Issuu on Google+

‫ | ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻭﻃﻨﻲ ﻣﺸ ﱢﺮﻑ ﻭﺍﻟﺘﺰﺍﻡ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬ 12/2 ‫ | ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﹰﺍ‬:‫ ﻭﺗﺮﻛﻲ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬..‫ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﻳﺜﺒﺖ ﻭﻋﻴﻬﻢ‬ 

‫ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺤﻀﺮ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ‬800

‫ﺃﺩﻳﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﺑﺄﻭﻝ ﺻﺮﺡ ﻳﻌﺰﺯ ﻗﻴﻢ ﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ‬

        800                                                        22       22     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬358) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻳﻘﺮﻭﻥ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻬﺔ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ ﻫﻨﺪﺳﺔ ﻏﻴﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻟـ‬ ‫ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻭﺍﻕ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‬   

‫ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﻋﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻓﻲ ﻛﻨﻴﺴﺔ‬

  ""                " "         " "                      43

‫ ﺇﻟﺰﺍﻡ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ﺑﺮﺍﺗﺐ‬:| ‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﻟـ‬ ‫ ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ‬:«‫ »ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬..‫ ﺭﻳﺎﻝ‬5600 4  

5

‫ ﺃﻳﺎﻡ‬106 ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺴﺠﻨﻪ‬159 ‫ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬ 



‫ ﺟﻬﺎﺕ‬:‫»ﺟﺪﺓ« ﺗﺘﺼﺪﺭ ﻓﻲ »ﻋﻘﻮﻕ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﻣﺒﺘﻜﺮ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ‬ ‫ ﻗﻀﻴﺔ ﻭﻋﺪﺗﻨﻲ ﺑﺎﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﻭﺗﺨﻠﺖ ﻋﻦ ﺩﻋﻤﻲ‬270 ‫ﺍﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ« ﺑـ‬ 



                             17

                    270  17

‫ﻧﺎﺋﺐ ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻳﻌﻘﺪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋ ﹰﺎ‬ «‫ﺳﺮﻳ ﹰﺎ ﻣﻊ »ﺇﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮﻙ ﱠﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬  ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ‬2.7 ‫ﻃﺮﻕ ﺑـ‬

5

‫ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺍﻻﻗﺎﻣﺎﺕ ﻳﻨﻬﻲ ﺃﺯﻣﺔ ﻋﻤﺎﻝ‬ 6  ‫ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﺮﻓﺄ ﺧﺎﺹ ﻟﻠﺼﻴﺎﺩﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﻔﻴﺪﻱ »ﺍﻟﻀﻤﺎﻥ« ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻨﻔﺬﺓ‬

‫»ﺧﺮﻳﻒ ﻏﻀﺐ« ﻣﺼﺮﻱ‬

5



                                          13

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬

|

‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

5

14

‫ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻏﺴﺎﻥ‬ ‫ ﻋﺰﻣﻲ‬:‫ﺑﻦ ﺟﺪﻭ ﻋﻦ‬ !‫ﺑﺸﺎﺭﺓ‬ 2

24

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

19

‫ﻗﻮﻝ ﺑﻼ‬ ‫ﻓﻌﻞ‬

‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻭﺃﻛﻞ‬ !‫ﺍﻟﺒﺼﻞ‬

10

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﺛﻤﺎﻧﻮﻥ ﺭﺟﻞ ﺃﻣﻦ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﻔﻞ ﻣﻔﻘﻮﺩ ﺑﻌﺪ ﺃﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ‬



‫ ﻃﺎﻟﺐ ﺩﻭﻥ ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﻣﺎﺀ ﻓﻲ‬700  6  ‫ﻣﺪﺭﺳﺘﻴﻦ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ ﺗﻘﻠﻴﺺ‬..‫ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺳﻨﺘﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺗﺴﻌﺔ‬ ‫ﺃﺷﻬﺮ ﻭﺍﻻﻓﺘﺘﺎﺡ ﺷﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

     

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬





..‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮ���‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﺇﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﻭﻗﻀﻴﺔ ﻭﻃﻦ‬

11

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

Monday 12 Muharam1434 26 November 2012 G.Issue No.358 First Year

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


     ‫ﻣﻴﺎﻣﻲ ﻫﻴﺮﺍﻟﺪ‬          ‫ﺇﺩﻭﺍﺭﺩﺍ‬        1970                59            

             42                           

‫ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﹰﺍ‬.. | :‫ﺗﺮﻛﻲ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻣﻦ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬42 ‫ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗﻀﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ‬

                   

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬358) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺃﻣﻴﻦ ﻋﺴﻴﺮ ﻳﻄﻠﺐ‬ !‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺃﻣﻨﻴﺔ‬

albridi@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

 1              2                          3               4                  5           

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬



2

                                                                                                                     

                                                                                                                                         ���            ‫ﺑﺸﺎﺭﺓ‬ ‫ﻋﺰﻣﻲ‬            

!‫ﺑﻴﻦ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻭﺍﻟﻌﺮﺏ‬

‫ﻧﻮاة‬

 •                          • 

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

..«‫»ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ (5 - 3) !‫ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﻠﻔﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ‬ ‫ﻏﺴﺎﻥ ﺑﻦ ﺟﺪﻭ‬ ‫ ﻋﺰﻣﻲ‬:‫ﻋﻦ‬ !‫ﺑﺸﺎﺭﺓ‬

                            ""    ""    ""                                            ""           "          "                  "                  "  alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﺍﻟﻬﻮﺳﺎﻭﻱ ﻟﻸﻫﻠﻲ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﺗﻮﻫﻢ ﺍﺑﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬ ‫ﺍﻻﺑﻦ‬ ‫ﺷﻌﺎﺭ ﺩﻳﻠﻲ ﻣﻴﺮﻭﺭ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                         

2012 ‫ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26

    38                 85.898     

‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺑﻮﻓﻴﻪ‬ ‫ﺍﻟﻘﺮﻭﺩ ﻓﻲ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺑﻮﻓﻴﻪ ﺍﻟﻘﺮﻭﺩ ﻓﻲ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ‬

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1842 1337 1922  1966  1979 26 1983  1988

201225


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬358) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

3 national@alsharq.net.sa

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﻴﻦ ﺃﺗﺮﺍﻛ ﹰﺎ‬ ‫ﻭﻭﻓﺪ ﺍﻟﻨﺪﻭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬

 

                                              

                                    

‫ ﺍﻷﺣﺪ‬..‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺮﻋﻰ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻠﻘﻴﺎﺱ‬                           SAT     ACT                  CITO                  

       



‫ ﺳﻨﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺮﻡ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ‬:‫ ﻭﺍﻟﺴﺪﻳﺲ ﻳﺆﻛﺪ‬..‫ﺑﺪﺀ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ‬



                            

                        

                              

                                                                150                 

 18                            20                              

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻌﻴﺪ ﻃﺮﺡ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻟﻠﻨﻘﺎﺵ‬

      

:‫ﻣﺤﺎﻭﺭ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬  •   27       •            •        •           •             •   

                           

                                                                      ��� ""                

                                                           18            19  90     


‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫«العمل» تلزم المدارس اأهلية برفع رواتب معلميها إلى ‪ 5600‬وتشترط التطبيق للحصول على خدمات نطاقات‬

‫العنزي لـ | ‪ :‬القرار ملزم ‪ ..‬والدخيني‪ :‬ننتظر التطبيق‪..‬‬ ‫ومسؤولو الغرف‪« :‬التأمينات» وصندوق الموارد البشرية سبب التأخير‬ ‫غانم الحمر‬

‫ا تقطعوا‬ ‫حافز بهذه‬ ‫البساطة (‪)2‬‬ ‫ي مق ��اي ال�ضاب ��ق تكلم ��ت‬ ‫ع ��ن اأه ��م ح�ضنت ��ن م ��ن ح�ضن ��ات‬ ‫حاف ��ز‪ ،‬وهم ��ا‪ :‬اأن ��ه وف ��ر قاع ��دة‬ ‫بيان ��ات موث ��وق به ��ا لأع ��داد‬ ‫العاطل ��ن ع ��ن العم ��ل ي امملكة‪،‬‬ ‫والأخ ��رى اأن ��ه ب ��ات عام ��ل �ضغط‬ ‫عطف� � ًا عل ��ى التكلف ��ة العالي ��ة الت ��ي‬ ‫تتكبده ��ا ميزاني ��ة الدولة‪ ،‬ي�ضغط‬ ‫على القطاع اخا�س وحتى العام‬ ‫م ��ن اأج ��ل توظي ��ف ال�ضعودي ��ن‬ ‫اأو اإحاله ��م بروات ��ب جزي ��ة‬ ‫م ��كان العمالة الرخي�ض ��ة‪ ،‬واليوم‬ ‫�ضاأتكل ��م عن تلوي ��ح وزارة العمل‬ ‫مثل ��ة ي اإدارة حاف ��ز بقط ��ع‬ ‫الإعان ��ات ع ��ن مئ ��ات الأل ��وف من‬ ‫امحفزي ��ن بع ��د م�ضي �ضن ��ة كاملة‬ ‫بحجة اأنه م يبدِ فيها ام�ضتفيدون‬ ‫الرغب ��ة ي العمل‪ ،‬ومن اموؤكد اأن‬ ‫الوزارة لديها اأدلة على ذلك اإما اأن‬ ‫اأولئك م ي�ضتفي ��دوا من الدورات‬ ‫الت ��ي تن�ض ��ح به ��ا وزارة العم ��ل‪،‬‬ ‫اأو اأنه ��م رف�ض ��وا فر�ض� � ًا وظيفية‬ ‫اأتيح ��ت لهم‪ ،‬واأعتقد اأن هذا مرر‬ ‫معقول ومنطقي‪ ،‬اإذ يجب اأن ُيري‬ ‫ال�ضباب ام�ضتفي ��دون الوزارة من‬ ‫اأنف�ضهم رغبة ي العمل‪.‬‬ ‫وحت ��ى ن�ضل اإى حل و�ضط‬ ‫ب ��ن امجتم ��ع وبالأخ� ��س �ضب ��اب‬ ‫حافز من الرجال والن�ضاء‪ ،‬الذين‬ ‫فهم ��وا حاف ��ز عل ��ى اأن ��ه اإعان ��ة من‬ ‫الدولة واإعفاف وح�ضن معي�ضة‪،‬‬ ‫وب ��ن وزارة العمل الت ��ي ترى اأنه‬ ‫�ضل ��م اإى الوظيفة ومرحلة تدريب‬ ‫وتاأهيل واإع ��داد بيانات‪ ،‬من اأجل‬ ‫ذل ��ك اأعتق ��د اأنه ل يج ��ب اأن يكون‬ ‫الرنام ��ج ذا لون ��ن وحيدي ��ن‬ ‫(اأبي�س واأ�ضود) كما هي اأنظمتنا‬ ‫دائم� � ًا‪ ،‬وب ��ات م ��ن ال�ض ��روري‬ ‫والأن�ض ��ب ي ه ��ذه امرحل ��ة اأن‬ ‫يك ��ون هن ��اك ت ��درج ومزي ��د م ��ن‬ ‫اخي ��ارات قب ��ل قط ��ع حاف ��ز م ��ن‬ ‫اأول ذريع ��ة‪ ،‬و�ضاأ�ض ��ع ي مقاي‬ ‫الق ��ادم ت�ض ��ور ًا جدي ��د ًا يراع ��ي‬ ‫روؤي ��ة ال ��وزارة وظ ��روف ال�ضباب‬ ‫العاطلن‪.‬‬ ‫@‪gghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫الريا�ض‪ ،‬حائل‪ ،‬مكة امكرمة‪،‬‬ ‫الدمام ‪ -‬خالد ال�صالح‪ ،‬رجاء‬ ‫عبدالهادي‪ ،‬حمد اآل �صلطان‪،‬‬ ‫فاطمة اآل دبي�ض‬ ‫واف ��ق وزي ��ر العم ��ل امهند� ��ض‬ ‫ع ��ادل فقيه عل ��ى م ��ا انتهى اإلي ��ه راأي‬ ‫جن ��ة التظلم ��ات ي وزارة العم ��ل‬ ‫الت ��ي در�ص ��ت التظلم ال ��ذي تقدمت به‬ ‫اللجن ��ة الوطني ��ة للتعلي ��م الأهلي ي‬ ‫جل�ض الغرف التجارية وبع�ض ماك‬ ‫امدار� ��ض الأهلي ��ة من قي ��ام اموؤ�ص�صة‬ ‫العام ��ة للتاأمين ��ات الجتماعي ��ة‬ ‫باإل ��زام امدار� ��ض الأهلي ��ة بت�صجي ��ل‬ ‫الأج ��ر اخا�صع لا�ص ��راك للمعلمن‬ ‫وامعلم ��ات ام�صمول ��ن بالأم ��ر املكي‬ ‫رق ��م (اأ‪ )121/‬وتاريخ ‪1432/7/2‬ه�‬ ‫م ��ا ل يق ��ل ع ��ن خم�ص ��ة اآلف ري ��ال‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح امتح ��دث الر�صمي ل ��وزارة‬ ‫العم ��ل حطاب بن �صال ��ح العنزي‪ ،‬اأنه‬ ‫وفق� � ًا ما انته ��ت اإليه جن ��ة التظلمات‬ ‫فاإن امق�صود بالراتب الوارد ي الأمر‬ ‫املكي هو اإجماي الأجر الفعلي‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الق ��رار ت�صم ��ن اإل ��زام‬ ‫امدار� ��ض الأهلي ��ة ب� �األ تق ��ل روات ��ب‬ ‫امعلم ��ن وامعلمات لديها ع ��ن ‪5600‬‬ ‫ريال كما ج ��اء بالأمر املك ��ي الكرم‪.‬‬ ‫وا�صتم ��ل القرار عل ��ى اأن يكون الأجر‬ ‫اخا�ص ��ع لا�ص ��راك ي التاأمين ��ات‬ ‫للمعلم ��ن وامعلم ��ات ال�صعودي ��ن‬ ‫ي قط ��اع التعلي ��م وفق ًا للح ��د الأدنى‬ ‫ال ��ذي م اإق ��راره ي نظ ��ام التاأمينات‬ ‫الجتماعي ��ة ولوائح ��ه اأ�ص ��وة بباقي‬ ‫القطاع ��ات الأخ ��رى‪ ،‬اأو وفق ًا ما يتفق‬ ‫علي ��ه الطرف ��ان ي عقد العم ��ل امرم‬ ‫بينهم ��ا‪ .‬ويُط ّب ��ق الق ��رار ال ��وزاري‬ ‫رق ��م (‪/4624/1/1‬ع وتاري ��خ‬ ‫‪1430/10/21‬ه� ��) اخا� ��ض بتنظيم‬ ‫احت�صاب الأجور ال�صهرية ي برنامج‬ ‫نطاق ��ات عل ��ى قط ��اع التعلي ��م اأ�ص ��وة‬ ‫بالقطاع ��ات الأخ ��رى‪ .‬كم ��ا ت�صم ��ن‬ ‫الق ��رار الإ�ص ��ارة اإى اأن ��ه اإذا قام ��ت‬ ‫امدار� ��ض بت�صجيل اأجور ال�صراكات‬ ‫وفق ًا م ��ا جاء ي الفق ��رة ثاني ًا مكنت‬ ‫من اخدم ��ات امتاحة له ��ا ي برنامج‬ ‫نطاق ��ات‪ .‬واأ�صار اإى اأن ��ه اإذا كان لدى‬

‫رئيس اللجان اأهلية بـ«غرفة الشرقية» يتهم التأمينات بتأخير تطبيق القرار‬ ‫الحليس‪ :‬صندوق الموارد البشرية يريد تحميل الماك ما ا يطيقون‬ ‫اموؤ�ص�صة العامة للتاأمينات الجتماعية‬ ‫روؤي ��ة ختلف ��ة فتق ��وم بدرا�ص ��ة ه ��ذا‬ ‫امو�صوع وعر�صه على جل�ض الإدارة‬ ‫ليتخذ ما يراه منا�صب ًا‪.‬‬ ‫وق ��د اأث ��ار الق ��رار ردود فع ��ل‬ ‫اإيجابية‪ ،‬واإن بدت بع�ض الإ�صكاليات‬ ‫التي م تبادل التهامات ب�صاأنها ‪ ،‬فيما‬ ‫اأكدت بع� ��ض امعلمات اأنهن ل ي�صعرن‬ ‫باأثر القرار‪ ،‬حيث م يطبق بعد‪ ،‬ف�ص ًا‬ ‫عن تاأخر رواتبهن‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح امتح ��دث الر�صم ��ي‬ ‫با�ص ��م وزارة العمل‪ ،‬حطاب العنزي ل�‬ ‫«ال�صرق» اأن اخ ��اف كان على اجزء‬ ‫ال ��ذي تدفع ��ه التاأمين ��ات الجتماعية‬ ‫فق ��ط ل غ ��ر‪ .‬واأك ��د ل � � «ال�ص ��رق» اأن‬ ‫عملي ��ة تطبي ��ق الق ��رار عل ��ى جمي ��ع‬ ‫امدار� ��ض لي� ��ض ح� � ًا للخ ��اف اأبد ًا‪،‬‬ ‫لأنهم جرون على تنفيذ القرار‪ ،‬كما‬ ‫اأن ال ��وزارة �صراقب الت ��زام امدار�ض‬ ‫الأهلية م ��ا ن�ض عليه الق ��رار بحيث‬ ‫ل يقل اإجماي الراتب عن ‪ 5600‬ريال‬ ‫�صهري ًا‪ .‬واأكد العنزي اأن تطبيق نظام‬ ‫نطاقات على امدار�ض الأهلية م يتاأخر‬ ‫واإما �صدر الق ��رار م�صبق ًا ليطبق من‬ ‫بداي ��ة تاري ��خ ‪1434/3/1‬ه � � حي ��ث‬ ‫ينبغ ��ي اأن يح�ص ��ب رات ��ب ال�صعودي‬ ‫‪ 3000‬اآلف ري ��ال ك ��ي يدخ ��ل اإى‬ ‫نطاق ��ات ك�صع ��ودي كام ��ل‪ ،‬وفيم ��ا لو‬ ‫كان راتب ��ه ‪� 1500‬صيح�ص ��ب كن�ص ��ف‬ ‫�صع ��ودي‪ .‬واأفاد باأن ��ه ل يعلم ما �صبب‬ ‫التاأخر ي تنفيذ القرار حيث اإن الأمر‬ ‫ل ��دى ام ��وارد الب�صرية‪ .‬وق ��د حاولت‬ ‫«ال�ص ��رق» التوا�ص ��ل م ��ع امتح ��دث‬ ‫الر�صم ��ي للم ��وارد الب�صري ��ة �صلط ��ان‬ ‫ال�صريع لأكر من خم� ��ض مرات اأم�ض‬ ‫لكنها م تلق جاوبا ًمنه‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال امتحدث الر�صمي‬ ‫با�صم وزارة الربي ��ة والتعليم حمد‬ ‫الدخين ��ي لي� ��ض هناك ما نعل ��ق عليه‪،‬‬ ‫فنح ��ن وامعلم ��ون ننتظ ��ر التطبي ��ق‬ ‫ولي� ��ض جرد الكام‪ .‬وقال ل� «ال�صرق»‬

‫المفتي لـ «نزاهة»‪ :‬هناك‬ ‫فرق بين الوساطة والشفاعة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�صدرت اللجنة الدائمة للبحوث‬ ‫العلمية والفتاء‪ ،‬فتوى حول التفريق‬ ‫ب ��ن الو�صاط ��ة وال�صفاع ��ة‪ ،‬وم ��ا يق ��ع‬ ‫بينهم ��ا م ��ن خل ��ط ي مفهوميهم ��ا‬ ‫عن ��د البع� ��ض‪ ،‬وذل ��ك رد ًا على م ��ا ورد‬ ‫اإى امفت ��ي الع ��ام م ��ن رئي� ��ض الهيئ ��ة‬

‫الوطنية مكافح ��ة الف�ص ��اد‪ ،‬امُحال اإى‬ ‫اللجن ��ة م ��ن الأمانة العام ��ة لهيئة كبار‬ ‫العلماء‪ .‬واأجابت اللجنة بعد درا�صتها‬ ‫للمو�صوع ب� �اأن ال�صفاعة اح�صنة التي‬ ‫فيها م�صاع ��دة لاإن�ص ��ان للو�صول اإى‬ ‫حق ��ه وق�ص ��اء حاجت ��ه‪ ،‬اأو دف ��ع الظلم‬ ‫عنه‪ ،‬اأو الإ�صاح بن النا�ض‪ ،‬م�صروعة‬ ‫لعم ��وم ق ��ول الله تع ��اى‪« :‬م ��ن ي�صفع‬ ‫�صفاع ��ة ح�صنة يك ��ن له ن�صي ��ب منها»‪،‬‬ ‫ولعموم ما رواه اأبو مو�صى الأ�صعري‬ ‫ر�ص ��ي الل ��ه عنه ق ��ال‪ :‬قال ر�ص ��ول الله‬ ‫�صل ��ى الل ��ه علي ��ه و�صل ��م‪« :‬ا�صفع ��وا‬ ‫توؤج ����وا ويق�ص ��ي الل ��ه عل ��ى ل�ص ��ان‬ ‫ر�صوله ما اأح ��ب»‪ ،‬اأما ال�صفاعة ال�صيئة‬ ‫التي فيه ��ا تو�صط ي� �وؤدي اإى العتداء‬ ‫على حقوق الآخرين اأو ظلمهم‪ ،‬كتقدم‬ ‫�صخ�ض عل ��ى غره ي ا�صتحق ��اق‪ ،‬اأو‬ ‫اإعطائ ��ه م ��ا ل ي�صتح ��ق‪ ،‬اأو الإ�ص ��رار‬ ‫بام�صلحة العام ��ة‪ ،‬فاإنها حرمة �صرع ًا‬ ‫لعم ��وم قول الل ��ه تع ��اى‪« :‬ومن ي�صفع‬ ‫�صفاعة �صيئة يكن له كفل منها وكان الله‬ ‫على كل �صيء مقيت ًا»‪.‬‬ ‫وع � ّ�ر رئي� ��ض الهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫مكافح ��ة الف�ص ��اد حم ��د ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫ال�صري ��ف‪ ،‬ع ��ن �صك ��ره وتقدي ��ره‬ ‫مفت ��ي ع ��ام امملك ��ة‪ ،‬واأع�ص ��اء اللجنة‬ ‫الدائم ��ة للبح ��وث العلمي ��ة والإفت ��اء‪،‬‬ ‫عل ��ى جاوبهم م ��ع الهيئ ��ة‪ ،‬وتعاونهم‬ ‫ام�صتم ��ر‪ ،‬وم�صاهماته ��م املمو�صة ي‬ ‫تب�صر النا�ض باأمور دينهم‪ ،‬وما يعود‬ ‫عليهم بالنفع ‪.‬‬

‫حطاب العنزي‬

‫حمد الدخيني‬

‫من الطبيعي اأن يكون القرار مهم ًا لكن‬ ‫امعلم ��ن ينتظرون التفعيل‪ ،‬حيث اإنه‬ ‫ق ��رار ا�صراتيجي يدعم التعليم العام‬ ‫ب�ص ��كل اأ�صا�صي‪ ،‬والكل يع ��رف اأهمية‬ ‫الق ��رار لك ��ن لي�ض هن ��اك اأي جديد ي‬ ‫حديثي لأننا ننتظر التطبيق‪ .‬واأ�صاف‬ ‫قائ� � ًا اإن وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫ملتزم ��ة م ��ا م اإ�ص ��داره �صابق� � ًا من‬ ‫بيان ��ات ح ��ول الأم ��ر املك ��ي القا�صي‬ ‫برف ��ع اأج ��ور امعلم ��ن وامعلمات ي‬ ‫امدار�ض الأهلية وموقفنا وا�صح‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدير العاق ��ات العامة‬ ‫والإعام اإبراهيم اجنيدي اأن الإدارة‬ ‫العامة للربية والتعليم منطقة حائل‬ ‫تنفيذ القرار‪ ،‬وهذا م ��ا اأو�صحه مدير‬ ‫التعلي ��م الأهلي للبنن بالإدارة �صعود‬ ‫العبده ومديرة التعليم الأهلي للبنات‬ ‫بالإدارة من ��رة التميمي‪ ،‬حي ��ث اأكدا‬ ‫اأن ن�صب ��ة ج ��اوب امدار� ��ض الأهلي ��ة‬ ‫والعامي ��ة للبن ��ن والبن ��ات بامنطق ��ة‬ ‫و�صل ��ت اإى ‪ %80‬م ��ن اإجم ��اي ع ��دد‬ ‫امدار� ��ض الأهلي ��ة والعامي ��ة بامنطقة‬ ‫م ��ع وج ��ود ع ��دد قلي ��ل م ��ن امدار�ض‬ ‫الت ��ي م تنف ��ذ الق ��رار وم الرف ��ع بها‬ ‫ل ��وزارة الربي ��ة والتعلي ��م لتخ ��اذ‬ ‫الإج ��راء امنا�صب جاهه ��ا‪ .‬وبيّنا اأن‬ ‫الأيام القليل ��ة القادمة �صت�صهد اكتمال‬ ‫التطبي ��ق ي جميع امدار� ��ض الأهلية‬

‫والعامي ��ة بعد ج ��اوز العقب ��ات التي‬ ‫اأدت لتاأخ ��ر امدار� ��ض الت ��ي م تطب ��ق‬ ‫القرار خا�صة مدار�ض البنات‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح م�ص ��در خا� ��ض اأن‬ ‫اإدارة تعلي ��م حائل و�صن ��دوق اموارد‬ ‫الب�صرية قطعا مرحلة مهمة ي تطبيق‬ ‫القرار واأن عددا م ��ن امدار�ض الأهلية‬ ‫ا�صتكملت اإجراءتها لدى اإدارة التعليم‬ ‫اأول ث ��م اإدارة اموارد الب�صرية بحائل‬ ‫م�ص ��را اإى اأن جمي ��ع امدار� ��ض التي‬ ‫طبق ��ت الق ��رار اأدخل ��ت بياناته ��ا على‬ ‫برنام ��ج ن ��ور‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫امدار� ��ض ما زالت ي طور الإجراءات‬ ‫وم تنه تطبيق القرار‪.‬‬ ‫واأب ��دت معلم ��ة‪ ،‬رف�ص ��ت ذك ��ر‬ ‫ا�صمه ��ا‪ ،‬ا�صتغرابه ��ا من ع ��دم تطبيق‬ ‫الق ��رار منذ ب ��دء اإ�ص ��داره‪ .‬وقالت اإن‬ ‫امعلمات معطاءات دائم ًا لكن ل يوجد‬ ‫تكافوؤ‪ ،‬م ��ا ي�صبب اإحباط� � ًا لهن‪ ،‬حيث‬ ‫اإن اأعل ��ى رات ��ب للمعلم ��ة ي امدار�ض‬ ‫الأهلي ��ة ل يزيد عن األف ��ي ريال‪ ،‬وهو‬ ‫رق ��م راأت اأن ��ه ل يتوافق مع ما ن�صهده‬ ‫من غاء ي الأ�صعار‪ .‬وقالت اإن اجهد‬ ‫امب ��ذول ي امدار� ��ض الأهلي ��ة يج ��ب‬ ‫اأن يتواف ��ق مع الرات ��ب‪ ،‬ولكن بالرغم‬ ‫من ذل ��ك يت ��م التاأخ ��ر ي الت�صليم اإذ‬ ‫م�صي ال�صهر تل ��و الأخر دون ت�صليم‬ ‫الرات ��ب دون الزي ��ادة فلم ن�صتلم حتى‬

‫الآن �ص ��وى ام�صتحق عن �صهر اأكتوبر‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬وي العام الدرا�صي اما�صي‬ ‫م يت ��م ت�صلي ��م الروات ��ب للمعلم ��ن‬ ‫وامعلم ��ات عن �صهري ماي ��و ويونيو‬ ‫وعق ��دت امدر�صة اجتماع ًا مع معلميها‬ ‫للحدي ��ث حول هذا التاأخر وم ي�صفر‬ ‫الأم ��ر عن اأي �صيء‪ .‬وتقول امعلمة (م‬ ‫‪.‬خ) م ��ن امدار� ��ض النموذجية الأهلية‬ ‫بحائ ��ل ب ��داأت مدر�صتن ��ا التنفيذ منذ‬ ‫�صه ��ر ذي احج ��ة اما�ص ��ي‪ .‬واأ�صافت‬ ‫(ج‪.‬ر) م ��ن مدار� ��ض لم ��ا للتعلي ��م‬ ‫الأجنب ��ي ي البدء م نلحظ اأي تغير‬ ‫اأو تطبيق للقرار حيث م�صت ال�صهور‬ ‫الأوى دون اأي ذكر للزيادة ي رواتب‬ ‫امعلمن وامعلمات‪ ،‬لكن امدر�صة اأنهت‬ ‫موؤخر ًا الإجراءات امطلوبة وم يتبق‬ ‫�صوى القلي ��ل لتكتمل لكن م يعلن ي‬ ‫اأي �صهر �صيتم التطبيق‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬ك�ص ��ف رئي�ض جنة‬ ‫التعلي ��م الأهل ��ي بالغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫مك ��ة اإبراهي ��م احلي�ض ل � � «ال�صرق»‬ ‫عن توفر امدار� ��ض الأهلية امنت�صرة‬ ‫ي اأنحاء امملك ��ة اأربع مليارات ريال‬ ‫من ميزاني ��ة الدولة‪ ،‬كونها �صريكا مع‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م ي العملية‬ ‫التعليمي ��ة‪ ،‬واإع ��ان اموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫ال�صغرة منه ��ا الن�صح ��اب م�صتقب ًا‬ ‫لع ��دم مقدرته ��م عل ��ى حم ��ل الأعباء‬ ‫امالي ��ة للتنظيم احاي يفق ��د ال�صوق‬ ‫فر�صا وظيفية‪ .‬واأو�صح اأن احتمالية‬ ‫ً‬ ‫اإع ��ان امدار� ��ض الأهلي ��ة ال�صغ ��رة‬ ‫الن�صح ��اب واردة نتيج ��ة لع ��دم‬ ‫مقدرتهم على الإيفاء بكافة م�صتلزمات‬ ‫العملي ��ة التعليمي ��ة ومنه ��ا روات ��ب‬ ‫امعلم ��ن بالتنظيم احاي للق ��رار اأو‬ ‫ت�صطر اإى رفع التكاليف على الطالب‪.‬‬ ‫واأكد اأن التنظي ��م احاي للقرار‬ ‫ل مكن مقارنة تاأث ��ره على امدار�ض‬ ‫الكب ��رة‪ ،‬التي حقق مداخي ��ل عالية‬ ‫بطلبه ��ا ر�صوم ��ا مرتفع ��ة‪ ،‬والق ��رار‬ ‫بالن�صبة لها اأقل تاأثرًا‪ ،‬م�صيدًا بالقرار‬

‫ال ��ذي في ��ه ح�صن لأو�ص ��اع امعلمن‬ ‫وم ��ا ي�صفي ��ه م ��ن ا�صتق ��رار نف�ص ��ي‬ ‫واجتماع ��ي‪ ،‬مذك� �رًا مب ��ادرات ماك‬ ‫امدار� ��ض الأهلي ��ة ي �صنوات ما�صية‬ ‫ومن ��ح امعل ��م روات ��ب جزي ��ة‪ .‬وقال‬ ‫اإن م ��اك امدار� ��ض الأهلي ��ة يطالبون‬ ‫بتقا�ص ��م روات ��ب امعلم ��ن ي قط ��اع‬ ‫التعلي ��م الأهل ��ي مع ��دل األف ��ي ري ��ال‬ ‫تتكف ��ل بها ث ��اث جه ��ات ه ��ي وزارة‬ ‫امالي ��ة و�صن ��دوق ام ��وارد الب�صري ��ة‬ ‫وامالك‪ ،‬م�ص� �رًا اإى اأن ماك امدار�ض‬ ‫متقبل ��ون للق ��رارات ول يرف�ص ��ون‬ ‫النظ ��ام امبن ��ي على اأ�ص�ض جي ��دة‪ ،‬اإل‬ ‫اأن الإ�صكالي ��ة تاأتي م ��ن قبل �صندوق‬ ‫اموارد الب�صرية ال ��ذي م يقم ب�صرف‬ ‫رواتب امعلم ��ن‪ ،‬ول يق ��وم باإيداعها‬ ‫ي ح�صاباته ��م‪ ،‬ويرغ ��ب ي حمي ��ل‬ ‫م ��اك امدار� ��ض الأهلي ��ة اأعب ��اء مالية‬ ‫كبرة‪ ،‬موؤكدًا على التزاماتهم الدائمة‬ ‫بالعقد ام ��رم بينهم وبن امعلم‪ ،‬دون‬ ‫اأن تتحمل مبلغ ‪ 2500‬ريال الذي تعهد‬ ‫�صن ��دوق اموارد الب�صرية بدفعها‪ ،‬ول‬ ‫عاقة لعقودهم بها‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬اتهم رئي� ��ض اللجان‬ ‫الأهلي ��ة ي الغرف ��ة ال�صرقي ��ة ومال ��ك‬ ‫مدار� ��ض اح�ص ��ان الأهلي ��ة ر�صي ��د‬ ‫اح�صان التاأمينات الجتماعية باأنها‬ ‫ال�صبب ي تاأخر تطبيق الأمر املكي‬ ‫القا�صي باإلزام امدار �ض الأهلية باأن ل‬ ‫تقل رواتب امعلم ��ن وامعلمات لديها‬ ‫عن ‪ 5600‬ريال نظر ًا لطلب التاأمينات‬ ‫توفر ‪ 5000‬ريال‪ ،‬ي حن كان الأمر‬ ‫ال�ص ��ادر يق�صي بدف ��ع امدر�صة ‪2500‬‬ ‫ري ��ال وفق� � ًا للعق ��د ام ��رم‪ ،‬وم�صاهمة‬ ‫ام ��وارد الب�صري ��ة باج ��زء الآخ ��ر من‬ ‫الرات ��ب‪ ،‬وت�صاءل كي ��ف ي�صجل امعلم‬ ‫ي امدر�ص ��ة الأهلي ��ة ي التاأمين ��ات‬ ‫ويخ�صم من ��ه ‪ 500‬ريال وهذه مكرمة‬ ‫من املك‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار اإى اأن ع ��دد امدار� ��ض‬ ‫الأهلي ��ة بامملكة يبلغ ح ��واى ‪3375‬‬ ‫مدر�ص ��ة بنن وبنات يدر�ض فيها ‪600‬‬ ‫األ ��ف طالب وطالبة‪ ،‬ويعم ��ل بها نحو‬ ‫‪ 50‬األ ��ف معل ��م ومعلم ��ة‪ ،‬بينه ��م ‪29‬‬ ‫األف معلم ومعلمة �صعوديون‪ ،‬وبلغت‬ ‫ن�صبة ال�صعودة فيها بن ‪.%60-55‬‬

‫كبار العلماء يختارون توسعة المسجد النبوي من الجهة الشمالية‬ ‫جدة‪ ،‬امدينة امنورة ‪ -‬نعيم ميم‬ ‫احكيم‪ ،‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫ك�ص ��ف م�صدر ي هيئ ��ة كبار‬ ‫العلم ��اء ل � � «ال�ص ��رق» ماب�صات ما‬ ‫اأث ��ر حول رف� ��ض تو�صعة ام�صجد‬ ‫النب ��وي‪ .‬وب � ّ�ن اأن امفت ��ي الع ��ام‬ ‫واأع�صاء الهيئة كانوا اأمام خيارين‬ ‫لهذه التو�صع ��ة اأحدهما من اجهة‬ ‫ال�صمالية للم�صجد النبوي والآخر‬ ‫م ��ن اجنوبي ��ة الغربي ��ة‪ ،‬م�ص ��را‬ ‫اإى اأن الهيئ ��ة اخت ��ارت بالإجماع‬ ‫التو�صع ��ة من اجه ��ة ال�صمالية مع‬ ‫اإبقاء مكان حراب ومنر الر�صول‬ ‫والرو�ص ��ة ال�صريف ��ة عل ��ى ما هي‬ ‫عليه ي مقدمة ام�صجد‪ ،‬واأ�صار اإى‬ ‫اأن امقاول ام�صوؤول يبداأ التو�صعة‬ ‫من اجهة التي اأقرتها الهيئة‪ .‬وي‬ ‫�صياق مت�صل‪ ،‬اأو�صح رئي�ض جنة‬ ‫ال�صوؤون الإ�صامية والق�صائية ي‬ ‫جل�ض ال�صورى الدكتور اإبراهيم‬ ‫الراهي ��م اأن اللجن ��ة �صتط ��رح‬ ‫امو�صوع لا�صتف�صار عند مناق�صة‬ ‫تقرير هيئة كبار العلماء ال�صنوي‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدير تعلي ��م امدينة‬ ‫امن ��ورة ال�صابق الباح ��ث واموؤرخ‬ ‫الدكت ��ور تني�ص ��ب الفاي ��دي‪ ،‬اأن‬ ‫التو�صعة اجديدة من امهم اأ ّل تزيل‬ ‫م�صجد الغمام ��ة‪ ،‬الواقع ي اجهة‬ ‫الغربية‪ ،‬نظ ��ر ًا لأهميته التاريخية‬ ‫كونه ثالث ام�صاج ��د امدنيّة اأهمية‬ ‫بع ��د ام�صج ��د النب ��وي ال�صري ��ف‬ ‫وم�صجد قباء‪ ،‬كما يجب اأن تتجنب‬

‫م�ضجد الغمامة التاريخي ي امدينة امنورة‬

‫اجهة ال�ضرقية امطالب باإحالها �ضمن التو�ضعة بدل من اجهة الغربية‬

‫اإزال ��ة م�صاج ��د اأخ ��رى تاريخي ��ة‬ ‫م�صجل ��ة ي منظم ��ة اليون�صك ��و‪،‬‬ ‫وهي م�صاج ��د اأبو بك ��ر ال�صديق‪،‬‬ ‫وعم ��ر ب ��ن اخط ��اب‪ ،‬وعل ��ي ب ��ن‬ ‫اأب ��ي طال ��ب ‪-‬ر�صوان الل ��ه عليهم‪،‬‬

‫وا�صتح�صن م ��ا تو�صلت اإليه هيئة‬ ‫كب ��ار العلم ��اء باإقراره ��ا التو�صعة‬ ‫من اجهة ال�صمالية‪ .‬واقرح اأي�ص ًا‬ ‫بدي ًا لذلك ب� �اأن متد التو�صعة اإى‬ ‫الط ��رف ال�صرق ��ي باج ��اه طري ��ق‬

‫(ت�ضوير‪ :‬حمد زاهد)‬

‫املك عبدالعزيز‪.‬‬ ‫واأك ��د الباح ��ث ي تاري ��خ‬ ‫امدين ��ة امنورة اأحم ��د اأمن مر�صد‬ ‫ا�صتح�صان ��ه لختيار كب ��ار العلماء‬ ‫للتو�صع ��ة م ��ن اجه ��ة ال�صمالي ��ة‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأهمية احفاظ على اأن‬ ‫تك ��ون الرو�صة ال�صريفة متو�صطة‬ ‫للم�صجد النبوي ال�صريف‪ .‬ورجح‬ ‫ي الوقت ذاته وجاهة التو�صعة من‬ ‫اجهة ال�صرقية لعدم وجود فنادق‬ ‫ومبان �صكنية �صخمة‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫وجود عديد م ��ن الأرا�صي الف�صاء‬ ‫و�ص ��ول اإى طري ��ق امل ��ك في�ص ��ل‬ ‫(�صارع ال�صتن)‪.‬‬

‫التفت‬

‫نوف علي المطيري‬

‫النظرة‬ ‫الدونية لآخر‬ ‫ذهبت الأ�ضبوع اما�ضي‬ ‫اإى اأح ��د ام�ضت�ضفيات واأثناء‬ ‫انتظ ��اري ي ال�ضراح ��ة‬ ‫لف ��ت نظ ��ري احت ��كار اإح ��دى‬ ‫ال�ضي ��دات للمقع ��د امج ��اور‬ ‫له ��ا وو�ض ��ع حقيبته ��ا علي ��ه‬ ‫رغ ��م اأن اخادم ��ة امرافقة لها‬ ‫تق ��ف بالق ��رب منه ��ا ويب ��دو‬ ‫عليه ��ا الإعي ��اء‪ ،‬وق ��د �ضع ��رت‬ ‫بال�ضتي ��اء لت�ض ��رف ال�ضي ��دة‬ ‫ول مبالته ��ا وحاول ��ت م ��ع‬ ‫اإح ��دى امراجع ��ات تنبيهه ��ا‬ ‫بلط ��ف اإى حاج ��ة اخادم ��ة‬ ‫للجلو� ��س ب ��د ًل م ��ن الوق ��وف‬ ‫به ��ذا ال�ض ��كل وخا�ض ��ة اأن‬ ‫امقع ��د امج ��اور له ��ا خ � ٍ�ال‬ ‫ولكنه ��ا جاهل ��ت حديثن ��ا‬ ‫وان�ضغل ��ت بهاتفه ��ا امحم ��ول‬ ‫غر عابئ ��ة بحالة اخادمة ول‬ ‫مامح ال�ضمئزاز التي تعلو‬ ‫وجوه بع�س امراجعات‪.‬‬ ‫موق ��ف ال�ضي ��دة امتعاي‬ ‫ورف�ضه ��ا جلو� ��س خادمتها‬ ‫بالق ��رب منه ��ا ليختل ��ف‬ ‫ع ��ن مواق ��ف كثري ��ن م ��ن‬ ‫العن�ضري ��ة‬ ‫مار�ض ��ون‬ ‫مختلف اأ�ضكالها ويتعاملون‬ ‫مع م ��ن حوله ��م �ض ��واء خدم ًا‬ ‫اأو موظف ��ن بعنجهي ��ة وغرور‬ ‫فاي ��رون غ�ضا�ض ��ة ي‬ ‫الإ�ض ��اءة والتقلي ��ل م ��ن �ضاأن‬ ‫م ��ن يختل ��ف عنه ��م بل ��ون‬ ‫الب�ض ��رة اأو اجن�ضي ��ة اأو‬ ‫م ��ن ه ��م اأق ��ل منه ��م م ��ال اأو‬ ‫مركزا اجتماعي ��ا فيمار�ضون‬ ‫�ضدهم العن ��ف اللفظي ورما‬ ‫اج�ض ��دي وق ��د لي�ضع ��رون‬ ‫ي النهاي ��ة بتاأني ��ب ال�ضم ��ر‬ ‫اأو الن ��دم عل ��ى مواقفه ��م‬ ‫وت�ضرفاته ��م ال�ضائن ��ة ج ��اه‬ ‫الآخري ��ن اإما ب�ضب ��ب جارب‬ ‫�ضابق ��ة م ��روا به ��ا اأو نتيج ��ة‬ ‫للتن�ضئ ��ة الجتماعية اخاطئة‬ ‫وغر�س بع� ��س امفاهيم حول‬ ‫تف ��وق ع ��رق اأو �ضع ��ب بعين ��ه‬ ‫والت ��ي ق ��د تنم ��ي ل ��دى بع�س‬ ‫الأف ��راد واجماع ��ات عق ��دة‬ ‫الفوقية والمتياز‪.‬‬ ‫وامجتمع ��ات العربي ��ة‬ ‫كغره ��ا م ��ن امجتمع ��ات‬ ‫تعاي من انت�ض ��ار العن�ضرية‬ ‫والنظ ��رة الدوني ��ة لبع� ��س‬ ‫القومي ��ات واجن�ضي ��ات‬ ‫حت ��ى اإن هن ��اك عن�ضري ��ة‬ ‫ب ��ن الع ��رب اأنف�ضه ��م وهن ��اك‬ ‫�ضع ��ور متب ��ادل بالتع ��اي‬ ‫والتفوق ب ��ن بع�س ال�ضعوب‬ ‫العربي ��ة وبدرج ��ات متفاوت ��ة‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اإى ال�ضلوكي ��ات‬ ‫العن�ضري ��ة م ��ا اأدى اإى‬ ‫التباع ��د ب ��ن مواطن ��ي ه ��ذه‬ ‫ال ��دول وخل ��ق الغ ��ل واحق ��د‬ ‫بينهم فاجهل ام�ضتبد بعقول‬ ‫الكثرين والتعاطي الإعامي‬ ‫ال�ضلب ��ي م ��ع اخاف ��ات ب ��ن‬ ‫ال ��دول اأنتجا ثقاف ��ة الكراهية‬ ‫والعن�ضرية بن الإخوة‪.‬‬ ‫@‪nalmeteri‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫أمير تبوك َيطلع‬ ‫على مشروعات‬ ‫طرق بـ ‪ 2.7‬مليار‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫�ش ��دد اأمر منطقة تب ��وك �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر فه ��د بن �شلطان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫على متابعة ام�شروع ��ات اجاري تنفيذها من‬ ‫وزارة النق ��ل ي امنطق ��ة واإنهائه ��ا بالوق ��ت‬ ‫امحدد‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ا�شتقبال ��ه اأم� ��س مدير‬ ‫عام الطرق والنق ��ل ي امنطقة امهند�س خالد‬ ‫الوكي ��ل‪ ،‬حي ��ث اطلع على م�شروع ��ات الطرق‬ ‫اج ��اري تنفيذه ��ا‪ ،‬منه ��ا الط ��رق ال�شريع ��ة‬

‫وامزدوجة والكب ��اري والأنفاق العلوية التي‬ ‫ت�شل تكلفتها اإى ‪ 2757‬مليون ريال‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬التقى اأمر تبوك رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة الغرف ��ة التجاري ��ة ال�شناعي ��ة‬ ‫ي تب ��وك عبدالل ��ه البازعي حي ��ث اطلع على‬ ‫احقائب التدريبية واخطط التاأهيلية لأبناء‬ ‫امنطقة‪ ،‬احا�شلن عل ��ى اموؤهات اجامعية‬ ‫وامعاه ��د التقني ��ة وال�شه ��ادات الثانوي ��ة‬ ‫وامتو�شط ��ة من خال تعاونه ��ا مع موؤ�ش�شات‬ ‫متخ�ش�شة ي تاأهي ��ل وتدريب طالبي العمل‬ ‫لاندماج ي الأعمال امتعددة وامتاحة‪.‬‬

‫كما ا�شتقبل اأمر تبوك اأم�س مدير الدفاع‬ ‫امدي ال�شابق ي منطقة تبوك اللواء �شليمان‬ ‫احويطي الذي اأحي ��ل للتقاعد‪ ،‬ومدير الدفاع‬ ‫ام ��دي امعن حديث ًا بامنطق ��ة العميد م�شتور‬ ‫بن عاي�س احارثي‪ .‬واأثنى على ما بذله اللواء‬ ‫احويطي م ��ن جهود طيلة فرة عمله‪ ،‬متمني ًا‬ ‫ل ��ه التوفي ��ق‪ .‬كم ��ا رح ��ب بالعمي ��د احارثي‪،‬‬ ‫متمني� � ًا له التوفي ��ق ي عمل ��ه‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬وجه‬ ‫اأمر منطقة تبوك برفع كفاءة من�شوبي اإمارة‬ ‫منطق ��ة تبوك باإقامة الرام ��ج التدريبية التي‬ ‫ت�شتمل عل ��ى احلق ��ات التطبيقي ��ة والرامج‬

‫الإداري ��ة والفنية امتخ�ش�ش ��ة وبرامج تنمية‬ ‫مه ��ارات احا�ش ��ب الآي والتدريب على اللغة‬ ‫الإجليزي ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر الإدارة العام ��ة‬ ‫للتطوير الإداري ي الإمارة �شليمان الأومر‬ ‫اأن ��ه م النته ��اء م ��ن تدري ��ب ‪ 357‬موظف� � ًا‬ ‫ويج ��ري حالي� � ًا تدري ��ب ‪ 52‬عل ��ى تطبيق ��ات‬ ‫احا�شب الآي‪ ،‬بالإ�شافة اإى تر�شيح عدد من‬ ‫اموظفن لعدة دورات ي معهد الإدارة العامة‬ ‫ي مدينت ��ي الريا� ��س وجدة‪ ،‬كم ��ا م ابتعاث‬ ‫موظف ��ن لدرا�ش ��ة اماج�شت ��ر ي جامع ��ات‬ ‫اأمريكا وبريطانيا‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫في حوار بفرع «حقوق اإنسان» في جدة‬

‫مختصون يطالبون بمشروع وطني وأنظمة تج ِرم اإقصاء ودور فاعل أئمة المساجد‬

‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬

‫طال ��ب ام�شاركون ي اللقاء احواري‬ ‫«الت�شامح و�شمان احقوق» الذي دعا اإليه‬ ‫فرع اجمعية الوطنية حقوق الإن�شان ي‬ ‫منطقة مكة امكرمة ي مقرها بجدة‪ ،‬باإيجاد‬ ‫م�شروع وطني لن�شر ثقافة الت�شامح و�شن‬ ‫الأنظمة امج ّرمة لعدم الت�شامح‪.‬‬ ‫كما دعا ام�شارك ��ون‪ ،‬ي اللقاء‪ ،‬الذي‬ ‫نظ ��م اأم� ��س الأول منا�شبة الي ��وم العامي‬ ‫للت�شامح‪ ،‬واأداره ام�ش ��رف العام على فرع‬ ‫اجمعي ��ة الدكت ��ور ح�شن ال�شري ��ف‪ ،‬اأئمة‬ ‫وخطباء ام�شاج ��د اإى اخروج من امجال‬ ‫الوعظ ��ي‪ ،‬اإى مناق�شة الق�شاي ��ا احياتية‬ ‫الت ��ي ته ��م النا� ��س ي حقي ��ق اللحم ��ة‬ ‫ح�شن ال�شريف وام�شاركون خال اللقاء احواري‬ ‫الوطنية والإن�شانية فيما بينهم‪ .‬وت�شمن‬ ‫م�شطلح الت�شامح اللغ ��وي وال�شرعي عند فعلينا اأن نفعّل الأن�شطة الطابية لر�شيخ‬ ‫ثقافة احوار ي امناهج الدرا�شية‬ ‫احقوق والت�شامح واحوار»‪.‬‬ ‫واأك ��د الأم ��ن الع ��ام للهيئ ��ة العامي ��ة كثر من النا�س‪.‬‬ ‫ب ��دوره ب ��ن رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫اأم ��ا العميد ال�شاب ��ق لكلية الربية ي‬ ‫لتحفي ��ظ الق ��راآن الكرم الدكت ��ور عبدالله‬ ‫ب�شف ��ر عل ��ى اأهمي ��ة ن�ش ��ر ثقاف ��ة ال�شف ��ح ج ��دة الدكت ��ور ح�شن يحيى فاأ�ش ��ار اإى اأن ن ��ادي ج ��دة الأدب ��ي الدكت ��ور عبدالل ��ه‬ ‫والعف ��و وام�ش ��ورة‪ .‬وطال ��ب النا� ��س الت�شامح ل يعن ��ي التغا�شي عن الظلم‪ ،‬بل ال�شلم ��ي اأن الأندي ��ة الأدبي ��ة له ��ا دور مهم‬ ‫بالت�شام ��ح قب ��ل اأن تذهب اخاف ��ات التي قب ��ول حق الآخ ��ر ي حرية ال ��راأي‪ .‬وزاد‪ :‬ي ن�شر فك ��ر العت ��دال والت�شامح‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫تن�ش� �اأ بينه ��م اإى امحاك ��م‪ .‬كم ��ا دع ��ا اإى كن ��ا نطالب بت�شم ��ن حق ��وق الإن�شان ي «الأندي ��ة الأدبية التي حمل ل ��واء الثقافة‬ ‫الت�شام ��ح م ��ع اخ ��دم والعم ��ال‪ .‬واق ��رح امناه ��ج‪ ،‬وكن ��ا ب ��ن فريق ��ن‪ ،‬واح ��د يرى اختطف ��ت ي ف ��رة معين ��ة ب�شب ��ب فك ��ر‬ ‫ام�شاهم ��ة م ��ع اجمعي ��ة ي كتاب ��ة خطب ت�شمينها ي امناهج‪ ،‬واآخر يرى اأن تكون معن وتي ��ار مع ��ن اأجه�س الآخ ��ر وعطل‬ ‫لائمة واخطباء تتناول ن�شر ثقافة حقوق ي مق ��رر م�شتق ��ل‪ ،‬ولكن م ج ��د ذلك على التنمي ��ة لف ��رة معين ��ة وغيب عق ��ول نرة‬ ‫اأر� ��س الواقع‪ .‬وبن اأنه طالب منذ �شنوات ل ��و ا�شتمرت ل�شعدنا بتنمية ثقافية مغايرة‬ ‫الإن�شان‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬طالب الدكتور امحامي عدنان طويل ��ة اأن تك ��ون هن ��اك م ��ادة م�شتقلة عن عم ��ا نح ��ن علي ��ه»‪ .‬م�ش ��را اإى اأن الو�شع‬ ‫الزه ��راي كل م ��ن ينت�ش ��ب اإى مذه ��ب اأن حق ��وق الإن�ش ��ان �شم ��ن مق ��ررات ام ��واد ب ��داأ اإى الأح�ش ��ن ل�شيم ��ا ي ن ��ادي جدة‬ ‫ل يتح ��دث با�شم ��ه واأنه عل ��ى �شح وغره العام ��ة ي اجامع ��ة وه ��و م ��ا م يتحق ��ق حيث وج ��دوا اأن اح ��ل ي م�شروع فكري‬ ‫على خطاأ‪ ،‬مبينا مدلولت اختاف تعريف حت ��ى الآن‪ .‬واأ�ش ��اف‪ »:‬م ��ادام الأم ��ر كذلك �شينطل ��ق قريبا ير�ش ��خ العت ��دال الفكري‬

‫تطل ��ق جامع ��ة الطائ ��ف الي ��وم اأن�شط ��ة‬ ‫كر�شي الأمر خالد الفي�شل لالتزام بالنظام‬ ‫واحرامه‪ ،‬بندوة ثقافية مثل باكورة اأعمال‬ ‫الكر�شي الذي د�شنه اأمر مكة �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر خالد الفي�شل قبل خم�شة اأ�شهر‬ ‫ي اجامع ��ة‪ ،‬حيث �شيد�شن مدي ��ر اجامعة‬ ‫الدكتور عبدالإله باناجة ي القاعة ال�شغرى‬

‫للجامع ��ة ن ��دوة (ثقاف ��ة اح ��رام النظ ��ام)‬ ‫يديرها ام�ش ��رف على الكر�شي الدكتور غ��لب‬ ‫ام�شيخي‪ ،‬وي�شارك فيها اأ�شاتذة متخ�ش�شون‬ ‫ي القانون والربية وعلم النف�س‪.‬‬ ‫و�شيع ُق ��ب الندوة التي ترعاه ��ا اإعاميا‬ ‫(ال�ش ��رق) فعالي ��ات متنوع ��ة‪ ،‬وبرامج خارج‬ ‫اأ�ش ��وار اجامع ��ة‪ ،‬وذل ��ك من خ ��ال �شراكات‬ ‫م ��ع جه ��ات خدمي ��ة واأمني ��ة ي امحافظ ��ة‬ ‫وخارجها‪.‬‬

‫عدنان الزهراي وعبدالله ال�شلمي خال اللقاء‬

‫والت�شامح بن التيارات الثقافية‪.‬‬ ‫اأم ��ا رئي�ش ��ة جل� ��س حماي ��ة الأ�شرة‬ ‫ي جدة �شمرة الغام ��دي‪ ،‬فطالبت بتعليم‬ ‫الأطفال احق ��وق والواجب ��ات والت�شامح‬ ‫م ��ن خال الأ�ش ��رة وامدر�شة ك ��ي ل يعي�س‬ ‫امجتم ��ع متف ��ككا‪ .‬ودع ��ت اإى تعلي ��م‬ ‫ال�شب ��اب ثقافة الت�شام ��ح عر جميع امنابر‬ ‫الإعامية والربوية وموؤ�ش�شات التن�شئة‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫اأم ��ا امتخ�ش� ��س ي الإع ��ام اجديد‬ ‫الدكت ��ور �شع ��ود كات ��ب فا�شتعر�س بع�س‬ ‫التغري ��دات والكتابات التي تدعو اإى عدم‬ ‫الت�شام ��ح‪ .‬وق ��ال‪ »:‬م ��ا ين�ش ��ر ي الإع ��ام‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬ي ��دل عل ��ى اأن قيم ��ة الت�شامح ي‬ ‫امجتم ��ع مفق ��ودة‪ ،‬واموؤ�ش�ش ��ات امعنية ل‬

‫وقال وكي ��ل اجامعة لاإب ��داع والتنمية‬ ‫الدكتور جري ��دي امن�ش ��وري‪ ،‬ل�«ال�شرق» اإن‬ ‫الكر�ش ��ي �شيق ��دم ن�شاط� � ًا توعوي� � ًا تثقيفي� � ًا‪،‬‬ ‫واآخ ��ر يتمثل ي البح ��ث العلمي ي الأنظمة‬ ‫والظواه ��ر التي حتاج اإى درا�شات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ط ��رح ام�شابق ��ات‪ ،‬وكل ذل ��ك ي�شتهدف جميع‬ ‫امواطن ��ن وامقيم ��ن م ��ن اأج ��ل تاأكي ��د قي ��م‬ ‫النظ ��ام‪ ،‬وتعديل �شل ��وك الأف ��راد‪ ،‬والرتقاء‬ ‫باأ�شاليب احياة‪ ،‬والتعامل والن�شباط‪.‬‬

‫الحكم بتعويض مواطن ‪ 159‬ألف ًا لسجنه ‪ 106‬أيام‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬

‫ق�شت الدائرة الأوى للمحكمة الإدارية ي‬ ‫ال��دم��ام اأم����س‪ ،‬بتعوي�س م��ادي لع�شو برنامج‬ ‫الأمان الأ�شري خلف ال�شمري‪ ،‬قدره ‪ 159‬األف‬ ‫ري��ال‪ُ ،‬تدفع من ِقبل امباحث العامة‪ ،‬لتعر�شه‬

‫لل�شجن مدة ‪ 106‬اأي��ام‪ّ ،‬‬ ‫وبن م�شدر ر�شمي ي‬ ‫دي��وان امظام اأن ال�ق��رار ابتدائي‪ ،‬واأن��ه يحق‬ ‫ل�ل�ط��رف ال ��ذي يت�شرر م�ن��ه اأن ي�ع��ر���س على‬ ‫احكم ال�شادر ي مدة ل تزيد عن ثاثن يوما‬ ‫من تاريخ ت�شلُم احكم‪ .‬من جهة اأخ��رى؛ ّبن‬ ‫خلف ال�شمري‪ ،‬اأن احكم ال�شادر اأم�س‪� ،‬شبق‬

‫اأن �شدر ي العام اما�شي‪ ،‬ولكن امباحث العامة‬ ‫طعنت فيه و ُر ِفع اإى حكمة ال�شتئناف واأعيدت‬ ‫م��رة اأخ��رى اإى امحكمة الإداري���ة‪ ،‬وب�ن��ا ًء على‬ ‫ذلك عقدت امحكمة اأربع جل�شات‪ ،‬طالبت خالها‬ ‫بتقدم اأدل��ة من ِقبل امباحث‪ ،‬التي م تقدم اأي‬ ‫دليل ما اأدى اإى اإ�شدار حكم التعوي�س‪.‬‬

‫تخصيص مرفأ خاص للصيادين من مستفيدي «الضمان» في القنفذة‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬ ‫ك�شف مدير فرع وزارة الزراعة‬ ‫ي القنف ��ذة‪ ،‬ح ��رق اخال ��دي ع ��ن‬ ‫عزم اإدارت ��ه تخ�شي�س مرف� �اأ خا�س‬ ‫لل�شيادي ��ن م ��ن فئ ��ة ام�شتفدي ��ن من‬ ‫ال�شم ��ان الجتماع ��ي‪ ،‬وذل ��ك �شم ��ن‬ ‫م�شروع مرفاأ ال�شيادين الذي �شارفت‬ ‫اأعم ��ال اأن�شائ ��ه على النته ��اء‪ .‬وقال‬ ‫اخالدي ل�«ال�شرق» اإن م�شروع امرفاأ‬ ‫�شي�شتفيد منه عدد كبر من ال�شيادين‬ ‫وهواة ال�شي ��د وامتنزه ��ن‪ ،‬م�شرا‬

‫اإى اأن تكلف ��ة ام�ش ��روع جاوزت ‪78‬‬

‫ملي ��ون ريال‪ ،‬ون�شب ��ة الإجاز بلغت‬ ‫‪ %100‬عل ��ى الياب�ش ��ة‪ ،‬وج ��اوزت‬ ‫‪ %85‬على اماء‪ ،‬و�شيحتوي ام�شروع‬ ‫على ع ��دد م ��ن امرافق الت ��ي �شتخدم‬ ‫ام�شتفيدي ��ن‪ ،‬ومنه ��ا مبن ��ى ال ��روة‬ ‫ال�شمكية‪ ،‬ومبنى جمعية ال�شيادين‪،‬‬ ‫ومبنى مركز امراقب ��ة الأمنية التابع‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫اأحد امباي ي م�شروع امرف أا‬ ‫حر� ��س اح ��دود‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى‬ ‫الأر�شف ��ة العائم ��ة التي يبل ��غ طولها اإى ذل ��ك‪ ،‬الطاق ��ة ال�شتيعابي ��ة التي اأمت ��ار‪ ،‬وخم�شن ق ��ارب نزهة بطول‬ ‫مائتي مر طوي‪ ،‬وحواجز الأمواج ي�شتوعب من خاله ��ا امرفاأ ما ي�شل ت�شعة اأمت ��ار‪ ،‬وخم�شن ق ��ارب �شيد‬ ‫الت ��ي يبلغ طوله ��ا ‪ 300‬م ��ر‪ ،‬اأ�شف اإى ‪ 400‬ق ��ارب �شغ ��ر بطول ع�شرة كبر بطول ع�شرين مرا‪.‬‬

‫ثمانون رجل أمن يبحثون عن طفل مفقود بعد أمطار الكامل‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬

‫جمع مائي ي حافظة الكامل بعد الأمطار‬

‫(ال�شرق)‬

‫المرمى الثالث‬

‫تحت بيرق حبنا‪..‬‬ ‫ملك يسكن القلوب‬ ‫أحمد باعشن‬

‫تدشين كرسي خالد الفيصل لالتزام بالنظام واحترامه‪ ..‬اليوم‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫اأمر تبوك خال لقائه امهند�ش الوكيل‬

‫(ال�شرق)‬

‫يوا�شل ثمانون رجل اأمن من «الدفاع امدي» عمليات البحث امو�شعة عن الطفل‬ ‫امفق ��ود زياد ال�شلم ��ي بعد الأمطار التي هطل ��ت مطلع الأ�شب ��وع اما�شي على منطقة‬ ‫الكامل‪ ،‬وم اإنقاذ �شخ�شن اآخرين جرفتهما ال�شيول وهما ي حالة جيدة‪ .‬وقال نائب‬ ‫امتحدث الر�شمي بالدفاع امدي منطق ��ة مكة امكرمة الرائد عبدالرحمن الغامدي اأن‬ ‫ف ��رق الدفاع امدي م�شتمرة ي التم�شيط ب ��دء ًا من وادي»�شاية»‪ ،‬واخديد‪ ،‬والغريف‬ ‫ام�شحاة‪ ،‬وال�شبع ��ان‪ ،‬والرمي�شة‪ ،‬والعوي�شد ‪ ،‬ومغايا‪ ،‬م ��رورا بالكامل واإى وادي‬ ‫ام ��رواي‪ ،‬وحتى منطقة ال�شد‪ .‬واأ�شار الغام ��دي اإى وجود فرق اأر�شية واإنقاذ وفرق‬ ‫م ��ن الغوا�ش ��ن‪ ،‬وت�شع عرب ��ات و�شيارات اإنق ��اذ‪ ،‬مو�شح ًا اأن البح ��ث يتوقف عندما‬ ‫يداهمه ��م الظام حواي ال�شاعة ال�شاد�شة‪ ،‬وذلك خط ��ورة الأودية و�شعوبة النزول‬ ‫اإليها‪ ،‬فيما يبداأ البحث مرة اأخرى �شباح اليوم التاي‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬يو�شف جحران)‬

‫تق ��وم بدورها»‪ .‬وطال ��ب بنظام يجرم عدم‬ ‫الت�شامح قبل التوعية‪.‬‬ ‫وي امداخات رك ��ز الباحث الدكتور‬ ‫زي ��د الف�شي ��ل عل ��ى اأهمية اأن يك ��ون هناك‬ ‫م�ش ��روع ير�ش ��خ الت�شام ��ح كممار�ش ��ة‬ ‫حياتي ��ة‪ .‬فيم ��ا دع ��ا مدي ��ر اإدارة البحوث‬ ‫والتطوير ي جمعية مراكز الأحياء رئي�س‬ ‫مرك ��ز ح ��ي ال�شفا اأن ينطل ��ق الت�شامح من‬ ‫امدار� ��س وعر امناهج‪ .‬فيم ��ا قدم امبتعث‬ ‫ماج ��د الفي�ش ��ل نب ��ذه ع ��ن دور امبتعث ��ن‬ ‫وامبتعث ��ات ي ن�شر الت�شام ��ح مع �شعوب‬ ‫الع ��ام‪ .‬فيم ��ا �شل ��ط رئي� ��س جن ��ة حقوق‬ ‫الط ��اب ي ثانوي ��ة عبدالرحم ��ن الداخ ��ل‬ ‫ي جدة الطالب حمد بازرعة على جربة‬ ‫مدر�شته ي ن�شر قيم الت�شامح واحقوق‪.‬‬

‫ين ��ال منا ال�شهد ما ينال‪ ..‬لغيب ��ة امحبوب‪ ،‬ويع�شف بنا ال�شوق موعد‬ ‫لق ��اء‪ ،‬ذاك ح ��ال امحب ��ن! فم ��ا باله ��م اإذا كان حبوبهم ملك ًا ا�شم ��ه عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز! وم ��ن ذا يل ��وم �شعب� � ًا عا�شق� � ًا‪ ،‬عا� ��ش كل تلك الأج ��زاء من‬ ‫اللحظ ��ات احرج ��ة م ��ع «حب ��وب» ملك! مع ��ه ع�شن ��ا اأع�شر ال�شاع ��ات وهو‬ ‫يخ�ش ��ع لعملي ��ة جراحية‪ ،‬بينم ��ا ارتفعت الأكف ولهجت الأفئ ��دة بال�شراعة‬ ‫اإى ام ��وى ب� �اأن يكلله ��ا بالنج ��اح واأن م ��ن عل ��ى الوط ��ن ب�شفاء م ��ن عنده‪،‬‬ ‫ولعمري لكاأنها �شاعات ا�شتفتاء للقلوب على حبة مع�شوقها! فما خاب من‬ ‫راه ��ن عل ��ى حبة ملك اأخذ على عاتق ��ه م�شوؤوليات ج�شام� � ًا‪ ،‬فكان الإن�شان‬ ‫ال�شع ��ودي واحفاظ عل ��ى كرامته وطي ��ب عي�شه وحقوقه واأمن ��ه على راأ�ش‬ ‫قائمة اهتماماته‪ ،‬وكانت ال�شتجابة من الله تعاى‪ ،‬وماثل لل�شفاء ملك وا ٌأب‬ ‫راح يلوح لأبنائه وبناته بذات اليد احانية عليهم ويطمئنهم على ا�شتمرارية‬ ‫النه�شة والتنمية والبناء‪ ،‬يطمئنهم على اإ�شراره على الوفاء بكل ما وعدهم‬ ‫ب ��ه م ��ن رخاء‪ ،‬واإحاحه على موا�شلة ال�شر باج ��اه مكافحة الفقر واجهل‬ ‫وامر�ش والبطالة والف�شاد‪ ،‬وتطوير الق�شاء ودعم حقوق الإن�شان وتفعيل‬ ‫قواع ��د الث ��واب م ��ن اأح�ش ��ن والعق ��اب م ��ن اأ�ش ��اء ي اأي �شاأن م� ��ش الوطن‬ ‫وامواط ��ن وال�شال ��ح الع ��ام‪ ،‬راح يوؤك ��د على �شخ�شي ��ة دولة عرفه ��ا العام‬ ‫بو�ش ��وح و�شابة مواقفها الداعم ��ة لل�شام واموؤازرة للم�شلمن وال�شاهرة‬ ‫على ن�شرة الدين وخدمة احرمن وقا�شديهما‪ ،‬وبذات القب�شة التي �شفع‬ ‫به ��ا وج ��وه �شياط ��ن الإره ��اب ودك به ��ا اأوكار اإجرامه ��م‪ ،‬لوح ب ��ذات اليد‬ ‫للم�شروعات ال�شراتيجية العماقة‪ :‬وبذات اليد التي وقعت على �شفحات‬ ‫عه ��د ماء وخر غ ��ر م�شبوق على امدى امنظور‪ ،‬راح يخفف على امري�ش‬ ‫ب ��ذات الي ��د التي امت ��دت له اأينما ح ��ل من اأر� ��ش الوطن‪ ،‬بال ��دواء والطبابة‬ ‫والرعاية من الطفولة فالرجولة والأمومة وحتى الكهولة وال�شيخوخة‪.‬‬ ‫• ركلة ترجيح‪:‬‬ ‫بالل ��ه‪ ..‬ملك ذاك ما نعهده في ��ه نعي�شه معه وي عهده‪ ..‬كيف ل ي�شكن‬ ‫القلوب؟!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬


‫أمير المدينة يبحث موضوع تحويل بلدية ينبع إلى أمانة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫تراأ� ��س اأم ��ر منطقة امدين ��ة رئي�س جل� ��س امنطقة‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر عبدالعزيز بن ماجد اأم�س‪،‬‬ ‫جل�س ��ة امجل� ��س الأوى من ال ��دورة الرابعة للع ��ام اماي‬ ‫‪1434/1433‬ه� ي مقر ديوان الإمارة‪.‬‬ ‫وي بداي ��ة اجل�س ��ة رف ��ع اأم ��ر امنطق ��ة با�س ��م كافة‬ ‫اأهاي امنطقة اأ�س ��مى اآيات التهنئ ��ة اإى مقام خادم احرمن‬

‫ال�سريفن منا�سبة جاح العملية اجراحية التي اأجريت له‪.‬‬ ‫كما رفع اأ�سمى اآيات التهاي اإى مقام خادم احرمن‬ ‫ووي عه ��ده‪ ،‬ووزي ��ر الداخلية رئي�س جن ��ة احج العليا‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي الأم ��ر حمد بن نايف منا�س ��بة‬ ‫جاح اأعمال مو�سم حج ‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫بعد ذلك ا�س ��تعر�س امجل� ��س تقرير اأعم ��ال امجل�س‬ ‫امحل ��ي محافظة ينبع الت ��ي احتوت ي جملها على عديد‬ ‫م ��ن امو�س ��وعات والتو�س ��يات الت ��ي ته ��دف اإى توف ��ر‬

‫وتطوير ختلف اخدمات البلدية وال�س ��حية والتعليمية‬ ‫والأمنية والطرق وغرها ي امحافظات والقرى وامراكز‬ ‫التابعة لها‪ .‬كما ا�س ��تعر�س ح�س ��ر اجتماع جنة امرافق‬ ‫واخدمات العامة ال� ‪ 29‬الذي تناول مناق�سة طلب حويل‬ ‫بلدية حافظة ينبع ورفعها اإى اأمانة‪.‬‬ ‫عقب ذلك ا�ستعر�س ح�سري جنة ال�سحة و�سوؤون‬ ‫البيئ ��ة ال � � ‪12‬وال � � ‪ 13‬ام�س ��تملة ي جمله ��ا عل ��ى اإيجاد‬ ‫وتطوير بع�س اخدمات ال�سحية ي امنطقة‪.‬‬

‫«الشؤون البلدية»‬ ‫تلزم المقاولين‬ ‫بتطبيق نظام تأريض‬ ‫مطابق للمواصفات‬ ‫السعودية‬

‫في جازان‪ :‬على اأيتام‬ ‫أن يعتذروا أنهم أيتام!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫واحكاية هنا ت�سم البدن وحب�س ااأنفا�س‪ ،‬خ�سبة م�سرح‬ ‫عارية مام ًا ا ديكور فيها وا �ستائر قما�س‪ ،‬اللهم اإا ح�سرة‬ ‫الن ��وم امهرئ ��ة عليه ��ا طف ��ل راع� ��س يناولن ��ا �س ��هادة اانه ��زام‬ ‫والف�س ��ل الذري ��ع‪ ،‬الذي يتعامل مع ااأم ��ر على طريقة العرو�س‬ ‫ال�سامتة »ا �سيء مهم»‪ ،‬كلها »�سوية» �سو�ساء و»تعدي»‪.‬‬ ‫اأعد ال�س ��ديق مو�س ��ى حرق يوم ال�س ��بت اما�سي حقيقا‬ ‫ي �س ��حيفة »الوط ��ن» بعن ��وان »اأيت ��ام حائ ��رون ب ��ن ااإهم ��ال‬ ‫والع ��ذاب النف�س ��ي» يتح ��دث في ��ه ع ��ن دار الربي ��ة ااجتماعي ��ة‬ ‫مبن ��ى ال�س� �وؤون ااجتماعية مدين ��ة جازان‪ ،‬وللم�س� �وؤولن ي‬ ‫البل ��د اإن �س ��اوؤوا اأن يعرفوا ك ّم ااإهم ��ال والامبااة اأن يعودوا‬ ‫اإى التحقيق‪ ،‬واإى كل امقاات والتحقيقات ال�سابقة التي كتبت‬ ‫عن اأو�ساع الدور ي جازان‪.‬‬ ‫اإنن ��ي ا اأطل ��ب اخ ��وارق وامعج ��زات من وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬كم ��ا اأنني اأعتق ��د اأن لديها نوايا ح�س ��نة جاه هذه‬ ‫ااأو�س ��اع الرديئ ��ة‪ ،‬ولك ��ن ه ��ذا امن ��ع م ��ن ط ��رح �س� �وؤال عن‬ ‫ام�س ��روع الذي تعمل عليه ال ��وزارة لتدارك اخلل جاه الرعاية‬ ‫امقدم ��ة لاأطف ��ال اليتامى‪ ،‬الذي ��ن اتكاد تهداأ لهم ماأ�س ��اة حتى‬ ‫تظه ��ر اأخرى من جديد‪ ،‬وكاأنه ايكفي م ��ا يتجرعونه من العلقم‬ ‫واحرمان‪.‬‬ ‫وهن ��ا اأوج ��ه �س� �وؤا ًا مبا�س ��ر ًا مع ��اي وزي ��ر ال�س� �وؤون‬ ‫ااجتماعية‪ :‬ماذا ايت ّم عاج هذا املف ب�س ��كل جذري؟ واإقفاله‬ ‫باأف ��كار تغي ��ر كاملة ومحة من ��ورة للطريق‪ ،‬بعيد ًا عن فا�س ��ات‬ ‫»الكان ��ون» والت�س ��اريح الرنانة‪ ،‬التي �س ��رعان م ��ا تعود بعدها‬ ‫خيبة ااأمل من جديد؟‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫وجّ ��ه وزي ��ر ال�س� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة الأم ��ر الدكتور من�س ��ور بن‬ ‫متع ��ب ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬تعميم� � ًا لكاف ��ة‬ ‫الأمان ��ات والبلدي ��ات ب�س� �اأن تركي ��ب‬ ‫نظ ��ام تاأري� ��س ي امب ��اي‪ ،‬لتحقي ��ق‬ ‫مطل ��ب الهيئة ال�س ��عودية للموا�س ��فات‬ ‫وامقايي� ��س واج ��ودة ح ��ول امنتج ��ات‬ ‫الكهربائية �سائعة ال�ستخدام (الأفيا�س‬ ‫الكهربائي ��ة) نظ ��ر ًا خط ��ورة الأن ��واع‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫الرديئة م ��ن هذه امنتجات عل ��ى الأفراد‬ ‫والأجهزة واممتل ��كات‪ .‬وطلبت الوزارة‬ ‫م ��ن الأمان ��ات التاأكي ��د عل ��ى امقاول ��ن‬ ‫وامكاتب ال�ست�سارية‪ ،‬امرتبطة اأعمالها‬ ‫بالأمان ��ة‪ ،‬وكل َمن ل ��ه عاقة بالركيبات‬ ‫الكهربائي ��ة ي امباي بوجوب �س ��مول‬ ‫خططات الت�س ��ميم للمبن ��ى على نظام‬ ‫تاأري�س مطابق للموا�س ��فات القيا�س ��ية‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬وك ��ود البن ��اء ال�س ��عودي‬ ‫اخا� ��س بامتطلب ��ات وال�س ��راطات‬ ‫الكهربائية‪.‬‬

‫أمانة العاصمة المقدسة توزع مشروعاتها على خمسة عقود‬

‫هكذا أظن‬

‫«تجديد اإقامات» ينهي أزمة عمال النظافة في مكة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫اأعلن ��ت اأمانة العا�س ��مة امقد�س ��ة‬ ‫اأم�س‪ ،‬انتهاء م�س ��كلة امتن ��اع اأكر من‬ ‫�س ��بعة اآلف عامل نظافة عن العمل مدة‬ ‫اأ�س ��بوع‪ ،‬ب�س ��بب عدم جديد اإقاماتهم‪.‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن العمال با�سروا اأعمالهم‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬بع ��د التو�س ��ل اإى حل ��ول م ��ع‬ ‫اجهات امخت�سة‪.‬‬ ‫واأو�س ��حت الأمان ��ة ي بي ��ان لها‬ ‫اأن �س ��بب ع ��دم جديد اإقام ��ات العمال‪،‬‬ ‫دخ ��ول امق ��اول ي النط ��اق الأحم ��ر‪،‬‬ ‫وفق برنامج «نطاقات»‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى‬

‫تطبيق القرار ال�سادر من وزارة العمل‬ ‫برفع امقابل اماي على العمالة الوافدة‬ ‫ي امن�س� �اآت‪ ،‬التي يزيد عدد عمالها عن‬ ‫العمال ��ة الوطنية‪ ،‬الذي ب ��داأ تنفيذه مع‬ ‫بداية العام اجاري‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت الأمان ��ة اإى اأنها اأجرت‬ ‫ات�س ��التها‪ ،‬وقام ��ت بالتن�س ��يق م ��ع‬ ‫م�س� �وؤوي وزارة العم ��ل للتو�س ��ل اإى‬ ‫اتف ��اق بغي ��ة معاج ��ة م�س ��كلة العمالة‬ ‫ي العق ��د اح ��اي‪ ،‬وم ال�س ��ماح‬ ‫للمق ��اول بتجدي ��د الإقام ��ات موؤخ ��ر ًا‪،‬‬ ‫بع ��د تطبي ��ق وتنفي ��ذ الآلي ��ة امعتمدة‬ ‫ل ��دى ال ��وزارة للتعام ��ل م ��ع امن�س� �اآت‬

‫امتع ��رة ي التوطن‪ .‬موؤك ��دة اأن كافة‬ ‫م�س ��تحقات العامل ��ن ي ام�س ��روع‬ ‫�س ُت�س� � ّلم لأ�س ��حابها ب�س ��فة �س ��هرية‪،‬‬ ‫وهناك متابع ��ة من ِقب ��ل الأمانة‪ ،‬حيث‬ ‫لن يُ�س ��رف اأي م�س ��تخل�س �سهري من‬ ‫ِقبلها للمقاول ما م يقدم بيانات معتمدة‬ ‫تو�سح ت�سليمه رواتب العاملن لل�سهر‬ ‫ال�سابق موجب م�سرات مُعدّة لذلك‪.‬‬ ‫وذك ��رت اأنه ��ا عاج ��ت ام�س ��كلة‬ ‫�سريعا‪ ،‬وا�ستاأجرت ‪ 700‬عامل و‪1700‬‬ ‫اآلي ��ة ختلف ��ة‪ ،‬عل ��ى ح�س ��اب امق ��اول‪،‬‬ ‫للقي ��ام باأعمال النظاف ��ة والتخفيف من‬ ‫النفاي ��ات امراكم ��ة‪ ،‬خ�سو�س ��ا ي‬

‫الطريق إلى القدس‬

‫ال�سوارع الرئي�سية وامنطقة امركزية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت الأمان ��ة ي بيانها اأنها‪،‬‬ ‫لأول مرة‪� ،‬س� � ّكلت جنة خا�س ��ة لإعداد‬ ‫�سروط وموا�سفات جديدة م�سروعات‬ ‫النظاف ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة وام�س ��اعر‬ ‫امقد�س ��ة والقرى التابعة لها‪ ،‬من بينها‬ ‫اأن ت ��وزع م�س ��روعاتها عل ��ى خم�س ��ة‬ ‫عقود بدل من عقد واحد‪ ،‬يخ�س ���س كل‬ ‫عق ��د جزء من مكة امكرم ��ة‪ ،‬وجزء من‬ ‫ام�ساعر امقد�سة‪ ،‬و�سيتم البدء ي تنفيذ‬ ‫العق ��ود اجدي ��دة ف ��ور النته ��اء منها‪،‬‬ ‫واعتمادها ر�س ��مي ًا‪ ،‬حتى ي حال عدم‬ ‫انتهاء العقد القائم حاليا مع امقاول‪.‬‬

‫عمرو العامري‬

‫ماذا تريد حما�س من خال اإطاق �سواريخها على اإ�سرائيل؟‬ ‫اإن كانت تريد حرير فل�س ��طن ي�س ��اندها ي ذلك العرب وام�سلمون‬ ‫فمن حقها اأن تفعل كل �س ��يء ما ي ذلك ق�س ��ف امدار�س وتفجر‬ ‫البا�س ��ات امدني ��ة التي يباركه ��ا قادة حما�س ومن حق العام اأي�س ��ا‬ ‫دعمها لتحرير فل�سطن من البحر اإى النهر‪.‬‬ ‫اأم ��ا اإذا �س ��لمنا بوج ��ود اإ�س ��رائيل كدولة تقيم عاق ��ة كاملة مع‬ ‫ال�س ��لطة الفل�س ��طينية وم ��ع اأكر م ��ن دول ��ة عربية‪ ،‬و�س ��رية مع دول‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬ف� �اإن م ��ا تقوم ب ��ه حما� ��س ا يعدو عبث� � ًا ي� �وؤدي كل مرة اإى‬ ‫تدمر بنية غزة تدمر ًا كام ًا وتقدم امئات من ال�س ��هداء واجرحى‬ ‫وام�س ��ردين‪ ..‬وم ��د مزيد من الدعم امعنوي والع�س ��كري اإ�س ��رائيل‬ ‫وك�سب تعاطف العام كله كما حدث‪.‬‬ ‫الو�سع ااإن�ساي واحياتي ي غزة اأكر من �سيئ واانق�سام‬ ‫الفل�سطيني ا يكر�س �سوى زعامات تتاجر بق�سية ااإن�سان الب�سيط‬ ‫وكل م ��ن يري ��د دعم الق�س ��ية حائ ��ر بن هذه ال�س ��عارات وام�س ��تفيد‬ ‫الوحيد من كل هذا هي اإ�س ��رائيل التي تظهر دائما مظهر ال�س ��حية‬ ‫وامدافع عن مواطنيها واأي�سا النظام ااإيراي الذي ير�سل من خال‬ ‫حما�س ر�سائل اأن تر�سانته من ال�سواريخ قادرة اأن ت�سل اإى حيث‬ ‫�ساء هذا النظام‪ .‬اأما الطريق اى القد�س فق�سية اأخرى‪.‬‬ ‫وعل ��ى الذين يعنيهم ااإن�س ��ان الفل�س ��طيني اأن يرفعوا ال�س ��وت‬ ‫عالي ًا وبو�س ��وح لوقف مثل هذه اممار�سات والعمل على م ال�ستات‬ ‫الفل�س ��طيني‪ ..‬بعيد ًا عن عنريات الف�س ��ائيات التي تلقى هي اأي�س ��ا‬ ‫رواج ًا ي ال�سارع العربي البعيد عن منطق العقل وال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ومث ��ل ه ��ذه القيادات يب ��دو الطري ��ق اإى القد�س بعي ��د ًا جد ًا‪..‬‬ ‫وكل طريق ا مر عر ااإن�س ��ان الفل�س ��طيني لن يوؤدي اإا اإى مزيد‬ ‫من ال�ستات‪.‬‬

‫‪ 700‬طالبة دون «كهرباء وماء» في مدرستين في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫اأبدى عدد من اأولياء اأمور الطالبات ي مدر�ستي‬ ‫«ال�س ��ابعة واخم�س ��ون» بح ��ي ع ��ودة و»ال�س ��ابعة‬ ‫وال�س ��تون» بح ��ي الو�س ��حاء ا�س ��تياءهم وتذمره ��م‬ ‫من ته ��اون اإدارة الربية والتعليم محافظة الطائف‬ ‫اأم ��ام معاناة بناتهم امتمثلة ي انقطاع الكهرباء عن‬ ‫امدار�س وعدم توفر امياه داخل امدر�سة ب�سبب ذلك‪.‬‬ ‫ونا�سد اأولياء اأمور الطالبات الإدارة بالتدخل العاجل‬ ‫لرف ��ع امعان ��اة الت ��ي يواجهنه ��ا الطالب ��ات ل �س ��ميا‬ ‫طالبات ال�سف الأول البتدائي‪ .‬وقال عوي�س الثقفي‬ ‫اإن ابنت ��ه تدر� ��س ب�»ال�س ��ابعة ال�س ��تون» البتدائي ��ة‬ ‫بح ��ي الو�س ��حاء ومن ��ذ اأكر م ��ن اأ�س ��بوعن وامبنى‬ ‫ب ��دون كهرباء وامياه مقطوعة واأ�س ��اف تقدمنا بعدة‬

‫�س ��كاوى لإدارة الربي ��ة والتعليم نطل ��ب من خالها‬ ‫معاجة و�س ��ع امبنى وتاي اماحظ ��ات التي تبداأ‬ ‫من عدم منا�س ��بته مدر�سة ت�س ��م اأكر من ‪ 300‬طالبة‬ ‫اإ�س ��افة اإى م�س ��كات الكهرباء والتما�س الكهربائي‬ ‫امتك ��رر الذي يهدد �س ��امة الطالب ��ات‪ .‬ويوؤكد الثقفي‬ ‫اأن حال امبنى اأ ّثر ب�س ��كل مبا�سر ي نف�سية الطالبات‬ ‫الاتي كثر ًا ما يرددن ي الذهاب اإى امدر�سة خوف ًا‬ ‫من احالت الطارئة والإخاء ب�سبب تعطل الكهرباء‪.‬‬ ‫وي امدر�سة «ال�سابعة واخم�سون» تكررت امعاناة‬ ‫نف�س ��ها ل�نحو ‪ 400‬طالبة‪ ،‬اإذ يق ��ول وي الأمر اأحمد‬ ‫الزه ��راي اإن ��ه م تعليق الدرا�س ��ة اأواخر الأ�س ��بوع‬ ‫اما�س ��ي ب�س ��بب انقط ��اع الكهرب ��اء ب�س ��بب ما� ��س‬ ‫كهربائ ��ي حدث ي امبنى‪ ،‬واإى الآن ل تزال الكهرباء‬ ‫مقطوعة ونا�س ��د الزه ��راي اإدارة الربي ��ة والتعليم‬

‫محافظة الطائف بتحمّل ام�سوؤولية والتدخل لإيجاد‬ ‫مبنى �سالح ل�ستيعاب الطالبات م�سر ًا اإى اأن احي‬ ‫بحاجة ما�سة لإن�ساء مبنى حكومي ل �سيما ي وجود‬ ‫عدي ��د من الأرا�س ��ي احكومية امهملة وام�س ��تخدمة‬ ‫كحدائق ل ي�س ��تفاد منه ��ا‪ .‬من جهته اأق ��ر مدير تعليم‬ ‫الطائ ��ف الدكت ��ور حمد ال�س ��مراي بوج ��ود اأعطال‬ ‫ي الكهرب ��اء بامدر�س ��ة «ال�س ��ابعة وال�س ��تون» بحي‬ ‫الو�س ��حاء وقال م خاطبة الدفاع امدي بالتن�س ��يق‬ ‫مع �س ��ركة الكهرباء لإعادة التيار بعد اإ�ساح العطل‪.‬‬ ‫وح ��ول مبنى امدر�س ��ة «ال�س ��ابعة واخم�س ��ون» ي‬ ‫ح ��ي عودة قال اإن مال ��ك امبنى رف�س التجاوب معنا‬ ‫باإ�س ��اح الأعطال امتك ��ررة ي الكهرباء وم معاينة‬ ‫ذل ��ك من قبل فنين م ��ن اإدارة التعليم و�س ��يتم اتخاذ‬ ‫اإجراء ر�سمي بذلك‪.‬‬

‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫اانتهاء من إنشاء أربع وحدات سكنية بالجامعة اإسامية‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫هناأ مدير اجامعة الإ�س ��امية‬ ‫الدكت ��ور حم ��د العق ��ا بنج ��اح‬ ‫العملي ��ة الت ��ي اأجري ��ت خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ .‬واأب ��دى خال لقاء‬ ‫مفتوح م ��ع طلب ��ة اجامع ��ة اأم�س‬ ‫اعتزازه بدعم وم�س ��اندة احكومة‬ ‫للجامع ��ة‪ ،‬انطاق� � ًا م ��ن دورها ي‬ ‫خدمة الإ�سام وام�سلمن ي �ستى‬ ‫امجالت‪.‬‬ ‫واأو�س ��ى الط ��اب بب ��ذل كل‬ ‫جه ��د مكن لتحقيق م ��ا قدموا من‬ ‫اأجله وهو التزود بالعلم ال�س ��رعي‬ ‫والتم�س ��ك بتعالي ��م الإ�س ��ام‬ ‫واللت ��زام منه ��ج الو�س ��طية‬ ‫والعت ��دال وال ُبع ��د ع ��ن التط ��رف‬ ‫والأف ��كار الهدّام ��ة وحثه ��م عل ��ى‬ ‫الرتب ��اط بالعلم ��اء امميزي ��ن‪،‬‬ ‫موجه� � ًا ب� �اأن يكون ��وا دع ��اة خ ��ر‬ ‫واأن ين�س ��روا م ��ا تع ّلموه باحكمة‬ ‫واموعظة اح�سنة‪.‬‬ ‫وزف مدي ��ر اجامع ��ة‬ ‫الب�س ��رى بقرب النتهاء من بع�س‬ ‫ام�س ��روعات اخدمي ��ة والرفيهية‬ ‫حي ��ث يج ��ري العم ��ل حالي� � ًا على‬ ‫اإن�س ��اء �س ��الة ريا�س ��ية‪ ،‬وملع ��ب‬

‫موؤقت �سي�سلم بعد �س ��هر من الآن‪،‬‬ ‫عاوة على قاعات اإ�س ��افية ومركز‬ ‫اإعامي متكامل ومكاتب اإ�سنادية‪.‬‬ ‫واأفاد اأن اأربع وحدات �س ��كنية من‬ ‫اأ�س ��ل �س ��ت اأو�س ��كت على النتهاء‬ ‫ت�ستوعب كل وحدة ‪ 640‬طالب ًا‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك عق ��د مدي ��ر اجامعة‬

‫اأم� ��س موؤمر ًا �س ��حافي ًا ي مكتبه‬ ‫لت�س ��ليط ال�س ��وء عل ��ى الن ��دوة‬ ‫العلمي ��ة‪( :‬م�س ��ادر تاري ��خ امدينة‬ ‫امنورة من القرن الأول اإى التا�سع‬ ‫الهجري‪ :‬عر� ��س وحليل عينات)‬ ‫التي ينظمها كر�سي الأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز لدرا�س ��ات تاري ��خ‬

‫امدين ��ة امن ��ورة خال الف ��رة من‬ ‫‪ 19-18‬من ال�سهر اجاري وندوة‬ ‫«الو�س ��طية» التي ينظمها كر�س ��ي‬ ‫الإم ��ام حم ��د ب ��ن عبدالوه ��اب‬ ‫لدرا�س ��ات الو�س ��طية باجامع ��ة‬ ‫خال الفرة من ‪ 21-20‬من ال�سهر‬ ‫اجاري‪.‬‬


‫‪7‬‬ ‫أنين الكام‬

‫وتغرم مخالفين مليون ًا ونصف مليون ريال‬ ‫«صحة الطائف» تغلق أربعة مراكز أهلية ّ‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫علي مكي‬

‫يأخذني‬ ‫الجمال إلى‬ ‫الجميل‬ ‫�س� �اأنظ ُر ي ��ا ه ��وا ُء‬ ‫�دع لوح ��ةٍ‬ ‫أروع لقط ��ةٍ واأب � ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫(ام�سور)‬ ‫ل ي�س � ِ�و ُرها غ ُر‬ ‫ّ‬ ‫ولي� ��س ير�س ��مها �س ��وى‬ ‫(العظيم)‪� .‬س� �اأم ّد ي ��د القلب‬ ‫ي حو� ��س زهوره ��ا‪ ،‬ل‬ ‫لأقتله ��ا ح ��ن اأقطفه ��ا‪ ،‬ب ��ل‬ ‫لأحم ��ل ح�س ��تي م ��ن عط ��ر‬ ‫أر�س ��ها عل ��ى ظ ��ل‬ ‫اليق ��ن ا ُ‬ ‫قلب امهاج ��ر دائم ًا وامعذّب‬ ‫بالرحيل من قمرٍ اإى �سجرٍ‬ ‫وم ��ن �س ��جرٍ اإى قمرٍ يفت�س‬ ‫(للر َم � ْ�ق) اإى‬ ‫في ��ه ع ��ن لغ ��ز َ‬ ‫(�سَ � ْ�ر ِج) البداي ��ة وامتاه ��ة‬ ‫وال�س ��ياع‪ .‬في ��ا اأيه ��ا القلب‬ ‫�س ��ام ًا عل ��ى م ��ا تبق ��ى م ��ن‬ ‫جنونك‪� ،‬س ��ام ًا على العقل‬ ‫ال ��ذي �س ��يولد بع ��د قلي ��ل‬ ‫م ��ن قلب ��ك ال ��ذي ل يعق ��لُ ‪،‬‬ ‫و�س ��ام ًا عل ��ى نوم ��ك الآن‪،‬‬ ‫ل ��ن اأ�س ��حيك ول ��ن اأفزعك‪.‬‬ ‫�ماوي‪،‬‬ ‫اإليك هذا العبر ال�س � ّ‬ ‫تن�سّ � ْ�ق نفح ��ة من ��ه لتفي ��ق‬ ‫م ��ن وه ��م التنق ��ل والرحيل‬ ‫�دى‪ ،‬لرج ��ع وتعي ��د‬ ‫�س � ً‬ ‫خيل ��ك اإى مي ��اه النب ��ع‪ ،‬ا ّإن‬ ‫درب ال�س ��باق طويلٌ ي�سيق‬ ‫بالراك�س ��ن اإى ال�س ��مال‬ ‫يو�س ��عه ال�س ��هيلُ مهما‬ ‫ول ِ‬ ‫�ان �س ��رورة‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫فالمت‬ ‫ع ��ا‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫لختب ��ار نب� ��س قلوبن ��ا‬ ‫وقدرة (اخفقات) على �سق‬ ‫الطري ��ق و�س ��حق ال�س ��وك‬ ‫ي عر�س ��اتها بعزم العبور‬ ‫�س ��وب ال�س ��فة الأخ ��رى‪،‬‬ ‫لنع ��رف ا ّأن «الل ��ه اأجمل من‬ ‫طريق الل ��ه» وا ّأن كل دروب‬ ‫الل ��ه وا�س ��ع ٌة والرحم ��ن‬ ‫اأو�س ��ع م ��ن كل دروبه ومن‬ ‫كلّ �س ��يء‪ ،‬واأنن ��ا �س ��عنا‬ ‫ح ��ن �س ��يعناه وم يتخ ��لّ‬ ‫عنا حظ ��ة فهو القري � ُ�ب اإذا‬ ‫اأردن ��ا قرب ��ه‪ ،‬وه ��و القري � ُ�ب‬ ‫اإن ابتعدن ��ا وغبن ��ا ي‬ ‫�سباب النزوات واللحظات‬ ‫امري�س ��ة ب�ِ(اله ��وى)‪ ،‬اأ ّن ��ى‬ ‫مي ��لُ ّاتهن ��ا ومال � ِ�ت‬ ‫اخط ��وات‪ْ ،‬م تنتب� � ْه‬ ‫لهفواته ��ا‪ ،‬وم ننتب ��ه معه ��ا‬ ‫لننظ� � َر نحون ��ا‪ :‬ك� � ْم ن�س ��به‬ ‫ال�سحاذين ي وحل اموانئ‬ ‫عندما نت�سول (امتعة) وهي‬ ‫لي�س ��ت اإل (متاع� �اً) قلي ��اً‬ ‫لكن‬ ‫يفي� ��س بوهم الغ ��رور‪َ .‬‬ ‫وال�سر اأك ُر‬ ‫ال�س ��ما َء كبر ٌة‬ ‫ّ‬ ‫مِ ْن ا ْأن يفك غمو�سه (ط ٌن)‪.‬‬ ‫م ��ن ماء مه � ٍ�ن ُولدن ��ا‪ ،‬وما ٌء‬ ‫كر ٌم يهدي (موتنا) اإك�سر‬ ‫احياة وير�سدنا اإى �سفاء‬ ‫النب ��ع‪ ،‬ينب ��ت ي حق ��ول‬ ‫�س ��رودنا قم ��ح التذكّ ��ر با َأن‬ ‫الل ��ه اأك � ُ�ر‪ ،‬الله اأع ��دلُ والله‬ ‫م ��ا‬ ‫اأرح� � ُم والل ��ه اأجم ��لُ ّ‬ ‫ما عداه‪« .‬ياأخذي‬ ‫�سواه‪ّ ،‬‬ ‫اجمالُ اإى اجميل»‪.‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫اأغ� �ل� �ق ��ت اإدارة ال� ��� �ص� �وؤون‬ ‫ال�صحية ي ح��اف�ظ��ة الطائف‬ ‫خال الفرة اما�صية اأربعة مراكز‬ ‫�صحية اأهلية بعد ر�صد ع��دد من‬ ‫امخالفات اإث��ر ج��ولت ميدانية‬ ‫نفذها مفت�صو الإدارة‪.‬‬ ‫واأو� �ص��ح امتحدث الر�صمي‬ ‫ي �� �ص� �ح ��ة ال � �ط� ��ائ� ��ف �� �ص ��راج‬ ‫احميدان اأن ام��راك��ز م اإغاقها‬ ‫بعد ر�صد ع��دد من امخالفات ي‬ ‫ج��ولت تفتي�صية قامت بها اإدارة‬ ‫القطاع اخا�س وق�صم امخالفات‬ ‫ال�صحية ي الإدارة حتى م اإنهاء‬ ‫تلك امخالفات ومعاجتها‪.‬‬ ‫وب ��ن اح �م �ي��دان اأن ��ه خ��ال‬ ‫ال �ع��ام ام��ا� �ص��ي اأ���ص��درت �صحة‬ ‫ال �ط��ائ��ف ‪ 68‬ق� ��رار ع �ق��وب��ة �صد‬ ‫بع�س من�صاآت ال�ق�ط��اع اخا�س‬ ‫وبلغ اإجماي العقوبات امفرو�صة‬ ‫‪ 1.417.000‬ريال ‪.‬واأ�صار اإى اأن‬ ‫ثمانن خالفة اأخرى م ر�صدها‪،‬‬ ‫وي� �ج���ري اإت � �خ� ��اذ الإج � � � ��راءات‬ ‫النظامية بحقها حالي ًا وم ي�صدر‬ ‫بها عقوبات حتى الآن‪.‬‬

‫إغاق ‪ 85‬منشأة‬ ‫طبية مخالفة‬

‫�سامي باداود‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫اع� �ت� �م ��د م���دي���ر ال� ��� �ص� �وؤون‬ ‫ال�صحية ي جدة الدكتور �صامي‬ ‫ب��ا داود‪ ،‬خ��ال ال�ع��ام ‪1433‬ه�‪،‬‬ ‫وح �ت��ى ��ص�ه��ر ح ��رم م ��ن ال �ع��ام‬ ‫‪1434‬ه�‪ ،‬اإغ��اق ‪ 85‬من�صاأة‪ ،‬ما‬ ‫ب��ن ع �ي��ادات طبية و�صيدليات‬ ‫وم��راك��ز طبية م�صاندة واأق�صام‬ ‫داخلية ي بع�س ام�صت�صفيات‬ ‫اخا�صة مخالفاتها‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫اإغاق م�صت�صفى واحد‪ .‬واأو�صح‬ ‫ام�ت�ح��دث الر�صمي ل�صحة جدة‬ ‫عبدالرحمن ال�صحفي‪ ،‬اأن عدد‬ ‫امن�صاآت ال�صحية امغلقة ي العام‬ ‫ام�ن���ص��رم ب�ل��غ ‪ 39‬ع �ي��ادة‪ ،‬و‪36‬‬ ‫�صيدلية‪ ،‬واأرب �ع��ة م��راك��ز طبية‬ ‫م�صاندة‪ ،‬وخم�صة اأق�صام داخلية‬ ‫ي م�صت�صفيات خا�صة‪ ،‬وكذلك‬ ‫اإغاق م�صت�صفى خا�س ي جدة‪.‬‬

‫جرس إنذار يخلي‬ ‫‪ 500‬طالبة ومعلمة‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�صر خليف‬ ‫اأخل ��ت مدي ��رة امتو�ص ��طة‬ ‫الثامنة ي عرعر اأم�س ‪ 500‬طالبة‬ ‫ومعلم ��ة م ��ن امدر�ص ��ة بع ��د دوي‬ ‫جر�س الإنذار‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح امتحدث الر�ص ��مي‬ ‫لإدارة الربية والتعليم ي منطقة‬ ‫احدود ال�صمالية �صطام ال�صلطاي‬ ‫اأن امدي ��رة اأخل ��ت امدر�ص ��ة بع ��د‬ ‫�ص ��ماع جر�س الإنذار حر�ص ًا على‬ ‫�ص ��امة الطالب ��ات‪ ،‬و�ص ��ادف ذلك‬ ‫نهاية الدوام‪ ،‬وبا�صات النقل اأمام‬ ‫البوابة‪ ،‬فيم ��ا كان الإخاء منظم ًا‬ ‫باإ�ص ��راف الطاق ��م الإداري ي‬ ‫امدر�ص ��ة‪ ،‬وم تكليف اإدارة الأمن‬ ‫وال�ص ��امة ي الإدارة مبا�ص ��رة‬ ‫اموقع والقيام بالازم‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬358) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

8

‫ ﻭﺃﺗﻢ ﺳﺖ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺩﻭﻥ ﺇﻧﺠﺎﺯ ﻓﻲ ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻟﻤﻊ‬..‫ﻣﺪﺓ ﺗﻨﻔﻴﺬﻩ ﺛﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬

‫ﺃﻫﺎﻟﻲ »ﺻﺪﺭﺓ ﻗﻴﺲ« ﻳﺴﺘﻐﻴﺜﻮﻥ ﺑـ»ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﻹﻧﻬﺎﺀ ﺗﻌﺜﺮ ﻃﺮﻳﻖ‬ 

    



                                     

                                    



       

      1428                 

                                    1413 1413                                                                             

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

..‫ﺳﻴﻠﺠﺄ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ‬ ‫ﻳﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ !‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

                                                                                                                                                            alshahitan@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫تدشين مركز‬ ‫الحوار‪ ..‬وسعي‬ ‫للسلم العالمي‬

‫توج تد�ض ��ن مركز املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‬ ‫ُي ِ‬ ‫العام ��ي للح ��وار ب ��ن اأتب ��اع ااأدي ��ان والثقافات ي‬ ‫العا�ضمة النم�ضاوية فيينا اليوم جهود اأربع �ضنوات‬ ‫من العمل امتوا�ضل من ِق َبل خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫للدفع ي اجاه دعم ال�ضلم العامي واإعاء لغة احوار‬ ‫بدي ًا لل�ضراعات الدينية وااأيديولوجية‪.‬‬ ‫كان ��ت البداي ��ة ي مدري ��د ي �ض ��يف ‪،2008‬‬ ‫حينها قال خادم احرمن اإنه يحمل ر�ض ��ال ًة من ااأمة‬ ‫ااإ�ض ��امية وعلمائها ومفكريها تعلن اأن ااإ�ضام دين‬ ‫ااعتدال والو�ض ��طية واحوار ب ��ن ااأديان‪ ،‬بغر�ض‬

‫فتح �ضفحة جديدة يحل فيها الوئام حل ال�ضراع‪.‬‬ ‫واليوم يبداأ مركز اح ��وار مهمته الثقيلة بتهيئة‬ ‫توقيت‬ ‫ااأج ��واء لاأه ��داف التي ن�ض� �اأ من اأجله ��ا‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫مازالت فيه ظاهرة الت�ض ��عب قائمة‪ُ ،‬ي�ض ��اف اإليها ما‬ ‫ظه ��ر موؤخر ًا م ��ن حاوات خط ��رة م ��ن ِق َبل بع�ض‬ ‫امتهو�ض ��ن لاإ�ض ��اءة اإى ااأدي ��ان بدع ��وى اأن حرية‬ ‫الراأي والتعبر ا تعرف حدود ًا‪.‬‬ ‫ويغ ��ذي ه� �وؤاء ظاه ��رة «ااإ�ض ��اموفوبيا»‪ ،‬اأي‬ ‫اخوف امر�ضي من ااإ�ض ��ام عر ااإيحاء الدائم باأن‬ ‫قيم ااإ�ض ��ام تتعار�ض م ��ع ااإعانات العامية حقوق‬

‫ااإن�ضان‪ ،‬وي�ض ��اعدهم على حقيق اأهدافهم م�ضلمون‬ ‫مت�ض ��ددون يقراأون الدين وتعاليمه ح�ض ��ب اأهوائهم‬ ‫ويحاولون اإنفاذ هذه القناعات امغلوطة با�ض ��تخدام‬ ‫القوة‪.‬‬ ‫اإذ ًا‪ ،‬ينتظر اأتباع ااأديان من مركز خادم احرمن‬ ‫ام�ض ��اهمة الفاعلة ي مواجهة هذه الظواهر الثاث‪،‬‬ ‫«التطرف»‪ ،‬وقد قطعت امملكة �ضوط ًا ي هذا ااجاه‪،‬‬ ‫و»ااإ�ضاءة لاأديان»‪ ،‬و»ااإ�ضاموفوبيا»‪.‬‬ ‫بدعم‬ ‫ومك ��ن الق ��ول اإن تاأ�ض ��ي�ض كي ��ان يحظ ��ى ٍ‬ ‫عام ��ي كمركز احوار ي فيينا مواجهة هذه الظواهر‬

‫م�ضاألة بالغة ااأهمية ي بدايات القرن اجاري‪ ،‬الذي‬ ‫يعتقد مفكرون اأنه �ضي�ض ��هد غلبة الهوية الدينية على‬ ‫م ��ا دونه ��ا خ�ضو�ض� � ًا ي مناط ��ق حددة م ��ن العام‬ ‫بخاف الن�ضف ااأخر من القرن اما�ضي‪ ،‬الذي �ضهد‬ ‫تنامي النزعة القومية‪ ،‬ويرى هوؤاء اأن حوار ااأديان‬ ‫وال�ضلم العامي م�ضاران لن ينف�ضا عن بع�ضهما خال‬ ‫العقود امقبلة‪.‬‬ ‫لذا ت ��رز قيمة العم ��ل على تاآل ��ف اأتب ��اع ااأديان‬ ‫وااإر�ض ��اء لقواع ��د م ��ن اأجل ح ��وار يحف ��ظ الثوابت‬ ‫والرموز الدينية من ااإ�ضاءات والتطاول‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدوا أن فوائد دعوة خادم الحرمين للحوار ذات طابع مستدام‪ ..‬والمركز زيادة لتفهم أوضاع اأديان‬

‫محللون وأعضاء شورى‪ :‬مركز الملك عبداه في فيينا سيقدم‬ ‫أبعاد ًا استراتيجية لخدمة اإسام والدعوة إلى الحوار‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد الغامدي‬ ‫حل ��ل جموع ��ة م ��ن اأع�ض ��اء‬ ‫جل� ��ض ال�ض ��ورى وامهتمن ب�ض� �اأن‬ ‫ح ��وار ااأدي ��ان البعد اا�ض ��راتيجي‬ ‫ال ��ذي �ض ��يقدمه مرك ��ز امل ��ك عبدالله‬ ‫للحوار ب ��ن اأتباع ااأدي ��ان ي فيينا‬ ‫وراأوا اأنه �ضيقدم اأبعادا ا�ضراتيجية‬ ‫ي �ض ��بيل خدم ��ة ااإ�ض ��ام والدعوة‬ ‫اإى احوار‪ .‬مبين ��ن اأن هذه الدعوة‬ ‫للح ��وار تاأت ��ي م ��ن دور امملك ��ة‬ ‫ال�ضيا�ضي وثقلها الثقاي والديني ي‬ ‫العام‪ .‬كا�ضفن عن اأن امركز �ضيوؤدي‬ ‫اإى نتائج اإيجابية على امدى الطويل‬ ‫واأن ذلك �ض ��يحقق الروؤي ��ة التي راآها‬ ‫خادم احرمن ي اأن احوار الطريق‬ ‫ال�ض ��حيح للو�ض ��ول اإى ااآخر واإى‬ ‫تفهم اأتباع الديانات بع�ضهم البع�ض‪.‬‬ ‫مبادرة غر م�ضبوقة‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض جن ��ة التنمي ��ة‬ ‫ام�ضتدامة ي الرمان الدوي وع�ضو‬ ‫جل�ض ال�ض ��ورى �ض ��الح اح�ضيني‬ ‫«اإن زي ��ادة احوار هو اأهم �ضيا�ض ��ات‬ ‫امملكة اخارجية لدعم ال�ضام العامي‬ ‫فه ��و اأح ��د اأه ��م اأدوات دع ��م ال�ض ��ام‬ ‫واا�ض ��تقرار‪ ،‬وا �ضك اأن مبادرة املك‬ ‫عبدالل ��ه ح ��وار بن اأتب ��اع الديانات‬ ‫ه ��ي مب ��ادرة تعت ��ر جدي ��دة وغ ��ر‬ ‫م�ض ��بوقة وا �ض ��ك اأن لها قبوا عاميا‬ ‫كب ��را؛ اأن التوا�ض ��ل بن ال�ض ��عوب‬ ‫مطلب للع ��ام كله‪ .‬اأي�ض ��ا امملكة ي‬ ‫�ضيا�ض ��اتها ااقت�ض ��ادية وي الطاقة‬ ‫وي �ضيا�ضتها اخارجية دائما تقوم‬ ‫بدور م�ض� �وؤول ي اا�ضتقرار العامي‬ ‫م ��ن خ ��ال ع ��دة اأدوات �ض ��واء ع ��ر‬ ‫�ضيا�ض ��تها البرولية ا�ضتقرار �ضوق‬ ‫النف ��ط العام ��ي ومن خ ��ال تقدمها‬ ‫للم�ضاعدات للدول امت�ضررة باأ�ضكال‬ ‫ختلف ��ة‪ ..‬وه ��ذا امرك ��ز امت ��داد مهم‬ ‫ولاتف ��اق م ��ع ال�ض ��عوب واأعتق ��د اأن‬ ‫مبادرة خادم احرمن ال�ض ��ريفن ي‬ ‫فتح احوار بن اأتباع الديانات مهمة‬ ‫وثماره ��ا قد ا تبدو مبا�ض ��رة اأو اآنية‬ ‫ولك ��ن �ض ��تكون فوائده ��ا ذات طاب ��ع‬ ‫م�ض ��تدام مع ا�ض ��تكمال الهياكل التي‬ ‫اأحد اأهمها الهيكلة اموجودة ااآن ي‬ ‫فيينا‪.‬‬ ‫ثقة عامية‬ ‫واأ�ض ��اف اح�ض ��يني «لي� ��ض‬ ‫بغري ��ب عل ��ى امملكة تبن ��ي مبادرات‬ ‫عامي ��ة حي ��ث حر�ض ��ت م ��ن خ ��ال‬ ‫التجم ��ع العام ��ي مكافح ��ة ااإره ��اب‬ ‫وعق ��دت موؤم ��ر ًا عامي ًا للمو�ض ��وع‪،‬‬ ‫اأي�ض� � ًا لديه ��ا مرك ��ز للح ��وار ب ��ن‬ ‫ام�ض ��تهلكن وامنتج ��ن للطاق ��ة ي‬ ‫الع ��ام ومركزه الريا� ��ض وهي تقوم‬ ‫ب ��دور م�ض� �وؤول ي ه ��ذا اجان ��ب‪،‬‬ ‫وتقوم بدور م�ض� �وؤول لي�ض فقط من‬ ‫خال احديث واإما من خال برامج‬ ‫وهياكل وامملكة دائما حظى بقبول‬ ‫وثقة عامي ��ة‪ ،‬حيث اإن العام يثق ما‬ ‫تطرحه اأن اأهدافها دائما فيها �ضفافية‬ ‫ومقا�ض ��دها دائم ��ا خ ��رة‪ ،‬وامي ��زة‬ ‫امهم ��ة اأن الذي تطرح ��ه امملكة دائما‬ ‫ما يكون له قبول كبر وهذا ا يتوفر‬ ‫اإا لبلدان بذلت اجهد من وقت طويل‬ ‫ووثق العام ي �ضيا�ض ��اتها وتاأكد اأن‬ ‫�ضيا�ض ��اتها م�ضتقرة‪ ،‬وامملكة حظى‬ ‫به ��ذا اجان ��ب على م ��دى عق ��ود من‬ ‫الزمن»‪.‬‬ ‫تفهم ااأديان‬ ‫وب ��ن اح�ض ��يني اأن امرك ��ز‬ ‫�ض ��يفتح اآفاق� � ًا ي زيادة تفه ��م اأتباع‬ ‫ااأديان لبع�ض ��هم بع�ض ًا وقال «اجهل‬ ‫دائم� � ًا عدو �ض ��احبه وه ��ذه احقيقة‬ ‫التفه ��م وامعرف ��ة مهمان‪ ،‬وااإ�ض ��ام‬ ‫دائم ��ا ق ��وي اأن ��ه قائ ��م عل ��ى حقيقة‬ ‫اإاهي ��ة‪ ،‬فاأي ح ��وار عامي ام�ض ��تفيد‬

‫من الجتماعات التح�ضرية للمركز قبل الفتتاح‬

‫الأمر خالد بن عبدالله‬

‫مَن على «ال�ض ��حيح» وااإ�ضام دائما‬ ‫هو ال�ضحيح وام�ضتفيد ااأكر كونه‬ ‫قائ ��م عل ��ى احقائ ��ق‪ ،‬وكما نعل ��م اأن‬ ‫ه ��ذا هو ح ��وار ب ��ن اأتب ��اع الديانات‬ ‫ولي�ض ح ��وار ًا بن الديانات نف�ض ��ها‪،‬‬ ‫واأهم ثروة للم�ضلمن هو دينهم نف�ضه‬ ‫واأ�ض ��دق واأقوى ثروة هو هذا الدين‬ ‫اإذ اإنه من اممكن اأن يُغلبوا ي ق�ضايا‬ ‫اقت�ض ��ادية كث ��رة اأو غره ��ا ولك ��ن‬ ‫عقائديا ملكون القوة العظمى فيها‪،‬‬ ‫والقوة العظمى لنا هي ااإ�ضام»‪.‬‬ ‫منارة ح�ضارية‬ ‫واعتر ع�ضو اللجنة التعليمية‬ ‫ي جل�ض ال�ض ��ورى ااأمر الدكتور‬ ‫خالد ب ��ن عبدالله اآل �ض ��عود اأن مركز‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه للح ��وار ب ��ن اأتب ��اع‬ ‫ااأديان منارة ح�ضارية وثمرة يانعة‬ ‫م ��ن جهود خادم احرمن ال�ض ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وقال‬ ‫«ا �ض ��ك اأن امب ��ادرات واللق ��اءات‬ ‫واموؤم ��رات الت ��ي عق ��دت بدع ��وة‬ ‫مبا�ضرة من خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫خ ��ال ال�ض ��نوات اما�ض ��ية به ��دف‬ ‫الو�ض ��ول اإى اأر�ض ��ية م�ض ��ركة مع‬ ‫اأتب ��اع ااأدي ��ان وامذاه ��ب لتحقي ��ق‬ ‫فه ��م �ض ��ليم و�ض ��حيح ع ��ن ااإ�ض ��ام‬ ‫وامجتمعات ااإ�ض ��امية وت�ض ��حيح‬ ‫الكث ��ر م ��ن ااأف ��كار والت�ض ��ورات‬ ‫امغلوط ��ة اأو امكذوب ��ة ع ��ن ااإ�ض ��ام‬

‫د‪ .‬غازي مدي‬

‫وام�ض ��لمن وامملكة ب�ض ��فتها راعية‬ ‫للحرم ��ن ال�ض ��ريفن ومهد ااإ�ض ��ام‬ ‫ااأول‪ .‬وبالنظر اإى اأن معظم ااأديان‬ ‫تدع ��و اإى ع ��دد من القيم والف�ض ��ائل‬ ‫ام�ضركة وحارب ااإحاد واجرمة‬ ‫والزنا وامخدرات وااجار بالب�ضر؛‬ ‫ف� �اإن اجهود ام�ض ��ركة �ض ��توؤدي اإى‬ ‫تقوية ال�ض ��ف ي مقابل من يقومون‬ ‫بت�ض ��ويه ااأنبياء والر�ضل وما تدعو‬ ‫اإليه الر�ض ��اات ال�ضماوية وبااأخ�ض‬ ‫م ��ا يتعر�ض له ااإ�ض ��ام وام�ض ��لمون‬ ‫من اتهامات بااإرهاب وت�ضويه لنبينا‬ ‫حم ��د ‪-‬علي ��ه اأف�ض ��ل ال�ض ��اة واأم‬ ‫الت�ضليم‪.-‬‬ ‫واأ�ض ��اف «اأن حقيق هذا امركز‬ ‫لتو�ضيح ال�ض ��ورة ام�ضيئة لاإ�ضام‬ ‫�ض ��تدفع الكث ��ر م ��ن ال�ض ��غوط التي‬ ‫يتعر� ��ض له ��ا ام�ض ��لمون وبالت ��اي‬ ‫م�ض ��اعدة امجتمعات ااإ�ضامية على‬ ‫امحافظ ��ة عل ��ى معتقداته ��ا وقيمه ��ا‬ ‫وهويتها ااإ�ضامية وبالتاي ت�ضجيع‬ ‫الب�ضر كافة للدخول ي ااإ�ضام الذي‬ ‫هو خامة ااأديان ال�ضماوية اجامع‬ ‫لكل قي ��م الف�ض ��يلة كما قال الر�ض ��ول‬ ‫الك ��رم «اإم ��ا بعث ��ت متمم ��ا م ��كارم‬ ‫ااأخاق»‪.‬‬ ‫دين ال�ضام‬ ‫وذه ��ب مدي ��ر جامع ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز �ضابق ًا الدكتور غازي عبيد‬

‫(ال�ضرق)‬

‫�ضالح اللحيدان‬

‫حمد القا�ضي‬

‫مدي اإى القول «اإن ااإ�ضام هو دين‬ ‫عام ��ي وه ��و ل ��كل النا� ��ض وا يعادي‬ ‫ااأديان ال�ض ��ماويه فالل ��ه ‪-‬عز وجل‪-‬‬ ‫يقول «لكم دينك ��م وي دين»‪ ..‬كما اأن‬ ‫ااإ�ض ��ام اأو�ضى ام�ض ��لمن بالتحاور‬ ‫مع بع�ض ��هم البع�ض وم ��ع ااآخرين‪،‬‬ ‫بدلي ��ل اأن ر�ض ��الة مو�ض ��ى كان ��ت اإى‬ ‫فرعون باح�ض ��نى وم تكن بالتهديد‬ ‫والوعيد ‪ ،‬كما اأن زيارة النبي ‪�-‬ضلى‬ ‫الله عليه و�ض ��لم‪ -‬لليهودي الذي كان‬ ‫يوؤذي ��ه‪ ،‬عندم ��ا مر�ض‪ ،‬دلي ��ل قطعي‬ ‫على اأن التوا�ض ��ل باح�ض ��نى يوؤدي‬ ‫اإى نتائج اإيجابية»‪.‬‬ ‫وراأى اأن الدي ��ن ااإ�ض ��امي هو‬ ‫دي ��ن اح ��وار وامحب ��ة وااإن�ض ��انية‬ ‫وه ��و دي ��ن ال�ض ��ام؛ ولذلك ف� �اإن هذا‬ ‫امرك ��ز ينطلق من اأ�ض ���ض �ض ��حيحة‬ ‫حي ��ث اإن احوار والنقا�ض هما روؤية‬ ‫ااإن�ض ��ان امتح�ض ��ر وامتط ��ور الذي‬ ‫ي�ض ��عى للو�ض ��ول اإى احقيقة بعيدا‬ ‫ع ��ن اأي ت�ض ��ويه‪ .‬وبه ��ذا ف� �اإن امركز‬ ‫�ض ��يفتح اأفق� � ًا نحو تهذيب وت�ض ��ذيب‬ ‫ال�ض ��ورة التي �ضورت عن هذا الدين‬ ‫و�ضتنفي باحوارات والنقا�ضات عر‬ ‫ه ��ذا امركز الكثر ما علق ي اأذهان‬ ‫النا� ��ض ي اأوروب ��ا واأمري ��كا من اأن‬ ‫ديننا هو دين ااإرهاب‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف «لعل تباي ��ن الثقافات‬ ‫ب ��ن النا� ��ض جميع� � ًا ه ��و م ��ا ي ��ري‬

‫اح ��وارات ي مث ��ل ه ��ذه امراك ��ز‬ ‫العامي ��ة الت ��ي م ��ن اأب ��رز مهامها هو‬ ‫تقري ��ب وجه ��ات النظ ��ر والعم ��ل‬ ‫مثابرة وبه ��دوء‪ ،‬ومن ال�ض ��عب اأن‬ ‫يتفه ��م اجميع احوار ب�ض ��رعة ولن‬ ‫نقن ��ع ااآخر بوجهة نظرنا ب�ض ��هولة‪،‬‬ ‫بل اإن ا�ض ��تمرارية اح ��وار هي التي‬ ‫ت� �وؤدي اإى النتائ ��ج ااإيجابية‪ ..‬وما‬ ‫نحت ��اج اإليه ع ��ر هذا امرك ��ز هو من‬ ‫يو�ض ��ل الر�ض ��الة ب�ض ��كلها ال�ضحيح‬ ‫بعي ��د ًا ع ��ن اأي تع�ض ��ب ودون اإث ��ارة‬ ‫للطرف ااآخر»‪.‬‬ ‫اإزالة ال�ضورة ام�ضوهة‬ ‫اأو�ضح ع�ض ��و جل�ض ال�ضورى‬ ‫حم ��د عبدالل ��ه القا�ض ��ي‪ :‬اأن مرك ��ز‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه للح ��وار ي فيينا ي‬ ‫قل ��ب اأوروب ��ا ه ��و لتفعي ��ل الدع ��وة‬ ‫للح ��وار بن ااأديان الذي دعا له املك‬ ‫عبدالل ��ه وه ��ذا امركز �ض ��وف تنطلق‬ ‫من ��ه الدع ��وة ع ��ر توف ��ر امق ��ر الذي‬ ‫توج ��د في ��ه كل ااإمكان ��ات وااآلي ��ات‬ ‫الت ��ي جعل اح ��وار ً‬ ‫مفعا وت�ض ��هم‬ ‫ي التقري ��ب ب ��ن ال�ض ��عوب ذوي‬ ‫الديانات والثقافات امختلفة والدعوة‬ ‫للحوار انطلق فيه ��ا املك عبدالله من‬ ‫مب ��ادئ الدي ��ن ااإ�ض ��امي ال ��ذي هو‬ ‫دي ��ن اح ��وار وامجادل ��ة بالت ��ي هي‬ ‫اأح�ضن‪ ،‬وح�ض ��بنا اأن ر�ضول ااإ�ضام‬ ‫ج ��اء رحم ��ة للعام ��ن‪ ،‬وبالت ��اي هذا‬

‫�ضالح اح�ضيني‬

‫امركز �ضيحقق اأهداف ًا كثرة من بينها‬ ‫اإعطاء ال�ض ��ورة احقيقية وام�ض ��رقة‬ ‫لاإ�ضام و�ضماحته وتعاي�ضه مع كافة‬ ‫اح�ضارات والثقافات‪.‬‬ ‫واإزالة تلك ال�ض ��ورة ام�ض ��وهة‬ ‫الت ��ي علق ��ت بااإ�ض ��ام م ��ع ااأ�ض ��ف‬ ‫ب�ضبب �ضرذمة قليلة من اأبناء ااإ�ضام‬ ‫اأ�ض ��اوؤوا اإليه واأظهروه مظهر لي�ض‬ ‫�ض ��حيح ًا من ااعتداء عل ��ى ااآخرين‬ ‫والتفج ��ر والتكف ��ر وااإ�ض ��ام هو‬ ‫بريء من كل ذلك‪.‬‬ ‫اأيديولوجيات ختلفة‬ ‫وقدّر القا�ضي اأن هذه امنطلقات‬ ‫هي التي حفزت املك عبدالله بو�ضفه‬ ‫خادما للحرمن ال�ض ��ريفن وهو اأحد‬ ‫اأك ��ر زعم ��اء ااأم ��ة ااإ�ض ��امية ومن‬ ‫منطل ��ق تعاليم دين ��ه اأن يتبنى دعوة‬ ‫احوار بن ام�ض ��لمن اأنف�ض ��هم وبن‬ ‫غرهم بدء ًا من مكة امكرمة ثم مدريد‬ ‫ثم ااآن و�ض ��لت الدع ��وة مركز قائم‬ ‫ي فيينا ي قلب اأوروبا‪.‬‬ ‫وراأى اأن اح ��وار ع ��ادة يكون‬ ‫ب ��ن ااآراء وااأيديولوجي ��ات‬ ‫امختلفة‪ ،‬واحوار ي ااإ�ض ��ام ياأتي‬ ‫من منطلق منظوره الت�ض ��احي واأن‬ ‫هناك م�ضركات يتفق فيها ام�ضلمون‬ ‫مع غرهم ون�ض ��ر ال�ضام والتعاي�ض‬ ‫بن ال�ض ��عوب وحارب ��ة الفقر وهذا‬ ‫م ��ا تتقا�ض ��مه ال�ض ��عوب فيم ��ا بينه ��ا‬

‫السديس‪ :‬مركز الملك عبداه عامة فارقة في العاقات الحضارية بين الشرق والغرب‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأك ��د الرئي� ��ض العام ل�ض� �وؤون ام�ض ��جد احرام وام�ض ��جد‬ ‫النب ��وي الدكت ��ور عبدالرحم ��ن ب ��ن عبدالعزيز ال�ض ��دي�ض اأن‬ ‫للح ��وار مكانة ك ��رى واآثار ًا عظم ��ى ي ه ��ذا الدين احنيف‬ ‫فهو و�ض ��يلة فاعلة ي الدعوة اإى دين الل ��ه ‪-‬عز وجل‪ ،-‬ولقد‬ ‫حوى الق ��راآن الكرم «وهو امعجزة اخال ��دة اإى يوم الدين»‬ ‫كثرًا من اأ�ض ��اليب احوار‪ ،‬ما ينا�ضب عقول النا�ض‪ ،‬وتباين‬ ‫فهومه ��م‪ ،‬وتف ��اوت مداركه ��م‪ ،‬واختاف الطبائ ��ع والنفو�ض‪،‬‬ ‫َف ُي َع ِل ��م اجاهل‪ ،‬و ُي َنبه الغافل‪ ،‬و ُي ْر ِ�ض ��ي َن َه ��م العام‪ ،‬فاحوار‬ ‫منهج �ض ��رعي‪ ،‬واأ�ض ��ل َربَاي‪ ،‬وفطر ٌة َف َط َر الله النا�ض عليها‪،‬‬ ‫ولكنه «�ض ��بحانه» ق َيدَها ي اإطار ُموَحَ د‪ ،‬وقانون ُمَجَ د‪ ،‬وهو‬ ‫اح ْك َم ِة و َْامَو ِْع َظ ِة ْ َ‬ ‫اح�ضَ َن ِة‬ ‫قوله تعاى‪« :‬ا ْد ُع اإِ َى �ضَ � � ِب ِيل َر ِب َك ِب ْ ِ‬ ‫وَجَ ا ِدلْ ُه ْم ِبا َل ِتي ِه َي اأَحْ �ضَ � ُ�ن» فكان ه ��ذا هو امنطلق ااإماي‪،‬‬ ‫والتاأ�ض ��يل ال�ض ��رعي للح ��وار الفاع ��ل ال َب َناء‪ ،‬ومنهج الر�ض ��ل‬ ‫وااأنبي ��اء ‪�-‬ض ��لوات الله تعاى عليه ��م اأجمع ��ن‪ ،-‬ثم تبعهم‬ ‫ال�ض ��لف ال�ضالح ثم التابعون ومن تبعهم باإح�ضان ‪-‬ر�ضي الله‬ ‫تع ��اي عنهم اأجمعن‪ ،-‬حتى اأنعم الله تعاى على بادنا باملك‬ ‫ال�ض ��الح عبدالعزيز ب ��ن عبدالرحمن اآل �ض ��عود «طي ��ب ثراه»‬ ‫فجعل احوار و�ض ��يلة عظمى من و�ض ��ائله الفاعلة ي الوحدة‬ ‫والتاآل ��ف‪ ،‬وااح ��اد وااإي ��اف‪ ،‬حتى توح ��دت اجزيرة على‬ ‫يديه بف�ضل الله تعاى‪.‬‬

‫عبدالرحمن ال�ضدي�ض‬

‫وق ��ال ي كلم ٍة منا�ض ��بة افتت ��اح مركز امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز العامي للحوار ب ��ن اأتباع ااأدي ��ان والثقافات ي‬ ‫العا�ضمة النم�ضاوية فيينا اليوم‪ :‬لقد �ضار اأبناوؤه الررة على‬ ‫النهج القوم‪ ،‬واتبعوا �ض ��راط الله ام�ضتقيم‪ ،‬فاأن�ضاأت الدولة‬ ‫«وفقها الله» مركز املك عبدالعزيز للحوار الوطني‪ ،‬حيث اأعلن‬ ‫عنه خادم احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�ض ��عود «حفظه الله» عندما كان وليا للعهد‪ ،‬ليك ��ون قنا ًة ً‬ ‫فاعلة‬ ‫للتعب ��ر ام�ض� �وؤول‪ ،‬و�ض ��احب ااأث ��ر الفاع ��ل ي ن�ض ��ر القي ��م‬ ‫ااإن�ضانية‪ ،‬من خال احوار الوطني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأ�ض ��اف الدكتور ال�ض ��دي�ض قائا لقد اأثم ��ر الزرع ثمارًا‬ ‫ن�ض ��يجة؛ حيث تعمق ��ت الوح ��دة الوطنية ي اإط ��ار العقيدة‬ ‫ااإ�ض ��امية‪ ،‬وم معاج ��ة الكث ��ر م ��ن الق�ض ��ايا الوطني ��ة من‬

‫خ ��ال قن ��وات احوار الفك ��ري‪ ،‬وتعميق اخطاب ااإ�ض ��امي‬ ‫امبني على الو�ض ��طية وااعتدال‪ ،‬والتمثل محا�ض ��ن ااأقوال‬ ‫وااأعمال‪.‬‬ ‫واأكد اأن خادم احرمن ال�ض ��ريفن ‪-‬متعه الله بال�ض ��حة‬ ‫واألب�ضه ثوب العافية‪ -‬اأحفنا بتاأ�ضي�ض مركز عامي للحوار بن‬ ‫اأبن ��اء الثقافات امختلفة ي فيينا‪ ،‬حيث يهدف اإى ن�ض ��ر القيم‬ ‫ااإن�ضانية‪ ،‬وتعزيز الت�ضامح والتعاي�ض‪ ،‬وال�ضعي اإى حقيق‬ ‫ااأمن وال�ضام واا�ضتقرار لكافة �ضعوب العام‪.‬‬ ‫وعد ال�ض ��دي�ض هذا احدث التاريخي العامي باأنه عامة‬ ‫فارقة‪ ،‬ووثبة �ضامقة‪ ،‬ومنارة �ضاهقة‪ ،‬ي العاقات اح�ضارية‬ ‫ب ��ن ال�ض ��رق والغرب‪ ،‬حي ��ث مد ج�ض ��ور التوا�ض ��ل ويقرب‬ ‫وجهات النظر بن اأتباع اح�ضارات والثقافات امختلفة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن ه ��ذا ال�ض ��عي احثي ��ث امب ��ارك م ��ن خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ض ��ريفن «حفظه الله» ي�ض ��هم ي رق ��ي امجتمعات‬ ‫ااإن�ضانية نحو الكماليات التي جاءت بها الر�ضاات ال�ضماوية‬ ‫م�ضر ًا اإى اأن مركز ًا عاميًا للحوار ي باد الغرب يحظى بفكر‬ ‫ودعم ورعاية خادم احرمن ال�ضريفن لهو ر�ضالة عملية قوية‬ ‫للعام اأجمع‪ ،‬اأن ديننا احنيف دين احوار والتفاهم وتقريب‬ ‫وجه ��ات النظ ��ر‪ ،‬ولي� ��ض دي ��ن الت�ض ��ادم والع�ض ��بية والعداء‬ ‫والعنف‪ ،‬وح�ض ��ور مئ ��ات ال�ضخ�ض ��يات الدولي ��ة افتتاح هذا‬ ‫امرك ��ز ليوؤك ��د امكانة الكبرة التي يحظى به ��ا خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن‪،‬‬

‫وبالت ��اي فاإنن ��ي اأزع ��م اأن امركز عن‬ ‫طريق احوار �ضيحقق هذا التقا�ضم‪.‬‬ ‫واأرج ��و اأن ا يك ��ون هن ��اك م�ض ��لم‬ ‫يخ�ض ��ى اح ��وار والل ��ه ‪-‬ع ��ز وجل‪-‬‬ ‫دعانا بن�ض القراآن الكرم اأن نتحاور‬ ‫م ��ع ااإن�ض ��ان الذي يختل ��ف معنا ي‬ ‫الدي ��ن بقول ��ه تع ��اى (وا ج ��ادل‬ ‫اأه ��ل الكت ��اب اإا بالت ��ي هي اأح�ض ��ن)‬ ‫وقول ��ه تع ��اى (اد ُع اإى �ض ��بيل رب ��ك‬ ‫باحكم ��ة واموعظ ��ة اح�ض ��نة) فهنا‬ ‫الدع ��وة اأو امجادل ��ة للذين يختلفون‬ ‫معن ��ا‪ ،‬والذي ��ن يخ�ض ��ون اح ��وار ا‬ ‫يفهمون ااإ�ض ��ام ب�ض ��ورته ام�ضرقة‬ ‫والت�ضاحية وام�ض ��يئة وهو نق�ض‬ ‫ي الفهم‪.‬‬ ‫احاد العام‬ ‫وع� � ّد ع�ض ��و اح ��اد اموؤرخ ��ن‬ ‫العرب ال�ض ��يخ �ضالح اللحيدان مركز‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه للح ��وار ب ��ن اأتب ��اع‬ ‫ااأدي ��ان ي فيينا نواة �ض ��بقها تفكر‬ ‫وتب ��ادل اآراء وتب ��ادل اأف ��كار وروؤي ��ة‬ ‫ال�ض ��لبيات وااإيجابي ��ات ومخ� ��ض‬ ‫عن ه ��ذه الروؤية اجي ��دة التي جعل‬ ‫الع ��ام متح ��د ًا ح ��ت مظل ��ة الدلي ��ل‬ ‫والتعليم وتقدم العقل على العاطفة‪،‬‬ ‫اأن العام اإذا م يتوحد واإذا م ينظر‬ ‫منظار العقل ال�ض ��ليم اموافق للن�ض‬ ‫ال�ض ��حيح فاإن ال�ضو�ض ��اء �ض ��تدوم‪،‬‬ ‫معت ��را اأنه ��ا ح ��رب عامي ��ة فكري ��ة‬ ‫وحرب عامي ��ة نظرية وح ��رب عامية‬ ‫اأيديولوجية لكنها اإذا اأُخ�ضعت للراأي‬ ‫اجي ��د ال�ض ��ائب والعقل ال�ض ��ليم من‬ ‫امعار�ض اأفلحت‪ .‬وهذا امركز العامي‬ ‫�ض ��وف ي�ضاهم م�ضاهمة جيدة اإذا قيد‬ ‫قي ��ادة حكيم ��ة عاقل ��ة متاأني ��ة واعية‬ ‫مدرك ��ة اإى و�ض ��طية يجتم ��ع حولها‬ ‫العام امتناثر‪.‬‬ ‫منطق الن�ض‬ ‫واأ�ض ��اف اللحي ��دان «راأي ��ي ي‬ ‫ه ��ذا امركز العامي اأنه ناجح خا�ض ��ة‬ ‫اإذا م احوار فيه على اأ�ض ��ا�ض منطق‬ ‫الن�ض ال�ضحيح ال�ضام من امعار�ض‬ ‫ومنط ��ق العق ��ل ال�ض ��ليم ال�ض ��ام من‬ ‫ال�ض ��عارات وال�ض ��ام من ال�ض ��بهات‪،‬‬ ‫ذلك اأن ال�ضورة تتمخ�ض عن ت�ضور‬ ‫كافة ااأطياف وكافة النظريات وكافة‬ ‫ااآراء ونح ��ن نعل ��م اأن ��ه ي ج ��ال‬ ‫النظري ��ات وااأف ��كار وااأيدلوجيات‬ ‫احديث ��ة بجان ��ب ااأدي ��ان اموجودة‬ ‫ااآن كل يدع ��ي اأن ��ه �ض ��احب النظ ��ر‬ ‫ال�ض ��حيح؛ فيم ��ازج ب ��ن الن� ��ض‬ ‫والواقع ومازج بن الواقع والن�ض‬ ‫لك ��ن ه ��ذا امركز �ض ��يتبلور عن ��ه اأمر‬ ‫جديد يوافق الفط ��رة ويوافق العقل‬ ‫ال�ضليم»‪.‬‬ ‫معاجة دقيقة‬ ‫وب ��ن اللحي ��دان اأن التع�ض ��ب‬ ‫بن ااأديان لي�ض درجة واحدة‪ ،‬وقال‬ ‫«م ��ن خال لقائ ��ي بالن�ض ��ارى وغر‬ ‫الن�ض ��ارى فاإن هناك تع�ضب ًا العوام‪،‬‬ ‫وامتعلم ��ن‪ ،‬وامثقف ��ن‪ ،‬والعلم ��اء‬ ‫وا �ض ��ك اأن ��ه �ضي�ض ��اهم ي تخفي ��ف‬ ‫حدته ي البدء ولن ي ��زول فجاأة هذا‬ ‫التع�ضب لكنه �ض ��يزول تدريجيا اأنه‬ ‫يحت ��اج اإى قناع ��ات والقناعات ا بد‬ ‫اأن يقوم بها ويقوم عليها اأنا�ض حلبوا‬ ‫الدهر �ض ��طرين من حيث الراأي ومن‬ ‫حي ��ث الق ��راءة ومن حي ��ث ااأخاق‪،‬‬ ‫فالتع�ض ��ب ا �ضك اأنه فرو�ض يق�ضي‬ ‫عل ��ى الكث ��ر م ��ن ام�ض ��لمات وم ��ن‬ ‫امعطي ��ات وااآراء الراجح ��ة لكن اإذا‬ ‫عول ��ج هذا التع�ض ��ب معاج ��ة دقيقة‬ ‫كما جاء ي �ضور ااأنبياء والق�ض�ض‬ ‫وال�ض ��عراء‪ ،‬كم ��ا ج ��اء ي �ض ��حيح‬ ‫البخ ��اري ي كتاب العل ��م وكذلك ي‬ ‫�ض ��حيح م�ض ��لم ف�ض ��وف اأجزم جزم ًا‬ ‫يقين ًا اأنه كما زال التع�ضب قدما فاإنه‬ ‫�ضوف يزول ااآن‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أخطاء ُترتكب‬ ‫بدم بارد‬ ‫ي مقابلة مع �ضحيفة عكاظ يقول طبيب‬ ‫م�ضت�ض ��فى عرف ��ان امت�ض ��بب ي وف ��اة الطف ��ل‬ ‫�ض ��اح الدي ��ن ب� �اأن �ض ��ركة ال�ض ��يانة بدلت ي‬ ‫الأك�ض ��جن بالهيدروج ��ن فم ��ات الطف ��ل‪ ،‬م‬ ‫يكن هناك حا�ض ��ر ت�ض ��ليم وا�ض ��تام واإجراء‬ ‫اختب ��ارات عل ��ى اأنابيب تقت ��ل الب�ض ��ر والتاأكد‬ ‫م ��ن �ض ��امتها‪ ،‬وه ��ذا نف� ��ض ام�ضت�ض ��فى الذي‬ ‫مات فيه طبيب الأ�ضنان طارق اجهني ي عام‬ ‫‪2009‬م ب�ض ��بب اأخط ��اء ي عملية التخدير‬ ‫من طبيبة غر مرخ�ض لها بالعمل بام�ضت�ضفى‬ ‫وي كل م ��رة وزير ال�ض ��حة يعق ��د موؤمرا عن‬ ‫الروؤى ال�ضراتيجية وير�ضم لنا خطط وزارته‬ ‫ولكن الأمور ال�ضغرة امهمة التي تتعلق بحياة‬ ‫النا�ض ل اأحد يلتفت لها‪ .‬فلتان ام�ضت�ض ��فى من‬ ‫العقوب ��ة ي اجناي ��ة الأوى دع ��اه لأن يتمادى‬ ‫ي اجنايات التي تليها‪.‬‬ ‫وي نف� ��ض حادث ��ة الغ ��از ال�ض ��هرة‬ ‫بالريا� ��ض ي�ض ��رح مدي ��ر ع ��ام ال�ض ��ركة ب� �اأن‬ ‫اح ��ادث خط� �اأ ب�ض ��ري والأخط ��اء ح ��دث‬ ‫وال�ض ��ائق كان م�ض ��رع ًا و"الفرام ��ل عطان ��ة"‬ ‫وال�ض ��ائق ليتبع لل�ض ��ركة نظام� � ًا‪ ،‬اأخطاء تُنذر‬ ‫ب� �اأن هناك اإهمال كب ��را ي قطاعات مهمة ول‬ ‫مراقب ��ة عليه ��ا ل م ��ن اجه ��ات الت ��ي تدير هذه‬ ‫القطاعات ول اجهات ام�ضوؤولة عنها‪.‬‬ ‫�ض ��لمنا الأعم ��ال اإى مقاول ��ن وال ��كل‬ ‫ي�ض ��تمتع بجن ��ي الأرب ��اح م ��ن ه ��ذا الت�ض ��ليم‬ ‫وال ��كل يت ��راأ من اأخط ��اء امقاولن حن حدث‬ ‫ويرمونه ��ا عليه ��م وليت�ض ��رفون باعتباره ��م‬ ‫م�ضوؤولن عن مقاوليهم وعن اأخطائهم وهم من‬ ‫قام باختيارهم والتعاقد معهم لإدارة اأعمالهم‪.‬‬ ‫نح ��ن بحاجة ما�ض ��ة اإى اإع ��ادة النظر ي‬ ‫ت�ض ��ليم الأم ��ور اإى امقاول ��ن الذي ��ن يعبث ��ون‬ ‫ب� �اأرواح النا� ��ض ولت ��دري م ��ن ه ��ي اجه ��ة‬ ‫ام�ضوؤولة عن ت�ضنيفهم وتاأهيلهم لهذه الأعمال‬ ‫امهمة ومن ام�ض� �وؤول عن عقابهم اأي�ض ًا‪ ،‬عرفنا‬ ‫عقوب ��ة م�ضت�ض ��فى عرفان لكن م ��اذا عن عقوبة‬ ‫�ضركة ال�ضيانة ي ام�ضت�ضفى؟‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمد الدميني‬

‫علي زعلة‬

‫ف�ضيلة اجفال‬

‫حمد علي قد�ض‬

‫مانع اليامي‬

‫عمار بكار‬

‫عاي�ض الظفري‬

‫�ضاح الدين اجور�ضي‬


‫النسب اإداري‬ ‫للمذيعين‬

‫محمد العمري‬

‫ي اللغ ��ة يُقال‪ :‬فان ينت�سب اإى باد ك ��ذا‪ ،‬فالن�سب ا يعني اإذ ًا الن�سب الوراثي‬ ‫بال�س ��رورة‪ .‬النا� ��س ي الوراثة ينت�سبون ق ��درًا ا اختيارًا‪ ،‬اإما ق ��د يكون انت�سابهم‬ ‫اختي ��ارًا ي مذاهبه ��م وقناعاتهم وانتماءاتهم ولذلك فهو م ��رر ‪-‬ي ظني‪ -‬اأن جعل‬ ‫للمذيعن َن�سبًا اإداريًا‪.‬‬ ‫وزارة الثقاف ��ة وااإعام‪ ،‬وااآن هيئة ااإذاع ��ة والتليفزيون‪ ،‬ي �سق ااإعام هي‬ ‫امذي ��ع امح ��رف وااإداري امحن ��ك وامهند�س ااإذاع ��ي امحرف ا ً‬ ‫أي�سا‪ ،‬ه� �وؤاء كيان‬ ‫ال ��وزارة ي الواق ��ع‪ ،‬اأو الهيئة‪ ،‬وامذيع ي العادة ا يعرفه حق امعرفة اإا امذيع الذي‬ ‫ي�ساوي ��ه اأو يفوق ��ه ي اإمكانات ��ه ااإعامية‪ ،‬فاإذا عرف ��ه اأنزله امنزل ��ة التي ي�ستحقها‪،‬‬ ‫وااإداري امحنك ا ً‬ ‫أي�سا يعرفه مثله‪ ،‬وق�س على هذا‪.‬‬ ‫واإذ ًا فحن احديث عن امرجع ااإداري للمذيعن ابتدا ًء من رئي�س ق�سم امذيعن‬ ‫اإى موق ��ع وكيل الوزارة ام�ساعد ل�سوؤون ااإذاع ��ة‪ ،‬هوؤاء على وجه التحديد‪ ،‬وا ً‬ ‫أي�سا‬ ‫من ي�ساويهم ي هيكل هيئة ااإذاعة والتليفزيون ينبغي اأن يكونوا مذيعن متميزين‬

‫ابتداءً‪ .‬اأنا ا اأحدث عن امواقع ااإدارية القيادية من هذا‪ ،‬اأنني على قناعة اأن ااكتفاء‬ ‫بت ��وي امذيعن امنا�سب ااإداري ��ة اإى موقع وكيل الوزارة ام�ساع ��د ل�سوؤون ااإذاعة‬ ‫يكف ��ي‪ .‬ه� �وؤاء �سيكونون كف ��اءات اإدارية اإعامي ��ة حرفة رديفة للكف ��اءات ااإدارية‬ ‫العلي ��ا‪ .‬معقد الفك ��رة هنا‪ ،‬اأن هناك منط ًق ��ا نف�سيًا فوق امنطق امهن ��ي اأو ااإداري‪ ،‬اإذا‬ ‫اجتمع ااثنان �ستكون النتيجة مبدعة متميزة‪ ،‬واأنا اأعني على وجه التحديد اأا يكون‬ ‫غر امذيع رئي�سً ا للمذيعن‪ ،‬واأا يكون ي امواقع ااإدارية اإى من�سب وكيل الوزارة‬ ‫ام�ساعد ل�سوؤون ااإذاعة اإا مذيعون متمر�سون وميزون ا ً‬ ‫أي�سا‪.‬‬ ‫ر امذيع‬ ‫هذا مهم‪ ،‬حن يحدث هذا ندفع احتمال تفاوت القيمة‪ ،‬حن يدير امذي َع غ ُ‬ ‫ق ��د حدث فجوة ي طبيع ��ة ااهتمامات‪ .‬امذيع لي�س موظ ًف ��ا‪ ،‬لكنه موهبة ا ينطوي‬ ‫عليه ��ا كل اأح ��د‪ ،‬اإنها موهبة تعطي �ساحبها مي ًزا ي طبيعته ��ا‪ ،‬وهي اإ ًذا تعطي نو ًعا‬ ‫م ��ن عل ��و ال�سفة‪ ،‬وهي مورد كبر للح�س ��د والغرة‪ ،‬ونحن ح ��ن ناأتي ب�سخ�س دون‬ ‫ه ��ذه ال�سفة ليكون ي موقع قي ��ادي يراأ�س امذيعن نظلمه ونظلمه ��م‪ ،‬اأنه ا يح�سن‬

‫لغته ��م‪ ،‬فهو ي الواقع دونها‪ .‬فما الذي نظن ��ه اإذ ًا؟ اإذا كان التدرج الوظيفي ‪-‬اأحيا ًنا‪-‬‬ ‫نراعي هذه ام�ساألة وجعلهم ي اأماكنهم‪،‬‬ ‫يجعل النا�س ي غر اأماكنهم فاإنه ينبغي اأن َ‬ ‫نعطيهم امتيازاتهم الوظيفية كاملة ي امكان الذي ي�سلح لهم وي�سلحون له‪.‬‬ ‫رئي� ��س امذيعن ينبغي اأن يكون مذيعًا حن� � ًكا‪ ،‬وبنف�س امقيا�س مدير الرنامج‬ ‫وامدير العام اإى موقع الوكيل ام�ساعد ل�سوؤون ااإذاعة‪.‬‬ ‫لي� ��س م ��ن امنا�سب اأن جع ��ل ق ��وة الق ��رار ااإداري م�ستعلية على ق ��وة اموهبة‬ ‫ااإذاعية‪ ،‬ماذا نقلب ال�سلم بهذه الطريقة؟‬ ‫�سج ��رة الن�سب ااإداري التي اأقرحها‪ :‬مذي ��ع ‪ -‬رئي�س مذيعن ‪ -‬مدير برنامج ‪-‬‬ ‫مدي ��ر عام ‪ -‬وكيل م�ساع ��د‪ ،‬هوؤاء كلهم مذيعون تت�سابه عقولهم‪ ،‬وت�سابه العقول قوة‬ ‫مهنية حن تلتئم‪� .‬سدقوي‪.‬‬ ‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫مفهوم‬ ‫الدولة‬ ‫العادلة‬

‫قول با فعل‬

‫خالص جلبي‬

‫اهتم ال�ق��راآن بالحقائق اأكثر من ال�شعارات‪ .‬قال‬ ‫القراآن "اإ ِْن هِ َي إِا َل اأَ ْ�ش َما ٌء َ�ش َم ْي ُت ُمو َها َاأ ْن ُت ْم َ�اآ َبا�ؤُ ُك ْم َما‬ ‫اأَ ْن �ز ََل ال َل ُه ِب َها مِ ْن ُ�ش ْل َط ٍان"‪ .‬فال�شلطان (‪ )Power‬هو‬ ‫الحقائق �لي�س الكلمات‪ .‬فالحقائق تاأخذ (قوتها) من‬ ‫اأنها (تعمل)‪ ،‬اأم��ا الكلمات فهي اأ��ش��وات تذهب اأدراج‬ ‫ال��ري��اح‪ .‬عندنا في �شوريا بقي جيل كامل ي��ردد ثاثة‬ ‫�شعارات هي‪ :‬الوحدة �الحرية �ال�شتراكية‪ .‬ليتبين هذا‬ ‫الجيل المنكوب اأن هذه الكلمات الثاث تعني‪ :‬التفرق‬ ‫�ال�شتبداد �الفقر‪ .‬حين تخ�ش�شت في األمانيا ده�شت‬ ‫م��ن الخدمات �راح��ة ال�م��واط��ن؟ ق��ال��وا ه��ذا ه��و النظام‬ ‫ال�شتراكي! العبرة اإذن في الحقائق �الواقع �لي�س في‬ ‫ال�شعارات‪ .‬في �شوريا يوجد مجل�س �شعب ل عاقة له‬ ‫بال�شعب! مهمته الكذب �الت�شفيق! �قب�س راتب جيد‬ ‫��شيارة �امتيازات‪ ،‬على ظهر مواطن لم يبق فيه مكان‬ ‫للركوب‪ .‬في كندا يتذمر النا�س من كثرة ال�شرائب‪،‬‬ ‫�لكنهم يغفلون عن كمية الخدمات الجتماعية‪ :‬كل النا�س‬ ‫عندهم تاأمين طبي‪ ،‬لي�س من مواطن كندي بلغ ال�شتين اإل‬ ‫اأخذ راتب ًا تقاعدي ًا يكفيه موؤ�نة ال�شوؤال بقية عمره‪ ،‬اأينما‬ ‫يذهب يعامل برحمة‪ .‬قالوا هذه هي ال�شتراكية! كنت‬ ‫اأت�شاءل لماذا كانت عندهم رحمة �عندنا جهنم تتلظى؟‬ ‫اإنها من جديد لعبة ال�شعارات �الحقائق‪.‬‬ ‫�شيد قطب في الظال �قف عند قوله تعالى " َ� َل ْن‬ ‫َي ْج َع َل ال َل ُه ِل ْل َكافِ ِرينَ َع َلى ا ْل ُموؤْمِ نِينَ َ�ش ِبيا"؛ فعقب عليها‪:‬‬ ‫اإنها الحقائق �المظاهر (ال�شعارات) �حقيقة ال�شيء‬ ‫اأق��وى من مظاهره‪ ،‬فحيثما اجتمعت �تواجهت حقيقة‬ ‫ال�شيء مع مظهره غلبت الحقيقة‪� .‬حين نرى مجتمع ًا‬ ‫مثل الر�هينجا في البوؤ�س‪ .‬لنت�شور اأن اأقلية يابانية‬ ‫اأ� األمانية م��وج��ودة في بورما هل كانت �شتنال نف�س‬ ‫الم�شير؟ في �شوريا كان النا�س ي�شلون �البوطي يدعو‬ ‫كل �شاة جمعة لل�شلطان حتى تفجرت الأم��ور‪ ،‬لأنها‬ ‫مظاهر �طقو�س فارغة فجاءت الحقائق‪ .‬الآن النا�س‬ ‫تعي�س فعا حالة ال��واق��ع �م��ا ح��وى م��ن ك��ذب �خرافة‬ ‫�دجل ��عظ م�شخر للطاغية‪ .‬حالي ًا بعد ت�شكل الئتاف‬ ‫خرج الم�شلحون في حلب يرف�شون اأي تاآلف �تحالف‬ ‫�اعتراف؛ لأنهم يريد�ن بزعمهم د�لة عادلة اإ�شامية!‬ ‫اإنها من جديد لعبة ال�شعارات فاأي د�لة اإ�شامية يريد�ن؟‬ ‫طالبان؟ مجاهدي مالي �د�ل�ت�ه��م؟ مقاتلي ال�شومال‬ ‫�د�ل�ت�ه��م؟ د�ل��ة ح��زب التحرير؟ اأم جمهورية مالي‬ ‫طهران؟ األمانيا الحالية تحت حكم (ميركل) اأقرب للعدل‬ ‫من الجمهورية الإ�شامية في قم �عبدان‪ .‬اإنها حقيقة‬ ‫األي�س كذلك؟ حين تحدثت هذا الكام في خطبة الجمعة‬ ‫في م�شجد جي�شن (‪ )Giessen‬في األمانيا هجم الكثير‬ ‫علي‪� ،‬منهم من تمنى توجيه بع�س اللكمات؟ كان جوابي‬ ‫اأخرجوا ما في بطونكم لي�س هنا مخابرات �شورية‪� ،‬لكن‬ ‫قولوا لي لماذا جئتم اإلى األمانيا؟ األم تطعم األمانيا جائعكم‬ ‫�توؤ�ي هاربكم �تعلم جاهلكم؟ كانت حجة �لكن جحد�ا‬ ‫بها �ا�شتيقنتها اأنف�شهم‪ .‬ح�شب اب��ن القيم الجوزية‬ ‫قانون‪ :‬فحيث العدل فثم �شرع الله‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫عندما تظن‬ ‫أنك ملحد‬

‫خالد الغنامي‬

‫عائض القرني‬

‫يق ��ول تعاى ذام� � ًا من خالف فعلُه قو َله (اأتاأم ��رون النا�س بالر وتن�سون‬ ‫اأنف�سكم)‪ ،‬يعني تعظون النا�س وا تتعظون ‪ ،‬تن�سحون النا�س وا تنت�سحون‪،‬‬ ‫تاأمرون بامع ��روف وا تاأتونه‪ ،‬وتنهون عن امنكر وترتكبونه‪ ،‬قولكم جميل‪،‬‬ ‫وفعلك ��م قبيح‪ ،‬النطق ح�سن‪ ،‬والفعل �سيئ ‪ ،‬تزكون النا�س بكامكم واأنف�سكم‬ ‫مقفرة من الر‪ ،‬موح�سة من الهدى‪ ،‬ي�ستنر النا�س بوعظكم اخاب ون�سحكم‬ ‫اجذاب‪ ،‬واأنتم ي ظلمة امع�سية واقفون‪ ،‬وي ليل اخطايا حائرون‪ ،‬اإن من‬ ‫اأعظ ��م النكبات على دين الله اإخفاق حملته ودعاته ي العمل بتعاليمه‪ ،‬حينها‬ ‫ي�سب ��ح فعل هوؤاء حجة قاطعة ل ��كل مارق‪ ،‬وبيّنه وا�سحة لكل منافق يرتكب‬ ‫امع�سية‪ ،‬بدليل فعل هوؤاء ال�سيئ‪ ،‬ويرك الطاعة بدليل عمل هوؤاء اخاطئ‪،‬‬ ‫ف ��ا يثق اجهلة بن�سو�س ال�س ��رع‪ ،‬اأن اأنا�س ًا من يحمل ��ون هذه الن�سو�س‬ ‫عطلوا العمل بها وااهتداء بهديها واانتفاع بركتها‪.‬‬ ‫الطبي ��ب اإذا تن ��اول ال�سم اأم ��ام امري�س كيف يثق في ��ه امري�س اأو ينتفع‬ ‫بدوائه وعاجه؟‬ ‫وغ� � � � � ��ر ت � � �ق� � ��ي ي� � �اأم� � � �� � �� � � �� ��ر ال� � � �ن � � ��ا� � � ��س ب� ��ال � �ت � �ق� ��ى‬ ‫ط � � �ب � � �ي� � ��ب ي� � � � � � � � � ��داوي ال � � � �ن� � � ��ا�� � � ��س وه � � � � � ��و ع� �ل� �ي���ل‬ ‫اخي ��اط اإذا مزق الث ��وب فقد م�سداقيت ��ه ي اخياطة‪ ،‬النج ��ار اإذا ك�سر‬ ‫الب ��اب خ�سر ثق ��ة النا�س ي معرفت ��ه وحذقته‪ ،‬والدع ��اة اإى احق والف�سيلة‬ ‫اإذا اأهملوها وهجروها غ�سلت ااأمة اأيديها منهم‪ ،‬ي�سبح كامهم الرنان رماد ًا‬ ‫تذروه الرياح‪ ،‬ي�سبح وعظهم البليغ منقو�س ًا‪ ،‬ت�سبح كتاباتهم وتاآليفهم ركام ًا‬

‫حان وقت انضمام‬ ‫غزة لمصر‬ ‫اأو ًا نب ��ارك اأهل غزة انت�سارهم ون�سكر لهم مثابرتهم ومرابطتهم اأمام‬ ‫هذا العدو الغا�سم ااآثم‪ .‬لقد اأثلج هذا اانت�سار �سدور العرب وام�سلمن كافة‬ ‫‪.‬‬ ‫ااأم ��ر ااآخ ��ر‪ ،‬بعد امتغرات التي حدث ��ت ي امنطقة وخا�سة ي م�سر‬ ‫وبعد هذا اانت�سار ي القطاع فاإن الظروف اأ�سبحت مواتية لطرح هذا الراأي‬ ‫وه ��و �سرورة ان�سمام غزة م�سر‪ ،‬وهذا الراأي ه ��و احل ااأمثل – براأيي –‬ ‫للخا� ��س من اعتداءات اإ�سرائيل عل ��ى غزة وهو امُفر�س اأن ي�سر اأنه هو‬ ‫ااأ�سل فقد ظلت غزة حت حكم م�سر من عام ‪1948‬م حتى عام ‪1967‬م عندما‬ ‫احتلت اإ�سرائيل قطاع غزة و�سيناء‪.‬‬ ‫وبعد احرب ا�ستمرت م�سر بامطالبة بتحرير اأرا�سيها امحتلة وامتمثلة‬ ‫ب�سيناء والقطاع وبقيت هذه امطالبة �سن ��ن اإى اأن تنازل الرئي�س ال�سادات‬ ‫ع ��ن غزة ي اتفاقية كام ��ب ديفيد وترك احمل على اأه ��ل غزة وعلى ال�سعب‬ ‫الفل�سطيني ليُفاو�سوا على ا�سردادها وليحكموها ذاتيا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وه ��ذا ي احقيقة تفريط م ��ن ال�سادات فكيف ل ��ه اأن يتخلى عن منطقة‬ ‫كان ��ت ي حك ��م م�سر عقودا م ��ن الزم ��ن‪ .‬وللمعلومية هذا التفري ��ط كان من‬ ‫�سخ�س ال�سادات ومن حا�سيته فقط واإا فاإن اأغلب ال�سعب ام�سري م ير�س‬

‫تابع ��ت تقرير ًا بثته اإحدى القنوات الف�سائي ��ة منذ اأيام‪ ،‬كان مو�سوعه عن‬

‫املحدي ��ن ي م�س ��ر‪ ،‬واأن هناك من يقول اإن ن�سبتهم هناك قد و�سلت اإى ‪%2.5‬‬

‫واأنه ��م قد كتبوا بيان ًا عل ��ى ااإنرنت يطالبون فيه بحقوقه ��م‪ ،‬وكاأن م�سر التي‬ ‫تعي�س حقبة ما بعد الثورة وما ي�ساحب ذلك من جاذبات و�سراع‪ ،‬حتاج مثل‬ ‫هذه امطالبات ي مثل هذا الوقت بالذات‪ .‬هذه الن�سبة عالية جد ًا ي بلد كم�سر‬ ‫وا اأعتقد اأنها �سحيحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقد قلبت ذهني كثرا ي البحث عما مكن اأن يو�سف باأنه حق من حقوق‬ ‫املحدي ��ن‪ ،‬هل مكن اأن يكون لهم وجب ��ات خا�سة ي امطاعم بحيث ا يقدم لهم‬ ‫حم من ذبائح ام�سلمن‪ ،‬اأو اأن منح لهم اأف�سلية اأمام امخبز بحيث ا يقفون ي‬ ‫ال�سف‪ ،‬فلم اأجد ما مكن اأن يو�سف باأنه من حقوق املحدين �سوى رغبتهم ي‬ ‫الت�سريح عن كونهم ملحدين ورغبتهم ي اأن يتقبلهم امجتمع كما هم‪.‬‬ ‫كي ��ف مكن اأم موؤمنة تعلم اأن هناك جنة ونار ًا واأن املحد لن يدخل اجنة‬ ‫باأن تتقبل ابنها وقد جاء بابت�سامة عري�سة يعلن فيها عن رف�سه للدين؟‬ ‫ثم ماذا عن حقوق اموؤمنن الذين ا يقبلون اأن ي�سب اأحد دينهم اأو اأن ي�سكك‬ ‫فيه اأو اأن يتطاول على اأ�س�س العقيدة ورموز الدين؟ ثم ما هي الفائدة العملية من‬ ‫ااإح ��اد؟ وما هي الفائدة التي �ستعود على الفرد عندما ي�س ّرح لنا باأنه ملحد؟ ا‬ ‫�س ��يء عل ��ى ااإطاق‪ .‬قد يظن �سغر العقل اأن ي ذلك �سيئ ًا من الزهو والتمظهر‬ ‫بالفكر والثقافة والعلم‪ ،‬وال�سحيح اأنه لي�س من ذلك �سيء‪ ،‬فعرب اجاهلية الذين‬ ‫كانوا يقولون‪« :‬اإما هي اأرحام تدفع واأر�س تبلع» قد �سبقوه لهذه امقولة‪.‬‬ ‫ماذا كان اموقف �سارم ًا من املحد ي كل ااأديان؟‬

‫من الزيف والغ�س والبهرجة‪.‬‬ ‫وحم ��ل الر�سالة بال ��ذات اأمن ��اء على امل ��ة‪ ،‬اأو�سياء على اجي ��ل‪ ،‬حفاظ‬ ‫للمبادئ‪ ،‬فاأي عرة منهم ثلم ي جدار ال�سريعة ‪ ،‬وحرج ي ج�سم الديانة‪.‬‬ ‫اإن الرباني ��ة ي العل ��م والدع ��وة لي�س ��ت عمائم كااأب ��راج‪ ،‬وا اأكمام‬ ‫كااأخ ��راج‪ ،‬والفتاوى معلبة جاهزة تر�سي اأهل ال�س� �اأن‪ ،‬ويك�سب من ورائها‬ ‫الدرهم والدينار‪ ،‬وامن�سب والعق ��ار(( يوؤتى بالرجل فيدور ي النار فتندلق‬ ‫اأقتاب ��ه كما يدور احمار برحاه‪ ،‬فيقول اأهل الن ��ار؛ مالك يا فان؛ األ�ست كنت‬ ‫تاأمرنا بامعروف وتنهانا عن امنكر ‪ ،‬قال‪ :‬بلى ‪ ،‬كنت اآمركم بامعروف وا اآتيه‪،‬‬ ‫واأنهاك ��م عن امنكر واآتي ��ه‪ ،‬هكذا و�سف امع�سوم �سلى الل ��ه عليه و�سلم هذه‬ ‫الفئ ��ة وم�سرها عند الله عز وجل‪ ،‬واأحد الثاث ��ة الذين ت�سعر بهم النار يوم‬ ‫القيامة‪ ،‬قارئ قراأ القراآن وم يعمل به‪.‬‬ ‫ا ّإن حف ��ظ امت ��ون‪ ،‬وجم ��ع الفن ��ون‪ ،‬واإلقاء اخط ��ب الرنان ��ة‪ ،‬واجلجلة‬ ‫بامواع ��ظ الطنان ��ة‪� ،‬سهل ي�سر ‪ ،‬يجيده اجمع الغف ��ر‪ ،‬ويقوم به كثر‪ ،‬لكن‬ ‫تطبي ��ق ه ��ذه التعالي ��م والعمل به ��ا‪ ،‬وتنفي ��ذ اأوامره ��ا‪ ،‬واجتن ��اب نواهيها‪،‬‬ ‫وال�س ��دق ي حمله ��ا‪ ،‬ومراقبة الله ي دالتها اأم ��ر �ساق �سعب متعب ا يقوم‬ ‫ب ��ه اإا رباني ��ون طهرت اأرواحه ��م ‪ ،‬زكت اأخاقهم ‪ ،‬ح�سن ��ت �سرتهم‪ ،‬و�سفت‬ ‫�سريرتهم‪:‬‬ ‫ي� � � � ��ا اأي� � � �ه � � � � � � � � � � ��ا ال� � � � ��رج� � � � ��ل ام� � � �ع� � � �ل � � ��م غ � �ي � � � � � � � � ��ره‬ ‫ه � � � � � � � ّا ل� � �ن� � �ف� � ��� � �س � ��ك ك � � � � � � � � � � � � ��ان ذا ال� � �ت� � �ع� � �ل� � �ي� � � ُم‬

‫إبراهيم آل مجري‬

‫بهذه ااتفاقية التي تعزل غزة عن م�سر‪ .‬فقد تفاو�س عليها هو وحده وو ّقع‬ ‫عليها دون اأن يعر�سها على الرمان ام�سري اأو يهتم براأي �سعبه‪.‬‬ ‫اإن ان�سم ��ام غزة م�سر ا يعار�س اتفاقي ��ات ال�سام وا امبادرة العربية‬ ‫ب ��ل اإنه احل الناج ��ع اأهل غزة ليدخلوا حت كنف وحماي ��ة م�سر ‪ .‬كما اأنه‬ ‫ااأف�س ��ل م�سر لتتخل�س من هذا التوتر والنزاع ام�ستمر بن غزة واإ�سرائيل‬ ‫وال ��ذي يوؤثر �سلب ًا على اأمنها القومي وعلى اقت�سادها ويُوقعها ي حرج مع‬ ‫العام اخارجي الذي يُ�سر على اأن تراقب احدود بينها وبن غزة‪.‬‬ ‫اأي�س ��ا ان�سم ��ام غ ��زة م�سر ل ��ن يج ��د معار�سة ا م ��ن اإ�سرائي ��ل وا من‬ ‫الواي ��ات امتحدة وا حت ��ى من ااأم امتحدة‪ ،‬فهذا �ساأن غ ��زة واأهلها ي اأن‬ ‫يقرروا م�سرهم ‪ .‬بل اإن هذا اان�سمام يتمناه ااإ�سرائيليون اأكر ليتخل�سوا‬ ‫من تهديد اجماعات ام�سلحة وي�سمنوا �سيادة م�سر على القطاع وعدم وقوع‬ ‫اأي اعتداءات منه‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى لو نظرن ��ا اإليها م ��ن ناحية جغرافية كي ��ف لل�سفة اأن‬ ‫تتح ��د مع غ ��زة بالرغم من هذا اانف�سال اجغ ��راي‪ ،‬كيف لكيانن تف�سلهما‬ ‫اإ�سرائي ��ل اأن يُ�سكا وطن ًا واحد ًا‪ .‬هل نت�سور اأن تفتح اإ�سرائيل ي اأرا�سيها‬ ‫طرق� � ًا ليع ��ر الفل�سطينيون عليه ��ا من غ ��زة اإى ال�سفة‪ ،‬اأم نت�س ��ور اأن يُنفذ‬

‫اأن ااإح ��اد لي�س ج ��رد راأي‪ ،‬بل هو تدمر للوحدة الوطنية وااجتماعية‬ ‫وال�سيا�سي ��ة التي جمعنا‪ ،‬ولذلك كان موقف ااإ�س ��ام منه �سارم ًا من خال حد‬ ‫ال ��ردة‪ ،‬وحتى الذين ت�ساهلوا ي هذا امو�سوع من الفقهاء امعا�سرين وخالفوا‬ ‫ااإجم ��اع ي ذل ��ك‪ ،‬فاإنهم قال ��وا‪ :‬اإن �س ّرح وكتب وجاهر محارب ��ة ااإ�سام فاإنه‬ ‫يقتل‪.‬‬ ‫هل هم ماحدة حق ًا؟‬ ‫م ��ن وجهة نظري‪ ،‬الق�سية كلها ا تتج ��اوز امهاترات ال�سبيانية التي امتاأ‬ ‫به ��ا عام ااإنرنت‪ ،‬وه� �وؤاء ال�سباب الذين يقولون اإنهم ملح ��دون هم ي راأيي‬ ‫م ي�سل ��وا لاإحاد ‪-‬ي غالبيتهم العظمى‪ -‬واإم ��ا ان�ساقوا ل�سكوك وو�ساو�س‪،‬‬ ‫لي�ست اأكر من �سكوك‪.‬‬ ‫ااإحاد يزيد وينق�س‪ ،‬مثل ��ه ي ذلك مثل ااإمان‪ ،‬فااإمان يزيد بالطاعات‬ ‫والق َرب التي يقدمها ااإن�سان بن يدي الله‪ ،‬وال�سكوك هذه التي يظنونها اإحاد ًا‬ ‫تعتم ��د عل ��ى احال ��ة النف�سية الت ��ي مر بها الف ��رد‪ ،‬هي ج ��رد احتجاجات على‬ ‫الق ��در وعدم ال�سعور بال�سعادة وال�سعور بالظلم اأو اا�سطهاد اأو فوات الفر�س‬ ‫وااإح�سا� ��س بااإخفاق‪ ،‬وهي �سيق و�سجر باحياة‪ ،‬وين ��در اأن جد منهم عام ًا‬ ‫ي الفيزياء اأو ااأحياء من بنى راأيه على موقف علمي بناه على اأ�سول ا ّأ�سلها‬ ‫والتزم بها‪.‬‬ ‫لق ��د حاول الفرن�سي اأوج�ست كون ��ت اأن يق�سي على الروح الدينية‪ ،‬بحجة‬ ‫اأنه ��ا مثل عقلية قدمة بالن�سب ��ة له‪ ،‬ولكنه م يلبث اأن وج ��د نف�سه م�سطر ًا اأن‬ ‫يوج ��د دين ًا جدي ��د ًا بد ًا م ��ن الديانات العتيق ��ة‪ ،‬فالنا� ��س ا ي�ستطيعون العي�س‬

‫اأب � � � � � � � � � ��داأ ب � �ن � �ف � �� � �س� ��ك ف � ��ان� � �ه� � �ه � ��ا ع � � � ��ن غ� �ي� �ه � � � � � � � � ��ا‬ ‫ف� � � � � � � � � �اإذا ان � � �ت � � �ه� � ��ت ع � � �ن� � ��ه ف� � � � � � � � � � � � � � �اأن � ��ت ح � �ك � �ي � � ُم‬ ‫يا اأيه ��ا الدعاة اإى امبادئ امقد�سة‪ ،‬يا حملة الر�سالة ويا اأمناء الكلمة‪ ،‬م َم‬ ‫تقول ��ون ما ا تفعل ��ون‪.‬؟! فقهاء ي القول‪ ،‬جهلة ي الفعل‪ ،‬اأولياء على امنر‪،‬‬ ‫عتاة ي اميادين‪.‬‬ ‫اإن دمعة من خا�سع اأ�سدق من مائة خطبة من واعظ‪ ،‬واإن قطرة من �سهيد‬ ‫اأبل ��غ م ��ن مائة ق�سيدة حما�سية م ��ن �ساعر‪ ،‬واإن غ�سبه لله م ��ن عام اأوقع ي‬ ‫القلوب من مائة در�س ي النهي عن امنكر‪.‬‬ ‫اإن اأعظم ما يفعله �ساحب الدعوة اأن يكون �سراج ًا وهاج ًا بعلمه و�سدقة‬ ‫واإخا�سه وخلقه‪ ،‬اإن فرعون قال‪َ ( :‬ما اأُ مري ُك ْم ماإ اا َما اأَ َرى وَ َما َاأهْدمي ُك ْم ماإ اا َ�س مبي َل‬ ‫ال ار َ�سادم) وي�سهد الله اأنه كاذب خبيث ماكر‪ ،‬وامنافقون قالوا‪ :‬ن�سهد اإنك لر�سول‬ ‫الله‪ ،‬فقال الله‪ ( :‬وَال ال ُه ي َْ�س َه ُد اإم ان ُه ْم َل َكا مذبُونَ) والرعديد اجبان يقول ي غزوة‬ ‫تب ��وك‪ (( :‬اأئذن ى وا تفتني)) اأي اأخ�سى على نف�سي الفتنة اإذا غزوت الروم‬ ‫من فتنة الن�ساء‪ ،‬فيقول الله‪ ( :‬اأَا مي الْ مف ْت َنةم َ�س َق ُطوا )‪.‬‬ ‫اإن م�سيب ��ة اأحبار اليه ��ود ومن �سابههم من هذه ااأمة اأنهم تعجلوا ثواب‬ ‫علمه ��م ي دنياه ��م الفاني ��ة الزهي ��دة‪ ،‬اأر�سوا النا� ��س ب�سخط الل ��ه فطوعوا‬ ‫الن�سو�س ل�سهواتهم‪ ،‬ولووا اأعناق ااأدلة اأهوائهم‪ ،‬اإن خدم الدليل مقا�سدهم‬ ‫فه ��و ثاب ��ت حكم �سري ��ح‪ ،‬اإن عار� ��س الدلي ��ل اأغرا�سهم فهو حتم ��ل موؤول‬ ‫ل ��ه وجوه وله معان اأخ ��رى‪ ،‬اإن وقعوا ي ملذات الدني ��ا ا�ستدلوا بقوله‪ُ ( :‬ق ْل‬ ‫َم ��نْ َح ار َم مزي َن َة ال الهم) اإن تركوا ااأمر والنهي والقيام لله ذكروا احكمة والرفق‬ ‫والل ��ن‪ ،‬اإن �سع ��وا للمنا�سب واجاه اأوردوا قول يو�س ��ف عليه ال�سام‪َ ( :‬قا َل‬ ‫ااَ ْر م�س ماإ يي َحف ٌ‬ ‫ميظ َع ملي� � ٌم) والله عز وجل ا يلعب عليه‬ ‫اج َع ْل من ��ي َع َلى َخ َزا مئ � م�ن ْ أ‬ ‫ْ‬ ‫كما يلعب على ال�سبيان‪ ،‬وا يخادع كما يخادع الولدان‪ ،‬فهو العام بال�سرائر‪،‬‬ ‫امطل ��ع على ما ي ال�سمائر‪ ،‬العليم بالني ��ات‪ ،‬اخبر باخفيات‪َ ( :‬ي ْع َل ُم َخا مئ َن َة‬ ‫ال�سدُو ُر) ‪.‬‬ ‫ْأ‬ ‫ْن وَ َما ُت ْخفمي ُ‬ ‫ااَع ُ م‬ ‫ويلكم من الله‪ :‬معكم كتاب من الله فيه الهدى والنور واأنتم تعلمون ما فيه‬ ‫فها زجركم علمكم بالكتاب عن فعلكم ام�سن؟! ها اأثر فيكم هذا الكتاب الذي‬ ‫تدر�سونه اأن العام بحجة الله لي�س كاجاهل بها‪ ،‬وامطلع على �سرع الله لي�س‬ ‫ّ‬ ‫ربانين ما كنتم تعلمون الكتاب وما كنتم تدر�سون)‪.‬‬ ‫كالغافل عنه‪( :‬كونوا‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫اقراح وزير الدفاع باراك بحفر نفق حت ااأر�س بطول ‪ 57‬كيلومرا ليعر‬ ‫الفل�سطينيون من ��ه‪ ،‬اأم نتوقع اأن تتم مبادلة ااأرا�سي بحيث تتنازل ال�سلطة‬ ‫ع ��ن بع�س ااأرا�سي بال�سفة اإ�سرائي ��ل مقابل اإعطاء اإ�سرائيل الفل�سطينين‬ ‫اأرا�سي تربط بن ال�سفة وغزة مع اأنه اقراح لن يتحقق فلن توافق اإ�سرائيل‬ ‫على اأن تنق�سم اإى ن�سفن‪ .‬لذا فاإن احلم بت�سكيل وطن من كيانن منف�سلن‬ ‫جغرافي ًا باأكر من �ستن كيلومرا هو حلم بعيد امنال و�سعي وراء ال�سراب ‪.‬‬ ‫ل ��ذا اأقوله ��ا مرة اأخ ��رى اإن هذا اان�سم ��ام لن يوؤثر �سلب� � ًا على ام�سروع‬ ‫الوطن ��ي الفل�سطين ��ي وا عل ��ى تنفيذ امب ��ادرة العربية ب ��ل بالعك�س �سيزيد‬ ‫امفاو�سات قوة ‪ .‬فامبادرة العربية ُتطالب بال�سفة وغزة واجوان‪ .‬وما دام‬ ‫اأن غزة حررت فما بقي اإا الركيز على امطلبن امتبقين‪.‬‬ ‫لقد حرر ااأبط ��ال غزة واأزالوا ام�ستوطن ��ات ااإ�سرائيلية ي ال�سنوات‬ ‫اما�سي ��ة وهاه ��م ينت�سرون عل ��ى اإ�سرائيل ويثبتوا �سيطرته ��م الكاملة على‬ ‫القطاع ‪ .‬وااآن اأتى الدور لالتفات لل�سفة الغربية وتركيز اجهود على دعمها‬ ‫ودع ��م امقاومة فيها ‪ .‬اإن الركيز على ال�سفة يجب اأن يكون هو ااأ�سا�س‪ .‬اإن‬ ‫م ��ن اخطاأ اأن ين�سغل الع ��رب والعام بق�سايا غزة ويهتم ��وا ببنائها واإعادة‬ ‫اإعماره ��ا ويهمل ��وا اإعم ��ار ال�سفة ودعمه ��ا �سيا�سي� � ًا ومادي� � ًا‪ .‬وهذا خطط‬ ‫ا�سرائيل التي تريده دوم ًا باأن ت�سرف ااأنظار دائم ًا اإى غزة بينما هي ُتهود‬ ‫القد�س وتزيد ام�ستوطنات وتقتطع مزيدا من امزارع وااأرا�سي ي ال�سفة‪.‬‬ ‫اأخ ��ر ًا‪ :‬اإن م�س ��ر ل ��ن تتفرغ لاإ�س ��اح ااقت�س ��ادي وتتف ��رغ للتطوير‬ ‫وتخلُ� ��س من هذا ال�سداع امزمن الذي ت�سبب ��ه ق�سايا غزة امتكررة اإا ب�سم‬ ‫غ ��زة لها‪ .‬وب ��د ًا من اأن يُدع ��ى اإى فتح معر رفح اأن يُدع ��ى اإى فتح احدود‬ ‫كاملة وفتح امدار�س واجامعات وام�ست�سفيات وااأ�سواق ام�سرية للغزين‪.‬‬ ‫وبد ًا من اأن يبقوا ي �سجن غزة حت رحمة فك امعر اأن يعروا بحرية اإى‬ ‫اأر�س احرية والعدالة واأر�س الثورة والكرامة‪.‬‬ ‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬

‫بغ ��ر دين‪ ،‬فاأوجد ديانة اأ�سماها «عبادة ااإن�سانية» لكنه ف�سل ف�س ًا ذريع ًا ي اأن‬ ‫ي�ستميل النا�س اإليها‪.‬‬ ‫كل اأولئ ��ك العلم ��اء والفا�سف ��ة الذي ��ن ق ��راأت له ��م‪ ،‬م يكن ااإح ��اد ق�سية‬ ‫ح�سومة بالن�سب ��ة لهم‪ ،‬ولو اأخذناهم واحد ًا واح ��د ًا واأظهرنا من كامه ما يدل‬ ‫على مبحثنا هذا لوجدنا اأننا قد األفنا كتاب ًا‪.‬‬ ‫يق ��ول بردايي ��ف (وهو اأح ��د اأه ��م الفا�سفة الرو� ��س) وا�سف� � ًا كل امذاهب‬ ‫ااإحادي ��ة‪« :‬اإنها ا تخرج عن كونها حظة ديالكتيكية �سرورية ي ت�سورنا لله‬ ‫ومعرفتنا للحقيقة امتعالية»‪ .‬يق�سد برداييف بالديالكتيكي‪ ،‬اجدي الذي يوؤثر‬ ‫ويتاأث ��ر ي الوقت نف�سه‪ ،‬وما ذكره نعرفه نحن ام�سلمن ي حديث‪« :‬احمد لله‬ ‫الذي رد كيده اإى الو�سو�سة»‪.‬‬ ‫اإنني اأجزم اأن ااأغلبية ال�ساحقة من هوؤاء ال�سباب يظنون اأنف�سهم ملحدين‬ ‫وهم لي�سوا ملحدين على احقيقة‪ .‬ولهذا يقول موري�س بلوندل‪« :‬اإننا لو نفذنا‬ ‫اإى اأعمق ظلمات ال�سعور ااإن�ساي‪ ،‬ما وجدنا ملحدين معنى الكلمة»‪ .‬بل خلف‬ ‫ه ��ذه الدعاوى الكبرة وااإن ��كارات العري�سة يكمن اإم ��ان باطن و�سعور خفي‬ ‫باأن ثمة �سيئ ًا وراء هذه الطبيعة‪ ،‬واأن هذا الوجود يعلو على الوجود ااإن�ساي‬ ‫امتناه ��ي‪ ،‬ومهما قيل عن اأمر الراهن العقلية واا�ست ��داات امنطقية فاإن هذا‬ ‫ااإمان يبقى مناأى عن كل ريبة و�سك‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫أفتونا أيها الوطنيون!‬

‫خالد‬ ‫اأنشاصي‬

‫بن ��اء الأوط ��ان لي�س نزهة يتاأرج ��ح اأ�ضحابها ي حبال ال�ضع ��ارات‪ ،‬بينما الفعل على‬ ‫الأر� ��س ح�س خيانة‪ .‬تلك العبارة اموجزة رما تختزل ام�ضهد ام�ضري الآي الذي ك�ضف‬ ‫وع� � ّرى امت�ضرين مق ��ولت اأكر من اأحجامهم الهزيل ��ة �ضواء ي الواق ��ع ال�ضعبي اأو ي‬ ‫عقول الذين غرروا بهم واأوهموهم باأنهم وطنيون خل�ضون يثورون من اأجل الفقراء ومن‬ ‫اأجل اإعاء قيم احرية والدمقراطية وحقوق الإن�ضان‪ ،‬بينما هم اأول الباحثن عن الغنائم‬ ‫ال�ضخ�ضية‪ ،‬لي�س على ح�ضاب هوؤلء الب�ضطاء فح�ضب‪ ،‬واإما على ح�ضاب الوطن كله‪ .‬تلك‬ ‫احقيقة هي ما جعلت (حفنة) ‪-‬ول اأقول (نخبة) احرام ًا لقيمة هذه اللفظة ومعناها ام�ضتقر‬ ‫ي العق ��ل اجمع ��ي‪ -‬تتحالف مع اأع ��داء الثورة من «فلول» عز عليه ��م اأن جف اآبار النهب‪،‬‬ ‫و»بلطجية» غيّبت امخدرات عقولهم واأ�ضبحت روح الإن�ضان واممتلكات اخا�ضة والعامة‬ ‫لديهم ل ت�ضاوي مائة جنيه من امال ال�ضيا�ضي الفا�ضد‪ ،‬وكل احكاية «زجاجة مولوتوف» اأو‬ ‫«ر�ضا�ض ��ة»‪ .‬وم تكتف هذه احفنة بذلك‪ ،‬بل حالف ��وا مع «ق�ضاة» (والله ترجف اأ�ضابعي‬ ‫واأن ��ا اأكتب هذه الكلمة!) �ضرعنوا الف�ضاد على م ��دار عقود‪ ،‬و»حامن» وظفوا كل مهاراتهم‬

‫وحيلهم للدفاع عن قتلة الثوار ول�ضو�س امال العام‪ ،‬و»مثلن» و»مثات» اأهدروا كل قيمة‬ ‫حتى بدا امجتمع ام�ضري من خالهم جرد جموعات من الأفاقن وامحتالن وال�ضهوانين‬ ‫والرقا�ضن على م�ضارح العراة! هوؤلء ال�(حفنة) يظنون اأن ائتاف ًا كهذا قادر على اجنوح‬ ‫م�ضر نحو الهاوية ب�ضرعة ال�ضاروخ‪ ،‬لكي يعتلوا هم قمة ام�ضهد! ون�ضوا اأن م�ضر لي�ضت‬ ‫هي ب�ضعة الآلف اماأجورة التي حرق اممتلكات العامة واخا�ضة‪ ،‬وتغت�ضب الفتيات ي‬ ‫�ض ��وارع القاهرة‪ ،‬بحجة «الثورة» على الإعان الد�ضتوري العبق ��ري الذي اأ�ضدره الرئي�س‬ ‫حمد مر�ضي‪ ،‬وح�ض ��ن من خاله جل�س ال�ضورى امنتخب انتخاب ًا حر ًا نزيها من ال�ضعب‬ ‫ام�ضري‪ ،‬وكذلك اجمعية التاأ�ضي�ضية التي ت�ضكلت من جل�ضي ال�ضعب وال�ضورى امنتخبن‬ ‫من ال�ضعب ام�ضري‪ ،‬اأي اإنه ح�ضن «اختيار ال�ضعب ام�ضري» من عبث العابثن الذي طال من‬ ‫قبل جل�س ال�ضعب وحله ي �ضابقة م حدث حتى ي اأدغال اإفريقيا‪ ،‬وكان يريد اأن يجهز‬ ‫على اجهتن امنتخبتن بعد الث ��ورة‪ :‬جل�س ال�ضورى واجمعية التاأ�ضي�ضية‪ ،‬ثم بعد ذلك‬ ‫ي ِ‬ ‫ُعطل كل قرار للرئي�س‪ ،‬فتظل م�ضر ي حالة �ضلل تام‪ ،‬فيلعن النا�س الثورة‪ ،‬بل رما يطالبون‬

‫خالد الدوسري والسجن‬ ‫مدى الحياة‪ ..‬قضية إنسان‬ ‫وقضية وطن‬ ‫ي ي ��وم الثاثاء اموافق ‪ 13‬نوفمر ‪ 2012‬اأ�ضدر القا�ضي الأمريكي ي‬ ‫ولي ��ة تك�ضا�س حكم ًا بال�ضج ��ن مدى احياة على الطال ��ب ال�ضعودي امبتعث‬ ‫لدرا�ضة الهند�ضة الكيماوية ي تك�ضا�س‪.‬‬ ‫خالد الدو�ضري �ضاب �ضعودي ي مقتبل العمر (‪ 22‬عام ًا) ل اأ�ضك ي اأنه‬ ‫ذكي وجتهد بدليل ابتعاثه لدرا�ضة الهند�ضة الكيماوية ي جامعة عريقة ي‬ ‫تك�ضا�س‪ .‬وهذا البتعاث مبني على قبول من اجامعة‪ ،‬والقبول لبد اأن يكون‬ ‫مبني� � ًا عل ��ى درجات عالية‪ .‬هذا ال�ضاب لب ��د اأن له اأب ًا واأم ًا واأخت� � ًا علقوا اآما ًل‬ ‫كبرة على تخرجه وعودته اإليهم لي�ضعدوا بنجاحه وي�ضتفيدوا من عطائه‪ .‬اإل‬ ‫اأن اآمالهم اأبدلت بجراح ليلها طويل متد طول عمره‪ ،‬اأما هو فقد اأهدر �ضبابه‬ ‫واأنهى عمره اأ�ضواأ نهاية‪ .‬اإنها ماأ�ضاة اإن�ضانية له ولعائلته حزن وتدمي القلب‬ ‫وماأ�ضاة لوطن خ�ضر اأحد �ضبابه‪.‬‬ ‫اأح�ض�ض ��ت واأنا اأطالع �ضورة هذا ال�ضاب وه ��و ي ريعان �ضبابه‪ ،‬يقتاده‬ ‫رج ��ل اأمن اأمريك ��ي مكب ًا بال�ضا�ضل‪ ،‬ب� �اأم وحزن عظيمن‪ :‬ح ��زن على اأهله‬ ‫وعائلته وح ��زن على الوطن‪ .‬حزن الأهل معروف ومفه ��وم‪ ،‬اأما حزن الوطن‬ ‫فم ��رده اإى فق ��د �ضاب متعل ��م مثل جزء ًا م ��ن راأ�ضماله الب�ض ��ري‪ ،‬وراأ�س امال‬ ‫الب�ضري ه ��و الأ�ضا�س والقاع ��دة التي تعتمد عليها الأوط ��ان ي رقيها وبناء‬ ‫م�ضتقبلها‪.‬‬ ‫اأعود اإى الوطن واإى فقيده ام�ضجون مدى احياة ال�ضاب خالد الدو�ضري‬ ‫واأ�ضال الل ��ه اأن يخرجه من �ضدته ونكبته ويعيده اإى وطنه واأهله‪ ،‬واأت�ضاءل‬ ‫كيف يتبنى �ضاب مثل خالد فكر ًا جهادي ًا تكفري ًا يجعله يخطط ل�ضناعة قنابل‬ ‫لتفج ��ر اأهداف حدده ��ا ي مذكراته؟ اأنا ل�ضت مهتم� � ًا الآن مناق�ضة النظرية‬ ‫اجهادي ��ة وعقيدتها اإن كان هو من اأحد �ضحاياها؛ فالوقوف ي وجه طغيان‬ ‫وا�ضتع ��اء الدول الكرى مثل حكومة الوليات امتحدة الأمريكية اأو الحاد‬ ‫ال�ضوفييت ��ي ل يك ��ون بقتل امواطنن الأبرياء‪ .‬اأن ��ا مهتم هنا مراجعة �ضرة‬ ‫ه ��ذا ال�ضاب ال�ضع ��ودي وم�ضرته التعليمي ��ة والجتماعية الت ��ي اأنتجت هذا‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫الفكر النتحاري الذي جعله ينهي حياته ي �ضجن موؤبد‪ .‬ولفهم هذه ال�ضرة‬ ‫وام�ض ��رة علين ��ا اأن ننظر ي نوع كتب ��ه امدر�ضية وحتواه ��ا وي مدر�ضيه‬ ‫واأفكاره ��م وثقافته ��م وي جتمعه ال�ضغ ��ر الذي حول ��ه وي ام�ضجد الذي‬ ‫ي�ضل ��ي فيه وامحا�ضرات الدينية التي ي�ضتمع اإليه ��ا‪ .‬ل يوجد عندنا ي هذه‬ ‫الباد اأحزاب اأو جماعا�� �ضيا�ضية متطرفة مينية اأو ي�ضارية تدعو اإى حمل‬ ‫ال�ضاح وقتال الفريق الآخر واإما لدينا جماعات دينية متطرفة تدعو اإى قتال‬ ‫الكفار ومن رحم هذه الأيديولوجيات الدينية امتطرفة ظهرت طالبان والقاعدة‬ ‫وكان من �ضبابنا ال�ضعودي من ا�ضتدرج بحجة اجهاد ي �ضبيل الله والق�ضة‬ ‫طويلة ومعروفة ابتدا ًء من حرب حرير اأفغان�ضتان من الحتال ال�ضوفييتي‬ ‫اإى كل ما نراه ون�ضمعه عن اأعمال القاعدة وجهادها ي جزيرة العرب‪ ،‬وخالد‬ ‫الدو�ضري ‪-‬اإن م يخطئ ظني‪ -‬اأحد �ضحايا هذا الفكر اجهادي امتطرف‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال�ض ��اب الذي قادت ��ه ظروفه اإى التهلك ��ة لبد واأنه ق ��د ُزرع ي عقله‬ ‫ال�ضغ ��ر ال ��ريء بذور من ه ��ذا الفكر الدم ��وي الذي يدعي اجه ��اد من اأجل‬ ‫الدين‪ ،‬وهو ي حقيقة الأمر جهاد �ضد الدين وقيمه الإن�ضانية والأخاقية‪ ،‬قيم‬ ‫الت�ضامح والعدل‪ .‬لقد زرع هذه البذرة ال�ضيئة ي عقل هذا ال�ضاب وغره من‬ ‫فقدهم الأهل والوطن‪ ،‬دعاة من اأهلنا ومن بيننا‪ ،‬دعاة لب�ضوا لبا�س الدين جلد ًا‬ ‫خارجي ًا لينفثوا �ضمومهم ي عقول ال�ضباب وال�ضابات با�ضم الدين وياأخذوهم‬ ‫اإى الفرق امتطرفة ويبعدوهم عن جوهر الإ�ضام وو�ضطيته وقيمه الإن�ضانية‬ ‫واح�ضارية العلي ��ا‪ .‬ثم غذيت هذه العقائد والأف ��كار بكتب ومنابر ومدار�س‬ ‫اأي�ض ًا حت الغطاء الديني‪ ،‬وهنا يقول من ل يريد اأن يبحث ويدقق «لي�س لنا‬ ‫اإل الظاهر»‪ .‬اأما الرامج التليفزيونية وغرها من امنابر الدعوية والإعامية‬ ‫التي توؤ�ض�س للفكر امتطرف واإن حا�ضت الن�س عليه فحدث ول حرج‪.‬‬ ‫كيف ل ي�ضق ��ط خالد الدو�ضري وغره من �ضب ��اب الأمة ي هذه ال�ضراك‬ ‫وهم ل ي�ضمعون من حولهم اإل هذه الأ�ضوات وقد �ضيق امجال وحجب الراأي‬ ‫الآخر امناه�س للتطرف الديني وما يوؤدي اإليه من و�ضائل واأ�ضباب‪ .‬امدعون‬

‫شركات «حكم» لإيجار!‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬

‫احكوم ��ة‪ ،‬اإذا‪ ،‬تث ��ل حاجة ملح ��ة واأكيدة لاإن�ض ��ان ‪-‬اأي اإن�ض ��ان‪ -‬كي يحيا‬ ‫يقول عام ال�ضيا�ضة الأمريكي مارتن �ضان (‪ )Martin Slann‬ي كتاب له‬ ‫بعنوان «التعريف بال�ضيا�ضة»‪ :‬اإن النوع ال�ضتبدادي (الديكتاتوري) من احكومات حي ��اة طبيعي ��ة‪ ،‬ويحق ��ق اأهدافه ي هذه الدني ��ا‪ .‬وفى كثر من ب ��اد العام النامي‬ ‫�ض ��اد العام منذ ظهور امجتمع ��ات الإن�ضانية‪ ،‬ما يقدر بح ��وال ع�ضرة اآلف �ضنة امعا�ضر كثر ًا ما يعرى اإيجاد‪ ،‬اأو وجود‪ ،‬حكومة (منا�ضبة) كثر ًا من ال�ضعوبات‬ ‫خل ��ت‪ .‬وم ينبذ الب�ضر هذا النظام اإل منذ حوال ثاثمائة �ضنة فقط‪ ،‬بعد اكت�ضاف والعقب ��ات‪ .‬اإذ غالب� � ًا ما يوجد �ض ��راع (ظاهر وخفي) على ال�ضلط ��ة‪ ..‬الكل يريد اأن‬ ‫وبلورة وتطبيق النوع النقي�س لا�ضتبداد‪ ،‬وبديله الوحيد‪ ،‬وهو احكم التمثيلي «يحكم» متى واتت الفر�ضة‪ .‬وغالب ًا ما يوؤدى ذلك ال�ضراع احاد اإى‪� :‬ضعف وتردى‬ ‫احكومة‪ ،‬اأو حتى انهيارها‪ ،‬وعودة امجتمع الذي كانت تديره اإى «حالة الطبيعة»‬ ‫(الدمقراطية)‪.‬‬ ‫كم ��ا يق ��ول‪ :‬اإن هن ��اك الآن نوع ��ن رئي�ضي ��ن فق ��ط م ��ن احكوم ��ات‪ ،‬هم ��ا‪ :‬الأوى‪ ،‬وهى حالة فو�ضى‪ ،‬وحرب اجميع �ضد اجميع ‪-‬كما قال توما�س هوبز‪.‬‬ ‫وبامنا�ضب ��ة‪ ،‬ف� �اإن الفيل�ضوف الإجليزي توما�س هوب ��ز اأ�ضاب عندما و�ضف‬ ‫ال�ضتب ��دادي‪ ،‬والتمثيلي‪ ،‬واأن ال�ضتبدادي (ال�ضم ��ول) ي �ضبيله للزوال‪ ،‬خا�ضة‬ ‫واأن م ��ا تبق ��ى منه يقل عن خم�س جموع دول العام الراهن‪ .‬ول خاف بن علماء «حال ��ة الطبيعة» (حال ��ة عدم وجود حكومة‪ /‬دولة) باأنه ��ا‪ :‬حالة حرب اجميع �ضد‬ ‫ال�ضيا�ض ��ة‪ ،‬وبقية العل ��وم الجتماعية على ذلك‪ ،‬وباأن الإن�ض ��ان كائن اجتماعي‪ ..‬ل اجميع‪ .‬ولكن تكييفه ل�«العقد الجتماعي» امن�ضئ للدولة غر منطقي اإطاق ًا‪ ،‬على‬ ‫مكن اأن يعي�س ‪-‬عي�ض ًا �ضوي ًا‪ -‬اإل ي جتمع‪ ..‬ووجود امجتمع يحتم وجود «اإدارة» الأق ��ل ي الف ��رة امعا�ضرة‪ .‬ولذل ��ك‪ ،‬وجدنا معظم العام وق ��د اأخذ بتكييف «جون‬ ‫تديره‪ ،‬و�ضلطة توفر الأمن‪ ،‬وتفر�س النظام والقانون‪ ،‬تتج�ضد ي «احكومة» التي لوك»‪ ،‬و«جان جاك رو�ضو» لفكرة «العقد الجتماعي»‪ ،‬وم يقبل تكييف هوبز لها‪.‬‬ ‫عل ��ى اأي ح ��ال‪ ،‬يب ��دو اأن اإقامة «حكوم ��ة» �ضليم ��ة ومنا�ضبة‪ ،‬وتقبله ��ا غالبية‬ ‫اأ�ضح ��ى وجودها بالغ ال�ضرورة‪ ،‬بل هو كوج ��ود اماء والهواء‪ ،‬بالن�ضبة لاإن�ضان‪،‬‬ ‫كي يعي�س ي اأمن و�ضام‪ .‬ول يرف�س وجود احكومة ‪-‬الدولة‪ -‬اإل «الفو�ضويون» امعني ��ن‪ ،‬اأم ��ر مثل اإ�ضكالية خط ��رة ورهيبة ي جتمعات بع� ��س الباد النامية‬ ‫ال�ضوم ��ال مثا ًل‪ .‬حي ��ث ي�ضعب التفاق عل ��ى د�ضتور واحد �ضام ��ل‪ ،‬وعلى كيفية‬‫(‪ )Anarchists‬وهم قلة من الفا�ضفة‪ ،‬موجودون ي كل ع�ضر‪.‬‬

‫مهدي مبروك‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫الرئيس المصري يطلق‬ ‫صافرة اإنذار اأولى‬

‫ببعث النظام البائد من قبوره! هذا امخطط يعرفه اجميع ي م�ضر‪ ،‬ولكن اجديد ي ام�ضهد‬ ‫اأنه ك�ضف وعرى امدعمن لروؤو�ضه التنفيذية‪ ،‬ومع الأ�ضف ات�ضح اأن جلهم من الذين �ضدعوا‬ ‫روؤو�ضنا باحرية والدمقراطية وحقوق ال�ضعب والق�ضا�س لدماء ال�ضهداء‪ ،‬وعندما اأ�ضدر‬ ‫الرئي�س اإعان ًا د�ضتوري ًا يحقق هذه امطالب‪ ،‬اأقاموا الدنيا لإلغاء هذا الإعان‪ ،‬حتى اإن اأحدهم‬ ‫راح ي�ضتنجد باأمريكا! هم يتذرعون باأن الرئي�س حينما ح�ضن قراراته ال�ضابقة والاحقة من‬ ‫الطعن عليها (مدة اأربعة اأ�ضهر قد ُتخت�ضر ل�ضهرين فقط اإذا ا�ضتفتي على الد�ضتور مع مطلع‬ ‫دي�ضمر امقبل) جعل من نف�ضه فرعون ًا‪ ،‬واأنه‪ :‬من ي�ضمن اأن ي�ضدر من القرارات ما يعر�س‬ ‫اأم ��ن الوطن للخطر؟ اأو ما يعتدي به على احريات؟ اأو ما ي�ض ّفي به ح�ضاباته مع اأ�ضخا�س‬ ‫باأعينهم؟ ح�ضن ًا‪ :‬فلنح�ضن الظن بهذه (ال�ضتائر) اجديدة اأيها (الوطنيون) واأفتونا‪ :‬ماذا لو‬ ‫تعهد الرئي�س الآن بعدم اإ�ضدار اأي من هذه القرارات (ول حتى غرها) طيلة مدة هذا الإعان‬ ‫الد�ضتوري؟!‬

‫بعيد عن اخو�س ي دهاليز العاقات ال�ضيا�ضية‪ ،‬فلم يت�ضور اأحد اأو يتوقع‬ ‫اأن �ضابا من تون�س يقوم بعمل يتغر على اإثره كثر من الأنظمة العربية ام�ضتبدة‬ ‫والقهرية وتتحول الكلمة لل�ضعوب اأنف�ضها‪ .‬م يكن ذلك ال�ضاب (حمد بوعزيزي)‬ ‫يعلم باأن فعله الذي اأقدم علية �ضيع�ضف بكثر من الأنظمة العربية ويجعل عقارب‬ ‫ال�ضاع ��ة تع ��ود لتعمل عك�س اجاهه ��ا‪ .‬بداأت ث ��ورات الربيع العرب ��ي من امغرب‬ ‫العربي حدي ��د ًا من تون�س (بالقرب لآخر نقطة للفتوح ��ات الإ�ضامية) واجهت‬ ‫�ضرق� � ًا باجاه م�ضر ث ��م ليبيا وكانت جريات الثورات تتنق ��ل بن الدول وت�ضر‬ ‫باج ��اه اجنوب نحو اليمن‪ .‬اإل اأن دول اخليج كانت حري�ضة على احفاظ على‬ ‫اأم ��ن اليمن ووحدة اأرا�ضي ��ه وا�ضتتباب اأو�ضاعه‪ ،‬ما ي ا�ضتق ��رار اأمن اليمن من‬ ‫ا�ضتقرار للمنطقة باأ�ضرها‪ .‬و�ضرعان ما تغر الجاه بالثورات �ضمال وا�ضتيقظت‬ ‫ث ��ورة �ضوريا‪ ،‬ومنذ حوال العامن وهي تقف بال�ض ��ام‪ ،‬اإل اأن تاأخرها بال�ضام م‬ ‫يك ��ن من دافع انق�ضام ال ��راأي ال�ضعبي جاه احاكم ب ��ل اإن اأمر الثورة ي �ضوريا‬ ‫اأ�ضبح حل �ض ��راع دول بن امع�ضكرات ال�ضرقية (رو�ضي ��ا وال�ضن) والغربية‬ ‫(اأمري ��كا وحلفائها من اأوروبا) ومن البديه ��ي اأن الو�ضع ي �ضوريا لن يظل على‬ ‫ذل ��ك احال ولن يرجع اإل اح ��ال ال�ضابق فبقاء النظام عل ��ى ال�ضلطة ي �ضوريا‬ ‫اأم ��ر غر مرحب به �ضعبيا من اأهل �ضوريا اأنف�ضهم ول يحتاج الأمر �ضوى م�ضاألة‬ ‫وق ��ت‪ ،‬فالأم ��ر باأيدي الثوار اأنف�ضه ��م ‪ .‬الربيع العربي م يتوق ��ف ولكن الأو�ضاع‬ ‫ي �ضوري ��ا تاأن لها الأنف�س وتتفطر له ��ا القلوب ما ي�ضفك من دماء‪ ،‬فاجميع يقف‬

‫شيء من حتى‬

‫الو�ضاي ��ة على الدين جعلوا نقد الفكر الدين ��ي امتطرف �ضواء لفقيه م�ضتجد‬ ‫اأو فقي ��ه قدم وكاأنه تعدٍ على الدي ��ن وحرمته ومقد�ضاته حتى حيل بن الفقه‬ ‫امتط ��رف اأو ما يرتب ��ط به ويوؤدي اإليه وبن النقد الدين ��ي الهادف اإى اإعمال‬ ‫العق ��ل والتاريخ وم�ضتجدات العلم واحياة ي تطوير وتنقيح وحديث فقه‬ ‫الأم ��ة دون ام�ضا� ��س بامقد�ضات امن�ضو�س عليها ي الق ��راآن الكرم والثابت‬ ‫امتوات ��ر من احديث النبوي ال�ضري ��ف الذي ي�ضرح الدين الذي اأكمله الله ول‬ ‫ي�ضيف عليه اأو ينق�س منه‪ « .‬الْ َي� � ْو َم اأَ ْك َم ْلتُ َل ُك ْم دِي َن ُك ْم وَ اأَ ْ َ‬ ‫ت ْمتُ َع َل ْي ُك ْم ِن ْع َمتِي‬ ‫ال ْ�ض َا َم دِي ًنا» �ضورة امائدة‪ :‬الآية ‪.»3‬‬ ‫وَ َر ِ�ضيتُ َل ُك ُم ِْ إ‬ ‫م ��ن اأجل هذا كان خالد وغره من �ضب ��اب الأمة لقمة �ضائغة وهدف ًا �ضهاً‬ ‫م ��ن يريدون اأن يجندوا �ضباب الأمة للجهاد فيما م ياأمر به الله‪ ،‬م يكن هناك‬ ‫فك ��ر ديني م�ض ��اد يحميهم ويبعدهم ع ��ن ال�ضقوط ي �ض ��راك الفكر امتطرف‬ ‫امدع ��ي اأنه مثل الإ�ضام احقيقي‪ ،‬ويريهم طريق الر�ضد وال�ضواب ويغر�س‬ ‫ي نفو�ضهم اأن الإ�ضام دين علم وح�ضارة وتقدم ورقي‪ ،‬دين يح�س الإن�ضان‬ ‫وَي‬ ‫على البحث عن ال�ضعادة ي الدني ��ا والآخرة « َر َب َنا اآ ِت َنا ِي ال ُد ْن َيا َح َ�ض َن ًة ِ‬ ‫اب ال َن ِار» (البقرة الآية ‪ ،)201‬ولي�س دين قتل وتدمر‬ ‫ْال ِآخ� � َرةِ َح َ�ض َن ًة وَ ِق َنا َع َذ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وَل‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫ِي‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫«‬ ‫العقيدة‬ ‫ي‬ ‫معنا‬ ‫اختلفوا‬ ‫حتى لأولئك الذين‬ ‫ِين» (الكافرون‬ ‫د‬ ‫ْ‬ ‫ْ ِ ِ‬ ‫ الآية ‪.)6‬‬‫وهنا يزعجني �ضوؤال ي�ض ��رخ ي داخلي‪ :‬هل هذه هي امرة الأوى التي‬ ‫يفجع فيه ��ا الوطن ب�ضاب من �ضبابه اأدلج عقله وانح ��رف فكره فقتل الأبرياء‬ ‫وقتل نف�ضه واأحزن اأهله ووطنه؟ والإجابة ومع �ضديد وعظيم الأ�ضف‪ :‬ل‪ ،‬اإنها‬ ‫لي�ضت الأوى واأخ�ضى اأن ل تكون الأخرة اإن ا�ضتمر احال على ذات امنوال‪.‬‬ ‫ي التاريخ احديث فقط هناك واقعة جهيمان‪ ،‬وهناك فريق ‪�11‬ضبتمر‬ ‫وهن ��اك مفج ��رو الريا�س واخر وهن ��ا وهناك من نعلم عنه ��م ومن ل نعلم‪.‬‬ ‫وال�ضوؤال الذي م اأجد له جواب ًا ماذا نتعامل مع نتائج هذه احوادث الدموية‬ ‫ب ��كل حزم وق ��وة لكنن ��ا ل نتعامل بجدي ��ة وفاعلي ����ة و�ضراح ��ة وو�ضوح مع‬ ‫موؤ�ض�ضات هذا الفكر ورجاله الذين واإن تواروا خلف الدعوة اإى الله فاإنهم ل‬ ‫ياألون جهد ًا ي اأدجة وبرجة عقول ال�ضباب واأخذهم نحو التطرف باأ�ضاليب‬ ‫ظاهره ��ا الرحمة وباطنها العذاب؟ خال ��د الدو�ضري هو �ضحية من �ضحاياها‬ ‫هوؤلء‪.‬‬ ‫كي ��ف ي�ضعر الآن من وجّ ه خالد ون�ضحه ب�ضنع القنابل وامتفجرات وقد‬ ‫اأودى ب ��ه اإى ال�ضجن يق�ضي فيه عم ��ره وهو ي مقتبل العمر؟ األ ي�ضعر باأنه‬ ‫اأجرم بحق هذا ال�ضاب ووالديه ووطنه بينما هو طليق ينعم باحرية ونعيم‬ ‫احي ��اة؟ اإن الع ��اج الناجع لأي م�ضكلة هو ي التعاط ��ي ب�ضكل جاد ووا�ضح‬ ‫وفع ��ال مع جذوره ��ا واأ�ضبابها من اأجل تف ��ادي نتائجها واآثاره ��ا‪ .‬ل تركوا‬ ‫�ضباب الأمة لل�ضياع فهم اأغلى ما ملك هذا الوطن‪.‬‬

‫قابليات‬ ‫ااستاب‬ ‫والتغريب‬ ‫باإنابة‪ :‬مبارك‬ ‫خميس الحمداني‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫ت ��داول ال�ضلط ��ة واخت�ضا�ضاتها‪ ،‬ي هذه امجتمعات التقليدي ��ة‪ ..‬لدرجة التحارب‬ ‫الأهلي ي بع�س تلك الباد‪ .‬ما احل‪ ،‬اإذا‪ ،‬ي مثل هذه احالت؟!‬ ‫ق ��ال اأحد علماء ال�ضيا�ضة الغربين تندر ًا‪ :‬على ه ��ذه امجتمعات اأن «ت�ضتورد»‬ ‫(ت�ضتق ��دم) حكومات مهنية‪ ،‬تتعاقد معه ��ا حكم واإدارة الب ��اد‪ ،‬وفق �ضروط يتفق‬ ‫عليه ��ا! وهذا يعنى‪ :‬اإن�ضاء �ض ��ركات «حكم»‪ ..‬ي بع�س ال ��دول‪ ،‬تقدم «حكومة» من‬ ‫يري ��د ب�ضلطاتها الثاث‪ :‬الت�ضريع والتنفيذ والق�ضاء‪ ،‬وبد�ضتور متفق عليه‪ ،‬تتعهد‬ ‫بحكم اأي بلد مدة معينة‪ ،‬مقابل مادي معن! (تخيل وزراء‪ ،‬ونواب برمان اأجانب‪،‬‬ ‫متعاقدين لإدارة دولة ما!)‪.‬‬ ‫حق ��ا‪ ،‬اإنها فك ��رة خيالية متهكمة وطريفة‪ ،‬بل وا�ضتعماري ��ة‪ ،‬ولكنها ت�ضر اإى‬ ‫اإ�ضكالي ��ة رهيبة‪ .‬ولعل اأبرز عيوبها اأن يوؤتى باأجانب حكم واإدارة بلد ما! اإذ غالب ًا‬ ‫ما �ضيدير هوؤلء البلد ما يحقق «م�ضالح» لهم‪ ،‬اأو ًل وقبل كل �ضيء‪ .‬وغالب ًا ما تكون‬ ‫ه ��ذه ام�ضال ��ح �ضد م�ضلح ��ة ال�ضعب امعني‪ .‬ولن ��ا اأن نتخيل �ضيا�ضاته ��م الداخلية‬ ‫واخارجي ��ة‪ .‬ثم ماذا ي�ضمن رحيل تلك احكومة بعد انته ��اء مدة التعاقد معها‪ ،‬اأو‬ ‫عن ��د الرغبة ي اإزاحته ��ا؟! كيف ترحل‪ ،‬بع ��د اأن تلك رقبة ال�ضع ��ب‪ ،‬وتهيمن على‬ ‫و�ضائل الإكراه فيه‪ ،‬وعلى كل مقدراته؟!‬ ‫ل يوج ��د‪ ،‬ي الواق ��ع‪ ،‬حل عملي اأمام تل ��ك الباد اإل اأن ترف� ��س فكرة التعاقد‬ ‫هذه‪ ،‬وت�ضلك الطريق الذي �ضلكه غرها‪ ،‬من �ضبقها من ال�ضعوب والدول النابهة‪،‬‬ ‫فتكون احكم ��ة �ضالتها‪ .‬ثم تاأخذ من تلك التجارب م ��ا يتاءم وظروفها‪ ،‬وين�ضجم‬ ‫ومعتقداته ��ا‪ .‬ل �ضبي ��ل اآخر اأف�ضل للخروج من هذا ام� �اأزق اخطر‪ ،‬اإذا كان الهدف‬ ‫هو‪ :‬حقيق م�ضلحة وفائدة وتطلعات غالبية امعنين‪.‬‬ ‫وه ��ذا «اح ��ل» ل ينزل م ��ن ال�ضماء‪ ،‬ول يتاأت ��ى بالطلب والنواي ��ا اح�ضنة‪ .‬اإذ‬ ‫ل ب ��د من قادة م�ضلح ��ن اأفذاذ‪ ،‬يطبقونه‪ ،‬وي�ضرفون على اإنف ��اذه‪ ،‬بجد واإخا�س‪،‬‬ ‫ويدخلون ‪-‬بذلك‪ -‬تاريخ اأمتهم من اأو�ضع واأ�ضرف واأنبل اأبوابه‪ .‬والله هو اموفق‪.‬‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫مذه ��ول منده�ض ��ا ل�ضرا�ضة ما يحدث من قت ��ل وت�ضري ��د‪ .‬اإل اأن الأمور وجريات‬ ‫الأح ��داث ب ��داأت تتغر وب ��داأت اآل ��ة اح ��رب الإ�ضرائيلي ��ة ت�ضتغل تل ��ك الأحداث‬ ‫والن�ضغ ��ال ال ��دول بق�ضية �ضوريا وب ��داء العدو الإ�ضرائيل ��ي بتنفيذ خططات‬ ‫الغتي ��ال والعت ��داء‪ ،‬فالأحداث ي فل�ضطن ب ��داأت تاأخذ منحن ��ى اآخر وت�ضعيد‬ ‫للحرب على اإخواننا ي فل�ضطن ومن منا يرغب باحروب والعدوان‪ ،‬ولكن هذه‬ ‫�ضفة لليهود فهم يريدون جر امنطقة للحرب‪ .‬وبالأم�س القريب رئي�س جمهورية‬ ‫م�ض ��ر العربية الدكتور حمد مر�ضي يطلق �ضافرة الإن ��ذار الأوى وي�ضرح باأن‬ ‫م�ضر ل تقبل بالعدوان الذي ي�ضنه الحتال الإ�ضرائيلي على قطاع غزة‪ ،‬كما اأوفد‬ ‫رئي� ��س وزرائه لزيارة القطاع على راأ�س وفد ي�ض ��م وزراء وقيادات اأمنية لإعان‬ ‫الت�ضامن ام�ضري مع ال�ضعب الفل�ضطيني‪ .‬واعتر الرئي�س حمد مر�ضي الت�ضعيد‬ ‫الإ�ضرائيل ��ي الأخر عل ��ى القطاع‪ ،‬الذي �ضقط فيه ما يزيد على ‪� 100‬ضهيد ومئات‬ ‫اجرح ��ى‪« ،‬عدوانا غر مقبول»‪ ،‬وقال ي كلمة مقت�ضبة بثها التلفزيون الر�ضمي‬ ‫ام�ضري «اإن الإ�ضرائيلين عليهم اأن يدركوا اأن العدوان ل نقبله ول مكن اأن يوؤدي‬ ‫اإل اإى عدم ال�ضتقرار ي امنطقة»‪ .‬خطاب رئي�س اجمهورية ام�ضرية ي جملة‬ ‫ل ينك ��ره عاقل فهو من رجل غيور على دماء الأخوة الفل�ضطينين ما يعانونه من‬ ‫ح�ضار وعدوان طول الفرة اما�ضية‪ .‬اإل اأن خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز بالت�ضاور مع اأخيه رئي�س جمهورية م�ضر اأو�ضح باأن تهدئة الأمور‬ ‫و تغلي ��ب احكمة على النفعالت يجب اأن يك ��ون �ضيد اموقف ومعاجة مثل تلك‬

‫يتح ��دث كث ��ر م ��ن امفكري ��ن ع ��ن اأ�سب ��اب ال�سقوط‬ ‫اح�ساري العربي ي �سياق بعدين اأ�سا�سين تعزى اإليهما‬ ‫جل ااآراء وهما جانبا «التغريب واا�ستاب» ولكن ال�سوؤال‬ ‫يبقى قائم ًا‪ :‬هل اا�ستاب والتغريب �سبب اأم نتيجة فا�سلة‬ ‫جملة من ااأ�سباب وامحركات؟ عندما اأنظر �سخ�سي ًا اإى‬ ‫ام�ساألة اأرى اأنها م�سكل «فكري اأخاقي» بالدرجة ااأوى‪،‬‬ ‫تنمعنه�سا�سةالنظامالفكريوااأخاقيالتيارتكزعليها‬ ‫البناء اح�ساري اأو ت�ساعفه التاريخي وو�سوله اإى حالة‬ ‫الكمون التدريجي ثم اانح�سار خلف اموجات ااإمريالية‬ ‫امتعاظمة‪ ،‬ومن ثم فاإن «اا�ستاب والتغريب» الذي نناق�سه‬ ‫اإما هو نتيجة حتمية ولي�س �سبب ًا قائم ًا ي كيان ال�سقوط‬ ‫اح�س ��اري‪ ،‬فااأ�سل بالتفكيك اإم ��ا ي امنظومة الفكرية‬ ‫«الت ��ي ج�سد معام الوع ��ي وامرونة الثقافية والقدرة على‬ ‫ااقتبا�س اح�ساري الف ّعال وتعزيز ال�سلطات الثقافية ما‬ ‫يخ ��دم رق ��ي امجتمع ومن ث ��م اإيجاد حري ��ات التفكر قبل‬ ‫حريات التعبر» وي اجانب ااآخر ي امنظومة ااأخاقية‬ ‫«التي تركز على اجانب القيمي والتوجيه ااأخاقي وبناء‬ ‫وتفعي ��ل دور ااأخ ��اق اح�ساري ��ة ي ختل ��ف ااأن�ساق‬ ‫والعمليات ااجتماعية والتوجيه ااأمثل للقيم ما ا ي�سكل‬ ‫قاع ��دة جمودية ثابتة يقا�س عليها كل مغ ��زى اأو معنى ي‬ ‫ال�سي ��اق اح�س ��اري‪ ،‬واإم ��ا بل ��ورة تل ��ك القيم م ��ا يخدم‬ ‫معززاتالنهو�سوالنماءااجتماعي»ولعلياأجمل�سل�سلة‬ ‫ااأبع ��اد التي اأفرزت اا�ست ��اب والتغريب ي اإطار النقاط‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫• اجم ��ود الفك ��ري ي اأو�ساط امثقفن وامفكرين‬ ‫وااأدباء و�سطوة تغليب ااإيديولوجيات الزائفة على ح�ساب‬ ‫الفكر امو�سوعي الذي يناق�س واقع اح�سارة ويبحث عن‬ ‫دوافع اإحيائها واإعادة النب�س لها من جديد‪.‬‬ ‫• اجم ��ود العلم ��ي ال ��ذي ارتك ��ز عل ��ى �سيا�س ��ات‬ ‫وفك ��ر ا�ست ��راد امعرف ��ة وااج ��رار وراء التعل ��ق بالركام‬ ‫امعري دون اأدنى حاولة لتنظيم جهد وا�سراتيجية فعلية‬ ‫للم�ساركة ي بناء امعرفة واإنتاجها وكذلك جمود جاات‬ ‫البحث العلمي واعتباره نوع ًا من الرف العلمي اأو ارتباطه‬ ‫باح�سول على مكانة علمية ‪ -‬اجتماعية معينة فح�سب‪.‬‬ ‫• انت�س ��ار ااأمي ��ة ولعلن ��ي ا اأرى اأن مناق�س ��ة ه ��ذه‬ ‫ام�ساأل ��ة هي ام�سائل امنطقي ��ة اأن ااأمية ظاهرة حتمية ي‬ ‫�ستىامجتمعاتواح�ساراتومقايي�سهاومعايرقيا�سها‬ ‫ومناق�سته ��ا تختلف من جتمع اإى اآخر ولكنن ��ي اأرى اأن‬ ‫ام�س ��كل احقيقي اإما يكمن ي ااآلي ��ات التي باتت تعالج‬ ‫من خالها هذه ام�سكل ��ة والفكر اجمودي التقليدي الذي‬ ‫يركز على تعميم التعليم دون بناء اأي اعتبار للجودة ودون‬ ‫ج�سيد لعوامل الثقافة ااجتماعية وامتغرات ااجتماعية‬ ‫عمومايم�ساألةالتغلبعلىام�سكلةومواجهتها‪.‬‬ ‫• ع ��دم التاأ�سي�س احقيق ��ي لنظرية فكر �سيا�سية‬ ‫تت�سم ��ن جوان ��ب «العدالة وام�س ��اواة واحري ��ة» ومن هنا‬ ‫تخلفالفكرال�سيا�سيوانطلقاإىتدعيمام�سالحالنفوذية‬ ‫اأف ��راد ال�سلط ��ة دون ثقاف ��ة اجتماعي ��ة رادع ��ة واإما ثقافة‬ ‫اجتماعية تعي�س على عماء التقدي� ��س وااجرار والتكرار‬ ‫الزائفومنهنافتحامجالللممار�ساتال�سيا�سيةام�ستبدة‬ ‫التي اأخ ّلت بالبناء ااجتماعي ب�ستى اأن�ساقه ونظمه وجعلت‬ ‫منها تابع ًا اأ�سر ًا م�ساحها وروؤاها‪.‬‬ ‫‪malhamdani@alsharq.net.sa‬‬

‫الأحداث‪».‬هن ��ا تكم ��ن العزمة والق ��وة واحكمة ي الراأي وام�ض ��ورة» ‪ .‬جميعنا‬ ‫يعلم بالقدر الكبر الذي تلكه جمهورية م�ضر العربية من قوة ع�ضكرية وخرات‬ ‫ي ج ��ال احروب وخ�ضو�ضا مع الع ��دو الإ�ضرائيلي‪ ،‬فقد �ضبق م�ضر اأن حررت‬ ‫اأرا�ضيه ��ا مفردها‪ .‬وقد ت�ضاءل البع� ��س ي ذلك الوقت‪ :‬اإذا كان الرئي�س ام�ضري‬ ‫يفك ��ر بامغامرة مقدرات م�ضر والدخول بها ي حرب مع اإ�ضرائيل فهل ملك من‬ ‫العتاد والعدة ما يوؤهل للدخول مثل هذه احرب؟‬ ‫وه ��ل الو�ض ��ع ال�ضيا�ض ��ي والقت�ضادي والع�ضك ��ري الراهن م�ض ��ر والدول‬ ‫العربي ��ة ي�ضمح لها بالدخول ي مواجهة حربية مع اإ�ضرائي ��ل اأم اإن الأمر يحتاج‬ ‫اإى تريث واإعادة ترتيب الأوراق واإعداد العدة وترتيب ال�ضف العربي والركيز‬ ‫على جهيز اجيو�س وتهيئتها ماقاة جي�س العدو الإ�ضرائيلي؟‪.‬‬ ‫اأعتق ��د اأن الهدن ��ة الت ��ي م التو�ضل اإليه ��ا لإنهاء معاناة اأهل غ ��زة كانت هي‬ ‫اخطوة امنطقية ي هذا الو�ضع‪ .‬ال�ضيد الرئي�س ام�ضري الدكتور حمد مر�ضي‬ ‫ل ��ك منا خال�س الدعاء والدع ��م ولكن عليك باإعادة تهيئة اجي�س ام�ضري مثل تلك‬ ‫امواج ��ه كما اأن جميع الدول العربية ينبغي منها ذلك‪ .‬فماقاة العدو الإ�ضرائيلي‬ ‫ل مف ��ر منها وليعلم اجميع اأن اإ�ضرائيل ل تدخل احرب مفردها‪ .‬حفظ الله باد‬ ‫ام�ضلمن من كل �ضوء ومكروه ورد كيد اليهود امعتدين ي نحرهم‪.‬‬ ‫‪mmabrok@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

saeedm@alsharq.net.sa

ajafali@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

khalids@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴ���ﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

qenan@alsharq.net.sa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa

 027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

ryd@alsharqnetsa

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬358) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

12

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﺃﺛﻨﻰ ﻋﻠﻰ ﺟﻬﻮﺩ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺳﻌﻴﺪ ﻏﺪﺭﺍﻥ‬

‫ﻣﺸﺮﻑ‬ ‫ | ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻭﻃﻨﻲ ﱢ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﻭﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺃﺛﺒﺘﻮﺍ ﻭﻋﻴﻬﻢ ﺑﺄﻫﻤﻴﺘﻪ ﻭﺿﺮﻭﺭﺓ ﺩﻋﻤﻪ ﻣﺎﺩﻳ ﹰﺎ ﻭﻣﻌﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬





:‫ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ‬ ‫| ﻭﻟﺪﺕ ﻟﺘﻨﺠﺢ‬ ‫ ﻭﺟﺎﻫﺰﻭﻥ ﻟﻜﻞ‬..‫ﻭﺗﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ ﺩﻋﻢ‬

‫ ﺍﺳﺘﻜﻤﺎﻝ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬:‫ﺧﻮﺟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﺃﻫﻢ ﺧﻄﻮﺓ ﻻﺳﺘﻤﺮﺍﺭ‬ | ‫ﻧﺠﺎﺡ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺟﻤﻴﻌ ﹰﺎ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬ ‫ﻭﺗﻄﻮﺭﻩ ﻭﺗﻌﺰﻳﺰ ﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻪ‬

                                                                                                                                                    



‫ﻧﻄﻤﺌﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﻠﻰ‬ ..‫ﻗﻮﺓ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻭﻣﺴﺘﻌﺪﻭﻥ ﻹﻛﻤﺎﻝ ﺃﻱ‬ ‫ﺍﺣﺘﻴﺎﺝ ﻓﻲ ﺃﻱ ﻭﻗﺖ‬







                                                                                                                                    

‫ﺗﻤﻴﺰ ﺍﻟﻨﺠﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻘﺖ‬ ‫ﻟـ | ﻓﻲ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﻋﺎﻡ‬ ‫ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ ﻣﺰﻳﺪ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﻭﺍﻟﻤﻌﻨﻮﻱ‬

‫ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻜﻤﺎﻝ ﺍﻟﻨﺼﻒ ﺍﻟﻤﺘﺒﻘﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﺰﻣﻬﻢ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻤﻴﺰ ﻭﺍﻟﺘﻄﻮﺭ‬



                                                                      

                            20  321                          








































‫مصادر لـ| ‪:‬‬ ‫التحقيق بدأ‬ ‫مع موقوفي اانقاب‬ ‫الفاشل في السودان‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�صي‬

‫جنود �سو�دنيون‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ك�صفت م�صادر اأمنية لـ»ال�صرق» عن �صروع اجهات امخت�صة‬ ‫ي التحقي ــق مع اموقوفن‪ ،‬وب ــرز اجاه قوي لتحويل امتهمن‬ ‫اإى النيابة الع�صكرية عقب النتهاء من التحريات الأولية معهم‪،‬‬ ‫فيم ــا م تاأجي ــل موؤمر �صحفي لوزير الإع ــام ال�صوداي اأحمد‬ ‫ب ــال كان مقررا عقده �صب ــاح اأم�س‪ ،‬لإطاع ال ــراأي العام نتائج‬ ‫التحقيق مع امتورطن ي امحاولة النقابية‪.‬‬ ‫وو�صف نائ ــب رئي�س اموؤم ــر الوطني بولي ــة اخرطوم‬ ‫حمد مندور امهدي ام�صاركن ي امحاولة التخريبية اأنهم »فئة‬ ‫�صغرة وحدودة لن توؤثر على م�صرة الإنقاذ اأو تك�صر ال�صف»‪.‬‬

‫وق ــال اإن الإنقاذ خرجت من اأكر انق�ص ــام ي العام ‪1999‬م‪ -‬ي‬ ‫اإ�ص ــارة اإى ان�صق ــاق جماع ــة ح�ص ــن الراب ــي ‪ -‬دون اأن ت�صعف‬ ‫عزمتها ‪.‬اأعلنت اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر عن ت�صليم ثاثة‬ ‫جن ــود من اجي�س ال�ص ــوداي اإى ال�صلط ــات ال�صودانية بولية‬ ‫�صم ــال دارف ــور بعد اإطاق حرك ــة حرير ال�ص ــودان جناح »مني‬ ‫اآركو مناوي» �صراحهم‪.‬ومن جهة اأخرى قال رئي�س بعثة ال�صليب‬ ‫الأحمر بال�صودان جان كري�صتوف �صاندو اإن حركة جي�س حرير‬ ‫ال�صودان وال�صلطات ال�صودانية طلبتا م�صاعدة ال�صليب الأحمر‬ ‫ب�صفته ــا و�صيط ًا حاي ــد ًا‪ ،‬لنقل اجنود‪.‬م�صدد ًا عل ــى اأن اللجنة‬ ‫الدولي ــة لن ت ــردد ي تقدم م�صاع ــدة ماثلة ح ــال طلبت منها‬ ‫اأط ــراف النزاع القيام بذلك م�صتقب ــا‪ ،‬وك�صف عن اأن اثنن منهم‬

‫كان ــا ي حاجة اإى الرعاية الطبية‪.‬م ــن جهة ثانية ارتفعت حالة‬ ‫ال�صتقط ــاب و�صط قي ــادات ح ــزب اموؤمر الوطن ــي احاكم ي‬ ‫ال�ص ــودان عق ــب الإع ــان عن اإحب ــاط خطط تخريب ــي تزعمته‬ ‫قي ــادات اأمني ــة وع�صكري ــة ح�صوب ــة عل ــى اأجنح ــة امجاهدين‬ ‫بقيادة مدي ــر الأمن ال�صابق �صاح قو� ــس‪.‬وي �صياق اآخر اأعلن‬ ‫واي اخرط ــوم عبدالرحمن اخ�صر بدء ترحيل اجزء اخا�س‬ ‫بت�صنيع الأ�صلحة م�صن ــع الرموك للذخرة بعيد ًا عن امناطق‬ ‫ال�صكنية‪.‬وتعر�س م�صنع الرموك جنوب اخرطوم لق�صف قبل‬ ‫عدة اأ�صابيع من طائرات اإ�صرائيلية ما اأدى لوفاة ثاثة اأ�صخا�س‬ ‫على الأقل واإ�صابة اآخرين بينما ت�صررت ع�صرات امنازل القريبة‬ ‫من موقع ام�صنع‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫يتعرضون لحملة شرسة من كل القوى السياسية‪ ..‬والناصريون يدعون للثورة عليهم‬

‫نائب أردوغان يعقد اجتماعات سرية مع اإخوان وعسكرييهم في صنعاء‬ ‫�صنعاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قال حزب اموؤم ــر ال�صعبي العام اإن نائب رئي�س وزراء‬ ‫تركي ــا بولنت اآرنت�س عقد اجتماعا �صريا مع قيادات ع�صكرية‬ ‫تابع ــة حركة الإخ ــوان ام�صلمن ي اليم ــن وذلك ي �صفارة‬ ‫باده ب�صنعاء دون اإ�صعار ال�صلطات اليمنية بذلك اللقاء‪.‬‬ ‫واأ�ص ــاف اح ــزب ي ت�صري ــح �صحف ــي اأن ام�صـ ـوؤول‬ ‫الركي التقى ع�صكرين من اإخوان اليمن بوجود اللواء علي‬ ‫ح�صن الأحم ــر الذي يعد قائد اجناح الع�صكري للحركة ي‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وانتقد اموؤم ــر الذي ك�صف اللقاء امح ــاط ب�صرية تامة‬ ‫عقد مثل هذه اللق ــاءات دون اإباغ ال�صلطات الر�صمية ودون‬ ‫عقده ــا ي مق ــار حكومي ــة واعت ــره خروج ــا ع ــن الأعراف‬ ‫الدبلوما�صية‪.‬‬ ‫وو�صل ام�صوؤول الركي اجمعة اإى �صنعاء للم�صاركة‬ ‫ي لق ــاءات ر�صمي ــة م ــع اجانب اليمن ــي بع ــد اأن كان وزير‬ ‫اخارجي ــة الركي اأي�ص ــا و�صل �صنعاء ال�صه ــر اجاري ي‬ ‫اإطار تزايد الهتمام الركي باليمن ي الآونة الأخرة‪.‬‬ ‫و�صب ــق هذه الزي ــارات لق ــاءات ر�صمية و�صري ــة عقدها‬ ‫�صف ــر تركيا ي �صنعاء م ــع قادة الإخ ــوان ام�صلمن باليمن‬ ‫حيث التقى اللواء علي ح�صن الأحمر وال�صيخ حميد الأحمر‬ ‫وقيادات اإخوانية رفيعة‪.‬‬ ‫وي �صياق مت�صل يتعر�س الإخوان ام�صلمون ي اليمن‬ ‫حمل ــة �صر�صة من كل القوى ال�صيا�صية ي البلد ما فيها تلك‬ ‫الق ــوى الت ــي حالفت معه ــم لاإطاح ــة بنظ ــام الرئي�س علي‬ ‫عبدالله �صالح من القوى الي�صارية ال�صراكية والنا�صرية‪.‬‬

‫�أحد �محتجن يجل�س ي خيم �احتجاج �لذي م�سى عليه �أكر من عام ي �سنعاء �أم�س‬

‫ويتزعم الإخ ــوان تكتل اللقاء ام�صرك الذي ي�صم �صتة‬ ‫اأحزاب منية غر اإن جميع اأحزاب ام�صرك حالفت موؤخرا‬

‫نجل نوري المالكي على مذبح‬ ‫صفقة اأسلحة الروسية‬ ‫بغداد ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اتهم ــت كتل ــة الأح ــرار ي الرم ــان‬ ‫العراقي‪ ،‬اأحمد امالكي‪ ،‬جل رئي�س الوزراء‬ ‫نوري امالكي‪ ،‬بالتورط ي �صفقة الأ�صلحة‬ ‫الرو�صية التي �صابها ف�صاد‪.‬‬ ‫وق ــال النائ ــب ع ــن كتل ــة الأح ــرار‪،‬‬ ‫التابع ــة للتي ــار ال�ص ــدري‪ ،‬حم ــد ر�ص ــا‬ ‫اخفاج ــي‪ ،‬اإن "�صبه ــات الف�ص ــاد ي �صفقة‬ ‫ال�ص ــاح م ــع رو�صي ــا وردت فيه ــا اأ�صم ــاء‬ ‫اأحمد امالكي‪ ،‬جل رئي� ــس الوزراء‪ ،‬وعلي‬ ‫الدباغ‪ ،‬امتحدث با�ص ــم احكومة‪ ،‬والنائب‬ ‫ع ــزت ال�صابن ــدر القيادي ي ائت ــاف دولة‬ ‫القانون"‪.‬‬ ‫واعتر اخفاج ــي اأن "الف�صاد منت�صر‬ ‫ي جمي ــع موؤ�ص�ص ــات الدول ــة‪ ،‬حت ــى ي‬ ‫مكات ــب رئي� ــس احكوم ــة ن ــوري امالكي‪،‬‬ ‫ورئي� ــس اجمهوري ــة ج ــال الطالب ــاي‪،‬‬ ‫ورئي�س جل�س الن ــواب اأ�صامة النجيفي"‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأنه "ي حال ا�صتمرار احكومة‬ ‫ي التعامل مع امال العام بهذه الطريقة فاإن‬ ‫نواب ال�صعب الأحرار �صيكونون ي مقدمة‬ ‫امنتف�ص ــن‪ ،‬وامطالب ــن باإرج ــاع حق ــوق‬ ‫ال�صعب اإى اأ�صحابها"‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬اأك ــد النائ ــب ع ــن التحال ــف‬

‫الوطني‪ ،‬ج ــواد البزوي‪ ،‬اأن امحور الأكر‬ ‫ي ف�ص ــاد �صفق ــة ال�ص ــاح م ــع رو�صي ــا هو‬ ‫عل ــي الدب ــاغ‪ ،‬وق ــال اإن "اإقال ــة الدباغ على‬ ‫خلفي ــة وج ــود �صبه ــات ي تورط ــه بف�صاد‬ ‫�صفقة ال�صاح مع رو�صيا‪ ،‬يعتمد على نتائج‬ ‫حقيق هيئة النزاهة‪ ،‬ام�صتمرة حتى الآن‪،‬‬ ‫اإذ اإن الدب ــاغ ه ــو م ــن اأب ــرز امتهمن‪ ،‬وهو‬ ‫امحور الأكر ي هذه الق�صية"‪.‬‬ ‫واعت ــر اأن ــه "اإذا كان الدب ــاغ فع ــا‬ ‫متورطا ي �صفقة ال�صاح‪ ،‬فعلى امالكي اأن‬ ‫يكون حازما ي البت ي هذه الق�صية حتى‬ ‫يثبت اأن ــه جاد ي حاربة الف�ص ــاد"‪ ،‬داعيا‬ ‫هيئة النزاهة العراقية اإى "اإجراء التحقيق‬ ‫ب�ص ــكل �صف ــاف ي �صبه ــة الف�ص ــاد ب�صفق ــة‬ ‫ال�صاح م ــع رو�صيا‪ ،‬لأن الف�ص ــاد و�صل ي‬ ‫العراق اإى حال ل مكن ال�صكوت عليها"‪.‬‬ ‫وكان م�ص ــدر ي اللجن ــة النيابي ــة‬ ‫التحقيقي ــة ي �صفق ــة ال�صاح م ــع رو�صيا‬ ‫قد ك�ص ــف عن من ــع الناطق الر�صم ــي با�صم‬ ‫احكوم ــة عل ــي الدباغ‪ ،‬من دخ ــول جل�س‬ ‫الوزراء‪.‬وذك ــر ام�ص ــدر اأن "ق ــرارا �ص ــدر‬ ‫م ــن رئا�ص ــة احكوم ــة من ــع الدب ــاغ م ــن‬ ‫دخول جل� ــس الوزراء لكونه متهما رئي�صا‬ ‫ي ق�صي ــة الف�ص ــاد ي �صفق ــة الأ�صلح ــة‬ ‫الرو�صية"‪.‬‬

‫للوقوف �صد الإخوان واخروج على و�صايته التي يقولون‬ ‫اأن ــه فر�صها عليهم منذ انطاق الثورة �صد �صالح مطلع العام‬

‫(رويرز)‬

‫اما�صي‪.‬‬ ‫وب ــداأت ي اليمن ب ــوادر ثورة �صد الإخ ــوان ام�صلمن‬

‫حيث �صارك حلفاء الإخوان ي ام�صرك ي مظاهرة منا�صرة‬ ‫محافظ تعز �صوقي اأحمد هائل الذي ي�صعى الإ�صاح لاإطاحة‬ ‫به لأنه ين�صاع لتوجهات حزب الرئي�س �صالح‪.‬‬ ‫وانعك� ــس هذا التم ــرد على الإخ ــوان اإى حافظة ذمار‬ ‫الت ــي رف�ص ــت اأح ــزاب ام�ص ــرك فيه ــا اأي�صا التظاه ــر معهم‬ ‫للمطالب ــة باإقالة حافظ امحافظة الذي يع ــد من كبار اأن�صار‬ ‫�صالح‪.‬‬ ‫وي حاف ــظ اإب التي تعد ث ــاي اأكر حافظات اليمن‬ ‫من حيث ال�صكان بعد تعز وذات الكتلة الكرى لاإخوان هاجم‬ ‫التنظي ــم النا�صري ب�صده حليف ــة حزب الإ�ص ــاح »الإخوان‬ ‫ام�صلمن» وو�صف قي ــادات احزب بامجرمن وطالب بثورة‬ ‫�صده ــم كونه ــم ارتكبوا جرائ ــم بحق ال�صع ــب م يقدر نظام‬ ‫�صالح على ارتكابها‪.‬‬ ‫وجاء موقف النا�صرين هذا بعد اإفراغ الإ�صاح ل�صاحة‬ ‫العت�صام محافظة اإب بالقوة وطرد ال�صباب امعت�صمن فيها‬ ‫خوفا من �صيطرة قوى اأخرى عليها بعد تراجع نفوذ الإخوان‬ ‫ي ال�صاحات‪.‬‬ ‫واأعلن عن جميد ع�صوية الإخوان ي حالف ام�صرك‬ ‫بف ــرع حافظ ــة اإب لت�ص ــاف اإى حافظ ــة تع ــز الت ــي مرد‬ ‫ام�ص ــرك فيها عل ــى الإ�صاح حيث مث ــل امحافظتان ن�صف‬ ‫�ص ــكان اليم ــن واأك ــر وج ــود لاإخ ــوان والق ــوى الي�صارية‬ ‫والتقدمية فيها‪.‬‬ ‫ورف� ــس ثاثة من قي ــادات الإخ ــوان ي اليمن التعليق‬ ‫عل ــى مايجري له ــم واعت ــروا ي ردودهم عل ــى الـ»ال�صرق»‬ ‫مايح�ص ــل عبارة عن تباينات ي امواقف لن توؤثر على تكتل‬ ‫ام�صرك ولن تعمل على تفكيك التكتل‪.‬‬

‫الجيش الحر يسيطر على مطار مرج السلطان العسكري‪ ..‬ويقترب من الدولي‬

‫معارك ضارية في محيط دمشق والنظام يحشد مزيد ًا من القوات حول« داريا»‬

‫عنا�سر �جي�س �حر ي مدينة ر�أ�س �لعن‬

‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬ ‫جددت اأم�س امع ــارك ال�صارية على اأطراف‬ ‫مدين ــة داري ــا ب ــن ق ــوات اجي�س اح ــر وكتائب‬ ‫الأ�ص ــد ي منطقة الب�صات ــن ال�صرقية مدينة داريا‬ ‫ومنطقة الل ــوان ي كفر�صو�صة لليوم الثالث على‬ ‫الت ــواي‪ ،‬وق ــال اأب ــو نذي ــر اأحد ق ــادة جموعات‬ ‫كتائ ــب ال�صحاب ــة ي كفر�صو�صة لـ»ال�ص ــرق»‪ :‬اإن‬ ‫اجي�س اح ــر دمّر اأم�س دبابة ق ــرب داريا‪ ،‬بينما‬ ‫دمّر يوم اأم� ــس اأربع دبابات اإ�صافة لثاث دبابات‬ ‫دمروها ي ا�صتباكات يوم اأم�س الأول‪ ،‬وبح�صب‬

‫اأب ــو نذير‪ ،‬ت ــدور ال�صتباكات ق ــرب جامع النعيم‬ ‫واأ�صف ــرت ع ــن �صق ــوط اأع ــداد كب ــرة ب ــن قتيل‬ ‫وجري ــح ي �صفوف ق ــوات الأ�صد‪ ،‬م ــا ا�صطرها‬ ‫ل�صتخدام الق�صف امدفعي جدد ًا على امنطقة‪.‬‬ ‫واأ�ص ــاف اأب ــو نذي ــر اأن النظ ــام ا�صتق ــدم‬ ‫تعزي ــزات �صخمة �صوه ــدت ي منطق ــة »اللوان»‬ ‫عل ــى طري ــق النه ــر ي حاول ــة جدي ــدة لقتحام‬ ‫داريا‪ ،‬وذلك حت غطاء كثيف من الق�صف امدفعي‬ ‫وال�صاروخي وامروحي‪.‬‬ ‫م�ص ــر ًا اإى اأن النظام �صحب معظم عنا�صر‬ ‫امنت�صري ــن و�ص ــط دم�ص ــق واأحي ــاء ال�صيخ حي‬

‫الدي ــن واج�ص ــر الأبي� ــس والعفي ــف وعرنو� ــس‬ ‫والعاب ــد وال�صب ــع بح ــرات وال�صهبن ــدر ونقله ــم‬ ‫باج ــاه داريا لتعوي� ــس اخ�صائر الكب ــرة التي‬ ‫تكبدته ــا ق ــوات الأ�صد خ ــال امع ــارك ي حيط‬ ‫داريا‪.‬‬ ‫وي الغوط ــة ال�صرقية بري ــف دم�صق ذكرت‬ ‫م�ص ــادر اجي�س احر اأن بع�س كتائبه ا�صتطاعت‬ ‫ال�صيط ــرة عل ــى مطار م ــرج ال�صلط ــان الع�صكري‬ ‫اإ�صافة اإى جزء من الرحبة التابعة للمطار بالقرب‬ ‫م ــن الدير �صلم ــان وتدمر حوامت ــن وال�صتياء‬ ‫عل ــى ثالثة وحطة رادار وكما اأ�صروا ‪ 15‬عن�صر ًا‬

‫(رويرز)‬

‫من قوات النظام‪ ،‬وبح�صب بع�س ام�صادر اموؤيدة‬ ‫للنظ ــام اأن امط ــار حو�ص ــر م ــدة �صاع ــات دون اأن‬ ‫تهتم قي ــادات النظ ــام باإر�صال تعزي ــزات م�صاندة‬ ‫امحا�صري ــن في ــه‪ ،‬واأعق ــب حرير امط ــار ق�صف‬ ‫ج ــوي عنيف على الق ــرى امحيطة ب ــه‪ ،‬ويذكر اأن‬ ‫مطار م ــرج ال�صلطان خ�ص� ــس للحوامات ويقع‬ ‫قرب قرية الن�صابية ي الغوطة ال�صرقية‪.‬‬ ‫ويعت ــر مط ــار م ــرج ال�صلط ــان الع�صك ــري‬ ‫ال ــذي يبع ــد ت�صع ــة كيلوم ــرات فقط �صم ــا ًل عن‬ ‫مطار دم�صق الدوي خ ــط الدفاع الأول عن امطار‬ ‫الدوي‪.‬‬

‫تونس‪« :‬النهضة» تحاول عزل «نداء تونس» ‪ ..‬وإضراب عام في إحدى المحافظات‬ ‫تون�س ‪ -‬علي قربو�صي‪ ،‬د ب اأ‬ ‫اأثار تقدم كتلة النه�صة الإ�صامية ي امجل�س‬ ‫التاأ�صي�ص ــي التون�صي (الرم ــان) م�صروع قانون‬ ‫ي�صته ــدف اإبع ــاد الفاعلن ي النظ ــام ال�صابق عن‬ ‫أفعال‬ ‫احي ــاة ال�صيا�صية مدة ع�صر �صن ــوات ردود ا ٍ‬ ‫وا�صع ــة‪ ،‬ففيم ــا اعت ــره البع�س و�صيلـ ـ ًة حماية‬ ‫الث ــورة راأى في ــه اآخ ــرون حاول ــة لإبع ــاد حزب‬ ‫نداء تون�س‪ ،‬ال ــذي يقوده رئي�س الوزراء ال�صابق‬ ‫الباجي قائد ال�صب�صي‪ ،‬عن ام�صهد‪.‬‬ ‫م ــن جانب ــه‪ ،‬ق ــال رئي� ــس كتل ــة النه�ص ــة ي‬ ‫»التاأ�صي�صي»‪ ،‬ال�صحبي عتيق‪ ،‬اإن م�صروع القانون‬ ‫»موجَ ــه �ص ــد من قام ــت الث ــورة عليه ــم»‪ ،‬معترا‬ ‫اأن »كل الث ــورات حم ــي نف�صه ــا وهن ــاك ث ــورات‬ ‫حم ــت نف�صها دمويا لكن الث ــورة التون�صية م تقم‬ ‫بت�صفيات ج�صدية و كانت �صلمية»‪.‬‬ ‫ي ال�صي ــاق ذات ــه‪ ،‬اعت ــر النائ ــب ع ــن كتلة‬ ‫الكرام ــة واحري ــة‪ ،‬م ــروك احري ــزي‪ ،‬اأن ه ــذا‬ ‫القانون يح�صن الثورة من اإحياء الف�صاد‪ ،‬وا�صفا‬

‫هذه امبادرة بـ »اجريئة»‪.‬‬ ‫كم ــا ق ــال النائ ــب ع ــن كتل ــة ح ــزب التكت ــل‬ ‫اأح ــد �ص ــركاء حرك ــة النه�ص ــة ي احك ــم‪ ،‬في�صل‬ ‫اجدلوي‪ ،‬اإنه يجب اتخاذ قرارات ثورية‪ ،‬م�صيفا‬ ‫»نح ــن ب�صدد تاأ�صي� ــس هيئات �صيا�صي ــة وينبغي‬ ‫اأن ن�ص ــدر قانونا حمائيا من النا�س الذين طردهم‬ ‫ال�صعب»‪.‬‬ ‫وكان ح ــزب اموؤم ــر م ــن اأج ــل اجمهورية‬ ‫تقدم ي ال�صي ــف اما�صي م�صروع قانون م�صابه‬ ‫يهدف اإى اإق�صاء كل من حمل م�صوؤوليات حزبية‬ ‫اأو حكومي ــة ي عهد نظام زي ــن العابدين بن علي‬ ‫من العمل ال�صيا�صي مدة خم�س �صنوات‪.‬‬ ‫واجدي ــد ي م�ص ــروع القانون ال ــذي قدمته‬ ‫حرك ــة النه�صة ه ــو اأن مدة الإق�ص ــاء زادت لت�صل‬ ‫اإى ع�ص ــر �صنوات م ــع اإدخ ــال كل �صخ�صية عامة‬ ‫نا�ص ــدت الرئي� ــس ال�صاب ــق الر�ص ــح للرئا�صة ي‬ ‫دائ ــرة الذي ــن ينطبق عليه ــم القان ــون‪ ،‬مع ح�صر‬ ‫الفرة بن ‪ 2‬اإبريل ‪ 1989‬و ‪ 14‬يناير ‪.2011‬‬ ‫ويق ــول معار�صون ون�صط ــاء �صيا�صيون ي‬

‫�إحدى جل�سات �مجل�س �لتاأ�سي�سي �لتون�سي قبل �أيام‬

‫تون� ــس اإن حرك ــة النه�ص ــة م تفكر به ــذا القانون‬ ‫اإل بع ــد اأن ظهر حزب ن ــداء تون�س بزعامة رئي�س‬

‫(�أ ف ب)‬

‫ال ــوزراء ال�صاب ــق الباج ــي قاي ــد �صب�ص ــي ال ــذي‬ ‫ا�صتط ــاع اأن ي�صتقط ــب فئات كب ــرة ووا�صعة من‬

‫ال�صع ــب التون�صي ب ــل واأن ي�صبح رقما �صعبا ي‬ ‫امعادلة ال�صيا�صية ي الباد‪ ،‬وهو امح�صوب على‬ ‫»التي ــار الد�صت ــوري» ال ــذي يعتر ح ــزب التجمع‬ ‫امنحل (حزب الرئي�س ال�صابق) امتدادا له‪ ،‬ويقول‬ ‫هـ ـوؤلء اإن النه�صة نف�صه ــا ا�صتعانت ب�صخ�صيات‬ ‫وك ــوادر من حزب التجمع امنحل وعينت البع�س‬ ‫منهم على راأ�س اأكر اموؤ�ص�صات التون�صية كالبنك‬ ‫امركزي‪.‬‬ ‫وو�صل ــت ح ــدة التوتر بن حركت ــي النه�صة‬ ‫ون ــداء تون�س اإى ذروتها م ــع مقتل من�صق حركة‬ ‫نداء تون�س ي مدينة تطاوين جنوب الباد‪ ،‬وهو‬ ‫ما اعترته عدة اأحزاب »اغتيال �صيا�صيا»‪.‬‬ ‫اإل اأن مراقب ــن ي ــرون اأن ح ــدة ال�صراع بن‬ ‫الطرفن اأخذت ي النح�صار تدريجيا مع تخفيف‬ ‫ح ــدة الت�صريح ــات من احزب ــن ونق ــل ال�صراع‬ ‫اإى مي ــدان القانون و الق�ص ــاء وح�صره ي داخل‬ ‫امجل� ــس التاأ�صي�ص ــي خوفا من تداعي ــات ال�صدام‬ ‫امبا�صر ي ال�صارع‪.‬‬ ‫ياأت ــي ذلك فيما اأعلنت منظمة نقابية بتون�س‬

‫اإ�صرابا عاما ي كامل حافظة �صليانة غدا الثاثاء‬ ‫للمطالب ــة برحيل امحاف ــظ والإ�ص ــراع ي اإطاق‬ ‫برامج التنمية‪.‬‬ ‫واأعل ــن الح ــاد اجه ــوي لل�صغ ــل التاب ــع‬ ‫لاح ــاد الع ــام التون�ص ــي لل�صغ ــل‪ ،‬اأك ــر منظمة‬ ‫نقابي ــة بتون� ــس‪ ،‬دخ ــول �صليان ــة (‪ 120‬كلم غرب‬ ‫العا�صمة تون�س) ي اإ�صراب عام الثاثاء‪.‬‬ ‫وت�صه ــد امدين ــة احتجاج ــات انطلق ــت من ــذ‬ ‫الأربعاء من داخل مقر امحافظة حيث يطالب عدد‬ ‫من الأعوان وروؤ�صاء ام�صالح باإقالة امحافظ اأحمد‬ ‫الزين امحجوبي‪ ،‬ودخل بع�صهم ي اعت�صام اأمام‬ ‫امقر‪.‬‬ ‫وتدخل ــت ق ــوات الأم ــن بالق ــوة اخمي� ــس‬ ‫للت�ص ــدي اإى التح ــرك الحتجاج ــي وتفري ــق‬ ‫امعت�صمن با�صتخدام مكثف للغاز ام�صيل ما اأثار‬ ‫�صخط الأهاي‪.‬‬ ‫ويتهم امحاف ــظ امنظمة النقابي ــة با�صتغال‬ ‫مناو�ص ــات بن موظف ــي الولية (مق ــر امحافظة)‬ ‫وت�صخيمها وتاأجيج الحتجاجات باجهة‪.‬‬


‫عباس يتوجه إلى‬ ‫اأمم المتحدة‬ ‫وسط توقعات‬ ‫بمنح فلسطين‬ ‫صفة مراقب‬

‫رام الله ‪ -‬رويرز‬ ‫ق ��ال الرئي� ��س الفل�سطين ��ي‪ ،‬حم ��ود عبا�س‪،‬‬ ‫اإن ��ه �سي�سعى لتحقيق ام�ساح ��ة الفل�سطينية بعد‬ ‫الت�سويت على طلبه ي الأم امتحدة لرفع و�سع‬ ‫فل�سط ��ن اإى دول ��ة ب�سفة مراق ��ب ي ‪ 29‬نوفمر‬ ‫اجاري‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأم� ��س‪ ،‬اأمام عدد من موظفي القطاع‬ ‫الع ��ام وطلب ��ة امدار�س الذي ��ن احت�س ��دوا ي مقر‬ ‫الرئا�س ��ة ي رام الل ��ه «الي ��وم الأم امتحدة وغدا‬ ‫لدين ��ا ا�ستحق ��اق مه ��م وه ��و ام�ساح ��ة الوطنية‬

‫الفل�سطينية ويجب علينا اأن ننجزها»‪.‬‬ ‫ووزع ��ت بعث ��ة فل�سط ��ن ي الأم امتح ��دة‬ ‫قب ��ل اأ�سبوع ��ن‪ ،‬حي ��ث حظ ��ى منظم ��ة التحرير‬ ‫الفل�سطيني ��ة ب�سف ��ة مراق ��ب‪ ،‬م�سروع ق ��رار على‬ ‫اأع�س ��اء اجمعية العامة ي امنظمة الدولية يدعو‬ ‫اإى رفع مكانة فل�سطن اإى دولة ب�سفة مراقب‪.‬‬ ‫وم ��ن �سب ��ه اموؤك ��د فيم ��ا يب ��دو اأن يح�س ��ل‬ ‫الفل�سطيني ��ون عل ��ى الأغلبي ��ة امطلوب ��ة لتمري ��ر‬ ‫م�سروعه ��م ي اجمعية العام ��ة‪ ،‬اإل اأنهم ي�سعون‬ ‫للح�سول على اأغلبية كبرة لتحقيق ن�سر معنوي‬ ‫اإ�ساي‪.‬‬

‫وقال عبا�س «بعد اأخذ ورد وعراقيل ومعوقات‬ ‫وبعد نقا�سات طويل ��ة مريرة ا�ستمرت �سنتن كان‬ ‫القرار النهائي اأن نذهب غد ًا اإى الأم امتحدة»‪.‬‬ ‫وتخ�س� ��س اجمعية العام ��ة ‪ 29‬نوفمر من‬ ‫كل ع ��ام يوم ًا للت�سامن مع ال�سعب الفل�سطيني ي‬ ‫ذكرى ق ��رار التق�سيم ال�سادر عنه ��ا ي عام ‪1947‬‬ ‫حيث ت�سوت على جموعة م ��ن القرارات ل�سالح‬ ‫ال�سعبالفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق ��ال عبا� ��س «�سنب ��داأ �سفح ��ة جدي ��دة تبداأ‬ ‫بذهابن ��ا اإى الأم امتح ��دة ث ��م ام�ساحة واإجاز‬ ‫ال�ستق ��ال الوطن ��ي حتى ن�سل لدولتن ��ا ام�ستقلة‬

‫وعا�سمتها القد�س ال�سريف»‪.‬‬ ‫واأ�ساف «كل الأطياف ال�سيا�سية الفل�سطينية‬ ‫جميعها دون ا�ستثناء تقف مع ال�سعب الفل�سطيني‬ ‫واأمام ��ه وم ��ن ورائ ��ه من اأج ��ل الذه ��اب اإى الأم‬ ‫امتحدة لتحقيق هذا الهدف وهو ما �سننجزه خال‬ ‫الأيام القليلة امقبلة»‪.‬‬ ‫و��وقف حركة امقاوم ��ة الإ�سامية (حما�س)‬ ‫غ ��ر وا�س ��ح م ��ن مو�س ��وع الذه ��اب اإى الأم‬ ‫امتحدة؛ اإذ هن ��اك اأ�سوات من قيادييها ي ال�سفة‬ ‫الغربي ��ة تب ��ارك اخط ��وة وتدعمه ��ا فيم ��ا ت�سدر‬ ‫اأ�سوات من قيادتها ي غزة ترف�س ذلك‪.‬‬

‫‪14‬‬ ‫يوميات أحوازي‬

‫التقاء ااحتالين‬ ‫اإيراني واإسرائيلي‬ ‫عباس الكعبي‬

‫باط � ٌ�ل هو «الكيان ال�ضهي ��وي» باإقامته على الأرا�ض ��ي العرب ّية‪ ،‬وباطل‬ ‫اأي�ض ��ا «الكي ��ان الإي ��راي» باإقامته عل ��ى ‪ 174‬األف كلم مربع م ��ن الأرا�ضي‬ ‫والتو�ضع‬ ‫العرب ّي ��ة امحتلة‪ .‬واح ��روب العدوان ّية �ضد العرب بق�ض ��د الحتال ّ‬ ‫ت�ض ��كل القا�ض ��م ام�ضرك ب ��ن الكيانن الباطلن‪ .‬وتعد اح ��رب العدوان ّية �ضد‬ ‫غ� �زّة‪ ،‬ا�ضتجاب ��ة اإ�ضرائيل ّي ��ة وا�ضح ��ة ّ‬ ‫مخط ��ط اإي ��ران وب�ض ��ار لتو�ضي ��ع دائرة‬ ‫ال�ضراع ي ال�ضرق الأو�ضط والتهديد بتعميم احرب والفو�ضى ي امنطقة‪.‬‬ ‫ورحب ��ت اإي ��ران ما ح � ّ�ل ي فل�ضطن من دمار وقتل الأطف ��ال والن�ضاء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واأك ��د «عل ��ي لريج ��اي» رئي� ��س الرم ��ان الإيراي عل ��ى «�ض ��رورة ا�ضتمرار‬ ‫امواجه ��ات الع�ضكري ��ة ي غ� �زّة» وي ��رى ي ذل ��ك «م�ضلح ��ة للفل�ضطيني ��ن»!‪.‬‬ ‫وبقول ��ه اأن «م ��ا ح�ض ��ل لي�ضت حرب� � ًا تقليد ّي ��ة بل عدوان� � ًا غادر ًا عل ��ى اأهلنا»‪،‬‬ ‫ف ّن ��د «خال ��د م�ضع ��ل» رئي�س امكت ��ب ال�ضيا�ض ��ي ل�«حركة حما�س» م ��ا اأ�ضماها‬ ‫«لريج ��اي» ب�«امواجه ��ات الع�ضكري ��ة»‪ .‬وبت�ضريح ��ه هذا يوؤك ��د «لريجاي»‬ ‫�ضرع ّي ��ة الدع ��اءات الإ�ضرائيل ّي ��ة الباطل ��ة با�ضتخدامه ��ا م�ضطلح ��ات «العنف‬ ‫والعنف امتب ��ادل ووقف العنف»‪ ،‬لتجنّب العام ا�ضتخدام م�ضطلح «العدوان‬ ‫الإ�ضرائيل ��ي»‪ ،‬خا�ض ��ة واأن م ��ا يتك� � ّرر ي غزّة يعت ��ر «عدوان ��ا ممنهجا �ضد‬ ‫�ضعب اأعزل يعي�س حت الحتال»‪.‬‬ ‫توجه‬ ‫وبع ��د ف�ض ��ل م�ضاعيه ل�ضتم ��رار الع ��دوان الإ�ضرائيلي على غ� �زّة‪ّ ،‬‬ ‫«لريج ��اي» اإى كل من �ضوريا وتركيا ولبنان ي حاولة للرق�س على دماء‬ ‫�ضه ��داء فل�ضطن وامتاجرة بها وانتهاز فر�ض ��ة دمار غزّة و�ضرقة الت�ضحيات‬ ‫الفل�ضطين ّي ��ة واإج ��ازات امقاوم ��ة على غرار الت�ض ّدق بح ��رب ال�‪ 33‬يوما �ضد‬ ‫لبن ��ان ع ��ام ‪ 2006‬وتروي ��ج طه ��ران وعميلها «ن�ض ��ر الل ��ه» لانت�ضار رغم‬ ‫اإق ��رار كثرين ما حق بلبنان من خ ��راب ودمار وتوغّل اإ�ضرائيل عر عزلها‬ ‫ترح ��ب بالتح ّرك‬ ‫مناط ��ق �ضا�ضع ��ة من لبن ��ان بالألغ ��ام‪ .‬والأكي ��د اأن اإ�ضرائيل ّ‬ ‫الإي ��راي‪ ،‬لأنه ��ا ج ��د ي ذلك �ضمان� � ًا لإطالة مع ْمر حليفها ب�ض ��ار ي ال�ضلطة‪،‬‬ ‫كون اخا�ضر الأكر من �ضقوطه مهما اإيران واإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫حمود عبا�س ي كلمته اأم�س ي رام الله‬

‫( إا ب اأ)‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫تظاهرات غد ًا‪ ..‬المعارضة في التحرير‪ ..‬واإخوان أمام جامعة القاهرة‬

‫مصر تعيش «خريف ًا غاضباً»‪ ..‬والصحفيون يدعون إلى إضراب عام ضد الدستور‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫إ�سراب‬ ‫دعا �سحفي ��ون م�سريون اإى ا ٍ‬ ‫عام لل�سحفين لاحتجاج على عدم الن�س‬ ‫على حرية ال�سحاف ��ة ي م�سودة الد�ستور‬ ‫اجديد‪ ،‬ال ��ذي ت�سوغه جمعي ��ة تاأ�سي�سية‬ ‫ي�سيط ��ر عليها التي ��ار الإ�سام ��ي‪ ،‬وجاءت‬ ‫الدع ��وة اإى الإ�سراب خ ��ال جمعية عامة‬ ‫طارئة لنقاب ��ة ال�سحفين اأم� ��س‪ .‬اإى ذلك‪،‬‬ ‫دخل ��ت الأزم ��ة ال�سيا�سي ��ة ي م�س ��ر نفق ًا‬ ‫مظلم ًا و�سط ت�ساعد حالة الغ�سب الناتة‬ ‫ع ��ن الإع ��ان الد�ست ��وري‪ ،‬ال ��ذي اأ�س ��دره‬ ‫الرئي�س ام�سري حمد مر�سي‪ ،‬اخمي�س‪،‬‬ ‫وح�س ��ن‬ ‫و�س ��ع في ��ه �ساحيات ��ه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ال ��ذي َ‬ ‫قراراته‪.‬‬ ‫وي حاول� � ٍة م ��ن احكوم ��ة لإنه ��اء‬ ‫«خريف غا�سب» تعي�سه م�سر‪ ،‬اأجرى وزير‬ ‫ٍ‬ ‫الع ��دل‪ ،‬ام�ست�س ��ار اأحمد مك ��ي‪ ،‬م�ساورات‬ ‫م�س ��اء اأم� ��س م ��ع جل� ��س الق�س ��اء الأعلى‬ ‫لتجاوز الأزمة‪.‬‬ ‫فيم ��ا وا�س ��ل الق�س ��اة الإع ��راب ع ��ن‬ ‫غ�سبه ��م من الإع ��ان الد�ست ��وري بالدعوة‬ ‫اإى الإ�س ��راب ع ��ن العم ��ل‪ ،‬وق ��د تفاوت ��ت‬ ‫ال�ستجابة له‪.‬‬ ‫وق ��ال القا�س ��ي ي جل� ��س الدول ��ة‪،‬‬ ‫ام�ست�سار ع�سام الطوبجي‪ ،‬ل� «ال�سرق»‪« :‬اأنا‬ ‫بانتظار قرار جمعيت ��ي العمومية لتنفيذه‪،‬‬ ‫وقرارات اجمعيات العمومية تتوقف على‬ ‫ولء روؤ�سائها لوزير العدل من عدمه»‪.‬‬ ‫واأ�س ��در جل� ��س روؤ�س ��اء حاك ��م‬

‫متظاهرون ي �ضاحة التحرير اأم�س‬

‫ال�ستئن ��اف عل ��ى م�ست ��وى الب ��اد‪ ،‬بيان ��ا‬ ‫ق ��ال في ��ه اإن «الإع ��ان الد�ست ��وري ال�سادر‬ ‫م ��ن الرئي�س مر�س ��ي يجعد تدخ ��ا ي اأعمال‬ ‫ال�سلطة الق�سائية واخت�سا�ساتها‪ ،‬واإهدارا‬ ‫ح�سانة الق�ساء»‪.‬‬ ‫�اق مت�س ��ل‪ ،‬ق ��ال التليفزي ��ون‬ ‫ي �سي � ٍ‬ ‫ام�س ��ري الر�سم ��ي اإن مر�س ��ي عق ��د اأم� ��س‬ ‫اجتماعا ثاني ��ا مع م�ست�ساري ��ه وم�ساعديه‬ ‫لبحث تطورات ام�سهد ال�سيا�سي ام�سري‪،‬‬ ‫وعق ��ب الجتم ��اع اأعل ��ن التليفزي ��ون اأن‬

‫الرئي� ��س �سيجتمع الي ��وم مجل�س الق�ساء‬ ‫الأعلى‪.‬‬ ‫بدورها اأ�سدرت جموعة من الأحزاب‬ ‫واح ��ركات امدني ��ة بيان ��ا اأك ��دت في ��ه على‬ ‫مطال ��ب امعار�س ��ة الثاث ��ة وه ��ي «اإ�سقاط‬ ‫الإع ��ان غ ��ر الد�ست ��وري والديكتات ��وري‬ ‫ال ��ذي اأ�س ��دره الرئي�س مر�س ��ي» و»اإ�سقاط‬ ‫اللجنة التاأ�سي�سية لو�سع الد�ستور» و»اإقالة‬ ‫وزير الداخلية واإعادة هيكلة الداخلية»‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬غ � ّ�رت جماع ��ة الإخ ��وان‬

‫( أا ف ب)‬

‫ام�سلم ��ن م ��كان امليوني ��ة الت ��ي دع ��ت لها‬ ‫لتاأييد ق ��رارات الرئي� ��س اإى ميدان جامعة‬ ‫القاه ��رة بدل م ��ن مي ��دان عابدي ��ن امتاخم‬ ‫ميدان التحرير الذي �سيتظاهر فيه الثاثاء‬ ‫اأن�سار الأحزاب والقوى امدنية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح م�س� �وؤول ي اجماع ��ة‬ ‫ل�«ال�س ��رق»‪« :‬اجماع ��ة ل مك ��ن اأن جتع ِر�س‬ ‫الب ��اد خط ��ر امواجه ��ة‪ ،‬له ��ذا ابتعدنا عن‬ ‫ميدان التحرير»‪.‬‬ ‫واعت ��ر مراقبون اأن خط ��وة الإخوان‬

‫حم ��ت الباد من م�سر اأ�س ��ود حال اندلعت‬ ‫بن اأن�سار الطرفن ا�ستباكاتٌ ‪.‬‬ ‫وقال ��ت نه ��ى حم ��ود‪ ،‬الأ�ست ��اذة ي‬ ‫كلي ��ة القت�س ��اد‪« :‬الب ��اد تواج ��ه م�ستقبا‬ ‫غام�سا مع توا�سل عناد الطرفن عند �سقف‬ ‫مطالبهم‪ ،‬واأ�سافت ل� «ال�سرق»‪« :‬اأي مواجهة‬ ‫عل ��ى الأر�س بن الطرف ��ن �ستكون دموية‪،‬‬ ‫و�ستمت ��د اإى كل اأنحاء الب ��اد‪ ،‬ولن يتمكن‬ ‫اأحد من ال�سيطرة عليها»‪.‬‬ ‫وا�ستب ��ك م�س ��اء ال�سب ��ت موؤي ��دو‬ ‫ومعار�س ��و الرئي� ��س ام�س ��ري ي مدين ��ة‬ ‫دمنهور ي �سمال الب ��اد‪ ،‬وذلك حن حاول‬ ‫مقر للجماعة‬ ‫معار�س ��ون لاإخوان اقتح ��ام ٍ‬ ‫ي امدينة وهو ما اأ�سفر عن �سقوط جرحى‬ ‫من اجانبن‪.‬‬ ‫ميداني ��ا‪ ،‬ا�ستم ��رت ال�ستب ��اكات ب ��ن‬ ‫امتظاهرين وقوات الأمن لليوم ال�سابع على‬ ‫الت ��واي ي حيط مي ��دان التحرير‪ ،‬الذي‬ ‫ي�سهد اعت�سام ��ا لأن�سار القوى ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫احتجاجا على اإعان مر�سي‪ ،‬الذي و�سفوه‬ ‫بغر الد�ستوري‪.‬‬ ‫وقررت ال�سلطات اإقامة جدار اإ�سمنتي‬ ‫جدي ��د ي �سارع الق�سر العيني للف�سل بن‬ ‫امتظاهرين والأمن‪ ،‬وهي اخطوة امعتادة‬ ‫من ��ذ العام اما�س ��ي لإنه ��اء ال�ستباكات ي‬ ‫و�سط العا�سمة‪.‬‬ ‫وا�ست ��دت ح ��دة امواجه ��ات �سب ��اح‬ ‫الأح ��د باإط ��اق ق ��وات الأمن الغ ��از ام�سيل‬ ‫للدموع ب�سكل مكثف وهو ما �ساحبه حملة‬ ‫اعتقالت‪.‬‬

‫المغرب يفكك خلية إرهابية ُتج ِند شباب ًا‬ ‫للقتال في منطقة الساحل اإفريقي‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫قال ��ت الداخلي ��ة امغربي ��ة‪ ،‬اإنه ��ا مكن ��ت م ��ن‬ ‫تفكي ��ك خلي ��ة متخ�س�س ��ة ي ا�ستقط ��اب مقاتلن‬ ‫مغارب ��ة‪ ،‬واإر�ساله ��م اإى منطق ��ة ال�ساح ��ل‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ج ��رى اعتق ��ال اأفراده ��ا‪ ،‬الذي ��ن كان ��وا ين�سط ��ون‬ ‫ي م ��دن الناظ ��ور‪ ،‬وال ��دار البي�س ��اء‪ ،‬وجر�سيف‪،‬‬ ‫والعي ��ون‪ ،‬وقلع ��ة ال�سراغنة‪ .‬واأك ��دت الوزارة ي‬ ‫بيان ح�سلت «ال�س ��رق» على ن�سخة منه‪ ،‬اأن اخلية‬ ‫كان ��ت جت ِند �سبان ًا مغارب ��ة‪ ،‬مت�سبعن بفكر تنظيم‬ ‫القاع ��دة‪ ،‬بق�س ��د اإر�ساله ��م م ��ا ي�سم ��ى باجهاد ي‬ ‫منطق ��ة ال�ساحل‪ ،‬وح�سل ��ت «ال�سرق» عل ��ى اأ�سماء‬ ‫عنا�س ��ر اخلية‪ ،‬الت ��ي يوجد �سمنه ��ا اإ�سباي من‬ ‫اأ�س ��ول مغربية هو �سعيد حمد زكريا‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫ثاثة اأ�سقاء هم علي ومو�سى واإبراهيم القادوري‪،‬‬ ‫والأخوي ��ن علي واإدري�س ما�س ��و‪ ،‬وحمد امرابط‬ ‫املقب بال�سويري‪ ،‬و�سعي ��د دكداك‪ ،‬وفوؤاد عمران‪،‬‬ ‫وحمد بيا‪ ،‬وحمد امخنطر‪ ،‬وعبدالإله العزوزي‪،‬‬ ‫ويون�س زازا‪ ،‬وحميد مرابي‪ ،‬وحمد زازي‪ ،‬ومراد‬ ‫الر�ساع‪ ،‬وامهدي الركراك ��ي‪ ،‬ويو�سف نورالدين‪،‬‬ ‫وعبدال ��رزاق جاب ��ري‪ ،‬وعبدالفت ��اح بوحفا� ��س‪،‬‬ ‫وعلوات بابا‪.‬‬ ‫وق ��ال البي ��ان‪ :‬اإن ��ه ي اإط ��ار اأن�سط ��ة اخلية‬ ‫امتطرفة «م ّكن قياديو هذا التنظيم‪ ،‬منذ اأ�سهر‪ ٬‬من‬ ‫اإر�سال اأكر من ع�سرين متطوعا مغربيا‪ ٬‬م حديد‬

‫من مظاهرة لل�ضلفية اجهادية ي امغرب‬

‫هوياته ��م‪ ٬‬للجهاد ي �سمال م ��اي‪� ،‬سمن �سفوف‬ ‫ك ٍل م ��ن تنظيم القاعدة ي باد امغ ��رب الإ�سامي‪،‬‬ ‫وحليفه حركة التوحيد واجهاد ي غرب اإفريقيا‪٬‬‬ ‫حي ��ث يخ�سع ��ون لتدريب ��ات ع�سكري ��ة م ��ن اأج ��ل‬ ‫اإ�سراكهم ي عمليات اإرهابية بامنطقة»‪.‬‬ ‫كما اأثبتت التحري ��ات‪ ،‬اأن هذه ال�سبكة قامت‪،‬‬ ‫بع�س من‬ ‫ي بداي ��ة اأن�سطتها الإرهابي ��ة‪ ،‬باإر�سال ٍ‬ ‫عنا�سره ��ا اإى ليبيا‪ ،‬كمحط ��ة اأوى قبل التحاقهم‬ ‫بالتنظيم ��ن الإرهابي ��ن �سالف ��ي الذك ��ر ي �سمال‬ ‫م ��اي‪ ،‬ومن ثم �سرع ��وا ي تني ��د امتطوعن من‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫(رويرز)‬

‫داخ ��ل امغ ��رب‪ ،‬واإر�ساله ��م اإى منطق ��ة ال�ساح ��ل‬ ‫بطريق ��ة �سرية عر اح ��دود امغربي ��ة اجزائرية‪،‬‬ ‫وذل ��ك بالتن�سي ��ق م ��ع قيادي ��ي «تنظي ��م القاع ��دة»‬ ‫الذي ��ن يتولون ت�سهي ��ل مروره ��م اإى �سمال ماي‪،‬‬ ‫وتزويدهم مبالغ مالية‪ .‬و�سبق لل�سلطات امغربية‪،‬‬ ‫خ ��ال ال�سهري ��ن الأخري ��ن‪ ،‬اأن اأعلن ��ت عن تفكيك‬ ‫ثاث �سب ��كات اإرهابية‪ ،‬كان ��ت تخطط لهجمات ي‬ ‫عدي� � ٍد من امواقع الإ�سراتيجية ي الباد من قبيل‬ ‫مقر الرم ��ان‪ ،‬واغتيال �سخ�سيات ناف ��ذة‪ ،‬والقيام‬ ‫بعمليات اختطاف‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫كشفت أن تعليق شرائح «موبايلي» بسبب مخالفات رفضت الكشف عنها‬

‫هيئة ااتصاات لـ |‪ :‬سناحق أي شركة تخالف اأنظمة‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�ضف الكهفي‬

‫اأكد امتحدث الر�ضم ��ي لهيئة الت�ضالت وتقنية امعلومات‬ ‫�ضلط ��ان امالك اأن الهيئة لن ترك اأي �ضركة من �ضركات الت�ضال‬ ‫امخالف ��ة لقرار ربط �ضحن البطاقات م�ضبقة الدفع برقم الهوية‪،‬‬ ‫وقال اإن كل �ضركة �ضتعاقب بح�ضب امخالفة التي ترتكبتها ‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح امال ��ك ل�"ال�ض ��رق" اأن الق ��رار ال ��ذي �ض ��در بحق‬ ‫"موبايلي" لي�س فقط مخالفتها القرار‪ ،‬بل هناك اأمور اأخرى م‬ ‫تلت ��زم بها ال�ضركة‪ ،‬ول اأ�ضتطيع ذكرها حالي� � ًا‪ ،‬موؤكد ًا اأن الهيئة‬ ‫ل ��ن ت ��رك اأي �ضركة ات�ض ��الت لن تلت ��زم بالأنظم ��ة‪ ،‬و�ضيكون‬ ‫العق ��اب بح�ضب حجم امخالفة وتكراره ��ا وج�ضامتها‪ .‬واأ�ضاف‬ ‫"ي البداي ��ة كان هناك التزام متفاوت بن ال�ضركات‪ ،‬وبعدها‬ ‫ان�ضحب ��ت �ض ��ركات م ��ن هذا التف ��اق‪ ،‬وقام ��ت الهيئ ��ة متابعة‬ ‫امو�ض ��وع‪ ،‬و�ض ��وف تتخ ��ذ خطوات واإج ��راءات اأك ��ر �ضرامة‬ ‫�ضد اأي خالف ��ة‪ ،‬ولن ت�ضمح لأي �ضركة بال�ضتمرار ي ارتكاب‬ ‫امخالفات‪.‬‬

‫�شرائح جوال تباع دون اح�شول على هوية من �شي�شتخدمها (ال�شرق)‬

‫وب � ن�ن امال ��ك اأن "مو�ضوع ربط ال�ضرائ ��ح جهولة الهوية‬ ‫مبح ��ث منذ فرة طويل ��ة‪ ،‬وطلبت الهيئة م ��ن ام�ضركن حديث‬ ‫بياناتهم‪ ،‬وقاموا بذلك‪ ،‬واأكدت ال�ضركات جاهزيتها الفنية التامة‬ ‫لتطبي ��ق الق ��رار‪ ،‬وهذا لي�س بجدي ��د‪ ،‬وكان هن ��اك اإنذار م�ضبق‬ ‫لل�ض ��ركات‪ ،‬ووق ��ت كاف لتطبي ��ق الق ��رار‪ ،‬خا�ض ��ة اأن ال�ضرائح‬

‫م�ضبقة الدفع جهولة الهوية وله ��ا اآثار �ضلبية على اأمن الوطن‬ ‫وعلى امجتمع ككل‪ ،‬واأخ�س الأمور الأخاقية‪ ،‬لذا يجب اأن نقف‬ ‫�ضد هذه ال�ضرائح وباأي و�ضيلة كانت‪.‬‬ ‫ورف� ��س امال ��ك التعليق عل ��ى �ضوؤالن عن اأ�ضب ��اب �ضدور‬ ‫الق ��رار بتعليق �ضرائح موبايل ��ي "م�ضبقة الدف ��ع" دون �ضواها‬ ‫م ��ن ال�ضركات الأخرى‪ ،‬وماذا م ي�ض ��در القرار من امحافظ وم‬ ‫�ض ��دوره من جل�س الهيئة قال "ل تعلي ��ق"‪ .‬وا�ضتطرد "كل ما‬ ‫لدي اأن القرار وا�ضح جدا‪ ،‬وجاء لأن ال�ضركة ارتكبت خالفات‬ ‫اأخرى‪ ،‬وله ��ذا جاء البيان موجه ل�"موبايلي" وم يذكر ا�ضم اأي‬ ‫�ضركة اأخرى"‪.‬‬ ‫و�ضع ��ت "ال�ض ��رق" للتوا�ض ��ل م ��ع امتح ��دث الر�ضم ��ي‬ ‫ل�"موبايل ��ي" حم ��ود الغبين ��ي‪ ،‬اإل اأن ��ه م يرد عل ��ى ات�ضالتها‪،‬‬ ‫فيما اأكد امدير التنفيذي لل�ضوؤون الإعامية ي ال�ضركة عبدالله‬ ‫احري ��ري اأنه لي�س خو ًل بالت�ضريح‪ ،‬طارح ًا �ضوؤال على هيئة‬ ‫الت�ض ��الت "ه ��ل طبقت العقوب ��ات والغرامات عل ��ى ال�ضركات‬ ‫الأخرى‪ ،‬وماذا موبايلي حديد ًا؟!‬

‫الحمادي‪ :‬قرار «العمل» سيدعم خزينة الدولة بـ ‪ 15‬مليار ريال سيدفعها المستهلك من جيبه‬

‫غرفة الرياض لـ |‪ :‬يحق للمتضررين من قرار‬ ‫الـ ‪ 2400‬ريال طلب التعويض من الدولة‬

‫الريا�س ‪ -‬حمد العوي‬ ‫ك�ض ��ف ل�"ال�ض ��رق" رئي� ��س‬ ‫جن ��ة امقاول ��ن ي الغرف ��ة‬ ‫التجارية وال�ضناعية ي الريا�س‬ ‫فهد احمادي‪ ،‬اأن اأ�ضحاب الأعمال‬ ‫امت�ضررين من قرار وزارة العمل‬ ‫بتح�ضي ��ل ‪ 2400‬ري ��ال �ضنوي� � ًا‬ ‫ع ��ن كل عام ��ل واف ��د ي من�ض� �اآت‬ ‫القط ��اع اخا�س‪ ،‬يح ��ق لهم طلب‬ ‫تعوي� ��س م ��ن الدولة‪ ،‬داعي� � ًا اإى‬ ‫اإعادة النظر ي هذا القرار‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"اإذا كان لب ��د م ��ن تطبيق القرار‪،‬‬ ‫فاآمل تاأجيله �ضنة اأو �ضنتن‪ ،‬على‬ ‫اأن تت ��م درا�ض ��ة تلك الق ��رارات مع‬ ‫ال�ضتعان ��ة باللج ��ان الوطنية ي‬ ‫الغ ��رف التجارية‪ ،‬واأخذ مرئياتها‬ ‫حول القرارات ام�ضتقبلية‪ ،‬وطرح‬ ‫الأم ��ر عليها"‪ .‬واأ�ض ��اف احمادي‬ ‫اأن "تاأث ��ر ق ��رار العم ��ل �ضيك ��ون‬

‫فهد احمادي‬

‫مبنى غرفة الريا�ض‬

‫اأك ��ر عل ��ى امن�ض� �اآت ال�ضغ ��رة‬ ‫وامتو�ضط ��ة‪ ،‬لأنه ��ا �ضت�ضط ��ر‬ ‫اإى حم ��ل رف ��ع التكالي ��ف‪ ،‬وهذا‬ ‫�ضي�ضب ��ب له ��ا خ�ض ��ارة كب ��رة‪،‬‬ ‫ويهددها بالن�ضحاب من ال�ضوق‪،‬‬ ‫وه ��ذا �ضي� �وؤدي اإى اإ�ض ��راب‬ ‫العمال ع ��ن العمل‪ ،‬كم ��ا حدث ي‬

‫اإح ��دى �ض ��ركات النظاف ��ة ي مكة‬ ‫امكرمة قبل ف ��رة"‪ ،‬م�ضيف ًا‪" :‬اأما‬ ‫ال�ضركات الكرى‪ ،‬فاإنها �ضتتحمل‬ ‫خ�ضائر كبرة‪ ،‬ول ��ن تن�ضحب من‬ ‫م�ضروعاتها‪ ،‬حفاظ ًا على �ضمعتها‪،‬‬ ‫و�ض ��وف تنف ��ذ م�ضروعاته ��ا ب� �اأي‬ ‫طريق ��ة كان ��ت‪ ،‬و�ضت�ضع ��ى ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫الوق ��ت نف�ض ��ه اإى تعوي� ��س م ��ا‬ ‫تتكب ��ده م ��ن م�ضروف ��ات زائ ��دة‬ ‫م ��ن م�ضروعات اأخ ��رى بعد زيادة‬ ‫كلفتها‪ ،‬وهذا ي امجمل قد يوؤدي‬ ‫اإى تع ��ر ام�ضروعات ام�ضتقبلية‪،‬‬ ‫اإ�ضاف ��ة اإى تعزي ��ز التع ��ر ي‬ ‫ام�ضروعات امتعرة اأ�ضا‪� ،‬ضواء‬

‫احكومي ��ة اأو الت ��ي ح ��ت ملكية‬ ‫امواطن‪ ،‬موؤكد ًا اأن اخا�ضر الأكر‬ ‫ي النهاي ��ة هو الدول ��ة وامواطن‬ ‫ام�ضتهلك‪.‬‬ ‫واأب ��ان احم ��ادي‪ ،‬اأن ��ه يحق‬ ‫ل�ضاح ��ب العق ��د امت�ض ��رر طل ��ب‬ ‫التعوي� ��س م ��ن الدول ��ة‪ ،‬وتوق ��ع‬ ‫اأن يتاأخ ��ر التعوي� ��س ي ح ��ال‬ ‫اإق ��راره �ضنة اأو اأك ��ر‪ ،‬حذر ًا من‬ ‫اأن العق ��ود اجدي ��دة �ضتاأخ ��ذ ي‬ ‫اح�ضبان رف ��ع التكاليف‪ ،‬وترتفع‬ ‫قيمته ��ا م ��ن ‪ %5‬اإى ‪ ،%10‬لأن‬ ‫التاجر �ضوف يرف ��ع اأ�ضعار امواد‬ ‫اخ ��ام‪ ،‬كم ��ا اأن الأي ��دي العامل ��ة‬ ‫�ضرف ��ع م ��ن اأجره ��ا‪ ،‬و�ضتتحمل‬ ‫الدول ��ة تبعات ذلك‪ .‬واأ�ضار اإى اأن‬ ‫الق ��رار �ضي�ضي ��ف ‪ 15‬مليار ريال‬ ‫ي ال�ضن ��ة اإى خزين ��ة الدول ��ة‪،‬‬ ‫وه ��ذا امبل ��غ �ضيوؤخ ��ذ ي النهاية‬ ‫من ام�ضتهلك‪.‬‬

‫«إدارية الدمام» تحدد ‪ 25‬محرم للنطق بالحكم في قضية «الجمعة»‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬

‫ح ��ددت الدائ ��رة الثاني ��ة ي امحكم ��ة الإداري ��ة ي‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬جل�ضة النطق باحكم ي ق�ضية جمعة اجمعة‪،‬‬ ‫ي ��وم الأح ��د ‪ 25‬حرم اج ��اري‪ ،‬وذل ��ك بع ��د اأن اكتفى‬ ‫حامي ام�ضاهمن م�ضع ��ل ال�ضريف خال اجل�ضة التي‬

‫اأقيم ��ت اأم� ��س‪ ،‬م ��ا قدمه م ��ن مذكرات خ ��ال اجل�ضات‬ ‫اما�ضي ��ة‪ ،‬وبن ��اء على ذل ��ك‪ ،‬حج ��زت الق�ضي ��ة للدرا�ضة‬ ‫واأجل ��ت اإى ‪ 25‬م ��ن ال�ضه ��ر اج ��اري‪ .‬من جه ��ة اأخرى‬ ‫قدم حامي اجمعة يحيى العلكمي مذكرته الأخرة ي‬ ‫هذه الق�ضية ‪ .‬وبن ال�ضريف اأن الق�ضية جماعية تتعلق‬ ‫ب� ��‪ 8900‬م�ضاه ��م يطالب ��ون باإع ��ادة ‪ 1.7‬ملي ��ار ريال‪،‬‬

‫وهو حقهم اماي الذي متنع اجمعة عن رده لهم‪ .‬واأكد‬ ‫ال�ضريف اأنه �ضب ��ق اأن �ضدر حكم ي الق�ضايا اجماعية‬ ‫منح ام�ضاهمن حقوقه ��م‪ ،‬وكان القرار م�ضمول بالنفاذ‬ ‫العاج ��ل‪ ،‬مع تعين �ضال ��ح النعيم حار�ض� � ًا ق�ضائي ًا على‬ ‫اأموال اجمعة‪ ،‬ولكن القرار طعن ي حكمة ال�ضتئناف‬ ‫ي الريا�س‪.‬‬

‫يرعاه اأمير محمد بن فهد وتنظمه غرفة الشرقية اليوم‬

‫ملتقى المشاريع التنموية يستعرض أسباب‬ ‫التعثر والتأخير في ثماني أوراق عمل‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫ي�ضتعر� ��س ملتق ��ى ام�ضاري ��ع‬ ‫التنموي ��ة‪ ،‬ال ��ذي يرع ��اه �ضاح ��ب‬ ‫ال�ضم ��و املك ��ي الأمر حم ��د بن فهد‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اأم ��ر امنطقة ال�ضرقية‬ ‫اليوم‪ ،‬م ��ا جاء ي ثماي اأوراق عمل‪،‬‬ ‫تناق�س واق ��ع ام�ضاري ��ع التنموية ي‬ ‫امنطقة واأ�ضباب تعره ��ا‪ .‬كما ي�ضلط‬ ‫ال�ض ��وء عل ��ى ام�ضاري ��ع التنموية ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬وم�ضتقبل ام�ضاريع التنموية‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬واأف�ضل ال�ضب ��ل لتجاوز‬ ‫اأ�ضب ��اب تاأخ ��ر وتع ��ر ام�ضاري ��ع‬ ‫ي ام�ضتقب ��ل‪ ،‬والتج ��ارب الناجح ��ة‬ ‫والري ��ة‪ ،‬وعوامل جاح تنفيذ بع�س‬ ‫ام�ضاريع التي انتهت ي مواعيدها‪.‬‬ ‫وتنظم املتقى غرفة ال�ضرقية‪،‬‬ ‫والأمان ��ة العام ��ة مجل� ��س امنطق ��ة‬ ‫ال�ضرقي ��ة‪ ،‬واللجن ��ة ال�ضت�ضاري ��ة‬ ‫متابعة ام�ضاريع التنموية بامنطقة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح رئي� ��س غرف ��ة ال�ضرقي ��ة‬ ‫عبدالرحم ��ن الرا�ض ��د‪ ،‬اأن املتق ��ى‬ ‫ي�ضتهدف قطاع امق ��اولت وامكاتب‬ ‫ال�ضت�ضاري ��ة‪ ،‬وم ��ن القطاع ��ات‬

‫الأمر حمد بن فهد‬

‫عبدالرحمن الرا�شد‬

‫ال�ضراتيجي ��ة اأرامك ��و ال�ضعودية‬ ‫و�ضكيك ��و والهيئ ��ة املكي ��ة‪ ،‬وم ��ن‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة ام�ضتهدف ��ة‪،‬‬ ‫اأمان ��ة امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة ووزارت ��ا‬ ‫امياه والنقل‪ ،‬م�ضيف ًا اأن رعاية اأمر‬ ‫ال�ضرقية للملتقى‪ ،‬تدل على اهتمامه‬ ‫الكبر بكل ما من �ضاأنه الإ�ضافة اإى‬ ‫اقت�ضاد امنطقة خا�ضة‪ ،‬والقت�ضاد‬ ‫ال�ضعودي عامة‪ ،‬ودعم ��ه امتوا�ضل‬ ‫مب ��ادرات الغرف ��ة‪ ،‬واجاهه ��ا نحو‬ ‫تفعيل توا�ضلها مع ختلف اجهات‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬وتع��ونه ��ا مع اجهات‬

‫امعنية بعملية التنمية‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف الرا�ض ��د اأن املتق ��ى‬ ‫ي�ضع ��ى اإى حقيق التكام ��ل بن كافة‬ ‫الأط ��راف والأجه ��زة امعني ��ة بتنفي ��ذ‬ ‫ام�ضاري ��ع التنموي ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬ما‬ ‫ي�ضهم ي تطوي ��ر البيئة ال�ضتثمارية‬ ‫للمنطق ��ة‪ ،‬وت�ضجي ��ع ال�ضتثم ��ارات‬ ‫امحلية على �ضخ مزيد من الأموال ي‬ ‫اإن�ض ��اء م�ضروع ��ات اقت�ضادية جديدة‬ ‫ي كافة القطاعات‪ ،‬لت�ضتوعب الكوادر‬ ‫الب�ضري ��ة اموؤهلة‪ ،‬خا�ضة من خريجي‬ ‫اجامعات من ال�ضباب والفتيات‪.‬‬

‫تغريم «إسمنت نجران» ‪ 50‬ألف‬ ‫ريال لمخالفتها قواعد التسجيل‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأعلنت هيئ ��ة ال�ضوق امالية �ض ��دور قرار جل�س‬ ‫الهيئ ��ة القا�ضي بفر�س غرامة مالية مقدارها خم�ضون‬ ‫األف ريال على �ضركة اإ�ضمنت جران‪ ،‬مخالفتها الفقرة‬ ‫"ب" م ��ن امادة الأربعن‪ ،‬والفق ��رة الفرعية "‪ "2‬من‬ ‫الفق ��رة "ب" من امادة ال�ضاد�ض ��ة والأربعن من قواعد‬

‫الت�ضجيل والإدراج‪ ،‬اإذ تاأخرت ال�ضركة ي اإباغ الهيئة‬ ‫واجمهور عن ق ��رار جل�س اإدارتها امنعقد ي تاريخ‬ ‫‪2012/9/24‬م‪ ،‬امت�ضمن اموافقة على توزيع اأرباح‬ ‫نقدي ��ة عن الن�ض ��ف الأول م ��ن العام ام ��اي ‪2012‬م‪،‬‬ ‫بواق ��ع خم�ضن هلل ��ة لكل �ضهم‪ ،‬متث ��ل ‪ % 5‬من راأ�س‬ ‫مال ال�ضركة‪ ،‬اأي ما قدره ‪ 85،000،000‬ري�ال‪ ،‬وهو‬ ‫ما اأعلنته ال�ضركة لحق ًا بتاريخ ‪2012/9/26‬م‪.‬‬

‫مليارا ريال إنفاق السعوديين‬ ‫خال موسم السياحة الشتوية‬ ‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫قدنر الباحث خالد اآل دغيم‪ ،‬اإنفاق ال�ضعودين خال‬ ‫مو�ضم ال�ضتاء احاي اأكر من ملياري ريال على ال�ضياحة‬ ‫الداخلية ي كافة مناطق امملكة‪ ،‬وقال اإن ام�ضروفات‬ ‫تتنوع ب��ن نفقات ل �اإي��واء بن�ضبة ‪ ، %27‬الت�ضوق‬ ‫‪ ،%29‬اماأكولت وام�ضروبات ‪ ، %19‬الرفيه ‪،%16‬‬ ‫والتنقل ‪ .%9‬وع ند الباحث ي قطاع ال�ضياحة‪ ،‬النقل‬ ‫والتنقل من العوائق التي تواجه ال�ضياحة ي مرحلتها‬ ‫احالية �ضواء على م�ضتوى الو�ضائل اأو خطورة الطرق‬ ‫الرية‪ .‬واأو�ضح اأن معدل النمو ي ال�ضياحة ال�ضتوية‬

‫ي�ضل اإى ‪ %100‬ي هذه الأ�ضهر ي امناطق ال�ضاحلية‬ ‫والتهامية مع مو ال�ضياحة البحرية اإى درجة عالية ي‬ ‫ظل اكتمال البنية التحتية وتنوع البيئات الطبيعية‬ ‫واعتدال امناخ ي ال�ضفوح اأو الأودية اخ�ضراء اأو على‬ ‫�ضواطئ البحر الأحمر‪.‬‬ ‫واأف� ��اد اأن ه��ذا ام��و��ض��م ي�ضهد ن�ضاط الأ� �ض��واق‬ ‫ال�ضعبية الغنية باأنواع متعددة من ال��راث والنباتات‬ ‫العطرية والع�ضل وام�ضنوعات امحلية اخ�ضبية منها‬ ‫واحديدية والفخارية اإى جانب امحا�ضيل الزراعية‬ ‫وزيادة الروة احيوانية نظر ًا لهطول الأمطار طوال‬ ‫امو�ضم‪.‬‬

‫قطاع التأمين يقود سوق المال إلى تراجع جديد‪ ..‬والمؤشر يخسر ‪ 141‬نقطة‬ ‫حليل ‪ :‬عبد ال�ضام ال�ضمراي‬ ‫اأنهت �ضوق الأ�ضهم ال�ضعودية تعاماتها‬ ‫اأم�س‪ ،‬على انخفا�س ‪ 141‬نقطة بن�ضبة ‪%2.1‬‬ ‫‪ ،‬ي �ضوء اأح�ج��ام ت��داول بلغت ‪ 180‬مليون‬ ‫�ضهم‪ ،‬قدرت قيمتها ب�‪ 4.8‬مليارات ريال ‪ ،‬مقارنة‬ ‫مع ‪ 3.8‬مليارات ريال للجل�ضة ال�ضابقة ‪ ،‬نفذت‬

‫من خال ‪ 127‬األف �ضفقة ‪ ،‬واأغلق اموؤ�ضر قريبا‬ ‫من م�ضتوى ‪. 6500‬‬ ‫اأما على �ضعيد قطاعات ال�ضوق فقد اأغلقت‬ ‫جميع قطاعات ال�ضوق على انخفا�س ‪ ،‬ت�ضدر‬ ‫قطاع التاأمن هذه القطاعات بن�ضبة انخفا�س‬ ‫بلغت ‪ ، %6‬تاها قطاع ال�ضتثمار امتعدد ب�‬ ‫‪ ،%3.4‬ثم قطاع النقل ثالثا بن�ضبة انخفا�س‬

‫‪ . %3.3‬من جانب اآخر جحت اأربعة اأ�ضهم‬ ‫فقط ي الإغاق �ضمن قائمة ال�ضركات الرابحة‬ ‫هي �ضركة ( العامية للتاأمن) و بنك (الريا�س)‬ ‫و �ضركة ( ال���ض��ادرات ) و (ج��ري��ر) وجميعها‬ ‫اأغلقت على ارتفاع طفيف م يتجاوز ‪،%2.2‬‬ ‫ي امقابل اأغلقت بقية ال�ضركات �ضمن قائمة‬ ‫ال�ضركات اخا�ضرة ‪ ،‬ت�ضدرها اأ�ضهم �ضركة (‬

‫اأنعام القاب�ضة ) و ( اأمانة للتاأمن ) و ( الدرع‬ ‫العربي للتاأمن ) باحد الأدنى من النخفا�س ‪.‬‬

‫التحليل الفني للموؤ�ضر العام‬

‫وبناء على م�ضتجدات جل�ضة اأم�س–على‬ ‫الفا�ضل ال�ي��وم��ي ‪ -‬ي��اح��ظ ا�ضتئناف موؤ�ضر‬ ‫ال�ضوق للم�ضار الهابط عقب جل�ضة واح��دة من‬

‫الرتفاع ‪ .‬جدر الإ�ضارة اإى اأن هناك ارتفاعا‬ ‫ن�ضبيا ي قيم واأحجام التداول مقارنة باليوم‬ ‫ال�ضابق ‪ ،‬الأم��ر ال��ذي من خاله ياحظ ارتفاع‬ ‫اأحجام التداول مع احركة الهابطة وتدنيها مع‬ ‫احركة ال�ضاعدة وهو ما يج�ضد حالة �ضيطرة‬ ‫البائعن على ال�ضوق ‪ .‬فنيا ‪ ،‬فقد اأغلق موؤ�ضر‬ ‫ال�ضوق دون م�ضتوى الدعم عند نقطة ‪6543‬‬

‫ال��ذي مثل قاعا قد �ضبق اأن �ضجله ي يونيو‬ ‫اما�ضي ‪ .‬كما اأن الإغ ��اق دون ��ه ينقل حركة‬ ‫ال��راج�ع��ات اإى ت�ضحيحات �ضعرية للموجة‬ ‫ال�ضاعدة التي ابتداأها ي يناير ‪ 2011‬من‬ ‫م�ضتوى ‪ 5231‬و�ضول اإى م�ضتوى ‪7944‬‬ ‫ي اإب��ري��ل ام��ا��ض��ي ‪ ،‬لت�ضبح مناطق ‪6236‬‬ ‫نقاطا م�ضتهدفة اإن م ينجح ي العودة اإليها‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬358) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻛﺒﺢ ﻛﻮﺍﺭﺙ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺘﻬﺎ‬                                                                                                                                                                                                                                                                        1                                2         3                             aalamri@ alsharq.net.sa

16

‫ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺗﻤﻜﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬:‫ﺃﻣﻴﺮﺓ ﺍﻟﻄﻮﻳﻞ‬                                                

                                       

‫»ﻣﺪﻥ« ﹸﺗ ﹺﺒﺮﻡ ﻋﻘﺪ ﺗﺄﺟﻴﺮ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻃﺒﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬



  ""    1030                                                 ""       ""    ""                  

                                            "     "       

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﺩﻋﻮﺓ ﻻﺳﺘﻨﺴﺎﺥ‬ ‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ 

«‫ ﻟﺪﻋﻢ »ﺇﻧﺴﺎﻥ‬5055 ‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺪﺷﻦ ﺍﻟﺮﻗﻢ‬           ""                                   " "                





      ""                "" 

                

" "                 ""          5055            12 1      ""      

‫»ﺇﻱ ﺇﻡ ﺳﻲ« ﺗﺪﻋﻮ ﺻﻨﺎﻉ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ‬ ‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬﻢ‬        " "          ���     ""                 MDS       Condoprotego    BIOS Emircom          ABC  MATCO           VSPEX      VSPEX  " "            vLab       

‫»ﻣﺠﻮﻫﺮﺍﺕ ﺟﻴﺲ« ﺗﻄﺮﺡ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻣﻦ ﺃﺳﺎﻭﺭ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ‬                                                                     





               

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬

     GUESS                2012                                   

‫ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﺗﻘﺪﻡ ﻋﺮﻭﺽ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻀﺎﺕ ﺗﺸﻤﻞ ﺃﻟﻔﻲ ﺳﻠﻌﺔ‬                                                       

                                             

                                                                                                                 ���                                                                                                               ""                     800     sazzaid@ alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة تتصدر في «عقوق الوالدين» بـ ‪ 270‬قضية‬ ‫وبقيق أقل مدن المملكة‪ ..‬العام الماضي‬ ‫�لطائف ‪ -‬ماجد �ل�صربي‬ ‫ت�ص ��درت �م ��دن �لك ��رى ي‬ ‫�مملك ��ة‪� ،‬أثن ��اء ت�ص ��جيل ح ��الت‬ ‫عق ��وق �لأبن ��اء لآبائه ��م‪ ،‬ي �لعام‬ ‫�لهجري �ما�ص ��ي‪ ،‬ي حن �صهدت‬ ‫عدي ��د م ��ن �محافظ ��ات �ل�ص ��غرة‬ ‫�نعد�م حالت �لعقوق‪ ،‬بينما ت�صهد‬ ‫�محافظات �لتي بد�أت ي �لنفتاح‬ ‫و�لتط ��ور ي �لآون ��ة �لأخ ��رة‬ ‫ت�صجيل مر�تب متقدمة ي ت�صجل‬ ‫ق�صايا عقوق �لو�لدين‪.‬‬ ‫و�حتل ��ت حافظ ��ة ج ��دة‬ ‫�مرتبة �لأوى ي ت�ص ��جيل حالت‬ ‫عقوق �لو�لدين ي �محاكم �لعامة‬ ‫و�جزئي ��ة وذل ��ك بع ��دد ق�ص ��ايا‬ ‫ج ��اوز ‪ 270‬ق�ص ��ية خ ��لل ع ��ام‬ ‫و�ح ��د‪ ،‬وتاأتي �لريا�ض ي �مرتبة‬ ‫�لثانية ي ت�ص ��نيف وز�رة �لعدل‬

‫مثل هذه �لق�صايا �لجتماعية تليها‬ ‫حافظة مك ��ة �مكرم ��ة ي �مرتبة‬ ‫�لثالثة‪.‬‬ ‫فيم ��ا �ص ��جلت حافظ ��ة‬ ‫بقي ��ق �أقل ع ��دد لق�ص ��ايا �لعقوق‪،‬‬ ‫وت�ص ��هد حافظات �لطائف �إحدى‬ ‫�محافظ ��ات �لت ��ي ب ��د�أت تنفت ��ح‬ ‫ح�ص ��اري ًا ي �ل�ص ��نو�ت �لأخ ��رة‬ ‫تقدما ي وقوع ق�صايا �لعقوق ما‬ ‫دفعها �إى ت�ص ��جيل مر�تب متقدمة‬ ‫من بن ت�ص ��ع وع�ص ��رين حافظة‬ ‫ي �مملكة‪ ،‬وحول تنامي مثل هذه‬ ‫�لق�صايا ي �مجتمع �ل�صعودي �أكد‬ ‫ل�»�ل�صرق»‪ ،‬عدد من �لربوين على‬ ‫�أن ي �مدن �لكرى طبيعي ظهور‬ ‫مثل هذه �لق�صايا‪.‬‬ ‫كم ��ا �أك ��د �لرب ��وي عبيد�لله‬ ‫�لغام ��دي �أن �ل�ص ��بب ي �م ��دن‬ ‫�لك ��رى ليخ ��رج ع ��ن �ل ��رف‬

‫�لجتماعي وزيادة �مادة و�ن�صغال‬ ‫�لآباء ي �أعمالهم �لتجارية وعدم‬ ‫توف ��ر �لوق ��ت �ل ��كاي ل ��دى �لأب‬ ‫متابع ��ة �أبنائ ��ه م ��ا يوج ��د فجوة‬ ‫تكون �ل�ص ��بب ور�ء وقوع ق�صايا‬ ‫�لعقوق‪ ،‬و�أ�ص ��ار‪ :‬م ��ن و�قع عملي‬ ‫�لرب ��وي �أعتقد �أن ه ��ذ� �لعدد هو‬ ‫للق�ص ��ايا �لت ��ي و�ص ��لت للمحاكم‬ ‫و�ص ��جلت وم يغ � ِ�ط كاف ��ة حالت‬ ‫�لعق ��وق فنح ��ن ي �مد�ر� ��ض مر‬ ‫علين ��ا مث ��ل ه ��ذه �لق�ص ��ايا �لت ��ي‬ ‫نحاول معاجتها تربوي ًا‪ ،‬و�أ�ص ��ار‬ ‫�لغام ��دي �إى �أن �ملف ��ت حق� � ًا هو‬ ‫بد�ي ��ات ظهور مثل هذه �لق�ص ��ايا‬ ‫�لجتماعي ��ة ي �م ��دن �ل�ص ��غرة‬ ‫و�أن ��ا �أطلب �متخ�ص�ص ��ن ي علم‬ ‫�لنف�ض و�لجتماع �أن يتعاونو� مع‬ ‫�لربوين ي �ميد�ن لدر��صة هذه‬ ‫�حالت‪.‬‬

‫عقوق الوالدين‬

‫الفائز بالجائزة الذهبية في «معرض اابتكار» ببلجيكا‬

‫العنزي لـ |‪ :‬هناك جهات تحبط‬ ‫المخترعين‪ ..‬ولم أجد تسويق ًا لجهازي‬

‫�لق�صيم‪ -‬فهد �لقحطاي‬ ‫حققت مبتعثة �ص ��عودية من» جامعة �لق�صيم»‪� ،‬مركز‬ ‫�لأول ي جائ ��زة �أف�ص ��ل طالب ��ة ي مرحلة» �ماج�ص ��تر»‪،‬‬ ‫على م�صتوى �لطلب و�لطالبات‪ ،‬ي جامعة» كوفنري»‪،‬‬ ‫بامملكة �متحدة‪ .‬حيث ��صتلمت �لطالبة �ل�صعودية م�صاعل‬

‫بعد قرار «التأنيث»‬

‫بائعات في المحات النسائية‪ :‬السيدات‬ ‫أكثر ارتياح ًا‪ ..‬والعمل يائم المتفرغات‬ ‫�لأح�صاء ‪ -‬حنان �لعنزي‬ ‫�تفقت موظف ��ات يعملن ي �محلت‬ ‫�لن�صائية على ما �أكدته �موظفة ليلى‪� ،‬لتي‬ ‫�لتحقت ب ��دورة تدريبية مكثفة مدة ثلثة‬ ‫�أيام �ص ��اعدتها على �لإمام بامنتجات �لتي‬ ‫تعر�ص ��ها‪ ،‬وكيفي ��ة �لتعامل م ��ع �لزبائن‪،‬‬ ‫على �أن �لعمل ي �محال �لن�ص ��ائية متع‬ ‫جد ً�‪ ،‬ي ظل ما تو ّفر من �أجو�ء م�ص ��اعدة‬ ‫للعم ��ل‪ ،‬كذل ��ك �لعم ��ل م ��ع بقي ��ة �لفتيات‬ ‫كاأ�ص ��رة و�حدة‪ ،‬وترى زميلته ��ا رباب �أن‬ ‫�لعم ��ل ينا�ص ��ب �متفرغ ��ة‪ ،‬وذل ��ك لوجود‬ ‫�ص ��اعات عمل طويل ��ة‪ ،‬ولك ��ن يقابله دخل‬ ‫مادي �إ�صاي منا�صب جد ً�‪ ،‬بالإ�صافة �إى‬ ‫�ح�صول على �لتاأمن �ل�صحي و�لبدلت‬ ‫�مادية‪� ،‬لتي ت�ص ��اعد �لفت ��اة على �لعي�ض‪،‬‬ ‫وعموم ًا �لعمل منا�صب‪ ،‬و�محال �أ�صبحت‬ ‫ذ�ت خ�صو�ص ��ية وهن ��اك �رتياح كبر مع‬ ‫مرتادي �محل من �لن�صاء‪.‬‬

‫بينم ��ا توؤك ��د بن ��ن �رتي ��اح وتقب ��ل‬ ‫�لن�ص ��اء لهن كث ��ر ً�‪ ،‬خا�ص ��ة �أنه ��ن يقمن‬ ‫بتجرب ��ة �أدو�ت �لتجمي ��ل ب ��دون ح ��رج‬ ‫كال�صابق‪ ،‬ي �لوقت ذ�ته يجدن �موظفات‬ ‫يقدم ��ن له ��ن كل �خدم ��ات �مطلوبة بكل‬ ‫�إتق ��ان‪ ،‬وبالت ��اي هن ��اك تو�ف ��ق م ��ا بن‬ ‫�لزبون و�لبائع‪.‬‬ ‫وتف�صل �آيات وجود مول ن�صائي ي‬ ‫�لأح�ص ��اء لأنها �صت�ص ��طر ل ��رك وظيفتها‬ ‫�لت ��ي عملت فيها مدة �ص ��تة �أ�ص ��هر لوجود‬ ‫�عر�� ��ض عل ��ى �م ��ول �مختل ��ط‪ ،‬بالرغم‬ ‫م ��ن �أن وجود �لأم ��ن و�لهيئة يهيئ �مكان‬ ‫للعم ��ل بر�ح ��ة ي �م ��ول �مختل ��ط بدون‬ ‫حدوث �أي م�صكلت‪ ،‬وتو�صح �موظفة �أن‬ ‫بع�ض �لأقارب و�محيطن بها ماز�لو� غر‬ ‫متقبلن لعملها ي هذه �لوظيفة‪ ،‬ويرونه‬ ‫عيب ًا‪ ،‬ولكن يقابل ذلك ت�صجيع من �آخرين‪،‬‬ ‫حي ��ث يعدون �لعمل ي ه ��ذه �مهن‪ ،‬يدعم‬ ‫�موظفة ماديا ومعنويا‪.‬‬

‫شمع وزارة‬ ‫الصحة‬ ‫صالح الحمادي‬

‫امخرع علي يتحدث للزميل عبدالرحمن الأن�ص�ري‬

‫�لريا�ض‪ -‬عبد�لرحمن �لأن�صاري‬ ‫�أك ��د �مخرع �ل�ص ��عودي‪ ،‬علي �لعن ��زي‪� ،‬أن معاناته‬ ‫م ��ع مر� ��ض �ل�ص ��كري‪� -‬لن ��وع �لأول‪ -‬قادت ��ه �إى �بتكار‬ ‫جه ��از ي�ص ��اعده و�ملين من معاناتهم ي حقن �أنف�ص ��هم‬ ‫ي �أماكن ي�ص ��عب �لو�ص ��ول �إليها دون م�ص ��اعدة يوميا‪،‬‬ ‫و ح�ص ��ل نظر �بتكاره على �جائزة �لذهبية ي معر�ض‬ ‫�لبت ��كار ببلجي ��كا‪� ،‬إى جان ��ب جائزت ��ن تقديريتن من‬ ‫�صركات عامية‪.‬‬ ‫وي�ص ��رح �لعن ��زي �لفك ��رة‪ ،‬حي ��ث لح ��ظ �مخ ��رع‬ ‫�ل�صغر‪� ،‬لذي يدر�ض ي �مرحلة �متو�صطة‪ ،‬تز�يد �أعد�د‬ ‫�م�ص ��ابن مر�ض �ل�ص ��كري ي �مملكة خا�صة من �لنوع‬ ‫�لأول‪ ،‬خا�ص ��ة �أنه عانى جر�ء �إ�ص ��ابته ب ��ه‪ ،‬فقرر حينها‬ ‫�لبحث عن حل‪ ،‬و ي�ص ��ر �لعنزي �إى ح�صوله على �لدعم‬ ‫و�لت�ص ��جيع من �مدر�صة‪ ،‬ل �ص ��يما ي جال �مو��صلت‪،‬‬ ‫بالإ�ص ��افة �إى تنظيم �ختبار�ته �لتي ل يح�ص ��ر بع�ص ��ها‬ ‫نتيجة �ن�صغاله بابتكار �جهاز‪ ،‬منوّها باأن �لف�صل �لأول‬ ‫ بع ��د �لله‪ ،‬يعود �إى و�ل ��ده‪� ،‬لذي كان م�ص ��اعد ً� له‪ ،‬كما‬‫كان م�صرف ًا على ت�صاميم وماذج �جهاز‪ ،‬حيث هياأ لعلي‬ ‫ق�صم ًا خا�ص ًا لإجر�ء بحوثه فيه‪.‬‬ ‫ويو�ص ��ح �لعن ��زي �أب ��رز مو��ص ��فات �جه ��از‪ ،‬فهو‬ ‫ينا�صب جميع مر�صى �ل�صكر‪ ،‬وكذلك �صغر حجمه‪ ،‬ف�ص ًل‬ ‫عن قلة تكلفته �لتي ل تتجاوز �ل�صتة دولر�ت‪ ،‬مبين ًا عدم‬ ‫وج ��ود �أي جهة �أهلي ��ة �أو حكومية ت�ص� �وّق للجهاز حتى‬ ‫�لوقت �حاي‪ ،‬ولكن كدر��ص ��ة و�أبحاث كان هناك جامعة‬ ‫�ملك �صعود و�لختبار�ت �لإكلينكية‪ ،‬بالإ�صافة �إى �صركة‬ ‫متخ�ص�ص ��ة ي �صناعة �لإن�ص ��ولن‪ ،‬هي من قامت بعمل‬

‫�صورة اجه�ز‬

‫�لبح ��وث بعد م ��ا �أثبتت �أن هذ� �جهاز باإمكانه م�ص ��اعدة‬ ‫�مر�صى وحل بع�ض �م�صاكل ‪ .‬ويقول علي «�أمنى �أن �أجد‬ ‫�ص ��ركة تقوم بدعمي �أو تتب ّنى �جهاز‪� ،‬أو �ح�صول على‬ ‫منحة من �جهات �مخت�صة م�صاعدة �مبتكرين لأمكن من‬ ‫ت�صنيع �جهاز وت�صويقه»‪.‬‬ ‫ويبن �لعنزي �أنه قد و�جهته كثر ً� من �ل�صعوبات‬ ‫�أثن ��اء �بت ��كار جهازه‪ ،‬خا�ص ��ة م ��ع وجود جه ��ات حبط‬ ‫�مخرع ��ن‪ ،‬وي�ص ��يف»حيث �أخرتن ��ي بع� ��ض �جهات‬ ‫�مخت�صة ي �لت�صنيع �أن جهازي ل ي�صتحق �أن نعمل منه‬ ‫�أموذجا‪ ،‬وبع�ض هذه �جهات ر�صمية حكوم��ة ول �أريد‬ ‫�لتطرق لأ�صمائها»‪.‬‬ ‫ويذك ��ر �لعن ��زي �أن بع�ض �ل�ص ��ركات ي جدة �أبدت‬ ‫��ص ��تعد�دها م�ص ��اعدته‪� ،‬إل �أنه حن ق�ص ��دهم‪ ،‬م يجد �أي‬ ‫دعم من قبلهم‪ ،‬م�ص ��تغربا عدم ح�ص ��وله عل ��ى �لدعم �لذي‬ ‫كان يتوقع ��ه من �جهات �معنية‪ ،‬مث ��ل توفر �مو�د �لتي‬ ‫يحتاج �إليها لبتكار�ت �أخرى‪،‬‬ ‫كذل ��ك توفر ك ��و�در تدريبية تقوم بالإ�ص ��ر�ف على‬ ‫�بتكار�تنا‪� ،‬إل �أن بع�ض �ل�صركات �لأجنبية‪ ،‬تو��صلت معه‬ ‫عند وجوده ي �خارج‪ ،‬على عك�ض �ل�ص ��ركات �لوطنية‪،‬‬ ‫و�لت ��ي م يتو��ص ��ل �أي منها م ��ع �لعنزي‪ ،‬ومن �ص ��منها‬ ‫جمعية �مبتكرين �ل�ص ��عودين‪ ،‬و�جمعية �لتي تو��صلت‬ ‫معي هي جمعية �لأوربين �لفرن�صية للمبتكرين ‪.‬‬

‫مبتعثة من جامعة القصيم تحقق المركز‬ ‫اأول في جامعة كوفنتري البريطانية‬ ‫بنت �ص ��الح �ل�ص ��لمة‪ ،‬ي ق�ص ��م نظم �معلومات �لإد�رية‪،‬‬ ‫بكلي ��ة �لقت�ص ��اد و�لإد�رة بجامع ��ة �لق�ص ��يم‪� ،‬جائ ��زة‬ ‫�لأربع ��اء �ما�ص ��ي‪ ،‬بالتز�م ��ن مع موعد ��ص ��تلمها لوثيقة‬ ‫�لتخرج‪ ،‬ي ح�ص ��ور م�ص� �وؤولن من مدين ��ة» كوفنري»‪،‬‬ ‫بالإ�صافة �إى مدير �جامعة وعمد�ء �لكليات‪.‬‬ ‫من جانبها �أكدت م�ص ��اعل �ل�ص ��لمة �أنها فخورة بهذ�‬

‫بيادر‬

‫�لإجاز �لذي يعك�ض قدرة �لعقل �ل�ص ��عودي على �مناف�صة‬ ‫و�لتف ��وق ي كاف ��ة �ميادين‪ ،‬مثمن ��ة دعم �لقيادة م�ص ��رة‬ ‫�لط ��لب و�لطالب ��ات �مبتعثن‪ ،‬ومق ��درة ل ��وز�رة �لتعليم‬ ‫�لع ��اي وجامعة �لق�ص ��يم و�إد�رتها �إتاحتهم �لفر�ص ��ة لها‬ ‫لإكمال در��ص ��اتها �لعليا ي �أع ��رق �جامعات �لعامية‪ ،‬من‬ ‫�أجل مو��صلة �لدعم �حكومي لهم‪.‬‬

‫وزارة ال�ص ��حة تعلق ��ت بي ��ن م ��دار اللجن ��ة الطبي ��ة ال�ص ��رعية‬ ‫و�ص ��رب�ت ال�صمع الأحمر لكل من يته�ون ب�أرواح الب�صر وكل من‬ ‫يت�ج ��ر بمهن ��ة الطب‪ ،‬هذا التحول اأتى بعد وف ���ة ابن رجل الأعم�ل‬ ‫الكبي ��ر‪ ،‬وم ��ن قبل م ���ت من م ���ت و�ص ���عت ملف�ت ال�ص ��ح�ي� في‬ ‫اأروقة الوزارة وعلى ط�ولة اللجنة الطبية ال�صرعية‪.‬‬ ‫ال�ص ��مع الأحمر �صيكون الخط المف�ص ��لي الأحمر في مع�لجة‬ ‫الوزارة للق�ص ���ي� المم�ثلة في اأي منطقة وفي اأي م�صت�ص ��فى‪ ،‬وفي‬ ‫ح�ل ��ة تطبيق لغ ��ة ال�ص ��مع الأحمر �ص ��نجد المدن ال�ص ��عودية بدون‬ ‫م�صت�ص ��في�ت ل حكومية ول قط�ع خ��ص‪ ،‬و�ص ��نكون اأم�م العدالة‬ ‫الم�ص ���وية لردة فعل م�صت�ص ��فى ج ��دة المغلق اأو مح�ب�ة اأ�ص ��ح�ب‬ ‫الم�صت�ص ��في�ت والأطب ���ء والطبيب ���ت‪ ،‬وف ��ي كلت� الح�لتين �ص ��ي�ع‬ ‫وق ��رارات تت�أرج ��ح بين الت�ص ��رع والندف ���ع‪ ،‬وبين ابن م�ص� �وؤول‬ ‫كبي ��ر م�ت في غم�ص ��ة عين وفقي ��ر ل حول له ول قوة ذهبت روحه‬ ‫اإلى ب�رئه� في غفلة من الوزارة‪.‬‬ ‫يبدو اأن �ص�حب قرار اإغاق م�صت�صفى جدة غلط في الح�ص�ب‬ ‫فق ��د ك�ن اأم�م ��ه ع ��دة ق ��رارات رادع ��ة وقوية ع ��دا ال�ص ��مع الأحمر‬ ‫(غرامة م�لية على �ص ���حب الم�صت�ص ��فى ومح�كم ��ة المتورطين في‬ ‫الق�ص ��ية)‪ ،‬اأم ��� وقد ت ��م الختم عل ��ى البوابة الرئي�ص ��ة للم�صت�ص ��فى‬ ‫ب�ل�ص ��مع الأحمر ف�إن م�ص ��ير الموظفين والمر�صى في مهب الريح‬ ‫وروات ��ب الع�ملي ��ن المت�أخرة في خبر "ك�ن" والأدوية المتكد�ص ��ة‬ ‫والأجهزة المتعطلة تت�صع له� اأرفف الغب�ر و�صال المهمات‪.‬‬ ‫ال�ص ��مع الأحم ��ر ورط وزارة ال�ص ��حة لأن الأخط ���ء الطبي ��ة‬ ‫ل تتوق ��ف‪ ،‬وهي ح��ص ��رة بقوة ف ��ي كل الم�صت�ص ��في�ت الحكومية‬ ‫والأهلي ��ة‪ ،‬وب�لت�ل ��ي اإم� اأن تن�ص ���ق الوزارة خلف ال�ص ��مع الأحمر‬ ‫وتفت ��ح جبه ��ة خطي ��رة ل ت�ص ��تطيع اإغاقه ���‪ ،‬اأو تتراج ��ع للخل ��ف‬ ‫وتترك الدرع� ترعى وي� دار م� دخلك �ص�مت‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫فرصة لهطول «أمطار متفرقة»‬ ‫على شمال المنطقة الشرقية‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬

‫�ص‬ ‫وئية من خط�ب‬ ‫ال�صكر لل�صامة‬

‫د‪ .‬جال لـ |‪ :‬برامج اليوم العالمي‬ ‫للسكري رفعت «الثقافة الصحية» للمجتمع‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫نظمت �إد�رة �لتوعية �ل�صحية ي �لعا�صمة �مقد�صة‪ ،‬برناج ًا توعوي ًا‬ ‫�صام ًل منا�صبة �ليوم �لعامي لل�صكري‪ ،‬و�أو�صحت ��صت�صارية طب �لأ�صرة‬ ‫و�مجتم ��ع‪� ،‬إحدى �م�ص ��اركات ي تنظيم �لرنامج‪� ،‬لدكتورة �ص ��مر جلل‬ ‫ل�«�ل�ص ��رق» �أن �لرنامج �لتوعوي �لتثقيفي ي�ص ��تهدف كاف ��ة �أفر�د �مجتمع‬ ‫د�خل �مر�كز �ل�ص ��حية وخارجه ��ا ي �جهات ذ�ت �لعلق ��ة مثل �مد�ر�ض‪،‬‬ ‫�جمعيات �خرية‪� ،‬لأ�صو�ق �لتجارية وغرها‪.‬‬ ‫وقالت جلل‪�« :‬هتمت �ل�ص ��حة �لعامة ي �لعا�ص ��مة �مقد�صة‪ ،‬متمثلة‬ ‫ي �إد�رة �لتوعية �ل�ص ��حية‪ ،‬بتكليف مثقف �صحي لأق�صام �لرجال ومثقفة‬ ‫�ص ��حية لأق�صام �لن�صاء ي جميع �مر�كز �ل�ص ��حية ي مكة �مكرمة‪ ،‬للقيام‬ ‫د‪� .‬صمر جال تلقي ح��صرة �صمن الرن�مج التوعوي ي الع��صمة امقد�صة (ال�صرق)‬ ‫به ��ذه �مهمة‪ ،‬م ��ن خلل تقدم �لأن�ص ��طة و�لر�مج �لتوعوي ��ة و�لتثقيفية‪،‬‬ ‫كما �أكدت جلل �أن مثل هذه �لر�مج ترفع من ثقافة �مجتمع �ل�صحية‪،‬‬ ‫و�لتي �نعك�ص ��ت �آثارها �لإيجابية على مر�جعي �مر�كز �ل�ص ��حية‪ ،‬ل�صيما‬ ‫مر�جع ��ي عي ��اد�ت �لأمر�� ��ض �مزمن ��ة»‪ .‬و�أ�ص ��افت ج ��لل‪�« :‬أقام ��ت �إد�رة وتر�صده �إى �لطرق �مثلى لتجنب �لإ�صابة بهذ� �مر�ض �منت�صر ي �مجتمع‬ ‫�ل�ص ��حة �لعامة ي �لعا�ص ��مة �مقد�ص ��ة فعاليات (�ليوم �لعامي لل�ص ��كري) ب�صكل كبر‪ ،‬ولفتت جلل �إى �أنها قدمت حا�صرة توعوية منا�صبة �ليوم‬ ‫فلنحم �لعام ��ي مر�ض �ل�ص ��كري على طالبات ومن�ص ��وبات من معلم ��ات و�إد�ريات‬ ‫ب�ص ��وق �حجاز �لتجاري مدة ثلثة �أيام حت �ص ��عار (�ل�ص ��كري ‪ِ ..‬‬ ‫م�ص ��تقبلنا)»‪ ،‬و ُقدم ��ت خ ��لل ه ��ذه �لفعالي ��ات بر�م ��ج و�أن�ص ��طة توعوية ومر��ص ��لت‪� ،‬لبتد�ئي ��ة ‪ ،143‬ونوهت �لدكتورة ي �محا�ص ��رة بخطورة‬ ‫وتثقيفية لز�ئري وز�ئر�ت �ل�ص ��وق �لتجاري ومعر�ض توعوي‪ ،‬بالإ�صافة هذ� �مر�ض‪ ،‬وكيفية �لتعاي�ض معه وخا�ص ��ة �لأطفال �م�صابن به‪ ،‬و�أنو�عه‬ ‫لذلك م تقدم خدمة فح�ض �ل�ص ��كر بالدم من قبل فريق �ص ��حي متخ�ص�ض وط ��رق علجه و�لوقاية منه‪ ،‬ثم ماذ� يجب على مري�ض �ل�ص ��كري فعله �إذ�‬ ‫ي هذ� �مجال وذلك لتحقيق �لهدف �من�صود «�لوقاية خر من �لعلج»‪.‬‬ ‫علم باإ�صابته بامر�ض‪.‬‬

‫توقع ��ت �لرئا�ص ��ة �لعام ��ة للأر�ص ��اد وحماية �لبيئ ��ة �أن توجد‬ ‫ت�صكيلت من �ل�صحب �متو�صطة و�منخف�صة على �لأجز�ء �ل�صمالية‬ ‫منطقة �لريا�ض و�صمال �منطقة �ل�صرقية حيث �لفر�صة مهياأة لهطول‬ ‫�أمطار متفرقة كما تتهياأ �لفر�ص ��ة لتكون �ل�ص ��حب �لركامية �ممطرة‬ ‫عل ��ى مرتفع ��ات �لباحة وجي ��ز�ن وروؤية غر جيدة عل ��ى �أجز�ء من‬ ‫�ص ��مال �مملكة و�مرتفعات �جنوبية �لغربية ب�صبب �ل�صباب خلل‬ ‫�صاعات �لليل �متاأخرة و�ل�صباح �لباكر‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الري��ص‬ ‫الدم�م‬ ‫جدة‬ ‫اأبه�‬ ‫ح�ئل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الب�حة‬ ‫عرعر‬ ‫�صك�ك�‬ ‫ج�زان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغ�ط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬

‫امدينة‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الط�ئف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�ص�ء‬ ‫حفر الب�طن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�ص�ت‬ ‫راأ�ص اأبوقمي�ص‬ ‫خمي�ص م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النم��ص‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪30‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫تكرم الزهراني اأولمبياد الوطني لإبداع‬ ‫ثانوية ابن حبان ِ‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫مكتب الربية والتعليم بالن�شيم‬ ‫الدكتور العلمي في ثانوية ابن خزيمة‬ ‫عثمان ال�شهيمي وعدد من رجال الربية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫ناصر المرشدي‬

‫اأق ��ام من�شوب ��و ثانوية اب ��ن حبان‬ ‫التابعة مكتب الربية والتعليم بالن�شيم‬ ‫محافظ ��ة ج ��دة حف � ً�ل لتك ��رم امعل ��م‬ ‫معي� ��ض عبدالل ��ه الزه ��راي منا�شب ��ة‬ ‫اإحالته للتعاقد بع ��د ‪ 33‬عام ًا من العطاء‬ ‫ي جال التعليم‪ ،‬وذل ��ك بح�شور مدير‬

‫د‪ .‬عثمان ال�شهيمي امحتفى به مدير مدر�شة ثانوية ابن حبان‬

‫والتعليم‪ .‬وقدم مدي ��ر ثانوية ابن حبان‬ ‫حميد خال�ض ال�شكر لزهراي على تفانيه‬ ‫ي العم ��ل طيلة وجوده ي امدر�شة بعد‬ ‫عب من خللها‬ ‫ذلك األقى امحتفى به كلمة ر‬ ‫عن �شك ��ره وتقديره لزملئ ��ه على اإقامة‬ ‫هذا احفل‪.‬‬

‫إيمان اأمير‬

‫أين أنتم‬ ‫من الـ «عسراويين»‬ ‫اأيامن؟!‬ ‫أيها ِ‬

‫في تويتر‪ :‬ا تكن‬ ‫رقم ًا عرضة للعبث!‬ ‫وف� � ��ق اإح �� �ش��ائ �ي��ة‬ ‫� � � �ش� � ��درت ف� � ��ي ي ��ول �ي ��و‬ ‫‪ ،2012‬نمو ا�شتخدام‬ ���ت��وي�ت��ر ف��ي المملكة يعد‬ ‫الأ� � �ش� ��رع ع��ال �م �ي � ًا على‬ ‫الإطاق‪ ،‬بن�شبة تجاوزت‬ ‫‪ ،%3000‬وه��ي ن�شبة‬ ‫�شجلت في �شهر واحد‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا اح �ت �ل��ت ال��ري��ا���ض‬ ‫ال�م��رك��ز العا�شر عالمي ًا‬ ‫بين العوا�شم التي ين�شر‬ ‫�شكانها تحديثات يومية‬ ‫ع �ل��ى ت ��وي� �ت ��ر‪ ،‬وف � ��ق م��ا‬ ‫ذك��ره ال�م��دي��ر التنفيذي‬ ‫لموقع تويتر ف��ي حديث‬ ‫�شحفي‪.‬‬ ‫ت��وي �ت��ر ت �ح� ّ�ول اإل��ى‬ ‫"هايد بارك" ت�ق�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وو� � �ش � �ي � �ل� ��ة ت� ��وا� � �ش� ��ل‪،‬‬ ‫و�شاحة حوار‪ ،‬وم�شدر‬ ‫اأخ �ب��ار‪ ،‬وم �ك��ان خ�شب‬ ‫ل� ��� �ش� �ن ��اع ��ة وت � ��روي � ��ج‬ ‫ال�شائعات‪ ،‬والإ� �ش��اءات‬ ‫اأي�ش ًا‪ ،‬وكل هذا ل يكلف‬ ‫ال �م �� �ش �ت �خ��دم اأك� �ث ��ر م��ن‬ ‫‪ 140‬ح ��رف� � ًا‪ ،‬وك�ب���ش��ة‬ ‫زر‪ ،‬ي�شتطيع ال�ت��راج��ع‬ ‫ع �ن �ه��ا‪ ،‬وال �ت �م �ل ����ض م��ن‬ ‫تبعاتها‪ ،‬بجملة �شمعناها‬ ‫كثير ًا‪ ،‬ومن �شخ�شيات‬ ‫معتبرة (ح�شابي مخترق‬ ‫اأو منتحل)!‬ ‫اأم� � � ��ام ه � ��ذا ال �ن �م��و‬ ‫الم�شطرد‪ ،‬ولأن قانون‬ ‫جرائم الن�شر الإلكتروني‬ ‫لم يف ّعل بطريقة تحفظ له‬ ‫هيبته‪ ،‬تعاقب المتع ّدي‪،‬‬ ‫وتعيد اع�ت�ب��ار المتع ّدى‬ ‫عليه‪ ،‬اأ�شبح ل��زام� ًا على‬ ‫كل ال�شخ�شيات العامة‬ ‫اأن يكون لكل واحد منهم‬ ‫ح�شاب ًا موثّق ًا على تويتر‪.‬‬ ‫رئ� �ي� �� ��ض ال� ��دي� ��وان‬ ‫ال�م�ل�ك��ي الأ� �ش �ت��اذ خ��ال��د‬ ‫ال�ت��وي�ج��ري ك��ان �ش ّباق ًا‬ ‫اإل ��ى ه��ذه ال �خ �ط��وة‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ك �ث��رت ال �ح �� �ش��اب��ات‬ ‫ال�ت��ي تنتحل �شخ�شيته‬ ‫ف ��ي ت ��وي �ت ��ر‪ ،‬ولب � ��د اأن‬ ‫ي�ح��ذو ح��ذوه ك��ل م��ن قد‬ ‫تكون �شخ�شيته عر�شة‬ ‫ل ��ان� �ت� �ح ��ال‪ ،‬ل �ي �ق �ط �ع��وا‬ ‫الطريق على كل منتحل‪،‬‬ ‫وي �خ �ل��ون م�شوؤولياتهم‬ ‫اأمام الراأي العام‪.‬‬ ‫ح�ت��ى واإن ل��م يكن‬ ‫ال�ح���ش��اب ن���ش�ط� ًا‪ ،‬لكنه‬ ‫ي �ل �غ��ي ك� ��ل م� ��ا �� �ش ��واه‪،‬‬ ‫وي �ن �ف��ي ك ��ل م ��ا ي���ش��در‬ ‫ع �ن��ه‪ ،‬اإ� �ش��اف��ة اإل � ��ى اأن ��ه‬ ‫ي�شمن ل�شاحبه عنوان ًا‬ ‫في زحام العالم الرقمي‪،‬‬ ‫ال��ذي ت�ح� ّ�ول فيه الب�شر‬ ‫اإل��ى مجرد اأرق��ام‪ ،‬يمكن‬ ‫اأن يزج بها اأي عابث في‬ ‫م �ع��ادلت ولوغاريتمات‬ ‫معقدة!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫سبب آخر!‬

‫جزء من حلقات الأومبياد العلمي بربة‬

‫تربة ‪ -‬ال�شرق‬

‫يكرم الزهراي‬ ‫مدير ثانويةابن حبان ِ‬

‫امحتفى به مع اأبنائه‬

‫من�شوبو ثانوية ابن حبان وال�شيوف الكرام‬

‫تنظم ثانوية ابن خزمة ي تربة‬ ‫بال�شراك ��ة مع مكت ��ب الربية والتعليم‬ ‫مث ��ل ي ق�ش ��م الن�ش ��اط الأومبي ��اد‬ ‫الوطن ��ي للإبداع العلم ��ي الذي ي�شعى‬ ‫ل�شياغ ��ة عق ��ل الطال ��ب وتنمي ��ة روح‬ ‫الإب ��داع لدي ��ه‪ ،‬واأك ��د م�ش ��رف الن�شاط‬

‫(ال�شرق)‬

‫مدرسة أبي الدرداء تك ِرم الثقفي‬ ‫ك ررم ��ت اإدارة مدر�شة اأبي ال ��درداء البتدائية مكة امكرمة‬ ‫وكيل امدر�شة ال�شابق عبد الله بن �شام الثقفي منا�شبة تقاعده‬ ‫بقاع ��ة (دنيت ��ي) بفندق فل�شط ��ن مك ��ة امكرمة‪ ،‬واأثن ��ى مدير‬ ‫امدر�شة حمد بن �شع ��د القري على اجهود التي بذلها الثقفي‬ ‫خلل عمل ��ه بامدر�شة وكان لها اأطيب الأث ��ر ي اإجاح ام�شرة‬ ‫التعليمي ��ة‪ ،‬وي نهاية احف ��ل قدم ��ت اإدارة امدر�شة وامعلمن‬ ‫الهداي ��ا التذكارية للمحتفى به الذي منى من جميع زملئه بذل‬ ‫امزيد من العطاء والتميز خدمة هذا الوطن امعطاء‪.‬‬

‫جانب من التكرم‬

‫(ال�شرق)‬

‫سعود بن ثنيان يستقبل‬ ‫‪ 100‬طالب من أصدقاء البيئة‬ ‫ينبع ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقب ��ل رئي� ��ض الهيئ ��ة‬ ‫املكي ��ة للجبي ��ل وينب ��ع‬ ‫الأمر�شع ��ود ب ��ن ثني ��ان‪،‬‬ ‫وف ��دا طلبي ��ا م ��ن اأ�شدق ��اء‬ ‫البيئ ��ة مكون ��ا م ��ن مائ ��ة‬ ‫طال ��ب‪ ،‬وذل ��ك ي مدر�ش ��ة‬ ‫اب ��ن البيطارامتو�شط ��ة عل ��ى‬ ‫هام�ض فعاليات اموؤمرالبيئي‬ ‫(ال�شرق) الدوي الأول امنعقد ي ينبع‬

‫ال�شناعي ��ة‪ ،‬ورح ��ب بالطلب‬ ‫واأك ��د له ��م اأنه ��م �شيحمل ��ون‬ ‫م�شووؤلية احفاظ على البيئة‬ ‫ي ام�شتقبل‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ع ��ب رئي� ��ض‬ ‫الوفد الطلب ��ي خالد النبيهي‬ ‫ع ��ن �شك ��ره وتقدي ��ره للأمر‬ ‫�شع ��ود عل ��ى ا�شتقبال ��ه للوفد‬ ‫الطلب ��ي اأ�شدق ��اء البيئة وما‬ ‫حظ ��ي به الطلب م ��ن توجيه‬ ‫كرم من اأجل بيئة نظيفة‪.‬‬

‫السلمي يحتفي بزواجه‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ى عبداللطي ��ف قاي ��د ال�شلم ��ي‪،‬‬ ‫بزواجه من كرمة عوي�ض �شعيد ال�شلمي‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور لفي ��ف م ��ن الأق ��ارب والأ�شدقاء‬ ‫امهنئ ��ن‪« .‬ال�ش ��رق» ت ��زف الته ��اي‬ ‫والتبيكات للعرو�شن‪ ،‬وترجو لهما حياة‬ ‫�شعيدة وموفقة‪.‬‬

‫الفهد مدير ًا إقليم الشرق‬ ‫اأوسط للتدريب والتنمية البشرية‬ ‫اخت ��ر نائ ��ب رئي�ض جمعي ��ة الك�شافة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودية ع�ش ��و اللجنة الك�شفية‬ ‫العامي ��ة الدكتور عبدالله ب ��ن �شليمان الفهد‬ ‫مدي ��ر ًا لإقليم ال�ش ��رق الأو�ش ��ط للموؤ�ش�شة‬ ‫الدولي ��ة للتدري ��ب والتنمي ��ة الب�شري ��ة‬ ‫(‪ )artdo‬ومق ��ره العا�شم ��ة اماليزي ��ة‬ ‫كوالمب ��ور وذل ��ك خ ��لل فعالي ��ات اموؤمر‬ ‫التا�ش ��ع والثلث ��ن للمنظمة ال ��ذي عقد ي‬ ‫مدين ��ة �شيب ��و الفلبيني ��ة‪ .‬وتعق ��د امنظم ��ة‬ ‫د‪ .‬عبدالله الفهد‬ ‫اجتماعاته ��ا م ��رة كل ع ��ام وتنظ ��م دورات‬ ‫متخ�ش�ش ��ة من ��ح عليها �شه ��ادات معتمدة ي‬ ‫جميع اأنحاء العام ومتلك عقودا مع اأف�شل ‪ 10‬مدربن على م�شتوى العام‪ ،‬ويعد‬ ‫الفهد اأحد الكوادر ال�شعودية التي تعمل ي اللجنة الك�شفية العربية‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫والد مجدي عبدالمجيد في ذمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ان��ت��ق��ل اإى رح �م��ة‬ ‫ال� � �ل � ��ه ت� � �ع � ��اى �� �ش� �ب ��اح‬ ‫اأم ����ض وال ��د م��دي��ر اأنظمة‬ ‫وت �ق �ن �ي��ة ام �ع �ل��وم��ات ي‬ ‫�شحيفة "ال�شرق" جدي‬ ‫عبدامجيد‬ ‫ت �غ �م��د ال� �ل ��ه ال�ف�ق�ي��د‬ ‫ب��وا��ش��ع رحمته واأ�شكنه‬ ‫ف�شيح جناته‪ ،‬وي�شتقبل‬ ‫الزميل التعازي على هاتفه‬ ‫مجدي عبد المجيد‬ ‫اج��وال ‪،0505742535‬‬ ‫"ال�شرق" التي اآمها النباأ تتقدم باأحرالتعازي و�شادق اموا�شاة اإى‬ ‫الزميل جدي وكافة ذوي الفقيد‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫عبداه آل ربوع إلى رحمة اه‬ ‫العري�ض مع اإخوانه واأقاربه‬

‫درع وزارة البترول أبناء عنقاوي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫�شاوي ي�شلم درع الوزارة للفائز بال�شباق‬

‫تريحي ��ب عاي� ��ض اأن الأومبي ��اد يهدف‬ ‫اإى اإع ��ادة �شياغة اهتمام ��ات الطلب‬ ‫ميادين التعلم وامعرفة وتوفرالبيئة‬ ‫التناف�شي ��ة ب ��ن اموهوبن كم ��ا يوؤدي‬ ‫اإى اكت�شاف امواهب واملكات العلمية‬ ‫لديهم و تطوير مواهبهم‪ ،‬لفتا باأن عدد‬ ‫ام�شاركن من الطلب يفوق امائة طالب‬ ‫من ثماي مدار�ض‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬ال�شرق‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫الطاب مع الأمر �شعود بن ثنيان‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شم ��ن ن�شاطات ن ��ادي الفرو�شي ��ة محافظة جدة ال ��ذي يراأ�ض جل�ض‬ ‫اإدارته حافظ جدة الأمرم�شعل بن ماجد‪ ،‬اأقيم موؤخر ًاعلى م�شمارال�شباق‬ ‫والفرو�شي ��ة بطريق ع�شف ��ان حفل �شباق اخي ��ل عل ��ى درع وزارة البرول‬ ‫والروة امعدنية مثل ًة بوكالة الوزارة للروة امعدنية‪.‬‬ ‫ورع ��ى احفل وكيل وزارة البرول لل ��روة امعدنية �شلطان بن جمال‬ ‫�ش ��اوي‪ ،‬وذلك بح�شور رئي�ض اللجنة التنفيذي ��ة ام�شرف العام على النادي‬ ‫هزاع بن �شاكرالعبدي‪.‬‬ ‫وق ��ام �ش ��اوي بت�شلي ��م درع وزارة البرول وال ��روة امعدنية للجواد‬ ‫(ال�شرق) الفائز لأبناء ال�شريف طلل عنقاوي‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تنعي اأ�ش ��رة اآل ربوع‬ ‫ي جران‪ ،‬جلها عبدالله‬ ‫ب ��ن حم ��د اآل رب ��وع‪ ،‬اإثر‬ ‫ح ��ادث م ��روري األي ��م‪،‬‬ ‫والفقي ��د اب ��ن ع ��م الزميل‬ ‫حم ��د اليام ��ي‪ ،‬مدي ��ر‬ ‫مكت ��ب رئي� ��ض التحري ��ر‬ ‫ي �شحيف ��ة «ال�ش ��رق»‪،‬‬ ‫اأ�ش ��رة ال�ش ��رق الت ��ي اآمها‬ ‫النباأ‪ ،‬تدع ��و الله اأن يتغمد‬ ‫حمد اليامي‬ ‫الفقي ��د بوا�ش ��ع رحمت ��ه‪،‬‬ ‫وعظي ��م غفران ��ه‪ ،‬وتتقدم‬ ‫اإى الزميل اليامي‪ ،‬وكافة ذوي الفقيد‪ ،‬باأحر التعازي‪ ،‬و�شادق‬ ‫اموا�شاة‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫ذات زم� � ٍ�ن‬ ‫ق � � � ��را ُأت َ‬ ‫ك �ت��اب � ًا ل�ل�ج��اح� ِ�ظ ع�ن��وان��ه‪:‬‬ ‫"البر�شان وال �ع��رج��ان‬ ‫وال� �ع� �م� �ي ��ان والحولن"‬ ‫وت� ��و ّق � �ف� � ُ�ت ك� �ث� �ي ��ر ًا ع�ن��د‬ ‫ال� �ب ��اب الأخ � �ي� ��ر‪( :‬ال �ق��ول‬ ‫ف� ��ي الأي� � �م � ��ن والأع� ��� �ش ��ر‬ ‫والأ�شبط)‪ ،‬واأكثر ما جاء‬ ‫فيه‪ :‬التعريف باأ�شماء من‬ ‫ا�شتهروا بال ُع�شرِ ومنهم‬ ‫الفاروق عمر بن الخطاب‬ ‫و�شاعر المعلقات زهير بن‬ ‫اأبي ُ�شلمى وغيرهم ُكثر!‬ ‫ومازلت حتى اللحظةِ‬ ‫ُ‬ ‫اأت���ش� ُ‬ ‫كتب الجاحظ‬ ‫�اءل ل� َم َ‬ ‫باب ًا عن‪ :‬ف�شل الأيمنِ على‬ ‫الأع�شر‬ ‫وت� ��ركَ ال�ع���ش��راوي�ي��ن‬ ‫دونما ف�شلٍ !‬ ‫ي � � � �ق� � � ��ول‪ :‬ال � �ن� ��ا�� ��ض‬ ‫ي�ق�ت���ش�م��ون ف��ي ه ��ذا على‬ ‫اأربعة اأق�شام‪:‬‬ ‫• اأي�م��ن‪ :‬وه��و الذي‬ ‫يكون اأكثر اأعماله بيمينه‪.‬‬ ‫• اأع�شر‪ :‬وهو الذي‬ ‫يكون اأكثر اأعماله بي�شاره‪.‬‬ ‫• اأ�شبط وهو الذي‬ ‫يعمل بهما جميع ًا‪.‬‬ ‫• اأع�شر َي َ�شر‪ :‬وهو‬ ‫ال � ��ذي ي �ك ��ون ا��ش�ت�ع�م��ال��ه‬ ‫ليمينه كا�شتعماله لي�شاره‪.‬‬ ‫ن �ع��ود ل �ه��ذا الأع �� �ش��ر‬ ‫ال ��ذي ي�م� ّث��ل م��ن ‪ 10‬اإل��ى‬ ‫‪ %15‬م� ��ن ال �ب �� �ش��ر‪..‬‬ ‫ن�ع��م ن�شبة قليلة ج ��د ًا قد‬ ‫ل ُت �ع ��ار اه �ت �م��ام � ًا م�ط�ل�ق� ًا‪،‬‬ ‫ل�ك��ن‪ :‬ه��ل فكرتم م��رة في‬ ‫ال�ت�����ام��ل م��ع ت��رك�ي�ب��ة ه��ذا‬ ‫الأع�شر "العقلية والنف�شية‬ ‫والمزاجية"؟! وهل عرفتم‬ ‫ال �م �ب��ررات ال�م�ن�ط�ق�ي��ة في‬ ‫اعتماده على الجزء الأيمن‬ ‫م��ن ال�م��خ ح�ي��ث ال��وج��دان‬ ‫وال �خ �ي��ال؟! وه��ل راعيتم‬ ‫ت�ح�ك��م م �ي��ول��ه ال��وج��دان��ي‬ ‫والتعبيري وتفوق قدراته‬ ‫العقلية ف��ي ال�ف�ن��ون حين‬ ‫ع ��ام� �ل� �ت� �م ��وه ب��ال �ت �ح �ل �ي��ل‬ ‫وال �م �ن �ط��ق ح �ي��ث ت �ح��كُ ��م‬ ‫اأدم �غ �ت �ك��م؟! ل �م��اذا ي��راه��م‬ ‫الغرب ظاهرة من ظواهر‬ ‫النبوغ وال��ذك��اء والنباهة‬ ‫وال �ع �ب �ق��رة‪ ،‬ف�شنعوا لهم‬ ‫ج �م �ع �ي ��ة ل� �ل� �ح� �ف ��اظ ع �ل��ى‬ ‫ح �ق��وق �ه��م وال � ��دف � ��اع ع��ن‬ ‫ط�ب�ي�ع�ت�ه��م ت �ح��ت م���ش�م��ى‬ ‫"جمعية الع�شر العالمية"‬ ‫تحتويهم كل يوم ‪ 13‬من‬ ‫اأغ�شط�ض‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ل��دي �ن��ا ي��رون��ه‬ ‫و�شمة �شعف عقلي وقلة‬ ‫اإدراك‪ ،‬مما يولّد ال�شعور‬ ‫ل ��دي ��ه ب ��ال ��دون� �ي ��ة ل �ق �ن��اع��ة‬ ‫اأغلبهم اأن ال�ي��د الي�شرى‬ ‫ه��ي ي��د ال���ش�ي�ط��ان وتمثّل‬ ‫الدناءة‪ ،‬لماذا؟!‬ ‫@‪eman-nlp‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫روزي لـ |‪ :‬التطوير يشمل المدرجات والمقصورة والغرف والمساحات الخارجية‬

‫كام عادل‬

‫ملعب اأمير عبداه الفيصل بجدة‪ ..‬السعة ‪ 34‬ألف متفرج واافتتاح في شوال‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫عادل التويجري‬

‫نظام !‬ ‫• �س ��نفرح كث ��ر ًا لع ��ودة امقع ��د الرابع‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫• لك ��ن ه ��ذا يج ��ب اأن يجعلن ��ا (نطمطم)‬ ‫على م�سكاتنا !‬ ‫•‪ 11‬معيارا اآ�س ��يويا هي احل الناجع‬ ‫لتطوير ريا�ستنا !‬ ‫• ولي�ست (‪ )12‬كما قال النوي�سر ي‬ ‫اأحد ت�سريحاته !‬ ‫• ال�س� �وؤال‪ ،‬هل طبقت تلك امعاير على‬ ‫اأر�ض الواقع !‬ ‫• اأج ��زم اأنه ��ا ثمة معاير (ي�س ��تحيل) اأن‬ ‫نكون قد طبقناها !‬ ‫• فف ��ي معي ��ار احوكم ��ة ‪ ،‬يجب �س ��مان‬ ‫(عدم التدخل احكومي) !‬ ‫• عل ��ى اأر� ��ض الواق ��ع‪ ،‬من ت�س ��لم ملف‬ ‫حق ��وق النق ��ل التلفزيوي وزارت ��ا الثقافة‬ ‫والإعام وامالية !‬ ‫• وهذا خالف للفقرة (‪ )4‬من امادة ‪53‬‬ ‫ي النظام الأ�سا�سي عاوة على التدخل !‬ ‫• الت ��ي تن� ��ض عل ��ى اأن الرابط ��ة متلك‬ ‫كاف ��ة احق ��وق التجاري ��ة ي ام�س ��ابقات‬ ‫التي تقع �سمن اخت�سا�سها!‬ ‫• متطل ��ب اآخ ��ر ي�س ��توجب اأن يك ��ون‬ ‫للرابطة (هيكل اإداري)‬ ‫• فاأي ��ن ه ��و من ��ذ ‪ 2008‬حينما اأقرت‬ ‫(الهيئة) !‬ ‫• اأين بيان اخ�سائر والأرباح (امدقق)‬ ‫واموازنة العامة !‬ ‫• اأين النظام الت�سويقي الوا�سح !‬ ‫• ونح ��ن ن ��رى ال ��دوري يب ��اع دون‬ ‫(مزايدة) اأ�سا !‬ ‫• اأين ا�سراتيجيات الت�سويق !‬ ‫• بل من هو (ام�سوق) ي الرابطة خا‬ ‫(�سلة) احبيبة !‬ ‫• هل اموقع الإلكروي احاي للرابطة‬ ‫(م�سرف) !‬ ‫• اأي ��ن م�س ��روع تطوي ��ر بيئ ��ة اماع ��ب‬ ‫(باأبوابه) الإلكرونية و كرا�سيه (امرقمة)‬ ‫وبوفيهات ��ه (‪ 5‬ج ��وم) ودورات مياه ��ه‬ ‫(الآدمية) !‬ ‫• يا جماعة !‬ ‫• اأي ��ن الدلي ��ل الإر�س ��ادي الوقائ ��ي‬ ‫(امكت ��وب) ! وم ��ن يطبقه ! ومت ��ى ! واأين‬ ‫! وعلى من !‬ ‫• اأي ��ن نظ ��ام الت�س ��جيل ممثل ��ي و�س ��ائل‬ ‫الإعام !‬ ‫• اأي ��ن الكيان ��ات التجاري ��ة الت ��ي تن�ض‬ ‫عليها امعاير !‬ ‫• لئحة الراخي�ض (ق�سية) اأخرى !‬ ‫• فالنظام الأ�سا�ض(ال�ساري منذ الرابع‬ ‫من ال�سهر احاي) ي امادة (‪ )72‬فقرة‬ ‫‪ 1‬ين�ض على اأن يقوم الحاد باإ�سدار‬ ‫(نظام) ترخي�ض !‬ ‫• بينما ‪ 72‬فقرة ‪ 3‬تن�ض قيام جل�ض‬ ‫الإدارة باإ�سدار (لئحة تراخي�ض) !‬ ‫• الآن لدينا لئحة ! فاأين النظام !‬ ‫• لأول م ��رة يحدث اأن ت�س ��در (لئحة)‬ ‫قبل (النظام) !‬ ‫• �س� �األوا الف�س ��ار ما الذي ينق�ض لئحة‬ ‫الراخي�ض !‬ ‫•ا�س ��تلقى عل ��ى ظه ��ره ث ��م ك ��ح وعط�ض‬ ‫و�سهق وقال اأين (نظام) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫اأكد مدير مكتب رعاية ال�ش ��باب‬ ‫ي حافظ ��ة ج ��دة اأحم ��د روزي اأن‬ ‫العمل ي م�ش ��روع تو�شعة و�شيانة‬ ‫ملع ��ب الأمر عبدالله الفي�ش ��ل الذي‬ ‫انطل ��ق قبل نحو �ش ��هرين �ش ��يكتمل‬ ‫ي �ش ��هر �ش ��وال امقبل باإذن الله‪ ،‬اأي‬ ‫بعد ت�ش ��عة اأ�ش ��هر م ��ن الآن وقال ي‬ ‫ت�ش ��ريحات خا�شة ل� ال�ش ��رق‪ :‬بداأنا‬ ‫العم ��ل ح�ش ��ب توجيه ��ات الرئا�ش ��ة‬ ‫العامة لرعاية ال�ش ��باب منذ �شهرين‪،‬‬ ‫وم اإغاق املعب ب�ش ��ورة ر�ش ��مية‪،‬‬ ‫بعد لقاء الحاد وال�ش ��علة ي دوري‬ ‫زي ��ن اجمعة اما�ش ��ية‪ ،‬حتى ينطلق‬ ‫ب ��دون عقب ��ات وينته ��ي ي وقت ��ه‬ ‫امح ��دد‪ ،‬وه ��و �ش ��هر �ش ��وال امقبل‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪� :‬ش ��يتم حدي ��ث املع ��ب‬ ‫على اأح ��دث النظم‪ ،‬ووفق ��ا للمعاير‬ ‫الدولية امعتمدة من «فيفا»‪ ،‬واأنا على‬ ‫ثقة من اأنه �ش ��يكون حديث ال�ش ��ارع‬ ‫الريا�شي بعد النتهاء من العمل فيه‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح روزي اأن عملي ��ة‬ ‫التطوي ��ر �شت�ش ��مل امدرج ��ات‪،‬‬ ‫وامق�ش ��ورة والغرف‪ ،‬وقال‪� :‬ش ��تتم‬ ‫تو�ش ��عة امدرجات وتركيب ‪ 34‬األف‬ ‫مقعد فيها‪ ،‬واإن�شاء مق�شورة ملكية‪،‬‬

‫الرهبيني‪ :‬بطلب من نواف قلصنا فترة العمل من سنتين إلى تسعة أشهر‬

‫احمد روزي‬

‫وغ ��رف ‪ ،vip‬اإ�ش ��افة اإى ح�ش ��ن‬ ‫اخدمات ام�ش ��اندة التي ت�ش ��اعد ي‬ ‫توفر اأف�ش ��ل اخدم ��ات للجماهر‪،‬‬ ‫وتابع‪� :‬ش ��يطال التطوير ام�شاحات‬ ‫اخارجي ��ة للملعب‪ ،‬و�ش ��تكون هناك‬ ‫اأك�ش ��اك لبي ��ع التذاك ��ر ومواق ��ف‬ ‫لل�ش ��يارات‪ ،‬ف�ش ��ا عن ت�ش ��جر تلك‬ ‫ام�ش ��احات‪ ،‬و�ش ��يانة ال�ش ��وارع‬ ‫�سورة خارجية للملعب بعد بداية تنفيذ ام�سروع‬ ‫امحيط ��ة باملع ��ب ور�ش ��فها‪ ،‬موؤكدا‬ ‫�ش ��هر �ش ��وال رغم اأن العقد امرم مع‬ ‫اأن الرئا�ش ��ة العام ��ة لرعاية ال�ش ��باب مراحل الإن�شاء‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأك ��د مدير تو�ش ��عة رعاية ال�شباب ي�شتمر �شنتن‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫قررت عقد اجتماعات ب�ش ��كل م�شتمر‬ ‫مع مثلي اإم ��ارة منطقة مكة امكرمة ام�ش ��روع وكبر امهند�ش ��ن اأ�ش ��امة وافقنا عل ��ى اموعد اجديد بناء على‬ ‫واأمان ��ة حافظ ��ة ج ��دة وام ��رور الرهبين ��ي اأن افتت ��اح م�ش ��روع طلب م ��ن الأم ��ر نواف بن في�ش ��ل‪،‬‬ ‫و�شرطة جدة لو�شع الآليات ومتابعة التو�ش ��عة و�ش ��يانة املعب �شيتم ي لذلك قررنا ت�شريع العمل‪ ،‬ي البداية‬

‫الصيد‪:‬اأخطاء الدفاعية سبب هزائمنا‬

‫العتيبي يقترب من «الفرسان»‬ ‫و عساف حائر بين النصر والرائد‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد اجحدي‬ ‫اأكد مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوحدة التون�شي وجدي‬ ‫ال�ش ��يد اأن اأ�شباب اخ�ش ��ائر امتتالية للفريق ي دوري زين للمحرفن‬ ‫تع ��ود لاأخط ��اء الفردي ��ة لاعبي الفريق خا�ش ��ة خ ��ط الدف ��اع ‪ ،‬وقال ل�‬ ‫ال�ش ��رق‪ :‬اأغلب اخ�شائر التي تعر�شنا لها جاءت باأخطاء فردية لاعبي‬ ‫الدف ��اع‪ ،‬اأعتق ��د اأن عدم وجود لعبي اخرة ي الفريق �ش ��اهم ي ذلك‪،‬‬ ‫اأغل ��ب العنا�ش ��ر من فئة ال�ش ��باب ولي�س لديهم اخ ��رة الكافية مقارعة‬ ‫جوم اأندية دوري زين‪ ،‬بالإ�شافة لعدم وجود الاعب الأجنبي اموؤثر‪.‬‬ ‫وعن العقم الهجومي للفريق‪،‬اأو�شح‪ :‬الفريق يحتاج لهداف ولعب‬ ‫�ش ��ندوق‪ ،‬وم ��ع الأ�ش ��ف ف� �اإن مهند‬ ‫ع�ش ��ري ي�شكو من اإ�ش ��ابة اأثرت‬ ‫على م ��ردوده الفني م ��ا اأفقدته‬ ‫ح�شا�شية التهديف‪ ،‬ووعد ال�شيد‬ ‫ح�سن العتيبي‬ ‫جمه ��ور الوح ��دة ب� �اأداء ختل ��ف‬ ‫ي ال ��دور الثاي بع ��د اأن اتفق‬ ‫م ��ع اإدارة الن ��ادي عل ��ى‬ ‫تدعيم الفريق ببع�س‬ ‫العنا�ش ��ر خال فرة‬ ‫النتقالت ال�شتوية‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة‬ ‫اأخ ��رى توؤك ��د‬ ‫م�ش ��ادر «ال�شرق»‬ ‫باأن الكابن ح�شن‬ ‫العتيب ��ي حار� ��س‬ ‫الهال ال�شابق بات‬ ‫قريب� � ًا م ��ن ارتداء‬ ‫�ش ��عار الوحدة ي‬ ‫ف ��رة النتق ��الت‬ ‫ال�ش ��توية خا�ش ��ة‬ ‫بع ��د ت� �اأزم اموقف‬ ‫م ��ع احار� ��س وجدي ال�سيد‬ ‫ع�ش ��اف الق ��ري الذي م ��ن امتوقع‬ ‫انتقاله للن�شر اأو الرائد‪.‬‬

‫بداية الإزالة خارج ام�سمار‪ ..‬وي الإطار مهند�ض اأ�سامة الرهبيني‬

‫كان العمل ي�ش ��ر ببط �شديد‪ ،‬ب�شبب‬ ‫فت ��ح املع ��ب اأم ��ام مباري ��ات دوري‬ ‫زين‪ ،‬والبطولة الآ�ش ��يوية التي كان‬ ‫ي�ش ��ارك فيها فريقا الأهلي والحاد‪،‬‬ ‫ثم ا�شطررنا بعد ذلك لإغاقه ل�شمان‬

‫أيوفي لـصحيفة إكوادورية ‪ :‬الشعور‬ ‫باأمان سبب تألقي مع النصر‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫اأ� � � � � �ش� � � � ��ادت ال� ��� �ش� �ح ��ف‬ ‫الإك ��وادوري ��ة ال �� �ش��ادرة اأم�س‬ ‫بنجم منتخبها الوطني ‪ ،‬جيمي‬ ‫اأيوي ‪ ،‬لعب الن�شر ال�شعودي‬ ‫ي اأعقاب ت�شجيله لهدفن مع‬ ‫الفريق �شد الفي�شلي حيث قالت‬ ‫�شحيفة «‪ « larepublica‬اإن‬ ‫الاعب اأ�شبح «ماكينة» اأهداف‬ ‫ل تتوقف مع الن�شر واأنه جح‬ ‫�سوئية خر ال�سحيفة الإكوادورية عن لعب الن�سر اأيوي‬ ‫ي اجتياز امرحلة ال�شعبة مع‬ ‫ً‬ ‫ا�شتقراري ‪ ،‬الأمر الذي انعك�س اإيجابا على اأدائي ي‬ ‫الفريق ‪.‬‬ ‫واأع � ��رب ال��اع��ب ي ت���ش��ري�ح��ات ل�ع��دي��د من امباريات‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه��ة اأخ � ��رى دخ �ل��ت اإدارة ال�ن���ش��ر ي‬ ‫ال�شحف الإك ��وادوري ��ة ع��ن �شعادته ب��ال��وج��ود مع‬ ‫الن�شر‪ ،‬وقال‪ :‬التاأقلم مع زمائي الاعبن‪ ،‬و�شعوري مفاو�شات مكثفة مع جمن من القارة الأمريكية‬ ‫ب��الأم��ان‪ ،‬والتعامل ال��راق��ي م��ن اجميع �شاهم ي لختيار اأحدهما ليحل بدي ًا عن الأرجنتيني مان�شو ‪.‬‬

‫�ش ��امة اجماهر الريا�شية‪ ،‬وحتى‬ ‫نتمكن من اإجاز ام�شروع ي الوقت‬ ‫الذي اتفقنا فيه مع الأمر نواف‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الرهبيني اأن عمليات‬ ‫احفر التي مت ت�ش ��ل اإى م�ش ��احه‬

‫( ت�سوير ‪� :‬سعود امولد )‬

‫‪ 25‬مرا خ ��ارج املعب‪ ،‬وبعمق مر‬ ‫ون�شف امر‪ ،‬واأنهم كانوا حري�شن‬ ‫على اإغاق املعب‪ ،‬ل�شامة اجماهر‬ ‫خ�شو�شا واأن هناك «كوابل» �شغط‬ ‫عال‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫وقع عقد ًا رسمي ًا مع ااتحاد اآسيوي‬

‫الطريفي يقدم النصح‬ ‫لحكام مونديال البرازيل‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫وق ��ع الحاد الآ�ش ��يوي لك ��رة القدم عقدا م ��ع نائب رئي� ��س جنة احكام‬ ‫ل�ش� �وؤون امقيم ��ن‪ ،‬ع�ش ��و اللجن ��ة ال�ش ��راتيجية لتطوير التحكي ��م بالحاد‬ ‫الآ�ش ��يوي لكرة القدم‪ ،‬وامحا�شر الدوي علي الطريفي‪ ،‬ليتوى تقدم الن�شح‬ ‫وال�شت�ش ��ارة للحكام امر�ش ��حن لكاأ�س العام ي الرازي ��ل ‪2014‬م‪ ،‬وذلك من‬ ‫خال اموقع اخا�س الذي اأطلقه الحاد ي �ش ��هر �ش ��بتمر اما�ش ��ي (‪AFC‬‬ ‫‪ ،)ON THE FIELD‬ويتم من خال هذا اموقع التوا�ش ��ل مع احكام‬ ‫الأ�شا�ش ��ين والحتي ��اط‪ ،‬لإج ��راء اختبارات اأ�ش ��بوعية ي قانون ك ��رة القدم‪،‬‬ ‫وكذل ��ك لبث لقط ��ات حكيمية ب�ش ��كل متناوب‪ ،‬ويب ��داأ الختبار ع ��ادة من يوم‬ ‫الإثنن اإى يوم اجمعة‪ ،‬علم ًا اأنه مطلوب من كل حكم الدخول من خال ح�شابه‬ ‫اخا�س‪ ،‬وال�ش ��راك ي هذه الختبارات‪ ،‬وتقت�شر مهمة الطريفي بام�شاركة‬ ‫ي و�ش ��ع هذه الختبارات‪ ،‬ومن ثم التعقيب عل ��ى اإجابات احكام التي تكون‬ ‫غر �شحيحة‪ ،‬و تقدم الن�شح لهم‪ ،‬وكل ذلك يتم من خال هذا اموقع‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذكر اأن مدة العقد متد من �ش ��هر نوفمر ‪2012‬م‪ ،‬اإى نهاية‬ ‫دي�شمر ‪2013‬م‪.‬‬

‫الفريق ينقل تدريباته إلى الملعب الرديف‬

‫الهال والبيشي يضعان اللمسات اأخيرة على العقد ااحترافي‬ ‫الريا�س ‪ -‬تركي ال�شام‬ ‫قطع ��ت اإدارة ن ��ادي الهال برئا�ش ��ة الأمر‬ ‫عبدالرحمن بن م�شاعد‪� ،‬شوطا كبرا نحو توقيع‬ ‫عقد احراي مع مدافع الفريق �شلطان البي�شي‪،‬‬ ‫وينتظر اأن يتم اح�ش ��م الي ��وم الإثنن‪ .‬يذكر اأن‬ ‫البي�شي‪ ،‬ما زال لعبا هاويا ي الهال‪ ،‬و�شيكون‬ ‫عقده اجديد الأول له ي م�شواره الحراي‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخرى ق ��رر مدرب الفري ��ق الأول‬ ‫لك ��رة الق ��دم ي الن ��ادي الفرن�ش ��ي كومبواريه‪،‬‬ ‫اإقامة التدريبات ام�شائية على املعب الرديف ي‬

‫نادي الهال‪ ،‬ب�شبب اأعمال ال�شيانة التي جترى‬ ‫للملعب الرئي�ش ��ي‪ ،‬ي حن �ش ��تكون التدريبات‬ ‫ال�شباحية على ملعب نادي الريا�س‪.‬‬ ‫وي�ش ��تاأنف الفري ��ق تدريباته م�ش ��اء اليوم‬ ‫الإثن ��ن‪ ،‬بع ��د راحة الأي ��ام الثاث ��ة التي منحها‬ ‫ام ��درب لاعب ��ن‪ ،‬ا�ش ��تعدادا مب ��اراة هج ��ر ي‬ ‫‪ 4‬دي�ش ��مر بالريا� ��س �ش ��من اجولة ال � �‪ 14‬من‬ ‫ال ��دوري‪ ،‬فيما تقرر اأن تقام مباراة الكا�ش ��يكو‬ ‫ب ��ن الح ��اد واله ��ال‪ ،‬اموؤجل ��ة م ��ن اجول ��ة‬ ‫العا�ش ��رة‪ ،‬ي ��وم ‪ 9‬دي�ش ��مر ي ملعب ال�ش ��رائع‬ ‫مكة امكرمة‪.‬‬

‫�سلطان البي�سي‬

‫(ال�سرق)‬


‫أبدى تفاؤله بعودة الراقي لطريق اانتصارات‬

‫فهد بن خالد لـ|‪ :‬لن نفرط في «نقاط ااتفاق» ‪ ..‬وواثق من الاعبين‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫�ش ��دد رئي�س النادي الأهلي الأمر فهد بن خالد‬ ‫على اأهمية مواجهة فريقه اأمام التفاق م�شاء اليوم‬ ‫ي امب ��اراة اموؤجل ��ة من اجول ��ة الثامنة من دوري‬ ‫زين للمحرف ��ن‪ ،‬مطالب ًا الاعب ��ن بالظهور اجيد‬

‫وتق ��دم م�ش ��توياتهم امعهودة لتعوي� ��س نتائجهم‬ ‫ال�شلبية ي اجولت اما�ش ��ية واإ�شعاد جماهرهم‬ ‫التي م تبخل عليهم بالدعم واموؤازرة‪.‬‬ ‫وق ��ال ل�»ال�ش ��رق»‪ :‬امب ��اراة تعن ��ي كث ��را لنا‪،‬‬ ‫ورغ ��م اأنها اأم ��ام مناف�س �ش ��عب امرا�س ي�ش ��م ي‬ ‫�ش ��فوفه لعب ��ن ميزي ��ن‪ ،‬اإل اأنن ��ا ل ��ن نف ��رط ي‬

‫‪20‬‬ ‫الفريقان يستهدفان‬ ‫نقاط تضميد الجراح‬

‫النق ��اط لتعوي�س ما فاتن ��ا ي اجولت اما�ش ��ية‪،‬‬ ‫مبدي� � ًا ثقته الكب ��رة ي الاعبن لتقدم ام�ش ��توى‬ ‫اماأمول وا�شتعادة نغمة النت�شارات‪ ،‬كما جدد ثقته‬ ‫ي اجه ��از الفن ��ي بقي ��ادة امدرب الت�ش ��يكي كاريل‬ ‫يارولي ��م‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنه و�ش ��ع اخطة امنا�ش ��بة‬ ‫لتخط ��ي عقب ��ة امناف�س والتقدم خط ��وة مهمة نحو‬

‫ال�شدارة‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن م ��ا ح ��دث للفري ��ق الأه ��اوي ي‬ ‫اج ��ولت اما�ش ��ية ل يعن ��ي ت�ش ��اوؤل حظوظه ي‬ ‫امناف�شة على اللقب‪ ،‬وتابع‪ :‬ام�شوار ما زال طوي ًا‪،‬‬ ‫ولدين ��ا مباري ��ات موؤجل ��ة الفوز بنقاطها �ش ��يعيدنا‬ ‫اإى دائ ��رة امناف�ش ��ة‪ ،‬وما ناأمل ��ه اأن يكون الاعبون‬

‫ي اموع ��د اأمام التف ��اق‪ ،‬ويقدموا ام�ش ��توى الذي‬ ‫يوؤهله ��م ح�ش ��د النق ��اط الثاث ��ة‪ ،‬م�ش ��يدا بدع ��م‬ ‫اجماهر الأهاوية لاعبن‪ ،‬وا�ش ��ف ًا اإياها بالرقم‬ ‫ال�ش ��عب ي اماعب ال�ش ��عودية‪ ،‬متمني ًا موا�ش ��لة‬ ‫ح�شوره وم�ش ��اندتها القوية لاعبن كما عودوهم‬ ‫على ذلك طوال امباريات اما�شية‪.‬‬

‫ااأمر فهد بن خالد‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫اأهلي وااتفاق في قمة «ترتيب اأوراق»‬

‫فضاءات‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫العربية‬ ‫وترشيح النصر‬

‫عماد احو�صني‬

‫يحيى ال�صهري‬

‫باأح�ش ��ن حال من م�ش ��يفه‪ ،‬وبعد خروجه من م�ش ��ابقة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫كاأ�س الحاد الآ�ش ��يوي خيب اآم ��ال جماهره بتاأرجح‬ ‫ي�شت�شيف الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي نتائجه على ال�شعيد امحلي‪.‬‬ ‫وتعد امب ��اراة اختبارا حقيقيا للمدرب الت�ش ��يكي‬ ‫نظ ��ره التف ��اق عن ��د ال�ش ��اعة ‪ 7:35‬من م�ش ��اء اليوم‬ ‫الإثنن على ملعب مدينة املك عبدالعزيز ي ال�ش ��رائع كاريل ياروليم الذي تعر�س لنتقادات حادة‪ ،‬خ�شو�شا‬ ‫ي مب ��اراة موؤجل ��ة من اجولة الثامنة م ��ن دوري زين بع ��د اخ�ش ��ارة الثقيل ��ة م ��ن اله ��ال (‪ )4/1‬ي امباراة‬ ‫للمحرف ��ن‪ ،‬وتب ��دو ظ ��روف الفريقن مت�ش ��ابهة للحد اما�ش ��ية‪ ،‬و�ش ��رمي ب ��كل اأوراق ��ه م ��ن اأجل ا�ش ��تعادة‬ ‫البعي ��د‪ ،‬حي ��ث ياأم ��ل كاهم ��ا ي م ��داواة جراحه على التوازن قبل لقاء الديربي اأمام الحاد اجمعة امقبل‪.‬‬ ‫اأما الفريق التفاقي فاإنه ي�ش ��عى جاهدا لتح�ش ��ن‬ ‫ح�ش ��اب الآخر والعودة جددا اإى �ش ��كة النت�ش ��ارات‬ ‫و�ش ��عه وم�ش ��احة جماه ��ره بع ��د خ�ش ��ارتن عل ��ى‬ ‫بعد تراجع نتائجهما ي اجولت الأخرة‪.‬‬ ‫فالفري ��ق الأه ��اوي م يع ��رف طع ��م الف ��وز ي الت ��واي اآخرهما اأم ��ام الفت ��ح (‪ ،)1/0‬وحر�س مدربه‬ ‫امباري ��ات الث ��اث الأخ ��رة‪ ،‬حيث خ�ش ��ر م ��ن جران‪ ،‬البولندي �شكورزا على ت�شحيح و�شع الفريق وجهيز‬ ‫والتعاون والهال ما اأفقده ثقة جماهره التي تغنت به الاعبن جيدا لهذه امواجهة ال�ش ��عبة لتحقيق ما ف�شل‬ ‫كثرا ي البطولة الآ�ش ��يوية‪ ،‬ي ح ��ن م يكن التفاق عن حقيقه ي اآخر مواجهتن‪.‬‬ ‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالعزيز الريا�شية ي ال�شرائع‬ ‫التفاق‬ ‫الأهلي‬ ‫امدرب‪ :‬البولندي �شكورزا‬ ‫امدرب‪ :‬الت�شيكي ياروليم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬يو�شف ال�شام‬ ‫ه ��داف الفري ��ق‪ :‬فيكت ��ور‬ ‫«خم�شة اأهداف»‬ ‫�شيمو�س «ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،12‬له ‪ ،14‬عليه ‪،13‬‬ ‫لع ��ب ‪ ،8‬ل ��ه ‪ ،14‬علي ��ه ‪،11‬‬ ‫النقاط ‪18‬‬ ‫النقاط ‪11‬‬ ‫ياروليم‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�شابع‬ ‫�صكورزا‬ ‫الرتيب‪ :‬العا�شر‬

‫يتطلع لمسح صورته الباهتة في دوري زين‬

‫الفيصلي يستهل «الخليجية» بمواجهة البسيتين‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫يح ��ل الفريق الأول لك ��رة القدم ي نادي الفي�ش ��لي‬ ‫�شيف ًا على نظره الب�شيتن اليوم الإثنن �شمن مناف�شات‬ ‫امجموع ��ة الرابع ��ة م ��ن اجول ��ة الثانية لبطول ��ة الأندية‬ ‫الثامنة والع�ش ��رين‪ ،‬ويدخل الفريق الفي�شاوي امباراة‬ ‫بطموح ��ات كب ��رة لتحقيق نتيج ��ة ايجابي ��ة ي افتتاح‬ ‫م�شواره ي ام�شابقة‪ ،‬وت�شحيح اأو�شاعه ي ظل النتائج‬ ‫امراجع ��ة التي يقدمه ��ا ي دوري زين للمحرفن‪ ،‬حيث‬ ‫يحتل امركز الثاي ع�شر بر�شيد ع�شر نقاط‪.‬‬ ‫ويع ��ول ام ��درب البلجيك ��ي م ��ارك بري� ��س عل ��ى‬

‫جموع ��ة مي ��زة م ��ن الاعب ��ن ي مقدمته ��م حار�س‬ ‫امرمى تي�شر اآل نتيف‪ ،‬وامهاجم الغيني نابي �شوماه‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬يامل الب�شيتن البحريني ي ا�شتعادة‬ ‫الت ��وازن بع ��د تع ��ره بالتع ��ادل ال�ش ��لبي اأم ��ام بن ��ي‬ ‫يا� ��س الإمارات ��ي ي اجولة اما�ش ��ية‪ ،‬ويعتمد مدربه‬ ‫خليف ��ة الزياي على جه ��ود عدد من الاعب ��ن اأبرزهم‬ ‫عبدالوهاب علي وامحرف ال�شراليوي كمارا‪.‬‬ ‫يذكر اأن ال�شعودية ت�ش ��ارك بفريقن ي ام�شابقة‬ ‫اخليجي ��ة وهما الفي�ش ��لي وجران‪ ،‬وه ��و نف�س عدد‬ ‫ف ��رق الكوي ��ت وقطر وعم ��ان‪ ،‬بينما ت�ش ��ارك البحرين‬ ‫بثاثة فرق‪ ،‬والإمارات بفريق وحيد‪.‬‬

‫الخراشي يتقدم الاعبين في تدريبات الفيصلي‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬نادي امحرق ي البحرين‬ ‫الب�شيتن‬ ‫امدرب‪ :‬خليفة الزياي‬ ‫اأبرز الاعبن‪ :‬عي�شى‬ ‫غالب‪ ،‬واأزيفالدو‬

‫الفي�شلي‬ ‫امدرب‪ :‬البلجيكي مارك بر�س‬ ‫اأبرز الاعبن‪ :‬تي�ش ��ر اآل نتيف‪،‬‬ ‫بدر اخرا�شي‬ ‫مارك بر�س‬

‫خليفة الزياي‬

‫ يعتب ��ر نادي الن�ص ��ر في كل‬‫حاات ��ه وظروفه‪� ،‬ص ��داعا كبيرا في‬ ‫راأ� ��س المنظوم ��ة "الزرق ��اء" عل ��ى‬ ‫مختل ��ف اأنواعها‪�،‬ص ��واء كان ��ت هذه‬ ‫المنظوم ��ة كن ��ادٍ مناف� ��س اأو لج ��ان‬ ‫اأو اإع ��ام‪ ،‬فط ��وال تاري ��خ الن�ص ��ر‬ ‫وه ��و مح ��ط اأنظاره ��م ومكايده ��م‬ ‫واأ�ص ��اليبهم ال�ص ��رعية وغي ��ر‬ ‫ال�صرعية‪.‬‬ ‫ الي ��وم ااإع ��ام ال ��ذي ا‬‫ي ��رى �ص ��وى الل ��ون "ااأزرق"‪ ،‬بات‬ ‫يغن ��ي عل ��ى البطولة العربي ��ة قبل اأن‬ ‫يب ��داأ الن�ص ��ر اأول ��ى مناف�ص ��اته م ��ن‬ ‫خاله ��ا‪ ،‬وي ��روج لعملية "تر�ص ��يح"‬ ‫غي ��ر م�ص ��تحقة للن�ص ��ر‪ ،‬ولاآ�ص ��ف‬ ‫ينجرف خلف هذا ااإعام "ال�صايب‬ ‫والعاي ��ب" مجموع ��ة كبي ��رة مم ��ن‬ ‫يكذبون الكذبة وي�صدقونها"‪.‬‬ ‫ قال ��وا تر�ص ��يح وقلن ��ا معه ��م‬‫تر�ص ��يح " له ��م ني ��ة ولن ��ا ني ��ة" ‪،‬‬ ‫نيته ��م اأن الن�ص ��ر ا ي�ص ��تحق اأن‬ ‫يذه ��ب للبطول ��ة العربية‪ ،‬ونيتن ��ا اأنه‬ ‫ي�ص ��تحق واأنه و�ص ��يف بط ��ل كاأ�س‬ ‫خ ��ادم الحرمي ��ن ال�ص ��ريفين‪ ،‬ولكن‬ ‫تم تر�ص ��يحه لخو�س غم ��ار البطولة‬ ‫العربية ولي�صت الخليجية‪.‬‬ ‫اأي اأن اا�ص ��تحقاق موجود‪،‬‬‫ولك ��ن مف ��ردة "التر�ص ��يح" ح ��ق‬ ‫ي ��راد به باطل م ��ن ه� �وؤاء‪ ،‬ويراد به‬ ‫التروي ��ج للمراهقين وال�ص ��ذج بعدم‬ ‫اأحقي ��ة الن�ص ��ر‪ ،‬وهذا غير �ص ��حيح‬ ‫البت ��ة‪ ،‬بدلي ��ل اأن ااتح ��اد �ص ��اد�س‬ ‫ال ��دوري والن�ص ��ر �ص ��ابع الدوري‪،‬‬ ‫لم ��اذا ل ��م يذه ��ب ااتحاد م ��ع الفتح‬ ‫للبطول ��ة العربية؟ ولم ��اذا لم يقل عن‬ ‫الفتح ذهب بالتر�صيح؟‬ ‫ الج ��واب وا�ص ��ح و�ص ��ريح‪،‬‬‫ولك ��ن من يقول "لاأعور اأنك اأعور"‬ ‫‪ ،‬الن�ص ��ر ذه ��ب للبطول ��ة العربي ��ة‬ ‫كو�ص ��يف بط ��ل‪ ،‬والفت ��ح كخام� ��س‬ ‫الدوري‪،‬ول ��و اأخذنا هذا المبداأ لقلنا‬ ‫اأن كثي ��را من م�ص ��اركات الهال في‬ ‫البطول ��ة ااآ�ص ��يوية‪ ،‬ا�ص ��يما الت ��ي‬ ‫ل ��م يك ��ن خاله ��ا بط ��ل ال ��دوري "‬ ‫تر�صيح" اأنه من المركز الثاني اإلى‬ ‫الرابع يتم تر�ص ��يحهم للم�صاركة في‬ ‫البطولة ااآ�صيوية‪.‬‬ ‫ ال�ص ��يناريو يعي ��د نف�ص ��ه‪،‬‬‫فكم ��ا روج ��وا وكذبوا على الن�ص ��ر‬ ‫حينم ��ا خا� ��س غم ��ار بطول ��ة كاأ� ��س‬ ‫العال ��م "ال�ص ��عبة والقوي ��ة"‪ ،‬اأن ��ه‬ ‫ذهب بالتر�ص ��يح وهو بطل ال�ص ��وبر‬ ‫ااآ�ص ��يوي‪ ،‬هاه ��م يحاول ��ون خد�س‬ ‫م�ص ��اركة الن�ص ��ر ف ��ي البطول ��ة‬ ‫العربية‪ ،‬ال�صوؤال ماذا لو عاد الن�صر‬ ‫للبطوات ربما"انتحروا"!‬ ‫ ن�ص ��يت اأن اأخبرك ��م‪ ،‬اأن‬‫المتح ��دث الر�ص ��مي با�ص ��م ن ��ادي‬ ‫الن�ص ��ر واإدارة ن ��ادي الن�ص ��ر‪،‬‬ ‫عليهم ��ا ع ��دم ال�ص ��كوت عل ��ى ه ��ذا‬ ‫العب ��ث ‪ ،‬وتو�ص ��يح لم ��اذا ر�ص ��ح‬ ‫الن�ص ��ر للم�ص ��اركة ف ��ي البطول ��ة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وه ��ل ه ��ي "فزع ��ة" كم ��ا‬ ‫يروجون اأم تر�ص ��يح م�صتحق وهذه‬ ‫الحقيقة‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫في الجولة الثامنة‬ ‫من ممتاز اليد‬

‫«ديربي» بين النور والخليج‪ ..‬والصفا يهدد صدارة اأهلي‬

‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫يلتق ��ي الفري ��ق الأول لك ��رة الي ��د بن ��ادي الن ��ور مع‬ ‫مناف�سه اخليج عند ال�ساعة اخام�سة والن�سف من ع�سر‬ ‫اليوم الثنن ي لقاء ديربي على �سالة رعاية ال�سباب ي‬ ‫الدمام �س ��من مناف�س ��ات اجولة الثامنة من دوري الأمر‬ ‫في�سل بن فهد لأندية الدوري اممتاز‪ ،‬ويدخل النور «حامل‬

‫اللق ��ب» اللقاء وهو يحت ��ل امركز الثاي بف ��ارق نقطة عن‬ ‫فريق الأهلي امت�س ��در‪ ،‬وملك ي �س ��فوفه �سبعة لعبن‬ ‫دولين �س ��من ت�س ��كيلة امنتخ ��ب التي اأعلن عنه ��ا موؤخر ًا‬ ‫اأبرزه ��م م�س ��طفى احبي ��ب واحار� ��ض حم ��د اآل �س ��ام‬ ‫ومهدي اآل �س ��ام ويقودهم ال�سربي �سلفيزا‪ ،‬فيما يدخل‬ ‫اخليج اللق ��اء بثوب جديد هذا امو�س ��م يقدم م�س ��تويات‬ ‫كبرة بقيادة مدربه ال�س ��ربي راميت�ض و�سعته ي امركز‬

‫الثالث منا�س ��فة مع فريق م�س ��ر بر�سيد ‪ 11‬نقطة‪ ،‬ويرز‬ ‫ي �س ��فوفه اللعب ��ون الدوليون ق�س ��ي اآل �س ��عيد وعلي‬ ‫ال�سيهاتي و�سقيقه عقيل‪.‬‬ ‫وي اللق ��اءات الأخ ��رى‪ ،‬يح ��ل الوح ��دة �س ��يفا على‬ ‫الرجي ي نف�ض ال�س ��الة ي الدمام‪ ،‬وت�ست�س ��يف �سالة‬ ‫مدين ��ة الأمر نايف بن عبدالعزيز الريا�س ��ية ي القطيف‬ ‫ث ��لث مواجه ��ات‪ ،‬حي ��ث يواج ��ه ال�س ��فا �س ��يفه الأهل ��ي‬

‫امت�س ��در عند ال�س ��اعة الرابعة ع�س ��را ي امباراة الأوى‪،‬‬ ‫ويلتقي البت�سام مع �سيفه اجيل ي لقاء ي�سعى من خلله‬ ‫الفريقان اإى التقدم مراكز الو�س ��ط‪ ،‬علما اأنهما يت�ساويان‬ ‫ي عدد النقاط «اأربع لكل منهما»‪ ،‬وي اللقاء الثالث يلتقي‬ ‫امحيط مع مناف�س ��ه م�س ��ر عند ال�س ��اعة ال�س ��ابعة م�ساءً‪،‬‬ ‫فيما حت�س ��ن �س ��الة رعاية ال�سباب ي الأح�س ��اء مباراة‬ ‫اجريحن العدالة والقاد�سية عند ال�ساعة الرابعة ع�سرا‪.‬‬

‫كشف أسرار ما حدث للفريق في الموسم الماضي‬

‫موجز محلي‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫اعرف ام�سرف على الفريق الأول لكرة القدم بنادي اأحد‪ ،‬عبدالرحمن باعبيد م�سوؤوليته ي هبوط الفريق‬ ‫اإى دوري الثانية‪ ،‬راف�س� � ًا ي الوقت نف�س ��ه تهربه من امهام اموكلة اإليه من قبل جل�ض اإدارة النادي‪ ،‬وقال ي‬ ‫حواره مع «ال�س ��رق»‪ :‬اأحمل وحدي م�س� �وؤولية ما حدث للفريق الأحدي ي امو�سم اما�سي‪ ،‬وظروي ال�سحية‬ ‫�سببت اإحباط ًا للعبن الذين ارتبط معهم بعلقة وطيدة ما اأثر على اأدائهم ي املعب»‪.‬‬ ‫واعتذر باعبيد جماهر النادي على �سقوط الفريق للدرجة الثانية‪ ،‬واعد ًا اإياهم م�ساعفة اجهد ي الفرة‬ ‫امقبلة‪ ،‬م�سدد ًا على اأهمية ت�سافر اجهود والوقفة ال�سادقة مع الإدارة حتى يعود الفريق اإى و�سعه الطبيعي‪.‬‬

‫حق ��ق امنتخ ��ب ال�س ��عودي للرماي ��ة ‪ 13‬ميدالية خم�ض منه ��ا ذهبيات‬ ‫وخم� ��ض ف�س ��يات وث ��لث ميدالي ��ات برونزية‪ ،‬وذل ��ك ي ختام م�س ��اركته‬ ‫ي البطول ��ة اخليجية الثانية ع�س ��رة للرماية التي اأقيم ��ت ي نادي العن‬ ‫للفرو�سية والرماية واجولف ي دولة الإمارات العربية امتحدة‪.‬‬ ‫وكان اأخ�س ��ر الرماي ��ة ق ��د حقق اأم� ��ض الأول ي اآخر ام�س ��ابقات التي‬ ‫ي�س ��ارك بها ي البطولة ميداليتن ف�س ��يتن ي مناف�س ��ات البندقية (ثلثة‬ ‫اأو�ساع) وهي ف�سية الفرق وف�سية الفردي عن طريق الرامي خالج ملحان‬ ‫العنزي‪.‬من جانبه‪ ،‬عر رئي�ض بعثة امنتخب ال�سعودي للرماية ي البطولة‬ ‫اأمن عام الحاد ال�س ��عودي للرماية العقيد ريا�ض الر�س ��يد عن ر�ساه التام‬ ‫فيما حقق لرماة امنتخب ال�سعودي ي البطولة موؤكد ًا اأنهم كانوا يطمحون‬ ‫لعدد اأكر من اميداليات الذهبية‪.‬‬

‫ ما تعليقك عل ��ى هبوط الفريق اإى دوري‬‫الثانية؟‬ ‫ م ��ا حدث ق ��د ح ��دث‪ ،‬واإن �س ��اء الله‬‫يك ��ون بداية الت�س ��حيح وحقي ��ق الهدف‬ ‫ال�س ��راتيجي بع ��ودة الفريق اإى �س ��ابق‬ ‫عه ��ده‪ ،‬وتقدم ما يتطلع اإليه جميع حبي‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫ براأي ��ك م ��ن يتحم ��ل م�ض� �وؤولية م ��ا حدث‬‫للفريق امو�ضم اما�ضي؟‬ ‫ب ��كل اأمان ��ة اأحم ��ل وح ��دي ه ��ذه‬ ‫ام�س� �وؤولية فعلقتي الوطيدة مع اللعبن‬ ‫وظروي ال�سحية التي اأدت اإى انقطاعي‬ ‫ع ��ن الفريق ت�س ��ببت ي اإحب ��اط اللعبن‬ ‫و�س ��رفت اأنظارهم عن مهمتهم الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫وانتهز هذه الفر�س ��ة للعت ��ذار للجماهر‬ ‫الأحدي ��ة عل ��ى ما ح ��دث‪ ،‬واأعده ��م بالعمل‬

‫قائد سيشل‬ ‫يدعم صفوف‬ ‫طائرة الرياض‬ ‫ريكي كيفن بعد التوقيع‬

‫تعاقدت اإدارة ن ��ادي الريا�ض‬ ‫ر�سميا مع امحرف ريكي كيفن‪ ،‬من جزر �سي�سل‪ ،‬لتدعيم �سفوف الفريق‬ ‫الأول لكرة الطائرة مدة عام‪ ،‬دون الك�سف عن قيمة ال�سفقة التي تكفل بها‬ ‫رجل الأعمال �سعود التميمي‪ ،‬وو�سل اللعب اإى مطار املك خالد الدوي‬ ‫ي الريا�ض م�س ��اء اأم�ض الأول‪ ،‬علما اأنه �س ��بق ل ��ه الحراف ي الدوري‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬ويحمل �سارة قيادة منتخب بلده‪.‬‬ ‫وقدم رئي�ض نادي الريا�ض الأمر في�س ��ل بن عبدالعزيز بن نا�س ��ر‪،‬‬ ‫�سكره وتقديره لرجل الأعمال �سعود التميمي‪ ،‬على تكفله بال�سفقة‪ ،‬وا�سفا‬ ‫رجل ُع ��رف بدعمه لن ��ادي الريا�ض‪ ،‬متمنيا‬ ‫امب ��ادرة بغر ام�س ��تغربة من ٍ‬ ‫التوفيق لفريق الطائرة ي م�سواره بالدوري اممتاز‪.‬‬

‫امتوا�سل لت�سحيح الو�سع واإعادة الفريق‬ ‫اإى مكانه الطبيعي‪.‬‬ ‫ كن ��ت م�ض ��رف ًا على الفري ��ق ومن ثم تركته‬‫ي منت�ضف الطريق‪ ..‬ما الأ�ضباب؟‬ ‫ م اأت ��رك الفريق برغبتي‪ ،‬و�س ��فري‬‫امتوا�س ��ل ب�س ��بب ظروي ال�س ��حية حال‬ ‫دون موا�س ��لة مهامي‪ ،‬واأوكل ��ت امهمة من‬ ‫ه ��و خر مني واأكر خ ��رة ي هذا امجال‬ ‫وهو اأ�س ��تاذي علي ف ��ودة‪ ،‬ولكن الظروف‬ ‫كانت اأكر من اجميع‪.‬‬ ‫ لك ��ن هناك م ��ن يقول اإنك تعمدت الهروب‬‫من ام�ضوؤولية التي اأوكلت اإليك؟‬ ‫ ه ��ذا لي� ��ض �س ��حيح ًا‪ ،‬فاأن ��ا ع�س ��و‬‫جل� ��ض اإدارة قب ��ل اأن اأك ��ون م�س ��رف ًا على‬ ‫الفريق‪ ،‬وعند تر�س ��يحنا للعمل ي النادي‬ ‫عاهدن ��ا اجميع على العمل م ��ن اأجل رفعة‬

‫عبداه بن خالد يكشف تفاصيل رالي‬ ‫حائل الدولي ‪ 2013‬في مؤتمر صحفي‬

‫فهد الثنيان‬

‫طالب ��ت جماهر ن ��ادي التع ��اون اإدارة النادي بع ��دم التفريط ي‬ ‫حار�ض مرمى الفريق الأول لكرة القدم فهد الثنيان‪ ،‬م�سيدة م�ستويات‬ ‫اللع ��ب الذي تدرج ي الفئات ال�س ��نية ي النادي حتى و�س ��ل للفريق‬ ‫الأول و�س ��اهم م ��ع زملئه ي �س ��عوده اإى دوري زين للمحرفن قبل‬ ‫اأربعة موا�سم‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬التزمت اإدارة النادي ال�س ��مت ج ��اه ما يثار حالي ًا عن‬ ‫مفاو�سات الهلل مع اللعب‪ ،‬ومن امنتظر اأن ت�سدر بيان ًا ر�سمي ًا خلل‬ ‫ال�ساعات امقبلة تو�سح فيه كافة التفا�سيل للحد من ال�سائعات وحر�س ًا‬ ‫منها على عدم ت�ستيت ذهن اللعب ي مباريات الفريق امقبلة‪.‬‬

‫فعاليات �ضابقة لراي حائل‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬مثل �س ��وري اأدى دور �س ��لح الدي ��ن ي فيلم «ملكة‬ ‫‪ – 1‬بيت ال�سيف – بئر (معكو�سة) ‪ -‬ت�ستاق‬ ‫ال�سماء»‬ ‫‪ – 2‬مطرب بريطاي م�سلم‬ ‫‪ – 2‬دولة اآ�سيوية ‪ -‬للنفي‬ ‫‪ – 3‬للتعريف – �سحفكم‬ ‫‪ – 4‬مدين ��ة هي الأعل ��ى ي الكثافة ال�س ��كانية ي الوليات ‪ – 3‬ما يجري ي العروق – مت�سابهان ‪ -‬معت‬ ‫‪ – 4‬يغيثونه ويقبلونه ي حماهم‬ ‫امتحدة – حب‬ ‫‪ – 5‬منت�سب اإى عا�سمة عربية اآ�سيوية ‪ -‬رقد‬ ‫‪ – 5‬مزيّفة – �سد (نهار)‬ ‫‪ – 6‬علمة مو�سيقية – ناد ريا�سي اأرجنتيني (معكو�سة) ‪ – 6‬ق ْرب – فحولة‬ ‫‪ – 7‬الكوب (معكو�سة) ‪ -‬ت�سوير‬ ‫‪� – 7‬ساعد ‪ -‬جمعا‬ ‫‪ُ –8‬‬ ‫ح�سر ‪ -‬يتعران‬ ���‪ – 8‬ت�سابقونهم (معكو�سة)‬ ‫‪ – 9‬دولة ي اأمريكا جنوبية‬ ‫‪ – 9‬داوى وربط اجرح (معكو�سة) ‪ -‬الأعوام‬ ‫‪ – 10‬نزوّد الربة بالغذاء ‪� -‬ساهدتني‬ ‫‪ – 10‬ا ّت�سفتم ‪ -‬للتف�سر‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫كتالونيا!‬

‫لم أهرب‪..‬‬ ‫وخافي‬ ‫مع اإدارة‬ ‫صحيح‬

‫الن ��ادي ولي�ض الهروب عن ��د اأول امتحان‪،‬‬ ‫والدليل على اأنني م اتعمد الهروب عودتي‬ ‫للإ�سراف رغم هبوط الفريق‪ ،‬وي النهاية‬ ‫كما قلت لك �سابقا اإن ابتعادي كان لظروي‬ ‫ال�سحية‪.‬‬ ‫ وكيف ترى الإدارة احالية؟‬‫ اإدارة رائعة متكاتفة اجهود‪ ،‬يكفيها‬‫فخر ًا تاأ�سي�ض امجل�ض ال�سري الذي يراأ�سه‬ ‫رجل ي قامة امهند�ض �سليم بن هدي‪ ،‬وهو‬ ‫كما يعرف ��ه اجمي ��ع ل يبخل عل ��ى النادي‬ ‫عموم ًا والفريق الأول لكرة القدم على وجه‬ ‫اخ�سو�ض بالدعم اماي وامعنوي‪ ،‬وهذا‬ ‫لي�ض م�ستغرب ًا منه‪.‬‬ ‫ وما حقيقة خافاتك مع الإدارة؟‬‫‪ -‬اخلف ��ات اإن حدث ��ت فه ��ي ظاهرة‬

‫جماهير التعاون‬ ‫ترفض التفريط‬ ‫في الثنيان‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫باعبيد لـ |‪ :‬أنا من أسقط أحد للدرجة الثانية‬

‫رماة اأخضر يحصدون ‪13‬‬ ‫ميدالية في "خليجي ‪"12‬‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�سومر‬

‫لقاء �ضابق بن النور واخليج‬

‫اإثنين ‪ 12‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 26‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )358‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬يا�سر العطاوي‬

‫(ال�ضرق)‬

‫أحمد عدنان‬

‫ ي مايو اما�ضي‪ ،‬حن رعى وي العهد‬‫الإ�ض ��باي نهائ ��ي كاأ�س امل ��ك بن (بر�ض ��لونة)‬ ‫و(اأتلتي ��ك بلب ��او)‪ ،‬كان اجمه ��ور الكتال ��وي‬ ‫(الر�ض ��لوي) ي�ض ��فر ويهت ��ف �ض ��د الن�ض ��يد‬ ‫الوطن ��ي و�ض ��د اإ�ض ��بانيا مطالب� � ًا با�ض ��تقال‬ ‫منطقته (باده) كتالونيا عن اإ�ضبانيا‪.‬‬ ‫ ه ��ذا اخ ��ر اأبع ��اده تت�ض ��ح الي ��وم‪،‬‬‫حيث ج ��ري النتخاب ��ات امحلي ��ة ي كتالونيا‬ ‫لختي ��ار حكوم ��ة جدي ��دة وبرم ��ان جدي ��د‪ .‬ي‬ ‫ح ��ال ج ��دد ال�ض ��عب الكتال ��وي الثق ��ة برئي� ��س‬ ‫احكوم ��ة الكتالوني ��ة اآرتور ما� ��س‪ ،‬فهذا يعني‬ ‫اأن ال�ض ��عب الكتالوي يدعم اخط النف�ض ��اي‬ ‫(ال�ض ��تقاي) ال ��ذي تع ��ود اأ�ض ��بابه اإى‬ ‫ال�ض ��طهاد ال�ضيا�ض ��ي والثق ��اي والجتماعي‬ ‫ال ��ذي مار�ض ��ه اج ��رال الإ�ض ��باي فرانك ��و‬ ‫�ض ��د امنطق ��ة‪ .‬م ��ا زاد الطن بل ��ة – وفق موقع‬ ‫(اجزي ��رة ن ��ت) – اأن احكوم ��ة امركزي ��ة ي‬ ‫مدري ��د رف�ض ��ت طل ��ب احكوم ��ة الكتالوني ��ة‬ ‫بحرية الت�ض ��رف ي ربع ال�ض ��رائب ال�ض ��نوية‬ ‫التي تدفعها كتالونيا‪.‬‬ ‫ كتالوني ��ا ت�ض ��اهم بخم� ��س الدخ ��ل‬‫القوم ��ي لإ�ض ��بانيا‪ ،‬و�ض ��عبها يح ّم ��ل مدري ��د‬ ‫م�ض� �وؤولية الأو�ض ��اع القت�ض ��ادية امردي ��ة‬ ‫التي تعي�ض ��ها منطقتهم‪ ،‬يق ��ول الكتالونيون اإن‬ ‫�ضيا�ض ��ة مدري ��د القت�ض ��ادية ت�ض ��تنزف الغني‬ ‫الكتالوي وت�ضتهدف اإفقاره‪.‬‬ ‫ اخط النف�ضاي ال�ضتقاي لكتالونيا‬‫يناف�ض ��ه داخله ��ا خ ��ط يرف� ��س ال�ض ��تفتاء على‬ ‫ال�ض ��تقال ال ��ذي �ض ��يقام بع ��د اأرب ��ع �ض ��نوات‬ ‫ل�ض ��الح احك ��م الفي ��دراي (ل مركزي ��ة اإدارية‬ ‫تتي ��ح للكتالوني ��ن حك ��م اأنف�ض ��هم باأنف�ض ��هم‬ ‫ي ظ ��ل الوحدة الإ�ض ��بانية)‪ .‬انتخاب ��ات اليوم‬ ‫ت�ضويت مبكر على ال�ضتفتاء‪ ،‬ويبدو اأن اخط‬ ‫ال�ض ��تقاي اأوف ��ر حظ ًا من اخ ��ط الفيدراي‪.‬‬ ‫ي ‪� 11‬ض ��بتمر اما�ض ��ي خ ��رج مليون ��ا‬ ‫كتالوي ي ال�ض ��وارع احتفا ًل باليوم الوطني‬ ‫للمنطقة مطالبن بال�ضتقال عن اإ�ضبانيا‪.‬‬ ‫ �ض� � ّرح عم ��دة مدين ��ة بر�ض ��لونة باأن ��ه‬‫ي ح ��ال نالت منطق ��ة كتالونيا ا�ض ��تقالها عن‬ ‫اإ�ض ��بانيا ف� �اإن ن ��ادي (بر�ض ��لونة) �ض ��يلعب ي‬ ‫ال ��دوري الفرن�ض ��ي!‪ .‬اأنا اأتعاطف م ��ع كتالونيا‬ ‫نظ ��ر ًا ل�ض ��طهاد فرانك ��و الذي تبق ��ى منه على‬ ‫الأقل التع�ضف القت�ضادي والثقاي‪ ،‬فمع من‬ ‫تتعاطف اأنت؟!‪.‬‬

‫عبد الرحمن باعبيد‬

‫�س ��حية وم�س ��لحة النادي ول تف�س ��د للود‬ ‫للق�سية‪.‬‬ ‫ وماذا تقول جماهر اأحد التي تطمح ي‬‫عودة الفريق اإى مكانه الطبيعي؟‬ ‫ جماه ��ر اأح ��د وفي ��ة و�س ��بورة‪،‬‬‫واإدارة النادي ت�سعى حالي ًا ل�سناعة فريق‬ ‫يخ ��دم اأح ��د لف ��رة طويل ��ة‪ ،‬وي الف ��رة‬ ‫الأخرة اخرنا لعبن �س ��غار ًا ي ال�س ��ن‬ ‫تنق�س ��هم اخرة لكنهم ملك ��ون امهارات‬ ‫والروح واحما�ض‪ ،‬وي�سرف عليهم امدرب‬ ‫عب ��ود اخ�س ��ري واإن �س ��اء الل ��ه يكونون‬ ‫دعام ��ة للفريق الأول ي ام�س ��تقبل‪ ،‬وامهم‬ ‫ال�س ��تقرار وعدم ا�س ��تعجال قط ��ف الثمار‬ ‫التي واثق من اأنها �ستوؤتي اأكلها‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يعقد م�س ��اعد رئي�ض الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل‬ ‫رئي� ��ض اللجنة التنفيذية لراي حائل ال ��دوي الأمر عبدالله‬ ‫بن خالد بن عبدالله موؤمرا �س ��حفيا �س ��باح غد الثلثاء ي‬ ‫فن ��دق ماري ��وت الريا�ض‪ ،‬وذل ��ك لإعلن انط ��لق راي حائل‬ ‫ال ��دوي ‪2013‬م وفعالياته ام�س ��احبة ي عامه الثامن ع�س ��ر‬ ‫على التواي الذي تنظمه الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل‪،‬‬ ‫باإ�س ��راف الحاد العربي ال�سعودي لل�س ��يارات والدراجات‬ ‫النارية والحاد الدوي لريا�سة ال�سيارات ‪ FIA‬وبالتعاون‬ ‫مع الهيئة العليا لل�سياحة وعدد من اجهات احكومية‪.‬‬ ‫وب ��داأ التح�س ��ر لل ��راي مبك ��را وحدي ��دا من ��ذ انتهاء‬ ‫اأعمال الراي ال�سابق؛ حيث عقدت اللجنة التنفيذية وجانها‬ ‫الفرعي ��ة ع ��ددا م ��ن الجتماع ��ات امكثف ��ة م�س ��اركة الحاد‬ ‫العرب ��ي ال�س ��عودي لل�س ��يارات والدراجات النارية برئا�س ��ة‬ ‫الأمر �س ��لطان بن بندر الفي�سل؛ حيث م مناق�سة اجوانب‬ ‫التنظيمي ��ة اجديدة عل ��ى اجانب الفني لل�س ��باق اإى جانب‬ ‫الفعاليات ام�ساحبة‪ ،‬وم�ساركة اجهات احكومية امختلفة‪.‬‬ ‫ويع ��د راي حائ ��ل ال ��دوي اح ��دث الأبرز على �س ��عيد‬ ‫ريا�س ��ة ال�س ��يارات بامملك ��ة؛ حي ��ث حظ ��ي ط ��وال الأعوام‬ ‫ال�سابقة باإ�س ��ادة من الحاد الدوي لريا�سة ال�سيارات ومن‬ ‫امت�س ��ابقن الدولين والعرب واخليجين الذين يحر�سون‬ ‫عال‬ ‫على ام�س ��اركة ال�سنوية فيه نظر ما يتمتع به من تنظيم ٍ‬ ‫وم�س ��اركات وا�سعة حلية ودولية‪ ،‬اإ�سافة اإى اأنه يعد رافداً‬ ‫مهم ًا وحرك ًا اقت�سادي ًا و�سياحي ًا منطقة حائل‪.‬‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫صاحب شركة برمجيات من أثرياء العالم‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫جيم – والتون – �س ��راع – طائفي – �س ��لطة – مركزية – �س ��يك مزور – قر�ض‬ ‫بنك ��ي – هامل ��ت – تقلب – مناخي – كينا – �س ��حن فاكهة ‪ -‬خ ��لف ‪ -‬عائلي –‬ ‫لوران�ض األي�س ��ون – اأوراكل – تغ ��رم – تهديد – اجبيل – احرازات – اأمنية‬ ‫– مبلغ – مودع – حماية‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ياسر حارب‬


‫ﺗﻜﺮﻡ »ﻛﺎﻓﻮﺩ« ﺃﺣﺪ ﺭﻭﺍﺩ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺍﻷﺩﺑﻲ ﻭﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﺪﺍﻓﻌﻴﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫»ﺇﺛﻨﻴﻨﻴﺔ« ﺧﻮﺟﺔ ﱢ‬               



                          

                     ���                 

            20011996              

               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬358) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

22 culture@alsharq.net.sa

‫ﺛﻼﺙ ﻣﺒﺎﺩﺭﺍﺕ ﺗﺴﺘﻬﺪﻑ »ﺍﻟﺰﻣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ« ﻭ»ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺩﻳﺎﻥ« ﻭﺗﻐﻴﻴﺮ »ﺻﻮﺭﺓ ﺍﻵﺧﺮ« ﺑﺎﻛﻮﺭﺓ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ‬

‫ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬800 ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﻓﻲ ﻓﻴﻴﻨﺎ ﺑﺤﻀﻮﺭ‬ ‫ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﺩﻳﻨﻴﺔ ﻋﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻓﻲ ﻛﻨﻴﺴﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬                                                                                                             

                                                                                              

                                                                                  

                         





‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻓﻨﺎﻧﻲ ﻭﻣﺜﻘﻔﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﺤﻀﻮﺭ ﺍﻟﺤﺠﻴﻼﻥ‬                         

                                ��� 800                                                      

‫ ﻧﺘﻌﺮﺽ ﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻭﺳﻴﻄﺮﺓ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻐﺎﺕ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻋﻠﻰ ﻟﻐﺘﻨﺎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﺑﺪﺀ ﺍﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ‬ ‫ﻡ‬2013 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ‬              2013             11     riyadhbookfair@mocigovsa  182012 25 1434  52012311434  201315    



‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﻌﻠﻦ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ »ﻟﻨﻨﻬﺾ ﺑﻠﻐﺘﻨﺎ« ﺃﻣﺲ ﻓﻲ ﺩﺑﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

«‫ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ »ﺃﺩﺑﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

                                                 2013       21                                                 2013                          2013          2014                    2015                              2013                                               



          11                                                                       

                          



                         

              

«‫»ﻟﻨﻨﻬﺾ ﺑﻠﻐﺘﻨﺎ‬ ‫ﺃﺑﺮﺯ ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬   •    •  •  •  •   •   •    •    •  •

                                                                         

                                                                                             


                               

                                   

                                         

:| ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺨﺶ ﻟـ‬ «‫ﺧﻼﻓﺎﺕ »ﺍﻟﻬﻮﺍﻣﻴﺮ‬ ‫ ﻭﻏﻴﺎﺏ‬..‫ﺩﺭﺑﻜﺔ ﻻ ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻴﺴﺎﺀ ﻣﻐﺮﺑﻲ ﹼﺃﺛﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ‬

                                       



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬358) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

23 ‫ ﻭﺳﺘﺘﻮﻗﻒ ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﻘﺪﻡ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ‬..‫ ﺍﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﺃﻭ ﹰﻻ‬:‫ﺃﻛﺪﺕ‬

‫ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

..‫ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻻﻳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﻭﺍﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‬:| ‫ﺣﻔﺼﺔ ﺑﻮﺳﻴﺪﻭ ﻟـ‬ ‫ﻭﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮﻥ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ ﻣﻨﻬﻢ ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﺗﻈﻬﺮ ﻛﻤﺎ ﺃﻧﺖ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻫﻜﺬﺍ ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺆﻭﻥ‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ ﻭﺇﻻ ﻓﻼ‬                                                                                                                                                22.11.2012                                                                                                                                        salghamdi@ alsharq.net.sa



                     

                                                                              

                                                                           

                               ���                                                          

                                                                                     

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﹼ‬ «‫ﻳﺤﻀﺮ ﻟﻤﺴﻠﺴ ﹶﻠﻲ »ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ« ﻭ»ﺧﻠﻒ ﻭﺧﻠﻴﻔﺔ‬

‫ ﻭﺇﺫﺍ ﺑﺪﺃ ﺑﺎﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻣﻬﻤﺘﻪ ﺻﻌﺒﺔ‬..‫ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﺣﺮﺝ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺒﻴﺪ ﻟـ‬                                                                            



                                            



            









                         

                      

                                    

«‫ﺍﻟﻌﻠﻴﻮﺓ ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎﺡ »ﺳﺎﻫﺮ ﺍﻟﻠﻴﻞ‬ «‫ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟـ »ﻋﺰﻳﺰ ﺍﻟﻨﻔﺲ« ﻭ»ﻓﺎﻝ ﻣﻨﺎﻳﺮ‬ 

                                    

               ��� 





         

                                                                



                   

                                                 



                        

«‫ ﻓﻴﻠﻢ »ﻋﻴﻦ ﺩﺍﻝ‬:‫ﺳﺎﺭﺓ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ‬ ‫ﻳﺤﺎﻛﻲ »ﺳﻮﺀ ﻇﻦ« ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬ 

          





                 

                                               


‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬26 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬358) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                             jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                       

 •  ""         •  ""            •           ""         •      ���                                 • ""    ""    ""

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﻋﻄﻮﺍ‬ «‫»ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬ !‫ﻓﺮﺻﺔ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺤﺪﺙ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

            25                                               

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺧﺒﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻤﻄﺎﻋﻢ‬

               ""                                          

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻛﻢ‬. ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

                                     

‫ ﻛﻠﻨﺎ ﺇﺧﻮﺗﻚ ﻭﺃﺣﺒﺎﺑﻚ ﻭﺃﻧﺴﺎﺑﻚ‬:‫ﻗﺮﺍﺀ | ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺳﻤﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬           ""  "            "



 

               

:«‫ﺍﻟﺰﻋﺎﻕ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺯﻟﺰﺍﻝ ﻓﻲ ﻗﺎﻉ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻻﺻﺤﺔ ﻟﻪ‬                                

                  

‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ !‫ﻭﺃﻛﻞ ﺍﻟﺒﺼﻞ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﹸﻣﻤﻴﺰ ﻟﻠﻤﺤﺘﻮﻯ ﻭﺗﺒﻮﻳﺐ ﻫﺎﺩﺉ ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻠﻮﺙ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ‬:‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬                         "" httphome      qassimedugovsa

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

      "" ""    "  "                 

                                                                                                  hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ﺃﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬ ‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ‬

                                

‫ﻫﺠﻮﻡ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺑﻴﻦ ﺃﻃﻠﻘﺎ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻣﻴﺮﺍﺕ »ﺳﺎﻫﺮ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬ 391  " "   24 493          "" " " httpwwwyoutubecomwatc   

h?vWp0CoYzwVGA&featureyoutu begdataplayer

        " "   485        ""  

      " "                

                 


صحيفة الشرق - العدد 358 - نسخة جدة