Issuu on Google+

6

‫ ﺍﻋﺘﺬﺍﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﻜﻔﺎﺀﺓ ﻭﺭﺍﺀ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﺍﻟﻮﺍﻓﺪﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺐ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻳﺔ‬:| ‫ﻭﻛﻴﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻟـ‬ 

Friday 9 Muharam1434 23 November 2012 G.Issue No.355 First Year

‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﻄﻤﺌﻦ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻭﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ ﻋﻔﺎ ﻋﻦ ﻗﺎﺗﻞ ﺍﺑﻨﻪ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬355) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ ﻣﻮﻋﺪ ﺑﺪﺀ ﺍﻹﺯﺍﻟﺔ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺪﺩ ﺑﻌﺪ‬:| ‫ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻟـ‬

‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻤﺘﺮ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭ ﻟﻠﺤﺮﻡ ﺍﻟﻤﻜﻲ‬ «‫ ﻋﻘﺎﺭ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ »ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﻱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬1600 ‫ﻭﺍﻛﺘﻤﺎﻝ ﺗﻘﺪﻳﺮ‬



‫ ﻣﺤﺘﺎ ﹰﻻ ﻧﺼﺒﻮﺍ‬13 ‫ﻣﻜﺎﻓﺄﺓ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻭﺗﻜﺮﻳﻢ ﻟﺼﺎﺋﺪ ﺍﻟﻤﺘﺴﻠﻠﻴﻦ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﻴﻦ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﺑﺤﻤﻼﺕ ﻭﻫﻤﻴﺔ‬

                                             %51                1600                         1554  



3



‫ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ ﺳﻴﹸ ﺴﻤﺢ ﺑﺒﻴﻊ ﺍﻵﺛﺎﺭ‬:| ‫ﻟـ‬  23  ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬ ‫ﺍﻗﺘﻼﻉ‬ ‫ﺻﺮﺍﻑ‬ ‫ﻟﺴﺮﻗﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ‬ ‫ﺭﻳﺎﻝ‬  

7

13                3 

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﻣﻴﺎﻩ‬ ‫ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﻣﻬﻤﻠﺔ ﻭﻃﻔﺢ ﹴ‬ ‫ﻭﻧﻔﺎﻳﺎﺕ ﻣﺘﻜﺪﺳﺔ ﻓﻲ »ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‬  «‫ﺍﻟﺨﻀﺮﻳﺔ‬

‫ﺛﻼﺛﻮﻥ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻛﻠﻔﺔ ﺑﻮﻟﻴﺼﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺍﻟﻄﺒﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬                             15

9





                                        3

‫ ﻋﺠﺰ ﺍﻷﺯﻭﺍﺝ ﺳﺒﺐ ﺍﻻﺯﺩﻳﺎﺩ ﺍﻟﻤﻘﻠﻖ ﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﻄﻼﻕ‬:‫ ﻋﻔﺎﻑ ﺯﻗﺰﻭﻕ‬.‫ﺩ‬ 

‫ﺭﻗﻴﺐ ﺃﻭﻝ ﻳﹸ ﹺﻔﺸﻞ ﻣﺨﻄﻄ ﹰﺎ ﺍﻧﻘﻼﺑﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺗﻌﺘﻘﻞ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬..‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬

6



‫ﺑﻘﻴﻖ‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﺗﻐﻠﻖ ﻣﺪﺭﺳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻴﺎﻧﺔ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺍﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ‬ 5  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻏﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

‫ﺟﺮﺍﻑ )ﺣﺮﺏ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻃﺎﺣﻨﺔ‬ (‫ﺑﻴﻦ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻭﺣﻤﺎﺱ‬

‫ﺳﺘﺔ ﺁﻻﻑ ﺑﻼﻍ ﻃﻮﺍﺭﺉ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬  ‫ﻓﻲ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ 6  ‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

6



‫ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺁﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﹸ ﺤﻜﻢ ﻗﺒﻀﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻭﺗﻨﻈﻴﻒ‬   ‫ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ‬



14

                                                                       12          13

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫ ﺟﺪﺓ‬..‫ﺍﻟﻤﺘﺮﻭ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭﻙ‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻴﺴﺎﺭﻱ‬ ‫ﻭﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬

11

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮز‬

10

..‫ﻗﺼﻒ ﻏﺰﺓ‬ ‫ﻻ ﺟﺪﻳﺪ‬

‫ﺃﺳﺮﺍﺭ ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ‬

17

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻫﻴﺜﻢ ﻟﻨﺠﺎوي‬

11

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮ��� ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


                                                           qenan@alsharq.net.sa

                                                          

                                                            

                                                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬355) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ (2) ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

 1                    2            3     4           5       6                       7         ���     8    

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻋﻢ‬ ‫»ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ ﺣﺘﻰ‬ :‫ﺍﻟﻤﻬﺮﺑﻮﻥ‬ ‫ﺍﻗﺘﺮﺍﺡ ﻟﺪﻋﻢ ﺩﺍﺋﻢ‬ «‫ﻟﻠﻤﺤﺘﺎﺟﻴﻦ‬

2 !‫»ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ« ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬

‫ﻧﻮاة‬

                         

‫ﺣﻴﺎد‬

‫ﺗﻌﺎﻓﺖ ﺍﻟﻌﺮﻭﺱ‬ ‫ﻭﻣﺮﺿﺖ ﺍﻟﻌﻮﺍﻧﺲ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺳﻤﺮي‬ ‫ﻋﺒﺪه ا‬

‫ﺻﻨﻌﺎﺀ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء‬

18

                                                                                                

albridi@alsharq.net.sa

abdualasmari@alsharq.net.sa

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻮﻟﺪ ﺑﻘﻠﺐ ﺧﺎﺭﺝ ﺻﺪﺭﻫﺎ‬ 

           "     "

           "  %90         "    

  "   "        "ectopia cordis"    



‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ‬  29     

                             22  

               

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ ﻳﻌﻔﻮ ﻋﻦ ﺩﻳﻜﻴﻦ ﺭﻭﻣﻴﻴﻦ ﻋﺸﻴﺔ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﺸﻜﺮ‬ ""            " " "   "  "   "   

2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬23

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

  ""         45    "   "   

    

1890 1917 1919 1989 2005


‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمير سلمان يستقبل مواطن ًا تنازل عن قاتل ابنه‬

‫ولي العهد واأمراء والعلماء والمشايخ والحريري‬ ‫يطمئنون على صحة خادم الحرم��ن الشريفين‬

‫وزير الداخلية يوجه بمنح مكافأة مالية وشهادة‬ ‫شكر لمواطن أبلغ عن تسلل إيرانيين في الخفجي‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالهادي ال�سماعيل‬ ‫وجه وزير الداخلية �ساحب ال�سمو املكي الأمر حمد بن‬ ‫نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬منح مكافاأة مالية و�س ��هادة �سكر للمواطن‬ ‫خالد �س ��ليمان ال�سغر‪ ،‬تقدير ًا لتعاونه مع رجال حر�ض احدود‬ ‫باخفج ��ي‪ ،‬وذلك م ��ن خال اإباغ ��ه حر�ض اح ��دود باإيرانين‬ ‫دخلوا اإى الباد بطريقة غر م�سروعة‪.‬‬ ‫و�س� � نلم قائد حر�ض احدود بامنطقة ال�سرقية اللواء عاي�ض‬ ‫بن �س ��عد البقمي خال ا�س ��تقباله امواطن اأم� ��ض الأول‪ ،‬امكافاأة‬ ‫وال�س ��هادة‪ ،‬مع درع تقديرية مقدمة م ��ن حر�ض احدود‪ ،‬ونقل له‬ ‫حيات مدير عام حر� ��ض احدود الفريق الركن زميم بن جوير‬ ‫اللواء البقمي خال ت�شليمه ال�شهادة للمواطن ال�شغر (ال�شرق)‬ ‫ال�سواط‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫اطم� �اأن وي العه ��د نائب رئي�ض‬ ‫جل�ض الوزراء وزير الدفاع �ساحب‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي الأم ��ر �س ��لمان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �س ��عود‪ ،‬عل ��ى �س ��حة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �س ��عود‪،‬‬ ‫م�ساء اأم�ض خال زيارة �سموه مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز الطبي ��ة للحر� ��ض‬ ‫الوطني بالريا�ض‪.‬‬ ‫وكان ي ا�س ��تقباله �س ��احب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر خالد بن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ووزير الدولة ع�س ��و‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء رئي� ��ض احر� ��ض‬ ‫الوطني �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫(وا�س)‬ ‫مواطن يهنئ الأمر متعب بنجاح عملية خادم احرمن‬ ‫وي العهد يتلقى التهاي منا�شبة جاح عملية خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫متع ��ب ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وجمع من امواطن ��ن الذين توافدوا خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن امل ��ك العتيب ��ي عل ��ى تنازله عن قات ��ل ابنه‬ ‫ونائ ��ب وزي ��ر اخارجي ��ة �س ��احب واأن يلب�سه ثوب ال�سحة والعافية‪.‬‬ ‫كم ��ا اطم� �اأن عل ��ى �س ��حة خادم على مدين ��ة املك عبدالعزي ��ز الطبية عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �س ��عود‪ ،‬عناد‪� ،‬س ��ائ ًا الله عزوجل اأن يتغمده‬ ‫ال�س ��مو املكي الأم ��ر عبدالعزيز بن‬ ‫تن ��ازل عن القاتل ناي ��ف بن تراحيب بوا�س ��ع رحمت ��ه وي�س ��كنه ف�س ��يح‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬واأ�س ��حاب احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله بن للحر�ض الوطني ي الريا�ض‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى ا�س ��تقبل وي العازم ��ي ال ��ذي اأق ��دم على قت ��ل ابنه جناته‪ ،‬واأن يلهم اأهله وذويه ال�س ��ر‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي الأمراء اأج ��ال خادم عبدالعزي ��ز اآل �س ��عود‪ ،‬م�س ��اء اأم�ض‪،‬‬ ‫اأ�س ��حاب ال�س ��مو املك ��ي الأم ��راء العه ��د‪ ،‬م�س ��اء اأم� ��ض امواط ��ن ذياب عن ��اد بن ذي ��اب بن �س ��راع العتيبي ‪ -‬وال�سلوان‪.‬‬ ‫احرمن ال�سريفن‪.‬‬ ‫ح�س ��ر ال�س ��تقبال اأ�س ��حاب‬ ‫وق ��د �س� �األ �س ��مو وي العه ��د والعلماء وام�س ��ايخ ورئي� ��ض وزراء �س ��راع الذياب ��ي العتيبي ال ��ذي اأعلن رحمه الله ‪.‬‬ ‫وقد اأعرب وي العهد عن �سكره ال�س ��مو املك ��ي الأم ��راء وع ��دد م ��ن‬ ‫الله �سبحانه وتعاى اأن يحفظ خادم لبن ��ان ال�س ��ابق �س ��عد احري ��ري‪ ،‬اأمام �س ��موه اأنه لوج ��ه الله تعاى ثم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن م ��ن كل مكروه وال ��وزراء‪ ،‬وكب ��ار ام�س� �وؤولن‪ ،‬منا�سبة جاح العملية التي اأجريت وتقدي ��ره للمواط ��ن ذي ��اب �س ��راع ام�سوؤولن ‪.‬‬

‫قاضي‪ :‬اللجنة الثاثية تلقت شكاوى ضد ‪ 13‬حملة حج‬

‫لجنة التنسيق البرلمانية توصي بتنسيق السياسة‬ ‫اإعامية وتعزيز عاقاتها مع المنظمات الحقوقية‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأو�ست جنة التن�سيق الرماي‬ ‫والعاق ��ات اخارجي ��ة بامجال� ��ض‬ ‫النيابية اخليجية بتن�سيق ال�سيا�سة‬ ‫الإعامي ��ة اخارجي ��ة للمجال� ��ض‬ ‫الت�س ��ريعية ب ��دول جل� ��ض التعاون‬ ‫اخليج ��ي وتقوي ��ة عاقاته ��ا م ��ع‬ ‫امنظم ��ات احقوقي ��ة اإى امجال� ��ض‬ ‫الت�سريعية ي دول امجل�ض لدرا�سته‬ ‫واإب ��داء مرئياته ��ا وماحظاته ��ا على‬ ‫الت�س ��ور امق ��رح عل ��ى اأن تعر� ��ض‬ ‫على الجتماع القادم للجنة التن�سيق‬

‫إحالة أصحاب ‪ 13‬حملة حج وهمية إلى التحقيق بتهمة النصب وااحتيال‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫�س ��بطت اإمارات امناطق خال مو�سم احج‬ ‫امنته ��ي ‪ 13‬حمل ��ة وهمي ��ة حج ��اج الداخل قبل‬ ‫ت�سيرها فعلي ًا‪ ،‬واأحالت وزارتا الداخلية واحج‬ ‫اأ�سحاب احمات الوهمية اإى جان خت�سة ي‬ ‫اإم ��ارات امناط ��ق‪ ،‬للتحقيق معهم بتهمة الن�س ��ب‬ ‫والحتيال والتغرير باحج ��اج‪ ،‬مهيد ًا لإحالتهم‬ ‫اإى هيئ ��ة التحقي ��ق والدع ��اء الع ��ام وم ��ن ث ��م‬ ‫امحكمة‪.‬‬

‫وك�س ��ف وكي ��ل وزارة احج ل�س� �وؤون احج‬ ‫امتحدث الر�سمي با�سم وزارة احج حام قا�سي‪،‬‬ ‫اأن اأرب ��ع حمات �س ��بطت ي مكة امكرمة وت�س ��ع‬ ‫حمات م ��ن خارجها‪ ،‬فيما تلق ��ت اللجنة الثاثية‬ ‫امكونة من وزارة الداخلية ووزارة احج ووزارة‬ ‫التج ��ارة‪ ،‬عن تلقيها �س ��كاوى �س ��د ‪ 13‬حملة من‬ ‫اأ�س ��ل ‪� 224‬س ��اركت ي مو�س ��م احج‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫الأرقام ت�سر اإى انح�سار عدد احمات الوهمية‬ ‫عام ًا بعد عام‪ ،‬نتيجة للرقابة ام�سددة التي تفر�سها‬ ‫ال ��وزارة واجهات امعنية كاإم ��ارات امناطق على‬

‫اأعماله ��ا‪ .‬حي ��ث بلغ ع ��دد احم ��ات الوهمية ي‬ ‫مو�سم حج ‪1432‬ه� ‪ 21‬حملة‪ .‬وبن وكيل وزارة‬ ‫احج اأن النظام يق�س ��ي بفر�ض غرامة مالية على‬ ‫امتورطن ي احمات الوهمية ت�سل اإى مائتي‬ ‫األف ريال وال�س ��جن واإعادة الأموال لأ�س ��حابها‪،‬‬ ‫مو�س ��ح ًا اأن عقوبة ال�س ��جن �ستت�ساعف على من‬ ‫يثبت تكراره للمخالفة من خال مراجعة القوائم‬ ‫ال�س ��وداء للحم ��ات الوهمي ��ة‪ .‬وق ��ال اإن زي ��ادة‬ ‫الن�س ��باط ي عم ��ل اأ�س ��حاب احم ��ات �س ��اهم‬ ‫ي خف�ض ال�س ��كاوى من اخدمة اإى ‪� 13‬س ��كوى‬

‫د‪ .‬شاهين‪ %75 :‬من المتبرعين بالكلى والكبد‬ ‫من اأحياء‪ ..‬ومازال التبرع دون المأمول‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬ ‫ق ��در رئي�ض امركز ال�س ��عودي للترع‬ ‫بالأع�س ��اء الدكتور في�س ��ل �ساهن جمل‬ ‫زراعات الكلى التي اأجريت مر�س ��ى ف�س ��ل‬ ‫كلوي ي امملكة حتى �سهر نوفمر احاي‬ ‫بنحو ‪ 452‬عملية زراعة كلى‪ ،‬اأجري ‪102‬‬ ‫عملية منها بكلى مترعن متوفن دماغي ًا‪،‬‬ ‫و‪ 350‬عملي ��ة بكلى مترع ��ن اأحياء‪ .‬كما‬ ‫اأجريت‪ ،‬خال ال�س ��هر نف�س ��ه‪ 134 ،‬عملية‬ ‫لزراع ��ة الكب ��د‪ ،‬اأج ��ري ‪ 44‬منه ��ا باأكب ��اد‬ ‫متوفن دماغي ًا و‪ 90‬زراعة جزء من اأكباد‬ ‫مترعن اأحياء‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن امترعن‬ ‫الأحياء مازالوا مثلون ام�سدر الرئي�سي‬ ‫للزراعة‪ ،‬حيث تعادل ن�سبة الترع بالكلى‬ ‫من الأحياء ثاثة اأ�س ��عاف ن�س ��بة الترع‬ ‫بالكل ��ى من امتوف ��ن دماغي ًا‪ ،‬فيم ��ا تعادل‬ ‫ن�سبة ترع الأحياء بجزء من الكبد �سعف‬ ‫ن�سبتها لدى امتوفن دماغي ًا‪ .‬واأكد �ساهن‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأن عدد مر�س ��ى الف�سل الكلوي‬ ‫ي امملك ��ة بل ��غ ‪ 13356‬مري�س� � ًا‪ ،‬يجري‬

‫جمي ��ع العامل ��ن ي‬ ‫الغ�سيل الكلوي الدموي‬ ‫امجال الطبي والإداري‬ ‫لنح ��و ‪ 12116‬منه ��م‪،‬‬ ‫م ��ن اأج ��ل تخط ��ي ه ��ذا‬ ‫فيما يعال ��ج ‪ 1240‬منهم‬ ‫العائق‪ .‬وق ��ال اإن امركز‬ ‫بالغ�س ��يل الريت ��وي‪.‬‬ ‫ال�س ��عودي للت ��رع‬ ‫واأ�سار اإى وجود ‪3138‬‬ ‫بالأع�س ��اء يعم ��ل عل ��ى‬ ‫مري�سا بالف�سل الكلوي‬ ‫تفعي ��ل دور امكات ��ب‬ ‫جاهزين لإجراء الزراعة‬ ‫الإقليمي ��ة ي مناط ��ق‬ ‫من اأ�سل ‪ 5561‬مري�س ًا‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وبخا�س ��ة ي‬ ‫عل ��ى قائم ��ة النتظ ��ار‬ ‫امنطق ��ة الغربي ��ة‪ ،‬بع ��د‬ ‫الوطني ��ة لزراعة الكلى‪.‬‬ ‫التجرب ��ة الناجح ��ة‬ ‫وب � ن�ن اأن ع ��دد مر�س ��ى‬ ‫للمكات ��ب ي امنطقتن‬ ‫الف�س ��ل الكب ��دي يق ��در‬ ‫د‪ .‬في�شل �شاهن‬ ‫الو�سطى وال�سرقية‪ .‬ونوه‬ ‫بنحو ‪ 500‬مري�ض‪.‬‬ ‫واأ�سار �ساهن اإى عدم كفاية الترع بتع ��اون امركز م ��ع اجمعية ال�س ��عودية‬ ‫بالأع�ساء �سواء من امتوفن دماغي ًا اأو من للعناي ��ة امرك ��زة لتوف ��ر اأح ��دث الآليات‬ ‫الأحياء ن�س ��بة لأعداد امر�سى امحتاجن وتكثي ��ف التدري ��ب والتعلي ��م الطب ��ي‬ ‫لزراعة اأع�س ��اء‪ ،‬ي ظل الزيادة ال�سنوية ام�س ��تمر‪ ،‬ون�س ��ر بطاق ��ات الت ��رع به ��ا‪،‬‬ ‫لأع ��داد امر�س ��ى والزي ��ادة ال�س ��كانية واإن�ساء �سجل وطني للمترعن‪ ،‬وو�سع‬ ‫عموم� � ًا‪ ،‬ف�س� � ًا عن زي ��ادة فر� ��ض العاج عبارة الترع على رخ�سة القيادة اأو على‬ ‫والك�سف امبكر‪ ،‬وبالتاي يحتاج برنامج الهوي ��ة الوطنية‪ ،‬وو�س ��ع برنامج وطني‬ ‫الت ��رع بالأع�س ��اء اإى ت�س ��افر جه ��ود مكافحة اأمرا�ض الكلى مبكر ًا‪.‬‬

‫فقط ومت معاجتها‪ .‬وعن عدد ال�س ��كاوى التي‬ ‫وردت للجنة الثاثية �س ��د حمات حجاج الداخل‬ ‫ه ��ذا العام اأف ��اد وكي ��ل وزارة اح ��ج تلقيها ثاث‬ ‫ع�س ��رة �سكوى �س ��د ثاث ع�س ��رة حملة من اأ�سل‬ ‫‪ 224‬حمل ��ة ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬موؤك ��د ًا انخفا� ��ض اأعداد‬ ‫ال�س ��كاوى لرتف ��اع ان�س ��باطية عم ��ل اأ�س ��حاب‬ ‫احمات وتركزت ال�سكاوى حول النظافة والأكل‬ ‫والتكد�ض وم معاجة بع�ض ال�سكاوى‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫اأن اللجن ��ة الثاثي ��ة �س ��تنظر ي ال�س ��كاوى ل ��رد‬ ‫احقوق لأ�سحابها ومعاقبة امق�سرين‪.‬‬

‫«التعليم العالي» لـ |‪ :‬من‬ ‫حق أي طالب التظلم أمام‬ ‫الوزارة إذا لم تنصفه الجامعة‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫اأكد م�سدر م�س� �وؤول رفيع ام�س ��توى ي وزارة‬ ‫التعلي ��م العاي اأن من ح ��ق اأي طالب جامعي التظلم‬ ‫اأم ��ام ال ��وزارة مبا�س ��رة فيم ��ا يخ� ��ض جاح ��ه ي‬ ‫امقررات ومعدل �س ��ره ي الف�س ��ول الدرا�سية حال‬ ‫�س ��عوره بعدم ج ��اوب اجامعة مع �س ��كواه اأو عدم‬ ‫اإن�س ��افه‪ .‬و�� ��ال ام�س ��در ل � � «ال�س ��رق» اإن اجامعات‬ ‫مرجع موحد لكل طابها يرجع اإليها الطالب من خال‬ ‫قنواتها الر�سمية متابعة اأي تظلم يخ�ض نتيجة مادة‬ ‫اأو ف�س ��ل درا�سي اأو ال�سوؤون الطابية اأو الأكادمية‬ ‫من خال اأق�س ��ام وعم ��ادات الكلي ��ات امختلفة‪ ،‬لكنه‬ ‫اأكد اأن باب الوزارة مفتوح ومتاح لتلقي اأي �س ��كوى‬ ‫تخ� ��ض الط ��اب‪ .‬وكانت جامعة امل ��ك خالد افتتحت‬ ‫موؤخر ًا مركز ًا معني ًا بتظلمات الطاب من الأ�س ��اتذة‬ ‫ي خط ��وة لتطوير العمل ي اجامعات ال�س ��عودية‬ ‫و�س ��عي ًا لإن�س ��اف الطاب ومتابعة �س ��كواهم ب�سكل‬ ‫�سريع وعاجل ومنظم‪.‬‬

‫الرم ��اي و العاق ��ات اخارجي ��ة‪.‬‬ ‫كما اأو�س ��ت بدرا�س ��ة جربة الحاد‬ ‫الأوروبي والأنظمة الرمانية امماثلة‬ ‫وعر�س ��ها من خ ��ال ور�ض عمل تعقد‬ ‫خال العام امقب ��ل ي البحرين التي‬ ‫ت�ست�س ��يف الجتماع امقب ��ل للجنة‪.‬‬ ‫وكان ��ت اللجنة اختتمت م�س ��اء اأم�ض‬ ‫اأعمال اجتماعه ��ا اخام�ض الذي عقد‬ ‫ي مقر جل�ض ال�سورى ي الريا�ض‬ ‫برئا�س ��ة الأم ��ن الع ��ام للمجل� ��ض‬ ‫الدكتور حمد ب ��ن عبدالله اآل عمرو‪،‬‬ ‫و�س ��ارك ي الجتم ��اع الأم ��ن العام‬ ‫ام�ساعد لل�س� �وؤون القانونية مجل�ض‬

‫التع ��اون لدول اخلي ��ج العربية حمد‬ ‫ب ��ن را�س ��د ام ��ري‪ .‬واطلع الأع�س ��اء‬ ‫خال اجتماعهم على التقرير اخا�ض‬ ‫بزي ��ارة وف ��د امجال� ��ض الت�س ��ريعية‬ ‫اخليجي ��ة برئا�س ��ة رئي� ��ض جل� ��ض‬ ‫ال�س ��ورى الدكت ��ور عبدالله بن حمد‬ ‫ب ��ن اإبراهي ��م اآل ال�س ��يخ اإى الرمان‬ ‫الأوروب ��ي التي مت خ ��ال الفرة ‪3‬‬ ‫� ‪ 4‬من ذي القعدة امن�س ��رم‪ ،‬وعروا‬ ‫عن بالغ تقديرهم ما ت�س ��منه التقرير‬ ‫والنتائج التي اأ�س ��فرت عنها الزيارة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ت اللجنة برف ��ع تقريرها اإى‬ ‫الجتماع الدوري امقبل‪.‬‬

‫توصيات لجنة التنسيق البرلماني‬ ‫تكليف جنة فنية م�س ��ركة‬ ‫لدرا�س ��ة اجوان ��ب التنفيذي ��ة‬ ‫والفني ��ة وامالية م�س ��روع اإن�س ��اء‬ ‫�سبكة معلوماتية برمانية خليجية ‪.‬‬ ‫تعدي ��ل الفق ��رة ‪ 3‬م ��ن امادة‬ ‫الثامن ��ة م ��ن القواع ��د التنظيمي ��ة‬ ‫لعم ��ل جن ��ة التن�س ��يق الرم ��اي‬ ‫والعاق ��ات اخارجي ��ة بن ��اء على‬ ‫امقرح امقدم من جل�ض ال�سورى‬ ‫ال�سعودي‬

‫و�سع اآليات تنفيذ وا�سحة‬ ‫وح ��ددة لتفعي ��ل الخت�سا�س ��ات‬ ‫غ ��ر امفعل ��ة وامن�س ��و�ض عليه ��ا‬ ‫بام ��ادة الثالث ��ة م ��ن القواع ��د‬ ‫التنظيمي ��ة لاجتم ��اع ال ��دوري‬ ‫للروؤ�ساء‬ ‫ت�س ��كيل جن ��ة مراجع ��ة‬ ‫اخت�سا�س ��ات كل م ��ن الجتم ��اع‬ ‫الدوري للروؤ�ساء وجنة التن�سيق‬ ‫الرم ��اي والعاق ��ات اخارجي ��ة‬

‫وو�سع ت�سور لآليات لتنفيذها‬ ‫تكثي ��ف الزي ��ارات ب ��ن‬ ‫اأع�ساء امجال�ض لاإطاع على �سر‬ ‫العمل وح�سور اجتماعات اللجان‬ ‫واجل�س ��ات العام ��ة الت ��ي تعقدها‬ ‫امجال�ض‬ ‫اإعادة رفع مقرح بت�س ��كيل‬ ‫ج ��ان ال�س ��داقة الرماني ��ة اإى‬ ‫الجتم ��اع الدوري امقبل لتقرير ما‬ ‫يرونه ب�ساأنه‪.‬‬

‫صندوق تنمية الموارد البشرية‪ %85 :‬من‬ ‫مستفيدات «حافز» غير جادات في البحث عن عمل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫قال م�س ��در ي �س ��ندوق تنمي ��ة اموارد الب�س ��رية‬ ‫ل � � «ال�س ��رق» اأم�ض‪ ،‬اإن ‪ %85‬من ام�س ��تفيدات م ��ن اإعانة‬ ‫حاف ��ز غر ج ��ادات ي البحث ع ��ن عمل‪ .‬ن‬ ‫وبن ام�س ��در‬ ‫اأن عدد ام�س ��تفيدات من برنامج حافز يقرب من مليون‬ ‫ومائتي األف م�س ��تفيدة‪ ،‬فيما ل ي�س ��تفيد منه من الذكور‬ ‫�س ��وى مائتي األ ��ف‪ .‬واأ�س ��ار ام�س ��در اإى اأن جموع ما‬ ‫�س ��رف للم�س ��تفيدين م ��ن برنام ��ج حافز بل ��غ ‪ 26‬مليار‬ ‫ريال‪ ،‬بواقع مليارين �س ��هري ًا‪ .‬وقال ام�س ��در ل� «ال�سرق»‬ ‫اإن اموؤ�س ��رات الت ��ي جمعت حول الرنامج‪ ،‬ك�س ��فت عن‬ ‫مار�سات �س ��لبية عديدة‪ ،‬من اأبرزها عدم معرفة غالبية‬ ‫ام�س ��تفيدات بالإعانة ب�س ��بب تكتم اأولياء اأمورهن‪ ،‬كما‬ ‫تبن اأن البع�ض ذهب بابنته لفتح ح�س ��اب با�س ��مها لكنه‬ ‫احتف ��ظ ببطاقتها‪ ،‬ي حن تركت ن�س ��بة منه ��م اأعمالهم‬ ‫ليتمكن ��وا من اح�س ��ول عل ��ى اإعانة حافز‪ ،‬وا�س ��تخرج‬ ‫اآخرون هاتف ًا خا�ض للت�سجيل ي حافز حتى ل يتم الرد‬ ‫على الت�س ��الت الت ��ي تردهم بخ�س ��و�ض فر�ض العمل‬ ‫امتاحة‪ ،‬ما يثبت عدم جدية هوؤلء‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن ام�س ��در اأن ال�س ��ندوق ب�س ��دد اإعداد درا�س ��ة‬ ‫�س ��املة للتحقق من نوعية البطال ��ة واأرقامها وحقيقتها‪،‬‬

‫م�سر ًا اإى اأن البطالة ظاهرة مهمة ول مكن تركها دون‬ ‫تدقيق وبحث وتق�سي‪ .‬واأمح اإى اأن النظام ل ي�ستطيع‬ ‫منع مَن تنطبق عليه ال�س ��روط من اح�س ��ول على اإعانة‬ ‫حافز‪ ،‬لكن ��ه اعتر الثقافة التدريبي ��ة ي امملكة ل تزال‬ ‫قا�س ��رة‪ ،‬اإ�س ��افة اإى عدم جدية البع�ض ي ال�س ��تجابة‬ ‫للتدري ��ب ال ��ذي يعد م ��ن امتطلب ��ات الرئي�س ��ية لتجهيز‬ ‫الباح ��ث لإيجاد عمل منا�س ��ب‪ .‬واأكد ام�س ��در اأن غالبية‬ ‫مَن يرا�س ��لنا ويخاطبنا‪ ،‬ويتذمر حن يخ�س ��م عليه‪ ،‬اأو‬ ‫يتاأخر ي م�ساألة التحديث‪ ،‬متلك اأحد الأجهزة احديثة‬ ‫م ��ن الهوات ��ف واحوا�س ��يب الكفي ��ة كالآيب ��اد وغ ��ره‪،‬‬ ‫الت ��ي ل تعم ��ل دون اإنرنت‪ ،‬مبين� � ًا اأن غالبية امتذمرين‬ ‫م ��ن التحديث لي�س ��وا م ��ن امناط ��ق الأقل م ��وا كالقرى‬ ‫وامحافظ ��ات والهجر بل من امدن الرئي�س ��ية كالريا�ض‪،‬‬ ‫والدم ��ام‪ ،‬وج ��دة‪ ،‬وه ��ذا م ��ا يناق� ��ض مت ��ع ه ��ذه امدن‬ ‫الرئي�سية بخدمات عالية ي الإنرنت والأجهزة‪.‬‬ ‫و�س ��دد عل ��ى اأن ال�س ��ندوق م يل ��زم اأو يج ��ر‬ ‫ام�س ��تفيدات عل ��ى التدري ��ب ي برامج تدريبي ��ة خارج‬ ‫مدنه ��ن‪ ،‬بل طبق برناج ًا للتدري ��ب الإلكروي عن بُعد‬ ‫عر الإنرنت بحيث تتدرب ام�ستفيدة وهي ي منزلها‪،‬‬ ‫ول ت�سطر للخروج‪ ،‬اأما ي الت�سهيل على الباحثن عن‬ ‫عمل من خال توفر العوامل ام�سجعة لالتزام‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫كسرة حب‬

‫مساحة التفاهم‬ ‫بينك وبين من تحب‬ ‫إلهام الجعفر‬

‫كي ��ف تقا� ��س تل ��ك الم�ساحة؟ كيف م ��ن خالها يمك ��ن الحكم‬ ‫ب� �اأن م ��ن تحب ي�سير في نف�س ااتج ��اه؟ لي�س عليك �سوى اأن تقوم‬ ‫بااإن�س ��ات لنف�س ��ك لك ��ن ه ��ذه الم ��رة كتاب ُة (�س ��ورة متخيل ��ة)‪ .‬لو‬ ‫كان ��ت عدد كلماتك اأكب ��ر من كلماته فهذا يعن ��ي اأن م�ساحة الوعي‬ ‫ااقتراب ��ي بينكم ��ا غي ��ر مت�ساوي ��ة‪ ،‬واب ��د اأن يك ��ون لذل ��ك �سبب‪.‬‬ ‫نفع ��ل ذلك حينما ن�سعر باأن من نح ��ب ي�ستوعب ااأمور منا ب�سكل‬ ‫خاط ��ئ‪ ،‬وتوقعات ��ه دوم ًا منا �سلبية وانتظ ��اره لاأجمل منا �سئيل‪.‬‬ ‫وتظل ااأ�سئلة تقتلنا ونبحث عن علة لذلك‪ ،‬اأنها ت�سيبنا بالتعا�سة‪،‬‬ ‫فالم�ساعر هي الواحة التي ن�ستظل بها في حر الواقع‪ .‬لذلك وقبل‬ ‫اا�ستم ��رار في ه ��ذه العاقة (لمجرد التعاي�س) يج ��ب اأن نتعلم اأن‬ ‫نقف ونلتقط اأنفا�سنا ونحاول اأن نحلل كل ما يحدث بيننا‪ ،‬وااأهم‬ ‫اأن ا نخ ��اف من ااعت ��راف بالحقيقة اأنف�سنا حت ��ى لو كانت ُمرة‪.‬‬ ‫بمعنى لو اكت�سفت اأن هذا الحبيب ا ين�ست اأحا�سي�سك بل يجيد‬ ‫ااإ�سف ��اق عل ��ى نف�س ��ه اأنك دوم� � ًا تك�س ��ر توقعاته فا ت�س ��ع اللوم‬ ‫عل ��ى نف�س ��ك قبل اأن تق ��راأ ت�سرفاتك معه‪ ،‬فاإن كن ��ت مق�سر ًا ادفع‬ ‫بنف�س ��ك لتفه ��م ماذا يري ��د‪ ،‬واإن لم تكن فلتدرك اأن ��ه هو من يحتاج‬ ‫اأن يقر بتق�سيره في فهمك‪ .‬العاقات الجيدة ين�سجها ااختاف‬ ‫اأن كل ط ��رف يحاول اأن ي�سعى ليحت�سن وجهات نظر ااآخر‪ ،‬اأما‬ ‫العاقات التي تعاني من �سوء اله�سم فااختاف يدمر اأ�سحابها‪،‬‬ ‫اأن اأح ��د الطرفي ��ن �سيتحمل م ��ن ااآخر فوق طاقت ��ه بحجة الحب‪،‬‬ ‫وهن ��ا �سيفقد كاهما المتع ��ة في التوا�س ��ل‪ .‬واإن كان اتخاذ قرار‬ ‫باابتع ��اد �سعب� � ًا في حال وج ��ود هذا الخلل اإا اأن ��ه �سي�سمح لكا‬ ‫الطرف ��ان باا�ستمت ��اع بفر� ��س اأجمل في عاق ��ات اأف�سل‪ ،‬خا�سة‬ ‫بع ��د اأن يكون كاهما قد تعل ��م من التجربة كيف يختار بخليط من‬ ‫الحب النا�سج والعقل الواعي‪.‬‬

‫عزل الناحية الشرقية من جهة المسعى تمهيد ًا لإزالة‬

‫رئاسة الحرمين لـ |‪ :‬اكتمال التجهيزات اأولية لبدء أعمال توسعة المطاف‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬

‫ق ��ال مدي ��ر العاق ��ات العامة ي‬ ‫الرئا�ص ��ة العام ��ة ل�ص� ��ؤون ام�ص ��جد‬ ‫اح ��رام وام�ص ��جد النب ���ي اأحم ��د‬ ‫امن�ص ���ري ل � � «ال�ص ��رق» اإن جمي ��ع‬ ‫التجهيزات الأولية م�ص ��روع ت��صعة‬ ‫امط ��اف اكتمل ��ت‪ ،‬وب ��ات ام�ص ��روع‬ ‫جاه ��ز ًا للتنفي ��ذ‪ ،‬غ ��ر اأنه اأ�ص ��ار اإى‬ ‫اأن م�ع ��د الب ��دء ي اأعم ��ال الإزال ��ة‬ ‫م يتح ��دد بعد‪ .‬ور�ص ��دت «ال�ص ��رق»‪،‬‬ ‫ي ج�ل ��ة قامت به ��ا ي امطاف‪ ،‬بدء‬ ‫اإقام ��ة ح�اج ��ز ي مناط ��ق العم ��ل‬ ‫ي اجه ��ة ال�ص ��رقية‪ ،‬الت ��ي تف�ص ��ل‬ ‫بن امط ��اف وام�ص ��عى‪ ،‬ال�اقعة عند‬ ‫بئ ��ر زم ��زم‪ ،‬والبالغ ط�له ��ا ‪12‬مر ًا‪،‬‬ ‫وعزله ��ا ع ��ن بقي ��ة اح ��رم مهي ��دا‬

‫لإزالتها‪ .‬واأو�ص ��ح امن�ص ���ري اأنه م‬ ‫يتم حت ��ى هذه اللحظة اإغاق اأي باب‬ ‫م ��ن اأب�اب احرم من ناحية ام�ص ��عى‬ ‫ب�صبب الت��ص ��عة‪ ،‬عدا اأب�اب ت��صعة‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه لل�ص ��احات ال�ص ��مالية‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س العام ل�ص� ��ؤون ام�صجد‬ ‫اح ��رام وام�ص ��جد النب ���ي الدكت�ر‬ ‫عبدالرحم ��ن ال�ص ��دي�س‪ ،‬ق ��د اأك ��د اأن‬ ‫الإزال ��ة �صتقت�ص ��ر عل ��ى الت��ص ��عة‬ ‫الأوى دون اح ��رم العثم ��اي‬ ‫با�ص ��تثناء الب�اب ��ات وامن ��ارات‪،‬‬ ‫و�صتقت�ص ��ر الإزال ��ة ي �ص ��حن‬ ‫الط ���اف على الت��ص ��عة ال�ص ��ع�دية‬ ‫الأو�� با�صتثناء الب�ابات الرئي�صية‬ ‫وامن ��ارات‪ ،‬مع امحافظ ��ة على احرم‬ ‫الق ��دم‪ ،‬ولكن مع تخفي�س من�ص ���به‬ ‫ليح ��اذي من�ص ���ب �ص ��حن الط�اف‪،‬‬

‫ويرتب ��ط ب ��دور القب ���‪ .‬واأو�ص ��ح اأن‬ ‫ذلك �ص ��ي�ؤمن ارتباط ًا فعا ًل ومبا�صر ًا‬ ‫ب ��ن ال�ص ��احات اخارجي ��ة و�ص ��حن‬ ‫الط ���اف دون تداخ ��ل ي احرك ��ة‬ ‫م ��ع م�ص ��تخدمي ال ��دور الأر�ص ��ي‪،‬‬ ‫و�صت�صتثنى من واجهة احرم القدم‬ ‫ال�اجه ��ة ال�ص ��رقية‪ ،‬وه ��ي واجه ��ة‬ ‫خر�ص ��انية جرى اإعادة اإن�ص ��ائها اأكر‬ ‫من مرة ي ال�صن�ات الع�صر الأخرة‬ ‫لت��صعة اممر امحاذي للم�صعى‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ص ��كل عنق الزجاجة ي امطاف ي‬ ‫اأروقة الدور الأول وال�ص ��طح‪ ،‬ومت‬ ‫ك�ص ���تها بحج ��ر ال�صمي�ص ��ي القدم‪،‬‬ ‫و�ص ��يتم تدعيم وتق�ية احرم القدم‬ ‫بطرق هند�ص ��ية غر م�صب�قة لاإبقاء‬ ‫عل ��ى كاف ��ة عنا�ص ��ره اأثن ��اء اأعم ��ال‬ ‫تخفي�س امن�ص�ب‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�صمري‬

‫اأكد القن�ص ��ل اليمني العام ي امملكة ال�صفر علي بن‬ ‫حمد العيا�ص ��ي ل� «ال�صرق» اأن هناك اإجراءات وخاطبات‬ ‫وتن�صيق ًا بن اجانبن ال�ص ��ع�دي واليمني؛ ل�قف نزيف‬ ‫الدم احا�ص ��ل خال عمليات تهري ��ب العمالة امجه�لة اإى‬ ‫الأرا�ص ��ي ال�ص ��ع�دية‪ ،‬لفت ًا اإى اأن تقارير يت ��م رفعها اإى‬ ‫حك�مت ��ه ي اليمن عن اأي اأخط ��اء وخالفات ترتكب‪ ،‬من‬ ‫�ص� �اأنها تهديد اأمن امملكة‪ .‬وك�ص ��ف اأن تقرير ًا مف�ص� � ًا رفع‬ ‫اإى حك�مته ي اليمن عن مقتل مني واإ�صابة ‪ 17‬اآخرين‬ ‫(ال�سرق) من جه�ي اله�ية‪ ،‬الأ�ص ��ب�ع اما�ص ��ي بع�صر ي حادث‬

‫ال�سيارة بعد ا�ستقرارها اأ�سفل الوادي‬

‫المدير الطبي لمستشفى عرفان‪ :‬ما قاله الطبيب الهارب كام عام ولست معني ًا بالرد‬

‫«صحة جدة»‪ :‬المتبقي من المنومين في المستشفى المغلق‬ ‫‪ 59‬مريض ًا‪ ..‬ويجري نقلهم حسب الخطة الموضوعة‬

‫طماأن ��ت مديري ��ة ال�ص� ��ؤون ال�ص ��حية ي‬ ‫حافظة ج ��دة ام�اطن ��ن باأن الع ��دد امتبقي من‬ ‫امر�صى امن�من ي م�صت�ص ��فى عرفان العام ي‬ ‫جدة ه� ‪ 59‬مري�ص� � ًا فقط و�ص ���ف يتم نقلهم اإى‬ ‫ام�صت�ص ��فيات الأخرى ح�ص ��ب اخطة ام��ص�عة‬ ‫لذل ��ك‪ .‬واأكد الناط ��ق الإعامي مديرية ال�ص� ��ؤون‬ ‫ال�ص ��حية ي حافظة جدة عبدالرحمن بن �صعد‬ ‫ال�ص ��حفي‪ ،‬اأن عملي ��ة نقل امر�ص ��ى ت�ص ��ر وفق‬ ‫م ��ا م التخطي ��ط له وب�ص ��كل دقي ��ق ومهني‪ ،‬وم‬ ‫يتب � َ�ق من امر�ص ��ى امن�من اإل ه ��ذا العدد امعلن‬ ‫عنه‪ ،‬واأ�صار ال�ص ��حفي اإى اأن ال�ص�ؤون ال�صحية‬ ‫ي ج ��دة كلف ��ت فريق� � ًا طبي� � ًا م ��ن م�صت�ص ��فيات‬ ‫�ص ��حة ج ��دة مك�ن ًا م ��ن نخب ��ة مك�نة من �ص ��تة‬ ‫اأطب ��اء ا�صت�ص ��ارين متخ�ص�ص ��ن م ��ن ختل ��ف‬ ‫التخ�ص�ص ��ات الطبي ��ة للقي ��ام متابعة اأو�ص ��اع‬

‫ه� ��ؤلء امر�ص ��ى امن�م ��ن ومتابع ��ة اخط ��ة‬ ‫العاجي ��ة امقدمة لهم م ��ن ِقبل اأطباء م�صت�ص ��فى‬ ‫عرف ��ان العام ط ���ال فرة بقائهم ي ام�صت�ص ��فى‬ ‫واإى اأن يت ��م نقله ��م اإى ام�صت�ص ��فيات الأخ ��رى‪،‬‬ ‫حيث ي�جد ه ��ذا الفريق ويداوم ي ام�صت�ص ��فى‬ ‫منذ الي ���م الأول لاإغاق وحتى النتهاء من نقل‬ ‫اآخر مري�س‪ ..‬واأو�ص ��ح الناطق الر�صمي ل�صحة‬ ‫جدة اأن مدير ال�ص�ؤون ال�صحية ي حافظة جدة‬ ‫الدكت�ر �ص ��امي بن حم ��د باداود‪ ،‬زار امر�ص ��ى‬ ‫م�ص ��اء اأم� ��س اخمي� ��س واطم� �اأن على �ص ��حتهم‬ ‫و�صامة اخدمات والرعاية ال�صحية امقدمة لهم‬ ‫وبدون اأي ق�ص ���ر من ِقبل الطاقم الطبي‪ ،‬واأ�صار‬ ‫ال�ص ��حفي اإى اأن مديرية ال�ص� ��ؤون ال�صحية ي‬ ‫حافظ ��ة ج ��دة م�ص ��تمرة ي تنفيذ ق ��رار معاي‬ ‫وزير ال�صحة الدكت�ر عبدالله الربيعة‪ ،‬بالإغاق‬ ‫الكل ��ي للم�صت�ص ��فى وف ��ق اآلي ��ة مدرو�ص ��ة بدون‬ ‫اأي ته ��اون‪ .‬واأك ��د ال�ص ��حفي اأن مدير ال�ص� ��ؤون‬

‫ال�ص ��حية ي حافظة ج ��دة قد وجّ ه با�ص ��تمرار‬ ‫العم ��ل ي ق�ص ��م الأورام وق�ص ��م غ�ص ��يل الكل ��ى‬ ‫خدم ��ة امر�ص ��ى الذين لديهم م�اعيد وجل�ص ��ات‬ ‫عاجية م�ص ��بقة ريثما يتم نقلهم ب�صكل تدريجي‬ ‫�ص ��حيح اإى ام�صت�ص ��فيات وامراكز الطبية التي‬ ‫تقدم نف�س اخدمات ال�صحية والطبية ل�صتكمال‬ ‫عاجهم بال�ص ��كل ال�صحيح‪ ،‬فيما اأكد مدير �صحة‬ ‫جدة الدكت�ر �صامي باداود‪ ،‬من جانبه‪ ،‬اأن اإدارته‬ ‫بق ��در ما هي حري�ص ��ة عل ��ى تنفيذ ق ��رار الإغاق‬ ‫الكامل للم�صت�صفى فهي حري�صة اأي�ص ًا على التاأكد‬ ‫من �ص ��امة النقل التدريجي للمر�صى‪ ،‬لأن نقلهم‬ ‫يتطلب الت� �اأي واللتزام بتطبيق بع�س امعاير‬ ‫ال�صحية الدقيقة‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬اأ�ص ��اب الرتب ��اك امدير‬ ‫الطب ��ي ي م�صت�ص ��فى باق ��دو والدكت ���ر عرفان‬ ‫فل�ص ��طيني يحم ��ل اجن�ص ��ية الأمريكي ��ة‪ -‬لدى‬‫�ص�ؤال «ال�صرق» له اأم�س ب�صاأن ما اتهمه به الطبيب‬

‫«الدراسات التطبيقية» تستعد لتخريج أول دفعة سعودية من طلبة التسويق‬

‫شوهت سمعة مهنة‬ ‫الرشيد‪ :‬الممارسات الخاطئة ّ‬ ‫التسويق‪ ..‬وطالباتنا يسعين لتصحيحها‬

‫الدمام ‪� -‬صالح العجري‬

‫�صكا خبر ي الت�ص�يق من اإحجام الطالبات‬ ‫ال�ص ��ع�ديات ع ��ن اللتحاق بالدرا�ص ��ة الأكادمية‬ ‫لعلم الت�ص ���يق اأو امتهانه ك�ظيفة رئي�صة‪ ،‬معل ًا‬ ‫ذلك بال�ص�رة الذهنية اخاطئة التي تعري مهنة‬ ‫الت�ص ���يق ي امجتم ��ع امحلي‪ .‬وذك ��ر عميد كلية‬ ‫الدرا�ص ��ات التطبيقي ��ة وخدمة امجتم ��ع الدكت�ر‬ ‫�صالح الر�صيد‪ ،‬اأن �صل�صلة من اممار�صات اخاطئة‬ ‫الت ��ي بدرت من عامات ي جال الت�ص ���يق اأدت‬ ‫اإى ت�ص ���يه ال�ص ��معة امهني ��ة له ��ذا التخ�ص ���س‪،‬‬ ‫نافي ًا اأن تك�ن تلك اممار�ص ��ات ت�ص ��كل ظاهرة ي‬ ‫امجتم ��ع‪ّ .‬‬ ‫وبن اأن مهنة الت�ص ���يق تع� � ّد من اأكر‬ ‫امهام دخ ًا على م�صت�ى العام مقارنة ببقية امهن‬ ‫ذات التخ�ص�صات النظرية والتطبيقية‪.‬‬ ‫وتنطل ��ق بع ��د غ ��د الأح ��د فعالي ��ات ملتق ��ى‬ ‫«الت�ص ���يق لغ ��ة الع�ص ��ر‪ ..‬وب�ابت ��ك للت�ظي ��ف‬ ‫ال�صع�دي»‪ ،‬الذي يقام ي مقر جامعة الدمام على‬ ‫مدى ي�من‪ ،‬بغر�س التعريف منتج اجامعة من‬ ‫اخريجن واخريجات‪ ،‬والتعرف على اخرات‬ ‫الت�ص ���يقية الت ��ي تعت ��زم الكلي ��ة من خال ق�ص ��م‬ ‫الت�ص ���يق تقدمه ��ا كاأح ��د بي�ت اخ ��رة‪ .‬وقدم‬ ‫الدكت�ر �ص ��الح الر�ص ��يد الدع�ة جميع امهتمن‬

‫جانب من التح�سرات القائمة للم�سروع ب�سحن الطواف‬

‫القنصل اليمني لـ |‪ :‬تنسيق مشترك لوقف نزيف الدم في حوادث تهريب العمالة المخالفة للمملكة‬

‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫(ال�سرق)‬

‫بالت�ص ���يق م ��ن م�ص ��تثمرين ومدي ��ري ت�ظي ��ف‬ ‫ي قط ��اع الأعم ��ال احك�مية وقطاع ال�ص ��ركات‬ ‫ح�ص�ر املتقى‪.‬‬ ‫وينظ ��م املتق ��ى م ��ن ِقب ��ل كلي ��ة الدرا�ص ��ات‬ ‫التطبيقي ��ة وخدم ��ة امجتم ��ع ي جامع ��ة الدمام‪،‬‬ ‫ويعق ��د م�ص ��اركة باحث ��ن وطلب ��ة وطالبات ي‬ ‫ج ��ال الت�ص ���يق‪ ،‬بح�ص ���ر جم�عة م ��ن رجال‬ ‫اأعم ��ال امنطق ��ة‪ ،‬وح ��ت رعاي ��ة مدي ��ر جامع ��ة‬ ‫الدم ��ام الدكت ���ر عبدالله الربي�س‪ .‬وقد ُخ�ص ���س‬ ‫الي�م الأول للباحثات وطالبات ق�ص ��م الت�ص ���يق‪،‬‬ ‫ويفت ��ح اأب�اب ��ه التا�ص ��عة �ص ��باح ًا للمهتمات ي‬ ‫جال الت�ص ���يق من قياديات ي القطاعن «العام‬ ‫واخا�س» وام�ص ��تثمرات ي ال�ص�ق ال�صع�دي‪.‬‬ ‫وخ�ص ���س ي ���م الإثنن امقب ��ل ل�ص ��تقبال رجال‬ ‫الأعم ��ال وامهتم ��ن بعل ��م ومهن ��ة الت�ص ���يق من‬ ‫تنفيذي ��ن ومدي ��ري عم ���م ي القطاع ��ن «العام‬ ‫واخا� ��س» لالتق ��اء بالباحث ��ن وطلب ��ة ق�ص ��م‬ ‫الت�ص�يق ي جامعة الدمام‪.‬‬ ‫وق ��ال الر�ص ��يد اإن فر� ��س ج ��اح العام ��ل‬ ‫ال�صع�دي ي جال الت�ص�يق ل يناف�صه فيها اأحد‪،‬‬ ‫اإذ ل مك ��ن اأن ينجح ام�ص ���ق ما م يكن يعمل ي‬ ‫ذات البيئة التي ه� ن�ص� �اأ فيها‪ ،‬وا�ص ��ف ًا ا�ص ��تغال‬ ‫وافدين من ثقافات ختلفة ي ال�ص�ق ال�صع�دي‬

‫ي مهن ��ة الت�ص ���يق باأحد مظاه ��ر الأخطاء التي‬ ‫فر�ص ��تها الظ ��روف‪ .‬وتع ��د الدفع ��ة امقبل ��ة عل ��ى‬ ‫التخ ��رج م ��ن ط ��اب ق�ص ��م الت�ص ���يق ي جامعة‬ ‫الدم ��ام هي الدفع ��ة الأوى ي تاريخ الكلية‪ ،‬فيما‬ ‫خرجت اجامعة عديد ًا من الطالبات امتخ�ص�صات‬ ‫ي الت�ص ���يق‪ ،‬حي ��ث بلغ ع ��دد خريج ��ات الدفعة‬ ‫الثامنة وال�ص ��ابعة ي العامن اما�ص ��ين من عمر‬ ‫الق�صم نح� األف طالبة‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�ص ��اركات ي املتق ��ى م ��ن ق�ص ��م‬ ‫الت�ص ���يق ي جامع ��ة الدم ��ام اأن ��ه اآن الأوان‬ ‫لت�صحيح ال�ص�رة الذهنية عن تخ�ص�س الت�ص�يق‬ ‫كدرا�صة اأكادمية‪ ،‬وكمهنة عملية ل ت�صاهيها كثر‬ ‫من امهن‪ ،‬خ�ص��ص� � ًا ي ظ ��ل الطلب امتزايد على‬ ‫م�ص ���قن وم�ص�قات من ِقبل م�ؤ�ص�صات و�صركات‬ ‫القط ��اع اخا�س‪ ،‬حي ��ث راأت فدوى ام�ص ��اري اأن‬ ‫املتقى ي�ص ��عى لت�ص ���يق التخ�ص ���س‪ ،‬الذي يعد‬ ‫من اأهم التخ�ص�ص ��ات امهنية ي قط ��اع الأعمال‪،‬‬ ‫ل�ص ��يما اأن ال�ص�ق ال�ص ��ع�دي ب�جه عام وقطاع‬ ‫الأعمال ي امنطقة ال�ص ��رقية حديد ًا يعاي �ص ��حّ‬ ‫امتخ�ص�ص ��ن ي الت�ص ���يق‪ ،‬واأن ق�صم الت�ص�يق‬ ‫ي جامعة الدمام من �ص� �اأنه اأن يدعم ام�ؤ�ص�ص ��ات‬ ‫الك ��رى وامت��ص ��طة وحتى ال�ص ��غرة بكفاءات‬ ‫وطنية قادرة على تلبية احتياج ال�ص�ق‪.‬‬

‫اله ��ارب ي ق�ص ��ية الطفل امت�فى �ص ��اح الدين‬ ‫ي��ص ��ف عبداللطي ��ف جميل‪ .‬حيث اأم ��ح الطبيب‬ ‫الهارب ي ح�ار ن�ص ��رته اإحدى ال�صحف امحلية‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬اإى اأن امدي ��ر الطب ��ي ن�ص ��حه بامغادرة‪.‬‬ ‫معني‬ ‫واأو�ص ��ح امدير الطبي ل�«ال�ص ��رق» اأنه غر ّ‬ ‫م ��ا ذكره الطبي ��ب الهارب‪ ،‬خا�ص ��ة اأنه م يذكره‬ ‫ب�صكل حدد ي حديثه لل�صحيفة‪ ،‬بل اكتفى بذكر‬ ‫اأنه يحمل اجن�صية الأمريكية‪ ،‬مبين ًا اأن كثر ًا من‬ ‫الأطباء يحمل�ن هذه اجن�صية‪ .‬لكن امدير الطبي‬ ‫عاد لي�ؤكد اأن كام الطبيب ل ي�ص ��تحق الرد عليه‪،‬‬ ‫واأن هن ��اك خت�ص ��ن من ق�ص ��م الإع ��ام مكنهم‬ ‫الرد عل ��ى اأي اتهامات‪ .‬وق ��ال اإن الطبيب الهارب‬ ‫قال كام ًا عام ًا‪ ،‬مبين� � ًا اأن ذلك الطبيب هارب‪ ،‬اأما‬ ‫معني بهذا الكام‬ ‫ه� فلم يهرب‪ ،‬ما ي�ؤكد اأنه غر ّ‬ ‫الع ��ام‪ .‬وفيم ��ا يتعلق ما اأثر ح ���ل اخلل الذي‬ ‫ح�صل ب�صاأن تزويد الطفل بالنيروجن ً‬ ‫بدل من‬ ‫الأوك�صجن‪ ،‬قال اأنا طبيب ول�صت مهند�ص ًا‪.‬‬

‫دراسة استثناء المعاقين‬ ‫من قوائم اانتظار‬ ‫بالصندوق العقاري‬

‫م ��روري‪ ،‬اأثن ��اء اإح ��دى رح ��ات التهريب ع ��ر عقبة بني‬ ‫عمرو �صمال النما�س ي �صيارة يق�دها �صع�دي‪ .‬وت�صمن‬ ‫التقرير الناحية ال�صحية واجنائية للم�صابن واإجراءات‬ ‫ت�ص ��لم جثة امت�ف ��ى‪ .‬وطالب العيا�ص ��ي بتعزي ��ز التعاون‬ ‫ب ��ن اجانبن فيم ��ا يتعلق بعمليات التهري ��ب التي تخلف‬ ‫ح�ادث وم�ص ��ابن وقتلى‪ ،‬خا�ص ��ة ي امنطقة اجن�بية‪،‬‬ ‫ك�نه ��ا مدخ� � ًا للمخالفن وجه ���ي اله�ي ��ة اإى مناطق‬ ‫امملك ��ة‪ .‬واأو�ص ��ح اأن العمل جار خف� ��س عمليات تهريب‬ ‫العمال ��ة امجه�لة من اليمن اإى امملكة بالتعاون مع الأمن‬ ‫ال�ص ��ع�دي الذي يت�ص ��دى لعمليات التهريب ويقف حائا‬ ‫اأمام ت��صعها‪.‬‬

‫عمان‬ ‫زار جامعة العلوم اإسامية في ّ‬

‫التركي يطمئن على أوضاع مخيم الزعتري في اأردن‬ ‫عمّان ‪ -‬وا�س‬ ‫زار الأم ��ن الع ��ام لرابط ��ة الع ��ام‬ ‫الإ�صامي الدكت�ر عبدالله بن عبدامح�صن‬ ‫الرك ��ي‪ ،‬ووف ��د الرابطة امراف ��ق اأم�س‪،‬‬ ‫خيم الزعري لاجئن ال�ص�رين �صمال‬ ‫الأردن‪ ،‬يرافق ��ه �ص ��فر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�صريفن لدى الأردن فهد بن عبدامح�صن‬ ‫الزيد‪ .‬وج�ل الركي‪ ،‬ي اأنحاء امخيم‪،‬‬ ‫وا�ص ��تمع اإى �ص ��رح من مدي ��ره حم�د‬ ‫العم�� ��س‪ ،‬ع ��ن واق ��ع اخدم ��ات امقدمة‬ ‫ل�ص ��كان امخي ��م‪ ،‬البال ��غ عدده ��م ‪ 45‬األف‬ ‫لجئ‪ ،‬ي�صرف على خدمتهم ‪ 150‬م�ظفا‪،‬‬ ‫مثل ���ن هيئ ��ات اإغاث ��ة اإن�ص ��انية تت�ى‬ ‫ت�فر خدمات الإعا�صة والرعاية الطبية‬ ‫والتعليمية له ��م‪ .‬وزار الركي‪ ،‬العيادات‬ ‫الطبية التي تديرها الهيئة العامية لأطباء‬ ‫ع ��ر القارات‪ ،‬التي ت�ص ��رف عليها رابطة‬ ‫الع ��ام الإ�ص ��امي بالتعاون م ��ع احملة‬

‫ال�طني ��ة ال�ص ��ع�دية لن�ص ��رة الأ�ص ��قاء‬ ‫ي �ص ���ريا‪ ،‬الت ��ي اأم ��ر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ص ��ريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫باإن�ص ��ائها‪ ،‬لتق ��دم الرعاي ��ة ال�ص ��حية‬ ‫والعاجية لاجئن ال�ص�رين ي خيم‬ ‫الزعري‪ .‬واأثنى الدكت ���ر الركي‪ ،‬على‬ ‫جه ���د العي ��ادات الطبي ��ة‪ ،‬وعل ��ى جه�د‬ ‫احمل ��ة ال�طني ��ة ال�ص ��ع�دية ي رعاية‬ ‫الاجئن ال�ص ���رين‪ .‬وقدم الركي‪ ،‬ي‬ ‫ختام زيارته درع رابطة العام الإ�صامي‬ ‫للمدي ��ر التنفي ��ذي لعي ��ادات اأطب ��اء عر‬ ‫القارات الدكت�ر حمد اجعفر‪ ،‬وللمدير‬ ‫الطب ��ي للحمل ��ة ال�طني ��ة ال�ص ��ع�دية‬ ‫الدكت ���ر �ص ��ام احطيل ��ي‪ .‬م ��ن ناحي ��ة‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬زار الرك ��ي اأم� ��س مق ��ر جامعة‬ ‫العل ���م الإ�ص ��امية العامي ��ة ي ع ّم ��ان‪.‬‬ ‫وبح ��ث م ��ع رئي� ��س اجامع ��ة الدكت ���ر‬ ‫عبدالنا�ص ��ر اأب ��� الب�ص ��ل �ص ��بل تعزي ��ز‬ ‫التع ��اون ب ��ن الرابط ��ة واجامع ��ة ي‬

‫جال و�ص ��ع مناهج الدرا�صات ال�صرعية‬ ‫والجتماعية الهادف ��ة اإى ت�جيه الطلبة‬ ‫نح ��� العت ��دال والتم�ص ��ك ب��ص ��طية‬ ‫الإ�ص ��ام‪ .‬واأثن ��ى رئي�س جامع ��ة العل�م‬ ‫الإ�ص ��امية العامية ي عمّان اأب� الب�صل‬ ‫على م�ص ��رة التعلي ��م ي امملكة العربية‬ ‫ال�ص ��ع�دية‪ ،‬م�ؤكدا حر�س اجامعة على‬ ‫التعاون مع الرابطة فيما يخدم الق�ص ��ايا‬ ‫الإ�ص ��امية امعا�صرة ام�صتجدة ي حياة‬ ‫ام�صلمن‪ .‬واأكد الركي ا�صتعداد الرابطة‬ ‫للتعاون مع جامعة العل�م الإ�صامية ما‬ ‫يخدم م�صرة العمل الإ�صامي ام�صرك‪.‬‬ ‫كم ��ا التق ��ى الأم ��ن الع ��ام لرابط ��ة‬ ‫الع ��ام الإ�ص ��امي ي ع ّم ��ان اأم� ��س‬ ‫وزي ��ر الدول ��ة الأردي ل�ص� ��ؤون الإعام‬ ‫والت�ص ��ال �ص ��ميح امعايط ��ة حيث بحثا‬ ‫واق ��ع الإعام ي العام الإ�ص ��امي واأثر‬ ‫و�ص ��ائل الت�ص ��ال احديثة على امجتمع‬ ‫ام�صلم‪.‬‬

‫النزهة‪ :‬الملحقية الثقافية في أستراليا‬ ‫معقل ثقافي سعودي مهم‬

‫يو�سف العثيمن‬

‫الق�صيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫ك�ص ��ف وزي ��ر ال�ص� ��ؤون الجتماعية‬ ‫الدكت ���ر ي��ص ��ف ب ��ن اأحم ��د العثيم ��ن ل�‬ ‫«ال�ص ��رق»‪ ،‬خ ��ال زيارته منطقة الق�ص ��يم‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬عن درا�ص ��ة م�ص ��ركة جريها‬ ‫وزارت ��ه و�ص ��ندوق التنمي ��ة العقاري ��ة‬ ‫ووزارة الإ�ص ��كان ل�ص ��تثناء ذوي‬ ‫الحتياجات اخا�صة الذين تنطبق عليهم‬ ‫�صروط �صندوق التنمية العقارية ووزارة‬ ‫الإ�ص ��كان م ��ن الرتي ��ب الع ��ام‪ ،‬منحه ��م‬ ‫الأول�ية ي القرو�س العقارية والإ�صكان‪.‬‬

‫لقطة تذكارية من حفل التكرم‬

‫كانبرا ‪ -‬وا�س‬ ‫اأقام القائم باأعمال �صفارة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ص ��ريفن لدى اأ�ص ��راليا‬ ‫وني�زيلن ��دا ر�ص ��ا بن عبدامح�ص ��ن‬ ‫النزهة حف ًا تكرمي ًا وداعي ًا م�ص ��اء‬ ‫اأم�س الأول للملحق الثقاي ال�صابق‬ ‫لدى اأ�صراليا الدكت�ر علي الب�صري‬

‫ال ��ذي ع ��ن ملحق� � ًا ثقافي� � ًا ي كندا‪.‬‬ ‫واأثنى النزهة عل ��ى الإجازات التي‬ ‫حققتها املحقية الثقافية باأ�ص ��راليا‬ ‫برئا�ص ��ة الدكت ���ر الب�ص ��ري‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ملحق بال�صفارة‬ ‫ت��ص ��عت من مكتب ٍ‬ ‫اإى مبنى م�ص ��تقل وتط�رت لت�صبح‬ ‫معق � ً�ا ثقافي� � ًا �ص ��ع�دي ًا مهم� � ًا ي‬ ‫العا�ص ��مة الأ�ص ��رالية كانبرا ي�صم‬

‫(وا�س)‬

‫اأك ��ر م ��ن مائ ��ة وخم�ص ��ن م�ظف ًا‪،‬‬ ‫متمني ًا للب�ص ��ري الت�فيق والنجاح‪.‬‬ ‫ح�ص ��ر احفل‪ ،‬نائب املحق الثقاي‬ ‫ل ��دى اأ�ص ��راليا الدكت ���ر اإبراهي ��م‬ ‫القري‪ ،‬واأع�صاء ال�صفارة واملحقية‬ ‫الثقافي ��ة‪ ،‬ورئي� ��س ن ��ادي الطلب ��ة‬ ‫ال�ص ��ع�دين ي كانب ��را في�ص ��ل‬ ‫العتيبي‪.‬‬


‫ميادين‬ ‫عريعرة‬ ‫تتز ّين‬ ‫بالمجسمات‬ ‫الجمالية‬

‫عريعرة ‪ -‬مبخوت امري‬ ‫اأنه ــت بلدية عريعرة جميل اميادين العامة من خال‬ ‫ج�صمات جمالية اأ�صفت �صك ًا ميز ًا لتلك اميادين‪ ،‬ومنها‬ ‫ميدان دوّار الأر�س ودوار العلم‪.‬‬ ‫يذك ــر اأن ه ــذه ام�صروعات اأدرج ــت ي اميزانية بعد‬ ‫موافق ــة اأع�ص ــاء امجل� ــس البل ــدي‪ ،‬وم تنفيذه ــا من قبل‬ ‫اإحدى اموؤ�ص�صات الوطنية‪.‬‬ ‫اإى ذل ــك تعكف البلدية على جميل امداخل ور�صفها‬ ‫واإنارته ــا م ــع �صفلتة ال�ص ــوارع وتركي ــب اأدوات ال�صامة‬ ‫عليها‪.‬‬

‫ميدان دوار العلم كما بدا بعد جميله‬

‫‪ ..‬ودوار ااأر�ض بعد تزيينه بامج�شمات اجمالية‬ ‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫تسرب المياه إلى داخلها‪ ..‬وتحويل طالباتها إلى مدرستين في بقيق‬ ‫بسبب ّ‬

‫«تعليم الشرقية» تغلق مدرسة للصيانة بعد سنة من افتتاحها في الدغيمية‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫اأغلق ــت اإدارة الربي ــة والتعلي ــم ي‬ ‫امنطق ــة ال�صرقي ــة امدر�ص ــة (البتدائي ــة‬ ‫وامتو�صط ــة) للبن ــات ي مرك ــز الدغيمي ــة‬ ‫التابعة محافظة بقيق التي يبلغ عدد طالباتها‬ ‫اأك ــر م ــن ‪ 300‬طالب ــة لل�صيانة بع ــد عام من‬ ‫ت�صلمه ــا م ــن امق ــاول ب�صب ــب ت�ص ــرب امياه‬ ‫الباطنية اإى امدر�صة وغرف حولت التيار‬ ‫الكهربائي ب�صكل م�صتمر‪.‬‬ ‫واأو�صح ــت م�ص ــادر اأن جن ــة مكون ــة‬ ‫م ــن الدفاع ام ــدي و�صركة الكهرب ــاء واإدارة‬ ‫الربي ــة والتعلي ــم ك�صف ــت عل ــى امدر�ص ــة‬ ‫ووج ــدت اأن امي ــاه تت�ص ــرب بكمي ــات كبرة‬ ‫اإى داخله ــا‪ ،‬واإى غرف الكياب ــل الكهربائية‬ ‫وغمرته ــا بامي ــاه الأم ــر ال ــذي رم ــا ي�صبب‬ ‫خط ــرا على حياة الطالب ــات ي حالة حدوث‬ ‫اأي ما�س كهربائي‪.‬‬ ‫وب ّين ــت ام�صادر اأن فريق ــا من مهند�صي‬ ‫ام�صاري ــع وال�صيان ــة م ــن اإدارة الربي ــة‬ ‫والتعلي ــم زار امدر�ص ــة‪ ،‬ووج ــد اأن �ص ــوء‬ ‫التخطيط وبن ــاء امدر�ص ــة ي اأر�س �صبخة‬

‫(ال�شرق)‬

‫امياه كما تبدو على ال�شطح‬

‫مت�صبع ــة بامياه �صاع ــد على طف ــح امياه اإى‬ ‫امدر�ص ــة ب�ص ــكل م�صتم ــر‪ ،‬وخا�ص ــة مي ــاه‬ ‫امج ــاري وذلك لت�صب ــع الأر�س بامي ــاه‪ ،‬واأن‬ ‫احال ــة �صوف ت ــزداد �ص ــوءا ي حالة هطول‬ ‫الأمط ــار م ــا ق ــد يوؤثر عل ــى مبن ــى امدر�صة‬ ‫ي ام�صتقب ــل بع ــد ظه ــور بع� ــس الت�صققات‬ ‫والت�صدعات على جدران امدر�صة‪.‬‬ ‫كما اأن ت�ص ــرب امياه اإى امدر�صة �صوف‬ ‫يقل ــل من عم ــر امبنى الفرا�ص ــي وي�صعف‬

‫امياه داخل غرفة امحوات الكهربائية بامدر�شة‬

‫القواعد احديدية التي قد تتاآكل ب�صبب امياه‬ ‫ما يعر�س امبنى لل�صقوط‪.‬‬ ‫من جهتها اأو�صحت مديرة مكتب الربية‬ ‫والتعليم للبنات ي بقي ــق هدى الدعيج‪ ،‬اأنه‬ ‫م توزيع الطالبات وامعلمات على مدر�صتن‬ ‫ي بقيق »ابتدائي ــة ومتو�صطة»‪ ،‬وذلك حتى‬ ‫يتم النتهاء من اأعمال ال�صيانة وحل م�صكلة‬ ‫ت�صرب امياه‪.‬‬ ‫واأ�صاف ــت اأن مكت ــب تعلي ــم بقي ــق اأبلغ‬

‫أبو رياش لـ |‪ :‬بعض التقديرات أخلت بسعر المتر السوقي‬

‫اكتمال تقدير ‪ 1600‬عقار منتزعة‬ ‫لـ «تطوير الدائري الثاني» في مكة‬

‫(ال�شرق)‬

‫رئي� ــس حركة نق ــل الطالب ــات بنق ــل طالبات‬ ‫الدغيمية من مركز الدغيمية (على بعد ع�صرة‬ ‫كل ــم غ ــرب بقي ــق) اإى مدار�س بقي ــق ب�صكل‬ ‫يومي حتى النتهاء من العمل ي امدر�صة‪.‬‬ ‫يذكر اأن الدفاع امدي ي حافظة بقيق‬ ‫رف� ــس اإعادة التي ــار الكهربائ ــي اإى امدر�صة‬ ‫بعد اأن وجد امياه تغطي الأ�صاك الكهربائية‬ ‫وغ ــرف امحولت الكهربائي ــة داخل امدر�صة‬ ‫حتى الو�صول حل جذري لت�صرب امياه‪.‬‬

‫منسوبو إمارة الشرقية يهنئون خادم‬ ‫الحرمين بنجاح العملية الجراحية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫ع ــر ع ــدد م ــن م�صـ ـوؤوي اإمارة‬ ‫امنطقة ال�صرقية عن �صعادتهم الغامرة‬ ‫منا�صب ــة ج ــاح العملي ــة اجراحية‬ ‫الت ــي اأجري ــت خ ــادم احرم ــن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وتكللت بالنجاح‪.‬‬ ‫فق ــد ع ــر مدي ــر ع ــام التخطيط‬ ‫والتن�صي ــق التنم ــوي الأم ــر فهد بن‬ ‫عبدالل ــه بن جل ــوي‪ ،‬عن اأ�صم ــى اآيات‬ ‫التهاي والتري ــكات منا�صبة جاح‬ ‫العملي ــة الت ــي اأجري ــت مق ــام خ ــادم‬ ‫احرم ــن ال�صريف ــن امل ــك عبدالل ــه‬ ‫ب ــن عبدالعزيزالتي تكلل ــت بالنجاح‪.‬‬ ‫واأ�صاف‪» :‬بهذه الأيام امباركة اأ�صعد‪،‬‬ ‫وي�صعد كل مواط ــن ب�صماع نباأ جاح‬ ‫العملي ــة خ ــادم احرم ــن ال�صريفن‬ ‫اأدام الله علي ــه ثوب ال�صحة والعافية‬ ‫وللوطن الغاي ذخ ــر ًا وماذ ًا ولاأمة‬ ‫عز ًا وفخر ًا»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال م�صاعد مدير عام‬ ‫مكت ــب اأم ــر امنطقة فهد ب ــن عبدالله‬ ‫امعجل‪» :‬لق ــد ابتهج اجمي ــع بنجاح‬

‫العطيشان يهنئ خادم الحرمين بنجاح العملية‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬ ‫هنـ ـاأ حاف ــظ حفرالباط ــن‬ ‫عبدامح�ص ــن ب ــن حم ــد العطي�صان‪،‬‬ ‫خ ــادم احرم ــن ال�صريف ــن‪ ،‬بنجاح‬ ‫العملي ــة اجراحية الت ــي اأجريت له‪.‬‬ ‫وق ــال‪» :‬با�صم ــي ونياب ــة ع ــن اأهاي‬ ‫امحافظ ــة اأهن ــئ خ ــادم احرم ــن‬ ‫ال�صريف ــن بنجاح العملية اجراحية‬ ‫الت ــي اأجري ــت ل ــه موؤخ ــرا وتكلل ــت‬

‫بالنجاح»‪.‬‬ ‫واأ�ص ــاف »لق ــد عا� ــس اأه ــاي‬ ‫امحافظة يوم ًا بهيجـ ـ ًا ب�صامة خادم‬ ‫احرم ــن ال�صريف ــن‪ ،‬واأب ــدوا في ــه‬ ‫عظيم احب مليكهم وج�صّ دوا الولء‬ ‫احقيقي لقائد هذا الوطن امعطاء»‪.‬‬ ‫ودعا الله تعاى اأن يحفظ خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن‪ ،‬واأن يلب�صه ثوب‬ ‫ال�صحة والعافي ــة‪ ،‬واأن يجعله ذخر ًا‬ ‫لاإ�صام وام�صلمن‪.‬‬

‫ااأمر فهد بن عبدالله بن جلوي‬

‫العملية الت ــي اأجريت خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن‪ ،‬وهو اأم ــر اأبهجنا وغمرت‬ ‫ال�صعادة وج ــوه النا�س ومـ ـاأ احمد‬ ‫قلوب اأبنائه امواطنن»‪.‬‬ ‫اأما ام�صت�ص ــار ال�صرع ــي ال�صيخ‬ ‫�صع ــد امدرع فق ــال‪» :‬ابتهلن ــا اإى الله‬ ‫بالدع ــاء اأن يكل ــل الل ــه ه ــذه العملية‬ ‫بالنج ــاح‪ ،‬واأن يحفظ ــه له ــذا الوطن‬ ‫ولهذا ال�صع ــب‪ ،‬واأن يعينه على اإكمال‬ ‫م�ص ــرة التنمية اح�صاري ــة ال�صاملة‬ ‫الت ــي ي�صهده ــا الوط ــن ي عه ــده‬ ‫الزاهر»‪.‬‬

‫وعد مدير ع ــام مكتب نائب اأمر‬ ‫امنطق ــة عبدالل ــه ال�صليم‪ ،‬نبـ ـاأ جاح‬ ‫العملية يوم ًا خا�ص ًا عمت فيه الفرحة‬ ‫كل بيت‪ ،‬وق ــال‪» :‬نرفع اأكف ال�صراعة‬ ‫للموى عز وجل باأن يدم عليه لبا�س‬ ‫ال�صح ــة والعافي ــة»‪ .‬وع ــر مديرعام‬ ‫�صـ ـوؤون اموظف ــن نا�ص ــر القحطاي‬ ‫قائا‪» :‬نبارك للوطن ولأنف�صنا جاح‬ ‫العملي ــة‪ ،‬وندعو الله ج ّل ــت قدرته اأن‬ ‫يدم عليه لبا�س ال�صحة والعافية»‪.‬‬ ‫م ــن ناحيته‪ ،‬قال مدير عام تقنية‬ ‫امعلومات خالد بن اأحمد النعيمي‪» :‬ل‬ ‫�صك اأن خر جاح العملية اجراحية‬ ‫خ ــادم احرم ــن ال�صريف ــن امل ــك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزي ــز اأثلج ال�صدور‬ ‫وزرع الفرح ــة ي نفو�صن ــا جميعـ ـ ًا‪،‬‬ ‫حفظه الله ومتعه بال�صحة والعافية»‪.‬‬ ‫اإى ذل ــك ق ــال مدير ع ــام متابعة‬ ‫ام�صروع ــات واخدم ــات امهند� ــس‬ ‫م�صعل نا�ص ــر العقيل‪» :‬نب ــارك لأبناء‬ ‫هذا الوطن ج ــاح العملية اجراحية‬ ‫الت ــي اأجري ــت خ ــادم احرم ــن‬ ‫ال�صريف ــن ون�صـ ـاأل الل ــه اأن ّ‬ ‫من عليه‬ ‫بال�صفاء العاجل»‪.‬‬

‫المقدم المالكي‪ :‬الوطن بأكمله ابتهج‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫هن ــاء مدير مكت ــب الإ�ص ــراف م�صت�صفى‬ ‫قوى الأمن بالدمام امقدم طبيب طال بن ح�صان‬ ‫امالك ــي‪ ،‬القيادة الر�صي ــدة وال�صعب ال�صعودي‬ ‫بنجاح العملية اجراحي ــة التي اأجريت خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫والتي تكلل ــت بف�صل من الله بالنج ــاح‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫»اإن الوط ــن باأكمل ــه وه ــو يعي�س ه ــذه الفرحة‬ ‫ليدعو الله اأن يحفظ لهذه الباد قائدها‪.‬‬

‫عبدامح�شن العطي�شان‬

‫امقدم طال امالكي‬

‫منسوبو معهد البترول‪ :‬سعدنا بنجاح العملية الجراحية لخادم الحرمين‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫اأعمال اإزالة العقارات ل�شالح ام�شروعات التطويرية مكة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫ك�صف الرئي�س الأ�صبق لـ»عقارية‬ ‫مكة» من�ص ــور اأبو ريا� ــس لـ»ال�صرق»‬ ‫اأن عملية تقدير قيم ــة العقارات التي‬ ‫انتزع ــت م�صلح ــة م�ص ــروع تطوي ــر‬ ‫الطري ــق الدائري الث ــاي ي مكة‪ ،‬م‬ ‫تكن من�صفة ي جميع العقارات حيث‬ ‫ق ــدر ام ــر ي بع�صها ب�صع ــر اأقل من‬ ‫�صعر امر ال�صوق ــي‪ .‬كما م يتم حتى‬ ‫اللحظة دفع تعوي�صات تلك العقارات‬ ‫امنتزع ــة‪ ،‬والتي و�صل ــت اإى ‪1600‬‬ ‫عقار‪.‬‬ ‫واأرجع اأب ــو ريا�س تاأخر البدء‬ ‫ي ام�صروع اإى م�صاألة التعوي�صات‪،‬‬ ‫مرجح ًا اأن يتم البدء فيها بعد اكتمالها‪،‬‬ ‫وو�صع جدولة معينة لإزالة العقارات‬ ‫امنتزعة‪ .‬لفت ًا اإى اأن م�صار ام�صروع‬ ‫يبداأ من حارة البيبان‪ ،‬مرور ًا بالق�صلة‬ ‫واحفاي ــر والطندب ــاوي و�ص ــارع‬ ‫جره ــم وجوز النكا�ص ــة‪ ،‬وينتهي ي‬

‫الكعكية بع ــد ربطه بطري ــق الدائري‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫اإى ذل ــك اأو�صح ــت م�صادر ي‬ ‫وزارة النق ــل اأن التكلف ــة الإجمالي ــة‬ ‫لتنفي ــذ ام�ص ــروع تبل ــغ ‪ 460‬مليون‬ ‫ري ــال‪ ،‬وام ــدة الزمني ــة للتنفي ــذ ‪36‬‬ ‫�صهر ًا من تاريخ ت�صليم اموقع‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن ــه �صيتم بعد النته ــاء من ام�صروع‬ ‫الب ــدء ي تنفيذ م�صروع ــات الدائري‬ ‫الثالث‪ ،‬وي�صمل نطاق اأعماله تطوير‬ ‫وتو�صع ــة الطري ــق القائ ــم ليتنا�صب‬ ‫م ــع امقط ــع العر�ص ــي الأموذج ــي‬ ‫وذل ــك م ــن تقاطع كدي عل ــى الطريق‬ ‫الدائ ــري الثال ــث (الأو�صط)‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫اأعم ــال التقاط ــع م ــع طري ــق مزدلفة‬ ‫(تقاطع م�صخوطة) اموؤدي اإى اأنفاق‬ ‫اأجياد‪ ،‬وي�صمل ذل ــك اإن�صاء اج�صور‬ ‫والأنف ــاق ي منطقة التقاطع وتنفيذ‬ ‫اأعم ــال الأنف ــاق بط ــول ‪ 1.45‬كيل ــو‬ ‫مر‪ ،‬وتنفيذ اأعمال اممر العلوي فوق‬ ‫منطق ــة العزيزي ــة بط ــول كيلو مر‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وفوق �صارع احج بطول ‪ 1300‬مر‪.‬‬ ‫واأ�صاف ــت اأن ام�ص ــروع يندرج‬ ‫في ــه تنفي ــذ اأعم ــال امم ــر ال�صفل ــي‬ ‫والأنفاق حت �صاحة اجمرات وذلك‬ ‫ي ام�صاف ــة ب ــن �ص ــارع الأمر ماجد‬ ‫وطري ــق املك فهد بط ــول ‪ 875‬مر ًا‪،‬‬ ‫ف�ص ـ ًـا ع ــن تطوي ــر وتو�صع ــة �صارع‬ ‫اح ــج ليتنا�صب م ــع امقطع العر�صي‬ ‫الأموذجي للطريق‪ ،‬وتنفيذ الطريق‬ ‫الدائري الثال ــث (الأو�صط) من نهاية‬ ‫ح�صن طريق احج حتى التقائه مع‬ ‫طري ــق مك ــة امكرمة‪-‬امدين ــة امنورة‬ ‫عند م�صجد التنعيم بطول ‪ 3.20‬كيلو‬ ‫مر‪.‬‬ ‫واأ�ص ــارت اإى اأن التكلف ــة‬ ‫الإجمالي ــة للتنفي ــذ تبل ــغ ‪ 1.5‬ملي ــار‬ ‫ريال‪ ،‬وامدة الزمنية للتنفيذ ‪� 36‬صهر ًا‬ ‫من تاريخ ت�صليم اموقع‪ ،‬فيما بلغ عدد‬ ‫العقارات امنزوع ــة ل�صالح ام�صروع‬ ‫‪ 830‬عقار ًا تبلغ تكلفة نزع ملكيتها بـ‬ ‫‪ 3.22‬مليار ريال‪.‬‬

‫أمين عسير لـ|‪ :‬مطالبنا بحماية أمنية‬ ‫لرؤساء البلديات قائمة‬

‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬

‫اأكد اأمن منطقة ع�صرامهند�س‬ ‫اإبراهيم اخلي ــل اأن قرارات التدوير‬ ‫الت ــي �ص ــدرت لع ــدد م ــن م�صـ ـوؤوي‬ ‫مكات ــب البلدي ــات بامنطق ــة موؤخر ًا‬ ‫كان ــت ل�صال ــح امواط ــن والعمل ي‬ ‫اآن واح ــد به ــدف ح�ص ــن م�صت ــوى‬ ‫الأداء‪ ،‬نافيـ ـ ًا اأن تك ــون الق ــرارات‬ ‫ناجة ب�صبب تهديدات تلقاها بع�س‬ ‫م�صوؤوي هذه امكاتب‪.‬‬ ‫م‪ .‬اإبراهيم اخليل‬ ‫وج ــدد اخليل مطالب ــه بتاأمن‬ ‫مراك ــز البلدي ــات بدوري ــات اأمني ــة‪ ،‬امكاتب من تع ــد من جانب اأ�صخا�س‬ ‫ب�صب ــب م ــا يتعر� ــس ل ــه م�صوؤول ــو ليرغبون ي تطبيق النظام‪.‬‬

‫وبن ي ت�صريحات لـ»ال�صرق»‬ ‫اأن عددا من م�صوؤوي مراكز البلديات‬ ‫اأعربوا عن غ�صبهم ب�صبب التهديدات‬ ‫الت ــي تلقوها من اأ�صخا� ــس م مرر‬ ‫البلدي ــة م�صال ــح اأوق ــرارات له ــم‬ ‫مخالفتها القوانن‪ ،‬غر اأنه �صدد على‬ ‫اأن ذلك لي�س �صببا ي عملية التدوير‬ ‫والنقل التي حدثت‪.‬‬ ‫وح ــول م ــا و�صل ــت اإلي ــه تل ــك‬ ‫امطالبات قال»الأم ــور حتاج لكثر‬ ‫م ــن الوقت نظ ــر ًا لوج ــود اعتمادات‬ ‫وموافقات م ــن جهات عليا وختلفة‬ ‫ولك ــن كلنا اأم ــل اأن يت ــم حقيق هذا‬ ‫امطلب للم�صلحة العامة فقط» ‪.‬‬

‫ع ــر امدي ــر التنفي ــذي للمعه ــد التقن ــي‬ ‫ال�صع ــودي خدم ــات الب ــرول بامنطق ــة‬ ‫ال�صرقية امهند�س عبدالله اليامي‪ ،‬ومن�صوبو‬ ‫امعهد م ــن طاب ومدرب ــن واأع�ص ــاء اإدارة‬ ‫امعهد‪ ،‬ع ــن �صعادته ــم وم�صاعره ــم ال�صادقة‬

‫ج ــاه القائد الغاي خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫امل ــك عبدالل ــه ب ــن عبدالعزي ــز‪ ،‬رافع ــن ل ــه‬ ‫التهنئ ــة بنج ــاح العملي ــة اجراحي ــة الت ــي‬ ‫اأجري ــت مقامه الك ــرم‪ ،‬و�صائل ــن اموى عز‬ ‫وجل اأن يلب�صه ث ــوب ال�صحة والعافية‪ ،‬واأن‬ ‫يطي ــل عمره وي�ص ــدد على اخ ــر عمله‪ ،‬واأن‬ ‫يبقي ــه ذخ ــر ًا له ــذا الوطن الذي ينع ــم بف�صل‬

‫الله ث ــم بف�صل حكمة قيادتنا الر�صيدة بالأمن‬ ‫والأم ــان والرخاء والتط ــور امتوا�صل الذي‬ ‫ع ــم اأرج ــاء الوط ــن واأبن ــاءه وي ختل ــف‬ ‫امج ــالت‪ ،‬واإنن ــا ن�صاأل الله العل ــي القدير اأن‬ ‫يحف ــظ قيادتن ــا احكيمة م ــن كل مكروه واأن‬ ‫يحف ــظ قائ ــد م�صراتن ــا وقائد الأم ــة من كل‬ ‫مكروه اإنه �صميع جيب‪.‬‬

‫م‪ .‬عبدالله اليامي‬

‫على هامش فعاليات يوم البحث العلمي في كلية طب جامعة الملك فيصل‬

‫الشاذلي يؤكد على أهمية وحدة المجاهر اإلكترونية‬ ‫ودورها الحيوي في التدريب والتشخيص والبحث‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫قدّم ام�صرف على وحدة امجهر‬ ‫الإلك ــروي بكلية الطب البيطري‬ ‫ي جامع ــة امل ــك في�ص ــل الدكتور‬ ‫حمد بن عب ــد الله ال�صاذي‪ ،‬فكرة‬ ‫ح ــول اأهمي ــة الوح ــدة وطبيع ــة‬ ‫عملها واهتماماته ــا قائ ًا‪ :‬اإن هذه‬ ‫الوح ــدة تع ــد راف ــد ًا علميـ ـ ًا مهمـ ـ ًا‬ ‫تـ ـوؤدي خدماتها جمي ــع الباحثن‬ ‫ي ختلف التخ�ص�صات بالكليات‬ ‫وامراك ــز البحثي ــة وام�صت�صفيات‬ ‫واموؤ�ص�ص ــات ال�صناعي ــة بامملكة‬ ‫العربية ال�صعودية‪.‬‬ ‫جاء ذلك على هام�س فعاليات‬ ‫يوم البحث العلم ــي الذي عقد ي‬ ‫كلي ــة الط ــب البيط ــري وال ــروة‬ ‫احيوانية باجامعة اأم�س الأول‪.‬‬ ‫ون ــوّ ه اإى ا�صتخدام ــات‬ ‫امجه ــر الإلك ــروي امتمثل ــة ي‬ ‫درا�ص ــة تاأثر التعر� ــس للملوثات‬ ‫اموج ــودة ي البيئة عل ــى ال�صكل‬ ‫الظاه ــري للكائن ــات احي ــة‪،‬‬ ‫ودرا�ص ــة الركي ــب اخارج ــي‬ ‫لأع�ص ــاء اج�ص ــم احي ــواي‪،‬‬ ‫والك�ص ــف ع ــن الفطري ــات‬ ‫والفرو�ص ــات‬ ‫والبكتري ــا‬ ‫والكائن ــات الأخ ــرى الدقيقة التي‬ ‫ل مك ــن الك�ص ــف عنه ــا بامجاه ــر‬

‫د‪ .‬ال�شاذي ي�شرح كيفية عمل وحدة امجهر ااإلكروي‬

‫امركب ــة ودرا�ص ــة اأف�صلي ــة امجهر‬ ‫اما�صح ي التع ــرف على الكائنات‬ ‫الدقيق ــة ع ــن تقني ــة (‪)ELISA‬‬ ‫وت�صخي� ــس بع� ــس الأمرا�س عن‬ ‫طري ــق ر�ص ــد التغ ــرات اخلوية‬ ‫الناجة عن الفطريات والبكتريا‬ ‫والفرو�ص ــات والكائنات الأخرى‬ ‫الدقيق ــة النباتي ــة واحيواني ــة‪،‬‬

‫والتغ ــرات اخلوي ــة الناج ــة‬ ‫ع ــن التعر� ــس للم ــواد ام�صرطنة‪،‬‬ ‫والتغ ــرات اخلوي ــة الناج ــة‬ ‫ع ــن التعر� ــس للملوث ــات البيئية‬ ‫امختلف ــة‪ ،‬والتغ ــرات اخلوي ــة‬ ‫الناج ــة ع ــن التعر� ــس لبع� ــس‬ ‫العقاق ــر ام�صتخدم ــة ي ع ــاج‬ ‫الأمرا� ــس‪ ،‬ودرا�ص ــة ال�ص ــكل‬

‫(ال�شرق)‬

‫الداخل ــي للعين ــات احيوي ــة‪،‬‬ ‫ودرا�صة ع�صيات اخايا وتركيب‬ ‫اجدار اخل ــوي‪ ،‬ودرا�ص ــة تاأثر‬ ‫ال�صموم امختلفة على اخايا‪.‬‬ ‫واأ�ص ــار اإى اأن التدريب ــات‬ ‫العملي ــة للمجه ــر الإلك ــروي‬ ‫تنح�ص ــر ي جهي ــز العين ــات‬ ‫للفح� ــس‬ ‫البيولوجي ــة‬

‫باميكرو�صك ــوب الإلك ــروي‬ ‫الناف ــذ واما�صح وت�صم ــل التثبيت‬ ‫والتمري ــر‪ ،‬التدري ــب عل ــى كيفي ــة‬ ‫ا�صتخ ــدام الأجه ــزة امختلف ــة‬ ‫لتح�ص ــر العين ــات‪ ،‬والتدريب ــات‬ ‫عل ــى عم ــل القطاع ــات الرقيق ــة‬ ‫و�صب ــه الرقيق ــة‪ ،‬والتدري ــب عل ــى‬ ‫جهي ــز العين ــات الفرو�صي ــة‬ ‫والبكتري ــة والفطرية‪ ،‬والتدريب‬ ‫عل ــى الفح� ــس باميكرو�صك ــوب‬ ‫الإلك ــروي الناف ــذ‪ ،‬والتدري ــب‬ ‫عل ــى الفح� ــس باميكرو�صك ــوب‬ ‫الإلك ــروي اما�ص ــح‪ ،‬والتدري ــب‬ ‫عل ــى ا�صتخ ــدام وح ــدة الر� ــس‬ ‫بالذهب‪.‬‬ ‫واأك ــد اأن ر�صال ــة وح ــدة‬ ‫امجاه ــر الإلكروني ــة هي مواكبة‬ ‫احتي ــاج امجتم ــع ي جال الطب‬ ‫البيط ــري‪ ،‬وتعلي ــم وتدري ــب‬ ‫الط ــاب واإك�صابهم مه ــارة التقنية‬ ‫اميكرو�صكوبي ــة الإلكروني ــة‬ ‫لإيجاد ك ــوادر �صعودي ــة مهرة ي‬ ‫ه ــذا امج ــال وف ــق ا�صراتيجي ــة‬ ‫البحث العلم ــي البناء وال�صتفادة‬ ‫م ــن الوح ــدة ي عملي ــة البح ــث‬ ‫العلم ــي ي اكت�ص ــاف بع� ــس‬ ‫الأمرا� ــس وت�صخي�صه ــا والت ــي‬ ‫تخ ــدم امجتم ــع واأع�ص ــاء هيئ ــة‬ ‫التدري�س باجامعة‪.‬‬


‫خطط لتوظيف فتيات في مجال النظافة والبوفيهات‬

‫شتوي لـ |‪ :‬الكفاءة واعتذار السعوديات وراء سيطرة الوافدات على المناصب القيادية بجامعة الملك خالد‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫ا�شتح ��وذت ع�ش ��وات هيئ ��ة‬ ‫تدري� ��ض وافدات عل ��ى ن�شي ��ب الأ�شد‬ ‫ي الوظائف القيادية بكلية البنات ي‬ ‫جامع ��ة امل ��ك خال ��د‪ ،‬اإذ م التجديد اأو‬ ‫تكليف وتعين عدد كبر من الوافدات‬

‫على ح�شاب ال�شعوديات ‪.‬‬ ‫واأك ��د وكي ��ل جامع ��ة امل ��ك خالد‬ ‫لكلي ��ات البن ��ات الدكتور عل ��ي �شتوي‬ ‫ل�«ال�ش ��رق» اأن هيكل ��ة تت ��م ب�شك ��ل‬ ‫م�شتم ��ر ي اجامع ��ة‪ ،‬مرجع� � ًا �شب ��ب‬ ‫ا�شتح ��واذ الواف ��دات عل ��ى الن�شب ��ة‬ ‫الأك ��ر ي الوظائ ��ف القيادي ��ة اإى‬

‫كفاءته ��ن واإمكاناته ��ن ي التعامل مع‬ ‫امهمة اموكل ��ة اإليهن‪ ،‬ف�شا عن اعتذار‬ ‫�شعوديات عن العمل ي وظائف قيادية‬ ‫ي كليات البنات‪.‬‬ ‫واأو�شحاأنالأولويةلل�شعوديات‪،‬‬ ‫ح ��ال قبوله ��ن ه ��ذه الوظائ ��ف‪ ،‬لفت� � ًا‬ ‫اإى اأن اجامع ��ة تنتظ ��ر الع�شرات من‬

‫حامات ال�شه ��ادات العليا‪ ،‬وخريجات‬ ‫برامج البتعاث التي تنظمها اجامعة‪،‬‬ ‫وبرنام ��ج خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫لابتعاث اخارج ��ي لتوظيفهن‪ .‬وقال‬ ‫�شت ��وي اإن هناك خطط ��ا ا�شراتيجية‬ ‫مي ��زة ي اجامع ��ة‪ ،‬اإذ م خ ��ال عام‬ ‫واح ��د فت ��ح اأرب ��ع كلي ��ات للبن ��ات ي‬

‫امج ��اردة ورج ��ال اأمع وتثلي ��ث واأحد‬ ‫رفيدة‪ ،‬واأن هناك حواي ‪ 45‬األف طالبة‬ ‫يدر�شن ي كليات البنات امنت�شرة ي‬ ‫كل حافظات منطقة ع�شر‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن العم ��ل ي كلي ��ات‬ ‫البن ��ات يحت ��اج اإى جه ��د م�شتم ��ر‬ ‫ويج ��ري تاأم ��ن م�شتلزم ��ات ه ��ذه‬

‫الكلي ��ات الفني ��ة وتاأم ��ن الطاق ��ات‬ ‫الب�شرية وو�شائل التعلم وفتح الأق�شام‬ ‫واخط ��ط الدرا�شي ��ة واآلي ��ات العم ��ل‬ ‫الإداري ��ة وامالي ��ة والأكادمية وتاأمن‬ ‫اخدمات ام�شاندة‪.‬‬ ‫وحول توفر وظائف لل�شعوديات‬ ‫ي ج ��ال النظاف ��ة والبوفيه ��ات ق ��ال‬

‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫فعلت العقوبات بحق المخالفين وألزمنا ‪ %90‬من أصحاب الورش بتوفير حاويات للنظافة‬ ‫الصفيان‪« :‬اأمانة» ّ‬

‫مياه ونفايات متكدسة وحفر منتشرة‬ ‫«صناعية الخضرية» بالدمام‪ ..‬سيارات مهملة وطفح ٍ‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫الحسن الحازمي‬

‫أفيخاي أدرعي‬ ‫العربي‬ ‫ف � � � � � ��ي ج � � � � � � � ��وف ك � ��ل‬ ‫"مت�صهين" ل�ع�ن� ٌة ك�ب�ي��رة‪،‬‬ ‫وان � � � �ح � � � ��راف ع � �م � �ي� ��ق ف��ي‬ ‫م �ف��اه �ي��م ال� �ع ��دال ��ة‪ ،‬م ��ا ه��و‬ ‫� � �ص � �ع� ��ورك ح� �ي ��ن ت �ت �ل �م ����س‬ ‫اأخ � ��ادي � ��د وج� �ه ��ك ال �م �ل �ي �ئ��ة‬ ‫ب��ال �خ �ي��ان��ات‪ .‬اأق � ��ام ال �ع��دو‬ ‫الإ� �ص��رائ �ي �ل��ي ال�م���ص�ب��وغ��ة‬ ‫ب��ال �غ �ل��و وال �� �ص �ط��ط ت�ع�ت��رف‬ ‫ب��ال �ه��زي �م��ة‪ ،‬واأن� � ��ت ت���ص�خ��ر‬ ‫ق �ل �م��ك ال �ف��اخ��ر ل�ل�ب�ح��ث ع��ن‬ ‫اأم��اك��ن ه�صة لطعنات قاتلة‬ ‫ف��ي ق �ل��وب ال��ذي��ن ي��داف�ع��ون‬ ‫ع��ن اأوط��ان �ه��م وق���ص��اي��اه��م‬ ‫ال �ع��ادل��ة‪ .‬ي�صهد ال �ع��دو لهم‬ ‫ب ��ال� �ت� �ط ��ور‪ ،‬واأن � � ��ت ت���ص�م��ي‬ ‫��ص��واري�خ�ه��م ال �ت��ي و�صلت‬ ‫ت� ��ل ال ��رب� �ي ��ع‪ ،‬ب �� �ص��واري��خ‬ ‫"التنك"! الحرب مفتوحة‪،‬‬ ‫واأن ��ت ت�صميها ب�ك��ل ت�ج��رد‬ ‫م��ن ال�م�ه�ن�ي��ة ع �ن �ف � ًا‪ ،‬ل�ي�ك��ن‪،‬‬ ‫العنف م�صروع ًا لرفع الظلم‬ ‫وط��رد الح�ت��ال وا�صتعادة‬ ‫الأر�س وال�صيادة‪.‬‬ ‫اإن واق � � � � � ��ع ب� �ع� �� ��س‬ ‫القنوات العربية الإخبارية‬ ‫التي تت�صدق بالمهنية بينما‬ ‫تح�صد وتجند كل الطاقات‬ ‫والإم � � �ك � ��ان � ��ات ل��ان �ح �ي��از‬ ‫لإ� �ص��رائ �ي��ل وال���ص�خ��ري��ة من‬ ‫المقاومة التي تواجه العدو‬ ‫الأول لكل ال�ع��رب‪ ،‬وتواجه‬ ‫م��ن ي��ذي�ق�ه��ا ال�ق�ت��ل وال��رع��ب‬ ‫وال� �ح� ��� �ص ��ار‪ ،‬ك � ��ان واق� �ع� � ًا‬ ‫مخج ًا جد ًا‪ ،‬ل هي التزمت‬ ‫بالمهنية كما تدعي‪ ،‬ول هي‬ ‫ان �ح��ازت ل�ل�ح�ق�ي�ق��ة‪ ،‬خ��دع��ت‬ ‫نف�صها‪ ،‬ول��م ت�خ��دع ال�ع��ال��م‬ ‫ال � ��ذي ب �ق��ي ف �ي��ه ك �ث �ي��ر م��ن‬ ‫المهنيين وال�صرفاء‪ .‬ف�صلت‬ ‫ال�ق�ب��ة ال�ح��دي��دي��ة‪ ،‬واأم �ط��رت‬ ‫ال � �م � �ق ��اوم ��ة م �� �ص �ت �ع �م��رات‬ ‫ال �ع��دو ب� �اآلف ال���ص��واري��خ‪.‬‬ ‫دم � ��اء ال �� �ص �ه��داء ت �ت��دح��رج‬ ‫على الإ�صفلت عبر التاريخ‬ ‫م �ن��ذ � �ص �ب��را و� �ص��ات �ي��ا اإل��ى‬ ‫غ��زة‪ ،‬والقنابل الف�صفورية‬ ‫والأ��ص�ل�ح��ة ال�م�ح��رم��ة دول�ي� ًا‬ ‫وال �ت��ي ت���ص�ت�ه��دف ال�م��اج��ئ‬ ‫وال �م �� �ص��اج��د وال �ج��ام �ع��ات‬ ‫والم�صت�صفيات لن تتوقف‪،‬‬ ‫ل اأح � � ��د ف� ��ي ه � ��ذا ال �ع��ال��م‬ ‫ال �م �ج �ن��ون ي��ري��د اأن ي�ف�ت��ح‬ ‫الت �ف��اق��ات ال��دول �ي��ة (له��اي‬ ‫وجنيف) ول المواثيق ول‬ ‫ق��رارات الأم��م المتحدة ول‬ ‫اإع ��ان ��ات ح �ق��وق الإن �� �ص��ان‬ ‫ح �ي��ن ي �ك��ون الأم� ��ر م�ت�ع�ل�ق� ًا‬ ‫ب� �اإ�� �ص ��رائ� �ي ��ل‪ ،‬و�� �ص ��ط ه��ذه‬ ‫الأح��را���س طريقان ل اأدري‬ ‫ك� �ي ��ف ي � �خ� ��ون ال �� �ص �م �ي��ر‪،‬‬ ‫فتمنح ع��واء ال��ذئ��ب ني�صان‬ ‫ال ��روم ��ان� ��� �ص� �ي ��ة‪ُ ،‬م� � ��رة ه��ي‬ ‫الحقيقة‪ ،‬وثقيل جد ًا كعبها‬ ‫على ال��رق��اب ال�م�ع�ت��ادة على‬ ‫الخنوع!‬ ‫@‪alhazmiaa‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫�شتوي اإن هناك تخطيطا ا�شراتيجيا‬ ‫لتوفر وظائف ي هذين امجالن وفق‬ ‫ما يتم من تن�شيق مع اجهات الأخرى‬ ‫ي اجامع ��ة‪ ،‬حي ��ث اأن اجامعة تعمل‬ ‫كمنظوم ��ة واح ��دة ولديه ��ا �شرك ��ات‬ ‫تتعاقد معها لل�شيانة والت�شغيل‪.‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن اأعمال النظافة وتقدم‬

‫خدم ��ات البوفيه ��ات م تنظيمه ب�شكل‬ ‫ميز ي كل الكليات‪.‬‬ ‫وح ��ول م�شك ��ات و�شائ ��ل النقل‬ ‫قال اإن هناك توجيها من مدير اجامعة‬ ‫بتاأمن ع ��دد كبر من احافات خا�شة‬ ‫ي امحافظ ��ات الكرى التي توجد بها‬ ‫اأعداد كبرة من الطالبات‪.‬‬

‫ت �ع��اي ��ش�ن��اع�ي��ة اخ���ش��ري��ة‬ ‫(منطقة ور�ض ال�شيارات) ي الدمام‪،‬‬ ‫من انت�شار احفر وامطبات و�شوء‬ ‫ال�شرف ال�شحي وقلة الإن��ارة‪ ،‬كما‬ ‫متلئ ال���ش��وارع بالقمامة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال���ش�ي��ارات امهملة ال�ت��ي ا�شت��لها‬ ‫بع�شهم كمكب لاأو�شاخ‪.‬‬ ‫واأو� � � � �ش� � � ��ح ع� �ب ��دال� �ل� �ط� �ي ��ف‬ ‫عبدالرحمن‪ ،‬اأحد الزبائن امرددين‬ ‫على امنطقة‪ ،‬اأن��ه ي��ردد ي امجيء‬ ‫اإى ال�شناعية ب�شبب �شوء اخدمات‬ ‫وانت�شار اح�ف��ر ام�م�ل��وءة بامياه‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي �ت �خ��وف ال���ش�خ����ض م��ن اأن‬ ‫تت�شرر �شيارته اأكر من ام�شكلة التي‬ ‫جاء من اأجل اإ�شاحها‪ ،‬واأنه ي كل‬ ‫م��رة ياأتي اإى ال�شناعية يعتقد اأن‬ ‫ام�شكلة قد حُ لت ولكنه يُ�شدم عندما‬ ‫ي�شاهد اأن الأمور قد ازدادت �شوء ًا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأ�شار با�شل حمد‪،‬‬ ‫�شاحب ور�شة لت�شليح ال�شيارات‪،‬‬ ‫اأنهم م ّلوا من تقدم ال�شكاوى للبلدية‬

‫بخ�شو�ض ام�شتنقعات وت�شرب‬ ‫امياه من اأحد اأنابيب العمارات‪ ،‬ما‬ ‫جعل امنطقة ت�شبح ي ِبرك من امياه‬ ‫ال�ت��ي وج ��دت م��ن اح�ف��ر امنت�شرة‬ ‫مكان ًا لتجمعها‪ ،‬بالإ�شافة اإى وجود‬ ‫�شيارات مهملة وعدم وجود حاويات‬ ‫كافية ي امنطقة‪.‬‬ ‫م��ن ناحيته‪ ،‬اأك ��د اأم ��ن حمد‬ ‫خ��ر‪ ،‬مدير ور��ش� ٍة‪ ،‬اأن الأم��ان��ة غر‬ ‫م�ه�ت�م��ة ب��ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬واأن موظفيها‬ ‫عندما ي� ��زورون ال�شناعية يكون‬ ‫همهم ال��وح�ي��د ت�شجيل امخالفات‬ ‫بحق امخالفن‪ ،‬ول ي�شتمعون اإى‬ ‫ام�شكات ام��وج��ودة‪ ،‬م�شيف ًا اأنهم‬ ‫(ت�صوير‪ :‬علي غوا�س)‬ ‫امياه تنت�صر ي احفر و�صط ال�صناعية‬ ‫ياأملون ي النتقال اإى مكان اآخر‬ ‫اإى ذل � ��ك‪ ،‬ق� ��ال م��دي��ر اإدارة‬ ‫ي�ك��ون ج �ه��ز ًا ب�شكل اأف���ش��ل وفيه اأ� �ش �ب �ح��وا ي� � ��رددون ي ام �ج��يء بالنظافة العامة‪ ،‬حيث اإن حاويات‬ ‫خدمات مثالية‪ ،‬وطالب بحل م�شكلة اإى امنطقة ب�شبب �شوء اخدمات القمامة ل تكفي‪ ،‬ما اأدى اإى تراكم العاقات العامة والإع��ام ي اأمانة‬ ‫انقطاع ام�ي��اه ي امنطقة‪ ،‬واإن��ارة والطرق ي امنطقة‪ ،‬ي ظل انت�شار النفايات وانت�شار اح�شرات‪ ،‬لفت ًا امنطقة ال�شرقية حمد ال�شفيان‪،‬‬ ‫ال�شوارع التي تغو�ض ي الظام اح�ف��ر ام �م �ل��وءة ب��ام �ي��اه‪ ،‬وال�ظ��ام اإى اأن ��ه يتمنى م��ع بقية اأ�شحاب ل�»ال�شرق»‪ :‬اإن منطقة اخ�شرية غر‬ ‫بعد �شاة امغرب‪ ،‬مع وجود الكاب الدام�ض‪ ،‬وانت�شار ال�شيارات امهملة ال��ور���ض الن �ت �ق��ال اإى م �ك��ان اآخ��ر خدومة ب�شبكة ال�شرف ال�شحي‪،‬‬ ‫اموجودة منذ اأك��ر من �شنة‪ ،‬حيث يخ�ش�ض كمنطقة �شناعية متكاملة واإن اأ� �ش �ح��اب ام �ح��ات التجارية‬ ‫ال�شالة وال�شيارات امهملة‪.‬‬ ‫بع�ض ت�ق��دم خدماتها محافظات امنطقة وال ��ور� ��ض وال �ق��اط �ن��ن ي ام�ب��اي‬ ‫اأم ��ا ع�م��ر اح �م �ي��دان‪� ،‬شاحب قام �شعفاء النفو�ض ب�شرقة ٍ‬ ‫ال�شكنية ي���ش�ت�خ��دم��ون ال �ب �ي��ارات‬ ‫ور�� �ش ��ة‪ ،‬ف �اأ� �ش��ار اإى اأن ال��زب��ائ��ن من قطع غيارها‪ ،‬وطالب بالهتمام ال�شرقية كافة‪.‬‬

‫نظر ًا لوجود عدد كبر من الأن�شطة‬ ‫التجارية‪ ،‬وق��د �شاحب ذل��ك وجود‬ ‫تق�شر م��ن ب�ع����ض اأ� �ش �ح��اب تلك‬ ‫الأن���ش�ط��ة ن�ح��و �شحب ب�ي��ارات�ه��م‪،‬‬ ‫م��ا ت�شبب ي طفح ام �ي��اه‪ ،‬وتقوم‬ ‫البلدية ب�شكل م�شتمر متابعتهم‬ ‫وتطبيق النظام بحق امخالفن مع‬ ‫اإل��زام�ه��م معاجة اأ��ش�ب��اب الطفح‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك اإل��زام�ه��م باإح�شار م��ا يثبت‬ ‫ت �ع��اق��ده��م م ��ع اإح� � ��دى ال �� �ش��رك��ات‬ ‫امتخ�ش�شة ب�شفط مياه البيارات‪،‬‬ ‫واأخ � ��ذ الإق� � � ��رارات ال ��ازم ��ة ل�ع��دم‬ ‫تكرار امخالفات‪ ،‬كما تقوم البلدية‬ ‫بالتن�شيق مع امديرية العامة للمياه‬ ‫بف�شل خدمة امياه عن امن�شاآت التي‬ ‫ل يراجع اأ�شحابها البلدية لإلزامهم‬ ‫معاجة اأ��ش�ب��اب طفح ال�ب�ي��ارات‪،‬‬ ‫مع اإغ��اق حل َم��ن ل يتجاوب مع‬ ‫اماحظات‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��اف اأن الأم ��ان ��ة فعّلت‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات ب �ح��ق ام �خ��ال �ف��ن على‬ ‫�شعيد النظافة والرقابة على الور�ض‬ ‫وام �ح��ات؛ حيث ت�شل العقوبات‬

‫اإى اإغ ��اق ام�ح��ل وغ��رام��ات مالية‬ ‫ح�شب طبيعة ام�خ��ال�ف��ة‪ ،‬ومكنت‬ ‫البلدية موؤخر ًا من اإل��زام ‪ %90‬من‬ ‫اأ�شحاب ال��ور���ض بتوفر حاويات‬ ‫نظافة خ��ا��ش��ة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي اأ�شهم‬ ‫كثر ًا ي رفع م�شتوى النظافة ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬وتوفر جهود البلدية ي‬ ‫امناطق امفتوحة والطرقات ي حي‬ ‫اخ�شرية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأن البلدية تقوم من خال‬ ‫الإدارات التابعة لها وبالتن�شيق مع‬ ‫اجهات امخت�شة برفع ال�شيارات‬ ‫التالفة‪ ،‬وح�شر ال�شيارات امهملة‪،‬‬ ‫ورفعها لإدارة امرور لتخاذ ما يلزم‬ ‫ب�شاأنها ح�شب الخت�شا�ض‪ ،‬كما اأن‬ ‫البلدية تقوم م��ن خ��ال فريق عمل‬ ‫خ�ش�ض منطقة اخ�شرية متابعة‬ ‫امحات والور�ض امخالفة‪ ،‬وتطبيق‬ ‫الأنظمة بحقها واإزالة اأيّ خالفات‪،‬‬ ‫وتاأمن حاويات النظافة‪ ،‬وتطبيق‬ ‫العقوبة بحق امخالفن‪ ،‬التي ت�شل‬ ‫اإى اإغ�� ��اق ح��ات �ه��م وح�شيل‬ ‫الغرامات النظامية منهم‪.‬‬

‫بعضهم يرتدي زي التدريب التقني والمهني‬

‫عمالة آسيوية ُتحكم قبضتها على تقطيع وتنظيف اأسماك في سوق القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫اأح� � �ك� � �م � ��ت ال� �ع� �م ��ال ��ة‬ ‫الآ�شيوية امخالفة قب�شتها‬ ‫على مهن تقطيع وتنظيف‬ ‫الأ�شماك وتق�شر الروبيان‬ ‫ي م �ب��ا� �ش��ط ب �ي��ع ال���ش�م��ك‬ ‫ب��ام��ف��رق ب �� �ش��وق ال�ق�ط�ي��ف‬

‫ام��رك��زي‪ ،‬فيما ب��داأت بع�ض‬ ‫العمالة ال�شائبة ي مزاحمة‬ ‫الباعة ال�شعودين ي بيع‬ ‫الأ��ش�م��اك ي ال�ف��رة الليلية‬ ‫بعد انتهاء احراج ي باحة‬ ‫�شوق الأ�شماك باجملة ي‬ ‫امحافظة‪.‬‬ ‫ور�شدت «ال�شرق» خال‬

‫في انتظار المتحدث‬ ‫و�شع ��ت «ال�ش ��رق» للح�ش ��ول عل ��ى رد م ��ن بلدي ��ة حافظة‬ ‫القطي ��ف منذ اأكر م ��ن اأ�شبوعن ح ��ول قيام العمال ��ة الآ�شيوية‬ ‫ال�شائبة وامخالفة ممار�شة هذه امهن داخل حرم �شوق الأ�شماك‬ ‫بالقطيف اإل اأنها م تتلق اأي اإجابة حتى اأم�ض‪.‬‬

‫ع��دة زي��ارات لها ل�شوق بيع‬ ‫ام �ف��رد ل�اأ��ش�م��اك بالقطيف‪،‬‬ ‫وجود اأكر من ‪ 15‬اآ�شيوي ًا‪،‬‬ ‫بع�شهم يرتدي زي اموؤ�ش�شة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �ل �ت��دري��ب ال�ت�ق�ن��ي‬ ‫وامهني‪ ،‬ومار�شون وب�شكل‬ ‫�شبه ي��وم��ي وع�ل��ى امبا�شط‬ ‫التابعة للبلدية‪ ،‬مهن تنظيف‬ ‫وتقطيع الأ��ش�م��اك وتق�شر‬ ‫ال��روب �ي��ان ل��زب��ائ��ن ال�شوق‪،‬‬ ‫وباأ�شعار زهيدة ج��د ًا الأم��ر‬ ‫ال��ذي مكنهم من اإزاح��ة اليد‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة ال���ش�ع��ودي��ة ب�شكل‬ ‫ك��ام��ل ع��ن ه��ذه ام�ه��ن ب�شبب‬ ‫رخ�����ض الأ�� �ش� �ع ��ار ام �ق��دم��ة‬ ‫وام�ع��رو��ش��ة ل�ل��زب��ائ��ن التي‬

‫ل ت�ت�ج��اوز ال��ري��ال��ن ك�شعر‬ ‫ل�ت�ن�ظ�ي��ف اأو ت�ق�ط�ي��ع كيلو‬ ‫ال�شمك‪.‬‬ ‫وي � � �ش� ��وق اج �م �ل��ة‬ ‫ل �اأ� �ش �م��اك‪ ،‬ب � ��داأت ال�ع�م��ال��ة‬ ‫الآ�� �ش� �ي ��وي ��ة ت� ��زاح� ��م ال �ي��د‬ ‫ال �ع��ام �ل��ة ال�����ش��ع��ودي��ة‪ ،‬ي‬ ‫ال� �ف ��رة ال �ل �ي �ل �ي��ة‪ ،‬وت�ن���ش��ر‬ ‫ب���ش�ط��ات�ه��ا ل �ب �ي��ع الأ� �ش �م��اك‬ ‫ي ام�ف��رق‪ ،‬بعيد ًا ع��ن اأع��ن‬ ‫الرقابة‪ ،‬ومهددة اليد العاملة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ب ��الإزاح ��ة ب�شبب‬ ‫رخ�ض الأ�شعار التي تقدمها‬ ‫للزبائن‪.‬‬ ‫واأ� �ش��ار رئي�ض امجل�ض‬ ‫البلدي ال�شابق ي حافظة‬

‫ال�ق�ط�ي��ف ال��دك �ت��ور ري��ا���ض‬ ‫ام�شطفى ل ��»ال �� �ش��رق»‪ ،‬اإى‬ ‫وج��ود تعليمات من اجهات‬ ‫العليا باقت�شار العمل ي‬ ‫بع�ض امهن على ال�شعودين‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬وم ��ن ب�ي�ن�ه��ا مبا�شط‬ ‫ب �ي��ع ال �� �ش �م��ك ب ��ام� �ف ��رق ي‬ ‫اأ�شواق البلدية‪ ،‬واأن امجل�ض‬ ‫اأ� �ش��در ق ��رار ًا حمل رق��م ‪53‬‬ ‫وت ��اري ��خ ‪1429-4-28‬ه�‬ ‫يق�شي بتفعيل العمل بتلك‬ ‫التعليمات‪ ،‬ومتابعتها مع‬ ‫اجهات امعنية‪ ،‬واأن البلدية‬ ‫م ت �ط �ب �ق��ه وام� �ج� �ل� �� ��ض م‬ ‫يتابعه‪ ،‬رغ��م اإ��ش��رارن��ا على‬ ‫تطبيق القرار‪.‬‬

‫اآ�صيويون اأحدهم يرتدي زي التدريب التقني ي �صوق ال�صمك بالقطيف‬

‫(ال�صرق)‬

‫ستة آاف باغ طوارئ خال عام في أمانة اأحساء مدير تعليم اأحساء يستقبل الكشافة المشاركين في الحج‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫ك�شفت اإح�شائية �شادرة عن‬ ‫اأمانة الأح�ش ��اء اأن ق�شم الطوارئ‬ ‫وعر الرقم امخ�ش�ض ماحظات‬ ‫امواطن ��ن ‪ 940‬ونظام الرد الآي‬ ‫للباغ ��ات‪ ،‬تلقى ي العام اما�شي‬ ‫‪1433‬ه� ‪ 6167‬باغ ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح وكي ��ل الأمان ��ة‬ ‫للخدم ��ات امهند� ��ض عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن حم ��د العرف ��ج‪ ،‬اأن ��ه م‬ ‫التعام ��ل ب�ش ��كل مبا�ش ��ر م ��ع تلك‬ ‫الباغ ��ات وتوجيهه ��ا ل� �اإدارات‬

‫والأق�ش ��ام والبلدي ��ات التابع ��ة‬ ‫لاأمان ��ة ومتابع ��ة معاجتها وفق‬ ‫الإج ��راءات امحددة لذل ��ك‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن باغ ��ات خدم ��ات النظاف ��ة‬ ‫�شجلت الن�شبة الأعلى من اإجماي‬ ‫الباغ ��ات مع ��دل ‪ 2831‬باغ� � ًا‪،‬‬ ‫وخدمات �شيان ��ة الكهرباء ب�‪795‬‬ ‫باغ� � ًا‪ ،‬وبلديتا اجف ��ر والعمران‬ ‫مع ��دل ‪ 752‬و‪ 472‬باغ� � ًا عل ��ى‬ ‫الت ��واي‪ ،‬بينم ��ا كانت اأق ��ل ن�شبة‬ ‫باغات موجه ��ة لإدارات (�شيانة‬ ‫�شبكة الأمط ��ار‪ ،‬ام�شالخ ومراقبة‬ ‫اأ�ش ��واق اما�شي ��ة‪ ،‬الإ�ش ��راف على‬

‫م�شروع ��ات الط ��رق‪ ،‬ومراقب ��ة‬ ‫الأ�شواق)‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ف ّعل ��ت‬ ‫الإدارة العام ��ة لتقني ��ة امعلومات‬ ‫ي الأمان ��ة خدم ��ة (ام�شاع ��دة‬ ‫الفوري ��ة الإلكروني ��ة) من خال‬ ‫بواب ��ة الأمان ��ة الإلكروني ��ة على‬ ‫�شبك ��ة الإنرن ��ت‪ ،‬و ُتع ��د الأمانة‬ ‫م ��ن اأوائ ��ل القطاع ��ات التي تتيح‬ ‫مث ��ل ه ��ذه اخدم ��ات للمواطنن‬ ‫به ��دف التوا�ش ��ل امبا�ش ��ر م ��ع‬ ‫موظف ��ي الأمان ��ة والتفاعل معهم‬ ‫ع ��ر امحادث ��ة الفوري ��ة بط ��رح‬

‫ال�شتف�ش ��ارات وتلق ��ي الرد عليها‬ ‫ب�شكل مبا�شر‪ ،‬ما يجعل من هذه‬ ‫اخدم ��ة مكتب� � ًا اإلكروني ًا خدمة‬ ‫ام�شتفيدين‪ ،‬بالتاي ينعك�ض ذلك‬ ‫باأث ��ر اإيجاب ��ي ي حقي ��ق ر�ش ��ا‬ ‫ام�شتفيدي ��ن وخدمته ��م بيُ�ش ��ر‪،‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه اخدم ��ة ما�شي ًا مع‬ ‫روؤى وتطلع ��ات الأمان ��ة الرامية‬ ‫اإى الرتقاء م�شت ��وى اخدمات‬ ‫امقدم ��ة للمواطن ��ن واإتاحة اأكر‬ ‫ق ��در م ��ن قن ��وات التوا�ش ��ل له ��م‬ ‫حقيق� � ًا م ��ا ي�شبو اإلي ��ه ام�شتفيد‬ ‫والتي�شر عليه‪.‬‬

‫‪ 4453‬مرشح ًا ومرشحة يشاركون في المرحلة‬ ‫اأخيرة من ملتقى اابتعاث بجدة‪ ..‬اليوم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وائل الدهمان‬ ‫ت�ب��داأ ال�ي��وم‪ ،‬ي ج��دة فعاليات‬ ‫امحطة الثالثة والأخ��رة من ملتقى‬ ‫امبتعثن‪ ،‬للمر�شحن وامر�شحات‬ ‫للمرحلة الثامنة ل��اب�ت�ع��اث‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫تنظمه وزارة التعليم العاي ي اإطار‬ ‫ب��رن��ام��ج خ ��ادم اح��رم��ن ال�شريفن‬ ‫ل��اب�ت�ع��اث اخ ��ارج ��ي‪ .‬وي�شتهدف‬ ‫ام�ل�ت�ق��ى‪ ،‬ال ��ذي ي�شتمر �شتة اأي ��ام‪،‬‬ ‫اأك��ر م��ن ‪ 4453‬مر�شح ًا ومر�شحة‬ ‫لابتعاث‪ ،‬واألزمت الوزارة امر�شحن‬ ‫باح�شور‪ ،‬ودع��ت كل مَن م يتمكن‬ ‫من اح�شور ي املتقين ال�شابقن‬ ‫ي الريا�ض واخر لأن يعو�ض ذلك‬ ‫باللتحاق به ي حطة جدة‪.‬‬

‫وي �� �ش �ت �م��ل ام �ل �ت �ق��ى ع �ل��ى ‪11‬‬ ‫ح� ��ور ًا م �ت �ن��وع � ًا‪� ،‬شممت لتهيئة‬ ‫امر�شحن على الإمام ببيئة الدرا�شة‬ ‫اجديدة‪ ،‬واإك�شابهم مهارات جديدة‬ ‫م�شاعدتهم على الرت �ق��اء م�شتوى‬ ‫الأداء وك �ي �ف �ي��ة ح �ق �ي��ق ال�ت�م�ي��ز‬ ‫الأكادمي‪ ،‬وذلك م�شاركة جموعة‬ ‫منتقاة من امحا�شرين من اأ�شحاب‬ ‫الخت�شا�ض وام�شوؤولن ي وزارة‬ ‫التعليم العاي‪ ،‬ومن عدد من اجهات‬ ‫احكومية واملحقيات الثقافية ي‬ ‫اخارج‪ .‬ويقوم امحا�شرون بتقدم‬ ‫اإي �� �ش��اح��ات تف�شيلية للمر�شحن‬ ‫وامر�شحات لابتعاث‪ ،‬بينها اإجراءات‬ ‫ف �ت��ح ام �ل��ف الأك� ��ادم� ��ي‪ ،‬وطبيعة‬ ‫ع��اق�ت�ه��م ب��ام�ل�ح�ق�ي��ات‪ ،‬وال�ت�ع��ري��ف‬

‫بالأنظمة التعليمية والقانونية ي‬ ‫بلد الب�ت�ع��اث‪ ،‬وخ �ط��وات البتعاث‬ ‫قبل ال�شفر‪ ،‬وب�ع��د � �ش��دور ال �ق��رار‪،‬‬ ‫وكيفية التعامل مع القوانن الدولية‪،‬‬ ‫وتقدم اإر�شادات ي كيفية التعامل‬ ‫م��ع ال �ب��واب��ة الإل �ك��رون �ي��ة للطاب‬ ‫ام�ب�ت�ع�ث��ن‪ ،‬وال �ت �اأك �ي��د ع�ل��ى اأخ ��اق‬ ‫امبتعث وه��وي�ت��ه وم�ظ�ه��ره ي بلد‬ ‫البتعاث‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي� ��وي ام �ل �ت �ق��ى اه �ت �م��ام � ًا‬ ‫م� �ف� �ه ��وم ال � �ت� ��وا� � �ش� ��ل ال� �ث� �ق ��اي‬ ‫واح � �� � �ش� ��اري‪ ،‬وت� �اأ�� �ش� �ي� �ل ��ه ل ��دى‬ ‫ام�شاركن وام�شاركات‪ ،‬واإك�شابهم‬ ‫مهاراته‪ ،‬ويقدم ماذج واقعية ناجحة‬ ‫م��ر بها بع�ض امبتعثن ي بعثات‬ ‫�شابقة‪.‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقب ��ل مدي ��ر ع ��ام اإدارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ي الأح�ش ��اء اأحم ��د بن حمد‬ ‫بالغني ��م‪ ،‬وف ��د فري ��ق (ر�ش ��ل ال�ش ��ام)‬ ‫امكون م ��ن الق ��ادة والك�شاف ��ة ام�شاركن‬ ‫ي مع�شك ��رات اخدم ��ة العام ��ة ح ��ج‬ ‫ع ��ام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬و�ش ��م الوفد مدي ��ر اإدارة‬ ‫الن�شاط الطابي بالإدارة يو�شف بن �شعد‬ ‫اخلفان‪ ،‬ورئي�ض ق�ش ��م الن�شاط الك�شفي‬ ‫�ش ��اح ب ��ن عبدالل ��ه امغرب ��ي‪ ،‬وم�شرف‬ ‫الن�ش ��اط الك�شف ��ي وج ��دي ب ��ن حم ��د‬ ‫ال�شعيد‪ ،‬وقادة الفرق ام�شاركة والك�شافة‪،‬‬

‫حيث رحب بالغني ��م بالك�شافة ام�شاركن‬ ‫و�شكرهم عل ��ى اجهود التي يبذلونها ي‬ ‫خدمة �شيوف الرحم ��ن و�شيوف امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودي ��ة وال ��دور الفع ��ال ي‬ ‫الظه ��ور بال�ش ��ورة ام�شرف ��ة لأبن ��اء هذا‬ ‫البلد ي تقدم اخدمات الإن�شانية‪ّ ،‬‬ ‫وبن‬ ‫ي كلمته الفخر ال ��ذي يعتز به ام�شلم ي‬ ‫ه ��ذه امهم ��ة الكرمة من ت�شهي ��ل وتقدم‬ ‫اخدمات للحجاج‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�ش ��اد بال ��دور ال ��ذي تق ��وم به‬ ‫اإدارة الن�شاط الطابي مثلة ي الن�شاط‬ ‫الك�شف ��ي من ح�ش ��ن الختي ��ار والتجهيز‬ ‫والتدريب مثل هذه امنا�شبات‪.‬‬

‫من جانبه �شرح رئي�ض ق�شم الن�شاط‬ ‫الك�شفي �شاح امغرب‪ ،‬الدور الذي قام به‬ ‫وفد الك�شافة ي احج‪ ،‬والذي �شاركت به‬ ‫اأرب ��ع فرق ك�شفي ��ة‪ ،‬منها ثاث م ��ن اإدارة‬ ‫التعلي ��م الع ��ام يتقدمها م�ش ��رف الن�شاط‬ ‫الك�شف ��ي مدي ��ر مرك ��ز امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫الك�شف ��ي اأحم ��د ال�شرع ��اوي وغ ��ازي‬ ‫الروي�شد ونبيل امجرن‪ ،‬والفرقة الرابعة‬ ‫كان ��ت من الربي ��ة اخا�شة بقي ��ادة اأنور‬ ‫الفزع‪ ،‬والتي عملت بالتع ��اون مع وزارة‬ ‫ال�شح ��ة ي ام�شت�شفي ��ات احكومي ��ة‬ ‫بتق ��دم اخدم ��ات وت�شهي ��ل حرك ��ة‬ ‫امراجعن ي ام�شت�شفيات‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫مجهولون يقتلعون صراف ًا آلي ًا لسرقة مليون ريال خلل تقني يؤخر إقاع طائرة الدمام ‪ -‬الرياض ست ساعات‬ ‫تقني ًا اأ�ضاب الطائرة‪ ،‬و�ضيتم اإ�ضاحه وامغادرة‪.‬‬ ‫واأ�ضاف ��وا «انتظرن ��ا قراب ��ة �ضاعة مقاع ��د الطائرة‬ ‫حتى اأُعلن ع ��ن �ضرورة نزول جميع ال ��ركاب والنتظار‬ ‫ي �ضالة امطار حتى النتهاء من اإ�ضاح العطل‪.‬‬ ‫وتابع ��وا «ا�ضتبك بع�س ال ��ركاب كامي ًا مع موظفي‬ ‫امط ��ار‪ ،‬فيم ��ا ا�ضط ��ر اآخ ��رون للح ��اق برح ��ات اأخرى‬ ‫وف�ض ��ل فري ��ق ثالث العدول ع ��ن ال�ضف ��ر للريا�س نتيجة‬ ‫التاأخ ��ر والتعطي ��ل»‪ ،‬واأ�ض ��اروا اإى تاأخ ��ر مايق ��ارب‬ ‫‪ 18‬راكب� � ًا م ��ن جن�ضية هندي ��ة للحاق برحلته ��م امغادرة‬ ‫م ��ن الريا� ��س اإى نيودلهي ي الواحدة ظه ��را‪ ،‬وتاأخر‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫ت�ضب ��ب خلل تقني ي تاأخ ��ر وتاأجيل اإحدى رحات‬ ‫اخطوط ال�ضعودية امتوجهة من الدمام اإى الريا�س مدة‬ ‫�ض ��ت �ضاعات ي مطار املك فه ��د الدوي بالدمام اأم�س‪ ،‬ما‬ ‫اأثار حالة من الفو�ضى وال�ضجر بن ركاب الرحلة‪.‬‬ ‫وذكر ع ��دد من ركاب الرحل ��ة ل� «ال�ض ��رق» اأن رحلتهم‬ ‫كانت مغادرة ي م ��ام ال�ضاعة التا�ضعة والن�ضف �ضباحا‬ ‫وفور اإركاب جميع احاجزي ��ن‪ ،‬ه َم قائد الرحلة بالتحرك‬ ‫مهي ��د ًا لاإق ��اع‪ ،‬اإل اأن ��ه عاد م ��رة اأخرى ليعل ��ن اأن عطا‬

‫م�ضافري ��ن اآخرين ل� �اأردن ي نف�س الوق ��ت‪ ،‬ولفتوا اإى‬ ‫اأن الرحل ��ة م الإعان عن مغادرتها ي الثالثة والن�ضف‬ ‫ع�ضر ًا‪.‬‬ ‫واأكد الناطق الإعامي للخطوط ال�ضعودية عبدالله‬ ‫الأجهر ل�»ال�ض ��رق» اأن اإحدى الرحات امتوجهة للريا�س‬ ‫�ضب ��اح اأم� ��س اخمي� ��س تاأخ ��رت ب�ضب ��ب عط ��ل تقن ��ي‬ ‫بالطائ ��رة اأدى اإى تدخ ��ل ال�ضيان ��ة به ��ا ونظ ��را للتاأخر‬ ‫فاإن ��ه م اإيجاد بديل لها حي ��ث اأقلعت على ال�ضاعة الثالثة‬ ‫ع�ض ��را وم عمل حجوزات بديل ��ة لكل م�ضافر مرتبط مع‬ ‫رحات اأخرى»‬

‫إشارة ا تعمل‬ ‫وانتظار طويل‬ ‫الريا�س ‪ -‬م�ضفر الع�ضيمي‬ ‫ماكينة ال�شراف حت حرا�شة ال�شرطة بعد هروب اجناة‬

‫موقع ال�شراف بعد اقتاعه و�شحبه‬

‫(ال�شرق)‬

‫وح ��اول اجن ��اة الف ��رار بال�ض ��راف بع ��د �ضحب ��ه م�ضافة‬ ‫رنية ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫‪ 900‬م ��ر بوا�ضطة �ضيارة‪ ،‬قبل اأن تنك�ضر ال�ضل�ضلة احديدية‬ ‫مكن جهولون فج ��ر اأم�س‪ ،‬من اقتاع �ضراف اآي لأحد امربوط بها‪.‬‬ ‫ومك ��ن اجن ��اة م ��ن الفرار م ��ن موق ��ع اح ��ادث تاركن‬ ‫البن ��وك‪ ،‬و�ضط حافظة رني ��ة‪ ،‬ي حاولة منهم �ضرقة مليون‬ ‫ال�ض ��راف‪ ،‬واأكد م�ضدر م�ض� �وؤول بالبن ��ك اأن متابعة وحرا�ضة‬ ‫ريال كان قد م تغذيته بها‪.‬‬ ‫ال�ض ��راف تق ��ع ح ��ت اإ�ض ��راف �ضركة م�ضغل ��ة تق ��وم بتغذيته‬ ‫في انتظار رد المسؤول‬ ‫بالنق ��ود ومتابعته اأمني ًا‪ ،‬وحدثت حاولة ال�ضرقة بعد تغذيته‬ ‫«ال�ض ��رق» ات�ضلت مدير �ضرطة رنية امقدم ح�ضن‬ ‫م�ض ��اء الأربعاء باأكر من مليون ريال‪ ،‬لفت ��ا اأن هذه امرة هي‬ ‫أمن‬ ‫ُدل رجال ال‬ ‫العتيبي اإل اأن جواله كان مغلقا‪ ،‬فيما م ي ِ‬ ‫الثالثة التي تتعر�س فيه ��ا ماكينة ال�ضرف لل�ضرقة‪ ،‬اإذ تقع ي‬ ‫احادث‪.‬‬ ‫مركز ال�ضرطة باأي ت�ضريحات عن‬ ‫مكان عام على طريق رنية ‪ -‬بي�ضة‪.‬‬

‫ي�ضهد تقاطع طريق املك فهد مع �ضارع‬ ‫امعذر ي الريا�س �ضغط ًا وكثافة مرورية‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة ي اأوق ��ات ال ��ذروة‪ ،‬ب�ضب ��ب �ضوء‬ ‫تنظيم عمل اإ�ضارات اجهات الأربع‪ ،‬حيث‬ ‫ياحظ اأن اإ�ض ��ارة امرور للقادم من ال�ضرق‬ ‫باجاه الغرب ما زالت تعمل على الرغم من‬ ‫لدواع اأمنية‬ ‫اإغ ��اق ام�ضار ي هذا الطريق ٍ‬ ‫ب�ضبب قربه من مبنى وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وب�ضبب ه ��ذه الإ�ضارة يع ��اي عابرو‬ ‫اجه ��ات الثاث الأخرى من طول النتظار‬ ‫بها‪.‬‬

‫جانب اآخر من تقاطع طريق املك فهد وامعذر‬

‫اإغاق م�شار الإ�شارة بالقطع اخر�شانية‬

‫(ال�شرق)‬

‫عشرون فرقة إطفاء تسيطر على حريق في مركز الشعلة بالرياض العثور على جثة مسن توفي بلدغة عقرب في وادي بيش‬ ‫الريا�س ‪ -‬رائد العزي‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫� �ض �ي �ط��رال��دف��اع ام � ��دي ي‬ ‫الريا�س فجر اأم�س‪ ،‬على حريق‬ ‫اندلع ي مركز ال�ضعلة التجاري‪،‬‬ ‫اإذ حركت اأكر من ع�ضرين فرقة‬ ‫حريق واإن�ق��اذ و��ض�ي��ارات اإخ��اء‬ ‫م ��وق ��ع اح � � ��ادث وم��ك��ن��ت م��ن‬ ‫اإخماده‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال��ن��اط��ق الإع ��ام ��ي‬ ‫بالدفاع ام��دي منطقة الريا�س‬ ‫النقيب حمد احبيل احمادي‬ ‫اإن رج ��ال ال��دف��اع ام ��دي ب��ذل��وا‬ ‫جهود ًا مكثفة منع انت�ضار النران‬ ‫بكامل ال���ض��وق‪ ،‬اإذ اقت�ضر على‬ ‫الركن ال�ضماي ال�ضرقي بالدور‬ ‫الأر�� � �ض � ��ي وج� � ��زء م� ��ن ال � ��دور‬ ‫ال� �ع� �ل ��وي‪ ،‬واق �ت �� �ض��ر اح��ري��ق‬ ‫على اأ��ض��رار مادية دون اأ�ضرار‬ ‫ب�ضرية‪.‬‬

‫تلق ����ت اجه ��ات الأمني ��ة محافظ ��ة �ضبيا‬ ‫م�ض ��اء اأم� ��س الأول باغ ًا من اأح ��د الأ�ضخا�س‪،‬‬ ‫يفي ��د بوجود جثة مواط ��ن ي ال�ضبعينيات من‬ ‫عم ��ره �ضبه متحلل ��ة ي مكان مل ��يء بالأ�ضجار‬ ‫عل ��ى اأط ��راف وادي بي� ��س القريب ��ة م ��ن قري ��ة‬ ‫الربيعية �ضمال �ضبيا‪.‬‬ ‫وانتقل ��ت ف ��رق اأمني ��ة للموق ��ع وعاين ��ت‬ ‫جث ��ة امتوفى‪ ،‬ونقل ��ت اجثة م�ضت�ضف ��ى �ضبيا‬ ‫العام لعر�ضها عل ��ى الطبيب ال�ضرعي وفح�ضها‬ ‫والك�ضف عن اأ�ضباب الوفاة‪.‬‬

‫ضعف ااتصاات يؤخر إنقاذ مصابي الحوادث بـ «علقان تبوك»‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�ضعودي‬ ‫فرق الدفاع امدي خال مبا�شرة اإطفاء احريق‬

‫(ال�شرق)‬

‫«مدني جدة» تطلب التحقيق في حريق إطارات تالفة‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬ ‫�ضلمت اإدارة الدف ��اع امدي اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬خطاب� � ًا ر�ضمي� � ًا لإدارة �ضرط ��ة‬ ‫حافظ ��ة ج ��دة‪ ،‬تطل ��ب في ��ه ا�ضتكمال‬ ‫التحقيق ��ات اخا�ض ��ة بحري ��ق اندل ��ع‬ ‫اأم� ��س الأول ي اإط ��ارات م�ضتعمل ��ة‬ ‫وتالف ��ة كان ��ت خزنة بفن ��اء مك�ضوف‬ ‫جنوب �ض ��رق جدة‪ ،‬والك�ض ��ف عما اإذا‬ ‫كان هناك ُ�ضبهة جنائية بعد اتهام مالك‬ ‫اموقع اأ�ضخا�ض ًا بالت�ضبب ي احريق‪.‬‬ ‫واأو�ضح امتحدث الر�ضمي باإدارة‬ ‫الدف ��اع ام ��دي العقيد �ضعي ��د �ضرحان‬ ‫ل�«ال�ضرق»اأن مالك اموقع اتهم جموعة‬

‫وعلمت«ال�ضرق»م ��ن م�ضادره ��ا الأمني ��ة‬ ‫اخا�ض ��ة اأن ��ه وق ��ت عملي ��ات البحث ع ��ن اأدلة‬ ‫ي م ��كان وج ��ود اجث ��ة �ضاه ��د رج ��ال الأم ��ن‬ ‫امبا�ض ��رون للحالة عقرب ��ا اأ�ضفل ج�ضد امتوفى‪،‬‬ ‫م ��ا يرج ��ح تعر�ض ��ه للدغ ��ة م ي�ضتط ��ع خالها‬ ‫احركة والنتقال من مكانه حتى فارق احياة‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار ام�ض ��در اإى اأن امتوف ��ى متغي ��ب‬ ‫عن اأ�ضرته ح�ضب ب ��اغ اأمني ورد لل�ضرطة منذ‬ ‫ع�ض ��رة اأيام وم يت ��م العثور علي ��ه رغم البحث‬ ‫امكثف عنه حتى عر عليه ميت ًا‪.‬‬ ‫وك�ض ��ف اأن امتوفى كان يع ��اي ا�ضطرابا‬ ‫نف�ضي ��ا �ضيئ ��ا وفقدان ��ا للذاك ��رة‪ ،‬وكان ي�ضك ��و‬

‫م ��ن بع� ��س الأمرا� ��س اج�ضدي ��ة لك ��ر �ضن ��ه‪،‬‬ ‫وق ��ال ام�ضدر اإن التقرير الأمن ��ي اأثبت اأن جثة‬ ‫امتوف ��ى بدت عليه ��ا اآثار حل ��ل وا�ضحة كونه‬ ‫ف ��ارق احي ��اة قب ��ل ثاث ��ة اأي ��ام واأن الطبي ��ب‬ ‫ال�ضرع ��ي ق ��ام بفح�ض ��ه للتعرف عل ��ى الأ�ضباب‬ ‫القاطع ��ة ح ��ول وفات ��ه ليجد اأنه تعر� ��س للدغة‬ ‫عقرب‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف ام�ض ��در اأن التحقيق ��ات لت ��زال‬ ‫م�ضتم ��رة ولن يتم ت�ضليم اجث ��ة لذوي امتوفى‬ ‫اإل بع ��د اإكم ��ال اجه ��ات الأمني ��ة مهامه ��ا ي‬ ‫التحقيق و�ضيبقى ي ثاجة اموتى م�ضت�ضفى‬ ‫�ضبيا العام حن النتهاء من ملف الق�ضية ‪.‬‬

‫من الأ�ضخا� ��س بالت�ضبب ي احريق‬ ‫وعليه م حويل امو�ضوع‬ ‫اإى ال�ضرطة متابعة التحقيقات‪.‬‬ ‫ولف ��ت �ضرح ��ان اإى اأن الدف ��اع‬ ‫امدي يق ��وم متابعة ح ��وادث الغرق‬ ‫اأو ال�ضقوط اأواحرائق‪ ،‬اأما احوادث‬ ‫الت ��ي به ��ا �ضبهة جنائية يت ��م حويلها‬ ‫لل�ضرط ��ة للتحقي ��ق والك�ض ��ف ع ��ن‬ ‫الأ�ضباب‪ ،‬واجناة‪.‬‬ ‫من جانبه اأو�ضح الناطق الر�ضمي‬ ‫ب�ضرطة ج ��دة امازم اأول نواف البوق‬ ‫اأنه �ضتت ��م متابعة اح ��ادث والتحقيق‬ ‫ي ماب�ضاته واأ�ضبابه غد ًا للك�ضف عن‬ ‫اجناة‪.‬‬

‫الدفاع امدي اأثناء اإخماد احريق‬

‫اأب ��دى �ض ��كان قري ��ة علقان‬ ‫ي تب ��وك �ضيقه ��م ال�ضدي ��د من‬ ‫النقطاع ��ات امتك ��ررة ل�ضبك ��ة‬ ‫الت�ضالت ي القرية وانعدامها‬ ‫عل ��ى ط ��رق رئي�ضي ��ة وحيوي ��ة‬ ‫تربطه ��ا محافظة حق ��ل‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي ي�ضب ��ب له ��م كث ��ر ًا م ��ن‬ ‫ام�ض ��كات خا�ض ��ة ع ��ن حاولة‬ ‫تبليغ اجهات امخت�ضة ببع�س‬ ‫احوادث التي تقع على الطرق‪.‬‬ ‫وق ��ال �ضلط ��ان الط ��ور اإن‬ ‫�ضع ��ف ال�ضبك ��ة وع ��دم قدرتهم‬ ‫عل ��ى التوا�ض ��ل م ��ع اجه ��ات‬ ‫الإ�ضعافي ��ة ج ��م عن ��ه تاأخ ��ر‬ ‫اإنق ��اذ حي ��اة م�ض ��اب تعر� ��س‬

‫ح ��ادث م ��روري عل ��ى طري ��ق‬ ‫علق ��ان ‪ -‬حق ��ل الذي يب ��غ طوله‬ ‫‪ 70‬كيلومر ًا قب ��ل عدة اأيام ما‬ ‫اأدى اإى وفات ��ه‪ .‬وذك ��ر اأن اأح ��د‬ ‫اأبناء القري ��ة قطع ‪ 30‬كيلومر ًا‬ ‫حتى يتمكن من الت�ضال بالهال‬ ‫الأحمر‪.‬‬ ‫امتح ��دث الإعام ��ي للهال‬ ‫الأحم ��ر منطق ��ة تب ��وك ح�ضام‬ ‫ال�ضالح اأو�ض ��ح اأن التاأخر ي‬ ‫اإنقاذ ام�ضاب م يكن م�ضوؤوليتهم‬ ‫موؤك ��د ًا اأن الف ��رق الإ�ضعافي ��ة‬ ‫با�ضرت اموقع مجرد ا�ضتامها‬ ‫الب ��اغ م ��ن الدف ��اع ام ��دي‬ ‫بامحافظة وو�ضلت ي غ�ضون‬ ‫‪ 22‬دقيقة وم نق ��ل ام�ضاب اإى‬ ‫م�ضت�ضفى حقل العام‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫انقاب شاحنة صرف صحي يربك حركة المرور في الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ف�ضل الله‬

‫ال�شاحنة بعد انقابها ي ال�شارع‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأدى ان �ق��اب ��ض��اح�ن��ة �ضرف‬ ‫�ضحي اأم����س‪ ،‬ي �ضارع الأربعن‬ ‫ي حي الن�ضيم بالريا�س‪ ،‬اإى حالة‬ ‫من الرتباك امروري ي ال�ضارع‪.‬‬ ‫واأراد �ضائق ال�ضاحنة الدوران‬ ‫مع الإ� �ض��ارة اإل اأن��ه فقد ال�ضيطرة‬ ‫على عجلة القيادة‪ ،‬ب�ضبب احمولة‬ ‫ال ��زائ ��دة‪ ،‬م��ا اأدى اإى ان�ق��اب�ه��ا‪،‬‬ ‫وت�ضرب ام�ي��اه منها ي ال�ضارع‪.‬‬ ‫ه��ذا‪ ،‬وم ي�ضفر اح��ادث عن وقوع‬ ‫اإ�ضابات اأو خ�ضائر ي اممتلكات‪،‬‬ ‫با�ضتثناء بع�س التلفيات ي هيكل‬ ‫ال�ضاحنة‪.‬‬

‫كاريكاتير صفحة ‪7‬‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫ال�شيارة التي تعر�شت للحادث امروري‬

‫(ال�شرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬355) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

8

‫ ﻭﺃﻟﻒ ﺷﺎﺷﺔ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﻮﻗﻮﻓﻴﻦ ﺍﻻﻃﻼﻉ ﻋﻠﻰ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻢ‬..‫ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎﺓ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻢ ﺧﺎﺭﺝ ﺃﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﺍﻡ‬

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺗﻘﻨﻴ ﹰﺎ‬168 ‫ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻥ ﻟـ‬ 







                                                                                                                                                       ���                          180                      



                  

                   

     %100      

‫ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﺑﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺇﻗﻠﻴﻤﻴ ﹰﺎ ﻭﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ ﺑﺄﻳﺪﹴ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ ﻣﺆﺷﺮ ﹰﺍ ﹸﺗﺤﺪﱠ ﺙ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬180





‫ ﻭﺷﺢ ﺍﻷﺭﺍﺿــﻲ ﻳﺆﺭﻗﻨﺎ‬..«‫ﺑﺪﺃﻧﺎ ﻓﻲ »ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﻌﺪﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗ ـﺒــﺎﺩﻝ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ ﺍﻷﻟ ـﻴــﺎﻑ ﺍﻟﺒﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ ﻣﺮﻓﻘ ﹰﺎ ﻋﺒﺮ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺘﺤﻜﻢ‬240 ‫ﺇﺻﻼﺡ ﺍﻷﻋﻄﺎﻝ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻘﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻘﺎﺿﻲ ﻭﺍﻻﻧﺘﻈﺎﺭ ﺑﺄﺳﻠﻮﺏ ﺗﻘﻨﻲ‬



                   168                                                                 168                                     1400 48 25700     500                                                                                   101           500       240          24                        ���   

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﺳﻴﺪﻓﻊ ﻣﺎﺋﺘﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬                    ""               ""                                                                                                                                                                                        ""       alroqi@ alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫قرارات «مرسي» تفتح‬ ‫المشهد المصري‬ ‫أمام كل ااحتماات‬

‫يب ــدو ام�سه ــد ي م�س ــر مفتوحـ ـ ًا عل ــى كل‬ ‫الحتمالت بعد اإ�سدار الرئي�ض حمد مر�سي اأم�ض‪،‬‬ ‫حزم ــة قرارات وقوانن ا�ستثنائية‪ ،‬قال اإنه جاأ اإليها‬ ‫حماي ــة ثورة ‪ 25‬يناي ــر‪ ،‬ومنع تعطيل �سر امرحلة‬ ‫النتقالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومكن الق ــول اإن �سداما ب ــن ال�سلطة اجديدة‬ ‫وامعار�س ــة اق ــرب ي م�س ــر‪ ،‬وير�س ــد امتاب ــع‬ ‫للو�سع ام�س ــري ارتفاع نرة امعار�سن‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫بع ــد ق ــرارات اأم�ض‪ ،‬فهم يعت ــرون ه ــذه الإجراءات‬ ‫ال�ستثنائي ــة تد�سينـ ـ ًا لديكتاتورية جدي ــدة‪ ،‬وق�سا ًء‬

‫عل ــى الثورة منح احاكم �ساحيات «غر حدودة»‬ ‫عر ح�سن قراراته اإى حن انتخاب جل�ض �سعب‬ ‫جديد‪ ،‬وو�سع د�ستور للباد‪.‬‬ ‫ي الوقت نف�سه‪� ،‬سيكون اأع�ساء جماعة الإخوان‬ ‫طرف ًا رئي�سي ًا ي ام�سهد‪ ،‬وقد بداأوا اأم�ض ي النزول‬ ‫اإى ال�س ــارع لتاأيي ــد قرارات الرئي� ــض‪ ،‬ومنحه غطا ًء‬ ‫�سعبيـ ـ ًا حت ــى ل يتعر�ض ل�سغط م ــن امعار�سة التي‬ ‫بداأت بدورها ال�ستعداد ما �س نمته «ثورة جديدة»‪.‬‬ ‫ي امقاب ــل‪ ،‬تراهن امعار�سة على تعبئة ال�سارع‬ ‫�س ــد «مر�سي» فه ــي ترى ي م�ساأل ــة الد�ستور ق�سية‬

‫حوري ــة‪ ،‬وت�سر عل ــى رف�ض اللجن ــة ام�سوؤولة عن‬ ‫�سياغت ــه‪ ،‬ي حن اأغلق الرئي�ض بقراراته اأم�ض باب‬ ‫العرا�ض على اللجنة نهائي ًا بتح�سينها ت�سريعي ًا‪.‬‬ ‫تر�ض ق ــرارات «مر�سي» اأم�ض كل‬ ‫ي الواق ــع‪ ،‬م ِ‬ ‫القوى ال�سيا�سية‪ ،‬خ�سو�سا التيار امدي‪ ،‬الذي وجد‬ ‫نف�س ــه اأمام حزمة اإج ــراءات تلبي مطالبه‪ ،‬وجافيها‬ ‫ي الوقت نف�سه‪ ،‬تلبيها باإعادة حاكمات قتلة الثوار‪،‬‬ ‫وجافيها بتح�سن عمل جنة الد�ستور‪.‬‬ ‫تدخل اإ�ساي من الرئي�ض‪،‬‬ ‫ل ــذا يحتاج الأمر اإى ٍ‬ ‫ً‬ ‫وق ــد يتطلب ذلك توجيهه خطابا لل�سعب‪ ،‬يو�سح فيه‬

‫الدوافع التي جعلته ي�سدر اإعان ًا د�ستوري ًا هو الرابع‬ ‫منذ قيام الثورة ام�سرية ي يناير ‪ ،2011‬ويطمئن‬ ‫في ــه امجتمع عل ــى حقيقة نياته لتقلي ــل امخاوف من‬ ‫�سيطرته على كل ال�سلطات‪.‬‬ ‫م يك ــن اأح ــد ي م�س ــر يتوق ــع اأن يتع نق ــد م�سار‬ ‫النتق ــال الدمقراط ــي بع ــد نح ــو عامن عل ــى قيام‬ ‫ـدام جديد ق ــد ل يكون‬ ‫الث ــورة‪ ،‬لك ــن الذهاب اإى ِ�س ـ ٍ‬ ‫ح ًا منا�سب ًا‪ ،‬فالو�سع القت�سادي �سيئ‪ ،‬وامواطنون‬ ‫بعيدون عن خاف ــات ال�سيا�سين‪ ،‬وينتظرون نتائج‬ ‫ا�ستقرار وتنميةٍ م تا ِأت بعد‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫قالت إن الخطر يحدق بالنساء أنهن جاهات بحقوقهن‬

‫على أي حال‬

‫د‪.‬عفاف زقزوق‪ :‬عجز‬ ‫اأزواج سبب اازدياد‬ ‫المقلق لحاات الطاق‬

‫وزارة‬ ‫التجارة‬ ‫وأسعار‬ ‫األبان‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫حتى المخضرمون من الرجال لديهم قصور في فهم التوافق‬ ‫جدة ـ علي مكي‬ ‫تعد الدكتورة عفاف زقزوق واحدة من اأهم ال�سليعات ي ال�ست�سارات الأ�سرية‬ ‫ي امملكة‪ ،‬حيث حمل درجة الدكتوراة ي العاج الأ�سري من اجامعة الأمريكية‬ ‫‪ ،2007‬كما تتجاوز خرتها العملية الثاثن عام ًا ي جال العمل الإداري والربوي‬ ‫عر عديد من امنا�سب قبل اأن تتقاعد وتتفرغ لا�ست�سارات الجتماعية والعاقات‬ ‫الزوجية والأ�سرية‪ ،‬وقبل فرة قريبة اأ�سدرت كتابها اجديد «التوافق الأ�سري‬ ‫ي احياة الزوجية» بال�سراك مع الدكتور حمد م�سفر القري اأ�ستاذ العاج‬ ‫الأ�سري بجامعة اأم القرى‪«،‬ال�سرق» التقت زقزوق لتقدم خرتها الطويلة ي جال‬ ‫ال�ست�سارات الأ�سرية ي ثنايا هذا احوار‪.‬‬ ‫ال�ساب وال�سابة‬ ‫ ماهي احاجة املحة لإ�ضدار‬‫هذا الكتاب ي مثل هذا الوقت؟‬ ‫ـ من خال عملي كم�ست�سارة‬ ‫اأ� ـســريــة ت ـبـ نـن ي اأن عــديــدا من‬ ‫الأ� ـســر الـنــا�ـسـئــة تفتقر للوعي‬ ‫الازم معرفة مفهوم التوافق الذي‬ ‫ل تقوم الأ�سرة اإل به‪ ،‬فوجدت اأن‬ ‫بع�ض الأزواج وال ــزوج ــات ل‬ ‫يعي كيف خلق الله لنا مقومات‬ ‫وجب عليهم فهمها ليتعاي�ض كل‬ ‫منهما مــع الآخ ـ ــر‪ ،‬وي بع�ض‬ ‫احــالت ي�سل احــال ب ــالأزواج‬ ‫مرحلة يعجز فيها اأحــدهـمــا اأو‬ ‫كاهما عن جرد حاولة اإيجاد‬ ‫التوافق الازم ل�ستمرار احياة‬ ‫الزوجية‪ ،‬لذا فقد وجدت اأنه من‬ ‫واجبي كاأم ومربية قبل اأن يكون‬ ‫واجبي كم�ست�سارة اأن اأ�ساهم ي‬ ‫توعية ال�ساب وال�سابة امقبلن‬ ‫على الــزواج‪ ،‬والــزوج والزوجة‬ ‫ال�سعيد منهما اأو من يبحث عن‬ ‫طريق لل�سعادة‪ ،‬فكان هذا الكتاب‬ ‫كجهد م�سرك مع الزميل الدكتور‬ ‫حمد م�سفر القري‪.‬‬ ‫فجوات عميقة‬ ‫ ه��ل ازدي � ��اد ح� ��الت ال �ط��اق‬‫والخ�ت��اف��ات والن�ف�ك��اك��ات الأ�ضرية‬ ‫�ضبب ي اإ�ضدار هذا الكتاب ؟‬ ‫ـ يوؤ�سفني اأن يكون الزدياد‬ ‫امـ ـقـ ـل ــق ح ـ ـ ــالت ال ـ ـطـ ــاق ي‬ ‫بادنا ام�سونة �سببا رئي�سا ي‬ ‫اإ�سدار الكتاب‪ ،‬فــالأرقــام امعلنة‬ ‫مــن وزارة ال ـعــدل ي ال�سحف‬ ‫امحلية تنبئ بــوجــود فـجــوات‬ ‫عميقة بن الأزواج يهون لعمقها‬ ‫تفكك الأ� ـســرة وتباعد اأفــرادهــا‪،‬‬ ‫وقــد وجــدت مــن خــال عديد من‬ ‫ال�ست�سارات التي قدمتها ومن‬ ‫النقا�سات التي يتناولها امجتمع‬ ‫امحلي اأن اأحــد اأهــم اأ�سباب هذه‬ ‫الظاهرة هــو عجز الأزواج عن‬ ‫التو�سل للم�ستوى الأدن ــى من‬ ‫ال ـتــوافــق الــزوجــي امـبـنــي على‬ ‫عــدة اأوجــه من التوافق الفكري‬ ‫واج�سدي والجتماعي‪.‬‬ ‫الإن�ساء اممقوت‬ ‫ هل يقدم الكتاب حلول عملية‬‫وواقعية اأم جرد اإن�ضاء ؟‬ ‫ـ لقد م طرح الكتاب ليكون‬ ‫دلـيـ ًا عملي ًا لـقــارئــه دون اإطــالــة‬ ‫ي امحاور‪ ،‬فالباحث عن حلول‬

‫المجتمع يعاني تحوات سلبية ا بد من دراسة أسبابها‬

‫ي امـ�ـســائــل الــزوج ـيــة ل ملك منهما الآخر على اأ�س�ض �سحيحة‪.‬‬ ‫ال�سر على الإن�ساء اممقوت اأو‬ ‫اإيجاد التوازن‬ ‫اللتفات اإى ام�سائل التي ل تقود‬ ‫ ماهي روؤيتك جدوى اموؤلفات‬‫اإى حلول يبحث عنها امحتاج‬ ‫ام �� �ض��رك��ة ؟ وه� ��ل اأن �ت �م��ا ك�م�وؤل�ف��ن‬ ‫بطريقة مبا�سرة‪.‬‬ ‫متوافقن ي الروؤية والنظرة مو�ضوع‬ ‫اجتماعي مهم كهذا؟‬ ‫بناء احياة‬ ‫ـ اإن ا�سراكي مع الدكتور‬ ‫ ه��ل ا�ضتندم ي تاأليفه على‬‫درا��ض��ة اح��ال��ة الجتماعية والثقافية حمد م�سفر الـقــري ي تاأليف‬ ‫ل�ل�م�ج�ت�م��ع ال � ��ذي ا� �ض �ت �ه��دف��ه ال�ك�ت��اب هــذا الكتاب كــان من اأهــم اأ�سباب‬ ‫اكتمال الأوجه النظرية والعملية‬ ‫ور�ضده واإدراك معاناته ؟‬ ‫ـ ـ اأتــت مقدمات هــذا الكتاب فـيــه لـيــولــد هــذا الـعـمــل بال�سكل‬ ‫كجزء من بحث درا�سة الدكتوراة امــر� ـســي‪ ،‬والأهـ ــم مــن ذلــك ف ـاإن‬ ‫التي اأعددتها ي هذا امجال‪ ،‬فقد تـكــامــل م ـن ـظــوري كــزوجــة واأم‬ ‫اعتمدت ر�سالتي على ا�ستبيانات ومنظور الدكتور حمد م�سفر‬ ‫اجتماعية واأبحاث ميدانية عمقت ال ـقــري ك ــزوج واأب و نل ــد عام ًا‬ ‫اإدراك ــي باحاجة املحة لتقدم اأ�سا�سي ًا لإنتاج معلومة ل تتحينز‬ ‫ام�ساعدة محيطي الجتماعي‪ ،‬لأي من طري العاقة الزوجية‪،‬‬ ‫وق ــد اأع ـ ــددت الــر� ـســالــة ي تلك فقد حر�سنا على اإيـجــاد تــوازن‬ ‫امــرح ـلــة ب ـنــاء ع ـلــى ن ـتــائــج تلك ي الـطــرح الـنـظــري ي م�سائل‬ ‫الإح ـ� ـســاءات الـتــي كــانــت ت�سر الـتــوافــق كما حر�سنا األ تنتج‬ ‫اإى قـ�ـســور ي فـهــم الأزواج‪ ،‬اح ـ ـلـ ــول ال ـع ـم ـل ـيــة لـلـمـ�ـســاكــل‬ ‫وحتى امخ�سرمون منهم مقومات ال ـتــي بحثناها ي ال ـك ـتــاب اأي‬ ‫التوافق الأ� ـســري مــا اأدنى اإى ح�سا�سيات بن الزوجن قد توؤدي‬ ‫اإيجاد فجوة بن اأطــراف العاقة اإى عرقلة نتائج هذه احلول‪.‬‬ ‫قــد مكن اإدراكــهــا والـعـمــل على‬ ‫عادات جديدة‬ ‫تقلي�سها اإذا ما ا�ستوعب كل منهم‬ ‫ م��ا الأ� �ض �ب��اب اح�ق�ي�ق�ي��ة ي‬‫لتلك امقومات‪.‬‬ ‫ك ـمــا كــانــت ط ـب ـي ـعــة عملي ازدي��اد ح��الت الطاق ي ال�ضعودية‬ ‫كم�ست�سارة اأ�سرية ومعدنة لدورات ب�ضكل مقلق ومرعب جدا ؟ وهل فعا‬ ‫ي هذا امجال داعية لأن ي�سدر تقاليد امجتمع اأح��د اأ�ضباب النهيار‬ ‫هــذا الـعـمــل ل ــردم الـفـجــوة التي الأ� �ض��ري وف�ضل زواج ��ات ك�ث��رة ي‬ ‫يعانيها امجتمع‪ ،‬فمن احــالت الآونة الأخرة ؟‬ ‫ـ ـ لقد اأ�ـسـبــح ال ـعــام اليوم‬ ‫التي م التعامل معها وتبيان دور‬ ‫كل من الــزوج والزوجة ي بناء قرية �سغرة تع�سف بها ريــاح‬ ‫احياة الأ�سرية التي يرنو اإليها جلب الغث وال�سمن من عادات‬ ‫اجميع‪ ،‬كما كان الإقبال امتزايد جــديــدة تختلط بالقدمة فيقف‬ ‫على دورات التاأهيل للزواج دافعا الفرد حتارا ي طريقة التعامل‬ ‫لأن يقدم هــذا الكتاب مزيدا من معها‪ ،‬فقد عرف امجتمع الزواج‬ ‫امعرفة التي يحتاجها ال�سباب ي التقليدي على مــر الع�سور وم‬ ‫هذه امرحلة النتقالية من حياة يعان ما يعانيه اليوم من تزايد‬ ‫العزوبية بكل حرياتها اإى حياة ي ح ــالت الأم ــرا� ــض الأ�ـســريــة‬ ‫زوج ـيــة ل تنمو اإل اإذا فهم كل والطاق والعزوف عن الزواج‪.‬‬

‫فمما يتلقاه ام�ساهد على‬ ‫ق ـنــوات التليفزيون مــن اأوه ــام‬ ‫اأو مــن على �سا�سات الإنــرنــت‬ ‫مــن وع ــود زائ ـفــة بـ�ـسـعــادة غر‬ ‫مقيدة اأنتجت اأمرا�س ًا وحــالت‬ ‫اجتماعية ت�ستدعي اأن يثقف‬ ‫الإن�سان نف�سه كي ل يكون عر�سة‬ ‫مــا قــد ل يحمد عقباه‪ .‬لذلك فقد‬ ‫ت ـطــرق ال ـك ـتــاب لتعريف بع�ض‬ ‫الظواهر اجديدة على امجتمع‬ ‫م ـثــل زواج ام ـ� ـس ـيــار وغــرهــا‬ ‫ومـــا يــرتــب عـلـيـهــا م ــن نـتــائــج‬ ‫وت�سحيات‪ ،‬كما ر�ـســد الكتاب‬ ‫عــدد ًا من امهارات التي يحتاجها‬ ‫الفرد للتعامل بال�سكل ال�سحيح‬ ‫م ــع � ـســريــك ح ـيــاتــه ي خ�سم‬ ‫متغرات امجتمع امحلي‪.‬‬ ‫مرحلة النهيار‬ ‫ ح�ضب اأخبار العنف وه��روب‬‫ال�ب�ن��ات والع� �ت ��داءات ع�ل��ى ال��وال��دي��ن‬ ‫وح��وادث اأخ��رى نطالعها ي و�ضائل‬ ‫الإع � ��ام ف � �اإن ال��و� �ض��ع الأ�� �ض ��ري ي‬ ‫ال�ضعودية م��ر بتحولت وت�ضدعات‬ ‫وانهيارات خطرة‪ ،‬كم�ضت�ضارة خبرة‬ ‫ماهي احلول من وجهة نظرك؟‬ ‫ـ ـ اأت ـفــق اأن امجتمع يعاي‬ ‫حولت �سلبية ت�ستدعي الوقوف‬ ‫على اأ�سبابها وتبيان طرق التعامل‬ ‫معها‪ ،‬ولكني اأبقى متفائلة كوي‬ ‫ل اأرى اأننا و�سلنا مرحلة النهيار‬ ‫ولله احمد‪ ،‬ولكننا مع ذلك نبقى‬ ‫عــر�ـســة مـتـغــرات دخـيـلــة تدعو‬ ‫للقلق وللتحرك ال�سريع لإدراك‬ ‫الهوة ومنع ات�ساعها‪ .‬كما اأنني‬ ‫اأرى اأن خلق جــو مــن التوافق‬ ‫والتفاهم بن اأفــراد الأ�سرة عمل‬ ‫منوط بكل فرد من اأفرادها‪ ،‬وتقع‬ ‫ام�سوؤولية على الـفــرد م�ساعدة‬ ‫الأب والأم والأخ والأخــت على‬ ‫اإيجاد التوافق الأ�سري ال�سحي‪،‬‬ ‫والــذي يهم من هــذه الناحية من‬ ‫تكوين الإ�سرة كما يهم الرابطة‬

‫الــزوج ـيــة ولإم ـ ــام ه ــذه امهمة‬ ‫يلزم اأن يبداأ الفرد بتوعية نف�سه‬ ‫عــن طــريــق الـ ـق ــراءة وحـ�ـســور‬ ‫الــدورات والندوات امهتمة بهذه‬ ‫الأمــور‪ ،‬ولعل امرحلة الأهــم ي‬ ‫هــذا الطريق هي اح�سول على‬ ‫ام ـ� ـســورة مــن ذوي اخ ــرة ي‬ ‫احـيــاة �ـســواء مــن داخــل حيط‬ ‫الأ�سرة اأو من خال ال�ست�سارات‬ ‫امتخ�س�سة‪ ،‬فقد كنت ومــا زلت‬ ‫م ـوؤم ـنــة م ـقــولــة «مـــا خـــاب من‬ ‫ا�ست�سار»‬ ‫ ي ن �ظ��رك م��ا دور و��ض��ائ��ل‬‫الإع� ��ام امختلفة « ق �ن��وات ف�ضائية‬ ‫– �ضحافة ‪ »..‬وو�ضائل التوا�ضل‬ ‫الجتماعي عر الإنرنت « في�س بوك‪،‬‬ ‫توير ‪ « ...‬ي التفكك الأ�ضري ؟‬ ‫ـ ـ ـ اإن و�ـ ـس ــائ ــل الإع ـ ـ ــام‬ ‫باأنواعها �ساح ذو حدين فعديد‬ ‫من الرامج الإعامية وامواقع‬ ‫الإلـ ـك ــرونـ ـي ــة تـ ـق ــدم خــدمــات‬ ‫ون�سائح مهمة تفيد ال ـفــرد ي‬ ‫حياته‪ ،‬ولكن ما نخ�سى عواقبه‬ ‫هو الزديــاد ام�سطرد ي امنافد‬ ‫الإعامية التي توفر من�سة من‬ ‫ل علم لــه اأو مــن يــدعــي الـقــدرة‬ ‫اخارقة على جلب الن�سيب اأو‬ ‫دفــع احـبـيــب‪ ،‬كما روجــت هذه‬ ‫امنافذ من يدعو اإى اأمــور فيها‬ ‫مع�سية لـلــه عــز وجــل وخيانة‬ ‫للمجتمع‪ ،‬وقــد كــانــت مثل هذه‬ ‫الآفـ ــات �سببا ي خ ــراب بع�ض‬ ‫ال ـب ـيــوت مــع الأ�ـ ـس ــف‪ ،‬وتكمن‬ ‫النجاة مــن مثل هــذه ام�سببات‬ ‫ي خافة الله اأول ثم بتثقيف‬ ‫الأ�سرة مخاطر و�سائل الإعام‬ ‫والت�سال والتاأكد من ت�سخرها‬ ‫خدمة امجتمع ل هدمه‪.‬‬ ‫البحث عن منقذ‬ ‫ �ضاركت م�وؤخ��را ي معر�س‬‫ال �ك �ت��اب ي م��دي�ن��ة ال��ري��ا���س‪ ،‬كيف‬ ‫تقيمن ه��ذه ام�ضاركة ؟ وك�ي��ف كان‬

‫الإقبال على مثل هذا النوع من الكتب؟‬ ‫ـ اإن معر�ض الكتاب من اأهم‬ ‫امحافل الثقافية التي اكت�سبت‬ ‫طابع ًا اإقليمي ًا وعامي ًا ووفــرت‬ ‫بـيـئــة ل ـت ـبــادل ام ـعــرفــة وفــر�ـســة‬ ‫للباحث عــن ك ـتــاب ينفعه‪ ،‬كما‬ ‫كان امعر�ض بالن�سبة ي جربة‬ ‫جديدة ل تقدر بثمن حيث قابلت‬ ‫ك ـثــر ًا مــن امتعط�سن محتوى‬ ‫الـكـتــاب اإمــا لــوقــايــة اأ�ـســرهــم اأو‬ ‫ل ـعــاج خ ـلــل ي ـعــانــون م ـنــه ي‬ ‫حيطهم‪ .‬ولكن الإقبال على مثل‬ ‫الروابط الأ�سرية‬ ‫هذا النوع من الكتب ياأتي غالب ًا‬ ‫ اأخ ��ر ًا كيف ت�ضفن ال��واق��ع‬‫من فئة تبحث عن حلول عملية الجتماعي ي امملكة مقارنة بالدول‬ ‫ي مرحلة معينة مــن حياتهم‪ ،‬امجاورة ودول العام ؟‬ ‫وياأتي ذلك بعك�ض ما اأمناه حيث‬ ‫ـ ُتعَد امملكة اأف�سل حا ًل من‬ ‫اأرى اأن ا�ستثمار الفرد ي توعية معظم الــدول امجاورة لتم�سكها‬ ‫نف�سه واأ�سرته قبل وقوع اخلل بال�سريعة ال�سمحة التي حكم‬ ‫اأثمن من اأن ينتظر وقوعه ومن الـعــاقــات الــزوجـيــة والأ�ـســريــة‪،‬‬ ‫ثم البحث عن منقذ‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك تظل بــادنــا م�ستهدفة‬ ‫من و�سائل الإعــام التي تــرونج‬ ‫وعي امجتمع‬ ‫لأمــور دخيلة على امجتمع ما‬ ‫ ه ��ل ت �ع �ت �ق��دي��ن اأن ام�ج�ت�م��ع يوؤدني اإى حونل ي فكر البع�ض‬‫امحلي م�ضتوعب مام ًا حجم ام�ضاكل ورف ـ�ــض لــواقــع ع�سناه وكرنا‬ ‫الج �ت �م��اع �ي��ة الأ� �ض ��ري ��ة وت �اأث��رات �ه��ا ع ـل ـيــه‪ .‬فـبـيـنـمــا يـ ـاأت ــي التغير‬ ‫امت�ضعبة؟‬ ‫لاأف�سل ي اأحيان كثرة اإل اأن‬ ‫ـ لو ُ�سئلت هذا ال�سوؤال قبل فئات معينة من امجتمع تنتقي‬ ‫ع�سر �سنوات لكانت اإجابتي ل خيارات ل مكن تقبلها من قبل‬ ‫ول ـكــن ي خ ــال الـعـقــد الأخ ــر جتمع حافظ فتجد من يرونج‬ ‫�سهد جتمعنا طفرة فكرية ي ل ـعــاقــات ق ـبــل الـ ـ ــزواج بحجة‬ ‫ج ــال ال� ـس ـت ـ� ـســارات الأ� ـســريــة الـتـعــارف اأو مــن ي ــرونج لأنــواع‬ ‫ي�سهد عليها الأعداد امتزايدة من جديدة من الزواج ت�ستهن بامراأة‬ ‫امــراكــز امتخ�س�سة‪ ،‬كما ازداد وجردها من دورها الريادي ي‬ ‫وعــي امجتمع بفوائد الــدورات امجتمع وقد تط نرق الكتاب لعدد‬ ‫ال ـت ـاأه ـي ـل ـيــة والـتـثـقـيـفـيــة الـتــي من هــذه الدخائل وناق�ض طرق‬ ‫توفرها عــدة جهات ويعود ذلك التعامل معها‪.‬‬ ‫نتيجة الأرقـ ــام امخيفة لن�سب‬ ‫ومــع زيــادة اقتناع امجتمع‬ ‫ال ـطــاق ول ـ ــولدة ثـقــافــة تتقبل بــالــدور الــذي ي ـوؤديــه ام�ست�سار‬ ‫ذهاب الزوجن اأو اأحدهما لأخذ الأ�ـســري اأو الجتماعي والــدور‬ ‫الن�سح والإر�ساد من متخ�س�سن الــذي تقوم به امــراكــز امخت�سة‬ ‫مـوؤهـلــن ومرخ�سن‪ .‬ويت�سح جد الإقبال على فهم ام�ستجدات‬ ‫اأي ـ� ـس ـ ًا وع ــي امـجـتـمــع بحقوق الـتــي يواجهها امجتمع وطــرق‬ ‫الـفــرد ي حيطه �ـســواء اجــاه التعامل معها‪ ،‬وبالرغم من ذلك‬ ‫جــد م�سكات بــن الأزواج اأو‬ ‫بن اأفــراد الأ�سرة ترجع اأ�سا�س ًا‬ ‫لتبني فكر جديد من قبل فرد اأو‬ ‫اأكر اأو من امنظومة الجتماعية‬ ‫دون ال ـت ـع ـمــق ي اأبـ ـعـــاد هــذا‬ ‫الفكر‪ .‬ولكني اأبقى متفائلة بقوة‬ ‫الــروابــط الأ�سرية ي جتمعنا‬ ‫مــا يوفر فر�س ًا للفرد مراجعة‬ ‫اأف ـكــاره وتوجهاته مــع امقربن‬ ‫قبل اأن ين�سر �سيئ ًا لعدد اأكر من‬ ‫النا�ض‪.‬‬

‫وتخرب البيوت‬ ‫تخون المجتمع‬ ‫بعض وسائل اإعام ِ‬ ‫ِ‬ ‫يروج أنواع جديدة من الزواج تستهين بالمرأة‬ ‫هناك من ِ‬ ‫على الفرد توعية نفسه وأسرته قبل وقوع الخلل ا بعده‬

‫ال ـ ـطـ ــرف الآخ ـ ـ ــر مـ ــن ال ـعــاقــة‬ ‫الزوجية اأو بقية اأفــراد الأ�سرة‬ ‫ومع ذلك تظل �سريحة كبرة من‬ ‫امجتمع وخ�سو�س ًا من الن�ساء‬ ‫جــاه ـلــة بـحـقــوقـهــا ي الـعــاقــة‬ ‫الأ�سرية وطرق احفاظ على هذه‬ ‫احقوق‪ ،‬فبدون هذا احد الأدنى‬ ‫من الوعي تبقى هــذه ال�سريحة‬ ‫عر�سة مخاطر حــدق بالأ�سرة‬ ‫واأفرادها‪.‬‬

‫وزارة التج ��ارة تعاق ��ب الألب ��ان على‬ ‫زيادة الريال وتن�ضى مث ًا ال�ضيارات التي‬ ‫تزي ��د �ضنوي ًا بع�ض ��رات الأل ��وف‪ ،‬لم اأذكر‬ ‫مث ��اً اأن التجارة اأوقفت زيادة اأ�ضعار اأي‬ ‫�ضلع ��ة م ��ن ال�ضل ��ع المنزلي ��ة اأو المنتجات‬ ‫الغذائية حتى الخ�ضار اأو البي�س‪.‬‬ ‫�ضركة المراع ��ي �ضركة وطنية رائدة‬ ‫لمنتج ��ات الألب ��ان وت�ضع ��ى لتاأ�ضي� ��س‬ ‫�ضناع ��ة غذائي ��ة متكامل ��ة ف ��ي المملك ��ة‬ ‫باإدخالها للدج ��اج ومنتجات الخبز �ضمن‬ ‫اأعماله ��ا‪ ،‬ل يختل ��ف اثن ��ان عل ��ى ج ��ودة‬ ‫منتجاته ��ا‪ ،‬ومن ع ��دم الإن�ضاف مقارنتها‬ ‫بمنتج ��ات الألب ��ان الأخ ��رى‪ ،‬اأق ��ول قولي‬ ‫هذا واأنا لي�س ل ��ي عاقة ب�ضركة المراعي‬ ‫ل م ��ن قري ��ب ول من بعيد‪ ،‬كل ما يربطني‬ ‫به ��ا هو جودة منتجه ��ا‪ ،‬ع�ضت في اأمريكا‬ ‫فترة طويلة واأزور اأوروبا اأحيان ًا واأعرف‬ ‫جي ��د ًا الف ��رق ف ��ي منتج ��ات الألب ��ان هن ��ا‬ ‫وهن ��اك‪ ،‬م ��ا تقدم ��ه �ضرك ��ة المراع ��ي من‬ ‫منتج ��ات عالية الج ��ودة ل يمكن مكافاأتها‬ ‫اإ ّل على قدر جودتها‪.‬‬ ‫وم ��ن ل يري ��د منتج ��ات المراع ��ي‬ ‫ي�ضتطي ��ع اأن ي�ضت ��ري منتج ��ات اأخ ��رى‬ ‫مماثل ��ة بالأ�ضع ��ار التي يري ��د‪ ،‬ودعوا من‬ ‫يبحث ��ون ع ��ن الج ��ودة اأن يجدوه ��ا ف ��ي‬ ‫منتج ��ات وطني ��ة طازج ��ة بد ًل م ��ن البحث‬ ‫عن منتجات م�ضتوردة ل تخدم القت�ضاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ف ��ي الفت ��رة الما�ضي ��ة زادت �ضرك ��ة‬ ‫المراع ��ي �ضع ��ر اأح ��د منتجاته ��ا لاألب ��ان‬ ‫الم�ضاع ��دة لله�ض ��م فاأرغمته ��ا وزارة‬ ‫التج ��ارة عل ��ى الع ��ودة لاأ�ضع ��ار ال�ضابقة‬ ‫فر�ضخ ��ت المراع ��ي مرغم ��ة ولك ��ن بع ��د‬ ‫اأن اأطال ��ت م ��دة ال�ضاحي ��ة لذل ��ك المنتج‬ ‫وتعرف ��ون ما يرافق ذلك من زيادة المواد‬ ‫الحافظة‪.‬‬ ‫الخا�ض ��ة نري ��د م ��ن وزارة التجارة‬ ‫الحر� ��س عل ��ى رب ��ط ال�ضع ��ر م ��ع الجودة‬ ‫وع ��دم الرك� ��س م ��ع غواي ��ة الم�ضتهل ��ك‬ ‫ال ��ذي تريد الوزارة اإر�ض ��اءه‪ ،‬ومن الظلم‬ ‫م�ض ��اواة منتجات وطني ��ة جيدة باأخرى ل‬ ‫تملك نف�س جودتها‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز اخ�ضر‬

‫�ضعود الثنيان‬

‫يا�ضر حارب‬

‫عبدال�ضام الوايل‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫فرا�س عام‬

‫خالد الغنامي‬

‫غازي قهوجي‬


‫آن لمجلس الشورى‬ ‫أن يعود لسيرته اأولى!‬

‫فايد العليوي‬

‫اأق�س ��د ب�س ��رته الأوى م� ك�ن عليه جل�س ال�س ��ورى عند ت�أ�سي�س ��ه بعد‬ ‫دخول املك عبدالعزيز مكة امكرمة ع�م ‪1924‬م؛ اإذ ت�أ�س�س اأول جل�س �سورى‬ ‫ي ت�ري ��خ الباد ي هذا الع�م حت ا�س ��م امجل�س الأهلي الذي ك�ن مكون ً� من‬ ‫‪ 12‬ع�س ��و ًا‪ ،‬واأهم م� ميز هذا امجل�س اأنه ك�ن «منتخب�» من قبل الأه�ي‪ .‬فقد‬ ‫دع� اموؤ�س ���س اإى انتخ�ب هذا امجل�س من خال خط�به ال�س ��هر اإى اأهل مكة‬ ‫ال ��ذي ق ���ل فيه‪« :‬واأريد منكم اأن تعينوا وقت� يجتم ��ع فيه نخبة العلم�ء ونخبة‬ ‫الأعي�ن ونخبة التج�ر جميع ً�‪ ،‬وينتخب كل �س ��نف م ��ن هوؤلء عدد ًا معين ً� كم�‬ ‫تر�س ��ون وتقررون»‪ ،‬وقد برر حر�س ��ه عل ��ى انتخ�ب هذا امجل� ��س بقوله‪« :‬ل‬ ‫�س ��ك اأن بل ��د ًا كهذا البلد الكبر الوا�س ��ع يحت ���ج لكثر من الأم ��ور والأحوال‪،‬‬ ‫ول مكنن ��ي الوقوف بنف�س ��ي منف ��رد ًا‪ ،‬ول اأريد اأن اأ�س ��ت�أثر ب�لأمر ي بادكم‬ ‫دونكم‪ ،‬واإم� اأريد م�س ��ورتكم ي جميع الأمور»‪ .‬وب�لطبع فقد ك�ن اموؤ�س ���س‬ ‫حري�س� � ً� على اأن يكون امجل�س ف�ع ًا بعيد ًا عن ال�س ��كلي�ت وقد جلى ذلك ي‬

‫قول ��ه‪« :‬جدون بع�س احكوم�ت جعل له� ج�ل�س لا�ست�س ���رة‪ ،‬ولكن كثر ًا‬ ‫من تلك امج�ل�س تكون وهمية اأكر منه� حقيقية‪ ،‬ت�سكل ليق�ل اإن هن�ك ج�ل�س‬ ‫وهيئ�ت‪ ،‬ويكون العمل بيد �سخ�س واحد وين�سب العمل للمجموع»‪ .‬وب�لطبع‬ ‫ك�نت هذه الكلم�ت اإره��س ���ت العمل ال�سوري اآنذاك؛ بحيث يتميز ب�لنتخ�ب‬ ‫وو�س ��وح الغ�ية احقيقية من ت�أ�سي�س ��ه والدور الف�عل ي موؤازرة املك‪ .‬ظل‬ ‫امجل� ��س على هذه الهيئ ��ة اإى اأن فقد دوره الف�عل ومنحت معظم �س ��احي�ته‬ ‫لل�سلطة التنفيذية (احكومة) واأ�سبح يقدم النطب�ع�ت حول م� يح�ل اإليه بعد‬ ‫اأن ك�ن ه ��و امب ���در ي رفع ح�ج�ت وتطلع�ت الأه�ي‪ ،‬واإى اأن اختفى ا�س ��مه‬ ‫م�م ً� طيلة ثاثة عقود ي مرحلة اخطط التنموية وم� تاه� من طفرة‪ ،‬حتى‬ ‫ع�د ب�سكله اح�ي الذي تكون ي ع�م ‪1412‬ه�‪ .‬والآن وبعد اأن �س�رف امجل�س‬ ‫على النته�ء من دورته اخ�م�سة حقيق به اأن يعود ل�سرته الأوى مع مزيد من‬ ‫ال�ساحي�ت‪ .‬وعندم� ا ِ‬ ‫أف�سل النتخ�ب على التعين لي�س مزايدة على الأع�س�ء‬

‫في العلم والسلم‬

‫َم ْن هذا؟!‬

‫خالص جلبي‬

‫كن ��ت يومها رئي�س وحدة جراح ��ة الأوعية الدموية‬ ‫ي ام�صف ��ى التخ�ص�ص ��ي ي الق�صي ��م‪ .‬كان الوقت لي ًا‬ ‫والإ�صع ��اف كعادت ��ه مزحوم� � ًا‪ .‬قال ��وا ي هن ��اك مري�س‬ ‫�ص ��وداي دخل بحالة اأم �صدي ��دة ي ال�صاق‪ .‬ان�صدادات‬ ‫ال�صراين احادة راأيت منها الكفاية واحالت الإ�صعافية‬ ‫امرافقة باآلم مرحة راأيت منها بقدر ال�صعر الذي �صقط‬ ‫م ��ن راأ�ص ��ي‪ .‬ام ��راأة ال�صرك�صي ��ة البدينة بالته ��اب معثكلة‬ ‫(‪ .)Pancereatitis‬ال ��ذي كان يتل ��وى عل ��ى الأر� ��س‬ ‫م ��ن قولنج كلوي‪ .‬ام�صف ��ر ام�صدوم بان�ص ��داد ال�صريان‬ ‫ام�صاريق ��ي العل ��وي (‪.)Mesenteric Artery‬‬ ‫اما�ص ��ك بطن ��ه م ��ن الأم بالتهاب زاي ��دة حاد‪ .‬ال ��ذي كان‬ ‫يقف ��ز من الأم من التهاب م ��رارة حاد‪ .‬والأعجب انفجار‬ ‫م ��رارة عن ��د ام ��راأة عج ��وز وه ��ي معه ��ودة ي الزاي ��دة‬ ‫ولي� ��س ي ام ��رارة‪ .‬وه ��ذه له ��ا ق�ص ��ة خا�صة به ��ا‪ ،‬فقبل‬ ‫اأن اأن ��زل اأغرا�ص ��ي للعم ��ل ي مدين ��ة النما� ��س اجميلة‬ ‫قال ��وا ي حال ��ة طارئ ��ة بانتظ ��ارك‪ ،‬قلت لل�صائ ��ق ا�صرِ ح‬ ‫لق ��د لقيت من �صف ��رك هذا ن�صب ًا وانتظ ��ري حتى اأعود؟‬ ‫غ ��ط الرج ��ل ي النوم‪ ،‬واأنا غ�ص ��ت ي بطن العجوز ي‬ ‫تل ��ك الليلة حتى ال�صباح‪� .‬صديقي ال�ص ��وداي بدت على‬ ‫وجه ��ه عام ��ات الإرهاق‪ .‬اإنه ��ا بداية وا�صح ��ة لاإ�صابة‪.‬‬ ‫ي�صمونها �صدا�صي برات (‪ )Pratt 6‬من الأم والإرهاق‬ ‫وانعدام النب� ��س وبداية اخذل احركي وتراجع اح�س‬ ‫وتغر ل ��ون اجلد‪ .‬ط ّورته اأن ��ا اإى ت�صعة فاأ�صفت برودة‬ ‫الط ��رف وانخما� ��س الأوردة وعام ��ة الدوبل ��ر امختفية‪.‬‬ ‫ال�صم الكرم اأجاب عثمان! رما ربع اأ�صماء ال�صودانين‬ ‫عثم ��ان‪ .‬كان الت�صخي� ��س �صريع ًا فالرج ��ل ي�صرب عنده‬ ‫القلب على نحو غر منتظم ي�صمونه الأطباء رجفان اأذيني‬ ‫(‪ .)AF-Atrial Fibrillation‬القلب م�صخة تعمل‬ ‫بنظم ثابت و�صربات تراوح بن ال�صبعن والثمانن‪ .‬اإذا‬ ‫زادت �صموها ت�صرع (‪ )Tachycardia‬واإذا ق�صرت‬ ‫ي�صمونه ��ا تباط� �وؤ ًا (‪ .)Bradycardia‬واإذا �صرب ��ت‬ ‫ب�صكل فو�صوي قالوا عنها عدم انتظام‪� .‬صديقي عثمان‬ ‫كان م ��ن ه ��ذا الن ��وع‪� .‬صاألني ب�صيء من الوج ��ل‪ :‬ما اأنت‬ ‫فاع ��ل؟ قلت له ب�صكل وا�صح و�صريح وهدوء‪ :‬اجراحة‪.‬‬ ‫ق ��ال‪ :‬كي ��ف؟ قلت فت ��ح ال�صري ��ان واإدخال قثط ��رة ننزع‬ ‫بوا�صطتها اخرة! قال‪ :‬ن�صبة النجاح؟ قلت له ي الغالب‬ ‫جي ��دة ولكن مفاجاآت اجراح ��ة كبرة! بهذه الكلمة كنت‬ ‫كمن يتنب� �اأ ما �صيحدث؟ فتحنا امكان‪ ،‬وم�صت �صفينتنا‬ ‫بريح طيبة‪ ،‬ونزعنا خرة بطول حن�س اأ�صود‪ .‬و�صورت‬ ‫كعادت ��ي ي التوثيق ما ح ��دث‪ .‬واأغلقنا ال�صريان وفتحة‬ ‫اجل ��د ي امغن‪ .‬تاأكدت بجه ��از الدوبلر مو�صيقى عودة‬ ‫ال ��دم ي �صراين الق ��دم‪ .‬ثم فح�صت الط ��رف امقابل‪ .‬ل‬ ‫حول ول قوة اإل بالله! تذكرت كارل توما ن�صف امجنون‬ ‫م ��ن اأمانيا م ��ع الن�ص ��دادات الثاثة ي الأمع ��اء بح�صاة‬ ‫ج ��زاأت ثاث ًا فاحتاجت ثاث عمليات‪ .‬حوقلنا وب�صملنا‬ ‫وفتحنا الطرف امقابل بنف�س التداخل‪ .‬ي ال�صباح كان‬ ‫عثم ��ان فرح� � ًا‪ ،‬ولكن �ص� �األ با�صتغ ��راب ما ب ��ال جرحن‬ ‫لعملية واحدة؟ قلت له اأنت كنت النائم اأما نحن فت�صببنا‬ ‫عرق� � ًا وروعنا ولكن احمد لله على النتيجة مبارك‪ .‬ذهب‬ ‫الرجل اإى بيته وراجعنا ي العيادة م�صي ب�صاق طبيعية‬ ‫ولي�س ب�صاق خ�صبية‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫صديقي المترو‪..‬‬ ‫جدة بانتظارك‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫قصة‬ ‫عثمان‬ ‫السوداني‬

‫اح�لين اأو من �س ��بقهم ي الدورات ام��س ��ية‪ ،‬اإذ ام�سكلة لي�ست ي الذوات اأو‬ ‫ي حجم ال�ساحي�ت؛ واإم� ي طريقة الو�سول للمجل�س‪ .‬وحقيقة اأن طريقة‬ ‫الو�س ��ول للمجل� ��س هي من يحدد ف�علية الع�س ��و وجعل عينه على ال�س ���رع‬ ‫وعلى ح�ج�ت امواطن الب�سيط‪ .‬وقد يقول ق�ئل هذه اأي�س� مزايدة على الع�سو‬ ‫امع ��ن وك�أنه تلميح ب�أن عينه لي�س ��ت على ال�س ���رع اأو امواطن الب�س ��يط! لكن‬ ‫الرد الب�س ��يط وهو اأن الع�سو امعن مهم� بلغ من �سفقة وحر�س على امواطن‬ ‫الب�س ��يط فهو لن يخرج م ��ن اإط�ر امهمة التي ج�ء من اأجله� وه ��ي اإبداء الراأي‬ ‫فيم ��� يح ���ل اإليه‪ ،‬بعك�س الع�س ��و امنتخب الذي ج�ء من اأجل اإي�س ���ل �س ��وت‬ ‫امواطن ورفع ح�ج�ته وتطلع�ته ي اإط�ر ر�س ��مي مقن يليق مك�نة و�س ��معة‬ ‫وت�ريخ هذه الباد‪.‬‬

‫أحمد عبداه عاشور‬

‫تع�رفت الب�س ��رية على جملة من ال�س ��ف�ت احميدة وامن�قب الإن�س ���نية‬ ‫الرفيعة م� اأ�س ��بح يندرج حت عنوان كبر ي�س ��مى «مك�رم الأخاق» وج�ء‬ ‫نبين� حمد (�س ��لى الله عليه و�س ��لم) ف�أكمل عق ��د هذه امك�رم واأ�س ���ف اإليه�‬ ‫اأبع�د ًا جديدة ومع�ي �س�مية بحيث اأ�سبحت هذه امنظومة الأخاقية منهج ً�‬ ‫يحفظ للمجمتع ترابطه وم��سكه‪ ..‬واأ�سلوب� لإ�س�عة روح الألفة وامحبة بن‬ ‫اأفراده و�سد ًا منيع ً� اأم�م عوامل التفكك والت�آكل التي قد ت�سيب ن�سيجه‪.‬‬ ‫ومن جملة هذه امك�رم تب�دل الهداي� «ته�دوا ح�بوا»‪.‬‬ ‫وم� تع�رف عليه ام�س ��لمون «اأن الهدية ل تهدى ول ترد»‪ ،‬فتقدم الهدية‬ ‫�سنة نبوية كرمة‪ ،‬مط�لبون جميع ً� به�‪..‬‬ ‫•••‬ ‫تذك ��رت ه ��ذا واأن� اأراق ��ب مام ��ح الأم جلي ً� على ق�س ��م�ت وجه ال�س ��يخ‬ ‫الوقور‪ ..‬م�ست اأ�سى ي عينيه‪ ..‬و�سعرت ب�لتوتر يطغى على جميع حوا�سه‪..‬‬ ‫اأي خط ��ب جل ��ل اأم به حتى يتغر ذلك الوجه الب��س ��م اإى مامح يغلب عليه�‬ ‫اح ��زن العمي ��ق؟! اأ�س ��ررت على معرفة م ��� اأم به‪ ..‬وبعد جه ��د واإح�ح كبر‬ ‫م ��د يده اإى ظرف بج�نبه واأخرج �س ��ورة خط�ب موجه من �س ��يخن� اإى اأحد‬ ‫ام�سوؤولن‪ ،‬مو�س ��وعه اإهداء ن�سخة من مو�سوعة ت�ريخية لأحد ام�سروع�ت‬ ‫امهمة ي الوطن حيث ق�م �سيخن� ب�لإ�سراف على اإعداده�‪ ،‬وم طبع امو�سوعة‬ ‫برع�ية اجهة امنفذة وم اإهداوؤه� للم�سوؤول بتوقيع معد امو�سوعة‪.‬‬ ‫•••‬ ‫ق ��راأت التعليق على خط�ب الإهداء امع�د من قبل ذلك ام�س� �وؤول واموجه‬ ‫اإى �س ���حب اجهة امنفذة للم�سروع وطب�عة امو�س ��وعة‪ ،‬وراأيت دائرة حول‬ ‫ا�س ��م وتوقيع �س ��يخن� وقد علق هذا ام�س� �وؤول حته� بكلمة وعامة ا�ستف�س�ر‬

‫هواجس وطنية‬ ‫(‪)2 - 1‬‬

‫(من هذا؟!) واأ�س ��يفت عب�رة (ك�ن الأحرى توقي ��ع ذلك منكم) وذلك احتج�ج ً�‬ ‫على توقيع الإهداء اموجه اإليه من �سيخن� بد ًل من اجهة الراعية‪.‬‬ ‫•••‬ ‫دارت ال�سم�ء براأ�سي‪ ..‬واأن� اأقر أا هذه الره�ت‪ ..‬واأح�س�ست ب�أن الدني� قد‬ ‫اأظلمت ي عيني والدم�ء تغلي ي عروقي‪ ..‬وبرك�ن من الغ�سب‪ ،‬واأح��سي�س‬ ‫ل مكن و�س ��فه�‪ ..‬طغت على كل حوا�س ��ي‪ ،‬فكيف ب�س ��عور ال�س ��خ�س امعني‬ ‫بهذا؟!‬ ‫هل بلغ ال�ستخف�ف والزدراء وانتق��س قيم الف�ساء من الن��س اإى هذا‬ ‫ام�ستوى امتدي؟‪ ..‬وهل بلغت ثق�فة الأحق�د والكراهية اإى مرحلة ب�تت تطل‬ ‫فيه بوجهه� القبيح من خال مثل هذه التعليق�ت؟‬ ‫اإن من عدته نكرة اأيه� ام�سوؤول‪ ..‬هو‪:‬‬ ‫• �سيخ وقور يبلغ من العمر ‪ 80‬ع�م ً�‪ ،‬م�سوؤول كبر تقلد من��سب رفيعة‬ ‫تف�ن واإخا�س واأم�نة �سهد له اجميع به�‪.‬‬ ‫ب�لدولة‪ ،‬وخدم الباد بكل ٍ‬ ‫• رج ��ل جتم ��ع مرم ��وق م ��ن الط ��راز الأول ومع ��روف لكث ��ر‪ ،‬يحظى‬ ‫ب�ح ��رام كل م ��ن تع�م ��ل معه‪ ،‬واأبن ���وؤه �س ��فراء واأطب�ء ي مواقع ح�س��س ��ة‬ ‫وميزة ب�لدولة‪.‬‬ ‫• اأ�سدر عديد ًا من الكتب والوث�ئق الأدبية التي لقت ا�ستح�س�ن الو�سط‬ ‫الثق�ي‪ ،‬وله م�س�رك�ت اأدبية ثرية ي معظم ال�سحف امحلية‪.‬‬ ‫•••‬ ‫هذا جزء ب�سيط لعله يجيب اأيه� ام�سوؤول عن �سوؤالك‪ :‬من هذا؟!‬ ‫•••‬ ‫ولكن الأهم من كل ذلك‪ ..‬اأنه اإن�س ���ن‪ ..‬له كرامة قبل كل �سيء‪ ..‬له مك�نته‬

‫محمد عبداه الشويعر‬

‫يظل ه�ج�س العي�س ام�سرك ي ظل مُن�خ وحدوي ووطني ينعم فيه اجميع‬ ‫ب�لأم ��ن والأم ���ن والع ��دل وام�س ���واة ه ��و ه�ج�س امجتم ��ع بك�مل تنوع ��ه الفكري‬ ‫وامذهب ��ي‪ ،‬ب ��ل هو اأُمني ��ة كل مواطن ومواطن ��ة‪ ،‬واأبن�ء امملكة ‪-‬ولل ��ه احمد‪ -‬لهم‬ ‫جربة متميزة ي التع�ي�س ام�س ��رك الذي يحفظ لكل فرد حقه‪ ،‬ف�لكل �سوا�س ��ية ل‬ ‫م�يز ول تف��سل‪ ،‬خ�سو�س ً� امن�طق التي يوجد فيه� تنوع مذهبي فتجدهم يُقد َ‬ ‫َرون‬ ‫قيم ��ة التع�ي�س ال�س ��لمي فيم� بينهم ويعملون على ا�س ��تمراره وامح�فظة عليه بكل‬ ‫قوة‪ ،‬وح�فظة الأح�س ���ء هي اأموذج حي وواقعي لن� ي هذا التع�ي�س ال�سلمي م�‬ ‫حت�سنه من تنوع مذهبي وعقدي‪.‬‬ ‫اإن التنوع والختاف امذهبي والفقهي لي�س بح�لة جديدة اأو ط�رئة علين� فلقد‬ ‫تع�ي�س ��ت امذاهب وامدار�س الفقهية عر ت�ريخن� الإ�سامي‪ ،‬ولعبت دور ًا مهم ً� ي‬ ‫مواجهة الغزو الذي تعر�س ��ت له الدولة الإ�س ��امية وخ�سو�س ً� ي الع�سر الأموي‬ ‫والعب��سي وكذلك ي بع�س الع�سور امت�أخرة‪.‬‬ ‫ي بادن� ك�ن التنوع امذهبي موجود ًا حتى قبل مرحلة التوحيد والت�أ�سي�س‪،‬‬ ‫وي�س ��هد الت�ريخ ب�أن املك عبدالعزيز اأثن�ء ت�أ�سي�س ��ه للدولة ك ّر�س مف�هيم التع�ي�س‬ ‫احقيقية‪ ،‬وج�سّ ��د اأ ُ‬ ‫موذج ً� له� من خال التع�مل ال�س ���دق والوا�سح مع رموز تلك‬ ‫امذاهب؛ م� جعلهم ين�س ��وون حت لواء هذه الدولة وي�أمنون وينعمون ب�لعي�س‬

‫ام�سرك مع اأغلب فئ�ت امواطنن منذ ذلك احن واإى وقتن� اح��سر‪.‬‬ ‫لق ��د ق�م ��ت وحدتن� الوطنية على جموعة من الأ�س ���س الديني ��ة والجتم�عية‬ ‫والت�ريخية واجغرافية‪ ،‬وموؤ�س ���س هذه الباد امل ��ك عبدالعزيز ‪-‬طيب الله ثراه‪-‬‬ ‫ك�ن حري�س ً� على حقيق الندم�ج الجتم�عي للمجتمع ال�سعودي ي اإط�ر الوحدة‬ ‫الوطنية ال�س ���دقة التي مرتكزه� الإ�س ��ام اج�مع لكل امواطنن‪ ،‬وقد �س ���ر اأبن�وؤه‬ ‫املوك من بعده على هذا النهج الذي ر�سمه لهم والدهم اموؤ�س�س طيب الله ثراه‪.‬‬ ‫ومن مقوم�ت هذه الوحدة ن�س ��ر ال�س ��عور ب�لنتم�ء العميق اإى هذا الن�س ��يج‬ ‫الجتم�ع ��ي الواح ��د‪ ،‬ونب ��ذ العنف واخ ��اف والفرق ��ة‪ ،‬واإ�س ���عة روح الت�س ���مح‬ ‫والرابط بن اأبن�ء هذا الوطن وام�سر ام�سرك‪ ،‬ومقوم�ت الوحدة الوطنية اأبع�د‬ ‫رئي�سة هي‪:‬‬ ‫البعد الديني‪ :‬يُعد هذا البعد هو اأ�س��س قي�م هذه الدولة امب�ركة؛ حيث �س ّرفه�‬ ‫الله بخدمة احرمن ال�سريفن‪ ،‬والإ�سراف امب��سر على احج�ج وامعتمرين طوال‬ ‫الع�م؛ م� اأعطى ذلك للمملكة خ�سو�سية وا�سحة من الن�حية الدينية‪ ،‬واأ�سبح هذا‬ ‫البن�ء م�س ��در ًا لوحدتن� الوطنية‪ ،‬من خال امح�فظة على ثوابتن� ال�س ��رعية وعدم‬ ‫ام�س ����س به�‪ .‬وهن� ي�أتي مفهوم و�سطية الإ�سام وتعدديته الفكرية وتنوعه الفقهي‬ ‫الق�ئم على حق الختاف والجته�د امن�سبط ب�لقواعد الكلية لل�سريعة الإ�سامية‪.‬‬

‫ال�س ��داقة مفه ��وم جميل وقيمة جتمعي ��ة اأجمل ويدركه� فق ��ط كل من لديه‬ ‫اأ�س ��دق�ء‪ .‬وعل ��ى الرغم من اأن مفهوم ال�س ��داقة ي�س ��عب حديد كم ��ه وكيفه‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأمث ���ل العربية ق ��د ق�مت ب�لواجب فو ّفت وك ّفت ي تو�س ��يح بع�س من فوائده‬ ‫القيمية فمنه� مث ًا‪« :‬ال�سديق وقت ال�سيق» و«ورب اأخ لك م تلده اأمك»‪ ...‬اإلخ‪.‬‬ ‫ولقد ّ‬ ‫علي ب�أ�سدق�ء كنت وم�زلت اأعتز كثر ًا ب�سداق�تهم واأمنى لهم‬ ‫من الله ّ‬ ‫كل النج�ح والتوفيق فهم منزلة الإخوة مني‪ .‬كيف ل‪ ،‬وقد ن�س�أن� وتعلمن� ولعبن�‬ ‫وت�س�ركن� ال�سراء وال�سراء وكرن� مع ً�‪ .‬واأ�سدق�ئي لي�سوا فقط من اأبن�ء وطني‪،‬‬ ‫فلدي �سداق�ت متنوعة‪ :‬عربية وغر عربية‪.‬‬ ‫اأم ��� العربية منه�‪ ،‬فقد بداأت مبك ��ر ًا مع امرحلة البتدائية‪ .‬ولقد ك�ن مدار�س‬ ‫مدينة جدة اخ��س ��ة واحكومية الف�سل ي تعريفي ب�أ�س ��دق�ء اأف��سل م اأ�سعر‬ ‫يوم ً� اأنهم ل ينتمون اإى وطني وب�لرغم من اأنهم ل يحملون جن�سية بلدي‪ .‬فدينن�‬ ‫واحد وجمعن� لغتن� العربية ال�س ���خة ن�هيك عن تق ���رب بل وم�ثل ي بع�س‬ ‫ع�داتن� وتق�ليدن�‪.‬‬ ‫وحينم ��� �س ���فرت لإم ���م تعليمي الع ���ي ي الولي�ت امتح ��دة الأمريكية‪،‬‬ ‫تعرف ��ت هن ���ك على اأ�س ��دق�ء ج ��دد‪ .‬فهم با �س ��ك‪ ،‬يختلف ��ون ب�س ��كل اأو ب�آخر عن‬ ‫موروثي امجتمعي والديني‪ ،‬ولكن جمعتن� �سداقة الفكر وحب اخر كل اخر‬ ‫لاإن�س ���نية‪ .‬واحق يق ���ل‪ ،‬ف�إن من �س ���عدي على تكوين معظم تلك ال�س ��داق�ت‬ ‫هو �س ��ديق عزيز ولكنه ذو نوعية خ��س ��ة من الأ�سدق�ء فهو ل يتحدث بل ينجز‬ ‫وي�س�عد من ي�س�دقه على الإج�ز فجدير ب�أن اأقدمه لكم‪.‬‬ ‫�س ��ديقي العزيز ي اأمريك�‪ ،‬لي�س من دم وحم بل من حديد ولي�س له اأرجل‬

‫م�س ��ي عليه� بل م�سي على ق�س ��ب�ن‪ .‬اإنه القط�ر اأو م� يطلق عليه اأهل وا�سنطن‬ ‫دي �س ��ي ب�«امرو»‪ .‬و�س ��ديقي امرو هذا الذي كنت اأدفع له مبلغ ً� زهيد ًا من ام�ل‬ ‫نظر تنقاتي من مك�ن اإى اآخر‪ ،‬قد فتح اأم�مي اآف�ق ً� جديدة من اأنواع ال�سداق�ت‬ ‫وعلمني كثر ًا من القيم والفوائد التي �س�أظل مدين ً� له معه�‪.‬‬ ‫فمعظم �س ��داق�تي ب�أمريك� خ�رج اأ�س ��وار اج�معة وجرة ال�سكن‪� ،‬س�ركني‬ ‫ي ت�أ�سي�س ��ه� �س ��ديقي امرو‪ .‬فمع ذه�بي وعودتي اليومية من واإى اج�معة‪،‬‬ ‫ب ��داأت اآلف وج ��وه مرت�دي امرو وهي با�س ��ك وجوه م تكن م ��ن نف�س الطبقة‬ ‫امجتمعي ��ة الواح ��دة‪ .‬فهن ���ك ي مق�عد وطرق ���ت امرو‪ ،‬وج ��دت وتعرفت على‬ ‫اأطي�ف ختلفة من امجتمع الأمريكي من الع�مل و�سو ًل اإى الدكتور‪ .‬و�سديقي‬ ‫امرو ق�م بك�س ��ر الفوارق امجتمعية فهو من جمعن� ي ام�س ��وار الواحد لنتب�دل‬ ‫اأطراف احديث لي�أخذن� اإى الع�دات والتق�ليد والق�س ���س والتج�رب فتجدن� قد‬ ‫ت�س�ركن� امع�ي الإن�س�نية‪.‬‬ ‫وم ��ن هن�‪ ،‬بداأت ال�س ��داق�ت التي اأ�س ��بح ال�س� �وؤال عن بع�س ��ن� بع�س ��� اأول‬ ‫بوادره� لتعك�س فطرة اإن�س ���نية لكل من عرف طعم العاق�ت الإن�س ���نية‪ .‬ويكفي‬ ‫هن� لأتذكر يوم انته�ئي من الختب�رات ال�س�ملة التي اأهلتني لكت�بة مقرح ر�س�لة‬ ‫الدكتوراة‪ ،‬لأ�س ��تطعم من جديد طعم العاق�ت الإن�س�نية التي ك�نت ب�لطبع على‬ ‫م�ئدة �سديقن� امرو‪.‬‬ ‫و�س ��ديقي ام ��رو‪ ،‬م يكتف م�س ���عدتي على ت�أ�س ��ي�س تلك ال�س ��داق�ت بل‬ ‫�س ���عدي على تعلم بع�س القيم التي يقفز منه ��� اإى ذهني الآن اللتزام ب�لوقت‪.‬‬ ‫علي يوم ّ� واحد ًا من اأي�م تعليمي ي اأمريك�‪ ،‬وي ح�لة‬ ‫ف�سديقي امرو م يت�أخر ّ‬

‫واحرام ��ه وهو معروف لدى اجميع‪� ..‬س ��رته العط ��رة حظى ب�حرام كل‬ ‫م ��ن عرفه‪ ،‬وهو لي�س من اأولئك الذين تعودوا على اأ�س ��لوب اخنوع والنف�ق‬ ‫للو�سول اإى مبتغ�هم‪.‬‬ ‫اإن�س ���ن‪ ..‬يرف� ��س الإه�نة والتهمي� ��س‪ ..‬ملك من احرية وال�س ��ج�عة م�‬ ‫يكفي للمواجهة‪ ،‬كم� يتحلى ب�لعفو وال�س ��فح من ي�س ��يء اإليه‪ ..‬واأح�س ��به قد‬ ‫�سفح‪..‬‬ ‫•••‬ ‫هل ت�س ��رف ذلك ام�س� �وؤول ينم عن جنون العظمة اأم هو تعبر عن روح‬ ‫الغطر�سة واخياء اأم هو ح�ولة تهمي�س وازدراء لاآخرين؟‬ ‫م�ذا ل نت�أ�س ��ى ب�سرة �س ��يد اخلق نبين� حمد �سلى الله عليه و�سلم ي‬ ‫اأعم�لن� وهو من و�سفه الله ب�أنه على خلق عظيم‪.‬‬ ‫بل وعلى الرغم من ح�سن خلقه �سلوات الله عليه و�سامه ك�ن يدعو الله‬ ‫ب�أن يح�سن اأخاقه ويتعوذ من �سوء الأخاق‪.‬‬ ‫ورحم الله �س�عرن� اأحمد �سوقي حينم� ق�ل‪:‬‬ ‫اإم�� � � � � � � � � ��� الأم الأخ� � � � � � � � � � � � � � ��اق م � � � � � ��� ب�� �ق�� �ي� ��ت‬ ‫ف� � � � � � � � ��إن ه� � � �م � � ��و ذه� � � � �ب � � � ��ت اأخ � � � ��اق� � � � �ه � � � ��م ذه� � � �ب � � ��وا‬ ‫ويح�سري ي هذا امق�م ق�سيدة الفرزدق حن راأى علي (زين الع�بدين)‬ ‫بن اح�س ��ن بن علي بن اأبي ط�لب (ر�س ��ي الله عنه) ي مكة امكرمة والوفود‬ ‫تت�س ���بق اإليه وبن يديه متج�هلة الأمر الأموي ه�س ���م ب ��ن عبداملك والذي‬ ‫ا�ستنكر ذلك و�س�أل (من هذا؟) فرد عليه الفرزدق بق�سيدته ام�سهورة ومطلعه�‪:‬‬ ‫ه � � � � � ��ذا ال� � � � � � � ����ذي ت � � � �ع� � � ��رف ال�� � �ب�� � �ط�� � �ح� � ���ء وط � � � ��أت� � � ��ه‬ ‫وال � � � � �ب � � � � �ي� � � � ��ت ي�� � � �ع� � � ��رف� � � ��ه واح � � � � � � � � � ��ل واح � � � � � � � ��رم‬ ‫ه� � � � � � � ��ذا اب� � � � � � � ��ن خ� � � � � ��ر ع� � � � � � � � �ب� � � ���د ال � � � � �ل� � � � ��ه ك � �ل � �ه� ��م‬ ‫ه� � � � � � ��ذا ال� � � �ت� � � �ق � � ��ي ال� � � �ن� � � �ق � � ��ي ال � � � �ط� � � ���ه� � � ��ر ال� � �ع� � �ل � ��م‬ ‫ول� � � �ي� � � �� � � ��س ق� � � � ��ول� � � � ��ك‪ :‬م� � � � ��ن ه � � � � � � � ��ذا؟ ب� � ��� � �س � ���ئ � ��ره‬ ‫ال � � � � �ع� � � � ��رب ت � � � �ع� � � ��رف م� � � � ��ن اأن� � � � � �ك�� � � � ��رت وال� � �ع� � �ج�� ��م‬ ‫•••‬ ‫ل حزن اأيه� ال�سيخ الكرم‪ ..‬وتوكل على خ�لقك الذي يعلم م� ي داخلك‬ ‫وطب نف�س ��� بحب وتقدير واإجال كل من عرفك اأو تع�مل معك فتلك والله هي‬ ‫الأر�س ��دة احقيقية الت ��ي «اأكرمك الله به ��� وهي بع�س م� يزي ��ن ت�ريخك من‬ ‫اأو�سمة جد واأك�ليل فخ�ر»‪.‬‬ ‫‪aashor@alsharq.net.sa‬‬

‫وي�أتي البعد الجتم�عي ك�أحد مقوم�ت الوحدة الوطنية اأي�س� � ً�‪ ،‬ونخ�س بذلك‬ ‫الأ�سرة؛ لأنه� مثل اللبنة الأوى للمجتمع‪ ،‬ولأنه� عم�د الدولة وعنوانه� ي التقدم‬ ‫واع متفهم‬ ‫والزده ���ر والرقي‪ ،‬ف�لأ�س ��رة يق ��ع عليه� الع ��بء الأكر ي اإعداد جي ��ل ٍ‬ ‫يح ��رم الآخري ��ن‪ ،‬ويحمل روح التع ���ون واجم�ع ��ة‪ ،‬وينبذ الإق�س ���ء والتطرف‪،‬‬ ‫ويتخذ من الو�سطية والعتدال �سع�ر ًا له ي تع�ماته وحواراته مع الآخرين‪.‬‬ ‫اأم� البعد الربوي ف�أهميته كبرة؛ لأن امدر�س ��ة اأو ًل ثم اموؤ�س�س ���ت التعليمية‬ ‫والثق�فية تع��سد دور الأ�سرة ي �سي�غة �سخ�سية الفرد الفكرية‪ ،‬وله� اأهمية ودور‬ ‫كبر ي ح�سن اأجي�لن� من الأفك�ر الهدّامة التي قد ت�سكل ع�ئق ً� لن� اأو قد تكون حجر‬ ‫عرة اأم�م تاحمن� ووحدتن�‪ ،‬ف�إذا ا�س ��تطعن� امح�فظة عل ��ى اأبن�ئن� وعلى اأفك�رهم‬ ‫ف�إنن� �س ��وف نرى جي� � ًا واعي ً� متفهم ً� يحب وطنه ويقدم روحه رخي�س ��ة من اأجله‪،‬‬ ‫والواجب على مدار�س ��ن� وج�مع�تن� تعزيز مفهوم الوطنية وتر�س ��يخه� ي نفو�س‬ ‫اأبن�ئن� وبن�تن� منذ ال�سغر‪ ،‬وغر�س حب الوطن ي نفو�سهم حتى ي�سبحوا اأع�س�ء‬ ‫ف�علن ي خدمة وطنهم ومليكهم‪ ،‬من خال امم�ر�سة ولي�س من خال التلقن‪.‬‬ ‫البعد الفكري وهذا البعد يُعد من اأهم مقوم�ت الوحدة الوطنية‪ ،‬وامق�سود به‬ ‫هو‪ :‬ت�أطر احراك الفكري بق�عدة «احوار»؛ لأن احوار مطلب �سروري يجب اأن‬ ‫نتمثله �س ��لوك ً� عملي ً� ي حي�تن� اليومية داخل اأُ�س ��رن� وي مدار�سن� وي اأ�سواقن�‬ ‫وم�س�جدن� واأثن�ء تع�ملن� مع الن��س ومع امخ�لفن لن� ي الفكر والراأي‪ ،‬واأن تكون‬ ‫هن�ك م�س�ركة جتمعية جميع فئ�ت امجتمع مختلف تنوعه الفكري وامذهبي ي‬ ‫من�ق�سة الق�س�ي� التي تهم الوطن‪ ،‬واأن يكون ذلك بكل �سف�فية وم�سداقية بعيد ًا عن‬ ‫التع�سب والإق�س�ء واخاف‪.‬‬ ‫ول �س ��ك اأن ه ��ذه الأبع�د وغره� ل ��و اأخذ به� اجيل اجديد ف�إنه �س ��وف ينعم‬ ‫بوحدة وطنية قوية �س ��ع�ره� العدل وام�س ���واة بن اأبن�ء امجتمع ك�فة‪ ،‬وهي التي‬ ‫�س ��وف ت�س ���هم ي ازده�ر الدولة‪ ،‬وموه� كونه� ق�مت على اأ�س��س متن‪ ،‬ومتى م�‬ ‫ك�نت مت�سلة بع�سه� ببع�س ومتم��سكة ك�ن ن�سيجن� الوطني مت�س ًا ومق�وم ً� لكل‬ ‫الظروف والعوامل التي قد تفككه وت�ستت جهوده‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫وجود ط�رئ ك�ن يت�سل ب�سديق اآخر ليقلني للجهة التي اأق�سده�‪ .‬فلقد ا�ستط�ع‬ ‫�سديقي اأن يفرق بن ام�سلحة اخ��سة والع�مة ليقدم الأخرة على الأوى‪ .‬نعم‪،‬‬ ‫لق ��د علمن ��ي اأن احي�ة ل تنتظر اأحد ًا بل نحن من يجدر بن� اللح�ق به� ي الوقت‬ ‫امن��سب واإل ف�إن النتظ�ر �سيوؤثر على الأجندة احي�تية لن�‪.‬‬ ‫و�س ��ديقي ام ��رو م يعلمني بع� ��س القيم لي�س ��كت عن الفوائد‪ ،‬ب ��ل اأمدي‬ ‫بفوائد التي من �س ��منه� حويل الوقت ال�س ���ئع اإى وقت منتج‪ .‬ف�مرو هو من‬ ‫�س ���عدي عل ��ى اأن اأنهي قراءة بع�س الكتب وامق ���لت اج�معية ي الوقت الذي‬ ‫ك�ن من امفر�س اأن يكون �س ���ئع ً� ي ح�ل ا�س ��تخدامي و�س ��يلة موا�سلة اأخرى‬ ‫ولنقل امركبة مث ًا‪.‬‬ ‫واأذكر مرة اأنني قمت بح�س ���ب مقدار الوق ��ت الذي وفره امرو ي من وقت‬ ‫خروجي من اج�معة لوقت و�س ��وي اإى امنزل عو�س� � ً� عن امركبة‪ ،‬فوجدت اأنه‬ ‫ل يقل عن �س�عة‪ .‬هذه ال�س�عة اليومية‪ ،‬قد حولت خم�س �س�ع�ت اأ�سبوعية م�‬ ‫�س ���عدي على اإنه�ء قراءة بع� ��س الكتب وامق�لت بكل ه ��دوء ومعن‪ .‬ولتقدم‬ ‫ال�س ��كر والعرف�ن ل�س ��ديقي امرو‪ ،‬فلقد اأرخت على مقدمة تل ��ك الكتب وامق�لت‬ ‫وقت انته�ئي من قراءته� ا�سم امحطة ووقت و�سوي اإليه�‪.‬‬ ‫�س ��ديقي العزيز ام ��رو‪ ،‬لقد افتقدتك كث ��ر ًا ي جدة فليتك ت�أت ��ي اإليه� ف�أن�‬ ‫ب�سوق كبر لأعرفك اإى اأ�سدق�ئي واأبن�ء بلدي ومن يع�س معن� ولنت�س�رك �سوي ً�‬ ‫تلك القيم والفوائد التي تتعدى كونك و�سيلة من و�س�ئل اموا�سات الع�مة‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


‫محمد محمود‬

‫م ��ن �ض ��ارك ي اأحداث �ض ��ارع حمد حم ��ود بالقاهرة ي العام اما�ض ��ي ‪-‬ولو‬ ‫بالفرج ��ة‪ -‬ي�ض ��تطيع اأن ينق ��ل ل ��ك وجهة نظ ��ر ختلفة جذري� � ًا مع كل خ ��راء الأمن‬ ‫واحكماء ال�ضراتيجين الذين تعج بهم ال�ضحف والقنوات الف�ضائية‪.‬‬ ‫ولو ك ّلف النظام احاي ي م�ضر نف�ضه عناء درا�ضة حالة حمد حمود ي اإطار‬ ‫�ض ��يكولوجي لأراح نف�ض ��ه من عناء تكرار احدث ومنع ال�ض ��دام بن الثوار ووزارة‬ ‫الداخلية‪ .‬لن اأن�ض ��ى منظر الأطفال وهم يتقدمون �ضفوف امواجهات‪ ،‬يحمل الواحد‬ ‫منهم على ظهره حقيبته امدر�ض ��ية‪ ،‬يلتقط حجر ًا �ضغر ًا يقذف به قوات الأمن‪ ،‬فرد‬ ‫عليه باخرطو�ش وقنابل الغاز ام�ض ��يلة للدموع‪ ،‬ليعود حمو ًل على الأعناق ويغادر‬ ‫ال�ض ��ارع ي �ضيارة اإ�ضعاف �ضهيد ًا اأو م�ضاب ًا‪ .‬م�ض ��اعفة اأعداد الأطفال يوم ًا بعد اآخر‬ ‫و�ض ��جاعة اأج�ضادهم ال�ضغرة ي ا�ض ��طياد الر�ضا�ش لغز م ي�ض ��ع اأحد لفك �ضفرته‬ ‫ليدرك مقدار كراهية ال�ض ��عب لل�ض ��رطة‪ .‬كراهية عر عنها الأطفال ممار�ض ��ة ال�ضباق‬ ‫للح�ضول على موت ي اعتقادهم اأنه جرد رمز لهذه الكراهية‪ .‬وزارة الداخلية (على‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫و�ضعها احاي) هي وجه مبارك القبيح الذي م تخف ماحه عمليات التجميل‪ ،‬ولن‬ ‫ي�ضدق الثوار ي م�ضر طيبته التي ظهر عليها بعد تخلي �ضاحبه عن ال�ضلطة‪ .‬يتحمل‬ ‫جل�ش طنطاوي اخطاأ حن اأعاد ال�ضباط ممار�ضة عملهم ‪-‬بعد الثورة‪ -‬بدون اإجراء‬ ‫تطهر �ض ��امل كان باإمكانه اأن يخيف كل من ت�ضول له نف�ضه ا�ضتخدام �ضلطته لإرهاب‬ ‫امواطن ��ن‪ .‬ووقع مر�ض ��ي ي نف�ش الفخ حن اأبقى مل ��ف الداخلية على حاله وم يقم‬ ‫بهيكل ��ة للجهاز وتقدم كل من تورط ي دم الث ��وار محاكمات ناجزة كان الرئي�ش قد‬ ‫وعد بها �ض ��عبه ي حملته النتخابية‪ .‬عام م�ض ��ى على اأحداث حمد حمود م يجد‬ ‫اأهاي ال�ض ��هداء من ين�ض ��فهم‪ ،‬وم يعر اأ�ض ��دقاوؤهم من الثوار عل ��ى قاتل واحد نال‬ ‫اجزاء‪ .‬فذهبوا اإى نف�ش ال�ض ��ارع يبكون قلة حيلتهم ويكررون نف�ش ام�ض ��اهد على‬ ‫اأمل اأن ينقذهم اأحد من الياأ�ش! كان اإخفاء الأدلة بهدف براءة (كل) ال�ضباط امتورطن‬ ‫ي قتل ام�ضرين اأثناء الثورة هدف عمدت الداخلية على بلوغه وجحت فيه باقتدار‬ ‫وه ��و الأمر ال ��ذي يجعل الواحد منهم مطمئن ًا مام ًا وهو ي�ض ��وب بندقيته ليقتل من‬

‫ثقافة المقاومة بين‬ ‫اليساري واإسامي‬ ‫محمد الحرز‬

‫اأي ��ام امد القومي وال�ض ��يوعي ي اخم�ض ��ينيات وال�ض ��تينيات م ��ن القرن‬ ‫امن�ض ��رم كان امثق ��ف العربي ي دفاعه عن الق�ض ��ية الفل�ض ��طينية ل يحمل من‬ ‫الثقافة التي ينظر من خالها اإى هذه الق�ضية �ضوى الثقافة القومية وال�ضيوعية‪،‬‬ ‫فهي التي تاأ�ض�ض ��ت ي ظلها الأحزاب الي�ض ��ارية التي اأخذت على عاتقها الدفاع‬ ‫عن حق ال�ض ��عب الفل�ضطيني وحاربة اإ�ض ��رائيل‪ .‬وهناك اأ�ضماء عديدة جاهدت‬ ‫و�ض ��حت ي �ضبيل هذه الق�ض ��ية العادلة ل يكفي امقال هنا ح�ض ��ر اأ�ضمائها اأو‬ ‫ت�ض ��حياتها‪ .‬بع ��د التحولت امف�ض ��لية التي طال ��ت النظام العامي بعد �ض ��قوط‬ ‫جدار برلن‪ ،‬و�ضعود الإ�ضام ال�ضيا�ضي اإى واجهة الأحداث ي العام العربي‪،‬‬ ‫بداأ امثقف الي�ض ��اري ينح�ض ��ر دوره �ض ��يئ ًا ف�ضيئ ًا مقارنة ب�ض ��عود جم امثقف‬ ‫الإ�ض ��امي‪ ،‬وكاأنه قد تا�ض ��ت مرحلة تاريخية من امنطق ��ة والعام العربي بكل‬ ‫ثقافتها وروؤاها وت�ضوراتها واأحامها‪ ،‬وجاءت مرحلة اأخرى مغايرة ل�ضابقتها‬ ‫ي التوجه الثقاي والأهداف ال�ض ��راتيجية والغايات والطموح‪ ،‬اإنها مرحلة‬ ‫مثل فيها الإخوان ام�ضلمون قطب الرحى بعدما تغلغلوا كتنظيم ي اأغلب العام‬ ‫العربي من امحيط اإى اخليج‪ ،‬وبداأت اأفكارهم جد لها �ضدى عند عامة النا�ش‪،‬‬ ‫بحيث كان تاأثرها كبر ًا منذ ال�ضتينيات‪ .‬ثم جاء �ضعودهم اإى �ضدة احكم ي‬ ‫تون�ش وم�ضر مثابة تتويج م�ضرة طويلة من التنظيم والعمل احزبي امثابر‪،‬‬ ‫اإ�ض ��افة اإى عوامل �ضيا�ض ��ية اأخرى تت�ض ��ل باخيار ال�ض ��راتيجي ال�ضيا�ض ��ي‬ ‫الأمريكي والغربي ي دعم الإ�ض ��ام ال�ضيا�ضي ي ن�ضخته «الإخوانية» والرغبة‬ ‫ي و�ض ��وله لل�ض ��لطة‪ ،‬ومن ثم التعامل معه على هذا الأ�ضا�ش‪ .‬امثقف الي�ضاري‬ ‫ي امرحلة الأوى كان يدافع عن الق�ض ��ية الفل�ض ��طينية‪ ،‬وعن حق ال�ضعوب ي‬ ‫تقرير م�ضرها‪ ،‬وعن العدالة الجتماعية من منطلقات قومية متجاوزة ي اأغلب‬ ‫الأحيان الأديان والطوائف ل�ض ��الح قوة الدولة‪ ،‬اإذ مفردات الن�ض ��ال عنده كانت‬

‫تزخر م�ضطلحات مارك�ضية لينينية بالدرجة الأوى‪ .‬هذا الأموذج من امثقفن‬ ‫وقتئذ كانت ثقافته تتغذى على ثقافة احزب ما مثله من �ض ��لطة بروقراطية‬ ‫�ض ��اغطة على �ضخ�ضيته‪ .‬لكن مقاومته م ت�ضنف على اأ�ضا�ش مذهبي اأو طائفي‬ ‫اأو ديني‪ ،‬بل كان الت�ضنيف احزبي ي ال��قافة ال�ضيا�ضية العامية هو الغالب على‬ ‫ما عداه من ت�ضنيفات‪ .‬بينما اأموذج امثقف الإ�ضامي ي امرحلة التالية كانت‬ ‫منطلقاته ي الدفاع عن الق�ض ��ية الفل�ضطينية ترتكز ب�ضكل اأ�ضا�ضي على مفهوم‬ ‫الأمة باعتباره الت�ض ��ور العام الذي ت�ض ��تظل به جميع التيارات الإ�ضامية على‬ ‫ختلف توجهاتها وم�ض ��اربها‪ .‬لذلك م�ض ��طلح اجهاد ب ��كل حمولته التاريخية‬ ‫والتبا�ض ��اته الدللي ��ة كان حا�ض ��ر ًا بقوة ي الأدبيات الن�ض ��الية عن ��د الأحزاب‬ ‫الإ�ضامية كحما�ش واجهاد وحزب الله والقاعدة‪ .‬وهنا اأتوقف قلي ًا عند دللت‬ ‫مثل هذا اح�ض ��ور واأثره على ثقافة امقاومة كما ت�ض ��نعها مث ��ل هذه الأحزاب‪،‬‬ ‫لأنها ي ظني تف�ضر كثر ًا من الت�ضرفات التي تتغلف تارة بال�ضيا�ضة وام�ضالح‬ ‫وت ��ارة باجه ��اد �ض ��د الطاغوت وال�ض ��يطان‪ ،‬وه ��ي ي كلتا احالت ��ن تعر من‬ ‫العمق على ماأزق الثقافة امقاومة‪ .‬اإحياء فكرة اجهاد حق م�ض ��روع لكل مقاومة‬ ‫ت�ض ��تدعي موروثها كي ترتكز عليه ي جهادها �ض ��د امحت ��ل‪ .‬اإى هنا ل خاف‪.‬‬ ‫اخاف يبداأ عندما ل ننتبه اإى اأن ا�ضتخدام الفكرة ثم توظيفها ل ينه�ش معزل‬ ‫عن �ضياقه التاريخي‪ ،‬وهذا يعني فيما يعنيه‪ ،‬اأن فكرة اجهاد ل تاأتي جردة من‬ ‫التاريخ‪ ،‬ثم تلت�ض ��ق بثقافة امقاومة دون اأن يرتبط ذلك كله‪ ،‬بالنتائج‪ ،‬الأهداف‬ ‫الت ��ي تاأ�ض ���ش عليها اجه ��اد ي التاريخ الإ�ض ��امي‪ ،‬والأحداث التي �ض ��احبته‬ ‫والقي ��م التي ارتبطت به‪ .‬اإنه ��ا بالتاي منظومة من القيم ولي�ش اجهاد �ض ��وى‬ ‫خ ��رزة واح ��دة ل تنفرط من العقد‪ .‬نقول هذا ال ��كام لنوؤكد على حقيقة مفادها‪:‬‬ ‫اأنه بقدر ما حقق اجهاد للعرب وام�ض ��لمن ي اما�ض ��ي امجد‪ ،‬و�ضاهم اأي�ضا ي‬

‫حصيلة عام على تقرير اللجنة‬ ‫البحرينية لتقصي الحقائق‬ ‫رضي الموسوي‬

‫ي�ض ��ادف اليوم اجمعة مرور عام على �ض ��دور تقرير اللجنة البحرينية لتق�ض ��ي‬ ‫احقائق‪ ،‬التي ت�ضكلت باأمر من جالة ملك البحرين وتراأ�ضها الروف�ضور حمود �ضريف‬ ‫ب�ضيوي وع�ضوية اأربعة من اخراء القانونين واحقوقين الدولين‪ ،‬و�ضكلت اللجنة‬ ‫له ��ا فرق عمل حققت فيما جرى ي البحرين خال �ض ��هري فراي ��ر ومار�ش ‪ .2011‬وقد‬ ‫احت ��وى التقرير على جملة من التو�ض ��يات كثفها رئي�ض ��ها اأمام عاه ��ل البحرين ي بث‬ ‫مبا�ض ��ر على التلفزة والف�ض ��ائيات ي مثل هذا اليوم من العام اما�ضي‪ ،‬وقال فيها كثر ًا‬ ‫عن انتهاكات حقوق الإن�ضان‪ ،‬وقد قبلت القيادة ال�ضيا�ضية البحرينية التقرير وتو�ضياته‬ ‫واأعلنت اأنها ب�ض ��دد تنفيذ التو�ض ��يات‪ ،‬وكذلك فعلت قوى امعار�ضة التي عدت التقرير‬ ‫وثيقة تاريخية مهمة وثقت ور�ضدت بدقة جزء ًا ل باأ�ش به عما جرى خال تلك الفرة‪.‬‬ ‫اأوى تو�ضيات تقرير جنة تق�ضي احقائق ن�ضت على ت�ضكيل جنة وطنية يتمثل‬ ‫فيها �ضخ�ض ��يات مرموقة من احكومة وامعار�ضة وموؤ�ض�ضات امجتمع امدي‪ .‬ت�ضكلت‬ ‫اللجنة برئا�ضة رئي�ش جل�ش ال�ضورى البحريني ال�ضيد علي �ضالح ال�ضالح‪ ،‬وع�ضوية‬ ‫ثماي ع�ض ��رة �ضخ�ضية‪� ،‬ضتة ع�ضر ع�ضوا منها ح�ضوبون على اجانب احكومي ما‬ ‫اأثار ردود فعل اجمعيات ال�ضيا�ضية امعار�ضة التي عدت اأن التو�ضية م تنفذ كما ن�ضت‪،‬‬ ‫اإذ م يجر الت�ضاور معها وخاطبتها‪.‬‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫قصف غزة‪ ..‬ا جديد‬

‫ي�ض ��اء ي الوق ��ت ال ��ذي يخت ��اره دون اأن يجد من يعاقب ��ه بعد ذلك‪ .‬الو�ض ��ع لن يهداأ‬ ‫بام�ض ��كنات‪ ،‬وعلى النظام اإدراك اأن الداخلية التي من امفر�ش اأن حميه اأ�ض ��بحت‬ ‫عبئ ًا عليه‪ ،‬وحتاج من يحميها‪ ،‬واإذا كانت القوات ام�ضلحة تقوم بهذه امهمة فاإن اأمن‬ ‫ام�ض ��رين يحتاج من ي�ض ��هر عليه‪ .‬تفاقم الأمور لي�ش من م�ض ��لحة اأحد واتهام طرف‬ ‫ثالث بالتحري�ش م يعد مقبو ًل‪ ،‬ومن يتواطئ مع القاتل ويدافع عن حريته فهو �ضريك‬ ‫ي اجرمة‪ ،‬واإذا كان النظام احاي بكل ما متلك من �ض ��لطان غر قادر على حمل‬ ‫م�ض� �وؤولية الق�ض ��ا�ش لل�ض ��هداء فعلى الأقل باإمكانه األ يتورط ي تقدم �ضهداء جدد‬ ‫وي�ضع نف�ضه ي دائرة التهام‪.‬‬ ‫اآخر �ضطر‪:‬‬ ‫ي بادي ليل يظلم النهار‪ ،‬يقتطع من م�ضاحته كل يوم مقدار ًا من الوقت‪ ،‬حتى‬ ‫�ضار يومنا كله لي ًا‪.‬‬

‫طريقة ت�ض ��كيل جنة التق�ض ��ي‪ ،‬التي عرفت فيما بعد بلجنة ب�ض ��يوي ن�ض ��بة اإى‬ ‫رئي�ض ��ها‪ ،‬قدمت موؤ�ض ��رات عن الكيفية التي كان اجانب الر�ض ��مي يفكر فيها اإزاء تنفيذ‬ ‫التو�ضيات التي كانت فر�ضة مهمة لإخراج الباد من الأزمة ال�ضيا�ضية‪-‬الد�ضتورية التي‬ ‫تع�ض ��ف بالباد‪ .‬وبذات القدر كانت فر�ض ��ة مهمة لنت�ض ��ال الو�ض ��ع احقوقي ‪ -‬الأمني‬ ‫م ��ن اماأزق الذي كانت البحري ��ن تعاي منه‪ .‬لكن الأمور م جر كم ��ا اأراد البحرينيون‪،‬‬ ‫وم تتحق ��ق توقعاتهم للخروج م ��ن الأزمة‪ ،‬فجاءت ي مايو ‪ 2012‬تو�ض ��يات امجل�ش‬ ‫العامي حقوق الإن�ض ��ان ي جنيف والبالغ عددها ‪ 176‬تو�ض ��ية وافقت احكومة على‬ ‫‪ 145‬تو�ضية ب�ضكل كلي وع�ضرين تو�ضية ب�ضكل جزئي‪ ،‬وم الإعان عن ذلك مع اقراب‬ ‫موعد امراجعة الدورية ي �ضهر �ضبتمر من العام اجاري‪ ،‬حيث احتوت على عديد من‬ ‫التو�ضيات التي طالبت بتنفيذ تو�ضيات جنة ب�ضيوي‪.‬‬ ‫لي ��زال ام�ض ��هد البحريني يعي� ��ش ي نف�ش الدائ ��رة التي قادت اإى ت�ض ��كيل جنة‬ ‫التق�ضي‪ ،‬وكاأن الزمن جمد عند امرحلة التي �ضبقت عملية ت�ضكيل اللجنة‪ ،‬فرغم تنفيذ‬ ‫بع� ��ش تو�ض ��يات التقرير‪ ،‬فاإن هناك كثر ًا م ��ن اجهد الذي ينبغي بذل ��ه لإخراج الباد‬ ‫م ��ا هي عليه‪ ،‬حيث تنت�ض ��ب ا�ض ��تحقاقات كرى ليجب اإ�ض ��احة الوج ��ه عنها‪ ،‬ومنها‬ ‫ال�ضتحقاقات الإقليمية الكرى‪ ،‬كما هو احال مع الو�ضع ال�ضوري الذي طال اأمده اأكر‬

‫ل جدي ��د فع ًا‪ ،‬فغزة كانت جرد �ض ��حية انتخابية اإ�ض ��رائيلية‪ ،‬كما كانت‬ ‫�ض ��وريا �ض ��حية النتخابات الأمريكي ��ة‪ ،‬فالتعالق بن ذهني ��ة الدولة اليهودية‬ ‫وذهنية اأمريكا تعالق اأبدي‪ ،‬والعاقة بن الدولتن عاقة ا�ضتثنائية كما اأ�ضار‬ ‫روجيه جارودي ذات م ّرة‪« :‬هذا التحريف للتاريخ‪ ،‬مع النتائج الدامية الناجمة‬ ‫عنه‪� ،‬ض ��ببها العاق ��ة الوثيقة وال�ض ��تثنائية الأمريكية ‪ -‬الإ�ض ��رائيلية‪ ،‬والتي‬ ‫مت منذ بداية اخم�ضن عام ًا التي انق�ضت‪ ،‬والتي بقلبها ميزان القوى جعلت‬ ‫من الوليات امتحدة‪ ،‬اليوم‪ ،‬م�ض ��تعم َرة اإ�ض ��رائيلية»‪ .‬ولعل ال�ضر ي �ضعوبة‬ ‫فه ��م هذه العاقة ه ��و كونها عاقة متغ ��رة‪ ،‬فمن احذر التاريخ ��ي من اليهود‬ ‫ل ��دى موؤ�ض�ض ��ي الوليات امتح ��دة اإى الدعم الكامل للق�ض ��ية اليهودية‪« :‬هناك‬ ‫بن الآباء اموؤ�ض�ض ��ن من كت ��ب ح ّذر ًا من خطر اليهود عل ��ى الدولة اجديدة‪،‬‬ ‫وطال ��ب منعه ��م من دخولها»‪ ،‬وه ��و اموقف الذي ح ��وّل اإى تاأييد ول�ض ��يما‬ ‫بعد العدوان الثاثي على م�ض ��ر!‪ ،‬لهذا م يكن من ام�ضتغرب اأن ماثل الذهنية‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ة لدولة اليهود ذات العقلية الأمريكية القائمة على الإبادة‪ ،‬وا�ضتغال‬ ‫احروب امفتعلة لأغرا�ش انتخابية‪ ،‬فقد ات�ض ��حت عقلية الإبادة اليهودية ي‬ ‫اأك ��ر من مائة وثاثن جزرة �ض ��د العرب ي فل�ض ��طن خ ��ال ‪ 73‬عام ًا حتى‬ ‫الآن‪ ،‬بدءا من جزرة حيفا �ض ��نة ‪ ،1937‬ولي�ش انتهاء بالعدوان على غزة عام‬ ‫‪ ،2009‬ال ��ذي يق ��ول عنه الكاتب الريطاي باتريك �ض ��يل‪« :‬على رغم اأن معظم‬ ‫الع ��ام نظ ��ر اإى احرب ي غزة على اأنها عمل اإجرامي �ض ��د مدنين ع ّزل‪ ،‬فقد‬ ‫نتجت عنها موجة مغالة ي القومية ي اإ�ض ��رائيل»‪ ،‬وهذا ما ي�ض ��به رغبة ربع‬ ‫الأمري ��كان ي اإلقاء مزيد من القنابل على اليابان قبل ا�ضت�ض ��امها ي احرب‬ ‫العامية الثانية! وي�ض ��يف �ض ��يل‪« :‬اأراد كثرون اأن يُ�ض ��تكمل الهجوم ال�ضاري‬

‫شيء من حتى‬

‫�ض ��نع ح�ض ��ارتهم وتفوقهم‪ ،‬فاإنه ي نف�ش الوقت اأدخلهم ي عاقة التبا�ش مع‬ ‫باقي ال�ض ��عوب والدول التي طالها �ض ��يف اجهاد من ع�ض ��ر الدولة الأموية اإى‬ ‫ع�ضر الدولة العثمانية‪.‬‬ ‫اأحيان� � ًا يك ��ون ال�ض ��راع داخلي ًا طائفي� � ًا‪ ،‬وي اأحي ��ان اأخرى يك ��ون العدو‬ ‫خارجي ًا حيث �ض ��رعان ما ت�ض ��تدعى اأحكام اجزية ام�ضاحبة ي النظر اإى هذا‬ ‫العدو عدا عن النظرة التبخي�ضية التي ترافق عادة مثل هذه احروب �ضد اأي عدو‬ ‫خارجي مهما كان انتماوؤه‪ .‬هذه الثقافة الن�ض ��ية ل تعرف بالوقائع والأحداث‪،‬‬ ‫ب ��ل ما يقول ��ه الن�ش هو الذي يع ��اد اإنتاجه ي عقول امقاوم ��ن‪ .‬وما اأعنيه هنا‬ ‫بالوقائع والأحداث هي جمل العاقات الجتماعية والقت�ض ��ادية وال�ضيا�ضية‬ ‫حدي ��د ًا تل ��ك التي تقوم ب ��ن النا�ش وهم ي �ض ��راعهم الطائف ��ي اإذا كان العدو‬ ‫داخلي� � ًا‪ ،‬اأو بن جتمع واآخر وهم ي حروبهم وعداواتهم القائمة‪ .‬انطاق ًا من‬ ‫هذا الو�ضع اأجد اأن اأموذج امثقف الإ�ضامي امقاوم رما يحقق انت�ضاراته على‬ ‫�ض ��عيد مقاومة العدو الإ�ض ��رائيلي‪ .‬لكنه ي نف�ش الوقت ل ي�ضنع ثقافة تنتمي‬ ‫اإى ام�ضتقبل‪ ،‬بل هو يعيد اإنتاج اما�ضي بكل اأبعاده ال�ضلبية‪ .‬هو يعيد ي كثر‬ ‫من �ض ��لوكياته ثقافة ال�ض ��تبداد بينما نحن بحاج ��ة اإى الدمقراطية‪ .‬ل يوجد‬ ‫بالت ��اي قرار ا�ض ��راتيجي حر للمقاومة‪ ،‬ومعزل عن ام�ض ��روعات ال�ضيا�ض ��ية‬ ‫امرتبطة بامنطق ��ة‪ ،‬وكما نعلم القرار ال�ض ��راتيجي مدعوم منظومة متكاملة‬ ‫بدء ًا من القوة الع�ضكرية‪ ،‬ومرور ًا باموؤ�ض�ضات احديثة ي امجتمع والقت�ضاد‬ ‫واحياة ال�ضيا�ضية‪ .‬ل اأريد هنا اأن اأظهر مظهر امت�ضائم ودماء غزة م تن�ضف من‬ ‫العدوان الإ�ضرائيلي‪ .‬لكن ما يختبئ خلف �ضتار الأحداث هو ما ينبغي الركيز‬ ‫علي ��ه والك�ض ��ف ع ��ن اأبجدياته‪ .‬ف ��كا الأموذجن خ�ض ��ر مواقعه ي الن�ض ��ال‪،‬‬ ‫الأول م يحرر فل�ض ��طن‪ ،‬و�ض ��قط ب�ضقوط الحاد ال�ض ��وفييتي‪ ،‬الثاي مجرد‬ ‫ما ت�ض ��لم ال�ضلطة واحكم خ�ضر جزء ًا كبر ًا منه‪ ،‬والباقي على حبل اجرار كما‬ ‫اأظن‪ .‬واحل ما هو؟ هل هناك درب اآخر مكن للمثقف امنا�ض ��ل اأن ي�ض ��لكه �ض ��د‬ ‫ال�ض ��تبداد من جهة و�ضد الحتال من جهة اأخرى‪ ،‬ول يكون طائفي ًا ول حزبي ًا‬ ‫مغلق ًا؟ هذا �ض� �وؤال م�ض ��روع وملح ي نف� ��ش الوقت‪ .‬فالبحث ع ��ن اأموذج كهذا‬ ‫للمثقف ل ي�ضتع�ض ��ي عل ��ى الباحث‪ ،‬هناك كثر منهم‪ .‬لكنه ��م ل يجدون داعمن‬ ‫لهم يرفعون من خالهم اأ�ض ��واتهم واآراءهم غر ال�ض ��تقطابية وغر امح�ضوبة‬ ‫على هذا التيار اأو ذاك‪ .‬م�ضروعهم اإنتاج ثقافة ام�ضتقبل امعتمدة بالدرجة الأوى‬ ‫عل ��ى احرية والدمقراطية ودولة القانون واموؤ�ض�ض ��ات واإظه ��ار روح الراث‬ ‫والتم�ض ��ك به كهوية للجميع‪ .‬تفا�ض ��يل و�ض ��مات هذا الأموذج نراه ي العقول‬ ‫التي اأخذت باأ�ضباب الفل�ضفة من جانب وبالقيم الدينية التنويرية من جانب اآخر‪.‬‬

‫باإنابة‪ :‬خالد اأنشاصي‬

‫كن دكتاتور ًا يرحمك اه!‬

‫ما كان يتوقع بع�ض ��هم‪ ،‬ودخ ��ول احالة الأردنية والكويتية على خط ال�ض ��تحقاقات‪،‬‬ ‫ف�ض ًا عن الو�ضع الإيراي وملفه النووي امعقد‪.‬‬ ‫الأو�ض ��اع الإقليمية امعقدة ل تخدم اأي من اأطراف اللعبة ال�ضيا�ضية ي البحرين‪،‬‬ ‫وتاأخر احل ال�ضيا�ضي ي�ضتنزف كثر ًا من اجهد والوقت ويعقد الو�ضول اإى خا�ضات‬ ‫متوافق عليها‪ ،‬و�ض ��يكون على ح�ضاب الو�ضع القت�ضادي والجتماعي الذي يعاي هو‬ ‫الآخر من ا�ضطفافات اأخذت اأبعاد ًا مذهبية اأثرت على الن�ضيج امجتمعي الداخلي‪ .‬لذلك‬ ‫يرى كثرون اأن الفر�ض ��ة لتزال �ضانحة لإ�ضدال ال�ض ��تار على اأزمة م�ضتفحلة من خال‬ ‫و�ض ��ع اأجندة وا�ض ��حة امعام حوار ذي مغزى ينطلق من تنفيذ تو�ض ��يات ب�ض ��يوي‬ ‫وجنيف‪ ،‬الأمر الذي من �ض� �اأنه اإبعاد الباد عن التجاذبات امتزايدة وامتداخلة ي كثر‬ ‫من عنا�ض ��رها‪ .‬ويحتاج احل اإى تهيئة اأجواء وتنظيف م�ض ��احات من حالت ال�ضحن‬ ‫والت�ضنج وخ�ضو�ض ًا ي و�ضائل الإعام وال�ضحافة التي يبدو اأنها لعبت اأدوار ًا �ضلبية‬ ‫ي التمر�ش واأطلقت العنان مخيات مر�ض ��لة ول اأ�ض ��ا�ش لها من امو�ضوعية وجاي‬ ‫احقيقة‪ .‬وبامنا�ض ��بة فقد كان الإعام اأحد امفا�ض ��ل الذي ر�ضدت جنة التق�ضي حركته‬ ‫وخل�ض ��ت اإى اأنه م يكن مو�ض ��وعي ًا ول حايد ًا واأ�ض ��هم ي تاأزم الو�ض ��ع ال�ضيا�ضي‬ ‫والأمني والحتقان الطائفي ودعت لإ�ضاحه اإى جانب اإ�ضاح عديد من اأجهزة الدولة‪.‬‬ ‫رما يتطلب الو�ض ��ع مبادرات �ض ��جاعة حتوي على تنازلت �ضيا�ضية موجعة ي‬ ‫اأغلب الأحيان من اأجل اأن يتم قطع الطريق على �ض ��لبيات النتظار التي ل يبدو اأنها ي‬ ‫م�ض ��لحة اأحد‪ ،‬خ�ضو�ض� � ًا واأن ع�ض ��رات امنظمات احقوقية الدولية والإقليمية تراقب‬ ‫ام�ض ��هد البحريني وهو يعر ال�ض ��نة الأوى على �ض ��دور تقرير جنة تق�ضي احقائق‪،‬‬ ‫ويرى اأغلبها اأن ما م تنفيذه ليزال متوا�ضع ًا اإذا ما عرفنا اأن التو�ضيات ت�ضمل تدريب‬ ‫اأجهزة الأمن والنيابة العامة والق�ض ��اء وم�ض ��اءلة امت�ضببن ي النتهاكات وغرها من‬ ‫التو�ضيات ذات ال�ضلة بحقوق الإن�ضان وام�ضاحة الوطنية ومغادرة مربعات الت�ضنج‬ ‫واإ�ضاعة مكانها الت�ضامح وال�ضتقرار الجتماعي وال�ضلم الأهلي الذي حتاجه البحرين‬ ‫الآن اأكر من اأي وقت م�ضى‪ .‬فهل ن�ضهد تطورات دراماتيكية لتريد ال�ضاحة امحلية؟‬

‫م ��ا يح ��دث ي م�ص ��ر �اآن ا معنى ل ��ه �إ ّا �أننا‬ ‫�أم ��ام ع�صابة من �متثاقف ��ن‪ ،‬و�اأفاقن‪ ،‬و�لدجالن‪،‬‬ ‫و�متلون ��ن‪ ،‬عل ��ى درب �ل�صيا�صة ت ��ارة‪ ،‬وعلى درب‬ ‫�لعد�ل ��ة ت ��ارة �أخ ��رى‪ ،‬يري ��دون �أن تظ ��ل م�صر على‬ ‫حالها من �لفو�صى‪.‬‬ ‫كلما �قربت م�صر من حقيق �ا�صتقر�ر على‬ ‫�صعيد ما هب �أولئ ��ك �منافقون عر و�صائل �اإعام‬ ‫�لعميل ��ة للنظام �لبائ ��د لت�صويه �حقائ ��ق وبث �مزيد‬ ‫من �ل�صائعات �لتي تنخر ي ج�صد �مجتمع �لذي م‬ ‫يتعاف بعد من �آثار �نتفا�صته �لكرى �لتي و�صعت‬ ‫�أقد�م ��ه عل ��ى بد�ي ��ة طري ��ق �لدمقر�طي ��ة و�حري ��ة‬ ‫وحقوق �اإن�صان‪.‬‬ ‫�آخر هذه �لت�صويهات ما يردده هوؤاء �منافقون‬ ‫من �أكاذيب عن �لد�صتور �جديد‪ ،‬بغية �إف�صال طرحه‬ ‫لل�صع ��ب لا�صتفتاء عليه‪ ،‬وحاولة «بلطجية» �صارع‬ ‫حم ��د حمود جر �لد�خلية �إى م�صتنقع �لدماء من‬ ‫جدي ��د ي هذ� �لتوقيت �لذي حت ��اج فيه م�صر �إى‬ ‫كل دقيقة عمل للخروج من �أزماتها �اقت�صادية‪.‬‬ ‫هن ��ا �أق ��ول للرئي� ��س حم ��د مر�ص ��ي‪« :‬ك ��ن‬ ‫دكتاتور ً� يرحمك �لله»!‬ ‫تق�صر طريق‬ ‫نع ��م فللث ��ورة دكتاتوريتها �لت ��ي ّ‬ ‫�لنج ��اح‪ ،‬وحق ��ق �مزي ��د م ��ن �ا�صتق ��ر�ر لل�صع ��ب‬ ‫�لظامئ للحرية منذ عقود‪.‬‬ ‫و�أق ��ول‪ :‬تعل ��م ي ��ا فخام ��ة �لرئي� ��س �أن �لف�صاد‬ ‫متج�ص ��د ي رم ��وز بعينه ��ا‪ ،‬وي قن ��و�ت ف�صائي ��ة‬ ‫بعينه ��ا‪ ،‬وي ق�صاة باأعينهم‪ ،‬فلم ��اذ� ا تتخذ قر�ر ً�‬ ‫باعتقال كل هوؤاء؟‬ ‫�صدقني �صوف ي�صفق لك �ل�صعب حينما ير�ك‬ ‫قوي ًا ي مو�جهة �مف�صدين‪ ،‬ودع عنك قول �اأفاقن‪:‬‬ ‫«يج ��ب �أن تك ��ون دمقر�طي ًا وتتقبل �ل ��ر�أي و�لر�أي‬ ‫�اآخ ��ر»!‪ ،‬فه� �وؤاء ا هم دمقر�طي ��ون وا يحزنون‪،‬‬ ‫�إنهم خونة ا يهمهم �إا م�صاحهم �خا�صة ولتحرق‬ ‫م�صر من فيها!‬ ‫�أوجه هذ� �لن ��د�ء للرئي�س مر�صي قبل �صاعات‬ ‫م ��ن �تخاذه قر�ر�ت قي ��ل �إنها �صت�صب ي م�صلحة‬ ‫�ل�صعب و�لث ��ورة‪ ،‬وا �أدري �إن كانت هذه �لقر�ر�ت‬ ‫�صتك ��ون كما ياأمل �ل�صعب فع � ً�ا �أم �صتكون �أقل من‬ ‫طموح �لنا�س‪.‬‬ ‫�صاع ��ة ق ��ر�ءة هذ� �مقال �صتك ��ون �لقر�ر�ت قد‬ ‫�تخ ��ذت بالفعل‪ ،‬وهنا ا �أملك �إ ّا �أن �أ�صفق للرئي�س‬ ‫عل ��ى م ��ا �تخذه من ق ��ر�ر�ت �إن كان ��ت على م�صتوى‬ ‫طموح �ل�صعب‪� ،‬أو �أن �أن�صم فور ً� للمطالبن برحيله!‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫اإى اأن يتم الق�ض ��اء على حركة حما�ش وحو قطاع غزة عن اخريطة»‪ .‬بل اإن‬ ‫الدولة اليهودية اأكر تطرف ًا وعن�ضرية من الوليات امتحدة لتكائها ي ترير‬ ‫جرائمها على بعد ديني ينظر لاآخرين على اأنهم اأغيار كما تقرر كتبهم امقد�ضة‪،‬‬ ‫وكما ي�ض ��ر فا�ض ��فتهم ومن اأبرزهم «بن ميمون» الذي يو�ض ��ي ي �ض ��رائعه‪:‬‬ ‫«باإبادة الكفرة»‪ ،‬وهي الو�ضية التي تاأتي بهذا ال ّن�ش‪« :‬من واجب امرء اإبادتهم‬ ‫باأيديه»‪ ،‬وترد لفظة «التدمر» ي الرجمة الإجليزية لو�ضية بن ميمون‪« :‬من‬ ‫واجب امرء اأن يتخذ اإجراءات فعلية لتدمرهم»‪ ،‬وي كتابه «دليل احائرين»‪،‬‬ ‫الذي يعد من اأكر الكتب انت�ض ��ار ًا بن اليهود كما يذكر اإ�ض ��رائيل �ضحاك‪ ،‬يقرر‬ ‫اأن‪« :‬بع�ش الأتراك (اأي العن�ضر امغوي) والبدو ي ال�ضمال‪ ،‬وال�ضود والبدو‬ ‫ي اجنوب‪ ،‬واأولئك الذين ي�ضبهونهم ي اأقاليمنا‪ ،‬فطبيعة هوؤلء الب�ضر كمثل‬ ‫طبيعة احيوانات البكماء‪ ،‬وهم بح�ض ��ب راأيي‪ ،‬لي�ض ��وا ي م�ض ��توى الب�ض ��ر‪،‬‬ ‫وم�ضتواهم بن اأ�ضياء الوجود هو دون م�ضتوى الإن�ضان‪ ،‬واأعلى من م�ضتوى‬ ‫القرد‪ ،‬لأن لهم اأكر ما للقرد‪� ،‬ضورة الإن�ضان وال�ضبه له»‪.‬‬ ‫لهذا لي�ش من ام�ض ��تغرب اأن تتوافق الذهنية الأمريكية القائمة على اأفعال‬ ‫الإبادة والختطاف وال�ض ��حق وقتل الأطفال وقطع اآذان العدو‪ ،‬كما يف�ضل ي‬ ‫ذلك روجيه جارودي ي كتابه «ال�ضتعمار الثقاي وال�ضهيونية»‪ ،‬مع الذهنية‬ ‫اليهودية اموؤ�ض�ض ��ة لدولة اإ�ض ��رائيل على اأر�ش فل�ض ��طن‪ ،‬فالدولتان مار�ضان‬ ‫الإرهاب بامتياز‪« :‬اإن كل غزو اأو عدوان ا�ضتعماري هو م�ضروع با�ضم امدنية‪،‬‬ ‫اأما مقاومة ال�ض ��عوب امُ�ضتعمَرة وام�ضطهدة وامعر�ض ��ة لاإبادة فتحمل‪ ،‬وبا‬ ‫هوادة‪ ،‬ا�ضم الإرهاب»‪.‬‬ ‫اأم ��ا ا�ض ��تخدام اح ��رب ي الأغرا� ��ش النتخابي ��ة فيمكن تاأم ��ل اخطاب‬

‫الأمريكي نحو ق�ض ��ية �ض ��وريا بعد انته ��اء النتخابات مبا�ض ��رة‪ ،‬فمن اموقف‬ ‫ال�ضلبي الراف�ش لأي تدخل اإى موقف اأكر اإيجابية من قبل اأمريكا وحلفائها‪،‬‬ ‫الأمر كذلك ي غزة‪ ،‬حتى واإن �ض ��رح رئي�ش دولة اإ�ض ��رائيل �ض ��معون بري�ش‬ ‫موقع «اإ�ضرائيل بدون رقابة» حول العدوان الأخر على غزة بقوله‪« :‬ل اأظن باأن‬ ‫الأ�ض ��باب التي دعت للحملة �ضيا�ضية اأو تتعلق بالنتخابات‪ .‬ل يوجد اأي رجل‬ ‫�ضيا�ضة ي اإ�ضرائيل يخاطر باأبنائنا من اأجل اح�ضول على مقعد ي الكني�ضت‪.‬‬ ‫لق ��د خرجنا للحمل ��ة ‪-‬وم يكن اأمامنا خي ��ار اآخر‪ -‬من اأج ��ل حماية مواطنينا‪،‬‬ ‫كم ��ا لو كانت �ض ��تفعل اأي دولة اأخ ��رى حت تهديد اإطاق �ض ��واريخ‪ .‬يجب اأن‬ ‫نتذك ��ر باأن اإ�ض ��رائيل م تب ��ادر اإى توقيت الت�ض ��عيد احاي‪ .‬حما�ش‪ ،‬ب�ض ��كل‬ ‫متوا�ض ��ل‪ ،‬وم ��ع جاهل عامات الإن ��ذار والتحذير امتكررة‪ ،‬هي من �ض ��عدت‬ ‫اإطاق ال�ض ��واريخ على اإ�ضرائيل‪ ،‬و�ضمحت للمنظمات امختلفة اأن تطلق النار‬ ‫وال�ضواريخ على اإ�ضرائيل من داخل القطاع‪ ،‬وكاأننا نتحدث عن غرب الوليات‬ ‫امتحدة ي الزمن الغابر»‪.‬‬ ‫ا ّإن ما يحدث ي فل�ضطن اليوم حدث بالأم�ش ي غزة وي غرها من باد‬ ‫الدنيا‪ ،‬كما �ض ��يحدث غد ًا برعاية اأمريكية ويهودية من اأجل فر�ش الهيمنة على‬ ‫العام بفعل اإبادة منهجي ومنظم‪ ،‬مع ا�ضتخدام قذر للحروب‪ ،‬ب�ضور واأ�ضكال‬ ‫متع ��ددة‪ ،‬لتحقيق مكا�ض ��ب انتخابية‪ ،‬فدماء الأطفال و�ض ��يلة ناجعة ل�ض ��تمالة‬ ‫الناخبن‪ ،‬وهي الو�ض ��يلة الأكر وح�ض ��ية ي التاريخ والتي ل ي�ض ��تطيع اأحد‬ ‫ا�ضتخدامها بفاعلية �ضوى الأمريكان وربيبتهم دولة ام�ضخ اليهودي‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ا���ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫وصايا‬ ‫ابن أبي مشورة‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ق ��ال اب ��ن اأب ��ي م�صورة وه ��و يو�صي ابن ��ه م�ص ��وار ال�صغر «يا‬ ‫بن ��ي اأح ��ذرك م ��ن اأرب ��ع‪ ،‬واأحثك على اأرب ��ع‪ ،‬فافقه وا�صم ��ع‪« :‬ا ترم‬ ‫ااإث ��ارة‪ ،‬وا ت�ص ��رع بال�صي ��ارة‪ ،‬وا تقط ��ع ااإ�ص ��ارة‪ ،‬وا تتاأخر ي‬ ‫جديد اا�صتمارة‪ ،‬وعليك «بت�صييك الزيت»‪ ،‬وتلبية متطلبات البيت‪،‬‬ ‫وام� ��ش ي احي عليك ال�صكينة والوق ��ار‪ ،‬وافعل ما �صئت بعيد ًا عن‬ ‫القري ��ب واجار» ويذكر اأن م�صوار ال�صغر قال بعد �صماعه لو�صية‬ ‫اأبي ��ه متاأثر ًا بكامه وو�صاياه «اأب�ص ��ر‪ ،‬ا راأيتني بعد اليوم «اأنطل اأو‬ ‫اأطمر»‪ ،‬وت�صكراتي على هذه الو�صية‪ ،‬احنونة ااأبوية»‪.‬‬ ‫اأك ��د م�صدر م�ص� �وؤول اأن ابن اأبي م�صورة ي طريقه اإى امرور‬ ‫اإخراج ابنه م�صوار ال�صغر من التوقيف!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫جرعة مسكنة لكل عاطل!‬ ‫احياة بطبيعتها تتطلب منا تنفيذ كثر من الأعمال‬ ‫التي وقودها الأ�ضا�ضي الن�ضاط واحيوية لكي ن�ضتطيع‬ ‫اخروج من غرفة الأعمال وقد ارت�ضمت حياتنا بال�ضكل‬ ‫الذي نطمح اإليه‪ ،‬ولذلك فال�ض ��باب ه ��م الأكر قدرة على‬ ‫اإجاز تلك الأعمال وعلى الوجه الأمثل والأف�ضل‪.‬‬ ‫ال�ض ��باب طاقة جبارة لي�ض ��ت بتلك ال�ضهولة‪ ،‬حيث‬ ‫مت ��از بقدرته ��ا عل ��ى اإج ��از الأعم ��ال وبدق ��ة متناهية‬ ‫وتق ��دم تل ��ك الأعم ��ال امنجزة عل ��ى طبق لك ��ي يتذوق‬ ‫امجتمع هذا النجاح الذي يحظى به‪.‬‬ ‫لك ��ن اإذا م جد مكان ًا متوافر ًا لهذا امرحلة العمرية‬ ‫فم ��اذا �ض ��يكون و�ض ��عهم؟ واإى اأي ��ن �ض ��تتوجه طاقتهم‬ ‫الكامنة؟ خ�ضو�ض ًا اإذا كانوا حا�ضرين ومقيدين لي�س‬ ‫لديه ��م خي ��ار اآخر �ض ��وى ح ��ات الإنرنت وجل�ض ��ات‬ ‫امقاهي «ال�ضي�ض ��ة» ل يوجد ما ي�ض ��غلهم ول حتى مكان‬ ‫اآمن يحتويهم‪� ،‬ض ��بابنا م�ض ��ابون بفراغ خطر ون�ضبة‬ ‫بطالة كبرة ل م�ضارح ول دور �ضينما ول نوا ٍد ريا�ضية‬ ‫«غ ��ر جارية» ول مغريات حقيقي ��ة للتوظيف بالقطاع‬ ‫اخا�س‪.‬‬ ‫البطال ��ة داء ي�ض ��ر اإى اأن ن�ض ��بة اجرائم �ض ��تزيد‬ ‫ون�ضبة ال�ضرقات �ض ��رتفع وذلك اأمر طبيعي‪ ،‬لأن هناك‬ ‫نفو�ض ًا اإن م ن�ضغلها ما هو خر‪ ،‬ان�ضغلت ما هو �ضر‪،‬‬ ‫وكان الر�ضول �ضلى الله عليه و�ضلم يردد الدعاء‪( :‬اللهم‬ ‫اإننا نعوذ بك من �ضرور اأنف�ضنا)‪.‬‬ ‫برنامج حاف ��ز كان اأحد احلول لداء البطالة بحيث‬ ‫يتم تخ�ض ��ي�س مرتب �ض ��هري ل ��كل عاطل مق ��دار األفي‬ ‫ريال‪ ،‬وبغ�س النظر عن م�ضكات التحديثات واخ�ضم‬ ‫اأو م�ض ��كلة �ضروط القبول ي الرنامج‪ ،‬فاإننا نركز الآن‬ ‫اأكر على الرنامج نف�ضه واآلية تنفيذه وو�ضع ت�ضاوؤلت‬ ‫بحك ��م انته ��اء تلك الفرة التي و�ض ��عت له ��ذا الرنامج‬ ‫ونت�ضاءل‪ :‬هل جح الرنامج؟! هل هناك تقوم جودة‬ ‫خرجات هذا الرنامج؟!‬ ‫ه ��ذا الرنامج والعدد الهائل ام�ض ��رك به اأدخل ي‬ ‫نف�ض ��ي العجب وال�ض ��تغراب حيث مكنني ت�ضبيه ذاك‬ ‫التعجب م�ض ��هد ت�ضوري لذلك امري�س الذي ي�ضكو من‬ ‫علة ي ج�ض ��ده فيذهب للطبيب لكن يتفاجاأ باأن الطبيب‬ ‫وب�ضكل مبا�ضر جاأ ل�ضتخدام ام�ضكنات دون ت�ضخي�س‬ ‫احال ��ة ومعرفة ال�ض ��بب ومعاجة امر�س‪ ،‬ون�ض ��ي ذاك‬ ‫الطبيب اأن ام�ض ��كنات له ��ا «مفعول موؤق ��ت»‪ ..‬ثم تعاود‬ ‫الظهور وب�ضكل اأقوى‪.‬‬ ‫لكن عملية اللجوء للم�ض ��كنات لها تف�ضران ل ثالث‬ ‫لهما‪ :‬اإما ب�ض ��بب اأن الطبيب يفقد القدرة على ت�ضخي�س‬ ‫احال ��ة اأو ب�ض ��بب اأن امر� ��س من الن ��وع اميوؤو�س منه‬ ‫فلي�س هناك حاجة ل�ضتخدام العاج‪ ،‬وال�ضوؤال هنا‪ :‬اأي‬ ‫التف�ضرين ينطبق على برنامج حافز؟‬ ‫سالم مخاشن‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تأهيل المعلمين‪ ..‬التفكير القاصر في رعاية المواهب يقتلها!‬ ‫انت�ض ��ر موؤخ ��ر ًا عل ��ى مواق ��ع التوا�ض ��ل‬ ‫الجتماعي مقطع مدير اإحدى امدار�س ي حافظة‬ ‫الداي ��ر جن ��وب امملك ��ة وه ��و يك ��رم اأح ��د الطلب ��ة‬ ‫امتميزي ��ن بح�ض ��ور جمع م ��ن امعلم ��ن والطاب‬ ‫وكان ��ت اجائزة عب ��ارة عن «تي�س بلدي» وح�ض ��د‬ ‫اأكر من ‪ 120‬األف متابعة حتى الآن‪.‬‬ ‫وبع ��د انت�ض ��ار ه ��ذا امقطع تقف هن ��اك عامة‬ ‫ا�ض ��تفهام حائرة تبح ��ث عن اإجابة �ض ��ريحة حول‬ ‫ه ��ذا النم ��ط م ��ن التفك ��ر القا�ض ��ر وال�ض ��يق جد ًا‬ ‫الذي يوؤ�ضل لل�ض ��ورة الذهنية ال�ضائدة والت�ضور‬ ‫الع ��ام الذي مازال يتخيله بع�ض ��هم حتى اليوم عن‬ ‫اأبن ��اء اجزي ��رة وباأنهم ل يعرفون م ��ن هذه الدنيا‬ ‫غ ��ر الناقة واجمل وال�ض ��حراء وبيئته ��ا القاحلة‬ ‫واجافة‪.‬‬ ‫كان م ��ن واج ��ب ه ��ذا الرب ��وي الأ�ض ��يل اأن‬

‫يتح�ض ��ل ول ��و عل ��ى ق ��در ي�ض ��ر من‬ ‫امه ��ارات الأ�ضا�ض ��ية ي التعام ��ل مع‬ ‫ه ��ذه الظواهر الإيجابي ��ة من الطاب‬ ‫امميزين وامتفوقن علمي ًا اأو درا�ض ��ي ًا‬ ‫وذل ��ك من ��ح ه ��ذا الطالب مو�ض ��وعة‬ ‫علمي ��ة اأو ثقافي ��ة عل ��ى اأق ��ل تقدير قد‬ ‫ت�ض ��اهم ي تربية موهبت ��ه والرتقاء‬ ‫بها اإى م�ضاف امبدعن اأو امخرعن‬ ‫م�ض ��تقب ًا اأو تقدم ��ه كموه ��وب اإى‬ ‫مراكز رعاية اموهوبن امنت�ض ��رة مراكزها ي كل‬ ‫اإدارة تعليمية اأو باإ�ضراكه ي املتقيات العلمية اأو‬ ‫البحثية ليتمكن من �ضقل موهبته ب�ضكل جيد‪.‬‬ ‫اإن انت�ضار هذا امقطع يك�ضف �ضيئ ًا من الق�ضور‬ ‫الفا�ضح ي اآلية التوا�ضل ال�ضليم بن اأكر امعلمن‬ ‫واأ�ضحاب البتكارات العلمية والبحثية من الطاب‬

‫وامبدع ��ن‪ ،‬وعل ��ى ذل ��ك كان لب ��د من‬ ‫اإعداد امعلمن من ذوي الخت�ض ��ا�س‬ ‫والتاأهي ��ل ي ج ��ال رعاي ��ة اموهب ��ة‬ ‫وتوجيهها التوجيه الأمثل وال�ضحيح‬ ‫م ��ا يتوف ��ر لديه ��م م ��ن معرف ��ة جيدة‬ ‫ومتخ�ض�ض ��ة ي اأ�ض ��اليب التعام ��ل‬ ‫وتعزي ��ز جمي ��ع العوام ��ل العلمي ��ة‬ ‫وامعرفية لديه ��م وهو مطلب مهم يقع‬ ‫عل ��ى عات ��ق وزارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫لإعداد جيل مبتكر ومثقف ي�ضاهم ي اإثراء احركة‬ ‫العلمي ��ة والثقافي ��ة للط ��اب والطالب ��ات عل ��ى حد‬ ‫�ضواء لينعم كل ذي موهبة بعد ذلك بتوافق تام بن‬ ‫ما يقدم له من توجيه واإر�ض ��اد ومع قدراته الذهنية‬ ‫والعقلية تفادي� � ًا لأزمة وثقافة الإحباط الجتماعي‬ ‫الت ��ي ق ��د مار� ��س ي حقه ��م وه ��و الأمر ال ��ذي قد‬

‫ي�ض ��بب �ض ��يئ ًا من العجز الذهني وبالتاي �ض ��مور‬ ‫تلك امواهب مع الوقت‪.‬‬ ‫اإن تاأهي ��ل امعلمن امخت�ض ��ن ي هذا امجال‬ ‫وامتفرغن مام ًا للعمل اميداي ي جميع مدار�س‬ ‫التعلي ��م العام وباختاف مراحله �ضي�ض ��هم ب�ض ��كل‬ ‫كبر ووا�ض ��ح ي ت�ض ��ديد كثر من اأوجه الق�ضور‬ ‫ي ا�ضتقطاب وتاأهيل امواهب النا�ضئة التي تتطلع‬ ‫اإى تلم�س خطواته ��ا الإبداعية الأوى ي ختلف‬ ‫امجالت ويقدم الفر�س الربوية امنا�ضبة لرعايتهم‬ ‫واإب ��راز مواهبهم و�ض ��عي ًا اإى تعزيز مواطن القوة‬ ‫التي �ضتبقيها على توهجها ليمار�س اموهوب بعد‬ ‫ذلك حقه ال�ضرعي ي اإثراء وطنه وجتمعه بفكرة‬ ‫اأو معلومة قد تكون يوم ًا ما م�ض ��ع ًا يفتح للب�ضرية‬ ‫درب ًا جديد ًا نحو اخراع اأو بحث علمي مفيد‪.‬‬ ‫سامي عبداه المنصوري‬

‫واقع التنمية في صامطة‪ ..‬ا يليق بحالها‬ ‫قب ��ل م ��دة لي�ض ��ت بالق�ض ��رة كن ��ت ق ��د رك ��زت ي‬ ‫كتاباتي عر ال�ضحافة امحلية على واقع التنمية امردي‬ ‫اإى ح ��د كب ��ر ي حافظة �ض ��امطة‪� ،‬ض ��واء فيما يتعلق‬ ‫بام�ض ��روعات والحتياجات البلدية اأو ال�ضحية اأو حتى‬ ‫التعليمية وغره ��ا من اجوانب التي تت�ض ��در اأولويات‬ ‫البن ��اء ال�ض ��حيح ي غر م ��كان‪ ،‬وذل ��ك من مب ��داأ الوفاء‬ ‫ج ��زء ل يتجزاأ من ت ��راب هذا الوطن الغ ��اي الذي ندين‬ ‫له بكثر‪ .‬ولكونها اأي�ضا واجهة مهمة على حده اجنوبي‬ ‫ومنارة علم واأدب‪ ..‬ول يليق بها حالها‪ .‬بالرغم من تبعات‬ ‫ذل ��ك الركي ��ز الذي كانت له �ض ��رائب عدة على ام�ض ��توى‬ ‫ال�ضخ�ض ��ي (معنوي ًا ومادي ًا)‪� .‬ضحيح م اأكرث مثل ذلك‪،‬‬ ‫لإم ��اي بامبداأ الذي اأنطلق منه والغاي ��ة التي اأرجو من‬

‫ورائ ��ه من جه ��ة‪ ،‬ومن جملة م ��ا يزخر به مركز‬ ‫علي اأن اأقول �ض ��كر ًا لهذا‬ ‫ريال‪ .‬فكان لزام ًا ّ‬ ‫ام ��كان وحيط ��ه من ق�ض ��ور واإهمال ي�ض ��كوه‬ ‫احراك‪ ،‬ولزام ًا اأكر اأن ن�ض ��ر بالقول ما‬ ‫ال�ض ��غر قب ��ل الكبر من جه ��ة اأخ ��رى‪ .‬اإى اأن‬ ‫�ض ��ابه من �ض ��وء تنفيذ ي اأحياء �ض ��اربة‬ ‫ج ��اءت اللحظة الت ��ي قررت فيها هج ��ر الكتابة‬ ‫ي الع�ضوائية ت�ض ��كل ما ن�ضبته ‪ %90‬اإن‬ ‫عن هذا امو�ضوع مدة ا�ضتمرت قرابة ال�ضنتن‪،‬‬ ‫م تك ��ن اأكر من جموع م�ض ��احة امدينة‬ ‫لي�س ل�ض ��يء ما �ض ��بق‪ ،‬بل بعد �ضعوري بتبلد‬ ‫ام�ضتهدفة (�ضامطة)‪ .‬اإذ كان الأوى اأن تتم‬ ‫الط ��رف الآخ ��ر واأن ل طائل م ��ن الغناء بجانب‬ ‫معاجةتلكالأحياءبنزعملكيةال�ضروري‬ ‫اأ�ض ��م‪ ،‬كما يقول امث ��ل‪ .‬اإل اإنه قد ط ��راأت خال‬ ‫منها وتهذيب الآخر ومن ثم البدء ي تنفيذ‬ ‫فرة الهجر حركات لبع�س م�ض ��روعات البنى‬ ‫هذه ام�ضروعات التي يرى كثر من اأهاي‬ ‫التحتيةكتمديداتامياهامحاةوكيابلالكهرباءالأر�ضية امحافظ ��ة اأنها مثابة تعمي ��ق للجراح ومث ��ال حي لأحد‬ ‫وموؤخ ��ر ًا الب ��دء ي اإر�ض ��اء امق ��اول موا�ض ��ر ال�ض ��رف اأوجه هدر امال العام‪ .‬ولي�س ذلك فح�ض ��ب بل اإن �ضيحات‬ ‫ال�ض ��حي وهذا الأخر بكلفة تق ��در باأكر من ‪ 116‬مليون الأهاي تتعاى هنا وهناك ب�ضبب بطء �ضر العمل وعدم‬

‫اإجراء ال�ضفلتة ي الأجزاء امنتهية على اأقل تقدير‪ .‬ما زاد‬ ‫ال�ضوارع �ضوء ًا على �ضوء واأحال امدينة برمتها خلية من‬ ‫احفري ��ات والبوؤر التي ترب� ��س بامواطنن ومركباتهم‬ ‫التي طالها التك�ضر والهاك ملحق ًا بذلك بهم عناء متزايدا‬ ‫وخ�ض ��ائر فادحة ل تنتهي‪ .‬والأدهى والأمر من كل هذا رد‬ ‫اجهة امعنية بال�ضفلتة والطرق الداخلية للمدن ي تقرير‬ ‫ن�ض ��رته �ض ��حيفة حلية موؤخر ًا (بعزمهم عدم اإجراء اأي‬ ‫�ض ��فلتة حتى ينتهي م�ضروع ال�ضرف ال�ض ��حي)‪ ،‬ولنا اأن‬ ‫نتخيل الو�ض ��ع كيف �ضي�ض ��بح؟! هذا اإذا ما اأغفلنا م�ضاألة‬ ‫تعر ام�ض ��روع اأو توقفه‪ ،‬كما هي عادة اأغلب ام�ضروعات‬ ‫اجاري تنفيذها ي البلد عموم ًا‪.‬‬ ‫إبراهيم آل عسكر‬

‫حينما يكون رفع الدعم ذريعة رخيصة لتخريب اأردن‬ ‫كغ ��ري من اأبن ��اء الأردن من �ض ��اءهم واآمهم ما‬ ‫ج ��رى من اأحداث عق ��ب قرار رفع الدعم‪ ..‬الذي �ض� � ّكل‬ ‫ذريع ��ة رخي�ض ��ة تذ ّرع به ��ا كل �ض ��احب نف� ��س اأمّارة‬ ‫بال�ضوء‪ ،‬وكل جاهل جرم ينتظر فر�ضة مظلمة‪ ،‬لكي‬ ‫يثاأر بها من رجال الأمن والعدالة‪ ،‬ويغذي بذور ال�ضر‬ ‫امتاأ�ض ��لة ي كبده وامتج ّذرة ي عقله الباطن‪ ،‬لينبت‬ ‫اأ�ض ��واك ًا هزيلة جرح وتوؤذي اأيادي اخر والعطاء‪،‬‬ ‫والذين ي�ض ��هرون الليل لكي يحموه واأمثاله حتى من‬ ‫نف�ض ��ه واأذاها‪ ،‬وم يكن هذا القرار فر�ض ��ة للمجرمن‬ ‫اجنائي ��ن فق ��ط بل اإنه اأي�ض� � ًا �ض� � ّكل مط ّي ��ة متطيها‬ ‫جرمو ال�ضيا�ض ��ة؛ الذين فاتهم قطار ال�ض ��دق والثقة‬

‫ال�ض ��عبية و َك َ�ض ��ف �ض ��غفهم الأعمى الأ�ض ��م‬ ‫بال�ض ��لطة؛ �ض ��وء نواياه ��م فب ��ان فجورهم‬ ‫وتع ��روا من اأ�ض ��مال تقواه ��م‪ .‬فمن قمي�س‬ ‫الإ�ض ��اح ال ��ذي حمل ��وه (كم ��ا حم ��ل اأبناء‬ ‫يعق ��وب قمي� ��س يو�ض ��ف) فابتذل ��وه حتى‬ ‫ّ‬ ‫تقطع ثم ذاب! اإى ب�ض ��و�س رفع الدعم التي‬ ‫ً‬ ‫اأرادوها حربا ل تبقي ول تذر!‬ ‫لق ��د خ�ض ��روا ي ره ��ان ال�ض ��ارع‬ ‫وال�ض ��عبية؛ حينما حف ��روا قر الزح ��ف! ليُدفنوا فيه‬ ‫بجن ��ازة م تتجاوز ع�ض ��رة اآلف‪ ،‬فمكث ��وا يتحينون‬ ‫الفر� ��س حتى جاءتهم فر�ض ��ة رفع الدع ��م‪ ...‬واحمد‬

‫لله اأنه ��ا فاتت وانق�ض ��ت باأ�ض ��رع ما‬ ‫تخيلوا!‬ ‫وي خ�ض ��م ه ��ذا اللي ��ل امظل ��م‬ ‫الب ��ارد‪ ،‬ال ��ذي كاد ظام ��ه اأن يطم� ��س‬ ‫نور الثقة والطماأنينة العامة! ولم�س‬ ‫برده دفء م�ضاعر الأمان ي النفو�س؛‬ ‫ت�ض ��رق �ض ��م�س احقيقة ودفء الأمان‬ ‫موؤمر �ض ��حفي عقده «�ضيف الدولة»‬ ‫ح�ض ��ن ه ��زاع امج ��اي؛ ال ��ذي ج�ض ��دت في ��ه الهيبة‬ ‫والوقار‪ ،‬واحكمة والقتدار‪ ،‬لي�ضدق فيه مدح امتنبي‬ ‫ب�ضيف الدولة احمداي حينما قال‪:‬‬

‫�زم َت�اأ ِت��ي العَزا ِئ ُم‬ ‫َع َلى َق� �د ِْر اأَه � ِ�ل ال� َع� ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�رام ام��ك� ِ�ار ُم‬ ‫و َت� �اأ ِت ��ي َع �ل��ى ق�� ��د ِْر ال � ِ�ك � ِ‬ ‫�ر ِ�ضغا ُرها‬ ‫�ن ّ‬ ‫ال�ض ِغ ِ‬ ‫و َت�ع� ُ�ظ� ُم ي َع� ِ‬ ‫و َت�ض ُغر ي َع� ِ�ن ال� َع� ِ�ظ�ي� ِ�م العَظا ِئ ُم‬ ‫اإنه بالفعل ي�ضتحق كل معنى ي هذه الأبيات‪ ،‬بل‬ ‫ي�ضدق فيه من هو اأ�ضدق من امتنبي حينما جمع بن‬ ‫ا�ض َتاأْجَ ْرتَ‬ ‫القوة والأمانة‪ ...‬يقول تعاى (اإِ َّن َخ ْ َ‬ ‫ر م َِن ْ‬ ‫الَ ِم ��ن)‪ ،‬ول اأزك ��ي على الله اأح ��د ًا اإما اأزكي‬ ‫الْ َق � ِ�و ُّي ْ أ‬ ‫ال�ضفات التي زكاها جل ي عاه‪.‬‬ ‫قيس عمر المعيش العجارمة‬

‫فعالياتنا‪ ..‬متى نعطي الفرصة للوجوه الجديدة؟‬ ‫ح�ض ��رت خ ��ال الأ�ض ��ابيع اما�ض ��ية عدي ��د ًا م ��ن الفعاليات‬ ‫وامعار�س وامنتديات وكذلك بع�س الندوات امقامة على هام�س‬ ‫كث ��ر من الرامج �ض ��واء كانت تتب ��ع وزارة الثقاف ��ة والإعام اأو‬ ‫غرها من اجهات امعنية‪ ،‬اأقول �ضاهدت تلك الفعاليات وهي تزخر‬ ‫بعديد من العنا�ضر امختلطة من فئات الأعمار و�ضرائح امجتمع‪،‬‬ ‫وهي م تزل حتى الآن م�ضتمرة خا�ضة واأن اأغلبية مناطقنا تزخر‬ ‫بامنا�ضبات امتعددة ولله احمد‪ .‬ولكن من اموؤ�ضف بكل ما تعنيه‬ ‫الكلم ��ة م ��ن معنى اأنن ��ا م نزل نحتكر امن�ض ��ة‪ ،‬وال ��ذي اأعنيه اأن‬ ‫امتحدثن والنقاد وامتحاورين ي تلك الجتماعات وامحا�ضرات‬

‫واملتقيات هم ام�ضاهر وامعروفون لدينا ي امجتمع‪ ،‬هم الذين‬ ‫�ض ��بق اأن حا�ض ��روا واألقوا كلماتهم ومداخاتهم قب ��ل عدة عقود‬ ‫م�ضتومازالوا‪.‬‬ ‫وال�ض� �وؤال اإى مق ��ام تل ��ك اجهات ام�ض� �وؤولة ع ��ن اإقامة تلك‬ ‫الفعاليات اأين اإتاحة الفر�ضة للوجوه اجديدة؟ ومتى يحن ذلك؟‬ ‫فبكل �ضراحة وو�ض ��وح كان ي ح�ضور كثيف خال الأ�ضبوعن‬ ‫اما�ضين لعديد من الرامج الثقافية والجتماعية واحوارية ي‬ ‫جدة والطائف والباحة وكذلك الريا�س‪ ،‬ودوما اأ�ضاهد امتحدثن‬ ‫من لهم ال�ض ��بق وال�ض ��هادات العليا وامنا�ض ��ب امرموقة‪ ،‬وخر‬

‫دليل على ذلك هو النقل التليفزيوي الذي �ضاهدته م�ضاحب ًا لتلك‬ ‫الرامج والفعاليات‪ ،‬واأي�ض ًا محته ي التلفاز عر براجنا امرئية‬ ‫اأو �ض ��حافتنا امكتوب ��ة‪ .‬فمتى نعط ��ي الفر�س للوج ��وه والدماء‬ ‫اجديدة؟ فلقد �ض ��ئمنا تكرار امعاي والألفاظ والوجوه التي لها‬ ‫الطابع نف�ضه قو ًل وفع ًا‪ ،‬وعليه نلحظ اأن اأغلب ثقافتنا لها ب�ضمة‬ ‫مكررة ولي�ض ��ت متجددة وبالتاي لن جد اجديد على ال�ض ��احة‬ ‫�ضواء كان ثقافيا اأو اجتماعيا واقت�ضاديا وغره‪ ،‬فهل من جديد‬ ‫اأم علينا التكرار اإى اأجل غر م�ضمى؟‬

‫عبداه مكني‬

‫مائة ملعب جديد في الدمام‪ ..‬شكر ًا أمانة الشرقية‬ ‫�ض ��رعت اأمانة امنطقة ال�ض ��رقية ي تنفيذ م�ضروع‬ ‫كبر لإن�ض ��اء مائة ملعب جدي ��د ي اأحياء مدينة الدمام‪.‬‬ ‫ه ��ذا هو اخر كما ورد ي ال�ض ��رق بالعدد ‪ 350‬وتاريخ‬ ‫‪ .2012 / 11 / 18‬ويو�ض ��ح اخر اأن هذه اماعب هي‬ ‫تكملة م�ضروع �ضابق مائة ملعب اآخر �ضبق تنفيذها‪ .‬ول‬ ‫�ض ��ك اأن جرد التفكر بهذا ام�ض ��روع هو ب ��ادرة متازة‬ ‫من ام�ض� �وؤولن بالأمان ��ة جاه اأبنائهم وه ��و ي الواقع‬ ‫تغ ��ر كب ��ر ي التفكر اخدم ��ي الذي كان من�ض ��با ي‬ ‫ال�ض ��ابق على الأمور املزمة كت�ض ��اريح البناء والنظافة‬ ‫و�ض ��حة البيئة‪ ..‬وهذا التغر الكبر ي الفكر هو بداية‬ ‫ي التط ��ور امجتمع ��ي نحو تكام ��ل اخدم ��ات البلدية‪.‬‬ ‫وهو توجه ي�ضتوجب ال�ض ��كر والثناء والإ�ضادة بجميع‬ ‫ام�ض� �وؤولن بالأمان ��ة على اخت ��اف مراتبهم‪ .‬ل �ض ��ك اأن‬

‫ال�ض ��باب ه ��م اأمل الوط ��ن‪ ،‬وه ��دف الدولة‬ ‫هو خل ��ق جيل جديد �ض ��الح �ض ��وي الفكر‬ ‫وامنهج والبدن وخال من الأفكار الهدامة‪.‬‬ ‫والريا�ض ��ة م ��ن اأك ��ر منابع رق ��ي وتطور‬ ‫فكر ال�ض ��باب‪ ..‬وهي تعلم الإن�ضان ال�ضر‬ ‫والنظاف ��ة وال�ض ��تقامة وطي ��ب التعام ��ل‬ ‫وح�ض ��ن الت�ض ��رف وتهذي ��ب الأخ ��اق‪،‬‬ ‫و�ض ��باب الي ��وم حيط به ��م خاطر كثرة‬ ‫من كل جانب ول ي�ض ��تطيع الوالدان ال�ضيطرة على هذه‬ ‫امخاط ��ر‪ ،‬ولذلك ف� �اإن فكرة اماعب الريا�ض ��ية بالأحياء‬ ‫�ض ��وف ت�ض ��غل ال�ض ��باب وتبعدهم باإذن الله عن كثر من‬ ‫امخاطر امحيطة بهم‪ .‬واإن�ضاء اماعب ي الأحياء �ضيء‬ ‫رائ ��ع والأروع والأه ��م هو امحافظة على هذه امن�ض� �اآت‬

‫لتظل بحالة جيدة ب�ض ��فة م�ض ��تمرة‪ ،‬ولذا‬ ‫لدي بع�س القراحات بهذا ال�ضاأن‪..‬‬ ‫اأول‪ ،‬ل ب ��د م ��ن عم ��ل فريق �ض ��يانة‬ ‫بالأمان ��ة ولي�س البلدي ��ات الفرعية‪ ،‬مهمة‬ ‫ه ��ذا الفري ��ق هي �ض ��يانة ه ��ذه امن�ض� �اآت‬ ‫الريا�ض ��ية واأ ّل يك ��ون لهم عمل �ض ��واها‪،‬‬ ‫وليك ��ن لدى هذا الفريق �ض ��يارات جهزة‬ ‫بجمي ��ع معدات ال�ض ��يانة وكذل ��ك ببع�س‬ ‫قط ��ع الغي ��ار ال�ض ��غرة الت ��ي يتك ��رر عطله ��ا ي ه ��ذه‬ ‫امن�ض� �اآت‪ ،‬ويكون له جدول يومي بحيث مر على جميع‬ ‫امواقع مرة اأ�ضبوعيا ويتفقدها ويقوم بال�ضيانة الازمة‬ ‫واإذا كان الأم ��ر يتطل ��ب �ض ��راء قطع اأو ا�ض ��تبدال بع�س‬ ‫الألعاب التالفة فا بد من تاأمينها على وجه ال�ض ��رعة عن‬

‫طريق موظف بام�ض ��ريات متخ�ض ���س لإج ��از طلبات‬ ‫هذا الفريق فقط‪ ،‬والأمر الآخر ل بد من تخ�ض ��ي�س رقم‬ ‫ل�ض ��يانة هذه اماع ��ب والألعاب مكن الت�ض ��ال به عند‬ ‫اكت�ضاف اأي خلل من قبل ام�ضتخدمن‪.‬والقراح الأخر‬ ‫بهذا ال�ض� �اأن واأظنه من امنا�ض ��ب جدا تاأ�ض ��ي�س جنة اأو‬ ‫جماعة من اأهل احي لإدارة وتنظيم وجدولة ا�ضتخدام‬ ‫ه ��ذه اماع ��ب والألع ��اب ومراقبة �ض ��لوك ام�ض ��تخدمن‬ ‫وت�ض ��رفاتهم والجتم ��اع مع م�ض� �وؤوي البلدي ��ة اإذا لزم‬ ‫الأمر‪ ،‬فاإن�ض ��اء اماع ��ب ي حد ذاته اأم ��ر حمود‪ ،‬ولكن‬ ‫الأهم هو احفاظ على ا�ضتمرارية هذه اماعب ي تاأدية‬ ‫دورها حتى تكتمل ال�ض ��تفادة الق�ض ��وى منها ويتحقق‬ ‫الهدف الذي اأن�ضئت من اأجله‪.‬‬ ‫حمد الزعبي‬


‫المغرب‪ :‬عاطلون‬ ‫عن العمل يرشقون‬ ‫البرلمان باأحذية‪..‬‬ ‫والشرطة تواجههم‬ ‫بالعنف‬

‫�لرباط ‪ -‬بو�شعيب �لنعامي‬ ‫رف ��ع �معطل ��ون �مغاربة م ��ن حملة �ل�شه ��اد�ت �لعليا‪ ،‬م ��ن �إيقاع‬ ‫�حتجاجاتهم على �حكومة‪� ،‬لتي يقودها �لإ�شاميون‪ ،‬بعدما �أقدمو�‬ ‫ي خط ��وة لفتة‪ ،‬على ر�شق مبنى �لرم ��ان‪ ،‬و�شط �لعا�شمة �لرباط ‪،‬‬ ‫م�ش ��اء �أم�س �لأول بالأحذية‪ ،‬ي �إ�شارة �إى حجم �لتذمر �لذي يكنونه‬ ‫للموؤ�ش�شة �لت�شريعي ��ة‪ ،‬خا�شة و�أن �أغلب وقفاتهم �لحتجاجية تكون‬ ‫�أمام برمان �لباد‪.‬‬ ‫ورف ��ع �م�شارك ��ون �شع ��ار�ت ناري ��ة‪ ،‬ي وج ��ه �شيا�شي ��ي �لباد‬ ‫ومثلي �ل�شع ��ب ي �لرمان‪ ،‬وخا�شة ح ��زب �لعد�لة و�لتنمية وعبد‬ ‫�لإل ��ه بن ك ��ر�ن‪� ،‬لذي يق ��ود رئا�شة �حكوم ��ة‪ ،‬بحجة �أن ��ه �م�شوؤول‬

‫�لأول‪ ،‬عن معاناتهم ورف�شه �إدماجهم‪ ،‬ي �أ�شاك �لوظيفة �لعمومية‪،‬‬ ‫و�لتن�ش ��ل م ��ن �تفاق �شاب ��ق مع �حكوم ��ة �لتي يك ��ون يقودها حزب‬ ‫�ل�شتقال ي �شخ�س عبا�س �لفا�شي‪.‬‬ ‫وبر�أي �محتجن فاإن « �حذ�ء قد يفعل ما يعجز عنه �ل�شاروخ»‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن ي �شعار�تهم �أنهم عاهدو� «�لعائ ��ات �إما على �لتوظيف �أو‬ ‫�مم ��ات»‪� ،‬حتجاجا على «��شتمر�ر حكوم ��ة بن كر�ن ي نهج �شيا�شة‬ ‫�لامب ��الة و�لآذ�ن �ل�شم ��اء و�لتمادي ي �مقارب ��ة �لأمنية باعتبارها‬ ‫حا �شها ملف �لأطر �لعليا �معطلة»‪.‬‬ ‫و�أعقب ه ��ذ� �لحتجاج‪ ،‬تدخل عنيف من ط ��رف قو�ت �ل�شرطة‪،‬‬ ‫م ��ا �أ�شفر عن عدة �إ�شابات بليغة ي �شفوف �أطر �لتن�شيق �ميد�ي‪،‬‬ ‫��شتدعت نقل ‪ 25‬م�شابا �إى �م�شت�شفى‪.‬‬

‫وي �لوقت �لذي كان فيه مبنى �لرمان‪ ،‬ير�شق بالأحذية �متهالكة‬ ‫ي �لرب ��اط‪ ،‬كانت مدينة ت ��ازة �شرق �لباد‪ ،‬ت�شتعل بوقفة �حتجاجية‬ ‫للمعطلن من حملة �ل�شهاد�ت �لعليا‪� ،‬أمام حافظة �مدينة �لتي �شهدت‬ ‫ي �لأ�شه ��ر �لأخرة �نتفا�شة قوية خلفت عدي ��د� من �خ�شائر �مادية‬ ‫و�أدت �إى �عتقال �لع�شر�ت‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت �لتن�شيقي ��ات �لت ��ي ت�ش ��م �لأط ��ر �لعلي ��ا م ��ن �لعاطلن‬ ‫عن �لعم ��ل‪ ،‬ت�شطر برنامج ن�ش ��اي يق�شي بالعت�ش ��ام �لاحدود‪،‬‬ ‫و�لإ�ش ��ر�ب ع ��ن �لطع ��ام‪� ،‬إ�شاف ��ة �إى �لنتح ��ار �جماع ��ي‪ ،‬بعدم ��ا‬ ‫ف�شل ��ت حاولته ��م ي لف ��ت �لأنظ ��ار �إى مطالبهم‪ ،‬حيث �شب ��ق و�أن‬ ‫�عتمدو� خطة لإحر�ق �أنف�شهم و�قتح ��ام �لوز�ر�ت ومقر�ت �لأحز�ب‬ ‫�ل�شيا�شية‪،‬موؤك ��دة مقاطعاته ��ا مباري ��ات �لوظيفة �لعمومي ��ة‪ ،‬مررة‬

‫ذل ��ك بت�شبثها «بحقها �لتاريخي و�لقان ��وي ي �لإدماج» وكذ� «لغياب‬ ‫موؤ�ش�شات نزيهة ت�شهر على مباريات �شفافة ودمقر�طية‪ ،‬ما يكر�س‬ ‫��شتم ��ر�ر �لزبوني ��ة و�مح�شوبي ��ة و�لر�ش ��وة و�لعتب ��ار�ت �حزبية‬ ‫�ل�شيقة»‪ ،‬متهمة حكومة بن كر�ن ب�شنها هجمة �شر�شة بنية �لإجهاز‬ ‫على �حق ي �لإدماج �مبا�شر باأ�شاك �لوظيفة �لعمومية‪.‬‬ ‫ورف�س �معطلون �قر�حات حكومة عبد �لإله بن كر�ن‪� ،‬لر�مية‬ ‫�إى �جتياز مباريات للتمكن من �لتوظيف ‪ ،‬بد�عي �أن �حكومة �ل�شابقة‬ ‫�أقرت ي ح�شر ر�شمي بالتوظيف �مبا�شر دون �جتياز مباريات‪.‬‬ ‫وكان �لتقرير �لعربي حول �لت�شغيل و�لبطالة ي �لدول �لعربية‬ ‫�لأخ ��ر �أ�ش ��ار �إى �أن �أعل ��ى م�شتوي ��ات �لبطال ��ة ي �أو�شاط خريجي‬ ‫�جامعات و�معاهد �لعليا ‪ ،‬توجد ي �مغرب بن�شبة ‪.%26،8‬‬

‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫«رقيب أول» تجسس على قائد العمليات في جهاز اأمن‪ ..‬وأفشل المحاولة‬

‫السودان‪ :‬إحباط محاولة انقابية‪ ..‬والسلطات تعتقل قائد المخابرات السابق‬

‫لندن ‪� -‬ل�شرق‬

‫�أع��ل��ن��ت �أج� �ه ��زة‬ ‫�لأم � � ��ن �ل �� �ش��ود�ن �ي��ة‬ ‫ع ��ن �إح� �ب���اط خطط‬ ‫ت �خ��ري �ب��ي (ح ��اول ��ة‬ ‫�نقابية) فجر �أم�س‪،‬‬ ‫ي � �ق� ��وده ع �� �ش �ك��ري��ون‬ ‫ب��اج �ي ����س �أب� ��رزه� ��م‬ ‫رئ �ي ����س ج �ه��از �لأم���ن‬ ‫و�م �خ��اب��ر�ت �ل�شابق‬ ‫الفريق �ساح قو�س‬ ‫�لفريق �شاح قو�س‪،‬‬ ‫م���ش��رة �إى �أن �خطة‬ ‫كانت تهدف �إى �لت�شبب ي �إ�شر�بات �أمنية» وتبع ذلك‬ ‫�عتقال عدد من �م�شتبه بهم بينهم عنا�شر ع�شكرية‪.‬‬ ‫وك�شف م�شدر مطلع بالعا�شمة �لريطانية لندن ل�‬ ‫«�ل�شرق» �أن ع�شكريا برتبة «رقيب �أول» تابع لاإد�رة �لفنية‬ ‫ك�شف عن �محاولة �لنقابية �لتي �أعلنت �ل�شلطات �لأمنية عن‬ ‫�إف�شالها �أم�س‪ .‬و�أ�شاف �م�شدر �أن �لرقيب �أول كان يتن�شت‬ ‫على �مكامات �لهاتفية �أثناء مناوبته �لليلية‪ ،‬و�عر�س مكامة‬ ‫مدير �إد�رة �لعمليات بجهاز �لأم��ن و�مخابر�ت مع قياد�ت‬

‫�محاولة �لنقابية‪ ،‬وعلى‬ ‫�ل �ف��ور �أف���ش�ل��ت �م�ح��اول��ة‬ ‫ب��اع�ت�ق��ال ق��ادت�ه��ا فيما م‬ ‫ترقية �لرقيب لرتبة «مازم‬ ‫�أول» ي �حال‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ش � ��ح �م �� �ش��در‬ ‫�أن مدير �إد�رة �لعمليات‬ ‫بجهاز �لأم��ن و�مخابر�ت‬ ‫وجهه بن�شر �أرب�ع��ة �آلف‬ ‫جندي من �لقو�ت �خا�شة‬ ‫�ل �ت��اب �ع��ة ج� �ه ��از �لأم� ��ن‬ ‫�سوئية ما ن�سرته «ال�سرق«‬ ‫و�م �خ��اب��ر�ت �م �ع��روف��ة ب�‬ ‫«�ل�شرية « لانت�شار خ��ارج‬ ‫ود�خ��ل �لعا�شمة �خرطوم‪ .‬وكانت عملية �لنت�شار خارج‬ ‫ح��دود ولي��ة �خرطوم ب��د�أت قبل �أ�شبوع‪ .‬ول��ول ج�ش�س‬ ‫«�لرقيب �أول» و�عر��شه �مكامة لكانت �لعملية �لنقابية‬ ‫هذه من �أجح �محاولت منذ و�شول �لرئي�س �لب�شر �إى‬ ‫�ل�شلطة‪.‬‬ ‫وكانت «�ل�شرق» ن�شرت بعددها �ل�شادر بتاريخ ‪12‬‬ ‫نوفمر خر� عن �إف�شال حاولة �نقابية �شد �لرئي�س �لب�شر‬ ‫ي �خرطوم‪.‬‬

‫سياسيون وأكاديميون يختلفون حول حقيقة «المؤامرة» على البشير‬

‫�ل�شود�نية‪ :‬هي طبعا لي�ش ��ت حاولة �نقابية بل تخريبية‪ ،‬ولكن‬ ‫�خرطوم ‪ -‬فتحي �لعر�شي‬ ‫ل �أجد ما ي�شر لوجود حاولة �نقابية‪ .‬و�أ�شاف‪� :‬معلومات �لتي‬ ‫جمع ��ت لدى جهاز �لأمن ت�ش ��ر �إى ذلك‪ ،‬ول �أجد �أي موؤ�شر�ت تدل‬ ‫و�شف �أ�شتاذ �لعاق ��ات �لدولية بجامعة �أم درمان �لإ�شامية‬ ‫على �أن هناك حركة من �جي�س‬ ‫�لروفي�شور �شاح �لدوم ��ة �محاولة �لنقابية �أم�س بام�شرحية‬ ‫وحول م�شاركة قياد�ت �أمنية ومدنية وع�شكرية تتبع للجي�س‬ ‫�ل�شيئة �لإخر�ج من قبل �لنظام لتجميل وجهه‪ .‬و�أ�شاف‪� :‬محاولة‬ ‫و�ل�شرطة‪ ،‬قال‪ :‬قد يكون هن ��اك ر�أي معار�س‪ ،‬لكن لي�س �إى درجة‬ ‫ل ��ن تزيد‪ ،‬وهي م�شرحية من م�شرحيات نظام �لإنقاذ �لتي تعودنا‬ ‫�لتحرك �لع�شكري ‪.‬‬ ‫عليها‪ ،‬وبالطبع �إن �لنظام مر بظروف �شيئة‪.‬‬ ‫وكان وزير �لإعام �ل�شود�ي �أحمد بال عثمان قال فى موؤمر‬ ‫م ��ن جهته �ختلف رئي�س حركة حرير �ل�ش ��ود�ن �لد�رفورية‬ ‫�شحفي �أم� ��س �إن حاولة �إ�شقاط �لنظام «�أحام لي�س لها �شيقان»‪،‬‬ ‫جناح �ل�ش ��ام �إ�شماعيل �لأغب�س مع روؤي ��ة �لرويف�شور �لدومة‪،‬‬ ‫و�أو�شح �أن �لركيبة �حاكمة على �أف�شل ما يكون و�أعلى �ن�شجام‪،‬‬ ‫وقال‪� :‬محاولة حقيقية وتعر عن حجم �خافات د�خل �مجموعة‬ ‫وما يجرى لي�شكل تهديد ً� ل�شامة �لباد و�أمان �مو�طنن‪ ،‬و�عتقال‬ ‫�حاكمة‪ .‬و�أ�ش ��اف‪� :‬محاولة تاأتي ي �شياق من �شيخلف �لب�شر‬ ‫اأحمد بال عثمان‬ ‫‪ 13‬م ��ن �م�شتب ��ه بهم من بع�س �شباط �لق ��و�ت �م�شلحة وجهاز �لأمن‬ ‫خا�شة بعد �لأنباء �لتي ترددت حول مر�شه‪.‬‬ ‫و�أ�شار �لأغب�س �إى تطلع قو�س للرئا�شة �ل�شود�نية‪ ،‬وقال‪ :‬قو�س يتمتع بعاقات و�مخاب ��ر�ت و�مدنين‪ ،‬وعل ��ى ر�أ�شهم �لفري ��ق �أول �شاح عبد�لله «قو� ��س» و�للو�ء‬ ‫طيب ��ة بالوليات �متح ��دة �لأمريكية‪ .‬ونف ��ى �لأغب�س علمه عم ��ا �إذ� كانت هناك قوى عادل �لطيب و�لعميد حمد �إبر�هيم « و�للو�ء �شاح �شيد �أحمد قائد �إد�رة �لعمليات‬ ‫دولية �أو �إقليمية تقف ور�ء �محاولة �لنقابية �لأخرة ي �ل�شود�ن‪.‬‬ ‫بجه ��از �لأمن و�مخابر�ت �لوطن ��ي بجانب قائد معركة حرير هجلي ��ج �للو�ء كمال‬ ‫ي �شي ��اق مت�ش ��ل ق ��ال �لدكت ��ور ربي ��ع عبد�لعاط ��ي م�شت�ش ��ار وز�رة �لإع ��ام عبد�معروف‪.‬‬

‫الجيش السوري الحر ينفي استهداف قلب العاصمة ويتهم النظام بقصف بعض المناطق أمس‬ ‫م�شاي �لاذقية‪ ،‬بينم ��ا �أكد متحدث من جمع ت�شق ��ط ب�شك ��ل متف ��رق عل ��ى قل ��ب �لعا�شم ��ة‬ ‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬ ‫جند �لله ل�»�ل�ش ��رق» �أن هناك ح�شود ً� ع�شكرية دم�ش ��ق‪ ،‬وبع�شه ��ا �شقط �أم�س ي ع ��دة مو�قع‬ ‫قال نا�شط ي حافظة �لاذقية ل�«�ل�شرق» لكتائب �لأ�ش ��د ي مع�شكر �حامدي ����ة ي �إطار من حي �م ��زة‪ ،‬و�إما م�شدره ��ا جي�س �لنظام‪،‬‬ ‫�اد�ت ل�شهود عيان لأماكن‬ ‫�إن �أع ��د�د ً� كب ��رة م ��ن عنا�ش ��ر جي� ��س �لأ�ش ��د ح ��اولت لقتح ��ام مدين ��ة مع ��رة �لنعمان من و�أنه بعد متابعة �شه � ٍ‬ ‫�شبط‬ ‫و�شبيحت ��ه ُقتل ��و� �أم� ��س عل ��ى طري ��ق ك�ش ��ب‪� ،‬جهة �جنوبي ��ة‪ ،‬وكانت كتائب �جي�س �حر �شقوطه ��ا تب ��ن �أن �لنظام يق ��وم بعملية ٍ‬ ‫موؤك ��د ً� �أن �جي�س �ح ��ر ن�شب كمين ًا لوحد�ت ق ��د �شيطرت على �مدينة �لتي تعد �إ�شر�تيجية للهاون ��ات م ��ن جب ��ل قا�شي ��ون‪ ،‬ومط ��ار �م ��زة‬ ‫�لع�شك ��ري‪ ،‬ومقر�ت �لفرقة �لر�بعة على معظم‬ ‫ع�شكري ��ة نظامي ��ة �أثن ��اء توجهه ��ا �إى ق�شطل بالن�شبة لإمد�د�ت �لنظام �إى مدينة حلب‪.‬‬ ‫وي دم�شق‪ ،‬قالت جان �لتن�شيق �محلية‪� ،‬أحي ��اء �لعا�شم ��ة‪ ،‬وهي ج ��ارب ل�شبط �مدى‬ ‫�معاف ي جب ��ل �لركمان‪ ،‬و�أن �أع ��د�د ً� كبرة‬ ‫من �شيار�ت �لإ�شعاف نقلت قتلى وجرحى �إى �إن �جي� ��س �ح ��ر لي� ��س م�ش ��در �لقذ�ئف �لتي و�لج ��اه‪ ،‬و�إث ��ارة �لرعب‪ ،‬و�أك ��دت �للجان �أن‬

‫أكثر من أربعين ألف قتيل في سوريا دون القتلى من «الشبيحة»‬ ‫بروت ‪� -‬أ ف ب‬

‫�أوقع ��ت �أعم ��ال �لعن ��ف ي �شوريا �أك ��ر من �أربع ��ن �ألف قتيل‬ ‫معظمهم من �مدنين منذ بدء �حركة �لحتجاجية �شد نظام �لرئي�س‬ ‫ب�ش ��ار �لأ�ش ��د قبل ع�شري ��ن �شهر ً�‪ ،‬بح�ش ��ب ح�شيلة �أورده ��ا �مر�شد‬ ‫�ل�شوري حقوق �لإن�شان �خمي�س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقت ��ل م ��ا ل يقل عن ‪� 28‬ألف� � ًا و‪ 26‬مدنيا من ��ذ ‪ 15‬مار�س ‪2011‬‬ ‫بح�شب �مر�ش ��د ي عدد ي�شمل �أي�ش ًا �مدني ��ن �لذين حملو� �ل�شاح‬ ‫�شد �لقو�ت �لنظامية‪.‬‬ ‫ويبل ��غ عدد �جنود �لنظامين �لذين قتل ��و� ع�شرة �آلف و‪150‬‬

‫جندي� � ًا وع ��دد �من�شق ��ن ‪1379‬جندي� � ًا‪ ،‬ح�ش ��ب ه ��ذه �منظم ��ة غ ��ر‬ ‫�حكومية �لتي تتخذ من لندن مقر ً� لها وتوؤكد �أنها تعتمد على �شبكة‬ ‫م ��ن �لنا�شطن و�م�شادر �لطبية ي �م�شت�شفيات �مدنية و�لع�شكرية‬ ‫ي �لباد‪.‬‬ ‫ويقول �مر�شد �إن �لأرقام �لتي ين�شرها ت�شمل �ل�شحايا �مدنين‬ ‫و�لع�شكرين ومقاتلي �معار�شة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتاب ��ع «يجب �إ�شافة ‪� 574‬شخ�شا قتلو� م تعرف هوياتهم»‪ ،‬ما‬ ‫يرفع عدد �لقتلى خال ع�شرين �شهر ً� �إى �أربعن �ألفا و‪129‬قتي ًا ‪.‬‬ ‫لك ��ن هذه �لأرق ��ام ل ت�شم ��ل �آلف �مفقودي ��ن ي �معتقات ول‬ ‫معظم �لقتلى من «�ل�شبيحة» �مو�لن للنظام‪.‬‬

‫�جي�س �حر �أكد لها من خال �ت�شالتها به �أنه‬ ‫م يقم باإطاق �أي قذ�ئف ي هذه �لأوقات‪ ،‬و�أنه‬ ‫ل يق�ش ��ف ع�شو�ئي� � ًا‪ ،‬و�إما �أهد�ف ��ه مدرو�شة‬ ‫بدقة‪ .‬يذكر �أن عديد� من �لقذ�ئف �شقطت �أم�س‬ ‫ي قل ��ب �لعا�شم ��ة‪ ،‬منه ��ا قذيفة ق ��رب مدر�شة‬ ‫عمر بن عبد�لعزيز‪ ،‬وقذيفة على بناء �محافظة‬ ‫رق ��م �شتة‪ ،‬وقذيفت ��ان على بن ��اء �لنقل ي حي‬ ‫�ل�شف ��ار�ت «�أب ��و رمان ��ة» �أ�شف ��رت ع ��ن �إ�شابة‬ ‫�شخ�شن‪ ،‬وقذيفة عل ��ى مدر�شة �ل�شفرجاي‪،‬‬ ‫�أ�شفرت عن �إ�شاب ��ات طفيفة‪ ،‬وتعليق �لدر��شة‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وي مدين ��ة د�ري ��ا بري ��ف دم�ش ��ق وجّ ��ه‬ ‫نا�شط ��ون ن ��د�ء ��شتغاث ��ة �إى �له ��ال �لأحم ��ر‬ ‫و�ل�شليب �لأحمر و�منظمات �لإن�شانية للدخول‬ ‫�إى د�ري ��ا لإخ ��ر�ج �مدني ��ن �لعالق ��ن فيه ��ا‪،‬‬ ‫و�إ�شعاف �جرحى‪ ،‬موؤكدين �أن �مدينة منكوبة‬ ‫مام ًا‪ ،‬وجميع �خدم ��ات فيها معطلة‪ ،‬وتعاي‬ ‫نق�ش ًا ح ��اد ً� ي �مو�د �لغذ�ئي ��ة و�لطبية‪ ،‬و�أن‬ ‫فيها �أكر من ثاثن �ألف مدي حت �لق�شف م‬ ‫ي�شتطيعو� �خ ��روج منها‪ .‬ي وقت ما ز�ل فيه‬ ‫�لق�شف م�شتمر ً� على �مدينة ب�شو�ريخ �لغر�د‬ ‫و�لدباب ��ات ور�جم ��ات �ل�شو�ري ��خ و�مد�ف ��ع‬ ‫�ميد�نية و�لط ��ر�ن �مروح ��ي و�حربي‪ ،‬وقد‬ ‫�شجل �أم�س ت�شع غار�ت للطائر�ت �حربية‪.‬‬

‫القاهرة‪ :‬استمرار ااشتباكات في «محمدمحمود» بين‬ ‫المتظاهرين واأمن‪ ..‬ومتظاهر لـ |‪ :‬اإخوان باعونا مرتين‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬هيثم �لتابعي‬ ‫تو��شلت للي ��وم �لر�بع �ل�شتباكات بن‬ ‫�متظاهري ��ن و�ل�شرط ��ة �م�شري ��ة ي �ش ��ارع‬ ‫حمد حم ��ود بالقرب من مي ��د�ن �لتحرير‪،‬‬ ‫�لت ��ي �ندلع ��ت م�ش ��اء �لإثن ��ن بينم ��ا ك ��ان‬ ‫نا�شطون يحيون �لذكرى �لأوى ل�شتباكات‬ ‫�ش ��ارع حمد حم ��ود �لتي خ َلف ��ت ‪ 45‬قتيا‬ ‫قبل عام‪.‬‬ ‫و�أ�شف ��رت �ل�شتباك ��ات‪� ،‬لت ��ي عُرف ��ت‬ ‫�إعامي� � ًا باأح ��د�ث «حم ��د حم ��ود ‪ ،»2‬ع ��ن‬ ‫�إ�شابة �لع�شر�ت من �متظاهرين بينهم �شاب‬ ‫ي حالة خطرة بالإ�شافة �إى �إ�شابة ‪ 92‬من‬ ‫قو�ت �لأم ��ن‪ ،‬و�شجل نا�شط ��ون �ختفاء عدد‬ ‫من �متظاهرين‪.‬‬ ‫وقال بيان ل ��وز�رة �ل�شحة �م�شرية �إن‬ ‫�إجماي ع ��دد �م�شاب ��ن ي ��شتباكات �شارع‬ ‫حم ��د حم ��ود وحي ��ط وز�رة �لد�خلي ��ة‬ ‫بو�ش ��ط �لقاه ��رة منذ ب ��دء �لأح ��د�ث وحتى‬ ‫�لآن‪ ،‬بلغ ‪ 118‬م�شابًا ��شتقبلتهم �م�شت�شفيات‬ ‫وتق ��رر خروج ‪ 108‬منهم بعد ح�شن حالتهم‬ ‫فيما تب ّقى ع�شرة م�شابن‪.‬‬

‫و��شط َف ��ت �شيار�ت �إ�شع ��اف ي ميد�ن‬ ‫�لتحرير بالقرب من موقع �ل�شتباكات‪ ،‬و�أقام‬ ‫متظاهرون م�شت�شفي ��ات ميد�نية بالقرب من‬ ‫�ميد�ن لإ�شعاف �م�شابن‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت وز�رة �لد�خلي ��ة �م�شرية عن‬ ‫�عتقال ‪ 203‬من مثري �ل�شغب ي �منطقة‪.‬‬ ‫وي�شتب ��ك �متظاه ��رون وغالبيته ��م من‬ ‫�أطفال �مد�ر� ��س و�أطفال �ل�ش ��و�رع ومثري‬ ‫�ل�شغب مع قو�ت �لأمن‪ ،‬حيث يتبادل �لطرفان‬

‫�إلقاء �حجارة‪ ،‬و��شتخدمت �ل�شرطة �لقنابل‬ ‫�م�شيل ��ة للدموع م ��ر�ت ع ��دة لتفريق جموع‬ ‫�متظاهرين‪.‬‬ ‫وكان ��ت �ل�شتباك ��ات ب ��د�أت ح ��ن �شرع‬ ‫ع�شر�ت �متظاهرين ي ه ��دم جد�ر �إ�شمنتي‬ ‫ع ��ازل ي �شارع يو�ش ��ف �جندي �متفرع من‬ ‫�ش ��ارع حمد حمود على مقرب ��ة من وز�رة‬ ‫�لد�خلية �م�شرية‪.‬‬ ‫وقال �أحمد نبيل‪ 15 ،‬عاما‪ ،‬طالب ثانوي‬

‫وهو يجمع بع�س �حجارة من على �لأر�س‪،‬‬ ‫«جئنا لإ�شقاط مر�شي و�لق�شا�س لل�شهد�ء»‪،‬‬ ‫و�أ�ش ��اف زمي ��ل ل ��ه يدع ��ى حم ��ود بازوك ��ا‬ ‫(‪ 16‬عام ��ا) يرتدي ماب� ��س �مدر�شة ويحمل‬ ‫�ل�شنط ��ة �مدر�شية «لب ��د من �إ�شق ��اط وز�رة‬ ‫�لد�خلية»‪.‬‬ ‫و�نت�ش ��ر كثر من مثري �ل�شغب و�شط‬ ‫�متظاهرين و�رتدى كثر منهم �أقنعة لإخفاء‬ ‫وجوههم‪ ،‬و�ألقو� بزجاجات �مولوتوف على‬

‫متظاهرون يتبادلون اإلقاء احجارة مع قوات ال�سرطة ي و�سط القاهرة‬

‫(رويرز)‬

‫�لأمن �لتي بادلتهم باخرطو�س و�حجارة‪.‬‬ ‫و�أ�شفرت �لأحد�ث عن �ندلع حر�ئق ي‬ ‫مدر�ش ��ة �للي�شيه �لفرن�شي ��ة بامنطقة‪ ،‬ويتهم‬ ‫�متظاه ��رون �لأمن بالتمركز د�خ ��ل �مدر�شة‬ ‫ل�شربه ��م‪ ،‬فيما نظم طاب م ��ن �مدر�شة وقفة‬ ‫بزيه ��م �مدر�ش ��ي لاحتجاج عل ��ى ��شتخد�م‬ ‫�لأمن مدر�شتهم ي �لت�شدي للمتظاهرين‪.‬‬ ‫ياأت ��ي هذ� فيم ��ا دع ��ت �لق ��وى �لثورية‬ ‫جمع ��ة غ�شب �ليوم �شعاره ��ا «جمعة عيون‬ ‫�حري ��ة» للث ��ورة �ش ��د «�شط ��وة �حكوم ��ة‬ ‫�م�شرية وتو�طئها �شد �متظاهرين»‪ ،‬بح�شب‬ ‫بيان لتحالف ثو�ر م�شر‪.‬‬ ‫وقال مر�د من�شور‪ 23 ،‬عاما‪�« ،‬لإخو�ن‬ ‫باعو� �متظاهرين ي حمد حمود مرتن»‪،‬‬ ‫ي �إ�ش ��ارة من ��ه لع ��دم م�شارك ��ة �لإخو�ن ي‬ ‫تظاهر�ت �لعام �ما�شي‪.‬‬ ‫وخرج ��ت تظاه ��رة �لإثن ��ن‪ ،‬قب ��ل �أن‬ ‫تتح ��ول لأح ��د�ث �شغ ��ب‪ ،‬لإحي ��اء ذك ��رى‬ ‫��شتباكات �شارع حمد حمود قبل عام �لتي‬ ‫�شقط فيها ‪ 45‬قتيا ونحو ‪ 3000‬م�شاب‪ ،‬كما‬ ‫طالبو� بالق�شا�س �لع ��ادل لقتلة �متظاهرين‬ ‫و�إ�شاح وز�رة �لد�خلية‪.‬‬

‫عنا�سر من اجي�س احر ي مدينة راأ�س العن‬

‫(رويرز)‬

‫يفوض النجيفي للتفاوض‬ ‫المالكي ِ‬ ‫مع اأكراد‪ ..‬وطالباني وبرزاني‬ ‫يناقشان سحب الثقة عن الحكومة‬ ‫بغد�د ‪ -‬مازن �ل�شمري‬ ‫ب ��د�أ رئي�س جل� ��س �لن ��و�ب �لعر�ق ��ي‪� ،‬أ�شام ��ة �لنجيفي‪ ،‬زي ��ارة �إى‬ ‫�أربي ��ل للو�شاط ��ة ما ب ��ن حكومته ��ا و�حكوم ��ة �لحادية ي بغ ��د�د بعد‬ ‫ع ��دة �جتماع ��ات عقدها ي بغد�د م ��ع رئي�س �لوزر�ء ن ��وري �مالكي‪� ،‬لذي‬ ‫فوّ�ش ��ه لا�شتماع �إى �لأك ��ر�د‪ .‬وك�شفت م�شادر كردية ل � � «�ل�شرق» �أن �أمن‬ ‫عام �لح ��اد �لوطني �لكرد�شتاي رئي�س �جمهورية جال طالباي ناق�س‬ ‫م ��ع زعيم �حزب �لدمقر�طي �لكرد�شت ��اي رئي�س �إقليم كرد�شتان م�شعود‬ ‫ب ��ارز�ي مو�شوع �شحب �لثقة عن حكومة رئي�س �ل ��وزر�ء نوري �مالكي‪،‬‬ ‫كاف‬ ‫م�شرة �إى �أن حالف نو�ب �لكتلة �لكردية و�لتيار �ل�شدري و�لعر�قية ٍ‬ ‫ل�شحب �لثقة عن �مالكي‪.‬‬ ‫ورد� عل ��ى �شوؤ�ل «�ل�ش ��رق»‪� ،‬أكدت هذه �م�ش ��ادر �أن و�شاطة �لنجيفي‬ ‫مكن �أن حل �خافات بن �لأكر�د و�مالكي ب�شرط تطبيق كافة �للتز�مات‬ ‫�لت ��ي جاءت على �حكومة �لحادية ي �تفاقات �أربيل و�لبدء �لفوري ي‬ ‫�إخ ��ر�ج �لق ��و�ت �لحادية ما يعرف بامناطق �متن ��ازع عليها �لتي تطالب‬ ‫حكومة �لإقليم �لكردي ب�شمها �إى �شلطتها‪.‬‬ ‫وك�شفت هذه �م�شادر �أن �لنجيفي وعد برز�ي بطرح �حلول �لازمة‬ ‫لكافة �م�شكات �مطروحة‪ ،‬و�أنه ُخوِ َل من ِقبَل �مالكي بال�شتماع �إى �حلول‬ ‫�لكردية لها‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬دعا زعي ��م �لتيار �ل�ش ��دري �مالكي وب ��رز�ي �إى عقد جل�شة‬ ‫م�شرك ��ة على مائدة غد�ء ي �لنجف �لأ�ش ��رف مناق�شة كل �لق�شايا �لعالقة‬ ‫ر�ش َلت ن�شخة‬ ‫بن حكومتي �مركز و�لإقليم‪ ،‬وقال مقتدى �ل�شدر‪ ،‬ي بيان �أُ ِ‬ ‫من ��ه ل� ��» �ل�شرق» �أم� ��س‪� ،‬إن �لكل يعلم ما يقع بن حكوم ��ة �مركز وبن �إقليم‬ ‫كرد�شتان «�لذي يقت�شي منا �لتدخل من �أجل �لعر�ق و�أهله»‪.‬‬


‫ »ﻣﺮﺳﻲ« ���ﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺃﺯﻣﺔ ﻏﺰﺓ ﺑﻨﺠﺎﺡ‬:| ‫ﺩﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﻣﺼﺮﻱ ﺳﺎﺑﻖ ﻟـ‬  "   20122009  "     "      

 1979  2009           1045       "         

   "    ""      "      

                        140   4 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬355) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

           " "          

14

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬..‫ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺘﻞ‬

!‫ ﺃﻟﻒ ﻋﻤﻴﻞ‬45

                                        400                                                                                                                                                                                                                                                        eias@ alsharq.net.sa

‫ ﺃﺩﻋﻮ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻹﺭﺳﺎﻝ ﺑﻌﺜﺔ ﺗﻘﺼﻲ ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻟﻠﻘﻄﺎﻉ‬:| ‫ﻧﺎﺷﻂ ﺣﻘﻮﻗﻲ ﻟـ‬

‫ ﺣﺼﺎﺩ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬..‫ﻏﺰﺓ‬ ‫ ﺭﻭﺣ ﹰﺎ ﺑﺮﻳﺌﺔ‬41 ‫ﻳﻘﻄﻒ‬

                 12                                                                                                        



                                                                                          41         438              1260   162          

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

                                                                                                                                 45                                                                                                                                                                                               monzer@ alsharq.net.sa


‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد أن مستشفيات القطاع الخاص تعيش على فواتيرها‬

‫أدهم‪ 30 :‬مليار ريال تكلفة بوليصة التأمين الطبي على المواطنين‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �شلطان‬

‫ال�شحية الت ��ي يراج ��ع م�شتواها‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬جرب ��ة التاأم ��ن ااإلزامي ��ة‬ ‫موظفي القطاع اخا�ش‪ ،‬جعلت منها‬ ‫ام�شت�شفي ��ات اخا�ش ��ة هدف ��ا للربح‬ ‫ام ��اي‪ ،‬كما ك�شف ��ت ع ��ن تزايد طمع‬ ‫ام�شتثم ��ر للربح من ه ��ذا ام�شروع‪،‬‬ ‫م ��ا اأثر على ج ��ودة اخدم ��ة الطبية‬ ‫امقدم ��ة مقاب ��ل حقي ��ق ا�شتف ��ادة‬ ‫مالية كب ��رة‪ ،‬وه ��ذا اب ��د اأن يوؤخذ‬ ‫ي ااعتبار عن ��د التاأ�شي�ش م�شروع‬ ‫التاأمن الطبي على امواطنن"‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الدكتور اأدهم عمر اأن‬ ‫"تقدي ��رات تكلف ��ة اإنف ��اق الدولة ‪30‬‬ ‫مليارا على بولي�ش ��ة التاأمن الطبي‬ ‫للمواطن ��ن �شتك ��ون مه ��درة عل ��ى‬ ‫ت�شدي ��د اأق�ش ��اط التاأم ��ن ال�شنوية‪،‬‬ ‫وخدم ��ة �ش ��ركات تاأم ��ن خ ��ارج‬

‫ك�ش ��ف ل�"ال�ش ��رق" الدكت ��ور‬ ‫اأده ��م عم ��ر ام�شت�ش ��ار ي �ش� �وؤون‬ ‫التاأم ��ن اأن تكلفة بولي�ش ��ة التاأمن‬ ‫الطب ��ي العاج ��ي عل ��ى امواطن ��ن‬ ‫ال�شعودي ��ن تكلف الدول ��ة ‪ 30‬مليار‬ ‫ريال �شنويًا‪ ،‬ي حال تطبيقه‪ ،‬داعي ًا‬ ‫اإى اا�شتف ��ادة ما حدث ي التاأمن‬ ‫الطبي ااإلزامي على امقيمن‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"اا�شتف ��ادة الرئي�شي ��ة عائ ��دة على‬ ‫قط ��اع ام�شت�شفي ��ات اخا�ش ��ة التي‬ ‫اأ�شبح ��ت تعي� ��ش ااآن عل ��ى فواتر‬ ‫التاأم ��ن الطب ��ي ورف ��ع ااأ�شع ��ار‪،‬‬ ‫وتده ��ورت عل ��ى اإثره ��ا خدماته ��ا‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬وم ��ن هن ��ا ب ��داأت وزارة‬ ‫ال�شحة باتخاذ قرار باإغاق امن�شاآت‬

‫اأدهم عمر‬

‫امملك ��ة‪ ،‬اإا اأن �شيا�ش ��ة اا�شتف ��ادة‬ ‫منه ��ا ي تاأ�شي� ��ش ااأ�ش ��ول‪ ،‬ع ��ر‬ ‫اإن�شاء م�شت�شفي ��ات ومراكز �شحية‪،‬‬ ‫وال�ش ��رف عل ��ى اأعم ��ال ال�شيان ��ة‬

‫ال�شنوية‪ ،‬وفر عاجً ا جانيًا واأوجد‬ ‫فر�شا وظيفية‪ ،‬وات�شتدعي احاجة‬ ‫اإى التاأم ��ن‪ ،‬خا�ش ��ة واأن الدول ��ة‬ ‫مازالت ملزمة بتقدم العاج امجاي‬ ‫مواطنيه ��ا‪ ،‬اإا اأن ظه ��ور �ش ��ركات‬ ‫التاأم ��ن اأث ��ار ً‬ ‫نقا�ش ��ا ح ��ول حم ��ل‬ ‫الدول ��ة نفقات تق ��دم العاج امجاي‬ ‫اأو حمل تكاليف اأق�ش ��اط التاأمن"‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن امن�ش� �اأة التجاري ��ة‬ ‫والطبي ��ة بااإم ��كان التاأم ��ن عليه ��ا‬ ‫واا�شتفادة من التغطي ��ة التاأمينية‪،‬‬ ‫طاما توفرت بها اموا�شفات امطلوبة‬ ‫وطابق ��ت و�شائ ��ل ااأم ��ن وال�شامة‬ ‫امرخ�شة م ��ن الدفاع ام ��دي‪ ،‬اإا اأن‬ ‫امن�ش� �اآت امهرئة‪ ،‬يت ��م رف�ش قبول‬ ‫طلب التاأمن عليها‪ ،‬و�شرعان ما يتم‬ ‫اإغاقها"‪.‬‬

‫«السياحة» تتوعد قطاع اإيواء الفندقي‬ ‫بـ «اإغاق» في حال رفع اأسعار نهاية اأسبوع‬

‫واأك ��د اأده ��م زوال عوائ ��ق‬ ‫التحليل والتح ��رم ي �شوؤون عمل‬ ‫�ش ��ركات التاأم ��ن واأ�شب ��ح الو�ش ��ع‬ ‫احاي بحاج ��ة اإى العمل على رفع‬ ‫م�شتوى الثقاف ��ة التاأمينية للمواطن‬ ‫والتاج ��ر‪ ،‬ورف ��ع م�شت ��وى امفه ��وم‬ ‫التاأميني لدى ام�شوؤولن ي اجهات‬ ‫احكومية‪ ��‬خا�ش ��ة واأنهم ايدركون‬ ‫اأن عم ��ل �ش ��ركات التاأمن فيه حماية‬ ‫اقت�شادي ��ة مالي ��ة اقت�ش ��اد الدولة‪.‬‬ ‫واأفاد اأن عدد �شركات التاأمن امقارب‬ ‫ل � �‪� 31‬شرك ��ة تاأم ��ن منا�ش ��ب حجم‬ ‫ال�ش ��وق ال�شع ��ودي‪ ،‬م�ش ��ددًا عل ��ى‬ ‫�شرورة اإل ��زام اماأمنن ي ااعتماد‬ ‫على �شركات وكاء التاأمن‪ ،‬مقدرتهم‬ ‫على تقدم كافة اخيارات بعد م�شح‬ ‫ال�شوق وتقدم اأف�شل العرو�ش‪.‬‬

‫أبو رياش لـ |‪ :‬شراء العقارات المقرر إزالتها فرص استثمارية‬

‫مليونا ريال سعر متر اأرض في المناطق المجاورة للحرم المكي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �شلطان‬ ‫ي ��راوح �شع ��ر م ��ر العق ��ار ي مك ��ة‬ ‫وامناط ��ق امج ��اورة للح ��رم امك ��ي ال�شريف‬ ‫ب ��ن األفن وملي ��وي ريال‪ ،‬ما دع ��ا اإى توجه‬ ‫ام�شتثمري ��ن اإى �ش ��راء العق ��ارات الت ��ي‬ ‫دخل ��ت ي ااإزاات وتنتظ ��ر التثمن ل�شالح‬ ‫م�شروع ��ات تو�شعة احرم بح ًث ��ا عن عائدات‬ ‫التثمن‪ .‬وينتظر قرابة األفي عقار من عقارات‬ ‫�شع ��ب عام ��ر وجب ��ل الكعب ��ة وجب ��ل امداف ��ع‬ ‫وحارة ال�شادة‪ ،‬تقدي ��رات جنة التثمن التي‬ ‫تعتم ��د ي تقديراته ��ا على �شت ��ة معاير هي‪،‬‬ ‫اخ ��رة العقاري ��ة اأع�ش ��اء اللجن ��ة‪ ،‬درج ��ة‬ ‫قرب العق ��ارات من اح ��رم‪ ،‬حاذاتها للطرق‬ ‫الرئي�ش ��ة‪ ،‬ارتفاع ��ات ااأدوار‪ ،‬واجه ��ة قطعة‬ ‫ااأر� ��ش وطبيعته ��ا‪ ،‬وت�شوي ��ت ‪ 51%‬م ��ن‬ ‫اأع�شاء جنة التثمن على �شعر امر‪.‬‬ ‫وقال ل� "ال�شرق" رئي�ش اللجنة العقارية‬ ‫ي غرف ��ة مك ��ة �شاب ًق ��ا وع�شو جن ��ة التثمن‬ ‫العقاري ��ة من�ش ��ور اأب ��و ريا� ��ش‪ ،‬اإن بح ��ث‬ ‫ام�شتثمر ع ��ن التثم ��ن ب�شراء العق ��ارات من‬ ‫ام ��اك ااأ�شلي ��ن ي �شع ��ب عام ��ر جازف ��ة‪،‬‬ ‫والعملي ��ة لي�ش ��ت "يان�شي ��ب"‪ ،‬ك ��ون جن ��ة‬ ‫التثم ��ن م تبا�ش ��ر مهامه ��ا ي الوقوف على‬

‫عقارات جاورة للحرم امكي‬

‫العق ��ارات والبدء بالتثم ��ن‪ ،‬اإذ اإنه لي�ش لدى‬ ‫ام�شتثمر امعرفة باآلية تقديرات جنة التثمن‪،‬‬ ‫مو�شحا اأن البيع فيها يخ�شع ما يطلبه امالك‬ ‫م ��ن ام�شتثم ��ر‪ ،‬وق ��د تك ��ون القيم ��ة امطلوبة‬ ‫وتوقع ��ات ام�شتثمر ل�شعر مر العقار خالفة‬ ‫لتقدي ��رات اللجن ��ة‪ ،‬وام ��اك حري�ش ��ون على‬ ‫عدم البي ��ع ي هذا الوقت حدي� �دًا‪ .‬واأو�شح‬ ‫اأن العق ��ارات ي �شع ��ب عام ��ر مازالت مغيبة‬ ‫ع ��ن جنة التثم ��ن والتقدي ��ر وا مكن توقع‬ ‫متو�شط �شعر مر العقار ي امنطقة حديدًا‪،‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬هادي الع�شيمي)‬

‫اأن ��ه م ياأت التكليف ببداية التثمن وم تقف‬ ‫اللجنة على طبيعة العقار حتى تقدره‪ .‬وك�شف‬ ‫اأب ��و ريا�ش‪ ،‬عن اأن متو�ش ��ط �شعر مر العقار‬ ‫ي مك ��ة ي ��راوح ماب ��ن مليون ��ن اإى األف ��ي‬ ‫ري ��ال‪ ،‬لذل ��ك ا مكن الو�ش ��ول اإى تقديرات‬ ‫دقيقة قبل اأن يتم التحق ��ق من البيانات‪ ،‬التي‬ ‫�شت�ش ��ل جنة التثمن والتقدير من قبل جنة‬ ‫ح�ش ��ر ااأم ��اك باأمان ��ة العا�شم ��ة امقد�ش ��ة‪،‬‬ ‫مو�شحً ��ا اأن تاريخ ب ��دء التثمن م يحدد بعد‬ ‫وم ياأت التكليف بالتقدير‪.‬‬

‫واأف ��اد اأن اأم ��ر التثم ��ن حكم ��ه معاير‬ ‫حت ��ى ا تدخ ��ل اللجن ��ة ح ��ت طائل ��ة ديوان‬ ‫امظ ��ام ومنه ��ا اخ ��رة العقاري ��ة لعقاري ��ن‬ ‫ا�شروا وباعوا ي اأرجاء مكة‪ ،‬با�شتثناء دال‬ ‫العقار الذي يطل ��ب �شم�شرته‪ ،‬وااعتماد على‬ ‫منهجية تخ�شع لها كل منطقة ومدى قربها من‬ ‫اح ��رم وبعدها وال�شوارع الرئي�شة والفردية‬ ‫والتجاري ��ة وم�شت ��وى ارتفاع ��ات ااأدوار‬ ‫وواجه ��ة قطعة ااأر� ��ش‪ ،‬وم�شاحتها و�شكلها‬ ‫جبلي ��ة اأو منخف�شة وكونها طري ��ق م�شاة اأو‬ ‫طريق �شيارات‪.‬‬ ‫واأب ��ان اأبوريا� ��ش اأن تباي ��ن التثم ��ن‬ ‫ب ��ن اأع�شاء اللجن ��ة يحكم ��ه الت�شويت على‬ ‫�شعر م ��ر العقار وااأخذ باأ�ش ��وات ااأغلبية‪،‬‬ ‫معتمدي ��ن على ت�شوي ��ت ‪ 51٪‬م ��ن ااأع�شاء‬ ‫عل ��ى �شع ��ر معن لك ��ي ي�شب ��ح الق ��رار نافذا‪،‬‬ ‫وي�شم ��ن امواط ��ن حق ��ه ي حال ع ��دم قبوله‬ ‫لقيمة التثم ��ن اإذا تظلم ورفع ق�شيته لديوان‬ ‫امظ ��ام‪ ،‬مفي ��دا اأن ��ه ا يوؤث ��ر ي تقدي ��رات‬ ‫العقار مقابلة م�شتثمرين امتلكوا عقارات ي‬ ‫امناطق التي �شي�شملها اله ��دم اأو مالك العقار‬ ‫ااأ�شل ��ي‪ ،‬والتطبي ��ق العمل ��ي ي التثم ��ن ا‬ ‫يتاأثر بال�شخ�شيات وا بامكانة ال�شخ�شية وا‬ ‫اأ�شحاب ااأماك‪.‬‬

‫اأحد فنادق اخم�ش جوم على كورني�ش جدة‬

‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫ح ��ذر نائ ��ب رئي�ش الهيئ ��ة ام�شاع ��د للراخي�ش‬ ‫واج ��ودة ي هيئ ��ة ال�شياح ��ة اأحمد العي�ش ��ى‪ ،‬قطاع‬ ‫ااإيواء (الفنادق والوح ��دات ال�شكنية امفرو�شة) من‬ ‫رف ��ع ااأ�شعار ي اإجازة نهاية ااأ�شب ��وع‪ ،‬م�شدد ًا على‬ ‫اأن الهيئة �شتقوم بفر�ش الغرامة امالية كعقوبة رادعة‬ ‫ي امخالفة ااأوى‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن العقوبات ت�شل اإى‬ ‫اإقفال امن�شاأة ي امرة الثانية لتكرار امخالفة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح العي�شى ل�"ال�شرق" اأن الهيئة م�شوؤولة‬ ‫م�شوؤولي ��ة كامل ��ة ع ��ن مراقب ��ة ااأ�شع ��ار ي قط ��اع‬ ‫ااإيواء‪ ،‬وتفر�ش ااأنظمة التي تنظم عمل هذا القطاع‬ ‫احيوي‪ ،‬موؤكد ًا اأن الهيئة ت�شمح لقطاع ااإيواء برفع‬ ‫ااأ�شع ��ار وفق ن�شبة ح ��ددة ي ااإج ��ازات الر�شمية‬ ‫(اإجازات امدار�ش) والدينية فقط‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف العي�ش ��ى اأن "هن ��اك جن ��ة خا�ش ��ة‬ ‫لفر� ��ش الغرامات بناء على ما يح ��ال اإليها من اللجنة‬ ‫امخ�ش�ش ��ة ي ا�شتقبال ال�شكاوى لتق ��وم وبناء على‬ ‫امعلومات التي لديها بفر� ��ش الغرامة امنا�شبة‪ ،‬التي‬ ‫تت ��درج ح�شب نوع امخالفة وحجمها"‪ .‬واأكد العي�شى‬ ‫عل ��ى اأن "الهيئة تتدخل اإذا و�شلته ��ا �شكاوى من ِقبل‬ ‫ام�شتهلك ��ن ي نف�ش اللحظة غالب� � ًا وتتعامل معها"‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن "هناك مركز ات�شال خ�ش�ش ًا ا�شتقبال‬ ‫ال�شكاوى على مدار اليوم"‪.‬‬ ‫وب ��ن العي�شى اأنه "اإذا با�شرت الهيئة احالة ي‬ ‫نف� ��ش الوقت‪ ،‬فاإنه ��ا تلزم امن�شاأة ب ��رد امبالغ التي م‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأخذه ��ا من ام�شتهلك له وتوقع العقوب ��ة الرادعة على‬ ‫امن�شاأة‪ ،‬امتمثل ��ة ي فر�ش الغرامة امالية"‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأن ��ه اإذا تاأخر ام�شتهل ��ك ي ااإباغ عن امخالفة بوقت‬ ‫طوي ��ل‪ ،‬فاإن الهيئة تتدخل‪ ،‬ولكنها ا تلزم امن�شاأة برد‬ ‫امبال ��غ لطول الفرة‪ ،‬وتطال ��ب ام�شتهلك باأحقيته ي‬ ‫طلبه ��ا من خال جه ��ات اأخرى‪ .‬وك�ش ��ف العي�شى عن‬ ‫اأن الهيئ ��ة منح ��ت الفن ��ادق ذات الت�شني ��ف ااأقل من‬ ‫اخم� ��ش جوم ما ن�شبت ��ه ‪ %20‬كت�شنيف اأعلى من‬ ‫ت�شنيفها ال�شابق بناء على توفر ا�شراطات تخولهم‬ ‫اح�ش ��ول عل ��ى ت�شني ��ف اأعل ��ى‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن الهيئ ��ة‬ ‫م تخف� ��ش ت�شني ��ف اأي م ��ن الفن ��ادق ي ال�شعودية‬ ‫اإخاله ��ا ب�ش ��روط الت�شني ��ف‪ .‬واأ�ش ��ار العي�شى اإى‬ ‫اأن الهيئ ��ة تعمل على تقييم الفن ��دق بكل خدماته التي‬ ‫يقدمها وفق ااآلية امتبع ��ة عامي ًا ي ت�شنيف الفنادق‬ ‫منح ��ه الت�شني ��ف امنا�ش ��ب‪ ،‬ومن ثم تق ��وم مراقبته‬ ‫مراقب ��ة م�شتمرة‪ ،‬حي ��ث اإذا اأخل باأح ��د اا�شراطات‪،‬‬ ‫يعطى �شتة اأ�شهر‪ ،‬واإن م يعدل هذا اخلل يتم ت�شنيفه‬ ‫ت�شنيف ًا اأدنى من ت�شنيفه احاي‪.‬‬ ‫وذكر العي�شى اأن هناك حد ًا اأدنى للت�شنيف وحد ًا‬ ‫اأدن ��ى للرخي�ش‪ ،‬فاإذا اأخل باح ��د ااأدنى للرخي�ش‬ ‫كاأن ينتهي ترخي�شه وا يتم جديده من الدفاع امدي‬ ‫فيما يتعلق برخي�ش ااأمن وال�شامة‪ ،‬فاإنه يتم اإقفال‬ ‫امن�شاأة ويخرج من ال�شوق اإخاله با�شراطات احد‬ ‫ااأدنى للرخي� ��ش‪ ،‬ي حن اأن ااإخال باحد ااأدنى‬ ‫للت�شني ��ف منح الت�شني ��ف ااأدن ��ى‪ ،‬واإذا اأخل كذلك‬ ‫بالت�شنيف الذي نزل له يخرج من ال�شوق كذلك‪.‬‬

‫قطاع التأمين يجتذب ‪ %47‬من السيولة ويفشل في اجتياز مستوى ‪ 1550‬نقطة‬

‫حليل‪:‬‬ ‫عبدال�شام ال�شمراي‬

‫م ��ن يقارن بن حرك ��ة قطاع التاأمن وحرك ��ة اموؤ�شر العام خال ع ��ام يدرك مدى‬ ‫ت�شارع وترة ام�شاربات ال�شر�شة على اأ�شهم القطاع‪ ،‬التي دفعت باأ�شعار بع�ش اأ�شهمه‬ ‫اإى م�شتوي ��ات تاريخي ��ة م ي�شهدها من قبل‪ ،‬حيث �شجل ه ��ذا القطاع ارتفاع ًا بن�شبة‬ ‫‪ % 37.5‬مقارن ��ة ب� ‪ %7.4‬اأداء اموؤ�شر العام‪ .‬وعلى الرغم من اأن التقرير ي�شب حول‬ ‫قطاع التاأمن من منظور التحليل الفني‪ ،‬اإا اأن ذلك ا منع من اإلقاء ال�شوء على بداية‬ ‫اإدراج اأ�شهم �شركات التاأمن ي امملكة‪ ،‬اإ�شافة اإى التو�شع ي اإدراج �شركاته ومن ثم‬ ‫حركة القطاع منذ ن�شاأته و�شو ًا اإى ام�شتويات ال�شعرية مع اقرابنا من نهاية العام‬ ‫اجاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ف�ش� �ا عن اأن اإدراج �شهم �شركة التعاونية للتاأمن عام ‪2005‬م يعد النواة ااأوى‬ ‫للقط ��اع اإا اأن ال�ش ��رارة الفعلي ��ة لها ب ��داأت عقب انهي ��ار �شوق ااأ�شه ��م ال�شعودية ي‬ ‫فراي ��ر ‪2006‬م وتعر� ��ش كثر من امتداول ��ن خ�شائر فادحة م ��ن اأموالهم‪ ،‬ما حدا‬ ‫به ��م اإى البح ��ث عن م�شدر قد يعو�ش ج ��زء ًا ما فقدوه‪ .‬ففي منت�ش ��ف عام ‪2007‬م‬ ‫م اإدراج اأرب ��ع �ش ��ركات ي القطاع‪ ،‬لتبداأ م ��ن عندها �شل�شلة اارتفاع ��ات امتوا�شلة‬ ‫وت�شجيله م�شتوى ‪ 2483‬ي نهاية العام‪ ،‬بيد اأن العوامل ال�شيا�شية وااقت�شادية بن‬ ‫عام ��ي ‪ 2009 2008-‬لعبت دور ًا حا�شم ًا واألقت بظاله ��ا على اأ�شواق ااأ�شهم العامية‬ ‫واأ�ش ��واق ال�شلع وامع ��ادن‪ ،‬ا�شيما �ش ��وق ااأ�شهم ال�شعودية مختل ��ف قطاعاته‪ ،‬كما‬

‫توزيع ال�شيولة على القطاعات‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأن قط ��اع التاأم ��ن م يكن مناأى عن الهبوط �شاأنه �شاأن بقي ��ة القطاعات امدرجة التي‬ ‫قادت ��ه لت�شجيل قاع تاريخي عن ��د نقطة ‪ .471‬وي ع ��ام ‪2009‬م ومع ح�شن ااأخبار‬ ‫ااقت�شادية وخطط التحفيز ا�شتط ��اع قطاع التاأمن تكوين قاعدة �شعرية ينطلق من‬

‫خاله ��ا جدد ًا‪ ،‬متزامنة مع طرح عدد كبر م�� ال�شركات ي القطاع ذاته‪ ،‬و�شو ًا اإى‬ ‫ام�شتوي ��ات احالي ��ة القريبة من نقط ��ة ‪ ،1500‬اإذ بلغ عدد ال�ش ��ركات امدرجة ااآن ‪33‬‬ ‫�شركة‪ ،‬كاأكر القطاعات من حيث عدد ال�شركات امدرجة فيها‪.‬‬ ‫ولعب ��ت ااأ�شه ��م امتداولة ي قطاع التاأم ��ن دور ًا ب ��ارز ًا ي احت�شان جزء كبر‬ ‫م ��ن ال�شيول ��ة ااإجمالي ��ة لل�شوق‪ ،‬حيث احتل ه ��ذا القطاع ن�شب ��ة ‪ % 47‬من ال�شيولة‬ ‫ااأ�شبوعية ي ظل ت�شارع وترة ام�شاربات امحمومة على اأ�شهم القطاع‪ ،‬الذي اأو�شله‬ ‫اإى م�شتويات قيا�شية وي ظل قلة عدد اأ�شهم ال�شركات ب�شكل �شهّل اأ�شحاب ااأموال‬ ‫الكب ��رة ال�شيطرة عليها‪ ،‬اإ�شافة اإى التذبذب ��ات احادة ما بن اارتفاع واانخفا�ش‪،‬‬ ‫م ��ا دفع بع�ش امتداولن اإى ا�شتغال ه ��ذه التذبذبات ي البحث عن الربح ال�شريع‬ ‫واخو� ��ش ي مغامرات غر ح�شوبة‪ .‬وفني ًا‪ ،‬فق ��د ف�شل القطاع ي اجتياز م�شتوى‬ ‫امقاومة ‪ ،1550‬الذي مثل قمة قد �شبق اأن �شجلها ي �شبتمر اما�شي‪ ،‬ما دفعه اإى‬ ‫دخول ��ه ي عمليات جني اأرب ��اح‪ ،‬قد بدت مكثفة ي بع�ش اأ�شهم ��ه‪ ،‬التي قادته منطقة‬ ‫‪ 1419‬خال ااأ�شبوع اجاري‪ .‬حالي ًا‪ ،‬يقف قريب ًا من منطقة الدعم ااأوى عند ‪،1411‬‬ ‫وك�شره ��ا ي�شهم ي ا�شتهداف م�شتويات الدعم ااأخ ��رى ‪ .1325 – 1378 1400-‬ي‬ ‫ح ��ن تظل نقط ��ة ‪ 1464‬منطقة امقاوم ��ة ااأوى‪ ،‬واجتيازها كاإغ ��اق يعزز من فر�ش‬ ‫م�شاهدة ارتداد نحو امقاومة النف�شية ‪.1500‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬355) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﺍﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﺍﻟﺘﺎﺟﺮ‬ ..‫ﻣﻦ ﺍﻻﺳﺘﺒﺪﺍﻝ‬ ‫ﻛﻴﻒ؟‬                                                                                                                                                                                                                                                aziz.khudiry@ alsharq.net.sa

16

‫ﻭﻟﻲ ﻋﻬﺪ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﻔﺠﻴﺮﺓ ﻳﻜ ﹼﺮﻡ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻟﺠﻬﻮﺩﻩ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ‬

                                    

                                             



                                        

‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺨﺘﺘﻢ‬ «‫ﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ »ﻋﺮﺏ ﻧﺖ‬                                    @Zain Saudi Arabia ZainKSA    

                 2120                                     

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻄﺮﺡ ﺳﻮﺍﺭ ﹰﺍ ﺻﺤﻴ ﹰﺎ ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ‬ «Apple» ‫ﺍﻟﻨﻮﻡ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ‬                           mHealth               iBG Star            

                                            

‫»ﻃﻴﺮﺍﻥ ﻧﺎﺱ« ﻭ»ﻣﺎﺳﺘﺮﻛﺎﺭﺩ« ﺗﻮﻓﺮﺍﻥ‬ ‫ﻣﺰﺍﻳﺎ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﺤﺎﻣﻠﻲ ﺍﻟﺒﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‬   " "          " "    "flynascom"     13 15    " " 

         ""                                

               " "                         13 

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

..‫ﺍﻟﺤﻮﻛﻤﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﻚ ﺳﺮ‬



«‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﺮﻓﻊ ﺣﺪ ﺷﺤﻦ »ﺳﻮﺍ‬ ‫ﻟﻠﺠﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﻔﻮﺗﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﺎﺋﺔ ﺭﻳﺎﻝ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬              902144                902                " "                SMS  



                         " "       500             10 20 50100       

                       500      "       "             "" 8                 

‫ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻴﻦ »ﻭﻳﺴﺘﺮﻥ ﻳﻮﻧﻴﻮﻥ« ﻭ»ﺍﻟﺒﻼﺩ« ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺤﺴﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺮﻓﻴﺔ‬ 





                                                                  

 ���                                                       ""                          

                       WU                                                                       200                            

‫»ﻓﻼﻱ ﺩﺑﻲ« ﺗﺮﺑﻂ ﺩﺑﻲ ﻭﺃﺳﻮﺍﻕ ﻭﺳﻂ ﻭﺷﺮﻕ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻭﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻟﻜﻮﻣﻨﻮﻟﺚ‬ %45     2011 %1092012  20122011

         

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

   11    16     

  2009           

        ""     

                                      Stakeholders                                                                 ""                              10     50                                           1                           2         3                  4                                  khalid.ghamdi@ alsharq.net.sa


‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد فوزها بـ «وسام ااستحقاق الذهبي» في اإمارات‬

‫بيادر‬

‫أروى اأعمى لـ |‪ :‬الحكومة السعودية تشجع المرأة‬ ‫والقرار ‪ 120‬يدعم مشاركتها في «التنمية الوطنية»‬ ‫جدة‪� ،‬لدمام ‪ -‬رنا حكيم‪،‬‬ ‫ما �لق�صيبي‬ ‫ذك ��رت م�صاع ��د �أم ��ن حافظة‬ ‫ج ��دة ل�ص� �وؤون تقني ��ة �معلوم ��ات‪،‬‬ ‫و�أ�صت ��اذ م�ص ��ارك عل ��وم �حا�صبات‬ ‫ي جامعة �ملك عبد�لعزيز‪ ،‬د‪�.‬أروى‬ ‫�اأعمى‪� ،‬أن وزير �لربية و�لتعليم‪،‬‬ ‫ي �اإم ��ار�ت‪ ،‬حمي ��د �لقطام ��ي‪،‬‬ ‫ق ��ال لها خ ��ال تكرمه ��ا موؤخر ً� ي‬ ‫�اإم ��ار�ت "كل �لع ��ام ينظ ��ر للمر�أة‬ ‫�ل�صعودي ��ة ويعتز به ��ا‪ ،‬فاأنن قدوة‬ ‫ل ��كل بن ��ات �ل ��دول �لعربي ��ة ولي�س‬ ‫حلي ًا فقط"‪ ،‬مو�صح ��ة �أن و�لدتها‪،‬‬ ‫و�أخته ��ا‪ ،‬وزوجها �أول م ��ن هناأوها‬ ‫بالتكرم‪.‬‬ ‫و�أو�صح ��ت �اأعم ��ى �أن مث ��ل‬ ‫هذه �جو�ئ ��ز‪ ،‬حفز �أبن ��اء �لوطن‬ ‫�لعرب ��ي م�صاعف ��ة جهوده ��م‪ ،‬حيث‬ ‫ته ��دف �جائ ��زة بح�ص ��ب �منظمن‬ ‫اإيج ��اد بيئ ��ة تناف�صي ��ة �صحي ��ة‬ ‫فعال ��ة ب ��ن ختل ��ف �لقي ��اد�ت‬ ‫�اإد�ري ��ة و�موؤ�ص�ص ��ات �حكومي ��ة‬ ‫و�لقط ��اع �خا� ��س وموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫�مجتم ��ع �م ��دي‪ ،‬ولنق ��ل �ل�ص ��ورة‬ ‫�اإيجابي ��ة ع ��ن �لقي ��اد�ت �اإد�ري ��ة‬ ‫و�إظه ��ار �لهوية �ح�صاري ��ة لاإد�رة‬ ‫ي �لوط ��ن �لعرب ��ي‪� ،‬لقائم ��ة عل ��ى‬ ‫�أ�صا� ��س موؤ�ص�ص ��ي ملت ����زم بامعاير‬ ‫�لدولية لاأ�صاليب �اإد�رية �حديثة‬ ‫�لت ��ي تتمتع بها ختل ��ف �لقطاعات‬ ‫و�موؤ�ص�ص ��ات �حكومي ��ة و�خا�صة‬ ‫وموؤ�ص�صات �مجتمع �مدي‪.‬‬ ‫و�أكدت �اأعم ��ى �ختاف �مر�أة‬ ‫�لقائ ��دة عن �لرجل �لقائ ��د‪ ،‬فالقائدة‬ ‫حب �لنجاح و�لو�ص ��ول �إى �أعلى‬

‫د‪.‬اأروى الأعمى خال تكرمها من وزير التعليم الإماراتي‬

‫�مر�ت ��ب �صمن فريق عمل تكون هي‬ ‫�م�صجع له‪ ،‬حت ��ى يعمل �صمن روؤية‬ ‫و�حدة وه ��دف حدد‪ ،‬كما ت�صتطيع‬ ‫�لتقريب بن وجهات �لنظر �مختلفة‬ ‫د�خ ��ل �لفري ��ق �لو�ح ��د‪ ،‬بخ ��اف‬ ‫�لرجل �لذي يح ��ب �لنجاح �لفردي‪،‬‬ ‫ويفر� ��س ر�أيه فق ��ط‪ ،‬منوهة بقدرة‬ ‫�مر�أة على قيادة �لرجل‪ ،‬وم ت�صتبعد‬ ‫تعي ��ن �صيدة �أمين ًا جدة‪� ،‬أو رئي�صة‬ ‫للغرفة �لتجارية‪ ،‬ماد�مت موؤهلة‪.‬‬ ‫وبادرت �اأعمى اإدخ ��ال �مر�أة‬ ‫�صم ��ن عم ��ل �لبلدي ��ات و�ل�ص� �وؤون‬ ‫�لقروي ��ة ي �مملك ��ة‪ ،‬حي ��ث ج ��ح‬ ‫دخول �م ��ر�أة �إى"�أمان ��ة" جدة‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال �لق�ص ��م �لن�صائ ��ي‪ ،‬بااإ�صاف ��ة‬ ‫�إى عم ��ل �ل�صي ��د�ت ي �مجل� ��س‬ ‫�لبلدي للمرة �اأوى‪ ،‬وطالبت وز�رة‬ ‫�ل�ص� �وؤون �لبلدي ��ة و�لقروية‪ ،‬جميع‬ ‫�اأمانات و�لبلديات بتعميم �لتجربة‬ ‫عل ��ى مناط ��ق �مملك ��ة‪ ،‬كم ��ا �صاركت‬ ‫�اأعمى ي تاأ�صي�س كلية �حا�صبات‬ ‫ي جامعة �ملك عبد�لعزيز ي جدة‪،‬‬ ‫وحويل �لق�صم �إى كلية م�صتقلة بها‬

‫معهد خاص يقدم خمسين مقعد ًا‬ ‫لذوي ااحتياجات الخاصة مجان ًا‬

‫(ال�صرق)‬

‫ثاثة �أق�صام‪ ،‬نظم معلومات‪ ،‬وتقنية‬ ‫�حا�صب ��ات‪ ،‬وعل ��وم �حا�صب ��ات‪،‬‬ ‫اإدخ ��ال �م ��ر�أة �ل�صعودي ��ة �موؤهل ��ة‬ ‫ي �لقط ��اع �حكوم ��ي‪ ،‬به ��دف‬ ‫توط ��ن �لوظائ ��ف بك ��و�در ن�صائية‬ ‫�صعودية‪ ،‬عو�ص ًا عن �حتكار �لرجال‬ ‫�اأجانب لتل ��ك �لوظائف‪ ،‬فاأ�صبحت‬ ‫ن�صب ��ة �لعامل ��ن ي"�لتقني ��ة" م ��ن‬ ‫�اأجانب ‪ ،%10‬بعدما كانت ن�صبة‬ ‫�ل�صعودي ��ن ي هذ� �مج ��ال ‪%10‬‬ ‫فقط‪ ،‬خال ثاث �صنو�ت‪ ،‬ف�ص ًا عن‬ ‫توظيف مائة فت ��اة ي" �أمانة" جدة‬ ‫خال خم�صة �أعو�م‪.‬‬ ‫و�أو�صح ��ت �اأعمى �أنها ت�صعى‬ ‫للح�صول على درج ��ة �اأ�صتاذية ي‬ ‫عل ��وم �حا�صبات‪ ،‬مبين ��ة �أنها تعمل‬ ‫حالي ًا ي"�أمانة" جدة‪� ،‬إا �أنها معارة‬ ‫من جامعة �مل ��ك عبد�لعزيز لاأمانة‪،‬‬ ‫وبالتاي‪� ،‬صتعود يوم ًا �إى �جامعة‪،‬‬ ‫منوه ��ة ب� �اأن نط ��اق �لتاأث ��ر ي‬ ‫"�اأمانة"‪� ،‬أو�ص ��ع منه ي �جامعة‪،‬‬ ‫مع ��دة عمله ��ا ي �لقط ��اع �لعام عر‬ ‫"�اأمانة"‪ ،‬فر�صة ت�صارك من خالها‬

‫الو�صام الذي ح�صلت عليه الأعمى خال التتويج‬

‫ي �إي�ص ��ال ج ��دة �إى �لع ��ام �اأول‪،‬‬ ‫بح�ص ��ب روؤية �أمر �منطق ��ة‪� ،‬اأمر‬ ‫خالد �لفي�صل‪ ،‬و�أ�صافت �اأعمى‪":‬ا‬ ‫ينق�س �لفت ��اة �ل�صعودي ��ة �أي �صيء‬ ‫لت�صب ��ح قائ ��دة‪� ،‬ص ��وى �لتخطي ��ط‬ ‫وو�صع �اأهد�ف �لو��صحة‪ ،‬م�صيدة‬ ‫بدعم �حكومة �ل�صعودي ��ة للمر�أة"‪،‬‬ ‫و�أ�ص ��ارت �إى كون �ل�صي ��دة �لعاملة‬ ‫ي �ل�صعودي ��ة و�لع ��ام �لعرب ��ي‪،‬‬ ‫حظوظ ��ة لوجود عائلته ��ا‪ ،‬وعائلة‬ ‫�ل ��زوج‪� ،‬للت ��ن تدعمانه ��ا كث ��ر ً�‪،‬‬ ‫وحم ��ان عنه ��ا بع� ��س �اأعب ��اء‪،‬‬ ‫بااإ�صافة �إى �أن لديها فر�صة �لتطور‬ ‫�لعلم ��ي من خ ��ال �ابتع ��اث‪ ،‬ف�ص ًا‬ ‫عن �لدعم �حكومي من خال �لقر�ر‬ ‫‪ 120‬و�ل ��ذي ين�س عل ��ى م�صاركة‬ ‫�مر�أة ي �لتنمية �لوطنية‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن �اأعم ��ى �أول �صي ��دة‬ ‫ت�صغ ��ل من�صب� � ًا قيادي� � ًا ي تقني ��ة‬ ‫�معلوم ��ات ي �جه ��ات �حكومي ��ة‬ ‫غ ��ر �اأكادمية ي �مملك ��ة‪� ،‬صغلت‬ ‫من�صب �أول وكيل ��ة لكلية حا�صوبية‬ ‫ي �مملكة ي جامعة �ملك عبد�لعزيز‬

‫جر�ن ‪ -‬حمد �حارث‬ ‫�أنهى ثاثون متدربا من ذوي �احتياجات �خا�صة �أم�س‪ ،‬دورة‬ ‫تطبيقات �حا�صب �اآي" �مقدمة لهم من معهد �آفاق �لعامية‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع جمعي ��ة �صمعة �أم ��ل ل ��ذوي �احتياج ��ات �خا�ص ��ة ي جر�ن‪،‬‬ ‫و��صتمرت مدة �صهر‪ ،‬فيما �صيبد�أ ع�صرون �صخ�صا تدريبهم �بتد�ء من‬ ‫�اأ�صبوع �مقبل‪ ،‬وقال رئي�س جل�س �إد�رة معهد �آفاق �لعامية دهيمان‬ ‫كدعم للجمعية من �معه ��د �صمن �صل�صلة‬ ‫�لقح� ��س‪� ،‬إن �ل ��دورة ُت َق� �دْم ٍ‬ ‫دور�ت �صيقدمها �معهد لذوي �احتياجات �خا�صة بامجان‪.‬‬ ‫كم ��ا �أ�صاد رئي�س جمعية �صمعة �أمل لذوي �احتياجات �خا�صة‬ ‫ه ��ادي �آل من�ص ��ور مب ��ادرة �معه ��د‪ ،‬وكان ��ت �إد�رة �معهد ق ��د �أقامت‬ ‫�حتفا ًا منا�صب ��ة �ختتام �متدربن للدورة‪ ،‬ح�صرها �أع�صاء جل�س‬ ‫�إد�رة جمعي ��ة �صمعة �أمل‪ ،‬وقدم رئي� ��س �جمعية �لع�صوية �ل�صرفية‬ ‫�لد�ئمة ي �جمعية ل�صاحب معهد �آفاق �لعامية‪.‬‬

‫تتن ��اول �مخرجة و�ممثل ��ة �ل�صعودية عهد‬ ‫كام ��ل‪ ،‬ي ث ��اي جرب ��ة رو�ئي ��ة ق�ص ��رة لها‪،‬‬ ‫و�صع �مر�أة �ل�صعودي ��ة‪ ،‬ي فيلمها �م�صارك ي‬ ‫م�صابق ��ة �اأفام �لعربي ��ة �لق�صرة ي مهرجان‬ ‫�لدوحة ‪ -‬تر�يبكا‪.‬‬ ‫ويحمل هذ� �لفيلم ��صم «حرمة»‪ ،‬وهو ��صم‬ ‫يطلق على �م ��ر�أة ي عدد من �لبل ��د�ن �لعربية‪،‬‬ ‫وعمل ��ت خرجته فيه على �إبر�ز �لقدرة �لكبرة‬ ‫للمر�أة على �لتحمل‪.‬‬ ‫وتق ��ول �مخرج ��ة �إن فك ��رة �لفيل ��م ‪ -‬وهو‬ ‫�أول عم ��ل له ��ا ي�ص ��ور ي �ل�صعودي ��ة ‪ -‬ج ��اءت‬ ‫ق�ص�س‬ ‫م ��ن جاربه ��ا �ل�صخ�صي ��ة‪ ،‬و�أي�ص ًا م ��ن‬ ‫ٍ‬ ‫وحكايات اأقارب ومعارف �مخرجة‪.‬‬ ‫وتطرح عه ��د‪ ،‬عامات ��صتفهام على بع�س‬ ‫�اأفكار �ل�صائدة �أو على تطبيقاتها‪.‬‬ ‫ومث ��ل كث ��ر م ��ن �لن�صاء‪ ،‬ف� �اإن بطل ��ة فيلم‬ ‫«حرمة» تلك �م ��ر�أة �حامل‪� ،‬لتي يتوفى زوجها‬ ‫عل ��ى نح ��و مفاج ��ئ‪ ،‬لتج ��د نف�صه ��ا غر ق ��ادرة‬ ‫حتى عل ��ى �خروج بحث ًا عن عمل‪ ،‬حت �صغط‬ ‫�مجتمع‪.‬‬ ‫وت ��رى �مخرج ��ة �أن ه ��ذه �ل�صغ ��وط على‬ ‫�م ��ر�أة غر طبيعي ��ة‪ ،‬وتق ��ول‪�« :‬إذ� كن ��تُ �مر�أة‬

‫جانب من الدورة‬

‫كما �صغلت من�صب م�صت�صارة �لتقنية‬ ‫ي جموعة �صافوا‪ ،‬وح�صلت على‬ ‫ع ��دة جو�ئز مث ��ل‪ :‬ي جال �لبحث‬ ‫�لعلمي من مايكرو�صوفت و‪ACM‬‬ ‫وجائزة �اإجاز �لوطنية للتعامات‬ ‫�اإلكروني ��ة �حكومي ��ة م ��ن وز�رة‬ ‫�ات�ص ��اات وتقني ��ة �معلوم ��ات‬ ‫وجائ ��زة �اأكادم ��ي �متمي ��ز م ��ن‬ ‫مايكرو�صوفت �لعربية‪ .‬كما ح�صلت‬ ‫�لبو�بة �اإلكرونية اأمانة حافظة‬ ‫جدة و�لتي ت�صرف عليها على �إحدى‬ ‫ع�ص ��رة جائ ��زة وطني ��ة و�إقليمي ��ة‬ ‫كاأف�صل موقع �إلكروي حكومي من‬ ‫قبل جامعة �ل ��دول �لعربية وغرها‪،‬‬ ‫و�صاركت ي عدة جان وطنية مهمة‬ ‫مث ��ل �للجن ��ة �ا�صت�صاري ��ة م�صروع‬ ‫�إعد�د �خطة �لوطنية �ا�صر�تيجية‬ ‫للتعامات �اإلكرونية �حكومية ي‬ ‫�مملكة لل�صنو�ت ‪1437 - 1432‬ه�‬ ‫و�خط ��ة �لوطنية للعل ��وم و�لتقنية‬ ‫و�للجن ��ة �لوطني ��ة �لن�صائي ��ة �لعليا‬ ‫مجال�س �لغرف �لتجارية �ل�صعودية‬ ‫وغرها‪ ،‬كما م تر�صيحها للح�صول‬

‫«حرمة»‪ ..‬سعودية تعالج واقع المرأة سينمائي ًا‬ ‫وتشارك في مسابقة مهرجان الدوحة‬ ‫�لدوحة ‪� -‬أ ف ب‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫(ال�صرق)‬

‫عل ��ى و�ص ��ام �ا�صتحق ��اق �لذهب ��ي‬ ‫ي �لقي ��ادة �اإد�ري ��ة �حكيم ��ة على‬ ‫م�صتوى �لوطن �لعرب ��ي م�صاهمتها‬ ‫ومبادر�ته ��ا �ممي ��زة فيم ��ا يتعل ��ق‬ ‫باج ��ودة و�لتميز ي جالها‪ ،‬تقنية‬ ‫�معلوم ��ات خال م�صرته ��ا �لعملية‬ ‫ي �أمانة منطق ��ة جدة وجامعة �ملك‬ ‫عبد�لعزيز ي جدة‪.‬‬ ‫ويذك ��ر �أن �لدكت ��ورة �أروى‬ ‫�اأعم ��ى حمل �صهادت ��ي �ماج�صتر‬ ‫و�لدكت ��ور�ة م ��ن جامع ��ة ج ��ورج‬ ‫و��صنط ��ن �لعريق ��ة ي ج ��ال علوم‬ ‫�حا�صب ��ات وقد �صغلت عدة منا�صب‬ ‫�إد�رية مث ��ل وكيلة كلي ��ة �حا�صبات‬ ‫وتقني ��ة �معلوم ��ات وم�صرف ��ة ق�ص ��م‬ ‫عل ��وم �حا�صب ��ات وم�صرف ��ة ق�ص ��م‬ ‫نظ ��م �معلوم ��ات ي جامع ��ة �مل ��ك‬ ‫عبد�لعزي ��ز قب ��ل �إعارته ��ا �إى �أمانة‬ ‫حافظ ��ة ج ��دة‪ .‬كم ��ا ح�صل ��ت على‬ ‫عدد من �جو�ئ ��ز �لوطنية و�لعامية‬ ‫مث ��ل جائ ��زة �اإج ��از �لوطني ��ة ي‬ ‫تقني ��ة �معلوم ��ات م ��ن قب ��ل وز�رة‬ ‫�ات�ص ��اات وتقني ��ة �معلوم ��ات‬ ‫وجائ ��زة �اأ�صت ��اذ �اأكادمي �متميز‬ ‫م ��ن "مايكرو�صوف ��ت" �لعربي ��ة‪،‬‬ ‫وجائزة عامية ي �لبحث �لعلمي ي‬ ‫علوم �حا�صبات م ��ن قبل ‪،ACM‬‬ ‫ومرك ��ز �أبح ��اث "مايكرو�صوف ��ت"‪،‬‬ ‫وعدة جو�ئز ي �لتميز �لبحثي‪ ،‬كما‬ ‫تقود حالي ًا تقنية �معلومات ي �أمانة‬ ‫حافظة جدة و�لذي ح�صل على ‪11‬‬ ‫جائزة حلي ��ة وخليجي ��ة و�إقليمية‬ ‫و�لق�صم �لن�صائ ��ي �لذي توج موؤخر ً�‬ ‫بجائ ��زة �أف�صل بيئة عم ��ل لل�صيد�ت‬ ‫ي �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�صعودي ��ة ي‬ ‫�لقطاعن �لعام و�خا�س‪.‬‬

‫و�قعية �إى مدينة جدة‪ ،‬غر �أنها تقول «�إن �أبرز‬ ‫�صعوب ��ة و�جه ُته ��ا كان ��ت حدي �لوق ��ت‪ ،‬لكني‬ ‫ح�صلت على ت�صريح بالت�صوير وهو ما م �أكن‬ ‫�أتوقعه»‪� .‬أما �أهل �حارة �متو��صعة‪� ،‬لتي ُ�صور‬ ‫فيها �لفيلم‪ ،‬فكانو� مرحبن جد ً�‪.‬‬ ‫ووج ��دت �لروؤي ��ة‪� ،‬لتي تن ��اول فيها �لفيلم‬ ‫و�قع �مر�أة‪� ،‬صدى لدى �صركة �اإنتاج �لفرن�صية‬ ‫«بيزيب ��ي بروديك�صي ��ون»‪ ،‬فتب ّنت ��ه‪ ،‬و�أنتجت ��ه‬ ‫ليعر�س عل ��ى قن ��اة «�آرتي» �لثقافي ��ة �لفرن�صية‬ ‫�اأمانية ي تاريخ م يُحدد بعد‪.‬‬ ‫وتطم ��ح �مخرج ��ة‪� ،‬لت ��ي در�ص ��ت �لف ��ن‬ ‫�ل�صينمائ ��ي ي نيويورك‪ ،‬ومي ��ل �إى �ل�صينما‬ ‫�لفرن�صي ��ة‪ ،‬كم ��ا �أنه ��ا ج ��د نف�صه ��ا قريب ��ة من‬ ‫�ل�صينم ��ا �اأمريكي ��ة‪ ،���اأنْ ت�ص ��ل �إى �لعامية من‬ ‫خال �أعمالها �لقادمة‪.‬‬ ‫مل�صق الفيلم‬ ‫وكان فيل ��م «وجدة» لهيف ��اء �من�صور‪ ،‬وهو‬ ‫بالغ ��ة عاقل ��ة ر��ص ��دة فل ��م ا يك ��ون ي ر�أي ي �لفيل ��م �لرو�ئي �لطويل �اأول مخرجة �صعودية‬ ‫يُعر�س ي مهرجان �لبندقية‪ ،‬وذلك ي �صبتمر‬ ‫حياتي و�أموري �خا�صة و�أمور حياتي؟»‪.‬‬ ‫�نطاق� � ًا م ��ن ه ��ذ� �لو�ص ��ع وم ��ن �أح ��د�ث �ما�ص ��ي‪ ،‬ق ��د قوب ��ل بالرحاب م ��ن ِقب ��ل �لنقاد‬ ‫و�قعي ��ة‪ُ ،‬تر ِك ��ب �مخرج ��ة ق�صته ��ا ك ��ي تك�صف و�م�صاهدين‪.‬‬ ‫و ُيب ��دي �جي ��ل �جديد م ��ن �ل�صينمائيات‬ ‫و�صع ي�صبب معاناة عبثية‪ ،‬يعر�س‬ ‫�لنقاب ع ��ن ٍ‬ ‫ً‬ ‫�ل�صري ��ط ظروفه ��ا‪ ،‬وتو�ص ��ع كاأ�صئل ��ة بر�ص ��م �ل�صعوديات �أما ي تاأ�صي�س �صينما حقيقية ي‬ ‫بلده ��ن‪� ،‬إذ �إن «�جي ��ل �جدي ��د ا مكن قمعه»‪،‬‬ ‫�م�صاهد‪.‬‬ ‫و ُتهدي �مخرجة فيلمها �مبني على �أحد�ث و»ا �صيء م�صتحي ٌل» بح�صب بع�صهن‪.‬‬

‫رئيس «البصريات السعودية» يحذر السيدات من شراء عدسات الزينة في «كاشير» المتاجر‬ ‫مكة �مكرمة ‪ -‬حمد �آل �صلطان‬ ‫ح� � ّذر رئي�س �جمعية �ل�صعودي ��ة للب�صريات" �صاو"‪،‬‬ ‫�لدكتور عبد�لله �لعتيبي‪� ،‬ل�صيد�ت من ��صتخد�م �لعد�صات‬ ‫�لا�صقة دون ��صت�صارة طبية‪ ،‬ا �صيما عد�صات �لزينة‪� ،‬لتي‬ ‫تباع عند "كا�صر" �متاج ��ر‪ ،‬و�اأماكن غر �متخ�ص�صة ي‬ ‫بي ��ع �منت ��ج‪ ،‬وك�صف �أن بع� ��س مر�صى �لعي ��اد�ت �عرفو�‬ ‫ب�صر�ئهم عد�صات ا�صقة من"�لكا�صر"‪ ،‬و��صتخد�مها ب�صكل‬

‫ع�صو�ئي‪� ،‬اأمر �لذي يعد �صلوك ًا خطر ً�‪ ،‬ويهدد �صحة �لفرد‪،‬‬ ‫موؤك ��د ً� على �أن هدف �لتاج ��ر �اأ�صا�صي ينح�صر ي �لربح‪،‬‬ ‫وبالت ��اي يرغ ��ب ي بيع �منتج ب� �اأي و�صيلة‪ .‬كم ��ا �أو�صح‬ ‫�لعتيبي �أن عد�صات �لزينة �لا�صقة �لتي ت�صتهدف ر�غبات‬ ‫�لتجمي ��ل م ��ن �لن�صاء‪ ،‬غ ��ر حا�صلة على �ع ��ر�ف �جهات‬ ‫�لرقابي ��ة‪� ،‬خا�ص ��ة بااأجهزة �لطبي ��ة ومنتجاتها‪ ،‬وتكون‬ ‫�اإ�صكالي ��ة ي م�ص ��در �لعد�صات �ل�صناعي ��ة‪ ،‬بااإ�صافة �إى‬ ‫جودتها‪ ،‬ومدى منا�صبتها للعينن‪ ،‬مبين ًا �أن �إد�رة �اإعانات‬

‫�لتجارية �خا�صة بالروي ��ج للعد�صات ت�صرف عليها �إد�رة‬ ‫طبية‪ ،‬وح�ص ��ل على ترخي�س معن بذل ��ك‪ ،‬وطبيب �لعن‬ ‫�أو �خت�صا�ص ��ي �لب�صريات �أقدر عل ��ى �لتو�صية بالعد�صات‬ ‫�منا�صب ��ة �صو�ء كان م�صمّى جاري �أو مو��صفات معينة‪،‬‬ ‫ح ��ذر ً� �ل�صي ��د�ت م ��ن �اج ��ر�ف �لت ��ام ور�ء �اإعان ��ات‬ ‫�لتجاري ��ة‪� ،‬لتي تدعي ب� �اأن هذه �لعد�ص ��ات �آمنة‪ ،‬ومنا�صبة‬ ‫جميع �اأ�صخا� ��س‪ .‬و�عتر �لعتيبي �لعياد�ت �متخ�ص�صة‬ ‫ي تاأهيل ومعاجة �اأ�صخا�س �م�صابن ب�صعف �لب�صر ي‬

‫�مملك ��ة عياد�ت قليلة جدً� ت�صل �إى عيادتن‪ ،‬تقومان باأخذ‬ ‫�لع ��بء �لكبر معاجة �صعاف �لب�ص ��ر وا ت�صتطيع تغطية‬ ‫�احتياج‪ ،‬م�صدد ً� على �أهمية تاأهيل �متخ�ص�صن ي جال‬ ‫�لب�صري ��ات لزي ��ادة �لعدد‪ ،‬وزي ��ادة �نت�صار عي ��اد�ت �صعف‬ ‫�لب�ص ��ر‪ ،‬مرجع ًا زي ��ادة �اإعاقة �لب�صري ��ة ي �لدول �لنامية‬ ‫�إى قل ��ة �لرعاية �لطبي ��ة‪ ،‬وقلة �لكادر �متخ�ص� ��س �موؤهلة‬ ‫ي معاجة �صعاف �لب�صر‪ ،‬ف�ص ًا عن �صاآلة بر�مج �لتوعية‬ ‫و�لتثقيف ي جال �لفح�س �مبكر‪.‬‬

‫أسرار مكشوفة‬ ‫صالح الحمادي‬

‫حافظت ال�ص ��حف الورقي ��ة على فكرها المهن ��ي القديم حتى‬ ‫وه ��ي تتج ��ه لنهاي ��ة ع�ص ��رها في ح�ص ��رة الإع ��ام الجدي ��د الذي‬ ‫يخت�صر الم�صافات والأزمنة مع القارئ النهم في كل مكان‪.‬‬ ‫مازالت ال�ص ��حف الورقية تتعامل ب�ص ��رية تامة حول موادها‬ ‫ال�ص ��حفية وخا�ص ��ة ما ي�ص ��مى الف�ص ��ائح الجتماعية المك�ص ��وفة‬ ‫والتي لم تعد �صر ًا في ظل الإعام الجديد‪ ،‬ومن �صمن الكلي�صات‬ ‫التقليدي ��ة عبارة "تحتفظ ال�ص ��حيفة با�ص ��مه" وه ��ي طريقة قديمة‬ ‫وقديم ��ة ج ��د ًا‪ ،‬ت�ص ��وروا تن�ص ��ر اإح ��دى �ص ��حفنا ف�ص ��يحة طبيب‬ ‫اأ�ص ��نان ف ��ي محافظ ��ة اأح ��د رفيدة في منطقة ع�ص ��ير وتق ��دم كامل‬ ‫المعلوم ��ات الت ��ي توؤكد تورطه في عاقات م�ص ��بوهة مع مراجعي‬ ‫عيادته في الم�صتو�ص ��ف الخا�ص وت�صل درجة الت�صطيح المهني‬ ‫ذروته وال�ص ��حيفة تقدم توثيق ًا واأدلة عبر وجود �صور خليعة في‬ ‫جوال الطبيب المعني والمحافظة ل يوجد فيها مركز طبي خا�ص‬ ‫بنف�ص الموا�ص ��فات التي اأ�ص ��ارت لها ال�ص ��حيفة عدا م�صتو�صف‬ ‫واح ��د ول يوجد ف ��ي المحافظة برمته ��ا طبيب اأ�ص ��نان عدا طبيب‬ ‫واحد ورغم هذا ح�ص ��رت عبارة "تحتفظ ال�ص ��حيفة با�صمه" من‬ ‫ب ��اب �ص ��د الذرائ ��ع اأو اأخذ الق�ص ��ية اإلى �ص ��اطئ "�ص ��كتم بكتم"‪.‬‬ ‫�ص ��حيفة اأخرى تتاألق مهني ًا في الو�ص ��ول لطبيب التخدير المتهم‬ ‫ف ��ي وف ��اة الطفل �ص ��اح الدين في م�صت�ص ��فى عرف ��ان ورغم هذا‬ ‫كتبت في مقدمة الحوار "تحتفظ ال�صحيفة با�صمه" وكل من هب‬ ‫ودب ومن خال الق�صية يعرف ا�صمه بعد هروبه‪.‬‬ ‫ال�ص ��حافة الورقية تمر بحالة انعدام وزن وعليها التحرر من‬ ‫قيوده ��ا القديم ��ة‪ ،‬ومواكب ��ة المرحل ��ة الجديدة قب ��ل اأن يقذف بها‬ ‫الإعام الجديد والقارئ على رف الزمن الذي ل يرحم عزيز قوم‬ ‫"ذل" وقبل اأن يقراأ م�صوؤولو هذه الموؤ�ص�صات ال�صحفية عليها‬ ‫الفاتحة‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫نشاط في الرياح السطحية‬ ‫على أجزاء من شمال وغرب المملكة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫توقع ��ت �لرئا�ص ��ة �لعام ��ة لاأر�صاد وحماي ��ة �لبيئ ��ة �أن تظهر‬ ‫�ل�صح ��ب �متو�صط ��ة و �منخف�ص ��ة تتخلله ��ا �صح ��ب ركامي ��ة رعدية‬ ‫مطرة ت�صب ��ق بن�صاط ي �لرياح �ل�صطحية على �أجز�ء من مناطق‬ ‫�صم ��ال وغ ��رب �مملكة ت�صمل مناط ��ق مكة �مكرم ��ة و�مدينة �منورة‬ ‫خا�صة �ل�صو�حل منها ومتد حتى رفحاء مرور ً� بالق�صيم وحائل‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪37‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪12‬‬

‫امدينة‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ص اأبوقمي�ص‬ ‫خمي�ص م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ص‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬355) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻓﻨﺠﺎن ﻗﻬﻮة‬

18

‫ﻡ‬2013 ‫»ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ« | ﺗﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﻭﺍﻟﻤﻌﻨﻮﻱ ﻭﺗﻘﺮ ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﻟـ‬                                         2013                           

‫ﻣﺮﻳﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ ..‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻲ‬ ‫ﻣﺮﺳﻰ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ‬                                                         ���                                                                                                                                                                                      maryem@ alsharq.net.sa



            2013                                           

                          " "                                   

‫ﺑﺤﻀﻮﺭ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ | ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺑﻤﻨﺴﻮﺑﻲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬













      ""          ""                       ""                 ""    





            ""                "   " ""    

                ""          ""         ""           











‫ﺷﺮﻓﺔ ﻣﺸﺮﻋﺔ‬



‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

:‫ﻳﺎ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ !‫ﺍﺻﺒﺮﻭﺍ ﻭﺍﺣﺘﺴﺒﻮﺍ‬                 2400                                                                                                                                                 ""                         ""                          ""                                        ""       ""      nalmorshedi@ alsharq.net.sa


‫عيادة أوناين‬

‫التدخين سبب لإصابة بـ «الهشاشة»‪ ..‬والتمارين تساعد على تقوية العظام‬

‫• ه ��ل هن ��اك علقة بن التدخن ون�س ��بة الإ�س ��ابة‬ ‫به�سا�سة العظام؟‬

‫ طبع ��ا‪ ،‬فالتدخ ��ن اأحد العوام ��ل امهمة لزيادة ن�س ��بة‬‫الإ�سابة به�سا�سة العظام وتاأخر التئام الك�سور‪.‬‬

‫• والدت ��ي م�س ��ابة به�سا�س ��ة العظ ��ام‪ ،‬ه ��ل تلتئم‬ ‫عظامها ي حالة حدوث ك�سور؟‬

‫‪� -‬سوف تلتئم ك�سورها‪ ،‬ولكن قد تاأخذ وقت ًا اأطول واأبطاأ‬

‫من التئام ك�سور العظام ال�سليمة‪.‬‬

‫• ي اأي عمر يجب على امراأة والرجل عمل فح�ض‬ ‫له�سا�سة العظام؟‬

‫عزيزي الرجل‪ ..‬أنت‬ ‫في دائرة الخطر!‬ ‫عزي ��زي الرج ��ل‪ ،‬اإذا كن ��ت‬ ‫تعتقد اأنك ل�ست ي دائرة اخطر‬ ‫للإ�س ��ابة به�سا�س ��ة العظ ��ام‪،‬‬ ‫لأن الن�س ��اء ه ��ن الأكر عر�س ��ة‬ ‫للإ�س ��ابة بهذا امر�ض‪ ،‬فعليك اأن‬ ‫تفكر جدد ًا‪.‬‬ ‫الإح�س ��ائيات احديث ��ة‬ ‫اأثبت ��ت اأن ن�س ��بة كب ��رة م ��ن‬ ‫الرج ��ال معر�س ��ة اأي�س� � ًا خطر‬ ‫الإ�س ��ابة به�سا�س ��ة العظ ��ام‪،‬‬ ‫فبحكم التقدم ي ال�سن وطبيعة‬ ‫احياة الع�س ��رية‪ ،‬فاإن كثر ًا من‬ ‫الرجال قد ي�س ��بحون معر�سن‬ ‫للإ�سابة به�سا�س ��ة العظام اأكر‬ ‫من اأي وقت م�س ��ى‪ ،‬لذا تعلم كل‬ ‫م ��ا مكنك اأن تعرف ��ه عن عوامل‬ ‫خط ��ورة الإ�س ��ابة به�سا�س ��ة‬ ‫العظ ��ام‪ ،‬واب ��داأ ي اتخ ��اذ‬ ‫اخطوات اللزمة حماية �سحة‬ ‫عظام ��ك‪ ،‬حي ��ث مكن له�سا�س ��ة‬ ‫العظ ��م الت�س ��لل اإلي ��ك دون اأن‬ ‫ت�س ��عر باأن عظامك تزداد �س ��عف ًا‬ ‫اأو اأن ��ك م�س ��اب باله�سا�س ��ة اإى‬ ‫اأن ت�ساب بك�سر ي العظم‪ ،‬لذلك‬ ‫فاإنه من امه ��م ي امقام الأول اأن‬ ‫تق ��وم بعمل جمي ��ع الحرازات‬ ‫الوقائي ��ة من ��ع الإ�س ��ابة برقق‬ ‫العظ ��م‪ ،‬خا�س ��ة م ��ن ه ��م ي‬ ‫البلدان النامي ��ة‪ ،‬فاإن كانت لديك‬ ‫بالفعل ه�سا�سة ي العظم فاتبع‬ ‫الو�س ��ائل ال�س ��حية للتحكم ي‬ ‫احال ��ة‪ ،‬وذل ��ك م ��ن اأج ��ل تقليل‬ ‫فر�ض حدوث ك�سر ي عظمك ي‬ ‫ام�ستقبل‪.‬‬ ‫ي كل عام يتعر�ض حواي‬ ‫ثل ��ث الأ�س ��خا�ض من ه ��م فوق‬ ‫�س ��ن ‪ 65‬عام ًا لل�سقوط‪ ،‬وجميع‬ ‫هذه احالت ينتج عنها ك�س ��ور‬ ‫حادة ي العظام‪ ،‬وح�سن احظ‬ ‫مكن ام�ساعدة ي منع ال�سقوط‬ ‫ع ��ن طريق مار�س ��ة الريا�س ��ة‪،‬‬ ‫وذلك لتقوية �ساقيك والتحكم ي‬ ‫التوازن‪ ،‬واح�سول على فح�ض‬ ‫�سنوي لل�سمع والنظر‪ ،‬ومعرفة‬ ‫اإذا م ��ا كان اأي م ��ن الأدوية التي‬ ‫تتناوله ��ا مك ��ن اأن توؤث ��ر ي‬ ‫الت ��وازن احرك ��ي وتزي ��د م ��ن‬ ‫خطر ال�س ��قوط‪ ،‬واتخاذ تدابر‬ ‫داخل وخ ��ارج منزل ��ك للحد من‬ ‫فر�ستك لل�س ��قوط‪ ،‬اإذ يقلل تقدم‬ ‫الرجل ي ال�سن من كثافة العظم‬ ‫ب�س ��كل تدريجي‪ ،‬خ�سو�س� � ًا من‬ ‫هم ي عمر �سبعن �سنة فتحدث‬ ‫الك�س ��ور‪ ،‬ف� �اإن كان لدي ��ك تاريخ‬ ‫عائلي ي مر�ض ه�سا�سة العظم‬ ‫ونتج عنه ك�س ��ر ي العظام فاإنك‬ ‫قد تكون اأكر عر�سة للخطر‪.‬‬ ‫اأم ��ا اإن كنت ي اخم�س ��ن‬ ‫م ��ن العم ��ر‪ ،‬اأو اأك ��ر‪ ،‬واأ�س ��بت‬ ‫بالك�س ��ر ي العظ ��م اأو فق ��دت‬ ‫بو�س ��ة اأو اأك ��ر م ��ن طول ��ك‬ ‫الأ�سا�ض‪ ،‬فقد تكون لديك بالفعل‬ ‫ه�سا�سة العظام ول�ست على علم‬ ‫م�سبق بذلك‪ .‬اأما اإن كنت تتناول‬ ‫اأدوية علجية‪ ،‬لأي �س ��بب طبي‪،‬‬ ‫وم ��ن اممك ��ن اأن ت� �وؤدي ه ��ذه‬ ‫الأدوي ��ة اإى فق ��د كثاف ��ة العظم‪،‬‬ ‫فاإن ��ه م ��ن امحتم ��ل اأن ت�س ��اب‬ ‫به�سا�سة العظم‪.‬‬ ‫ي اختام‪ ،‬احر�ض عزيزي‬ ‫الرج ��ل عل ��ى مناق�س ��ة و�س ��عك‬ ‫ال�س ��حي مع الطبيب امعالج اأو‬ ‫اخت�سا�سي ي امجال ال�سحي‪،‬‬ ‫بخ�س ��و�ض اإمكاني ��ة اإ�س ��ابتك‬ ‫به�سا�س ��ة العظ ��م‪ ،‬خا�س ��ة اإذا‬ ‫كنت من الأ�س ��خا�ض امعر�س ��ن‬ ‫للإ�سابة به�سا�س ��ة العظم‪ ،‬وذلك‬ ‫لو�س ��ع خط ��ة وقائي ��ة ل�س ��لمة‬ ‫العظ ��م‪ ،‬ومن ث ��م الب ��دء بقيا�ض‬ ‫كثافة العظم كو�س ��يلة احرازية‬ ‫للوقاي ��ة م ��ن مر� ��ض ه�سا�س ��ة‬ ‫العظم والقيام بال ��لزم ي حال‬ ‫اكت�سافه‪.‬‬ ‫المحرر‬

‫ ي�س ��تغرق علج ه�سا�س ��ة العظام فرات طويلة الأمد‪،‬‬‫وي�ستدعى امتابعة والفحو�سات ام�ستمرة‪ ،‬وعادة يتم تناول‬ ‫الكال�سيوم وفيتامن (د) لفرات طويلة‪.‬‬

‫ بعد �س ��ن ال�س ��بعن ت�س ��اب الن�ساء به�سا�س ��ة العظام‬‫بن�س ��بة ‪ ،%50‬كم ��ا ي�س ��اب الرج ��ال بن�س ��بة ‪ ،%30‬لك ��ن‬ ‫يتوج ��ب على ال�س ��يدات اتخاذ احيطة بع ��د انقطاع الطمث‪،‬‬ ‫باأخذ جرعة وقائية من اأحد اأدوية البي�سفو�سفونات‪.‬‬

‫طبية‬

‫‪19‬‬ ‫أنتم تخصصي‬

‫• اأنا م�س ��ابة به�سا�س ��ة العظام‪ ،‬فاإى متى يجب اأن‬ ‫اأتناول حبوب الكال�سيوم وفيتامن (د)؟‬

‫• ما التمارين التي ت�ساعد على تقوية العظام؟‬

‫‪ -‬جمي ��ع اأن ��واع التمارين ت�س ��اعد على تقوي ��ة العظام‪،‬‬

‫خ�سو�س ��ا التماري ��ن الت ��ي تطل ��ب جه ��دا‪ ،‬مث ��ل التماري ��ن‬ ‫ال�سويدية‪ ،‬الرك�ض‪ ،‬وام�سي‪.‬‬

‫• اأتن ��اول الكورتي ��زون من ��ذ �س ��نتن‪ ،‬واأخاف اأن‬ ‫علي اأن اأفعل لأحمي‬ ‫اأ�ساب به�سا�سة العظام‪ ،‬فماذا يجب ّ‬ ‫نف�سي من الإ�سابة به�سا�سة العظام؟‬

‫ اأن�س ��ح بتناول الأطعمة التي حتوي على الكال�سيوم‬‫وفيتام ��ن (د)‪ ،‬ومزاولة التمارين الريا�س ��ية‪ ،‬والمتناع عن‬

‫التدخ ��ن‪ ،‬كما يجب عمل فح�ض كثافة العظام ب�س ��كل دوري‪،‬‬ ‫وتناول اأحد اأدوية البي�سفو�سفونات بعد ا�ست�سارة الطبيب‪،‬‬ ‫وذلك حماية العظام‪.‬‬ ‫أجاب عليها الدكتور محمد عوني العمور‬ ‫استشاري مساعد جراحة العظام‬ ‫مستشفى الملك فهد التخصصي‬

‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫صفحة طبية تصدر كل جمعة‬ ‫إعداد وإشراف مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام‬

‫فقدان طول الجسم وآام الظهر والكسور غير المتوقعة مؤشرات تحذيرية للمرض‬

‫لص صامت يهاجم الرجال والنساء‬ ‫هشاشة العظام‪ٌ ..‬‬ ‫فاإن ه�سا�س ��ة العظام ُت�س � ّ�خ�ض عندما تكون‬ ‫نتيجة "‪ "T-score‬على الأقل ‪.2.5‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫ي�سيب مر�ض ه�سا�س ��ة العظام ن�سف‬ ‫ال�س ��يدات وثلث الرجال فوق �سن ال�سبعن‪،‬‬ ‫ما يجعلهم معر�س ��ن للك�س ��ور‪ ،‬وللتعرف‬ ‫على اأ�س ��باب هذا امر�ض لبد من معرفة دور‬ ‫التمثيل الغذائي ي اج�سم‪ ،‬وكيفية تنظيم‬ ‫الكال�س ��يوم والهورمون ��ات والفيتامين ��ات‬ ‫في ��ه‪ ،‬وتكوين الهيكل العظم ��ي الذي يحمي‬ ‫اج�سم‪.‬‬ ‫اأو�س ��ح ا�ست�س ��اري الروماتي ��زم ي‬ ‫م�ست�س ��فى املك فه ��د التخ�س�س ��ى بالدمام‪،‬‬ ‫الدكت ��ور �س ��ريف عبداله ��ادي نا�س ��ف‪ ،‬اأن‬ ‫الهي ��كل العظم ��ي للإن�س ��ان يعت ��ر خزن ��ا‬ ‫للكال�س ��يوم ال ��ذي ل ��ه وظيف ��ة حيوي ��ة ي‬ ‫ن�س ��اط اخليا‪ ،‬ووظائف القلب‪ ،‬والت�سال‬ ‫بن الأع�س ��اب‪ ،‬الأمر الذي يتطلب وجوده‬ ‫بن�سبة كافية ي الدم لهذا الغر�ض الوظيفي‪،‬‬ ‫فلو قل الكال�س ��يوم عن معدل ��ه الطبيعي فاإن‬ ‫ال ��دم �سيعو�س ��ه م ��ن امخ ��زون ي العظام‪.‬‬ ‫وكلم ��ا تق ��دم بالإن�س ��ان العم ��ر‪ ،‬قل ��ت كثافة‬ ‫العظ ��ام‪ ،‬لأن الهي ��كل العظمي يفق ��د كثافته‬ ‫مع ��دل ‪ %0.3‬ل ��دى الرج ��ال‪ ،‬و‪%0.5‬‬ ‫ل ��دى الن�س ��اء �س ��نويا‪ .‬وي ��زداد ه ��ذا امعدل‬ ‫فوق �س ��ن الأربعن‪ ،‬ول �س ��يما بعد انقطاع‬ ‫الطم ��ث‪ ،‬حيث يزداد معدل الفقدان من ‪%2‬‬ ‫اإى ‪� %3‬سنويا‪ ،‬لت�سبح العظام ه�سة‪ ،‬ما‬ ‫يعر�س ��ها للك�س ��ر ب�س ��هولة‪ .‬وذكر اأن عملية‬ ‫تر�س ��يب الكال�س ��يوم ي العظ ��ام ينظمه ��ا‬ ‫الن�س ��اط الهرموي والفيتامين ��ات وحاجة‬ ‫اج�سم للكال�سيوم‪ ،‬ويلعب فيتامن (د) دورا‬ ‫مهما ي امت�س ��ا�ض الكال�س ��يوم من اجهاز‬ ‫اله�س ��مي والكلى وحمله ي ال ��دم‪ ،‬ومكن‬

‫الكال�سيوم وفيتامن (د)‬

‫واأكد نا�س ��ف‪ ،‬اأن الكال�سيوم هو امادة‬ ‫الغذائية النوعية الأكر اأهمية ي اح�سول‬ ‫على قم ��ة كثافة العظام‪ ،‬وكذل ��ك ي الوقاية‬ ‫والعلج من اله�سا�سة‪ ،‬ويجب امحافظة على‬ ‫مقدار يومي من الكال�س ��يوم ما بن ‪1000‬‬ ‫اإى ‪ 1500‬مليج ��رام‪ ،‬كم ��ا اأن فيتام ��ن‬ ‫(د) �س ��روري للح�س ��ول على المت�س ��ا�ض‬ ‫امثاي للكال�سيوم‪ ،‬وهذا يجعله مهما ل�سحة‬ ‫العظ ��ام‪ ،‬اإذ م ��ن ال�س ��ائع وجود م�س ��تويات‬ ‫منخف�س ��ة م ��ن الفيتامن (د) عند ام�س ��نن‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن كمية فيتامن (د) امو�سى بها‬ ‫للبالغن هي ‪ 800‬وحدة يوميا‪.‬‬

‫د‪.‬ا�شرف عبدالهادي‬

‫اح�س ��ول عليه من اللن ومنتجاته ومن‬ ‫الأ�س ��ماك البحري ��ة امعلب ��ة اأو الطازجة‪،‬‬ ‫كما مكن للج�س ��م اح�س ��ول عليه اأي�س ��ا‬ ‫بتعر�ض اجلد لل�سم�ض‪.‬‬

‫التمارين الريا�سية‬

‫اآثار اله�سا�سة‬

‫ّ‬ ‫وبن نا�سف اأن له�سا�سة العظام اآثارا‬ ‫�سلبية على الفرد واأ�سرته وجتمعه‪ ،‬منها‬ ‫امالية والبدنية والنف�س ��ية‪ ،‬فك�س ��ر الفخذ‬ ‫مثل‪ُ :‬يح ��دث تاأثرا عل ��ى نوعية احياة‪،‬‬ ‫حيث ي�ستعيد ثلث امر�سى فقط ام�ستوى‬ ‫الوظيف ��ي ال�س ��ابق للك�س ��ر‪ ،‬كم ��ا اأن ثلث‬ ‫امر�سى يحتاجون اإى التمري�ض والإقامة‬ ‫ي امن ��زل‪ ،‬وت�س ��مل العوامل الرئي�س ��ية‬ ‫خطر الإ�س ��ابة به�سا�سة العظام‪ :‬انقطاع‬ ‫الطمث‪ ،‬تقدم ال�سن‪ ،‬نق�ض الأ�سروجن‪،‬‬ ‫العرق الأبي�ض‪ ،‬انخفا�ض الوزن‪ ،‬ك�س ��ور‬ ‫ناجة عن اله�سا�سة ي الأ�سرة‪ ،‬التدخن‪،‬‬ ‫الكحول‪ ،‬الإ�سابة بك�سر �سابق‪ ،‬ا�ستخدام‬ ‫ع ��دد م ��ن الأدوي ��ة مث ��ل الكورتي ��زون‬

‫وم�سادات ال�سرع‪.‬‬

‫ت�سخي�ض امر�ض‬

‫وعدد نا�س ��ف‪ ،‬بع�س� � ًا من اموؤ�س ��رات‬ ‫التحذيرية له�سا�سة العظام‪ ،‬من بينها فقدان‬ ‫طول اج�س ��م‪ ،‬واآلم الظهر‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى‬ ‫ح�سول ك�سر غر متوقع ب�سبب تعر ب�سيط‪،‬‬

‫مو�سح ًا اأنه عند الك�سف على امري�ض مكن‬ ‫التاأك ��د من وج ��ود ه�سا�س ��ة ي العظام عن‬ ‫طري ��ق جه ��از قيا� ��ض كثاف ��ة العظ ��م‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يحدد م ��ا يع ��رف بال � � "‪ ،"T-score‬وهو‬ ‫عدد النحرافات امعيارية اأعلى اأو اأدنى من‬ ‫القيمة امتو�س ��طة لكثافة العظم‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأنه بح�س ��ب تعريف منظمة ال�سحة العامية‬

‫انتصار آل هاني‬

‫تتمي ��ز حالة ه�سا�س ��ة العظ ��ام بانخفا� ��ض ي كثافة‬ ‫وحج ��م العظام واح ��د من قوته ��ا‪ ،‬نتيجة تده ��ور مزمن‬ ‫ي عملي ��ة بن ��اء العظم‪ ،‬ما يوؤدي اإى اإ�س ��ابتها بالك�س ��ر‬ ‫ب�سهولة‪.‬‬ ‫ويتكون الن�سيج العظمي ي ج�سم الإن�سان من مادة‬ ‫بروتينية تدعى"الكولجن"‪ ،‬وهي مادة بروتن الن�سيج‬ ‫ال�س ��ام‪ ،‬الت ��ي حف ��ظ للعظم هيئت ��ه وتدم مرونت ��ه‪ ،‬كما‬ ‫يتكون من الكال�س ��يوم والفو�سفات اللذين يك�سبان العظم‬ ‫القوة وال�س ��لبة‪ ،‬وقد ت�س ��اب العظام باله�سا�سة وتكون‬ ‫الإ�سابة اأولية (لي�ض لها �سبب)‪ ،‬وهو ما يحدث للن�ساء بعد‬ ‫انقطاع الدورة ال�سهرية‪ ،‬اأو بن كبار ال�سن مع تقدم العمر‪،‬‬ ‫كما مكن اأن يكون �سببه ثانوي ًا نتيجة للإ�سابة مر�ض اأو‬ ‫تناول بع�ض الأدوية لفرات طويلة‪.‬‬ ‫وتتلخ� ��ض اأه ��م ط ��رق الوقاي ��ة والعلج م ��ن مر�ض‬ ‫ه�سا�س ��ة العظام من النواحي الغذائي ��ة ي عدة نقاط من‬ ‫اأهمها‪:‬‬ ‫• اح ��د م ��ن تن ��اول الل ��وز‪ ،‬والبنج ��ر‪ ،‬والروان ��د‪،‬‬ ‫وال�س ��بانخ لحتوائه ��ا عل ��ى كمي ��ة كب ��رة م ��ن حم� ��ض‬

‫الأوك�ساليك الذي يقلل من امت�سا�ض الكال�سيوم‪.‬‬ ‫• احد من تناول القهوة‪ ،‬وال�سكر‪ ،‬واملح‪.‬‬ ‫• احد من تناول اخمرة والأغذية امحتوية عليها‪.‬‬ ‫• جن ��ب تناول ام�س ��روبات الغازي ��ة لأنها حتوي‬ ‫على الف�س ��فور‪ ،‬وهو معدن مهم لتمعدن العظ ��ام‪ ،‬وتوؤدي‬ ‫زيادة ن�س ��بته اإى نق� ��ض كمية الكال�س ��يوم ي الدم‪ ،‬ما قد‬ ‫يرفع هرمون الباراثايرود‪ ،‬الذي ي�س ��بب بالتاي تل�س ��ي‬ ‫الكال�س ��يوم م ��ن العظ ��ام‪ ،‬كم ��ا اأن احت ��واء ام�س ��روبات‬ ‫الغازية على ثاي اأك�سيد الكربون‪ ،‬يوؤدي اإى زيادة ن�سبة‬ ‫احمو�س ��ة ي الدم‪ ،‬في�س ��طر اج�س ��م اإى معادلة التاأثر‬ ‫احم�سيبالكال�سيوم‪.‬‬ ‫• جنب الإفراط ي تناول الروتينات احيوانية‪،‬‬ ‫حيث اإن اللحوم جعل الدم اأكر حم�س ��ية‪ ،‬وهذا يزيد من‬ ‫فقدان الكال�س ��يوم ي الب ��ول‪ .‬اأما الروت ��ن النباتي فهو‬ ‫يجع ��ل البول اأك ��ر قلوية‪ ،‬وبالتاي ل يت�س ��بب ي فقدان‬ ‫الكال�سيوم ي البول‪.‬‬ ‫• اح�سول على كمية كافية من الأغذية التي حتوي‬ ‫على امعادن والفيتامينات التالية‪:‬‬ ‫ الكال�س ��يوم‪ :‬يعتر من اأهم امعادن امكونة للكثافة‬‫العظمية‪ .‬م�س ��ادره‪ :‬احليب والألبان‪ ،‬اخ�س ��ار الورقية‬

‫اخ�سراء‪ ،‬والبقوليات‪.‬‬ ‫ فيتام ��ن (د)‪ :‬ي�س ��ارك ي عملية معدن العظام عن‬‫طري ��ق تنظي ��م م�س ��توى الكال�س ��يوم والف�س ��فور ي الدم‬ ‫وتر�س ��يبه ي العظام‪ .‬م�س ��ادره‪ :‬زيت ال�س ��مك‪ ،‬احليب‪،‬‬ ‫الزبدة امدعمة‪� ،‬سفار البي�ض‪ ،‬واأ�سعة ال�سم�ض‪.‬‬ ‫ اماغني�س ��يوم‪ :‬اإن ن�س ��ف الكمي ��ة اموج ��ودة من ��ه‬‫ي اج�س ��م تكمن ي العظ ��ام‪ ،‬وهو ي�س ��اعد على حويل‬ ‫فيتامن (د) اإى مادته الن�سطة‪ .‬م�سادره‪ :‬اخ�سار الورقية‬ ‫اخ�سراء‪ ،‬احبوب‪ ،‬امك�سرات‪ ،‬والبقوليات‪.‬‬ ‫ امنجني ��ز‪ :‬يحاف ��ظ على �س ��لمة اجهاز الع�س ��بي‬‫و�سحة العظام‪ ،‬ويقوي جهاز امناعة‪ .‬م�سادره‪ :‬البقوليات‬ ‫اجافة‪ ،‬النخالة‪ ،‬اخ�سار الورقية‪ ،‬اموز‪ ،‬والأفوكادو‪.‬‬ ‫ البوتا�س ��يوم‪ :‬ل ��ه دور مه ��م ي �س ��حة العظ ��ام‪.‬‬‫م�سادره‪ :‬التمر‪ ،‬ام�سم�ض‪ ،‬الرتقال‪ ،‬الفا�سوليا‪ ،‬ال�سمام‪،‬‬ ‫الزبيب‪ ،‬اموز‪ ،‬والبطاطا‪.‬‬ ‫ الزن ��ك‪ :‬ينظ ��م م�س ��توى الهرمون ��ات ي اج�س ��م‪،‬‬‫ويحافظ على �سحة العظام‪ .‬م�سادره‪ :‬اللحوم والأ�سماك‪،‬‬ ‫الفراولة‪ ،‬التوت‪ ،‬القرفة‪ ،‬والزجبيل‪.‬‬ ‫* أخصائية التغذية العاجية‬

‫فيتامين «د»‪ ..‬من أسرار قوة العظام‬

‫دواء‬

‫بداأن ��ا ن�س ��مع بكرة ي ال�س ��نوات‬ ‫الأخ ��رة عن نق� ��ض فيتام ��ن(د) واأثره‬ ‫عل ��ى ج�س ��م الإن�س ��ان‪ ،‬اإذ خل�س ��ت ع ��دة‬ ‫درا�س ��ات حديث ��ة ي امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�س ��عودية اإى اأن ن�س ��بة اإ�س ��ابة‬ ‫ال�س ��عودين بالنق�ض ال�س ��ديد لفيتامن‬ ‫(د) ت�س ��ل اإى ‪ ،%97‬ب ��ل اإن درا�س ��ة‬ ‫اأخرى اأجريت ي مدينة جدة‪ ،‬ون�س ��رت‬ ‫ي امجلة الطبية ال�س ��عودية‪ ،‬وجدت اأن‬ ‫ن�سبة نق�ض فيتامن (د) بن ال�سعودين‬ ‫ت�سل اإى ‪ ،%100‬فما هو فيتامن (د)‪،‬‬ ‫وم ��ا هي اأهميته واأثر نق�س ��ه ي ج�س ��م‬ ‫الإن�سان؟‬ ‫يعت ��ر فيتام ��ن (د) م ��ن اأه ��م‬ ‫الفيتامين ��ات الت ��ي تلعب دورا اأ�سا�س ��يا‬ ‫ي �س ��حة العظام‪ ،‬وا�س ��تتباب م�ستوى‬ ‫الكال�س ��يوم ي اج�س ��م‪ ،‬كما يعتر اأحد‬ ‫منظم ��ي جه ��از امناع ��ة ي اأج�س ��امنا‪،‬‬

‫العلج الطبي‬

‫واأو�س ��ح نا�س ��ف‪ ،‬اأن للع ��لج الطب ��ي‬ ‫مر� ��ض ه�سا�س ��ة العظ ��ام اأك ��ر م ��ن طريقة‬ ‫ودواء مثل‪:‬‬ ‫ الفو�س ��فونات الثنائي ��ة‪ :‬التي تعتر‬‫م ��ن اأك ��ر الأدوي ��ة ا�س ��تخداما ي الوقاي ��ة‬ ‫وعلج ه�سا�س ��ة العظ ��ام‪ ،‬وتعمل عن طريق‬ ‫تقلي ��ل الفقدان ي الن�س ��يج العظمي‪ ،‬ومنها‬ ‫فو�س ��اماك�ض (قر�ض اأ�س ��بوعي)‪ ،‬وبونفيفا‬ ‫(قر� ��ض �س ��هري)‪ ،‬واأكل�س ��تا (باحق ��ن‬ ‫الوريدى �سنويا)‪.‬‬ ‫ بروتيلو� ��ض‪ :‬وه ��و عن�س ��ر‬‫ال�سرون�سيوم‪ ،‬وي�س ��تخدم لعلج ه�سا�سة‬ ‫العظام لدى ال�س ��يدات بعد انقطاع الطمث‪،‬‬ ‫ويقل ��ل بروتيلو� ��ض من حدوث ك�س ��ور ي‬ ‫العمود الفق ��ري والفخذ وامع�س ��م‪ ،‬ويعمل‬ ‫ع ��ن طري ��ق تقلي ��ل الفق ��دان ي الن�س ��يج‬ ‫العظم ��ي‪ ،‬كما يعمل عل ��ى تعزيز عملية بناء‬ ‫ن�س ��يج عظمي جديد‪ ،‬وهو متوفر ي �س ��كل‬ ‫م�س ��حوق يذاب ي اماء وي�سرب يوميا قبل‬ ‫النوم‪.‬‬ ‫ فورتي ��و‪ :‬وه ��و ج ��زء م ��ن هرم ��ون‬‫الباراثروي ��د‪ ،‬ويحق ��ن يومي ��ا حت اجلد‬ ‫مدة عامن كحد اأق�سى‪.‬‬ ‫ برولي ��ا‪ :‬وهو اأول ع ��لج بيولوجي‬‫لله�سا�س ��ة‪ ،‬ويحق ��ن ح ��ت اجل ��د كل �س ��تة‬ ‫اأ�سهر‪.‬‬ ‫ اإيفي�ستا‪ :‬وهو من معدلت م�ستقبلت‬‫الأ�س ��روجن النوعية‪ ،‬وي�ستخدم للوقاية‬ ‫وعلج اله�سا�س ��ة بع ��د توقف الطم ��ث‪ ،‬كما‬ ‫يقلل من الإ�سابة ب�سرطان الثدي‪.‬‬

‫تجنب اإفراط في اللحوم والقهوة لسامة العظام‬

‫غذاء‬

‫آاء طال الشريف*‬

‫وح ��دث ا�ست�س ��اري الروماتي ��زم عن‬ ‫اأهمية العلجات غر الدوائية‪ ،‬مثل التمارين‬ ‫الريا�س ��ية التي تزيد الق ��وة والتوازن عند‬ ‫كبار ال�س ��ن‪ ،‬اإ�س ��افة اإى ا�س ��تخدام واقيات‬ ‫الفخذ لمت�س ��ا�ض ال�سدمة عند ال�سقوط اأو‬ ‫تخفي ��ف اأثره ��ا‪ ،‬موؤكدا اأن للن�س ��اط البدي‬ ‫اأث ��ارا اإيجابي ��ة ي اكت�س ��اب العظ ��م كثافته‬ ‫وزيادة القوة الع�س ��لية والت ��وازن‪ ،‬ما قد‬ ‫يُنق� ��ض خطر حدوث الك�س ��ر بدرجة كبرة‪،‬‬ ‫بينما للراحة التامة على ال�سري�� اآثار �سلبية‬ ‫على كثافة العظام‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اأثبت ��ت التجارب على ام�س ��نن‬ ‫جاح ا�ستخدام اأ�سكال ختلفة من التمارين‬ ‫مثل اجري وغره‪ ،‬حيث �س ��اعدت جميعها‬ ‫ي تخفي ��ف ع ��دد م ��رات ال�س ��قوط‪ ،‬وزيادة‬

‫تراكم امحتوى امعدي ي الهيكل العظمي‪.‬‬

‫ويكم ��ن دوره الأب ��رز ي امحافظة على‬ ‫متانة و�س ��مود العظام اأثن ��اء تقدم عمر‬ ‫الإن�سان والتغرات الف�سيولوجية التي‬ ‫مر بها‪ ،‬اإذ ي�سهم فيتامن (د) ي الوقاية‬ ‫من ه�سا�سة العظام وما يرتب عليها من‬ ‫ك�سور‪ ،‬الأمر الذي يدفعنا بال�سرورة اإى‬ ‫امحافظة على م�س ��توياته ي اأج�س ��امنا‬ ‫�سمن امعدل الطبيعي‪.‬‬ ‫وي�س ��اعد ه ��ذا الفيتام ��ن ي‬ ‫امت�سا�ض الكال�سيوم (معدن العظام) من‬ ‫الأمعاء‪ ،‬فعندما يكون م�س ��توى فيتامن‬ ‫(د) طبيعي ي اج�س ��م (اأعلى من ثلثن‬ ‫‪ ،)ng/ml‬تك ��ون ن�س ��بة امت�س ��ا�ض‬ ‫الكال�س ��يوم ب ��ن ثلث ��ن واأربع ��ن‪،%‬‬ ‫وتنخف� ��ض حت ��ى ع�س ��رة اإى ‪%15‬‬ ‫بانخفا�س ��ه‪ .‬كم ��ا ينظ ��م ه ��ذا الفيتامن‬ ‫م�س ��توى هرم ��ون ج ��ارات الدرقي ��ة‪،‬‬ ‫فيمنع امت�سا�ض الكال�سيوم من العظام‬ ‫وبالتاي يحول دون تداعي متانتها‪.‬‬ ‫ويحتاج الإن�سان يوميا من فيتامن‬

‫فيتامن د‬

‫(د) اإى ن�س ��بة ُتق ��در ب� ��‪ 600‬وح ��دة‬ ‫عامية‪ ،‬نح�س ��ل عليها من خلل التعر�ض‬ ‫لل�س ��م�ض (ام�سدر الأ�سا�س ��ي الغني لهذا‬ ‫الفيتامن)‪ ،‬ومط احي ��اة احديثة قلل‬ ‫من فر�ض تعر�س ��نا لل�سم�ض‪ ،‬ما ت�سبب‬ ‫بنق�س ��ان ي م�س ��تويات ه ��ذا الفيتامن‬ ‫امهم ي اج�سم‪.‬‬ ‫عل ��ى الإن�س ��ان اأن يعر� ��ض وجه ��ه‬

‫وذراعيه‪ ،‬اأو ظهره لأ�س ��عة ال�س ��م�ض مدة‬ ‫تقدر ب � � ‪ 15‬دقيقة مرتن عل ��ى الأقل ي‬ ‫الأ�سبوع دون ا�ستخدام اأي واق‪.‬‬ ‫ق ��د يتواف ��ر فيتام ��ن (د) ي بع�ض‬ ‫الأغذي ��ة مث ��ل �س ��مك ال�س ��امون والتونة‬ ‫وال�س ��ردين امُعَلب ��ن بالزي ��ت‪ ،‬وحلي ��ب‬ ‫الأبق ��ار‪ ،‬ولكن بكميات �س ��ئيلة ل تكفي‬ ‫ل�سد احتياجنا اليومي منه‪ ،‬لذلك ن�سطر‬

‫اإى تعوي�س ��ه من خ ��لل اأخ ��ذ امكملت‬ ‫الدوائية‪.‬‬ ‫هنال ��ك ع ��دد م ��ن اأ�س ��كال مكم ��لت‬ ‫فيتام ��ن (د) تتوف ��ر بجرع ��ات ختلفة‪،‬‬ ‫منها‪:‬‬ ‫ فيتام ��ن (د‪ )3‬وه ��و متوف ��ر‬‫كقطرات فموية (بقوة ‪ 400‬واألف وحدة‬ ‫عامية‪ /‬نقطة)‪.‬‬

‫ حب ��وب خالية من ال�س ��كر (‪400‬‬‫واألف وحدة عامية)‪.‬‬ ‫ كب�سولت (‪ 5000-‬ع�سرة اآلف‬‫وحدة عامية)‪.‬‬ ‫ الإرجوكال�سفريول (‪Vitamin‬‬‫‪ ،)D2‬وهو متوفر على �سكل كب�سولت‬ ‫( ‪ 50‬األف وحدة عامية)‪.‬‬ ‫وع ��ادة ما ُيح ��دد الطبي ��ب اجرعة‬ ‫امنا�س ��بة م ��ن امكم ��لت لرفع م�س ��توى‬ ‫فيتام ��ن (د) ي اج�س ��م‪ ،‬بالعتماد على‬ ‫نتائج الفح�ض امخري لكل �سخ�ض على‬ ‫حدة‪.‬‬ ‫يذكر اأن حلي ��ب الأم ل يحتوي على‬ ‫فيتامن (د)‪ ،‬لذا يجب تعوي�ض الر�س ��ع‬ ‫امعتمدي ��ن علي ��ه بامكم ��لت (احتي ��اج‬ ‫الر�سيع هو ‪ 400‬وحدة عامية‪ /‬يوميا)‪.‬‬ ‫* اختصاصية صيدلة‬ ‫مستشفى الدمام‬ ‫ا لتخصصي‬


‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاءات‬

‫يفرط أمام نجران في الدقائق اأخيرة‬ ‫الشباب قلب تخلفه من هجر إلى فوز ثمين‪ ..‬والرائد ّ‬

‫بدون زعل‬

‫النصر يتجاوز الفيصلي ويحقق فوزه الثالث على‬ ‫التوالي‪ ..‬وااتحاد يطفئ الشعلة في الوقت القاتل‬

‫صالح عبدالكريم‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫لو كنت‬ ‫مكانكم‬

‫عفو ًا ياسر‬ ‫القحطاني‬ ‫خ� � ��رج م� �ه ��اج ��م ف� ��ري� ��ق ن� ��ادي‬ ‫الهال يا�سر القحطاي ي مداخلة‬ ‫هاتفية عر اإذاعة ‪ ،ufm‬لي�ؤكد اأنه‬ ‫ره��ن اإ��س��ارة امنتخب وق��د يع�د اإى‬ ‫��س�ف���ف��ه م��ن ج��دي��د‪ ،‬وه��� م��ن اأع�ل��ن‬ ‫اعتزاله الدوي ي عز امعاناة الكبرة‬ ‫لاأخ�سر‪.‬‬ ‫ ا اأعلم م��اذا خ��رج القحطاي‬‫ب �ه��ذا ال�ت���ق�ي��ت ل�ي�ت�ح��دث ع��ن ع���دت��ه‬ ‫ل �ل �م �ن �ت �خ��ب‪ ،‬وا اأع � �ل� ��م ه� ��ل ل���دي��ة‬ ‫ال�سع�دية مع ااأرجنتن وام�ست�ى‬ ‫الكبر الذي قدم من ام�اهب ال�سابة‬ ‫دور ي ذل ��ك اأم ا؟ واإن ك �ن��ت ا‬ ‫اأ�ستبعد «غرة» الاعبن من بع�سهم‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫ خ � ّي��ل ي اأن ام �ن �ت �خ��ب ب��ات‬‫خا�سع ًا لرغبات واأم��زج��ة الاعبن‪،‬‬ ‫متى ما رغب بااعتزال الدوي يفعل‬ ‫وي �ق��دم م�سلحته ال���س�خ���س�ي��ة على‬ ‫ام�سلحة ال�ع��ام��ة‪ ،‬وم�ت��ى م��ا اأراد اأن‬ ‫يع�د‪ ،‬فقط يبدي الرغبة ليدخل �سمن‬ ‫الدائرة‪.‬‬ ‫ ع � �ف� ��� ًا ي ��ا�� �س ��ر ال �ق �ح �ط��اي‬‫ن�ح��رم م�هبتك وج���م�ي�ت��ك‪ ،‬ولكن‬ ‫اأب���اب امنتخب اتخ�سع اإى اأمزجة‬ ‫ورغبات‪ ،‬اأو ينبغي اأن تك�ن كذلك‪،‬‬ ‫ع�ف��� ًا يا�سر القحطاي ه�ن��اك ج�م‬ ‫ام�ستقبل ح���س��روا وي�ج��ب دعمهم‪،‬‬ ‫ومنح الفر�سة كاملة لهم‪ ،‬تلك الفر�سة‬ ‫ال �ت��ي ح���س�ل��ت ع�ل�ي�ه��ا اأن� ��ت وج�ي�ل��ك‬ ‫وم ت �ق��دم���ا ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال���س�ع���دي‬ ‫وال �ك��رة ال���س�ع���دي��ة ��س���ى اخيبات‬ ‫واانك�سارات‪.‬‬ ‫ عف� ًا يا�سر القحطاي نريد اأن‬‫ندعم فهد ام�لد وم�سطفى ب�سا�ض‬ ‫و�سلمان الفرج واإبراهيم غالب وخالد‬ ‫الغامدي ويا�سر ال�سهراي ومن�س�ر‬ ‫احربي وغرهم من ال�ج�ه ال�اعدة‪،‬‬ ‫ليك�ن�ا ن���اة حقيقية منتخب ق�ي‬ ‫يعيد زمن اانت�سارات‪.‬‬ ‫ ع �ف��� ًا اأ� �س �ح��اب ال �ق ��رار ي‬‫ام�ن�ت�خ�ب��ات‪ ،‬ع �ف��� ًا ري �ك��ارد ن��ري��د اأن‬ ‫نركز على ام�اهب ال�سابة‪ ،‬فمجاملة‬ ‫النج�م «اتغني وا ت�سمن» حقق�ا‬ ‫من الكرة �سهرة وماين وم يقدم�ا‬ ‫منتخب ب��اده��م ‪ % 10‬م��ا قدمه‬ ‫جيل ماجد والنعيمة وه� جيل اله�اة‪.‬‬ ‫ ن�سيت اأن اأخ��رك��م‪ ،‬اأن ق�ة‬‫وهيبة امنتخب ال�سع�دي‪ ،‬لن تع�د‬ ‫ع�ل��ى ي��د اع �ب��ن ت�ف��رغ���ا للم�ساريع‬ ‫اخ ��ا�� �س ��ة وال � �ت � �ج� ��ارة وام� ��ارك� ��ات‬ ‫وال�سهرات‪ ،‬بل تع�د على يد م�اهب‬ ‫�سابة تبحث عن فر�سة خدمة �سعار‬ ‫وطنها‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫حار�ض ال�سعلة ينق�ض على الكرة قبل مهاجم ااحاد‬

‫امجمعة ‪ -‬ااأح�شاء ‪ -‬جدة ‪ -‬بريدة‪،‬‬ ‫عبدالعزيز اجمعة‪ -‬م�شطفى‬ ‫ال�شريدة جدة ‪ -‬بدر احربي بريدة ‪-‬‬ ‫مانع اآل غب�شان‬ ‫وا�شل الفريق ااأول لكرة القدم بنادي‬ ‫الن�شر انت�شاراته ي دوري زين ال�شعودي‬ ‫للمحرف ��ن وحقق اأم�ض ف ��وزه الثالث على‬ ‫الت ��واي حينما ج ��اوز م�شيف ��ه الفي�شلي‬ ‫بهدفن مقابل هدف ي اللقاء الذي جمعهما‬ ‫عل ��ى اأر� ��ض ملع ��ب مدين ��ة ااأم ��ر �شلم ��ان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز الريا�شي ��ة بامجمعة �شمن‬ ‫اجولة الثالثة ع�ش ��رة‪ ،‬وحافظ على مركزه‬ ‫الراب ��ع ي �شلم الرتيب بينما جمد ر�شيد‬ ‫الفي�شل ��ي عند ع�شر نق ��اط ي امركز الثاي‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫و�شجل ه ��دي الن�شر امحرف جيمي‬ ‫اإي ��وي ‪ 15‬م ��ن �شرب ��ة ج ��زاء‪ ،‬و‪ 18‬بينم ��ا‬ ‫�شجل هدف الفي�شلي يا�شن بخيت ‪.84‬‬ ‫وبهذا الفوز يكون الن�شر قد فك العقدة‬ ‫اأم ��ام عنابي �شدير حيث م يتمكن من الفوز‬ ‫عليه ي ثاث مباريات بهذا املعب‪.‬‬ ‫وي ااأح�شاء جح ال�شباب ي حويل‬ ‫تخلفه من م�شيفه هجر ‪ 1/0‬اإى فوز بهدفن‬ ‫مقاب ��ل هدف ي اللقاء ال ��ذي جمع الفريقن‬ ‫عل ��ى اأر�ض ملعب مدينة ااأم ��ر عبدالله بن‬ ‫جلوي‪ ،‬لرفع ال�شباب ر�شيده اإى ‪ 26‬نقطة‬ ‫حافظ ��ا على مكان ��ه ي امركز الثالث بينما‬ ‫جمد ر�شي ��د هجر عند النقط ��ة الثامنة ي‬

‫(ت�س�ير‪� :‬سع�د ام�لد)‬

‫امركز الثالث ع�شر قبل ااأخر‪.‬‬ ‫تقدم هجر ع ��ن طريق في�شل اجمعان‬ ‫ي الدقيقة ‪ 40‬من كرة راأ�شية‪ ،‬وبعد اأقل من‬ ‫ث ��اث دقائق عادل نا�شر ال�شمراي النتيجة‬ ‫لل�شباب بعد متابعته لت�شديدة كمات�شو التي‬ ‫�شدها م�شطفى مائكة‪.‬‬ ‫لي�شي ��ف ااأرجنتيني تيج ��اي الهدف‬ ‫الثاي لل�شباب من �شربة جزاء‪ ،‬ي الدقيقة‬ ‫‪ 76‬رغم اأن احكم اأعادها ثاث مرات‪.‬‬ ‫وي جدة اأنقذ �شلمان ال�شبياي فريقه‬ ‫ااح ��اد من قب�شة �شيفه ال�شعلة وجح ي‬ ‫ت�شجيل ه ��دف امباراة الوحي ��د ي الدقيقة‬ ‫الرابع ��ة من الوق ��ت بدل ال�شائ ��ع‪ ،‬لي�شيف‬ ‫اإى فريقه ثاث نقاط غالية رفع بها ر�شيده‬ ‫اإى ‪ 19‬نقطة ي امركز اخام�ض بعد �شل�شلة‬ ‫من النتائج امخيبة‪ ،‬بينما بقي فريق ال�شعلة‬ ‫عل ��ى ر�شيده ال�شاب ��ق ‪ 11‬نقط ��ة ي امركز‬ ‫احادي ع�شر‪.‬‬ ‫وي بري ��دة تع ��ادل فري ��ق الرائ ��د مع‬ ‫�شيف ��ه ج ��ران ( به ��دف مقاب ��ل ه ��دف ي‬ ‫اللقاء الذي جمعهما‪ ،‬على ملعب مدينة املك‬ ‫عبدالله الريا�شية بريدة‪.‬‬ ‫�شج ��ل للرائ ��د امح ��رف الكنغ ��وي‬ ‫ديب ��ا األونغ ��ا ي الدقيق ��ة (‪ )16‬اإثر ت�شديدة‬ ‫م ��ن داخل منطق ��ة اجزاء‪ ،‬وع ��ادل النتيجة‬ ‫لنجران ح�شن الراهب ي الدقيقة ‪. 88‬‬ ‫وبذل ��ك يرتف ��ع ر�شي ��د الرائ ��د اإى ‪15‬‬ ‫نقط ��ة ي امرك ��ز الثام ��ن وج ��ران اإى ‪19‬‬ ‫نقطة ي امركز ال�شاد�ض‪.‬‬

‫رباعية الهال تفجر غضب اأهاويين‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫اأدت اخ�ش ��ارة الت ��ي تعر�ض لها‬ ‫الفري ��ق ااأول لك ��رة الق ��دم بالن ��ادي‬ ‫ااأهل ��ي م ��ن اله ��ال باأربع ��ة اأه ��داف‬ ‫مقابل ه ��دف‪ ،‬اأم� ��ض ااأول ي مباراة‬ ‫موؤجلة م ��ن اجولة ال�شاد�شة بظالها‬ ‫على الن ��ادي وجماهره التي اأ�شيبت‬ ‫بخيب ��ة اأم ��ل كب ��رة‪ ،‬بع ��د اأن كان ��ت‬ ‫من ��ي النف� ��ض بانت�ش ��ار يعي ��د هيبة‬ ‫الفريق ويداوي جراحه بعد خ�شارته‬ ‫لنهائي دوري اأبطال اآ�شيا من اأول�شان‬ ‫الك ��وري اجنوبي ‪ ،‬ومن التعاون ي‬ ‫دوري زين بعد عودته من كوريا ‪.‬‬ ‫وحمل ��ت اجماه ��ر الاعب ��ن‬ ‫واجهاز الفن ��ي م�شوؤولي ��ة اانحدار‬ ‫ال�شري ��ع ي ام�شت ��وى بع ��د النهائ ��ي‬ ‫ااآ�شي ��وي‪ ،‬حي ��ث احت�ش ��د الع�شرات‬ ‫منها ي مقر النادي اأم�ض للتعبر عن‬

‫ا�شتيائها ما يحدث للفريق‪.‬‬ ‫من جانب ��ه اأبدى ام�ش ��رف العام‬ ‫عل ��ى ��لفري ��ق ط ��ارق كي ��ال اأ�شفه من‬ ‫اخ�ش ��ارة التي تعر�ض لها الفريق من‬ ‫اله ��ال باأربع ��ة اأه ��داف مقابل هدف‪،‬‬ ‫وقال‪:‬الفري ��ق م يق ��دم م ��ا ي�شف ��ع ل ��ه‬ ‫بالفوز وا حتى التعادل ‪ .‬الاعبون م‬ ‫يكون ��وا ي يومهم ‪ ،‬ناأمل اأن تتح�شن‬ ‫ااأم ��ور ي ااأي ��ام امقبل ��ة ويع ��ود‬ ‫الفريق اإى م�شتوياته امعروفة‪ ،‬وقدم‬ ‫كيال اعت ��ذاره لع�ش ��اق الراقي ي كل‬ ‫م ��كان عل ��ى ذل ��ك ام�شت ��وى الهزي ��ل ‪،‬‬ ‫واع ��دا ببذل امزيد من اجهود لتغير‬ ‫اح ��ال لاأف�شل‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن كرة‬ ‫ال�شف ��ر ي ااآونة ااأخرة وامباريات‬ ‫امتوا�شلة‪ ،‬رما تك ��ون قد اأثرت على‬ ‫الاعب ��ن‪ ،‬وا�شتدرك‪ :‬لك ��ن هذا لي�ض‬ ‫مررا‪ .‬الاعبون م يكونوا ي يومهم‬ ‫اأبدا ‪.‬‬

‫اأي�ي يحتفل مع زمائه ي ااحتياط بهدفه ااول ي مرمى الفي�سلي‬

‫فرحة هجراوية م تكتمل‬

‫م�شاهدات الرائد وجران‬ ‫ قاد امباراة حكم ال�شاحة (عبدالعزيز‬‫الفنيط ��ل) و م�شاع ��د اأول(حم ��د خما� ��ض)‬ ‫ثان(عبدالله ااأحم ��ري) و احكم‬ ‫وم�شاع ��د ٍ‬ ‫الرابع (م�شاري ام�شاري)‪.‬‬ ‫ جمه ��ور قليل ح�ش ��ر امب ��اراة قدر ب�‬‫‪ 1959‬متفرجا‪.‬‬ ‫م�شاهدات هجر وال�شباب‬ ‫� ق ��اد امواجهة احكم ترك ��ي اخ�شر‪،‬‬ ‫واأن ��ذر م ��ن هجر تو في ��ق بو حيم ��د‪ ،‬و�شعد‬

‫(ال�سرق)‬

‫مهاجم الرائد يحتفل بهدفه ااأول‬

‫اليام ��ي‪ ،‬وولي ��د الرج ��اء‪،‬‬ ‫وح�ش ��ن ال�شوي� ��ض‪ ،‬وم ��ن ال�شب ��اب‪ ،‬اأحمد‬ ‫عطيف‪.‬‬ ‫� مدرب هج ��ر طارق يحيى اأجرى ثاثة‬ ‫تغيرات وكذلك فعل مدرب ال�شباب برودوم‪.‬‬ ‫� بل ��غ ع ��دد اح�ش ��ور ‪ 479‬م�شجع� � ًا‪،‬‬ ‫علم� � ًا اأن اإدارة هجر اأعلنت عن ترعها بريع‬ ‫امب ��اراة ل�شالح اأ�شرة عام ��ر احقباي والد‬ ‫مدي ��ر ك ��رة درج ��ة ال�شب ��اب بالن ��ادي ال ��ذي‬ ‫توي خ ��ال ح�شوره مب ��اراة للنادي و�شط‬ ‫ااأ�شبوع اجاري‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫(ت�س�ير ‪ -‬فهد ال�س�يفري)‬

‫� الاع ��ب في�شل اجمعان �ش ��ارك اأول‬ ‫م ��رة بع ��د انته ��اء ف ��رة اإيقاف ��ه م ��ن جن ��ة‬ ‫امن�شطاتل�شنتن‪.‬‬ ‫م�شاهدات الفي�شلي والن�شر‬ ‫رف� ��ض قائ ��د الن�شر ح�ش ��ن عبدالغني‬ ‫م�شافحة حار�ض الفي�شلي تي�شر اآل نتيف‬ ‫قبل بداية امباراة‪.‬‬ ‫�شربة اج ��زاء التي �شجل منها اإيوي‬ ‫الهدف ااأول ت�شبب فيها حمد ال�شهاوي‪.‬‬ ‫نال اعب الن�شرل�شع ��ود حمود بطاقة‬ ‫�شفراء‬

‫العقوبة طالت المشرف على الفريق منصور اليامي‬

‫«اانضباط» توقف مدرب ااتحاد وتغرمه ‪ 30‬ألف ريال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأوقف ��ت جن ��ة اان�شباط ي ااح ��اد ال�شعودي‬ ‫لك ��رة الق ��دم م ��درب الفري ��ق ااأول لكرة الق ��دم بنادي‬ ‫ااح ��اد‪ ،‬ااإ�شب ��اي راوول كاني ��دا ث ��اث مباري ��ات‬ ‫ر�شمي ��ة‪ ،‬م ��ع غرامة مالي ��ة مقدارها ثاث ��ن األف ريال‬ ‫محاولت ��ه ااعتداء على حكم مب ��اراة فريقه اأمام الفتح‬ ‫ي امب ��اراة اموؤجل ��ة م ��ن اجول ��ة الثامن ��ة ل ��دوري‬ ‫امحرفن ال�شعودي‪.‬‬ ‫كما غرمت اللجنة ي اجتماعها الذي عقدته اأم�ض‬ ‫برئا�ش ��ة امحام ��ي �شالح اخ�شر ام�ش ��رف على فريق‬ ‫ااحاد من�شور اليامي مبلغ ع�شرة اآاف ريال لدخوله‬ ‫املعب بالزي الر�شمي ي نف�ض امباراة‪ ،‬وعاقبت اعب‬ ‫فريق درجة ال�شباب عبدالله احم ��دان بااإيقاف اأربع‬ ‫مباريات ر�شمية مع غرامة مالية مقدارها ع�شرة اآاف‬ ‫ري ��ال ب�شبب التلفظ على حكم مباراة فريقه اأمام هجر‬ ‫ي نهائي كاأ�ض ااحاد ال�شعودي لدرجة ال�شباب‪.‬‬

‫مدرب ااحاد كانيدا �ساهد امباراة من امدرجات‬

‫(ت�س�ير ‪�:‬سع�د ام�لد)‬

‫انتهت اانتخابات وات�سحت‬ ‫ال��روؤي��ة وااأ�� �س ��رار ال�ت��ي يعرفها‬ ‫��ج ��ه‬ ‫اج� �م� �ي ��ع ول� �ق ��د ت� �ب � ّ�ن ال� �ت � ّ‬ ‫والرتيب والتف�سيل‪ ،‬وانك�سفت‬ ‫ااأقنعة ‪ .‬كل هذا ا يعنينا ويجب‬ ‫اأا يعنينا اأن��ه حا�سل حا�سل‪،‬‬ ‫اإذ ًا م ��اذا يعنينا كريا�سين من‬ ‫ال �� �س��ف ال �ث��اي ح���س��ب التقييم‬ ‫ام�����س���ع��ي ولنكن واق�ع�ي��ن هذا‬ ‫ه� احال الذي يجب تقبله ولي�ض‬ ‫بالعيب ول�ك��ن ال�ع�ي��ب اأن نن�ساق‬ ‫خ�ل��ف م�سلحة �سخ�ض ونن�سى‬ ‫حالنا وواقعنا ومن اأو�سلنا اإليه‪،‬‬ ‫ون�ن���س��ى مطالباتنا وم��ا نحتاجه‬ ‫خ��دم��ة اأن��دي�ت�ن��ا واأع���س��ائ�ه��ا‪ .‬هنا‬ ‫ي� �ج ��ب اأن ن� �ق ��ف ون � ��در� � ��ض ك��ل‬ ‫ااأو� � �س� ��اع وو� �س ��ع ااأول ���ي ��ات‬ ‫اأنديتنا وحالنا وم��ا هي مطالبنا‬ ‫وم��ن ي�ستطيع حقيقها اأو ج��زءا‬ ‫منها ‪ .‬فاأو�ساع اأغلب ااأندية من‬ ‫ااأوى اإى ام�ن��اط��ق‪ ،‬اأو� �س��اع ا‬ ‫ت�سجع خ�س��س ًا الثانية والثالثة‪،‬‬ ‫ال�ك��ل يعلم اأن��ه ام�ك��ن ب �اأي حال‬ ‫من ااأح ���ال ت��رك ااأو��س��اع على‬ ‫م ��ا ه ��ي ع �ل �ي��ه ح ��ن ي �ل �ع��ب اأغ �ل��ب‬ ‫ااأندية مباراتن ي ام��سم كيف‬ ‫ي�ستطيع ه ��ذا ال �ن ��ادي م��ار��س��ة‬ ‫اللعبة اأي��ن الطم�ح اأي��ن ام�ستقبل‬ ‫ل� �ب� �ن ��اء ج � �ي� ��ل؟‪ ،‬ن� �ح ��ن ا ن �خ��دم‬ ‫الريا�سة بل ااإ��س��رار بها وترك‬ ‫ال �ق ��درات ل�ل�م�ج�ه���ل ب��ل الق�ساء‬ ‫عليها‪( .‬كتبت عنها �سابق ًا ) ولكن‬ ‫دون ج�ي��ب ااآن ل�ق��د اأ�سبحتم‬ ‫م���س��ؤول��ن ي جمعية ول�ك��م حق‬ ‫امطالبة بها وانتخاب �سخ�ض على‬ ‫راأ�ض الهرم يتفهم هذا ام��س�ع ‪،‬‬ ‫�سخ�ض تد ّرج ي امنا�سب ولعب‬ ‫ال�ل�ع�ب��ة ي �ع��رف اأن ال��اع��ب ب��دون‬ ‫لعب م�ب��اري��ات ا ي���س��اوي �سيئ ًا‪.‬‬ ‫ق��د تك�ن ال��روؤي��ة وا�سحة ب�سبب‬ ‫اأن امر�سحن اث�ن��ان‪ ،‬واح��د نائب‬ ‫م�سم�ن له الكر�سي على مقا�سه‪،‬‬ ‫ول �ك��ن م ��ا ن ��ري ��ده ه ��� م�سلحة‬ ‫اأن��دي �ت �ن��ا ‪ ،‬ن��ري��د م�ع��رف��ة ال��رام��ج‬ ‫ام �ق��دم��ة م��ن ق�ب��ل ك��ا ام��ر��س�ح��ن‬ ‫للرئا�سة م�سلحة الكرة بتنظيماتها‬ ‫وم�سلحة ااأندية م�ساكلها امالية‬ ‫والفنية والتاأكد اأن ا يتم ن�سياننا‬ ‫ك��ام�ع�ت��اد ‪ ،‬اأ� �س���ات �ك��م ه��ي ال�ت��ي‬ ‫�ستحدث ال�ف��رق و�سمائركم هي‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت�ق���دك��م ل�ع�م��ل ال���س��ال��ح‬ ‫اأن��دي�ت�ك��م وه��ذه فر�سة تاريخية‬ ‫ف�اإذا اأح�سنا ااختيارات م�سلحة‬ ‫ال��ري��ا� �س��ة ف���س�ي�ك���ن ام���س�ت�ق�ب��ل‬ ‫وا�سح ًا م�سرق ًا ونك�ن قد و�سعنا‬ ‫اأ�س�س ًا ت�سيئ الطريق للم�ستقبل ‪.‬‬ ‫‪saleh@alsharq‬‬ ‫‪net.sa.‬‬


‫أشاد بريكارد‪ ..‬ودافع عن كانيدا‬

‫كريري لـ |‪ :‬استريحوا‪..‬‬ ‫«عواجيز» ااتحاد باقون‬

‫طماأن اعب امنتخب ال�صعودي ااأول لكرة القدم ونادي ااحاد �صعود كريري اجميع على اإ�صابته التي‬ ‫تعر� ��ض لها ي امب ��اراة الودية اأمام ااأرجنتن‪ ،‬مو�صحا اأنها عبارة عن خلع ي الكوع ولن تبعده عن اماعب‬ ‫�ص ��وى ثاثة اأ�صابيع فقط‪ ،‬م�صي ��دا بطبيب امنتخب وتدخله ال�صريع الذي �صاهم ب�ص ��كل كبر ي اإعادة الكوع‬ ‫لو�صعه الطبيعي‪.‬‬ ‫و�ص ��دد عل ��ى اأن التجربة الودية اأمام ااأرجنتن منحتهم ثقة اأكر بع ��د الهزة العنيفة للمنتخب ي اأعقاب‬ ‫خ�صارته من اإ�صبانيا بخما�صية نظيفة‪ ،‬موؤكدا قدرة ااأخ�صر على ا�صتعادة توازنه والظهور ام�صرف ي بطولة‬ ‫اخليج احادية والع�صرين ي البحرين‪ ،‬لكنه م يعد جماهر الكرة ال�صعودية باللقب اخليجي‪.‬‬ ‫كري ��ري ال ��ذي فتح قلبه ل � � «ال�صرق» ي ح ��وار ا�صتثنائي ح ��دث ب�صراحته امعهودة ع ��ن �صيا�صة مدرب‬ ‫ااأخ�صر‪ ،‬الهولندي فرانك ريكارد‪ ،‬وتطرق كذلك خروج الفريق ااحادي من دوري اأبطال اآ�صيا‪ ،‬كما دافع عن‬ ‫امدرب ااإ�صباي راوول كانيدا وزمائه الاعبن خ�صو�صا الكبار ي ال�صن ‪ ..‬فاإى التفا�صيل‪..‬‬ ‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫ حدثنا عن اإ�سابتك الأخرة التي‬‫تعر�ست لها اأمام الأرجنتن ؟‬ ‫ كان ��ت ق�ص ��اء وق ��درا‪ ،‬فق ��د‬‫حاولت قط ��ع كرة من اأم ��ام ليونيل‬ ‫مي�ص ��ي ي اأواخ ��ر ال�ص ��وط ااأول‪،‬‬ ‫واأم ��ام اندفاع ��ي تعر�ص ��ت انزاق‬ ‫ب�صبب اأر�صية املعب امبللة‪ ،‬ووقتها‬ ‫كان ��ت يدي منف ��ردة م ��ا زاد الثقل‬ ‫عليه ��ا وق ��ت ال�صق ��وط فحدث ��ت ي‬ ‫ااإ�صابة‪ ،‬التي كانت عبارة عن خلع‬ ‫ي (كوع) اليد اليمنى‪ ،‬واحمد لله‬ ‫�صاهم طبيب امنتخب الدكتور جمال‬ ‫ي تقليل حجم ااإ�صابة ومكن من‬ ‫اإعادة الك ��وع اإى و�صعه الطبيعي‪،‬‬ ‫وق ��د راجع ��ت قب ��ل اأي ��ام مرك ��زا‬ ‫طبي ��ا باخ ��ر عن ��د الروفي�ص ��ور‬ ‫ال�صع ��ودي عب ��د الل ��ه العثم ��ان من‬ ‫ب ��اب ااطمئن ��ان للتاأكد م ��ن �صامة‬ ‫ي ��دي وع ��دم تعر�صه ��ا لتم ��زق ي‬ ‫ااأربط ��ة اأو ال�صراي ��ن الذي اأكد ي‬ ‫اأنها �صليمة ولي�ض هناك ما ي�صتدعي‬ ‫اخطر‪ ،‬وي نف�ض الوقت طلب مني‬ ‫اا�صتم ��رار ي و�صع اجبرة على‬ ‫يدي لوج ��ود تورم وجم ��ع دموي‬ ‫حول منطقة الك ��وع مع اتباع نظام‬ ‫ع ��اج حفظ ��ي وتن ��اول ااأدوي ��ة‬ ‫بانتظام حتى يتم �صفاوؤها بالكامل‪.‬‬ ‫ كي ��ف كان ��ت ردة فعل ��ك بع ��د اأن‬‫تباين ��ت الآراء ح ��ول اإ�سابت ��ك وهناك من‬ ‫اأ�سار اإى اأنها قد (تطول) لأكر من ذلك ؟‬ ‫ لق ��د تعودن ��ا على مث ��ل هذه‬‫ااإ�صاب ��ات ي اماع ��ب‪ ،‬ولدينا ي‬ ‫امنتخ ��ب طبي ��ب ذو كف ��اءة عالي ��ة‪،‬‬ ‫واأكد ي اأن ااإ�صابة لي�صت خطرة‪،‬‬ ‫و�صب ��ق لاع ��ب ط ��ال خي ��ري اأن‬ ‫تعر� ��ض مث ��ل اإ�صابت ��ي ي مباراة‬ ‫�ص ��د غانا ع ��ام ‪2007‬م وعاد الكوع‬ ‫مكانه الطبيعي‪ ،‬وما اأراحني نف�صيا‬ ‫اأن الطبي ��ب اأخري اأن ااإ�صابة لن‬ ‫ت�صتمر اأكر من ثاثة اأ�صابيع‪.‬‬ ‫ ه ��ل كان ��ت تعليم ��ات راي ��كارد‬‫مراقبة ليونيل مي�س ��ي دور ي حما�سك‬ ‫واندفاعك للحد من خطورته ؟‬ ‫ اأبدا‪ ،‬فقد طلب منا كمجموعة‬‫تطبي ��ق تكتي ��ك مع ��ن‪ ،‬واأن ي� �وؤدي‬

‫إصابتي ليست خطيرة ‪..‬وعودتي قريبة للماعب‬ ‫ذبحونا بعد «خماسية إسبانيا» ‪ ..‬وأحبطونا أمام اأرجنتين‬ ‫لو مر الهال واأهلي والنصر‬ ‫بنفس ظروفنا لهبطوا لـ «اأولى»‬ ‫كريري يتحدث للزميل علي امليحان‬

‫كل اع ��ب امطلوب من ��ه ي مركزه‪،‬‬ ‫و�صاءت الظ ��روف اأن اأ�صاب حظة‬ ‫مراقبت ��ي مي�صي من ��ع هجمة‪ ،‬وبعد‬ ‫اإ�صابتي �صمع ��ت حديثا من مقربن‬ ‫يوؤك ��دون ي «اإي� ��ض الل ��ي خ ��اك‬ ‫تراقب مي�صي؟»‪ ..‬هذه كرة قدم‪ ،‬وقد‬ ‫كان دخوي ي اللعبة عاديا‪ ،‬وفجاأة‬ ‫انزلق ��ت عل ��ى ااأر� ��ض‪ ،‬واأ�صب ��ت‬ ‫واحمد لله اأنها جاءت �صليمة‪.‬‬ ‫ م ��ا م ��دى تاأث ��ر الإ�ساب ��ة عل ��ى‬‫م�ستقبلك الكروي ؟‬ ‫ احم ��د لل ��ه اإن ااأمور طيبة‪،‬‬‫واأحتاج اإى فرة راحة ع�صرة اأيام‪،‬‬ ‫وبعده ��ا اأبداأ ي الع ��اج الطبيعي‪،‬‬ ‫وااإ�صاب ��ة حدث ��ت ي الي ��د ولي�ض‬ ‫القدم‪ ،‬وقد اأرتاح ب�صعة اأيام واأدخل‬ ‫ي ماري ��ن التقوي ��ة واحدي ��د‬ ‫والدراج ��ة‪ ،‬م ��ن اأجل احف ��اظ على‬ ‫العامل اللياقي‪.‬‬ ‫ ه ��ل تخوفت ��م م ��ن ر� ��ش اأر�سي ��ة‬‫املعب باماء قبل بدء امباراة ؟‬ ‫ حن تك ��ون ااأر�صي ��ة مبللة‬‫بام ��اء فهو اأم ��ر جيد‪ ،‬حي ��ث ت�صهل‬ ‫علينا مرير الكرة ب�صا�صة‪ ،‬وتقلل‬ ‫حدوث اإ�صاب ��ات امفا�صل والركبة‪،‬‬ ‫وق ��د تعودت على هذا ال�صيء �صواء‬ ‫مع الفريق اأو امنتخب‪ ، ،‬و�صاهدم‬ ‫كيف كانت التمريرات متقنة وكيف‬ ‫كان اأداوؤن ��ا �صريع ��ا‪ ،‬وم ��ن وجه ��ة‬ ‫نظ ��ري رم ��ا يوج ��د ي امملك ��ة‬

‫(ت�سوير ‪ :‬عبدالعزيز طالب)‬

‫ملعبان �صاحان للعب كرة القدم‪.‬‬ ‫ كيف ت�سف ودية الأرجنتن بعد‬‫�سل�سلة من التجارب والنتائج امتاأرجحة ؟‬ ‫ ه ��ي جرب ��ة مفي ��دة لن ��ا‬‫كاعب ��ن خ�صو�صا واأنن ��ا مقبلون‬ ‫عل ��ى ام�صارك ��ة ي بطول ��ة اخليج‬ ‫ي البحرين‪� ،‬صحي ��ح اأننا خ�صرنا‬ ‫من قبل جرب ��ة اإ�صبانيا بخما�صية‪،‬‬ ‫ولي�ض عيبا اأن تخ�صر بهذه النتيجة‬ ‫اأو اأك ��ر‪ ،‬ولك ��ن العي ��ب اأا ت� �وؤدي‬ ‫ااأداء امر�ص ��ي‪ ،‬ورما كان ااإعام‬ ‫امرئي وال�صارع ال�صعودي قا�صين‬ ‫علين ��ا بع� ��ض ال�صيء‪ ،‬ول ��و نظرت‬ ‫اإى ت�صكيل ��ة امنتخ ��ب فه ��ي ت�ص ��م‬ ‫اأ�صماء �صابة ت�ص ��ارك اأول مرة منذ‬ ‫ثاث �صن ��وات‪ ،‬وحن اأت ��ت مباراة‬ ‫ااأرجنت ��ن كانت مثاب ��ة التحدي‪،‬‬ ‫وكن ��ا على قدر من الثق ��ة‪ ،‬وحدثنا‬ ‫كاعب ��ي خ ��رة مع بع� ��ض ااأ�صماء‬ ‫ال�صاب ��ة قب ��ل �صافرة البداي ��ة وقلنا‬ ‫لهم اأنه لي�ض عيبا اأن تخ�صر‪ ،‬وااأهم‬ ‫اأن تق ��دم عط ��اء ختلف ��ا‪ ،‬واحظنا‬ ‫البع�ض م ��ن جمهورن ��ا العزيز كان‬ ‫ي�صان ��د اعب ��ي ااأرجنت ��ن اأثن ��اء‬ ‫ااإحماء‪ ،‬ولكن مع مرور اأول خم�ض‬ ‫دقائق حولوا اإى ت�صجيعنا‪.‬‬ ‫ وما ردك على من يقول اأن ريكارد‬‫غامر باإ�سراك ع ��دد من الاعبن ال�سباب‬ ‫اأمام منتخب كبر مثل الأرجنتن؟‬ ‫‪ -‬ان�ص ��م للمنتخ ��ب ي الفرة‬

‫ااأخرة اأكر من ا�صم �صاب‪ ،‬ورما‬ ‫ي ال�صن ��وات الع�ص ��ر ااأخ ��رة‬ ‫م ��رت اأجيال على امنتخ ��ب‪ ،‬ونحن‬ ‫كاعبن ب ��ا �صك نن�ص ��د اا�صتقرار‬ ‫وال�صر عل ��ى نهج مع ��ن‪ ،‬وا األوم‬ ‫مدربن ��ا رايكارد ال ��ذي ي�صم اأ�صماء‬ ‫�صاب ��ة للمنتخ ��ب ويفاج� �اأ ح ��ن‬ ‫يعودون اأنديتهم باأنهم ا ي�صاركون‬ ‫كاأ�صا�صي ��ن‪ ،‬فمن ال�صع ��ب اأن ياأتي‬ ‫باعبن اآخرين‪ ،‬ولاأمانة فقد م�صى‬ ‫عل ��ى اإ�صراف ��ه تقريب ��ا ع ��ام واح ��د‪،‬‬ ‫واأتذكر باأنه �ص ��رح واأكد باأن ‪%90‬‬ ‫من ت�صكيلة امنتخب اأمام ااأرجنتن‬ ‫�صتكون حا�صرة ي بطولة اخليج‪،‬‬ ‫وناأم ��ل اأن ت ��رز ه ��ذه الوج ��وه‬ ‫الواع ��دة‪ ،‬وحجز مكانه ��ا �صنوات‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫ وم ��ا تعدون ال�س ��ارع ال�سعودي‬‫ي بطولة اخليج؟‬ ‫ ا نعده ��م ب�ص ��يء‪ ،‬بق ��در م ��ا‬‫ن�صع ��ى اإى تق ��دم م�صت ��وى يليق‬ ‫بالكرة ال�صعودية التي مر مرحلة‬ ‫انتقالي ��ة‪ ،‬ونطالبه ��م بال�ص ��ر على‬ ‫اعبي امنتخب خ�صو�صا ال�صباب‪،‬‬ ‫فاأحيانا يحققون نتائج جيدة ولكنها‬ ‫وقتي ��ة‪ ،‬وااأه ��م م ��ن وجه ��ة نظري‬ ‫بناء جيل ل ��ه م�صتقبل واعد يناف�ض‬ ‫على كافة البطوات �صنوات طويلة‬ ‫ويكمل م�صرة اجيل ال�صابق‪.‬‬ ‫*ه ��ل ب ��داأم كاعب ��ن ي تلم� ��ش‬ ‫طريقة واأ�سلوب ريكارد ؟‬ ‫ ري ��كارد مدرب عامي‪ ،‬ورما‬‫ه ��ي �صم ��ة امدرب ��ن الكب ��ار ح ��ن‬ ‫ي�صرفون عل ��ى اأي عم ��ل �صواء ي‬ ‫ااأندي ��ة اأو امنتخب ��ات جده ��م‬

‫يعق ��دون اجتماع ��ات متوا�صل ��ة‬ ‫م ��ع معاونيه ��م لتطبي ��ق اخط ��ط‬ ‫وااأف ��كار‪ ،‬بينما يبق ��ون كم�صرفن‬ ‫عليه ��م‪ ..‬لاأمان ��ة طريق ��ة ري ��كارد‬ ‫�صهل ��ة ووا�صح ��ة‪ ،‬ويبق ��ى تقب ��ل‬ ‫الاعب ��ن وفهمه ��م اأ�صلوب ��ه دور‬ ‫كبر ي حقيق نتائج اإيجابية‪.‬‬ ‫ اأ�س ��اب الح ��اد جماه ��ره‬‫بال�سدم ��ة بع ��د خروج ��ه م ��ن البطول ��ة‬ ‫الآ�سيوية ‪ ..‬فما �سبب الإخفاق؟‬ ‫ كل �ص ��يء جائ ��ز ي ك ��رة‬‫الق ��دم‪ ،‬واجهن ��ا فريق ��ا كب ��را‬ ‫وحرما وتفوقنا عليه ي الذهاب‬ ‫به ��دف‪ ،‬ولك ��ن م نك ��ن ي يومن ��ا‬ ‫ي ااإي ��اب‪ ،‬وخ�صرن ��ا بهدف ��ن‪،‬‬ ‫وكان لدينا اأم ��ل اأن يتوج اأ�صقاوؤنا‬ ‫ي ااأهل ��ي بالبطول ��ة‪ ،‬وفوجئن ��ا‬ ‫بظهوره ي اأ�ص ��واأ حااته ليخ�صر‬ ‫اللق ��ب ااآ�صي ��وي‪ ،‬ولاأ�ص ��ف بع ��د‬ ‫خروجنا وجهت اإلينا �صهام ااتهام‪،‬‬ ‫وم�صح ��وا ال�ص ��ورة اجميلة التي‬ ‫قدمه ��ا مدربن ��ا ااإ�صب ��اي راوؤول‬ ‫كانيدا من ��ذ اإ�صرافه‪ ،‬فهو م يخ�صر‬ ‫معن ��ا ي ‪ 27‬مب ��اراة‪ ،‬ويكفي ��ه اأنه‬ ‫انت�صل الفريق وهو ي و�صع �صيء‬ ‫للغاي ��ة‪ ،‬وب ��دون جامل ��ة فنادين ��ا‬ ‫م ��ر بظ ��روف �صيئ ��ة ي ال�صنوات‬ ‫الث ��اث ااأخرة‪ ،‬ولكن بعد توفيق‬ ‫الله ثم بف�صل جهود الاعبن الذين‬ ‫حدث البع�ض عنه ��م وقالوا عنهم‬ ‫(عواجيز)‪ ،‬قدمنا م�صتويات طيبة‪،‬‬ ‫ولو م ��ر اأي ناد من ااأندية الكبرة‬ ‫مث ��ل اله ��ال اأو ااأهل ��ي اأو الن�صر‬ ‫بظ ��روف نادين ��ا لرم ��ا وجدن ��اه‬ ‫مناف�صا على الهبوط‪.‬‬

‫�سعود كريري‬

‫ لحظن ��ا اأن كاني ��دا ب ��داأ يعط ��ي‬‫الفر�س ��ة م�ساركة اأ�سماء �ساب ��ة وواعدة‬ ‫اأمثال فه ��د امولد وعبدالرحمن الغامدي‬ ‫ي الفري ��ق الأول‪ ،‬فهل نقول اأن فريقكم‬ ‫مقبل على مرحلة (بناء) ؟‬ ‫ لي� ��ض مرحلة بن ��اء‪ ،‬بقدر ما‬‫ن ��رى ه ��ذه ااأ�صماء مكمل ��ة للجيل‬ ‫ااحادي‪ ،‬فمثا الاعب فهد امولد‬ ‫(م ��ا �ص ��اء الل ��ه تب ��ارك الل ��ه) قادم‬ ‫بق ��وة لل�صاحة‪ ،‬ورب ��ي يحفظه من‬ ‫�ص ��ر ااإ�صاب ��ات وعي ��ون ااإعام‪،‬‬ ‫واأمنى منكم كاإعامين اأن تقللوا‬

‫من ام ��دح الزائد‪ ،‬اأنه ا يزال �صابا‬ ‫وقد يتاأثر م ��ن حوله‪ ،‬فهذه اميزة‬ ‫موج ��ودة ي الفرق ��ة ااحادي ��ة‬ ‫من ��ذ زم ��ن بعي ��د‪ ،‬ونتمن ��ى ظهور‬ ‫اأ�صماء جديدة‪ ،‬حت ��ى ا يخرج من‬ ‫يق ��ول اأنن ��ا ن�صيطر عل ��ى الفريق‪،‬‬ ‫ونوؤث ��ر عل ��ى ااإدارة‪ ،‬على العك�ض‬ ‫مام ��ا فاخان ��ة لي�صت حك ��را على‬ ‫اأح ��د‪ ،‬ومن يثبت نف�ص ��ه وجدارته‬ ‫فله اأحقي ��ة ام�صارك ��ة‪ .‬والاعبون‬ ‫اموج ��ودون ي الفري ��ق ل ��و كان‬ ‫اأحده ��م �صيئ ��ا م ��ا اأت ��ى مدرب ��ون‬

‫وطالبوا بوجوده كاأ�صا�صي‪ ،‬فكر‬ ‫الاعب لي�ض مقيا�صا للعطاء‪ ،‬وق�ض‬ ‫عل ��ى ذل ��ك اع ��ب مي ��ان ال�صاب ��ق‬ ‫مالدين ��ي‪ ،‬واع ��ب ان ��ر مي ��ان‬ ‫ااأرجنتين ��ي خافير زانيتي الذي‬ ‫تخط ��ى �صن ال � � ‪ 37‬عام ��ا وا يزال‬ ‫يرك�ض ويقدم عطاء كبرا‪.‬‬ ‫ اإذاً‪ ،‬ه ��ل �ستنه ��ي م�سرت ��ك‬‫الكروية مع الحاد ؟‬ ‫ وقعت م ��ع الفريق مو�صمن‬‫مقبلن‪ ،‬واأج ��د راحتي الكاملة ي‬ ‫ااحاد‪ ،‬واأ�صاأل الله التوفيق‪.‬‬


‫ ﻭﺃﺑﻬﺎ ﻳﺴﻘﻂ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬.. ‫ ﻭﻓﻮﺯ ﺛﻤﻴﻦ ﻟﻠﺨﻠﻴﺞ‬..«‫ﺣﻄﻴﻦ ﻳﻌﺰﺯ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﺑـ »ﻧﻘﻄﺔ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬ 9                 11     10 9 7



1112               12     10       

20   19      12     14 14      11  13  02  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬355) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﺫﺍﺕ‬ !‫ﺍﻟﻜﻌﻮﺏ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                 154                                                                       ""                                                                                     "             "  

:‫ ﻭﺍﻟﻬﺎﺟﺮﻱ‬..‫ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻓﻀﺎﺋﻲ ﻳﻔﺠﺮ ﺃﺯﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﺮﻑ ﻭﻛﺄﻧﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻟﻠﻤﻠﻌﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ ﱠ‬                             

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

! 5



                                                      

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬





‫ﻗﺒﻀﺔ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ‬

      4                                                 



         11            

22

‫ﺃﻣﻴﻦ ﻋﺎﻡ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﻳﻌﺘﺮﺽ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺣﺪ ﻣﺮﺷﺤﻲ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻟﻠﻘﻨﺎﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬

                             "   "    





                                   6             

«‫ﻫﺠﺮ ﻳﻐﺮﺑﻞ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﻓﻲ »ﺍﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‬ 

                                

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬



wddahaladab@alsharq.net.sa

 •      •   •       ���   •   •        •    •  •  •  •  • 24 •  •         •   •      •             •            •    •         •   •  •  •  •   • 12 •  •  •         •        • 5 adel@alsharq.net.sa

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

    ‫ﻣﺨﺮج ﺳﻌﻮدي‬

– – – –  – –    – – – – – – – – – – –   – –   –   – ‫ ﻧﻮاﻛﺸﻮط‬: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫ﺳـــــﻮدوﻛـــــﻮ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

                   1          9                    : ‫ اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬                      9           81

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ : ‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ‬ 1983 –1  –2  – –3  – –4  – –5  – –6  – –7  –8  9  –10

: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

: ‫أﻓﻘﻴﴼ‬

 – – –1  –2   –3   –4  –  –5  –6  – – –7  –8  –9  – –10


‫القشعمي‪ :‬رواد الكتابة العربية أغاروا على جهود بعضهم في بداياتهم‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬لينا �أبو عزة‬ ‫و�شف �لباحث حمد �لق�شعمي‪،‬‬ ‫بد�ية رو�د �لكتابة ي �لوطن �لعربي‬ ‫ب��ال�ه��زي�ل��ة و�م �ت �ب��اي �ن��ة ب��ن �ل�شعف‬ ‫و�لقوة‪ .‬و�أرج��ع �لق�شعمي‪� ،‬شبب ذلك‬ ‫�إى �شطو بع�شهم على جهود �لآخرين‪،‬‬ ‫ون�شبها لأنف�شهم‪ ،‬و�شاعدهم ي ذلك‬

‫ع ��دم وج� ��ود تنظيم ورق ��اب ��ة مهنية‬ ‫تو�شح �لأمور وتعيدها �إى ن�شابها‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ي ح��ا��ش��رة �أل�ق��اه��ا‬ ‫�لق�شعمي‪ ،‬و�أد�ره � ��ا �ل��دك�ت��ور ماهر‬ ‫�لرحيلي‪ ،‬ي ن��ادي �م��دي�ن��ة �م�ن��ورة‬ ‫�لأدبي بعنو�ن «�ل��رو�د وبد�ياتهم مع‬ ‫�لكتابة» �أم�س �لأول‪.‬‬ ‫وقال �لق�شعمي‪� ،‬إنه تتبّع ما ن�شره‬

‫�ل ��رو�د �أك��ر م��ن ن�شف ق��رن‪ ،‬ور�شد‬ ‫�ع��ر�ف��ات بع�شهم �أثناء حديثهم عن‬ ‫جربتهم �لأدبية‪ ،‬و�أنهم �أغ��ارو� على‬ ‫ج�ه��ود غ��ره��م‪ ،‬ون�شبوها لأنف�شهم‬ ‫لنيل �إج��ازة �أ�شحاب �لمتياز‪ ،‬وماك‬ ‫�ل�شحافة �ل�ف��ردي��ة ي تلك �حقبة‪،‬‬ ‫وحجز م�شاحة للن�شر ي �ل�شحافة‬ ‫�محلية‪ ،‬م�شر� �إى �أن د�فعهم �مفاخرة‬

‫و�مباهاة و�شط جتمعاتهم‪.‬و��شت�شهد‬ ‫بن�شو�س �شحفية ت��و ّث��ق �ع��ر�ف��ات‬ ‫رو�د �ل�ك�ت��اب��ة ي �ل��وط��ن �ل�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫وو�شف �شعورهم نحو �أول عمل ُن�شر‬ ‫لهم ي �ل�شحف �محلية‪ ،‬م�شر� �إى‬ ‫�أن م�شاعر �ل ��رو�د تباينت نحو �أول‬ ‫من�شور لهم ب��ن معتز فيه‪ ،‬وخجل‪،‬‬ ‫ومترئ منه‪ ،‬ل�شعف حتو�ه �لعلمي‬

‫و�لأدبي وتدي �شحته �للغوية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �لق�شعمي‪� ،‬إى �أن ما دفعه‬ ‫للبحث ي بد�يات �لرو�د ي �لكتابة‪،‬‬ ‫ح �ق �ي��ق ��ش�ح�ف��ي ن �� �ش��رت��ه �شحيفة‬ ‫«�لباد» عام ‪1368‬ه�‪ ،‬بعنو�ن «�لرو�د‬ ‫وبد�يتهم م��ع �ل�ك�ت��اب��ة»‪ ،‬ر��ش��دت فيه‬ ‫م���ش��اع��ر �أرب �ع��ة رو�د وب��د�ي�ت�ه��م مع‬ ‫�لكتابة‪.‬‬

‫الليلة‪ ..‬الدخيل يقرأ الواقع السعودي‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬ ‫يلق ��ي �لكات ��ب ي «�ل�ش ��رق»‬ ‫�محل ��ل �لقت�ش ��ادي ووكي ��ل وز�رة‬ ‫�مالية �شابق ًا‪ ،‬م�ش ��اء �ليوم �جمعة‪،‬‬ ‫حا�ش ��رة بعن ��و�ن‪« :‬ق ��ر�ءة ي‬ ‫�لو�ق ��ع و��شت�ش ��ر�ف للم�شتقب ��ل‪:‬‬ ‫�مملكة �لعربي ��ة �ل�شعودية‪� :‬جانب‬ ‫�لقت�شادي‪�،‬لجتماعي‪�،‬ل�شيا�شي»‪.‬‬

‫وتاأت ��ي �محا�ش ��رة �شم ��ن‬ ‫فعاليات «منتدى �جمع ��ة» موؤ�ش�شه‬ ‫وكي ��ل وز�رة �لإع ��ام �شابق ًا معتوق‬ ‫�شلبي‪� ،‬لذي يُعقد بعد �شاة �لع�شاء‬ ‫مبا�ش ��رة من كل ي ��وم جمعة ي مقر‬ ‫�منت ��دى ي من ��زل �لر�ح ��ل معتوق‬ ‫�شلب ��ي ي ح ��ي �لر�ئ ��د ي مدين ��ة‬ ‫�لريا� ��س مقابل بو�ب ��ة كتاب جامعة‬ ‫�ملك �شعود ي �لريا�س‪.‬‬

‫د‪ .‬عبد�لعزيز �لدخيل‬

‫الجمعة ‪ 9‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 23‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )355‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫اختتام منتدى السديري بمناقشة ستة محاور عن آثار المملكة في ثاث جلسات‬

‫الغبان لـ |‪ :‬نظام جديد للمتاحف الخاصة سيسمح ببيع اآثار بين المواطنين‬ ‫�جوف ‪ -‬ر�كان �لفهيقي‬ ‫�أكد نائب رئي�س �لهيئة �لعامة‬ ‫لل�شياحة و�لآث� ��ار ل���ش�وؤون �لآث��ار‬ ‫و�متاحف‪� ،‬لدكتور علي �لغبان‪� ،‬أن‬ ‫هناك نظاما جديد� �شي�شدر قريبا‬ ‫ويف�شل‬ ‫للمتاحف �خا�شة �شي�ش ّرع ّ‬ ‫�آلية �لعمل‪.‬‬ ‫وق� ��ال �ل �غ �ب��ان‪ ،‬ي ت�شريح‬ ‫ل�»�ل�شرق»‪� ،‬إن �إ�شد�ر هذ� �لنظام‬ ‫ياأتي ليعرف �مهتمون بهذ� �مجال‬ ‫ح �ق��وق �ه��م و�ل�����ش��و�ب��ط �م�ن�ظ�م��ة‬ ‫لعملهم‪ ،‬ع��ر ثاثة ت�شنيفات (�أ‪،‬‬ ‫ب‪ ،‬و ج)‪ ،‬بح�شب �م��وق��ع و�مكان‬ ‫وط ��ري� �ق ��ة �ل� �ع ��ر� ��س و�خ���دم���ات‬ ‫�م� �ت ��وف ��رة‪ ،‬و� �ش �ي �ك��ون ل �ك��ل فئة‬ ‫ميز�ت‪ .‬و�أ�شاف �أن �لنظام �جديد‬ ‫�شوف يتيح �لتو�شع ي �لن�شاط‪،‬‬

‫وحقيق عو�ئد لأ�شحاب �متاحف‪.‬‬ ‫ونفى �لغبان �أن تكون �متاحف‬ ‫�خ ��ا�� �ش ��ة ي �م �م �ل �ك��ة �ل �ع��رب �ي��ة‬ ‫�ل�شعودية �شوقا �شود�ء‪ ،‬مو�شحا‬ ‫�أن �أغلب مقتنياتها منتجات تر�ثية‪.‬‬ ‫وتابع‪� :‬شوف ي�شع هذ� �لنظام‬ ‫�آلية لتدوير �لآث��ار بن �مو�طنن‪،‬‬ ‫ل�شيما و�أنه �شيكون هناك م�شروع‬ ‫وطني لل�شجل �لوطني لاآثار‪� ،‬لذي‬ ‫�شيتم ع��ره ت�شجيل وحديد رقم‬ ‫�شجل وطني لاآثار لكل �أثر ب�شكل‬ ‫خ��ا���س‪ ،‬ل�ي�ك��ون ل��ه ه��وي��ة وطنية‪،‬‬ ‫لي�شتطيع �شاحبها بيعها �أو نقل‬ ‫ملكيتها �أو �لتنازل‪ ،‬مثلها مثل ملكية‬ ‫�مركبات وغرها‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن �لهيئة حري�شة على‬ ‫�ل�ن�ه��و���س وت �ط��وي��ر ق �ط��اع �لآث ��ار‬ ‫ي �مملكة‪ ،‬م�شر� �إى �أنها تعتزم‬

‫جانب من �إحدى جل�ضات �منتدى‬

‫عر�س �لآثار �معادة لها ي متاحف‬ ‫�مناطق با�شم �أ�شحابها‪ ،‬وهذ� دعم‬ ‫وت�شجيع للمو�طنن على �إع��ادة‬ ‫�لآث� � ��ار‪ ،‬ع��ر ع ��دة ط ��رق م��ا فيها‬ ‫�لتعوي�س �مادي‪.‬‬

‫(و��س)‬

‫وك��ان �لغبان ق��دم �أم�س ورقة ل�ل��در���ش��ات �ل�شعودية ي دورت��ه‬ ‫ب �ع �ن��و�ن «ج� �ه ��ود �ل�ه�ي�ئ��ة �ل�ع��ام��ة �ل�شاد�شة‪� ،‬ل��ذي نظمته موؤ�ش�شة‬ ‫لل�شياحة و�لآث��ار ي �محافظة على عبد�لرحمن �ل�شديري �خرية ي‬ ‫�لآث��ار و�ل��ر�ث»‪ ،‬ي �ليوم �لأخر د�ر �ج��وف للعلوم مدينة �شكاكا‬ ‫منتدى �لأمر عبد�لرحمن �ل�شديري حت عنو�ن «�آثار �مملكة‪� :‬إنقاذ ما‬

‫مكن �إنقاذه»‪ ،‬مدة يومن‪.‬‬ ‫و��ش��ارك ي �منتدى مهتمون‬ ‫ب��الآث��ار‪ ،‬وم�شوؤولون وخت�شون‬ ‫ومتابعون ل�شوؤون هذ� �مجال‪ ،‬من‬ ‫�لهيئة �لعامة لل�شياحة و�لآث ��ار‪،‬‬ ‫وع��دد من كليات �ل�شياحة و�لآث��ار‬ ‫ي جامعات �مملكة‪.‬‬ ‫ون��اق ����س �م �ن �ت��دى ع��ر ث��اث‬ ‫جل�شات عدد� من �أور�ق �لعمل ي‬ ‫�شتة ح��اور‪ ،‬هي‪� :‬لو�شع �حاي‬ ‫للمناطق �لأثرية ي �مملكة‪� ،‬لأبعاد‬ ‫�لجتماعية و�لثقافية و�ح�شارية‬ ‫و�لق�ت���ش��ادي��ة لاهتمام ب��الآث��ار‪،‬‬ ‫جهود �لهيئة �لعامة لل�شياحة و�لآثار‬ ‫ي جال �لآثار‪� ،‬لروؤية �م�شتقبلية‬ ‫للعناية بالآثار‪� ،‬خطو�ت �ماأمولة‬ ‫من �لدولة و�مجتمع و�مو�طن جاه‬ ‫�لآثار‪ ،‬ونتائج ��شرد�د �لآثار‪.‬‬

‫الجاسر يسلم معجب جائزة «كتاب العام»‪ ..‬ويدعو اأندية اأدبية لتبني جائزة سنوية‬

‫الزهراني لـ |‪ :‬قراءة كتابي «مقاربات حوارية» وتطوير أفكاره مكافأتي الحقيقية‬ ‫�لريا�س ‪ -‬خالد �ل�شالح‬ ‫ك ��رم نائب وزير �لثقافة و�لإعام‪� ،‬لدكتور‬ ‫عبد�لل ��ه �جا�ش ��ر‪� ،‬لناق ��د و�لباح ��ث �لدكت ��ور‬ ‫معجب �لزهر�ي‪� ،‬لفائز بجائزة كتاب �لعام ي‬ ‫دورتها �خام�شة‪� ،‬لتي ينظمه ��ا �لنادي �لأدبي‬ ‫ي �لريا�س‪.‬‬ ‫وح�شل �لزه ��ر�ي على �جائزة عن كتابه‬ ‫«مقارب ��ات حو�ري ��ة»‪� ،‬ل�ش ��ادر ع ��ن ن ��ادي مكة‬ ‫�لثقاي �لأدبي‪ .‬وجرى تكرمه خال حفل �أقيم‬ ‫م�ش ��اء �أم� ��س �لأول ي مركز �مل ��ك فهد �لثقاي‬ ‫ي �لريا�س‪ ،‬بح�شور رئي� ��س «�أدبي �لريا�س»‬ ‫�لدكتور عبد�لله �لو�شمي‪.‬‬ ‫ودع ��ا �جا�ش ��ر‪ ،‬خ ��ال كلم ��ة ل ��ه‪� ،‬لأندية‬ ‫�لأدبي ��ة �ل � �‪ 16‬ي �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�شعودية‬

‫بتبني كل منهم جائزة �شنوية‪.‬‬ ‫وقال �إن دخول �لقطاع �خا�س و�ل�شركات‬ ‫و�موؤ�ش�شات وم�شاركتهم ي �لفعاليات �لثقافية‪،‬‬ ‫ياأت ��ي من ب ��اب �م�شوؤولي ��ة �لجتماعية‪ ،‬ولي�س‬ ‫ترف� � ًا �أو وجاهة �قت�شادية‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن �لوز�رة‬ ‫تعمل على تكوين فريق �شغر يدر�س �إمكانيات‬ ‫�لتعامل مع �لقط ��اع �خا�س ما يخ�س تنظيم‬ ‫م�شاريع ثقافي ��ة ي جميع مناطق �مملكة حت‬ ‫�إ�ش ��ر�ف �لأندية �لأدبية‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أن �شعف‬ ‫م�شاهم ��ة �لقط ��اع �خا� ��س يوؤثر عل ��ى �زدهار‬ ‫�لفعاليات �لثقافية ب�شكل عام‪.‬‬ ‫و�أعلن �جا�شر خال كلمته عن تنفيذ �لأمر‬ ‫�ل�شامي �لقا�شي ب�شر�ء وز�رة �لثقافة و�لإعام‬ ‫�ألف ن�شخة من كتاب «مقاربات حو�رية»‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ه ��ذ� �أب�شط م ��ا مكن �أن نقدم ��ه لأي فائز‪ ،‬حيث‬

‫�إن �لكت ��اب �لفائز ي كل عام وم ��ن كل نا ٍد �أدبي‬ ‫�شنق ��وم ب�شر�ء �أل ��ف ن�شخة من ��ه ت�شجيعا لهذ�‬ ‫�لكتاب‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬قال �لدكت ��ور معجب �لزهر�ي‬ ‫�أن �جائزة مهمة رمزيا وماديا‪ ،‬كما �أنها �شتلفت‬ ‫�لأنظار و�نتباه بع� ��س �لقر�ء‪ ،‬كي يبحثو� عن‬ ‫هذ� �لكتاب و�أن يقتنوه‪.‬‬ ‫وقال ل � � «�ل�ش ��رق»‪ :‬جائزتي �لأه ��م حينما‬ ‫يقر�أ كتابي ويح ��اور‪ ،‬و�أن تطور بع�س �لأفكار‬ ‫�لتي طرحته ��ا فيه‪ ،‬هذه هي �مكاف� �اأة �حقيقية‬ ‫ي‪ ،‬وهذ� ل يقلل من قيمة �جائزة‪.‬‬ ‫وعن بادرة �لوز�رة ب�شر�ء �ألف ن�شخة من‬ ‫�لكت ��اب‪� ،‬شحك �لزه ��ر�ي قائ� � ًا‪ :‬ي �حقيقة‬ ‫لي�س لدي حاليا �ألف ن�شخة لكي �أقدمها للوز�رة‪،‬‬ ‫لذلك �أخ�شى �أن يذهب �لدعم �إى جهات �أخرى‪.‬‬

‫رؤية نسبية‬

‫دواء يقضي‬ ‫على النميمة‬ ‫فضيلة الفاروق‬

‫تغيرت حياة �إحدى �ضديقاتي بين ليلة و�ضحاها‪ ،‬حين‬ ‫ت��زوج زوج �ه��ا م��ن �ضبية ع�ضرينية وت��رك ل�ه��ا �ل�ج�م��ل بما‬ ‫حمل‪ .‬و�ضلتها ذ�ت يوم ورقة �لطاق مع ر�ضالة �ضكر على‬ ‫خدماتها طيلة �ضنو�ت �لزوجية‪ .‬ترك لها �ل�ضقة و�اأواد‪،‬‬ ‫ولم ياأخذ �ضوى حقيبة ثيابه‪.‬‬ ‫�لمو�ضوع لي�س هنا �أيها �ل�ضادة‪ ،‬فحياتي �أن��ا �أي�ض ًا‬ ‫تغيرت ب�ضبب ت�ضرف زوج�ه��ا‪ ،‬وق��د خدمني خدمة �لعمر‬ ‫من حيث ا يدري‪ .‬خا�ضة حين ت�ضرف معها بنذ�لة و�أوقف‬ ‫عنها �لم�ضروف‪ ،‬مما ��ضطرها للخروج للعمل حتى تعيل‬ ‫�أوادها‪.‬‬ ‫كانت تت�ضل بي حو�لي ع�ضر مر�ت في �ليوم لتحكي لي‬ ‫ق�ض�س �لجير�ن‪ ،‬و� أاق��ارب‪ ،‬و�أبطال �لتليفزيون ون�ضر�ت‬ ‫�اأخبار‪ ،‬ومن �أع��رف وا �أع��رف‪ ،‬وحين �أخبرها �أني �أكتب‬ ‫و�أحتاج للهدوء‪ ،‬كانت تطلب مني �أن �أ�ضكر �لله اأني �أملك‬ ‫�ضديقة مثلها تح�ضر لي �لحكايات "ببا�س"‪ ،‬و�لغريب �أنه‬ ‫ا حكاية من حكاياتها نفعتني في �ضيء‪� ،‬إا بعد �أن �أ�ضيب‬ ‫هاتفها بالخر�س‪ ،‬تغيب بااأ�ضابيع وحين �أ�ضال عنها تجيبني‬ ‫منهكة �أنها تعود من �لعمل �ضبه ميتة‪ ،‬و�أن�ه��ا ا تجد وقت ًا‬ ‫حتى "لتحك ر�أ�ضها"‪ ،‬تخت�ضر �لمكالمة قدر �اإمكان لتهتم‬ ‫بااأواد‪ ،‬وتاأخذ ق�ضط ًا من �لر�حة‪.‬‬ ‫�أنا ل�ضت �ضريرة �أيها �اإخ��وة‪ ،‬فقلبي يتمزق لو�ضعها‪،‬‬ ‫لكني �كت�ضفت �أن دو�ء �لنميمة ه��و �ل�ع�م��ل‪ ،‬يق�ضي عليه‬ ‫نهائياً‪ ،‬ولمن ��ضتنتج بالغلط �أن �ل��زو�ج بثانية ه��و �لحل‬ ‫وي��رم��ي �لجمل بما حمل‪ ،‬فما عندي م��ان��ع‪ ..‬يجرب لكن ا‬ ‫علي‪!...‬‬ ‫يدعو ّ‬ ‫‪elfarouk@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬عبد�لله �جا�ضر يكرم د‪ .‬معجب �لزهر�ي‬

‫(ت�ضوير‪ :‬ر�ضيد �ل�ضارخ)‬

‫‪ 200‬ألف ريال للفائزين في‬ ‫جائزة «شاعر البيد»‬

‫الزهراني‪ :‬النظرة السلبية للفنون من فئة قليلة أفرزت ثقافة ثقيلة ومجتمع ًا «كئيب ًا»‬ ‫�لريا�س ‪ -‬خالد �ل�شالح‬ ‫�أو�ش ��ح عمي ��د كلية �لعل ��وم �لإن�شانية ي‬ ‫جامعة �ليمامة‪� ،‬لدكت ��ور معجب �لزهر�ي‪� ،‬أن‬ ‫ك ��ل كائن هو جماي بطبعه وثقافت ��ه‪ ،‬لأنه قادر‬ ‫عل ��ى �ل�شتمت ��اع م ��ا ه ��و جمي ��ل ي �لأ�شكال‬ ‫و�لأ�شو�ت و�لألو�ن و�حرك ��ات‪ ،‬وقادر �أي�شا‬ ‫على �إنتاج �ل�شيء �جميل �لذي ن�شميه «�لفن»‪.‬‬ ‫وق ��ال �لزه ��ر�ي‪ ،‬خال حا�ش ��رة قدمها‬ ‫ي خمي�شي ��ة حم ��د �جا�ش ��ر �لثقافي ��ة �شب ��اح‬ ‫�أم� ��س‪� ،‬إن �لنظرة �ل�شلبية للفنون تاأتي من قبل‬ ‫فئة ح ��دودة من �مجتمع‪ ،‬عل ��ى بع�س �لفنون‬

‫�لن�شطة‪ ،‬ما �أفرز ثقاف ��ة ثقيلة وجتمع ًا �أقرب‬ ‫�إى �لكاآب ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أن �ح ��ل �منا�ش ��ب‬ ‫يكم ��ن ي عدم �إخ�شاع �مجتم ��ع كله لفئة قليلة‬ ‫مت�ش ��ددة؛ فالثقافة �جمالية �ح ��رة خر عاج‬ ‫لثقافة �لقب ��ح �لتي تولد �أ�شكال �لت�شدد و�لعنف‬ ‫و�لإرهاب‪.‬‬ ‫وك ��ان �لزه ��ر�ي ب ��د�أ �محا�ش ��رة‪� ،‬لت ��ي‬ ‫�أد�ره ��ا �لدكتور حمد �لر�شي�س‪ ،‬ب�شرد �أعمدة‬ ‫�لثقافة �لأربع ��ة‪ ،‬وهي «ثقافة �لعمل و�لك�شب»‪،‬‬ ‫ووظيفته ��ا تاأم ��ن �ل�شروري ��ات �حيوي ��ة‪،‬‬ ‫و»ثقافة �لجتماع»‪ ،‬ووظيفتها تنظيم �لعاقات‬ ‫فيما بن �لأفر�د و�جماعات وتوزيع �لعمل ما‬

‫يحقق مزيد ً� من فر�س �لقوة و�لأمن و�ل�شعادة‪،‬‬ ‫و»ثقاف ��ة �لتدي ��ن»‪� ،‬متمثلة ي �معتق ��د�ت �لتي‬ ‫ترج ��م ي طقو� ��س و�شعائ ��ر لفظي ��ة وعملي ��ة‬ ‫هدفه ��ا �لأ�شا�ش ��ي تاأويل �لع ��ام لإ�شفاء �معنى‬ ‫عل ��ى �حي ��اة و�م ��وت بل وعل ��ى �لوج ��ود كله‪،‬‬ ‫و�أخر ً� «�لثقافة �جمالي ��ة»‪ ،‬وهي ن�شاط لعبي‬ ‫ح ��ر‪ ،‬وظيفت ��ه �لأ�شا�شي ��ة �إثارة م�شاع ��ر �لفرح‬ ‫و�لبهجة لا�شتمت ��اع باحياة فيما ور�ء �لأمور‬ ‫�ح�شية �مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �أن ل ��دى �مجتمع ��ات �لب�شري ��ة‬ ‫ثقاف ��ات جمالية تتك ��ون من تلك �لفن ��ون �ل�شتة‬ ‫�لت ��ي حدده ��ا �مفك ��رون من ��ذ ثاث ��ة �آلف �شنة‬

‫البليهي‪ :‬المجتمعات تحتاج إلى‬ ‫الليبرالية إيقاظ الفكر المنغلق‬ ‫جر�ن ‪ -‬ماجد �آل هتيلة‬ ‫�أو�شح �مفك ��ر �إبر�هيم �لبليهي‬ ‫�أن �مجتمع ��ات‪ ،‬باخت ��اف مذ�هبه ��ا‬ ‫وثقافاتها‪ ،‬لن تلحق بركب �ح�شارة‬ ‫و�لتط ��ور �إل بوجود �شخ�س ريادي‬ ‫تتوف ��ر فيه مقوم ��ات �لفك ��ر و�إر�شاء‬ ‫نظرياته ي �مجتمع‪.‬‬ ‫وق ��ال �لبليه ��ي ي حا�ش ��رة‬ ‫قدمه ��ا ي ن ��ادي ج ��ر�ن �لأدب ��ي‬ ‫بعن ��و�ن «�أ�شال ��ة �لتخل ��ف»‪ :‬لبد �أن‬ ‫ي�شتجي ��ب �لنا� ��س للر�ئ ��د و�مفك ��ر‪،‬‬ ‫ويتفهم ��و� مبادئه‪ ،‬وه ��ذ� م يح�شل‬ ‫ي �لتاري ��خ �لإ�شام ��ي‪ ،‬حي ��ث �إن‬ ‫�شاح ��ب �لنظرية ُترف� ��س توجهاته‬ ‫ويُحارب حتى ي �لنظريات �لعلمية‪،‬‬ ‫وقد ل يهتم لنظرياته �إل �جيل �لذي‬ ‫يليه ويتم تطبيقها ي حياتهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �لبليه ��ي ي �محا�شرة‪،‬‬

‫�لت ��ي �أد�رها مهدي �ش ��اوي‪� ،‬إى �أنه‬ ‫لب ��د ل�شاح ��ب �لفك ��ر و�لنظري ��ات‬ ‫�جدي ��دة �أن يُجاه ��د لإي�ش ��ال �لفكر‬ ‫بجمي ��ع �لو�شائ ��ل �لت ��ي يتقبله ��ا‬ ‫�مجتمع �منغلق‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �للير�لي ��ة ج ��زء مهم‬ ‫ي ح�شارة �مجتمع ��ات ونهو�شها‪،‬‬ ‫و�إيق ��اظ �لفكر �منغل ��ق‪� ،‬لذي يكمن‬ ‫ي �لعقل‪ ،‬م�شتد ًل على ذلك ماليزيا‬ ‫�لت ��ي �أ�شبحت ذ�ت مط يُحتذى به‪،‬‬ ‫وكذل ��ك كن ��د� و�أمريك ��ا‪ .‬و�أو�شح �أن‬ ‫�ح�ش ��ارة �لأوروبي ��ة ��شتثنائي ��ة‪،‬‬ ‫ولي�ش ��ت �مت ��د�د ً� ح�ش ��ارة �شابقة‪،‬‬ ‫ماع ��د� �ح�ش ��ارة �ليوناني ��ة‪� ،‬لت ��ي‬ ‫تع ّد �متد�د ً� للفك ��ر �لعقلي‪ ،‬لفت ًا �إى‬ ‫�أن �لتط ��ور �ح�ش ��اري و�لفك ��ري‬ ‫ياأت ��ي ع ��ر �لت ��درج ي �لع�ش ��ور‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن «�لأوروبي ���� و�لأمريكين‬ ‫كانو� يتقاتلون ي �لقرون �ما�شية‪،‬‬

‫ولكنه ��م كان ��و� ي ّتح ��دون ويتفق ��ون‬ ‫ي ج ��ال �لفك ��ر‪ ،‬لأن �ح�شارة ي‬ ‫نظريته ��م توجه»‪ ،‬لفت� � ًا �إى �أنه لبد‬ ‫�أن يكون �مجتمع منفتح ًا على �لو�قع‬ ‫�لذي يعي�شه‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لبليهي �أنه ل يرى �شحة‬ ‫مقول ��ة �أن للعرب ف�ش � ً�ا على �لغرب‬ ‫ي �لفك ��ر �لعقل ��ي‪ ،‬وتاأثره ��م ي‬ ‫ح�شار�ته ��م‪ ،‬مو�شح� � ًا �أن «�أر�شط ��و‬ ‫يع ّد �معل ��م �لأول ي �لغ ��رب‪ ،‬وتاأثر‬ ‫ب ��ه �لفار�بي بق ��ر�ءة كتبه وتطبيقها‬ ‫لدين ��ا»‪ ،‬وهذ� ل يقل ��ل من جهود�ت‬ ‫علم ��اء �لع ��رب �لاحق ��ة لإث ��ر�ء‬ ‫�لب�شرية‪.‬‬ ‫يُذك ��ر �أن �محا�ش ��رة �شه ��دت‬ ‫ح�ش ��ور ‪� 52‬شخ�ش� � ًا‪ ،‬رغ ��م توق ��ع‬ ‫�منظم ��ن بح�شور كثي ��ف‪ ،‬حتى �أن‬ ‫�ل�شاح ��ة �خارجية كان ��ت خالية من‬ ‫�جمهور‪.‬‬

‫تقريب ��ا‪ ،‬وهي‪ :‬فن ��ون �للغة �لت ��ي ت�شمل فنون‬ ‫�لق ��ول و�لكتاب ��ة‪� ،‬لت ��ي ت�ش ّم ��ى �لآن «�لأدب»‪،‬‬ ‫وفنون �لر�شم وما يتبعه من نقو�س وزخرفات‪،‬‬ ‫وفن ��ون �لغناء بال�ش ��وت �مف ��رد �أو م�شاحبة‬ ‫�آل ��ة مو�شيقي ��ة‪ ،‬وفن ��ون �حرك ��ة �أو �لرق� ��س‪،‬‬ ‫وفن ��ون �لنحت عل ��ى �حجر �أو عل ��ى �خ�شب‪،‬‬ ‫وكذلك ما ي�شمّى بالفنون �لتمثيلية �أو �لدر�مية‬ ‫�مركبة‪ ،‬وتتج ّلى ي �م�شرح‪� ،‬أو ي �لحتفالت‬ ‫�جماعي ��ة �لت ��ي ترتب ��ط ه ��ي �أي�ش ��ا منا�شبة‬ ‫حددة تختلف من جتمع لآخر‪.‬‬ ‫وع� � ّرج �لزه ��ر�ي ي حديث ��ه �إى قان ��ون‬ ‫�لتف�شيل �جماي‪� ،‬لذي يعني �أن كل جماعة �أو‬

‫جتمع مي ��ل �إى فنون معينة �أكر من غرها‪،‬‬ ‫لك ��ن ل يوج ��د جتم ��ع دون ف ��ن �أو دون ثقاف ��ة‬ ‫جمالية‪.‬‬ ‫وحدث عن فنون �مملك ��ة‪� ،‬لتي هي جزء‬ ‫من �لثقافة �محلية ومن �لثقافة �لوطنية‪ ،‬وكيف‬ ‫كانت �أحو�لها و�إل َم �آلت �ليوم؟‪ ،‬مطالب ًا بتد�رك‬ ‫�إ�شكالية غياب �لفن‪.‬‬ ‫و�ش ّن ��ف �لزهر�ي فنون �مملكة �لتقليدية‬ ‫�إى فنون �ل�شو�حل وحو��شرها‪ ،‬وفنون �لريف‬ ‫�جبلي وق ��ر�ه‪ ،‬وفنون �ل�شح ��ر�ء وو�حاتها‪،‬‬ ‫وهناك �لفنون �حديثة مثل‪� :‬لغناء و�مو�شيقى‬ ‫و�لر�شم و�لنحت و�م�شرح و�لدر�ما‪.‬‬

‫ضيوف «أربعائية المشيقح»‬ ‫يستعرضون تاريخ بريدة‬ ‫�لق�شيم ‪ -‬علي �ليامي‬ ‫��شت�شاف ��ت �أربعائي ��ة �م�شيق ��ح‬ ‫�لثقافية ي بريدة‪ ،‬م�شاء �أم�س �لأول‪،‬‬ ‫�لدكت ��ور حم ��د �لرب ��دي‪ ،‬ي �أم�شي ��ة‬ ‫بعن ��و�ن «�لنظ ��رة �م�شتقبلي ��ة مدين ��ة‬ ‫بريدة‪ ..‬روؤية ي �لزمان و�مكان»‪.‬‬ ‫وحدث �لربدي خ ��ال �لأم�شية‪،‬‬ ‫�لت ��ي �أد�ره ��ا عمي ��د �ش� �وؤون �لط ��اب‬ ‫ي جامع ��ة �لق�شي ��م �لدكت ��ور خال ��د‬ ‫�ل�شريدة‪ ،‬عن �لنظرة �م�شتقبلية مدينة‬ ‫بريدة �لتاريخية‪ ،‬و�لتحول �لإيجابي‬ ‫مقوم ��ات �حي ��اة �لع�شري ��ة �مرتبطة‬ ‫بالثو�ب ��ت �لديني ��ة �لت ��ي ل تتغر مع‬ ‫مرور �لزمان و�مكان‪.‬‬ ‫وتد�خل ع�شو هيئة �لتدري�س ي‬ ‫جامع ��ة �لق�شيم عبد�لعزي ��ز �م�شيقح‪،‬‬ ‫عن تاأث ��ر �حرك ��ة �لعلمي ��ة و�لدينية‬

‫د‪ .‬عبد�لرحمن �م�ضيقح‬

‫على بريدة‪ ،‬و�أن �موقع �ل�شر�تيجي‬ ‫له ��ا‪ ،‬وحدوده ��ا �مفتوحة م ��ع �مناطق‬ ‫�مجاورة‪ ،‬و�لط ��رق �لرئي�شة �لتي مر‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬حوّله ��ا �إى مدين ��ة �لعم ��ل‬ ‫و�لقفزة �ح�شارية مقومات تاريخية‬ ‫ر�شمها غالبية �موؤلفن �لعرب‪.‬‬

‫وطال ��ب �أن ل تقا� ��س بري ��دة ي‬ ‫ميز�ني ��ة �لدولة بن�شب ��ة �مو�ليد‪ ،‬لأنها‬ ‫مدين ��ة ج ��ذب‪ ،‬وغالبي ��ة �مو�لي ��د م ��ن‬ ‫خارجه ��ا‪ ،‬وز�د ع ��دد �ل�شكان فيها‪ ،‬ما‬ ‫�شك ��ل عبئ� � ًا عل ��ى �خدم ��ات �ل�شحية‬ ‫و�لجتماعية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫من جانبه‪ ،‬ب ��ن �لدكتور �شليمان‬ ‫�لعودة �أن ن�شبة �لتفوق قدمة لريدة‪،‬‬ ‫فالتاريخ يثب ��ت �أن �مدينة ذ�ت عو�مل‬ ‫تاريخي ��ة‪ ،‬و�شجل ��ت ي جل ��د�ت‬ ‫ودوّنت ي موؤلفات‪.‬‬ ‫�أم ��ا �لدكت ��ور عبد�لل ��ه �ل ��رو�ف‪،‬‬ ‫فاأك ��د �أن �جانب �لتاريخ ��ي يع ّد �شبب ًا‬ ‫ي تف ��وق بري ��دة‪ .‬وقال رئي� ��س نادي‬ ‫�لق�شيم �لأدبي �لدكتور حمد �ل�شويلم‪،‬‬ ‫�إن �حرك ��ة �لديني ��ة ك ��ان له ��ا تاأث ��ر‬ ‫مبا�شر لتفوق مدينة بري ��دة �جتماعي ًا‬ ‫و�قت�شادي ًا وحركي ًا‪.‬‬

‫�أع�ضاء هيئة �جائزة خال �اجتماع‬

‫�لطائف ‪ -‬عبد�لعزيز �لثبيتي‬ ‫خ �� �ش �� �ش��ت ه �ي �ئ��ة ج ��ائ ��زة‬ ‫�ل�شاعر حمد �لثبيتي «�شاعر‬ ‫�لبيد» ثاثة ف��روع للجائزة ي‬ ‫جال �ل�شعر و�لبحوث �ل�شعرية‪،‬‬ ‫خ��ال �جتماع عقد م�شاء �أم�س‬ ‫�لأول ي �لطائف‪.‬‬ ‫وو�فق �أع�شاء �لهيئة �مكلفة‬ ‫بالإعد�د و�لتنظيم للجائزة على‬ ‫رفع قيمة �جائزة �إى ‪� 200‬ألف‬ ‫ري��ال‪ ،‬وح��دي��د ثاثة ف��روع لها‪،‬‬ ‫يت�شمن �لفرع �لأول منح جائزة‬ ‫تقديرية ل�شاعر عربي على كامل‬ ‫جربته �ل�شعرية‪ ،‬وقيمتها مائة‬ ‫�أل ��ف ري� ��ال‪ ،‬وي �ل �ف��رع �ل�ث��اي‬ ‫�شيعطى �لفائز جائزة ت�شجيعية‬ ‫ير�شح لها �شاعر عربي بناء على‬ ‫دي��و�ن �شعري �شدر خ��ال ثاث‬ ‫�شنو�ت من تاريخ �إعان �جائزة‪،‬‬ ‫وقيمتها خم�شون �ألف ريال‪ ،‬علما‬ ‫�أن �لر�شح يكون �إم��ا �شخ�شيا‬ ‫�أو عن طريق �موؤ�ش�شات �لعلمية‬ ‫و�لثقافية‪ ،‬فيما �شيتم ي �لفرع‬ ‫�لثالث منح جائزة عن �ل�شعرية‪،‬‬ ‫قيمتها خم�شون �ألف ريال‪.‬‬ ‫وم تخ�شي�س م��و��ش��وع‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫�لدورة �لأوى لاأبحاث عن �شعر‬ ‫حمد �لثبيتي‪� ،‬شريطة �أن يكون‬ ‫�ل�ب�ح��ث خ��ا��ش��ا ب��اج��ائ��زة‪ ،‬وم‬ ‫ي�شبق �لتقدم به لأي جهة �أخرى‪.‬‬ ‫و�شارك ي �لجتماع‪ ،‬وهو‬ ‫�لأول لأع �� �ش��اء �ل�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬ك��ل من‬ ‫�لدكتور �شعيد �ل�شريحي‪� ،‬لدكتور‬ ‫ع��اي �لقر�شي‪� ،‬لدكتور معجب‬ ‫�ل� �ع ��دو�ي‪� ،‬ل��دك �ت��ورة �أ��ش�ج��ان‬ ‫ه� �ن ��دي‪ ،‬ل�ط�ي�ف��ة ق�� ��اري‪ ،‬وق�ل�ي��ل‬ ‫�ل�ث�ب�ي�ت��ي‪ ،‬وم خ ��ال �لج�ت�م��اع‬ ‫�إقر�ر نظام �جائزة و�آليتها‪.‬‬ ‫و�أك��د ع�شو �لهيئة‪� ،‬لدكتور‬ ‫عاي �لقر�شي‪� ،‬أنهم حر�شو� على‬ ‫�أن تكون �جائزة ختلفة عن بقية‬ ‫�جو�ئز �لأدبية و�ل�شعرية‪ ،‬كونها‬ ‫ع�ل��ى م���ش�ت��وى �ل �ع��ام �ل�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫م���ش��ر ً� �إى �أن �متلقن ه��م من‬ ‫�شيحكمون ب��اخ�ت��اف �ج��ائ��زة‬ ‫وميزها عن بقية �جو�ئز‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ن��ادي �لطائف‬ ‫�لأدب � ��ي‪ ،‬ع�ط��ا �ل �ل��ه �ج�ع�ي��د‪� ،‬أن‬ ‫�لنادي �شيعلن �لأ�شبوع �مقبل عن‬ ‫�آلية �لر�شيح‪ ،‬و�شيتم ��شتقبال‬ ‫�لأع �م��ال �م���ش��ارك��ة ي �ج��ائ��زة‬ ‫بعد �لإع��ان فور� عن طريق �آلية‬ ‫معينة‪.‬‬


‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬23 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬355) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                  jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                                        

                                               

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺑﻮ ﻧﻘﺎﺩ‬ !‫ﻭﺭﺳﺎﻳﻠﻪ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﺛﻨﻲ‬ ‫ﺷﻴﺨﻲ‬ ..‫ﻓﻘﺎﻝ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                          

‫ﺍﻻﺳﺘﻼﻡ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺎﻧﻲ‬

                                     

         564                       ""        

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬





       "  "

                          

‫ﺩﻣﻮﻉ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻳﻌﻘﻮﺏ ﺗﺜﻴﺮ‬ «‫ﺍﻟﺸﻌﺮﺍﺀ ﻋﺒﺮ »ﻭﺍﺗﺲ ﺁﺏ‬                                                                 

‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ ﺍﻳﻤﻦ‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

     14  @Temsa7LY 199  httpwwwyoutubecom      watch?vGlzytKEJw

‫ﺃﺻﺪﻗﺎﺅﻙ‬ ‫ﻛﺜﺮ؟‬

     ""    ""           "  "          "" ""           ""���                            " "   hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﺍﻳﻤﻦ‬

«‫ﺍﻷﻫﻞ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻧﻮﺍ »ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ« ﺃﻭﻻﺩﻫﻢ ﻋﻠﻰ »ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬          %53      30 26       802    1712

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﻭ»ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮ« ﺗﺪﺧﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﻂ‬564 ‫»ﺍﻟﺘﻤﺮﺓ_ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻴﺔ« ﺗﺠﺬﺏ‬

    "       "                 

‫ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﺘﻤﺴﺎﺡ‬23 ‫» ﻟﻴﻮﻧﻴﻞ ﻣﻴﺴﻲ« ﻭ»ﺗﻴﺮﻱ ﻫﻨﺮﻱ« ﺿﻴﻮﻑ ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ‬

23

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

           " "   %80   " "         

                        

‫»ﻛﺒﺴﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﺗﻢ« ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺗﺴﺠﻞ‬ «‫ ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ ﻋﺒﺮ »ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ‬105.404

    23   760             



               



       140           httpwwwyoutube comwatch?vIPsWdW3UHDs



45 140        105404       


صحيفة الشرق - العدد 355 - نسخة الدمام