجتمعت اأبال�صة الجحيم يمكن اأن تتعلم منه درو�ص ًا‬ ‫كبيرة‪ ،‬وتبقى في جعبته درو�س ل�صياطين دون ذلك‬ ‫كثير‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تطبيق الهرمنطيقيا‬ ‫على القرآن!‬

‫خالد الغنامي‬

‫حتى بعد مرور حواي �ص ��نتن على بداية اأول �ص ��رارة ثورية ي عامنا‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ا اأزال ي مرب ��ع الفرحة ااأوى‪ ،‬م�ص ��دوه ًا ومدهو�ص� � ًا ما حدث‪.‬‬ ‫عندم ��ا م ّر ااإن�ص ��ان بتجربة �ص ��يئة يدخ ��ل بداية ي مرحلة ت�ص� �مّى مرحلة‬ ‫ااإنكار‪ ،‬وهي عدم الت�صديق ما يحدث‪ .‬فيفكر ااإن�صان ي احدث‪ ،‬كيف وقع‪،‬‬ ‫وم ��اذا‪ ،‬وماذا اأنا بالذات دون باقي الب�ص ��ر؟‪ .‬اأحيان ًا ندخل حالة م�ص ��ابهة من‬ ‫حالة عدم الت�ص ��ديق عندما نح�صل على اأخبار �ص ��ارة م نتوقعها‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫اإذا كانت اأ�صبه بامعجزة‪.‬‬ ‫هذه هي حاي‪ ،‬عندما اأ�صاهد اأي مقاطع من الثورة التون�صية اأو ام�صرية‬ ‫اأو الليبية‪ .‬اأراجع تفا�صيلها‪ ،‬فاأقول �صبحانك يا الله‪ ،‬اإنك بالفعل على كل �صيء‬ ‫قدي ��ر‪ .‬اأقولها واأنا اأتطلع لت�ص� � ُرب ه ��ذه العبارة اأوؤمن اإمان� � ًا يقيني ًا واأعمل‬ ‫مقت�ص ��اها‪ ،‬اأن الله بالفعل هوعلى كل �ص ��يء قدير‪ ،‬واأن ��ه يغر من حال اإى‬ ‫حال بن ع�صية و�صحاها‪ ،‬وبن طرفة عن وانتباهتها‪ .‬اأحدث نف�صي باأحداث‬ ‫الثورة وف�صولها‪ ،‬واأنا اأتخيل نافذة اأنظر من خالها ما كان يعمله كل متجر‬ ‫قب ��ل حظات من الثورة عليه‪ ،‬وي اجهة امقابلة اأ�ص ��اهد ماهي احالة التي‬ ‫عليه ��ا اأول ثائ ��ر كالبوعزي ��زي مث � ً�ا‪ ،‬واأفكر م ��اذا كان يفكر وم ��اذا يعمل؟‪،‬‬ ‫واأمع ��ن ي كل اأبع ��اد ما حوله ي ذلك ام�ص ��هد‪ .‬اأفكر ي كل هذا واأنا اأ�ص� �األ‬ ‫نف�صي ماهو اماآل لو كان يعلم كل من اأ�صقط من حكمه‪ ،‬واأزيل من عر�صه‪ ،‬ماذا‬ ‫كان يحاك له ي علم الغيب‪ ،‬بينما كان �صاهي ًا واهي ًا ي �صلطانه! ماذا �صيفعل‬ ‫لاأ�ص ��خا�س العادين والب�ص ��طاء الثائرين‪ ،‬لو كان يعلم اأنهم �صيثورون على‬ ‫قهره وظلمه‪ ،‬ي الوقت الذي كانوا فيه معر�ص ��ن لاعتقال من اأي ع�ص ��كري‬ ‫�صغر! لكن ا تغني كرة احذر عن بغتة القدر‪.‬‬

‫بعد وقوع احدث وح�ص ��وله‪ ،‬يبداأ اخا�صر ي حديث داخلي مع نف�صه‪،‬‬ ‫يوؤنبه ��ا عل ��ى ما فعلت ويتم ّنى اأن ما ح�ص ��ل م يكن ليح�ص ��ل من اأ�ص ��له‪ .‬وا‬ ‫ت�ص ��تغرب اإن بحث عن �ص ��حايا حقيقين اأو وهمين لي�ص ��ع الل ��وم عليهم ما‬ ‫ح�صل له‪.‬‬ ‫الث ��ورة‪ ،‬ه ��ي وثبة النخوة �ص ��د الظل ��م‪ .‬هي هجوم احق عل ��ى الباطل‬ ‫لدح�صه ورده‪ .‬هي منهج اإقامة العدل �صد البغي‪ .‬هي العودة للطبيعة ااأوى‬ ‫للب�ص ��ر‪ ،‬باأنهم اأحرار ومت�ص ��اوون واإخوة ي الدم‪ ،‬من اأ�صل واحد واإى ماآل‬ ‫واحد اأي�ص ًا‪ .‬هي �صلة لرحم مقطوعة اأ�صلها من اأبينا اآدم‪ ،‬قطعها بع�س اأبنائه‬ ‫اتباع ًا لهوى النف�س ونزو ًا عند �صال ال�صر‪.‬‬ ‫اا�ص ��تبداد والتك ��ر والتجر الذي مار�ص ��ه البع�س �ص ��د البع�س غر‬ ‫طبيعي من اأ�صا�صه‪ .‬فكيف نولد اأحرارا ونحن اإخوة‪ ،‬في�صتعبد بع�صنا بع�ص ًا‬ ‫باأ�صكال ختلفة‪ ،‬وبا�صتخدام القوة امجردة‪ .‬اإنها هذا ااأمر الذي تكرر كثر ًا‬ ‫ي ع�ص ��ر الب�صرية‪ ،‬كله ح�ص ��ل ي غفلة من الب�ص ��ر‪ .‬وهم كذلك ي غفلة باأن‬ ‫اإزالته �ص ��هلة وي�ص ��رة‪ ،‬لو هبوا هبة رجل واحد‪ ،‬ورك ��زوا على هدف واحد‪.‬‬ ‫وهذا ما حدث ي بع�س ااأم والدول‪.‬‬ ‫قبل الث ��ورات العربية ااأخ ��رة‪ ،‬روّج بع�س امتابعن وامخت�ص ��ن ي‬ ‫علم ال�صيا�ص ��ة اأن ع�ص ��ر الثورات ق ��د انتهى‪ .‬وحاولوا اإقناعنا باأن ال�ص ��طوة‬ ‫ااأمنية للدولة احديثة اأم�ص ��ت قوية اإى درجة اأنها قادرة على اأن محق اأي‬ ‫ع�ص ��يان ي مهده‪ .‬اإذ ًا الف ��ارق هو زيادة القوة امجردة من جانب‪ ،‬و�ص ��هولة‬ ‫حديد العنا�ص ��ر ام�ص ��ادة و�صهولة �ص ��ربها من جانب اآخر‪ .‬هذا ما قد يعلمه‬ ‫هوؤاء امخت�صون ب�صكل عام لكن م يت�صوروا اأنه يكون موؤثر ًا ي الثورات‪،‬‬

‫ُجحر الثعابين‪..‬‬ ‫انتبه!‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫يخط ��ئ من يظ ��ن اأن اانق�ص ��ام احادث ي امجتمع ام�ص ��ري ب ��ن موؤيد‬ ‫ومعار�س للرئي�س حمد مر�صي اأو للنظام احاكم ب�صكل عام هو وليد ااإعان‬ ‫الد�صتوري الذي اأ�صدره الرئي�س اخمي�س اما�صي‪ ،‬كما يحاول اأن ي�صور ذلك‬ ‫م ��ن م ينال ��وا من «تورتة احكم» �ص� � َكرها اأو دقي حقها‪ ،‬بعدما حملوا ال�ص ��كاكن‬ ‫وتاأهبوالتق�صيمها!‬ ‫ال�ص ��ناديق احرة اأه ��دت «التورت ��ة» بكاملها مناف�س واحد كما تقت�ص ��ي‬ ‫اللعبة الدمقراطية التي على اأ�صا�ص ��ها اتفق اجميع‪ ،‬وكان ينبغي على جميع‬ ‫اخا�ص ��رين ي تلك امناف�صة اأن يلقوا �صكاكينهم اإى اأجل حددته اللعبة باأربع‬ ‫�صنوات‪ ،‬واأن يعدوا العدة لدخول اللعبة من جديد بعد هذه امدة القانونية‪ ،‬مع‬ ‫حقهم الكامل خال هذه امدة ي امعار�صة ال�صلمية البناءة واقراح ما يرونه‬ ‫ي �صالح الوطن ‪-‬ا �صاحهم ال�صخ�صي‪ -‬ثم يعر�صونه ب�صكل ح�صاري على‬ ‫ال�ص ��لطة امنتخب ��ة‪ ،‬فاإن اأخذت به اأو ببع�ص ��ه فه ��ذا حقه ��ا‪ ،‬واإن م تاأخذ به اأو‬ ‫ببع�ص ��ه‪ ،‬فهذا حقها اأي�ص ًا‪ ،‬ويكون موعدنا ال�ص ��ناديق القادمة‪ .‬اأما اأن تتحول‬ ‫اللعبة اإى‪« :‬فيها يا اأخفيها»‪ ،‬فذلك ما يك�ص ��ف بو�ص ��وح اأن القوم احتكموا اإى‬ ‫لعبة ا يدركون قوانينها جيد ًا‪ ،‬اأو اأنهم ‪-‬وهذا هو ااأرجح بكل تاأكيد‪ -‬يدركون‬ ‫ولكنه ��م يرون ي اانق�ص ��ا�س عل ��ى ال�ص ��لطة وحاولة هدمها طريق ًا اأق�ص ��ر‬ ‫واأ�صمن ل�صناعة «تورتة» جديدة يظنون اأنهم �صيلتهمونها كاملة هذه امرة!‬

‫الهرمنطيقيا (‪ )Hermeneutics‬م�ص ��طلح لي� ��س باجديد على تاريخ‬ ‫الفل�ص ��فة‪ ،‬فامفردة ماأخوذة من ااإغريقية (‪ ،)hermeneutice‬اإا اأن �صهرته‬ ‫كانت ي الع�ص ��ر الو�ص ��يط عندم ��ا ارتب ��ط بالثيولوجيا ام�ص ��يحية‪ ،‬وهو يعني‬ ‫«قواعد التاأويل والفهم للن�صو�س الدينية»‪.‬‬ ‫ككثر من ام�ص ��طلحات الفل�صفية‪ ،‬تعر�ص ��ت الهرمنطيقيا لتطورات وتدرج‬ ‫ي تطور معناها‪ ،‬فمرات ي�ص ��يق ام�ص ��طلح واأحيان ًا يت�صع بح�صب تطور الفكر‬ ‫ام�ص ��يحي والفل�ص ��في ي �ص ��ياق تاريخ اح�ص ��ارة الغربية وي �ص ��ياق درا�صة‬ ‫ااإجيل والتوراة ااأ�صول النظرية التي تعنى بتف�صر الن�صو�س الثيولوجية‪.‬‬ ‫من تعاريف الهرمنطيقيا اأنها اأ�ص ���س تف�ص ��ر الكتاب امقد�س وتطبيقاتها‪ .‬وهي‪:‬‬ ‫العل ��م النظ ��ري والف ��ن العمل ��ي امتعلقان بتف�ص ��ر الن�ص ��و�س القدم ��ة‪ .‬وهي‪:‬‬ ‫نظرية فهم الن�ص ��و�س الدينية والفل�ص ��فية وااأدبية وتاأويلها‪ .‬وهي‪ :‬نظرية فهم‬ ‫الن�صو�س الدينية والفل�صفية وااأدبية وغرها وتطبيقاتها‪ .‬وهي‪ :‬اأ�صول تاأويل‬ ‫امدونات ام�ص ��جلة بالكتابة‪ .‬واأخر ًا �ص ��ارت فهم حقيقة الوجود من خال �صور‬ ‫الوج ��ود ااإن�ص ��اي وتاأويلها‪ :‬وهو اأو�ص ��ع ال ��داات التي انتهت اإليها الفل�ص ��فة‬ ‫امعا�ص ��رة على يد الفيل�ص ��وف ااأماي مارتن هيدج ��ر (‪ ،)1976 - 1889‬بحيث‬ ‫ت�صمل كل الدرا�صات ااإن�صانية وااجتماعية‪.‬‬ ‫ي الع�صر الو�صيط كانت الهرمنطيقيا اأ�صبه ما تكون بكتب تف�صر لاإجيل‪،‬‬ ‫اإى اأن ج ��اء الفيل�ص ��وف الهولندي اليه ��ودي بكتابة‪ :‬ر�ص ��الة ي الدين والدولة‪،‬‬ ‫(ر�صالة ي الاهوت وال�صيا�صة) فقدم تف�صر ًا ختلف ًا للتوراة‪ ،‬فهو ينقد اليهودية‬ ‫واليه ��ود وااأنبياء مثل نق ��ده اأي ظاهرة طبيعية‪ .‬ويح ��اول اإرجاعها اإى قواعد‬

‫ولعل �صحب الرئي�س حمد مر�صي ما قال امعار�صون لاإعان الد�صتوري‬ ‫اإن ��ه يكر� ��س للديكتاتورية‪ ،‬حينما اأك ��د اأن التح�ص ��ن لن ي�ص ��مل اإ ّا القرارات‬ ‫ال�صيادية كما هو معمول به‪ ،‬لي�س ي كل الد�صاتر ام�صرية ال�صابقة فح�صب‪،‬‬ ‫بل ي كل الد�ص ��اتر وااأعراف والقوانن العامية‪ ،‬واإ�ص ��رار امعار�ص ��ن رغم‬ ‫حقيق طلبهم على رف�س ااإعان‪ ،‬خر �ص ��اهد على اأننا ل�ص ��نا اأمام معار�ص ��ة‬ ‫ت�ص ��تند اإى اأي منط ��ق مقب ��ول‪ ،‬اأو تبغ ��ي جاح الثورة التي �ص ��ارك بع�ص ��هم‬ ‫ي القيام بها اأبد ًا‪ ،‬واإ ّا ماذا نف�ص ��ر معار�ص ��ة ااإعان الد�صتوري وهو يوؤكد‬ ‫�ص ��رورة الق�صا�س ل�ص ��هداء الثورة؟! ويزيل بقايا النظام ال�صابق متمثلة ي‬ ‫النائب العام الذي خرجت من اأجل اإقالته مليونيات تزعمها هوؤاء امعار�صون‬ ‫باأنف�صهم؟! ويح�صن اموؤ�ص�صات امنتخبة �صعبي ًا (جل�س ال�صورى‪ ،‬واجمعية‬ ‫التاأ�صي�صية لكتابة الد�صتور اجديد) اأي اأنه يح�صن ااإرادة ال�صعبية؟!‬ ‫احكاية ‪-‬اإذن‪ -‬لي�ص ��ت حكاية اإعان د�ص ��توري راأت امعار�ص ��ة ي بع�س‬ ‫بنوده تكري�ص� � ًا حكم الفرد‪ ،‬واإما هي ب�صراحة �ص ��ديدة اإرادة وا�صحة للهدم‬ ‫وحاولة م�ص ��تميتة ل�ص ��ناعة «التورتة» قب ��ل موعدها‪ ،‬كما اأ�ص ��لفنا‪ .‬ولكن ما‬ ‫ااأدوات الت ��ي ملكه ��ا ه� �وؤاء لكي ّ‬ ‫ينق�ص ��وا ‪-‬ح�ص ��ب وهمهم‪ -‬على ال�ص ��لطة‬ ‫امنتخبة لتحقيق اأغرا�صهم ال�صخ�صية‪ ،‬وي الوقت نف�صه يظهرون للراأي العام‬ ‫وكاأنه ��م حماة للوطنية والدمقراطي ��ة‪ ،‬واأنهم بعي ��دون كل البعد عن امطامع‬

‫ثابتة م�ص ��تمدة من انفعاات ااإن�ص ��ان واإدراكاته‪ .‬ويحلل اأ�ص ��فار التوراة �ص ��فر ًا‬ ‫�صفر ًا‪ .‬فيقول اإن ااأ�صفار اخم�صة م يكتبها نبي الله مو�صى عليه ال�صام‪ ،‬ويقول‬ ‫اإنه م يكتب �ص ��فر التثنية اأنه م يعر نهر ااأردن قط‪ ،‬واأنه مكتوب فيها «وكتب‬ ‫مو�ص ��ى التوراة»‪ ،‬وا مكن اأن يقول مو�ص ��ى ذلك اإن كان كاتب �صفر التثنية الذي‬ ‫بيد اليهود اليوم‪ .‬وي �ص ��فر التكوين‪« :‬وكان الكنعانيون ي هذه ااأر�س»‪ ،‬ما‬ ‫يدل على اأن الو�ص ��ع قد تغر وقت تدوين التكوين‪ ،‬اأي بعد موت مو�ص ��ى وطرد‬ ‫الكنعانين‪ ،‬وبذلك ا يكون مو�صى هو الكاتب‪ .‬ويحتج �صبينوزا باأن �صفر ااأ�صفار‬ ‫يحكي ب�صمر الغائب ولي�س ب�صمر امتكلم‪ .‬وبذكر احزن على مو�صى ومقارنته‬ ‫بااأنبياء الذين جاوؤوا بعده ‪ .‬وا�صتمرار الرواية بعد موت مو�صى عليه ال�صام‪.‬‬ ‫هذا اخط الذي �ص ��ار فيه �ص ��بينوزا يراه امعا�صرون بداية النقد التاريخي‬ ‫للن�س الديني من خال ا�ص ��تخدام العقل الريا�ص ��ي الهند�صي الذي ظهر ب�صورة‬ ‫جلي ��ة ي كتاب ��ه (ااأخاق مرهن� � ًا عليها بطريقة هند�ص ��ية)‪ ،‬وه ��و كان البوابة‬ ‫للدرا�صات الهرمنطيقية التي تو�صعت على مر القرون لتدر�س كل �صيء من اآداب‬ ‫واأدي ��ان‪ .‬هذا امنهج قد عمل بفعالية ي التوراة وااإجيل اأنه وجد كتب ًا حرفة‬ ‫مكذوبة‪ ،‬كتبها الب�صر وزعموا اأنها من عند الله‪ ،‬ولذلك كان من ال�صهل على هوؤاء‬ ‫الباحث ��ن اإظه ��ار ذلك الكذب والتزييف والتناق�س بع ��د اأن جاوزوا اخوف من‬ ‫عقوبة رجال الدين ي تلك احقب التاريخية‪.‬‬ ‫ي ع�ص ��رنا ه ��ذا ح ��اول عدد م ��ن الباحث ��ن والباحثات تطبيق ه ��ذا امنهج‬ ‫عل ��ى الق ��راآن الكرم‪ ،‬من مثل حمد اأركون وفاطمة امرني�ص ��ي‪ ،‬وغرهما‪ ،‬اإا اأن‬ ‫تاميذهم م�ص ��طرون لاعراف باأنهم ف�ص ��لوا‪ .‬ذلك اأن ه� �وؤاء الباحثن انطلقوا‬

‫وهو اأن الب�ص ��ر قد يتحكمون باأفعالهم لكن ا ي�ص ��تطيعون دائم ًا اأن يتحكموا‬ ‫ي نتائجها‪ ،‬فكل �صيء هو متغر بلغة علم ال�صيا�صة‪ .‬فكل ما هو �صبب ل�صيء‬ ‫قد يكون نتيجة ل�صيء اآخر‪ .‬وكل نتيجة قد تكون �صبب ًا لنتيجة اأخرى‪ ،‬وهكذا‬ ‫تختل ��ط ااأح ��داث ي تعقيد كب ��ر‪ .‬ورغم اأن الب�ص ��ر هم عنا�ص ��ره اإا اأنهم ا‬ ‫ي�صتطيعون اأن يفهموه دوم ًا‪.‬‬ ‫ال�ص� �وؤال ال ��ذي يحر كثرين‪ ،‬هو متى حدث الث ��ورة؟ هل كرة امظام‬ ‫هي �ص ��بب للثورة؟ هل التباين الطبقي هو �ص ��بب للث ��ورة؟ هل احتكار طبقة‬ ‫�ص ��غرة للقرار ال�صيا�ص ��ي والقوة امالي ��ة والوجاهة ااجتماعية هي �ص ��بب‬ ‫للثورة؟ هل ازدحامهم على كل م�صبات الباد وخراتها هو �صبب ي الثورة؟‬ ‫هل ادعاوؤه ��م باأن ما اأوتوه كان نتيجة لذكائهم وقوتهم‪ ،‬واإنكارهم م�ص ��اركة‬ ‫غرهم ي ت�صييد الكيان هو �صبب للثورة؟‬ ‫نعم الظلم هو �صبب الثورات‪ .‬اإا اأن ما ي�صو�س على امتابعن اأنه قد تكر‬ ‫امظام ي بلد ما ول�صنن طويلة وا حدث ثورة! ما يجدر التنويه به هنا اأن‬ ‫التاأخر ي حدوث الثورة ا يعني اأنها لن ح�ص ��ل‪ ،‬فقد تقع ي حظة وعي‬ ‫جماهري ب�صيطة جد ًا لتعلن عن اأنه حان وقت رفع الظلم واا�صتعباد‪.‬‬ ‫الع�ص ��ر احديث الذي نعي�صه هو اأخ�صب الع�صور على ااإطاق لوقوع‬ ‫الثورات‪ .‬اأ�صباب كثرة على راأ�صها انت�صار الوعي بن الب�صر باأن الظلم الذي‬ ‫يقع عليهم هو ب�صبب �صكوتهم‪ ،‬وخنوعهم ور�صاهم‪.‬‬ ‫اأيوجد هناك اأعظم من ظلم ااإن�ص ��ان اأخيه ااإن�ص ��ان؟ عندما يتفرج على‬ ‫�صخ�س ما يقهر �صخ�ص ًا اآخر‪ ،‬وي�صتطيع هذا امتفرج �صواء كان فرد ًا اأم جماعة‬ ‫اأن يرد الظلم لكن ي�صكت خوف ًا من فقدان ميزة معينة اأو اأن يتعر�س م�صايقة‬ ‫خا�ص ��ة‪ .‬اإن ام�ص ��تبد يوؤلب النا�س �ص ��د بع�ص ��هم البع�س حتى يبقى فوقهم‪،‬‬ ‫وجاثم ًا على �صدورهم‪.‬‬ ‫اأك ��ر حالة اإن ��كار‪ ،‬هي اعتقاد الظام باأن ااأمور حت ال�ص ��يطرة‪ ،‬فينكر‬ ‫ال�ص ��نة الكونية باأن ال�ص ��موات وااأر�س قائمة على العدل‪ .‬فيقول لنف�صه باأن‬ ‫ما ح�ص ��ل لغري لن يح�ص ��ل ي‪ ،‬اأن ظروي غر ظروفه‪ ،‬لكن اأيغفل اأن الله‬ ‫ق ��ادر على اأن يجعل هناك طريقة ختلفة اأي�ص� � ًا ي طريقة اقتاعه؟‪ .‬فكما اأن‬ ‫الله اأهلك النا�س بالغرق‪ ،‬اأهلك اآخرين بالريح‪ ،‬واأهلك غرهم بال�صيحة‪ ،‬فلن‬ ‫يعجز الله باأن يهلكه بطريقة م يت�صورها بعد بعقله ال�صغر‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�صخ�صية؟‬ ‫ي الث ��ورة ‪-‬اأي ثورة‪ -‬ينق�ص ��م النا�س بن موؤيد ومعار�س‪� ،‬ص ��واء على‬ ‫اأ�صا�س من ام�صلحة العامة اأو على اأ�صا�س من ام�صلحة اخا�صة‪ ،‬وهنا تتجلى‬ ‫اأوى اأدوات ه� �وؤاء امعار�ص ��ن‪ ،‬متمثلة ي جيي� ��س كل معار�س للنظام ي‬ ‫مظاهرات حا�ص ��دة‪ ،‬ولكي ت�ص ��بح حا�ص ��دة حق ًا تاأتي ااأداة الثانية متمثلة ي‬ ‫الدعم امادي من رجال ااأعمال وال�صيا�صين الفا�صدين من اأن�صار النظام البائد‪،‬‬ ‫لينفقوا بع�س ما نهبوه من دماء ال�صعب على جيي�س بع�س امنخدعن بهم‪ ،‬ثم‬ ‫تاأتي ااأداة الثالثة متمثلة ي ف�ص ��ائيات موّلها هوؤاء اأي�ص ًا تعمل على اإثارة‬ ‫الفن وال�ص ��ائعات وحري�س الب�صطاء على اخروج على النظام امنتخب‪ ،‬ثم‬ ‫تكتم ��ل ااأدوات محاولة من له عاقات باجهات الدولية ال�ص ��اغطة ت�ص ��دير‬ ‫�صورة مغلوطة عن ام�صهد ال�صيا�صي‪ ،‬لكي ت�صدر هذه اجهات اإدانات لل�صلطة‬ ‫القائمة‪ ،‬ومن ثم تكتمل ال�صورة امطلوبة لانق�صا�س على ال�صرعية!‬ ‫تلك ‪-‬براأيي‪ -‬هي امعادلة التي يعمل هوؤاء جاهدين على اإكمال اأطرافها‪،‬‬ ‫وا يظن اأحد اأنهم ن�صوا اأهم اأطراف هذه امعادلة‪« :‬ال�صعب احقيقي ا امجي�س‬ ‫بامال ال�صيا�ص ��ي الفا�ص ��د»!‪ ،‬ا بل هم يدرك ��ون جيد ًا اأهمية ه ��ذا الطرف الذي‬ ‫ا مك ��ن جاوزه‪ ،‬ولذلك عندما ُ�ص ��ئل اأحد هوؤاء الذين يرون اأنف�ص ��هم رموز ًا‬ ‫وطني ��ة‪ :‬هل تقبلون اأن يطرح الرئي�س هذا ااإعان الد�ص ��توري على ال�ص ��عب‬ ‫ليقول راأيه ونلتزم جميع ًا ما يقرره ال�صعب؟ قال‪ :‬ا ا ا‪!...‬‬ ‫اإذ ًا‪ ،‬نحن ‪-‬بو�صوح تام‪ -‬اأمام م�صهد عراقي جديد! مع اختاف ب�صيط ي‬ ‫التفا�ص ��يل‪ .‬ي العراق اأتى من اأتى للحكم على «دبابات» اأمريكية‪ ،‬وي م�ص ��ر‬ ‫يريدون اأن ياأتوا للحكم على «اإدانات» اأمريكية اأو غربية ب�ص ��كل عام‪ ،‬ولتذهب‬ ‫ااإرادة ال�صعبية اإى اجحيم!‬ ‫لعبة �ص ��ديدة اخطورة تلك التي يلعبها الطامع ��ون ي ما لي�س لهم‪ ،‬ولن‬ ‫يغفرها لهم الثوار احقيقيون الذي �صحوا بدمائهم ي ميادين م�صر‪ ،‬واأعتقد‬ ‫اأنهم �ص ��يكونون اأول �ص ��حايا التحالف الذي اأبرموه مع قيادات النظام البائد‬ ‫ورجال اأعماله واإعامه‪ ،‬و�صاعتها عليهم جميع ًا اأن يتذكروا امثل‪« :‬اللي يدخل‬ ‫جحر الثعابن ي�صتحمل لدغها»!‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��ن اأدوات غربي ��ة فحاولوا اأن يقدم ��وا قراءة جديدة للقراآن بحي ��ث يكون قراآن ًا‬ ‫غ ��ر الذي نعرف ��ه‪ ،‬اأو القراآن القاب ��ع وراء القراآن الظاهر بح�ص ��ب تعبر اأركون‬ ‫بع ��د تطبيق امنهج التفكيكي علي ��ه‪ ،‬اأو اأن هذا القراآن ن�س تاريخي وهذه امقولة‬ ‫اأركون اأي�ص ًا‪ .‬ومعنى تاريخي‪ :‬اأي كان �صاح ًا حقبة تاريخية معينة وقد انتهت‬ ‫تلك احقبة وم جاوزها‪.‬‬ ‫واأم ��ا فاطمة امرني�ص ��ي‪ ،‬فلها عدد م ��ن البحوث التي ترجم ��ت للغات عديدة‬ ‫مثل (ااإ�صام والدمقراطية) وبحوث عن التاريخ ااإ�صامي واحجاب وغره‪.‬‬ ‫وبرغم قولها اإن القراآن وااإ�ص ��ام م يظلما ام ��راأة اإا اأنها م ترك اآية وا حديث ًا‬ ‫ا يوافق هواها فيما يتعلق بامراأة اإا وح ّرفته عن معناه بحجة اأن ال�صيا�ص ��ة قد‬ ‫وغرتها واأنها هي من �صيقدم الوجه احقيقي للقراآن‪.‬‬ ‫تاعبت بالن�صو�س ّ‬ ‫اجام ��ع ل ��كل ما كتبه ه� �وؤاء ي هذا امو�ص ��وع هو اإغفاله ��م الكامل العلوم‬ ‫ال�ص ��رعية التي يفر�س اأن تكون هي ااأ�ص ��ا�س‪ ،‬اأ�صول التف�ص ��ر واأ�صول الفقه‬ ‫واحديث واللغة لي�س لها ذكر هنا باعتبارها جزء ًا من الرجعية التي يحابونها‪.‬‬ ‫اجام ��ع لهم جميع� � ًا اأنهم غر موؤهل ��ن واأنهم غارق ��ون ي ذاتي ��ة التحليل التي‬ ‫تتعار�س مع العلم امو�ص ��وعي ام�ص ��اع‪ .‬كما يغلب عليهم ااإعرا�س عما األح عليه‬ ‫القراآن من اأنه قراآن عربي ا مكن جاوز طبيعته العربية وقواعده اللغوية وعلم‬ ‫الدالة فيه‪ِ .‬زد على هذا اأنهم جاوؤوا بنتائج قد و�صعوها ي اأذهانهم �صلف ًا مطابقة‬ ‫ما م تقريره ي ثقافة اأخرى‪ ،‬وهذا ما ا يفعله الباحث ااأ�صيل‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫لست وحدك!‬ ‫هالة القحطاني‬

‫م ��ن اموؤم اأن نعلم اأن هن ��اك ‪ 250‬األف م�ضاب بالتوحد ي امملكة يعانون‬ ‫نق�ض� � ًا ي الع ��اج‪ ،‬وفق ًا لاإح�ضائية التي اأعدتها جامع ��ة املك �ضعود بالتعاون‬ ‫مع مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية‪ ،‬اإذ يبلغ عدد ام�ضابن الذين يتلقون‬ ‫الع ��اج والتاأهيل خ ��ارج الوطن ح ��واي ‪ 8400‬م�ض ��اب‪ ،‬دون ح�ض ��ر لاأعداد‬ ‫الكب ��رة م ��ن ام�ضابن فوق �ض ��ن ‪ 15‬عام ًا‪ ،‬الذي ��ن م يتم عاجه ��م ول تاأهيلهم‬ ‫ب�ضبب رف�س بع�س امراكز مثل (مركز الدمام) ا�ضتقبال من يتجاوز عمره ع�ضر‬ ‫�ضنوات‪ ،‬لكون امركز غر جهز للتعامل مع تلك الفئة العمرية امتقدمة‪ ،‬ما ترك‬ ‫حالت كبرة جد ًا من التوحد باأطيافه امختلفة ُتهمل وتتفاقم دون اأن تاأخذ حقها‬ ‫م ��ن الهتمام‪ ،‬خا�ضة واأن العاج مُكلف‪ ،‬وق ��د حظى به بع�س احالت ب�ضكل‬ ‫متقطع على ح�ضب اإمكانات الأ�ضرة امادية‪ ،‬ول تكمن معاناة ذوي ام�ضابن ي‬ ‫نق� ��س امراكز‪ ،‬بل ي اخدمات الطبية التي ت�ضمل ع ��اج (التخاطب‪ ،‬والعاج‬ ‫الطبيعي‪ ،‬والنف�ضي)‪ ،‬بالإ�ضافة لعدم توفر مراكز متخ�ض�ضة ل�ضطرابات النمو‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬ول توجد ي الأ�ضا�س خدمات ت�ضخي�ضي ��ة اأو عاجية اأو تاأهيلية‬ ‫متخ�ض�ضة كما هي حال امراكز امتكاملة اخدمات ي اخارج‪ ،‬وامتوفر حالي ًا‬ ‫جرد مبادرات اأهلية خا�ضة‪ ،‬ول تكفي اأمام احاجة اما�ضّ ة خرات ا�ضتثنائية‬ ‫من امتخ�ض�ضن ي العاج النف�ضي وال�ضلوك ��ي واأمرا�س التخاطب وغرها‪،‬‬ ‫الت ��ي حتاجه ��ا جميع امناط ��ق ي امملكة لتمن ��ح كل طفل ح ��ق التدخل امبكر‬ ‫وا�ضتمراري ��ة الع ��اج‪ ،‬واإذا �ضاألت اأ�ضرة اأي م�ضاب �ضتج ��د اجميع يتفق على‬ ‫اأن اأغل ��ب امراكز امتوا�ضعة امتوفرة حالي ًا تفتقر متخ�ض�ضن ي عاج النطق‬

‫والتخاط ��ب واأ�ضي ��اء اأخ ��رى‪ ،‬واإذا م ح�ضر اأعداد من هم ف ��وق �ضن ال�‪� 15‬ضنة‬ ‫�ضنج ��د اأنف�ضنا اأمام كارث ��ة يواجهها عدد كبر من الأ�ض ��ر‪ ،‬وماأ�ضاة يعاي منها‬ ‫اآلف الآب ��اء يومي� � ًا ي غياب حل اأو تفاعل جذري م ��ن وزارة ال�ضحة ل�ضد هذا‬ ‫النق�س والعجز‪.‬‬ ‫والتوح ��د م ��ن ل يعرفه ه ��و اإحدى اح ��الت الت ��ي تعوق ا�ضتيع ��اب امخ‬ ‫للمعلوم ��ات‪ ،‬وتوؤثر ي موه الطبيعي‪ ،‬حيث ت� �وؤدي الإ�ضابة اإى �ضعوبة ي‬ ‫التوا�ض ��ل غر اللفظي اأو ي التفاعل الجتماعي م ��ع الآخرين وعدم الرتباط‬ ‫بالع ��ام اخارجي‪ ،‬ويُظه ��ر ام�ضاب به ��ذا ال�ضطراب �ضلوك ًا متك ��رر ًا ب�ضورة‬ ‫غ ��ر طبيعي ��ة‪ ،‬كاأن يرفرف بيدي ��ه اأو يهز ج�ضم ��ه ب�ضكل متكرر‪ ،‬كم ��ا مكن اأن‬ ‫يُظهر ردود ًا غر معتادة عند تعامله مع الآخرين‪ ،‬اأو اأن يرتبط ببع�س الأ�ضياء‬ ‫ب�ض ��ورة غ ��ر طبيعي ��ة‪ ،‬كاأن يلعب الطفل ب�ضي ��ارة معينة ب�ض ��كل متكرر ب�ضكل‬ ‫غ ��ر طبيع ��ي‪ ،‬دون حاولة التغير اإى �ضيارة اأو لعب ��ة اأخرى مث ًا‪ ،‬مع وجود‬ ‫مقاوم ��ة منه اإذا حاولنا تغير النمط الذي اعتاد عل ��ى تكراره ي حالت‪ ،‬وي‬ ‫ح ��الت اأخرى ق ��د يُظهر �ضلوك ًا عدواني ًا ج ��اه الغر اأو جاه ال ��ذات‪ ،‬لذلك من‬ ‫ال�ض ��رورة املحّ ��ة اأن حظى ه ��ذه ال�ضريح ��ة بالأولوية ي توف ��ر ت�ضخي�س‬ ‫وع ��اج مبكر للحد من تدهوره ��ا‪ ،‬كما يعاي عدد كبر من اآب ��اء اأطفال التوحد‬ ‫م ��ن ارتفاع ر�ضوم الع ��اج ي امراكز امتوفرة حالي ًا‪ ،‬مع ا�ضتمرار رف�س بع�س‬ ‫امراك ��ز غر اموؤهل ��ة للتعامل مع فئة عمرية متقدمة ا�ضتقب ��ال من يتجاوز عمر‬ ‫الع�ض ��ر �ضن ��وات‪ ،‬واإذا معنا ي حال كثر من الأ�ضر التي لديها توحدي �ضنجد‬

‫كفى كذب ًا‪ ..‬فالزمن‬ ‫يتغير من حولنا‬ ‫أحمد الحربي‬

‫اأك ��د اأمر منطق ��ة الق�ضيم ي ت�ضريح ��ه امهم جد ًا ي ه ��ذه امرحلة امهمة من‬ ‫مراحل التحولت الإدارية وال�ضيا�ضية والثقافية والقت�ضادية ي العام كله ولي�س‬ ‫ي امملك ��ة فح�ضب‪ ،‬حيث قال �ضموه خال اللقاء امفت ��وح‪( :‬لبد اأن ن�ضع كل �ضيء‬ ‫على الطاولة‪ ،‬واأمام الإعام‪ ،‬فزمن «كل �ضيء مام» انتهى)‪ ،‬من هذا امنطق الواعي‬ ‫يج ��ب اأن يدرك امواطن اأن عليه واجبات كبرة لوطنه وجتمعه‪ ،‬ويجب اأن يكون‬ ‫مثل هذا الوعي الراقي لي�ضتطيع فعل �ضيء اإيجابي من اأجل وطن ي�ضتحق منه كل‬ ‫�ضيء‪ ،‬فالعهد البائد لكل �ضيء مام قد انتهى وم يعد له مكان بيننا‪ ،‬وعلى امواطن‬ ‫اأن مار� ��س حقوقه ام�ضروعة واأن يقول لكل م�ضوؤول خادع اأو مدل�س‪ ..‬كفى كذب ًا‪،‬‬ ‫وليقف عند حده‪ ،‬فلي�س هذا زمن الكذب والزيف والتدلي�س واخداع‪ ،‬وعلى الإعام‬ ‫اأن مار� ��س �ضلطته احقيقية بكل �ض ��دق و�ضفافية‪ ،‬واأن يكون �ضاح� � ًا نافذ ًا وقلم ًا‬ ‫ناقد ًا لإعادة الأمور اإى ن�ضابها‪ ،‬باحق والعدل والإن�ضاف‪ ،‬بعيد ًا عن التجني‪.‬‬ ‫ذكرت ي ختام مقالتي عن التحولت الثقافية التي قراأتها ي ملتقى الق�ضيم‬ ‫الأدبي ‪2012‬م والتي ن�ضرتها هنا ي حلقات ثاث قلت باأنني اكتفيت بالقراءة عند‬ ‫مرحل ��ة تعاطينا مع و�ضائ ��ل التقنية احديثة‪ ،‬وذكرت اأي�ض� � ًا اأنني �ضجلت عدد ًا من‬ ‫التو�ضيات ي ختام ورقتي‪ ،‬تتلخ�س ي اأننا الآن على اأعتاب مرحلة ثقافية جديدة‬ ‫م ��ن مراحل التحول الثقاي‪ ،‬ب�ضبب الربيع العربي وم ��ا اأفرزته الأحداث الربيعية‬ ‫ي الب ��اد العربية من ح ��ولت ثقافية جديدة يتجلى ذل ��ك ي الوعي الدمقراطي‬ ‫لل ��ذات الجتماعية‪ ،‬التي ت�ضكلت بع ��د النت�ضارات امتاحقة لل�ضع ��وب‪ ،‬ولهذا فاإن‬ ‫نتائ ��ج الثورات العربية اأخذت ت�ض ��كل ثقافة جتمعية جديدة‪ ،‬على اأ�ض�س ومعاير‬

‫عصام عبداه‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫‪11‬‬

‫الجمعة السوداء‪..‬‬ ‫بيضاء كالثلج‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫�ضيا�ضي ��ة واجتماعي ��ة وقيم جدي ��دة‪ ،‬ل �ضقف لها ول حواج ��ز ول اأطر حددها‪ ،‬ي‬ ‫ظ ��ل وجود الأماكن الف�ضيحة وال�ضاحات الكب ��رة‪ ،‬والإعام امفتوح‪ ،‬احا�ضر بكل‬ ‫عدته وعتاده‪ ،‬وهذا ما �ضينتج لنا جي ًا جديد ًا وهوية ثقافية جديدة نتيجة ال�ضراع‬ ‫اح�ضاري والثقاي امتجدد‪ ،‬ما يجعلنا بحاجة اإى امحافظة على القيم الإيجابية‬ ‫امهمة التي تلعب دور ًا مهم ًا ي حياة الأفراد وامجتمعات‪ ،‬لأن اأي خلل ي هذه القيم‬ ‫الإيجابي ��ة �ضيوؤث ��ر �ضلب ًا ي امجتمع واأف ��راده‪ ،‬واإذا ا�ضت�ضرى هذا اخلل ي ج�ضد‬ ‫امجتمعات �ضي�ضعب عاجه م�ضتقب ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكانت امداخات ثرية جد ًا‪ ،‬اأ�ضافت اإى اللقاء ميزا وجمال ر�ضمه اح�ضور‬ ‫الرائ ��ع لاأ�ضم ��اء الامع ��ة التي تداخل ��ت م ��ع الأوراق‪ ،‬التي كان لها كب ��ر الأثر ي‬ ‫نفو�ضن ��ا ما قدمت لنا م ��ن ماحظات‪ ،‬و�ضاأ�ضتعر�س بع� ��س امداخات امهمة التي‬ ‫ا�ضتفدت منها عند الإعداد لهذه امادة‪.‬‬ ‫كانت امداخلة الأوى للدكتور حمد عبيد‪ ،‬الذي اأ�ضاد بالورقة وجعلها �ضاهد ًا‬ ‫عل ��ى الع�ض ��ر‪ ،‬ثم �ضاأل ع ��ن ال�ضبل التي مكن اأن نحافظ بها عل ��ى القيم الثقافية ي‬ ‫ظ ��ل التحولت الع�ضرية‪ ،‬وكان ��ت الإجابة امخت�ضرة هي تكري� ��س القيم وامفاهيم‬ ‫الإيجابي ��ة ي عق ��ول الن�سء والأجي ��ال ال�ضابة حت ��ى ن�ضمن ا�ضتم ��رار هذه القيم‬ ‫الأ�ضيلة وا�ضتقرارها ي اأذهانهم‪ ،‬فامثقف النا�ضج يُ�ضهم ي بناء �ضخ�ضية امجتمع‬ ‫ويوؤثر فيها تاأثر ًا اإيجابي ًا‪.‬‬ ‫وعل ��ق الدكتور �ضلط ��ان القحطاي عل ��ى النف�ضال عن م�ضه ��د اخ�ضام الذي‬ ‫�ضهد مرحلة احداثة‪ ،‬وذكر اأنهم ي بريطانيا كانوا يتابعون ام�ضهد بكل ما فيه من‬

‫عل ��ى غر الع ��ادة‪ ،‬ترقب القت�ضاديون ورجال ام ��ال وال�ضيا�ضة ي العام هذا‬ ‫العام‪ ،‬ما يُعرف با�ضم «ب ��اك فرايدي» ‪ Black Friday -‬اأو «اجمعة ال�ضوداء» ي‬ ‫الولي ��ات امتحدة‪ ،‬الذي تعر� ��س فيه امحات التجارية بط ��ول الوليات وعر�ضها‬ ‫تخفي�ض ��ات كب ��رة على ال�ضل ��ع امختلفة‪ ،‬ما يتي ��ح للطبقات الكادحة م ��ن اأ�ضحاب‬ ‫الدخ ��ول امحدودة (والفقراء) فر�ض ��ة ال�ضراء ومار�ضة متعة الت�ضوق كغرهم من‬ ‫امقتدرين والأغنياء‪.‬‬ ‫تاأت ��ي «اجمعة ال�ض ��وداء» دائم ًا عقب «عيد ال�ضك ��ر» – ‪ hanks Giving‬ي‬ ‫الولي ��ات امتحدة‪ ،‬الذي يوافق اخمي�س الثال ��ث من �ضهر نوفمر من كل عام‪ ،‬واإن‬ ‫تزامن ��ت هذا الع ��ام ‪ 2012‬مع اأزمة مالية جديدة تلوح ي الأفق يتوقع اجميع معها‬ ‫اأن توؤدي اإى ارتفاع ي ال�ضرائب ومفاجاآت غر م�ضبوقة مع خف�س كبر لاإنفاق‬ ‫وحالة من الركود القت�ضادي بحلول عام ‪.2013‬‬ ‫امفارق ��ة ه ��ذا العام مثل ��ت ي ارتف ��اع ن�ضب امبيع ��ات من ال�ضل ��ع الرفيهية‬ ‫والكمالي ��ة‪ ،‬م ��ا يفوق جميع التوقع ��ات الأكر تف ��اوؤ ًل‪ ،‬رغم اأن الإ�ضه ��ام ي فنون‬ ‫الت�ضوي ��ق والإبه ��ار باجاه هذه ال�ضلع كان اأقل من امعت ��اد‪ ،‬كما اأن التخفي�ضات م‬ ‫تك ��ن اأزيد من اأي عام‪ ،‬بل العك�س مام ًا رما كانت اأعلى قلي ًا‪ ،‬وهو ما دفع بع�ضهم‬ ‫اإى الت�ضاوؤل متو�ض ًا «بالعلوم امعرفية» (ولي�س القت�ضاد) لفهم الدوافع الأ�ضا�ضية‬ ‫لاإقبال ال�ضديد على ا�ضتهاك ال�ضلع الرفيهية‪ ،‬وبالتاي القدرة على توقع م�ضتقبل‬ ‫�ضوق هذه امنتجات‪.‬‬ ‫الأبع ��اد اجدي ��دة والآف ��اق غ ��ر ام�ضبوق ��ة للعل ��وم امعرفي ��ة ‪Cognetive -‬‬

‫اأن ف ��وق معاناته ��ا تتكبد تكالي ��ف اإ�ضافية لتوف ��ر درجة الع ��اج التي تنا�ضب‬ ‫الطفل‪ ،‬ومع ذلك يعجز كثر من الأ�ضر عن و�ضع طفلهم ي مركز خا�س ب�ضبب‬ ‫غ ��اء الر�ضوم‪ ،‬التي ت�ضل اأحيان ًا اإى ثاثن األف ريال �ضنوي ًا‪ ،‬ليتحول بع�ضها‬ ‫قا�س اإى مراكز جارية بحتة دون قرار رادع من وزارة ال�ضحة‪ ،‬مقارنة‬ ‫ب�ضكل ٍ‬ ‫باخدمات امتوا�ضعة التي يتم الركيز ي معظمها على اجانب التعليمي فقط‬ ‫واإهمال اجوانب النف�ضية وال�ضحية الأخرى‪ ،‬واأغلب الأ�ضر يخ�ضون اأن ين�ضى‬ ‫ح�ضن بع�س احالت ا�ضتمرارية‬ ‫اأبناوؤهم ما تعلموه ي ال�ضابق‪ ،‬حيث يتطلب ُ‬ ‫الع ��اج‪ ،‬فتحمل ع ��بء الديون لإر�ضال اأبنائه ��م اإى دور ي دول جاورة لكون‬ ‫اخدمات فيها اأف�ضل وبر�ضوم معقولة‪ ،‬مع اأن امخت�ضن ل ين�ضحون بذلك لكي‬ ‫ل يزداد الطفل انعزا ًل‪ ،‬ولكي ل تعتاد الأ�ضرة على بُعد البن‪ ،‬ولقد قامت الدولة‬ ‫بتذلي ��ل عديد من ال�ضعاب وجحت ي حدي ��ات �ضخمة �ضابق ًا من اأجل اإن�ضاء‬ ‫م ��دن ي ال�ضحراء للنهو�س ب�ضناعة النفط على �ضبيل امثال‪ ،‬ولن يعجزها اأن‬ ‫جلب خت�ض ��ن وخراء من جميع اأنحاء العام لتخفي ��ف معاناة اآلف الأ�ضر‬ ‫الت ��ي تبح ��ث عن ع ��اج لأطفالهم‪ ،‬لذل ��ك كان ينبغي عل ��ى وزارة ال�ضحة العمل‬ ‫بجدية على اإن�ضاء مراكز متخ�ض�ضة ي كل مدينة وبفروع متعددة ي امناطق‪،‬‬ ‫كاف يتنا�ضب مع الأع ��داد امتزايدة للتوحدين‪ ،‬ورفع‬ ‫م ��ع توفر كف ��اءات بعدد ٍ‬ ‫ج ��ودة اخدمات امقدمة ي امراكز احالية‪ ،‬مع تكثيف برامج التدريب لاأ�ضرة‬ ‫والعاملن وبقية اأفراد امجتمع الذي يجب اأن يتعاي�س مع جميع فئاته‪ ،‬بن�ضرات‬ ‫تثقيفي ��ة تو�ضح من هم وكيف نتعامل معه ��م‪ ،‬خا�ضة مع وجود بع�س احالت‬ ‫الق ��ادرة على ق�ض ��اء بع�س الأم ��ور ال�ضخ�ضية ب ��ا م�ضاع ��دة‪ ،‬فبع�ضهم يلب�س‬ ‫ماب�ضه مفرده‪ ،‬وبع�ضهم الآخر جح مع العاج ي القيام بكثر من امهارات‪،‬‬ ‫والأه ��م اأن تعتم ��د وزارة ال�ضحة اإقرار ًا يلزم اجه ��ات احكومية واموؤ�ض�ضات‬ ‫اخا�ض ��ة بتوفر وثيقة تاأمن طبية تقدم فيه ��ا جميع اخدمات الازمة مر�ضى‬ ‫التوح ��د من (عاج طبي‪ ،‬وتخاطب‪ ،‬وعاج وظيفي وطبيعي‪ ،‬ونف�ضي �ضامل)‪،‬‬ ‫والعم ��ل جدي ًا على حمل م�ضوؤولية ا�ضتمرارية اخدمات التي تقدم لهذه الفئة‬ ‫الت ��ي بخ�ضناها اأب�ضط حقوقها بعدم توفر الع ��اج والتعليم الذي يحتاجونه‪،‬‬ ‫والتفاع ��ل معهم ي ج ��الت احياة بتاأهي ��ل اأفراد هذا امجتم ��ع وتثقيفه على‬ ‫التعاي�س مع التوحدي بيننا‪ ،‬ومد له يدنا ونقول‪« :‬ل�ضت وحدك بعد الآن»!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫توت ��رات‪ ،‬واإن كانت ال�ضحف تاأتي متاأخرة‪ ،‬ثم ذكر عدد ًا من الأ�ضماء احا�ضرة ي‬ ‫تلك الفرة مثل‪ :‬رفقي الطي ��ب وحمد امفرجي وامليباري والغذامي وال�ضريحي‪،‬‬ ‫لكننا ي اأمريكا كنا ل جد ال�ضحف ال�ضعودية اإل ي املحق التعليمي عند ذهابنا‬ ‫لل�ضفارة ال�ضعودية ي وا�ضنطن‪ ،‬وهي تاأتي اأي�ض ًا متاأخرة جد ًا‪.‬‬ ‫الدكت ��ورة اأمل الثقامي كانت تت�ضاءل ماذا اأكتب عن جربتي ال�ضخ�ضية؟ وقد‬ ‫اأجبتها باأن كل التجارب الإن�ضانية هي �ضهادات �ضخ�ضية‪ ،‬وما قدمته ي هذه الورقة‬ ‫ه ��و جرب ��ة �ضخ�ضية تندرج ح ��ت باب ال�ض ��رة الذاتية‪ ،‬اأو هي �ضه ��ادة �ضخ�ضية‬ ‫للتجارب الذاتية التي مررت بها خال اأكر من ربع قرن مع احرف‪ ،‬التي اأثرت ي‬ ‫عطائي الفكري والثقاي‪.‬‬ ‫الكات ��ب امع ��روف اأحمد العرفج كان تعليقه رائع� � ًا والتقط لقطة جميلة‪ ،‬حيث‬ ‫ذك ��رت الورقة اأن ام�ضهد ال�ضع ��ودي م ي�ضت ِفد من احداث ��ة اإل ي ال�ضعر فقط‪ ،‬وم‬ ‫توؤث ��ر احداث ��ة ي اجوان ��ب الأخرى‪ ،‬وكان تعليق ��ه اأن ام�ضهد ال�ضع ��ودي ا�ضتفاد‬ ‫م ��ن احداثة لي�س ي ال�ضعر فق ��ط بل والق�ضة اأي�ض ًا‪ ،‬وهذا ما جعلني اأوافقه الراأي‬ ‫واأع ��دل العبارة اأثناء ن�ضر مقاي لأكتب (وانتهت امعركة عندما انح�ضر مد احداثة‬ ‫وخمدت ثورتها وانطفاأت �ضمعته ��ا‪ ،‬لأن مفهوم احداثة ي ال�ضعودية اقت�ضر على‬ ‫جان ��ب واحد فقط هو اجان ��ب الأدبي ال�ضعر والق�ضة‪ ،‬وهذا ما جعلها تنح�ضر فني ًا‬ ‫وثقافي ًا‪ ،‬فلم توؤثر احداثة تاأثر ًا كبر ًا ي مناحي احياة الأخرى)‪.‬‬ ‫ي موق ��ع «ال�ضرق»‪� :‬ضرفني ع ��دد من القراء بامتابع ��ة والتعليق‪( ،‬دع�ضو�س‪،‬‬ ‫وجمان ��ة ال�ضورية‪ ،‬و�ض ��وق عبدالله‪ ،‬والوا�ضل‪ ،‬واأبوح ��ام‪ ،‬ونب�ضة قلب‪ ،‬واأمرة‬ ‫ال�ضب ��اب‪ ،‬ونا�ض ��ر فلو�س‪ ،‬وغرهم)‪ ،‬حيث ج ��اءت امداخات كثيف ��ة وثرية يت�ضم‬ ‫بع�ضه ��ا بالعمق ي الطرح وي الروؤية‪ ،‬وكانت عل ��ى مدار ثاثة اأ�ضابيع م�ضحونة‬ ‫بكث ��ر من الإيجابيات ما عدا �ضوتن كان لهم ��ا راأي ختلف‪ ،‬حيث راأيا اأن ال�ضرة‬ ‫الذاتية ل مكان لها ي �ضحيفة �ضيارة‪.‬‬ ‫ي احقيق ��ة‪ ،‬اإن الكتابة الذاتية عم ��ل اإبداعي على الرغم من اأنه ي�ضرد حقائق‬ ‫عل ��ى اأر�س الواق ��ع‪ ،‬وكثر من ع�ضاق هذا الفن يتمنون عل ��ى الكتاب وام�ضاهر اأن‬ ‫يكتبوا �ضرتهم الذاتية لي�ضتمتعوا بقراءتها وال�ضتفادة منها‪ ،‬ولعلنا نفعل ذلك من‬ ‫اأجلهم‪.‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ Sciences‬الت ��ي طال ��ت ‪-‬تقريب ًا‪ -‬كل مناحي احياة امعا�ض ��رة ي الألفية الثالثة‪،‬‬ ‫تلم�ضه ��ا ب�ضهول ��ة حن تزور الغ ��رب الراأ�ضماي الي ��وم (اأوروبا واأمري ��كا وكندا)‪،‬‬ ‫فق ��د زرت عام ‪ 2007‬مدينة «خروننجن» احدودي ��ة بن اأمانيا وهولندا‪ ،‬ون�ضحني‬ ‫مرافق ��ي بت ��ذوق «تورتة التفاح» وطعمه ��ا اللذيذ الطازج‪ ،‬حي ��ث يوجد �ضوق كبر‬ ‫للمواد الغذائية يقابل فيه الزائر يوم ال�ضبت من كل اأ�ضبوع‪ ،‬عما ًل يتميزون بالطول‬ ‫الفارع والبت�ضامة والدعابة‪ ،‬يقفون وراء طاولت تعر�س عينات من «تورتة التفاح»‬ ‫ب�ضكل جاذب‪ ،‬يناولون كل م�ضتهلك قطعة �ضغرة من تلك العينات كي يتذوقها قبل‬ ‫اأن ي�ضريها اأو ل ي�ضريها‪.‬‬ ‫اأكر ام�ضتفيدي ��ن من اإجازات «العلوم امعرفي ��ة»‪ ،‬ال�ضركات الكرى امتعدية‬ ‫اجن�ضي ��ات والعاب ��رة للقومي ��ات ‪ ،Transnational Corporation -‬حي ��ث‬ ‫ت�ضتخدم بع�س اآليات الهيمنة العقلية لتحفيز ام�ضتهلك على �ضراء ال�ضلع امتنوعة‪.‬‬ ‫فق ��د ثبت اأن ��ه ي داخل الدماغ الإن�ضاي ت�ضتقر قناعة «تقدير» اخدمة التي يقدمها‬ ‫اإلي ��ه الآخرون فيما يُعرف ب�»رد اجميل»‪ ،‬وعندما تتن ��اول قطعة �ضغرة من امادة‬ ‫الغذائي ��ة امعرو�ضة «جان� � ًا وبدون مقابل» يت�ضكل لدي ��ك اإح�ضا�س خفي باأن عليك‬ ‫«واج ��ب رد اجميل» من خال �ض ��راء ولو قدر �ضغر ما تذوقته‪ ،‬ورما ُتقبل على‬ ‫ال�ضراء لي�س لأنك مقتنع اأو حتاج لهذه ال�ضلعة اأو تلك واإما كمحاولة لرد اجميل‬ ‫اأ�ضا�ض ًا‪.‬‬ ‫وح�ض ��ب امفهوم اجدي ��د الت�ضوي ��ق ‪ ،Marketing -‬وبح�ضب ��ة ب�ضيطة فاإن‬ ‫كل كيل ��و جرام واحد من اأي عينة غذائي ��ة «جانية» ياأتي بعائد ع�ضرة اأ�ضعاف ي‬

‫صالح زياد‬

‫لنحذر من مراكمة‬ ‫الشعور بالفشل!‬ ‫�سواء كان النقد والطعن وااحتجاج على امقابل امادي عن‬ ‫العمال ��ة الواف ��دة حق ًا اأم خطئ ًا‪ ،‬فاإن اإلغ ��اء القرار والراجع عنه‬ ‫يعن ��ي مزي ��د ًا من تراكم الف�س ��ل ي القرارات ال�س ��ادرة بتو�سية‬ ‫من وزارة العمل اإيجاد حلول لبطالة العمالة الوطنية التي تتزايد‬ ‫با�ستمرار‪ .‬واأعني بذلك اأنها لي�ست امرة ااأوى التي ي�سدر فيها‬ ‫قرار من جل�س الوزراء بتو�سية من وزارة العمل اأو من جل�س‬ ‫الق ��وى العاملة ي اجاه حلول تدريجي ��ة وجزئية اإحال العمالة‬ ‫الوطني ��ة والتدخل م ��ن اأجل معادلة مي ��زان امناف�سة التي يجرفها‬ ‫ال�سوق دوم ًا ل�سالح العامل الوافد‪ .‬وي كل مرة تثور على القرار‬ ‫قوى ختلفة فيج َمد القرار‪ ،‬اأو يو َؤجل تطبيقه‪ ،‬اأو يحدث ما ين�سينا‬ ‫اإياه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نتذكر ‪-‬مثا‪ -‬قرار �سعودة اأ�سواق اخ�سار وحاته‪ ،‬قبل‬ ‫اأكر من خم�سة ع�سر عام ًا‪ ،‬حن ق�سى بق�سرها على ال�سعودين‪.‬‬ ‫ظه ��ر �سباب من ختلف ااأعم ��ار اإ�سافة اإى �سيبان‪ ،‬وي بع�س‬ ‫ااأ�س ��واق وا �سيم ��ا اأ�سواق الق ��رى اأو امدن ال�سغرة كان مكن‬ ‫للمرء اأن يلحظ عودة ن�ساء عجائز لبيع منتجاتهن بعد اأن جرفهن‬ ‫تي ��ار العمال ��ة ااأجنبية بعنف‪ .‬بع� ��س رجال ااأعم ��ال ا�سطر اإى‬ ‫تغي ��ر ن�ساطه التجاري نتيجة للقرار‪ ،‬فلم يعد جدي ًا له اأن يذهب‬ ‫�سباح� � ًا ي الريا�س اإى �س ��وق عتيقة ليزايد على حراج �ساحنة‬ ‫بطاط� ��س اأو ب�سل‪ ..‬وينقلها اإى اأ�سواق الربوة اأو غرها ليبيعها‬ ‫له عمال وافدون ج َزاأة‪.‬‬ ‫كان من ��ا من يتح ��دث بارتياح عن جاح ال�سعودة ي �سوق‬ ‫اخ�س ��ار‪ ،‬وكان اآخ ��رون يبداأون نقدهم للق ��رار وينتهون بك�سل‬ ‫العامل ال�سعودي وعنجهيته‪ ،‬مع امرور قلي ًا اأو كثر ًا على مواعظ‬ ‫حرية ال�سوق و�سرورة ت�سحيحه بفتحه للمناف�سة‪ .‬ااآن‪ ،‬ماذا حل‬ ‫بذل ��ك القرار؟ من األغاه؟ اأو من اأن�سانا اإياه؟ اأو هل اأنتج تطبيقه ما‬ ‫يفي ��د ب�سرورة اإلغائه والراج ��ع عنه؟ ومث ُله قرار �سعودة اأ�سواق‬ ‫الذه ��ب‪ ،‬لكنه يختلف عن قرار اخ�سار‪ ،‬ي اأننا م ن�سهد جربة‬ ‫َف ْر�سه‪ ،‬وما �سهدناه هو اإيقافه اأو ن�سيانه! وا يقل عن ذلك اأهمية‬ ‫ذلك القرار الذي اأ�سدره جل�س الوزراء ي ‪1426/5/22‬ه�‬ ‫ب�ساأن ق�سر العمل ي حات بيع ام�ستلزمات الن�سائية على امراأة‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ .‬وم ُت َت ��ح ل ��ه –اآن ��ذاك‪ -‬فر�سة التطبي ��ق اأمام حالف‬ ‫العديد من ام�سايخ ورجال ااأعمال على رف�سه‪.‬‬ ‫لي�س ازم ًا اأن يكون حدوث معار�سة مثل هذه القرارات‪ ،‬اأو‬ ‫ا يكون‪� ،‬سهادة ل�سحتها اأو خللها‪ ،‬ولكن الازم لتكرار اإلغائها‬ ‫ه ��و امراكم ��ة ل�سع ��ور الف�سل واح ��رة ي حل مع�سل ��ة البطالة‪.‬‬ ‫الق ��رار ااأخر بح�سب و�سف معاي وزير العمل له‪ ،‬ي معر�س‬ ‫الدفاع عنه‪ ،‬جزء من احلول التدريجية العاجلة‪ ،‬وذلك ي مقابل‬ ‫حلول كرى منها توجيه خرجات التعليم باجاه حاجات �سوق‬ ‫العم ��ل‪ .‬فلنت�ساءل هنا‪ :‬ما الذي يوؤخ ��ر اجاه الوزارة اإى معاجة‬ ‫خرج ��ات التعلي ��م؟ وم ��ا ال ��ذي منعها م ��ن احد م ��ن اا�ستقدام‬ ‫وخف�س ��ه بن�سبة معينة؟ اإن م�سكلة البطالة تزداد �سوء ًا‪ ،‬بالتاقي‬ ‫بن تدفق خرجات التعليم غر امنا�سبة وتزايد تدفق اا�ستقدام‪.‬‬ ‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫حال ��ة ال�ضراء‪ ،‬معن ��ي اأن امائة جرام الت ��ي تذوقتها �ضوف ترده ��ا ع�ضرة اأ�ضعاف‬ ‫عن ��د �ضراء هذا امنتج‪ .‬الفيل�ضوف وامحلل النف�ضي «ت�ضينجاك» اأ�ضاف بُعد ًا جديد ًا‬ ‫مفهومي»الت�ضويق وال�ضتهاك»‪ ،‬فال�ضلع والب�ضائع اليوم �ضارت ت�ضرى من اأجل‬ ‫العثور على «مفاجاأة» اأو «هدية» �ضغرة‪ ،‬على عك�س جتمع ال�ضتهاك التقليدي كما‬ ‫ظهر ي القرن التا�ضع ع�ض ��ر‪ ،‬الذي كان يلبّي ‪-‬ح�ضب «ت�ضينجاك»‪ -‬بع�س ام�ض ّرات‬ ‫ال�ضغرة‪ ،‬بينما كان يحرمنا ي الواقع من اأ�ضواقنا احقيقيّة اأو‬ ‫ال ّزائفة وامباهج ّ‬ ‫ق ��ل «متعة التوقع»! فامنط ��ق احديث امتح ّكم ي ترويج الب�ضائع اليوم هو منطق‬ ‫ّ‬ ‫ال�ض ��وق ل منطق ال�ضتهاك‪ .‬اإن جميع الب�ضائع تعدنا اليوم ب�ضيء مّا زائد فوق ما‬ ‫مكننا ا�ضتهاكه‪ ،‬ومن هنا وجدنا عبارات دعائية‪ ،‬مثل‪« :‬جدون جوائز كثرة ي‬ ‫«ا�ضر زوجن من اجوارب واح�ضل على الثالث جان ًا»‪ ..‬وهكذا‪.‬‬ ‫انتظاركم»‪ِ ..‬‬ ‫توجد داخل ام�ضتهل ��ك الواحد‬ ‫اجدي ��د ي جتم ��ع ال�ضته ��اك اليوم ه ��و اأن ِ‬ ‫ع�ض ��رات ام�ضتهلكن‪ ،‬وذلك عن طريق التعرف على «امي ��ول» و»الرغبات» واأ�ضاليب‬ ‫اجذب والإث ��ارة والت�ضويق داخل «الدماغ»‪ ،‬اأي الأ�ض ��كال (الت�ضميمات) والألوان‬ ‫والروائح التي جذب عيون واأنوف ام�ضتهلكن‪ ،‬ولعل هذا ما يف�ضر اأ�ضباب انت�ضار‪:‬‬ ‫(ال�ضوب ��ر ماركت) و(امول) و(الهاير)‪ ،‬الأه ��م من ذلك هو اكت�ضاف اأن الإقبال على‬ ‫�ض ��راء ال�ضلع الرفيهية (ي ظ ��ل الأزمات) لي�س بال�ض ��رورة «ا�ضتعرا�ض ًا» لل�ضحة‬ ‫القت�ضادية‪ ،‬واإما ذروة الرف�س والتمرد �ضد واقع اقت�ضادي ماأزوم طال كثر ًا!‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


                             

                                      

‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﺩﻭﻟﻴﻮﻥ ﻳﺤﺼﻠﻮﻥ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋ ﹼﻴﻨﺎﺕ ﻣﻦ ﺭﻓﺎﺕ‬ ..‫ﻋﺮﻓﺎﺕ ﺑﻌﺪ ﻓﺘﺢ ﺿﺮﻳﺤﻪ‬ ‫ﻭﺧﻼﻓﺎﺕ ﺣﻮﻝ ﺃﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‬

                                              



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬

12 politics@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻟﻐﻴﻨﺎ ﺗﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺗﺄﻳﻴﺪ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺧﺸﻴﺔ ﺧﺮﻭﺟﻬﺎ ﺑﻤﻈﻬﺮ ﺿﻌﻴﻒ‬:‫ﻋﻀﻮ ﻓﻲ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬

‫ ﻭﺗﻮﻗﻒ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬. «‫ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﻫﺘﺎﻓﺎﺕ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﺿﺪ »ﻣﺮﺳﻲ‬:‫ﻣﺼﺮ‬                                                                                                 

                                                     

                                                         22  

‫ ﻭﺍﻟﻔﺪﻳﺔ ﺧﻤﺴﻮﻥ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻟﻴﺮﺓ ﺳﻮﺭﻳﺔ‬..‫ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺗﺨﻄﻒ ﺍﻷﺛﺮﻳﺎﺀ‬

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﺭﻳﻒ ﺍﻟﻼﺫﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻻﺳﺘﻌﺎﺩﺗﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ‬%60 ‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﺤﺮﻕ‬ 

‫ ﻭﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺗﺮﺗﻜﺐ ﻣﺠﺰﺭﺓ ﻓﻲ ﺇﺩﻟﺐ‬.. «‫ﻭﺗﻠﻘﻲ ﺑﺎﻟﻐﺎﺯﺍﺕ ﺍﻟﺴﺎﻣﺔ ﻋﻠﻰ »ﺩﺍﺭﻳﺎ‬                                                               158         23      

                                                                                          

                   3                                                                

      %60                                                                                            



‫ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺗﺮﻓﺾ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺗﺤﺼﻴﻦ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬.."‫ ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﻣﺤﺘﺠﻴﻦ ﻓﻲ "ﺳﻠﻴﺎﻧﺔ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬



                 "  " " "                          

                ""     " "                        " "      2011 141989  

                              ""                    " "        


‫اليمن‪ :‬الجنوبيون‬ ‫يستعدون للتظاهر‬ ‫من أجل ااستقال‪..‬‬ ‫وهادي يسعى للتهدئة‬

‫�سنعاء ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬

‫�أحد �سو�رع عدن وفيها �أعام دولة �جنوب‬

‫(�ل�سرق)‬

‫تعتزم قوى احراك اجنوبي ي اليمن تنظيم‬ ‫تظاهرة مليونية يوم اجمعة امقبل اإعان ًا عن رف�ض‬ ‫ام�ساركة ي احوار الوطني ي �سنعاء‪ ،‬و�ستتزامن‬ ‫التظاهرة مع ذكرى ج ��اء اآخر جندي بريطاي عن‬ ‫عدن عام ‪.1967‬‬ ‫ويتوق ��ع امنظم ��ون للتظاه ��رة اأن ت�سه ��د اأكر‬ ‫ح�س� � ٍد ن�سائ ��ي ي تاري ��خ اجن ��وب بع ��د اأن ظل ��ت‬ ‫التظاهرات اجنوبية ذات ح�سور ن�سائي غر كبر‬ ‫ي ال�سنوات اما�سية با�ستثناء تظاهرة ي منت�سف‬

‫‪13‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫انتهت اللعبة‬ ‫في لبنان‬ ‫منذر الكاشف‬

‫كل ما يح�سل في �لمنطقة �لعربية ينعك�س في لبنان �سلب ًا �أو‬ ‫�إيجاب ًا‪ ،‬لبنان هو "باروميتر" �لمنطقة وهو �سندوق �لبريد �لذي‬ ‫ير�سل كل �لأطر�ف ر�سائلهم من خاله‪ ..‬هذ� طبع ًا بحكم تركيبته‬ ‫�لب�سرية وموقعه �لجغر�في وحيوية �أهله وتفاعلهم مع �لم�ستجد�ت‪.‬‬ ‫وعليه فعندما ت�سعر �أن �للعبة �نتهت في لبنان فهذ� يعني �أن‬ ‫�للعبة �نتهت في �لمنطقة‪� .‬لموؤ�سر�ت �لقادمة من �سوريا مبا�سرة‬ ‫ع�ب��ر �ل�ق��ادم�ي��ن �إل ��ى ل�ب�ن��ان ول�ي����س ع�ب��ر و��س��ائ��ل �لإع� ��ام تفيد �أن‬ ‫�لمقربين من �لنظام �ل�سوري هم �لذين يهربون �لآن من �سوريا‬ ‫ويهربون عائاتهم و�أمو�لهم‪ .‬ولم يعد �لخروج من �سوريا مقت�سر ً�‬ ‫على �لمعار�سين كما ك��ان ف��ي �ل�ب��د�ي��ة‪ ،‬ب��ل على �لعك�س تجد �أن‬ ‫�لخارجين على �لنظام يعودون �إلى مناطق كثيرة في �سوريا على‬ ‫م�ستوى �لأف��ر�د ولي�س �لعائات‪ ،‬لكنهم يعودون كما عادت قيادة‬ ‫�لمعار�سة �لع�سكرية �إلى �سمال �سوريا لأن لهم دور ً� في �لمعركة‬ ‫هناك‪ .‬هذه �لموؤ�سر�ت يلم�سها �لمو�طن �للبناني وتلم�سها قيادة‬ ‫�لأح��ز�ب �ل�سيا�سية من كل �لأط��ر�ف‪ ،‬وعليه فاإن �لجميع يتح�سر‬ ‫لما بعد �سقوط نظام �آل �لأ�سد‪.‬‬ ‫�لمقاومة و�لممانعة في لبنان تلوذ بال�سمت‪ ،‬ب�سمت عميق‪،‬‬ ‫فحاجز �لخوف منها قد �نك�سر و�سار باإمكان � َأي كان توجيه �لنقد‬ ‫لحزب �لله ولرمزه ح�سن ن�سر �لله‪ ،‬دون خوف �أو وجل‪.‬‬ ‫وقد و�سل بع�سهم �إل��ى حد كيل �لتهامات لح�سن ن�سر �لله‬ ‫وتخوينه‪ ،‬و�ل��دع��وى �إل��ى و�سع ح��د لمو�قفه وت�سرفاته �لد�عمة‬ ‫للنظام �ل�سوري بالرجال و�لعتاد‪� ..‬أم��ا �لحزب �ل��ذي كان ي�سول‬ ‫وي�ج��ول ف��ي و�سائل �لإع��ام �للبنانية‪ ،‬يلوذ �ل�ي��وم بال�سمت رغم‬ ‫�إطالت �أمينه �لعام �لمو�سمية‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫اأكتوبر اما�سي‪.‬‬ ‫وق ��ال القي ��ادي ي اح ��راك اجنوب ��ي ب�س ��ام‬ ‫القا�س ��ي‪ ،‬اإن التظاهرة مث ��ل اإعان ًا من اجنوبين‬ ‫ع ��ن ت�سميمه ��م عل ��ى ا�ستع ��ادة دولته ��م اأ�س ��وة‬ ‫بال�ستق ��ال الأول عن بريطاني ��ا ي مثل هذا اليوم‬ ‫(اجمعة امقبل) من عام ‪.1967‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬حدثت م�سادر ل�»ال�س ��رق» عن اأن‬ ‫الرئي�ض عبدربه من�س ��ور هادي قد يزور عدن اليوم‬ ‫الأربع ��اء محاول ��ة امت�سا� ��ض حما� ��ض اجنوبين‬ ‫وتخفيف حدة التظاهرة امليونية للحراك‪.‬‬ ‫فيما ذك ��رت م�س ��ادر اأخ ��رى اأن الرئي�ض هادي‬

‫قد يكلف جنة م ��ن رموز اجنوب للعمل على تهدئة‬ ‫الو�س ��ع وحاولة التخفيف من كثافة ام�ساركن ي‬ ‫التظاهرة بطرق ختلفة قد تكون احواجز الأمنية‬ ‫واإغ ��اق مداخل مدينة عدن ليل ��ة التظاهرة من هذه‬ ‫الطرق‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬بعث الرئي� ��ض اجنوبي علي �سام‬ ‫البي�ض‪ ،‬ر�سالة اإى جل�ض الأمن الدوي طالبهم فيها‬ ‫بالعراف بحق �سعب اجنوب ي ا�ستعادة دولته‪،‬‬ ‫واتخاذ جميع الإج ��راءات لفك الرتباط مع ال�سمال‬ ‫واإر�س ��ال قوات اأمية حل بد ًل عن قوات «الحتال‬ ‫اليمني» ح�سب و�سفه القوات النظامية‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫السودان يستقبل سفن ًا حربية إيرانية‪ ..‬ويحاكم مدبري اانقاب عسكري ًا‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫ك�س ��ف امتح ��دث با�س ��م الق ��وات ام�سلح ��ة‬ ‫ال�سوداني ��ة‪ ،‬العقي ��د ال�سوارم ��ي خال ��د �سع ��د‪ ،‬ع ��ن‬ ‫اعتزام قوات البحرية ي ال�سودان ا�ستقبال �سفينة‬ ‫حربي ��ة باك�ستانية واثنتن اإيرانيت ��ن ي اموايء‬ ‫ال�سوداني ��ة نهاية ال�سهر اجاري على اأن تبقى ثاثة‬ ‫اأيام ي ميناء بورت�سودان ي اإطار العمل الروتيني‪.‬‬ ‫وقال ال�سوارمي‪ ،‬لوكالة ال�سودان لاأنباء اأم�ض‪ ،‬اإن‬ ‫ال�سفن �سر�س ��و ي البحر الأحمر ي اإطار التعاون‬ ‫البحري الع�سكري مع الق ��وات البحرية ي كل دول‬

‫�اق اآخر‪ ،‬دعا زعيم ح ��زب الأمة القومي‬ ‫العامفي �سي � ٍ‬ ‫امعار� ��ض ي ال�س ��ودان‪ ،‬ال�س ��ادق امه ��دي‪ ،‬ح ��زب‬ ‫اموؤمر الوطني احاكم اإى تغير �سيا�ساته احالية‬ ‫التي و�سفه ��ا بالإق�سائية والعدائي ��ة‪ .‬وقال امهدي‪،‬‬ ‫ي ت�سريحات �سحفية اأم� ��ض‪ ،‬اإن ما �سبق امحاولة‬ ‫النقابي ��ة الت ��ي اأعلنت عنه ��ا احكومة اأخ ��ر ًا من‬ ‫تفاعات �سهدها موؤمر احركة الإ�سامية والدعوات‬ ‫لإحداث تغير جذري‪ ،‬ي�ستوجب اأن ينظر لها احزب‬ ‫احاك ��م واأن يب� �دِل م ��ن �سيا�ساته احالي ��ة‪ ،‬وطالب‬ ‫بالحت ��كام لدع ��وات الإ�س ��اح والتغي ��ر لتجني ��ب‬ ‫الباد امخاطر‪.‬بدوره‪ ،‬ك�سف وزير الإعام امتحدث‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫با�س ��م احكومة ال�سودانية‪ ،‬اأحم ��د بال عثمان‪ ،‬عن‬ ‫اعتقال ال�سلطات الأمنية اثنن من عنا�سر امعار�سة‬ ‫ م ي�سمهم ��ا‪ -‬ي�ستب ��ه ي �سلوعهم ��ا ي امحاول ��ة‬‫النقابية الت ��ي اأُح ِب َطت اخمي� ��ض اما�سي‪ ،‬واأ�سار‬ ‫اإى اأن مهمتهم ��ا كانت اإج ��راء ات�سالت مع متمردي‬ ‫حركة العدل وام�ساواة‪.‬وقطع اأحمد بال‪ ،‬ي مقابلة‬ ‫تلفزيونية اأم�ض‪ ،‬بتوافر اأدلة واإثباتات توؤكد �سلوع‬ ‫اموقوفن ي التدبر للمحاولة النقابية‪ ،‬وقال اإن‬ ‫رئي�ض جهاز الأمن وامخابرات ال�سابق‪ ،‬الفريق اأول‬ ‫�ساح قو�ض‪ ،‬وبقية ام�ستب ��ه فيهم �سيتم حاكمتهم‬ ‫ع�سكري ًا وفق ًا للنظم امعروفة‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫صفاقة الخطاب اإيراني‬ ‫تجاه الدول العربية!‬ ‫عباس الكعبي‬

‫لم يخف «علي لريجاني» رئي�س �لبرلمان �لإير�ني �نزعاجه �ل�سديد حيال‬ ‫نجاعة �لدبلوما�س ّية �لعرب ّية لإنهاء �لعدو�ن �لإ�سر�ئيلي على غزّة‪ ،‬وب ّين �أن زمن‬ ‫�لثرثرة قد �نتهى ونعت �لدول �لعربية ب�«�لدللين» ودعاها لإر�سال �لأ�سلحة‬ ‫وق�سم «لريجاني» دول �لمنطقة في موقفها من فل�سطين �إلى‬ ‫�إلى فل�سطين‪ّ .‬‬ ‫ثاث‪« ،‬منها من �ختار �ل�سمت»‪ ،‬و«منها من �كتفى بالدفاع عن غزّة بالكام‬ ‫فقط»‪ ،‬و�أخير ً� «تلك �لتي �سعت للقيام بدور �لو�سيط بين �أطر�ف �لنز�ع دون‬ ‫تقديم دعم حقيقي»!‬ ‫�لتو�سل �إل��ى ثاثة ��ستنتاجات لت�سريحات «لريجاني» غير‬ ‫ويمكن ّ‬ ‫�لم�سوؤولة وهي �أو ًل‪« :‬على �أي �أ�سا�س تمنح �إير�ن �لمنبوذة �إقليمي ًا وعالمي ًا‬ ‫لنف�سها �لحق بتوجيه �لنتقاد�ت �لم�سبوهة �سد �لدول �لعربية»؟ ثاني ًا‪« :‬حين‬ ‫يوؤكد جعفري �لقائد �لعام للحر�س �ل�ث��وري ع��دم �إر��س��ال �إي��ر�ن �أي��ة �أ�سلحة‬ ‫لفل�سطين‪ ،‬فكيف يدعو لريجاني �لدول �لعربية لإر�سال �ل�ساح بينما تتقاع�س‬ ‫باده»؟ ثالث ًا‪« :‬بدعوته �ل�سريحة ل�سرورة ��ستمر�ر حرب �لإبادة �لإ�سر�ئيل ّية‬ ‫على غزّة وقتل �ل�سعب �لفل�سطيني‪ ،‬ي�سعى لريجاني �إلى ت�سخين �لأجو�ء في‬ ‫�لمنطقة وتو�سيع �لأزمات وتغذيتها‪ ،‬ل�سرف �لأنظار ع ّما يحدث في �سوريا من‬ ‫مجازر ب�سعة على يد �لع�سابات �لأ�سد ّية �لمدعومة بالكامل من �إير�ن»‪.‬‬ ‫ورغم م�ساعي قادة �إير�ن لمنح بادهم دور �سانع �لفعل في �لمنطقة‪� ،‬إل‬ ‫�أن �لدور �لإير�ني قد تر�جع كثير ً� بعد �أن َو َق َع ْت طهر�ن في موقف ر ّدة �لفعل‬ ‫�لتج�س�س ّية في‬ ‫ب�سبب تر�جع دوره��ا وف�سح مخططاتها وك�سف �سبكاتها ّ‬ ‫�لدول �لعرب ّية‪ .‬و�أي نجاح للدبلوما�سية �لعربية يقابله ��ستياء �إير�ني و�سعور‬ ‫بالإهانة‪ ،‬تمثل �آخرها في «رف�س �لمملكة �لأردنية �لعر�س �لإير�ني بتزويدها‬ ‫بالنفط �لمجاني لثاثين ع��ام� ًا»‪ ،‬خا�سة و�أن �لأردن قد �خ�ت��ارت �لبقاء في‬ ‫�ل�سف �لعربي عو�س ًا عن �لتوجه نحو �إير�ن‪� ،‬لأمر �لذي �أكد خيبة �لم�سروع‬ ‫�لتو�سعي �لإير�ني‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫أعلنت أن السعودية تستهلك أربعة مايين برميل يومي ًا لتلبية الطلب المحلي‬

‫أرامكو‪ :‬متوسط استهاك الفرد في السعودية‬ ‫من الطاقة يعادل ضعف المتوسط العالمي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫أصلح اأرض‪..‬‬ ‫تصلح لك الثمرة!‬

‫امت ��داد ًا لمق ��ال الأم� ��س؛ في‬ ‫ط ��ور الوف ��ورات المالي ��ة القيا�سية‬ ‫التي يتمتّع بها القت�ساد الوطني‪،‬‬ ‫لم ��اذا ل ��م يح � َ�ظ الف ��رد ال�سع ��ودي‬ ‫ف ��ي �س ��وق العمل في اأغل ��ب فر�سه‬ ‫المتاح ��ة اأمامه �سوى بالفتات؟ هذا‬ ‫اإن ُفت ��ح ل ��ه خرم اإب ��رةٍ لانتقال من‬ ‫الدوامة التعي�سة (البطالة)!‬ ‫لنتج ��اوز الخدع ��ة الكب ��رى؛‬ ‫�سوقن ��ا ا�ستوعب � ْ�ت ثماني ��ة مايين‬ ‫مقي ��م‪ ،‬اأف ��ا ت�ستوع ��ب مليون ��ي‬ ‫مواط ��ن؟! لن ��درك جميع� � ًا حقيق ��ة‬ ‫�سوق العم ��ل المحلية؟ وفي مق ّدمة‬ ‫م ��ن يج ��ب اأن ُيدركه ��ا ه ��و وزارة‬ ‫العمل و�سندوقها‪ .‬الحقيقة القائلة‪:‬‬ ‫ا َأن المائ ��م م ��ن مجم ��ل الوظائ ��ف‬ ‫الت ��ي ي�سغله ��ا اأولئ ��ك المقيمون ل‬ ‫يتج ��اوز ال � � ‪ %24‬منه ��ا (‪1.6‬‬ ‫ملي ��ون وظيف ��ة فق ��ط) ه ��ذا اأو ًل‪،‬‬ ‫وثاني� � ًا‪ :‬اأن تل ��ك ال � � ‪ 1.6‬ملي ��ون‬ ‫وظيف ��ة ه ��ي الم�سخ ��ة الرئي�سي ��ة‬ ‫للتحويات الملياري ��ة �سنوي ًا‪ ،‬واأن‬ ‫اأكثر م ��ن ‪ %96‬منه ��ا والمائمة‬ ‫اأ�س ًا للمواطنين‪ ،‬اأ�سبحت بف�سل‬ ‫(نطاق ��ات) في ما ٍأمن م ��ن توطينها!‬ ‫ل�ستقراره ��ا باأم � ٍ�ان ف ��ي اأح�س ��ان‬ ‫النطاق الأخ�سر‪ .‬ثالث� � ًا‪ :‬اأنّه نتيج ًة‬ ‫لغي ��اب ه ��ذه الحقيق ��ة ع ��ن عي ��ون‬ ‫وزارة العم ��ل‪ ،‬دف ��ع به ��ا للتركي ��ز‬ ‫عل ��ى الوظائ ��ف المتدني ��ة الأج ��ور‬ ‫والمه ��ارات والتعليم‪ ،‬كان الإغراء‬ ‫الأكب ��ر فيه ��ا ه ��و عدده ��ا الكبي ��ر‪،‬‬ ‫واأنّها الموؤدية لمعدل بطالة ‪.%0‬‬ ‫�سياأت ��ي م ��ن يق ��ول ل ��ي‪ :‬كان‬ ‫اأجدادن ��ا واآباوؤن ��ا‪ ،‬ويب ��داأ الفيل ��م‬ ‫ال�سينمائ ��ي (الأ�س ��ود والأبي�س)‪،‬‬ ‫وكي ��ف ا َأن عل ��ى ال�س ��اب تح ّم ��ل‬ ‫م�سوؤولي ��ة تطوي ��ر ذات ��ه‪ ،‬والقب ��ول‬ ‫بالقلي ��ل ليحظى بكثي ��ر لحق ًا! هذا‬ ‫(فيل ��م هن ��دي) تغ ّلف ��ه ال�سذاجة من‬ ‫مطلع ��ه اإل ��ى نهايت ��ه‪ ،‬وها ق ��د راأينا‬ ‫مع ًا في مق ��ال الأم�س رحلة ال�سقاء‬ ‫الت ��ي تنتظ ��ر الأغلبي ��ة (طال ��ب‪،‬‬ ‫عاطل‪ ،‬فقير)‪.‬‬ ‫لي� ��س عل ��ى وزارة العم ��ل اأن‬ ‫تتح ّم ��ل الم�سوؤولية كامل ��ة! اأقولها‬ ‫للم ��رة الألف‪ .‬الأر�سي ��ة التي تقف‬ ‫عليه ��ا �س ��وق العمل لدين ��ا �سحلة‪،‬‬ ‫وغي ��ر منتجة‪ ،‬الغالب فيها اإما باع ٌة‬ ‫لل ��واردات واإ ّم ��ا منف ��ذون لعق ��ود‬ ‫المق ��اولت! ي ��ا �سي ��دي الكري ��م‪،‬‬ ‫ق ��م باإ�س ��اح الأر� ��س ت�سل ��ح ل ��ك‬ ‫الثمرة‪ .‬وللحديث �سلة‪.‬‬ ‫@‪aalamri‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫م‪ .‬اأحمد اخويطر‬

‫ك���ش��ف ام��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي لنظم‬ ‫الطاقة ي �شركة اأرامكو ال�شعودية‬ ‫بالوكالة امهند�س اأح�م��د اخويطر‪،‬‬ ‫اأن ا ٍل�شعودية ت�شتهلك حالي ًا ما يزيد‬ ‫على اأربعة ماين برميل مكافئ من‬ ‫ال �ب��رول ي ال �ي��وم‪ ،‬لتلبية الطلب‬ ‫امحلي‪ ،‬مو�شح ًا اأن كثافة ا�شتهاك‬ ‫ال �ط��اق��ة ي ام�م�ل�ك��ة ت �ع � ّد م��ن اأع�ل��ى‬ ‫ام�شتويات ي العام‪ .‬وقال‪" :‬لقد دلت‬ ‫اموؤ�شرات على اأن متو�شط ا�شتهاك‬ ‫الفرد بلغ �شعف متو�شط اا�شتهاك‬

‫العامي بح�شب ااإح�شاءات"‪ .‬جاء‬ ‫ذل ��ك ي كلمة اأرام� �ك ��و ال�شعودية‬ ‫ال �� �ش��ري��ك اا� �ش��رات �ي �ج��ي للمنتدى‬ ‫وامعر�س ال�شعودي لكفاءة الكهرباء‬ ‫ي دورت � ��ه ال �ث��ان �ي��ة ال� ��ذي ع �ق��د ي‬ ‫ال��ري��ا���س‪ ،‬واختتمت اأع�م��ال��ه اأم�س‪،‬‬ ‫و�شارك فيه خراء عاميون واإقليميون‬ ‫ي ج��ال ال �ط��اق��ة‪ .‬ودع ��ا امهند�س‬ ‫اخويطر ي كلمته اإى تكاتف اجهود‬ ‫الرامية اإى تر�شيد اإنتاج وا�شتهاك‬ ‫الطاقة ي ال�شعودية ك�شرورة حتمية‬ ‫ا مكن جاوزها ي ظل ما ت�شهده‬ ‫امملكة من تطور عمراي و�شناعي‪.‬‬

‫وق��ال‪" :‬بداأت اأرامكو ال�شعودية منذ‬ ‫مطلع عام ‪2000‬م ي تبني برنامج‬ ‫اإدارة كفاءة الطاقة‪ ،‬الذي يهدف اإى‬ ‫احد من ا�شتهاك الطاقة بن�شبة ‪%2‬‬ ‫�شنوي ًا ي م��راف��ق ال�شركة‪ .‬ولدعم‬ ‫ه��ذا التوجه‪ ،‬قامت ال�شركة باإن�شاء‬ ‫ح �ط��ات ااإن� �ت ��اج ام � ��زدوج للبخار‬ ‫والكهرباء‪ ،‬ب�شعة اإجمالية تقدر ب�‪2‬‬ ‫ج �ي �ج��اوات ل��رف��ع ك �ف��اءة ا��ش�ت�خ��دام‬ ‫الوقود اإى ‪ %75‬واحد من اإهدار‬ ‫ال�ط��اق��ة‪ ،‬كما �شتقوم ال�شركة خال‬ ‫اخ�ط��ة اخم�شية اح��ال�ي��ة باإن�شاء‬ ‫ح�ط��ات اإ��ش��اف�ي��ة ل�اإن�ت��اج ام ��زدوج‬

‫للم�شاهمة ي زيادة التوفر للطاقة‪،‬‬ ‫لي�شبح اإج�م��اي الطاقة امنتجة من‬ ‫ح �ط��ات ااإن� �ت ��اج ام � ��زدوج ح��واي‬ ‫‪ 4.3‬جيجاوات"‪ّ .‬‬ ‫وبن اخويطر اأن‬ ‫اأرامكو ال�شعودية با�شرت م�شروعات‬ ‫تتعلق بالطاقة ال�شم�شية لدعم اجهود‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ي ج���ال ا� �ش �ت �خ��دام��ات‬ ‫الطاقة امتجددة"‪ ،‬مو�شح ًا "ي العام‬ ‫اما�شي‪ ،‬قامت باإن�شاء اأكر وحدة ي‬ ‫العام لتوليد الطاقة ال�شم�شية على‬ ‫اأ�شطح مواقف ال�شيارات بقدرة ‪10‬‬ ‫ميجاوات‪ ،‬ت�شتخدم ي تزويد ‪13‬‬ ‫جمع ًا للمكاتب بالطاقة‪.‬‬

‫حذر من أن المباني تستهلك ‪ %80‬من «الكهرباء»‬

‫عبدالعزيز بن سلمان‪ :‬تسعة مايين مركبة ومنازل‬ ‫تفتقد العزل الحراري‪ ..‬تستنزف الطاقة في السعودية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأكدااأمرعبدالعزيزبن�شلمانبنعبدالعزيز‪،‬‬ ‫م�شاع ��د وزي ��ر الب ��رول والروة امعدني ��ة رئي�س‬ ‫اللجنة امعني ��ة باإعداد الرنام ��ج الوطني لر�شيد‬ ‫ورفع كفاءة ا�شتهاك الطاق ��ة‪ ،‬اأن ال�شعودية ت�شهد‬ ‫هدر ًا كب ��ر ًا للطاقة ي جميع قطاع ��ات اا�شتهاك‬ ‫الرئي�ش ��ة‪ .‬م�ش ��ر ًا اإى اأن قط ��اع امب ��اي ي�شتهلك‬ ‫قرابة ‪ %80‬من اإنتاج ال�شعودية من الكهرباء‪ ،‬منها‬ ‫‪ %70‬ت�شتهل ��ك ي التري ��د فقط‪ .‬وق ��ال ي كلمته‬ ‫خال امنتدى وامعر�س ال�شعودي لكفاءة الكهرباء‪،‬‬ ‫امقام ي مركز اخزامى بالريا�س‪ ،‬اإن ارتفاع معدل‬ ‫كثافة ا�شتهاك الطاق ��ة ي امملكة ب�شكل كبر جد ًا‬ ‫ي ال�شن ��وات ال � �‪ 25‬اما�شي ��ة‪ ،‬مقارن ��ة م ��ع الدول‬ ‫امتقدم ��ة‪ ،‬التي تنخف�س فيها ه ��ذه امعدات‪ ،‬يعني‬ ‫اأن امملك ��ة «حت ��اج اإى كمي ��ات كبرة م ��ن الطاقة‬

‫للحفاظ على امعدل نف�شه من الناج القومي‪ ،‬ولهذا‬ ‫فاإن امملكة ا ت�شتطيع جاهل هذا الو�شع‪ ،‬الذي قد‬ ‫تكون له اآثار ونتائج �شلبية على ااقت�شاد الوطني‬ ‫والتنمية ام�شتدامة»‪ .‬ودع ��ا ااأمر عبدالعزيز اإى‬ ‫�ش ��رورة العمل على تر�شيد ورف ��ع كفاءة ا�شتهاك‬ ‫الطاقة امحلي‪ ،‬بو�شفه واجب ًا وطني ًا وعلى اجميع‬ ‫امب ��ادرة اإى تفعيله‪ ،‬وعدم تاأجيل ��ه اأن ال�شعودية‬ ‫ملتزمة بجميع م�شوؤولياتها م ��ن ناحيتن؛ ااأوى‬ ‫م�شوؤوليته ��ا ج ��اه ااأجي ��ال امقبل ��ة ي امحافظة‬ ‫عل ��ى ه ��ذه ام ��وارد البرولي ��ة الت ��ي وهبن ��ا اإياها‬ ‫العزيز الكرم عن طريق اا�شتخدام ااأمثل للطاقة‪،‬‬ ‫والثاني ��ة م�شوؤولياته ��ا ج ��اه العام اأجم ��ع لكون‬ ‫ال�شعودية تعد اأكر م�شدر للنفط عامي ًا ما يجعلها‬ ‫باعث� � ًا عل ��ى اا�شتق ��رار والطماأنين ��ة ي اأ�ش ��واق‬ ‫الب ��رول العامي ��ة‪ .‬وراأى �شم ��وه اأن معظم امباي‬ ‫ا يوجد فيها ع ��زل حراري اإ�شافة اإى عدم اإلزامية‬

‫تطبي ��ق كود البناء ال�شعودي على امباي اجديدة‬ ‫م ��ا يوؤدي اإى تزايد كمية ه ��در الطاقة‪ ،‬واأن قطاع‬ ‫اموا�شات يوجد اليوم فيه ما يقارب ت�شعة ماين‬ ‫مركب ��ة ت�ش ��ر عل ��ى طرق ��ات امملكة مع ��دل زيادة‬ ‫يراوح بن ‪ %4‬و‪ %5‬ي كل عام‪ ،‬معرب ًا عن اأ�شفه‬ ‫من اأن متو�شط اقت�ش ��اد الوقود اأ�شطول امركبات‬ ‫�دن ج ��د ًا مقارن � ً�ة بال ��دول امتقدمة‪.‬‬ ‫ي امملك ��ة مت � ٍ‬ ‫ً‬ ‫واأو�شح اأن ��ه يجري حاليا اإع ��داد م�شروع برنامج‬ ‫وطن ��ي �شامل لر�شيد ورفع كفاءة ا�شتهاك الطاقة‬ ‫ي امملك ��ة يقوم باإع ��داده جنة فرعي ��ة مكلفة من‬ ‫اللجن ��ة ااإداري ��ة اإدارة امرك ��ز ال�شع ��ودي لكفاءة‬ ‫الطاق ��ة‪ .‬واأ�ش ��ار م�شاع ��د وزي ��ر الب ��رول ل�شوؤون‬ ‫الب ��رول اإى اأن الرنام ��ج يركز ي الوقت احاي‬ ‫عل ��ى اأهم ثاثة قطاع ��ات رئي�شة مث ��ل ا�شتهاكها‬ ‫اأكر من ‪ %90‬من اإجماي ا�شتهاك الطاقة امحلي‪،‬‬ ‫وهي قطاعات‪ :‬امباي واموا�شات وال�شناعة‪.‬‬

‫مؤسسة النقد تلزم البنوك السعودية باامتثال‬ ‫لقانون يكشف عن بيانات عمائها اأمريكيين‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫ك�ش ��ف ل � � «ال�ش ��رق» اأم ��ن ع ��ام‬ ‫جنة ااإعام والتوعية ام�شرفية ي‬ ‫البن ��وك ال�شعودية طلع ��ت حافظ عن‬ ‫اأن البن ��وك ال�شعودي ��ة تلق ��ت اأخرا‬ ‫من موؤ�ش�ش ��ة النقد العربي ال�شعودي‬ ‫توجيه� � ًا لبح ��ث ااآلي ��ة امنا�شب ��ة‬ ‫للتعامل مع قانون اامتثال ال�شريبي‬ ‫ااأمريك ��ي‪ ،‬الذي يطل ��ب فيه نوع ًا من‬ ‫ااإف�ش ��اح ع ��ن ح�شاب ��ات العماء من‬ ‫امواطن ��ن ااأمريكي ��ن ي البن ��وك‬ ‫خ ��ارج الوايات امتح ��دة ااأمريكية‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن البن ��وك ال�شعودي ��ة‬ ‫من �شمن هذه البن ��وك على م�شتوى‬ ‫العام التي تبلور ي الوقت احا�شر‬ ‫ااآلية امنا�شبة للتعامل مع هذا امطلب‬ ‫بالتن�شيق مع موؤ�ش�شة النقد‪ .‬واأو�شح‬ ‫حافظ اأن تطبي ��ق اامتثال ال�شريبي‬ ‫واالت ��زام به طبق ًا للم�شرع ااأمريكي‬ ‫�شيك ��ون ي ‪ 30‬يوني ��و امقبل‪ ،‬حيث‬ ‫يتوق ��ع للبن ��وك اأن تل ��زم بااإف�ش ��اح‬ ‫ع ��ن ح�شاب ��ات العم ��اء ااأمريكين‪،‬‬ ‫وف ��ق معاير اإف�ش ��اح معين ��ة‪ ،‬مبينا‬

‫اأن ه ��ذا الطل ��ب لي�س مق�ش ��ورا على‬ ‫البن ��وك ال�شعودي ��ة فقط‪ ،‬ب ��ل ي�شمل‬ ‫جمي ��ع البن ��وك م ��ن خ ��ارج الوايات‬ ‫امتح ��دة ااأمريكي ��ة‪ .‬وب � ّ�ن حافظ اأن‬ ‫ه ��ذا امطلب جدي ��د حي ��ث م تبلغ به‬ ‫موؤ�ش�شة النق ��د اإا منذ فرة ب�شيطة‪،‬‬ ‫ااأمر الذي توجب اإعطاء مهلة للبنوك‬ ‫لبل ��ورة ااآلي ��ة امنا�شب ��ة الت ��ي مكن‬ ‫م ��ن خاله ��ا ااإف�ش ��اح ع ��ن ح�شابات‬ ‫العم ��اء‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن قان ��ون‬ ‫اامتث ��ال ال�شريبي �شدر ي ‪،2010‬‬ ‫وي�شته ��دف امواطن ��ن ااأمريكي ��ن‬ ‫بغية �شمان اأن يدفع امكلف �شرائبه‬ ‫كم ��ا ه ��ي واجب ��ة علي ��ه‪ ،‬واأا يتهرب‬ ‫م ��ن دفع ال�شرائ ��ب موجب القانون‬ ‫ااأمريكي‪ .‬واأ�شاف حافظ اأن القانون‬ ‫اجدي ��د يفر� ��س عل ��ى اموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫امالي ��ة كافة خ ��ارج الوايات امتحدة‬ ‫بااإب ��اغ ع ��ن امعلوم ��ات‪ ،‬م ��ا فيها‬ ‫ام�ش ��ارف اخليجي ��ة‪ ،‬ويطل ��ب م ��ن‬ ‫ه ��ذه اموؤ�ش�ش ��ات حدي ��د اأ�شح ��اب‬ ‫ام�شالح من ذوي اجن�شية ااأمريكية‬ ‫وااإف�ش ��اح عنهم‪ .‬ويتع ��ن على هذه‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ات الدخ ��ول ي اتفاقية مع‬

‫مكت ��ب خدم ��ات ال�شريب ��ة الداخلية‬ ‫ااأمريك ��ي ‪ IRS‬ت�شم ��ى اتفاقي ��ة‬ ‫ااإب ��اغ ع ��ن امعلوم ��ات و�شريب ��ة‬ ‫الدخ ��ل وامتوقع اأن يت ��م ااإعان عن‬ ‫�شيغته ��ا م ��ع نهاي ��ة الع ��ام احاي‪،‬‬ ‫وعندئ ��ذ يطلق على ه ��ذه اموؤ�ش�شات‬ ‫ام�ش ��ارف امتعاون ��ة‪ .‬ي�ش ��ار اإى اأن‬ ‫البن ��وك اخليجي ��ة ت�شتع ��د ب ��دءا‬ ‫م ��ن الع ��ام امقب ��ل ‪ 2013‬للك�ش ��ف‬ ‫ع ��ن بيان ��ات ح�شاب ��ات عمائه ��ا من‬ ‫امواطنن ااأمريكين؛ حيث ناق�شت‬ ‫جنة ااإ�شراف والرقابة على اجهاز‬ ‫ام�شري ي دول اخليج ي اجتماع‬ ‫عق ��د ي مق ��ر ااأمان ��ة العامة مجل�س‬ ‫التع ��اون منت�ش ��ف ااأ�شبوع اما�شي‬ ‫هذا القانون‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا اأك ��دت م�ش ��ادر‬ ‫م�شرفي ��ة مطلع ��ة وج ��ود حاذي ��ر‬ ‫كثرة ب�ش� �اأن اإف�شاء البن ��وك اأ�شرار‬ ‫عمائه ��ا جه ��ات اأمريكي ��ة مواكب ��ة‬ ‫لقانون اامتثال ال�شريبي‪ ،‬مو�شحة‬ ‫اأن البن ��وك ت�شع ��ى اإيج ��اد اآلي ��ة‬ ‫ت�شتطي ��ع م ��ن خاله ��ا احف ��اظ على‬ ‫ااأ�شرار ام�شرفية امتعلقة بالبنوك‪.‬‬

‫سوق المال‬ ‫يواصل الهبوط‬ ‫حليل‪ :‬عبدال�شام ال�شمراي‬ ‫ا�� �ش� �ت� �اأن� �ف ��ت �� �ش ��وق ااأ�� �ش� �ه ��م‬ ‫ال�شعودية م�شل�شل انخفا�شاتها بعد‬ ‫اأن �شهدت بيوع ًا على ااأ�شهم القيادية‬ ‫ي نهاية جل�شة اأم ����س‪ ،‬لتغلق عند‬ ‫نقطة ‪ 6462‬بانخفا�س جاوز ‪84‬‬ ‫نقطة بن�شبة ‪ %1.29‬وي �شوء‬ ‫اأح�ج��ام ت��داول تخطت ‪ 212‬مليون‬ ‫�شهم قدرت قيمتها ب� ‪ 5.1‬مليار ريال‪،‬‬ ‫مقارنة بخم�شة مليارات ريال للجل�شة‬ ‫ال�شابقة‪ ،‬نفذت من خال ‪ 122‬األف‬ ‫�شفقة‪ .‬ومنيت جميع قطاعات ال�شوق‬ ‫ب��ا ا��ش�ت�ث�ن��اء ب�خ���ش��ائ��ر متو�شطة‪،‬‬ ‫ت�شدرها قطاع النقل على انخفا�س‬ ‫‪ ،%2.28‬قطاع التطوير العقاري‬ ‫على انخفا�س ‪ ،%2.25‬ي حن‬ ‫اأغلق قطاع ال�شناعات البروكيماوية‬ ‫ام�وؤث��ر ااأول ي حركة ال�شوق على‬ ‫تراجع بن�شبة قاربت ‪ ،%1‬واأغلق‬ ‫قطاع ام�شارف على تراجع ‪.%1.5‬‬ ‫وعلى �شعيد ال�شركات‪ ،‬جحت اأ�شهم‬ ‫‪� 15‬شركة ي ا إاغ��اق على ارتفاع‬ ‫مقابل انخفا�س اأ�شهم ‪� 132‬شركة‬ ‫وثبات اأ�شهم ثماي �شركات‪.‬‬

‫الأمر عبدالعزيز بن �سلمان‬

‫النعيمي‪ :‬السعودية تستثمر‬ ‫خمسين مليار دوار في التعدين‪..‬‬ ‫وأصدرنا ‪ 1700‬رخصة في القطاع‬

‫اخرطوم ‪ -‬وا�س‬

‫اأك�� � ��د وزي�� � ��ر ال � �ب� ��رول‬ ‫وال � ��روة ام�ع��دن�ي��ة امهند�س‬ ‫ع �ل��ي ال�ن�ع�ي�م��ي اأن اإج �م��اي‬ ‫اا�شتثمارات ال�شعودية ي‬ ‫ج ��ال ال �ت �ع��دي��ن ب�ل�غ��ت نحو‬ ‫خم�شن مليار دوار‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن اإجماي الرخ�س التعدينية‬ ‫اممنوحة ا�شتغال ال��روات‬ ‫ام �ع��دن �ي��ة ي ام �م �ل �ك��ة بلغت‬ ‫‪ 1700‬رخ �� �ش��ة ت�ع��دي�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫م‪ .‬علي النعيمي‬ ‫تغطي م�شاحة اأك��ر م��ن ‪73‬‬ ‫األ� ��ف ك �ي �ل��وم��ر م ��رب ��ع‪ ،‬واأن‬ ‫ال�شناعات القائمة على ا�شتخراج اخامات امعدنية �شهدت ارتفاع ًا ي‬ ‫كميات امنتجات‪.‬‬ ‫وقال النعيمي لدى تروؤ�شه وفد ال�شعودية ام�شارك ي اموؤمر‬ ‫العربي ال��دوي ال� ‪ 12‬للروة امعدنية وااجتماع ال��وزاري الرابع‬ ‫اأ�شحاب ال��وزراء العرب امعنين بقطاع ال��روة امعدنية‪ ،‬وافتتحه‬ ‫م�شاعد رئي�س جمهورية ال�شودان الدكتور جال الدقي�ر حت �شعار‬ ‫"اا�شتثمار التعديني تنمية م�شتدامة وتنويع ًا م�شادر الدخل" الذي‬ ‫ي�شتمر على مدى ثاثة اأيام اإن اموؤمر احاي الذي يعقد ب�شفة دورية‬ ‫هو اأه��م جمع عربي ي قطاع ال��روة امعدنية‪ ،‬ويهدف اإى تطوير‬ ‫العمل العربي ام�شرك ي قطاع التعدين وتنمية اا�شتثمار التعديني‬ ‫ي امنطقة العربية وت �ب��ادل ام �ع��ارف وال �ت �ج��ارب وج ��ذب روؤو� ��س‬ ‫ااأم��وال لهذا القطاع‪ ،‬م�شرا اإى اأن اخامات امعدنية تعد من اأهم‬ ‫الركائز ااأ�شا�شية للح�شارة ااإن�شانية‪ ،‬وهي امحرك ااأ�شا�شي لعجلة‬ ‫ال�شناعات التحويلية‪ ،‬فيما يعد قطاع التعدين وال�شناعات امرتبطة‬ ‫به من اأهم ااأن�شطة ااقت�شادية التي كانت وا تزال ااأ�شا�س للتنمية‬ ‫ااقت�شادية مختلف جوانبها‪.‬‬ ‫و�شلط وزير البرول والروة امعدنية ال�شوء على مثال موذجي‬ ‫للعمل العربي ام�شرك بن امملكة العربية ال�شعودية وجمهورية‬ ‫ال�شودان‪ ،‬من خال ااتفاقية التي م توقيعها بن البلدين ا�شتغال‬ ‫اأعماق ال��روات الكامنة ي البحر ااأحمر ي امنطقة ام�شركة بن‬ ‫البلدين ي عام ‪1974‬م‪ ،‬التي اأدت اإى اإ�شدار اأول رخ�شة تعدين‬ ‫ي عام ‪2010‬م ا�شتغال الذهب والف�شة والنحا�س والزنك وامعادن‬ ‫ام�شاحبة امتوفرة بكميات اقت�شادية ي اأحد امناطق العميقة من البحر‬ ‫ااأحمر‪.‬‬ ‫وا�شتعر�س النعيمي اإج��ازات اا�شتثمار التعديني ي امملكة‬ ‫ال��ذي يقدر بنحو خم�شن مليار دوار‪ ،‬مبينا اأن اإج�م��اي الرخ�س‬ ‫التعدينية اممنوحة ا�شتغال الروات امعدنية ي امملكة بلغت ‪1700‬‬ ‫رخ�شة تعدينية تغطي م�شاحة اأكر من ‪ 73‬األف كيلومر مربع‪.‬‬

‫«سابك» تعرض إنجازاتها في مجال ترشيد‬ ‫استهاك الطاقة والمحافظة على البيئة‬

‫د‪.‬طلعت القحطاي ي�ستقبل ال�سيدة كري�ستيانا فيجور وعبدالله العطية‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تك�شف ال�شركة ال�شعودية لل�شناعات ااأ�شا�شية‬ ‫(� �ش��اب��ك) ع��ن جربتها ي تر�شيد ا��ش�ت�ه��اك الطاقة‬ ‫وامحافظة على البيئة‪ ،‬من خال م�شاركتها ي اجناح‬ ‫ال���ش�ع��ودي ي معر�س قطر ل��ا��ش�ت��دام��ة‪ ،‬ال ��ذي يقام‬ ‫بالتزامن مع موؤمر ااأم امتحدة الثامن ع�شر حول‬ ‫التغر ام�ن��اخ��ي‪ .‬وي�شتمر امعر�س ال��ذي افتتح ‪26‬‬ ‫نوفمر اج��اري‪ ،‬اإى ‪ 7‬دي�شمر امقبل‪ .‬وخ��ال حفل‬ ‫افتتاح امعر�س‪ ،‬زار جناح "�شابك" عبدالله العطية‬ ‫رئي�س موؤمر ااأم امتحدة الثامن ع�شر حول التغر‬ ‫امناخي‪ ،‬وك��ان برفقته الدكتور حمد ال�شادة وزي��ر‬

‫(ال�سرق)‬

‫الطاقة وال�شناعة القطري‪ ،‬وكري�شتيانا فيجور ااأمن‬ ‫التنفيذي موؤمر ااأم امتحدة للتغر امناخي‪ .‬وقد‬ ‫ا�شتقبل الوفد الدكتور طلعت بن ظافر القحطاي نائب‬ ‫الرئي�س للمملكة وال�شرق ااأو�شط واإفريقيا ي وحدة‬ ‫التخطيط واا�شراتيجية ي �شركة (�شابك) بااإنابة‬ ‫عن امهند�س حمد اما�شي نائب رئي�س جل�س ااإدارة‬ ‫الرئي�س التنفيذي وخالد اأبو الليف‪ ،‬م�شت�شار اا�شتدامة‬ ‫لدى وزارة البرول والروة امعدنية‪ ،‬وكبر امفاو�شن‬ ‫اتفاقات امناخ‪ .‬و�شي�شارك امهند�س اما�شي‪ ،‬يوم ااإثنن‬ ‫الثالث من �شهر دي�شمر امقبل‪ ،‬ي حلقة نقا�س يح�شرها‬ ‫عدد من خراء ال�شناعة وقادة الفكر‪ ،‬وتعقد حت عنوان‬ ‫"ماذج ااأعمال امبتكرة ي ال�شرق ااأو�شط"‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬

15

‫ﺭﻭﺍﺑﻲ ﺍﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﺗﻌﺰﺯ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﺒﺘﺮﻭﻝ‬ 



                             

            2012                      

                                1500    45     39                                                  

2012 ‫ﻜﺮﻡ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻪ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺟﺪﺓ ﻟﻠﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻳﹸ ﱢ‬

‫ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﺧﻼﻝ‬1700 ‫»ﺍﻷﻫﻠﻲ« ﻳﻮﻇﻒ‬ %91.42 ‫ﻭﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺘﻮﻃﻴﻦ‬.. ‫ﻋﺎﻡ‬

 –  1700                                    %91.42          687                        

«‫»ﻣﺎﻳﻨﺪﺷﻴﺮ« ﺗﺨﺘﺘﻢ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ ﺣﻮﻝ »ﺟﻴﻞ ﺍﻟﺸﺎﺷﺔ ﺍﻟﻤﺘﻌﺪﺩﺓ‬                    1997     1999             13              





      SEEMEA        

                 

‫ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺗﻄﺮﺡ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﹰﺍ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

                   

                                        300                              

‫»ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ« ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬





        2791      5145  11471                  19971       4634        7750 13902  36902  

                                                       

                                         30       201331                   



                                                       

                                            100       





                          

          

                      2012                                                        

‫ﺗﻜﺮﻡ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﺭﻳﻨﻮ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﱠ‬ «‫ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻋﺒﺮ »ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬ 



                                           11   48  

 18                       2011    %160                            

                  2013                                                                                     300

‫ ﻧﻴﻮﺯﻳﻠﻨﺪﺍ ﺃﻓﻀﻞ ﺩﻭﻟﺔ‬:«‫»ﻓﻮﺭﺑﺲ‬ ‫ﻟﻤﺰﺍﻭﻟﺔ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬  162                                     %28%30          %24

             141 2012                                     


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬

16 society@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬..‫ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

«‫ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻧﻘﻴﺎﺩ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ ﺇﻟﻰ »ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻄﺎﻋﺔ‬2650                                                "75         "                                    

‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ ﻟﺒﻴﺖ ﺍﻟﻄﺎﻋﺔ‬

| ‫ﺗﻔﺎﻋ ﹰﻼ ﻣﻊ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭ ﻓﻲ‬

‫ﻋﺎﺩﻟﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﺪﺧﻞ ﻭﺩﻱ‬ «‫ﻟﺤﻞ ﻗﻀﻴﺔ ﻃﺎﻟﺒﺔ »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺍﺕ‬                                   " "

 ""                           

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﺟﺰﺍﺀ ﻣﻦ ﺷﺮﻕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

              " "    " " 

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ »ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ« ﺑﻤﺮﺽ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬

                       

  15 11 13 13 13 16 13 16 4 11 11 13 13

31 25 24 25 26 29 25 32 18 25 26 26 26

             

  23 13 10 14 22 9 5 10 9 10 6 7 25

33 26 23 25 31 21 18 19 23 23 19 21 34

             



                                          

    2653      "      " ""                 896                                                                  

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﻚ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

" "                                                                                                          

                                        ""                                           

alhammadi@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺷﺮﻓﺔ ﻣﺸﺮﻋﺔ‬

‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ‬ :«‫ﻭ»ﻧﺠﻢ‬ !‫ﺿﺎﻋﺖ ﺍﻟﻄﺎﺳﺔ‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

                                         "       "  –    ""                        ""     ""  ""     ""             ""                " " nalmorshedi@alsharq.net.sa

17 ‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ‬                                        0555801444   

‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﺘﻌﺎﺯﻱ ﻓﻲ ﺟﺪﺗﻪ‬

   0505827737    

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ ﻳﻔﺠﻊ ﺑﻮﻓﺎﺓ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻓﻬﺪ‬                                                0569592082

‫»ﺍﻟﺠﺒﻠﻲ« ﻳﺘﻘﻠﺪ ﺭﺗﺒﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬                                                               

‫ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻭﻥ ﺑﺠﻮﺍﺋﺰ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬                                         

 15            

‫ﻓﺎﺋﺰون ﺑﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫ﻣﻠﺢ وﻓﻠﻔﻞ‬

‫ﺻﻮﺭﺓ ﺃﺑﻬﻢ‬ ‫ﻭﺣﻜﺎﻳﺔ ﺍﻟﻮﺍﻟﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﻳﺎﻥ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻮﻫﺎﺑﻲ‬

         ""                                                     ""               saaw@alsharq.net.sa


‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫الفتح يخسر أمام العربي والحكم يطرد سيسكو في الشوط اأول‬

‫النصر يضع «حد ًا» لمغامرات الـ «حد»‬ ‫الريا�س‪ ،‬الأح�شاء ‪ -‬عبدالعزيز‬ ‫اجمعة‪،‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫عادل التويجري‬

‫كلمني وكلمته !‬ ‫• اا�ضتئناف (حبط) عقوبة اان�ضباط‬ ‫وتقبل ا�ضتئناف التعاون !‬ ‫• بن ��ا ًء عل ��ى ام ��ادة (‪ )3 / 106‬الت ��ي‬ ‫اأ�ض ��رت األيها ي مقال �ضابق وي اأك�ضن‬ ‫يا دوري مع وليد الفراج‪.‬‬ ‫• الع ��ام اما�ض ��ي‪ ،‬كان ��ت ام ��ادة (‪)15‬‬ ‫حا�ضرة !‬ ‫• بنيت على (ال�ضك) و(اخرة) !‬ ‫• وهبط ب�ضببها الوحدة بقرار (جائر) !‬ ‫• ه ��ذا الع ��ام بني ��ت العقوب ��ة عل ��ى‬ ‫(ات�ضاات متبادلة) !‬ ‫• عم ��ر امهن ��ا يقول (اأنا َمن طلب التقرير‬ ‫ااإحاقي) !‬ ‫• حك ��م اللق ��اء يقول (اأنا َم ��ن طلب كتابة‬ ‫التقرير) !‬ ‫• بالتاأكيد اأن اأحدهما (�ضادق) !‬ ‫• ل�ضن ��ا ب�ض ��دد مناق�ض ��ة م ��ا حدث بعد‬ ‫امباراة !‬ ‫ً‬ ‫• ف ��ذاك �ضاهدنه ��ا جميعا وندرك اأن ثمة‬ ‫جاوز ًا وقع !‬ ‫• لكننا اأمام جاوز قانوي (فا�ضح) !‬ ‫• كي ��ف يج ��روؤ رئي� ��س اللجن ��ة عل ��ى‬ ‫التدخل ي �ضل ��ب عمل احكم من خال‬ ‫التقرير !‬ ‫• وكيف يج ��روؤ امردا�ضي اأ�ضا�ض ًا على‬ ‫ال�ضماح اأي كان التدخل ي تقريره !‬ ‫• ماذا اكتفى امردا�ضي (با �ضيء) ي‬ ‫التقرير ااأول !‬ ‫• ث ��م فج� �اأة (�ض ��رد) كل �ض ��يء ي‬ ‫(التقرير) الثاي !‬ ‫• ال�ض� �وؤال‪ ،‬لي� ��س هن ��اك اأك ��ر م ��ن‬ ‫اجتماعات جنة احكام ال�ضهرية !‬ ‫• وااأخط ��اء (القانوني ��ة) تتك ��رر كم ��ا‬ ‫العادة !‬ ‫• ه ��ل يناق�ض ��ون ائح ��ة اان�ضب ��اط‬ ‫والعقوبات التي قد يتعر�ضون لها !‬ ‫• قانوني� � ًا‪ ،‬ق�ضي ��ة جر�ض ��ي التع ��اون‬ ‫فتحت (جراح ًا) ي (ج�ضم) اللجنة !‬ ‫• امردا�ض ��ي يطل ��ب اإعف ��اءه م ��ن لق ��اء‬ ‫التعاون والرائد !‬ ‫• واإذا م هذا ااأمر‪ ،‬فذاك يعني ال�ضماح‬ ‫ل ��كل ااأندية ب� �اأن تختار من تري ��د اإدارة‬ ‫مبارياتها !‬ ‫• حينم ��ا ج ��اوز بع� ��س اح ��كام‬ ‫و(تكالبوا) �ض ��د امهنا وحدثوا بكام ا‬ ‫يليق قلنا (ا) !‬ ‫• وااآن‪ ،‬نقولها للمهنا !‬ ‫• ق ��ف ! اأن ��ت ت�ض ��رب بالقانون عر�س‬ ‫احائط !‬ ‫• ا تكتفي بتجاوزه ! بل ت�ضرعِ نُ لذلك!‬ ‫• ل ��و كان حدي ��ث امردا�ض ��ي �ضحيح ًا‪،‬‬ ‫فامهن ��ا اأخط� �اأ بقب ��ول كتاب ��ة التقرير مرة‬ ‫ثانية !‬ ‫• واإن كان ه ��و َم ��ن طل ��ب ذل ��ك (ح�ضب‬ ‫كامه)‪ ،‬فتلك م�ضيبة !‬ ‫• �ضاأل ��وا الف�ض ��ار م ��ا ام ��ادة التي عوقب‬ ‫على اأ�ضا�ضها جر�ضي التعاون !‬ ‫• ا�ضتلق ��ى عل ��ى ظهره ثم ك ��ح وعط�س‬ ‫و�ضهق وقال‪ :‬مادة (كلمني وكلمته) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫اعبو الن�ضر يحتفلون بهدف اأيوي ي مرمى احد ‪ ..‬وي ااإطار اإلتون يحاول جاوز اأحد اعبي العربي‬

‫(ال�ضرق)‬

‫و�شع الفريق الأول لكرة القدم ي‬ ‫نادي الن�شر حدا مغامرات نظره احد‪،‬‬ ‫وفاز عليه بثاثة اأهداف دون مقابل‪ ،‬بعد‬ ‫اأن �ش ��مد الفريق البحريني ي ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬ال ��ذي انته ��ى بالتعادل ال�ش ��لبي‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي امب ��اراة الت ��ي ا�شت�ش ��افها‬ ‫ملعب املك فهد الدوي بالريا�س �ش ��من‬ ‫مباري ��ات الدور الأول م ��ن بطولة كاأ�س‬ ‫الحاد العربي لاأندية‪.‬‬ ‫واأظهر الفريق الن�ش ��راوي قدراته‬ ‫الفني ��ة والهجومية ي ال�ش ��وط الثاي‬ ‫بت�ش ��جيله الأهداف الثاثة التي جاءت‬ ‫ع ��ن طريق الإك ��وادوري جيم ��ي اإيوي‬ ‫م ��ن �ش ��ربة ج ��زاء ي الدقيق ��ة ‪،69‬‬ ‫و�شعود حمود‪ ،‬ي الدقيقة ‪ ،70‬وحمد‬ ‫ال�شهاوي‪ ،‬ي الدقيقة ‪.77‬‬ ‫وبذلك يكون الن�شر قد قطع �شوطا‬ ‫كبرا نحو التاأهل للمرحلة امقبلة‪ ،‬حيث‬ ‫�ش ��يلعب مب ��اراة الإي ��اب ي البحري ��ن‬ ‫الأربع ��اء امقب ��ل‪ ،‬و�ش ��هدت امب ��اراة‬ ‫ح�شورا جماهريا متوا�شع جد ًا‪.‬‬ ‫وي الكوي ��ت خ�ش ��ر فري ��ق الفتح‬ ‫اأمام م�ش ��يفه العرب ��ي الكويتي بهدفن‬ ‫مقاب ��ل ثاث ��ة اأه ��داف‪ ،‬ي مواجه ��ة‬ ‫لعب النموذج ��ي اأغلب اأوقاتها بع�ش ��رة‬ ‫لعب ��ن نتيجة طرد حرفه ال�ش ��نغاي‬ ‫كيمو �شي�ش ��كو ي الدقيقة ‪ ،22‬ويلتقي‬ ‫الفريق ��ان اإياب ��ا الأربع ��اء امقب ��ل ي‬ ‫الأح�شاء‪.‬‬ ‫تق ��دم العربي اأو ًل عن طريق اأحمد‬ ‫عبدالغف ��ور ي الدقيق ��ة ‪ ،26‬واأدرك‬ ‫الرازيل ��ي اإلت ��ون التع ��ادل للفت ��ح بعد‬ ‫ث ��اث دقائق من نقطة اجزاء‪ ،‬و�ش ��جل‬ ‫فه ��د ال�ش ��مري هدفن �ش ��ريعن للعربي‬ ‫ي الدقيقتن ‪ 36‬و‪ ،39‬وي الدقيقة ‪61‬‬ ‫ح�ش ��ل الفتح على ركلة جزاء ثانية بعد‬ ‫اإعاقة ح�شن امقهوي‪ ،‬ت�شدى لها اإلتون‬ ‫جوزيه وو�ش ��عها بكل ثق ��ة ي امرمى‪،‬‬ ‫لتنتهي امباراة بفوز العربي ‪.2/3‬‬

‫الزهراني‪ :‬ما حدث أمر مؤسف‬

‫كاب ضالة تسرح في‬ ‫مدرجات ملعب المحالة‬

‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬

‫اأو�ش ��ح مدي ��ر مكت ��ب رعاي ��ة ال�ش ��باب ي منطق ��ة ع�ش ��ر خال ��د‬ ‫الزهراي اأن وجود بع�س الكاب ال�شالة داخل ملعب امدينة الريا�شية‬ ‫بامحالة‪ ،‬اأمر غر مقبول‪ ،‬ول يليق ملعب مدينة ريا�ش ��ية ت�شت�شيف‬ ‫اأحداث ًا ريا�شية كبرة‪ ،‬وت�ش ��تقبل اأعداد ًا مقدرة من اجماهر‪ ،‬واعد ًا‬ ‫باإنه ��اء هذا الأم ��ر خال �ش ��اعات وحماية املعب من وج ��ود مثل هذه‬ ‫احالت م�شتقب ًا‪.‬‬ ‫وقال ل� «ال�ش ��رق»‪ :‬اأ�ش ��كر ل�ش ��حيفتكم ر�ش ��د مثل ه ��ذه احالت‬ ‫ال�ش ��البة‪ ،‬الت ��ي اأرى اأن ن�ش ��رها من �ش� �اأنه اأن يقوِم العم ��ل‪ ،‬ويدفع به‬ ‫لاأمام‪ ،‬من اموؤ�شف ت�شلل مثل هذه احيوانات اإى داخل ملعب امدينة‪،‬‬ ‫م�شتبعد ًا اأن يكون لل�شركة ام�شغلة دور ي وجودها‪ ،‬لكنه ا�شتدرك‪ :‬اإن‬ ‫ثبت ذلك ف�شتتم حا�شبتها لإخالها بالنظام امتبع‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الزهراي اأن اجهة ال�شرقية من امدينة الريا�شية اأر�س‬ ‫خاء وليوجد بها اإ�ش ��كان اأو طرق‪ ،‬وبالتاي تكون فر�شة وجود مثل‬ ‫هذه الكاب وبع�س احيوانات الرية اأمر وارد‪ ،‬وكثر ًا ما ننزعج من‬ ‫مثل هذه احالت‪ ،‬خ�شو�ش ًا خال الفرة ام�شائية‪.‬‬ ‫وحول احتمال وجود خلل ي «�ش ��ور» امدينة ما اأدى لت�شلق مثل‬ ‫هذه احيوانات ال�شالة جدرانه‪ ،‬والدخول للملعب‪ ،‬قال‪ :‬ل‪ ،‬لي�س كذلك‪،‬‬ ‫وكما ر�ش ��دم من خال ال�شور هي حيوانات �ش ��غرة جد ًا‪ ،‬باإمكانها‬ ‫القفز من ال�شور والدخول للملعب من خال فتحات ال�شياج‪ ،‬مبدي ًا عدم‬ ‫ر�شاه حول هذا الأمر وواعد ًا ي الوقت نف�شه بعدم تكراره جدد ًا‪.‬‬ ‫وكانت عد�ش ��ة «ال�شرق» قد ر�شدت وجود عدد من الكاب ال�شالة‬ ‫داخ ��ل امدينة الريا�ش ��ية بامحال ��ة ي اأبها بالفرة ام�ش ��ائية‪ ،‬ووثقت‬ ‫احدث‪ ،‬قبل اأن تتوجه مدير مكتب رعاية ال�ش ��باب بع�شر لت�شتف�شره‬ ‫عن هذه احالة‪.‬‬

‫كاب �ضالة ي امدرجات الثانية (ت�ضوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫الملعب يتسع لـ ‪ 34‬ألف متفرج‪ ..‬وفيه ‪ 14‬بوابة لدخول الجماهير وعشرة منافذ لبيع التذاكر‬

‫الصغير لـ |‪ :‬الشرائع جاهز لـ «التاريخية»‪ ..‬والمدرجات ستقسم بين الجمهورين‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد اجحدي‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر مكت ��ب رعاي ��ة‬ ‫ال�ش ��باب ي مك ��ة امكرم ��ة حم ��د‬ ‫بن �ش ��ويلم ال�ش ��غر‪ ،‬ل�«ال�ش ��رق»‪،‬‬ ‫اأنهم �ش ��يطبقون نف� ��س التعليمات‬ ‫امعمول بها �شابق ًا ي ملعب الأمر‬ ‫عبدالله الفي�ش ��ل من ناحية تق�شيم‬ ‫امدرج ��ات للجماه ��ر ي لق ��اء‬ ‫فريق ��ي الأهل ��ي والح ��اد اموؤجل‬ ‫م ��ن اجولة ال�شاد�ش ��ة وامق ��رر له‬ ‫اجمعة امقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اإدارة املع ��ب اتخ ��ذت‬ ‫جمي ��ع الإج ��راءات التنظيمية من‬ ‫اأجل ا�شت�ش ��افة امباراة‪ ،‬وت�ش ��هيل‬ ‫عملي ��ة دخول وخ ��روج اجماهر‬ ‫التي يتوقع اأن تتدافع بكثافة‪ ،‬وقد‬ ‫عملت اأي�ش� � ًا على تو�شعة امواقف‬ ‫اخارجي ��ة اخا�ش ��ة بال�ش ��يارات‪،‬‬ ‫به ��دف ا�ش ��تيعاب اأكر ق ��در مكن‬ ‫منها‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن هناك تن�شيق ًا‬

‫حمد بن �ضويلم‬

‫م�شتمر ًا بن اإدارة املعب واجهات‬ ‫الأمنية لت�ش ��هيل احرك ��ة امرورية‬ ‫قبل واأثناء وبعد امباراة‪.‬‬ ‫و�ش ��دد عل ��ى اأن مدين ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز الريا�ش ��ية بات ��ت على‬ ‫اأه ّب ��ة ال�ش ��تعداد لحت�ش ��ان اللقاء‬ ‫التاريخ ��ي ال ��ذي يق ��ام لأول م ��رة‬ ‫ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬وق ��ال «ملع ��ب‬ ‫ال�ش ��رائع جاهز حالي ًا لإ�شتقبال ‪34‬‬ ‫األف م�ش ��جع من اأن�ش ��ار الفريقن‪،‬‬

‫وم التن�ش ��يق مع ال�ش ��ركة اموزعة‬ ‫للتذاك ��ر‪ ،‬كما و�ش ��عت اإدارة املعب‬ ‫الأماكن امخ�ش�شة لكا النادين» من‬ ‫عربات النقل التليفزيوي‪ ،‬وجهّزت‬ ‫اأماك ��ن الإعامين وام�ش ��ورين مع‬ ‫امرك ��ز الإعامي للملعب‪ ،‬مو�ش ��ح ًا‬ ‫اأن ملع ��ب مدين ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الريا�ش ��ية ي ال�شرائع �ش ��بق واأن‬ ‫ا�شت�شاف نهائيات بطولة الت�شامن‬ ‫الإ�ش ��امي‪ ،‬كم ��ا ا�شت�ش ��اف نف� ��س‬ ‫املع ��ب نهائي كاأ� ��س وي العهد بن‬ ‫فريقي الوح ��دة والهال قبل عامن‬ ‫من الآن‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�ش ��رق» اأن جمهور‬ ‫فري ��ق الأهل ��ي �ش ��يكون على من‬ ‫امن�ش ��ة كما ه ��و اح ��ال ي ملعب‬ ‫الأمر عبدالله الفي�شل‪ ،‬وجماهر‬ ‫الحاد ي الي�شار‪ ،‬كما �شيتم فتح‬ ‫ت�ش ��ع بواب ��ات لدخ ��ول اجماهر‬ ‫�شتق�ش ��م وف ��ق اآلية معينة ح�ش ��ب‬ ‫التفاق الذي �شيعقد قبل كل لقاء‪.‬‬

‫فضاءات‬

‫معلومات عن الملعب‬ ‫* تبلغ الطاقة ال�ش ��تيعابية للملع ��ب ‪ 33236‬مقعد ًا‬ ‫موزع ��ة ب ��ن الدرج ��ة الأوى والثاني ��ة وامن�ش ��ة‬ ‫والدرجة اممتازة‪.‬‬ ‫يع ّد املعب الأكر ي منطقة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫ي املع ��ب مدخ ��ان رئي�ش ��ان اأحدهم ��ا للجماه ��ر‬ ‫والآخر لكبار ال�شخ�شيات والزوار‪.‬‬ ‫م ف�شل مدخل امن�شة الرئي�شة عن الدرجة اممتازة‪،‬‬ ‫وهناك مدخان حامل ��ي تذاكر الدرجة اممتازة من‬ ‫اجهة الغربية ال�شمالية والغربية اجنوبية‪.‬‬ ‫م تخ�ش ��ي�س مدخ ��ل الدرج ��ة اممت ��ازة لرج ��ال‬ ‫ال�شحافة‪.‬‬

‫يبلغ عدد بوابات دخول اجماهر ‪ 14‬بوابة‪.‬‬ ‫* م ��ت تو�ش ��عة مواق ��ف ال�ش ��يارات اخارجي ��ة‬ ‫امخ�ش�ش ��ة جماه ��ر الدرجت ��ن الأوى والثاني ��ة‬ ‫لتت�شع لأكر من اأربعة اآلف �شيارة‪.‬‬ ‫هناك ع�ش ��رة منافذ لبي ��ع التذاكر‪ ،‬ومرك ��ز اإعامي‬ ‫جه ��ز بو�ش ��ائل التقني ��ة والت�ش ��ال‪ ،‬منه ��ا جهازا‬ ‫فاك� ��س‪ ،‬وخم�ش ��ة اأجه ��زة كمبيوتر م ��زودة بخدمة‬ ‫الإنرن ��ت‪ ،‬واأربع ��ة اأجه ��زة طابعة‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى‬ ‫�ش ��بكة الإنرن ��ت الا�ش ��لكي‪ ،‬كم ��ا يوج ��د بج ��وار‬ ‫امركز قاعة خ�ش�شة للموؤمرات ال�شحفية ومكان‬ ‫خ�ش�س للقاءات ال�شريعة (الفا�س اإنرفيو)‪.‬‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫اأهلي‪..‬‬ ‫حاجة غلط!‬ ‫بع ��د اأن كاد يرب ��ع عل ��ى عر� ��س‬ ‫اآ�ضي ��ا لاأندي ��ة‪ ،‬عاد ااأهل ��ي من كوريا‬ ‫و�ضيف� � ًا لبط ��ل اآ�ضيا ليق ��دم م�ضتويات‬ ‫هزيل ��ة ج ��د ًا ي ال ��دوري امحل ��ي‪ ،‬وا‬ ‫مكن اأن تتواكب مع ااإمكانات امتاحة‬ ‫وم�ضتوى ااأهلي امعروف منذ امو�ضم‬ ‫اما�ض ��ي‪ ،‬وه ��ذا ي ��دل عل ��ى اأن هن ��اك‬ ‫«حاجة غلط»‪.‬‬ ‫ بع ��د رباعي ��ة اله ��ال وثنائي ��ة‬‫ااتف ��اق خرج ��ت اأ�ض ��وات اأهاوي ��ة‬ ‫تن ��ادي باإقال ��ة امدي ��ر الفن ��ي للفري ��ق‬ ‫جاروليم‪ ،‬وي اعتقادي لو ا�ضت�ضلمت‬ ‫ااإدارة لتل ��ك ااأ�ض ��وات وحكّ م ��ت‬ ‫العاطفة ا العقل‪� ،‬ضتدفع الثمن كبر ًا‪،‬‬ ‫فالعل ��ة لي�ض ��ت عل ��ة م ��درب‪ ،‬العل ��ة عل ��ة‬ ‫نف�ضية ي امقام ااأول وعلة اعبن ي‬ ‫امقام الثاي‪.‬‬ ‫ حينم ��ا اأق ��ول عل ��ة نف�ضية‪ ،‬فمن‬‫الطبيع ��ي جد ًا اأن توؤث ��ر خ�ضارة بطولة‬ ‫اآ�ضي ��ا ي الاعب ��ن‪ ،‬وه ��م م ��ن كان‬ ‫ق ��اب قو�ض ��ن اأو اأدن ��ى م ��ن حقيقه ��ا‪،‬‬ ‫وم ��ن الطبيع ��ي اأن يك ��ون للخروج من‬ ‫بطول ��ة والدخ ��ول ي بطول ��ة ختلف ��ة‬ ‫اأث ��ر نف�ض ��ي‪ ،‬وحينما اأق ��ول علة اعبن‬ ‫فهن ��اك كث ��رون م ��ن اعب ��ي ااأهل ��ي‬ ‫خ ��ارج م�ضتواه ��م امع ��روف وعل ��ى‬ ‫راأ�ضه ��م ثنائي الهج ��وم فيكتور وعماد‬ ‫احو�ضن ��ي وقائ ��د الفري ��ق تي�ض ��ر‬ ‫اجا�ضم‪.‬‬ ‫ قلته ��ا قب ��ل رحي ��ل كمات�ضو اإن‬‫حدث ذلك فهو خ�ضارة كبرة و�ضيدفع‬ ‫ثمنه ��ا ااأهل ��ي‪ ،‬فلي�ض ��ت ام�ضكل ��ة ي‬ ‫ق ��درة ااأهل ��ي عل ��ى جل ��ب اأف�ض ��ل منه‬ ‫ومبالغ اأكر‪ ،‬بل ام�ضكلة ي الركيبة‬ ‫التي اأحدثه ��ا كمات�ضو‪ ،‬حيث ا�ضتطاع‬ ‫اأن يح ��رر تي�ض ��ر اجا�ض ��م‪ ،‬والدلي ��ل‬ ‫على �ضحة كام ��ي اأن م�ضتوى تي�ضر‬ ‫ي تراجع بعد رحيل كمات�ضو‪.‬‬ ‫ عموم� � ًا ه ��ذا لي� ��س ح ��ور‬‫حديث ��ي‪ ،‬ح ��ور حديث ��ي اأن عل ��ى‬ ‫اأ�ضح ��اب الق ��رار ي البي ��ت ااأهاوي‬ ‫ع ��دم اا�ضتعج ��ال والر�ض ��وخ مطال ��ب‬ ‫جماهرية واإعامية باإقالة امدرب‪ ،‬فاإن‬ ‫ح ��دث ذلك فقد و�ضع ��ت ااإدارة حجر‬ ‫ع ��رة ي طريق تقدم ااأهل ��ي وعودته‬ ‫اإى الدوامة من جديد‪.‬‬ ‫ ن�ضي ��ت اأن اأخرك ��م‪ ،‬اأنن ��ي‬‫مقتن ��ع قناع ��ة تام ��ة ب� �اأن ااأهل ��ي م ��ر‬ ‫منعطف مه ��م‪ ،‬يجب من خاله حكيم‬ ‫العق ��ل ا العاطف ��ة‪ ،‬واأن هن ��اك عنا�ضر‬ ‫اأجنبي ��ة يج ��ب اأن ترح ��ل خ ��ال ف ��رة‬ ‫الت�ضجيل ال�ضتوية‪ ،‬وحديد ًا اإما عماد‬ ‫احو�ضني اأو فكتور‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫ينطلق في الـ ‪21‬‬ ‫من مارس المقبل‬

‫إلغاء فعاليات التطعيس في رالي حائل الدولي‬

‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫ح ��ددت اللجنة التنفيذي ��ة لراي حائل ال ��دوي يوم‬ ‫احادي والع�سرين من مار�ض امقبل موعدا لنطاق راي‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬وفعالياته ام�س ��احبة على اأن يكون حفل اختام‬ ‫وتتويج الفائزين ي ال�سابع والع�سرين من ال�سهر نف�سه‪،‬‬ ‫واأق� � ّرت اللجن ��ة ي موؤمره ��ا ال�س ��حفي ظه ��ر اأم�ض ي‬

‫الريا�ض زيادة م�سافة ال�سباق اإى ‪ 1200‬كيلومر‪ ،‬واإلغاء‬ ‫فعاليات التطعي�ض والت�سارع لهذا العام لتنظيم مزيد من‬ ‫الفعاليات الريا�سية الأخرى‪.‬‬ ‫واأو�سح م�ساعد رئي�ض الهيئة العليا لتطوير منطقة‬ ‫حائل رئي�ض اللجنة التنفيذية للراي اأن ال�س ��باق �سيق�سم‬ ‫اإى خم�ض مراحل تت�سمن امرحلة ال�ستعرا�سية‪ ،‬مرجع ًا‬ ‫زيادة ام�س ��افة لرف ��ع التحدي بن امتناف�س ��ن على اللقب‬

‫الأغلى حلي ًا واإتاحة الفر�سة للجميع للتعوي�ض ي حال‬ ‫حدوث طاريء فني ي اأحد امراحل‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى تلق ��ي اللجنة طلبات من م�س ��انع دولية‬ ‫لتجرب ��ة طبيعة امنطقة لت�س ��نيع �س ��يارات للمت�س ��ابقن‬ ‫ي اأنح ��اء الع ��ام‪ ،‬منوّها بتوجيهات اأم ��ر منطقة حائل‬ ‫الأمر �سعود بن عبدامح�سن وحر�سه على اإجاح الراي‬ ‫والفعاليات ام�س ��احبة له‪ ،‬معر ًا عن اعتزازه با�س ��تمرار‬

‫الثقة بن الراي وكافة �سركاء النجاح‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد رئي�ض الحاد ال�س ��عودي لل�س ��يارات‬ ‫والدراج ��ات الناري ��ة الأم ��ر �س ��لطان بن بندر الفي�س ��ل‬ ‫حر�س ��هم عل ��ى ا�س ��تقطاب مت�س ��ابقن عامي ��ن‪ ،‬ودعمهم‬ ‫لل�س ��باب ال�س ��عودي الواع ��د ي هذه الريا�س ��ة‪ ،‬م�س ��يدا‬ ‫بالدعم امتوا�س ��ل للرئي� ��ض العام لرعاية ال�س ��باب الأمر‬ ‫نواف بن في�سل لراي حائل الدوي‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫تنطلق اليوم تحت إشراف اتحاد رياضة السيارات وبمشاركة ‪ 22‬محترفا‬

‫الرياض تشهد أول بطولة سعودية لـ «التفحيط»‬

‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬

‫تنطل ��ق الي ��وم الأربع ��اء اأوى‬ ‫جولت بطولة «التفحيط» ال�س ��عودية‪،‬‬ ‫م�س ��اركة ‪� 22‬س ��ائقا من نخب ��ة اأبطال‬ ‫التفحيط على اأر�ض حلبة الرم الدولية‬ ‫امخ�س�س ��ة ل�س ��باقات ال�س ��يارات ي‬ ‫الريا�ض‪.‬‬ ‫وت�س ��تمر البطول ��ة الت ��ي تعك� ��ض‬

‫مواهب ال�س ��ائقن ي هواية التفحيط‬ ‫الت ��ي تق ��ام لأول م ��رة ب�س ��كل ر�س ��مي‪،‬‬ ‫وم�س ��اركة حرفن ح ��ت اإجراءات‬ ‫الأم ��ن وال�س ��امة حتى غ ��د اخمي�ض‪،‬‬ ‫بح�س ��ور رئي� ��ض الح ��اد ال�س ��عودي‬ ‫العربي لريا�سة ال�سيارات والدراجات‬ ‫النارية �س ��لطان بن بندر الفي�سل الذي‬ ‫�س ��يقوم بتك ��رم الفائزين عل ��ى اأر�ض‬ ‫احلبة‪.‬‬

‫وي�س ��ارك ي اجول ��ة الأوى التي‬ ‫تق ��ام م ��ن اأ�س ��ل �س ��ت جولت‪� ،‬س ��من‬ ‫مهرجان ال�س ��باقات ال�س ��عودية مو�سم‬ ‫‪� ،2013‬س ��ائق فري ��ق اجزي ��رة ف ��ورد‬ ‫لل�س ��باقات الكاب ��ن مع ��اذ العي�س ��ى‪،‬‬ ‫وامحرفون في�سل ال�سريف والكويتي‬ ‫الكاب ��ن نا�س ��ر امط ��ري والكاب ��ن‬ ‫ذيب القحط ��اي‪ ،‬وبندر غال ��ب‪ ،‬واأمر‬ ‫من�سور‪.‬‬

‫و�ستكون اجماهر احا�سرة على‬ ‫موعد مع الإث ��ارة واحما�ض واإيقاعات‬ ‫ال�س ��رعة‪ ،‬حي ��ث يتناف� ��ض ال�س ��ائقون‬ ‫لتحقي ��ق اأعل ��ى تقيي ��م م ��ن قب ��ل جنة‬ ‫احكام ح�س ��ب اأداء كل �سائق من حيث‬ ‫�س ��رعة ال�س ��يارة‪ ،‬وزاوي ��ة الجراف‪،‬‬ ‫وتفاع ��ل اجماه ��ر احا�س ��رة م ��ع‬ ‫ال�ستعرا�ض‪.‬‬ ‫من جهت ��ه اأكد مدير ع ��ام البطولة‪،‬‬

‫الكاب ��ن عبداله ��ادي القحط ��اي‬ ‫جاهزية احلبة للجول ��ة‪ ،‬وقال «اأنهينا‬ ‫جمي ��ع ترتيباتن ��ا وجهيزاتن ��ا لإقامة‬ ‫ه ��ذه اجول ��ة الت ��ي اأتوق ��ع اأن حق ��ق‬ ‫جاح ��ا كبر ًا من حي ��ث التنظيم الفني‬ ‫واجماه ��ري خا�س ��ة واأن �س ��باقات‬ ‫التفحي ��ط حظ ��ى ب�س ��عبية كبرة ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬واأتوج ��ه بالدع ��وة لل�س ��باب‬ ‫للم�ساركة ي هذا احدث»‪.‬‬

‫في افتتاح الجولة العاشرة من دوري «ركاء»‬

‫الرياض يستضيف الخليج ‪ ..‬وقمة بين‬ ‫الجيل والقادسية ‪ ..‬والربيع يستدرج العروبة‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫مب�ر�ة �ش�بقة للخليج ي دوري رك�ء‬

‫�اأمر عبد�لله بن خ�لد يرد على �أ�شئلة �اإعامين‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد �ل�ش�رخ)‬

‫(�ل�شرق)‬

‫تنطل ��ق ع�س ��ر الي ��وم الأربع ��اء مناف�س ��ات‬ ‫اجولة العا�س ��رة م ��ن دوري ركاء لأندية الدرجة‬ ‫الأوى للمحرف ��ن بث ��اث مواجه ��ات مث ��رة‬ ‫ت ��رز ي مقدمته ��ا ديرب ��ي ال�س ��رقية بن اجيل‬ ‫والقاد�س ��ية على ملعب مدين ��ة الأمر عبدالله بن‬ ‫جلوي الريا�س ��ية ‪ ،‬وتكت�سب هذه امباراة اأهمية‬ ‫كبرة بالن�س ��بة للفريقن‪ ،‬فاجيل �ساحب امركز‬ ‫الرابع ب� ‪ 14‬نقطة ياأمل �سرب ع�سفورين بحجر‬

‫واح ��د‪ ،‬الأول تعوي� ��ض تع ��ره ي اج ��ولت‬ ‫اما�سية‪ ،‬والثاي ت�س ��ييق اخناق على مناف�سه‬ ‫والتقدم خطوة مهمة نحو ال�سدارة‪.‬‬ ‫اما القاد�سية الذي يحتل امركز الثاي ب� ‪19‬‬ ‫نقطة‪ ،‬فاإنه ي�سعى اإى موا�سلة نتائجه الإيجابية‬ ‫وانتزاع ال�س ��دارة موؤقتا عل ��ى اأمل تعر حطن‬ ‫اأمام �سدو�ض غد ًا‪.‬‬ ‫وي�ست�س ��يف الريا� ��ض مناف�س ��ه اخلي ��ج‬ ‫عل ��ى ملع ��ب الأم ��ر ترك ��ي ب ��ن عبدالعزي ��ز ي‬ ‫ن ��ادي الريا�ض‪ ،‬ويدخل الريا�ض �س ��احب امركز‬

‫ال�س ��اد�ض ب� ‪ 13‬نقطة امب ��اراة بطموحات كبرة‬ ‫للبق ��اء قريب� � ًا من ف ��رق امقدمة‪ ،‬بينم ��ا ل تختلف‬ ‫دواف ��ع اخليج كث ��ر ًا عن م�س ��يفه‪ ،‬حيث يحتل‬ ‫امرك ��ز اخام� ��ض ب � � ‪ 14‬نقط ��ة‪ ،‬و�س ��رمي ب ��كل‬ ‫اأ�س ��لحته الهجومي ��ة للخ ��روج بنقط ��ة عل ��ى اأقل‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫ويحل العروبة ال�س ��ابع ب� ‪ 13‬نقطة �س ��يفاً‬ ‫عل ��ى الربي ��ع اخام�ض ع�س ��ر بثم ��اي نقاط ي‬ ‫مباراة ي�سعب التكهن بنتيجتها ي ظل التقارب‬ ‫الكبر والدوافع ام�سركة بن الفريقن‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫السيئ واأسوأ‬ ‫أحمد عدنان‬

‫ مب ���ر�ة (�اأهلي) و(�اتف�ق) ب ��د�أت وك�أن �لر�قي يريد �لعودة �إى‬‫نف�ش ��ه‪ ،‬فده�شت ركلة �جز�ء �اتف�قية على �معنوي�ت �اأهاوية �له�شة‪ ،‬ثم‬ ‫�أت ��ت ركل ��ة �جز�ء �لت ��ي �أ�ش�عه� فيكت ��ور لتق�شي م�م� عل ��ى م� تبقى من‬ ‫«�إر�دة»‪� ،‬أو لتق�شي على م� ظن �اأهاويون �أنه «�إر�دة»!‬ ‫ �م ��درب (�شك ��ورز�) �نت�ش ��ر اأن (�اأهل ��ي) ك�ن �أ�ش ��و�أ م ��ن فريقه‬‫�ل�شي ��ئ‪ ،‬ه ��ذ� �أوا‪� ،‬أم ��� ث�ني ���‪ ،‬امكن �إغف ���ل �أ�شلوبه �لو�قع ��ي جد� �لذي‬ ‫ع�مل به �مب�ر�ة وفق �إمك�ن�ت فريقه �اأكر من متو��شعة!‬ ‫ ك ��دت �أت�ش ��ور �أن خ ��روج يو�ش ��ف �ل�ش�م م�ش�ب� ‪-‬بع ��د ت�شجيل‬‫�له ��دف �لث ���ي‪ -‬مكن �أن يح�شن حظوظ �اأهاوين‪ ،‬لك ��ن �أبن�ء �لقلعة م‬ ‫ي�شتثمرو� �لنق�ص ي �لفريق �اتف�قي �لذي لعب ب�‪ 10‬اعبن بعد خروج‬ ‫(�ل�ش�م)‪ ،‬نظر� اأن �لبديل علي �لزقع�ن م يكن م�شتعد� لهذه �مو�جهة‪.‬‬ ‫ ي مب ���ر�ة (�له ��ال) ث ��م ي مب ���ر�ة (�اتف ���ق) ك�ن �لو�ش ��ط‬‫�اأه ��اوي بح�ج ��ة م��ش ��ة �إى خدم ���ت مور�لي� ��ص‪ ،‬لكن �م ��درب ��شتبعده‬ ‫م�م ��� م ��ن �ح�ش�ب�ت‪ .‬ك�ن (�جيز�وي) �أكر ن�ش�ط ��� من تي�شر �ج��شم‬ ‫وم�شطفى ب�ش��ص‪ ،‬لكنني فوجئت بج�روليم يخرجه وينزل (�حو�شني)‬ ‫�لذي ك�ن ي�شتحق �للعب �أ�ش��شي� من �لبد�ية!‬ ‫ يبدو �أن �اإجم�ع �اأهاوي منعقد على �مح�فظة على (ج�روليم)‪،‬‬‫لكنني �أعتقد �أن قمة �لعميد �شتكون ح��شمة ي تقرير م�شره‪ ،‬خ�شو�ش�‬ ‫�أن م�شكل ��ة �لدف ���ع �اأه ��اوي يتحمله� هو ب�شبب �ش ��وء �لتنظيم ا �شعف‬ ‫�اأ�شم ���ء‪� .‬اأنب�ء �لت ��ي �أ�ش�رت �إى تغير �جه ���ز �اإد�ري ‪�-‬إذ� �شحت‪-‬‬ ‫رم� ت�ش�هم ي �إخر�ج �لفريق من ح�لة �لهبوط‪.‬‬ ‫ ك�ن �لتوق ��ع �أن يرب ��ح (�اأهل ��ي) عل ��ى (�اتف ���ق) ب�أق ��ل جه ��ود‪..‬‬‫ومنطقي ��� ك�ن مك ��ن ه ��ذ� حت ��ى بع ��د ت�شجي ��ل (�اتف ���ق) لهدفي ��ه‪ ،‬لك ��ن‬ ‫�لكوم�ندوز �شجلو� �لهدفن وح�فظو� عليهم� با جهود!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس الشورى‪ :‬الحوار بين أتباع اأديان تجسيد لحرص المملكة على اإسام والمسلمين‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك ��د رئي�ض جل�ض ال�ش ��ورى الدكت ��ور عبدالله‬ ‫اآل ال�ش ��يخ‪ ،‬اأن اإطاق خادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز مبادرته للح ��وار العامي بن‬ ‫اأتباع الأديان والثقافات‪ ،‬تاأتي انطاق ًا من م�شوؤولية‬ ‫امملك ��ة وحر�ش ��ها عل ��ى الإ�ش ��ام وام�ش ��لمن‪ ،‬واأن‬ ‫م ��ن ثمرة ه ��ذه امبادرة الكرم ��ة افتت ��اح مركز املك‬

‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز العام ��ي للحوار ب ��ن اأتباع‬ ‫الأديان والثقافات ي العا�شمة النم�شاوية فيينا‪ ،‬مد‬ ‫ج�شور التوا�شل والتفاهم امتبادل بن اأتباع الأديان‬ ‫والثقافات امختلفة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ا�ش ��تقباله ي مكتب ��ه ي مقر‬ ‫امجل� ��ض ي الريا�ض اأم� ��ض‪ ،‬وفد جنة ال�شيا�ش ��ات‬ ‫اخارجي ��ة ي الرم ��ان الدماركي برئا�ش ��ة ع�ش ��و‬ ‫الرم ��ان ورئي� ��ض اللجنة يب ��ي كوفود‪ ،‬ال ��ذي يزور‬

‫امملكة حالي ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي�ض امجل� ��ض اأهمية تطوي ��ر العاقات‬ ‫ب ��ن امملك ��ة وملكة الدم ��ارك ي �ش ��تى امجالت‪،‬‬ ‫اإى جانب العاقات الرمانية بن جل�ض ال�ش ��ورى‬ ‫والرم ��ان الدمارك ��ي‪ .‬وق ��دم نب ��ذة ع ��ن جل� ��ض‬ ‫ال�شورى‪ ،‬واآلية عمله وجانه امتخ�ش�شة وع�شويته‬ ‫ي الح ��ادات الدولية والقارية‪ ،‬والدور الذي يقوم‬ ‫ب ��ه امجل�ض ي مناق�ش ��ة الق�ش ��ايا التي ته ��م الوطن‬

‫عر رئي�ض جنة ال�شيا�ش ��ات‬ ‫وامواط ��ن‪ .‬من جانبه‪ ،‬ر‬ ‫اخارجية ي الرمان الدماركي عن �شعادته والوفد‬ ‫امرافق بزيارة امملكة‪ .‬وعقد اأع�ش ��اء جنة ال�شوؤون‬ ‫اخارجي ��ة واأع�ش ��اء جن ��ة ال�ش ��داقة الرماني ��ة‬ ‫ال�ش ��عودية الدماركية ي جل�ض ال�شورى اجتماع ًا‬ ‫ي مق ��ر امجل� ��ض اأم� ��ض‪ ،‬برئا�ش ��ة ع�ش ��و امجل� ��ض‬ ‫رئي�ض جن ��ة ال�ش� �وؤون اخارجية الدكت ��ور عبدالله‬ ‫بن اإبراهيم الع�ش ��كر‪ ،‬مع وفد اأع�شاء جنة ال�شيا�شة‬

‫اخارجي ��ة ي الرم ��ان الدماركي برئا�ش ��ة النائب‬ ‫جيبي كوفود‪ ،‬الذي يزور امملكة حالي ًا‪ .‬وجرى خال‬ ‫الجتماع بحث �ش ��بل دعم وتعزي ��ز العمل والتعاون‬ ‫الثنائي على �ش ��عيد العاق ��ات الرمانية بن جل�ض‬ ‫ال�ش ��ورى والرمان الدماركي‪ ،‬وتفعيل دور جنتي‬ ‫ال�شداقة الرمانية ي امجل�شن ما ي�شاهم ي دعم‬ ‫اأوجه التعاون ي �ش ��تى امجالت وكذلك ي حقيق‬ ‫م�شلحة البلدين‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالله اآل ال�سيخ‬

‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫نمذجة‬ ‫الذاكرة‬

‫تدشين مركز الملك عبداه العالمي تحقيق لرؤية خادم الحرمين الشريفين بدأت قبل سبع سنوات‬

‫ابن معمر‪ :‬نحتاج لحكمة قيادات اأديان والثقافات المختلفة لتعزيز حقوق وكرامة اإنسان‬ ‫فيينا ‪ -‬وا�ض‬

‫طاهر الزارعي‬

‫المتاحف المحلية‪..‬‬ ‫غياب للرؤية‬ ‫الثقافية والتاريخية‬ ‫ه��ل ينطبق على متاحفنا‬ ‫ال�م�ح�ل�ي��ة م���س�م��ى "متاحف"‬ ‫ب��ال �م �ف �ه��وم ال �� �س��ا� �س��ع ال� ��ذي‬ ‫تحتويه؟‬ ‫اأظ��ن اأن اأغلب متاحفنا ا‬ ‫تتعدى كونها ��س��اات عر�ض‬ ‫�سغيرة ا تر�سد ت��راث البلد‬ ‫الكبير وا تقدم لثقافته وتاريخه‬ ‫الح�ساري كما ينبغي‪ .‬فما نراه‬ ‫حقيقة هو تهمي�ض للإرث الممتد‬ ‫لتاريخ الجزيرة العربية والخليج‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬ذل��ك اأن وك��ال��ة ااآث��ار‬ ‫والمتاحف في المملكة ا تقدم‬ ‫رعاية مدلولية لهذا الم�سروع‬ ‫الذي من خلله تنمذج المنظومة‬ ‫التاريخية التي تتكئ على هوية‬ ‫ال��وط��ن الح�سارية والطويلة‪.‬‬ ‫ف�ب��ااإم�ك��ان اأن ي�ك��ون المتحف‬ ‫م�سروع ًا موؤ�س�ساتي ًا و�سناعة‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة‪ ،‬ب��ل ق�ي�م��ة ثقافية‬ ‫وتاريخية ت �وؤدي اإل��ى تخ�سيب‬ ‫العقلية باإ�سافة جزء من الثقافة‬ ‫المتراكمة اإل��ى ذهنية المثقف‬ ‫وال�سائح‪ ،‬على اعتبار اأن مثل‬ ‫هذا الم�سروع اإذا لقي كل عناية‬ ‫م��ن المهتمين فحتم ًا �سيكون‬ ‫م�سروع ًا ي�سيف للبلد م��ادي� ًا‬ ‫وثقافي ًا وت��اري�خ�ي� ًا اأن اإن�ساء‬ ‫م �ت �ح��ف‪ ،‬ي�ع�ن��ي ال �ح �ف��اظ على‬ ‫المخزون الثقافي والح�ساري‬ ‫ال��ذي ير�سد لمرحلة ااإن�ج��از‪،‬‬ ‫ويقدم ال�سيغة المتاأ�سلة والوجه‬ ‫الم�سرق للبلد‪.‬‬ ‫ا ب�اأ���ض ب �اأن ت�ق��وم وكالة‬ ‫ااآث � � ��ار وال �م �ت��اح��ف ب�ت�ط��وي��ر‬ ‫ه � ��ذه ال �م �ت��اح��ف ب���س�ي��ان�ت�ه��ا‬ ‫واإع� ��داده� ��ا اإع � � ��داد ًا يتنا�سب‬ ‫وح�ج��م ال �م �ق��درات ال�م��ال�ي��ة من‬ ‫جهة ومن�سوب الحالة الثقافية‬ ‫والتاريخية من جهة اأخرى‪ ،‬ذلك‬ ‫اأن ااإرث التاريخي المعرو�ض‬ ‫لدينا يحتاج اإل��ى اإع ��ادة ق��راءة‬ ‫ل�م��ا عليها ال�م�ت��اح��ف ااأخ ��رى‬ ‫في دول ال�ج��وار ونظرة تحقق‬ ‫ال ��ذاك ��رة ال�ث�ق��اف�ي��ة ل �ل �م��وروث‬ ‫العربي والغربي كما هو الحال‬ ‫ف��ي م �ت��اح��ف ال �غ��رب (ف��رن���س��ا‬ ‫اأن�م��وذج� ًا) حيث يوجد متحف‬ ‫اللوفر اأهم المتاحف الفنية في‬ ‫العالم ال��ذي ي�سم مجموعة من‬ ‫ااآثار ترجع لح�سارة الرافدين‬ ‫وح � �� � �س� ��ارة م �� �س��ر اإ�� �س ��اف ��ة‬ ‫اإل� ��ى ال �ح �� �س��ارات ااإغ��ري �ق �ي��ة‬ ‫وال � ��روم � ��ان � �ي � ��ة‪ .‬ف ��ال� �م ��وروث‬ ‫التاريخي هو الذي يقدم الفعل‬ ‫ال�ح���س��اري وي�وؤ��س����ض ل�ل��روؤي��ة‬ ‫ااإن�سانية والثقافية والفنية اأي‬ ‫بلد على ح��د ق��ول م��ارت��ن لوثر‬ ‫كنج‪( :‬نحن ا ن�سنع التاريخ‪،‬‬ ‫بل التاريخ هو الذي ي�سنعنا)‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫اأك ��د الأم ��ن ال �ع��ام م��رك��ز املك‬ ‫عبدالله العامي للحوار في�شل بن‬ ‫عبدالرحمن ب��ن معمر اأن الفر�شة‬ ‫قد �شنحت «الآن لكل ال�شعوب وكل‬ ‫اأتباع الديانات والثقافات للرحيب‬ ‫بهذا الإج��از التاريخي»‪ ،‬قائ ًا اإن‬ ‫ال�شنوات ال�شبع « التي ب��داأت ي‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية بروؤية‬ ‫خ� ��ادم اح��رم��ن ال���ش��ري�ف��ن ام�ل��ك‬ ‫ع�ب��دال�ل��ه ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز لت�شجيع‬ ‫احوار بن اأتباع الأديان والثقافات‬ ‫امختلفة ي جميع اأنحاء العام‪.‬‬ ‫وقال ي كلمته التي األقاها يوم‬ ‫اأم�ض الأول ي حفل التد�شن اإن هذا‬ ‫امركز اأ�شبح «حقيقة ماثلة للعيان‬ ‫حيث مثل حا�شنة ح��وار اأت�ب��اع‬ ‫الأديان والثقافات؛ ومعلم ًا مهم ًا ي‬ ‫رحلة ال�شام»‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪ :‬اإن ام��رك��ز ي �ه��دف اإى‬ ‫تعزيز ثقافة ال�شام التي هي ر�شالة‬ ‫اج�م�ي��ع‪ ،‬وان���ش��م اإل �ي��ه الكثر من‬ ‫اممثلن رفيعي ام�شتوى عن اأتباع‬

‫الأدي��ان والثقافات وهم اليوم جزء‬ ‫من جل�ض الإدارة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫اأع���ش��اء ه��ذا امجل�ض ه��م م��ن ذوي‬ ‫ال �ه �م��م الأخ��اق �ي��ة ال �ع��ال �ي��ة وم��ن‬ ‫يتميزون بروح القيادة القائمة على‬ ‫النفتاح والتفاهم ‪،‬موؤكد ًا اأن اللتزام‬ ‫باحوار والحرام امتبادل‪� ،‬شمانة‬ ‫مهمة لنجاح هذا امركز الوليد‪.‬‬ ‫وت�ط��رق اب��ن معمر اإى رحلة‬ ‫ام��رك��ز م��ن م�وؤم��ر مكة امكرمة ثم‬ ‫موؤمر مدريد العامي للحوار‪ ،‬ثم‬ ‫الجتماع الذي يعد الأول من نوعه‬ ‫م ��دة ي��وم��ن ي اج�م�ع�ي��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫ل � �اأم ام �ت �ح��دة ي ‪ 2008‬ح��ول‬ ‫ثقافة ال�شام‪ ،‬الذي ح�شره اأكر من‬ ‫�شبعن من زعماء العام‪ ،‬واتفاقهم‬ ‫(وا�ض)‬ ‫اامر �سعود الفي�سل يتو�سط اع�ساء جل�ض اإدارة امركز اثناء اافتتاح‬ ‫على حل توافقي ب�شاأن قرار تعزيز‬ ‫وع��ر ع��ن اأم �ل��ه ي اأن يكون الإن �� �ش��ان واأن م��ار���ض الت�شامح ال�شام‪ ،‬ونحن نعدكم م��د اأيدينا‬ ‫احوار بن اأتباع الأديان والثقافات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واأ�� �ش ��ار اإى اأن���ه ب��ال��رغ��م من ام��رك��ز دع��ام��ة اأ��ش��ا��ش�ي��ة لإح� ��داث واأن نعي�ض معا حت مظلة ال�شام لكم للعمل م�شتقبا لتحقيق الأهداف‬ ‫ام�شركة التي نوؤمن بها‪ ،‬وللجميع‬ ‫ح��داث��ة اإط ��اق ه��ذا ام��رك��ز العامي التغيرات الإيجابية امبتغاة التي والتعاي�ض وح�شن اجوار‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال��زع�م��اء ال�شيا�شين اح ��ق ي ط ��رح ال �� �ش �وؤال ه �ن��ا‪ ،‬ما‬ ‫للحوار اإل اأن اأك��ر من ‪ 21‬منظمة تخدم الب�شرية جمعاء واأن يتمكن‬ ‫دولية تخدم ق�شية احوار ي العام باأ�شلوب متميز م��ن ام�شاعدة ي والدينين باأن يتبنوا خطاب ًا و�شطي ًا ه��ي الأه� ��داف ال�ت��ي ي�شعى امركز‬ ‫اأجمع قد لبت الدعوة لإبراز اجهود حقيق الأهداف النبيلة ميثاق الأم م�ع�ت��د ًل‪ ،‬ب��د ًل م��ن �شيغ الكراهية‪ ،‬لتحقيقها‪ ،‬اأملنا امن�شود من تاأ�شي�ض‬ ‫امتحدة والإع���ان العامي حقوق ن�ح��ن ب�ح��اج��ة اإى ح ��وار م��ن اأج��ل امركز اأن��ه �شيكون دعامة اأ�شا�شية‬ ‫العظيمة لهذا امركز‪.‬‬

‫قوية لإح��داث التغيرات الإيجابية‬ ‫امبتغاة التي تخدم الب�شرية جمعاء‪،‬‬ ‫ونحن ي اأم�ض احاجة حكمة كل‬ ‫ق�ي��ادات اأت�ب��اع الأدي ��ان والثقافات؛‬ ‫واأن نتمكن ب�اأ��ش�ل��وب متميز من‬ ‫ام�شاعدة ي حقيق الأهداف النبيلة‬ ‫م �ي �ث��اق الأم ام �ت �ح��دة والإع � ��ان‬ ‫العامي حقوق الإن�شان واأن مار�ض‬ ‫الت�شامح واأن نعي�ض مع ًا حت مظلة‬ ‫ال�شام والتعاي�ض وح�شن اجوار‪،‬‬ ‫وه��ي اح��ال التي م تتحقق كثر ًا‬ ‫لاأ�شف‪ ،‬حيث اأ�شعلت ي كثر من‬ ‫الأح �ي��ان اح��روب وم التحري�ض‬ ‫على الكثر من احقد والكراهية‪.‬‬ ‫وق � ��ال اإن اخ � ��وف واج �ه��ل‬ ‫يو ِلدان عدم الثقة والعداء ويقودان‬ ‫اإى العنف‪ ،‬ولكن ب��د ًل من الركيز‬ ‫على الختافات‪ ،‬يجب اأن نتحد مع ًا‬ ‫للت�شدي لبع�ض التحديات الكرى‬ ‫التي نواجهها ب�شكل م�شرك ‪ -‬مثل‬ ‫تعزيز ك��رام��ة الإن �� �ش��ان؛ وحماية‬ ‫ح �ق��وق الإن� ��� �ش ��ان؛ وت �ع��زي��ز دور‬ ‫الأ��ش��رة والأخ ��اق؛ واح�ف��اظ على‬ ‫البيئة؛ والتخفيف من وطاأة الفقر؛‬

‫جنب ًا اإى جنب مع ت�شجيع احرام‬ ‫الأماكن والرموز امقد�شة‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وبن اأن اأح��ام واآم��ال اماين‬ ‫من اأتباع الديانات والثقافات تقع‬ ‫ع�ل��ى ع��ات��ق ه��ذه ام��ب��ادرة وال ��دور‬ ‫ام�ن��وط للمركز؛ ول��ن ي��دخ��ر فريق‬ ‫عمل امركز وجل�ض الإدارة جهده‬ ‫لتحقيق الأهداف والغايات العظمى‬ ‫ال �ت��ي ي�ت�ط�ل��ع اج �م �ي��ع لتحقيقها‬ ‫ي ام��رك��ز‪ ،‬و�شيبذل ام��رك��ز جهده‬ ‫لإر� �ش��اد ك��ل الباحثن ع��ن احقيقة‬ ‫وال� ��راغ � �ب� ��ن ي ال� ��� �ش ��ام ن�ح��و‬ ‫�شاحات اح��وار؛ وت�شجيع تفاهم‬ ‫اأف�شل وت�ع��اون اأعمق بن ختلف‬ ‫اأت�ب��اع الأدي ��ان والثقافات‪ ،‬اأي � ًا كان‬ ‫معتقدهم ولونهم وعرقهم‪ ،‬موؤمنن‬ ‫بالتنوع الثقاي كم�شدر ثراء يجب‬ ‫العتزاز به؛ م�شجعن طريقة عي�ض‬ ‫م�شوؤولة لإح�ي��اء البعد الديني ي‬ ‫حياتنا وجتمعاتنا‪ ،‬م�شدد ًا على اأن‬ ‫احوار هو و�شيلتهم ونهجهم جمع‬ ‫وتاأليف قلوب النا�ض مع ًا‪ ،‬وهذا هو‬ ‫الهدف من مركز حوار اأتباع الأديان‬ ‫والثقافات‪.‬‬

‫جمعون على أن شخصية خادم الحرمين الشريفين رائدة للسام والحوار‬ ‫ضيوف المركز يُ ِ‬ ‫فيينا ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأجمع ام�شاركون ي حفل تد�شن‬ ‫م��رك��ز ام�ل��ك عبدالله ب��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ال�ع��ام��ي ل�ل�ح��وار ب��ن اأت �ب��اع الأدي���ان‬ ‫والثقافات ي فيينا على اأن �شخ�شية‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �شعود ‪ -‬حفظه الله ‪-‬‬ ‫الرائدة لل�شام والت�شامح ون�شر ثقافة‬ ‫احوار‪ ،‬كان لها الدور البارز ي اإن�شاء‬ ‫هذا امركز‪ ،‬وح�شد هذه ال�شخ�شيات‬ ‫اموؤثرة ما فيه خر الب�شرية جمعاء‪.‬‬ ‫واع� �ت ��ر م��دي��ر م��رك��ز اح� ��وار‬ ‫العربي ي وا�شنطن الدكتور �شبحي‬ ‫غ � �ن� ��دور‪ ،‬ت �اأ� �ش �ي ����ض ام ��رك ��ز خ �ط��وة‬ ‫م�ه�م��ة "لك�شر اح��دي��ث ع��ن � �ش��راع‬ ‫اح�شارات"‪ ،‬ال��ذي ُي� ر‬ ‫�وظ��ف م��ن قبل‬ ‫ال �غ��رب لتعميق اخ��اف��ات ب��ن دول‬ ‫العام الإ�شامي والغرب‪ ،‬وا�شتبدالها‬ ‫ب��اح��وار ون�شر ثقافة الت�شامح من‬ ‫خال اإيجاد هذا امركز و�شط اأوروبا‬ ‫ليحقق التفاعل والتحاور بن اأتباع‬ ‫الأدي��ان والثقافات‪ ،‬وتعريف اجميع‬

‫بع�شهم ببع�ض‪.‬‬ ‫واأو�شح الدكتور غندور‪ ،‬اأن املك‬ ‫عبدالله ب��ن عبدالعزيز‪ ،‬ب��ذل جهودا‬ ‫م�شكورة ب��داأت من اموؤمر الإ�شامي‬ ‫ي مكة امكرمة‪ ،‬ثم انتقل اإى اموؤمر‬ ‫العامي للحوار ي مدريد‪ ،‬ثم نيويورك‬ ‫واإقرار اإن�شاء امركز ي فيينا‪ ،‬وامتدت‬ ‫اجهود اإى اإن�شاء هذا امركز العامي‬ ‫للحوار بن اأتباع الأدي��ان والثقافات‬ ‫ي العا�شمة النم�شاوية فيينا‪.‬‬ ‫واأك ��د النائب ام�شلم ي برمان‬ ‫ولي��ة فيينا وع�شو امجل�ض البلدي‬ ‫ي مدينة فيينا عمر ال ��راوي ‪ -‬اأول‬ ‫�شيا�شي عربي م�شلم ي النم�شا ‪ -‬اأن‬ ‫اإن �� �ش��اء ام��رك��ز ال �ع��ام��ي ل �ل �ح��وار بن‬ ‫اأتباع الأدي��ان والثقافات يعد خطوة‬ ‫جبارة لن�شر ثقافة احوار والت�شامح‬ ‫ومعرفة الآخ ��ر ع��ن ق��رب‪ ،‬خ�شو�شا‬ ‫ي هذا الوقت‪ ،‬حيث يعي�شون كاأقلية‬ ‫م�شلمة ي اأوروب���ا‪ ،‬وي��رون ت�شاعد‬ ‫التطرف اليميني‪ ،‬كما اأن العام ي�شهد‬ ‫حاليا تزايد الت�شدد والتباعد بن اأتباع‬ ‫الأديان‪ ،‬اإ�شافة اإى اأن هناك كثرا من‬

‫ناد‬ ‫السليمان يروي قصة نجاح ٍ‬ ‫فوتوغرافي في ملتقى «ألوان»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫ي اإط ��ار فعالي ��ات ملتق ��ى‬ ‫"األ ��وان ال�ش ��عودية الأول" ال ��ذي‬ ‫افتتح ��ه الأمر �ش ��لطان بن �ش ��لمان‬ ‫بن عبدالعزي ��ز رئي�ض الهيئة العامة‬ ‫لل�ش ��ياحة والآث ��ار‪ ،‬م�ش ��اء الأح ��د‬ ‫اما�شي‪ ،‬اأُقيمت م�ش ��اء اأم�ض ور�شة‬ ‫عم ��ل بعن ��وان "ق�ش ���ض ج ��اح‬ ‫جموعات الت�شوير اخا�شة"‪ ،‬قدم‬ ‫من خالها رئي�ض نادي فوتوغرافيي‬ ‫يون�ض ال�سليمان‬ ‫ال�شرق الأو�ش ��ط يون�ض ال�شليمان‪،‬‬ ‫روؤي ��ة �ش ��املة لأ�ش ��باب ومقوم ��ات ل�ش ��يما واأن الن ��ادي اعتم ��د من ��ذ‬ ‫ج ��اح ن ��ادي فوتوغرافيي ال�ش ��رق تاأ�شي�شه على اجهود الذاتية‪.‬‬ ‫وا�شتعر�ض ال�ش ��ليمان اأهداف‬ ‫الأو�شط‪ ،‬وروى ال�شليمان للح�شور‬ ‫ق�شة تاأ�شي�ض النادي وجاحه ودور الن ��ادي وروؤيت ��ه والر�ش ��الة الت ��ي‬ ‫جل� ��ض الإدارة ي م�ش ��رة النادي يحمله ��ا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى ال�ش ��راكة‬ ‫منذ تاأ�شي�شه‪ ،‬م�شر ًا اإى الإجازات ال�ش ��راتيجية بن الن ��ادي ونادي‬ ‫الت ��ي حققه ��ا النادي خ ��ال العامن الريا� ��ض الأدب ��ي‪ ،‬الت ��ي كان م ��ن‬ ‫ثمارها ام�ش ��روع ام�ش ��رك بينهما‪،‬‬ ‫اما�شين‪.‬‬ ‫واأو�شح ال�شليمان اأهم العقبات وهو اإ�ش ��دار دلي ��ل الفوتوغرافين‬ ‫التي واجهت النادي خال م�شرته‪ ،‬ال�ش ��عودين الذي م عر�ض ن�ش ��خة‬ ‫الت ��ي كان من اأبرزها عقبة التمويل‪ ،‬جريبية منه على اح�شور‪.‬‬

‫عمر الراوي‬

‫�سبحي غندور‬

‫مالك عبدالكرم ال�سعار‬

‫الياأ�ض ت�سين�سكي‬

‫اح ��روب‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يتطلب وج��ود‬ ‫مثل هذا امركز ليعمل على نزع فتيل‬ ‫اخاف والنزاع والتطرف‪.‬‬ ‫وع � � رد م� �ب ��ادرة خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�شريفن م �ب��ادرة رائ� ��دة ي ج��ال‬ ‫اح ��وار‪ ،‬كما اأن اختيار فيينا مقرا‬ ‫للمركز يعد اختيارا موفقا‪ ،‬فهي قلب‬ ‫اأوروب��ا‪ ،‬كما اأن النم�شا دولة حيادية‪،‬‬ ‫ومتاز تاريخيا باحوار‪.‬‬ ‫وقالت نائبة الأم��ن العام مركز‬

‫املك عبدالله ب��ن عبدالعزيز العامي‬ ‫للحوار بن اأتباع الأدي��ان والثقافات‬ ‫كلوديا بنديون اأورتر‪ :‬اأعتقد اأن فيينا‬ ‫كانت منذ البداية امكان الأمثل للحوار‪،‬‬ ‫حيث حت�شن ع��دي��دا م��ن امنظمات‬ ‫الدولية‪ ،‬اإ�شافة اإى اعرافها بالدين‬ ‫الإ�شامي منذ مئة عام‪ ،‬وذلك ي زمن‬ ‫القي�شر ي��وزف‪ ،‬كما اأن فيينا تتميز‬ ‫موقعها امتو�شط والبارز ي اأوروبا‪.‬‬ ‫وع� ر�ر مدير منظمة الأدي ��ان من‬

‫اأجل ال�شام الدكتور ويليام فيندي عن‬ ‫�شعادته وفخره مبادرة املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬التي نحتفل بثمرتها‪،‬‬ ‫التي تبلورت باإن�شاء هذا امركز العامي‬ ‫للحوار ي فيينا‪ .‬وقال‪ :‬اإن �شخ�شية‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن كان لها الدور‬ ‫الأك ��ر ي ال�ع��ام الإ��ش��ام��ي والعام‬ ‫اأجمع‪ ،‬وقيادته تبهرنا كم�شلمن وغر‬ ‫م���ش�ل�م��ن‪ ،‬ون �ق��دم ل��ه ج��زي��ل �شكرنا‬ ‫وتقديرنا نظر م��ا يقدمه م��ن جهود‬

‫لنزع فتيل الخ �ت��اف والتناحر بن‬ ‫جميع ال �ف �ئ��ات‪ .‬وق ��ال مفتي منطقة‬ ‫طرابل�ض و�شمال لبنان ال�شيخ الدكتور‬ ‫مالك عبدالكرم ال�شعار‪ :‬اإن امركز‬ ‫حمل ا�شم خ��ادم اح��رم��ن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫ حفظه الله ‪ -‬الذي �شعى حثيثا لن�شر‬‫ثقافة اح��وار والت�شامح والتعاي�ض‬ ‫بن اأتباع الأديان‪.‬‬ ‫واأو� � �ش� ��ح اأم � ��ن ع� ��ام ال�ل�ج�ن��ة‬

‫الوطنية للحوار الإ�شامي ام�شيحي‬ ‫ي لبنان مثل البطريركية امارونية‬ ‫ح��ار���ض ��ش�ه��اب‪ ،‬اأن �ه��م ي�ن�ظ��رون اإى‬ ‫مبادرة خادم احرمن ال�شريفن نظرة‬ ‫تقدير واحرام‪ ،‬والعام اليوم بحاجة‬ ‫ما�شة ل�ه��ذه ام��ب��ادرة‪ ،‬خ�شو�شا ي‬ ‫ظل الو�شع امتاأزم ي بع�ض مناطق‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬وزي� ��ادة ح ��الت ال �ه �ج��رة‪ ،‬ما‬ ‫يتطلب العمل على تنقية الأج ��واء‪،‬‬ ‫حتى ل ننتقل‪ ،‬ل�شمح الله‪ ،‬اإى مرحلة‬ ‫ال�شراع بن اح�شارات‪.‬‬ ‫وقال �شكرتر الأديان ي اأمريكا‬ ‫وال �ب �ح��ر ال �ك��اري �ب��ي ل�ل���ش��ام ال�ي�اأ���ض‬ ‫ت�شين�شكي‪ :‬اإن مبادرة املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪� ،‬شكلت نقلة نوعية كبرة‬ ‫على م�شتوى العاقات ما بن الدين‬ ‫الإ��ش��ام��ي والأدي� ��ان الأخ ��رى‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن الفكرة ب��داأت م��ن م��دري��د وتابعها‬ ‫�شخ�شيا حتى م اإن�شاء ه��ذا امركز‬ ‫العامي للحوار ي فيينا‪ ،‬م�وؤك��دا اأن‬ ‫نتائج هذه امبادرة �شتكون ي الأيام‬ ‫امقبلة من خ��ال حقيق نقلة نوعية‬ ‫فريدة على م�شتوى العام‪.‬‬

‫ملتقى فناني ومثقفي الرياض يشهد هجوم ًا على الدراما السعودية‬

‫الحجيان‪ :‬نعاني من غياب اإبداع في التأليف‪..‬‬ ‫والمنصور‪ :‬ملينا يا دكتور من «الواسطات»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫نظم ��ت الإدارة العامة ي اجمعية العربية‬ ‫ال�ش ��عودية للثقافة والفنون‪ ،‬م�ش ��اء اأم�ض الأول‬ ‫(الإثنن) املتقى ال�شهري الثاي لفناي ومثقفي‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬و�ش ��ط ح�ش ��ور وا�ش ��ع م ��ن امثقفن‬ ‫والفنانن والإعامي ��ن‪ ،‬اإى جانب وكيل وزارة‬ ‫الثقافة والإعام لل�شوؤون الثقافية الدكتور نا�شر‬ ‫احجيان‪.‬‬ ‫و�ش ��هد اللقاء امفتوح هجوم� � ًا على الدراما‬ ‫وام�شل�ش ��ات ال�ش ��عودية‪ ،‬الت ��ي و�ش ��فت باأنها‬ ‫تتعمد ت�شويه �شورة امجتمع ال�شعودي‪.‬‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫د‪.‬احجيلن متحدث ًا خلل اللقاء‬ ‫وا�ش ��تهلت الإعامي ��ة من ��رة ام�ش ��خ�ض‪،‬‬ ‫امداخات بقولها اإن "الفن ال�ش ��عودي اأ�شبح من على قن ��اة تبحث عن ام�شل�ش ��ات التي "ت�ش ��وه اأنه يريد "اأدباء يكتبون للفن والدراما"‪.‬‬ ‫عامات الفن الهابط"‪ ،‬معددة بع�ض ام�شل�ش ��ات �ش ��ورة جتمعنا"‪ ،‬قبل اأن يت�ش ��اءل عن الأعمال‬ ‫وي تعليق ��ه عل ��ى ه ��ذه امداخات‪ ،‬اأ�ش ��ار‬ ‫التي عر�شت موؤخر ًا‪ ،‬مو�شحة اأنها اأظهرت اأفراد الت ��ي بقي ��ت ط ��وال ‪ 12‬عام� � ًا ي التليفزي ��ون احجيان اإى اأن الفن يخ�ش ��ع مدار�ض متعددة‪،‬‬ ‫امجتمع على اأنهم "حثالة"‪ ،‬عر ق�ش�ض "�شعيفة ال�ش ��عودي دون اأن تعر� ��ض‪" ،‬ه ��ل ه ��ي م�ش� �األة واأن هناك ت�ش ��اوؤلت مكررة تدور حول هل الفن‬ ‫وركيكة"‪.‬‬ ‫انعكا� ��ض للواق ��ع اأم تزي ��ن له؟‪ .‬وق ��ال "تعر�ض‬ ‫تنفيع؟"‪.‬‬ ‫واتف ��ق الروائ ��ي حم ��د امزين ��ي م ��ع‬ ‫واأ�شار الفنان علي الهويريني اإى اأن الدراما علين ��ا كتب كث ��رة ي ال ��وزارة‪ ،‬ل توجد رواية‬ ‫ام�ش ��خ�ض‪ ،‬وقال "�ش ��اهدت قبل فرة م�شل�ش ًا" امحلية ل يعرفها اأحد‪ ،‬فهي م�ش ��وهة‪ ،‬م�شر ًا اإى واح ��دة جي ��دة حت ��ى الآن‪ ،‬النا� ��ض ا�شت�ش ��هلوا‬

‫الكتاب ��ة‪ ،‬نح ��ن نع ��اي م ��ن غي ��اب الإب ��داع ي‬ ‫التاأليف‪ ،‬اأين امبدعون الذين ينتجون ن�شو�ش� � ًا‬ ‫فنية واأ�شيلة؟"‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن الكتابات احالية‬ ‫يغلب عليها الوعظ امبا�شر‪ ،‬واأن الروائي يتحدث‬ ‫با�شم ال�شخ�شيات‪ ،‬ول يدع ال�شخ�شيات تتحرك‪،‬‬ ‫اأما احبكة فهي �شعيفة ومرتبكة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ت�ش ��اءل الفنان حمد امن�ش ��ور‬ ‫عن ال ��دور الذي قدمته القن ��اة الثقافية للفنانن‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افه اإى ام�ش ��كات الت ��ي تواجهه ��م‬ ‫كمنتج ��ن م�ش ��رحين ي م�ش ��ائل التعمي ��د‬ ‫واختي ��ار ام�ش ��رحيات وتوقيته ��ا‪ ،‬ووجه كامه‬ ‫اإى احجي ��ان "ملينا يا دكتور من الوا�ش ��طات‬ ‫واخطابات والر�شيحات"‪.‬‬ ‫و�ش ��هد اللقاء تق ��دم الفنان ح�ش ��ن خرات‬ ‫و�ش ��ات غنائي ��ة‪ ،‬واأه ��دى اجمعي ��ة مثلة ي‬ ‫رئي�ض جل�ض اإدارتها‪ ،‬اآلة "عود" كردة فعل على‬ ‫اجهود الت ��ي يبذلها امجل�ض اح ��اي ي اجاه‬ ‫اإعادة امو�ش ��يقى اإى اهتمامات اجمعية ‪ ،‬مردد ًا‬ ‫كام ��ه اإى احجي ��ان "ل تن�ش ��انا ي ��ا دكتور ي‬ ‫امنا�شبات والحتفالت"‪.‬‬


‫معرض تكنولوجيا وسائل ااتصال ينطلق اليوم‪ ..‬ويكرم ثاثة من رواد اإعام السعودي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يفتتح الأمر عبدالعزيز بن اأحمد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫م�شاء اليوم الأربعاء‪ ،‬معر�ض الإعللام وتكنولوجيا‬ ‫و� لشللائللل الت ل� لشللال اخللام ل�للض ي مللركللز ام لعللار�للض‬ ‫بالريا�ض‪.‬‬ ‫وي�شارك ي امعر�ض‪ ،‬الذي ُينظم من ‪ 28‬اإى ‪30‬‬ ‫نوفمر اجللاري‪ ،‬عدد من �شركات الإنتاج والقنوات‬

‫الف�شائية‪ ،‬واأجنحة خا�شة بو�شائل الإعام امختلفة‪.‬‬ ‫ويقدم امعر�ض فر�ش ًا عملية للوقوف على اأبرز ما‬ ‫تو�شل اإليه الإعام من تقنيات‪ ،‬اإ�شافة اإى الفعاليات‬ ‫ام�شاحبة‪ ،‬التي �شت�شتمر طيلة اأيام امعر�ض‪.‬‬ ‫و�شيفتح امعر�ض اأبوابه للزوار والعائات يوميا‬ ‫من ال�شاعة الرابعة وحتى العا�شرة م�شاء‪.‬‬ ‫و�شي�شهد اليوم الأول من امعر�ض تكرم ثاثة‬ ‫مللن رواد الإعل للام ال ل� لش لعللودي‪ ،‬هللم‪ :‬رئليل�للض حرير‬

‫�شحيفة «الللريللا�للض» تللركللي ال ل� لشللديللري‪ ،‬وام لخللرج‬ ‫وامنتج عبدالله امحي�شن‪ ،‬والإعامي الراحل �شليمان‬ ‫العي�شى‪ ،‬كما �شيتم تقدم درع الأمر عبدالعزيز بن‬ ‫اأحمد للم�شوؤولية الإعامية الجتماعية لاإعامي‬ ‫اأحمد ال�شقري‪ .‬وتقرر هذا العام اأن يحتفي امعر�ض‬ ‫بنجوم الدراما العربية واخليجية وال�شعودية‪ ،‬حيث‬ ‫�شيحفل امعر�ض بح�شور عدد من م�شاهر الدراما‪،‬‬ ‫فيما تقرر اأن ُينح الفنان �شعد الفرج جائزة «العراب»‪.‬‬

‫كما �شيح�شر فعاليات امعر�ض جمع من الإعامين‬ ‫وفناي الأعمال الدرامية و�شخ�شيات اجتماعية‪.‬‬ ‫و�شمن فعاليات املعللر�للض‪� ،‬شتقام ور�لشللة عمل‬ ‫اإعامية للرجال وال�شيدات‪ ،‬ت�شمل تقدم اأربع اأوراق‬ ‫يومي اخمي�ض واجمعة‪ ،‬بعد �شاة امغرب‪ ،‬حيث‬ ‫يطرح امذيع والإعامي عبدالله امديفر‪ ،‬غد ًا ورقة عمل‬ ‫بعنوان «احوار التليفزيوي»‪ ،‬فيما ي�شارك ام�شرف‬ ‫ال لعللام على �شحيفة «الللوئللام» الإل لكللرون ليللة‪ ،‬مطلق‬

‫البقمي‪ ،‬بللورقللة عمل بعنوان «الإع للام الإللكللروي‬ ‫وال لت لحللديللات»‪ ،‬وت�شتكمل ور� لشللة العمل الإعللامليللة‬ ‫اجلملعللة بللورق لتللي ع لمللل‪ ،‬الأوى ب لع لنللوان «الإن لتللاج‬ ‫التليفزيوي اخا�ض» للمنتج عبدالله امحي�شن‪ ،‬فيما‬ ‫�شيطرح الدكتور فهد الطيا�ض ورقللة عمل بعنوان‬ ‫«�شحافة ال�شورة»‪ .‬وي اليوم الأخر من امعر�ض‪،‬‬ ‫اجمعة‪ ،‬بعد �شاة الع�شاء‪� ،‬شتقام اأم�شية �شعرية‬ ‫لل�شاعر علي ع�شري‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 14‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 28‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )360‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫الفيصل يس ّلم جوائز «اإبداع العربي» في ختام مؤتمر «فكر‪»11‬‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫دبي ‪ -‬ما الق�شيبي‬ ‫ك ّرم للت موؤ�ش�ش للة الفك للر العرب للي‬ ‫ع للدد ًا م للن مبدعي الوط للن العربي‪ ،‬ي‬ ‫حفل تكريي ا�شت�شافته «ندوة الثقافة‬ ‫والعلوم»‪ ،‬ي اختتام اموؤمر ال�شنوي‬ ‫«فك للر‪ ،»11‬ال للذي ُعق للد ي دب للي ح للت‬ ‫عنوان‪« :‬امواط للن واحكومات‪ :‬روؤية‬ ‫م�شتقبلية»‪.‬‬ ‫وح�ش للر حف للل التك للرم رئي� للض‬ ‫موؤ�ش�ش للة الفك للر العرب للي‪� ،‬ش للاحب‬ ‫ال�ش للمو املك للي الأمر خالد الفي�ش للل‪،‬‬ ‫ورئي� للض هيئ للة دبي للثقاف للة والعلوم‪،‬‬ ‫ال�ش لليخ ماجد ب للن حمد بن را�ش للد اآل‬ ‫مكتوم‪ ،‬وجمع م للن امفكرين وامثقفن‬ ‫والإعامين وام�شاركن ي اموؤمر‪.‬‬ ‫و�ش لللم جوائ للز الإب للداع العرب للي‬ ‫للفائزي للن‪ ،‬رئي� للض موؤ�ش�ش للة الفك للر‬ ‫العربي‪ ،‬الذي �ش للكر ي كلم للة له حاكم‬ ‫اإم للارة دب للي‪ ،‬ال�ش لليخ حمد بن را�ش للد‬ ‫اآل مكت للوم عل للى رعايت لله وم�ش للاركته‬ ‫ي افتت للاح اموؤم للر ال‪ 11‬موؤ�ش�ش للة‬ ‫الفكر العربي‪ ،‬و�ش للكر مدينة دبي على‬ ‫ا�شت�ش للافة اموؤمر وكل من �ش للارك ي‬ ‫اإجاح «فكر‪.»11‬‬ ‫وق للدم الفي�ش للل درع اموؤ�ش�ش للة‬ ‫لرئي� للض هيئة دب للي للثقاف للة والعلوم‪،‬‬ ‫الذي قدم بدوره هدية رئي�ض اموؤ�ش�شة‬ ‫عبارة عن لوحة لإحدى ق�شائد الفي�شل‬ ‫نف�شه‪.‬‬ ‫وتو ّزع للت اجوائ للز له للذا الع للام‬ ‫عل للى خم�ض فئات هي‪ :‬جائ للزة الإبداع‬ ‫العلمي حازه للا الدكتور حم للد غنيم‪،‬‬ ‫وهو واحد م للن اأبرز واأ�ش للهر جراحي‬ ‫الكلى ي م�شر والعام‪ ،‬واأدى جاحه‬ ‫ي اإج للراء اأوى جراح للة نقل كلية ي‬ ‫م�شر �ش للنة ‪ 1976‬باأقل الإمكانات‪ ،‬اإى‬ ‫تنبيه العام اإى كفاءته‪.‬‬ ‫وعر غنيم‪ ،‬ي كلمته‪ ،‬عن �شكره‬ ‫ّ‬ ‫موؤ�ش�ش للة الفكر العرب للي لختياره بن‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫حمد �سعيد لوتاه‬

‫الأمر خالد الفي�سل يت�سلم هدية من ال�سيخ ماجد بن حمد بن را�سد‬

‫امبدع للن الع للرب وقال‪« :‬م للا ييز هذه‬ ‫اجوائز اأن جانا خا�شة تقوم باختيار‬ ‫امبدعن بدقة ومو�ش للوعية»‪ ،‬م�ش لليف ًا‬ ‫«اإنه لتقدير عظيم اأمنى اأن ا�شتحقه»‪.‬‬ ‫وت�ش ّلمت جائزة الإبداع الإعامي‬ ‫مديرة امركز الوطني لفن العرائ�ض ي‬ ‫تون�ض‪ ،‬ها بنت �شعد‪ ،‬نيابة عن امركز‬ ‫الذي ا�ش للتحق اجائزة نظرا م�شاهمته‬ ‫ي ابت للكار ج للالت جدي للدة للعر� للض‬ ‫وي بل للورة روؤي للة جمالي للة متج للذرة‬ ‫ي اآن واح للد ي ال للراث التون�ش للي‬ ‫ومتوجهة نحو التجارب العامية‪.‬‬ ‫وقالت بنت �ش للعد «اإنه لفخر كبر‬ ‫لن للا اأن نت للوج من قب للل موؤ�ش�ش للة الفكر‬ ‫العرب للي‪ ،‬عملنا ال للذي يختتم م�ش للرة‬ ‫ع�ش للرين �ش للنة مركزنا‪ ،‬ونفتخر بكون‬ ‫تكريكم �ش للمعة م�شيئة ي م�شرتنا‪،‬‬ ‫واأنها �ش للتكون حفز ًا لنا للم�شي قدم ًا‬

‫نحو مزيد من التقدم والعمل»‪.‬‬ ‫وكانت جائزة الإبداع القت�شادي‬ ‫من ن�شيب الدكتور حمد �شعيد لوتاه‪،‬‬ ‫الرائد ي العمل ام�ش للري الإ�ش للامي‬ ‫ي الإم للارات‪ ،‬موؤ�شّ لل�ض بن للك دب للي‬ ‫الإ�شامي وال�شركة العربية الإ�شامية‬ ‫للتاأمن «اياك» و�ش للركة «�ض‪�.‬ض‪ .‬لوتاه‬ ‫للمقاولت»‪ ،‬الذي اهتم بالتعليم العاي‬ ‫فاأ�ش لل�ض «كلي للة دب للي الطبي للة للبنات»‪،‬‬ ‫و»كلية ال�شيدلة للبنات»‪ ،‬وجامعة «اآل‬ ‫لوتاه العامية» بكلياتها اخم�ض‪.‬‬ ‫لوت للاه توجه اإى ح�ش للور احفل‬ ‫معادل للة اقت�ش للادية ‪ -‬ديني للة «هادفة»‬ ‫تلخ� للض عاق للة القت�ش للاد باحي للاة‬ ‫الجتماعي للة‪ ،‬وق للال‪« :‬ي الثاثينيات‬ ‫كانت ثاثن جنيه ًا اأ�شرليني ًا ت�شاوي‬ ‫ع�ش للر روبي للات هندي للة‪ ،‬وعن للد تزوج‬ ‫امراأت للن ُكت للب لل لاأوى ثاث للن جنيها‬

‫اأ�شرلينيا وللثانية ‪ 300‬روبية هندية‪،‬‬ ‫ومر الزم للن فاحتفلت الت للي نالت امهر‬ ‫بال�ش للرليني‪ ،‬فيم للا حزنت �ش للاحبت‬ ‫الروبيات الل ‪.»300‬‬ ‫اأم للا جائ للزة الإب للداع الفن للي فق للد‬ ‫ناله للا الفن للان الت�ش للكيلي البحرين للي‬ ‫عبدالله امحرقي‪ ،‬لكونه علما بارزا ي‬ ‫ع للام الفن الت�ش للكيلي لي� للض ي ملكة‬ ‫البحرين فح�ش للب واإما على ام�شتوى‬ ‫العربي اأجمع‪.‬‬ ‫امحرق للي‪ ،‬ال للذي اأب للدع بري�ش للته‬ ‫وعل للى م للدار اأك للر م للن اأربع للة عق للود‬ ‫ر�ش للوم ًا ُتعد عامات م�شيئة ي جال‬ ‫الف للن الت�ش للكيلي البحرين للي والعربي‬ ‫امعا�ش للر‪� ،‬ش للكر ي كلمت لله موؤ�ش�ش للة‬ ‫الفكر العربي على ا�ش للتمرارها بالعمل‬ ‫الدوؤوب‪.‬‬ ‫وكان للت اجائ للزة اخام�ش للة‬

‫في�سل امطوع‬

‫(ال�سرق)‬

‫والأخ للرة‪ ،‬جائزة الإب للداع امجتمعي‪،‬‬ ‫منح للت هذا الع للام للجمعي للة الكويتية‬ ‫للطفول للة العربي للة‪ ،‬كونه للا حاول للت‬ ‫الإ�ش للاءة عل للى اجوان للب الت للي م‬ ‫تتناوله للا اموؤ�ش�ش للات احكومي للة اأو‬ ‫التعليمي للة ي الربي للة امعا�ش للرة‪،‬‬ ‫واأ�ش للهمت ي تطوي للر اأبح للاث علمي للة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وت�ش لللم اجائزة رئي�ض اجمعية‬ ‫في�ش للل امطل لوّع‪ ،‬ال للذي ق للال «نحن ي‬ ‫رحاب موؤ�ش�ش للة الفكر العربي الرائدة‪،‬‬ ‫والت للي نحتاجه للا ي عام م�ش للطرب‪،‬‬ ‫ونح للن ي جمعيتن للا نعتن للي بالطف للل‬ ‫العربي‪ ،‬لكيا يك للون هناك طفل عربي‬ ‫ل ي�شتطيع اأن يذهب اإى امدر�شة اأو ل‬ ‫ي�شتطيع اأن يح�شل على العلم‪ ،‬فطفلنا‬ ‫بحاج للة له للذا العل للم والفك للر لأن لله هو‬ ‫ام�شتقبل»‪.‬‬

‫ها بنت �سعد‬

‫عبدالله امحرقي‬

‫د حمد غنيم يت�سلم جائزته من الأمر خالد الفي�سل و ال�سيخ ماجد بن حمد اآل مكتوم‬

‫جلسات مساء اليوم اأول تؤكد أهمية تعامل‬ ‫الحكومات بشفافية بعد «اإعام الجديد» الزين‪ :‬ا يمكن محاربة الفقر عبر المبالغ المالية بل‬

‫المشاركون في آخر جلسات اليوم الثاني يناقشون المسؤولية ااجتماعية للشركات‬

‫بالعاقة التشاركية بين الحكومات والقطاع الخاص‬

‫دبي ‪ -‬ما الق�شيبي‪ ،‬عبر‬ ‫ال�شغر‬

‫ام�ساركون ي اجل�سة الثانية لليوم الأول من اموؤمر‬

‫دبي ‪ -‬ما الق�شيبي‪ ،‬عبر‬ ‫ال�شغر‬ ‫اخ لت لتللم ال ليللوم الأول م لوؤمللر‬ ‫«فكر‪ »11‬بجل�شتن‪ ،‬الأوى بعنوان‬ ‫«التنمية وم�شتقبل احلكللومللات»‪،‬‬ ‫حول الوطن العربي ي عام ‪،2020‬‬ ‫�لشللارك فيها اللنللائللب اللبناي جان‬ ‫اأوغا�شبيان‪ ،‬واموؤ�ش�شة والرئي�شة‬ ‫اللتلنلفليللذيللة لل ل «اأرابل ليلللا مللونليلتللور»‬ ‫ف للللوران ل�للض ع ليللد‪ ،‬وع ل� لشللو جل�ض‬ ‫ال لنللواب الأردي حمد احايقة‪،‬‬ ‫واأدارتها الإعامية فاطمة �شاوي‪.‬‬ ‫واأك للدت فلورن�ض عيد اأن اأهم‬ ‫ال لت لحللديللات ال لتللي تللواجلله اللبللللدان‬ ‫اللعللربليللة‪ ،‬هللو النمو املتلفللاوت بن‬ ‫الللدول ام�شدرة للبرول والبلدان‬ ‫ام�شتوردة‪.‬‬ ‫واعلتللر جللان اأوغللا�لشلبليللان اأن‬ ‫التغرات ي العام العربي تعود اإى‬ ‫دينامية ال�شباب العربي‪ ،‬و�شعور‬ ‫احكومات اأنها اأ�شبحت خا�شعة‬ ‫للم�شاءلة‪ ،‬م�شرا اإى اأن ال�شعي‬ ‫لا�شتجابة حاجات امواطنن‪ ،‬هو‬ ‫هدف يجب العمل عليه‪.‬‬ ‫وراأى احللايلقللة اأن الهياكل‬ ‫احكومية متخلفة‪ ،‬وح لتللاج اإى‬ ‫ثللورة بي�شاء‪ ،‬تف�شي اإى مواكبة‬

‫الإيقاع ال�شريع للعام‪ ،‬لأن القت�شاد‬ ‫اليوم هو اقت�شاد امعرفة‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن ل لله ي لجللب ع للللى اح لكللومللات‬ ‫التمتع بال�شفافية وام�شداقية واأن‬ ‫ُحا�شب‪ ،‬كما يجب بناء جيل يقود‬ ‫ام�شوؤوليات‪ ،‬وموؤ�ش�ض على امعرفة‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬رغم اأن ‪ %20‬من الإنفاق‬ ‫ي لجللري عللللى اللتلعللليللم‪ ،‬اإل اأن هللذا‬ ‫الإن لفللاق الأك للر يح�شل ي امجال‬ ‫الإداري‪ ،‬ولي�ض ي جللال تطوير‬ ‫اللتلعللليللم‪ ،‬اللللذي يلجللب اأن يتحول‬ ‫مللن تلقيني اإى اإبللداعللي‪ .‬واأجللاب‬ ‫ام لت لحللدثللون ي اجللل�لشللة اللثللانليللة‬ ‫«ام لع للللومللات و�شفافية احلكللومللة‪:‬‬ ‫دور جديد ل لاإعللام»‪ ،‬التي اأدارتلهللا‬ ‫الإعللام ليللة منتهى الللرحللي‪ ،‬على‬ ‫اأ�شئلة تتعلق بتاأثر الإعام احديث‬ ‫بالراأي العام العربي‪ ،‬ودور الرقيب‬ ‫على اأداء القطاع اللعللام‪ ،‬واإمكانية‬ ‫اجمع بن و�شائل الإعام التقليدية‬ ‫واجل للديل للدة ل لت لح ل� لشللن ام ل� لشللاءلللة‬ ‫احكومية وال�شفافية والأداء‪.‬‬ ‫واأ�شارت وزيرة الدولة ل�شوؤون‬ ‫الإعام ي ملكة البحرين‪� ،‬شمرة‬ ‫رجب‪ ،‬اإى اأن «التعتيم م يعد وارد ًا‬ ‫ي ظل وجود الإعام اجديد»‪ ،‬لفتة‬ ‫اإى اأن «احريات ل يكن مواجهتها‬ ‫اأو �شدها‪ ،‬بل على احكومات التعامل‬

‫(ال�سرق)‬

‫مع الو�شع اجديد‪ ،‬وجاوز امرحلة‬ ‫النتقالية التي ير بها الإعام»‪.‬‬ ‫مللن جهته‪ ،‬اأ�لشللار اأ�شتاذ علوم‬ ‫الت�شال ي كلية الإعام ي جامعة‬ ‫ال�شارقة‪� ،‬شادق احمامي‪ ،‬اإى اأن‬ ‫ال�شلطات ي العام العربي تنظر اإى‬ ‫ال�شلطة كاأنها �شرية‪ ،‬تتعلق بهيبة‬ ‫الللدولللة‪ ،‬اإل اأن ال�شفافية مرتبطة‬ ‫باأ�شول الديقراطية‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير برنامج احكومة‬ ‫والب لت لكللار ي كلية دب للي ل ل لاإدارة‬ ‫احكومية‪ ،‬فللادي �لشللام‪ ،‬اأن «كلمة‬ ‫�شفافية ن�شبية‪ ،‬ولكن دور الإعام هو‬ ‫مراقبة الأداء احكومي لت�شحيحه»‪،‬‬ ‫مو�شحا اأنلله «حللدث تغر ي اآلية‬ ‫تدفق امعلومات‪ ،‬فقد كان لدينا نق�ض‬ ‫ي تدفق امعلومات‪ ،‬والآن اأ�شبح‬ ‫لدينا قنوات جديدة مكنت امواطنن‬ ‫من ملء هذا الفراغ‪ ،‬وبداأوا بتغطية‬ ‫هذه الفجوة»‪.‬‬ ‫ب ل ل ل ل ل ل ل ل للدوره للل ل لفل ل للت م ل للدي ل للر‬ ‫ال�شراتيجيات الإبداعية ي �شبكة‬ ‫اخرابي�ض الإمللائليللة ي الأردن‪،‬‬ ‫وائل للل علتليللللي‪ ،‬اإى اأن الإنللرنللت‬ ‫فتحت «امجال لاإبداعات العربية‪،‬‬ ‫خ�شو�شا ال�شبابية‪ ،‬اإذ �شاعدت‬ ‫ال ل� لش لبللاب ع للللى ك ل� لشللر اح للواج للز‬ ‫والتعبر عن اأنف�شهم»‪.‬‬

‫اختتم ملوؤمللر «فكر‪ »11‬يومه‬ ‫الثاي بجل�شة عامة اأخللرة حملت‬ ‫ع لنللوان «ام ل� لش لوؤول ليللة الجتماعية‬ ‫لل�شركات وامبادرات الإن�شانية ي‬ ‫الوطن العربي»‪.‬‬ ‫واأدار �شريك بللايللن اجل�شة‪،‬‬ ‫التي قدم فيها الأردي ي�شار جرار‪،‬‬ ‫مو�شوع اجل�شة من خال الإ�شاءة‬ ‫ع للللى مل�لشلكللللة «ت للوف للر اخللدمللات‬ ‫للمواطن التي باتت حاجتها تتخطى‬ ‫قدرة احكومات على توفرها»‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى «حالة ام�شكات امعقدة‪ ،‬التي‬ ‫تلبللداأ بالبيئة ول تنتهي بالبطالة‪.‬‬ ‫بالتاي اأ�شبح قطاع امجتمع امدي‬ ‫والعمل اخللري يعوّ�ض عن نق�ض‬ ‫الدولة»‪.‬‬ ‫واأ�ل ل لش ل للار الل للوزيل للر ال لل لب لنللاي‬ ‫ال ل� لشللابللق‪ ،‬الأ�ل لشل لت للاذ ي اجللاملعللة‬ ‫اللبنانية‪� ،‬شليم ال�شايغ‪ ،‬اإى اأن‬ ‫التحدث عن ام�شوؤولية الجتماعية‪،‬‬ ‫يعني التحدث عن الإن�شان‪ ،‬مو�شحا‬ ‫اأن «ي لبنان اأكر من خم�شة اآلف‬ ‫جمعية ترعى ام�شنن‪ ،‬وامعوقن‪،‬‬ ‫وامنحرفن وغرهم‪ ،‬لكنها بحاجة‬ ‫اإى دعم على م�شتويات ختلفة»‪.‬‬

‫خلط واختاف‬

‫وف ل ل ّرق رئليل�للض جل�ض اإدارة‬ ‫�لشللركللة «� لشللي اإ� للض اآر‪ -‬لليلبللانللون»‪،‬‬ ‫خللالللد قل�لشللار‪ ،‬بللن اللعلمللل اخللري‬ ‫وام�شوؤولية الجتماعية لل�شركات‪،‬‬ ‫وقل ل ل للال «ل ي ل لجل للوز اخ ل للل للط بللن‬ ‫امفهومن‪ .‬ام�شوؤولية الجتماعية‬ ‫تتعلق بهيكلية وعمل ال�شركات ولها‬

‫الجتماعية‪ ،‬ول يجب اأن تهرب منه‬ ‫ال�شركات»‪.‬‬

‫التزام اأخاقي‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز احر‬

‫معاير واأ� لشللول و�شعتها تقارير‬ ‫�شادرة عن الأم امتحدة»‪ .‬ولفت اإى‬ ‫اأنه «لي�ض هناك تعريف واحد مفهوم‬ ‫ام�شوؤولية الجتماعية لل�شركات بن‬ ‫ختلف الللدول‪ ،‬اإمللا يكن حديده‬ ‫ب لنللاء عللللى اأرب لعللة ق لطللاعللات‪ :‬مكان‬ ‫العمل‪ ،‬اأي و�شع �شيا�شة وا�شحة‬ ‫لبيئة العمل‪ ،‬و�شوق العمل‪ ،‬اأي كيفية‬ ‫حريك عملية ال�شركة‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫ال�شاأن الجتماعي‪ ،‬وهنا يدخل العمل‬ ‫اخري‪ ،‬والبيئة»‪.‬‬

‫حاجة للتنظيم‬

‫من جهته‪ ،‬اأ�شار امدير التنفيذي‬ ‫ي ق لطللاع اللتلخلطليللط واللتلطللويللر‬ ‫الجتماعي ي الإمل للارات العربية‬ ‫ام لت لحللدة‪ ،‬اأح لمللد ام لهللري‪ ،‬اإى اأن‬ ‫«ام�شوؤولية الجتماعية بحاجة اإى‬ ‫تنظيم وتب�شيط اأكللر»‪ .‬ولفت اإى‬ ‫اأن «اأ�ش�ض ام�شوؤولية الجتماعية‬ ‫ل لل ل� لشللركللات قللائ لمللة ع للللى اح لمللايللة‬ ‫واللتلملكللن والن للدم للاج وال لتللوافللق‬ ‫الجتماعي»‪ ،‬م�شرا اإى اأن «العمل‬ ‫اخري هو جزء مهم من ام�شوؤولية‬

‫بللدوره‪ ،‬قال رئي�ض ام�شوؤولية‬ ‫الج لت لمللاع ليللة ي م للاج للد اللفلطليللم‬ ‫ال لع لقللاريللة ي الإمل ل للارات العربية‬ ‫ام لت لحللدة‪ ،‬اإبللراه ليللم الللزع لبللي‪ ،‬اإن‬ ‫«ام�شوؤولية الجتماعية لل�شركات‬ ‫ال لتللزام اأخللاقللي ي علمللل ربلحللي‪،‬‬ ‫ومل�لشلوؤولليللة تقليل الأثل للر البيئي‬ ‫وح�شن امعي�شة ي امنطقة التي‬ ‫م فيها اإن�شاء ال�شركة للربح‪ ،‬اأي‬ ‫هي مفهوم يقدم الربح من دون اآثار‬ ‫�شلبية»‪.‬‬ ‫واأو� ل لشل للح اأن «ام ل� لش لوؤول ليللة‬ ‫الجتماعية خيار ا�شراتيجي‪ ،‬يركز‬ ‫على عن�شر اموظفن ي ال�شركة‬ ‫وولئ لهللم‪ ،‬بللالإ�لشللافللة اإى العن�شر‬ ‫البيئي الللذي اأ�شبح ال�شتثمار فيه‬ ‫مربحا اليوم‪ .‬فحماية البيئة اأ�شبح‬ ‫جزءا من الأرباح»‪.‬‬

‫برامج تنموية‬

‫واأ�ل لشلللار وك ليللل مللركللز ريلللادة‬ ‫الأع لمللال ي جامعة الإمل للام حمد‬ ‫ب للن � لش لعللود ي ام لم لل لكللة اللعللربليللة‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬اإبراهيم الزين‪ ،‬اإى اأن‬ ‫«ال لعللام اللعللربللي ارت لبللط بالتطوع‬ ‫اخللري‪ ،‬اأي بكمية امبالغ امالية‬ ‫التي تقدمها ال�شركات للموؤ�ش�شات‬ ‫اخللريللة»‪ ،‬غللر اأن لله لفت اإى «ا ّأن‬ ‫هللذا اموؤ�شر �شعيف‪ ،‬فام�شوؤولية‬ ‫الجتماعية ترتبط حقيقة بالتنمية‬ ‫ام�شتدامة‪ ،‬والتحدي الأكر هو ي‬ ‫تقدمة برامج ت�شاهم فيها‪ ،‬ومدى‬ ‫احل لك للوم للات ي ت للوف للر ال لغ لطللاء‬

‫القانوي تدعم فيها ال�شركات»‪.‬‬ ‫وقللال «ل يكن حللاربللة الفقر‬ ‫مللن خللال تلقللدم مبالغ مللالليللة‪ ،‬بل‬ ‫عللر بللرامللج وع للاق للات ت�شاركية‬ ‫بن احكومات والقطاع اخا�ض‪.‬‬ ‫فام�شوؤولية الجتماعية ترتكز على‬ ‫حللاجللات امجتمع وت لقللدم بللرامللج‬ ‫تنموية بناء عليها»‪.‬‬

‫التوطن النوعي‬

‫من جانب اآخللر‪ ،‬طرح الرئي�ض‬ ‫اللتلنلفليللذي لأكللادي ليللة قلطللر للمال‬ ‫والأع ل لمل للال‪ ،‬الللدك لتللور علبللداللعللزيللز‬ ‫حمد احللر‪ ،‬روؤي لتلله حللول م�شاألة‬ ‫بناء القدرات الوطنية‪ ،‬طارحا اأ�شئلة‬ ‫حول معنى التوطن وكيفية حققه‪،‬‬ ‫خللال جل�شة «ملخ�شات وبحوث‬ ‫ودرا�للشللات ‪ -‬عللر�للض عللن التوطن‬ ‫ال لنللوعللي»‪ ،‬ال لتللي ع لقللدت ي الليللوم‬ ‫الثاي موؤمر «فكر‪.»11‬‬ ‫وعر�ض احر التجربة القطرية‬ ‫ي التوطن‪ ،‬امعروفة بل «روؤية قطر‬ ‫‪ ،»2030‬التي ت�شتند اإى العن�شر‬ ‫الب�شري وب لنللاء الإن ل� لشللان ال لقللادر‪،‬‬ ‫وتواجه م�شكلة التفاوت بن ن�شبة‬ ‫ال�شكان القطرين‪ ،‬التي ل تتجاوز‬ ‫‪ ،%10‬ون ل� لش لبللة الل لق للوى اللعللامللللة‬ ‫القطرية‪ ،‬التي ل تتجاوز ‪ .%6‬ما‬ ‫يعني اأن ال�شراتيجية الوطنية‬ ‫تطمح اإى حقيق ‪ %15‬توطن ي‬ ‫القطاع اخا�ض‪ .‬وذلك �شمن برنامج‬ ‫قللائللم على اللتلعللاون واللتلفللاعللل بن‬ ‫اجهات الراعية وهيئة مركز قطر‬ ‫للمال والأعمال من جهة‪ ،‬واأكاديية‬ ‫قطر للمال والأعمال من جهة اأخرى‪،‬‬ ‫مللن دون غ ل�للض الللطللرف عللن دور‬ ‫اجامعات والدار�شن ي الرنامج‪.‬‬

‫غرم اه والمنسدح‪..‬‬ ‫فيلسوفان معاصران‬ ‫وي �ح �� �س��ب ك �ث �ي��ر م��ن‬ ‫ال �ن��ا���س اأن زم� ��ن ال�ف�ك��ر‬ ‫وال �ف �ل �� �س �ف��ة ان� �ت� �ه ��ى م��ع‬ ‫ان� �ت� �ه ��اء زم� ��ن (ال� �غ ��زال ��ي‬ ‫واب � ��ن ر�� �س ��د) واخ� �ت ��رت‬ ‫ه ��ذي ��ن ال �ع �ل �م �ي��ن لأن �ه �م��ا‬ ‫متناق�سان في اأفكارهما‬ ‫ح� ��ول ال �ف �ل �� �س �ف��ة‪ ،‬الأول‬ ‫ل ي �وؤي��د ال�ف�ك��ر الفل�سفي‬ ‫وي� �ن� �ت� �ق ��ده ب ��ا�� �س� �ت� �م ��رار‬ ‫ول �ن��ا ف ��ي ك �ت��اب��ه (ت �ه��اف��ت‬ ‫ال �ف��ا� �س �ف��ة) م ��ا ي�ك�ف�ي�ن��ا‬ ‫لفهمه‪ .‬وال�ث��ان��ي يعار�س‬ ‫ال�غ��زال��ي وي��ذه��ب اإل��ى حد‬ ‫اع �ت �ب��ار ال �ف �ل �� �س �ف��ة ج ��زءا‬ ‫م��ن ح�ي��اة ال�ن��ا���س العقلية‬ ‫وح �ت��ى الج �ت �م��اع �ي��ة‪ ..‬لم‬ ‫ي��ذه��ب ال �ف �ك��ر ال�ف�ل���س�ف��ي‬ ‫ب � � ��ذه � � ��اب رواده م ��ن‬ ‫الموؤيدين والمعار�سين‪.‬‬ ‫ف� �ه ��ا ه� ��و ع �م �ن��ا ال ��دول ��ي‬ ‫وزم� � �ي� � �ل � ��ه‪ /‬ال �م �ن �� �س ��دح‬ ‫الكبير اأب��و هالة يبرزان‬ ‫ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة ال �ف �ك��ري��ة‬ ‫وال �ث �ق��اف �ي��ة ب���س�ك��ل لف��ت‬ ‫لم يتنبه اإليه النقاد حتى‬ ‫الآن ‪ ..‬يقول عمنا الدولي‬ ‫اإن م ��ن اأ�� �س� �ب ��اب ت�ف���س��ي‬ ‫الجهل والفقر والمر�س‬ ‫ف��ي ال�م�ج�ت�م�ع��ات العربية‬ ‫ت �ق��اع ����س ح �ك��وم��ات �ه��ا عن‬ ‫ت �ق��دي��م � �س �م��ان��ات ت�م�ن��ع‬ ‫تف�سي تلك الآف� ��ات‪ .‬واإن‬ ‫فل�سفة الحكومات العربية‬ ‫ت �ج��اه اآف� ��ات المجتمعات‬ ‫تتمحور ح��ول مبداأ (دعه‬ ‫ي �ع �م��ل دع� ��ه ي� �م ��ر) ت �ت��رك‬ ‫ل�ل�م�ج�ت�م��ع ح��ري��ة ال�ح��رك��ة‬ ‫ل�م�ن��اه���س��ة اآف ��ات ��ه بنف�سه‬ ‫وك � �اأن� ��ه ك ��ائ ��ن ح ��ي ي�ن�ت��ج‬ ‫ك��ل �سيء بما فيه ال�سار‬ ‫وال � �ن� ��اف� ��ع‪ ،‬وي� � ��رى ع�م�ن��ا‬ ‫اأن واج� � ��ب ال �ح �ك��وم��ات‬ ‫ل ي� �ت ��وق ��ف ع� �ن ��د م� �ب ��داأ‬ ‫ال�ع�م��ل ب�م��لء الإرادة اأم��ا‬ ‫ال �ف �ي �ل �� �س��وف اأب� � ��و ه��ال��ة‬ ‫ال�م�ن���س��دح ال�ك�ب�ي��ر ف�ي��رى‬ ‫عك�س ذلك تماما‪ .‬اإذ يوؤكد‬ ‫معار�سته ل�م��ا ذه��ب اإل�ي��ه‬ ‫زميله‪ /‬ال��دول��ي‪ ،‬ويقول‪:‬‬ ‫اإن الهرم الجتماعي يبداأ‬ ‫م��ن ال�ق��اع��دة وينتهي اإل��ى‬ ‫القمة‪ .‬والهرم في قاعدته‬ ‫اأو� � �س� ��ع م ��ن ق �م �ت��ه وه ��ذا‬ ‫يعني اأن اأف ��راد المجتمع‬ ‫نحمل‬ ‫هم الأغلبية‪ ،‬فكيف ِ‬ ‫الأق � � ��ل م �� �س��اح��ة وع� � ��دد ًا‬ ‫م �� �س �وؤول �ي��ة الأغ �ل �ب �ي��ة؟ اإن‬ ‫ال� �م� �ج� �ت� �م ��ع ب �ن �ف �� �س��ه ه��و‬ ‫الم�سوؤول عن مواجهة تلك‬ ‫الآفات التي �س ّماها زميلي‬ ‫ال� ��دول� ��ي وم �ن �ه��ا ال �ج �ه��ل‬ ‫والفقر والمر�س‪ .‬ولي�س‬ ‫ع �ل��ى ال �ح �ك��وم��ات � �س��وى‬ ‫الإدارة وهذا يكفي‪.‬‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1434 ‫ ﻣﺤﺮم‬14 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬28 ‫ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬360) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

        15                                                    "            "                                               jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                        

"" ""   ""          ""  ""  ""    " "  " " "" " "    ""  "  " ""      "" """"

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺷﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﻮﺍﺿﻊ‬ !«‫ﻳﺎ »ﺷﻴﺦ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺴﺮﻳﻮﻥ‬ !‫ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                          ""                                  

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺑﺪﻳﻼﺕ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺴﺘﺠﻴﺐ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫»ﺗﻮﻳﺘﺮﻳﻮﻥ« ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺈﺣﺮﺍﻕ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‬ !..‫ﺤﻤﻠﻮﻥ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭﻫﺎ‬ ‫ﹸﻭﻳ ﱢ‬





                                Abdula73@                      @      Muwafig     

      SaudiMOH@                                               

                                                                                                    62                                                                     hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ ﻣﺴﻜﻨﺎﺕ ﺍﻷﻟﻢ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻜﻮﻥ ﺿﺎﺭﺓ ﻭﻣﻤﻴﺘﺔ‬ 

‫ﻓﻲ ﺳﺠﻦ‬ !‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

«‫ ﺳﺄﻋﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺇﺩﺭﺍﺝ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻮﻫﻤﻴﺔ »ﺷﻮﺭﻳ ﹰﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺮﻭﻳﻠﻲ ﻟـ‬

                        alsaqabe@                                 502  

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻋﻤﺎﻟﻪ ﺹ‬ ‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                                                

(‫ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺨﻮﺍﺓ ﻳﻄﻠﻖ ﻗﺎﻋﺘﻪ ﺍﻻﻓﺘﺮﺍﺿﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻭﻳﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻋﺒﺮ »ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ« ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ )ﺍﻟﻴﻮﻓﻲ‬

                   

                          

                             

                 100          

         

صحيفة الشرق - العدد 360 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية