Page 1

4

‫ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﺴﺘﻌﺎﺩ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻇﻴﻔﻪ‬2000 ‫ ﻭﻳﻌﻮﺩ ﻣﺠﺪﺩ ﹰﺍ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﻨﺢ ﻛﻞ ﻋﺎﻃﻞ‬..‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﺤﺴﻢ ﻏﺪ ﹰﺍ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﻊ‬ 

Saturday 10 Muharam1434 24 November 2012 G.Issue No.356 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬356) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ ﺃﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﺧﻼﻝ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻷﺳﺒﺎﺏ ﻣﻮﺳﻤﻴﺔ‬900 ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ‬

‫ ﺇﺳﺮﺍﻑ »ﺳﺎﺑﻚ« ﻭ»ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ« ﻭ»ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ« ﺍﺳﺘﻨﺰﺍﻑ ﻟﻠﻨﻔﻂ‬:‫ﺧﺒﺮﺍﺀ‬ ‫»ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ« ﻳﺼ ﱢﻨﻒ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﻔﻞ ﺍﻓﺘﺘــﺎﺡ ﻧﺪﻭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺪﻣــﺎﻡ ﺿﻤﻦ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬ 6 ‫ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬20 ‫ﺍﻷﻓﻀﻞ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬ :‫ ﻭﺃﻡ ﺍﻟﺨﻴﺮ« ﻭﺍﻟﺪﻋﻮﻯ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬،‫»ﻣﺤﻄﺘﺎ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﻻ ﻣﻨﺎﺹ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﺿﻴﺢ ﻳﺎ ﻣﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ 2 





7 6 6

‫ﺃﺭﺑﻊ ﺇﻟﻰ ﺧﻤﺲ ﺿﺒﻄﻴﺎﺕ ﺧﻤﻮﺭ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺟﺴﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ 

‫ ﺃﺗﺤﺪﺍﻙ ﺃﻥ ﺗﺤﻤﻞ ﺣﻘﻴﺒﺘﻲ‬:‫ﻃﺎﻟﺐ ﻟﻤﺪﻳﺮ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﺷﺮﺍﻑ‬ ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬30 ‫ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻮﺭﺵ ﻟـ »ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺃﺑﻮ ﻣﻌﻦ« ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻨﺬ‬ 



‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

 

                                                                          900   159

‫ﺇﺑﺪﺍﻉ‬ ‫ﺍﻟﺒﺼﻴﺮﺓ‬

18

  

‫ﻣﻮﻟﻨﺎ‬ ‫ ﱠ‬:| ‫ ﺧﻄـﺮ ﻣﺪﻳﺮ ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻒ ﻟـ‬:‫ﺍﻟﺪﻓـﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ‬2.8 ‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬19 ‫ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﻣﺎﺯﺍﻝ ﻗﺎﺋﻤ ﹰﺎ‬ 8

                    2.8       19141        19         2.8      1082012         400                              17 

‫ ﺣﺮﻕ ﻣﻘﺎﺭ »ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ« ﺍﻹﺧﻮﺍﻧﻲ‬:‫ﻣﺼﺮ‬



18

                                          14



‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻀﺮﻳﺒﻴﺔ‬

10

‫ﺳﻌﻮد اﻟﺜﻨﻴﺎن‬

‫ﻭﻋﻲ ﺃﺟﻴﺎﻝ‬ ‫ﺃﻭﺳﻠﻮ‬ ‫ﻭﻛﻮﺑﻨﻬﺎﺟﻦ‬

10

‫ﻣﻮﻗﻒ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ‬

‫ﻣﻴﺜﺎﻕ ﺃﺧﻼﻗﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻔﺎﻋﻠﻴﻦ‬

11

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

11

‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﹸ‬ ‫ »ﺗﺎﺗﺸﺮ« ﹸ‬:‫ﺍﻟﻮﺍﻋﻈﺔ‬ 2 !‫ﺷﺄﻥ ﺍﻟﺒﹶﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﻨﺼﺤﻨﺎ ﻓﻲ ﹺ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


                                                                       qenan@alsharq.net.sa

                                                                                

                                                                   3 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬356) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺯﻣﻦ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬

aladeem@alsharq.net.sa

        1              2          3     4     5       6        7            8               

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ ﻭﺃﻡ‬،‫»ﻣﺤﻄﺘﺎ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﺍﻟﺨﻴﺮ« ﻭﺍﻟﺪﻋﻮﻯ‬ ‫ ﻻ ﻣﻨﺎﺹ‬:‫ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﺿﻴﺢ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬

2

                    •         •            •                 •          •                       •            •            •      •                       

                                    1998                      

!‫ﻭﺭﻃﺔ ﺭﻭﺍﺋﻲ‬            •              •         •

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

..«‫»ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ !‫ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﻠﻔﻬﻢ‬ (5 - 1) ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﹸ‬ :‫ﺍﻟﻮﺍﻋﻈﺔ‬ «‫»ﺗﺎﺗﺸﺮ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﺗﻨﺼﺤﻨﺎ ﻓﻲ‬ !‫ﺷﺄﻥ ﺍﻟﺒﹶﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﹺ‬

                                                                                       alhadadi@alsharq.net.sa

albridi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬


‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الرحمة التي نزلت‬ ‫في قلوب التجار!‬ ‫غانم الحمر‬

‫الرئي�س العراقي ال��راح��ل �سدام ح�سن بعد غ��زو الكويت وقبيل‬ ‫�سرب ال�ق��وات امتحالفة ل��ه ج��و ًا‪ ،‬ظهر ي �سا�سات التليفزيون يربت‬ ‫على روؤو���س عدد من الأطفال الغربين‪ ،‬الذين يحتجزهم مع عائاتهم‪،‬‬ ‫وقد ظهروا وهم يحومون حوله‪ ،‬وهو ياطفهم ويعتني بهم‪ ،‬ويقول‪ :‬اإنه‬ ‫حري�س على حياتهم و�سامتهم‪ ،‬ول يرغب اأن م�سهم اأذى‪ .‬فكانت ردود‬ ‫الفعل العامية ت�سف هذا ام�سهد باأنه عمل مقرف ومقزز ومت�سنّع من اأجل‬ ‫تقوية الراأي الغربي الذي ينادي منع احرب �سد العراق‪.‬‬ ‫م�سهد اآخر انت�سر ي موقع التوا�سل «اليوتيوب» يظهر لبوؤة اإفريقية‬ ‫تعتني وترعى مولود ظبيةٍ طاردتها وا�ستماتت ي ماحقتها لتتمكن منها‬ ‫وتفر�سها‪ ،‬ثم تكت�سف اأن وليدها خلفها‪ ،‬لتدرك فداحة ما جنت على هذه‬ ‫ال�سغرة‪ ،‬واأنها هي ال�سبب ي يتمها‪ ،‬فتقرر اأن تتبناها‪ ،‬وت�سبح لها اأما‬ ‫حنونة‪ ،‬ويظهر ام�سهد النادر هذه اللبوؤة وهي م�سح على راأ�س هذه الظبية‬ ‫ال�سغرة برفق‪ ،‬وتعتني بها‪ ،‬ول اأحد ي�ستطيع التنبوؤ ما �ستفعله بها اإذا‬ ‫زاد وزنها‪ ،‬وا�ستد عودها‪ ،‬وجاعت هي!‬ ‫م�سهد اآخ��ر‪ ،‬ولكنه حلي ه��ذه ام��رة لدينا ي بلدنا‪ ،‬وه��و انزعاج‬ ‫طبقة التجار وجال�س الغرف التجارية‪ ،‬من قرار ح�سيل مائتي ريال‪،‬‬ ‫و�سعيهم اإى عقد الجتماعات والتلويح بالرفع اإى الق�ساء‪ ،‬واحجة‬ ‫الأبرز هي خ�سيتهم من اأن ترفع هذه الزيادة اأ�سعار امنتجات وال�سلع على‬ ‫«امواطن ام�سكن» اإى ‪.%150‬‬ ‫ل اأحد ي�ستطيع اأن ي�ستغرب قدرة الله ي اإن��زال الرحمة ي قلوب‬ ‫اخلق‪ ،‬فلله احمد وامنة اأن جعل جارنا منا‪ ،‬يخافون علينا‪ ،‬ويعقدون‬ ‫الجتماعات تلو الجتماعات من اأجلنا‪ ،‬ولكن ام�ستغرب هو‪ :‬كيف تنعك�س‬ ‫زيادة ل تتجاوز ‪ %5‬تقريبا من تكلفة العمال على امواطن بغاء �سي�سل‬ ‫ل�‪%150‬؟‪ ،‬األي�س من العدل على الأقل اأن تكون ام�ساألة «ن�سبة وتنا�سب»؟!‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫«نزاهة» لـ «النقل»‪ :‬رداءة طريق‬ ‫الرياض‪/‬أبها تعرض مرتاديه للخطر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫طالب ��ت الهيئ ��ة الوطني ��ة مكافحة الف�ش ��اد «نزاه ��ة» وزارة النقل‬ ‫ب�شرعة معاجة تردي اأو�شاع طريق الريا�ض‪/‬اأبها حفاظ ًا على �شلمة‬ ‫واأم ��ن مرتاديه‪ ،‬وطالب ��ت باإفادة الهيئة ما يتم‪ ،‬وعن اأ�ش ��باب توقف‬ ‫العمل باج�شور التي يجري تنفيذها‪.‬‬ ‫و�ش ��رح م�ش ��در م�ش� �وؤول بالهيئة اأن «نزاهة» تابعت ما ن�شر ي‬ ‫اإحدى ال�شحف امحلية‪ ،‬حول تدي م�شتوى جودة طريق الريا�ض‪/‬‬ ‫اأبه ��ا‪ ،‬وكل ّف ��ت اأحد مهند�ش ��يها بالوقوف على و�ش ��ع الطريق‪ ،‬وتبن‬ ‫له ��ا وجود حفر بطبقة الأ�ش ��فلت ي عدة مواقع من الطريق‪ ،‬خا�ش� � ًة‬ ‫ي اجزء القريب من مدينة اأبها‪ ،‬وهبوط بام�ش ��ار الأمن ي اأجزاء‬ ‫اأخرى م ��ن الطريق‪ ،‬ولوح ��ظ وجود تعرجات وت�ش ��ققات ي مواقع‬ ‫اأخرى من الطريق‪ ،‬ل �ش ��يما ي الأجزاء الو�ش ��طى منه‪ ،‬وخلو بع�ض‬ ‫اأج ��زاء الطري ��ق من علمات التحذير الأر�ش ��ية (عاك� ��ض عن القط)‪،‬‬ ‫وتلف اموجود منها ي البع�ض الآخر‪ ،‬وتاآكل خطوط اأكتاف الطريق‬ ‫(ال�ش ��فراء) ي اأجزاء عدي ��دة من الطريق‪ ،‬وم ر�ش ��د جمع لأكوام‬ ‫الرمال حول اجزيرة الو�شطية ي اجزء القريب من مدينة الريا�ض‪،‬‬ ‫وبقائها دون اإزالة‪ ،‬ووجود عدد من فتحات الدوران على الطريق غر‬ ‫م�ش ��فلتة‪ ،‬وافتق ��ار عدد من التقاطع ��ات وفتحات ال ��دوران للتخطيط‬ ‫الآمن‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى نق�ض ي لوحات التحذير والإر�شاد‪ ،‬وتلف بع�ض‬ ‫القائ ��م منه ��ا‪ ،‬ووجود عدد م ��ن اج�ش ��ور التي يج ��ري تنفيذها على‬ ‫الطريق‪ ،‬متوقف العمل بها‪.‬‬

‫ولي العهد واأمراء والعلماء والوزراء والمسؤولون‬ ‫يطمئنون على صحة خادم الحرمين الشريفين‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫اطماأن وي العهد نائب رئي�ض جل�ض الوزراء وزير الدفاع �ش ��احب ال�ش ��مو املكي‬ ‫الأمر �شلمان بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬على �شحة خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪ ،‬م�ش ��اء اأم�ض‪ ،‬خلل زيارة �شموه مدينة املك عبدالعزيز الطبية‬ ‫للحر�ض الوطني ي الريا�ض‪ .‬وقد دعا �شمو وي العهد الله �شبحانه وتعاى اأن يدم على‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن ال�شحة والعافية‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬اطماأن على �ش ��حة خادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪ ،‬م�ش ��اء اأم�ض‪ ،‬اأ�ش ��حاب ال�ش ��مو املكي الأمراء والعلماء والوزراء‬ ‫وكبار ام�شوؤولن‪ ،‬وجمع من امواطنن الذين توافدوا على مدينة املك عبدالعزيز الطبية‬ ‫للحر�ض الوطني ي الريا�ض‪.‬‬ ‫وكان ي ا�ش ��تقبالهم وزي ��ر الدولة ع�ش ��و جل�ض الوزراء رئي� ��ض احر�ض الوطني‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املكي الأمر متعب بن عبدالله بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ونائب وزير اخارجية‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬واأمر منطقة جران‬ ‫�ش ��احب ال�شمو املكي الأمر م�ش ��عل بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬واأ�شحاب ال�شمو املكي‬ ‫عر اأجال خادم احرمن ال�ش ��ريفن عن‬ ‫الأمراء اأجال خادم احرمن ال�ش ��ريفن‪ .‬وقد ّ‬ ‫�شكرهم وتقديرهم للجميع على �شوؤالهم عن �شحة خادم احرمن ال�شريفن‪.‬‬

‫وي العهد يطمئن على �سحة خادم احرمن ال�سريفن من الأمر متعب بن عبدالله‬

‫(وا�س)‬

‫اأمير سلمان يشكر وزير‬ ‫الصحة على خدمات الحج‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫وجه وي العهد نائ ��ب رئي�ض جل�ض الوزراء‬ ‫وزير الدفاع �شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود �شكره وتقديره لوزير ال�شحة‬ ‫الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة ومن�ش ��وبي‬ ‫ال ��وزارة على ما قامت به وزارة ال�ش ��حة من جهود‬ ‫طيب ��ة خدمة �ش ��يوف الرحم ��ن خلل مو�ش ��م حج‬ ‫ع ��ام ‪1433‬ه� ‪ .‬وقال وي العه ��د ي برقية جوابية‬ ‫وجهها للوزير اإننا اإذ نحمد الله على ذلك لن�ش ��كركم‬ ‫عل ��ى ما قامت به ال ��وزارة من جهود طيبة �ش ��ائلن‬ ‫اموى �شبحانه وتعاى اأن يوفق اجميع لكل خر‪،‬‬ ‫اإنه �ش ��ميع جي ��ب‪ .‬وكان وزير ال�ش ��حة اأعرب عن‬ ‫�ش ��كره وامتنان ��ه ومن�ش ��وبي الوزارة ل ��وي العهد‬ ‫مثمن ًا ما تقوم به حكومة خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫م ��ن جهود خدمة حجاج بيت الل ��ه احرام وتوفر‬ ‫اأجواء �ش ��حية واآمنة لأداء منا�شك حجهم بكل ي�شر‬ ‫و�شهولة‪ .‬ات وزارة ال�شحة‬

‫وزير الداخلية يرعى المؤتمر والمعرض الدولي الخامس عشر لأمن الصناعي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يرع ��ى وزي ��ر الداخلي ��ة رئي� ��ض الهيئة‬ ‫العليا للأمن ال�شناعي �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر حمد بن نايف بن عبدالعزيز اموؤمر‬ ‫وامعر� ��ض ال ��دوي اخام� ��ض ع�ش ��ر للأم ��ن‬ ‫ال�شناعي الذي تنظمه وزارة الداخلية مثلة‬

‫ي الهيئ ��ة العليا للأمن ال�ش ��ناعي ي مركز‬ ‫الريا�ض الدوي للموؤمرات وامعار�ض خلل‬ ‫الف ��رة م ��ن ‪ 27 - 25‬حرم امقب ��ل‪ ،‬برعاية‬ ‫�شركات اأرامكو ال�ش ��عودية و�شابك ومعادن‬ ‫وحكم التقنية‪ .‬واأو�شح الأمن العام للهيئة‬ ‫العلي ��ا للأم ��ن ال�ش ��ناعي الدكت ��ور خالد بن‬ ‫�شعد العقيل اأن اموؤمر ي دورته اخام�شة‬

‫ع�ش ��رة يه ��دف اإى و�ش ��ع ال�ش ��راتيجيات‬ ‫واخطط العلمية والعملية للأمن ال�شناعي‬ ‫وكيفية التعام ��ل معها وفق اأح ��دث امفاهيم‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬واأو�ش ��ح اأن اجل�ش ��ات وور� ��ض‬ ‫العم ��ل التي �شت�ش ��احب هذا اموؤم ��ر توؤكد‬ ‫عل ��ى التطوير ام�ش ��تمر معاي ��ر واإجراءات‬ ‫الأمن وال�شلمة ال�ش ��ناعية امعمول بها ي‬

‫امملكة والتي تقوم بدورها بتبادل اخرات‬ ‫مع كريات اجهات العامية‪ .‬وذكر العقيل اأن‬ ‫امعر�ض �شي�شم م�شتلزمات الأمن وال�شلمة‬ ‫ومكافح ��ة احري ��ق ح ��ت �ش ��قف واحد ما‬ ‫ي�ش ��كل دافع� � ًا قوي� � ًا للزيارة واح�ش ��ور من‬ ‫قبل جميع اموؤ�ش�ش ��ات واجهات ي امملكة‬ ‫والبلدان امجاورة‪.‬‬

‫الأمر حمد بن نايف‬

‫يعيد مناقشة نظام لمكافحة البطالة يلزم القطاع الخاص بالتوطين ويتبنى صرف ‪ 2000‬ريال لكل عاطل‬

‫«الشورى» يحسم غد ًا جدل أعضائه حول تحديد أسعار السلع التموينية وااستهاكية ومواد البناء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫يح�ش ��م جل� ��ض ال�ش ��ورى ي جل�ش ��ته‬ ‫غد ًا الأحد قراره ب�ش� �اأن ما تو�شلت اإليه جنة‬ ‫خا�ش ��ة �ش� � ّكلها لدرا�ش ��ة تو�ش ��يتن بتحديد‬ ‫اأ�ش ��عار ال�شلع ال�شتهلكية ال�شرورية وحمل‬ ‫التجار على الت�شعر العادل‪ ،‬ف�ش ًل عن حديد‬ ‫�شقف منا�شب لأ�شعار مواد البناء ما يتما�شى‬ ‫م ��ع ال�شيا�ش ��ة التنموي ��ة للمملك ��ة ومراقب ��ة‬ ‫الأ�شعار ي هذا امجال‪ ،‬وت�شددان على اأهمية‬ ‫تدخ ��ل الدول ��ة ي امعام ��لت ال�ش ��تثمارية‬ ‫والتجاري ��ة بتحدي ��د اأ�ش ��عار ال�ش ��لع‪ .‬وق ��دم‬ ‫التو�ش ��يتن ع�ش ��وا امجل�ض الدكتور خ�شر‬ ‫القر�شي‪ ،‬والدكتور اأحمد الفيفي على التقرير‬ ‫ال�ش ��نوي لوزارة التج ��ارة وال�ش ��ناعة للعام‬ ‫ام ��اي ‪1431/1430‬ه� الذي ناق�ش ��ه امجل�ض‬ ‫ي جل�شة �شابقة‪ .‬وكانت جنة خا�شة �ش ّكلها‬ ‫امجل�ض لدرا�ش ��ة التو�ش ��يتن‪ ،‬خل�ش ��ت اإى‬ ‫�شيغة نهائية هي «على وزارة التجارة متابعة‬ ‫حال ال�ش ��وق ومتابعة اأ�شعار ال�شلع ول�شيما‬ ‫الت ��ي تعظم احاج ��ة اإليها كام ��واد التموينية‬ ‫وم ��واد البن ��اء وتطبي ��ق الأنظم ��ة والقواعد‬ ‫ذات العلقة ل�شمان ا�شتقرار الأ�شعار ووفرة‬

‫ال�ش ��لع»‪ ،‬حيث راعَى الن�ض نظامية التو�شية‬ ‫وع ��دم معار�ش ��تها لأي من الأنظم ��ة النافذة‪.‬‬ ‫وي ح ��ال موافق ��ة امجل� ��ض على م ��ا تقدمت‬ ‫ب ��ه اللجن ��ة اخا�ش ��ة و�ش ��ياغتها اجدي ��دة‬ ‫للتو�ش ��يتن ي تو�شية واحدة‪� ،‬شيتم رفعها‬ ‫اإى امقام ال�شامي �شمن قرار جل�ض ال�شورى‬ ‫ب�شاأن التقرير ال�شنوي القادم لوزارة التجارة‬ ‫وال�ش ��ناعة‪ ،‬كون ��ه رفع قراره ب�ش� �اأن التقرير‬ ‫ال�شنوي للوزارة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخ ��رى‪ ،‬يعي ��د امجل� ��ض غد ًا‬ ‫مناق�ش ��ة مق ��رح م�ش ��روع نظ ��ام مكافح ��ة‬ ‫البطال ��ة‪� ،‬ش ��بق اأن رف�ش ��ته جن ��ة الإدارة‬ ‫واموارد الب�ش ��رية لعدم ملءمته‪ .‬ويت�ش ��من‬ ‫ام�شروع ‪ 26‬مادة‪ ،‬وي�شتهدف اإتاحة الفر�شة‬ ‫لتوظيف ال�شعودين واحد من اأعداد العمالة‬ ‫الواف ��دة ي القطاع اخا�ض‪ ،‬بحيث ت�ش ��رف‬ ‫علي ��ه وزارة العم ��ل ي حال اإق ��راره‪ ،‬ويطبق‬ ‫عل ��ى جمي ��ع امن�ش� �اآت ي القط ��اع اخا� ��ض‪.‬‬ ‫وين� ��ض النظام امقرح ي اإحدى مواده على‬ ‫اأنه يحق لكل مواطن �شعودي عاطل عن العمل‬ ‫اح�ش ��ول على مبل ��غ األفي ريال �ش ��هريا على‬ ‫اأن ي�ش ��دد ‪ %50‬من امبالغ ام�ش ��روفة له على‬ ‫اأق�ش ��اط �ش ��هرية عند ح�ش ��وله على الوظيفة‬

‫وحدد اللئحة مبلغ الق�ش ��ط ال�شهري بحيث‬ ‫تك ��ون الإعانة م�ش ��تمرة بل حديد‪ ،‬وو�ش ��ع‬ ‫ح ��د اأدن ��ى لأج ��ور الوظائف الت ��ي يعزف عن‬ ‫�ش ��غلها ال�ش ��عوديون‪ .‬كم ��ا ين� ��ض عل ��ى اأن‬ ‫�ش ��غل وظائف من�ش� �اآت القط ��اع اخا�ض حق‬ ‫للمواطن ال�ش ��عودي‪ ،‬ويجوز ا�شتثناء �شغلها‬ ‫بغر ال�ش ��عودي وفق ما ح ��دده اللئحة من‬ ‫�شوابط و�شروط‪ ،‬ويلزم امن�شاآت‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ذات ��ه‪ ،‬عل ��ى توف ��ر فر� ��ض عم ��ل للمواطنن‪،‬‬ ‫وتدريبه ��م وتطوي ��ر قدراته ��م‪ ،‬وي�ش ��رط‬ ‫على ربط ا�شت�ش ��دار ت�ش ��اريح عمل من�شاآت‬ ‫القط ��اع اخا�ض ما نفذته م ��ن خطط وعدت‬ ‫به ��ا لتوظي ��ف ال�ش ��عودين‪ ،‬ويق ��رح النظام‬ ‫اأن ل تقل ن�ش ��بة توظيف ال�ش ��عودين ي تلك‬ ‫امن�شاآت عن ‪ %20‬من عدد العاملن ي بداية‬ ‫الن�ش ��اط‪ ،‬عل ��ى اأن ترتفع الن�ش ��بة اإى ‪،%50‬‬ ‫وحدي ��د كل من�ش� �اأة خا�ش ��ة باموؤهلت التي‬ ‫تطلبه ��ا‪ .‬واأورد امق ��رح عدد ًا م ��ن العقوبات‬ ‫ي ح ��ال خالف ��ة النظ ��ام �ش ��ملت الإن ��ذار‬ ‫والغرام ��ة امالي ��ة ل تتجاوز ‪ %5‬م ��ن الراتب‬ ‫ال�ش ��هري من�ش ��وبي امن�ش� �اأة من العاملن بها‬ ‫من غر ال�ش ��عودين‪ ،‬والإنذار النهائي باإلغاء‬ ‫الراخي�ض‪ ،‬واإلغاء الرخي�ض بعد ذلك‪.‬‬

‫أبرز موضوعات اأحد‬

‫تو�شيات جنة الإ�شكان وامياه واخدمات العامة ب�شاأن التقريرين ال�شنوين لوزارة الزراعة‪.‬‬ ‫تقرير جنة ال�ش� �وؤون اخارجية ب�ش� �اأن م�شروع مذكرة تفاهم بن وزارتي اخارجية ال�شعودية‬ ‫والرومانية‪.‬‬ ‫تقرير جنة ال�ش� �وؤون القت�ش ��ادية والطاقة ب�ش� �اأن ان�ش ��مام امملكة اإى معهد الدول الإ�ش ��لمية‬ ‫«�شميك»‪.‬‬ ‫تقرير جنة الإدارة واموارد الب�شرية ب�شاأن مقرح م�شروع نظام مكافحة البطالة‪.‬‬ ‫تقرير جنة ال�شوؤون امالية ب�شاأن مقرح م�شروع نظام �شندوق الحتياطي الوطني‪.‬‬ ‫تقرير جنة ال�شوؤون الثقافية والإعلمية ب�شاأن التقرير ال�شنوي لوزارة الثقافة والإعلم �‪.‬‬

‫أبرز موضوعات اإثنين‬ ‫تقرير جنة ال�شوؤون اخارجية ب�شاأن م�شروع مذكرة تفاهم بن وزارتي اخارجية ال�شعودية‬ ‫و�شوي�شرا‪.‬‬ ‫مرئيات جل�شي ال�شورى والوزراء حيال تعديل بع�ض مواد النظام اجزائي جرائم التزوير‪.‬‬ ‫تقرير اللجنة اخا�ش ��ة ام�ش ��كلة لدرا�شة التو�ش ��يتن الإ�ش ��افيتن على تقرير جنة ال�شوؤون‬ ‫القت�شادية والطاقة جاه التقرير ال�شنوي لوزارة التجارة وال�شناعة‪.‬‬ ‫تقري ��ر جن ��ة الإ�ش ��كان وامي ��اه واخدمات العامة ب�ش� �اأن م�ش ��روع نظ ��ام تطبيق ك ��ود البناء‬ ‫ال�شعودي‪.‬‬ ‫تقرير للجنة ال�ش� �وؤون الإ�شلمية والق�شائية ب�شاأن التقرير ال�شنوي لهيئة التحقيق والدعاء‬ ‫العام‪.‬‬

‫«حقوق اإنسان» تطالب الجامعات بصرف مكافآت‬ ‫طلبة كليات المجتمع أسوة بسائر طاب الجامعات‬

‫السبتي‪ :‬قائمة سوداء للمقاولين المتعثرين‪..‬‬ ‫والمجال مفتوح للمستثمر اأجنبي‬

‫مصدر عدلي‪ :‬من حق هيئة التحقيق تمديد حبس متهمي‬ ‫الصكوك المشبوهة استكمال بعض الجوانب اإجرائية‬

‫جامعة املك �شعود �شعت جاهدة برفع‬ ‫تو�ش ��يات اإى وزارة التعلي ��م الع ��اي‬ ‫ح ��ول مكاف� �اأة ط ��لب امجتم ��ع‪ .‬وقال‬ ‫اإن جامع ��ة املك �ش ��عود بادرت بتوفر‬ ‫امراجع لط ��لب كلية امجتم ��ع‪ ،‬ومنح‬ ‫طلب كليات امجتمع تخفي�ش� � ًا خا�ش ًا‬ ‫ي الإ�ش ��كان اجامع ��ي‪ ،‬م ��ع توف ��ر‬ ‫و�ش ��يلة للنقل من ال�شكن اإى مقر كلية‬ ‫امجتم ��ع‪ .‬وقال اإن الكلي ��ة حاولت قدر‬ ‫ام�ش ��تطاع دع ��م ع ��دد من الط ��لب من‬ ‫خلل الت�ش ��غيل الطلب ��ي وو ّقعت مع‬ ‫القط ��اع اخا� ��ض اتفاقي ��ات للتدري ��ب‬ ‫من ��ح الط ��لب موجبه ��ا مكاف� �اأة من‬ ‫قبل �ش ��ركات القطاع اخا�ض‪ ،‬وينتهي‬ ‫البع�ض منهم بالتوظيف‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�ش ��رق» ن�ش ��رت ي‬ ‫عدده ��ا ال�ش ��ادر ي ‪2011/12/12‬‬ ‫قرار جل�ض ال�ش ��ورى الذي ن�ض على‬ ‫التاأكيد على �ش ��رورة �ش ��رف مكافاآت‬ ‫ط ��لب كلي ��ات امجتم ��ع وم�ش ��اواتهم‬ ‫بباقي الكليات الأخرى‪.‬‬

‫اأك ��د نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م الدكت ��ور خالد ال�ش ��بتي‬ ‫ل� «ال�ش ��رق» اأن الوزارة تعمل على‬ ‫و�ش ��ع قائم ��ة �ش ��وداء للمقاول ��ن‬ ‫امتعري ��ن وف ��ق اأنظم ��ة خا�ش ��ة‬ ‫م ��ع ع ��دد م ��ن اجه ��ات‪ ،‬تاأخذ ي‬ ‫العتبار م�ش ��توي تنفيذ امقاولن‬ ‫خلل ام�شروعات اما�شية لتحديد‬ ‫مدى منا�ش ��بة تر�ش ��ية م�شروعات‬ ‫جدي ��دة عليه ��م‪ .‬واأك ��د اأن الوزارة‬ ‫د‪ .‬خالد ال�سبتي‬ ‫ل مانع ي م�ش ��اركة م�ش ��تثمرين‬ ‫اأو مقاول ��ن اأجان ��ب ي تنفي ��ذ‬ ‫ام�ش ��روعات التعليمية‪ ،‬قائ ًل نحن جزء من القط ��اع احكومي وكل ماهو‬ ‫م�ش ��موح ب ��ه ي نظام ال�ش ��تثمار اخارجي م�ش ��موح ب ��ه اأي�ش� � ًا لوزارة‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬لكننا نف�ش ��ل امقاول ال�ش ��عودي‪ .‬وقال اإن لدى الوزارة‬ ‫اآليات متابعة ام�شروعات التعليمية ومعرفة اأ�شباب تعر بع�شها‪ ،‬من خلل‬ ‫اإدارة ام�ش ��روعات‪ ،‬تراوح بن التحفيز وامحا�ش ��بة والتمكن‪ ،‬فقد تكون‬ ‫هناك اأ�ش ��باب منطقية وواقعية وراء التعر‪ ،‬ومن ثم نحاول‪ ،‬بالتن�ش ��يق‬ ‫م ��ع الإدارات امعنية‪ ،‬العمل على جاوزها وتفاديها‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن هناك‬ ‫حالت اأخرى ل يوجد ما يررها‪ ،‬وحتاج بالتاي اإى اإجراءات منا�شبة‪.‬‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫طالب ��ت جمعي ��ة حقوق الإن�ش ��ان‬ ‫اجامعات ال�شعودية بامبادرة ب�شرف‬ ‫مكاف� �اأة لطلب كليات امجتم ��ع‪ ،‬البالغ‬ ‫عدده ��ا ‪ 44‬كلي ��ة‪ ،‬اأ�ش ��وة باأقرانه ��م‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ام�ش ��رف عل ��ى اجمعية ي‬ ‫منطقة جازان اأحمد البهكلي ل� «ال�شرق»‬ ‫اأنه على اجامعات ال�ش ��عودية معاملة‬ ‫طلب كلي ��ات امجتم ��ع ك�ش ��ائر طلب‬ ‫اجامعات‪ ،‬مبين� � ًا اأن حرمانهم من ذلك‬ ‫ل يوجد ما يرره‪ ،‬بل يعد خل ًل اإداري ًا‪،‬‬ ‫عل ��ى ح ��د تعب ��ره‪ .‬وق ��ال اإن انقط ��اع‬ ‫امكاف� �اأة غ ��ر جائ ��ز اإل ي حالة تدي‬ ‫ام�ش ��توى التح�ش ��يلي للطال ��ب‪ .‬وقال‬ ‫اإن ه ��ذا اخلل قاد خطاأ اآخر حيث دفع‬ ‫الط ��لب اإى التجم ��ع للمطالبة بحقهم‬ ‫ي امكاف� �اأة‪ ،‬وه ��و �ش ��لوك ينط ��وي‬ ‫عل ��ى اإخ ��لل بالأمن‪ .‬وطال ��ب البهكلي‬ ‫اجامعات ب� �اأن تفكر منظ ��ور وطني‬ ‫يراعي البعد الأمني‪.‬‬

‫د‪.‬تركي التميم‬

‫من جانبه‪ ،‬اأو�شح رئي�ض جل�ض‬ ‫اإدارة اجمعي ��ة ال�ش ��عودية لكلي ��ات‬ ‫امجتمع الدكت ��ور تركي بن عبدالعزيز‬ ‫التميم اأن و�ش ��ع طلب كليات امجتمع‬ ‫امادي والجتماعي اأ�شعب من غرهم‬ ‫ي الكلي ��ات الأخ ��رى‪ .‬وق ��ال مازلن ��ا‬ ‫ننتظ ��ر موافق ��ة امق ��ام ال�ش ��امي عل ��ى‬ ‫تو�ش ��ية جل�ض ال�شورى حول �شرف‬ ‫مكافاأة طلب امجتمع‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫اأكد م�ش ��در عدي خت�ض اأن التحقيق مع متهمي‬ ‫ال�شكوك ام�شبوهة ي الباحة‪ ،‬من قبل هيئتي التحقيق‬ ‫والدع ��اء الع ��ام والرقابة والتحقيق‪ ،‬ياأتي ا�ش ��تكما ًل‬ ‫لبع�ض اجوانب الإجرائية اعتماد ًا على حقيق اللجنة‬ ‫الأوى دون نق� ��ض اأو اإلغ ��اء للتحقيق ال�ش ��ابق‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫اأن ا�ش ��تمرار توقيف متهمي ال�ش ��كوك ام�ش ��بوهة ي‬ ‫الباحة ي�شتند اإى ن�ض قرار وزير الداخلية رقم ‪1900‬‬ ‫وتاريخ ‪ 1428/7/9‬ه� الذي منح اجهات امخت�ش ��ة‬ ‫�ش ��لحية مدي ��د اإيق ��اف امتهم ��ن بناء على تو�ش ��ية‬ ‫رئي� ��ض هيئة التحقي ��ق والدعاء الع ��ام موجب امادة‬ ‫الثانية ع�شرة بعد امائة من نظام الإجراءات اجزائية‪،‬‬ ‫خ�شو�ش� � ًا على ما يع ��د من اجرائم الكب ��رة اموجبة‬ ‫للتوقيف ومنها التزوير‪ ،‬والر�شوة‪ ،‬واختل�ض الأموال‬ ‫احكومي ��ة والعتداء عمد ًا عل ��ى الأموال اأو اممتلكات‬ ‫العامة اأو اخا�شة باأي و�شيلة من و�شائل الإتلف‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الرقية اجوابية للرئي� ��ض العام لهيئة‬ ‫التحقيق والدعاء العام اإى وزير الداخلية ن�شت على‬ ‫ال�ش ��تئذان من امجل� ��ض الأعلى للق�ش ��اء للتحقيق مع‬

‫قا�شي ال�شكوك ام�شبوهة ي هيئة التحقيق والدعاء‬ ‫الع ��ام وحاكمت ��ه ي ح ��ال اإدانت ��ه حقيق� � ًا باجرائم‬ ‫امن�ش ��وبة اإليه‪ ،‬لفت� � ًا اإى احتمال ال�ش ��تعانة مفت�ض‬ ‫ق�ش ��ائي م ��ن وزارة العدل للم�ش ��اركة ي التحقيق مع‬ ‫القا�ش ��ي امتهم بع ��د اإذن جل�ض الق�ش ��اء الأعلى بذلك‬ ‫خلل جل�شته امقررة اليوم ال�شبت‪ .‬واأو�شح اأن هيئتي‬ ‫التحقيق والدعاء العام والرقابة والتحقيق تفتح ملف‬ ‫التحقي ��ق م ��ع امتهمن ي �ش ��كوك الباحة ام�ش ��بوهة‬ ‫ل�ش ��تكمال بع� ��ض اجوان ��ب الإجرائي ��ة‪ ،‬دون اإلغ ��اء‬ ‫حقي ��ق اللجن ��ة الأوى كونه نظام ��ي ول ماآخذ عليه‪،‬‬ ‫م�ش ��يف ًا اأن م ��ن �ش ��لحية هيئة التحقي ��ق مديد فرة‬ ‫التوقيف حتى ت�ش ��تكمل ما يخ�ش ��ها ي هذه الق�ش ��ية‬ ‫ومن ثم حيلها مع امدعي العام اإى الق�ش ��اء لإ�ش ��دار‬ ‫ون�ش ��ت الرقي ��ة‪ ،‬التي‬ ‫الأح ��كام عل ��ى امدانن منهم‪ّ ،‬‬ ‫حتفظ «ال�شرق» بن�ش ��خة منها‪ ،‬على اإحالة ال�شك رقم‬ ‫‪ 2‬ال�ش ��ادر من مكتب القا�شي امتهم �ش ��د وزارة امياه‬ ‫والكهرب ��اء اإى حكم ��ة ال�ش ��تئناف امخت�ش ��ة للنظر‬ ‫فيه‪ ،‬واإحالة ال�ش ��كوك التي ثبت تزويرها اإى امحكمة‬ ‫العليا للنظر فيها‪ ،‬م�شيف ًا اأن جريات التحقيق تتطلب‬ ‫بقاء امتهمن ي ال�ش ��جن حتى انتهاء الق�شية باحكم‬ ‫الق�شائي‪.‬‬


‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫المفتي‪ :‬التظاهر والمسيرات‬ ‫تهديد أمن الخليج‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫ح� � نذر مفت ��ي ع ��ام �مملكة رئي� ��س هيئ ��ة كب ��ار �لعلم ��اء و�إد�رة �لبحوث‬ ‫�لعلمي ��ة و�لإفت ��اء �ل�ش ��يخ عبد�لعزيز بن عبد�لل ��ه �آل �ل�ش ��يخ‪ ،‬مو�طني دول‬ ‫�خليج �لعربي من دعو�ت �لتظاهر و�م�شر�ت و�لعت�شامات‪ ،‬و��شفا �إياها‬ ‫بالدعو�ت �ل�شالة �لتي يقف ور�ءها فو�شويون ت�شتهدف �لأمن و�ل�شتقر�ر‪.‬‬ ‫وق ��ال ي خطب ��ة �جمعة �لتي �ألقاه ��ا �أم�س بجامع �لإم ��ام تركي بن عبد�لله‬ ‫و�ش ��ط �لريا�س �إن �لأعد�ء يرب�ش ��ون بدولنا ويحاولون �لنيل من وحدتنا‬ ‫وتفتيت �ل�شف‪ ،‬د�عي ًا �إى �حذر من خططاتهم وعدم �لنقياد لاآر�ء �ل�شالة‪.‬‬

‫مديرو شؤون الموظفين بـ «الهيئة»‬ ‫يبحثون غد ًا آليات التطوير‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬

‫يفتت ��ح �لرئي� ��س �لعام للرئا�ش ��ة �لعامة لهيئ ��ة �لأمر بامع ��روف و�لنهي‬ ‫ع ��ن �منك ��ر �لدكتور عبد�للطي ��ف بن عبد�لعزيز �آل �ل�ش ��يخ بديو�ن �لرئا�ش ��ة‬ ‫غد ً� �ملتقى �لثاي مديري �ش� �وؤون �موظفن بالرئا�ش ��ة وفروعها ‪�،‬لهادف �إى‬ ‫�لرف ��ع من كفاءة وفعالية �أد�ء قطاع �ش� �وؤون �موظف ��ن كو�حد من �أهم مر�فق‬ ‫�لرئا�ش ��ة‪ .‬ويت�ش ��من �ملتقى‪� ،‬لذي ي�ش ��تمر ثاث ��ة �أيام‪ ،‬ور�س عم ��ل تناق�س‬ ‫�لأنظمة و�لتعليمات �متعلقة باموظفن و�لإجر�ء�ت �حديثة ي �لعمل و�آلية‬ ‫تنفيذها‪� .‬أو�شح ذلك مدير عام �شوؤون �موظفن خالد �لقروي وقال �إن �إقامة‬ ‫هذ� �ملتقى تنطلق من توجيهات �لرئي�س �لعام للعناية م�شار�ت �لتطوير ي‬ ‫جمي ��ع مناحي �لعمل ومنها تطوير �أد�ء �إد�ر�ت �ش� �وؤون �موظفن بالرئا�ش ��ة‬ ‫وفروعها �لتي مثل مكونا هاما ي كيان �لرئا�شة‪ .‬و�أ�شاف �لقروي �أن ور�س‬ ‫�لعمل �شت�ش ��اهم ي تب ��ادل �خر�ت ونق ��ل �لتجارب و�خروج بتو�ش ��يات‬ ‫تنعك� ��س �إيجابا على خرجات �لأد�ء و�ل�ش ��تفادة من تطبيق ما ��ش ��تجد من‬ ‫�أنظمة �لعمل‪.‬‬

‫ترحيل خط اأحساء إلى خارجها‪ ..‬وتغطية التقاطعات بـ ‪ 35‬معبر ًا خرساني ًا‬

‫قطارات الشرقية الجديدة تدخل الخدمة اإثنين المقبل ‪..‬‬ ‫والبدء في سبعة مشروعات تطويرية جديدة بالمنطقة‬ ‫�لدمام ‪ -‬علي �آل فرحة‬ ‫تدخ ��ل �لقط ��ار�ت �جدي ��دة‬ ‫بامنطق ��ة �ل�ش ��رقية �خدم ��ة بع ��د غ ��د‬ ‫�لإثن ��ن برح ��ات يومي ��ة ب ��ن �لدمام‬ ‫و�لريا� ��س‪ .‬و�أكد نائ ��ب �لرئي�س �لعام‬ ‫للموؤ�ش�ش ��ة �لعامة للخطوط �حديدية‬ ‫ل�ش� �وؤون �لعملي ��ات �مهند� ��س عبد�لله‬ ‫�ش ��عيد باحد�د ل � � «�ل�ش ��رق»‪� ،‬أم�س �أن‬ ‫�خط ��وط �حديدية ب ��د�أت م ��ع �لعام‬ ‫�جدي ��د �ش ��بعة م�ش ��روعات جدي ��دة‪،‬‬ ‫ت�ش ��مل ��ش ��تكمال م�ش ��روع �زدو�ج‬ ‫خ ��ط �ل ��ركاب ب ��ن �لدم ��ام و�لريا�س‪،‬‬ ‫و�ش ��يكتمل ي منت�ش ��ف ه ��ذ� �لع ��ام‪،‬‬ ‫وي�ش ��تهدف تقلي� ��س زم ��ن �لرح ��ات‬ ‫بن �لدم ��ام و�لريا� ��س و�لتخل�س من‬ ‫توق ��ف �لرحات نتيج ��ة تقابل �لقطار‬ ‫مع �لقط ��ار �لقادم م ��ن �لريا�س‪ .‬ن‬ ‫وبن‬ ‫�أنه �ش ��يتم ترحيل �خط �حديدي ي‬ ‫�لأح�شاء �إى خارجها‪�� ،‬شتجابة لرغبة‬ ‫�لأه ��اي‪ ،‬خال �لع ��ام �مقب ��ل‪ .‬وبد�أت‬ ‫�خطوط مع �لعام �جديد �أي�ش ًا �لعمل‬ ‫على م�شروع �زدو�ج خط �لب�شائع بن‬

‫ز�ر رئي� ��س جل� ��س �لتدري ��ب‬ ‫�لتقن ��ي و�مهن ��ي منطق ��ة �لريا� ��س‬ ‫في�ش ��ل �لقحط ��اي �معه ��د �مهن ��ي‬ ‫�ل�ش ��ناعي �لأول باإ�ش ��احية �حائر‪.‬‬ ‫و�لتقى �لقحط ��اي‪ ،‬خال جولته �لتي‬ ‫�شملت جميع ور�س �لتدريب‪ ،‬عدد� من‬ ‫�متدربن‪ ،‬حي ��ث ناق�س معهم �ش� �وؤون‬ ‫�لتدري ��ب �لتدريب وبع� ��س �معوقات‪.‬‬ ‫وتط ��رق �لقحط ��اي لل ��دور �لري ��ادي‬ ‫و�لفاع ��ل �لذي تقوم به �موؤ�ش�ش ��ة وما‬ ‫يقدم للخريجن‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أن معهد‬

‫وزارة العمل‪..‬‬ ‫النجاح بقهر‬ ‫الناس‬ ‫حسن عسيري‬

‫اأحد القطارات اجديدة التي �شتدخل اخدمة ااإثنن امقبل‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لدم ��ام و�لريا� ��س عن طري ��ق منطقة خ ��ط �لركاب لزيادة و�ش ��ائل �ل�ش ��امة بالنتهاء من �إن�شاء ‪ 35‬معر ً� خر�شاني ًا‬ ‫حر� ��س ومدينة �خرج‪� ،‬لذي ي�ش ��اعد على �خط �حديدي‪ ،‬كما م �لتخل�س جدي ��د ً� يغط ��ي �لتقاطع ��ات‪ ،‬و�إدخ ��ال‬ ‫عل ��ى مو�جهة زيادة نقل �حاويات من من جمي ��ع �لتقاطع ��ات لل�ش ��يار�ت مع ‪ %90‬منه ��ا للخدم ��ة‪ ،‬ويج ��ري �لعمل‬ ‫�لدمام و�لريا�س‪� ،‬لتي تر�وح بن ‪� 15‬خ ��ط �حدي ��دي‪ ،‬حي ��ث ُت�ش ��هم ي على تفعي ��ل �لبقية خال �لأيام �مقبلة‪،‬‬ ‫�إى ‪ %20‬من عملية �لنقل‪ .‬و�أ�شار �إى �نخفا�س جاوز�ت بع�س �ل�ش ��يار�ت كما �أنه �شيطبق �لنظام نف�شه على خط‬ ‫و�ش ��ع نظام �إ�ش ��ار�ت و�ت�شالت على �لتي تعر ب�ش ��كل غر نظام ��ي‪ .‬و�أفاد �لب�شائع هذ� �لعام ‪.‬‬

‫القحطاني يتفقد المعهد المهني الصناعي بإصاحية الحائر ويشيد بإنجازاته «السياحة»‪ :‬بعض الطرق تهدد مواقعنا اأثرية‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬

‫في الواجهة‬

‫�لأول بالريا� ��س لديه ��ا ق�ش ��م متابع ��ة‬ ‫�خريجن و�إيج ��اد �لفر�س �لوظيفية‬ ‫�منا�شبة جميع �لتخ�ش�شات‪ .‬و�لتقى‬ ‫�لقحط ��اي خ ��ال �لزي ��ارة ك ًا من مع‬ ‫مدي ��ر �معهد �مهند�س ب ��در عبد�لو�حد‬ ‫ووكيل �معهد عبد�لله دو�شق �لناه�س‬ ‫ومدير �ش ��عبة �إ�شاحية �حائر �لعقيد‬ ‫حمد علي ق ��وت‪ ،‬وعقد لق ��اء مفتوح ًا‬ ‫بال�ش ��الة �لريا�ش ��ية م ��ع من�ش ��وبي‬ ‫(ال�شرق) �لتدري ��ب بامعه ��د �مهن ��ي �ل�ش ��ناعي‬ ‫جانب من الزيارة‬ ‫ري ��ادة �لأعم ��ال �لوطن ��ي يق ��دم �لدعم من در��ش ��ة وتخطي ��ط وتق ��دم �أفكار باإ�ش ��احية �حائر حيث �شكر �جميع‬ ‫�مادي م�ش ��اريع �خريجن �ل�ش ��غرة ون�ش ��ائح لإج ��اح �م�ش ��روع‪ .‬وب � ن�ن عل ��ى ما �ش ��اهده من �إج ��از ي جميع‬ ‫و�متو�ش ��طة وتبن ��ي كاف ��ة متطلباته ��ا �أن �إد�رة �معه ��د �لثان ��وي �ل�ش ��ناعي ور�س �لتدريب و�شكر �إد�رة �معهد ‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�شهري‬ ‫�أب ��دت �لهيئ ��ة �لعام ��ة لل�ش ��ياحة و�لآث ��ار‬ ‫�عر��ش ��ها عل ��ى بع� ��س �لط ��رق �ل�ش ��ريعة‬ ‫و�لد�خلي ��ة ي ختلف مناط ��ق �مملكة �جاري‬ ‫تنفيذها لتعار�س م�ش ��ار�تها مع �مو�قع �لأثرية‬ ‫�أو �لتاريخي ��ة �أو �ل�ش ��ياحية‪ ،‬وم ��ا يخ�ش ��ى من‬ ‫�إمكاني ��ة تاأثره ��ا عل ��ى حتويات تل ��ك �مو�قع‬ ‫�ش ��و�ء هدمه ��ا �أو ه ��دم �أج ��ز�ء منها‪ .‬و�أ�ش ��ارت‬ ‫م�شادر مطلعة ل� «�ل�شرق» �إى �أن من تلك �لطرق‬ ‫�لتي �عر�شت عليها �لهيئة طريق تبوك‪�/‬مدينة‬ ‫�من ��ورة �ل�ش ��ريع �جديد �لذي م و�ش ��ع حجر‬ ‫�أ�شا�ش ��ه قبل عدة �أ�ش ��هر‪ ،‬نتيجة م ��رور �لطريق‬

‫بعدد من �مو�قع �لأثري ��ة وهدمها و�إز�لة �أجز�ء‬ ‫منها‪� ،‬ش ��و�ء ي �أط ��ر�ف مدينة تب ��وك �أو مركز‬ ‫�معظم �أو �لعا‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت �م�ش ��ادر عن �جتماع ��ات عديدة‬ ‫عقدت بن قطاعي �ل�شياحة و�لنقل خال �لفرة‬ ‫�ما�شية حل تلك �لإ�شكالية و�لعمل على تعديل‬ ‫م�شار�ت تلك �لطرق‪ .‬و�أو�شح �لناطق �لإعامي‬ ‫ب ��الإد�رة �لعام ��ة للطرق و�لنق ��ل منطقة تبوك‬ ‫عبد�لل ��ه �لعم ��ري �أن �لتن�ش ��يق جار م ��ع �لهيئة‬ ‫ب�ش� �اأن طري ��ق تبوك‪�/‬مدين ��ة �من ��ورة‪ ،‬موؤك ��د ً�‬ ‫�لنته ��اء م ��ن تعديل ت�ش ��ميم �لطري ��ق لتجنب‬ ‫�عر��ش ��ه للمو�ق ��ع �لأثري ��ة‪ .‬و�أ�ش ��ار �إى عدم‬ ‫وجود تعار�شات �أخرى ‪.‬‬

‫توف ��ر فر� ��ص العم ��ل لل�ش ��باب اأم ��ر مه ��م جدا‬ ‫وحام لهم وللباد‪ ،‬وما يحدث من قاقل حولنا كان‬ ‫ٍ‬ ‫اأ�شا�شها‬ ‫اإهم ��ال ه� �وؤاء ال�ش ��باب وحقوقه ��م ي العم ��ل‬ ‫واحي ��اه الكرم ��ة‪ ،‬وه ��ذه حقائ ��ق كال�ش ��م�ص كم ��ا‬ ‫اأنن ��ي اأي�ش ��ا ا اأعتق ��د اأن هن ��اك �ش ��عوديا واح ��دا‬ ‫يعر� ��ص على فكرة ال�ش ��عودة‪ ،‬ولكن ه ��ذا يجب اأا‬ ‫يك ��ون مدعاة لفقدان التوازن ي التفكر ودرا�ش ��ة‬ ‫الق ��رارات الت ��ي تق ��وم به ��ا ال ��وزارات وترف ��ع به ��ا‬ ‫مجل� ��ص الوزراء طالبة اإقرارها‪ ،‬وا يعني اأي�ش ��ا اأن‬ ‫ننبطح ون�شفق لكل قرار يلب�ص ثوب ال�شعودة وهو‬ ‫ي احقيق ��ة جباية ت�ش ��بب ااأم لل�ش ��عودين‪ ،‬وهذا‬ ‫ينطب ��ق بامتي ��از على ق ��رار رفع قيمة الر�ش ��وم على‬ ‫العمال ��ة الواف ��دة من ‪ 100‬ري ��ال اإى ‪ 2400‬ريال‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأرى اأن ��ه ج ��اء بناء عل ��ى تفكر مت�ش ��رع اأدى‬ ‫اإى رفع القرار ب�ش ��رعة اأك ��ر مجل�ص الوزراء الذي‬ ‫اعتاد اأن يثق بالطبع فيما يرفع من وزرائه واإن كان‬ ‫يج ��ب اأن يدقق بكل ما يعرف‪ .‬ولكن وبكل اأم يجب‬ ‫اأن نع ��رف اأن ه ��ذا رما اأول قرار ي�ش ��دره جل�ص‬ ‫ال ��وزراء ي تاريخ ��ه وا ير�ش ��ى عن ��ه النا� ��ص اأن ��ه‬ ‫يزيد من معاناتهم واأعبائهم‪ ،‬ويزيد با مبالغة ن�شبة‬ ‫الفقر اأنه بب�ش ��اطة يت�ش ��بب برفع ااأ�شعار ما يزيد‬ ‫من اأعداد امواطنن العاجزين عن ال�ش ��راء ليتحولوا‬ ‫اإى فقراء ب�ش ��كل ت�شاعدي متوا�شل اأن الزيادات‬ ‫الت ��ي ب ��داأت ح ��دث ااآن ي اأ�ش ��عار اخدمات التي‬ ‫تقدمه ��ا امهن التي ا يعمل بها ال�ش ��عوديون لي�ش ��ت‬ ‫منطقي ��ة وا طبيعي ��ة ب ��ل ه ��ي ا�ش ��تثمار جدي ��د لهذه‬ ‫العمال ��ة التي قدم لها هذا القرار خدمة العمر لتقدم‬ ‫احج ��ج للنا� ��ص ب� �اأن ااأ�ش ��عار ارتفع ��ت ب�ش ��بب ما‬ ‫ح ��دث‪ ،‬وهذا م ��ا يجعلنا نق ��ول اإن هذا الق ��رار يزيد‬ ‫امواطن ام�شكن فقر ًا على فقره!‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬


‫أمير الشرقية‬ ‫يرعى حفل‬ ‫افتتاح ندوة‬ ‫ملتقى‬ ‫المشروعات‬ ‫التنموية‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫يرعى اأمر امنطقة ال�شرقية‬ ‫رئي�س جل�س امنطقة �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر حمد بن فهد‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬حفل افتتاح ندوة‬ ‫ملتقى ام���ش��روع��ات التنموية‪،‬‬ ‫وذل��ك عند ال�شاعة ال��واح��دة من‬ ‫ظهر ي��وم الإث �ن��ن امقبل‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫تنظمه الأم��ان��ة ال�ع��ام��ة مجل�س‬ ‫امنطقة وغرفة ال�شرقية‪.‬‬

‫�لأمر حمد بن فهد‬

‫مركز‬ ‫بناء اأسر‬ ‫المنتجة يوفر‬ ‫‪ 12‬ألف فرصة‬ ‫عمل للنساء‬ ‫خال عامين‬

‫الدمام ‪� -‬شالح العجري‬ ‫ق� ��ال ام ��دي ��ر ال �ت �ن �ف �ي��ذي م��رك��ز‬ ‫بناء الأ��ش��ر امنتجة «جنى» حمود‬ ‫ال�شامي‪ ،‬اإن امركز ا�شتطاع توفر‬ ‫‪ 12369‬فر�شة عمل ن�شائية خال‬ ‫ع��ام��ن‪ ،‬لف�ت� ًا اإى اأن ام��رك��ز ي�شعى‬ ‫خال ال�شنة امقبلة اإى توفر ‪9500‬‬ ‫فر�شة عمل ذاتية للن�شاء‪ ،‬ومكينهن‬ ‫م��ن اأدوات الإن �ت��اج لتحقيق الهدف‬ ‫العام للم�شروع‪ ،‬وه��و مكن ام��راأة‬

‫اق�ت���ش��ادي��ا واج�ت�م��اع�ي��ا‪ ،‬م��ن خ��ال‬ ‫فروع امركز الواقعة ي �شت مدن‪.‬‬ ‫ولفت باأن عدد العاملن بامركز‬ ‫بلغ ‪ 78‬موظف ًا وموظفة مثل الن�شاء‬ ‫فيه ن�شبة ‪ ،%75‬ون�شبة ال�شعودة‬ ‫‪.%95‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق��ال رئ�ي����س جل�س‬ ‫اإدارة امركز حمد بن حمد اخمي�س‪،‬‬ ‫ع �ق��ب اج �ت �م��اع ام �ج �ل ����س الأرب� �ع ��اء‬ ‫ام��ا��ش��ي‪ ،‬ب �اأن م�شروع ام��رك��ز ياأتي‬ ‫� �ش �م��ن م �ن �ظ��وم��ة م ��ن ام �� �ش��روع��ات‬

‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫مجمع ديوان المعارف التعليمي يبث الحصص عبر «سكاي بي» وموقعه على اإنترنت‬

‫المرأة‬ ‫والمروءة‬ ‫رج��ال» �أي �أنه‬ ‫رما م ّر على �سمع �أحدكم يوم ًا من يقول له‪« :‬كلمة ّ‬ ‫�سيكون �سادق ًا وف ّي ُا ما قال و�سيكون عند وعده‪� ،‬أو �سمع �أحد ً� مدح �مر�أة‬ ‫لتح ّليها بخ�سال �لكرم و�لوفاء وغرها من �خ�سال �حميدة فيقول عنها‬ ‫رج��ال»‪ .‬هذه �لإ�سكالية �لتي جعلت �لتح ّلي مثل هذه‬ ‫«ما �ساء �لله عليها‪ّ ،‬‬ ‫�لأخاق ميزة ذكورية لي�ست خا�سة مجتمعنا �لعربي بل �أي�س ًا موجودة‬ ‫ي �لثقافة �لغربية‪ ،‬فهناك مث ًا عبارة‪ :‬كام رجلٍ لرجل «‪man to man‬‬ ‫‪ ،»talk‬وتعني �أن �حديث �سيكون �سريح ًا نزيه ًا‪� .‬م�سكلة �إذن لي�ست وليدة‬ ‫يف�سره د‪� .‬إبر�هيم‬ ‫تقاليدنا بل نتاج موروث قدم م ّر على جميع �ل�سعوب‪ّ ،‬‬ ‫�حيدري ي كتابه «�لنظام �لأب��وي و�إ�سكالية �جن�س عند �لعرب» باأن‬ ‫ذكوري‪ ،‬و�أن «�مر�أة �سحية‬ ‫أبوي ‪ّ -‬‬ ‫�مجتمع ي �ل�سرق و�لغرب هو جتمع � ّ‬ ‫�لذكوري �لذي ّقن قيم ًا و�أعر�ف ًا ومفاهيم ّ‬ ‫حط من قيمة‬ ‫أبوي ‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫�مجتمع �ل ّ‬ ‫�مر�أة وجعلها ي مكانة �أدنى من �لرجل درجة»‪ .‬من عظمة �لإ�سام �أنه جاء‬ ‫ليح ّرر �خلق من جميع �أ�سكال �لعبودية ومنحهم �حر ّية و�لكر�مة‪ ،‬وقد‬ ‫فعل مع �مر�أة فح ّررها من مظاهر �لدون ّية �لتي كانت �أ�سرتها ي �مجتمع‬ ‫�جاهلي‪ ،‬لكن ي ع�سرنا �حاي �أعادتها �لتقاليد و�لعاد�ت ما ح ّررت منه‪.‬‬ ‫�ل�سجاعة و�ل�سهامة و�لنخوة و�لكرم و�مروءة و�لوفاء و�ل�سدق وغرها من‬ ‫�سفات لي�ست لها عاقة بالفروقات �لبيولوجية بن �مر�أة‬ ‫�ل�سفات �ح�سنة ٌ‬ ‫و�لرجل‪ ،‬وكم من �مر�أة فاقت �لرجال ي ح ّليها بهذه �ل�سفات وهي بكامل‬ ‫�أنوثتها‪ .‬ولكن بقايا �جاهل ّية �س ّوهت موروثنا �لثقاي و�لجتماعي حتى‬ ‫�أل�سقت هذه �ل�سفات بالرجل دون غره‪� .‬مجتمع بحاجة �لآن من يح ّرر‬ ‫ثقافتنا وخطابنا �لديني و�لجتماعي من �سطوة �لعاد�ت و�لتقاليد؛ حتى ل‬ ‫يقطع طريق �ح�سارة �ل�ساق برجلٍ و�حدة‪.‬‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫العبدالقادر يباشر عمله‬ ‫اليوم محافظ ًا لبقيق‬ ‫م تكليف عبداللطيف بن حمد العبدالقادر‪ ،‬حافظ ًا محافظة بقيق‪،‬‬ ‫بد ًل من امحافظ ال�شابق �شليمان بن حمد بن جرين‪ .‬و�شوف يبا�شر‬ ‫العبدالقادر‪ ،‬مهامه اجديدة من اليوم ال�شبت‪ .‬يذكر اأن العبدالقادر‬ ‫حا�شل على �شهادة البكالوريو�س ي اإدارة الأعمال من الوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وتدرج ي عدة منا�شب ي اإمارة ال�شرقية‪ ،‬حيث عمل مدير ًا‬ ‫لإدارة الأحوال ال�شخ�شية والوافدين‪ ،‬ومن ثم مدير عام اخدمات‪.‬‬

‫ناصر خليف‬

‫ح��دى اأح��د ط��اب التعليم ال�ع��ام ي حافظة‬ ‫الأح�شاء‪ ،‬مدير اإدارة الإ�شراف الربوي ي تعليم‬ ‫امحافظة خالد العتيبي‪ ،‬ب �اأن يحمل حقيبته التي‬ ‫حتوي على ع�شرين كتاب ًا خاف الكرا�شات والأدوات‬ ‫الأخرى‪ ،‬قائ ًا له «اأحداك يا اأ�شتاذ اأن حمل حقيبتي‬ ‫ليوم واحد من امنزل اإى امدر�شة»‪.‬‬ ‫وكان العتيبي اأثناء زيارته مجمع ديوان امعارف‬ ‫التعليمي‪ ،‬قد دخ��ل ي نقا�س مع الطالب نا�شر بن‬ ‫حمد امري «اأحد طلبة ال�شف الثالث متو�شط»‪ ،‬حول‬ ‫(�ل�سرق)‬ ‫�لطالب �مري �أثناء نقا�سه مع مدير �لإ�سر�ف حول �أهمية �لكتاب �مدر�سي‬ ‫اأهمية وج��ود الكتاب امدر�شي مع الطالب‪ ،‬و أان��ه ل‬ ‫مكن ال�شتعا�شة عنه بو�شائل التقنية احديثة مثل امرحلة امتو�شطة بهدف قيا�س الفرق بن الطلبة كاأمة عربية واإ�شامية نبحث ونبتكر ونقدم للعام‬ ‫الآيباد اأو امحمول‪ ،‬فيما كان الطالب امري ي�شر على الذين يخ�شعون للتجربة والآخرين الذين اعترناهم اجديد وامفيد ي جالت العلوم امختلفة‪ ،‬خ�شو�ش ًا‬ ‫اأن و�شائل التقنية اأ�شبحت البديل الأمثل عن الكتب �شابطن للتجربة‪ ،‬فاموؤ�شرات حالي ًا تعد جيّدة حيث ي الزمن اح��اي ال��ذي يعتر ع�شر التكنولوجيا‪،‬‬ ‫التي ل توجد لها اأهمية ي الوقت احاي‪ ،‬مدل ًا على لوحظ ح�شن ي م�شتوى الطلبة‪ ،‬وهذا ما م�شناه من وو�شف امري التجربة باجيّدة؛ حيث �شهلت عليهم‬ ‫ا�شتبدال الكثر من امدار�س ي دول اأوروب��ا واآ�شيا خال نتائج الختبارات ال�شهرية‪ ،‬م�شيف ًا اأنه ي نهاية الدرا�شة واأ�شبحت اأك��ر متعة‪ ،‬وق��ال اإن الإنرنت‬ ‫وبع�س ال��دول اخليجية ام�ج��اورة الكتب الورقية الف�شل الدرا�شي الأول �شيتم تقييم التجربة ومعاجة حالي ًا يعد اأكر مكتبة ي العام واأ�شرعها ي اإيجاد‬ ‫بالكتب الإلكرونية‪ ،‬وبعد جدل بينهما اأطلق امري بع�س ال�شلبيات حتى يتم تعميم التجربة على جميع امعلومة‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن��ه ت��د ّرب على الرنامج مع بع�س‬ ‫حديه للعتيبي قائ ًا «اأح ��داك يا اأ�شتاذ اأن حمل طلبة امدر�شة ي الف�شل الدرا�شي الثاي‪ ،‬وحول‬ ‫اإيجابيات و�شلبيات التجربة قال اإنه من اإيجابيات الطاب على يد امعلم علي الدو�شري‪ ،‬وبعد اجتياز‬ ‫حقيبتي ليوم واحد من امنزل اإى امدر�شة»‪.‬‬ ‫وك ��ان ج�م��ع دي� ��وان ام �ع��ارف التعليمي ي التجربة تخفيف العبء على الطالب؛ بحيث يكتفى فرة التجربة بداأوا ي تدريب جموعة من الطلبة‪،‬‬ ‫الأح���ش��اء با�شر م��ع ب��داي��ة ال�ع��ام ال��درا��ش��ي اح��اي بجهاز الآيباد اأو امحمول مع كرا�س واح��د بدل من حيث وج��دوا جاوب ًا جيّد ًا من قبل اجميع بل اإن‬ ‫تطبيق برنامج التع ّلم الذكي‪ ،‬الذي يت�شمن تطبيق حمل حقيبة حتوي على اأكر من ع�شرين كتاب ًا خاف بع�شهم قدم لهم بع�س امقرحات الإيجابية‪.‬‬ ‫وح��ول حديه مدير اإدارة الإ�شراف الربوي‪،‬‬ ‫ا�شراتيجيةترتبطبتكنولوجياالتعليم‪.‬‬ ‫الكرا�شات‪ ،‬والرتباط بالإنرنت ل�شهولة البحث عن‬ ‫واأو�شح مدير امجمع علي بن حمد الدو�شري‪ ،‬امعلومة‪ ،‬ولكن من اجانب الآخر نعلم باأن ا�شتخدام ق��ال‪« :‬بعد اأن ا�شتكملنا فرة التدريب التقينا مدير‬ ‫اأن الهدف من تطبيق الرنامج ال�شتفادة من و�شائل التكنولوجيا ي التعليم له بع�س ال�شلبيات‪ ،‬منها الإ�شراف‪ ،‬الذي كان ي�شر على اأهمية الكتاب امدر�شي‪،‬‬ ‫التقنية احديثة التي اأ�شبحت �شمة الع�شر احاي ي تعوّد الطالب على العزلة‪ ،‬وفقدان بع�س امهارات واأنا ل اأخالف هذا التوجه فراأيه �شحيح‪ ،‬لكن الع�شر‬ ‫مثل مهارة الكتابة ومهارة اح��وار‪ ،‬وفقدان القدوة احاي ع�شر التقنية‪ ،‬وبعد اإ�شراره على راأيه قلت له‬ ‫ت�شهيل و�شول امعلومة اإى الطالب‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬راأينا اأن نطرح الفكرة‪ ،‬ونركها لتن�شج التي يجدها ي امعلم‪ ،‬وكل تلك ال�شلبيات اأخذت ي اأحداك اأن حمل حقيبتي التي حتوي على اأكر من‬ ‫اح�شبان لتافيها‪ ،‬فالرامج ام�شتخدمة �شممت من ع�شرين كتاب ًا خاف الكرا�شات من امنزل اإى امدر�شة‬ ‫ي اميدان بد ًل من التخطيط ي امكاتب»‪.‬‬ ‫واأ�شاف «بداأنا بتدريب �شتة من الطاب على قبل تربوين لذا حر�شنا على اأن تدمج التجربة بن ليوم واحد‪ ،‬فكيف بنا ونحن نحملها ب�شورة يومية»‪.‬‬ ‫يذكر اأن جمع دي��وان ام�ع��ارف التعليمي بداأ‬ ‫التعامل مع الرنامج وكيفية اح�شول على امعلومة التقنيات وامهارات امهمة التي يحتاج اإليها الطالب‪.‬‬ ‫واأك��د اأن جميع الرامج ام�شتخدمة ذات تقنية منذ العام اما�شي تطبيق جربة جديدة من خال بث‬ ‫وحل ام�شائل‪ ،‬ومت متابعة الطاب مدة �شهر كامل‬ ‫ومعاجة امعوقات التي واجهتهم‪ ،‬بعد ذلك م النتقال عالية وجاذبة للطالب‪ ،‬حيث م اح�شول عليها من اح�ش�س الدرا�شية عر برنامج «�شكاي بي» وموقع‬ ‫اإى مرحلة التطبيق؛ حيث قام الطلبة ال�شتة بتدريب بع�س ال�شركات ي اأمريكا واأوربا‪ ،‬كما مت ال�شتفادة امجمع على الإنرنت الذي ي�شتهدف اإتاحة الفر�شة‬ ‫جموعة من زمائهم لتطبيق التجربة على �شريحة من بع�س التجارب امطبقة ي بع�س ال��دول منها اأم ��ام الطلبة واأول �ي��اء اأم��وره��م متابعة اح�ش�س‬ ‫الدرا�شية التي يقدمها معلمو امجمع مبا�شرة من خال‬ ‫اأكر»‪.‬‬ ‫جربة مدر�شة تركية ومدر�شة كورية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد الطالب نا�شر امري اأن الآخرين الرنامج اأو ي اأي وقت اآخر من خال موقع امجمع‪،‬‬ ‫واأك��د اأن التجربة حالي ًا تطبق على ‪ %50‬من‬ ‫طلبة ال�شفوف العليا ي امرحلة البتدائية وطلبة تغلبوا علينا ي العلم؛ لذا يجب اأن نعود ل�شابق عهدنا وبالتاي اإمكانية اإي�شال امعلومة لهم بي�شر و�شهولة‪.‬‬

‫من خال استفتاء أجرته لجنة أهلية حول رؤيتهم لمستقبل الدراسة في المدرسة‬

‫أولياء أمور يوافقون على تحويل الدراسة في ابتدائية العوامية للمساء تمهيد ًا لبدء الصيانة‬ ‫ك�شف ا�شتفتاء اأجراه اأهاي بلدة العوامية عن اأن‬ ‫جميع اأولياء اأمور طالبات امدر�شة البتدائية الأوى‬ ‫ببلدة العوامية ي حافظة القطيف‪ ،‬واف�ق��وا على‬ ‫حويل درا�شة الطالبات اإى م�شائية ي مدر�شة اأخرى‬ ‫ي اأحد الأحياء امجاورة‪ ،‬وذلك خال فرة ال�شيانة‬ ‫التي من امزمع اأن تقوم بها وزارة الربية والتعليم ي‬ ‫امدر�شة‪.‬‬

‫واأو�شح مثل اأولياء الأمور الدكتور عبدالواحد‬ ‫الزاهر ل�»ال�شرق» اأم�س‪ ،‬ب�اأن اأولياء الأم��ور توجهوا‬ ‫خ��ال اليومن اما�شين اإى مقر جمعية العوامية‬ ‫اخرية لتعبئة ا�شتمارات ال�شتفتاء الذي اأجرته جنة‬ ‫اأهلية حول روؤية اأولياء الأمور م�شتقبل الدرا�شة ي‬ ‫امدر�شة‪ ،‬وخل�س ال�شتفتاء اإى موافقة اأولياء الأمور‬ ‫على حويل الدرا�شة اإى م�شائية‪ ،‬على اأن تقوم وزارة‬ ‫الربية والتعليم باإجراء ال�شيانة للمدر�شة‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح ال��زاه��ر ب��اأن امكتب الهند�شي اموكل‬

‫اختتام فعاليات اليوم العالمي أمراض‬ ‫السكر والضغط بجمعية الجشة‬

‫الأح�شاء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫اختتمت جنة خدمة امجتمع بجمعية اج�شة اخرية‬ ‫بق�شم التوعية والإر�شاد اآخر اأعمالها التثقيفية‪ ،‬وذلك باإقامة‬ ‫معر�س منا�شبة اليوم العامي لأمرا�س ال�شكر وال�شغط‪،‬‬ ‫وذلك ت�شامن ًا مع اليوم العامي لل�شكر والذي ي�شادف ‪/14‬‬ ‫نوفمر‪2012 /‬م من كل عام‪ ،‬وتاأتي الفعاليات بالتن�شيق مع‬ ‫مديرية ال�شوؤون ال�شحية محافظة الأح�شاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقدم الدكتور جري نايف الدروي�س‪ ،‬عر�شا ي بداية‬ ‫حديثه عن مر�س ال�شكر وال�شغط واأ�شباب حدوثهما ومنها‪:‬‬ ‫�شوء التغذية‪ ،‬وعدم مار�شة الريا�شة ب�شكل عام‪ ،‬وقد م‬ ‫عر�س عدد من امج�شمات التو�شيحية عن التغذية اخاطئة‬

‫ما ذنب مواطن‬ ‫عرعر؟!‬

‫الأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬

‫فائق منيف‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫أبعاد‬

‫طالب لمدير إدارة اإشراف في اأحساء‪ :‬أتحداك أن‬ ‫تحمل حقيبتي ليوم واحد من المنزل إلى المدرسة‬

‫مشراق‬

‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬

‫التنموية التي تقوم بها اموؤ�ش�شة‬ ‫ي امملكة العربية ال�شعودية‪ ،‬وذلك‬ ‫بدعم ومويل من موؤ�ش�شة ال�شيخ‬ ‫�شليمان ب��ن عبدالعزيز الراجحي‬ ‫اخرية‪.‬‬ ‫يذكر اأن امركز هو اأح��د برامج‬ ‫خ��دم��ة ام�ج�ت�م��ع م�وؤ��ش���ش��ة �شليمان‬ ‫بن عبدالعزيز الراجحي اخرية‪،‬‬ ‫وه��و عبارة عن م�شروع اقت�شادي‬ ‫اجتماعي ي�ق��دم خ��دم��ات الإق��را���س‬ ‫امتناهي ال�شغر للن�شاء دون اللجوء‬

‫اإى الكفالت التقليدية بل يعتمد على‬ ‫مبداأ ال�شمان اجماعي للن�شاء فيما‬ ‫بينهن‪ ،‬وبنف�س الوقت ير�شخ ثقافة‬ ‫العمل وم �ب��داأ الع�ت�م��اد على ال��ذات‬ ‫وي��وف��ر ف��ر���س عمل ذات �ي��ة للن�شاء‪،‬‬ ‫وي �� �ش �ع��ى ام �� �ش��روع اإى اح ��د من‬ ‫ظاهرتي الفقر والبطالة بامجتمع‪،‬‬ ‫ومكن الن�شاء اجتماعيا واقت�شاديا‬ ‫من خال ام�شروعات ام��درة للدخل‪،‬‬ ‫كما ي�شاعد ي دعم القت�شاد الوطني‬ ‫وتوطن الوظائف‪.‬‬

‫وام�شببة لأمرا�س ال�شكر وال�شغط‪.‬‬ ‫وق��ام ع��دد م��ن اممر�شن وث��اث مر�شات بفح�س‬ ‫ال�شكر وال�شغط عند الرجال والن�شاء‪ ،‬وتوعية اح�شور‬ ‫حول احماية والوقاية من هذه الأمرا�س‪.‬‬ ‫وقد �شارك ي اإجاح تلك الفعاليات كل من‪ :‬مديرة اإدارة‬ ‫التوعية ال�شحية فاطمة اخمي�س‪ ،‬واممر�س م�شلم العباد‪،‬‬ ‫وامن�شق اأحمد ال�شبعان‪ ،‬ومديرة رو�شة فجر الإ�شام نعيمة‬ ‫عبدالله العبود‪ ،‬حيث ك��ان لها جهود قيمة واأع�م��ال رائعة‬ ‫ي جميع منا�شط اللجنة‪ ،‬وعلي بن عتيق الفرحان‪ ،‬وفريد‬ ‫بن حمد اخليفي‪ ،‬وخالد بن حمد احجرف‪ ،‬وخليل بن‬ ‫حمد ال�شلطان‪ ،‬وفهد بن �شعد ال�شقر‪ ،‬وعبدالعزيز بن را�شد‬ ‫البوخدم‪ ،‬و�شعد بن حمد ال�شفار‪.‬‬

‫ل �أب��ال��غ �إذ� ق�ل��ت �إن �ل�ب�ي��ان �ل ��ذي ��س��در ع��ن �مجل�س �لبلدي‬ ‫بال�سمالية م�وؤخ��ر ً� فا�سلة ي ت��اري��خ مدينة «ع��رع��ر» و�منطقة ككل‪،‬‬ ‫فالبيان ح ّمل م�سوؤولية تاأخر ‪ 17‬م�سروع ًا ل�«�مقاولن» وبر�أ �لأمانة‬ ‫جملة وتف�سيا‪ .‬حقيقة هذه ج��ر�أة «�إعامية» م نعهدها من �مجل�س‪،‬‬ ‫�أو هو �عر�ف «�سمني» بتق�سر �لأمانة‪ ،‬وهنا ل�ست ي جال �إد�نة‬ ‫طرف على ح�ساب �آخر‪� ،‬إما �لكل يعرف «�سالفة» �خاف بن �مقاولن‬ ‫و�لأمن �مهند�س عبد�منعم �لر��سد �لذي تدخلت �لإمارة ي وقت �سابق‬ ‫حله وجمعت �لطرفن وجها لوجه‪ ،‬ول �أدري ما ح�سل بعدها‪� ،‬إل �أن‬ ‫و�ق��ع عرعر على «حطة ي��دك» مدينة منذ ن�سوئها م يتغر بها �سيء‬ ‫�سوى �ت�ساعها‪.‬‬ ‫ف�ج��اء �ل�ب�ي��ان وك �اأن��ه ت��ودد ل�اأم��ن ذي �لقب�سة �ح��دي��دي��ة بحق‬ ‫�مقاولن وحتى موظفي �لأم��ان��ة �ل��ذي��ن م يتعودو� على �أ�سلوبه ي‬ ‫�لعمل‪ .‬ف��اخ��اف جعل عرعر ول «ت�ه��ون رف�ح��اء» بائ�سة زي��ادة على‬ ‫بوؤ�سها �ل�سابق تنتظر من ينقذها من و�سعها �م��ردي على م�ستوى‬ ‫�خدمات و�إهمال �م�سروعات �ل�سرورية للمو�طنن‪.‬‬ ‫�ألي�س �أوى مجل�سنا �أن يرفع خطاب ًا بعيد� عن «�لبهرجة» �لإعامية‬ ‫يو�سح �ل�سورة كاملة لاأمر من�سور بن متعب وزير �ل�سوؤون �لبلدية‬ ‫�لذي �أمنى كما يتمنى �أهل �منطقة �أن يقوم بزيارة لرى بعينه �أوجه‬ ‫�لتق�سر و�لإهمال؟‪.‬‬ ‫فذلك �لبيان ك�سف عجز �لأم��ن �أم��ام ج��ار تكتلو� لي�سبحو�‬ ‫قوة «�أ ّرقته» فعطلو� �م�ساريع وماطلو� بها طلب ًا لامتياز�ت و«�لدلع»‬ ‫�ل�سابق �لذي «�سلب» منهم ب�سببه فاأ�سبحت عرعر ميتة «تنمويا» تنتظر‬ ‫رحمة ربك‪ ..‬ويبقى �ل�سوؤ�ل‪ :‬ما ذنب �مو�طن ي عرعر‪ ..‬وهل من حل‬ ‫للخاف؟‪.‬‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫«تعليم اأحساء» تستعد استقبال‬ ‫طلبات الترشيح لمشرفي المناهج‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫تعتزم اإدارة الربية والتعليم ي ا�شتقبال طلبات الر�شيح لرنامج‬ ‫م�شري امناهج للف�شل الدرا�شي الثاي لعام ‪1433‬ه�‪1434‬ه� وفق ال�شروط‬ ‫الواردة من وزارة الربية والتعليم واأكدت الإدارة على جميع اإدارات امدار�س‬ ‫ب�شرورة اإب��اغ ام�شرفن الربوين واأخ��ذ تواقيعهم بالعلم والرفع اإى‬ ‫اإدارة التدريب الربوي بالإدارة بامر�شحن الراغبن ي ح�شور الرنامج‬ ‫امذكور بال�شتمارة واإر�شالها بعد تعبئتها اإلكرونيا على الريد الإلكروي‬ ‫‪ ،edu31@hasaedu.info‬وي موعد اأق�شاه يوم الأربعاء اموافق‬ ‫‪28/1/1434‬ه�‪ ،‬على اأن ت�شلم بقية النماذج وام�شتندات امطلوبة مناولة‬ ‫بخطاب ر�شمي ي موعد اأق�شاه الأربعاء اموافق ‪6/2/1434‬ه�‪.‬‬

‫‪ 550‬طالبة عن مقاعدهن الدرا�شية‪ ،‬وذل��ك احتجاج ًا‬ ‫على و�شع امبنى امدر�شي امتهالك وال��ذي يعاي من‬ ‫ت�شدعات ي جدرانه‪ ،‬فيما جمعت اأمهات الطالبات‬ ‫ي مكتب تعليم القطيف للبنات للمطالبة بو�شع حلول‬ ‫عاجلة للمبنى ال��ذي اأ�شبح يهدد �شامة الطالبات‪،‬‬ ‫بح�شب ما ذكرنه‪ ،‬فيما اأو�شت وزارة الربية والتعليم‬ ‫بت�شكيل جنة حايدة للك�شف على امدر�شة وذلك بناء‬ ‫على رغبة اأولياء الأمور‪ ،‬وخل�شت نتائج الك�شف اإى‬ ‫اأن امبنى امدر�شي ي�شكل بيئة غر �شاحة للدرا�شة‪.‬‬

‫ألف طالب يؤدون اختبار القدرات العامة في الخفجي‬

‫المصطفى لـ |‪ :‬قرار نقل الورش العشوائية لصناعية‬ ‫أبو معن في القطيف ينتظر التنفيذ منذ ثاثين عام ًا‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اإليه الك�شف على امدر�شة‪ ،‬اأبلغه ب �اأن هناك موافقة‬ ‫مبدئية على اإج��راء �شيانة للمدر�شة ي فرة لتزيد‬ ‫عن �شهرين‪،‬لفت ًا اإى اأن لقاء �شيتم اليوم اأو غدا مع‬ ‫م�شوؤوي مكتب الربية والتعليم ي ال�شرقية مع اأولياء‬ ‫الأم��ور لو�شع اللم�شات الأخ��رة على اإن�ه��اء م�شكلة‬ ‫امدر�شة وعودة الطالبات اإى مقاعدهن الدرا�شية ي‬ ‫امدر�شة اجديدة بعد غياب ا�شتمر لأ�شبوع‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأن امدر�شة البتدائية الأوى للبنات ي‬ ‫بلدة العوامية �شهدت الأ�شبوع اما�شي تغيب اأكر من‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫ك�شف رئي�س امجل�س البلدي‬ ‫ال �� �ش��اب��ق ي ح��اف �ظ��ة القطيف‬ ‫ال��دك �ت��ور ري��ا���س ام�شطفى‪ ،‬اأن‬ ‫م�شروع نقل الور�س الع�شوائية‬ ‫اإى �شناعية اأبو معن ي امحافظة‬ ‫ينتظر التنفيذ منذ ث��اث��ة عقود‬ ‫وحتى الآن دون اأن حرك البلدية‬ ‫�شاكن ًا‪.‬‬ ‫واأو�� �ش���ح اأن خ �ط��ط اأب ��و‬ ‫م�ع��ن رق��م ‪112‬ق وال� ��ذي اعتمد‬ ‫ي ‪23/6/1402‬ه�‪ ،‬اأي منذ ‪31‬‬ ‫ع��ام� ًا ون�شف‪ ،‬م�ك��وّن م��ن ‪1842‬‬ ‫قطعة‪ ،‬وزع��ت منها ‪ 1238‬قطعة‬ ‫منح �شكنية‪ ،‬و‪ 604‬قطعة لأعمال‬ ‫�شناعية تنتظر التطوير والتوزيع‬ ‫منذ ذلك احن وحتى الآن‪ ،‬مبيّن ًا‬ ‫اأن تاأخر ذلك طيلة هذه الفرة كان‬ ‫ول يزال اأحد اأ�شباب �شح الأرا�شي‬ ‫ي امحافظة‪ ،‬وذلك لعدم تنميتها‬ ‫طيلة تلك الأع��وام لا�شتفادة منها‬ ‫وهو حال خططات منح اأخرى‪،‬‬ ‫وال� �ت ��ي وزع � ��ت ع �ل��ى م��واط �ن��ن‬

‫د‪ .‬ريا�س �م�سطفى‬ ‫خارج امحافظة مثل خطط ‪848‬‬

‫وخطط ال�شاحية ‪-‬غ‪ -‬وغرها‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن امجل�س البلدي‬ ‫ي جل�شته العادية ال�‪ 51‬من دورته‬ ‫الأوى وال� �ت ��ي ع �ق��دت ب�ت��اري��خ‬ ‫‪4/11/1429‬ه�‪ ،‬ناق�س وب�شورة‬ ‫اأول��ي��ة ال��و� �ش��ع اح� ��اي مخطط‬ ‫امنطقة ال�شناعية ي منطقة اأبو‬ ‫معن و�شبل ال�شتفادة الق�شوى‬ ‫م��ن��ه ي ن��ق��ل ج �م �ي��ع ال ��ور� ��س‬ ‫الع�شوائية امخالفة امنت�شرة ي‬ ‫م��دن وق��رى مدينة �شفوى وعلى‬

‫مداخلها الرئي�شية‪ ،‬وك��ذا زي��ادة‬ ‫اإيرادات البلدية نتيجة تاأجر هذه‬ ‫الأرا�شي على اأ�شحاب الور�س‪.‬‬ ‫وذك ��ر ام�شطفى اأن ��ه وعلى‬ ‫��ش��وء م��ا اأو��ش�ح��ه رئي�س بلدية‬ ‫القطيف ع�شو امجل�س امهند�س‬ ‫خ��ال��د ب��ن ع �ل��ي ال ��دو�� �ش ��ري‪ ،‬من‬ ‫اأن اأرا���ش��ي امنطقة ال�شناعية‬ ‫ل ي �ت��م ا� �ش �ت �ث �م��اره��ا واإم � ��ا يتم‬ ‫تاأجرها ح�شب لئحة الت�شرف‬ ‫ي ال�ع�ق��ارات البلدية‪ ،‬وتاأكيده‬ ‫ح��اج��ة ه ��ذه امنطقة اإى اإك �م��ال‬ ‫باقي اخدمات ال�شرورية كامياه‬ ‫والكهرباء حتى ت�شتطيع البلدية‬ ‫م��ن ا�شتكمال �شفلتتها واإنارتها‬ ‫ومن ثم تاأجرها‪ ،‬وبعد امناق�شة‬ ‫وتداول الراأي اتفق على اأن يقدم‬ ‫رئي�س البلدية تقرير ًا مف�ش ًا عنها‬ ‫خ��ال الفرة امقبلة لعر�شه على‬ ‫امجل�س‪ ،‬اإل اأن التقرير م ي�اأت‬ ‫رغم مرور �شنوات على امخاطبة‪،‬‬ ‫ورغ� ��م ح��اج��ة ام �ح��اف �ظ��ة املحة‬ ‫ل�شرورة ال�شتفادة الق�شوى من‬ ‫تلك الأرا�شي‪.‬‬

‫�لطاب �أثناء �لختبار ي �خفجي‬

‫اخفجي ‪ -‬اأحمد غاي‬ ‫اأدى اأك��ر م��ن األ��ف طالب م��ن ال�شف ال�ث��اي والثالث ثانوي‬ ‫محافظة اخفجي اأم�س الأول‪ ،‬اختبار القدرات العامة ي مدر�شة‬ ‫اخالدية الثانوية على فرتن �شباحية وم�شائية‪ ،‬حيث اأدى ‪504‬‬ ‫ط��اب اختبار ال �ق��درات ي ف��رة ال�شباح‪ ،‬بينما اأدى ‪ 522‬طالب ًا‬ ‫الختبار ي فرة ام�شاء‪ .‬و�شتعلن النتائج خال الأ�شابيع امقبلة‪.‬‬

‫لقاء يجمع الدارسات ومعلمات «المقرأة‬ ‫الهاتفية» في جمعية تحفيظ الجبيل‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫نظمت اجمعية اخرية لتحفيظ ال�ق��راآن الكرم محافظة اجبيل‬ ‫ّ‬ ‫معلماتهن بقاعة القنا�س مبنى‬ ‫اأول لقاء يجمع دار�شات امقراأة الهاتفية مع‬ ‫اجمعية وبح�شور اأربعن طالبة‪ ،‬حيث م التاأكيد على مبداأ الإخا�س‬ ‫والإتقان ي العمل‪ ،‬وا�شت�شعار �شرف تعليم كتاب الله عز وجل ومنزلته‪.‬‬ ‫و�شهد اللقاء ع��ددا من الفقرات القراآنية وام�شابقات التناف�شية وعرو�س‬ ‫مقاطع لأف�شل طريقة حفظ القراآن الكرم والأخطاء ال�شائعة ي قراءة �شورة‬ ‫الفاحة وغرها من الفقرات‪ .‬واأو�شحت مديرة الإ�شراف الن�شائي باجمعية‬ ‫فريال الزامل‪ ،‬باأن امقراأة تهدف اإى حفظ كتاب الله برواية حف�س عن عا�شم‬ ‫(عر الهاتف) للمراأة ام�شلمة‪ ،‬وربط امراأة ام�شلمة بكتاب الله‪ ،‬مع ا�شتثمار‬ ‫وقت الفراغ‪ ،‬وكذلك ت�شويب وت�شحيح قراءة القراآن الكرم عند من ل تتقن‬ ‫القراءة‪ ،‬م�شيفة اأن امقراأة ت�شتهدف جميع الأعمار وام�شتويات‪ .‬و�شهدت‬ ‫امقراأة الهاتفية الن�شائية اإقبال كبرا من ختلف مناطق امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬حيث التحقت اأكر من ‪ 64‬قارئة ي اأول �شهر من افتتاحها‪� ،‬شعي ًا‬ ‫من اجمعية لتو�شيع نطاق ن�شاطاتها وتفعيل مثل هذه اخدمة والتقنيات‬ ‫التي باتت اأمر ًا مهم ًا ي دائرة ن�شر القراآن الكرم وتعليمه‪.‬‬


‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫حريق يلتهم ‪ 15‬سيارة وخمسة صهاريج بترول فارغة في الجبيل‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫ق�ش ��ى حري ��ق عل ��ى ‪� 12‬شي ��ارة‬ ‫�شغ ��رة‪ ،‬و�شاحنت ��ن‪ ،‬وبا� ��ص �شع ��ة‬ ‫خم�ش ��ن راكب� � ًا‪ ،‬وخم�ش ��ة �شهاري ��ج‬ ‫(فارغ ��ة) ت�شتخدم لتخزين امحروقات‬ ‫البرولية ي اجبيل اأم�ص‪.‬‬ ‫ومكن ��ت اأربع ف ��رق م ��ن الدفاع‬ ‫ام ��دي‪ ،‬ت�شاعده ��ا جن ��ة اجبي ��ل‬ ‫للط�ارئ «جماعة»‪ ،‬وفرقة اإطفاء تابعة‬ ‫ل�شرك ��ة حديد‪ ،‬وفرق ��ة اإطفاء من ميناء‬ ‫اجبي ��ل ال�شناعي‪ ،‬وعدد م ��ن وايتات‬

‫البلدية‪ ،‬من اإخماد احريق الذي ن�شب‬ ‫ي تلك ال�شيارات التي كانت ت�جد ي‬ ‫ور�شة لل�شيارات وحطة للمحروقات‬ ‫تتبع ��ان اإح ��دى ال�ش ��ركات ال�طني ��ة‬ ‫الك ��رى‪ ،‬وذل ��ك عل ��ى مدخ ��ل مدين ��ة‬ ‫اجبيل ال�شناعية‪.‬‬ ‫وق ��ال حاف ��ظ اجبي ��ل بالنيابة‬ ‫عبدالله ام�شفر ل�»ال�شرق»‪ ،‬الذي ح�شر‬ ‫اإى م�ق ��ع احري ��ق‪ ،‬اإن التحقيق ��ات‬ ‫جري معرف ��ة اأ�شباب احريق‪ ،‬واأنه ل‬ ‫ت�جد اإ�شابات ب�شرية‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأو�ش ��ح امتح ��دث‬

‫الإعام ��ي مديري ��ة الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫امنطقة ال�شرقية بالنياب ��ة العقيد علي‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬اأن حريق� � ًا ن�ش ��ب‪ ،‬اأم�ص‪،‬‬ ‫داخ ��ل �ش ���ر تق ��در م�شاحت ��ه بح�اي‬ ‫مائتي مر مربع تابع لإحدى ال�شركات‬ ‫ي حافظة اجبي ��ل نتج عنه احراق‬ ‫‪�١٢‬شيارة �شغ ��رة‪ ،‬وخم�شة �شهاريج‬ ‫ت�شتخ ��دم للديزل (فارغ ��ة من الديزل)‪،‬‬ ‫و�شاحنتن‪ ،‬م�شيف ًا اأنه مت حا�شرة‬ ‫احري ��ق ومنع ��ه م ��ن النت�ش ��ار اإى‬ ‫ام�اقع امجاورة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اأرب ��ع ف ��رق م ��ن الدفاع‬

‫امدي با�شرت احريق م�شاركة جنة‬ ‫اجبي ��ل للط ���ارئ «جماع ��ة»‪ ،‬وفرق ��ة‬ ‫اإطفاء تابعة ل�شركة حديد‪ ،‬وفرقة اإطفاء‬ ‫من ميناء اجبيل ال�شناعي‪ ،‬وعدد من‬ ‫وايتات البلدية‪ ،‬وم ينتج عن احريق‬ ‫اأية اإ�شابات‪ ،‬وم ��ازال التحقيق جاريا‬ ‫معرفة اأ�شاب احادث‪.‬‬ ‫ور�ش ��دت «ال�ش ��رق» وج ���د‬ ‫الدوري ��ات الأمني ��ة وف ��رق م ��ن الهال‬ ‫الأحم ��ر‪ ،‬ودوري ��ات الأم ��ن ال�شناعي‬ ‫التابع للهيئة املكية للجبيل وينبع ي‬ ‫م�قع احريق‪.‬‬

‫القحطاني‪ :‬الحريق ناتج عن تماس كهربائي‬

‫أربع وحدات من الدفاع المدني تسيطر على‬ ‫حريق في أحد عنابر سجن جازان العام‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫با�شرت اأربع وح ��دات للدفاع‬ ‫ام ��دي ي مدين ��ة ج ��ازان م�ش ��اء‬ ‫اأم�ص الأول‪ ،‬حريق ��ا اندلع ي اأحد‬ ‫عناب ��ر ال�شج ��ن الع ��ام ي امدخ ��ل‬ ‫ام� ��ؤدي اإى طريق اأح ��د ام�شارحة‬ ‫من الناحية اجن�بية ال�شرقية ي‬ ‫جازان‪.‬‬ ‫وتق ���ل التحقيق ��ات الأولي ��ة‬ ‫اإن احري ��ق ن ��اج ع ��ن ما� ��ص‬ ‫كهربائ ��ي بالتمدي ��دات الداخلي ��ة‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫فرق الدفاع امدي اأثناء مبا�سرتها حريق �سجن جازان‬ ‫لأحد العنابر‪ ،‬ما دعا اإى ال�شتعانة‬ ‫بالدفاع امدي خ�شية تفاقم ام�قف اإى ام�ق ��ع وقامت باإطفاء احريق مديري ��ة الدف ��اع ام ��دي ي منطقة‬ ‫وانت�ش ��ار احريق ب�ش ��كل قد ي�شل والتاأك ��د من ال�شيط ��رة عليه نهائيا ج ��ازان الرائ ��د يحيى ب ��ن عبدالله‬ ‫القحط ��اي اأن غرف ��ة القي ��ادة‬ ‫اإى العناب ��ر الأخ ��رى واأق�ش ��ام فيما م تقع اأية اإ�شابات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي وال�شيطرة اأُبلغت ي ‪ 11،35‬دقيقة‬ ‫ال�شجن‪ ،‬وعلى الف�ر انتقلت الفرق‬

‫م�ش ��اء اخمي� ��ص ب�ج ���د حري ��ق‬ ‫ي العن ��ر رق ��م (‪ )4‬ي �شج ���ن‬ ‫جازان‪ ،‬وم انتقال وحدات الدفاع‬ ‫ام ��دي الداخلي ��ة ي كل م ��ن‪ :‬حي‬ ‫البلد‪ ،‬وال�شناعية‪ ،‬وحي ال�شاطئ‪،‬‬ ‫واميناء لل�شيطرة على احريق‪.‬‬ ‫واأك ��د الرائ ��د القحط ��اي اأن‬ ‫الف ��رق مكنت من اإخم ��اد احريق‬ ‫ال ��ذي ن�ش ��ب ي قاط ��ع كهربائ ��ي‬ ‫ي العن ��ر وم اإج ��اء النزلء عن‬ ‫طريق اإدارة ال�شج�ن دون حدوث‬ ‫اأي اإ�شاب ��ات اأو وفي ��ات‪ ،‬م�ش ��را‬ ‫اإى اأن احري ��ق ن ��اج ع ��ن ما�ص‬ ‫كهربائي‪ ،‬وم عمل ح�شر م�شرك‬ ‫مع اجهات ام�شاندة وام�شاركة ي‬ ‫احت�اء احري ��ق وت�شليم احادث‬ ‫لإدارة ال�شج�ن‪.‬‬

‫إحباط تهريب ‪ 700‬كيلو حشيش إصابة زوجة في اصطدام سيارة برصيف‬ ‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬ ‫مك ��ن رج ��ال اجم ��ارك ي‬ ‫امين ��اء اج ��اف بجم ��رك الريا�ص من‬ ‫اإحب ��اط عملية تهري ��ب كمية كبرة من‬ ‫اح�شي� ��ص امخدر بلغ وزنه ��ا اأكر من‬ ‫‪ 700‬كيل� جرام� � ًا من اح�شي�ص كانت‬ ‫خباأة بطريقة �شري ��ة داخل جاويف‬ ‫مكائن حديدية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير عام جم ��رك الريا�ص‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن حم ��د الع ���اد‪ ،‬ي‬ ‫ت�شري ��ح �شحفي‪ ،‬اإن رج ��ال اجمارك‬ ‫مكن�ا بف�ش ��ل الله تعاى عند تفتي�ص‬ ‫«حاويات» �شح ��ن و�شلت اإى اجمرك‬

‫مصرع وإصابة‬ ‫أربعة في حادث‬ ‫بوادي بن‬ ‫هشبل‬

‫من اإحدى الدول الآ�شي�ية من العث�ر‬ ‫عل ��ى «‪ »495‬باط ��ة ح�شي� ��ص ت ��زن‬ ‫(�شبعمائة وثاثة وثاثن كيل�جراما‬ ‫واأربعة م ��ن الع�شرة من الكيل�جرام)‪،‬‬ ‫كان ��ت خباأة داخل ث ��اث مكائن لثني‬ ‫احديد ج�فة بطريقة �شرية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد مدي ��ر عام جم ��رك اميناء‬ ‫اج ��اف بالتع ��اون البناء م ��ع امديرية‬ ‫العام ��ة مكافحة امخ ��درات التي قامت‬ ‫باتخاذ الازم‪ ،‬م�شدد ًا ي ال�قت نف�شه‬ ‫عل ��ى يقظ ��ة رج ��ال اجم ��ارك ي كافة‬ ‫امنافذ اجمركية و�شعيهم احثيث ي‬ ‫الت�شدي لكل ما من �شاأنه الإخال باأمن‬ ‫ال�طن وام�اطن ‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬ ‫ل �ق��ي ث��اث��ة اأ� �ش �خ��ا���ص م�شرعهم‬ ‫واأ�شيب رابع ي حادث مروع وقع م�شاء‬ ‫اأم�ص الأول على طريق وادي بن ه�شبل‬ ‫بالقرب من ال�شناعية اجديدة‪.‬‬

‫حطام ال�سيارة بعد ا�سطدامها بالر�سيف‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫اأ�شيب ��ت زوج ��ة بر�ش�� ��ص نتيج ��ة انح ��راف �شي ��ارة م ��ن ن ���ع دات�ش ���ن‬ ‫وا�شطدامها ب�شياج خر�شاي‪ ،‬يق�دها زوجها ام�شن ي حفر الباطن‪ ،‬اأم�ص‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�شب ��ب الأمط ��ار امت��شط ��ة التي هطلت على امحافظ ��ة واأدت اإى ت � ٍ‬ ‫�دن ي حركة‬ ‫امرور ن�شبي ًا‪ .‬كما هطلت الأمطار كذلك على القرى والهجر التابعة للمحافظة‪ ،‬ما‬ ‫نتجت عنها م�شتنقعات مائية على الطرق ال�شريعة والداخلية‪.‬‬

‫وك��ان��ت ��ش�ي��ارة م��ن ن ���ع كابر�ص على اأثره حريك فرق الإنقاذ والإ�شعاف‪.‬‬ ‫ي�شتقلها ث��اث��ة اأ� �ش �خ��ا���ص ق��د ت���ف���ا وقامت ف��رق الإن�ق��اذ با�شتخراج اجثث‬ ‫ج�م�ي�ع� ًا ا� �ش �ط��دم��ت ب� �اأخ ��رى م��ن ن���ع من بن حطام ال�شيارة الكابر�ص‪ ،‬فيما‬ ‫�شا�ص ي�شتقلها رج��ل م�شن‪ ،‬وبا�شرت م ا�شتخراج ام�شن وه� على قيد احياة‬ ‫غرفة العمليات بالدفاع ام��دي والهال ونقله ب�ا�شطة �شيارات الهال الأحمر‬ ‫الأحمراحادث اإذ تلق�ا باغ ًا باحادث م اإى م�شت�شفي خمي�ص م�شيط العام‪.‬‬

‫كريكاتر حليات �ص‪ 7‬عبدالله اآل عمران‬ ‫كريكاتر حليات �ص‪ 7‬عبدالله اآل عمران‬

‫عبدالله اآل عمران‬

‫(ال�سرق)‬

‫أنين الكام‬

‫سرنا يا رب؟‬ ‫ما ّ‬ ‫علي مكي‬

‫الفرق تطفئ النران ي اإحدى ال�ساحنات امحرقة‬

‫(ال�سرق)‬

‫مصدر لـ |‪ :‬معدل ضبطيات الخمور في‬ ‫جسر الملك فهد ما بين أربع إلى خمس يومي ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأو�شح م�شدر ي جمارك ج�شر‬ ‫املك فهد بامنطقة ال�شرقية ل�«ال�شرق»‬ ‫اأم� ��ص‪ ،‬اأن مع ��دل ال�شبطيات الي�مية‬ ‫للخم ���ر الت ��ي يت ��م �شبطها م ��ن قبل‬ ‫رج ��ال اجم ��ارك ي اج�ش ��ر ماب ��ن‬ ‫اأرب ��ع اإى خم� ��ص �شبطي ��ات ي�مي� � ًا‪،‬‬ ‫الت ��ي يق ���م البع� ��ص بتخبئته ��ا ي‬ ‫اأماكن متفرقة من ال�شيارات‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن اجن�شي ��ات غ ��ر‬ ‫ال�شع�دي ��ة واخليجي ��ة ه ��ي الأك ��ر‬ ‫معد ًل‪ ،‬م�شرا اإى اأنه يتم التعامل مع‬ ‫جميع ال�شبطي ��ات واإحالتها للجهات‬ ‫امخت�ش ��ة لتطبي ��ق العق�ب ��ة امرتبة‬

‫على كمية التهريب ون�عيتها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن هن ��اك �شبطي ��ات‬ ‫تدخل �شمن الرويج والبع�ص الآخر‬ ‫يدخل ي عملية ال�شتخدام ال�شخ�شي‬ ‫ولكل منها عق�بات واإجراءات خا�شة‬ ‫حددها جهة الخت�شا�ص‪.‬‬ ‫وقال اإن م�قع اجمارك باج�شر‬ ‫يحظ ��ى بتنفي ��ذ م�ش ��روع التاأهي ��ل‬ ‫والت��شع ��ة اجديدة من خ ��ال اإعادة‬ ‫ال�شفلت ��ة وعم ��ل الأر�شف ��ة اخا�ش ��ة‬ ‫ب�ق�ف ال�شي ��ارات القادمة للتفتي�ص‬ ‫ال ��ذي اأو�ش ��ك عل ��ى النتهاء م ��ن اأجل‬ ‫حقي ��ق خدم ��ات اأف�ش ��ل للم�شافرين‬ ‫وامغادري ��ن ي اجانب ��ن ال�شع�دي‬ ‫والبحريني‪.‬‬

‫�وزع ي (امخادع) واجحور‪ ،‬ي امباي‬ ‫اأيها (الهواء)‪� ،‬ساف ْر ت� ْ‬ ‫وام�ساكن وام�ساجد وامعابد وامتاجر وامقاهي وام��اع��ب واماهي‬ ‫والأغ��اي‪ ،‬وي ال�ساحات والرايات (والنايات) واحكايات والكلمات‪.‬‬ ‫انفث النفحات فما تبقى من الليل فينا‪ ،‬انت�سلنا يا هواء من اأح�سان نومنا‪،‬‬ ‫فمنا الذين يرقدون ي كل حن وما زالوا (رقادى) ي كهوف ال�سمت‬ ‫وال�سجر الطويل‪ ،‬والذين ما يناموا بعد‪ ،‬والذين ل ينامون اأ�س ًا من‬ ‫اأجل اأن يحر�سوا نوم ع�سافرهم ي ام�ساء‪ .‬قل لنا يا هواء‪ :‬ل تناموا‪،‬‬ ‫وزفَنا جميع ًا اإى نومك ام�ستهى‪ .‬تعالوا اإى فِ َ�سةِ الع�سق ال�سافية هذه‬ ‫بكل ما ملوؤها من عناق ل �سوءة فيه‪ ،‬طالعوا اأمكم‪ /‬اأر�سكم العا�سقة‪،‬‬ ‫واحب يوم ًا‪ ،‬بل �س ّيد ج�سر اليقن با َأن ال�سما َء كرم ٌة‬ ‫ما ه َدها الع�سقُ‬ ‫ّ‬ ‫وحنون ٌة وعطوف ٌة وحليم ٌة‪ ،‬وما تلك ال�سفات اإل نقطة واح��دة من بحر‬ ‫�سوء (امنر) على الدوام‪ .‬ه ّيا اخرجوا وانظروا بقلوبكم قبل عيونكم‬ ‫كيف (تو�سو�ض) ال�سما ُء الأر��َ�ض‪ ،‬والأر��ُ�ض ال�سما َء‪ ..‬تدوخُ الأر�ض‪،‬‬ ‫وتهتز اأعطافها غبط ًة بالرواء‪ .‬ولتقراأوا جيد ًا مطر الكرم‪ ،‬غي َثه‪ُ ،‬ح َبه‬ ‫كي تعرفوا ا َأن احيا َة‬ ‫(والر�سالت) التي يكتبها بحر اماء ي ق ََطراتِ هِ ‪ْ ،‬‬ ‫ّعناع ي �ساي ال�سباح‪ ،‬ل بحروبها واقتتال‬ ‫جميل ٌة ب�سفائها وب�ساطةِ الن ِ‬ ‫ظنونها و�سجالت ال�سغينة واحقد واج�سع اجاهل عن معنى الوجود‪.‬‬ ‫فهل نعي اأو اأن�ن��ا ن�ستمر ي ال ��دوران ي م�ي��دان ال�سقاء يلفنا‬ ‫غمو�ض الو�سوح‪ ،‬و�سوح الغمو�ض يعمينا عن امعنى اجليل ما وراء‬ ‫اماء‪ ،‬ما �س ّرنا يا رب اإذ ل يردنا اإليك اإل عقابك بعد اأن ي�سد اأوتار اخوف‬ ‫ي (كمنجات) قلوبنا‪( ،‬والثواب) كان بن اأيدينا ي�سبقنا وجوده وم نره‬ ‫مثلما م تب�سر الأرواح �سحر اماء يبعثه بهاء البهي لي�سيء َ‬ ‫ليل نفو�سنا‬ ‫قم ٌر وا�سع يزيد التماع ًا كلما اأظلمت احياةُ‪ ..‬زدنا يا هوا َء الله يا ن�سماته‬ ‫ونفحاته يا جمال اجميل‪.‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫جمان‬

‫أفراح الوطن تتواصل بنجاح العملية الجراحية للملك‬

‫عمت الجميع بالخير‬ ‫مسؤولون ومواطنون‪ :‬اأيادي البيضاء لخادم الحرمين الشريفين َ‬ ‫امناطق ‪ -‬ال�صرق‬

‫زينب الهذال‬

‫شمس‬ ‫بمائة ألف يورو‬ ‫(فيجاني ��ا) ه ��ي من‬ ‫ق ��رى ال�ش ��مال الإيط ��اي‬ ‫تق ��ع ي قع ��ر واد عمي ��ق‬ ‫حاط ��ة باجبال ال�ش ��اهقة‬ ‫م ��ا يحرمه ��ا م ��ن اأ�ش ��عة‬ ‫ال�ش ��م�س ي ف�ش ��ول‬ ‫ال�ش ��تاء حتى اأن �ش ��كانها‬ ‫داأب ��وا عل ��ى الحتف ��ال‬ ‫�شنوي ًا ي الن�شف الثاي‬ ‫م ��ن �ش ��هر فراي ��ر بع ��ودة‬ ‫اأ�شعة ال�شم�س اإليهم‪.‬‬ ‫ومطل ��ع ‪2006‬م‬ ‫توقفت الحتفالت!‬ ‫م يهاج ��روا وم‬ ‫يب ��ادوا ع ��ن بك ��رة اأبيهم‪..‬‬ ‫ل اأب ��د ًا‪ ،‬كل م ��ا هنال ��ك اأن‬ ‫‪ 185‬ف ��ردا وهم جمل‬ ‫�ش ��كان القري ��ة البالغ ��ة‬ ‫م�ش ��احتها (‪)13.7‬‬ ‫كيل ��و م ��ر ق ��رروا اأن هذا‬ ‫م يع ��د مقب ��و ًل واأنه ��م‬ ‫ل ��ن يركن ��وا له ��ذا اح ��ال‬ ‫البائ� ��س فال�ش ��تاء الطويل‬ ‫برودته مريرة‪ ..‬لذا جلبوا‬ ‫ال�ش ��م�س اإى قل � ِ�ب قريتهم‬ ‫وقعرها!‬ ‫�ش ��احب الفكرة اأحد‬ ‫اأبناء القرية وهو امهند�س‬ ‫(جيكام ��و بون ��زاي)‬ ‫ال ��ذي �ش ��مم م ��راآة كبرة‬ ‫و�ش ��عت على اإحدى القمم‬ ‫امطل ��ة على القري ��ة مهمتها‬ ‫جمي ��ع اأ�ش ��عة ال�ش ��م�س‬ ‫وعك�ش ��ها عل ��ى القرية من‬ ‫خال حوا�شيب وبتقنيات‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫تلك ال�شم�س اجديدة‬ ‫كلفتهم مائة األف يورو‪..‬‬ ‫قرار‪..‬‬ ‫اأيعجزن ��ا جل ��ب‬ ‫ال�شم�س اإى ُق ُلوبِ نا؟‬ ‫فه ��ي اأ�ش ��غر م ��ن‬ ‫قريتهم بكثر!‬ ‫وال�ش ��م�س النج ��م‬ ‫دلي ��ل وعام ��ة اإر�ش ��اد‬ ‫ل ��دروب احي ��اة‪ ،‬ول ��ك اأن‬ ‫تتخي ��ل ج ��از ًا �شم�ش ��ك‬ ‫غائب ��ة بفع ��ل �ش ��عوبات‬ ‫احي ��اة‪ ..‬اأتتوه وتنه�ش ��ك‬ ‫�ش ��باع الأي ��ام والظروف؟‬ ‫اأم تخل ��ق لذات ��ك �شم�ش� � ًا‬ ‫خا�ش ��ة تك ��ون ه ��ي دليلك‬ ‫ي ال ��دروب امظلم ��ة؟‪.‬‬ ‫لأنك لن ت�شتطيع اأن تعتمد‬ ‫بالكلي ��ة عل ��ى ال�ش ��م�س‬ ‫الأ�شا�ش ��ية الت ��ي ت�ش ��رق‬ ‫على اجميع فلها �ش ��اعات‬ ‫غي ��اب وت�ش ��يبها حظات‬ ‫ك�شوف‪ .‬اأما �شم�شك فاأنت‬ ‫�شيدها‪..‬‬ ‫ه ��ذه ال�ش ��م�س ق ��د‬ ‫تك ��ون مب ��داأً‪ ..‬اأو هدف� � ًا‪..‬‬ ‫ورم ��ا خوف� � ًا من ف�ش ��ل‪..‬‬ ‫اأو حت ��ى حب� � ًا م�ش ��رق ًا ي‬ ‫حياتك‪ ..‬ولتبقى �شم�ش ��ك‬ ‫متقدة‪ ..‬اجعلها �شرك‪.‬‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫توا�ص ��لت بالأم�س تهاي ام�ص� �وؤولن‬ ‫وامواطنن خادم احرمن ال�صريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبد العزيز اآل �صعود‪ ،‬منا�صبة‬ ‫جاح العملي ��ة اجراحية الت ��ي اأجريت له‬ ‫وتكللت بالنجاح‪ .‬وتدفقت ام�ص ��اعر معرة‬ ‫عن حالة من ال�ص ��رور مزوجة بال�صكر لله‬ ‫عل ��ى ج ��اح العملية‪ .‬واأك ��دوا ل� «ال�ص ��رق»‬ ‫�صعادتهم بنجاح العملية راجن من الله اأن‬ ‫يدم ال�صحة والعافية على املك‪.‬‬ ‫وق ��دم وزي ��ر ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫الدكت ��ور يو�ص ��ف العثيم ��ن التهنئ ��ة اإى‬ ‫خ ��ادم احرمن منا�ص ��بة ج ��اح العملية‪.‬‬

‫م�ص ��را اإى اأن اأبن ��اء وبن ��ات الوطن الأبي‬ ‫كانوا‪ ،‬وبقلوب معلقة‪ ،‬ينتظرون نباأ جاح‬ ‫العملي ��ة من ��ذ اأن دخ ��ل والدنا ام�صت�ص ��فى‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ابته ��اج الوطن وفرحت ��ه الغامرة‬ ‫بهذه امنا�صبة ال�ص ��عيدة لتدل دللة را�صخة‬ ‫عل ��ى التاحم الأ�ص ��يل والوح ��دة احقيقة‬ ‫بن القيادة وال�صعب كاأ�صرة وطنية واحدة‬ ‫يزينها و�صاح امحبة والوفاء‪.‬‬ ‫كم ��ا رف ��ع م�ص ��اعد رئي� ��س جل� ��س‬ ‫ال�صورى الدكتور فهاد احمد التهنئة خادم‬ ‫احرمن ال�ص ��ريفن ووي عهده وال�ص ��عب‬ ‫ال�صعودي منا�صبة جاح العملية‪ .‬وقال اإن‬ ‫ام�صاعر الفيا�صة التي عر عنها امواطنون‬ ‫ج ��اه مليكه ��م وقائده ��م تعك� ��س امكان ��ة‬

‫عبدالله امو�صى‪ ،‬با�صمه‬ ‫الكب ��رة التي يحتلها ي‬ ‫ونياب ��ة ع ��ن من�ص ��وبي‬ ‫قلوبه ��م وودهم ووفائهم‬ ‫اجامعة‪ ،‬خادم احرمن‬ ‫وولئهم له‪.‬‬ ‫عل ��ى ج ��اح العملي ��ة‬ ‫م ��ن جانب ��ه رف ��ع‬ ‫اجراحي ��ة‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫مدي ��ر جامعة امل ��ك خالد‬ ‫مواطني هذه الباد دون‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحم ��ن‬ ‫ا�صتثناء م�صرورون بنباأ‬ ‫ال ��داود التهنئ ��ة خ ��ادم‬ ‫جاح العملية‪.‬‬ ‫احرمن‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن هذا‬ ‫وع ��ر حاف ��ظ‬ ‫التفاع ��ل م ��ن قبل �ص ��عب‬ ‫واأه ��اي حافظة عفيف‬ ‫امملكة و�صوؤالهم ام�صتمر‬ ‫عن بالغ �صعادتهم بنجاح‬ ‫عن �صحة املك ودعاوؤهم‬ ‫يو�شف العثيمن‬ ‫العملي ��ة اجراحي ��ة‪.‬‬ ‫ل ��ه دلي ��ل عل ��ى تاح ��م‬ ‫القي ��ادة وال�ص ��عب‪ .‬كما هن� �اأ مدير اجامعة وقال امحافظ فهد بن مريحة تلقينا ب�صعادة‬ ‫ال�ص ��عودية الإلكروني ��ة امكل ��ف الدكت ��ور نباأ ج ��اح العملية‪ ،‬رافعن اأكف ال�ص ��راعة‬

‫ّ‬ ‫حذر من الوجود في مجاري السيول‬

‫الدفاع المدني‪ :‬خطر اأمطار مازال قائم ًا‬ ‫وتوقفها المؤقت ا يعني انتفاء مخاطرها‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ح� � ّذرت امديري ��ة العام ��ة للدف ��اع ام ��دي‬ ‫امواطن ��ن وامقيمن ي امملكة من الوجود ي‬ ‫جاري ال�صيول وبطون الأودية اأثناء خروجهم‬ ‫للتن ��زه اأو الرحات الرية خ ��ال الأيام القليلة‬ ‫امقبلة‪ .‬واأو�صح الناطق الإعامي للدفاع امدي‬ ‫العقي ��د عبدالل ��ه العراب ��ي احارث ��ي‪ ،‬اأن توقف‬ ‫الأمطار التي هطلت على عدد من مناطق امملكة‬ ‫خال الأيام اما�ص ��ية ل يعني بحال من الأحوال‬ ‫انتفاء اخطر‪ ،‬نظ ��ر ًا لحتمالت انتقال الأمطار‬ ‫باج ��اه امناط ��ق امنخف�ص ��ة وكذل ��ك ال�ص ��يول‬ ‫امنقول ��ة وام�ص ��تنقعات والأرا�ص ��ي الطيني ��ة‬

‫الت ��ي ق ��د تعل ��ق به ��ا امركب ��ات‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى‬ ‫خاطر التعر�س لل�صواعق الرعدية وال�صباحة‬ ‫ي ام�ص ��تنقعات‪ ،‬وغره ��ا م ��ن امخاط ��ر الت ��ي‬ ‫ت�صتوجب احذر والتنبّه‪.‬‬ ‫واأكد العقيد احارثي اأنه بالرغم من تفاعل‬ ‫جمي ��ع امواطن ��ن وامقيم ��ن مع جه ��ود الدفاع‬ ‫ام ��دي التوعوي ��ة للوقاية من خاط ��ر الأمطار‬ ‫وال�ص ��يول‪ ،‬والتزامه ��م باإر�ص ��ادات ال�ص ��امة‬ ‫ي رحاته ��م الري ��ة‪ ،‬اإل اأن مواق ��ع التوا�ص ��ل‬ ‫الجتماع ��ي تع � ّ�ج ه ��ذه الأي ��ام وب�ص ��كل لف ��ت‬ ‫م�صاهد ومقاطع م�صورة فيها كثر من امخاطر‬ ‫وعدم الكراث بتعليمات الدفاع امدي من قِبل‬ ‫بع�س ال�ص ��باب‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن تنامي مثل هذه‬

‫ام�صاهد امثرة يبعث على القلق من حوّلها اإى‬ ‫جال للتناف�س بن ال�ص ��باب حول اأف�صل مقطع‬ ‫لخ ��راق جاري ال�ص ��يول ي جمع ��ات امياه‬ ‫العميقة ي بطون الأودية وام�ص ��تنقعات‪ ،‬وهو‬ ‫ما ي�ص ��اعف من احتمالت امخاط ��ر‪ .‬ولفت اإى‬ ‫وجود تن�صيق وتوا�ص ��ل على مدار ال�صاعة بن‬ ‫الدفاع امدي والهيئة العامة لاأر�ص ��اد وحماية‬ ‫البيئة ب�صاأن اأي احتمالت ل�صقوط اأمطار غزيرة‬ ‫عل ��ى اأيّ م ��ن مناطق امملكة‪ ،‬واإر�ص ��ال ر�ص ��ائل‬ ‫حذيري ��ة للمواطنن وامقيمن بهدف جنب ما‬ ‫قد ينج ��م عن ذلك م ��ن خاطر‪ ،‬مهيب� � ًا باجميع‬ ‫اللتزام ما ي�ص ��لهم من اإر�ص ��ادات حذيرية من‬ ‫اأجل �صامتهم‪.‬‬

‫اإى الله بدوام ال�صحة والعافية على املك‪.‬‬ ‫وذكر رئي�س البلدية حمد الغريب اأن خادم‬ ‫احرم ��ن اأب للجميع ومواقفه الإن�ص ��انية‬ ‫واأعمال ��ه اجليل ��ة زرعت اح ��ب ي قلوب‬ ‫اأبناء �ص ��عبه الوي‪ .‬واأ�ص ��اف كل من رجل‬ ‫الأعمال في�ص ��ل ال�ص ��حيل‪ ،‬وع�صو امجل�س‬ ‫البل ��دي نواف امر�ص ��دي‪ ،‬اأن هذه ام�ص ��اعر‬ ‫امتدفقة ابتهاجا بنجاح العملية ج�صد قوة‬ ‫التاحم التي تربط بن املك واأبناء �ص ��عبه‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأع ��رب مدي ��ر ف ��رع وزارة اح ��ج‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة حم ��د البيج ��اوي‪ ،‬ع ��ن‬ ‫خال�س التهنئ ��ة خادم احرم ��ن‪ ،‬قائ ًا اإن‬ ‫اجميع �صعيد بنجاح العملية التي اأجريت‬

‫للملك‪� ،‬ص ��ائ ًا الله اأن متع امليك بال�ص ��حة‬ ‫والعافية ليكمل البناء وقيادة ام�صرة‪ .‬كما‬ ‫هناأ رئي�س امجل�س البلدي بامدينة امنورة‬ ‫الدكت ��ور �ص ��اح ال ��ردادي با�ص ��مه ونيابة‬ ‫عن اأع�ص ��اء امجل� ��س خ ��ادم احرمن على‬ ‫جاح العملية اجراحية‪ .‬ونوه بام�ص ��اعر‬ ‫الوطني ��ة النبيل ��ة التي عر عنه ��ا مواطنو‬ ‫امدينة امنورة جاه قائد ام�صرة امباركة‪.‬‬ ‫كما رفع رئي�س مركز اإمارة مدينة �ص ��مراء‬ ‫منطقة حائل �صام احربي‪ ،‬با�صمه وا�صم‬ ‫اأهاي مدينة �ص ��مراء‪ ،‬وتوابعها‪ ،‬التهاي‬ ‫خادم احرمن ووي عه ��ده الأمن واأمر‬ ‫منطقة حائل ونائبه منا�صبة جاح العملية‬ ‫اجراحية التي اأجريت للملك‪.‬‬

‫أمطار القصيم تغرق الشوارع‬ ‫الق�صيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫هطلت م�ص ��اء اأم� ��س اأمطار متو�ص ��طة اإى غزيرة‬ ‫على منطقة الق�ص ��يم‪� ،‬صملت جميع امدن وامحافظات‬ ‫وامراك ��ز التابع ��ة له ��ا‪ ،‬ما جعل كث ��ر ًا من �ص ��وارع‬ ‫الأحياء تغ ��رق ي امياه‪ ،‬وت�ص ��بب ي وقوع حوادث‬ ‫مروري ��ة لكث ��ر م ��ن م�ص ��تخدي الط ��رق‪ .‬وكان ح ��ي‬ ‫النه�صة الذي يقع بجوار اأ�صواق امبارك‪ ،‬اأكر امناطق‬ ‫امت�ص ��ررة نظر ًا ل�ص ��وء الت�ص ��ريف وجم ��ع كثر من‬

‫امياه ي �صوارعه‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف �صليمان ال�ص ��عوي الو�ص ��ع باأنه �صيئ‬ ‫للغاية رغم اأن الأمطار م تكن بتلك الكثافة‪ ،‬لكن �ص ��وء‬ ‫الت�ص ��ريف ينذر بكثر من ام�صكات‪ ،‬وجب معاجة‬ ‫الو�ص ��ع ي اأ�ص ��رع وقت مكن‪ .‬وقال �صهود عيان من‬ ‫داخل حي الإ�ص ��كان �ص ��مال بريدة‪ ،‬اإن بع�س ال�ص ��كان‬ ‫انتقل ��وا لاإقامة موؤقت ًا مع اأقاربهم ي اأحياء جاورة‪،‬‬ ‫فيما ا�ص ��تاأجر اآخرون �ص ��قق ًا مفرو�صة خوف ًا من تكرار‬ ‫اأمطار العام قبل اما�صي‪.‬‬

‫وادي الفرع‪ ..‬تحذيرات من السيول المنقولة‬ ‫وادي الفرع ‪ -‬عامر العمري‬ ‫م�ص ��حوبة برياح باردة‪� ،‬ص ��الت على‬ ‫اإثرها ال�ص ��يول وال�ص ��عاب والأودية‬ ‫هطل ��ت �ص ��باح اأم� ��س اأمط ��ار ‪ .‬وا�ص ��تغل �ص ��كان امحافظ ��ة وقراها‬ ‫غزيرة اإى متو�ص ��طة عل ��ى حافظة الأجواء وخرجوا باكرا لا�ص ��تمتاع‬ ‫وادي الف ��رع بامدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬به ��ا‪ ،‬رغ ��م حذي ��رات الدف ��اع امدي‬

‫عر ر�صائل الهاتف اجوال وو�صائل‬ ‫التوا�ص ��ل الجتماعي م ��ن القراب‬ ‫من جاري الأودية وال�صيول حفاظ ًا‬ ‫على الأرواح واممتلكات‪ .‬م�صر ًا اإى‬ ‫وجوب احذر من ال�صيول امنقولة‪.‬‬

‫أمطار غزيرة على جدة وثاث حاات جرف في الكامل ‪..‬و«المرور» لـ |‪ :‬نعمل ميداني ًا‪ ..‬وا حوادث غير معتادة‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‪ ،‬بدر احربي‬ ‫هطلت ع�ص ��ر اأم�س اأمطار غزيرة‬ ‫عل ��ى حافظة جدة‪ ،‬دون ت�ص ��جيل اأية‬ ‫ح ��الت طارئ ��ة‪ ،‬فيم ��ا اأب ��دت اجه ��ات‬ ‫امخت�ص ��ة جاهزيته ��ا مراقب ��ة اموقف‬ ‫والتدخل الفوري‪ ،‬خا�صة مع حذيرات‬ ‫الرئا�ص ��ة العامة لاأر�صاد التي اأطلقتها‬ ‫موؤخرا ب�صاأن هطول الأمطار‪.‬‬ ‫وق ��ال امتح ��دث الر�ص ��مي ي‬ ‫امديري ��ة العام ��ة للدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة العقي ��د �ص ��عيد‬ ‫�ص ��رحان ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬اإن ��ه م ت�ص ��جيل‬ ‫ثاث حالت جرف ي حافظة الكامل‬ ‫الت ��ي تعر�ص ��ت لأمط ��ار غزي ��رة‪ ،‬م‬ ‫انت�ص ��ال حالتن ب�ص ��حة جيدة فيما ل‬ ‫يزال البحث جاريا عن الثالثة‪ .‬م�صيفا‬ ‫اأن حافظ ��ة راب ��غ تعر�ص ��ت اأي�ص ��ا‬ ‫لاأمطار لكنها كانت متو�صطة‪.‬‬ ‫واأكد �ص ��رحان اأنه م يتم ت�ص ��جل‬

‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫اأكد امتحدث الر�صمي ي اإدارة مرور حافظة‬ ‫جدة امقدم زيد احمزي‪ ،‬ل�»ال�صرق»‪ ،‬اأنه م ت�صجل‬ ‫اأي حوادث جراء ال�صيول التي هطلت ع�صر اأم�س‬ ‫على جدة �ص ��وى اح ��وادث امعتادة‪ ،‬مو�ص ��ح ًا اأن‬ ‫جدة كما ظهرت اأم�س اأثناء الأمطار‬

‫اأي ��ة ح ��الت طارئ ��ة ج ��راء الأمط ��ار‬ ‫الغزي ��رة الت ��ي هطلت خ�صو�ص� � ًا على‬ ‫جن ��وب امحافظ ��ة‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن ج ��دة‬ ‫م ��رت مرحل ��ة التنبية امتقدم ��ة‪ ،‬التي‬ ‫ب ��داأت م ��ن ال�ص ��اعة الواح ��دة من ظهر‬ ‫اأم�س الأول حتى ال�صاعة ال�صاد�صة من‬ ‫م�صاء يوم اأم�س‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن فر�ص ��ة التنبي ��ه ع ��ن‬ ‫تراك ��م ال�ص ��حب الرعدي ��ة اممط ��رة‬ ‫عل ��ى حافظة ج ��دة مازال ��ت قائمة مع‬

‫(ت�شوير‪ :‬يو�شف جحران)‬

‫ا�ص ��تمرار التنويه‪ ،‬ولي�س التنبيه‪ ،‬اإى‬ ‫�ص ��باح يوم الأحد امقبل حتى ال�صاعة‬ ‫ال�صاد�صة �صباحا‪.‬‬ ‫من جهتها اأهابت امديرية العامة‬ ‫للدف ��اع ام ��دي بجمي ��ع امواطن ��ن‬ ‫وامقيم ��ن توخي اح ��ذر‪ ،‬وعدم قطع‬ ‫الودي ��ان مهما كانت ن�ص ��بة امياه فيها‪،‬‬ ‫والبتعاد عن ال�ص ��دود وام�ص ��تنقعات‬ ‫امائي ��ة‪ ،‬ومتابع ��ة م ��ا ي�ص ��در م ��ن‬ ‫توجيهات واإر�صادات من قبلها‪.‬‬

‫الإدارة لديه ��ا خطة للت�ص ��دي مثل ه ��ذه احالت‪،‬‬ ‫واأنها ي جاهزية تامة‪ ،‬مع وجود تن�صيق كبر مع‬ ‫بقية اجهات الأخرى‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأنه ��م عل ��ى متابع ��ة م�ص ��تمرة م ��ع‬ ‫الأر�ص ��اد وحماي ��ة البيئة ح ��ول هط ��ول الأمطار‬ ‫امرتقبة على امحافظة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن هنالك دوريات‬

‫متابعة للطرقات واأن لديهم فرق ًا م�ص ��اندة كلما زاد‬ ‫هطول الأمطار‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ى احمزي امواطنن وامقيمن بعدم‬ ‫اخ ��روج اأثناء هطول الأمطار اإل ي ال�ص ��رورة‪،‬‬ ‫ون�صحهم بتوخي احيطة واحذر وعدم ال�صرعة‬ ‫والبتعاد عن امواقع التي توجد فيها كثافة اأمطار‪.‬‬

‫توقف الماحة البحرية في جدة‪ ..‬واستمرار الجوية‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأعل ��ن مين ��اء جدة الإ�ص ��امي ع ��ن توقف‬ ‫احرك ��ة اماحي ��ة البحري ��ة ي امين ��اء من ��ذ‬ ‫ال�ص ��اعة الثالثة والن�صف م�ص ��اء اأم�س ب�صبب‬ ‫هطول الأمطار الكثيفة‪.‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب مدي ��ر ع ��ام امين ��اء امهند�س‬ ‫�ص ��الح اح ��داد‪ ،‬اإن ��ه م اإيقاف احرك ��ة مام ًا‬

‫من ��ذ الثالث ��ة والن�ص ��ف ع�ص ��ر ًا نظ ��ر ًا لزدياد‬ ‫وي ذات ال�ص ��ياق‪ ،‬اأو�ص ��ح امتح ��دث‬ ‫�صرعة الرياح التي بلغت اأكر من ‪ 40‬عقدة ي الر�صمي ي الهيئة العامة للطران امدي خالد‬ ‫اخي ��ري‪ ،‬اأن مط ��ار امل ��ك عبدالعزيز الدوي‬ ‫ال�صاعة‪ ،‬مع عدم و�صوح بالروؤية الأفقية‪.‬‬ ‫واأو�صح اأن احركة ي اميناء �صتعود اإى ي ج ��دة م يعلن عن توق ��ف احركة اماحية‬ ‫طبيعتها اإذا ما انخف�صت �صرعة الرياح اإى ‪ 25‬لو�ص ��وح الروؤية الأفقية وعدم جاوز �ص ��رعة‬ ‫عقدة‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن عدد ال�صفن امعلقة والتي الرياح للمعدلت الطبيعية‪ ،‬ما يجعل الطران‬ ‫كان م ��ن امفر� ��س اأن تخرج م ��ن اميناء ثاث حتى مع وجود الأمطار اآمن ًا‪.‬‬ ‫�صفن‪ ،‬واحدة للحاويات واثنتن للب�صائع‪.‬‬

‫«اأرصاد»‪ :‬توقعات باستمرارية هطول اأمطار على منطقة مكة‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫توقعت الرئا�ص ��ة العامة لاأر�صاد وحماية البيئة‬ ‫اأن ت�صتمر ال�صحب اممطرة مع رياح ن�صطة حتى �صباح‬ ‫الأح ��د‪ ،‬مو�ص ��حة اأن اموؤ�ص ��رات الأولي ��ة ي الإدارة‬ ‫العام ��ة للتحالي ��ل والتوقعات ت�ص ��ر اإى اأن الفر�ص ��ة‬ ‫لتزال مهياأة لهطول اأمطار قد تكون رعدية م�صحوبة‬ ‫برياح ن�صطة مثرة لاأتربة على اأجزاء من منطقة مكة‬

‫امكرمة‪ ،‬ت�ص ��مل الأج ��زاء ال�ص ��احلية اجنوبية منها‪،‬‬ ‫وامنطق ��ة الواقع ��ة ب ��ن الق�ص ��يم والريا� ��س‪ ،‬وحتى‬ ‫الأجزاء ال�ص ��مالية من امنطقة ال�ص ��رقية‪ ،‬ي حن تقل‬ ‫فر�صة هطول الأمطار تدريجيا اأثناء النهار على معظم‬ ‫امناط ��ق‪ ،‬وروؤي ��ة غ ��ر جيدة‪ ،‬م ��ع ن�ص ��اط ي الرياح‬ ‫ال�صطحية على اأجزاء من �صمال �صرق امملكة‪ ،‬وتتكون‬ ‫ال�ص ��حب الركامي ��ة ي فرة الظهرة عل ��ى امرتفعات‬ ‫اجنوبي ��ة الغربي ��ة والغربي ��ة‪ ،‬م ��ع فر�ص ��ة لتك ��ون‬

‫اآليات ل�شحب ال�شيارات تعمل بن�شاط خال هطول الأمطار‬

‫ال�ص ��باب ي ال�ص ��باح الباك ��ر عل ��ى اأجزاء من �ص ��مال‬ ‫امملكة وامرتفعات اجنوبي ��ة الغربية‪ ،‬حد من مدى‬ ‫الروؤية الأفقية‪ ،‬ويطراأ انخفا�س على درجات احرارة‬ ‫على اأجزاء من �صمال امملكة‪ ،‬خا�صة ال�صرقية منها‪.‬‬ ‫وك�صفت جولة ل�»ال�صرق» ي الأماكن التي اأقيمت‬ ‫فيها ام�صروعات التي اأمر بها اأمر منطقة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫على وجه اخ�صو�س‪ ،‬عدم تاأثرها ب�صيء‪ ،‬فيما ا�صتغل‬ ‫عدد من اأهاي حافظة جدة الأجواء للتنزه‪.‬‬

‫�شد اأم اخر وقد بدا خاليا من امياه‬

‫طفان يتجولن حت امطر ي حي اجوهرة جنوب جدة‬

‫اآلية تابعة لاأمانة اأثناء �شفط امياة الراكدة ي طريق املك عبدالله (ت�شوير‪:‬يو�شف جحران)‬


‫رأي |‬

‫وقوع المحظور في‬ ‫مصر‪ ..‬ومسؤولية‬ ‫السياسيين‬

‫وقع امحظور ي م�ضر‪ ،‬وبداأ العنف بن امدنين‬ ‫وبع�ض ��هم البع� ��ض‪ ،‬بالأم� ��ض توج ��ه الع�ض ��رات م ��ن‬ ‫امتظاهري ��ن الغا�ض ��بن م ��ن ق ��رارات الرئي�ض حمد‬ ‫مر�ض ��ي اإى مق ��ار ح ��زب احري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬ال ��ذراع‬ ‫ال�ضيا�ضية لاإخوان ام�ض ��لمن‪ ،‬واأ�ضرموا ي بع�ضها‬ ‫عر بجاء عن فجوة غر م�ضبوقة‬ ‫النران‪ ،‬ي م�ضهدٍ ر‬ ‫بن التيارين الإ�ضامي وامدي‪.‬‬ ‫اإذن‪ ،‬انتقل العنف من دائرة «امدنين ي مواجهة‬ ‫الأمن» اإى دائرة «امدنين ي مواجهة بع�ضهم»‪ ،‬وهو‬ ‫موؤ�ضر �ضديد اخطورة‪ ،‬يعك�ض حجم الأزمة ال�ضيا�ضية‬

‫التي دخلتها م�ض ��ر نتيجة غياب التوافق‪ ،‬وفقدان كل‬ ‫طرف الثقة ي الآخر‪ ،‬فح رل الرب�ض‪ ،‬و�ض ��ار امحرك‬ ‫الرئي�ضي للمواقف‪ ،‬وم يعد وا�ضح ًا من ملك احق؟‬ ‫وم ��ن مثل الث ��ورة؟ فال ��كل يتحدث با�ض ��مها‪ ،‬ويرفع‬ ‫�ضعاراتها‪ ،‬ويرى اأن اأفعاله �ضتحميها من الآخر‪.‬‬ ‫لطرف اأن‬ ‫والعن ��ف ل يو ِلد اإل العنف‪ ،‬ول مك ��ن ٍ‬ ‫ي�ضبط اأن�ضاره اإذا ما م العتداء عليهم‪ ،‬ومجرد اأن‬ ‫ي�ض ��قط قتيل من التيار الإ�ض ��امي على يد امعار�ضن‬ ‫لهم اأو العك�ض‪� ،‬ض ��تمتلئ ال�ضدور بالغ�ضب‪ ،‬والرغبة‬ ‫ي النتقام‪ ،‬و�ضت�ضيل دماء رفاق الثورة باأيديهم‪.‬‬

‫وقد يف�ض ��ي ام�ض ��هد احاي اإى عواقب وخيمة‪،‬‬ ‫قد ل تتحملها دولة بداأت للتو اإعادة بناء موؤ�ض�ضاتها‪،‬‬ ‫وجتمع يلملم جراحه طيلة عامن‪ ،‬ويبحث عن بادرة‬ ‫اأمل تنر له ام�ضتقبل‪ ،‬وتخرجه من عرات متتالية‪.‬‬ ‫ويبدو لفت ًا اأن ال�ضيا�ضين الداعن اإى التظاهرات‬ ‫اأ�ضابهم ال�ضمت اأمام م�ضاهد العنف التي وقعت اأم�ض‪،‬‬ ‫فلم يدينوها اإى الآن‪ ،‬وهم الأعلم بدللتها اخطرة‪،‬‬ ‫وما مكن اأن توؤول اإليه اإذا توا�ض ��لت‪ ،‬خ�ضو�ض� � ًا اأن‬ ‫تن ثق� � ًة م ��ع اجماهر بعد‪،‬‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ات الأمني ��ة م ِ‬ ‫وبالتاي قد مي ��ل اإى الوقوف على احياد‪ ،‬ما يعني‬

‫تزايد فر�ض الفو�ضى‪.‬‬ ‫وي ظ ��ل هذا ال�ض ��مت ال�ضيا�ض ��ي‪ُ ،‬ي � ر�رر العنف‬ ‫حت �ضعارات ثورية براقة‪ ،‬وتتعاى نرات التخوين‬ ‫والإق�ض ��اء ب ��ن مكون ��ات امجتم ��ع الواح ��د؛ فيزداد‬ ‫النق�ضام وال�ضتقطاب‪ ،‬وت�ضطرب اأولويات امرحلة‪.‬‬ ‫ل يُتو رق ��ع اأن تنجح ثورة باحتكار طرف للحقيقة‬ ‫ما ي ذلك ال�ض ��لطة‪ ،‬لذا فاإن جمي ��ع الأطراف مُطا َلبة‬ ‫باإعادة النظر ي مواقفها‪ ،‬وتغليب م�ض ��لحة الوطن‪،‬‬ ‫وحف ��ظ اأمنه ووحدت ��ه‪ ،‬على اأية اأه ��داف اأخرى‪ ،‬واإن‬ ‫كانت نبيلة‪.‬‬

‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫مطالبات بااعتراف بوجود مشكلة استهاك قبل التفكير في «الشمسية» أو «النووية»‬

‫على أي حال‬

‫خبراء ‪«:‬سابك» و«الكهرباء»‬ ‫و«المياه» يسرفون في النفط‪..‬‬ ‫وابد من الطاقة البديلة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد الغامدي‬ ‫اأكد عدد من اخراء ي جال‬ ‫النفط اأن التوجهات اإى بدائل عن‬ ‫ال�ن�ف��ط «غ ��ر ج��دي��ة» ي ال��وق��ت‬ ‫احاي‪ ،‬فيما ت�ضاربت الآراء حول‬ ‫ج��اح ه��ذه البدائل‪� ،‬ضدد بع�ضهم‬ ‫على اأنه ل بد من العراف اأول باأن‬ ‫لدينا م�ضكلة ي ا�ضتهاك النفط‪،‬‬ ‫واأن ال��دع��م اح�ك��وم��ي لل�ضركات‬ ‫ال �ك��رى جعلها ت�ضتهلك دون اأن‬ ‫تبحث عن بدائل له‪.‬‬ ‫واأم � �ح� ��وا اإى اأن� ��ه ي�ت��وج��ب‬ ‫على القطاع اخ��ا���ض ال��دخ��ول ي‬ ‫خ�ضم ا�ضتثمار الطاقة ال�ضم�ضية اأو‬ ‫النووية واأن ل يتوقف الأم��ر على‬ ‫الدولة‪ ،‬داعن اإى تفعيل التجارب‬ ‫العلمية التي قامت بها ال��دول��ة ي‬ ‫جال الطاقة ال�ضم�ضية وحويلها‬ ‫اإى اأر�� ��ض ال��واق��ع ع��ر م�ضاريع‬ ‫ا�ضتثمارية يتم طرحها على القطاع‬ ‫اخا�ض‪.‬‬ ‫اعراف بام�ضكلة‬ ‫يقول رئي�ض مركز ال�ضيا�ضات‬ ‫النفطية والتوقعات ال�ضراتيجية‬ ‫ال��دك�ت��ور را��ض��د اأب��ام��ي» يجب اأن‬ ‫ن�ع��رف اأن ه�ن��اك م�ضكلة وم��ن ثم‬ ‫نوجد احلول والبدائل‪ ،‬وا�ضتغرب‬ ‫اأن جل�ض ال�ضورى ناق�ض امو�ضوع‬ ‫وم يعرف ب��وج��ود م�ضكلة‪ ،‬ومر‬ ‫عليها مرور الكرام‪».‬‬ ‫واأ�ضاف «طاما اأنه لدينا تبذير‬ ‫وا�ضتهاك للنفط وم�ضتقاته ب�ضكل‬ ‫مفرط فاإن جدوى اإيجاد بدائل حل‬ ‫ح��ل النفط غ��ر ج � ٍد ي الوقت‬ ‫احاي لأننا اإى الآن م نعرف باأن‬ ‫لدينا م�ضكلة ي ا�ضتهاك النفط ‪،‬‬ ‫وطاما اأننا م نحدد ام�ضكلة فالبدائل‬ ‫التي �ضنذهب اإليها لن تغر الو�ضع‪،‬‬ ‫وه��ذه البدائل �ضواء كانت الطاقة‬ ‫ال�ضم�ضية اأو الرياح اأو النووي اإى‬ ‫الآن م ت�ضل اإى م�ضتوى العتماد‬ ‫عليها ل عامي ًا ول حلي ًا ول اإقليمي ًا‪،‬‬ ‫ول �ه��ذه ال �ط��اق��ات اأي �� �ض � ًا م�ضاوئها‬ ‫فالطاقة ال�ضم�ضية لي�ضت جرد اأخذ‬ ‫احرارة منها ومن ثم حويلها اإى‬ ‫كهرباء بل هناك دورة يجب اأن مر‬ ‫عليها هذه الدورة تكلفتها عالية جد ًا‬ ‫وهي اأغلى من البرول‪».‬‬ ‫�ضعر بخ�ض‬ ‫ون � ��وه اأب ��ام ��ي اى وج ��ود‬ ‫م�ضكلة يجب التحرك ي اجاهها‬ ‫�ضريع ًا وه��ي اأن �ضركة الكهرباء‬ ‫وام �ي��اه ح�ضلنان ع�ل��ى ال�ب��رول‬ ‫ب�ضعر م��ن ‪ 5‬اإى ‪ 12‬دولر وهو‬ ‫خ �ف ����ض ج� � ��د ًا م� ��ا ي �� �ض��اع��ده��م‬ ‫على التبذير وال��ض�ت�ه��اك امفرط‬ ‫وق ��ال « اإذا م البيع لهم بال�ضعر‬ ‫العامي ال��ذي ي�ضل اإى مائة دولر‬ ‫ف�ضي�ضطرون اإى الر�ضيد وح�ضن‬ ‫اآلتهم وجديدها واإى العمل على‬ ‫ال�ضتثمار ب�ضكل مقن غر مفرط‬ ‫بل قد يجعلهم يتجهون اإى الطاقة‬ ‫ال �ب��دي �ل��ة وي �ب �ت �ع��دون ع��ن ال�ط��اق��ة‬ ‫الأحفورية‪ ،‬فالتحلية مثا ت�ضتطيع‬ ‫ا�ضتخدام الطاقة ال�ضم�ضية التي هي‬

‫عبارة عن ح��رارة وتبخر وتكثيف يحقق ربحية للطاقة ال�ضم�ضية وهي‬ ‫ول حتاج للخايا ال�ضم�ضية امكلفة جارب علمية جيدة وناجحة‪.‬‬ ‫فقط ما حتاجه احرارة ومع ذلك م‬ ‫خاطر نووية‬ ‫ي�ضعوا اإى ذلك لأن البرول ياأتيهم‬ ‫ون �ب��ه ال��دك �ت��ور ال �� �ض �ه��اوي‬ ‫بثمن بخ�ض‪».‬‬ ‫اإى خاطر الطاقة النووية حيث‬ ‫اع�ت��ر اأن لها ردود فعل �ضيا�ضية‬ ‫اإفراط وتهريب‬ ‫واأ� �ض��اف اأب��ام��ي « ل��و نظرنا وا�ضراتيجية ولها جانب اقت�ضادي‬ ‫اإى الدعم احكومي غر امدرو�ض كبر حيث اإنها مكلفة ومهما عمل‬ ‫ف�اإن ه��ذا يجعل ال�ضركات ل تبحث ي ه� ��ذا ام� �ج ��ال ل ��ن ي�ع�ت�م��د على‬ ‫عن البدائل‪ ،‬ولو ذهبنا اإى البنزين الطاقة النووية ي م�ضاألة م�ضادر‬ ‫والديزل فهما مدعومان اإى درجة الطاقة البديلة خا�ضة لدولة نامية‬ ‫اأن ‪ %30‬من م�ضتقات النفط تذهب كامملكة العربية ال�ضعودية التي‬ ‫ل� ��دول اج � ��وار �� �ض ��واء بت�ضريب تفتقد ل�ل�م��وارد الب�ضرية للتقنية‬ ‫اأو ت� �ه ��ري ��ب‪ .‬ب� �خ ��اف الإف � � ��راط الازمة لإدارة وت�ضغيل هذه اموارد‬ ‫ي ال� �ض �ت �ه��اك ح �ت��ى ب��ال�ن���ض�ب��ة النووية‪ .‬واأنا من امخت�ضن الذين‬ ‫للم�ضتخدمن العادين اإذ اإن معظمهم ل ي�ضجعون ب�ضكل كبر ال��ول��وج‬ ‫وال�ضتمرار والإن�ف��اق على م�ضاألة‬ ‫ي�ضتخدم �ضيارات قدمة جد ًا‪.‬‬ ‫وزاد اأبامي» لو اأخذنا �ضابك ال�ط��اق��ة ال�ن��ووي��ة ب ��دون اأن يكون‬ ‫فاإنها تاأخذ كل األ��ف ق��دم من الغاز هناك خطة وا�ضحة بالن�ضبة لاإنتاج‬ ‫ب� ‪ 70‬هللة بينما ي اخ��ارج يباع وبالن�ضبة لا�ضتهاك ي هذا امجال‪.‬‬ ‫واأ�ضاف ‪»:‬اإن بحث النواحي‬ ‫الأل ��ف ب�� ‪ 3.75‬دولر ث��م يعيدون‬ ‫ت�ك��ري��ره والإن� �ت ��اج ي �ب��اع بال�ضعر العلمية وح��اول��ة معرفة التقنية‬ ‫العامي على ال�ضركات الوطنية‪ ،‬ول ال�����ض��روري��ة ال���ازم���ة والأب� �ع���اد‬ ‫�ضك اأن ه��ذا يعد ك��ارث��ة لاقت�ضاد ال�ضيا�ضية والقت�ضادية لكل م�ضدر‬ ‫الوطني فلو اأن الدولة تبيع بال�ضعر من م�ضادر الطاقة يعد �ضروري ًا‪،‬‬ ‫ال �ع��ام��ي خ��ارج �ي � ًا ف �اإن �ه��ا �ضربح ول�ك��ن ام�ضكلة تكمن ي اأن هناك‬ ‫اأ�ضعاف م�ضاعفة من هذه العملية طاقة مكن توفرها اأكر وتكاليفها‬ ‫القت�ضادية اأقل وهذا ما يتمثل ي‬ ‫دون احاجة ل�ضابك‪».‬‬ ‫وواأ� �ض��اف «اإن�ن��ا م ن�ضتوعب الطاقة ال�ضم�ضية وخا�ضة ي منطقة‬ ‫حتى الآن ام�ضكلة فالتقارير التي كاخليج وخ�ضو�ض ًا امملكة العربية‬ ‫كتبت م توؤخذ على حمل اجد و ال�ضعودية بالإ�ضافة اإى اأن التقنية‬ ‫كان اآخرها اأن ا�ضتمرارية ال�ضتهاك فيها لي�ضت متقدمة اإى اأبعد احدود‬ ‫ب �ه��ذه ال�ط��ري�ق��ة � �ض �ي �وؤدي ب�ن��ا اإى ومكن اح�ضول عليها وتطويرها‬ ‫وتطويعها واأح�ب��ذ اأن يكون هناك‬ ‫ا�ضتراد النفط بعد ع�ضر �ضنوات‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان ال��وق��ت م��ائ�م��ا منذ ا�ضتثمار حقيقي ي هذا امجال‪».‬‬ ‫خم�ض �ضنوات كي يتغر الو�ضع‬ ‫القطاع اخا�ض‬ ‫ولكن الآن اأ�ضبح من ال�ضعب اأن‬ ‫وع ��ن دور ال �ق �ط��اع اخ��ا���ض‬ ‫نغر الأم ��ور ي ه��ذه الناحية مع‬ ‫التحولت التي حدثت ي امنطقة ي ال�ضتثمار ي ه��ذا ام�ج��ال قال‬ ‫العربية‪ ،‬ول اأدل على ذلك اأننا بداأنا ال���ض�ه��اوي‪ :‬اإن ال�ق�ط��اع اخ��ا���ض‬ ‫وبالذات ال�ضركات الكبرة لي�ض لها‬ ‫ن�ضتورد م�ضتقات نفطية‪.‬‬ ‫دور فاعل ي هذا امجال وكل العبء‬ ‫نراه يقع على عاتق الدولة ول مكن‬ ‫طاقة بديلة‬ ‫وق� � � � ��ال ال � ��دك� � �ت � ��ور ح �م��د للدولة اأن تتخطى ح��دوده��ا وهي‬ ‫ال �� �ض �ه��اوي» ع �ن��دم��ا ن �ت �ح��دث عن تعمل ي اإط��ار اخ��ط ال��ذي ت�ضر‬ ‫ت��زاي��د ال�ضتهاك امحلي للبرول عليه ع��ر التعليم ال�ع��اي واإي�ج��اد‬ ‫وم�ضتقاته فاأنا اأعتقد اأنها حتمية مراكز الأبحاث وهو الدور احقيقي‬ ‫اق �ت �� �ض��ادي��ة ت�ت�ط�ل�ب�ه��ا �� �ض ��رورات للدولة‪ ..‬لكن القت�ضاد احقيقي هو‬ ‫التنمية ول بد من الأخذ ي العتبار ال��ذي يعتمد على القطاع اخا�ض‬ ‫اأن ال�ضتهاك امحلي ول بد اأن يتم ويجب على ال�ضركات تفعيل مراكز‬ ‫ال�ضتثمار فيها كي تلبي الحتياج البحث فيها بل يجب اأن يكون لديها‬ ‫هذه امراكز ويكون لها ا�ضهام كبر‬ ‫امحلي‪».‬‬ ‫وراأى اأن الذهاب اإى الطاقة ي تطوير البحث العلمي ي هذا‬ ‫البديلة م�ضاألة حتمية و�ضرورية امجال وي تطويعه ليكون مادي ًا‬ ‫وملحة لي�ض فقط بالن�ضبة للدول ربحي ًا اأي حويلة من مركز اأبحاث‬ ‫ام�ضتهلكة اأو ام�ضتوردة للبرول اإى التطبيق العملي القت�ضادي‬ ‫ب��ل ل�ل��دول امنتجة كذلك لأن هناك وال �ت �ج��اري وب��ال�ت��اي ي�ك��ون م��در ًا‬ ‫اع� �ت� �ب ��ارات ك� �ث ��رة م �ن �ه��ا ت��زاي��د للربح وللفائدة وهذا مهم جد ًا‪.‬‬ ‫واأ�ضاف» اإن ال�ضركات الكرى‬ ‫ال��ض�ت�ه��اك امحلي ومنها برامج‬ ‫وخطط احفاظ على البيئة ومنها ك �اأرام �ك��و و� �ض��اب��ك وغ��ره �م��ا من‬ ‫الهاج�ض الأكر وهو طبعا ن�ضوب ال �� �ض��رك��ات ال �ك �ب��رة وال �ق �ط��اع��ات‬ ‫ام� ��وارد الأح �ف��وري��ة ي اأي وق��ت ال���ض�ن��اع�ي��ة وال �ب��روك �ي �م��اوي��ة ل‬ ‫فاأ�ضبح التفكر وتطبيق وتنفيذ حتاج اإى حفزات اإذ يجب اأن ل‬ ‫خطط طاقة بديلة م�ضاألة �ضرورية‪ .‬تاأخذ امنتجات البرولية وخا�ضة‬ ‫مو�ضحا اأن امملكة لها جارب علمية ال�غ��از الطبيعي باأ�ضعار رخي�ضة‬ ‫على ام�ضتوى التجريبي ولي�ض على ل ب��د اأن ح�ض بفرق ال�ضعر واأن‬ ‫ام�ضتوى الإنتاجي القت�ضادي الذي ما يح�ضلون عليه من طاقة مكلفة‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫المنتخب‬ ‫لم يتغير‬

‫هي الكهرباء وحلية امياه واأي�ض ًا‬ ‫لوقود امركبات لقطاع النقل وهناك‬ ‫ا�ضتهاكا تنمويا يتجه اإى �ضناعة‬ ‫البروكيماويات واإذا م يتم اتخاذ‬ ‫خطوات لإنتاج الطاقة من ام�ضادر‬ ‫اأو ال �ب��دائ��ل الأخ � ��رى ك��ام�ف��اع��ات‬ ‫النووية اأو ا�ضتثمار م�ضادر الطاقة‬ ‫ال�ن�ظ�ي�ف��ة وام �� �ض �ت��دام��ة ك��ال��ري��اح‬ ‫والطاقة ال�ضم�ضية فاإنه لن يتبقى ي‬ ‫ام�ضتقبل ما مكن ت�ضديره للخارج‬ ‫وخ��ا� �ض��ة اأن دول اخ�ل�ي��ج وعلى‬ ‫راأ�ضها امملكة العربية ال�ضعودية‬ ‫تعتمد ب�ضكل كبر ورئ�ي����ض على‬ ‫ع ��وائ ��د ب �ي��ع ال �ن �ف��ط ي اخ� ��ارج‬ ‫وبالتاي ق�ضية اإيجاد البدائل هو‬ ‫لي�ض فقط لتخفي�ض تكلفة ا�ضتهاك‬ ‫ال��وق��ود ح�ل�ي��ا واإم� ��ا ه��و اأي���ض��ا‬ ‫للمحافظة على حجم العوائد التي‬ ‫يحققها بيع النفط ل�ل�خ��ارج حتى‬ ‫يتم تغطية ام�ضروفات لهذه الدول‬ ‫امنتجة للنفط‪».‬‬

‫د‪ .‬حمد ال�صهاوي‬ ‫النووي ال�ضلمي اإذ ن�ضتطيع الذهاب‬ ‫ج� ��د ًا وي �ج��ب ع�ل�ي�ه��م ال �ب �ح��ث عن اإى الطاقة الأ�ضهل والأق ��ل تكلفة‬ ‫م�ضادر اأخرى بديلة‪ .‬دون ام�ضا�ض وال �ت��ي ه��ي اأ���ض��رع وم�ه�م��ا حقق‬ ‫خال �ضبع �ضنوات قادمة بالن�ضبة‬ ‫بالأ�ضعار»‬ ‫وحول اأن الدولة تقدم الطاقة للطاقة النووية لن يحقق الكتفاء‬ ‫الأحفورية لل�ضركات ب�ضعر خف�ض من ا�ضتهاك الطاقة مهما كان‪ ،‬وقد‬ ‫لت�ضتفيد ال�ضركة م��ن ه��ذه اميزة ع�ج��زت ع��ن ذل��ك دول متقدمة ي‬ ‫وحقق ربحيتها العالية والدولة هي ه��ذا ام�ج��ال ه��ذا بالإ�ضافة اإى اأن‬ ‫من يخ�ضر قال‪ « :‬اإن ال�ضركة عندما ه�ن��اك ح��اذي��ر ك�ث��رة م��ن الناحية‬ ‫تعمد اإى ذلك فاإن الدولة ل تخ�ضر ال�ضيا�ضية اأو البيئية اأو القت�ضادية‬ ‫ول ال���ض��رك��ة اأي �� �ض � ًا ب��ل القت�ضاد وال�ضحية وكذلك من ناحية كمية‬ ‫الوطني بالكامل ه��و م��ن يخ�ضر‪ .‬الإنتاج ي خلية الطاقة ككل ل يزال‬ ‫ويجب اأن نق�ضم م�ضاألة الأ�ضعار قليل ج��د ًا وي�ضل من ‪ 2‬اإى ‪. %5‬‬ ‫ب�ضكل فعلي وحقيقي يعك�ض التكلفة والطاقة ال�ضم�ضية بالدرجة الأوى‬ ‫ويعك�ض الربح ويعك�ض الأه��داف هي الأق��رب لنا ي امملكة اأما طاقة‬ ‫العليا من ت�ضجيع وتر�ضيد وتنويع الرياح حتاج اإى نوعية معينة من‬ ‫م�ضادر الطاقة ي الداخل على كل التوربينز والأدوات التي حتاج‬ ‫ال�ضرائح ام�ضتهلكة واأهمها ال�ضرائح اإى ��ض�ي��ان��ة ك �ب��رة وه ��ي مكلفة‬ ‫ال�ضناعية والتجارية لكن يجب عدم فالرياح لدينا عادة حملة بالأتربة‬ ‫ام�ضا�ض ب�ضريحة ام�ضتهلك العادي و�ضريعة جدا ولها اآثار جانبية ي‬ ‫اإذ اإن ذل��ك يخدم حقيق الرفاهية التعامل مع الناحية الفنية اأو التقنية‬ ‫لإن� �ت ��اج وال �ط��اق��ة ال�ضم�ضية هي‬ ‫للم�ضتهلكالعادي‪».‬‬ ‫م�ضطحات�ضا�ضعة‬ ‫اخيار األأف�ضل والأق��رب و�ضيكون‬ ‫واأ�ضاف بو خي�ضر» كل طاقة‬ ‫الأك ��ر ف��ائ��دة واأم�ن��ا م��ن النووية‪.‬‬ ‫تكلفة اأقل‬ ‫وزاد ال �� �ض �ه��اوي» ل ب��د من ومن هنا اأحث ال�ضركات الكبرة اإذ م��وج��ودة ع�ل��ى الأر�� ��ض م�ضدرها‬ ‫توزيع قنوات ال�ضتهاك وحديد عليها اأن تبداأ ي تطوير وتطبيق ال���ض�م����ض‪� � ،‬ض��واء ك��ان��ت ام���ض��ادر‬ ‫اأي��ن يكمن ال�ضتهاك الأك��ر؟ واأي ب��رام��ج ل�ضتخدام الطاقة البديلة ام���ض�ت��دام��ة اأو ال�ن��ا��ض�ب��ة كالنفط‬ ‫امنتجات البرولية التي ت�ضتهلك وي نف�ض تر�ضد من ا�ضتخدامها من وال� �غ ��از اأو ت �ل��ك ال �ت��ي ت� �اأت ��ي من‬ ‫اأك� � ��ر؟ واأي� � ��ن ن ��ري ��د اأن حفيز الطاقة البرولية‪ ..‬ويعاد ت�ضغيل الرياح اأو الأمواج اأو ال�ضم�ض كلها‬ ‫م�ضدرها ال�ضم�ض وبالتاي وامملكة‬ ‫ال� �ض �ت �ه��اك؟ واأي� ��ن ن��ري��د تر�ضيد هذه ال�ضركات‪».‬‬ ‫حباها الله باأر�ض وا�ضعة كبرة فيها‬ ‫ا�ضتهاك الطاقة‪.‬؟ و كل هذه الأ�ضئلة‬ ‫م�ضطحات كثرة جد ًا واإقامة اخايا‬ ‫تنام م�ضطرد‬ ‫لي�ضت �ضهلة ل�اإج��اب��ة عليها وهي‬ ‫واأك� � ��د اخ �ب��ر الق �ت �� �ض��ادي ال�ضم�ضية لإنتاج الطاقة هو اأمر ذو‬ ‫م�ه�م��ة ج ��دا وع �ل��ى ��ض��وئ�ه��ا مكن‬ ‫ر��ض��م ال�ضيا�ضات ال��ازم��ة‪ ،‬فنحن حجاج بو خي�ضر اأن هناك تناميا ج��دوى اقت�ضادية ل�ضببن‪ :‬اأول‬ ‫نبحث ي م�ضادر الطاقة البديلة م���ض�ط��ردا ي ال��ض�ت�ه��اك امحلي طول النهار ي امملكة فال�ضم�ض ل‬ ‫ول نحتاج اإى النتظار ل�ضبع اأو م � �ك� ��ررات ال �ن �ف��ط وق � ��ال « يتجه تغيب كثر ًا ول توجد غيوم حجب‬ ‫ع�ضر �ضنوات حتى يكتمل الرنامج ال�ضتهاك اإى ثاثة قطاعات رئي�ضة ال�ضم�ض واأي�ضا لدينا م�ضطحات‬ ‫�ضا�ضعة ما يعني ال�ضتفادة منها‬ ‫وم��ن ثم تاأهيلها بال�ضناعات التي‬ ‫• ال�ض ��تهاك امحلي ي ع�ضرة �ضهور من هذا العام ارتفع اإى‬ ‫تدعم القت�ضاد امحلي م�ضاريع‬ ‫ما يقارب ‪ 784‬مليون برميل‬ ‫اقت�ضادية ذات ف��ائ��دة ت�ضاعد ي‬ ‫الفرة‪.‬‬ ‫نف�ض‬ ‫ي‬ ‫إنتاج‬ ‫بن�ضبة ‪ %26‬من اإجماي ال‬ ‫تخفي�ض ال�ضتهاك‪.‬‬ ‫• ارتفعت �ض ��ادرات ال�ض �‬ ‫�عودية اإى نحو ‪ 2.25‬مليار برميل من‬ ‫كبح الت�ضخم‬ ‫النفط خال ال�‪ 10‬اأ�ضهر اما‬ ‫�ضية من ‪ 2012‬بقيمة ‪ 921‬مليار ريال‪.‬‬ ‫واأو�ضح بو خي�ضر اأن �ضيا�ضة‬ ‫ام �م �ل �ك��ة ت �ع �ن��ى ب��ام �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫م�ضتوى دخل الفرد ولهذا نرى اأن‬ ‫تكلفة اأ�ضعار البنزين ي الداخل‬ ‫م�ن�خ�ف���ض��ة ح �ت��ى ل ي �ك��ون ه�ن��اك‬ ‫ارتفاعا م�ضتوى امعي�ضة واأي�ض ًا‬ ‫من اأج��ل كبح الت�ضخم لأن م�ضادر‬ ‫الطاقة هي تدخل ب�ضكل رئي�ض ي‬ ‫اأي منتج اإن كان ذلك منتج ًا غذائي ًا‬ ‫اأ�ضا�ضيا اأو كمالي ًا ي حياة امجتمع‬ ‫اأو �ضناعي ًا وم��ن هنا ت �اأت��ي على‬ ‫ام�ضدر د‪ .‬فهد اجمعة‬ ‫ج��ذور ما ي�ضمى بالتكاليف وحتى‬

‫ل يتم م�ضاعفة الت�ضخم وياأخذ مداه‬ ‫على كل هذه امنتجات وترتفع تكلفة‬ ‫امعي�ضة‪ .‬وم��ن ناحية اقت�ضادية‬ ‫التحكم ي م���ض��ادر الت�ضخم من‬ ‫خال تخفي�ض تكلفة الوقود �ضواء‬ ‫للمركبات اأو لل�ضناعات امعتمدة‬ ‫على النفط كمادة اأولية لها‪ ،‬وهذه‬ ‫ال�ضيا�ضة مو�ضوعية وحكيمة جد ًا‬ ‫ولأن ام�م�ل�ك��ة اأرا� �ض �ي �ه��ا �ضا�ضعة‬ ‫ج��د ًا ف�اإن التنقل يكلف امواطن من‬ ‫منطقة اإى اأخ� ��رى ف � �اإذا ارتفعت‬ ‫تكلفة الوقود فاإن ذلك يزيد من عبء‬ ‫احياة امعي�ضية على الفرد‪ .‬واأي�ضا‬ ‫مكن اأن ت�ضبب بارتفاع الت�ضخم‬ ‫ما يعني اأو لديها اأمران اإما زيادة‬ ‫الرواتب وه��ذا يعزز الت�ضخم مرة‬ ‫اأخ ��رى اأو اأن يتم ف��ر���ض �ضرائب‬ ‫وه��ذا ي�ضكل عبئا اآخ ��ر‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ج�اأت اإى ج��ذور الت�ضخم لتتحكم‬ ‫به من خال �ضيا�ضة تخفي�ض تكلفة‬ ‫منتجات النفط‪.‬‬ ‫مفاعات نووية‬ ‫وب ��ن بوخي�ضر اأن امملكة‬ ‫ودول جل�ض ال�ت�ع��اون اخليجي‬ ‫ب ��داأت بالتفاو�ض م��ع ال ��دول التي‬ ‫لديها جربة عريقة ي اإنتاج الطاقة‬ ‫م��ن ام �ف��اع��ات ال �ن��ووي��ة كفرن�ضا‬ ‫واأم��ري�ك��ا وال�ي��اب��ان وك��وري��ا وهي‬ ‫تتخذ هذه اخطوة لأن اإنتاج الطاقة‬ ‫من امفاعات النووية ي�ضتلزم ع�ضر‬ ‫�ضنوات حتى يتم البدء ي انتاج‬ ‫ال�ط��اق��ة م��ن ه��ذه ام���ض��روع��ات وقد‬ ‫بداأت هذه اخطوة منذ ثاث �ضنوات‬ ‫للو�ضول اإى هذه التفاقيات‪ ،‬اأما‬ ‫بالن�ضبة لإنتاج الطاقة ال�ضم�ضية فقد‬ ‫بداأت دولة ا إلم��ارات بهذه اخطوة‬ ‫ي اأبو ظبي وامملكة ت�ضر ي ذات‬ ‫الج��اه‪ .‬مو�ضحا اأن الأم��ر مفتوح‬ ‫للقطاع اخا�ض باأن ي�ضتثمروا ي‬ ‫ه��ذا ال�ق�ط��اع وي�ح��رك��وا ويوظفوا‬ ‫ا�ضتثماراتهم ي هذا القطاع‪ .‬وهذا‬ ‫القطاع بحاجة اإى توعية باأهمية‬ ‫ال�ضتثمار ي مثل ه��ذه ام�ضاريع‬ ‫وح �ت��اج اإى ب��رن��ام��ج ي��وج��ه هذه‬ ‫اج �ه��ود وه� ��ذه الإم �ك��ان �ي��ات اإى‬ ‫ال�ضتثمار ي اإنتاج الطاقة الطبيعية‬ ‫كال�ضم�ض والرياح وهو اأمر منوط‬ ‫ب ��الإع ��ام وب��رج��ال الق�ت �� �ض��اد اأو‬ ‫اخ��راء القت�ضادين وعليهم اأن‬ ‫يو�ضحوا اج��دوى ي ال�ضتثمار‬ ‫ي هذا ام�ضروع اأو ذاك ويطرحوا‬ ‫هذه التوعية ويفعّلونها ب�ضكل جاد‬ ‫حتى تتجه بع�ض ال�ضتثمارات ي‬ ‫توظيفها ي جال اإنتاج الطاقة من‬ ‫ام�ضادر الطبيعية‪.‬‬

‫م�ص ��كينة ال�ص ��حافة الريا�ص ��ية لدين ��ا؛‬ ‫مب ��اراة ت�ص ��عدها ومب ��اراة حزنه ��ا‪ ،‬طبل ��وا‬ ‫للمنتخ ��ب ي مبارات ��ه الأخرة متنا�ص ��ن اأن‬ ‫الأرجنتن لي�ص ��ت اإ�ص ��بانيا بطلة كاأ�س العام‬ ‫الأخرة وبطلة اأوروبا‪ ،‬وتنا�ص ��وا اأن منتخب‬ ‫الأرجنتن بالكاد كان يتاأهل لت�صفيات كاأ�س‬ ‫الع ��ام الث ��اث الأخرة‪ ،‬وخال الت�ص ��فيات‬ ‫يخ ��رج م ��ن امراح ��ل الأوى‪ ،‬اأي اأن منتخب‬ ‫الأرجنت ��ن لي� ��س ذل ��ك امنتخ ��ب امرعب على‬ ‫م�ص ��توى العام بالإ�ص ��افة اإى الرعب الكبر‬ ‫ال ��ذي ح�ص ��ل لاعبي ��ه خ ��ال ال�ص ��تقبال‬ ‫ال�ص ��هر ي مط ��ار الريا� ��س م ��ا جعله ��م‬ ‫يدخل ��ون املع ��ب وه ��م مرعوب ��ون ينتظ ��رون‬ ‫رحلة العودة‪ ،‬ومي�صي يعرف اأن اأي ا�صراك‬ ‫مع اأ�ص ��امة امولد �صيحرمه �ص ��اقه خ�صو�ص ًا‬ ‫اأن �ص ��اق زميل ��ه في ��ا ي الن ��ادي الكاتالوي‬ ‫الت ��ي ط ��ارت ي لق ��اء ال�ص ��د القط ��ري ي‬ ‫ت�ص ��فيات كاأ� ��س اأندي ��ة الع ��ام حا�ص ��رة ي‬ ‫ذهن ��ه‪ ،‬هك ��ذا يتعل ��م الاعب ��ون من اإ�ص ��ابات‬ ‫زمائه ��م‪ ،‬ف ��ا داع ��ي للمجازف ��ة والرك� ��س‬ ‫واللتحام ال�ص ��ديد‪ ،‬فوراء مي�ص ��ي واأجويرو‬ ‫مناف�صات قوية �صواء ي الدوري الإجليزي‬ ‫اأو الإ�ص ��باي اأو الأوروب ��ي وهم ��ا الل ��ذان‬ ‫يعدان عماد امنتخب الأرجنتيني احاي‪.‬‬ ‫م�ص� �األة مباراة واحدة �ص ��تنقل منتخبنا‬ ‫م ��ن مرحل ��ة الإحب ��اط اإى مرحل ��ة النهو� ��س‬ ‫وهم كبر يع�ص ���س ي اأذهاننا‪ ،‬ولو كان هذا‬ ‫اح ��ل لهان ��ت م�ص ��يبتنا وم�ص ��يبة منتخبات‬ ‫كث ��رة ي القاع ودورة اخليج على الأبواب‬ ‫واأنتم احكم‪.‬‬ ‫حت ��ى ل ��و ك�ص ��بنا لعب ��ا اأو اثن ��ن‬ ‫م ��ن ال�ص ��باب ي ه ��ذه امباري ��ات الودي ��ة‬ ‫ف�ص ��تحرقهما �ص ��حافتنا الريا�صية من خال‬ ‫كي ��ل امديح والثناء ي اأجواء ريا�ص ��ية تخلو‬ ‫من الحرافية‪.‬‬ ‫اخا�ص ��ة‪ :‬اأمام منتخبنا �ص ��نن طويلة‬ ‫م ��ن اجه ��د الحراي ليع ��ود اإى من�ص ��ات‬ ‫التتوي ��ج وما عدا هذا فهو اأ�ص ��غاث اأحام ل‬ ‫جدها اإل ي حات اأبو ريالن‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالرحمن الوا�صل‬

‫جعفر ال�صايب‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫�صاهر النهاري‬

‫�صمر حمد‬

‫تركي رويع‬

‫�صاي الو�صعان‬

‫ه�صام قربان‬


‫فر�ض ــت وزارة العم ــل �ضريب ــة مقداره ــا ‪ 200‬ري ــال‬ ‫�ضهريـ ـ ًا ت�ضمل جمي ــع العاملن ي كافة امن�ضـ ـاآت (�ضغرة‪،‬‬ ‫ومتو�ضط ــة‪ ،‬وكب ــرة) ولتو�ضي ــح الق ــرار ج ــاء ت�ضري ــح‬ ‫حطاب العنزي ام�ضت�ضار ومدي ــر العاقات العامة والإعام‬ ‫وامتح ــدث الر�ضمي لوزارة العمل‪ ،‬ي �ضحيفة القت�ضادية‬ ‫ي ــوم ال�ضب ــت ‪( 2012/11/17‬اأن ق ــرار رفع تكلف ــة العمالة‬ ‫الوافدة بـ‪ 200‬ريال �ضهريا‪ ،‬يهدف اإى رفع القيمة التناف�ضية‬ ‫للعامل ال�ضعودي وت�ضري ــع اأبواب من�ضاآت القطاع اخا�ض‬ ‫اأم ــام توظيف ــه‪ ،‬اإ�ضافة اإى احد من العمال ــة الوافدة ب�ضكل‬ ‫فعل ــي‪ .‬وا�ضتثنى قرار رفع التكلف ــة‪ ،‬العمالة امنزلية واأبناء‬ ‫ال�ضعودي ــات امتزوجات م ــن اأجانب وكذل ــك مواطني دول‬ ‫جل� ــض التع ــاون اخليجي‪ .‬واأو�ض ــح العن ــزي‪ ،‬اأن القرار‬ ‫يلزم امن�ضاآت بدفع مقابل ماي لكل عامل وافد يزيد على عدد‬

‫وزارة العمل‪..‬‬ ‫والسياسات الضريب ّية‬ ‫ّ‬

‫سعود الثنيان‬

‫العمالة الوطنية ي امن�ضاآت اخا�ضة‪ ،‬م�ضرا اإى اأنه �ضيتم‬ ‫ربط تنفيذ القرار بتجديد رخ�ض امن�ضاآت) وزاد عليه نائب‬ ‫الوزير بالقول (واأو�ضح ي حينها الدكتور مفرج احقباي‬ ‫نائ ــب وزير العمل‪ ،‬اأن امن�ضـ ـاآت التي يزيد فيها عدد العمالة‬ ‫ال�ضعودية على العمالة الواف ــدة لن ُتلزم بدفع امقابل اماي‬ ‫ح�ض ــب ن�ض الق ــرار‪ .‬واأكد نائب الوزي ــر‪ ،‬اأن الهدف من هذا‬ ‫القرار هو زيادة اميزة التناف�ضية للعمالة الوطنية ي �ضوق‬ ‫العمل من خ ــال تقلي�ض الفجوة بن تكلفة العمالة الوافدة‬ ‫من جهة والعمالة الوطنية من جهة اأخرى)‪.‬‬ ‫يفر� ــض الق ــرار عل ــى امن�ضـ ـاآت ال�ضغ ــرة كمح ــات‬ ‫احاق ــة‪ ،‬وال�ضباكة والنجارة‪ ،‬اأن تقوم بتوظيف مواطنن‬ ‫�ضعودين‪ ،‬معنى اأنني لو امتلكت ح ًا للحاقة وخ�ض�ض‬ ‫ي ثاث ــة حاق ــن اأجان ــب‪ ،‬يج ــب عل ـ ّـي تعين مقابله ــم اأو‬

‫تقلي� ــض الأجان ــب‪ ،‬وتعي ــن �ضعودي ــن ك ــي تتوق ــف هذه‬ ‫ال�ضريب ــة‪ .‬هذا القرار �ضرفع م ــن اأ�ضعار اخدمات ي كافة‬ ‫امن�ضاآت اخدمية‪ ،‬على اختاف اأحجامها‪ ،‬لو كنتَ الآن تقوم‬ ‫باحاقة مبلغ ع�ضرين ريا ًل‪ ،‬بعد تطبيقها �ضرتفع القيمة‬ ‫اإى ‪ 30‬اأو ‪ 40‬ري ــا ًل‪ ،‬وق�ض على ذل ــك لو اأح�ضرت كهربائي ًا‬ ‫اأو �ضباك ًا‪.‬‬ ‫اأ�ضتغ ــرب تركيز الوزارة عل ــى حاولة خلق فر�ض‬ ‫وظيفي ــة لل�ضعودي ــن ك�ضب ــاك‪ ،‬اأو كهربائ ــي‪ ،‬اأو حاق‪،‬‬ ‫ونحن ج ــد اآلف الوظائ ــف التي ي�ضغله ــا مقيمون ي‬ ‫ع�ض ــرات اجهات احكومية‪ ،‬ومئ ــات اجهات اخا�ضة‪،‬‬ ‫ون�ضـ ـاأل مع ــاي الوزي ــر‪ :‬ه ــل قم ــت بزي ــارة ال�ض ــركات‬ ‫الك ــرى الت ــي تتغ ــذى بع�ض ــرات املي ــارات م ــن الدولة‬ ‫م�ضاري ــع جب ــارة‪ ،‬ووج ــود امواط ــن ال�ضع ــودي فيه ــا‬

‫في العلم والسلم‬

‫وعي أجيال أوسلو‬ ‫وكوبنهاجن‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬

‫خالص جلبي‬

‫ي ه ��ذا ال�ضب ��اح البارد وال�ضب ��اب يطوقني ي‬ ‫جب ��ال ال�ضروات قل ��ت ي نف�ضي والدمع ��ة تكاد تخرج‬ ‫م ��ن عيني؛ لو م اأك ��ن �ضوري ًا للب�ض ��ت الب�ضت والعقال‬ ‫وكن ��ت رج ًا من بن ��ي �ضهر! نعم اإنه ��ا كرامة اأن تكون‬ ‫ب ��ن الك ��رام‪ .‬قلت لأب ��ي عبدالعزيز امزهر م ��ن اأين لكم‬ ‫كل ه ��ذه الطيب ��ة؟ اأهي م ��ن اجينات اأم امن ��اخ؟ �ضحك‬ ‫وغلبن ��ي‪ :‬لأنك ت ��رى هكذا! زاد حبي له ��م اأكر مزيج‬ ‫طي ��ب الع�ضرة والتوا�ضع‪ .‬اإنها اأخاق اأ�ضحاب اجنة‪.‬‬ ‫ث ��م تذكرت تل ��ك اموعظة من ر�ض ��ول الرحمة وهو يعظ‬ ‫الأن�ض ��ار بع ��د فتح مكة وه ��و يعطي قري�ض� � ًا ما م يعط‬ ‫اأح ��د ًا‪ .‬اأعط ��ى اأب ��ا �ضفي ��ان مائ ��ة م ��ن الإب ��ل‪ ،‬ووجوه ًا‬ ‫كث ��رة م ��ن القر�ضين اأم ��وا ًل واإب ًا وف ��رة‪ .‬كان �ضلى‬ ‫الل ��ه علي ��ه و�ضل ��م مثل الري ��ح امر�ضلة‪ .‬ظ ��ن بع�ضهم اأنه‬ ‫اجتمع بقومه اأخر ًا ف�ضاد اللغط والإ�ضاعات؛ فجمعهم‬ ‫وق ��ال‪ :‬م ��ا قال ��ة بلغتني عنك ��م؟ فهز الأن�ض ��ار ر�ضوان‬ ‫الل ��ه عليهم روؤو�ضهم ب ��ل الله ور�ضوله اأعلم‪ .‬هنا حدث‬ ‫ففا�ض؛ واأنا فا�ضت دمعتي من عيني حن تذكرت تلك‬ ‫اموعظ ��ة ام�ضه ��ورة واأنا انغر�ض ي قلب ��ي يا بني �ضهر‬ ‫حبك ��م ول�ضت ��م الوحيدين م ��ن كرام جب ��ال ع�ضر‪ .‬لقد‬ ‫نبت ي قلبي حبكم كما تنبت من الكف الأ�ضابع‪ .‬قال‬ ‫نب ��ي الرحم ��ة �ضلى الله عليه و�ضلم ما معناه هل ترون‬ ‫اأي تاألف ��ت قل ��وب ق ��وم بلعاعة من الدني ��ا ووكلتكم اإى‬ ‫اإمانك ��م‪ .‬والله ل ��و �ضلك النا�ض �ضعب� � ًا و�ضلك الأن�ضار‬ ‫�ضعب ًا ل�ضلكت �ضع ��ب الأن�ضار‪ .‬النا�ض دثار والأن�ضار‬ ‫�ضعار‪ .‬والله لول الهجرة لكنت امرء ًا من الأن�ضار (الله‬ ‫اأك ��ر على الكرام ��ة!) لقد اأثبت الأن�ض ��ار ذلك ي بيعة‬ ‫ال�ضقيف ��ة فركوا املك واحكم حفاظ ًا على وحدة الأمة‬ ‫وبايع ��وا اأب ��ا بك ��ر‪ .‬تابع نب ��ي الرحم ��ة‪ :‬األ تر�ضون اأن‬ ‫يرج ��ع النا� ��ض بال�ضاة والبعر وترجع ��ون بر�ضول الله‬ ‫اإى رحالك ��م (هن ��ا بكيت اأنا)‪ .‬يتابع نبي الرحمة‪ :‬اللهم‬ ‫ارح ��م الأن�ضار واأبناء الأن�ض ��ار واأبناء اأبناء الأن�ضار!‬ ‫الله اأكر يبكي الأن�ضار ب�ضدة حتى تتحدر الدموع من‬ ‫العي ��ون اإى اللح ��ى وي�ضيحوا ب�ضوت واح ��د ر�ضينا‬ ‫بر�ضول الله ق�ضم ًا‪.‬‬ ‫اأي ن ��ور؟ اأي �ض ��وء؟ اأي م�ضت ��وى؟ اأي اندم ��اج‬ ‫وتاآلف؟ اأي اأمة �ضنع هذا الرجل امعجزة هذه امعجزة‪.‬‬ ‫لقد طف ��ت امملكة جيد ًا وخالط ��ت معظم اأهلها فلم‬ ‫اأج ��د اأطي ��ب واأكرم واأنبل من ه ��ذا ال�ضعب؛ بني �ضهر‪.‬‬ ‫وه ��ذا ل ينق�ض قدر الآخرين ولك ��ن الله ف�ضل الر�ضل‬ ‫بع�ضه ��م على بع�ض فكيف بالعب ��اد؟ ومو�ضى الر�ضول‬ ‫تعل ��م م ��ن الرج ��ل ال�ضال ��ح‪ .‬كم ��ا اأن الق�ضي ��ة ه ��ي ي‬ ‫عمومه ��ا زاوي ��ة �ضخ�ضي ��ة ق ��د تك ��ون �ضاح ��ة لبع�ض‬ ‫دون بع�ض‪.‬اأم ��ا اأنا فقد ع�ضقت جبال ال�ضروات وذرى‬ ‫ع�ض ��ر و�ضباب النما�ض وب ��رد تنومة وخا�ضة �ضعبها‬ ‫النبيل فحياكم الله يا بني �ضهر‪ .‬ليتني م اأغادرها منذ‬ ‫رب ��ع ق ��رن وها قد اكتحلت عيني بروؤي ��ا ترابها وذراها‬ ‫وقمم جبالها ال�ضاخات وقبل ذلك �ضعبها النبيل‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد فودة‬ ‫وبعث علم الكام‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫تحية لكم‬ ‫بني شهر!‬

‫ح�ضيل حا�ضل‪ ،‬ي امنا�ضب ال�ضغرة؟‪.‬‬ ‫واأت�ضاءل‪ :‬هل ال�ضيا�ضة التي تنتهجها وزارة العمل هي‬ ‫�ضيا�ض ــة جدية ي حقق الآم ــال امعقودة عليها؟ اأم تكتف‬ ‫ال ــوزارة م ــن قرارتها الغريب ــة التي ت�ضبب ــت باأزمة العمالة‬ ‫امنزلية‪ ،‬بت�ضييقها على تاأ�ضرات ا�ضتقدام العمالة امنزلية‬ ‫حتى و�ضلت اأ�ضعار العامات ي �ضهر رم�ضان اما�ضي اإى‬ ‫�ضبع ــة اآلف ريال �ضعودي‪ ،‬بعد اأن كان ــت ل تتجاوز ‪1200‬‬ ‫ريال ي اأ�ضواأ الحتمالت؟‪ ،‬اإن بع�ض قرارات وزارة العمل‬ ‫اأ�ضبه بطبي ــب يعطي مري�ض ًا م�ضاب ًا بارج ــاج الدماغ حبة‬ ‫اأ�ضرين‪.‬‬

‫م تعد اأو�ضلو وكوبنهاجن جرد مدن اأوروبية ي ذاكرة الت�ضعينيات اما�ضية‪،‬‬ ‫فقد حولتا اإى �ضورة رمزية خا�ضة وعنوان جدل كبر عن اخيانة ال�ضيا�ضية‬ ‫والثقافية‪ .‬م حقق كامب ديفيد ال�ضادات �ضيئ ًا ي م�ضار التطبيع لتوقيتها التاريخي‪،‬‬ ‫حيث واجهت �ضبه اجماع عربي �ضدها‪ .‬لكن اأجواء ما بعد حرير الكويت والآثار‬ ‫النف�ضية العميقة التي تركها غزو �ضدام بامزايدة على ق�ضية فل�ضطن با�ضم العروبة‬ ‫تركت جروح ًا غائرة خا�ضة لدى الإن�ضان اخليجي الذي �ضعر باأم واختاط بام�ضاعر‪.‬‬ ‫كانت ماأ�ضاة حقيقية على الذهنية العربية �ضربت ال�ضعور القومي بالعمق ب�ضبب هذا‬ ‫ال�ضلوك ال�ضيا�ضي الغادر وتاأييد بع�ض النخب العربية له‪.‬‬ ‫ي هذه الأجواء كانت مبادرة بو�ض الأب التاريخية لعقد موؤمر مدريد ‪،1991‬‬ ‫ولن يتمكن من م يع�ض تلك اللحظة الزمنية بوعي تخيل بريق النت�ضار الأمريكي‬ ‫ال�ضينمائي على �ضا�ضة الـ �ضي‪.‬اإن‪.‬اإن وتاأثرها النف�ضي ي الأطروحات وامقالت‬ ‫ال�ضحفية حينها فقد د�ضنت ع�ضر ًا جديد ًا‪ ،‬وت�ضك ًا معادلت دولية جديدة مع �ضقوط‬ ‫امع�ضكر ال�ضرقي‪ .‬جاء موؤمر مدريد ب�ضعاره «الأر�ــض مقابل ال�ضام» واأ�ضبحت‬ ‫العقانية ال�ضيا�ضية �ـضــرورة مرحلة بعد العنريات ال�ضدامية مع اأن الطرف‬ ‫الإ�ضرائيلي ي امفاو�ضات م يكن متحم�ض ًا لها وكان �ضامر يخطط لإطالة اأمدها اإى‬ ‫�ضنوات طوال‪ .‬ومع ذلك كانت مدريد حظة حول كرى ي م�ضار ال�ضراع العربي‬ ‫الإ�ضرائيلي‪،‬حيث�ضيطرتاأجواوؤهاعلىبداياتمرحلةالت�ضعينيات‪،‬واأ�ضبحتكلمة‬ ‫ال�ضام والدعوى لها رائجة ي ختلف الكتابات والرامج‪ ،‬واأحدثت تغير ًا حقيقي ًا‬ ‫لدى كثر من امثقفن العرب بعدها‪ ،‬فتحولت اآراوؤهم الراديكالية ي روؤية ال�ضراع اإى‬ ‫روؤية واقعية ي نظرهم‪ ،‬واأ�ضبح بع�ضهم ي�ضوق للنظام العامي اجديد‪ .‬من م يع�ض‬ ‫تلك امرحلة بوعي لن ي�ضعر بحجم ال�ضغط النف�ضي ي الإعــام ون�ضرات الأخبار‪،‬‬ ‫وامناخ الدوي الذي فر�ض حولت كرى ي الروؤية والأفكار‪ ،‬واأثرت تلك الأجواء‬ ‫حتى على الفتوى الدينية ووظفت فيها رموز ًا �ضلفية!‬

‫جــاءت اتفاقية اأو�ضلو ‪1993‬م كمحاولة لخــراق حالة اجمود ي م�ضار‬ ‫ال�ضام واأثارت رائحة اخيانة جد ًل �ضيا�ضي ًا وثقافي ًا طوي ًا ي ال�ضحافة والإعام‬ ‫واموؤمرات‪ ،‬وحولت «اأو�ضلو» بعدها اإى حالة رمزية‪ ،‬فجماعة وثقافة الأو�ضلوين‬ ‫لها مامح واأفكار خا�ضة‪ .‬كانت ق�ضيدة نزار قباي التاريخية «امهرولون» رما اأخر‬ ‫ق�ضيدة عربية حدث تاأثر ًا حقيقي ًا ي الوعي وامزاج العام‪ ،‬واأ�ضبح �ضعار الهرولة‬ ‫يختزل �ضورة احراك ال�ضيا�ضي العربي ي ذلك الوقت‪.‬‬ ‫ومع ذلك ومع كل مظاهر تعنت العدو ال�ضهيوي ي كل تفاو�ض فقد ا�ضتمرت‬ ‫حاولت الدعوة اإى العتدال ال�ضيا�ضي‪ ،‬فجاء موؤمر كوبنهاجن للتطبيع ‪1997‬‬ ‫حت رعاية داماركية واأوروبية مثر ًا ل�ضجة كرى خا�ضة ي م�ضر و�ضارك فيه‬ ‫عدد من امثقفن كلطفي اخوي وعبدامنعم �ضعيد‪ ..‬خرجت بعد هذه ال�ضجة بيانات‬ ‫كثرة من نقابات وجهات عربية متعددة ترف�ض التطبيع‪ ،‬والتحذير من التورط ي‬ ‫مثل هذه اموؤمرات ام�ضبوهة‪ ،‬وام�ضنوعة ا�ضتخباراتي ًا‪ ..‬لكن حتى هذه البيانات م‬ ‫تكن ترف�ض التطبيع مطلق ًا ولكن رف�ضها لكوبنهاجن اأنه م قبل اأن يتم «ال�ضام العادل‬ ‫وال�ضامل ي ال�ضرق الأو�ضط» وفقا للغة ن�ضرات الأخبار العربية واخطاب الر�ضمي‬ ‫العربي!كانتكوبنهاجنحاولةاخراقفا�ضلةوا�ضطربع�ضهمللراجععنهالحق ًا‪،‬‬ ‫وقد رف�ضها حتى دعاة العتدال ال�ضيا�ضي‪.‬‬ ‫التطبيع ي الإعام اأخذ م�ضار ًا خا�ض ًا مرتبط ًا م�ضالح وقوى �ضيا�ضية عربية‬ ‫وعمل ا�ضتخباراتي ين�ضد الر�ضا الأمريكي باإظهار تفهم للممار�ضات الإ�ضرائيلية‪ ،‬ومع‬ ‫ا�ضتمرار انفتاح الإعام بعد منت�ضف الت�ضعينيات بداأت تظهر حالت تطبيع مع ظهور‬ ‫اأ�ضوات معرة عن اإ�ضرائيل‪ ،‬فلم يكن الإن�ضان العربي ي�ضمع هذه الأ�ضوات اإل عر‬ ‫الإعام الأجنبي كاإذاعة لندن‪ .‬كانت قناة اجزيرة من اأوائل من جراأ على ا�ضت�ضافة‬ ‫اأ�ضوات اإ�ضرائيلية‪ ،‬واأثارت جد ًل و ُاتهمت حينها ب�ضهيونيتها بهذه احجة مع بداية‬ ‫بثها مع اأن ال�ضبب كان �ضقفها ال�ضيا�ضي امرتفع غر امرغوب عند الأنظمة العربية‪،‬‬

‫فراغات الذاكرة‬ ‫ياسر حارب‬

‫كان (ج ــوردون) اأحد روؤ�ضاء البن ــوك ال�ضتثمارية ي الوليات امتحدة وهو‬ ‫رج ــل اأعمال ناجح‪ ،‬يتح ــدث اأربع لغات ويدي ــر موؤ�ض�ضة ذات ربحي ــة عالية‪ .‬وي‬ ‫ي ــوم من الأيام‪ ،‬وبعد اأن اأجرى له الطبيب بع�ض الفحو�ضات قال له‪« :‬اأنت م�ضاب‬ ‫بالزهام ــر» اأي مر�ض فق ــدان الذاكرة؛ فبداأت حيات ــه بال�ضمحال تدريجي ًا حتى‬ ‫ت ــوي بعد ب�ضع �ضنوات‪ .‬وتقدر الإح�ضاءات عدد ام�ضابن بهذا امر�ض باأكر من‬ ‫‪ 36‬مليون اإن�ضان حول العام‪ .‬وهو امر�ض الوحيد الذي ل مكن جنبه‪ ،‬اأو ال�ضفاء‬ ‫منه اأو حتى اإبطاوؤه‪ .‬ولذلك يخطئ من يعتقد اأنه نوع من (ا َ‬ ‫خ َرف) وفقدان ذاكرة‪،‬‬ ‫بل هو موت بطيء ناج عن حلل خايا امخ وانكما�ض حجمه تدريجي ًا‪.‬‬ ‫يق ــول الأطب ــاء اإن الزهامر ل يق�ضي على الذاكرة فق ــط‪ ،‬ولكنه ي�ضحق كيان‬ ‫ام�ض ــاب ب ــه‪ ،‬وهو ما ا�ضم ــوه (فقدان ال�ضخ�ضي ــة) لدرجة ي�ضل فيه ــا امري�ض اإى‬ ‫ن�ضيان طريقة لب�ض ثيابه؛ وكاأنه طفل �ضغر‪ .‬حيث يدمر الزهامر اخلية الع�ضبية‬ ‫ي الدماغ‪ ،‬التي تعد لوحة التحكم امركزية ي الذاكرة‪ .‬ولكن يقول بع�ض الأطباء‬ ‫بـ ـاأن الوقوف اإى جان ــب ام�ضاب بالزهامر واإحاطته با ُ‬ ‫حب ق ــد يخفف من اآثاره‬ ‫النف�ضية‪.‬‬ ‫ما اأ�ضع ــب اأن ننتظر اموت‪ ،‬والأ�ضعب منه اأن نن�ضى اأ�ضماء من نحب‪ ،‬ونفقد‬ ‫القدرة على ا�ضرجاع ذكرياتنا معهم‪ .‬ينظر اإليك مري�ض الزهامر دون اأن ي�ضتطيع‬

‫الأ�ضتاذ �ضعيد فودة هو اأحد الأ�ضماء امهمة امتخ�ض�ضة ي البحوث‬ ‫الدينية‪ ،‬وهو ّ‬ ‫منظ ــر من منظري امذهب الأ�ضعري الكبار اليوم‪ ،‬وقد قيل‬ ‫ً‬ ‫اإن موؤلفات ــه قد بلغت الثمانن م�ضنفا‪ .‬و�ض ــارك ي حا�ضرات كثرة ي‬ ‫الكوي ــت وم�ض ــر وماليزيا وهولندا وتركي ــا‪ ،‬كما اأنه ي�ض ــرف على موقع‬ ‫«الأ�ضلن» على ال�ضبكة‪.‬‬ ‫اإل اأن اماح ــظ عل ــى الأ�ضتاذ فودة �ضيئان‪ :‬الأول هو حما�ضه ال�ضديد‬ ‫لعلم الكام البائد الذي جاوزه النا�ض منذ عقود وبقي معزو ًل ي دوائر‬ ‫�ضيقة‪ .‬فه ــا هو اليوم يعيده ي ثياب جديدة ويزعم زعم ًا م يزعمه اأحد‪،‬‬ ‫يوجد احلول للم�ضكات امعا�ضرة! وهو هو علم‬ ‫األ وه ــو اأن علم الكام ِ‬ ‫ال ــكام الذي نعرفه جيد ًا ونع ــرف م�ضائله واخاف فيها وما تو�ضل اإليه‬ ‫اأهلها‪.‬‬ ‫والث ــاي ه ــو انفعاله ال�ضديد عندم ــا ياأتي ذك ــر ال�ضلفية وال�ضلفين‬ ‫والوهابي ــة وعلم ــاء امملك ــة بحي ــث يتغ ـ ّـر �ضم ــت طال ــب العل ــم ولغته‬ ‫ويتحول اإى هجوم �ضر�ض يكرر الألفاظ القدمة النابية مثل (اح�ضوية)‬ ‫و(امج�ضم ــة) اإل ــخ‪ ،‬ويفاجئ ــك باأن ــه يت�ضامح م ــع اجميع‪ ،‬م ــع امعتزلة‪،‬‬ ‫اخ�ضوم التقليدي ــن لاأ�ضاعرة‪ ،‬بل يت�ضامح مع حمد امزوعي (علماي‬ ‫تون�ض ــي يدعي اأن اإق�ض ــاء الدين بالكلي ــة هو بوابة التق ــدم)! لكن عندما‬ ‫ياأتي ذكر الإمام ابن تيمية‪ ،‬يغيب كل اأثر للت�ضامح ول يبق منه حتى باقي‬ ‫الو�ضم ي ظاهر اليد‪.‬‬ ‫فالأ�ضت ــاذ فودة له موؤلف ــات عدة تدور كلها ي ع ــوام ابن تيمية رد ًا‬

‫ُ‬ ‫«مازلت اأتذكرك‪ ،‬ولكنني ل اأعرف كيف‬ ‫ال ــكام‪ ،‬وقد يبت�ضم اأحيان ًا وكاأنه يقول لك‪:‬‬ ‫اأقول ذلك»!‬ ‫كتب غ ــازي الق�ضيبي اأق�ضو�ض ــة �ضماها (الزهامر) وه ــي جموعة ر�ضائل‬ ‫وف�ضف�ضات اأر�ضلها لزوجته عندما اأ�ضيب بامر�ض‪ .‬حاول فيها اأن ي�ضف ما ي�ضعر‬ ‫به امري�ض‪ ،‬وكيف ينتقل بن الطفولة وال�ضيخوخة خال وم�ضات يغيب فيها العقل‬ ‫ع ــن العمل‪ ،‬وتت�ض ــع فيها فراغات الذاك ــرة التي ل ملوؤها �ض ــوى احب والكتابة؛‬ ‫فاحب ير�ضم مامح الذاكرة‪ ،‬والكتابة تلونها‪.‬‬ ‫ي�ضع ــب عل ـ ّـي اأن اأ�ضدق باأن من يحب مكنه اأن ين�ضى‪ .‬فلقد كان جدي‪ ،‬رحمه‬ ‫الله‪ ،‬م�ضاب ًا بالزهام ــر‪ ،‬ولكنه ظل حتى حظاته الأخرة يتذكر فقط اأولئك الذين‬ ‫اأحبه ــم واأحبوه طوال حياته‪ .‬وعل ــى رغم اأنه كان ين�ضى ا�ضمي ي بع�ض الأحيان‬ ‫وينادين ــي با�ض ــم اأخي ب ــدر‪ ،‬اإل اأن ــه م ين�ض اأمي الت ــي كان ي�ضاألها ع ــن اأ�ضدقائه‬ ‫الراحلن ويقول لها باأنهم كانوا معه قبل قليل‪ .‬اأما غازي الق�ضيبي فلقد تغلب على‬ ‫الزهامر بالكتابة‪ ،‬فلقد ظل يكتب حتى الرمق الأخر اإى اأن �ضدر كتابه بعد وفاته‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ا ُ‬ ‫و�ضاهدت بع�ض احلقات عنه‪ ،‬اأهمية كتابة‬ ‫أدركت‪ ،‬بعد اأن قرا ُأت عن الزهامر‬ ‫امذكرات اليومي ــة‪ ،‬حتى واإن كانت تافهة اأو ب�ضيطة‪ ،‬فذكرياتنا هي حكاياتنا التي‬ ‫ن�ضتمتع بروايتها عندما يتقدم بنا ال�ضن وت�ضارف حياتنا على النق�ضاء‪.‬‬

‫عليه‪ ،‬وحاربة لفكره‪ .‬منها كتاب (الكا�ضف ال�ضغر عن عقائد ابن تيمية)‬ ‫و(تدعيم امنط ــق) و(نق�ض الر�ضالة التدمرية) اأحد اأهم امخت�ضرات التي‬ ‫األفها ابن تيمية ي العقائد و(الفرق العظيم بن التنزيه والتج�ضيم) وهو‬ ‫يق ــرر اأن تنزي ــه الله والتوحيد كما يفهمه ل ب ــد اأن ينطلق من نفي �ضفات‬ ‫الل ــه‪ ،‬اإل ع ــدد ًا قلي ـ ًـا منه ــا‪ .‬واأن هذا هو التنزي ــه الواجب اعتق ــاده‪ ،‬واأن‬ ‫م ــا �ضواه هاك و�ضال‪ .‬واح ــق اأن الإمام ابن تيمية ق ــد قرر قواعد منذ‬ ‫�ضبعمائة �ضنة م ي�ضتطع خ�ضومه اأن يتجاوزوها‪.‬‬ ‫فالتنزي ــه ال ــذي يوؤمن به ونوؤمن ب ــه نحن يختلف عن ه ــذا التنزيه‪،‬‬ ‫وقاعدت ــه الت ــي قررها هي اأن ه ــذا التنزيه الذي يق ــول اإن كل �ضفات الله‬ ‫الواردة ي ن�ضو�ض القراآن وال�ضنة هي جاز ولي�ضت حقيقة �ضيوؤدي ي‬ ‫النهاية اإل عبادة العدم الذي ل وجود حقيقيا له خارج دائرة ذهن الإن�ضان‪.‬‬ ‫واأن قيا� ــض الغائب على ال�ضاهد الذي مار�ضه الأ�ضاعرة وقبلهم امعتزلة ل‬ ‫مكن اأن يطبق ي حق الله فهو قيا�ض غر �ضحيح لأنه قيا�ض مع الفارق‪.‬‬ ‫واأن العقل ل مكن اأن ملك الوثوقية الكافية للحديث هنا عما يليق وما ل‬ ‫يليق‪ ،‬فوجب الت�ضليم والوقوف مع الن�ض‪.‬‬ ‫ي نق ــد الأ�ضت ــاذ ف ــودة لاإم ــام اب ــن تيمية غي ــاب لاإن�ض ــاف كبر‪،‬‬ ‫خ�ضو�ضـ ـ ًا ي كتاب (الكا�ضف) فهو يرك القواعد امحققة التي ذكرها ي‬ ‫ر�ضائله امخت�ضرة‪ ،‬ويتعلق بجمل وردت ي كتبه امو�ضوعية ال�ضخمة من‬ ‫اأمثال‪ :‬درء تعار�ض العقل مع النقل‪ ،‬ومن امعلوم لكل من يعرف هذا العلم‬ ‫وغره من العلوم اأن الكتب امو�ضوعية لي�ضت كامخت�ضرات امحققة التي‬

‫ولأن مواقف القناة و�ضرتها ب�ضورة عامة هو الوقوف مع امقاومة والإ�ضامين‬ ‫والتحري�ض على النفتاح ال�ضيا�ضي ونقد الأنظمة العربية فقد �ضفع لها هذا عند‬ ‫اجمهور العربي‪ ،‬واأ�ضبح بع�ضهم يتفهم مهني ًا منها هذا العمل‪ ،‬بعك�ض لو حدث هذا‬ ‫مع قنوات اأخرى فام�ضاهد ي�ضتح�ضر جمل الر�ضالة التي تقدمها اأي و�ضيلة اإعامية‬ ‫ولي�ض لقطة ي برنامج‪ ،‬وينطبق هذا على الكتاب حيث ي�ضتح�ضر �ضرته ومواقفه‬ ‫ال�ضيا�ضية من امقاومة والعدو ال�ضهيوي‪ ،‬ولهذا تبدو العقانية ال�ضيا�ضية مقبولة‬ ‫من كاتب يقدمها بروح التاأييد والتفهم م�ضروعية امقاومة‪ ،‬ويرف�ضها من اآخر ي�ضتعمل‬ ‫العقانيةال�ضيا�ضيةلل�ضخريةمنامقاومة‪.‬‬ ‫جــاءت انتفا�ضة القد�ض ‪ 2000‬و�ضورة حمد الــدرة ون�ضيد «ويــن اماين»‬ ‫باأجواء ن�ضالية وحقن جديد لل�ضعوب العربية �ضد الكيان ال�ضهيوي‪ ،‬لكن مفاجئة‬ ‫‪� 11‬ضبتمر قطعت الطريق �ضريع ًا على هذه الأجواء‪ ،‬فيدخل العام ي جدل �ضيا�ضي‬ ‫وثقاي وديني اختلط فيه مفهوم امقاومة ال�ضرعي والإرهاب‪ ،‬حيث اأفرزت اأحداث‬ ‫العنف القاعدي و�ضعاراته اإرباكا لكثر من ام�ضلمات ا�ضتفاد منها العدو‪ ،‬واأثرت‬ ‫على من ت�ضكل وعيهم بهذه امرحلة ل�ضعوبة الفرز بن الأفكار‪ .‬ولأن ق�ضية فل�ضطن‬ ‫ا�ضتغلت كما ا�ضتغل �ضدام هذه الق�ضية فقد اأثر هذا على الوعي ال�ضيا�ضي و�ضعوبة‬ ‫اجمعبنالعتدالال�ضيا�ضيوبنو�ضوحاموقفمنالحتالال�ضهويني‪،‬ولاأ�ضف‬ ‫اأخذت تتطور لدى بع�ضهم �ضروط العتدال حتى بداأ يعتذر للممار�ضات الإ�ضرائيلية‪.‬‬ ‫ومع اأجواء ‪ 2006‬وحزب الله واإيران اأ�ضبح مكن مرير كثر من الأفكار امت�ضهينة‬ ‫بطريقة اأو اأخرى‪ ،‬كطرح عقاي‪ ..‬ما اأ�ضاء كثر ًا للخطاب امعتدل �ضيا�ضي ًا‪ ،‬وهو‬ ‫ي�ضبه ما حدث ي م�ضار نقد الت�ضدد الديني حتى حول بع�ضهم اإى مزايدات مر�ضية‬ ‫بدعوىالنفتاح‪.‬‬ ‫خال هذه امرحلة من الت�ضعينيات اإى الألفية اجديدة ت�ضكل وعي اجيل‬ ‫ال�ضبابي الآن‪ ،‬ومع كل هذه امطبات الأيديولوجية وال�ضيا�ضية امعقدة تك�ضف لنا‬ ‫اأحداث الأ�ضبوع اما�ضي عر مواقع التوا�ضل وعي ًا م�ضوؤو ًل ي روؤيته لل�ضراع مع‬ ‫العدوالإ�ضرائيلي‪،‬ومواقف�ضلبة�ضدال�ضهينةالتيت�ضكلتبع�ضماحهايالعقد‬ ‫اما�ضي‪ ،‬وي الوقت نف�ضه جد �ضعور ًا باأهمية التعقل ال�ضيا�ضي وعدم الدخول ي‬ ‫مغامرات‪ ..‬ومع هذه ال�ضورة اجميلة‪ ،‬ما زالت توجد بع�ض الأ�ضوات غر العقانية‬ ‫التي تريد إاعــادة اإنتاج خطاب �ضيا�ضي من اأزمنة احرب الباردة ثبت ف�ضله‪ ،‬وكان‬ ‫�ضبب ًا ي �ضمور العقل ال�ضيا�ضي العربي والإ�ضامي‪ ،‬م�ضغو ًل باللفظ والإدانة اأكر‬ ‫من فهم حقيقة الواقع وحليله كما هو ولي�ض كما ينبغي! لهذا تبدو �ضرورة عدم‬ ‫اخلط بن الروؤية العقانية ال�ضيا�ضية وبن الروؤية امت�ضهينة‪ ،‬وبقدر ما نفرح بهذه‬ ‫الروح ال�ضبابية �ضد كيان مغت�ضب‪ ،‬يجب اأن نقف بقوة �ضد تزييف الواقع والفهلوة‬ ‫ال�ضيا�ضية باإدعاء انت�ضارات لي�ضت حقيقية‪.‬‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫ل يوجد �ضيء واحد جميل ي فقدان الذاكرة؛ فذكرياتنا منح اأيامنا هويتها‬ ‫حتى عندما تكون قا�ضية‪ .‬فهي اأر�ضيف الن�ض ام�ضرحي حياتنا التي نلعب اأدوارها‬ ‫باإرادتن ــا اأحيانا‪ ،‬ورغما عن ــا اأحيانا اأخرى‪ .‬ول قيمة حياة الإن�ض ــان دون ذاكرة؛‬ ‫ففقدانه ــا يدر عليه تعاط ــف الآخرين وي�ضعره ب�ضاآلة نف�ضه‪ ،‬ولذل ــك حاول رونالد‬ ‫ريج ــان الهروب من ذلك ال�ضع ــور القا�ضي ومن نظرات النا� ــض ام�ضفقة‪ ،‬فقال لهم‪:‬‬ ‫«ه ــذا مر�ض جميل؛ تقابل الأ�ضخا�ض اأنف�ضهم وتظ ــن اأنك ترى وجوها جديدة كل‬ ‫ي ــوم»‪ .‬اأما غازي ف َك َتبَ ُخاطبا زوجته‪« :‬هذه الفكرة على الأخ�ض هي التي ت�ضبب‬ ‫ما�ض‪ ،‬با ذكريات‪ ،‬ب ــا اأم�ض‪ .‬ت�ضوري! اأن ين�ضى‬ ‫ي الكاآب ــة‪ .‬اأن اأ�ضب ــح رجا با ٍ‬ ‫الإن�ضان ابت�ضامة اأمه ام�ضيئة‪ ،‬اأن ين�ضى مامح اأبيه الر�ضية‪ .‬اأن ين�ضى كل �ضديق‬ ‫أنت‪ ،‬اآخر الزوجات‪،‬‬ ‫عرفه‪ ،‬اأن ين�ضى ا�ضم زوجته (‪ )...‬والطامة الكرى اأن ين�ضاك ا ِ‬ ‫اآخر الن�ضاء‪ ،‬اآخر امرافئ‪ .‬األي�ضت هذه كارثة الكوارث!»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫لق ــد اأبكتني ه ــذه الكلمات عندما قراأ ُتها لأنني �ضع ــرت بق�ضوة فقدان احبيب‬ ‫تفا�ضي ــل حبيبته وين�ضى مَن هِ ــي حتى وهي معه‪ ،‬والأق�ضى من ذلك اأن تقف اأمامه‬ ‫وت ــدرك اأن ــه ل يعرفها‪ ،‬وكاأن ذكرياتهما قد �ضارت اأر�ض ًا قاحلة بعد اأن ج ّفت ينابيع‬ ‫الذاكرة‪.‬‬ ‫عندم ــا �ضمع ج ــوردون خر اإ�ضابت ــه بالزهامر ترك عمل ــه ي البنك وتفرغ‬ ‫لت�ضوي ــر الطبيعة‪ .‬وبعد اأن م ــات‪ ،‬قامت عائلته بن�ضر تلك ال�ض ــور على الإنرنت‬ ‫ليقتنيها اأ�ضدقاوؤه وتبقى لديهم ذكرى تربطهم به بعد رحيله‪ .‬ولكن جوردن م يكن‬ ‫ليتمك ــن من فعل ذلك لول اأنه وجد من مده باحب والرعاية والأمل حتى حظاته‬ ‫الأخرة‪ .‬ل اأدري اإن كان الن�ضيان �ضعب ًا جد ًا‪ ،‬فهناك من قال‪« :‬اإن قدرتنا على التذكر‬ ‫لي�ض ــت مهمة‪ ،‬بل قدرتن ــا على الن�ضيان»‪ .‬وق ــال جران‪« :‬التذكار �ض ــك ٌل ِمن اأ�ضكال‬ ‫اللق ــاء‪ .‬والن�ضي ــان �ضك ٌل من اأ�ضكال احري ــة»‪ .‬ول اأدري ماذا �ضاأ�ضع ــر اإذا ن�ضيَني‬ ‫النا�ض‪ ،‬ولكنني اأعرف جيد ًا باأنني اأم ّنى اأن اأتذكر كل الذين اأحببتهم طوال حياتي‪،‬‬ ‫لأن ذلك بالن�ضبة ي‪� ،‬ضك ٌل ِمن اأ�ضكال اللقاء وا ُ‬ ‫حريّة‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫تو�ض ــح وجهة نظر اموؤلف بكام قليل حكم‪ ،‬فامطولت قد يرد فيها ما ل‬ ‫يعتقده الكاتب واإما يورده من باب امحاججة وامجادلة‪ ،‬دون اأن يتبناه‬ ‫اأو يعتق ــد �ضحته‪ .‬فالتم�ضك بعبارة وردت من هذا الباب والقول باأنها من‬ ‫قول ابن تيمية اأو تلزم ابن تيمية هو من باب الإلزام ما لي�ض بازم‪.‬‬ ‫م ــن جهة اأخرى‪ ،‬فالأ�ضتاذ فودة م ياأت بفكرة واحدة جديدة‪ ،‬وكل ما‬ ‫قال ــه هو تكرار ما قاله بع�ض الأزاهرة م ــن قبل‪ ،‬كال�ضيخ حمد اأبو زهرة‬ ‫ي كتابه (ابن تيمية) ومن�ضور حمد عوي�ض ي كتابه (ابن تيمية لي�ض‬ ‫�ضلفي ًا) وغرها من الكتب التي تكرر نف�ض الأفكار وتخو�ض نف�ض امعركة‪.‬‬ ‫اأم ــا علم الكام فال�ضحي ــح فاإنه ل حاجة م�ضلم فيه‪ ،‬فهو جدل عقيم م‬ ‫ينت ــه اخاف فيه اإى اأي �ضيء منت ــج �ضوى بث روح العداوة بن النا�ض‬ ‫واإث ــارة النعرات اجاهلي ــة وفتح الباب حظوظ النف� ــض وحرك �ضرور‬ ‫الب�ض ــر �ض ــوب الرغبة ي النت�ض ــار على امخالف وتبكيت ــه برغم اأن هذا‬ ‫اخ�ضم حب لله ولر�ضوله‪.‬‬ ‫م م ــر بعلم الكام من العباقرة الذين انحرفوا‪ ،‬اأكر علم ًا وذكاء من‬ ‫الإم ــام الرازي‪ ،‬والغزاي‪ ،‬ومع هذا فق ــد راأينا الغزاي يوؤلف كتابا ا�ضمه‬ ‫(اإجام الع ــوام عن علم الكام) وراأينا الرازي يختم حياته بو�ضية يقول‬ ‫فيه ــا‪« :‬لقد اخترت الطرق الكامي ــة وامناهج الفل�ضفية‪ ،‬فم ــا راأيت فيها‬ ‫فائدة ت�ضاوي الفائدة التي وجدتها ي القراآن»‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫خايا في قيلولة!‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫َط َل َب ��تْ اإدارة امتح ��ف احرب ��ي الريط ��اي «دوركينج» ي‬ ‫مقاطع ��ة «�ساري» من اجي�ش اأن ي�س ��ارع اى اأخذ قذائف مدفعية‬ ‫وعدده ��ا ثاث من خلفات احرب العامية الثانية موجودة لديها‬ ‫وتفجره ��ا ي امكان امائ ��م‪ .‬وكان امتح ��ف يعر�سها من �سمن‬ ‫مقتنيات ��ه على مدى ال�سنوات الع�سرين اما�سية من دون اأن يعلم‬ ‫ام�سرف ��ون باأنه ��ا غر منفج ��رة واأنه ��ا ا تزال �ساح ��ة وجاهزة‬ ‫لانفجار! كانت �سدمة كبرة موظفي امتحف عندما تبيّنوا اأنهم‬ ‫ع َر�س ��وا حي ��اة ع�سرات اآاف ال ��زوّار للخطر ال�سدي ��د بل للموت‬ ‫ط ��وال تلك ال�سنن‪ .‬ولقد حَ دَث ذلك على اإثر �سكوك بهذه القذائف‬ ‫اأبداها اأحد ال ��زوّار الع�سكرين امتقاعدين للمتحف‪ ،‬فت ّم الك�سف‬ ‫عليه ��ا واكت�ساف «ام�سيبة»‪ ،‬بل اخطر الكامن وامربّ�ش بحياة‬ ‫الزوّار وبامبنى نف�سه! ومن منطلق اأن ال�سيء بال�سيء يذكر‪ ،‬فقد‬

‫ك � ر��ت ي بادنا العربية خ ��ال العقدين ااأخرين عبارات مثل‪:‬‬ ‫«اخاي ��ا النائمة» و«القناب ��ل اموقوتة» و«العب ��وات امفخخة»‪..‬‬ ‫اإل ��خ‪ ،‬حي ��ث م تقت�سر هذه الت�سمي ��ات على الكتاب ��ة واإما كانت‬ ‫دائم� � ًا فعلية ذهب ��ت وتذه ��ب ب� �اأرواح النا�ش ومتلكاته ��م‪ ،‬هذا‬ ‫اإى جان ��ب ما يع ��رف بالقنابل العنقودية «النائم ��ة» التي زرعتها‬ ‫اإ�سرائي ��ل باماين على م�ساحات �سا�سع ��ة من ااأر�ش اجنوبية‬ ‫ي لبنان‪ ،‬حيث اأوقعت ‪-‬وم ��ا زالت‪ -‬توقع ال�سحايا من ااأعمار‬ ‫كافة‪ .‬وعندما ن�ستعمل عب ��ارة «قنبلة موقوتة» فاإن هذا يعني اأنه‬ ‫بوقت حدد �ستنفجر هذه القنبلة‪ ،‬وكذلك عندما ن�ستعمل عبارات‬ ‫مث ��ل «ر�سالة ملغومة» و«مطالب َ‬ ‫مفخخ ��ة» اأو فان «فجَ ر» خطاب ًا‬ ‫اأو األق ��ى كلمة «ناري ��ة» اأ�سابت «�سظاياها» عدي ��د ًا من اخ�سوم‪،‬‬ ‫اأوعندما نقول‪ :‬اإن اخو�ش ي هذه ام�ساألة اخطرة كمن ي�سر‬

‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫موقف الدين من العلم‬ ‫في التجربة اأوروبية‬ ‫واحد من اأبرز مامح ع�سر اانتقال ام�سني اأوروبا من اأزمنة الظام اإى‬ ‫ع�س ��ور التنوير فاحداثة كان ��ت العاقة املتب�سة بن الدي ��ن والعلم‪ .‬وي هذا‬ ‫ال�سياق‪ ،‬يعطي موؤرخو العلم اأربعة اأماط لعاقة العلم بالدين بيانها كما يلي‪:‬‬ ‫اأو ًا‪ :‬منظ ��ور ال�س ��راع‪ :‬ظه ��ر هذا امنظ ��ور ي الن�سف الث ��اي من القرن‬ ‫التا�سع ع�سر على يد كل من درابر ووايت‪ .‬ففي البداية‪ ،‬كتب العام درابر كتاب ًا‬ ‫بعن ��وان «تاريخ ال�سراع بن الدين والعلم» �سن ��ة ‪ .1874‬بنى درابر كتابه على‬ ‫اأ�سا� ��ش اأن تاري ��خ العلم لي�ش فقط هو تلك ااكت�ساف ��ات العلمية امعزولة ولكنه‬ ‫اأي�سا ق�سة �سراع الفكر الب�سري النر مع امعتقدات الدينية التقليدية وام�سالح‬ ‫الب�سرية امتعار�سة مع اكت�سافات العلم‪ .‬م يكن موقف درابر مطلق ًا من الدين‪ .‬اإذ‬ ‫ياحظ اأنه ي حن �سن هجوم ًا قا�سي ًا على الكاثوليكية ي عاقتها بالعلم‪ ،‬فاإنه‬ ‫اأعطى اأف�سلية ن�سبية لعاقة كل من ااإ�سام والروت�ستانتية بالعلم‪.‬‬ ‫بع ��د درابر بعقدين‪ ،‬ظهر كتاب اآخر لعام ا�سمه وايت بعنوان «حرب العلم‬ ‫مع ام�سيحية» منتقد ًا فيه ااأ�سكال الدوغمائية وال�سارمة من ام�سيحية ومرز ًا‬ ‫العاق ��ة ب ��ن ااثن ��ن بو�سفها لي�ست فق ��ط �سراع ًا ب ��ل حرب نف ��ي متبادل بن‬ ‫ااثنن‪ .‬ي كتاب «الله والطبيع ��ة» للندبرج ومرز �سنة ‪ ،1986‬يقرر اموؤلفان‬ ‫اأن منظ ��ور احرب لوايت كان موؤثر ًا ي �سياغ ��ة الت�سورات للعاقة بن العلم‬ ‫والدي ��ن اأك� من منظ ��ور ال�سراع لدرابر ب�سبب منهجي ��ة التوثيق لدى وايت‪،‬‬ ‫والتي اأعطت مقواته �سكل امنهجية العلمية ال�سارمة‪ ،‬وبالتاي امقنعة‪.‬‬ ‫ت�س ��كل وقائع حاكمة جاليليو والهجوم عل ��ى امنظور التطوري لداروين‬ ‫حج ��ر ااأ�سا�ش ي هذه امقول ��ة‪ ،‬ي�ساف اإى ذلك ك ٍم م ��ن امرويات حول و�سف‬

‫بنظ ��رة علمية ماي ��ز حاات ال�س ��راع عن حاات التع ��اون بن العل ��م والدين‪،‬‬ ‫اق ��رح جونز العام اما�سي اأموذج ًا نظري� � ًا يقارب ااأ�سكال وااأماط امتباينة‬ ‫لعاقة الدين بالعلم‪ .‬وبح�سب اأموذجه‪ ،‬فاإن الدين �سيقدم دعم ًا علني ًا وم�سمر ًا‬ ‫للبحث العلمي والنظريات العلمية طام ��ا اأن نتائج هذه ااأبحاث ومقوات هذه‬ ‫النظري ��ات تدعم مقوات الدين وروؤاه‪ .‬ويتخذ دعم الدين للعلم اأ�سكا ًا من قبيل‬ ‫اقراح بحوث معينة اأو بتقدم دعم ثقاي ي امجتمع لنظريات بعينها اأو للعلم‬ ‫بعامة‪ .‬لكن اموؤ�س�سات الدينية �ستظهر جهود ًا مكافحة اأية اجاهات اأو تف�سرات‬ ‫علمية تت�سادم مع جوهر امعتقدات الدينية‪.‬‬ ‫عبدالسام الوايل‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬منظ ��ور التع ��اون‪ :‬ي ��رى اأ�سحاب ه ��ذا امنظ ��ور اأن الدي ��ن والعلم‬ ‫من�سجم ��ان‪ .‬وي�ستعين ��ون للتدليل على روؤيته ��م بجملة من امعتق ��دات الدينية‬ ‫واحقائق العلمية‪ .‬فعلى �سعيد امعتقدات الدينية‪ ،‬ينطلق اأ�سحاب امنظور من‬ ‫ااأر� ��ش بو�سفها م�سطحة من قبل رج ��ال الكني�سة ي الع�سور الو�سطى‪� .‬سهد احقيقة ااأ�سا�سي ��ة ي ام�سيحية‪ ،‬والديانات ااإبراهيمية‪ ،‬باأن الله اأبدع الكون‬ ‫هذا امنظور �سك ��وك ًا وم�ساءات جدية من قبل بع�ش موؤرخي العلوم ي القرن وخل ��ق ااإن�سان على نح ��و جعل فيه ملك ��ة التفكر والتاأمل م ��ا يدفعه للبحث‬ ‫الع�سري ��ن حت ��ى انتهى ااأم ��ر اإى رف�س ��ه ي �سبعينيات الق ��رن الع�سرين‪ .‬كان ي �س ��ر اخل ��ق وبديع ال�سنع وه ��و ما يقود للعلم والبح ��ث ي الطبيعة‪ .‬وفق‬ ‫ال�سب ��ب الرئي�سي لرف�ش امنظور اأكادمي ًا �سرف ًا‪ ،‬اإن ��ه العوار امنهجي لدى كل ه ��ذا امنظ ��ور‪ ،‬يكون الفعل البحث ��ي فع ًا تعبدي� � ًا‪ ،‬اأنه يق ��ود اإى التعرف على‬ ‫م ��ن درابر وواي ��ت‪ .‬فبح�س ��ب موؤرخي العل ��م امنتقدين لهذه امقول ��ة‪ ،‬كثر من ااإعجاز ي اخلق‪ .‬يعزز اأ�سحاب هذه الروؤية مقولتهم بالتذكر بتدين م�ساهر‬ ‫ال�سواهد التي �ساقها كل من درابر ووايت على معاداة الدين للعلم كانت حكايات ااكت�سافات العلمية من قبيل كوبرنيكو�ش وجاليليو ونيوتن‪.‬‬ ‫ثالث� � ًا‪ :‬منظ ��ور اا�ستقال‪ :‬يفرق اأ�سحاب هذا امنظ ��ور بن امجال الديني‬ ‫ومرويات م مكن التحقق منها‪ .‬تطور نقد هذا امنظور لي�سكل قناعة باأن ك ًا من‬ ‫درابر ووايت قدما منظور ًا تب�سيطي ًا للعاقة بن الدين والعلم‪ ،‬بو�سف العاقة ونظ ��ره العلمي‪ .‬فالعلم يقوم على اللغ ��ة الريا�سية والتجريد فيما الدين يقوم‬ ‫بينهم ��ا كان ��ت اأك� تعقيد ًا من ج ��رد ال�سراع واحرب‪ .‬فيما ج ��ادل تيار داخل على التجربة اليومية‪ .‬والعلم و�سفي فيما الدين اإر�سادي‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬منظور اا�ستقال‪ :‬يحاول اأ�سحاب هذا امنظور اأن يجمعوا جوهر‬ ‫موؤرخي العلم باأن عاقة ام�سيحية بالعلم كانت‪ ،‬ي جلها‪ ،‬اإيجابية معترين اأن‬ ‫ح ��وادث من قبيل حاكمة جاليليو ي القرن ال�سابع ع�سر اأو حاكمة �سكوب�ش الدي ��ن اإى حقائق العلم لي�سكا خطاب ًا مت�سق ًا جاه الطبيعة وااإن�سان‪ .‬ومكن‬ ‫ي القرن الع�سرين هي اا�ستثناء ولي�ست القاعدة‪ .‬يحاول اأ�سحاب هذا امنظور تبن هذا ااجاه من خال خطوات ت�ساحية بن خطابي الدين والعلم‪� .‬سهدت‬ ‫اأن يفرق ��وا بن ح ��اات لل�سراع واأخ ��رى للتعاون بن امجال ��ن‪ .‬ويرز بع�ش بريطانيا ي العقود الثاثة من القرن الع�سرين مثا ًا على تلك اخطوات‪ ،‬حيث‬ ‫ه� �وؤاء اموؤرخن امعا�سري ��ن اأ�سكا ًا اأخ ��رى للعاقة‪ ،‬كاأ�س ��كال للك�سف العلمي دع ��م علماء حافظون واهوتيون ليراليون ه ��ذه اخطوات‪ ،‬وهي اخطوات‬ ‫بوا�سط ��ة رجال دي ��ن‪ ،‬م�ست�سهدين بقوانن كلير ح ��ركات الكواكب ي القرن الت ��ي �سه ��دت معار�س ��ة ليرالي ��ي العلماء وحافظ ��ي الاهوت‪ .‬لع ��ب عامان‬ ‫ال�سابع ع�سر واإ�ساح الفيزياء ي �سوء منظور الطاقة ي القرن التا�سع ع�سر‪ .‬ي الق�س ��اء على ه ��ذه التجربة الريطانية‪ ،‬هما ت�ساع ��د ااأ�سولية الدينية ي‬ ‫ي ��رى هذا الق�سم م ��ن موؤرخي العل ��م اأن الدين‪ ،‬كنائ�ش ورهبان� � ًا‪ ،‬لعب دور ًا ي ثاثينيات القرن الع�سري ��ن وال�سياغة البيولوجية اجديدة لتطورية داروين‪،‬‬ ‫تقدم امعرفة العلمية حتى القرن التا�سع ع�سر حن بداأ حويل اا�ستغال بالعلم وهي ال�سياغة ااأك� قبو ًا ي علوم ااأحياء ي الوقت احا�سر‪.‬‬ ‫الطبيع ��ي اإى مهن ��ة وحرفة له ��ا ا�ستقاليته ��ا وجااتها اخا�س ��ة‪ ،‬ااأمر الذي‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأوج ��د توت ��ر ًا بن نظرتن للطبيعة والع ��ام‪ ،‬دينية واأخ ��رى علمانية‪ .‬للخروج‬

‫ميثاق أخاقي للمتفاعلين‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫دعا اأحد امفكرين العرب اإى �سرورة و�سع ميثاق عربي ل�سبط �سلوك امتفاعلن‬ ‫على �سبكات التوا�سل امختلفة‪ .‬وبرر ال�سيد ي�س ��ن (احياة ‪ )2012/11/11‬هذه‬ ‫الدعوة «بعد اأن ظهرت انحرافات متعددة ي التفاعل م�سّ ت جوهر القيم ااجتماعية‬ ‫وال�سيا�سي ��ة‪ ،‬واتخذت �سورة ن�س ��ر اأخبار كاذبة اأو ح ��اوات اغتيال �سخ�سيات‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬عن طريق (فركة) �سور م�سطنعة اأو اخراع وثائق مزورة ن�سبتها لهم»‪.‬‬ ‫امو�س ��وع ذو �سجون ويحتاج اإى نقا�ش طويل‪ ،‬خ�سو�س ًا مع ت�سعّب الواقع‬ ‫ال ��ذي يعي�ش في ��ه امواطن العرب ��ي‪ ،‬واخت ��اف ظروف ��ه ال�سيا�سي ��ة وااقت�سادية‬ ‫واجغرافي ��ة والثقافي ��ة‪ ،‬ودور ااأمية ي اإجها�ش ثقافة اح ��وار‪ ،‬و�سيوع النزعة‬ ‫الفردية التي ا توؤمن بحق ااآخر ي اإبداء راأيه‪ ،‬وتوؤمن بحق معار�سيه ي ت�سفيه‬ ‫اآرائه ولرما اتهامه ب رت ٍهم حاط ٍة بالكرامة ااإن�سانية‪ ،‬ولرما خيانة بلده اأو اخروج‬ ‫على قيم جتمعه‪.‬‬ ‫ولقد اأفرزت مواقع التوا�سل ااجتماعي اجاهات ج َد �سيئة ي طبيعة تعامل‬ ‫بع�ش العرب مع تكنولوجيا اات�سال‪ ،‬ي ظل غياب الت�سريعات الدقيقة والوا�سحة‬ ‫مواجهة اجرائم ااإلكرونية التي اأ�سبحت �سمة الع�سر؛ مع واقع «تخفي» اأ�سحاب‬ ‫هذه اجرائم وراء اأ�سماء م�ستعارة ج ّنبها اماحقة الق�سائية اأو العقاب‪ ،‬مع ااإقرار‬ ‫بوج ��ود جه ��ات حددة تتابع ه ��ذه اجرائم‪ ،‬وقد ي�سل ااأمر به ��ا اإى وقفها‪ ،‬ولكن‬ ‫بدرجات متفاوتة‪.‬‬

‫كيف يموت الناس‬ ‫في مستشفى حاصل‬ ‫على شهادة الجودة؟‬

‫فراس عالم‬

‫لق ��د اأحببت دائم ًا ‪-‬وما زل ��ت‪ -‬طعام ونكه ��ة «امَ ْن�سَ ْف» بكل‬ ‫ي «حقل األغام»‪ .‬ولو اأخذنا الوجه الثاي لتلك العبارات امتداولة‬ ‫نرى باأنن ��ا نقول اأي�س ًا «انفجر فان من ال�سح ��ك»! وانطاق ًا من اأنواع ��ه‪ ،‬وم اأ�ستوعب ال�سلة واا�ستق ��اق اللغوي بن «امَ ْن�سَ ْف»‬ ‫مبداأ ديناميكية اللغة ومواكبتها مجريات ااأمور فقد دخلت عليها والعبوة «النا�سف ��ة» واحزام «النا�سف»! اأيها القارئ العزيز‪ :‬لقد‬ ‫العب ��ارات التي تختزل روؤى النا�ش واأ�ساليب وطرق مار�ساتهم اأ�سبح ��ت غالبية بادنا «متحف ًا غني ًا يعر� ��ش القذائف والعبوات‬ ‫وتو�سيفهم للق�سايا وااأح ��داث‪ ،‬واإ�سقاطاتهم للعبارات امنبثقة وااألغ ��ام غر امنفج ��رة واجاهزة لانفجار‪ ،‬وكذل ��ك مرتع ًا اآمن ًا‬ ‫م ��ن واق ��ع احال‪ .‬هذا ااأمر ال ��ذي اأ�سبح منذ م ��دة طويلة رائج ًا للخايا النائم ��ة‪ ،‬واخايا التي ا�ستيقظت من نومها وا�ستعادت‬ ‫وماألوف� � ًا يد ّل عل ��ى اأن حياتن ��ا مل ��وءة باأ�سياء خط ��رة‪ .‬مدمّرة ن�ساطاته ��ا «امد ّو َي ��ة»‪ .‬نتمنى عل ��ى العقاء امخل�س ��ن من اأوي‬ ‫م�سترة وقابلة لانفجار من دون معرفتنا ‪-‬اأحيان ًا‪ -‬بوجودها اأو ااأمر اأن متلكوا «كا�سحات األغام» واأن ي�ستعملوها واأن ا تكون‬ ‫باإهمالنا امزمن لوجودها اأو ا�ستخفافنا مدى خطورتها‪ ..‬فهناك معرو�س ��ة ‪-‬فقط‪ -‬ي امتاح ��ف! واأن ا نظلم لغتنا وجور عليها‬ ‫بع�ش ااأخطار تبداأ من ال�سفر ثم تنمو وتكر لتتحول اإى زلزال بالعب ��ارات «اان�سطارية» َ‬ ‫وامفخخ ��ة التي تنفجر يومي ًا عن قرب‬ ‫ا يربقي وا َي َذر‪ ...‬وكما اأن هناك ما ي�سمى باا�ست�سعار عن بعد‪ ،‬وعن بعد!‬ ‫فهناك اأي�س ًا «التفجر عن بعد»!‬ ‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫هنال ��ك ت�سن ��ج وا�سح ‪-‬ل ��دى بع�سهم‪ -‬نح ��و ااعت ��داد بال ��راأي دون ال�سماح‬ ‫لاآخري ��ن باإب ��داء اآرائهم‪ .‬كما اأن هنال ��ك اجاهات غا�سبة جد ًا نح ��و اإيذاء �ساحب‬ ‫ال ��راأي وو�سم ��ه باأقذع ال�سف ��ات اإن اأبدى راأي� � ًا خالف ًا ما يعتقده ااآخ ��رون‪ .‬بل اإن‬ ‫بع�سهم «امت�سنج» ا يقراأ الراأي امخالف له‪ ،‬وقد ا يعرف خلفية ام�سارك اأو الكاتب‬ ‫اأو امغرد‪ ،‬ولي�ست بينهما اأية عداوة‪ ،‬لكن ي امقابل ي�ستخدم عبارات حاطة بالكرامة‬ ‫ااإن�سانية‪ ،‬ول�سان ًا غر عفيف ي الرد على ااآخرين‪ ،‬دوما التفات للقيم ااجتماعية‬ ‫والديني ��ة التي تدع ��و اإى حر �سن ا�ستخدام الل�س ��ان‪ ،‬و�سيانة كرام ��ة ااآخرين‪ .‬مع‬ ‫ااأ�سف‪ ،‬ن�سهد عند بع�سهم هجوم ًا �سر�س ًا ي �سياق الت�سفي اأو الت�سفيه‪ ،‬وخروج ًا‬ ‫عن امو�سوع ااأ�سا�سي الذي ناق�سه �ساحب الراأي! فيقوم هذا «ام�ستنج» بالتعر�ش‬ ‫اأ�سل ال�سخ�ش وديانته وعقيدته و�سرته الذاتية ولرما اأعماله واإنتاجه الفكري‬ ‫ب�سورة حمل م�سامن �سلبية وا�ستعدائية وتاأليبية دون مرر ودون احرام لعقل‬ ‫القارئ اأو امغرد الذي لي�ش بال�سرورة يوافق الطرفن فيما يذهبان اإليه‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن هنالك من «امرند�س ��ن» ي اأدوات التوا�سل ااجتماعي من يرن�سبون‬ ‫اأنف�سهم «حماة» للمجتمع �سد خالفيهم ‪-‬ولكاأنهم ي�ساركون ي «غزوات» جهادية‪،‬‬ ‫ومنح ��ون اأنف�سهم حق الرد وبكل ق�سوة وعنف ورذيل ��ة وباإيحاءات ومزات تنال‬ ‫من وطنية ااآخرين و�سدق انتمائهم مجتمعاتهم‪ ،‬بل وموقعهم التاريخي ي خدمة‬ ‫اأوطانهم‪ .‬م ��ع ااأ�سف‪ ،‬يلتحف هوؤاء بعباءات متع ��ددة‪ ،‬واأقنعة ختلفة‪ ،‬وقفازات‬

‫«اانبهار»‪..‬‬ ‫اانبهار هو كلمة ال�سر هنا‪ ..‬عليك اأن تنبهر‪ ،‬تنبهر ب�سدة مجرد دخولك من‬ ‫البوابة الزجاجية الوا�سعة‪ ،‬مجرد مام�سة قدميك لاأر�سية الرخامية ال�سقيلة‪،‬‬ ‫مجرد اأن تلفحك ن�سمة الهواء الباردة حظة عبورك اإى الداخل‪ .‬ابد اأن ت�سعر‬ ‫ب�سيء من الرهبة‪� ،‬سيء من الردد‪ .‬ا بد اأن تهتز ثقتك ي نف�سك قلي ًا‪ ،‬اأن تراجع‬ ‫هندام ��ك وتتاأكد من اأن مظهرك ا ي�سي بك وا يوحي براتبك الذي بالكاد يكفيك‬ ‫حتى نهاية ال�سهر‪.‬‬ ‫اب ��د كذلك م ��ن من�سدة ا�ستقبال عالية‪ ،‬من�س ��دة م�سنوعة من خ�سب فاخر‬ ‫داك ��ن اللون ومزين ��ة ب�سع ��ار ام�ست�سفى‪ .‬من�س ��دة تقف خلفها موظف ��ة ح�سناء‬ ‫تتظاه ��ر باان�سغال‪ ،‬وتتجاهل وقوفك امردد اأمامها كي ت�سعرك باأهميتها وباأن‬ ‫ثم ��ة زحام ًا كذلك‪ ،‬الزحام يعطي اانطباع باأن خدمات ام�ست�سفى مطلوبة ب�سدة‬ ‫رغ ��م �سعره ��ا امرتف ��ع واأنك �ستك ��ون حظوظ� � ًا اإن ا�ستطعت الظف ��ر ب�سيء من‬ ‫خدماتهم الثمينة‪.‬‬ ‫تنهي اإجراءات الت�سجيل وتدفع امبلغ الباهظ وتعود لتنتظر‪ ،‬نعم ابد اأن‬ ‫تنتظ ��ر‪ .‬اأنت جال�ش ي مقعدك تتاأمل ال�سق ��ف واجدران والديكورات الفاخرة‪،‬‬ ‫كل �س ��يء يوحي بالفخامة والرقي‪ ،‬اإعانات ملونة كب ��رة حمل �سور ًا اأطباء‬ ‫مبت�سمن وطبيبات مبت�سمات ي مودة «و�سول الرف�سور فان ا�ست�ساري كذا‬ ‫وكذا‪« ،»..‬عودة الدكتورة فانة ا�ست�سارية كذا وكذا‪ ..‬وامتخ�س�سة ي عمليات‬ ‫ك ��ذا وكذا»‪ .‬ته ��ز راأ�سك ي تعجب وتقول ي �سرك اب ��د اأنك ااآن ي قلعة الطب‬ ‫اح�سينة‪ ،‬تلفت نظرك تلك ال�سهادة الكبرة امطبوعة على النحا�ش امذهب تقول‬ ‫اإن ام�ست�سفى حا�سل على �سهادة اجودة من منظمة (‪ )...‬الدولية‪ .‬طبع ًا ابد من‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫لست سني ًا وا شيعي ًا‪ ..‬أنا مسلم‬ ‫أتبع محمد ًا بن عبداه (‪)1‬‬

‫بهلوانية ح�سبما يقت�سيه اموقف‪.‬‬ ‫ونح ��ن بعد ه ��ذا اانفج ��ار ااإلكروي وث ��ورة امعلومات‪ ،‬ا مك ��ن اأن ندعو‬ ‫اإى تكمي ��م ااأف ��واه اأو حجب الراأي‪ ،‬خ�سو�س ًا بعد اأن خطا العام العربي خطوات‬ ‫كبرة نحو تعزيز احريات واأهمها حرية الراأي‪ ،‬وطوّر ت�سريعاته باجاه دعم هذه‬ ‫احري ��ات‪ .‬ولك ��ن مع هذا‪ ،‬وي ظ ��ل واقع غياب ثقافة قبول ااآخ ��ر‪ ،‬واأحادية الفكر‬ ‫و�سلبيت ��ه‪ ،‬وعدم اانفتاح عل ��ى الثقافات ااأخرى‪ ،‬وااأمي ��ة امعلوماتية والثقافية‪،‬‬ ‫والتع�س ��ب‪ ،‬وغي ��اب الدمقراطي ��ة وموؤ�س�س ��ات امجتم ��ع ام ��دي‪ ،‬واا�ستق ��واء‬ ‫ام�ساحي بن بع�ش الفئ ��ات و«التفاخر» ااأعمى مهمة حماية امجتمع‪ ،‬فاإننا حق ًا‬ ‫نحتاج اإى ميث ��اق اأخاقي كي ي�سبط هذا ااإيقاع «امرنحرف» والن�ساز ي عمليات‬ ‫التوا�س ��ل ااجتماعي‪ ،‬واإا فاإن درور امحاكم �سوف تغ� � ُ�ش بامخالفن‪ ،‬ولرما كان‬ ‫بع�سهم من «ال رق ّ�سر» الذين ا جوز حاكمتهم اأو امر�سى نف�سي ًا والذين ا يرون ي‬ ‫الوجود �سيئ ًا جمي ًا! ومقتون كل من يدعو اإى احب واجمال والت�سامح وروؤية‬ ‫الكون بعن الر�سا‪.‬‬ ‫اميثاق ااأخاقي يجب اأن يتعلمه ال�ساب من البيت ا من ال�سارع! والذي ين�ساأ‬ ‫ي بي ��ت ي�ستخدم اأهل� � ره ااأ�سلوب الكرم العفيف ي التعام ��ل مع ااآخرين‪� ،‬سوف‬ ‫ي�ستخدم ذات ااأ�سلوب؛ اأما الذي ي�ستخدم اأ�سلوب «ال�سارع» فهو حتم ًا ينتمي اإى‬ ‫ه ��ذه الفئة الت ��ي ي�سكنها امر�ش النف�سي والنزعة الفردي ��ة والتمحور حول الذات‪،‬‬ ‫ولرما العوز اإى التوازن العقلي الذي يوؤهلها للتحاور مع ااآخرين‪.‬‬ ‫وبع ��د البي ��ت تاأت ��ي امدر�سة وو�سائ ��ل ااإع ��ام امختلفة كي تو�س ��ح امعاير‬ ‫ااأخاقي ��ة وتب � ّ�ن اأ�س�ش وقواعد اح ��وار عر هذه الو�سائ ��ل‪ ،‬وما يحفظ حقوق‬ ‫جمي ��ع امتحاورين اأو الكت ��اب وا ينال من �سخ�سياتهم و�سمعته ��م‪ .‬وبذلك ينجح‬ ‫احوار‪ ،‬ويتم الق�ساء على منغ�سات امجتمع اأو اله ّنات التي حدث ي اموؤ�س�سات‬ ‫والهيئ ��ات‪ ،‬و رتتخ ��ذ ااإج ��راءات الازمة نحو تعديل ااعوجاج م ��ا يخدم امجتمع‬ ‫ويبع ��ده عن �سريعة الغ ��اب‪ ،‬وفو�سى الكلم ��ات وااتهامات بل وااف ��راءات التي‬ ‫يل�سقه ��ا بع�سهم غ ��ر امدرك اأمان ��ة الكلمة واح ��رام ااآخرين طمع� � ًا ي ال�سهرة‬ ‫والت�سل ��ق على اأكتاف ااآخري ��ن‪ ،‬اأو امخالفة من اأجل امخالفة واإن كانت دون معنى‬ ‫اأو فائدة للمتحاورين‪.‬‬

‫�س� ��ؤال اأك ��ر ح ��رة م ��ن اأي �س� ��ؤال‪ ،‬ه ��ل‬ ‫ت�سنيف ��ي ديني� � ًا ك�سن � ّ�ي اأو �سيع � ّ�ي ه ��� الت�سنيف‬ ‫ال�سحي ��ح؟‪ ،‬وهل م ��ا جاء به حمد ‪ -‬عليه ال�ساة‬ ‫وال�س ��ام ‪ -‬ه ��� ما يت�افق مع امذهب ��ن اأم اإن اأحد‬ ‫امذهبن م�سلل لاآخر؟‪.‬‬ ‫�سخ�سي� � ًا اأظن اأن مفه ���م ال�سنة وال�سيعة ه�‬ ‫مفه ���م دخي ��ل عل ��ى الإ�س ��ام احقيق ��ي‪ ،‬وبالتتبع‬ ‫للتاري ��خ ف� �اإن اأي مظه ��ر م ��ن مظاه ��ر التق�سي ��م‬ ‫والتح ��زب ظه ��ر بع ��د العه ��د النب ���ي‪ ،‬وه ��� العهد‬ ‫ال ��ذي كان اجميع في ��ه �س�ا�سي ��ة كاأ�سنان ام�سط‪،‬‬ ‫ليظه ��ر بعدها الحراب با�س ��م الدين والرايات مع‬ ‫اأو �س ��د‪ ،‬ولينق�س ��م الأم ��ر عنده ��ا ب ��ن م�سلم يرى‬ ‫نف�سه يطب ��ق اأدبيات الر�س�ل الك ��رم‪ ،‬وبن م�سلم‬ ‫اآخر يرى نف�سه يطبق اأدبيات الر�س�ل ‪� -‬سلى الله‬ ‫علي ��ه و�سل ��م ‪ -‬واآل بيته‪ ،‬فتح�ل ام�سه ��د اإى تاأزم‬ ‫نف�س ��ي وك ��ره بغي� ��ض وم�ساع ��ر ت�س ��ل غالب� � ًا اإى‬ ‫التكف ��ر والتهام ال�ا�س ��ح ي التبعية وامرجعية‪،‬‬ ‫واأم�ر اأخرى جعلها التاريخ لنا �سماعة نعلق عليها‬ ‫الأخط ��اء ال�سيا�سية التي ا�ستغل فيها الدين ب�سكل‬ ‫فا�سح ووا�سح‪.‬‬ ‫على ال�سعيد ال�سخ�سي بالن�سبة ي فاأنا اأرى‬ ‫نف�س ��ي ل�س ��ت مي ��ا ًل لأي مذهب‪ ،‬فاأنا م ��ع ما جاء به‬ ‫حمد ب ��ن عبدالله ي دين الإ�س ��ام‪ ،‬وكل ما دون‬ ‫ذل ��ك ويتخالف مع ��ه �س�اء كان �سني ًا اأو �سيعي ًا فلن‬ ‫اأنظ ��ر اإلي ��ه‪ ،‬ول اأ�سن ��ف نف�س ��ي �سني� � ًا ول �سيعي ًا‪،‬‬ ‫فالت�سنيف به ��ذا ال�سكل يجعلني اأدخل ي منزلق‬ ‫التبعي ��ة‪ ،‬وه ��� م ��ا حارب ��ه الإ�س ��ام من ��ذ اأن نزل ��ت‬ ‫كلم ��ة اقراأ‪ ،‬ومن ��ذ اأن ع ّلم الله ر�س�ل ��ه احق‪ ،‬ليعلم‬ ‫ب ��ه النا�ض ويهديهم‪ ،‬فلم ي� �اأت الدين �سني ًا وم يكن‬ ‫كذل ��ك �سيعي ًا‪ ،‬لذا كان خي ��اري احقيقي ي �س�ء‬ ‫م ��ا �ساه ��دت من غل ��� واخت ��اف ي الطرف ��ن‪ ،‬اأن‬ ‫اأتب ��ع الإ�س ��ام احقيقي‪ ،‬وه� ال ��ذي اأر�سى دعائم‬ ‫احقيق ��ة من �س ��ام وعدل وت�سامح وح ��ب واإخاء‪،‬‬ ‫وه ��� الدين الذي ينظ ��ر للفرد باعتب ��اره متعبد ًا لله‬ ‫ي كل اأفعال ��ه‪ ،‬ل متعب ��د ًا لأ�سخا�ض ل ينفع�ن ول‬ ‫ي�سرون‪.‬‬ ‫الدي ��ن جاء ي اأحداث العه ��د النب�ي مكر�س ًا‬ ‫لل�حدة‪ ،‬وما جرب ��ة امهاجرين والأن�سار اإل دليل‬ ‫حقيق ��ي‪ ،‬بعك� ��ض م ��ا ن�ساه ��ده الي�م م ��ن حث على‬ ‫الك ��ره‪ ،‬وانتقا� ��ض‪ ،‬وتع�س ��ب للجه ��ل‪ ،‬وتع�س ��ب‬ ‫للمذهب اأكر من الدين‪ .‬وللحديث بقية‪.‬‬

‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ا�سم اأجنبي مكون من جملة طويلة ومعقدة‪ .‬لكنه واحق يقال يعطي رهبة وهيبة‬ ‫ا تنكران لل�سهادة وللم�ست�سفى‪ .‬قلعة الطب اح�سينة‪ ،‬وقبلة امر�سى الباحثن‬ ‫عن ال�سفاء‪ .‬لقد بذل القائمون عليها كثر ًا لتبلغ ما بلغت‪ ،‬خ�سو�س ًا ي مو�سوع‬ ‫�سهادات اجودة هذا‪ .‬لقد كلفهم كثر ًا فهوؤاء ااأجانب مولعون بالورق‪..‬الكثر‬ ‫من ال ��ورق خطط عمل‪ ،‬خطط موي ��ن‪ ،‬خطط طوارئ‪ ،‬خط ��ط اإخاء‪..‬خطط‪..‬‬ ‫خطط‪..‬خط ��ط‪ .‬ا م�سكل ��ة‪ .‬كما اأنهم مولع ��ون باللوحات وااأب ��واب واخرائط‬ ‫املونة‪ :‬مدخل‪ ،‬خرج‪ ،‬م�سعد‪ ،‬باب حريق‪ ،‬اإلخ‪ ...‬اإلخ‪ ،‬ا م�سكلة كذلك‪.‬‬ ‫ق ��د يتطلب ااأمر بع�ش النفق ��ات اأحيان ًا كهدم جدار اأو فتح ب ��اب اأو نافذة‪.‬‬ ‫ا م�سكلة كذلك فاجودة ت�ستحق‪ .‬يتحفز الطاقم كله يوم التقييم يحفظ اجميع‬ ‫اأدواره ��م ويراجع ��ون ال�سيناري ��و للم ��رة العا�سرة تقتنع جن ��ة التقييم ومنح‬ ‫ال�سه ��ادة الفاخرة‪ ،‬يت ��م تعليقها على اج ��دار ورفع الر�س ��وم لتعوي�ش نفقاتها‬ ‫وا باأ�ش بخطابي تهنئة وب�سعة اإعانات قبل اأن ينف�ش ال�سامر‪ .‬ماذا؟ هل قلت‬ ‫لدي ��ك نق�ش ي طاقم العمليات؟ ت�سرف يا اأخي ت�سرف‪ .‬ا يوجد طبيب تخدير‬ ‫مرخ� ��ش؟ ا يهم اأي طبيب لديه خرة يفي بالغر�ش‪ .‬حتاج وقت ًا اأطول لفح�ش‬ ‫امر�س ��ى؟ ا ا ه ��ذا غر مكن لديك قائمة باأربعن مري�س ًا يجب اأن تنهيها اليوم‬ ‫ك ��ي ح�سل على راتب ��ك‪ .‬طبي ��ب التخدير ف�س ��ل ي اإدخال ااأنب ��وب للمري�ش؟‬ ‫ت ��وي؟ ا باأ�ش ق�ساء وقدر‪ ،‬خطاأ ب�سيط يحدث ي اأكر م�ست�سفيات العام‪ ،‬من‬ ‫ا يعم ��ل ايخطئ‪ .‬الطبيب غ ��ر مرخ�ش؟ وا يحمل اإقام ��ة نظامية ولي�ش على‬ ‫كفالة ام�ست�سف ��ى؟ جرد تعقيدات روتينية نحن م�ست�سفى حرم ولنا �سمعتنا‬ ‫واإجازاتنا‪ .‬ا راد لق�ساء الله يا �سادة‪ .‬ثم اإننا دفعنا الدية والغرامة امقررة فا‬ ‫تزعجون ��ا من ف�سلكم‪ .‬ماذا اأي�س ًا؟ ت ��وي طفل ي غرفة ااأ�سعة؟ ااأ�سعة ا تقتل‬

‫اأح ��د ًا ي ��ا اأخي‪ .‬م يكن يجري اأ�سعة؟ ماذا يفع ��ل اإذ ًا؟ يجري اأخذ عينة له وتوي‬ ‫ب�سب ��ب نق�ش ااأوك�سجن؟ هذا كام متناق�ش ا ب ��د اأن هناك خطاأ ما‪ .‬اأجل فني‬ ‫ال�سيانة هو ال�سبب‪ ،‬لي�ست م�سكلتنا نحن‪ ،‬نحن م�ست�سفى حرم يا �سادة ولدينا‬ ‫�سه ��ادة اجودة‪ .‬لقد رفعنا ق�سية على �سركة ال�سيانة ونطالب باحد ااأعلى من‬ ‫التعوي�ش‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اممر�سة تكرر ا�سمك ي ملل‪ ،‬ت�سر لك لتتبعها اإى عيادة الطبيب‪ ،‬يفح�سك‬ ‫على عجل يطلب عدد ًا من التحاليل ويقول لك ابد من اأخذ عينة من الغدة‪ ،‬العملية‬ ‫ب�سيطة و�سريعة ومن اممكن اأن جريها حت التخدير لو اأحببت‪ .‬تتوج�ش قلي ًا‬ ‫وتتلعثم يقاطعك متابع ًا‪:‬‬ ‫ ا تقلق من �سيء �سدقني امو�سوع ب�سيط ونحن م�ست�سفى كبر وجري‬‫ع�سرات العمليات كل يوم‪.‬‬ ‫�سك� � ررك الديكورات‬ ‫ته ��ز راأ�س ��ك‪ ..‬اأنت ي قلعة الط ��ب اح�سينة ازال ��ت رت ِ‬ ‫الفاخرة واموظفة اح�سناء وامن�سدة اخ�سبية الداكنة ووجوه ااأطباء امبت�سمة‬ ‫ي ااإعان ��ات‪ ،‬توافق على العملية وتخرج مع اممر�سة اإنهاء ااإجراءات تقول‬ ‫لك ب�سوت هام�ش ودود «ا تخف»‪.‬‬ ‫وتتظرف اأنت وجيب «ا اأحد موت قبل اأجله»‪ ..‬لكن هاتف ًا خفي ًا ي زوايا‬ ‫خك يبداأ بالنحيب وهو يهتف‪..‬‬ ‫وحدووووه!‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫الكتاب بين التجويد والتسليع‬ ‫(ل يخل ��و كتاب م ��ن فائدة)‪ ..‬اأرف�س هذا الق ��ول‪ ،‬ل ّأن هناك‬ ‫من الكتب ما ل ي�ضاوي قيمة احر امُراق على �ضفحاتها‪ ،‬التي‬ ‫جل� ��س حت مَظ ّلة (الكتاب التج ��اري) وامن�ضوخة من ُك ّل فكر‬ ‫وفن‪ :‬الدين‪ ،‬امعرفة‪ ،‬التطوير‪ ،‬الأدب‪ ،‬وغرها‪..‬‬ ‫فمجتمعنا ب�ضكل عام اأق َل ما يُقال عنه اإنه قارئ عادي‪ ،‬حيث‬ ‫ل تتج ��اوز قراءت ��ه ال�ضحف وامواق ��ع الإلكرونيّة للبحث عما‬ ‫يُ�ض ّلي ويُنع�س العواطف‪ ،‬فل ��م ُيوؤخذ الأدب مث ًا كق�ضيّة ُرويت‬ ‫ي رواي ��ة اأو �ضيق ��ت ي ق�ضيدة‪ ،‬بل يُعامل عل ��ى اأ ّنه ّ‬ ‫فن يُطرب‬ ‫الروح ويُخدّرها اإى اأجل م�ضمّى‪.‬‬ ‫ُموؤم ٌن با ّأن الكتابة ثورة بذاتها‪ ،‬ل ّ‬ ‫تتدى ثمرتها اإل بتغير القارئ اإى‬ ‫�ضخ� ��س اآخر‪ ،‬يُف ّكر جيد ًا َو َي َت َمعّن مل ّي ��ا‪ ،‬فالكتاب الذي ينزع القارئ عينيه‬ ‫م ��ن بن �ضفحاته دون اأن يرك اأدن ��ى ا ٍأثر ي نف�ضه‪ ،‬ح�ضبي اأ ّنه كتاب ُكتِبَ‬ ‫ليُن�ضى‪.‬‬ ‫ا�ضتط ��اع الكتاب التجاري اأن يُخلخل امكتب ��ات ويجعل لنف�ضه مكان ًا‬ ‫كبر ًا فيها‪ ،‬ويعود �ضببه لب�ضاطة جتمعنا‪ ،‬وعفويّته الوا�ضعة‪ ،‬فنحن اإى‬ ‫الآن م ُنح ّقق ي ثقافتنا امحليّة اإل عدد ًا اأق ّل من القليل من الكتب التي ترفع‬ ‫العقل اإى اأق�ضى مداركه‪ ،‬كموؤلفات غازي الق�ضيبي مث ًا‪ ،‬فالأفكار اجاهزة‪،‬‬ ‫ل ح ��رث ثقاف ًة اإطاق ًا‪ ،‬لأ ّنه عق ٌل يُ�ض ّد ُر ما ُن�ضخ فيه ول ي�ضتقبل تعدي ًا اأو‬ ‫أفكار مُر ّتبة ُما ّأ�ضلة‪.‬‬ ‫جديد ًا‪ ،‬خاف العقل امتاأمّل وامنتج ل ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وبذل ��ك اأغرقنا ال�ضوق الورقيّة ما َرخ� �َ�س َوتفه من هذه الكتب التي‬ ‫تنعت باللغة الدارجة (الكتب الن�ضائحجيّة) لأنها توؤثر على الفكر الك�ضول‬ ‫امذه ��ول ح ّتى بات ��ت خداع ًا للجثوم عل ��ى الرقاب‪ :‬جمي ��ع ديني‪ ،‬جميع‬ ‫حتى ِ�ض ُ‬ ‫رت اأح�ضّ �س ج� � ّد ًا من الكتاب الذي‬ ‫ثقاي‪ ،‬تطوي ��ر ذات‪ ،‬غرها‪ّ ..‬‬ ‫َ‬ ‫ُخت ��م علي ��ه «الأكر مبيع ًا» اأو «بيع منه كذا وكذا» اإل م ��ا َر ِح َم النا�ضر َوت َركه‬ ‫عفوي ًا‪ ،‬لأنني لُدغت م َرات وم َرات‪ ،‬ح ّتى ت�ض ّكل لديّ جموعة من النا�ضرين‬ ‫الذين اأيقنت با ّأن منتجهم جاري ‪%100‬‬ ‫والأده ��ى هي الكتب التجميعيّة الظاهرة بلبا� ��س الدين‪ ،‬ذات الن�ضخ‬ ‫جدهاالبُ�ضطاءامُ ّتبعونمج ّردا ّأنر�ضالتهااخارجيةدينيّة‪،‬‬ ‫امُك ّررة‪،‬والتي َ ّ‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫طرفة مفخخة‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ي ك �ت��اب «ا� �س �ت �ط��راد اح �ك��وات �ي��ة ي ت�ه��ذي��ب ال�ط��رف‬ ‫واحكايات ال�سعودية» للعامة اب��ن اإن�سي العربي‪ ،‬ال�سادر‬ ‫عن دار خطوطات ‪ ،2013‬قال موؤلفه ي �سحيفته ال�سابعة‬ ‫بعد رهط من مئات ال�سحائف «ي��روى اأن عجوز ًا ت��زوج فتاة‬ ‫م تبلغ الع�سرين بعد‪ ،‬وعندما انفرد بها ي ليلة الدخلة‪ ،‬قال‬ ‫لها «حبيبتي تعرفن و���ش بن�سوي ال �ي��وم»؟ ق��ال��ت ام�سكينة‬ ‫«ا» ف�سرخ العجوز قائ ًا «يا م�سيبتي‪ ..‬هي ما تعرف‪ ،‬واأنا‬ ‫ن�سيت»! واح��ق اأن ه��ذه الطرفة ام�سحكة ق�سورها‪ ،‬مبكية‬ ‫عندما نغو�ش ي تفا�سيلها‪ ،‬واإا فكيف نعمل بتكافوؤ الن�سب‬ ‫ونن�سى تكافوؤ اأ�سياء اأهم منه بكثر؟!‬

‫ناهيك ا ّأن جامعيها من امُت�ضمن ب�«الفقهاء» مزجوا ال�ضريعة‬ ‫بالفق ��ه‪ ،‬فحقنوها ن�ضخ ًا ول�ضق ًا واإ�ضاف� � ًة �ضجعيّة طويلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وت�ضخمت‪ ،‬ل َت�ضد َُق مقولة « َتك ّلم الفقهاء اأكر‬ ‫ح ّتى انتفخت‬ ‫م ��ا تك ّلم الوحي»‪ ،‬يقابلهم امتثيقف ��ون حن مزجوا امقالة‬ ‫ّ‬ ‫بالرداءة‪ ،‬واأ�ضرفوا عليها باقتبا�ضات من كتب الآخرين‪.‬‬ ‫لبي ج ��د ًا‪ ،‬لتطبّعه ��ا بطابع‬ ‫ه ��ذا الن ��وع من ال ُكت ��ب ِ�ض ُ‬ ‫(ا ُ‬ ‫جمود)‪ ،‬حي ��ث ل اأثر فيها لطابع التنوير والنفتاح على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫الثقافات‪ ،‬فباتت اجارا َعلن ّيا بالدين‪ ،‬والذات والثقافة‪ ،‬فا‬ ‫هي بح ��وث فنقراأها كذلك لنخرج بخا�ضة البحث ونتيجته‪ ،‬ول هي بنقد‬ ‫م�ضروعات فكر ّي ��ة �ضاهقة البنيان‪ ،‬فنقراأها على اأ ّنها كذل ��ك‪ ،‬ول هي ُتعالج‬ ‫معان‪ ،‬ول هي تاأتي بجدي ��د لأ ّنها تاأخذ من الدين ول‬ ‫اأحكام� � ًا اأو ُت ّ‬ ‫ب�ضر ي ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ت�ضي ��ف‪ ،‬والدي ��ن ل يُ�ضاف عليه‪ ،‬كم ��ا اأنها ل تفتح اأفق ��ا ول حاكي ذهنيّة‬ ‫الإن�ضان‪،‬فحقيقتهااأقوالوق�ض�سوماأثوراتٌ مُ�ضتن�ضخةمنثاثةاأواأربعة‬ ‫من أامّهات الكتب الراثيّة‪ ،‬فاأق ّلها تكرا ٌر طويل‪ ،‬واإ�ضهابٌ ُميت‪ ،‬وا�ضر�ضا ٌل‬ ‫ُموؤ�ضف ي اأ�ضغر امنقول فيها‪ ،‬وكاأ ّنها ُت�ضوّ�س على الكتب التي ُتعد اأُ�ضو ًل‬ ‫يُرجعاإليهاكال�ضحيحنواألفليلةوليلةوالأغايمث ًا‪،‬فت�ضبحهذهالكتب‬ ‫ُج ّرد َ�ض َفقاتٍ جار ّي ٍة با�ضم الدين‪ ،‬وال ّذات والثقافة‪ ،‬ل ّأن اأ�ضحابها م يتقنوا‬ ‫الكتابة فع ًا بقدر ما اأخرجوها انفعا ًل‪ ،‬توازيها خطبهم وكتاباتهم امنخورة‬ ‫واماأخوذة منها والتي مُهمّتها اإ�ضغال الراأي العام وتوتره‪.‬‬ ‫كتب‬ ‫ه ��ذا خاف الأخطاء النقل ّي ��ة التي من امفر� ��س اأن ل تكون ي ٍ‬ ‫ر�ضالته ��ا دينيّة بال ّذات‪ ،‬حيث ح�ضو العقول باأ�ضياء مغلوطة عق ًا ومنطق ًا‪،‬‬ ‫كت�ضدي ��ر التاريخ الإ�ضامي عل ��ى اأ ّنه تاريخ مُ�ضيء من �ضرق ��ه اإى غربه‪،‬‬ ‫جاهل ��ن اأو متجاهل ��ن اأن هن ��اك جانب ًا مُظلم� � ًا كقتل اخلف ��اء وال�ضحابة‬ ‫والتابعن والعلماء مث ًا‪ ،‬و�ضلب و�ضجن الأدباء وال�ضعراء اأي�ض ًا‪ ،‬والأدهى‬ ‫منه ت�ضدير (ثقافة الغزو) التي ما برحت تفكرنا كذ ّم ام�ضامن من اليهود‬ ‫والن�ضارى‪ ،‬وفكرة ا ّأن كارثة الغر عقاب وكوارثنا امتحان مث ًا‪.‬‬ ‫ولأ ّننا ح ّتى اللحظة م نحرم القرائح الف ّذة‪ ،‬والعقول اخ ّاقة امنتجة‬ ‫وامو�ضوعي‪،‬‬ ‫م ��ن لُبّ تفكرها‪ ،‬و�ضوء ب�ضرتها نتاجها الفك ��ريّ والأدبي‬ ‫ّ‬

‫ح ّتى لو ا�ضت ّد اختافنا معها‪ ،‬فلم ي َ‬ ‫َلق مث ًا‪ :‬نقد العقل العربي محمد اجابري‬ ‫اأو‪ :‬خ ��وارق الا�ضع ��ور لعلي الوردي رواج ًا كم ��ا راجت هذه الكتب‪ ،‬وهذا‬ ‫امحلي ما ب ��رحَ عاجز ًا عن التفكر لأ ّنه بامقابل‬ ‫بره ��ا ٌن دام ٌغ على اأن العقل ّ‬ ‫ُ‬ ‫عط القو�س‬ ‫قادر على التكفر‪ ،‬لطمئنانه لهذا النمط من كتب اجمود‪ ،‬لذا م ن ِ‬ ‫باريه ��ا‪ ،‬رغم حاجتنا املحّ ��ة للمتنوّرين والأدب ��اء وامف ّكرين والربوين‪،‬‬ ‫لقراءةامجتمعومريرمبا�ضعهمعلىجراحهلتخلي�ضهامن�ضديدها‪.‬‬ ‫وماذا الأدب؟!‬ ‫ل ّأن الإب ��داع والإقن ��اع ي الأدب‪ ،‬ولأ ّنه ن ��واة الفكر الب�ضري‪ ،‬ول ّأن ُكلّ‬ ‫الفنون يغلب عليها (الناقل) و(الباحث) امعتمد على جه ��د غره‪ ،‬اإل الأدب‬ ‫فهو من خ�ضوبة خيال �ضاحبه دون الرجوع اأو الأخذ من اأحد‪ ،‬فهو الغائ�س‬ ‫ي لُ ��بّ احياة وامُحاكي جمي ��ع ما ي الن�ضان‪ ،‬ولو اأ ّنه ل ملك ال�ضرعيّة‬ ‫الثقافيّةكمالل�ضرعيّةالدينيّةوال�ضرعيّةال�ضيا�ضيّةهيمنتهما‪،‬وهذاماجعله‬ ‫ل يُق ّر ُر ن�ضاطه‪ ،‬ول يُح ّد ُد اأنظمته التي يبني فوقها م�ضروعات مُبدعيه‪.‬‬ ‫فق ��د �ضَ ُه َل على امتط ّفلن عل ��ى موائد الأدباء اأن يح�ض ��روا اأنوفهم ي‬ ‫اأجنا�ض ��ه ويُق ّرروا مدى توفرها ي الأيادي لأ ّنهم يخ�ضون الثقافة البديلة‪،‬‬ ‫والوعي اجديد‪ ،‬بل و ََ�ضل فيهم اأن يُ�ضوّقوا با ّأن الأدب ترفيه ولهو عن ذكر‬ ‫الله‪ ،‬لتزييف الوعي العام وجيي�ضه ِ�ض َد الأدب واأهله‪ ،‬وكا ّأي بها حربٌ با‬ ‫جبهة ُحدّدة‪ ،‬وما يوؤ�ضف اأن هذا اللون القام من ال�ضتعباد ب�ضوط الدين‬ ‫وال�ضعارات العاطفيّة الكاذب ��ة‪ ،‬مُوغ ٌل ي جتمعنا ب ُك ّل ما اأُوتي من نقمه‪،‬‬ ‫إ�ضامي‪ ،‬تقتفيه اآلف‬ ‫ح ّت ��ى َخرَجَ علين ��ا نائحة مُ�ضتاأجرة ي هيئة داعي� � ٍة ا‬ ‫ّ‬ ‫العقولالعاطفيّة‪.‬‬ ‫نافذة للخروج‪:‬‬ ‫التق�ضيم العامي للكتاب اأتى على ثاثة وجوه‪:‬‬ ‫‪َ / 1‬ق َ�ض�س‪.‬‬ ‫‪ /2‬امعارف والعلوم‪.‬‬ ‫‪ /3‬كتب الطفل‪.‬‬ ‫ماجد سليمان‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫البريد‪ ..‬وعناد اأندية‬

‫التجمهر حول الحوادث‬ ‫عند وقوع حواد ال�ضر امميتة اأو‬ ‫احريق‪ ،‬فاإن اأكر ما يعيق فرق الدفاع‬ ‫امدي والإ�ضعافات التجمهر الف�ضوي‬ ‫ح ��ول احادث ��ة ما ق ��د يفاق ��م ال�ضرر‬ ‫ويزي ��د م ��ن اإزه ��اق الأنف� ��س الريئة‪،‬‬ ‫وكذلك ازدي ��اد الأ�ض ��رار باممتلكات‪..‬‬ ‫هذا التجمهر ن�ضاه ��ده با�ضتمرار عند‬ ‫وقوع احوادث‪.‬‬ ‫�ضاه ��دت ي اأح ��د الأي ��ام جمه ��را غريب ��ا عند مدخ ��ل حافظة‬ ‫ج ��دة من ال�ضمال وات�ضح ي اأن هن ��اك حادث انقاب �ضيارة والنا�س‬ ‫متجمهرة حول اح ��ادث وال�ضيارات تتوقف واأنا�س ترك�س تريد اأن‬ ‫تعرف م ��اذا ح�ضل‪ ،‬و�ضيارات الإ�ضعاف حاول الدخول دون جدوى‬ ‫وكذل ��ك لحظن ��ا التجمهر اأثناء ح ��دوث كثر من اح ��وادث واآخرها‬ ‫حادث ��ة ناقلة الغاز التي وقع ��ت ي الريا�س وخلف ��ت قتلى وجرحى‬ ‫وتلفيات كثرة وغرها كثر‪.‬‬ ‫لذا‪ ،‬فاإنني اآمل اأن نرى اإجراء قانونيا وعقوبات رادعة م�ضتقب ًا‬ ‫ح ��د من هذه الظاه ��رة حتى ي�ضت�ضع ��ر امجتمع خطاأ ه ��ذا التجمهر‬ ‫الذي ل اأعلم ماذا ي�ضتفي ��د اأولئك امتجمهرون منه! هم ينظرون فقط‬ ‫م ��ا يحدث اأثناء احوادث من اأ�ضاء مزقة واأرواح قد فارقت احياة‬ ‫ب�ضب ��ب حادث األي ��م قد يكون ال�ضبب فيه ال�ضرع ��ة والتهور من بع�س‬ ‫�ضائق ��ي امركبات اأو ب�ضب ��ب خلل فني اأ�ضاب امركب ��ة وي�ضورون ما‬ ‫يح ��دث! اأي قلوب هذه التي ل يهمها اإل النظر والت�ضوير وقد تزهق‬ ‫اأنف�س بريئة قبل اأن ت�ضعف وال�ضبب كرة الف�ضولين الذين ل يهمهم‬ ‫اإل نقل الأخبار فقط؟‬ ‫هذا الف�ضول الذي يعيق اإ�ضعاف ��ات ام�ضابن واإنقاذ الغرقى اأو‬ ‫اأثناء اندلع احريق هو �ضبب زيادة الوفيات لعدم اإ�ضعافها اإما لعدم‬ ‫مك ��ن ام�ضعفن من الدخول اإى ام�ضاب ��ن اأو عدم اخروج بهم‪ ،‬فهم‬ ‫ل ي�ضاع ��دون ي الإنقاذ ول يبتع ��دون عن اأ�ضحاب الخت�ضا�س وقد‬ ‫ي�ضببون حوادث اأخرى وال�ضبب كله الف�ضول والتجمهر!‪.‬‬ ‫عبدالمطلوب مبارك البدراني‬

‫جاءت خطوة موؤ�ض�ضة الريد ال�ضعودية ي الدخول لل�ضوق الريا�ضي‬ ‫م ��ن خال ت�ضويق تذاكر جميع البط ��ولت ال�ضعودية اإلكروني ًا عر موقع‬ ‫(اآي م ��ول) موفق ��ة وخط ��وة كن ��ا بحاجة لها م ��ن جميع القطاع ��ات خدمة‬ ‫الريا�ض ��ة التي اأ�ضبحت على م�ضارف اخ�ضخ�ضة‪ ،‬هذا احلم الذي حول‬ ‫اإى واق ��ع بتوفيق الل ��ه ثم بدعم الري ��د ال�ضعودي وال ��ذي اأ�ضبح م�ضابه ًا‬ ‫لطريق ��ة ت�ضويق التذاكر ي البطولت الأوروبية والذي مكن ام�ضجع من‬ ‫اختيار مقعده واح�ضول على تذكرة الدخول للملعب قبل امباراة باأيام عن‬ ‫طريق اموقع الإلكروي‪.‬‬ ‫وياأت ��ي ه ��ذا التحدي ��ث الإداري من�ضجم� � ًا م ��ع فكر تطوي ��ري يهدف‬ ‫اإى الرتق ��اء باخدم ��ات الريدية ي عهد الإعام اجدي ��د‪ ،‬وهيمنة ثقافة‬

‫الإنرنت وما ي�ضمى بو�ضائل التوا�ضل الجتماعية‪.‬‬ ‫وقطع� � ًا فاإن اجهود التي بذلت م ��ن رئي�س موؤ�ض�ضة الريد ال�ضعودي‬ ‫الدكت ��ور حم ��د طاهر بن ��ن والعامل ��ن ي اموؤ�ض�ضة والقائم ��ن على هذا‬ ‫ام�ض ��روع اأدت اإى تل ��ك العطاءات والإجازات الافت ��ة لقطاع الريد الذي‬ ‫بات يتما�ضى مع ع�ضرنة امعلومات‪ ،‬ومتطلبات الع�ضر‪.‬‬ ‫ودون �ض ��ك م ياأت ذلك جزاف ًا بل �ضبق ��ه منهج وتخطيط علمي بروؤية‬ ‫خراء مدججن بامعرفة والثقافة ومناهج التطوير الإداري لبناء م�ضتقبل‬ ‫الريد �ضمن ا�ضراتيجيات وا�ضحة امعام والأهداف‪.‬‬ ‫وبنظرة علمية فاح�ضة اإى م�ضتوى تلك اخدمات‪ ،‬وقيا�ضها بارتياح‬ ‫ام�ضرك ��ن من مواطن ��ن ومقيمن جد اأن ردود الفع ��ل الإيجابية �ضنعت‬

‫الف ��ارق ي مع ��دلت النج ��اح ام�ضهودة التي ج ��اوزت ح ��دود اماأمول اإى‬ ‫الواقع امعا�س يومي ًا‪ .‬واأي�ضا فاإن تطلعات ام�ضوؤولن وعلى راأ�ضهم الدكتور‬ ‫حمد بنن لن تقف عند تلك امنجزات التي ذكرتها هنا‪ ،‬بل هناك تطلع كبر‬ ‫خطوات تطويرية اأخرى تتجاوز بع�س امثالب والأخطاء التي حدثت‪.‬‬ ‫والأن الك ��رة اأ�ضبح ��ت ي ملع ��ب رئي� ��س رابط ��ة دوري امحرف ��ن‬ ‫اخل ��وق حمد النوي�ضر ليقوم بدوره باإقن ��اع الأندية التي م توافق على‬ ‫راع ي�ضوق تذاكر مبارياتهم يدوي ًا‬ ‫خطوة الريد ال�ضعودي بحجة وج ��ود ٍ‬ ‫ولي�س اإلكروني ًا‪.‬‬ ‫تركي السالم‬

‫حمات التوعية ا تكفي‪ ..‬هل من قانون لحماية المرافق العامة؟‬ ‫ي ج ��وٍ متق ِل � ٍ�ب ب ��ن ح� � ٍر ورطوب ��ةٍ وب ��رد الق�ضرة ام�ضورة الهادفة للحد من‬ ‫قار� ��س‪ ،‬ل ج ��د العوائل متنف�ض ًا له ��ا ي الهواء ه ��ذه الظاه ��رة التي ل �ض ��ك ينبغي‬ ‫الطل ��ق اإل ي اأوقات ق�ضرة م ��ن ال�ضنة‪ ،‬و�ضهر �ضكر وتقدير اأ�ضحابها على غرتهم‬ ‫نوفم ��ر اجاري ه ��و اأحد تلك الأوق ��ات‪ ،‬اأخذت ووطنيتهم العالية‪.‬‬ ‫ل�ض ��ت اأكت ��ب مقاي ه ��ذا لأقول‬ ‫عائلت ��ي ال�ضغ ��رة لكورني� ��س الدم ��ام اجميل‪،‬‬ ‫م�ضتمتع� � ًا بخ�ضرت ��ه الن�ض ��رة وبح ��ره الأزرق‪( ،‬ي ��ا جماعة اخ ��ر ارم ��وا النفايات‬ ‫نا�ضح ي الزبال ��ة) فمث ��ل ه ��ذا ال ��كام‬ ‫واأخذت اأجول حينما ا�ضرعى اهتمامي‬ ‫ٌ‬ ‫�ن ل يتعدى عمره اخم� ��س ع�ضرة �ضنة ‪-‬كما ام�ضتهل ��ك ل يق ��دم جدي ��د ًا للق ��ارئ‬ ‫اأم � ٌ‬ ‫ً‬ ‫أدب الكرم‪ ،‬ولكن ما اأعتق ��د اأ َنه خيار ل‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫الرجو‬ ‫مكتمل‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ك‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫ُعا‬ ‫ي‬ ‫كان‬ ‫�ن‪-‬‬ ‫اأظ �‬ ‫ٍ‬ ‫�رام بال ��غ حول �ضل ��وك عائلت ��ه التي كانت ُب� � َد منه له ��ذه الظاهرة ال�ضيئة ه ��و وجود رجال‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫وا‬ ‫ٍ‬ ‫ترم ��ي النفايات من حولها ي الأر�س مع وجود اأمن ي امرافق العامة معنين منح ام�ضتهرين‬ ‫برامي ��ل القمامة منت�ض ��رة ويُب�ضرها حتى من ل بالنظاف ��ة خالفات مدونة ت�ضتمل على غرامات‪،‬‬ ‫ع ��ن له‪ ،‬وحينما اأنهى النا�ض ��ح ن�ضيحته اكتفى على غرار خالفات ام ��رور بحيث تكون رادعة‪،‬‬ ‫�ر الكام فه ��ذا ال�ضل ��وك غ ��ر الأخاق ��ي امنت�ض ��ر يدع ��و‬ ‫الكه ��ل ب ��ر ٍد ق�ض � ٍ�ر ٍ‬ ‫واف‪ ،‬من باب‪ :‬خ � ُ‬ ‫ً‬ ‫م ��ا ق� � َل ودل قائ � ً�ا‪« :‬روح ي ��ا ولد الل ��ه ي�ضلحك‪ ،‬اإن�ضافا لل�ضخط وال�ضجر‪ ،‬كورني�س جميل غاية‬ ‫ما بق ��ى اإل الورعان يعلمون ��ا الأدب»‪ ،‬ولعل هذا ي الروعة متلئ بالقاذورات!‬ ‫م ��ا هذا الفعل الأهوج ال ��ذي ل يليق م�ضلم‬ ‫ال�ضاب كان متاأثر ًا ج ��د ًا بحملة امقالت والأفام‬

‫ف�ض � ً�ا عن مواط ��ن �ضع ��ودي تربى‬ ‫عل ��ى الأدب والف�ضيل ��ة؟! م ��ا ه ��ذا‬ ‫الفع ��ل ام�ضن الذي يجع ��ل �ضمعتنا‬ ‫كمواطنن ي اح�ضي�س؟!‬ ‫اإنَ ما يبعث على الغرة اإن�ضاف ًا‬ ‫اأن يج ��د الإن�ض ��ان ال ��دول الغربي ��ة‬ ‫وجميع اأفراده ��ا ملتزمن بالأنظمة‬ ‫والقوانن واح ��رام امرافق العامة‬ ‫ب�ض ��كل يدع ��و اإى العج ��ب ي حن‬ ‫مل ��ك نحن ام�ضلم ��ن خزون ًا هائ ًا م ��ن الآيات‬ ‫القراني ��ة الكرم ��ة والأحاديث النبوي ��ة العطرة‬ ‫وه ��ي توؤكد اأكر ما توؤكد على الأخاق اح�ضنة‪،‬‬ ‫الت ��ي ل �ض ��ك اأنَ النظافة اأحد اأه ��م تلك الأخاق‪،‬‬ ‫وحي ��ث اإنَ الإهم ��ال ه ��و ال�ضف ��ة ال�ضائ ��دة ي‬ ‫امراف ��ق العامة ف ��ا اأرى من �ضبيل للح ��د منه اإ َل‬ ‫اأن تكون هناك عقوبات رادعة بحيث يُوقف عند‬ ‫حده كل م ��ن ت�ضوِ ل له نف�ضه اإت ��اف تلك امرافق‬

‫اأو تخريبها برمي النفايات وغرها‪ ،‬واإنَ امتاأمل‬ ‫لي�ضع ��ر ب ��الأم لتلك الأي ��دي العامل ��ة التي تبذل‬ ‫جه ��د ًا م�ضني� � ًا ي التنظيف ل �ضيم ��ا ي حرارة‬ ‫ال�ضم� ��س القائظة التي تكفي ب� �اأن تذيب ال�ضخر‬ ‫فكيف بالب�ضر‪.‬‬ ‫اإ َنن ��ي وم ��ن خ ��ال ه ��ذا امق ��ال ل اأرى اأنَ‬ ‫حمات التوعي ��ة الكثرة وحده ��ا كافية لت�ضنع‬ ‫فرق� � ًا وا�ضح� � ًا ي الهتم ��ام بامراف ��ق العام ��ة‪،‬‬ ‫من هن ��ا فاإنني اأدع ��و امعنين مب ��ادرة جزائية‬ ‫للعابث ��ن بنظاف ��ة تل ��ك امرافق بحي ��ث ن�ضتطيع‬ ‫اأن ن ��رى نه ��ار ًا اأكر جم ��ا ًل ي مرافقنا اجميلة‬ ‫الت ��ي ينق�ضها كث ��ر ًا ذلك ال�ضل ��وك امن�ضبط من‬ ‫اأ�ضخا� ��س كان ينبغي عليه ��م اأن يهتموا بنظافة‬ ‫ه ��ذه امراف ��ق كم ��ا يهتم ��ون بنظاف ��ة منازله ��م‬ ‫ومتلكاتهم‪.‬‬ ‫سراج علي أبو السعود‬

‫اأسماء المستعارة‪ ..‬صناعة وهمية لشخصيات مريضة‬ ‫قب ��ل �ضن ��وات وحدي ��د ًا عندما ج ��اءت اإلينا‬ ‫�ضبك ��ة الإنرنت ب ��داأت تطفو عل ��ى ال�ضطح ق�ضية‬ ‫الأ�ضماء ام�ضتعارة والأقنعة الواهمة‪ ،‬فتجد كثر ًا‬ ‫م ��ن النا�س يتخف ��ون خلف تلك التقني ��ة ويثرون‬ ‫كث ��ر ًا م ��ن الق�ضايا ويلب�ض ��ون ثياب ًا غ ��ر ثيابهم‬ ‫ويعي�ض ��ون على ذلك �ضنوات عديدة معتقدين اأنهم‬ ‫وفق ��وا اإى ال�ض ��واب ونال ��وا درج ��ة التف ��وق ي‬ ‫ذلك‪ .‬واأ�ضبحنا ن�ضم ��ع كثر ًا من الق�ض�س امثرة‬ ‫للغراب ��ة‪ ،‬فتجد اأن طفا ا�ضتط ��اع وفق �ضخ�ضيته‬ ‫ام�ضتع ��ارة اأن ي�ضت ��درج امراأة بعمر اأم ��ه! اأو جد‬ ‫بنتا بعمر الع�ضر �ضن ��وات ا�ضتطاعت اأن ت�ضتدرج‬ ‫رج � ً�ا بعمر اأبيه ��ا! وهك ��ذا دواليك‪ .‬فتج ��د كثر ًا‬

‫م ��ن ه� �وؤلء ام�ضتعاري ��ن ي�ضع ��ون اأ�ضم ��اء رنانة‬ ‫و�ض ��ور ًا جذابة ويقومون باآلي ��ة الن�ضخ والل�ضق‬ ‫بنقل امو�ضوع ��ات دون ذك ��ر اأ�ضحابها! وجدهم‬ ‫يجيدون التعليق واحوار وفق جموح انت�ضارهم‬ ‫ي ق�ضي ��ة الن�ضخ والل�ضق! �ضانع ��ن بذلك جد ًا‬ ‫زائف� � ًا لهم‪ .‬وام�ضكل ��ة الكرى عندما ت ��رى اأحدهم‬ ‫معاينة عندها �ضتكون الف�ضيحة الكرى و�ضتظهر‬ ‫احقيق ��ة اموؤمة الت ��ي �ضت�ضعرك مبا�ض ��رة وبدون‬ ‫مقدم ��ات بال�ضدم ��ة فهل ه ��ذا الذي كنت ت ��راه كل‬ ‫�ضباح وم�ضاء متاألق� � ًا ي عامه الفرا�ضي �ضائع ًا‬ ‫ي حقيقته الواقعية؟ وال�ضوؤال الذي يدور بخلدي‬ ‫دائم ًا ماذا يفكرون هكذا؟ وماذا يت�ضابقون ليكونوا‬

‫بتحقي ��ق ذات ��ه وكاأنه يبن ��ي بيت ًا من‬ ‫�ضياء ي عام الوهم وظام ًا وتقهقر ًا‬ ‫ورق‪ ،‬متوهم� � ًا بذل ��ك جاح� � ًا‪ ،‬واأنى‬ ‫ي ع ��ام احقيق ��ة الت ��ي ب ��ا �ض ��ك ل‬ ‫ل ��ه ذلك! واإن اعتقد اأن ��ه انت�ضر‪ ،‬فتلك‬ ‫منا�س منها‪ .‬وكما يقول امثل ال�ضعبي‬ ‫حتم ��ا حي ��اة واهية‪ ،‬ل تلي ��ق معنى‬ ‫(الكذب حبله ق�ضر) ف�ضتظهر يا هذا‬ ‫الإن�ضاني ��ة‪ ،‬وحقيقة احي ��اة‪ .‬ولذلك‬ ‫على حقيقتك طال الزمن اأم ق�ضر! واأنا‬ ‫عندما جاءت اإلينا الإنرنت انت�ضرت‬ ‫بدوري اأعتقد اأن مثل هذه الت�ضرفات‬ ‫كثر م ��ن الدرا�ضات و�ضادت كثر من‬ ‫تنبع م ��ن �ضخ�س ف�ض ��ل ي جتمعه‬ ‫التقاري ��ر الإخبارية حينها ب� �اأن اأكر‬ ‫وم يحق ��ق �ضيئ ًا‪ ،‬اأو اأن ��ه م يجد من‬ ‫م ��ن ي�ضتخ ��دم الإنرن ��ت ه ��م عبارة‬ ‫اأهل ��ه �ض ��وى التحطي ��م‪ ،‬فب ��داأ يبحث‬ ‫ع ��ن ذات ��ه وكان ام�ضر ا�ضم ��ا م�ضتع ��ار ًا و�ضورة ع ��ن مر�ض ��ى نف�ضي ��ن‪ ،‬ومعتوه ��ن‪ ،‬ومدمن ��ن‪،‬‬ ‫جذاب ��ة يند�س به ��ا خلف تلك ال�ضا�ض ��ات ال�ضغرة اإى اأخ ��ر ذلك م ��ن اأو�ضاف �ضيئ ��ة‪ ،‬واأعتقد اأن تلك‬ ‫ويب ��داأ ب�ضناعة جتمع ��ه اخا�س‪ ،‬وحينه ��ا يبداأ التقارير اأو الدرا�ضات �ضببها اخوف من اجديد‪،‬‬

‫واأي�ضا نتيجة ا�ضتخ ��دام كثر من النا�س لاأ�ضماء‬ ‫ام�ضتع ��ارة ي اجاهات �ضلبية واهمة‪ .‬ومن اأدمن‬ ‫ذلك الوهم �ضي�ضاب حتما بانف�ضام ي ال�ضخ�ضية‬ ‫وبالت ��اي �ضي�ضي ��ع بن اجاه ��ن اأحدهم ��ا كذبة‬ ‫ك ��رى والآخر حقيقة واهي ��ة وما بينهما �ضت�ضيع‬ ‫تل ��ك ال ��ذات ي ظلم ��ات الوه ��م وغياب ��ة الك ��ذب‪.‬‬ ‫والنبي �ضلى الله عليه و�ضلم حذر من النفاق ونهى‬ ‫ع ��ن الكذب وو�ضح منهج ام�ضل ��م ي حياته ونهاه‬ ‫عن ظلم نف�ضه وظلم غره واأمره بالندماج ال�ضليم‬ ‫ي جتمع ��ه وهياأ له �ضبل ام�ضاركة ي تنمية ذاته‬ ‫وتطوير بيئته وهذا ل يتاأتى اإل باح�ضور اجميل‬ ‫ي امجتم ��ع وام�ضارك ��ة الراقي ��ة ي نه�ض ��ة الأمة‬

‫مجتمعات �ضليم ��ة من اأوبئة النف ��اق و�ضوداوية‬ ‫الكذب وزيف الوهم‪ .‬وعلى من ابتلي بذلك اأن يغر‬ ‫من نف�ضه ويعود لثوبه وينمي من نف�ضه وذاته بكل‬ ‫تفا�ضي ��ل امعرفة وب ��كل طرائق الثقاف ��ة و�ضي�ضل‬ ‫ب� �اإذن الله‪ .‬وكما قالوا‪ :‬من �ضار على الدرب و�ضل‪،‬‬ ‫واأنت �ضت�ضل باإذن الله‪ ،‬عليك اأن م�ضي وترك يد‬ ‫الله تعمل ي اخفاء‪.‬‬ ‫حكمة امقال‪:‬‬ ‫ل تنافق و�ضت�ضل لأك ��ر مراحل ال�ضعادة األ‬ ‫وهي الر�ضا‪.‬‬ ‫حمد عبدالعزيز الكنتي‬


‫مئات اأردنيين يحرقون البطاقات اانتخابية‪..‬وتواصل ااحتجاجات ضد الحكومة‬

‫عمان ‪ -‬د ب اأ‬

‫حتجون بالقرب من م�ضجد عمان اأم�س‬

‫( إا ب اأ)‬

‫ح ��رق امئات م ��ن الناخب ��ن الأردنين بطاق ��ات الهوية‬ ‫اخا�ص ��ة بالنتخابات اأم� ��س ي الوقت ال ��ذي اجتاحت فيه‬ ‫امظاهرات الباد احتجاجا على ارتفاع اأ�صعار الوقود لليوم‬ ‫التا�صع‪ .‬وي م�صرة مناه�صة للحكومة ي عمان بعد �صاة‬ ‫الظه ��ر‪ ،‬اأح ��رق ‪ 300‬مواطن اأكوام ��ا من البطاق ��ات‪ ،‬وح ّثوا‬ ‫امواطن ��ن عل ��ى مقاطعة النتخاب ��ات الرماني ��ة القادمة ي‬ ‫الباد احتجاجا على قرار احكومة الأ�صبوع اما�صي بخف�س‬

‫دع ��م الوقود‪ .‬ومن ناحية اأخ ��رى‪ ،‬حرق متظاهرون ي مدن وم�صاعفة اأ�صعار الغاز امنزي والتدفئة‪.‬‬ ‫معان والك ��رك والطفيلية اجنوبية مئات م ��ن البطاقات ي‬ ‫وخ ��ال احتجاج ��ات عم ��ان‪ ،‬ردد ام�ص ��اركون دع ��وات‬ ‫اإ�صارة رمزية اإى رف�س جهود الإ�صاح ال�صيا�صي ي عمان‪ .‬اأخرة ب�»تغي ��ر النظام»‪ .‬ودعا ام�ص ��اركون اإى اإطاق كافة‬ ‫وق ��ال الن�ص ��طاء اإن ��ه ج ��رى ح ��رق ‪ 300‬بطاق ��ة هوي ��ة امحتج ��ن امعتقل ��ن امتبقن منذ ب ��دء احتجاج ��ات الوقود‬ ‫للناخب ��ن خ ��ال احتجاج ��ات اأم� ��س‪ ،‬وتعه ��دوا با�ص ��تمرار التي ات�صمت بالعنف ي بع�س الأوقات‪ ،‬ويقول الن�صطاء اإن‬ ‫عددهم ت�صعون �صخ�صا‪.‬‬ ‫جهودهم مقاطعة ما قالوا اإنها»انتخابات �صكلية»‪.‬‬ ‫وتع ��د الدعوات لإ�ص ��قاط النظ ��ام ت�ص ��عيدا دراميا ي‬ ‫ويع ��د يوم اأم�س هو التا�ص ��ع على التواي الذي ي�ص ��هد‬ ‫احتجاجات ي ختلف اأنحاء الب ��اد على قرارات احكومة ال�ص ��عارات للحركة الحتجاجي ��ة التى ت�ص ��هدها الأردن منذ‬ ‫الت ��ي اأدت اإى زي ��ادة بن�ص ��بة ‪ % 33‬ي اأ�ص ��عار الوق ��ود ‪� 22‬ص ��هرا والتي انح�ص ��رت ب�ص ��كل كبر ي مطلبها بزيادة‬

‫اإجراءات «اإ�صاح النظام» بنقل �صلطة املك اخا�صة بت�صكيل‬ ‫احكوم ��ات اإى الرم ��ان‪ .‬واأث ��ارت احتجاج ��ات الوق ��ود‬ ‫اجارية ال�ص ��كوك ي ق ��درة عمان عل ��ى اإج ��راء النتخابات‬ ‫الرماني ��ة القادمة‪ ،‬التي و�ص ��فها املك عبدالل ��ه الثاي باأنها‬ ‫الأه ��م ي تاري ��خ الب ��اد‪ ،‬ي موعده ��ا امق ��رر ي ‪ 23‬يناير‬ ‫امقبل‪ .‬ون�صبت �صل�صلة من الحتجاجات العنيفة خال �صاعة‬ ‫من قرار عم ��ان بخف�س دعم الوقود ي ‪ 13‬نوفمر اجاري‪،‬‬ ‫التي اأ�صفرت ي اأول ‪� 72‬صاعة لها عن اعتقال اأكر من مائتي‬ ‫�صخ�س‪ ،‬واإ�صابة �صبعن اآخرين ووفاة مواطن‪.‬‬

‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫الحايقة لـ |‪ :‬إيران تعاني من الحصار‪ ..‬وتريد موطئ قدم في المنطقة خشية سقوط اأسد‬

‫سفير طهران في عمان يعرض النفط بالمجان‪ ..‬والحكومة‪ :‬معنيون بالبحث عن بدائل تخفف فاتورة الطاقة‬ ‫عمان‪-‬عاء الفزاع‬ ‫ق ��ال �صميح ام�ع��اي�ط��ة ال�ن��اط��ق‬ ‫ال��ر��ص�م��ي ب��ا��ص��م اح�ك��وم��ة الأردن �ي��ة‬ ‫ي اأول تعقيب ر�صمي على العر�س‬ ‫الإي � ��راي ب�ت��زوي��د الأردن بالنفط‪،‬‬ ‫ل�� «ال �� �ص��رق»‪ :‬اإن احكومة الأردن �ي��ة‬ ‫معنية بالبحث عن كافة البدائل‪ ،‬ما‬ ‫فيها البدائل الطبيعية كطاقة الرياح‬ ‫والطاقة النووية وال�صخر الزيتي‬ ‫وغرها‪ ،‬كما اأنها معنية كذلك بالبحث‬ ‫عن بدائل اأخ��رى فيما يخ�س م�صادر‬ ‫م�ضطفى زادة‬ ‫ال�ت��زود بالطاقة اإذا ك��ان ذل��ك ي�صاعد‬ ‫على تقليل كلف الطاقة وفاتورتها ي الأو�صاط الر�صمية الأردنية‪.‬‬ ‫و���ص��ه��دت ب �ع ����س ام��ظ��اه��رات‬ ‫امرتفعة التي ترهق موازنة الدولة‪،‬‬ ‫وخ �� �ص��و� �ص � ًا ي ظ��ل ظ� ��روف عجز ال�صعبية اإ��ص��ادة بامبادرة الإيرانية‪،‬‬ ‫وخ���ص��و��ص� ًا ي م��دي �ن��ة اإرب� ��د ي��وم‬ ‫اموازنة احاي‪.‬‬ ‫اإى ذل��ك ق��ال م�صدر م�ق��رب من اجمعة‪ ،‬فيما انتقدتها جهات �صيا�صية‬ ‫احكومة ل � «ال���ص��رق»‪ :‬اإن الأردن م �صعبية اع�ت��رت�ه��ا ام� �ت ��داد ًا للنفوذ‬ ‫يتلق عر�ص ًا ر�صمي ًا من اإي��ران‪ ،‬حيث الإيراي‪.‬‬ ‫من ناحيته ق��ال وزي��ر القت�صاد‬ ‫ليزال حتى الن ي اإطار كونه اإعامي ًا‬ ‫وا�صتعرا�صي ًا اأكر منه عملي ًا‪ ،‬م�صر ًا ال���ص��اب��ق وال��رئ�ي����س ال���ص��اب��ق للجنة‬ ‫اإى اأنه من غر امعتاد ان توقع الدول ال �ع��اق��ات اخ��ارج �ي��ة ي ال��رم��ان‬ ‫عقود ًا لثاثن عام ًا‪ .‬وقال ام�صدر اإن الأردن د‪ .‬حمد احايقة ل� «ال�صرق»‪:‬‬ ‫العر�س لي�س فقط اقت�صادي ًا‪ ،‬ولكنه اأن العر�س غر جدي واإعامي فقط‪،‬‬ ‫�صيا�صي كذلك‪ ،‬ما يثر الريبة والردد م�صر ًا ي نف�س الوقت اإى اأن اإيران‬

‫ت� ��درك اح��اج��ة ام��ا� �ص��ة ي الأردن‬ ‫للطاقة‪.‬‬ ‫واأ�صاف احايقة‪ :‬اإي��ران حالي ًا‬ ‫ي عزلة �صيا�صية واقت�صادية وعليها‬ ‫ح �� �ص��ار‪ ،‬وم ��ن م�صلحتها ان تفتح‬ ‫عاقات جديدة‪ ،‬خ�صو�ص ًا وه��ي من‬ ‫ال��دول التي تقدر على حد ما موقف‬ ‫الأردن امتحفظ ي الأزم��ة ال�صورية‬ ‫حيث م يندفع الأردن اإى مواقف‬ ‫متقدمة م�ع��ادي��ة للنظام ال���ص��وري‪،‬‬ ‫و إاي ��ران ت��درك اأن الأردن يدفع ثمن‬ ‫موقفه امتحفظ‪.‬‬ ‫واأ�صاف احايقة‪ :‬إاي��ران تريد‬ ‫موطئ قدم ي امنطقة‪ ،‬وت�صعى اإى‬ ‫اأي فتح جديد‪ ،‬خ�صو�ص ًا واأنها تعتقد‬ ‫وقد تدرك اأن نظام ب�صار �صيزول ي‬ ‫نهاية امطاف وبالتاي حاول البحث‬ ‫عن تعوي�س‪ .‬وكل هذه العوامل ت�صب‬ ‫ي خانة العر�س‪ ،‬رغم اأنه غر جدي‬ ‫وخا�صة ي هذه الظروف التي تعاي‬ ‫فيها اإيران من اح�صار‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �� �ص �ف��ر الإي� � � ��راي ي‬ ‫ع �م��ان م�صطفى م�صلح زادة اأث ��ار‬ ‫نقا�ص ًا وا�صع ًا ي الأردن عندما اأعلن‬ ‫عر قناة ف�صائية حلية ي برنامج‬ ‫حواري ليلة الأربعاء ا�صتعداد باده‬

‫لتزويد الأردن بالنفط‪ .‬وقال ال�صفر‬ ‫م�صطفى م���ص�ل��ح زادة اأن اإي� ��ران‬ ‫م�صتعدة لتزويد الأردن بالنفط جان ًا‬ ‫مدة ‪ 30‬عام ًا مقابل فتح باب ال�صياحة‬ ‫الدينية لل�صيعة الإيرانين‪ .‬وقال زادة‬ ‫اإن باده معنية بتطوير العاقات مع‬ ‫الأردن ي امجالت التجارية‪ ،‬ولكن‬ ‫العقبات التي تعيق ذلك معظمها ياأتي‬ ‫م��ن الأردن‪ .‬واأ� �ص��اف زادة اأن فتح‬ ‫باب ال�صياحة الدينية اأمام الإيرانين‬ ‫�صي�صاهم ي تعزيز العاقات الأردنية‬ ‫الإيرانية‪.‬‬ ‫وي� �ه� �ت ��م ال �� �ص �ي �ع��ة م � � ��زارات‬ ‫ال���ص�ح��اب��ة ي ام� ��زار اج �ن��وب��ي ي‬ ‫الكرك جنوب الأردن‪.‬‬ ‫وج �ن �ب��ت اح �ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫التعقيب ر�صمي ًا لعدة ايام على عر�س‬ ‫ال�صفر الإيراي‪ ،‬متعللة باأنها م تتلق‬ ‫�صيئ ًا ر�صمي ًا بهذا اخ�صو�س‪.‬‬ ‫اإى ذل��ك ا��ص�ت�م��رت ام�ظ��اه��رات‬ ‫الحتجاجية ي عدة مناطق من الباد‬ ‫بعد رفع اأ�صعار امحروقات منت�صف‬ ‫الأ� �ص �ب��وع ام��ا��ص��ي‪ ،‬ول�ك��ن ��ص��دة تلك‬ ‫امظاهرات تراجعت ب�صكل وا�صح‪،‬‬ ‫فيما ع ��ادت الأو�� �ص ��اع الأم �ن �ي��ة اإى‬ ‫م�صتواها امعتاد‪.‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫من مظاهرات الحتجاج على رفع الأ�ضعار ي عمان‬

‫مدينة «كركوك» و «قيادة عمليات دجلة» دفعت بالخافات إلى الواجهة‬ ‫نائب في «التشريعي الفلسطيني» لـ |‪ :‬حرب‬ ‫طالباني وبرزاني يتفقان على سحب الثقة عن المالكي‪ ...‬وعاوي ينتظر منهما قرار ًا غزة أشعلت المقاومة المسلحة بالضفة الغربية‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�صمري‬ ‫اتفقت الأحزاب الكرد�صتانية‬ ‫على اإتباع كافة ال�صبل القانونية‬ ‫لإلغاء عمليات دجلة التي �صكلها‬ ‫رئي�س ال��وزراء العراقي والقائد‬ ‫ال �ع��ام ل�ل�ق��وات ام�صلحة لفر�س‬ ‫�صطوته على ما يو�صف بامناطق‬ ‫ام�ت�ن��ازع عليها‪ ،‬وو��ص��ف رئي�س‬ ‫الإقليم الكردي هذا التفاق على‬ ‫�صفحته ي م��وق�ع��ه للتوا�صل‬ ‫الجتماعي الفي�صبوك باأنه اأقوى‬ ‫رد على «ام �وؤام��رات» التي حاك‬ ‫�صد الإقليم‪ ،‬موؤكد ًا اأنها �صتف�صل‬ ‫جميعها‪.‬‬ ‫وكانت الأح ��زاب ال�صيا�صية‬ ‫ال� �ك ��ردي ��ة ه � � ��ددت‪ ،‬اخ �م �ي ����س‪،‬‬ ‫عقب اجتماعها مع رئي�س اإقليم‬ ‫كرد�صتان م�صعود ال ��رزاي ي‬ ‫اإربيل‪ ،‬باللجوء اإى جميع الطرق‬ ‫القانونية وال�صيا�صية لإلغاء قيادة‬ ‫عمليات دجلة‪ ،‬فيما اأكدت اأنها �صد‬ ‫ال��رج��وع للديكتاتورية واإن �ه��اء‬ ‫ال�صراكة الوطنية‪.‬‬ ‫وك �� �ص��ف م �� �ص��در م �ق��رب من‬ ‫زع �ي��م ال �ق��ائ �م��ة ال �ع��راق �ي��ة اإي���اد‬ ‫عاوي عن م�صاورات جري بن‬ ‫رئي�س اجمهورية جال طالباي‬

‫م�ضعود برزاي وجال طالباي‬

‫ورئي�س اإقليم كرد�صتان م�صعود‬ ‫ب��ارزاي حول إاع��ادة �صحب الثقة‬ ‫ع��ن ح�ك��وم��ة ام��ال �ك��ي» مبينا اأن‬ ‫برزاي طلب من عاوي اللتحاق‬ ‫ب��الج �ت �م��اع��ات والأخ � ��ر رف�س‬ ‫اح�صور‪ ،‬معلا رف�صه بالقول «لن‬ ‫التحق بكم اإل بعد اتفاقكم على‬ ‫قرار حدد»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ك��رر زعيم التيار‬ ‫ال �� �ص��دري م �ق �ت��دى ال �� �ص��در بعد‬ ‫و�صوله اإى النجف اإعطاء ال�صوء‬

‫الأخ �� �ص��ر ب��ام��واف�ق��ة ع�ل��ى اإع ��ادة‬ ‫�صحب الثقة عن امالكي‪ ،‬موؤكدا‬ ‫«م��ازال��ت التواقيع الأرب�ع��ن على‬ ‫اأهبة ال�صتعداد»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع ��دة ك �ت��ل وزع �م��اء‬ ‫�صيا�صين هددت ب�صحب الثقة عن‬ ‫رئي�س الوزراء نوري امالكي بعد‬ ‫اتهامه بالتفرد بال�صلطة ون�صوب‬ ‫الأزمة ال�صيا�صية ب�صبب اخافات‬ ‫ب��ن ال �ك �ت��ل ح ��ول اأم � ��ور تتعلق‬ ‫ب�اإدارة الدولة والتفاقات امرمة‬

‫كركوك الغنية بالنفط‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬و�صف نائب عن‬ ‫القائمة العراقية ت�صريحات برهم‬ ‫�صالح نائب الأمن العام لاحاد‬ ‫الوطني الكرد�صتاي الذي يراأ�صه‬ ‫رئي�س اجمهورية جال طالباي‬ ‫حول حافظة كركوك «بامزايدات‬ ‫احزبية بن الأحزاب الكردية ي‬ ‫اإقليم كرد�صتان» م�صرا اإى اأن‬ ‫«اجميع يعرف اأن هوية كركوك‬ ‫هي عراقية ولكل العراقين ول‬ ‫ت�صتطيع اأي ق��وة مهما كانت اأو‬ ‫مهما كان حجمها اأن تتاعب بهذه‬ ‫الهوية التي ل ي�صكنها مكون واحد‬ ‫من بينها امكون الذي ينتمي اإليه‬ ‫(ال�ضرق) برهم �صالح كي يقول اأنها مثل‬ ‫هوية وطنية مكونه واإما ت�صكنها‬ ‫بينها التي على �صوئها ت�صكلت ثاث مكونات رئي�صية كما ن�صت‬ ‫احكومة احالية‪.‬‬ ‫عليه ذلك امادة ‪ 23‬من الد�صتور»‪.‬‬ ‫ياأتي ذلك بعد اأن اأكدت �صحف‬ ‫وك� ��ان ن��ائ��ب الأم � ��ن ال �ع��ام‬ ‫كردية ب�اأن امالكي اأخ��ر الرئي�س ل��اح��اد ال��وط �ن��ي ال�ك��رد��ص�ت��اي‬ ‫طالباي باأن كركوك مدينة عراقية برهم �صالح‪ ،‬قال ي ت�صريحات‬ ‫ولي�س كردية‪ ،‬راف�صا �صمها اإى �صحفية اأن «كركوك هي تعريف‬ ‫الإق �ل �ي��م ال �ك��ردي م��وج��ب ام��ادة للكفاح الوطني والقومي لل�صعب‬ ‫‪140‬من ال��د��ص�ت��ور ال�ت��ي تطالب ال� �ك ��ردي‪ ،‬وم��وق�ف�ن��ا ام��وح��د لن‬ ‫ب��اإج��راء ا�صتفتاء ح��ول ��ص��م ما ن���ص�م��ح ب �ت �ع��ري��ب ه� ��ذه ام��دي �ن��ة‬ ‫يو�صف بامناطق ام�صتقطعة من وت��دم��ره��ا م��رة اأخ� ��رى‪ ،‬وهناك‬ ‫الإقليم الكردي واأبرزها حافظة بنود د�صتورية حل م�صكاتها»‪.‬‬

‫رام الله ‪� -‬صلطان نا�صر‬ ‫اأ��ص�ع�ل��ت اح ��رب الإ��ص��رائ�ي�ل�ي��ة ال �ت��ي �صنتها‬ ‫اإ�صرائيل على قطاع غزة الأ�صبوع اما�صي امقاومة‬ ‫ال�صعبية وام�صلحة م��دن ال�صفة الغربية ولأول‬ ‫مرة منذ �صنوات تنفذ عملية فدائية و�صط مدينة‬ ‫تل اأبيب‪ ،‬قتل خالها ثاثة اإ�صرائيلين واأ�صيب‬ ‫الع�صرات‪ ،‬فيما ت�صتمر عمليات طعن اجنود على‬ ‫احواجز ب�صكل يومي كان اآخرها اأم�س ي �صارع‬ ‫�صاح الدين بالقد�س امحتلة‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب بامجل�س ال�ت���ص��ري�ع��ي الفل�صطيني‬ ‫الدكتور ح�صن خري�صة قال اإن» العدوان الإ�صرائيلي‬ ‫على قطاع غزة وحّ د ال�صعب الفل�صطيني ي �صطري‬ ‫ال��وط��ن واأ� �ص �ع��ل ام �ق��اوم��ة ام���ص�ل�ح��ة ي ال�صفة‬ ‫الغربية»‪ ،‬معتر ًا اأن الدم الفل�صطيني هو اأ�صا�س‬ ‫الوحدة‪ ،‬موؤكد ًا ل� «ال�صرق»‪ :‬اأن ا�صتمرار امقاومة‬ ‫ه��و ال �ط��ري��ق الأ� �ص �ع��ب ل�ل��و��ص��ول اإى ال�غ��اي��ات‬ ‫الفل�صطينية لأن �صنوات كثرة �صاعت بامفاو�صات‬ ‫دون نتائج حقيقية على الأر�س‪.‬‬ ‫واأو� �ص��ح اأن ت�غ��رات ج��ذري��ة ح�صلت داخ��ل‬ ‫ال�صاحة الفل�صطينية منذ عام ‪ 2009‬وحتى اللحظة‬ ‫احالية انعك�صت على كل فئات الفل�صطينين من‬ ‫الناحية التنظيمية ي جاي ال�صيا�صة وامقاومة‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن ال�صفة الغربية بكافة مدنها تنتف�س �صد‬ ‫الحتال الإ�صرائيلي وتقارعه بامقاومة ال�صلمية‬ ‫على احواجز من جهة وام�صلحة من جهة اأخرى‪.‬‬ ‫وب� ّ�ن خري�صة اأن ما يجري ي ال�صفة لي�س‬ ‫ت�صامن ًا مع غزة اإما م�صاركة ي فتح جبهات جديدة‬

‫�صد الحتال تربكه وتف�صل معادلته اخا�صرة‪،‬‬ ‫وا�صف ًا ذلك باللحظة التاريخية التي من ال�صروري‬ ‫ا�صتثمارها ب�صكل جيد من قبل القائد الفل�صطيني‬ ‫لل�صعب ي اإع��ادة ر�صد �صفوف �صعبه‪ ،‬موؤكد ًا اأنه‬ ‫اإذا م ي�صتغلها لن يكون قائد ًا للفل�صطينين‪.‬‬ ‫واأ�صار اإى اأن الفل�صطينين بغ�س النظر عن‬ ‫انتماءاتهم ال�صيا�صية يعي�صون حالة من التوحد‬ ‫ي وجه الحتال الإ�صرائيلي‪ ،‬منبه ًا اأن اللقاءات‬ ‫التي جرت بن الرئي�س الفل�صطيني حمود عبا�س‬ ‫وق�ي��ادات الف�صائل الفل�صطينية ما فيها حما�س‬ ‫واج�ه��اد الإ��ص��ام��ي تعك�س حالة اإيجابية تدعو‬ ‫لإيجاد عمل تكاملي بن كل الأط��راف الفل�صطينية‬ ‫بال�صفة وغزة مقاومة الحتال‪.‬‬ ‫ويلفت اإى اأن كل جهد موحد ي�صب بالدرجة‬ ‫الأوى ي �صالح الق�صية الفل�صطينية‪ ،‬قائ ًا « اإن‬ ‫و�صول �صورايخ امقاومة اإى القد�س امحتلة كانت‬ ‫بالن�صبة للفل�صطينين حلم ًا يرون فيه تل اأبيت تدك‬ ‫ب�صواريخ امقاومة «‪ ،‬مطالب ًا ال�صيا�صين الذين‬ ‫يتحدثون �صد م�صالح الفل�صطينين بالكف عن ذلك‬ ‫واأن يتحدثوا ما يحقق الوحدة بن الأخوة بغزة‬ ‫وال�صفة‪.‬‬ ‫و� �ص��دد خ��ري���ص��ة ب �� �ص��رورة ذه� ��اب ال��رئ�ي����س‬ ‫الفل�صطيني اإى الأم امتحدة واأن ي�صر اأبو مازن‬ ‫على التم�صك بذلك احق ليكون هناك توافق بن‬ ‫عمل امقاومة م��ن جهة والعمل الدبلوما�صي من‬ ‫جهة اأخرى يف�صح مار�صات اإ�صرائيل ومكن من‬ ‫الدخول اإى مرحلة جديدة ن�صتطيع فيها اح�صول‬ ‫على حقوقنا‪.‬‬

‫مظاهرات في دمشق ومدن أخرى‪ ..‬واشتباكات عنيفة في محيط مدينة داريا‬ ‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬

‫جرافيك حلف �ضمال الأطل�ضي يبحث ي طلب تركيا ن�ضر �ضواريخ باتريوت على اأرا�ضيها‬ ‫جرافيك حلف �ضمال الأطل�ضي يبحث ي طلب تركيا ن�ضر �ضواريخ باتريوت على اأرا�ضيها‬

‫خرجت تظاه ��رات اأم�س ي بع�س امناطق ال�ص ��ورية‬ ‫با�ص ��م «جمع ��ة اقربت �ص ��اعة اح�ص ��م واآن النت�ص ��ار» كما‬ ‫ذكرت جان التن�صيق امحلية‪ .‬ففي دم�صق خرج امتظاهرون‬ ‫ي ح ��ي برزة ونادوا باحرية واإ�ص ��قاط النظام والن�ص ��رة‬ ‫للغوطة الدم�ص ��قية وباقي امناطق امنكوبة وامحا�صرة ي‬ ‫�ص ��وريا واجي�س احر‪ ،‬وكذلك خرج ��ت مظاهرات ي حي‬ ‫القابون وجوبر الدم�صقين‪ ،‬ورفع امتظاهرون �صعار «الدين‬ ‫لل ��ه والوطن للجميع»‪ ،‬وي ريف دم�ص ��ق خرج امتظاهرون‬ ‫ي مدين ��ة ي ��رود وقارة‪ .‬كم ��ا خرجت مظاه ��رات ي درعا‬ ‫واإدل ��ب وحل ��ب والقام�ص ��لي ومناطق اأخرى‪ .‬قالت نا�ص ��طة‬ ‫ي مدينة الطبقة (�ص ��مال �ص ��وريا) ل�»ال�ص ��رق» اإن �ص ��يارات‬ ‫ع�ص ��كرية و�ص ��يارات بيك اآب حملة بعنا�صر جي�س النظام‬ ‫دخلت امدينة وانت�ص ��رت ي �ص ��وارعها ون�ص ��بت احواجز‬ ‫فيها‪ ،‬بينما انت�صر القنا�صة فوق الأبنية امرتفعة‪ ،‬موؤكدة اأن‬ ‫عنا�صر الأمن ان�صحبت مام ًا من امدينة قبيل دخول اجي�س‬ ‫اإليها‪ ،‬وتوقعت النا�صطة اأن هذا الإجراء جاء ح�صب ًا من قيام‬ ‫كتائب اجي�س احر بالهجوم على مطار الطبقة الع�ص ��كري‬

‫مظاهرة حي برزة‬

‫ال ��ذي ي�ص ��تخدمه النظام ي ق�ص ��ف ريف حل ��ب‪ .‬وي ريف‬ ‫دم�ص ��ق‪ ،‬دارت ا�ص ��تباكات عنيفة عل ��ى اأطراف مدين ��ة داريا‬ ‫تخو�ص ��ها كتائب ال�ص ��حابة بالتعاون مع كتائب اأخرى �صد‬ ‫قوات الأ�ص ��د‪ ،‬واأ�ص ��فرت بح�صب بع�س ام�ص ��ادر عن تدمر‬ ‫ث ��اث دباب ��ات‪ ،‬وال�ص ��تياء على دباب ��ة من ط ��راز (ت‪،)82‬‬ ‫بينما ق�صفت راجمات �صواريخ ومدافع ثقيلة تابعة للجي�س‬ ‫النظامي متمركزة ي جبل ال�صرايا‪ ،‬الأحياء ال�صكنية داخل‬ ‫امدينة‪ ،‬كما اأفاد �ص ��هود عيان اأن تعزيزات ع�ص ��كرية �صخمة‬ ‫موؤلف ��ة م ��ن دباب ��ات وجنود دخل ��ت عن طريق درعا دم�ص ��ق‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ال ��دوي مدين ��ة داريا‪ .‬وي دم�ص ��ق‪ ،‬ذكرت جان التن�ص ��يق‬ ‫امحلية اأن انفجار ًا ا�صتهدف حاجز ال�صويكة ي �صارع خالد‬ ‫بن الوليد ظهر اأم�س‪ ،‬اأ�ص ��فر عن ثاث اإ�ص ��ابات من عنا�صر‬ ‫احاج ��ز‪ ،‬اأعقبه ا�ص ��تنفار كب ��ر لقوات النظ ��ام ي امنطقة‪،‬‬ ‫بينما ذكرت م�صادر اأخرى اأن ال�صتهداف م بقنبلة يدوية‪.‬‬ ‫وي بلدة «بيت �صحم» ي ريف دم�صق عاودت كتائب الأ�صد‬ ‫ق�ص ��فها اممنهج عل ��ى البلدة‪ ،‬و�ص ��قطت عليه اأكر من �ص ��ت‬ ‫قذائف هاون‪ ،‬اثنتان بالقرب من اجمعية ال�صكنية‪ ،‬ما اأ�صفر‬ ‫عن عدد كبر من اجرحى وت�صرر عدة اأبنية �صكنية‪.‬‬


30                     

                  

                            

‫ﺁﻻﻑ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ‬ ‫ﻳﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ ﺿﺪ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬ :‫ ﻭﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬..‫ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻱ‬ ‫ﺳﺄﻛﺸﻒ ﺍﻟﻐﻄﺎﺀ ﻋﻦ‬ ‫ﺃﻧﺼﺎﺭ ﻣﺒﺎﺭﻙ‬

                                        



‫ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬356) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1434 ‫ ﻣﺤﺮم‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

14

‫ ﻭﻣﺴﺎﻋﺪ ﻟـ »ﻣﺮﺳﻲ« ﻳﺴﺘﻘﻴﻞ‬..‫ﺣﺮﻕ ﻣﻘﺎﺭ »ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ« ﻓﻲ ﻋﺪﺓ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﻣﺼﺮﻳﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻳﻌﺘﺮﻑ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻷﺣﻮﺍﺯﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬



                                                           

 30                                              





                                            

                                   



                                                                                                   

‫ ﻭﺗﺼﺎﻋﺪ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﻳﻄﺮﺡ ﺗﺴﺎﺅﻻﺕ ﺣﻮﻝ ﻣﻮﻗﻒ ﺍﻟﺠﻴﺶ‬..                                                                                                                                                     

                                                  

                                                    

                                                     

                                            

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

   12                                  

              1925                                                         eias@alsharq.net.sa


‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫انتقد عدم تجاوب «المالية» مع مطالبات مجلس الغرف بإلغائها‬

‫عرب لـ |‪ :‬الضمانات البنكية تعطل ‪ %70‬من المكاتب ااستشارية‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�سمري‬ ‫ك�سف ل� «ال�سرق» رئي�ض جنة امكاتب اا�ست�سارية ي‬ ‫جل�ض الغرف ال�سعودية الدكتور عا�سم عرب‪ ،‬عن تعطل‬ ‫عمل نحو ‪ %70‬من امكاتب اا�ست�سارية البالغ عددها ‪9600‬‬ ‫مكتب ا�ست�ساري مرخ�ض‪ ،‬ب�سبب ال�سمانات البنكية امقررة‬ ‫للدرا�سات امنفذة عن ام�سروعات وامقدرة ب� ‪ %1‬ك�سمان‬ ‫مبدئي و‪ %5‬ك�سمان نهائي‪ .‬وق��ال اإن خاطبات عديدة‬ ‫وجهت ل��وزارة امالية باإ�سقاط ال�سمان البنكي م�ساواة‬ ‫مع مكاتب حكومية‪ ،‬خ�سو�سا اأن دخل امكاتب قليل‪ ،‬اإا‬ ‫اأنه م يتم التجاوب ب�ساأن هذه امخاطبات التي وجهت عن‬ ‫طريق جل�ض الغرف ال�سعودية‪ .‬واأ�ساف عرب‪ ،‬اأن امكاتب‬ ‫اا�ست�سارية تعاي من عائق ال�سمان البنكي؛ اأنها جهات‬ ‫غر ا�ستثمارية ي امقام ااأول‪ ،‬واإما جهات تقدم عما فكريا‬ ‫وا�ست�ساريا ما يجعل ال�سمان البنكي حائا دون حقيق‬

‫مطالبها واأهدافها‪ ،‬وه��ي مكاتب اأهلية وخا�سة‪ ،‬ولي�ست‬ ‫جهات تنفيذية‪ ،‬لذا فاإن دخلها قليل مقارنة مكاتب اأخرى‪.‬‬ ‫واأو�سح اأنه ا مكن التنبوؤ معدل ربح امكاتب ال�سنوي فهي‬ ‫متفاوتة‪ ،‬اإذ اإن هنالك مكاتب كرى ولها ا�سم ومكاتب غر‬ ‫معروفة وتعتمد على درا�سات �سغرة وحدودة والبع�ض‬ ‫ا يعمل رغم وجود الراخي�ض معها‪ .‬وحول تعامل بع�ض‬ ‫امكاتب اا�ست�سارية مع جار ال�سنطة من اخرات الفردية‪،‬‬ ‫قال عرب اإن هناك اأك��ر من ‪ %10‬من امكاتب تتعامل ي‬ ‫هذه احاات‪ .‬واأبان اأن نحو ‪ %81‬من امكاتب اا�ست�سارية‬ ‫تقع ي النطاق ااأخ�سر ومهن ال�سعودين فيها �سائقون‬ ‫وم�ع�ق�ب��ون‪ ،‬اف�ت��ا اإى اأن ت��وظ�ي��ف ال���س�ع��ودي ي ج��ال‬ ‫اا�ست�سارات ياأخذ وقتا طويا متد اأك��ر من عامن‪ ،‬لذا‬ ‫فاإن معظم امكاتب تعتمد على ااأجانب‪ ،‬واأ�ساف اأن امكاتب‬ ‫اا�ست�سارية جهات فكرية لذا ا جد عمالتها «�سائبة» اأنها‬ ‫ت�ستقدم ا�ست�سارين ذوي كفاءات وخرات‪.‬‬

‫توقعات بانخفاض استهاك النفط ‪ 900‬ألف برميل خال أربعة أشهر‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�سيبي‬ ‫ع ��زا خب ��ران ي النف ��ط‪،‬‬ ‫اأ�س ��باب انخفا�ض اا�س ��تهاك امحلي‬ ‫مع ��دل ‪ 100‬األف برميل خال �س ��هر‬ ‫�س ��بتمر‪ ،‬اإى اأ�س ��باب مو�س ��مية‪ ،‬ي‬ ‫مقدمتها تراجع ا�ستخدامات التحلية‬ ‫والكهرب ��اء‪ ،‬اإذ تراج ��ع اا�س ��تهاك‬ ‫اإى ‪ 2.5‬برمي ��ل يومي ��ا خ ��ال �س ��هر‬ ‫�سبتمر‪ ،‬من ‪ 2.6‬مليون برميل يوميا‬ ‫ي اأغ�سط�ض‪ .‬ومن امتوقع اأن ي�ستمر‬ ‫اا�س ��تهاك ي اانخفا� ��ض اإى‪900‬‬ ‫األف برميل خ ��ال الفرة من نوفمر‬ ‫اإى فراي ��ر امقب ��ل ب�س ��بب انخفا�ض‬ ‫الطلب على الكهرباء ي ف�سل ال�ستاء‪.‬‬ ‫واأو�سح ل� «ال�سرق» رئي�ض مركز‬ ‫الدرا�س ��ات النفطي ��ة اا�س ��راتيجية‬ ‫الدكت ��ور را�س ��د اأبام ��ي‪ ،‬اأن اعت ��دال‬ ‫الطق� ��ض �س ��بب رئي� ��ض ي انخفا�ض‬ ‫ا�س ��تهاك النفط داخليا‪ ،‬فاا�ستهاك‬ ‫يختل ��ف تبع ��ا للف�س ��ول‪ ،‬وذروة‬ ‫اا�س ��تهاك للمي ��اه والكهرب ��اء تكون‬ ‫ي ال�س ��يف‪ ،‬بينم ��ا يقل اا�س ��تهاك‬ ‫ي ال�س ��تاء ‪ .‬وقال اإن ذروة ا�ستهاك‬ ‫النفط تكون خال ااأ�س ��هر من يونيو‬ ‫اإى اأغ�س ��ط�ض‪ ،‬ح ��ن تبل ��غ اح ��رارة‬ ‫حدها ااأق�سى في�سبح ا�ستهاك امياه‬ ‫والكهرب ��اء مرتفع ��ا‪ ،‬وم ��ع ال ��رودة‬ ‫يق ��ل ا�س ��تهاك الكهرب ��اء وامي ��اه‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأبامي اأن ال�سعودية ا تنتج‬ ‫اأوت�س ��در بحدها ااأق�سى لذا فاإن هذا‬

‫د‪ .‬را�سد اأبامي‬

‫�سداد اح�سيني‬

‫اانخفا� ��ض لي�ض ل ��ه تاأثرات كبرة‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأنه ل ��و كانت ال�س ��عودية تنتج‬ ‫بطاقته ��ا الق�س ��وى ل ��كان اأي توف ��ر‬ ‫حلي له مردود اقت�س ��ادي ‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأن ال�س ��عودية مك ��ن اأن تنتج ما بن‬ ‫‪ -12.5 12‬ملي ��ون برميل يوميا ‪ ،‬اإا‬ ‫اأنه ��ا تنتج حاليا تنت ��ج ما بن ‪10 - 9‬‬ ‫ماي ��ن برمي ��ل يومي ��ا م ��ا يعن ��ي اأن‬ ‫الفائ� ��ض لديه ��ا مليون ��ا برميل‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا مك ��ن اأن يوفر على ام ��دى البعيد‬ ‫فق ��ط‪ .‬واأب ��ان اأن ��ه على ام ��دى البعيد‬ ‫هن ��اك توف ��ر كب ��ر اأن امائ ��ة األ ��ف‬ ‫برميل التي وفرتها ال�س ��عودية مكن‬ ‫اأن تباع ل�س ��ركتي الكهرباء والتحلية‬ ‫باأ�س ��عار ب ��ن ‪ -12 5‬دوار ‪ ،‬بينم ��ا‬ ‫ت�س ��ل عامي ��ا اإى مائ ��ة دوار‪ ،‬ل ��ذا‬ ‫ف� �اإن اأي توف ��ر داخلي �س ��وف يكون‬ ‫م ��ردوده عل ��ى ام ��دى البعي ��د كب ��را‬ ‫اأن ال�س ��ركتن ح�س ��ان على النفط‬

‫باأ�سعار مدعومة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ‪ ،‬اأرج ��ع اخب ��ر‬ ‫النفط ��ي �س ��داد اح�س ��يني‪ ،‬اأ�س ��باب‬ ‫انخفا� ��ض اا�س ��تهاك امحل ��ي للنفط‬ ‫ب�نح ��و ‪ 100‬األ ��ف برميل خال �س ��هر‬ ‫�س ��بتمر ‪ ،‬اإى اأ�س ��باب مو�س ��مية ‪،‬‬ ‫اإذ كان ��ت ن�س ��بة كب ��رة م ��ن البرول‬ ‫و�س ��لت اإى ‪ 700‬األ ��ف برميل يوميا‬ ‫ت�س ��تخدم لتوليد الكهرباء والتحلية‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن اعتدال اجو �س ��يقلل‬ ‫م ��ن الطل ��ب عل ��ى الوق ��ود امحل ��ي‬ ‫و�سي�س ��تمر ي اانخفا� ��ض‪ .‬واعتر‬ ‫اأن هذا اانخفا�ض جيد كون البرول‬ ‫ال ��ذي يح ��رق داخ ��ل امملك ��ة كان‬ ‫ي�ستخدم ب�س ��عر منخف�ض ومدعوم ‪،‬‬ ‫اإذ اأن ال�س ��عر امحلي خم�سة دوارات‬ ‫للرمي ��ل‪ ،‬بينم ��ا تتج ��اوز قيم ��ة هذا‬ ‫الب ��رول ي ااأ�س ��واق العامي ��ة‬ ‫ت�س ��عن دوارا ‪ ،‬ما يعن ��ي اأنه م يكن‬

‫هناك دخل من الب ��رول اإما هو دعم‬ ‫لاقت�ساد امحلي وللطلب ي امملكة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ل�» ال�س ��رق» اأنه خال‬ ‫ال�س ��تاء �س ��وف ي ��زداد الطل ��ب عل ��ى‬ ‫الب ��رول ي اخ ��ارج‪ ،‬وبالت ��اي‬ ‫الن�س ��بة الت ��ي ا ت�س ��تهلك ي امملكة‬ ‫�س ��وف ت�س ��در للخارج ما ي�ساهم ي‬ ‫زيادة الدخل‪.‬‬ ‫واأب ��ان اح�س ��يني‪ ،‬اأن مع ��دل‬ ‫اا�س ��تهاك امحل ��ي ي ال�س ��يف بلغ‬ ‫‪ 750‬األ ��ف برميل للتحلية والكهرباء‪،‬‬ ‫وي ال�س ��تاء انخف� ��ض اا�س ��تهاك‬ ‫امحل ��ي للبرول اإى ‪ 500‬األف برميل‬ ‫العام اما�س ��ي‪ ،‬ما يعن ��ي اأنه انخف�ض‬ ‫اأكر من ‪ 200‬األف‬ ‫واأ�س ��اف اأن ��ه ي نف� ��ض الوقت‬ ‫�اف‬ ‫يوج ��د داخ ��ل امملك ��ة ع ��دة م�س � ٍ‬ ‫منها �سا�س ��رف ي اجبيل‪ ،‬وم�سفاة‬ ‫اأرامك ��و ي راأ� ��ض تنورة‪ ،‬وم�س ��فاة‬ ‫اأرامكو ال�س ��عودية موبي ��ل امحدودة‬ ‫(�س ��امرف) ي ينب ��ع‪ ،‬بااإ�س ��افة اإى‬ ‫م�س ��فاتي ج ��دة والريا� ��ض‪ ،‬ويبل ��غ‬ ‫اإجم ��اي ا�س ��تهاك ه ��ذه ام�س ��اي‬ ‫ح ��واي ملي ��ون و‪ 700‬األ ��ف برمي ��ل‬ ‫يوميا‪ ،‬ولي�س ��ت له ��ا عاقة بامو�س ��م‬ ‫وجزء م ��ن منتجاتها ي�س ��تهلك داخل‬ ‫امملكة كبنزين وديزل وجزء ي�س ��در‬ ‫للخ ��ارج‪ ،‬وك ��ون ااإنت ��اج الكل ��ي من‬ ‫النفط حواي ‪ 9.8‬مليون برميل نفط‬ ‫يومي ��ا فاإن اجزء الباقي منه ي�س ��در‬ ‫للخارج‪.‬‬

‫كسر منطقة ‪ 6543‬تنقل حركة التراجعات إلى مرحلة التصحيحات السعرية‬ ‫لعبت ااأ�سهم القيادية ي ختلف قطاعات ال�سوق دورا‬ ‫ال�سوق �سمن ااأداء ااإيجابي على امدى امتو�سط والطويل‪.‬‬ ‫مهما ي ا�س ��تمرار عمليات النزيف التي تعر�ض لها اموؤ�س ��ر‬ ‫وامتاأم ��ل حرك ��ة ال�س ��ناعات البروكيماوي ��ة مقارن ��ة‬ ‫العام‪ ،‬وللجل�س ��ة العا�س ��رة عل ��ى التواي لرتفع اح�س ��يلة‬ ‫بحركة موؤ�س ��ر ال�سوق يدرك حجم تاأثر القطاع على ال�سوق‬ ‫ككل‪ ،‬اإذ اإن امح�سلة ااأ�سبوعية اإجماي ما خ�سره ي اأ�سبوع‬ ‫ااأ�س ��بوعية اإى خ�س ��ارة ‪ 207‬نق ��اط مقارنة بخ�س ��ارة ‪125‬‬ ‫يتجاوز ‪.%2.9‬‬ ‫نقطة ااأ�سبوع ال�س ��ابق له‪ ،‬اأي اأن النتيجة النهائية اإجماي‬ ‫ما خ�س ��ره ي اأ�سبوعن ‪ 332‬نقطة بن�سبة ‪ ،%4.8‬بااإ�سافة‬ ‫فني ��ا‪ ،‬فقد اأغلق القط ��اع عند م�س ��توى ‪ 5585‬قريبا من‬ ‫الدع ��م ااأفقي امت ��داول عند نقطة ‪ ،5575‬اإذ اإن ك�س ��ر ااأخر‬ ‫اإى انخفا�ض متو�س ��ط قيم التداوات اليومية اإى ‪ 4.5‬مليار‬ ‫كاإغاق يومي يزيد من وطاأة ااجاه الهابط م�ستهدفا منطقة‬ ‫يوميا مقارنة بخم�سة مليارات ااأ�سبوع ال�سابق له‪.‬‬ ‫وبناء على م�ستجدات اجل�سات ال�سابقة‪ ،‬ياحظ ك�سر‬ ‫‪ 5463‬كونها ن�س ��بة تراجع مقدار ‪ %76‬من موجة ال�سعود‬ ‫موؤ�سر ال�سوق منطقة الدعم النف�سية ‪ 6800‬التي �سهلت ب�سكل‬ ‫ال�س ��ابقة‪ .‬وعل ��ى غ ��رار اانخفا�س ��ات الت ��ي مني به ��ا قطاع‬ ‫البروكيماوي ��ات ارتفعت ح�س ��يلة الراجعات ااأ�س ��بوعية‬ ‫مبا�س ��ر م ��ن عملية ك�س ��ر الدعوم ااأخ ��رى واأهمها م�س ��توى‬ ‫حليل‪ :‬عبدال�سام ال�سمراي لقط ��اع ام�س ��ارف اإى ‪ ،%2.5‬اإا اأن �س ��عف اأحج ��ام وقي ��م‬ ‫‪.6650 – 6750‬‬ ‫التداوات هو ما ميز القطاع ام�س ��ري ما يُف�سر قلة اهتمام‬ ‫وعلى امدى الق�سر‪ ،‬يتداول موؤ�سر ال�سوق بالقرب من‬ ‫نقط ��ة ‪ ،6543‬التي مثل منطقة دعم اأفقية‪ ،‬بالثب ��ات اأعلى منها ما يعزز من فر�ض ام�س ��اربن ااأفراد بال�س ��ركات امدرجة فيه‪ .‬وقد جح القطاع ي الثبات اأعلى من‬ ‫دخول �س ��يولة �سرائية جيدة‪ ،‬كما اأن ااإغاق دونها ينقل حركة الراجع التي مر منطقة الدعم امتداولة عند ‪ ،14663‬بيد اأن ك�سره م�ستوى ‪ 14950‬واإغاقه دونها‬ ‫بها ال�س ��وق من جني اأرباح موؤقت اإى ت�س ��حيح �س ��عري والعودة مام�سة ام�سار يعزز من قوى البائعن وفر�ض �س ��يطرتهم على القطاع ي ااأيام امقبلة‪ ،‬وخا�سة‬ ‫ال�ساعد الرئي�ض عند م�ستوى ‪ ،6236‬الذي بدوره مثل �سمام ااأمان ل�سمان بقاء اإن م ن�ساهد اخراق ًا حقيقي ًا منطقة امقاومة ‪.15046‬‬

‫شتاء رفحاء يرفع أسعار الفحم والحطب ‪%100‬‬

‫رفحاء ‪ -‬نواف اخليل‬

‫اأ�سعلت موجة الرد القار�ض التي اجتاحت مدينة‬ ‫رفحاء وقراها؛ لتهبط بدرجات احرارة اإى اأقل من ع�سر‬ ‫درجات مئوية‪ ،‬اأ�سعار الفحم واحطب‪ ،‬ورفعتها بن�سبة‬ ‫‪ %100‬واأج ��رت ااأه ��اي وامتنزهن ال��ذي��ن يقومون‬ ‫بالتخييم على �سراء احطب والفحم‪ ،‬للتدفئه والطبخ‬ ‫��س��واء ي امخيمات ال��ري��ة اأم ي ام��اح��ق اخارجية‬ ‫للمنازل‪.‬‬ ‫ويف�سل كثر م��ن ااأه ��اي ا�ستخدام احطب عن‬ ‫و�سائل التدفئة احديثة‪ ،‬و�سجل �سوق رفحاء ارتفاعا‬ ‫ي اأ�سعار احطب القادم من امدينة امنوّرة وامنطقة‬ ‫اجنوبية بن�سبه ‪ّ ،%100‬‬ ‫وبن عاملون ي ال�سوق‪ ،‬اأن‬ ‫ال�سوق تعي�ض حالة من اانتعا�ض ااقت�سادي والتجاري‬ ‫من ِقبل ام�ستهلكن‪ ،‬ويزداد الطلب علي الفحم ي امقاهي‬ ‫وامطاعم‪.‬‬ ‫واأف��اد عدد من الباعة اأن ااأ�سعار ب��داأت باارتفاع‬ ‫التدريجي منذ �سهر رم�سان‪ ،‬وقال جمعة خان «بائع فحم»‬ ‫اإنه كان ي�سري كي�ض الفحم ال� ‪ 10‬كجم ب�‪ 30 - 20‬رياا‪،‬‬

‫وااآن و�سل اإى �ستن رياا‪ ،‬وهو ما دعانا لرفع اأ�سعارنا‬ ‫لنغطي خ�سائرنا من رف��ع اأ�سعار الفحم من اموردين‪،‬‬ ‫واأو�سح اأوكتاي الركي «موزع للفحم» قادم من امدينة‪،‬‬ ‫اأن الكي�ض وزن ‪ 25‬كجم كان يباع ب� ‪ 65‬رياا لكنه بلغ ااآن‬ ‫‪ 130‬رياا‪ .‬وعر عدد من امواطنن من مرتادي ال�سوق‬ ‫عن تذمرهم من اارتفاع امبالغ فيه‪ ،‬وقال يو�سف التومي‬ ‫و�سعد ام�سياي‪ ،‬اإن �سوق رفحاء لبيع احطب والفحم‬ ‫بعيد عن رقابة اجهات ام�سوؤولة‪ ،‬والعمالة ت�سيطر على‬ ‫ال�سوق‪ ،‬ومن ثم فااأ�سعار متفاوتة من حل اإى اآخر‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬اأو��س��ح مدير ف��رع ال��زراع��ة ي رفحاء‬ ‫امهند�ض �سعود العتيبي‪ ،‬اأن هناك ق��رارا �سادرا منع‬ ‫بيع ونقل احطب والفحم امحلي‪ ،‬كما اأن هناك ق��رارا‬ ‫مجل�ض الوزراء يق�سي باإعفاء احطب والفحم ام�ستورد‬ ‫من الر�سوم اجمركية‪ ،‬ت�سجيع ًا للموؤ�س�سات وال�سركات‬ ‫العاملة ي جال جارة اخ�سب‪ ،‬وحفاظ ًا على ثروتنا‬ ‫النباتية الطبيعية‪ .‬وق��ال اإن ال��وزارة دعت عر موقعها‬ ‫التجار اإى اا�ستراد قبل اموا�سم لتوفر الفحم واحطب‬ ‫ام�ستورد لل�سوق امحلية‪ ،‬واأو�سحت ااإجراءات والدول‬ ‫التي ي�ستورد منها‪.‬‬


‫ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬356) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1434 ‫ ﻣﺤﺮم‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

«‫ﺃﻣﺲ »ﺳﻨﺎﺑﻞ‬ ‫ﻭﺍﻟﻴﻮﻡ »ﺻﻨﺪﻭﻕ‬ !‫ ﻭﻏﺪ ﹰﺍ؟‬..«‫ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ‬                                      2008                                                                                                                                                                                                                                                                                              aalamri@ alsharq.net.sa

16

‫ ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻫﻮ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬:| ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻄﻴﻒ ﺍﻟﺠﺒﺮ ﻟـ‬

‫»ﻛﻴﺎ« ﺗﻄﺮﺡ »ﻛﻮﺭﻳﺲ« ﻭﺗﺘﻮﻗﻊ ﺍﺣﺘﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻔﺎﺭﻫﺔ‬







                                                     1952            1956                                                 

    5090  3045           1490 1900            %0.27                     150                             2013           6     8                          





         Apillar                                        

     quality core                                           

                                                                 28                                                                      



‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬

‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺳﻴﻈﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ‬          1906                   1664                                                                                                                          New Media                                                                                 DVD                                                                       Newspaper                                                        paper News salkateb@alsharq.net.sa


‫ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻭﺍﻟﻐﺮﻓﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻣﻦ ﻣﻦ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ‬

‫»ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﻭ»ﺳﺎﺑﻚ« ﻭﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﺗﻌﺮﺽ ﻓﺮﺻ ﹰﺎ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬                

                                

                    

  2012 138                    

   15          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬356) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                    

17

‫ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬.. ‫ﻳﺮﻋﺎﻩ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻭﺗﻨﻈﻤﻪ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﻣﺴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﺍﻷﻛﺒﺮ ﺗﻤﻮﻳ ﹰﻼ ﻭﻓﺌﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺇﻗﺒﺎﻻ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻳﻄﺮﺡ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺃﻭﺭﺍﻕ ﻋﻤﻞ ﺗﻨﺎﻗﺶ‬19 ‫ﻣﻮﻟﻨﺎ‬ ‫ ﱠ‬:| ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻒ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﻔﺮﻭﻉ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ ﻭﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﻭﺃﺳﺒﺎﺏ ﺗﻌﺜﺮﻫﺎ‬.. ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ‬2.8 ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ‬                                                                                       







                                           

                                

                                                                                             

                                                                                 

                                       





                      5989     978                300              

       19    2.8             108 2012     400                 

     19141       2.8                                                                           

                                       2012 108 4.7                           

4.7108

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺃﻭﻝ ﻣﺸﻐﻞ ﻳﻄﻠﻖ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺘﺠﻮﺍﻝ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﺒﻴﺎﻧﺎﺕ ﻋﺒﺮ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ‬                                                 GSMA             2011   33  %85 

 csl   Telstra          IPX                IPX                    LTE                         





                   CSL         

                  LTE                        LTE               CSL   


‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫خال أمسية «أنا كفيف وأبدعت»‬

‫مكفوفون يروون تجارب نجاحهم ومبدعون يتفوقون على المبصرين‬ ‫اخر ‪ -‬ما الق�سيبي‬

‫الفنانة عبر الب�شراوي ت�شاعد اإحدى امكف�فات ي النحت‬

‫(ت�ش�ير‪ :‬حمدان الدو�شري)‬

‫امتاأت قاعة مركز الأمر �سلطان للعلوم والتقنية "�سايتك"‬ ‫بالأم ــل والتفاوؤل والإ�سرار خال اأم�سي ــة "اأنا كفيف واأبدعت"‪،‬‬ ‫حي ــث م عر�ص ج ــارب اإب ــداع وجاح تبادله ــا امكفوفون بكل‬ ‫فخ ــر واعتزاز‪ ،‬وه ــي جاربهم اخا�سة الت ــي اأثبتوا من خالها‬ ‫اأن العام ل يتوقف بفقدان الإن�سان ب�سره‪ ،‬واأن الأمل ينبثق من‬ ‫اأعم ــاق الإن�سان م�ساعر اأثرت ي احا�سرين وجعلتهم ينظرون‬ ‫نواح اإيجابية بعي ــد ًا عن الإح�سا� ــص بال�سفقة اأو‬ ‫للمكفوف م ــن ٍ‬ ‫العجز‪.‬‬ ‫و�س ــارك ي الأم�سية عدد من امكفوف ــن امبدعن من خال‬ ‫جاربهم‪ ،‬م ــن بينهم حمد توفيق بلو �س ــارك احا�سرين ق�سة‬ ‫جاح ــه بع ــد اأن فق ــد ب�سره وب ــداأت م�سرت ــه ي ع ــام جديد‪،‬‬ ‫اخت ــار اأن يكون ع�س ــو ًا فاع ًا ي عدة جمعي ــات داخلية ودولية‬ ‫للمكفوف ــن‪ ،‬و�س ــارك ي م�سروع ــات لتطوي ــر اخدم ــات لذوي‬ ‫الإعاق ــة الب�سري ــة‪ ،‬اأنت ــج فيلمـ ـ ًا وثائقـ ـ ًا يحكي ق�ست ــه بعنوان‬ ‫"رحلت ــي ي الظ ــام الأبي�ص"‪ ،‬كما قرر عبدال ــرزاق الركي اأن‬ ‫ي ــروي ق�سته‪ ،‬وهو حا�سل على �سه ــادة بكالوريو�ص و�سهادتي‬ ‫ماج�ست ــر من الولي ــات امتح ــدة الأمريكية‪ ،‬وع�س ــو فاعل ي‬ ‫موؤمرات وجمعيات لذوي الإعاقة‪ ،‬وحا�سل على اأو�سمة �سرف‬ ‫وجوائ ــز نظر م�ساركاته الفاعلة ي منظمات وجامعات دولية‪،‬‬ ‫اأم ــا حم ــد ال�سمري فحائز عل ــى جائزة اأف�س ــل كفيف م�ستخدم‬ ‫للكمبيوت ــر‪ ،‬بالإ�سافة اإى �سه ــادات ي الهند�سة ال�سوتية وفن‬ ‫اإتقان احركة للمكفوفن‪.‬‬ ‫وق ــد �سارك ال�سيخ الدكتور �سلمان العودة ح�سور الأم�سية‬ ‫من خال ت�سجيل تليفزيوي ذكر فيه اأجر دعم ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�سة‪ ،‬واأثنى على امبادرة والقائمن عليها‪.‬‬ ‫وكان ــت اأم�سية "اأن ــا كفيف واأبدعت" الت ــي اأطلقتها جمعية‬ ‫واع بالتعاون مع مركز الأمر �سلطان للعلوم والتقنية "�سايتك"‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫و�سركة الركي‪ ،‬مثابة مهرجان خا�ص للتعريف بحياة امكفوفن‬ ‫م ــن خ ــال اإبداعاته ــم‪ ،‬ومن مدخل امرك ــز بداأ الإب ــداع بن يدي‬ ‫فنان ــات النحت امكفوفات‪ ،‬حيث جل�ص فتاتان مكفوفتان لنحت‬ ‫ج�سمات اأمام زوار امعر�ص وت�سرحان للزوار كيفية الإح�سا�ص‬ ‫بامنحوتة وت�سكيلها من خال اللم�ص فقط‪.‬‬

‫جل�ص زهرة علي ال�سفار اأمام اإحدى منحوتاتها تتح�س�ص‬ ‫تفا�سيلها وتعيد ت�سكيلها مهارة جعلك تعتقد للوهلة الأوى اأنك‬ ‫اأمام نحّ ات حرف ينظر للمج�سم وي�سكله مهارة‪ ،‬اإل اأن زهرة‬ ‫هي اإح ــدى امكفوفات الهاويات للنحت‪ ،‬تق ــول‪" :‬ولدت مب�سرة‬ ‫وب ــداأ يكف ب�سري ي ال�سف اخام�ص البتدائي حتى انف�سلت‬ ‫ال�سبكية مام ًا واأنا ي عمر ‪� 15‬سنة"‪ ،‬واأ�سافت‪" :‬تعلمت النحت‬ ‫ي امرحل ــة امتو�سط ــة من خال معلم ــة الفني ــة‪ ،‬واأحببته‪ ،‬ما‬ ‫جعلن ــي اأ�س ــارك ي دورات تعليم النح ــت ي جمعية امكفوفن‬ ‫ي القطيف‪ ،‬وبداأت ي ام�ساركة ي منا�سبات وم�سابقات وفزت‬ ‫ي م�سابق ــة النحت ي جمعية القطي ــف للمكفوفن‪ ،‬واأ�ستوحي‬ ‫اأف ــكار منحوتاتي من خال اللم�ص فعندما اأم�ص �سيئ ًا وتعجبني‬ ‫تفا�سيله اأبداأ ي تقليده"‪.‬‬ ‫وت�س ــارك امدربة وفنانة النحت عبر الب�سراوي امكفوفات‬ ‫ي العمل على امج�سمات وتقول‪" :‬تطوعت لإعطاء دورات نحت‬ ‫ي جمعي ــة امكفوفن ي القطيف‪ ،‬وهي تع ّد اأول دورة نحت ي‬ ‫امملكة للمكفوفن‪ ،‬وما جعلني اأجه لهذه الفئة هو اأنها من الفئات‬ ‫امن�سي ــة ي امجتمع‪ ،‬ودائم ًا ما يتجه النا�ص للفئات الأخرى من‬ ‫ذوي الحتياج ــات اخا�س ــة بينما الهتم ــام بامكفوفن حدود‬ ‫وقليل‪ ،‬لذلك اأحببت اأن تكون لدي ب�سمة مع هذه الفئة وي نف�ص‬ ‫الوقت اأ�ساعدهم على تعلم النحت للتغلب على خاوفهم وتنمية‬ ‫اإدراكهم بحيث يخرجون بر�سالة ليو�سلوها للمجتمع‪.‬‬ ‫م ــن ناحيتها‪ ،‬اأ�س ــارت �ساحبة امبادرة من ــال اخ�سر‪ ،‬اإى‬ ‫اأن ه ــدف امب ــادرة هو لفت نظر امجتمع لهذه الفئ ــة واإبداعاتها‪،‬‬ ‫وقال ــت‪" :‬الفك ــرة خط ــرت ي بعد ح�س ــوري اأم�سي ــة ي اإحدى‬ ‫اأندي ــة اخطابة‪ ،‬حي ــث راأيت اإب ــداع اأحد امكفوف ــن عبدالرزاق‬ ‫الرك ــي وخط ــر على ب ــاي �سـ ـوؤال م ــاذا ل يكون اجمي ــع بهذه‬ ‫ال ــروح وهذا الإبداع لي�ص فقط امكفوفون‪ ،‬بل اأي�س ًا امب�سرون‪،‬‬ ‫وبداأت التفكر جدي ًا ي اإن�ساء امبادرة وتوجهت مبا�سرة ل�سركة‬ ‫الركي كونها تعنى بذوي الحتياجات اخا�سة وعر�ست عليهم‬ ‫الفكرة فرحب ــوا بدعم امبادرة"‪ ،‬وع ــرت اخ�سر عن �سعادتها‬ ‫باح�سور الذي فاق توقعات اجميع وبالتفاعل الذي ظهر جلي ًا‬ ‫على اح�سور‪.‬‬ ‫يذك ــر اأن امبادرة �سارك ــت فيها عدة جمعيات للمكفوفن من‬ ‫القطيف وجدة والريا�ص‪.‬‬

‫بينهن تسعون سيدة في الشرقية‬

‫محاكم المملكة تساهم في تزويج ‪ 265‬امرأة مقطوعة اأولياء‪ ..‬خال العام الماضي‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ص‬ ‫�ساهمت حاكم امملكة ي تزويج ‪ 265‬امراأة مقطوعة الأولياء‪،‬‬ ‫خال العام اما�سي‪ ،‬وكانت امنطقة ال�سرقية الأوى ي هذه ام�ساهمة‬ ‫بت�سعن زواجا خال العام امن�سرم‪ ،‬تلتها امدينة امنورة بـ‪ 37‬زواجا‪،‬‬ ‫ثم مكة بـ‪ ،33‬واأو�سح م�سدر ر�سمي ي وزارة العدل اأن هذا الزواج‬ ‫يقوم به قا�سي امحكمة‪ ،‬حيث اإن احاكم وي مَن ل وي له‪ ،‬ونظر ًا‬ ‫للم�سلحة العامة بوجوب تزويج الفتاة وحاجتها لذلك‪ ،‬وعدم وجود‬ ‫وي لها يقوم القا�سي بهذا الدور‪ ،‬ويزوجها للرجل الكفء‪ .‬واأو�سح‬ ‫امحامي وام�ست�سار القانوي عبدالعزيز الزامل‪ ،‬اأن تزويج الفتاة‬ ‫مقطوعة الأولياء من�سو�ص عليه �سرع ًا وقانون ًا ي الفقرة (هـ) من امادة‬ ‫الـ‪ 32‬من نظام امرافعات ال�سرعية «تخت�ص امحاكم العامة بتزويج مَن‬ ‫ل وي لها من الن�ساء» ي حال تقدم للمراأة مَن هو كفء بطلب الزواج‬ ‫منها‪ ،‬وموافقة امراأة على ذلك‪ ،‬فاإن القا�سي يقوم مقام الوي‪ ،‬ا�ستناد ًا‬ ‫حديث الر�سول �سلى الله عليه و�سلم «ال�سلطان وي مَن ل وي له» اأي‬ ‫القا�سي‪ ،‬وللمراأة اموافقة على الزوج‪ ،‬وللقا�سي الإ�سراف ي النظر‬ ‫ي حال الزوج من حيث الكفاءة وال�ساح بعد توفر ال�سروط النظامية‪.‬‬ ‫واأ�ـســار الــزامــل‪ ،‬اإى اأن الإدارة العامة لاأيتام التابعة لــوزارة‬ ‫ال�سوؤون الجتماعية ت�سرف على تزويج اأ�سحاب الظروف اخا�سة‬ ‫«الأيتام»‪ .‬فالوزارة هي الوي ال�سرعي البديل للفتيات اليتيمات ومَن‬ ‫ي حكمهن‪ ،‬ومو�سوع تربية وتزويج الفتيات من اأهم الأعمال التي‬ ‫تقوم بها الوكالة‪ ،‬حيث و�سعت ال�سروط وال�سوابط للمتقدم بطلب‬ ‫الزواج‪ ،‬اإذ تتم مقابلة طالب الزواج من قبل خت�سن لتحري كفاءته‬

‫هاني المسلم‪ ..‬ثاثيني مصاب بـ «سرطان‬ ‫المعدة» ويحتاج إلى العاج في مركز متخصص‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫تـتــزايــد الآلم على امــواطــن‬ ‫هــاي بن علي ام�سلم (‪ 30‬عام ًا)‪،‬‬ ‫ام�ساب بـ «�سرطان امعدة»‪ ،‬وهو‬ ‫ينظر اإى اأبنائه الأربعة وزوجته‪.‬‬ ‫ويعمل هاي رجل اأمــن ي مرور‬ ‫الأح�ساء‪.‬‬ ‫ويـ�ـسـيــف الأب الثاثيني‪:‬‬ ‫«اأ�سبت قبل فرة باإ�سابة واأم ي‬ ‫البطن‪ ،‬وبعد الت�سخي�ص تبن اأنه‬ ‫ورم �سرطاي»‪ ،‬فيما يوؤكد التقرير‬ ‫ال�سادر من م�ست�سفى املك فهد ي‬ ‫الهفوف اأن هــاي م�ساب مر�ص‬

‫عاج كيماوي‪ ،‬وتدخل جراحي ي‬ ‫مركز متخ�س�ص‪ .‬فيما تنهمر دموع‬ ‫اأبناء هاي‪ ،‬وهم يرون ال�سرطان‬ ‫يـفـتــك ب ـج ـ� ـســده‪ ،‬دون اأن يـكــون‬ ‫ي ا�ستطاعتهم تقدم اأي �سيء‬ ‫لــوالــدهــم‪ .‬ونــا�ـســدت اأ� ـســرة هاي‬ ‫وزارة ال�سحة وام�سوؤولن بعاجه‬ ‫ي اأحد امراكز امتخ�س�سة حتى ل‬ ‫تتدهور حالته ال�سحية اأكــر من‬ ‫ذلك‪ .‬واأكد مدير م�ست�سفى املك فهد‬ ‫ي الهفوف‪ ،‬د‪ .‬حمد العبدالعاي‪،‬‬ ‫هاي ام�شلم‬ ‫اأن امري�ص هاي ام�سلم معروف‬ ‫خبيث ي ام ـعــدة‪ ،‬وهــو يخ�سع لديهم‪ ،‬وم ت�سليمه تقرير ًا يبن‬ ‫للفحو�سات‪ ،‬ويحتاج حالي ًا اإى حالته ال�سحية‪.‬‬

‫وقدرته على الزواج‪ ،‬ويتم ذلك من خال تعبئة ال�ستمارات اخا�سة‬ ‫بــالــزواج‪ ،‬التي ت�ستمل على ق�سمن‪ ،‬ق�سم خا�ص بامتقدم للزواج‪،‬‬ ‫وت�سمل جميع البيانات ال�سرورية عنه‪ ،‬اإ�سافة اإى اإرفاق م�ستندات‬ ‫�سحية واجتماعية عنه اأي�س ًا‪.‬‬ ‫والق�سم الآخــر من ال�ستمارة ي�سمل البيانات ال�سرورية عن‬ ‫الفتاة‪ ،‬وجهة رعايتها‪ ،‬وم�ستندات اأخرى عن رغبة الفتاة ي دخول‬ ‫احياة الزوجية‪ ،‬وقبول امتقدم لها‪ ،‬وتقدم الدولة هدية منا�سبة لكل‬ ‫فتاة عند زواجها‪ ،‬غالب ًا ما تكون بحاجة اإليها ي هذه الفرة النتقالية‬ ‫من حياة الدرا�سة والرعاية داخل الدور الجتماعية اإى حياة الزواج‬ ‫وتكوين الأ�سرة‪ ،‬ويقوم بالإ�سراف على متابعة هذه العملية اأ�سخا�ص‬ ‫موثوقون للتحقق من توفر اأ�سباب التكافوؤ بن الــزوجــن‪ ،‬وتهيئة‬ ‫ال�سبل لبناء اأ�سرة تكون نواة �ساحة ي امجتمع‪ ،‬كما ت�ستقبل اإدارة‬ ‫�سوؤون كفالة الأيتام الراغبن بالزواج من الفتيات اليتيمات املحقات‬ ‫بالدور واموؤ�س�سات الجتماعية‪ ،‬كما مكن التقدم لأي فرع من فروع‬ ‫الــوزارة‪ ،‬كما امتدت يد اخر والعطاء ي هذا العهد لتبارك الزواج‬ ‫وتقيه من ام�سكات التي قد تطراأ على الأ�سرة بعد الــزواج‪ ،‬التي قد‬ ‫تن�ساأ بن الزوجن‪ ،‬وحر�ص كل احر�ص على دمومته‪ ،‬اإذ من الأمور‬ ‫امُ�س َلم بها اأن ن�سوء تلك اخافات اأمر وارد ل منا�ص منه ي بع�ص‬ ‫الزيجات مهما بلغت اإجراءات احيطة‪ ،‬وتوفر اأ�سباب التكافوؤ‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأن الوكالة �سكلت جنة «اإ�ساح ذات البن» التي مهمتها �سرعة معاجة‬ ‫ام�سكات التي حدث للفتيات الاتي ترعاهن الوكالة‪ ،‬واإيجاد احلول‬ ‫امنا�سبة قبل تطورها‪ ،‬ودخول اأطراف خارجية‪ ،‬وحاولة التوفيق بن‬ ‫الزوجن اللذين قد يكدر حياتهما بع�ص ام�سكات‪.‬‬

‫مدير تعليم الشرقية يدشن مشروع‬ ‫«فينا خير‪ ..‬مدرستي مسؤوليتي»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫د�ـســن مــديــر تعليم ال�سرقية‬ ‫الــدكـتــور عبدالرحمن امــديــر�ــص‪،‬‬ ‫الإث ـنــن امــا�ـســي‪ ،‬مـ�ـســروع «فينا‬ ‫خــر‪ ..‬مدر�ستي م�سوؤوليتي» ي‬ ‫مــدر� ـســة امــزرعــة الب ـتــدائ ـيــة ي‬ ‫الدمام‪ ،‬وقال مدير مدر�سة امزرعة‬ ‫اأحمد الزهراي‪ ،‬اإن هذا ام�سروع‬ ‫م تد�سينه ي مــدار�ــص ختارة‬ ‫على م�ستوى امملكة‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جانب من ام�ش�ؤولن ي حفل التد�شن‬ ‫اختيار مدر�ستن من كل قطاع على‬ ‫جهود من�سوبي امدر�سة‪ ،‬متمني ًا موجه ًا �سكره لكل مــن اأ�سهم ي‬ ‫م�ستوى الدمام‪.‬‬ ‫واأ�ـ ـ ـس ـ ــاف ال ـ ــزه ـ ــراي اأن جاح ام�سروع واأن ينعك�ص ذلك جاح حفل التد�سن وعلى راأ�سهم‬ ‫اخ ـت ـيــار ام ــزرع ــة ي ـع ـ ّد تـتــويـجـ ًا بالإيجاب على البيئة امدر�سية‪ ،‬مدير تعليم ال�سرقية‪.‬‬

‫بيادر‬

‫الجنوب‬ ‫وسليمان الراجحي‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ا�شتمتع ��ت اأن ��ا وع ��دد م ��ن ُك َت ��اب ال�شح ��ف ال�شع�دي ��ة بحديث‬ ‫رج ��ل الأعم ��ال المت�ا�شع �شليم ��ان الراجحي‪ ،‬وتج�لن ��ا في اأرجاء‬ ‫المزرع ��ة الت ��ي دخلت كتاب «جين� ��س للأرقام القيا�شي ��ة»‪ ،‬و�شاهدنا‬ ‫عل ��ى الطبيع ��ة متحف ��ه ال�شخ�ش ��ي الذي �ش ��م محت�ي ��ات منزله زمن‬ ‫الفقر بما فيها ثيابه الرثة‪ ،‬و�شمعنا من الراجحي ق�شة كفاح تدر�س‬ ‫للأجيال المقبلة‪ ،‬وتنقل بنا الراجحي بين ما�شيه ال�شعب وحا�شره‬ ‫الزاه ��ي وم�شتقبل ��ه المرتب ��ط بالأعم ��ال ال�شالح ��ة الباقي ��ة‪ ،‬وكان ��ت‬ ‫الأف ��كار ال�قفي ��ة الخيري ��ة ه ��ي مح ���ر الأ�شئلة م ��ن الزم ��لء لل�شيخ‬ ‫الجلي ��ل‪ ،‬وكان ��ت اإجابات ��ه تت�ش ��م بال�ش ��دق وال��ش ���ح والت�ا�شع‪،‬‬ ‫وزاد عل ��ى ذلك خف ��ة الدم بعبارات ��ه الب�شيطة ون�اي ��اه النقية‪ ،‬وكنت‬ ‫اأ�شتم ��ع واأتل ��ذذ بحديث ��ه ال�شادر م ��ن القلب اإلى القل ��ب‪ ،‬وفهمت من‬ ‫ن� ��س حديثه حجم الأم�ال ال�شخم ��ة التي دفع بها ك�قف في �شبيل‬ ‫الل ��ه‪ ،‬وحج ��م الأعم ��ال الخيري ��ة لمناط ��ق الب ��لد وداخ ��ل ال�شع�دية‬ ‫وخارجه ��ا‪ ،‬لذا تجراأت وقلت له كل هذا التدفق الرقمي لم ي�شل منه‬ ‫�ش ��يء لأهل الجن�ب‪ ،‬وقلت له اأعرف اأن م�ؤ�ش�شتكم الم�قرة اأن�شاأت‬ ‫جامع� � ًا واح ��د ًا في ع�شي ��ر‪ ،‬ويمكن اأن تك�ن هن ��اك ج�امع مثيلة في‬ ‫م�اقع اأخرى في الجن�ب‪ ،‬ولكن ل ي�جد اأثر في بقية مناحي الحياة‬ ‫ال�شعب ��ة لل�شكان خا�شة الفقراء والعاطلين والعاطلت‪ ،‬فعلق قائلً‪:‬‬ ‫�شحي ��ح في الجن ���ب ن�شب ��ة الفقر اأعلى م ��ن بقية المناط ��ق‪ ،‬والتقط‬ ‫الحدي ��ث ابن ��ه الدكت ���ر محم ��د ووع ��د بالت�شال ب ��ي‪ ،‬ول ��م اأت�شرف‬ ‫بات�شاله اإلى الآن‪.‬‬ ‫لق ��د تحدث ��ت مع الراجح ��ي من باب ال ��دال على الخي ��ر كفاعله‪،‬‬ ‫وكمث ��ال اأمي ��ر ع�شير مهت ��م كثير ًا باإن�ش ��اء مجمع ��ات لمكافحة الفقر‬ ‫وي�ش ��رف عليه ��ا ال�شي ��خ عبدالل ��ه ب ��ن عفت ��ان‪ ،‬واأعتق ��د اأن الراجحي‬ ‫ق ��ادر على بن ��اء مجمعات ف ��ي الجن�ب‪ ،‬وابن ��ه الدكت ���ر محمد قادر‬ ‫عل ��ى الت�ا�شل مع اإم ��ارات المناطق في هذا ال�ش� �اأن‪ ،‬والله من وراء‬ ‫الق�شد‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫اليوم طالع الزبانا وعدده ‪ 13‬يوم ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬ ‫ك�س ــف الفلكي �سلم ــان اآل رم�س ــان اأن اليوم ال�سب ــت هو طالع‬ ‫الزبان ــا وفي ــه عند الع ــرب نهاي ــة اخريف وبداي ــة ال�ست ــاء و�سدة‬ ‫ال ــرودة‪ .‬عدد اأيامه ( ‪ )13‬يوما وهو ثاثة جوم طم�ص خفية بن‬ ‫زباي العقرب وبن ال�سماك الأعزل على خط فيه تقوي�ص من القدر‬ ‫الرابع وهو اأول النجوم اليمانية وتبداأ فيه امظاهر ال�ستوية وتزداد‬ ‫ب ــرودة اجو لي ًا اأكر من ذي قبل مع اعت ــدال ي النهار وتهب فيه‬ ‫ري ــاح اجنوب ويبداأ البحر فيه بالهيج ــان وتلب�ص اماب�ص الدافئة‬ ‫وه ــو النجم ال�ساد�ص من جوم اخريف والثالث من جوم الو�سم‬ ‫مطره ينبت الكماأة باإذن الله ويغيب فيه جم قلب العقرب‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امن�رة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تب�ك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫الق�يعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫ح�طة بني ميم‬ ‫الأفلج‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬

‫امدينة‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العل‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�ش�الة‬ ‫�شل�ى‬ ‫خرخر‬ ‫اح�ي�شات‬ ‫راأ�س اأب�قمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫ال�جه‬ ‫�شباء‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪25‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬356) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺍﻟﻌﻄﻴﺸﺎﻥ ﻳﺰﻭﺭ ﺃﻫﺎﻟﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬

| ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻳﺸﻜﺮ‬

                           

19



‫ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﺸﻜﺮ ﺍﻟﻨﻬﺪﻱ‬





                            

                                                 





‫ﺍﻟﻤﺮﻱ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻀﻴﻮﻑ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻟﻌﻠﻮﻡ ﺍﻟﻘﻠﺐ‬        





‫ﺍﻟﻌﻄﺎﺱ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺎﺩﻳﺔ ﻋﺸﺮﺓ‬



‫ﺗﻮﺩﻉ ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﻴﺴﻴﺮ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﱢ‬ 





                      

‫»ﻋﺎﺋﺸﺔ« ﺗﻀﻲﺀ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬                          





                                                                        

‫ﱠ‬ ‫ﻛﺸﺎﻓﺔ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺗﺤﺼﺪ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻷﻭﻝ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬



‫ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮﺍﻷﺑﻴﺾ‬



                  

 16                     

‫ﻧﺒﺾ اﻧﺎﻣﻞ‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

‫ﺟﻮﺍﻣﻊ‬ ‫ﺑﻼ ﺃﺋﻤﺔ‬                                         a                                                                                                                                                                                                                                   refaai@ alsharq.net.sa


‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاءات‬

‫رئيس الفتح أشاد بوقفة الجماهير مع الفريق وأكد أن طموحاتهم كبيرة‬

‫العفالق لـ | ‪ :‬إلتون ليس للبيع‪ ..‬و«حيل» الكويتيين لن تنطلي علينا‬ ‫الأح�ساء‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫عبدالغني فن‬ ‫وأخاق‬ ‫ي ع��ام ‪1413‬ه� �أت��ذك��ر حينما كنت‬ ‫�أمار�س كرة �لقدم �شمن فريق نا�شئي‬ ‫نادي �م�شرة من �لقريات‪ ،‬و�شل �لفريق‬ ‫�إى �أف�شل نتائج ي تاريخه حينما حقق‬ ‫بطولة �ل�شمال‪ ،‬ومن ثم تفوق على بطل‬ ‫تبوك «�لوطني» لي�شل �إى ن�شف نهائي‬ ‫بطولة �مملكة‪ ،‬ليقابل �لنادي �لأهلي ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬ي ت�ل��ك �م �ب��ار�ة �ل�ت��ي ك��ان قائد‬ ‫�لأه�ل��ي خالها «�لفتى �لذهبي» ح�شن‬ ‫عبد�لغني خ�شرنا بنتيجة �أربعة �أهد�ف‬ ‫دون مقابل‪ ،‬ليذهب �لأهلي �إى �لنهائي‬ ‫مقابلة �لن�شر‪.‬‬ ‫ �أتذكر ذلك و�أنا �أرى قائد فريق �لن�شر‬‫�ح��اي ح�شن عبد�لغني «م��اي �لدنيا‬ ‫و�شاغل �لنا�س»‪ ،‬جم ًا كبر ً� فر�س على‬ ‫�جميع �ح��ر�م��ه «كم�شتوى و�أخ��اق»‬ ‫خ ��ال م �� �ش��رة ط��وي �ل��ة ت�خ�ط��ت ح��اج��ز‬ ‫�لع�شرين عام ًا‪.‬‬ ‫ ح�شن ع�ب��د�ل�غ�ن��ي ك��اع��ب �شعودي‬‫ي �ع � ّد ظ ��اه ��رة‪ ،‬وم� ��وذج � � ًا ُي �ح �ت��ذى ب��ه‬ ‫لأجيال قادمة‪ ،‬كيف ��شتطاع «ما �شاء‬ ‫�لله ت�ب��ارك �ل�ل��ه» �أن يحافظ على نف�شه‬ ‫ليو��شل م�شرته ي �ماعب ل�شنو�ت‬ ‫طويلة جد ً�‪ ،‬قدم خالها م�شتويات مبهرة‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫ ح�شن عبد�لغني ظاهرة‪ ،‬و�أكاد �أجزم‬‫�أن ��ه �ل��اع��ب �ل���ش�ع��ودي �ل��وح�ي��د �ل��ذي‬ ‫خ��دم �منتخبات �ل���ش�ع��ودي��ة «نا�شئن‪،‬‬ ‫�شباب‪� ،‬أومبي‪� ،‬أول»‪ ،‬وم��از�ل م�شتمر ً�‬ ‫ي �ماعب‪ ،‬فتجربة «�أبوعمر» يجب �أن‬ ‫توثق وتدر�س جيل جديد من �لاعبن‪.‬‬ ‫ ح�شن عبد�لغني ظاهرة جعلت �جميع‬‫ي �غ��ار م��ن ج��اح��ه‪ ،‬وج �ع �ل��ت �خ���ش��وم‬ ‫ي� �ح ��اول ��ون ي ك ��ل � � �ش� ��اردة وو�ردة‬ ‫�لنيل منه‪ ،‬ويكفي �أن نعرف �أن هناك‬ ‫من ينتظر كلمة من عبد�لغني ليحولها‬ ‫لق�شية �ل�ق���ش��اي��ا‪ ،‬وه �ن��اك م��ن ي��ر�ق��ب‬ ‫عبد�لغني «هل �شلم �أو م ي�شلم؟» على‬ ‫�أحد �لاعبن ليجعلها ق�شية‪ ،‬وهناك من‬ ‫و��ش��ع ك��ام��ر� خا�شة ت��ر�ق��ب حركاته‬ ‫د�خل �ملعب لتحري�س جنة �لن�شباط‪.‬‬ ‫ ق��ال��و� عنه «م�شاغب»‪ ،‬ول��و عدنا �إى‬‫�شجل �لبطاقات �ملونة لوجدنا �لنتيجة‬ ‫م� �وؤم ��ة ل �ل �م��رب �� �ش��ن‪ ،‬ق ��ال ��و� «� �ش��اح��ب‬ ‫م���ش��اك��ل» وه��م ي �ح��اول��ون ل�ي� ًا ون �ه��ار ً�‬ ‫��شتفز�زه بكل �لطرق و�ل�شبل‪ ،‬وبالرغم‬ ‫م��ن ذل��ك ي��رد على ��شتفز�زهم بطريقة‬ ‫�لكبار‪ ،‬ولعل ما ح��دث ي �آخ��ر مبار�ة‬ ‫للن�شر مع �لفي�شلي �أم�س �لأول‪ ،‬دليل‬ ‫على حاولت �لرب�س بعبد�لغني‪.‬‬ ‫ ن�شيت �أن �أخ ��رك ��م‪� ،‬أن �ن��ي �ن�ت�ق��دت‬‫خطوة �لتجديد لعبد�لغني من قِ بل �إد�رة‬ ‫�لن�شر لهذ� �مو�شم‪ ،‬و�شبب �نتقادي �أن‬ ‫عبد�لغني حتى ل��و �أع�ط��ى ه��ذ� �مو�شم‬ ‫لن يعطي �مو�شم �مقبل فلل�شن �أحكام‪،‬‬ ‫ومع هذ� يبقى «ظ��اه��رة»‪ ،‬ل �أعتقد �أنها‬ ‫�شتتكرر ي �ماعب �ل�شعودية‪ ،‬ولكنها‬ ‫موذج يجب �أن يقدم لأجيال مقبلة‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫رف�ست اإدارة ن��ادي الفتح مت�سدر‬ ‫دوري زين للمحرفن‪ ،‬فكرة التفريط ي‬ ‫لعب فريقها الأول لكرة القدم الرازيلي‬ ‫اإل �ت��ون ج��وزي��ه‪ ،‬م �وؤك��دة اأن��ه �سيبقى مع‬ ‫الفريق حتى نهاية عقده‪ ،‬رغم العرو�س‬ ‫التي قدمت له‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س ال �ن��ادي امهند�س عبد‬ ‫العزيز العفالق ل�»ال�سرق»‪ :‬الفريق يعي�س‬ ‫هذه الأيام فرة ا�ستقرار من كل اجوانب‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ل��ن ن�ف��رط ي اأي لع��ب مهما كانت‬ ‫امغريات‪ ،‬خ�سو�س ًا اأن الرازيلي اإلتون‬ ‫اأ�سبح من الاعبن امميزين الذين يقدمون‬ ‫م�ستويات عالية‪.‬‬ ‫واأثنى العفالق على النت�سارات التي‬ ‫يحققها الفريق ي دوري زي��ن وت�سدره‬ ‫ام�سابقة حتى قبل نهاية الدور الأول بجولة‬ ‫واحدة‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن ذلك جعلنا نطمح ي‬ ‫امزيد‪ ،‬وقال‪ :‬ما حقق م ياأت من فراغ‪ ،‬بل‬ ‫نتيجة جهود كبرة بذلت من اجميع‪ ،‬ي‬ ‫امو�سم اما�سي حققنا امركز اخام�س‪ ،‬ومن‬

‫الطبيعي اأن نفكرهذا امو�سم ي موا�سلة‬ ‫الإبداع واأن يكون ترتيبنا اأف�سل‪ ،‬وباإذن‬ ‫ال�ل��ه نحقق م��ا ن�سبو اإل �ي��ه‪ ،‬لأن اجميع‬ ‫بالفريق يعملون كاأ�سرة واحدة‪.‬‬ ‫وح��ول م�ساركة الفريق ي البطولة‬ ‫العربية اأم��ام العربي الكويتي‪ ،‬ق��ال‪ :‬بعد‬ ‫النت�سار على التفاق ي الدوري‪ ،‬اأ�سبح‬ ‫تفكرنا وتركيزنا من�سب ًا على لقاء العربي‬ ‫الكويتي الثاثاء امقبل ي الكويت‪ ،‬هذه‬ ‫البطولة مثل فيها وطننا الغاي‪ ،‬ول بد‬ ‫اأن يكون مثيلنا م�سرف ًا‪ ،‬لقد تعاهدنا على‬ ‫تقدم كل ما عندنا‪ ،‬لأننا ي النهاية نلعب‬ ‫با�سم ال��وط��ن وم��ن اأج��ل رف��ع علم امملكة‬ ‫عالي ًا‪.‬‬ ‫وع �م��ا ت� ��ردد م��ن ان���س�ح��اب ال�ع��رب��ي‬ ‫الكويتي ع��ن م �ب��اراة ال�ث��اث��اء‪ ،‬ق��ال‪ :‬هذا‬ ‫ال�سيء ل يهمنا‪ ،‬ا�ستعداداتنا للمباراة‬ ‫متوا�سلة‪ ،‬ولدينا ترتيبات خا�سة لها‪ ،‬لن‬ ‫ناأخذ ما يدور ي الإعام الكويتي عن هذا‬ ‫الن�سحاب‪.‬‬ ‫واأ�� �س���اد ال �ع �ف��ال��ق ب �ج �م �ه��ور ال�ف�ت��ح‬ ‫مبين ًا اأن��ه عا�سق للفريق‪ ،‬ويقف معه ي‬

‫رحب بتدريبه للرائد في الموسم المقبل‬ ‫َ‬

‫ك ��ل م �ب��اري��ات��ه � �س��واء‬ ‫ك ��ان داخ� ��ل الأح �� �س��اء‬ ‫اأو خ��ارج��ه��ا‪ ،‬وق� ��ال‪:‬‬ ‫الن� �ت� ��� �س���ارات ال �ت��ي‬ ‫ظ ��ل ي�ح�ق�ق�ه��ا ال �ف��ري��ق‬ ‫جعلت اجمهور ينتظر‬ ‫م � �ب� ��اري� ��ات� ��ه ب �� �س �غ��ف‬ ‫ل��ا� �س �ت �م �ت��اع ب� �اأدائ���ه‬ ‫وال��وق��وف اإى جانبه‪،‬‬ ‫واج �م �ه��ور بطبيعته‬ ‫ي� �ح ��ب ال� � �ف � ��وز‪ ،‬وم ��ا‬ ‫عبد�لعزيز �لعفالق‬ ‫ي���س�ع��دي اأن� ��ه اأ��س�ب��ح‬ ‫يح�سر ب�ك�ث��اف��ة وي���س��ان��د ال �ف��ري��ق بقوة‬ ‫وح��رارة‪ ،‬ويكفي اأن اأ�سر اإى اأن اأع��داد ًا‬ ‫كبرة منهم راف�ق��ت الفريق للكويت عند‬ ‫مواجهة اج �ه��راء‪ ،‬وي مواجهة الإي��اب‬ ‫بالأح�ساء زاد عدد اح�سور ي املعب على‬ ‫‪ 15‬األف متفرج‪.‬‬ ‫ونوه العفالق بدور اأع�ساء ال�سرف‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬اإنهم من الأ�سباب امبا�سرة ل�ستقرار‬ ‫ال �ف��ري��ق وج��اح��ات��ه ال �ت��ي ظ ��ل يحققها‬ ‫بالدوري‪.‬‬

‫عادل التويجري‬

‫صراخ ًا !!!‬

‫�لر�زيلي �إلتون جوزيه‬

‫(�ل�شرق)‬

‫«فيفا» صنفت أرضية ملعب جامعة الدمام ضمن اأفضل على مستوى العالم‬

‫المطوع‪« :‬كاريزما» الجابر تؤهله السني لـ|‪ :‬جاهزون استضافة دوري «زين» ونخطط استثمار الملعب‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬

‫لقيادة أي فريق في «زين»‬

‫�شامي �جابر‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬ ‫اعت ��ر رئي� ��س ن ��ادي الرائ ��د‬ ‫فهد امط ��وع اأن احديث عن توي‬ ‫امدرب بنادي اأوك�س ��ر الفرن�س ��ي‬ ‫�سامي اجابر للمهام الفنية للفريق‬ ‫الأول لك ��رة القدم بنادي الرائد ي‬ ‫امو�س ��م امقبل �س ��ابق لأوانه‪ ،‬لكنه‬ ‫م ي�س ��تبعد ه ��ذا اخي ��ار ي حال‬ ‫تو�سل الع�سو ال�سري اإى اتفاق‬ ‫معه على جميع التفا�سيل‪.‬‬ ‫وكان اأحد اأع�ساء �سرف نادي‬ ‫الرائد قد ك�سف موؤخرا عن دخوله‬ ‫عل ��ى خط امفاو�س ��ات مع �س ��امي‬ ‫اجاب ��ر لإقناعه بالإ�س ��راف الفني‬ ‫عل ��ى الفري ��ق ي امو�س ��م امقب ��ل‪،‬‬ ‫راف�س ��ا الك�س ��ف ع ��ن امزي ��د م ��ن‬ ‫التفا�س ��يل‪ ،‬مبديا ثقته ي اجابر‬ ‫لتحقيق النتائ ��ج التي يتطلع اإليها‬ ‫جميع حبي النادي‪.‬‬ ‫ورح ��ب رئي� ��س ن ��ادي الرائد‬ ‫ب�س ��امي اجاب ��ر الذي ان�س ��م اإى‬

‫فهد �مطوع‬

‫اجه ��از الفن ��ي ي نادي اوك�س ��ر‬ ‫بعقد متد مدة مو�سم واحد‪ ،‬وقال‬ ‫ي ت�سريحات خا�س ��ة ل�»ال�سرق»‬ ‫ل مان ��ع ي اأن يك ��ون �س ��امي‬ ‫مدرب ��ا للرائد‪ ،‬ونعتز كث ��را بذلك‬ ‫لأن ��ه مفخرة لنا كرائدين وجميع‬ ‫ال�س ��عودين ما حققه من اإجازات‬ ‫كب ��رة كاع ��ب وكاإداري ي نادي‬ ‫اله ��ال‪ ،‬وزاد‪ :‬اجاب ��ر مطل ��ب‬ ‫جماهري ومك�س ��ب حقيق ��ي لأي‬ ‫ناد‪ ،‬ه ��و متلك «كاريزما» خا�س ��ة‬ ‫ي التعام ��ل م ��ع الاعب ��ن ميزه‬ ‫عن غ ��ره م ��ن امدرب ��ن الأجانب‬ ‫والوطنين‪ ،‬متوقع ��ا اأن يقود اأحد‬ ‫اأندي ��ة دوري زي ��ن للمحرفن ي‬ ‫امو�سم امقبل‪.‬‬

‫المنصوري‪ :‬اأرضية حاصلة على براءة اختراع دولية‬

‫اأك ��د عمي ��د �س� �وؤون الط ��اب‬ ‫ي جامع ��ة الدم ��ام الدكت ��ور اأحمد من اأف�سل الأع�ساب ي العام‪ ،‬وقد املعب‪ ،‬وهي م ��ن نوع ميجا ثاثي‬ ‫ال�س ��ني‪ ،‬اأن ملع ��ب اجامع ��ة الذي يتفوق على الع�سب الطبيعي‪ ،‬حيث الجاه ��ات وبارت ��داد ‪ 6.30‬م ��ر‬ ‫م ت�سنيفه من قبل الحاد الدوي اإنه مطابق للموا�سفات وامقايي�س لرت ��داد الك ��رة الذي يعتر اأف�س ��ل‬ ‫لك ��رة القدم «الفيفا» �س ��من اأف�س ��ل العامي ��ة‪ ،‬وحا�س ��ل عل ��ى ب ��راءة ارتداد على م�ستوى اماعب‪.‬‬ ‫مو�س ��حا اأن اإجماي ام�ساحة‬ ‫اماع ��ب الريا�س ��ية على م�س ��توى اخراع‪ ،‬ومهي أا لإقامة اأي مباراة»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ق ��ال مدي ��ر اإدارة التي يقع عليها ام�سروع تبلغ ‪6850‬‬ ‫الع ��ام م ��ن فئ ��ة النجمت ��ن‪ ،‬وه ��و‬ ‫الوحي ��د ي امملك ��ة ال ��ذي يحم ��ل ال�س ��يانة واخدم ��ات امهند� ��س م ��ر ًا م ��ن ماع ��ب ع�س ��بية بكام ��ل‬ ‫موا�س ��فات عالي ��ة اج ��ودة‪ ،‬جاهز عبدالعزيز امن�س ��وري‪ ،‬اإن اأر�سية طبقاتها‪ ،‬فيما تبلغ م�ساحة م�سمار‬ ‫ل�ست�س ��افة مباري ��ات دوري زي ��ن املعب حا�س ��لة على براءة اخراع اج ��ري ‪ 520‬م ��ر ًا‪ ،‬م�س ��را اإى‬ ‫ال�س ��عودي للمحرف ��ن‪ ،‬اأو دوري دولي ��ة‪ ،‬حيث اإنه ��ا ل تتاأثر باأي من اأن اإجم ��اي تكلف ��ة ام�س ��روع بلغت‬ ‫الأوى اأو الثاني ��ة اأو اأي مناف�س ��ة العوامل اجوي ��ة اأو الرك�س داخل ‪ 1،751،875‬ريا ًل‪.‬‬ ‫م‪ .‬عبد�لعزيز�من�شوري‬ ‫تتب ��ع لحاد ك ��رة الق ��دم‪ ،‬وق ��ال ل�‬ ‫«ال�س ��رق»‪ :‬املع ��ب جاهز من جميع‬ ‫النواح ��ي ل�ست�س ��افة اأي بطول ��ة‬ ‫�سواء على م�س ��توى اجامعات‪ ،‬اأو‬ ‫ي حال اإقامة مباريات لأي مناف�سة‬ ‫تتبع لحاد كرة القدم كدوري زين‬ ‫اأو دوري الأوى اأو الثاني ��ة‪ ،‬لدين ��ا‬ ‫خطة م�س ��تقبلية من اأجل ا�س ��تثمار‬ ‫املع ��ب م ��ن خ ��ال تاأج ��ره عل ��ى‬ ‫القطاع ��ات احكومية اأو اخا�س ��ة‬ ‫عل ��ى اأن يت ��م �س ��رف ريع ��ه عل ��ى‬ ‫اأن�سطة الطاب‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪« :‬ع�س ��ب املع ��ب‬ ‫�سناعي‪ ،‬وهو تركي ال�سنع‪ ،‬ويعد‬ ‫(�ل�شرق)‬ ‫ملعب جامعة �لدمام‪ ..‬وي �لإطار جانب من �لختبار�ت �لدقيقة �لتي يخ�شع لها �لع�شب‬

‫الصحف الرومانية‪ :‬برازيلي الهال أصبح ماكينة أهداف ا تتوقف‬

‫ويسلي يحطم رقم حمزة باأهداف المتتالية‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫حطم مهاجم الفريق الأول لكرة لقدم بنادي‬ ‫الهال الرازيلي وي�س ��لي الرقم القيا�سي لنجم‬ ‫الكرة ال�س ��عودية وفريق الحاد ال�سابق حمزة‬ ‫اإدري�س بت�س ��جيله الهدف التا�س ��ع على التواي‬ ‫ي دوري هذا امو�س ��م‪ ،‬و�س ��جل وي�س ��لي هدف‬ ‫فريق ��ه الثاي ي مرمى الأهل ��ي ي اللقاء الذي‬

‫جمع الفريقن يوم الأربعاء اما�س ��ي ي مباراة‬ ‫موؤجلة من اجولة ال�ساد�سة لدوري زين‪.‬‬ ‫وكان امهاج ��م حم ��زة اإدري� ��س ق ��د اأح ��رز‬ ‫ثماني ��ة اأه ��داف عل ��ى الت ��واي ي ال ��دوري‬ ‫حي ��ث كان يق ��ود هج ��وم الح ��اد ي مو�س ��م‬ ‫‪.2000/1999‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى وا�س ��لت ال�س ��حف‬ ‫الرومانية اإ�س ��ادتها بام�س ��توى الذي ظهر عليه‬

‫الرازيلي وي�س ��لي لوبيز م ��ع الهال وجاحه‬ ‫حتى الآن ي احتال �س ��دارة ه ��داي الدوري‬ ‫ال�سعودي بر�سيد ‪ 12‬هدف ًا ‪.‬‬ ‫واأك ��دت ال�س ��حف الروماني ��ة اأن الاعب‬ ‫اأ�سبح "ماكينة" اأهداف ل تتوقف وبات ي�سبب‬ ‫اإزعاج ��ا للمدافع ��ن وحرا�س امرمى ‪ ،‬م�س ��رة‬ ‫اإى اأنه اأ�س ��بح اأحد اأف�س ��ل ح ��ري الدوري‬ ‫ال�سعودي ي الوقت احاي ‪.‬‬

‫• �نتهت نز�لت �جولة كما‬ ‫هو متوقع !‬ ‫• �لفتح يو��شل تقدم نف�شه‬ ‫ويحرج �أندية (�لورق) !‬ ‫• ت�ل��ك (�م�ج�ع�ج�ع��ة) ي كل‬ ‫و� �ش��ائ��ل �لإع � ��ام دون منجز‬ ‫ول ب�ط��ولت منذ ( ردح) من‬ ‫�لزمن!‬ ‫• (�م � �ل � �ك� ��ي) ي �� �ش �ت �م��ر ي‬ ‫�مطاردة ويدك مرمى (�لر�قي)‬ ‫برباعية معتادة!‬ ‫• �ل���ش�ب��اب لي�س ل�ي��ث �ل�ع��ام‬ ‫�ما�شي !‬ ‫• لكنه عاد بنقاط هجر !‬ ‫• �ل �ت �ع��اون ف ��رط ي ن�ق��اط‬ ‫فر�شان مكة !‬ ‫• وه� ��ذ� ق ��د ي�ك�ل�ف��ه ك�ث��ر�‬ ‫لحقا !‬ ‫• و�ل � ��وح � ��دة �إى دوري‬ ‫(ركاء) !‬ ‫• ي �ل� ��وح� ��دة‪ ،‬م ��ن ي��دي��ر‬ ‫�ل�شاأن �إد�رة (متقاعدين) !‬ ‫• يحبون �لوحدة لكن �لزمن‬ ‫تغر !‬ ‫• �لفي�شلي �أمام �لن�شر كان‬ ‫ي�شتحق �لتعادل!‬ ‫• و�ل �ن �� �ش��ر �ق �ت �ن ����س ن�ق��اط‬ ‫�لفي�شلي على (غر) �لعادة !‬ ‫• �ل �� �ش �ع �ل��ة (ظ �ل �م��ت) �أم� ��ام‬ ‫�لعميد !‬ ‫• �لهوي�س ط� ر�ر �شربة جز�ء‬ ‫وهدفا ملغيا هو لل�شحة �أقرب!‬ ‫• �ل �ع �م �ي��د ي �ع��اي و�لإد�رة‬ ‫بياناتها �لتنفي�شية (كرت) !‬ ‫• ق�ل�ت�ه��ا و�أك ��رره ��ا‪� ،‬لعميد‬ ‫بركان خامد !‬ ‫• �شينفجر ي ظ��ل تخبطات‬ ‫و��شحة !‬ ‫• �لر�ئد وج��ر�ن م�شتمر�ن‬ ‫ي �أماكن �لدفء!‬ ‫• كيال ي�شرب م�شور� !‬ ‫• و�آل نتيف و عبد�لغني ل‬ ‫يت�شافحان !‬ ‫• ج � � ��ل م� �ع� �ل� �ق ��ي �ج � ��ول � ��ة‬ ‫(متو��شعون) !‬ ‫• م ��ا ب ��ن (ن � � ��ر�ت ح ��زن)‬ ‫و�إع� � � ��د�د � �ش �ع �ي��ف ي ن ��ز�ل‬ ‫�لهال بالأهلي !‬ ‫• �إى ��ش��ر�خ وجعجعة ي‬ ‫موقعتي �مجمعة و جدة !‬ ‫• �� �ش� �األ ��و� �ل �ف ���ّ�ش��ار كيف‬ ‫تعليقهم !‬ ‫•��شتلقى على ظهره ثم كح‬ ‫وعط�س و�شهق وق��ال بر� و (‬ ‫�شر�خا ) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬


‫الترجي يسقط ضمك في دوري الثانية‬

‫الجيل يغتال سدوس ‪ ..‬والربيع يعمق جراح الحزم ‪ ..‬والباطن والنجمة يكتفيان بالتعادل في «ركاء»‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫ا�س ��تعاد الفريق الأول لك ��رة القدم بنادي اجيل توازن ��ه بفوزه الثمن على‬ ‫�س ��يفه �س ��دو�ض بهدف دون مقابل م�س ��اء اأم�ض اجمعة على ملعب مدينة الأمر‬ ‫عبدالله بن جلوي الريا�س ��ية ي الأح�ساء ي ختام مباريات اجولة التا�سعة من‬ ‫دوري ركاء لأندي ��ة الدرجة الأوى للمحرف ��ن‪ ،‬والفوز هو الرابع للجيل والأول‬

‫بع ��د تع ��ره ي اجولت الأربع اما�س ��ية لرفع ر�س ��يده اإى ‪ 14‬نقطة ي امركز‬ ‫الرابع‪ ،‬وظل �سدو�ض على ‪ 11‬نقطة ي امركز العا�سر‪.‬‬ ‫واكتف ��ى فريقا الريا� ��ض والوطني بالتع ��ادل الإيجاب ��ي (‪ )3/3‬بعد مباراة‬ ‫مثرة اأقيمت على ملعب الأمر تركي بن عبدالعزيز ي نادي الريا�ض‪ ،‬وبالنتيجة‬ ‫رفع الريا�ض ر�سيده اإى ‪ 13‬نقطة ي امركز ال�ساد�ض‪ ،‬والوطني اإى ‪ 11‬نقطة ي‬ ‫امركز الثاي ع�س ��ر‪ .‬كما تعادل الباطن مع �سيفه النجمة (‪ )1/1‬على ملعب اإدارة‬

‫التعليم ي حفر الباطن‪ ،‬ليح�سد كل فريق نقطة‪ ،‬رفع بها الأول ر�سيده اإى ع�سر‬ ‫نقاط ي امركز الثالث ع�سر‪ ،‬والثاي اإى ثماي نقاط ي امركز اخام�ض ع�سر‪.‬‬ ‫ووا�س ��ل الربيع �س ��حوته بفوزه على احزم بهدف دون مقابل على ا�س ��تاد‬ ‫الأم ��ر عبدالل ��ه الفي�س ��ل ي ج ��دة‪ ،‬ورف ��ع الربيع ر�س ��يده اإى ثم ��اي نقاط ي‬ ‫امركز ال�س ��اد�ض ع�سر‪ ،‬ي حن تعد اخ�س ��ارة هي اخام�سة على التواي للفريق‬ ‫احزماوي الذي تراجع للمركز الرابع ع�سر بت�سع نقاط‪.‬‬

‫دوري الثانية‬ ‫وي دوري الدرجة الثانية‪ ،‬فاز الرجي على �سمك (‪ )1/2‬على ملعب مدينة‬ ‫املك في�سل الريا�سية ي جازان �سمن اجولة اخام�سة من مناف�سات امجموعة‬ ‫الثانية‪ ،‬و�سجّ ل للرجي و�سام دار ومهدي الغزال‪ ،‬ول�سمك تركي حا�سر‪ ،‬و�سهدت‬ ‫امب ��اراة ركل ��ة جزاء مهدرة عر لعب �س ��مك �س ��عد �س ��الح‪ ،‬وبه ��ذه النتيجة رفع‬ ‫الرجي ر�سيده اإى ثماي نقاط‪ ،‬وبقي �سمك على ثلث نقاط‪.‬‬

‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫آام الظهر قد تحرم الحمد من المشاركة أمام اأهلي‬

‫موجز عالمي‬

‫أبيض وأسود‬

‫ااتفاق يمنح سكورزا صاحية تحديد مصير اأجانب‬

‫ثاثة اعبين‬ ‫يتنافسون على جائزة‬ ‫اأفضل آسيوي ًا‬ ‫كوالمبور ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫ي كيون هو‬

‫اأعل ��ن الح ��اد الآ�س ��يوي لك ��رة القدم‬ ‫اأم� ��ض اجمعة اللئحة النهائية من ثلثة لعبن مر�س ��حن جائزة اأف�س ��ل‬ ‫لعب اآ�سيوي لكرة القدم لعام ‪ 2012‬والتي يك�سف نتائجها ي ‪ 29‬نوفمر‬ ‫اجاري ي كوالمبور‪.‬‬ ‫واللعب ��ون الثلثة ه ��م‪ :‬الإيراي عل ��ي كرمي الفائ ��ز باجائزة عام‬ ‫‪ 2004‬وال�سيني زهينغ زهي والكوري اجنوبي ي كيون‪-‬هو‪.‬‬ ‫وكانت اللئحة ت�س ��م خم�سة لعبن حيث م ا�ستبعاد الإيراي الآخر‬ ‫مدافع بروزي ح�سن بنغر ومدافع الو�سل الإماراتي ومنتخب اأ�سراليا‬ ‫لوكا�ض نيل‪ .‬وكان الأوزبكي �سرفر دجيباروف نال جائزة لعب العام ي‬ ‫اآ�سيا ي ‪.2011‬‬

‫ريدناب مرشح‬ ‫لخافة هيوز في‬ ‫كوينز بارك‬

‫مان�سيج �سكورز�‬

‫امقبل‪ ،‬حتى يت�سنى للإدارة و�سع النقاط‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫ف ��وق اح ��روف‪ ،‬خ�سو�س ��ا واأن الفري ��ق‬ ‫يحت ��اج اإى تدعي ��م اأك ��ر ي ظ ��ل الأنباء‬ ‫منح ��ت اإدارة نادي التف ��اق‪ ،‬كامل‬ ‫القوي ��ة الت ��ي توؤك ��د م�س ��اركته ي دوري‬ ‫ال�س ��لحيات م ��درب الفري ��ق الأول‬ ‫اأبطال اآ�سيا امو�سم امقبل‪ ،‬بعد اإعادة امقعد‬ ‫لك ��رة القدم بالنادي البولندي مان�س ��يج‬ ‫الرابع للأندية ال�سعودية‪.‬‬ ‫�س ��كورزا‪ ،‬لتحدي ��د م�س ��ر الأجان ��ب‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ي�س ��عى اجه ��از‬ ‫الثلث ��ة ي الفري ��ق‪ ،‬وه ��م الرازيليان‬ ‫الطب ��ي اإى جهيز اللعب حمد احمد من‬ ‫كارلو�ض �سانتو�ض وجونيور اإك�سوزا‪،‬‬ ‫اأجل ام�س ��اركة ي مب ��اراة الأهلي الإثنن‬ ‫والعم ��اي اأحمد مبارك‪ ،‬قب ��ل بدء فرة‬ ‫امقبل ي دوري زي ��ن للمحرفن‪ ،‬بعد اأن‬ ‫النتق ��الت ال�س ��توية ي يناي ��ر امقبل‪،‬‬ ‫�لدو�سري‬ ‫عبد�لعزيز‬ ‫غاب عن مواجهتي الن�س ��ر والفتح ب�سبب‬ ‫وك�س ��فت م�س ��ادر مطلع ��ة ل� «ال�س ��رق»‪،‬‬ ‫اأن رئي�ض النادي عبدالعزيز الدو�س ��ري عقد اجتماعا �س ��ريا اإ�س ��ابة الظهر‪ ،‬وك�س ��ف م�س ��در طبي اأن م�س ��اركة احمد قد‬ ‫م ��ع اجهاز الفن ��ي بعد و�س ��وله م ��ن اأماني ��ا‪ ،‬وناق�ض معهم تبدو �س ��عيفة اأمام الأهل ��ي‪ ،‬حيث ل يزال ي�س ��كو من بع�ض‬ ‫احتياج ��ات الفري ��ق خلل امرحل ��ة امقبلة‪ ،‬وحديد م�س ��ر الآلم‪ ،‬وينتظ ��ر اأن يتوج ��ه اإى اأكادمي ��ة اإ�س ��باير القطرية‬ ‫الأجانب‪ ،‬ومدى حقيقهم للفائدة امرجوة‪ .‬واأمحت ام�سادر لإجراء فحو�سات طبية دقيقة للتاأكد من قوة الإ�سابة ومدى‬ ‫اإى اأن امدرب �س ��كورزا �س ��يقدم تقريره كامل مطلع ال�س ��هر تاأثرها على م�ساركته ي امرحلة امقبلة‪.‬‬

‫قبضة الوحدة تعبر المحيط طائرة اابتسام تكسب القلعة‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬

‫لندن ‪ -‬د ب اأ‬ ‫ريدناب‬

‫اأعل ��ن ن ��ادي كوينز ب ��ارك رينجرز‬ ‫الإجلي ��زي لك ��رة الق ��دم اأم� ��ض اجمع ��ة اإقالة ام ��درب مارك هي ��وز من‬ ‫من�س ��ب امدير الفني للفريق‪ .‬وجاء الإعلن عن اإقالة هيوز على ح�س ��اب‬ ‫نادي كوينز بارك رينجرز على موقع التوا�س ��ل الجتماعي الإلكروي‬ ‫«توير»‪ ،‬كما ذكر ي بيان اأنه م يكن لديه خيار �سوى اإجراء تغير‪.‬‬ ‫ويخو� ��ض الفريق مباراته امق ��ررة اأمام مان�س�س ��ر يونايتد اليوم‬ ‫ال�سبت حت قيادة مارك بوين واإدي نيدزويكي‪ ،‬ولكن �سحيفة «ذا ديلي‬ ‫ميل» الريطانية ذكرت اأن هاري ريدناب امدير الفني ال�س ��ابق لتوتنهام‬ ‫�سيخلف هيوز و�سيتوى مهام امدير الفني اعتبارا من غد الأحد‪.‬‬

‫لوتاليك يتحسر على‬ ‫الرحيل من ليفربول‬

‫ف ��از الفري ��ق الأول لك ��رة الي ��د بن ��ادي‬ ‫الوحدة على �سيفه امحيط بنتيجة (‪)21/25‬‬ ‫ي اللق ��اء اموؤجل الذي جمعهما ع�س ��ر اأم�ض‬ ‫عل ��ى �س ��الة ال�س ��رائع ي مكة امكرمة �س ��من‬ ‫مناف�س ��ات دوري الأمر في�سل بن فهد لأندية‬ ‫ال ��دوري اممت ��از‪ ،‬وبالنتيج ��ة �س ��عد الفريق‬ ‫الوح ��داوي اإى امرك ��ز اخام�ض وا�س ��بحت‬

‫يعتق ��د امهاجم الفرن�س ��ي انطوي‬ ‫لوتالي ��ك اأن ��ه كان بو�س ��عه ال�س ��ر على‬ ‫�أنطوي لوتاليك‬ ‫خط ��ى فرنان ��دو توري� ��ض اأو كارلو� ��ض‬ ‫تيفيز اإذا م يفرط ي الفر�سة التي �سنحت له وهو لعب �ساب بن �سفوف‬ ‫ليفربول الذي يناف�ض ي الدوري الإجليزي اممتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫وانتقل لوتاليك البالغ عمره الآن ‪ 28‬عاما اإى ليفربول الذي كان يقوده‬ ‫حينها امدرب الفرن�سي جرار اولييه قادما من لوهافر وهو نا�سئ ي ‪2001‬‬ ‫بعد اأن قدم اأداء رائعا مع منتخب فرن�سا الفائز بكاأ�ض العام حت ‪ 17‬عاما‪.‬‬ ‫لكنه قال ل�س ��حيفة ليكيب الريا�سية اليومية اإنه ندم على الطلب الذي‬ ‫قدم ��ه مدرب ليفربول اآنذاك رفائيل بنيتز من اأجل مغادرة النادي ي ‪2004‬‬ ‫عندما كان عمره ع�سرين عاما فقط‪.‬‬

‫وقع حار�ض مرمى الأهلي ال�سابق‬ ‫اإبراهيم احافظ (‪ 23‬عاما) ر�س ��ميا ي‬ ‫ك�س ��وفات نادي اح ��زم بعد اأن �س ��اهم‬ ‫وكيل اأعماله الو�سيط ال�سعودي �سالح‬ ‫الداود بجهود كبرة ي اإنهاء ال�سفقة‪.‬‬ ‫وم يك�س ��ف الطرفان عن القيمة امالية‬ ‫لل�س ��فقة‪ ،‬اإل اأن م�سادر «ال�سرق» اأكدت‬ ‫اأن امبلغ جاوز ال�‪ 400‬األف ريال‪.‬‬ ‫واأبدى احافظ �سعادته بالنتقال‬ ‫للح ��زم‪ ،‬م�س ��يدا بالتعام ��ل الحراي‬ ‫لإدارة النادي‪ ،‬وقال ل� «ال�سرق» ف�سلت‬ ‫اح ��زم على ع ��دة اأندية اأخ ��رى‪ ،‬نظر‬ ‫حاجتي للعب مباريات ر�سمية‪ ،‬م�سددا‬ ‫عل ��ى اأن ��ه �سي�س ��عى حج ��ز مكانته ي‬ ‫الت�سكيلة الأ�سا�سية للفريق احزماوي‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪� – 1‬سد (امراأة) ‪ -‬نظر – منتمون اإى دولة اأوروبية‬ ‫‪ – 2‬يجيب – عا�سمة اآ�سيوية‬ ‫‪ – 3‬اأعاجك – مدينة اأمانية (معكو�سة)‬ ‫‪ – 4‬فلكي وفيل�سوف اإيطاي قدم توي عام ‪1642‬‬ ‫‪� – 5‬سنبات (معكو�سة) ‪ -‬للندبة‬ ‫‪ – 6‬مرتفع اأر�سي (معكو�سة) – دولة خليجية‬ ‫‪ – 7‬اأعلميه ‪ -‬اأ�س ّرع‬ ‫‪� - 8‬سد الراف�ض (معكو�سة) ‪ -‬دروب‬ ‫‪ – 9‬تدرك ‪ -‬اأجوبتي‬ ‫‪ – 10‬حرف جر – اأحد الكتب ال�سماوية‬

‫ا�س ��تهل فري ��ق البت�س ��ام م�س ��واره‬ ‫ي ال ��دوري اممت ��از لك ��رة الطائ ��رة بفوز‬ ‫م�ستحق على القلعة بنتيجة (‪ )0/3‬م�ساء‬ ‫اأم� ��ض على �س ��الة مدينة الأم ��ر نايف بن‬ ‫عبدالعزيز الريا�س ��ية ي القطيف �س ��من‬ ‫اجولة الأوى من ام�سابقة‪ ،‬وهي النتيجة‬ ‫ذاتها التي مكن م ��ن خللها فريق الأهلي‬

‫حافظ اأهلي‬ ‫يوقع للحزم‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬

‫باري�ض ‪ -‬رويرز‬

‫حظوظه كبرة موا�س ��لة تقدم ��ه ي الرتيب‬ ‫لأنه ملك مباراتن موؤجلتن ب�سبب م�ساركته‬ ‫ي البطول ��ة العربية التي اأقيم ��ت ي امغرب‬ ‫ال�س ��هر اما�س ��ي‪ ،‬فيم ��ا جمد ر�س ��يد امحيط‬ ‫عند اأربع نقاط ي امركز ال�سابع مت�ساويا مع‬ ‫فريقي اجيل والبت�سام‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن الأهل ��ي يت�س ��در الرتيب‬ ‫العام للدوري بر�سيد ‪ 14‬نقطة بدون خ�سارة‪،‬‬ ‫وياأت ��ي بع ��ده الن ��ور ب � � ‪ 13‬نقطة‪ ،‬ثم �س ��مك‬

‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬

‫«و�س ��يف حام ��ل اللق ��ب» م ��ن الف ��وز على‬ ‫�س ��يفه الريا�ض ي اللقاء ال ��ذي اأقيم على‬ ‫�سالة رعاية ال�سباب ي جدة‪.‬‬ ‫وعلى �س ��الة ال�س ��رائع مكة امكرمة‬ ‫فاز ال�سباب على م�س ��يفه الوحدة (‪،)1/3‬‬ ‫وتغلب الن�س ��ر على �سيفه الحاد (‪)2/3‬‬ ‫فيما تاأج ��ل لقاء الهلل «حام ��ل اللقب» مع‬ ‫م�س ��يفه الهداي ��ة اإى بعد غ� � ٍد الثنن بنا ًء‬ ‫على موافقة الطرفن‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫الفريدي‪1‬‬

‫‪ – 1‬لعب قدم �سعودي بنادي الرائد‬ ‫‪� – 2‬س ّلم (معكو�سة) – م�سي ختال (معكو�سة)‬ ‫‪ – 3‬اأناق�ض (معكو�سة) – �سد (ا�سرى)‬ ‫‪ – 4‬حرف هجائي ‪ -‬ر ّفعا‬ ‫‪ – 5‬مطرب كويتي‬ ‫‪ – 6‬يو�سك (معكو�سة) ‪ -‬براعة‬ ‫‪ – 7‬خا�ستنا – علمة مو�سيقية‬ ‫‪ – 8‬زاويتي – حار�ض العنب‬ ‫‪ – 9‬مت�سابهة – اأتعلم (معكو�سة)‬ ‫‪� – 10‬سبّ ‪ -‬النظيفة‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫ نع ��م كان ��ت مب ��ار�ة (�لفت ��ح)‬‫و(�اتف ��اق) مهم ��ة‪ ،‬لك ��ن ه ��ذ� ا يه ��م‬ ‫�لفتحاوي ��ن‪ ،‬م ��ا يهمهم هو �ل� ‪ 3‬نقاط وقد‬ ‫حققوه ��ا به ��دف يتي ��م لربيع �س ��فياي‪ .‬ما‬ ‫ز�ل �لتناف�س �له ��اي – �لفتحاوي قائما‬ ‫واهث ��ا على �س ��د�رة ي مناف�س ��ة فاجاأت‬ ‫�جميع هذ� �مو�سم‪.‬‬ ‫ من ��ذ �نطفائ ��ه ي �آخ ��ر �أيام ��ه‬‫�احادي ��ة‪ ،‬ع ��اد عدن ��ان فات ��ة �إى تقدم‬ ‫�م�س ��تويات �جي ��دة حت �إ�س ��ر�ف فتحي‬ ‫�جب ��ال‪� .‬م ��درب �لتون�س ��ي بد� و��س ��حا‬ ‫�أن ��ه �أج ��اد ح�س ��ر فريق ��ه‪ ،‬كان �له ��دف‬ ‫و��س ��حا‪� :‬لبد�ي ��ة �لهجومي ��ة و��س ��تغال‬ ‫ركاك ��ة �لدف ��اع �اتفاق ��ي بالك ��ر�ت‬ ‫�لعر�سية‪.‬‬ ‫ عان ��ى �اتف ��اق م ��ن م�س ��كلتن‬‫�أ�سا�سيتن‪ :‬خلل جوهري ي خط �لدفاع‪،‬‬ ‫فالتوليفة �لتي و�س ��عها �مدرب غر موفقة‬ ‫(�أحمد عكا�س ومبارك وجدي ي�س ��تحقان‬ ‫مزي ��د� م ��ن �هتم ��ام �م ��درب مهم ��ا كان ��ت‬ ‫�لظروف)‪ .‬خلل عر�س ��ي ي خط �لو�س ��ط‬ ‫مث ��ل ي غياب حمد �حم ��د وعدم وجود‬ ‫�لبدي ��ل �منا�س ��ب (�أحم ��د �مب ��ارك �أد�وؤه‬ ‫كان كارثي ��ا)‪ .‬ا د�ع ��ي لتك ��ر�ر مقول ��ة �أن‬ ‫�أجان ��ب (�اتفاق) خارج �لفورمة!‪� .‬عتماد‬ ‫�س ��كورز� عل ��ى �لهجم ��ة �مرت ��دة و�لكر�ت‬ ‫�لطويل ��ة كتكتي ��ك هجومي م يكن �س ��يئا‪،‬‬ ‫لكن �لعنا�سر �ل�سابقة م ت�ساعده لتحقيق‬ ‫�لنتيج ��ة!‪ .‬يو�س ��ف �ل�س ��ام – لوح ��ده –‬ ‫�أف�سل اعبي �اتفاق‪ ،‬وز�مل �ل�سليم كان‬ ‫و�جبا �أن يلعب �أ�سا�سيا من �لبد�ية‪.‬‬ ‫ �أ�سبح تكر�ر �لكتابة عن (�لوحدة)‬‫م ��ا‪�( ،‬لتع ��اون) تعادل مع فر�س ��ان مكة‬ ‫ب�س ��بب تخدي ��ر �نت�س ��ارهم �اأخ ��ر عل ��ى‬ ‫(�اأهل ��ي)‪ .‬لي� ��س م�س ��تغربا �أن يتع ��ادل‬ ‫(�لوح ��دة) �أو يخ�س ��ر مهما كان م�س ��تو�ه‪،‬‬ ‫�م�ستغرب هو �نت�ساره!‪.‬‬ ‫ ي مق ��ال �اأم� ��س م �أح ��دث‬‫ع ��ن (�له ��ال) مكتفي ��ا بتحلي ��ل �لفري ��ق‬ ‫�اأهاوي‪� ،‬ل�س ��بب �أن (�له ��ال) ي نز�له‬ ‫�أم ��ام �لقلع ��ة كان بدر� بكل عنا�س ��ره بدء ً�‬ ‫من �لاعبن و�نتهاء بامدرب وتغير�ته‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫عل��ى‬ ‫مهل‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫دولة آسيوية إسامية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اإثيوبيا – جامايكا – تنزانيا – غانا – بهاما – ت�ساد – ترانا – روما – تالن –‬ ‫كابول – زامبيا – مانيل – ا�ستونيا – هندورا�ض ‪ -‬بورما – ماليزيا – رومانيا‬ ‫– �سوي�سرا – مقدونيا – كو�ستاريكا‬ ‫الحل السابق ‪ :‬نواف الحوسني‬


‫فاش‬

‫الجارد‪ :‬لم أهتم بكسر التابوهات في «نزل الظام»‪ ..‬وحاولت ااقتراب من قضية إنسانية عالمية‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫ك�س ��ف الروائ ��ي ماجد اج ��ارد اأن بهجة ف ��وزه بجائزة‬ ‫الأمر �س ��عود بن عبدامح�س ��ن للرواية لع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬التي‬ ‫ينظمه ��ا ن ��ادي حائ ��ل الأدب ��ي‪ ،‬ع ��ن روايت ��ه «ن ��زل الظام»‪،‬‬ ‫تعادل ي داخله حجم اجدل الذي اأحاط باجائزة اخا�س ��ة‬ ‫بالرواية ال�سعودية‪ ،‬خ�سو�س ًا ي ن�سختها الأوى‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اج ��ارد‪ ،‬ل�«ال�س ��رق»‪ ،‬اأن اج ��دل دلل ��ة حراك‬

‫�س ��اخن ون�س ��ط‪ ،‬وموؤ�س ��ر على يقظة امتلقي وتطلعه الدائم‬ ‫اإى ق ��راءة م ��ا ي�س ��يف ل ��ه‪ ،‬ولي�ش الت�س ��فيق مج ��رد جائزة‬ ‫تقليدية كعادة الفعاليات الثقافية‪ .‬ولفت اإى اأن ال�س ��طخاب‬ ‫ال ��ذي اأحدثته اجائ ��زة‪ ،‬اأثار داخله ت�س ��اوؤلت مثل‪« :‬ما هي‬ ‫اخط ��وة امقبلة‪ ،‬خا�س ��ة اأي فرغت من كتاب ��ة عمل ثان قبل‬ ‫الفوز باأ�سابيع؟‪ ...‬ماذا بع�ش الذين ح�سدوا جوائز تواروا‬ ‫عن ام�سهد؟»‪.‬‬ ‫وقال «حن مبا�سرتي كتابة (نزل الظام)‪ ،‬كنت اأجو�ش‬

‫بخط ��ى ولي ��دة ي ع ��ام جه ��ول‪ ،‬واأم�س ��ي متعة ت�س ��ابه‬ ‫ده�س ��ة القبل ��ة الأوى»‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنه بع ��د اأن اأجز العمل‬ ‫ي ‪2010‬م‪ ،‬م� ��ش احتف ��اء ي معر�ش الريا� ��ش للكتاب بن‬ ‫الأ�سدقاء‪ ،‬واأثناء حفل التوقيع‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأنه عندما اأعلن فتح باب ام�ساركة ي الن�سخة‬ ‫الثانية من جائزة الأمر �سعود بن عبد امح�سن‪ ،‬دفع بالعمل‪،‬‬ ‫كغره من ام�ساركن‪ ،‬وجذوة الأمل ت�ستعل داخله‪ ،‬اإل اأنه م‬ ‫يكن يتوقع اأن ي�سل �سووؤها اإى قمة امركز الأول‪.‬‬

‫واأم ��ح اج ��ارد اإى اأن روايته عمل م يهتم بك�س ��ر مثلث‬ ‫التاب ��و‪ ،‬بقدر م ��ا كان يحاول القراب من ق�س ��ية اإن�س ��انية‬ ‫ت�س ��رك فيها �س ��ائر امجتمعات‪ ،‬يتمث ��ل ي احتجاج عري�ش‬ ‫عل ��ى م ��ط ثق ��اي لق�س ��ية م ��ا‪ ،‬اأو رف ��ع �س ��تار العتم ��ة ع ��ن‬ ‫فئ ��ة تع ��اي التهمي� ��ش‪ ،‬وت�س ��بغ بب�س ��مة اجتماعية حددة‬ ‫حا�س ��رها داخل قوال ��ب ثابتة‪ ،‬موؤكدا اأن ال�س ��كل الذي قدم‬ ‫ب ��ه ق�س ��ية العم ��ى ي الرواي ��ة ق ��د ين�س ��حب عل ��ى كثر من‬ ‫امجتمعات الب�سرية‪.‬‬

‫ماجد اجارد‬

‫السبت ‪ 10‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 24‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )356‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫على الرصيف‬

‫المفردة‬ ‫بوصفها حرب ًا‬ ‫زكي الصدير‬

‫من ب��اب امثال ا اح�صر‪ ،‬انت�صر ا�صتخدام م�صطلح «العدو‬ ‫ال���ص�ه�ي��وي» ك�م�ف��ردة ح�م��ل دال ��ة ل��رف����ض ال��وج��ود ااإ��ص��رائ�ي�ل��ي‬ ‫ي ااإع ��ام العربي بعد ح��رب ‪ 1948‬وخ��ا��ص� ًة ي ال�صتينيات‬ ‫وال�صبعينيات‪ .‬وا ي��زال ه��ذا اا�صطاح ي�صتخدم ب�صكل خجول‬ ‫وحدود ر�صمي ًا من قِ َبل بع�ض دول اخليج و�صوريا واإيران وبع�ض‬ ‫ااأطراف الفل�صطينية‪ .‬وها نحن ااآن‪ ،‬نعي�ض مع اأحداث غزة معرك ًة‬ ‫من نوع جديد على ام�صتوين‪ :‬ااإعامي والثقاي‪ ،‬رما تع ّد امتداد ًا‬ ‫حروب ال�صواريخ على ااأر�ض‪ ،‬حيث حمل كل مفردة من مفردات‬ ‫اللّغة ااإعامية دالتها اخا�صة التي اأُريد لها اأن تكون عليه و�صط‬ ‫موجه ا متلك الفكاك عن اآيديولوجيته‪ ،‬فهو (اإ ّم��ا مع واإ ّم��ا‬ ‫اإع��ام ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�صد) امقاومة‪ .‬لكنه ‪-‬اأحيانا‪ -‬يقف ‪-‬رغ��م عروبته‪ -‬حايدا اإزاء‬ ‫م�صطلحات زئبقية ا مكن اا�صر�صاد بها و�صط اآلة اإعامية �صخمة‬ ‫ق��ادرة على خلق اانت�صارات التي ا تقلّ اأهمية ع��ن انت�صارات‬ ‫ااأر�ض! اإنها انت�صارات الثقاي على ال�صيا�صي‪.‬‬ ‫ي�صوق ااإع��ام‬ ‫ي احقيقة‪ ،‬نحن اأم��ام ��ص�وؤال �صعب‪ :‬م��اذا ّ‬ ‫العربي ‪-‬ثقافي ًا‪ -‬ب�صاعة اأع��دائ��ه ي الوقت ال��ذي يفر�ض فيه اأن‬ ‫يكون وا�صح ًا جد ًا اأمام مفرداته اللّغوية امتا�صية �صيئا ف�صيئ ًا منذ‬ ‫‪1948‬م حن كانت ال�صا�صة التلفزيونية تنقل لنا األوان ًا وا�صحة ا‬ ‫حتمل الت�صكيك‪ ،‬فهي (يا اأبي�ض يا اأ�صود‪ ،‬لكن م�ض رمادي‪ ..‬ح�صب‬ ‫اأغنية لطيفة)؟!‬ ‫ه��ذه ام �ف��ردات تقودنا اإى م��دى التطبيع اا�صطاحي ال��ذي‬ ‫و�صلنا اإل�ي��ه دون اأن ن�صعر ب��ه‪ ،‬م��ام� ًا مثل ح� ّ�وات ااأر���ض التي‬ ‫��ص� ّ�رت فل�صطن امحتلة ب�ق��درة ق��ادر ح��ارة �صغرة �صائعة بن‬ ‫يتحول امقاوِ م ي‬ ‫ال�صفة والقطاع! واأخ�صى ما اأخ�صاه ‪-‬غد ًا‪ -‬اأن ّ‬ ‫ا�صطاحاتنا ااإعامية كلها اإى اإرهابي‪ ،‬وامحتل اإى رامبو‪ ،‬ماماً‬ ‫مثل اأفام هوليوود ي العراق!‬

‫يبحث أربعة محاور يومي ‪ 18‬و‪ 19‬ديسمبر المقبل‬

‫ملتقى الصحفيين والك ّتاب في حائل يناقش عاقة الصحافة مع المجتمع‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫يعق ��د الن ��ادي الأدب ��ي ي حائ ��ل ملتق ��ى‬ ‫ال�س ��حفين والكتاب‪ ،‬يومي ‪ 18‬و‪ 19‬دي�س ��مر‬ ‫امقبل‪ ،‬دُعيت اإليه «جميع اموؤ�س�سات ال�سحفية‬ ‫وال�س ��حف الإلكرونية ال�س ��عودية»‪ ،‬بح�سبما‬ ‫اأو�سحت ل� «ال�س ��رق» اجوهرة اجميل رئي�سة‬ ‫املتقى‪ ،‬الذي تنظم ��ه جنة التطوير والتدريب‬ ‫ي النادي‪.‬‬ ‫ويتمحور املتقى حول اأربعة مو�سوعات‪،‬‬ ‫هي‪ :‬اأخاقيات العمل ال�س ��حفي‪ ،‬ال�سحافة ي‬ ‫مفهوم امجتمع ال�س ��عودي‪ ،‬ال�س ��حافة وق�سايا‬ ‫امجتمع‪ ،‬وتقييم ال�سحافة اجتماعي ًا‪.‬‬ ‫وقال ��ت اجوه ��رة‪ ،‬اإن الن ��ادي فت ��ح ب ��اب‬ ‫الر�س ��ح جمي ��ع الراغب ��ن ي ام�س ��اركة م ��ن‬ ‫اأكادمي ��ن وكت ��اب و�س ��حفين م ��ن امتحدثن‬ ‫باللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬م�س ��رة اإى تلق ��ي الن ��ادي‬ ‫م�س ��اركات م ��ن ع ��دة دول عربي ��ة ف�س ��ا ع ��ن‬ ‫ام�س ��اركات امحلي ��ة‪ .‬وكان الن ��ادي اأعل ��ن قب ��ل‬ ‫اأ�سبوعن عن مديد فرة تلقي طلبات ام�ساركة‬

‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬احجيان خال زيارته النادي موؤخر ًا‬

‫مدة ثاثن يوما تنتهي ي الرابع من دي�س ��مر‬ ‫امقبل‪ .‬وبيّنت اجوه ��رة اأن الدافع خلف اإقامة‬ ‫هذا الن�س ��اط‪ ،‬يتمثل ي ماحظة النادي للدور‬ ‫امتزاي ��د ال ��ذي تلعبه ال�س ��حافة ي ال�س ��نوات‬ ‫الأخرة ي ت�سكيل الروؤى الجتماعية‪ .‬م�سرة‬ ‫اإى ارتب ��اط امجتم ��ع بامحاور الأربع ��ة امعدّة‬ ‫للنقا� ��ش‪ .‬واأو�س ��حت اأن املتق ��ى �س ��يعلن‪ ،‬ي‬ ‫ختام فعالياته‪ ،‬جموعة تو�س ��يات م�س ��توحاة‬

‫(ال�صرق)‬

‫ما �س� �يُطرح خال امناق�س ��ات م ��ن الآراء التي‬ ‫تنال تاأييد ام�ساركن‪.‬‬ ‫ويُفتت ��ح املتق ��ى م ��ن خ ��ال موؤم ��ر عام‬ ‫ي�س ��تعر�ش برنامج املتقى واأ�س ��ماء ام�ساركن‬ ‫وعناوي ��ن اأوراق العم ��ل امق ّدم ��ة‪ ،‬يلي ��ه ب ��دء‬ ‫الأن�س ��طة واحوارات وامحا�س ��رات‪ .‬وتتبعها‬ ‫قائم ��ة برام ��ج تدريبي ��ة وتنفيذي ��ة يقدّمه ��ا‬ ‫خت�سون على هام�ش الجتماعات‪.‬‬

‫واأ�سارت رئي�سة املتقى اإى اأنهم ليزالون‬ ‫بانتظار مزيد من ام�س ��اركات قبيل انتهاء فرة‬ ‫ا�س ��تقبالها‪ .‬وي�س ��ع الن ��ادي نافذة خا�س ��ة ي‬ ‫موقعه الإلكروي حتوي على ا�ستمارة طلب‬ ‫ام�س ��اركة‪ ،‬و�س ��روطها‪ ،‬ومعلوم ��ات اأخرى عن‬ ‫الأن�سطة امخطط لها‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يخ� ��ش الرام ��ج التدريبي ��ة‪،‬‬ ‫اأو�س ��حت اجوه ��رة اأنه ��ا لق ��اءات تدريبي ��ة‬ ‫وتنفيذية ق�س ��رة‪ ،‬تت�س ��من دورات خا�سة ي‬ ‫جالت الإعام الريا�سي‪ ،‬الإعام القت�سادي‪،‬‬ ‫والإعام الثقاي‪ .‬كذلك �سيتم تنفيذ ور�ش عمل‬ ‫ي الإع ��ام الإلك ��روي والأم ��اط اجدي ��دة‬ ‫من اخدم ��ات الإخبارية وكيفي ��ة التفاعل معها‬ ‫والإ�س ��راف عليها‪ ،‬و�س ��تتطرق اأي�سا اإى كيفية‬ ‫ال�س ��تفادة من التقنيات وال�سبكات الجتماعية‬ ‫احديث ��ة ما يخدم العم ��ل الإعامي التقليدي‪.‬‬ ‫كم ��ا �س ��تكون هن ��اك برام ��ج مه ��ارات العاقات‬ ‫العام ��ة‪ ،‬واأخرى للتحرير ال�س ��حفي والتدقيق‬ ‫اخ ��ري‪ .‬وب ّين ��ت رئي�س ��ة املتق ��ى اأن ه ��ذه‬ ‫امنا�س ��ط التدريبي ��ة ت�س ��عى اإى اإتاح ��ة فر�ش‬

‫خمسون دولة في مؤتمر «إيسيسكو» بالرياض‬ ‫الريا�ش ‪ -‬وائل الدهمان‬

‫د‪ .‬خالد العنقري‬

‫ت�سارك خم�سون دولة ي الدورة ‪ 11‬للموؤمر‬ ‫العام للمنظمة الإ�سامية للربية والعلوم والثقافة‬ ‫(اإي�سي�س ��كو)‪ ،‬ال ��ذي يعق ��د ح ��ت رعاي ��ة خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫خ ��ال الف ��رة م ��ن ‪ 17‬اإى ‪ 18‬ح ��رم احاي‪ ،‬ي‬ ‫الريا�ش‪.‬‬

‫ويت�س ��من ج ��دول اأعم ��ال اموؤم ��ر مناق�س ��ة‬ ‫مو�س ��وعات اإداري ��ة ومالي ��ة تخ� ��ش ن�س ��اطات‬ ‫امنظم ��ة‪ ،‬وتقري ��ر امدير الع ��ام للمنظم ��ة اخا�ش‬ ‫باأن�سطتها من عام ‪ 2009‬اإى ‪2011‬م‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح وزير التعليم العاي‪ ،‬الدكتور خالد‬ ‫العنق ��ري‪ ،‬اأن اجتماع ��ات ال ��دورة ‪ 33‬للمجل� ��ش‬ ‫التنفيذي للمنظمة �ست�سبق اأعمال اموؤمر‪ ،‬و�سوف‬ ‫تعقد خال الفرة من ‪ 13‬اإى ‪ 14‬حرم‪.‬‬

‫منا�س ��بة للجيل النا�س ��ئ م ��ن ذوي الهتمامات‬ ‫الإعامي ��ة لتلق ��ي اخ ��رات والآراء العلمي ��ة‬ ‫ي العم ��ل الإعام ��ي وال�س ��تفادة م ��ن خرات‬ ‫ام�ساركن القادمن من اجاهات ختلفة‪.‬‬ ‫وح ��ول عاق ��ة املتقى بالإع ��ام ي حائل‬ ‫عل ��ى وج ��ه التحدي ��د‪ ،‬وم ��ا اإذا كان يت�س ��من‬ ‫اأطروحات تخت�ش بتجرب ��ة امجتمع احائلي‪،‬‬ ‫قالت اجوهرة اجميل اإن الإعامين ي حائل‬ ‫من اأوائل ام�ستهدفن ي املتقى‪� ،‬سواء بالتلقي‬ ‫اأو بام�س ��اركة‪ ،‬ولك ��ن م يوجّ ه الن ��ادي دعوات‬ ‫خا�سة لإعامين حائلين من اأجل ام�ساركة ي‬ ‫مو�س ��وعات ذات طابع حائلي حلي‪ ،‬ولكن ي‬ ‫الوقت نف�س ��ه اأكدت اأن الن ��ادي لن مانع وجود‬ ‫اأي م�س ��اركة من هذا النوع فور تلقي ا�س ��تمارة‬ ‫الطلب من الراغب ي ام�ساركة‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام اأب ��دت‬ ‫موافقتها عل ��ى اإقامة املتقى‪ ،‬وزار وكيل وزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإع ��ام لل�س� �وؤون الثقافي ��ة الدكتور‬ ‫نا�س ��ر احجيان‪ ،‬النادي الأدبي موؤخر ًا حيث‬ ‫التقى م�سوؤوليه واأع�ساء جل�ش اإدارته‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫المملكة تقدم فعاليات متنوعة‬ ‫في معرض فيينا للكتاب‬

‫يكرم غد ًا أربعين فائز ًا في مسابقة ألوان السعودية للتصوير‬ ‫سلطان بن سلمان ِ‬

‫الريا�ش ‪ -‬ال�سرق‬

‫ااأمر �صلطان بن �صلمان‬

‫يفتتح رئي�ش الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‪،‬‬ ‫الأمر �سلطان بن �سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬بح�سور‬ ‫وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬الدكت ��ور عبدالعزي ��ز‬ ‫خوجة‪ ،‬م�ساء غد الأحد «ملتقى األوان ال�سعودية»‪،‬‬ ‫الذي تنظم ��ه الهيئ ��ة‪ ،‬ي مركز الريا� ��ش الدوي‬ ‫للمعار�ش واموؤمرات‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار نائب الرئي�ش للت�س ��ويق والرامج‬ ‫ي الهيئ ��ة‪ ،‬عبدالل ��ه اجهن ��ي‪ ،‬اإى اأن املتق ��ى‪،‬‬

‫ال ��ذي ت�س ��تمر فعاليات ��ه حت ��ى اخمي� ��ش امقبل‪،‬‬ ‫يع ��د اأول واأكر ملتق ��ى وطني يُعنى بالت�س ��وير‬ ‫الفوتوغ ��راي وتوظيف ��ه ي ت�س ��ويق ال�س ��ياحة‬ ‫الوطني ��ة‪ .‬وق ��ال اإن حفل افتتاح املتقى �سي�س ��هد‬ ‫اإع ��ان الفائزي ��ن ي م�س ��ابقة األ ��وان ال�س ��عودية‬ ‫للت�س ��وير ال�س ��وئي‪ ،‬التي �س ��ارك فيه ��ا اأكر من‬ ‫األ ��ف م�س ��ور‪ ،‬باأك ��ر من ثاث ��ة اآلف �س ��ورة ي‬ ‫مو�س ��وعات ام�س ��ابقة الأربعة (الطبيعة‪ ،‬الراث‬ ‫العمراي‪ ،‬وجوه �س ��عودية‪ ،‬والتنمية والتطور)‪،‬‬ ‫و�س ��يتم الإعان ع ��ن امراكز الع�س ��رة الفائزة ي‬

‫كل مو�س ��وع‪ .‬وم اختي ��ار اأربعن �س ��ورة فائزة‬ ‫(ع�س ��رة مراكز ع ��ن كل مو�س ��وع)‪ ،‬بينه ��ا اأعمال‬ ‫لثماي �س ��يدات‪ .‬و�س ��يوزع راع ��ي احفل جوائز‬ ‫ام�سابقة النقدية (‪ 320‬األف ريال)‪ ،‬على الفائزين‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى جوائز عينية‪ ،‬كما �سيتم منح جائزة‬ ‫الأمر �س ��لطان بن �س ��لمان للت�س ��وير ال�س ��ياحي‬ ‫(قيمته ��ا مائ ��ة األف ري ��ال) لاأ�س ��خا�ش واجهات‬ ‫الت ��ي خدمت الوطن وال�س ��ياحة امحلية من خال‬ ‫الت�س ��وير‪ .‬كم ��ا �س ��يفتتح راعي احف ��ل امعر�ش‬ ‫ام�ساحب للملتقى‪ ،‬الذي يقام على م�ساحة ‪5700‬‬

‫مر مربع‪ ،‬وي�س ��م جناحا لل�س ��ور ام�س ��اركة ي‬ ‫ام�سابقة وال�سور الفائزة‪ ،‬كما �سي�سم ‪ 34‬جناحا‬ ‫لل�سور امرتبطة مو�سوعات املتقى‪.‬‬ ‫وي�س ��م امعر� ��ش ام�س ��احب‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫ال�سور ام�س ��اركة ي ام�سابقة‪ ،‬عددا من الأجنحة‬ ‫وام�س ��احات امخ�س�س ��ة للرع ��اة والعار�س ��ن‬ ‫واجه ��ات ذات العاقة بالت�س ��وير الفوتوغراي‬ ‫واخدمات امرتبطة به‪ .‬و�سي�سهد املتقى عقد ‪16‬‬ ‫ور�س ��ة عمل م�س ��اركة عدد من امتخ�س�س ��ن عن‬ ‫جالت الت�سوير امختلفة‪.‬‬

‫يخوض أولى تجاربه في تقديم البرامج التليفزيونية عبر «الثقافية»‬

‫هندي‪ :‬ا عاقة لوزارة الثقافة بمشاركاتي‬ ‫الخارجية‪ ..‬وسأتجاهل كام المعترضين قماش‪ :‬سأستضيف التجارب المميزة في الشعر العامي والفصيح‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬

‫اأ�صجان هندي خال م�صاركتها ي مهرجان امتنبي‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫قالت ال�س ��اعرة اأ�س ��جان هندي اإن الدعوات‬ ‫الت ��ي توج ��ه اإليه ��ا للم�س ��اركة ي امهرجان ��ات‬ ‫واملتقي ��ات وامعار� ��ش الثقافي ��ة خ ��ارج امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�س ��عودية ل تاأتيه ��ا عن طري ��ق وزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإع ��ام‪ .‬مو�س ��حة ي ت�س ��ريح‬ ‫ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اأن «الدع ��وات تاأتين ��ي مبا�س ��رة م ��ن‬ ‫اخارج‪ ،‬ولي�ش عن طريق الوزارة‪ ،‬وهي تر�س ��ل‬ ‫ي �سخ�س ��ي ًا ولي�ش للوزارة»‪ .‬ج ��اء ذلك رد ًا على‬ ‫تعلي ��ق اأح ��د ال�س ��عراء اأمح في ��ه اإى اأن م�س ��اركة‬ ‫اأ�س ��جان ي مهرج ��ان امتنب ��ي ال�س ��عري العامي‪،‬‬ ‫الذي اأقيم موؤخر ًا ي زيورخ ال�سوي�س ��رية‪ ،‬كانت‬ ‫عن طريق الوزراة‪ .‬واأبدت هندي اأ�س ��فها جاه ما‬ ‫يجري من ت�س ��كيك ي طريقة م�ساركاتها الثقافية‬ ‫ي اخ ��ارج‪ ،‬وقالت «مع الأ�س ��ف‪ ،‬هكذا يفكرون‪،‬‬ ‫ولكنني لن اأحيد عن طريقي ي الر ّفع والتجاهل‬ ‫والركيز على العمل والإجاز‪ ،‬لأن ي هذا ولهذا‬ ‫يجب اأن تكون الثقافة ل العك�ش‪ ،‬كما هو احال مع‬ ‫الأ�سف»‪ .‬وقالت «اإنه تفكر خاطئ‪ ،‬وغر م�سوؤول‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأن يظن بع�سهم ذلك»‪ .‬واأ�سافت «جميع الدعوات‬ ‫التي ت�س ��لني حفوظة من يريد ّ‬ ‫الطاع‪ ،‬ولكني‬ ‫ي احقيق ��ة ل اأحب اإهدار الوق ��ت والطاقات ي‬ ‫الأخ ��ذ والرد والنزاعات امُفتعلة التي ل طائل ول‬ ‫هدف من ورائها اإل ُجرّد الكام»‪.‬‬ ‫واأكدت «ا ّ‬ ‫أف�سل اأن اأعمل؛ فالعمل اأهم‪ ،‬وكان‬ ‫الأج ��در من يعر�س ��ون عل ��ى م�س ��اركاتي هذه‪،‬‬ ‫اأن ي�س� �األوا اخ ��ارج‪ :‬ماذا يوجّ ��ه ي الدعوات؟»‪.‬‬ ‫وا�ستدركت «وبامنا�سبة فقد �ساركت ي مهرجان‬ ‫زي ��ورخ ي �سوي�س ��را الأخ ��ر �س ��عر ًا‪ ،‬واأي�س� � ًا‬ ‫بورق ��ة عمل مت ترجمتها من ِقب ��ل امهرجان اإى‬ ‫الأمانية»‪ .‬وبينت اأنها ل تعنى كثر ًا بام�س ��اركات‬ ‫اخارجية ول جري خلفها‪« ،‬اإنني ل األبّي منها اإل‬ ‫ما اأ�ستطيعه وفق ًا لظروف عملي والتزاماتي‪ ،‬فاأنا‬ ‫ي النهاية ّ‬ ‫موظف ��ة واأعمل ولدي التزامات مهنية‬ ‫اإن كان ��وا ل يعلمون‪ ،‬ومنها مث � ً�ا دعوة هذا العام‬ ‫ل�(كو�ستاريكا) التي م اأمكن من تلبيتها لظروف‬ ‫عملي اجامعي وقتها‪ ،‬بالرغم من اأنهم قد اأ�سدروا‬ ‫ي دي ��وان �س ��عر باللغة الإ�س ��بانية ح ��ت عنوان‬ ‫(امختارات ال�سعرية)»‪.‬‬

‫تب ��داأ القن ��اة الثقافي ��ة ي التلفزيون‬ ‫ال�سعودي هذا الأ�سبوع بث برنامج ثقاي‬ ‫جديد يعده ويقدمه ال�ساعر خالد قما�ش‪.‬‬ ‫ويعن ��ى ه ��ذا الرنام ��ج بالتج ��ارب‬ ‫الإبداعية امختلفة ويلقي ال�سوء على اأبرز‬ ‫الأ�سماء ال�سابة وتعريف امتلقي بهم‪.‬‬ ‫وقال قما�ش‪ ،‬ل� «ال�سرق»‪ ،‬اإن «الرنامج‬ ‫يحم ��ل ا�س ��م (على طري ��ق الإب ��داع)‪ ،‬وهو‬ ‫برنامج يعنى بالتجارب الإبداعية امختلفة‬ ‫من �سعر و�سرد وم�سرح وت�سكيل وت�سوير‬ ‫�س ��وئي»‪ ،‬وغره ��ا م ��ن ج ��الت الإبداع‪.‬‬ ‫واأ�ساف «لدينا ع�سرات الأ�سماء الإبداعية‪،‬‬ ‫خ�سو�س ��ا م ��ن جي ��ل ال�س ��باب الذي ��ن هم‬ ‫بعيدون كل البعد عن �سا�س ��ات التلفزيون‪،‬‬ ‫وه ��ذا اإم ��ا ب�س ��بب عدم وج ��ود مث ��ل هذه‬ ‫الرامج التي تهتم بهم وتلقي ال�سوء على‬ ‫نتاجه ��م الإبداع ��ي‪ ،‬اأو ب�س ��بب ا�س ��تغالهم‬ ‫بو�سائل الإعام اجديدة واأقنية التوا�سل‬

‫احديثة»‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ه ��دف الرنامج‬ ‫«ه ��و تعري ��ف امتابع ��ن وامتلق ��ن بهوؤلء‬ ‫امبدعن وباإبداعاتهم امختلفة»‪.‬‬ ‫وي رده على �س� �وؤال عن خو�سه هذه‬ ‫امغامرة التليفزيونية بعد جارب �سحافية‬ ‫متقطع ��ة‪ ،‬قال قما�ش «قد تك ��ون مغامرة‪...‬‬ ‫ولكن ��ي اأج ��د ي نف�س ��ي الكف ��اءة بق ��در ما‬ ‫اأجد القناعة بقدراتي كمعد ومقدم‪ ،‬ولعلها‬ ‫ت�س ��فر عن جليات جدي ��دة كانت خبوءة‬ ‫ي دفات ��ر الروح»‪ ،‬مو�س ��حا أان ��ه تردد ي‬ ‫خو� ��ش هذه التجرب ��ة‪« ،‬ولكن عند طرحها‬ ‫عل ��ى بع�ش الأ�س ��دقاء وامهتمن بال�س� �اأن‬ ‫الإعامي‪ ،‬وجدت دعما معنويا وت�س ��جيعا‬ ‫�س ��ادقا من اجميع‪ ،‬واأن ��ا بطبيعتي اأحب‬ ‫التجريب ي كل ماهو اإبداعي اأو اإعامي‪،‬‬ ‫لع ��ل ه ��ذه التجرب ��ة تنج ��ح وق ��د تف�س ��ل‪،‬‬ ‫واأنتظر الأ�س ��داء بكل �سدق و�سفافية من‬ ‫قب ��ل امتابعن وامهتمن‪ ،‬لأ�س ��عى لتطوير‬ ‫نف�سي اأو اأتوقف اإن لزم الأمر»‪.‬‬ ‫ووع ��د قما� ��ش امبدع ��ن ب� �اأن يك ��ون‬

‫م�صهد من احلقة ااأوى للرنامج‬

‫(ال�صرق)‬

‫حاي ��دا م ��ع اجمي ��ع‪« ،‬واأن اأح ��اول طرح‬ ‫ماه ��و اإبداع ��ي بعي ��دا ع ��ن اأي اعتب ��ارات‬ ‫�سخ�سية‪ ،‬ولعلي اأراهن على طرح �سحاي‬ ‫يحرك الراكد ي م�سهدنا الثقاي»‪.‬‬ ‫وح ��ول تقييم ��ه ج ��ارب امبدع ��ن‬ ‫ال�سعودين ي تقدم الرامج التلفزيونية‪،‬‬ ‫اأو�س ��ح اأن «هناك اأ�س ��ماء ح�س ��رت ب�سكل‬ ‫جمي ��ل ومي ��ز‪ ،‬وهن ��اك اأ�س ��ماء اإبداعي ��ة‬ ‫م ح�س ��ر ب�س ��كل يت ��وازى م ��ع عطائه ��ا‬ ‫وح�سورها الثقاي‪ ،‬فلي�ش بال�سرورة اأن‬ ‫يكون امبدع مقدما ناجح ��ا»‪ ،‬اإل اأن «امبدع‬ ‫امتمكن من التقدم هو الأجدر لأنه الأقرب‬ ‫والأعرف بتجارب امبدعن»‪.‬‬ ‫وع ��ن كيفي ��ة تعامل ��ه م ��ع مطالب ��ات‬ ‫ال�س ��عراء ال�س ��عبين بوجوده ��م ي‬ ‫الرنامج‪ ،‬وبو�س ��فه �س ��اعرا �س ��عبيا‪ ،‬اأفاد‬ ‫قما� ��ش اأن «م�س ��مى الرنام ��ج ي�س ��ر اإى‬ ‫اأن اأي مب ��دع عل ��ى طري ��ق الإبداع �س ��يجد‬ ‫فر�س ��ته‪ ،‬وال�س ��عر العامي يحوي جارب‬ ‫قوي ��ة واإبداعية منذ ن�س ��وء حركة احداثة‬ ‫ال�س ��عرية نهاي ��ة الثمانين ��ات‪ /‬بداي ��ة‬ ‫الت�س ��عينات‪ ،‬ولي�ش لدي ت�س ��نيف‪ ،‬وهذا‬ ‫مبدئ ��ي من ��ذ زم ��ن‪ ،‬فال�س ��اعر الف�س ��حوي‬ ‫�سيكون حا�س ��را‪ ،‬وكذلك ال�ساعر ال�سعبي‪،‬‬ ‫ولكن �سيكون هناك انتقائية ي الختيار‪،‬‬ ‫فل ��ن يق ��دم الرنام ��ج اأي جربة ه�س ��ة اأو‬ ‫�س ��طحية»‪ ،‬متمني ��ا اأن يدعم ��ه امبدع ��ون‬ ‫وامهتمون بتقدم مقرحاتهم على �سفحة‬ ‫الرنامج على «في�س ��بوك» اأو على �سفحته‬ ‫اخا�سة‪« ،‬فاأنا اأطرح اآمال واأحام امثقفن‬ ‫وامبدعن احقيقن»‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫زائر يتاأمل اإ�صدارات معرو�صة ي اجناح‬

‫فيينا ‪ -‬وا�ش‬ ‫افتت ��ح �س ��فر خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن ل ��دى النم�س ��ا‪ ،‬حمد‬ ‫ال�س ��لوم‪ ،‬جناح امملكة العربية ال�سعودية ي معر�ش فيينا للكتاب‪،‬‬ ‫بح�سور اأع�س ��اء من ال�سلك الدبلوما�س ��ي النم�ساوي والأجنبي ي‬ ‫النم�سا‪.‬‬ ‫وت�س ��ارك امملك ��ة بع ��دد م ��ن الفعاليات الت ��ي نظمته ��ا املحقية‬ ‫الثقافي ��ة‪ ،‬الت ��ي �س ��اركت‪ ،‬بطل ��ب م ��ن اللجن ��ة امنظم ��ة للمعر� ��ش‪،‬‬ ‫بفعاليت ��ن عن الطفل من الأدب ال�س ��عودي‪ ،‬منها م�س ��رحية لاأطفال‬ ‫بعنوان «و�س ��حى الفرا�سة ال�س ��حراوية»‪ ،‬وعر�ش م�سرحي للدمى‬ ‫يتحدث عن اجمل و�سفاته وم�سمياته ال�سهرة‪.‬‬

‫الشريف يستعرض تحديات‬ ‫«مكافحة الفساد»‬ ‫الريا�ش ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�ست�سيف القناة الأوى‪ ،‬م�ساء‬ ‫الي ��وم‪ ،‬من خ ��ال برنام ��ج «امملكة‬ ‫والع ��ام» رئي� ��ش الهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬حمد ال�سريف‪.‬‬ ‫وي�س ��لط ال�س ��ريف ي‬ ‫الرنام ��ج‪ ،‬ال ��ذي يب ��ث بع ��د اأخبار‬ ‫التا�س ��عة والن�س ��ف‪ ،‬ال�س ��وء على‬ ‫امه ��ام والخت�سا�س ��ات الت ��ي‬ ‫مار�س ��ها الهيئ ��ة وف ��ق تنظيمه ��ا‪،‬‬ ‫حمد ال�صريف‬ ‫واأبرز التحديات التي تواجه الهيئة‪،‬‬ ‫والإجازات التي مت‪ ،‬ودور امواطن ي احد من ظواهر الف�ساد‪.‬‬

‫الليلة‪« ..‬مو يان» ضيف ًا على «الثقافية»‬ ‫الريا�ش ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�ست�س ��يف القن ��اة الثقافي ��ة ي‬ ‫التليفزي ��ون ال�س ��عودي‪ ،‬ع ��ر برناجه ��ا‬ ‫اليومي «الثقافة اليوم»‪ ،‬م�ساء اليوم‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪ ،11:00‬الأديب ال�سيني مو يان‪ ،‬احائز على‬ ‫جائزة نوبل لاآداب ‪2012‬م‪ .‬و�سيتحدث مو‬ ‫ي ��ان‪ ،‬خال ه ��ذه احلق ��ة م ��ن الرنامج‪،‬عن‬ ‫اأعمال ��ه الإبداعي ��ة واللغ ��ات الت ��ي ترجم ��ت‬ ‫اإليها‪ ،‬اإ�س ��افة اإى تفا�س ��يل فوزه باجائزة‪،‬‬ ‫والأعم ��ال الت ��ي اأثرت ي م�س ��رته الأدبية‪،‬‬ ‫وراأيه ي الأدبن العربي وال�سيني‪.‬‬

‫مو يان‬


‫ﻓﻲ ﻭﺩﺍﻉ‬ ‫ﺣﺎﻓﺰ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                             " "                                                                                              jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                     

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

 ‫ﻛﻠﻤﺔ‬  ‫راس‬      ‫ﻫﻨﺎ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ‬     ‫ﻳﺎ ﻓﻴﺼﻞ‬       !‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬                     ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬24 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬356) ‫اﻟﻌﺪد‬

            ‫وش ﻛﻨﺎ‬    !‫ﻧﻘﻮل؟‬     ‫ﻻ ﺃﺩﻋﻲ‬       ‫ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻐﻴﺐ‬  ...‫ﻭﻟﻜﻦ‬                     ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺧﺮﺝ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺣﻴ ﹰﺎ؟‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻫﻮﺍﺓ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻳﺘﻔﺎﻋﻠﻮﻥ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ ﻣﻊ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺃﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                          420                 3380     





          

                     25143415 11    2012 29                           

60532 ‫ﻓﻴﻠﻢ ﺍﻟﻤﻘﻄﺎﺭ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﺭﻏﻢ ﻗﺼﺮ ﻣﺪﺓ ﻋﺮﺿﻪ‬



                                        httpwwwyoutube comwatch?vMHPwaxCtMDw

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬                   600  

‫ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﹰﺍ ﻓﻘﻂ ﻓﻲ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬119,048 ‫ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻣﻦ »ﺯﻳﺰﻭ ﻭﻓﺺ« ﺗﺠﺬﺏ‬

                               



                                                                                                                                                     

 27647 1592001               httpwwwyoutube comwatch?vgj67z6EcHY



                119048       

                    

‫ ﺳﺄﻗﺎﺿﻲ ﻣﻦ ﻳﺘﻌﺮﺽ ﻟﺘﻐﺮﻳﺪﺍﺗﻲ ﺑﺎﻟﺘﺸﻮﻳﻪ ﻭﺍﻟﺘﺤﺮﻳﻒ‬:| ‫ﻋﻼ ﺍﻟﻔﺎﺭﺱ ﻟـ‬                             430

          

                         

 –          




صحيفة الشرق - العدد 356 - نسخة الدمام  

صحيفة الشرق السعودية