Issuu on Google+

20

‫ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻔﺮﻭﺳﻴﺔ ﻳﺤﻴﻞ ﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻃﻠﺐ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺑﻄﻮﻻﺕ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ 

Monday 5 Muharam1434 19 November 2012 G.Issue No.351 First Year

‫ﺍﻟﺤﻤﺪ‬ ..‫ﷲ‬

17

‫ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺘﻀﺨﻢ ﺑﺮﻓﻊ ﺍﻟﺮﻭﺍﺗﺐ‬:‫ﻛﺒﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻲ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ 

‫ ﻃﻠﺒﻨﺎ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻻﺋﺤﺔ ﺣﺎﻓﺰ‬:| ‫ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻭﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺭﻓﻀﺖ‬

 

                                  11  

24/4/3 

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ ﺍﺣﺘﻔﺎﻝ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﺨﺮﻳﺠﻴﻬﺎ‬

10

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬351) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ﺁﻟﻴــــﺔ ﻟﺘﻌﻮﻳـــﺾ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻀﺮﺭﻳــﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻗــﺮﺍﺭ ﺭﻓـﻊ ﺭﺳﻮﻡ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﻞ‬ 16 

‫ ﻭﻓﻮﺑﻴﺎ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬. ‫ ﻭ ﹶﺑ ﹶﺮﺩ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬. ‫ ﻏﺮﻕ ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬:‫ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ‬

7

9



‫ﻣﻌﻠﻤﺔ ﺗﻘﺘﻞ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻃﻌﻨ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬



‫ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻔﻮﺯ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬5



‫ﻣﺸﺘﺮﻛﻮ ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺰﻳﺪﻭﻥ‬ 8  ‫ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬% 6 ‫ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻳﺤﺚ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺇﻧﺠﺎﺯ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻭﻓﻖ ﺍﻟﺠﺪﺍﻭﻝ‬



‫ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ‬

‫ ﺗﺤﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺃﺳﻘﻄﺖ‬:‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺼﺎﺑﺔ ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ‬ 9  ‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

10

‫ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻻﻣﺘﺤﺎﻥ‬150 ‫ﺇﺧﻀﺎﻉ‬ ‫ﺗﺠﺮﻳﺒﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻴﺎﺱ‬

..‫ﺍﻟﻌﻠﻮﻳﻮﻥ ﻳﻬﺮﺑﻮﻥ ﻣﻦ ﺩﻣﺸﻖ‬ ‫ﻭ»ﺍﻟﺸﺒﻴﺤﺔ« ﻳﻔﻘﺪﻭﻥ ﺍﻟﺜﻘﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬ 

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

10

 

18





    86                                                    15

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺃﺻﻠﻪ‬ ‫ﻭﻓﺼﻠﻪ‬

13

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬



2

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻧﺤﻦ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺣﻮﺍﺭ ﻻ‬ ‫ﺧﻮﺍﺭ‬

‫ﻭﺻﻔﺔ ﻣﻴﺴﻲ‬ ‫ ﺣﺮﻕ‬:‫ﻟﻸﺧﻀﺮ‬ !‫ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬

19

12

‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬

2

‫»ﺍﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ« ﻫﻮ ﹶﻣﻦ ﻋ ﹼﻠﻤﻨﻲ‬ !‫ﻛﻴﻒ ﹸﺃﺑﻐﺾ ﻳﺰﻳﺪ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬



‫ﺗــﻮﺟــﻪ ﺑــﺈﻏــﻼﻕ‬ ‫ﺍﻟــﺼــﺤــﺔ ﱢ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋــﺮﻓــﺎﻥ ﺑﻌﺪ‬ «‫ﻭﻓﺎﺓ »ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬ 9

‫ﺳﻬﺮ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ ‫ »ﺣﺒﻴﺐ‬:‫ﻳﺘﺮﻗﺒﻮﻥ‬ «‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


                                      

                                             qenan@alsharq.net.sa ‫اوﻟﻰ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ‬351) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫ﻫـ‬ 1433 ‫ﻣﺤﺮم‬ 5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬    

                                                    

                   ���           sms                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬351) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

..‫ﺣﻘﻮﻗﻴﻮﻥ‬ ‫ﺷﺎﻣﺒﻮ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﻭﺍﺣﺪ‬

albridi@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

         1                     2                              3               4       6                              7             

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺳﻬﺮ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ :‫ﻳﺘﺮﻗﺒﻮﻥ‬ ‫»ﺣﺒﻴﺐ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺐ‬ «‫ﻋﺒﺪﺍﷲ‬

!«‫ﺟﺮﺃﺓ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ »ﺳﺎﺑﻖ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﺧﻄﻮﺍﺕ ﻟﺘﻘﻠﻴﺺ‬ !"‫"ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ (2 - 1)

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

«‫»ﺍﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ‬ ‫ﻫﻮ‬ ‫ﹶﻣﻦ ﻋ ﹼﻠﻤﻨﻲ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﹸﺃﺑﻐﺾ‬ !‫ﻳﺰﻳﺪ‬

‫ﻧﻮاة‬

             •   •   • 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

 ""   "" "" ""    " "                 ""                     " "      "" ""  "    "  "        ""     ""              " "              alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﻓﻬﺪ ﻳﻮﻡ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﻓﻬﺪ ﻳﻮﻡ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﻓﻬﺪ ﻳﻮﻡ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺭﻭﺳﻲ ﻳﺪﻓﻊ ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﻳﻮﺭﻭ ﻟﻘﺘﻞ ﺷﺮﻳﻜﺘﻪ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

2012 ‫ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

2

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                ‫ﻣﺼﺤﻒ‬                                                  

43         5 200        

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

            31               





‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

   Edsel 4400 

1493 1951 1954 1959 1986 1993

          201218205


‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫أمر ملكي بتعيين وترقية ‪ 31‬قاضي ًا‬

‫«الدارة» أقرت مشروع اأمير سلمان للوفاء أعام التوحيد والتأسيس‬

‫نجاح العملية الجراحية للملك ولي العهد يتلقى تهاني القادة بنجاح العملية الجراحية للملك‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‪ ،‬يو�سف‬ ‫ح��رم اح��اي‪ ،‬وتكللت ولله‬ ‫احمد وام ّنة بالنجاح‪ .‬حفظ‬ ‫الكهفي‬ ‫الله خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫من كل مكروه ومتعه بال�سحة‬ ‫ت� �ك� �ل� �ل���ت ال� �ع� �م� �ل� �ي ��ة‬ ‫والعافية‪.‬‬ ‫اج��راح �ي��ة ال �ت��ي اأج��ري��ت‬ ‫من ناحية اأخ��رى‪ ،‬اأ�سدر‬ ‫خ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن اأمر ًا‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫بتعين وت��رق�ي��ة ‪ 31‬قا�سياً‬ ‫فجر اأم ����س ب��ال�ن�ج��اح‪ .‬جاء‬ ‫ذل� ��ك ي ب� �ي ��ان �� �س ��در عن‬ ‫ب��دي��وان امظام على ختلف‬ ‫ال��دي��وان املكي فجر اأم�س‬ ‫الدرجات الق�سائية‪ .‬واأو�سح‬ ‫ف�ي�م��ا ي �ل��ي ن �� �س��ه‪ :‬اأج��ري��ت‬ ‫رئي�س دي��وان امظام رئي�س‬ ‫خ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن‬ ‫ج �ل ����س ال �ق �� �س��اء ااإداري‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ال�سيخ عبدالعزيز الن�سار‬ ‫اآل � �س �ع��ود ي� ��وم ال���س�ب��ت‬ ‫اأن ااأم��ر املكي ت�سمن ترقية‬ ‫‪ 3‬ح ��رم ‪1434‬ه� عملية‬ ‫‪ 11‬قا�سي ًا م��ن درج��ة قا�سي‬ ‫جراحية ي َ‬ ‫(اأ) اإى درج��ة وكيل حكمة‬ ‫الظهر حيث م‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ً‬ ‫(ب)‪ ،‬وترقية ‪ 19‬قا�سيا من‬ ‫تثبيت الراخي ي الرابط‬ ‫امثبت اأعلى الظهر‪ ،‬وذل��ك ي مدينة املك عبدالعزيز درج��ة قا�سي (ب) اإى درج��ة قا�سي (اأ) اعتبار ًا من‬ ‫الطبية للحر�س الوطني بالريا�س‪ .‬وانطاق ًا من مبداأ ‪1433/8/1‬ه� ‪ ،‬وتعين مازم ق�سائي واحد اعتبار ًا‬ ‫ال�سفافية التي نهجها خادم احرمن ال�سريفن فقد بداأ من ‪1434/1/2‬ه�‪ .‬واأبان اأن تعين وترقية ‪ 31‬قا�سي ًا‬ ‫التح�سر للعملية واإج��راء الفحو�سات اخا�سة مثل بالديوان يعد ثمرة من ثمار م�سروع املك عبد الله‬ ‫هذه العمليات بعد �ساة الظهر من يوم ال�سبت ‪ 3‬حرم بن عبدالعزيز لتطوير مرفق الق�ساء ال��ذي �سي�سيف‬ ‫ا�ستمرت حتى ال�ساعة الرابعة وخم�س وثاثن دقيقة للديوان ومن�سوبيه اإجاز ًا عظيم ًا؛ حيث �سي�ساعد هذا‬ ‫ع�سر ًا‪ ،‬بعدها بداأت العملية اجراحية‪ ،‬وقد م اانتهاء التعين وزيادة عدد اأ�سحاب الف�سيلة الق�ساة ي �سرعة‬ ‫بف�سل الله ورعايته من العملية ي مام ال�ساعة الثالثة البت ي الق�سايا امنظورة لدى الديوان كما اأنه �سيحقق‬ ‫وخم�س ع�سرة دقيقة من فجر اأم�س ااأح��د اموافق ‪ 4‬ق�سا ًء ناجز ًا عاد ًا‪.‬‬

‫ولي العهد يطمئن على صحة‬ ‫خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأطم� �اأن وي العه ��د نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الدفاع �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي ااأم ��ر �س ��لمان ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬على �سحة خادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬م�ساء اأم�س خال‬ ‫زيارة له مدينة املك عبدالعزيز الطبية‬ ‫للحر�س الوطني مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫وكان ي ا�س ��تقباله ااأم ��ر خالد‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووزير‬ ‫الدولة ع�س ��و جل�س الوزراء رئي�س‬

‫احر� ��س الوطن ��ي �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي ااأمر متع ��ب ب ��ن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ونائب وزي ��ر اخارجية‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املك ��ي ااأم ��ر‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫واأمر منطقة جران �س ��احب ال�سمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر م�س ��عل ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬واأ�س ��حاب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي ااأمراء اأج ��ال خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن‪ .‬ودع ��ا �س ��مو وي العهد‬ ‫الله �س ��بحانه وتعاى اأن يحفظ خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن واأن م ��ن علي ��ه‬ ‫بال�سحة والعافية‪.‬‬

‫‪ ..‬و يستقبل مواطن ًا تنازل عن قاتل ابنه‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقبل وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الدفاع �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي ااأمر �سلمان بن عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬م�ساء اأم�س‪ ،‬امواطن �سعد بن جهز‬ ‫بن منر الذيابي العتيبي‪ ،‬الذي اأعلن اأمام �سموه تنازله لوجه الله تعاى ثم تلبية‬ ‫ل�سفاعة خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن ��بدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬عن القاتل‬ ‫نايف بن ر�سيد العتيبي‪ ،‬الذي اأقدم على قتل ابنه نواف بن �سعد بن جهز العتيبي‬ ‫ رحمه الله‪ .‬واأعرب وي العهد عن �س ��كره وتقديره للمواطن �سعد العتيبي‪ ،‬على‬‫تنازله عن قاتل ابنه نواف‪.‬‬

‫«الضمان» يودع أكثر من مليار و‪25‬‬

‫مليون ًا في حسابات المستفيدين‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫بل ��غ جموع ما خ�س�س ��ته وكالة‬ ‫ال�سمان ااجتماعي ي وزارة ال�سوؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة م�س ��تفيدي وم�س ��تفيدات‬ ‫ال�س ��مان ااجتماع ��ي م ��ن معا�س ��ات‬ ‫وم�ساعدات ل�سهر حرم احاي مليار ًا‬ ‫وخم�س ��ة وع�س ��رين مليون� � ًا ومائت ��ن‬ ‫وثاث ��ن األف� � ًا وثاثمائ ��ة وثماني ��ة‬

‫وثاثن ً‬ ‫رياا �سملت �سبعمائة وواحد ًا‬ ‫و�ستن األف ًا ومائتن وخم�سة و�سبعن‬ ‫حالة �سمانية‪ .‬وقال امتحدث الر�سمي‬ ‫لل ��وزارة حم ��د العا�س ��مي اإن ه ��ذا‬ ‫امبلغ اأودع ي ح�س ��ابات ام�س ��تفيدين‬ ‫وام�س ��تفيدات‪ .‬م�س ��ر ًا اإى اإ�سافة ‪14‬‬ ‫األف� � ًا و�س ��بعمائة و‪ 32‬حال ��ة �س ��مانية‬ ‫جدي ��دة من امتعففن وام�س ��تحقن من‬ ‫ختلف الفئات‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫تلق ��ى وي العه ��د نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الدفاع �ساحب‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي ااأم ��ر �س ��لمان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ات�س ��اات هاتفي ��ة اأم�س‬ ‫من كل من اأمر دولة الكويت ال�س ��يخ‬ ‫�سباح ااأحمد اجابر ال�سباح وملك‬ ‫ملكة البحرين املك حمد بن عي�سى‬ ‫اآل خليف ��ة ووي عه ��د دول ��ة الكويت‬ ‫ال�سيخ نواف ااأحمد اجابر ال�سباح‬ ‫ووي عه ��د ملك ��ة البحري ��ن ااأمر‬ ‫�س ��لمان ب ��ن حم ��د اآل خليف ��ة هناأوه‬ ‫خاله ��ا بنج ��اح العملي ��ة اجراحية‬ ‫الت ��ي اأجري ��ت خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �س ��عود حامدين الله عز وجل على‬ ‫�سامته‪ .‬وقد �سكرهم وي العهد على‬ ‫م�ساعرهمالنبيلةوال�سادقةوطماأنهم‬ ‫باأن خادم احرمن ال�س ��ريفن يتمتع‬ ‫ولله احمد وامنة بال�سحة والعافية‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬راأ� ��س وي‬ ‫العه ��د نائب رئي�س جل� ��س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الدفاع رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫دارة املك عبدالعزيز �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي ااأمر �س ��لمان ب ��ن عبدالعزيز‬

‫اآل �س ��عود ي مكتب ��ه بالريا� ��س‬ ‫اأم� ��س ااجتم ��اع الث ��اي وااأربعن‬ ‫للمجل� ��س‪ .‬وهن� �اأ اأع�س ��اء امجل� ��س‬ ‫وي العه ��د ي م�س ��تهل ااجتم ��اع‬ ‫عل ��ى النجاح امتوا�س ��ل ل ��دارة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز منوه ��ن م ��ا تلق ��اه من‬ ‫وي العه ��د من اهتمام كبر ومتابعة‬ ‫م�س ��تمرة ودعم ��ه م�س ��رة ال ��دارة‬ ‫الوطنية والعلمية‪ .‬واأو�س ��ح ااأمن‬ ‫العام ل ��دارة املك عبدالعزيز الدكتور‬ ‫فه ��د ال�س ��ماري اأن امجل�س قدم لوي‬ ‫العه ��د عر�س� � ًا عم ��ا اأج ��زه مرك ��ز‬ ‫الرمي ��م وامحافظ ��ة عل ��ى ام�س ��ادر‬ ‫التاريخية ي �س ��بيل خدم ��ة الروة‬ ‫الوثائقية الوطنية و�سيانتها‪.‬‬

‫الأمر �شلمان ي�شتقبل اأع�شاء جل�س دارة املك عبد العزيز‬

‫قرارات اعتمدها مجلس إدارة الدارة‬

‫م�س ��روع «ااأم ��ر �س ��لمان ب ��ن عبد العزي ��ز للوفاء‬ ‫اأع ��ام التوحيد والتاأ�س ��ي�س» لتوثي ��ق معلومات عن‬ ‫الرجال الذي ��ن عملوا مع املك عبد العزيز و�س ��اهموا‬ ‫ب�سكل مبا�سر ي التوحيد والتاأ�سي�س‪.‬‬ ‫اإطاق ا�س ��م «مركز ااأمر �س ��لمان ب ��ن عبد العزيز‬ ‫للرميم وامحافظة على ام ��واد التاريخية» على مركز‬ ‫الرمي ��م بالدارة عرفان ًا وتوثيق ًا لدور ااأمر �س ��لمان‬

‫ي خدمة التاريخ الوطني‪.‬‬ ‫عقد موؤمر دوي للمهتمن بالدرا�س ��ات التاريخية‬ ‫عن امملك ��ة من الباحثن وااأكادمي ��ن وامهتمن كل‬ ‫عام ��ن لدعم البحوث العلمي ��ة التاريخية عن التاريخ‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫اإن�س ��اء اإدارة جدي ��دة ح ��ت ا�س ��م «اإدارة التعاون‬ ‫الثقاي والعلمي» متابعة اتفاقيات التعاون ومذكرات‬

‫(وا�س)‬

‫التفاه ��م التي وقعتها الدارة اأو �س ��توقعها مع اجهات‬ ‫احكومي ��ة امحلي ��ة واموؤ�س�س ��ات وامراك ��ز العلمي ��ة‬ ‫وااأر�سيفات ي خارج امملكة ‪.‬‬ ‫اإناب ��ة ااأم ��ن العام للدارة بالتوقيع على م�س ��روع‬ ‫مذك ��رة التعاون بن دارة امل ��ك عبد العزيز ي امملكة‬ ‫وااأر�س ��يف الوطني ي اجمهوري ��ة اجزائرية على‬ ‫�سوء قرار جل�س الوزراء اموقر بهذا اخ�سو�س‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬351) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻫﻜﺬا أﻇﻦ‬

‫ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬

‫ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬                                                                                                                                                                                   aalamry@alsharq.net.sa

4

‫ﻧﻘﻠﻮﺍ ﻟﺨﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻔﺮﺣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬

..‫ ﺷﻌﺒﻜﻢ ﻣﺴﺮﻭﺭ ﺑﻨﺠﺎﺡ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬:‫ﺃﻣﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻟﻠﻤﻠﻚ‬ ‫ﻳﺘﻤﻨﻰ ﺃﻥ ﻳﻔﺪﻳﻜﻢ ﻟﻴﺒﻘﻰ ﺟﺴﺪﻛﻢ ﺳﻠﻴﻤ ﹰﺎ ﻣﻌﺎﻓﻰ‬

                                                                                                                                 ���                                            















                                                                                           

                                                                                         

                                                                                               

                                                                                                                                                                                      

‫ﻫﻨﺄﻩ ﻋﻠﻰ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺠﺮﺍﺣﻴﺔ‬

‫ ﻋﻄﺎﺀ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺒﻌﺚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻔﺎﺅﻝ ﺑﺄﻥ ﻭﺣﺪﺓ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺑﺨﻴﺮ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

             

                           

        ���                   

‫ﻫﻨﺄ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﻭﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﻔﺎﺀ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﻴﻦ ﻻﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻘﻴﺎﺱ ﻭﺍﻟﻘﺪﺭﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ ﻭﻧﻈﺎﻡ‬..‫ ﺃﻧﺪﻳﺔ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ ﺑﻴﺌﺎﺕ ﺁﻣﻨﺔ ﻟﻠﻄﻼﺏ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻘﺮ ﻻﺋﺤﺔ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬  ‫ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﻭﺍﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﻤﻲ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ‬        

   16            1997      1999       

                                         

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬



                         

‫ﺃﺑﺮﺯﻣﻼﻣﺢ ﻻﺋﺤﺔ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬  200                                       



     584                                         

                    44    114            426     

                                                              

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

:‫ﺳﻤﻴﺮ ﺍﻟﻜﻨﺰ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬                                                                                                                                                    500                                                 gghamdi@alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫أرقام التنمية‬ ‫المدهشة!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ي فيل ��م الرهين ��ة لأحمد عز‪ ،‬يقف اأبط ��ال الفيلم متحلقن‬ ‫عاجزي ��ن ع ��ن فت ��ح «لبت ��وب» يطل ��ب بيان ��ات الدخ ��ول‪ ،‬في�ضر‬ ‫اأحدهم‪ ،‬اأن ينتظ ��روا «اجيني�ص»‪ ،‬وهو الفنان ماجد الكدواي‬ ‫ال ��ذي بي ��ده احل والرب ��ط ي ه ��ذه ام�ضائ ��ل احا�ضوبية‪ ،‬يطل‬ ‫الك ��دواي ي م�ضه ��د كومي ��دي ويقل ��ب ي ��ده مين ًا و�ضم ��ا ًل ثم‬ ‫يكت�ضفون اأنه م ي�ضاهد ي حياته اأي «لبتوب»‪.‬‬ ‫ذك ��ري هذا ام�ضهد بالرقم امده�ص الذي خ�ض�ضته وزارة‬ ‫ال�ض� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة لتطوي ��ر �ضبكة احا�ض ��ب الآي ي‬ ‫اإدارات اأمان ��ة امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة (ثمامائ ��ة وثماني ��ة وت�ضع ��ون‬ ‫مليون� � ًا وواح ��د وثمانون األف ريال) يعن ��ي ‪ 900‬مليون ريال‬ ‫م ��ع ج ��ر اخواط ��ر‪ ،‬اإذ ت�ضتطي ��ع ال ��وزارة واأمان ��ة امنطق ��ة‬ ‫ال�ضرقي ��ة اأن جم ��ع كل امتخ�ض�ض ��ن التقني ��ن ي البل ��د‪ ،‬واإن‬ ‫�ض ��اءت لتجم ��ع معه ��م ختل ��ف امتخ�ض�ضن م ��ن ختلف دول‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وت�ضاأله ��م ع ��ن و�ضفة «اآي ت ��ي»‪ ،‬كم هي كلف ��ة تاأ�ضي�ص‬ ‫بنية حتية و�ضبكة حا�ضب متكاملة‪ ،‬وخدمات اإلكرونية‪ ،‬ودعم‬ ‫فن ��ي على مدار ال�ضاعة‪ ،‬ون�ضر اأجهزة خدمة ذاتية (‪)Kiosk‬‬ ‫تق ��دم هذه اخدم ��ات‪ .‬وتقدم «�ضرفي� ��ص» خم�ضة جوم للزوار‬ ‫وامراجع ��ن‪ .‬واإن اأرادت اأن ت�ضتثم ��ر فلتفت ��ح ب ��ازار «اآي ت ��ي»‬ ‫حول مبنى الأمانة‪ ،‬واأخر ًا لت�ضرب الرقم النهائي ي ع�ضرة‪.‬‬ ‫اإن اأي متخ�ض�ص ي التقنية �ضواء كان ذا دراية كافية اأم‬ ‫ل‪� ،‬ضينظر ويفكر ويتح�ضر اأخر ًا‪ ..‬وهنا اأختم بال�ضوؤال امر‪:‬‬ ‫ه ��ل مث ��ل ه ��ذا ام�ض ��روع يحت ��اج اإى مث ��ل ه ��ذه الأرق ��ام‬ ‫الفلكية؟‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫توزيع ‪ 375‬حصة إغاثية على ‪ 125‬أسرة‬ ‫سورية نازحة في «بقعاتا» اللبنانية‬

‫المرمى الثالث‬

‫إخوان‪ ..‬ولكن!‬

‫بروت ‪ -‬وا�ض‬ ‫وا�شلت احمل ��ة الوطنية ال�شعودي ��ة لإغاثة النازح ��ن ال�شورين‬ ‫اأم� ��ض توزي ��ع ام�شاع ��دات ي امحط ��ة الثامنة م ��ن امرحل ��ة الأوى ي‬ ‫بلدة بقعاتا ي منطقة ال�ش ��وف اجبلية اللبنانية‪ .‬واأو�شح مدير مكتب‬ ‫احمل ��ة ي ب ��روت وليد اجال اأن ��ه اإنفاذ ًا لتوجيهات خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن م اأم�ض توزيع ‪ 375‬ح�شة غذائية و�شحية على ‪ 125‬اأ�شرة‬ ‫من ال�شورين النازحن م ��ن �شوريا بالتعاون مع منظمة "اأمورت" غر‬ ‫احكومية لاإغاثة التي اأعدّت جداول باأ�شماء النازحن اإى هذه امنطقة‪.‬‬ ‫وب ��ن اأ ّنه �شيتم خال الأيام امقبلة تاأمن الحتياجات الازمة للنازحن‬ ‫ال�شوري ��ن مع بدء ف�شل ال�شتاء من و�شائل تدفئة وبطانيات اإ�شافة اإى‬ ‫اح�ش�ض الغذائية وال�شحية التي تو ّزعها احملة منذ بدء ن�شاطها كما‬ ‫�شتت ��م عملي ��ة اإيواء واإ�ش ��كان النازحن ودفع الإيج ��ارات ي حال تع ّذر‬ ‫توافر امال مع النازحن‪.‬‬

‫أحمد باعشن‬

‫الأ�ضر ال�ضورية النازحة ت�ضطف ل�ضتام ح�ض�ضها الإغاثية‬

‫(وا�ص)‬

‫ديوان المظالم يستأنف غد ًا محاكمة رجال أعمال‬ ‫وموظفين أخ ّلوا بواجبات الوظيفة في كارثة سيول جدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫تبا�ش ��ر امحكم ��ة الإداري ��ة ي ج ��دة ي ��وم غ ��د‬ ‫الثاثاء جل�شات حاكمة موظفن حكومين ورجال‬ ‫اأعم ��ال اأحيل ��ت ق�شاياهم لديوان امظ ��ام بالتزامن‬ ‫مع كارثة �شي ��ول جدة‪ .‬و�شتبداأ امحكمة بالنظر ي‬ ‫ق�شية كاتب عدل ورج ��ل اأعمال اتهم بتقدم ر�شوة‬ ‫له‪ ،‬حيث ت�شتمع هيئة امحكمة اإى رد كل منهما على‬ ‫لئحة الدع ��اء التي ورد فيها ح�ش ��ول كاتب العدل‬

‫على مبلغ ‪ 150‬األف ريال مقابل اإنهاء �شك ي كتابة‬ ‫الع ��دل الأوى‪ ،‬لرجل الأعمال‪ ،‬امتهم الثاي‪ ،‬ومبلغ‬ ‫مائتي األف ري ��ال وقطعتي اأر�ض ي امخطط نف�شه‬ ‫مقابل ت�شريع �شك امخطط لرجل الأعمال نف�شه‪.‬‬ ‫وتواج ��ه امحكم ��ة‪ ،‬ي جل�شة اأخ ��رى‪ ،‬قيادي‬ ‫�شاب ��ق ي اأمان ��ة ج ��دة‪ ،‬ورج ��ل اأعمال عل ��ى خلفية‬ ‫اتهام قي ��ادي الأمانة بتقا�شي ر�ش ��وة مقابل اأعمال‬ ‫من �شاأنها الإخ ��ال بواجباته الوظيفية‪ ،‬حيث اتهم‬ ‫بتقا�ش ��ي ملي ��ون ون�ش ��ف املي ��ون ريال م ��ن رجل‬

‫اأعم ��ال مقابل اإر�ش ��اء م�شاريع لت�شري ��ف ال�شيول‪.‬‬ ‫اأم ��ا امتهم الثاي فيواجه تهمة تق ��دم ر�شوة مالية‬ ‫مقابل ت�شهيل اأعماله وم�شاريع ��ه مع الأمانة‪ .‬وكان‬ ‫امتهم الأول طلب تزويده ب�شحيفة الدعوى مهيدا‬ ‫للرد عليها ي جل�شة الغد‪ ،‬كما اأنكر جميع التهامات‬ ‫الت ��ي وردت �شده‪ ،‬ي حن نفى امتهم الثاي‪ ،‬رجل‬ ‫الأعمال‪ ،‬اأن يكون دفع اأي مبالغ لقيادي الأمانة بعد‬ ‫ت�شلمه لئحة الدعاء لإعداد رده على ما ورد فيها من‬ ‫اتهامات‪.‬‬

‫تباع ًا تتواى الأحداث‪ ..‬وتتناقل وكالت الأنباء تطورات الأو�ضاع‬ ‫ي عام «الربيع العربي»! فاإحداهن جراأت بق�ص �ضعر فتاة «مترجة»‬ ‫ي م ��رو القاه ��رة لأنه ��ا م تعتم ��د نق ��اب الإخ ��وان»! وذاك �ضاأنهن وما‬ ‫علينا! بع�ضهم لحق �ضابن معهما عود (اآلة طرب) كانا على موعد لإحياء‬ ‫ف ��رح على دراجة نارية‪ ،‬وبعد �ضاعات وج ��د امارة ج�ضديهما م�ضرجان‬ ‫بالدماء وقد مثل بهما وباجوار اأ�ضاء عودهما امحطم! واأي�ض ًا ما علينا!‬ ‫وموؤخ ��ر ًا �ضدرت عن عام من علمائهم «اجهابذة» فتوى بجواز حطيم‬ ‫الأهرام ��ات واأب ��ي الهول ورم�ضي� ��ص وكل ما «يعتقدون» اأن ��ه قد يعبد اأو‬ ‫يقد�ص ي يوم من الأيام! على طريقة معتقدات «تورا بورا» وما اآل اإليه‬ ‫ح ��ال تل ��ك الباد والعباد �ضيئ احظ من عا�ض ��وا عليها وبامنا�ضبة فاإن‬ ‫�ضاح ��ب الفت ��وى من ح�ضروا و�ضاركوا ي ذل ��ك احدث‪ ،‬وهو يفاخر‬ ‫بذاك امجد على القنوات الف�ضائية! وما علينا!‬ ‫الاف ��ت اأن اأتباعهم قد ب ��ادروا باإطاق اللحى وكاأما متثلون لأمر‬ ‫تلقوه‪ ،‬ي كثر من بقاع الأر�ص ومنها بلدنا!‬ ‫• ركلة ترجح‪:‬‬ ‫وهن ��ا‪ ..‬علين ��ا ر�ض ��د تطورات ح ��ال الإخ ��وان ام�ضلم ��ن وقد بدت‬ ‫جاوزاتهم خطوط «الإخاء» التي اأبقت على الو ّد مع الكيان ال�ضهيوي!‬ ‫وذهب ��ت بعي ��د ًا بوقف �ض ��خ الغ ��از اإى ملك ��ة الأردن الها�ضمية لت�ضعل‬ ‫فتي ��ل غ�ض ��ب �ضعبي بقي ��ادة الإخ ��وان واإعامهم! ولكم ح� � َذّر العام من‬ ‫هذا امد الإخواي «الثوري» واأجندته اخف ّية التي تتجمل مظهر العدالة‬ ‫والدموقراطي ��ة والرحم ��ة وباطنه ��ا عذاب منظ ��م و�ض ٌر م�ضتط ��ر بداأت‬ ‫ب�ضائ ��ره من ��ذ اأوى مراحل ا�ضتبعاده ��م لكل من ل مهد له ��م الأو�ضاع‬ ‫لل�ضيطرة على امتداد العام العربي!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫العنقري يوقع عقود ًا لمشاريع أكاديمية بأكثر من ‪ 2.6‬مليار ريال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫م�شاري ��ع جامعي ��ة جدي ��دة ي ع ��دد م ��ن جامع ��ات‬ ‫امملك ��ة بلغت مليارين و ‪ 684‬مليون ًا و ‪ 471‬األف ًا‬ ‫و ‪ 489‬ري ��ا ًل‪ ،‬ت�شمل اإن�ش ��اء ‪ 18‬كلية‪ ،‬وا�شتكمال‬ ‫البن ��ى التحتي ��ة الرئي�شي ��ة بع ��دد م ��ن اجامعات‪.‬‬

‫و ّق ��ع وزير التعلي ��م العاي الدكت ��ور خالد بن‬ ‫حم ��د العنق ��ري اأم�ض ي مق ��ر ال ��وزارة ‪ 26‬عقد ًا‬

‫واأو�ش ��ح العنق ��ري اأن توقيع عقود ه ��ذه ام�شاريع‬ ‫ياأت ��ي ي اإطار امرحل ��ة الثانية الت ��ي د�شنها خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن ي �شهر جم ��ادى الآخرة من‬ ‫العام اما�شي‪.‬‬

‫تفاصيل المشاريع التي وقع الوزير عقودها‬ ‫كلية طب الأ�شنان بجامعة جازان مبلغ‬ ‫‪ 159.843.375‬ريا ًل‬ ‫كلية الطب بجامعة الباحة مبلغ‬ ‫‪137.979.357‬ريا ًل‬ ‫كلية الهند�شة بالدوادمي (جامعة �شقراء) مبلغ‬ ‫‪ 151.741.207‬ريالت‬ ‫كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الطائف مبلغ‬ ‫‪ 114.248.418‬ريا ًل‬ ‫كلية ال�شيدلة بجامعة الطائف مبلغ‬ ‫‪ 110.050.452‬ريا ًل‬ ‫كلية العلوم بجامعة الطائف مبلغ‬ ‫‪ 105.065.933‬ريا ًل‬ ‫كلية الربية بجامعة الطائف مبلغ‬ ‫‪ 85.734.117‬ريا ًل‬ ‫كلية العلوم الإدارية وامالية بجامعة الطائف مبلغ‬ ‫‪ 85.587.968‬ريا ًل‬ ‫كلية خدمة امجتمع بجامعة الطائف مبلغ‬ ‫‪ 85.058.034‬ريا ًل‬ ‫كلي ��ة العل ��وم الجتماعية ومبنى كلي ��ة الدعوة ب�شطر‬ ‫الطالبات بامدينة اجامعية بالعابدية بجامعة اأم القرى‬ ‫‪ 238.787.867‬ريا ًل‬ ‫مبلغ‬

‫مبن ��ى كلية الربية ب�شطر الطالبات بامدينة اجامعية‬ ‫بالعابدية بجامعة اأم القرى مبلغ‬ ‫‪ 105.910.438‬ريا ًل‬ ‫كلية احا�شب‪ ،‬ومبنى كلية الفنون والت�شميم الداخلي‬ ‫ب�شطر الطالبات بامدينة اجامعية بالعابدية بجامعة اأم‬ ‫‪ 194.839.673‬ريا ًل‬ ‫القرى مبلغ‬ ‫الف�شول الدرا�شية لل�شنة التح�شرية ب�شطر الطالبات‬ ‫بامدينة اجامعية بالعابدية بجامعة اأم القرى مبلغ‬ ‫‪ 58.345.914‬ريا ًل‬ ‫كلية احا�شب الآي بامدينة اجامعية (امرحلة الأوى)‬ ‫بجامعة الدمام مبلغ ‪ً 69.875.450.96‬‬ ‫ريال‬ ‫امج ّم ��ع الطب ��ي للكلي ��ات الطبية للطالب ��ات (كلية طب‬ ‫الأ�شن ��ان) بامدين ��ة اجامعي ��ة‪ ،‬واإن�شاء كلي ��ة الربية‬ ‫بكليات البنات بالدمام مبلغ‬ ‫‪ 51.687.670.78‬ريا ًل‬ ‫م�شروع اإن�شاء اأ�شوار وبوابات جامعة الدمام مبلغ‬ ‫‪ 33.714.684‬ريا ًل‬ ‫�شيانة مباي ومرافق امدينة اجامعية بجامعة الدمام‬ ‫‪ 42.846.376‬ريا ًل‪.‬‬ ‫مبلغ‬ ‫اإن�شاء وجهيز مركز اموؤمرات بجامعة الق�شيم مبلغ‬ ‫‪ 199.506.832‬رياا ً‬

‫اإن�شاء مب ��اي كلية العلوم والآداب محافظة البكرية‬ ‫‪ 87.360.789‬ريا ًل‬ ‫مبلغ‬ ‫م�ش ��روع الأعم ��ال ام�شان ��دة محط ��ات حلي ��ة الآب ��ار‬ ‫ومعاجة ال�شرف ال�شحي بجامعة امجمعة مبلغ‬ ‫‪ 8.546.652‬ريا ًل‬ ‫م�ش ��روع الأعم ��ال ام�شان ��دة محط ��ات حلي ��ة الآب ��ار‬ ‫ومعاجة ال�شرف ال�شحفي بالزلفي (جامعة امجمعة)‬ ‫‪ 7.390.622‬ريا ًل‬ ‫مبلغ‬ ‫م�ش ��روع الأعمال ام�شاندة لكلية العل ��وم بالدوادمي ‪-‬‬ ‫جرى ال�شيل ‪( -‬جامعة �شقراء) مبلغ‬ ‫��� 12.261.772‬ريا ًل‬ ‫م�ش ��روع الأعم ��ال ام�شان ��دة محط ��ات حلي ��ة الآب ��ار‬ ‫ومعاجة ال�شرف ال�شحي بجامعة �شقراء مبلغ‬ ‫‪ 6.592.569‬ريا ًل‬ ‫م�ش ��روع جامعة امل ��ك �شعود لعملية اأعم ��ال احرا�شة‬ ‫بامدينة اجامعية مبلغ ‪ 67.968.252‬ريا ًل‬ ‫تاأهيل كليات البنات ي عدد من اجامعات مبلغ‬ ‫‪ 300‬مليون ريال‬ ‫�شرف م�شتحقات مكاتب الإ�شراف الهند�شية مبلغ‬ ‫‪ 100‬مليون ريال‪.‬‬

‫السبتي لـ |‪ :‬ا تنازات في اأمن والسامة المدرسية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫اأكد نائب وزير الربية والتعليم الدكتور خالد‬ ‫ال�شبتي ل� "ال�شرق" أان��ه ل تنازل ي اأي من ا ألم��ور‬ ‫التي تتعلق بالأمن وال�شامة ي مدار�شنا‪ ،‬م�شدد ًا‬ ‫على اأن ذلك من ال�شرورات املحة‪ .‬وقال اإن امدار�ض‬ ‫م�شوؤولية عظيمة‪ ،‬واأن اخطاأ فيما يتعلق بالأمن‬ ‫وال�شامة غر مقبول‪ ،‬ونرف�شه م��ام� ًا‪ ،‬حيث اإننا‬

‫ل نريد اأن نعيد اأخطاء اما�شي‪ .‬جاء ذلك ي اأعقاب‬ ‫اختتام اأع�م��ال ور�شة الأم��ن وال�شامة التي عقدت‬ ‫اأم�ض ي مقر ال��وزارة‪ .‬وقال اإن ال��وزارة تتطلع اإى‬ ‫نقلة نوعية ي الأمن وال�شامة‪ ،‬وت�شعى اإى حقيق‬ ‫طموحات و آام��ال القيادة الر�شيدة ي ج��ال الأم��ن‬ ‫وال�شامة‪ ،‬واأك��د اأهمية ت�شافر اجهود ي جميع‬ ‫امجالت لتحقيق بيئة تربوية اآمنة مفهومها ال�شامل‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأك��د نائب الوزير للبنن الدكتور‬

‫حمد اآل ال�شيخ‪ ،‬اأن اأول خطوة يجب اأن تقوم بها‬ ‫اإدارة الأم��ن وال�شامة هي اإع��داد منظومة متكاملة‬ ‫من معاير وتطبيقات‪ ،‬والتن�شيق مع اجهات ذات‬ ‫العاقة‪ ،‬وتدريب كافة العنا�شر‪ ،‬والتن�شيق والتكامل‬ ‫مع اجهات امعنية‪ .‬واأب��ان مدير ع��ام اإدارة الأم��ن‬ ‫وال�شامة ي وزارة الربية والتعليم‪ ،‬الدكتور ماجد‬ ‫احربي‪ ،‬اأهمية بلورة بع�ض النقاط والتوجهات‬ ‫امتعلقة ماهية عمل ومنطلقات الأمن وال�شامة‪.‬‬

‫قبول ‪ 3800‬من الطلبة السوريين في مدارس الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫ب�ل��غ ع��دد ال �ط��اب ال�شورين‬ ‫امقبولن مدار�ض منطقة الريا�ض‪،‬‬ ‫وفق ال�شوابط التي اأقرتها وزارة‬ ‫الربية والتعليم معاجة اأو�شاعهم‪،‬‬ ‫‪ 3800‬طالب وطالبة‪ .‬واأو��ش��ح‬ ‫مدير اإدارة الخ�ت�ب��ارات والقبول‬ ‫بالإدارة لقطاع البنن اأمن بن حمد‬

‫الركبان اأنه م ت�شكيل جنة رئي�شية‬ ‫ب��الإدارة لقبول الطاب ال�شورين‬ ‫للنظر ي وثائق الطاب القادمن‬ ‫م��ن �شوريا بتاأ�شرة زي ��ارة حيث‬ ‫يتم فح�ض هذه الوثائق ومعادلتها‬ ‫ومن ثم توجيههم للمدار�ض القريبة‬ ‫من مقر �شكنهم‪ .‬واأ�شار الركبان اإى‬ ‫اأن اللجنة جدولت ا�شتقبال الطلبات‬ ‫واإع � �ط� ��اء م��واع �ي��د ح � ��ددة وف��ق‬

‫ك�شوف منظمة للنظر ي الوثائق‬ ‫ومعاجتها‪ .‬واأ� �ش��اف اأن اللجنة‬ ‫تنظر ي قبول جميع ال�ط��اب ي‬ ‫مراحل التعليم العام م�شتثنيا طاب‬ ‫ال�شف الأول البتدائي الذي قال اإن‬ ‫قبولهم �شيكون ب�شكل مبا�شر من‬ ‫امدر�شة بعد ا�شتيفاء ال�شن النظامي‬ ‫‪ ،‬ملمح ًا اإى اأن عدد الطاب الذين‬ ‫م معاجة قبولهم قد بلغ ‪1900‬‬

‫طالب‪ .‬من جهتها اأو�شحت مديرة‬ ‫اإدارة الختبارات والقبول بالإدارة‬ ‫ي ق �ط��اع ال�ب�ن��ات ه��دى ال�شويغ‬ ‫اأن ع ��دد م��ن م م�ع��اج��ة قبولهن‬ ‫ي م��دار���ض البنات م��ن الطالبات‬ ‫ال�شوريات األفي طالبة حتى الآن‬ ‫وذل � ��ك م ��ن خ� ��ال ت���ش�ك�ي��ل ج��ان‬ ‫ل�ل�م��راح��ل ال �ث��اث معاجة و�شع‬ ‫قبول الطالبات ال�شوريات‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أمطار على منطقة القصيم‬ ‫تجبر اأسر على الخروج‬ ‫إلى المتنزهات البرية‬

‫الجهني لـ |‪ :‬أغلب الباغات بسبب تماسات كهربائية‪ ..‬وا وفيات‬

‫اأمطار ُت خرج أهالي المدينة للمتنزهات وتحتجز خمس عائات في ينبع‬ ‫امدينة امنورة‪ ،‬ينبع ‪ -‬عبدامجيد عبيد‪ ،‬عامر‬ ‫العمري‪ ،‬لينا اأبو عزة‪ ،‬عبدالعزيز العري‬

‫�أحد �حود�ث نتيجة هطول �لأمطار‬ ‫ي �لق�صيم �أم�ض (ت�صوير‪ :‬فهد �ل�صويفري)‬

‫الق�سيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫هطل ��ت اأمط ��ار متو�سط ��ة اإى غزي ��رة‬ ‫عل ��ى منطقة الق�سي ��م اأم� ��س‪� ،‬سملت جميع‬ ‫ام ��دن وامحافظ ��ات وامراك ��ز التابع ��ة لها‪،‬‬ ‫وحول ��ت الأج ��واء ي امنطق ��ة اإى اأجواء‬ ‫ربيعي ��ة دفع ��ت كثرا م ��ن الأ�س ��ر للخروج‬ ‫اإى امتنزه ��ات وامناط ��ق الري ��ة‪ .‬وح ��ث‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي ي الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫منطقة الق�سي ��م امقدم اإبراهي ��م اأبا اخيل‪،‬‬ ‫اتخ ��اذ كافة تدابر ال�سام ��ة واأخذ احيطة‬ ‫واح ��ذر من قب ��ل الأهاي‪ ،‬وع ��دم امجازفة‬ ‫ب�سل ��وك بع�س الط ��رق وامواق ��ع اخطرة‪،‬‬ ‫و�س ��رورة البتع ��اد ع ��ن اأماك ��ن جم ��ع‬ ‫امي ��اه والأودي ��ة وال�سعاب وع ��دم امجازفة‬ ‫بعبوره ��ا‪ ،‬والبتعاد ع ��ن امرتفع ��ات اأثناء‬ ‫هط ��ول الأمط ��ار‪ .‬يذك ��ر اأن اأمان ��ة منطق ��ة‬ ‫الق�سيم قامت ي وقت �سابق بتحديد بع�س‬ ‫امواق ��ع التي مك ��ن اأن ت�سهد حدوث جمع‬ ‫للمي ��اه اأثناء هط ��ول الأمط ��ار‪ ،‬ما ي�ساعد‬ ‫امواطنن وامقيمن على جنب تلك الأماكن‬ ‫اأثناء الأمطار‪.‬‬

‫دفع ��ت الأج ��واء اماط ��رة ي منطق ��ة‬ ‫امدينة امنورة الأهاي‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اإى اخروج‬ ‫للتن ��زه ي امناط ��ق الري ��ة واحدائ ��ق‬ ‫العامة‪ ،‬وال�ستمتاع بالأجواء العليلة التي‬ ‫اأعقب ��ت هط ��ول اأمطار غزي ��رة ا�ستمرت ما‬ ‫يق ��ارب ث ��اث �ساع ��ات متوا�سل ��ة‪� ،‬سملت‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة وحافظ ��ات ينبع وخير‬ ‫واحناكية ووادي الفرع‪.‬‬ ‫و�سه ��دت احرك ��ة امروري ��ة خ ��ال‬ ‫هطول الأمطار ي امدينة �سل ًا على بع�س‬ ‫الطرق ��ات الرئي�سة واميادي ��ن‪ ،‬منها طريق‬ ‫املك عبدالعزيز‪ ،‬طريق املك في�سل‪ ،‬طريق‬ ‫�سلطانة‪ ،‬ومواقع اأخرى‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق الإعامي ي مرور‬ ‫امدينة العقي ��د عمر الن ��زاوي‪ ،‬اأن دوريات‬ ‫ام ��رور اتخ ��ذت الإج ��راءات الازم ��ة لف ��ك‬ ‫الختناق ��ات امروري ��ة‪ ،‬وحوي ��ل حرك ��ة‬ ‫ال�س ��ر ي بع� ��س الط ��رق الت ��ي �سه ��دت‬ ‫ازدحام ��ات كثيفة‪ ،‬وذلك م ��ن حيث انت�سار‬ ‫عديد من ال�سب ��اط والأفراد لتوجيه قائدي‬ ‫امركبات لتخاذ الطرق امنا�سبة‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخرى‪ ،‬با�سرت ف ��رق الدفاع‬ ‫ام ��دي ي حافظ ��ة ينب ��ع اإج ��اء اأ�س ��ر‬ ‫وعائات من اأكر من خم�سة منازل‪ ،‬ونقلهم‬ ‫اإى وحدات �سكنية مفرو�سة بالتن�سيق مع‬ ‫وزارة امالية‪.‬‬ ‫واأو�سح ل�«ال�س ��رق» الناطق الإعامي‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬

‫اأو�س ��ح امتحدث الر�سمي ي جامعة امل ��ك عبدالعزيز الدكتور‬ ‫�سارع بن مزيد البقم ��ي‪ ،‬اأنه م تعليق الدرا�سة ي اجامعة وجميع‬ ‫فروعها ي الفرة ام�سائية اأم�س‪ ،‬وال�سماح بان�سراف الطاب الذين‬ ‫تب ��داأ حا�سراتهم بع ��د الثالثة م�ساء اإى منازله ��م‪ ،‬ب�سبب الظروف‬ ‫امناخي ��ة واحتمال هطول اأمطار غزيرة‪ .‬وك�س ��ف البقمي اأن تعليق‬ ‫الدرا�س ��ة ي اجامعة جاء بناء على قرار من مدير اجامعة الدكتور‬ ‫اأ�سام ��ة بن �سادق طيب‪ ،‬موؤك ��دا اأن الدرا�سة �ست�ستاأنف اليوم ب�سكل‬ ‫اعتيادي ما م ي�سدر ي ذلك قرار جديد اأو حذير من هيئة الأر�ساد‬ ‫اأو الدفاع امدي ‪.‬‬

‫�مر�أة ت�صر و�صط �مياه �مر�كمة وو�يت �لأمانة ي�صحب �مياه‬

‫ي مدي امدينة العقي ��د خالد اجهني‪ ،‬اأن‬ ‫اإج ��اء العائات ج ��اء نتيجة لتدف ��ق مياه‬ ‫الأمط ��ار ب�سكل كب ��ر اإى داخ ��ل منازلهم‪،‬‬ ‫مو�سح� � ًا اأن م ��دي امدينة �سي�س ��در بيان ًا‬ ‫الي ��وم يو�س ��ح في ��ه جمي ��ع التفا�سي ��ل‬ ‫والإح�سائي ��ات واح ��وادث الت ��ي تلقته ��ا‬ ‫غرفة العمليات جراء الأمطار وال�سيول ي‬ ‫امدينة امنورة وحافظاتها‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اجهن ��ي ل�»ال�س ��رق» اإى اأن‬ ‫اأغلب الباغات التي تلقتها غرفة العمليات‬ ‫من ��ذ حظة هطول الأمطار على امنطقة ي‬ ‫مام ال�ساعة ‪ 12‬من ظهر اأم�س‪ ،‬كانت حول‬ ‫ما�س ��ات كهربائي ��ة با�سرته ��ا ف ��رق الدفاع‬ ‫ام ��دي‪ ،‬حذر ًا الأه ��اي من خطورة ذهاب‬ ‫امتنزه ��ن اإى جاري ال�سي ��ول والأودية‪،‬‬ ‫و�سرورة البتعاد عن امواقع اخطرة‪.‬‬ ‫وكانت الأمط ��ار قد ت�سببت ي تعليق‬ ‫الدرا�سة فيما يزيد على ‪ 400‬مدر�سة للبنن‬

‫اأملج ‪ ،‬تبوك ‪ -‬طال العنزي ‪ ،‬عودة‬ ‫ام�سعودي‬ ‫هطلت اأمطار غزيرة جنوبي حافظة‬ ‫اأملج اأم�س‪ ،‬جرت على اإثرها وديان البوانة‬ ‫واح�س ��ي وال�سبع ��ان‪ ،‬كما هطل ��ت اأمطار‬ ‫عل ��ى الق ��رى ال�سرقي ��ة للمحافظ ��ة‪� ،‬سملت‬ ‫منطقة ال�سبحة وامراكز التابعة لها‪ ،‬جرت‬ ‫على اإثرها الأودية وال�سعاب‪ ،‬فيما حر�س‬ ‫كثر من العائات على اخروج للتنزه ي‬

‫تلك امناطق لا�ستمت ��اع بالأجواء اممطرة‬ ‫والب ��اردة‪ ،‬حيث �سه ��دت امنطقة انخفا�سا‬ ‫ملمو�سا ي درجات احرارة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬هطل ��ت اأمط ��ار‬ ‫م�سحوب ��ة بزخ ��ات من الرد عل ��ى منطقة‬ ‫تب ��وك �سباح اأم�س‪� ،‬سمل ��ت حافظة حقل‬ ‫و�سواحيه ��ا ومنطق ��ة علق ��ان وال�س ��رف‪،‬‬ ‫وغط ��ت م�ساح ��ات وا�سع ��ة منه ��ا بالل ��ون‬ ‫الأبي� ��س‪ ،‬كم ��ا هطل ��ت اأمط ��ار خفيفة على‬ ‫حافظة الوجه ومركز اخريبة وامويلح‪.‬‬

‫توقف الحركة الماحية البحرية في جدة‬ ‫وتعليق ست سفن‪ ..‬واستمرار الجوية‬

‫اأعل ��ن ميناء ج ��دة الإ�سامي توقف احرك ��ة اماحية البحري ��ة منذ ال�ساعة‬ ‫العا�سرة من �سباح اأم�س‪ .‬وذكر ل�«ال�سرق» نائب مدير عام اميناء امهند�س �سالح‬ ‫حداد‪ ،‬اأنه م اإيقاف احركة مام ًا منذ العا�سرة �سباحا نظر ًا لزدياد �سرعة حركة‬ ‫الرياح لأكر من ‪ 34‬عقدة ي ال�ساعة‪ ،‬وعدم و�سوح الروؤية الأفقية ب�سبب انت�سار‬ ‫الأتربة والغبار‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح احداد اأن احركة ي اميناء �ستعود اإى طبيعتها اإذا ما انخف�ست‬ ‫�سرعة الرياح اإى ‪ 25‬عقدة‪ ،‬م�سرا اإى اأن عدد ال�سفن امعلقة و�سل اإى �ست �سفن‪.‬‬ ‫وي ذات ال�سياق‪ ،‬اأو�سح امتحدث الر�سمي ي الهيئة العامة للطران امدي‬ ‫خالد اخيري‪ ،‬اأنه م ��علن مطار املك عبد العزيز الدوي ي جدة توقف احركة‬ ‫اماحية لو�سوح الروؤية الأفقية وعدم جاوز �سرعة الرياح للمعدلت الطبيعية‪.‬‬

‫اأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة الإع ��ام الرب ��وي ي اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي‬ ‫ج ��دة عبدامجيد الغام ��دي‪ ،‬اأن الإدارة تتعامل باهتمام مع ما يرد من حذيرات‬ ‫وتنبيه ��ات تعلنه ��ا الرئا�سة العامة لاأر�س ��اد وحماية البيئ ��ة اأو الدفاع امدي‬ ‫فيما يتعلق بهطول الأمطار‪ ،‬واأ�سار ل�«ال�سرق» اإى اأنه �سيَ�سدُر توجيه بتعليق‬ ‫الدرا�سة اأو ا�ستمراريتها متى ما ا�ستدعى الأمر‪ ،‬واأ�ساف «نحن م�ستعدون لأي‬ ‫طارئ يحدث‪ ،‬واإدارات امدار�س تتوا�سل مع اأولياء اأمور الطلبة عر الر�سائل‬ ‫الن�سية ح�سبا لأي باغ ي هذا ال�ساأن»‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬ح�سل ��ت «ال�سرق» عل ��ى ن�سخة من تعمي ��م موجه من‬ ‫قبل مدير ع ��ام الربية والتعليم ي جدة عبدالله الثقفي اإى مديري ومديرات‬ ‫التعليم ي امحافظة‪ ،‬يو�سي ب�سرورة اأخذ احيطة واحذر واتخاذ ما يلزم‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫كريكاتير محلي ‪-‬مبيت‪-‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫كريكاتير محلي ‪-‬مبيت‪-‬عبده آل عمران‬

‫�أ�صرة ت�صتمتع بال�صو�ء ي �حديقة �مركزية �أم�ض (ت�صوير‪ :‬حمد ز�هد)‬

‫والبنات ي ينبع‪ ،‬فيما نفى مدير العاقات‬ ‫العام ��ة ي تعلي ��م ينب ��ع ولي ��د �سبك�س ��ي‪،‬‬ ‫م ��ا اأ�سيع ع ��ن �ساعق ��ة اأ�ساب ��ت طاب ًا ي‬ ‫منطق ��ة اأبو�سكر‪ ،‬موؤكد ًا اأن جميع الطاب‬ ‫والطالبات ي حالة جيدة‪.‬‬ ‫وذك ��ر مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي ي ينبع‬ ‫العقي ��د حمد ال�ساع ��دي‪ ،‬اأن ف ��رق الدفاع‬ ‫ام ��دي اتخ ��ذت جمي ��ع التداب ��ر الازم ��ة‬ ‫قب ��ل هطول الأمطار من خ ��ال توزيع فرق‬ ‫الإنق ��اذ والإ�سن ��اد ي مناط ��ق ختلف ��ة‪،‬‬ ‫وانتظ ��ار التدخل بعد تلقي الباغات وبعد‬ ‫هط ��ول الأمط ��ار‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن غرف ��ة‬ ‫العمليات تلقت حت ��ى ال�ساعة الثانية ظهر ًا‬ ‫‪ 19‬باغ� � ًا ختلف� � ًا‪ ،‬منه ��ا ع�س ��رة باغ ��ات‬ ‫احتج ��از وجمع للمي ��اه داخ ��ل منازل ي‬ ‫اأحياء ينبع‪ ،‬وقال «الباغات الأخرى عبارة‬ ‫ع ��ن باغ ��ات ما� ��س كهربائ ��ي م التعامل‬ ‫معها جميع ًا دون وقوع اإ�سابات»‪.‬‬

‫الغامدي لـ |‪ :‬نتعامل مع تحذيرات‬ ‫اأرصاد باهتمام ونحن مستعدون أي طارئ‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫ُ‬ ‫(أبحلق) مدهوش ًا‬ ‫كاأطفال‬ ‫علي مكي‬

‫أمطار غزيرة وسيول في‬ ‫محافظة أملج وضواحيها‬

‫تعليق الدراسة المسائية‬ ‫في جامعة المؤسس أمس‬

‫أنين الكام‬

‫وذك ��ر رئي� ��س بلدي ��ة ينب ��ع امهند�س‬ ‫عبدالعاي ال�سي ��خ‪ ،‬اأن فرق ًا ميدانية جابت‬ ‫ينب ��ع اأم�س لر�سد مناط ��ق جمع امياه ي‬ ‫الأحي ��اء وال�سوارع‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الأمطار م‬ ‫تت�سبب ي اأي اأ�سرار مادية‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة وادي الف ��رع‪� ،‬سال ��ت‬ ‫الأودي ��ة وال�سيول نتيجة لاأمطار الغزيرة‬ ‫الت ��ي �سهدته ��ا امنطق ��ة‪ ،‬وو�سل ��ت اإى‬ ‫داخ ��ل قري ��ة الفقر حيث احتج ��زت عديد ًا‬ ‫م ��ن الأ�س ��ر والط ��اب اأثن ��اء خروجهم من‬ ‫امدار� ��س‪ ،‬فيما با�سرت ف ��رق الدفاع امدي‬ ‫اإنقاذ امحتجزين‪.‬‬ ‫ونف ��ى العقي ��د خال ��د اجهن ��ي وقوع‬ ‫وفي ��ات ج ��راء ال�سي ��ول التي حق ��ت قرية‬ ‫الفق ��ر ي حافظ ��ة وادي الف ��رع‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫بالتحق ��ق م ��ن الإ�ساع ��ات الت ��ي يتداوله ��ا‬ ‫بع�سه ��م ع ��ن طري ��ق و�سائ ��ل التوا�س ��ل‬ ‫الجتماعي‪.‬‬

‫أنبتت من ِ‬ ‫زوج‬ ‫رق�صت �ل ُ‬ ‫وربت و� ْ‬ ‫أر�ض على وقع �مطر‪ ،‬و�هت ّزت �حقول ْ‬ ‫كل ٍ‬ ‫بهيج‪.‬‬ ‫لق ��د �أمط ��رت �ل�صم ��اء بغ ��ز�رة ود ّوت ِب ُرعوده ��ا‪ ،‬و�أخجل � ْ�ت ( ُبرو ُقه ��ا) بد�ية‬ ‫�لظ ��ام وقال ��ت ل�ِ(للكهرب ��اء)‪�� :‬صريحي و(نامي) قلي� � ًا‪� ،‬أو نامي كث ��ر ً�‪ ،‬ل يهم‪،‬‬ ‫لأنن ��ي �صاأ�صيئهم بد ًل عنك بال�ص ��وء �ل�صادق �حقيقي‪ ،‬ولكِ � ْأن تو��صلي �لترير‬ ‫و�لدعاء با ّأن �ل�صماء هي �ل�صبب فا ي�صري ذلك ي �صيء‪.‬‬ ‫(نوري) ل (يخدع)‬ ‫فلرق ْد �أ ّيها (�لنّور �ل�صطناع ��ي)‪- ،‬تقول �ل�صما ُء‪َ � ،-‬إن َ‬ ‫�لنا�ض مثلك ول (يغ ّرمهم) مقد�ر ذرة �أو وزن جبل‪ّ � .‬إن نوري �أقوى و(�أعمق) لأنه‬ ‫يح� ��ض ول ُيرى‪ُ ،‬‬ ‫يتغلغل للد�خل حت ��ى �إذ� �أ�صاأته (�أب�صرو�) كل �صيء حولهم ي‬ ‫�خ ��ارج دون حاجة لأي �صوء م�صتع ��ار‪ ..‬فهل تقدر �أجهزتك ومعد�تك و�آلتك �أن‬ ‫ت�صن ��ع هذ� �أيها �لنور �ل�صطناع ��ي؟‪� ..‬إن (�صوئي) �أطول و�أكر و�أرحم و�أجمل‪،‬‬ ‫ينقطع �أبد ً�‪� ،‬إنه يحيط بكل �صيء ول يحيط به �صيء‪ ..‬وهو‬ ‫�إنه ل ينف ُد ول ينتهي ول ُ‬ ‫يدف � ُ�ئ ول ( ُيحرق) ويهب ول ياأخذ‪ ،‬و َيه ��دي �إى �حق و�خر و�لعدل و�ل�صاح‬ ‫و�م�صاو�ة ل �إى �لباطل و�ل�صر و�لظلم و(�لف�صاد) و(�لتفرقة)‪..‬‬ ‫عظي� � ٌم �أن ��ت ي ��ا رب‪ ،‬كب� � ٌر وعالٍ �أن ��ت �أيه ��ا �خالق �لك ��رم‪ ..‬تفت � ُ�ح �ل�صما ُء‬ ‫�أبو� َبه ��ا‪ ..‬تدقُ طبولها ثم ُ‬ ‫أر�ض بجال‬ ‫تعزف مو�صيقى �لرحمة و�لعطاء لتتغنّى �ل ُ‬ ‫�لرزّ�ق ذي �لقوة �متن‪..‬‬ ‫وللمطر حن ياأتي �صوت‪ ،‬ولل�صوت نغمة‪ ،‬وللنغمة �لنازلة من علٍ ٌ‬ ‫قول‪ُ ،‬و ِك ِلت‬ ‫�لأر� ��ض ِب َب ِث ��ه و�إذ�عته بن �أبنائها‪ ..‬وللمطر حن يه � ّ�ل‪( ،‬كا ٌم) تكتبه �ل�صماء على‬ ‫�صفحة �لأر�ض‪ ،‬حروفه �لقطر�ت �لامعة �متتابعة‪ ،‬ي خفّتها وهدوئها ر�صال ٌة ما‪،‬‬ ‫وي ق ّوتها و�صخبها ر�صالة �أي�ص ًا‪ ،‬لكنها �أعجل من �لأوى و�أه ّم!‬ ‫غني �أنت يا �لله‪ ..‬و�صبو ٌر حليم �أنت يا رب‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ُي�ص� � ِر ُب ي �مط ��ر �أكر من هذ�‪ ،‬فما زلت (�أبحلق) فيه (م ْدهو�ص ًا) كالأطفال‪،‬‬ ‫كاأما �أر�ه للمرة �لأوى‪ ..‬و� ُ‬ ‫أقول يا للمعجزة‪ ..‬يا �صبحان �لرحمن!‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫ملتقى توظيف‬ ‫«سيهات الخيرية»‬ ‫يستقطب مائتي‬ ‫شاب‬

‫�شيهات ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقطبت جمعية �شيهات للخدمات ااجتماعية‬ ‫اأكر من مائتي �ش ��اب ي ملتق ��ى التوظيف الذي عقد‬ ‫يوم ااأربعاء اما�شي‪.‬‬ ‫وافتت ��ح املتق ��ى ال ��ذي عق ��د عل ��ى �ش ��الة نادي‬ ‫اخلي ��ج بكلم ��ة لرئي� ��س جن ��ة التاأهي ��ل والتوظيف‬ ‫علي ال�ش ��افعي‪ ،‬اأو�ش ��ح فيها اأهداف املتقى‪ ،‬م�شجع ًا‬ ‫ال�ش ��باب اقتنا� ��س فر� ��س العم ��ل باإثب ��ات جدارتهم‬ ‫وتاأكي ��د كفاءاته ��م‪ ،‬م�ش ��دد ًا عل ��ى ال�ش ��ركات بالب ��ذل‬ ‫والعطاء وتوفر الوظائف التي ت�شمن لل�شباب حياة‬

‫كرمة‪.‬‬ ‫وتع ��رف الباحثون عن وظائ ��ف ‪ -‬خال املتقى‬ ‫ على عرو�س ع�ش ��ر �ش ��ركات م�ش ��اركة هي‪� :‬ش ��ركة‬‫هجر للتدريب‪ ،‬و�شركة امهند�س للتدريب‪ ،‬وجموعة‬ ‫امعيبد‪ ،‬وفن ��دق كارلتون امعيبد‪ ،‬والتموين العربي‪،‬‬ ‫والغرفة التجارية‪ ،‬واأ�ش ��واق امنتزه‪ ،‬ومطعم دن�شل‪،‬‬ ‫و�ش ��ركة اأبناء امطوع‪ ،‬وجموعة عبداللطيف النمر‪،‬‬ ‫وفندق ومنتجع موفنبيك‪.‬‬ ‫وا�ش ��تلم اأع�ش ��اء جن ��ة التاأهي ��ل والتوظي ��ف‬ ‫امكونة من‪ :‬علوي ال�ش ��ادة‪ ،‬وقا�ش ��م البا�ش ��ا‪ ،‬وميثم‬ ‫ام�شكن‪ ،‬وزهر خ�شر‪ ،‬دفة التوجيه اإجاح املتقى‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫يمكن ا‬

‫هل الوزير ايعرف؟!‬ ‫هاني الوثيري‬

‫تابع ��ت ن ��دوة اإدارة ام�شروع ��ات احكومي ��ة التي‬ ‫اأقيم ��ت قب ��ل اأي ��ام‪ ،‬وبع� ��ض ام�شروع ��ات عندم ��ا تكون‬ ‫حكومي ��ة ت�شتطي ��ع اأن ت�شميه ��ا اأي ا�ش ��م اآخ ��ر‪ .‬م ��ل‬ ‫النا� ��ض من الرقب واانتظ ��ار وام�شروع يحبو‪ ،‬بع�ض‬ ‫ام�شروع ��ات احكومي ��ة ياأخ ��ذ زمن� � ًا ي اإن�شائ ��ه اأطول‬ ‫بكث ��ر من وق ��ت اا�شتفادة من ��ه‪ ،‬هذه الن ��دوة افتتحها‬ ‫وزي ��ر النق ��ل‪ ،‬ق ��ال ي كلمت ��ه كام� � ًا �شادق� � ًا ايحتاج‬ ‫اإى وزي ��ر ليقوله اأنه يكت ��ب ي و�شائل ااإعام ب�شكل‬ ‫يوم ��ي ويعرفه القا�شي والداي‪ ،‬لكن الوزير ي كلمته‬ ‫يت�ش ��اءل هل ال�شب ��ب ي تعر ام�شروع ��ات احكومية‪:‬‬ ‫(بروقراطي ��ة؟ اأو ب�شب ��ب ااأنظم ��ة ااإداري ��ة وامالي ��ة؟‬ ‫اأو لوج ��ود النق� ��ض ي الك ��وادر ااإداري ��ة والفني ��ة‬ ‫اموؤهل ��ة؟)‪ ،‬ت�شاءل الوزير وترك لنا ااإجابة‪ ،‬حدد عدد ًا‬ ‫م ��ن ااإجاب ��ات وت ��رك لنا خي ��ار اإحداه ��ا‪ ،‬ولكن ��ه ن�شي‬ ‫جواب� � ًا مهم ًا ل�شوؤاله وهو‪ :‬جميع م ��ا ذكر اأعاه‪ ،‬فتعر‬

‫م�شروع ��ات احكوم ��ة ايحت ��اج اإى ن ��دوة واجتماعات‬ ‫رغ ��م اأنه ��ا من اأج ��ح واأ�شدق الن ��دوات الت ��ي اأقيمت‬‫منذ توحيد وطننا الغاي‪ -‬اأن اجميع يعرف ااأ�شباب‬ ‫احقيقي ��ة لتع ��ر م�شروعاتن ��ا‪ ،‬والت ��ي اأعلنته ��ا مكافحة‬ ‫الف�ش ��اد وا�شت�شهدت بها الهيئ ��ة ال�شعودية للمهند�شن‬ ‫وه ��ي ت�شليم ام�شروعات من الباطن و�شعف ااإ�شراف‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬ومعن ��ى ذل ��ك اأننا مل ��ك م�شوؤول ��ن يعرفون كل‬ ‫احقائق‪ ،‬مطلعن عل ��ى «البر وغطاه»‪ ،‬كامهم يجعلك‬ ‫ت�شع ��ر باارتياح وااطمئنان عل ��ى الوطن ولكن عندما‬ ‫ترى م ��ا يحدث على اأر�ض الواقع ت�ش ��اب بعدم ااأمان‬ ‫والريبة‪ ،‬كنت اأمنى من الندوة اأن تركز على �شبب مهم‬ ‫اآخر‪ ،‬ي�شكل ال�شب ��ب احقيقي وراء ت�شليم ام�شروعات‬ ‫بالباط ��ن‪ ،‬وه ��و اميزاني ��ات الهائل ��ة وغ ��ر امعقولة لهذه‬ ‫ام�شروع ��ات والت ��ي جعله ��ا قابل ��ة اأك ��ر م ��ن ع�شرين‬ ‫مقاو ًا بالباطن!‬

‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫الباحثون عن عمل ي ملتقى توظيف �شيهات اخرية‬

‫‪ ..‬و�شباب يطلعون على الوظائف ي املتقى‬

‫(ال�شرق)‬

‫اليمني لـ |‪ :‬عدد المشتركين في كهرباء‬ ‫الشرقية زاد ‪ %6‬مقارنة بالعام الماضي‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬

‫اأفاد نائب رئي�س �شركة الكهرباء للعاقات‬ ‫العام ��ة عبدال�ش ��ام ب ��ن عبدالعزي ��ز اليمن ��ي‬ ‫ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأن عدد ام�شركن ب�شركة الكهرباء‬ ‫بامنطق ��ة ال�ش ��رقية زاد بقراب ��ة ‪ %6‬ع ��ن العام‬ ‫اما�شي حتى تاريخه‪ ،‬حيث كان عدد ام�شركن‬ ‫ي الع ��ام ‪ 941.255 2011‬م�ش ��رك‪ ،‬ي‬ ‫حن و�ش ��ل عدد ام�ش ��ركن خال العام ‪2012‬‬ ‫اإى ‪ 1.001.470‬م�ش ��رك‪ .‬واأو�ش ��ح اأن اأب ��رز‬ ‫م�شروعات ال�شركة التي م اانتهاء من تنفيذها‬ ‫عام ‪ 2012‬ودخلت اخدمة هي‪ :‬م�شروع تعزيز‬ ‫حطة غرب القريات‪ ،‬وم�ش ��روع اإن�شاء حطة‬ ‫امدين ��ة الريا�ش ��ية رق ��م ‪ 2‬باخر‪ ،‬وم�ش ��روع‬ ‫اإن�ش ��اء حطة الزهور بالدمام‪ ،‬وم�شروع ربط‬ ‫حطات الدمام امركزية الذي ي�شاعد ي تغذية‬ ‫ام�ش ��ركن من اإح ��دى امحط ��ات امربوطة ي‬ ‫ح ��ال خ ��روج امحط ��ة الرئي�ش ��ية‪ ،‬م�ش ��يف ًا اأن‬ ‫ال�شركة ب�شدد تنفيذ م�شروعات اأخرى لتعزيز‬

‫ح ��ول وجود اأعط ��ال بنظام‬ ‫موثوقية ال�شبكة‪.‬‬ ‫�ش ��داد الفوات ��ر ي القطاع‬ ‫وق ��ال اإن م ��ن اأه ��م‬ ‫ال�ش ��رقي اأو تعر� ��س مرك ��ز‬ ‫ام�شروعات التي قيد التنفيذ‪:‬‬ ‫احا�ش ��ب ااآي ي القط ��اع‬ ‫م�ش ��روع تعزي ��ز حط ��ة‬ ‫ال�ش ��رقي وباق ��ي القطاعات‬ ‫التحوي ��ل ي حط ��ة تولي ��د‬ ‫اإى هج ��وم اإلك ��روي اأو‬ ‫القري ��ات‪ ،‬وتعزي ��ز حط ��ة‬ ‫ً‬ ‫فايرو� ��س‪ ،‬منوه� �ا اإى اأن‬ ‫�ش ��ديع بطرج ��ل‪ ،‬وتعزي ��ز‬ ‫مرك ��ز احا�ش ��ب ااآي ي‬ ‫حطة قرية الزلوم باجوف‪،‬‬ ‫القط ��اع ال�ش ��رقي خ�ش ��ع‬ ‫وم�ش ��روع رب ��ط حط ��ات‬ ‫لف�ش ��ل مرم ��ج للتي ��ار‬ ‫الدم ��ام امركزي ��ة امرحلة رقم‬ ‫الكهربائ ��ي لركي ��ب لوحة‬ ‫‪ .2‬كم ��ا اأن ال�ش ��ركة ب�ش ��دد‬ ‫قواط ��ع كهربائي ��ة جدي ��دة‬ ‫عبدال�شام اليمني‬ ‫ط ��رح م�ش ��روعن للتنفي ��ذ‬ ‫هما‪ :‬اإن�ش ��اء حطة هديب واإن�شاء حطة قارة ا�ش ��تيعاب كبائ ��ن خ ��وادم واأجه ��زة تخزي ��ن‬ ‫ب�ش ��كاكا‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى م�ش ��روعات عدي ��دة على خا�ش ��ة بالبني ��ة التحتي ��ة‪ ،‬وبعد اإع ��ادة التيار‬ ‫م�ش ��توى جهد النقل وم�شروعات رفع م�شتوى الكهربائ ��ي للمرك ��ز حدث عط ��ل ميكانيكي ي‬ ‫ق ��درة التولي ��د بامنطق ��ة‪ ،‬وم�ش ��روعات تلب ��ي اإح ��دى اأجه ��زة التخزي ��ن الت ��ي م اإ�ش ��احها‬ ‫طلب ��ات جميع ام�ش ��ركن اجدد‪ ،‬وذلك �ش ��عيا م�ش ��اركة ال�شركة ام�ش ��نعة للجهاز‪ ،‬وم يوؤثر‬ ‫من ال�شركة اإي�شال الكهرباء جميع ام�شركن ه ��ذا العطل عل ��ى اأعمال ال�ش ��ركة اخارجية اأو‬ ‫موثوقي ��ة عالي ��ة‪ .‬ونف ��ى م ��ا اأ�ش ��يع موؤخ ��را انقطاع التيار الكهربائي‪.‬‬

‫«الصحية المدرسية» تخضع منسوبي‬ ‫تعليم القطيف لفحص الضغط والسكر‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫ب ��داأت الوح ��دة ال�ش ��حية امدر�ش ��ية ي حافظة‬ ‫القطيف‪ ،‬اأم�س ااأول‪ ،‬ي اإخ�ش ��اع من�ش ��وبي مدار�س‬ ‫القطي ��ف م ��ن معلم ��ن وموظف ��ن لفح� ��س ال�ش ��غط‬ ‫وال�ش ��كر‪ ،‬وذل ��ك تزامن ًا م ��ع ااحتفال بالي ��وم العامي‬ ‫مر�س ال�شكري‪.‬‬ ‫وانتهت الوحدة ال�شحية خال اليومن اما�شين‬ ‫من فح�س اأكر من ت�شعن معلم ًا وموظف ًا من من�شوبي‬ ‫عدد من امدار�س امعززة لل�شحة‪ ،‬بينها مدر�شتا حمد‬ ‫بن اأبي بكر‪ ،‬وربعي بن عامر امتو�شطة‪ ،‬بااإ�شافة اإى‬ ‫اإلق ��اء حا�ش ��رات توعوية للط ��اب م خالها التنبيه‬ ‫على اأهمية الوقاية من امر�س وخطورته‪ ،‬و�ش ��رورة‬ ‫اتخاذ اأ�شاليب واإجراءات �شحية �شليمة للوقاية منه‪.‬‬ ‫وت�ش ��تمر حمل ��ة الفح� ��س من�ش ��وبي التعليم من‬ ‫موظف ��ن ومعلم ��ن خ ��ال ه ��ذا ااأ�ش ��بوع لع ��دد م ��ن‬ ‫امدار� ��س‪ ،‬بالتزامن مع احمات التوعوية التي تقوم‬ ‫بها امدار�س لطالبها عن طريق امحا�شرات التوعوية‬ ‫والن�ش ��رات والرو�ش ��رات الت ��ي ح ��ذر م ��ن اأمرا�س‬ ‫ال�شكري‪.‬‬


‫موظف‬ ‫بلدية‬ ‫مقتول في‬ ‫سيارته‬

‫حائل ‪ -‬عبدالله الزماي‬ ‫ع ��رت اجهات الأمنية ي مدينة حائل على جثة خم�ش ��يني‬ ‫مقتول داخل �ش ��يارته على طريق ‪/‬حائل ‪ -‬الق�شيم‪� /‬شرق حائل‪.‬‬ ‫و با�ش ��رت اجه ��ات الأمنية اموق ��ع‪ ،‬وتفيد امعلوم ��ات الأولية اأن‬ ‫امتوف ��ى ي العقد اخام�س من عمره ويعم ��ل ي اإحدى البلديات‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬وقد اأ�ش ��يب بثاث طلقات ناري ��ة اإحداها ي الراأ�س‪،‬‬ ‫فيما كان قادما من مدينة حائل باجاه ذويه‪ .‬من جهته اأكد الناطق‬ ‫الإعامي ب�ش ��رطة حائل العقيد عبد العزيز الزنيدي اأن ال�ش ��خ�س‬ ‫يبلغ من العمر ‪� 58‬ش ��نة‪� ،‬شعودي اجن�شية‪ ،‬ومن امعاينة الأولية‬ ‫ظهر اأن امذكور قد تعر�س لعدة طلقات نارية بالراأ�س‪.‬‬

‫تحريات‬ ‫الشرطة‬ ‫أسقطت عصابة‬ ‫الظهران‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�ش ��اد مدير �ش ��رطة امنطقة ال�ش ��رقية‬ ‫الل ��واء غ ��رم الل ��ه ب ��ن حم ��د الزه ��راي‬ ‫بالتن�ش ��يق الدقي ��ق الذي بُذل بن �ش ��رطتي‬ ‫الدم ��ام والظهران وانتهى اإى الك�ش ��ف عن‬ ‫ع�ش ��ابة متورط ��ة ي �شل�ش ��لة �ش ��رقات ي‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬وقال اللواء الزهراي ل�«ال�ش ��رق»‬ ‫اإن متابع ��ة التحري ��ات والبح ��ث اجنائ ��ي‬ ‫ي متابع ��ة �ش ��رقة منزل مواط ��ن ي مركز‬ ‫الظهران‪ ،‬اأ�شفرت عن القب�س على الع�شابة‬

‫امكون ��ة م ��ن ‪ 10‬اأ�ش ��خا�س تو نرط ��وا ي‬ ‫�شل�شلة �شرقات طالت منازل كثرة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن الع�ش ��ابة مكون ��ة م ��ن‬ ‫ثمانية �ش ��عودين ومقيمن اثنن‪ ،‬وقد عُر‬ ‫ي حوزته ��م على م�ش ��روقات �ش ��ابقة‪ .‬جاء‬ ‫ذل ��ك ي تعقي ��ب لل ��واء الزه ��راي عل ��ى ما‬ ‫ن�ش ��رته «ال�ش ��رق»‪ ،‬الثاثاء اما�ش ��ي‪ ،‬حت‬ ‫عن ��وان «اخت ��اف على تق�ش ��يم جوهرات‬ ‫م�شروقة يطيح بع�ش ��ابة �شطت على منزل‬ ‫�شخ�ش ��ية مرموقة ي الظهران»‪ .‬واأ�ش ��اف‬ ‫اأن امعلوم ��ات ام�ش ��رة اإى ج ��وء اأح ��د‬

‫اليامي لـ |‪ :‬معنفة الحفاير مازالت‬ ‫منومة والجاني هارب مع ابنته‬ ‫ّ‬

‫ك�ش ��ف رئي� ��س هيئ ��ة حق ��وق‬ ‫الإن�شان منطقة ع�شر الدكتور هادي‬ ‫اليامي اأن معنفة مركز احفاير التابع‬ ‫محافظة خمي�س م�شيط قد م زيارتها‬ ‫من قبل وفد الهيئة الن�شائي واأنها الآن‬ ‫تخ�ش ��ع للعناي ��ة الطبية م�شت�ش ��فى‬ ‫اخمي�س امدي حن �شفائها واإكمال‬ ‫بقية الإج ��راءات النظامي ��ة مثل هذه‬ ‫اح ��الت‪ .‬وح ��ول دور الهيئ ��ة ي‬ ‫حماية امعنفة ق ��ال‪ :‬دورنا بداأ بعد اأن‬ ‫بلغن ��ا م�ش ��اء اأم� ��س الأول باحادثة‪،‬‬ ‫وم توجي ��ه فريق ن�ش ��ائي لزيارتها‪،‬‬ ‫وبعد اجلو�س معه ��ا م اإعداد تقرير‬ ‫بالزي ��ارة اأثبت وجود تعنيف اأ�ش ��ري‬ ‫من قبل الزوج واآثار كدمات ي اأنحاء‬ ‫من اج�ش ��م‪ ،‬وت�ش ��لمنا تقرير الفريق‬ ‫ومازلن ��ا عل ��ى توا�ش ��ل م ��ع اجهات‬

‫الأمني ��ة معرف ��ة دوافع ال ��زوج مثل‬ ‫هذا الأمر اموؤ�ش ��ف‪ ،‬وبع ��د النتهاء‬ ‫م ��ن التحقي ��ق م ��ع امت�ش ��بب فم ��ن‬ ‫اموؤك ��د اأن ��ه �ش ��يكون هناك تفا�ش ��يل‬ ‫اأو�ش ��ع �شتت�ش ��ح لحق ��ا‪ .‬واأ�ش ��اف‬ ‫اليامي‪ :‬دورنا حاليا هو اإي�ش ��ال ابنة‬ ‫امعنفة (‪� 3‬ش ��نوات) باأمها التي كانت‬ ‫من �ش ��من اأهم مطالباتها هي اإح�شار‬ ‫ابنتها الت ��ي ل تعلم اأين ه ��ي‪ ،‬وكذلك‬ ‫خوفه ��ا عليها م ��ن اأي عن ��ف تتعر�س‬ ‫له من والده ��ا حيث اإنها ختفية الآن‬ ‫ول يع ��رف م�ش ��رها‪ .‬وحول �ش� �وؤال‬ ‫«ال�ش ��رق» عن اإمكانية ت�ش ��ليم امعنفة‬ ‫لذويها ق ��ال‪ :‬لاأ�ش ��ف ح�ش ��ب الإفادة‬ ‫التي تلقيناها م ��ن الزوجة اأن والدها‬ ‫على عل ��م ما تتعر�س ل ��ه من تعذيب‬ ‫وتعني ��ف على ي ��د زوجه ��ا وم يرفع‬ ‫عنه ��ا مث ��ل ه ��ذا ال�ش ��رر ولذل ��ك قد ل‬ ‫يك ��ون مكان ��ا اآمن ��ا‪ ،‬وبالتاي �ش ��يتم‬

‫هادي اليامي‬

‫اإيداعه ��ا لدار احماية الأ�ش ��رية حتى‬ ‫يت ��م اأخ ��ذ اإف ��ادات ال ��زوج ومعرفة ما‬ ‫�شتوؤول اإليه الق�شية من حكم �شرعي‬ ‫على يد الق�شاء‪ .‬كما بن اليامي اأنه م‬ ‫اإباغ اإمارة منطقة ع�شر عن احادث‬ ‫منذ وقوعه ومازلنا ناأخذ التوجيهات‬

‫ام�ش ��تمرة من اأم ��ر امنطق ��ة حماية‬ ‫الفتاة وتقدم الرعاية الكاملة لها‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�ش ��ح الناط ��ق‬ ‫الإعامي ب�شرطة منطقة ع�شر امقدم‬ ‫عبدالل ��ه �ش ��عثان ل�«ال�ش ��رق» اأن زوج‬ ‫الفت ��اة لي ��زال هارب ��ا ومتخفي ��ا ع ��ن‬ ‫اجهات الأمنية وكذلك ابنته الوحيدة‬ ‫م ��ن الزوج ��ة امعنف ��ة‪ ،‬وم اإ�ش ��دار‬ ‫تعمي ��م عن ��ه وع ��ن �ش ��يارته‪ ،‬ومازال‬ ‫البح ��ث جاري ��ا عن ��ه حت ��ى القب� ��س‬ ‫عليه وت�ش ��ليمه جهات الخت�ش ��ا�س‬ ‫‪.‬وعلمت «ال�ش ��رق» من م�شادر خا�شة‬ ‫اأن الزوجة امعنفة قد وقعت ي �شباك‬ ‫زوج ظام يكرها باأربعن عاما‪ ،‬حيث‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 65‬عام ًا والفتاة عمرها‬ ‫‪ 25‬عام� � ًا‪ ،‬ولديه ��ا من ��ه ابن ��ة وحيدة‬ ‫عمرها ثاث �ش ��نوات‪ ،‬بالإ�شافة على‬ ‫اأن الزوج لديه ن�ش ��اء �شابقات واأبناء‬ ‫ي مراحل متقدمة من العمر‪.‬‬

‫إخاء ‪ 800‬طالبة نتيجة تماس‬ ‫كهربائي يلغي يوم ًا دراسي ًا بالظهران‬

‫مكن ��ت اجه ��ات الأمني ��ة ي حافظ ��ة خمي� ��س‬ ‫م�ش ��يط من ف ��ك لغز مقتل رج ��ل طعن ًا داخ ��ل منزله ي‬ ‫حي (طيب ال�ش ��م) التى ارتكبت قب ��ل ثاثة اأيام‪ ،‬حيث‬ ‫اعرفت الزوجة بقتل زوجها بعد اأن �شددت له طعنة ي‬ ‫ال�شدر ظل ينزف لفرة طويلة منها قبل اإباغ عمليات‬ ‫اله ��ال الأحمر‪ ،‬حيث واجه امحققون الزوجة بالدلئل‬ ‫وم تق ��اوم طوي ��ا حتى اعرف ��ت بارت ��كاب جرمتها‪،‬‬

‫هذا وت�ش ��ر معلومات «ال�ش ��رق» اإى اأن الزوجة معلمة‬ ‫ولديه ��ا اأطف ��ال م ��ن زوجها واأنه ��ا تعاي من ال�ش ��حر‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن «ال�ش ��رق» انفردت بن�ش ��ر اخر ف ��ور وقوعه‬ ‫قب ��ل ثاثة اأي ��ام عر موقعها الإلك ��روي حت عنوان‬ ‫«م�شرع �شخ�س طعن ًا داخل منزله ي ظروف غام�شة»‪،‬‬ ‫وكانت تفا�ش ��يل احادثة عندم ��ا اأُبلغت عمليات الهال‬ ‫الأحم ��ر من �ش ��يدة ع ��ن تعر� ��س زوجها لعملي ��ة طعن‬ ‫من قب ��ل اأ�ش ��خا�س؛ حيث هرع ��ت فرق الإ�ش ��عاف اإى‬ ‫اموق ��ع وقاموا باإ�ش ��عاف ال�ش ��خ�س ال ��ذي كان متوقف ًا‬

‫مدر�شة الدانة كما بدت �شباح اأم�ض اأثناء الإخاء‬

‫الظهران ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫اأخلت اإدارة مدر�ش ��ة بنات ‪800‬‬

‫طالبة �ش ��باح اأم�س ي الظهران بعد‬ ‫اأن �ش ��عرن برائح ��ة ما� ��س كهربائي‬ ‫ن‬ ‫تبن فيما بعد اأنه «كيبل» مكيف تريد‬ ‫ي اإحدى امرافق اخا�شة بامدر�شة‪.‬‬ ‫واأكد �شهود عيان لل�شرق اأن التدابر‬ ‫الأمنية وح�شن الت�شرف وان�شيابية‬ ‫امبن ��ى ام�ش� �يند م ��ن قب ��ل اأرامك ��و‬ ‫ال�ش ��عودية ي ح ��ي الدان ��ة �ش ��اهم‬ ‫ب�ش ��كل فاعل ي اإخاء الطالبات رغم‬ ‫كثافة العدد‪ ،‬ي حن اأ�ش ��درت اإدارة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الإع ��ام الرب ��وي بيان� � ًا على ل�ش ��ان‬ ‫الناطق الإعامي خالد احماد ن‬ ‫و�شح‬ ‫فيه اأن فور ماحظة وجود دخان ي‬ ‫اإح ��دى مكيفات امتو�ش ��طة الثالثة م‬ ‫اإخاء الطالبات‪ ،‬وم ُت�شب اأي طالبة‬ ‫باأذى ‪ ،‬موؤكد ًا ح�ش ��ور فرقة ال�شيانة‬ ‫من الإدارة و فرقة �شيانة من اأرامكو‬ ‫ب�ش ��كل عاجل‪ ،‬وتعاملتا مع الو�ش ��ع‬ ‫وم ��ا يتطلب ��ه‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن الإدارة‬ ‫العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م بامنطقة‬ ‫ال�ش ��رقية حري�ش ��ة كل احر�س على‬ ‫�شامة الطالبات والبيئة التعليمية‪.‬‬

‫لدي ��ه القلب والتنف�س اإثر تعر�ش ��ه للنزف فرة كبرة‪،‬‬ ‫حيث م نقله اإى اأحد ام�شت�ش ��فيات اخا�ش ��ة القريبة‪،‬‬ ‫اإل اأن ��ه م ي�ش ��تجب لعملي ��ات الإنعا�س ولفظ اأنفا�ش ��ه‬ ‫الأخرة‪ ،‬حيث با�شرت اجهات الأمنية ي �شرطة غرب‬ ‫اخمي�س احادثة ومت معاينة امنزل وكانت الزوجة‬ ‫ي حال ��ة انهيار‪ ،‬وم يتم ا�ش ��تجوابها حتى ح�ش ��نت‬ ‫ليق ��وم رج ��ال التحقيق ��ات بت�ش ��ييق اخن ��اق عليه ��ا‪،‬‬ ‫ومواجهته ��ا بالدلئل حتى اعرف ��ت اأنها هي من قامت‬ ‫بطعن زوجها‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�ش ��ح الناطق الإعامي ي‬

‫�شرطة منطقة ع�ش ��ر امقدم عبدالله بن علي اآل �شعثان‬ ‫اأن الزوجة اعرفت مبدئي ًا بالت�ش ��بب ي طعن زوجها‪،‬‬ ‫وقد م حويل الق�ش ��ية لهيئة التحقيق والدعاء العام‬ ‫ل�ش ��تكمال التحقيق ��ات والإج ��راءات النظامي ��ة بح ��ق‬ ‫الزوج ��ة‪ .‬هذا وت�ش ��ر امعلوم ��ات اإى حويل الزوجة‬ ‫اإى �ش ��جن الن�ش ��اء ب�ش ��جن اأبها العام‪ .‬يذكر اأن الزوج‬ ‫يبلغ من العمر ‪� 35‬شنة ولديه اأطفال من الزوجة القاتلة‬ ‫وتوجد لديهم خادمة‪ ،‬وت�شر امعلومات اإى اأن الزوجة‬ ‫تعاي منذ فرة لي�شت بالق�شرة من ال�شحر‪.‬‬

‫تنف‪ ..‬وتكتفي بـ «اإصاح مستمر»‬ ‫«الصحة» لم ِ‬

‫تسربات المياه في غرف العمليات في مستشفى الملك فهد تهدد بتماس كهربائي‬

‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬

‫ت�شببت ت�شربات امياه ي غرف‬ ‫العملي ��ات واممرات ي م�شت�ش ��فى‬ ‫امل ��ك فه ��د ي الهف ��وف اإى اإت ��اف‬ ‫اأجزاء كبرة من الأ�شقف ام�شتعارة‪،‬‬ ‫فيم ��ا اتخ ��ذت اإدارة ام�شت�ش ��فى‬ ‫اإج ��راءات بدائي ��ة للحيلولة من تلك‬ ‫الت�شربات بو�ش ��ع علب با�شتيكية‬ ‫جم ��ع امياه امت�ش ��اقطة التي طالت‬ ‫خ ��زن اماب� ��س امعقم ��ة‪ ،‬وبين ��ت‬ ‫ام�شادر ل� «ال�شرق» اأنه ظهر لها جليا‬ ‫تدي م�شتوى النظافة ي دورة اآخر‬ ‫الليل ب�شبب عدم وجود عمال نظافة‬ ‫ب�ش ��كل ر�ش ��مي‪ ،‬ما يجعل اممرات‬ ‫تطفح بامي ��اه‪ ،‬وتراكم النفايات من‬

‫ام ��واد الطبية وغرها مث ��ل دورات‬ ‫امي ��اه‪ ،‬وقال ��وا اإن الأم ��ر اأ�ش ��بح‬ ‫ي�ش ��كل خط ��ورة بالغة عل ��ى امارة‪،‬‬ ‫م�ش ��رين اإى اأن ��ه تنت�ش ��ر الروائح‬ ‫الكريه ��ة ب�ش ��بب جم ��ع امي ��اه ي‬ ‫الأ�ش ��قف ام�ش ��تعارة وعدم العتناء‬ ‫ما ه ��و قائم منذ فرة طويلة‪ ،‬حتى‬ ‫طالت الت�ش ��ربات الأجه ��زة الطبية‪،‬‬ ‫واأ�ش ��بح على القائمن على الو�شع‬ ‫امردي ماحقة الت�ش ��ربات بو�شع‬ ‫العل ��ب البا�ش ��تيكية عل ��ى الأجهزة‬ ‫الطبية جمع امياه بقدر ال�شتطاعة‬ ‫كحل ��ول موؤقت ��ة‪ ،‬لفت ��ن اإى اأن‬ ‫الإهم ��ال لي ��زال م�ش ��تمرا؛ حي ��ث‬ ‫طال بع�س الإنارات التي ت�ش ��اقطت‬ ‫م ��ن مواقعه ��ا وعدم اإ�ش ��احها على‬

‫التفت‬

‫المرأة المعنفة‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫معلمة تعترف بقتل زوجها طعن ًا ومعلومات تفيد بأنها «مسحورة»‬

‫اأبها ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬

‫اللواء غرم الله الزهراي‬

‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬

‫ام�شركن ي اجرمة لاإباغ عن جرمة‬ ‫ال�ش ��رقة «خالف ما هو مو نثق ي حا�ش ��ر‬ ‫ال�شبط والتحقيق وما ن‬ ‫م اإي�شاحه من قبل‬ ‫الناط ��ق الإعامي ب�ش ��رطة امنطق ��ة»‪ .‬واأكد‬ ‫الزه ��راي اأن اجه ��ود امبذول ��ة «ي جم ��ع‬ ‫امعلوم ��ات والتحري ��ات الدقيق ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫�شعبة التحريات والبحث اجنائي بالدمام‬ ‫ه ��ي الت ��ي ق ��ادت اإى الك�ش ��ف ع ��ن هوي ��ة‬ ‫مرتكب ��ي ال�ش ��رقة ومن ث ��م القب� ��س عليهم‬ ‫ي كمائن متفرقة و�ش ��بط ما بحوزتهم من‬ ‫م�شروقات»‪.‬‬

‫و�ش ��وف تتح ��ول اإى كارث ��ة كبرة‬ ‫تطول جمي ��ع العامل ��ن وامنومن‪،‬‬ ‫واأ�ش ��بح و�شع ام�شت�ش ��فى ل يليق‬ ‫من�شاأة �شحية ي امملكة‪ ،‬ول يتفق‬ ‫مع التوجيهات ال�ش ��امية التي توؤكد‬ ‫عل ��ى توف ��ر اخدم ��ات للمواطنن‬ ‫على اأعلى م�ش ��توى‪ ،‬كم ��ا اأن وزارة‬ ‫ال�ش ��حة توؤكد على �ش ��رورة توفر‬ ‫البيئ ��ة ال�ش ��حية ي جمي ��ع مرافق‬ ‫ام�شت�ش ��فيات وامراك ��ز ال�ش ��حية‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» بدوره ��ا توا�ش ��لت م ��ع‬ ‫امديرية العامة لل�ش� �وؤون ال�ش ��حية‬ ‫قبل �ش ��هر وم تتح�ش ��ل ال�ش ��حيفة‬ ‫و�شع برميل جمع امياه امت�شاقطة على الأجهزة الطبية‬ ‫(ال�شرق) عل ��ى رد‪ ،‬فيما م الرد يوم اأم�س بعد‬ ‫الف ��ور واأ�ش ��بح و�ش ��عها ي�ش ��كل اموق ��ع ي�ش ��كل خطورة كب ��رة ي الت�ش ��الت امكثفة الت ��ي توؤكد بقاء‬ ‫خط ��را كب ��را‪ ،‬واأ�ش ��بح العم ��ل ي حال وج ��ود التما�ش ��ات الكهربائية و�شع الت�شربات دون و�شع احلول‬

‫الت ��ي منع تل ��ك الت�ش ��ربات؛ حيث‬ ‫اأف ��اد مدير الإع ��ام اإبراهيم احجي‬ ‫اأن الت�ش ��ربات ناج ��ة من تكثف ماء‬ ‫على اموا�شر ما يوؤدي اإى ت�شاقط‬ ‫قطرات اماء امتكثف ��ة ويتم التعامل‬ ‫معه ��ا اأو ًل ب� �اأول �ش ��من برنام ��ج‬ ‫ال�ش ��يانة الدورية للم�شت�شفى‪ ،‬وم‬ ‫يوؤكد احجي اأنه ي ت�ش ��ريحه باأن‬ ‫امديرية قد و�ش ��عت حل ��و ًل جذرية‬ ‫حل تلك الإ�شكالية التي تهدد �شامة‬ ‫العاملن وامنومن على حد �ش ��واء‪،‬‬ ‫وعن تكد�س الأجهزة الطبية ي اأحد‬ ‫الغرف قال هي اأجهزة خارج اخدمة‬ ‫و�شعت ي م�شتودع ق�شم العمليات‬ ‫ل�شتكمال اإجراءات ت�شليمها لإدارة‬ ‫التموين الطبي‪.‬‬

‫تتع ّر� ��ض ام ��راأة العربي ��ة كغرها م ��ن الن�ش ��اء للعنف اللفظ ��ي واج�شدي‬ ‫عل ��ى ي ��د زوجه ��ا اأو اأح ��د اأف ��راد عائلتها والذي ي�ش ��ل ي بع� ��ض الأوقات اإى‬ ‫ح ��د الت�شوي ��ه ورم ��ا القتل‪ ،‬ولكنه ��ا ل تعلم ماذا تفع ��ل اأو اإى اأين تذهب حتى‬ ‫ت�شتطي ��ع حماي ��ة نف�شها من التعذيب والتنكي ��ل‪ ،‬وي كثر من الأحيان ل جد‬ ‫ام ��راأة من ينا�شرها اأو يق ��دم لها ام�شاعدة‪ ،‬فبع�ض اجه ��ات الر�شمية وامعنية‬ ‫باحماية وتطبيق القانون جهل كيفية التعامل مع امراأة امعنفة فق�شايا العنف‬ ‫امن ��زي مازالت تعالج ي جتمعاتن ��ا العربية بطريقة ارجالية وميل للت�شامح‬ ‫م ��ع مار�ش ��ي العنف من الرج ��ال ب�شبب امفاهيم امجتمعي ��ة التي منح الرجل‬ ‫الأع ��ذار لأن مار� ��ض العنف �شد ام ��راأة فق�شايا العنف امن ��زي ينظر لها ي‬ ‫كثر من الأحيان على اأنها �شاأن داخلي بالأ�شرة ويجب حلها بن اأفراد العائلة‬ ‫وعلى امراأة «العاقلة» ال�شر على �شرب زوجها والقبول محاولت الإ�شاح‬ ‫بينهما ر�شميا اأو عائليا‪ ،‬فتبليغ امراأة عن �شرب زوجها اأو اأحد اأفراد عائلتها‬ ‫ي نظ ��ر كثري ��ن دليل عل ��ى التمرد وعدم احر� ��ض على �شمع ��ة العائلة‪ ،‬فعلى‬ ‫امراأة اأن تتحمل ول ت�شتغيث لإنقاذها من �شياط زوجها اأو اأحد اأفراد عائلتها‬ ‫حفاظا على ما�شك الأ�شرة حتى لو كان الثمن موتها على يد جادها!‬ ‫الع�ش ��رات ورما امئات م ��ن ق�ش�ض العنف امن ��زي م ت�شل للق�شاء‬ ‫ورم ��ا م تتع ��د جدران امنازل ب�شبب جهل ام ��راأة امعنفة بحقوقها وخوفها‬ ‫من نظرة امجتمع القا�شية‪ ،‬بالإ�شافه اإى عدم وجود قوانن �شارمة معاجة‬ ‫ومعاقب ��ة مار�ش ��ي العن ��ف �شد امراأة‪ ،‬ف ��ا تزال اجه ��ود امبذولة ي هذا‬ ‫امج ��ال غ ��ر كافية فنح ��ن بحاج ��ة معاجة م�شكل ��ة العنف م ��ن جذورها من‬ ‫خ ��ال عم ��ل اأنظم ��ة �شارمة حماية ام ��راأة من عنف الرج ��ل وتاأهيل الرجل‬ ‫امعنف اإذا كان مري�شا نف�شيا اأو معاجته اإذا كان مدمنا حتى ترجع امراأة‬ ‫منزلها وهي ت�شعر بالأمان‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫التحقيق في مقتل شخصين وإصابة‬ ‫رجلي أمن أمام شرطة رنيه‬ ‫رنيه ‪ -‬ال�شرق‬ ‫حق ��ق الأجه ��زة الأمني ��ة ي حافظة رنيه ي ق�ش ��ية مقتل �شخ�ش ��ن‬ ‫واإ�شابة رجلي اأمن اأمام اإدارة �شرطة امحافظة‪.‬‬ ‫وتفي ��د امعلوم ��ات الأولي ��ة عن قي ��ام جموع ��ة اأ�ش ��خا�س بالتوجه مقر‬ ‫ال�شرطة لل�ش ��كوى والإباغ عن م�شاجرة حدثت مع اآخرين‪ ،‬واأثناء وجودهم‬ ‫اأمام مقر ال�شرطة فاجاأهم �شخ�س باإطاق النار عليهم من �شاح ر�شا�س ما اأدى‬ ‫اإى مقتل مواطنن اثنن واإ�شابة رجلي اأمن‪.‬‬ ‫واأكدت م�ش ��ادر «ال�ش ��رق» نقل ام�شابن للم�شت�ش ��فى وبدء التحقيق ي‬ ‫الق�ش ��ية‪ ،‬فيما اأجرت ات�شا ًل مدير �شرطة رنيه امقدم ح�شن اخديدي لكنه‬ ‫رف� ��س الت�ش ��ريح بحجة ان�ش ��غاله‪ ،‬وتعذر الو�ش ��ول اإى الناط ��ق الإعامي‬ ‫ب�شرطة منطقة مكة امكرمة‪.‬‬

‫«مهندس محايد» للكشف على مبنى‬ ‫ابتدائية العوامية وتحديد صاحيته‬

‫بسبب تكرار المخالفات وآخرها وفاة الطفل صاح الدين بخطأ طبي‬

‫إغاق مستشفى باقدو والدكتور عرفان ستين يوم ًا يعلِق مصير ‪ 2200‬موظف وموظفة‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫اأب ��دى عدد من موظفي م�شت�ش ��فى باقدو‬ ‫والدكت ��ور عرف ��ان الع ��ام اأم� ��س‪ ،‬تذمره ��م‬ ‫بالتجم ��ع حول مكتب الدكت ��ور حمد عرفان‬ ‫بعد ق ��رار وزير ��ل�ش ��حة باإغاق ام�شت�ش ��فى‬ ‫كام ًا‪ ،‬وقالوا اإن عدد موظفيهم ‪ 2200‬موظف‬ ‫وموظفة منهم ‪� 500‬شعوديون‪ ،‬وعدد امر�شى‬ ‫امنوم ��ن ‪ 280‬مري�ش� � ًا و‪ 45‬اآخ ��رون ي‬ ‫العناي ��ة امرك ��زة‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى ‪ 39‬مري�ش� � ًا‬ ‫للغ�شيل الكلوي‪.‬‬ ‫واعتم ��د وزير ال�ش ��حة الدكتورعبدالله‬ ‫الربيع ��ة‪ ،‬ق ��رار ًا يق�ش ��ي باإغ ��اق م�شت�ش ��فى‬ ‫باق ��دو والدكت ��ور عرف ��ان بالكام ��ل ي جدة‪،‬‬ ‫وذلك اإثر وفاة الطفل (�ش ��اح الدين يو�ش ��ف‬ ‫عبداللطي ��ف جميل) ب�ش ��بب تك ��رار خالفات‬ ‫ام�شت�ش ��فى منذ ع ��ام ‪1430‬ه� و�ش ��دورعديد‬ ‫من قرارات امخالفات على ام�شت�ش ��فى‪ ،‬حيث‬ ‫اأ�شبح الو�شع غر اآمن للمر�شى‪ .‬واأو�شحت‬ ‫وزارة ال�ش ��حة اأن ��ه م ت�ش ��كيل جن ��ة طبي ��ة‬ ‫ت�ش ��م ي ع�شويتها ا�شت�ش ��ارين ي العناية‬ ‫امركزة واجودة والتخدير واجراحة‪ ،‬حيث‬ ‫قام ��ت اللجن ��ة بدرا�ش ��ة ملف الطف ��ل امتوفى‬

‫اللجنة تغلق ام�شت�شفى‬

‫وا�ش ��تمعت اإى اأقوال الأطباء والفنين ذوي‬ ‫العاق ��ة‪ ،‬كم ��ا ا�ش ��تمعت اللجن ��ة اإى اأق ��وال‬ ‫ذوي امتوف ��ى واطلعت عل ��ى التقارير امقدمة‬ ‫م ��ن اللجن ��ة الهند�ش ��ية امتخ�ش�ش ��ة التي م‬ ‫ت�ش ��كيلها لهذا الغر� ��س للوقوف على و�ش ��ع‬ ‫التجهي ��زات الطبي ��ة ي ام�شت�ش ��فى‪ ،‬وبع ��د‬ ‫ال�ش ��تماع لأقوال الوكيل ال�ش ��رعي الذي اأقر‬ ‫مخالفات ام�شت�شفى‪ ،‬وقد اأمت اللجنة جميع‬

‫(ال�شرق)‬

‫حقيقاتها واأو�شت بالتاي‪:‬‬ ‫اخا� ��س) وفق ًا لنظام اموؤ�ش�ش ��ات ال�ش ��حية‬ ‫‪ - 1‬ا�ش ��تكمال التحقيق ��ات النظامية من اخا�شة ال�شادر بامر�شوم املكي رقم (م‪)59/‬‬ ‫ِقب ��ل جن ��ة امخالف ��ات الطبية (اح ��ق العام) وتاريخ ‪1423/11/3‬ه�‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الإغ ��اق الكام ��ل للم�شت�ش ��فى م ��دة‬ ‫وذل ��ك وفق� � ًا لنظ ��ام مزاول ��ة امه ��ن ال�ش ��حية‬ ‫ً‬ ‫ال�شادر موجب امر�شوم املكي رقم (م‪� )40/‬ش ��هرين اعتب ��ارا م ��ن تاري ��خ �ش ��دور القرار‬ ‫وتاري ��خ ‪1426/11/4‬ه� ��‪ ،‬وكذل ��ك اإب ��اغ وال�ش ��تمرار ي الإغ ��اق اإى اأن يت ��م التاأكد‬ ‫رئي�س الهيئة ال�ش ��حية ال�شرعية ب�شورة من من اأن جميع الإجراءات ي ام�شت�ش ��فى تتفق‬ ‫قرار اللجن ��ة لإحاطته م ��ا م اتخاذه (للحق مع معاير الأمن وال�شامة حفاظ ًا على �شحة‬

‫امر�شى‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت ال ��وزارة اأن جنة النظر ي‬ ‫خالفات اموؤ�ش�ش ��ات ال�ش ��حية اخا�ش ��ة قد‬ ‫ا�ش ��تندت ي قراراتها عل ��ى عديد من الوقائع‬ ‫منها‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اأن فري ��ق الإنعا� ��س القلب ��ي الرئوي‬ ‫ي ام�شت�شفى م يكن يعمل بالطريقة العلمية‬ ‫ال�ش ��حيحة ي التعام ��ل م ��ع احالة‪ ،‬اإ�ش ��افة‬ ‫اإى ع ��دم ماأموني ��ة اإجراء العمليات ي ق�ش ��م‬ ‫الأ�شعة‪ ،‬حيث اإن الغرفة غر جهزة للتخدير‬ ‫الكامل والإنعا�س القلبي الرئوي‪.‬‬ ‫‪ - 2‬وجود ق�ش ��ور ي الإ�شراف من ِقبل‬ ‫اإدارة ام�شت�ش ��فى وامخت�ش ��ن ي ام�شت�شفى‬ ‫عن ��د ت�ش ��لم اموق ��ع بع ��د ال�ش ��يانة واختب ��ار‬ ‫امخ ��ارج بالط ��رق العلمي ��ة امعروف ��ة‪( ،‬حيث‬ ‫م فح�س م�ش ��در الأوك�شجن من ِقبل اجهة‬ ‫امخت�ش ��ة ي ام�شت�ش ��فى‪ ،‬وتب ��ن اأن الغ ��از‬ ‫اموجود ي ام�ش ��در هو اأك�شيد النيروجن‬ ‫ولي� ��س الأوك�ش ��جن)‪ .‬واأبان ��ت ال ��وزارة اأن‬ ‫ه ��ذا القرار ياأتي انطاق ًا م ��ن حر�س الوزارة‬ ‫عل ��ى احفاظ على �ش ��حة و�ش ��امة امر�ش ��ى‬ ‫والهتمام بتجويد اخدمات ال�شحية امقدمة‬ ‫من القطاع ال�شحي اخا�س‪.‬‬

‫مبنى ابتدائية العوامية‬

‫(ال�شرق)‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫وا�ش ��لت طالبات ابتدائية العوامية الأوى للبنات ي بلدة العوامية ي‬ ‫حافظ ��ة القطيف تغيبهن عن مقاعدهن الدرا�ش ��ية لليوم الثاي على التواي‬ ‫ب�شبب تخوفهن من حالة امبنى امدر�شي الذي ظهرت عليه بع�س الت�شدعات‪،‬‬ ‫فيم ��ا توجه عدد من اأولياء اأمور الطالبات اإى اإدارة تعليم ال�ش ��رقية للمطالبة‬ ‫باإيجاد حل للم�شكلة واإنهاء معاناة الطالبات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الدكتور عبدالواحد الزاهر ل�»ال�ش ��رق» اأم�س‪ ،‬اأنه توجه �شمن‬ ‫وفد من اأولياء الأمور والتقوا مدير عام الربية والتعليم ال�ش ��رقية‪ ،‬وتقدموا‬ ‫اإليه بخطاب طالبوا فيه بو�شع حلول لإنهاء ام�شكلة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن وجهة نظر‬ ‫الطرفن كانت ختلفة مام ًا حول و�ش ��ع امبنى‪ ،‬اإذ ت�ش ��ر اإدارة تعليم البنات‬ ‫على اأنه غر اآيل لل�ش ��قوط‪ ،‬فيما اأكد اأولياء الأم ��ور اأن امبنى قد ينهار ي اأي‬ ‫حظة‪ ،‬م�ش ��تدلن بتقرير �ش ��ادر من الدفاع امدي‪ ،‬واتف ��ق الطرفان ي نهاية‬ ‫امطاف على ت�ش ��كيل جنة ت�شم مهند�ش ًا حايد ًا للك�شف على امبنى من جديد‬ ‫للتاأكد من �ش ��امته‪ .‬وذكر الزاهر اأنه م التفاق على اأن مدة �شدور التقرير ل‬ ‫تتجاوز اخم�شة اأيام‪ ،‬وخال هذه امدة �شتتغيب الطالبات عن مقاعد الدرا�شة‪،‬‬ ‫وبعد �شدور التقرير �شيلتزم اجميع بتو�شياته‪ .‬وكانت جنة م�ش نكلة من عدة‬ ‫جه ��ات حكومية زارت مبنى امدر�ش ��ة على مدى اليومن اما�ش ��ين للنظر ي‬ ‫ام�شكلة التي ترجع جذورها اإى اأكر من عامن وبلغت ذروتها مطلع الأ�شبوع‬ ‫اح ��اي‪ ،‬وذلك عندما قررت الطالبات التغيب عن مقاعد الدرا�ش ��ة لإيجاد حل‬ ‫م�ش ��كلتهن مع مبنى امدر�شة‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأو�ش ��ح مدير اإدارة الإعام الربوي‬ ‫ي امنطقة ال�شرقية خالد احماد‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأن بيان ًا تف�شيلي ًا من امتوقع �شدوره‬ ‫اليوم اأو غد ًا من اإدارة التعليم ي امنطقة حول اآخر تطوارت الأزمة‪.‬‬


‫قال إن اأمانة لن تتساهل تجاه غير الملتزمين بالشروط المتبعة في التنفيذ‬

‫أمين الشرقية يحث المقاولين على إنجاز المشروعات وفق الجداول الزمنية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من اجتماع اأمن ال�شرقية مع امقاولن‬

‫اأك ��د اأم ��ن امنطق ��ة ال�ش ��رقية امهند� ��س‬ ‫�ش ��يف الله العتيبي‪ ،‬عل ��ى اأهمي ��ة اأن تكون كافة‬ ‫ام�ش ��روعات البلدي ��ة مطابق ��ة للج ��ودة وطبق� � ًا‬ ‫للموا�ش ��فات الفني ��ة م ��ع �ش ��رعة الإج ��از وف ��ق‬ ‫اجدول الزمني امحدد لكل م�ش ��روع‪ ،‬م�شددا ي‬

‫الوق ��ت ذاته على حزم الأمانة جاه امقاولن غر‬ ‫املتزمن بال�شروط امتبعة ي تنفيذ ام�شروعات‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال اجتماع عقده ي مقر الأمانة‬ ‫اأم�س م ��ع امقاولن امنفذين م�ش ��روعات الأمانة‪،‬‬ ‫بح�شور وكاء الأمن ومديري الإدارات امعنية‪.‬‬ ‫وت�شمن الجتماع مناق�شة كافة ام�شروعات‬ ‫اج ��اري تنفيذه ��ا‪ ،‬والط ��اع عل ��ى برنام ��ج‬

‫العمل‪ ،‬ومناق�ش ��ة برنامج اج ��دول الزمني لكافة‬ ‫ام�ش ��روعات والعقب ��ات الت ��ي ق ��د تواج ��ه بع�س‬ ‫امقاول ��ن‪ ،‬وخطة �ش ��ر العمل ي كاف ��ة الأعمال‬ ‫امنفذة‪ ،‬خا�ش ��ة ام�شروعات ال�ش ��راتيجية عند‬ ‫امحاور الرئي�شة للحا�شرة‪.‬‬ ‫وياأت ��ي الجتم ��اع بع ��د ع ��دة ج ��ولت ق ��ام‬ ‫به ��ا اأمن ال�ش ��رقية خال الأ�ش ��بوعن اما�ش ��ين‬

‫تفق ��د خاله ��ا كاف ��ة م�ش ��روعات الأمان ��ة الت ��ي‬ ‫يج ��ري تنفيذه ��ا‪ ،‬وعقد خ ��ال مبا�ش ��رته مواقع‬ ‫العم ��ل اجتماعات جانبية م ��ع امقاولن امنفذين‬ ‫م�ش ��روعات اجه ��ات اخدمي ��ة احكومي ��ة‬ ‫واخا�شة‪ ،‬حيث طالب ب�شرورة حمل امقاولن‬ ‫اأعماله ��م وفر�س غرامات عل ��ى امخالفن من قبل‬ ‫اجهات ام�شرفة عليها‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫إخضاع ‪ 150‬طالب ًا في القطيف لثاث‬ ‫ساعات تجريبية في اختبار القياس‬

‫اأنصاري‪ :‬الجامعة تواصل جهودها لتساهم في تحقيق أهداف التعليم العالي‬

‫أمير الشرقية يرعى احتفال جامعة محمد‬ ‫بن فهد بتخريج الدفعة الثانية من طابها‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫اأقام ��ت ثانوية الأق�ش ��ى ي حافظ ��ة القطي ��ف اأم� ��س الأول‪ ،‬اختبار ًا‬ ‫جريبي ًا لأكر من ‪ 150‬طالب ًا ي القيا�س‪ ،‬وقد �ش ��مل الختبار طاب ال�شف‬ ‫الث ��اي والثالث الثانوي‪ ،‬بهدف اإعطاء الطاب فر�ش ��ة للتع ��ود على اأجواء‬ ‫الختبار‪ ،‬والطاع على ماذج من الأ�شئلة‪ ،‬وتدريبهم عليها‪.‬‬ ‫وات�ش ��م الختبار باحما�س والت�ش ��جيع من الط ��اب وامعلمن‪ ،‬الذين‬ ‫تعاون ��وا مع الإدارة ي ترتيب الطاب داخل ال�ش ��احة الداخلية للمدر�ش ��ة‪،‬‬ ‫وقد وفرت لهم امدر�شة كل الحتياجات اخا�شة بالختبار من اأقام ر�شا�س‬ ‫واأوراق الإجابة اخا�شة ودفاتر الأ�شئلة‪.‬‬ ‫وبعد انتهاء الختبار‪ ،‬الذي ا�ش ��تمر ثاث �ش ��اعات‪ ،‬قام امعلم من�ش ��ور‬ ‫امرهون‪ ،‬بت�ش ��حيح الختبار على جهاز ام�ش ��حح الآي‪ ،‬واإ�شدار النتائج‪،‬‬ ‫وتوزيعها عليهم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير امدر�ش ��ة باقي اآل حبي ��ل‪ ،‬اأن امعلم ��ن تفاعلوا وعملوا‬ ‫بجدي ��ة لإجاح الختبار‪� ،‬ش ��عي ًا منهم لرفع ام�ش ��توى التح�ش ��يلي لأبنائنا‬ ‫الطاب‪.‬‬

‫اخر ‪� -‬شلطان العتيبي‬

‫حتفل جامع ��ة الأمر حمد بن‬ ‫فه ��د ي اخر‪ ،‬برعاي ��ة اأمر امنطقة‬ ‫ال�شرقية رئي�س جل�س اأمناء اجامعة‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد بن‬ ‫فهد ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬بتخري ��ج الدفعة‬ ‫الثانية من طابها‪ ،‬وذلك يوم الثاثاء‬ ‫اموافق ‪1434 / 1 / 27‬ه�‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير اجامعة الدكتور‬ ‫عي�ش ��ى ب ��ن ح�ش ��ن الأن�ش ��اري‪ ،‬اأن‬ ‫اجامعة توا�ش ��ل اأعماله ��ا وجهودها‬

‫اموفق ��ة لت�ش ��اهم ي حقي ��ق اأهداف‬ ‫التعلي ��م الع ��اي‪ ،‬معرب� � ًا ع ��ن امتنان‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬وتقديرها لاأمر حمد بن‬ ‫فهد بن عبدالعزيز‪ ،‬لتف�شله برعاية هذا‬ ‫احفل‪ ،‬وم�ش ��اركة اأبنائ ��ه اخريجن‬ ‫فرحتهم بهذا اليوم التاريخي ي حياة‬ ‫ك ٍل منهم‪ ،‬م�شرا اإى حر�شه على دعم‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬وموؤازرته ��ا وم�ش ��اركتها‬ ‫ي اأن�ش ��طتها وفعالياته ��ا‪ ،‬اإمانا منه‬ ‫محوري ��ة موؤ�ش�ش ��ات التعلي ��م ي‬ ‫م�ش ��رة التنمي ��ة‪ ،‬ودوره ��ا احيوي‬ ‫ي النه�شة والبناء‪ ،‬الأمر الذي جعله‬

‫مب ��ادرا للدع ��م‪ ،‬وام�ش ��اندة‪ ،‬م ��ا ع ��زز‬ ‫م�ش ��اعي اجامعة‪ ،‬باإرادة وت�ش ��ميم‪،‬‬ ‫عل ��ى موا�ش ��لة الإج ��ازات امعرفي ��ة‬ ‫عالية ام�شتوى‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن اهتم ��ام ولة الأم ��ر‬ ‫بتطوير برامج التعليم انعك�س اإيجاب ًا‬ ‫على خرجات التعلي ��م وقدرتها على‬ ‫تلبية احتياجات �ش ��وق العمل‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن الإج ��ازات اح�ش ��ارية ي بادنا‬ ‫الغالية ي كافة امجالت وي مقدمتها‬ ‫ج ��ال التعلي ��م ي تق ��دم وازده ��ار‬ ‫م�شتمر‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫تدشين الملف الصحفي‬ ‫في «تعليم اأحساء»‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫د�ش ��ن مدير الربية والتعلي ��م ي حافظة الأح�ش ��اء اأحمد بالغنيم‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬املف ال�شحفي اخا�س بر�شد اأخبار الإدارة التي م ن�شرها‬ ‫بال�ش ��حف على موقعها ي ح�ش ��ور مدير اإدارة الإعام الربوي �شلمان‬ ‫اجمل‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اجم ��ل اأن اإح�ش ��ائية اأخب ��ارالإدارة من ��ذ بداي ��ة الع ��ام‬ ‫الدرا�ش ��ي بلغت ‪ 280‬خ ��ر ًا‪ ،‬تنوّعت مابن اأخبار جولت وا�ش ��تقبالت‪،‬‬ ‫واإجازات الإدارة واجوائز وامناف�ش ��ات امحلية‪ ،‬والإقليمية والدولية‪،‬‬ ‫واأخبارمتفرقة منا�شط وفعاليات واإعانات وموا�شاة‪.‬‬

‫الأمر حمد بن فهد‬

‫المديرس‪ :‬تقليل عدد ااجتماعات من خال وجود رؤية معتمدة وواضحة‬

‫«تعليم الشرقية» تستعرض توجهاتها المستقبلية بهدف الرقي بالعملية التربوية‬

‫«وادة اأحساء» تنظم ندوة‬ ‫في طب اأطفال‬

‫الدمام ‪� -‬شالح الأحمد‪ ،‬غنية الغافري‬ ‫اأو�ش ��ح مدير ع ��ام الربي ��ة والتعليم‬ ‫بامنطقة ال�ش ��رقية الدكتور عبدالرحمن بن‬ ‫اإبراهي ��م امدير� ��س‪ ،‬اأن الروؤي ��ة والر�ش ��الة‬ ‫والقي ��م التي �ش ��وف تطلقه ��ا الإدارة قريب ًا‬ ‫�ش ��وف تك ��ون حج ��ر الأ�ش ��ا�س ومنهج� � ًا‬ ‫ت�ش ��ر علي ��ه ي اإعداد خططها ام�ش ��تقبلية‬ ‫الت ��ي مثل براجه ��ا واأن�ش ��طتها الداخلية‬ ‫واخارجية‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن ذلك �شوف يتم بعد درا�شة‬ ‫م�شتفي�ش ��ة وعق ��د لق ��اءات وور� ��س عم ��ل‬ ‫لقيادات تربوية واإداري ��ة من داخل الإدارة‬ ‫وخارجها وبا�ش ��تطاع اآراء اميدانين بعد‬ ‫توحي ��د اإجراءات قطاع ��ي البنن والبنات‪،‬‬ ‫وذلك به ��دف الرقي بالعملي ��ة الربوية ي‬ ‫الإدارة وي اميدان‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اأم� ��س خ ��ال لق ��اء «عر� ��س‬ ‫التوجيه ��ات ام�ش ��تقبلية ل� �اإدارة» بقاع ��ة‬ ‫الأمر حمد ب ��ن فهد بن عبدالعزيز مبنى‬ ‫تعلي ��م امنطق ��ة الرئي�س بالدم ��ام‪ ،‬الذي م‬ ‫نقل ��ه مبا�ش ��رة ع ��ر الدائ ��رة التليفزيونية‬

‫بالغنيم خال تد�شينه املف ال�شحفي لتعليم الأح�شاء‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫يقيم م�شت�ش ��فى الولدة والأطفال بالأح�ش ��اء‪ ،‬ندوة بعنوان «ق�ش ��ايا‬ ‫�شائعة ي طب الأطفال»‪ ،‬وذلك بقاعة امحا�شرات الرئي�شية مبنى التعليم‬ ‫والتدريب بام�شت�ش ��فى يوم الأربعاء ‪1434 /2 /6‬ه�‪ ،‬علم ًا اأن هذه الندوة‬ ‫معرف بها من قبل الهيئة ال�شعودية للتخ�ش�شات ال�شحية معدل ثماي‬ ‫�شاعات تعليم طبي م�شتمر‪ ،‬حيث ت�ش ��تهدف هذه الندوة جميع اممار�شن‬ ‫ال�شحين‪.‬‬

‫جانب من ح�شور فعاليات اللقاء بتعليم ال�شرقية‬

‫مبن ��ى قط ��اع البن ��ات‪ ،‬باأنه ي ظ ��ل وجود‬ ‫روؤية معتمدة ووا�ش ��حة فاإن ذلك �شي�شاهم‬ ‫�كل وا�ش ��ح ي تقليل عدد الجتماعات‬ ‫ب�ش � ٍ‬ ‫والتعاميم حتى تك ��ون اإدارة تعليم امنطقة‬ ‫اإدارة متميزة‪.‬‬

‫د‪ .‬امدير�س مع عدد من الطاب خال اللقاء‬

‫اإى ذل ��ك ق ��دم رئي� ��س فري ��ق �ش ��ياغة‬ ‫الروؤية والر�ش ��الة والقيم ام�شركة لاإدارة‬ ‫الدكت ��ور خالد ام ��دي‪ ،‬على هام� ��س اللقاء‬ ‫عر�ش� � ًا م خال ��ه ت�ش ��ليط ال�ش ��وء عل ��ى‬ ‫مراح ��ل بن ��اء روؤي ��ة الإدارة‪ ،‬اإى جان ��ب‬

‫كلم ��ة مدي ��رة التخطي ��ط والتطوي ��ر نوال‬ ‫التي�ش ��ان‪ ،‬تناولت خالها توجهات الإدارة‬ ‫ام�ش ��تقبلية‪ ،‬و�ش ��و ًل اإى عر�س قدمه عدد‬ ‫م ��ن الط ��اب والطالب ��ات بعن ��وان (غرا�س‬ ‫مثم ��رة)‪ ،‬واأخ ��ر ًا عر�س ج ��ارب عدد من‬

‫(ال�شرق)‬

‫مديري ومديرات ومعلمي ومعلمات تعليم‬ ‫امنطقة بعنوان (عطاء يتجدد)‪ ،‬و�شو ًل اإى‬ ‫ور�شة عمل بعنوان (مرحلة التغير) قدمها‬ ‫م�شرف اإدارة التدريب والبتعاث الربوي‬ ‫الدكتور عادل العوهلي‪.‬‬

‫ابن شافي‪ :‬خاطبنا فرع المياه في بقيق إعادة النظر في ارتفاع الرسوم تطويق أزمة الغاز في جازان ونجران‬ ‫بخرجي‪« :‬فرع المياه» لم يأخذ رسوم ًا مقابل‬ ‫بعد توفير كميات إضافية‬ ‫إيصال الشبكة إلى منازل مواطني الدغيمية‬ ‫جران ‪ ،‬جازان ‪ -‬علي‬

‫«كيفية تغسيل الميت»‪..‬‬ ‫محاضرة في مستشفى العيون‬ ‫الأح�شاء ‪� -‬شعد العيد‬

‫يقيم ق�ش ��م التوعية ال�شحية م�شت�ش ��فى مدينة العيون بالتعاون مع‬ ‫مركز اإكرام اموتى بجمعية الر بالأح�شاء حا�شرة بعنوان (كيفية تغ�شيل‬ ‫امي ��ت وتكفين ��ه)‪ ،‬وذلك اليوم بعد �ش ��اة امغرب مبا�ش ��رة‪ ،‬بقاعة التوعية‬ ‫الدينيةبام�شت�شفى‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي�س الق�شم الدكتور يا�شر بن حمد ال�ش ��عيد‪ ،‬اأن الدعوة‬ ‫للرجال فقط‪.‬‬

‫ثاث مدارس بالجبيل تحقق مراكز‬ ‫متقدمة في «الماهر بالقرآن»‬

‫احياي‪ ،‬حمد احارث ‪،‬‬ ‫عبدالله البارقي‬

‫تو�شيلة ي جوار منزلٍ م ي�شتطع �شاحبه اإدخال امياه اإليه‬

‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫نف ��ى مدير ع ��ام امياه ي امنطقة ال�ش ��رقية بالنيابة‬ ‫امهند�س �ش ��راج بن عم ��ر بخرجي‪ ،‬اأن يك ��ون فرع امياه‬ ‫ي حافظة بقيق من خال ال�ش ��ركة امنفذة ل�شبكة امياه‬ ‫ق ��د اأخذ ر�ش ��وما مالية تراوح ما ب ��ن ‪ 1500‬اإى ‪4000‬‬ ‫اآلف ريال‪ ،‬من اأجل تو�ش ��يل امياه اإى منازل امواطنن‬ ‫ي مركز الدغيمية‪ ،‬واأكد اأنه م اإي�ش ��ال امياه اإى منازل‬ ‫امواطنن ح�شب النظام امعمول به ي باقي امناطق‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن اأربع ��ة من ��ازل فق ��ط تقع خ ��ارج نطاق‬ ‫الكثافة ال�ش ��كانية ي امركز‪ ،‬وقد م اإي�ش ��ال اخدمة لها‬ ‫بتكلفة م تتجاوز ‪ 1500‬ريال‪ ،‬لوجود فارق ي ح�ش ��اب‬ ‫الأمت ��ار‪ ،‬وم ذل ��ك تقدي ��ر ًا حاجة �ش ��اكنيها وبن ��ا ًء على‬ ‫رغبتهم‪.‬‬ ‫من جهته اأكد رئي�س مركز الدغيمية حمد بن �ش ��ام‬ ‫بن �ش ��اي‪ ،‬اأن امركز ا�شتقبل عديدا من �شكاوى ال�شكان‪،‬‬ ‫الذي ��ن اأفادوا اأن ال�ش ��ركة امنفذة ل�ش ��بكة تو�ش ��يل امياه‬ ‫منازلهم ت�ش ��رط مبالغ مالية تراوح م ��ا بن ‪ 1500‬اإى‬ ‫‪ 4000‬اآلف ريال لإي�شال امياه اإى داخل منازلهم‪ ،‬الأمر‬

‫(ال�شرق)‬

‫الذي جعلهم يخاطبون فرع امياه ي بقيق لإعادة النظر‬ ‫ي الر�ش ��وم امرتفعة التي ي�ش ��عب عليهم دفعها‪ ،‬خا�شة‬ ‫اأن اأغل ��ب �ش ��كان امركز م ��ن ذوي الدخل امح ��دود وغر‬ ‫اموظفن‪ ،‬ما يجعلهم غر قادرين على دفع هذه الر�شوم‬ ‫امرتفعة ي ظل ارتفاع امعي�شة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��م اأك ��د عدد م ��ن اأه ��اي مرك ��ز الدغيمية‬ ‫ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن ال�ش ��كان الذين تقع منازله ��م بالقرب من‬ ‫(امق�ش ��مات واموزعات) دفعوا ‪ 1500‬ري ��ال‪ ،‬فيما الذين‬ ‫تقع منازلهم على بعد خم�ش ��ة اأمتار م ��ن تلك (اموزعات)‬ ‫دفع ��وا اأربعة اآلف ريال‪ ،‬وذلك بعد اأن رف�ش ��ت ال�ش ��ركة‬ ‫اإدخال امياه اإى منازلهم‪.‬‬ ‫وكانت «ال�ش ��رق» قد ن�ش ��رت يوم اجمعة اما�ش ��ية‬ ‫ا�ش ��راط ال�ش ��ركة امنفذة ل�ش ��بكة تو�ش ��يل امياه منازل‬ ‫هجرة الدغيمية دفع ر�ش ��وم مالية تراوح ما بن ‪1500‬‬ ‫اإى ‪ 4000‬اآلف ري ��ال؛ لإدخ ��ال امي ��اه اإى منازله ��م بعد‬ ‫هدم اخزان القدم‪ ،‬وا�ش ��تبدال ال�شبكة القدمة ب�شبكة‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬واإي�ش ��ال اأنابيب امياه اإى امن ��ازل دون اإدخال‬ ‫امي ��اه اإليه ��ا كباقي امناط ��ق ي بقيق وامراك ��ز والهجر‬ ‫الأخرى‪.‬‬

‫با�ش ��رت جنة «الغاز» ي منطقة‬ ‫جازان اأعمالها فعلي ًا‪ ،‬اأم�س‪ ،‬باجتماع‬ ‫�ش� � ّم وكي ��ل اإم ��ارة امنطق ��ة الدكتور‬ ‫عبدالله ال�ش ��ويد واأع�شاء ي جل�س‬ ‫امنطقة وم�شوؤول م�شنع الغاز‪.‬‬ ‫وكان ��ت اللجن ��ة ق ��د ت�ش ��كلت‬ ‫بتوجي ��ه اأم ��ر منطقة ج ��ازان رئي�س‬ ‫جل� ��س امنطق ��ة �ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن نا�ش ��ر بن‬ ‫عبدالعزيز متابعة اأزمة الغاز وتقدم‬ ‫حلول عاجلة لإنهاء معاناة امواطنن‬ ‫امتمثل ��ة ي �ش ��عوبة اح�ش ��ول على‬ ‫اأ�شطوانات غاز من نقاط توزيعها‪.‬‬ ‫واأو�شح رئي�س اللجنة الدكتور‬ ‫ال�ش ��ويد اأن �ش ��بب الأزم ��ة � كما بينها‬ ‫ام�ش ��نع � تع ��ود اإى اأعمال ا�ش ��تبدال‬ ‫اأنابي ��ب الغ ��از باأخ ��رى ي ام�ش ��نع‪،‬‬ ‫م ��ا �ش ��اهم ي حدوث تاأخ ��ر ونق�س‬ ‫الكمي ��ات‪ .‬وق ��ال ال�ش ��ويد‪ :‬م توفر‬ ‫كميات اإ�ش ��افية ل�شد العجز‪ ،‬كما مت‬ ‫مطالبة ام�شنع بفتح فرع م�شنع الغاز‬ ‫لتوف ��ر خدم ��ة اأ�ش ��طوانات الغاز ي‬ ‫امنطق ��ة وامناطق ال�ش ��احلية وتهامة‬ ‫خا�ش ��ة اأن معظم موزع ��ي الغاز تقف‬ ‫اأمامه ��م الط ��رق والعقبت ��ان (عقب ��ة‬ ‫�شعار‪ ،‬عقبة �ش ��لع) ي الو�شول اإى‬ ‫م�شنع خمي�س م�شيط‪ ،‬مبينا اأن هناك‬ ‫فرق متابعة بداأت عملها ح�شب توجيه‬ ‫اأم ��ر ج ��ازان لر�ش ��د كمي ��ات الغ ��از‬ ‫امتوفرة ي ال�ش ��وق واإ�ش ��عار اللجنة‬ ‫باأي نق�س ي الكميات‪ .‬وبن ال�شويد‬ ‫اأن ��ه م مطالب ��ة م�ش ��نع الغ ��از ِبحَ � ّ�ث‬

‫رافعة تقوم باإنزال كميات الغاز ي اأحد حات البيع‬

‫اموزعن على عدم رفع ال�ش ��عر‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن امنطقة ت�ش ��هد طلبا متزايد ًا تقابله‬ ‫ك ��رة عر� ��س وهو م ��ا توفره �ش ��ركة‬ ‫الغاز حاليا‪.‬‬ ‫وجاءت ه ��ذه الت�ش ��ريحات ي‬ ‫وقت ينتظ ��ر امواطنون انتهاء الأزمة‬ ‫التي بداأت ي �شهر رم�شان امن�شرم‪.‬‬ ‫وقد عوجت الأزمة على نحو معقول‬ ‫وقتها‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى قال مدي ��ر فرع‬ ‫وزارة التج ��ارة وال�ش ��ناعة بنجران‬ ‫�شالح بن م�شلح اآل عبا�س ل� «ال�شرق»‬ ‫اإن اأزم ��ة الغ ��از ب ��داأت ي النف ��راج‬ ‫تدريجي ًا ي اليومن اما�ش ��ين اإل اأن‬ ‫النق�س ليزال موجود ًا‪ .‬واأو�ش ��ح اآل‬ ‫عبا� ��س اأن النق�س لي�س مثل ال�ش ��ابق‬ ‫ويركز ي مناطق ذات كثافة �شكانية‬ ‫هي ي «حي الفهد‪ ،‬وحي الفي�ش ��لية‪،‬‬ ‫وحي الأمر م�شعل»‪.‬‬ ‫واأرج ��ع اآل عبا� ��س الأزم ��ة اإى‬ ‫�ش ��ركة الغاز ف ��رع امنطق ��ة اجنوبية‬ ‫فه ��ي كان ��ت ي ال�ش ��ابق ح ّم ��ل‬ ‫الأ�ش ��طوانات ي نف� ��س الي ��وم الت ��ي‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد ال�شبعي)‬

‫ت�شل اإليهم ال�ش ��احنة ولكن اأ�شبحت‬ ‫الآن تتاأخ ��ر ي التعبئ ��ة اإى يوم ��ن‬ ‫تقريب ًَا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنه م رفع تقرير‬ ‫اإى اإم ��ارة منطق ��ة ج ��ران لتخاذ ما‬ ‫تراه منا�شب ًا‪.‬‬ ‫واختت ��م اآل عبا� ��س حديث ��ه باأن‬ ‫فرع الوزارة ي امنطقة قد عمل خطة‬ ‫رقابي ��ة مكثفة عل ��ى جميع �ش ��احنات‬ ‫التوزيع ونقاط البيع ومراقبة اأ�شعار‬ ‫البي ��ع للم�ش ��تهلك وم يت ��م ر�ش ��د اأي‬ ‫خالفة حتى الآن ولله احمد‪.‬‬ ‫واأه ��اب اآل عبا� ��س بامواطن ��ن‬ ‫باحر� ��س وع ��دم ام�ش ��اهمة ي اأي‬ ‫خالف ��ة واإذا وج ��د مث ��ل ذل ��ك عليه ��م‬ ‫اإب ��اغ الف ��رع اأو امراقب ��ن اميدانين‬ ‫لقطع اأي نية عملية ا�شتغال مثل ذلك‪.‬‬ ‫انفرجت اأزمة الغاز التي عا�شتها‬ ‫ج ��ران ي اليوم ��ن اما�ش ��ين بع ��د‬ ‫انقطاع الإمداد من �ش ��ركة الغاز بفرع‬ ‫اجنوبية‪ ،‬وعاودت حات بيع الغاز‬ ‫ن�ش ��اطها بعد اأن ن�ش ��ط اموزعون ي‬ ‫اإمدادهم بالغاز منذ ال�ش ��اعات الأوى‬ ‫من �شباح اأم�س‪.‬‬

‫�شورة جماعية للم�شاركن ي ام�شابقة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اجبيل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ّ‬ ‫نظمت مدر�شة الإمام عا�شم البتدائية لتحفيظ القراآن الكرم باجبيل‬ ‫م�شابقة «اماهر بالقراآن» ال�شنوية مدار�س الهيئة املكية باجبيل‪ ،‬وذلك ي‬ ‫مركز الأن�شطة الربوية اأم�س الأول‪.‬‬ ‫و�شاركت جميع امدار�س ي ام�شابقة‪ ،‬وحقق عدد من امدار�س مراكز‬ ‫متقدم ��ة ي ام�ش ��ابقة‪ ،‬وانتزعت مدر�ش ��ة هج ��ر البتدائية امرك ��ز الأول‪،‬‬ ‫وح�شلت مدر�شة اجزيرة على امركز الثاي‪ ،‬فيما فازت مدر�شة احويات‬ ‫بامركز الثالث‪.‬‬

‫«تعليمية» محلي القطيف تناقش أوضاع‬ ‫المدارس المتعثرة والمستأجرة في صفوى‬

‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تن ��اول لقاء عُقد ب ��ن اللجنة الربوية والتعليمي ��ة ي امجل�س امحلي‬ ‫لتنمية وتطوير حافظة القطيف‪ ،‬ومدير مكتب الربية والتعليم ي مدينة‬ ‫�ش ��فوى عادل بن اإبراهيم القنا�س‪� ،‬ش� �وؤون امدار�س ام�ش ��تاأجرة وامدار�س‬ ‫امتعرة بقطاع �ش ��فوى‪ ،‬ومعاجة م�شكلة ال�شتئجار والرفع بذلك للجهات‬ ‫ذات العاق ��ة ومتابعتها‪ .‬وا�ش ��تقبل القنا� ��س‪ ،‬مكتبه اأم�س الأول‪ ،‬اأع�ش ��اء‬ ‫اللجنة برئا�شة مدير مكتب الربية والتعليم بالقطيف عبدالكرم بن عبدالله‬ ‫العليط‪ ،‬وع�شو امجل�س عبدالله بن عبدالرحمن القحطاي و�شعود بن �شديد‬ ‫اخالدي‪ ،‬وبح�شور م�شاعده لل�شوؤون التعليمية حمود بن �شعد الأكلبي‪.‬‬


‫رأي |‬

‫حين سهر‬ ‫السعوديون‬ ‫مترقبين‬

‫داأب عل ��ى خاطب ��ة �سعبه بلغ ��ة الأب الذي يوؤكد يوم� � ًا بعد اآخر‬ ‫اأنه بخر مادام �سعبه بخر‪ .‬وهذه عاطف ٌة تغبطنا عليها �سعوب‬ ‫كثرة‪.‬‬ ‫ال�سيا�سي يع ��ي ال�سعودي ��ون وجرانهم‬ ‫�وى‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫ام�س‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫وع‬ ‫ّ‬ ‫واأ�سقاوؤهم واأ�سدقاوؤهم ي دول العام؛ اأن الكاريزما التي يتمتع‬ ‫بها املك ال�سعودي وال�سمات القيادية فيه ل يقت�سر تاأثرها على‬ ‫اأمت ��ه التي تدين ل ��ه بالولء والتبجي ��ل‪ ،‬بل تت�س ��ع لت�سمل اأم ًا‬ ‫اأخرى تربطنا بها عاقات وم�سالح ا�سراتيجية عميقة‪.‬‬ ‫فهناك ال ��وزن الديني الكبر الذي حتل ��ه امملكة ي قلوب‬ ‫الع ��رب وام�سلمن ي العام‪ ،‬وات�سال ذلك ب ��الأدوار ال�سعودية‬

‫م ��ن اموؤك ��د اأن الليل ��ة قب ��ل اما�سي ��ة م تكن ليل ��ة اعتيادية‬ ‫عن ��د ال�سعودي ��ن‪ .‬وم ��ن اموؤك ��د اأن الكثر منهم ظ ّل ��وا مرقبن‬ ‫للف�سائيات ال�سعودية احكومية على الأق ّل‪ ،‬منتظرين ّ‬ ‫بث اأنباء‬ ‫طيب ��ة عن �سحة خ ��ادم احرمن ال�سريفن ال ��ذي خ�سع لعملية‬ ‫جراحية امتدّت ل�ساعات طويلة‪.‬‬ ‫عل ��ى ام�ست ��وى العاطف ��ي؛ حر� ��س ال�سعودي ��ون عل ��ى‬ ‫ر ٌر كثر ًا ي‬ ‫الطمئنان متع ّلقن بالدعاء للملك ال�سالح‪ .‬وذلك م ّ‬ ‫بلد مثل امملكة العربية ال�سعودية‪ .‬بلد يرتبط �سعبه بقيادته فيه‬ ‫ارتباط ًا م�سحون ًا بعواطف وم�ساعر تلقائية وعفوية‪ .‬خا�سة مع‬ ‫�سخ�سية مثل �سخ�سي ��ة "عبدالله بن عبدالعزي ��ز"‪ ،‬القلب الذي‬

‫ام�سهودة ي دعم ق�سايا العرب وام�سلمن العادلة‪ ،‬و�سرف خدمة‬ ‫احرمن ال�سريفن وام�ساعر امقد�سة‪ .‬وهذه كلها حقائق �سخرت‬ ‫الدول ��ة الغاي والثم ��ن للمحافظ ��ة عليه ��ا وا�ستمرارها‪ .‬وهي‬ ‫با �س ��ك‪ -‬ل تنح�سر فيم ��ا يربط حكومة امملك ��ة باحكومات‬‫العربية والإ�سامية فح�سب‪ ،‬بل وفيما يربط ال�سعوب بال�سعب‬ ‫ال�سعودي اأي�س ًا‪.‬‬ ‫تعر عن ��ه امملكة بو�سوح‬ ‫وهن ��اك ال ��وزن‬ ‫ال�سيا�سي الذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫و�سراح ��ة ي الق�سايا الإقليمية والدولي ��ة‪ ،‬ملتزمة باأخاقيات‬ ‫احكوم ��ة الإ�سامي ��ة التي تزن الأمور انطاق� � ًا من م�سوؤوليتها‬ ‫الديني ��ة والأخاقية اإزاء ما يجري من حوله ��ا‪ ،‬متخذة امواقف‬

‫احازمة وال�سارمة ي ك ّل حفل دوي م�سهود‪.‬‬ ‫وهن ��اك ال ��وزن القت�سادي ال ��دوي الذي حبا الل ��ه به هذا‬ ‫الوطن الكب ��ر‪ ،‬واخرات التي فا�ست من اأر�س ��ه وامتدّت اإى‬ ‫ق ��ارات العام عر ثروتها التي م� � ّد الطاقة العامية باأهم م�سدر‬ ‫ي الع�سر احديث‪.‬‬ ‫ك ّل ذل ��ك يتداخل على النحو ال ��ذي يتكون منه مزيج وطني‬ ‫معر ًا عن الرمزية الوطنية امتمثلة ي �سخ�سية خادم‬ ‫متما�سك ّ‬ ‫احرمن ال�سريفن‪ ،‬بو�سف ��ه الأب والقائد والزعيم ال�ساكن ي‬ ‫قلوب مواطنيه وحبّيه‪ .‬وما اأكرهم‪ ،‬وما اأ�سعدهم به‪.‬‬ ‫عافى الله خادم احرمن و�سفاه‪ ،‬وم ّتعنا باأبوته طوي ًا‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫"حافز"‬

‫المنتسبون يطالبون باستمراره وإعادة النظر في آلياته‬

‫مضىص ِرف فيه ‪ 31‬مليار ًا‬ ‫عام‬ ‫ُ‬ ‫اأهداف لم تتحقق‪ ..‬والتوظيف بالقطارة‬

‫جدة‪ ،‬اأبها ‪ -‬نعيم ميم احكيم‪،‬‬ ‫�سارة القحطاي‬ ‫ينتظر ملي ��ون وثاثمائة األف‬ ‫عاط ��ل وعاطل ��ة م ��ن العم ��ل النهاية‬ ‫الت ��ي �ست� �وؤول له ��ا الإعان ��ات التي‬ ‫يح�سل ��ون عليه ��ا م ��ن الرنام ��ج‬ ‫الوطن ��ي لإعانة الباحثن عن العمل‬ ‫«حاف ��ز» بعد ق ��رب انته ��اء الرنامج‬ ‫الذي بداأ من حواي عام‪.‬‬ ‫وم ��ا ب ��ن العرا�س ��ات الت ��ي‬ ‫تنطل ��ق م ��ن اأف ��واه ام�ستفيدي ��ن‬ ‫وام�ستفيدات على اآلية عمل الرنامج‬ ‫واخ�سومات الت ��ي تاحقهم جراء‬ ‫ال�س ��روط الت ��ي و�سعه ��ا الرنامج‬ ‫واأخ�سها التحديث الأ�سبوعي الذي‬ ‫ُي َع ��د �سرط� � ًا تعجيزي ًا يق ��ف عدد من‬ ‫امراقب ��ن واخ ��راء مت�سائلن عن‬ ‫م�سر الرنامج؟ وهل �سيتوقف اأم‬ ‫�سي�ستمر؟ ‪.‬‬ ‫ويبق ��ى ال�س� �وؤال الأكر اأهمية‬ ‫ه ��ل حق ��ق الرنام ��ج اله ��دف الذي‬ ‫و�س ��ع م ��ن اأجل ��ه؟ والفائ ��دة الت ��ي‬ ‫جناه ��ا الرنام ��ج من �س ��رف مبلغ‬ ‫كبر و�سل ل� ‪ 312‬مليار ريال كاإعانة‬ ‫للعاطلن والعاطات عن العمل طيلة‬ ‫�سنة كامل ��ة؟! وهل تتوازى معدلت‬ ‫التوظيف الت ��ي حققها الرنامج مع‬ ‫�سل�سلة الوعود التي اأطلقتها وزارة‬ ‫العمل عند بداية الرنامج؟!‬ ‫اأ�سئلة كثرة تدور ي الأذهان‬ ‫بعد ع ��ام كامل عل ��ى ب ��دء الرنامج‬ ‫ال ��ذي �سكل قاع ��دة بيان ��ات مف�سلة‬ ‫عن اأع ��داد العاطلن م ��ن اجن�سن‪،‬‬ ‫فقد ك�سف الرنامج على ل�سان وزير‬ ‫العمل امهند� ��س عادل فقيه اأن ‪%80‬‬ ‫من ام�سجلن فيه من الإناث و‪%20‬‬ ‫من الذكور‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف فقيه "قاع ��دة بيانات‬ ‫حافز اأبانت لنا اأي�س ًا اأن قرابة ‪%40‬‬ ‫م ��ن الن�س ��اء الباحث ��ات ع ��ن العمل‬ ‫ملك ��ن �سه ��ادات جامعي ��ة‪ ،‬وه ��ذه‬ ‫حقيقة ينبغي عل ��ى القطاع اخا�س‬ ‫التنبه لها"‪.‬‬ ‫ولف ��ت فقي ��ه اإى اأن ع ��دد‬ ‫م ��ن وج ��دوا فر�س ��ة وظيفي ��ة بع ��د‬ ‫ت�سجيلهم ي الرنامج ثاثمائة األف‬ ‫م ��ن اجن�سن خال ع ��ام كامل‪ ،‬بيد‬ ‫اأن بع�س امنت�سب ��ن على الرنامج‬ ‫اأب ��دوا اعرا�س ��ا عل ��ى اآلي ��ة عمله‪،‬‬ ‫م�سري ��ن اإى اأن بع�سه ��م م يبل ��غ‬ ‫بوظائ ��ف رغم انتظاره قرابة العام‪،‬‬ ‫ي ح ��ن اأن بع�سه ��م ي�س ��ر اإى اأن‬ ‫فر� ��س العمل التي عر�ست عليهم م‬ ‫تكن منا�سبة لخت�سا�ساتهم العلمية‬ ‫اأو عادات وتقاليد امجتمع‪.‬‬

‫برنامج حافز‪ ..‬أرقام وإحصاءات‪:‬‬

‫أبرز عيوب البرنامج‬

‫• عدد امنت�سبن للرنامج مليون وثاثمائة األف‪.‬‬ ‫• ن�سبة الإناث ي الرنامج = ‪%80‬‬ ‫• ن�سبة الذكور ي الرنامج = ‪%20‬‬ ‫• ن�سبة ما اأنفق ي الرنامج على مدى عام = ‪ 31‬مليار ريال‪.‬‬ ‫• ‪ % 40‬من الن�ساء الباحثات عن العمل ملكن �سهادات جامعية‪.‬‬ ‫• ‪ 300‬األف فر�سة عمل اأوجدها الرنامج ي عام واحد‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف "التزم ��ت بال�سروط‬ ‫الكثرة التي يطلقها �سندوق اموارد‬ ‫الب�سرية بن الفينة والأخرى ومنها‬ ‫التجديد الأ�سبوع ��ي لاأمانة فاإنه م‬ ‫يخ�سم عل � ّ�ي نهائيا"‪ ،‬وا�ستدرك "ما‬ ‫الفائدة من ح�سوي على اإعانة مدة‬ ‫�سن ��ة كاملة ثم عودتي من جديد بعد‬ ‫م�سي عام كام ��ل ل�سفوف العاطلن‬ ‫دون اأن يج ��د ي الرنام ��ج ح� � ًا‬ ‫م�سكات اآلف ال�سباب والفتيات‪.‬‬ ‫وتروي اأم خل ��ود معاناتها مع‬ ‫الرنامج بقولها " اأنا �سيدة متزوجة‬ ‫واأم لأطفال ح�سلت على الإعانة مدة‬ ‫علي وظائف‬ ‫ثاثة �سهور ثم عر�ست ّ‬ ‫ل تنا�سبن ��ي ك�سي ��دة متزوج ��ة ول‬ ‫تنا�س ��ب ديننا وعاداتن ��ا وتقاليدنا‪،‬‬ ‫فمن ام�ستحي ��ل اأن اأعم ��ل بائعة ي‬ ‫حات تختل ��ط مع الرج ��ال فا اأنا‬ ‫اأر�س ��ى ول زوج ��ي ول اأهلي مثل‬ ‫هذه الوظائف اإ�سافة اإى اأن الدوام‬ ‫طويل ومرهق وهو على فرتن"‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت "لاأ�س ��ف م يراعوا‬ ‫اأنني �سيدة متزوجة واأم لأطفال وم‬ ‫يراعوا عاداتن ��ا وتقاليدنا؛ فلي�ست‬ ‫كل �سي ��دة �سعودي ��ة تقب ��ل اأن تعمل‬ ‫بائعة اأو ي وظائف ختلطة"‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت اأم ��ل ��ود اإى اأنه ��ا‬ ‫طلب ��ت منهم توفر فر�س ��ة وظيفية‬ ‫لها ب�سب ��ب ظروفها ال�سعبة كالعمل‬ ‫ي مدار� ��س اأهلي ��ة اأو ي �س ��ركات‬ ‫ي اأق�س ��ام ن�سائي ��ة خ�س�س ��ة فلم‬ ‫اأجد منهم رد ًا بل اإنهم اأخرجوي من‬ ‫برنامج حافز بعد رف�سي للعمل ي‬ ‫وظائف ختلطة‪ ،‬موؤكدة اأن برنامج‬ ‫حافز يحاول حل م�سكات العاطلن‬ ‫م�سكات اأكر‪.‬‬

‫اعرا�سات امنت�سبن‬ ‫وا�ستغ ��رب "علي" وه ��و اأحد‬ ‫امنت�سبن لرنامج حافز عدم عر�س‬ ‫الوفاء بالوعود‬ ‫اأي فر�س ��ة وظيفية علي ��ه خال عام‬ ‫واأك ��دت ج ��اء حم ��د وهي‬ ‫كامل من انت�سابه للرنامج‪ ،‬وقال " حا�سلة على �سهادة اماج�ستر على‬ ‫من ��ذ عام واأنا اأنتظر الت�سال بي اأو اأن برنام ��ج حاف ��ز م ي � ِ�ف بوعوده‬ ‫اإعامي باأي فر�سة وظيفية منا�سبة م ��ع امنت�سب ��ن للرنام ��ج وقال ��ت‬ ‫رغم اأي خريج جامعي"‪.‬‬

‫‪� 1‬سغر �سن ام�ستفيدين‪.‬‬‫‪ 2‬التحديث الأ�سبوعي للبيانات‪.‬‬‫‪ 3‬ع ��دم تاأم ��ن فر�س ��ة عم ��ل مائم ��ة‬‫لتخ�س�س ��ات العاطل ��ن وع ��ادات وتقالي ��د‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫‪ 4‬الت�سرع ي اخ�سم من الإعانات‪.‬‬‫‪ 5‬عدم جدية بع�س امنت�سبن للرنامج‪.‬‬‫‪ 6‬ع ��دم وجود اآلية رقاب ��ة على ام�ستفيدين‬‫من الرنامج؛ بحيث يح�سلون على اإعانات‬ ‫وهم موظفون‪.‬‬ ‫‪ 7‬ع ��دم ماءم ��ة ال ��دورات اممنوح ��ة‬‫لتخ�س�سات منت�سبي الرنامج‪.‬‬ ‫‪ 8‬ع ��دم عر� ��س اأي وظيفة عل ��ى امنت�سبن‬‫طيلة عام كامل‪.‬‬ ‫ه ��ذا اأ�سبحت الوظائ ��ف لأ�سحاب‬ ‫النفوذ فقط اأو مَن ملك الوا�سطات‬ ‫وامح�سوبي ��ات‪ ،‬ف ��كان حاف ��ز اأ�سبه‬ ‫بامنق ��ذ فج ��دد الأم ��ل لن ��ا للعي� ��س‬ ‫بكرامة اإ�ساف ��ة اإى اأنه م�سدر رزق‬ ‫نعتمد عليه بعد الله مواجهة ظروف‬ ‫احياة ال�سعبة‪.‬‬ ‫ومن ��ت ج ��اء اأن ي�ستم ��ر‬ ‫برنام ��ج حاف ��ز ع ّله ي�ساه ��م ي حل‬ ‫اأم ��ر البطال ��ة‪ ،‬فهنال ��ك كث ��رات من‬ ‫امطلقات والأرامل اللواتي ا�ستفدن‬ ‫من الرنامج ولو ب�سكل جزئي‪.‬‬

‫"كلم ��ا قراأت ع ��دد الدفعات امتبقية‬ ‫عل ��ى التعي ��ن ازددت قه ��را وياأ�سا‪،‬‬ ‫فل ��م ي � ِ�ف حاف ��ز بوع ��ده وم يوف ��ر‬ ‫لن ��ا وظائف بل ان�سغ ��ل بالعقوبات‬ ‫واخ�س ��م حت ��ى اأ�سب ��ح م�س ��در‬ ‫اإذلل للمنت�سبن له‪ ،‬فمن ال�سعوبة‬ ‫مكان اأن نتذكر التحديث ي اليوم‬ ‫وال�ساع ��ة امح ��ددة م ��ن كل اأ�سبوع‬ ‫وم ��ن ام�ستحي ��ل األ م ��ر بظ ��روف‬ ‫منعن ��ا م ��ن التحديث فنح ��ن ب�سر‬ ‫مثلن ��ا مثلهم لدينا كث ��ر وكثر من‬ ‫ام�ساغل وام�سكات احياتية"‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت "يظ ��ن الكث ��رون‬ ‫ا�ستمرار الإعانة‬ ‫ب� �اأن جرد اح�سول عل ��ى �سهادات‬ ‫وروت مه ��ا احرب ��ي و�س ��ارة‬ ‫علي ��ا كالدكت ��وراة واماج�ست ��ر‬ ‫ه ��و ح�سان ��ة للح ��د م ��ن العطال ��ة ع�سري معانتهما مع برنامج حافز‬ ‫واح�س ��ول عل ��ى وظيف ��ة تقي من بقولهما "م يت ��م توظيفنا ول حتى‬ ‫احاجة لاآخري ��ن‪ ،‬ولكن ي زمننا تاأهيلن ��ا ل ��دورات منا�سب ��ة‪ ،‬حت ��ى‬

‫التوصيات‬ ‫‪ 1‬ا�ستمرار برنامج حافز مع �سرورة مراجعة لئحته‬‫واآلياته‪.‬‬ ‫‪ 2‬رفع �سن ام�ستفيدين من الرنامج‪.‬‬‫‪ 3‬عمل درا�سة معرفة اأ�سباب عدم اإيجاد فر�س وظيفية‬‫للمنت�سبن للرنامج خال العام الأول‪.‬‬ ‫‪ 4‬ت�سدي ��د اآليات الرقاب ��ة على امنت�سبن منع ح�سول‬‫البع�س على الإعانة وهم غر م�ستحقن‪.‬‬ ‫‪ 5‬اإبع ��اد غ ��ر اجادي ��ن ي العم ��ل م ��ن الرنام ��ج‬‫ومعاقبتهم‪.‬‬ ‫‪ 6‬عمل دورات مائمة لتخ�س�سات امنت�سبن واإيجاد‬‫فر�سة وظيفية تنا�سبهم‪.‬‬ ‫‪ 7‬الأخ ��ذ ي العتبار عادات وتقاليد امجتمع باإيجاد‬‫وظائف بعيدة عن الختاط‪.‬‬ ‫‪ 8‬معاقب ��ة امتح�سلن عل ��ى الإعانة ب ��دون وجه حق‬‫والت�سهر بهم‪.‬‬

‫اأن ال ��دورات الت ��ي قدم ��ت لنا كانت‬ ‫عدم ��ة الفائ ��دة‪ ،‬وجله ��ا ي جال‬ ‫الت�سويق"‪.‬‬ ‫ولفت ��ت مه ��ا و�س ��ارة اإى‬ ‫اأن ال ��دورات اممنوح ��ة ل تائ ��م‬ ‫تخ�س�س ��ات خريج ��ات الأق�س ��ام‬ ‫الأدبي ��ة والربوي ��ة‪ ،‬واأ�سافت ��ا‬ ‫�راع الف ��وارق‬ ‫"الرنام ��ج م ي � ِ‬ ‫التعليمي ��ة؛ فال ��دورات التي قدمت‬ ‫خريج ��ات البكالوريو� ��س قدم ��ت‬ ‫خريجات البتدائي وامتو�سط‪.‬‬ ‫وقالتا "نطالب اإما بالتوظيف‬ ‫م ��ا يتنا�س ��ب م ��ع موؤهاتن ��ا اأو‬ ‫ا�ستمرار اإعانة حافز"‪ ،‬واأ�سارتا اإى‬ ‫اأن انقطاع اإعانة حافز يعني انقطاع‬ ‫عاقة اآلف اخريجات واخريجن‬ ‫بالرنام ��ج من خال ع ��دم حديث‬ ‫البيان ��ات ي ظ ��ل ع ��دم تلم� ��س‬

‫«حقوق اإنسان» لـ |‪ :‬رصدنا شكاوى حول سن المستفيدين‬ ‫والتجديد اأسبوعي وعدم إيجاد وظائف للمتدربين‬ ‫ر�سدت اجمعية الوطنية حقوق الإن�سان �سكاوى عديدة على برنامج حافز اأبرزها رفع �سن ام�ستفيدين من‬ ‫الرنامج وق�سية التحديث الأ�سبوعي‪.‬‬ ‫وذكر م�سدر رفيع ي اجمعية ل� "ال�سرق" ورود �سكاوى حول مو�سوع ال�سن‪ ،‬ولفت ام�سدر اإى اأن اجمعية‬ ‫رفعت هذه العرا�سات لوزارة العمل مطالبة باإعادة النظر ي مو�سوع ال�سن خ�سو�سا الفئة العمرية التي تقع ما‬ ‫ب ��ن فوق م�ستفيدي حافز وحت م�ستفيدي ال�سمان‪ ،‬الذين يجدون �سعوبة ي تاأمن وظائف مائمة ت�سد رمقهم‬ ‫ول يجدون فر�سة لدجهم ي �سوق العمل‪.‬‬ ‫ولف ��ت ام�س ��در اإى اأن من ال�سلبيات الت ��ي ر�سدت على برنامج حافز اإخ�ساع بع� ��س امنت�سبن لدورات دون‬ ‫توظيفهم‪.‬‬ ‫ولف ��ت ام�س ��در اإى اأن م ��ن ال�سكاوى الت ��ي ر�سدت ورفعت ل ��وزارة العم ��ل مو�سوع التحدي ��ث الإلكروي‬ ‫الأ�سبوع ��ي‪ ،‬م�س ��را اإى اأن بع�س امنت�سب ��ن للرنامج يجدون �سعوبة ي التحدي ��ث الأ�سبوعي ما يوقعهم ي‬ ‫ماأزق اخ�سم من اإعاناتهم‪.‬‬ ‫وقال "هناك �سعوبة ي عمل الإنرنت ي امدن فما بالك بعمل الإنرنت ي القرى والهجر البعيدة"‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ام�س ��در اإى اأن وزارة العمل ردت باأن هناك لئحة ول مك ��ن تغير الائحة‪ ،‬فكان رد حقوق الإن�سان‬ ‫عليها "نحن ن�سنع الائحة ون�ستطيع تغيرها اإذا وجدت فيها �سلبيات"‪.‬‬ ‫واأك ��دت حقوق الإن�سان اأن هناك م�ساعي حثيثة لإيج ��اد حلول لل�سكاوى التي وردت لها ور�سدتها مع وزارة‬ ‫العمل و�سندوق اموارد الب�سرية‪.‬‬

‫امنت�سبن له اأية نتائج ملمو�سة على‬ ‫اأر�س الواقع"‪.‬‬ ‫واتفقت ��ا عل ��ى اأن اإعان ��ة حافز‬ ‫�ساهم ��ت كثرا ي �س ��د احتياجات‬ ‫كب ��رة لبع� ��س الأ�س ��ر م ��ن م� �اأكل‬ ‫وم�سرب وملب� ��س وت�سديد لفواتر‬ ‫الكهرباء واماء‪.‬‬ ‫و�سجلت هنا ال�سعد اعرا�سا‬ ‫عل ��ى عملي ��ة التحدي ��ث الأ�سبوعي‬ ‫الت ��ي ي�سرطه ��ا الرنام ��ج قائل ��ة‬ ‫"فوجئ ��ت باخ�س ��م ي ال�سه ��ر‬ ‫الث ��اي بحج ��ة اأن الأه ��ل م�سجلن‬ ‫ي ال�سم ��ان الجتماعي وبعد قرار‬ ‫التحدي ��ث خ�س ��م عل � ّ�ي مبل ��غ ‪600‬‬ ‫ريال خال �سهر واحد"‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت "ليته ��م يعلمون كم‬ ‫مبل ��غ ال�سمان وك ��م اأف ��راد الأ�سرة‬ ‫والأي ��دي الت ��ي تطلب ��ه ف�س ��ا ع ��ن‬ ‫الظ ��روف القا�سي ��ة ي ظ ��ل غ ��اء‬ ‫الأ�سع ��ار والتكالي ��ف العاجي ��ة‪،‬‬ ‫فهنالك كثر م ��ن امر�سى يعتمدون‬ ‫بع ��د الل ��ه ي �س ��راء الأدوي ��ة عل ��ى‬ ‫اإعانة حافز"‪.‬‬ ‫وزادت "اإعان ��ة حاف ��ز مع مبلغ‬ ‫ال�سمان الجتماع ��ي ي�ساوي راتب‬ ‫موظف متعاقد على بند ول يتجاوز‬ ‫اأربعة اآلف ريال"‪.‬‬ ‫واتفق ��ت م ��ع كل ام�سارك ��ن‬ ‫ب�سرورة ا�ستم ��رار حافز اأو توفر‬ ‫فر�س وظيفية منا�سبة‪.‬‬ ‫خراء اموارد‬ ‫وي ظ ��ل ت�ساع ��د ح ��دة‬ ‫العرا�س ��ات عل ��ى اآلي ��ة الرنامج‬ ‫م ��ن قب ��ل امنت�سبن اختل ��ف خراء‬ ‫ام ��وارد الب�سرية حول مدى حقيق‬ ‫الرنام ��ج الأه ��داف الت ��ي و�سعت‬ ‫م ��ن اأجل ��ه‪ ،‬ي حن ي ��رى ق�س ��م اأن‬ ‫الرنامج حقق كث ��را من الأهداف‪،‬‬ ‫راأى اآخ ��رون اأن نتائ ��ج الرنام ��ج‬ ‫كانت عك�سي ��ة وم يحق ��ق الأهداف‬ ‫التي و�سع من اأجلها‪.‬‬

‫وق ��ال خب ��ر ام ��وارد الب�سرية‬ ‫ام ��درب وام�ست�س ��ار عدن ��ان �سغر‬ ‫"اإعانة حافز م حقق الأهداف التي‬ ‫و�سع ��ت م ��ن اأجله ��ا لأن غالبية من‬ ‫�سجل فيها ل يري ��د التوظيف واإما‬ ‫يريد فقط اح�سول عل ��ى الإعانة"‪،‬‬ ‫موؤكدا على اأن الرنامج حقق نتائج‬ ‫عك�سية‪.‬‬ ‫ولف ��ت �سغ ��ر اإى اأن ��ه عر�س‬ ‫على بع�س منت�سبي حافز العمل ي‬ ‫وظائف لديه باأجور جيدة فرف�سوا‪،‬‬ ‫م�سري ��ن اإى اأنه ��م �سجل ��وا ي‬ ‫الرنامج لأخذ الإعانة فقط‪.‬‬ ‫و�س ��دد �سغر على وجود خلل‬ ‫كب ��ر ي اآلي ��ات الرنام ��ج بدلي ��ل‬ ‫ح�س ��ول بع� ��س امنت�سب ��ن عل ��ى‬ ‫الإعان ��ة وه ��م يعمل ��ون ي وظائف‬ ‫وي امقابل ي�ستقطع من م�ستحقن‬ ‫حقيقين ب�سبب عدم التحديث‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار م�ست�س ��ار ام ��وارد‬ ‫الب�سري ��ة اإى اأن بع� ��س الوظائ ��ف‬ ‫امعرو�س ��ة ل تنا�س ��ب تخ�س�س ��ات‬ ‫بع� ��س امنت�سب ��ن للرنام ��ج‪ ،‬ب ��ل‬ ‫اإن ��ه يعر�س على بع� ��س امنت�سبات‬ ‫وظائ ��ف فيها اختاط ويرف�سن ذلك‬ ‫ليجدن اأنف�سهن خارج الرنامج‪.‬‬ ‫واختلف خبر اموارد الب�سرية‬ ‫الدكتور �سمر حمد ح�سن مع راأي‬ ‫�سغر‪ ،‬م�سددا على اأن برنامج حافز‬ ‫حقق الأهداف التي و�سع من اأجلها‪.‬‬ ‫ر�سد العاطلن‬ ‫وذكر ح�س ��ن اأن اأهم الأهداف‬ ‫الت ��ي حقق ��ت م ��ن الرنام ��ج ه ��و‬ ‫ح�سر اأع ��دادا العاطلن والعاطات‬ ‫ع ��ن العم ��ل ي امملك ��ة والباحث ��ن‬ ‫ع ��ن وظائف وطبيع ��ة تخ�س�ساتهم‬ ‫لإيجاد ما ينا�سبهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ح�س ��ن "قب ��ل برنام ��ج‬ ‫حاف ��ز ل توج ��د اأرق ��ام معين ��ة ع ��ن‬ ‫ن�س ��ب العاطلن عن العم ��ل وعندما‬ ‫اأوج ��د الرنام ��ج فاإنه وف ��ر ح�سر ًا‬ ‫للباحثن عن العمل وو�سعت وزارة‬ ‫العمل خطة التوظيف بناء على هذه‬ ‫امعلومات"‪.‬‬ ‫واأ�سار ح�سن اإى اأن الرنامج‬ ‫ك�سف ال�سريحة غر اجادة بالعمل‬ ‫وا�ستبعده ��م م ��ن الرنام ��ج وه ��ي‬ ‫اإح ��دى الإيجابي ��ات؛ لأن هن ��اك‬ ‫�سريح ��ة تدع ��ي رغبته ��ا ي العم ��ل‬ ���للح�سول على الإعانة لكن احقيقة‬ ‫اأنه ��م غ ��ر جادي ��ن ي البح ��ث عن‬ ‫العم ��ل"‪ .‬وتط ��رق ح�س ��ن اإى اأن‬ ‫تاأني ��ث امحال الن�سائية اأوجد مئات‬ ‫الوظائ ��ف للفتي ��ات العاط ��ات ع ��ن‬ ‫العم ��ل وه ��و اأح ��د اأه ��داف برنامج‬ ‫حافز‪ ،‬لكن تبقى مع�سلة وهي اإيجاد‬ ‫فر�س ��ة للفتيات اللوات ��ي ي القرى‬ ‫البعيدة‪.‬‬ ‫واأكد م�ست�سار اموارد الب�سرية‬ ‫عل ��ى اأن ا�ستم ��رار الرنام ��ج م ��ع‬ ‫و�س ��ع اخط ��ط وحفي ��ز القط ��اع‬ ‫اخا�س �سي�ساهم ي حل اإ�سكاليات‬ ‫الباحثن عن فر�س وظيفية‪.‬‬

‫المعيقل لـ "|‪ :‬حافز مستمر ومتاح لكل من تنطبق عليه الشروط لاستفادة من مزاياه‬ ‫جدة – نعيم ميم احكيم‬ ‫اأعل ��ن �سن ��دوق ام ��وارد الب�سري ��ة ع ��ن ا�ستمرار‬ ‫برنام ��ج حافز وع ��دم توقفه‪ ،‬و�سيك ��ون متاح ًا لكل من‬ ‫تنطبق عليه �سروط اللتحاق به لا�ستفادة من مزاياه‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر ال�سن ��دوق اإبراهي ��م امعيق ��ل ل � �‬ ‫"ال�س ��رق"‪" :‬حاف ��ز" برنامج م�ستمر ومت ��اح لكل من‬ ‫تنطبق عليه �سروط اللتحاق به لا�ستفادة من مزاياه‪،‬‬ ‫ول يقت�س ��ر برنامج حافز على الدع ��م امادي للباحثن‬ ‫عن العمل‪ ،‬بل وي�ستمل اأي�س ًا على عنا�سر اأخرى ياأتي‬

‫من �سمنها توف ��ر برامج تدري ��ب وتاأهيل خال فرة‬ ‫ا�ستحقاقهم‪ ،‬وذل ��ك لدعم وزيادة فر�سهم ي اح�سول‬ ‫على الوظيفة امنا�سبة التي تلبي تطلعاتهم"‪.‬‬ ‫و�س ��دد امعيق ��ل عل ��ى اأن العاقة ب ��ن ال�سندوق‬ ‫وام�ستفي ��د لن تتوق ��ف بانتهاء ف ��رة الإعان ��ة امالية‪،‬‬ ‫حيث مكن للم�ستفيد ال�ستفادة من عديد من اخدمات‬ ‫والرامج التي يقدمها ال�سندوق‪.‬‬ ‫وحول م ��دى حقي ��ق الرنام ��ج الأه ��داف التي‬ ‫و�سع م ��ن اأجلها‪ ،‬ق ��ال امعيقل "حافز ه ��و برنامج من‬ ‫حزمة الرامج احكومية الت ��ي اأطلقتها الدولة لهيكلة‬

‫�سوق العم ��ل لتمكن ال�سب ��اب من اللتح ��اق بالفر�س‬ ‫الوظيفي ��ة امنا�سبة ل ��كل م�ستفيد‪ ،‬وهو م ��ا ت�سر اإليه‬ ‫الأرق ��ام الت�ساعدية لأع ��داد املتحق ��ن بالوظائف ي‬ ‫القط ��اع اخا� ��س الذين ج ��اوزت اأعداده ��م ‪ 300‬األف‬ ‫مواطن من اجن�س ��ن‪ ،‬بح�سب ما اأعلنته وزارة العمل‬ ‫موؤخرا‪ ،‬وهو م ��ا نعتره ي �سندوق اموارد الب�سرية‬ ‫(ه ��دف)‪ ،‬نتيج ��ة م�سجع ��ة ودلل ��ة قوية عل ��ى فاعلية‬ ‫الرامج وامبادرات التي م اإطاقها معاجة التحديات‬ ‫التي تواجه الباحثن اجادين عن عمل"‪.‬‬ ‫واأ�ساف "برنامج حافز ه ��و اخط الأول ح�سر‬

‫اأع ��داد الباحثن عن عمل وجمع بياناتهم بدقة والتاأكد‬ ‫م ��ن م ��دى جديته ��م ي البحث ع ��ن عمل‪ ،‬ثم بع ��د ذلك‬ ‫يقوم الرنامج بتحويله ��م اإى قنوات طاقات امختلفة‬ ‫للتوظيف التي تكم ��ل الدور التاأهيلي والتوظيفي بعد‬ ‫ذل ��ك ي تناغ ��م وتن�سيق ع � ٍ�ال مع نظام نطاق ��ات الذي‬ ‫ت�سرف علي ��ه وزارة العمل"‪ .‬واأك ��د امعيقل اأن برنامج‬ ‫حاف ��ز ا�ستطاع تاأ�سي�س قاع ��دة بيانات دقيقة ومف�سلة‬ ‫ع ��ن جمي ��ع ام�ستفيدين م ��ن خدماته ما مك ��ن جهات‬ ‫الخت�سا�س من درا�سة ه ��ذه البيانات و�سنع قرارات‬ ‫مبنية على معرفة بجذور ام�سكلة‪.‬‬

‫اإبراهيم امعيقل‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫الفرق بين‬ ‫«العزيمة» والعزاء‬ ‫ي جال� ��س الع ��زاء ي م�ض ��ر ال�ضقيق ��ة‬ ‫ي�ضتاأج ��رون مقرئ� � ًا لق ��راءة الق ��راآن الك ��رم‬ ‫ي�ضتح�ض ��ر هيب ��ة اموت فتع ��رف اأن هذا جل�س‬ ‫ع ��زاء ويجعل احا�ضري ��ن يخ�ضعون ويذكرون‬ ‫الله ويت�ضرعون بالدع ��اء للمتوفى‪ ،‬لدينا تدخل‬ ‫امجال�س اتفرق بن جل�س «العزمة» وجل�س‬ ‫الع ��زاء وخ�ضو�ض� � ًا بعدم ��ا اأ�ضيف ��ت م� �اآدب‬ ‫الع�ض ��اء ي ال�ضن ��وات ااأخ ��رة لطقو�س العزاء‬ ‫ال�ضعودي‪.‬‬ ‫ي ااأ�ضب ��وع اما�ض ��ي ح�ض ��رت ع ��زا ًء‬ ‫ل�ضدي ��ق عزي ��ز رح ��ل ع ��ن ه ��ذه الدني ��ا الفاني ��ة‬ ‫ووفاته كان ��ت فاجعة بكل امقايي�س‪ ،‬ي جل�س‬ ‫الع ��زاء كان هن ��اك �ضي ��ف م ��ن �ضم ��ن امعزي ��ن‬ ‫ي�ضرد حكاي ��ة ت�ضبه حكاي ��ات اإبراهيم ال�ضال‬ ‫ي ام�ضل�ض ��ل ال�ضهر «ااأق ��دار»‪« ،‬بنت اخباز‬ ‫وول ��د ال�ضلط ��ان»‪ ،‬حكاي ��ة فيه ��ا م ��ن اخي ��ال‬ ‫واخزعب ��ات كثر وبانهماك ت ��ام و�ضوت عال‬ ‫ي امقاب ��ل كان اأح ��د اأ�ضدق ��اء امرحوم ي�ضغي‬ ‫ل ��ه باهتمام وكلما خفت �ضوت ال�ضالفة ا�ضتحثه‬ ‫م ��ن جدي ��د على �ض ��رد التفا�ضيل اممل ��ة‪ ،‬وددت‬ ‫وقته ��ا ل ��و �ضفعت امتح ��دث وامن�ض ��ت له وقلت‬ ‫لهما نح ��ن ي مرا�ضم ع ��زاء ول�ضنا ي ديوانية‬ ‫علي بابا‪.‬‬ ‫ي جال� ��س العزاء ا ج ��ال للرويح عن‬ ‫اأه ��ل اميت ب�ضرد احكاي ��ات وانتزاع الب�ضمات‬ ‫ي وق ��ت ا ج ��ال في ��ه لابت�ض ��ام‪ ،‬ي جال�س‬ ‫الع ��زاء اح ��زن يحك ��م والوق ��ت كفي ��ل بت�ضتيت‬ ‫ااأح ��زان م ��ا ع ��دا ه ��ذا فهن ��اك م ��ن يكتم ��ون‬ ‫عراته ��م مهم ��ا بدل ��وا ماحهم ومطل ��وب على‬ ‫جمي ��ع احا�ضري ��ن احرامه ��م واح ��رام اميت‬ ‫وال�ضك ��وت اأو الدعاء للميت وا�ضتح�ضار ماآثره‬ ‫الطيبة‪.‬‬ ‫ق ��د اأجد عذر ًا من يهذر ي عزاء كبر �ضن‬ ‫كان ام ��وت ل ��ه رحم ��ة اأم ��ا ي الفواج ��ع فيغ ��دو‬ ‫الهذر مق ��زز ًا وموؤذي ًا ويقرب م ��ن «قلة ااأدب»‬ ‫وا �ضبي ��ل اإيقاف ��ه اإا عل ��ى طريق ��ة اإخوانن ��ا‬ ‫ام�ضري ��ن باإح�ض ��ار مق ��رئ اأو ت�ضغي ��ل �ضوت‬ ‫يرت ��ل القراآن بحاوة ترتيل ال�ضيخ عبدالبا�ضط‬ ‫عبدال�ضم ��د (يرحمه الل ��ه) ليخ�ضع احا�ضرون‬ ‫ي جل� ��س العزاء ويحرموا م�ضاعر اأهل اميت‬ ‫واأحبائهم ويكفوا عن الهذرة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمد الدميني‬

‫علي زعلة‬

‫ف�ضيلة اجفال‬

‫مانع اليامي‬

‫حمد علي قد�س‬

‫عمار بكار‬

‫�ضاح الدين اجور�ضي‬

‫عاي�س الظفري‬


‫طبقات المذيعين‬

‫محمد العمري‬

‫ابن �ش ��ام اجمحي كتب عن طبقات ال�ش ��عراء‪ ،‬غر اأنه كان لل�شعراء‬ ‫الذين كتب عنهم طبقات مت�شورة ي ذهنه هو قبل كتابة (طبقات ال�شعراء)‬ ‫الذي قيّد فيه قوانينه ي فرز ال�ش ��عراء وحويلهم اإى طبقات‪ .‬فهل ي�ش ��ح‬ ‫ااآن النظر ي اإمكانية الكتابة عن طبقات امذيعن؟ ماذا ا ي�شح؟‬ ‫اإنني اأت�شور اأن هذا مكن اأن يتحول اإى م�شروع معري باا�شراك‬ ‫بن اأطياف وا�ش ��عة من امذيعن امتمر�ش ��ن الكبار‪ ،‬نريد هوؤاء ‪-‬فقط‪ -‬اأن‬ ‫يقولوا لنا‪ :‬كيف هي ا�ش ��راطاتهم ي �ش ��رف هذا ام�ش ��مى وتنزيله حيث‬ ‫ينبغي اأن يكون‪ .‬اإننا با�ش ��تقراء جموعة من ااآراء والتعريفات مكن اأن‬ ‫ننظر ي تواتر امعيار و�ش ��فته ث ��م النظر ي وجاهت ��ه العلمية واإمكانية‬ ‫تري ��ره اأو تعديله اأو ااإ�ش ��افة علي ��ه اأو حتى عدم قبول ��ه‪ .‬واأنا كنت اأقول‬ ‫اإنني ا اأ�ش ��رف ه ��ذا اا�ش ��م اإا اإى (العقل الذي يكون ي م�ش ��توى اللغة‬ ‫ا ينق� ��ض عنها اأبد ًا يفي�ض على الل�ش ��ان الف�ش ��يح) غ ��ر اأن هذا التعريف‬

‫ين�ش ��اف اإليه اأن يكون ال�شوت مكتنز ًا عري�ض ام�شاحة ‪-‬حتى امذيعات‪.-‬‬ ‫ه ��ذه احرازات لاإبقاء على القيمة امعرفي ��ة امهنية وعلى ثبوت التفاوت‬ ‫بن‪ :‬امذيع‪ /‬العقل امكافئ للغة‪ ،‬وجرد ال�شوت الطامح الذي ا ينبغي اأن‬ ‫يتجاوز درجة الهام�ض‪.‬‬ ‫مع �شديد ااأ�شف‪ ،‬ااإعام ااإذاعي اجديد وحتى التليفزيوي اأحياناً‬ ‫وق ��ع ي ورطة حويل امذيع اإى �ش ��وت حاكٍ مع حليته مجموعة من‬ ‫امحليات امخادعة الت ��ي تقع ي مكان النقي�ض من مفهوم‪ :‬امذيع‪ /‬العقل‪.‬‬ ‫هذه امُ َح ِليات امخادعة ثمرة لت�ش ��فيه ال�شرط العاي لهذه اموهبة العالية‪.‬‬ ‫اإنهم ااآن يعطلون امفهوم ح�شاب نقي�ض امفهوم وهم يريدون اأن يُ�شعروا‬ ‫النا�ض بعدم ااختاف‪ ،‬ونحن مكن اأن نعزو هذا اإى التفاوت الكبر بن‬ ‫العق ��ل ااإداري الذي يب�ش ��ط يده على ه ��ذه اموؤ�ش�ش ��ات ااإعامية النابتة‬ ‫والفهم امنا�شب ا�ش ��راطات الكفاءة ي مذيعيها‪ .‬اإمكانية التقييم والفرز‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫كنت مناوبا ف��ي م�شفى باألمانيا �أت ��درب فيه‬ ‫على �لجر�حة‪ .‬و�شعت �للولب �ل�شخان في وعاء‬ ‫ماء �ألمنيوم‪ .‬ثم خطر في بالي �أن �أنزل �إلى �لطابق‬ ‫�ل�شفلي ب�شرعة و�أع ��ود حتى �أع��د فنجان قهوة‪.‬‬ ‫�لنزول للأ�شفل كان �شيقودني �إلى كارثة فقد ن�شيت‬ ‫�ل�شخان �لكهربي يعمل و�أن��ا جال�س ف��ي �لأ�شفل‬ ‫غارقا في �لأبحاث و�لقر�ءة‪� .‬شخن �لماء حتى تبخر‬ ‫وماز�ل �للولب ياأخذ جرعات �لكهرباء وي�شخن �إلى‬ ‫حد �لتوهج‪� .‬أخير� لم يبق ثمة ماء بل لولب ناري‬ ‫في وعاء ق�شديري من �لألمنيوم‪� .‬شرعان ما �أخذ‬ ‫�ل�شر�رة فتحول �لوعاء �إلى كتلة نار ثم قفزت �لنار‪.‬‬ ‫قاعدة يجب �أن ل نن�شاها قط تقول‪� :‬إياك �أن تترك‬ ‫مكانا فيه م��اء يتدفق �أو ن��ار تلتهب‪ .‬فالماء يغلق‬ ‫و�لنار تطفاأ‪� .‬إنها قو�عد �ل�شلمة‪.‬‬ ‫فجاأة ك �اأن هاتفا مجهول يقول ل��ي‪ :‬خال�س‪،‬‬ ‫��شعد �إل��ى �ل�غ��رف��ة ���ش�ع��د‪ ..‬حتى ه��ذه �للحظة ل‬ ‫�أت��ذك��ر كيف ح�شل ه��ذ�‪ .‬ك �اأن ي��د� لطيفة رحمانية‬ ‫ربانية دفعتني للنجاة ون�ج��اة ك��ل �لم�شفى‪� .‬إنني‬ ‫�أ� �ش��ارح ق��ارئ��ي بما ح��دث للعبرة م�ق��ارن��ة بفاجعة‬ ‫�لريا�س وكيف تولد �لأق��د�ر؟ حين و�شلت غرفتي‬ ‫�ل�ت��ي �أن ��اوب فيها و�أن ��ام و�أح �م��ل لها زو�دت ��ي من‬ ‫�لطعام ر�أي��ت �ل�ن��ار و�ل��دخ��ان يندفعان م��ن �لباب!‬ ‫يا�لله ماذ� جرى؟ دخلت �لغرفة كانت �لنار ت�شتعل‬ ‫وق��د ب��د�أت ف��ي �أك��ل ط��رف �لكنبة‪ .‬قفزت وب�شرعة‬ ‫�أطفاأت �لنار و�أزلت �آثار �لتفحم و�لدخان ثم ر�أيت‬ ‫علبة �لت�شخين (تنك �لألمنيوم) وكيف تحولت �إلى‬ ‫جمر فعزلتها وعزلت لولب �لت�شخين ثم عمدت �إلى‬ ‫فو�شلتها؛ لأنهم‬ ‫�أ�شرطة �لتليفون �لتي �حترقت ّ‬ ‫يت�شلون ب��ي �إن ج��اء م��ري����س ل�لإ��ش�ع��اف‪ .‬نظفت‬ ‫�لمكان بحذر وخباأت بقايا �لم�شيبة كيفما ��شتطعت‬ ‫وتنف�شت �ل�شعد�ء وقلت يا رب لك �لحمد كما ينبغي‬ ‫لجلل وجهك وعظيم �شلطانك ل �أح�شي ثناء عليك‬ ‫كما �أثنيت على نف�شك �أ�شتغفرك و�أت��وب �إليك‪ .‬لو‬ ‫ت�اأخ��رت دق��ائ��ق قليلة لكانت �ل�ن��ار ق��د �أك�ل��ت �لغرفة‬ ‫و�لجناح بل �لم�شفى كله ومعه عديد من �لمر�شى‬ ‫خا�شة �أولئك �لر�قدين في �لعناية �لمركزة �لمثبتين‬ ‫على �أجهزة �لإنعا�س‪� .‬أنهيت مناوبتي تلك على خير‬ ‫وفي طريق �لعودة لمنزلي رميت بقايا �لم�شيبة من‬ ‫�لمو�د �لمحترقة في حاوية قمامات‪.‬‬ ‫كنت في فوهة �لكارثة وكان �لتحقيق �شيقود‬ ‫لمن ق�شر و�أه�م��ل‪ .‬رجعت �إل��ى زوجتي ليلى �لتي‬ ‫�شبقتني �إل��ى عالم �لآخ��رة‪ ،‬قلت لها‪ :‬ليلى‪ ،‬نجوت‬ ‫�ليوم من م�شيبة ومن �أنقذني عناية ربانية ل �أكثر‪.‬‬ ‫حتى ه��ذه �للحظة ل �أع ��رف م��ن ق��ال ل��ي قم؟‬ ‫و�ذه��ب �إل��ى غرفة �لمناوبة و�نظر م��اذ� يجري؟ لو‬ ‫��شتغرقت في �أبحاثي وكتاباتي ع�شر دقائق �أخرى‬ ‫لكانت �ل�ن��ار ق��د ط��وق��ت ك��ل ��ش��يء‪ ،‬ولأح��رق��ت جل‬ ‫�لم�شفى ولكنها �لعناية �لربانية ل �أكثر ول �أقل‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫مجلس الشورى‬ ‫يناقش انقراض اأراك‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫عمل‬ ‫اأقدار‬

‫متعذرة اأن امعيار متعذر‪ ،‬واإذا اأح�ش ّنا الظن فهو غر مراد‪ ،‬وبااإ�شافة اإى‬ ‫هذا فاإننا ي مواجهة مع تتجر ااإعام ااإذاعي والتليفزيوي اأحيان ًا‪ ،‬اأي‬ ‫حويله اإى جارة‪ ،‬وبتبع ذلك فاإن ال�شوت ااأعلى هو �شوت اا�شتقطاب‬ ‫ا �شوت الكفاءة وا امعيار امهني‪.‬‬ ‫ال ��ذي يرتب على هذا اأن تنتفي اأناقة اموهبة ااإعامية وتتحول اإى‬ ‫ف�شول ووعي تراثي ا يكرث له‪ ،‬والذي يرتب على هذا اأي�ش ًا اأن تلتب�ض‬ ‫القيمة على النا�ض‪ ،‬واأن ت�شل اأفهام هوؤاء ااإعامين امجرئن ي اإدراك‬ ‫اإمكاناتهم‪ .‬هذا طبيعي حن نحيد �شرامة اا�شراطات‪ .‬لي�ض القبول وحده‬ ‫�ش ��افع ًا لو�ش ��ع النا�ض ي غر اأماكنه ��م وجعل امفاهي ��م كاأً مباح ًا لهوؤاء‬ ‫ال�شخابن‪.‬‬

‫نحن بحاجة إلى‬ ‫حوار ا إلى خوار‬

‫عائض القرني‬

‫اح ��وار ه ��و اأ�ش ��لوب ااإن�ش ��ان ال ّراق ��ي ال�ش ��وي ي التفاهم م ��ع اأخيه �ش ��جة و�شجة ورجة على م�ش ��ائل تافهة حقرة‪ ،‬اإن احوار ال�شليم ينق�شنا‬ ‫ااإن�ش ��ان‪ ،‬وهو لغة التخاطب بن بني الب�ش ��ر‪ ،‬واخوار هو �ش ��ياح الثران كبار ًا و�شغار ًا‪ ،‬وليتنا نقرر مادة احوار ي كل ف�شول الدرا�شة حتى يربى‬ ‫ي احظرة ولغة التخاطب بن بني البقر‪ ،‬وقد ذ ّم الله ال�شخب وال�شجيج �ش ��بابنا وفتياتنا على فنّ التخاطب واأ�ش ��لوب التعامل الراقي الذي �ش ��بقتنا‬ ‫ال ��دال على الهمجية وفقدان احجة وغياب الدليل وعدم الثقة بالنف�ض‪ ،‬فقال فيه اأم حتى ولو م تكن عندها ر�ش ��الة �ش ��ماوية �شحيحة‪ ،‬ولكن اح�شارة‬ ‫تع ��اى عن اأعدائه عند �ش ��ماع الق ��راآن‪( :‬وَ َقا َل ا َلذِ ي ��نَ َك َف ُروا َا َت ْ�ش� � َمعُوا ِل َه َذا رققته ��ا ودورات التاريخ ه ّذبتها‪ ،‬واإذا كان النخبة عندنا من العلماء والك ّتاب‬ ‫الْ ُق ْرا ِآن وَالْ َغ ْوا فِيهِ َل َع َل ُك ْم َت ْغ ِلبُونَ)‪ ،‬وقال تعاى‪ ...( :‬وَا ْغ ُ�ش � ْ‬ ‫��ض مِ نْ َ�ش� � ْوت َِك وامثقفن وامفكرين هذا اأ�شلوبهم عند اختافهم فكيف يكون اأ�شلوب العامة؟‬ ‫ِاإنَ اأَ ْن َك� � َر ْ أَ‬ ‫�وَات َل َ�ش� � ْوتُ ْ َ‬ ‫احمِ � ِ�ر)‪ ،‬وم ��دح الله احج ��ة واإقامة الرهان بل اإنك جد الفجور ي اخ�ش ��ومة عندما يخالف ��ك اأحد هوؤاء النخبة اإا من‬ ‫اا ْ�ش � ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫والدع ��وة باحكمة واحوار باح�ش ��نى فقال‪( :‬ق� �ل هَ اتوا ُب ْرهَ انك� � ْم اإِنْ كنت ْم رح ��م ربك؛ بل ي�ش ��تعن عليك بزمرته واأحبابه‪ ،‬اإن اح ��وار هو اللغة ال ّراقية‬ ‫َ�ش ��ا ِد ِقنَ)‪ ،‬وقال‪ُ ( :‬ق ْل هَ ْل عِ ْن َد ُك ْم مِ نْ عِ ْل ٍم َف ُت ْخ ِرجُ و ُه َل َنا)‪ ،‬وقال‪َ :‬‬ ‫(وَا ُ َ‬ ‫جا ِدلُوا وااأ�ش ��لوب امهذب والعر�ض اجميل ح ��ل اأيّ خاف‪ ،‬وله اآداب واآليات كتب‬ ‫اب ِاإ َا ِبا َلتِي هِ َي اأَ ْح َ�ش ُن)‪ ،‬ومن ينظر اإى واقعنا يجد اأننا ي ال�شف عنها اأ�ش ��اطن العلم والفكر ي العام‪ ،‬واأورد القراآن وال�شنة اأ�شولها‪ ،‬ويوم‬ ‫اأَهْ َل الْكِ َت ِ‬ ‫ااأول ابتدائي ي م�ش� �األة احوار‪ ،‬ف�شوتنا اأعلى من حجتنا و�شياحنا اأرفع ج ��د جتمع� � ًا يتعامل باح ��وار ي امدر�ش ��ة واجامعة وام�ش ��جد والنادي‬ ‫وال�ش ��ب وال�ش ��تم وال�ش ��خرية واا�شتهزاء اأو�ش ��ع ي قامو�شنا فاعلم اأنه جتمع ُم ُثل و ُنبل وف�ش ��يلة وريادة‪ ،‬ويوم جد ال�ش ��خب واخوار‬ ‫من برهاننا‪ّ ،‬‬ ‫من الرحمة واللطف والرفق واح�ش ��نى‪ ،‬اأ�شباب كثرة تاريخية وجغرافية وال�شب وال�شتم حينها تعلم اأنه جتمع جهل وتخلف وتبعية و�شفه وفظاظة‬ ‫وتربوي ��ة و�ش ��لوكية‪ ،‬ونحن بحاج ��ة اإى جولة تاريخية وف ��رة زمنية مر وغلظة‪ ،‬األي�ض الذي يدور عندنا ي التوير وم�ش ��تقاته وااأعمدة ال�شحفية‬ ‫بن ��ا حتى تل ��ن طباعنا ويه� � ّذب ذوقن ��ا وتلطف م�ش ��اعرنا‪ ،‬وانظ ��ر اإلينا ي عن ��د اخاف خ ��وار وغيبة وميمة و�ش ��خرية وا�ش ��تهزاء؟ فاأين ااإن�ش ��اف‬ ‫و�ش ��ائل التوا�شل ااجتماعي اإذا اختلفنا حينها تظن اأنك ي احراج مع هذا واح ��رام امخالف وطلب اح ��ق وعر�ض احجة وااهتم ��ام بالدليل واإقامة‬ ‫ال�ش ��يل اجارف من ال�شب الرخي�ض ال�ش ��اقط من خالفنا وال�شخرية ّ‬ ‫الاذعة الرهان؟ لكن بدل اأن ن�ش ��ل باخاف اإى احقيقة نرك هذا امطلب ونهاجم‬ ‫وال�ش ��فه‬ ‫واا�ش ��تهزاء امرير من م يوافقنا‪ ،‬وانظر اإى جال�ش ��نا عند ااختاف حتى امخالف ي �شخ�ش ��ه ون�ش ��به ونحق ��ره‪ ،‬وهذا ه ��و العمى العلمي‪ّ ،‬‬ ‫على اأ�ش ��عار اللحوم ودرجات احرارة وااأ�ش ��هم حتى اأنك لت�ش ��مع للمجل�ض الثقاي‪ ،‬والطي�ض ااجتماعي‪ ،‬وامجتمع ��ات التي تربى على الراأي ااأوحد‬

‫أيها القضاة‪..‬‬ ‫استوصوا بالنساء خير ًا‬ ‫إبراهيم آل مجري‬

‫وقفت على ق�ش ��ية لفتاة كانت دعوتها اإثبات حالة طاق و ُتطالب بامهر‬ ‫اموؤخر ام�ش ��روط ي عقد النكاح ولكن طليقه ��ا اأنكر الطاق مّا علِم باإلزامية‬ ‫دفع امهر اموؤخر‪ .‬ومع اأن ق�ش ��ية هذه الفتاة �ش ��هلة واإثباتاتها متوفرة اإا اأن‬ ‫امتناع الزوج عن ح�شور اجل�شات وتغيُب القا�شي مرات عديدة اإما ب�شبب‬ ‫اإجازة اأو ب�ش ��بب دورات تدريبية كان يح�ش ��رها جعل ق�ش ��يتها تدوم �ش ��نة‬ ‫كاملة وهي ت�ش ��طحب والدها ال�ش ��يخ الطاعن ي ال�ش ��ن ام�ش ��اب ب�شرطان‬ ‫الكبد ي جميع اجل�ش ��ات‪ .‬وكانت ت�ش ��تكي اأحيانا من ق�ش ��وة القا�ش ��ي ي‬ ‫التعام ��ل معه ��ا وع ��دم اإعطائها فر�ش ��ة لتتح ��دث بحج ��ة اأن اأباها ي�ش ��تطيع‬ ‫اأن ينق ��ل م ��ا تري ��د التحدث به‪ ،‬وحت ��ى ا تخ�ش ��ع بالقول فيح ��دث اافتتان‬ ‫ب�ش ��وتها‪ .‬وكان من �شكواها اأي�شا اأن القا�شي كان متاأكدا من وقوع الطاق‬ ‫واأنها ت�ش ��تحق امهر اموؤخر اإا اأن القا�ش ��ي ‪-‬ح�شب قولها‪ -‬ا�شتمر بال�شغط‬ ‫عليها والتو�ش ��ط لتتنازل عن جزء من امهر مع اأنه لي�ش ��ت من مهامه ال�شلح‬ ‫والتو�شط واإما كان يُفر�ض منه اأن يحكم لها بحقها ثم بعد ذلك اإذا تنازلت‬ ‫من نف�ش ��ها فهذا �ش� �اأنها‪ .‬اأما و�ش ��يلة ال�ش ��غط امُمار�ض عليها ‪-‬اإن كان حدث‬

‫فع ًا‪ -‬فهو يُعد ا�شتغاا لل�شلطة ا يجوز‪.‬‬ ‫ه ��ذه الق�ش ��ة مثلها كثر ي جمي ��ع امحاكم فكم من فتاة بقيت �ش ��نوات‬ ‫معلقة ب�ش ��بب تاأخر القا�ش ��ي ي البت ي الق�شية اأو ب�شبب ماطلة الطرف‬ ‫الثاي اأو ب�ش ��بب اأن القا�شي يريد ال�ش ��لح بينهما‪ .‬وكم من فتاة �شاع حقها‬ ‫ب�شبب عدم اإعطائها فر�شة كافية لتتحدث عن مطالبها‪ُ ،‬‬ ‫وحرم من هذا احق‬ ‫بحجة اأن �ش ��وتها قد يكون فتنة‪ .‬وكذلك من ال�شعب اأن ُج َر امراأة على اأن‬ ‫ُح�شر وي اأمرها ي كل مرة خا�شة اإذا كانت جد م�شقة ي اإح�شاره‪.‬‬ ‫اإن مهم ��ة القا�ش ��ي اأن يك ��ون م ��ع ال�ش ��عيف حت ��ى ياأخذ اح ��ق له ومع‬ ‫الق ��وي حت ��ى ياأخذ احق منه‪ ،‬ينبغي اأن يرفق القا�ش ��ي ويلن عند خاطبة‬ ‫امراأة اأثناء اجل�ش ��ة لتتمكن هذه ال�ش ��عيفة من اإثبات حقه ��ا‪ .‬فكم من امراأة‬ ‫تركت حقوقها ب�ش ��بب خوفها من القا�ش ��ي اأو ب�شبب عدم مكينها من اإثبات‬ ‫حججها‪.‬‬ ‫اإن �شوت امراأة لي�ض عورة ي هذا اموطن‪ ،‬فهي م تاأت لتفن اأو تنفن‪.‬‬ ‫قا�ض ورجل دين‬ ‫وه ��ي هنا ا تتح ��دث مع من ي قلوبهم مر�ض ولكن اأم ��ام ٍ‬

‫ال�شواك مطهرة للفم ومر�شاة للرب و�شنة من �شن �شيد امر�شلن‪ ،‬وااهتمام‬ ‫بال�شجرة من معام التح�شر والتمدن‪ ،‬لكن اأن ينعقد جل�ض ال�شورى امكون من‬ ‫‪ 120‬ع�ش ��و ًا من اأهل العلم واخرة وااخت�شا�ض والعلماء وامتخ�ش�شن ي‬ ‫الربية والتعليم والطب والقانون والهند�شة‪ ،‬وااإعام‪ ،‬وال�شيا�شة‪ ،‬وااقت�شاد‪،‬‬ ‫وااأم ��ن‪ ،‬ورج ��ال ااأعم ��ال‪ ،‬واأ�ش ��حاب اموؤهات العالي ��ة وال�ش ��هادات الرفيعة‬ ‫وامتمر�ش ��ن ي جاات الفكر وااأعمال‪ ،‬ليناق�ش ��وا مو�ش ��وع (انقرا�ض �شجر‬ ‫ااأراك) ومن قبله‪ ،‬منذ فرة لي�ش ��ت بالبعيدة‪ ،‬مو�ش ��وع (اأ�شباب تدي م�شتوى‬ ‫منتخب كرة القدم)! كل هذا كان خيّب ًا اآمال ال�شعودين امحبطن اأ�شالة‪ ،‬الذين‬ ‫ا يعوّلون على امجل�ض كم�ش ��در لتح�ش ���ض معاناتهم وم�شكاتهم‪ ،‬لكن جاء هذا‬ ‫ااإحباط وال�شدمة ب�شبب بقايا اأمل اأن يكون لهذا امجل�ض دور ما‪ ،‬كان يفر�ض‬ ‫اأن يقوم به‪.‬‬ ‫معذرة يا جل�ض ال�شورى اموقر‪ ،‬فهذه لي�شت بهموم‪ ..‬هذه لي�شت بق�شايا‪..‬‬ ‫عر ال�ش ��عوديون ع ��ن راأيهم من خال �ش ��بكات التوا�ش ��ل ااجتماعي‪ ،‬ك ٌل‬ ‫وق ��د ّ‬ ‫بطريقت ��ه‪ ،‬حول هذه الق�ش ��ية‪ ،‬واأعتقد اأن ااإخ ��وة ي امجل�ض قد قراأوا ما كتبه‬ ‫النا�ض فيهم‪ ،‬حتى واإن تظاهروا باأنهم ا يعرفون خلوق ًا اأ�شمته اأمّه (توير)‪.‬‬ ‫يحل ��و لاإخوة اأع�ش ��اء امجل�ض الكام عن جل�ض ال�ش ��ورى وكاأنه برمان‪،‬‬ ‫عل ��ى غ ��رار جل�ض العم ��وم الريطاي مث � ً�ا‪ ،‬واحقيق ��ة اأنه جهاز ا�شت�ش ��اري‬ ‫يقدم التو�ش ��يات مجل�ض ال�شورى‪ ،‬وتلك التو�ش ��يات لي�شت ملزمة‪ .‬لكن حتى‬ ‫ام�شت�ش ��ار غر مل ��زم الرا��ي‪ ،‬يفر�ض اأن ترتقي ق�ش ��اياه بحي ��ث تام�ض نب�ض‬ ‫ال�شارع ا اأن تكون هموم ًا خملية بهذه ال�شورة‪.‬‬

‫(انقرا�ض �ش ��جر ااأراك) و(ام�ش ��توى امتدي منتخب الكرة) لي�شت بهموم‬ ‫اأ�شا�شية على احقيقة وا م�شكات اأولية بالن�شبة للمواطن ال�شعودي الذي يدفع‬ ‫اأكر من ثلث مرتبه ال�شهري كمديونيات للبنوك‪ ،‬والباقي يتقا�شمه اإيجار البيت‬ ‫وثاج ��ة امنزل‪ ،‬ذلك امواطن ام�ش ��كن الذي ي�ش ��ع الريال عل ��ى الريال لكي مر‬ ‫ال�شهر ب�شر دون اأن يريق ماء وجهه عند اأحد ي�شتدين منه‪ .‬امواطن ال�شعودي‬ ‫ام�ش ��كن كان ينتظر من جل�ض ال�ش ��ورى اموقر اأن يعلن عن اآخر ما و�شل اإليه‬ ‫م�ش ��روع فر�ض الزكاة على ااأرا�شي البي�ش ��اء‪ ،‬ذلك امو�شوع الذي مازلت اأعيد‬ ‫الكتابة فيه منذ �شنوات‪ ،‬وكتب عنه غري من ااإخوة الكتاب حتى اأ�شبح ق�شية‬ ‫راأي عام‪ ،‬وق�شايا الراأي العام ا تهمل‪ ،‬بل من واجب امجل�ض اأن ا يكون جرد‬ ‫اإثارة للق�شايا‪ ،‬فامجل�ض لي�ض قناة ف�شائية‪ ،‬بل من �شميم واجبه متابعة الق�شايا‬ ‫الت ��ي يبحثها‪ ،‬بحيث يعلم اجميع اآخر ما م التو�ش ��ل اإليه ب�ش ��ددها‪ .‬امواطن‬ ‫ال�ش ��عودي يريد من امجل�ض متابعة ام�شكات الكبرة التي تواجه جتمعه من‬ ‫ق�ش ��ايا البطالة وارتفاع ااأ�ش ��عار واإيجاد حلول فعلية لهذه ام�شكات‪ .‬امواطن‬ ‫ال�ش ��عودي يريد ح ًا اأزمة ال�ش ��كن امتفاقمة كل يوم‪ ،‬واأزمة قلة ااأرا�شي امعدّة‬ ‫للبيع برغم حقيقة وجودنا ي قارة �ش ��خمة ا�ش ��مها امملكة‪ .‬امواطن ال�شعودي‬ ‫يريد ح ًا اأزمة امخططات التي اأدت ارتفاع اأ�شعار ااأر�ض واختفاء حلم ام�شكن‬ ‫ل�‪ %75‬من اأهل البلد‪.‬‬ ‫امواطن ال�شعودي يريد من امجل�ض مناق�شة وزارة امالية ووزارة التخطيط‬ ‫عن فائ�ض اميزانية والرخاء الذي تعي�شه خزانة الدولة ي هذه ال�شنوات‪ ،‬وكيف‬ ‫مكن ا�ش ��تغاله وت�شخره لدعم اا�شتقرار ااقت�شادي ي امملكة خال العقود‬

‫متع�شبة ترف�ض‬ ‫وا تت�شع �ش ��دورها للمخالف تكون دائم ًا مت�ش� � ّنجة مق ّلدة‬ ‫ّ‬ ‫اح ��وار واجدل باح�ش ��نى‪ ،‬وليتنا اإذا اختلفنا نخرج ام�ش ��ائل ال�شخ�ش ��ية‬ ‫والقبلي ��ة وامناطقي ��ة والطائفي ��ة واحزبية من خافنا ونتحدث عن م�ش� �األة‬ ‫اخاف القائمة بتج ّرد واإن�ش ��اف مع عر�ض احجة والرهان للو�شول اإى‬ ‫ال�ش ��واب‪ ،‬لقد اأ�ش ���ض ر�شولنا (�ش ��لى الله عليه و�ش ��لم) احوار ي اأول اأيام‬ ‫بعثت ��ه‪ ،‬حت ��ى اأن الوليد بن امغرة ما جاءه ي اح ��رم وحدث له عن عر�ض‬ ‫مغر كبر تقدمه قري�ض للر�شول (�شلى الله عليه و�شلم) مقابل ترك الر�شالة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫اأن�شت له (�شلى الله عليه و�شلم) حتى انتهى وم يقاطعه‪ ،‬بل قال له ما انتهى‬ ‫م ��ن كامه‪ :‬انتهيت ي ��ا اأبا امغرة؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬فاأخذ (�ش ��لى الله عليه و�ش ��لم)‬ ‫يتلو عليه من �ش ��ورة ف�ش ��لت ليعر�ض عليه احجة والرهان با �شخب وا‬ ‫�ش ��جيج‪ ،‬وهذه طريقته (�ش ��لى الله عليه و�شلم) وهو ي�شتقبل الوفود اأفراد ًا‬ ‫وجماعات �ش ��واء من ام�ش ��ركن اأو اأهل الكتاب‪ ،‬وكان من و�ش ��فه (�شلى الله‬ ‫عليه و�ش ��لم) ي التوراة‪ :‬لي�ض فظ ًا وا غليظ ًا وا �ش � ّ�خاب ًا ي ااأ�شواق‪ ،‬لقد‬ ‫كان (�ش ��لى الله عليه و�شلم) يتكلم بهدوء ولطف ورفق ولن حتى مدحه ربه‬ ‫بذلك فقال‪َ ( :‬ف ِب َما َر ْح َم ٍة مِ نَ ال َلهِ ِل ْنتَ َل ُه ْم وَ َل ْو ُك ْنتَ َف ًظا َغل َ‬ ‫ِيظ الْ َق ْل ِب َا ْن َف ُ�ش ��وا‬ ‫مِ نْ َح ْول َِك)‪ ،‬وما بال ااأعرابي ي ام�شجد اأراد ال�شحابة �شربه وتاأديبه نهاهم‬ ‫(�شلى الله عليه و�شلم) وا�شتدعى ااأعرابي بلطف واأخذ ين�شحه برفق حتى‬ ‫ك�شب قلبه وعاد اإى قومه داعي ًا اإى الله‪ ،‬وجاءه �شاب يريد ااإ�شام وا�شرط‬ ‫اأن ا يرك الزنا فاأخذ (�ش ��لى الله عليه و�شلم) يحاوره ويطرح عليه ااأ�شئلة‬ ‫ويقول‪« :‬اأتر�ش ��اه اأمك؟ اأتر�شاه اأختك؟ اأتر�ش ��اه خالتك؟ اأتر�شاه لعمتك؟‬ ‫وال�ش ��اب يقول عند كل �ش� �وؤال‪ :‬ا‪ ،‬فيقول (�ش ��لى الله عليه و�ش ��لم)‪« :‬وكذلك‬ ‫النا�ض»‪ ،‬فيتوب ال�شاب ويدعو له (�شلى الله عليه و�شلم) بالهداية‪ ،‬اإن اجاهل‬ ‫لغته ي يده وبط�شه‪ ،‬والعاقل لغته ي عقله وحجته ومنطقه‪ ،‬واإذا م يقتنع‬ ‫وال�شب ّ‬ ‫وال�شتم‪،‬‬ ‫ااإن�ش ��ان بدليلك وبرهانك فاأعر�ض عنه فلن يقنعه ال�شراخ ّ‬ ‫ولهذا اأمر الله تعاى نبيه (�ش ��لى الله عليه و�ش ��لم) بالهجر اجميل وال�شفح‬ ‫اجميل وال�شر اجميل‪ ،‬وهذه كلها ي التعامل مع امخالف‪ ،‬الهجر اجميل‬ ‫ا عتب فيه‪ ،‬وال�شفح اجميل ا اأذى فيه‪ ،‬وال�شر اجميل ا �شكوى فيه‪ ،‬فمن‬ ‫رف�ض احجة وركب راأ�ش ��ه ي اخ�شومة وا�شتمر ي الغي فا�شفح عنه وا‬ ‫ت ؤوذِه واهجره وا تعاتبه وا�شر على اأذاه وا ت�ش ُكه اإى النا�ض‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫�ش ��احب ورع واأمانة‪ .‬ثم ماذا يُ�ش ��رط اإح�شار الوي مع اأن اجل�شات لي�ض‬ ‫فيه ��ا خلوة اأو اختاط؟‪ ،‬فالقا�ش ��ي معه معاونوه واموقف موقف مقا�ش ��اة‬ ‫ولي�ض موطن فتنة وافتتان‪.‬‬ ‫وكذلك من ام�ش ��كات امعتادة ي ق�شايا ااأحوال ال�شخ�شية تاأخر البت‬ ‫فيها حتى اأن بع�شها يتجاوز مدة احكم فيها ال�شنة‪ .‬اإن ما يوؤخذ على بع�ض‬ ‫ُق�ش ��اة ااأحوال ال�شخ�ش ��ية عدم ااإجاز وعدم البت ي الق�ش ��ية بال�شرعة‬ ‫امطلوبة فقد اأ�ش ��بح معروف وماألوف اأن ق�شايا ااأحوال ال�شخ�شية يتاأخر‬ ‫البت فيها بدعوى اإدخال ام�ش ��لحن وترك الوقت للخ�ش ��وم لعلهم يرجعون‬ ‫عن خافاتهم اأو غرها من ااأ�شباب التي ا تقنع البع�ض‪.‬‬ ‫اإن دور القا�ش ��ي ‪-‬براأي ��ي‪ -‬لي� ��ض ال�ش ��لح واإم ��ا الف�ش ��ل واحكم ي‬ ‫الق�شية‪ .‬وال�شلح يُفر�ض اأن يكون من جان اأو من جمعيات ت�شبق و�شول‬ ‫الق�شية للقا�شي فاإذا ما رفعت له وجب احكم والف�شل فيها بدون تاأخر‪.‬‬ ‫اإن من اأ�ش ��باب تاأخر الق�ش ��ايا اأحيانا ح�ش ��ول القا�ش ��ي على اإجازة اأو‬ ‫دورة تدريبي ��ة واأي ق�ش ��ية ت�ش ��لمها قبل ه ��ذه ااإجازة تبقى معلق ��ة اإى اأن‬ ‫يح�ش ��ر‪ .‬وهنا اأرى اأن جل�ض الق�ش ��اء ااأعلى ينبغ ��ي اأن يحدد ي لوائحه‬ ‫كي ��ف ين ��وب قا�ض اآخر ي الق�ش ��ية اأو ي�ش ��رط على القا�ش ��ي الف�ش ��ل ي‬ ‫الق�شايا قبل ذهابه لاإجازة‪.‬‬ ‫واحقيقة اأن بع�ض ام�ش� �وؤولن ي وزارة العدل يتحدثون ي و�ش ��ائل‬ ‫ااإعام عن اإ�ش ��اح الق�شاء وتطويره‪ ،‬ونرجو اأن تكون مثل هذه ام�شكات‬ ‫حت ب�ش ��رهم‪ ،‬كما نذكرهم باأنه قد م�ش ��ى ما يقارب ال�ش ��ت �شنوات منذ اأن‬ ‫�ش ��در نظام الق�ش ��اء اجديد الداعي اإن�ش ��اء حاكم متخ�ش�شة منها حاكم‬ ‫ااأح ��وال ال�شخ�ش ��ية الت ��ي ُت�ش ��كل ق�ش ��اياها ‪ %60‬م ��ن الق�ش ��ايا التي ترد‬ ‫امحاكم‪ ،‬ولكن هذه امحاكم م تر النور اإى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫اإن وج ��ود هذه امحاكم امتخ�ش�ش ��ة ووجود ُق�ش ��اة متفرغن ومدربن‬ ‫على هذا النوع من الق�ش ��ايا ووجود حاميات يرافعن عن بني جن�شهن قد‬ ‫يخفف كثرا من ام�شاكل التي ُتعاي منها امراأة وقت التقا�شي‪.‬‬ ‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬

‫امقبلة‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا ونحن مقبلون –بح�شب بع�ض امحللن ااقت�شادين– على‬ ‫بداية انحدار اأ�ش ��عار البرول ابتداء من ال�شنة امقبلة ‪ .2013‬هذه هي الق�شايا‬ ‫الت ��ي يجب عل ��ى امجل�ض مناق�ش ��تها وبعثها من جدي ��د حتى يوجد له ��ا ح ًا‪ ،‬ا‬ ‫مناق�شة انقرا�ض �شجر ااأراك‪.‬‬ ‫والرجوع للتاريخ منهج فل�شفي ناجح دائم ًا لت�شور ام�شكات وحلها‪ .‬ولو‬ ‫رجعنا لتاريخ جل�ض ال�شورى‪ ،‬لوجدنا اأنه قد اأ�ش�ض ي عهد املك عبدالعزيز‬ ‫بتاري ��خ ‪ ،1346 – 1 – 17‬وا�ش ��تمر وجوده ي حك ��م اأبناء املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وي عه ��د املك فه ��د كان هناك قرار بتطوير وحديث عمل امجل�ض‪ ،‬فاأ�ش ��بح‬ ‫من عمله‪ :‬مناق�ش ��ة اخطة العامة للتنمي ��ة ااقت�ش ��ادية وااجتماعية واإبداء‬ ‫الراأي نحوها‪ ،‬ودرا�ش ��ة ااأنظمة واللوائح وامعاه ��دات وااتفاقيات الدولية‬ ‫واامتيازات‪ ،‬واقراح ما يراه منا�ش ��ب ًا‪ ،‬وتف�شر ااأنظمة‪ ،‬ومناق�شة التقارير‬ ‫ال�شنوية التي تقدمها الوزارات وااأجهزة احكومية ااأخرى واقراح ما يراه‬ ‫حيالها‪.‬‬ ‫ي اعتق ��ادي اأن الوقت قد حان للنقلة الثالثة ي تاريخ جل�ض ال�ش ��ورى‪،‬‬ ‫اأا وه ��ي اأن يدخ ��ل امجل�ض لنقلته التطويرية الثالثة‪ ،‬اأا وهي اأن يكون برماني ًا‬ ‫حقيقي ًا ينتخبه ال�شعب فيكون مث ًا حقيقي ًا لهم‪ .‬لي�ض بال�شرورة اأن يكون كله‬ ‫منتخب ًا‪ ،‬بل يكفي ن�ش ��فه بحيث يكون هناك �شتون ع�شو ًا يطالبون ويناق�شون‬ ‫مو�شوعات اأهم من مو�شوع انقرا�ض ااأراك وركاكة اأداء منتخب كرة القدم‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫��حمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫المواطن أصله‬ ‫وفصله‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫اأنا ي الأ�ض ��ل جديّ واأنت ي الأ�ض ��ل بخاريّ ‪ ،‬اأنا ي الأ�ض ��ل طر�س قبيلة‬ ‫واأنت ي الأ�ض ��ل طر�س بحر‪ ..‬قف قلي ًا اأيها الرجل وقفي اأيتها امراأة وفكرا قلي ًا‬ ‫اإن ا�ضتطعتما التفكر‪ ،‬األي�س اأجدادنا اأو اآباوؤنا جاوؤوا جميع ًا من كل حدب و�ضوب‬ ‫اإى هذه الباد منذ اآلف ال�ضنن اأو مئاتها اأو ع�ضراتها اأو اأقل من ذلك اأو كانوا فيها‬ ‫منذ نزل �ض ��يدنا اآدم اإليها؟ الفرق بيننا �ض ��نوات اأو �ضنن ع�ضرات اأو مئات اإنه فرق‬ ‫ي الزمن ل اأكر ول اأقل‪ .‬اأن ت�ضل اإى هنا قب ًا مني ل يجعلك على الإطاق اأف�ضل‬ ‫وا�ضل منذ القدم‬ ‫مني فالف�ضل بيننا ي ولئنا وعطائنا واإخا�ضنا للوطن‪ ،‬فكم من ٍ‬ ‫جلب الويات والندم لهذا الوطن‪ ،‬وكم من قادم بالأم�س �ضحى بروحه وحياته من‬ ‫اأجل هذا الوطن والعك�س بالعك�س‪.‬‬ ‫�ض ��رف امواطنة ل ُين ��ال بالهبات والغ ��زوات‪ .‬امواطنة ح ��ق منحه القانون‬ ‫العادل لكل من يحقق �ضروط امواطنة ويلتزم بواجباتها‪ ،‬ويفقده موجب القانون‬ ‫كل م ��ن يخون اأمانتها وينتهك حقوقها‪ .‬ي الوطن ت�ض ��بح كل ثروات الوطن ملك ًا‬ ‫لكل امواطنن وت�ضبح كل الديار امقد�ضة وطن ًا لكل امواطنن وي�ضبح الدفاع عن‬ ‫الوطن وحمايته واجب ًا على كل امواطنن‪ .‬ي دائرة الوطن وناديه وعلى اأر�ض ��ه‬ ‫وجباله ووديانه و�ضواحله ومدنه وقراه كلنا مواطنون لنا نف�س احقوق وعلينا‬ ‫نف�س الواجبات ب�ضرف النظر عن من نكون اأ�ض ًا وف�ض ًا ومذهب ًا وجن�ض ًا ولون ًا‪.‬‬ ‫ل مل ��ك اأي ف ��رد كائن ًا م ��ن كان اأن ي�ض ��كك ي مواطنتي اأو يدعي امواطنة لنف�ض ��ه‬ ‫وينفيها عني‪ .‬هكذا تكون دولة القانون وهكذا تبنى ال�ضعوب وامجتمعات بعد اأن‬ ‫�ضلخت عن جلدها ع�ضر القبلية والغزوات‪.‬‬ ‫ت ��ردد اأحيان ًا ي �ض ��احات التوا�ض ��ل الجتماعي اأ�ض ��وات �ض ��اذة ومقولت‬ ‫نابية ت�ض ��ف هذا باأنه طر�س بحر وذاك طر�س بر والآخر طر�س من ال�ض ��ماء وكلها‬ ‫نعوت يق�ض ��د بها الت�ض ��كيك ي مواطنة �ضاحبها واأنه مواطن غر كامل امواطنة‪.‬‬ ‫هذه امقولت والنعوت جرم ل يجب ال�ض ��كوت عن ��ه لأنه يهدد حمة الوطن واأمنه‬ ‫وا�ضتقراره‪.‬‬

‫�ض ��ق ال�ضف الوطني وزعزعة ما�ضكه من ِقبل من ل يدركون معنى امواطنة‬ ‫واأن جميع امواطنن مت�ضاوون ي هذا احق هو ي نظري تهديد م�ضتقبل الوطن‬ ‫وا�ض ��تقراره واقت�ض ��اده واجتماع ��ه‪ .‬فكيف مكن بناء وطن ل ي�ض ��عر اأف ��راده اأن‬ ‫ه ��ذا وطنهم ول مك ��ن لأي اأحد اأن ياأخذه منهم اأو يبعده ��م عنه‪ .‬عندما يفقد امرء‬ ‫الطماأنين ��ة اإى حقه الرا�ض ��خ ي امواطنة ال ��ذي ل ينازعه فيه من ��ازع اإل القانون‬ ‫يفقد امرء الثقة ي الوطن وي ام�ضتقبل‪ .‬وعندما تفقد الأوطان ثقة مواطنيها ي‬ ‫م�ضتقبلهم فقل على الدنيا ال�ضام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كل م ��ن ُيخ ��رج مواطن ًا عن مواطنته اأو ي�ض ��كك فيها يرتك ��ب جرما بحق هذا‬ ‫امواط ��ن‪ ،‬لذا فاإن ��ه يجب اأن يُ�ض ��رع ي القانون اأن هذا العمل جرم يحا�ض ��ب عليه‬ ‫مرتكبه‪ .‬اإنه جرم �ض ��ببه التعدي على حق اأ�ض ��يل لكل مواطن‪ ،‬اإ�ضافة اإى اأنه جرم‬ ‫يهدد اأمن و�ضامة الباد اإذا عم وانت�ضر‪.‬‬ ‫العرق اأ�ض ��ا�س ي التكوين القبل ��ي‪ ،‬وامذهب اأ�ض ��ا�س ي التكوين الطائفي‪،‬‬ ‫والتخل ��ي ع ��ن امعيار القبلي ول اأق ��ول القبيلة وامعيار امذهب ��ي ول اأقول امذهب‬ ‫ل�ض ��الح معيار امواطنة هو الأ�ضا�س ي تكوين امجتمع الواحد والوطن الواحد‪.‬‬ ‫التاريخ ي ن�ض ��خته القدمة اأو امعا�ض ��رة �ض ��اهد على هذه احقيق ��ة الجتماعية‬ ‫وموؤكد لها‪.‬‬ ‫ي امملكة العربية ال�ضعودية قبل اأن ن�ضبح بلد ًا واحد ًا و�ضعب ًا واحد ًا ووطن ًا‬ ‫واحد ًا كنا قبائل �ض ��تى ومذاهب �ض ��تى يقاتل بع�ضنا بع�ض ًا ويلغي بع�ضنا بع�ض ًا‪.‬‬ ‫تركن ��ا امعي ��ار القبلي الذي كان ير�ض ��م حدود الوط ��ن وم ��وارده واأبدلناه معيار‬ ‫الوط ��ن الذي جمع كل امناط ��ق امتناثرة والقبائل امتناح ��رة ي وطن واحد كبر‬ ‫وكان للموؤ�ض�س امغفور له جالة املك عبدالعزيز الف�ضل ي ذلك‪.‬‬ ‫ماذا يريد هوؤلء الذين ي�ضتبدلون امعيار الوطني بامعيار العرقي اأو امذهبي‬ ‫ي نع ��ت اإخوانهم امواطنن؟ هل يعلمون ‪-‬واأح�ض ��بهم ل يعلمون‪ -‬اأنهم يزرعون‬ ‫ي نفو�س وقلوب الأجيال القادمة من �ضباب واأطفال الأمة بذور الن�ضقاق وفقدان‬

‫حقوق قد تضيع هدر ًا!‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬

‫ا�ض ��تدان «�س» م ��ن «�س» مبلغ ًا من ام ��ال (مائتي األف ريال) عل ��ى اأن يعيده اإليه‬ ‫بعد �ض ��نة واحدة من تاريخ قب�ضه‪ .‬ولكن‪ ،‬ات�ض ��ح ‪-‬فيما بعد‪ -‬اأن «�س» من امماطلن‬ ‫امحرفن‪ .‬فقد مرت ثاث �ضنوات وهو ي�ضوف‪ ،‬ويعد بدفع ما عليه ل�«�س» ولكن دون‬ ‫وفاء فعلي! الأمر الذي ا�ضطر «�س» للجوء اإى الق�ضاء طالب ًا ا�ضتعادة ماله من «�س»‪،‬‬ ‫بعد اأن ف�ضلت كل طرق ال�ضتيفاء‪� ،‬ضلم ًا و�ضلح ًا‪ .‬وعانى «�س» كثر ًا من اجهد‪ ،‬وبذل‬ ‫كثر ًا من الوقت‪ ،‬حتى يرفع ق�ض ��ية �ضد «�س»‪ ،‬طالب ًا حقه‪ ،‬وموثق ًا طلبه بام�ضتندات‬ ‫الازمة‪.‬‬ ‫وحددت «اجل�ضة الأوى» بعد خم�ضة اأ�ضهر من تقدم «�س» ب�ضكواه‪ .‬وي اموعد‬ ‫امحدد‪ ،‬ح�ض ��ر «�س»‪ ،‬منذ ال�ضاعة التا�ضعة �ض ��باح ًا‪ ،‬ومعه م�ضتنداته‪ .‬ولكن «�س» م‬ ‫يح�ضر‪ .‬فا�ضطر «�س» لان�ضراف‪ ،‬بعد خم�س �ضاعات من النتظار اممل‪ ،‬بعد اأن اأجل‬ ‫«القا�ض ��ي» البت ي الق�ضية اإى جل�ضة «ثانية»‪ ،‬تعقد بعد �ضهرين من تاريخ اجل�ضة‬ ‫الأوى‪.‬‬ ‫وتكرر ام�ضهد ي اجل�ضة الثانية‪ .‬حيث م يح�ضر «�س»‪ ،‬رغم اأن «�س» جاء اإى‬ ‫امحكمة مبكر ًا‪ ،‬وانتظر حتى ال�ضاعة الواحدة والن�ضف بعد الظهر‪ .‬ثم ان�ضرف‪ ،‬على‬ ‫اأن يح�ض ��ر ي «اجل�ض ��ة الثالثة» التي حددها القا�ض ��ي بعد �ض ��هر ون�ضف ال�ضهر من‬

‫ما يطلبه المنتحرون!‬

‫طارق العرادي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫تاريخ عقد اجل�ض ��ة الثانية‪ ،‬لعل غرمه يح�ض ��ر‪ ،‬ويقول الق�ضاء كلمته‪ ،‬ويف�ضل ي‬ ‫هذه اخ�ضومة ما ي�ضمن «العدالة» للجميع‪ .‬وبينما كان «�س» ينتظر اموعد الثالث‪،‬‬ ‫على اأمل اأن يح�ضر خ�ضمه‪ ،‬ويبت ي ق�ضيته‪ ،‬وي�ضتعيد حقه امغت�ضب‪ ،‬اإذ به يفاجاأ‬ ‫ب�ض ��رطي يقف على بابه ويطلب منه ومن زوجته وابنه مراجعة ال�ض ��رطة ي اليوم‬ ‫التاي‪ .‬وت�ضاءل «�س»‪ :‬ماذا عملنا؟ ما التهمة اموجهة اإلينا؟! فاأجاب امخر‪� :‬ضتعرف‬ ‫بالق�ضم‪ ،‬ل علم ي اأنا‪ .‬وبالفعل‪ ،‬ذهب «�س» وزوجته وابنه اإى ق�ضم ال�ضرطة امعني‪.‬‬ ‫وهناك �ضعقوا من ال�»تهمة» اموجهة �ضد زوجة وابن «�س»‪ ،‬وهي «القذف»‪ ،‬وال�ضاكي‬ ‫هو «�س»‪ ،‬ل غره! وم حديد موعد جل�ضة احكم ي هذه «الق�ضية» بعد اأ�ضبوع‪.‬‬ ‫وي اموعد امحدد‪ ،‬ا�ضطر «�س» وزوجته وابنه اجامعي للذهاب اإى امحكمة‪.‬‬ ‫دخلوا على ف�ض ��يلة القا�ض ��ي ال�ض ��اب الذي بادرهم �ضائحا‪ :‬اأين خ�ض ��مكم؟ قالوا‪ :‬ل‬ ‫ندرى‪...‬‬ ‫• القا�ض ��ي يخاط ��ب الزوج‪ :‬اخ ��رج اأنت‪ ،‬وليبق امتهمان‪ .‬م ��اذا تقذفون ابنة‬ ‫«�س»؟ ‪ -‬ردوا‪ :‬م نفعل ذلك يا �ضيخ!‬ ‫• القا�ضي‪ :‬اخرجوا‪ ،‬وابحثوا عن «�س»‪ ،‬لعله قد و�ضل‪( .‬ولكن «�س»‪ ،‬اأو اأي‬ ‫اأحد من طرفه‪ ،‬م يح�ضر)‪.‬‬

‫ت�ضهد منا�ضبات (ال�ضتعال الجتماعي) كالأعياد ومنا�ضبات الزواج والإجازات‬ ‫ا�ض ��تعا ًل م ��ن نوع اآخر يلقي بثقله عل ��ى بع�س فئات امجتمع‪ ،‬فهن ��اك فئة تعاي من‬ ‫اإ�ض ��كالت اجتماعية كامنة تف�ض ��ح عن نف�ضها عر تفاعل نف�ض ��ي يتجه �ضوب اإيذاء‬ ‫النف�س يعر عنه محاولة النتحار لتكون اأق�ضام الطوارئ امجال امنا�ضب لرجمة‬ ‫الق�ضة كاملة‪.‬‬ ‫من اماحظ خال ال�ض ��نوات الأخرة ك ��رة حالت حاولت النتحار الواردة‬ ‫للم�ضت�ض ��فيات مقارنة ما م�ض ��ى‪ ،‬فا يكاد مر اأ�ض ��بوع دون حالة اأو حالتن‪ ،‬وهذا‬ ‫ي م�ضت�ضفى مركزي واحد‪ ،‬ومكن عمل متو�ضط بناء على هذه الإح�ضائية لتعطي‬ ‫موؤ�ض ��ر ًا على جمل الو�ض ��ع ي البلد‪ ،‬ومن خال ا�ضتقراء للحوادث مكن ماحظة‬ ‫التاي‪:‬‬ ‫جد كما اأ�ض ��لفت كرة هذه اح ��الت عند امنعطفات الجتماعية وامو�ض ��مية‪،‬‬ ‫وجد اأن الن�ضبة الكرى منها تاأتي من امنزل‪ ،‬معنى اأن احدث (عر جرعات عالية‬ ‫من الأدوية اأو �ضوائل امنظفات امنزلية اأو غرها) قد نبع من الأ�ضرة‪ ،‬ورغم اأن العدد‬ ‫الأكر يكون من الإناث وي �ضن امراهقة اإل اأن زيادة م�ضطردة ي ختلف الأعمار‬ ‫ومن الذكور باتت ملحوظة موؤخر ًا‪ ،‬وما جدر ماحظته اأن حاول النتحار ياأتي‬ ‫للط ��وارئ م�ض ��حوب ًا من اأهله ختار ًا ويقبل الإج ��راء العاجي امتبع‪ ،‬كما اأن تقييم‬ ‫الطبيب النف�ضي ينتهي غالب ًا بانتفاء ��مر�س النف�ضي ويقرر العامل الجتماعي ك�ضبب‬ ‫للحدث مطالب ًا بعمل الإر�ضاد الجتماعي امائم‪.‬‬

‫الأمل م�ض ��تقبل واعد لوطن واحد و�ضعب واحد مرا�س كالبنيان اإذا ا�ضتكى منه‬ ‫جزء تداعت له بقية الأجزاء بالفداء والت�ضحية؟ اإن هذا الداء اإن ا�ضتفحل ف�ضرره‬ ‫على العباد والباد ج�ض ��يم‪ .‬لذا فاإنه لبد من ا�ضتئ�ضاله من جذوره بالوقوف على‬ ‫اأ�ض ��بابه ومكوناته واإغاق الدائرة حوله والق�ض ��اء عليه لكي ل ينت�ض ��ر ي ج�ضم‬ ‫الأمة ويودي بحياتها‪ .‬الأمر ملقى على جهتن اأ�ضا�ضيتن ي هذه امهمة الوطنية‪:‬‬

‫هل يفعلها‬ ‫القادة العرب؟!‬

‫اجهة الأوى‪ :‬امجتمع امدي مكوناته كافة �ض ��يب ًا و�ض ��باب ًا رجا ًل ون�ض ��اءً‪،‬‬ ‫واجبهم الوقوف ي وجه الداعن اأو ام�ض ��تخدمن لأ�ض ��لوب الإق�ضاء اأو الت�ضكيك‬ ‫ي مواطن ��ة اأي مواط ��ن اأو مواطن ��ة بن ��ا ًء عل ��ى الع ��رق اأو امذهب‪ ،‬وذل ��ك بالنقد‬ ‫والتوجيه والت�ضحيح من خال نقا�س ح�ضاري هادف وب ّناء‪ ،‬خ�ضو�ض ًا ي مواقع‬ ‫التوا�ض ��ل الجتماعي التي اأ�ضبحت جا ًل وا�ضع ًا وحر ًا لوجهات النظر‪ .‬ق�ضيتنا‬ ‫ه ��ذه لي�س فيها وجهة نظر لأنها من الأعمدة الأ�ضا�ض ��ية التي يقوم عليها امجتمع‪،‬‬ ‫فاإما اأن نكون ويكون امجتمع اأو ل نكون وينهار امجتمع‪ .‬وانهيار امجتمع يندرج‬ ‫حت باب امحرمات ويندرج حت هذا الباب كل اأمر يوؤدي اإى نف�س النتيجة‪.‬‬ ‫اجهة الثانية‪ :‬الدولة مثلة بال�ض ��لطة الت�ض ��ريعية وال�ضلطة الق�ضائية‪ ،‬على‬ ‫ال�ض ��لطة الت�ضريعية ومثلها اليوم جل�س الوزراء اإ�ضدار قانون وا�ضح و�ضريح‬ ‫يجرم العتداء على حق امواطنة امكفول موجب القانون لكل مواطن ومواطنة‪،‬‬ ‫كما يحدد القانون العقاب الرادع من يثبت اأمام الق�ضاء ارتكابه هذا اجرم‪ .‬ويكلف‬ ‫القان ��ون الدع ��اء العام امنوط ب ��ه الدفاع عن احقوق العام ��ة للمواطنن وحماية‬ ‫واحرام القانون اإقامة الدعوى على كل من يقوم بام�ض ��ا�س بحقوق امواطنة لأي‬ ‫مواطن اأمام الق�ضاء ليحاكم موجب قانون جرم العتداء على امواطنة‪.‬‬ ‫العرق اأو امذهب ل يوؤ�ض�س لبناء وطن واأمة حديثة‪ ،‬لأن العن�ضرية وامذهبية‬ ‫ي وطن يجمع ختلف امذاهب والأعراق اإن هي اإل معول هدم ولي�ضت لبنة بناء‪،‬‬ ‫ولبنان خر مثال على ذلك‪.‬‬ ‫التنوع العرقي ي ظل وطن واحد هو �ضبب من اأ�ضباب التقدم والقوة عندما‬ ‫ين�ض ��هر اجميع ي بوتقة امواطنة‪ ،‬والوليات امتحدة الأمريكية خر مثال على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫امملكة العربية ال�ض ��عودية ي م�ض ��رتها لبناء م�ض ��تقبل اأف�ض ��ل لهذا اجيل‬ ‫والأجي ��ال القادمة ي كل جالت احياة القت�ض ��ادية والجتماعية وال�ضيا�ض ��ية‬ ‫تواجه كثر ًا من امهام ال�ضعبة‪ ،‬ولن ت�ضتطيع الأمة العبور اإى بر الأمان اإل باحاد‬ ‫وما�ضك وترابط وتعا�ضد كل اأبنائها وبناتها‪ ،‬وخ�ضو�ض ًا من جيل ال�ضباب عماد‬ ‫الأمة وم�ضتقبلها‪ ،‬العن�ضرية اللعينة بكل اأ�ضكالها ومكوناتها خطر كبر على وحدة‬ ‫الأمة وما�ضكها‪ ،‬وبالتاي فاإنها خطر كبر على تقدم الأمة و�ضامتها‪.‬‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫عادا اإى القا�ض ��ي‪ ،‬الذي �ض ��رخ فيهما بحدة‪ :‬انتظرا حت ��ى ياأتي «�س»‪ ...‬حتى‬ ‫ال�ضاعة الثانية ظهر ًا‪ .‬فاإن م يح�ضر «�س» �ضنحدد جل�ضة ثانية!‬ ‫• الزوجة للقا�ضي‪� :‬ضيدي‪ ،‬اإن لدى «وكي ًا»‪...‬‬ ‫• القا�ضي‪ :‬اخر�ضي‪ ...‬ل اأقبل وكاء‪!...‬‬ ‫هنا‪ ،‬جاء الزوج‪ ،‬وقال للقا�ضي‪ :‬يا مولنا‪ ،‬اإن هذه �ضكوى كيدية‪ .‬م تقم زوجتي‬ ‫اأو ابنى بقذف اأحد‪ .‬وهناك «ق�ضية» �ضد «�س» ما زالت بامحكمة‪ ،‬حت النظر‪.‬‬ ‫• القا�ض ��ي‪ :‬اخر�س‪ ...‬لي�س يعنيني ما اإذا كانت هناك ق�ض ��ية اأخرى اأم ل‪ .‬ول‬ ‫يعنيني اأي�ضا اإذا كان ابنك لديه امتحانات باجامعة اأو ل‪.‬‬ ‫ثم قرر القا�ضي عقد جل�ضة ثانية بعد اأ�ضبوعن من ذلك اللقاء العا�ضف بينه وبن‬ ‫«�س» واأهله‪ ،‬م�ضرط ًا ح�ضورهم مواجهة «�س» ‪-‬اإن ح�ضر‪.‬‬ ‫م يحن بعد عقد «اجل�ضة الثالثة» للق�ضية الأوى‪ .‬ويتوقع بع�ضهم اأن مبلغ امال‬ ‫العائد ل�«�س» قد اأ�ضبح بعيد امنال‪ ...‬بينما قد تدان زوجة «�س» وابنه بالقذف‪ ،‬اإن اأتى‬ ‫«�س» ب�ضاهدين!‬ ‫ثم اإن اجل�ضة الثانية ي الق�ضية «الثانية» عقدت‪ .‬وح�ضر «�س» وابنته‪ ،‬وكذلك‬ ‫«�س» وزوجته وابنه‪ .‬ومثل اجميع اأمام القا�ضي‪ ،‬الذي طلب �ضاهدين‪ ...‬فقال «�س»‪:‬‬ ‫�ضاأح�ضر ال�ضهود فيما بعد‪ .‬فحدد القا�ضي جل�ضة «ثالثة» للنظر ي الق�ضية بح�ضور‬ ‫ال�ضهود‪ ..‬ل �ضيما واأن زوجة «�س» وابنه اأنكرا قذف ابنة «�س»‪.‬‬ ‫زوجة «�س» اأ�ض ��يبت بانهيار ع�ض ��بي و�ض ��دمة نف�ضية‪ ،‬اأدت مر�ض ��ها‪ ،‬ولزومها‬ ‫البي ��ت لأ�ض ��ابيع‪ .‬فه ��ي تدخل مركز �ض ��رطة وحكم ��ة لأول مرة‪ .‬وعندم ��ا ذهبت اإى‬ ‫امحكمة راأت متهمن ي جرائم ختلفة‪ ،‬وبع�ضها كرى‪ ،‬وهم ير�ضفون ي الأغال‪.‬‬ ‫اأما ابنها‪ ،‬فقد فاتته امتحانات ي اجامعة ت�ضببت ي ر�ضوبه ي مادتن‪.‬‬ ‫اأ�ضفى الكاتب بع�س «الرمزية» على تفا�ضيل الق�ضية الأوى‪ ،‬واأبقى جوهرها‪،‬‬ ‫وه ��و‪ :‬مطالبة «� ��س» من «�س»‪ .‬واإن كانت هذه الواقعة ا�ض ��تثنائية‪ ،‬ف ��ا باأ�س؛ اإذ اإن‬ ‫ال�ضتثناءات والنوادر ح�ضل حتى ي باد العام الأول‪ .‬اأما اإن كانت كثرة احدوث‬ ‫وان اختلفت التفا�ضيل واماب�ضات‪ -‬فلي�س لدي ما اأقوله �ضوى‪ :‬ح�ضبنا الله‪ ،‬وهو‬‫نعم الوكيل‪.‬‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫ومراجعة ام�ضهد منذ ولدته فاإنني ل اأميل اإى الق�ضوة على (حاوي النتحار)‬ ‫الناجن ج�ضدي ًا امحطمن روحي ًا‪ ،‬بل يجدر بنا اللتفات اإى الر�ضالة امختبئة خلف‬ ‫احدث‪ ،‬فهذا الإغاق على كل الفر�س امتاحة لتبقى اأذية النف�س م�ضرح ًا لا�ضتجابة‬ ‫للمواقف يدل على خطورة الأمر‪ ،‬فامجتمع ي�ضهد حالة من ال�ضعف الداخلي واحتدام‬ ‫التوتر‪ ،‬غر اأنه مازال يتقن مانعة تفجر الركان عر غطاء �ض ��ميك من القدرة على‬ ‫التعاي� ��س مع امتناق�ض ��ات وقبولها‪ ،‬فالأفراد من فيهم الأ�ض ��رة الواحدة ي�ض ��هدون‬ ‫وجود م�ضافات متباعدة جعل من احوار م�ضاألة فا�ضلة ل توؤدي غر�ضها‪ ،‬ف�ض ًا عن‬ ‫�ضيادة التحكم والكبت عندما يتفوق طرف على طرف لعامل اجتماعي اأو ثقاي‪ .‬من‬ ‫اماحظ غياب امفهوم احقيقي لل�ضداقة كرديف اجتماعي‪ ،‬فلم اأ�ضهد ح�ضور �ضديق‬ ‫حاو ًل النتحار ي الطوارئ‪ ،‬بل حاول الأ�ض ��رة ملمة اموقف خ�ضية على �ضمعتها‬ ‫لي�ضبح الوجوم �ضيد اموقف عندما يحيط طرف ام�ضكلة بال�ضحية‪ ،‬اإن اقت�ضار فكرة‬ ‫ال�ضداقة على امرافقة وامزاملة خلل نراه عندما نغيب عن بع�س الأ�ضدقاء لفرة من‬ ‫الزمن ثم جمعنا ال�ضوارع بهم ‪�-‬ضدفة‪ -‬فتجد ال�ضديق وقد اختلفت ماحه وذبلت‬ ‫معامه ا�ض ��تجابة ل�ضغوط احياة و�ضيق ًا ما اأ ّم به‪ .‬مهما كانت الق�ضوة البادية على‬ ‫حيا كثرين‪ ،‬وذلك اجفاف امتمدد على ماحهم فاإن وراء الأكمة خبيئة من �ضعف‬ ‫تعال زائف ينك�ضف عند اأول حدٍ‪ ،‬ما يربك طريقة تعاملنا مع كثر من اأفراد‬ ‫يحجبه ٍ‬ ‫جتمعنا فت�ضيع الق�ضوة وينعدم الإح�ضا�س بامعاناة وتتوارى الرحمة‪.‬‬ ‫اإن مثل هذه احالت ل ي�ض ��لح معها الوعظ امبا�ض ��ر امتكئ على الأمر والنهي‪،‬‬

‫ظل يكرّ�س مفهومه اخا�س للدمقراطية على مدى ثاثن‬ ‫عاما �ض � ً‬ ‫ً‬ ‫�اربا بعر�س احائط كل الأ�ضوات امعار�ضة (حمائمها‬ ‫و�ضقورها) حتى انتهى به امطاف ي زنزانة يق�ضي بها ما تبقى‬ ‫له من حياة‪ .‬هكذا كان ح�ضني مبارك الذي بنى ً‬ ‫وهما من احرية‬ ‫والدمقراطي ��ة ل يتعدى اأ�ضا�ضُ ��ه حدو َد الل�ض ��ان‪« :‬قل ما ت�ض ��اء‬ ‫و�ض ��نفعل ما نريد»! اإنه ��ا دمقراطية «التنفي� ��س»؛ اإذ كلما ازداد‬ ‫انتف ��اخ البالون كان اأقرب لانفجار! لكن ما الذي ي�ض ��تدعي هذا‬ ‫القول ي ظرفنا هذا؟ اإنه بب�ضاطة �ضديدة بيان وزراء اخارجية‬ ‫الع ��رب الذي اأ�ض ��دروه اإث ��ر اجتماعهم الطارئ بجامع ��ة الدول‬ ‫العربية بالقاهرة اأول من اأم�س مناق�ضة العتداء ال�ضهيوي على‬ ‫غزة‪ .‬البيان ت�ض ��من خم�س تو�ض ��يات تتعلق بالتحرك العربي‬ ‫خال امرحلة امقبلة لوقف العدوان �ض ��د ال�ض ��عب الفل�ض ��طيني‬ ‫ومراجعة وتقييم عملية ال�ضام على النحو التاي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬الإدانة ال�ض ��ديدة للعدوان الإ�ض ��رائيلي الوح�ضي �ضد‬ ‫امدنين ي قطاع غزة والذي مثل جرائم حرب �ضد الإن�ضانية‪،‬‬ ‫وامطالب ��ة ف ��ورا بوقف ��ه وبع ��دم تك ��راره وحمي ��ل اإ�ض ��رائيل‬ ‫ام�ضوؤولية الكاملة عن كل الأ�ضرار الب�ضرية وامادية‪.‬‬ ‫‪ - 2‬مطالب ��ة الدول العربية بتوف ��ر احتياجات قطاع غزة‬ ‫الإن�ضانية وب�ضفة عاجلة ام�ضاعدات الغذائية والأدوية وامعدات‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬الإعراب عن ال�ضتياء التام جاه اإخفاق جل�س الأمن‬ ‫ي اتخ ��اذ الإجراءات الازمة لوقف العدوان الإ�ض ��رائيلي على‬ ‫قط ��اع غزة ووق ��ف الغتيالت للقي ��ادات الفل�ض ��طينية وتوفر‬ ‫احماي ��ة لل�ض ��عب الفل�ض ��طيني ودعوت ��ه لتحم ��ل ام�ض� �وؤولية‬ ‫امن�ض ��و�س عليها ي ميثاق الأم امتحدة حفظ الأمن وال�ضلم‬ ‫الدولين واتخاذ التدابر الكفيلة بردع اإ�ضرائيل دولة الحتال‪.‬‬ ‫‪ - 4‬ت�ضكيل جنة وزارية مفتوحة الع�ضوية لزيارة قطاع‬ ‫غزةتاأكيداللت�ضامنمعال�ضعبالفل�ضطينييالقطاعوالتعامل‬ ‫الفوريمعاحتياجاتهالإن�ضانية‪.‬‬ ‫‪ - 5‬التاأكي ��د عل ��ى عروبة القد� ��س ورف� ��س كل الإجراءات‬ ‫الإ�ضرائيليةغرام�ضروعةالتيت�ضتهدفتهويدامدينةوامطالبة‬ ‫بالوقف الفوري والكامل لا�ض ��تيطان واإطاق �ض ��راح الأ�ضرى‬ ‫وامعتقلن الفل�ض ��طينين والعرب ي ال�ض ��جون الإ�ض ��رائيلية‪.‬‬ ‫ح�ضنا!‪ .‬قلنا ما �ضئنا‪ ،‬ولكن الكيان ال�ضهيوي �ضيفعل ما يريد!‬ ‫مام � ً�ا كما كنا ‪-‬كم�ض ��رين‪ -‬متلك القول ي زم ��ن مبارك وهو‬ ‫�ضعبا ً‬ ‫يفعل ما يريد! لكنا كنا ً‬ ‫نائما ي الع�ضل‪ ،‬ل ملك ا ّإل حناجرنا‬ ‫دائما ي حبال البحث عن لقمة العي�س‪� ،‬ضراخنا كان ً‬ ‫امعلقة ً‬ ‫دائما‬ ‫ً‬ ‫�(مْ) يا (اأم)! ففي ال�ضبعينات اإبان فرة حكم اأنور‬ ‫بحثا عن ال َ‬ ‫ال�ض ��ادات �ضرخ النا�س‪« :‬اأنور بيه يا اأنور بيه كيلو اللحمة بقى‬ ‫بجني ��ه»‪ ،‬احتجاجا على ثبات اأجورهم وزيادة الأ�ض ��عار‪ ،‬وبعد‬ ‫مرور اأربعن ً‬ ‫عاما �ضرخ النا�س‪( :‬ح�ضني بيه يا ح�ضني بيه كيلو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللحم ��ة ب�‪ 100���جنيه)‪ ،‬وم ننفج ��ر اإل حينما عزت لقمة العي�س‬ ‫على كثرين حتى ي �ض ��ناديق القمامة‪ ،‬فحوّلنا ال�ض ��رخة اإى‬ ‫فعل ثوري اأوقف عجلة احياة ي م�ض ��ر‪ ،‬فما كان ا ّإل اأن �ض ��قط‬ ‫الديكتاتور! الآن ل تريد ال�ض ��عوب العربية بيانات و�ض ��راخات‬ ‫يقابلها الكيان ال�ض ��هيوي ومن واله بدمقراطيتنا ال�ضهرة‪:‬‬ ‫«قل ما ت�ضاء و�ضنفعل ما نريد»! هناك معاهدات واتفاقات مع هذا‬ ‫الكيان ينبغي نق�ضها‪ ،‬هناك �ضركات تتعامل معنا ومع هذا الكيان‬ ‫ينبغي مقاطعتها‪ ،‬هناك �ضفارات ومكاتب جارية لهذا الكيان ي‬ ‫بع�س بادنا ل بد من اإغاقها‪ ،‬هناك اتفاقية دفاع عربي م�ضرك‬ ‫ينبغي تفعيلها‪ ،‬وهناك‪ ...‬وهناك‪� ...‬ضحيح اأن وزراء اخارجية‬ ‫العرب ل ملكون اإ�ضدار مثل هذه القرارات‪ ،‬ولكن اأعتقد اأن قمة‬ ‫عربي ��ة قادمة ل مكن اأن تكون قراراتها اأقل من ذلك‪ ،‬فهل يفعلها‬ ‫القادةالعرب؟!‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫بل اإنه يتقرر ببناء بيئة واعظة باموقف وبال�ض ��لوك وبالقدوة ت�ضتبق الو�ضول اإى‬ ‫هذا ام�ضلك امتاأزم‪ ،‬فالحتياج قائم لربية اإمانية اأكر منه خطاب وعظي‪ ،‬اإن هيمنة‬ ‫الإ�ضام على ام�ضهد اخارجي لبد اأن تكون م�ضبوقة بهيمنة على النفو�س تتعامل من‬ ‫خالها فيما بينها‪ ،‬اأما احر�س على اإ�ضام الظاهر من امجتمع ومن الأفراد فاإن ذلك‬ ‫كفيل منح امتياز خاتل للمظهر اخارجي‪ ،‬فيما يت�ضاعد الأنن من الداخل‪ .‬النا�س‬ ‫بحاجة من يرفق بها حن اخطاأ ومن ياأخذ بيدها عند الف�ضل‪ ،‬ومن يظهر تفوقه على‬ ‫ال�ض ��ماتة والفرجة ل من يزكي نف�ض ��ه بخطيئة غره! وهنا ر�ض ��الة للم�ض� �وؤولن ي‬ ‫امواق ��ع اخدمية‪ ،‬فاإن كثر ًا من التفاعل ال�ض ��لبي من امراجعن تعب ��ر عن ياأ�س اأو‬ ‫�ضيق ل ي�ضح معه غر الحتواء وبث الأمل وبذل كل اجهد ل�ضتدعاء روح النظام‬ ‫لتقدم اخدمة حتى ت�ضل ر�ضالة للم�ضتفيد ملخ�ضها مازلنا بخر!‬ ‫هن ��اك كثر ما يجب اأن يقال عند لقاء الطبي بالجتماعي‪ ،‬لكن ما اأود اختم‬ ‫به وله عاقة ما �ضبق التنبيه على ما يحدث عند ام�ضادات العائلية‪ ،‬فياأتون بالوالد‬ ‫اأو الوالدة اإى ام�ضت�ضفى منهار ًا بعد حفل غا�ضب مع ابن اأو ابنة ويكت�ضفون وجود‬ ‫ارتفاع ي ال�ضكر عند الوالد مث ًا ليقول (الطبي) اإن ذلك منذ مدة وم اكت�ضافه الآن‪،‬‬ ‫بينما يذهب (الجتماعي) بعيد ًا حن ي�ضع (و�ضمة) على جبن البن الذي ت�ضبب ي‬ ‫مر�س ال�ضكر لأبيه‪ ،‬ولكم بعد ذلك اإكمال ال�ضورة‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


 1967                       

                               

«‫»ﺇﻋﻼﻥ ﻃﻨﺠﺔ‬ ‫ﻳﻨﺪﺩ ﺑﻌﺪﻭﺍﻥ ﻏﺰﺓ‬ ‫ﻭﻳﺪﻋﻢ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺍﻹﺑﺮﺍﻫﻴﻤﻲ‬

                         



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬351) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻻﻗﺘﺤﺎﻡ »ﺩﺍﺭﻳﺎ« ﻭﻳﻘﺼﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﺮﺍﺕ‬..‫« ﻓﻲ ﺣﻠﺐ‬46 ‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﻌﻠﻦ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ »ﺍﻟﻔﻮﺝ‬

‫ﻋﺎﺋﻼﺕ ﻋﻠﻮﻳﺔ ﺗﻐﺎﺩﺭ ﺩﻣﺸﻖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ ﻭ»ﺍﻟﺸﺒﻴﺤﺔ« ﻳﻔﻘﺪﻭﻥ ﺍﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻡ‬..‫ﻧﻬﺎﺋﻲ‬



      46                     %80   3352  

                               

‫ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ ﺃﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﻭﻋﺮﺑﻴﺔ ﻟﻮﻗﻒ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﻗﻄﺎﻉ ﻏﺰﺓ‬

‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻓﺮﺿﺖ ﻣﻌﺎﺩﻟﺔ‬: | ‫ﻗﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺣﻤﺎﺱ ﻟـ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺳﺘﺤﺪﺩ ﻣﻌﺎﻟﻢ ﻭﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﻣﻊ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ‬                                     600                                           

                                                            

    86                                

‫ ﻭ»ﺣﺰﺏ‬..‫ ﺃﻣ ﹲﺮ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﺳﺎﺑﻘﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ« ﻳﺘﻬﻢ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺑﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬







               2008         2009  

                             

                             

                                                                                       





                                                        

                                                       

                                                             33                           

‫ ﻭﻗﻴﺎﺩﻱ‬..‫ﻭﻓﺎﺓ ﻣﻌﺘﻘ ﹶﻠﻴﻦ ﺳﻠﻔ ﱠﻴﻴﻦ ﺗﺜﻴﺮ ﺃﺯﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‬ «‫ »ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺗﻘﺘﻞ ﺍﻟﻘﺘﻴﻞ ﻭﺗﻤﺸﻲ ﻓﻲ ﺟﻨﺎﺯﺗﻪ‬:‫ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬                                                                   

                                                                                    

2004                 2006         12                                   56       

                  14                     27 


‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫غرفة الشرقية‪ :‬القرار له آثار سلبية تنطوي على اإضرار بالقطاعات ااقتصادية‬

‫«العمل» لـ |‪ :‬آلية لتعويض المتضررين من قرار‬ ‫رفع رسوم تكلفة العامل‪ ..‬وا مبررات للوقف أو التأجيل‬ ‫الدمام ‪ -‬في�سل الزهراي‬ ‫ك���س��ف ل�" ال�سرق" نائب‬ ‫وزي� ��ر ال �ع �م��ل ال��دك �ت��ور م�ف��رج‬ ‫اح� �ق� �ب ��اي‪ ،‬اأن ه �ن��ال��ك اآل �ي��ة‬ ‫لتعوي�ش امت�سررين من قرار‬ ‫ال ��وزارة القا�سي برفع ر�سوم‬ ‫تكلفة العامل اإى ‪ 2400‬ريال‬ ‫بد ًا من مائة ريال �سنوي ًا‪.‬‬ ‫وق��ال احقباي اإن هنالك‬ ‫اآل�ي��ة لتعوي�ش امت�سررين من‬ ‫القرار‪ ،‬ا�سيما امرتبطن بعقود‬ ‫ع�م��ل ��س��اب�ق��ة‪ ،‬وذل���ك م��ن خ��ال‬ ‫ت�ق��دم م��ا يثبت ت�سررهم اإى‬ ‫جل�ش الغرف‪ ،‬الذي م ااتفاق‬ ‫معه على تقدم طلبات التعوي�ش‬ ‫اإى ج� �ه���ات ااخ��ت�����س��ا���ش‪،‬‬ ‫م�ستبعد ًا وج��ود اأي توجه لدى‬ ‫الوزارة اإيقاف تنفيذ القرار‪.‬‬ ‫وراأى احقباي اأن ما تردد‬ ‫عن وج��ود احتجاجات من قِبل‬ ‫بع�ش رجال ااأعمال ي مكاتب‬ ‫العمل ي ع��دد م��ن ام�ن��اط��ق‪ ،‬ا‬ ‫تعدو كونها جرد ا�ستف�سارات‬ ‫عن اآلية وكيفية تطبيق القرار‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن التكلفة امنخف�سة‬ ‫للعمالة الوافدة‪ ،‬التي تقدر بنحو‬ ‫ثمانية ماين عامل ي ال�سوق‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ح��ول دون توطن‬ ‫ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬وك ��ان م� ��رر ًا لرفع‬ ‫تكلفة العمالة ااأجنبية بهدف‬ ‫اإت��اح��ة الفر�سة اأم���ام توظيف‬ ‫ال�سعودين‪ ،‬حيث اإن �ساحب‬ ‫العمل يبحث دائم ًا عن العمالة‬

‫اجتماع غرفة ال�شرقية مع رجال الأعمال وروؤ�شاء اللجان اأم�س‬

‫ااأرخ�ش‪.‬‬ ‫وق��ال اإن ال�ق��رار �سادر من‬ ‫جل�ش الوزراء منذ عام ون�سف‬ ‫العام‪ ،‬وم ن�سره ي اجريدة‬ ‫الر�سمية منذ ع��ام‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن ال � � ��وزارة ج���رد اأداة من‬ ‫اأدوات تنفيذ ال�ق��رار‪ ،‬نافي ًا اأن‬ ‫يكون هناك نية اأو مرر لتاأجيل‬ ‫العمل بالقرار ااأخ ��ر‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأنه ا يوجد قرار يحظى بتاأييد‬ ‫اجميع‪ ،‬وق��ال ي ه��ذا ال�سدد‬ ‫"نحن ن �ق��در ح�ف�ظ��ات رج��ال‬ ‫ااأعمال على القرار"‪.‬‬ ‫وح � ��ول م ��ا اأث � ��ر ع ��ن اأن‬ ‫ال �ق��رار ي�ت�ع��ار���ش م��ع برنامج‬ ‫"نطاقات"‪ ،‬ق��ال احقباي اإن‬ ‫القرار منف�سل ب�سكل نهائي عن‬ ‫نطاقات‪ ،‬كون القرار يعتمد على‬

‫د‪ .‬مفرج احقباي‬

‫دفع �ساحب العمل ر�سوم ًا على‬ ‫ع��دد العمال الذين يزيدون عن‬ ‫اأع��داد ال�سعودين العاملن ي‬ ‫من�ساأته‪ ،‬كا�سف ًا عن اأن اموؤ�س�سة‬

‫(ال�شرق)‬

‫التي يت�ساوى فيها عدد العاملن‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ن ب� �ع ��دد ال �ع �م��ال��ة‬ ‫ااأجنبية �س ُتعفى من دف��ع هذه‬ ‫الر�سوم‪.‬‬ ‫من جانب اآخ��ر‪ ،‬دعت غرفة‬ ‫ال�سرقية اإى وقف تطبيق قرار‬ ‫وزارة ال�ع�م��ل ال�ق��ا��س��ي برفع‬ ‫تكلفة العمالة الوافدة بتح�سيل‬ ‫مقابل م��اي يبلغ مائتي ري��ال‬ ‫�سهري ًا ب��واق��ع (‪ )2400‬ري��ال‬ ‫� �س �ن��وي � ًا م ��ن ج �م �ي��ع م �ن �� �س �اآت‬ ‫ال �ق �ط��اع اخ ��ا� ��ش ال �ت��ي ي��زي��د‬ ‫فيها ع��دد العمالة ال��واف��دة عن‬ ‫العمالة الوطنية ح��ن درا�سة‬ ‫اآث ��اره امرتبة على القطاعات‬ ‫ااقت�سادية‪.‬‬ ‫وراأ� � � � � ��ش رئ� �ي� �� ��ش غ��رف��ة‬ ‫ال�سرقية عبدالرحمن الرا�سد‪،‬‬

‫اجتماع ًا اأم�ش لرجال ااأعمال‬ ‫ي امنطقة‪� ،‬سارك فيه اأع�ساء‬ ‫جل�ش اإدارة الغرفة ور ؤو��س��اء‬ ‫اللجان امتخ�س�سة ي الغرفة‪،‬‬ ‫وخ�س�ش مناق�سة القرار الذي‬ ‫و�سفه امجتمعون ب���أن له اآث��ار ًا‬ ‫�سلبية تنطوي على ااإ� �س��رار‬ ‫م�سرة قطاعات حيوية على‬ ‫ن �ح��و ا ي� �خ ��دم ت �ن �م �ي��ة ق �ط��اع‬ ‫ااأع��م��ال ودع �م��ه ليكون راف ��د ًا‬ ‫رئ�ي���س� ًا ي التنمية الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال الرا�سد اإن قطاع ااأعمال‬ ‫ي امنطقة ال�سرقية خ�سو�س ًا‬ ‫وي امملكة ب�سكل عام يدعم كل‬ ‫م �ب��ادرة وطنية تنعك�ش ب�سكل‬ ‫فعال ومثمر على التنمية‪ ،‬بل‬ ‫اإن قطاع ااأعمال اأيد واأ�سهم ي‬ ‫كل القرارات التي تنعك�ش على‬ ‫خدمة توجهات القيادة الر�سيدة‬ ‫ي خ��دم��ة ال ��وط ��ن وام ��واط ��ن‬ ‫والرفاهية ااجتماعية وتكري�ش‬ ‫امكت�سبات التي حققتها امملكة‬ ‫اقت�سادي ًا وجتمعي ًا‪ .‬واأو�سح‬ ‫الرا�سد اأن قطاع ااأعمال مازال‬ ‫م��ار���ش دور ًا م �� �س �وؤو ًا فيما‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب �ت��وف��ر ف��ر���ش العمل‬ ‫للمواطنن من اجن�سن �سواء‬ ‫م��ن خ��ال التوظيف اأو مويل‬ ‫ام�سروعات ام�ساندة‪ ،‬ي وقت‬ ‫اي ��زال القطاع ي�اأم��ل اأن يكون‬ ‫�سريك ًا ا�سراتيجي ًا وحقيقي ًا ي‬ ‫�سياغة امبادرات وام�سروعات‬ ‫الوطنية التي تتعلق بااقت�ساد‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫مصفاة جازان تقفز بأسعار اأراضي في المدينة ومحافظاتها‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫�سهد ال�سوق العقاري ي مدينة جازان وحافظتي بي�ش‬ ‫و�سبي ��ا ارتفاعا بعد ثاثة اأي ��ام من توقيع عقد اإن�ساء م�سفاة‬ ‫ج ��ازان والفر�س ��ة التابع ��ة له ��ا‪ ،‬وزادت ن�سب ��ة الطل ��ب على‬ ‫ااأرا�س ��ي ال�سكني ��ة واا�ستثمارية ي امنطق ��ة‪ .‬واأكد خراء‬ ‫وعقاري ��ون اأن ن�سب ��ة الطلب جاوزت ‪ 50%‬ع ��ن ااأ�سابيع‬ ‫اما�سية‪ ،‬ما ت�سبب ي ارتفاع �سعر مر ااأر�ش‪ ،‬الذي �سجل‬ ‫يوم اأول من اأم�ش ي اإحدى ام�ساومات العقارية اأر�ش تبلغ‬ ‫م�ساحته ��ا ‪ 6000‬م ��ر مربع‪ ،‬نحو خم�س ��ة اآاف ريال للمر‬ ‫الواحد‪ .‬واأو�سح ع�سو اللجنة العقارية ي الغرفة التجارية‬

‫ال�سناعي ��ة ح�س ��ن عري�س ��ي اأن ن�سب ��ة الطلب عل ��ى ااأرا�سي‬ ‫ال�سكنية واا�ستثمارية قد و�سل خال ااأيام الثاثة اما�سية‬ ‫اإى ‪ .% 50‬وبن العري�سي اأن اأ�سعار العقارات اا�ستثمارية‬ ‫ي خططات �سمال مدينة جازان كانت اأ�سعارها بن ‪2000‬‬ ‫ ‪ 3000‬ري ��ال للم ��ر الواح ��د‪ ،‬ي حن �سجلت م�س ��اء اأول‬‫من اأم�ش م�ساومات اأر�ش ا�ستثمارية تتجاوز م�ساحتها �ستة‬ ‫اآاف م ��ر مرب ��ع‪ ،‬خم�س ��ة اآاف ري ��ال للمر الواح ��د‪ .‬واأ�سار‬ ‫اإى اأن توقي ��ع اإن�س ��اء م�سفاة جازان حرك ال�س ��وق العقارية‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬حيث ج ��اوزت ن�سبة الطل ��ب ‪ 50%‬ومعظمها‬ ‫م ��ن م�ستثمرين م ��ن منطقة الريا� ��ش والدمام وج ��دة‪ .‬ولفت‬ ‫العري�س ��ي اإى اأن "�س ��وق العقار ن�سط بعد رك ��ود ي الفرة‬

‫اما�سي ��ة‪ ،‬م�س ��را اإي اأن حافظة بي�ش ه ��ي ااأقرب للمدينة‬ ‫ااقت�سادية وم�سفاة جازان‪ ،‬وتعاي من عدم توفر خططات‬ ‫خا�س ��ة اأو حكومية‪ ،‬وذل ��ك لكرة وج ��ود ااأرا�سي الزراعية‬ ‫فيها"‪ .‬من جانبه اأو�س ��ح اأمن عام الغرفة التجارية امهند�ش‬ ‫اأحم ��د القنفذي اأن منطقة جازان مقبل ��ة على طفرة اقت�سادية‬ ‫كبرة وتعت ��ر م�سفاة جازان نقلة كب ��رة للمنطقة ي �ستى‬ ‫امجاات حيث تعتر ح ��ركا كبرا لا�ستثمار‪ ،‬وكذلك للنمو‬ ‫ااقت�س ��ادي ي امنطقة‪ .‬واأ�س ��اف اأن ال�سوق العقاري �سوف‬ ‫ي�سه ��د ارتفاعا وكذل ��ك اا�ستثم ��ارات امتنوع ��ة‪ ،‬مو�سح ًا اأن‬ ‫م�سفاة ج ��ازان �ست�سرع من وت ��رة اا�ستثمارات ال�سناعية‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬فهي تعتر العمود ااأ�سا�سي للمدينة ااقت�سادية‪.‬‬

‫حائل‪ :‬رجال أعمال يتجمعون في مكتب‬ ‫العمل احتجاج ًا على قرار وزارة العمل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫اأك ��د مكتب العمل ي حائل اأنه‬ ‫ا مل ��ك �ساحي ��ة تاأجي ��ل اأو اإلغاء‬ ‫ق ��رار وزارة العم ��ل القا�س ��ي برفع‬ ‫كلف ��ة العام ��ل ااأجنب ��ي‪ .‬وجم ��ع‬ ‫ظهر اأم� ��ش عدد من رج ��ال ااأعمال‬ ‫ي مدين ��ة حائ ��ل‪ ،‬ي �ساحة مكتب‬ ‫العم ��ل والعم ��ال ي مدين ��ة حائل‪،‬‬ ‫وطالب ��وا وزارة العم ��ل ب�س ��رورة‬ ‫الراج ��ع ع ��ن قراره ��ا رف ��ع تكلفة‬ ‫العامل ااأجنب ��ي اإى ‪ 2400‬ريال‬ ‫�سنوي ًا‪ ،‬الذي طب ��ق من اأم�ش ااأول‬ ‫عل ��ى اموؤ�س�س ��ات التي تق ��ل ن�سبة‬ ‫ال�سعودين فيها عن ‪ .50%‬واأعلن‬ ‫امتجمعون عن عدم ارتياحهم لقرار‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن م ��ن �س� �اأن‬ ‫ق ��رار كه ��ذا‪ ،‬ااإ�س ��رار باأعماله ��م‪،‬‬ ‫وحميله ��م ف ��وق ا�ستطاعته ��م من‬ ‫ااأعباء امالية التي تهدد موؤ�س�ساتهم‬ ‫بالعجز عن الوفاء بالتزاماتها‪.‬‬ ‫وق ��ال عبدالل ��ه الع ��دم (رجل‬ ‫اأعم ��ال) اإن �ساح ��ب العم ��ل ه ��و‬ ‫ال ��ذي يدف ��ع تكلف ��ة العام ��ل م ��ن‬ ‫جدي ��د ااإقام ��ة وال ��زكاة والدخل‬ ‫والتاأمين ��ات‪ ،‬م�سيف ًا اأن هذا القرار‬ ‫�سي� �وؤدي اإى ه ��روب اأغلب العمال‬ ‫ااأجان ��ب م ��ن مكفوليه ��م‪ ،‬اإذ اإن ��ه‬ ‫مث ��ل �سريب ��ة عل ��ى دخ ��ل العامل‬ ‫ااأجنب ��ي‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن الزي ��ادة‬ ‫�ستت�سبب ي هروب العمال وغاء‬ ‫ااأي ��دي العاملة‪ .‬وق ��ال اأي�سا اإنهم‬ ‫عل ��ى ا�ستع ��داد لت�سعي ��د الق�سي ��ة‬ ‫اإى اأعلى م�ست ��وى‪ ،‬وا�سف ًا القرار‬ ‫باأن ��ه تخب ��ط‪ ،‬وا يدعو للتف ��اوؤل‪،‬‬ ‫وه ��و موؤ�س ��ر خط ��ر‪ ،‬و�ستك ��ون له‬ ‫اآثار �سلبية على النمو ااقت�سادي‪،‬‬ ‫و�سيزي ��د م ��ن معان ��اة الدول ��ة من‬ ‫ناحي ��ة تعر ام�ساريع التي هي ي‬ ‫الواق ��ع تعاي من م�س ��اكل كثرة‪.‬‬

‫رجال اأعمال بحائل يحتجون على قرار وزارة العمل‬

‫واأ�س ��اف‪" :‬الق ��رار ج ��اء مفاجئ� � ًا‬ ‫ليق�س ��ي عل ��ى اأي ب ��ادرة اأم ��ل ق ��د‬ ‫تنع� ��ش ه ��ذه ام�ساري ��ع اأو تعال ��ج‬ ‫اأو�ساعه ��ا‪ ،‬بل �ستزي ��د من تراكمها‬ ‫مع مرور الوق ��ت"‪ .‬واأو�سح مدير‬

‫(ال�شرق)‬

‫مكتب العمل ي حائل عبدالله علي‬ ‫الفاي ��ز اأن "امكت ��ب جهة تنفيذية ما‬ ‫يرده من اأنظم ��ة وتعليمات وزارة‬ ‫العم ��ل‪ ،‬واأنه ا مل ��ك اأي �ساحية‬ ‫لتاأجيل اأو اإلغاء القرار"‪.‬‬

‫‪ ..‬ورجال أعمال القصيم‬ ‫يصفونه بـ «غير المنطقي»‬ ‫الق�سيم ‪ -‬اأحمد اح�سن‬ ‫و�سف الدكتور في�سل بن عبد الكرم اخمي�ش اأمن عام غرفة الق�سيم‬ ‫ق ��رار وزارة العمل رفع كلفة العمال ��ة الوافدة بتح�سيل ‪ 200‬ريال عن كل‬ ‫عامل �سهري ًا‪ ،‬من جميع من�ساآت القطاع اخا�ش التي يزيد فيها عدد العمالة‬ ‫الواف ��دة على العمال ��ة الوطنية‪ ،‬ب�"غر اموف ��ق"‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن غرفة الق�سيم‬ ‫تتحدث با�سم التاجر وتتلم�ش احتياجات رجال ااأعمال واأ�سحاب امن�ساآت‪،‬‬ ‫وي نف�ش الوقت ت�سعى اإقناع رجال ااأعمال واأ�سحاب امن�ساآت باأي نظام‬ ‫جدي ��د‪ ،‬ي�سب ي م�سلحة الوطن وامواطن‪ ،‬م�سيف� � ًا اأنه ا توجد اأي فائدة‬ ‫ي �سال ��ح الوطن اأو رجال ااأعمال‪ ،‬من وراء القرار ااأخر لوزارة العمل‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأوؤكد اأنه �سيكون �سلبي ��ا و�سارا جد ًا‪ ،‬وبالذات للقطاعات التي تعتمد‬ ‫ن�سبة عالية من العمالة ااأجنبية‪ ،‬لتاأدية اأعمالها على العمالة الوافدة‪ ،‬ومن‬ ‫ال�سعب اإحال �سعودين مكانهم مثل من�ساآت النظافة وال�سيانة‪.‬‬ ‫واأك ��د اخمي�ش اأنه من غر امعقول اأن يكون لدى �ساحب من�ساأه األف‬ ‫عام ��ل نظافة‪ ،‬وي�س ��رح ‪ 500‬منهم‪ ،‬ويجع ��ل مكانهم �سعودي ��ن‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫الق ��رار غر �سليم‪ ،‬اإا ي حالة وجود مرر لدى وزارة العمل م تف�سح عنه‬ ‫حتى ااآن‪.‬‬

‫‪ 97‬مليار ريال حجم ااستثمارات السياحية‬ ‫في قطاع الفنادق خال عشر سنوات‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫ك�سف امدير التنفيذي للهيئة العامة لل�سياحة وااآثار‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة حمد العمري‪ ،‬اأن حجم اا�ستثمارات‬ ‫ال�سياحية امتوقعة ي قطاع الفنادق والوحدات ال�سكنية‬ ‫امفرو�سة ي الفرة من ‪ 1431‬اإى ‪1441‬ه�‪� ،‬سي�سل‬ ‫اإى ‪ 97.5‬مليار ريال‪ .‬واأو�سح‪ ،‬خال امعر�ش ال�سعودي‬ ‫للفنادق ي ج��دة‪ ،‬ال��ذي انطلق اأم�ش ااأول‪ ،‬وي�ستمر اإى‬

‫اليوم‪ ،‬اأن اإجماي عدد الفنادق ي ال�سعودية بلغ ي العام‬ ‫اما�سي ح�سب الت�سنيف اجديد للهيئة ‪ 951‬فندقا م�سنفا‪،‬‬ ‫م�سيفا اأن غالبية الفنادق ام�سنفة بالنجوم‪ ،‬تركز ي‬ ‫مكة امكرمة بنحو ‪ ،%54.8‬تليها امدينة امنورة بن�سبة‬ ‫‪ ،%16.7‬ثم ال�سرقية ب� ‪ .%9.5‬ومثل فنادق درجة‬ ‫النجمتن واحد ااأدنى ن�سبة ‪ %68.2‬من اإجماي فنادق‬ ‫امملكة‪ ،‬تليها فنادق الثاثة جوم بن�سبة ‪ ،%18.8‬ثم فنادق‬ ‫اخم�سة جوم ب� ‪ ،%8.3‬وفنادق ااأربعة جوم ب� ‪.%4.6‬‬

‫الملتقى اأول للنقل البحري يعقد غد ًا في غرفة الشرقية‬

‫مستثمرون لـ |‪ :‬الموانئ السعودية تحتاج إلى رؤية إستراتيجية مستقبلية‬ ‫الدمام ‪� -‬سليمان النفي�سة‬ ‫حدد م�ستثم ��رون ورجال اأعم ��ال مطالبهم‬ ‫م ��ن املتقى ااأول للنقل البح ��ري‪ ،‬الذي �سيعقد‬ ‫غد ًا ي الغرفة التجارية ي الدمام‪ ،‬كما ر�سموا‬ ‫اإ�سراتيجي ��ة للموؤ�س�س ��ة العام ��ة للموان ��ئ‪،‬‬ ‫وتطرق ��وا اإى اأوجه الق�س ��ور‪ ،‬وقيّموا نوعية‬ ‫اخدم ��ات الت ��ي تقدمها اموان ��ئ‪ ،‬وقدرتها على‬ ‫مناف�س ��ة اموان ��ئ امج ��اورة ي دول اخلي ��ج‬ ‫وبقية الدول العربية‪.‬‬

‫وا�ستبع ��د الربان جا�سم الدو�سري‪ ،‬وجود‬ ‫اأي ق�س ��ور ي هيئة اموان ��ئ ال�سعودية‪ ،‬قائا‪:‬‬ ‫"مك ��ن الق ��ول اإن ��ه ا توج ��د روؤي ��ة م�ستقبلية‬ ‫وا�سح ��ة للموانئ ال�سعودية‪ ،‬وي اعتقادي اأن‬ ‫النهو� ��ش باموانئ يعتمد على مناولة الب�سائع‬ ‫ع ��ن طريق مقاول ��ن‪ ،‬وبع ��د ‪� 15‬سن ��ة من هذا‬ ‫ااأ�سل ��وب‪ ،‬م التح ��ول اإى نظام اخ�سخ�سة‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا �س� � ّكل نقل ��ة طيب ��ة‪ ،‬حي ��ث ا�ستطاعت‬ ‫اموان ��ئ حينه ��ا جدي ��د وتطوي ��ر معداته ��ا‬ ‫لتواك ��ب التط ��ور الذي ح ��دث اآن ��ذاك ي جال‬

‫النق ��ل البح ��ري‪ ،‬ولكن ه ��ذا ااأ�سل ��وب ا مكن‬ ‫ااعتم ��اد عليه ي الوقت اح ��اي"‪ ،‬م�سيف ًا اأنه‬ ‫"بااأ�سلوب احاي امطبق‪ ،‬ي مناولة الب�سائع‬ ‫واحاوي ��ات‪ ،‬ا ت�ستطي ��ع اموان ��ئ ال�سعودي ��ة‬ ‫مناف�س ��ة اموانئ امجاورة‪ ،‬خا�سة موانئ دبي‪،‬‬ ‫ولكي نناف� ��ش ابد من اإع ��ادة النظر ي النظام‬ ‫وااأ�سل ��وب امتب ��ع حالي� � ًا‪ ،‬واب ��د م ��ن حويل‬ ‫اموؤ�س�س ��ة العام ��ة للموان ��ئ م ��ن موؤ�س�سة عامة‬ ‫يديرها مقاولون اإى �سركة م�ساهمة عامة‪ ،‬تدير‬ ‫جمي ��ع اموانئ بنف�سها‪ ،‬وح ��اول اأن تدخل ي‬

‫مناف�سات اإدارة موانئ عامية‪ ،‬كما فعلت موانئ‬ ‫دبي‪ ،‬التي ناف�ست حت ��ى اأ�سبحت اأحد م�سغلي‬ ‫اموانئ ال�سعودية"‪.‬‬ ‫وك�سف ام�ستثمر ي النقل البحري حمد‬ ‫بالطي ��ور‪ ،‬ع ��ن اأوج ��ه الق�سور الت ��ي تواجهها‬ ‫اموؤ�س�س ��ة العام ��ة للموان ��ئ وه ��ي‪�" :‬سع ��ف‬ ‫ااإمكان ��ات‪ ،‬واأخ ��ذ اموافق ��ات م ��ن اجه ��ات‬ ‫ااأخ ��رى‪ ،‬فاموؤ�س�س ��ة العام ��ة للموانئ حاطة‬ ‫م�سلحة اجمارك وحر� ��ش احدود‪ ،‬وا ملك‬ ‫ال�ساحي ��ات الكامل ��ة ي اإدارة ه ��ذه اموان ��ئ‪،‬‬

‫عل ��ى �سبيل امث ��ال اموانئ ح ��اول جاهدة فتح‬ ‫بواب ��ات اإ�سافي ��ة من ��ذ خم�س ��ة اأع ��وام‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫حر�ش اح ��دود يعتذر دائما بع ��دم وجود اأفراد‬ ‫حرا�س ��ة البواب ��ة"‪ .‬وتاب ��ع‪" :‬ي اعتق ��ادي اأن‬ ‫اإعطاء ال�سلطة امطلق ��ة ي اإدارة جميع �سوؤون‬ ‫اموانئ اإدارة اموانئ نف�سها دون تدخل اأطراف‬ ‫اأخرى اأمر ابد منه"‪ ،‬مبين ًا اأن اأي ميناء جاور‪،‬‬ ‫ا ي�ستطي ��ع مناف�س ��ة اموان ��ئ ال�سعودي ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫امناف�سة غر متكافئة اأبدا‪.‬‬ ‫وقال ع�سو جن ��ة النقل البحري ي غرفة‬

‫ال�سرقي ��ة اإيه ��اب اجا�س ��ر‪ ،‬اإن اأوج ��ه الق�سور‬ ‫ي اموان ��ئ تكمن ي م�ست ��وى اخدمة امقدمة‬ ‫للعماء م ��ن ال�سركات اخدمي ��ة‪ ،‬ب�سبب البنية‬ ‫التحتي ��ة التي مرت عليها اأع ��وام عدة"‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫اأن احل يكمن ي اختيار مقاولن على م�ستوى‬ ‫اأعل ��ى‪ ،‬ومديد مدد العقود‪ ،‬الت ��ي ت�سمن فرة‬ ‫ا�ستق ��رار اأط ��ول‪ ،‬وهناك حل ج ��ذري بتحويل‬ ‫اموؤ�س�سة العامة للموانئ اإى هيئة بحيث تكون‬ ‫ذات اإ�سراتيجية وا�سح ��ة وربحية اأعلى‪ ،‬كما‬ ‫اأن اخدمة �ستكون عالية ام�ستوى‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬351) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺳﻮﻕ‬ (4 - 1) ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬                                                                                        %50                                                              %50                     %50     %62                          %86                                                                               aalamri@ alsharq.net.sa

17

‫ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻮﺟﱡ ﻪ ﻟﺮﻓﻊ ﺭﻭﺍﺗﺐ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺍﻟﺨﺎﺹ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺘﻀﺨﻢ‬:‫ﺍﻟﺸﻴﺦ‬    65       2.5                                                                

      %13    36                           %59   %62    



                 

‫» ﺑﺎﺯﻫﻴﺮ« ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻄﺮﺡ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫»ﺣﻔﺮﺓ ﺍﻟﺨﻴﺮ« ﻓﻲ ﻋﺰﻳﺰﻳﺔ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬    " "  BAZ            72400                   

              

  "                                                                        

                2007 %11          "                     

‫ﺍﻟﻄﻮﻳﻞ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻘﻤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻼﺑﺘﻜﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬     "  "               "            "     "  "              

‫ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ‬:‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫»ﺳﻤﻮ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﺔ« ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺜﻼﺙ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬          800                                               25%             25             13           "       "        10%7           

          "    "              1200                          



‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺍﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬500 ‫ﻡ‬2014 ‫ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺘﻰ‬

             "2012               46    2020               80%   



                 125      500 2014              2013    17                          ���

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻏﺮﻓﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ‬ ‫ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ ﻟﻠﺴﻠﻊ ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‬

‫»ﺗﻜﺎﻓﻞ ﺍﻟﺮﺍﺟﺤﻲ« ﺗﻄﻠﻖ ﻣﻨﺘﺠ ﹰﺎ ﺗﺄﻣﻴﻨﻴ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﺧﺎﺻ ﹰﺎ ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺒﺎﺕ‬       "   "               "             "                ""                           " "                  



                   

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬

                        

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫»ﺳﺎﺑﻚ« ﻗﻠﻌﺔ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻌﻘﻮﻝ‬  ""                                                                                                                                                                  1600                                                                   sazzaid@ alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬351) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

18 society@alsharq.net.sa

‫ﺿﻤﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻟـ»ﻣﻮﻫﺒﺔ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

«‫ﺍﺣﺘﺮﺳﻮﺍ ﻣﻦ »ﺍﻟﻌﻴﻦ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﺠﺎﻟﺴﻨﺎ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

 ""                       ""                                                                                                      alhammadi@alsharq.net.sa

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻃﻔﻴﻒ ﻓﻲ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﻤﺎﻝ ﻏﺮﺏ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                     

  20 20 16 25 23 22 19 20 20 21 21 21 23 22 22 23 23 23 22 23 24 13 16 12



36  35  29  38  36  35  33  36  36  35  36  35  37  36  36  36  37  35  36  36  36  25  32  24 

  27 20 20 22 26 11 19 20 19 13 18 18 27 15 20 19 19 19 18 19 21 15 19 19



37  35  35  35  37  24  32  37  31  25  31  31  35  30  36  35  36  36  33  34  33  27  35  35 

‫ﺧﻤﺲ ﻣﻴﺪﺍﻟﻴﺎﺕ ﺇﺣﺪﺍﻫﺎ ﺫﻫﺒﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼﺏ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ «‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ »ﺇﻳﻨﻮﻓﺎ« ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺑـ »ﺑﺮﻭﻛﺴﻞ‬

                                                                                     





                             

      9.5                                 

‫ ﻧﺪﻯ ﺑﺮﻧﺠﻲ ﺃﻭﻝ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﺤﺼﻞ‬.‫ﺩ‬ «‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﺓ ﻓﻲ »ﺍﻷﺩﺏ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬                                                                                           1427    ���               28 1406                            

15                    European France Inventors                            

          INNOVA    300                    208                                                              

‫ﺍﻷﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺆﺧﺬ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻔﻢ ﺗﻬﺪﺩ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺮﺟﻞ‬

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ‬%25 :‫ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻱ ﺟﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻳﺼﺎﺑﻮﻥ ﺑﺎﻟـ»ﺻﻠﻊ« ﻓﻲ ﺳﻦ ﺍﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‬                %25 %50     %60  %25                                

‫ﺻﻮر ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‬

    



  

 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬351) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

19

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻳﻜﺮﻡ | ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﺳﺘﺪﺍﻣﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﺍﻟﺒﺮﺍﻙ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺟﺎﻣﻊ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻑ‬



‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻋﻤﻴﺪ ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻟﻜﻠﻴﺐ ﺍﻟﻤﻐﻴﺮﺓ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬ 





                                    

                                       



‫ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﺪﻩ ﻭﻋﻠﻲ ﻣﺪﻳﺲ ﻳﺤﺘﻔﻼﻥ‬ ‫ﺑﺰﻓﺎﻑ ﺍﻟﻤﻼﺯﻡ ﺃﻭﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺳﺤﺮ‬                              

    ���     

‫ﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﺪﺧﻴﻞ ﺇﻟﻰ‬ «‫»ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬

                            

                      





                 

‫ﻟﻤﺠﻤﻊ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺍﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﹼ‬                                     





«‫ﻋﻘﺪ ﻗﺮﺍﻥ »ﺍﻟﻌﺒﺪﺍﻟﺤﻲ‬         





‫ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻋﺮﻳﺴ ﹰﺎ‬ 





             

‫ﺷﺮﻓﺔ ﻣﺸﺮﻋﺔ‬

‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

‫ﻭﺻﻔﺔ ﻣﻴﺴﻲ‬ ‫ ﺣﺮﻕ‬:‫ﻟﻸﺧﻀﺮ‬ !‫ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬    2007                                         2007                                                                                                                                                        "  "   "         "            nalmorshedi@ alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫بمناسبة نجاح العملية الجراحية لخادم الحرمين الشريفين‬

‫إسقاط كافة ديون ااتحادات واأندية المستحقة لرعاية الشباب‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫عادل التويجري‬

‫‪ 40‬مليون ًا !‬

‫• عجي ��ب �ش ��ر البع�س ي تناولهم‬ ‫للق�شايا !‬ ‫• ااأهل ��ي ي�ؤك ��د اأن ��ه بقيم ��ة (اأق ��ل)‬ ‫بكثر ما يذكر ي ااإعام !‬ ‫• وااإع ��ام م�شاربه امختلفة ي�ؤكد‬ ‫اأنها �شفقة (مدوية) !‬ ‫• م ��اذا ي�شر ااأهل ��ي على (بخ�س)‬ ‫قائد امنتخب (حقه) !‬ ‫• اأولي� ��س الاع ��ب ي�شتح ��ق فع � ً�ا‬ ‫‪ 40‬ملي�نا !‬ ‫• ذكره ��ا الزميل عم ��ر الكاملي ي‬ ‫اأك�شن يا دوري !‬ ‫• وح ��دى بتق ��دم (ااإثبات ��ات‬ ‫وااأدلة)!‬ ‫• وغره كثر وكثر !‬ ‫• اأتراه (ندما) اأهاويا !‬ ‫• اأم رغب ��ة ي ع ��دم رف ��ع �شق ��ف‬ ‫امطالبات امالية داخلي ًا !‬ ‫• اأم (اأمرا اآخر) اأريد مريره !‬ ‫• م يك ��ن ااأهل ��ي بحاج ��ة اأ�شا�ش� � ًا‬ ‫لاإف�شاح عن قيمة الاعب !‬ ‫• اإا اإذا كان هن ��اك (�ش ��يء) ما يراد‬ ‫مريره !‬ ‫• الطبيعي اأن يتم التكتم على �شعر‬ ‫الاعب !‬ ‫• هكذا فعل الفريدي و وكيله !‬ ‫• ب ��ل اإن وكيل ��ه اأ�ش ��ار اإى اأنه ��ا‬ ‫(�شفقة مربحة جد ًا) !‬ ‫• بات ال�شارع الريا�شي (حتارا)‬ ‫وه� (اماين) ال�رقية!‬ ‫• بينما م�شت�ي ��ات اميدان (الفنية)‬ ‫ت�ؤكد (اماليم) !‬ ‫• اإن كان ه��ش ��اوي (ي�شتح ��ق)‪،‬‬ ‫فل ��م ت�ش ��ر اإدارة ااأهل ��ي عل ��ى‬ ‫(بخ�شه) حقه ؟!‬ ‫• واإن كان ا ي�شتحق‪ ،‬فلم التعاقد‬ ‫معه مبالغ فلكية (جن�نية) ؟!‬ ‫• العر� ��س والطل ��ب طبيع ��ة �ش ���ق‬ ‫اانتقال !‬ ‫• لكن امعادلة فنية – مالية !‬ ‫• ولي�شت (خنف�شارية) !‬ ‫• ك ��م �شتبل ��غ كلف ��ة عق ���د ناي ��ف‬ ‫ه ��زازي وفه ��د ام�ل ��د واجي ��زاوي‬ ‫وب�شا�س ؟!‬ ‫• وم ��اذا �شيقدم ���ن مقاب ��ل عق ���د‬ ‫(اماين) ؟!‬ ‫• ‪ 75‬ملي�نا (تقريبا) اأكر اأو اأقل‬ ‫كانت �شتدفعها اخزينة الهالية ي‬ ‫عق�د ه��شاوي و الفريدي !‬ ‫• فهل تخل�شت ااإدارة الهالية من‬ ‫(عبء) ثقيل جدا !‬ ‫• اأم العك�س !‬ ‫• ااأي ��ام كفيل ��ة بك�ش ��ف م ��ن رب ��ح‬ ‫ال�شباق !‬ ‫• �شاأل ���ا الف�ش ��ار ع ��ن اأ�ش ��رار‬ ‫(ال�شفقات) !‬ ‫• ا�شتلقى على ظهره ثم كح وعط�س‬ ‫و�شهق وقال اأ�شاأل�ا (غ�شان ) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ق ��رر الرئي� ��ض الع ��ام لرعاي ��ة‬ ‫ال�شب ��اب الأمر نواف ب ��ن في�شل‪،‬‬ ‫اإ�شق ��اط كافة الدي ��ون امرتبة على‬ ‫الح ��ادات والأندي ��ة الريا�شي ��ة‪،‬‬ ‫التي ا�شتلفتها م ��ن الرئا�شة العامة‬ ‫لرعاي ��ة ال�شب ��اب‪ ،‬وذل ��ك منا�شبة‬ ‫ج ��اح العملي ��ة اجراحي ��ة خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬حفظ ��ه الله‪ ،‬وج�شيدا‬ ‫للفرح ��ة الت ��ي يعي�شه ��ا ال�شع ��ب‬ ‫ال�شع ��ودي ب�شفة عام ��ة‪ ،‬وال�شباب‬ ‫والريا�شي ��ون ب�شف ��ة خا�شة‪ ،‬ما املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬وهي‬ ‫ّ‬ ‫من الله به على قائد ام�شرة ووالد فرحة لعم ��وم امواطنن‪ ،‬ولل�شباب‬ ‫اجميع‪ ،‬بنجاح عمليته اجراحية‪ .‬والريا�شين على وجه اخ�شو�ض‪،‬‬ ‫وق ��ال عق ��ب ا�شتقبال ��ه رئي�ض وم ��ا اإ�شق ��اط الدي ��ون ع ��ن الأندية‬ ‫واأع�ش ��اء اللجن ��ة اموؤقت ��ة لاحاد والح ��ادات اإل م�شارك ��ة م ّن ��ا ي‬ ‫ال�شع ��ودي لك ��رة الق ��دم ي مكتبه الرئا�ش ��ة العامة لرعاية ال�شباب ي‬ ‫اأم� ��ض‪ :‬كلن ��ا �شعادة ي ه ��ذا اليوم ه ��ذه الفرح ��ة الت ��ي ع ّم ��ت الوطن‪،‬‬ ‫امبارك‪ ،‬ونحم ��د الله عز وجل على وه ��ذا اأقل ما ن�شتطيع اأن نقدمه ي‬ ‫�شامة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن مثل هذه امنا�شبة ال�شعيدة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ن�اف بن في�شل خال ا�شتقباله رئي�س واأع�شاء احاد الكرة ام�ؤقت‬

‫نواف بن فيصل‪ :‬اجتماعي مع رئيس وأعضاء ااتحاد المؤقت جاء بطلب من باتر‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬اجتماع ��ي الي ��وم‬ ‫برئي�ض واأع�شاء اللجنة اموؤقتة كان‬ ‫بطلب م ��ن رئي�ض الح ��اد الدوي‬ ‫لك ��رة الق ��دم جوزيف بات ��ر‪ ،‬الذي‬ ‫طلب مني خ ��ال الفرة اما�شية اأن‬ ‫اأكون قريبا م ��ن الإخوة ي الإدارة‬ ‫اموؤقتة‪ ،‬حتى يتم ت�شكيل اجمعية‬ ‫العمومية‪.‬‬ ‫وطماأن الأمر نواف اجميع‬

‫عل ��ى اأن جمي ��ع اخط ��وات الت ��ي‬ ‫اتخذته ��ا الإدارة اموؤقت ��ة لعق ��د‬ ‫اجمعي ��ة العمومية ه ��ي خطوات‬ ‫نظامية وقانونية ‪ ،%100‬واليوم‬ ‫(اأم� ��ض) م توقي ��ع خط ��اب عق ��ب‬ ‫ه ��ذا الجتم ��اع‪ ،‬موجّ ��ه اإى باتر‬ ‫لتطمين ��ه ب� �اأن جمي ��ع الإج ��راءات‬ ‫نظامية‪.‬‬ ‫وح ��ول م ��ا يث ��ار حالي ��ا ع ��ن‬

‫الدوسري لـ|‪ :‬أحلنا طلباتهن إلى مجلس الوزراء‬

‫سعوديات يخاطبن اتحاد الفروسية لتنظيم بطوات نسائية‬

‫امن�شط ��ات ق ��ال‪ :‬اإن مو�ش ��وع‬ ‫امن�شطات خط اأحمر ي كل العام‪،‬‬ ‫فكل �شيء من اممكن اأن يُناق�ض‪ ،‬اإل‬ ‫مو�شوع امن�شطات‪ ،‬لأنه خط اأحمر‬ ‫ي جمي ��ع دول الع ��ام‪ ،‬ونح ��ن من‬ ‫الدول التي و َقع ��ت معاهدات حول‬ ‫هذا الأمر مع (الوادا) وهي معاهدة‬ ‫التزمنا بها‪ ،‬واأنا �شخ�شيا واجميع‬ ‫حري�ش ��ون عل ��ى تطبي ��ق بن ��ود‬

‫ولوائح معاهدة مكافحة امن�شطات‬ ‫بحذافره ��ا‪ ،‬وال ��ذي اآمل ��ه غ� ��ض‬ ‫النظ ��ر وعدم الدخ ��ول ي تفا�شيل‬ ‫حادث ��ة اأو اأخرى‪ ،‬فامه ��م لدي‪ ،‬رغم‬ ‫اأن هن ��اك حادثة يت ��م تناولها حاليا‬ ‫وهي حادثة الاع ��ب اأحمد عبا�ض‪،‬‬ ‫اأن نعمل على زيادة الوعي‪.‬‬ ‫وزاد‪ :‬م اأج ��د �شوت ��ا‪ ،‬عل ��ى‬ ‫�شبي ��ل امثال‪ ،‬يق ��دم مقرحا‪ ،‬مثا‬ ‫اأن يكون جميع ال�شحف عموما‪،‬‬ ‫وامواق ��ع الإلكروني ��ة‪� ،‬شفح ��ة‬ ‫ُتو�ش ��ع فيها حاذي ��ر امن�شطات‪،‬‬ ‫و ُت�شمن اأ�شماء الأدوية امحظورة‬ ‫اأو الت ��ي تدخ ��ل ي تركيبها مواد‬ ‫حظورة‪ ،‬كي ي�شتفيد الريا�شيون‬ ‫من هذا الأمر‪ .‬واأو�ش ��ح‪ :‬اأنا اأعلم‬ ‫اأن جنة امن�شط ��ات تقوم بدورها‬ ‫على اأكمل وجه‪ ،‬وتقيم حا�شرات‬ ‫ون ��دوات‪ ،‬وتر�شل تعامي ��م دائمة‬ ‫جمي ��ع الأندي ��ة‪ ،‬واأمن ��ى م ��ن‬ ‫الأندي ��ة اأي�ش ��ا اأن تق ��وم بدورها‬ ‫التوعوي‪.‬‬

‫الشباب يغري المطوع‬ ‫بخمسة مايين‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬

‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬

‫ك�ش ��ف رئي� ��ض اللجن ��ة الفني ��ة ي الح ��اد‬ ‫ال�شعودي للفرو�شية حمد الدو�شري‪ ،‬اأن الحاد‬ ‫تلق ��ى خاطبات مبا�ش ��رة من فتي ��ات �شعوديات‪،‬‬ ‫يطل ��ن فيها تنظي ��م بط ��ولت لهن ح ��ت اإ�شراف‬ ‫اح ��اد الفرو�شي ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأنه ��م م يتخ ��ذوا اأي‬ ‫اإج ��راء حياله ��ا‪ .‬وق ��ال ي ت�شريح ��ات خا�ش ��ة ل�‬ ‫«ال�ش ��رق» اأم� ��ض‪ :‬م ��ت اإحال ��ة هذه الطلب ��ات اإى‬ ‫جل�ض الوزراء للنظر فيها‪ ،‬ونحن ل ن�شتطيع اأن‬ ‫نتخذ ب�شاأنه ��ا اأي قرار‪ ،‬تنفيذا لاأوامر التي منع‬ ‫م�شاركة الفتيات ي مثل هذه بطولت‪.‬‬ ‫وحول مار�شة الن�شاء ريا�شة الفرو�شية ي‬ ‫الأندي ��ة اخا�ش ��ة‪ ،‬قال الدو�ش ��ري‪ :‬ل دخل لنا ي‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬نحن اح ��اد‪ ،‬ول�شنا جهة رقابي ��ة‪ ،‬وعادة ما‬ ‫تكون الأندية الن�شائية‪ ،‬وهي موجودة ي بع�ض‬ ‫امدن‪ ،‬خا�شة بالن�شاء‪ ،‬وتقع ي اأماك خا�شة‪ ،‬ول‬ ‫نتدخل‪ ،‬ول من ��ع ذلك‪ ،‬لكونها خا�ش ��ة وداخلية‪،‬‬ ‫وتنفذ من قبل ن�شاء‪ ،‬وتقوم عليها ن�شاء‪.‬‬ ‫وعم ��ا اإذا كانت هنالك اآلي ��ة منع الأندية التي‬ ‫تق ��ع ي امناطق غ ��ر امرخ�شة من فت ��ح اأبوابها‬ ‫للن�شاء‪ ،‬وتنظيم بطولت قال‪ :‬الأندية اخا�شة ل‬

‫دخلت اإدارة نادي ال�شباب ي‬ ‫مفاو�ش ��ات جادة للظف ��ر بخدمات‬ ‫مهاجم فري ��ق القاد�شية وامنتخب‬ ‫الكويت ��ي ب ��در امط ��وع م ��ع ب ��دء‬ ‫�ش ��وق النتق ��الت ال�شتوي ��ة ي‬ ‫يناي ��ر امقبل كاعب اآ�شيوي بديا‬ ‫لاأوزبك ��ي �شرف ��ر ديجب ��اروف‪.‬‬ ‫واأك ��د م�شدر مطل ��ع ل�«ال�شرق» اأن‬ ‫الإدارة ال�شبابي ��ة بعث ��ت خطاب� � ًا‬ ‫امط�ع‬ ‫ر�شمي� � ًا لنظرته ��ا ي القاد�شي ��ة‬ ‫تطل ��ب فيه ال�شتف ��ادة من خدمات العر�ض ال�شباب ��ي واآخر من نادي‬ ‫الاع ��ب بنظام ا إلعارة حتى نهاية توتنغه ��ام فوري�ش ��ت ال ��ذي تعود‬ ‫ملكيت ��ه للم�شتثم ��ر الكويتي فواز‬ ‫امو�شم احاي‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ام�ش ��در اأن اح�شاوي‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار‪ ،‬اإى اأن امط ��وع �شبق‬ ‫ال�شبابي ��ن ر�شدوا خم�شة ماين‬ ‫ري ��ال لإم ��ام ال�شفق ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن اأن خا�ض جربة احرافية ناجحة‬ ‫الإدارة القد�شاوي ��ة طلب ��ت مهل ��ة ي نادي الن�ش ��ر امو�شم اما�شي‪،‬‬ ‫لدرا�شة العر�ض قبل اإعان موقفها اإل اأن ظروف� � ًا �شعب ��ة حتمت عليه‬ ‫النهائ ��ي‪ ،‬واأم ��ح ام�ش ��در‪ ،‬اإى اأن الع ��ودة اإى باده وم�شاركة ناديه‬ ‫اإدارة القاد�شي ��ة تفا�شل حالي ًا بن ا أل�شلي‪.‬‬

‫الفار�شة ال�شع�دية دما ملح�س التي �شاركت ي اأومبياد لندن‬

‫منح تراخي�ض لتنظيم بطولت‪ ،‬لأن الراخي�ض‬ ‫ل منح اإل با�شراط ��ات الحاد‪ ،‬وحتى ا�شتقدام‬ ‫«�شائ�شن واأطباء للخيول» ل يتم اموافقة عليه من‬ ‫اجهات امعنية اإل براخي�ض معتمدة من الحاد‪.‬‬ ‫وعن جهوده ��م ي جعل ريا�ش ��ة الفرو�شية‬ ‫خالي ��ة من امن�شط ��ات قال‪ :‬بحمد الل ��ه‪ ،‬م ت�شجل‬ ‫هذا العام اأي حالة تثبت وجود من�شطات‪ ،‬والعمل‬ ‫يجري م ��ن خال اإر�ش ��ال عينات بوا�شط ��ة اأطباء‬ ‫بيطري ��ن اإى معام ��ل خ ��ارج ال�شعودي ��ة‪ ،‬ويت ��م‬

‫(ال�شرق)‬

‫مراقب ��ة الأندي ��ة والبطولت امحلي ��ة ب�شكل دائم‪،‬‬ ‫وه ��ذا �ش� �اأن داخلي ل عاقة للجن ��ة امن�شطات به‪،‬‬ ‫حيث اإن الفرو�شية ريا�شة تختلف عن الريا�شات‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬وتخ�شع اخيول لتحالي ��ل امن�شطات‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن هنالك رقابة وتوجيهات وتوعية ب�شاأن‬ ‫متابعة ح ��الت اخي ��ول وتدريبه ��ا وا�شتعدادها‬ ‫للبطولت‪ ،‬ومنع اإعطائها اأي دواء حظور دوليا‪،‬‬ ‫ح�شب لوائ ��ح الحاد ال ��دوي للفرو�شية ي هذا‬ ‫ال�شاأن‪.‬‬

‫تحويل مباراة اأهلي لملعب الملك فهد‪ ..‬واختيار ألماني إدارتها‪ ..‬وعضو شرف يهدي ويسلي سيارة فارهة‬

‫الهال يعوض رحيل الفريدي بـ «خضير اأنصار»‬

‫امدينة امنوره‪ ،‬الريا�ض ‪ -‬خالد‬ ‫العنزي‪ ،‬تركي ال�شام‬ ‫دخل نادي اله ��ال مناف�شا قويا لناديي‬ ‫الح ��اد والن�ش ��ر لك�ش ��ب توقي ��ع لع ��ب‬ ‫امنتخب ال�شع ��ودي وفري ��ق الأن�شار تركي‬ ‫خ�ش ��ر‪ ،‬واأكدت م�ش ��ادر ال�شرق ب� �اأن اإدارة‬ ‫اله ��ال قطعت �شوطا بعي ��دا ي مفاو�شاتها‬ ‫م ��ع اإدارة الأن�ش ��ار وم ��ع الاع ��ب لإنه ��اء‬ ‫ال�شفق ��ة وقي ��د الاع ��ب ر�شميا خ ��ال فرة‬ ‫النتق ��الت ال�شتوية لتعوي�ض رحيل لعبها‬ ‫اأحم ��د الفريدي ال ��ذي وقع لاح ��اد‪ ،‬وقالت‬ ‫ام�ش ��ادر اإن الهال ق ��دم خم�شة ع�شر مليون‬ ‫ري ��ال للنادي والاع ��ب ‪ ،‬واأن اإدارة الأن�شار‬

‫وافق ��ت عل ��ى العر� ��ض‪ ،‬وتبحث ع ��ن اإمام‬ ‫ال�شفقة حتى يت�شنى لها ال�شتفادة من قيمة‬ ‫النتق ��ال‪ ،‬خ�شو�ش ��ا واأن الاع ��ب �شي�شبح‬ ‫حرا بعد نهاية عقده ي يوليو امقبل‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اأك ��د رئي� ��ض ن ��ادي الأن�شار‬ ‫حم ��د نيازي ي ات�شال هاتف ��ي مع ال�شرق‬ ‫اأن الاع ��ب ل يزال حرفا بن ��ادي الأن�شار‬ ‫وموجودا ب�شفوف امنتخب الوطني وباإذن‬ ‫الله �شي�شارك معن ��ا ي اللقاء امقبل بدوري‬ ‫ركاء ‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬تبق ��ى م ��ن عق ��ده م ��ع الأن�شار‬ ‫ثماني ��ة اأ�شه ��ر‪ ،‬ويحت ��اج ل � � �شت ��ن يوم ��ا‬ ‫للدخ ��ول ي فرة ال�شت ��ة اأ�شه ��ر التي يحق‬ ‫ل ��ه فيها اختيار النادي ال ��ذي يرغبه‪ ،‬نحن ل‬

‫نري ��د التفريط ي الاع ��ب اأو ت�شتيت ذهنه‬ ‫خا�شة واأنه موجود حاليا مع�شكر امنتخب‬ ‫الوطن ��ي ول يوج ��د لدي ��ه وكي ��ل اأعم ��ال‪،‬‬ ‫واأمن ��ى من ��ه اأن يلتف ��ت خدم ��ة وطن ��ه ي‬ ‫الفرة امقبلة ‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه اأك ��د الاعب ترك ��ي خ�شر‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» ب� �اأن ج ��ل تفكره من�ش ��ب حاليا‬ ‫ي م�شاركت ��ه مع امنتخ ��ب الوطني وم�شاألة‬ ‫انتقاله م ��ن الأن�ش ��ار ألي ناد اآخ ��ر ( تاركها‬ ‫على الله) ثم على رئي�ض النادي نيازي الذي‬ ‫يعرف م�شلحتي جيدا واأين تكون ‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى وافق ��ت اإدارة ن ��ادي‬ ‫اله ��ال مبدئي ��ا عل ��ى ام�شارك ��ة ي اإح ��دى‬ ‫البط ��ولت الودي ��ة بدولة قطر مطل ��ع العام‬

‫امي ��ادي امقب ��ل ل�شتغ ��ال ف ��رة توق ��ف‬ ‫ال ��دوري ثاث ��ة اأ�شابي ��ع ب�شب ��ب م�شارك ��ة‬ ‫امنتخب ال�شع ��ودي ي دورة اخليج امزمع‬ ‫اإقامتها بالبحرين‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك تق ��رر اإقام ��ة مب ��اراة اله ��ال‬ ‫والأهل ��ي ي ��وم (الأربع ��اء) امقب ��ل �شم ��ن‬ ‫مباري ��ات اجول ��ة الثالثة ع�شرة م ��ن دوري‬ ‫امحرف ��ن ال�شع ��ودي على ملع ��ب املك فهد‬ ‫الدوي بالريا�ض نظرا لأعمال ال�شيانة التي‬ ‫بداأت عل ��ى ملعب الأمر في�شل بن فهد‪ ،‬وم‬ ‫اختي ��ار طاق ��م حكيم اأم ��اي بقي ��ادة مايكل‬ ‫وير لإدارتها‪.‬‬ ‫عل ��ى �شعي ��د اآخ ��ر ك�ش ��ف الرازيل ��ي‬ ‫وي�شل ��ي لوبي ��ز ي حديث ��ه موق ��ع "ب ��رو‬

‫تركي خ�شر‬

‫�شبورت" الروم ��اي‪ ،‬اأنه لن يلتفت اأو ينظر‬ ‫للعرو� ��ض امقدم ��ة له م ��ن الأندي ��ة الأخرى‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأنه يحرم عقده مع الهال الذي‬ ‫متد مو�شمن‪.‬‬ ‫واأ�شاد لوبيز بالتعام ��ل الذي يلقاه من‬ ‫قب ��ل الإدارة الهالية‪ ،‬كا�شف ًا اأنه تلقى �شيارة‬ ‫فارهة كهدية‪ ،‬قدمها له اأحد اأع�شاء ال�شرف‪.‬‬

‫فضاءات‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫النصر والعاطفة‬ ‫السلبية‬

‫ظه ��ر الن�ش ��ر اأم ��ام ااتف ��اق‬ ‫بث ���ب جدي ��د‪ ،‬وكان اان�شب ��اط‬ ‫التكتيك ��ي وا�شح ًا‪ ،‬ف�ش ًا عن نقطة‬ ‫مهم ��ة غاب ��ت ع ��ن الفري ��ق «العامي»‬ ‫منذ �شن�ات ط�يلة‪ ،‬وهي البحث عن‬ ‫بثان وثالث‪ ،‬فالن�شر‬ ‫تعزيز اله ��دف ٍ‬ ‫خال ال�شن�ات اما�شية كان ي�شجل‬ ‫ويراج ��ع وايبح ��ث ع ��ن التعزي ��ز‬ ‫وايفر�س �شخ�شيته على اخ�شم‪،‬‬ ‫ه ��ذه النقط ��ة تا�شت اأم ��ام ااتفاق‪،‬‬ ‫لتعط ��ي م�ؤ�شرا جيدا على اأن مدرب‬ ‫الن�ش ��ر «داني ��ال كاريني ���» يق ��دم‬ ‫نف�شه مع الفريق ب�شكل مطمئن‪.‬‬ ‫ ه ��ل تتذك ��رون العج ���ز‬‫«مات�ران ��ا»؟ ه ��ل تتذك ��رون اأنن ��ي‬ ‫كن ��ت �شد التعاقد مع ��ه من البداية؟‪،‬‬ ‫وكتب ��ت حينه ��ا اأن الن�ش ��ر ي�شاه ��م‬ ‫بتقلي ��ل البطال ��ة ي ك�ل�مبي ��ا‪،‬‬ ‫وحينم ��ا قام ��ت اإدارة الن ��ادي‬ ‫بالتجدي ��د مع ��ه م ��دة عام ��ن انتقدت‬ ‫ه ��ذه اخط ���ة ب�ش ��دة‪ ،‬وراهنت على‬ ‫اأن ام ��درب ل ��ن يكم ��ل م ��ع الفري ��ق‬ ‫ال ��دور ااأول م ��ن ام��ش ��م اجدي ��د‬ ‫وهذا ما حدث‪.‬‬ ‫ الي ���م اأق�ل وفق� � ًا لعمل جاء‬‫ي م ��دة ق�ش ��رة ج ��د ًا‪ ،‬وظه ��رت‬ ‫م�ش ��ات جي ��دة وح�شن ��ت �ش ���رة‬ ‫الفري ��ق‪ ،‬وا�شتط ��اع اأن يفر� ��س‬ ‫�شخ�شيته ي املعب‪ ،‬بالرغم من اأنه‬ ‫يفتقد اإى �شانع لعب‪ ،‬وكل هذا جاء‬ ‫م ��ن قبل داني ��ال كاريني ��� اأمنى اأن‬ ‫يرتبط بعقد ط�يل مع النادي‪ ،‬فهذه‬ ‫الن�عي ��ة من امدربن ه ��ي من تن�شد‬ ‫اا�شتقرار الفني معها‪.‬‬ ‫ الن�ش ��ر مل ��ك حم ��د‬‫ال�شهاوي‪ ،‬خال ��د الغامدي‪� ،‬شع�د‬ ‫حم ���د‪ ،‬اإبراهي ��م غال ��ب‪� ،‬شاي ��ع‬ ‫�شراحيل ��ي‪ ،‬عمر ه��ش ��اوي‪ ،‬ه�ؤاء‬ ‫�شباب ولديه ��م م�اهب كبرة �شرط‬ ‫اان�شباطي ��ة داخل وخارج النادي‪،‬‬ ‫ل ��� م دجه ��م م ��ع جم�ع ��ة م ��ن‬ ‫الفريق ااأومبي م ��ع اأجانب ميزين‬ ‫ي ظ ��ل وج ���د داني ��ال كاريني ���‪،‬‬ ‫اأج ��زم اأن م�شتقب ��ل الن�شر �شيك�ن‬ ‫م�شرق ًا‪.‬‬ ‫ ن�شي ��ت اأن اأخركم‪ ،‬اأن على‬‫الن�شراوي ��ن مختل ��ف �شرائحه ��م‬ ‫�ش ���اء اإدارة ن ��ادٍ اأو اأع�ش ��اء �شرف‬ ‫اأو اإعام ��ا اأو جمه ���را‪ ،‬التخل� ��س‬ ‫من العاطفة ال�شلبية‪ ،‬متى ما اأرادوا‬ ‫الع ���دة اإى معق ��ل البط�ات وامجد‬ ‫وال�ش ���ات واج ���ات‪ ،‬فالاع ��ب‬ ‫ال ��ذي يخ ��دم الفريق فني� � ًا واأخاقي ًا‬ ‫اأه� � ًا به‪ ،‬وم ��ن ايخدم الفري ��ق فني ًا‬ ‫واأخاقي ًا «الباب يف ّ�ت جمل»‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺍﻟﻬﺪﻯ ﻭﺍﻟﻨﻮﺭ ﻳﺸﺎﺭﻛﺎﻥ ﻓﻲ »ﺁﺳﻴﻮﻳﺔ« ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺯﺓ‬                                  



                  



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬351) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

21 ‫ﻗﻄﻒ ﺛﻤﺎﺭ ﺩﻋﻤﻪ ﻟﻠﻤﺮﺍﺣﻞ ﺍﻟﺴﻨﻴﺔ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

«‫ﻫﺠﺮ ﻳﻌﺎﻧﻖ ﺍﻟﻤﺠﺪ ﺑـ »ﺷﺒﺎﺑﻪ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ‬ !‫ﺍﻟﺒﻠﻨﺘﻴﺎﺕ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                   –    –                                                                                                                                                              

                                                ‫ ﻭﻧﺘﻄﻠﻊ ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ‬..‫ ﻛﺄﺱ ﺍﻻﺗﺤ���ﺩ ﻣﺴﺘﺤﻖ‬:‫ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ‬                                                                                                        

‫ﻣﻮﺟﺰ ﻣﺤﲇ‬

‫ ﻻ ﻧﺮﻳﺪ‬:‫ﺍﻟﺴﻨﻴﺪ ﻟﻠﻨﻬﻀﺎﻭﻳﻴﻦ‬ ‫ﺭﺍﺑﻄﺔ ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ ﺍﻟﺜﻤﻦ‬





                     24                               03            13  12   13             11 13  12                     

                                        

«‫ ﻣﺪﺭﺑ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﺓ »ﺍﻟﺘﺎﻳﻜﻮﺍﻧﺪﻭ‬25

                      

‫ ﻣﺮﺗﺎﺡ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻭﺍﻟﺤﺪﻳﺚ‬:‫ﻋﺪﻧﺎﻥ‬ ‫ﻋﻦ ﺭﺣﻴﻠﻲ ﺳﺎﺑﻖ ﻷﻭﺍﻧﻪ‬              12              



wddahaladab@alsharq.net.sa

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

    ‫ﻣﺬﻳﻌﺔ ﻓﻲ ﻗﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

– –  –  – – – –��� – –  – –  – –  –  –   – – – – – – – –  – – – ‫ ﻋﻠﻲ اﻟﻐﻔﻴﻠﻲ‬: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫ﺳـــــﻮدوﻛـــــﻮ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

                   1          9                    : ‫ اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬                      9           81

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ : ‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ‬

: ‫أﻓﻘﻴﴼ‬

 –1  – –1  –2  –2  – – –3  – –3  –4  –4    –    –5  –5           –  –6  –6  –  –7    –7     – –8  –8  – –9  –9  –10  –10 : ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬


‫اأمم المتحدة‬ ‫تعتمد برنامج ًا‬ ‫أطلقه شباب‬ ‫سعوديون‬ ‫للتعايش‬ ‫السلمي‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأقرت الأم امتحدة‪ ،‬عر برناجها الإمائي‪،‬‬ ‫مبادرة «نداء الثقافة»‪ ،‬التي اأطلقها جموعة من‬ ‫ال�شباب ال�شعودي‪ ،‬بهدف تعزيز حوار اح�شارات‬ ‫بن امحافل الدولية الثقافية‪ ،‬وتوفر بيئة مواتية‬ ‫للتعاي�س ال�شلمي‪ ،‬الذي يدعو له الدين الإ�شامي‬ ‫احنيف‪.‬‬ ‫و�شت�شهد ال�شهور امقبلة زي ��ارات للفريق‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬امكون من �شتة �شبان‪ ،‬اإى ع��دد من‬ ‫دول ال�ع��ام‪ ،‬منا�شرة الر�شول‪� ،‬شلى الله عليه‬

‫واآله و�شلم‪ ،‬ون�شر مبادئ الإ�شام ال�شمحاء‪ ،‬رد ًا‬ ‫حاولت بع�س الغربين ت�شويه ال�شورة‪.‬‬ ‫وك�شف موؤ�ش�س الرنامج‪ ،‬امهند�س حمد‬ ‫باخريبة‪ ،‬اأن القائمن على الأم امتحدة وبرنامج‬ ‫الإم��اء على وجه اخ�شو�س رحبوا بام�شروع‪،‬‬ ‫ال��ذي م اإدراج ��ه كاأحد امنظمن العامن لل�شلم‬ ‫العامي لهذا العام والعام امقبل‪ ،‬الذي تنظمه الأم‬ ‫امتحدة �شنويا‪ ،‬وي�شرف عليه برنامج الإم��اء‬ ‫العامي‪ ،‬ويح�شره ال�شكرتر العام لاأم امتحدة‪،‬‬ ‫وك �ب��ار م���ش�وؤوي ب��رن��ام��ج التنمية وم�شاعدي‬ ‫ال�شكرتر العام‪.‬‬

‫وق��ال‪ :‬خ��ال ع��ام واح��د فقط‪ ،‬منذ �شبتمر‬ ‫‪2011‬م حتى �شبتمر ‪2012‬م‪ ،‬ا�شتطعنا اأن‬ ‫نلفت الأن �ظ��ار م�ب��ادرت�ن��ا «ن ��داء ال�ث�ق��اف��ة»‪ ،‬عر‬ ‫الفريق الذي م تاأ�شي�شه ي اليوم الوطني العام‬ ‫اما�شي‪ ،‬و�شاركنا ي ام�وؤم��ر العامي ل�اإب��داع‬ ‫العامي ي اإيطاليا‪ ،‬وجحنا ي اإث��راء التحالف‬ ‫العامي لل�شلم ال��ذي ت�شرف عليه الأم امتحدة‪،‬‬ ‫من خال ام�شاركة ي اليوم العامي ي نيويورك‬ ‫ي ‪� 21‬شبتمر اما�شي‪ ،‬وقدمنا م�شروعنا كاأحد‬ ‫الطرق احديثة الإبداعية لتقريب وجهات النظر‪،‬‬ ‫وتوفر بيئة مواتية لل�شلم والتعاي�س الذي يدعو‬

‫له الإ�شام‪.‬‬ ‫و�شدد باخريبة على اأن منظمي اليوم العامي‬ ‫لل�شام‪ ،‬و�شفراء ال�ي��وم العامي لل�شلم‪ ،‬مايكل‬ ‫دوج��ا���س‪ ،‬وال��دك �ت��ورة ج��اي��ن ج� ��ودول‪ ،‬اأب ��دوا‬ ‫جميعهم اهتماما رائعا م�شروع «ن��داء الثقافة»‪،‬‬ ‫واأب��دوا ا�شتعدادهم للتعاون من مد ج�شور الفهم‬ ‫لاآخر‪ ،‬التي تدعو اإليه قيم «نداء الثقافة»‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن الفكرة مبنية ب�شكل كلي على منظومة‬ ‫اجتماعية م�شتدامة م�شتمدة من �شرة الر�شول‬ ‫�شلى الله عليه واآل��ه و�شلم‪ ،‬وم��ن خالها «ناأمل‬ ‫ن�شرة الر�شول وتعريف العام ب�شرته»‪.‬‬

‫م‪ .‬باخريبة مع اممثل ااأمريكي مايكل دوجا�س عقب حادثات جانبية عن «نداء الثقافة» (ال�شرق)‬

‫اإثنين ‪ 5‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 19‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )351‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫افتتاح ملتقى الصحفيات الخليجيات بتأكيد‬ ‫أهمية دور اإعام في حماية دول المجلس السريحي لـ |‪ :‬نشاط المنتديات الثقافية الخاصة‬ ‫«اثنينية خوجة» تكرمه مساء اليوم‬

‫متنام وفعاليات المؤسسات الرسمية شبه راكدة‬

‫الكويت ‪ -‬ال�شرق‬ ‫دعا وكيل وزارة الإعام الكويتي‪،‬‬ ‫ال�شيخ �شلمان احمود ال�شباح‪ ،‬اإى اأن‬ ‫يقوم الإعام اخليجي بالدور امطلوب‬ ‫منه ي «م��واج�ه��ة ختلف التحديات‬ ‫التي نعي�شها»‪ ،‬والتعامل معها باأدوات‬ ‫جديدة ت�شتند اإى خ��رة الإعامين‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن لاإعام اخليجي دورا مهما‬ ‫ي هذه امرحلة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ش�ب��اح‪ ،‬خ��ال افتتاحه‬ ‫م�ل�ت�ق��ى ال �� �ش �ح��اف �ي��ات اخ�ل�ي�ج�ي��ات‪،‬‬ ‫ال ��ذي انطلقت فعالياته اأم ����س الأح��د‬ ‫ي ال� �ك ��وي ��ت‪ ،‬وح �� �ش��ره ن �ي��اب��ة عن‬ ‫راع��ي احفل‪ ،‬ال�شيخ حمد العبدالله‬ ‫امبارك ال�شباح (وزي��ر الإع��ام‪ ،‬وزير‬ ‫الدولة ل�شوؤون جل�س ال ��وزراء)‪ :‬اإن‬ ‫اأم��ام املتقى مهام عديدة‪ ،‬اأولها تبادل‬ ‫اخ��رات بن ام�شاركات وا�شتعرا�س‬ ‫م��ا ت��واج �ه��ه ال���ش�ح��اف�ي��ة اخليجية‬ ‫العاملة ي اميدان من م�شكات وعقبات‬ ‫اأثناء مزاولتها لعملها‪ ،‬م�شرا اإى اأن‬ ‫ام ��راأة ق��ادرة على اأداء ال��دور ام�شاند‬ ‫وال �ت��وع��وي خ��دم��ة ل� �اإع ��ام اج��دي��د‬ ‫امواكب للع�شر‪ .‬وج��اء تنظيم املتقى‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬

‫عدد من ام�شاركن وام�شاركات ي املتقى يوم اافتتاح‬

‫ب�ق��رار م��ن اجمعية العمومية لح��اد‬ ‫ال�شحافة اخليجية ي مايو اما�شي‪،‬‬ ‫وتبنت جمعية ال�شحافين الكويتية‬ ‫عقد املتقى الأول‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال رئ�ي����س اح��اد‬ ‫ال�شحافة اخليجية‪ ،‬تركي ال�شديري‬ ‫«اإن�ن��ا ي ه��ذا املتقى امهم لنتعر�س‬ ‫ل��واق��ع ال �ع �م��ل ك�م�ه�ن��ة‪ ،‬ول �ك��ن ل��واق��ع‬ ‫م�شوؤولية امهنة»‪ ،‬والعمل على الإحاطة‬ ‫ما يدور ي العام العربي من م�شكات‬ ‫وت �ط��ورات‪ ،‬مبينا اأن على ال�شحاي‬ ‫دورا ي حماية امجتمع وامحافظة على‬ ‫الإط��ار العام للواقع اخليجي‪ ،‬م�شرا‬

‫اإى اأن ال� ��دول ال��واع �ي��ة ال �ت��ي ب��رزت‬ ‫بنف�شها‪ ،‬مثل ال�شن وال�ه�ن��د‪ ،‬يعود‬ ‫ف�شل جاحها‪ ،‬اإى امتاكها اإع��ام��ا‪،‬‬ ‫هو مثابة القوة واحماية للمجتمع‪.‬‬ ‫واع �ت��ر اأم ��ن ع ��ام اح ��اد ال�شحافة‬ ‫اخليجية‪ ،‬نا�شر العثمان‪ ،‬اأن جرد‬ ‫جمع هذه امجموعة من ال�شحفيات ي‬ ‫مكان هو جاح لهذا ام�شروع الذي يراد‬ ‫منه التعاون ي حديد العقبات التي‬ ‫تواجه ال�شحفية العاملة ي اميدان‪،‬‬ ‫وال�شعي حلها‪ ،‬ومن ثم ت�شجيع امراأة‬ ‫اخليجية على الدخول بقوة ي ميدان‬ ‫ال�شحافة‪ ،‬مبينا اأن للمراأة اخليجية‬

‫(ال�شرق)‬

‫دورا مهما ي تنوير امجتمع وام�شاركة‬ ‫ي بنائه وتطويره‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال رئ�ي����س جمعية‬ ‫ال�شحافين الكويتية‪ ،‬اأحمد البهبهاي‪،‬‬ ‫اإن ما تراكم من خ��رات ي ال�شنوات‬ ‫اما�شية مكن البناء عليه‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن لدى ال�شحافيات اخليجيات قدرات‬ ‫توؤهلهن لاإ�شهام ي هذا امجال‪ .‬وبعد‬ ‫انتهاء احفل‪ ،‬عقدت اجل�شة الأوى‬ ‫للملتقى‪ ،‬واأتيحت الفر�شة لل�شحافيات‬ ‫للتحدث عن جربتهن والظروف التي‬ ‫واجهتهن وه��ن م��ار��ش��ن ه��ذا العمل‬ ‫ال�شحاي‪.‬‬

‫ت�شت�ش ��يف اثنينية عبدامق�شود‬ ‫خوج ��ه م�ش ��اء اليوم الكات ��ب والناقد‬ ‫الأدبي الدكتور �ش ��عيد ال�شريحي ي‬ ‫اأم�ش ��ية تكرمي ��ة‪ ،‬و�ش ��فها �ش ��احب‬ ‫الثنيني ��ة باأنه ��ا دع ��وة «للتعرف على‬ ‫منجزات واإبداعات ال�شريحي»‪.‬‬ ‫ويعت ��ر ال�ش ��ريحي واح ��دا‬ ‫من اأب ��رز النق ��اد الأدبي ��ن ي امملكة‬ ‫العربية ال�ش ��عودية‪ ،‬وله عدة موؤلفات‬ ‫ي النق ��د الأدبي‪ ،‬وتقاع ��د موؤخرا من‬ ‫العمل ال�شحاي بعد م�شرة جاوزت‬ ‫‪ 28‬عاما‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» التق ��ت ال�ش ��ريحي‬ ‫للحدي ��ث ع ��ن تكرمه وعن م ��ا يعمله‬ ‫بعد تقاعده من العمل ال�شحاي‪ .‬وي‬ ‫حديثه اأعلن ال�شريحي اأنه حتار ي‬ ‫الكلمات التي من اممكن اأن يقولها ي‬ ‫مثل هذه امنا�ش ��بة‪ ،‬وه ��و الذي عرف‬ ‫عنه باغت ��ه الت ��ي جعلته واح ��د ًا من‬ ‫اأبرز امتحدثن ي الثقافة ال�ش ��عودية‬ ‫احديثة‪ ،‬وقال‪« :‬حتار ي ماذا اأقول‬

‫عبدامق�شود خوجة‬

‫د‪� .‬شعيد ال�شريحي‬

‫عن هذه امنا�ش ��بة‪ .‬ل اأعرف �شوى اأن‬ ‫اأ�ش ��كر عبدامق�ش ��ود خوجة‪ ،‬واآمل اأن‬ ‫اأكون عند ح�ش ��ن ظن ��ه‪ ،‬واأن اأكون ي‬ ‫م�ش ��توى التقدي ��ر الذي منحن ��ي اإياه‬ ‫الو�شط الثقاي»‪.‬‬ ‫وي رده عل ��ى �ش� �وؤال ح ��ول اأن‬ ‫هذا التكرم ه ��و الأول له بعد تقاعده‬ ‫من العمل ال�شحاي‪ ،‬قال‪« :‬هل تعتقد‬ ‫اأن التك ��رم له عاقة بذلك؟! اأنا ل اأرى‬ ‫ذلك»‪.‬‬

‫واأج ��اب ع ��ن �ش� �وؤال ح ��ول اأن‬ ‫تكرم الأدباء بات مرهون ًا بامبادرات‬ ‫الفردي ��ة‪ ،‬بقول ��ه‪« :‬ل ن�ش ��تطيع ق ��ول‬ ‫ذل ��ك‪ .‬نح ��ن نع ��رف اأن وزارة الثقافة‬ ‫والإعام تكرم كثرا من امثقفن‪ ،‬واأن‬ ‫جل�س التعاون لدول اخليج يكرمون‬ ‫امثقفن والأدباء اأي�ش� � ًا‪ .‬ول اأعتقد اأن‬ ‫هناك م�شكلة ي م�شاألة تكرم الأدباء‬ ‫وامبدعن»‪.‬‬ ‫وفيم ��ا اإذا كان لبتع ��اده ع ��ن‬

‫العليان في «أدبي الشرقية»‪ :‬القراءة تم ّكن اأطفال من تقدير المواقف‬ ‫الدمام ‪ -‬و�شمي الفزيع‬ ‫اأك ��د الدكت ��ور فه ��د العلي ��ان‪ ،‬اأن القراءة ت�ش ��اعد الأطف ��ال ي التعرف‬ ‫والطاع على جموعة من امراجع‪ ،‬ما يجعل عملية التعلم لديهم ت�ش ��ر‬ ‫ب�شكل ي�شر‪ ،‬واأن القراءة تعطي الأطفال القدرة على حديد وجهات النظر‬ ‫ي امو�شوعات التي يتعر�شون لها‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال حا�ش ��رة األقاها العليان‪ ،‬رئي�س الفريق العلمي‪ ،‬مدير‬ ‫ام�ش ��روع الثق ��اي الوطن ��ي لتجديد ال�ش ��لة بالكت ��اب‪ ،‬بعنوان «ام�ش ��روع‬ ‫الثقاي لتجديد ال�شلة بالكتاب»‪ ،‬التي اأقامها نادي امنطقة ال�شرقية الأدبي‪،‬‬ ‫م�شاء اأم�س ي مقره ي الدمام‪.‬‬ ‫وكان العليان بداأ امحا�ش ��رة‪ ،‬التي اأدارها ع�شو جل�س اإدارة النادي‪،‬‬ ‫ال�ش ��اعر �شعيد بن �شفر‪ ،‬باحديث عن جارب امملكة العربية ال�شعودية ي‬ ‫تنمي ��ة ثقافة الق ��راءة‪ ،‬قبل اأن ي�ش ��تعر�س مقولت عن الق ��راءة‪ ،‬مثل مقولة‬ ‫الفيل�شوف الفرن�شي فولتر «مرة هذا ال�ش� �وؤال‪ :‬من يقود الأم؟»‪ ،‬واأجاب‪:‬‬ ‫«يق ��ود الأم ه� �وؤلء الذين يق ��راأون‪ ،‬ويكتب ��ون»‪ ،‬وكذلك ح ��دث عن مقولة‬ ‫عبا�س حمود العقاد‪ ،‬الذي يقول اإن القراءة ت�شيف اإى عمر الإن�شان اأعمار ًا‬

‫الأ�شر على القراءة‪ ،‬وندرة امكتبات اخا�شة ي امنازل‪ ،‬ودور الوالدين ي‬ ‫تنمية حب القراءة‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأن الباحثة مري ليو نهاردت بينت اأن هناك‬ ‫اأ�ش ��باب ًا توؤكد على الأباء �شرورة م�ش ��اعدة اأبنائهم ي حبة القراءة‪ ،‬مثل‬ ‫م�ش ��اعدتهم على حب القراءة لي�شبحوا قارئن جيدين ومتميزين‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن القارئ اجيد يكت�شب امهارات اللغوية امعقدة‪ ،‬فهو يتحدث ويكتب‬ ‫ويتعامل مع الأفكار امعقدة ب�شورة اأف�شل من غره‪.‬‬ ‫وعن دور امدر�شة ي تنمية اميول القرائية لدى الأطفال‪ ،‬قال العليان‬ ‫اإن دور امدر�ش ��ة ل ينك ��ر ي تثقي ��ف الطف ��ل وتربيته‪ ،‬موؤكدا اأثر امدر�ش ��ة‬ ‫وامدر�شن ي توجيه قراءات الأطفال واختيارهم ما يقروؤونه‪.‬‬ ‫وا�ش ��تعر�س امحا�ش ��ر بع�س التجارب وام�ش ��روعات‪ ،‬التي قامت بها‬ ‫امملك ��ة واأهدافه ��ا‪ ،‬مثل م�ش ��روع «القراءة للجمي ��ع»‪ ،‬الذي نظمت ��ه وزارة‬ ‫(ال�شرق) الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬وامكتبة امتنقل ��ة التابعة ل�ش ��ركة اأرامكو ال�ش ��عودية‪،‬‬ ‫د‪ .‬فهد العليان متحدث ًا خال امحا�شرة‬ ‫وبرنامج «هيا نقراأ»‪ ،‬الذي نظمته جمعية فتاة اخليج ي اخر‪ ،‬ومكتبات‬ ‫الأحي ��اء‪ ،‬وم�ش ��روع «واح ��ة الأمر �ش ��لمان للعل ��وم»‪ .‬ثم قدم ا�شتعرا�ش ��ا‬ ‫اأخرى‪ ،‬هي اأعمار الكتاب وامفكرين والفا�شفة الذين يقراأ لهم الإن�شان‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار العليان اإى اأن هناك م�ش ��كات عديدة توؤثر ي عادات القراءة للم�ش ��روع الثقاي لتجديد ال�ش ��لة بالكتاب والن�ش ��اطات الت ��ي نفذها منذ‬ ‫لدى الأطفال‪ ،‬م�شت�ش ��هدا بنتائج بع�س الدرا�شات‪ ،‬وهي‪ :‬عدم اإقبال معظم تاأ�شي�شه‪.‬‬

‫العبيدان‪ :‬المشروع النهضوي العربي اكتفى‬ ‫بالتبشير ولم يقدم منظومة فكرية حقيقية‬ ‫بداية القرن ال�شابع الهجري‪ ،‬ب�شبب عدة‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫عوامل منها تدهور الأو�شاع ال�شيا�شية‪،‬‬ ‫وت�شرذم الأمة ي هيئة مالك‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫ق ��ال ع�ش ��و هيئ ��ة التدري� ��س ي‬ ‫اإى �ش ��قوط اخاف ��ة الإ�ش ��امية على يد‬ ‫جامعة تبوك‪ ،‬ع�شو نادي تبوك الأدبي‪،‬‬ ‫امغول‪ ،‬و�شيطرة العثمانين الذين عمّقوا‬ ‫الدكتور مو�ش ��ى العبيدان‪ ،‬اإن اخطاب‬ ‫حي ��اة اجه ��ل والتخلف‪ ،‬وت�ش ��لط الدول‬ ‫النه�ش ��وي الإ�ش ��احي العربي اكتفى‪،‬‬ ‫الأوروبية على البلدان العربية‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫عل ��ى م ��دى ق ��رن ون�ش ��ف‪ ،‬بالتب�ش ��ر‬ ‫اأن من مامح هذه الفرة �ش ��عف الإبداع‬ ‫مب ��ادئ النه�ش ��ة دون تق ��دم منظومة‬ ‫العلمي والفكري‪.‬‬ ‫فكرية حقيقية حول النه�شة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ام�ش ��روع النه�ش ��وي‬ ‫واأو�شح اأن الفكرة الإ�شاحية منذ‬ ‫د‪ .‬مو�شى العبيدان‬ ‫الإ�ش ��احي العرب ��ي دف ��ع مفكري ��ن عربا‬ ‫العقد الثالث من القرن الع�شرين توقفت‬ ‫عن النمو ي اإطار م�شروع فكري نه�شوي لتتحول اإى فكر ودع ��اة اإ�ش ��اح اإى النه�ش ��ة بالأمة من كبوتها‪ ،‬مو�ش ��حا‬ ‫�شيا�ش ��ي حزب ��ي مثل عندم ��ا انتقل اجميع م ��ن فكر حمد اأن بدايات ام�ش ��روع ي الع�ش ��ر احديث تعود اإى بدايات‬ ‫عبده ور�ش ��يد ر�ش ��ا وطه ح�ش ��ن خ ��ال فرة ق�ش ��رة اإى منت�ش ��ف القرن التا�ش ��ع ع�ش ��ر‪ ،‬وخال هذه الفرة طرحت‬ ‫حركة الإخوان ام�شلمن وحزب الوفد‪ ،‬بالإ�شافة اإى حول ت�ش ��ورات تبلورت ي �ش ��كل م�ش ��روع نه�ش ��وي عربي ي‬ ‫الدعوة الإ�ش ��احية الأ�ش ��لية اإى خطاب �شحوي اإ�شامي �ش ��تي امج ��الت‪ ،‬من خ ��ال مرحل ��ة زمنية متتابع ��ة‪ ،‬كانت‬ ‫بد أا باأفكار ال�شحوة مع �ش ��يد قطب والقر�شاوي ومالك بن الأوى ي الن�ش ��ف الأول وبداية الن�شف الثاي من القرن‬ ‫نبي وحمد الغزاي‪ ،‬لي�ش ��ل اإى فكرة اجماعة الإ�شامية التا�ش ��ع ع�ش ��ر امي ��ادي‪ ،‬على ي ��د رفاعة راف ��ع الطهطاوي‪،‬‬ ‫وخرالدين التون�ش ��ي ال ��ذي دعا اإى النفت ��اح والقتبا�س‬ ‫واجهاد الإ�شامي والتكفر والهجرة وجبهة الإنقاذ‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال ورقة قدمه ��ا العبيدان ي حا�ش ��رة م ��ن اح�ش ��ارة الأوروبي ��ة‪ ،‬وحقه ��م مفكرون مث ��ل جمال‬ ‫بعنوان «ماذا ف�ش ��ل ام�شروع النه�ش ��وي العربي؟»‪ ،‬اأقيمت الدين الأفغاي وحمد عبدو ور�ش ��يد ر�ش ��ا وعبدالرحمن‬ ‫ي �ش ��بتية الدكتور م�ش ��عد العطوي ي تبوك‪ ،‬م�شاء اأم�س الكواكبي ومالك بن نبي‪ .‬واأ�ش ��ار العبي ��دان اإى اأن امرحلة‬ ‫الثاني ��ة (الن�ش ��ف الأول من الق ��رن الع�ش ��رين) مثلها جبل‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وع� �دّد العبي ��دان ي ورقت ��ه ع ��دد ًا م ��ن امفارق ��ات ي فرح الطوان و�ش ��يلي �شميل ولطفي ال�شيد و�شامة مو�شى‬ ‫ام�ش ��روع النه�شوي العربي‪ ،‬مو�ش ��حا اأن مرحلة ام�شروع وطه ح�ش ��ن‪ ،‬مبين ًا اأن هذا اجيل كان متحم�ش� � ًا للح�شارة‬ ‫العرب ��ي ر�ش ��دت‪ ،‬من ��ذ ن�ش� �اأته‪ ،‬تهمي� ��س ميدان الإ�ش ��اح الأوروبي ��ة ودعا اإى الرتب ��اط بها وتقليده ��ا‪ .‬اأما امرحلة‬ ‫القت�ش ��ادي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن الإ�ش ��احين حدثوا عن كل الثالثة‪ ،‬بح�ش ��ب العبي ��دان‪ ،‬فبداأت من الن�ش ��ف الثاي من‬ ‫�شيء‪ ،‬اإل عن القت�شاد‪ .‬وكان العبيدان قد بداأ ورقته بقوله القرن الع�شرين‪ ،‬ومن اأقطابها عبدالله العروي وحمد عابد‬ ‫اإن الأمة العربية دخلت حالة من الركود الفكري والعلمي منذ اجابري وحمد اأركون وها�شم �شالح وال�شيد ولد اأباه‪.‬‬

‫مفرح تعلن انسحابها من لجنة تحكيم جائزة‬ ‫ليلى العثمان رد ًا على تصريحات صاحبتها‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأع��ل��ن��ت ال �ك��ات �ب��ة وال �� �ش��اع��رة‬ ‫�شعدية مفرح اأم�س‪ ،‬عر �شفحتها ي‬ ‫«في�شبوك»‪ ،‬عن ان�شحابها من جنة‬ ‫حكيم جائزة الأدي�ب��ة ليلى العثمان‪،‬‬ ‫موؤكدة عدم م�شوؤوليتها عما تو�شلت‬ ‫اإليه العثمان من قرار بالن�شبة لنتائج‬ ‫ام�شابقة هذا العام‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك تعليقا منها ع�ل��ى ما‬ ‫ق��ال�ت��ه ال�ع�ث�م��ان ي ح��دي��ث �شحاي‬ ‫ن�شرته جريدة القب�س الكويتية اأم�س‪،‬‬ ‫واأرج �ع��ت فيه العثمان �شبب حجب‬ ‫اج��ائ��زة اإى �شعف الإن �ت��اج امقدم‬ ‫م��ن ق�ب��ل ال���ش�ب��اب‪ ،‬وق��ال��ت‪« :‬خذلني‬ ‫هذا اجيل الذي بداأ بالكتابة حديثا‪.‬‬ ‫بع�س كتابه يكتبون باللهجة امحلية‪،‬‬ ‫وبع�شهم يكتب رواية كاأنه يكتب حوار‬ ‫م�شرحية‪ ،‬واآخر يكتب ي اأول جربة‬ ‫روائ �ي��ة ل��ه رواي ��ة م��ن ‪� 500‬شفحة‪،‬‬ ‫ن���ش�ف�ه��ا ب �ح��اج��ة اإى ح� ��ذف‪ .‬ه�ن��اك‬ ‫اآخرون تقدموا ب�شيء ي�شبه اخواطر‬ ‫وال��وج��دان �ي��ات»‪ ،‬م �وؤك��دة اأن ك��ل مرة‬ ‫«ي�شاركني ي قراءة وتقييم الروايات‬ ‫وامجموعات الق�ش�شية امر�شحة لعدد‬ ‫من الأ�شخا�س‪ ،‬ولكن هذه امرة �شعرت‬ ‫بحزن بعد ق��راءة كم كبر من اإنتاج‬ ‫ال�شباب‪ ،‬واإح�شا�شي باأنني م�شطرة‬ ‫حجب اجائزة»‪.‬‬

‫�شفحة مفرح على «في�شبوك»‬

‫وخ�شت مفرح اأ�شباب ان�شحابها‬ ‫ي عدم اطاعها على عدد امت�شابقن‪،‬‬ ‫«ول على اأعمالهم ب�شكل ر�شمي‪ ،‬اأي‬ ‫بتكليف من الأخ��ت ليلى‪ ،‬كما يحدث‬ ‫ك��ل ع��ام حتى الآن‪ ،‬وم اأ� �ش��ارك ي‬ ‫احكم على م�شتوى الأع�م��ال امقدمة‬ ‫للم�شابقة‪ ،‬واعرا�شا على فكرة اأن‬ ‫تكون اجائزة منحة �شخ�شية منحها‬ ‫�شاحبة اجائزة من ت�شاء وقتما ت�شاء‪،‬‬ ‫بغ�س النظر عن راأي جنة التحكيم‪،‬‬ ‫ومن دون الهتمام بتحقق ال�شروط‬ ‫امو�شوعة �شلفا»‪ ،‬وكذلك خ�شية من‬ ‫اأن يتم اتهامها باأنها تقف �شد الإنتاج‬ ‫ال���ش�ب��اب��ي ال� ��ذي م رف���ش��ه م��ن قبل‬ ‫الروائية العثمان مبا�شرة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ورغ� ��م ��ش�ك��ره��ا ال�ع�ث�م��ان «على‬ ‫ثقتها» بها كع�شو ي جنة التحكيم‬ ‫طيلة الدورات ال�شابقة‪ ،‬اإل اأنها اأكدت‬ ‫عك�س ما ذكرته فيما يخ�س الإب��داع‬ ‫ال�شبابي قائلة‪« :‬اأج ��دد ثقتي بكثر‬ ‫م��ن ال �ك �ت��اب��ات ال���ش�ب��اب�ي��ة ال��روائ �ي��ة‬ ‫والق�ش�شية‪ .‬واأمنى لاأدباء ال�شباب‬ ‫ك��ل خ��ر واأن يحتفظوا بثقتهم فيما‬ ‫يكتبون عالية دائما»‪.‬‬ ‫وعللت العثمان هبوط م�شتوى‬ ‫ال �ك �ت��اب��ة الإب ��داع� �ي ��ة ل���دى ال���ش�ب��اب‬ ‫ب�ع��دم ق��راءت�ه��م‪ ،‬وو��ش��ائ��ل التوا�شل‬ ‫الجتماعي‪ ،‬م� ؤوك��دة اأن ه��ذه امواقع‬ ‫�شبب ي تدي م�شتوى كتابة اجيل‬ ‫اجديد‪.‬‬

‫�شجيج ال�ش ��حافة اأثر على م�شاريعه‬ ‫الثقافي ��ة‪ ،‬قال ال�ش ��ريحي‪�« :‬ش ��دقني‬ ‫اأنن ��ي م اأ�ش ��تطع اأن اأ�ش ��تثمر الفراغ‬ ‫ال ��ذي منحني اإي ��اه التقاعد عن العمل‬ ‫ال�ش ��حاي‪ .‬وم ��ا زل ��ت بحاج ��ة لأن‬ ‫اأدي ��ر هذا الفراغ كم ��ا كنت اأدير العمل‬ ‫ال�ش ��حفي‪ ،‬ك�ش ��بت اأربع ��ن عاما من‬ ‫ام ��ران ي العم ��ل‪ ،‬واأن ��ا بحاج ��ة اإى‬ ‫�ش ��نوات اأخ ��رى من امران ل�ش ��تثمار‬ ‫هذا الفراغ»‪.‬‬ ‫وعن ماحظاته للم�شهد الثقاي‪،‬‬ ‫اأو�ش ��ح اأنه «ن�ش ��اط متنام للمنتديات‬ ‫الثقافية اخا�شة ي مقابل �شبه ركود‬ ‫ي اموؤ�ش�ش ��ات الثقافي ��ة الر�ش ��مية»‪،‬‬ ‫م�شيف ًا «ل اأعتقد اأن هذه ام�شاألة دقيقة‬ ‫عل ��ى اإطاقه ��ا‪ .‬نح ��ن ل ن�ش ��تطيع اأن‬ ‫نتنكر ما يقوم به نادي الريا�س الأدبي‬ ‫م ��ن جه ��ود ثقافي ��ة مت ��ازة‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫اجه ��د ال ��ذي تنه� ��س ب ��ه حلق ��ة جدة‬ ‫النقدي ��ة ي نادي ج ��دة الأدبي‪ ،‬الذي‬ ‫تواجه به بروقراطية ال�شتئذان ي‬ ‫الأندية الأدبية‪ ،‬وكذلك ما تقوم به عدد‬ ‫من الأندية الأدبية الأخرى»‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫تكريم ست فائزات في «أدبي القصيم»‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫كرمت الأمرة نورة بنت حمد‪ ،‬حرم �ش ��احب ال�ش ��مو املكي الأمر‬ ‫في�شل بن بندر بن عبدالعزيز‪ ،‬اأمر منطقة الق�شيم‪ ،‬الفائزات ي م�شابقة‬ ‫الإب ��داع الأدب ��ي ي الق�ش ��ة الق�ش ��رة وامقال ��ة‪ ،‬ي حف ��ل خت ��ام ملتق ��ى‬ ‫اموهوبات ي الأدب‪ ،‬م�شاء اأم�س الأول‪.‬‬ ‫وفازت ي فرع الق�شة روان الزنيدي‪ ،‬ندى امر�شد‪ ،‬ورفال امزيرعي‪،‬‬ ‫بامراكز الثاثة الأوى‪ ،‬على التواي‪ ،‬فيما ح�شلت على امراكز الأوى ي‬ ‫ف ��رع امقال كل من‪ :‬ب�ش ��رى الر�ش ��يدي‪ ،‬منى اجريجر‪ ،‬وغادة اح�ش ��ون‬ ‫على التواي‪ .‬ونظم املتقى مركز الأمرة نورة بنت عبدالرحمن الفي�ش ��ل‬ ‫الجتماعي‪ ،‬التابع للجمعية اخرية ال�شاحية ي عنيزة‪ ،‬ي مركز �شالح‬ ‫بن �شالح الجتماعي‪ ،‬و�شاركت فيه ‪ 25‬موهبة‪ ،‬على مدى اأربعة اأيام‪.‬‬

‫اجتماع يبحث ترتيبات تنظيم‬ ‫مؤتمر الثقافة والفنون‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تعق ��د اجمعي ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ش ��عودية للثقاف ��ة والفن ��ون اليوم‬ ‫الجتم ��اع الثال ��ث مجل� ��س اإدارته ��ا‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬برئا�ش ��ة رئي� ��س امجل� ��س‬ ‫�ش ��لطان البازع ��ي‪ ،‬وح�ش ��ور مدير‬ ‫عام اجمعية عبدالعزيز ال�شماعيل‪،‬‬ ‫وجميع اأع�شاء امجل�س‪.‬‬ ‫ويبح ��ث الجتم ��اع فيم ��ا م‬ ‫ب�شاأن موؤمر الثقافة والفنون امزمع‬ ‫اإقامته منا�ش ��بة مرور اأربعن عاما‬ ‫�شلطان البازعي‬ ‫على تاأ�شي�س اجمعية‪ ،‬بغية حديد‬ ‫تاريخ زمني له والرتيبات الازمة لإقامته‪ .‬و�شيتناول امجل�س ما جرى‬ ‫بخ�شو�س الدرا�شة الإ�شراتيجية للجمعية‪.‬‬ ‫واأو�شح ال�ش ��ماعيل اأن اجمعية ت�ش ��عى لرقية اأن�شطتها‪ ،‬والبحث‬ ‫ع ��ن نوافذ تلبي متطلباتها كي تظهر ب�ش ��ورة حقق تطلعات اجميع من‬ ‫اجمعية‪ ،‬لفت ًا اإى اأن امجل�س و�شع ت�شورات العمل لبلوغ ذلك‪.‬‬

‫الزهراني في «خميسية الجاسر»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يقيم مركز حمد اجا�شر‬ ‫ال��ث��ق��اي � �ش �ب��اح اخ�م�ي����س‬ ‫امقبل‪ ،‬حا�شرة حت عنوان‬ ‫«حاجة امجتمع للفن»‪ ،‬يلقيها‬ ‫ال��دك�ت��ور معجب ال��زه��راي‪،‬‬ ‫ي منتدى اخمي�شية‪ ،‬علم ًا‬ ‫ب �اأن امحا�شرة تبداأ ال�شاعة‬ ‫العا�شرة والن�شف �شباح ًا‪.‬‬ ‫د‪ .‬معجب الزهراي‬


‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬19 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬351) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                        jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                               

""   •      •   •   "" " "       •  "      " " "  ""•   ""  •       

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻻ ﺗﺤﺴﻤﻮﺍ‬ !‫ﺍﻟﺮﺍﺗﺐ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺗﻌﺮﻳﻒ‬ !‫ﻋﺮﻓﺎﻥ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                             

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺍﻟﻌﺪﻭ‬ ‫ﺍﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻲ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺗﺪﻭﻳﻨﺔ »ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ« ﻭﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬12 «‫ﺍﺣﺘﻔﺎﺀ ﺑﻨﺠﺎﺡ ﻋﻤﻠﻴﺔ »ﺍﻟﻤﻠﻴﻚ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ‬100 ‫ﹰ‬



          "" 

 979  37         24 " "   12  

‫ﻣﺪﺍﺭﻙ‬ !‫ﻭﻛ ﹼﺘﺎﺏ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻫﺎﺵ ﺗﺎﻕ "ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﻟﺨﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ" ﻛﺎﻥ ﺣﺎﺿﺮ ﹰﺍ ﺑﻘﻮﺓ‬

 ""          

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

    ""                              10024   ""                 55 

75 ‫»ﺟﻮﺟﻞ« ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ‬

                                                                                                                                        hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻓﻲ ﺣﻘﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﺋﻴﺔ‬

           

  " "  75                  "       "   15          " "    

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                    

‫ ﺳﺎﻋﺔ‬24 ‫ ﺷﺨﺼﺎ ﺧﻼﻝ‬497‫ ﺃﻟﻔﺎ ﻭ‬36 "‫ﺷﺎﻫﺪ ﺳﺠﺪﺓ ﺍﻟﻼﻋﺐ "ﺍﻟﻨﺼﺮﺍﻭﻱ‬

‫ ﻻ ﺑﺄﺱ ﺑﺴﺠﻮﺩ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻋﻨﺪ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺍﻷﻫﺪﺍﻑ‬: | ‫ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻟـ‬ 

" httpgoogl49736   ""Qitld 206  91662

        "     "

  ""   "      "    

   


صحيفة الشرق - العدد 351 - نسخة الدمام