Issuu on Google+

15

‫ ﻭﺇﺧﺮﺍﺝ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ‬..‫ﺭﺑﻂ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﺈﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬ 

Saturday 3 Muharam1434 17 November 2012 G.Issue No.349 First Year

‫ ﻗﻀﻴﺔ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ‬600 ‫ﺗﺤﻮﻳﻞ‬

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺮﻋﻰ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺍﻻﺑﺪﺍﻋـﻲ ﺍﻟﺨــﺎﻣــﺲ‬ ‫ﻋﺸــﺮ ﻓــﻲ ﺟﺎﻣﻌـ ــﺔ‬ ‫ﺍﻹﻣﺎﻡ‬ 3



:| ‫ﻣﺜﻘﻔﻮﻥ ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺩﻳﻦ ﻟـ‬ ‫ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﺗﺮﺗﻜﺐ ﻣﻦ ﺷﻮﺍﺫ‬ ‫ ﻭﺃﻣﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺧﻂ ﺃﺣﻤﺮ‬..‫ﻣﺠﺮﻣﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﺘﺠﻪ‬ ‫ﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻦ‬

10

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

                   «‫»ﺍﻟﻌ ﹼﺴﺔ‬ ‫ﺻﺎﻓﺮﺓ ﹺ‬ ‫ﻭﺗﻌﻤﻴﻢ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬ !«‫»ﺷﺪﻳﺪ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ‬

16

‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

‫ﺭﻓﻊ ﻣﺤﺎﺿﺮ ﻭﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻭﻓﺎﺓ »ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ« ﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ 8  ‫ ﺛﻼﺙ ﻣﺮﺍﺣﻞ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‬:‫ﺍﻟﺴﺪﻳﺲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ ﺗﺒﺪﺃ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻬﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻭﺗﻨﺘﻬﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬

4 22

6





‫ ﺃﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﺳﺠﻠﻮﺍ‬21 «2013 ‫ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ »ﺇﺑﺪﺍﻉ‬ 

8

‫ﻃﺒﻴﺐ ﺃﺳﻨﺎﻥ ﻋﺮﺑﻲ ﻳﺒﺘﺰ ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺎﺕ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﻣﺤ ﱠﺮﻣﺔ‬

‫»ﻓﻴﻔﺎ« ﻳﻌﻮﺽ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻣﺎﺩﻳ ﹰﺎ‬  19  ‫ﺑﻌﺪ ﺇﺻﺎﺑﺔ ﻛﺮﻳﺮﻱ‬

4

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﺨﻠﻲ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺘﻬﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﻣﻮﻗﻮﻓﻲ ﺻﻜﻮﻙ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﺍﻟﻤﺸﺒﻮﻫﺔ‬

«‫ﻛﻮﺑﺮﻱ »ﺃﻧﺪﺭﻟﺨﺖ‬ ‫ﻳﻮﺻﻞ ﻫﻮﺳﺎﻭﻱ‬ ‫ﻟﻸﻫﻠﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬30





‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺪﻧﻲ‬

11

‫ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ‬

           600                                           15

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﻓﻲ ﺃﻭﻫﺎﻡ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ !‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬

10

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

 

                                     9

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬349) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ )ﺃﻋﺮﻓﻚ‬..‫ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﺯﻳﻦ ﺃﻋﺮﻓﻚ( ﻓﻬﻞ‬ 2 !‫ﺗﻌﺮﻓﻨﻲ؟‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

19




                    25           

‫ﺍﺗﻬﺎﻡ ﻣﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺑﻄﻌﻦ‬ ‫ﻃﻔﻠﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ‬

                            

                 1562               

                                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬349) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺭﻗﺎﺓ ﺍﻟﺼﺪﻭﺭ‬

albridi@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

         1              2               %70   3             4           5             6               7                

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺍﻟﺘﻮﺃﻡ‬ ‫ﺍﻳﻪ ﺑﻲ‬ ‫ﺷﻌﺎﺭ‬ ‫ﺳﻲ‬

‫ﺷﺎﺏ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻳﺠﺪ ﺗﻮﺃﻣﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﺻﻮﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻋﺸﺮ‬

2

                                                                             •             •                                          •            

                                                                                                                                                

!«‫ﻓﺌﺔ »ﺑﺪﻭﻥ‬

‫ﻧﻮاة‬

        

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﺗﻜﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﷲ‬ !«‫ﻭﺍﻋﻤﻞ »ﻟﻴﺰﻙ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

..‫ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫)ﺃﻋﺮﻓﻚ ﺯﻳﻦ‬ ‫ﺃﻋﺮﻓﻚ( ﻓﻬﻞ‬ !‫ﺗﻌﺮﻓﻨﻲ؟‬

‫ﺭﺟﻞ‬

        %70          %100   %200                                            500                                                      alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻋﻤﺎﻝ ﺷﺮﻛﺔ ﺃﻏﺬﻳﺔ ﻳﻌﺬﺑﻮﻥ ﺍﻟﺪﻳﻜﺔ‬   

۲‫ﺩﻳﻚ ﺭﻭﻣﻲ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

2012 ‫ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17

                             

              Butterball           

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

  1558  1934  1970  17 1970  1990



‫ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ‬ ‫ﻣﺴﻨﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺤﻴﺮﺓ ﺯﻳﻮﺭﺥ‬      13


‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫بحث مع رئيس المؤتمر الوطني الليبي التعاون والمستجدات‬

‫الملك يرعى اليوم انطاقة الملتقى اإبداعي الخامس عشر لطاب الجامعات العربية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‪ ،‬يو�سف الكهفي‪،‬‬ ‫حمد العوي‬ ‫ا�س ��تقبل خادم احرمن ال�س ��ريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود ي ق�سره ي‬ ‫الريا�س‪ ،‬اأم�س‪ ،‬رئي�س اموؤمر الوطني الليبي‬ ‫العام الدكتور حمد يو�سف امقريف‪ .‬وجرى‬ ‫خ ��ال اا�س ��تقبال بح ��ث اآف ��اق التع ��اون بن‬ ‫البلدين ال�سقيقن و�سبل دعمها وتعزيزها ي‬ ‫جميع امجاات‪ ،‬اإ�س ��افة اإى جم ��ل ااأحداث‬ ‫والتطورات الراهنة ي امنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى‪ ،‬تنطل ��ق اليوم برعاية‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن فعالي ��ات املتقى‬ ‫ااإبداع ��ي اخام� ��س ع�س ��ر لط ��اب وطالبات‬ ‫اجامعات العربية‪ ،‬الذي ي�ستمر حتى ال�سابع‬

‫م ��ن امح ��رم اح ��اي‪ ،‬م�س ��اركة ‪ 150‬طالب� � ًا‬ ‫وطالب ��ة من داخل وخارج امملكة‪� ،‬س ��يقدمون‬ ‫اأكر من ثمانن بحث ًا منها ‪ 15‬بحث ًا من طاب‬ ‫جامعة ااإمام حمد بن �سعود ااإ�سامية‪ .‬واأكد‬ ‫مدير اجامعة الدكتور �سليمان اأبا اخيل‪ ،‬اأن‬ ‫امجال مفتوح اأمام الطاب والطالبات جميع ًا‬ ‫للم�ساركة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن املتقى يبحث عدد ًا‬ ‫من امحاور اأبرزها البح ��ث العلمي‪ ،‬وااإبداع‬ ‫التكنولوجي وجرب ��ة اجامعات ي التنمية‬ ‫وااإب ��داع الفني‪ .‬وقال اأبا اخيل اإن م�س ��روع‬ ‫الن�سر العامي ُطرح بعد درا�سات دقيقة تلم�ست‬ ‫(وا�س)‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن لدى ا�ستقباله امقريف اأم�س‬ ‫التجارب وااأعمال واخرات ال�سابقة‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن ��ه يت�س ��من ق�س ��من‪ ،‬ااأول يتعلق بالن�س ��ر متاح ��ة ع ��ر وح ��دات اجامعة‪ ،‬فيم ��ا يتناول الطالبات الدكتور اأحمد بن عبدالله ال�سام‪ ،‬اإن‬ ‫اجامع ��ة داأبت على تنظيم مثل هذه املتقيات‬ ‫العام ��ي ي ااأوعي ��ة العامي ��ة ويك ��ون باللغة الثاي الن�سر العامي باللغة العربية‪.‬‬ ‫وق ��ال وكي ��ل جامع ��ة ااإم ��ام ل�س� �وؤون التي ينتظ ��ر منها اأن تنعك� ��س على خرجات‬ ‫ااإجليزية‪ ،‬واأ�ساليبه متنوعة ومتعددة وهي‬

‫اجامعات وفق م ��اذج مبدعة ُجانب التقليد‬ ‫وا�ستن�س ��اخ ج ��ارب ااآخري ��ن‪ ،‬فع�س ��ر الك َّم‬ ‫انته ��ى ونح ��ن نعي�س الي ��وم الكي ��ف والتميز‬ ‫وااإب ��داع وه ��و ما تعم ��ل علي ��ه اجامعة‪ .‬من‬ ‫جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح ام�س ��رف الع ��ام عل ��ى ااإعام‬ ‫اجامع ��ي رئي�س اللجن ��ة ااإعامي ��ة الدكتور‬ ‫عبدالرحمن النام ��ي‪ ،‬اأن اللجنة جهزت مركز ًا‬ ‫اإعامي� � ًا متكام � ً�ا باأح ��دث و�س ��ائل اات�س ��ال‬ ‫والتقني ��ة ت�س ��هي ًا لاإعامي ��ن لتمكينه ��م من‬ ‫تغطي ��ة فعاليات واأعمال املتق ��ى‪ .‬وقال وكيل‬ ‫اجامع ��ة للدرا�س ��ات العليا والبح ��ث العلمي‬ ‫الدكت ��ور عبدالله بن حمد اخل ��ف‪ ،‬اإن املتقى‬ ‫ي�سمل ثاثة حاور رئي�سة هي البحث العلمي‬ ‫وااإب ��داع التكنولوجي‪ ،‬وجرب ��ة اجامعات‬ ‫ي التنمية‪ ،‬وااإبداع الفني‪.‬‬

‫رئيس «البيعة»‬ ‫يصل إلى الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫و�س ��ل رئي� ��س هيئ ��ة البيع ��ة‬ ‫�ساحب ال�س ��مو املكي ااأمر م�سعل‬ ‫بن عبدالعزيز اإى الريا�س قادما من‬ ‫مزرعته اخا�س ��ة (اخرما) منطقة‬ ‫الق�سيم عن طريق الر بعد اأن اأم�سى‬ ‫بها عدة اأيام ‪.‬‬

‫الأمر م�سعل بن عبد العزيز‬

‫المفتي يحذر من القنوات المغرضة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ح ��ذر مفتي ع ��ام امملك ��ة رئي�س‬ ‫هيئ ��ة كب ��ار العلم ��اء واإدارة البحوث‬ ‫العلمي ��ة وااإفت ��اء ال�س ��يخ عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن عبدالله اآل ال�س ��يخ‪ ،‬من ااإ�س ��غاء‬

‫اأعداء ااإ�سام وام�س ��لمن‪ ،‬ون�سر ما‬ ‫يرددون ��ه من اأكاذيب �س� � ّد بادنا عر‬ ‫القن ��وات امغر�س ��ة‪ .‬ج ��اء ذل ��ك خال‬ ‫خطب ��ة اجمعة الت ��ي األقاها ي جامع‬ ‫ااإمام تركي و�سط الريا�س اأم�س‪.‬‬


‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫أمانة الباحة‪ ..‬كيف تحرم‬ ‫العقيق من بلدية جديدة؟‬ ‫غانم الحمر‬

‫توزي ��ع �لبلدي ��ات منطق ��ة �لباح ��ة عل ��ى م ��ا يب ��دو ا ي�ستن ��د معاي ��ر قيا�سية �أو‬ ‫منطقية‪ ،‬فحرمان حافظة �لعقيق من بلدية م�ساندة باأحد مر�كزها و�قت�سارها على‬ ‫بلدي ��ة يتيم ��ة من ��ذ ما يزيد على ثاث ��ن عاما هو نوع من �لتخطيط غ ��ر �ل�سليم �لذي‬ ‫يج ��ب ت�سحيحه‪ ،‬ولعلي هنا �أبعث للمخطط ��ن و�م�سوؤولن ي �لباحة عدة �عتبار�ت‬ ‫ت�س ��ب ي م�سلحة �اهتم ��ام بامعاير �لعلمية ولي�س ب ��ر�أي �لنافذين �سو�ء مجل�س‬ ‫�منطقة �أو بااإد�ر�ت �لعامة ذ�ت �لعاقة‪� ،‬لتي تخلو د�ئما من مثلي �محافظة �اأكر‬ ‫و�اأه ��م و�اأك ��ر مو� ولعل هذ� �أحد �اأ�سب ��اب �لذي ح ّيد هذه �محافظة و�أبعدها عن‬ ‫�هتمام متخذي �لقر�ر �سنو�ت طويلة لوا �أن موقعها فر�س نف�سه‪.‬‬ ‫�محافظة هي �اأكر م�ساحة‪ ،‬وت�سكل تقريبا ثلث م�ساحة �منطقة‪ ،‬وت�سمل �أهم‬ ‫م ��ا ي �لباح ��ة من معام ومقوم ��ات تنموية كاجامعة‪ ،‬و�مط ��ار‪ ،‬و�مدينة �ل�سناعية‪،‬‬ ‫و�أك ��ر �سدي ��ن ي �منطقة‪ ،‬و�أكر حافظة ترتبط بط ��رق �سريعة فت�سب فيها �لطرق‬ ‫�ل�سريع ��ة �لتالي ��ة‪( :‬طريق �مطار‪ ،‬طري ��ق �لريا�س‪ ،‬طريق �لباح ��ة‪ ،‬طريق بلجر�سي)‬ ‫بااإ�ساف ��ة �إى طريق ��ي بي�س ��ة و�لطائف‪ ،‬وه ��ي �محافظة �لوحيدة �لت ��ي ت�سكل ثاث‬ ‫بو�ب ��ات للمنطق ��ة‪ :‬بو�ب ��ة جوي ��ة‪ ،‬وبو�ب ��ة �إى منطقة ع�س ��ر‪ ،‬وبو�ب ��ة �إى منطقة مكة‬ ‫�مكرمة‪.‬‬ ‫كذل ��ك من �أجل �لتدليل عل ��ى �سوء �لتخطيط دعوي �أ�سوق مقارنة بن حافظة‬ ‫�لعقيق ذ�ت �لبلدية �ليتيمة وحافظة �لقرى ذ�ت �لبلديتن �م�ستقلتن ح�سب �لتاي‪:‬‬ ‫فمحافظ ��ة �لعقي ��ق هي �اأك ��ر �سكانا ح�س ��ب �اإح�سائي ��ة �لوطنية �اأخ ��رة‪ ،‬و�أقدم‬ ‫�إن�س ��اء (ب�سبع ��ة ع�س ��ر عام ��ا)‪ ،‬و�أكر م�ساحة باأرب ��ع مر�ت‪ ،‬و�اأكر م ��و� (و�اأكر‬ ‫مر�ك ��ز �إمار�ت‪ ،‬و�اأكر خطط ��ات �سكنية معتمدة)‪ ،‬فهل ي�ستطي ��ع م�سوؤولو �أمانة‬ ‫منطق ��ة �لباح ��ة �أن يو�سحو� في َم يعتمدون ي معايره ��م على �عتماد بلديات جديدة‬ ‫بامحافظ ��ات وحرم ��ان �أخ ��رى؟ وه ��ل يعك�سون حقيق ��ة توجه وروؤي ��ة �اأمرين �أمر‬ ‫�منطق ��ة ووزير �ل�سوؤون �لبلدية و�لقروية ي وجوب تغليب �م�سلحة �لعامة و�عتماد‬ ‫�معاير �لقيا�سية؟‪� .‬أمنى �ن �أجد �إجابة �سافية!‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫السديس‪ :‬ثاث مراحل لتوسعة المطاف تبدأ من الجهة الشرقية وتنتهي في الجنوبية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫ق ��ال الرئي� ��س الع ��ام ل�ص� ��ؤون ام�ص ��جد‬ ‫احرام وام�صجد النب�ي الدكت�ر عبدالرحمن‬ ‫ال�ص ��دي�س اإن م�ص ��روع ت��ص ��عة امط ��اف مر‬ ‫بثاث مراح ��ل م�زعة على ثاثة اأع�ام‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأنه ي�ص ��تمل على اإن�ص ��اء م�ص ��ت�يات ف�ق‬ ‫الت��صعة ال�ص ��ع�دية الأوى واإنزال م�صت�ى‬ ‫الأروق ��ة اإى ام�ص ��ت�ى ال ��ذي علي ��ه �ص ��حن‬ ‫امط ��اف حالي ��ا اإ�ص ��افة اإى اإيجاد م�ص ��احات‬ ‫خالي ��ة من الع�ائ ��ق داخل الأروق ��ة‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خ ��ال تد�ص ��ينه اأم�س ل�ر�ص ��ة العم ��ل اممهدة‬ ‫م�صروع خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عب ��د العزيز لزي ��ادة الطاقة ال�ص ��تيعابية‬

‫ل�ص ��حن امط ��اف‪ ،‬التي عق ��دت م�ص ��اركة من‬ ‫الرئا�ص ��ة العامة‪ ،‬وق�ة اأمن اح ��رم‪ ،‬والدفاع‬ ‫امدي وجم�عة بن لدن ال�صع�دية‪.‬‬ ‫واأكد ال�ص ��دي�س على �ص ��رورة امحافظة‬ ‫عل ��ى نظاف ��ة امط ��اف و�ص ��يانته م ��ن الأتربة‬ ‫والغب ��ار‪ ،‬وحاولة اإجاز ام�ص ��روع ي امدة‬ ‫التي وجه بها خادم احرمن ال�صريفن مبينا‬ ‫اأن الطاقة ال�ص ��تيعابية �صت�صل اإى ‪ 150‬األف‬ ‫طائ ��ف ي ال�ص ��اعة‪ .‬واأو�ص ��ح اأن ام�ص ��روع‬ ‫ي�صتمل على منظ�مة متكاملة لط�اف و�صعي‬ ‫ذوي الحتياج ��ات اخا�ص ��ة بالإ�ص ��افة اإى‬ ‫منظ�مة �صبكة ج�ص�ر ام�صاة اخارجية التي‬ ‫�صت�ص ��هم ي تنظي ��م حرك ��ة اح�ص ���د داخ ��ل‬ ‫ام�صجد احرام‪.‬‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫جانب من �لور�سة‬

‫(ت�سوير‪ :‬هادي �لع�سيمي)‬

‫هيئة التحقيق في الباحة ُتخلي مسؤوليتها تجاه م��قوفي الصكوك المشبوهة‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫اأخلت هيئة التحقيق والدعاء العام‬ ‫ي منطق ��ة الباح ��ة م�ص� ��ؤوليتها ج ��اه‬ ‫اإيقاف متهمي �ص ��ك�ك الباحة ام�صب�هة‬ ‫ي خطاب ��ن م�جه ��ن لإم ��ارة منطق ��ة‬ ‫الباح ��ة‪ .‬وت�ص ��من اخط ��اب الأول برقم‬ ‫‪ 6839‬ي ‪ 23‬رم�ص ��ان ‪1433‬ه� اإ�ص ��عار‬ ‫الإم ��ارة ب� �اأن ت�قي ��ف امتهم ��ن ج ��اوز‬ ‫احد الأعلى من مدة الإيقاف امن�ص��س‬ ‫عليها ي امادة ‪ 114‬من نظام الإجراءات‬ ‫اجزائي ��ة ومطالب ��ة الإم ��ارة باإطاقه ��م‬ ‫ك ���ن الإيقاف غر نظام ��ي‪ .‬اأما اخطاب‬ ‫الث ��اي برقم ‪ 7523‬وتاريخ ‪ 2‬ذو القعدة‬ ‫‪1433‬ه� فاأكد على الت�جه ال�صابق للهيئة‬

‫بتبن ��ي الإط ��اق‪ ،‬وامبن ��ي عل ��ى زي ��ارة‬ ‫رئي�س دائرة التحقي ��ق ي هيئة الدعاء‬ ‫ع�ص ��� اللجن ��ة احالي ��ة للم�ق�ف ��ن ي‬ ‫�ص ��جن الباحة وا�صتف�صاره منهم عن مدد‬ ‫اإيقاف كل منهم‪ ،‬وتيقنه من اأن مدد اإيقاف‬ ‫بع�صهم جاوزت ت�صعة اأ�صهر‪.‬‬ ‫م ��ن جهتها خاطب ��ت اإم ��ارة الباحة‬ ‫وزارة الداخلية مقرحة اإطاق امتهمن‬ ‫بكفالة‪ ،‬لتحيلها وزارة الداخلية بدورها‬ ‫اإى الدي ���ان املك ��ي م�ص ��تاأذنة امق ��ام‬ ‫ال�ص ��امي ي �ص� �اأن اإطاقهم‪ ،‬وا�صتاأن�صت‬ ‫ب ��راأي الرئي� ��س الع ��ام لهيئ ��ة التحقي ��ق‬ ‫والدع ��اء العام ال ��ذي اأ�ص ��ار ي خطابه‬ ‫رقم ه � � ‪ 42579/8‬وتاريخ ‪ 4‬ذو احجة‬ ‫‪1433‬ه� ��‪ ،‬حتف ��ظ «ال�ص ��رق» بن�ص ��خة‬

‫التأمينات‪ % 20 :‬من المدارس‬ ‫اأهلية تماطل لحرمان‬ ‫المحسنة‬ ‫معلميها من الرواتب ّ‬

‫منه» اإنه من امنا�ص ��ب اإطاق �ص ��راح من‬ ‫جاوزت مدة اإيقافه �صتة اأ�صهر م�جب‬ ‫نظام الإجراءات اجزائية‪ .‬وي ال�صياق‬ ‫نف�ص ��ه‪ ،‬با�ص ��ر ف ��رع هيئ ��ة التحقيق ي�م‬ ‫الأربعاء اما�صي التحقيق مع كاتب عدل‬ ‫م�ق�ف واأربعة اآخرين بناء على ت�جيه‬ ‫الدي ���ان املك ��ي برق ��م ‪ 50818‬ي ‪25‬‬ ‫ذي القع ��دة اما�ص ��ي‪ ،‬وتف�ي�س الرئي�س‬ ‫الع ��ام لهيئ ��ة التحقي ��ق والدع ��اء العام‬ ‫ال�ص ��ادر ي ‪ 7‬م ��ن ذي احج ��ة اما�ص ��ي‬ ‫ال ��ذي منح ف ��رع الباحة �ص ��احية تنفيذ‬ ‫ما ت�ص ��منه خط ��اب الدي ���ان م ��ن اإعادة‬ ‫التحقيق واتخاذ م ��ا يرونه حيال اإطاق‬ ‫ام�ق�فن‪ ،‬فيما �ص ��تت�ى هيئ ��ة الرقابة‬ ‫والتحقي ��ق التحقي ��ق م ��ع ام�قف ��ن ي‬

‫امخالفات الإدارية‪.‬‬ ‫وق ��د اأب ��دى اأح ��د ذوي م�ق ���ي‬ ‫ال�ص ��ك�ك ام�ص ��ب�هة ي الباحة ده�صته‬ ‫من م�قف هيئة التحقيق والدعاء العام‬ ‫ي الباحة الذي و�صفه بامتناق�س ك�نها‬ ‫طالب ��ت طيل ��ة الأ�ص ��هر اما�ص ��ية باإطاق‬ ‫�ص ��راح م ��ن ج ��اوزتْ م ��دة اإيقافه �ص ��تة‬ ‫اأ�ص ��هر م ��ن ام�ق�فن‪ ،‬فيما تفت ��ح الي�م‬ ‫مل ��ف التحقي ��ق ج ��دد ًا دون اعتب ��ار ما‬ ‫كانت تطالب ب ��ه اإمارة امنطقة‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن اإيقاف متهمي �ص ��ي�ل جدة م يتجاوز‬ ‫اأربعن ي�م ًا‪ ،‬خ�ص��ص ًا اأن التهم ام�جهة‬ ‫م�ق�ي ال�صك�ك ام�صب�هة تقت�صر على‬ ‫تعدي ��ل م�ص ��اري طري ��ق الباح ��ة العقيق‬ ‫بهدف ح�صيل تع�ي�صات‪.‬‬

‫ك�ص ��ف مدير عام الإعام التاأميني بام�ؤ�ص�صة‬ ‫العامة للتاأمينات الجتماعية عبد الله العبد اجبار‬ ‫التزام ‪ % 80‬من امدار�س الأهلية بت�صجيل معلميها‬ ‫ومعلماته ��ا وفق الأج�راجديدة التي وجه القرار‬ ‫ال�ص ��امي باإقراره ��ا عند �ص ��قف خم�ص ��ة اآلف ريال‬ ‫للمعلم ��ن وامعلمات بتل ��ك امدار�س‪ .‬وق ��ال العبد‬ ‫اجبار ل� "ال�ص ��رق" اإن ‪ %20‬م ��ن امدار�س الأهلية‬ ‫مازالت حاول تاأخر تنفيذ القرار‪ ،‬الذي ا�ص ��تفاد‬ ‫من ��ه حت ��ى الآن اأكر م ��ن ‪ 19‬األف معل ��م ومعلمة‪،‬‬ ‫ولزال نح� خم�صة اآلف معلم ومعلمة حروم�ن‬ ‫من الرواتب امح�صنة ب�صبب هذه امماطلة‪.‬‬

‫«نزاهة» تراقب‬ ‫المتارس الترابية‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫ك�ص ��ف م�ص ��در مطلع ل� «ال�ص ��رق» عن متابعة‬ ‫الهيئة ال�طنية مكافحة الف�صاد «نزاهة» لتجاوزات‬ ‫يرتكبه ��ا مقاول ���ن ي�ص ��تغل�ن امتار� ��س الرابية‬ ‫اممن�حة م�ص ��اريع الأمانات والطرق ل�ص ��احهم‪،‬‬ ‫حيث يبيع�ن رمال تلك امتار�س مبالغ ت�صل اإى‬ ‫‪ 300‬ريال‪ .‬واأو�صح ام�صدر اأن «نزاهة» تلقت عدد ًا‬ ‫م ��ن الباغات بهذا ال�ص ��دد م ��ن م�ظفن باجهات‬ ‫امرتبط ��ة بامتار� ��س‪ .‬وكان ��ت وزارة ال�ص� ��ؤون‬ ‫البلدي ��ة اأع ��ادت هيكل ��ة ج ��ان مراقب ��ة امتار� ��س‬ ‫الرابية وك�نت جان ًا من ثاث جهات‪ ،‬و�صمحت‬ ‫للم�اطن ��ن بال�ص ��تفادة م ��ن نقل الرم ��ل عند بناء‬ ‫منزل ح�صب احاجة ام�صم�ح بها‪.‬‬


                                

                           1433 27           

«‫»ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬ ‫ﻟﻠﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﻜﺮﺓ‬

                                  

          25                  342     25             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬349) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

6

‫»ﻳﻮﻡ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ« ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻭﺗﻮﺻﻴﺎﺕ ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺿﺒﻂ ﺟﻮﺩﺓ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﺤﻀﺮﻳﺔ‬

‫ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬..‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﺸﺮﻭﻋﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻭﺳﻂ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﻭﺍﻟﺒﺴﻄﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬





                          

                              

               



    ���                  

                     

                                                                              

«‫ﺍﻟﺴﺒﺘﻲ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻤﻞ »ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﻔﺼﻮﻝ ﺍﻻﻓﺘﺮﺍﺿﻴﺔ‬



                                

                                

                              

                                    



                     

‫« »ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ« ﺗﻔﺘﺢ ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﻟﺒﻜﺎﻟﻮﺭﻳﻮﺱ ﺍﻟﻄﺐ ﻟﻠﻔﺼﻞ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬2013 ‫ ﺃﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﺳﺠﻠﻮﺍ ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ »ﺇﺑﺪﺍﻉ‬21                                               PBL   

                   1      %752.75  5 3.5                       

‫»ﺑﻠﺪﻱ‬ «‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﻳﹸ ﺴﺎﺋﻞ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﺳﺘﺄﺟﺮﻫﺎ ﻭﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬





                                 20 12                                                  

 385                www    ibdaorgsa                              26      7  23  ���   4      16   2013  20 

                      2013                   21 4430   4741           4458 7398      3.531           

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎﺯﺍﻥ« ﻳﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺣﺎﺟﺘﻪ ﻟﻤﺸﺮﻓﻴﻦ ﺗﺮﺑﻮﻳﻴﻦ‬                                  

                                     1434121          

                                

‫أﺑﻌﺎد‬

!‫ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺠﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ ﺧﻠﻴﻒ‬

                                                                                                      nkhalif@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺑﺪﺀ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻄﻼﺑﻲ‬ ‫ﺍﻹﺑﺪﺍﻋﻲ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻹﻣﺎﻡ‬                                           1434  73                                                                  

‫ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ‬88 ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻜﻬﻔﺔ ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫ﻟﻘﺮﻋﺔ ﻣﻨﺢ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬ 

  88                   12                                               


‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫«الطيران المدني» سيتخذ الازم بشأنهم‪ ..‬ومغادرة ‪ 933‬ألف حاج‬

‫مدير مطار الملك عبد العزيز‪ :‬رصد مخالفات‬ ‫محدودة في أداء الشركات الناقلة للحجاج المغادرين‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬

‫عبداحميد اأبا العري‬

‫ك�ش ��ف مدي ��ر ع ��ام مط ��ار امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز ال ��دوي ي ج ��دة‬ ‫عبداحمي ��د اأب ��ا الع ��ري ل � � «ال�ش ��رق»‬ ‫ت�ش ��جيل ح ��اات تاأخ ��ر واإهم ��ال‬ ‫ح ��دودة م ��ن قب ��ل ال�ش ��ركات الناقلة‬ ‫للحج ��اج امغادري ��ن‪ ،‬تعامل ��ت اإدارة‬ ‫امطار معها وف ��ق ااأنظمة التي تنظم‬ ‫عمليات نقل احجاج‪ ،‬م�ؤكد ًا اأنه �شيتم‬ ‫اتخاذ ما يلزم ب�ش� �اأنهم من قبل الهيئة‬ ‫العام ��ة للط ��ران امدي‪ .‬واأ�ش ��ار اإى‬

‫مغ ��ادرة ‪ 932998‬حاج� � ًا حت ��ى غ ��رة الع ��ام احاي يعد من اأف�ش ��ل ااأع�ام‬ ‫حرم اح ��اي‪ ،‬على من ‪ 3565‬رحلة عل ��ى �ش ��عيد انتظ ��ام م�اعي ��د اإقاع‬ ‫دولية عار�ش ��ة وجدولة‪ ،‬م�شيفا اأنه الرحات وانتظ ��ام التف�يج للحجاج‬ ‫من امت�ق ����ع بنهاية ااأ�ش ��ب�ع احاي مرجع� � ًا ال�ش ��بب ي ذل ��ك اإى تطبيق‬ ‫مغ ��ادرة اأكر م ��ن ‪ 1.1‬ملي�ن حاج ما النظ ��ام ااآي للتف�ي ��ج ب ��ن امط ��ار‬ ‫مث ��ل ‪ %90‬م ��ن عدد احج ��اج الذين ووزارة احج وامبني على امعل�مات‬ ‫امحدث ��ة اأو ًا باأول جداول الرحات‪،‬‬ ‫قدم�ا عر مطار جدة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأب ��ا الع ��ري اأن ‪ 19‬ذي كم ��ا �ش ��اهم التح�ش ��ن املح ���ظ ي‬ ‫احجة كان اأكر ااأيام ازدحام ًا حيث حر�ص �ش ��ركات الطران على انتظام‬ ‫بل ��غ ع ��دد امغادري ��ن ‪ 67542‬حاج ��ا م�اعيد مغادرة حجاجها اإ�ش ��افة اإى‬ ‫فيما بلغ ع ��دد الرحات الت ��ي غادروا اا�ش ��تعدادات الكب ��رة الت ��ي قدمتها‬ ‫عليها ‪ 238‬رحل ��ة‪ .‬وبن اأبا العري اأن كافة اجهات العاملة بامطار‪.‬‬

‫ناصر الرشيد‪ :‬مركز اأيتام في حائل معلم حضاري‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫دع ��ا الدكت ���ر نا�ش ��ر الر�ش ��يد‬ ‫رج ��ال ااأعم ��ال للمب ��ادرة‪ ،‬كعادتهم‪،‬‬ ‫اإى م�ش ��اندة اإخ�انه ��م ام�اطن ��ن‬ ‫وجه�د الدولة ي اهتمامها بام�اطن‬ ‫ي القيام م�شروعات خرية ت�شب‬ ‫ل�ش ��الح امجتمع كل ي منطقته كحد‬ ‫اأدنى‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن مرك ��ز رعاي ��ة ااأيتام‬ ‫بحائل ال ��ذي يفتتح غدا ويعد ااأكر‬ ‫ي ال�ش ��رق ااأو�ش ��ط‪ ،‬ج ��اء ليك ���ن‬ ‫ليك ���ن معلم� � ًا ح�ش ��اري ًا ين ��م ع ��ن‬ ‫�ش ��ماحة ااإ�ش ��ام واإن�ش ��انيته التي‬ ‫كفله ��ا مجتمعن ��ا امتعا�ش ��د‪ .‬مقدم ��ا‬

‫�ش ��كره لكل الذين �ش ��اندوا قيام هذا‬ ‫ام�شروع‪ ،‬الذي و�ش ��ع حجر اأ�شا�شه‬ ‫قب ��ل خم�ش ��ة اأع ���ام‪ ،‬وعلى راأ�ش ��هم‬ ‫اأم ��ر منطقة حائل �ش ��احب ال�ش ��م�‬ ‫املكي ااأمر �ش ��ع�د بن عبدامح�شن‬ ‫ونائبه �شاحب ال�شم� املكي ااأمر‬ ‫عبدالعزيز بن �ش ��عد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ووزير ال�ش� ��ؤون ااجتماعية وفرع‬ ‫ال�زارة منطقة حائل‪.‬‬ ‫و�ش ��كر الر�ش ��يد الل ��ه عل ��ى اأن‬ ‫وفق ��ه للقيام به ��ذا ام�ش ��روع وقال‪»:‬‬ ‫فكما قام خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫م�شروعه اخري ل�الديه يظهر لنا‬ ‫ااهتمام الذي ي�ليه �شاحب ال�شم�‬ ‫املكي ااأمر �ش ��لمان بن عبدالعزيز‬

‫امث ��ل والق ��دوة‪ .‬و�ش ��ار عل ��ى درب ��ه‬ ‫اأبناوؤه ااأمراء وا�شت�شهد على �شبيل‬ ‫التمثي ��ل ا اح�ش ��ر باجه ���د التي‬ ‫يبذلها ااأمر �ش ��لطان بن �شلمان ي‬ ‫جمعية ااأطفال امع�قن التي ت�ش ��م‬ ‫بن اأطفالها اأيتام ��ا‪ ،‬وجمعية ااأمر‬ ‫فهد بن �شلمان مر�شى الف�شل الكل�ي‬ ‫التي يق ���م عليها ااأم ��ر عبدالعزيز‬ ‫بن �شلمان وت�شم اأي�ش ��ا اأيتاما‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب م ��ا يقدم ��ه ااأم ��ر الدكت ���ر‬ ‫م�شاع وجه�د‬ ‫في�شل بن �ش ��لمان من ٍ‬ ‫حثيث ��ة لدعم م ���ارد جمعية اإن�ش ��ان‬ ‫نا�صر الر�صيد‬ ‫لرعاي ��ة ااأيت ��ام‪ ،‬واإث ��راء منا�ش ��طها‬ ‫لاأيت ��ام �ش ���اء م ��ن م�قع ��ه ك ���ي لتمكينه ��ا من تقدم اأف�ش ��ل الرامج‬ ‫للعه ��د اأو كرئي� ��ص جمعي ��ة اإن�ش ��ان واخدمات لاأيتام»‪.‬‬

‫«الضغط العالي» يعطل مشروع مدرسة خمس سنوات‬

‫مبنى امدر�صة وتبدو اأ�صلك ال�صغط العاي مر فوقه‬

‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬ ‫طال ��ب اأهاي قري ��ة �ش ��عب اآل دهمي مركز‬ ‫القفل التابعة محافظة �ش ��امطة بجازان اجهات‬ ‫امخت�ش ��ة بااإ�ش ��راع ي ح ��ل م�ش ��كلة اأ�ش ��اك‬ ‫ال�شغط العاي الكهربائي والتي عطلت م�شروع‬ ‫مبن ��ى امدر�ش ��ة اابتدائي ��ة للبن ��ات من ��ذ خم�ص‬ ‫�شن�ات تقريبا‪.‬‬ ‫وقال عدد من ال�شكان ل�»ال�شرق» اإنهم قدّم�ا‬ ‫كث ��را م ��ن ال�ش ��كاوى اإدارة التعلي ��م وامرك ��ز‪،‬‬ ‫م�شرين اإى اأن �شركة الكهرباء اأكدت اأن التعديل‬ ‫ا يتم اإا بعد اعتماده من اجهات امخت�شة‪.‬‬ ‫وق ��ال حمد ح�ش ��ن اأب ��� عقيل اإن م�ش ��روع‬

‫مبن ��ى امدر�ش ��ة مت�ق ��ف من ��ذ عدة �ش ��ن�ات على‬ ‫الدور ااأر�ش ��ي (عظمة) و ّ‬ ‫مت مراجعة ااأهاي‬ ‫اإدارة تعلي ��م البن ��ات (�ش ��ابقا) وي مقدم ��ة‬ ‫امراجعن قا�ش ��ي التمييز امتقاعد حمد ح�شن‬ ‫النجمي واأفادوه باأن ت�قف امبنى ب�ش ��بب مرور‬ ‫اأ�شاك كهرباء ال�شغط العاي ف�قه‪ ،‬علما اأن هذه‬ ‫ااأ�شاك م�ج�دة من قبل بداية ام�شروع‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ااأه ��اي ق ّدم ���ا كذل ��ك ع ��دة‬ ‫�شكاوى عن طريق رئي�ص مركز القفل وعن طريق‬ ‫حافظ �ش ��امطة‪ ،‬واإى ااآن ا يعلم ااأهاي ماذا‬ ‫م بخ�ش��ص ام�شروع‪.‬‬ ‫اأم ��ا حم ��د ح�ش ��ن دهم ��ي فذك ��ر اأنه ��م‬ ‫ا�شتب�ش ��روا خرا ببدء ام�شروع الذي �شريحهم‬

‫(ال�صرق)‬

‫من امبنى ام�شتاأجر ما فيه من منافع جمّه لبناتهم‬ ‫على م�شت�ى التح�شيل العلمي‪.‬‬ ‫ودع ��ا حم ��د �ش ��عدان دهم ��ي‪ ،‬اجه ��ات‬ ‫امخت�شة ب�شرعة العمل اإمام هذا ام�شروع الذي‬ ‫�شيخدم بنات القرى ويحميهن من امخاطر‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�ش ��ح مدي ��ر كهرب ��اء جازان‬ ‫امهند�ص حمد عجيبي ‪.‬اإن �ش ��بكات الكهرباء م‬ ‫تنفيذها مبكرا وفق اعتماد من اجهات امخت�شة‪.‬‬ ‫وتعدي ��ا يتم وف ��ق النظام امعتمد بعد اأن ت�ش ��دد‬ ‫اجهة امطالبة التكاليف امرتبة على ذلك‪.‬‬ ‫«ال�شرق» ات�شلت بالناطق ااإعامي للربية‬ ‫والتعليم بجازان حمد الرياي الذي وعد بالرد‬ ‫اإا اأن اأ�شب�عا م ّر دون ا�شتجابة‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫تأخر تشغيل إنارة شوارع «رير نجران»‬ ‫يقلق المواطنين من المتسللين‬

‫أنين الكام‬

‫حماية وزارة‬ ‫العدل لموظفيها‬ ‫علي مكي‬

‫جانب من حي رير بنجران اأثناء الفرة ام�صائية ( ت�صوير ‪ :‬عبدالله فراج )‬

‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫ا�ش ��تكى عدد من �ش ��كان حي رير منطقة جران من تاأخر ت�شغيل اإنارة‬ ‫ال�ش ���ارع ح�اي �شاعة ون�شف ال�ش ��اعة عن ال�قت امحدد وه� وقت دخ�ل‬ ‫�ش ��اة امغرب‪ ،‬ااأمر الذي يخ�ش ���ن معه ت�ش ��لل جه�ي اله�ية اإى منازلهم‬ ‫خا�ش ��ة واأن اح ��ي يق ��ع بالقرب م ��ن اجب ��ال احدودية مع اليم ��ن ومنازلهم‬ ‫مازالت ي ط�ر اا�شتكمال‪.‬‬ ‫وقال كل من اأحمد باحارث وح�ش ��ن جبار ونا�ش ��ر عيا�ص ل�«ال�شرق» اإن‬ ‫ااإن ��ارة ا تعم ��ل اإا بع ��د اأن يغرق اح ��ي ي الظام‪ ،‬وهي ف ��رة كافية تتيح‬ ‫الفر�ش ��ة للمت�شللن من ارتكاب جرائمهم‪ .‬م�ش ��رين اإى اأن امخاوف تنتابهم‬ ‫ب�شكل ي�مي حيال هذه ام�شكلة‪.‬‬ ‫وطالب ���ا اجه ��ة امخت�ش ��ة بااإن ��ارة بالعمل عل ��ى ت�ش ��غيلها ي ال�قت‬ ‫امنا�شب اأ�ش�ة بااأحياء ال�شكنية ااأخرى بامنطقة‪.‬‬ ‫من جانبه اأو�شح مدير الفعاليات والعاقات العامة باأمانة جران اأحمد‬ ‫احارث ل� «ال�ش ��رق» اإن �ش ��بب تاأخر اإطاق ااإنارة ي حي رير ب�ش ��بب فارق‬ ‫الت�قيت بن فرة ال�ش ��تاء وال�شيف ام��ش�ع على م�ؤقت ااإ�شاءة «تامر»‪،‬‬ ‫حيث ما زال وقت الت�ش ��غيل مرجا على الت�قيت ال�ش ��يفي‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنه‬ ‫جرى تعديل الت�قيت ليت�افق مع هب�ط الظام مبكرا‪.‬‬

‫ن�صرت هذه ال�صحيفة ‪ ،2012 /11 /10‬تفا�صيل خطاب وجهه‬ ‫رئي� ��س كتاب ��ة العدل ي حافظة �صامطة بج ��ازان اإى وكيل وزارة العدل‬ ‫يو�ص ��ح فيه اأن ع ��دم اإفراغ �صكوك الأر�س امخ�ص�صة للإ�صكان التنموي‬ ‫�وك داخل الأر�س‪ ،‬وذلك ردا‬ ‫ي خب ��ت اخار�س‪ ،‬كان ب�صبب وجود �صك � ٍ‬ ‫على امخاطبات احكومية التي تطالبه باإفراغ ال�صكوك»‪( ..‬انتهى)‬ ‫يب ��دو اأن رئي� ��س ع ��دل �صامط ��ة يواج ��ه �صغوط� � ًا‪ ،‬ح�ص ��ب اإ�صارت ��ه‬ ‫للمخاطب ��ات احكومي ��ة‪ ،‬وكل ذل ��ك يح ��دث عل ��ى الرغم من الأم ��ر ال�صامي‬ ‫الوا�صح وال�صريح بعدم التدخل ي �صوؤون الق�صاء وكتابات العدل! لكن‬ ‫امفر�س �صيء والواقع �صيء اآخر!‬ ‫كات ��ب العدل ل يتحدث ي خطابه ام�صار اإليه وفق الرغبات والأهواء‬ ‫وامواق ��ف ال�صخ�صي ��ة‪ ،‬بل ي�صتن ��د اإى �صرع اأنظمة وم ��واد ولوائح! الأمر‬ ‫بب�صاط ��ة كم ��ا ن�ص ��ت ام ��ادة ‪ 198‬عل ��ى «اأن ��ه اإذا تق ��دم اإلي ��ه اأح ��د اأرباب‬ ‫امعام ��لت بطل ��ب اإجراء بي ��ع اأو غر ذلك‪ ،‬وعار� ��س ي ذلك الغر‪ ،‬وطلب‬ ‫توقي ��ف امعامل ��ة‪ ،‬فاإن ��ه يطلب ي احال م ��ن امعار�س ما لدي ��ه من �صكوك‬ ‫اأو حج ��ج معت ��رة‪ ،‬توؤي ��د طلب ��ه ي توقيف امعامل ��ة‪ ،‬فاإن اأبرز ل ��ه �صكا اأو‬ ‫كانت هناك حاكمة جارية ي خ�صو�س امعاملة امراد بيعها اأو رهنها اأو‬ ‫غ ��ر ذلك فاإنه يتوجب على كاتب العدل التوقف عن اإجراء امعاملة‪ ،‬وكذلك‬ ‫م ��ا ورد ي تعمي ��م وزارة الع ��دل رق ��م ‪ 169/8‬ال ��ذي يت�صم ��ن وج ��وب‬ ‫خل ��و امنح من املكي ��ات والنزاع ��ات وال�صوائب واأن يتما�ص ��ى اإفراغها مع‬ ‫التعليمات!‬ ‫هك ��ذا كان موقف كاتبي ع ��دل �صابقن ي �صامطة من نف�س الق�صية‬ ‫وغره ��ا م ��ا ي�صابهه ��ا لكنهم ��ا نق ��ل واح ��د ًا بعد اآخ ��ر ي اأقل م ��ن ثلث‬ ‫�صن ��وات! وحتى ل يلحق بهما اجديد ف� �اإن على وزارة العدل اأن يكون لها‬ ‫موقف �صارم بحماية موظفيها! هم لي�صو كاأي موظفن‪ ..‬اإنهم ُكتّاب عدل!‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬349) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

8 ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﻳﻌﺘﺮﻑ ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ ﻓﻲ ﺧﻄﺎﺏ ﺭﺳﻤﻲ‬

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ﺟﻤﺎن‬

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ ﺷﻜﻮﻯ ﻣﻮﻇﻒ ﺍﻛﺘﺸﻒ ﺃﻥ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻩ ﺳﺠﻞ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺑﺎﺳﻤﻪ‬

‫ﺍﻟﻤﻬﺪ ﻳﺨﺘﻨﻖ‬ ‫ﺑﺬﻫﺒﻪ‬ ‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

                         ���                                                               

             7433                                                      

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر رد اﻟﻤﺴﺆول‬                                    

faeq@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺴﻠﺢ ﻳﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻭﺍﻓﺪ ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬         

‫ﺿﺒﻂ ﻃﺒﻴﺐ ﺃﺳﻨﺎﻥ ﻋﺮﺑﻲ ﻳﺒﺘﺰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺎﺕ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﻣﺤﺮﻣﺔ‬                                                    

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻭﺍﻓﺪ ﺁﺳﻴﻮﻱ ﺑﺤﻮﺯﺗﻪ‬ ‫ﻃﻼﺳﻢ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬                                                 24                 

        500                                                        726023            1433421                   33722199      1433421    

 



1500                           7433        ���    

                                                                                  

‫ ﻋﻴﺎﺩﺓ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﻟﻌﻼﺝ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﺘﻀﺮﺭ ﻧﻔﺴﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ‬..‫ﻣﺄﺳﺎﺓ ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬                                         

                        

                                                 

                      25    32   

‫ ﺭﻓﻊ ﻣﺤﺎﺿﺮ ﻭﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬:‫ﺑﺎﺩﺍﻭﻭﺩ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻭﻓﺎﺓ »ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ« ﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬                       CIBAHI     %95   %87                     



                    

            151413                                                    

                                                                

!‫ﻣﻦ ﻣﺎﺕ؟‬ ‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬

                                                          zainab@alsharq.net.sa

‫ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ ﻣﻨﺰﻝ ﻗﺪﻳﻢ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﻃﻔﻞ ﻭﻓﺘﺎﺓ‬                                                   

‫ ﺃﻟﻒ ﺣﺒﺔ ﻛﺒﺘﺎﺟﻮﻥ ﺑﺴﻴﺎﺭﺓ ﺑﺠﺪﺓ‬65 ‫ﺿﺒﻂ‬





728   65              72865   

‫ﻣﻬﻠﺔ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﻭﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﺃﻛﺪﺕ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ‬

‫ﻳﻐﺮﻡ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻟﻀﻌﻒ ﺍﺷﺘﺮﺍﻃﺎﺕ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﱢ‬                                                          

                                        

                                           

                    617               

 

                          




‫رأي |‬

‫اائتاف الوطني‬ ‫السوري‪ ..‬ومرحلة‬ ‫ما بعد اأسد‬

‫ب ��دا خروج تظاهرات حا�ضدة ي عد ٍد من امناطق‬ ‫ال�ضوري ��ة اأم� ��س‪ ،‬لدع ��م الئتاف الوطن ��ي ال�ضوري‪،‬‬ ‫موؤ�ض ��ر ًا ا ّأولي� � ًا عل ��ى م ��ا اكت�ضبه ه ��ذا الكي ��ان اجديد‬ ‫اممث ��ل للثورة من م�ضداقية ي زم � ٍ�ن قيا�ضي نظر ًا ما‬ ‫توافق وا�ضع بن ختلف مكونات‬ ‫واكب تاأ�ضي�ضه من‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫امعار�ضة وقواها بعيدا عن النتماءات الأيديولوجية‪،‬‬ ‫م ��ا انعك� ��س �ضريع ًا عل ��ى الداخل ي �ض ��كل تظاهرات‬ ‫تاأييد‪.‬‬ ‫وتدح�س هذه ال�ضعبية ال�ضريعة لائتاف اجديد‬

‫ت�ضورات النظام الذي راهن على ما عدّه انف�ضا ًل بن‬ ‫معار�ضة الداخل ومعار�ض ��ة اخارج‪ ،‬وهي نغمة كان‬ ‫يعزف عليها دوم ًا لإخافة ال�ضورين من مرحلة ما بعد‬ ‫زواله ولإجبارهم على تاأييده خال الأزمة‪.‬‬ ‫لكن هذه الت�ضورات م تا ِأت اأُ ُكلها هذه امرة نتيجة‬ ‫جهد كبر بذلته قيادات الثورة و�ضيا�ضيوها معاونة‬ ‫ودع ��م م ��ن عدة اأط ��راف فاعل ��ة عربية ودولي ��ة‪ ،‬حتى‬ ‫مخ�ضت نقا�ضات الدوحة عن ت�ضكيل هذا الكيان الذي‬ ‫ي�ضم عديد ًا من امعار�ضن امعروفن بتاأييدهم حقوق‬

‫ال�ضع ��ب ال�ض ��وري ووحدت ��ه‪ ،‬م ��ا اأر�ض ��ل ر�ضائ ��ل ي‬ ‫اجاهات عديدة مفادها اأن مرحلة ما بعد �ضقوط الأ�ضد‬ ‫لي�ضت بهذا الغمو�س الذي يحاول هو ت�ضويره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ل ��ذا كان م ��ن الطبيعي اأن يجد الئت ��اف دعما من‬ ‫الداخل ظه ��رت بوادره اأم�س‪ ،‬واعراف� � ًا من اخارج‪،‬‬ ‫حتى اأن مقرحات عوا�ضم غربية بفر�س حظر جوي‬ ‫وتقدم اأ�ضلحة للثورة عادت اإى واجهة ام�ضهد بعد اأن‬ ‫وقت �ضابق اأنها تا�ضت ب�ضبب عدم تبلور اأفكار‬ ‫بدا ي ٍ‬ ‫توحدها‪.‬‬ ‫امعار�ضة وعدم ّ‬

‫والآن تبدو امعار�ضة ال�ضورية التي رتبت اأوراقها‬ ‫ُمطا َلب ��ة بب ��دء و�ضع خط ��ة وا�ضحة امع ��ام للمرحلة‬ ‫النتقالي ��ة لر�ضم م�ضتقب ��ل �ضوريا اجدي ��دة وطماأنة‬ ‫ختلف مكونات امجتمع ال�ضوري‪ ،‬ما ي ذلك الفئات‬ ‫الت ��ي م تدع ��م الث ��ورة ا�ضتن ��اد ًا اإى مب ��داأ اأن �ضوريا‬ ‫للجميع‪ ،‬وحقيق ًا لأهداف الثورة التي دعت منذ مايو‬ ‫‪ 2011‬اإى احري ��ة وام�ضاواة والع ��دل الجتماعي‪،‬‬ ‫وهي كلها اأمور حت ��اج اإى عمل مكثف من امعار�ضة‬ ‫لتحديد اآليات حقيقها‪.‬‬

‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫الرقيطي‪ :‬تعرض دورية أمن لطلق ناري في تاروت دون إصابات‪ ..‬صباح أمس‬

‫على أي حال‬

‫مثقفون وك َتاب‪ :‬إجرام قلة بحق‬ ‫اأمن ا يمثل أهل القطيف‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫تعر�ض ��ت دوري ��ة اأم ��ن ي تاروت‬ ‫فج ��ر اأم� ��س لإط ��اق ن ��ار م ��ن ام ��زارع‬ ‫امحيطة للطريق‬ ‫واأدى اإى ته�ضم الزجاج اخلفي لها‬ ‫دون وق ��وع اإ�ضاب ��ات‪ ،‬واأو�ضح الناطق‬ ‫الإعام ��ي ب�ضرط ��ة امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة‬ ‫امقدم زي ��اد الرقيطي باأن ��ه عند ال�ضاعة‬ ‫الثاني ��ة والن�ض ��ف م ��ن �ضب ��اح اأم� ��س‬ ���اجمعة تعر�ضت اإح ��دى دوريات الأمن‬ ‫اأثن ��اء اأداء مهامها على �ضارع اأحد ببلدة‬ ‫امقدم زياد الرقيطي‬ ‫تاروت ي حافظة القطيف لإطاق نار‬ ‫م ��ن امزارع امج ��اورة للطريق ما اأدى‬ ‫اإى ته�ض ��م الزج ��اج اخلف ��ي للدورية‪،‬‬ ‫وم ينتج عن ذلك اإ�ضابة اأحد باأذى‪ ،‬وقد‬ ‫با�ضرت جهات ال�ضبط اجنائي ب�ضرطة‬ ‫حافظة القطيف التعامل مع الواقعة‪.‬‬ ‫اإى ذلك اأجمع مثقفون ورجال دين‬ ‫وكت ��اب راأي عل ��ى اأن اأح ��داث القطي ��ف‬ ‫وبلداته ��ا خ ��ال اليوم ��ن اما�ضي ��ن‬ ‫وراءه ��ا ج ��ار ف�ض ��اد وف ��ن �ضلوكي ��ة‬ ‫لفت ��ا اإى وج ��ود اأقلي ��ة يتاجرون‬ ‫م�ضتغل ��ن �ضذاج ��ة �ضب ��اب ل مثل ��ون‬ ‫الوج ��ه ام�ض ��رق لأم ��ن بل ��د احرم ��ن بال�ضب ��اب واأفكاره ��م ويقحمونهم بفن‬ ‫ال�ضريف ��ن ول مثل ��ون امواطن ��ن مرفو�ضة �ضلوكية ليعلو �ضاأنهم ويرفعوا‬ ‫اأ�ضواتهم لتكون لهم ال�ضيطرة وال�ضهرة‬ ‫ال�ضرفاء ي حافظة القطيف‪.‬‬ ‫ولكنه ��ا م ��ن امحرم ��ات وامنك ��رات ي‬ ‫بادنا ونتعرهم جارا للف�ضاد‬ ‫�ضواذ ون�ضاز‬ ‫وق ��ال قا�ض ��ي حكم ��ة امواري ��ث‬ ‫ال�ضي ��خ حمد اج ��راي «اإن وراء تلك‬ ‫اأجندة خارجية‬ ‫الأح ��داث اأ�ضخا�س �ض ��واذ ون�ضازا ي‬ ‫واو�ض ��ح النا�ض ��ط الجتماع ��ي‬ ‫اآن واح ��د بعيدا عن الن�ضيج الجتماعي اإبراهيم الغامدي اأن ما ح�ضل ويح�ضل‬ ‫ي القطيف لفت ��ا اإى اأن دور الآباء ي ي القطي ��ف اأم ��ر دخيل عل ��ى جتمعنا‬ ‫توجي ��ه اأبنائه ��م بات قا�ض ��را من خال ال�ضع ��ودي � ولل ��ه احمد وامن ��ة بادنا‬ ‫امتابعة وامراقبة وغر�س روح الوطنية تنعم بالأمن والأمان واخر ي اأرجاء‬ ‫عن ��د ال�ضغار وي امرتب ��ة الثانية ياأتي الوطن موجه ��ا �ضكره للتعام ��ل الأمني‬ ‫دورام�ضاي ��خ واأه ��ل العل ��م م ��ن وجهاء الراقي م ��ع الأحداث هناك وما يقومون‬ ‫القطيف واأعي ��ان ت ��اروت ي ا�ضتغال به م ��ن جه ��ود حماي ��ة الوط ��ن واأبناء‬ ‫امنا�ضب ��ات الديني ��ة لتوجي ��ه اإ�ض ��اح‬ ‫ال�ضب ��اب �ضلوكيا واأخاقي ��ا ي الأمور‬ ‫الديني ��ة والوطنية معا»‪ ،‬موؤك ��دا باأنهم‬ ‫اأقلي ��ة ول مثل ��ون جزءا م ��ن الظاهرة‬ ‫بل حالت نادرة‪ ،‬م�ضرا اإى اأن الو�ضع‬ ‫مطمئ ��ن وي طريقه للتهدئ ��ة من خال‬ ‫حكم ��ة ام�ضوؤول ��ن وولة الأمر ووعي‬ ‫امواطن ��ن ي ح ��ل ام�ضكلة‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫اأب ��واب ولة الأم ��ر مفتوح ��ة لل�ضغ ��ر‬ ‫والكب ��ر وم تغل ��ق ي يوم م ��ن الأيام‬ ‫من خ ��ال الإمارة وامحافظ ��ة لفتا اإى‬ ‫اأن امطالبة حق م�ضروع موؤكدا اأن قلوب‬ ‫ام�ضوؤولن مفتوحة قبل اأبوابهم ولديهم‬ ‫النية الطيبة ي ا�ضتقبالهم لأي طلب من‬ ‫امطالب‪.‬‬

‫الدكتور ام�صعود‬

‫ابراهيم الغامدي‬

‫ال�صيح حمد اجراي‬

‫الغامدي ‪:‬ما حصل في القطيف أمر دخيل على مجتمعنا و بادنا تنعم باأمن واأمان والخير‬ ‫الجيراني ‪ :‬وراء تلك اأحداث شواذ ونشازا بعيدين عن النسيج ااجتماعي في القطيف‬ ‫المسعود ‪ :‬المملكة استطاعت أن تخيب رجاء المقامرين على تأزيمها من الداخل‬ ‫الوط ��ن من اأي اأ�ض ��رار‪ ،‬واأرجع اأ�ضباب‬ ‫هذه الفن اإى الأجندة اخارجية‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن الأح ��داث ُتدار م ��ن جهات ترغب ي‬ ‫زعزعة اأمن امملكة‪ ،‬واأ�ضاف قائ ًا «رحم‬ ‫الل ��ه �ضه ��داء الواج ��ب‪ ،‬وم ��ن اموؤ�ضف‬ ‫ب� �اأن يرح ��ل عنا رج ��ل اأم ��ن واحد من‬ ‫يحم ��ون بادن ��ا « وحول موق ��ف اأهاي‬ ‫القطيف ال�ضرفاء قال اإن اأهاي القطيف‬ ‫غ ��ر را�ضن عما يحدث م ��ن اأحداث ي‬ ‫مناطقهم‪ ،‬موؤكد ًا وقوفهم يد ًا واحدة مع‬ ‫رج ��ال الأمن ل�ضد الإرهابي ��ن وقال»اإن‬ ‫هناك اأجن ��دات خارجية ليختلف عليها‬ ‫اثنان وراء الأح ��داث احالية فلو راأينا‬ ‫ي مواقع التوا�ضل الجتماعي وبع�س‬ ‫القنوات الف�ضائي ��ة لوجدنا �ضواذ من‬ ‫يحمل ��ون احقد والكراهي ��ة على بادنا‬

‫وحكومتنا‪.‬‬

‫تعاي�س نا�ضج‬

‫وب ��ن كاتب ال ��راأي الدكتور حمد‬ ‫�ضع ��ود ام�ضع ��ود اأن تلك الأح ��داث بكل‬ ‫تفا�ضيله ��ا كادت تق�ضي على مكت�ضبات‬ ‫هائل ��ة ي التق ��ارب‪ ،‬وي جاح جربة‬ ‫التعاي�س النا�ضج‪ .‬مجتمع متعدد فكريا‬ ‫وثقافي ��ا واجتماعي ��ا ي وح ��دة وطن‪،‬‬ ‫وطن واحد يت�ضع �ضدره وقلبه للجميع‬ ‫دون مييز‪ ،‬دون ح�س بالفوقية من اأحد‬ ‫على اأحد‪ .‬لإي �ضبب كان ‪!..‬‬ ‫وح ��ول موق ��ف العلم ��اء وامثقفن‬ ‫ي القطي ��ف قال»اأح�ض ��ب ه ��ذا ال�ضوؤال‬ ‫مفتوح ��ا على اأجوبة كث ��رة‪ ،‬فمرة اأجد‬ ‫بع� ��س العلم ��اء يبتلى (( بطل ��ب ح�ضن‬ ‫الذكر )) ويبتلى بحب ال�ضهرة ال�ضريع‪،‬‬

‫ويبتل ��ى بر�ض ��ا العام ��ة ‪ ..‬بالتعب ��ر‬ ‫العلمائ ��ي ‪ ..‬وامق�ض ��ود به ��م ‪ ..‬ال ��راأي‬ ‫الع ��ام غر امن�ضبط تفك ��ره ب�ضوابط‬ ‫امعرفة‪ ،‬وامنطق‪ ،‬وال�ضرع‪!..‬‬ ‫وق ��ال ام�ضع ��ود‪ :‬اإن العلم ��اء جزء‬ ‫اأ�ضا�ض ��ي من الأزم ��ة‪ .‬و�ضناعتها‪ ،‬ومن‬ ‫تكوينه ��ا ي الوعي الع ��ام‪ ،‬وي دفعها‬ ‫نحو ما انتهت اإليه وكان اخطاأ اج�ضيم‬ ‫‪ .‬التعب ��ر ع ��ن ه ��ذه الفئ ��ة بالعلم ��اء‪.‬‬ ‫اأح�ضب اأنهم يجب اأن يكونوا ي امكان‬ ‫امقابل له ��ذه العبارة ماما‪ .‬م�ضرا اإى‬ ‫اأن العلماء احقيقين‪ ..‬كانوا وما زالوا‬ ‫لهم الدور الإيجابي الرائع‪ ،‬وامتوازن‪،‬‬ ‫وامتعق ��ل ي ر�ض ��د‪ .‬ي الدع ��وة اإى‬ ‫اخ ��ر واح ��ب وال�ض ��اح‪ .‬ومعاجة‬ ‫كل حرك ��ة اأو ت�ض ��رف اأو مي ��ل‪ ،‬اأو‬

‫توجه‪ ..‬باحكمة والف�ضيلة والإيجابية‬ ‫النا�ضج ��ة ‪ .‬الت ��ي تف ��رق ب ��ن اأ�ض ��كال‬ ‫التنمية التي يحمل همه اجميع احاكم‬ ‫وامحك ��وم‪ ،‬وب ��ن امطال ��ب ال�ضحيحة‬ ‫التي يجب اأن ل ت�ضل الطريق ال�ضحيح‬ ‫ي التعب ��ر عنه ��ا وطلبه ��ا‪ .‬وتبن ��ي‬ ‫احل ��ول‪ ،‬وام�ضاع ��دة عل ��ى اإيجاده ��ا‬ ‫‪ .‬والتح ��ول بامجتم ��ع ليك ��ون ج ��زءا‬ ‫م ��ن اح ��ل دائما ل ج ��زء م ��ن ام�ضكلة‪.‬‬ ‫ول �ضب ��ب ي تعقيده ��ا وتاأزمه ��ا‪..‬‬ ‫وتطوره ��ا ‪ ..‬موؤك ��دا اأن ام�ضتقب ��ل بعد‬ ‫الأح ��داث الأخ ��رة ؟!�ضتنته ��ي اإى‬ ‫خرن ��ا جميع ��ا‪ ..‬كوننا عرفن ��ا مواطن‬ ‫ال�ضع ��ف فين ��ا‪ ،‬وح ��رك م ��ن بينن ��ا ما‬ ‫يج ��ب اأن نعرفه‪ ،‬وما يج ��ب اأن نتعرف‬ ‫علي ��ه ما هو عليه ‪ .‬واأردف رما جلت‬ ‫الكوامن‪ ،‬وال�ضوام ��ر ي اأ�ضياء كثرة‬ ‫كنا جميعا بحاجة معرفتها‪ ،‬وكنا جميعا‬ ‫بحاج ��ة للو�ض ��ول اإليها ه ��ذا �ضينتهي‬ ‫اإى ما نريد وما نخت ��ار‪ .‬ملوحا اإى اأن‬ ‫ارتفاع اجميع اإى اليقن باأن كل وطن‬ ‫يقتات على امخل�ضن له وفيه‪ .‬واأن كل‬ ‫وطن يتق ��دم مق ��دار وج ��ود ال�ضمائر‬ ‫احية الت ��ي ت�ضاهم ي احف ��اظ عليه‪،‬‬ ‫وت�ضاه ��م ي تطوي ��ره‪ ،‬وت�ضاه ��م ي‬ ‫تقدم اأف�ضل م ��ا لديها من اأجله ‪ ..‬ومن‬ ‫اأجل م�ضتقبله‪ ..‬ومن اأجل حياة ف�ضلى‬ ‫للجميع فيه ‪..‬م�ضيفا اأنه �ضيكون اأجمل‬ ‫م ��ن خال تنامي الوعي‪ ،‬وتنامي يقظة‬ ‫العق ��ل‪ ،‬وتنامي روح التقب ��ل‪ ،‬وتنامي‬ ‫حب ��ة الآخ ��ر ول ��و كان ختلف ��ا‪ ..‬ولو‬ ‫كان متناق�ضا ي الفكرة وامعتقد بع�س‬ ‫امرات ‪ .‬اإن اختاف الراأي ل يف�ضد للود‬ ‫ق�ضية ‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫اإعام صورة‬ ‫ط ّب ��ل بع� ��س الزم ��اء الك ّت ��اب‬ ‫لل�ص ��ورة ال�ص ��هرة التي كان ��ت البندقية‬ ‫فيه ��ا ي حل ��ق الاع ��ب الأرجنتين ��ي‬ ‫ال�ص ��هر مي�ص ��ي وط ّبل ��ت ال�ص ��حيفة‬ ‫ال�ص ��قيقة براع ��ة م�ص ��ورها ي التق ��اط‬ ‫هذه ال�صورة‪.‬‬ ‫فقرن ��ا للم�ص ��ورين اجيدي ��ن جعل‬ ‫بع�س يتباهى بهذه ال�ص ��ورة التي �ص ��ر‬ ‫اإطاقه ��ا ب�ص ��ورة امملك ��ة‪ ،‬ل اأدري م ��ا‬ ‫الراعة ي هذه ال�ص ��ورة التي قد تنجح‬ ‫ل ��و ُالتقطت ي م�ص ��ابقة اأطرف �ص ��ورة‬ ‫ولكنه ��ا ي جمي ��ع الأحوال لن تنا�ص ��ب‬ ‫ي ر�صم �صورة م�صرفة للبلد ام�صيف‪.‬‬ ‫اأن ��ا هن ��ا ل اأري ��د اأن اأقلل من �ص� �اأن‬ ‫ام�ص ��ور الذي قد يكون برع ي �ص ��ور‬ ‫اأخ ��رى ولكن ��ي وددت لو اأن ال�ص ��حيفة‬ ‫الزميل ��ة م تن�ص ��ر ه ��ذه ال�ص ��ورة الت ��ي‬ ‫التقطتها و�ص ��ائل الإع ��ام العامية وكان‬ ‫له ��ا م ��ن ال�ص ��دى وال�ص ��خرية م ��ا كان‪،‬‬ ‫وكان الأجدى اأن تر�صلها من يهمه الأمر‬ ‫لتفادي ح�ص ��ول مثل هذه ال�ص ��ورة ي‬ ‫موا�ص ��م ا�ص ��تقبال اأخرى وو ّف ��رت علينا‬ ‫ع ��بء حرج كب ��ر اأمام الع ��ام ي كيفية‬ ‫ا�صتقبالنا لنجوم العام‪.‬‬ ‫هذه ال�ص ��ورة لو التقطتها و�ص ��ائل‬ ‫اإع ��ام اأجنبية كانت حا�ص ��رة ي امطار‬ ‫لقلن ��ا اإنه ��ا و�ص ��ائل مغر�ص ��ة ولكنن ��ا‬ ‫التقطناه ��ا باأيدين ��ا ون�ص ��رناها للع ��ام‬ ‫وم نفك ��ر ه ��ل ن�ص ��رها في ��ه م�ص ��لحة‬ ‫للمملك ��ة اأم ل وهذه مهمة الإعام امحلي‬ ‫عندم ��ا يتعلق الأمر ب�ص� �اأن وطني‪ ،‬اأنا ل‬ ‫يخاجن ��ي �ص ��ك ي حر� ��س ال�ص ��حيفة‬ ‫وام�ص ��ور عل ��ى احف ��اظ عل ��ى �ص ��معة‬ ‫امملك ��ة ولك ��ن �ص ��وء التقدي ��ر يحالفن ��ا‬ ‫اأحيان� � ًا ي زحم ��ة العم ��ل اليومي ولكن‬ ‫اأمن ��ى ي امنا�ص ��بات القادم ��ة التي تهم‬ ‫الع ��ام اأن نحر� ��س عل ��ى التق ��اط �ص ��ور‬ ‫تلي ��ق بهذا الوط ��ن احبيب اأو على الأقل‬ ‫نتجنب ن�ص ��ر ال�ص ��ور التي قد ت�صيء لنا‬ ‫وله‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالرحمن الوا�صل‬

‫جعفر ال�صايب‬

‫تفويت الفر�س‬

‫واأكد ام�ضعود اأن امملكة ا�ضتطاعت‬ ‫اأن تخيب رج ��اء امقامرين على تاأزمها‬ ‫من الداخ ��ل‪ ،‬اأو اإ�ضقاطها م ��ن اخارج‪.‬‬ ‫وهك ��ذا �ضتفع ��ل ه ��ذه ام ��رة‪ .‬وي كل‬ ‫ام ��رات القادمة ‪ -‬اإن �ض ��اء الله تعاى ‪.-‬‬ ‫مدد الله لنا‪ ،‬وبوعينا من خال تفويت‬ ‫الفر�س‪ ،‬ومن خال وحدتنا‪ .‬و�ضواعدنا‬ ‫ام�ضاهمة ي �ضناعة احلول‪ ،‬والعبور‬ ‫معنا ي ه ��ذه التحديات ام�ضركة التي‬ ‫تواجهن ��ا‪ .‬كوط ��ن ولي� ��س كحاك ��م اأو‬ ‫حك ��وم ‪ .‬بل احاكم وامحكوم ا�ضمهما‬ ‫وط ��ن ‪ .‬وه ��ذا الوط ��ن العظي ��م ا�ضم ��ه‬ ‫امملك ��ة ��لعربي ��ة ال�ضعودي ��ة ‪ .‬بجالها‬ ‫العظي ��م بو�ضفه ��ا قبلة الك ��ون وحور‬ ‫الوج ��ود ببيت الله‪ ،‬ام�ضج ��د احرام ‪..‬‬ ‫والبيت العتيق‪.‬‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫�صاهر النهاري‬

‫زكي �صاكر �صديقي‬

‫مهدي مروك‬

‫�صاي الو�صعان‬

‫مبارك خمي�س احمداي‬


‫عاد يوسف اأحمد من جديد‬

‫سعود الثنيان‬

‫ب�أمر ملك ��ي كرم تف�صل خ�دم احرمن ال�صريفن املك عبدالله ب�لعفو عن‬ ‫الواع ��ظ الدكتور يو�صف الأحم ��د‪ ،‬بعد احكم ب�صجنه خم�ص �صنوات ي ق�صية‬ ‫ام�ص�� ��ص ب�لنظ ���م واإث�رة الفتن ��ة‪ ،‬واإن ح�ول بع�ص مريدي ��ه اأو غرهم التقليل‬ ‫م ��ن العفو املكي الكرم‪ ،‬ال ��ذي هو �صيمة القوي احليم عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫تعر�ص امذكور لعدد كبر من رج�ل الدولة وقط�ع�ته� من خال ت�صوير مق�طع‬ ‫بثت على موقع اليوتيوب‪ ،‬ك�ن يدعي فيه� الن�صيحة ووحدة ال�صف‪ ،‬ولكن لأول‬ ‫مرة اأ�صمع عن ن�صيحة ملك الباد تكون اأم�م اماين من الن��ص‪.‬‬ ‫اأرجو اأن تكون الفرة ام��صية قد اأعطت للدكتور يو�صف م�ص�حة من التفكر‬ ‫ي طروح�ته واأثره� على الباد والعب�د وم� ك�نت ت�صبب فيه من تهييج للن��ص‬ ‫واإث�رة للفتنة و«ال�صو�صرة» ي امح�فل الأدبية كمعر�ص الكت�ب‪ ،‬والت�صكيك ي‬ ‫رج�ل الدولة امخل�صن واته�م م�صروع البتع�ث ب�لتغريب‪ ،‬وغره� من الأفك�ر‬ ‫الغريب ��ة الت ��ي ك�ن يتحدث به� بن احن والآخر‪ ،‬ولي� ��ص ب�آخره� هدم ام�صجد‬

‫احرام وبن�ء طوابق للرج�ل والن�ص�ء!‪.‬‬ ‫يق ��ول الدكتور الأحم ��د بعد خروجه من منزله ي مقط ��ع ن�صر على موقع‬ ‫اليوتي ��وب (لي� ��ص ي نف�صي عليهم �صيء وهذا من ف�ص ��ل الله �صبح�نه وتع�ى‬ ‫واأن ��� عفوت عن كل من ظلمن ��ي‪ !)...‬واحقيقة اأن الدكت ��ور يو�صف هو من ظلم‬ ‫نف�صه ب�لتهجم على بع�ص م�صوؤوي الدولة‪ ،‬والت�صهر بهم ي موقع اليوتيوب‪،‬‬ ‫ومنهم اأمر منطقة مكة الأمر خ�لد الفي�صل‪ ،‬ووزير الإعام الدكتور عبدالعزيز‬ ‫خوج ��ة‪ ،‬ووزي ��ر العم ��ل ع ���دل فقي ��ه‪ ،‬ورئي�ص الدي ��وان املك ��ي الأ�صت ���ذ خ�لد‬ ‫التويج ��ري‪ ،‬الذي ات�صل �صخ�صي� � ً� ب�أخيك ي� دكتور يب�صره ب�ص ��دور اأمر امليك‬ ‫ب�لعف ��و عن ��ك‪ ،‬تلك هي مك�رم الأخاق‪ .‬كل من ذك ��رت وغرهم من ن�صيت من‬ ‫ط�لهم ظلمك وت�صهرك واته�م�تك الب�طلة ام�صللة امثرة للفتنة‪ ،‬هوؤلء هم اأوى‬ ‫ب�عت ��ذارك وطلب الت�ص�مح منهم ب�صبب م� ط�لهم منك م ��ن اأذى‪ ،‬بد ًل من ادع�ئك‬ ‫ب�أنك ظلمت واأنك عفوت عن من ظلمك‪.‬‬

‫نح ��ن الآن ي اأم� ��ص اح�جة للتك�تف وبن�ء ال�ص ��ف والتوحد خلف قي�دة‬ ‫الب ��اد ملكن� الغ�ي ووي العهد الأم ��ن‪ ،‬ف�لأحداث الإقليمية حولن� حت�ج من�‬ ‫اإى الوعي وجنيب الهوى‪ ،‬والبتع�د عن كل م� م�ص وطنن�‪.‬‬ ‫نرج ��و من الدكتور الأحمد اأن يراجع نف�ص ��ه ويرك التحري�ص غر امرر‬ ‫عل ��ى ام�صوؤولن وقط�ع�ت الدول ��ة‪ ،‬ب�لإ�ص�فة لتجمع�ته م ��ع اأن�ص�ره ومريديه‬ ‫ح ��ت ذريعة الحت�ص ���ب وك�أن الحت�ص�ب غ�ئب عن الدول ��ة‪ ،‬اأو ل يكون اإل ي‬ ‫ع�ص ��رات الرج ���ل امنظمن الذي ��ن ي�أتون �صوي� � ً� لل�صو�صرة والبلبل ��ة وقد ك�نت‬ ‫ح�فل متعددة �ص�هد ًا عليهم‪.‬‬ ‫واأخر ًا اأذ ّكر الدكتور الأحمد م� ق�له الله عز وجل ي كت�به العزيز‪« :‬وم�‬ ‫ظلمن�هم ولكن ك�نوا اأنف�صهم يظلمون»‪.‬‬ ‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫مفاجآت‬ ‫الجراحة‬ ‫خالص جلبي‬

‫الحياة في ظاهرها ب�شيطة وهي في عمقها �شديدة‬ ‫التعقيد‪ .‬ومن هذه الحقول الطب والجراحة‪ .‬اأنا جراح‬ ‫اأمار�س هذا الفن وما زلت منذ عام ‪ 1972‬لم اأتوقف‬ ‫عن العمل �شوى عام وربع حين طلبتني جريدة للتفرغ‬ ‫العلمي فيها وكان ذلك خطاأ مني فقد اأنهوا عقدي حين‬ ‫�شربتهم �شاعقة العقار الأمريكي ع��ام ‪ .2008‬لذا‬ ‫فالكتابة لي لي�شت حرفة بل هواية ‪-‬لح�شن الحظ‪ -‬وكل‬ ‫عمود اأو مقالة اأكتبها كتابة مودع‪ ،‬فلقد طرت باأ�شد من‬ ‫طير البا�شق من عديد من المنابر اإما مع تغير رئي�س‬ ‫تحرير اأو �شاعقة عاد واأمريكا‪ .‬ومنه عرفت اأن �شاطئ‬ ‫الأمان لي هو في الطب‪ .‬في ميدان الجراحة مرت علي‬ ‫من الحالت ق�ش�س عجيبة منها ذلك المري�س الذي‬ ‫فتحت بطنه م��ن اأج��ل زائ��دة دودي��ة ح��ادة ولي�س من‬ ‫زائدة وحادة‪ .‬قلت في نف�شي هناك منطقية في الأ�شياء‪،‬‬ ‫الرجل كان ي�شكو من األم حاد في اأ�شفل البطن الأيمن‬ ‫مع ترفع حروري وزيادة معدل الكريات البي�شاء في‬ ‫الدم‪ .‬راجعت نف�شي وهنا اأ�شكر الألمان اأنني تعلمت‬ ‫منهم الم�شح ال�شامل‪ .‬قالوا اإذا لم ت�شل للت�شخي�س‬ ‫ال��ذي و�شعته فان�س النظري وان��زل للواقع فت�س في‬ ‫كل ممرات وتعاريج البطن‪ ،‬تفقد الأم�ع��اء‪ ،‬انظر في‬ ‫الكولونات‪ ،‬ت�اأك��د م��ن ال�م��رارة والكبد‪ ،‬تفقد المعدة‬ ‫والثني ع�شرية فلعلها قرحة قادت لثقب في هذا المكان‪.‬‬ ‫ه�ن��ا اأذك� ��ر اب��ن خ �ل��دون وق��اع��دت��ه ف��ي المعاني‬ ‫والأل �ف ��اظ اأو ف�ك��رة ج ��ودت �شعيد ع��ن خلية النحل‬ ‫والواقع‪ .‬ابن خلدون قال اإذا اختلطت عليك المعاني‬ ‫في الألفاظ فطلق الألفاظ واذهب اإلى �شم�س المعاني‬ ‫ثم ارجع فاألب�س المعاني ما �شئت من الألفاظ‪� .‬شاهدنا‬ ‫في هذا حقيقة ال�شجرة فهي في العربية �شجرة ولكنها‬ ‫ف��ي الإن�ج�ل�ي��زي��ة ت��ري (‪ )Tree‬وف��ي الأل�م��ان�ي��ة ب��اوم‬ ‫(‪ .)Baum‬معنى ه��ذا اأن اللفظ يتقلب بين اللغات‬ ‫والأم��م ولكن الحقيقة واحدة خالدة‪ .‬هنا تكمن جدلية‬ ‫الواقع والن�شو�س‪.‬‬ ‫ج ��ودت �شعيد ب�ع��د اأن ��ش��رح��ه ب �ق��رار تع�شفي‬ ‫يو�شف الزعين رئي�س ال ��وزراء وك��ان بعثيا عقائديا‬ ‫مريدا �شعر باأن هذا الرجل اأي جودت �شعيد خطير مثل‬ ‫خطر �شقراط على عقول ال�شباب والفتيات في التدري�س‬ ‫ف�شرحه بدون اأي تعوي�شات ومراجعات فجل�س في بير‬ ‫عجم القرية يحلب بقرته ويربي نحله‪.‬‬ ‫قال جودت كنا ن�شع الأحجار على اأماكن معينة‬ ‫من خلية النحل تحديدا لطبيعة الإ�شابة‪ .‬قال فلما زادت‬ ‫واختلط الأم��ر علينا رمينا كل الأحجار ورجعنا اإلى‬ ‫الواقع وفتحنا كل خلية لنعرف داءها‪.‬‬ ‫هنا الم�شكلة بين الواقع والأوراق والن�شو�س‬ ‫كما في واقعتنا مع التهاب الزائدة الدودية الحاد‪ ،‬فقد‬ ‫رجعنا اإل��ى الواقع فقمت بفح�س البطن كاما‪ ،‬ولأن‬ ‫فتحة الزائدة �شغيرة في الأ�شفل‪ ،‬فقد و�شعت ال�شق‬ ‫ونظرت لاأعلى لأكت�شف عجبا؟ اإن��ه ثقب في المعدة‬ ‫يجب خياطته‪ ،‬والويل للجراح اإن غفل عن ه��ذا‪ ،‬فقد‬ ‫يخ�شر مري�شه اأو يتعلعل اإذا كان الثنان محظوظين‪.‬‬ ‫ومو كل مرة ت�شلم الجرة!‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الربيع العربي‬ ‫يتجه لفلسطين‬

‫خالد الغنامي‬

‫في أوهام‬ ‫تطبيقات الشريعة!‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬

‫«ال�صريع ��ة‪ ..‬ال�صريعة ي� عم خا� ��ص عرفن�‪ ..‬ي� عم طب� ��أ ال�صريعة بكرا ال�صبح‪،‬‬ ‫وه ��ي متطب�أة‪ ..‬اأن ��ت ع�يز تطب�أ احدود م� تطب�أه� ِوحَ � � ْد م�نع الرئي�ص حمد مر�صي‬ ‫اإنه يطب�أ ال�صريعة‪..‬؟»‪« ،‬همّ� ط�لعن اجمعة دي‪� ..‬صد الأعداء اللي برف�صوا تطبيء‬ ‫ال�صريع ��ة‪ ،‬واأنت م�لك اأ�ص��ص� ب�لل ��ي يرف�صوا اأو يوافقوا‪ ..‬اأنت لي ��ك اللي بيطب�أه�‪..‬‬ ‫من بيده يطبقه� الرئي�ص حمد مر�صي م� تروح تط�لب الرئي�ص‪ »..‬هكذا ق�ل اإبراهيم‬ ‫عي�ص ��ى بقدر من امكر ال�صحفي والفن ام�صرح ��ي ي�صخر من خ�صومه الإ�صامين ي‬ ‫برن�جه الف�ص�ئي‪.‬‬ ‫ي�ص ��ور هذا ال ��كام �صيئ ً� من م�صهد النك�ي ���ت امتب�دلة ه ��ذه الأي�م بن ختلف‬ ‫الق ��وى ي ام�صه ��د ام�ص ��ري‪ .‬اأف�صل م� ي الربي ��ع العربي اأنه عط ��ل فع�لية كثر من‬ ‫الأف ��ك�ر وامق ��ولت ال�صج�لي ��ة القدمة‪ ،‬وب ��داأت تفر�ص لغة جديدة‪ ،‬م ��� فيه� منطق‬ ‫�صن�عة الع ��دو ي الداخل وروؤية الغرب‪ ،‬لأن ال�صين�ريو ال ��ذي انه�رت فيه الأو�ص�ع‬ ‫ختلف عن كل الركيب�ت الذهنية التي تت�صور حدوث التغير فيه‪ ،‬ومع ذلك فبع�صهم‬ ‫لزال يرغ ��ب الع ��ودة منطق ام��صي‪ .‬ك�ن ��ت الفكرة الأولي ��ة التقليدية لبع�ص خ�صوم‬ ‫الإ�صامين اأن م� يتظ�هرون فيه من اعتدال هو جرد خداع فعندم� ي�صلوا لل�صلطة‬ ‫�صيظهر اج�نب امت�صدد جد ًا منهم فور ًا‪ ..‬لكن ام�صكلة اأن الذين ظهر منهم الت�صدد هم‬ ‫فق ��ط امت�صددون ي ال�ص�بق وهم اأقلية‪ ،‬وامعتدل ��ون ح�فظوا على اعتدالهم امطلوب‬ ‫م ��ن خ�صومهم‪ .‬وله ��ذا اأ�صبح خ�صمهم يزايد على ت�أخره ��م ي الت�صدد‪ ..‬هذا اخ�صم‬ ‫امتذاكي يبحث عن لقطة خداع هن� اأو هن�ك‪ ،‬فيدعي اأن هن�ك تب�دل اأدوار‪ ،‬اأو يقول لك‬ ‫ي� للهول‪ ..‬لقد تخلوا عن �صع�راتهم الإ�صامية اأم نقل لكم اأنهم طاب �صلطة؟‪ ..‬اأ�صي�ء‬ ‫كثرة امهم فيه� اأن تكون ق�صر الذاكرة!‬ ‫تق ��دم اح�لة ام�صرية فر�ص ��ة واقعية لك�صف كثر من تاعب ���ت ام��صي عند كل‬ ‫تي ���ر‪ .‬هي حظة ن�درة لل�ص ��راع ال�صي��صي بن الإ�صامي ��ن وخ�صومهم ب�ص�أن هوية‬ ‫الدول ��ة ومرجعيته�‪ ،‬بدون م�صتعمر‪ ..‬ا�صتعمل ي التخوين لرموز ت�ريخية‪ ،‬وبدون‬ ‫انق ��اب ع�صك ��ري‪ ،‬وبدون تغير على الطريق ��ة (البو�صية) ي اأفغ�ن�صت ���ن والعراق‪،‬‬

‫فاأك ��ر من ع�م واج ��دل ق�ئم حول �صي�غة الد�صتور اجدي ��د‪ ،‬واته�م�ت متب�دلة بن‬ ‫الق ��وى امدني ��ة والإ�صامية‪ ،‬وكل ط ��رف يدافع عن روؤيته‪ .‬تبدو ام ���دة الث�نية الأكر‬ ‫ح�صور ًا ي الفرة ام��صية من الد�صتور القدم والتي تن�ص على اأن مب�دئ ال�صريعة‬ ‫الإ�صامي ��ة ام�صدر الرئي�ص للت�صريع»‪ .‬ترف�ص القوى الإ�صامية ومعه� الأزهر تغير‬ ‫ه ��ذه ام�دة‪� ،‬ص ��واء ب�لإ�ص�فة اأو اح ��ذف‪ ،‬فيم� يرى بع�ص ال�صلفين �ص ��رورة اإجراء‬ ‫تعديات ت�صمن تطبيق ال�صريعة ي ام�صتقبل‪.‬‬ ‫بع ��د ج ���وز قب ��ول الدمقراطي ��ة عملي ً� م ��ن جم ��ل التي ���رات الإ�صامية حتى‬ ‫م ��ن بع� ��ص خ�صومه ��� الت�ريخي ��ن ي �صج�لته ��م الطهراني ��ة ي ح ��رم اأو تكفر‬ ‫الدمقراطي ��ة للبح ��ث عن �صكانية نقية ي�صب ��ح فيه� ق�در ًا عل ��ى تف�صيق وتبديع من‬ ‫يري ��د‪ .‬كل الآراء امتخيل ��ة والواقعي ��ة وامت�ص�ح ��ة ج ��د ًا وامت�ص ��ددة ج ��د ًا قيلت ي‬ ‫الدمقراطي ��ة وي تطبيق ال�صريعة ي ام��صي ولأكر من ق ��رن‪ ،‬وبن�ء عليه� اأ�صبح‬ ‫لدين� جم�ع�ت واج�ه�ت و�صخ�صي�ت علمية وفكرية م�صنفة ي هذا اج�نب اأو ذاك‪.‬‬ ‫هن�ك تطبيق�ت متعددة لل�صريعة ت�ريخي ً� ونظري ً�‪ ،‬ولي�ص تطبيق ً� واحد ًا لكن من اأبرز‬ ‫الإ�صك�لي�ت اأن اجدل حوله� ا�صت�صلم لثن�ئية التطبيق اأو عدم التطبيق متج�وزة فكرة‬ ‫الدولة احديثة وتعقيداته�‪ ،‬فتحول بع�صه� اإى نت�ئج فكرية �ص�رة‪ ،‬مع اأن كثر ًا منهم‬ ‫يوؤمن ب�صعوبة التطبيق امث�ي‪ ،‬واأن من ل يعلن تطبيق ال�صريعة قد جد لديه كثر ًا‬ ‫م ��ن مظ�هر الإ�صام‪ ،‬ومن يعلن تطبيقه� ق ��د جد لديه م� يخ�لفه�‪ .‬لكن ولأنه م�صغول‬ ‫ب�إ�صدار حكم �ص�مل وقيمي على (الدولة) اأو (النظ�م) ومدى �صرعيته‪ ،‬وك�أنه فرد واحد‬ ‫يحكم على عقيدته واإم�نه كفره وظ�هره وب�طنه‪ ،‬فلم يبق اإل حكم تزويجه ودفنه ي‬ ‫مق�ب ��ر ام�صلمن! ولهذا اج ��ه البحث ي هذه ام�ص�ئل بن اج�ه يري ��د اإدانة الأنظمة‬ ‫اموج ��ودة‪ ..‬في�صطر لتج�هل ال�صواب لديه ���‪ ،‬واآخر يريد اأن يدافع عنه� وعن اأخط�ء‬ ‫الت�ري ��خ الإ�صام ��ي فتقوى لدي ��ه ح��صة الترير الفقه ��ي حت ��ى واإن م ي�صرعنه‪ ،‬لأنه‬ ‫م�صغول به�ج�ص اخروج على النظ�م‪ ،‬وترير موقفه ام�صيخي‪.‬‬ ‫عملي ً� م ج�وز اموقف من الدمقراطية كل من ر�صي الدخول فيه�‪ ،‬حتى قبل اأن‬

‫موجات الجفاف والحاجة‬ ‫إلى تخطيط مبكر‬ ‫جمعان الكرت‬

‫م ��ن اأبرز الق�ص�ي� التي يتداوله ��� اأه�ي منطقة الب�حة ق�صية �صح امي�ه‪ ،‬وهو‬ ‫ن�ج ��م بطبيعة اح�ل عن تذبذب هطول الأمط�ر م ��ن ع�م لآخر‪ ،‬ويرجع ذلك لوقوع‬ ‫اجزيرة العربية بك�مله� ي اإقليم امنطقة اح�رة‪ ،‬لذا تع�ي من م�صكلة الت�صحر‪،‬‬ ‫الأمر الذي يجعل اجزيرة العربية تخلو من الأنه�ر‪ ،‬عدا وجود بع�ص الأودية التي‬ ‫يرتبط جري�نه� م� منحه الرب من ف�صله‪ ،‬اأم� امن�طق اجبلية ك�لط�ئف والب�حة‬ ‫واأبه ��� فتظف ��ر بكمي�ت ل ب�أ� ��ص به� من الأمط ���ر بح�صب اإح�ص�ئية مع ��دل الأمط�ر‬ ‫ال�صن ��وي‪ ،‬م� هي�أ قي�م حرف ��ة الزراعة خ�صو�ص ً� ي ال�ص ��راة‪ ،‬حيث عُدلت �صفوح‬ ‫اجب ���ل لبن�ء م�ص�طب زراعية لإنت�ج احبوب والفواك ��ه‪ ،‬وك�نت ع�م ًا ل�صتقرار‬ ‫ال�ص ��ك�ن من ��ذ اآلف ال�صنن اعتم�د ًا بع ��د الله على م� تنتج ��ه الأر�ص من ح��صيل‬ ‫زراعية متنوعة‪ ،‬وي الفرة الراهنة تزايد عدد ال�صك�ن ي منطقة الب�حة وغره�‬ ‫م ��ن من�ط ��ق امملكة وانت�ص ��ر العمران وزاد الطل ��ب على امي�ه وال ��ذي م يعد يفي‬ ‫ب�لحتي ���ج‪ ،‬الأمر الذي دفع ب ��وزارة امي�ه والكهرب�ء للبحث ع ��ن م�ص�در اآمنة ي‬ ‫هذا ال�ص�أن‪ ،‬حيث ق�مت ب�إن�ص�ء عديد من ال�صدود من اأجل احف�ظ على مي�ه الأمط�ر‬ ‫الت ��ي ك�ن ��ت ت�صيع هدر ًا ي رم�ل �صحراء الربع اخ�ي �صرق� � ً�‪ ،‬اأو ي مي�ه البحر‬ ‫الأحم ��ر غرب� � ً�‪ ،‬ورغم اأن ع ��دد ال�صدود الق�ئمة ح�لي ً� ي الب�حة ي�ص ��ل اإى ‪� 28‬صد ًا‬ ‫معظمه� من ال�صدود ال�صغ ��رة‪ ،‬ف�إن امي�ه امخزنة فيه� غر م�صتقرة وب�لت�ي غر‬ ‫اآمن ��ة‪ ،‬ل�ص ��ح الأمط�ر وتذبذبه� ي كثر م ��ن ال�صنوات‪ ،‬وي واق ��ع الأمر م حقق‬ ‫تلك ام�صروع ���ت ام�ئية امتمثلة ي ال�صدود الف�ئدة امرجوة وه ��ذا الذي اأكده اأحد‬ ‫لن اأدخل ي تف��صيل الأحداث الأخرة ي غزة‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫اأن ري ���ح الربيع العربي قد ب ��داأت ي الج�ه لفل�صطن اأخر ًا‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ً� بعد جمود الربيع ي �صت�ء �صوري� وفقدانه كثر ًا من‬ ‫مكت�صب�ته ب�صبب الت�آمر الدوي على م� حدث ي �صوري�‪ ،‬و�صعي‬ ‫بع�ص الدول العظمى جع ��ل �صوري� مقرة للربيع العربي‪ ،‬ي‬ ‫ح�ول ��ة منه� للحف�ظ على اأمن اإ�صرائي ��ل‪ .‬من الطبيعي هن� اأن‬ ‫تتحرك روح الربيع العربي ب�ج�ه اإ�صرائيل‪ ،‬هذه التي يريدون‬ ‫واأد الن�صر ي �صوري� ب�صببه�‪ ،‬وال�صتب�ك معه� واإدخ�له� ب�صكل‬ ‫مب��ص ��ر ي ال�ص ��راع‪ ،‬فم ��� ب�ص ���ر الأ�ص ��د ونتني�ه ��و اإل وجه�ن‬ ‫لعمل ��ة واح ��دة‪ .‬كم ��� اأن ه ��ذا التوج ��ه �صيكون نتيج ��ة طبيعية‬ ‫لل�صع ��ور الوج ��داي الفل�صطيني امت�ص�عد ال ��ذي راأى م� حدث‬ ‫ي تون�ص وم�صر وليبي ��� واأح�ص ب�أن قي�م الثورة ي فل�صطن‬ ‫ك�ن اأوى م ��ن اأي م ��ك�ن‪ .‬كث ��رون ت�ص�ءل ��وا ع ��ن ال�صبب الذي‬ ‫من ��ع الفل�صطيني ��ن من اخ ��روج ي مظ�ه ��رات ‪�-‬صلمية على‬ ‫الأقل‪ -‬تط�لب بنتف من احقوق ام�صلوبة لل�صعب الفل�صطيني‪.‬‬ ‫اإنه ��� نتيجة طبيعية منطقية م�م� � ً�‪ ،‬ف�لأ�صب�ب التي ث�ر ب�صببه�‬ ‫الع ��رب �صد حك�مهم وهم عرب مثلهم‪ ،‬يوج ��د اأمث�له� واأكر ي‬ ‫مع�ن�ة ال�صعب الفل�صطيني ي ظل دولة اجتمعت فيه� كل اأ�صك�ل‬

‫امخت�صن ي علم امي�ه ب�أهمية ام�ص�طب الزراعية التي بن�ه� الأجداد على �صفوح‬ ‫اجب ���ل ي حفظ مي�ه الأمط ���ر‪ ..‬وق�ل ي بحث ن�صره ي جل ��ة علمية اإن �صك�ن‬ ‫الب�حة منذ اأزمنة غ�برة م يبنوا ال�صدود بل اجهوا اإى بن�ء امدرج�ت الزراعية‪..‬‬ ‫ودع� ي بحثه اإى �صرورة العتن�ء بهذه ام�ص�طب واإع�دة م� تهدم منه�‪ ..‬اإل اأنه�‬ ‫مع الأ�صف ال�صديد تع�ي من الإهم�ل ال�صديد ب�صبب ان�صراف الأه�ي عنه�‪.‬‬ ‫وي الآونة الأخرة ا�صت�صعرت وزارة امي�ه ام�صكلة لت�صع ح ًا ع�ج ًا يتمثل‬ ‫ي �ص ��خ ن�صبة �صئيل ��ة من امي�ه امح ��اة امجلوبة من ال�صعيبة والت ��ي هي اأ�ص ًا‬ ‫خ�ص�صة مدينة الط�ئف و�صواحيه�‪ ،‬وم� ك�ن ام�ء اأ�ص��ص احي�ة من منطلق قول‬ ‫الل ��ه تع�ى (وجعلن ��� من ام�ء كل �صيء ح ��ي) واأهم ع�م ��ل ي ال�صتقرار ال�صك�ي‬ ‫والجتم�ع ��ي والقت�ص�دي والنف�صي فقد اأ�صحى و�ص ��ول امي�ه من البحر الأحمر‬ ‫�صرورة ق�صوى خ�صو�ص� واأن ال�ص�حل ل يبعد �صوى م�ئة كيلومر فقط‪ ،‬ومكن‬ ‫اإق�مة حطة ب�لقرب من مدينة امظيلف امح�ذية ل�ص�حل البحر الأحمر‪ ،‬وهو امك�ن‬ ‫الأقرب منطقة الب�حة‪ ،‬وهذا ام�صروع امقرح مثل احل ال�صراتيجي الأن�صب من‬ ‫وجهة نظر كثرين لعدة اعتب�رات منه�‪:‬‬ ‫• قرب ام�ص�فة امك�نية م� بن منطقة الب�حة و�ص�حل البحر الأحمر عن طريق‬ ‫امظيلف‪.‬‬ ‫• اإيج ���د م�ص ��در م�ئ ��ي بدي ��ل فيه �صف ��ة ال�صتمرارية م� يحق ��ق التنمية‬ ‫ب�صورة اأف�صل‪.‬‬

‫التمييز العن�صري والق�صوة واجرمة‪ ،‬ابتداأ هذا من قي�م دولة‬ ‫اإ�صرائي ��ل‪ ،‬ومن رف�ص اإ�صرائيل عندم� خرج الإعان الع�مي عن‬ ‫حقوق الإن�ص�ن ي ‪ 1948‬اأن يطبق هذا النظ�م على غر اليهود‬ ‫ي اإ�صرائي ��ل‪ ،‬وه� ه ��ي امع�ن�ة م�صتم ��رة اإى اليوم متمثلة ي‬ ‫الع ��دوان الأخ ��ر على غزة‪ .‬قدم ً� ك�ن الع ��رب ي�صمون عدوتهم‬ ‫«اإ�صرائيل امزعومة» لأن الكري�ء العربي ك�ن يع�ي من �صفعة‬ ‫قوية اأفقدته الق ��درة على الروؤية الواقعية لدولة اإ�صرائيل وهي‬ ‫تقوم حت ظ ��ال البندقية الريط�نية‪ .‬ثم ات�ص ��ح اأن اإ�صرائيل‬ ‫امزعوم ��ة لي�ص ��ت مزعومة‪ ،‬ب ��ل ك�نت غ ��زو ًا حقيقي� � ً� واحتا ًل‬ ‫حقيقي ً� وذبح ً� حقيقي ً� للروح العربية ام�صلمة‪ .‬ثم تغر اخط�ب‬ ‫العرب ��ي بعد ذلك ال�صع�ر‪ ،‬اإ�صرائي ��ل امزعومة ‪ ،‬فخرج علين� من‬ ‫نقي�ص ��ه‪ ،‬م�صطلح جديد وفك ��رة جديدة تقول‪ :‬يج ��ب اأن ننظر‬ ‫لوج ��ود اإ�صرائي ��ل بعن (الواقعي ��ة ال�صي��صية)‪ .‬اأن ��� ل األوم من‬ ‫ي�صع ��ر بتلب ��ك مع ��وي عندم ��� ي�صمع ه ��ذا ام�صطل ��ح (الواقعية‬ ‫ال�صي��صي ��ة)‪ ،‬خ�صو�ص� � ً� وهو يعلم اأن من يرفع ��ون هذا ال�صع�ر‬ ‫يق�صدون به القبول بدولة اإ�صرائيل كحقيقة ث�بتة �صلبة ل مكن‬ ‫ال�صع ��ي لتغيره ���‪ .‬واأنه ل من��ص م ��ن التطبيع م ��ع اإ�صرائيل‪،‬‬ ‫ف�إ�صرائي ��ل ترف� ��ص ال�ص ��ام م ��ع العرب م ��� م يقم عل ��ى تطبيع‬

‫ح�صم بع�ص التي�رات الأكر ح�فظة روؤيته� النظرية‪ ،‬وقد ك�ن بع�صه� يزايد لعقود‬ ‫طويلة على الإ�صامي امت�ص�مح والتنويري‪ .‬هو الآن يدخله� (م�صلحة �صرعية) يراه�‬ ‫ويقبل لغره ذلك‪ .‬جميل اإذن هو فقه امق��صد يعمل الآن‪ ،‬الذي ك�ن بع�صهم يبذل جهد ًا‬ ‫كبر ًا لكت�ص�ف موؤامرات اإ�صامين اآخرين يريدون ا�صتعم�له دون الرجوع اإليهم!‬ ‫ي�أت ��ي ام�صتنر ام�صتجد اأو القدم ليق ��ول لك ال�صريعة لي�صت هي احدود فقط‪،‬‬ ‫عب�رة مكررة ويوؤمن به� حتى خ�صومه‪ ،‬لكن احدود جزء من ال�صريعة و�صتظل بع�ص‬ ‫جوانبه� العملية حل جدل‪ .‬يكرر هذا ام�صتنر عب�رات اأخرى اأكر بريق ً� ي الف�ص�ء‬ ‫ال�صج�ي‪ ،‬وهي اأهمية الف�صل بن الراأي الفقهي والن�ص‪ ،‬لكن تفقد فع�لي�ته� العملية‬ ‫عند امم�ر�صة ل�صعوب�ت كرى ي ت�صكل الراث‪ ،‬يوؤمن بهذه الروؤية حتى من ي�صنفه‬ ‫ام�صتنر ب�مت�صدد‪ ..‬ف�م�صكلة الأكر لي�صت ي العب�رة ولكن من يقوم بعملية الف�صل؟‬ ‫ه ��ي عملية ف�صل غر ميك�نيكية ب�لت�أكيد‪ ،‬وجزء من م�صكلة بع�ص مظ�هر الت�صدد اأنه‬ ‫ف��صل‪ ..‬يف�صل بقوة الن�ص عن الفقه‪ ..‬ورطت بع�صهم ي مت�هة العنف!‬ ‫مع م�أزق الواقع اح�ي اكت�صف ال�صلفي فج�أة اأهمية فقه التدرج فع�د لت�أ�صيله‪..‬‬ ‫للخ ��روج من ام�أزق العملي لي�ص لل�صلطة اجديدة‪ ،‬واإم� خط�به الذي قد يقوده اإى‬ ‫مواق ��ف حرجة! يتحدث اآخر يت ��درب على فن النك�ية‪ ،‬عن حك�ي ��ة روم�ن�صية تطبيق‬ ‫ال�صريع ��ة لي�ص لأنه يري ��د اأن يكون واقعي ً� واإم� مم�ر�ص ��ة دوره ي ال�صخرية من اأي‬ ‫ح�ول ��ة معتدل ��ة اأو مت�صددة‪ ،‬ويتج�هل اأن هن�ك ح ���ولت فكرية م�صتنرة ومبكرة‬ ‫للق�ص�ء على هذه الروم�ن�صية وا�صتف�د منه� حتى اأ�صح�ب الروؤى امت�صددة‪.‬‬ ‫م�صكل ��ة تطبيق ال�صريعة منذ القرن قبل ام��ص ��ي اأنه� ارتبطت بوجود ام�صتعمر‬ ‫ال ��ذي ج�ء ب�أنظمت ��ه ال�صي��صية الإداري ��ة وقوانينه الغربية‪ ،‬وعندم ��� ظهرت ح�كمه‬ ‫وجدت بع�ص اأبن�ء ام�صلمن يف�صله� لع�صريته� وتطوره�‪ ،‬وي مرحلة ت�لية وجدت‬ ‫اأ�ص ��وات من اأبن�ء ه ��ذه الدول تدعو لتنحية كثر من امظ�هر الديني ��ة التي ترى اأنه‬ ‫�صبب التخل ��ف والت�أخر عن ركب اح�ص�رة‪ .‬ي هذه الأجواء ن�ص�أت الدعوات لل��ودة‬ ‫اإى الإ�صام وتطبيق ال�صريعة وظهرت احرك�ت الإ�صامية‪ ،‬ومع اأنه حدثت تطورات‬ ‫كث ��رة‪ ،‬وتعدلت بع�ص تف��صيل الأنظمة م� ين��صب امجتمع بعد رحيل ام�صتعمر اإل‬ ‫اأن البداي�ت امربكة اأثرت طوي ًا على هذه ال�صج�لت‪ ،‬بح�صور �صوء الظن ابتداءً‪ ،‬م�‬ ‫اأخ ��ر ن�صج هذه الأطروح�ت وهي تواجه بعوائق التف�صيق والتخوين‪ .‬تبدو ام�صكلة‬ ‫الآن لي�ص ��ت ي ام�صتعم ��ر‪ ،‬واإم ��� ي امجتم ��ع نف�صه ال ��ذي ارتبط م ��ع ثق�فة الع�صر‬ ‫ب�صورة حظية بو�ص�ئل ات�ص�ل اأخرى ختلفة عن مرحلة ال�صتعم�ر‪ ،‬واأ�صبح مت�أثر ًا‬ ‫بحداثة الع�ص ��ر تلق�ئي ً� ويق�رنه� بواقعه‪ ،‬هذه التط ��ورات الواقعية لي�صت من �صنع‬ ‫ب�صع ��ة تنويرين يري ��دون اأن ي�صللوا الأمة مكن اختزاله ��م وت�صويههم بتغريدة اأو‬ ‫مقطع يوتيوب اأو فتوى!‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫• تذب ��ذب �صق ��وط الأمط ���ر من ع�م لآخر‪ ،‬وهذا ال�صب ��ب الأهم الذي ل يوؤهل‬ ‫ال�صدود اأن تكون م�ص�در م�ئية ث�بتة يُعتمد عليه�‪.‬‬ ‫• تزاي ��د الطل ��ب عل ��ى ام ���ء ب�صبب التزاي ��د ال�ص ��ك�ي واحرك ��ة العمرانية‬ ‫والتن�مي اح�ص�ري الذي ت�صهده امنطقة‪.‬‬ ‫•بُعد ام�ص�فة اجغرافية عن امحطة اح�لية (ال�صعيبة) وقلة ح�صة امنطقة‬ ‫من امي�ه امجلوبة‪.‬‬ ‫•ن�ص ��وب بع� ��ص الآب�ر التي حُ فرت بوادي العقيق و�صح بع�صه�‪ ،‬وا�صتبع�د‬ ‫تكرار حفر اآب�ر م�ثلة‪.‬‬ ‫• ا�صتم ��رار رم ��ي احيوان�ت الن�فق ��ة وامخلف�ت ي اأحوا� ��ص ال�صدود‪ ،‬وم�‬ ‫حمله بع�ص الأودية كذلك م� ي�صبب تلوث ً� للمي�ه‪ ،‬ويحدث انعك��ص�ت على ال�صحة‬ ‫الع�مة لل�صك�ن‪.‬‬ ‫• تعر�ص اجزيرة العربية ب�صكل ع�م موج�ت �ص�خنة وعوالق ترابية تزيد‬ ‫من عملي�ت الت�صحر ي�صل ت�أثره� اإى امن�طق اجبلية ومن بينه� منطقة الب�حة‪.‬‬ ‫• يُعد اجف�ف اأهم ع�مل لزي�دة ال�صغط على موارد امي�ه‪ ،‬لذا اأ�صبح البحث‬ ‫عن بدائل اأخرى �صرورة لتكون م�ص�ندة مي�ه الأمط�ر‪.‬‬ ‫وبن ���ء عل ��ى كل تلك احيثي�ت ف�إن موج�ت اجف ���ف التي تتعر�ص له� امملكة‬ ‫العربية ال�صعودية حت�ج اإى تخطيط مبكر‪ ،‬وحرز مدرو�ص للتخفيف من اآث�ره�‬ ‫امحتملة‪� ،‬صواء على ال�صك�ن اأو احي�ة الفطرية‪.‬‬ ‫وحت ��ى اأكون من�صف ً� فقد بذلت مديرية امي ���ه ي منطقة الب�حة خال الثاثة‬ ‫الأعوام ام��صية جهود ًا موفقة ي ت�أ�صي�ص البنية التحتية ل�صبك�ت امي�ه واخطوط‬ ‫الن�قل ��ة لربط اأجزاء م ��ن مدن الب�حة وقراه� رغم الطبوغرافية ال�صعبة ي �صراة‬ ‫الب�حة‪ ،‬اإل اأن تلك الأن�بيب اأ�صبحت ي بع�ص موا�صعه� ف�رغة عدا الهواء‪ ،‬وحزم‬ ‫من الأمني ���ت‪ .‬اأه�ي منطقة الب�ح ��ة (�صراة وته�مة وب�دية) ينتظ ��رون ب�رقة اأمل‬ ‫ي الإع ��ان عن م�ص ��روع م�ئي تعلن عن ��ه وزارة امي�ه والكهرب ���ء ي مطلع الع�م‬ ‫الهج ��ري اجديد لتزف ��ه كب�صرى ينتظره� الأه�ي ب�صوق من ��ذ �صنوات‪ ،‬خ�صو�ص ً�‬ ‫واأن ام�صروع امنتظر يتعلق ب�أهم عن�صر يحت�جه الإن�ص�ن وهو ام�ء الذي �صيكون‬ ‫اأهم ع�مل ي ال�صتقرار ال�صك�ي والتخفيف من حدة الهجرة اإى مدن امملكة‪.‬‬

‫حقيقي ي�صمل القت�ص�د وال�صي��صة والثق�فة والفكر‪ .‬ول بد من‬ ‫الر�صوخ لهذه الروؤية الإ�صرائيلية فهي قوة عظمى متح�لفة مع‬ ‫الولي ���ت امتحدة وم ��ن ورائه� الغرب كله‪ ،‬ونح ��ن ام�ص�كن ل‬ ‫مل ��ك خي�ر ًا �صوى الإذع�ن والتم�هي‪ .‬هذا م� تفتقت عنه ذهنية‬ ‫الليرالية العربية وطرحه� العلم�ي ام�دي الراجم�تي‪ .‬وهذا‬ ‫م� دع�ه� للو�صول لأق�صى ح�لت احميمية مع رموز ال�صي��صة‬ ‫الإ�صرائيلية وم� اأو�صله ��� ح�لة من ال�صراكة مع الإ�صرائيلين‪،‬‬ ‫جلت اأول م� جلت ي ‪ 1998‬من خال اإن�ص�ء اأكر ك�زينو قم�ر‬ ‫ي ال�صرق الأو�صط يحمل ا�صم (اأريح�)‪ .‬وقد ك�نت هذه ال�صراكة‬ ‫مفي ��دة لاإ�صرائيلي ��ن‪ ،‬ف�ل�صريعة اليهودية ح� � ّرم القم�ر‪ ،‬لذلك‬ ‫وجد اليه ��ود (حيلة �صرعية) مررون م ��ن خاله� هذا ام�صروع‬ ‫وهي اأن م�لكه لي�ص يهودي ً�‪ ،‬بل عربي م�صلم!‬ ‫واحقيق ��ة اأن الواقعية ال�صي��صية كفك ��ر وكفل�صفة‪ ،‬بريئة‬ ‫كل ال ��راءة من ه ��ذا الهراء والنهزامية والحتي ���ل على الدين‬ ‫والعق ��ل والأخ ��اق وكل قيم ��ة اأخاقي ��ة اتف ��ق عليه ��� العقاء‪.‬‬ ‫ف�لواقعي ��ة نزعة تعتم ��د على اح� ��ص واحق�ئ ��ق املمو�صة ي‬ ‫احك ��م على الأ�صي ���ء وتقديره�‪ ،‬وعك�صه ��� اخي�لية‪ .‬وي ع�م‬ ‫ال�صي��صة ترجم الواقعية عن نف�صه� ب�ح�ص�ب�ت الدقيقة للواقع‬

‫‪karat@alasharq.net.sa‬‬

‫وترب ��ط النت�ئ ��ج ب�مقدم�ت فتح�ص ��ب �صلف ً� نت�ئ ��ج اأي خطورة‬ ‫وتقدر النت�ئج با انفع�ل ول مني‪ ،‬واإم� من خال امت�ح‪ .‬لكن‬ ‫هذا ل يعني التخلي ع ��ن امب�دئ والأهداف‪ .‬بل تر�صم الواقعية‬ ‫خطط ً� وبرامج لتطوير الواقع وترقيته وتطويعه ليخطو نحو‬ ‫الأهداف ي ام�صتقبل‪ .‬هذا النوع من الواقعية ي�صمى ب�لواقعية‬ ‫الن�ص�لية‪ ،‬وهي تختلف عن الواقعية النهزامية‪.‬‬ ‫العدوان الأخر على غزة ك�ن ن�عم ً� ب�لن�صبة لعدوانه� ي‬ ‫‪ ،2008‬وه ��و ي�ص ��ر اإى ح�ل ��ة اخوف التي تعي�صه ��� اإ�صرائيل‬ ‫وحر�صه ��� على اأن ل تتف�قم الأم ��ور‪ ،‬برغم الت�صريح�ت القوية‬ ‫الت ��ي تطلقه� من خ ��ال اإعامه�‪ .‬لكن يب ��دو ي اأن اإ�صرائيل هي‬ ‫امخ ��رج الوحي ��د الآن للربيع العربي لكي يخ ��رج من ح�ص�ره‪.‬‬ ‫وه ��ذا م� �صتو�صح الأي�م مدى �صحت ��ه وواقعيته‪ ،‬من خي�ليته‪.‬‬ ‫الق ���دم �صيكون مركب ً� من فكرتن �ص�بقتن‪ .‬لقد خرج من الفكرة‬ ‫ال�ص�ذج ��ة التي ك�نت ت�صتخ ��دم م�صطلح «اإ�صرائي ��ل امزعومة»‬ ‫ونقي�صته� الفكرة التي دعت لقبول اإ�صرائيل كواقع‪ .‬امركب هن�‬ ‫ول بد يكون �صيئ ً� جيد ًا‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫أذناب‬

‫غازي قهوجي‬

‫تقول �إح ��دى �لنظريات �لعلم ّي ��ة‪َ � ،‬إن ك َل ع�ض ��و من �أع�ضاء‬ ‫ج�ض ��م �لإن�ض ��ان ي َْ�ض ُغر ويتق َل�ص ح ��ن يق ّل ��ضتخد� ُم ��ه مادّي ًا �أو‬ ‫ذهني ًا‪ .‬وبناء على ذلك‪ ،‬فاإن �مثابرة على حريك وت�ضغيل «�لعقل»‬ ‫كان ��ت ‪-‬ول ت ��ز�ل‪� -‬لطريقة �لف�ضل ��ى و�لنهج �لأمث ��ل للمحافظة‬ ‫عل ��ى �أمعيته ون�ضارته وبقائ ��ه‪ ،‬بل وعلى ح�ضينه وحمايته من‬ ‫�لتع ُر� ��ص لحت ��ال �أو ��ضتيطان �أي �ضن ��ف �أو �أي لون من �ألو�ن‬ ‫و�أ�ضناف �ل�ضطط و�لغف َلة!‬ ‫ومقاب ��ل ه ��ذه �لنظرية «�لإ�ضكالي ��ة»‪ ،‬فاإننا ن ��رى وناحظ‬ ‫ي رحاب ملكة �حي ��و�ن �أن «�لزر�فة» قد طال عنقها و��ضتطال‬ ‫بالتدري ��ج ع ��ر زمن ده ��ري �ضحيق‪ ،‬وذل ��ك بنتيجة َم� �دِه ِ‬ ‫ومطه‬ ‫با�ضتم ��ر�ر نحو �لأعلى لق�ض ��م و�أكل «طر�ب ��ن» �أور�ق �لأ�ضجار‬ ‫وتر�ضخ ��ت ع�ضات «�أذن ��اب» بع�ص‬ ‫�لبا�ضق ��ة‪ .‬كذل ��ك فق ��د قويت َ‬

‫�أنو�ع �لقرود «�لنطناطة»‪ ،‬بفعل ��ضتعمالها �لد�ئم لها‪ ،‬و�لعتماد‬ ‫عليه ��ا ‪�-‬أب ًا عن ج� �دّ‪ -‬ي عملي ��ات �لت�ضلُق كاف ��ة‪ ،‬وي حمل ثقل‬ ‫�أج�ضادها �أثناء �لتاأرجح و�لقفز «�لطر�ي �لطرز�ي» من غ�ضن‬ ‫�إى �آخر!‬ ‫ولأن �لأ�ضم ��اك تعي�ص بعيدة عن �ل�ض ��وء ووهجه ي عتمة‬ ‫�لأعم ��اق ي �مي ��اه‪ ،‬لذلك م يكن له ��ا رمو�ص و�أجف ��ان‪� ،‬أو‪ ،‬رما‬ ‫كان له ��ا وخ�ضرتها ع ��ر �آلف �ل�ضنن‪ ،‬لأنه ��ا م تعد بحاجة �إليها‬ ‫ي �لظام!‬ ‫وهن ��اك عديد من �لأمور و�لظو�ه ��ر �م�ضابهة‪� ،‬لتي م يقدّم‬ ‫�لعلم ��اء ب�ضاأنه ��ا ‪-‬ل� �اآن‪� -‬لتفا�ض ��ر و�ل�ضروح ��ات �ل�ضافية عن‬ ‫جدوى ووظيفة وجودها‪� ،‬أو تقدم تعليات منطقيّة عن �أ�ضباب‬ ‫تق ّل�ضه ��ا ورما ��ضمحالها‪ .‬وعطف ًا على م ��ا تقدّم‪ ،‬فاإننا نت�ضاءل‬

‫الموقف الروسي من سوريا‪:‬‬ ‫على خطى اأمريكان‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫�لأ�ضد و�لثائرين عليه‪ .‬ي مو�جهة �موقف �لعربي و�لغربي‪ ،‬ل يقوم �موقف‬ ‫�لرو�ضي من �لأزمة على �أ�ضا�ص �لدفاع عن �لأ�ضد‪ ،‬بل على �عتباره طرفا ي‬ ‫�أزم��ة‪ .‬ي�ضتعن �لرو�ص ب �اأدو�ت لغوية و�ضيغ قانونية و�ضيا�ضية لت�ضييد‬ ‫حجتهم على �أ�ضا�ص �أخاقي مقبول مكنهم لي�ص فقط من �لدفاع عن موقفهم‬ ‫بل وحتى مهاجمة �موقف �لد�عي لرحيل �لأ�ضد‪.‬‬ ‫بد ًل من مفرد�ت ديكتاتور وطاغية ونظام جرم وقتل �مدنين لأنهم‬ ‫يتظاهرون و�لنظام �لبولي�ضي �لذي ُتعد �لثورة عليه �أمر ً� م�ضروعا و�جي�ص‬ ‫�لوطني �ل��ذي يُ�ضتخدم منع �مو�طنن من �إج��ر�ء �لتغير �ل�ضيا�ضي �لذي‬ ‫يرغبون به‪ ،‬يقوم �خطاب �لرو�ضي على �أ�ضا�ص مفرد�ت ختلفة‪ .‬فالذي‬ ‫يح�ضل ي �ضوريا‪ ،‬بح�ضب �لرو�ص‪ ،‬هو �أنا�ص يقومون بتمرد ع�ضكري على‬ ‫دولتهم بهدف تغير �لنظام �ل�ضيا�ضي �لقائم‪ .‬ويرد �لنظام �ل�ضيا�ضي عليهم‬ ‫باأعمال ع�ضكرية عنيفة ل ينجو منها �مدنيون‪� .‬إنهما‪� ،‬لنظام و�أعد�وؤة‪ ،‬طرفان‬ ‫ي �أزمة �ضيا�ضية‪ .‬ما هو �حل؟ �حل ي �حو�ر‪ .‬من هي �أطر�ف �حو�ر؟‬ ‫�لنظام �ل�ضيا�ضي �لقائم و�لثائرون عليه‪ .‬وماذ� عن ��ضر�ط رحيل �لأ�ضد عن‬ ‫�ل�ضلطة من �أجل بدء �حو�ر‪ ،‬وهو �ضرط �معار�ضة؟ يجيب �لرو�ص‪� :‬إن هذ�‬ ‫و�ضفة لإد�مة �لعنف‪ .‬وماذ� عن موقف �لنظام من �حو�ر؟ يجيب �لرو�ص‪:‬‬ ‫لقد �أعلن �لنظام �ل�ضوري ��ضتعد�ده للحو�ر مع �معار�ضة لكن ب�ضرط �إلقاء‬ ‫�ل�ضاح و�لتخلي عن �لعنف‪ .‬لذ�‪ ،‬فاإن �معار�ضة هي �مت�ضبب ي ��ضتمر�ر‬ ‫نزيف �لدماء‪ .‬وماذ� عن ��ضت�ضد�ر قر�ر ملزم من جل�ص �لأمن‪ ،‬حت �لبند‬ ‫�ل�ضابع‪ ،‬يفر�ص على �لنظام �ل�ضوري �لتوقف عن قتل �ضعبه؟ يجيب �لرو�ص‪:‬‬ ‫هذ� موقف متحيز للمعار�ضة �ضد �لنظام‪ ،‬فالطرفان مار�ضان �لعنف فلماذ�‬ ‫�لتوجه لطرف و�حد فقط! �إن كان هناك قر�ر فيجب �أن ل يت�ضمن عقوبات‬

‫المواطن العربي‬ ‫في مجتمع غير مدني‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫يقول (ج��ون �إهرنرغ) ي كتابه (�مجتمع �م��دي‪� ..‬لتاريخ �لنقدي للفكرة)‬ ‫�ل�ضادر عن �منظمة �لعربية للرجمة‪�« :‬إن �أر�ضطو قد ع ّر َف �مو�طن باأنه �إن�ضان ي�ضارك‬ ‫ي �إد�رة �لعد�لة و�إ�ضغال �منا�ضب‪ .‬ويعي�ص �مو�طن طبق ًا للقو�عد �لتي ي�ضعها من‬ ‫�أجل ر��اهية �جماعة ككل‪� .‬إن �لغر�ص من �مدينة هو �لعي�ص ب�ضورة جيدة ولي�ص‬ ‫�لعي�ص فقط ‪ .‬فالدولة توجد من �أجل تعزيز �ل�ضالح �لعام‪ ،‬وهي ج ّم ٌع فريد من نوعه‪،‬‬ ‫و�مو�طنة مقولة ُخلقية تتحدّد باأ�ضياء �أكر من �لولدة و�لإقامة وطاعة �لقانون»‪.‬‬ ‫و�إذ� ما حاولنا تطبيق هذه �مقولة على و�قع �لإن�ضان �لعربي؛ فاإننا نقف حيارى‬ ‫�أمام ذ�ك �لو�قع �لذي تردّى كثر ً�‪.‬‬ ‫فلقد د�أبت �ل�ضلطات ‪-‬ي معظم �لدول �لعربية‪ -‬على �إد�رة �لفرد دون �أن ت�ضمح‬ ‫له بام�ضاركة ي تلك �لإد�رة! وبذلك غيّبت تلك �ل�ضلطات �أهم عن�ضر من عنا�ضر �لدولة‬ ‫�مدنية! وقامت هي ب�ضّ ن �ضر�ئع «�لعد�لة» من وجهة نظرها �لبحتة‪ ،‬و�ضار �مو�طن ي‬ ‫مثل تلك �لدول جرد كائن يعي�ص فقط‪ ،‬لكنه ل يعي�ص ب�ضورة جيدة!‬ ‫من هنا برزت م�ضكات �لعاقة بن �مو�طن و�ل�ضلطة‪ ،‬وبن �ل�ضلطة و�لت�ضريعات‬ ‫و�مو�ثيق �لدولية �لتي عار�ضت تلك �محلية‪� ،‬لتي م تف�ضيلها خدمة �لنظام و�إن‬ ‫�جر�أت على حقوق �مو�طن؛ وجاأت تلك �لدول �إى «�لنفاق �ل�ضيا�ضي» عر بياناتها‬ ‫�لتي ّ‬ ‫تب�ضر بتطبيقها حقوق �لإن�ضان و�تفاقياتها �متعددة‪.‬‬ ‫كما ب��رزت م�ضكات حديد �ضكل �ل��دول��ة وو�ضائلها ي �إد�رة �ل�ضاأن �لعام‪،‬‬ ‫مثل هيمنتها على �لأم��ور �لتنفيذية �لتي غيّبت �مو�طن ورجّ حت �ختيار �ل�ضلطة‬ ‫لاأ�ضخا�ص �لذين تر�هم �ضاحن للتنفيذ وهم «�أهل �لثقة»‪ .‬وهذ� �أخ ّل مبد�أ تكافوؤ‬ ‫�لفر�ص �لذي تن�ص عليه �لد�ضاتر �محلية‪ .‬وغابت بذلك مقولة (رفاهية �جماعة) �لتي‬

‫رسالة إلى صديقي‬ ‫الذي ا أعرفه!‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫بهدف تغير �موقف �لرو�ضي من �لأزمة �ل�ضورية‪ ،‬تتو�ى �لجتماعات‬ ‫مع وزير �خارجية �لرو�ضي لفروف من قبل �لأطر�ف �لإقليمية و�لدولية‬ ‫�منادية برحيل �لأ�ضد‪ .‬فالفرن�ضيون و�لريطانيون و�لأمان و�أطر�ف عربية‬ ‫ل ينفكون يعقدون �لجتماع تلو �لجتماع مع �لوزير �لعتيد �آم ًا ي حلحلة‬ ‫�لعقدة ي خيط �لأزم��ة �ل�ضورية‪� .‬آخر هذه �لجتماعات‪ ،‬كان لقاء وزر�ء‬ ‫خارجية جل�ص �لتعاون به �لأربعاء �ما�ضي ي �لريا�ص‪� ،‬لذي كان مقرر ً� �أن‬ ‫يعقد �أ�ض ًا كجزء من �أجندة �حو�ر �ل�ضر�تيجي بن دول جل�ص �لتعاون‬ ‫�خليجي ورو�ضيا �لحادية‪ .‬محور هذ� �لجتماع حول �لأزمة �ل�ضورية‪.‬‬ ‫ل�ضت �أدري ما �لذي هدف �إليه وزر�وؤنا �خليجيون من حورة هذ� �لجتماع‬ ‫حول �لأزم��ة �ل�ضورية! هل هدفو�‪ ،‬مث ًا‪ ،‬لتلين �موقف �لرو�ضي �لو�قف‬ ‫ب�ضابة خلف نظام �لأ�ضد؟ �أعتقد �أن �لتعامل مع رو�ضيا‪ ،‬فيما يخ�ص موقفها‬ ‫من �لأزمة �ل�ضورية‪ ،‬يجب �أن يتم وفق فهم دقيق حقيقة موقفها حيال هذ�‬ ‫�مو�ضوع‪� .‬لرو�ص‪ ،‬بب�ضاطة‪ ،‬قررو� �أن ينخرطو� ي �لأزمة �ل�ضورية ل من‬ ‫�أجل حلها بل من �أجل منع �ضقوط �لأ�ضد‪� .‬أي حاولة مع �لرو�ص ل تنطلق‬ ‫من هذ� �لفهم للموقف �لرو�ضي �ضتكون �ضرب ًا من �لعبث وت�ضييع �لوقت‬ ‫و�جهد‪.‬‬ ‫ماهي �لدلئل على هذ� �لدعاء؟ مكن �ح�ضول على �لدلئل عر حليل‬ ‫�للغة �لتي ي�ضتخدمها �لرو�ص حيال �لأزمة �ل�ضورية‪� .‬إنها تقوم على فن تعوم‬ ‫�حل �ل��دوي‪ .‬ففيما تت�ضم لغة �خطاب �ل�ضيا�ضي �لغربي وغالب �لعربي‬ ‫حيال �لأزمة �ل�ضورية بتحديد و��ضح للطرف �مت�ضبب بالأزمة �لذي يجب‬ ‫ردعه وعقابه‪ ،‬و�لذي هو �لنظام �ل�ضوري‪ ،‬فاإن �خطاب �ل�ضيا�ضي �لرو�ضي‬ ‫يقوم على ��ضر�تيجية �لتظاهر باحياد بن �أطر�ف �لأزمة �ل�ضورية‪� ،‬أي بن‬

‫بر�ءة‪ :‬م ��ا هي �لفائدة �لتي يجنيها «�لكلب» م ��ن « َذ َنبه»؟! بل ما‬ ‫هي بالتحديد �لوظيفة �لتي يوؤديها هذ� «�ل َذيل»؟‬ ‫ف� �اإذ� كانت مهمت ��ه �حميدة تكم ��ن فقط ي �له� � ّز و�لتلويح‬ ‫للرحيب ببع�ص بني �لب�ضر‪� ،‬أو بطرد �لذباب و�لبعو�ص و�لهو�م‬ ‫عن �لأمكنة �ح�ضّ ا�ضة‪ ،‬فاإن هذ� �ل�ضتعمال‪ ،‬ل يرر على �لطاق‬ ‫«�لط ��ول» �لز�ئد له عند فئة كبرة من �ل ��كاب! �إ َل �إذ� كانت هناك‬ ‫ُدر ْك كنهها‬ ‫مز�يا وقدر�ت �أخ ��رى خفيّة وع�ضيّة على فهمنا‪ ،‬ول ي ِ‬ ‫وفل�ضفتها �لعميقة �إ ّل �متبحّ رون ي فنون وعلوم «�ل َك ْل َب َنة»!‬ ‫وكثر ً� ما �أُل�ضقت بال َذ َنب �ضفات �ضلبية دونيَة‪ .‬فقد ��ض ُتخدم‬ ‫ك�ضتيمة ونقي�ضة للتقليل من قيمة �ضخ�ص ما‪ ،‬فيقال‪« :‬فان طول‬ ‫عمره َذ َنب لفان» و� َأن فان ًا‪َ :‬ذ َنب‪� ...‬أي ل فعالية له‪� .‬أو كما تقول‬ ‫�إح ��دى و�ضايا بع� ��ص �ل�ضعر�ء‪ُ « :‬ك ��ن �لر�أ�ص‪ ،‬ول تك ��ن �ل َذ َنب»‪،‬‬

‫وهكذ�‪� ،‬إى �آخر هذه �معزوفة‪.‬‬ ‫�أما ي بع�ص �لبلد�ن �لغربيّة‪ ،‬فقد �أخذ هذ� �مو�ضوع منحى‬ ‫�آخ ��ر‪ ،‬حيث �رتفعت قيمة «�ل َذ َنب» ب�ضكل خا�ص‪ ،‬وذلك مع �رتفاع‬ ‫�ض� �اأن و َقدْر وقيم ��ة �حيو�نات ب�ض ��كل عام‪ .‬و�رت ��كاز ً� على هذه‬ ‫�مفاهيم فقد َ�ضعَت «�إ�ضكتلندة» منذ �ضنو�ت �إى فر�ص حظر كامل‬ ‫ق�ص وتق�ضر �أذيال �لكاب �أو حتى ربطها!‬ ‫على ّ‬ ‫ف� �اإذ� كانت بع�ص �لأع�ضاء ت�ضمر وتتناق� ��ص وتزول ج ّر�ء‬ ‫عدم ��ضتعمالها‪ ،‬و�إذ� كانت مهمة وجدوى وجود «�لأذناب» برغم‬ ‫�لتبا�ضه ��ا‪ ،‬مطلوبة ومُعتنى به ��ا‪ ،‬فاإن بادنا �لي ��وم تنعم بغبط ٍة‬ ‫غامرة من «ق�ضور» ي �لتفكر‪.‬‬

‫�أ�ضار �إليها �لكاتب ي حليل (�أر�ضطو) و�ضارت �لرفاهية حكر ً� على جموعة ولي�ضت‬ ‫على �جماعة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫�ل�ضطفاف �مُعار�ص لل�ضلطة ي عديد من �لبلد�ن �لعربية‪ ،‬وجلى‬ ‫من هنا بد�أ‬ ‫تغر �لأنظمة �أو ي �معار�ضة‬ ‫ذلك ي �لنقابات �لع�ضكرية �أو ي �لعنف �لذي �أدى �إى ّ‬ ‫�لتغر ولكن دون م�ضتوى «�ل�ضوط»‬ ‫�ل�ضلمية �مهاجرة �لتي رفعت «�ل�ضوت» �أم ًا ي ّ‬ ‫وهو ما مكن ت�ضميته ب� «�ل�ضكل �لتوفيقي» للعاقة بن �مو�طن و�ل�ضلطة‪.‬‬ ‫وعندما جاءت �حكومات �جديدة ‪-‬وبع�ضها عر ثور�ت ع�ضكرية‪ -‬م تلتفت �إى‬ ‫ق�ضية �لتحول �مدي! بل �أثقلت كاهلها بق�ضية �لت�ضلح لتحقيق «جموح �ل�ضعار�ت»‬ ‫�لتي رفعتها‪ .‬وكذلك بناء «�لف ّز�عات» �لد�خلية من �أجل �إرهاب �مو�طن و�إبعاده عن‬ ‫�لتفكر ي م�ضاحه نحو حقيق �لعي�ص ب�ضورة جيدة‪ ،‬بحيث يظل �أ�ضر ً� لل�ضلطة‪.‬‬ ‫قامت بع�ص �لأنظمة �ل�ضلطوية بتفتيت �مجتمع �إى �إثنيات وقبائل بحيث‬ ‫ي�ضهل عليها قيادتها عر قادتها‪ .‬ومتى �ضاع قانون �لقبيلة تا�ضى �لقانون �مدي‪،‬‬ ‫و�ضار �مو�طن يعي�ص �ضمن نظام ل ي�ضارك فيه ول ر�أي له فيه‪� ،‬إما يُحدد ذلك ُ‬ ‫�لعرف‬ ‫ُ‬ ‫و�لتاريخ و�لول ُء �لذي قد يكون �أعمى ‪-‬ي كثر من �لأحيان‪� -‬ل�ضلطة ؛ حتى و�إن‬ ‫كانت جائرة‪.‬‬ ‫كما دعمّت ُ‬ ‫بع�ص �لأنظمة فكرة «�لنقاء �لعرقي»‪ ،‬فاأطلت �لطائفي ُة بر�أ�ضها ي عديد‬ ‫من �لدول �لعربية‪ ،‬و�نق�ضم �مجتمع �لو�حد �إى �أكر من طائفة‪ ،‬تطوّر ذلك فيما بعد‬ ‫�إى �ضر�ع عنيف بن موؤيدي طائفة �لنظام ومعار�ضيها و�ضاعت فر�ضة (�م�ضاركة‬ ‫�ل�ضيا�ضية و�إ�ضغال �منا�ضب‪ ،‬و�ضاعت �أي�ض ًا رفاهية �جماعة)‪.‬‬ ‫وطبق ًا لذلك �لت�ضنيف �ضارت �ل�ضلطة تعد موؤيديها من �لأقربن ُ‬ ‫وج��زل لهم‬

‫�ضديقي �لقارئ‪:‬‬ ‫�أن ��ت بالكاد تعرفني‪ ..‬رما هذه �مرة �لأوى �لتي تقر�أ فيها‬ ‫��ضم ��ي وتغام ��ر مطالعة ه ��ذه �ل�ضطور‪ ،‬رما �أن ��ت تعرفني من‬ ‫قب ��ل وقر�أت �ضيئ ًا من �ل�ضطور �ل�ضابقة �لتي حتل هذه �لز�وية‪،‬‬ ‫رم ��ا �تفقت مع بع�ضه ��ا �أو �ختلفت �أو رم ��ا م ت�ضكل لك �أهمية‬ ‫لتتذكره ��ا‪ .‬لكنك ي كل �لأحو�ل ي و�ضع �أف�ضل مني! �أنت على‬ ‫�لأق ��ل تعرفني‪ ،‬تعرف ��ضمي و�ضكل ��ي و�ضيئ ًا من �أفكاري وملك‬ ‫�خي ��ار لتطال ��ع �أفكاري كل �أ�ضبوع فرت�ضيه ��ا �أو تعر�ص عنها‪.‬‬ ‫لكنني بكل �أ�ضف ل �أعرفك!�أنا �أحتل هذه �م�ضاحة منذ قر�بة �لعام‪،‬‬ ‫ورغ ��م رحابتها �لظاه ��رة �إل �أنها لي�ضت كذلك‪� ،‬ضدقني هي �أ�ضبه‬ ‫بغرفة �ضيقة ذ�ت �ضقف منخف�ص وكي تعي�ص فيها عليك �أن تكون‬ ‫�ضاحب لياقة عالية كي تتحرك دون �أن تتلقى �إ�ضابات موجعة!‬ ‫ي هذه �لغرفة �أثرثر معك ي مو�ضوعات ل �أعرف �إن كانت‬ ‫تهمك فع ًا‪ ،‬ل �أعرف كيف تنظر �إليها و�إى �أي حد تر�ها متعة؟‬ ‫�أن ��ا ل �أع ��رف �إن كن ��ت تقر�أ مق ��اي هذ� و�أن ��ت م�ضرخ ي‬ ‫�ضري ��رك �لوث ��ر ي ق�ضرك �لعامر تفكر ي جاه ��ل �لذهاب �إى‬ ‫موؤ�ض�ضتك‪� /‬ضركتك‪� /‬إد�رتك‪ .‬و�إكمال بقية �لنهار ي فر��ضك‪� .‬أو‬

‫مت�ضاو‪.‬‬ ‫و�أن يعامل �لأطر�ف تناظري ًا وب�ضكل‬ ‫ٍ‬ ‫وفق هذه �للغة‪ ،‬ل يظهر نظام �لأ�ضد �إل كطرف ي �أزم��ة‪ ،‬مثله مثل‬ ‫�لأطر�ف �لباقية‪ ،‬متو�فق ًا عليها ب�ضرعية ��ضتخد�م �لعنف‪ ،‬باعتبار �أنه هو‬ ‫�م�ضيطر على �لدولة فيما �لطرف �لآخر ل �ضرعية له با�ضتخد�م �لعنف‪ .‬ماذ�‬ ‫تذكرنا هذه �ل�ضر�تيجية؟ �إنها نف�ص ��ضر�تيجية �لأمريكان حيال �مو�ضوع‬ ‫�لفل�ضطيني‪� /‬لإ�ضر�ئيلي‪.‬‬ ‫لناحظ �أن �لأمريكان كانو� بارعن ج��د ً� ي ر�ضم عملية وهم كبرة‬ ‫حمت �إ��ض��ر�ئ�ي��ل م��ن �ل��ر��ض��وخ ل�ضتحقاقات �ل�ع��د�ل��ة �ل��دول�ي��ة‪ .‬فقد جح‬ ‫�لأمريكان ي نزع �ل�ضرعية عن �لعنف �لفل�ضطيني فقط (لأنه عنف منظمات)‬ ‫وترك �لعنف �لإ�ضر�ئيلي (عنف �لدولة) �ضرعي ًا‪ ،‬دفع �لأطر�ف للمفاو�ضات‪،‬‬ ‫�إبعاد جل�ص �لأمن عن �لق�ضية برمتها‪ ،‬ترك �لأطر�ف �متفاو�ضة لتو�زنات‬ ‫�لقوة �لقائمة‪ ،‬حيث ل جال مقارنة قوة �إ�ضر�ئيل بخ�ضومها �ل�ضعفاء‪ ،‬جعل‬ ‫�مفاو�ضات هدفا بحد ذ�ته‪ ،‬وطقو�ضا ل تنتهي �ضنة بعد �أخرى‪ ،‬وجولة بعد‬ ‫�أخرى‪� ،‬أو�ضلو‪ ،‬بانتي�ضن‪ ،‬و�ي ريفر‪ ،‬كامب ديفيد‪� ،‬لعري�ص‪�....‬إلخ‪ .‬وكلما‬ ‫�أطبق �لياأ�ص على �لطرف �ل�ضعيف‪� ،‬أخرج �لر�عي �لأمريكي من �لقبعة �أرنب ًا‬ ‫تفاو�ضي ًا جديد ً� ي عملية ل تنتهي‪.‬‬ ‫يتبّع �لرو�ص‪ ،‬حيال �مو�ضوع �ل�ضوري‪ ،‬نف�ص نهج �لأمريكان حيال‬ ‫�مو�ضوع �لفل�ضطيني‪ :‬حماية �حليف بكل �حيل �ممكنة‪ .‬م��ن يرف�ص‬ ‫�لتفاو�ص �إل �متطرف‪ ،‬من يقرر م�ضر �لنظام �ل�ضيا�ضي قبل �لتفاو�ص �إل‬ ‫�منحازون‪ ،‬كل �لأطر�ف ترتكب �لعنف‪� ،‬معار�ضة �خارجية غر �ضرعية لأنها‬ ‫ت�ضتبعد معار�ضة �لد�خل (�لتي هي �إما �ضنيعة ��ضتخبار�ت �لأ�ضد �أو �أ�ضعف‬ ‫من �أن تنادي برحيله)‪ .‬ل مل �لعزيز لفروف �لتنقل بن �لعو��ضم مجادلة‬ ‫حكوماتها بعد�لة �منظور �لرو�ضي مقابل حر �منظور �لغربي و�لعربي‪،‬‬ ‫متكئ ًا على ت��ر�ث لغوي دبلوما�ضي هائل �ضنعه �لأمريكان ي �لدفاع عن‬ ‫�إ�ضر�ئيل‪ .‬ي مو�جهة �لغرب‪ ،‬يثق �لرو�ص ي �أنف�ضهم‪ ،‬هذه �مرة‪ ،‬لأنهم ل‬ ‫يبتدعون خطاب ًا جديد ً� خا�ض ًا بهم‪ ،‬كما كان �حال مع �لحاد �ل�ضوفييتي‪،‬‬ ‫بل فقط ي�ضتخدمون «�موديل» �لأمريكي �لذي حقق جاح ًا ي جعل �لغا�ضب‬ ‫و�مغت�ضب «طري تفاو�ص» يجب معاملتهما على قدم �م�ضاو�ة‪.‬‬ ‫�أي تفاو�ص مع لفروف ل ي�ضع ي ح�ضبانه طريقة تفكر �لرو�ص هذه‪،‬‬ ‫�ضي�ضبه ت�ضور �أن �أمريكا مكن �أن تغر موقفها من �إ�ضر�ئيل بناء فقط على‬ ‫مهار�ت �لإقناع وقوة �حجج‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫�لعطايا و�مِنح‪ ،‬ي �لوقت �لذي تعادي فيه معار�ضيها وحرمهم لي�ص من �لعطايا‬ ‫و�مِنح‪ ،‬بل من �أدنى مر�تب �لرفاهية‪� ،‬لتي �أ�ضار �إليها �لكاتب‪.‬‬ ‫�أما �ل�ضالح �لعام �لذي من �مفر�ص �أن تد�فع عنه �ل�ضلطة �أو �لدولة‪ ،‬وهو �أ�ضا�ص‬ ‫ف�ضلته �لأنظمة ح�ضب قيا�ضاتها‬ ‫بقائها‪ ،‬وتتحقق ي �إطاره ��ضر�طات �مو�طنة‪ ،‬فقد ّ‬ ‫�ل�ضرورية ل�ضتمر�رها ي �ل�ضلطة‪ ،‬وحماية موؤيديها‪ ،‬ي �لوقت �لذي يَحر ُم ذ�ك‬ ‫�ل�ضالح �لعام �مناوئن لل�ضلطة من حقوق �أو «نعماء» �ل�ضالح �لعام ومنها �مو�طنة‪،‬‬ ‫�لتي تتجاوز �لولدة و�لإقامة وطاعة �لقانون‪ ،‬كما �أ�ضار �لكاتب لذلك‪.‬‬ ‫من هنا ن�ضاأ �مو�طن غر �مكرث لنيل حقوقه �أو �لدفاع عن حقوق �لآخرين من‬ ‫�أبناء جتمعه؛ وجحت �لأنظمة �لقمعية ي تعميق �لهوَة بن �مو�طنن عر ت�ضكيل‬ ‫فرق �جو��ضي�ص �لذين يندّ�ضون بن �لزوج وزوجته‪ ،‬ما يُعكر �مناخ �لعائلي‪ ،‬وجلى‬ ‫ذلك ي نظام �ضد�م ح�ضن ي �لعر�ق‪ ،‬ونظام (�لأ�ضد) ي �ضوريا‪ ،‬و�أي�ض ًا ي م�ضر‬ ‫ي مر�حل �لثورة �لأوى‪.‬‬ ‫فاإذ� ما تاقى �مو�طن غر �مكرث للمطالبة بحقوقه وحقوق �لآخرين بامو�طن‬ ‫�خائف من رفع ر�أ�ضه لنتقاد (ما�ضورة مك�ضورة �أمام منزله) فاإن روح �لتاحم ي‬ ‫�مجتمع تتا�ضى‪ ،‬ويظل �ل�ضالح �لعام �أد�ة ي يد �ل�ضلطة ت�ضكله كيفما �ضاءت ووقتما‬ ‫�ضاءت‪.‬‬ ‫وي �لع�ضر �حديث‪ ،‬وبعد �لتطور�ت �لأخ��رة‪ ،‬ن�ضطت �لدعو�ت «�ل�ضيا�ضية‬ ‫�لوعظية» ي حاربة �أي حديث عن �لدولة �مدنية‪ ،‬على �عتبار �أنها لي�ضت دينية‪ ،‬بل‬ ‫ويربطها بع�ضهم �مت�ضدد ب� «�لدولة �ملحدة»!‪ .‬ف�ضار �أن �حت�ضنت بع�ص �ل�ضلطات تلك‬ ‫�لدعو�ت و�أ�ضحابها ومنابرها‪ ،‬و�ضاندتها لوقف �أية مطالبات مدنية وربطها مبا�ضرة‬ ‫عت �أ�ضحابها بنعوت �لعلمانية‬ ‫بدعو�ت «�لإحاد» �أو �لبتعاد عن �لدولة �لدينية‪ ،‬و َن ِ‬ ‫ُ‬ ‫و�للير�لية‪ ،‬ويعني ذلك ‪-‬ي نظرهم‪� -‬لكفر و�لإحاد‪ ،‬كون �أغلب �مطالبن بالدولة‬ ‫�مدنية لي�ضو� من �ملتزمن �أو �مت�ضددين ديني ًا! وبذلك �أ�ضبحت �لرحى تدور ي ذ�ت‬ ‫�مكان! وم يتحقق للمو�طن �لعربي ما ف ّكر فيه �مفكرون منذ �آلف �ل�ضنن‪ ،‬لتحقيق‬ ‫كر�مته و�لعي�ص ب�ضورة جيدة �ضمن �ل�ضالح �لعام �لذي يجب �أن ي�ضارك �مو�طن ي‬ ‫�ضياغته‪.‬‬ ‫ول عجب �أن ياأتي (�لربيع �لعربي) و�إن كان متاأخر ً�‪ ،‬لأن �لدولة �مدنية م‬ ‫تتحقق!‪.‬‬

‫�أن ��ك ي طريقك �إى عمل ��ك وعينك على �ضاعة �ضيارتك �مح�ضورة‬ ‫ي �لزح ��ام وتدع ��و �لل ��ه �أن ت�ضل معج ��زة قب ��ل �أن يغلق دفر‬ ‫�لتوقيع‪� .‬أو رما �أنت طالب جتهد‪ ،‬ت�ضتعد لبدء يومك �لدر��ضي‬ ‫�لطوي ��ل وح�ض ��ب �لأي ��ام �لباقي ��ة لتخرجك ي لهف ��ة مزوجة‬ ‫بالقلق من �أن ل جد وظيفة تنا�ضبك‪.‬‬ ‫�أنا يا �ضديقي ل �أعرفك‪..‬‬ ‫ل �أع ��رف �إن كنت بلحية طويلة وثوب يعلو �لكعبن تتاأمل‬ ‫�ضورت ��ي و�ضط ��وري وح ��اول �أن تع ��رف �إن كن ��ت تغريبي ًا من‬ ‫�لذي ��ن تعتقد �أنهم �ضبب ف�ض ��اد هذه �لأم ��ة‪� .‬أو رما تكون حليق‬ ‫�للحي ��ة و�ل�ضارب تتاأمل �ل�ضطور ب�ضك وح ��اول معرفة �إن كنت‬ ‫(�إخوجي ��ا) مت�ض ��ر ً� �أو (قوجي� � ًا) حنجوري� � ًا �أح ��اول تعطيل‬ ‫�لتنمية ي �لباد!‬ ‫�ضدقن ��ي �أن ��ا ل �أع ��رف عنك �لكث ��ر رغم �أنن ��ي �أخاطبك كل‬ ‫�أ�ضب ��وع‪� ،‬أفتت ��ح �مو�ضوع ��ات تل ��و �مو�ضوع ��ات و�حكايا تلو‬ ‫�حكاي ��ا دون �أن �أر�ك �أو �أقابل ��ك‪ .‬قد تتلطف علي بتعليق ق�ضر‬ ‫هن ��ا �أو هن ��اك ي مو�قع �لتو��ضل �لجتماع ��ي‪ ،‬توؤيد باقت�ضاب‬ ‫�أو تعار� ��ص بتحفظ ث ��م تعود لتت ��و�رى حتى �لأ�ضب ��وع �مقبل‪.‬‬

‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫وتركني كي �أقرر وحدي ما هو مو�ضوع حديثنا �لتاي‪.‬‬ ‫دعن ��ي �أخرك �ضيئ ًا يا �ضديقي‪ ،‬رغ ��م �أننا ل نعرف بع�ضنا‬ ‫ب�ض ��كل جيد لكنني �أوؤمن باأن بيننا كث ��ر ً� من �لأ�ضياء �م�ضركة‪،‬‬ ‫نح ��ن نتقا�ضم هموم بيت و�حد ن�ضكنه �ضوي� � ًا‪ ،‬نو�جه ت�ضاوؤلت‬ ‫وتطلع ��ات �لغد بذ�ت �لرقب و�لقل ��ق‪ ،‬نت�ضارك ي تربية �جيل‬ ‫�جديد من �لعائلة دون �أن نعرف �إن كنا نوفر له ما ي�ضتحق فع ًا‬ ‫�أو ل‪ .‬وهل نحن قادرون على تاأمن ذ�ت �م�ضتوى من رغد �لعي�ص‬ ‫له ي �لقادم من �لأيام؟‬ ‫ق ��د يب ��دو ما �أكتب ��ه لك ي ��ا �ضديقي م � ً�ا‪ ،‬غام�ض� � ًا �أو ثقيل‬ ‫�ل ��دم‪ .‬وق ��د يكون كذلك بالفع ��ل فاأنا لزل ��ت �أح�ض�ص طريقي ي‬ ‫ع ��ام �لكتابة‪ ،‬ول �أ�ضم ��ن �أنني بلغت �مرتبة �لتي جعلك ر��ضي ًا‬ ‫ومنت�ضي ًا بكل ما �أكتب‪ ،‬لكن �ل�ضيء �لذي �أ�ضمنه لك �أنني م ولن‬ ‫�أكذب عليك ي �أي يوم من �لأيام‪ ،‬لن �أجاملك �أو �أجامل �أحد ً� على‬ ‫ح�ضاب ��ك‪ .‬قد تتعر�ص �ضط ��وري لعمليات بر وتهذي ��ب �إجبارية‬ ‫ت�ضتبع ��د كلمة هن ��ا وجملة هن ��اك‪ ،‬ورما مقا ًل كام � ً�ا ي بع�ص‬ ‫�لأحي ��ان‪ ،‬لكن ثق مام ًا �أنه ��ا لن حمل �ضطر ً� و�حد ً� ل �أعتقد �أنه‬ ‫ح ��ق خال� ��ص‪ .‬كما �أنني ي ��ا �ضديقي ل �أكتب هنا ك ��ي �أ�ضيف �إى‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫لست وحدك!‬ ‫عل ��ى امت ��داد بادن ��ا‪ ،‬كان م�ص ��ر امخ ��رب‬ ‫واح ��د ًا‪ :‬النف ��ي والإبعاد‪ .‬تختل ��ف ثقافتنا ي تقرير‬ ‫النفي اأو حديده ولكنها تتفق على اأن امخرب لي�س‬ ‫ل ��ه م ��كان ي امجتمع ��ات ال�صلمية امتح�ص ��رة‪ ،‬التي‬ ‫تطل ��ب اح ��ق بط ��رق مدني ��ة بعي ��د ًا ع ��ن الغوغائيات‬ ‫وال�صع ��ارات الزائف ��ة الت ��ي اأ�صبح ��ت ل ت�صدق ي‬ ‫الوق ��ت احاي‪ ،‬وبعيد ًا عن ال�صع ��ارات الراقة التي‬ ‫اأ�صقط ��ت م�صاري ��ع وم ت�صتط ��ع البق ��اء ف ��رة طويلة‬ ‫لأنه ��ا �صع ��ارات تعتمد على رد الفع ��ل ال�صعبي الذي‬ ‫يكون عادة عاطفيا اأكر منه عقانيا‪.‬‬ ‫اأم�س ن�صرت ال�صحف خر ًا عن قيام جموعة‬ ‫م ��ن امخربن برم ��ي مولوتوف اج ��اه مركز �صرطة‬ ‫ت ��اروت‪ ،‬واإطاق النار على نقط ��ة اأمن ي النا�صرة‬ ‫بالقطي ��ف ليتكرر العتداء �صباح� � ًا على دورية اأمن‬ ‫ي حافظ ��ة القطي ��ف وحدي ��د ًا ي �ص ��ارع اأح ��د‪،‬‬ ‫وبح�صب بيان اجهات الأمنية فاإن اإجراءات ال�صبط‬ ‫اجنائي ي ث ��اث جرائم منهجة ارتكبها عدد من‬ ‫مث ��ري ال�صغ ��ب ام�صلحن‪ ،‬هذه الأعم ��ال التخريبية‬ ‫ه ��ي عب ��ارة عن حاولت ل ��زرع فتن ��ة وح�صد اأكر‬ ‫ع ��دد م ��ن ال�صحايا م ��ن رجال الأم ��ن‪ ،‬وهي حاولة‬ ‫تتمر� ��س خلف الظ ��ام ول تواجه‪ ،‬ل ��ذا ل مكن اأن‬ ‫يطلق عليها اأي ت�صمية غر التخريب‪.‬‬ ‫لع ��ل اأه ��اي القطي ��ف م ��ن رج ��ال ون�ص ��اء وهم‬ ‫اأخ ��وة ي الوطن لن ��ا يعلمون جيد ًا اأن ِ�ص ْل َم الأوطان‬ ‫ي اأمانه ��ا‪ ،‬واأن جموع ��ة ب�صيط ��ة م ��ن امخربن لن‬ ‫تعك ��ر اأي ح ��ب يبادلونن ��ا‪ ،‬فكلن ��ا مواطن ��ون ن�صعى‬ ‫اإى رفع ��ة ه ��ذا الوط ��ن‪ ،‬وعل ��ى العق ��اء التوجه نحو‬ ‫ه� �وؤلء امخرب ��ن بخط ��اب العق ��ل الذي يت ��وازى مع‬ ‫حفظ ال�صرورات التي حث عليها الدين‪ ،‬فامخربون‬ ‫يري ��دون �صنع بطولت عل ��ى ورق والواقع يقول اإن‬ ‫ما يقومون به �صيواجه بالقوة ولن تر�صخ اأي �صلطة‬ ‫ي العام مثل هذه الأعمال‪.‬‬ ‫اإن اخطاب التخريبي ل يرتبط مذهب اأو دين‬ ‫بل هو خطاب يرن ��ح ي عقول امت�صددين ي�صعونه‬ ‫عباءة اأو غطاء لتمرير مايريدون وفق اأجندتهم ولذا‬ ‫يبداأ هذا اخطاب بكلمة تتحول اإى ر�صا�صة وينتج‬ ‫عنه ��ا �صحايا‪ ،‬ولو ح ّك ��م البع�س عقولهم وا�صتغلوا‬ ‫م ��ا منحه ��م الل ��ه م ��ن تفك ��ر ي تطوي ��ر م ��ا حولهم‬ ‫وال�صع ��ي لرقي وطنهم لتغرت الأو�صاع واأ�صبحت‬ ‫الأمور اأف�صل ما ُح�صب ح�صابه‪.‬‬ ‫عل ��ى امت ��داد بادن ��ا اأك ��رر‪ ،‬اإننا اإخ ��وة‪ ،‬وهذا‬ ‫دي ��دن العق ��اء منا‪ ،‬ول ��ن يفرقنا تط ��رف �صخ�س اأو‬ ‫جنوحه نحو اأق�صى الي�صار‪ ،‬فقلوب الكل على الكل‪،‬‬ ‫واأظن اأن ما قدمته ماأ�صاة عن دار من تكاتف‪ ،‬وفكر‬ ‫اإن�ص ��اي عالٍ ‪ ،‬جعلتنا نتفاءل اأن ام�صتقبل يحمل ي‬ ‫داخله تغير ًا نحو الأف�صل‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫معلومات ��ك �ضيئ� � ًا ل تعرفه �أو لك ��ي �أقنعك ب ��ر�أي ل توؤمن به‪ ،‬بل‬ ‫عل ��ى �لعك�ص‪� ،‬إنني �أحاول �أن �أت�ض ��ارك معك ي �لأ�ضئلة �لكرى‬ ‫�لتي حري‪� ،‬أ�ضر ب�ضبابة منده�ضة �إى ما �أر�ه غريب ًا �أو مثر ً�‬ ‫للتاأم ��ل‪� .‬أحاول �أن نفتح �ضوي ًا باب� � ًا �أو�ضع للحو�ر و�لنقا�ص‪� ،‬أن‬ ‫جعل م�ضاحة �ل�ضوء �أكر من زو�يا �لظام ي منزلنا �م�ضرك‪،‬‬ ‫�أن ُن َع ِر� ��ص لهو�ء �لنقد و�لتفكر �أثاثن ��ا �خا�ص ومر�تب غرفنا‬ ‫�لد�خلية‪.‬‬ ‫�أن ُنط ��ل بثقة �أكر وح ��ب �أكر و�ألفة �أكر على جر�ننا ي‬ ‫�لغرف �مقابلة و�مباي �مجاورة‪� .‬أن نعمل �ضويا على ردم �حفر‬ ‫وت�ضوية �لطرق بد ًل من حفر �خنادق ورفع �لأ�ضو�ر‪.‬‬ ‫كل م ��ا �أرج ��وه منك يا �ضديق ��ي وقد مر عام عل ��ى �ضد�قتنا‬ ‫هن ��ا �أن تعرفني بنف�ضك �أكر‪� ،‬أن تدلن ��ي على �لطريق �لذي تر�ه‬ ‫�ضحيح ًا‪ ،‬و�إن كن ��ت ل تعرفه في�ضري �أن تن�ضم �إي كي نتقا�ضم‬ ‫�ضوي ًا متعة �ل�ضوؤ�ل‪.‬‬ ‫فقط تكلم‪ ...‬كي �أر�ك!‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫من عامات‬ ‫السكر لي ًا‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ق ��ام اأب ��و حنيف ��ة ي�ض ّلي م ��ن اللي ��ل‪ ،‬ف� �اإذا �ضوت ج ��اره يردد‬ ‫«اأ�ضاع ��وي واأي فت ��ى اأ�ضاعوا * لي ��وم كريهة و�ض ��داد ثغر»‪ ،‬فعلم‬ ‫اأن اإن�ض ��اد ال�ضعر لي ًا من عام ��ات ال�ضكر‪ ،‬وم�ضى الليل هذا ي�ض ّلي‬ ‫وذاك ين�ض ��د‪ ،‬وعندما اأ�ضرقت ال�ضم�س بنور ربها‪ ،‬اأبلغوا اأبا حنيفة‬ ‫اأن ج ��اره ق ��د قب�ضت علي ��ه ال�ضلطات‪ ،‬فذه ��ب اإى ال�ضلط ��ان ي�ضفع‬ ‫ي ج ��اره‪ ،‬فقد علمت ��ه ال�ضاة قول الله «اج ��ار ذي القربى واجار‬ ‫اجن ��ب»‪ ،‬واحق اأنك عندما تقراأ ه ��ذه احكايات اجميلة اليوم‪ ،‬ل‬ ‫مل ��ك اإ ّل اأن ت�ضاأل‪ :‬اأيها اأف�ضل‪ :‬لو اأن جار ًا علم اأن جاره ي�ضكر‪ ،‬هل‬ ‫يت�ضل مبا�ضرة بالهيئة لتخاذ الإجراءات الازمة‪ ،‬اأم ين�ضحه اأو ًل؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫تنويه‬ ‫قراءنا الأعزاء‪:‬‬ ‫ت�ضع ��د «ال�ضرق» دائم ًا باآرائكم عر هذه ال�ضفحة‪� ،‬ضواء‬ ‫تل ��ك الت ��ي تري اح ��وار والنقا�س ح ��ول الق�ضاي ��ا امختلفة‬ ‫التي تطرحها ال�ضحيفة‪ ،‬اأو التي تع ّلقون خالها على مقالت‬ ‫الك ّتاب‪ ،‬اأو زمائكم من القراء‪.‬‬ ‫وم ��ا ق ��د لوح ��ظ ي الآون ��ة الأخرة م ��ن قي ��ام البع�س‬ ‫بن�ضخ كتابات وطروحات الآخرين من مواقع اأخرى‪ ،‬وو�ضع‬ ‫اأ�ضمائهم عليها‪ ،‬واإر�ضالها اإى ال�ضحيفة على اأنها من نتاجهم‪،‬‬ ‫م ��ا ي�ضعهم حت طائل ��ة ام�ضاءل ��ة‪ ،‬اإذ يعد ذل ��ك اعتداء على‬ ‫املكية الفكري ��ة‪ ،‬فاإننا نوؤكد رف�ضنا لهذا ام�ضلك‪ ،‬وعدم الن�ضر‬ ‫نهائي� � ًا من يثبت اأنه ارتكب مثل هذا الفعل‪ ،‬متمنن امزيد من‬ ‫التاألق والإبداع جميع قرائنا عر «ال�ضرق»‪.‬‬

‫منتخبنا والغرس الفاسد‬ ‫من يع�س ي خوف لن يكون ح ًرا اأبد ًا‪.‬‬ ‫اخوف‬ ‫هك ��ذا اأراد الإع ��ا ُم لكرتن ��ا‪ ،‬اأن تعي� � َ�س ي دهالي ��ز‬ ‫ِ‬ ‫لينعموا بامان�ضيتات العري�ضة الت ��ي يتناف�ضون فيما بينهم «مَن‬ ‫ع�ضات على ح�ضاب «ريا�ضتنا»!‬ ‫الأفظع؟» وكاأنها ا�ضتعرا�س‬ ‫ٍ‬ ‫ت�ضنجن ��ا‪ ،‬وتعادين ��ا‪ ،‬وتقاطعن ��ا‪ ،‬وو�ض ��ل اح ��ال بن ��ا اإى‬ ‫النتقا�س من تاريخنا‪ ،‬كل ذلك من اأجل من؟ ومن ام�ضتفيد؟‬ ‫اأذك� � ُر جي� �دًا منتخبن ��ا الوطني وه ��و يُ�ضكتهم امب ��اراة بعد‬ ‫الأخ ��رى ي اآ�ضي ��ا ‪2007‬م بعد اأن �ضوَهوا �ضورت ��ه قبل اأن تبداأ‬ ‫البطولة‪ ،‬ورموا �ضهامهم بعد كل لعب ٍة خاطئة‪ ،‬ينتظرون �ضقوطه‬ ‫للحظات لأنه ل ��و اأخذها «اأُجموا»‬ ‫ولكن ��ه و�ضل للنهائي‪� ،‬ضكتوا‬ ‫ٍ‬ ‫وم يُرد الله ذلك‪ ،‬فتفننوا ي «انتقاداتهم» الغريبة!‬ ‫وكذل ��ك فعلوا مع الأهلي مثل الك ��رة ال�ضعودية ي امحفل‬ ‫الآ�ضي ��وي الأخ ��ر «ح�ض ��ب راأي الفيف ��ا» ُ‬ ‫حيث قللوا م ��ن الفريق‬ ‫وكاأنه م يعرف طعم البطولت لعقو ٍد من الزمن‪ ،‬و�ضغروه حتى‬ ‫اأ�ضبح ل يُرى بالعن امج َردة‪ ،‬هذا وهو حا�ضل على امركز الثاي‬ ‫«اآ�ضيويًا»‪ ،‬فكيف من ل رقم له ي اآ�ضيا؟!‬ ‫قولوا ي بالله عليكم كيف ُنري ُد لاعبينا اأن يُبدعوا ويُقدّموا‬ ‫مباراة ماذا �ضيُقا ُل عنا غدًا؟!‬ ‫كل ما لديهم وهم يفكرون قبل كل‬ ‫ٍ‬ ‫يعرف ��ون اأن ال�ضتائ ��م وال�ضته ��زاء �ضتنطل ��ق عليهم من كل‬ ‫حدب و�ضوب فتهز ثقتهم باأنف�ضهم ما يقلل تركيزهم‪ ،‬ويدخلهم‬ ‫ٍ‬ ‫دوامات نف�ضي ٍة تر ُّك اجمال!‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫وي ليلة اأم�س الأول‪ ،‬ا�ضتعدوا لإطاق العنان لأقامهم كي‬ ‫ينال ��وا من اأخ�ضرن ��ا‪ ،‬وليزيدونا احتقانا وغ�ضب ��ا وهزمة‪ ،‬فر ّد‬ ‫عليهم اأخ�ضرنا «�ضكوت‪ ...‬فاأنا هنا»‪.‬‬ ‫يجبُ اأن يُ�ضحح م�ضار الإعام لريا�ضتنا‪ ،‬ويجبُ اأن يُحجَ ُم‬ ‫الفك ��ر العقي ��م بتع ��اون اجمي ��ع واأولهم روؤ�ض ��ا ُء التحري ��ر‪ ،‬فقد‬ ‫«طف�ضنا» و»طف ��ح الكيل» من مت�ضيدي وم�ضخمي الأخطاء‪ ،‬واإن‬ ‫إعامي‬ ‫كان ��ت اأمانة القل � ِ�م قد ُك�ضرت‪ ،‬فليُغلق الب ��اب ي وجه كل ا ٍ‬ ‫عميت ب�ضرته فاأعمى اأعيننا‪.‬‬ ‫ولتقط ��ع كل الأ�ضج � ِ�ار التي غر�ضوه ��ا و�ضقوها بع�ضبيتهم‬ ‫وكراهيتهم وت�ض ِفيهم واأ�ضبحنا ن�ضتظل بظ ٍلها‪.‬‬ ‫عبداه عامر القرني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫رد ًا على مقال سعود كاتب «آل مجثل وتنقية البلد من المتسعودين»‬

‫تصريحي كان دفاع ًا عن الوطن وأنت تصطاد في الماء العكر‬ ‫اإ�ضارة اإى مقال الكاتب �ضعود كاتب امن�ضور ي‬ ‫العدد رقم ‪ 342‬وتاريخ ‪2012 /11 /10‬م‪ ،‬عر زاوية‬ ‫«ف ��وق اخط حت عنوان‪« :‬اآل جثل وتنقية البلد من‬ ‫امت�ضعودين»! ونظ ��ر ًا محاولة الكات ��ب ال�ضطياد ي‬ ‫اماء العكر‪ ،‬من خال تف�ضره الت�ضريح الذي اأدليت به‬ ‫لو�ضائل الإعام على مراده‪ ،‬اأود اإي�ضاح التاي‪:‬‬ ‫اأو ًل‪ :‬تفاع ًا مع احلقة امثرة لرنامج «الثامنة»‬ ‫ال ��ذي يقدم ��ه الإعام ��ي داوود ال�ضري ��ان عل ��ى �ضا�ضة‬ ‫‪ ،mbc‬وناق�س فيه تدهورالكليات ال�ضحية الأهلية‬ ‫وامخالف ��ات الت ��ي ت ��دور داخ ��ل اأروقته ��ا‪ ،‬واأعلن من‬ ‫خاله اأن م�ضتثمر ًا �ضعودي ًا ب� «التجني�س» ملك اإحدى‬ ‫الكلي ��ات ال�ضحي ��ة الأهلية‪� ،‬ضب ��ق اأن ط ��رد واأبعد من‬ ‫امملك ��ة لأ�ضباب تتعلق باأخاق امهنة‪ ،‬اأدليت بت�ضريح‬ ‫�ضحف ��ي لبع� ��س و�ضائ ��ل الإعام قل ��ت فيه م ��ا ن�ضه‪:‬‬ ‫«م�ضلحة الوطن الأمنية تتطلب مراجعة قوائم مَن ّ‬ ‫م‬ ‫منحهم اجن�ضية ال�ضعودي ��ة على الأقل خال الثاثن‬ ‫عام ًا اما�ضي ��ة؛ لتنقيتها من ال�ضوائب وك�ضف �ضر كل‬ ‫فا�ضد وغ ��ر وطني»‪ ..‬وهذا من حق ��ي كمواطن اأو ًل‪..‬‬ ‫وكع�ض ��و جل� ��س �ض ��ورى ي عنق ��ي اأمان ��ة للوط ��ن‬ ‫وامواطن ولوي الأمر‪.‬‬ ‫وبداأت ي ت�ضريحي بعبارتي «م�ضلحة الوطن»‪،‬‬ ‫وم اأق ��ل م�ضلحت ��ي ال�ضخ�ضية اأو م�ضلح ��ة منطقتي‬ ‫اأو قبيلت ��ي اأو اأ�ضرتي‪ ..‬وما اأعني ��ه اأن هناك اأ�ضخا�ض ًا‬

‫ح�ضل ��وا عل ��ى اجن�ضي ��ة ال�ضعودي ��ة‪،‬‬ ‫واأ�ضاءوا اإى �ضمع ��ة ومكانة امملكة من‬ ‫خ ��ال ارتكابه ��م لعدي ��د م ��ن امخالفات‬ ‫والتج ��اوزات كم ��ا ح ��دث م ��ع ام�ضتثمر‬ ‫اإي ��اه وغره م ��ن الذين حول ��وا «الهوية‬ ‫الوطني ��ة» اإى «بطاق ��ة ائتم ��ان» جم ��ع‬ ‫الأم ��وال واإزه ��اق الأرواح بالغ� ��س‬ ‫واخداع والتدلي�س!‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬طالب ��ت ي ت�ضريح ��ي اأن يت ��م تق�ض ��ي‬ ‫الأعم ��ال وامهام التي يق ��وم بها «امت�ضع ��ودون»‪ ،‬فاإما‬ ‫اأن ينق ��ى البع� ��س م ��ن ال�ضوائ ��ب وي�ضل ����ح حال ��ه اأو‬ ‫ك�ض ��ف �ضره اإن كان من الفا�ضدي ��ن الذين ل هم لهم اإل‬ ‫جم ��ع امال عل ��ى ح�ضاب وطن كام ��ل‪ .‬كم ��ا اأي م اأكن‬ ‫«عن�ضري� � ًا» ي طلبي ام�ضروع ال ��ذي م يتطرق معرفة‬ ‫ولئهم واأخاقهم لأنها من «الغيبيات» لكننا نعلم اأن من‬ ‫ح�ضل على اجن�ضية خال العقود الثاثة اما�ضية هم‬ ‫اأع ��داد ‪-‬ب�ضيطة‪ -‬تخالف ما يظنه الكاتب بعد اأن ادعى‬ ‫اأنه ��م بع�ضرات الآلف‪ ،‬ي حن لن ي�ضعب على الدولة‬ ‫معرفته ��م‪ -‬بعد اأن ك�ضف ��ت عديد م ��ن الأزمات تخلي‬‫بع� ��س من يحم ��ل جن�ضيتن ��ا الوطنية ع ��ن واجباته‬ ‫وم�ضوؤوليات ��ه‪ ..‬وم اأق ��ف عن ��د ه ��ذا احد‪ ..‬ب ��ل اإنني‬ ‫اأ�ض ��رت وبكل ج ��رد وبعيد ًا ع ��ن اأي عن�ضرية بغي�ضة‬ ‫اإى اأن هن ��اك فئة من يطلق عليه ��م (البدون) ولوؤهم‬

‫لل ��ه ثم له ��ذا الوط ��ن ‪-‬ال ��ذي ل يعرفون‬ ‫غ ��ره‪ -‬ومع ذلك م تتحق ��ق لهم اأمانيهم‬ ‫باح�ضول على اجن�ضية ال�ضعودية‪.‬‬ ‫ثالث� � ًا‪ :‬يدع ��ي الكات ��ب اأن‬ ‫ت�ضريح ��ي‪ -‬م ي ��ن عل ��ى اإح�ض ��اءات‬‫واأ�ض� ��س علمي ��ة متنا�ضي� � ًا اأن ال ��ولء‬ ‫والنتماء للوطن ‪-‬فط ��رة‪ -‬ل تبنى على‬ ‫درا�ض ��ات اأو ا�ضتك�ضاف ��ات اأو اأرق ��ام اأو‬ ‫اإح�ضائي ��ات اأو ح�ضابات بنكي ��ة اأو منا�ضب قيادية اأو‬ ‫اأكادمي ��ة‪ ،‬فح ��ب الوطن ين�ضاأ م ��ن امه ��د اإى اللحد‪..‬‬ ‫خاف ًا لبع� ��س مار�ضات «امتجن�ض ��ن» الذين يدينون‬ ‫لوط ��ن احت�ضنهم ومنحه ��م ي «ال�ض ��راء»‪ ،‬ويغادرون‬ ‫ويختفون لاأبد ي «ال�ضراء»!‬ ‫رابع� � ًا‪ :‬ح ��وى مق ��ال الكات ��ب عب ��ارات ل تع ��دو‬ ‫كونه ��ا «عن�ضرية» معناها الف ��ج الوا�ضح وال�ضريح‪،‬‬ ‫اإذ كان يتخب ��ط ي اختي ��ار جم ��ل يظ ��ن ويعتق ��د اأنها‬ ‫تليق به كاأكادمي يتابع وي�ض ��رف على اآلف الطاب‪،‬‬ ‫فمرة يناف ��ح (ويتح�ض� ��س راأ�ضه) وكاأن ��ه امق�ضود من‬ ‫ت�ضريحي ‪-‬الذي م ي�ض ِم اأحدا بعينه‪ ،-‬ومرة يتنا�ضى‬ ‫اأن م ��ا خطت ��ه اأنامل ��ه من اآث ��ار اجاهلي ��ة الأوى التي‬ ‫ق�ض ��ى عليها الإ�ضام‪ ،‬وحذر من التفاخر بها والتعامل‬ ‫على اأ�ضا�ضها‪.‬‬ ‫خام�ض� � ًا‪ :‬اأرى ي طل ��ب الكات ��ب من ��ي الع ��ودة‬

‫للم�ض ��ادر معرف ��ة ومراجعة اأ�ضماء اأخط ��ر الإرهابين‬ ‫والنتحاري ��ن‪ ،‬ون ��زلء ال�ضجون من ج ��ار خدرات‬ ‫ومرتكب ��ي جرائ ��م القتل وقط ��ع الط ��رق‪ ،‬انتقا�ض ًا من‬ ‫�ضع ��ب امملك ��ة كل ��ه‪ ،‬فكاأن ��ه يري ��د اأن يك ��ون الإج ��رام‬ ‫مقت�ضر ًا على اأبناء القبائل‪ ،‬وح�ضر ًا على «ال�ضعودين»‬ ‫الأ�ضلي ��ن اأبا عن ج ��د‪ ،‬متجاه ًا اأن نعم ��ة الأمن التي‬ ‫ت�ضهده ��ا امملك ��ة ل تف ��رق ول مي ��ز ب ��ن �ضع ��ودي‬ ‫ومت�ضعود ومقيم‪ ،‬واأن النظام مطبق على اجميع وفق ًا‬ ‫لأحكام ال�ضريعة الإ�ضامية‪ ،‬فلول اجرم ما كانت هناك‬ ‫اأجهزة تخت�س بالأمن‪ ..‬ومن الطبيعي اأن تكون جرائم‬ ‫امنتمن للوطن ‪-‬اأيا كان‪ -‬الأكر‪ ..‬وهذه نظرية عامية‬ ‫ل حتاج لإح�ضائيات ودرا�ضات‪.‬‬ ‫�ضاد�ض ًا‪ :‬ل ��و كان الكاتب منطقي ًا لأورد من �ضمن‬ ‫مطالب ��ه ي اأن اأراج ��ع قوائ ��م اأ�ضماء �ضه ��داء الواجب‬ ‫الذي ��ن �ضح ��وا بدمائه ��م خدم ��ة الوطن‪� ،‬ض ��واء على‬ ‫اح ��دود لتوف ��ر الراح ��ة من بالداخ ��ل‪ ،‬اأو م ��ن قوائم‬ ‫الذي ��ن وهبوا اأرواحهم للت�ضدي لاإرهاب الذي ت�ضدر‬ ‫اإلينا من «دول» منح هذا الوطن �ضعوبها كثر ًا من امال‬ ‫والغ ��ذاء و«التجني� ��س»‪ ..‬كم ��ا مني ��ت اأن يطلب مني‬ ‫قائمة باأ�ضماء الرجال الأ�ضاو�س من النوابغ وامواهب‬ ‫التي ي�ضمها ويفخر بها الوطن ي كافة التخ�ض�ضات‪.‬‬ ‫عبدالوهاب بن محمد آل مجثل‬

‫مشاهد من حادثة الرياض‪ ..‬وماذا بعد ُ‬ ‫الكبري؟‬ ‫م�ضاهد اجتماعية‪ ،‬ثقافية‪ ،‬اقت�ضادية‪� ،‬ضيا�ضية‪،‬‬ ‫خيالية نق�ضها عليكم من �ضياق ق�ض ٍة حقيقية ي خم�ضة‬ ‫م�ضاهد‪.‬‬ ‫ام�ضهدالأول‪:‬‬ ‫م�ضرق من يوم اخمي�س‪.‬‬ ‫�ضباح ٍ‬ ‫الوقت‪ :‬ي ٍ‬ ‫ام��وق��ع‪� :‬ضرق الريا�س على طريق خري�س حت‬ ‫كري احر�س الوطني‪.‬‬ ‫اح���دث‪�� :‬ض�ي��ارة غ��از ك�ب��رة ت�ضر م�ت�ج��اوزة كل‬ ‫القوانن‪ ،‬لتنقلب على الطريق ويبداأ ت�ضرب الغاز الذي‬ ‫ي�ضر باجاه الرياح ونتيجة �ضرارة معينة «انفجار هائل‬ ‫يهز امكان كقنبلة نووية»‪.‬‬ ‫ام�ضهدالثاي‪:‬‬ ‫الوقت‪ :‬ي كل وقت ويوم احادث بالذات‪.‬‬ ‫اموقع‪ :‬كل الريا�س وحول موقع النفجار بالذات‪.‬‬ ‫احدث‪� :‬ضدمة كبرة‪ ،‬وخيبة اأمل عارمة‪ ،‬وت�ضاوؤلتٍ‬ ‫كثرة واإ�ضارات تعجب ل نهاية لها!‬ ‫� هل هناك من ينظم اأمور حياتنا «بعلم» اأم نعي�س على‬ ‫«الركة» كما يقال؟‬ ‫َ‬ ‫� هل نعي�س ي رغ ٍد ما دامت الأمور طبيعية و�ضننهار‬ ‫عند اأول امتحان نو�ضع اأمامه؟‬ ‫� ه��ل يعقل اأن ��ه ل ي��وج��د ي قامو�ضنا (م�ف��اج�اآت‬

‫وك � ��وارث)؟ اأم ل ي��وج��د خطط م�ضتقبلية‬ ‫لتفاديها اإن وقعت؟‬ ‫� ه��ل ام�وؤ��ض���ض��ات الإغ��اث �ي��ة ي بلدنا‬ ‫كالهال (الأح�م��ر) ج��رد دعاية اإعامية اأم‬ ‫موؤ�ض�ضةخريةلرعايةاحجيج؟‬ ‫� هل ما زالت وزارة ال�ضحة نائمة ي‬ ‫اأجاد ف�ضل التوائم فقط؟‬ ‫� ه��ل �ضيبقى دفاعنا ام��دي ي حالة‬ ‫الدفاع اأم عليه النطاق اإى الهجوم ي حالة الكوارث؟‬ ‫� هل ترك �ضرطي امرور تنظيم ال�ضر ل� «�ضاهر»؟‬ ‫اأ�ضئلة كثرة تنتظر اإجابات ي ام�ضاهد القادمة‪.‬‬ ‫ام�ضهدالثالث‪:‬‬ ‫الوقت‪ :‬ي �ضباح احادث‪.‬‬ ‫اموقع‪ :‬طرق واأعمدة و�ضياج وم�ضارات الكري‪.‬‬ ‫اح ��دث‪ :‬اأن ��ن واأم‪ ،‬و� �ض��راخ �ضديد م��ن الكري‬ ‫اجريح وهو يقول عند �ضكرات اموت‪ :‬اأم اأقل لكم اأنني‬ ‫عقدة موا�ضات رئي�ضية ل�ضرق الريا�س اأحمل اأق��وى‬ ‫ال���ض�ي��ارات واأع �ت��اه��ا‪ ،‬وم��ر م��ن حتي ختلف اأن ��واع‬ ‫القاطرات واأطولها‪ ،‬وقد م�ضى على اإن�ضائي زمن‪ ،...‬فل َم‬ ‫م تقوموا ب�ضيانتي اأو و�ضع «�ضواهر» حمايتي من‬ ‫امتهورين؟‬

‫ام�ضهدالرابع‪:‬‬ ‫الوقت‪ :‬بعد احادث بحواي �ضاعة‪.‬‬ ‫اموقع‪ :‬كل مكان ت�ضرر من النفجار‪.‬‬ ‫احدث‪ :‬كثر من امتناق�ضات‪.‬‬ ‫هرع اإى مكان احادث كثر من النا�س‬ ‫وخا�ضة القريبن من ام��وق��ع‪ ،‬وهنا ب��داأت‬ ‫اأ�ضاهد امتناق�ضات وختلف اأ�ضكال واألوان‬ ‫الب�ضر‪:‬‬ ‫� رجال انطلقوا اإى مكان احادث وما اإن �ضاهدوا ما‬ ‫جرى دفعتهم نخوتهم ومروءتهم اإى ام�ضاعدة بكل الطرق‬ ‫والو�ضائل من تنظيم ال�ضر اإى اإ�ضعاف ام�ضابن وغر‬ ‫ذلك كثر‪.‬‬ ‫� رجال وقفوا متفرجن وكاأن الأمر ل يعنيهم‪ ،‬حتى‬ ‫ظننت اأنهم جزء من الأنقا�س امتناثرة‪.‬‬ ‫� �ضباب وقفوا ي�ضورون احادث ويعلقون عليه بكل‬ ‫برودة اأع�ضاب وكاأن الأمر ل يعنيهم‪.‬‬ ‫� واأخر ًا اأ�ضباه رجال جردوا من كل القيم الإن�ضانية‬ ‫ووجدوا ي هذه الكوارث تاأمين ًا م�ضتقبلهم امظلم وراحوا‬ ‫ي�ضرقون وينهبون ك��ل م��ا يجدونه ي طريقهم �ضواء‬ ‫اأكان ذلك له قيمة اأم ل‪ ،‬معرين بذلك عن م�ضتوى وعيهم‬ ‫وثقافتهمالعمياء‪.‬‬

‫وي ام�ضهد الأخ��ر‪ :‬اأق�س عليكم وجهة نظري ما‬ ‫جرى‪:‬‬ ‫� لقد اأيقظ فينا هذا احادث الأليم كثر ًا من ام�ضاعر‬ ‫والت�ضاوؤلت عن م�ضتوى التخطيط والتنظيم ومدى‬ ‫قدرتنا على تدارك ام�ضكات والأزمات‪.‬‬ ‫� لقد جعلنا نت�ضاءل عن مدى التق�ضر احا�ضل ي‬ ‫الهيئات الإغاثية وهيئات التوعية العامة وكل من له عاقة‬ ‫ي حال الكوارث العامة‪.‬‬ ‫� لقد جعلنا نت�ضائل عن موقف ام�ضوؤولن بعد �ضماع‬ ‫خر احادث‪.‬‬ ‫� ونحن بدورنا ننا�ضد اأمر منطقة الريا�س الأمر‬ ‫�ضطام بن عبدالعزيز (رع��اه الله) و�ضمو وزير الداخلية‬ ‫الأم��ر حمد بن نايف بن عبدالعزيز اإم��ان� ًا منا مدى‬ ‫حر�ضهما على م�ضلحة الوطن وامواطنن اأن يتخذا كل‬ ‫الإجراءات التي من �ضاأنها اأن ت�ضهم ي تفادي ما قد يحدث‬ ‫ل قدر الله‪ -‬من م�ضكات م�ضابهة ي ام�ضتقبل‪.‬‬‫وختام ًا‪ :‬امملكة العربية ال�ضعودية (اأمنا واأبونا)‬ ‫ومن�ضورة باإذن الله بولة اأمرنا الذين لهم ي ذمتنا بيعة‬ ‫ُن�ضاأل عنها يوم القيامة‪.‬‬ ‫عبداه مطلق شتيوي العنزي‬

‫المؤسسة التعليمية ودورها في مكافحة اإرهاب‬ ‫احادثة التي وقعت ي حافظة �ضرورة موؤخر ًا‬ ‫تعيد اإى الأذهان ال�ضورة النمطية وامركبة حول كثر‬ ‫من اجذور التنظيمية والفكرية لفلول تنظيم القاعدة‪،‬‬ ‫هذه احادثة توؤكد اأنه لزال هناك ثلة من ال�ضباب امغرر‬ ‫بهم الذين لزالوا يعتنقون منهج الغلو والتطرف الذي‬ ‫ع�ضف ب �اأذه��ان وع�ق��ول ه �وؤلء النا�ضئة م��ن ال�ضباب‬ ‫واأبعدتهم كثر ًا عن منهج الإ�ضام امعتدل وو�ضطيته‬ ‫ال�ضمحة‪ ،‬وهو امنهج الذي ارت�ضاه الله �ضبحانه لعباده‬ ‫اموؤمنن فا غلو فيه ول تطرف اأو تنطع ي�ضرع ل�ضفك‬ ‫الدماء اأو الفرقة والتناحر واتباع الأهواء وحرم ما‬ ‫اأحله ال�ضارع احكيم‪ .‬ومع كل هذا برزت جهود امملكة‬ ‫طيلة ال�ضنوات اما�ضية وم�ضاعيها احثيثة ل�ضتئ�ضال‬ ‫�ضاأفة امغالن با�ضم العقيدة والدين الذي يراأ اإى الله‬

‫منهم ومن معتقدهم الباطل الذي قام على‬ ‫زعزعة الأم��ن وقتل الأب��ري��اء والآم�ن��ن‪،‬‬ ‫وهي اجهود التي كان لها دور فاعل ي‬ ‫اإح �ب��اط جملة م��ن امخططات والأع �م��ال‬ ‫التخريبية‪ .‬ورغم هذه اجهود كان لزام ًا‬ ‫علينا كاأفراد وموؤ�ض�ضات وجماعات اأي�ض ًا‬ ‫الوقوف �ضد كل مظهر متطرف والتذكر‬ ‫ب �اأن الهاج�س الأم�ن��ي م يعد م�ضوؤولية‬ ‫رجل الأمن وحده بل هو �ضراكة اجتماعية‬ ‫مثلها الو�ضط الجتماعي والأ�ضري وحتى امدر�ضي‬ ‫الذي يعول عليه كثر من الآمال والطموحات ي غر�س‬ ‫قيم ومبادئ الت�ضامح بن الب�ضر على اختاف مذاهبهم‬ ‫وعقائدهم الدينية‪ .‬اإن البيئة التعليمية ال�ضاحة تعد‬

‫اأحد امنابع امهمة التي يتلقى منها النا�ضئة‬ ‫ختلف ال�ق�ي��م وال �ث��واب��ت الجتماعية‬ ‫والثقافية وعليه ف �اإن للربوين دور ًا‬ ‫مهم ًا ي ح�ضن الطاب من ه��ذا الفكر‬ ‫وال �ت �ع��ري��ف ب��ه ب �اأن��ه ظ��اه��رة ع��ام �ي��ة ل‬ ‫تنت�ضب اإى دين اأو معتقد معن‪ .‬اإ�ضافة‬ ‫اإى تقرير امو�ضوعات التي ت�ضر اإى‬ ‫اإح��ال الأم��ن ونبذ العداوة وت�ضتعر�س‬ ‫�ضبل العاقة ال�ضليمة مع امخالفن دين ًا‬ ‫وعقيد ًة ليتعرف النا�ضئ بعد ذل��ك على ماهو �ضمن‬ ‫نطاق ام�ضموح به وامباح �ضرع ًا اأو ماهو خافه من‬ ‫اممنوعات التي ي�ضتبيحها اأرباب الإرهاب ومناه�ضوه‪،‬‬ ‫كل ذلك ياأتي �ضمن اآلية ال�ضبط ام�ضتمر التي مار�ضها‬

‫اموؤ�ض�ضة التعليمية الن�ضطة ب�ضكل م�ضتمر و�ضليم على‬ ‫مبادئ الطاب والطالبات على حد �ضواء وخاف ًا للطرق‬ ‫التقليدية النمطية ال�ضائدة ي التعاطي مع الظاهرة‬ ‫من خ��ال امناهج وام �ق��ررات الدرا�ضية التي اأثبتت‬ ‫ق�ضورها ال�ضديد خال الفرات اما�ضية فيما يخ�س‬ ‫ظاهرة الإرهاب والتكفر التي طالت كثر ًا من العقول‬ ‫فنحن اأمام عام مت�ضارع يتطلب منا اإعادة النظر بعقلية‬ ‫انفتاحية متزنة تنظر بعن العقل وامنطق ال�ضليم‬ ‫ومار�س جميع الأدوار امناطة ما يتوافق مع اجهود‬ ‫احثيثة التي تقوم بها امملكة حتى اليوم ي �ضبيل‬ ‫اإزهاق وقتل هذا الفكر امتطرف‪.‬‬ ‫سامي عبداه المنصوري‬

‫صناعة المرض‪ ..‬ابحث عن الوجبات السريعة!‬ ‫اإن م ��ا يحدث ي بع�س مطاعم الوجبات ال�ضريعة‬ ‫ه ��و �ضناع ��ة للمر� ��س‪ ،‬ب ��ل وام ��وت اأي�ض� � ًا‪ ،‬اأعل ��م اأنه‬ ‫مو�ضوع ُا�ضتهل ��ك و ُقتل من ك ��رة النقا�ضات وامقالت‬ ‫والرامج التي تكلمت عنه‪...‬‬ ‫ولك ��ن عندما تتفاق ��م ام�ضكلة فاإن ��ه واجب على كل‬ ‫مواطن تهمه ام�ضلحة العام ��ة اأن ي�ضجب ما يحدث ي‬ ‫تلك امطاعم ولو حتى مقاطعتها اأو الإباغ عما يحدث‬ ‫ي مطابخها لعل ام�ضوؤولن يلتفتون اإليها ي يوم ما‪...‬‬

‫األي�س للطعام قيمة ل ��دى الإن�ضان امتح�ضر يعرف‬ ‫مهزل ��ة ما يحدث ي كوالي� ��س تلك امطاعم‪..‬عمالة بجميع اأمرا�س الع�ضر ي اآخر عقد من الزمان‪...‬‬ ‫م ��ن ام�ضتفيد من وجود هذه امطاعم ي كل زاوية الطع ��ام ذا القيمة الغذائية ومدى نظافته وكيفية طهوه‬ ‫�ضائبة تفتقر للنظافة ال�ضخ�ضية‪ ..‬ومعدات للطبخ اأكل‬ ‫بالطريقة ال�ضحيحة ومن ثم تقدمه على امائدة بال�ضكل‬ ‫الزم ��ان عليها و�ض ��رب‪ ..‬ومواد غذائي ��ة �ضيئة وطريقة وبهذه القدرات امتوا�ضعة الركيكة؟‬ ‫م ��ن ام�ضتفيد عندم ��ا يت�ضر مواطن عل ��ى اأجنبي الراقي؟‬ ‫طهو اأ�ضواأ‪ ..‬والنتيجة ي معدة ام�ضتهلك التي اأ�ضبحت‬ ‫‪ 23‬األ ��ف مطعم للوجبات ال�ضريعة ي الريا�س‪...‬‬ ‫ق�ض ��ر ًا لل ��داء ولي� ��س بيت ًا‪ ..‬م ��ا بن م�ض ��كات ه�ضمية يدير مطعم ًا اأقل ما يو�ضف به اأنه «قذر»؟‬ ‫م ��ن �ض ��وء تل ��ك الأطعم ��ة وم�ض ��كات كث ��رة ي القلب‬ ‫ه ��ل نحن ي بل ��د ان�ضرت في ��ه امجاعة لك ��ي ياأكل ماذا هذا العدد الهائل؟‬ ‫وال�ضراي ��ن وال�ضك ��ري وال�ضغط والدلي ��ل اأن ال�ضباب النا�س من اأي م ��كان وي كل مكان مجرد الأكل والبقاء‬ ‫وه ��م الفئ ��ة الأكر ارتي ��اد ًا لتلك الب� �وؤر اأ�ضيب بع�ضهم على قيد احياة؟‬ ‫نايف محمد الرخيص‬


                                 

                       

                                    

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﺪﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻳﺠﻬﺶ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻜﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻭﺍﻗﻊ‬ ‫»ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ« ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻼﺩﻩ‬

                                



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬349) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

13 politics@alsharq.net.sa

«‫ ﻭﻗﺼﻒ ﻋﻠﻰ ﻏﺰﺓ ﺧﻼﻝ ﺯﻳﺎﺭﺓ »ﻗﻨﺪﻳﻞ‬..‫»ﺍﻟﻘﺴﺎﻡ« ﺗﺴﻘﻂ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﻭﺗﺴﺘﻬﺪﻑ ﺍﻟﻘﺪﺱ‬ ..‫ﺍﻵﻻﻑ ﻳﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﺩﻋﻤ ﹰﺎ ﻟﻐﺰﺓ‬ ‫ ﻧﻌﺎﺩﻱ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬:‫ﻭﻗﻴﺎﺩﻱ ﺇﺧﻮﺍﻧﻲ‬                                    

                                                 

                                             550       500

 ���                                                                  

‫ ﻭﺍﻷﻣﻦ ﻳﺘﻬﻢ ﺟﻬﺎﺕ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ‬..‫ ﺍﺗﺴﺎﻉ ﺭﻗﻌﺔ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮﺍﺕ‬:‫ﺍﻷﺭﺩﻥ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﻄﻤﺌﻨﻮﻥ ﺫﻭﻳﻬﻢ‬.. ‫ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﻫﺎﺩﺋﺔ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬:‫ﻫﺎﺗﻔﻴﺎﹰ‬                     "         "                      

                                                               



                                      

                                                 

‫ ﺟﻨﺪﻳ ﹰﺎ‬35 ‫ ﻭﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺼﺪ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻻﻗﺘﺤﺎﻡ ﺍﻟﺮﺳﺘﻦ ﻭﻳﻘﺘﻞ‬..‫ﺇﺳﻘﺎﻁ ﻃﺎﺋﺮﺗﻴﻦ ﻣﺮﻭﺣﻴﺘﻴﻦ‬

‫ ﻭﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻳﻘﺼﻒ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﺮﺍﺕ‬..‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻮﻥ ﻳﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻻﺋﺘﻼﻑ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ 



                                            72        35   ""



 "  "    "  "              

            "      "         

 

            ""                                           "  "  " "   " "              



                                                          

                                           

‫ ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ ﻭﺑﺮﺯﺍﻧﻲ ﻳﻀﻌﺎﻥ ﺍﻟﻠﻤﺴﺎﺕ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬ ‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺍﻟﺜﻼﺙ‬                                                                                             



                                                                                       


‫إياد مدني‪ ..‬الوزير السابق‬ ‫والمرشح السعودي‬ ‫لخافة «أوغلي»‬ ‫في «التعاون اإسامي»‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫اإياد بن اأمن مدي‬

‫�س ��يكون امر�س ��ح ال�س ��عودي من�س ��ب اأم ��ن ع ��ام منظمة‬ ‫التع ��اون الإ�س ��امي‪ ،‬اإياد بن اأمن مدي‪ ،‬الأمن العام العا�س ��ر‬ ‫للمنظم ��ة الإ�س ��امية ح ��ال اموافقة عل ��ى توليه امن�س ��ب خلف ًا‬ ‫للرك ��ي اأكمل الدين اإح�س ��ان اأوغلي‪ ،‬امن َت َخ ��ب لهذه امهمة منذ‬ ‫‪.2005‬‬ ‫واإياد مدي وزي ٌر �س ��ابق للح ��ج والثقافة والإعام‪ ،‬ويبلغ‬ ‫م ��ن العمر ‪ 67‬عام ًا‪ُ ،‬و ِل َد ي ال � �‪ 14‬من جمادى الأوى من العام‬ ‫‪1365‬ه�‪ ،‬ي مكة امكرمة‪ ،‬ح�س ��ل عل ��ى بكالوريو�س ي اإدارة‬ ‫الإنتاج من جامعة اأريزونا ي الوليات امتحدة‪.‬‬

‫تراأ�س «مدي» حرير �سحيفة «�سعودي جازيت»‪ ،‬ومن�سب‬ ‫امدير العام موؤ�س�سة عكاظ لل�سحافة والن�سر‪ ،‬كما �سغل ع�سوية‬ ‫جال�س اإدارات «ال�س ��ركة الوطنية اموحدة لتوزيع ال�س ��حف»‬ ‫و»م�س ��لحة امي ��اه وال�س ��رف ال�س ��حي ي امدين ��ة امن ��ورة»‬ ‫و»البنك ال�س ��عودي الفرن�سي»‪ ،‬وهو نائب رئي�س جل�س اأمناء‬ ‫موؤ�س�سة املك ��بدالله بن عبدالعزيز لوالديه لاإ�سكان التنموي‪.‬‬ ‫وتوى «مدي» عدة م�س� �وؤوليات اإعامية قبل عمله ي الدولة‪،‬‬ ‫حي ��ث ك ��وَن جموع ��ة لا�ست�س ��ارات الإعامية والت�س ��ويقية‬ ‫لتقدم اخدمات ال�ست�س ��ارية امتخ�س�سة ي جالت الإعام‬ ‫والت�س ��الت‪ ،‬والت�س ��ويق وتنمي ��ة الق ��وى الب�س ��رية‪.‬وتوى‬ ‫«مدي» من�سب وزير احج ي الفرة من ‪ 1420‬وحتى ‪،1424‬‬

‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫ناصر النوبة لـ |‪ :‬أدعو دول الخليج إلى رعاية حوار شمالي ‪ -‬جنوبي‬

‫اليمن‪ :‬فشل «الحوار الوطني» قد ينسف المبادرة‬ ‫الخليجية‪ ..‬وسكرتير «صالح» يحذر من «الصوملة»‬

‫�سنعاء ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬ ‫منذر الكاشف‬

‫اأسير يحرر صيدا‬ ‫�صي ��دا مدين ��ة ي جن ��وب‬ ‫لبن ��ان‪ ،‬ب ��ل عا�صم ��ة اجن ��وب‪،‬‬ ‫وام ��دن ي لبنان جل �صكانها من‬ ‫ال�ص ّن ��ة وهذه لغة لبنانية‬ ‫ام�صلمن ُ‬ ‫طائفية متعارف عليها وماألوفة‪.‬‬ ‫عل ��ى مدخ ��ل مدين ��ة �صي ��دا‬ ‫اجنوبي قام ح ��زب الله الإيراي‬ ‫برف ��ع لفت ��ات مج ��د مقاوم ��ة‬ ‫اإ�صرائي ��ل وحوله ��ا اأع ��ام ح ��زب‬ ‫الل ��ه و�صعارات ��ه اموؤي ��دة لب�ص ��ار‬ ‫الأ�ص ��د‪ ..‬الأم ��ر ال ��ذي ا�صتف ��ز‬ ‫�ص ��كان امدين ��ة‪ ،‬ودف ��ع بال�صي ��خ‬ ‫اأحم ��د الأ�صر اإم ��ام م�صجد بال‬ ‫ب ��ن رب ��اح اإى اإلق ��اء خطب ��ة نارية‬ ‫م ��ن خطب ��ه امعروف ��ة ه ��دد فيه ��ا‬ ‫بالنزول م ��ع موؤيديه اإى ال�صارع‬ ‫لإزال ��ة ه ��ذه الافت ��ات والأع ��ام‬ ‫ال�صتفزازي ��ة ح ��زب يقات ��ل اإى‬ ‫جان ��ب النظ ��ام ال�ص ��وري‪ ،‬وق ��ال‬ ‫الأ�ص ��ر لن يخيفنا اإل الله‪ ،‬ونحن‬ ‫ل نخ ��اف ل م ��ن خامنئ ��ي ول من‬ ‫الأ�ص ��د ول م ��ن ن�ص ��ر الل ��ه ول‬ ‫نتنياه ��و واأمهل ح ��زب الله يومن‬ ‫للتفك ��ر واإزالة اأعام ��ه ويافطاته‬ ‫من مداخل امدينة‪.‬‬ ‫وي الي ��وم الت ��اي �ص ��ارع‬ ‫ح ��زب الل ��ه اإى تبدي ��ل اأعام ��ه‬ ‫و�صعارات ��ه الت ��ي كان ق ��د وقعه ��ا‬ ‫با�صم ��ه اإى اأع ��ام و�صع ��ارات‬ ‫موقع ��ة با�صم جدي ��د م ي�صتخدمه‬ ‫م ��ن قب ��ل وه ��و امقاوم ��ة اللبنانية‬ ‫ب ��دل امقاوم ��ة الإ�صامي ��ة فاأع ��اد‬ ‫ال�صي ��خ الأ�ص ��ر تهدي ��ده وق ��ال‬ ‫‪ :‬طالبناك ��م باإزال ��ة الافت ��ات‬ ‫والأع ��ام وم نطال ��ب بتعديله ��ا‬ ‫وقب ��ل م�صي مهل ��ة اليومن اأطلق‬ ‫حزب الل ��ه واأن�صاره النار وقتلوا‬ ‫من قتلوا ‪.‬‬ ‫الافت هذه امرة اأن ال�صيخ‬ ‫الأ�ص ��ر الذي كان يطالب بت�صليم‬ ‫�ص ��اح ح ��زب الل ��ه اإى اجي� ��ش‬ ‫اللبن ��اي‪ ،‬ق ��ام ه ��ذه ام ��رة باتهام‬ ‫اجي� ��ش اللبن ��اي بحماي ��ة حزب‬ ‫الل ��ه والعت ��داء عل ��ى الاجئ ��ن‬ ‫ال�صورين وهاج ��م قيادة اجي�ش‬ ‫التي ي�صيطر على قرارها بالكامل‬ ‫ح ��زب اإيران كما قال‪ ..‬وذلك قبل‬ ‫العتداء ام�صلح‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.‬‬ ‫‪sa‬‬

‫و�سبقه فيه حمود بن حمد �سفر ال�سفياي‪ ،‬فيما تبعه فوؤاد بن‬ ‫عبدال�س ��ام الفار�سي‪ ،‬ثم توى من�س ��ب وزير الثقافة والإعام‬ ‫ي الف ��رة م ��ن ‪ 1424‬وحت ��ى ‪ ،1430‬و�س ��بقه ف� �وؤاد ب ��ن عبد‬ ‫ال�سام الفار�س ��ي‪ ،‬وتبعه الوزير احاي عبدالعزيز بن حيي‬ ‫الدين خوجة‪.‬‬ ‫وتاأ�س�ست منظمة التعاون الإ�سامي ي العا�سمة امغربية‬ ‫الرباط ي �س ��بتمر ‪ 1969‬بُعي َد حريق الأق�سى‪ ،‬وهي منظمة‬ ‫دولي ��ة ذات ع�س ��وية دائم ��ة ي الأم امتحدة‪ ،‬وهي ت�س ��م ي‬ ‫ع�س ��ويتها ‪ 57‬دولة ذات اأغلبية م�س ��لمة من ال�س ��رق الأو�سط‪،‬‬ ‫و�سمال اإفريقيا وغربها‪ ،‬واآ�سيا الو�سطى‪ ،‬وجنوب �سرق اآ�سيا‪،‬‬ ‫و�سبه القارة الهندية (با�ستثناء غويانا و�سورينام)‪.‬‬

‫ك َثفت اجهات امعنية بامبادرة‬ ‫اخليجية للحل ي اليمن حركاتها‬ ‫خال الأيام اما�سية لإجاح موؤمر‬ ‫اح ��وار الوطن ��ي‪ ،‬الذي �س ��يرتب‬ ‫عليه جاح اأو ف�س ��ل امب ��ادرة التي‬ ‫�س ��تتم عامه ��ا الأول بع ��د اأي ��ام‪.‬‬ ‫وي �س ��مال الباد‪ ،‬جح ��ت جهود‬ ‫القوى ال�سيا�س ��ية ي اإب ��رام اتفاق‬ ‫ب ��ن حركت ��ي الإخ ��وان ام�س ��لمن‬ ‫واحوثي ��ن لوق ��ف الت�س ��عيد بن‬ ‫اأحمد ال�صوي‬ ‫الطرف ��ن والعم ��ل عل ��ى اإج ��اح‬ ‫اح ��وار بع ��د اأن و�س ��ل ال�س ��راع‬ ‫ام�سلح بينهما اإى مراحل متقدمة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬رح ��ب اموؤم ��ر‬ ‫ال�س ��عبي الع ��ام‪ ،‬الط ��رف الثال ��ث‬ ‫ي ال�س ��مال‪ ،‬بتوقي ��ع التف ��اق‪،‬‬ ‫لك ��ن رئي� ��س الدائ ��رة الإعامية ي‬ ‫اموؤم ��ر ط ��ارق ال�س ��امي‪ ،‬راأى اأن‬ ‫توقي ��ع اتف ��اق ب ��ن اأح ��زاب اللقاء‬ ‫ام�س ��رك واحوثي ��ن تاأكيد جديد‬ ‫عل ��ى حالف الطرفن منذ �س ��نوات‬ ‫به ��دف ا�س ��تعداء اموؤم ��ر‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫طارق ال�صامي‬ ‫رف� ��س حزب ��ه ات ��كاء اأي طرف على‬ ‫ال�س ��اح‪ .‬وقال طارق ال�س ��امي‪ ،‬ي‬ ‫بيان له هذا الأ�سبوع «هم حلفاء منذ‬ ‫ٍ‬ ‫ال�س ��نوات اما�س ��ية وكان ��وا حلفاء‬ ‫خ ��ال الأزم ��ة ي الع ��ام اما�س ��ي‬ ‫‪ ،2011‬وحالفه ��م كان يق ��وم على‬ ‫هدف رئي� ��س هو ا�س ��تعداء النظام‬ ‫واموؤم ��ر ال�س ��عبي الع ��ام كح ��زب‬ ‫حاكم»‪.‬‬ ‫و�س ��دد على حق حزبه ك�سريك‬ ‫�سيا�س ��ي اأن يذه ��ب ج ��اه تهيئ ��ة‬ ‫الأجواء للحوار �س ��واء مع احراك‬ ‫ي امحافظات اجنوبية وال�سرقية‬ ‫نا�صر النوبة‬ ‫اأو مع ختلف القوى ال�سيا�سية ما‬ ‫ي ذلك احوثيون وحتى الأحزاب مث ��ل قي ��ادات ال�س ��ف الأول ي‬ ‫الت ��ي ه ��ي داخ ��ل اأو خ ��ارج اللقاء امعار�س ��ة اجنوبي ��ة ي الداخ ��ل‬ ‫ام�سرك‪.‬‬ ‫واخارج‪.‬‬ ‫لكن ب ��ن عم ��ر ف�س ��ل ي اإقناع‬ ‫لقاءات القاهرة‬ ‫ويع ��د رف� ��س ق ��وى اح ��راك القيادات اجنوبية بام�س ��اركة دون‬ ‫�سروط م�سبقة ي احوار الوطني‬ ‫اجنوب ��ي ام�س ��اركة ي اح ��وار‬ ‫ٍ‬ ‫الوطني الق�سية الأكر تداو ًل لدى امقرر عقده ال�س ��هر اج ��اري‪ ،‬فيما‬ ‫الأو�س ��اط اليمني ��ة‪ ،‬ويرى اجميع قاط ��ع الرئي� ��س اجنوبي ال�س ��ابق‬ ‫اأنه بدون حل للق�سية اجنوبية لن علي �سام البي�س هذه اللقاءات‪.‬‬ ‫وا�سرط اجنوبيون اعرافاً‬ ‫يُك َتب النجاح موؤمر احوار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي القاه ��رة‪ ،‬يب ��ذل امبعوث دولي� �ا بح ��ق تقرير ام�س ��ر‪ ،‬الأمر‬ ‫الأم ��ي جم ��ال ب ��ن عم ��ر‪ ،‬جه ��ود ًا ال ��ذي راآه امبع ��وث الأم ��ي غ ��ر‬ ‫م�س ��نية منذ اأ�س ��بوع من خال عقد وارد ي ح�س ��ابات كل اأع�س ��اء‬ ‫حوارات مع ثاثن من كبار قيادات جل� ��س الأم ��ن الذي ��ن بح ��ث معهم‬ ‫جنوب اليم ��ن لإقناعهم بام�س ��اركة الق�س ��ية‪ ،‬وقال‪« :‬لي�س هناك طرف‬ ‫واحد ي جل� ��س الأمن طرح فكرة‬ ‫ي احوار الوطني‪.‬‬ ‫والتق ��ى ب ��ن عم ��ر ي القاهرة تقري ��ر ام�س ��ر ل�س ��عب اجنوب»‪.‬‬ ‫الرئي� ��س اجنوب ��ي الأ�س ��بق عل ��ي واأكد بن عم ��ر اأن امنظمات الأمية‬ ‫نا�س ��ر حم ��د‪ ،‬ورئي� ��س ال ��وزراء دوم ًا ت�سجع الدخول بدون �سروط‬ ‫الأ�س ��بق حيدر العطا�س‪ ،‬والقيادي م�س ��بقة ي جمي ��ع اح ��وارات ي‬ ‫اجنوب ��ي الب ��ارز ح�س ��ن باع ��وم‪ ،‬الع ��ام‪ ،‬مطالب� � ًا اجنوبين بتقدم‬ ‫اإ�س ��افة اإى اأكر من ‪� 25‬سخ�س ��ية تنازلت‪.‬‬

‫وع ��دم اللتفات اإى م ��ا يجري من‬ ‫حاولت جر الق�س ��ية اجنوبية‬ ‫اإى ح ��وار ح ��ت �س ��قف الوح ��دة‬ ‫الفا�س ��لة باعتباره ��ا اأح ��د اأ�س ��باب‬ ‫ع ��دم ال�س ��تقرار ي امنطق ��ة‪،‬‬ ‫ح�س ��ب تعبره‪ .‬ويعتقد «�س ��كري»‬ ‫اأن امجتم ��ع ال ��دوي م�س� �وؤول‬ ‫ع ��ن تده ��ور الأو�س ��اع ي اليم ��ن‬ ‫«لإ�س ��راره عل ��ى فر� ��س الحتال‬ ‫عل ��ى �س ��عب اجن ��وب م ��ن خ ��ال‬ ‫حاولت ��ه اإيج ��اد مثل ��ن ع ��ن‬ ‫احراك اجنوبي ي احوار على‬ ‫طريق ��ة النظ ��ام اليمني ال�س ��ابق»‪،‬‬ ‫ح�سب قوله‪.‬‬

‫مقارنة بن حوارين‬

‫وثيقة احراك‬

‫جمال بن عمرو وحيدر العطا�ش ي القاهرة‬

‫(ال�صرق)‬

‫اح ��وار‪ ،‬والإدان ��ة الكاملة حرب‬ ‫�سيف عام ‪ 94‬على اجنوب واإلغاء‬ ‫فتاوى احرب‪.‬‬ ‫كما دعت اإى الب ��دء ي اإعادة‬ ‫جمي ��ع امدني ��ن امُ�س� � َرحن اإى‬ ‫وظائفهم وتعوي�سهم على اأن يكون‬ ‫ق ��وام اأجه ��زة الإدارة امحلي ��ة من‬ ‫اأبن ��اء امحافظات اجنوبي ��ة‪ ،‬واأن‬ ‫ُتعطى الأولوية لأبناء اجنوب ي‬ ‫ق ��وام الألوية الع�س ��كرية امرابطة‬ ‫فيه واإعادة امُ�س َرحن الع�سكرين‪.‬‬ ‫ويتم�س ��ك ق ��ادة جنوبي ��ون‬ ‫بحقهم ي امطالبة بال�ستقال عن‬ ‫�س ��نعاء‪ ،‬ي حن ي�سرط اآخرون‬ ‫تبن ��ي دول اخليج مبادرة خا�س ��ة‬ ‫باحوار بن ال�سمال واجنوب‪.‬‬

‫اإى اأهداف ال�سعب اجنوبي وي‬ ‫مقدمتها حقيق ال�ستقال الناجز‪.‬‬ ‫ودعا «النوبة»‪ ،‬ي ت�سريحات‬ ‫ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬دول اخلي ��ج اإى‬ ‫تبني مب ��ادرة جديدة تك ��ون رديف ًا‬ ‫للمبادرة اخليجية حدد خطوات‬ ‫احوار بن ال�سمال واجنوب على‬ ‫اأ�سا�س دولتن‪ ،‬وتراجع الإخفاقات‬ ‫الت ��ي رافق ��ت عملية الت�س ��وية ي‬ ‫اليم ��ن‪ .‬وراأى «النوبة» اأنه ينبغي‬ ‫اأن ترك ��ز امب ��ادرة اجدي ��دة على‬ ‫اإع ��ادة النظر ي انته ��اكات حقوق‬ ‫الإن�س ��ان ي اجن ��وب من ��ذ حرب‬ ‫‪ .94‬ب ��دوره‪� ،‬س ��دد نائ ��ب رئي�س‬ ‫امجل�س الوطني لتحرير اجنوب‬ ‫الدكت ��ور عبداحمي ��د �س ��كري‪،‬‬ ‫ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬على �سرورة ا�ستعادة‬ ‫و�س ��ع الدول ��ة اجنوبية كع�س ��و‬ ‫ي الأم امتحدة‪ .‬ودعا «�س ��كري»‬ ‫احرك ��ة ال�س ��عبية التحرري ��ة ي‬ ‫اجن ��وب اإى رف� ��س ام�س ��روعات‬ ‫التي تنتق�س من حق ال�س ��تقال‪،‬‬

‫وت�س ��لم جمال ب ��ن عمر وثيقة‬ ‫من قي ��ادات احراك طلبوا اإقرارها‬ ‫ف ��ور ًا ل�س ��تقطاب غالبي ��ة �س ��عب‬ ‫اجن ��وب للم�س ��اركة بوف ��د موحد‬ ‫ي اح ��وار الوطن ��ي‪ .‬وت�س ��رط‬ ‫الوثيقة العراف ال�س ��ريح بحق‬ ‫�سعب اجنوب ي تقرير م�سره���،‬‬ ‫والإعان ع ��ن اعتبار من �س ��قطوا‬ ‫ي �س ��احات الن�س ��ال ال�سلمي ي‬ ‫اجن ��وب �س ��هداء يت ��م تعوي� ��س‬ ‫اأ�س ��رهم والإف ��راج ع ��ن امعتقل ��ن‬ ‫اجنوبين‪ .‬كما تن�س الوثيقة على‬ ‫�سرورة القبول بالتمثيل منا�سف ًة‬ ‫بن ال�س ��مال واجنوب ي موؤمر‬ ‫اح ��وار وعق ��د جل�س ��ات اح ��وار‬ ‫ب�س� �اأن الق�س ��ية اجنوبي ��ة اإما ي‬ ‫مقر جل�س التع ��اون اخليجي اأو‬ ‫قيادات ترف�س احوار‬ ‫ي اجامع ��ة العربي ��ة اأو ي الأم‬ ‫ويب ��دي موؤ�س ���س اح ��راك‬ ‫امتحدة‪.‬‬ ‫اجنوب ��ي العمي ��د نا�س ��ر النوبة‪،‬‬ ‫وتطالب الوثيقة باأن ت�س ��من رف�سه القاطع ح�س ��ور اأي لقاءات‬ ‫ال ��دول الراعي ��ة تنفي ��ذ خرج ��ات اأو ح ��وارات ل ترتق ��ي خرجاتها‬

‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬قارن ال�س ��كرتر‬ ‫الإعام ��ي للرئي� ��س ال�س ��ابق علي‬ ‫عبدالل ��ه �س ��الح‪ ،‬اأحمد ال�س ��وي‪،‬‬ ‫بن ح ��وار الي ��وم واح ��وار الذي‬ ‫�س ��بق حرب �س ��يف ع ��ام ‪ 94‬التي‬ ‫انتهت ماأ�ساة الق�سية اجنوبية‪.‬‬ ‫وق ��ال «ال�س ��وي»‪ ،‬ي ت�س ��ريح‬ ‫ل�»ال�س ��رق»‪ :‬اإن ح ��وار ع ��ام ‪93‬‬ ‫ن�س� �اأ ي بيئ ��ة متوازن ��ة ع�س ��كري ًا‬ ‫و�سيا�س ��ي ًا‪ ،‬لكن ��ه م يك ��ن يحظ ��ى‬ ‫بالقدر ال ��كاي من الرعاية الدولية‬ ‫والإقليمي ��ة كال ��ذي ت�س ��هده اليمن‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وراأى «ال�س ��وي» اأن امحيط‬ ‫الإقليم ��ي وال�س ��راع م ��ع القاعدة‬ ‫واإي ��ران ل يوف ��ران م�س ��احات‬ ‫كافية لنم ��و وتعملق ام�س ��روعات‬ ‫ال�س ��غرة‪ ،‬وهذا يفر� ��س بالإكراه‬ ‫عل ��ى جميع الأط ��راف ال�سيا�س ��ية‬ ‫اليمني ��ة اأن ينطلق ��وا نحو احوار‬ ‫بن ��ا ًء عل ��ى قاع ��دة الوط ��ن اليمني‬ ‫الكبر‪ ،‬والتخلي عن ام�س ��روعات‬ ‫ال�س ��غرة «واإل �سي�س ��بح احوار‬ ‫بواب ��ة جدي ��دة لان ��زلق نح ��و‬ ‫تعقيدات»‪ ،‬ح�سب روؤيته‪.‬‬ ‫وح ��ذر «ال�س ��وي» من تخلي‬ ‫الع ��ام عن دعم اليم ��ن حال ظهرت‬ ‫تعقيدات بالن�سبة للحوار الوطني‪،‬‬ ‫وتاب ��ع‪�« :‬س ��يكون كل ط ��رف اأمام‬ ‫خي ��ار فر� ��س روؤيت ��ه بالإك ��راه‬ ‫ال�سيا�س ��ي والع�س ��كري وعنده ��ا‬ ‫�ستبداأ �س ��وملة ل يعرف اأحد متى‬ ‫تنته ��ي»‪ .‬وذ نكر باأن ح ��وار عام ‪93‬‬ ‫كان �س ��ابق ًا للح ��رب‪ ،‬واأكم ��ل «اأم ��ا‬ ‫اليوم فاإن القتال �سبق احوار‪ ،‬لكن‬ ‫اخط ��ر الآن اأن ح ��زب الإ�س ��اح‬ ‫ال ��ذي قات ��ل اح ��زب ال�س ��راكي‬ ‫ليفوز بح�س ��ته ي ال�سلطة فاز بها‬ ‫بالفع ��ل ويتطل ��ع حالي� � ًا اإى الفوز‬ ‫بح�س ���س جميع الفرقاء‪ ،‬ومكنه‬ ‫ا�س ��تخدامها لر�س ��م نتائج �س ��ارة‬ ‫م�س ��تقبل الثقة الت ��ي يُب َنى عليها‬ ‫ال�ستقرار ي اليمن»‪.‬‬

‫قائد اأمن المركزي اليمني لـ |‪« :‬الخالدي»‬ ‫بخير‪ ..‬ونس ّلم مطلوبين إلى المملكة‬

‫ي ام ��دن واأخرى مرا َقبة ي امواقع‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫اجبلي ��ة فيم ��ا ج ��ري حقيق ��ات‬ ‫م ��ع ع ��د ٍد م ��ن امعتقلن من عنا�س ��ر‬ ‫اأكد قائد الأم ��ن امركزي اليمني‪،‬‬ ‫التنظي ��م‪ .‬وك�س ��ف اللواء القو�س ��ي‬ ‫الل ��واء ف�س ��ل ب ��ن يحي ��ى القو�س ��ي‪،‬‬ ‫اأن ال�س ��لطات اليمنية �سبطت تاجر ًا‬ ‫ا�ستمرار ام�ساعي الرامية اإى اإطاق‬ ‫ي العا�س ��مة �س ��نعاء ق ��ام بتهريب‬ ‫�س ��راح الدبلوما�س ��ي ال�س ��عودي‪،‬‬ ‫جموعة من الأ�سلحة داخل �سحنات‬ ‫عبدالل ��ه اخال ��دي‪ ،‬امختط ��ف ل ��دى‬ ‫للمواد الغذائية‪ ،‬مب ِين� � ًا اأن التحقيق‬ ‫تنظيم القاع ��دة ي اليمن‪ ،‬مو�س ��ح ًا‬ ‫جار معه معرفة مدى ارتباطه بتنظيم‬ ‫رغم‬ ‫اأن امعلوم ��ات تق ��ول اإن ��ه بخر‬ ‫ٍ‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫�سعوبة م�ساعي الإفراج عنه‪.‬‬ ‫�سياق اآخر‪ ،‬اأ�سار القو�سي‬ ‫واأ�س ��ار قائ ��د الأم ��ن امرك ��زي‪،‬‬ ‫وي ٍ‬ ‫عبد الله اخالدي‬ ‫اإى الك�س ��ف عن وجود دع ��م اإيراي‬ ‫ي حديثه مع «ال�س ��رق»‪ ،‬اإى ت�س ��ليم‬ ‫باده مطلوبن اأمني ��ن اإى امملكة والعك�س ي اإطار للحوثين ي حافظة �س ��عدة من خال عدة قنوات‪،‬‬ ‫وعد اأن الو�س ��ع هناك بات معروف� � ًا لدى اأجهزة الأمن‬ ‫التعاون الأمني الدائم بن الدولتن‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن اأنه ل توجد لديه اإح�سائية عن وجود قتلى «اإل اأن احوثي ��ن دخل ��وا الآن امع ��رك ال�سيا�س ��ي‬ ‫�س ��عودين من قي ��ادات القاعدة ي اليم ��ن حتى الآن‪ ،‬وننتظ ��ر اح ��وار معه ��م لإحب ��اط ه ��ذه امخطط ��ات‬ ‫مو�س ��ح ًا اأن هناك عنا�سر من التنظيم تخ�سع مراقبة اخارجية»‪ ،‬ح�سب تاأكيده‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫مؤتمر طهران‬ ‫لتعقيد اأزمة‬ ‫السورية‬

‫ب� �ع ��د ي ��وم ��ن ف� �ق ��ط م��ن‬ ‫«م� �وؤم ��ر ال ��دوح ��ة» ل�ت��وح�ي��د‬ ‫ام �ع��ار� �ص��ة ال �� �ص��وري��ة اأع �ل��ن‬ ‫م���ص�ت���ص��ار وزي� ��ر اخ��ارج �ي��ة‬ ‫الإي � � ��راي ع ��ن «ع � ��زم ب ��اده‬ ‫ا��ص�ت���ص��اف��ة م �وؤم ��ر م �وؤي��دي‬ ‫وم�ع��ار��ص��ي ب���ص��ار» على حد‬ ‫قوله‪ .‬واأغرب ما ي الأمر هو‬ ‫ع�ن��وان ام�وؤم��ر امتمثل ب��‪«:‬ل‬ ‫للعنف ونعم للدمقراطية»!‪.‬‬ ‫واموؤكد اأن ام�صاهم الأول ي‬ ‫تاأجيج العنف والقتل وزرع‬ ‫الفن الطائفية ي �صوريا هي‬ ‫اإي��ران وربيبها «ب�صار» الذي‬ ‫ورث من اأبيه نظام ًا �صمولي ًا ل‬ ‫مت للدمقراطية ب�صلة‪.‬‬ ‫وت � �ت � �� � �ص � �م� ��ن ق ��ائ � �م ��ة‬ ‫ام�صاركن اأزلم «ب�صار» من‬ ‫م�صوؤوي النظام وم��ن الذين‬ ‫ن�صبهم ع�ل��ى ك��را��ص��ي للعب‬ ‫ّ‬ ‫دور ام �ع��ار� �ص��ن ب��ال �ظ��اه��ر‬ ‫وام �� �ص �ف �ق��ن ي ال� �ب ��اط ��ن‪.‬‬ ‫ورغ� ��م ��ص�ع�ي�ه��ا ال�ت�ق�ل�ي��ل من‬ ‫�� �ص� �اأن «م � �وؤم� ��ر ال� ��دوح� ��ة»‪،‬‬ ‫اإل اأن اإ� �ص��راع �ه��ا ي عقد‬ ‫م �وؤم��ر ق��د ي�صهم ي تعزيز‬ ‫م��وق��ف «ب �� �ص��ار» ام ��زع ��زع‪،‬‬ ‫ي�ع��د دل �ي � ًا ق��اط�ع� ًا ع�ل��ى حجم‬ ‫خ��اوف�ه��ا م��ن ج��اح «م�وؤم��ر‬ ‫ال��دوح��ة» باعتباره «الفا�صل‬ ‫ي ام ��وق ��ف ال� �ص��رات �ي �ج��ي‬ ‫وام���ص��اه��م ي ر��ص��م هيكلية‬ ‫اخارطة ال�صيا�صية ام�صتقبلية‬ ‫ال�صورية»‪.‬‬ ‫والإع � ��ان ع��ن اإم�ك��ان�ي��ة‬ ‫م� � ��� � �ص � ��ارك � ��ة «م� �ي� �خ ��ائ� �ي ��ل‬ ‫ب��وغ��دان��وف» م���ص��اع��د وزي��ر‬ ‫اخ� ��ارج � �ي� ��ة ال� ��رو� � �ص� ��ي ي‬ ‫م �وؤم��ر ط �ه��ران‪ ،‬ي �وؤك��د م��دى‬ ‫اأهم ّية اموؤمر لدعم «امنظومة‬ ‫الرو�ص ّية الإي��ران� ّي��ة وحكومة‬ ‫امالكي» العميلة لإي��ران‪ ،‬على‬ ‫ح�صاب �صال الدم ال�صوري‪.‬‬ ‫وي �اأت��ي «هيثم ام � ّن��اع» امتهم‬ ‫ب�«مار�صة ال�صيا�صة كريا�صة‬ ‫ف�ك��ري��ة ي م�ق��اه��ي ب��اري����ش»‬ ‫ي مق ّدمة امدعوين ح�صور‬ ‫ام �وؤم��ر‪ .‬واأك ��د «ام� � ّن ��اع» اأن‬ ‫«اإي� ��ران ل ت��دع��م ن�ظ��ام ب�صار‬ ‫ب� ��ام � �ط � �ل� ��ق»!‪ .‬وي ح��دي��ث‬ ‫� �ص��اب��ق م �ع��ه ب ��داي ��ة ال� �ث ��ورة‬ ‫ال���ص��وري��ة‪ ،‬اأ ّك ��دت «للمنّاع»‪،‬‬ ‫«م�صاركة حزب الله اللبناي‬ ‫ي ق �م��ع ان�ت�ف��ا��ص��ة الإرادة‬ ‫الأح� � ��وازي� � ��ة ع � ��ام ‪2005‬‬ ‫وقتل امتظاهرين ال�صورين»‪،‬‬ ‫اإل اأن ��ه ن�ف��ى م��ا ب� ّي�ن�ت��ه جملة‬ ‫وتف�صي ًا‪ ،‬بينما اأثبتت الأدلة‬ ‫والراهن التي ل تقبل ال�صك‬ ‫اأن اأي� � ��ادي اح� ��زب م�ل� ّ�ط�خ��ة‬ ‫ب��دم��اء امنتف�صن ال�صورين‬ ‫والأحوازين على حد �صواء‪.‬‬ ‫وب�ه��ذه ال��وج��وه ت��زع��م اإي��ران‬ ‫ال�صعي حل الأزمة ال�صورية!‬ ‫‪eias@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬349) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺭﺑﻂ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ‬:| ‫ﺳﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻦ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﺈﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻓﻲ ﻣﺎﻧﻴﻼ‬

‫»ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻷﻋﻠﻰ« ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺖ ﻓﻲ ﺇﻧﻬﺎﺋﻬﺎ ﻭﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺗﻨﺎﺯﻉ ﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺹ‬

‫ ﻗﻀﻴﺔ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬600 ‫ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﻷﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‬              1423    400 300                        



    

                                       ���         

               600                                            

‫»ﻭﺍﺩﻱ ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ« ﻳﻄﻠﻖ ﻣﻌﻬﺪ ﺭﻳﺎﺩﺓ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ‬



                                                        2011     2012                       

                                                

                                                 POEA   20128                                                           

                      2006    542012                

                             

       ���                                  



‫ﻣﻨﺢ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﻟﻺﻧﺸﺎﺀ ﻭﺟﺒﻞ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻳﻮﻣ ﹾﻲ‬ ‫ﹴ‬ ‫ﻭﻓﻘﻴﻪ ﻟﻠﺪﻭﺍﺟﻦ ﹶ‬ 

 

                            

                      

                          1434  

                             

‫ﻛﺴﺮ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻗﺪ ﻳﻌﺮﺿﻪ ﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﻗﺎﺳﻴﺔ‬ 



                              1549    1426     1326     

              5754  5853



               15391             6833

        7170 6650



                         

            6895          6853 –    6800              6833       6800          6750  

            %1.84  102                               

:‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬349) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺍﺩﻓﻊﹾ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺭﻳﺎﻝ‬ !‫ ﺃﺣﺴﻦﹾ ﻟﻚ‬..‫ﺷﻬﺮﻳ ﹰﺎ‬                       1    2                                200 2400                           14.4               %50                                     ���                  %50           %50           %50                                                                                     aalamri@ alsharq.net.sa

16

«‫ﻳﺮﻋﺎﻩ ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎﺭ »ﻧﺤﻮ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻭﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺘﻮﺍﺯﻧﺔ‬

‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫»ﻣﺪﻥ« ﺗﻨﻈﻢ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬             160                                     %75              

                                    2001              29       



                

                                      

                                                               

                                                            

‫»ﺍﻟﺠﺒﺮ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ« ﺗﻔﻮﺯ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﻭﻛﻴﻞ »ﻛﻴﺎ« ﺍﻟﻤﺜﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬



                                        

‫ ﻭﻟﻴﺪ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬..«‫»ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻟﻐﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬  5611    1.053.026                                           

                                  ���                            

                    179                           

         2012   15                        

‫ ﻣﻦ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬%90 ‫»ﺻﺎﻓﻮﻻ« ﺗﻨﻬﻲ‬ «‫»ﺳﻬﻮﻟﺔ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ‬





                                     

      %90                                                                  

                   

‫»ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻮﺳﻒ ﻧﺎﻏﻲ« ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺭﺓ‬ ‫ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺃﻛﺴﺲ‬BMW M6    BMW                         BMW M                 4.4 V8     M   7M  Drivelogic       M    







BMW M6

   M BMW M6    M6

       BMW BMW M6                   BMW M6      2005                   BMW   

                         

‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬

‫ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻳﻘﺪﻡ ﻋﺮﺿ ﹰﺎ ﺧﺎﺻ ﹰﺎ‬ «‫ﻟـ»ﻣﺄﻛﻮﻻﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ‬              20122216                                   ���    

‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

«‫»ﺍﻟﻌﺴﺔ‬ ‫ﺻﺎﻓﺮﺓ ﹼ‬ ‫ﻭﺗﻌﻤﻴﻢ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬ «‫»ﺷﺪﻳﺪ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ‬                                                                     1432107                                                                   1429420                                                        salkateb@ alsharq.net.sa


‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫شباب يستعينون بفتيات للتحايل على نظام‬ ‫«منع دخول العزاب» إلى المجمعات التجارية‬ ‫�لدمام ‪� -‬أحمد �آل من�صور‬ ‫يتحاي ��ل �ص ��باب عل ��ى نظ ��ام‬ ‫«من ��ع دخول �لع ��ز�ب» �إى �مجمعات‬ ‫�لتجاري ��ة‪ ،‬في�ص ��تعينون بفتي ��ات‬ ‫يتظاه ��رن باأنه ��ن قريباته ��م‪ ،‬حت ��ى‬ ‫ي�ص ��مح لهم بدخ ��ول �مجم ��ع‪ ،‬مقابل‬ ‫مبل ��غ ماي‪ ،‬ويو�ص ��ح �ل�ص ��اب �أحمد‬ ‫عدن ��ان باأن ��ه يح ��ب دخ ��ول �ماه ��ي‬ ‫و�ل�صتمتاع و�لت�صلية مع �لأ�صحاب‪،‬‬ ‫وم يج ��د حيل ��ة للدخ ��ول‪� ،‬ص ��وى‬ ‫�ل�صتعانة بعن�صر ن�صائي مقابل مبلغ‬ ‫مائ ��ة ري ��ال‪ ،‬بينم ��ا يدف ��ع ي �أحيان‬ ‫�أخرى مائتي ريال ح�صب قناعة �لفتاة‬ ‫�لتي يتفق معها‪.‬‬

‫خ�ص�صة للعو�ئل‬

‫ويذك ��ر بندرعبد�لل ��ه �أن ��ه ذهب‬ ‫�إى متن ��زه عو�ئ ��ل م ��ع �أ�ص ��دقائه‪،‬‬ ‫حي ��ث منعه ��م حر�� ��س �لأم ��ن م ��ن‬ ‫دخول ��ه‪ ،‬كون ��ه خ�ص�ص ��ا للعائات‪،‬‬ ‫ف ��رد عليه ��م بندر «نح ��ن عائل ��ة‪ ،‬هذ�‬ ‫�أخ ��ي‪ ،‬وه ��ذ� �ب ��ن عم ��ي‪ ،‬وه ��ذ� �بن‬ ‫خاي»‪ ،‬ف�ص ��حك �حار� ��س‪ ،‬و�أخره‬ ‫�أن �متنزه خ�ص ���س للعو�ئل‪ ،‬وعند‬ ‫عدم وج ��ود فتاة معهم‪ ،‬ل ��ن يدخلو�‪،‬‬

‫وي�ص ��يف بن ��در «ي نف� ��س �للحظ ��ة‬ ‫ج ��اءت فت ��اة لوحده ��ا ف�ص ��مح له ��ا‬ ‫�حار�س بالدخول»‪ .‬و�عرفت �صحر‬ ‫عبد�لله باأنها �أدخلت جموعة �صباب‬ ‫�إى �ماه ��ي ي �لعي ��د‪ ،‬حي ��ث �إنه ��م‬ ‫مُنعو� من �لدخول لع ��دم وجود فتاة‬ ‫معه ��م‪ ،‬تقول �ص ��حر «�ص� �األني �أحدهم‬ ‫ه ��ل مك ��ن �أن تدخلينا مع ��ك ولك ما‬ ‫تريدينه‪ ،‬فاأدخلتهم بدون مقابل‪ ،‬لأن‬ ‫من حقه ��م �ل�ص ��تمتاع و�للعب كبقية‬ ‫�أف ��ر�د �مجتم ��ع»‪ ،‬بينم ��ا �ص ��خر علي‬ ‫ح�ص ��ن من �لت�ص ��ييق �مبالغ فيه على‬ ‫�ل�صباب �لعز�ب‪ ،‬مبينا �أن هذ� �لو�صع‬ ‫رم ��ا يدفع بال�ص ��باب �إى �ص ��لوكيات‬ ‫غر �صليمة‪ ،‬توؤثر على م�صتقبلهم‪.‬‬

‫�لقيادة‪ ،‬و�ل�صحيح �أن ن�صع �صو�بط‬ ‫ومن يخال ��ف يطبق علي ��ه �لقانون»‪،‬‬ ‫ثم يكم ��ل �آل عجيان» تفوق �ل�ص ��باب‬ ‫على قر�ر �منع با�ص ��تخد�م �ل�ص ��لوك‬ ‫�خاطئ ي �لدخول لأماكن �لعو�ئل‪،‬‬ ‫ويكون مثل �لغري ��ب‪ ،‬وتزيد بالتاي‬ ‫�حتم ��الت �ل�ص ��تمر�ر ي �خط� �اأ‪،‬‬ ‫ورغبته ي مار�صة �ممنوع‪ ،‬نتيجة‬ ‫للكب ��ت‪ ،‬فتتز�ي ��د ح ��الت حر� ��س‬ ‫�ل�صباب بالفتيات‪.‬‬

‫�إزعاج �لعو�ئل‬

‫منع �لتحر�س‬

‫كم ��ا ب � ن�� م�ص� �وؤول �لأم ��ن‪ ،‬ي‬ ‫�اه‪ ،‬باأن ��ه يو�ج ��ه ع ��دة‬ ‫مدين ��ة م � ٍ‬ ‫م�ص ��كات‪ ،‬ويتعر� ��س لل�ص ��تيمة‬ ‫ب�ص ��بب تطبيقه نظام منع �لعز�ب من اأحد ال�صباب العزاب يرغب ي الدخول موينع من قبل رجل الأمن‪ ،‬ويتفق مع اإحدى الفتيات لي�صتعن بها لدخول امجمع وم ال�صماح لهما بالدخول (ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬ ‫�لدخول‪ ،‬مو�صحا �أنه منع �صبابا من‬ ‫�لدخول‪ ،‬ثم تاأتي فتاة‪ ،‬ويدخل معها‪ ،‬في�ص ��ل �آل عجيان‪ ،‬ه ��ذ� �لنظام نابعا ‪ %97‬منهم ل ينتهجون هذ� �ل�صلوك‪ ،‬بحيث �إنك ح ��رم �جزء �لأكر منهم‬ ‫ورغ ��م علم ��ه باأنها لي�ص ��ت م ��ن عائلة من باب «�صد �لذر�ئع»‪ ،‬منع �لتحر�س‪ ،‬ويجب �أن يك ��ون هناك حلول جذرية ب�ص ��بب �لأقلية‪ ،‬وبه ��ذ� �لقر�ر تعاقب‬ ‫�ل�ص ��اب‪� ،‬إل �أن ��ه ل يحق ل ��ه منعه من ولكنه يرى �أن ن�ص ��بة �متحر�ص� من م ��ا �أننا نعي� ��س ي جتمع حافظ‪ ،‬م ��ن م يج ��رم‪ ،‬مثا معن ��ى �أن هناك‬ ‫�لدخول‪ .‬وع ند �لخت�صا�صي �لنف�صي‪� ،‬ل�ص ��باب ل تتع ��دى ‪ ،%3‬ي ح� �أن وي�ص ��يف «ه ��ذه �معاج ��ة خاطئ ��ة ح ��و�دث فه ��ل م ��ن �معق ��ول �أن منع‬

‫مشرفات وطالبات‪ :‬توفير «النقل المدرسي» يقلل الوقت‬ ‫يحد من ااستفادة‬ ‫والمال‪ ..‬والرفض ااجتماعي ّ‬ ‫�لريا�س ‪ -‬حمد �ل�صهري‬ ‫�أك ��دت م�ص ��رفات تربوي ��ات �أن‬ ‫م�ص ��روع �لنق ��ل �مدر�ص ��ي يع ��د نقطة‬ ‫مهم ��ة ي ح ��ل عدي ��د م ��ن �لأم ��ور‬ ‫و�م�ص ��كات �لتي يعاي منه ��ا �أولياء‬ ‫�أم ��ور �لط ��اب وكذل ��ك �موظفون من‬ ‫معلم� و�إد�ري�‪.‬‬ ‫وقال عدد من �م�صرفات �لإد�ريات‬ ‫ي �لربي ��ة و�لتعلي ��م عل ��ى هام� ��س‬ ‫�موؤمر �لدوي �لأول للنقل �مدر�ص ��ي‬ ‫�لذي �حت�صنه مركز �لريا�س �لدوي‬ ‫للموؤمر�ت و�معار�س و�ختتم �أعماله‬ ‫موؤخر ً�‪� ،‬إن �لنقل �مدر�صي يعد هاج�ص ًا‬ ‫لدى كثر من �لأ�صر �ل�صعودية‪ ،‬وكذلك‬ ‫ما ي�ص ��ببه �لزدحام �مروري ب�ص ��بب‬ ‫عدم تو�فر �لنق ��ل �لذي يخدم �لطاب‬ ‫و�لطالبات‪.‬‬ ‫وتق ��ول مديرة خدمات �لطالبات‬ ‫ح�ص ��ة حم ��د �لعي�ص ��ى‪� ،‬إن م�ص ��روع‬ ‫�لنق ��ل �مدر�ص ��ي ل ��ه �أه ��د�ف كث ��رة‬ ‫وتخدم �أطر�ف ًا عديدة‪� ،‬أهمها �لأ�ص ��رة‬ ‫و�لط ��اب‪ ،‬حي ��ث ياأت ��ي �م�ص ��روع‬ ‫للق�ص ��اء عل ��ى �أه ��م م�ص ��كلة تو�ج ��ه‬ ‫�لطاب و�مدر�ص ��ة �أل وه ��ي �لتاأخر‬ ‫خال فرتي �ح�ص ��ور و�لن�صر�ف‪،‬‬ ‫م�صيف ًة �أن �م�صروع حقق نقلة نوعية‬ ‫ي م�ص� �األة توف ��ر و�ص ��يلة نق ��ل �آمنة‬ ‫ومتاحة جمي ��ع �لط ��اب و�لطالبات‬ ‫حت �إ�ص ��ر�ف كام ��ل متكام ��ل‪ ،‬وهذ�‬ ‫�لأم ��ر بح ��د ذ�ت ��ه مهم ج ��د ً� لاأ�ص ��رة‬

‫ريا الر�صيد‬

‫و�مدر�صة ويبعث �لطماأنينة‪.‬‬ ‫وترى �م�ص ��رفة �لربوية �ص ��عاد‬ ‫عل ��ي �ل�ص ��ويد �أن �م�ص ��روع يوف ��ر‬ ‫و�ص ��يلة نقل �قت�ص ��ادية تخف ��ف على‬ ‫�لأه ��اي �لع ��بء �م ��ادي م ��ن تكلف ��ة‬ ‫��ص ��تقد�م �ص ��ائق خا� ��س �أو �للج ��وء‬ ‫ل�ص ��ائقي �لأجرة و��ص ��تئجار عدد م��‬ ‫�ل�ص ��يار�ت وما يرتب عليه من زيادة‬ ‫نفقات وم�ص ��اريف قد تكون �لأ�ص ��رة‬ ‫عاج ��زة عن حملها‪ ،‬وبينت �ل�ص ��ويد‬ ‫�أن ��ه من جهة �جتماعية فاإن �م�ص ��روع‬ ‫يحق ��ق مب ��د�أ �م�ص ��او�ة �لجتماعي ��ة‬ ‫ب ��� �لطالب ��ات‪ ،‬بحيث تك ��ون حافلة‬ ‫و�حدة خ�ص�ص ��ة تنق ��ل �جميع با‬ ‫��صتثناء بعيدة عن �لفروقات �لطبقية‬ ‫و�لجتماعية �لتي ناحظ �نت�ص ��ارها‬ ‫كث ��ر ً� ب ��� �لطالب ��ات و�لط ��اب ي‬ ‫�مد�ر�س‪.‬‬ ‫كما �ص ��ددت رئي�ص ��ة ق�ص ��م �لنقل‬

‫فدوى العثمان‬

‫�مدر�ص ��ي ي ج ��دة هني ��ة عطا�لل ��ه‬ ‫بخ ��اري‪ ،‬عل ��ى �ص ��رورة �أن تتكات ��ف‬ ‫�موؤ�ص�ص ��ات و�جه ��ات �حكومي ��ة‬ ‫لتحقي ��ق �أه ��د�ف م�ص ��روع �لنق ��ل‬ ‫�مدر�ص ��ي‪ ،‬و�أن يكون هناك تكامل ي‬ ‫توزيع �مهام وباخدمة �مرجوة‪ ،‬فعلى‬ ‫�صبيل �مثال تقوم وز�رة �لنقل بتعبيد‬ ‫�لطرق ومهيدها للو�صول �إى �لقرى‬ ‫و�لهج ��ر و�مناط ��ق �لتي توج ��د فيها‬ ‫مر�ف ��ق تعليمية‪ ،‬وياأت ��ي دور �لأمانة‬ ‫لتخطي ��ط وتنفي ��ذ �مو�ق ��ع �خا�ص ��ة‬ ‫باحافات �مدر�صية‪ ،‬وقالت بخاري‪:‬‬ ‫�أمنى �أن يعم �لأمن و�ل�صامة و�لأخذ‬ ‫بتجربة �ص ��ركة �أر�مكو �حا�صلة على‬ ‫جائ ��زة �لأي ��زو ي �لأمن و�ل�ص ��امة‪،‬‬ ‫كم ��ا �أن للم ��رور دور ً� مهم� � ًا ي ه ��ذ�‬ ‫�م�ص ��روع ويكم ��ن ي عملي ��ة �ص ��بط‬ ‫وك�ص ��ف �حاف ��ات �مخالف ��ة و�إيجاد‬ ‫حل ��ول �ص ��ريعة للم�ص ��كات �لت ��ي قد‬

‫تو�جه هذ� �م�ص ��روع �أو تكون �ص ��بب ًا‬ ‫ي تع ��ره وع ��دم �ل�ص ��تفادة من ��ه‬ ‫بال�صكل �مطلوب‪.‬‬ ‫وقال ��ت �لطالب ��ة ف ��دوى ماج ��د‬ ‫�لعثم ��ان �إن �م�ص ��روع �ص ��يوفر ي‬ ‫وقت� � ًا كث ��ر ً� لن يوف ��ره ي �ل�ص ��ائق‬ ‫�خا�س وخ�صو�ص� � ًا فرة �ل�ص ��باح‪،‬‬ ‫لأنه �ص ��يكون �صمن م�ص� �وؤولية �لنقل‬ ‫ول ��ن �أحمله ب�ص ��كل خا�س‪ ،‬كم ��ا �أن‬ ‫هذ� �م�ص ��روع يتي ��ح ي �لتعرف على‬ ‫�ص ��ديقات وزمي ��ات جدد بعي ��د ً� عن‬ ‫حيط �لف�صل �مدر�صي‪ ،‬و�أ�صافت �أن‬ ‫�م�ص ��روع يفر�س به �أن يكون مُقدم ًا‬ ‫منذ �صن� كما �صبقتنا �لدول �متقدمة‬ ‫�إليه فنحن دولة لديها �لإمكانات �لتي‬ ‫توفر لها حمل تكاليف هذ� �م�صروع‪،‬‬ ‫ولك ��ن �لرف� ��س �لجتماع ��ي يعي ��ق‬ ‫تقبل �م�ص ��روع‪ .‬كما علقت �لطالبتان‬ ‫�جامعيت ��ان رم ��ا حم ��د �لر�ص ��يد‬ ‫وتغري ��د �ل�ص ��بيعي «ح�ص ��رنا ه ��ذ�‬ ‫�موؤمر �لدوي �لأول للنقل �مدر�صي‬ ‫لعلمن ��ا باأهميت ��ه و�ص ��رورته فنح ��ن‬ ‫�لطالبات ب�ص ��كل عام �ص ��و�ء طالبات‬ ‫تعلي ��م ع ��ام �أو ع � ٍ�ال‪ ،‬نع ��اي كث ��ر ً�‬ ‫من ��ص ��تغال وج�صع �ص ��ركات �لنقل‬ ‫�خا�س و�ص ��ائقي �لأج ��رة �لأجانب‪،‬‬ ‫لذل ��ك نتمن ��ى كطالبات جامعي ��ات �أن‬ ‫تتبن ��ى وز�رة �لتعلي ��م �لع ��اي مث ��ل‬ ‫ه ��ذ� �م�ص ��روع �لناج ��ح ويخ�ص ���س‬ ‫حطة حافات �لنقل عند كل جامعة‬ ‫وكلية»‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬وجه �لناطق �لإعامي‬ ‫لهيئ ��ة �لأم ��ر بامع ��روف و�لنهي عن‬ ‫�منكر ي �منطقة �ل�ص ��رقية‪ ،‬جم بن‬ ‫غازي �ل�صماعيل �لظفري ن�صيحته‬ ‫لل�ص ��باب قائ ًا «�أحبتي �ل�صباب �لذين‬ ‫يحاول ��ون �لدخ ��ول �إى �مناط ��ق‬ ‫�مكتظة بالعو�ئل باأن يتجنبو� ذلك ما‬ ‫فيه من �إزعاج للعو�ئل وتعكر للجو‬ ‫�لعائلي»‪ ،‬و�أ�صاف «لتعلم �أخي �ل�صاب‬ ‫�أن ه� �وؤلء �لعو�ئ ��ل �إم ��ا ه ��م �أهل ��ك‬ ‫�أم ��ك �أو �أخت ��ك �أو �بنت ��ك �أو زوجتك‪،‬‬ ‫و�علم �أن �أي �أذى يقع منك جاه هذه‬ ‫�لعو�ئل فاإما يقع عليك وعلى عائلتك‬ ‫فكما تدين تد�ن»‪.‬‬

‫حائليون ينصبون خيامهم في بر‬ ‫«قناء» و«جبة» للتمتع باأجواء الربيعية‬

‫يفتخ ��ر �مبتع ��ث �ل�ص ��عودي ي جامع ��ة‬ ‫«�ص ��اوث �ألباما» ي �لوليات �متحدة �لأمريكية‬ ‫�ح�ص� بن حمد �آل من�صور‪ ،‬بتكاتف �مبتعث�‬ ‫وتكوينهم �أ�صر ًة و�حدة يطمئنون على بع�صهم‬ ‫وي�صاألون عن �أحو�لهم‪ ،‬ما جعلهم ين�صون معاناة‬ ‫غربته ��م‪� ،‬لت ��ي تا�ص ��ت ي ظ ��ل وج ��ود �لعرب‬ ‫ي منطقته ��م‪� ،‬إ�ص ��افة �إى و�ص ��ائل �لتو��ص ��ل‬ ‫�لجتماعي «في�س ب ��وك» و»توير»‪ ،‬ما �أتاح لهم‬

‫الشريان‬ ‫والعلياني‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ح ��اول اأح ��د الأخ ��وة الع ��رب و�صعي ي كورن ��ر النقد عل ��ى طريقة‬ ‫«مزح ��ة برزح ��ة» عندما قال‪ :‬اأتاب ��ع برنامج «الثامنة» ل ��داوود ال�صريان‪،‬‬ ‫وبرنام ��ج «ي ��ا ه ��ا» لعل ��ي العلي ��اي‪ ،‬وم اأتوق ��ع ه ��ذه ال�صلبي ��ات وه ��ذه‬ ‫الأو�صاع ي امجتمع ال�صعودي‪.‬‬ ‫قلت له واأنا اأي�صا من متابعي ال�صريان والعلياي‪ ،‬و�صاألته‪ :‬هل هذه‬ ‫زاوي ��ة الروؤي ��ا لديك ع ��ن ال�صعودية كبلد؟ قال‪ :‬تقريب ��ا‪ ..‬عرفت اأن نظرته‬ ‫مرتبط ��ة بع ��ن الر�ص ��ا وه ��ذه لها معاي ��ر تختلف من �صخ� ��ص حب اإى‬ ‫�صخ�ص كاره‪ ،‬ولله ي خلقه �صوؤون‪.‬‬ ‫طلب ��ت من ��ه ت�صغيل الع ��ن الثانية وقلت ل ��ه اإذا اأردت معرف ��ة ال�صاأن‬ ‫ال�صعودي فتعال للحد اجنوبي و�صاهد حزام الأمان من رجالنا البوا�صل‬ ‫ث ��م انتقل جامعة املك عبدالله التطبيقية و�صاهد على الطبيعة هذا امنجز‬ ‫البحثي الذي يرفع راأ�ص كل عربي م�صلم‪ ،‬وقدمت له تو�صيحا خت�صر ًا‬ ‫ع ��ن م�صاريع جامعاتنا العماقة وم�صاريع الطرق وال�صحة القائمة حاليا‬ ‫وام�صاريع ام�صتقبلية وا�صتعر�صت معه وحدة وطن تبداأ من اأ�صقائنا ي‬ ‫القطي ��ف وقبائل يام ي ج ��ران وقبائل عتيبة وقحط ��ان وع�صر و�صمر‬ ‫وبقية لوحة الوطن الذي يتد من الوريد اإى الوريد وب ّينت له ما يعتز به‬ ‫كل مواطن وكل مقيم من حب وولء للقيادة الر�صيدة‪.‬‬ ‫وقل ��ت «م ��ا علي ��ك م ��ن ال�صري ��ان والعلي ��اي» فهم ��ا يحب ��ان الوط ��ن‬ ‫ال�صع ��ودي الكب ��ر اأكر م ��ن اأي مواطن اآخر‪ ،‬وكل منهم ��ا ينظر م�صلحة‬ ‫بل ��ده بزاويت ��ه وروؤيته وهما ي�صع ��ان م�صاكلنا على طاول ��ة ام�صوؤول بكل‬ ‫ج ��رد‪ ،‬فنب� ��ص الق�صاي ��ا واإزال ��ة الرم ��اد م ��ن عليه ��ا خ ��ر األف م ��رة من‬ ‫ال�صكوت على اجمر اخامد حت الرماد‪.‬‬ ‫ت�صدق ��ون؟ و�صعن ��ي ي الكورن ��ر م ��رة اأخ ��رى وق ��ال‪ :‬ه ��ل يق ��دم‬ ‫ال�صريان والعلياي حلو ًل؟‪ .‬نريد ح ًا‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫تكون سحب رعدية ممطرة‬ ‫على المناطق الغربية‬ ‫�لدمام ‪�-‬ل�صرق‬

‫حائليون يحت�صون القهوة العربية‬

‫(ال�صرق)‬

‫حائل ‪ -‬م�صاري �ل�صويلي‬ ‫�أك ��د مبارك �لثليج‪� ،‬أن �لأمط ��ار �لغزيرة �لتي هطلت على مدينة حائل‬ ‫و�ص ��و�حيها �ص ��جعت �لأهاي على �خروج للتنزه ي �لأودية و�ل�صعاب‪،‬‬ ‫ون�ص ��ب �مخيم ��ات ي �لنف ��ود‪� ،‬لتي تزينت بع ��د هطول �لأمط ��ار‪ ،‬موؤكد�‬ ‫�أن هطول �لأمطار �ص ��جع �مو�طن� على ن�ص ��ب �مخيمات ي �لر‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ن�ص ��بنا خيماتن ��ا ي منطقة �جف ��ر (‪ 75‬كيلومر ً� �ص ��مال حائل)‪ ،‬ونحن‬ ‫نرتادها ب�ص ��كل �أ�ص ��بوعي‪ ،‬وهناك من �ل�صباب من ف�ص ��ل �لبقاء فيها طو�ل‬ ‫�لأ�صبوع لا�صتمتاع بالأجو�ء �جميلة و�لد�فئة �لتي تتميز بها �منطقة‪.‬‬ ‫كما �أ�ص ��ار ح�ص ��ن �لقويعي‪� ،‬إى �أن �لرحات �لرية ع ��ادت جدد� مع‬ ‫هطول �لأمطار‪ ،‬حيث �ص ��د �لأهاي �لرحال‪ ،‬متوجه ��� �إى �لنفود �لكرى‬ ‫ي �ص ��مال حائ ��ل‪ ،‬لابتع ��اد عن �أج ��و�ء �مدينة وهمومها‪ ،‬وحر�ص ��و� على‬ ‫ن�ص ��ب خيماتهم ي مناطق بعيدة عن �ص ��بكات �لت�ص ��ال‪ ،‬لقطع �لت�صال‬ ‫كلي ��ا بالعام‪ ،‬و�لتمتع بهذه �لأجو�ء �جميلة �لتي ينتظرها �جميع‪ .‬وقال‬ ‫عبيد �مح�ص ��ن‪� ،‬إن �لإن�ص ��ان يعي�س ي هذه �لأجو�ء �جميلة حياة ب�صيطة‬ ‫دون ت�ص ��نع �أو تكلف‪ ،‬ويت ��م توزيع مهمات �لعمل من حيث �إعد�د �ل�ص ��اي‬ ‫و�لقهوة و�لطبخ ب� �ل�ص ��باب‪ ،‬ح�ص ��ب �لرغبة‪ ،‬وتكون �جل�صات ي مثل‬ ‫هذه �مخيمات مطلب ًا للمو�طن�‪ ،‬حيث يعي�ص ��ون حياة �لب�صاطة و�لهدوء‪،‬‬ ‫بعيد ً� عن �لتقنيات �حديثة‪.‬‬

‫�ص ��تى �مجالت �ص ��مة يومية ي حيات ��ه‪ ،‬بعد �أن �محببة ي جدول �أعمالهم‪ ،‬وهذه ميزة و��صحة‬ ‫فر�صة �لتو��صل �لد�ئم مع ذويهم‪.‬‬ ‫ي �صخ�صيتهم‪.‬‬ ‫ويو�صح �آل من�صور �لذي يدر�س تخ�ص�س كانت ح�صورة ي نطاق �لدر��صة‪.‬‬ ‫ويب � ن�� �آل من�ص ��ور �أن بر�م ��ج �لبتع ��اث‬ ‫كم ��ا يب ��� �آل من�ص ��ور �أنهم م يتعر�ص ��و�‬ ‫هند�صة مدنية ي �ل�صنة �لر�بعة‪� ،‬أن �لبتعاث من‬ ‫�لفر�س �لر�ئعة �لتي ُتك�ص ��ب �مبتعث مزيد ً� من لأي م�ص ��ايقة ي جتم ��ع غربته ��م‪ ،‬حيث متاز فر�ص ��ة لب ��د ِم ��ن �قتنا�ص ��ها‪ ،‬ولب ��د �أن يجع ��ل‬ ‫�خر�ت‪ ،‬وح�صب حكومتنا �لر�صيدة‪ ،‬ويجب �ل�ص ��عب �لأمريكي بب�ص ��اطته وحب �لتعاون مع �مبتعث �لجتهاد و�مثابرة ن�ص ��ب عينيه ليعود�‬ ‫��ص ��تغالها بال�ص ��كل �لأمث ��ل ِمن ُ‬ ‫حيث �كت�ص ��اب �لغر‪� ،‬إ�ص ��افة �إى حما�صهم للبحث ي �لعاد�ت بفائدتهم ��ا على �ل�ص ��خ�س ووطن ��ه �لذي ينتظر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�لعلوم �جديدة و�للغة �لإجليزية‪ ،‬م�صر� �إى و�لتقالي ��د �ل�ص ��عودية �لت ��ي ت�ص ��دهم طوي ��ا رد �جميل‪ ،‬وي�ص ��يف‪« :‬ل �أن�صى �أ�صقائي �لذين‬ ‫�أن �لدر��ص ��ة ي �جامع ��ة متع ��ة بتنوع طرقها ويتابعون فعالياتهم با�ص ��تمر�ر خ�صو�ص� � ًا ي دعم ��وي ووقف ��و� بجانب ��ي طوي � ً�ا ي �ص ��بيل‬ ‫وكيفية �لبحث عن �معلومة بو�صائلها �حديثة‪� ،‬لحتف ��الت باليوم �لوطني و�لأعياد‪ ،‬ما جعلهم حقيق ه ��دي �من�ص ��ود‪ ،‬وخ�صو�ص� � ًا �ص ��قيقي‬ ‫حيث �أ�ص ��بحت �لق ��ر�ءة و�لطاع �لو��ص ��ع ي ي�صاألون عن مو�عيدها ويجعلونها من �ل�صياحة �معلم مانع �لذي دعمني ب�صكل كبر»‪.‬‬

‫توقعت �لرئا�صة �لعامة لاأر�صاد وحماية �لبيئة ��صتمر�ر ن�صاط‬ ‫�لرياح �ل�صطحية لتحد من مدى �لروؤية �لأفقية على �لأجز��� �لد�خلية‬ ‫من غرب و�صمال غرب �مملكة وتتهياأ �لفر�صة لتكون �ل�صحب �لرعدية‬ ‫�ممطرة على مناطق مكة �مكرمة و�مدينة �منورة و�حدود �ل�ص ��مالية‬ ‫وحائل ي ح� تتكون �ل�صحب �لرعدية فرة �لظهرة على �مرتفعات‬ ‫( جاز�ن‪ ،‬ع�صر ‪� ،‬لباحة ) قد متد لت�صمل مرتفعات مكة �مكرمة‪.‬‬

‫امدينة‬

‫آل منصور‪ :‬الشعب اأمريكي يمتاز بالبساطة وااهتمام بإرث المجتمعات اأخرى‬ ‫جر�ن ‪ -‬ماجد �آل هتيلة‬

‫بيادر‬

‫اح�صن اآل من�صور‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪36‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪34‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪24‬‬

‫امدينة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ص اأبوقمي�ص‬ ‫خمي�ص م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ص‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪33‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪19‬‬


‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫نبض اأنامل‬

‫تكرم المعلمين المتقاعدين‬ ‫ابتدائية اليرموك ّ‬ ‫رفحاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫سعد الرفاعي‬

‫متى نبدأ‬ ‫اإجازة؟!‬ ‫ي� �ت� �ك ��رر ال� ��� �ض� �وؤال‬ ‫اأع��اه كثر ًا على األ�ضنة‬ ‫ط��اب �ن��ا وط��ال �ب��ات �ن��ا فما‬ ‫اأن تنتهي اإج��ازة ويعود‬ ‫الطاب اإى مدار�ضهم اإا‬ ‫وي�ب��داأ ال���ض�وؤال ج��دد ًا‪:‬‬ ‫متى ن�ب��داأ ااإج ��ازة؟! اإن‬ ‫ااإج� ��ازة ت��روي��ح للنف�س‬ ‫واإراح� ��ة ل�ه��ا م��ن اإره ��اق‬ ‫و�ضغوط العمل‪ ..‬للعودة‬ ‫ج ��دد ًا ب �ع��زم وحما�ضة‬ ‫اأف���ض��ل م��ا ��ض�ب��ق‪ ..‬فما‬ ‫بالنا نعك�س ااآية ؛ حتى‬ ‫اأ��ض�ب�ح�ن��ا ن�ع�م��ل لن�ضل‬ ‫اإى ااإج��ازة‪ ..‬ولعل ما‬ ‫� �ض��اع��د ع �ل��ى ذل ��ك ت�ع��دد‬ ‫ااإج��ازات الدرا�ضية‪ ،‬اإن‬ ‫اإج��ازة منت�ضف الف�ضل‬ ‫ال ��درا�� �ض ��ي غ ��ر م ��ررة‬ ‫ي ظ ��ل ع � ��دم ك�ف��اي�ت�ه��ا‬ ‫للتنقل ي ب�ل��د م��رام��ي‬ ‫ااأطراف‪ ،‬وكذلك اإجازة‬ ‫نهاية الف�ضل الدرا�ضي؛‬ ‫ح�ي��ث خ�ض�س اأ��ض�ب��وع‬ ‫ل� �ك ��ل اإج� � � � � � ��ازة‪ ..‬ف �ي �م��ا‬ ‫ك��ان��ت ااإج � ��ازة م��وح��دة‬ ‫م�ن��ح ي ن�ه��اي��ة الف�ضل‬ ‫ال��درا� �ض��ي ااأول وم��دة‬ ‫اأ�ضبوعن‪ ،‬اإن ااإجازات‬ ‫الدرا�ضية لدينا اأ�ضبحت‬ ‫مرتبطة مظاهر �ضلبية‬ ‫م�ت�ع��ددة؛ ف�ق��د اأدى ه��ذا‬ ‫ال �ت �ق �� �ض �ي��م اإى ح��ال��ة‬ ‫م��ن ال ��راخ ��ي ام���ض�ت�م��ر‬ ‫من�ضوبي الربية؛ اإذ ما‬ ‫ي �� �ض �ت��د ع��زم �ه��م وت� ��دور‬ ‫دائ��رة العمل اإا وع��ادوا‬ ‫اإى ال ��رك ��ود وال ��دع ��ة؛‬ ‫وذل� ��ك م �وؤ� �ض��ل للك�ضل‬ ‫والتهاون‪ ،‬كما اأدى ذلك‬ ‫اإى كرة الغياب ال�ضابق‬ ‫والاحق ل�اإج��ازة الذي‬ ‫قد يتجاوز ثاثة اأي��ام‪..‬‬ ‫م ��ع وج � ��ود م��ار� �ض��ات‬ ‫م��ن ق�ب��ل بع�س امعلمن‬ ‫ح��ر���س ع�ل��ى ال�غ�ي��اب‪..‬‬ ‫بل وحالة من الامبااة‬ ‫وعدم امتابعة تدفع حتى‬ ‫اأول � �ي� ��اء اأم� � ��ور ال �ط��اب‬ ‫امتميزين لتغييب اأبنائهم‬ ‫خوفا عليهم م��ا يحدث‬ ‫م ��ن م��ار� �ض��ات خ��اط�ئ��ة‬ ‫ي ه��ذه ااأي� ��ام‪ ،‬ف�ض ًا‬ ‫ع��ن ع��دم اا��ض�ت�ف��ادة من‬ ‫كا ااإجازتن محدودية‬ ‫ال� � ��وق� � ��ت ام� �خ� ��� �ض� �� ��س‬ ‫لهما‪ .‬ول�ه��ذا ليتنا نعود‬ ‫اإى ن �ظ��ام �ن��ا ال �� �ض��اب��ق‬ ‫القا�ضي باإجازة واحدة‬ ‫ي ن�ه��اي��ة ال�ف���ض��ل‪ ،‬لعل‬ ‫اأبناءنا وبناتنا يعون اأن‬ ‫ااإج� ��ازة م�ه�ي��د وتهيئة‬ ‫ل�ل�ع�م��ل ام �ن �ت��ج‪ ..‬ول�ي����س‬ ‫العك�س!‪.‬‬ ‫@‪refaai‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫كرمت مدر�شة الرموك ي حافظة‬ ‫رفحاء امعلم ��ن امتقاعدين ي امحافظة‬ ‫وه ��م عل ��ى حم ��د التويج ��ري وعبدالله‬ ‫�شال ��ح الذي ��ب وفه ��د حم ��د اخ�شري‬ ‫وعي ��اد ال�شبيكان‪ ،‬بح�ش ��ور مدير مكتب‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م برفح ��اء اأحم ��د فهيد‬ ‫العتيبي‬ ‫كما م تكرم امعلمن امتميزين على‬ ‫م�شت ��وى امدر�شة عودة �شي ��اح امهو�ض‬ ‫واإبراهيم �شعيد اخمعلي‪.‬‬

‫«برالحكامية» تنفذ مشاريع‬ ‫خيرية للطاب المحتاجين‬

‫إعراب‬

‫جازان ‪-‬ال�شرق‬

‫(ال�ضرق)‬

‫جانب من تكرم امعلم عودة امهو�س‬

‫«الشهري» يحتفل بعقد قرانه برنامج ًا توعوي ًا عن المخدرات‬ ‫في كلية العلوم والدراسات‬ ‫جران‪ -‬ال�شرق‬ ‫اح �ت �ف��ل ري ��ا� ��ض ح �م��دان‬ ‫ال�شهري‪ ،‬اأحد من�شوبي قوات‬ ‫ال��دف��اع اج ��وي‪ ،‬بعقد قرانه‬ ‫ع �ل��ى ك��رم��ة ع �ل��ي ب��ن �شعيد‬ ‫م� � ��داوي ال�����ش��ه��ري م��دي �ن��ة‬ ‫النما�ض‪ ،‬و�شط ح�شورعدد‬ ‫من الأهل والأ�شدقاء‪.‬‬ ‫»ال�شرق» تبارك لل�شهري‬ ‫وتتمنى له التوفيق‪.‬‬

‫ريا�س ال�ضهري‬

‫احم ��اد اأن ه ��ذا الرنام ��ج يه ��دف‬ ‫اخرج ‪-‬ال�شرق‬ ‫اإى توعي ��ة الطالب ��ات ومن�شوب ��ات‬ ‫اأقامت كلية العلوم والدرا�شات اجامعة ح ��ول اأ�شرار هذه ال�شموم‬ ‫الإن�شاني ��ة للبنات باخرج بالتعاون التي تفتك باج�شم وام ��ال والأ�شرة‬ ‫م ��ع الإدارة العامة مكافحة امخدرات وامجتمع‪ ،‬وكان من �شمن الرنامج‬ ‫برناج� � ًا توعوي� � ًا ع ��ن اأ�ش ��رار عدد م ��ن امحا�ش ��رات لكل م ��ن منى‬ ‫امخ ��درات ي قاع ��ة الأن�شط ��ة ال�شربين ��ي وفوزية ال�شه ��ري‪ ،‬وي‬ ‫بالكلية‪ ،‬وذكرت وكيل ��ة كلية العلوم نهاية الرنامج م تكرم امحا�شرات‬ ‫والدرا�ش ��ات الإن�شاني ��ة د‪.‬ب�ش ��رى بالرنامج‪.‬‬

‫هادي يحتفل‬ ‫بـ«محمد»‬

‫حنان القحطاني وكيلة لكلية‬ ‫العلوم واآداب في رفحاء‬

‫«عبداه» ينيرمنزل آل شيبان‬ ‫جران ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رزق ال� � ��زم � � �ي� � ��ل‬ ‫الإع � ��ام � ��ي ع �ب��دال��رح �ي��م‬ ‫اآل � �ش �ي �ب��ان‪ ،‬م��ذي��ع ق �ن��اة‬ ‫الدانة الف�شائية‪ ،‬منطقة‬ ‫ج � ��ران‪ ،‬م���ول���ودا‪ ،‬ات�ف��ق‬ ‫وح� ��رم� ��ه ع� �ل ��ى ت���ش�م�ي�ت��ه‬ ‫»ع �ب��دال �ل��ه» جعله ال �ل��ه من‬ ‫م��وال�ي��د ال���ش�ع��ادة وق��ر به‬ ‫اأعن والديه واألف مبارك‪.‬‬

‫هادي من�ضور‬

‫رزق من�شوب بلدية وادي بن‬ ‫ه�شبل‪ ،‬ه��ادي من�شور ع�شري‬ ‫بقدوم مولوده الأول‪ ،‬الذي اتفق‬ ‫وحرمه على ت�شميته »حمد»‪.‬‬ ‫»ال�شرق» تبارك له امولود‪،‬‬ ‫جعله الله من مواليد ال�شعادة‪.‬‬

‫عبدالرحيم اآل �ضيبان‬

‫«حاكم وملك» في منزل الشمالي‬ ‫الريا�ض ‪-‬ال�شرق‬

‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬

‫رفحاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شدر قرار مدير جامعة احدود ال�شمالية الدكتور �شعيد بن عمر اآل‬ ‫عمر‪ ،‬بتكليف الدكتورة حنان بنت مبارك القحطاي‪ ،‬بالعمل وكيلة لكلية‬ ‫العل ��وم والآداب �شط ��ر البنات ي رفحاء مدة �شنت ��ن اعتبار ًا من تاريخ‬ ‫‪1433/12/22‬ه�‪.‬‬ ‫»ال�ش ��رق» تبارك للدكتورة حنان وتتمنى له ��ا التوفيق وال�شداد ي‬ ‫حياتها العملية اجديدة‪.‬‬

‫نفذت جمعية ال��ر اخرية مركز احكامية‪ ،‬م�شروع توزيع‬ ‫‪ 600‬حقيبة مدر�شية‪ ،‬وذل��ك على ط��اب وطالبات الأ��ش��ر امحتاجة‬ ‫والأيتام‪ .‬واأكد رئي�ض اجمعية علي احكمي اأن هناك م�شروع ًا اآخر‬ ‫هو الف�شحة امدر�شية الذي يعتمد على توفر وجبات اإفطار لطاب‬ ‫وطالبات امدار�ض امحتاجن وقد �شمل ام�شروع مع بداية الف�شل‬ ‫الدرا�شي الأول (‪ )12‬مدر�شة‪ ،‬كما �شتقوم اجمعية بتوزيع م�شاعدات‬ ‫نقدية لبع�ض الأ�شر امحتاجة �شمن م�شروع (تفريج ُكربة)‪.‬‬

‫فهد ال�ضماي‬

‫ُرزق م �ن �� �ش��وب وزارة‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬ي حافظة‬ ‫� �ش �ق��راء‪ ،‬ف�ه��د ب��ن ��ش�ي��ف الله‬ ‫ال �� �ش �م��اي‪ ،‬م��ول��ودي��ن ت� ��واأم‬ ‫ذك��ر واأنثى اتفق وحرمه على‬ ‫ت�شميتهما »حاكم وملك»‪،‬‬ ‫»ال���ش��رق» ت�ب��ارك ل�شماي‬ ‫التواأم جعلهما الله من مواليد‬ ‫ال�شعادة‪.‬‬

‫أفراح «الشبل» و«العقيلي»‬ ‫الق�شيم ‪-‬ال�شرق‬ ‫احتفل عبدالرحمن بن حمد ال�شب ��ل‪ ،‬بزفاف ابنته على عبدالرحمن بن‬ ‫اإبراهيم العقيلي‪ ،‬ي قاعة ليلة عمر محافظة امذنب‪ ،‬بح�شور لفيف من الأهل‬ ‫والأقارب‪» .‬ال�شرق» تبارك للعرو�شن وتتم ّنى لهما حياة �شعيدة هانئة‪.‬‬

‫العري�س ووالده ووالد العرو�س وعم العري�س‬

‫العري�س‬

‫العري�س عبدالرحمن ال�ضبل مع عدد من اأ�ضدقائه‬

‫العري�س مع والده وعبدالله امجماج‬

‫(ال�ضرق)‬

‫مسرات الجمل والطويرش‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬

‫العري�س مع والده واأ�ضقائه‬

‫العري�س مع والدالعرو�س �ضام الطوير�س‬

‫العري�س عمر اجمل مع اأ�ضدقائه‬

‫احتف ��ل مدير اإدارة العاق ��ات والإعام ي بلدية حافظة امذنب عمر بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اجمل‪ ،‬بزواجه م ��ن كرمة �شام بن حم ��د الطوير�ض‪ ،‬ي قاعة‬ ‫�ش ��ذا محافظة امذنب‪ ،‬بح�شور جمع غفر من الأه ����ل والأقارب والأ�شدقاء‪.‬‬ ‫»ال�شرق» تبارك للعرو�شن وتتمنى لهما حياة هانئة و�شعيدة‪.‬‬

‫العري�س مع والده ووالد العرو�س ال�ضيخ �ضام الطوير�س واأبنائه‬

‫(ال�ضرق)‬

‫صالح سعد الموسى‬

‫المستقبل‬ ‫ه� � � � ��ذه ال � �ك � �ل � �م� ��ة‪/‬‬ ‫العنوان‪ ،‬من بن الكلمات‬ ‫ال �ق �ل �ي �ل��ة ال� �ت ��ي ا ت�ق�ب��ل‬ ‫ااإ� �ض��اف��ة‪ ،‬وا ال��و��ض��ع‬ ‫بن مزدوجن‪ ..‬هي كلمة‬ ‫حرة وروؤية وا�ضعة واأمل‬ ‫ا حدود!‪ .‬ولهذا اأتذكر‬ ‫عبقرية رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫ال�ل�ب�ن��اي ال��راح��ل رفيق‬ ‫احريري‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬ي‬ ‫اختيارها ا�ضما لتياره‪،‬‬ ‫ورب� � ��ط اا� � �ض ��م ب��ال �ل��ون‬ ‫ااأزرق ك�ضعار علوي ا‬ ‫�ضقف له اإا قبة ال�ضماء‪..‬‬ ‫اأحر�س على �ضراء دفر‬ ‫ااأج � �ن � ��دة م �ط �ل��ع ال �ع��ام‬ ‫الهجري ‪ -‬ب��ارك الله لنا‬ ‫ف�ي��ه‪ -‬اأ��ض�ج��ل ف�ي��ه م��ا لو‬ ‫راآه غري ل�ضحك‪ ،‬ولكن‬ ‫هذه ااأجندة بالن�ضبة ي‬ ‫هي معنى ام�ضتقبل والغد‬ ‫و� �ض��يء م��ن �ضخ�ضيتي‬ ‫اخ��ا� �ض��ة‪ ..‬ه��ي ال�ف�ك��اك‬ ‫م� � ��ن ام � ��ا�� � �ض � ��ي وي� � ��وم‬ ‫ااأم ����س ام�ت�ع��ب!‪ .‬ي�ضلح‬ ‫ام �� �ض �ت �ق �ب��ل اأن ي �ك��ون‬ ‫روؤي ��ة ف��ردي��ة‪ ،‬وي�ج��ب اأن‬ ‫ي �ك��ون ح �ل��م اأم � ��ة‪ ..‬ذك��ر‬ ‫زم �ي �ل �ن��ا ي��ا� �ض��ر ح� ��ارب‪،‬‬ ‫م�ع�ن��ى اف �ت��ا ي اإح ��دى‬ ‫م �ق��اات��ه ه �ن��ا ب��ال �� �ض��رق‪،‬‬ ‫اأ�ضار اإى اأن بال العربي‬ ‫م �� �ض �غ ��ول ب �ف �ك ��رت ��ن ا‬ ‫يح�ضن تعديهما مع عدم‬ ‫ااع��را���س عليهما‪ ،‬اأا‬ ‫وهما ال�ضيا�ضة والدين‪..‬‬ ‫اأ�ضيف اإى م��ا ذك��ر اأن‬ ‫ام��ا��ض��ي واأح �م��ال��ه تثقل‬ ‫ظهر ااإن�ضان ام�ضرقي‪،‬‬ ‫وج� � ��ره اإى ال� � � ��وراء‪..‬‬ ‫ن �ب��ات وف �ي �ن��ا � �ض��يء من‬ ‫اأحزان اخن�ضاء‪ ،‬ون�ضع‬ ‫حت و�ضاداتنا لزوميات‬ ‫ام� � � � �ع � � � ��ري‪ ،‬وم� ��� �ض ��ي‬ ‫ال� �ع� �م ��ر ون � �ح� ��ن ن �ل �ت �ف��ت‬ ‫اإى ال � ��وراء‪� ..‬ضفحات‬ ‫ال�ضعر ال�ضعبي ا يقابلها‬ ‫�� �ض� �ف� �ح ��ة واح� � � � � ��دة ي‬ ‫�ضحفنا لعلم ام�ضتقبل‪،‬‬ ‫وم�ضتقبل العلم! من بن‬ ‫كتابنا وعلمائنا ا جد‬ ‫«اإم��اع��ات م�ضيئة» كتلك‬ ‫ال �ت��ي ق��دم �ه��ا م�ضطفى‬ ‫ح � �م� ��ود‪ ،‬رح� �م ��ه ال �ل��ه‪،‬‬ ‫ي كتبه وب��راج��ه‪ ،‬كان‬ ‫يتوقع بالدليل‪ ،‬وا يرجم‬ ‫بالغيب‪ ،‬وا يحيل على‬ ‫ام��ا� �ض��ي! ح �ت��ى م��راك��ز‬ ‫ال �ب �ح��وث وال ��درا�� �ض ��ات‬ ‫ل��دي�ن��ا‪ ،‬غالبا م��ا تخت�س‬ ‫ب� ��ال � �ت� ��اري� ��خ‪ ،‬وح �ق �ي��ق‬ ‫ال� ��راث وااأدب‪ ..‬فيما‬ ‫ال �غ��ر ي� �ح ��اول اح �ت �ك��ار‬ ‫ام� ��� �ض� �ت� �ق� �ب ��ل واح� ��ري� ��ة‬ ‫وااأم� � ��ل‪ ..‬اأن �ه��ا اأدوات‬ ‫�ضباق اح�ضارة‪.‬‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫ثاثون مليون ريال تغ ّير وجهة الاعب في اللحظات اأخيرة‬

‫فضاءات‬

‫اأهلي يُ حبط مخطط ااتحاد‪ ..‬ويتعاقد مع هوساوي‬ ‫جح ��ت اإدارة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫الن ��ادي الأهل ��ي ي‬ ‫ح�صم �صفقة مدافع اأندرخ ��ت البلجيكي اأ�صامة هو�صاوي‪،‬‬ ‫بعد مفاو�صات ماراثونية م�صاء اأم�ض الأول تكللت موافقة‬ ‫الاعب عل ��ى ارتداء ال�صع ��ار الأهاوي مدة ث ��اث �صنوات‬ ‫ون�صف ال�صنة ي �صفقة قاربت الثاثن مليون ريال تكفل‬ ‫بها رئي� ��ض هيئة اأع�صاء ال�صرف ي الن ��ادي الأهلي الأمر‬ ‫خالد بن عبدالله‪.‬‬ ‫وكان هو�ص ��اوي قريب� � ًا م ��ن التوقي ��ع لن ��ادي الحاد‬ ‫ال ��ذي رمى بثقل ��ه ي ال�صفقة‪ ،‬حيث اجتمع مع ��ه الاعبان‬ ‫حم ��د نور واأ�صامة امولد م�صاء اأم� ��ض الأول بهدف اإقناعه‬ ‫بالن�صمام اإى �صفوف العميد‪ ،‬اإل اأن الاعب رف�ض العر�ض‬ ‫الح ��ادي مرر ًا ذلك باأن م�صتقبله اأهم من اأي عاقة تربطه‬ ‫بزميل‪ ،‬موؤكد ًا للثنائي ن ��ور وامولد اأنه ي زمن الحراف‬ ‫ومن حقه اختيار العر�ض الذي يوؤمّن له م�صتقبله ل�صيما اأن‬ ‫كرة القدم هي م�صدر رزقه‪.‬‬ ‫وينتظ ��ر اأن يوق ��ع الاعب اأ�صام ��ة هو�ص ��اوي ر�صمي ًا‬ ‫لاأهل ��ي ي ف ��رة النتق ��الت ال�صتوية بع ��د موافقة ناديه‬

‫اأندرخ ��ت البلجيكي‪ ،‬الذي تو�صل مدربه ج ��ون فان بروم‬ ‫اإى قناع ��ة بعدم ج ��دوى ا�صتمراره مع الفري ��ق ي الفرة‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬واأعط ��ى اإدارة الن ��ادي ال�صوء الأخ�ص ��ر لبيع عقد‬ ‫هو�صاوي اإى اأي نا ٍد يرغب ي اح�صول على خدماته‪.‬‬ ‫واعت ��رت الإدارة الأهاوي ��ة برئا�ص ��ة الأم ��ر فهد بن‬ ‫خالد‪ ،‬انتقال الاع ��ب للنادي الأهلي اإ�صافة فنية ميزة‪ ،‬ما‬ ‫عُرف عن اأ�صامة هو�صاوي م ��ن اإمكانات عالية‪ ،‬وان�صباط‪،‬‬ ‫ع ��او ًة على ن�صج ��ه وخرته‪ ،‬وق ��ال الأمر فهد ب ��ن خالد‪،‬‬ ‫اأن ان�صم ��ام اأ�صامة هو�صاوي لاأهلي ه ��و تعزيز لإمكانات‬ ‫الفريق الكروي الأول‪ ،‬وا�صتق ��راره‪ ،‬وامتداد ل�صتقطابات‬ ‫ح ��ددة‪ ،‬ح�صب روؤي ��ة فنية لدعم الفريق‪ ،‬متمني ��ا اأن يوفق‬ ‫الاعب مع زمائه ي حقيق النت�صارات والنتائج اماأمولة‬ ‫الت ��ي ت�صعد جماهر الن ��ادي الأهلي‪ ،‬الت ��ي فرحت با �صك‬ ‫به ��ذه الإ�صاف ��ة‪ ،‬م�صرا اإى اأن الاع ��ب �صيكون ي خارطة‬ ‫الفريق الأهاوي بعد دخ ��ول فرة النتقالت ال�صتوية ي‬ ‫يناير امقبل ح�صب اأنظمة الحراف‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار اإى اأن اإدارة اله ��ال اأعلن ��ت قب ��ل ف ��رة �صابقة‬ ‫وحدي ��د ًا بعد انتق ��ال امداف ��ع اأ�صامة هو�ص ��اوي اإى نادي‬

‫اأندرخت البلجيكي‪ ،‬اأن العقد يت�صمن �صرط ًا ين�ض‬ ‫على ع ��ودة الاعب اإى ناديه اله ��ال ي حال م‬ ‫يُكم ��ل م�صواره مع النادي البلجيكي‪ ،‬وهو ما‬ ‫نفاه الاعب قب ��ل اأ�صابيع ي تغريدات على‬ ‫�صفحت ��ه ال�صخ�صي ��ة ي موق ��ع التوا�صل‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬وذه ��ب اأبع ��د م ��ن ذلك حن‬ ‫ا�ص ��رط عل ��ى اأي نا ٍد �صع ��ودي يرغب ي‬ ‫ا�صتقطابه دفع �صبعة ماين ريال للمو�صم‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأعلن ��ت اإدارة الن ��ادي‬ ‫الأهل ��ي ع ��ن جديد عق ��د امداف ��ع كامل‬ ‫امو�صى مدة ثاث �صنوات مقبلة‪ ،‬وتاأتي هذه اخط ��وة‬ ‫�صمن �صعي اإدارة النادي اإى احفاظ على مكت�صبات الفريق‬ ‫ودع ��م ا�صتقراره‪ ،‬ما �صيُ�صهم ي تعزي ��ز النتائج الإيجابية‬ ‫واح�صور امميز للفريق‪.‬‬ ‫واأبدى كامل امو�صى �صعادته بتجديد عقده‪ ،‬متمني ًا اأن‬ ‫يو ّف ��ق خال الف ��رة امقبلة ي تقدم م ��ا يُر�صي طموحات‬ ‫الأهاوين‪.‬‬

‫«فيفا» يعوض العميد ماديا‬ ‫بعد إصابة كريري‬

‫فاسكو دي جاما يغازل فيكتور‬

‫�ضوئية من �ضحيفة فوت نت‬

‫فيكتور‬

‫اأ�ضامة هو�ضاوي‬

‫الطفل عبدالعزيز‪ ..‬حضر لمشاهدة‬ ‫ميسي ‪ ..‬فرافقه إلى داخل الملعب‬

‫علم ��ت «ال�ص ��رق» اأن نادي الحاد �صيح�صل على تعوي�ض مادي من الحاد الدوي لكرة القدم‬ ‫«فيفا» ب�صبب اإ�صابة الاعب �صعود كريري ي مباراة امنتخب ال�صعودي الأول لكرة القدم الودية‬ ‫اأم ��ام نظره الأرجنتيني م�صاء الأربعاء اما�صي على ا�صتاد املك فهد الدوي ي الريا�ض‪ ،‬وياأتي‬ ‫ه ��ذا التعوي�ض �صمن برنامج «حماية الاعبن» ال ��ذي اأقره الحاد الدوي لتعوي�ض الأندية ي‬ ‫حال اإ�صابة لعبيها ي امباريات الدولية امدرجة على روزنامته ي الفرة من �صبتمر اما�صي‬ ‫اإى نهاية دي�صمر ‪2013‬م‪ ،‬وكذلك دورة الألعاب الأومبية التي اأقيمت ي لندن خال الفرة من‬ ‫‪ 27‬يوليو اإى ‪ 12‬اأغ�صط�ض اما�صي‪.‬‬ ‫وح�ص ��ب خط ��اب الح ��اد الدوي لك ��رة القدم ال ��ذي ح�صل ��ت «ال�صرق» عل ��ى ن�صخة منه‬ ‫�ض‬ ‫واموجه لاحادات الأهلية بتاريخ الثامن من يونيو اما�صي فاإن «فيفا» قرر تعوي�ض الأندية‬ ‫وئية من خطاب‬ ‫«ف‬ ‫يف‬ ‫ا»‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫حا‬ ‫دا‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫هل‬ ‫ية‬ ‫اإذا تعر�ض لعبوها لإ�صابة تبعدهم عن اماعب لأكر من اأربعة اأ�صابيع مرتب الاعب وبحد اأق�صى‬ ‫ل يزيد عن ‪ 8.75‬ماين ريال ل ت�صمل امكافاآت وغرها‪.‬‬

‫دخ ��ل ن ��ادي فا�صك ��و دي جام ��ا‬ ‫الرازيلي ي خط امفاو�صات مع امهاجم‬ ‫الرازيلي فيكتور �صيمو�ض امحرف ي‬ ‫�صف ��وف فري ��ق الأهل ��ي للتعاق ��د معه ي‬ ‫فرة النتقالت ال�صتوية ي يناير امقبل‬ ‫بح�ص ��ب ما ك�صفت ��ه �صحيف ��ة «‪»futnet‬‬ ‫الرازيلية التي اأو�صحت اأن اإدارة النادي‬ ‫الرازيل ��ي و�صع ��ت الاعب ��ن ي دائرة‬ ‫اهتمامها �صمن خطتها الرامية اإى تدعيم‬ ‫الفريق باأبرز الاعبن ي الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت اأن اإدارة الن ��ادي اتفق ��ت‬

‫أخضر‪ ..‬يفتح‬ ‫النفس‬

‫مرة»‬ ‫اختزل تفاصيل ما حدث في عبارة‪« :‬حلوة َ‬

‫الريا�ض ‪ -‬عايد الر�صيدي‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي ت�صابق اجمي ��ع للح�صول على‬ ‫توقي ��ع النجم العام ��ي مي�صي والتقاط �ص ��ور تذكارية‬ ‫مع ��ه‪ ،‬ابت�صم احظ للطفل عبدالعزيز �صلمان الذي �صار‬ ‫جنبا اإى جنب مع النجم الأرجنتيني من مر الاعبن‬ ‫اإى اأر�صية ملع ��ب ا�صتاد املك فهد الدوي ي الريا�ض‬ ‫قب ��ل بداية امب ��اراة الودية ب ��ن امنتخب ��ن ال�صعودي‬ ‫والأرجنتيني م�صاء الأربعاء اما�صي‪.‬‬ ‫وم يكن يدر بخلد الطفل عبدالعزيز ابن العا�صرة‬ ‫اأن ي�صافح النجم الأرجنتيني ناهيك عن مرافقته‪ ،‬حيث‬ ‫لعب ��ت ال�صدف ��ة دورا كب ��را ي ذلك‪ ،‬اإذ ك�ص ��ف م�صدر‬ ‫باللجنة امنظمة للمب ��اراة اأن الطفل عبدالعزيز م يكن‬ ‫�صمن الأطفال امختارين للن ��زول مع لعبي امنتخبن‬ ‫اإى املع ��ب‪ ،‬ولكن ��ه اختر م ��ن امدرج ��ات القربية من‬ ‫امم ��ر ام� �وؤدي اإى املع ��ب بع ��د نق�ص ��ان ع ��دد الأطفال‬ ‫الذين اختروا م�صبقا‪ ،‬م�صرا اإى توزيع الأطفال على‬ ‫لعب ��ي امنتخب ��ن كان بناء على طوله ��م‪ ،‬وكون الطفل‬ ‫عبدالعزيز اأق�صرهم م و�صعه ي امقدمة بغ�ض النظر‬ ‫عن الاعب الذي �صيدخل معه‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأبدى الطفل عبدالعزيز �صعادته‬ ‫بدخول ��ه اإى املع ��ب جوار النج ��م ��لعامي‬ ‫ليوني ��ل مي�ص ��ي‪ ،‬ق ��ال‪« :‬مازل ��ت اأتذكر‬ ‫تفا�صي ��ل م ��ا ح ��دث‪ ،‬كن ��ت ي‬ ‫ا مد ر ج ��ا ت‬

‫وطل ��ب من ��ي بع�ض امنظم ��ن ومعي عدد م ��ن الأطفال‬ ‫ام�صارك ��ة‪ ،‬وم اأت ��ردد ووافق ��ت على الف ��وز‪ ،‬واأ�صاف»‬ ‫األب�ص ��وي «تي �صرت» وكنت حزينا بعد اأن و�صعوي‬ ‫ي مقدمة الأطفال الذين �صيدخلون مع لعبي امنتخب‬ ‫الأرجنتين ��ي لأنني �صاأكون مع الكاب ��ن وم اأكن وقتها‬ ‫اأعل ��م ان مي�صي هو قائد امنتخب‪ ،‬وحن جاء مي�صي م‬ ‫اأ�ص ��دق اأنني بجانبه ويدي ي يده‪ ،‬وتابع‪ :‬كدت اأطر‬ ‫من الفرح‪ ،‬لقد كنت حظوظا للغاية‪.‬‬ ‫وعن حظات الدخول‪ ،‬وكيف ي�صفها‪ ،‬م يزد على‬ ‫قوله‪« :‬حلوة مرة وما اأقدر اأن�صاها»‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن جمي ��ع الأطف ��ال الذي ��ن نزل ��وا اأر�صي ��ة‬ ‫ملع ��ب ا�صتاد املك فهد ال ��دوي برفقة جوم امنتخبن‬ ‫ال�صعودي والأرجنتيني كانوا يرتدون فانيات حملت‬ ‫�صع ��ار جمعية «اأفتا» وهي جمعي ��ة دعم ا�صطراب فرط‬ ‫احركة وت�صتت النتباه ي ال�صعودية‪.‬‬

‫م ��ع امدير الفني ال�صهر ريكاردو جوميز‬ ‫لت ��وي تدري ��ب الفري ��ق‪ ،‬وترغ ��ب حاليا‬ ‫ي ا�صتع ��ادة الاع ��ب دييجو �ص ��وزا بعد‬ ‫و�صول ��ه اإى طري ��ق م�ص ��دود م ��ع نادي ��ه‬ ‫الح ��اد والتعاقد م ��ع لعب و�ص ��ط اآخر‬ ‫نظرا لإ�صابة الأكوادوري تينوريو‪.‬‬ ‫يذكر اأن الرازيلي فيكتور �صيمو�ض‬ ‫مرتبط بعقد مع الأهلي حتى عام ‪2014‬م‪،‬‬ ‫و�صب ��ق له اأن تلق ��ى عديد ًا م ��ن العرو�ض‬ ‫امغرية من اأندية خليجية وعربية‪ ،‬ولكن‬ ‫الإدارة الأهاوي ��ة رف�صت اإطاق �صراحه‬ ‫كون ��ه يعد م ��ن اأف�صل لعب ��ي الفريق ي‬ ‫الوقت احاي‪.‬‬ ‫الطفل عبدالعزيز مع مي�ضي‬

‫م� ��� �ض ��ت ودي � � � ��ة ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫ال� � ��� � �ض� � �ع � ��ودي اأم � � � � � ��ام ن� �ظ ��رة‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي‪ ،‬ب�ك��ل اإي�ج��اب�ي��ات�ه��ا‬ ‫و��ض�ل�ب�ي��ات�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث اأث �ب �ت��ت ه��ذه‬ ‫ام �ب��اراة �ضحة الأ� �ض ��وات التي‬ ‫كانت تنادي باإقامة مباريات ودية‬ ‫مع منتخبات كبرة‪ ،‬لأن ذلك من‬ ‫�ضاأنه اأن يرفع من ام�ضتوى العام‬ ‫ل��اع��ب ال�ضعودي ومنحه الثقة‬ ‫والتمر�س‪.‬‬ ‫ كنت اأح��د امطالبن بهذه‬‫اللقاءات منذ �ضنوات‪ ،‬وحتى بعد‬ ‫لقاء اإ�ضبانيا الودي‪ ،‬الذي خ�ضره‬ ‫م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ب �خ �م��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬وو� �ض��ط‬ ‫ال�ضخرية الكبرة التي كان عليها‬ ‫ال���ض��ارع ال��ري��ا��ض��ي ال�ضعودي‪،‬‬ ‫ك�ن��ت اأح ��د ام�ط��ال�ب��ن با�ضتمرار‬ ‫مثل هذه امواجهات‪ ،‬فالحتكاك‬ ‫ب��ام�ن�ت�خ�ب��ات ال �ق��وي��ة اأف �� �ض��ل من‬ ‫الح �ت �ك��اك ب��ام�ن�ت�خ�ب��ات ال �ت��ي ل‬ ‫ن�ضتفيد منها فني ًا‪.‬‬ ‫ اأم� � ��ام الأرج� �ن� �ت ��ن ظهر‬‫الأخ�ضر ال�ضاب‪ ،‬واأب��دع واأمتع‬ ‫وق��دم اأم��ام مي�ضي ورفاقة محات‬ ‫ف �ن �ي��ة ع��ال �ي��ة وج �م ��ل ت�ك�ت�ي�ك�ي��ة‪،‬‬ ‫وك��ان اأق ��رب للفوز م��ن راق�ضي‬ ‫«ال� �ت ��اج ��و»‪ ،‬اأم� � ��ام الأرج �ن �ت��ن‬ ‫� �ض��اه��دن��ا م���ض�ت��وى م ن���ض��اه��ده‬ ‫منذ زم��ن‪ ،‬وام�ضحك امبكي هنا‬ ‫حينما اأب��دع امنتخب خرج كثر‬ ‫عر قنوات التوا�ضل الجتماعي‪،‬‬ ‫ل�ي�وؤك��دوا اأن الأرج�ن�ت��ن م يلعب‬ ‫م���ض�ت��واه‪ ،‬وع�ن��دم��ا انهزمنا من‬ ‫اإ�ضبانيا اأ�ضبح الغالبية عر هذه‬ ‫القنوات «ع��ادل اإم��ام» ال�ضعودية‬ ‫م��ن ج��راء خفة ال��دم وال�ضخرية‬ ‫الكبرة‪.‬‬ ‫ ال�ع�ن��ا��ض��ر ال���ض��اب��ة التي‬‫خا�ضت ودية الأرجنتن ينق�ضها‬ ‫اإبراهيم غالب‪ ،‬وخالد الغامدي‪،‬‬ ‫وي �ح �ي ��ى ال� ��� �ض� �ه ��ري‪ ،‬ل�ن���ض�م��ن‬ ‫اأن ه �ن��اك منتخبا ق��وي��ا �ضيعيد‬ ‫ك��رت�ن��ا اإى ال��واج �ه��ة م��ن ج��دي��د‬ ‫خ ��ال ال���ض�ن��وات ام�ق�ب�ل��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫كل مااأخ�ضاه اأن جد ي كاأ�س‬ ‫اخليج ت�ضكيلة مغايره‪ ،‬واأ�ضماء‬ ‫م�غ��اي��ره ع�ن��ده��ا � �ض��ردد فعلي ًا «‬ ‫ياليل مااأطولك»‪.‬‬ ‫ ن�ضيت اأن اأخ��رك��م‪ ،‬اأن‬‫ام ��واه ��ب ال �� �ض��اب��ة ه��ي اج��دي��رة‬ ‫بالهتمام والدعم‪ ،‬وهي من يجب‬ ‫اأن منح الفر�ضة‪ ،‬بعد اأن منحت‬ ‫مجموعة م��ن ال��اع�ب��ن �ضيطروا‬ ‫على ت�ضكيلة الأخ�ضر دون تقدم‬ ‫اأي اإج ��از اأو م���ض�ت��وي��ات فنية‪،‬‬ ‫وك��ان��ت النتيجة تراجعنا ق��اري� ًا‪،‬‬ ‫وتراجعنا �ضمن ت�ضنيف الفيفا‬ ‫مركز حزن‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫عسيري‪ :‬لن نفرط في النقاط‬

‫المعيبد‪ :‬النصر كتاب مفتوح‬

‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬

‫اللذي ��ن يناف�شان على احتال مراك ��ز امقدمة‪ ،‬متمنيا اأن يكون‬ ‫فريقه ي و�شع اأف�شل قبل انتهاء الق�شم الأول من الدوري‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى جاهزي ��ة فريق ��ه على الرغم م ��ن غياب لعب‬ ‫خ ��ط الو�ش ��ط حمد احمد نتيج ��ة الإ�شابة‪ ،‬واأ�ش ��اف‪�« :‬شعى‬ ‫اجه ��از الفني خ ��ال التدريب ��ات اما�شية اإى جهي ��ز الفريق‬ ‫ب�ش ��كل اأف�شل‪ ،‬ومكن م ��ن درا�شة اأ�شل ��وب اخ�شم جيدا عر‬ ‫اأ�شرط ��ة الفيديو‪ ،‬واأعتقد اأن فريقنا ل يتاأثر بغياب اأي عن�شر‪،‬‬ ‫فاموج ��ودون فيه ��م اخ ��ر والركة‪ ،‬وه ��م ق ��ادرون على �شد‬ ‫النق�س‪ ،‬وثقتنا كبرة ي جميع الاعبن‪.‬‬

‫اأكد ع�ش ��و جل�س اإدارة نادي التف ��اق واأمن ال�شندوق‬ ‫عدنان امعيبد �شعوبة مواجهة فريقه اأمام الن�شر م�شاء اليوم‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن ف ��ارق النقطة ب ��ن الفريقن �شيلع ��ب دورا كبرا ي‬ ‫اإ�شعال اأجواء امناف�شة‪ ،‬ما يجعلنا نتوقع مباراة مثرة تر�شي‬ ‫تطلع ��ات اجماه ��ر‪ ،‬وزاد‪« :‬ناأم ��ل ي موا�شل ��ة انت�شاراتنا‬ ‫الأخرة واح�شول عل ��ى ثاث نقاط جديدة تعزز موقعنا ي‬ ‫الدوري وبالتاي تعطينا دافعا اأكر قبل ماقاة الفتح والأهلي‬

‫عدنان امعيبد‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫و�شف مدافع الحاد اأحمد ع�شري مواجهة‬ ‫فريقه اأمام الفتح بال�شعب ��ة‪ ،‬وقال‪ :‬الفتح مناف�س‬ ‫�شع ��ب امرا� ��س وي�ش ��م ي �شفوف ��ه لعبن على‬ ‫�ال اأثبت ��وا جدارته ��م وميزه ��م ي‬ ‫م�شت ��وى ع � ٍ‬ ‫ً‬ ‫ال ��دوري‪ ،‬بدلي ��ل اأن الفري ��ق يناف� ��س حالي� �ا على‬ ‫ال�ش ��دارة وم يعرف طع ��م اخ�ش ��ارة‪ ،‬موؤكد ًا ي‬ ‫الوق ��ت نف�شه جاهزيتهم للمب ��اراة وتقدم نتيجة‬

‫اإيجابي ��ة ت�شعد جماهرهم الوفي ��ة التي م تبخل‬ ‫عليهم بالدعم واموؤازرة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬تعاهدنا كاعب ��ن على التعوي�س‬ ‫وم�ش ��ح ال�ش ��ورة الت ��ي كان عليه ��ا الفري ��ق ي‬ ‫اجولت اما�شي ��ة‪ ،‬و�شنبذل كل ما ي و�شعنا من‬ ‫اأج ��ل الفوز والتقدم خطوة مهم ��ة نحو ال�شدارة‪،‬‬ ‫م�ش ��دد ًا عل ��ى اأهمي ��ة دع ��م اجماه ��ر الحادي ��ة‬ ‫وم�شاندته ��ا لاعب ��ن كم ��ا عودته ��م ي امباريات‬ ‫اما�شية‪.‬‬

‫اأحمد ع�سري‬

‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫«النموذجي» بطموح اانفراد بالصدارة ‪ ..‬والعميد للتعويض‬

‫الفتح يتحدى ااتحاد في مباراة الحسابات الخاصة‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫ي�شت�شي ��ف الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بنادي‬ ‫الفت ��ح نظره الحاد عند ال�شاعة ‪ 7:35‬من م�شاء‬ ‫اليوم ال�شبت عل ��ى ملعب مدينة الأمر عبدالله بن‬ ‫جل ��وي الريا�شية ي الأح�ش ��اء ي مباراة موؤجلة‬ ‫من اجولة الثامنة من دوري زين للمحرفن نظرا‬ ‫م�شاركة الفتح ي م�شابقة كاأ�س الحاد العربي‪.‬‬

‫ويتطل ��ع الفت ��ح امنت�ش ��ي بف ��وزه العري� ��س‬ ‫عل ��ى الوح ��دة (‪ )1/3‬ي اجول ��ة اما�شي ��ة اإى‬ ‫�ش ��رب ع�شفوري ��ن بحج ��ر واح ��د ي امب ��اراة‪،‬‬ ‫الأول امحافظ ��ة على �شجله اخاي من اخ�شارة‪،‬‬ ‫والث ��اي ح�شد النق ��اط الث ��اث لف� ��س الرتباط‬ ‫م ��ع �شريكه ي ال�ش ��دارة الهال وي ح ��ال فوزه‬ ‫�شيتفوق عل ��ى الأخر بالنقاط م ��ع ت�شاويهما ي‬ ‫عدد امباريات‪.‬‬

‫اأم ��ا الحاد فاإن ��ه ل خيار اأمام ��ه �شوى الفوز‬ ‫لانط ��اق بقوة نح ��و فرق امقدمة بع ��د تعره ي‬ ‫اجولت اما�شي ��ة واآخرها اأمام ال�شب ��اب (‪،)2/2‬‬ ‫ويتوق ��ع اأن يعتم ��د مدرب ��ه الإ�شب ��اي كانيدا على‬ ‫نف�س الأ�شماء الت ��ي لعب بها مبارياته الأخرة مع‬ ‫اإجراء تغيرات طفيفة ب�شبب غياب �شعود كريري‬ ‫لاإ�شاب ��ة واأن�س ال�شربين ��ي ح�شوله على بطاقة‬ ‫حمراء ي امباراة اما�شية‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة الأمر عبد الله بن جلوي الريا�شية ي الأح�شاء‬

‫الفتح‬ ‫مدرب الفريق ‪ :‬التون�شي فتحي اجبال‬ ‫هداف الفريق‪ :‬الكنغوي دوري�س �شامو‬ ‫«�شبعة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،10‬له ‪ ،23‬عليه ‪ ،10‬النقاط ‪26‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاي‬ ‫فتحي اجبال‬

‫كانيدا‬

‫الحاد‬ ‫مدرب الفريق ‪ :‬الإ�شباي كانيدا‬ ‫هداف الفريق ‪ :‬فهد امولد «ثاثة‬ ‫اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،16‬عليه ‪ ،11‬النقاط ‪16‬‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�شابع‪.‬‬

‫حجي والعلياني يتوعدان العميد‪ ..‬والسليم‪ :‬ننتظر وقفة جماهيرنا‬ ‫الأح�شاء � م�شطفى ال�شريدة‪ ،‬وليد الفرحان‬ ‫�ش ��دد مدي ��ر الكرة ي نادي الفت ��ح حمد ال�شليم‬ ‫على �شعوب ��ة امواجهة التي �شيخو�شه ��ا فريقه اأمام‬ ‫الحاد م�شاء الي ��وم‪ ،‬موؤكد ًا اأن امهمة لن تكون �شهلة‬ ‫لأن الفري ��ق الحادي فريق ق ��وي جد ًا و�شرمي بكل‬ ‫ثقله من اأجل الظفر بالنقاط وا�شتعادة توازنه‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ندرك جي ��د ًا �شعوب ��ة امب ��اراة‪ ،‬ولكننا نطم ��ح للفوز‬ ‫وموا�شلة م�شوارنا الناجح‪.‬‬

‫وو�ش ��ف ال�شليم امب ��اراة بامنعطف امهم لفريقه‬ ‫ي دوري زي ��ن للمحرف ��ن‪ ،‬مطالب� � ًا جماه ��ر الفتح‬ ‫باح�ش ��ور وام� �وؤازرة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ام�شان ��دة‬ ‫اجماهري ��ة لاعبن انعك�شت اإيجاب� � ًا على م�شتوى‬ ‫الفري ��ق‪ ،‬وكان ��ت من اأه ��م اأ�شباب تفوق ��ه وميزه ي‬ ‫امباريات ال�شابقة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد لعب خط و�شط الفريق الفتحاوي‬ ‫ح�ش ��ن احجي جاهزيتهم مواجهة الحاد وموا�شلة‬ ‫تق ��دم م�شتوياته ��م اممي ��زة وا���شتع ��ادة ال�ش ��دارة‪،‬‬

‫منوه ًا باجه ��ود الكبرة للجهازي ��ن الإداري والفني‬ ‫وحر�شهما على جهيز الفريق بال�شورة التي توؤهله‬ ‫للفوز‪.‬‬ ‫فيم ��ا اع ��رف زميل ��ه فاي ��ز العلي ��اي ب�شعوبة‬ ‫امواجهة كونها اأمام فريق ملك دوافع كبرة م�شاحة‬ ‫جماهره بعد تراجع نتائجه ي الفرة الأخرة‪ ،‬لكنه‬ ‫اأك ��د اأن ام ��درب التون�شي فتحي اجب ��ال ر�شم اخطة‬ ‫امنا�شب ��ة لتحقيق النتيجة اماأمول ��ة التي يتطلع اإليها‬ ‫اجمهور الفتحاوي‪.‬‬

‫فهد امولد‬

‫في مباراة مؤجلة من الجولة الثانية‬

‫اأهلي يسعى لمسح أحزان اآسيوية أمام التعاون‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�شومر‬

‫حمد الرا�سد‬

‫التعاون‬ ‫امدرب‪ :‬امقدوي جوكيكا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬اأحمد مفلح «ثاثة‬ ‫اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،11‬له ‪ ،9‬عليه ‪ ،16‬النقاط ‪8‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاي ع�شر‬

‫يحل الفري ��ق الأول لكرة القدم ي ن ��ادي الأهلي �شيف ًا ثقي ًا على‬ ‫نظ ��ره التعاون عند ال�شاع ��ة ‪ 7:35‬من م�شاء اليوم ال�شبت على ملعب‬ ‫مدين ��ة املك عبدالله الريا�شية ي بريدة ي مباراة موؤجلة من اجولة‬ ‫الثاني ��ة م ��ن دوري زي ��ن للمحرف ��ن‪ ،‬ويكت�ش ��ب اللقاء اأهمي ��ة كبرة‬ ‫للطرفن‪ ،‬فالفريق الأهاوي ي�شعى للخروج بنتيجة اإيجابية واللحاق‬ ‫بف ��رق امقدم ��ة‪ ،‬ويتوق ��ع اأن يلع ��ب مدرب ��ه الت�شيك ��ي كاري ��ل ياروليم‬ ‫بت�شكيلة هجومية من اأجل حقيق الفوز وم�شح اأحزان جماهره عقب‬ ‫خ�شارته ي النهائي الآ�شيوي اأمام اأول�شان الكوري (‪ ،)3/0‬ويرز ي‬ ‫�شفوف الفريق الأهاوي الرازيلي فيكتور �شيمو�س والعماي عماد‬ ‫احو�شني‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬ياأم ��ل فري ��ق التع ��اون ي م�شاح ��ة جماه ��ره بعد‬ ‫خ�شارت ��ه الثقيل ��ة اأم ��ام اله ��ال (‪ )4/1‬ي اجول ��ة اما�شي ��ة‪ ،‬وتب ��دو‬ ‫طموحات لعبيه كبرة ل�شتعادة التوازن والبتعاد عن منطقة اخطر‪،‬‬ ‫ويعتمد مدربه امقدوي جوكيكا على جموعة ميزة من الاعبن ي‬ ‫مقدمتها لعب الو�شط اأحمد مفلح وامهاجم حمد الرا�شد‪.‬‬ ‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالله الريا�شية ي بريدة‬

‫جوكيكا‬

‫جاروليم‬

‫عبدالرحيم اجيزاوي‬

‫الأهلي‬ ‫امدرب‪ :‬الت�شيكي جاروليم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬فيكتور �شيمو�س‬ ‫«ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،6‬له ‪ ،12‬عليه ‪ ،5‬النقاط ‪11‬‬ ‫الرتيب‪ :‬التا�شع‬

‫نشوة ااتفاق تهدد صحوة النصر‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫يخو�س الفريق الأول لكرة القدم بنادي التفاق‬ ‫مواجهة �شعبة اأمام �شيفه الن�شر عند ال�شاعة ‪7:35‬‬ ‫من م�شاء اليوم ال�شبت عل ��ى ا�شتاد الأمر حمد بن‬ ‫فهد ي الدمام ي مباراة موؤجلة من اجولة ال�شابعة‬ ‫م ��ن دوري زين للمحرفن‪ ،‬ويدخل الفريق التفاقي‬ ‫امب ��اراة وه ��و ي امرك ��ز الرابع ب � � ‪ 18‬نقطة متفوقا‬ ‫بف ��ارق نقطة على �شيف ��ه الن�شر ال ��ذي يحتل امركز‬ ‫ال�شاد�س‪.‬‬ ‫ويخط ��ط التفاق ال ��ذي يعي�س اأف�ش ��ل حالته‬ ‫التفاق‬ ‫امدرب‪ :‬البولندي �شكورزا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬يو�شف ال�شام «خم�شة‬ ‫اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،10‬له ‪ ،13‬عليه ‪ ،9‬النقاط ‪18‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع‬

‫الآن اإى حقيق فوزه اخام�س على التواي‪ ،‬و�شعى‬ ‫مدربه البولندي �شكورزا ي التدريبات الأخرة اإى‬ ‫تكثيف اجرعات اللياقي ��ة والتكتيكية‪ ،‬ومن امتوقع‬ ‫اإن يج ��ري بع�س التغي ��رات الطفيف ��ة ي الت�شكيل‬ ‫الأ�شا�شي بعد اإ�شابة حمد احمد ي ع�شات الظهر‪،‬‬ ‫وقد ي�شتعن ب�شال ��ح ب�شر منذ البداية ليلعب خلف‬ ‫امهاجم يو�شف ال�شام ‪ ،‬حيث �شيعتمد خطته امعتادة‬ ‫‪.1/5/4‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬ياأمل مدرب الن�شر الأوروجوياي‬ ‫داني ��ال كارين ��و ي موا�شلة نتائج ��ه الإيجابية بعد‬ ‫الف ��وز العري�س عل ��ى ال�شعلة (‪ ،)1/3‬وي ��درك جيدا‬

‫قوة مناف�شه الذي م يخ�شر اإى الآن على اأر�شه وبن‬ ‫جماه ��ره‪ ،‬لذا �شعى جاه ��دا اإى ترميم خطط دفاعه‬ ‫ال ��ذي �شيغي ��ب عنه خال ��د الغامدي لاإيق ��اف‪ ،‬ورما‬ ‫يدفع بالاعب �شايع �شراحيلي اأو جمعان الدو�شري‬ ‫ليعو� ��س اأحدهم ��ا مكانه‪ .‬فيم ��ا ينتظ ��ر اأن ي�شتعن‬ ‫بخدمات الثاثي الدوي حمد ال�شهاوي‪ ،‬وام�شري‬ ‫ح�شني عبدرب ��ه‪ ،‬والأوزبكي �شوكت بعد فراغهم من‬ ‫ام�شارك ��ة مع منتخباتهم الوطنية‪ ،‬وقد يلعب كارينو‬ ‫بنزع ��ة هجومية منذ البداية بغي ��ة ت�شجيل اأكر من‬ ‫هدف يريح اأع�شاب لعبيه‪ .‬ويتوقع اأن يلعب بخطة‬ ‫متوازنة بالعتماد على اأ�شلوب ‪.2/4/4‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�شتاد الأمر حمد بن فهد ي الدمام‬

‫جوزيه كارينو‬

‫�سكورزا‬

‫الن�شر‬ ‫امدرب‪ :‬الأوروجواي كارينيو‬ ‫هداف الفريق‪ :‬حمد ال�شهاوي‬ ‫«اأربعة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،10‬له ‪ ،17‬عليه ‪ ،11‬النقاط ‪17‬‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�شاد�س‬

‫حمد ال�سليم‬

‫اإلتون جوزيه‬


‫اتسيو يبحث عن فك شفرة اليوفي ‪ ..‬ونابولي يهدد بمضاعفة جراح ميان‬ ‫الدمام‪ -‬عبدالله البدر‬ ‫ترز الي ��وم ال�سبت مواجهتان م ��ن العيار الثقيل ي‬ ‫افتت ��اح اجولة الثالث ��ة ع�سرة من ال ��دوري الإيطاي لكرة‬ ‫الق ��دم‪ ،‬عندما ي�ست�سيف يوفنتو�ش «حامل اللقب» مناف�سه‬ ‫لت�سيو ي امباراة الأوى‪ ،‬ويحل مي�ن �سيف ًا على نابوي‬ ‫ي امباراة الثانية‪.‬‬ ‫ويب ��داأ يوفنتو�ش الي ��وم الدخ ��ول ي مرحلة حرجة‬

‫على ال�سعيدين امحلي والقاري‪ ،‬حيث �سيلتقي بعد مباراة‬ ‫لت�سيو ك� م ��ن مي�ن وتورينو على التواي حلي ًا بينما‬ ‫تنتظره مهمة م�سرية اأمام ت�سيل�سي الإجليزي ي دوري‬ ‫اأبط ��ال اأوروبا الث�ثاء امقبل‪ ،‬واأخ ��رى ل تقل عنها اأهمية‬ ‫اأم ��ام �ساخت ��ار دونيت�س ��ك الأوك ��راي بعد اأ�سبوع ��ن‪ ،‬اأما‬ ‫لت�سيو فاإنه لن يواجه �سعوبة ي التاأهل اإى الدور الثاي‬ ‫من الدوري الأوروبي بعد ت�سدره جموعته‪.‬‬ ‫ويجد لت�سيو �سعوبات جم ��ة ي مواجهات اليوي‬

‫ي ال�سن ��وات اما�سية حيث خ�سر لقاءاته الأربعة الأخرة‬ ‫اأمام ��ه ي الدوري امحلي‪ ،‬كما اأنه م يتمكن من الفوز على‬ ‫الي ��وي ي الدوري من ��ذ ‪ 2003‬عندما فاز بهدفن نظيفن‬ ‫ي ملعب الأوليمبكو‪.‬‬ ‫ويت�س ��در اليوي قائم ��ة الرتيب بر�سي ��د ‪ 31‬نقطة‬ ‫بينما ياأتي لت�سيو خام�س ًا ب� ‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫وي ملع ��ب ال�سان باولو يخو�ش مي�ن امرنح هذا‬ ‫امو�سم اختبار ًا �سعب ًا اأمام نابوي امت�سلح بعاملي الأر�ش‬

‫واجمهور‪ ،‬وتبدو مهمة مي ���ن الذي خ�سر ن�سف لقاءاته‬ ‫ي ال ��دوري الإيط ��اي �سعب ��ة ن�سبي� � ًا ي دوري الأبطال‪،‬‬ ‫ويبحث الفريق عن ا�ستعادة الثقة وتخطي عقبة نابوي‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬يعي� ��ش ناب ��وي و�سع� � ًا جي ��د ًا باحت�له‬ ‫امركز الثالث بر�سيد ‪ 26‬نقطة بفارق نقطة واحدة عن انر‬ ‫مي ���ن الو�سيف و‪ 5‬نقاط عن الي ��وي امت�سدر‪ ،‬كما حقق‬ ‫ف ��وز ًا ثمينا اأنع�ش ب ��ه حظوظه الأوروبي ��ة وكان ذلك على‬ ‫ح�ساب دنيروبروف�سكي الأوكراي الأ�سبوع اما�سي‪.‬‬

‫السبت ‪ 3‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 17‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )349‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫الحربي يكشف تفاصيل رحيل الدكتور القبلي‬

‫كام عادل‬

‫ينتقدون اإدارة وا يبادرون إلى دعم النادي‬

‫مائة مليون !‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫رئيس نادي أحد لـ |‪ :‬لست‬ ‫فاشا ‪..‬و«بدري» على ااستقالة‬

‫عادل التويجري‬

‫• ي ق�ش ��ية الفري ��دي ل ��كلٍ دوره‬ ‫بطريقته!‬ ‫•لك ��ن ال�ش� �وؤال ااأخط ��ر‪ ،‬كي ��ف توقع‬ ‫ااإدارة ااحادي ��ة (كم ��ا روج ) عق ��دا‬ ‫بقيمة ‪ 32‬مليونا ون�ش ��ف امليون وهي‬ ‫غارقة ي ديون اأكر من مائة مليون !‬ ‫• ح�ش ��ب البي ��ان ااح ��ادي‪ ،‬الن ��ادي‬ ‫مديون ‪ 51‬مليونا !‬ ‫• وعليه ��ا ‪ 20‬مليون ��ا (م توفره ��ا)‬ ‫وم�شكلة كديون!‬ ‫• دي �شوزا احديث عن ‪ 35‬مليونا !‬ ‫• وهناك من يهم�س ب ‪ 69‬مليونا !‬ ‫•خاف رواتب ‪ 4‬اأ�شهر م تدفع !‬ ‫• بخاف ال�شربيني !‬ ‫• وعق ��ود الاعب ��ن القادم ��ة ! اأوله ��م‬ ‫نايف هزازي!‬ ‫• حمد فايز قال ي بيانه (م اإخفاء‬ ‫‪ 51‬مليونا) !‬ ‫• ويرد حمد بن داخل (تكذبون) !‬ ‫•وجنة التحقيق امالية ا تزال غائبة !‬ ‫• للفريدي احق ي التوقيع مع من يريد !‬ ‫• موقف ااإدارة الهالية هو ااأذكى !‬ ‫• رف� ��س الدخ ��ول ي مزاي ��دات‬ ‫(علنية) !‬ ‫•على عينك يا تاجر !‬ ‫• موق ��ف رئي� ��س الن�ش ��ر اأي�ش� � ًا كان‬ ‫ذكيا !‬ ‫• حن رف�س ال�شراء قبل الديون !‬ ‫•ننتظ ��ر رئي� ��س ااح ��اد يظه ��ر لن ��ا‬ ‫�ش ��جاعا �شفافا اإما ف�ش ��ائيا اأو ي بيان‬ ‫كال�شابق !‬ ‫•ويعل ��ن اأن دي ��ون ااح ��اد ( انته ��ت‬ ‫مام ًا) !‬ ‫• وذمة ااحاد (بريئة) !‬ ‫• في ��وم ما ‪ ،‬خرج هو بنف�ش ��ه وطالب‬ ‫جماهره بتوفر قيمة (ال�شاورما) !‬ ‫• فماذا �شيقول من ياأتي بعده !‬ ‫• �شاألوا الف�شّ ار عن ديون ااحاد !‬ ‫•ا�ش ��تلقى عل ��ى ظهره ثم ك ��ح وعط�س‬ ‫و�شهق وقال ( مائة مليون ) !‬

‫فرحة �شابقة لليوي تنتطرها جماهره الليلة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬ ‫رف�ش رئي�ش نادي اأحد �سعود احربي و�سف‬ ‫اإدارته بالفا�سلة‪ ،‬موؤكدا اأنهم يبذلون ق�سارى جهدهم‬ ‫من اأج ��ل حقيق النتائ ��ج التي يتطل ��ع اإليها حبو‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬موؤكدا اأن الوق ��ت مازال مبكرا للحديث عن‬ ‫ا�ستقالت ��ه ورحيله من الن ��ادي‪ ،‬وقال ي حواره مع‬ ‫«ال�سرق»‪ :‬توليت رئا�سة النادي من اأجل هدف واحد‬ ‫وه ��و خدمت ��ه وبن ��اوؤه‪ ،‬و�ساأبذل كل م ��ا ي و�سعي‬ ‫لإر�ساء تطلعات جماهر هذا النادي العريق»‪.‬‬ ‫وا�ستغرب ما يردده البع�ش عن وجود خ�فات‬ ‫كب ��رة ي النادي‪ ،‬معترا ي الوقت نف�سه ا�ستقالة‬ ‫ام�س ��رف عل ��ى ال�سل ��ة الدكت ��ور القبل ��ي بالطبيعية‬ ‫وح ��دث ي معظ ��م الأندي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن تكلي ��ف‬ ‫امهند�ش يحي ��ى �سيف بامهمة بدي� للدكتور القبلي‬ ‫لي�ست نكاية ي الأخر كما يزعم كثرون‪.‬‬ ‫ يتح ��دث كثرون عن خافات وم�ش ��كات ي نادي‬‫اأحد ‪ ..‬فما مدى �شحة ذلك؟‬ ‫لي�ش هناك م�سك�ت وخ�فات‪ ،‬وما يحدث ي‬‫اأروقة النادي ل يختلف كثرا عما يحدث ي الأندية‬ ‫الكبرة مثل الحاد والن�سر وغرهما‪.‬‬ ‫ طام ��ا لي�ش ��ت هن ��اك خاف ��ات كم ��ا تق ��ول ‪ ..‬فلم ��اذا‬‫ا�شتقال الدكتور القبلي؟‬ ‫ اأوج ��ه �سوؤالك للدكتور القبل ��ي؛ لأنه هو من‬‫قدم ا�ستقالته‪.‬‬ ‫ اأم تك ��ن هن ��اك جل�ش ����ة بينكم ��ا معرفة اأ�ش ��باب هذه‬‫اا�شتقالة؟‬ ‫حاولنا‪ ،‬ولكنها باءت بالف�سل‪.‬‬

‫تتويج �شابق ل�شلة اأحد‬

‫ وم ��اذا ت ��رد على من يرى اأن هذه اا�ش ��تقالة ف�ش ��ل‬‫ذريع اإدارتكم؟‬ ‫ لكل وجه نظ ��ره‪ ،‬ومن ناحيتنا فاإنها ل تعني‬‫الف�س ��ل‪ ،‬وه ��ي خط ��وة طبيعي ��ة ح ��دث ي معظم‬ ‫الأندية‪.‬‬ ‫ ولك ��ن ا�ش ��تقالة الدكت ��ور القبلي من ااإ�ش ��راف على‬‫لعبة ال�ش ��لة اأثارت خاوف كبرة من �شقوط هذه اللعبة كما‬ ‫�شقطت كرة القدم؟‬ ‫ اأح ��د كي ��ان ولي� ��ش اأ�سخا�س ��ا‪ ،‬والدكت ��ور‬‫م�سطف ��ى القبلي ق ��دم واأخل� ��ش ويعت ��ر اأبرز من‬ ‫خدم ��وا النادي وقدم ومعه اآخرون كثرا من اجهد‬ ‫والعم ��ل وي�سكر على كل قام ب ��ه‪ ،‬وام�سرف اجديد‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد اجحدي‬ ‫اأنه ��ت اإدارة ن ��ادي الوح ��دة مفاو�ساته ��ا‬ ‫م ��ع مهاج ��م فري ��ق ا�س ��را الكروات ��ي اأحم ��د‬ ‫ال�سربيني لتدعيم �سف ��وف الفريق الأول لكرة‬ ‫القدم بالن ��ادي ي الن�سف الث ��اي من امو�سم‬ ‫الريا�س ��ي اح ��اي‪ ،‬وينتظ ��ر اأن يوقع ال�عب‬ ‫الذي يحمل اجن�سي ��ة الفل�سطينية ر�سميا ي‬ ‫ك�سوفات الوحدة كمحرف اآ�سيوي خ�ل فرة‬ ‫النتقالت ال�ستوية ي يناير امقبل‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن ال�سربين ��ي (‪ 28‬عام ��ا) هو‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬اأتو�سل اإليك (معكو�سة) – فرت‬ ‫‪ – 2‬مطرب �سعودي‬ ‫‪ – 3‬ت�سكن (معكو�سة) ‪ -‬ي�سيان‬ ‫أعط‬ ‫‪ – 4‬خا�ستي (معكو�سة) – يفت�ش عن الثار (معكو�سة) ‪ -‬ا ِ‬ ‫‪ – 5‬ن�سّ قها – ولد الأ�سد‬ ‫‪ – 6‬كي�ش هوا (مبعرة)‬ ‫‪ – 7‬اإم�ساءاتكم‬ ‫‪� – 8‬سقاية – �سد (نبعدهم)‬ ‫‪ – 9‬التبا�ش و�سك بارتكاب الفعل – ا�سم ا�ستفهام للمكان‬ ‫‪ – 10‬يعتمد – رف�سنا‬

‫(ال�شرق)‬

‫عل ��ى ال�سلة امهند�ش يحيى �سي ��ف معروف باأعماله‬ ‫الجتماعي ��ة لذل ��ك م اختي ��اره بدي� ع ��ن الدكتور‬ ‫القبلي‪.‬‬ ‫ هن ��اك من يقول اإن القبلي ا�ش ��تقال اأنه غر مقتنع‬‫بااإدارة احالية؟‬ ‫ م ��ع الأ�س ��ف هناك عدي ��د م ��ن الأ�سخا�ش م‬‫يقدموا ري ��ال واحدا للنادي‪ ،‬ومع ذلك هم ينتقدون‬ ‫ويتحدث ��ون ع ��ن ق�ساي ��ا الن ��ادي دون اأي دراي ��ة‬ ‫ومعرف ��ة ما ي ��دور ي اأروق ��ة الن ��ادي‪ ،‬ومن يدفع‬ ‫ويع ��رف التزامات النادي امالية يعرف قوة الإدارة‬ ‫وما�سكها‪ ،‬وعموما ي�س ��رف علينا جل�ش �سري‪،‬‬ ‫ووحده فقط من يقيّم وينتقد عمل الإدارة‪.‬‬

‫شقيق شربيني ااتحاد ينضم للوحدة‬

‫اأحمد ال�شربيني‬

‫( أا ف ب)‬

‫ال�سقي ��ق الأك ��ر ل�ع ��ب ن ��ادي الح ��اد اأن�ش‬ ‫ال�سربيني و�سبق له اللعب ي عديد من الأندية‬ ‫الأوروبية واخليجية منها الوحدة الإماراتي‬ ‫وريجي ��كا الكرواتي‪ ،‬علما اأن ��ه �سجل ‪ 23‬هدفا‬ ‫ي الدوري الكرواتي امو�سم اما�سي‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬و�سل امدافع الرويجي بامودو‬ ‫كاه اأم� ��ش الأول اإى مك ��ة خو� ��ش جرب ��ة‬ ‫ميدانية قبل التوقي ��ع ر�سميا للوحدة ي وقت‬ ‫يوا�س ��ل في ��ه الرازيلي ريت�س ��ي تدريباته مع‬ ‫الفري ��ق بعد اأن اتفقت مع ��ه الإدارة على جميع‬ ‫التفا�سيل مهيدا ل�سمه اإى �سفوف الفريق‪.‬‬

‫خمسون مشرف ًا في دورة «النمو والتطور»‬

‫الريا�ش ‪ -‬ال�سرق‬

‫تنطل ��ق الي ��وم دورة الربي ��ة البدني ��ة ام�ئم ��ة للنمو‬ ‫والتطور الت ��ي ينظمها الحاد ال�سع ��ودي للربية البدنية‬ ‫والريا�سي ��ة ي معهد اإعداد القادة مجمّع الأمر في�سل بن‬ ‫فهد الأومبي ي الريا� ��ش م�ساركة خم�سن م�سرف ًا تربوي ًا‬ ‫م ��ن وزارة الربي ��ة والتعلي ��م ووزارة الدف ��اع م ��ن ختلف‬ ‫مناطق امملكة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح من�سق ال ��دورة خالد اخريج ��ي اأن برنامج‬ ‫ال ��دورة ي�ستم ��ل على ع ��دد م ��ن امحا�سرات وور� ��ش العمل‬ ‫وحلق ��ات النقا� ��ش والتطبيق ��ات العملي ��ة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأنه م‬ ‫تدري ��ب ‪ 25‬م�سرف ًا تربوي ًا الأ�سبوع اما�سي‪ ،‬على اأن يتدرب‬ ‫‪ 25‬م�سرف ًا اآخرين �سمن امجموعة الثانية للدورة اليوم‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬اآلت ت�سوير ‪ -‬للتف�سر‬ ‫‪ – 2‬طريقة – حل �سيانة‬ ‫‪ – 3‬من اأ�سماء دم�سق – �سد (نهايتك)‬ ‫‪ – 4‬اأجره ال�سهري – حرف عطف‬ ‫‪ – 5‬والدة ‪ -‬عانينا‬ ‫‪� – 6‬سركة ات�سالت ي ال�سعودية ‪ -‬يع�سيها‬ ‫‪ – 7‬مطرب م�سري‬ ‫‪ – 8‬ولد اح�سان (معكو�سة) – مدينة هندية كبرة‬ ‫‪ – 9‬من يكونون حله ‪� -‬سهل‬ ‫‪ – 10‬نظر ‪ -‬حدّثنا‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك� �م ��ل الأرق� � ��ام‬ ‫ي امربعات الت�سعة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫ي��ح��ت��وي ك� ��ل م�ن�ه��ا‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام م��ن ‪1‬‬ ‫اإى ‪ 9‬ع �ل��ى اأن ل‬ ‫ي �ت �ك��رر اأي رق ��م ي‬ ‫امربع‪ ،‬والأم��ر نف�سه‬ ‫ي �ك��ون ي الأع��م��دة‬ ‫ال�ت���س�ع��ة والأ� �س �ط��ر‬ ‫الأفقية الت�سعة‪ ،‬اأي‬ ‫ل يتكرر اأي رق��م ي‬ ‫ال�سطر ال��واح��د اأو‬ ‫ال�ع�م��ود ال��واح��د ذي‬ ‫ال�ت���س�ع��ة م��رب �ع��ات‪.‬‬ ‫وب� ��ذل� ��ك ت� �ك���ون ق��د‬ ‫م� ��أت ال �ف��راغ��ات ي‬ ‫ام��رب�ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك ��ذل ��ك ي ام��رب��ع‬ ‫الكبر الذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫ ب�شراحة هل اخطاب الذي بعثه القبلي اأغ�شبكم؟‬‫ يعل ��م الل ��ه اأنن ��ي اأك ��ن للقبل ��ي كل الحرام‬‫والتقدير‪ ،‬واأعتقد اأنه يبادلني نف�ش ال�سعور واأقول‬ ‫له ل ت�ستمع لأحد فاأنا غر ذلك ماما‪.‬‬ ‫ وه ��ل ق ��رار تعين امهند�س يحيى �ش ��يف نكاية ي‬‫الدكتور القبلي؟‬ ‫ الق ��رار �سدر بع ��د اأن قدم القبل ��ي ا�ستقالته‬‫وم نتمك ��ن م ��ن الو�س ��ول اإلي ��ه‪ ،‬وامهند�ش يحيى‬ ‫�سي ��ف رجل مواقف معروفة وح ��ب لأندية امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬وتكليفه بالإ�سراف على ال�سلة لي�ش نكاية‬ ‫ي القبل ��ي كما يردد البع�ش بل لأن ��ه الأن�سب لهذه‬ ‫امهمة‪.‬‬ ‫ توق ��ع كث ��رون ا�ش ��تقالة ااإدارة بعد هبوط الفريق‬‫الكروي للدرجة الثانية ‪ ..‬ما تعليقك؟‬ ‫ ل ��و ا�ستقالت الإدارة عند اأي هزة ما اأتت منذ‬‫البداية لرئا�سة هذا الن ��ادي الكبر‪ ،‬والوقت مازال‬ ‫مبكرا لرحيلي وهذا القرار لي�ش بيدي اإط�قا‪ ،‬ومن‬ ‫جهتنا بذلنا كل ما ي و�سعنا ولكن كما يعلم اجميع‬ ‫اأن النادي يعاي من �س ��ح موارده امالية‪ ،‬وحاولنا‬ ‫جاهدي ��ن التغلب عل ��ى الأزمة امالي ��ة وجحنا ي‬ ‫توف ��ر الدع ��م امطل ��وب وكان عل ��ى راأ� ��ش ه� �وؤلء‬ ‫الداعمن امهند�ش �سليم بن هندي الذي ليزال يقدم‬ ‫كثرا ون�سكره على ذلك‪.‬‬ ‫ واأخرا ‪ ..‬ماذا تقول؟‬‫ما اأود قوله اإنني توليت رئا�سة النادي خدمته‬ ‫وبنائ ��ه‪ ،‬وبداأن ��ا بالت�سحي ��ح لأنن ��ا حا�سبون ي‬ ‫النهاية‪ ،‬واأمنى التوفي ��ق واأن نقدم ما ت�سبو اإليه‬ ‫جماهر هذا النادي العريق‪.‬‬

‫خالد اخريجي‬

‫أحمد عدنان‬

‫الحاج ميسي‬ ‫ لفتتن ��ي تل ��ك اللوح ��ة الت ��ي رفعه ��ا‬‫بع� ��س ام�ش ��جعن ي درة اماع ��ب – عل ��ى‬ ‫هام�س مباراة امنتخب ال�ش ��عودي وامنتخب‬ ‫ااأرجنتين ��ي – الت ��ي خ ��ط فيها‪« :‬مي�ش ��ي ا‬ ‫ت�شره علينا»!‪.‬‬ ‫ اح ��اج مي�ش ��ي – نظ ��را اأن حافل ��ة‬‫حج ��اج اأقل ��ت امنتخ ��ب ااأرجنتين ��ي ي‬ ‫الريا� ��س – ب ��دا حبط ��ا بع ��د التع ��ادل‬ ‫ال�شعودي مع ااأرجنتن‪ ،‬كان عام ‪2012‬‬ ‫بالن�ش ��بة اإليه – كما �ش ��رح – عاما �ش ��عيدا‬ ‫ي منتخب ��ه ونادي ��ه (بر�ش ��لونة)‪ ،‬اأم ��ا ع ��ن‬ ‫مب ��اراة الريا�س فيقول اح ��اج‪« :‬لقد اأهدينا‬ ‫له ��م امب ��اراة‪ ،‬م نق ��دم اأداء حما�ش ��يا من ��ذ‬ ‫البداي ��ة‪ ،‬م نق ��م بواجبن ��ا عل ��ى اأكم ��ل وجه‪،‬‬ ‫مع اأن ااأداء ح�شن بع�س ال�شيء مع مرور‬ ‫الوق ��ت»‪ .‬تع ��ادل ااأرجنت ��ن ي الريا� ��س‬ ‫جعل مي�ش ��ي ي�ش ��عر ب � � «ال�ش ��خونة» – وفق‬ ‫ن� ��س �ش ��حيفة ج ��ول – وه ��ذا ما يحر�ش ��ه‬ ‫عل ��ى تق ��دم عرو� ��س اأق ��وى م ��ع منتخ ��ب‬ ‫ب ��اده ونادي ��ه‪ ،‬وه ��ذا م ��ا يتمن ��اه م�ش ��جعو‬ ‫(بر�شلونة)!‪.‬‬ ‫ عل ��ى ذمة �ش ��حيفة (�ش ��بورت)‪ ،‬فاإن‬‫ال�ش ��حافة ااأرجنتيني ��ة اأ�ش ��ادت بتعام ��ل‬ ‫ال�ش ��عودين م ��ع اح ��اج مي�ش ��ي‪« :‬ال�ش ��كان‬ ‫عامل ��وا مي�ش ��ي معامل ��ة امل ��وك م ��ن خ ��ال‬ ‫التحاي ��ا والهداي ��ا والتق ��اط ال�ش ��ور مع ��ه»‪.‬‬ ‫فك ��رت لوهلة‪ :‬م ��اذا ل ��و تعاقد ناد �ش ��عودي‬ ‫م ��ع ااأ�ش ��طورة دييج ��و اأرمان ��دو مارادون ��ا‬ ‫مدرب ��ا؟! كي ��ف �ش ��يعاملنا وكيف �ش ��نعامله‬ ‫وكيف �شتعاملنا جنة اان�شباط؟!‪.‬‬ ‫ وقريب ��ا م ��ن اح ��اج مي�ش ��ي‪ ،‬بقي ��ت‬‫م�ش� �األتان تث ��ران ااهتم ��ام عل ��ى هام� ��س‬ ‫امباراة الودي ��ة بن ال�ش ��عودية وااأرجنتن‪،‬‬ ‫ااأوى ت�ش ��ريح نا�ش ��ر ال�ش ��مراي عق ��ب‬ ‫امب ��اراة «نف� ��س الت�ش ��كيلة التي لعب ��ت اليوم‬ ‫ه ��ي الت ��ي لعبت اأم ��ام اإ�ش ��بانيا‪ ،‬لك ��ن الفرق‬ ‫اأن اليوم ح�ش ��رت الروح»‪ .‬اأم ��ا الثانية فهي‬ ‫اإ�ش ��ادة بع� ��س ااإعامي ��ن وال�ش ��حافين ب�‬ ‫(ري ��كارد) ب�ش ��ورة مبالغة كم ��ا فعلوا خال‬ ‫ال�ش ��هور اما�ش ��ية ح ��ن هاجم ��وه ب�ش ��ورة‬ ‫مبالغة!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مذيعة في قناة العربية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اإليا� ��ش ك ��رام – ميزاني ��ة عامة – عج ��ز – اأ�سدقاء – مف�سل ��ن – اأح�م –‬ ‫م�ستغامي – الأ�سود يليق بك – زين ال�سام – بث مبا�سر – باب املتقى – لل�سعر‬ ‫عب ��ره – دي ��وان – ق�سيدة – ج�س ��ر – امحبة – �سطور – عب ��ق – ا�ستخفت –‬ ‫�سم�سيات‬ ‫الحل السابق ‪ :‬عباس النوري‬




 ���                

                        

                         



‫ﻓﻼش‬

‫ ﺍﻟﺼﻔﺤﺎﺕ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺷﺤﻴﺤﺔ ﻭﻧﺨﺒﻮﻳﺔ ﻭﺗﺤﺘﺎﺝ ﻣﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﻟﻺﺷﺮﺍﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬:‫ﺍﻟﻤﺮﺿﻲ‬                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬349) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

22 culture@alsharq.net.sa

‫ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﻓﻲ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﻭﺳﻂ ﺣﻀﻮﺭ ﻭﺍﺳﻊ‬

‫»ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﻵﺛﺎﺭ« ﺳﻴﻜﺸﻒ‬: | ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺘﺤﻒ »ﺳﺎﻛﻠﺮ« ﻟـ‬ ‫ﻟﻸﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ ﺣﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺑﻌﺪﻩ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪات‬    •        •            •                   

          



                                                                           

‫ ﻣﺘﻄﻮﻋﻮﻥ‬..‫ﻣﺒﺘﻌﺜﻮﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ‬

‫ﺃﺷﻬﺮ ﻣﺼﻮﺭﺓ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻔﻀﻞ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﺍﻻﻓﺘﺘﺎﺡ ﻋﻠﻰ »ﺭﺣﻠﺔ« ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ‬

                

                       

                                     

‫ﺑﻴﻨﺎﻟﻲ ﻋﺴﻴﺮ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻳﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ ﺩﻭﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬13 ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬                                                                                        ���



 13      2000                                                                                                          

                                



  

         320                            

      



                                 

                                                                                           

‫ »ﻗﺼﺮ ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ« ﻭﺃﺧﻼﻗﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻬﻨﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺠﺤﻼﻥ ﻟـ‬ ‫ﺃﻫﻢ ﺍﻟﺘﻌﺪﻳﻼﺕ ﺍﻟﻤﻨﺘﻈﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻻﺋﺤﺔ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ‬                                                                                               

                                                                                                         





                                                                                      

                    ���                                                                          

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ﻣﻌﻘﻮﻝ ﺃﻧﺖ‬ !‫ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

                                                                                       zsedair@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﻀﻊ ﺣﺠﺮ ﺃﺳﺎﺱ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺒﻨﻰ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻷﺩﺑﻲ‬                             500 23      

‫»ﻓﻨﻮﻥ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ« ﺗﺤﺘﻀﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮﺿ ﹰﺎ ﻓﻮﺗﻮﺟﺮﺍﻓﻴ ﹰﺎ ﻟﻠﻄﺎﺳﺎﻥ‬                          13                      14                       


‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬17 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬349) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                              33                                                                                 ���  jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                    

                                                              

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺗﻮﺃﻣﺔ‬ !‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺑﺮﺍﺀﺓ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                         

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺍﻟﻔﺎﺳﺪ‬ ‫ﺍﻟﻌ ﹼﻴﺎﺭ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺃﻋﻤﻞ ﹸﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳ ﹰﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻠﻘﻴﻂ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺳﻤﻴﺮ ﻟـ‬ ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﻭﺧﻄﻴﺒﺘﻲ ﺩﻛﺘﻮﺭﺓ‬41 ‫ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﻭﻋﻤﺮﻱ‬        41             

            



‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                                                                                                                                            hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬                         

‫ﺇﻣﺎﻡ ﻳﺆﻡ ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﹶ‬ «‫»ﻛ ﹶﻔﺮ ﺷﻴﻮﻝ‬ !.. ‫ ﻭ»ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻳﻮﺛﻘﻬﺎ‬.. ‫ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ 

‫ﻣﻴﺴﻲ‬ !‫ﻭﺍﻟﺮﺷﺎﺵ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫| ﺭﺣﺒﺖ ﺑﻪ ﻛﺎﺗﺒ ﹰﺎ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴ ﹰﺎ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

                              mmooff44@                       535                ""                                 

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

       "  "    

          ""  

             

«‫ ﻭﺍﻟﺤﺴﺎﺏ ﻳﻨﺴﺐ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ ﻷﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟـ »ﻣﻨﺸﻦ‬.. «‫ ﻣﺘﺎﺑﻌ ﹰﺎ ﻟـ | ﻓﻲ»ﺗﻮﻳﺘﺮ‬99.999 

              

                           

           67413    4030  

 –        99.999                 alShrqNews@    


صحيفة الشرق - العدد 349 - نسخة الرياض