Issuu on Google+

3 4

‫ ﻻ ﺣﺠﺞ ﺍﺳﺘﺤﻜﺎﻡ ﻟﻸﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﻮﺍﻗﻌﺔ ﻓﻲ ﺿﻮﺍﺣﻲ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﻭﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﺗﺒﺪﺃ ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻼﺋﺤﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺳﺘﻤ ﱢﻴﺰﻩ‬..‫ﻧﻘﺮ ﺑﺎﻧﺨﻔﺎﺽ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ ﱡ‬:‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ 



Thursday 8 Muharam1434 22 November 2012 G.Issue No.354 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﻤﺘﺎﻧﺔ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻔﻴﺮﻱ‬ ‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻭﺍﻟﺒﻮﺳﻨﺔ‬ 3

3





‫ ﺯﻣﻦ‬:‫ﺧﻤﺲ ﺃﺳﺮ ﺗﻌﻔﻮ ﻋﻦ ﻗﺘﻠﺔ ﺫﻭﻳﻬﺎ ﺃﻣﺎﻡ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺑﺸﻔﺎﻋﺔ ﺍﻟﻤﻠﻴﻚ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫»ﻛﻠﻪ ﺗﻤﺎﻡ« ﺍﻧﺘﻬﻰ‬





                                                        4

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺃﺭﺑﻊ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻋﺘﺮﺍﺿ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺀ ﻣﺒﻨﻰ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﺒﻮﻙ‬

7

7





‫ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺳﺘﺴﺘﻌﻴﺪ ﻣﺒﺎﻟﻐﻬﺎ‬:‫ﻋﻀﻮﺍﺕ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﺳﻴﻨﺎﻗﺸﻦ ﻭﺿﻊ ﻓﺎﺻﻞ ﺑﻴﻨﻬﻦ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ‬ ‫ ﻭﺗﺼﻮﻳﺖ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﻋﻨﺪ ﺍﻻﺧﺘﻼﻑ ﻋﻦ ﻗﺮﺍﺭ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ ﺇﺫﺍ ﻭﻇﻔﺖ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬..‫ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ‬

                                    2800                                               200                                15

               4 

                                 

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻌﺘﻖ ﺭﻗﺒﺔ ﻗﺎﺗﻞ‬27 

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ‬7.5 ‫ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

3



‫ﺣﻜﻢ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﺋﺮﺓ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬

22



‫ﻓﺎﺭﻕ ﺳﻌﺮﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﻬﺮﻳﺒﻪ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﺮﺽ ﹴ‬            4

                                 

‫ ﻣﻨﺤﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬:| ‫ ﻟﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻳﹸﺴﻘﻂ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻷﺷﻐﺎﻝ ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ ﻟـ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺼﺎﺋﻞ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮﺓ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻧﻌﻠﻦ ﻣﺼﻴﺮ ﺍﻟﻄﻴﺎ ﹶﺭﻳﻦ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠ ﱠﻴﻴﻦ ﺇﻻ ﺑﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﺩﺧﻠﺖ ﺣ ﹼﻴﺰ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬- ‫ﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ‬                                               8

���                6

                        26                   14

                                        13

                                       F16        

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻷﻭﺟﻪ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻗﺔ‬ !‫ﻟﻠﺴﻴﺪ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬

10

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺍﻟﺴﺒﻜﻲ‬ ‫ﺍﻹﻣﺎﻡ ﱡ‬

11

‫ﺻﺎﺣﺐ‬ ..‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﻲ‬ ‫ﻥ ﺍﻟﺰﺭﺍﻓﺔ‬

‫ﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﺿﺪ‬ !«‫»ﺍﻟﻤﻐﺎﺯﻟﺠﻴﺔ‬

24

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

10

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

19 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


                                            qenan@alsharq.net.sa

                                         

                                                                 

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ !‫ﻳﺄﻛﻠﻮﻥ ﺍﻟﺒﻘﻼﻭﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

    •   •           •  



‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

«‫»ﻋﺼﻴﺪﺓ‬ !‫ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻓﺮﻗﺔ ﺟﻨﻮﻥ ﺍﻟﺼﺎﻋﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬                   ���                              

‫ﻓﺮﻗﺔ ﺟﻨﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺼﺎﻋﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬

 •                                               •                                                        •       400         •            alhadadi@alsharq.net.sa

albridi@alsharq.net.sa

‫ﺁﻻﻑ ﺍﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺇﻳﺮﻟﻨﺪﺍ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺣﺎﻣﻞ‬ ‫ﺇﻳﺮﻟﻨﺪﺍ‬

                                     

                                       

‫ﻳﺄﺧﺬ ﻃﻔﻠﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﺑﺪ ﹰﻻ ﻋﻦ ﺍﺑﻨﺔ ﺻﺪﻳﻘﻪ‬                         

                              



‫ﻛﻮﺭﺗﻨﻲ‬ ‫ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬ ‫ﺃﺧﺒﺎﺭ‬

             

‫ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻟﻮﺣﻴﺔ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﻄﺒﺎﺷﻴﺮ ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺮﻳﺎ‬         14           ‫ﺃﻭﺩﻳﺘﻲ ﺳﻨﺘﺮﺍﻝ‬  ‫ﺩﻳﻠﻲ ﺗﻮﻙ‬ %25 %60                                        2000           

‫ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻤﺴﺎ ﺗﻘﺘﻞ ﺭﺟﻠﻴﻦ ﻭﺗﻘﻄﻊ ﺟﺜﺘﻴﻬﻤﺎ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

2 !‫ ﺍﻟﻨﺨﺎﺳﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬/‫ﺗﺠﺎﺭ ﺍﻟﺘﺄﺷﻴﺮﺍﺕ‬ ‫ﹼ‬

        1                    2        3           4                5         6          

‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻋﻢ‬ :‫ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺇﻫﺪﺍﺭ ﺛﺮﻭﺓ‬ ‫ﻭﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫ﺗﺒﺬﻳﺮ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

    2011                

2012 ‫ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22

                                        

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬



               2008  34     

     

1262

1936 1977 1990 1999 2005


‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة هنأت جينبينج وخوان كارلوس وميشال سليمان وواست ملك المغرب‬

‫خادم الحرمين الشريفين يشيد بمتانة العاقات‬ ‫السعودية الصينية ويؤكد الحرص على تطويرها‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأ�ش ��اد خادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود متانة العاق ��ات القائمة‬ ‫ب ��ن امملكة و ال�ش ��ن ‪ ,‬موؤكدا حر� ��س اجميع على‬ ‫تطويرها وتنميتها ي امجاات كافة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي برقية بع ��ث بها خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن لنائب رئي�س جمهورية ال�شن ال�شعبية‬ ‫�شي جينبينج‪ ,‬منا�شبة اختياره لقيادة باده للعقد‬ ‫امقبل‪ .‬واأعرب املك با�ش ��مه وا�ش ��م �شعب وحكومة‬ ‫امملكة عن اأجمل التهاي‪ ,‬واأطيب التمنيات موفور‬ ‫ال�ش ��حة وال�ش ��عادة له‪ ,‬ول�ش ��عب ال�ش ��ن ال�شديق‬ ‫التقدم واازدهار‪.‬‬ ‫كما هناأ خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن ملك ملكة‬ ‫اإ�ش ��بانيا املك خوان كارلو�س ااأول منا�شبة ذكرى‬ ‫تولي ��ه مه ��ام احكم ي ب ��اده‪ .‬وهن� �اأ امل ��ك رئي�س‬ ‫اجمهورية اللبنانية الرئي�س العماد مي�شال �شليمان‬

‫خادم احرمن ال�سريفن‬

‫منا�ش ��بة ذك ��رى يوم اا�ش ��تقال لب ��اده فيما بعث‬ ‫برقية عزاء ملك امملكة امغربية املك حمد ال�شاد�س‪,‬‬ ‫اإثر نباأ حطم مروحية ع�ش ��كرية مغربية ي منطقة‬ ‫غلميم ي جنوب غرب امملكة امغربية ال�شقيقة‪ ,‬وما‬

‫نتج عنه من وفيات واإ�ش ��ابات‪ .‬واأعرب املك با�شمه‬ ‫وا�شم �شعب وحكومة امملكة العربية ال�شعودية عن‬ ‫اأحر التعازي‪ ,‬و�ش ��ادق اموا�شاة له واأ�شر ال�شحايا‬ ‫ولل�شعب امغربي ال�شقيق‪, ,‬‬ ‫على �ش ��عيد اآخر‪ ,‬هناأ وي العه ��د نائب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الدفاع �ش ��احب ال�شمو املكي‬ ‫ااأمر �شلمان بن عبدالعزيز‪ ,‬نائب رئي�س جمهورية‬ ‫ال�ش ��ن ال�شعبية �ش ��ي جينبينج‪ ,‬منا�شبة اختياره‬ ‫لقيادة باده للعقد امقبل‪.‬‬ ‫وبعث وي العهد برقية تهنئة ماثلة ملك ملكة‬ ‫اإ�شبانيا منا�شبة ذكرى توليه مهام احكم ي باده‪.‬‬ ‫كما بع ��ث وي العهد برقي ��ة تهنئة ماثل ��ة للرئي�س‬ ‫اللبناي منا�شبة ذكرى يوم اا�شتقال لباده‪.‬‬ ‫وبع ��ث وي العه ��د برقي ��ة ع ��زاء مل ��ك امملك ��ة‬ ‫امغربي ��ة اإثر نب� �اأ حطم مروحية ع�ش ��كرية مغربية‬ ‫ي منطقة غلمي ��م ي جنوب غ ��رب امملكة امغربية‬ ‫ال�شقيقة‪ ,‬وما نتج عنه من وفيات واإ�شابات‪.‬‬

‫اأمراء والمفتي والعلماء والوزراء توافدوا على المدينة الطبية بالحرس الوطني‬

‫اأميران مشعل ومقرن يطمئنان على صحة الملك‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وجه خادم احرمن ال�ش ��ريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود �شكره مدير جامعة ااإمام حمد‬ ‫بن �ش ��عود ااإ�شامية الدكتور �شليمان بن عبدالله اأبا‬ ‫اخيل على تهنئته منا�ش ��بة جاح مو�ش ��م حج العام‬ ‫‪1433‬ه� ��‪ .‬وق ��ال امل ��ك ي برقي ��ة جوابي ��ة وجهها له‬ ‫«وردتنا تهنئتكم بنجاح مو�ش ��م اح ��ج لعام ‪1433‬ه�‬ ‫واإننا اإذ ن�شكركم وكافة من�شوبي اجامعة على ما عر‬ ‫عنه اجميع من م�شاعر كرمة‪ ,‬ودعوات طيبة‪ ,‬لن�شاأل‬ ‫ام ��وى جل وع ��ا اأن يوفقنا خدمة �ش ��يوفه‪ ,‬ليوؤدوا‬ ‫منا�شكهم بي�شر وطماأنينة‪ ,‬واأن يجعل اأعمالنا خال�شة‬

‫لوجهه الكرم‪ ,‬اإنه �شميع جيب‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخرى‪ ,‬اطم� �اأن رئي�س هيئ ��ة البيعة‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املكي ااأمر م�ش ��عل بن عبدالعزيز‬ ‫م�شاء اأم�س على �شحة خادم احرمن ال�شريفن خال‬ ‫زيارة �ش ��موه مدينة املك عبدالعزيز الطبية للحر�س‬ ‫الوطن ��ي بالريا� ��س‪ .‬وع ��ر رئي�س هيئ ��ة البيعة عن‬ ‫�شكره لله تعاى اأن من على خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫بنج ��اح العملية التي اأجريت له رعاه الله �ش ��ائ ًا الله‬ ‫اأن يلب�س املك امفدى ثوب ال�شحة والعافية ويحفظه‬ ‫من كل مكروه‪.‬‬ ‫من ناحية اأخ ��رى‪ ,‬اطماأن ام�شت�ش ��ار وامبعوث‬ ‫اخا�س خادم احرمن ال�ش ��ريفن �ش ��احب ال�ش ��مو‬

‫حجار لقيادات وزارة الحج‪ :‬تقدير القيادة‬ ‫لجهودكم حافز لاستعداد الجيد لموسم العمرة‬

‫جانب من اجتماع الوزير بقيادات وزارة احج‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫قال وزير احج الدكتور بندر حجار اإن‬ ‫تقدير خادم احرمن ال�ش ��ريفن ووي عهده‬ ‫ااأم ��ن ل ��كل اجه ��ود التي بذلت ي مو�ش ��م‬ ‫احج اح ��اي‪ ,‬تعد حافز ًا ل ��كل العاملن ي‬ ‫نطاق ااإ�شراف بالوزارة والقطاعات ااأهلية‬ ‫لب ��ذل مزي ��د من اجهد‪ ,‬وح�ش ��ن اا�ش ��تعداد‬

‫(ال�سرق)‬

‫مو�شم العمرة الذي يبداأ مطلع ال�شهر امقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال الوزي ��ر اإن اا�ش ��تعدادات ا�ش ��تقبال‬ ‫امعتمرين يجب اأن تكون ي مام اجاهزية‬ ‫مع اا�شتعداد ي ال�شهر الذي يليه ا�شتقبال‬ ‫وف ��ود بعثات ومكاتب احج اخارجية‪ .‬جاء‬ ‫ذلك لدى ا�شتقبال الوزير مكتبه بجدة اأم�س‬ ‫قيادات وزارة احج بح�شور وكاء الوزارة‬ ‫وعدد من م�شت�شاريه‪.‬‬

‫املك ��ي ااأمر مقرن ب ��ن عبدالعزيز على �ش ��حة املك‬ ‫خ ��ال زيارته مدينة امل ��ك عبدالعزيز الطبية للحر�س‬ ‫الوطني بالريا�س‪ .‬وقد �ش� �األ الل ��ه اأن يدم على املك‬ ‫امفدى ال�شحة والعافية‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ,‬اطم� �اأن عل ��ى �ش ��حة خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�ش ��عود‪ ,‬م�ش ��اء اأم�س اأ�شحاب ال�ش ��مو املكي ااأمراء‬ ‫ومفت ��ي ع ��ام امملك ��ة العربي ��ة ال�ش ��عودية ال�ش ��يخ‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل ال�ش ��يخ وال ��وزراء وكبار ام�ش� �وؤولن‬ ‫م ��ن مدنين وع�ش ��كرين وجمع م ��ن امواطنن الذين‬ ‫توافدوا على مدين ��ة املك عبدالعزيز الطبية للحر�س‬ ‫الوطني بالريا�س‪.‬‬

‫الجفري‪ :‬التعاون البرلماني الخليجي‬ ‫يخطو بثقة نحو تحقيق أهدافه المشتركة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��ال نائب رئي�س جل�س ال�ش ��ورى الدكتور حم ��د بن اأمن‬ ‫اجفري‪ ,‬اإن التعاون الرماي اخليجي ام�شرك يخطو خطوات‬ ‫واثقة نحو مزيد من التوا�ش ��ل والتوافق الذي ي�ش ��هم ي حقيق‬ ‫ااأه ��داف ام�ش ��ركة‪ .‬جاء ذلك ي كلمة األقاه ��ا عقب افتتاحه اأم�س‬ ‫اأعمال ااجتم ��اع اخام�س للجنة التن�ش ��يق الرماي والعاقات‬ ‫اخارجي ��ة مجال�س ال�ش ��ورى والن ��واب والوطن ��ي وااأمة بدول‬ ‫جل�س التعاون لدول اخليج العربية‪ ,‬مقر جل�س ال�ش ��ورى ي‬ ‫الريا�س‪ .‬وقال اإن ااجتماع ال�شنوي الذي يعقده روؤ�شاء جال�س‬ ‫ال�ش ��ورى والن ��واب والوطني وااأم ��ة الذي ي�ش ��بق اجتماع قادة‬ ‫دول جل�س التعاون اأ�شبح فر�شة كبرة لتوحيد الروؤى وتعزيز‬ ‫فر� ��س التعاون بن الرمان ��ات اخليجية‪ .‬من جانبه اأ�ش ��ار اأمن‬ ‫ع ��ام جل�س ال�ش ��ورى الدكتور حمد ب ��ن عبدالل ��ه اآل عمرو‪ ,‬ي‬ ‫كلمه ماثل ��ة اإى اأن هذا ااجتماع يعد لبنة جديدة ي بناء البيت‬ ‫اخليجي ام�شرك ونحو مزيد من التعاون والتكامل‪.‬‬

‫منع تم ّلك اأراضي خارج ضواحي المدن والقرى‬

‫المحاكم تبدأ تطبيق توجيه الديوان الملكي حول حجج ااستحكام‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫ب ��داأت امحاك ��م ال�ش ��رعية وكتاب ��ات الع ��دل ي‬ ‫ا�ش ��تخراج ال�ش ��كوك ال�ش ��رعية ا�ش ��تناد ًا اإى تف�شر‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة للمق�ش ��ود‬ ‫ب�ش ��واحي امدن والقرى الرئي�ش ��ة‪ ,‬امعتمد من امقام‬ ‫ال�شامي‪ .‬حيث اعترت ال�شوؤون البلدية اأن �شواحي‬

‫امدن هي جميع ااأرا�شي الواقعة خارج حدود حماية‬ ‫التنمي ��ة العمراني ��ة امعتم ��دة‪ .‬وكان الدي ��وان املكي‬ ‫وجه رئي�س امجل�س ااأعلى للق�شاء بتنفيذ ما جاء ي‬ ‫ااأمر ال�ش ��امي رقم ‪/788‬م ب ي غرة �ش ��فر ‪1429‬ه�‬ ‫والقا�شي بعدم الت�شرف اأو �شماع اأي اإنهاء اأي اأر�س‬ ‫بحجة ا�ش ��تحكام ل�ش ��واحي امدن والقرى الرئي�شة‪.‬‬ ‫وااأمر ال�ش ��امي رقم ‪ 11648‬ي ‪� 18‬ش ��فر ‪1433‬ه�‪,‬‬

‫امت�ش ��من تف�ش ��ر وزارة ال�ش� �وؤون البلدية والقروية‬ ‫باأن امق�ش ��ود ب�ش ��واحي امدن والقرى الرئي�ش ��ة هو‬ ‫جميع ااأرا�ش ��ي الواقعة خارج حدود حماية التنمية‬ ‫العمراني ��ة امعتمدة بقرار جل�س ال ��وزراء رقم ‪157‬‬ ‫ي ‪1428/5/11‬ه � � ح�ش ��بما ه ��و ح ��دد ي وثائق‬ ‫النطاق العم ��راي‪ ,‬وقد اأَبلغ رئي� ��س امجل�س ااأعلى‬ ‫للق�شاء امحاك َم ال�شرعية بتنفيذ التوجيه‪.‬‬

‫ولي العهد يستقبل سفيري ألمانيا والبوسنة‬

‫‪..‬وي�ستقبل �سفر البو�سنة والهر�سك‬

‫وي العهد ي�ستقبل �سفر اأمانيا ااحادية‬

‫اأم�س �شفر اأمانيا ااحادية لدى امملكة ديرهالر‪.‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وجرى خال اا�شتقبال ا�ش ��تعرا�س امو�شوعات‬ ‫ا�ش ��تقبل وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ذات ااهتم ��ام ام�ش ��رك‪ .‬ح�ش ��ر اا�ش ��تقبال مدير‬ ‫الوزراء وزير الدفاع �شاحب ال�شمو املكي ااأمر ع ��ام مكتب وزير الدفاع الفريق الركن عبدالرحمن‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز اآل �شعود ي مكتبه بالريا�س بن �ش ��الح البنيان‪ ,‬واملحق الع�ش ��كري بال�شفارة‬

‫(وا�س)‬

‫ااأمانية بالريا�س العقيد الركن بير قرهارد‪ .‬كما‬ ‫ا�شتقبل وي العهد ي مكتبه بالريا�س اأم�س �شفر‬ ‫البو�ش ��نة والهر�ش ��ك لدى امملكة رازم ت�شوليت�س‬ ‫هو�ش ��يت�س الذي ودعه منا�شبة انتهاء فرة عمله‬ ‫بامملكة‪.‬‬

‫المملكة تقدم ‪ 7.5‬مليون ريال لدعم الفلسطينيين‬ ‫المقيمين في سوريا الذين لجأوا إلى لبنان واأردن‬ ‫عمان ‪ -‬وا�س‬ ‫تنفي ��ذ ًا لتوجيه ��ات خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ,‬وبتوجيه‬ ‫من وزي ��ر الداخلية ام�ش ��رف العام‬ ‫عل ��ى احمل ��ة الوطنية ال�ش ��عودية‬ ‫لن�شرة ااأ�شقاء ي �شوريا �شاحب‬ ‫ال�ش ��مو املك ��ي ااأم ��ر حم ��د بن‬ ‫نايف بن عبدالعزيز‪ ,‬قدّمت احملة‬ ‫دعم ًا مالي ًا قيمت ��ه ‪ 7.5‬مليون ريال‬ ‫(مليون ��ا دوار اأمريك ��ي) لدع ��م‬ ‫الاجئ ��ن الفل�ش ��طينين امقيم ��ن‬ ‫ي ااأرا�ش ��ي ال�ش ��ورية الذي ��ن‬ ‫جاأوا اإى لبنان وااأردن‪ .‬واأو�شح‬ ‫بيان �ش ��در عن مكتب وكالة الغوث‬ ‫وت�ش ��غيل الاجئن الفل�ش ��طينين‬

‫(ااأونروا) ي عمان‪ ,‬اأن هذا الدعم‬ ‫�شيُ�شهم ي تقدم معونات غذائية‬ ‫لاجئن الفل�ش ��طينين ي �شوريا‬ ‫مبلغ ملي ��وي دوار بالتعاون مع‬ ‫وكالة الغوث (ااأونروا)‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن امدي ��ر التنفي ��ذي‬ ‫للحمل ��ة مب ��ارك ب ��ن �ش ��عيد البكر‪,‬‬ ‫ومث ��ل امفو� ��س الع ��ام لاأونروا‬ ‫بي ��ر ف ��ورد‪ ,‬وقع ��ا ي عم ��ان‬ ‫بح�ش ��ور �ش ��فر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ش ��ريفن ل ��دى ااأردن فه ��د ب ��ن‬ ‫ااأمر حمد بن نايف‬ ‫عبدامح�ش ��ن الزي ��د‪ ,‬اأم� ��س ااأول‪,‬‬ ‫اتفاقي ��ة تع ��اون م�ش ��رك ي مق ��ر داخ ��ل �ش ��وريا‪ ,‬وكذل ��ك الاجئ ��ن‬ ‫رئا�ش ��ة ااأون ��روا لتنفيذ م�ش ��روع الفل�شطينين الذين جاأوا اإى لبنان‬ ‫يه ��دف اإى توف ��ر ااحتياج ��ات وااأردن‪ ,‬ي اإط ��ار عم ��ل م�ش ��رك‬ ‫الغذائي ��ة العاجل ��ة للمحتاجن من ب ��ن احمل ��ة الوطني ��ة وااأونروا‬ ‫النازحن الفل�شطينين اموجودين وبرنام ��ج ااأغذية العام ��ي‪ .‬واأثنى‬

‫امفو� ��س الع ��ام لاأون ��روا فيليب ��و‬ ‫غران ��دي‪ ,‬عل ��ى الدع ��م امتوا�ش ��ل‬ ‫ال ��ذي تقدم ��ه حكوم ��ة خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪ ,‬ل�ش ��الح‬ ‫برنام ��ج الوكال ��ة الدولي ��ة اإغاث ��ة‬ ‫وت�ش ��غيل الاجئن الفل�شطينين‪.‬‬ ‫وقال اإنه ي غاية اامتنان ل�شاحب‬ ‫ال�ش ��مو املك ��ي ااأم ��ر حم ��د بن‬ ‫ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ,‬وللحمل ��ة‬ ‫ال�شعودية‪ ,‬ول�شعب امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية‪ ,‬الذين داأبوا على تقدم‬ ‫الع ��ون امادي للوكال ��ة‪ ,‬وهو ااأمر‬ ‫ال ��ذي اأ�ش ��هم ي مكينها من تقدم‬ ‫خدماته ��ا ال�ش ��حية والتعليمي ��ة‬ ‫وامعي�ش ��ية لاجئن الفل�شطينين‬ ‫ي اأماكن وجودهم‪.‬‬

‫اللجنة الثاثية تفقدت جاهزيته‬

‫تدشين الرحات الدولية بمطار اأحساء مطلع العام المقبل‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫توقع م�ش� �وؤول باللجنة الثاثية امنوط بها‬ ‫ا�ش ��تكمال متطلب ��ات ت�ش ��غيل الرح ��ات الدولية‬ ‫مطار ااأح�ش ��اء‪ ,‬اأن يتم الت�ش ��غيل الفعلي مطلع‬ ‫العام امقبل‪ .‬وقال ع�ش ��و اللجنة م�شت�ش ��ار مدير‬ ‫عام اجمارك عبدالرحمن اخزم اإن امطار مهياأ‬ ‫على م�ش ��توى ال�ش ��اات اأو اخدم ��ات امطلوبة‬ ‫للم�ش ��افرين‪ .‬واأو�ش ��ح اأن ت�ش ��غيل امطار دوليا‬ ‫�ش ��يخفف العبء عن امط ��ارات الدولية ااأخرى‪,‬‬ ‫كما �ش ��يخفف م ��ن معاناة ام�ش ��افرين التنقل بن‬ ‫امطارات ااأخرى‪.‬‬ ‫وكان ��ت اللجنة الثاثية ام�ش ��كلة من الهيئة‬ ‫العامة للطران امدي‪ ,‬امديرية العامة للجوزات‬ ‫وم�شلحة اجمارك تفقدت �شباح اأم�س جاهزية‬ ‫امط ��ار ميداني� � ًا واطلعت على اكتم ��ال امتطلبات‬ ‫الت�شغيلية للمطار‪ .‬واأكد رئي�س اللجنة مدير عام‬ ‫امطارات الداخلية �ش ��امي بن يو�ش ��ف ع�ش ��ي اأن‬ ‫اللجنة اطلعت ميداني ًا على امتطلبات الت�شغيلية‬ ‫و�ش ��رفع تو�ش ��ياتها لتحدي ��د اإمكانية ت�ش ��غيل‬ ‫امطار دوليا‪ ,‬وا�شف ًا جهيزات امطار بامتكاملة‪.‬‬ ‫واأم ��ح اإى تق ��دم �ش ��ركات الط ��ران لع ��دد م ��ن‬ ‫الطلب ��ات ا تزال قيد الدرا�ش ��ة م ��ن قبل اجهات‬ ‫امخت�شة‪.‬‬ ‫وكان �شاحب ال�ش ��مو املكي ااأمر �شلطان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ,‬رحمه الله‪ ,‬وجّ ه بت�ش ��كيل اللجنة‬

‫مبنى مطار ااأح�ساء‬

‫لدار�ش ��ة اإمكاني ��ة ا�ش ��تقبال بع� ��س الرح ��ات‬ ‫الدولية ي بع�س امطارات ااإقليمية للم�ش ��اهمة‬ ‫ي ت�ش ��هيل حرك ��ة ال ��ركاب من مط ��ارات امملكة‬ ‫اإى بع� ��س ال ��دول امج ��اورة ورف ��ع امعاناة من‬

‫(ال�سرق)‬

‫خ ��ال امرور من امط ��ارات الدولي ��ة‪ .‬وقد وقفت‬ ‫بالفعل على ا�ش ��تعدادات الت�ش ��غيل الدوي لعدد‬ ‫من امطارات منها مط ��ار الطائف‪ ,‬واأبها‪ ,‬وينبع‪,‬‬ ‫والق�شيم‪ ,‬وحائل‪.‬‬


‫ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ ﻳﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫»ﺍﻟﻌﺪﻝ« ﺗﻮﻗﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺘﻴﻦ ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺘﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻘﻀﺎﺓ‬

                 



                           



                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

4

‫ ﻭﺩﺷﻦ ﺍﻟﺒﺴﻄﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬..‫ﻭﺿﻊ ﺣﺠﺮ ﺍﻷﺳﺎﺱ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻭﺳﻂ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬

‫ ﻭﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﻌﻄﻰ ﻟﻠﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﺍﻷﻛﻔﺎﺀ‬..‫ ﺯﻣﻦ »ﻛﻠﻪ ﺗﻤﺎﻡ« ﺍﻧﺘﻬﻰ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬                                                   •         •                         •    



 

                   300                                          

                                    

                                           

‫ﺻﺮﻑ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫ ﺣﻤﻠﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬:‫ﺍﻟﺴﺒﺘﻲ‬ 



             

             



                                                          

                                              

«‫»ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ« ﺗﺸﺪﺩ ﻋﻠﻰ »ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ‬                                            

                                                                         

‫اﻟﻨﺎﻓﺬة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﻔﺎﺀ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻻﻳﻌﻨﻲ‬ !‫ﺧﻔﺎﺀ ﺃﺭﻗﺎﻣﻪ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻤﺮﻳﺸﺪ‬

      2008516                                                "       "                 saudm@alsharq.net.sa

‫ﻓﺮﺽ ﻏﺮﺍﻣﺔ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻳﺜﺒﺖ ﺗﻬﺮﻳﺒﻪ ﻟﻠﻮﻗﻮﺩ‬

‫ ﺍﺳﺘﻴﻔﺎﺀ ﻓﺎﺭﻕ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺬ ﻟﻤﻨﻊ ﺗﻬﺮﻳﺒﻪ‬:‫ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ‬                                    100    400200   

                                    

                                           

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺧﻞ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‬%2 ‫ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻟﻢ ﻳﺤﺴﻢ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﻮﺻﻲ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻠﻲ ﻟـ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎﺕ ﺍﻟﻨﺪﻭﺓ‬   %2                                

                                                                                                     



                                                           

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳﻒ ﺗﻄﻠﻖ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻷﺛﺮ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻺﺭﻫﺎﺏ‬                                            

                        270      19 22          

:‫ﺃﻫﻢ ﺍﻷﺑﺤﺎﺙ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻨﺎﻗﺸﻬﺎ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬                      

                                

‫ﺑﻴﻦ ﺃﻋﻀﺎﺋﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬

                                

                                       



                    ���                     


‫المملكة تستضيف اجتماع ااستراتيجية العربية لمكافحة اإيدز‪ ..‬اأحد‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ت�صت�صيف ال��ري��ا���س ااأح ��د امقبل ي فندق‬ ‫الف�ر�صيزون فعاليات ااجتماع ااأول للجنة الفنية‬ ‫ل�صياغة اا�صراتيجية العربية مكافحة ااإيدز‪ ،‬وذلك‬ ‫تفعيا لت��صيات املتقى ال�صع�دي احاد الدول‬ ‫العربية مكافحة ااإيدز الذي عقد ي الريا�س العام‬ ‫اما�صي حت رعاية وزير ال�صحة الرئي�س التنفيذي‬ ‫مجل�س وزراء ال�صحة ال�ع��رب ال��دك�ت���ر عبدالله‬

‫الربيعة‪ ،‬برعاية جامعة الدول العربية‪ ،‬وبالتعاون‬ ‫مع امكتب ااإقليمي لاأم امتحدة ام�صرك امعني‬ ‫ب��ااإي��دز‪ ،‬ومنظمة ال�صحة العامية‪ ،‬بح�ص�ر عدد‬ ‫من اخراء والنا�صطن ي جال مكافحة ااإيدز؛‬ ‫لتبادل اخرات فيما بن الدول العربية‪ ،‬وللت��صل‬ ‫ل��صائل عملية للحد من انت�صاره‪ ،‬ودعم امتعاي�صن‬ ‫معه‪.‬‬ ‫وق��ال وكيل وزارة ال�صحة لل�صحة العامة‬ ‫الدكت�ر زياد ميم�س اإن ااجتماع �صركز على تعزيز‬

‫وتق�ية ال�صراكات العربية وال��دول�ي��ة؛ لتن�صيق‬ ‫وت�حيد اا�صتجابة ال�طنية مكافحة وباء ااإيدز‪،‬‬ ‫ولت�طيد �صبل التعاون مع منظمات ااأم امتحدة‬ ‫لدعم م�ؤ�ص�صات امجتمع ام��دي العاملة على دعم‬ ‫امتعاي�صن م��ع ف��رو���س نق�س ام�ن��اع��ة‪ ،‬كامتداد‬ ‫جه�د عديدة كان اآخرها امبادرة ال�صع�دية مكافحة‬ ‫ا إاي��دز ي دول جل�س التعاون‪ ،‬وقد وافق وزراء‬ ‫ال�صحة العرب على ت�حيد اا�صتجابة ال�طنية ي‬ ‫الدول العربية مكافحة ااإيدز‪.‬‬

‫الحماد‪ :‬أنهينا ‪ %60‬من مشروعات وزارة التربية المتعثرة‬ ‫تب�ك ‪� -‬صالح القرع�طي‬ ‫اأفاد ام�ص ��رف العام على وكالة امباي ي وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م امهند�س فهد احم ��اد‪ ،‬اأن ال�زارة‬ ‫اأنه ��ت خال الف ��رة اما�ص ��ية ‪ %60‬من ام�ص ��روعات‬ ‫امتع ��رة‪ ،‬وتتعام ��ل مع ام�ص ��روعات بح ��زم حتى م‬ ‫ت�ص ��لم كث ��ر منها‪ .‬ج ��اء ذلك خ ��ال اختت ��ام فعاليات‬ ‫لقاء القطاعات الهند�ص ��ية الذي نظمته ال�زارة مثلة‬ ‫بااإدارة العامة للربية والتعليم ي منطقة تب�ك ي�م‬

‫اأم�س‪ ،‬م�ص ��اركة كاف ��ة اإدارات الربي ��ة والتعليم ي‬ ‫امملكة العربية ال�ص ��ع�دية من خال جل�صات وور�س‬ ‫عمل عقدت على مدى ي�من ما�صين‪.‬‬ ‫واأكد احماد ي ت�ص ��ريح �صحفي‪ ،‬اأنه م خال‬ ‫اللق ��اء التاأكي ��د على عدد من الت��ص ��يات م ��ن اأبرزها‬ ‫حقيق �ص ��عار الامركزي ��ة ي ال�زارة‪ .‬واأ�ص ��ار اإى‬ ‫اأن ال ���زارة ب�ص ��دد هيكل ��ة جدي ��دة‪ ،‬وتعزي ��ز دور‬ ‫الامركزية من خال هذه اللقاءات‪ ،‬واإعطاء مزيد من‬ ‫ال�صاحيات اإدارات الربية والتعليم من اأجل تنظيم‬

‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫بحث تأخر تنفيذ الطريق السريع الساحلي وقرى اأيتام وتشغيل المعاهد التقنية‬

‫«مجلس جازان» يوصي بإنشاء مستشفيات للنساء والوادة بالمحافظات‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأو��� �ص� ��ى ج �ل ����س م�ن�ط�ق��ة‬ ‫جازان باإن�صاء م�صت�صفى القطاع‬ ‫اج�ب�ل��ي ��ص�ع��ة ( ‪� ) 300‬صرير‬ ‫م�صمى م�صت�صفى �صرق جازان‪،‬‬ ‫وح��ث امديرية العامة لل�ص�ؤون‬ ‫ال�صحية متابعة ذلك‪ .‬كما اأو�صى‬ ‫مخاطبة الرئي�س العام لرعاية‬ ‫ال�صباب بخ�ص��س ت��صعة ملعب‬ ‫ك��رة ال �ق��دم مدينة ام�ل��ك في�صل‬ ‫ال��ري��ا� �ص �ي��ة‪ .‬وخ��اط �ب��ة وزي ��ر‬ ‫ال�ص�ؤون ااجتماعية بخ�ص��س‬ ‫ااإ� �ص��راع ي ط��رح م�صروع دار‬ ‫الربية ااجتماعية (قرى ااأيتام)‬ ‫وك��ذل��ك خاطبة وزي ��ر ال�صحة‬ ‫بحاجات امحافظات م�صت�صفيات‬ ‫متخ�ص�صة للن�صاء وال�ادة‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي اجتماع جل�س‬ ‫امنطقة اأم�س ي جل�صته اختامية‬ ‫لدورة اانعقاد الرابعة وال�صبعن‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة ل �ل �ع��ام ام� ��اي ‪1433‬ه�‬ ‫‪1434/‬ه�‪ ،‬برئا�صة اأمر امنطقة‬ ‫رئي�س امجل�س �صاحب ال�صم�‬ ‫املكي ااأم���ر حمد ب��ن نا�صر‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬وبح�ص�ر وكيل‬ ‫ااإمارة الدكت�ر عبدالله ال�ص�يد‪.‬‬ ‫وا��ص�ت�ع��ر���س اأم ��ر امنطقة‬ ‫ي بداية اجل�صة الدرا�صة التي‬ ‫اأعدها اا�صت�صاري بالتعاون مع‬

‫م�صروع التخل�س من النفايات‪.‬‬ ‫ك �م��ا اأو�� �ص ��ى ام�ج�ل����س بتفعيل‬ ‫اللجنة ام�صكلة ل��درا��ص��ة و�صع‬ ‫ااأن��دي��ة ال��ري��ا��ص�ي��ة وام�ع���ق��ات‬ ‫وام� ��� �ص ��اك ��ل ال� �ت ��ي ت���اج �ه �ه��ا‪.‬‬ ‫وخاطبة وزي��ر النقل عن تاأخر‬ ‫تنفيذ الطريق ال�صريع ال�صاحلي‬ ‫ال ��ذي ب��دء ال�ع�م��ل ف�ي��ه م��ن ث��اث‬ ‫�صن�ات‪ .‬كما اأو�صى فرع وزارة‬ ‫النقل بالعمل على اإيجاد حل�ل‬ ‫منا�صبة على الطرق ال�صريعة التي‬ ‫مر ي مناطق �صكنية اأو جارية‬ ‫وذلك من خال عمل مطبات تهدئة‬ ‫واإ�صارات �ص�ئية حذيرية‪.‬‬ ‫واأو��ص��ى امجل�س بالكتابة‬ ‫ل���زي��ر ااإع� � ��ام ب �� �ص��ان ح��اج��ة‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫الأمر حمد بن نا�شر خال تر�ؤ�شه جل�س امنطقة‬ ‫جمعية ال�ث�ق��اف��ة وال �ف �ن���ن اإى‬ ‫وزارة النقل واأم��ان��ة ج��ازان عن الهيئة العامة لل�صياحة وااآث��ار زع�ل��ه اإن امجل�س اأو� �ص��ى كذلك م�ب�ن��ى م��ار���س ف �ي��ه اأن�صطتها‬ ‫ال�ن�ق��ل ال �ع��ام ح��ا��ص��رة ج ��ازان‪ ،‬وجل�س التنمية ال�صياحية‪.‬‬ ‫جنة التنمية ال�صحية والبيئة ال��ث��ق��اف��ي��ة‪ .‬وخ ��اط� �ب ��ة وزي���ر‬ ‫وعر�س اآخر للجه�د التي بذلتها‬ ‫وقال اأمن عام امجل�س اأحمد لتحديث الدرا�صة التي اأعدتها عن ال ��زراع ��ة ب �� �ص �اأن ت�ط���ي��ر مركز‬

‫اأكد اأمر جازان اأم�س ااأول ي جل�صته ااأ�صب�عية‬ ‫اأه �م �ي��ة ال�ت�ع��ري��ف بامنطقة ع��ر ختلف ال�����ص��ائ��ل‬ ‫ااإع��ام �ي��ة‪ ،‬ب�صكل ي�����ص��ح ال�ف��ر���س اا�صتثمارية‬ ‫امتاحة بها‪ ،‬وما يتم تنفيذه من م�صروعات عماقة‬ ‫وي مقدمتها مدينة ج��ازان ااقت�صادية وم�صفاة‬

‫البرول وغرها من م�صروعات‪.‬‬ ‫وج ��دد ااأم ��ر ح�م��د ب��ن ن��ا��ص��ر ب��ن عبدالعزيز‬ ‫الدع�ة لرجال ااأعمال بامنطقة وغرها لا�صتفادة‬ ‫وااإف� ��ادة م��ن ال�ف��ر���س ام�ت��اح��ة منطقة ج ��ازان ما‬ ‫��ص�ي�ع���د عليهم وع �ل��ى جتمعهم وب��اده��م باخر‬

‫الصحة‪ :‬اأمراض ااستقابية والهرمونية اأكثر انتشار ًا في المملكة‬ ‫اأك ��د وكي ��ل وزارة ال�ص ��حة العام ��ة الدكت ���ر‬ ‫زياد بن اأحمد ميم�س اأن وزارة ال�ص ��حة م�ص ��تمرة‬ ‫ي الت��ص ��ع ي اخدمات والرامج ال�ص ��حية من‬ ‫خال من�صاآتها ال�صحية امختلفة ي جميع مناطق‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال افتتاحه اأم�س برنامج ااجتماع‬ ‫لعم�م من�ص ��قي الرنامج ال�طن ��ي للفح�س امبكر‬ ‫حديثي ال ���ادة للحد من ااإعاق ��ة بدي�ان وزارة‬ ‫ال�ص ��حة بح�ص ���ر من�ص ��قي عم�م امناط ��ق‪ .‬وبن‬ ‫اأن جمي ��ع اجه ���د التي تب ��ذل ا بد اأن ي�ص ��احبها‬ ‫التمي ��ز ي ااأداء حت ��ى تنال ر�ص ��ا امري�س وتلبي‬ ‫احتياجاته ال�ص ��حية وت�ص ��هم باإذن الله ي ج�يد‬ ‫اخدمات امقدمة له‪.‬‬ ‫كم ��ا اأك ��د وكي ��ل ال ���زارة ام�ص ��اعد للرعاي ��ة‬ ‫ال�صحية ااأولية الدكت�ر عمر با�صليمان اأن اجه�د‬

‫امتميزة ه ��ي ق ��ادة للخدمات ال�ص ��حية واجه�د‬ ‫امتميزة تنعك�س ب�ص ��كل عام على ام�ؤ�ص ��ر ال�صحي‬ ‫وال ���زارة و�ص ��عت كل اإمكانياتها لدع ��م الرنامج‬ ‫ال�طن ��ي للفح�س امبكر حديث ��ي ال�ادة للحد من‬ ‫ااإعاقة حتى ي�ص ��بح مثا ًا يقتدى به على ام�صت�ى‬ ‫ااإقليمي والعامي‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د مدي ��ر ع ��ام ااإدارة العام ��ة‬ ‫مكافح ��ة ااأمرا� ��س ال�راثي ��ة وامزمن ��ة الدكت ���ر‬ ‫حمد ال�ص ��عيدي اأن ال ���زارة ا تاأل� جهد ًا لتقدم‬ ‫اخدمة والرعاية ال�صحية للم�اطنن‪ ،‬وااإ�صراف‬ ‫وام�صاركة ي تقدمها للمقيمن على اأر�س ال�طن‬ ‫احبيب‪ ،‬م�ؤك ��د ًا اأن هذه الرعاية ت�ص ��مل اخدمات‬ ‫الت�صخي�ص ��ية والعاجي ��ة وامتابع ��ة الطبي ��ة منذ‬ ‫اللحظ ��ات ااأوى للحي ��اة بعد ال�ادة مبا�ص ��رة بل‬ ‫وقب ��ل ذلك من خ ��ال الرعاية ل� �اأم احامل ورعاية‬ ‫جنينه ��ا قب ��ل ال ���ادة م ��ن خ ��ال متابع ��ة احمل‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن روؤية ال�زارة تهدف لتاأمن مظلة الرعاية‬

‫ط ���ل مراحل العمر (الرعاي ��ة بالطف�لة وااأم�مة‪،‬‬ ‫ومرحل ��ة ال�ص ��با‪ ،‬ومرحل ��ة الن�ص ��ج والرج�ل ��ة‬ ‫ومرحلة الكه�لة)‪ ،‬افت ًا اإى اأن وزارة ال�صحة تقدم‬ ‫خدماتها ال�ص ��ابقة لتلك الفئة م ��ن خال عدة برامج‬ ‫تاأت ��ي على راأ�ص ��ها واأوله ��ا برنام ��ج الفح�س البكر‬ ‫حديث ��ي ال ���ادة للحد م ��ن ااإعاقة منذ ال�ص ��اعات‬ ‫ااأوى بع ��د ال ���ادة بهدف الك�ص ��ف عل ��ى اأمرا�س‬ ‫ا�ص ��تقابية وهرم�ني ��ة ختارة اأثبتت الدرا�ص ��ات‬ ‫اا�صتطاعية ي امملكة اأنها ااأكر انت�صار ًا‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن اأغل ��ب تلك ااأمرا� ��س ناجة عن‬ ‫طف ��رات وراثي ��ة متنحية نتيج ��ة ل ��زواج ااأقارب‪،‬‬ ‫م�صر ًا اإى اأن هذا يعني العناية ط�ل عمر ام�صاب‬ ‫ب� �اأي م ��ن تل ��ك ااأمرا� ��س‪ ،‬ويه ��دف ه ��ذا الرنامج‬ ‫لت�صخي�س تلك ااأمرا�س وتاأمن العاج �ص�اء من‬ ‫خ ��ال تركيبات غذائية واأودية ومتابعة لها لتفادي‬ ‫اآثارها ال�ص ��لبية التي قد ت�ؤثر على حياة وم�صتقبل‬ ‫هذه الفئة من الطف�لة‪.‬‬

‫وعود بحلول ودراسات في اللقاء المفتوح بين المجلس البلدي والمواطنين‬

‫«نادي السيارات» يكشف ضعف التنسيق بين الجهات الخدمية في عنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صق�ر‬ ‫ك�ص ��فت مداخل ��ة محاف ��ظ عنرة‬ ‫فهد ال�ص ��ليم‪ ،‬ي اللق ��اء ااأول امفت�ح‬ ‫للمجل�س م�ص ��اء اأم�س‪ ،‬م ��ع ام�اطنن‪،‬‬ ‫ي رد عل ��ى �ص� ��ؤا�� ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬ع ��دم‬ ‫تن�ص ��يق ب ��ن اجه ��ات ح ���ل بع� ��س‬ ‫ام�ص ��روعات‪ ،‬حي ��ث اأك ��د امحاف ��ظ اأن‬ ‫انتظارهم للم�ص ��تثمر ه� �صبب تاأخر‬ ‫تنفيذ م�صروع نادي ال�صيارات اخا�س‬ ‫بال�ص ��باب‪ ،‬بع ��د اأن م ��ت ام�افقة على‬ ‫ام�ص ��روع‪ ،‬فيم ��ا اأك ��د رئي� ��س البلدي ��ة‬ ‫عبدالعزي ��ز الب�ص ��ام‪ ،‬ع ��دم علمهم بهذا‬ ‫ام�ص ��روع‪ .‬وكان اللق ��اء الذي ح�ص ��ره‬ ‫ع ��دد م ��ن مدي ��ري الدوائ ��ر احك�مية‬ ‫وام�اطنن وااإعامي ��ن‪ ،‬بداأ بعر�س‬ ‫فيل ��م ت�ثيقي ع ��ن اإج ��ازات امجل�س‬ ‫خال ال�ص ��نة ااأوى‪ ،‬ث ��م كلمة لرئي�س‬ ‫امجل�س عبدالعزيز اخلف‪.‬‬ ‫وع ��ر ام�اطن ���ن احا�ص ��رون‬ ‫ع ��ن ع ��دم ر�ص ��اهم ع ��ن عم ��ل امجل�س‬ ‫وتفاع ��ل البلدي ��ة م ��ع اقراحات ��ه‬ ‫وامتطلبات ام�ص ��اغة ب�صكل دائم‪ .‬فيما‬ ‫طال ��ب ااإعامي ���ن باإيج ��اد متح ��دث‬ ‫م ��ن امجل� ��س للرد عل ��ى ا�صتف�ص ��ارات‬ ‫ااإعامين‪.‬‬ ‫وح�ل تاأخر امنح وعدم البت ي‬

‫ااأبحاث الزراعية‪ .‬وحث اأمانة‬ ‫ج� ��ازان ع�ل��ى تفعيل دور جنة‬ ‫مراقبة حقيق اج���دة ال�صاملة‬ ‫ام�صكلة ي اأم��ان��ة امنطقة من‬ ‫حيث متابعة م�صانع اخر�صانة‬ ‫اج��اه��زة على اأن ت�صمل اأعمال‬ ‫اللجنة جميع حافظات امنطقة‪.‬‬ ‫واأ� �ص��اف زعلة اأن امجل�س‬ ‫اأو� �ص��ى ك��ذل��ك ااأم��ان��ة بت�جيه‬ ‫ام�صتثمر ل�ص�ق ال�صمك باإعداد‬ ‫وجهيز مقر دائم للجنة مراقبة‬ ‫ال� ��� �ص ���ق ي ك���ل م���ن � �ص���ق��ي‬ ‫ااأ�� �ص� �م ��اك ام� ��رك� ��زي ب� �ج ��ازان‬ ‫واخ�صار والف�اكه‪ .‬كما اأو�صى‬ ‫م �خ��اط �ب��ة ح��اف��ظ م��ؤ��ص���ص��ة‬ ‫التدريب التقني لا�صتعجال ي‬ ‫ت�صغيل معاهد ال��دائ��ر‪ ،‬احق�‪،‬‬ ‫ال �ع �ي��داب��ي‪� ،‬صامطة وت�صغيل‬ ‫معهد ف��ر� �ص��ان ي ج ��ال امهن‬ ‫البحرية‪.‬‬

‫أمير جازان‪ :‬حريصون على تذليل كافة الصعوبات أمام المستثمرين‬

‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬

‫حافظ عنيزة تقدم اح�شور ي اللقاء امفتوح‬

‫معاجة و�ص ��عها امت�ق ��ف‪ ،‬اأكد رئي�س‬ ‫البلدية اأن ااإجراءات م�صتمرة‪ ،‬وهناك‬ ‫ت�ا�صل بن البلدية وال�زارة حل هذه‬ ‫ام�ص ��كلة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن اأغلب الت�جه‬ ‫ي ال�قت الراهن يتجه نح� ال�حدات‬ ‫ال�ص ��كنية التي �ص ��يبنى منها م�صتقب ًا‬ ‫‪ 250‬وح ��دة ي امرحل ��ة ااأوى‪ .‬اأم ��ا‬ ‫بخ�ص ����س ح�ص ��ن خدمات ااأحياء‪،‬‬ ‫فذك ��ر اأن هن ��اك خط ���ات مدرو�ص ��ة‬ ‫وجدول ��ة للعم ��ل لرتي ��ب اأول�ي ��ات‬ ‫ااأحي ��اء‪ .‬ولف ��ت الب�ص ��ام اإى اأن هناك‬

‫هذه ااأعمال ي ااإدارات وت�صهيل ااإجراءات‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ال ���زارة حققت عديدا م ��ن ااإجازات‬ ‫خال الفرة اما�ص ��ية‪ ،‬ونتطلع اإى زيادة ااإجازات‬ ‫من حيث ام�صروعات امُت�صلمة‪ ،‬وم�صروعات الرميم‬ ‫والتاأهي ��ل‪ .‬وب � ن�ن اأن ال ���زارة ت�اج ��ه عدي ��دا م ��ن‬ ‫التحدي ��ات مث ��ل اا�ص ��تح�اذ عل ��ى ااأرا�ص ��ي‪ ،‬مفيد ًا‬ ‫اأن معظ ��م الت��ص ��يات تن�ص ��ب عل ��ى كيفية ت�ص ��ريع‬ ‫ااإج ��راءات‪ ،‬وح�ص ��ن م�ص ��ت�ى امبن ��ى امدر�ص ��ي‬ ‫والبيئة امدر�صية ب�صكل عام‪.‬‬

‫خطط� � ًا لتط�ير واإن�ص ��اء مدينة اأنعام‪،‬‬ ‫ونق ��ل الك�ص ��ارات من م�قعه ��ا احاي‬ ‫اإى خارج النطاق العمراي‪.‬‬ ‫وتطرق اإى نظام اإلزام اأ�صحاب‬ ‫امخطط ��ات ال�ص ��كنية بتنفيذ �ص ��بكات‬ ‫امي ��اه وال�ص ��رف ال�ص ��حي والكهرباء‬ ‫وبناء ن�ص ��ف امخطط حتى يتمكن من‬ ‫بيعه‪ ،‬ما يُ�ص ��هم ي انخفا�س اأ�ص ��عار‬ ‫ااأرا�صي‪.‬‬ ‫وي خت ��ام اللق ��اء اأك ��د رئي� ��س‬ ‫امجل� ��س البل ��دي عبدالعزي ��ز اخلف‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأن جمي ��ع اماحظات واا�صتف�ص ��ارات‬ ‫�صتتم متابعتها مع البلدية‪ .‬افت ًا اإى اأن‬ ‫ااآراء وامقرحات �صت�ص ��اعدهم كثر ًا‬ ‫عل ��ى تقدم اأف�ص ��ل النتائ ��ج من خال‬ ‫امجل�س‪.‬‬ ‫ودع ��ا اجمي ��ع للت�ا�ص ��ل م ��ع‬ ‫امجل�س عر اللقاء ااأ�صب�عي كل ي�م‬ ‫اأحد بعد �صاة امغرب ي مقر امجل�س‬ ‫ي بلدية عنيزة‪ ،‬اأو عر م�قع امجل�س‬ ‫على ااإنرنت وع ��ر «ت�ير» و»في�س‬ ‫ب�ك»‪ ،‬اأو اات�صال الهاتفي امبا�صر‪.‬‬

‫والفائدة‪.‬‬ ‫واأكد حر�س ااإمارة وجل�س اا�صتثمار بامنطقة‬ ‫وكافة اجهات وااإدارات احك�مية واخدمية‪ ،‬على‬ ‫تذليل كافة العقبات وال�صعاب التي قد تعر�س عمل‬ ‫ام�صتثمرين بامنطقة‪.‬‬

‫«تعليم الشمالية» تستضيف تصفيات‬ ‫مسابقة الهيئة العالمية للتحفيظ‬

‫جانب من اجتماع اللجنة‬

‫عرعر ‪ -‬نا�صر خليف‬ ‫عق ��د م�ص ��اعد امدي ��ر الع ��ام‬ ‫للربي ��ة والتعلي ��م ي منطق ��ة‬ ‫احدود ال�ص ��مالية عبا� ��س العنزي‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ااجتم ��اع ااأول للجن ��ة‬ ‫الت�عي ��ة ااإ�ص ��امية ي امنطق ��ة‪،‬‬ ‫بح�ص ���ر اأع�ص ��ائها ومن �ص ��منهم‬ ‫اأع�صاء من �صرائح امجتمع ورجال‬ ‫ااأعمال‪ ،‬الذي نظمته اإدارة الت�عية‬ ‫ااإ�صامية ي امنطقة‪.‬‬ ‫وم عر� ��س خط ��ة برام ��ج‬ ‫الت�عي ��ة ااإ�ص ��امية ي امنطق ��ة‪،‬‬ ‫التي ا�صتملت على ع�صرين برناج ًا‬

‫(ال�شرق)‬

‫ي�صتفيد منها الطاب واأولياء ااأم�ر‬ ‫وامعلم ���ن ومعلم� الق ��راآن الكرم‬ ‫وامعلم ���ن احفظ ��ة وال�ص ��جناء‪،‬‬ ‫ويك�ن تنفيذها خال عام درا�ص ��ي‬ ‫اأو ف�صل درا�صي وي ال�صيف‪.‬‬ ‫بعده ��ا م ا�ص ��تعرا�س برامج‬ ‫الت�عي ��ة ااإ�ص ��امية امتمثل ��ة ي‬ ‫برام ��ج تعزي ��ز ااأم ��ن الفك ��ري‬ ‫والت�عية باأهمية ال�صاة والعناية‬ ‫م�ص ��احف الط ��اب‪ ،‬وال ��دورات‬ ‫وحم ��ات ال�قاي ��ة م ��ن التدخ ��ن‬ ‫وامخدرات‪ ،‬ومنت ��دى حفظ القراآن‬ ‫الك ��رم‪ ،‬وغرها م ��ن الرامج التي‬ ‫تخدم اميدان وي�صتفاد منها‪.‬‬


‫خمس أسر‬ ‫تعفو عن‬ ‫قتلة آبائها‬ ‫وأبنائها‬ ‫بشفاعة‬ ‫المليك‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ك�شف م�ش�ؤول ملف الدماء‪ ،‬م�شت�شار‬ ‫الأمر تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫الدكت�ر علي امالكي‪ ،‬عن تنازل خم�س‬ ‫اأ�شر عن قتلة اآبائها واأبنائها ل�جه الله‬ ‫تعاى‪ ،‬ب�شفاعة خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ .‬وقال امالكي‪،‬‬ ‫اإن ذوي الدماء �شيعلن�ن عن التنازل ي‬ ‫ح�شرة وي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫ال� ���زراء وزي��ر ال��دف��اع �شاحب ال�شم�‬

‫علي �مالكي‬

‫املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬ي‬ ‫مدينة املك عبدالعزيز الطبية باحر�س‬ ‫ال���ط �ن��ي‪ ،‬وذل ��ك ��ش�ك��را ل�ل��ه‪ ،‬وابتهاجا‬ ‫بنجاح عملية خادم احرمن ال�شريفن‪،‬‬ ‫مبينا اأن من بن الأ�شر امتنازلة اأ�شرة‬ ‫منية‪ .‬واأك ��د ام��ال�ك��ي‪ ،‬اأن ذوي ال��دم��اء‬ ‫تنازل�ا ل�جه الله‪ ،‬واأما ي اأن يع�د اأجر‬ ‫العتق خ��ادم احرمن‪ ،‬م�شددا على اأن‬ ‫هذا التنازل يعد من مظاهر الفرح بنجاح‬ ‫العملية ال�ت��ي اأج��راه��ا خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن‪ .‬م�شيفا‪« :‬تثبت الأحداث مدى‬

‫حب ال�شعب مليكه والتاحم الق�ي بن‬ ‫القيادة وال�شعب وه��� م��ا يحافظ على‬ ‫وحدة هذه الباد امباركة»‪ .‬واأثنى على‬ ‫اجه�د التي بذلها �شاحب ال�شم� املكي‬ ‫الأمر تركي بن عبدالله‪ ،‬ي اإقناع ذوي‬ ‫الدماء بالتنازل‪ ،‬ب�شفاعة خادم احرمن‪،‬‬ ‫وطلبا ما عند الله من اأجر‪ ،‬م�شرا اإى اأن‬ ‫اجه�د التي بذلت ي الفرة اما�شية‬ ‫اأ� �ش��اع��ت ث�ق��اف��ة ال�ت���ش��ام��ح وال �ع �ف��� ي‬ ‫امجتمع ال�شع�دي‪ ،‬وه� ما يحر�س عليه‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‪.‬‬

‫استدعاء‬ ‫‪ 144‬متقدم ًا‬ ‫لـ«صحة‬ ‫القصيم»‬ ‫للمقابات‬ ‫الشخصية‬

‫اأعلن ��ت امديري ��ة العام ��ة لل�ش�ؤون ال�شحي ��ة ي منطق ��ة الق�شيم اأن‬ ‫ال�شب ��ت امقب ��ل �شيك ���ن م�عد الختب ��ار وامقابل ��ة ال�شخ�شي ��ة (امرحلة‬ ‫الأوى) ل� ‪� 144‬شخ�شا من تقدم�ا على وظائف برنامج الت�شغيل الذاتي‬ ‫لل�ظائ ��ف (ام�شم�لة بائحة ال�ظائف ال�شحية) التي �شبق الإعان عنها‬ ‫ي رجب اما�شي‪ ،‬ي كل من م�شت�شفيات املك فهد التخ�ش�شي ي بريدة‪،‬‬ ‫وامل ��ك �شع ���د ي عني ��زة‪ ،‬وعي�ن اج ���اء ومركز الأم ��ر �شلطان لطب‬ ‫وجراح ��ة القلب ومركز التاأهيل النف�شي ي بري ��دة‪� .‬شرح بذلك الناطق‬ ‫الإعامي ي «�شحة الق�شيم» حمد الدبا�شي‪ ،‬م�شرا اإى اأن هذه امرحلة‬ ‫�شتتبعها مرحلة ثانية خا�شة بال�ظائف الإدارية‪ ،‬و�شيعلن عنها لحق ًا‪.‬‬

‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫مسؤولون‪ :‬الفرحة بنجاح عملية خادم‬ ‫الحرمين تؤكد قوة الل ُْحمة الوطنية‬

‫عقل وقلب‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬

‫بالمختصر‬

‫جدة تستضيف ملتقى‬ ‫المبتعثين والمبتعثات‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬

‫أحمد دحمان‬

‫قانون الجذب‪..‬‬ ‫رؤية ثالثة‬

‫@‪adahman‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫حمد �لعقا‬

‫�سليمان �مق��سي‬

‫عبد�لله �لطائفي‬

‫�ل�ليد �لدريعان‬

‫حمد �ل�سديري‬

‫عبدالرحمن بن عبدالله بن في�شل‪ ،‬عن‬ ‫تهنئته خادم احرمن بنجاح العملية‪،‬‬ ‫وت�ق��دم ب��الإن��اب��ة ع��ن اأه ��اي حافظة‬ ‫امجمعة بالتهنئة لل�شعب ال�شع�دي‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ع��ر وك �ي��ل اإم� ��ارة‬ ‫ج��ران امكلف امهند�س عبدالكرم‬ ‫احنيني‪ ،‬عن �شعادتهم ب�شامة خادم‬ ‫اح ��رم ��ن‪ ،‬ال� ��ذي ��ش�خ��ر ك ��ل ال���ق��ت‬ ‫واج �ه��د م��ا ي�خ��دم ال���ط��ن ي جميع‬ ‫مناحي اح�ي��اة تنم�ي ًا واقت�شادي ًا‬ ‫واجتماعي ًا حتى �شهدت امملكة نه�شة‬ ‫�شاملة ي جميع ام �ج��الت‪ .‬كما قدم‬ ‫تهانيه اإى اأمر امنطقة �شاحب ال�شم�‬ ‫ام�ل�ك��ي الأم� ��ر م�شعل ب��ن ع�ب��دال�ل��ه‪،‬‬ ‫على ج��اح العملية اجراحية خادم‬ ‫احرمن‪.‬‬ ‫وع��ر كذلك وكيل اإم��ارة الباحة‬ ‫الدكت�ر حامد ال�شمري‪ ،‬عن اأ�شدق‬ ‫م���ش��اع��ر ال��ف��رح والم��ت��ن��ان بنجاح‬ ‫العملية‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن �شامة خادم‬ ‫احرمن هي �شامة لكل م�اطن على‬ ‫تراب ال�طن‪ ،‬فه� قلب ال�طن وي�شكن‬ ‫عي�ن النا�س و��ل�بهم‪.‬‬ ‫كما رفع �شفر امملكة ي فنزويا‬ ‫عبدالرحمن اأبامي‪ ،‬با�شمه وبالإنابة‬

‫عن اأع�شاء ال�شفارة‪ ،‬التهنئة منا�شبة‬ ‫جاح العملية‪ .‬و�شاأل الله اأن يدم عليه‬ ‫لبا�س ال�شحة والعافية‪ ،‬واأن يطيل‬ ‫ي ع�م��ره ي خ��دم��ة ال��دي��ن وال���ط��ن‬ ‫وام�اطنن وق�شايا الأمتن العربية‬ ‫والإ�شامية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال م��دي��ر اجامعة‬ ‫الإ�شامية الدكت�ر حمد العقا‪ ،‬اإن‬ ‫ما يحظى به خ��ادم احرمن من حب‬ ‫حقيقي ي ق�ل���ب اأب �ن��اء �شعبه‪ ،‬وما‬ ‫يكنه لهم من حب وم�دة‪ ،‬جعل الفرحة‬ ‫ب�شامته فرحة لل�طن ك ِ ّله‪ ،‬بل لاأمة‬ ‫الإ�شامية جمعاء‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ع��ر ��ش�ف��ر ام�م�ل�ك��ة ل��دى‬ ‫اجزائر الدكت�ر �شامي ال�شالح‪ ،‬عن‬ ‫اأ�شدق التهاي بنجاح العملية‪ .‬و�شكر‬ ‫جميع اج��زائ��ري��ن ال��ذي��ن ع��روا عن‬ ‫م�شاعرهم ال�شادقة �ش�اء قبل اأو بعد‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫وي اأبها عر مدير الدفاع امدي‬ ‫ي ع�شر الل�اء حمد ال�شهري‪ ،‬عن‬ ‫م�شاعر الفرحة‪ .‬م�شر ًا اإى ارتباط‬ ‫ا�شم خادم احرمن بالعمل الإن�شاي‬ ‫النابع من ح�س اإن�شاي‪ ،‬لهذا حينما‬ ‫يتاأم يتاأم العام معه‪.‬‬

‫من جانبهم‪ ،‬اأعرب م�ش�ؤول� تعليم‬ ‫منطقة الريا�س عن �شعادتهم ب�شامة‬ ‫خ��ادم اح��رم��ن ال�شريفن‪ .‬وق��ال كل‬ ‫م��ن ام��دي��ر ال �ع��ام ال��دك �ت���ر اإب��راه�ي��م‬ ‫ام�شند‪ ،‬وم�شاعده للخدمات ام�شاندة‬ ‫ع �ب��دام �ح �� �ش��ن ال� �ث ��اب ��ت‪ ،‬وم �� �ش��اع��ده‬ ‫لل�ش�ؤون امدر�شية ‪-‬ب�ن��ن‪ -‬الدكت�ر‬ ‫حمد ال�شديري‪ ،‬وم�شاعده لل�ش�ؤون‬ ‫امدر�شية �شليمان امق��شي‪ ،‬وم�شاعدته‬ ‫لل�ش�ؤون التعليمية –بنات‪ -‬هدى اآل‬ ‫عياف‪ ،‬اإن امكانة التي يتمتع بها خادم‬ ‫احرمن ي قل�ب �شعبه هي التف�شر‬ ‫للفرحة ال�ك�ب��رة ال�ت��ي ع�م��ت اأرج ��اء‬ ‫ال�طن بعد بث خر ج��اح العملية‪.‬‬ ‫م�شرين اإى اأن اخر اأ�شعد اجميع‪،‬‬ ‫فال�شعب ال�شع�دي عُرف بحبه خادم‬ ‫احرمن‪ ،‬الذي يبادلهم ال�شع�ر نف�شه‪.‬‬ ‫وي ام��دي�ن��ة ام �ن���رة ق��ال مدير‬ ‫ال�ش�ؤون ال�شحية عبدالله الطائفي‪،‬‬ ‫اإن ام�شاعر ال�طنية اجيا�شة التي‬ ‫عر عنها ام�اطن�ن جاه قائد الأمة‬ ‫ّ‬ ‫خادم احرمن بعد العملية اجراحية‬ ‫ما هي اإل ج�شيد حقيق لق�ة اللحمة‬ ‫التي تربط القيادة بال�شعب وال�شعب‬ ‫بالقيادة‪ .‬و�شاأل الله اأن مد ي عمره‬

‫وي�ب��ارك ي وقته وج�ه��ده ل�شتمرار‬ ‫م���ش��رة ال�ت�ط���ر وال �ب �ن��اء ي رب���ع‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫وي حفر الباطن ق��ال امحافظ‬ ‫عبدامح�شن العطي�شان‪ ،‬اإن اأه��اي‬ ‫امحافظة عا�ش�ا ي�م ًا بهيج ًا ب�شامة‬ ‫خ ��ادم اح��رم��ن‪ ،‬واأب� ��دوا ف�ي��ه عظيم‬ ‫اح� ��ب م �ل �ي �ك �ه��م‪ ،‬وج� ��� �ش ��دوا ال� ���لء‬ ‫احقيقي لقائد ه��ذا ال���ط��ن‪ .‬كما عر‬ ‫كل من مدير ال�ش�ؤون ال�شحية مطلق‬ ‫اخمعلي‪ ،‬ومدير الدفاع امدي العقيد‬ ‫اأحمد الغيث‪ ،‬ومدير التعليم عاي�س‬ ‫الرحيلي‪ ،‬عن �شعادتهم بنجاح العملية‪،‬‬ ‫داعين الله اأن يحفظ خادم احرمن‪،‬‬ ‫لي�ا�شل م�شرة اخر‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك اأ�� �ش ��ار ال�ع���ش��� ام�ن�ت��دب‬ ‫ل�شركة اخ�ل�ي��ج ل�ل�ت��دري��ب والتعليم‬ ‫امهند�س ال���ل�ي��د ال��دري �ع��ان‪ ،‬اإى اأن‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة اج��راح �ي��ة ك�شفت ال���ج��ه‬ ‫احقيقي للمحبة التي يك ّنها ال�شعب‬ ‫لقائده وباي نه�شته احديثة‪ .‬م�ؤكد ًا‬ ‫اأن النه�شة ال���ش��ام�ل��ة ي ام �ج��الت‬ ‫القت�شادية تعد اح�شاد الذي يجنيه‬ ‫ام�اطن من بذور اخر التي زرعتها‬ ‫اأيادي وفكر خادم احرمن ال�شريفن‪.‬‬

‫وضع ‪ 48‬جهاز ًا للتمارين‬ ‫الرياضية في بيش‬ ‫جازان ‪ -‬اأحمد مهدي‬

‫امناطق ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ع ��ر ع���دد م ��ن ام �� �ش ��ؤول��ن عن‬ ‫�شعادتهم بنجاح العملية اجراحية‬ ‫التي اأجريت خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز ي مدينة‬ ‫املك عبدالعزيز الطبية ي احر�س‬ ‫ال�طني ي مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫ورف��ع رئي�س جل�س ال�ش�رى‬ ‫الدكت�ر عبدالله اآل ال�شيخ‪ ،‬با�شمه‬ ‫وبالإنابة عن اأع�شاء امجل�س‪ ،‬التهنئة‬ ‫خ��ادم احرمن‪� ،‬شائ ًا الله اأن يدم‬ ‫عليه لبا�س ال�شحة والعافية‪.‬‬ ‫اأما الأمن العام م�ؤ�ش�شة �شلطان‬ ‫ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز اآل ��ش�ع���د اخ��ري��ة‬ ‫�شاحب ال�شم� املكي الأمر في�شل بن‬ ‫�شلطان‪ ،‬فابتهل اإى الله اأن يتمم على‬ ‫خادم احرمن نعمة ال�شفاء والعافية‪.‬‬ ‫وق��ال «م�شنا ك��م ك��ان��ت ف��رح��ة ال�طن‬ ‫وام�اطنن وامقيمن بنجاح العملية‪،‬‬ ‫وك �ي��ف ك ��ان � �ش��دى ج��اح �ه��ا عندما‬ ‫�شاد �شع�ر عارم و�شل اإى حد تبادل‬ ‫ال�ت�ه��اي ب��ن ام���اط �ن��ن م��ن ختلف‬ ‫الأعمار»‪.‬‬ ‫كما عر حافظ امجمعة الأمر‬

‫الدفاع المدني في حائل‪ :‬مستعدون لمواجهة أخطار السيول‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫اأك � ��د ال��ن��اط��ق الإع� ��ام� ��ي ي‬ ‫م��دي��ري��ة ال ��دف ��اع ام� ��دي ي ح��ائ��ل‬ ‫ام���ازم اأول عبدالرحيم اجهني‪،‬‬ ‫ل�«ال�شرق»‪ ،‬جاهزية امديرية م�اجهة‬ ‫جميع اأخطار ال�شي�ل‪ .‬م�شر ًا اإى‬ ‫�شرورة التفرقة بن ال�شي�ل امنق�لة‬

‫صيد الكاميرا‬

‫كعادتن ��ا ف ��ي تعاملنا مع‬ ‫كل جدي ��د علين ��ا‪ ،‬نجن ��ح �إل ��ى‬ ‫�لإغ ��ر�ق في مدح ��ه وتمجيده‬ ‫�أو نتط ��رف ف ��ي ن�س ��ف فكرته‬ ‫�إذ� كانت ل تتفق مع ما �ألفناه‬ ‫م ��ن �لأف ��كار و�لممار�س ��ات‪.‬‬ ‫وهذ� ما ح�س ��ل بال�س ��بط في‬ ‫تعليق ��ات عدي ��د م ��ن �لكت ��اب‬ ‫و�لمثقفين على كتاب "�ل�سر"‬ ‫�أو قان ���ن �لج ��ذب لم�ؤلفت ��ه‬ ‫رون ��د� باي ��رن‪ .‬وذل ��ك يتطابق‬ ‫م ��ع م��ق ��ف �س ��ابقة لبع� ��ض‬ ‫�لأفكار و�لممار�سات �لمتعلقة‬ ‫ببر�م ��ج ودور�ت �لم ����رد‬ ‫�لب�س ��رية وتقني ��ات �لبرمج ��ة‬ ‫�للغ�ية �لع�سبية ""‪.NLP‬‬ ‫"قان ���ن �لج ��ذب" �أح ��د‬ ‫�أه ��م �لمفاهي ��م �لت ��ي �س ��هدت‬ ‫�س ��جالت وم��ق ��ف ب�س ��بب‬ ‫�لفه ��م �لخاط ��ئ وع ��دم �لتقيد‬ ‫باأ�س ���ل و�أدو�ت �لبح ��ث‬ ‫�لعلمي �لر�س ��ين‪ .‬حيث ي�ؤكد‬ ‫�لم�ؤي ��دون ل ��ه �أن �لمتفائ ��ل‬ ‫يج ��ذب �لفر� ��ض و�لأح ��د�ث‬ ‫�إلي ��ه‪ ،‬و�أن �لقناع ��ة و�لإيم ��ان‬ ‫و�لهتم ��ام و�لتركي ��ز يحق ��ق‬ ‫�لطم�ح ��ات‪ ،‬و�أن �لخي ��ال‬ ‫يتح ���ل �إل ��ى و�ق ��ع �إذ� هيم ��ن‬ ‫على فكر �أحدن ��ا‪ .‬ويقابل هذه‬ ‫�لنظ ��رة �لمتفائل ��ة �زدر�ء م ��ن‬ ‫�آخري ��ن �لذي ��ن ي ��رون �أن ��ه م ��ا‬ ‫ه ��� �إل �أ�س ��ح�كة و�س ��ر�ب‬ ‫للقاعدي ��ن و�لك�س ��الى تب ��رر‬ ‫ع ��دم ��س ��تنفاد �لجه ��د ف ��ي‬ ‫تحقيق �لطم�ح و�لنجاح‪.‬‬ ‫�لم�ق ��ف �ل�س ��حيح ف ��ي‬ ‫�لتعام ��ل م ��ع مث ��ل �لمفاهي ��م‬ ‫�لجدي ��دة يك ���ن بمناق�س ��تها‬ ‫بم��س ���عية وع ��دم �فتر��ض‬ ‫دع�ته ��ا للك�س ��ل خا�س ��ة و�أن‬ ‫له ��ا م ��ا ي�ؤيده ��ا م ��ن حقائ ��ق‬ ‫�لدي ��ن و�أق ����ل �لر�س ���ل مثل‬ ‫حدي ��ث "تفاءل ���� بالخي ��ر‬ ‫تجدوه" وحديث "�أنا عند ظن‬ ‫عبدي بي"‪ .‬كذلك �ل�س ��تفادة‬ ‫منه ��ا �إذ� عجزن ��ا ع ��ن فهمه ��ا‬ ‫(كم ��ا ن�س ��تفيد م ��ن �لكهرب ��اء‬ ‫دون �أن نع ��رف ق��نينه ��ا‬ ‫�لعلمي ��ة غي ��ر �لقابل ��ة للفهم �إل‬ ‫للمتخ�س�س ��ين)‪ ،‬م ��ع �أهمي ��ة‬ ‫�ل�س ��عي لإن�س ��اج نظرتنا �إلى‬ ‫مث ��ل ه ��ذه �لمفاهي ��م بالبح ��ث‬ ‫و�مت ��اك �أدو�ته ��ا �لمعرفي ��ة‬ ‫�لت ��ي يج ��ب �أن تم ��زج بي ��ن‬ ‫�لحقائ ��ق �لإيماني ��ة و�لنظ ��رة‬ ‫�لعلمي ��ة �لتجريبي ��ة للظ��ه ��ر‬ ‫�لخارقة (�لبار��س ��يك�ل�جي)‬ ‫و�ل ��ذي ليز�ل فيه ��ا كثير من‬ ‫�لأخط ��اء �لعلمي ��ة و�لمنطقي ��ة‬ ‫و�لثغ ��ر�ت �لمعرفي ��ة (ماز�لت‬ ‫بع� ��ض �لأف ��كار �ل ����ردة ف ��ي‬ ‫كتاب �ل�س ��ر و�لكت ��ب �لأخرى‬ ‫�لمتعلق ��ة بقان ���ن �لج ��ذب‬ ‫تن�س ��ب �لأح ��د�ث �إل ��ى �لك�ن‬ ‫وتغفل عن تدبي ��ر �لله �لحكيم‬ ‫له ��ذ� �لك ���ن وت�س ��خيره‬ ‫لاإن�سان)‪.‬‬

‫�لأمر في�سل بن �سلطان‬

‫عبد�لله �آل �ل�سيخ‬

‫حامد �ل�سمري‬

‫عبد�لكرم �حنيني‬

‫�لل��ء حمد �ل�سهري‬

‫تبداأ ع�شرغد اجمع ��ة فعاليات ملتقى امبتعثن وامبتعثات‬ ‫للدرا�ش ��ة ي اخ ��ارج ال ��ذي تنظم ��ه وزارة التعلي ��م العاي ي‬ ‫فن ��دق هليت ���ن جدة‪ ،‬وه ��ي امرحل ��ة الثامنة م ��ن برنامج خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن لابتع ��اث اخارج ��ي‪ ،‬وت�شتم ��ر اإى ي�م‬ ‫الأربع ��اء امقب ��ل بع ��د اأن عقد خ ��ال الفرة اما�شي ��ة ي كل من‬ ‫الريا� ��س واخ ��ر‪ .‬تتن ��اول املتقي ��ات �ش ��رح عدد م ��ن امحاور‬ ‫م ��ن �شاأنه ��ا تهيئة امبتعث ��ن للدرا�شة ي اخ ��ارج من الن�احي‬ ‫النف�شي ��ة والأكادمي ��ة‪ ،‬كم ��ا ت�شطل ��ع املتقيات ب ��دور ت�ع�ي‬ ‫ي�شاه ��م ي تن�ي ��ر امبتعث ��ن بثقافة بل ��دان البتعاث‪ ،‬واإطاق‬ ‫هم ��م امبتعث ��ن للدرا�ش ��ة والبح ��ث العلم ��ي‪ ،‬وحقي ��ق التمي ��ز‬ ‫الأكادم ��ي‪ ،‬حي ��ث �شيت ��م تق ��دم حا�ش ��رات يلقيه ��ا نخبة من‬ ‫امحا�شري ��نامتخ�ش�ش ��ن‪.‬‬

‫وال�شي�ل النا�شئة‪ ،‬فالأوى هي التي‬ ‫ت�اأت��ي م��ن مناطق اأخ��رى بعيدة عن‬ ‫امدينة مثل �شيان وادي الأدي��رع‪،‬‬ ‫بينما الثانية هي التي تن�شاأ جراء‬ ‫ه �ط���ل الأم��ط��ار ع�ل��ى ام��دي�ن��ة مثل‬ ‫بع�س ال�شعب والأودي��ة القريبة من‬ ‫امدينة اأو �شيان �شد ع�ق��دة مث ًا‪،‬‬ ‫ولكل جهة اخت�شا�شها‪.‬‬

‫واأو�شح اأن ام�ش�ؤولية تنق�شم‬ ‫اإى ثاثة اأق�شام‪ ،‬وه��ي قبل وق�ع‬ ‫ال���ش�ي��ل‪ ،‬فم�ش�ؤولية وزارة ام�ي��اه‬ ‫تتمثل ي تركيب اأجهزة الإنذار وبناء‬ ‫ال�شدود‪ ،‬وغرها من التجهيزات التي‬ ‫يجب اأن جهز ا�شتعداد ًا لل�شي�ل‪،‬‬ ‫بينما تقع ام�ش�ؤولية اأثناء جريان‬ ‫ال�شيل على وزارة الزراعة بحماية‬

‫جاري ال�شي�ل من التعديات‪ ،‬فيما‬ ‫تقف م�ش�ؤولية الدفاع امدي ي ما‬ ‫بعد ال�شيل‪ ،‬وهي م�اجهة الك�ارث‬ ‫وعمليات الإنقاذ‪.‬‬ ‫واأك��د اجهني اأن جميع مراكز‬ ‫الدفاع امدي جهزت باأحدث الأجهزة‬ ‫م�اجهة جميع الك�ارث‪ ،‬فيما زودت‬ ‫ك�ادر الدفاع امدي باأعلى التدريبات‬

‫والدورات‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن لديهم خطة‬ ‫م�اجهة اأي كارثة من اأي ن�ع‪ .‬لفت ًا‬ ‫اإى ا�شتفادتهم من اأي حادث ي اأي‬ ‫م�قع ي امملكة‪ ،‬فل� ح��دث حادث‬ ‫ي ج�ي��زان مث ًا ف �اإن ال��دف��اع ام��دي‬ ‫ي ح��ائ��ل ي�شتفيد م��ن ال�شلبيات‬ ‫والإيجابيات التي حدثت ي اإط��ار‬ ‫ذلك احادث‪.‬‬

‫معارض مجانية للسيارات على أرصفة الرياض‬

‫الريا�س ‪ -‬م�شفر الع�شيمي‬

‫يعمد بع�س اأ��ش�ح��اب ال�شيارات ي‬ ‫الريا�س اإى ا�شتغال الأرا��ش��ي البي�شاء‬ ‫والأر� �ش �ف��ة ي ام���اق��ع ام�ت�م�ي��زة لعر�س‬ ‫�شياراتهم بغر�س بيعها‪ ،‬ومنها خرج ‪10‬‬

‫بالدائري ال�شرقي‪.‬‬ ‫وي�شع اأ�شحاب ال�شيارات معل�مات‬ ‫عنها واأرقام الت�شال على زجاج �شياراتهم‬ ‫م�شتغلن اح��رك��ة ال�ن���ش�ط��ة ب�ه��ا ج��ذب‬ ‫الراغبن ي ال�شراء‪.‬‬ ‫وي ج���ل��ة ل� � «ال �� �ش��رق» ع�ل��ى بع�س‬

‫هذه ام�اقع ل�حظ كرة واختاف اأن���اع‬ ‫ال�شيارات التي يق�م اأ�شحابها بت�قيفها‬ ‫بهدف عر�شها للبيع ب�شعر منا�شب ويقل عما‬ ‫ه� م�ج�د معار�س ال�شيارات الر�شمية‪،‬‬ ‫وي مقدمتها ال�شيارات العائلية‪.‬‬ ‫وتعتر فرتي ال�شباح والع�شر من‬

‫انته ��ت بلدي ��ة حافظ ��ة بي� ��س م ��ن تركي ��ب اأجه ��زة للتمارين‬ ‫الريا�شي ��ة وتق�ي ��ة الع�ش ��ات واللياق ��ة والتخ�شي� ��س ي اأح ��د‬ ‫اأر�شف ��ة ام�ش ��اة ي امحافظة وتزويده ��ا بام�شطح ��ات اخ�شراء‬ ‫والإن ��ارة‪ .‬وق ��ال رئي� ��س البلدي ��ة امهند� ��س ه ��ادي دغري ��ري اإن‬ ‫الر�شي ��ف يبل ��غ ط�ل ��ه ‪ 1.2‬كيل�م ��ر وب ��ه ‪ 48‬جه ��از ًا للتماري ��ن‬ ‫الريا�شي ��ة‪ ،‬وبل ��غ اإجم ��اي تكلف ��ة تنفي ��ذ الر�شي ��ف ‪ 1.4‬ملي ���ن‬ ‫ريال‪ .‬لفت ��ا اإى اأن ام�قع زود بثمانن عم ���د ًا لاإنارة وجل�شات‬ ‫واأ�شج ��ارالنخي ��لوم�شطح ��اتخ�ش ��راء‪.‬‬

‫�أطفال مار�س�ن �لريا�سة على �أجهزة �لر�سيف‬

‫(�ل�سرق)‬

‫«بلدية ظلم» تستكمل سفلتة الشارع العام‬ ‫ظلم ‪ -‬حمد العطاوي‬ ‫�شرعت بلدية ظلم ي ا�شتكمال �شفلتة‬ ‫ال�شارع العام ال ��ذي يت��شط امدينة «ظلم‬ ‫ عفي ��ف» كما �شمل ��ت ال�شفلت ��ة ال�ش�ارع‬‫امتفرع ��ة من ��ه‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى ا�شتكم ��ال‬ ‫ر�شف واإنارة ه ��ذه ال�ش�ارع‪ .‬وقال مدير‬ ‫العاقات العامة امتحدث الر�شمي للبلدية‬ ‫�سالح �ل�سلي�ض‬ ‫خالد العتيب ��ي اإن �شبب تاأخ ��ر ام�شروع‬ ‫راجع لبع�س امع�قات التي حاولت البلدية كثرا ي حلها وا�شتدعى‬ ‫الأم ��ر تدخ ��ل اأع�شاء امجل�س البلدي ومناق�ش ��ة اجهات التي ت�شببت‬ ‫ي اإعاقة ام�ش ��روع‪ ،‬حيث م تتجاوب �ش�ى جهة واحدة وهي اإحدى‬ ‫�شركات الت�شالت‪ ،‬وينتظرون جاوب اجهات الأخرى‪.‬‬

‫جامعة شقراء تفتح باب التحويل لطابها‬ ‫عفيف ‪� -‬شامي امجيدير‬

‫اأكر الأوقات التي ل�حظ فيها كرة الباحثن‬ ‫عن تلك ال�شيارات‪ .‬كما ل�حظ ا�شتغال هذه‬ ‫ام�اقع من قبل بع�س ام�اقع الإلكرونية‬ ‫التي تعنى ببيع و�شراء ال�شيارات عن طريق‬ ‫الإنرنت وذلك ب��شع ل�حات اإعانية ي‬ ‫هذه ام�اقع‪.‬‬

‫اأعل ��ن عمي ��د القب ���ل والت�شجيل ي جامع ��ة �شق ��راء الدكت�ر حمد‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬ع ��ن تخ�يل عم ��داء الكلي ��ات اإج ��راء وتنفيذ جمي ��ع عمليات‬ ‫التح�ي ��ل للط ��اب‪ ،‬من تخ�ش� ��س اإى اآخر ب ��ن اأق�شام الكلي ��ة‪ ،‬وحديد‬ ‫التخ�ش� ��س بع ��د ال�شن ��ة التاأ�شي�شي ��ة‪ ،‬وحدي ��د م�ش ��ارات التخ�ش�شات‬ ‫الدقيقة‪ .‬واأ�شار اإى اأن هذا يجيء للحد من تنقات الطاب والطالبات بن‬ ‫امحافظات‪ .‬م�شرا اإى اأن التح�يل بن الكليات يك�ن عن طريق الب�ابة‬ ‫الإلكرونية اخا�شة بالطالب اأو الطالبة‪ ،‬ما عدا التح�يل من واإى كليات‬ ‫امجتمع‪ ،‬حيث يتعن على الراغبن تقدم ال�شتمارة اخا�شة بذلك‪.‬‬

‫اجتماع أسبوعي لـ«بلدي القريات»‬ ‫استقبال طلبات المواطنين‬ ‫اج�ف ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬

‫�أر�ض ف�ساء جمع عدد� من �ل�سيار�ت �معرو�سة للبيع‬

‫عدد من �ل�سيار�ت معرو�سة للبيع على �أحد �لأر�سفة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اأقر امجل� ��س البلدي ي حافظة القريات تخ�شي� ��س اجتماع اأ�شب�عي‬ ‫ل�شتقب ��ال وتلقي طلبات ام�اطنن‪ ،‬بعد �ش ��اة امغرب‪ ،‬بح�ش�ر اأحد اأع�شاء‬ ‫امجل� ��س اأو اأك ��ر‪ .‬وقال ع�ش� امجل�س تارف الرويل ��ي اإنه حدد ي�م الثاثاء‬ ‫اأ�شب�عي� � ًا لهذا الجتماع ابتدا ًء من الأ�شب�ع امقبل‪ .‬ووجه امجل�س ام�اطنن‬ ‫من لديهم اقراحات اأو �شكاوى باح�ش�ر ي ام�عد امخ�ش�س لعر�شها‪.‬‬


‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫عميد السنة التحضيرية ‪ :‬نستمع ونلبِي باستمرار أطروحات الطاب والطالبات‬

‫إصابة أربع طالبات اعترضن على سوء مبنى جامعتهن ‪ ..‬والمتحدث يؤكد ‪ :‬الشائعات والمعلومة الخطأ هما السبب‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�ضهري‪ ،‬هدى اليو�ضف‬ ‫طالبت جموعة من طالبات جامعة تبوك‬ ‫ف��رع الأق���ض��ام الأدب �ي��ة‪ ،‬ال�ضنة التح�ضرية‪،‬‬ ‫ي جمع لهن �ضباح اأم�س بتحرك اجهات‬ ‫ام�ضوؤولة لإنقاذهن من خطر �ضقوط امبنى‬ ‫التعليمي عليهن ي حي ام�ضيف ح�ضب قولهن‪،‬‬ ‫حيث اأكدن اأنهن جمعن للمطالبة بحمايتهن‬ ‫من خطر و�ضيك بعد اأن يئ�ضن من امخاطبات‬ ‫امتكررة لإدارة اجامعة لإيجاد حلول للمبنى‬ ‫الذي يعاي كرة الت�ضدعات‪ ،‬ورداءة البناء‬ ‫ال��ذي ي�ض ّكل خ�ط��ر ًا حقيقي ًا ي�ه��دد الطالبات‬ ‫كون امبنى من�ضاأ حديث ًا وكان اآخرها حدوث‬ ‫ما�س كهربائي‪ ،‬م�ضاء اأم�س الأول‪ ،‬ت�ضبّب‬ ‫ي اإ�ضابة اأربع طالبا‪ .‬وحدثن «لل�ضرق»عدد ًا‬ ‫من الطالبات رف�ضن ذكر اأ�ضمائهن اأنهن اأبدين‬ ‫عديد ًا من اماحظات �ضابق ًا وقبل عام اأي�ض ًا‬ ‫اإل اأنهن م يجدن اأي جاوب‪ .‬واأبدت جامعة‬ ‫ت�ب��وك ا�ضتغرابها ح��ول م��ا ن�ضر ي بع�س‬ ‫امواقع حول وجود خطورة ي امبنى الذي‬ ‫م ليلة اأم����س ال�ضتباه ب��وج��ود حريق فيه‪،‬‬

‫نقل طالبة تعر�ضت لاعياء‬

‫الطالبات عند وقوفهن اأمام الباب اخارجي للجامعة‬

‫واأكدت اأن طالبات ال�ضنة التح�ضرية (التعليم‬ ‫ام��وازي) الاتي جمعن �ضباح الأربعاء هن‬ ‫من يدر�ضن ي الفرة ام�ضائية حيث انت�ضرت‬ ‫ال��رائ�ح��ة الكريهة‪ ،‬واأك ��د ال��دف��اع ام��دي عدم‬ ‫عاقته بامبنى واأن��ه م يكن هناك اأي حريق‬ ‫كما تردد لدى الطالبات الاتي يدافعن خوف ًا‬ ‫اأثناء خروجهن من امبنى‪ ،‬واأو�ضح امتحدث‬

‫الر�ضمي جامعة تبوك الدكتور نايف اجهني‬ ‫اأن جمع الطالبات �ضباح اأم�س كان تعبر ًا‬ ‫عن اخوف الذي ل مرر له خا�ضة بعد التاأكد‬ ‫من كافة اجهات اأنه م يكن هناك اأي حريق اأو‬ ‫ما�س كهربائي ح�ضبما نقلته بع�س امواقع ‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن الدرا�ضة قائمة ي امبنى امذكور‬ ‫واأنه اأحد امباي اجديدة امكتملة التجهيزات‬

‫(ال�ضرق)‬

‫وال�ضيانة ول عاقة له بامبنى القدم الذي م‬ ‫اإخاوؤه العام امن�ضرم‪ ،‬واأن امعلومة اخاطئة‬ ‫وال�ضائعات ه��ي ال�ت��ي دف�ع��ت الطالبات اإى‬ ‫التجمع مطالبات بتغير فرة درا�ضتهن للفرة‬ ‫ال�ضباحية‪ .‬واأ�ضاف اجهني اأن عميد ال�ضنة‬ ‫التح�ضرية الدكتور عبد الله البلوي التقى‬ ‫اأولياء اأمور الطالبات واأو�ضح لهم اأن تقرير‬

‫موت أمل‪ ..‬شكوى أهلها نابعة من إخفاء الحقيقة عنهم‪ ..‬ومسؤول يؤكد‪ :‬نطبق المعايير‬

‫الدمام ‪� -‬ضحر اأبو �ضاهن‬

‫ذك ��ر م�ض ��در ي م�ضت�ضف ��ى الدمام امرك ��زي «حتفظ‬ ‫ال�ض ��رق با�ضمه» اأن امري�ض ��ة «اأمل» كان ��ت منومة ي ق�ضم‬ ‫التن ��وم بام�ضت�ضف ��ى‪ ،‬حي ��ث م ت�ضخي� ��س حالته ��ا باأنها‬ ‫م�ضاب ��ة باماري ��ا‪ ،‬وعل ��ى اإث ��ر ذلك نقل ��ت للعناي ��ة امركزة‬ ‫بع ��د تدهور و�ضعه ��ا ال�ضحي‪ ،‬حيث اإنه ��ا م�ضابة مر�س‬ ‫الثا�ضيميا‪ ،‬منوه ��ا اإى اأن �ضبب تقدم اأهل الفتاة ب�ضكوى‬ ‫�ضد ام�ضت�ضفى‪ ،‬واتهام الأطب ��اء ام�ضرفن باخطاأ الطبي‪،‬‬ ‫يعود اإى اأن الأطباء ام�ضرفن على احالة اأبلغوا اأهلها باأنها‬ ‫كانت ت�ضتجيب للعاج‪ ،‬واأن ن�ضبة اماريا انخف�ضت لديها‪،‬‬

‫ي ح ��ن اأن احقيقة كانت خاف ذل ��ك‪ ،‬وهذا ما دفع الأهل‬ ‫للتقدم بال�ضكوى بعد تدهور حالتها ووفاتها‪ ،‬منوها اإى اأن‬ ‫اإ�ضابتها باماريا‪ ،‬اإ�ضافة اإى معاناتها من فقر الدم امنجلي‬ ‫فاق ��م من حالته ��ا ما ت�ضبب ي وفاتها‪ .‬من جه ��ة اأخرى اأكد‬ ‫م�ضدر موثوق ي امخت ��ر الإقليمي وبنك الدم ي الدمام‬ ‫«حتف ��ظ ال�ضرق با�ضم ��ه» اأن امختر يطبق معاير فح�س‬ ‫ال ��دم امعتمدة من وزارة ال�ضحة‪ ،‬وه ��ذا ما اأ َهله للح�ضول‬ ‫على �ضهادة «ال�ضباهي» لعتماد امن�ضاآت ال�ضحية ي امملكة‬ ‫خ ��ال اأيام‪ ،‬كما اأنه منذ عام م اعتماد طريقة اأحدث واأكر‬ ‫تط ��ورا للتاأكد من خلو كي�س الدم م ��ن اماريا‪ ،‬حيث منع‬ ‫اأي �ضخ� ��س من الترع بدم ��ه اإذا كان يعاي من ارتفاع ي‬

‫اح ��رارة‪ ،‬وهو اأحد اأعرا�س اماريا‪ ،‬اأو من زار اأي منطقة‬ ‫موبوءة باماريا خال ال�ضنوات الثاث اما�ضية‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأن اأي فح� ��س مهم ��ا كان دقيقا تظل فيه ن�ضب ��ة من اخطاأ‪،‬‬ ‫لفت ��ا اإى اأن «اأمل» كانت تعاي م ��ن مر�س ي�ضطرها لنقل‬ ‫ال ��دم‪ ،‬وقد نقل لها ‪ 12‬كي�ضا من الدم خ ��ال الأ�ضهر الثاثة‬ ‫اما�ضي ��ة فق ��ط‪ ،‬م�ضرا اإى احتمال اأن يك ��ون قد ُنقل لها دم‬ ‫ي م�ضت�ضفي ��ات اأخ ��رى‪ ،‬اأو اأن تكون ق ��د اأ�ضيبت بامر�س‬ ‫ل ��دى �ضفرها‪ ،‬حي ��ث اإن ف ��رة ح�ضانة امر� ��س «اأ�ضهر» ي‬ ‫امتو�ض ��ط‪ ،‬وقد مت ��د ل�ضنة‪ ،‬قب ��ل ظهورالأعرا� ��س‪ .‬وذكر‬ ‫ل�»ال�ضرق» ا�ضت�ض ��اري اأمرا�س مُعدي ��ة «ف�ضل عدم الك�ضف‬ ‫عن ا�ضمه» اأن امنطقة ال�ضرقية خالية ماما من اماريا منذ‬

‫ثاث ��ن عاما‪ ،‬ما يجع ��ل ورود حالت اإ�ضاب ��ة باماريا اإى‬ ‫م�ضت�ضفيات ال�ضرقية اأمرا ن ��ادرا‪ ،‬واإن كانت بع�س مناطق‬ ‫جن ��وب امملك ��ة ماتزال تع ��اي من ب� �وؤر ماري ��ا‪ .‬يذكر اأن‬ ‫مدير عام ال�ضوؤون ال�ضحي ��ة ي امنطقة ال�ضرقية الدكتور‬ ‫�ضالح ال�ضاحي‪ ،‬وجّ ه بت�ضكيل جنة من اإدارة امخترات‬ ‫وبن ��وك الدم‪ ،‬م�ضاركة جمع الدم ��ام الطبي لدرا�ضة كافة‬ ‫الإج ��راءات العاجية التي مت للمتوف ��اة اأمل عبدالهادي‬ ‫عبدالعزي ��ز امطري ‪ -‬يرحمها الل ��ه‪ -‬والتحقق من اأ�ضباب‬ ‫الوفاة‪ ،‬وم�ض ��در اإ�ضابتها باماري ��ا‪ .‬وكانت خال مراحل‬ ‫عاجها تعاي من مر�س الثا�ضيميا‪ ،‬وم نقل وحدتن من‬ ‫الدم لها قبل �ضهر تقريبا‪.‬‬

‫‪ 27‬مليون ًا لعتق رقبة سجين قضى ‪ 18‬عام ًا داخل الزنزانة‬ ‫�ضفر امقبل‪ .‬وك�ضف ل� «ال�ضرق» ام�ضرف العام على حملة عتق‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫رقبة ال�ضجن عو�س احويفي (عري�س �ضجن الطائف) ال�ضيخ‬ ‫وافقت وزارة الداخلية وباإ�ضراف مبا�ضر من اإم��ارة عناد احويفي عن رقم اح�ضاب البنكي اخا�س بالق�ضية‬ ‫منطقة مكة على تخ�ضي�س رقم ح�ضاب بنكي حملة عتق رقبة لدى م�ضرف الراجحي وهو(‪ )345608010119000‬رقم‬ ‫عري�س �ضجن الطائف عو�س احويفي؛ حيث جحت م�ضاعي الأيبان (‪.)SA75800003456010119000‬‬ ‫وقال احويفي اإنه م فتح اح�ضاب ام�ضرح به من قبل‬ ‫ال�ضلح والتنازل عن ق�ضا�ضه من قبل ذوي القتيل مقابل ‪27‬‬ ‫مليون ريال م�ضروطة باأربعة اأ�ضهر تنتهي بنهاية ‪ 29‬من �ضهر مقام وزارة الداخلية وباإ�ضراف اإمارة منطقة مكة امكرمة‪،‬‬

‫ترك جثته داخل استراحة‬

‫اإطاحة بشاب في القصيم قتل‬ ‫خمسيني ًا في سراة عبيدة‬

‫م�ضر ًا اإى اأن �ضا�ضة ماكينة ال�ضراف �ضتظهر جملة «اإمارة (ام�ضلم للم�ضلم كالبنيان ي�ضد بع�ضه بع�ضا)‪ .‬واأ��ض��اف‪:‬‬ ‫مكة امكرمة دي��ة ف��رج را��ض��د �ضعد ال�ضبيعي» عند اإدخ��ال ال�ضجن اأم�ضى اأك��ر من ثمانية ع�ضر عام ًا �ضجين ًا ولي�س‬ ‫امترع رقم اح�ضاب‪ .‬ونا�ضد ال�ضيخ احويفي كافة ام�ضلمن له نا�ضر بعد الله اإل وقفة اأ�ضحاب القلوب الرحيمة‪ ،‬فاأمل‬ ‫بالوقوف مادي ًا ومعنوي ًا مع عو�س الذي م موؤخر ًا ال�ضلح ابنته الوحيدة تنخاكم ول تخيبوا اآمال اأمل بوالدها‪ .‬لفتا‬ ‫والتنازل عن ق�ضا�ضه‪ ،‬فا يخفى على كل م�ضلم ف�ضل عتق اإى اأنه م َ‬ ‫يبق من امدة �ضوى �ضهرين ويعود �ضبب التاأخر‬ ‫الرقاب ما جاء ي قوله تعاى ( َو َم� ْ�ن اأَحْ يَا َها َف َكاأَ َ َ‬ ‫نا اأَحْ يَا لإج ��راءات فتح اح�ضاب حيث مر بعدة اإدارات حكومية‬ ‫ا�س جَ ِميع ًا)‪ ،‬وقال ر�ضول الله ‪�-‬ضلى الله عليه و�ضلم‪ -‬ر�ضمية متخ�ض�ضة ح�ضب ما مليه النظام‪.‬‬ ‫ال َن َ‬

‫وفاة وإصابة ‪ 13‬شخص ًا في حادث مروري‬ ‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬

‫الق�ضيم ‪ -‬اأحمد اح�ضن‬ ‫اأطاحت �ضرطة منطقة الق�ضيم بالتن�ضيق مع �ضرطة منطقة ع�ضر ب�ضاب‬ ‫ي بداية العقد الثالث من العمر قتل مواطنا ي اخم�ضن من عمره داخل‬ ‫اإحدى ال�ضراحات ي حافظة �ضراة عبيدة‪ .‬وعلمت «ال�ضرق» اأن امقتول‬ ‫ُترك اأ�ضبوع ًا داخل ال�ضراحة وم �ضرقة بطاقات ال�ضراف الآي والهاتف‬ ‫امحمول اخا�ضة به‪ ،‬حيث ر�ضدت اجهات الأمنية بع�س احوالت البنكية‬ ‫لبطاقة امجني عليه ي منطقة الق�ضيم‪ .‬واأك��د الناطق الإعامي ل�ضرطة‬ ‫منطقة الق�ضيم العقيد فهد الهبدان اأنه قد توفرت معلومات للجهات الأمنية‬ ‫باختفاء �ضعودي ي العقد اخام�س من العمر اإى جهة غر معلومة‪ ،‬حيث‬ ‫تقدم اأهاي امجني عليه بباغ ل�ضرطة منطقة ع�ضر‪ ،‬وبعد التحريات امكثفة‬ ‫بن �ضرطة منطقة ع�ضر و�ضرطة منطقة الق�ضيم انتهت التحريات اإى عاقة‬ ‫�ضاب باختفاء امجني عليه والذي م القب�س عليه من قبل مركز �ضرطة بريدة‬ ‫ال�ضماي ويرافقه �ضقيقه‪ ،‬وب�ضماع اأق��وال اج��اي ي �ضاعة متاأخرة من‬ ‫فجر اأم�س معرفة حقيقة اختفاء امجني عليه اأٌقر اجاي الأول بقيامة بقتل‬ ‫امجني عليه ي حافظة �ضراة عبيدة منطقة ع�ضر وقيامة ب�ضحب مبالغ‬ ‫كبرة من ح�ضاب امجني عليه من بنك خارج امدينة بغية التهرب عن الق�ضية‬ ‫لوجود بطاقة ال�ضراف الآي معه‪ ،‬كما قام اجاي ببيع �ضيارة امجني عليه‬ ‫على �ضقيق اجاي‪ ،‬ونقلها با�ضمه بطريقة غر م�ضروعة ي اأحد معار�س‬ ‫ال�ضيارات ي مدينة بريدة‪ ،‬وم التحفظ عليهما واأكد الناطقان الإعاميان‬ ‫ل�ضرطة منطقة الق�ضيم ومنطقة ع�ضر العقيد فهد الهبدان والرائد عبد الله‬ ‫�ضعتان اأن �ضرطة منطقة الق�ضيم اأكملت كافة الإج��راءات الأولية للمتهم‬ ‫مهيد ًا لإحالته ونقلة ل�ضرطة منطقة ع�ضر‪.‬‬

‫فورد العائلة بعد احادث‬

‫(ال�ضرق)‬

‫لق ��ي طف ��ل وفتاتان من عائلة واح ��دة م�ضرعهم م�ضاء اأم� ��س‪ ،‬واأ�ضيب‬ ‫ع�ضرة اآخرون باإ�ضابات متفرقة بع�ضها بليغة‪ ،‬ي حادث مروري على طريق‬ ‫تربة اخرمة‪ ،‬اإثر ا�ضطدام فورد ت�ضتقله عائلة تتكون من اأحد ع�ضر �ضخ�ض ًا‪،‬‬ ‫مع جم�س ي�ضتقله �ضخ�ضان‪ ،‬نتجت عنه وفاة ال�ضقيقتن وابن خالهما (طفل‬ ‫ي الثانية من العم ��ر)‪ ،‬بينما اأ�ضيب قائد الفورد باإ�ضابات بليغة‪ ،‬وتعر�س‬ ‫قائد اجم�س لإ�ضابات بليغة عب ��ارة عن حروق من الدرجة الثانية والثالثة‬ ‫بعد اندلع النران ي مركبته‪ .‬واأكد مدير مرور تربة الرائد عبدالله البقمي‪،‬‬ ‫اأن اح ��ادث وق ��ع ب�ضبب الته ��اون ي اأنظمة ال�ضر بعد اإق ��دام قائد اجم�س‬ ‫على جاوز مركبة اأمامه دون التاأكد من خلو الطريق ليتفاجاأ به قائد الفورد‬ ‫ي�ضتطع التحكم ي مركبته لت�ضطدم امركبتان‪.‬‬ ‫القادم من ام�ضار الآخر‪ ،‬وم ِ‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫لق ��ي �ضخ� ��س حتفه اإثر انقاب �ضي ��ارة على الطريق ال�ضري ��ع الرابط بن‬ ‫الريا�س‪-‬الطائ ��ف بالقرب من حافظة القويعية اأم� ��س‪ ،‬فيما اأُ�ضيب �ضخ�ضان‬ ‫اآخران باإ�ضابات متفرقة‪ ،‬وبا�ضرت فرق من الدفاع امدي والهال الأحمر موقع‬ ‫اح ��ادث‪ ،‬حيث ُنقل ام�ضابان اإى م�ضت�ضفى القويعية الع ��ام ‪.‬اإى ذلك‪ ،‬اأ�ضيبت‬ ‫معلمتان اأم�س ي حادث األيم ‪ ،‬نتجت عنه اإ�ضابة معلمتن باإ�ضابات بليغة وم‬ ‫نقلهما م�ضت�ضفى القويعية العام‪ ،‬وبا�ضر احادث كل من اجهات الأمنية وامعنية‬ ‫ي القويعية اممثلة ي الدفاع امدي واأمن الطرق وامرور والهال الأحمر‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫قطع يد سارق في مكة المكرمة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأ�ض ��درت وزارة الداخلي ��ة اليوم بيان ًا حول تنفي ��ذ حكم حد ال�ضرقة‬ ‫َال�ض ِار ُق‬ ‫ي اأح ��د اجناة مكة امكرمة‪ ،‬فيما يلي ن�ض ��ه ‪:‬قال الله تعاى ( و َ‬ ‫َال�ض ِار َق� � ُة َفا ْق َط ُع ��وا اأَيْدِ َي ُه َم ��ا جَ َزا ًء ِمَا َك َ�ض َب ��ا َن َك ًال ِم َن ال َل� � ِه وَال َل ُه ع َِزيزٌ‬ ‫و َ‬ ‫حَ ِكي� � ٌم) ‪.‬اأق ��دم امدعو حمد اأحم ��د اإبراهيم ‪ -‬نيج ��ري اجن�ضية ‪ -‬على‬ ‫ارت ��كاب جرم ��ة ال�ضرق ��ة ‪ ،‬وبف�ض ��ل من الله مكن ��ت �ضلط ��ات الأمن من‬ ‫القب� ��س علي ��ه ‪ ،‬واأ�ضفر التحقي ��ق معه عن توجي ��ه التهام اإلي ��ه ما ذكر‪،‬‬ ‫وباإحالت ��ه اإى امحكمة العامة �ضدر بحق ��ه �ضك �ضرعي يق�ضي بثبوت ما‬ ‫ن�ضب اإليه �ضرعا‪ ،‬وحكم عليه باإقامة حد ال�ضرقة‪ ،‬وذلك بقطع اليد اليمنى‬ ‫من مف�ضل الكف ‪ ،‬وح�ضمها طبي ًا‪ ،‬و�ضدق احكم من حكمة ال�ضتئناف‪،‬‬ ‫ومن امحكمة العليا‪ .‬و�ضدر اأمر �ضام يق�ضي باإنفاذ ما تقرر �ضرعا‪ ،‬و�ضدق‬ ‫م ��ن مرجعه بحق امذك ��ور‪ .‬وقد م تنفيذ احكم بقطع ي ��د ال�ضارق حمد‬ ‫اأحم ��د اإبراهي ��م ‪ -‬نيجري اجن�ضي ��ة ‪ -‬اأم�س مك ��ة امكرمة منطقة مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ .‬ووزارة الداخلي ��ة اإذ تعلن عن ذلك لتاأكد للجميع حر�س حكومة‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�ضريف ��ن ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬على ا�ضتتب ��اب الأمن وحقيق‬ ‫الع ��دل‪ ،‬وتنفيذ اأحكام الله ي كل من يعت ��دي على الآمنن ب�ضفك دمائهم‪،‬‬ ‫اأو هتك اأعرا�ضهم‪ ،‬اأو �ضلب اأموالهم ومتلكاتهم‪ ،‬وحذر ي الوقت نف�ضه‬ ‫كل م ��ن ت�ضول له نف�ضه الإقدام على مثل ذلك باأن العقاب ال�ضرعي �ضيكون‬ ‫م�ضره‪ ،‬والله الهادي اإى �ضواء ال�ضبيل‪.‬‬

‫إحباط تهريب مليون حبة مخدرة‬

‫اجوف ‪ -‬عبدالله الع�ضي�ضان‬

‫مكن رجال اجمارك ي منفذ احديثة من اإحباط حاولة تهريب‬ ‫مليون حبة خ��درة‪ ،‬كانت خباأة بطريقة �ضرية ي جويف اأر�ضية‬ ‫�ضالون يوكن بطول ع�ضرة �ضنتيمرات بن الأر�ضية الأ�ضلية وطبقة من‬ ‫ال�ضاج احديدي التي تغطي التجويف من الأعلى‪ .‬واأو�ضح مدير جمارك‬ ‫احديثة زايد الزايد‪ ،‬اأنه م ال�ضتباه ي امركبة من ِقبل امراقب اجمركي‪،‬‬ ‫وبتفتي�ضها عر على كمية من احبوب امخدرة بلغ عددها مليون حبة داخل‬ ‫التجويف امعد للتهريب ي امركبة‪.‬‬

‫إغاق ‪ 104‬محات في رياض الخبراء‬ ‫الق�ضيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫نف ��ذت بلدي ��ة حافظ ��ة ريا� ��س اخ ��راء‪ ،‬مثل ��ة ي اإدارة الرقابة‬ ‫واخدم ��ة ال�ضاملة خ ��ال الفرة م ��ن ‪1433 /8 /1‬ه�‪ ،‬وحت ��ى تاريخ ‪30‬‬ ‫‪1433 /12/‬ه� ��‪ 860 ،‬جول ��ة ي امحافظ ��ة وامراكز التابع ��ة لها‪ ،‬اأ�ضفرت‬ ‫ع ��ن خالفة ‪ 95‬حا‪ ،‬واإغاق ‪ 9‬حات �ضحي ��ة وفنية‪ ،‬وم�ضادرة ‪460‬‬ ‫علبة حلويات منتهي ��ة ال�ضاحية‪ ،‬وم�ضادرة ‪ 454‬علبة حليب وم�ضتقاته‬ ‫منتهية ال�ضاحية‪ ،‬و‪ 27‬كيلوجراما م ��ن اللحوم امجمدة والدواجن غر‬ ‫ال�ضاح ��ة لا�ضته ��اك‪ ،‬و‪ 37‬كيلو جراما من الفاكه ��ة واخ�ضراوات غر‬ ‫ال�ضاحة لا�ضتهاك‪ .‬واأو�ضح مدي ��ر اإدارة الرقابة واخدمة ال�ضاملة ي‬ ‫البلدي ��ة الدكتور عبدالله اموي�س اأن ��ه خال هذه الفرة م الك�ضف الطبي‬ ‫عل ��ى امذبوح ��ات «‪ 6653‬راأ�ضا من اما�ضي ��ة» ي م�ضلخ البلدي ��ة‪ ،‬واأنه م‬ ‫اإعدام جزئي ل�‪ 29‬منها‪ ،‬واإعدام كلي لذبيحتن‪.‬‬

‫إنعاش قلبي امرأة في حريق‬ ‫يشتبه بجنائيته‬

‫عبده آل عمران‬

‫وفاة شخص وإصابة أربعة في القويعية‬

‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخر‬

‫اجامعة والدفاع امدي اأكدا اأن الرائحة كانت‬ ‫من خارج امبنى‪ ،‬م�ضيف ًا اأن الدرا�ضة م�ضتمرة‬ ‫ول يوجد ما ي�ضتدعي القلق‪ ،‬ختتم ًا حديثه‬ ‫بالقول اإن الطالبات قدمن بع�س امطالب غر‬ ‫ذات ال�ضلة بهذا امو�ضوع ومنها تغير مواعيد‬ ‫بع�س الختبارات وتعامل بع�س من�ضوبات‬ ‫الأم ��ن م��ن اج��ام�ع��ة م��ع ال�ط��ال�ب��ات‪ ،‬وتغير‬ ‫مواعيد الدرا�ضة من الفرة ام�ضائية للفرة‬ ‫ال�ضباحية‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن اجامعة ت�ضتمع‬ ‫وتلبي با�ضتمرار جميع ما يطرحه الطاب‬ ‫والطالبات خدمة العملية التعليمية واحفاظ‬ ‫ع�ل��ى م �ق��وم��ات �ه��ا‪.‬ه��ذا وق ��د ك���ض��ف ام�ت�ح��دث‬ ‫الر�ضمي ي ال�ه��ال الأح�م��ر ح�ضام ال�ضالح‬ ‫اأن��ه م �ضباح اأم�س اإ�ضعاف اأرب��ع ح��الت من‬ ‫الطالبات امتجمعات ي �ضاحة اجامعة منها‬ ‫حالتا �ضيق تنف�س م عاجهما باموقع‪،‬‬ ‫وحالة �ضيق تنف�س م نقلها م�ضت�ضفى املك‬ ‫فهد واحالة الأخرة اأم ي البطن مع ارتفاع‬ ‫ب�ضغط ال��دم‪ ،‬وم نقلها اإى م�ضت�ضفى املك‬ ‫خالد‪ .‬واأكد ال�ضالح اأن جميع و�ضع احالت‬ ‫م�ضتقر‪ ،‬وطبيعي‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫با�ضرت فرقتا اإ�ضعاف واإطفاء واإنقاذ من وحدتي اميناء والبلد م�ضاء‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬ي جازان‪ ،‬حادث حريق ن�ضب ي منزل �ضعبي ي حي البلد‪،‬‬ ‫وت�ضب ��ب ي اإ�ضابة امراأة منية بحالة اإغماء‪ ،‬ما ا�ضتدعى تدخل النقيب‬ ‫ام�ضع ��ف حمد فاتك‪ ،‬الذي ق ��ام باإجراء اإنعا�س رئوي لها حتى ا�ضتعادت‬ ‫وعيه ��ا‪ ،‬وم نقلها للم�ضت�ضف ��ى العام‪ .‬واأو�ضح الناط ��ق الإعامي للدفاع‬ ‫امدي الرائد يحيى القحطاي اأن الفرق انتقلت اإى اموقع وقامت باإخماد‬ ‫احريق‪ ،‬م�ضر ًا اإى وجود �ضبهة جنائية ي احادث‪ ،‬واأن ال�ضرطة تقوم‬ ‫بالتحقيق فيه واإنهاء الإجراءات امتبقية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

8 ‫ﻣﻼﻣﺢ‬

‫ ﻻ ﺗﻌﺪﻳﻼﺕ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻋﻠﻰ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻷﺷﻐﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﻮﻥ ﻳﺤﺴﻤﻮﻥ ﺗﻔﺎﻭﺕ ﺍﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﺎﻧﺒﻴﻦ‬..‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬

‫ﺍﻟﻤﻨﺤﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﹶﺗ ﹸ‬- ‫ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ‬ ‫ﺪﺧﻞ ﺣﻴﺰ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬

‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

..‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻴﻀﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻤﻨﺴﻲ‬



 





                                                    110                     55       



                             20                   

                           25             



                                                   

                                     





                         

‫ ﻣﺘﺮﺍ ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ‬20 ‫ﺇﺿﺎﺀﺓ ﻟﻜﺎﻣﻞ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻭﺟﺰﻳﺮﺓ ﻭﺳﻄﻴﺔ ﺑﻌﺮﺽ‬ ‫ ﻛــــﻴــــﻠــــﻮﻣــــﺘــــﺮﺍﺕ ﻭﻳـــــﻀـــــﻢ ﺃﺭﺑــــــﻌــــــﺔ ﻣـــــﺴـــــﺎﺭﺍﺕ‬110 ‫ﻳـــﺒـــﻠـــﻎ ﻃـــــﻮﻟـــــﻪ‬ ‫ ﻛـــﻴـــﻠـــﻮﻣـــﺘـــﺮﺍ ﻟــــﻜــــﻞ ﻣـــﺮﺣـــﻠـــﺔ‬55 ‫ﺗـــﻨـــﻔـــﺬ ﻋــــﻠــــﻰ ﻣـــﺮﺣـــﻠـــﺘـــﻴـــﻦ ﺑـــــﻮﺍﻗـــــﻊ‬ ‫ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﺟﺴﻮﺭ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﺘﺠﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻀﻠﻴﻞ ﻭﺍﻟﺤﻼﺑﺎﺕ ﻭﺍﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬ ‫ ﺍﻟﻄﺮﺡ ﻣﻄﻠﻊ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻭﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺷﺮﻁ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﻟﻠﺪﻋﻢ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺮﻳﻔﻲ ﻟـ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬450 ‫ﺍﻟﻤ���ﺍﻓﻘﺔ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻤﻨﺤﺔ »ﺍﻷﺯﺭﻕ« ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻗﺪﺭﺕ ﺑـ‬

                                       

           120                          2013



                           

                                                                                           

                                    



        

                                                                                                                                                                                                                                                                           "  " amsaed@ alsharq.net.sa


                          

   48                               

                                              

     100    2400                                

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﺪﺭﺱ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﺮﺍﺭ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

9 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺗﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺃﻛﺜﺮ ﻏﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ‬:‫ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

..«‫»ﺍﻟﻐﻴﺮﺓ‬

‫ﻋﺰﻳﺰﻱ‬ ‫ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺧﺬ‬ ‫ﻭﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                                  alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ﺷﻜﻮﻙ ﻭﻫﺪﻡ ﺑﻴﻮﺕ ﻭﺗﺤﺬﻳﺮﺍﺕ‬ «‫ﻣﻦ ﺗﻔﺎﻗﻤﻬﺎ ﺇﻟﻰ »ﻗﺎﺗﻠﺔ‬   

                                                                                 43        ���                                                                    

                                                                                                                                                                                                                                                             

                                                                                        

‫ ﻭﺍﻧﺘﺸﺎﺭﻫﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬..‫ﺃﻛﺪ ﻭﺟﻮ��� ﻓﺮﻕ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﺴﺪ‬

‫ ﺍﻟﻐﻴﺮﺓ ﺇﺫﺍ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ ﺍﻟﺤﺪ‬:| ‫ ﺍﻟﻔﻨﻴﺴﺎﻥ ﻟـ‬.‫ﺩ‬ ‫ﻓﺼﺎﺣﺒﻬﺎ ﻳﺤﺎﺳﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺷﺮﻋ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻵﺧﺮﺓ‬



                                    

                                             

                                                                                                     


‫من سيصلح أنظمة‬ ‫التقاعد؟‬

‫زكي‬ ‫أبو السعود‬

‫�أعل ��ن �زير �مالية �ل�سعودي ي كلمته �أمام �اجتماع �لثاي ع�سر لر�ؤ�ساء �أجهزة‬ ‫�لتقاع ��د �م ��دي ��لتاأمين ��ات �اجتماعي ��ة ي د�ل جل� ��س �لتعا�ن �أنه ج ��ري حالي ًا‪:‬‬ ‫«مر�جع ��ة اأنظمة �لتقاع ��د ي �مملكة ما يعزز مز�ياها»‪�� ،‬أن ��ه «ابد من تطوير �أنظمة‬ ‫�لتقاع ��د ��لتاأمين ��ات ما يتما�س ��ى مع �أهد�فه ��ا �ا يعر�سها مخاطر �لعج ��ز عن �لوفاء‬ ‫بالتز�ماته ��ا ج ��اه �متقاعدين ��م�ستفيدي ��ن»‪ .‬مبدئي ًا ا �أحد يعر�س عل ��ى هذ� �لكام‪،‬‬ ‫فالع ��زم على تطوير ه ��ذه �اأنظمة باجاه �سم ��ان حياة كرمة �م�ستق ��رة للمتقاعدين‬ ‫�سيك ��ون حط ترحي ��ب ���ستح�سان من قبل جميع فئات �مجتم ��ع‪ ،‬اأن �لو�سع �حاي‬ ‫لعديد م ��ن �متقاعدين (با�ستثاء عدد من متقاعدي �أر�مك ��و) لي�س بااأمر �مريح‪ ،‬ب�سبب‬ ‫معاناتهم من حد�دية معا�سهم �لتقاعدي‪ .‬فلو �أخذنا ما تدفعه �لتاأمينات من م�ستحقات‬ ‫�سهري ��ة ( ‪974‬مليون� � ًا) �إى‪� 276‬أل ��ف م�ستفيد‪ ،‬لوجدنا �أن متو�س ��ط هذه �م�ستحقات ا‬ ‫تتجا�ز ‪ 3600‬ريال �ساملة �ل�‪� %5‬ل�سنوية �لتي �أمر بدفعها جل�س �لوزر�ء للمتقاعدين‬ ‫قبل ثاث �سنو�ت كبدل غاء معي�سة‪� ،‬هذ� �مبلغ حينما يكون هو م�سدر �لدخل �لوحيد‬

‫فاإن ��ه ا يكفي مو�جهة �أعباء �تكاليف �حي ��اة �لتي هي ي �زدياد م�ستمر‪ ،‬مع غياب �أي‬ ‫موؤ�سر لعودة م�ستويات �لت�سخم �ماي �إى �لن�سب �لتي كانت عليها �سابق ًا‪� .‬رما هذ� ما‬ ‫حفز جل�س �ل�سورى على �إعد�د تو�سية لرفع معا�سات �متقاعدين �إى �أربعة �آاف ريال!‬ ‫فه ��ل لو �عتمدت هذه �لتو�سية �سيكون ه ��ذ� �مبلغ كفي ًا بتوفر �حد �اأدنى من �لدخل‬ ‫حياة �آمنة ��إى متى �سي�ستمر ذلك؟ �هذ� هو �محور �اأ�سا�سي �لذي يجب �أن يوؤ�س�س‬ ‫عليه �أي �إ�ساح ي �أنظمة �لتقاعد‪.‬‬ ‫�إن ه ��دف �لتطوي ��ر اأنظمة �لتقاعد �ل ��ذي �أ�سار �إليه معاي �لوزي ��ر هو ي �سمان‬ ‫ق ��درة موؤ�س�سات �لتقاعد على �لوفاء بالتز�ماتها جاه م�سركيها‪� ،‬جنب �أي ��سع قد‬ ‫يوؤدي �إى ن�سوء عجز جر�ء عدم �لتو�زن بن م�سر�فات �موؤ�س�سة �بن ما ت�ستقبله من‬ ‫��س ��ر�كات‪� ،‬هذ� لو حدث ف�ستطال �آثاره جل �مجتمع‪ ،‬فه ��ل �ز�رة �مالية �موؤ�س�سات‬ ‫�لتقاع ��د ه ��ي �معنية �حدها باإيجاد �حل ��ول �لعادلة معاجة ه ��ذه �لق�سية �اجتماعية‬ ‫�مهم ��ة؟ �أم �إن هذ� �م�ساألة تعد ق�سية �طني ��ة يجب �أن ي�سرك ي مناق�ستها �معاجتها‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫حدي ��ث متوا�س ��ع‪ .‬رج ��ل و�س ��يم‪ .‬ثغر با�س ��م‪.‬‬ ‫وحية وخطها ال�سيب‪ .‬ثقة بالنف�س‪ .‬اإن�ساي النزعة‪.‬‬ ‫�سامي الجاه‪ .‬بعيد عن الإخوان والتحيز والتحر‬ ‫والتح ��زب‪ .‬قري ��ب القلب ل ��كل الجاه ��ات‪ .‬ي عمر‬ ‫الأربعيني ��ات‪ .‬زم ��ن النب ��وات و�س ��ن الن�س ��ج‪ .‬وقوة‬ ‫ال�س ��باب امتبقي ��ة‪ .‬اإن ��ه الفيزيائ ��ي وام�س ��لم امعت ��دل‬ ‫امتوا�سع ال�سامي خطيب ام�سجد الأموي ال�سابق‪،‬‬ ‫اب ��ن ال�س ��ام العري ��ق (اأحم ��د مع ��اذ اخطي ��ب)‪ .‬لكل‬ ‫مذه ��ب ومل ��ة �سخ�س ��ية كرزمائي ��ة خل�س ��ة‪ .‬هكذا‬ ‫راه ��ن اليه ��ود على ام�س ��يح امخل�س ال ��ذي م ياأت‪.‬‬ ‫كما راهن ام�سيحيون بدورهم على عودة ام�سيح فلم‬ ‫ياأت‪ .‬ومازال ال�س ��يعة ينتظرون على باب ال�سرداب‪،‬‬ ‫ويهتفون لاإمام الثني ع�سر‪ ،‬الذي م�سى ي رحلة‬ ‫غام�س ��ة ينتظرون ��ه اأن يع ��ود فل ��م يع ��د‪ .‬وكث ��ر من‬ ‫الأحاديث التي تتكلم عن امهدي الذي يبعث ي باد‬ ‫ال�س ��ام فيقتل ام�س ��يح الدج ��ال؛ فهل وج ��دت الثورة‬ ‫ال�س ��ورية اأخ ��را ال�سخ�س ��ية الكرزمائي ��ة النظيفة‪،‬‬ ‫التي مكن اأن م�س ��ي خلفه‪ ،‬وتهتدي به وتقتدي ما‬ ‫يق ��ول؟ وهل يثبت (اخطيب) ب ��دوره اأنه بقدر حجم‬ ‫الثورة ال�سورية؟ يروى عن �سكري القوتلي وجمال‬ ‫عبدالنا�س ��ر‪ ،‬ح ��ن ق ��ام القوتل ��ي باأنب ��ل عم ��ل يقوم‬ ‫ب ��ه �سيا�س ��ي؛ فتخلى م ��ن اأجل الوحدة عن من�س ��به‬ ‫كرئي�س جمهورية منتخب ب�سكل دمقراطي‪ ،‬ف�سلم‬ ‫امن�س ��ب اإى �س ��ابط انقابي اأهوج ق ��اد العرب اإى‬ ‫هزم ��ة ‪ 67‬م لحق ��ا‪ .‬اأق ��ول اأخلى له ام ��كان ووعظه‬ ‫بن�سيحة فقال له‪ :‬ال�س ��عب ام�سري ع�سرون مليون‬ ‫خ ��روف �س ��هل قياده ��م‪ ،‬اأما ال�س ��عب ال�س ��وري فهم‬ ‫اأربعة ماين قرد م�ساغب فجرب حظك معهم؟‬ ‫ه ��ذا الذي حدث‪ ،‬فال�س ��وريون فردي ��ون جدا‪،‬‬ ‫وهو مقتلهم‪ ،‬ومن هذا الثقب املعون ت�سلل النقابي‬ ‫الدموي الأ�س ��د من ف�س ��يلة ال�س ��نوريات؛ فاأخ�س ��ع‬ ‫الرق ��اب وذبح العب ��اد ونهب البلد واأبار القت�س ��اد‪،‬‬ ‫ون�س ��ف التعلي ��م‪ ،‬ودمر البني ��ة التحتي ��ة‪ ،‬فا تعرف‬ ‫كي ��ف تعم ��ل‪ ،‬وح ��ول رب ��ع ال�س ��عب ال�س ��وري اإى‬ ‫خرين وخابرات‪ ،‬وكاتبي تقارير �سرية بع�سهم‬ ���على بع�س! هكذا فعل املعون ويلحقه املعون احاي‬ ‫ابن املعون ال�سابق‪.‬‬ ‫عا�س ال�س ��عب ال�س ��وري اأثناءها بذل وانك�سار‬ ‫وفق ��ر ومهان ��ة اأربع ��ة عق ��ود‪ .‬والتح ��دي الآن يتكرر‬ ‫م ��ن جديد اأمام فردية ال�س ��ورين‪ ،‬وحكمة اخطيب‪،‬‬ ‫الوج ��ه الإن�س ��اي ال ��ذي يلمع ب ��ن ظلم ��ات واأنقا�س‬ ‫اخراب واحراب ي �سوريا‪.‬‬ ‫اأخ�س ��ى م ��ا اأخ�س ��اه اأن يك ��ون اخطي ��ب علي ��ا‬ ‫امخ ��ذول ال ��ذي كان يق ��ول ل راأي م ��ن ل يط ��اع‪ .‬اإن‬ ‫اأطاع ��ه اجهادي ��ون وامقاتل ��ون وحمل ��ة ال�س ��اح‪،‬‬ ‫واتبعوا فقد ت�سكل دماغ الثورة‪ .‬والويل ج�سم من‬ ‫دون راأ�س‪ ،‬وثورة من دون دماغ‪ ،‬وحما�س من دون‬ ‫فكر‪ ،‬وعاطفة من دون توجيه‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫مرسي ‪ ..‬حماس‪:‬‬ ‫نتنياهو قد ا يملك‬ ‫خيوط اللعبة‬

‫حسن مشهور‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫وجه الثورة‬ ‫السورية‪:‬‬ ‫الخطيب‬

‫جه ��ات ع ��دة ما ي ذلك تل ��ك �ل�سريحة �اجتماعي ��ة �اأكر عر�سة للتاأثر م ��ا مكن �أن‬ ‫ي�سي ��ب هذه �موؤ�س�سات من عجز �أ� �إخف ��اق! فهوؤاء مبعد�ن‪� ،‬لي�س لهم �أي مثيل ي‬ ‫�أي ��ة جه ��ة‪� ،‬أ� �سوت يعر عنهم �ينقل معاناتهم �حقيقية ما ي ذلك �إى جل�س �إد�رة‬ ‫�لتاأمينات‪� ،‬لذي حينما نتمعن ي تركيبته �سنجد �أن �اأع�ساء �لذين يفر�س �أن مثلو�‬ ‫�م�سرك ��ن هم �أقرب (بوظائفه ��م �حالية) �إى �أ�سحاب �لعمل م ��ن جمهور �م�سركن‪،‬‬ ‫�بالتاي فاإن هذ� �مجل�س يعر �أكر عن م�سالح �أ�سحاب �اأعمال‪� ،‬لذين ا يتوقع منهم‬ ‫�أن يتخذ�� �أي موقف قد م�س م�سالح �سركاتهم‪.‬‬ ‫�م ��ن هنا فاإن معاج ��ة م�سكاتن ��ا �حالية ��لقادم ��ة يحت ��اج �إى مر�جعة �ساملة‬ ‫نهج �إ�ساحي يرتكز على‬ ‫�جذري ��ة معظم �لنظم �متبعة ي �لوق ��ت �لر�هن‪ ،‬تعتمد على ٍ‬ ‫�آلي ��ة جدي ��دة اإ�سر�ك �أغلبي ��ة �مو�طنن ي ه ��ذه �مر�جعة لتحدي ��د م�ساحهم �تقرير‬ ‫م�سائرهم‪.‬‬

‫اأوجه المشرقة‬ ‫للسيد الفساد!‬ ‫ألتم�س فيه �لعذ َر‬ ‫تلك �اأ�جه كثر ٌة بكرةِ ‪�« :‬مف�سدين» �أنف�سهم‪� ،‬اأمر �لذي � ُ‬ ‫من‪�« :‬ل�سيد �لف�ساد» �إذ �أ�جزها على هذ� �لنحو‪:‬‬ ‫‪ - 1‬م ��ا َع � َ‬ ‫�رف‪�« :‬ل�سفافي� � َة» َم ��ن م يج � ُ�ث على �ل ُرك ��ب تلمي ��ذ ً� ي مدر�سة‪:‬‬ ‫«�لف�س ��اد»؛ ذل ��ك � ّأن ه ��ذ� �اأخر م يح َت ��ج �إى �أيِ �أح ٍد ي�ستغل عل ��ى ك�سف ِه �إذ هو‬ ‫تكمن‪( :‬ق ّم ُة ّ‬ ‫بنف�س ��ه ِمن قد َ‬ ‫نف�س ُه‪� .‬بهذ� ُ‬ ‫�ل�سفافية) �لتي يفتق ُر �إليها �أعد� ُء‬ ‫ِ‬ ‫ك�س َف َ‬ ‫�لف�ساد!‬ ‫��لب�سر فقد �أ�ساعَ فينا‪« :‬ثقاف َت ُه» �بات ك ّل �أح ٍد ِم ّنا‬ ‫�ل�سمع‬ ‫‪� - 2‬ما �أ ّنه م ْلء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بكبر حاج ٍة �إى �ثائق ��سهود‪.‬‬ ‫ب�سبب من �سيوع ِه‪� -‬ساه َد ً� عليه ما جعله لي�س ِ‬‫ٍ‬ ‫«�لهيبة» ي ِ‬ ‫مكان َ‬ ‫يغ�س ��اهُ!‪� :‬أم ت َر َ‬ ‫كيف جع َل ِمن‬ ‫يوج ��د مَناخ ًا من‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫كل ٍ‬ ‫‪ِ -3‬‬ ‫يجرح ف�ساد ً� ‪�-‬أ ّي ًا يكن نوعه‬ ‫نف�س ��ه مقاب َل‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫«�لد�لة» ي مُناكف ِتها‪� ،‬ذلك با ّأن مَن َ ِ‬ ‫َ‬ ‫إ�ساحها؟!‬ ‫م�س هيبة‬ ‫عجلة � ِ‬ ‫�لد�لة �ي�س ُع �لع�سا ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫�درجته‪� -‬إما ُ‬ ‫�سيء ُ‬ ‫مكن �أنْ ي�ساهيه ي ديناميكيّة ُموّه �إذ يبد�أُ �ل�سيّد �لف�سا ُد‬ ‫‪ - 4‬ما ِمن ٍ‬ ‫جرد‪« :‬مفردةٍ» ي جمل ٍة فعل ّي ٍة �سرطيّة ثم ا ُ‬ ‫تلبث هذه �جمل ُة �أنْ َ‬ ‫تت�س ّخم‪�� ،‬إذ‬ ‫بها �قد غدت‪« :‬جُ َم ًا �إعر�بيّة» فيها �مبتد�أُ ��خ ُ‬ ‫ر ��م�ساف ��حال ��من�سوبُ‬ ‫��مجر� ُر �‪...�...‬‬ ‫�مُ�س � ِ�ي ف�س � ٍ�ل در��س � ٍ�ي ��ح� � ٍد عل ��ى مقاع ��د‪�« :‬ل�سي ��د �لف�س ��اد» تكون قد‬ ‫ِ‬ ‫��ستوعب ��تَ كتاب ًا �سخم ًا ي‪« :‬نحو �لف�س ��اد» ي منهج ّي ٍة فاعل ٍة �أمنى ِ‬ ‫لكل من له‬ ‫�مناهج ��سياغ ِتها �اإفاد َة ِمن هذ� �لر� َء �مُمَنهَج‪.‬‬ ‫عناي ٌُة ب�سا ِأن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫�مكنكَ‬ ‫حالة �‬ ‫مذهل ِ‬ ‫كتاب‪�« :‬ل�سيد �لف�ساد» �اد ٌة �ي ِ‬ ‫إخ�ساب ٍ‬ ‫‪ - 5‬طبيعة ِ‬ ‫ٍ‬ ‫جرب� � َة ذلك بنف�سك‪ُ ،‬‬ ‫زمن‬ ‫حيث �إن �اقتنا َء لكتاب‪« :‬نح ��و �لف�ساد» �بخا�س ٍة ي ِ‬ ‫بكتب تاأتي عل ��ى هذ� �لنحو‪ :‬فقه‬ ‫�ل ّت ��ز��ج م ��ن �ساأ ِنه �أن ماأ عليك حيا َت � َ�ك ك ّلها ٍ‬ ‫�لف�س ��اد * ��أ�سول فقه �لف�س ��اد * �تي�سر �مد�د �إى ني ��ل ح�س�س �لف�ساد * فقه‬

‫صاحب المعالي‪..‬‬ ‫سن الزرافة!‬ ‫«�سن �لزر�ف ��ة» كتاب معاي �لوزير �ل�سابق �اأ�ست ��اذ �إياد مدي‪� ،‬هو جموعة‬ ‫مق ��اات من�سورة‪� ،‬قادي �إليه مقاله‪« :‬مفهوم �لقبيلة فكرة ر�مان�سية عن �ل�سحر�ء‬ ‫�سلبي ي �لتنمية؟» �لذي �أعاد ن�سره �خمي�س �ما�سي ي جريدة «�حياة»‪،‬‬ ‫�أم موؤثر ّ‬ ‫�ه ��و ت�سا�ؤل م�سر�ع ل ��و �سلم من �خلل ي �ا�ستدال �خاط ��ئ ��اأحكام �جائرة‬ ‫�لتي توؤكد �لتبا�س �أمر �لقبيلة لديه مفهوم ًا ���قع ًا‪ ،‬حيث يت�سح خلطه �ل�سديد بينها‬ ‫�بن �لبد��ة‪��� ،‬ستح�ساره �م�سبق اإ�سقاط تعطيل �لتنمية على �لقبيلة قبل �ل�سر�ع‬ ‫ي �لكتابة!‬ ‫��ست ��دل بكت ��اب تاري ��خ �لع ��رب ل�(فيليب) �ل ��ذي جع ��ل �لقبيلة �أ�س� � ًا للمجتمع‬ ‫�لبد�ي‪�� ،‬لع�سبية ر�حها‪� ،‬جعلها مقابلة للوطنية �لعنجهية �حادة ي مفهمومها‪،‬‬ ‫���ستطرد م�ستح�سر ً� ع�سر �لفتوحات �اإ�سامية ناق ًا عن �أبي �لفد� �أقو� ًا ‪-‬قد تكون‬ ‫م ��ن ن�سج �خيال‪ -‬مار ً� بدم�سق �منطلق ًا �إى �اأندل�س‪� ،‬هي �أقرب �إى �لطر�فة منها‬ ‫�إى �حقيق ��ة �لتاريخية‪ ،‬كما ��ست�سه ��د بكتاب �لدكتور �سوقي �سي ��ف «تاريخ �اأدب‬ ‫�لعربي – �لع�سر �جاهلي» فجعل �لقبائل �لقحطانية فرع ًا من �لعدنانية‪� ،‬هو قول‬ ‫�ساذ ا يُ�ستدل به؛ اأن �لقول �لر�جح �أن �لعرب ق�سمان‪ :‬قحطاي‪� ،‬عدناي‪.‬‬ ‫ث ��م �نتقل متجا�ز ً� عدة قر�ن لي�س ��ل �إى هدفه حيث ��ستدل بكتاب «�مجاز بن‬ ‫�ليمام ��ة ��حجاز» لاأدي ��ب عبد�لله بن خمي�س –يرحمه �لل ��ه– ��أزعم �أن معاليه م‬ ‫يح�سن �لنقل حيث �أخطاأ ي تنا�له ثاثة �أبيات ��ست�سهد بها‪� ،‬رما يعود ذلك �خلل‬ ‫هل يتوجب على حركة �مقا�مة �لفل�سطينية ‪-‬حما�س‪� -‬أن‬ ‫تدفع هذه �مرة �سريبة ن ��زق �غر�ر ��سلف بنيامن نتنياهو‪،‬‬ ‫ه ��ذ� �ل�سيا�س ��ي �ل ��ذي �س ��ن حرب ��ا على غ ��زة لتحقي ��ق (�أهد�ف‬ ‫�نتخابي ��ة) ��إح ��ر�ز مكا�سب حويه ��ا �أجندت ��ه �ل�سيا�سية غر‬ ‫�معلنة؟‪.‬‬ ‫فال�سيء �موؤكد �أن «حما�س» �بعد عد��ن ‪2009 - 2008‬م‬ ‫قد �لتزمت بجميع تعهد�تها �لتي قطعتها اإ�سر�ئيل؛ �سعيا منها‬ ‫لك�سب ر�سا �ل�سريك �اأمركي‪�� ،‬سمان �مقام �اآمن ي غزة‪.‬‬ ‫فاجميع يعرف �أن حكومة حما�س خال �لفرة �ما�سية قد‬ ‫�سنت حملة مطارد�ت عنيفة �سد �جماعات �جهادية �متطرفة‪،‬‬ ‫��جماع ��ات �ل�سلفية �لتي كانت تعم ��د اإطاق �ل�سو�ريخ على‬ ‫�إ�سر�ئي ��ل‪� ،‬تق ��وم باإر�س ��ال �سبابها ع ��ر �ح ��د�د �إى �لد�خل‬ ‫�اإ�سر�ئيل ��ي‪ .‬بااإ�ساف ��ة �إى ذل ��ك فق ��د ��سط ��رت حما�س على‬ ‫�م�سايق ��ات �اإ�سر�ئيلي ��ة‪�� ،‬متنع ��ت عن �لرد عل ��ى �لتحر�سات‬ ‫�اإ�سر�ئيلي ��ة �أي�سا خ ��ال �ل�سهور �ما�سية؛ �سعي� � ًا منها للوفاء‬ ‫بالتز�ماتها �اأمنية جاه �إ�سر�ئيل‪.‬‬ ‫�على �لرغ ��م من ذلك فقد كانت �لت�سريح ��ات �اإ�سر�ئيلية‬ ‫تعت ��ر حما�س ه ��ي �م�سوؤ�لة د�م ��ا عن �أفعال ه ��ذه �جماعات‬ ‫�منفلتة ��م�سلحة �لتي لي�س حما� ��س �سلطة �سيا�سية �أ� �أمنية‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫�اأمر �اأكر مدعاة لل�سخرية �أن �إ�سر�ئيل ي �ل�سابق كانت‬

‫خالد السيف‬

‫لغ ��ة �لف�س ��اد * فل�سفة �لف�ساد * كيمياء �لف�ساد * فيزي ��اء �لف�ساد‪� .‬من �سا َء منكم‬ ‫�لن�سل ‪�-‬هو من �ل�سر�ر�ت �خم�س‪-‬‬ ‫�أنْ يفقه‪« :‬منهج ّي� � ُة �لتوليد» �بتغا َء بقاءِ‬ ‫ِ‬ ‫�لدمومة معي�س ًة فعليه باقتناء �مكتبة �لكاملة ِ «لل�سيد �لف�ساد»! ذلك‬ ‫�رغب� � ًة ي‬ ‫ِ‬ ‫�لذي ينمو مثل كل �لنباتات‪.‬‬ ‫حماية‪« :‬جنا ِبه» فلنتع ّلم منه‬ ‫كيفية‬ ‫على‬ ‫�لتو�فر‬ ‫ي‬ ‫‪ - 6‬متل� � ُك قدر ًة فائق� � َة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫�إذن كيف َنحمي �أنف�سنا من كل مُتك ٍر جبّار‪.‬‬ ‫يكرث مطلقاً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫كما �أ ّنه � َ‬ ‫أحاط ج�س َد ُه ب�‪«:‬مناع ٍة» �أ��سكت �أن ا ُتقهر ما جعل ُه ا‬ ‫�سحي ُ‬ ‫«خل�س» �أ� فر��س‪:‬‬ ‫يطرق باب َتعافي ِه من بكريا ح ��ر�ك‬ ‫اأيِ عار� ٍ��س‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�ستاء‪« :‬نز�هة» �لقار�س!‬ ‫من‬ ‫د‬ ‫بر‬ ‫نزلة‬ ‫أ�‬ ‫�‬ ‫»‬ ‫إ�ساحي‬ ‫«�طني �‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫�إ ّنه‪�« :‬ل�سيّد �لف�ساد» يا �أيها �ل ّربع ذلك �لكائن �حي �موفور �سحة �تعافيا ها‬ ‫هو م�سي بيننا على �ساقن متورمتن‪.‬‬ ‫�لظام‪ -‬بينما ا يفتاأُ ُ‬ ‫يعلن ي ك ّل‬ ‫طيور‬ ‫من‬‫‪� - 7‬هو بيئ ٌة جالب ٌة اأ�سباه ِه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫بالتو�فر على �أيِ �آلي ٍة من‬ ‫ه‬ ‫نف�س‬ ‫ه‬ ‫ّث‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫َن‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫لك‬ ‫ح ٍن عن تفوقه بكونه بيئ ًة طارد ًة‬ ‫ِ‬ ‫أ�سلحة �مدحوّةِ بذخرةٍ‪�« :‬طنيّة» م�سفق ٍة على‬ ‫�أ�سلحة‬ ‫�مكافحة �بخا�س ٍة تلك �ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫م�ستقبل بلد!‬ ‫ِ‬ ‫‪� - 8‬منتمون لل�سيدِ �لف�سا ِد ا م�ساح َة ي �أ ّنهم �أه ُم �سريح ٍة‪�« :‬سيكيولوجيّة»‬ ‫مقد�ر‪:‬‬ ‫مك � ُ�ن للد�ر�س ��ن ��ستثمارها ‪-‬معرف ّي� � ًا‪ -‬ي �إدر�كِ حقيقة كي � َ�ف يكون‬ ‫ِ‬ ‫قناع ث ّم بكفاءةٍ مهن ّي ٍة يجعلُ َك ا ّترى من ُه �إا‪« :‬قناعا»ً‬ ‫متلك �أك َ‬ ‫َ‬ ‫«�اإن�سان» �أنْ‬ ‫ر ِمن ٍ‬ ‫��حد ً� بل �ت ُع ّدهُ‪�« :‬ل�سالحَ » �لو�حد‪.‬‬ ‫يكن‪�« :‬لف�سادُ» فل�سف ًة فما �أح�سب �أن ي �لوجو ِد فل�سف ًة �بخا�س ٍة‬ ‫‪ - 9‬لئن م ِ‬ ‫إثبات �جودك‪ /‬ماهيّتك!‬ ‫حقل � ِ‬ ‫ي ِ‬ ‫�لق ��د خاب‪« :‬ديكارت» �خ�س ��ر �إذ م يتم ّرغ ي �حل �لف�سادِ‪� ،‬لو َع ِل َم ما قد‬

‫علمنا ُه ِمن علوّ �ساأ�‪�« :‬ل�سيد �لف�ساد» ما كن ُتم قد قر�أم �لكوجيتو «�أنا �أفكر �إذ ً� �أنا‬ ‫�لبائ�سة �لتي ا ت�سم ُل بال�سر�رةِ �إا حفن َة ِمن‪�« :‬ل ّنخب»!‪،‬‬ ‫�لطريقة‬ ‫موجود» بهذه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ف�سد �إذ ً� �أنا موجود»!‬ ‫�كنتم قر�أم �اآن �لكوجيتو بهذه‬ ‫�لطريقة �مُثلى‪�« :‬أنا �أُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫�لتنمية‬ ‫�لطوق �لبر�قر�طي �لذي كان م ��ن �ساأنه �إيقاف عجلة‬ ‫‪ - 10‬ك�س ��ر‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ب�سبب من �لقيو ِد �حكومية �تكل�س‬ ‫�لعقلية �اإد�رية �لذي ي�ساحبُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�اقت�سادية ٍ‬ ‫�مو�فقة على �إر�س ��اء �لعقو ِد لا�ستثمار�ت �جدي ��دة �تلكئها؛ هذ� �لك�س ُر‬ ‫غالب� � ًا‬ ‫ِ‬ ‫ُفعلُها �إا‪�« :‬ل�سيد �لف�ساد» بو�سف ِه ُ‬ ‫يعرف‬ ‫للقي ��و ِد �تلك �م�سارع ُة ي �لتعمي ��دِ ا ي ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫�لتحري�س للعمل ��لتحفيز للمبادرةِ ‪.‬‬ ‫كيف يكون‬ ‫ً‬ ‫‪� - 11‬ل�سي ��د �لف�سا ُد حينم ��ا يح�س ُر �إبان �إر�ساء �أي م�س ��ر�ع ٍ كبر� كان �أ�‬ ‫�سغر ً�‪ ..‬فا ريب �إذ َ‬ ‫ذ�ك �أن َ‬ ‫تكون‪�« :‬لر�سو ُة» هي �سيدة �موقف!‬ ‫مال‬ ‫�نح � ُ�ن �إذ نثم � ُ�ن للف�سا ِد ح�سوره ه ��ذ� فاإ ّن ُه ا يَر�سى �قد �أقح� � َم ِذ ّم َت ُه ٍ‬ ‫ي�س ��ر (ا ي�س ��ا�ي �اإثم)‪� ،‬اأمر �لذي يدفع ��ه �إى �أن يُطالب بح�س ٍة �أكر! �عليه‬ ‫فامبل� � ُغ �لذي ُي َلوّحُ به‪« :‬كبرٌ» بام� �رّةِ ‪� ،‬هو ما ا تقوى عليه �ل�سركاتُ �ل�سغر ُة‬ ‫��اأق ُل كفاء ًة‪� ،‬لن يكون بال�سورةِ حينئذ غر‪�« :‬ل�سركات �ل�سخمة» �لتي ُ‬ ‫تعلن‬ ‫د�م ًا عن مدى ��ستعد�دِها على �أن َتدفع (هد ّي ًة) �أ ّي ًا كان حج ُم ث َم ِنهَا!‬ ‫ف�سل علين ��ا‪� ،‬د�نكم �إيا ُه حينم ��ا ياأبى �أن‬ ‫�أريت ��م ‪-‬ثاني� � ًة‪ -‬كم للف�سا ِد م ��ن ٍ‬ ‫ي�ستغ َل على‪« :‬م�سر�عاتنا �لتنموية» �إا �ل�سركات �اأكر كفاء ًة ��اأ�سرع �إجاز�ً‬ ‫(طبع ًا ��اأ�سخى يد ً�)!‬ ‫غاب‪�« :‬ل�سيد �لف�سادُ» ف َث َم م�سر�عاتٌ ‪« :‬متعرة»!‬ ‫‪ - 12‬حيثما َ‬ ‫�لئن �أب�سرتَ �سرع ًة ي‪�« :‬اإجاز» فثق با ّأن �ل�سي َد �لف�ساد ي‪�( :‬ح�سرةِ )‪.‬‬ ‫�هل ر�أيتم �أج َع من‪�« :‬لر�سوةِ » �آ�سف «�لهدية» على توفر �لوقت ���ستغال‬ ‫�لتنمية؟!‬ ‫عن�سره ي �إد�رة عجلة‬ ‫ِ‬ ‫‪ - 13‬مف ��رد ُة‪�« :‬ل�سّ حت» لرما �أ ّنها �اآن ي قامو� ��س �مفرد�ت‪�« :‬مهجورةِ »‬ ‫حيث ُ‬ ‫لفظه ��ا �مَعناها �أ� حتى من ُ‬ ‫بالن�سب � ِ�ة �إلينا ��ستعما ًا من ُ‬ ‫تنزيلها‬ ‫حيث فقه ِ‬ ‫ر �أن‪�« :‬ل�سيد �لف�ساد» �أحيا مو�تها فينا �إذ جع َل منها‪« :‬مفردة»ً‬ ‫على‪�« :‬لو�قع»‪ ،‬غ َ‬ ‫د�رج َة ي ك ّل لهجا ِتنا �محكي ِّة‪.‬‬ ‫�لر�ح ي‬ ‫‪� - 14‬أعج� � ُز عن ِ‬ ‫�سكر‪�« :‬ل�سيد �لف�ساد» �إذ �حده من ��سطلع ببث ِ‬ ‫ج�سدِ �أمثل ٍة كانت �ستندث ُر ‪�-‬نهد ُر بذلك ثر�ة قومية‪� -‬لع ّل ِمن �أبرز هذه �اأمثلة‬ ‫�لتي نفخ �لف�سا ُد فيها �لر�حَ ‪:‬‬ ‫م�س) ‪�( -‬دهن �ل�سّ ر) ‪( -‬ما يُكرم بخيل)! ‪�( -‬لدر�هم كامر�هم)!‬ ‫(�ر�س ِ‬‫ِ‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫�يفرط ي جلد �لقبلية بطريقة فجة ا ت�ستند �إى دليل‪� ،‬يت�ساءل عن مظاهر �ل�سلوك‬ ‫�لقبلي �لتي يجب �لتخل�س منها م�ستد ًا بدر��سات م ي�سر �إى �أ�سحابها لكنها توؤيد‬ ‫توجهه ي �إ�سقاط �اأحكام‪ ،‬فالقبلي ‪-‬عند معاليه‪ -‬مفرط ي �ل�سلبية �حب �لظهور‪،‬‬ ‫��لقبلي ا ي�ستطيع �لف�سل بن �اأمور‪�� ،‬لقبلي ا مكان لديه لكر�مة �لوطن‪�� ،‬لقبلي‬ ‫مف ��رط ي �لك ��رم حتى �أن �ملكي ��ات عنده م�ساعة‪� ،‬ا حرج لدي ��ه ي �أخذ مال �لغر‪،‬‬ ‫��لقبل ��ي مت�سرع ي تعامله مع �اأم ��ور‪� ،‬يقد�س �لعناد‪�� ،‬لقبلي �سديد �ح�سا�سية‪،‬‬ ‫�غ ��ر مت�سام ��ح؛ اأنه يت ��و�رث بقايا عقلية �لث� �اأر جي ًا بعد جيل‪ ،‬ث ��م يناق�س نف�سه‬ ‫في�سفه ب�سرعة �لتاأثر ��سدة �لعاطفة‪ ،‬ثم يعود مت�سائ ًا‪:‬‬ ‫عبداه مهدي الشمري‬ ‫• ه ��ل �لقبيل ��ة ي عامن ��ا �لي ��وم فك ��رة ر�مان�سية ع ��ن �ل�سح ��ر�ء �جومها‬ ‫��أبطاله ��ا �ب�ساطتها‪� ،‬أم هي �مت ��د�د يوؤثر ي قر�ر�تنا �اجتماعية ��اإد�رية �يلون‬ ‫مناخنا �لثقاي ��لفكري؟‬ ‫• ما �لعاقة بن �لتنمية ��لقبيلة‪� ،‬سو�ء كموؤ�س�سة �أم ظاهرة حياتية؟‬ ‫�إى عدم قدرته على فهم �للهجة �لعامية �لتي كتبت بها‪ ،‬حيث يقول �ل�ساعر‪:‬‬ ‫• هل �لقبيلة تقيد �لتجديد �تعيق �لتنمية؟‬ ‫ي � � ��ا ن�� �� �ج�� �� � ���د ��ل� � � �ل � � ��ه م � � � � ��ا ن � � � ��زل� � � � �ن� � � � � � ��اك ب� � � ��� �س� � � �ل � � � � ��وم‬ ‫ً‬ ‫ثم يطرح ر�ؤيت ��ه قائا‪� :‬أا ي�ستحق �انتماء �لقبلي ��مفاهيم �لقبلية ��امتد�د‬ ‫�ا �ن� � � � � � � � � ��ت ب� � � � � � � ��ورث ج� � � ��د�دن � � � � � � � ��ا ��ل � � �ق� � ��د�ي� � � � � � � � � ��م‬ ‫�لقبلي جهود ً� ���سح ًا �سريح ًا �منظم ًا مقا�مته �تفتيته ��إ�سعافه‪� ...‬لق�سية هي‬ ‫ي � � � � � ��ا ن� � � � �ج � � � ��د خ � � � � ��ذن � � � � ��ا ف� � � � � �ي � ��ك ح � � � � � ��ق �م � ��ر�� � �س � � � � � � � ��وم‬ ‫��� � �س� � � � � �ف � � � � ��ا ج� � � � � �ن � � � � ��اب � ��ك ع � � �ق� � ��ب ن � � �ط� � ��ل �ل�� �ع�� �م� ��اي� � �� ��م �لتنمية ا �لقبيلة؟‬ ‫ي ��رى �أحد �معلقن عل ��ى �مقال �اكتف ��اء باا�سم �لثاثي ي �لبطاق ��ة �لوطنية‪،‬‬ ‫خ � � � � � ��ذن � � � � � ��اك ع � � �ق� � ��ب �م � � � � � � � � � ��د�رك �ل � � �ع � � �م� � ��ر ��ل � � �� � � �س� � ��وم‬ ‫�� � �س � � � � � � � ��وم ي�� �� �خ�� �� ��� �س�� �� � ���ر اب� � � � � ��� � �س � � � � � � � ��ات �ل� �ل�� �� � �� �� �ث���اي� � ���م �يتجا�ز ذلك �إى �لع�سبية �مناطقية‪� ،‬يقول �آخر�ن �إن �أغلبية �مجتمع قبلي‪� ،‬هو‬ ‫�قد كتبته ��ا �سحيحة؛ اأبن للقارئ �لك ��رم تلك �اأخط ��اء‪�� ،‬أ�رد منها‪« :‬نظل متهم ظلم ًا باجهل ��إعاقة �لتنمية‪ ،‬ثم يرد �آخر بقوله‪« :‬هذ� تع�سب ح�سري»!‬ ‫�قف ��ة‪� :‬إن �لقبيل ��ة مك ��ون كب ��ر ي �لباد ��ستوطن ��ت �مدن ��لق ��رى بف�سل ما‬ ‫�لعماي ��ن» ي �لبيت �لثاي �إ�سافة �إى ك�سره قافيت ��ه‪� ،‬أما �لبيت �لثالث فجاءت كلمة‬ ‫«�لعتام» �هذه �اأخطاء كافية اإثبات �أن �ا�ستدال كان نق ًا لها ا فهما لدالتها! كما ��سعته �لد�لة من خطط �لتنمية‪� ،‬ما �أنفقته من ميز�نيات �سخمة فتا�ست �لبد��ة‬ ‫تدريجي� � ًا‪� ،‬تعل ��م �أبن ��اء �لقبائل �بناته ��ا فاأ�سبح م ��ن بينهم �لطبي ��ب‪�� ،‬ل�سيدي‪،‬‬ ‫�أن قول �بن خمي�س لي�س حل ��ستدال قطعي لوجود رد�د عليه ي زمنه‪.‬‬ ‫ثم يعرج م�ستد ًا بقول «بندقجي» ي توزيع �لقبائل‪� ،‬يت�سح فيه �إير�ده بع�س ��مهند�س‪�� ،‬مدر�س‪�� ،‬اأ�ستاذ �جامعي‪�� ،‬لطيار‪� ،‬ربان �ل�سفينة‪�� ،‬لتاجر‪� ،‬برز‬ ‫�اأفخ ��اذ باعتبارها قبائل م�ستقلة‪�� ،‬خط� �اأ ي �أ�سماء قبائل �أخرى‪� ،‬ينتقل معتر ً� م ��ن بينهم كثر من �لنابغن ي �لعلوم �مختلفة‪�� ،‬أ�سهمو� ي �لتنمية ا تعطيلها –‬ ‫�لقبيلة جزء ً� من تر�ث �مملكة ��لع�سبية من �خ�سائ�س �اجتماعية لذلك �لر�ث‪ ،‬ثم كما يزعم– �يذكري تنا�ل معاليه للقبيلة بتنا�ل �ممثلن حياة �لبادية ي �اأعمال‬ ‫يت�ساءل عن �سعف �انتماء �لقبلي‪��� ،‬سمحاله كد�فع �جتماعي‪� ،‬هل �سيقف مفهوم �لتليفزيونية!‬ ‫�لقبيلة حجر عرة �أمام تر�سية مفاهيم �لوطن ي �إطاره �اإ�سامي؟‬ ‫��لتخلف‪،‬‬ ‫باجهل‬ ‫�يتبن ميل ��ه ‪-‬من خال ��ستداله‪� -‬إى �أن �لقبيل ��ة مرتبطة‬ ‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫تقوم بعمليات ق�سف جوي ك ��رد على ت�سرفات هذه �جماعات‬ ‫�جهادي ��ة‪ ،‬فقد كانت ت�ستهدف بالدرجة �اأ�ى �ب�سكل رئي�سي‬ ‫مناط ��ق حما� ��س‪� ،‬لي�س مناطق �جود ه ��ذه �جماعات �لتي م‬ ‫ت�سلم من �أذ�ها حتى حما�س نف�سها‪.‬‬ ‫بامقابل فاإن م�سر تدرك جيد� �أن هذه �حرب موجهة ب�سكل‬ ‫رئي�سي �سدها‪ .‬فنتنياهو �إ�سافة اأهد�فه �انتخابية فهو ي�سعى‬ ‫�أي�سا اإحر�ج �لرئي�س مر�سي �حكومته �أمام �سعبه �أ�ا‪�� ،‬مام‬ ‫�ل�سعوب �لعربية �أي�س ًا‪.‬‬ ‫فنتنياه ��و يري ��د �أن يق ��ول للجمي ��ع‪ ،‬باأن ��س ��ع م�سر ي‬ ‫�لتعاطي �ل�سيا�سي مع ق�سية �لعرب �اأ�ى ‪-‬فل�سطن‪ -‬ي عهد‬ ‫مر�س ��ي ا يختلف عنه ي عهد مب ��ارك‪ .‬فالرئي�س مر�سي ير�سل‬ ‫رئي�س �زر�ئه قنديل ي زيارة خا�سة‪� ،‬ي�سدر بيانات �لتنديد‪،‬‬ ‫�يه ��دد ب�سحب �سفره‪� ،‬ه ��و ماكان مار�س ��ه �لرئي�س �ل�سابق‬ ‫مبارك عندما كان ي �ل�سلطة‪ .‬فقد كان يعمد عند ��ستد�د �أية �أزمة‬ ‫ب ��ن �لفل�سطينين ��اإ�سر�ئيلين �إى تك ��ر�ر نف�س �ل�سيناريو‬ ‫�ل ��ذي كان ي�سمل �إر�س ��ال رئي�س خابر�ته عم ��ر �سليمان ليقوم‬ ‫بزيار�ته �لتطمينية‪�� ،‬إ�سد�ر �لبيانات �منددة ��لتهديد ب�سحب‬ ‫�ل�سفر�ء‪.‬‬ ‫م ��ن �موؤكد �أن نتنياهو �حكومت ��ه �متطرفة ا تعطي كثر‬ ‫ب ��ال لق�سي ��ة �ل�سام‪� ،‬لع ��ل �آخ ��ر �أفعالها �متمثل ��ة ي تعاطيها‬ ‫�سيا�سيا م ��ع حكومة �لرئي�س مر�سي مايوؤكد م ��ا ذهبت �إليه ي‬

‫هذ� �ل�ساأن‪ .‬فالرجل قد �أبدى تعاما ح�ساريا‪�� ،‬لتزم باتفاقيات‬ ‫م�س ��ر �ل�سابق ��ة مع جر�نها‪� ،‬ف ��وق ذلك كل ��ه �لتز�مه معاهدة‬ ‫كام ��ب ديفي ��د‪ .‬بل �إن حكومت ��ه قد ز�يدت عل ��ى �حكومات �لتي‬ ‫�سبقته ��ا ي �لقيام باإغاق �اأنف ��اق �لتي كانت �إ�سر�ئيل ت�ستكي‬ ‫من كونها م�سدر ��س ��ول �اأ�سلحة لغزة‪� .‬قد قامت بذلك حت‬ ‫ذريعة حماية �سيناء م ��ن �اأ�سلحة ��مقاتلن �مت�سللن من غزة‬ ‫بينما �جميع كان يدرك �أن �اأمر هو عك�س ذلك مام ًا‪.‬‬ ‫ب ��ل �إن حكومة �لرئي�س مر�سي ��سعي� � ًا منها لتاأكيد ح�سن‬ ‫�لنية للجان ��ب �اآخر قد �أمرت �لق ��و�ت �م�سلحة �م�سرية‪ ،‬ب�سن‬ ‫حمل ��ة مو�جه ��ات كب ��رة �عنيف ��ة ي �سين ��اء �س ��د �جماعات‬ ‫�م�سرية �متطرفة‪� ،‬لتي كانت مار�ساتها ت�سكل خطر� على بنود‬ ‫�تفاقية كامب ديفيد �موقعة مع �إ�سر�ئيل‪.‬‬ ‫�هاهو ذ� بنيامن نتنياهو ياأتي ب�سفاقته �معهودة �ساعيا‬ ‫اإحر�ج �حكومة �م�سرية �حري�سة على �ل�سام‪� ،‬باعثا بجملة‬ ‫من �لر�سائل منها �أنه �حكومته هم �أ�سحاب �لقر�ر ي �لتعاطي‬ ‫مع �م�ساألة �لفل�سطينية‪� .‬ليبعث ر�سالة لل�سعوب �لعربية �أي�سا‬ ‫مفاده ��ا (�إن �معار�س ��ة �ه ��ي خ ��ارج �ل�سلطة تز�ي ��د غالبا على‬ ‫�حكومات ي �طنيتها �حر�سها على �لق�سايا �م�سرية‪� ،‬لكن‬ ‫ما �أن تتبدل �اأد��ر �ت�سل مقاعد �ل�سلطة �إا �جد نف�سها مكبلة‬ ‫بالتز�م ��ات ��تفاقيات د�لية ا منا�س م ��ن �لوفاء بها ��التز�م‬ ‫بتنفيذها)‪.‬‬

‫�إا �أن ما ا يدركه نتنياهو ‪�-‬لذي ي�سعى لرتيب بيته من‬ ‫�لد�خل من �أجل �لقيام بانتخابات مبكرة يتحالف فيها مع �ليمن‬ ‫�متطرف؛ ليكون حينئذ ثاي �أقوى زعيم ميني ي �لتاريخ بعد‬ ‫�أرييل �سار�ن‪� -‬أن م�سر قادرة على �إف�ساد هذ� �ل�سيناريو �لذي‬ ‫ي�سع ��ى لتحقيقه من خال �إ�سفاء دع ��م احد�د حما�س �فتح‬ ‫�معاب ��ر ��اأنف ��اق د�ن قي ��د �أ� �س ��رط‪� .‬كذل ��ك �إمكانية ��سول‬ ‫�أ�سلح ��ة لغزة تغ � ّ�ر �سكل �معارك �معتاد‪� ،‬ل ��ذي طاما �نفردت به‬ ‫�إ�سر�ئي ��ل بال�سيطرة �لكاملة نظر ً� لع ��دم توفر �ساح ردع ي يد‬ ‫�مقاتل�لفل�سطيني‪.‬‬ ‫�هاه ��ي ذي ق ��و�ت نتنياه ��و تقط ��ع �أه ��م �لط ��رق �موؤدية‬ ‫لغ ��زة‪� ،‬تق ��وم بق�سف �مقر�ت �لتابعة للحكوم ��ة ي غزة‪� ،‬ي‬ ‫�مقابل فاإن كتائب �ل�سهيد عز �لدين �لق�سام ‪�-‬جناح �لع�سكري‬ ‫حما�س‪ -‬اتتورع ي �ل ��رد باإطاق �سو�ريخ (فجر) على �مدن‬ ‫�اإ�سر�ئيلية ما ينذر مزيد من �لت�سعيد‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن �لوقت قد حان لي�سيخ نتنياهو ل�سوت �لعقل ��أن‬ ‫يتجا�ب مع �جهود �لتي يبذلها �احاد �اأ�ر�بي �جمهورية‬ ‫م�س ��ر �لعربي ��ة للو�س ��ول �إى �لتهدئ ��ة‪ ،‬فالو�س ��ع ي �ل�س ��رق‬ ‫�اأ��س ��ط م يع ��د يحتمل مزيد� م ��ن �لت�سعيد كم ��ا �أن �اأ��ساع‬ ‫�ل�سيا�سي ��ة ي حرب ‪ 2009 - 2008‬هي لي�س ��ت نف�س �اأجو�ء‬ ‫بعد �لربيع �لعربي‪.‬‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬


‫الطائفية والخطر اإقليمي‬ ‫في استطاع رأي‬

‫ن�صرت م�ؤ�ص�ص ��ة الدرا�ص ��ات ااقت�صادية وااجتماعية‬ ‫الركي ��ة م�ؤخ ��را نتائج ا�صتطاع لل ��راأي اأجرت ��ه قبل ثاثة‬ ‫اأ�صه ��ر حت عن�ان «النظرة اإى تركي ��ا ي ال�صرق ااأو�صط‬ ‫‪ »2012‬ي ع ��دد من الدول العربي ��ة‪ .‬وياأتي هذا اا�صتطاع‬ ‫�صمن تقليد �صن�ي درجت ام�ؤ�ص�صة على اتباعه ي ااإعداد‬ ‫لتقرير �صن�ي ح�ل نف�س ام��ص�ع‪.‬‬ ‫وت�ص ��ر نتائ ��ج اا�صتط ��اع ال ��ذي اأجري ب ��ن ‪ 3‬و‪28‬‬ ‫م ��ن �صه ��ر «اآب» اأغ�صط� ��س ‪ 2012‬و�صم ��ل ‪ 2,800‬م�ص ��ارك‬ ‫من ‪ 16‬دول ��ة عربية هي‪ :‬م�ص ��ر وااأردن ولبنان وفل�صطن‬ ‫وال�صع�دي ��ة و�ص�ري ��ا والعراق واإي ��ران وت�ن� ��س وعُمان‬ ‫والبحري ��ن وقط ��ر والك�ي ��ت وااإم ��ارات واليم ��ن وليبيا‪,‬‬ ‫اإى نتائ ��ج مث ��رة منها انخفا�س معظ ��م ام�ؤ�صرات امتعلقة‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫ب�ص ���رة تركي ��ا ي الع ��ام العرب ��ي للع ��ام ‪ 2012‬مقارن ��ة‬ ‫بااأع ���ام ال�صابق ��ة عل ��ى الرغم م ��ن ا ّأن ه ��ذه النتائج جاءت‬ ‫اإيجابية ل�صالح تركيا ي اا�صتطاعن احاي وال�صابق‪.‬‬ ‫اأ ّم ��ا اماحظة الثانية فهي ترد على كل قائ ��ل با ّأن اإيران‬ ‫لي�ص ��ت خط ��را اإقليمي ��ا اإذ اأظه ��رت النتائج عك� ��س ذلك‪ .‬فقد‬ ‫اأ�ص ��ارت نتائج اا�صتطاع اإى ا ّأن ث ��اث دول تاأتي على قمة‬ ‫اله ��رم فيما يتعلق بك�نه ��ا تهديدا لل�ص ��رق ااأو�صط برمّته‪.‬‬ ‫فعل ��ى ال�صعيد ااإقليمي‪ ,‬احتل ��ت اإ�صرائيل قمّة الهرم ب�اقع‬ ‫‪ %46‬من ام�صتطلعة اآراوؤهم‪ ,‬تلتها اإيران ي امرتبة الثانية‬ ‫ب�اق ��ع ‪ .%11‬اأمّا فيما يتعلق بالدول من خارج ااإقليم‪ ,‬فقد‬ ‫احتل ��ت ال�اي ��ات امتح ��دة امرتبة ااأوى ب�اق ��ع ‪ %21‬من‬ ‫العيّنة‪.‬‬

‫الس ْبكي‬ ‫اإمام ُ‬ ‫حمزة المزيني‬

‫ه� ااإمام تقي الدين اأب� اح�صن علي بن عبدالكاي ال�صبكي ال�صافعي‬ ‫(‪683‬ه� � ‪756‬ه�)‪ ,‬فه� معا�صر ابن تيمية (ت ‪728‬ه�)‪ ,‬ونزيل دم�صق مثله‪.‬‬ ‫وت�جد اآراوؤه عن ااأهلة ي «فتاوى ااإمام ال�صبكي»‪ ,‬دار امعرفة ي لبنان‪,‬‬ ‫‪2‬ج‪( ,‬د‪ .‬ت)‪ .‬وق ��د اعتمدتُ على الن�صخة ام�ج�دة على ااإنرنت (ج‪� ,1‬س‬ ‫� ��س ‪ .)218 � � �206‬وله كت ��اب ايزال خط�ط ��ا (على حد علم ��ي) بعن�ان‪:‬‬ ‫«بيان ااأدلة ي اإثبات ااأهلة»‪.‬‬ ‫«اح�صابن» يختلف عن م�قف ابن تيمية‬ ‫و ُيب � ن�ن ما كتبه اأن م�قفه من‬ ‫ّ‬ ‫ال ��ذي يع ��رف بقدرتهم عل ��ى اح�صاب الفلك ��ي الدقيق لكن ��ه يتهمهم ب�صتى‬ ‫الته ��م اجارحة‪ .‬فه ��� يرى ااأخ� � َذ باآرائهم ي بع�س اح ��اات للتحقق من‬ ‫�صحة ال�صهادة بروؤية الهال‪.‬‬ ‫وم ت�صتهر اآراوؤه عن ااأهلة ي الع�صر احا�صر‪ ,‬وي امملكة خا�صة‪.‬‬ ‫اإذ قلم ��ا يُع َر�س لها‪ ,‬واإذا عُر� ��س لها فباقت�صاب‪ .‬وكثرا ما يكتفى بااإ�صارة‬ ‫امخت�صرة اإليها‪ .‬وا يكاد يُعرف منها اإا ق�له‪« :‬اإن الروؤية ظ ننية واح�صاب‬ ‫قطع ��ي»‪ ,‬ث ��م يع َل ��ق علي ��ه باأن ��ه ق�ل مرج ���ح‪ .‬اأم ��ا من يق ��راأ م ��ا كتبه (ي‬ ‫«الفت ��اوى») ف�صيجد نقا�ص ��ا فقهيا م��صعا يُبن عن اإم ��ام عميق بام��ص�ع‪,‬‬ ‫بلغة هادئة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫و�صيبن‬ ‫و�صاأعر� ��س ي �صل�صلة م ��ن امقاات بع�س اآرائ ��ه بالتف�صيل‪.‬‬ ‫ذل ��ك اأنها مكن اأن تك�ن اأ�صا�صا حل م�ص ��كل ااأهلة ما يتنا�صب مع ال�صرع‬ ‫وعلم الفلك كليهما‪.‬‬ ‫يب ��داأ ااإمام ال�صبكي كام ��ه عن ااأهلة بتاأويل احدي ��ث ال�صريف‪« :‬اإنا‬ ‫اأم ��ة اأمي ��ة ا نكتب وا نح�ص ��ب»‪ .‬ويبدو تاأويلُ ��ه لهذا احديث اأك ��ر اإقناعا‬ ‫واأق ��رب اإمكان ��ا من كثر م ��ن التاأويات القدم ��ة واحديث ��ة‪ ,‬ومنها تاأويل‬ ‫ابن تيمية الذي يق�صي‪ ,‬كما يذكر القارئ الكرم‪ ,‬باأنه حرم قطعي للعمل‬ ‫باح�صاب الفلكي ي حديد بدايات ال�صه�ر القمرية‪ ,‬ورم�صان خا�صة‪.‬‬

‫يق ���ل ال�صبكي اإنه بعد تاأ ُمل معنى ه ��ذا احديث وجد اأنه يعني «اإلغاء‬ ‫م ��ا يق�ل ��ه اأه ��ل الهيئة واح�ص ��اب من اأن ال�صه ��ر عندهم عبارة ع ��ن مفارقة‬ ‫اله ��ال �صعاعَ ال�صم�س‪ ,‬فه� اأول ال�صهر عندهم ويبقى ال�صهر اإى اأن يجتمع‬ ‫معه ��ا ويفارقها‪ .‬فال�صهر عندهم ما بن ذلك‪ ,‬وه ��ذا باطل ي ال�صرع قطعا ا‬ ‫اعتب ��ار به‪ .‬فاأ�صار النبي ‪�-‬صلى الله عليه و�صل ��م‪ -‬باأننا اأي العرب اأمة اأمية‬ ‫ا نكتب وا نح�صب اأي لي�س من �صاأن العرب الكتابة وا اح�صاب‪ .‬فال�صرع‬ ‫ي ال�صه ��ر ما بن الهالن‪ ,‬ويُد َرك ذلك اإما بروؤية الهال واإما باإكمال العدة‬ ‫ثاث ��ن‪ .‬واعتب ��ا ُره اإكم ��ا َل الع ��دة ثاثن دلي � ً�ا عل ��ى اأنهم ا ينتظ ��رون به‬ ‫اله ��ال‪ ,‬واأنَ وج ���ده ي نف�س ااأم ��ر معتر ب�صرط اإم ��كان الروؤية‪ .‬ول� م‬ ‫يق ��ل النب ��ي ‪�-‬صلى الل ��ه عليه و�صلم‪ -‬ذلك ل ��كان اإذا فارق ال�صع ��اعَ مثا قبل‬ ‫الفج ��ر يجب �ص�م ذل ��ك الي�م فاأبطل النب ��ي ‪�-‬صلى الله علي ��ه و�صلم‪ -‬ذلك‬ ‫وم يجع ��ل ال�ص ���م اإا ي الي ���م القابل‪ ,‬وهذا حل جم ��ع عليه ا خاف‬ ‫فيه بن العلماء»‪.‬‬ ‫ويق�صي ه ��ذا التاأويل باأن هذا احديث ال�صريف لي�س ن�ص ًا ي حرم‬ ‫«اح�صاب» ي ااأهلة باإطاق‪ .‬بل ه� اإبطال ح�صاب «ال�صهر الطبيعي»‪ ,‬ي‬ ‫رم�ص ��ان وي غ ��ره‪ ,‬الذي يبداأ ب�صق ���ط �صعاع ال�صم�س عل ��ى ق��س القمر‬ ‫ام ���اي له ��ا بعد ب ��روزه من ظ ��ل ااأر�س بعد ااق ��ران‪ ,‬وينته ��ي ب�صق�ط‬ ‫�صعاعه ��ا عليه م ��رة اأخرى بعد م ��رور ‪ 29‬ي�ما و‪� 12‬صاع ��ة و‪ 24‬دقيقة و‪3‬‬ ‫ث�ان تقريبا‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وه ��ذا مييز بن «ال�صه ��ر الطبيعي» الذي يُبطِ ل احدي � ُ�ث ااعتدا َد به‪,‬‬ ‫و»ال�صهر ال�صرعي» الذي يبداأ بروؤية الهال بعد غروب ال�صم�س ي اأول ليلة‬ ‫ِ‬ ‫بعد ااقران‪ ,‬وينتهي بروؤيته مرة اأخرى ي بداية ال�صهر التاي‪.‬‬ ‫وي��ص ��ح ه ��ذا التاأوي ��ل اأن نه ��ي النبي ‪�-‬صل ��ى الله علي ��ه و�صلم‪ -‬عن‬ ‫اعتماد ح�صاب «ال�صهر الطبيعي» يع�د اإى اأن ا�صتخدام هذا اح�صاب يجعل‬

‫نحو التغيير‬ ‫فريد علي الغامدي‬

‫ما اأح�جنا كدعاة اإ�صاح وتط�ير اإى التغير مام ًا‪ ,‬بعيد ًا عن الن�اح‬ ‫وفق دوامة ا تنتهي من ال�صخب الذي ا يرى اإا الرغبة اجادة ي اإق�صاء‬ ‫وتهمي� ��س اأي فك ��رة ا تنب ��ع من ذواتنا نح ��ن فقط‪ ,‬وكاأننا نح ��ن ااأو�صياء‬ ‫عل ��ى احقيق ��ة واأما من �ص�انا فما هم اإا ت�ابع لن ��ا ي تنفيذ احقيقة التي‬ ‫غر�صناها‪.‬‬ ‫امهم ي طريق ااإ�صاح اأن نتفق على م�صلحة عُلي ًا ن�صعى جميع ًا نح�‬ ‫حقيقها بعيد ًا عن اانغما� ��س ي اأج�اء ي�صميها ااأكرية اأج�اء ااحتقان‬ ‫بينم ��ا ا تع ��دو اأن تك ���ن البداية لعملية م ��ن احراك اجاد نح ��� ااإ�صاح‬ ‫ام ��راد لكل ج�انب احياة‪ ,‬وما يج ��ب التاأكيد عليه هنا اأن علينا اأن نر�صخ‬ ‫لتغي ��ر كامل وفق منظ�م ��ة ا تتجزاأ‪ ,‬ن�ؤمن جميع ًا باأهمي ��ة كل جزء منها‪,‬‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫أنصفوا المهندسين‬ ‫السعوديين‬

‫واماحظة الثالثة تناق� ��س كل قائل با ّأن طهران ا ت ّتبع‬ ‫�صيا�ص ��ة خارجية طائفية‪ ,‬بل ا ّإن النتائج م تظهر فقط واإما‬ ‫عززتها مح�ر طهران ام�ؤلف من النظام ال�ص�ري والعراقي‬ ‫الذي ��ن احتل ���ا ق ّم ��ة اله ��رم‪ .‬اإذ اأظه ��رت نتائ ��ج اا�صتطاع‬ ‫ا�صتخ ��دام عدي ��د من ال ��دول الطائفي ��ة عن�ص ��را اأ�صا�صيا ي‬ ‫�صيا�صتها اخارجي ��ة‪ .‬ف�فقا للعينة ام�صتطلعة اآراوؤها ح�ل‬ ‫ه ��ذا ام��ص�ع‪ ,‬احتلت كل من الع ��راق واإيران و�ص�ريا قمّة‬ ‫هرم الدول التي ت�صتخدم الطائفية ي �صيا�صاتها اخارجية‪,‬‬ ‫وذل ��ك ب�اقع ‪ %62‬للع ��راق و‪ %55‬اإيران و‪ %53‬ل�ص�ريا‪,‬‬ ‫فيما احتل ��ت ااإمارات وتركيا وم�صر اأ�صف ��ل القائمة ب�اقع‬ ‫‪ %25‬و‪ %28‬��‪.%30‬‬ ‫كم ��ا اأظهر التقري ��ر ا ّأن الغالبية من ام�صتطلع ��ة اآراوؤهم‬

‫تعت ��ر ال�صع�دي ��ة ق ���ة اإقليمي ��ة اقت�صادي ��ة‪ ,‬واإي ��ران ق�ة‬ ‫ع�صكري ��ة‪ ,‬وتركي ��ا ق ���ة دبل�ما�صي ��ة‪ ,‬فيما يتع ّل ��ق بت�زيع‬ ‫الق�ى على ال�صعي ��د ااإقليمي‪ ,‬ال�صع�دي ��ة تاأتي على راأ�س‬ ‫القائمة كق�ة اقت�صادية‪ ,‬وذلك ب�اقع ‪ %29‬ي مقابل ‪%14‬‬ ‫لركي ��ا و‪ %5‬اإي ��ران و‪ %2‬م�صر‪ .‬فيما اعت ��رت العيّنة ا ّأن‬ ‫تركي ��ا تاأتي ي امرتبة ااأوى كق ���ة �صيا�صية ودبل�ما�صية‬ ‫ب�اق ��ع ‪ %12‬ي مقابل ‪ %9‬لل�صع�دي ��ة و‪ %9‬اإيران و‪%8‬‬ ‫م�ص ��ر‪ .‬فيم ��ا احتلت اإي ��ران امرتب ��ة ااأوى كق ���ة ع�صكرية‬ ‫اإقليمية ب�اقع ‪ %14‬ي مقابل ‪ %8‬لركيا و‪ %7‬م�صر و‪%4‬‬ ‫لل�صع�دية‪.‬‬

‫دون قدا�صة جزء على ح�صاب اآخر‪.‬‬ ‫م ��ا اأح�جنا اإى اأن يعمل اجميع وا �صيما من ُنخب العلماء وامفكرين‬ ‫لل�صع ��ي اج ��اد وال�صادق نح� بن ��اء مناخ جدي ��د يب�صر بااأم ��ل منطلق ًا من‬ ‫اأر�س احقيقة ولي�س عر بال�نات من ال�هم الذي ا يلبث اأن ينفجر حت‬ ‫اأب�صط عمليات ال�صغط‪.‬‬ ‫اإن م ��ن اأهم ااأُ�ص�س التي ينبغي التاأكي ��د عليها ي هذا امجال اأن تعمل‬ ‫ااأُم ��ة ب ��كل م�ؤ�ص�صاتها على ت�فر الدع ��م وامناخ امائ ��م ا�صتنبات البيئة‬ ‫اخ�صب ��ة لاإ�ص ��اح الذي تتطلع اإلي ��ه كل فئات امجتمع ي ج ��� من ال�ئام‬ ‫بينه ��ا‪ ,‬وي خط ���ات ح�ص�بة دعم� � ًا م�صرة ااإ�صاح امنظ ��م ب�صفة اأكر‬ ‫ج ��راأة واأدق ح�صاب� � ًا‪ .‬ما يفر� ��س علينا اأا نكل وا مل م ��ن ال�صعي الدائم‬

‫كان خط�ؤه ��م ال�حي ��د اأنه ��م اأكمل ���ا تعليمه ��م ي كليات‬ ‫الهند�ص ��ة‪ ..‬فخم� ��س �صن�ات م ��ن العلم م ت�صفع له ��م اأن ينال�ا‬ ‫ااأم ��ن ال�ظيف ��ي واا�صتق ��رار امهن ��ي حت ��ى اأ�صبح ��ت اأق�صى‬ ‫اأحامهم بعد اأن التحق�ا بالعمل اأن ي�صتمع لهم اأحد ام�ص�ؤولن‬ ‫ليبث�ا له هم�مهم واحتياجهم اإى كادر وظيفي اأ�ص�ة بااأطباء‬ ‫وامعلم ��ن طام ��ا انتظ ��روه لين�صفه ��م وي�صعه ��م ي م�قعه ��م‬ ‫الطبيعي اجتماعي ًا واقت�صادي ًا‪.‬‬ ‫(كادر) يخرج م ��ن ااأدراج امغلقة التي احت�صنته منذ عام‬ ‫‪ 2011‬م ليعي ��د ااأمل اإى ‪ 35‬األف مهند�س �صع�دي يعمل�ن ي‬ ‫�ص�ق العمل امحلية (ي�جد ‪ 130‬األف مهند�س وافد ي امملكة)‬ ‫ينتظرون ح ًا م�صكاته ��م امالية و�صعف رواتبهم التي ا تزيد‬ ‫عل ��ى ‪ 5840‬ري ��ا ًا ي ال�صهر كراتب اأ�صا�ص ��ي (امرتبة ال�صابعة‬ ‫الدرج ��ة الثالث ��ة) ي ال�ق ��ت الذي يبل ��غ فيه مت��ص ��ط رواتب‬ ‫امهند�ص ��ن ااأجانب ‪ 9000‬ري ��ال اإ�صاف ��ة اإى ال�صكن والعاج‬ ‫واانتدابات وتذاكر ال�صفر ال�صن�ية‪.‬‬ ‫اإن تل ��ك الفئ ��ة التي تعمر مدنن ��ا وتن�ص� �اأ �ص�ارعنا وتدير‬ ‫م�صانعنا بحاج ��ة اإى التقدير والدعم فهم يعان ���ن اإ�صافة اإى‬ ‫قل ��ة الرواتب ي القطاع احك�مي التي تعد ااأقل خليجي ًا بعد‬ ‫�صلطن ��ة عمان‪ ,‬حيث يبلغ ما يتقا�ص ��اه امهند�س الك�يتي كاأول‬ ‫رات ��ب ل ��ه ‪ 17‬األف� � ًا و‪ 25‬األف ري ��ال لاإماراتي‪ ,‬من ع ��دم وج�د‬

‫شيء من حتى‬

‫م ��ن اممك ��ن اأن يبداأ �صهر رم�صان‪ ,‬مثا‪ ,‬وينته ��ي ي اأي وقت من النهار اأو‬ ‫اللي ��ل‪ ,‬تبع ��ا ل�ق ��ت وادة اله ��ال ي اأول ال�صهر‪ ,‬ووادته م ��رة اأخرى ي‬ ‫بداية ال�صهر التاي‪.‬‬ ‫اأما حديده ‪�-‬صلى الله عليه و�صلم‪ -‬اأيام ال�صهر ب� ‪ 29‬اأو ‪ ,30‬ا تنق�س‬ ‫ع ��ن ذل ��ك وا تزي ��د‪ ,‬فيع ���د اإى اأن حديد بداي ��ة ال�صهر بروؤي ��ة الهال بعد‬ ‫غ ��روب ال�صم�س حدي� � ٌد اعتب ��اريٌ ا طبيعي‪ .‬فهي ا تتحدد ب ���ادة الهال‬ ‫الطبيعية بل بروؤية النا�س له‪ ,‬وه� ما مكن اأن ينتج عنه اأن يك�ن عدد اأيام‬ ‫ال�صه ��ر ت�صعة وع�صرين ي�م ��ا‪ ,‬اأو ثاثن تبعا ل�قت انته ��اء ااقران الذي‬ ‫َيف�صله عن ظه�ر الهال بعد غروب ال�صم�س وقت يتفاوت ط�ا وق�صرا‪.‬‬ ‫�اب لتاأويل متمم له ناق�ص ُته ي مقاات‬ ‫ويفت ��ح هذا التاأويل امعق� ُل الب � َ‬ ‫�صابق ��ة‪ .‬وم� ��ؤداه اأن هذا احديث ن�س على ت�صري ��ع نب�ي لتق�م اإ�صامي‬ ‫جديد يختلف عن التق�م الذي كان ي�صتخدمه اليه�د ي امدينة اآنذاك‪.‬‬ ‫ويع ��رف القارئ الكرم اأن الر�ص ���ل ‪�-‬صلى الله عليه و�صلم‪ -‬كان ياأمر‬ ‫دائم ��ا مخالفة اليه ���د والن�صارى وع ��دم الت�صبه به ��م ي خ�ص��صياتهم‪.‬‬ ‫وم ��ن اأمثلة ذلك اأن ��ه ما ا�صتقر ي امدينة اقرح بع� ��س ال�صحابة ا�صتخدام‬ ‫«الب�ق» ال ��ذي ي�صتخدمه اليه�د ي الدع ���ة اإى ال�صاة‪ ,‬واقرح بع�صهم‬ ‫ا�صتخدام «ااأجرا�س» للغر�س نف�صه‪ .‬لكنه ‪�-‬صلى الله عليه و�صلم‪� -‬ص َرع ما‬ ‫ه� خر من ذلك وه� ااأذان‪.‬‬ ‫وم ��ن هنا مك ��ن اأن نت�ص�ر اأن ��ه ما ُفر� ��س ال�صيام ي ال�صن ��ة الثانية‬ ‫للهج ��رة كان بع� ��س ال�صحاب ��ة ي ��رون اأن يب ��داأ رم�ص ��ان وينته ��ي بح�صب‬ ‫التق ���م اليه�دي ال�صائ ��د ي امدينة‪ .‬وه� تق�م قم ��ري اأ�صا�صا لكنه كان‬ ‫ي ��اءم بطرق ح�صابية دقيقة م ��ع التق�م ال�صم�صي‪ .‬وينتج عن تلك اماءمة‬ ‫اأن تك ���ن اأي ��ام بع� ��س ااأ�صه ��ر ‪ 30‬ي�ما‪ ,‬وبع�صه ��ا ‪ ,31‬اأما �صه ��ر (�صباط)‬ ‫فيك�ن ‪ 28‬ي�ما ي ال�صنة الب�صيطة و‪ 29‬ي�ما ي ال�صنة الكبي�صة‪.‬‬ ‫اأما التق�م ااإ�صامي اجديد الذي �صرعه ر�ص�ل الله ‪�-‬صلى الله عليه‬ ‫و�صل ��م‪ -‬ي هذا احديث فيتمي ��ز باأنه قمري خال�س يب ��داأ بغروب ال�صم�س‬ ‫وينته ��ي بغروبها ي الي�م التاي‪ .‬ومكن اأن يك�صف لنا هذا التاأوي ُل دال َة‬ ‫تاأكيد الر�ص�ل ‪�-‬صل ��ى الله عليه و�صلم‪ -‬عدد اأيام ااأ�صهر بيديه الكرمتن‪.‬‬ ‫فرما كان ذلك التاأكيد ي م�اجهة تردد بع�س ال�صحابة الذين كان�ا يرون‬ ‫وجاه ��ة ا�صتخدام التق ���م اليه�دي الذي يعرف�ن ��ه ي حديد بداية �صهر‬ ‫رم�صان ونهايته‪.‬‬ ‫ويتبن من هذا اأن تاأويل اال�صبكي اأقرب التاأويات القدمة واحديثة‬ ‫معن ��ى هذا احدي ��ث ال�صريف‪ .‬فه� لي�س ن�ص ًا ي ح ��رم اح�صاب الفلكي‪,‬‬ ‫ب ��ل ت�صريع لتق ���م اإ�صامي جديد ختلف عن التق ��اوم التي كانت �صائدة‬ ‫اآن ��ذاك‪ ,‬وه� الت�صريع الذي اكتمل ي حجة ال�داع باإبطال تق�م اآخر كان‬ ‫اأبرز مظاهره «الن�صيء»‪.‬‬

‫‪ 6‬في ‪6‬‬ ‫باإنابة‪:‬‬ ‫سعيد معتوق‬

‫اإى التط�ي ��ر والتغي ��ر بعيد ًا عن امراهق ��ة الفكرية ال�صاعي ��ة دوم ًا اإثبات‬ ‫ال ��ذات من خال الرف�س والرف�س القاط ��ع لكل ما م ينبت من اأفكارنا فقط‪,‬‬ ‫وه ��ذه ام�ص ��ادرة كان مك ��ن اأن ُتقبل اأثن ��اء ال�صن ���ات ااأوى للخروج من‬ ‫خن ��ادق اجم�د والتحجر على الراأي ااأوح ��د اإى اآفاق التعددية ي الراأي‬ ‫وال�صم ��اع اإى ااآخرين‪ ,‬ولك ��ن الي�م بف�صل من ام�ى جل ��ت ُقدرته وطننا‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�صع�دية رائدة اح ���ار والدع�ة ال�صادق ��ة اإى امفاهمة‬ ‫وعدم م�صادرة الراأي ااآخر‪.‬‬ ‫ونح ��ن مع ذلك بحاجة اإى امراجعة الدائمة لكل مبادئ وق�اعد احياة‬ ‫ااإن�صاني ��ة امادية م ��ا ي�صهم ي اإ�صاعة احرية والع ��دل ااجتماعي‪ ,‬ويبث‬ ‫مب ��ادئ وقي ��م ال�ص ��دق وااإخا�س نح ��� وفاء امجتم ��ع وااأف ��راد بحق�ق‬ ‫ام�اطنة ال�صاحة‪� ,‬صعي ًا اإى العي�س ي ج� من احب ال�صادق والتعلم من‬ ‫ااأخطاء لنرك اأعظم اأثر ي حياة ااأم‪.‬‬ ‫اإن م ��ا ن ��راه من اإ�ص ��اح وبناء ورغبة ج ��ادة ي اإيجاد اآلي ��ات لتط�ير‬ ‫جميع مناحي احياة ا يعني الكمال ي التخطيط والروؤى واأن ما ننتظره‬ ‫فق ��ط ه ��� ال�صر امنظم ي تنفيذ عملية ااإ�صاح ب ��ل على العك�س اإن العمل‬ ‫يل ��د العمل وي�صع ي النف�س ااأم ��ل‪ ,‬ومع ذلك فنحن بحاجة دوم ًا اإى امزيد‬ ‫م ��ن امراجعة والت�صحيح نح� اإعادة ج�ص�ر الثقة والت�ا�صل واح�ار ي‬ ‫ج� م ��ن الفكر الراقي وال�اعي فاحكمة لي�صت حك ��ر ًا على اأحد‪ ,‬واإما هُ ما‬ ‫نت ��اج التفاع ��ل وتاقح الفكرة وفق امب ��ادئ ال�صليمة للح ���ار وتقبل الراأي‬ ‫ااآخر‪.‬‬

‫• �ح ��دث �لأول‪ :‬وف ��اة �لفت ��اة �ل�س ��عودية �أم ��ل‬ ‫�مط ��ري ب�س ��بب عملي ��ة نق ��ل دم ي م�ست�س ��فى �لدم ��ام‬ ‫�مرك ��زي‪� ،‬ل�س� �وؤون �ل�س ��حية قال ��ت �إن ظ ��روف �لوف ��اة‬ ‫غام�س ��ة‪ ،‬بدون �إبد�ء �أ�س ��باب‪ ،‬ولعل �أمل لي�س ��ت �سوى‬ ‫نقطة من نقاط كثرة �ست�س ��قط ب�س ��بب �لأخطاء �لطبية‪،‬‬ ‫�لت ��ي كان �آخره ��ا �س ��اح �لدين ي م�ست�س ��فى عرفان‬ ‫ي جدة‪.‬‬ ‫م�سل�س ��ل �س ��وء �خدمة �ل�سحية �س ��يظل م�ستمر�ً‬ ‫رغ ��م �ميز�نيات �مليارية �لت ��ي تذهب‪ ،‬ولكن دون نتائج‪،‬‬ ‫و�لأخطاء تتكرر‪ ،‬و�لترير�ت جاهزة‪.‬‬ ‫• �ح ��دث �لث ��اي‪ :‬ق�س ��ة �مخ ��رع �ل�س ��عودي‬ ‫�إبر�هيم �لعام‪� ،‬لذي �كت�سف بح�سب �لقت�سادية مادة‬ ‫بوليمر�ت �س ��ديدة �لمت�سا�ص للماء‪ ،‬ذهب �إبر�هيم �إى‬ ‫كل جه ��ة ليقدم لها �خر�عه‪ ،‬وكلهم رف�س ��ه‪ ،‬ورحبت به‬ ‫دول متقدمة‪ ،‬ولكن حما�سته لوطنه جعلته ل يقبل بهذ�‪،‬‬ ‫مث ��ل هذ� �مخ ��رع �ألوف حلمو�‪ ،‬ووج ��دو� �أن �أحامهم‬ ‫يئده ��ا عق ��ل �إد�ري يجل�ص على كر�س ��ي‪ ،‬ل يعلم ما قيمة‬ ‫ه ��ذ� �لخ ��ر�ع ول �أهميت ��ه‪� ،‬إن ه� �وؤلء �لذي ��ن حطم ��و�‬ ‫�إبر�هي ��م �أو غ ��ره يجب �أن يز�لو� م ��ن مو�قعهم فهم من‬ ‫يدمر �مبدعن‪.‬‬ ‫• �حدث �لثالث‪ :‬مان�سيت «�ل�سرق» �أم�ص حول‬ ‫�ل�سجينات �ل�س ��عوديات ي جدة وق�ساء بع�سهن مدد ً�‬ ‫تتجاوز ثاث �سنو�ت دون حاكمة‪ ،‬هذ� �لأمر يقت�سي‬ ‫�ل�س ��رب بيد من حديد على كل من ت�س ��بب ي هدر هذه‬ ‫�ل�سنو�ت من عمر هوؤلء �لن�ساء دون حاكمة‪ ،‬وحتى لو‬ ‫كان �لأمر جرد خطاأ فيجب �أن ل ت�سيع ثاث �سنو�ت‬ ‫دون ح�ساب‪.‬‬ ‫• �حدث �لر�بع‪� :‬لعتد�ء �متو��سل �لذي قام به‬ ‫�أب على بناته طو�ل ثماي �سنو�ت ‪-‬بح�سب �لتحقيقات‪-‬‬ ‫وو�سل لدرجة �لغت�ساب‪ ،‬ورغم �أنه �ستيني فاإن نزوته‬ ‫�محرم ��ة ��س ��تمرت ي مد�عبته! �إن مثل هوؤلء �ل�س ��و�ذ‬ ‫يحتاجون �إى �أن يكونو� عرة لاآخرين حتى ل يتحول‬ ‫بع�سهم �إى منتهكن محارمهم‪.‬‬ ‫• �ح ��دث �خام� ��ص‪� :‬لإح�س ��ائية �لتي ن�س ��رتها‬ ‫�لزميلة �سحر �أبو�ساهن �أم�ص عن عدد عمليات �لتجميل‬ ‫�لتي قامت بها �لن�س ��اء ي �ل�س ��عودية خال �سنة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�س ��درت �لريا� ��ص‪ ،‬وبعدها جدة و�ل�س ��رقية‪ ،‬مجموع‬ ‫ي�س ��ل �إى ‪� 12‬أل ��ف عملي ��ة م ��ن �أ�س ��ل ‪� 14‬ألف� � ًا ي‬ ‫جمي ��ع �مناط ��ق‪� ،‬أق ��در �أن بع�ص هذه �لعملي ��ات من باب‬ ‫�ل�س ��رورة‪ ،‬ولكن مازلت �أوؤمن باأن ‪ %99‬منها من باب‬ ‫�لرف‪ ،‬وتدليع �ج�س ��م وتنظيف «�لرك ��ب»‪ ،‬ولكن �أظن‬ ‫باأن �أخطار هذه �لعمليات ي �م�ستقبل �أكر من فو�ئدها‪.‬‬ ‫• �حدث �ل�ساد�ص‪ :‬ت�سريح �أمر �لق�سيم �لذي‬ ‫�أك ��د فيه �أن زمن كل �س ��يء مام �نتهى‪� ،‬أظن �أننا بحاجة‬ ‫�إى �أن يك ��ون كل مو�ط ��ن بهذ� �لوعي‪ ،‬ففع ًا كل �س ��يء‬ ‫مام م يعد لها مكان‪ ،‬وكفى من بع�ص �م�سوؤولن �لكذب‬ ‫على �لإعام و�مجتمع و�م�سوؤولن �لأكر منهم‪.‬‬

‫‪farid@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫البدات والدورات التدريبية واإ�صكاليات الرقيات التي بدورها‬ ‫ت�ؤثر �صلبا على اارتقاء مهاراتهم امهنية وج�دة عملهم‪.‬‬ ‫اإن امهند�ص ��ن من اأبناء هذا ال�طن يفتقدون اإى اح�افز‬ ‫واليد ااأمينة واجهة امركزية التي تنظر ي متطلباتهم وتدافع‬ ‫عنها وتتلم�س هم�مهم‪ ,‬فبالرغم من احتياج البلد لتلك ال�ص�اعد‬ ‫ال�طني ��ة اإا اأنه ��م وهم الفئة ااأكر ع ��دد ًا ي الدولة‪ ,‬اأقل حظ ًا‬ ‫واهتمام ًا‪ ,‬فامهند�ص�ن هم ام�ظف�ن ال�حيدون احا�صلن على‬ ‫درجة البكال�ري��س خم�س �صن�ات ي التخ�ص�صات العلمية‬ ‫الذين ي�ظف�ن على �صلم الرواتب العام با اأي بدات اأو ميزات‬ ‫با�صتثناء اخ�صم من ذلك الراتب اله�س م�صلحة التقاعد العامة‪.‬‬ ‫اإن وج ���د ‪ 35‬األ ��ف مهند� ��س �صع�دي يعمل ���ن ي �ص�ق‬ ‫العم ��ل دون اأي معاج ��ة ج ��ادة و�صريع ��ة لهم�مه ��م ال�ظيفية‬ ‫وااجتماعي ��ة وااقت�صادي ��ة من قب ��ل ال ���زارات ذات ااهتمام‬ ‫ك ���زارة التخطي ��ط واخدم ��ة امدني ��ة والهيئ ��ة ال�صع�دي ��ة‬ ‫للمهند�صن‪ ,‬تلك الهيئ ��ة ال�صامتة عن احديث واحراك لي�ؤكد‬ ‫اأن ��ه ا ي�جد لدى م�ص�ؤوي تلك ام�ؤ�ص�ص ��ات اخدمية اأي خطة‬ ‫م�صتقبلية لتحديد احتياجات ال�طن خا�صة واأننا بحاجة ح�صب‬ ‫ااإح�ص ��اءات اإى اأربع ��ة اأ�صعاف العدد اح ��اي من امهند�صن‬ ‫ال�صع�دي ��ن‪ ,‬ي ظ ��ل ام�صاريع واا�صتثم ��ارات التنم�ية التي‬ ‫ت�صهدها امملكة‪ ,‬ف�زارة التخطيط كان عليها دعم تلك الفئة فهم‬

‫اأ�صا�س خطته ��ا اإن وجدت ‪ -‬ي التعم ��ر والت�صييد للم�صتقبل‬ ‫وكذل ��ك اخدمة امدنية التي من واجباتها معرفة م�اقع ق�ص�ر‬ ‫اأنظمته ��ا العمالي ��ة وجعله ��ا اأكر الت�صاق� � ًا بهم ���م ام�اطنن‬ ‫ومتطلبات الع�صر‪.‬‬ ‫لقد حان ال�قت لاإفراج عن نظام كادر امهند�صن والك�صف‬ ‫ع ��ن بن ���ده وميزاته الت ��ي ا�صتثن ��ي اأثناء كتابته ��ا ا�صتطاع‬ ‫اآراء امهند�ص ��ن اأنف�صهم‪ ,‬وذلك بنا ًء على م ��ا �صرح به امتحدث‬ ‫الر�صم ��ي ل�زارة اخدمة امدنية‪ ,‬حي ��ث اأكد اأن جل�س اخدمة‬ ‫امدنية اأنهى درا�صة خا�صة بكادر امهند�صن و�صلمهم ال�ظيفي‬ ‫م�صارك ��ة ع ��دد من اجه ��ات احك�مية‪ ,‬ووقعه ثماني ��ة وزراء‬ ‫واأق ��ره جل�س اخدم ��ة امدنية‪ ,‬وعلى الرغم م ��ن ذلك التجاهل‬ ‫للمهند�ص ��ن اإا اأن ذل ��ك الت�صريح الذي م�ص ��ى عليه عامان كان‬ ‫احلق ��ة ااأوى وااأخرة‪ ,‬حي ��ث اختفت تل ��ك الدرا�صة واأفكار‬ ‫اجهات احك�مية وت�قيعات ال�زراء الثمانية!‬ ‫ذلك (ال ��كادر) الذي اأ�صبح «مهدي ًا منتظ ��ر ًا» للمهند�صن ا‬ ‫يعلم متى يفي ��ق اأو ي�جد على اأر�س ال�اقع‪ ,‬ا�صتنفد القائم�ن‬ ‫عل ��ى اإقراره عبارات ‪ :‬بحث‪ ,‬در�س‪ ,‬ن�ق�س ورفع‪ ..‬وبح �ص�ت‬ ‫امهند�ص ��ن ال�صع�دين ط ���ل ‪ 21‬عام ًا‪ ,‬تقاعد منه ��م م َْن تقاعد‬ ‫واأحبط م ��ن اأحبط وان�ص ��اع ااآخر اإمان ًا منهم ك�ن ��ه قدر ًا اأو‬ ‫عقاب� � ًا اإلهي ًا لدرا�صته ��م للهند�صة‪ ,‬يجب اأن يظه ��ر لل�ج�د واأن‬

‫يتجاوز تلك العرات التي اأوقعت امهند�صن ي ال�صائقة امالية‬ ‫وااجتماعي ��ة والنف�صي ��ة وامهني ��ة‪ ,‬واأن ي�صم ��ل التخ�ص�صات‬ ‫امدني ��ة وامعماري ��ة واميكانيكي ��ة والكهربائي ��ة واحا�صب ��ات‬ ‫والتخ�ص�ص ��ات الت�صنيعي ��ة وهند�ص ��ة التخطي ��ط والهند�ص ��ة‬ ‫اجي�ل�جي ��ة واجي�تقنية والن�وية‪ ,‬واأ َا ي�صتثني اأحد ًا منه‬ ‫�ص ���اء من مهند�صن وم�صاعديهم وفني ��ن كمراقبي ااإن�صاءات‬ ‫وام�صاحن والر�صامن امعمارين‪.‬‬ ‫اإن (ال ��كادر) ي ح ��ال تطبيقه بنا ًء عل ��ى ااحتياج الفعلي‬ ‫للمهند�ص ��ن ال�صع�دي ��ن �صيك ���ن ل ��ه اأث ��ر اإيجاب ��ي عل ��ى اأداء‬ ‫امهند�س‪ ,‬واارتقاء بعمله‪ ,‬و�صمان ��ا حق�قهم امادية وامهنية‬ ‫خا�ص ��ة اأن معظم امهند�صن ي القطاع احك�مي يتجه�ن اإى‬ ‫العم ��ل ي م�اقع اأخرى لتح�صن اأو�صاعهم‪ ,‬كما �صيحميهم من‬ ‫ا�صتغال القطاع اخا�س من تدي م�صت�ى العرو�س ال�ظيفية‬ ‫امق ّدم ��ة له ��م اإى جانب دع ��م ح�ص�رهم ي �ص ���ق العمل الذي‬ ‫و�صل ��ت ن�صبة ااأجان ��ب فيه اإى نح ��� ‪ %60‬م ��ن اإجماي عدد‬ ‫امهند�صن ي امملكة‪ ,‬وع ��دم ت�صربهم اإى م�اقع اأخرى جاذبة‬ ‫تلبي احتياجاتهم ااإن�صانية‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫التغذية‬ ‫الراجعة!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫لم تكن لفظة "الجدول" مدرجة �ضمن قائمة الألفاظ التي‬ ‫كان ي�ضتخدمها اآباوؤنا في حياتهم اليومية‪ ،‬ولكنها اليوم اأ�ضبحت‬ ‫م�ضتخدمة من قِ بل جيل الأبناء وبكثرة ت�ضتحق النتباه "و�ش‬ ‫جدولك اليوم ‪ /‬رتب جدولك وبلغني ‪ /‬الجدول مزحوم ‪ ..‬الخ‬ ‫" والحق اأنها كلمة موحية بكل ما هو جميل وح�ضاري‪ ،‬وفيها‬ ‫معنى التنظيم والترتيب والتخطيط كذلك‪ ،‬ولكن كثرة ال�ضتهاك‬ ‫جعلت منها اأم��ر ًا بعيد ًا عن معناها‪ ،‬فقد يكون ال�ج��دول مرتب ًا‬ ‫ومنظم ًا بكل ما هو غير مفيد‪ ،‬اأو بكل ما هو م�ضر‪ ،‬فهل يمكن اأن‬ ‫نت�ضور اأن جداولنا اليومية مكتوبة وبجانب كل عمل‪ ،‬مهما كان‪،‬‬ ‫خانة عنوانها "التغذية الراجعة"؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫«حكم سعودي»‬ ‫في الطائرة‬ ‫النسائية‬ ‫أمل إسماعيل‬

‫على الرغم من عدم وج��ود فريق ن�ضائي �ضعودي‬ ‫لمناف�ضة نواعم الخليج من الإم��ارات والبحرين وقطر‬ ‫والكويت وعمان في البطولة الثانية لمنتخبات ال�ضيدات‬ ‫لكرة الطائرة في مجل�ش التعاون ل��دول الخليج والتي‬ ‫ا�ضت�ضافتها اإم ��ارة دب��ي م��ن ‪ 21‬وح�ت��ى ‪ 26‬نوفمبر‬ ‫الحالي‪ ،‬اإل اأن ا�ضم المملكة العربية ال�ضعودية كان‬ ‫موجود ًا وبقوة‪.‬‬ ‫حيث �ضجلت ال�ضعودية ح�ضورها من خال الحكم‬ ‫ال�ضعودي الدولي فهد بن محمد الطويل بتحكيم البطولة‬ ‫كحكم مدعو‪ ،‬اإ�ضافة اإلى الحكام المرافقين للمنتخبات‬ ‫الخليجية الم�ضاركة في الن�ضخة الثانية محمد �ضلطان‬ ‫«الإم��ارات»‪ ،‬وجعفر اأحمد مح�ضن «البحرين»‪ ،‬ونايف‬ ‫كريم الحميدان «الكويت»‪ ،‬عبدالرحمن �ضم�ش «قطر»‪،‬‬ ‫�ضليمان �ضعيد المطرو�ضي «�ضلطنة ُعمان»‪.‬‬ ‫و�ضط كثير من الأمنيات اأن اأرى حكمة �ضعودية‬ ‫اأي�ضا مكان «فهد الطويل» ذات ي��وم اإل��ى جانب فريق‬ ‫ن�ضائي �ضعودي ي�ضارك في هذه الن�ضخة القادمة للبطولة‬ ‫التي ب��داأت في الكويت ‪ 2010‬بفوز الإم��ارات باللقب‬ ‫الأول وهاهي تكمل ن�ضختها الثانية في دبي ‪،2012‬‬ ‫م�ضكلة فر�ضة ذهبية لاعبات الخليج من اأج��ل ك�ضب‬ ‫مزيد من الحتكاك ما �ضيكون له المرود الإيجابي على‬ ‫الطائرة الن�ضائية‪.‬‬ ‫وبما اأن ال�ضعوديات �ضجلن ح�ضور ًا «متوا�ضعاً»‬ ‫كم�ضاركات ف��ي اأولمبياد ‪ 2012‬م��ن خ��ال لعبتين‬ ‫فقط‪ ،‬فمن باب اأول��ى اأن ي�ضجلن ح�ضور ًا «قوياً» في‬ ‫ب�ط��ولت الخليج تليها البطولت العربية و��ض��و ًل اإل��ى‬ ‫اأولمبياد البرازيل القادم اإن �ضاء الله‪.‬‬ ‫• تغريدة‪-‬اأمل‪:‬‬ ‫ط��ري��ق الأل ��ف ميل ي�ب��داأ بخطوة وبالمثل تحقيق‬ ‫الأحام يحتاج للبدء بالخطوة الأولى‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تعقيب على مقال عائض بن مساعد من «الشؤون اأجتماعية»‬

‫العاصمي‪ :‬زرنا الخرخير وسجلنا حاات تبين استحقاقها للضمان ااجتماعي‬ ‫اإ�ض ��ارة اإى امق ��ال امن�ض ��ور بجريدتك ��م الغ ��راء بعن ��وان (فق ��راء‬ ‫اخرخر بن مطرقة الفقر و�ضندان ال�ضتاء) للكاتب عاي�س بن م�ضاعد‪،‬‬ ‫وم ��ا ت�ضمنه امقال م ��ن معاناة �ضكان حافظة اخرخ ��ر‪ ،‬اأود الإحاطة‬ ‫باأن ��ه مت موؤخر ًا زي ��ارة حافظة اخرخر من قب ��ل فريق عمل �ضمن‬ ‫خطة العمل التي اعتمدتها وكالة ال�ضمان الجتماعي ح�ضب توجيهات‬ ‫معاي الوزير بتكثيف الزي ��ارات اميدانية مختلف امحافظات وامراكز‬ ‫والهج ��ر للتاأك ��د من و�ضول اخدم ��ات ال�ضماني ��ة م�ضتحقيها بكل ي�ضر‬ ‫و�ضهولة‪.‬‬ ‫وق ��ام الفري ��ق مبا�ضرة باإعداد خطة عمل ت�ضمن ��ت ال�ضخو�س اإى‬ ‫حافظة �ض ��رورة وامراكز التابعة وكذلك حافظة اخرخر التي تبعد‬ ‫عن حافظ ��ة �ضرورة ما يق ��ارب ‪ 520‬كلم‪ ،‬وقام باإج ��راء م�ضح ميداي‬ ‫ح ��الت ع�ضوائية م ��ن �ضكان ه ��ذه امحافظات وامراك ��ز وتبن �ضمول‬ ‫ام�ضتحق ��ن منهم خدم ��ات ال�ضمان الجتماع ��ي وا�ضتفادتهم من اأغلب‬ ‫الرام ��ج ام�ضاندة وفق �ضوابطها‪ ،‬كما م ت�ضجي ��ل احالت التي تبن‬ ‫ا�ضتحقاقها لا�ضتفادة من ال�ضمان الجتماعي‪.‬‬ ‫وات�ض ��ح لفري ��ق العم ��ل من واق ��ع ام�ض ��ح اميداي وج ��ود حالت‬ ‫كث ��رة مقيم ��ن يعانون �ضظ ��ف العي� ��س اإل اأنهم ل يحمل ��ون اجن�ضية‬

‫ال�ضعودية ومازال ��ت معاماتهم قائمة لدى اجهات امخت�ضة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ل تنطبق عليهم �ضوابط ا�ضتحقاق ال�ضمان كونهم غر �ضعودين‪ ،‬كما‬ ‫تب ��ن وج ��ود مواطنن ل يقيم ��ون اإقامة دائمة ي امملك ��ة واأغلبهم من‬ ‫�ضغ ��ار ال�ضن الذين يطلبون حويلهم للجنة الطبية بحجة عدم قدرتهم‬ ‫عل ��ى العمل اأو يطالبون م�ضاع ��دات مقطوعة‪ ،‬ما ي�ضتدعي من مكتب‬ ‫ال�ضم ��ان التاأكد من معاملتهم وفق النظ ��ام اإذا كانت ن�ضبة بقائهم داخل‬ ‫امملكة هي الأكر‪.‬‬ ‫كما لحظ الفريق اأن عدد ًا من م�ضتفيدي ال�ضمان من ح�ضلوا على‬ ‫اجن�ضي ��ة ال�ضعودية م ي�ضتكملوا اإجراءات اإ�ضافة الأبناء‪ ،‬وبالتاي ل‬ ‫ي�ضتفيد الآباء م ��ن اإ�ضافة اأبنائهم معهم معا�ضات وم�ضاعدات ال�ضمان‬ ‫الجتماعي‪ .‬ونفيدكم باأنه خال الزيارة التفقدية محافظة اخرخر تبن‬ ‫حاجة امحافظة لفتتاح وحدة �ضمانية‪ ،‬وقد م التوجيه من قبل معاي‬ ‫الوزي ��ر ومتابعة من وكيل ال ��وزارة لل�ضمان الجتماعي لفريق العمل‬ ‫بعق ��د اجتماع مع �ضعادة حاف ��ظ اخرخر الأ�ضت ��اذ ‪ /‬خالد بن حمود‬ ‫ال�ضم ��ري بح�ض ��ور كل من �ضعادة مدي ��ر عام ال�ضم ��ان بامنطقة ومدير‬ ‫مكت ��ب ال�ضمان الجتماعي محافظة �ض ��رورة‪ ،‬واأبدى �ضعادة امحافظ‬ ‫ا�ضتع ��داده الت ��ام لتوفر امكان امنا�ضب لإقام ��ة الوحدة ال�ضمانية‪ ،‬كما‬

‫اأن ال ��وزارة �ضتعم ��ل على توف ��ر جهاز �ضراف اآي مق ��ر امحافظة عن‬ ‫طري ��ق م�ضرف الراجحي نظر ًا للظ ��روف التي يعانيها �ضكان امحافظة‬ ‫من عدم وج ��ود اأي خدمات بنكية يقدمها ام�ضرف بامحافظة‪ ،‬علم ًا باأن‬ ‫ع ��دد احالت ال�ضمانية الت ��ي يخدمها ال�ضم ��ان الجتماعي بامحافظة‬ ‫وامراك ��ز التابعة لها بلغ (‪ )1،110‬ح ��الت‪ ،‬وبلغ جموع ما �ضرف لهم‬ ‫خال العام احاي اأكر م ��ن(‪ )19،000،000‬مليون ريال‪ .‬كما نفيدكم‬ ‫ب� �اأن الوكال ��ة امخت�ضة بال ��وزارة تدر�س اإن�ضاء مرك ��ز تنمية اجتماعية‬ ‫محافظ ��ة اخرخر بامق ��ر اجديد امق ��رح لنقل امحافظ ��ة اإليه نظر ًا‬ ‫للدور الإيجابي امنوط به للقيام بخدمة امحافظة و�ضكانها‪ ،‬ويكون على‬ ‫ا�ضتعداد لتقدم ختل ��ف اخدمات التي ت�ضطلع بها الوزارة‪ .‬ونود اأن‬ ‫نوؤك ��د لكم وللقراء الكرام اأن الوزارة مثلة بوكالة ال�ضمان الجتماعي‬ ‫ل تاأل ��و جه ��د ًا ي تقدم اخدمات ال�ضمانية وف ��ق ال�ضوابط امعتمدة‪،‬‬ ‫وذلك عر مكاتب ال�ضمان الجتماعي امنت�ضرة مختلف مناطق امملكة‬ ‫وعددها (‪ )97‬مكتب ًا و(‪ )5‬وحدات خدمات �ضمانية‪.‬‬ ‫محمد علي العاصمي‬

‫• مدير عام العاقات العامة والإعام الجتماعي‬

‫حد أدنى أجور السعوديين‪ ..‬المستهلك النهائي سيدفع الرواتب!‬ ‫من كرى ام�ضكات التي يواجهها اأرباب الأعمال‬ ‫ي بادنا تلك القرارات التي تخرج بن فينة واأخرى‬ ‫ظاهره ��ا الرحم ��ة وباطنه ��ا عرقل ��ة العم ��ل واإيج ��اد‬ ‫م�ض ��كات اأخرى م تكن موجودة م ��ن قبل‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫الق ��رار اخا� ��س بو�ضع ح ��د اأدنى لأج ��ور اموظفن‬ ‫ال�ضعودي ��ن ب� �اأن ل يقل ع ��ن ‪ 3000‬ري ��ال �ضهري ًا ي‬ ‫القط ��اع اخا�س‪ ،‬وه ��و قرار �ضائب م ��ن وجهة نظر‬ ‫وا�ضعيه وام�ضتفيدين منه فقط‪ ،‬لكنه لي�س كذلك على‬ ‫�ضعي ��د مواطني امملكة وحرك ��ة القت�ضاد وامعي�ضة‬ ‫ي الب ��اد ب�ض ��كل اأع ��م‪ ،‬فقواع ��د ال�ض ��وق امعم ��ول‬ ‫به ��ا توؤك ��د اأن القط ��اع اخا�س لي�س مدعوم� � ًا اإل من‬ ‫اأ�ضحاب ��ه‪ ،‬ولذا فاإن اأي زيادة اأو خ�ضارة غر متوقعة‬ ‫يتكبدونها فاإنهم يحمّلونها على الطرف الأ�ضعف ي‬ ‫احلق ��ة امت�ضابكة وه ��و ام�ضتهلك‪ ،‬وبالت ��اي ترتفع‬ ‫الأعباء امعي�ضية‪ ،‬وتزداد ال�ضلع غلو ًا‪ ،‬وعندما تبحث‬ ‫عن ام�ضتفيد من ذلك كله فاإن الإجابة‪ :‬ل اأحد‪.‬‬ ‫والغري ��ب اأن ال�ضواهد اليومية على ذلك كثرة‪،‬‬

‫لك ��ن يب ��دو اأن ل اأح ��د يري ��د التعلم من‬ ‫الأخط ��اء‪ ،‬وم ��ن ذل ��ك الق ��رار ام�ضاب ��ه‬ ‫بو�ض ��ع ح ��د اأدن ��ى مرتب ��ات امعلم ��ن‬ ‫ال�ضعودي ��ن ي مدار� ��س القط ��اع‬ ‫اخا� ��س‪ ،‬فكان ��ت النتيج ��ة اأن ت�ض ��رر‬ ‫قط ��اع كبر م ��ن النا�س الذي ��ن م جد‬ ‫امدار� ��س الأهلي ��ة غره ��م ليتحمل ��وا‬ ‫تبع ��ات الق ��رار‪ ،‬فق ��د رفع ��ت م�ضاريف‬ ‫الدرا�ض ��ة ي جمي ��ع امراحل التعليمي ��ة كي تعو�س‬ ‫الزيادة التي �ضتدفعها للمعلمن‪ ،‬ف ��ازدادت الأو�ضاع‬ ‫امعي�ضي ��ة لكل من لديه طفل ي امدار�س �ضوء ًا‪ ،‬حتى‬ ‫بات كث ��رون يكرهون مو�ضم الع ��ودة اإى امدار�س‪،‬‬ ‫ولول اخوف من ام�ضتقبل منعوا اأولدهم من التعلم‪،‬‬ ‫وعندما تفت�س عن ام�ضتفيد من كل ذلك ف�ضتجد اأي�ض ًا‬ ‫اأنه ��م جرد فئة حدودة من فئات امجتمع ولي�س كل‬ ‫اأو اأغلبي ��ة امجتمع‪ .‬اأحيان� � ًا يفوت على �ضناع القرار‬ ‫اأن القت�ض ��اد وحدة متكاملة‪ ،‬واأن م ��ا يوؤثر ي قمته‬

‫يت� �اأذى منه م ��ن ي ال�ضف ��ح‪ ،‬واأنه كلما‬ ‫فر�ضنا قي ��ود ًا مت�ضددة عل ��ى القت�ضاد‬ ‫وكر التدخ ��ل احكومي منعنا ال�ضوق‬ ‫م ��ن اخ�ضوع لآلي ��ة العر� ��س والطلب‬ ‫الت ��ي حكم الأ�ض ��واق اح ��رة‪ ،‬و�ضواء‬ ‫ر�ضين ��ا اأم اأبينا فاإن تل ��ك الآلية هي ي‬ ‫النهاية م ��ن يحدد ج ��اح القت�ضاد من‬ ‫عدمه‪ ،‬ول ��ذا ف� �اإن التمرد عل ��ى القواعد‬ ‫احاكمة للعملية القت�ضادية ل�ضر�ضاء فئة ما ي�ضر‬ ‫بالفئات الأخرى عل ��ى طول اخط‪ ،‬فرفع الأجور كما‬ ‫اأ�ضلفن ��ا يعن ��ي ب�ضكل مبا�ض ��ر اأو غر مبا�ض ��ر ارتفاع‬ ‫تكالي ��ف امعي�ض ��ة لأن التاج ��ر لن يتن ��ازل عن هام�س‬ ‫ربحه من اأجل اأي اأح ��د‪ .‬بع�س القرارات التي يعتقد‬ ‫كث ��رون اأنه ��ا �ضتاأتي باح ��ل الذي ط ��ال انتظاره ما‬ ‫اإن يت ��م تطبيقها حتى ت�ضبح مثابة الورطة امفجعة‬ ‫للم�ضوؤول وامواطن على ح ��د �ضواء‪ ،‬وبرنامج حافز‬ ‫خر �ضاهد‪ ،‬فبعد فرة �ضيتوقف عن دعم عدد كبر من‬

‫ام�ضجلن فيه لأنهم اأم�ض ��وا عام ًا ي حالة ا�ضرخاء‬ ‫معتمدين على ما يح�ضلون عليه �ضهري ًا دوما تعب‪،‬‬ ‫فل ��م يكلفوا اأنف�ضهم عناء البحث عن عمل‪ ،‬فاإذا توقف‬ ‫الرنام ��ج ع ��ن ال�ض ��خ ع ��ادوا للحدي ��ث ع ��ن البطالة‬ ‫والعمالة الوافدة وندرة الوظائف على اأمل اأن ي�ضدر‬ ‫ب�ضاأنهم قرار اآخ ��ر اأكر راحة‪ .‬انتعا�س القت�ضاد ي‬ ‫بادن ��ا ل مك ��ن اأن يُبنى على �ضيا�ض ��ة ال�ضر�ضاء؛‬ ‫فه ��ي ا�ضراتيجية خيب ��ة لاآم ��ال‪ ،‬وال�ضتفادة فيها‬ ‫من ن�ضيب فئ ��ة حدودة‪ ،‬والأف�ض ��ل اأن يُبنى القرار‬ ‫عل ��ى درا�ض ��ة تكاملية ت ��رى اخ�ضائر قب ��ل امكا�ضب‪،‬‬ ‫ول تداع ��ب الإع ��ام اأو العواط ��ف‪ ،‬وت�ض ��ع م�ضلحة‬ ‫الوطن فوق م�ضلحة الفرد‪ ،‬وبهذا فقط مكن للحراك‬ ‫القت�ضادي اأن ي ��زداد ن�ضاط ًا وترتفع مكا�ضبه فتزداد‬ ‫اأج ��ور من يعمل ��ون في ��ه دون اأن يوؤثر ذل ��ك �ضلب ًا ي‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫سعد محمد الحمودي‬

‫أساليب التعامل البشري‪ ..‬شر البلية ما يضحك!‬ ‫امحب بنظرهم��� ،‬هنا اأقل ما مكنك فعله ابت�ضامة ال�ضخرية‬ ‫ما دمت تعي�س ي هذه احياة فا بد اأن تواجه فئة من الب�ضر اأن كنت ُ‬ ‫ي�ضع ��ب عليك حقا فهمهم وفهم طريق ��ة اأ�ضلوبهم اأو على الأقل فهم من تناق�س ت�ضرفاتهم وغباء تفكرهم فيظلون معك بهذه الطريقة‬ ‫طريقة تعاملهم معك‪ ،‬فيوم ًا جدهم ّ‬ ‫ع�ضاق ًا لك يفردون لك و�ضاحات العوجاء حتى مل من التعامل معهم ومعرفتهم ومع ذلك فا تدري‬ ‫الورد وامحبة حتى ت�ضدق عمق عاقتهم بك وي اليوم الذي يليه اأي ال�ض ��واب اأف�ضل للتعامل معهم‪ ،‬اإن جاهلتهم ازدادت عداوتهم‬ ‫ينعك� ��س كل ذلك ماما فت�ضب ��ح ذلك العدو امُهاج ��م دون اأي مرر وبغ�ضه ��م ل ��ك‪ ،‬واإن تعامل ��ت معه ��م بكل اح ��رام وتهذي ��ب تزداد‬ ‫ودون �ضاب ��ق اإنذار فيحاولون جاهدين الإيقاع بك والفرح بزلتك نفو�ضهم كرياء‬ ‫وغطر�ض ��ة علي ��ك لعتقادهم اأن ��ك ل ت�ضتطيع العي� ��س دونهم‬ ‫وعرات ��ك وال�ضعي وراء حزنك ومن ��ي ال�ضر لك بكل طرائقه بعد‬

‫وتف�ض ��ر م ��ا تفعله لي� ��س اإل خ�ضوع� � ًا لهم‪ ..‬حق� � ًا‪� ،‬ض ��ر البلية ما‬ ‫ي�ضحك‪.‬‬ ‫وبالطب ��ع ذلك ناجم عن ا�ضط ��راب ل�ضخ�ضياتهم وعدم ثقتهم‬ ‫باأنف�ضهم لذلك لن نعتب عليهم و�ضنعمل بالآية الر ّبانية‪ُ :‬‬ ‫«خذِ الْ َع ْف َو‬ ‫�س ع َِن ْ َ‬ ‫َواأْ ُم ْر ِبالْ ُع ْر ِف َو َاأع ِْر ْ‬ ‫اجاهِ ِلنَ» (الأعراف‪)199:‬‬ ‫مشاعل السعدي‬

‫وقفات وتأمات مع بداية العام الهجري الجديد‬ ‫ارح ��ل بالأم� ��س ع ��ام م ��ن اأعمارن ��ا م ��ا‬ ‫ا�ضتودعن ��اه م ��ن خ ��ر و�ض ��ر‪ ،‬وها نح ��ن اأولء‬ ‫ن�ضتقب ��ل عام� � ًا جدي ��د ًا‪ ..‬يك ��ون �ضاه ��د ًا لن ��ا اأو‬ ‫علين ��ا‪ ،‬وم ��ر الأي ��ام والأع ��وام‪ ..‬وي ��ا له ��ا من‬ ‫حظات ‪ ..‬نب ��داأ بها حتى نقف على اأعتاب العام‬ ‫اجديد باإ�ضراقة جديدة واأيام جديدة‪...‬‬ ‫ولك ��ن ه ��ل وقفن ��ا قلي ًا عل ��ى اأعت ��اب العام‬ ‫اجدي ��د والتفتنا اإى الوراء قلي� � ًا؛ لننظر ماذا‬ ‫تركنا خلفن ��ا‪ ..‬ي تلك الأي ��ام وال�ضهور؟! وهل‬ ‫�ضتط ��وى �ضفحتن ��ا ب�ضالح الأعم ��ال والقبول!‬ ‫تل ��ك ال�ضفح ��ة الت ��ي ل ��ن تفت ��ح ج ��دد ًا اإ َل يوم‬ ‫القيامة ‪ ..‬وهل قطعنا تلك ام�ضرة باخر!‬ ‫مع بداية العام اجديد ل بد من مراجعة ما‬ ‫�ضبق‪ ،‬مراجع ��ة ت�ضرفاتنا واأعمالن ��ا واأخطائنا‬ ‫وت�ضحيحه ��ا‪ ،‬التوب ��ة كبداي ��ة تع ��د اأ�ضا�ض� � ًا ل‬ ‫غن ��ى عنه‪ ،‬توب ��ة عن التق�ض ��ر والذنوب‪ ،‬توبة‬ ‫ع ��ن الف�ضل والله ��و واإ�ضاعة الوق ��ت با هدف‪،‬‬ ‫وبعده ��ا علينا اأن ن�ضعى للتغي ��ر نحو الأف�ضل‬ ‫والع ��راف بام�ض ��اوئ وال�ضع ��ي لت�ضحيحها‪،‬‬ ‫واأن نع ��رف مكانن ��ا اح ��اي واإى اأي ��ن نريد اأن‬ ‫ن�ضل‪.‬‬ ‫م ��ن الأمرا� ��س الجتماعي ��ة ال�ضائع ��ة ي‬ ‫جتمعاتنا كرة تاأجيل الأعمال والت�ضويف ي‬

‫اأدائه ��ا‪ ،‬حتى مر الأي ��ام وال�ضنون‬ ‫اح�ضاري‪ ،‬ال ��ذي يتنادى به العام‬ ‫الطويلة وم نفع ��ل �ضيئ ًا‪ ،‬ونحن ل‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ينق�ضنا العلم‪ ،‬بل ينق�ضنا ال�ضروع‬ ‫رحل العام ورحل فيه اآخرون‪،‬‬ ‫ي العمل ما نعلم‪ ،‬اموؤمن يعلم اأن‬ ‫رحل رج� � ٌل كان يبن ��ي امجد‪ ،‬واآخر‬ ‫حيات ��ه لي�ضت عبث ًا‪ ،‬وي ��درك اأنه م‬ ‫يبح ��ث ي هوى النف� ��س‪ ،‬وكاهما‬ ‫يخل ��ق هم ًا‪ ،‬وهو على يقن اأنه لن‬ ‫رح ��ل‪ ،‬رحل رج� � ٌل ُز َف اإى عرو�ضه‬ ‫يرك �ضدى‪ ،‬وقد يعمل الإن�ضان ي‬ ‫وم يدخ ��ل به ��ا‪ ،‬واآخ ��ر ب ��داأ ي‬ ‫حيات ��ه اأعما ًل ثم ين�ضاها‪ ،‬لكنه يوم‬ ‫بن ��اء بيت ��ه وم ي�ضكن ��ه‪ ،‬وثال ��ث‬ ‫القيام ��ة �ضيوفاه ��ا كما ق ��ال تعاى‬ ‫ينتظ ��ر وظيفت ��ه اأو تخرجه‪ ،‬ورابع‬ ‫‪( :‬ي ��وم يبعثهم الل ��ه جميع ًا فينبئه ��م ما عملوا وخام� ��س رحل ��وا وه ��م غارق ��ون ي الأمنيات‪،‬‬ ‫اأح�ضاه الله ون�ضوه والله على كل �ضيء �ضهيد) له ��ون ي مع ��رك احياة‪ ،‬كان ��وا ياأمل ��ون اأن‬ ‫امجادلة ‪ ،6‬وقد قال ال�ضاعر‪:‬‬ ‫احياة اأف�ضح م ��ن اأحامهم واأكر من اأمنياتهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ون�ض ��وا اأنها اأ�ضيق عل ��ى اأقوام من ثقب اإبرة ‪..‬‬ ‫اإذا اأنت م تزرع واأب�ضرت حا�ضدا‬ ‫ندمت على التفريط ي زمن البذر واأنها مليئة بكثر من امفاجاآت ‪...‬‬ ‫كما قال الطغرائي‪:‬‬ ‫ف�ل�ن�ق�راأ الت�اري��خ اإذ ف�ي�ه ال�ع�ب�ر‬ ‫�ض َ�ل قوم لي��س يدرون ما اخ�ب�ر! اأع��ل��ل ال�ن�ف����س ب ��الآم ��ال اأرق �ب �ه��ا‬ ‫ما اأ�ضيق العي�س لول ف�ضحة الأمل‬ ‫ولنتاأم ��ل كي ��ف كان ��ت اأحداث ��ه العظ ��ام‬ ‫رحلوا وما زالت اأيديهم م متلئ من الدنيا‬ ‫وحولت ��ه الكرى ي تاري ��خ الب�ضرية قاطبة‪،‬‬ ‫فلنق ��راأ التاري ��خ الإ�ضامي ‪ ..‬ل ��رى كيف كانت بع ��د‪ ،‬لكنهم رحل ��وا‪ ،‬رحل من ه� �وؤلء من َ‬ ‫�ضطر‬ ‫وقائع ��ه العظيم ��ة منعطف� � ًا مهم� � ًا غ � َ�ر ج ��رى كلمته وكت ��ب ا�ضمه بحروف من ذه ��ب‪ ،‬واأ�ضهد‬ ‫التاري ��خ الإن�ضاي برمته‪ ،‬وكيف اأر�ضى الأولن التاريخ اأن ��ه م َر ي ذاكرة الأي ��ام‪ ،‬وهذه اآثاره‪،‬‬ ‫ر�ضخت ورح ��ل اآخ ��رون دون اأن يعرفه ��م اأح ��د‪ ،‬ول ��دوا‬ ‫مب ��ادئ احق والعدل وال�ض ��ام‪ ،‬وكيف َ‬ ‫ال�ضريع ��ة من ��ذ زم ��ن طوي ��ل م�ضام ��ن احوار �ضغار ًا‪ ،‬وعا�ض ��وا �ضغار ًا‪ ،‬ورحلوا حن رحلوا‬

‫�ضغار ًا ‪...‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن ��ودع الأحباب واحدا واحدا ون�ضكنهم ي‬ ‫حوده ��م‪ ،‬اإى اأن يودعنا َم ��ن بعدنا وي�ضكنونا‬ ‫كذلك‪ ،‬وهك ��ذا تتواى على ه ��ذه الأر�س اأجيال‬ ‫بع ��د اأجي ��ال اإى اأن ي� �اأذن الله بال�ضاع ��ة ‪ ...‬فكم‬ ‫قريب عزي ��ز‪ ،‬وعا ِم نبي ��ل‪ ،‬و�ضديق‬ ‫فقدن ��ا م ��ن ٍ‬ ‫خليل‪� ،‬ضبقونا اإى القبور‪ ،‬وتركوا عامر الدور‬ ‫والق�ض ��ور‪ ،‬فاللهم اأمطر عل ��ى قبورهم �ضحائب‬ ‫الرحمة والر�ضوان واغفر لنا ولهم !!‬ ‫وي النهاي ��ة لي�س لن ��ا اإ َل ما بن اأيدينا من‬ ‫حظ ��ات‪ ،‬فاما�ضيات غر راجع ��ات‪ ،‬والقادمات‬ ‫غ ��ر م�ضمونات‪ ،‬اأدعو الله ث ��م اأمنى اأن يكون‬ ‫ع ��ام ‪1434‬ه� بداية حقيقية لن ��ا نحو قلب مفعم‬ ‫بالإم ��ان واح ��ب واخ ��ر واج ��د والعط ��اء‬ ‫والتوب ��ة ال�ضادقة !! الله ��م اجعل هذا العام عام‬ ‫خر وبركة ون�ضر ومكن لاإ�ضام وام�ضلمن‪،‬‬ ‫وع ��ام اأم ��ن واأم ��ان وع ��دل و�ض ��ام لاإن�ضاني ��ة‬ ‫قاطب ��ة‪ ،‬واجمع في ��ه كلمة ام�ضلم ��ن على احق‬ ‫ووح ��د �ضفوفه ��م وط ِه ��ر مقد�ضاتهم‪،‬‬ ‫واله ��دى‪ِ ،‬‬ ‫وان�ضرهم عل ��ى اأعدائهم اإن ��ك وي ذلك والقادر‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫أحمد معمور العسيري‬


        48                          

                               

‫ ﻣﻌﺘﻘﻠﻮ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬ ‫ﺍﻟﺠﻬﺎﺩﻳﺔ ﻳﻬﺎﺟﻤﻮﻥ‬ ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﺑﻌﺪ ﺗﻘﻠﺺ‬ ‫ﻓﺮﺹ ﺇﻃﻼﻗﻬﻢ‬

                              



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ‬

‫ ﻭﻣﻌﺎﺭﻙ ﻃﺎﺣﻨﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻴﻄﻬﺎ‬..‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻻﻗﺘﺤﺎﻡ »ﺩﺍﺭﻳﺎ« ﻓﻲ ﺭﻳﻒ ﺩﻣﺸﻖ���                                  

                                       

                                       

‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺗﻄﻠﺐ ﺳﺘﻴﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﺗﺠﻨﺒ ﹰﺎ ﻻﻧﻬﻴﺎﺭ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬   25 "  "   " "     "      "            "    "    "



‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻟﻦ ﺗﻤﻨﺢ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻋﻨﻬﻢ‬

‫ ﻟﻦ‬: | ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺼﺎﺋﻞ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﻧﻌﻠﻦ ﻣﺼﻴﺮ ﺍﻟﻄﻴﺎ ﹶﺭﻳﻦ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠ ﹶﻴﻴﻦ ﺇﻻ ﺑﻤﻘﺎﺑﻞ‬                                                               2011                     

                    2009                                     2009                          

                                                      F16                               



                              "   "          "



                                                                                                 

‫ ﺟﺪﻝ ﺣﻮﻝ ﺇﻃﺎﺣﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺎﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺑﺎﺳﻢ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺻﻔﻘﺔ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﺍﻟﺮﻭﺳﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬                                 4.2     28 1   



    "              

  " "    "                     "                         4.2

                                              "          " 

                                    "  "        " "           

‫ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﻳﻄﻠﻖ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ ﻟﺘﺠﻨﺐ ﺣﺮﺏ ﺑﻴﻦ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻭﺇﺭﺑﻴﻞ‬..                                           

                                                                




‫المعارضة‬ ‫السودانية تدعو‬ ‫المواطنين للتظاهر‬ ‫إسقاط نظام البشير‬

‫���خرطوم ‪ -‬فتحي �لعر�سي‬ ‫�تفق روؤ�ساء �معار�سة �ل�سود�نية على جميع �أحز�بها ي‬ ‫�لد�خل و�خ��ارج ما فيها �لتي حمل �ل�ساح مهيد� لاتفاق‬ ‫على �آليات تنت�سل �لباد من و�سعها �ح��اي‪ ،‬ودع��ت �ل�سعب‬ ‫�ل�سود�ي لتنظيم �سفوفه للخروج �إى �ل�سارع للتظاهر لإ�سقاط‬ ‫نظام �لرئي�س عمر �لب�سر عقب ف�سله ي �إد�رة �لباد‪.‬‬ ‫وعقد روؤ�ساء �لأحز�ب �جتماعا بناء على دعوة من �حزب‬ ‫�ل�سيوعي مناق�سة �لتطور�ت �ل�سيا�سية و�لأمنية ي �ل�سود�ن‬ ‫بعد ق�سف م�سنع �لرموك وتز�يد �لتوتر ي �أبيي ف�سا عن‬ ‫تدهور �لأو�ساع ي د�رفور وجنوب كردفان‪.‬‬

‫وخل�س �لجتماع ح�سب بيان �سحفي �إى حذير �حكومة‬ ‫من خطورة جر �لباد �إى �سيا�سة �محاور �لإقليمية و�لدولية ي‬ ‫�إ�سارة �إى ما يردد عن ت�سبب �لعاقات مع �إير�ن وحما�س ي‬ ‫توجيه �إ�سر�ئيل �سربات متتالية �إى �ل�سود�ن‪.‬‬ ‫و�أكد �لبيان �أن تلك �ل�سيا�سات �ستوؤدي �إى خ�سائر فادحة‬ ‫حيق بال�سعب و�لباد وكررت قوى �معار�سة �إد�نتها للعدو�ن‬ ‫�لإ�سر�ئيلي على �ل�سود�ن وعدته �نتهاكا لل�سيادة �لوطنية كما‬ ‫�نتقدت �لعدو�ن �لإ�سر�ئيلي على قطاع غزة‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية �أع �ل��ن �ل�ن��اط��ق �لر�سمي جي�س جنوب‬ ‫�ل�سود�ن فيليب �قويرعن ق�سف جوي قام به �جي�س �ل�سود�ي‬ ‫ي �إقليم �سمال بحر �لغز�ل نتج عنه وفاة خم�سة مدنين معظمهم‬

‫من �لن�ساء و�لأطفال‪.‬‬ ‫وقال �قوير ي ت�سريحات �إنهم تلقو� تقارير من قائد �لفرقة‬ ‫�لثالثة للجي�س �ل�سعبي تفيد �أن طائر�ت حربية �سود�نية نفذت‬ ‫هجوما على منطقة «�أدم كر» ي �سمال بحر �لغز�ل م�ساء �أم�س‬ ‫�لأول ومقتل خم�سة مدنين‪.‬‬ ‫ي �سياق �آخر نفى �جي�س �ل�سود�ي �سلوعه ي �أعمال‬ ‫�لعنف �لقبلي �لتي ج��رت موؤخر� ي منطقة «ه�سابة» �سمال‬ ‫د�رفور‪ ،‬و�تهم قو�ت حفظ �ل�سام بد�رفور (�ليونامد) باإعد�د‬ ‫تقارير مبنية من معلومات م�ستقاة من �متمردين‪ ،‬كما �نتقد ي‬ ‫ذ�ت �لوقت �لقائم بالأعمال �لأمريكي لت�سرعه ي �إد�نة �حكومة‬ ‫دون �لتحري من م�سد�قية �لتقارير‪.‬‬

‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫لماذا لم‬ ‫يقصف نصر اه‬ ‫تل أبيب؟‬ ‫منذر الكاشف‬

‫��س��ؤال خطير لأن الق�سف الفل�سطيني على تل‬ ‫اأبيب والقد�س دف��ع بالحك�مة الإ�سرائيلية اإل��ى طلب‬ ‫وقف اإطاق النار والت��سل لحلفائها للت��سط من اأجل‬ ‫هذا الهدف‪.‬‬ ‫في تم�ز عام األفين و�ستة‪ ،‬امتنع حزب الله عن‬ ‫ق�سف تل اأبيب والقد�س رغم الدمار الهائل الذي خلفته‬ ‫اإ�سرائيل في لبنان‪ ،‬فقد دمرت الطائرات الإ�سرائيلية‬ ‫كل الج�س�ر على الإط��اق وفي كل المناطق اللبنانية‬ ‫ودمرت �ساحية بيروت الجن�بية اأي ما يعادل مئات‬ ‫المباني و�سمنها كل مراكز حزب الله ودم��رت عدد ًا‬ ‫من القرى الجن�بية‪ .‬ورغم ذلك فاإن ح�سن ن�سر الله‬ ‫ك��ان في كل خطاب يق�ل اإننا نملك �س�اريخ ت�سل‬ ‫اإل��ى حيفا ويافا وتل اأبيب وما بعد تل اأبيب‪ .‬لكنه لم‬ ‫ي�ستخدمها!‬ ‫ت��رى لماذا لم يق�سف تل اأبيب؟على الأق��ل لكي‬ ‫يجبر اإ�سرائيل على وقف اإطاق النار ووقف ق�سفها‬ ‫المدمر؟ رغم امتاكه ال�س�اريخ الازمة والقدرة‪.‬‬ ‫معروف اأن ح�سن ن�سر الله ياأخذ اأوامره مبا�سرة‬ ‫م��ن خامنئي المر�سد الإي��ران��ي وم�ع��روف اأن تم�يله‬ ‫واأوام ��ره من اإي ��ران‪ ،‬وعليه ف �اإن ال�س�ؤال الكبير‪ :‬ما‬ ‫الذي يجعل القيادة الإيرانية تمنع حزب الله من ق�سف‬ ‫تل اأبيب والقد�س وما بعد القد�س وتل اأبيب‪.‬‬ ‫الج�اب الفترا�سي اأن ثمة اتفاقات بين اأ�سياد‬ ‫حزب الله في اإي��ران واأ�سياد اإ�سرائيل في وا�سنطن‬ ‫على خط�ط ح�م��راء حتى ف��ي ال�ح��رب والم�اجهات!‬ ‫والدليل على ذل��ك اأن ح�سن روحاني اأمين المجل�س‬ ‫الأعلى لاأمن الق�مي في اإي��ران �سرح اأكثر من مرة‬ ‫اأن الت�سالت والمفاو�سات ال�سرية لم تت�قف ي�م ًا‬ ‫مع ال���لي��ات المتحدة‪ ،‬اأم��ا الرئي�س الإي��ران��ي محمد‬ ‫خاتمي فقد اعترف اأنه ل�ل اإيران لما ا�ستطاعت اأمريكا‬ ‫احتال العراق وال�سفقة معروفة وربما ثمة �سفقات‬ ‫اأخ��رى ك�سفت وتك�سفها الأي��ام التي يداولها الله بين‬ ‫النا�س‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫عمر الب�سر‬

‫( أا ف ب)‬

‫الرئيس هادي يشكل لجنة تحقيق‪ ..‬ومقتل عشرة ضباط في الحادث‬

‫تنظيم القاعدة يسقط طائرة عسكرية فوق صنعاء‬ ‫�سنعاء ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أ�سقط تنظيم �لقاعدة �أم�س‬ ‫ط��ائ��رة ع�سكرية ف��وق �لعا�سمة‬ ‫�سنعاء عندما ��ستهدفتها ن��ر�ن‬ ‫عنا�سر ي �لتنظيم فور �إقاعها من‬ ‫قاعدة �لديلمي �لع�سكرية �لو�قعة‬ ‫ي فناء مطار �سنعاء �لدوي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م �� �س��ادر ي تنظيم‬ ‫�لقاعدة وم�سادر �أمنية ل� «�ل�سرق»‪:‬‬ ‫�إن �ل�ت�ن�ظ�ي��م ه��و م��ن ي�ق��ف ور�ء‬ ‫�إ� �س �ق��اط �ل �ط��ائ��رة وه ��ي م��ن ن��وع‬ ‫(�أنتينوف �أم ‪� )26‬متخ�س�سة ي‬ ‫�لنقل �لع�سكري‪.‬‬ ‫و�سقطت �لطائرة بالقرب من‬ ‫منزل �سيخ قبيلة حا�سد عبد�لله بن‬ ‫ح�سن �لأحمر ي �سوق �ح�سبة‬ ‫�لذي م �إفر�غه بعد مو�جهات �لعام‬ ‫�ما�سي بن م�سلحي قبيلة حا�سد‬

‫حطام الطائرة داخل امنطقة ال�سكنية ورجال الإطفاء يخمدون النران‬

‫وقو�ت نظام �سالح‪.‬‬ ‫وقتل جميع من على �لطائرة‬ ‫وه��م ع�سرة �أ�سخا�س بينهم قائد‬ ‫�لطائرة �لعقيد علي �سالح عبيد‬ ‫�خو�جة وم�ساعدوه �إ�سافة �إى‬

‫خم�سة من �ل�سباط كانو� على من‬ ‫�لطائرة‪.‬‬ ‫وعلمت «�ل�سرق» من م�سادر‬ ‫خا�سة �أن �لرئي�س عبد ربه من�سور‬ ‫ه ��ادي وج��ه بت�سكيل ج�ن��ة فنية‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫(رويرز)‬

‫للتحقيق ي م��اب���س��ات �سقوط‬ ‫�لطائرة ورفع تقرير بالنتائج �إليه‬ ‫�سخ�سي ًا خال ‪� 24‬ساعة‪.‬بدورها‬ ‫�أعلنت وز�رة �لدفاع �ليمنية عر‬ ‫م�سدر ع�سكري م�سوؤول ي قيادة‬

‫�ل�ق��و�ت �ج��وي��ة و�ل��دف��اع �ج��وي‬ ‫�أن طائرة نقل ع�سكرية من طر�ز‬ ‫(�أن �ت �ي �ن��وف �أم ‪�� )26‬س�ق�ط��ت ي‬ ‫�ل���س��اع��ة �ل�ث��ام�ن��ة و‪ 20‬دق�ي�ق��ة من‬ ‫�سباح �أم�س ي منطقة �ح�سبة ي‬ ‫�لعا�سمة �سنعاء‪.‬‬ ‫و�أو�سح �م�سدر �أن �لطائرة‬ ‫�سقطت �أثناء قيامها مهمة تدريبية‬ ‫ما �أدى �إى ��ست�سهاد قائدها وت�سعة‬ ‫من �متدربن و أ�ف��ر�د طاقمها‪.‬وقبل‬ ‫�سهر م��ن �ل �ي��وم �ن�ف�ج��رت ط��ائ��رة‬ ‫حربية من ط��ر�ز «ميج ‪� »21‬أثناء‬ ‫حاولتها �لإق��اع من قاعدة �لعند‬ ‫�ج��وي��ة ي حافظة ح��ج جنوب‬ ‫�ليمن و�سكلت جنة للتحقيق وم‬ ‫تعلن نتائج �لتحقيق حتى �ليوم‪.‬‬ ‫وي �سهر مار�س من �لعام �جاري‬ ‫�ن �ف �ج��رت ط ��ائ ��رة ن �ق��ل ع�سكرية‬ ‫رو�سية �ل�سنع من طر�ز «�أنتينوف»‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ك��ان��ت م�ت��وق�ف��ة ي ق��اع��دة‬ ‫�لديلمي �م �ج��اورة م�ط��ار �سنعاء‬ ‫�لدوي‪.‬‬ ‫و�أعلن تنظيم �لقاعدة حينها‬ ‫م�سوؤوليته ع��ن تفجر �ل�ط��ائ��رة‬ ‫م��ن خ ��ال ت���س��رب �أح ��د عنا�سره‬ ‫�إى �ل� �ق ��اع ��دة �ج ��وي ��ة وو� �س��ع‬ ‫عبوة نا�سفة د�خ��ل �لطائرة �أدى‬ ‫�إى تفجرها‪.‬وكانت ط��ائ��رة نقل‬ ‫ع�سكرية �أي �� �س��ا �ن �ف �ج��رت �ل�ع��ام‬ ‫�ما�سي �أث �ن��اء هبوطها ي مطار‬ ‫قاعدة �لعند �جوية جنوبي �ليمن‬ ‫وقتل بد�خلها ت�سعة �أ�سخا�س منهم‬ ‫ثمانية طيارين وفنين �سورين‬ ‫و�أ��س�ي��ب �أرب �ع��ة �سورين �آخرين‬ ‫وذل��ك �أث�ن��اء نقل �سحنة �ساح من‬ ‫�سنعاء �إى قاعدة �لعند‪.‬‬ ‫وك���س��ف م���س��در ي �ل �ق��و�ت‬ ‫�ج��وي��ة �ليمنية ل ��«�ل �� �س��رق» عن‬ ‫خ�سارة �ساح �ج��و �ليمني نحو‬ ‫ع �� �س��ر ط ��ائ ��ر�ت ع���س�ك��ري��ة خ��ال‬ ‫�لأعو�م �ل�سبعة �ما�سية‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫خريف إيران‬ ‫وربيع اأحواز‬ ‫عباس الكعبي‬

‫عزلة اإي��ران الإقليم ّية والدول ّية تعد الأكبر من ن�عها‬ ‫منذ الإطاحة بنظام حكم «محمد بهل�ي» وقيام ما ت�س ّمى‬ ‫بالجمه�رية الإ�سام ّية حتى ي�منا هذا‪ .‬وتنخر العق�بات‬ ‫القت�سادية بج�سد ال��دول��ة الإي��ران� ّي��ة وت�ستنزف قدراتها‬ ‫التم�يل ّية لم�سروعها الت��سعي في المنطقة‪ ،‬م ّما اأ ّدت اإلى‬ ‫تنامي ال�سخط الداخلي والإقليمي والدولي في اآن واحد‪.‬‬ ‫وت�غ� ّي��رت ال�م�ع��ادلت ف��ي المنطقة م��ع ب��دء رب�ي��ع ال�ث���رات‬ ‫العرب ّية والم�ساعي الإيران ّية لنتهاز فر�سة الرتخاء الأمني‬ ‫لتطبيق اأجندتها الت��سع ّية‪ .‬ول �سك اأن الث�رة ال�س�ر ّية‬ ‫ّ‬ ‫تمكنت م��ن اإ��س�ق��اط ال�ق�ن��اع ع��ن ال���ج��ه الإي��ران��ي القبيح‬ ‫فك�سفت زيف ادع��اءات اإي��ران الكاذبة بت�س ّدقها بالإ�سام‬ ‫والق�سية الفل�سطينية والمقاومة والممانعة‪.‬‬ ‫و�س ّعدت اإيران من ح ّدة القمع في الأح�از المحتلة‪،‬‬ ‫الغاية منها اإخماد ال�س�ت الأح�ازي والق�ساء على حركة‬ ‫التح ّرر ال�طن ّية الأح�از ّية بالكامل‪ ،‬اإل اأن النتائج جاءت‬ ‫عك�س ّية تمام ًا لما ّ‬ ‫خططت له اإي��ران‪ ،‬اإذ يكاد ل يمر �سهر‬ ‫اإل وت�سهد فيه مدينة اأح���ازي��ة مظاهرات عارمة متح ّدية‬ ‫اآل��ة القتل والإع ��دام الإي��ران� ّي��ة‪ .‬و�سهدت مدينة «الخلفية»‬ ‫الخمي�س الما�سي مظاهرات عارمة اإث��ر منع الحتال‪،‬‬ ‫الم�اطنين م��ن م��زاول��ة اأعمالهم‪ .‬واأك��د م�قع «المقاومة‬ ‫ال�طن ّية الأح���از ّي��ة» (اأح���ازن��ا) اأن «الح�ت��ال الإي��ران��ي‬ ‫ي�سن حملة اعتقالت ه�ستيرية ووح�س ّية في الأح���از اإثر‬ ‫ت�سعيد الحتجاجات ال�سعب ّية» وعمل ّيات المقاومة �س ّده‪،‬‬ ‫واأكد «اأح�ازنا اأن «الحملة قد ازدادت �سرا�سة بعد انطاق‬ ‫قناة اأح�ازنا»‪ ،‬كاأول قناة ف�سائية اأح�ازية ت�سلط ال�س�ء‬ ‫على معاناة الأح�ازيين ومظالم وجرائم الحتال الإيراني‬ ‫في الأح�از‪.‬‬ ‫واإذا ك� ��ان م �ف �ه���م ال��رب �ي��ع ي �ك �م��ن ف ��ي ال� �ث ���رات‬ ‫والحتجاجات ال�سعب ّية والنتفا�سات في ال�طن العربي‪،‬‬ ‫ف� �اإن ُع�م��ر رب�ي��ع الأح� ���از يمتد اإل ���� ‪ 87‬ع��ام � ًا‪ ،‬اأي منذ‬ ‫الح�ت��ال الأجنبي الإي��ران��ي ل��دول��ة الأح ���از العربية عام‬ ‫‪ ،1925‬خا�سة واأن الأح�از لم تعرف معنى الهدوء ط�ال‬ ‫العق�د الت�سعة الما�س ّية‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫آل معيقل لـ |‪ :‬الشركات تستعيد مبالغها غرفة الطائف تقدم تظلمات من قرار رفع رسوم‬ ‫عن قرار رفع الرسوم من خال توظيف سعوديين تكلفة العامل‪ ..‬وتجار جدة يجتمعون السبت‬ ‫الريا�س ‪ -‬ي��صف الكهفي‬ ‫ق ��ال ل�»ال�ص ��رق» مدي ��ر ع ��ام‬ ‫�ص ��ندوق ام�ارد الب�صرية »هدف»‬ ‫الدكت ���ر اإبراهي ��م اآل معيق ��ل‪ ،‬اإن‬ ‫ال�صركات امت�ص ��ررة من قرار رفع‬ ‫ر�ص ���م تكلف ��ة العام ��ل باإمكانه ��ا‬ ‫ا�صتعادة مبالغها من خال ت�ظيف‬ ‫�ص ��ع�دين‪ .‬وب ��ن اآل معيق ��ل‪ ،‬اإن‬ ‫قرار رفع ر�ص ���م تكلفة العامل لن‬ ‫يلحق ال�صرر بال�صركات‪ ،‬م��صح ًا‬ ‫اأن ال�ص ��ركات الت ��ي تدف ��ع ر�ص ���م‬ ‫العمالة الأجنبية‪ ،‬مكنها ا�صتعادة‬ ‫ه ��ذه امبال ��غ م ��ن خ ��ال ت�ظي ��ف‬ ‫�صع�دين‪ ،‬بحيث يدعم ال�صندوق‬ ‫ت�ظيف ال�ص ��ع�دين مبلغ ي�صل‬ ‫اإى األفي ريال �صهري ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن وزارة العم ��ل م‬ ‫ت�ص ��تبق اللق ��اء امرتق ��ب لرج ��ال‬ ‫الأعم ��ال ي ���م ال�ص ��بت امقب ��ل ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬باإط ��اق مب ��ادرة القن ��اة‬ ‫اخام�ص ��ة م ��ن برنام ��ج طاق ��ات‪،‬‬

‫امعيقل متحدث ًا للزميل الكهفي‬

‫امتمثلة ي اإبرام ال�صندوق اأم�س‬ ‫مع ع�ص ��رين مكتب ت�ظي ��ف اأهليا‬ ‫بر�ص ���م مالية تقدر ب� ‪ 2800‬ريال‬ ‫يدفعها ال�صندوق للمكاتب‪.‬‬ ‫وق ��ال اآل معيق ��ل‪ ،‬اإن ه ��ذه‬ ‫امبادرة م تاأت للرد على اأ�ص ��حاب‬ ‫امن�صاآت الذين اعر�ص�ا على رفع‬ ‫ر�ص�م تكلفة العامل والبالغة ‪200‬‬ ‫ريال �ص ��هريا‪ ،‬م�ص ��را اإى اإن هذه‬

‫امبادرة اأعلن عنها �صندوق تنمية‬ ‫ام ���ارد الب�ص ��رية منذ عدة اأ�ص ��هر‬ ‫قبل اأن يعل ��ن تطبيق قرار جل�س‬ ‫ال�زراء الذي يق�صي برفع ر�ص�م‬ ‫تكلف ��ة العمال ��ة الأجنبي ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫اأعلن ��ت وزارة العم ��ل اأخر ًا البدء‬ ‫ي تطبيقه‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن الق ��رار وا�ص ��ح‬ ‫ويل ��زم اأ�ص ��حاب امن�ص� �اأت بدف ��ع‬

‫ه ��ذا امقاب ��ل وبح�ص ��بة ب�ص ��يطة‬ ‫اإذا دفع ��ت ‪ 200‬ريال ‪.‬عن ع�ص ��رة‬ ‫وافدي ��ن ي ال�ص ��هر ت�ص ��تطيع‬ ‫ا�ص ��رداد ه ��ذا امبل ��غ ي نف� ��س‬ ‫ال�ص ��هر بت�ظيف �ص ��ع�دي واحد‬ ‫م ��ن �ص ��ندوق تنمي ��ة ام ���ارد‬ ‫الب�ص ��رية‪ ،‬لأن �ص ��ندوق ام ���ارد‬ ‫يدعم ت�ظيف ام�ارد مبلغ ي�صل‬ ‫اإى األفي ريال �صهري ًا‪.‬‬ ‫وا�ص ��تبعد اآل معيقل اأن يك�ن‬ ‫قرار رفع ر�ص ���م تكلف ��ة العامل قد‬ ‫اأح ��ق ال�ص ��رر بال�ص ��ركات‪ ،‬وقال‬ ‫ي ه ��ذا ال�ص ��دد " امطل ���ب م ��ن‬ ‫ال�صركات اأن يبذل�ا جهدا اأكر ي‬ ‫ت�ظيف ال�ص ��ع�دين‪ ،‬و�ص ��ندوق‬ ‫ام ���ارد الب�ص ��رية يدف ��ع ع�ص ��رة‬ ‫اأ�ص ��عاف م ��ا تدفعه امن�ص� �اأة عن‬ ‫ال�افد"‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن ال�صركات‬ ‫الت ��ي تدف ��ع ر�ص ���م ًا للعمال ��ة‬ ‫الأجنبي ��ة‪ ،‬باإمكانه ��ا ت�ظي ��ف‬ ‫م�اط ��ن �ص ��ع�دي‪ ،‬وبالت ��اي هي‬ ‫ت�صرد ما دفعته‪.‬‬

‫السليمان‪ :‬السعودية ستوفر ‪ 520‬ألف برميل‬ ‫نفط يومي ًا باعتمادها على الطاقة الشمسية‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫قال نائب رئي�س مدينة املك عبدالله للطاقة‬ ‫الذرية الدكت�ر خالد ال�ص ��ليمان اإن مدينة املك‬ ‫عبدالله للطاقة الذرية تنفذ "ال�ص ��راتيجية"‬ ‫اخا�صة بامدينة‪ ،‬التي تت�صمن حقيق اأهدافها‬ ‫واجدول الزمني والع�ائ ��د ي كل عام‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن امملك ��ة �ص ��ت�فر ما ب ��ن ‪ 360‬اإى ‪520‬‬ ‫األف برميل ي�مي ًا‪ ،‬وذلك من خال تنفيذ خطتها‬ ‫نح� الطاقة ال�صم�صية بحل�ل ‪2032‬م‪.‬‬ ‫واأكد اأم�س على هام� ��س فعاليات ام�ؤمر‬ ‫ال ��دوي الأول للبيئة‪ ،‬الذي ت�صت�ص ��يفه مدينة‬ ‫ينبع ال�ص ��ناعية اأن امملكة مقدم ��ة على اإدخال‬ ‫الطاق ��ة الن�وي ��ة وامتجددة كج ��زء من مزيج‬ ‫الطاق ��ة ال�طني ��ة ال ��ذي ي�ص ��مل ي الأ�ص ��ا�س‬ ‫البرول والغاز‪ ،‬و�صدد على اأن الطاقة الن�وية‬

‫د‪ .‬خالد ال�شليمان يتحدث ي اموؤمر (ال�شرق)‬

‫�ص ��تك�ن جزء ًا م ��ن هذا امزي ��ج وامدينة خال‬ ‫العام ��ن اما�ص ��ين ي ت�ص ��اور م ��ع الأطراف‬ ‫امحلي ��ة وم ��ن خال درا�ص ��ات عميق ��ة ودولية‬

‫كانت تعمل من اأجل ال��ص�ل اإى ما هي ن�صبة‬ ‫م�ص ��اهمة كل من الطاق ��ة الن�وي ��ة وامتجددة‬ ‫خال ال�صن�ات الع�صر والع�صرين امقبلة‪.‬‬ ‫وعن الطاقة ال�صم�ص ��ية‪ ،‬اأ�ص ��ار ال�صليمان‬ ‫اإى اأنه �ص ��يتم تنفيذ م�صاريع الطاقة بعد اإقرار‬ ‫اخط ��ة ال�طنية‪ ،‬واأت�قع اأن ��ه مع بداية العام‬ ‫الق ��ادم ‪2013‬م �ص ��تك�ن اأول م�ص ��اريع الطاقة‬ ‫ال�صم�ص ��ية‪ .‬واأ�ص ��اف "�ص ��نق�م بعد ‪� 24‬صهرا‬ ‫بت�ص ��غيل اأوى حط ��ات الطاق ��ة ال�صم�ص ��ية‪،‬‬ ‫وهناك حطات للطاقة ال�صم�صية ولي�س حطة‬ ‫واحدة �صتدخل اخدمة �صن�يا ابتداء من العام‬ ‫امقب ��ل ‪ 2013‬اإى ‪ 2020‬م وم ��ن ثم من ‪2020‬‬ ‫اإى ‪2030‬م‪ .‬ولفت الدكت�ر ال�ص ��ليمان اإى اأن‬ ‫حطات الطاقة ال�صم�ص ��ية �ص ���ف تنت�ص ��ر ي‬ ‫ام�اق ��ع وام ��دن وامناط ��ق التي �ص ��تعظم هذا‬ ‫العائد‪.‬‬

‫مصدر لـ |‪ :‬عقوبة بمليون ريال ضمن‬ ‫القانون الموحد لحماية المستهلك الخليجي‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان ام�يلحي‬ ‫ك�ص ��ف ل�"ال�ص ��رق" م�ص ��در‬ ‫م�ص� ��ؤول ي الأمان ��ة العامة لدول‬ ‫جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي‪ ،‬عن‬ ‫بع� ��س مام ��ح القان ���ن ام�ح ��د‬ ‫حماي ��ة ام�ص ��تهلك‪ ،‬ال ��ذي تعت ��زم‬ ‫دول جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي‬ ‫تطبيقه‪ ،‬وقال ام�ص ��در اإن القان�ن‬ ‫لي ��زال قي ��د الدرا�ص ��ة ي اإط ��ار‬ ‫اللجن ��ة الفنية امخت�ص ��ة‪ ،‬وم يتم‬ ‫اإق ��راره من قبل ال�زراء‪ ،‬مبينا اأنه‬ ‫م يُرفع للقمة اخليجية حتى الآن‪،‬‬ ‫ل�ج�د م�اد ختلف عليها‪ .‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن القان ���ن ت�ص ��من ع ��ددا من‬ ‫ام�ا�ص ��يع‪ ،‬منها حق�ق ام�صتهلك‪،‬‬ ‫والتزام ��ات ام ���رد‪ ،‬والعق�ب ��ات‬ ‫امفرو�ص ��ة عل ��ى ام ���رد امخالف‪،‬‬

‫قانون حماية ام�شتهلك اخليجي‬

‫اإ�صافة اإى عدد من الأحكام العامة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك لئح ��ة تنفيذي ��ة تتعل ��ق‬ ‫ب�صرح بع�س ام�اد‪ ،‬مثل العق�بات‬ ‫والغرام ��ات‪ .‬واأب ��ان ام�ص ��در اأن‬ ‫القان ���ن ي�ص ��من للم�ص ��تهلك حقه‬ ‫ي معرف ��ة ال�ص ��لعة ب�ص ��كل كامل‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫و�ص ��مان ت�ص ��لمها‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى‬ ‫�ص ��رورة اح ��رام قي ��م ام�ص ��تهلك‬ ‫الدينية و�ص ��امة �ص ��حته‪ ،‬وكذلك‬ ‫حق ��ه ي التع�ي� ��س والتقا�ص ��ي‪،‬‬ ‫كما اأن القان�ن يلزم امزود بعر�س‬ ‫ال�ص ��لعة على ام�ص ��تهلك ب��ص�ح‪،‬‬

‫وعر� ��س ال�ص ��عر امعل ��ن عن ��ه من‬ ‫قب ��ل اجه ��ات ذات الخت�ص ��ا�س‬ ‫ي ال ��دول الأع�ص ��اء‪ ،‬واللت ��زام‬ ‫بتنفيذ جميع ال�صمانات‪ ،‬كما األزم‬ ‫القان ���ن امزود باإباغ ال�ص ��لطات‬ ‫امخت�ص ��ة ي ح ��ال اكت�ص ��اف اأي‬ ‫�صرر ي ال�ص ��لع التي ا�صت�ردها‪،‬‬ ‫والإعان عنها لدى هذه اجهات‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ص ��در‪ :‬اإن ��ه بن ��اء‬ ‫على تل ��ك اللتزامات اأق ��ر القان�ن‬ ‫ع ��ددا م ��ن العق�ب ��ات والغرامات‬ ‫عل ��ى امخالف ��ن ل ��ه‪ ،‬منه ��ا فر� ��س‬ ‫غرام ��ة مالي ��ة تراوح ب ��ن ‪300‬‬ ‫األ ��ف وملي�ن ريال �ص ��ع�دي على‬ ‫امن�صاأة التجارية امخالفة بح�صب‬ ‫اج ��رم امرتك ��ب‪ ،‬م ��ع م�ص ��اعفة‬ ‫العق�ب ��ة ي ح ��ال ع ���دة امخالف‬ ‫اإى تكرار اجرم اأو امخالفة‪.‬‬

‫الطائف‪ ،‬جدة ‪ -‬عناد العتيبي‪ ،‬رنا حكيم‬ ‫رفع ��ت غرف ��ة لطائ ��ف ث ��اث برقي ��ات‬ ‫تظلم‪ ،‬ت�ص ��منت اعرا�س رجال و�ص ��يدات‬ ‫الأعمال بامحافظة على قرار فر�س ر�ص ���م‬ ‫‪ 200‬ريال �صهري ًا على العامل ال�افد‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ل�»ال�ص ��رق» رئي� ��س الغرف ��ة‬ ‫التجاري ��ة ي الطائ ��ف ناي ��ف الع ��دواي‬ ‫اأن الغرف ��ة رفعت ثاث برقي ��ات تظلم مقام‬ ‫خادم احرمن ال�ص ��ريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ووي العه ��د �ص ��احب ال�ص ��م�‬ ‫املكي الأمر �صلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬وكذلك‬ ‫برقي ��ة ل�زي ��ر الداخلي ��ة �ص ��احب ال�ص ��م�‬ ‫املك ��ي الأم ��ر حمد ب ��ن نايف‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫ع ��دد ًا كب ��ر ًا رج ��ال الأعم ��ال والتج ��ار ي‬

‫امحافظة تقدم�ا للغرفة ب�صكاوى من حجم‬ ‫امعان ��اة الت ��ي �ص ��ي�اجه�نها ب�ص� �اأن قرار‬ ‫وزارة العم ��ل فر�س ر�ص ���م معدل ‪2400‬‬ ‫ري ��ال �ص ��ن�ي ًا عل ��ى العام ��ل ال�اف ��د‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن جمي ��ع امتظلمن اأبدوا ت�ص ��اوؤلهم ح�ل‬ ‫الفائ ��دة م ��ن برنام ��ج نطاق ��ات ي ظل هذا‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬دعت غرفة جدة اأكر‬ ‫من ‪� 1000‬ص ��احب عم ��ل‪ ،‬مثل�ن ختلف‬ ‫القطاعات القت�صادية‪ ،‬لجتماع ا�صتثنائي‬ ‫يعقد ظهر ال�ص ��بت امقب ��ل‪ ،‬ي مقر الغرفة‪،‬‬ ‫لدرا�ص ��ة تاأثر قرار زيادة ر�ص ���م اإ�ص ��دار‬ ‫وجدي ��د رخ� ��س العمل من مائ ��ة ريال اإى‬ ‫‪ 2400‬ريال �ص ��ن�ي ًا‪ ،‬واخروج بت��صيات‬ ‫ت��ص ��ح تاأث ��ره عل ��ى كل ن�ص ��اط بطريق ��ة‬

‫علمي ��ة ومنهجية‪ ،‬والذي ب ��داأ تطبيقه غرة‬ ‫ح ��رم اج ��اري‪ ،‬وت�ص ��بب ي حال ��ة م ��ن‬ ‫اجدل ي الأو�صاط القت�صادية‪ .‬وي�صارك‬ ‫ي الجتم ��اع مثل ���ن ع ��ن �ص ��تن جنة‪،‬‬ ‫وع ��دد كبر م ��ن اأ�ص ��حاب الأعم ��ال لرفعها‬ ‫ل ���زارة العمل‪ .‬و�ص ��ركز امجتمع�ن على‬ ‫م�ص ��ايقات الأجه ��زة احك�مي ��ة للتاج ��ر‪،‬‬ ‫على ح�ص ��ب تعبرهم‪ ،‬حذرين من اأن هذه‬ ‫ام�ص ��ايقات �ص ��تدفع كثري ��ن لرك �ص ���ق‬ ‫العمل‪ ،‬الذي �ص ��يبقى مفت�ح� � ًا للكبار فقط‪،‬‬ ‫م�صرين اإى اأن امع�قات تزداد ب�صكل غر‬ ‫م�ص ��ب�ق‪ ،‬واأن الدول ��ة مطالب ��ة ب� �اأن تنظر‬ ‫للتاج ��ر عل ��ى اأن ��ه م�اطن‪ ،‬ي�ص ��تحق الدعم‬ ‫والرعاية‪ ،‬ولي�س ام�صايقة بالقرارات التي‬ ‫ت�صره ماديا‪ ،‬وتكبده اخ�صائر‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ (4-4) ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ‬

               1             %50                   2                                3                                                                       10  4000            %10    1000       10%         %9        4.8        19.7        4.1                                %80                          aalamri@ alsharq.net.sa

16

«‫ﺭﺋﻴﺲ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎﺭ ﻳﻤﻨﺢ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻣﻴﺪﺍﻟﻴﺔ »ﻭﺳﺎﻡ ﺍﻟﺸﺮﻑ‬           50        50                    

                                                 

                                          

‫»ﻟﻜﺰﺱ« ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻔﺎﺧﺮﺓ ﻭﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺟﺪﻳﺪﻫﺎ‬ 



                 "                            

                                              

   EXCS                                        LS2013                LFA                         

‫ﺳﺎﺏ ﺗﻜﺎﻓﻞ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺃﻓﻀﻞ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻭﺍﻻﺩﺧﺎﺭ‬  ���                         " "     CII                          2012                                           2011                     

           " "                    66 

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬



‫ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﺘﻘﺎﻋﺪﺍﺕ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬                                       

                    14331432                

‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﻳﻬﻨﺊ ﺍﻟﻤﻠﻴﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺠﺮﺍﺣﻴﺔ‬                                               





       

                                      

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺇﺻﺪﺍﺭ ﻣﻄﻮﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ‬              "  18        "   

     " "                  

‫ ﻭﺍﻟﺘﺴﺮﻉ ﻭﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﻳﹸ ﻔﺸﻞ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬..‫ ﺭﻳﺎﻝ‬300 ‫ ﺑﺪﺃﺕ ﺑﺮﺍﺗﺐ‬:‫ﺭﺟﻞ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺑﻦ ﻧﺒﺄ‬



300       "180 "                                "

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ اﺧﻴﺮة‬

  ���"               "             "     

                                 "             



                                             

‫ﻣﺬﺑﺤﺔ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ‬ !‫ﺍﻟﻄﻮﺍﻓﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                         msandi@ alsharq.net.sa


‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫الدريبي‪ :‬مجتمعنا المحافظ َح َد من انتشار السموم المخدرة بين النساء‬

‫الفريح‪ :‬برامج توعوية مدروسة حول أضرار المخدرات‪ ..‬تبدأ من نجران‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫د�شنت امديري ��ة العامة مكافحة‬ ‫امخ ��درات الع ��ام اح ��اي‪ ،‬برام ��ج‬ ‫توعوية ن�شائية‪ ،‬تنطلق من جران‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ارت مدي ��رة �شعب ��ة ال�ش� �وؤون‬ ‫الوقائي ��ة‪ ،‬ي اإدارة" ال�ش� �وؤون‬ ‫الن�شوية" بامديري ��ة العامة مكافحة‬ ‫امخ ��درات‪ ،‬هن ��اء الفري ��ح‪ ،‬اإى‬ ‫وجود برام ��ج توعوي ��ة اإلكرونية‪،‬‬ ‫ي مواق ��ع اجامع ��ات‪ ،‬وامن�ش� �اآت‬ ‫التعليمية‪ ،‬حي ��ث ت�شتهدف امديرية‪،‬‬ ‫قط ��اع التعلي ��م‪ ،‬كونه ي�ش ��م �شريحة‬ ‫اجتماعي ��ة كب ��رة‪ ،‬فه ��دف امديري ��ة‬ ‫العام ��ة مكافح ��ة امخ ��درات ن�ش ��ر‬ ‫التوعي ��ة الوقائي ��ة ي جميع مناطق‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وم وم تقت�شرعلى منطقة‬ ‫واح ��دة فق ��ط‪ ،‬فلدين ��ا اإدارة �شوؤون‬ ‫ن�شوي ��ة كامل ��ة ي منطق ��ة الريا�ض‬ ‫واإدارة ي منطق ��ة ج ��دة واإدارة ي‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقية‪ ،‬وقد م تاأهيل عدد‬ ‫من امجن ��دات الع�شكريات ي جميع‬

‫مناطق امملكة قبل �شنة يُعتمد عليهن‬ ‫ي الق�شاي ��ا الت ��ي تخ� ��ض امنطقة‪،‬‬ ‫ومن جهتن ��ا نق ��وم بتدريبه ��ن ّ‬ ‫ليكن‬ ‫لن ��ا ي ��د الع ��ون ي امنطق ��ة ي ن�شر‬ ‫التوعي ��ة الوقائي ��ة عل ��ى م�شت ��وى‬ ‫مناطق امملكة م�شمى مفت�شة ن�شاء‪.‬‬ ‫وتب � ّ�� اأن براجه ��م ا تقت�شر‬ ‫على فئة ح ��ددة‪ ،‬وتهت ��م بال�شيدات‬ ‫ي كل مكان‪ ،‬و�شبق لهم التوعية ي‬ ‫جران قبل خم�ض �شنوات‪ ،‬فنجران‬ ‫منطق ��ة مهم ��ة ج ��د ًا كونه ��ا‪ ،‬منطق ��ة‬ ‫حدودي ��ة‪ ،‬مع عدم اإهم ��ال اأي منطقة‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬فخ ��ال الع ��ام اما�ش ��ي‬ ‫مت تغطية جميع امناطق‪ ،‬و�شملت‬ ‫براجنا التوعوية ‪ 22‬مدر�شة خال‬ ‫وق ��ت ق�شر‪ ،‬م ��ن خال فري ��ق عمل‬ ‫يتك ��ون م ��ن �ش ��ت موظف ��ات‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫ع ��ن تخ�شي�ض حا�ش ��رات‪ ،‬لتوعية‬ ‫طالبات اجامعة‪ ،‬والكادر التعليمي‪،‬‬ ‫واأقيم ��ت ور� ��ض عم ��ل للمر�ش ��دات‬ ‫الطالبات اأي�ش ًا‪.‬‬ ‫وت�شي ��ف" م التن�شي ��ق م ��ع‬

‫كمية �صبطتها �صعبة مكافحة امخدرات قبل تهريبها‬

‫القط ��اع الع ��ام لل�شج ��ون وقمن ��ا‬ ‫بتنفي ��ذ حا�ش ��رة توعوي ��ة اإدارة‬ ‫ال�شج ��ون واأي�ش� � ًا قمن ��ا باات�ش ��ال‬ ‫باموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة لكلي ��ة التقني ��ة‬ ‫للبن ��ات واأقمن ��ا لديه ��م برناج ���‬ ‫توعوي ��� كما اأقمن ��ا ور�شة عمل ي‬ ‫ال�شوؤون ال�شحية حيث طلبنا بدعوة‬

‫جمي ��ع امتخ�ش�ش ��ات النف�شي ��ات‬ ‫وااجتماعي ��ات وال ��كادر ااإداري‬ ‫ونح ��ن ع ��ادة ن�شته ��دف ال�ش� �وؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة بعم ��ل حا�ش ��رات‬ ‫مح ��و ااأمي ��ة واجمعي ��ات اخرية‬ ‫وااأ�شر‪ ،‬ولك ��ن لاأ�شف م يكن هناك‬ ‫مت�ش ��ع اإدراجه ��ا ي قائم ��ة الدوائر‬

‫احكومية ولكن ي الزيارات القادمة‬ ‫�شنق ��دم له ��م امزيد وا يوج ��د قطاع‬ ‫ي منطق ��ة جران م اات�شال به اإا‬ ‫وج ��اوب معنا ورح ��ب بالعمل‪ ،‬كما‬ ‫اأن لدينا خطة �شنوية ت�شمل ختلف‬ ‫قطاع ��ات الريا� ��ض‪ ،‬وال�شنة اما�شية‬ ‫قمنا بتنفيذ برنامج ي منطقة تبوك‬ ‫ومنطق ��ة اج ��وف وعرع ��ر وامدينة‬ ‫امن ��ورة والباح ��ة واأبه ��ا وجي ��زان‬ ‫واجبيل اأما امنطقة ال�شرقية فيوجد‬ ‫به ��ا مكت ��ب لتنفي ��ذ الرام ��ج وكذلك‬ ‫منطقة جدة وهن ��اك خطة م�شتقبلية‬ ‫اعتماد مكت ��ب ي كل منطقة لتنفيذ‬ ‫هذه الرامج التوعوية"‪.‬‬ ‫وتكمل الفريح "برامج مدرو�شة‬ ‫ورف ��ع كف ��اءة امر�ش ��دة وتاأهيله ��ا‬ ‫وتدريبها اكت�شاف الطالبات الاتي‬ ‫يتعر�شن للعن ��ف اأو التهديد وكيفية‬ ‫م�شاع ��دة الطالب ��ات وتزويده ��ن‬ ‫بو�شائل التعامل ي حالة ااإدمان اأو‬ ‫ي البيئة التي تعي�ض فيها مع مدمن‬ ‫كما نزود امر�ش ��دة باآخر ام�شتجدات‬

‫والتعليم ��ات وااإح�ش ��اءات امتعلقة‬ ‫بامخ ��درات واأنواعه ��ا وو�شائ ��ل‬ ‫التهري ��ب والروي ��ج وتدري ��ب‬ ‫امر�شدة على كيفية احتواء الطالبات‬ ‫وتقب ��ل اأماطه ��ن ال�شخ�شي ��ة م ��ع‬ ‫�ش ��رورة الركيز عل ��ى توجيههن و‬ ‫اإر�شاده ��ن ما يتواف ��ق مع مراحلهن‬ ‫العمرية وتو�شي ��ح للطالبات اأخطار‬ ‫امخ ��درات واأ�ش ��رار الوق ��وع فيه ��ا‬ ‫وتاأهيل العامل� ي القطاع فلكل فئة‬ ‫برنامج ّ‬ ‫مع� "الطالبات حا�شرات‬ ‫وامر�شدات ور�شات عمل واجامعات‬ ‫وال ��كادر التعليم ��ي يكون له ��م ندوة‬ ‫علمي ��ة"‪ ،‬واأو�شح ��ت عواط ��ف‬ ‫الدريب ��ي‪ ،‬اأن لكل نوع من امخدرات‪،‬‬ ‫�شمات� � ًا تظهر على متعاطيه‪ ،‬ج�شدي ًا‪،‬‬ ‫ونف�شي� � ًا‪ ،‬و�شلوكي ��ا‪ ،‬ويت ��م تدري ��ب‬ ‫امر�ش ��دات على اكت�شافه ��ا‪ ،‬من خال‬ ‫ور�ض العمل‪ ،‬مع تركيز التوعية على‬ ‫ااأن ��واع امنت�ش ��رة ي امملك ��ة‪ ،‬مثل‬ ‫اح�شي� ��ض‪ ،‬والكبتاج ��ون‪ ،‬م ��ن اأجل‬ ‫حماية امجتمع‪.‬‬

‫طالبات مدرسة ثانوية في جدة يُ طلقن حملة «ربع ساعة قراءة في يوم»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫خريطة تو�صح توزيع امهام بن الطالبات ي حملة القراءة‬

‫عادلة بنت عبداه ترعى اليوم‬ ‫العالمي للقضاء على «العنف اأسري»‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأط �ل �ق��ت ج�م��وع��ة ط��ال �ب��ات ي "الثانوية اخام�شة‬ ‫واخم�ش�" ي ج��دة‪ ،‬حملة "ربع �شاعة ق��راءة ي يوم"‪،‬‬ ‫لتذكر امجتمع باأهمية القراءة وااطاع‪ ،‬بدء ًا من مدر�شتهن‬ ‫اإى مدار�ض اأخ��رى‪ ،‬وعر�شت الطالبات فكرة الرنامج ي‬ ‫ااإذاعة ال�شباحية ب�شكل غر تقليدي‪ ،‬واأعلنت عنها الطالبة‬ ‫دولت ع�شري‪ ،‬كما اأو�شحت م�شرفة احملة امعلمة اإمان‬ ‫الريبي‪ ،‬فكرة ام�شروع‪ ،‬التي بداأت لديها منذ ثماي �شنوات‬ ‫ثم تبلورت لتنفذ هذا العام‪ ،‬ثم ق�شت امديرة نادية اأبوعا�شي‬ ‫ال�شريط ااأح�م��ر معلنة بداية احملة‪ ،‬واأطلقت الطالبات‬ ‫بالونات الهيليوم و�شط ت�شفيق الطالبات‪.‬‬ ‫و�شرحت الطالبة رنا هو�شاوي روؤية احملة‪ ،‬ور�شالتها‪،‬‬ ‫ثم قدمت الطالبة ج� اجابري مو�شوعها بعنوان "ماذا‬ ‫نقراأ؟"‪ .‬ودع��ت الطالبة �شامية امغام�شي جميع الطالبات‬ ‫لزيارة مركز م�شادر امعلومات الذي م تزيينه وتن�شيقه من‬

‫اأجل احملة‪.‬‬ ‫وك�شفت جموعة الطالبات ام�شاركات ي احملة التي‬ ‫انطلقت ااأ�شبوع اما�شي‪ ،‬اأن احملة ب��داأت داخل امدر�شة‪،‬‬ ‫و�شتتو�شع بعدها لت�شمل مدار�ض اأخ��رى‪ ،‬من خال "مكتبة‬ ‫متنقلة"‪.‬‬ ‫وتهدف احملة اإى تفعيل جانب ااطاع للفرد‪ ،‬ولو مدة‬ ‫ربع �شاعة يومي ًا‪ ،‬واكت�شاف امواهب وامهارات‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫ااأ�شرة على تنمية ع��ادة القراءة لدى اأبنائها‪ ،‬وم�شاركتهم‬ ‫اأوق��ات القراءة‪ ،‬ون�شر امعرفة لتنوير عقول اأف��راد امجتمع‬ ‫من خال امكتبة امتنقلة‪ ،‬واأن روؤيتهن تتمثل ي بناء جتمع‬ ‫واع مار�ض القراءة ب�شكل يومي‪ ،‬وتلخ�شت ر�شالة احملة‬ ‫ٍ‬ ‫ي "مار�ض ال�ق��راءة لبناء اح�شارة"‪ ،‬وتت�شمن احملة‬ ‫اأن�شطة متنوعة‪ ،‬مثل‪ ،‬اأف�شل قارئة‪ ،‬اأكر مرددة على امكتبة‪،‬‬ ‫وااإع��ام�ي��ات‪ ،‬كما �شيتم اإع��داد م�شابقت� للحملة‪ ،‬ااأوى‬ ‫بعنوان "اآخر كتاب قراأته"‪ ،‬وهي تلخي�ض للموؤلف‪ ،‬والثانية‬ ‫"اآخر كتاب قراأته لطفلك"‪.‬‬

‫«غرفة» الشرقية تقيم الحفل المئوي لنادي «توستماسترز»‬

‫اللهم اغفر لي‬ ‫ذنبي‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫من الحكمة اأن بعث الل ُه تعالى اإلى الب�ص ��ر اأنبيا َء ب�صر ًا مثلهم‪،‬‬ ‫وف�صل‬ ‫لهم م�ص ��اعر اإن�ص ��انية‪ ،‬غير اأنهم اأف�صل الب�ص ��ر جميع ًا‪ ،‬بل َ‬ ‫بع�صهم‬ ‫الر ُ�ص � ُ�ل ف�صلنا َ‬ ‫الل ُه بع�ص ��هم على بع�ض‪ ،‬قال تعالى‪" :‬تلك ُ‬ ‫عل ��ى بع�ض"‪ ،‬والتف�ص ��يل هنا في الدرجة‪ ،‬ق ��ال تعالى‪" :‬منهم من‬ ‫بع�صهم درجات"‪.‬‬ ‫كل َم الل ُه ورفع َ‬ ‫ولك ��ي يكون ه ��ذا حق ًا يدركه الب�ص ��ر‪ ،‬فاإننا ناح ��ظ اأن نوح ًا‬ ‫عليه ال�صام‪ -‬ل ّما لم ي�صتجب له قومه بعد اأن لبث فيهم ا َ‬‫ألف �صنةٍ‬ ‫�ين عاما‪ ،‬دعا عليهم كا�ص ��تجابةٍ لمطلب النف�ض الب�صرية‪،‬‬ ‫اإا خم�ص � َ‬ ‫َ‬ ‫نوح‬ ‫"وقال‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫قال‬ ‫العزم‪:‬‬ ‫أولي‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫�ام‪-‬‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ال�‬ ‫عليه‬‫واإن كان‬ ‫ٌ‬ ‫أر�ض من الكافرين د ّيارا"‪ ،‬وكذلك مو�صى ‪-‬عليه‬ ‫َر ِب ا تذر على اا ِ‬ ‫ال�صام‪ -‬بعد اأن بلغ به تعنت اليهود مبلغا‪ ،‬دعا عليهم‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬ ‫"ربن ��ا اطمِ ْ�ض على اأموالِهم وا�ص ��دد على قلوبِ ه ��م فا يوؤمنوا حتى‬ ‫العذاب ااألي َم"‪ ،‬بينما عي�صى ‪-‬عليه ال�صام‪ -‬اتخذ نهج ًا اآخر‬ ‫َي َر ُوا َ‬ ‫تج ��اه قوم ��ه‪ ،‬قال تعال ��ى‪" :‬اإن تعذبهم فاإنهم عب ��ادك واإن تغفر لهم‬ ‫ُ‬ ‫ر�صول الب�صرِ جميع ًا ‪-‬محمد �صلى‬ ‫فاإنك اأنت العزيز الحكيم"‪ ،‬اأما‬ ‫الل ��ه علي ��ه و�ص ��لم‪ -‬بع ��د اأن ناله من الم�ص ��ركين ما ناله‪ ،‬ن ��اداه َملكُ‬ ‫الجبال‪" :‬يا محمد اإن الله قد �صمع َ‬ ‫قول قومك لك‪ ،‬وقد بعثني ربي‬ ‫اإلي ��ك لتاأمرني باأمرك‪ ،‬اإن �ص ��ئت اأطبقت عليهم ااأخ�ص ��بين"‪ .‬فقال‬ ‫عليه ال�صاة وال�صام‪" :‬بل اأرجو اأن ُيخرِ َج الل ُه من اأ�صابهم من‬ ‫يعب ُد الل َه وح َد ُه ا ُي�صرِ كُ به �صيئا"‪.‬‬ ‫اإذن‪ ،‬لن ��درك اأن الدع ��وة اإل ��ى الل ��ه وم ��ا تقت�ص ��يه م ��ن اأوج ��ه‬ ‫التعامل بين الر�صل واأقوامهم كب�صر‪ ،‬لم تكن بااأمر الهين‪ ،‬فكيف‬ ‫به ��ا بيننا نحن حينما ندعو بع�ص ��نا بع�ص� � ًا اإلى دي ��ن الله وقد خلت‬ ‫ااأر�ض من ااأنبياء والر�صل‪ ،‬بانتظار يوم الح�صاب!‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سحب متوسطة على أجزاء من شمال المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�شة العام ��ة لاأر�ش ��اد وحماية البيئ ��ة اأن تظهر‬ ‫ال�شح ��ب امتو�شط ��ة وامنخف�ش ��ة عل ��ى اأج ��زاء من مناط ��ق �شمال‬ ‫امملكة مع فر�شة لتكون ال�شحب الركامية على امرتفعات اجنوبية‬ ‫الغربية ي فرة ما بعد الظهرة‪ ،‬وروؤية غر جيدة ب�شبب ااأتربة‬ ‫والغبار عل ��ى ااأجزاء الداخلية لغرب وو�ش ��ط امملكة‪ ،‬متد حتى‬ ‫اأجزاء من منطقة احدود ال�شمالية‪.‬‬

‫امدينة‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫ترع ��ى رئي�ش ��ة برنامج ااأم ��ان ااأ�ش ��ري الوطن ��ي ااأمرة‬ ‫عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬فعاليات اليوم العامي للق�شاء‬ ‫على العنف ااأ�ش ��ري‪ ،‬الثاثاء امقبل‪ ،‬حيث تقيم امديرية العامة‬ ‫لل�شوؤون ال�شحية ي جران موؤمر ًا‪ ،‬ي مقر قاعة مركز ااأمر‬ ‫�شلطان اأمرا�ض الكلى والقلب‪ ،‬ي م�شت�شفى املك خالد‪.‬‬ ‫�شرح بذلك مدير عام �شحة جران ال�شيدي �شالح بن �شعد‬ ‫اموؤن�ض‪ ،‬م�شدد ًا على اأن امنا�شبة تهم �شرائح امجتمع كافة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫حر� ��ض ااأم ��رة عادلة على رعاي ��ة امنا�شب ��ات امختلفة‪ ،‬خا�شة‬ ‫التي تتعل ��ق باجانب ااجتماع ��ي‪ ،‬وتعززها اإقام ��ة اموؤمرات‬ ‫والن ��دوات العام ��ة‪ ،‬بهدف تق ��دم اأف�شل اخدم ��ات ي ختلف‬ ‫امجاات‪.‬‬ ‫ولف ��ت اموؤن�ض اإى اأن هذا اموؤمر الذي ي�شارك فيه عدد من‬ ‫امتخ�ش�ش�‪� ،‬شي�شتمر مدة يوم�‪ ،‬وي�شتهدف تقدم التعريفات‬ ‫ااأ�شا�شية للعنف �شد امراأة‪ ،‬مع التفريق ب� ااإ�شابات العر�شية‬ ‫وامتعم ��دة‪ ،‬والتع ��رف على اأ�ش ��كال العن ��ف ااأ�ش ��ري امختلفة‪،‬‬ ‫واآث ��ار العنف على ال�شحايا اأثناءه‪ ،‬وبعد التعر�ض له‪ ،‬ودور كل‬ ‫امتخ�ش�ش� ي اا�شتجابة حاات العنف �شد امراأة وااأطفال‪،‬‬ ‫والق ��درة على التعام ��ل مع ام ��راأة امعر�شة لاعت ��داء واأ�شرتها‪،‬‬ ‫منع تعر�شها اإى العنف وااإي ��ذاء‪ ،‬واإك�شاب جميع العامل� ي‬ ‫ف ��رق احماية من العنف وااإي ��ذاء ي ام�شت�شفيات‪ ،‬فن التعامل‬ ‫مع ال�شغ ��وط ااأ�شرية‪ّ .‬‬ ‫ويب� اموؤن� ��ض اأن الفئة ام�شتهدفة هم‪،‬‬ ‫ااأطباء‪ ،‬التمري�ض‪ ،‬ااخت�شا�شيون ااجتماعيون والنف�شيون‪،‬‬ ‫اممار�ش ��ون ال�شحي ��ون‪ ،‬والعامل ��ون ي اجه ��ات احكومي ��ة‬ ‫ااأخ ��رى‪ ،‬بااإ�شاف ��ة اإى اموؤم ��ر العلمي ال ��ذي م اعتماده من‬ ‫قِبل الهيئ ��ة ال�شعودي ��ة للتخ�ش�شات ال�شحية بثم ��اي �شاعات‬ ‫تعلي ��م طبي م�شتمر‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن اموؤم ��ر �شيكون م�شحوب ًا‬ ‫ب�"معر�ض" يقام ي مركز ااأمر �شلطان اأمرا�ض القلب والكلى‪،‬‬ ‫حيث ي�شتم ��ر مدة اأ�شب ��وع‪ ،‬م�شارك ��ة التاأهيل ال�شام ��ل "اإدارة‬ ‫احماية ااجتماعية وااإيواء"‪ ،‬الربية والتعليم‪ ،‬برنامج ااأمان‬ ‫ااأ�ش ��ري الوطني ي الريا� ��ض‪ ،‬التنمي ��ة ااجتماعية‪ ،‬اجمعية‬ ‫اخري ��ة‪ ،‬واإدارة التوعية الدينية‪ ،‬بااإ�شافة اإى فريق احماية‬ ‫من العنف ي "�شحة" امنطقة‪.‬‬

‫طول بالك‬

‫كرم ًا النادي‬ ‫عبدالرحمن الوابل ُم ّ‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫اأقيم احفل امئوي‪ ،‬لنادي غرفة ال�شرقية‬ ‫"تو�شتما�شرز"‪ ،‬ي مبنى غرفة ال�شرقية‪،‬‬ ‫اأم�ض ااأول‪ ،‬بعنوان "مئوية نادي ال�شرقية"‪،‬‬ ‫وبدئ ااجتماع بكلمة رئي�ض النادي‪ ،‬معت�شم‬ ‫الدخيل‪ ،‬حيث عرج على منجزات النادي منذ‬ ‫اإن�شائه ي‪2009‬م‪ ،‬وا�شتعر�ض العريف‬ ‫�شليمان ام�شرف‪ ،‬الفكرة الرئي�شية لاجتماع‪،‬‬ ‫تاها م�شابقة لاإلقاء واخطابة‪ ،‬حت اإ�شراف‬ ‫جموعة من امخت�ش�‪.‬‬ ‫ح �ي��ث ح� ��دث اخ �ط �ي��ب ااأول خ��ال��د‬ ‫الغامدي ع��ن عاقته بالكتاب‪ ،‬بينما اختار‬ ‫اخ �ط �ي��ب ال��ث��اي ن��ا� �ش��ر ب��اح �� �ش���‪ ،‬ت �اأث��ر‬ ‫الكر�شي على ت�شرفات ال�ف��رد‪ ،‬اأم��ا اخطيب‬ ‫الثالث‪ ،‬خالد اجابري من الريا�ض‪ ،‬فتحدث‬

‫جيب الزامل اأثناء م�صاركته ي احفل‬

‫عن امئوية‪ ،‬حيث ف��از بالت�شويت اخطيب‬ ‫خ��ال��د ال�غ��ام��دي‪ ،‬ال��ذي قيمه‪ ،‬وائ��ل الب�شام‪،‬‬ ‫وتطرق ع�شو جل�ض ال�شورى‪ ،‬الكاتب جيب‬ ‫الزامل‪ ،‬اإى تاأثر الكلمة على امجتمع‪ ،‬واإى‬ ‫دور ال�شباب ي بناء امجتمعات‪ ،‬موؤكدا على‬ ‫دور التجار ااجتماعي‪ ،‬ولي�ض ااكتفاء بجمع‬ ‫ام��ال فقط‪ .‬وتطرق نائب رئي�ض ن��ادي غرفة‬ ‫ال�شرقية "تو�شتما�شرز"‪ ،‬حمد العمر عن‬ ‫دور النادي وبداية الع�شو ي النادي قائ ًا‬ ‫"يبداأ الع�شو بالعمل على اإجاز ‪ 10‬م�شاريع‬ ‫اإن �ه��اء متطلبات ام�ت��وا��ش��ل امتمكن‪ ،‬وهي‬ ‫"ك�شر اجمود‪ ،‬تنظيم اخطبة‪ ،‬حديد اأهداف‬ ‫اخطبة‪ ،‬طريقة ااإل �ق��اء‪ ،‬لغة اج�شد‪ ،‬تنوع‬ ‫ن��رة ال�شوت‪ ،‬البحث ي امو�شوع‪ ،‬اإتقان‬ ‫ا�شتخدام الو�شائل امرئية‪ ،‬قوة ااإقناع‪ ،‬اإلهام‬ ‫ام�شتمع�"‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫واأ� �ش��اف العمر "م�شار القائد امتمكن‬ ‫يتكون من ام�شاريع الع�شرة التالية "اا�شتماع‬ ‫وال �ق �ي��ادة‪ ،‬التفكر ال�ن�ق��دي‪ ،‬اإب� ��داء ال ��راأي‪،‬‬ ‫اإدارة الوقت‪ ،‬التخطيط والتنفيذ‪ ،‬التنظيم‬ ‫والتفوي�ض‪ ،‬تطوير مهارات التن�شيق‪ ،‬حفيز‬ ‫ااأ� �ش �خ��ا���ض‪ ،‬ااإر�� �ش ��اد‪ ،‬ب �ن��اء ف��ري��ق عمل"‪،‬‬ ‫وبعدها ينطلق الع�شو ي ام�شارات امتقدمة‪،‬‬ ‫اإى اأن ي�شل اإى م�شتوى العريف امميز"‪.‬‬ ‫وختم العمر باأن اللجنة ااإدارية حر�شت‬ ‫اأثناء العمل على تفعيل دور اموقع ااإلكروي‬ ‫ل�ل�ن��ادي‪ ،‬م��ن اأج��ل حقيق ال�ف��ائ��دة للجميع‪،‬‬ ‫واا� �ش �ت �ف��ادة م��ن ك��اف��ة اخ��دم��ات ام�ت��وف��رة‬ ‫وامتاحة ي اموقع‪ ،‬حتى يكون ه��ذا اموقع‬ ‫نواة العمل ااإعامي الذي �شي�شل من خاله‬ ‫امهتمون والراغبون ي اان�شمام اإى هذا‬ ‫النادي‪.‬‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪36‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪13‬‬

‫امدينة‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫اخرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحاء‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪24‬‬


‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫خبايا‬

‫مســؤولو مطابــع المدينــة فــي زيــارة لـــ |‬

‫أسماء الهاشم‬

‫أسامة يوسف‬

‫التربية الوطنية‬ ‫ل �ك��ل م �ن �ه��ج تعليمي‬ ‫اأه� � � � ��داف ع� ��ام� ��ة ت �� �ص��اغ‬ ‫ب��دق��ة وو� �ص��وح لتعبر عن‬ ‫التغيير ال�م��رج��و اإح��داث��ه‬ ‫ع �ن��د ال �ت �ل �م �ي��ذ م ��ن خ��ال‬ ‫م� � ��روره ب �خ �ب��رة تعليمية‬ ‫معينة‪ .‬واإذا اأردنا اأن نطبق‬ ‫ه��ذا ال�ت�ع��ري��ف المخت�صر‬ ‫ع�ل��ى مناهجنا ال��درا��ص� ّي��ة‬ ‫عموم ًا وعلى منهج التربية‬ ‫الوطنية خ�صو�ص ًا ف�صوف‬ ‫نكت�صف اأن�ن��ا نعبث بوقت‬ ‫ال� �ط ��ال ��ب وال� �م� �ع� �ل ��م م �ع � ًا‬ ‫ون�صتنزف طاقاتهما با‬ ‫ج��دوى وذل��ك ل ّأن المنهج‬ ‫المذكور لم ُيحدث التغيير‬ ‫المرجو منه‪ ،‬فلي�ض هناك‬ ‫ّ‬ ‫ما ي�صير اإلى تنامي �صعور‬ ‫ال �ط��اب ب��الن�ت�م��اء للوطن‬ ‫هذا اإن لم يكن العك�ض‪.‬‬ ‫ا ّإن المو�صوعية في‬ ‫ط ��رح م �ث��ل ه ��ذه الق�صية‬ ‫ي �ح � ّت��م ع�ل�ي�ن��ا ال �ق ��ول ب� �ا ّأن‬ ‫ه ��ذه ال �م��ادة ل ع��اق��ة لها‬ ‫ب��ال��وط�ن�ي��ة وذل ��ك لأ��ص�ب��اب‬ ‫عديدة منها‪:‬‬ ‫• اإن المنهج اإن�صائي‬ ‫ال� � �م� � �ح� � �ت � ��وى‪ ،‬م � �ك � ��رور‬ ‫العبارة ل يعدو اأن يكون‬ ‫ا� �ص �ت �ع��را� �ص � ًا ل �م �ن �ج��زات‬ ‫حكومية لي�ض للطالب فيها‬ ‫اأي دور ي��ذك��ر م�م��ا ي� ّ�ول��د‬ ‫ل��دي��ه � �ص �ع��ور ًا ب��الإح �ب��اط‬ ‫يفقده الدافعية للم�صاركة‬ ‫وهذا يخالف الوطنية التي‬ ‫إيجابي‬ ‫ّ‬ ‫تعرف باأنها تفاعل ا ّ‬ ‫ب� �ي ��ن ال � �ف � ��رد وم �ج �ت �م �ع��ه‬ ‫وم���ص��ارك��ة ف�ع��ال��ة ف��ي حل‬ ‫م�صكاته‪.‬‬ ‫• ل يناق�ض مفهوم‬ ‫اأن الطالب اأحوج اإلى اأمن‬ ‫وطنه من الوطن اإليه‪.‬‬ ‫• ل� � ��م ي� � �ق � ��رر ف��ي‬ ‫م��دار���ض البنات م��ع اأنهن‬ ‫هن حا�صنات الأجيال‪.‬‬ ‫• يت�صم بعدم الجدية‬ ‫فا اختبارات ول ر�صوب‪،‬‬ ‫ولي�ض م�صمو ًل في معدل‬ ‫ال�ث��ال��ث ث��ان��وي‪ ،‬ومعلّموه‬ ‫ل ي�ح�م�ل��ون � �ص �ه��ادات في‬ ‫ه��ذا ال�م�ج��ال ول��م ي�وؤه�ل��وا‬ ‫بتدريب جيد بل والأده��ى‬ ‫اأن ال �م��ادة ت�ع�ط��ى اإك �م��ا ًل‬ ‫لن�صاب المعلم! اإذن اأي��ن‬ ‫العنوان من المحتوى واأين‬ ‫المحتوى من الأهداف؟‬ ‫اإن ال��وط �ن �ي��ة لي�صت‬ ‫ك �ت��اب � ًا ن �ق ��راأه ك��ي ن�صبح‬ ‫وطنيين‪ ،‬ولي�صت عناوين‬ ‫خاوية و�صعارات جوفاء‪،‬‬ ‫اإ ّن� �ه ��ا ب � ��ذرة لأن� �ب ��ل ال�ق�ي��م‬ ‫الإن �� �ص��ان �ي��ة ن��ودع �ه��ا وع��ي‬ ‫اأب�ن��ائ�ن��ا ون�ب��ا��ص��ر رعايتها‬ ‫ح �ت��ى ت �� �ص �ت �ح �ي��ل ن �ب �� �ص � ًا‬ ‫ي � �� � �ص� ��ري ف � � ��ي م �ه �ج �ه��م‬ ‫فيحييها‪ ،‬و�صجرة وارف��ة‬ ‫ت�ع��ان��ق اأغ���ص��ان�ه��ا ال�صماء‬ ‫فتظِ لُ ال��وط��ن والأم ��ة على‬ ‫ال�صواء‪.‬‬ ‫@‪asmaa‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫دلوني يا ناس‬

‫اأحمد بافقر‬

‫م‪ .‬و�صام باناجة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق��ام امدير التنفيذي مطابع‬ ‫امدينة امهند�ض و�شام باناجة‪،‬‬ ‫وم��دي��ر مطابع امدينة بامنطقة‬ ‫ال�شرقية اأح�م��د بافقر وام��دي��ر‬ ‫ام� � ��اي ول� �ي ��د ح �ب �ي��ب ب ��زي ��ارة‬ ‫م �وؤ� �ش �� �ش��ة ال �� �ش��رق �ي��ة ل�ل�ط�ب��اع��ة‬ ‫والإع � � ��ام ��ش�ح�ي�ف��ة «ال �� �ش��رق»‬ ‫وذل� ��ك ل �ط��رح ع ��دد م��ن الأف��ك��ار‬

‫اج��دي��دة لتطوير الطباعة وم‬ ‫خال الزيارة اللتقاء مدير عام‬ ‫اموؤ�ش�شة خالد بوعلي ورئي�ض‬ ‫حرير «ال�شرق» قينان الغامدي‬ ‫بح�شور نائب امدير العام علي‬ ‫اجفاي ومدير التوزيع عبدالله‬ ‫ال�شامي‪ .‬وامدير اماي اإبراهيم‬ ‫ح�شن‪.‬‬ ‫واأث�ن��ى مدير ع��ام «ال�شرق»‬ ‫على اجهد امتميز ال��ذي تبذله‬

‫معرض توعوي لمكافحة‬ ‫التدخين في«منارات القصيم»‬

‫اأثناء افتتاح امعر�ض‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫وليد امعلمي‬

‫امطابع لإخراج ال�شحيفة باأف�شل‬ ‫� �ش��ورة وي طبعتها امتزامنة‬ ‫ي ال ��دم ��ام‪ ،‬ال��ري��ا���ض وج ��دة‪،‬‬ ‫وو� �ش��ول �ه��ا ل �ل �ق��ارئ ي ال��وق��ت‬ ‫(ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬ ‫�صورة جماعية م�صوؤوي مطابع امدينة مع رئي�ض التحرير وامدير العام‬ ‫امنا�شب‪ ،‬ما �شاهم ي انت�شارها‬ ‫ب�شكل وا�شع ي ختلف امناطق ي ��ش�ن��اع��ة ال�ط�ب��اع��ة �شاهمت امدى مثل التعاون احقيقي ي وال�� �ش� �ت� ��� �ش���ارات ال �ط �ب��اع �ي��ة‬ ‫لعمائها‪ ،‬وت �اأت��ي «ال���ش��رق» ي‬ ‫ي تبوئها الريادة على م�شتوى �شناعة الإعام ال�شعودي‪.‬‬ ‫وامدن ال�شعودية‪.‬‬ ‫من جهته اأكد امهند�ض و�شام مقدمتهم‪ ،‬واأثنى على ما و�شلت‬ ‫ك �م��ا اأك� ��د رئ �ي ����ض ال�ت�ح��ري��ر ال� �ع ��ام ال��ع��رب��ي‪ ،‬ك �م��ا اأك� ��د اأن‬ ‫اأن م�ط��اب��ع ام��دي �ن��ة وم ��ن خ��ال التعاون بن «ال�شرق» و»امدينة» ب��ان��اج��ة ح��ر���ض م�ط��اب��ع امدينة اإلية ال�شحيفة من انت�شار وميز‬ ‫اإدارتها تقدم عم ًا مهني ًا متميز ًا يعد �شراكة ا�شراتيجية طويلة ع �ل��ى ت �ق��دم اأف �� �ش��ل اخ��دم��ات خال الفرة احالية‪.‬‬

‫تميم الحكيم يحتفل بعقد قران كريمته‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتف ��ل ام�ش� �وؤول الإعامي ي نادي مك ��ة الثقاي‬ ‫الأدبي‪ ،‬ميم احكيم‪ ،‬بعقد قران كرمته الآن�شة ت�شنيم‪،‬‬ ‫عل ��ى امهند�ض اأحمد نور الدين‪ ،‬وذلك ي ام�شجد احرام‬ ‫ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫واأقي ��م بعده ��ا حف ��ل ع�ش ��اء ي دار ال�شياف ��ة بحي‬ ‫الع ��واي‪ ،‬تخلله بع� ��ض امج�شات احجازي ��ة‪ ،‬والفنون‬ ‫ال�شامي ��ة‪ ،‬كالدبكة‪ ،‬واإلقاء بع� ��ض الق�شائد والكلمات ي‬ ‫ح�شور الأهل والأ�شدقاء ونخبة من الإعامين وامثقفن‬ ‫ورج ��ال الأعم ��ال‪ ،‬والعرو� ��ض اأخت الزمي ��ل‪ ،‬امحرر ي‬ ‫ال�شرق‪ ،‬نعيم ميم احكي ��م‪ « ،‬ال�شرق» تبارك للعرو�شن‬ ‫وترجو لهما كل التوفيق ي حياتهما اجديدة‪.‬‬

‫�صور جماعية للعري�ض مع اأ�صدقائه‬

‫نظم ��ت ابتدائي ��ة ومتو�شط ��ة من ��ارات الق�شيم بري ��دة معر�ش� � ًا خا�ش ًا‬ ‫مكا��ح ��ة التدخ ��ن ا�شتم ��ر ثاث ��ة اأي ��ام‪ ،‬وزاره جم ��ع م ��ن م�ش� �وؤوي وطاب‬ ‫امدار� ��ض‪ ،‬واحت ��وى امعر� ��ض عل ��ى جموع ��ة م ��ن الو�شائ ��ل التو�شيحي ��ة‬ ‫امعرو�ش ��ة والن�شرات وامطويات اخا�شة عن التدخ ��ن‪ ،‬اإ�شافة اإى عدد من‬ ‫النم ��اذج العينية‪ ،‬وكذلك عرو�ض مرئية توعوي ��ة تتحدث عن خطر التدخن‪.‬‬ ‫وق ��دم مديرامدر�شة اأحم ��د الركيان �شكره وتقديره لكل م ��ن �شاهم ي اإجاح‬ ‫ه ��ذا امعر�ض من معلمن وط ��اب وخ�ض بال�شكر جماع ��ة التوعية والن�شاط‬ ‫الطاب ��ي بامدر�ش ��ة باإ�شراف رام ��ي ال�شويهي‪ ،‬كما قدم �شك ��ره مركز مكافحة‬ ‫التدخن مدينة بريدة‪.‬‬

‫اأسمري مدير ًا‬ ‫للرعاية الصحية‬ ‫في محايل‬

‫جانب من الدبكة ال�صامية‬

‫العري�ض بجانب اأبي العرو�ض والزميل نعيم‬

‫حايل ‪ -‬ال�شرق‬

‫مفرح الأ�صمري‬

‫با�ش ��ر ام�ش ��رف عل ��ى اإدارة‬ ‫امراك ��ز ال�شحي ��ة والط ��ب الوقائي‬ ‫ي حاي ��ل مفرح الأ�شم ��ري اأعماله‬ ‫ي مكتب ��ه موؤخ ��را‪ ،‬بع ��د تكليفه من‬ ‫قبل مدير عام ال�شوؤون ال�شحية ي‬ ‫ع�شر د‪.‬اإبراهيم احفظي‪.‬‬

‫العري�ض يلعب امزمار‬

‫اأبو العرو�ض والعري�ض اأثناء رق�صة امزمار‬

‫فيصل البقمي عريس ًا‬

‫محاضرة للداعية السليس‬ ‫في «نادي الرياض»‬

‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل العري�ض في�شل معي�ض البقمي من من�شوبي‬ ‫«تعليم» الق�شيم بحفل زفافه ي القاعة الكرى ي حافظة‬ ‫الطائف‪ ،‬و�شط لفيف من الأهل والأ�شدقاء والزماء الذين‬ ‫حر�ش ��وا عل ��ى م�شارك ��ة العري� ��ض فرحته وتهنئت ��ه بهذه‬ ‫امنا�شبة الغالية‪( ،‬ال�شرق) تبارك للعرو�شن وتتمنى لهما‬ ‫حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫العري�ض يتو�صط زماءه‬

‫خليفة ال�صلي�ض‬

‫الريا�ض ‪ -‬يا�شر العطاوي‬

‫مع زماء الدرا�صة‬

‫جانب من حفل الزفاف‬

‫‪ ..‬ومع بع�ض امهنئن‬

‫يلقي م�شاء اليوم‪ ،‬الداعية‪ ،‬الدكتور خليفة بن مبارك‬ ‫ال�شلي� ��ض‪ ،‬حا�ش ��رة «ال�شب ��اب والريا�ش ��ة»‪ ،‬بعد �شاة‬ ‫الع�شاء‪ ،‬ي م�شرح نادي الريا�ض لاعبي الفريق الأول‪،‬‬ ‫والفئات ال�شنية‪ ،‬بالإ�شافة اإى زوار النادي‪ ،‬وياأتي ذلك‬ ‫�شمن برنامج امركز الإعامي بنادي الريا�ض‪.‬‬ ‫واأك ��د مدير امرك ��ز الإعامي بن ��ادي الريا�ض فهيد‬ ‫الدو�ش ��ري اأن مث ��ل ه ��ذه امحا�ش ��رات يه ��دف امركز من‬ ‫خالها اإى تفعيل اجان ��ب الثقاي والجتماعي لاأندية‬ ‫الريا�شية‪.‬‬

‫ُ‬ ‫اشتريت منك‬ ‫«غد ًا» ُ‬ ‫قاطعني‬ ‫وست ِ‬ ‫«باأمس»!‬ ‫منذ غربت �ص ��م�ض‪" :‬م�صت�ص ��فى‬ ‫(خ ُلوه ��ا ت�ص� � ِدي)" و�ص ��طعت‬ ‫�ص ��م�ض "خ ُلوها تح � ّ�ج لوحدها"‬ ‫ل ��م يتق� � ّدم اأح ��د ِلخطبة الع�ص ��رة‬ ‫إثبات‬ ‫اآلف دولر‪ ،‬بمه � ٍ�ر ق ��د ُره ا ُ‬ ‫نج � ِ�اح حملةٍ واح ��دةٍ من حمات‬ ‫المقاطعة‪.‬‬ ‫وم ��ازال الق ��وم ُي ��ر ّددون قِ ّ�ص ��ة‬ ‫ُم َ‬ ‫قاطع ��ة البي� ��ض ال�ص ��هيرة ف ��ي‬ ‫ُ‬ ‫وي�صجعون‬ ‫باد الكفر بحما�ض‪ّ ،‬‬ ‫بع�ص ��هم على تطبيقه ��ا ثم لنجد‬ ‫�يارات‬ ‫البل ��د اإل ازدادت �ص � ٍ‬ ‫ق�ص ��طة‪ ،‬ومدفوع ��ة (بالكا� ��ض)‬ ‫ُم ّ‬ ‫ق�ص ��ط اأي�ص ��ا من بنوك بي�ض‬ ‫ال ُم َ‬ ‫الأرجنتي ��ن الفائ�ص ��ة باللب ��ن‬ ‫الذي ُي�ص ��نع غ ��د ًا لياأتيك اليوم!‬ ‫و"اي� ��ض راأي ��ك‪ ..‬اأب ��غَ اأقابل ��ك‬ ‫اأم�ض"؟!‬ ‫بع ��د ِ�ص ��به المقاطع ��ة لرتف ��اع‬ ‫الدج ��اج‪ ،‬وحي ��ن كادت الحمل ��ة‬ ‫توؤت ��ي ثماره ��ا‪ ،‬خ ّرب ق ��و ٌم على‬ ‫اآخرين �ص ��ابرين‪ ،‬حي ��ن فرِ حوا‬ ‫ال�ص ��عر الم َبا َل ��غ فيه‬ ‫بانخفا� ��ض ّ‬ ‫اإل ��ى ال�ص ��عر الأ�ص ��ل م�ص ��حوبا‬ ‫بم � ّ�ن واأذى م ��ن ال�ص ��ركات‬ ‫(الوطني ��ة)! كفرح مظل � ٍ�وم َح َك َم‬ ‫علي ��ه مجاني ��ن بالق�ص ��ا�ض ف ��ي‬ ‫�صجن اأبوا ُبه ُم�ص َرعة‪ ،‬فا�صتُبدِ ل‬ ‫ٍ‬ ‫الحك ��م ب�ص ��جن موؤ ّب ��د‪ُ ،‬محك ��م‬ ‫ُ‬ ‫فر�ص ��ي ب ��ه َفرِ ح� �اً‬ ‫الإغ ��اق‪ِ ،‬‬ ‫َم�ص ُرور ًا!‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫كل ما يكتب ��ه الكتّاب اإلى الت ُّجار‬ ‫ليرحم ��وا الم�ص ��تهلك‪ ،‬اإنم ��ا ه ��و‬ ‫�رب من �ص ��روب العبث‪ ،‬فا‬ ‫�ص � ٌ‬ ‫اأحد ي�صمع‪.‬‬ ‫عل ��ى العك� ��ض تمام ��ا‪ ،‬م ��ن‬ ‫�اب‬ ‫المفتر� ��ض اأن ُيطا ِل ��ب ال ُك ّت � ُ‬ ‫بحمات لزيادة الأ�صعار‬ ‫الت ُّجا َر‬ ‫ٍ‬ ‫ف ��ي ّ‬ ‫كل �ص ��يء‪ ،‬واأن يرك ��زوا‬ ‫اإن كان ��وا �صي�ص ��معونهم‪ -‬على‬‫المق ّومات الأ�صا�صية‪ ،‬ب�صرط األ‬ ‫يكون هناك بدائل! �ص ��اعتها من‬ ‫الممكن روؤية نتائج المقاطعة!‬ ‫ّ‬ ‫كل ما راأينا ‪-‬حتى الآن‪ -‬مج ّرد‬ ‫حمات اإلكترونية‪ ،‬ت�صغط فيها‬ ‫عل ��ى ال� � ّزر "لي ��ك" ف ��ي الحملة‪،‬‬ ‫واأن ��ت ف ��ي طريق ��ك لأق ��رب فرع‬ ‫�ص ��ركة �ص ��يارات‪َ ،‬و"خ ُلوه ��ا‬ ‫ت�ص� � ّدي" بجان ��ب ب ��اب البي ��ت‬ ‫طبعا!‬ ‫وخلوه ��ا (تع ّف ��ن) و(تخي� ��ض)‪..‬‬ ‫و(تح � ّ�ج لوحده ��ا) كفِ ك ��رة‬ ‫ُمقت َرحة ِ�ص� � ّد (�ص ��ركات ُح ّجاج‬ ‫الداخل) اأي�صا!‬ ‫واإن كان المو�ص ��وع مج� � ّرد‬ ‫دغدغة للم�صاعر فخ ُلوها ترقُ�ض‬ ‫الفن ال�صعبي!‬ ‫على اأنغام ّ‬ ‫وخلوه ��ا‪ ..‬اأنت ��م ي ��ا �ص ��عادة‬ ‫التجار! و�صامتكم‪.‬‬ ‫ب�صرى �صارة‪ :‬الدواجن خفّ�صت‬ ‫من اأ�صعارها ‪100‬هللة!‬ ‫هل تعرفون ماذا تعني هذه المائة‬ ‫ال�ص ��خمة؟ بالتاأكيد لتعني ريال‬ ‫واحد ًا! فمتى �ص ��يفهم الم�صتهلك‬ ‫ِ‬ ‫(‪( )...‬في نظر التجار طبعا)؟!‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ ا­وﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬



‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ Faladhat@alsharqnetsa

19

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪ وﺗﻐﺮﻳﺪة‬

                                                     

14         

           

(‫ ﻋﺎﻣﴼ‬١٣) ‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺪوﺳﺮي‬

(‫ ﻋﺎﻣﴼ‬١٦) ‫رﻧﻴﻦ ﺑﺎﺟﺤﺰر‬

                              

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

            

‫ﻟﻐﺘﻲ‬

                           



                 .‫ ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬140 ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

‫ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻔﻠﺬات‬

‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﺢ‬

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬ wwwcoloringcom ���



‫ ﺍﻟﻐﺮﻓﺔ‬:‫ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻷﻭﻝ‬                 •••       

                               

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬





‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬



httpswwwyoutubecom watch?vZiNCQws71OI        





‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬

•••

  



h t t p g a m e s g w a fi c o m  game531html 





   %39 %45 %16    ۱۱۱۱۱۱۱


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

20 sports@alsharq.net.sa

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬

‫ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻔﺮﺳﺎﻥ ﻓﺮﻃﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻋﻠﻰ ﹼ‬..‫ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺟﻲ ﺃﻏﺮﻕ ﺍﻟﻨﻮﺍﺧﺬﺓ ﻭﺗﻤﺴﻚ ﺑﺎﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻘﺴﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﻳﻌﻤﻖ ﺟﺮﺍﺣﻪ ﺑﺮﺑﺎﻋﻴﺔ‬   

‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

..‫ﻳﺮﺣﻠﻮﻥ‬ !! ‫ﻭﻳﺒﻘﻰ‬     •                                        •                                     •             •              amira@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎءات‬



 

      26  78          

         18         

                             

                                11179    

                               29   11                        32  18                            11           ���    12           11         52  26                        84

‫ ﺃﻭﻗﻔﻨﺎ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻧﺎﺩﻱ ﺃﺑﻬﺎ ﻟﻮﺟﻮﺩ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﻧﺠﻮﻡ ﺃﻭﻟﺴﺎﻥ‬:| ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﻞ ﻟـ‬



              





                                                   

                                                 



             



             

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺑﺎﺩﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﺪﻱ‬

                                                                                                                                                                                                                                                          moalanezi@alsharq.net.sa


                                   11

 19        14  ���11            11

‫ﺃﺭﺑﻊ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺭﻛﺎﺀ‬

                                  18    

‫ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻭﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬.. ‫ﻭﺣﻄﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ ﻭﺃﺑﻬﺎ‬



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬354) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

21 ‫ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﺨﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‬

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﺴﻌﻰ ﻻﺳﺘﻌﺎﺩﺓ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﺍﺯﻥ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ‬



       735                 16131710 





 11261412



‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﻲ ﻳﻨﺸﺪ‬ ‫ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬

‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﺨﺸﻰ ﻣﻔﺎﺟﺂﺕ ﻫﺠﺮ‬  23               

‫ﻫﺠﺮ‬



       735         



  8191112 



‫ ﺗﻀﻤﻴﺪ ﺟﺮﺍﺡ‬..‫ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻭﻧﺠﺮﺍﻥ‬





735  10   10 

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

  21211812 

‫ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬

  14191011 





‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

  23192512 

  

‫ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ‬





‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬

                                   

             735            12       01                  13   11         

‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬

  10211212  

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ‬

   20122011 




‫العيون و أحد في قمة دوري الثانية‬

‫برقاوي‪ ..‬أول سعودي ينال الرخصة الدولية للكاراتيه‬ ‫باري�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ن ��ال ام ��درب ال�سع ��ودي عبدامطل ��ب‬ ‫برقاوي رخ�سة الحاد الدوي للكاراتيه‬ ‫(‪ )A‬بع ��د اجتي ��ازه كاف ��ة الختب ��ارات‬ ‫النظري ��ة والعملي ��ة الت ��ي اأقيم ��ت ي‬ ‫العا�سم ��ة الفرن�سي ��ة على هام� ��ض بطولة‬ ‫كاأ�ض العام ال�‪ 21‬للكاراتيه‪ ،‬لي�سبح بذلك‬ ‫اأول مدرب �سعودي يح�سل على الرخ�سة‬

‫الأعلى دوليا ي تاريخ الحاد ال�سعودي‬ ‫للكاراتيه‪.‬‬ ‫وكانت بطولة كاأ�ض العام للكاراتيه‬ ‫الت ��ي ت�ست�سيفه ��ا باري� ��ض اإى ال � �‪ 26‬من‬ ‫نوفمر اجاري ق ��د انطلقت �سباح اأم�ض‬ ‫م�سارك ��ة مائ ��ة دول ��ة تتناف� ��ض على لقب‬ ‫البطول ��ة ي ختل ��ف الأوزان وكذل ��ك‬ ‫مناف�س ��ات الكاتا اجماع ��ي وكاتا الفردي‬ ‫وكاتا القتال‪.‬‬

‫ومثل امنتخب ال�سعودي اللعبون‪:‬‬ ‫ماج ��د اخليف ��ة (وزن ح ��ت ‪ 84‬كلج ��م)‪،‬‬ ‫عم ��اد امالكي (وزن ح ��ت ‪ 60‬كلجم)‪ ،‬فهد‬ ‫اخثعم ��ي (وزن ح ��ت ‪ 67‬كلجم)‪ ،‬يحيى‬ ‫مع ��دي (وزن ح ��ت ‪ 75‬كلج ��م)‪ ،‬وحمد‬ ‫العم ��ري (وزن ف ��وق ‪ 84‬كلج ��م)‪ ،‬وثلثي‬ ‫القت ��ال اجماع ��ي‪ :‬نواف النزه ��ان‪ ،‬خالد‬ ‫ال�سيخي‪ ،‬يزيد الدعفيقي‪ ،‬وي كاتا فردي‬ ‫عبدالله الفيفي‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫ي�ست�سي ��ف الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي‬ ‫العيون نظره اأح ��د ع�سر اليوم اخمي�ض على ملعبه‬ ‫�سمن مناف�سات امجموعة الأوى من اجولة اخام�سة‬ ‫ل ��دوري اأندي ��ة الدرج ��ة الثاني ��ة‪ ،‬وحمل امب ��اراة كل‬ ‫عوام ��ل الإث ��ارة والق ��وة كونه ��ا جمع ب ��ن امت�سدر‬ ‫والو�سي ��ف ول يف�سلهم ��ا �سوى نقط ��ة واحدة‪ ،‬حيث‬ ‫ملك العيون ت�سع نقاط مقابل ثماي نقاط لأحد‪.‬‬

‫امنتخب ال�شعودي ام�شارك ي كاأ�س العام للكاراتيه‬

‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام عادل‬

‫‪! 3/106‬‬

‫وي امجموع ��ة ذاته ��ا‪ ،‬ي�ست�سي ��ف احم ��ادة‬ ‫اجبل ��ن‪ ،‬ويلتق ��ي التهام ��ي م ��ع العدال ��ة‪ ،‬وي�ستقبل‬ ‫الدرعي ��ة �سيفه جد‪ ،‬ويواج ��ه ال�سقور �سيفه القلعة‬ ‫ي قمة ال�سمال‪.‬‬ ‫وي امجموع ��ة الثاني ��ة‪ ،‬يحل امج ��زل امت�سدر‬ ‫�سيف ��ا على العرب ��ي ي مب ��اراة لن تك ��ون �سهلة على‬ ‫الفريق ��ن لتقاربهم ��ا ي ام�ستوي ��ات‪ ،‬ويواج ��ه الرمة‬ ‫�سيف ��ه الفيح ��ا‪ ،‬ويلتق ��ي العميد م ��ع �سيف ��ه ال�سفاء‪،‬‬ ‫ويلعب وج اأمام �سيفه الكوكب‪.‬‬

‫البطولة افتتحت أمس في دبي بمشاركة خمسة منتخبات‬

‫سعودي يقود مباريات نواعم الخليج في «خليجي‪ »2‬للكرة الطائرة‬

‫أبيض وأسود‬

‫الهريفي‬ ‫وبن‬ ‫محفوظ‬

‫عادل التويجري‬

‫أحمد عدنان‬

‫• عمر امهنا والتعاون!‬ ‫• ق�ش ��ة (طويلة) بداأت ف�شولها منذ قرار‬ ‫(ال�شك) و (اخرة) !‬ ‫• اأوق ��ف ذياب جر�ش ��ي التع ��اون بعدما‬ ‫(توات ��ر) اأن عمر امهنا طلب تقريرا اآخر من‬ ‫امردا�شي!‬ ‫• الأخ ��ر كت ��ب ي تقريره الأول للمباراة‬ ‫(ل �ش ��يء يذك ��ر) ح�ش ��ب رواي ��ة بع� ��س‬ ‫التعاونين !‬ ‫• وهذا (الا�شيء يذكر) ا�شتفز امهنا !‬ ‫• طل ��ب تقري ��را اآخر (يذكر) فيه (ما يريد‬ ‫ذكره) هو ! كما يقول بع�س التعاونين!‬ ‫• تقري ��ر حك ��م امب ��اراة وامراق ��ب الفن ��ي‬ ‫والإداري م يرد فيها �شيء !‬ ‫• ام ��ادة ‪ 3/106‬م ��ن لئحة الن�ش ��باط‬ ‫تق ��ر الرجوع لتقاري ��ر (م�ش� �وؤوي امباراة)‬ ‫حال وجود (تعار�س)!‬ ‫• ام ��ادة ‪ 1/106‬توؤك ��د اأن تقاري ��ر‬ ‫م�شوؤوي امباريات تعتر (دقيقة) !‬ ‫• فلم ��اذا اعت ��ر تقري ��ر امردا�ش ��ي (غ ��ر‬ ‫دقيق) !‬ ‫• وكيف يقبل امردا�ش ��ي (اأ�ش ��ا) تغير‬ ‫كامه !‬ ‫• وه ��ل لدينا حكام (يغ ��رون) تقاريرهم‬ ‫بنا ًء على (تو�شيات) رئي�س اللجنة !‬ ‫• حت ��ى ل ��و كان ��ت بن ��ا ًء على (ال�ش ��ك ) و‬ ‫(اخرة) !‬ ‫• ماذا اعترت التقارير (مت�شاربة) !‬ ‫• رغ ��م اأنه ��ا (وا�ش ��حة) ج ��د ًا ي راأي‬ ‫بع�س التعاونين !‬ ‫• وماذا عن كانيدا مع عبا�س اإبراهيم !‬ ‫• م ��اذا ل ��و م يكت ��ب عبا� ��س اأن كاني ��دا‬ ‫(تهجم عليه) !‬ ‫• هل �شيطلب امهنا تقريرا (اإحاقيا)!‬ ‫• وهل �شياحق امهنا كل احكام ويطلب‬ ‫منهم (تقارير) اإحاقية!‬ ‫• ما يحدث فع ًا (عجيب جدا) !‬ ‫• يتطل ��ب (ا�ش ��تجواب) عم ��ر امهنا و فهد‬ ‫امردا�شي !‬ ‫• ا�ش ��تجواب يو�ش ��ح الأ�ش ��باب احقيقية‬ ‫وماب�شات احادث !‬ ‫• �ش� �األوا الف�شار عن امادة التي (قد) تدين‬ ‫جنة احكام !‬ ‫• ا�ش ��تلقى عل ��ى ظه ��ره ث ��م ك ��ح وعط� ��س‬ ‫و�شهق وقال اأ�شاألوا (‪! )3/106‬‬

‫ اأطل ��ق الاع ��ب الدوي ال�ش ��ابق‬‫فهد الهريفي ت�ش ��ريحات اإعامية نارية‬ ‫�شد ع�شو �شرف نادي (الحاد) �شام‬ ‫ب ��ن حفوظ ال ��ذي تكفل ب�ش ��فقة انتقال‬ ‫اأحمد الفريدي من (الهال) اإى العميد‪.‬‬ ‫ ق ��ال (الهريف ��ي) ي برنام ��ج‬‫(ك ��ورة) ‪-‬وفق ن�س �ش ��حيفة (جول)‪-‬‬ ‫‪« :‬ع�ش ��و ال�ش ��رف الحادي (�شام بن‬ ‫حفوظ) الذي تكفل ب�شفقة (الفريدي)‬ ‫م ��ن وجهة نظ ��ري ال�شخ�ش ��ية‪ -‬خائن‬‫للكيان الحادي وغر حب له بامرة»‪.‬‬ ‫ثم ت�ش ��اءل (الهريفي)‪« :‬هل ح ّمل قيمة‬ ‫العق ��د كام ��ا اأم ال�ش ��نة الأوى فق ��ط‬ ‫والباقي يتحمله النادي؟»!‬ ‫ اأ�ش ��اف (الهريف ��ي)‪« :‬م ��ع كل‬‫الح ��رام لاح ��اد واأع�ش ��اء �ش ��رفه‬ ‫ول�ش ��ام حفوظ بالأخ� ��س‪ ،‬لكني اأرى‬ ‫اأن الأج ��در به ��ذه الأم ��وال ه ��و الاعب‬ ‫الرازيل ��ي دي �ش ��وزا والذي كان يلعب‬ ‫دو ًرا اأ�شا�ش ًيا ي الفريق خ�شو�شا ي‬ ‫البطولة الآ�ش ��يوية وي مباراة مف�شلية‬ ‫اأم ��ام الأهل ��ي ي ن�ش ��ف النهائ ��ي م ��ن‬ ‫البطول ��ة‪ ،‬ف� �اإن كان ح ًب ��ا للن ��ادي كم ��ا‬ ‫يق ��ول‪ ،‬م ��اذا م يق ��م بدف ��ع م�ش ��تحقات‬ ‫الاع ��ب ليخو� ��س م ��ع الفري ��ق مباراته‬ ‫الهامة ي البطولة الآ�شيوية»‪.‬‬ ‫ ويكم ��ل (الهريف ��ي)‪« :‬اأمث ��ال‬‫�ش ��ام حفوظ هم �شبب تاأخر الريا�شة‬ ‫ي ال�ش ��عودية م ��ن يحاول ��ون الظهور‬ ‫اإعامي� � ًا وذكر اأ�ش ��مائهم بالدعم امادي‬ ‫وامظاه ��ر الكاذب ��ة الت ��ي ي�ش ��عون اإليه ��ا‬ ‫مث ��ل طائ ��رة خا�ش ��ة للفري ��ق وم ��ا اإى‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫ نقل ��ت كام (الهريف ��ي) ن�ش ��ا‬‫نظ ��را لأهميته البالغة م ��ن وجهة نظري‪،‬‬ ‫مع اأنني اأحفظ على م�شطلح «اخيانة»‬ ‫ي كام ��ه‪( .‬الهريف ��ي) م يك ��ن لعب ��ا‬ ‫هالي ��ا حت ��ى يغ�ش ��ب اأو يتح�ش ��ر عل ��ى‬ ‫انتق ��ال (الفري ��دي) ل�(الح ��اد)‪ ،‬ورما‬ ‫يك ��ون (بن حفوظ) بريئ ��ا من اتهامات‬ ‫(الهريفي)‪ ،‬لكن الأكي ��د اأن هناك نوعية‬ ‫م ��ن اأع�ش ��اء ال�ش ��رف ‪-‬ي العمي ��د اأو‬ ‫غ ��ره‪ -‬تنطب ��ق عليه ��م اموا�ش ��فات‬ ‫«الهريفية» وهوؤلء هم اخطر وال�ش ��رر‬ ‫على الكرة ال�شعودية‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من مباراة الإمارات وقطر ي بطولة اخليج الن�شائية لكرة الطائرة اأم�س ي دبي‬

‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سجل ��ت ال�سعودي ��ة ح�س ��ور ًا له ��ا ي البطول ��ة‬ ‫الثاني ��ة منتخب ��ات ال�سي ��دات للكرة الطائ ��رة مجل�ض‬ ‫التعاون لدول اخليج العربية ي دبي من خلل حكمها‬ ‫ال ��دوي فهد ب ��ن حمد الطويل الذي قدم ��ت له الدعوة‬ ‫للم�سارك ��ة ي اإدارة امباري ��ات‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اح ��كام‬ ‫امرافقن للمنتخبات اخليجي ��ة ام�ساركة ي الن�سخة‬ ‫الثانية‪ ،‬وهم‪ :‬حمد �سلطان «الإمارات»‪ ،‬وجعفر اأحمد‬ ‫ح�سن «البحرين»‪ ،‬ونايف كرم احميدان «الكويت»‪،‬‬

‫عبدالرحمن �سم�ض «قط ��ر»‪� ،‬سليمان �سعيد امطرو�سي‬ ‫«�سلطنة عُمان»‪.‬‬ ‫وكان ��ت البطول ��ة افتتح ��ت اأم� ��ض الأربع ��اء ي‬ ‫ال�سال ��ة امغلق ��ة بن ��ادي الو�س ��ل ي دب ��ي م�سارك ��ة‬ ‫منتخبات البحري ��ن والكويت وقطر وعمان اإى جانب‬ ‫منتخ ��ب الإم ��ارات الوطني لل�سي ��دات‪ .‬وت�ستمر حتى‬ ‫يوم الإثنن امقبل ‪ 26‬نوفمر‪.‬‬ ‫ويداف ��ع امنتخب الإماراتي ع ��ن اللقب الذي توج‬ ‫به ي الن�سخة الأوى ي الكويت عام ‪ 2010‬علم ًا باأنه‬ ‫يحم ��ل اأي�س ًا لقب كاأ�ض بطولة الك ��رة الطائرة بالدورة‬

‫عبر المواقع‬

‫صحيفة بلجيكية‪ :‬هوساوي «كنز» أندرلخت‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫ك�سف ��ت تقاري ��ر �سحفية بلجيكي ��ة النقاب‬ ‫ع ��ن اأرباح نادي اأندرخ ��ت البلجيكي من �سفقة‬ ‫انتق ��ال امداف ��ع اأ�سام ��ة هو�س ��اوي اإى ن ��ادي‬ ‫الأهل ��ي‪ ،‬مو�سح ��ة اأن �ساي الرب ��ح و�سل اإى‬ ‫ملي ��ون ورب ��ع امليون ي ��ورو‪ ،‬وا�سف ��ة اللعب‬ ‫�شوئية من تقرير ال�شحيفة البلجيكية‬ ‫بالكن ��ز بالن�سب ��ة للن ��ادي البلجيك ��ي‪ .‬وقال ��ت‬ ‫�سحيف ��ة «فوتبول ني ��وز» البلجيكي ��ة اإن اأ�سامة ح�س ��ل علي ��ه من ع ��ودة هو�س ��اوي اإى الدوري‬ ‫هو�س ��اوي م يقدم اأي جديد على ال�سعيد الفني ال�سع ��ودي‪ ،‬معت ��رة اأن اللع ��ب لع ��ب بامجان‬ ‫للفريق البلجيكي‪ ،‬لكنه قدم له الكثر بعد رحيله للفريق البلجيكي‪ ،‬لكن النادي ا�ستفاد كثرا من‬ ‫ي اإ�س ��ارة وا�سح ��ة اإى امبل ��غ الكب ��ر ال ��ذي وراء بيع عقده على مليون وربع امليون يورو‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬اأنثى ال�ساأن (ب�سيغة اجمع) ‪ -‬بيوت‬ ‫‪ – 2‬ناد ريا�سي اإ�سباي – حرف عطف‬ ‫‪� – 3‬سمر منف�سل (معكو�سة) ‪ -‬اأ�سبابه‬ ‫‪ – 4‬القمر امكتمل (معكو�سة) – مُ�سامر الليل‬ ‫‪ – 5‬جعلهم ياألفون ال�سيء ‪ -‬حب‬ ‫‪ – 6‬هيئته ‪ -‬عقيدتها‬ ‫‪� – 7‬س ��رب بقب�سة الي ��د – وحدة قيا� ��ض م�ساحة – نه�ض‬ ‫ب�سرعة‬ ‫‪ – 8‬عام كيمياء فرن�سي من الرواد توي عام ‪1794‬‬ ‫‪ – 9‬م�سانع – حرف جزم‬ ‫‪ – 10‬ع�سرة (بالإجليزية) – يك�سرهما‬

‫الثاني ��ة لريا�س ��ة ام ��راأة ب ��دول جل�ض التع ��اون التي‬ ‫اأقيمت ي اأبوظبي خلل مار�ض ‪.2011‬‬ ‫واأك ��دت مدي ��رة الح ��اد الن�سائي الع ��ام رئي�سة‬ ‫جن ��ة الإم ��ارات للريا�س ��ة الن�سائي ��ة رئي�س ��ة اللجنة‬ ‫امنظم ��ة العليا للبطولة نورة ال�سوي ��دي اأن ا�ست�سافة‬ ‫«خليج ��ي ال�سي ��دات» تاأت ��ي ي اإط ��ار توجه ��ات جنة‬ ‫ريا�س ��ة ام ��راأة الن�سائي ��ة لتعزي ��ز مثل ه ��ذه الأحداث‬ ‫اخليجي ��ة ي ظل ما حظى به من رعاية واهتمام من‬ ‫القيادة الر�سيدة للدولة ومن ال�سيخة فاطمة بنت مبارك‬ ‫رئي�سة الحاد الن�سائي العام الرئي�سة الأعلى موؤ�س�سة‬

‫‪ – 1‬ن ��داء اح ��رب – ا�سم مر�سعة الر�س ��ول �سلى الله عليه‬ ‫و�سلم‬ ‫‪ – 2‬اأعطيناك وعدا – حرف جر‬ ‫‪ – 3‬للتعريف – امكان الذي تقام فيه امباراة (معكو�سة)‬ ‫‪ – 4‬اأ�سقطوه �سريعا ‪ -‬والدتي‬ ‫‪� – 5‬سد (بيا�ض) ‪ -‬اأجح‬ ‫‪ – 6‬جدها ي (مايو) – زهره (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬ي�سدان (معكو�سة) ‪ -‬وجع‬ ‫‪ – 8‬من اأع�ساء اج�سد ‪ -‬نغلبه‬ ‫‪ – 9‬اإعلمي و�ساعر لبناي‬ ‫‪� – 10‬سئم (معكو�سة) – بُعد ‪ -‬رجّ ا‬

‫اأبها ‪� -‬سعيد اآل ميل�ض‬ ‫دافع قائد الفريق الأول لكرة القدم ي نادي الهلل يا�سر‬ ‫القحط ��اي عن �سيا�سة اإدارة ناديه‪ ،‬معترا اأن التهامات التي‬ ‫طالته ��ا اأخرا بعد انتق ��ال اللعب ��ن اأحمد الفري ��دي واأ�سامة‬ ‫هو�ساوي اإى ناديي الحاد والأهلي على التواي غر مررة‪،‬‬ ‫وا�سفا طريقة تعاملها مع انتقال اللعبن بالحرافية‪.‬‬ ‫وق ��ال القحط ��اي‪ ،‬ي تغريدات ع ��ر ح�سابه ال�سخ�سي‬ ‫على موقع التوا�سل الجتماعي «توير»‪ :‬كنت اأرغب ي بقاء‬ ‫الثنائي‪ ،‬ولكن هذا هو الحراف‪ .‬وزاد‪ :‬الفريدي وهو�ساوي‬ ‫متلكان اإمكانات كبرة‪ ،‬ولكن الهلل ل يتوقف على اأحد واأنا‬ ‫اأوله ��م‪ ،‬م�سددا على �سرورة وق ��وف اجماهر مع النادي ي‬ ‫الفرة امقبلة‪.‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫التنمي ��ة الأ�سري ��ة رئي�س ��ة امجل� ��ض الأعل ��ى للأموم ��ة‬ ‫والطفول ��ة «اأم الإمارات» التي كان لرعايتها الف�سل ي‬ ‫انطلق ��ة ونه�سة الريا�سة الن�سائية بالدولة وجاحها‬ ‫ي الو�س ��ول اإى من�س ��ات التتوي ��ج‪ ،‬م�س ��رة اإى اأن‬ ‫ال�ستع ��دادات بلغت ذروتها لنط ��لق احدث من اأجل‬ ‫تق ��دم بطولة متميزة تظل عالقة ي اأذهان ام�ساركات‬ ‫م ��ن بنات اخليج‪ .‬من جانبه ��ا‪ ،‬قالت ليلى �سهيل نائبة‬ ‫رئي�س ��ة اللجن ��ة امنظم ��ة للبطول ��ة اإن اللجن ��ة اأكملت‬ ‫ا�ستعداداته ��ا لإخراج احدث باأف�سل حلة‪ ،‬م�سرة اإى‬ ‫اأن البطولة �ست�ساحبها فعاليات متعددة‪.‬‬

‫ياسر‪ :‬الهال ا يتوقف على رحيل اعب‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫احكم ال�شعودي فهد الطويل ي امباراة الفتتاحية‬

‫يا�شر القحطاي‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫عاصمة عربية إفريقية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫تقاطي ��ع – وجه ��ه – �سم ��وع – ماتي�ض – بيكا�سو – جري ��ب – حر – لك – يوم‬ ‫– رد – ت�سكيلي – ن�سو�ض – �سعرية – زمالة – هواية – قرار حا�سم – جواد‬ ‫�سلي ��م – ع ��وام – مو�سكو – حامد ندي – �سوق – احرم ‪ -‬ال�سراديب – ق�سة‬ ‫– اأ�سند – فنان – تقيد‬ ‫الحل السابق ‪ :‬دريد لحام‬


‫اتحاد اإذاعات اإسامية يدعو لتغطية إعامية أوسع للعدوان اإسرائيلي على غزة‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫راأ�س وزيرالثقاف ��ة والإعام‪ ،‬رئي�س امجل�س التنفيذي‬ ‫لحاد اإذاعات الدول الإ�سامية‪ ،‬الدكتورعبدالعزيز خوجة‪،‬‬ ‫اأم�س الجتماع الثاي للجمعية العامة لحاد اإذاعات الدول‬ ‫الإ�سامية‪ ،‬ي مقر منظمة التعاون الإ�سامى ي جدة‪.‬‬ ‫واألق ��ى خوجة كلمة قال فيها‪« :‬جتم ��ع معكم اأنتم قادة‬ ‫الإع ��ام ي الع ��ام الإ�س ��امي ي وق ��ت م ��وج في ��ه الع ��ام‬

‫الإ�سامي بكثر من ال�سطرابات والفن ي اأكر من موقع»‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى مايحدث ي غزة و�س ��ورية وميامار‪ .‬واأو�سح‬ ‫اأن لاإع ��ام م�س� �وؤولية ودور ًا مهم ًا معاج ��ة ومواجهة هذه‬ ‫التحديات بالطريقة امهنية امنا�س ��بة‪ ،‬خا�س ��ة ونحن نعي�س‬ ‫ي ع�س ��ر ثورة امعلومات والتقنية احديثة والت�س ��الت‪،‬‬ ‫ون�سهد هذا التطور ي الإعام اجديد‪.‬‬ ‫وبداأت مناق�سة جدول اأعمال الجتماع حيث قدم امدير‬ ‫الع ��ام لاح ��اد‪ ،‬حمدو ولد بوك‪ ،‬عر�س� � ًا للتو�س ��يات التي‬

‫اتخذها الجتم ��اع الأول للمجل�س التنفي ��ذى لاحاد‪ ،‬الذى‬ ‫عقد اأم�س الأول ي جدة‪ ،‬م�س ��را اإى اخطط التي �سينفذها‬ ‫الحاد خال ال�سنتن امقبلتن‪.‬‬ ‫وم خال الجتماع ت�س ��كيل اأع�ساء امجل�س التنفيذي‬ ‫واللجان الدائمة ي احاد الإذاعات الإ�سامية‪.‬‬ ‫من جهته ��ا‪ ،‬اأعربت اجمعية العامة لاحاد عن اإدانتها‬ ‫للعدوان الإ�س ��رائيلي امتوا�سل على ال�سعب الفل�سطيني ي‬ ‫قطاع غ ��زة‪ .‬و َعدَت اجمعية‪ ،‬ي بيان �س ��ادر عن الجتماع‪،‬‬

‫ا�س ��تهداف الغارات الإ�س ��رائيلية ب�س ��كل متعمد لل�س ��حفين‬ ‫ومراك ��ز الإع ��ام ي غ ��زة‪ ،‬التي نت ��ج عنها ا�ست�س ��هاد اأربعة‬ ‫�س ��حفين‪ ،‬ووق ��وع اأ�س ��رار بالغ ��ة ي امكات ��ب الإعامي ��ة‪،‬‬ ‫حلقة من �سل�س ��ة النتهاكات الإ�سرائيلية حقوق ال�سحفين‬ ‫وحرية التعبر عن الراأي‪ .‬ودعت و�س ��ائل الإعام ي العام‬ ‫الإ�س ��امي‪ ،‬لتغطية العدوان الإ�سرائيلي الهمجي على نطاق‬ ‫وا�س ��ع‪ ،‬ومتابعة وتوثي ��ق اجرائم وامج ��ازر التي ترتكبها‬ ‫قوات الحتال الإ�سرائيلي ي قطاع غزة‪.‬‬

‫جانب من الجتماع‬

‫(وا�س)‬

‫الخميس ‪ 8‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 22‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )354‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫وكيل إمارة الجوف يفتتح فعاليات منتدى السديري للدراسات السعودية‬

‫اأنصاري يطالب بإقرار نظام يسمح للمرأة بالتنقيب عن اآثار‬ ‫اجوف ‪ -‬حمد القايد‬ ‫افتت ��ح وكي ��ل اإم ��ارة اجوف‪،‬‬ ‫اأحم ��د اآل ال�س ��يخ‪ ،‬نياب ��ة ع ��ن اأم ��ر‬ ‫امنطق ��ة‪� ،‬س ��احب ال�س ��مو املك ��ي‪،‬‬ ‫الأم ��ر فهد ب ��ن بدر ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫م�س ��اء اأم�س‪ ،‬فعاليات منتدى الأمر‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن اأحم ��د ال�س ��ديري‬ ‫للدرا�سات ال�سعودية‪.‬‬ ‫وتنظ ��م موؤ�س�س ��ة عبدالرحمن‬ ‫ال�س ��ديري اخري ��ة امنت ��دى ه ��ذا‬ ‫العام ي �سكاكا حت عنوان «الآثار‬ ‫ي امملكة‪ ..‬اإنق ��اذ ما مكن اإنقاذه»‪،‬‬ ‫على مدى يوم ��ن‪ ،‬وتتناول حاور‬ ‫امنتدى‪ :‬الهتمام بالآث ��ار‪ ..‬الأبعاد‬ ‫الجتماعية والثقافية واح�س ��ارية‬ ‫والقت�س ��ادية‪ ،‬الو�س ��ع اح ��اي‬ ‫للمناطق الأثرية ي امملكة‪ ..‬جهود‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة لل�س ��ياحة والآث ��ار‪،‬‬ ‫الروؤية ام�س ��تقبلية للعناي ��ة بالآثار‪،‬‬ ‫اخط ��وات اماأمول ��ة م ��ن الدول ��ة‬ ‫وامجتم ��ع وامواط ��ن‪ ،‬ونتائ ��ج‬ ‫ا�سرداد الآثار‪.‬‬ ‫و�س ��هد حف ��ل الفتت ��اح تق ��دم‬ ‫عر� ��س موجز ع ��ن اأن�س ��طة وجهود‬

‫اموؤ�س�س ��ة ي ج ��ال الدرا�س ��ات‬ ‫والبح ��وث‪ ،‬اإ�س ��افة اإى تك ��رم‬ ‫�سخ�سية امنتدى لهذا العام الدكتور‬ ‫عبدالرحم ��ن الطي ��ب الأن�س ��اري‬ ‫نظر جه ��وده ي جال الدرا�س ��ات‬ ‫التاريخي ��ة والآث ��ار ي امملك ��ة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وطال ��ب الأن�س ��اري خ ��ال‬ ‫كلم ��ة األقاها ب�س ��رورة اإق ��رار نظام‬ ‫لفت ��ح امج ��ال للن�س ��اء والباحث ��ات‬ ‫ال�سعوديات‪ ،‬ليت�س ��نى لهن مبا�سرة‬ ‫اأعم ��ال التنقي ��ب واحف ��ر بامواق ��ع‬ ‫الأثري ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن ال�س ��يدات اأقدر‬ ‫واأك ��ر حما م ��ن الرج ��ال ي هذا‬ ‫امج ��ال‪ ،‬وا�س ��فا الرجال ب � � «كثري‬ ‫التملم ��ل» و«الطف� ��س ال�س ��ريع»‪،‬‬ ‫بعك�س الن�ساء القادرات على حقيق‬ ‫نتائ ��ج كب ��رة ي هذا امج ��ال‪ ،‬متى‬ ‫ما �س ��مح لهن‪ ،‬بحيث ل يقت�س ��ر ذلك‬ ‫عل ��ى تعليمهن عل ��م الآث ��ار بالتلقن‬ ‫والدرو�س النظرية‪.‬‬ ‫وم يتمال ��ك الأن�س ��اري نف�س ��ه‬ ‫وبكى‪ ،‬بعد اأن لحظ اح�سور تقطع‬ ‫�س ��وته وانخفا�سه وهو ي�ستعر�س‬ ‫جارب ��ه ي ج ��ال الآث ��ار والتعليم‬

‫د‪ .‬الأن�ساري يت�سلم درع ًا تكرمه خال احفل‬

‫اجامع ��ي‪ ،‬ليعتذر للح�س ��ور قائا‪:‬‬ ‫«لق ��د اأث ��ر عل ��ي كام الدكتور �س ��عد‬ ‫الرا�سد وهو يقدم �سرتي ويخركم‬ ‫اأنني تربيت يتيما‪ ،‬واعلموا اأن اليتم‬ ‫مدر�س ��ة‪ ،‬واإن كانت كلها م ��رارة‪ ،‬اإل‬ ‫اأنه ��ا ت�س ��نع الرج ��ال‪ ،‬لق ��د غلبتني‬ ‫الدم ��وع‪ ،‬واأعتذر لكم من ا�س ��تكمال‬ ‫الكلم ��ة»‪ ،‬لي�س ��عد بعده ��ا الرا�س ��د‬

‫«نسمات مدينية» تعرض مشاهد‬ ‫تمثيلية عن «الكتاتيب»‬

‫وي�س ��هب ي حديث ��ه ع ��ن �س ��رة‬ ‫الأن�س ��اري‪ ،‬مع ��ددا تفا�س ��يل دقيقة‬ ‫ع ��ن حيات ��ه‪ ،‬ب ��دا تاأثرها وا�س ��حا‬ ‫على ال�س ��يف امكرم‪ ،‬بدءا من بداية‬ ‫تعليم ��ه البتدائ ��ي‪ ،‬وحت ��ى تكرمه‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬مك ��ررا ي معظ ��م حديث ��ه‬ ‫«ل اأعل ��م ه ��ل يذك ��ر ذل ��ك الدكت ��ور‬ ‫الأن�ساري؟»‪.‬و�س ��هد احفل اإ�س ��افة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإى تك ��رم الأن�س ��اري م ��ن قب ��ل‬ ‫موؤ�س�سة ال�سديري اخرية‪ ،‬تكرم‬ ‫الرع ��اة‪ .‬كم ��ا كرم ��ت الهيئ ��ة العامة‬ ‫لل�س ��ياحة والآث ��ار ع ��دد ًا م ��ن اأهاي‬ ‫امنطق ��ة الذين اأع ��ادوا قطع� � ًا اأثرية‬ ‫للهيئة‪.‬‬ ‫وتختت ��م اأعم ��ال امنت ��دى‬ ‫الي ��وم‪ ،‬بتق ��دم اأوراق عمل ت�س ��مل‬

‫ورق ��ة للدكتور عبدالرحم ��ن الطيب‬ ‫الأن�ساري بعنوان «الو�سع احاي‬ ‫للمناط ��ق الأثري ��ة ي امملك ��ة»‪،‬‬ ‫ي�س ��تعر�س خالها امناط ��ق الأثرية‬ ‫ي امملكة‪ ،‬التي ل تزال بحاجة مزيد‬ ‫من اجه ��ود والهتم ��ام‪ ،‬على الرغم‬ ‫م ��ن اجه ��ود الت ��ي تبذله ��ا ختلف‬ ‫اجهات الر�سمية ذات العاقة‪.‬‬ ‫ويق ��دم الدكتور زي ��اد الدري�س‬ ‫ورق ��ة بعن ��وان «واق ��ع الآث ��ار ي‬ ‫امملك ��ة م ��ن منظ ��ور امنظم ��ات‬ ‫الدولية»‪ ،‬ي ح ��ن يناق�س الدكتور‬ ‫�س ��عد البازع ��ي «الآث ��ار‪� :‬س ��واهد‬ ‫ثقافي ��ة ومع ��اي انتم ��اء»‪ ،‬ويق ��دم‬ ‫نائب رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآثار‪ ،‬الدكتور علي الغبان‪ ،‬ورقة‬ ‫ع ��ن «جهود الهيئة العامة لل�س ��ياحة‬ ‫والآث ��ار ي امحافظ ��ة عل ��ى الآث ��ار‬ ‫وال ��راث»‪ ،‬وي�س ��تعر�س الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه م�س ��ري «نظرة عل ��ى اآثار‬ ‫امملكة ي جال الأنظم ��ة والأبعاد‬ ‫ال�س ��راتيجية ام�س ��تقبلية»‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫يقدم الدكتور عبا�س �سيد علي ورقة‬ ‫بعنوان «الآثار وال ��راث والعومة‪:‬‬ ‫جدلية الت�سالح»‪.‬‬

‫اجتماع يستعرض برنامج ملتقى التراث‬ ‫العمراني الثاني ويناقش ااستعدادات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫م�سارك�ن ي الرنامج ي�ؤدون م�سهد ًا مثيلي ًا عن «الكتاتيب»‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫رع ��ى مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة والتعلي ��م ي منطق ��ة‬ ‫امدينة امنورة‪ ،‬نا�س ��ر العبدالك ��رم‪ ،‬فعاليات الرنامج‬ ‫الجتماعي «ن�س ��مات مدينية»‪ ،‬الذي نفذه اأم�س اأع�س ��اء‬ ‫نادي الربية والتعليم ي امنطقة‪ ،‬ي متحف �سكة حديد‬ ‫احجاز‪.‬‬ ‫وج ��اء الرنام ��ج مهي ��دا مجموع ��ة م ��ن الأن�س ��طة‬ ‫والفعالي ��ات التي �س ��تقدمها اإدارة الربي ��ة والتعليم ي‬ ‫امنطق ��ة ي احتفالي ��ة امدين ��ة امن ��ورة عا�س ��مة الثقافة‬ ‫الإ�سامية لعام ‪2013‬م‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫وتخلل الرنامج جولة ي حيط امتحف ت�سمنت‬ ‫تق ��دم مح ��ة عن م�س ��جد ال�س ��قيا وقطار ال�س ��كة احديد‬ ‫الق ��دم‪ .‬وا�س ��تمل الرنامج الثقاي ام�س ��احب للفعالية‬ ‫عل ��ى اإب ��راز جوان ��ب تراثي ��ة ج�س ��د مظاه ��ر احي ��اة‬ ‫الجتماعية القدمة ي امنطقة مثل‪ :‬الكتاتيب والألعاب‬ ‫ال�سعبية‪ ،‬التي قدمت من خال م�ساهد مثيلية ولوحات‬ ‫اإن�س ��ادية‪ ،‬اإ�س ��افة اإى فق ��رات م ��ن ال�س ��عر احج ��ازي‪.‬‬ ‫وت�سمن الرنامج التعريف باأنواع الأكات وام�سروبات‬ ‫ال�سعبية التي ا�ستهرت بها امدينة امنورة قدما‪.‬‬ ‫ونوه العبدالكرم ما متلك ��ه امنطقة من موروث‬ ‫ثقاي‪ ،‬يتطلب من اجميع امحافظة عليه ونقله لاأجيال‪.‬‬

‫السحيباني يبحث سبل خدمة الطاب‬ ‫السعوديين في أكاديمية شرطية بالشارقة‬ ‫ال�سارقة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫زار املحق الثقاي ال�سعودي‬ ‫ي الإم� � ��ارات‪ ،‬ال��دك �ت��ور �سالح‬ ‫ال �� �س �ح �ي �ب��اي‪� � ،‬س �ب��اح اأم�����س‪،‬‬ ‫اأك��ادم �ي��ة ال�ع�ل��وم ال�سرطية ي‬ ‫ال�سارقة‪ ،‬والتقى مديرها بالنيابة‬ ‫لل�سوؤون الأكادمية والطابية‪،‬‬ ‫الرائد الدكتور �سرحان امعيني‪.‬‬ ‫وج ��رى خ ��ال ال �ل �ق��اء بحث‬ ‫ك�ي�ف�ي��ة ال �ت �ع��اون ب��ن املحقية‬ ‫وال � �ك � �ل � �ي� ��ة‪ ،‬خ� ��دم� ��ة ال �ط �ل �ب��ة‬ ‫ال�سعودين املتحقن بالكلية‪.‬‬ ‫وجاءت الزيارة �سمن �سعي‬ ‫املحقية الثقافية ي الإم ��ارات‬ ‫اإى تقوية ال�ع��اق��ات الثقافية‪،‬‬ ‫وت��وث��ي��ق ال�����س��ات ب��اج �ه��ات‬ ‫الأكادمية واموؤ�س�سات الثقافية‬

‫د‪ .‬ال�سحيباي يتبادل احديث مع الرائد د‪ .‬امعيني خال اللقاء‬

‫(ال�سرق)‬

‫ج ��ال ال�ت��وا��س��ل وام�ت��اب�ع��ة مع‬ ‫ي الإمارات‪.‬‬ ‫واأثنى امعيني على اهتمام اجهات ذات ال�سلة‪ ،‬مثمنا الأفكار‬ ‫املحقية الثقافية ون�ساطها ي التي م طرحها خ��ال اللقاء ي‬ ‫ال �� �س �وؤون ال�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬خ��ا��س��ة ي هذا ال�سبيل‪.‬‬

‫عق ��د ف ��رع الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫لل�س ��ياحة والآث ��ار ي امنطق ��ة‬ ‫ال�س ��رقية اأم� ��س اجتم ��اع اللجن ��ة‬ ‫التنفيذي ��ة ملتقى الراث العمراي‬ ‫الثاي‪.‬‬ ‫وتنظ ��م فعالي ��ات املتق ��ى‪،‬‬ ‫برعاي ��ة اأم ��ر امنطق ��ة ال�س ��رقية‪،‬‬ ‫رئي�س جل�س التنمية ال�س ��ياحية‪،‬‬ ‫رئي� ��س اللجن ��ة العلي ��ا امنظم ��ة‬ ‫للملتق ��ى‪� ،‬س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي‪ ،‬الأم ��ر حمد ب ��ن فهد بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬خال الفرة من ‪10‬اإى‬ ‫‪ 12‬دي�سمر امقبل‪.‬‬ ‫وم ي الجتماع‪ ،‬ا�ستعرا�س‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫جانب من الجتماع‬ ‫برامج وفعاليات املتقى‪ ،‬ومناق�سة‬ ‫�سر الرتيبات وامهام والإعدادات التنفي ��ذي للهيئة العامة لل�س ��ياحة اأع�س ��اء اللجن ��ة التنفيذية مثلي‬ ‫والآث ��ار ي امنطق ��ة‪ ،‬امهند� ��س اجه ��ات ام�س ��اركة ي املتق ��ى‪،‬‬ ‫من قبل اجهات ام�ساركة‪.‬‬ ‫و�س ��ارك ي الجتم ��اع امدير عبداللطي ��ف البني ��ان‪ ،‬وع ��دد م ��ن وم�سوؤولن ي الهيئة‪.‬‬

‫«أدبي جدة» ينظم ندوة عن «شربتلي»‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫اأعلن النادي الأدبي الثقاي‬ ‫ي جدة عن اإقامة ن��دوة تتناول‬ ‫�سخ�سية ال��راح��ل ح�سن عبا�س‬ ‫��س��رب�ت�ل��ي م ��ن ج�م�ي��ع ج��وان�ب�ه��ا‬ ‫الج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة وال� �ت ��اري� �خ� �ي ��ة‬ ‫واخرية‪.‬‬ ‫واأو�� � �س � ��ح ع �� �س��و ج�ل����س‬ ‫الإدارة‪ ،‬ام��ت��ح��دث ال��ر� �س �م��ي‬ ‫للنادي‪ ،‬الدكتور عبدالإله جدع‪،‬‬ ‫اأن ج��ن��ة م���ن ج �ل ����س اإدارة‬ ‫ال� �ن ��ادي اج �ت �م �ع��ت م� �وؤخ ��را مع‬ ‫�سكرتر جل�س الأمناء موؤ�س�سة‬ ‫ال�سربتلي اخرية‪ ،‬عبداللطيف‬ ‫ال�ن�ق�ل��ي‪ ،‬للرتيب ل �ل �ن��دوة‪ ،‬وم‬ ‫الت �ف��اق ع�ل��ى اخ�ت�ي��ار م�ث��ل من‬ ‫عائلة ال�سربتلي لإل�ق��اء ال�سوء‬ ‫على اجوانب اخا�سة امجهولة‬ ‫ي ح��ي��اة ال� ��راح� ��ل‪ ،‬واخ �ت �ي��ار‬ ‫ع ��دد م��ن ام�ث�ق�ف��ن ل�ل�ح��دي��ث عن‬ ‫اجوانب الأخرى ي م�ساهماته‬ ‫الوطنية‪ ،‬ب��الإ��س��اف��ة اإى تنفيذ‬ ‫برنامج اقرحه ام�سوؤول الإداري‬ ‫ل �ل �ن��ادي‪ ،‬ال��دك �ت��ور عبدالرحمن‬

‫نصف الحقيقة‬

‫غرم اه والمنسدح‪..‬‬ ‫فيلسوفان معاصران‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫ويح�س ��ب كثي ��ر من النا� ��س اأن زمن الفك ��ر والفل�سف ��ة انتهى مع‬ ‫انته ��اء زم ��ن (الغزال ��ي واب ��ن ر�س ��د) واخترت هذي ��ن العلمي ��ن لأنهما‬ ‫متناق�سان في اأفكارهما ح�ل الفل�سفة‪ ،‬الأول ل ي�ؤيد الفكر الفل�سفي‬ ‫وينتق ��ده با�ستمرار ولنا في كتابه (تهافت الفا�سفة) ما يكفينا لفهمه‪.‬‬ ‫والثان ��ي يعار� ��س الغزالي ويذه ��ب اإلى حد اعتب ��ار الفل�سفة جزءا من‬ ‫حي ��اة النا� ��س العقلية وحت ��ى الجتماعية‪ ..‬ل ��م يذهب الفك ��ر الفل�سفي‬ ‫بذه ��اب رواده م ��ن الم�ؤيدي ��ن والمعار�سي ��ن‪ .‬فه ��ا ه ��� عمن ��ا الدول ��ي‬ ‫وزميل ��ه‪ /‬المن�س ��دح الكبي ��ر اأب� هالة يب ��رزان على ال�ساح ��ة الفكرية‬ ‫والثقافي ��ة ب�س ��كل لف ��ت لم يتنب ��ه اإليه النق ��اد حت ��ى الآن ‪ ..‬يق�ل عمنا‬ ‫الدولي اإن من اأ�سباب تف�سي الجهل والفقر والمر�س في المجتمعات‬ ‫العربي ��ة تقاع� ��س حك�ماته ��ا ع ��ن تقدي ��م �سمان ��ات تمن ��ع تف�س ��ي تلك‬ ‫الآف ��ات‪ .‬واإن فل�سف ��ة الحك�م ��ات العربي ��ة تج ��اه اآف ��ات المجتمع ��ات‬ ‫تتمح�ر ح�ل مبداأ (دعه يعمل دعه يمر) تترك للمجتمع حرية الحركة‬ ‫لمناه�س ��ة اآفات ��ه بنف�سه وكاأنه كائن حي ينتج كل �سيء بما فيه ال�سار‬ ‫والناف ��ع‪ ،‬ويرى عمن ��ا اأن واجب الحك�مات ل يت�قف عند مبداأ العمل‬ ‫بم ��لء الإرادة اأما الفيل�س�ف اأب ��� هالة المن�سدح الكبير فيرى عك�س‬ ‫ذل ��ك تمام ��ا‪ .‬اإذ ي�ؤكد معار�سته لما ذهب اإليه زميله‪ /‬الدولي‪ ،‬ويق�ل‪:‬‬ ‫اإن اله ��رم الجتماع ��ي يبداأ من القاعدة وينته ��ي اإلى القمة‪ .‬والهرم في‬ ‫قاعدت ��ه اأو�س ��ع من قمت ��ه وهذا يعن ��ي اأن اأفراد المجتمع ه ��م الأغلبية‪،‬‬ ‫فكي ��ف نح ِمل الأق ��ل م�ساحة وع ��دد ًا م�س�ؤولية الأغلبي ��ة؟ اإن المجتمع‬ ‫بنف�س ��ه ه ��� الم�س� ��ؤول ع ��ن م�اجهة تل ��ك الآف ��ات التي �س ّماه ��ا زميلي‬ ‫الدول ��ي ومنها الجهل والفقر والمر�س‪ .‬ولي�س على الحك�مات �س�ى‬ ‫الإدارة وهذا يكفي‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫توزيع مهام أعضاء «أدبي الشرقية»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫عق ��د جل� ��س اإدارة ن ��ادي ال�س ��رقية الأدب ��ي‪ ،‬م�س ��اء اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫اجتماعه الثاي‪ ،‬بعد تعين �س ��تة اأع�ساء جدد ي جل�س اإدارة النادي‪،‬‬ ‫عقب عقده اللقاء التعريفي موؤخرا‪.‬‬ ‫وخ ��ال الجتم ��اع‪ ،‬ال ��ذي تراأ�س ��ه رئي� ��س الن ��ادي خلي ��ل الفزيع‪،‬‬ ‫ناق�س الأع�س ��اء مو�س ��وع تفعيل اللجان ي الن ��ادي‪ ،‬وم تكليف طال‬ ‫الطويرقي بالإ�سراف على جنة امبنى اجديد للنادي‪ ،‬وتكليف ح�سن‬ ‫اجف ��ال بلجنة الن�س ��اط امنري‪ ،‬فيما تت ��وى الدكت ��ورة اأمل التميمي‬ ‫اللجن ��ة الن�س ��ائية‪ ،‬واأ�س ��ندت جنة الإ�س ��دارات ل�س ��كينة ام�س ��خي�س‬ ‫وعبدالوهاب الفار�س‪.‬‬ ‫وعقد الجتماع بح�س ��ور ت�س ��عة اأع�س ��اء‪ ،‬حيث غاب ع�سو واحد‬ ‫فقط‪ ،‬هو �سوقي باوزير‪.‬‬

‫خمسون لوحة في معرض‬ ‫مجموعة «مسار» الخامس‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يُفتتح الثاثاء امقبل‪ ،‬امعر�س اخام�س مجموعة م�س ��ار الت�سكيلية‪،‬‬ ‫ي امركز ال�سعودي للفنون الت�سكيلية ي جدة‪.‬‬ ‫وي�سم امعر�س حواي خم�سن لوحة فنية لأع�ساء امجموعة الثاثة‬ ‫(اأحمد اخزمري‪ ،‬حمد ال�س ��هري‪ ،‬و�سعيد قمحاوي)‪ ،‬من اآخر اإنتاجاتهم‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫وتاأ�س�س ��ت امجموعة ع ��ام ‪2001‬م ي ج ��دة‪ ،‬ونظمت �س ��ابق ًا اأربعة‬ ‫معار�س لها ي جدة والريا�س‪.‬‬

‫«اآخر في الرواية» في «أدبي القصيم»‬ ‫د‪ .‬عبدالإله جدع‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن ال�سلمي‬

‫ال�سلمي‪ ،‬حت عنوان «جلي�س»‪،‬‬ ‫�سمن م�سروع «اأ��س��دق��اء مكتبة‬ ‫ال�سربتلي»‪ ،‬وه��و برنامج يعنى‬ ‫ب �ت �� �س �ج �ي��ع ال�� �ق� ��راءة وال �ب �ح��ث‬ ‫وامعرفة وترتيب قاعدة توا�سل‬ ‫وم �ع �ل��وم��ات‪ ،‬وال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫ب��رام��ج ال �� �س��راك��ة ال �ت��ي وق�ع�ه��ا‬ ‫النادي مع جامعة املك عبدالعزيز‬ ‫ووزارة ال��رب��ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م‪،‬‬ ‫وامجل�س البلدي‪ ،‬واإذاع��ة جدة‪.‬‬ ‫وك�سف ام��دي��ر الإداري للنادي‪،‬‬ ‫ال��دك�ت��ور عبدالرحمن ال�سلمي‪،‬‬ ‫اأن م �� �س��روع «اأ�� �س ��دق ��اء مكتبة‬

‫ال �� �س��رب �ت �ل��ي»‪�� ،‬س�ي�ت��م م��ن خ��ال��ه‬ ‫ال�ستفادة من اأ�سرطة الكا�سيت‬ ‫والفيديو القدمة امحفوظة ي‬ ‫ال �ن��ادي ب�ع��د ع�م��ل ام��ون �ت��اج لها‬ ‫وحويلها اإى «اأقرا�س مدجة»‬ ‫ليتم بثها عر مكتبة النادي‪.‬‬ ‫يذكر اأن الراحل ح�سن عبا�س‬ ‫� �س��رب �ت �ل��ي ق� ��دم م �� �س��اه �م��ات ي‬ ‫امجتمع امحلي‪ ،‬وجتمع مدينة‬ ‫ج ��دة ب�سكل خ��ا���س‪ ،‬وك���ان من‬ ‫اأبرزها ترع موؤ�س�سة ال�سربتلي‬ ‫اخ��ري��ة ب �اإن �� �س��اء م �ق��ر ال �ن��ادي‬ ‫الأدبي الثقاي ي جدة‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫يقيم نادي الق�سيم الأدبي‪،‬‬ ‫م�ساء الأح��د امقبل‪ ،‬حا�سرة‬ ‫ب�ع�ن��وان «الآخ� ��ر ي ال��رواي��ة‬ ‫العربية من ال�سراع للع�سق»‪،‬‬ ‫يقدمها الدكتور اإبراهيم زيد‪،‬‬ ‫الأ���س��ت��اذ ام �� �س��اع��د ي النقد‬ ‫الأدب � � ��ي وال� �ب ��اغ ��ة ب�ج��ام�ع��ة‬ ‫الق�سيم‪.‬‬ ‫وتاأتي الأم�سية‪ ،‬التي تقام‬ ‫ي مقر النادي ي بريدة بعد‬ ‫د‪ .‬اإبراهيم زيد‬ ‫� �س��اة ال�ع���س��اء‪� ،‬سمن ن�ساط‬ ‫النادي امنري للمو�سم الثقاي لعام ‪1434‬ه�‪.‬‬


‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬22 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬354) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺰﻭﺍﺝ‬ ‫ﻳﺤﺘﻀﻦ‬ !‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                              

  •        •      •         500   •           •     •         • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺟﻤﻞ‬ !‫ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺐ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                

‫ﺳﺒﺎﻕ ﺗﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻳﻮﺭﻁ ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺗﺮﻭﻳﺞ ﻛﺬﺑﺔ ﺗﺘﻬﻢ ﺩﻛﺘﻮﺭ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬           ""    40                      ""  ""  " "    –  – 15           

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                         





      

         " " 

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﺿﺪ‬ !«‫»ﺍﻟﻤﻐﺎﺯﻟﺠﻴﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

"‫ﺍﻟﺘﻐﺮﻳﺪﺓ ﺍﺗﻜﺄﺕ ﻋﻠﻰ "ﺍﻻﺧﺘﻼﻁ" ﻭﺻﺪﻗﻬﺎ "ﻣﺤﺘﺴﺒﻮﻥ‬

jasser@alsharq.net.sa

  " "                  " "  " "       ""     " "  " """            "  " 

                 " "             ""     ""         ""                      ""  "    " hattlan@alsharq.net.sa

367 ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻮم‬

‫ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﺷﺎﻫﺪﻭﺍ ﻫﺪﻑ‬ ‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻤﻮﻓﻴﺘﺶ ﺍﻟﺨﻴﺎﻟﻲ‬

‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

 ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                      367136  24                

‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

                          136  

                                         

«‫»ﺟﻮﺟﻞ« ﻭ»ﺃﻧﺪﺭﻭﻳﺪ« ﻳﺴﺤﺒﺎﻥ ﺍﻟﺒﺴﺎﻁ ﺗﺪﺭﻳﺠﻴ ﹰﺎ ﻣﻦ »ﺁﺑﻞ‬                     2008      

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

                  

‫ ﺍﻧﻈﺮ ﺣﻮﻟﻚ ﻭﺍﺑﺘﻌﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺨﺪﻳﺮ‬:‫ﻣﻐﺮﺩﻭﻥ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

           ���         

              



                  


صحيفة الشرق - العدد 354 - نسخة الرياض