Issuu on Google+

20

‫ ﺃﻭ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺍﻟﻌﻘﺪ‬..‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻏﺪﺍﹰ‬30 ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﺪﻱ ﻳﺸﺘﺮﻁ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﺟﺰﺀ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟـ‬ 

Friday 2 Muharam1434 16 November 2012 G.Issue No.348 First Year

‫ﺍﻷﺭﺻﺎﺩ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﺃﻣﻄﺎﺭ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﺪﺓ ﻭﻣﻜﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬348) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬16 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ ﻣﻨﺸﺄﺓ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ‬33 ‫ ﺟﺎﻣﻌﺎﺕ ﻭ ﹸﻛﻠﹼﻴﺔ ﺗﻨﺎﻝ ﺍﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻣﻦ ﺃﺻﻞ‬3          3

          33                            

«‫ﻣﻌﻨﱠﻔﺔ ﺗﹶﻬﺮﹸ ﺏ ﺑﺄﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ »ﻭﺍﺩﻱ ﺑﻦ ﻫﺸﺒﻞ‬ ‫ﻮﺟﻪ ﺑﺤﻤﺎﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ ﻭﺍﻷﻣﻴﺮ ﻳﹸ ﱢ‬..‫ﻭﺗﻠﺠﺄ ﻹﻣﺎﺭﺓ ﻋﺴﻴﺮ‬

                      5

8



5



                 

‫ ﻳﻤﻴﻨ ﹰﺎ ﺗﻨﻬﻲ ﺧﻼﻓ ﹰﺎ ﺑﻴﻦ ﻗﺒﻴﻠﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﺤﻄﺎﻥ‬11‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻭ‬100

«‫ ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑـ »ﺍﻟﻨﺘﺎﻓﺎﺕ‬:‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ ﺳﺎﻋﺔ‬24 ‫ﻳﺨﻔﺾ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺪﺟﺎﺝ ﺧﻼﻝ‬

                1524

          35            

             

‫ ﻃﻼﺏ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻋﺘﺪﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬3 ‫ﻧﺠﺎﺓ‬ «‫ﻭﺳﻘﻮﻁ ﺃﻭﻝ ﻗﺘﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ »ﺭﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬

              143

      

‫ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺳﺘﺸﻦ‬:| ‫ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﺳﻴﺮ ﻳﺸﻜﻞ ﺗﻨﻈﻴﻤ ﹰﺎ ﹸﺳﻨ ﱠﻴ ﹰﺎ ﻣﺴﻠﺤ ﹰﺎ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺣﺰﺏ ﺍﷲ ﺍﻟﻄﻴﺒﻲ ﻟـ‬  13 ‫ﺣﺮﺑ ﹰﺎ ﺑﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻏﺰﺓ‬



                                                                           14  

‫ﻟﻤﺎ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻘﺐ ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻭﺳﺎﻡ ﺍﻻﺳﺘﺤﻘﺎﻕ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ ﻣﻦ ﻳﻌﻴﻖ ﺗﻘﺪﻡ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﺌﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺼﻮﺕ‬:| ‫ﻟـ‬





                                                                    17    

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺮﺷﺢ‬ ‫ﺇﻳﺎﺩ ﻣﺪﻧﻲ ﻟﻤﻨﺼﺐ‬ ‫ﺍﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬  ‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬

14

‫ﻃﺒﻴﺐ »ﻋﺮﻓﺎﻥ« ﻫﺮﺏ ﺭﻏﻢ‬ ‫ﺟﻲ‬ ‫ ﻭﺧﻠ ﹸﹾﻂ ﻣﺨ ﹶﺮ ﹾ‬..‫ﺣﻈﺮ ﺍﻟﺴﻔﺮ‬ ‫ﺍﻷﻛﺴﺠﻴﻦ ﻭﺍﻟﻨﻴﺘﺮﻭﺟﻴﻦ ﺃﺩﻯ‬ «‫ﺇﻟﻰ ﻭﻓﺎﺓ »ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬ 4 







‫ﻫﺠﻮﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﻟﻮﺗﻮﻑ ﻭﺍﻟﺮﺻﺎﺹ‬ 8  ‫ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻃﺔ ﺗﺎﺭﻭﺕ‬

3

‫ﻫﺪﻡ ﺍﻟﺤﺮﻡ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ‬ ‫ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬



‫ﺭﺟﻞ ﺃﻣﻦ ﻳﺪﻫﺲ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﺧﻼﻝ‬ ‫ﻣﺪﺍﻫﻤﺔ »ﻭﻛﺮ ﺩﻋﺎﺭﺓ« ﻓﻲ‬ 8  ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺗﺮﻯ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ !‫ﻳﺴﻠﻢ ﻋﻠﻴﻚ‬

10

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺎﺷﻮر‬

‫ﺍﻋﺘﺬﺍﺭ ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬

9

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ ﻋﻮﺩ‬:‫ﻋﺎﻡ ﻭ ﹼﻟﻰ‬ !‫ﺛﻘﺎﺏ ﺍﺣﺘﺮﻕ‬

18

9

‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

‫ﻛﻨﺖ ﻓﻲ ﻛﻮﺭﻳﺎ‬

17

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ ﺍﻟﻬﻼﻟﻴﻮﻥ‬:‫ﻣﻨﺼﻮﺭ ﺍﻟﺒﺪﺭ‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﺑﻴﻮﻥ ﻣﺎﺿﻮﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻜﺮﺓ‬ ‫ﻭﺍﻻﺳﺘﺤﻮﺍﺫ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺐ‬



‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


‫ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ ﺗﻌﺘﺰﻡ ﺍﺳﺘﻨﺴﺎﺥ ﺣﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﺑﺮﻳﺔ ﻣﻬﺪﺩﺓ ﺑﺎﻻﻧﻘﺮﺍﺽ‬   ""         420         160 



                

           

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬348) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬16 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

(1) ‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

    1        2          3      4              5               6   7        8               9           

            " "    

2 !‫ ﻣﻮﺳﻢ »ﺍﻟﺤﻠﻄﻤﺔ«؟‬..‫ﺃﻡ ﺭﻗﻴﺒﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

    ""    •    ""        • 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺯﺍﻫﺪﹲ ﻭﺷﺎﻋﺮ ﻭﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‬ !‫ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺟﻤﻴﻠﺔ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                     ���                                                                                                                               

‫ﻛﺴﻮﻑ ﻛﻠﻲ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬ ‫ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬

 14

albridi@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ‬19 ‫ ﺻ ﹼﻴﺎﺩ ﺧﻼﻝ‬3800 ‫ ﺛﺮﻭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﻌﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﺠﺬﺏ‬..«‫ﹸ»ﺃ ﹸﺫﻥ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬



                                     

              303 452005    2011   20102008         2011  150  

                 52012 24 2011  3800                       

             2012               120                       

  3800             250                19                20102008             

‫ﺭﺍﺑﻄﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﺘﺸﻬﻴﺮ ﺗﺪﻳﻦ ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻌﺎﺩﻳﺔ ﻟﻺﺳﻼﻡ‬   " ""             "

   "        "RTD"     

    1119.207"    2001 

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

      162.256622          " "   190     "  "           ���  

           169.837010  "" "2"               201113 ""

‫ﻓﺮﻧﺴﻲ ﻳﻔﻮﺯ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ‬169 ‫ﺑـ‬ ‫ﻳﻮﺭﻭ ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺳﺤﺐ »ﻳﻮﺭﻭ‬ «‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺰ‬

2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬16

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

24  88 UNESCO  

1626 1869 1945 1945 1994 2004


‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫يستمع إلى مرئيات ثماني لجان متخصصة حول ‪ 11‬تقرير ًا ومشروع ًا‬

‫أكد ااستناد إلى معايير حيادية وخبرات دولية‬

‫الزهراني لـ |‪ :‬ثاث جامعات فقط نالت‬ ‫صوت اأحد على ائحة دور الرعاية ااجتماعية‬ ‫الشورى يُ ِ‬ ‫والتقويم العسكري والممارسة العقارية وتهرب المستأجرين ااعتماد اأكاديمي السعودي من أصل ‪33‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ي�ش ��تمع جل�ض ال�شورى‬ ‫خ ��ال جل�ش ��تيه ال � �‪ 65‬ي ��وم‬ ‫الأح ��د امقب ��ل‪ ،‬وال � �‪66‬‬ ‫ي ��وم الإثن ��ن امقب ��ل‪ ،‬اإى‬ ‫وجه ��ات نظ ��ر عدد م ��ن جانه‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة جاه ملحوظات‬ ‫الأع�ش ��اء واآرائهم ب�ش� �اأن ‪11‬‬ ‫تقرير ًا وم�ش ��روع ًا‪ ،‬نوق�ش ��ت‬ ‫ي جل�ش ��ات �ش ��ابقة‪ ،‬قب ��ل اأن‬ ‫ي�ش � ِ�وت على ما تو�شلت اإليه‬ ‫اللجان من تو�شيات جاه تلك‬ ‫امو�شوعات‪.‬‬

‫جدول أعمال جلسة اأحد المقبل‬

‫جدول أعمال جلسة اإثنين المقبل‪:‬‬

‫جنة ال�شوؤون الجتماعية‪ :‬م�شروع لئحة دور الرعاية الجتماعية‪.‬‬ ‫جنة ال�ش� �وؤون الأمنية‪ :‬م�ش ��روع نظام مركز التق ��وم والعتماد الأكادمي‬ ‫الع�شكري‪.‬‬ ‫جن ��ة ال�ش� �وؤون التعليمية والبحث العلم ��ي‪ :‬تقري ��را وزارة التعليم العاي‬ ‫واجامعات للعامن امالين ‪1432/1431‬ه� ‪1433/1432 -‬ه�‪.‬‬ ‫جن ��ة الإدارة وام ��وارد الب�ش ��رية‪� :‬ش ��وابط الب ��ت ي ق�ش ��ايا غياب بع�ض‬ ‫ام�شتاأجرين اأو هروبهم وي ذمهم اإيجارات متبقية‪.‬‬ ‫جنة م�شروع نظام مار�شة اأعمال امكاتب العقارية‪.‬‬ ‫جنة ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية والبيئ ��ة‪ :‬طلب ام�ش ��ادقة على تعدي ��ل مونريال‬ ‫‪1997‬م‪ ،‬وتعدي ��ل بك ��ن ‪1999‬م فيم ��ا يخ� ��ض بروتوكول مونري ��ال اخا�ض‬ ‫بامواد ام�شتنفذة لطبقة الأوزون‪.‬‬

‫جن ��ة ال�ش� �وؤون الأمنية‪ :‬طلب تعدي ��ل بع�ض مواد نظام خدمة ال�ش ��باط‬ ‫ونظام خدمة الأفراد‪.‬‬ ‫جنة ال�شوؤون اخارجية‪ :‬التقرير ال�شنوي لوزارة اخارجية للعام اماي‬ ‫‪1433/1432‬ه�‪.‬‬ ‫جنة ال�شوؤون ال�ش ��حية والبيئة‪ :‬التقرير ال�شنوي لوزارة ال�شحة للعام‬ ‫اماي ‪1432/1431‬ه� والتقرير ال�ش ��نوي م�شت�ش ��فى املك خالد التخ�ش�شي‬ ‫للعيون للعام ‪2010‬م‪.‬‬ ‫جنة ال�ش� �وؤون القت�ش ��ادية والطاقة‪ :‬التقرير ال�شنوي لوزارة القت�شاد‬ ‫والتخطيط للعام اماي ‪1433/1432‬ه�‪.‬‬ ‫جنة ال�شوؤون التعليمية والبحث العلمي‪ :‬م�شروع نظام توثيق ومعادلة‬ ‫ال�شهادات العليا‪ ،‬امقدم موجب امادة ‪ 23‬من نظام جل�ض ال�شورى‪.‬‬

‫إزالة الحرم العثماني والتوسعة اأولى بالكامل وإعادة بنائها بالنمط نفسه‬

‫معهد أبحاث الحج‪ :‬بدء توسعة المطاف في المسجد‬ ‫مصل‬ ‫الحرام خال أيام ليستوعب ‪ 220‬ألف ٍ‬

‫امطاف كما بدا اأم�س‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫تبداأ خال الأيام امقبلة م�شروعات تو�شعة امطاف‬ ‫ي احرم امكي ال�شريف‪ ،‬وي الوقت الذي اأو�شح فيه‬ ‫ل� «ال�ش ��رق» رئي�ض ال�ش� �وؤون الإعامي ��ة ي معهد خادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن لأبح ��اث احج والعم ��رة الدكتور‬ ‫عثمان قزاز اأن التو�ش ��عة م يتحدد ب�ش ��كل دقيق موعد‬ ‫البدء فيها‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأنه �ش ��يتم ال�شروع فيها مجرد‬ ‫جاء احجاج ع ��ن مكة‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأ�ش ��ار وكيل امعهد‬ ‫اأ�ش ��تاذ الت�شميم امعماري ي جامعة اأم القرى الدكتور‬ ‫حمد اإدري�ض ل� «ال�ش ��رق» اإى اأنه وفقا للدرا�شات التي‬ ‫تق ��دم بها امعه ��د وما اأدخل عليها من تعديات‪ ،‬ف�ش ��يتم‬

‫(ت�سوير‪ :‬هادي الع�سيمي)‬

‫اعتماد ح ��ل جذري للمط ��اف بحيث ُي ��زال كامل احرم‬ ‫العثماي القدم‪ ،‬والتو�شعة الأوى ي العهد ال�شعودي‬ ‫الت ��ي مت ي اأي ��ام املك عبدالعزيز‪ .‬واأ�ش ��اف اإدري�ض‬ ‫قائ ًا اإن امطاف اجديد �شيبنى على �شكل اأدوار متدرجة‬ ‫ودائرية يبلغ قطر دائرته الأر�ش ��ية ‪ 95‬مر ًا‪ ،‬فيما يبلغ‬ ‫قطر الطابق الثاي ‪ 50‬مر ًا‪ ،‬والثالث ‪ 40‬مر ًا لفتا اإى‬ ‫اأنه �ش ��يتم ربط هذه الأدوار بام�ش ��عى‪ ،‬كم ��ا اأن تدرجها‬ ‫�شيتيح للطائف روؤية الكعبة ي جميعها‪ .‬واأ�شار اإى اأنه‬ ‫�ش ��يعاد بناء الرواق العثماي القدم بالنمط امعماري‬ ‫نف�ش ��ه‪ ،‬وبطريق ��ة تتنا�ش ��ب م ��ع التو�ش ��عة اجدي ��دة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن الطاقة ال�شتيعابية للمطاف �شرتفع بعد‬ ‫التو�ش ��عة اإى ‪ 220‬األف �شخ�ض‪ ،‬وفقا ح�شاب الكثافة‬ ‫التي تقدر بثاثة اأ�شخا�ض ي امر امربع الواحد‪.‬‬

‫العريعر‪ :‬عدم الصيانة الدورية لشبكات‬ ‫المياه في الرياض يهدر ‪ %40‬من المياه‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد العوي‬ ‫انتقد ع�ش ��و جل�ض ال�شورى‬ ‫رئي�ض اللجنة امالية والقت�شادية‬ ‫�شابق ًا الدكتور عبدالعزيز العريعر‪،‬‬ ‫�ش ��عف تدف ��ق امي ��اه ي ال�ش ��بكة‬ ‫العامة للمي ��اه ي مدينة الريا�ض‪.‬‬ ‫وق ��ال ي حدي ��ث ل � � «ال�ش ��رق» اإن‬ ‫‪ %40‬م ��ن امياه تهدر ب�ش ��بب عدم‬ ‫�ش ��يانة ال�ش ��بكة ب�ش ��كل دوري‪،‬‬ ‫ما ي�ش ��طر بع� ��ض امواطن ��ن اإى‬ ‫الج ��اه لل�ش ��وق ال�ش ��وداء الت ��ي‬ ‫خلقت فر�ض عمل للعمالة امتخلفة‪،‬‬ ‫وي�ش ��طر ذوو الدخ ��ل امح ��دود‬ ‫منهم ل�ش ��راء مياه غر نقية ت�شبب‬ ‫اأمرا�ش� � ًا م�ش ��تخدميها‪ ،‬وتكل ��ف‬ ‫الدولة عاج امر�شى منهم باأموال‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز العريعر‬

‫طائلة ما ي�ش ��كل خ�شارة لاقت�شاد‬ ‫ال�ش ��عودي‪ .‬وق ��ال اإن وزارة امياه‬ ‫والكهرب ��اء تنف ��ق عل ��ى اإعان ��ات‬ ‫تر�شيد امياه وال�شتهاك اأكر من‬ ‫ال�شيانة والتنفيذ ومعاجة اأ�شباب‬

‫النقطاع‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن امواطن ي�ش ��طر‬ ‫مطاردة �شائق الوايت‪ ،‬ودفع ‪500‬‬ ‫ريال مقابل اح�ش ��ول على «وايت‬ ‫واحد»‪ ،‬ب�ش ��بب زي ��ادة الطلب على‬ ‫تل ��ك ال�ش ��وق ال�ش ��وداء‪ ،‬وتك ��رار‬ ‫انقطاعات ال�شبكة العامة‪ ،‬وتاأخر‬ ‫تنفيذ م�ش ��روعات امياه‪ .‬ودعا اإى‬ ‫النظر ي امو�شوع ب�شكل �شموي‬ ‫ل�ش ��تيعاب ال�شرر احا�شل‪ .‬وقال‬ ‫اإن ل ��دى جل� ��ض ال�ش ��ورى جن ��ة‬ ‫ت�ش ��رف عل ��ى ناف ��ذة اإلكروني ��ة‬ ‫ل�ش ��تقبال �ش ��كاوى واقراح ��ات‬ ‫امواطنن‪ ،‬وحيل تلك ال�ش ��كاوى‬ ‫اإى جن ��ة خت�ش ��ة مراجعته ��ا‬ ‫ث ��م تع ��د مقرح ��ات لعر�ش ��ها على‬ ‫امجل�ض‪.‬‬

‫السفارة جددت تحذيرها بعدم الخروج إلى نقاط التماس‬

‫الهاجري لـ |‪ :‬نجاة ثاثة طاب سعوديين‬ ‫في اأردن تعرضوا اعتداء من مجهولين‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫جا ثاثة طاب �شعودين ي مدينة اأربد‪� ،‬شمال العا�شمة الأردنية‬ ‫عمان‪ ،‬بعد تع نر�ش ��هم لعتداء من قبل جهولن حاولوا �ش ��لبهم‪ ،‬اأدخلوا‬ ‫عل ��ى اإث ��ره اإى اأح ��د ام�شت�ش ��فيات لتلق ��ي الع ��اج‪ .‬وقال نائب ال�ش ��فر‬ ‫ال�ش ��عودي ي الأردن الدكت ��ور حمد الهاجري ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬خال زيارته‬ ‫لهم ي �ش ��كنهم بعد مغادرتهم للم�شت�ش ��فى‪ ،‬اإن الطلبة تعر�شوا لاعتداء‬ ‫على اأيدي ع�ش ��ابة اأرادت �ش ��لبهم‪ ،‬وا�شتولت بالفعل على جوال اأحدهم‪،‬‬ ‫م�شتغلة الظروف الأمنية احالية ي الأردن‪ ،‬ونفى اأن يكون لذلك عاقة‬ ‫بامظاه ��رات هناك‪ .‬واأ�ش ��اف اأن الطلبة الثاثة غادروا ام�شت�ش ��فى‪ ،‬بعد‬ ‫معاجتهم‪ .‬وجددت �شفارة امملكة ي عمان حذيرها للموظفن والطاب‬ ‫ال�شعودين اأم�ض من اخروج اإى نقاط التما�ض‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ك�ش ��ف الأمن العام ام�ش ��اعد‬ ‫ل�ش ��مان اج ��ودة والعتم ��اد‬ ‫ي الهيئ ��ة الوطني ��ة للتق ��وم‬ ‫والعتم ��اد الأكادم ��ي الدكت ��ور‬ ‫�شعد �ش ��عيد الزهراي ل� «ال�شرق»‬ ‫عن ح�ش ��ول كل م ��ن جامعة املك‬ ‫فه ��د للبرول وامع ��ادن‪ ،‬وجامعة‬ ‫امل ��ك �ش ��عود‪ ،‬وجامع ��ة الأم ��ر‬ ‫�ش ��لطان‪ ،‬وكلي ��ة «عف ��ت» عل ��ى‬ ‫العتم ��اد الأكادم ��ي ال�ش ��عودي‬ ‫م ��ن اأ�ش ��ل ‪ 33‬جامع ��ة‪ ،‬منه ��ا ‪24‬‬ ‫جامعة حكومية‪ ،‬وت�شع جامعات‬ ‫اأهلية موجودة ي امملكة‪ .‬واأبان‬ ‫الزهراي‪ ،‬اأنه على الرغم ح�شول‬ ‫اجامع ��ات ال�ش ��عودية عل ��ى‬ ‫العتم ��اد الأكادم ��ي م ��ن جهات‬ ‫خارجي ��ة ي الولي ��ات امتح ��دة‬ ‫وكندا‪ ،‬رغبة ي ح�شن ت�شنيفها‬ ‫العام ��ي��� ،‬اإل اأنه ��ا م ح�ش ��ل‬ ‫بع ��د عل ��ى العتم ��اد الأكادم ��ي‬ ‫ال�ش ��عودي جودة التعليم‪ .‬ن‬ ‫وبن‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬اأن �ش ��ائر اجامع ��ات‬ ‫اأخفق ��ت ي اجتي ��از برام ��ج‬ ‫التطوي ��ر الت ��ي ت�ش ��رف عليه ��ا‬ ‫الهيئة‪ ،‬مبين ًا تنفيذ ‪ 23‬برناجا‪،‬‬ ‫لأرب ��ع جامع ��ات وث ��اث كلي ��ات‬ ‫للح�شول على العتماد‪.‬‬ ‫واأف ��اد الزه ��راي‪ ،‬اأن الهيئة‬ ‫تبا�ش ��ر ي الوقت احاي برامج‬ ‫تطوي ��ر جامع ��ات اأم الق ��رى‪،‬‬

‫د‪� .‬سعد الزهراي‬

‫وطيب ��ة‪ ،‬واملك خال ��د‪ ،‬والطائف‪،‬‬ ‫وتب ��وك‪ ،‬وامل ��ك عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫والإمام حمد بن �ش ��عود‪ ،‬واملك‬ ‫في�ش ��ل‪ ،‬واجامع ��ة الإ�ش ��امية‪.‬‬ ‫وقال ا نَإن غالبية اجامعات حتاج‬ ‫م ��ن ‪ 6 - 4‬برام ��ج تدريبي ��ة‪ ،‬اأي‬ ‫نح ��و ‪ 35 - 30‬برناج� � ًا‪ُ ،‬تعن ��ى‬ ‫باج ��ودة لتح�ش ��ن خرج ��ات‬ ‫هذه اجامع ��ات‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى ا نَأن‬ ‫ح�ش ��ول اجامعة عل ��ى العتماد‬ ‫الأكادم ��ي العام ��ي لي� ��ض مهم� � ًا‬ ‫م ��ا م ترت ��ق موا�ش ��فاتها‪ ،‬وما‬ ‫م ينعك� ��ض ذلك عل ��ى خرجاتها‬ ‫م ��ن ط ��اب اأو بحث علم ��ي‪ ،‬واأن‬ ‫الت�ش ��نيف ل ��ن يفيده ��ا ي ه ��ذه‬ ‫احال ��ة ولو �ش ��نفت ت�ش ��نيفات‬ ‫عالي ��ة‪ .‬وتوقع الزه ��راي دخول‬ ‫جامعت ��ي الق�ش ��يم واخلي ��ج‬ ‫العرب ��ي ي البحري ��ن وكلي ��ة‬

‫جديدة ي برام ��ج التاأهيل خال‬ ‫العام اميادي اجديد‪.‬‬ ‫وقال نح ��ن ي حال ��ة تقييم‬ ‫دائ ��م للبحث العلم ��ي والتدري�ض‬ ‫وخدمة امجتم ��ع ي اأي جامعة‪،‬‬ ‫عر الزي ��ارات اميداني ��ة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن التقييم ل يلتفت اإى ال�شائعات‬ ‫اأو الأخط ��اء ال�ش ��غرة‪ ،‬ولكن ��ه‬ ‫يت ��م ع ��ر ق ��راءةٍ ومحي� ٍ��ض‬ ‫ومقاب ��ات مع اأ�ش ��حاب ال�ش� �اأن‬ ‫والطاب ام�ش ��تجدين‪ ،‬واأع�شاء‬ ‫هيئة التدري�ض‪ ،‬و�ش ��ناع القرار‪،‬‬ ‫واخريجن‪ ،‬واأ�ش ��حاب العمل‪،‬‬ ‫ف�ش � ً�ا ع ��ن عين ��ة م ��ن الباحثن‬ ‫واأخرى من ام�شوؤولن عن البحث‬ ‫العلمي على مدى ع�ش ��رة اأ�شابيع‬ ‫قب ��ل اخ ��روج بالتو�ش ��يات‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن الهيئة ت�شتعن ي‬ ‫ذلك بخ ��رات م ��ن دول ختلفة‪،‬‬ ‫بحث ًا عن احيادية والتوازن‪ ،‬ثم‬ ‫يخرج هوؤلء اخراء ما يرونه‬ ‫حول و�شع اجامعة على �شعيد‬ ‫اج ��ودة‪ ،‬وبالت ��اي ق ��د ح�ش ��ل‬ ‫اجامع ��ة اأو الكلية على العتماد‬ ‫الأكادم ��ي ال�ش ��عودي ج ��ودة‬ ‫التعلي ��م اأو تعطى فر�ش ��ة اأخرى‬ ‫لت�ش ��حيح بع�ض الأخطاء لديها‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن الهيئة �شتعلن خال‬ ‫الأ�ش ��ابيع امقبلة نتائج تقومها‬ ‫لعد ٍد من الرامج‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى ما‬ ‫طراأ عل ��ى اأداء عدد من اجامعات‬ ‫من ح�شن ملحوظ‪.‬‬

‫النزهة يرعى حفل تخريج ستين طالب ًا مبتعث ًا في أستراليا‬ ‫كانبرا ‪ -‬وا�ض‬ ‫ح�شر القائم باأعمال �شفارة خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن لدى اأ�ش ��راليا ر�شا بن عبدامح�شن‬ ‫النزه ��ة‪ ،‬احف ��ل ال ��ذي نظم ��ه ن ��ادي الطلب ��ة‬ ‫ال�شعودين ي العا�ش ��مة الأ�شرالية كانبرا‪،‬‬ ‫ي القاع ��ة الك ��رى لفن ��دق احياة‪ ،‬منا�ش ��بة‬ ‫تخري ��ج دفع ��ة م ��ن الطلب ��ة امبتعثن‪ .‬و�ش ��هد‬ ‫احف ��ل م�ش ��رة اخريجن‪ ،‬الذي ��ن بلغ عددهم‬ ‫�ش ��تن مبتعث� � ًا ومبتعثة من ختل ��ف جامعات‬ ‫ومعاهد العا�شمة الأ�ش ��رالية كانبرا‪ .‬واألقى‬ ‫القائم بالأعمال ر�ش ��ا النزهة‪ ،‬كلمة نقل خالها‬ ‫للخريجن واخريج ��ات تهنئة خادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ووي‬ ‫عه ��ده الأمن‪ ،‬م�ش ��يد ًا ما حقق ��ه برنامج خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ش ��ريفن لابتع ��اث اخارج ��ي‬ ‫ومبادرات املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‪ ،‬حفظه‬ ‫الله ورعاه‪ ،‬لتطوير التعليم العاي بهدف اإعداد‬

‫من جانب ��ه‪ ،‬اأثنى نائب املحق الثقاي ي‬ ‫اأ�شراليا الدكتور اإبراهيم القري‪ ،‬على اجهود‬ ‫التي بذلها اخريجون خال مرحلة ح�شيلهم‬ ‫العلمي‪ .‬وقد توالت بعد ذلك الكلمات‪ ،‬حيث األقى‬ ‫رئي�ض نادي الطلبة ي كانبرا في�شل العتيبي‪،‬‬ ‫وامبتعث نقيب ه�شام بن زهر القري‪ ،‬كلمتن‬ ‫رفع ��ا فيه ��ا ال�ش ��كر والمتنان خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن والقي ��ادة الر�ش ��يدة‪ ،‬كم ��ا عرا عن‬ ‫�ش ��كرهما لل�ش ��فارة واملحقي ��ة الثقافي ��ة عل ��ى‬ ‫الهتمام الدائم باأو�شاع امبتعثن ي اأ�شراليا‬ ‫من اجوانب كافة‪ .‬وي ختام احفل قدم القائم‬ ‫بالأعم ��ال النزهة‪� ،‬ش ��هادات التقدي ��ر والتكرم‬ ‫للمتفوقن من اخريجن واأع�شاء النادي‪ ،‬وم‬ ‫التقاط ال�ش ��ور التذكارية‪ .‬ح�ش ��ر احفل مدير‬ ‫(ال�سرق) مكتب الت�ش ��ال ي ال�ش ��فارة ماج ��د عبدالقادر‬ ‫جانب من حفل تخريج امبتعثن ي كانبرا‬ ‫القا�شي‪ ،‬واأع�شاء ال�شفارة واملحقية الثقافية‪،‬‬ ‫جي ��ل واعد قائم على الإب ��داع وامعرفة‪ ،‬متمنيا م ��ن ابتعاثه ��م‪ ،‬والع ��ودة اإى الوط ��ن الغ ��اي وعدد من اأع�ش ��اء نادي الطلبة ال�شعودين ي‬ ‫للخريجن التوفيق والنجاح‪ ،‬وحقيق الهدف للم�شاهمة ي نه�شة امملكة‪ ،‬وتنميتها ال�شاملة‪ .‬كانبرا‪ ،‬وذوو اخريجن‪.‬‬

‫مؤتمر الطفولة‪ :‬حضانات مجانية بأماكن العمل‬ ‫النسائية وتمديد إجازة اأمومة إلى ستة أشهر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأو�ش ��ى موؤمر الطفولة امبكرة ال ��ذي اأقامته جامعة‬ ‫الأمرة نورة بنت عبدالرحمن الإثنن اما�ش ��ي بتاأ�ش ��ي�ض‬ ‫هيئ ��ة اأو جل�ض يعم ��ل كمظلة وطنية تن�ش ��يقية وجامعة‬ ‫للقطاعات احكومية وامجتمعية امعنية ب�شوؤون الطفولة‪،‬‬ ‫والتو�شع ي اإن�شاء الأق�شام الأكادمية امتخ�ش�شة ومراكز‬ ‫التدريب واإن�ش ��اء ح�شانات ورو�ش ��ات دون ر�شوم تلحق‬ ‫باموؤ�ش�ش ��ات ي اأماكن العمل الن�شائية‪ .‬ودعا اموؤمر اإى‬

‫تبني برامج ومراكز لتحفيظ القراآن الكرم مبكر ًا‪ ،‬وتعزيز‬ ‫امبادئ ال�ش ��مولية والتكاملية ي ر�ش ��م ال�شراتيجيات‪،‬‬ ‫وبن ��اء الرام ��ج وال�شيا�ش ��ات ورب ��ط وت�ش ��بيك الرام ��ج‬ ‫واخدمات الربوية وال�ش ��حية والإعامية والجتماعية‬ ‫والبيئي ��ة التي تقدمها ه ��ذه اجهات‪ .‬كما اأو�ش ��ى بتمديد‬ ‫اإج ��ازة الأمومة اإى �ش ��تة �ش ��هور لتوفر الرعاي ��ة والأمن‬ ‫للطف ��ل الر�ش ��يع‪ ،‬وح�ش ��ن البيئ ��ة الربوية والنف�ش ��ية‬ ‫وال�شحية لاأطفال ال�شغار لتاأثرها البالغ على نظام النمو‬ ‫ي الدماغ امرتبط بالنمو العاطفي والجتماعي‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 222‬ألف حاج ما زالوا‬ ‫في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬وا�ض‬ ‫ك�ش ��ف تقرير �ش ��كرتارية جنة احج ي منطقة امدينة امن ��ورة‪ ،‬عن مغادرة‬ ‫‪ 290863‬حاج ًا‪ ،‬من اأ�ش ��ل ‪ 513651‬حاج ًا و�ش ��لوا اإى امدينة امنورة‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫اإجم ��اي امتبق ��ن منه ��م ‪ 222788‬حاج� � ًا‪ .‬ووفق� � ًا للتقرير‪ ،‬فقد بلغ ع ��دد احجاج‬ ‫القادمن للمدينة امنورة عر حطات ال�شتقبال اأم�ض الأول ‪ 24504‬حاج ًا‪ ،‬بينما‬ ‫بل ��غ عدد احج ��اج امغادرين منها ي اليوم ذات ��ه ‪ 35541‬حاج ًا‪ .‬واأ�ش ��ار التقرير‬ ‫اإى اأن الن�ش ��بة الك ��رى من احج ��اج اموجودين ي طيبة الطيبة من اجن�ش ��ية‬ ‫الإندوني�ش ��ية مثلون ‪ 55325‬حاج ًا‪ ،‬تليها اجن�شية الباك�شتانية بواقع ‪37160‬‬ ‫حاج ًا‪ ،‬ثم اجن�شية الهندية بواقع ‪ 29826‬حاجا‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫يتحول لي ًا إلى مرتع لسباقات السرعة‪ ..‬والمرور يؤكد‪ :‬نراقبهم سر ًا‬

‫كسرة حب‬

‫وقفة من أجل مدرب‬ ‫سعودي مبتدئ‬ ‫إلهام الجعفر‬

‫الح�ش ��ول على رخ�ش ��ة للتدريب لي�س �شعبا‪ ،‬لك ��ن الم�شكلة تتج ّلى‬ ‫حينم ��ا يعج ��ز المدرب المبتدئ عن تحقيق حلم ��ه اإا اإذا كانت لديه القدرة‬ ‫المادي ��ة عل ��ى تن�شي ��ق دورة متكاملة تبداأ من حجز قاع ��ة متوا�شعة وعمل‬ ‫ااإعان ��ات الازم ��ة وتوفي ��ر ااأدوات الازم ��ة لل ��دورة‪ ،‬بااإ�شاف ��ة لقيم ��ة‬ ‫ال�شه ��ادات الت ��ي يت ��م �شراوؤه ��ا من المراك ��ز التدريبي ��ة المعتم ��دة لجذب‬ ‫المتدربي ��ن وه ��ذا لن يقل ع ��ن ‪ 8‬اإلى ‪ 10‬اآاف ريال وق ��د تكون ن�شبة ما‬ ‫يح�ش ��ل علي ��ه بعد انته ��اء الدورة وخ�شم قيم ��ة التكاليف لي�ش ��ت بالن�شبة‬ ‫الكبي ��رة م ��ن الربح وهي ميزانية قد ا يمتل ��ك توفيرها كثير من المدربين‬ ‫المبتدئي ��ن‪ .‬اأما الم�شكلة الثانية فتكمن في ا�شطرار المدرب المبتدئ اإلى‬ ‫عر� ��س نف�شه على المراكز المرخ�شة لتبداأ حكاية اأخرى من اا�شتغال‪،‬‬ ‫فهن ��اك م ��ن يعر�س عليه ‪ 500‬ريال للي ��وم الواحد وهو مبلغ متوا�شع‬ ‫ج ��دا نظر ًا للجه ��د المبذول في اإعداد وتنظيم وتقدي ��م الدورة‪ ،‬وهناك من‬ ‫يحب�ش ��ه ف ��ي طابور انتظار طويل حت ��ى يجد نافذة ف ��ي المراكز التدريبية‬ ‫المعروف ��ة يت�شل ��ل منه ��ا لا�شتف ��ادة م ��ن قدرات ��ه التدريبي ��ة كون ��ه مدرب ��ا‬ ‫مغم ��ورا‪ ،‬ناهيك عن ك ��م المحا�ش ��رات المجانية التي ين�شح ��ه المدربون‬ ‫الكب ��ار باإقامته ��ا لكتاب ��ة ا�شم ��ه وا�شح ًا ف ��ي قائم ��ة المطلوبي ��ن للتدريب‪.‬‬ ‫وبذلك تتحول �شنعة التدريب �شيئ ًا ف�شيئ ًا اإلى نوع اآخر من التجارة التي‬ ‫تقل� ��س اإب ��داع المدرب الذي يتح� � ّول مع الوقت لمقتن� ��س فر�س وت�شغر‬ ‫م�شاح ��ة فائدة المتلقي منه‪ .‬ال�ش� �وؤال‪ :‬اأين يذهب المدرب المبتدئ ليخطو‬ ‫اأول ��ى خطوات م�ش ��واره التدريبي اإن لم تكن هناك جه ��ة تحت�شن بداياته‬ ‫والمب ��داأ نف�ش ��ه مت�شاو بي ��ن المدربين والمدربات؟‪ .‬المح ��زن اأن ترى تلك‬ ‫المعان ��اة بينما تُ�شرف ااآاف في ال�شركات الخا�شة ا�شتقطاب مدربين‬ ‫غي ��ر �شعوديي ��ن والتي ت�شمل تذاكر �شفر واإقام ��ة في حين ُيحرم من هذه‬ ‫الفر�ش ��ة كثير من الكوادر الوطنية الواعدة‪ .‬في راأي المخت�شين والقراء‬ ‫ااأعزاء ما هي الحلول؟‬ ‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬

‫مناورات السرعة الجنونية ِتخيف سالكي الطريق الدائري الغربي في القصيم‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اأبدى مواطنون قلقهم من غياب‬ ‫الدوري ��ات وام ��رور عل ����ى الطري ��ق‬ ‫الدائري الغربي بن عنيزة وبريدة‬ ‫ما �صاهم ي تفاقم جاوزات ال�صباب‬ ‫الذين زادوا من معدات اخطر على‬ ‫الطريق باإمعانهم ي �صباقات �صرعة‬ ‫اأ�صبحت جر ال�ص ��الكن للطريق‪،‬‬ ‫وبخا�ص ��ة القادم ��ن م ��ن حافظ ��ة‬ ‫عنيزة‪ ،‬على اليقظة امفرطة لتجنب‬ ‫العقيد حمد امزيني‬ ‫م ��ا قد يلحق بهم من خطر جراء تلك‬ ‫ال�صباقات‪« .‬ال�صرق» كانت بالدائري انته ��اء تلك امغام ��رات‪ ،‬حتى اأج ّنب مازلن ��ا ننتظ ��ر‪ ،‬حي ��ث م يتغ ��ر‬ ‫الغربي ليلت ��ي اخمي�س واجمعة‪ ،‬عائلتي ما ق ��د يحيق بها‪ .‬وقال كنت الو�صع‪.‬‬ ‫ور�ص ��دت مار�ص ��ات م ��ا ي�ص ��مى ب� منتزه الغ�صاء وعانيت ما يحدث‬ ‫«فرق ��ة الرع ��ب» و»فرق ��ة اجن ��ون» عل ��ى ه ��ذا الطري ��ق من مار�ص ��ات‬ ‫الو�صع خطر‬ ‫وعلمت «ال�ص ��رق» اأن تلك ال�صباقات �ص ��بابية فيها رعونة‪ ،‬حيث تت�صابق‬ ‫وو�صف حماد امخل�س الو�صع‬ ‫اجنوني ��ة تبداأ ي احادية ع�ص ��رة ال�ص ��يارات ب�ص ��رعات جنونية على عل ��ى الدائ ��ري الغربي باماأ�ص ��اوي‪،‬‬ ‫لي ًا وتنتهي ي الثانية بعد منت�صف م ��ن اخ ��ط وي�ص ��اره م ��ا يتطل ��ب واأن اخط ��ر الكام ��ن عل ��ى الطري ��ق‬ ‫اللي ��ل‪ .‬واأك ��د عديد م ��ن امواطنن ل� وج ��ود امرور واإا �ص ��تحدث كارثة‪ .‬ا مك ��ن ت�ص ��وره‪ .‬وقال لقد �ص ��اهم‬ ‫«ال�صرق» اأنهم بحاجة ما�صة لوجود وق ��ال اإن بع�س ال�ص ��باب امتهورين الطري ��ق‪ ،‬ي توف ��ر خدم ��ة جي ��دة‬ ‫م�صتمر للدوريات ااأمنية‪ ،‬وبخا�صة يتوقف ��ون عل ��ى الدائ ��ري وم ��ن ثم ل�ص ��الكيه بامت ��داد ‪ 25‬كيل ��و م ��را‬ ‫ي اأوق ��ات ال ��ذروة عل ��ى الدائ ��ري يعك�ص ��ون الطريق باجانب ااأمن ب ��دء ًا م ��ن خ ��رج عني ��زة وباج ��اه‬ ‫الغربي‪ ،‬م�ص ��اء ااأربعاء واخمي�س ي ح ��د بينه ��م ويقطعون م�ص ��افة بري ��دة‪ ،‬و�ص ��هل عليه ��م التنق ��ل اإى‬ ‫م ��ن كل اأ�ص ��بوع‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن م ��ا كيلوم ��ر اأو اثنن‪ ،‬م ��ا يجر القادم امط ��ار والبكري ��ة وريا�س اخراء‬ ‫يح ��دث م ��ن خالف ��ات ب ��ات يقلقهم م ��ن عني ��زة باج ��اه بري ��دة عل ��ى والفويل ��ق وااأ�ص ��ياح ومدينة حائل‬ ‫ويزعج �صالكي الطريق‪.‬‬ ‫التوقف على من اخط ي انتظار ع ��ن طري ��ق الدائ ��ري الغرب ��ي‪ ،‬لكنه‬ ‫زوال ه ��ذا التح ��دي! وق ��ال اإن ه ��ذا اأبدى خاوفه من ا�صتمرار مار�صات‬ ‫الو�ص ��ع م�ص ��تمر من ��ذ اأ�ص ��هر‪ ،‬وقد ال�ص ��باب الذي ��ن يعك�ص ��ون الطري ��ق‬ ‫خوف دائم‬ ‫يق ��ول �ص ��عود ال�ص ��مري ‪ ..‬ه ��ا ات�ص ��لنا‪ ،‬واحديث مازال لل�صمري‪ ،‬ب�ص ��ورة جماعية ممار�ص ��ة �صباقات‬ ‫اأن ��ا ذا اأتوقف ب�ص ��يارتي ي انتظار بالدوريات لو�ص ��ع ح ��د لذلك‪ ،‬ولكن �ص ��رعة جنوني ��ة ت�ص ��طر �ص ��الكي‬

‫مواطنون‪ :‬خطوط النقل الهوائية تشكل خطر ًا‬ ‫متزايد ًا ‪ ..‬وعيوبها تفوق تكلفتها المنخفضة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �صلطان‬

‫انتق ��د عدد من امواطن ��ن‪ ،‬بينهم‬ ‫خت�ص ��ون‪ ،‬اعتم ��اد «الكهرب ��اء» عل ��ى‬ ‫خطوط النقل الهوائية الكهربائية رغم‬ ‫اإمامه ��ا مخاطرها وكرة عيوبها‪ .‬فقد‬ ‫ح ��ذر امهند�س الكهربائي �ص ��امي بيان‬ ‫ل � � «ال�ص ��رق» م ��ن خط ��ر ااعتم ��اد على‬ ‫خط ��وط النق ��ل الهوائي ��ة الكهربائي ��ة‬ ‫تاأثره ��ا بالظواه ��ر الطبيعي ��ة مث ��ل‬ ‫ال�ص ��واعق وامط ��ر والدخ ��ان‪ ،‬ف�ص � ً�ا‬ ‫ع ��ن كونها غ ��ر اآمنة‪ ،‬رغ ��م اأن تكلفتها‬ ‫ااأولي ��ة منخف�ص ��ة‪ ،‬وتتمت ��ع بقدرتها‬ ‫على حمل �ص ��غط عال جد ًا للفولت اإذ‬ ‫ي�ص ��ل اإى اأك ��ر م ��ن ‪ ،66kv‬ويحقق‬ ‫اإمكاني ��ة اا�ص ��تفادة من ��ه كذل ��ك ي‬ ‫ا�صتخدامات اات�ص ��اات كنقل جانبي‬ ‫اعتماد ًا على �صهولة ال�صيانة والزيادة‬ ‫وتغير الو�صع‪.‬‬ ‫و�ص ��دد «بي ��ان» عل ��ى �ص ��رورة‬ ‫مراعاة �ص ��وابط عديدة عن ��د احاجة‬ ‫ا�ص ��تخدام خط ��وط النق ��ل الهوائي ��ة‬ ‫اأهمه ��ا ا�ص ��تخدام الع ��وازل لرب ��ط‬ ‫ااأ�ص ��اك بااأعمدة وااأب ��راج‪ ،‬والتقيد‬ ‫بام�ص ��افات ب ��ن اخط ��وط وامناط ��ق‬

‫خاطر التمديدات الهوائية تزداد خال موا�شم ااأمطار وقد تت�شبب ي حرائق (ال�شرق)‬

‫اماأهولة بال�صكان ح�صب جداول البنك‬ ‫ال ��دوي‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن رغ ��م �ص ��هولة‬ ‫اكت�صاف ااأعطال ومن ثم التعامل معها‬ ‫ب�ص ��كل اأي�صر واأ�صرع‪ ،‬اإا اأن ذلك يقابله‬ ‫كرة ي ااأعط ��ال‪ ،‬واحتماات كبرة‬ ‫للتداخل مع خطوط اات�صاات‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫اأن ااإح�ص ��اءات اأو�صحت اأن ‪ 90٪‬من‬ ‫ااأعطال وهمية‪ ،‬كا�صف ًا عن اأن النحا�س‬ ‫م ��ن اأف�ص ��ل اأن ��واع امو�ص ��ات النقالة‬ ‫للكهرب ��اء وم ��ا مك ��ن اأن يوؤخ ��ذ عليه‬ ‫ارتفاع ثمنه‪.‬‬ ‫واعت ��ر اي اجح ��دي اأن‬ ‫التمدي ��دات الكهربائي ��ة الهوائي ��ة‬ ‫الت ��ي مر من ف ��وق بع� ��س اأحياء مكة‬ ‫مزعج ��ة لل�ص ��كان وت�ص ��بب قلق� � ًا له ��م‪،‬‬

‫لتزايد خطرها خ ��ال ااأجواء اماطرة‬ ‫وام�ص ��حوبة بالرق التي م ��ن اممكن‬ ‫اأن تت�ص ��بب ي انقط ��اع التي ��ار عنه ��ا‪،‬‬ ‫وقد متد اخطر اإى اإمكانية ا�ص ��تعال‬ ‫حرائق بفعل التما�س الكهربائي‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬طالب حمد احربي‬ ‫ب�صرورة تخلي�س ااأحياء ال�صكنية من‬ ‫اخطر الناجم عن ال�ص ��بكات الهوائية‪،‬‬ ‫م ��ا قد ينتج عنه من خ�ص ��ائر فادحة ي‬ ‫اممتلكات وااأرواح ا مكن تعوي�صها‪.‬‬ ‫وقال اإن بقاءها م يعد جدي ًا اإذا م يتم‬ ‫التعام ��ل معها كما هو معم ��ول به عند‬ ‫طري ��ق امحط ��ات‪ .‬وب � ّ�ن اأن اأعطاله ��ا‬ ‫متزايدة خ�صو�ص ��ا ي اأوقات ال�صيف‬ ‫وخطرها ي�صعب التنبوؤ به‪.‬‬

‫مستشفى الملك فيصل بمكة يطلق عيادة‬ ‫البيئة التوعوية اأولى من نوعها عربي ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأن�ص� �اأ م�صت�ص ��فى املك في�ص ��ل مكة امكرمة عيادة‬ ‫البيئ ��ة التوعوي ��ة الت ��ي تع ��د ااأوى م ��ن نوعه ��ا على‬ ‫م�ص ��توى الع ��ام العرب ��ي باإ�ص ��راف الرئا�ص ��ة العام ��ة‬ ‫لاأر�ص ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة وبدعم من �ص ��ركة �ص ��يبكو‬ ‫لرفع الوعي ال�ص ��حي لدى اأفراد امجتمع عن م�ص ��ببات‬ ‫ااأمرا� ��س وطرق جنبها‪ .‬واأو�ص ��ح مدير ام�صت�ص ��فى‬ ‫الدكت ��ور وائل بن حم ��زة مطر‪ ،‬اأن ه ��ذه العيادة التي‬ ‫ي�ص ��رف عليها ااأ�ص ��تاذ ي جامع ��ة اأم الق ��رى وامحكم‬ ‫البيئ ��ي مجل� ��س التع ��اون اخليج ��ي الدكت ��ور فه ��د‬ ‫ترك�ص ��تاي �ص ��يتم اإطاقه ��ا م�ص ��يئة الله تع ��اى هذه‬ ‫ااأي ��ام لتنطل ��ق ي مرحلته ��ا ااأوى بتوعية مراجعي‬ ‫ام�صت�صفى مع اإقامة دورات تثقيفية موظفي ام�صت�صفى‬ ‫بدور العيادة ومهامها وبراجها اإعدادهم وجهيزهم‬ ‫للعمل ي ن�صر ثقافة البيئة ي جميع م�صت�صفيات مكة‪،‬‬ ‫ومن ث ��م تنطلق امرحل ��ة الثانية امتمثلة ي ا�ص ��تقبال‬ ‫امراجعن من القطاعات ال�صحية امختلفة ااأخرى ي‬

‫توعيتهم �ص ��حيا ي هذا امجال تليها ام�صاهمة اجادة‬ ‫ي اإن�صاء عيادات ماثلة ي م�صت�صفيات مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وبن اأن ام�صت�ص ��فى‪ ،‬الذي يعمل كم�صت�ص ��فى عام‬ ‫وحج ��ر طب ��ي‪ ،‬يق ��وم م ��ن خ ��ال دوره نح ��و امجتمع‬ ‫بتعزي ��ز ام�ص ��توى الثق ��اي ال�ص ��حي لدى اأف ��راده ما‬ ‫ي ��وازي حجم الرعاي ��ة وااهتمام ال ��ذي توليه قيادتنا‬ ‫الر�صيدة رعاها الله للمواطنن وامقيمن ي هذه الباد‬ ‫امباركة وما يتواكب مع اا�صراتيجية ال�صحية التي‬ ‫تنفذها وزارة ال�صحة بدعم وموؤازرة من وزير ال�صحة‬ ‫الدكتور عبدالله الربيعة ي مناطق امملكة‪.‬‬ ‫واأفاد اأن ام�صت�ص ��فى قام ي بداية �صهر ذي احجة‬ ‫واأول مرة باإن�صاء ق�صم التن�صيق الطبي واأهلية العاج‬ ‫اإحالة امري�س بن م�صتويات الرعاية ال�صحية ااأولية‬ ‫وام�صت�ص ��فيات التخ�ص�ص ��ية بطريقة اإلكرونية حيث‬ ‫يتلقى الق�ص ��م الرد الفوري ي غ�ص ��ون ن�ص ��ف �ص ��اعة‬ ‫من اإر�ص ��ال ااإحالة م�صرا اإى اأن الق�صم مدعم بثمانية‬ ‫موظفن ويعمل على مدار ال�ص ��اعة افت ��ا النظر اإى اأن‬ ‫الق�صم نفذ منذ افتتاحه حتى ااآن ‪ 70‬اإحالة مر�صية‪.‬‬

‫لقطة للطريق الدائري الغربي‬

‫الطريق اإى انتظارهم خ�ص ��ية وقوع‬ ‫كوارث مرورية نتيجة للت�ص ��ادمات‬ ‫امرورية امحتملة‪ .‬وت�ص ��اءل ما ذنب‬ ‫امواط ��ن ال ��ذي ي�ص ��لك ه ��ذا الطريق‬ ‫ويفاجاأ به� �وؤاء اأمامه‪ ،‬وقد يتعر�س‬ ‫هو وعائلته لاأذى‪ ،‬موؤكدا اأن الو�صع‬ ‫خط ��ر للغاي ��ة ويحت ��اج اإى تدخ ��ل‬ ‫�ص ��ريع بتوفر دوريات خال اأوقات‬ ‫ال ��ذروة م ��ن احادية ع�ص ��رة م�ص ��اء‬ ‫وحت ��ى الثاني ��ة بع ��د منت�ص ��ف لي ��ل‬ ‫ااأربع ��اء واخمي� ��س واجمع ��ة من‬ ‫كل اأ�صبوع‪ .‬وقال لو ُترك هوؤاء بهذا‬ ‫ال�ص ��كل فق ��د حدث ك ��وارث ا حمد‬ ‫عقباه ��ا‪ .‬كما ت�ص ��اءل عن �ص ��بب عدم‬ ‫جاوب اجهات امعنية مع �ص ��كاوى‬ ‫وات�صاات امواطنن ام�صتمرة‪.‬‬

‫مبال‬ ‫ال�صباب غر ٍ‬

‫م ��ن جانبه‪ ،‬ق ��ال اأحد ال�ص ��باب‬

‫اإى ا�ص ��تخدامهم للجان ��ب ااأم ��ن‬ ‫م ��ن الطري ��ق ويرك ��ون ام�ص ��ارات‬ ‫ااأخرى ل�صالكيه‪ .‬وا�صتطرد ال�صاب‪،‬‬ ‫يجيب بدم بارد‪ ،‬لن ي�صتطيع امرور‬ ‫تغطية الطريق باأكمله؛ اأنه م�صغول‬ ‫بالعمل داخل امدينة‪ ،‬وقال اإن طول‬ ‫الطري ��ق يبلغ ‪ 25‬كيلوم ��ر ًا‪ ،‬مردف ًا‬ ‫نح ��ن نع ��رف امخ ��ارج ل ��و حدث ��ت‬ ‫حاات ر�ص ��د من امرور‪ .‬وب � ّ�ن اأنه‬ ‫طال ��ب جامع ��ي م ��ن عني ��زة وقال ا‬ ‫ت�صوري‪ ،‬اأعرف الكامرات ال�صرية‬ ‫(ت�شوير‪ :‬فهد الظويفري) ولن ت�ص ��تطيع ت�صوير اللوحة اأنها‬ ‫اممار�ص ��ن ل�ص ��باقات ال�ص ��رعة غر غر موجودة‪.‬‬ ‫القانوني ��ة عل ��ى الطري ��ق‪ ،‬رف� ��س‬ ‫ااإف�ص ��اح ع ��ن ا�ص ��مه‪ ،‬اأنتم ��ي اإى‬ ‫امرور يراقب �صرا‬ ‫فرق ��ة الرعب م ��ن حافظ ��ة عنيزة‪.‬‬ ‫واأكد مدير مرور منطقة الق�صيم‬ ‫اجمي ��ع هنا ي�ص ��تمتع بال�ص ��باقات العقي ��د حم ��د امزين ��ي معلق ��ا على‬ ‫واأغلب �صالكي هذا الطريق يعرفون معاناة امواطنن‪ ،‬اإن امرور ال�صري‬ ‫اأن ال�ص ��باقات تقام اأوق ��ات ااأربعاء موجود دائم ًا‪ .‬ووعد بتكثيف امرور‬ ‫واخمي� ��س واجمع ��ة وي�ص ��لكون ال�ص ��ري خال هذه ااأوق ��ات تفاع ًا‬ ‫طريق� � ًا اآخ ��ر‪ .‬وم ينك ��ر ال�ص ��اب ما م ��ع معان ��اة امواطن ��ن بالدائ ��ري‬ ‫اأ�ص ��ار اإليه حرر «ال�صرق» من خطر الغرب ��ي‪ ،‬وق ��ال هناك اأماك ��ن نوجد‬ ‫ي�صكلونه على �صالكي الطريق‪ ،‬لكنه فيها بكثافة ونر�صد كافة التجاوزات‬ ‫اأ�ص ��ار اإى وج ��ود فري ��ق م�ص ��اعدة لك ��ن امخالفن يغ ��رون اجاهاتهم‬ ‫للمراقب ��ة منه ��م يت ��وى تنبيهه ��م ب�صكل م�صتمر ويخرجون من داخل‬ ‫باجوال‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن كل �صيارة امدين ��ة اأماك ��ن اأخ ��رى ولكنه ��م ا‬ ‫بها �ص ��ائق وم�ص ��اعد وخلف ��ه فريق يفلتون من العقوبة‪ .‬م�صر ًا اإى اأنه‬ ‫م�صاعدة ي�صم ثاثة اأ�صخا�س‪ ،‬يبعد بعد الر�ص ��د يتم اات�ص ��ال بهم واإن‬ ‫خم�صن مر ًا‪ ،‬ويقوم باات�صال على م ي�ص ��تجيبوا يتم تعليقهم باجهاز‬ ‫ام�صاعد ي حالة وجود مرور �صري حت ��ى ح�ص ��ورهم وتطبي ��ق النظام‬ ‫اأو زح ��ام �ص ��يارات قادم ��ة‪ ،‬م�ص ��ر ًا بحقهم‪.‬‬

‫حمل شركة الصيانة مسؤولية الحادث نتيجة الخلط بين اأوكسجين والنيتروجين‬ ‫المستشفى ّ‬

‫هروب الطبيب المتهم في قضية وفاة الطفل صاح يوسف رغم حظر سفره والطاقم الطبي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ك�ص ��فت اإدارة م�صت�ص ��فى باقدو والدكتور‬ ‫عرف ��ان عن هرب الطبيب خالد م�ص ��طفى امتهم‬ ‫ي ق�ص ��ية وفاة الطفل �ص ��اح الدين يو�ص ��ف‪،‬‬ ‫ثم ��اي �ص ��نوات‪ ،‬اإى خارج امملك ��ة بالتواطوؤ‬ ‫مع اثنن من اموظفن ي اموارد الب�صرية دون‬ ‫علم اإدارة ام�صت�صفى‪ ،‬وم الباغ عن امذكورين‬ ‫ب�ص ��رطة ال�ص ��مالية فور ًا وفتح التحقيق معهم‪.‬‬ ‫وح ّمل ��ت اإدارة م�صت�ص ��فى باق ��دو والدكت ��ور‬ ‫عرفان‪� ،‬صركة ال�ص ��يانة الفنية م�صوؤولية وفاة‬ ‫الطفل ي ال�ص ��اعة الثالثة م�ص ��ا ًء يوم ااأربعاء‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬نتيج ��ة ح ��دوث خط� �اأ داخ ��ل غرف ��ة‬ ‫ااأ�ص ��عة مث ��ل ي خلط خرجي ااأوك�ص ��جن‬ ‫والنيروج ��ن بع ��د قيامه ��ا بعملية ال�ص ��يانة‬

‫دون علم ام�صت�ص ��فى ما ت�صبب ي وفاة الطفل‪،‬‬ ‫واأكدت اإدارة ام�صت�ص ��فى اأنها قامت على الفور‬ ‫باإ�ص ��اح هذا اخلل‪ ،‬وتقدمت ب�صكوى ر�صمية‬ ‫لق�ص ��م �ص ��رطة ال�ص ��مالية عن هذا اخط� �اأ الذي‬ ‫ت�صبب ي احادث‪ .‬واأ�صافت اأن اأكر من جنة‬ ‫ح�ص ��رت للم�صت�ص ��فى من قبل وزارة ال�ص ��حة‬ ‫وحققت ي امو�صوع وا�صتلمت جميع املفات‬ ‫وام�ص ��تندات اخا�صة بهذا امو�صوع‪ .‬وطالبت‬ ‫بتحوي ��ل ه ��ذه الق�ص ��ية لل�ص ��رع وحا�ص ��بة‬ ‫امت�صببن ي وفاة الطفل وهى �صركة ال�صيانة‬ ‫بامقام ااأول‪ ،‬وقدمت اإدارة ام�صت�صفي با�صمها‬ ‫وا�صم جميع من�ص ��وبيها اأحر التعازي ي وفاة‬ ‫الطف ��ل �ص ��اح الدي ��ن يو�ص ��ف وت�ص� �األ اموى‬ ‫القدير اأن يلهم اأهله ال�صر وال�صلوان‪.‬‬ ‫وكان قد تقرر حظر �صفر طاقم طبي ت�صبب‬

‫ي وف ��اة الطفل اإثر عملي ��ة جراحية اأجريت له‬ ‫ي ااأنف يوم ااأربعاء اما�ص ��ي بجدة‪ ،‬ف�ص � ً�ا‬ ‫عن حظر �ص ��فر كل م ��ن له عاقة بالق�ص ��ية اإى‬ ‫ح ��ن انته ��اء التحقيق ��ات اجاري ��ة ب�ص� �اأنها‪.‬‬ ‫وكان مدير ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية محافظة جدة‬ ‫الدكتور �ص ��امي ب ��ن حمد باداود تابع ق�ص ��ية‬ ‫الطفل امتوفى‪ .‬حيث اأكد م�ص ��اعد مدير �ص ��حة‬ ‫جدة للخدمات الطبية الدكتور تركي بن �صالح‬ ‫ال�ص ��ريف اأن مديرية ال�ص� �وؤون ال�صحية بجدة‬ ‫كلف ��ت جنة طبية عاجلة برئا�ص ��ة مدي ��ر اإدارة‬ ‫الرخ� ��س الطبي ��ة و�ص� �وؤون القط ��اع اخا� ��س‬ ‫ب�ص ��حة جدة الدكت ��ور طارق بنجر وع�ص ��وية‬ ‫ع ��دد م ��ن اا�صت�ص ��ارين امتخ�ص�ص ��ن ي‬ ‫جراح ��ات ااأنف وااأذن واحنجرة‪ ،‬و�ص ��رعت‬ ‫اللجن ��ة بالتحقي ��ق ي ال�ص ��كوى امقدمة �ص ��د‬

‫ام�صت�ص ��فى واا�ص ��تماع اإى اأق ��وال ااأطب ��اء‬ ‫والفنين الذين با�صروا حالة الطفل كما اطلعت‬ ‫عل ��ى امل ��ف الطب ��ي اخا� ��س بالطف ��ل امتوفى‬ ‫وم التحفظ على املف لدى اللجنة ا�ص ��تكمال‬ ‫التحقيق وااإجراءات النظامية امتبعة ي مثل‬ ‫هذه احاات‪ .‬واأ�ص ��ار ال�ص ��ريف اإى اأن اإدارته‬ ‫كلف ��ت جنة فني ��ة وهند�ص ��ية متخ�ص�ص ��ة ي‬ ‫هند�صة ااأجهزة الطبية من �صحة جدة بزيارة‬ ‫ام�صت�ص ��فى �ص ��باح اأم� ��س اخمي� ��س لفح� ��س‬ ‫اأجهزة واإم ��دادات الغازات الطبي ��ة التي كانت‬ ‫�ص ��بب ًا رئي�ص ًا ي احتمال حدوث اخطاأ الطبي‪،‬‬ ‫واأك ��د اأن التحقيق ��ات مازال ��ت جاري ��ة ي هذا‬ ‫امو�صوع من قبل اللجان التي م ت�صكيلها‪ ،‬واأن‬ ‫اإدارت ��ه مازالت تنتظر تقارير هذه اللجان التي‬ ‫�صيتم ااإعان عنها ي حينه‪.‬‬

‫شاركت في حملة «السكري صديقي» التي انطلقت في الرياض أمس‬

‫الحميدي‪ :‬جمعية السكري ن ّفذت ‪ 285‬حملة توعية بالمرض‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫احتف ��ت جمعي ��ة ال�ص ��كري‬ ‫ال�ص ��عودية اخري ��ة منطق ��ة‬ ‫الريا�س باليوم العامي لل�ص ��كري‬ ‫لع ��ام ‪ ،2012‬م ��ن خ ��ال تد�ص ��ن‬ ‫حملة توعوية بعنوان «ال�ص ��كري‬ ‫�صديقي» مركز غرناطة التجاري‪،‬‬ ‫بح�ص ��ور نخب ��ة م ��ن اأ�ص ��اتذة‬ ‫اجامع ��ات وامخت�ص ��ن ورج ��ال‬ ‫الف ��ن‪ ،‬وم�ص ��اركة ع ��دد كب ��ر م ��ن‬ ‫امت�ص ��وقن واأطفاله ��م‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫رئي� ��س جل� ��س اإدارة جمعي ��ة‬ ‫ال�ص ��كري اخري ��ة عبدالعزي ��ز‬ ‫ب ��ن �ص ��عد احمي ��دي‪ ،‬اأن ه ��ذه‬ ‫احمل ��ة تاأت ��ي �ص ��من ما تق ��وم به‬ ‫اجمعي ��ة م ��ن دور وطني مكافحة‬ ‫داء ال�ص ��كري‪ ،‬حي ��ث ن ّف ��ذت خال‬ ‫ه ��ذا العام م ��ا يق ��ارب ‪ 285‬حملة‪،‬‬ ‫وا�ص ��تقبلت اأك ��ر م ��ن ‪ 110‬اآاف‬ ‫�صخ�س‪ .‬واأفاد اأن اجمعية وزعت‬ ‫خم�ص ��ة اآاف جهاز لقيا�س ن�ص ��بة‬ ‫ال�ص ��كر ي الدم على امر�صى‪ ،‬كما‬ ‫وزعت م ��ا يزيد ع ��ن ثاثة ماين‬ ‫كتيب ومطبوعة اإر�ص ��ادية عن داء‬ ‫ال�ص ��كري مدعومة بال�صور‪ ،‬وذلك‬ ‫خال ااأربع �صنوات اما�صية‪.‬‬ ‫وتخلل حفل تد�ص ��ن احملة‪،‬‬

‫جانب من فعاليات احملة‬

‫التعري ��ف بخطورة داء ال�ص ��كري‬ ‫ودور اجمعي ��ة التوع ��وي ي‬ ‫ذلك اجان ��ب‪ ،‬وتقدم �ص ��روحات‬ ‫ختلف ��ة ع ��ن اأعرا� ��س ه ��ذا الداء‬ ‫بطريقة مب�ص ��طة وتو�صيح اأنواع‬ ‫احميات التي تنا�ص ��ب ام�ص ��اب‪،‬‬ ‫والعاقة بن ال�صكري والريا�صة‪،‬‬ ‫وتو�ص ��يل بع� ��س امعلوم ��ات‬ ‫والر�ص ��ائل امهم ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫فق ��رات احفل والتعري ��ف باأنواع‬

‫ال�صكري ودور ااآباء وامدر�صة ي‬ ‫ال�صكري‪ .‬و�صارك ااأطفال ي حفل‬ ‫تد�ص ��ن احمل ��ة‪ ،‬من خال ر�ص ��م‬ ‫لوح ��ات فنية وتلوينه ��ا‪ ،‬معرين‬ ‫فيه ��ا عن م ��دى معان ��اة الطفل مع‬ ‫داء ال�ص ��كري‪ ،‬وعن ت�صورهم لهذا‬ ‫الداء‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى م�ص ��اركتهم ي‬ ‫ام�ص ��ابقة الثقافي ��ة الت ��ي احتوت‬ ‫عل ��ى ع ��دد م ��ن ااأ�ص ��ئلة امختارة‬ ‫بعناي ��ة لتنا�ص ��ب تفك ��ر الطف ��ل‪،‬‬

‫جموعة من ااأطفال ي�شاركون ي انطاقة حملة التوعية بال�شكري‬

‫وتو�صل امعلومة له بب�صاطة‪.‬‬ ‫كم ��ا قدم ��ت فرق ��ة مواه ��ب‬ ‫ام ��رح‪ ،‬م�ص ��رحيات هادف ��ة ت ��رز‬ ‫النتائج امرتب ��ة على ااإهمال ي‬ ‫الع ��اج وع ��دم ااهتم ��ام من جهة‬ ‫امري�س‪ ،‬التي قد تت�صبب ي فقده‬ ‫للب�ص ��ر اأو بر اأحد اأطرافه نتيجة‬ ‫للغرغرين ��ة‪ ،‬وكان ��ت ام�ص ��رحية‬ ‫موؤثرة جدا عند ااأطفال والكبار‪،‬‬ ‫فيم ��ا ا�ص ��تعر�س الدكت ��ور ناجي‬

‫(وا�س)‬

‫اجهني‪ ،‬والدكت ��ورة فاتن الدايل‬ ‫خال احف ��ل‪ ،‬كيفي ��ة الوقاية من‬ ‫مر�س ال�ص ��كري‪ .‬و�ص ��مل احتفاء‬ ‫اجمعية اأي�ص� � ًا‪ ،‬اإج ��راء الفح�س‬ ‫امجاي ل�ص ��غط الدم وال�صكري‪،‬‬ ‫وقيا� ��س ال ��وزن والط ��ول‪ ،‬م ��ع‬ ‫توزي ��ع م ��واد توعوي ��ة ته ��دف‬ ‫للوقاية من خاطر الداء‪ ،‬وتقدم‬ ‫اا�صت�ص ��ارات الطبي ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫الفريق الطبي امتكامل‪.‬‬


‫عانت من عنف استمر خمس سنوات وتجاهلتها الشؤون ااجتماعية حين طلبت حمايتها‬

‫يوجه بتسلم معنفة «وادي بن هشبل» وبناتها ويأمر بسرعة بت الشؤون ااجتماعية في قضيتها‬ ‫أمير عسير ّ‬ ‫و�دي بن ه�صبل ‪ -‬حمد �لبجادي‬ ‫وجّ ييه �أميير منطقة ع�صر �صاحب‬ ‫�ل�صمو �ملكي �لأميير في�صل بن خالد‬ ‫بيين ع يبييد�ل يعييزيييز‪ ،‬بيتي�يصيلييم ميعينيفييةٍ من‬ ‫مييركييز و�دي بيين هي�يصيبييل‪ ،‬و�إيييو�ئ يهييا‪،‬‬ ‫وحمايتها وبناتها �ل يثيياث‪ ،‬و�صرعة‬

‫�ليبييت ي ق�صيتها ميين قبل مييدييير عام �إثباتاتها‪.‬‬ ‫وق�صوته عليها‪ ،‬و�لع يتييد�ء �م�صتمر‬ ‫�ل�صوؤون �لجتماعية ي ع�صر رئي�س‬ ‫و�أو�صح �محامي خالد �ل�صهر�ي‪ ،‬عليها بال�صرب منذ �أكيير ميين خم�س‬ ‫جنة �حماية �لأ�صرية و�لجتماعية �م�صوؤول عن ق�صية �معنفة‪� ،‬أن �معنفة �صنو�ت‪ .‬وبي ّين �أنيهييا تقدمت ب�صكوى‬ ‫حمايتها وبناتها �ليثيياث ميين ق�صوة (ر‪.‬م‪.‬ع) من جن�صية عربية‪ ،‬وتبلغ من �إى �جيهييات �م�صوؤولة منذ تعر�صها‬ ‫م يعييام يليية زوجي يه ييا‪ ،‬و�عي يت ييد�ئ ييه عليها �لعمر ‪ 35‬عاما‪ ،‬ومتزوجة من مو�طن للعنف‪ ،‬و�أن يهييا �أخييذت تعهد�ت عليه‪،‬‬ ‫بال�صرب و�لعنف �ج�صدي‪ ،‬وتهديده �صعودي‪ ،‬وهي �أم لثاث بنات‪ .‬وقال وقييد م �ل�صلح بينهما‪ ،‬ولكن ذلييك م‬ ‫لها بال�صفر �إى بلدها‪ ،‬وقيامه ب�صحب �إنيهييا عانت ميين �صوء معاملة زوجها‪ ،‬يجدِ ‪ ،‬حيث ��صتمر �لو�صع على ما هو‬

‫عليه �إى �أن جياأت �إى مركز �لإمييارة‬ ‫و�ل�صرطة ي �منطقة‪ ،‬حيث طالبت‬ ‫بحمايتها وبينيياتيهييا ميين عينييف زوجيهييا‬ ‫وتهديد�ته �متكررة‪.‬‬ ‫و�أكي ي ييد �مي يح ييام ييي �أن �لي ي�ي يصي يوؤون‬ ‫�لج يت يميياع يييية‪� ،‬ل يتييي م تييوجييييه �أكيير‬ ‫مي يين خي يط يياب و�ي يصي يك ييوى وبي ي يياغ ل يهييا‬

‫بخ�صو�س �ل�صرر �لذي حق بامعنفة‬ ‫و��ييا تعر�صت لييه وبناتها ميين �عتد�ء‬ ‫و�صوء معاملة‪ ،‬م تقم بو�جبها‪ ،‬وم‬ ‫تيتيحييرك للتحقيق ي ذلييك �أو توفر‬ ‫�حماية للزوجة‪ ،‬م�صر ً� �إى �أن جنة‬ ‫�حماية �لأ�صرية تاأخرت ي ت�صلمها‬ ‫وحمايتها‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫‪ 100‬ألف ريال و‪ 11‬حلف يمين تنهي خاف ًا بين قبيلتين في قحطان‬ ‫ظهر�ن �جنوب ‪-‬‬ ‫حمد بن حطمان‬ ‫�أني يه ييت ج يمييوعيية م يين م�صايخ‬ ‫قحطان �صباح �أم�س ي مركز �حمرة‬ ‫�ل يتييابييع ميحييافيظيية ظ يهيير�ن �جينييوب‬ ‫خييافي ًا بيين قبيلتي «�آل عبد�لقادر»‬ ‫و«�آل عيلييي بيين �يصيعييد» ميين قحطان‪،‬‬ ‫�إثر خاف ن�صب بن �صابن من كلتا‬ ‫�لقبيلتن قبل �صهرين �نتهى باإ�صابة‬ ‫�يصيياب ميين �آل علي بيين �صعد ي يده‬ ‫وبعد مييد�ولت �صعت فيها جموعة‬ ‫من �م�صايخ لإنهاء �خاف وتقريب‬ ‫وج يهييات �لينيظيير‪ ،‬تيقييرر عيقييد جل�س‬ ‫�ل�صلح �أم�س ي �حمرة محافظة‬ ‫ظهر�ن �جنوب‪.‬‬ ‫وح�صر �جتماع �أم�س �أكيير من‬ ‫‪� 300‬صخ�س يتقدمهم �ل�صيخ عبد�لله‬ ‫بيين فهد �آل دليم و�ل�صيخ حمد بن‬ ‫غثو�ن و�ل�صيخ علي بن جار�لله �آل‬ ‫زهرة وجموعة من م�صايخ �لقبائل‪،‬‬ ‫و�أقبلو� على قبيلة �آل علي بن �صعد‬

‫�آل عبد�لقادر ترفع �لبي�ساء اآل علي بن �سعد‬

‫ي مركز �حمرة لإر�صائهم ح�صب‬ ‫عيياد�ت وتقاليد قبيلة قحطان‪ .‬وعند‬ ‫و�صولهم‪� ،‬رجل �ل�صيخ عبد�لله بن‬ ‫دليم كلمة �أكييد فيها �صرورة �ل�صلح‬ ‫و�إني يه يياء �خ ي يياف‪ ،‬ح ييييث �إن زمييان‬ ‫�خاف و�لثاأر قد �نتهى مع �نت�صار‬ ‫�لعلم ي ظل �لقيادة �لر�صيدة و�أن‬ ‫�لعفو عند �ميقييدرة من �صيم �لرجال‬ ‫�لتي ل تزيد �لرجل �إل رفعة عند �لله‬ ‫وعند �خلق‪.‬‬

‫وي �م يقييابييل �رجي ييل �ل�صيخ‬ ‫عبد�لله بن فجعة �صيخ قبيلة �آل علي‬ ‫بيين �صعد كلمة رحييب فيها باجميع‬ ‫و�أكد فيها �صرورة �أن يق�صم �جاي‬ ‫و‪ 11‬من �أقربائه (دين ‪ 12‬حالفا) على‬ ‫�أنهم م يبيتو� �لنية بالعتد�ء م�صبقا‬ ‫على �مجني عليه وهييو �لأميير �لييذي‬ ‫�متثل له �جاي و�أقرباوؤه‪ ،‬وعندما‬ ‫ه ي ّمييو� بالق�صم عيفييى عنهم �جيياي‬ ‫و�أقرباوؤه تقدير ً� ما يربط �لقبيلتن‬

‫من �أو��صر قر�بة بام�صاهرة ح�صب‬ ‫ع يياد�ت �لقبائل هينيياك‪ .‬بعدها �صَ ّلم‬ ‫�ل�صيخ �بيين فجعة‪ ،‬تقدير� منه لبن‬ ‫دليم ومن ح�صر �مجل�س‪ ،‬باقي �أمور‬ ‫�ل�صلح لل�صيخ �بن دليم ليف�صل فيه‬ ‫مييا ي يير�ه مينييا�يصيبي ًا لإن يهيياء �خيياف‬ ‫و�صدل �ل�صتار على �لق�صية‪.‬‬ ‫و�جتمعت قبيلة �آل عبد�لقادر‬ ‫ومن ح�صر معهم من م�صايخ �لقبائل‬ ‫خارج جل�س �ل�صلح وهو ما ي�صمى‬ ‫بي ي «�ليي ييرزة» وخيلي�يصييو� �إى تقدم‬ ‫‪� 100‬ألييف ريييال تقدم للمجني عليه‬ ‫لإنهاء �خاف �لأمر �لذي م وكتبت‬ ‫�لأور�ق و�أعطي «�لقبيل» من �آل علي‬ ‫بن �صعد مبلغ ع�صرة �آلف ريال منع‬ ‫�أي �عتد�ء ي �م�صتقبل لأخييذ �لثاأر‬ ‫ح�صب بينييود �أي �صلح يتم بيين �أي‬ ‫قبيلتن‪ .‬بعدها قدم �ل�صيخ عبد�لله‬ ‫بيين فهد هدية خا�صة منه �صخ�صيا‬ ‫للمجني عليه وي نيهيياييية �ميطيياف‬ ‫ُرفعت «�لبي�صاء» لآل علي بن �صعد‬ ‫لعفوهم وقبولهم �ل�صلح‪.‬‬

‫ت�صلم ييت �جه ييات �لأمني يية ي‬ ‫�مج يياردة ع�ص ييرة م يين �م�صاب يين ي‬ ‫حادث يية عقبة بني عم ييرو‪ ،‬فيما ماز�ل‬ ‫خم�ص يية �آخ ييرون يتلق ييون �لع يياج‪،‬‬ ‫وم يع يير حت ييى �لآن عل ييى �مهربن‬

‫�سعيد �لنقر‬

‫�ل�صعودين �للذين ح يياول تهريبهم‪.‬‬ ‫ور�ف ييق وف ييد �لقن�صلي يية‪� ،‬مدير‬ ‫�أو�ص ييح ذل ييك �لناط ييق �لإعام ييي ي‬ ‫�صحة ع�صر �صعيد �لنقر‪ .‬وقال �إن �مناوب ي م�صت�صفى �مجاردة نا�صر‬ ‫وفد ً� م يين �لقن�صلية �ليمنية ي �لعم ييري و�أعرب من ييدوب �لقن�صلية‬ ‫ج ييدة قام يوم �أم�س �خمي�س بزيارة �ليمنية عن �صك ييره وتقديره ما قدمه‬ ‫للم�صاب يين �ليمني يين �منوم يين ي �م�صت�صف ييى للم�صاب يين م يين خدمات‬ ‫عاجي يية و�إ�صعافي يية‪ .‬وذك يير �أن‬ ‫م�صت�صفى �مجاردة‪.‬‬

‫حول شوارعنا وحدائقنا إلى‬ ‫أهالي «عودة» الطائف‪ :‬اإهمال ّ‬ ‫مكب نفايات‪ ..‬واأمانة تؤكد‪ :‬الحي مشمول بالتأهيل مستقب ًا‬ ‫�لطائف ‪ -‬عبد�لعزيز �لثبيتي‬ ‫نا�ص ييد �صكان ح ييي «ع ييودة» �أمانة‬ ‫حافظ يية �لطائ ييف بالتدخ ييل �لعاج ييل‬ ‫لرف ييع معاناتهم من تكد�س �لنفايات ي‬ ‫�ص ييو�رع �ح ييي و�حد�ئق �مج يياورة‪،‬‬ ‫�لت ييي حولت �إى مك ييب للنفايات لعدم‬ ‫وجود حاويات تف ييي بحاجة �ل�صكان‪.‬‬ ‫وقال حم ييد �لقر�صي وفه ييد �لهذي �إن‬ ‫غي يياب �لنظافة خ ييال �لف ييرة �ما�صية‬ ‫�أدى �إى تكد� ييس �لنفايات ي �ل�صو�رع‬

‫و�ميادي يين‪ ،‬م ييا يه ييدد �صح يية �ل�ص ييكان‬ ‫ب�صبب �لرو�ئح �منتنة و�نت�صار �لقطط‬ ‫و�ح�صر�ت ب�صكل كبر‪ .‬ونا�صد� �أمانة‬ ‫�لطائ ييف بالتدخ ييل لاهتم ييام ب�صح يية‬ ‫�لبيئة وحا�صبة �مق�صرين‪.‬‬ ‫وق ييال عبد�لل ييه �حارث ييي �إن‬ ‫�حد�ئ ييق ي ح ييي عودة حول ييت �إى‬ ‫مك ييب للنفاي ييات لع ييدم توف يير حاويات‬ ‫نظاف يية كافي يية‪ ،‬وتكد� ييس �لنفاي ييات ي‬ ‫�ل�صو�رع‪ ،‬ما دفع ببع� ييس �ل�صكان �إى‬ ‫حم ييل نفاياته ييم باأنف�صه ييم و�إلقائها ي‬

‫تكد�س �لنفايات �أمام �منازل‬

‫�حد�ئق و�ميادين �لبعيدة عن �حي‪.‬‬ ‫و�أ�ص يياف �أن �لو�ص ييع يه ييدد بكارث يية‬ ‫�صحي يية ويتطل ييب تدخ ييل م�صي يوؤوي‬ ‫�أمان يية �لطائ ييف عاج ي ًيا‪ .‬م يين جهت ييه‪،‬‬ ‫�أكد �متح ييدث �لر�صم ييي لأمانة �لطائف‬ ‫�إ�صماعي ييل �إبر�هي ييم �أن هن يياك دعمي ي ًا‬ ‫جه ييود �لنظاف يية و�لإ�صح يياح �لبيئ ييي‬ ‫بح ييي ع ييودة و�ل�صع ييب �لأحم يير خال‬ ‫�لفرة �مقبل يية بالإ�صافة �إى �صمولهما‬ ‫م�صروع �لتاأهيل وتهيئة �مو�قع �لذي‬ ‫تنف ييذه �لأمانة حالي ًا بع ييدد من �لأحياء‬

‫وكان �آخره ييا ح ييي �منت ييزه �ل ييذي م‬ ‫�لنتهاء من تاأهيله ب�صكل متكامل‪ ،‬كما‬ ‫وجه �أم يين �لطائف �مهند�س حمد بن‬ ‫عبد�لرحمن �مخرج بطرح م�صروع عقد‬ ‫لت�صميم كامل حد�ئ ييق عودة و�ل�صعب‬ ‫�لأحم يير‪ ،‬ويجري �لعمل عل ييى ذلك كما‬ ‫م توقيع عقود �إن�صاء �صاحتن بلديتن‬ ‫�صيتم �لبدء ي تنفيذهم ييا خال �لأيام‬ ‫�مقبل يية �إن �صاء �لله و�صت�صمان ماعب‬ ‫ريا�صي يية متنوع يية لاألع يياب �لفردي يية‬ ‫و�جماعية وريا�صة �م�صي‪.‬‬

‫�حديقة حولت �إى مكب للنفايات‬

‫(�ل�سرق)‬

‫معشي‪ :‬مختبر مستشفى الملك فهد‬ ‫في جازان يستقبل ‪ 1768‬عينة يومي ًا‬ ‫و�أ�ص يياف �مع�ص ييي‪� ،‬أن هن يياك مرك ييز� م يين غ يير �منوم يين ي �م�صت�صف ييى‪،‬‬ ‫جاز�ن ‪ -‬عبد�لله �لبارقي‬ ‫للتدري ييب ي�صتقبل ط يياب �لمتياز من ويبا�صر �لعمل فيه كادر فني متخ�ص�س‬ ‫ك�ص ييف مدي يير خت يير م�صت�صف ييى جميع كليات وجامعات �مملكة‪ ،‬وق�صم ي ج ييال �مخت يير�ت وبن ييوك �ل ييدم‪.‬‬ ‫�مل ييك فهد ي ج يياز�ن �لدكت ييور مو�صى ��صتقب ييال ي�صتقبل يوميا م ييا بن ‪ - 80‬وذك يير �أن �مخت يير وبنك �ل ييدم‪ ،‬ح�صا‬ ‫مع�ص ييي ع يين ��صتقب ييال �مخت يير نح ييو ‪ 120‬مري�ص ييا من �لعي يياد�ت �خارجية عل ييى ع ييدة �صه يياد�ت �صك يير وتقدير من‬ ‫‪ 1768‬عينة يومي ًا‪ ،‬كما يُجري ‪13698‬‬ ‫عملي يية فح�س يومي ييا د�خ ييل �مختر‪.‬‬ ‫وقال �إن ختر م�صت�صفى �ملك فهد يعد‬ ‫�مختر �مرك ييزي ي �منطق يية‪ ،‬وي�صم‬ ‫‪ 14‬ق�صم ًا‪ ،‬منها �أق�صام متخ�ص�صة مثل‬ ‫وح ييدة �لت�صخي�س �جزئ ييي‪ ،‬ووحدة‬ ‫�لتدف ييق �خل ييوي‪ ،‬ووح ييدة �لنان ييو‬ ‫�خا�ص يية بالك�صف �لدقيق ع يين �أكيا�س‬ ‫�لدم‪ ،‬كما يحتوى عل ييى ق�صم �لأن�صجة‬ ‫و�خايا �مري�صة‪ ،‬وهو �لق�صم �لوحيد‬ ‫ي �منطق يية‪ ،‬وي�صتقبل جمي ييع عينات‬ ‫�لط ييب �ل�صرع ييي وعين ييات �منطق يية‪.‬‬ ‫فح�س عينات �لدم ي م�ست�سفى �ملك فهد‬

‫ختل ييف �لقطاع ييات �حكومي يية‪ .‬كم ييا‬ ‫�أ�صاد فريق �معاي يير �لدولية �م�صركة‬ ‫( ‪ )JCI‬بق ييوة �إمكان ييات �مختر ودقة‬ ‫عمله‪ .‬كما ح�ص ييل على �صهادة �لعتماد‬ ‫�مركزي للمن�صاآت �ل�صحية‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫التفت‬

‫محمد الدايني‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫جانب من �ل�سلح‬

‫من مر��سم �ل�سلح �أم�س‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الجهات اأمنية في المجاردة تتسلم عشرة مصابين في حادثة عقبة بني عمرو‬ ‫�لنما�س ‪ -‬حمد عامر‬

‫في�سل بن خالد‬

‫�ح ييادث �لذي تعر�س ل ييه �م�صابون‬ ‫�مجهولون وق ييع �أم�س ي عقبة بني‬ ‫عم ييرو �مو�صل يية للمج يياردة؛ حي ييث‬ ‫م نقله ييم بو��صط يية �له ييال �لأحم يير‬ ‫وم�صاركة ثاث فرق طبية من �صحة‬ ‫ع�ص يير وبتن�صي ييق مبا�صر م يين �إد�رة‬ ‫�لط ييو�رئ ي �مديري يية‪ .‬وحاول ييت‬

‫«�ل�ص ييرق» ��صتي�صاح م�صر �مهربن‬ ‫�ل�صعودي يين �لهارب يين بالت�ص ييال‬ ‫بالناط ييق �لإعامي ي �صرطة ع�صر‬ ‫�مق ييدم عبد�لل ييه �آل �صعث ييان �إل �أن ييه‬ ‫م ي ييرد عل ييى �ل�صتف�ص ييار �مر�ص ييل له‬ ‫و�لت�ص ييالت �متك ييررة حت ييى �صاعة‬ ‫�إعد�د �خر‪.‬‬

‫ف ��ي ظل �نت�سار �لطائفية بين �ل�سا�سة في �لعر�ق يمكن �أن تحدث‬ ‫ك ��و�رث �إن�سانية كبيرة وجر�ئم ف ��ي غاية �لدموية و�لب�ساعة ويمكن �أن‬ ‫تم ��ر دون �أن يلتف ��ت لها‪ ،‬وغالبا ما ت�ستمر تلك �لجر�ئم �إما ب�سبب عدم‬ ‫ر�سده ��ا وك�سف مرتكبيه ��ا وتقديمهم للعد�لة و�إما ب�سبب تو�طوؤ كبير‬ ‫بي ��ن �لفا�سدين م ��ن �ل�سا�سة وبين و�سائل �إعام اتت ��ردد في خدمتهم‬ ‫و�لم�ساع ��دة ف ��ي طم�س �آث ��ار �لجر�ئم �لت ��ي يرتكبونها وق ��د ي�سل بهم‬ ‫�اأم ��ر �إل ��ى حد �لتجن ��ي على �ل�سرفاء وم ��ن يحارب �لطائفي ��ة و�لف�ساد‬ ‫كم ��ا حدث مع عديد من �ل�سيا�سيي ��ن �لعر�قيين وتم �لزج ببع�سهم في‬ ‫�ل�سج ��ون بته ��م ملفقة‪ ،‬و�لبقية �لباقي ��ة منهم غادرو� �لب ��اد بعد �أن تم‬ ‫تلفي ��ق ته ��م �اإرهاب و�لقتل لهم و�سدر بحق ع ��دد منهم �أحكام غيابية‬ ‫بااإعد�م كما حدث مع �لنائب �لعر�قي �ل�سابق محمد �لد�يني‪.‬‬ ‫لق ��د دفع �لنائ ��ب ثمن مو�قفه �لم�سرفة غاليا فقد �أدى ك�سفه لعدد‬ ‫م ��ن �ل�سج ��ون �ل�سري ��ة في �لع ��ر�ق ‪� -16‬سجنا‪ -‬تمار� ���� فيها �أب�سع‬ ‫�أن ��و�ع �لتعذيب و�غت�ساب �لرجال و�لن�ساء و�لتي تد�ر �أغلبها من قبل‬ ‫عنا�س ��ر من ق ��و�ت �لقد�س �اإير�نية �إلى تلفيق ته ��م �اإرهاب و�لقتل له‬ ‫ظن ��ا من حكوم ��ة �لمالك ��ي باأنه �سيتوقف ع ��ن ر�سالت ��ه ودوره كنا�سط‬ ‫ف ��ي مج ��ال حق ��وق �اإن�سان ولكن ��ه خيب ظنه ��م‪ ،‬ورغم م ��ا يتعر�س له‬ ‫م ��ن تهديد�ت ل ��م يتوقف يوما عن م�ساعدة �لمنظمات �لعاملة في مجال‬ ‫حق ��وق �اإن�س ��ان للك�سف ع ��ن جر�ئم حكومة ن ��وري �لمالكي �نت�سار�‬ ‫للمظلومين‪.‬‬ ‫ه ��ذ� �لعام �أق ��ر �لبرلم ��ان �لعر�قي �أم ��ام �لبرلمان �لدول ��ي ببر�ءة‬ ‫�لنائ ��ب محم ��د �لد�يني من كل �لتهم �لتي لفقت له وباأنها كيدية وجاءت‬ ‫بن ��اء على �سه ��اد�ت كاذبة �نتزعت من �أفر�د �لحماي ��ة �لخا�سة به تحت‬ ‫�لتعذيب‪ ،‬وقد طالبت �لمنظمات �لدولية �لمعنية بحقوق �اإن�سان �لعر�ق‬ ‫بغلق �ل�سجون �ل�سرية فور� و�لبدء في �لتحقيق و�إحالة �لمتورطين �إلى‬ ‫�لعد�لة‪ ،‬فهل �سينفذ �لمالكي تلك �لقر�ر�ت �لدولية �أم �سيتجاهلها؟‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬


‫مقاهي‬ ‫اأحياء تقلق‬ ‫سكان تبوك‪..‬‬ ‫ومطالبات‬ ‫بنقلها خارج‬ ‫المدينة‬

‫مقهى داخل اأحد اأحياء تبوك‬

‫كثرا من ال�قت‪ ،‬وبالتاي فاإن نقلها بعيدا‬ ‫تب�ك ‪� -‬صالح القرع�طي‬ ‫عن امدينة �صيقلل من هذا الت�صرب‪.‬‬ ‫وذك ��ر كل م ��ن حم ��د جر�ص ��ي‪،‬‬ ‫طالب ع ��دد من �صكان تب ���ك‪ ،‬اجهات‬ ‫امخت�صة بنقل امقاهي امنت�صرة اإى خارج و�صليم ��ان العط ���ي‪ ،‬اأن جمع ال�صباب ي‬ ‫النط ��اق العمراي‪ ،‬بع ��د اأن ت�صببت روائح امقاه ��ي بكرة‪ ،‬ينتج عن ��ه اإزعاج لل�صكان‪،‬‬ ‫ال�صي�صة امنبعثة منها ي م�صايقة ال�صكان �ص ���اء باأ�ص ���ات ام��صيق ��ى امرتفع ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫داخ ��ل امنازل‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى مظاهر الإزعاج اأ�ص ���ات اأب ���اق ال�صي ��ارات‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى‬ ‫روائ ��ح ال�صي�صة‪ ،‬التي تنت�ص ��ر ي اله�اء‪،‬‬ ‫التي ت�صدر من روادها‪.‬‬ ‫وقال بع� ��س ال�صكان ل�"ال�ص ��رق"‪ ،‬اإن ما يعر� ��س ال�صكان لكثر م ��ن الأمرا�س‪،‬‬ ‫تلك امقاهي اأ�صبحت مكانا اآمنا للمت�صربن وكذل ��ك �صع�ب ��ة اح�ص ���ل عل ��ى م�اقف‬ ‫(ت�صوير‪ :‬اإبراهيم البلوي) م ��ن امدار� ��س‪ ،‬حي ��ث يق�ص ���ن ي داخلها لل�صيارات‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫أحمد السيد‬ ‫عطيف‪ :‬قصيدة‬ ‫مغناة في كل بيت‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ف ��ي معر� ��س تعلي ��ق محي ��ي الدي ��ن الاذقان ��ي‬ ‫عل ��ى ال�صاع ��رة ااأمريكي ��ة �صارل ��وت زولوت ��و يذكر‬ ‫اأنها �صاعرة مهم ��ة‪ ،‬ويوؤكد اأن ال�صهرة غير ااأهمية‪،‬‬ ‫ويم�ص ��ي‪" :‬هن ��اك ع�ص ��رات الم�صاهي ��ر الذي ��ن‬ ‫يفر�صون اأنف�صه ��م بحد ال�صيف‪ ،‬والعاقات العامة‪،‬‬ ‫لك ��ن اأهميته ��م ف ��ي تاري ��خ ال�صعر ا تتج ��اوز زمنهم‬ ‫ودوائرهم ال�صيق ��ة‪ ،‬اإلى اأن يتوفاهم الله وتن�صرف‬ ‫م ��ن حوله ��م جوقة (ح�ص ��ب الل ��ه)‪ ،‬فينكم�ص ��وا اأدبي ًا‬ ‫اإل ��ى قامتهم الطبيعي ��ة التي مطت"‪ ،‬و�صاحبنا هنا ا‬ ‫�صيف له وا "�صميل"‪ ،‬وي�صتحيل اأن تقبل تركيبته‬ ‫النف�صية المملوءة بالعقد النبيلة المهادنة ولب�س ثوب‬ ‫رجال العاقات العامة‪ ،‬ورغم كل ذلك هو �صاعر مهم‬ ‫وم�صه ��ور يمار�س ال�صع ��ر باأنغام خال ��دة الرق�صات‬ ‫و�صخ ��اء لم يع ��د معهود ًا في هذا الزم ��ن الذي اأفلتت‬ ‫منه اأقم ��ار ال�صعر فغدت الكا�صيكي ��ة باهظة الثمن‪،‬‬ ‫وانهار فيه ال�صعر على ح�صاب الرميم‪.‬‬ ‫اإن قدر اأحم ��د ال�صيد عطيف‪ ،‬اأن يكون �صاعر ًا‬ ‫كبي ��ر ًا بالفط ��رة والغري ��زة‪ ،‬واأن يم ��ر م ��ن الحق ��ل‬ ‫وبي ��ن اأ�صاع �ص ��دره اأقمار واأنه ��ار‪ ،‬فيغ�صلك تارة‬ ‫بالده�ص ��ة‪ ،‬واأخ ��رى بالح ��زن‪ .‬كان اأح ��د الموؤرخين‬ ‫اليمنيي ��ن يق ��ول عن نوني ��ة الراح ��ل ال�صي ��د العامة‬ ‫اأحم ��د الحازمي الت ��ي كتبها قبل ما يق ��ارب ال�صتين‬ ‫عام� � ًا اإنه ��ا ق�صي ��دة ردده ��ا كل بي ��ت ف ��ي الجنوب‪،‬‬ ‫وهاه ��ي ق�صائد اأحمد ال�صيد عطيف بما فيها نونيته‬ ‫ال�صهي ��رة تغن ��ى ف ��ي كل بي ��ت ف ��ي الجن ��وب‪ ،‬وغي ��ر‬ ‫الجن ��وب‪ .‬وخاف� � ًا لما هو متوقع‪ ،‬ينج ��رف �صاعرنا‬ ‫ف ��ي خاف ��ات المثقفي ��ن الممل ��ة الدائم ��ة‪ ،‬يقي ��م قبر ًا‬ ‫للنادي ااأدبي في جازان‪ ،‬والنادي يرد‪ ،‬وهو يعقب‪.‬‬ ‫واإذا كنت اأفهم واأعلل كل ذلك باأهمية تفاعل ااأديب‬ ‫م ��ع مجتمعه‪ ،‬فاإنني ا اأفهم كيف يق�صي �صاعر بهذا‬ ‫الحج ��م ال�صخم كل هذا الوقت ف ��ي مطاردة الموتى‬ ‫والقب ��ور‪ ،‬وااأهم كم م ��ن الدروع الواقي ��ة يلزمه اأن‬ ‫يرتدي ليحمي الق�صيدة؟!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائفي‬ ‫يتفقد‬ ‫مشروع‬ ‫مستشفى‬ ‫الميقات‬ ‫الجديد‬

‫يذكر اأن �صعة ام�صت�صفى تبلغ ‪� 300‬صرير‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬عبد امجيد عبيد‬ ‫فيما بلغت قيمة العقد ‪ 416.292.960‬ملي�نا‬ ‫تفقد مدير عام ال�ص�ؤون ال�صحية منطقة ومدة تنفيذه ‪� 24‬صهر ًا‪ ،‬وم ت�صليمه للمقاول‬ ‫امدين ��ة امن ���رة الدكت ���ر عبد الل ��ه الطائفي ي ‪1433 /7 /28‬ه � � وام�ص ��روع مك ���ن‬ ‫اأم� ��س م�ص ��روع م�صت�صف ��ى اميق ��ات اجديد‪ ،‬من مبن ��ى رئي�س عل ��ى م�صاح ��ه ‪13.000‬م‪2‬‬ ‫ورافق ��ه م�صاع ��د امدي ��ر الع ��ام للم�صروع ��ات بالإ�صاف ��ة اإى مبن ��ى للعي ��ادات اخارجي ��ة‬ ‫وال�ص� ��ؤون الهند�صية ومدي ��ر اإدارة العاقات واآخ ��ر للخدم ��ات و�صك ��ن ون ��اد ترفيه ��ي‬ ‫العام ��ة والإعام‪ ،‬حيث اطلع على �صر العمل وم�صاح ��ات خ�ص ��راء وم�اق ��ف م�صاح ��ة‬ ‫وعق ��د اجتماعا مع امق ��اول ن�ق�صت فيه كافة اإجمالي ��ة ‪204.000‬م‪ 2‬يذك ��ر اأن ن�صب ��ة امدة‬ ‫الأم�ر امتعلقة ب�صر العمل‪ .‬و�صدد الطائفي الزمنية امنق�صية هي ‪ ، %16‬ون�صبة الأعمال‬ ‫على اأهمية اللتزام م�اعيد الت�صليم‪.‬‬ ‫ي ام�صروع بلغت ‪.% 4.4‬‬

‫أسر داخلية‪ ..‬دورات للتدريب والتطوير‪ ..‬عاج باللعب‪ ..‬حضانة أطفال العامات‬

‫معايير عالمية للجودة تدير مركز ناصر الرشيد لأيتام في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫تقيم وزارة ال�ص�ؤون الجتماعية‬ ‫احتفال الأحد امقبل ي حائل منا�صبة‬ ‫تد�صن اأك ��ر مركز لرعاي ��ة الأيتام ي‬ ‫ال�ص ��رق الأو�ص ��ط‪ ،‬وذل ��ك برعاية اأمر‬ ‫امنطق ��ة �صاحب ال�صم ��� املكي الأمر‬ ‫�صع�د ب ��ن عبدامح�صن بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأن�صئ على نفق ��ة الدكت�ر نا�صر‬ ‫الر�صيد بتكلفة بلغت ‪ 120‬ملي�نا‪.‬‬ ‫وياأت ��ي احف ��ل من اأج ��ل ت�صجيع‬ ‫امبدع ��ن وامتميزي ��ن‪ ،‬وا�صتم ��رارا‬ ‫للت�ج ��ه الرائ ��د ال ��ذي اأ�ص� ��س علي ��ه‬ ‫امركز وي�صم ��ل اإيجاد البيئ ��ة اجاذبة‬ ‫وامنا�صبة للعمل وتهيئة كافة الظروف‬ ‫امعني ��ة لتق ��دم اخدم ��ة اممي ��زة‬ ‫للم�صم�ل ��ن بالرعاي ��ة من فئ ��ة الأيتام‬ ‫اأحد �صاات اجلو�س الداخلية بامركز‬ ‫فلل ااأيتام من اخارج‬ ‫وغرهم‪.‬‬ ‫وتبن ��ى الدكت ���ر الر�صي ��د اإى‬ ‫جانب امرك ��ز‪ ،‬اإن�صاء ح�صان ��ة لأطفال‬ ‫العام ��ات ي مرك ��زه ب ��دار الربي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة للبن ��ن‪ ،‬به ��دف زرع‬ ‫الطماأنينة والرتياح النف�صي لاأمهات‬ ‫العامات ي ظ ��ل ام�صكات ام�صاحبة‬ ‫لرعاية اخادمات ي امنازل‪ .‬كما تبنى‬ ‫اإن�صاء قاعة العاج باللعب التي ت�صعى‬ ‫لتحقي ��ق التمي ��ز الراق ��ي ي اخدم ��ة‬ ‫امقدمة للم�صم�ل ��ن بالرعاية‪ ،‬وتهدف‬ ‫�صام ال�صبهان‬ ‫اإى م�صاع ��دة الأطف ��ال للتخل� ��س م ��ن‬ ‫ال�صطراب ��ات والأزم ��ات الناج ��ة من‬ ‫ال�صغ ���ط النف�صي ��ة الت ��ي يتعر�ص�ن‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫امطبخ اخا�س جهز باأحدث ااأدوات‬ ‫م�صبح امركز منح النزاء مزيد ًا من الرفاهية‬ ‫له ��ا م ��ن ختل ��ف ام�اق ��ف احياتية‪.‬‬ ‫وحقي ��ق الإ�صباع العاطف ��ي لهم حتى لفئة الأيتام‪ ،‬وفق اأعلى معاير اج�دة م�صت�ى التاأثيث واخدمات امتط�رة‪ .‬الكب ��رات م ��ن الأيت ��ام م ��ع مثياتهن هم�مهم ويهيئ امكان لرعايتهم رعاية‬ ‫م�صرا اإى اأن امركز يت�صع ما يزيد على ال�صغرات لتك�ين اأ�صرة مثالية و�صط كرمة ولكن باعتباره مدينة اجتماعية‬ ‫ي�صتطيع ���ا م�اجه ��ة الإحباط ��ات‪ ،‬العامية ي جميع امراحل‪.‬‬ ‫واإعانته ��م على تك�ي ��ن وتنفيذ خطط‬ ‫راق ي مفه�م‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأثن ��ى مدير ع ��ام فرع ‪ 176‬يتيم ��ا ويتيمة وم ��زود بع�صرات متابع ��ة ام�ص�ؤول ��ن وام�ص� ��ؤولت من وب�اب ��ة عمل اجتماعي ٍ‬ ‫ت�صاعدهم على حل م�صكاتهم‪.‬‬ ‫ال�ص� ��ؤون الجتماعي ��ة ي امنطق ��ة الأجنح ��ة الفاخ ��رة والفل ��ل املحق ��ة خال التجهي ��زات واخدمات امكتملة التدري ��ب والتط�ير من خ ��ال قاعات‬ ‫تدري ��ب رجالية واأخ ��رى ن�صائية على‬ ‫ويعم ��ل امركز بنظام اإداري يق�م �صام ال�صبه ��ان على امبادرات ال�صخية ونا ٍد ريا�صي وثق ��اي‪ ،‬و�صيطبق فيها ي نطاق امركز‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ذك ��ر مدي ��ر امرك ��ز اأحدث التجهي ��زات والتقنية احديثة‪،‬‬ ‫عل ��ى معاير اج ���دة العامي ��ة الأيزو للدكت ���ر نا�ص ��ر الر�صي ��د‪ ،‬ال ��ذي منح برامج جديدة حل م�صكلة عدم وج�د‬ ‫‪ )2008( 9001‬وي�صم ��ح ل ��ه بتحقي ��ق الأيتام اأكر دار لهم ي ال�صرق الأو�صط اأ�صرة وع�ائل له�ؤلء الأيتام من خال عبدالعزي ��ز احمي ��ان اأن امرك ��ز نافذة التي �صتع�د بالنفع العميم على منطقة‬ ‫الري ��ادة ي تقدم خدماته الجتماعية وجه ��ز باأح ��دث التجهي ��زات عل ��ى تطبي ��ق برنامج الفل ��ل اخا�صة ب�صكن اأم ��ل لي�س فقط لأن ��ه يحت�يهم ويرعى حائل ي جال ال�صاأن الجتماعي‪.‬‬ ‫عبدالعزيز احميان‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬348) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬16 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

  ���                              

‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ‬



 

‫ ﻣﻌﺎﻗ ﹰﺎ ﻳﻘﻴﻤﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬1241 7646

‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥ ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ‬ :‫ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻉ‬

                                                   20  10              %50          

7901



‫ ﺍﻟﻠﺠﺎﻥ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻹﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ﻭﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ‬:| ‫ﺁﻝ ﻃﺎﻭﻱ ﻟـ‬

:‫ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻉ‬

«‫ﺳﺎﺣﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ »ﻗﺎﺩﺳﻴﺔ ﺗﺒﻮﻙ‬ ‫ﺣﻠﺒﺔ ﻟﻠﺘﻔﺤﻴﻂ‬ ‫ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﹴ‬

7

(1431 /1430) 2717

4 058

102

7 69

(1432 - 1431) 2807 183

                      

4 204



7 07

         91    12   

   58   12         

‫ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺤﻲ ﹸ‬:‫ ﻭﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ‬..‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﻳﺴﺘﻐﺮﻕ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬ ‫ﺳﺘﻠﺒﻰ‬

                        

                                                                               

            

 –              1304020        

                     1241                                              

‫ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﺠﻠﺲ ﺃﻋﻠﻰ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬







‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

«‫ﺍﻟﻘﻮﺍﺭﺽ ﻭﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﺗﺮﻫﻖ »ﺃﺟﺎﻭﻳﺪ ﺟﺪﺓ‬                                                                ���                      

                                                                  



                       

‫ﺗﻜﺮﻡ ﻣﻨﺸﺄﺗﻴﻦ‬ ‫»ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ« ﹼ‬ (JCI) ‫ﺣﺎﺻﻠﺘﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟـ‬

                 JCI                               

‫ﺍﺧﺘﺘﺎﻡ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ‬ ‫ﻟﻀﻴﻮﻑ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬







‫ﺧﻄﺮ ﻭﺇﻫﻤﺎﻝ ﻣﺴﺘﻤﺮﺍﻥ‬ 

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬

 88           18102012319           

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

                           

‫ﺑﺪﺀ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﻠﻐﺔ‬ ‫ ﻏﺪ ﹰﺍ‬..‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻷﻭﻝ ﺑﺎﻟﻘﻨﻔﺬﺓ‬                

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬ 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬348) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬16 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

8

‫ ﻫﺠﻮﻡ ﺑﻘﻨﺎﺑﻞ ﻣﻮﻟﻮﺗﻮﻑ ﻭﺇﻃﻼﻕ ﻧﺎﺭ‬:‫ﺍﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‬ ‫ ﻭﻻ ﺇﺻﺎﺑﺎﺕ‬..‫ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻃﺔ ﺗﺎﺭﻭﺕ ﻭﻧﻘﻄﺔ ﺃﻣﻦ‬ 

                                      

‫»ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﺗﻌﻠﻖ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻏﻤﺮﺕ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﻤﺠﺎﺭﻱ ﻏﺮﻑ ﻣﺤﻮﻻﺕ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬

‫»ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﻓﻲ ﺑﻘﻴﻖ ﻳﺮﻓﺾ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﺍﻟﺪﻏﻴﻤﻴﺔ‬



‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬    

                                        ���      

                                                            



                                                     

‫ﺭﺟﻞ ﺃﻣﻦ ﻳﺪﻫﺲ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﺧﻼﻝ ﻣﺪﺍﻫﻤﺔ »ﻭﻛﺮ ﺩﻋﺎﺭﺓ« ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬                      

                           

                          





              14 

‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫ﺍﻟﻬﺮﻭﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻄﺮ‬



‫ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﺣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻦ ﻳﺼﻴﺐ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﺑﺎﺧﺘﻨﺎﻗﺎﺕ‬ 

                          2410   

                

‫ﺍﻧﻘﻼﺏ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺭﻣﺎﻝ ﻳﻌﻄﻞ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺇﺛﻴﻮﺑﻲ ﻧﺸﻞ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻦ ﻫﻨﺪﻱ‬20





                    

   20               



‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎﺩﺙ ﺗﺼﺎﺩﻡ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﻬﺪ‬                                                                   

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬ ‫ﻭﺍﻟﻐﻤﻮﺽ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

          " "                                                                     2011                      alroqi@alsharq.net.sa

‫ﻗﺮﻭﺩ ﺍﻟﺒﺎﺑﻮﻥ ﺗﻘﻠﺐ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻓﻲ ﺑﻠﻠﺤﻤﺮ‬                       


‫رأي |‬

‫الدم الفلسطيني يتحول‬ ‫إلى وقود للتنافس في‬ ‫انتخابات الكنيست‬

‫تك�سف حدة خطاب رئي�ض الوزراء الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫بنيام ��ن نتنياه ��و‪ ،‬ي تعليقه اأم�ض عل ��ى عملية ما‬ ‫ي�س ��مى ب� «عم ��ود ال�س ��حاب»‪ ،‬عن نيته ه ��و وحزبه‬ ‫«الليك ��ود» حوي ��ل ال ��دم الفل�س ��طيني اإى وق ��ود‬ ‫للتناف� ��ض خ ��ال النتخاب ��ات النيابي ��ة امقبل ��ة ي‬ ‫اإ�سرائيل‪.‬‬ ‫وم يقت�سر الأمر على حزب الليكود‪ ،‬فالأحزاب‬ ‫الإ�سرائيلية اليمينية والي�سارية توحدت هذه امرة‪،‬‬ ‫وقررت اأن ت�سارك حزب نتنياهو فيما يفعل لتوظيف‬ ‫العملية الع�سكرية على غزة ل�ساحها انتخابي ًا‪.‬‬ ‫ويذكرنا هذا العدوان الغا�سم بعملية «الر�سا�ض‬

‫ام�سبوب» على القطاع نهاية ‪ 2008‬ومطلع ‪،2009‬‬ ‫حينما قتل الحتال ‪ 1500‬فل�س ��طيني قبل �س ��هرين‬ ‫فق ��ط من انتخابات الكني�س ��ت‪ ،‬فيم ��ا اعت ُِر حاولة‬ ‫«دموية» لك�سب اأ�سوات الناخبن الإ�سرائيلين‪.‬‬ ‫والي ��وم يتك ��رر نف� ��ض ال�س ��يناريو ولكن حت‬ ‫عن ��وان اآخ ��ر ه ��و «عم ��ود ال�س ��حاب»‪ ،‬ما يعن ��ي اأن‬ ‫ال�س ��م اختلف لك ��ن النتيجة مت�س ��ابهة‪ ،‬وهي مقتل‬ ‫الفل�س ��طينين‪ ،‬واغتي ��ال قياداتهم‪ ،‬وتدم ��ر البنية‬ ‫التحتية للقطاع‪.‬‬ ‫اإذ ًا‪ ،‬يب ��دو وا�س ��ح ًا اأن نتنياه ��و ق ��رر �س ��رف‬ ‫الأنظ ��ار ع ��ن عجز حكومت ��ه اقت�س ��ادي ًا واجتماعي ًا‬

‫فلج� �اأ اإى اإراقة الدم الفل�س ��طيني‪ ،‬ليتف ��رغ الناخب‬ ‫الإ�سرائيلي للق�سايا الأمنية وال�سيا�سية‪ ،‬مبتعد ًا عن‬ ‫نقاط �سعف حكومته‪.‬‬ ‫وي ظ ��ل ه ��ذه امعطي ��ات‪ُ ،‬يتوق ��ع اأن تتط ��ور‬ ‫الأم ��ور اإى حرب برية على غزة‪ ،‬وه ��و ما اأمح اإليه‬ ‫رئي� ��ض ال ��وزراء الإ�س ��رائيلي اأم� ��ض‪ ،‬حن ق ��ال اإن‬ ‫جي�ض باده قد يتو�سع ي العملية الع�سكرية‪ .‬وهي‬ ‫ت�سريحات �س ��بقتها اأخرى �سبيهة لعد ٍد من وزرائه‪،‬‬ ‫اأكدوا فيها نف�ض امعنى‪.‬‬ ‫ومكن القول اإن حالة ال�سمود التي اأبدتها غزة‬ ‫خال ال�س ��اعات اما�س ��ية قد توقع حكومة تل اأبيب‬

‫ي م� �اأزق كبر‪ ،‬فتك ��ون اأمام خياري ��ن‪ ،‬اإما التوقف‬ ‫عن هذه اممار�سات والقبول بالأمر الواقع‪ ،‬وهو ما‬ ‫�سي�سعها ي حرج �سديد اأمام الناخب الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫اأو ال�ستمرار ي الت�سعيد‪ ،‬وهو ما �سي�سكل تهديد ًا‬ ‫بالغ ًا على اأمن وا�س ��تقرار امنطقة‪ ،‬وقد يقود لنتائج‬ ‫كارثية‪ ،‬لذا يبدو ام�سهد مفتوح ًا على كل الحتمالت‪.‬‬ ‫اأما غزة فهي‪ ،‬كعادتها‪ ،‬ت�س ��مد جراحها‪ ،‬وتلقي‬ ‫النظ ��رة الأخرة على �س ��هدائها‪ ،‬وتتحمل الق�س ��ف‬ ‫الإ�س ��رائيلي‪ ،‬وتعد بب ��ذل مزيدٍ م ��ن الدماء مواجهة‬ ‫العدوان‪ ،‬الذي يبدو اأن عوا�سم غربية حاول منحه‬ ‫غطا ًء �سيا�سي ًا‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫قال إن اأهلي محظوظ باأمير خالد ومحسودٌ عليه أيض ًا‬

‫على أي حال‬

‫منصور البدر‪ :‬الهاليون والشبابيون‬ ‫ماضون في السيطرة على اتحاد الكرة‬ ‫وااستحواذ على أهم المناصب‬ ‫تعليق على ما حدث‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬

‫خدرات ال�سعودية‬

‫• ك�ض ��ف م�ض ��در م�ض� �وؤول ع ��ن‬ ‫و�ض ��ول ع ��دد ق�ض ��ايا امخ ��درات ي‬ ‫ال�ض ��جون ال�ض ��عودية اإى ثاث ��ن األ ��ف‬ ‫ق�ض ��ية �ض ��نوي ًا‪ ،‬وت�ض ��جيل اأح ��كام �ض ��د‬ ‫امتورط ��ن فيها ت ��راوح ما بن ع ��ام اإى‬ ‫ع�ض ��رة اأعوام‪ .‬ولفت ام�ض ��در ي حديث‬ ‫خا�س ل�»ال�ض ��رق» اإى اأن ن�ض ��بة متعاطي‬ ‫امخ ��درات م ��ن ب ��ن ن ��زلء ال�ض ��جناء ي‬ ‫الق�ضايا امختلفة تقدر بحواي ‪ %60‬من‬ ‫اإجماي القابعن ي ال�ضجون‪.‬‬ ‫ اأرق ��ام كب ��رة وخيف ��ة‬‫و�ستت�ساعف لو اأ�سفنا اإليها اأعداد‬ ‫َم ��ن م يت ��م القب�ض عليه ��م‪.‬و هناك‬ ‫جهود كب ��رة تبذل من قب ��ل وزارة‬ ‫الداخلية ورجال مكافحة امخدرات‬ ‫من ��ع و�س ��ول ه ��ذه ال�س ��موم اإى‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬وهذه اجه ��ود حتاج اإى‬ ‫دعم من اجامعات ومراكز البحوث‬ ‫والدرا�س ��ات‪ ،‬اإى جان ��ب قي ��ام‬ ‫الأ�س ��رة بدورها ي ح�س ��ن الربية‬ ‫والتوجيه وامراقبة‪.‬‬

‫الدهم والتوقيف‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫كان مفاجاأة قناة اأبوظبي الريا�س ��ية واأجمل �س ��يوفها كناقد ح�س ��ري عر برناجها ال�س ��هر «خط ال�ستة» ي ن�سخته‬ ‫الأخرة ال�سنة اما�سية‪ ،‬حيث اأثبت طيلة مو�سم ريا�سي كامل اأنه مك�سب لكل برنامج‪ ،‬وا ُ‬ ‫أعلنت حينذاك اأنني لو كنت �ساحب‬ ‫قناة‪ ،‬اأي قناة‪ ،‬اأو م�سوؤو ًل عنها‪ ،‬جعلته �سيف ًا يومي ًا لعمق طرحه ور�سانة مداخاته وقوة حجته وهدوئها ي نف�ض الوقت‪.‬‬ ‫اإنه «من�س ��ور البدر» كبر مديري العاقات العامة لل�س� �وؤون الإعامية ي اخطوط اجوية العربية ال�س ��عودية‪ ،‬واأحد‬ ‫الذين تو�سم فيهم وزير الإعام الأ�سبق الراحل د‪ .‬حمد عبده ماي خرا عندما تنباأ له م�ستقبل زاهر وم�سيء ي امجال‬ ‫الإعامي ح�س ��ب �سهادة خطية موثقة‪ ..‬وقد حقق نبوءة الوزير الراحل وهو اليوم �سحاي وكاتب خ�سرم توى منا�سب‬ ‫قيادية ي العمل ال�س ��حاي الريا�س ��ي وكتب مقالت منتظمة لأكر من ع�س ��رين عام ًا منذ عام ‪ 1986‬اإى ‪2007‬م ي �سحف‬ ‫ال�س ��رق الأو�س ��ط وامدينة واماعب الريا�س ��ية و�س ��حيفة العام الدولية ي القاهرة وجلة �س ��وبر الإماراتية‪ ،‬وله جربة‬ ‫تليفزيونية لفتة ي الإعداد والتقدم ي �سبكة راديو وتليفزيون العرب (‪ )ART‬والقناة الريا�سية ال�سعودية‪ ،‬وهو الآن‬ ‫حلل وناقد ح�سري ي قناة «لين �سبورت» ي برناجها اجديد «ال�سوبر»‪ ..‬تعالوا جل�ض ي مقاعدنا لنتابع اأبا بدر وهو‬ ‫ي من�سة التعليق‪ ..‬ون�سغي هنا لكل ما يقول‪:‬‬

‫جهود الداخلية ومكافحة المخدرات تحتاج دعم الجامعات ومراكز البحوث‬ ‫قيادة المرأة للسيارة ليست حرام ًا وا معصية وابد من استفتاء حولها‬

‫جهات اأخرى‪ .‬واأ�ضاف اآل ال�ضيخ بح�ضب‬ ‫�ض ��حيفة «احياة»‪�« :‬ضيتم من خال هذا‬ ‫النظ ��ام منع حالت الده ��م اإل موافقة من‬ ‫احاكم الإداري‪ ،‬وهذا �ضيعيننا على اإنهاء‬ ‫الجتهادات»‪.‬‬ ‫الأمر بامع ��روف والنهي عن‬‫امنكر �س ��عرة مهمة اأمرن ��ا بها الله‬ ‫ي من ��زل حكيمه وهي لي�س ��ت من‬ ‫اخت�سا�ض جهة دون اأخرى ولي�ست‬ ‫خالد بن عبدالله‬ ‫ج ��رد وظائف بل ه ��ي واجب على‬ ‫كل م�س ��لم‪ ..‬يج ��ب اأن يوؤديه ��ا على ام�ضتهلك لتلك ال�ضلع‪ ،‬اإل اأن الهيئة اكتفت‬ ‫الوج ��ه الذي اأم ��ر الله ب ��ه «ادع اإى بالإنذار ورف�ضت الك�ضف عن اأ�ضماء هذه‬ ‫�س ��بيل رب ��ك باحكم ��ة واموعظ ��ة اجهات‪.‬‬ ‫اح�س ��نة»‪ ،‬ومع الأ�س ��ف مثلم ��ا اأن‬ ‫ م ��ن مار� ��ض الت�س ��ليل هنا‬‫بع� ��ض امح�س ��وبن عل ��ى رج ��ال هي الهيئة ال�س ��عودية للموا�سفات‬ ‫اح�س ��بة ي�س ��يئون مفه ��وم الأم ��ر وامقايي�ض‪ ،‬وهي من يلحق ال�سرر‬ ‫بامع ��روف والنهي عن امنكر فهناك طاما و�س ��ل الأمر اإى و�س ��ع �سعار‬ ‫م ��ن يهاجم رج ��ال اح�س ��بة ي كل وا�س ��م الهيئة على منتجات لي�س ��ت‬ ‫امراأة وال�سيارة‬ ‫�س ��اردة ويريد اإزالته ��م من الوجود مطابق ��ة للموا�س ��فات وامقايي� ��ض‬ ‫• قالت جلة «�ض ��يدتي» الن�ضائية وهوؤلء واأولئك خطئون‪ ..‬اأمنى وتكتفي الهيئة بالإن ��ذار والتلويح‬ ‫التي ت�ض ��در ي ال�ض ��عودية‪ ،‬اإن م�ضدر ًا اأن يت ��م التعجي ��ل بالنظ ��ام اجديد بالعقوبات‪..‬‬ ‫مطلع ًا ك�ض ��ف عن انتهاء مدر�ض ��ة �ضهرة مزيد من التنظيم‪.‬‬ ‫م�س ��مون اخ ��ر ي�س ��ر اإى‬ ‫ا�ستغال امن�سب‬ ‫لتعلي ��م قي ��ادة ال�ض ��يارات ي الريا� ��س‬ ‫جرائ ��م تزوي ��ر وغ� ��ض واحتي ��ال‬ ‫م ��ن الإع ��داد مدر�ض ��ة ن�ض ��ائية خا�ض ��ة‬ ‫• ح ��ددت امحكم ��ة الإداري ��ة ي وا�ستغال تنظر ويحكم فيها �سرع ًا‬ ‫بتعلي ��م القي ��ادة‪ .‬وق ��ال ام�ض ��در ال ��ذي ج ��دة ‪ 19‬ح ��رم امقب ��ل موع ��د ًا للنط ��ق ولي�ض من خال الهيئة‪ ..‬ال�سحيفة‬ ‫رف� ��س الك�ض ��ف ع ��ن ا�ض ��مه‪ ،‬اإنّ الإعان باحك ��م ي ق�ض ��ية رئي� ��س بلدية �ض ��ابق ن�س ��رت اخر وال�س ��دى يج ��ب اأن‬ ‫ع ��ن امدر�ض ��ة موؤج ��ل اإى ح ��ن �ض ��دور متهم با�ض ��تغال من�ضبه الوظيفي‪ ،‬حيث يكون لدى نزاهة‪.‬‬ ‫قرار ر�ض ��مي ي�ض ��مح للم ��راأة بالقيادة ي تك�ض ��ف معلومات اأثناء حقيق ��ات كارثة‬ ‫ال�ض ��عودية‪ .‬ياأت ��ي ه ��ذا ي ظ ��ل ح�ض ��ول ال�ض ��يول عن امتاك ��ه اأرا�ض � َ�ي جاوزت‬ ‫التدخل احكومي‬ ‫• اأ�ضدرت بع�س �ضركات الألبان‬ ‫عديد من ال�ض ��عوديات على رخ�س قيادة م�ضاحتها مليون م‪.2‬‬ ‫من ��ذ ث ��اث �س ��نوات ونح ��ن بيان ��ات تعرب فيها ع ��ن قلقها من التدخل‬‫من دول ج ��اورة‪ ،‬اأبرزها دولة الإمارات‬ ‫ن�س ��مع ونق ��راأ كل اأ�س ��بوع ع ��ن احكومي ي �ضيا�ض ��ة ت�ض ��عر امنتجات‬ ‫وملكة البحرين‪.‬‬ ‫ام�سكلة الرئي�سة ي مو�سوع حاكم ��ات كارث ��ة ال�س ��يول وع ��ن الطازج ��ة امحلية ما �ض ��يوؤثر على الرغبة‬‫قيادة امراأة ال�سيارة اأن احوار بن تاأجي ��ل اجل�س ��ات وع ��ن اأح ��كام ي ال�ض ��تثمار وبالت ��اي تواف ��ر امنت ��ج‬ ‫الطرفن الأكر اختاف� � ًا‪ ..‬اأحدهما ال ��راءة‪ ،‬وم ��ازال احدي ��ث م�ضتقبا‪.‬‬ ‫ بع� ��ض ه ��ذه ال�س ��ركات‬‫يرى اأن قيادة امراأة ال�س ��يارة حرام وال�س� �وؤال ع ��ن كائن م ��ن كان الذي‬ ‫ويفت ��ح ب ��اب الختاط وه� �وؤلء ل م يتم التع ��رف عليه حتى الآن رغم وغره ��ا م ��ن ال�س ��ركات امماثل ��ة‬ ‫اأدري م ��اذا ي�س ��مون الختاط بن الق ��رارات والوعي ��د والتحقيق ��ات ي امملك ��ة حق ��ق م ��وا كبرا ي‬ ‫امراأة وال�س ��ائق ي �سيارة مقفلة‪ ..‬وامحاكم ��ة‪ ..‬الله ��م اك�س ��ف �س ��ره اأرباحه ��ا كل ع ��ام وتبحث عن مزيد‬ ‫دون وجه حق على ح�ساب ام�ستهلك‬ ‫والطرف الآخر يرى اأن جتمعنا م واأظهره من جحره‪.‬‬ ‫الذي اأ�سبح الوحيد امعني بارتفاع‬ ‫ينه�ض ولن حرمه الأم الأخرى‬ ‫تكلف ��ة ام ��واد اخ ��ام ومكون ��ات‬ ‫اإل اإذا �س ��محنا بقيادة امراأة‪ ..‬وبن‬ ‫ت�سليل الهيئة‬ ‫• ذك ��رت �ض ��حيفة ع ��كاظ اأن ال�س ��ناعات ي كل �س ��يء‪ ..‬يج ��ب‬ ‫الطرفن اأطراف اأخرى ي�ستطيعون‬ ‫التف ��اق عل ��ى راأي واح ��د موؤكد اأن الهيئة ال�ض ��عودية للموا�ضفات وامقايي�س التعام ��ل بح ��زم مع هذه ال�س ��ركات‬ ‫قيادة امراأة لل�س ��يارة لي�ست حرام ًا اكت�ض ��فت ت ��ورط �ض ��ركات وجه ��ات ي ولكن ام�س ��كلة هي اأن اأ�سحاب هذه‬ ‫ول حتى مع�سية‪ ،‬وطاما الأمر كذلك و�ض ��ع �ض ��عار الهيئ ��ة وا�ض ��مها عل ��ى ال�س ��ركات اأقوى من اجه ��ات التي‬ ‫فيمكن اإجراء ا�س ��تفتاء عام ي�سارك منتجاته ��ا و�ض ��لعها التي م تك ��ن مطابقة بيده ��ا اإ�س ��دار العقوب ��ات ب�س ��بب‬ ‫فيه اجميع لأنه ��م معنيون به وي للموا�ض ��فات القيا�ض ��ية ال�ض ��عودية‪ ،‬م ��ا امخالفات‪.‬‬ ‫اأما ام�س ��حك حق ًا فه ��و ما ورد‬ ‫�سوئه يتخذ القرار‪.‬‬ ‫ع ّدت ��ه ت�ض ��لي ًا مبا�ض ��ر ًا يك ��ون �ض ��حيته‬ ‫• ق ��ال الرئي� ��س العام لهيئة الأمر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر الدكت ��ور‬ ‫عبداللطي ��ف اآل ال�ض ��يخ‪ ،‬اإن نظام ًا جديد ًا‬ ‫عل ��ى و�ض ��ك ال�ض ��دور �ض ��يح ّدد اآلية عمل‬ ‫رج ��ال الهيئ ��ة ي امي ��دان‪ ،‬وينقل بع�س‬ ‫اخت�ضا�ض ��اتهم مث ��ل الده ��م والتوقي ��ف‬ ‫والتحقي ��ق وح�ض ��ور امحاكم ��ات اإى‬

‫اعتذار‬ ‫لهيئة‬ ‫السياحة‬

‫اأحمد عيد‬

‫حمد الفايز‬

‫م ��ن اأن التدخل ي حديد الأ�س ��عار‬ ‫�س ��يوؤثر على الرغبة ي ال�ستثمار‬ ‫وبالت ��اي توافر امنتج م�س ��تقبا‪..‬‬ ‫معنى «يا اأرفع الأ�سعار بكيفي واإل‬ ‫اأترككم با لن وحليب»‪ ،‬وللعلم فاإن‬ ‫اأحد ف ��روع هذه ال�س ��ركات قام رفع‬ ‫اأ�سعار امياه ال�سحية منذ عدة اأ�سهر‬ ‫«ول ح�ض ول خر» من الوزارة‪.‬‬

‫وقعت على عميلة ي ال�ستخبارات‬ ‫فاأح�س ��ت هي ب�»نار الغ ��رة»‪ ..‬هذه‬ ‫الواقعة توؤكد اأن خلف «�سقوط» كل‬ ‫رجل عظيم امراأة‪.‬‬

‫جرمة الزوجات‬

‫• ق ��ال دبلوما�ض ��يون كندي ��ون‬ ‫ي امملك ��ة اإن ب ��وادر اأزم ��ة تلوح ب�ض ��بب‬ ‫كثر من الأثرياء ال�ض ��عودين اإى‬ ‫�ض ��عي ٍ‬ ‫ال�ض ��تقرار ي كن ��دا باأك ��ر م ��ن زوج ��ة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ض ��كرتر الأول ي ال�ض ��فارة‬ ‫الكندي ��ة ي امملك ��ة جي ��ف روج ��رز‪ ،‬اإن‬ ‫تعدد الزوجات يعد جرمة ي كندا ولكنه‬ ‫لي�س كذلك ي امملكة‪.‬‬ ‫الغرابة هنا لي�ست كون تعدد‬‫الزوجات جرمة ي كندا ولكن ي‬ ‫اأعداد الأثرياء الراغبن ي الهجرة‬ ‫اإى هناك‪ ..‬اأقرح توزيع الزوجات‬ ‫ب ��ن م�س ��يار وم�س ��فار وبعي ��د عن‬ ‫الأنظار‪ ..‬الكنديون ل يعرفون هذه‬ ‫ام�سميات‪.‬‬

‫امدير والع�سيقة‬

‫موكب مر�سي‬

‫• ق ��ال الدكت ��ور ي�ض ��ري حم ��اد‪،‬‬ ‫امتح ��دث با�ض ��م ح ��زب الن ��ور ال�ض ��لفي‪،‬‬ ‫موجه� � ًا حديث ��ه اإى حم ��د مر�ض ��ي‪:‬‬ ‫«هالني ب�ض ��دة موكب البذخ الذي �ضاهده‬ ‫اجمي ��ع ي زي ��ارة �ض ��يادتكم مين ��اء‬ ‫الدخيلة بالإ�ض ��كندرية»‪ ،‬واأ�ض ��اف حماد‬ ‫على �ض ��فحته على «في�ض ��بوك» اإن موكب‬ ‫مر�ض ��ي يتعار� ��س مام� � ًا م ��ع ال�ض ��ورة‬ ‫الذهنية التي عرفناها عن موكب الر�ضول‬ ‫(�ض ��لى الله عليه و�ضلم)‪ ،‬وهو يفتح مكة‪،‬‬ ‫وما كان عليه من التوا�ضع اج ّم والتذلل‬ ‫الوا�ضح لرب العباد‪ ،‬دون موكب مهيب‪.‬‬ ‫كاأن متحدث ال�س ��لفين يريد‬‫اأن يدخ ��ل حم ��د بن مر�س ��ي ميناء‬ ‫الدخيلة كما دخل حمد بن عبدالله‬ ‫�س ��لى الل ��ه علي ��ه و�س ��لم مك ��ة يوم‬ ‫الفتح‪ ..‬الر�س ��ول الك ��رم دخل مكة‬ ‫باأمر رب ��ه ليحطم الأ�س ��نام ويطهر‬ ‫بيته احرام‪ ..‬ومر�س ��ي ذهب ميناء‬ ‫الدخيل ��ة لتفق ��د عم ��ل اأو افتت ��اح‬ ‫م�س ��روع‪ ،‬ق ��د تك ��ون هن ��اك مبالغة‬ ‫ي الإجراءات وهذا �س ��يء طبيعي‬ ‫ي ال ��دول العربي ��ة فنحن ل نعي�ض‬ ‫ي زم ��ن الفاروق وعدل ��ه وزهده‪..‬‬ ‫ما قاله ي�س ��ري حم ��اد اإن مار�س ��ة‬ ‫ال�سيا�س ��ة ي زمنن ��ا هذا قد تف�س ��د‬ ‫على امرء دينه‪.‬‬

‫• ذكرت �ضحيفتا نيويورك تامز‬ ‫وكري�ضتيان �ضاين�س مونيتور اأن ا�ضتقالة‬ ‫مدي ��ر وكال ��ة ال�ض ��تخبارات امركزي ��ة‬ ‫الأمريكية (�ضي اآي اإيه) ديفيد برايو�س‪،‬‬ ‫الت ��ي هزت وا�ض ��نطن وفتحت كث ��ر ًا من‬ ‫الت�ض ��اوؤلت كانت ب�ض ��بب غرة ع�ض ��يقته‬ ‫عليه من امراأة ثانية‪.‬‬ ‫� الطري ��ف اأن عاق ��ة اح ��ب‬ ‫الإدارة الكاذبة‬ ‫خارج اإطار الزوجية بن برايو�ض‬ ‫•ق ��ال رئي� ��س ن ��ادي الح ��اد‬ ‫وبرودوي ��ل ب ��داأت وتط ��ورت ي‬ ‫اأفغان�س ��تان عندم ��ا كان قائ ��د ًا الأ�ض ��بق حم ��د ب ��ن داخ ��ل‪ ،‬ل�ض ��حيفة‬ ‫للتحال ��ف ال ��دوي هن ��اك‪ ،‬وه ��ي «ال�ض ��رق الأو�ض ��ط» اإن اإدارة الح ��اد‬ ‫�س ��ابط �س ��ابق‪ ،‬ويب ��دو اأن عين ��ه احالي ��ة «تكذب»‪ ،‬واإن ما ج ��اء ي بيانها‬

‫بعد اخروج من الآ�ضيوية وق�ضية �ضوزا ق ��د ينه ��ار ي حظ ��ة اإذا م يت ��م‬ ‫التعامل مع اموقف بحكمة‪ ..‬ب�سدق‬ ‫مناف للحقيقة ول �ضحة له‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ي ق�سية التاأجيل تراجعوا الأهل ��ي حظ ��وظ بالأم ��ر خال ��د‬‫ع ��ن قراره ��م واتهم ��وا اأحم ��د عيد وح�سود عليه‪.‬‬ ‫بالك ��ذب‪ ،‬وي ق�س ��ية التق�س ��يم‬ ‫رئا�سة الحاد‬ ‫مل�سوا من اموافقة واتهموا اأحمد‬ ‫• م يتق ��دم لرئا�ض ��ة اح ��اد ك ��رة‬ ‫روزي بالك ��ذب‪ ،‬واأرادوا مار�س ��ة‬ ‫نف�ض الأ�سلوب ي ق�سية �سوزا فلم القدم ال�ض ��عودي �ض ��وى رئي� ��س الحاد‬ ‫يجد حمد بن داخل بُد ًا من ك�س ��ف اموؤق ��ت اأحم ��د عي ��د ونائ ��ب رئي� ��س نادي‬ ‫ال�ضباب ام�ضتقيل خالد امعمر‪.‬‬ ‫حقيقة الكذب وهي امرة الثالثة‪.‬‬ ‫مع كام ��ل الحرام والتقدير‬‫وبي ��ان اإدارة الح ��اد ي‬ ‫الواق ��ع غري ��ب‪ ،‬فه ��و ح ��اول اإلقاء لل�س ��ديقن العزيزي ��ن اأحم ��د عي ��د‬ ‫م�س� �وؤولية اخروج وق�سية �سوزا وخالد امعمر‪ ،‬فاإن كليهما لن ينجح‬ ‫على الإدارة ال�س ��ابقة‪ ،‬مدعي� � ًا اأنهم ي رئا�سة احاد الكرة‪ ،‬لي�ض تقلي ًا‬ ‫فوجئوا بحجم الديون التي اأخفتها من كفاءتهما ولكن رئا�س ��ة الحاد‬ ‫عنه ��م اإدارة ب ��ن داخ ��ل وج ��اء الرد تتطلب �سخ�س ًا موا�س ��فات نادرة‬ ‫من اإحدى ال�سحف امح�سوبة على ي�س ��تطيع ال�س ��باحة ي الأم ��واج‬ ‫الحاد بن�س ��ر ق�سا�س ��ة لت�س ��ريح امتاطمة للك ��رة ال�س ��عودية‪ ..‬اإنها‬ ‫�تطع الأم ��ر‬ ‫�س ��حفي محم ��د الفايز قبل ت�س ��لمه الأم ��واج الت ��ي م ي�س � ِ‬ ‫الرئا�س ��ة يوؤك ��د اأن دي ��ون الح ��اد �س ��لطان البقاء فيها ّ‬ ‫وف�س ��ل الأمر‬ ‫اأك ��ر م ��ن اأربع ��ن مليون� � ًا‪ ..‬فاأي ��ن ن ��واف البتع ��اد عنه ��ا اإى �س ��اطئ‬ ‫الأمان وراحة البال‪.‬‬ ‫ام�سداقية؟!‬ ‫يقول ��ون هن ��اك تخطي ��ط‬ ‫ه ��اي �س ��بابي لل�س ��يطرة على كل‬ ‫نفي نزاهة‬ ‫• نفى م�سدر م�ضوؤول ي الهيئة مفا�س ��ل احاد الكرة‪ ،‬ويب ��دو اأنهم‬ ‫الوطنية مكافحة الف�ضاد «نزاهة» وجود عل ��ى مقربة من حقي ��ق هذا الهدف‬ ‫اأي ارتباط بن وجود اأي ف�ضاد ماي اأو ال�س ��راتيجي وال�س ��تحواذ عل ��ى‬ ‫اإداري م�ضتوى دخل الفرد ال�ضعودي‪ .‬اأهم امنا�س ��ب وهي من�سب رئي�ض‬ ‫رم ��ا يك ��ون هن ��اك التبا�ض ونائب رئي�ض احاد الكرة‪ ،‬والأمن‬‫ي م�س ��در النفي‪ ،‬وقد تكون هناك الع ��ام ورئي�ض رابط ��ة امحرفن‪..‬‬ ‫هيئة اأخرى ا�س ��مها الهيئة الوطنية اأم ��ا اإن ت ��وى اأحم ��د عيد الرئا�س ��ة‬ ‫لت�س ��جيع الف�ساد هي من نفت تاأثر ف�س ��وف يك ��ون امت�س ��رر الأول هو‬ ‫الف�س ��اد على م�س ��توى دخ ��ل الفرد الأهلي‪.‬‬ ‫ال�س ��عودي‪..‬اأما اإن كان ��ت «نزاه ��ة»‬ ‫ه ��ي ام�س ��در فه ��ي حت ��اج اإى‬ ‫�سورة مي�سي‬ ‫تو�سيح معنى النزاهة كي ل ن�سيء‬ ‫•ا�ض ��تغربت �ض ��حيفة «�ض ��بورت»‬ ‫التقدير والتعبر مرة اأخرى‪.‬‬ ‫الإ�ض ��بانية م ��ا �ض ��هده و�ض ��ول امنتخ ��ب‬ ‫الأرجنتيني اإى الريا�س الإثنن اما�ضي‬ ‫ا�ستقبال الأمر‬ ‫من حا�ضرة مي�ضي برجال اأمن مدججن‬ ‫•نقلت و�ض ��ائل الإعام ا�ض ��تقبال بالأ�ضلحة‪ ،‬وا�ض ��ع ًة عنوان ًا موجز ًا ولكنه‬ ‫الأم ��ر خال ��د ب ��ن عبدالل ��ه بعث ��ة الأهل ��ي كان �ض ��اخر ًا ب�ض ��كل كبر معنونة للخر‬ ‫العائ ��دة م ��ن كوري ��ا بامرك ��ز الث ��اي ي ب�»ال�ضلطانمي�ضي»!‬ ‫امطار‪ ،‬لي�ض ��د م ��ن اأزر الاعبن واجهاز‬ ‫� م ��ا ح ��دث اأثن ��اء ا�س ��تقبال‬ ‫الفن ��ي‪ ،‬ويوؤك ��د اأن معاج ��ة الأخط ��اء منتخ ��ب الأرجنت ��ن «ف�س ��يلة» بكل‬ ‫�ضتكون داخل اأ�ضوار النادي‪.‬‬ ‫م ��ا تعني ��ه ه ��ذا الكلمة م ��ن معنى‪..‬‬ ‫كان يق ��دم حا�س ��رة ي فن فالع ��ام ي�س ��تقبل مي�س ��ي بال ��ورد‬‫الإدارة وفك ��ر ام�س� �وؤول وطم ��وح ونح ��ن ن�س ��تقبله بالكا�س ��نكوف‪،‬‬ ‫القائ ��د‪ ..‬يع ��رف اأن م ��ا بُني مئات حتى بنجادي�ض اأح�سنت ا�ستقبال‬ ‫اماي ��ن وكثر من اجه ��د والوقت هذا النجم ب�سورة لئقة‪.‬‬ ‫لن يف�س ��ر العام تلك ال�سورة‬ ‫اإل بافتقادن ��ا الأمن‪ ،‬و�س ��ربط ذلك‬ ‫بالإرهاب‪ ،‬واإل كيف يكون الر�سا�ض‬ ‫مرافق ًا مي�سي وحمايته ِمّن؟!‬ ‫ما حدث يتطلب حقيق ًا عاج ًا‬ ‫وقرارات رادعة بحق كل من ت�سبب‬ ‫فيما حدث‪ ،‬وي مقدمتهم م�سوؤولو‬ ‫الرئا�س ��ة وامنتخب ��ات واموظفون‬ ‫احكوميون ي �سالة عربا�سكو‪.‬‬

‫هناك من يهاجم رجال الحسبة في كل شاردة وواردة ويريد إزالتهم من الوجود‬ ‫هذه الشركات المخالفة أصحابها أقوى من الجهات التي بيدها العقاب‬ ‫هيئة مكافحة الفساد تحتاج إلى توضيح معنى النزاهة كي ا نسيء التعبير‬ ‫ما حدث أثناء استقبال ميسي يتطلب قرارات رادعة لمسؤولي الرئاسة والمنتخبات‬

‫ي�ض ��عدي ي البداي ��ة اأن اأ�ض ��يد بامجه ��ودات‬ ‫ال�ض ��ياحية الت ��ي تق ��وم به ��ا الهيئ ��ة العام ��ة لل�ض ��ياحة‬ ‫والآث ��ار ي امملك ��ة والتي تع ��د اأحد م�ض ��ادر الدخل‬ ‫اجي ��دة ي امملكة وتقوم بتوظي ��ف عديد من الأيدي‬ ‫ال�ض ��عودية العامل ��ة ي �ض ��ناعتها‪ .‬ول يفوتن ��ي كذلك‬ ‫اأن اأ�ض ��يد مجهودات �ض ��احب ال�ض ��مو املكي الأمر‬ ‫�ض ��لطان ب ��ن �ض ��لمان رئي� ��س الهيئ ��ة العامة لل�ض ��ياحة‬ ‫والآثار ي دعم ال�ض ��ياحة الداخلية منظور ع�ض ��ري‬ ‫اأح ��دث نقل ��ة نوعية متازة ي م�ض ��تواها‪ ،‬بتوجيهات‬ ‫مبا�ض ��رة من خ ��ادم احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز و�ض ��مو نائب ��ه الأم ��ر �ض ��لمان ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز (حفظهما الله) ورعاهما‪.‬‬ ‫كم ��ا اأود اأن اأ�ض ��ر هن ��ا‪ ،‬اإى اأن ال�ض ��حافة‬ ‫والإع ��ام ب�ض ��كل ع ��ام‪ ،‬ه ��ي م ��راآة لتطور ال ��وزارات‬ ‫والهيئ ��ات ي امملكة العربية ال�ض ��عودية بهدف خدمة‬ ‫مليكنا ووطننا والقت�ضاد الوطني وامجتمع‪ .‬وعندما‬ ‫يق ��وم الإعامي بنقد الهيئة العامة لل�ض ��ياحة والآثار‪،‬‬ ‫والذي اأمنى اأن يواجه ب�ض ��در رحب‪ ،‬فاإما ينبع من‬ ‫غرته عل ��ى وطنه وعلى موروثها الثقاي والتاريخي‬ ‫والدين ��ي العظيم‪ ،‬وال ��ذي اأرى اأنه م ي�ض ��تغل اإل عند‬ ‫احدود الدنيا منه‪.‬‬ ‫فبادن ��ا ولل ��ه احم ��د‪ ،‬تتمي ��ز بغناه ��ا البيئ ��ي‬ ‫والت�ضاري�ضي والأماكن التاريخية والدينية وامناطق‬ ‫امعتدلة امناخ ي اجنوب‪ ،‬بالإ�ض ��افة اإى ال�ض ��واحل‬ ‫الت ��ي مت ��د لآلف الكيلوم ��رات‪ .‬اإل اأنن ��ي كاإعام ��ي‬ ‫يهم ��ه اأم ��ر وطن ��ه ويح ��رق ي داخله لأنه ي ��رى‪ ،‬كما‬ ‫ت ��رون اأنت ��م كذل ��ك بالتاأكي ��د‪ ،‬اأن �ض ��ريحة كب ��رة من‬ ‫ال�ض ��عودين تخرج اأثناء الإجازات كاأ�ض ��راب الطيور‬ ‫امهاج ��رة نح ��و ال ��دول امج ��اورة والت ��ي ق ��د ل يتوفر‬ ‫لديها ُع�ض ��ر التنوع الثق ��اي والبيئي واأماكن اجذب‬ ‫ال�ضياحي التي تتوفر لدينا‪.‬‬ ‫فهذا هو الذي دعاي لأن اأكتب مقالتي ال�ضابقة‬ ‫بحرق ��ة واأم‪ ،‬واإن كن ��ت ق ��د �ض ��طحت وقل ��ت اإن هناك‬ ‫(تزوي ��ر ًا) لاأرق ��ام فاأرج ��و امع ��ذرة على ه ��ذا اللفظ‪،‬‬ ‫فق ��د ا�ض ��تقيت معلومات ��ي التي اأوردتها �ض ��من امقالة‬ ‫من م�ض ��ادر خا�ض ��ة اعتقدت اأنها �ض ��ادقة ي كل ما‬ ‫ي�ض ��در عنه ��ا‪ ،‬وه ��ذا ل ينف ��ي تق�ض ��رنا ي التحري‬ ‫معرفة امعلومات الدقيقة التي اأ�ضرت اإليها‪.‬‬ ‫وي النهاية‪ ،‬اأ�ض ��كركم على التوا�ضل‪ ،‬واإن دل‬ ‫عل ��ى �ض ��يء‪ ،‬فاإنه يدل على اأن ام�ض� �وؤولن ي�ض ��تمعون‬ ‫لل ��راأي الآخر وي�ض ��اركوننا الهموم‪ ،‬وهمنا ام�ض ��رك‬ ‫هو اأن نرى بلدنا ي م�ض ��اف الدول امتقدمة �ضناعي ًا‬ ‫وجاري ًا وكذلك �ضياحي ًا‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز اخ�ضر‬

‫�ضعود الثنيان‬

‫عبدال�ضام الوايل‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫فرا�س عام‬

‫غازي قهوجي‬

‫خالد الغنامي‬

‫جمعان الكرت‬


‫البهائميون وإنكار‬ ‫تدرج الحاجات!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫اأق ��ف كث ��را عند طروح ��ات اأولئ ��ك الذين يتبن ��ون وجهة‬ ‫النظر البهيمي ��ة ويق�سرونها على الإن�سان‪ ،‬التي تفيد باأنه طاما‬ ‫اأن الإن�س ��ان ياأكل ويعي�ش باأمان فقد حق ��ق حاجاته الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫بالتاي ل يحق له اخو�ش فيما ل يعنيه‪ ،‬فكل ما ل يتعلق باأمنه‬ ‫امعي�س ��ي من قريب فهو ترف‪ ،‬والبحث فيه ل يختلف كثرا عن‬ ‫البح ��ث ع ��ن امتاعب واخت ��اق ام�سكات‪ .‬ه ��ذه الفئة من حيث‬ ‫امبداأ بالطبع تنكر اأبجديات احياة الإن�سانية وم�سائل الوجود‬ ‫الإن�ساي‪ ،‬وما يح ��وي التاريخ الإن�ساي من معطيات تدح�ش‬ ‫وب�سهولة كل قناعات ومبادئ هوؤلء‪ .‬وما اأن التاريخ الإن�ساي‬ ‫والنقل والعقل يجعل من هذه امدر�سة فري�سة �سهلة ي�سهل الفتك‬ ‫به ��ا ومبادئه ��ا البهيمية‪ ،‬فا منعن ��ا ذلك من اإط ��اق ر�سا�سة‬ ‫الرحم ��ة عليه ��ا وت ��رك مهم ��ة ق ��راءة الفاح ��ة عل ��ى منا�سريها‬

‫وموؤيديها‪ .‬هذه الفئة ف�سا عن ت�سادمها مع التاريخ الإن�ساي‬ ‫وتاأييد النقل والعقل كما ذكرت اإل اإنها اأي�سا متهافتة من وجهة‬ ‫نظر علمية �سرفة؛ اإذ اإنها تت�سادم مع «نظرية تدرج احاجات»‬ ‫الت ��ي �ساغها عام النف�ش الأمريكي ال�سه ��ر «اإبراهام ما�سلو»‪،‬‬ ‫وبالطبع فاإن �سياغة العام لهذه النظرية جاء من خال ماحظة‬ ‫اجوان ��ب الدافعي ��ة لل�سخ�سي ��ة الإن�ساني ��ة‪ ،‬واأهم م ��ا ميزها‬ ‫ع ��ن غرها م ��ن الكائن ��ات‪ .‬وتتلخ� ��ش نظرية ت ��درج احاجات‬ ‫ي اأنه ��ا �ساغ ��ت ترتيب ًا حتمي ًا حاجات الإن�س ��ان‪ ،‬ورتبت هذه‬ ‫احاج ��ات وفق الدواف ��ع الف�سيولوجي ��ة وال�سيكولوجية‪ .‬وقد‬ ‫و�سع ��ت على �سكل هرمي‪ ،‬عرف ي احق ��ل العلمي فيما بعد ب�‬ ‫«ه ��رم ما�سلو»‪ .‬فاحاجات الف�سيولوجي ��ة ودوافعها الغريزية‪:‬‬ ‫جوع‪ ،‬عط�ش‪� ...‬سكلت اأول احاجات الإن�سانية وفق النظرية‪.‬‬

‫ومج ��رد اإ�سباع هذه احاجات الازم ��ة لبقاء الفرد فاإنه حتميا‬ ‫ينتقل للمرتبة الأخرى‪ ،‬وهي حاجات الأمان‪ ،‬كالأمن اج�سدي‪،‬‬ ‫الأم ��ن الأ�سري‪ ،‬الوظيفي‪ ...‬ثم ينتقل بذات احتمية اإى مرتبة‬ ‫«حاجات اجتماعية» التي يحق ��ق من خالها الإ�سباع العاطفي‪:‬‬ ‫كالعاق ��ات الإن�سانية‪ ،‬ال�سداق ��ة‪ ،‬الألفة اجن�سي ��ة‪ ...‬وتلقائيا‬ ‫بع ��د اإ�سب ��اع ه ��ذا النوع م ��ن احاجات ف� �اإن الإن�س ��ان �سيبحث‬ ‫حتمي ًا ع ��ن احاجات ي امرتب ��ة التالية وه ��ي «حاجات تقدير‬ ‫ال ��ذات» الت ��ي يحر�ش الف ��رد من خالها على البح ��ث عن تقدير‬ ‫ذاته فيبح ��ث ي هذه امرتبة عن ك�سب الثقة واحرام الآخرين‬ ‫والإج ��از وحقيق امكانة امرموق ��ة‪ .‬وبعد حقيق جميع هذه‬ ‫احاجات تتجل ��ى اإن�سانية الفرد ي النتق ��ال للمرتبة الأخرة‬ ‫الت ��ي مثل راأ�ش الهرم وهي مرتبة «حقيق الذات» في�سعى اإى‬

‫في العلم والسلم‬

‫ترى اأمير يسلم عليك!‬

‫خالص جلبي‬

‫جانب هام في �لثورة �ل�سورية يغفل عنه �لكثير؛ �إنه‬ ‫�سر�ع �لتوحيد في وجه �لوثنية‪ .‬عبدة �لطاغوت من �لقردة‬ ‫و�لخنازير يزعقون ويهتفون‪� :‬لله و�سوريا وب�سار وب�س‪.‬‬ ‫(ب�س تعني فقط)‪ .‬في �لحقيقة هم يقولون ب�سار وب�سار‬ ‫وب�سار وب�س‪ .‬هم ماحدة بالله لي�س لأنهم يظنون �أن �لله‬ ‫لم يخلق �ل�سمو�ت و�لأر���س‪ ،‬بل لجعلهم مع �لله �سريكا‪.‬‬ ‫هذه �لم�سالة بحثها �لقر�آن قديم ًا وكثير ً� في �أ�سئلة ل تنتهي؛‬ ‫ولئن �ساألتهم من خلق �ل�سمو�ت و�لأر�س ليقولن �لله فاأنى‬ ‫يوؤفكون؟ ولئن �ساألتهم من خلقهم ليقولن �لله‪ .‬ولئن �ساألتهم‬ ‫من رب �لعر�س �لعظيم ليقولن �لله‪.‬‬ ‫�إذن �أي��ن ك��ان �ل�سر�ع بين محمد ب��ن عبد�لله عليه‬ ‫�أف�سل �ل�ساة و�لت�سليم وبين م�سركي قري�س �لماحدة؟‬ ‫�لجو�ب �ل�سرك بالله‪ ،‬كما يفعل �لقردة و�لخنازير في �سوريا‬ ‫من عبدة �لطاغوت‪.‬‬ ‫ه��ذه م�ساألة �أف��رد لها (�أب��و �لأعلى �ل�م��ودودي) كتاب ًا‬ ‫جمي ًا بعنو�ن (�لم�سطلحات �لأربعة في �لقر�آن �لكريم)‬ ‫ين�سح بقر�ءته‪� .‬أذكر �لكتاب جيد ً� حين قدمت �إلى دم�سق‬ ‫ع��ام ‪1965‬م فعكفت عليه خم�س ��س��اع��ات ع ��دد�‪ ،‬حتى‬ ‫��ستوعبته وه�سمته‪ ،‬وكان نور ً� لي في فهم كثير من �لأمور‬ ‫توحيد ً� و�سرك ًا‪� .‬لثو�ر بالمقابل يقولون �لله و�سوريا وحرية‬ ‫وب�س‪ .‬في �لو�قع يقولون نريد بلد� نتمتع فيه بحرية �لتفكير‬ ‫و�لتعبير‪ .‬هنا يجب �لخوف من رحلة ما بعد ذهاب �لنظام‬ ‫�إلى �سقر غير ماأ�سوف عليه؛ �أن تن�ساأ �تجاهات مت�سددة‪،‬‬ ‫تكرر �لثالوث �لمقد�س بطريقة مختلفة‪ ،‬فتمنع حرية �لتفكير‬ ‫و�لهتمام بالطقو�س و�ل�سعار�ت �لجوفاء‪ ،‬ف�سا عن حرية‬ ‫�لتعبير و�لتجمع و�لتظاهر‪ ،‬وتكوين �لأحز�ب‪ ،‬و�ل�سحافة‬ ‫�لحرة و�لق�ساء �لم�ستقل‪ ،‬و�لبرلمانات �لتمثيلية �ل�سادقة‪،‬‬ ‫ولي�س مثل مجل�س �لقرود في �سوريا عفو ً� مجل�س �ل�سعب‪،‬‬ ‫ونقل �ل�سلطة �ل�سلمي‪ ،‬و�لنقا�سات على �لهو�ء مبا�سرة‪،‬‬ ‫مهما تباينت �لآر�ء و�حتدت‪ .‬هناك كثير من �لمت�سددين في‬ ‫�سفوف �لثورة يعطوننا �لنطباع �لخطير ببد�ية �لت�سدد‪،‬‬ ‫و�سببه �لأعم هو دموية �لنظام �لبعثي �لطائفي‪.‬‬ ‫لقد �ندفع �لنا�س �إل��ى �ل�ح��و�ف �لحدية في �ل�سد�م‬ ‫و�لمو�جهة‪.‬‬ ‫�لن�سارى تورطو� �أي�سا في م�ساألة �لثالوث �لمقد�س؛‬ ‫ف��اح�ت��ارو� ف��ي كيفية هزيمة �لم�سيح �أم ��ام ق��وى �لظام‬ ‫و�ختفائه من م�سرح �لأحد�ث!‬ ‫هنا جاء بول�س بفكرة �لفد�ء و�ل�سلب و�أن �لم�سيح هو‬ ‫�لله فكفر بقوله؛ لأنه رفع �لب�سر �إلى مقام �لإلوهية تخليد ً�‬ ‫ورفعة‪ ،‬كما يفعل عبدة �لطاغوت من �لقردة و�لخنازير من‬ ‫�أت�ب��اع ب�سار �لم�سخوط؛ ل��ذ� ك��ان �لمعنى �لعميق للثورة‬ ‫�أخ��اق��ي �أن��ه من ط��رف �إع��ان ولدة �لإن�سان �لمحرر من‬ ‫عاقات �لقوة �لموحد لله بدون �سريك من �لأ�سنام �لب�سرية‬ ‫و�لحجرية؛ فهذ� هو لب �لتوحيد‪ ،‬ومن �أجله طورد �لأنبياء‬ ‫و�ل�سالحين‪« ،‬وهمت كل �أمة بر�سولهم لياأخذوه وجادلو�‬ ‫بالباطل ليدح�سو� به �لحق فاأخذتهم فكيف كان عقاب؟»‬ ‫«وما كيد �لكافرين �إل في �سال‪».‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجديد في اانتخابات‬ ‫الرئاسية اأمريكية‬

‫هيثم حسن‬ ‫لنجاوي‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫الثالوث‬

‫البت ��كار وحل ام�سكات والتطوع للق�ساي ��ا الإن�سانية وخدمة‬ ‫البيئة وامجتمع‪ .‬وهذا ما و�س ��ل اإليه العام الغربي الآن فتجد‬ ‫الإن�س ��ان يت ��رع بن�سف ثروت ��ه للمجتمع اأو خدم ��ة امعرفة اأو‬ ‫يذه ��ب اإى اأدغ ��ال اإفريقيا م ��ن اأجل ح�سن الب�س ��ر هناك �سد‬ ‫اماري ��ا اأو ال�سعي مناطق ال�سطرابات منا�س ��رة الب�سر هناك‬ ‫�س ��د العن�سرية والظلم‪ .‬وبالطبع ف� �اإن الإن�سان الذي مازال ي‬ ‫امرتبة الأوى �سي�سخر بديهيا من مار�سة اإن�سان هذه امرتبة؛‬ ‫لأن دوافعه الطبيعية م ُت ر ْ‬ ‫ث اإى هذا النوع من احاجات‪ .‬وهذا‬ ‫م ��ا ميز الإن�سان عن بقية امخلوق ��ات ي اأنه كلما حقق فئة من‬ ‫احاجات اأ�سبح اأكث اإن�سانية!‬

‫أحمد عبداه عاشور‬

‫«ت ��رى الأمر فان ي�سلم عليك»‪ ..‬هكذا يدحرجها القائل اإى �سمع متلقيها‪،‬‬ ‫بنيات مفخخة ومقا�سد معروفة الأبعاد عند قائلها‪.‬‬ ‫•••‬ ‫عن ��د ذلك‪ ...‬ينف ��رج وجه م�ستقبلها بابت�سامة بله ��اء‪ ،‬وترت�سم على حياه‬ ‫ال�س ��اذج خطوط البهجة الغبية‪ .‬وتت�سارع اأنفا�سه دون اإدراك‪ ،‬ويخامره خليط‬ ‫من ال�سعور باخياء والتباهي‪ .‬فما اأعظم اأن يخ�سك الأمر فان بال�سام!‬ ‫•••‬ ‫فا معنى لذلك اإل اأنك �سخ�ش مهم لديه‪ ،‬اأو على اأقل الفرو�ش حفوظ ي‬ ‫ذاكرة �سموه الكرم على الرغم من كثة م�ساغله‪ ،‬وما يقابله يومي ًا من ب�سر اإل‬ ‫اأنه ليزال يذكر فان ًا الذي قابله مرة اأو عدة مرات‪ ،‬اأو قراأ له ي منا�سبة ما‪...‬‬ ‫•••‬ ‫اأما اإذا اأ�ساف الناقل بعد ال�سام بع�ش «التحابي�ش» مثل «ترى �سمعتك عند‬ ‫الأم ��ر زينة»! اأو «اأنت مذكور عن ��ده باخر»! اأو «ترى ما ييجي ذكر طاريك اإل‬ ‫مدحك»! فعندها ت�سل «باهة» امتلقي حد ًُا ت�سعب ال�سيطرة عليه‪...‬‬ ‫اأما اإذا اأحب «الناقل» اأن يزودها بقوله‪« :‬ترى الأمر مب�سوط منك كثر»‪..‬‬ ‫فعند ذلك تختلج جميع اأع�ساء ج�سم امتلقي‪ ،‬وتنفرج كل اأ�ساريره منتث ًا زهو ًا‬ ‫حلق� � ًا وطرب ًا مغني ًا‪ ،‬وخياء جنحة‪ ...‬وي�سبح فري�سة �سهلة لتمرير الر�سالة‬ ‫امطلوب اإي�سالها من الناقل الذي عميت عنها ب�سرته القا�سرة!‬ ‫•••‬ ‫فالر�سالة هنا اأو�سح من اأن تغيب عن اإدراك اح�سيف‪ ،‬فهو يكتب �سطوره‬ ‫ب�سهولة ي ورقة هذا ام�سكن ومفادها‪:‬‬

‫«تراي وا�سل‪ ..‬واأنا جلي�ش اأو �سديق لهذا الأمر ومو�سع ثقته»!‪.‬‬ ‫•••‬ ‫وقد تتعدى الر�سالة اإى التخويف امبطن اإذا كان اإي�سال الر�سالة قد �سابه‬ ‫�سيء من اختاف ولو طفيف من وجهات النظر!‬ ‫•••‬ ‫عندها يك ��ون للر�سالة امنقولة اجاه واحد يقول‪« :‬ا�سمع كامي واح�سب‬ ‫ح�سابك ول تتخطاي»‪!...‬‬ ‫•••‬ ‫وقد تنطوي الر�سالة على اأبعاد اأخرى ي �سيغة طلب معن ي�سعى لتنفيذه‬ ‫من خالك‪ ...‬الخ!‬ ‫•••‬ ‫وامتلقي كاماأخوذ يلبي ذلك الطلب حت مظنة اإر�ساء الأمر!‪.‬‬ ‫هذا اأ�سلوب انت�سر ي امجتمع من بع�ش امتملقن الذين ا�ستغلوا دخولهم‬ ‫وارتياده ��م وا�ستقباله ��م ي باط اأ�سح ��اب ال�سمو الأم ��راء اأو الوزراء لتنفيذ‬ ‫اأغرا� ��ش خا�سة‪ ،‬بالذات عن ��د �سعورهم باأن ال�سحية قد يعج ��ز عن مقابلة هذا‬ ‫ام�س� �وؤول‪ ،‬واإن فعل فلن ي�ستطيع اأن يتاأك ��د من م�سداقية الر�سالة التي و�سلته‬ ‫�سفهي ًا �سوى اأن يتطلع ي اأن عيني �سموه عله ي�ست�سف منها حقيقة �سعوره!‬ ‫•••‬ ‫عندها قد ي�سدم باحقيقة امرة التي عجز اإدراكه القا�سر عن ا�ستيعابها!‬ ‫وي بع� ��ش الأحيان قد تكون الر�سالة من الن ��وع ال�سلبي مثل‪« :‬ام�سوؤول‬ ‫فان مو عاجبه بع�ش ت�سرفاتك»‪!...‬‬

‫الشراكات المهنية‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫نح ��ن ي زمن اأ�سبح ��ت فيه امهنة وتعلمه ��ا من الأ�سي ��اء ام�سرية ي حياة‬ ‫النا�ش‪ ،‬ويدل على ذلك حر�ش الدول امتقدمة دوم ًا على تعزيز تعلم امهن وتطويرها‬ ‫ب�سف ��ة دائمة‪ ،‬من خال اعتماده ��ا على مواردها الب�سري ��ة ي مار�سة اأغلب امهن‬ ‫الكبرة منها وال�سغرة ليتمكنوا من بناء حياتهم‪ ،‬وام�ساهمة ي بناء اأوطانهم من‬ ‫خال اأعمالهم؛ لأن ال�سباب هم دائم ًا عماد الأوطان وم�ستقبلها‪ ،‬وكذلك ما لهذه امهن‬ ‫والأعمال من تاأثر ي دورة القت�ساد الوطني‪.‬‬ ‫فعلي‬ ‫وبادن ��ا ومنذ زمن بعيد وهي ت�سعى جاهدة اإى بن ��اء م�سروع توطن ّ‬ ‫جميع امهن حاولة منها ل�ستيعاب �سوق العمل للموظفن من اأبناء الوطن؛ وذلك‬ ‫عن طريق وزارة العمل التي تعمل جاهدة على اإيجاد حل لق�سية البطالة‪ ،‬والتوفيق‬ ‫فيما بن القطاع اخا�ش وطالبي العمل‪.‬‬ ‫وبلمح ��ة �سريعة عن امخرجات التي ت�سخها جامعاتن ��ا ال�سعودية اإى �سوق‬ ‫العمل ي ال�سنوات اما�سية‪ ،‬نرى اأنها ‪-‬وباعراف الأغلبية‪� -‬سعيفة جد ًا لأ�سباب‬ ‫عدي ��دة اأهمه ��ا‪ :‬امناه ��ج‪ ،‬وذل ��ك لوجود فج ��وة كبرة ب ��ن خرج ��ات اموؤ�س�سات‬ ‫التعليمي ��ة والتدريبية وب ��ن متطلبات �س ��وق العمل واحتياجات ��ه‪ ،‬وكذلك طبيعة‬ ‫ام�ستج ��دات وامتغرات التي تفر�سها الطفرة التكنولوجي ��ة ي الع�سر احديث‪،‬‬ ‫واأي�س ًا امناهج التي ُتدر�ش منذ �سنوات عديدة م م�سها اأدنى تعديل اأو تغير حتى‬ ‫تواك ��ب التق ��دم والتطور احا�سل ي اأنحاء العام‪ ،‬وكذل ��ك طرائق التدري�ش التي‬ ‫تنتهجها اأغلب جامعاتنا مازالت غر جدية مام ًا لتخريج جيل من ال�سباب موؤهل‬

‫لدخول �سوق العمل بقوة‪.‬‬ ‫وم ��ن وجهة نظري‪ ،‬اأن هن ��اك تق�سر ًا كبر ًا من اجامع ��ات من حيث درا�سة‬ ‫حاج ��ة �سوق العمل ال�سعودي‪ ،‬وما هي حاجاته للك ��وادر اموؤهلة؟ لتتمكن الكليات‬ ‫امعني ��ة من م�ساعدة الطاب ي توجهاتهم نحو التخ�س�سات التي يحتاجها قطاع‬ ‫الوظائف‪ ،‬كذلك اأنه من الواجب على اجامعات ي امملكة اأن يكون لديها معلومات‬ ‫دقيقة ومتجددة كل فرة عن التخ�س�سات التي يحتاجها �سوق العمل‪ ،‬ولن يتم ذلك‬ ‫اإل باإن�ساء �سراكة حقيقية بن اجامعات واموؤ�س�سات التعليمية والقطاع اخا�ش‪،‬‬ ‫بحيث تن�ساأ قاعدة بيانات وطنية ُحدث ب�سفة م�ستمرة وفق اآلية علمية‪ ،‬ول مكن‬ ‫اإغف ��ال م�سوؤولية الطال ��ب؛ اإذ اإنه يتحمل جزء ًا من ه ��ذه ام�سوؤولية؛ لأنه ل مكننا‬ ‫و�س ��ع اللوم بالكامل على اجامعات‪ ،‬فهناك جزء كب ��ر يتحمله الطالب اأي�س ًا؛ لأن‬ ‫اأغلبي ��ة اأبنائنا وم ��ع الأ�سف ال�سديد لديه ��م اتكالية كبرة‪ ،‬وق�س ��ور كبر ي عدم‬ ‫مبني على‬ ‫فه ��م خا�سية �سوق العم ��ل‪ ،‬فهم ل يحاول ��ون البحث عن م�سار تاأهيل ��ي ّ‬ ‫احتياجات �س ��وق العمل‪ ،‬بل يتكد�سون ي تخ�س�سات جاوزتها احاجة الفعلية‪،‬‬ ‫عل ��ى الرغم من اإمكانية ال�ستفادة من �سبكة الإنرنت ي عملية البحث‪ ،‬وينتج من‬ ‫ق�سرت ي توفر فر�ش التوظيف‪ ،‬كذلك تزيد روح‬ ‫ذلك توجيه اللوم للدولة‪ ،‬واأنها ّ‬ ‫التكالية لدى كثر من ال�سباب حتى بعد تخرجهم‪ ،‬وبعد توظيفهم جد اأن التكالية‬ ‫تاحقهم ب�سفة م�ستمرة‪ ،‬وت�سبح عائق ًا كبر ًا اأمامهم ي طريقة تفكرهم وتطوير‬ ‫قدراتهم نحو الأف�سل‪ .‬وهنا اأعود اإى فكرة ال�سراكة بن وزارة العمل واجامعات‬

‫لقد فاز امر�سح الدمقراطي الرئي�ش باراك ح�سن اأوباما‪ ،‬امقبول به اإى حد‬ ‫ما عربي ًا وغر امرغوب فيه اإ�سرائيلي ًا‪ ،‬بولية رئا�سية اأمريكية ثانية‪ .‬وتقاربت‬ ‫ن�سب الت�سويت بينه وبن امر�سح عن احزب اجمهوري ميت رومني اإى حد‬ ‫كبر‪ .‬اإن توي الرئي�ش الأمريكي لفرة رئا�سية ثانية‪ ،‬يعيد لاأذهان تاأكيد عدة‬ ‫حقائق تتميز بها النتخابات الرئا�سية الأمريكية لفرة زمنية طويلة‪ ،‬ول �سر‬ ‫من ذكرها هنا‪.‬‬ ‫اأو ًل‪ ،‬ر�س ��وخ النه ��ج الدمقراط ��ي ي و�سول الرئي� ��ش الأمريكي لكر�سي‬ ‫الرئا�سة‪ ،‬وذلك من خال �سناديق القراع‪ .‬ثاني ًا‪ ،‬التاأكيد على الدور ال�سيا�سي‬ ‫الرئي�سن احاكمن ي اأمريكا‪ :‬الدمقراطي واجمهوري‪.‬‬ ‫امهم لنظام احزبن‬ ‫ر‬ ‫واأن م ��ن يري ��د اأن ي�س ��ل لكر�س ��ي الرئا�س ��ة الأمريكية‪ ،‬علي ��ه اأن يك ��ون منتمي ًا‬ ‫لأح ��د احزبن‪ .‬ثالث� � ًا‪ ،‬مازال ال�سعب الأمريكي يري ��د اأن يرى ي رئي�سه بع�ش‬ ‫خ�سائ�ش القيادة مثل‪ :‬الروؤية واحلم واح�سم‪ ،‬وهذا ما اأظهره الرئي�ش اأوباما‬ ‫وخا�س ��ة مع اإع�سار �ساندي الذي اأظهر في ��ه نوع ًا من القيادة جدير ًا بالهتمام‪،‬‬ ‫ولبد واأنه قد اأثر ب�سكل اأو باآخر ي �سلوك الناخب الأمريكي‪ .‬رابع ًا‪ ،‬وال�سعب‬ ‫الأمريك ��ي توّاق ل ْأن يرى اأي�س ًا رئي�س ًا ق ��ادر ًا على اإدارة القت�ساد ب�سكل يحقق‬ ‫الرفاهي ��ة للمواطن‪ ،‬وه ��ذا ما �سعى له الرئي�ش اأوباما ي ف ��رة رئا�سته الأوى‬ ‫منت�س � ً�ا اقت�ساد ًا كاد يتهاوى لي�سل به من خال برناجه القت�سادي الطموح‬ ‫اإى مرحلة مكن اأن تكون مثابة ب�سي�ش اأمل لتعاي القت�ساد الأمريكي‪ .‬هذه‬ ‫احقائق لي�ست جديدة على النتخابات الرئا�سية الأمريكية‪ ،‬فما جديدها اإذ ًا؟‬ ‫اجدي ��د ي النتخابات الرئا�سية الأمريكية يظه ��ر اأكث ما يظهر ي فرة‬ ‫توي الرئي�ش مقاليد الرئا�سة‪ .‬فمنذ انتخابات عام ‪1993‬م التي فاز بها الرئي�ش‬

‫الأمريك ��ي الأ�سبق ويليام جيفر�سون كلينتون (بي ��ل) لفرتن رئا�سيتن‪ ،‬وكل‬ ‫م ��ن الرئي�سن ال رذين تعاقبا على من�س ��ب الرئا�سة من بعده‪ :‬جورج بو�ش البن‬ ‫والرئي�ش احاي لهما ن�سي ��ب من الفرتن الرئا�سيتن اأي�س ًا‪ .‬فماذا يعني ذلك‬ ‫بالن�سبة للنظام الرئا�سي الأمريكي؟‬ ‫اإن توي الرئي�ش الأمريكي من�سب الرئا�سة لفرتن بالرغم من ام�سروعية‬ ‫الد�ستورية لذلك‪ ،‬قد يبدو متعار�س ًا ولو جزئي ًا مع الدمقراطية التي من �سمن‬ ‫مبادئه ��ا الرئي�سة التداول ال�سلمي لل�سلطة‪ ،‬التي تتطلب عملي ًا ولي�ش نظري ًا اأو‬ ‫د�ستوري ًا عدم ا�ستئثار �سخ�ش ما بال�سلطة التنفيذية لفرة زمنية طويلة ن�سبي ًا‬ ‫(ثماني ��ة اأعوام) لكي ل يدفع بال�سلطة التنفيذية باأجندة حزبه‪ ،‬واإل ف�سدت تلك‬ ‫ال�سلطة واأ�سبحت م�سيّ�سة ل�سالح حزب واحد‪ ،‬وهذا با�سك يتعار�ش مع روح‬ ‫الدمقراطية‪ .‬فماذا يح�سل للدمقراطية الرئا�سية الأمريكية؟‬ ‫يعتقد كثر من امراقبن وامعنين بالنظام ال�سيا�سي الأمريكي‪ ،‬اأن اأمريكا‬ ‫قد و�سل ��ت حالة من ال�ستقرار ال�سيا�سي الذي يعك�س ��ه ال�ستقرار اموؤ�س�ساتي‬ ‫وه ��ي حال ��ة �ست�سم ��ح معها بت ��وي الرئي�ش من�س ��ب الرئا�سة لأك ��ث من فرة‪.‬‬ ‫فالرئي�ش الأمريكي ما هو اإل رئي�ش جل�ش اإدارة �سركة ‪-‬اإن جاز هذا التعبر‪-‬‬ ‫تتك ��ون تلك ال�سركة من اأق�سام اإدارية‪ ،‬كل ل ��ه م�سوؤوليته و�ساحياته وحدوده‬ ‫واخت�سا�سات ��ه‪ ،‬وما على الرئي�ش اإل التدخ ��ل لت�سحيح م�سار تلك الأق�سام ي‬ ‫�سبيل حقيق اأهداف ال�سراتيجية الأمريكية‪ .‬وهي ا�سراتيجية م ُت ر‬ ‫ن حديث ًا‬ ‫ب ��ل قدمة بق ��دم اأمريكا نف�سها وكل رئي� ��ش اأمريكي يقوم فق ��ط بتنفيذها‪ ،‬واإل‬ ‫فم ��ا قيمة تلك امقابلة الرئا�سية التي يجتم ��ع فيها الرئي�ش امنتخب مع الرئي�ش‬ ‫الأمريكي؟‬

‫اأو‪« :‬فيه �سكاوى عليك»!‬ ‫اأو‪« :‬خ ِلي بالك وانتبه لنف�سك وح�سّ ن و�سعك»!‬ ‫•••‬ ‫وبت�س ��رف ل �سع ��وري تطلب من اأخينا الناق ��ل الن�سيحة كيفية الت�سرف‬ ‫لإر�ساء ام�سوؤول خوفا على مركزك اأو �سمعتك‪ ،‬اأو على اأقل تقدير تفادي واتقاء‬ ‫�سرر اأو �سر قد يحدث‪..‬‬ ‫•••‬ ‫وقد تبلغ اجراأة لدى البع�ش حد اإي�سال ر�سالة �سديدة اللهجة والتعنيف‬ ‫على ل�سان م�سوؤول ما‪ ،‬مثل ما حدث معي ي وقت م�سى من قبل اأحد روؤ�سائي‪،‬‬ ‫الذي اأبلغني ر�سالة مفادها اأن الأمر م�ستاء جد ًا مني وذلك ب�سبب تعميم داخلي‬ ‫يتعلق بدخ ��ول امر�سى وامراجعن ي الإدارة التي كن ��ت اأتولها‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫كان يحتم اإلغاء ذلك التعميم وفق م�سمون التحذير الذي بلغني‪...‬‬ ‫•••‬ ‫ول�س ��وء حظ رئي�س ��ي فقد كان لدي من اجراأة اأنن ��ي اأ�سر على ال�ستيثاق‬ ‫م ��ن الر�سالة التي و�سلتني‪ ،‬وهو عن ما فعلت ��ه‪ ،‬حيث اتخذت طريقي مبا�سرة‬ ‫ل�سمو الأمر مناق�سته ي اأمر التعميم التنظيمي الذي اأ�سدرته لإقناعه بجدواه‪،‬‬ ‫ولكنني فوجئت باأن �سموه لي�ش لديه اأي علم به!‬ ‫•••‬ ‫اإن مث ��ل هوؤلء امتملق ��ن اأ�سبحوا وجوه� � ًا مك�سوفة‪ ،‬لأنه ��م ل يح�سنون‬ ‫التعامل اإل بهذه الو�سيلة الرخي�سة‪ ،‬وخا�سة مع الأ�سخا�ش الب�سطاء‪...‬‬ ‫•••‬ ‫وحري بنا اأن نفوت الفر�سة عليهم بعدم النخداع ما ينقلونه �سفهي ًا حتى‬ ‫واإن كان مديح ًا‪ .‬فغالب ًا ما يخفي وراءه اأغرا�سا اأخرى‪.‬‬ ‫•••‬ ‫واأول درج ��ات التح�سن لتقاء مثل هذه ال�سراك امن�سوبة من قبل هوؤلء‬ ‫امتزلف ��ن اأن ي� �وؤدي كل واحد من ��ا عمله ما ير�سي الل ��ه ور�سوله‪ ،‬وما يحقق‬ ‫ام�سلح ��ة العام ��ة للجميع‪ ،‬ويتوكل على الله فاإنه خ ��ر وكيل‪ ..‬فعندها �سيكون‬ ‫اإط ��راء الأمر ج ��رد اإ�سادة ل تبطر ًا‪ ،‬وانتقاده اإن ح ��دث فعا من باب التوجيه‬ ‫ل التخويف‪.‬‬ ‫ن�ساأل الله الهداية والتوفيق للجميع‪.‬‬ ‫‪aashor@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�سعودي ��ة؛ اإذ من اممكن اأن تزود ال ��وزارة اجامعات ال�سعودية متطلبات �سوق‬ ‫العم ��ل احالية وب�سكل دوري‪ ،‬وتك ��ون هذه ال�سراكة على م�ستوى الدولة تتم فيها‬ ‫درا�س ��ة كاملة و�ساملة ل�سوق العمل ال�سع ��ودي‪ ،‬واإذا م حديد ام�سكلة‪ ،‬وو�سحت‬ ‫معام حاجة ال�سوق لدى اجامعات يتم ت�سميم مناهج درا�سية متخ�س�سة ومائمة‬ ‫ل�س ��وق العمل ال�سع ��ودي يتم اعتماده ��ا ي الأق�س ��ام ذات العاق ��ة ي اجامعات‪،‬‬ ‫ويت ��درب عليها الط ��اب والطالبات حت ��ى يتقنوها‪ ،‬وم ��ن ّثم ن�ستطي ��ع اأن ُن�سيَق‬ ‫الدائرة �سيئ ًا ف�سيئ ًا حتى يتم توطن الوظائف ي امملكة ي القطاع اخا�ش‪.‬‬ ‫وبه ��ذه الطريق ��ة �سيك ��ون امج ��ال مفتوح� � ًا اأم ��ام وزارة العمل ب� �اأن حا�سب‬ ‫القط ��اع اخا� ��ش فيما يخ�ش توظيف اأولدن ��ا؛ لأن اأي اعتذار م ��ن اأي جهة �سوف‬ ‫تك ��ون الوزارة له بامر�ساد؛ لأن الوزارة اأ�سبحت لها م�ساركة فعلية مع اجامعات‬ ‫عل ��ى امخرجات الت ��ي تخ�ش �سوق العم ��ل‪ ،‬وهي من �سارك ��ت وو�سعت متطلبات‬ ‫�سوق العمل ال�سعودي‪ ،‬وله ��ذا �سوف تقف بامر�ساد اأمام اأي تق�سر من ال�سركات‬ ‫واموؤ�س�س ��ات التي ل ت�ستجيب لتوظي ��ف ال�سعودين وهم موؤهل ��ون تاأهي ًا قوي ًا‪،‬‬ ‫وت�سبح ال�سركات اأمام الأمر الواقع ول ت�ستطيع رف�ش ال�سعودين اأو ا�ستبعادهم؛‬ ‫لأنه ��م اأ�سبح ��وا موؤهلن ومناف�سن لغره ��م ي اأغلب امه ��ن الإدارية وال�سناعية‬ ‫وغرها‪.‬‬ ‫واإذا ما مت هذه ال�سراكة بن الوزارة واجامعات وجحت‪ ،‬فاإن ذلك �سي�ساعد‬ ‫وزارة العمل ي الق�ساء على البطالة التي ا�ست�سرت ي جتمعنا‪ ،‬خ�سو�س ًا من‬ ‫هم حامل ��و ال�سهادات اجامعية والعلي ��ا؛ لأنه وفق ًا له ��ذه ال�سراكة �سيحل اموظف‬ ‫ال�سع ��ودي تدريجي ًا بد ًل من الوافد الأجنب ��ي‪ ،‬ونكون بذلك قد حققنا جاح ًا كبر ًا‬ ‫ع ��ر ه ��ذا التكامل وال�سراكة ب ��ن وزارة العمل واجامع ��ات ال�سعودية ي توطن‬ ‫الوظائف ي القطاع اخا�ش‪.‬‬ ‫وختام� � ًا‪ ،‬نحن بحاجة اإى وقف ��ة تاأمل كبرة نحو خرجاتنا اجامعية‪ ،‬واأنه‬ ‫لب ��د من تكاتف وت�سافر جميع اجهات ي كل اأرجاء الوطن حتى نتمكن من جعل‬ ‫خرج ��ات اجامعات ال�سعودية مطلوبة لي�ش داخ ��ل الوطن فح�سب‪ ،‬بل وخارجه‬ ‫اأي�س ًا‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫واإذا كان للرئي� ��ش الأمريك ��ي م ��ن دور يُذكر‪ ،‬فاإنه يظهر م ��ن خال تقدمه‬ ‫بن ��د ًا م ��ا من بنود تل ��ك ال�سراتيجية عل ��ى البنود الأخرى له ��ا ويجعله حور‬ ‫ف ��رة رئا�ست ��ه‪ .‬وي هذا ال�سدد واحق يقال‪ ،‬فاإن الرئي� ��ش اأوباما هو الرئي�ش‬ ‫الأمريك ��ي الوحي ��د الذي و�سع مل ��ف ق�سية فل�سطن على طاول ��ة فرة رئا�سته‬ ‫الأوى‪ ،‬متحم ًا بذلك امخاطر امحتملة لتدي فر�ش فوزه بولية رئا�سية ثانية‪.‬‬ ‫واجدي ��د اأي�س� � ًا بالن�سب ��ة لانتخاب ��ات الرئا�سي ��ة الأمريكي ��ة‪ ،‬يكم ��ن ي‬ ‫�سغ ��ر عمر الرئي�ش حت ��ي ولو كان ذلك ن�سبي ًا‪ .‬فرى كث ��ر من امراقبن لل�ساأن‬ ‫الرئا�س ��ي الأمريكي‪ ،‬اأن الرئي�ش اأوباما مازل رئي�س ًا �ساب ًا متاز ب�سفات تعك�ش‬ ‫روح العوم ��ة الت ��ي تعني اأكث م ��ا تعنيه قيم ال�سب ��اب امتاأثرة م ��ا حملها لهم‬ ‫التكنولوجي ��ا �سواء كان ذلك من توا�سل اجتماعي اأو حتى من متابعة مباريات‬ ‫ك ��رة القدم العامية‪ .‬ويب ��دو اأن احزب اجمهوري الأمريكي م يدرك بع ُد اأهمية‬ ‫�سمات رئي�ش اأمريكا كبُع ٍد �سيوؤثر ي نتائج النتخابات الرئا�سية‪ .‬حيث اإن على‬ ‫اح ��زب اجمهوري وي حالة التفكر ي الف ��وز مقعد الرئا�سة‪ ،‬اأن يختار من‬ ‫بن �سفوفه القيادية �ساب ًا جمهوري ًا يتفهم قيم ومفردات ع�سر العومة‪.‬‬ ‫واأخ ��ر ًا‪ ،‬فاإن اجديد ي النتخاب ��ات الرئا�سية الأمريكية يبدو ي ملفات‬ ‫اأجن ��دة الرئي�ش التي �ستفتح ي الفرة الرئا�سي ��ة الأوى‪ ،‬ولكن �سيتم التعامل‬ ‫معه ��ا ي حاولة لتقفيله ��ا ي الفرة الثانية‪ .‬ومن تلك املف ��ات التي نتوقع اأن‬ ‫يق ��وم الرئي�ش اأوباما بالتعامل معها بجدية واإغاقها ي فرته الثانية الق�سية‬ ‫الفل�سطنية‪ ،‬بجانب ملف القت�ساد الأمريكي‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


‫هل تطيح سيناء‬ ‫بحكم اإخوان؟!‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫موؤك ��د اأنن ��ا ا نعرف م ��اذا يدور ي الكوالي� ��س بن الرئي�س‬ ‫مر�س ��ي وقيادات اجي�س‪ ،‬اإا اأن الثابت هو ف�سل القوات ام�سلحة‬ ‫ام�سرية (حتى ااآن) ي التعامل مع الو�سع على اأر�س الفروز‪..‬‬ ‫والو�س ��ع م يتغ ��ر من ��ذ ثلث ��ن عام� � ًا اإا للأ�س ��واأ‪ .‬فالتهمي� ��س‪،‬‬ ‫وااحتق ��ار‪ ،‬وتلفيق التهم‪ ،‬وااعتق ��ال‪ ،‬والتعذيب‪ ،‬والتعدي على‬ ‫احرمات هو ما طال البدو ي �سيناء من نظام مبارك على يد رجال‬ ‫�س ��رطة تفننوا ي اإظهار كل ما لديهم من جروت اإذال مواطنن‬ ‫غاب ��ت عنهم الدول ��ة بكل قطاعاتها فحرمتهم من اأب�س ��ط احقوق‪،‬‬ ‫وم توفر لهم �سربة ماء ي �سحراء حا�سرهم بالعط�س‪ .‬م حظر‬ ‫اأبنائهم من دخول كليات ال�س ��رطة واحربية‪ ،‬ومنعوا من التعين‬ ‫ي الق�ساء وال�سلك الدبلوما�سي‪ ،‬و�سعروا باأنهم رعايا ي وطنهم‪.‬‬ ‫قامت الثورة وظن ��وا اأنها الفرج‪ ،‬اأفرج الرئي�س عن جرمن‬

‫وبقيت فلذات اأكبادهم ي ال�سجون تنعم بالظلم حت ظل ااإخوان‪،‬‬ ‫غ ّل مر�سي يده عن م�ساعدتهم وب�سطها اإخوانه من حما�س‪ ..‬فتح‬ ‫امعابر وازداد ن�ساط ااأنفاق‪ ،‬و�سام جنودنا على احدود واأفطروا‬ ‫علىوجباتالر�سا�س‪.‬‬ ‫من اأطلق الر�سا�س على جنودنا؟ ا اأحد منا يعلم‪ ،‬والرئي�س‬ ‫اأعلم م ّن ��ا‪ ،‬وا يخرنا‪ ،‬وي كل يوم جمعة �س ��لة جمعة‪ ،‬وتاأمن‬ ‫موك ��ب الرئي�س اأهم من تاأمن احدود التي تتدفق منها ااأ�س ��لحة‬ ‫ومن ي�ستخدمها �سد جنودنا‪ .‬واأهم من تبديد �سيناء هو امحافظة‬ ‫عل ��ى اتفاقية «كام ��ب ديفيد»‪ ،‬واأهم م ��ن اإغلق ااأنفاق ه ��و ازدراء‬ ‫«فتح»‪ ،‬وتقزم �سلطة اأبو مازن‪.‬‬ ‫لي�س الك�سل هو ال�سبب ي جلو�س اأبناء رفح على امقاهي‪..‬‬ ‫اإنها البطالة‪ ،‬ومنهم من يعمل ي التهريب اأما ااأجانب فل يعملون‬

‫ح ��ن �س ��اع ي ااأو�س ��اط الثقافي ��ة الفرانكوفونية باخ�س ��و�س عند الفل�س ��فة‬ ‫الفرن�س ��ين ال ��راأي الذي يق ��ول‪ :‬اإن الثقاف ��ة ااأمريكية امتاز بالتاأ�س ��يل الفكري وا‬ ‫الفل�س ��في عن نظراتها ي اأوروب ��ا كان هذا الراأي له تقليده الرا�س ��خ بداية مع امفكر‬ ‫الفرن�س ��ي األك�س ��ي�س دي توكفيل ي كتابه «الدمقراطية ي اأمريكا» منذ اأن ن�سره ي‬ ‫اأربعينيات القرن التا�س ��ع ع�س ��ر‪ ،‬وهو كتاب يعك�س جملة ام�س ��اهدات التي دونها ي‬ ‫تل ��ك الفرة عندم ��ا قام بزيارة اأمري ��كا اأو ما كانت ت�س ��مى بالعام اجدي ��د اأو ااأر�س‬ ‫اموع ��ودة‪ ،‬واأغلبها كانت حتفي بالدمقراطية ااأمريكي ��ة وااحتفاء التام باحريات‬ ‫ي �س ��ياق ت�س ��كل ه ��ذه الدمقراطي ��ة‪ .‬لكن ��ه ي �س ��ياق ه ��ذا ااحتف ��اء اأورد ملحظة‬ ‫ج ��رت جرى التقليد احق ��ا‪ ،‬وهي خلو امجتمع ااأمريكي من الفل�س ��فة ومن امدار�س‬ ‫الفل�س ��فية‪ .‬ناهيك ع ��ن اأن الفل�س ��فة الراغماتية الت ��ي اعترت فل�س ��فة اأمريكية بحتة‬ ‫بو�س ��فها فل�س ��فة نفعية امي ��ل اإى التاأمل النظ ��ري التجريدي وات�ست�س ��يغه واإما‬ ‫تنظر اإى العمل واآثاره وحواته على امجتمع هو اأ�سا�س القيمة التي حكم التفكر‬ ‫والنظر‪ ،‬وبالتاي اعترت ال�س ��مة العامة التي طبعت حيوية امجتمع ااأمريكي‪ ،‬وي‬ ‫ه ��ذا ااإطار يقول هربرت �س ��نيدر ي كتابه «تاريخ الفل�س ��فة ااأمريكية» كما ينقل عنه‬ ‫الباحث حمد جديدي ذلك‪« .‬واحقيقة اأن حظ ااأمريكين من اجانب النظري �سعيف‬ ‫وه ��م اإى اجان ��ب العملي اأمي ��ل‪ ...‬ولعل هذا ‪-‬كما يقول‪ -‬يف�س ��ر ظه ��ور الراغماتية‬ ‫ي البيئ ��ة ااأمريكي ��ة دون غرها من البيئات»‪ .‬ولذلك اعترت فل�س ��فة اأ�س ��يلة بحكم‬ ‫ن�س� �اأتها ي اأر�س جديدة‪ .‬حيث تاأ�س�س ��ت هذه النظرية على يد ت�سارلز بر�س ووليام‬ ‫جيم� ��س وجون ديوي‪ .‬لكن ه ��ذا ااأخر تطرق ي حديثه ع ��ن تاريخ الراغماتية ي‬ ‫مقاله مو الراغماتية ااأمريكية اإى ت�س ��حيح فكرة ي ��ذاع من خللها اأن الراغماتية‬ ‫فل�سفة اأمريكية ح�سة ويردها اإى م�سارها التاريخي حينما يقر باأن بر�س اأخذ كلمة‬ ‫براغماتية من درا�سة للفيل�سوف كانط ي كتابه «ميتافيزيقا ااأخلق»‪ .‬بينما من جهته‬ ‫اأي�سا اعتر وليام جيم�س هذه الفل�سفة ما هي اإا ا�سم جديد لطرائق قدمة ي التفكر»‬

‫محمد الحرز‬

‫وكان من �س ��دة اعتزازه بهذا الراأي اأن اأهدى كتابه امعنون الراغماتية امن�س ��ور �سنة‬ ‫‪ 1907‬اإى ج ��ون �س ��تيوارت ميل بحيث كان يرى فيه اجد ااأكر للراغماتية �س ��من‬ ‫جموع ��ة اأو قائمة من الفل�س ��فة عر التاريخ مكن عده ��م براغماتين»‪ .‬هذا التاريخ‬ ‫اموجز حول براغماتية الثقافة ااأمريكية ايعنينا منه اجدل حول اأ�سالتها اأو انتمائها‬ ‫اإى اخ ��ارج اإى اأوروب ��ا حدي ��دا‪ ،‬م ��ا يعنينا بالتحدي ��د وفق هذا التوج ��ه‪ ،‬هو طرح‬ ‫الت�س ��اوؤل التاي‪ :‬ماذا ا�س ��تطاع امجتمع ااأمريكي اأن يحافظ عل ��ى حيوية دور الدين‬ ‫داخله بخلف امجتمع ااأوروبي الذي تقل�س دوره مقارنة بامجتمع ااأمريكي‪ ،‬رغم اأن‬ ‫كليهما مرا بنف�س مرحلة ف�سل الدين عن الدولة؟ وامفارقة ااأكر هنا ي هذه امقارنة‬ ‫الت ��ي اأمامنا هو اأن الثقافة الراغماتية اتن�س ��جم من العمق م ��ع مظاهر التدين الذي‬ ‫يعي�سه امجتمع ااأمريكي‪ ،‬لكنها رما تن�سجم ب�سكل كبر مع ختلف الفل�سفات الكرى‬ ‫التي طبعت ثقافة امجتمعات الغربية التي متاز بالبحث عن احقيقة وااهتمام بتعقل‬ ‫ااأ�سياء ي ماهيتها وجواهرها‪ .‬هذه امفارقة تزيد من ت�ساوؤلنا حرة وده�سة طاما كان‬ ‫التعار� ��س بن امجتمعن ي ثقافتهما يرتكز بالدرجة ااأوى على اعتبارهما ينتميان‬ ‫اإى اح�س ��ارة ام�س ��يحية بكل مرجعياتها الفكرية والفل�سفية وال�سيا�سية دون اعتبار‬ ‫للتماي ��ز اأو مراعاة تلك التفا�س ��يل اجزئية ي م�س ��رة امجتمع ��ن التاريخية‪ .‬لكنها‬ ‫تنتف ��ي وت ��زول حن ندرك ماما اأن امجتمع ااأمريك ��ي كان يبني ذاكرته الثقافية على‬ ‫ااأر� ��س اموعودة وفق ت�س ��ورين ظل متلزمن من العمق بحيث �س ��كل احقا اإحدى‬ ‫اأه ��م ال�س ��مات لل�سخ�س ��ية ااأمريكي ��ة‪ ،‬هم ��ا احرية الفردي ��ة كقيمة مطلقة ت�س ��ل حد‬ ‫التقدي� ��س‪ ،‬واخوف من امجهول ي اأر�س لي�س لها ذاكرة ي الثقافة ااأوروبية‪ .‬هذا‬ ‫التلزم له وجهان ي�سكلن عملة واحدة‪ ،‬من جهة الفل�سفة الراغماتية بو�سفها فيا�سة‬ ‫بروح الدمقراطية ااأمريكية‪ ،‬ومن جهة اأخرى التدين الذي هو وثيق ال�سلة بالوعي‬ ‫ال�سيكولوجي للأر�س اموعودة اإذا جازت لنا مثل هذه الت�سمية‪ .‬كما اأمح اإى ذلك عدد‬ ‫من الفل�سفة ااأمريكين ي ن�سو�سهم الفل�سفية مثل ريت�سارد رورتي اأو جون ديوي‬

‫وثيقتي نبذ العنف‬ ‫بين‬ ‫ْ‬ ‫رضي الموسوي‬

‫حدثان متقاربان زمني ًا ي�س ��لطان ال�س ��وء على واحدة من اأهم الق�س ��ايا التي تقلق‬ ‫ال�ساحة امحلية البحرينية خ�سو�س ًا وال�ساحة العربية عموم ًا‪ ،‬وهي امتعلقة بنبذ العنف‬ ‫واإ�ساعة اأجواء الت�سامح واإطلق حرية الراأي والتعبر والدمقراطية واحرام حقوق‬ ‫ااإن�سان‪ ،‬باعتبارها م�سائل ت�سكل الركيزة ااأ�سا�سية لنجاح عملية التنمية ال�ساملة‪.‬‬ ‫احدث ااأول هو اإطلق �س ��ت جمعيات �سيا�س ��ية بحرينية م�س ��جلة �س ��من قانون‬ ‫اجمعيات ال�سيا�سية‪ ،‬وثيقة اأ�سمتها «اإعلن مبادئ اللعنف»‪ ،‬وذلك ي ال�سابع من �سهر‬ ‫نوفمر اجاري‪ .‬واحدث الثاي هو «اإعلن امنامة» الذي �سدر بعد اأ�سبوع من ااإعلن‬ ‫ااأول ع ��ن وزراء الثقاف ��ة العرب الذين اجتمعوا ي العا�س ��مة البحرينية حت �س ��عار‬ ‫«التوا�سل الثقاي مع الثقافات العامية»‪.‬‬ ‫ي اإعلن اجمعيات ال�س ��ت تاأكيد وا�س ��ح على «اأن ال�س ��لمية هي النهج التكتيكي‬ ‫واا�س ��راتيجي ي عملنا ال�سيا�سي �سلوك ًا ومار�سة لتحقيق مطالب �سعبنا من خلل‬ ‫م�س ��اركته احقيقية ي �س ��ياغة قراره ال�سيا�س ��ي ور�س ��م م�س ��تقبل بلدن ��ا ي احرية‬ ‫والدمقراطي ��ة والعدالة ااجتماعية وامواطنة امت�س ��اوية وااأمن ااجتماعي وال�س ��لم‬ ‫ااأهلي‪ .‬واإن دعواتنا امتكررة للت�سامح والتعددية والتنوع نابعة من قناعاتنا الرا�سخة‬ ‫وال�س ��ادقة باأنها الطري ��ق ااأمثل لتعزيز الوح ��دة الوطنية بن اأبناء �س ��عبنا مكوناته‬ ‫امختلفة»‪ ،‬ح�سبما جاء ي ديباجة ااإعلن‪ ،‬الذي م تعزيزه معاهدات واتفاقيات دولية‬ ‫من طراز «القرار رقم ‪ 271/A/RES/61‬الذي اتخذته اجمعية العامة للأم امتحدة‬

‫استقبال ميسي‬ ‫«أزمة» ثقافة‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫قوة الديمقراطية‬ ‫وضعفها‬

‫اإا ي اأجهزة ا�ستخبارات دولية؛ اأمريكية‪� ،‬سهيونية‪ ،‬حم�ساوية‪� ،‬سجون احتلل النظام ال�سابق اإى خيامهم �سرفرف احمام فوق‬ ‫اإيرانية‪ ،‬وا ت�ستطيع ال�سرطة اأن تقرب منهم‪ ،‬اأنها بعيدة عنهم؛ اأق�سامالداخلية‪.‬‬ ‫وم ��ن يتبنى الدعوة خلفة اإ�س ��لمية ا يح ��رم فيها حدود‬ ‫واأول جن ��دي من الداخلية �س ��وف تراه ي كمن «الري�س ��ة» الذي‬ ‫ن�سحنى �سديقي حن نزلت من ال�سيارة اأ�ستطلع اأمره اأا اأظل فيه دولت ��ه فهو يعي�س خارج حدود الزمن‪ ..‬وم ��ن اأراد اأن يفي بالوعد‬ ‫اأكر من �س ��بع دقائق اأنه يتعر�س للهجوم كل ع�س ��ر دقائق‪ ،‬وقيل اأمريكا فعليه اأن ينظر اإى ما حدث مبارك ومن يعوق اجي�س عن‬ ‫اإن الهج ��وم عل ��ى رجال ال�س ��رطة من قبل جهول ��ن‪ ،‬وامعلوم اأن اأداء مهمت ��ه امنوط بها اليوم فاجيي�س هو من �س ��يعوقه عن اأداء‬ ‫الثاأر يو ّلد اانتقام‪ ،‬وال�سرطة تطلب النجدة‪ ،‬واجي�س ي�سع اأمام مهامهغد ًا‪.‬‬ ‫اآخر�سطر‪:‬‬ ‫الكمائنوااأق�سامدباباتلتحميال�سرطة‪.‬‬ ‫اإنه ��ا رواية عظيم ��ة‪ ،‬ي نهايتها ينعم كل من فيها بال�س ��لم‪،‬‬ ‫ت�سخي�س احالة ن�سف العلج‪ ،‬وما يحدث على اأر�س �سيناء‬ ‫ا يحت ��اج اإى تعزيزات ع�س ��كرية واإدارة حرب وهمية بن الدولة وااآن عليك اأن تختار اإما اأن تكون كاتبها اأو اأحد اأبطالها؟!‬ ‫و«لهوخفي»‪.‬واأهاليناي�سيناءلي�سواالعدوحتىنحاربهمبدبابة‬ ‫مكانها مازال �ساغر ًا على احدود‪ ،‬ومجرد اأن يعود امظلومون من‬

‫ي ‪ 27‬حزي ��ران‪ /‬يونيه ‪ 2007‬بخ�س ��و�س اليوم الدوي للعن ��ف‪ ،���وقرارات اجمعية‬ ‫العامة رقم ‪ 243/53‬األف وباء اموؤرخن ‪ 13‬اأيلول‪� /‬س ��بتمر ‪ ،1999‬اللذين يت�سمنان‬ ‫اإعلن ثقافة ال�س ��لم وبرنامج العمل ب�ساأن ثقافة ال�س ��لم‪ ،‬و‪ 282/55‬اموؤرخ ‪ 7‬اأيلول‪/‬‬ ‫�س ��بتمر ‪ 2001‬ب�ساأن اليوم الدوي لل�سلم‪ ،‬و‪ 45/61‬اموؤرخ ‪ 4‬كانون ااأول‪ /‬دي�سمر‬ ‫‪ 2006‬ب�س� �اأن العق ��د الدوي لثقافة ال�س ��لم واللعنف م ��ن اأجل اأطفال الع ��ام‪-2001 ،‬‬ ‫‪ ،2010‬والقرارات ااأخرى ذات ال�س ��لة‪ .‬وراأت تلك اجمعيات اأن اللعنف‪ ،‬والت�سامح‪،‬‬ ‫وااحرام الكامل جميع حقوق ااإن�سان‪ ،‬واحريات ااأ�سا�سية للجميع‪ ،‬والدمقراطية‪،‬‬ ‫والتنمية‪ ،‬والتفاهم امتبادل‪ ،‬واح ��رام التنوع‪ ..‬جميعها اأمور مرابطة ويعزز ويكمل‬ ‫بع�سها بع�س ًا»‪.‬‬ ‫وتوج ��ت اجمعيات ال�سيا�س ��ية البحرينية اإعلنها ب�س ��تة مبادئ رئي�س ��ة �س ��ددت‬ ‫عل ��ى االتزام بها وهي‪ 1-« :‬اأن نحرم احقوق ااأ�سا�س ��ية للأفراد والقوى امجتمعية‪،‬‬ ‫واأن نداف ��ع عنه ��ا‪ 2- .‬اأن نلت ��زم مب ��ادئ حق ��وق ااإن�س ��ان والدمقراطي ��ة والتعددية‪.‬‬ ‫‪ 3‬اأن ا ننتهج ي �س ��لوكنا اأي ًا من اأ�س ��اليب العنف اأو جاوز حقوق ااإن�س ��ان وااآليات‬‫الدمقراطي ��ة‪ 4- .‬اأن ندي ��ن العنف بكل اأ�س ��كاله وم�س ��ادره واأطراف ��ه‪ 5- .‬اأن ندافع عن‬ ‫ح ��ق امواطن ��ن ي حرية الكلمة والتجمع ال�س ��لمي‪ 6- .‬اأن نكر�س وندع ��و ي اأدبياتنا‬ ‫وخطابن ��ا وبراجنا اإى ثقافة اللعنف وانتهاج ال�س ��بل ال�س ��لمية واح�س ��ارية‪ ،‬كون‬ ‫العنف لي�س من جن�س اممار�سات ال�سيا�سية واميدانية جميع ااأن�سطة والفعاليات التي‬

‫و�س ��ل ليونيل مي�سي‪ ،‬ااأرجنتيني الذي اأبدع ي لعب كرة القدم‪ ،‬اللعبة‬ ‫ااأكر �س ��عبية لدى معظم �سعوب ااأر�س‪ ،‬و�سل اإى مطار املك خالد الدوي‬ ‫ي الريا� ��س برفق ��ة امنتخ ��ب ااأرجنتين ��ي للعب مب ��اراة وديّة م ��ع امنتخب‬ ‫ال�س ��عودي‪ .‬ي البدء م اأ�س ��توعب اأن تكون هناك مباراة ودية منتخبنا بهذا‬ ‫ام�س ��توى‪ ،‬فقد لعب امنتخب الوطني مع الفريق ااإ�س ��باي قبل فرة ق�سرة‬ ‫وكانت النتيجة ثقيلة‪ ،‬نتيجة ُت�سعر كل مهتم ب�ساأن منتخبنا الوطني بااأ�سى‪،‬‬ ‫فاللع ��ب مع منتخبات من �س ��اكلة امنتخب ��ن ااإ�س ��باي وااأرجنتيني يحتاج‬ ‫منتخب يحتل ت�س ��نيف ًا عامي ًا اأقل من امائة على ااأقل حتى نقول اإن التجربة‬ ‫كان ��ت مفيدة وفيها من الندي ��ة ما يجعلنا نتابع منتخبنا ببارق ��ة اأمل‪ ،‬لكن ما‬ ‫يح ��دث موؤخر ًا ه ��و اأن منتخبنا‪ ،‬وهو اخاي من ااإج ��ازات ذات القيمة ي‬ ‫ال�س ��نوات ااأخرة‪ ،‬يلعب مع «الكبار» بعد اأن و�س ��ل اإى اأ�س ��واأ ت�سنيف ي‬ ‫تاريخ ��ه على ائح ��ة الفيفا‪ .‬اإذن‪ ،‬لعبنا مع ااإ�س ��بان وم ��ع ااأرجنتن‪ ،‬اأي مع‬ ‫امنتخب ��ن اللذين يحت ��لن الرتيبن ااأول والثاي على م�س ��توى العام‪ .‬ما‬ ‫اله ��دف؟ وماذا يتم دفع مبالغ �س ��خمة للع ��ب مع هذه امنتخب ��ات؟‪ ،‬وهل لدى‬ ‫منتخبنا الوطني ت�س ��كيلة ثابتة ت�س ��من اأن ي�ستفيد من جارب «باهظة» على‬ ‫م�ستوى ااإنفاق امادي اأو حتى على م�ستوى النتائج الثقيلة التي يتلقاها ي‬ ‫ال�سنوات ااأخرة حتى تعودت اجماهر على اخيبات امتتالية‪.‬‬ ‫م يكن ف�س ��ل ااحاد ال�س ��عودي لك ��رة القدم يتعلق م�س ��توى امنتخب‬ ‫الوطني فح�س ��ب‪ ،‬بل ات�س ��ح يوم الثلثاء اما�سي اأن الف�سل امتد حتى و�سل‬ ‫اإى طريقة تنظيمه مباراة ودية‪ ،‬فكان ا�س ��تقبال امنتخب ااأرجنتيني مطار‬

‫اأو كواين‪.‬‬ ‫قد يبدو من جانب اآخر اأن هذه ال�س ��مات ال�سخ�س ��ية هي ما تعطي للدمقراطية‬ ‫ااأمريكي ��ة فرادته ��ا على م�س ��توى التج ��ارب الدمقراطي ��ة ااأخرى‪ ،‬وتعطيها اأي�س ��ا‬ ‫جاحاتها مقارنة بتاريخ الدمقراطيات الغربية التي �سهدت ي اأغلب فراتها نكو�سا‬ ‫وتراجعا وا�سطرابا مرات اأخرى ي توجهاتها‪ .‬وال�سبب الوا�سح واجلي كما اأكدنا‬ ‫عليه هو اان�سجام ي ثلثة عنا�سر وهي الفل�سفة‪ ،‬والتدين‪ ،‬واممار�سة الدمقراطية‪.‬‬ ‫وحتى ندرك فاعلية هذا اان�س ��جام ي بناء الدمقراطية وامحافظة على مكت�س ��باتها‪،‬‬ ‫مكن اا�ست�سهاد بتجارب دمقراطية اأخرى ايوجد ي جتمعها مثل هذا اان�سجام‪.‬‬ ‫التجربة الدمقراطية ي جنوب اإفريقيا اأحد ااأمثلة على ذلك‪ ،‬رغم الفارق الكبر بن‬ ‫التجربتن‪ .‬لكن ما يهمنا هنا هو ر�سد ااأثر ي اختلل اأحد العنا�سر الثلثة على بناء‬ ‫الدمقراطي ��ة‪ .‬نحن نعلم اأن بناء الدول ��ة ي جنوب اإفريقيا قام على التطهر العرقي‪،‬‬ ‫واأن بناء الدمقراطية م تبداأ قبل ثورتها ي الثمانينات فقط‪ .‬واأي�سا ت�سعب امقارنة‬ ‫هنا اإذا راعينا �س ��رط الفل�سفة‪ .‬لكن امفارقة التي نريد الركيز عليها هنا هي كيف اأدى‬ ‫التدي ��ن ي التجرب ��ة الدمقراطية ااأمريكي ��ة اإى فاعليتها وقوتها بينم ��ا اأدى التدين‬ ‫ال�سعبي اإى تهديد الدمقراطية ي جنوب اإفريقيا‪ .‬هذه هي اخل�سة التي ا�ستنتجها‬ ‫العام ااإنروبولوجي اآدم اآ�س ��فورت حيث اأكد اأن «ال�س ��حر ومزاولوه يهددون وجود‬ ‫الدمقراطية التي اكت�سبت ب�سعوبة ي البلد»‪ .‬كيف ذلك؟ انت�سار ال�سحر بن ال�سكان‬ ‫باعتب ��اره اأحد امكونات الرئي�س ��ة ي ثقافتهم جعل منه معوق ��ا ي طريق علج اأعظم‬ ‫ام�س ��اكل التي تعانيها دولة مثل جنوب اإفريقيا‪ ،‬فم�س ��كلة مر�س نق� ��س امناعة ااإيدز‬ ‫ي�س ��كل تهدي ��دا حقيقي ��ا ي تنمية الدول ��ة وقوتها ي بن ��اء الدمقراطي ��ة‪ .‬ااأغلب من‬ ‫ال�س ��كان يعتقدون اأن �س ��بب امر�س راجع اإى ال�سحر‪ ،‬واأن ا�ستخدام القوى ال�سحرية‬ ‫فقط هو الذي ي�ستطيع ي اعتقادهم التغلب على هذا امر�س‪ .‬النخبة امثقفة وال�سا�سة‬ ‫هن ��اك يعان ��ون ي حل هذه ام�س ��كلة بن اأمرين‪ :‬اإما اأن ت�س ��عى للق�س ��اء على ال�س ��حر‬ ‫وال�س ��حرة بالقوة وهو يُعد تعديا على حقوق ااإن�سان وخ�سو�سيته والقانون‪ ،‬واإما‬ ‫مار�س الدولة �سيا�س ��ة الق�ساء عليه من خلل الوعي مخاطره ومن خلل موؤ�س�سات‬ ‫التعلي ��م‪ ،‬ي هذه احالة �س ��تتهم الدولة بالتهاون وبالتحالف اأي�س ��ا م ��ع هذه العقائد‬ ‫الرا�سخة التي تهدد الدمقراطية النا�سئة ي هذا البلد‪ .‬رما انذهب بعيدا لو تعر�سنا‬ ‫اأي�س ��ا اإى التجرب ��ة الدمقراطية للهند‪ ،‬على اعتبار اأن هذا البل ��د امتنوع والهائل ي‬ ‫عدد �س ��كانه وي تعدد قومياته واإثنياته‪ ،‬فكيف ا�س ��تطاع اأن يحافظ على دمقراطيته‬ ‫دون اان ��زاق اإى مه ��اوي فخ الديكتاتورية اأو اإ�س ��عافها‪ ،‬ما هو ال�س ��ر ي ذلك اإذا ما‬ ‫م مقارنتها بالدمقراطيات ااأمريكية من حيث اا�س ��تقرار والقوة؟ حتاج منا مقالة‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫قمن ��ا ونقوم بها داخل وخارج بلدن ��ا وندينها دائم ًا اأي ًا كان م�س ��درها»‪ .‬وعلى اجانب‬ ‫ا آاخ ��ر‪ ،‬كاأن وزراء الثقافة الع ��رب قراأوا اإعلن مبادئ اللعنف‪ ،‬فقد جاءت فقرات اإعلن‬ ‫امنامة الذي اأ�سدروه م�سابهة ما جاء ي ااأول‪ ،‬حيث اأكدوا «اأهمية حرية الفكر والتعبر‬ ‫والدمقراطية واحرام حقوق ااإن�سان اأنها الركيزة ي جاح جهود التنمية الكاملة»‪.‬‬ ‫وي اإعلن الوزراء مطالبة �سريحة للأمة العربية اإزاء «توحيد �سياغة خطابها البيني‬ ‫والقط ��ري واخارجي ليقوم عل ��ى قبول ااآخر الداخلي واخارجي وال�س ��فافية والثقة‬ ‫ورف�س ااإق�س ��اء وااإلغاء واا�س ��تلب والتهمي�س»‪ .‬وذه ��ب وزراء الثقافة بعيد ًا عندما‬ ‫دعوا اإى «تغير ال�سورة النمطية» و»اجلو�س اإى طاولة احوار مع ااآخر»‪ ،‬وااإمان‬ ‫«باأن ال�سبيل ااأوحد لذلك يكمن ي نبذ العنف والتطرف واإر�ساء روح الت�سامح»‪.‬‬ ‫هاتان الوثيقتان تتقاطعان ي كثر من البنود ااأ�سا�سية وامرتكزات اللتن انطلقتا‬ ‫منها اإزاء مواجهة اجرار ال�س ��احات العربي ��ة اإى العنف امنفلت عقاله‪ ،‬الذي ا يحرم‬ ‫احدود الدنيا حقوق ااإن�س ��ان ف�س � ً�ل عن �سرورة ال�س ��روع ي «دمقرطة» امجتمعات‬ ‫العربية وفق اأجندات زمنية وا�سحة مكن من قيا�س ااإجازات وااإخفاقات‪ .‬فالتنمية‬ ‫ام�س ��تدامة الت ��ي عمقتها ااتفاقي ��ات الدولية تعن ��ي اأو ًا حرية الف ��رد ي احياة احرة‬ ‫الكرم ��ة �س ��واء كان ي العمل اللئق وااأجر الع ��ادل اأو ي حريته ي التعبر عن راأيه‬ ‫دون خوف اأو وجل‪ ،‬ما يوؤ�س ���س حالة ح�سارية قادرة على جم اانزاقات امت�سارعة‬ ‫اإى امربع ��ات ااأمنية اخطرة على اجميع نظم ًا و�س ��عوب ًا ودو ًا‪ ،‬وما ي�س ��كل جدران‬ ‫عازل ��ة ي وج ��ه عتاة ت�س ��طر امجتمعات العربية على اأ�س ���س عرقي ��ة واإثنية وطائفية‬ ‫ومذهبي ��ة‪ ،‬وهي احالة الت ��ي تعاي منها عديد من البلدان العربي ��ة ي الوقت الراهن‪،‬‬ ‫حيث عمليات التح�س ��يد والتمر�س اآخذة ي التو�سع‪ ،‬تغذت على و�سائل اإعلم غادرت‬ ‫امهنية وتفرغت اإى تفتيت امفتت وجزئة امجزاأ ومار�سة الفرجة على اخراب الكبر‪.‬‬ ‫ينبغ ��ي التقرير هنا اأن الدعوتن ال�س ��ادرتن من جهت ��ن متقابلتن‪ ،‬واحدة اأهلية‬ ‫بحرينية واأخرى ر�سمية عربية‪ ،‬قد جاءتا ي الوقت امنا�سب واإن تاأخرتا بع�س ال�سيء‪،‬‬ ‫بيد اأن اأهميتهما تكمن ي قرع اجر�س بقوة لكي يتم ح�سن ااإن�سات لهما ما يُ�سهم ي‬ ‫جنيب جتمعاتنا ويلت ااحرابات الداخلية‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫املك خالد اأحد اأ�سواأ مظاهر التنظيم التي مكن اأن حدث لهذا امنتخب ي اأي‬ ‫من بلد الدنيا‪ ،‬حتى رفقة «مي�س ��ي» التي اأراد البع�س من خلل ت�سريحاتهم‬ ‫جعلها ال�سبب فيما حدث من فو�سى اأثناء نزول امنتخب ال�سيف من الطائرة‬ ‫وحت ��ى مغادرته امط ��ار نحو مقر اإقامته‪ .‬كان ما يُح�س ��ب للقناة الريا�س ��ية‬ ‫ال�سعودية نقلها للحدث مبا�سرة‪ ،‬وا�ستمرار البث رغم الفو�سى‪ ،‬وهو ما برره‬ ‫مذيعها ي اا�س ��تديو باأن القناة لي�س لديها حرج ي نقل مثل هذا اا�ستقبال‬ ‫بهدف تاأمله ومعرفة اأ�س ��بابه‪ ،‬وكان من ا�ست�سافتهم القناة بعد انتهاء البث‬ ‫اإعلمي اأ�س ��ار اإى اأن اجماهر كانت بريئة من تلك الفو�س ��ى التي األ�س ��قها‬ ‫فيها ام�س� �وؤولون عن اا�س ��تقبال‪ ،‬وقال‪ ،‬ي �س ��هادة م ّرة اأنها تك�سف جوانب‬ ‫�سلبية تعري ثقافتنا الريا�سية وااجتماعية‪« :‬ما حدث عند باب الطائرة من‬ ‫تدافع‪ ،‬و�سباق حموم للت�سوير مع مي�سي وبع���س رفاقه كان ب�سبب موظفي‬ ‫اخط ��وط واموظفن ام�س� �وؤولن عن ا�س ��تقبال الفريق ال�س ��يف‪ ،‬كل موظف‬ ‫جاء ومعه �س ��ديق اأو اثنن‪ ،‬وبع�سهم جاء باأبنائه»‪ .‬نعم‪ ،‬حتى ي ا�ستقبالنا‬ ‫منتخب ريا�س ��ي ا�س ��تخدمنا «الو�س ��اطة» و«امح�س ��وبيات»‪ ،‬وتكد�س ��نا على‬ ‫البواب ��ات وي امم ��رات اأن كل موظف جاء هو وم ��ن ع ّز عليه ليغتنموا هذه‬ ‫الفر�س ��ة التاريخية‪ ،‬بل لقد بلغ ااأمر غايته ي ال�س ��وء حن قام اأحد مذيعي‬ ‫القناة الريا�سية باإدخال كل من يعرفه اإى �ساحة امطار‪.‬‬ ‫يبدو اأن تنظيما ما قد اأع ّد ا�ستقبال منتخب ااأرجنتن‪ ،‬وهو تنظيم يجعل‬ ‫اجماهر تقف خارج �سالة اا�ستقبال وانتظار مرور اللعبن وت�سويرهم‪،‬‬ ‫لكن «ثقافتنا» القائمة على امح�سوبيات والوا�سطة تركت كل هذا وراء ظهرها‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬حبيب محمود‬

‫فلسطين هي‬ ‫قضيتنا‪ ..‬ا حماس‬ ‫ق ��د تك ��ون اأح ��داث غ ��زة المت�سارع ��ة واح ��دة م ��ن‬ ‫خافاتن ��ا العربي ��ة‪ ،‬بعد اأن كان ��ت فل�سطين كلها ق�سيتنا‬ ‫المحوري ��ة الأول ��ى‪ .‬وقد ب ��داأت خافاتنا العربية تنعك�س‬ ‫فعلي ًا‪ -‬على قراءتن ��ا لاأحداث‪ ،‬وت�سارخ مت�سارخون‬‫مح ّملي ��ن حرك ��ة حما� ��س وف�سائ ��ل فل�سطيني ��ة م�سلحة‬ ‫م�سوؤولي ��ة ما ح ��دث ل�سكان غزة في ال�ساع ��ات الأربعين‬ ‫الفائتة‪.‬‬ ‫ومن ��ذ ‪ 48‬ونح ��ن نن�سّ � ُ�ط بحما� ��س اأكثر م ��ن ا�سم‬ ‫الحرك ��ة الفل�سطينية في اإثارة الخلط بين جوهر الق�سية‬ ‫العربية ال�سائك ��ة وبين اأغرا�سها الفئوية‪ ،‬وكاأن الن�سال‬ ‫المفرو�س علينا عار ذو �سلة بانتماء فكري هنا اأو هناك‪.‬‬ ‫الق�سية الفل�سطينية لي�ست حك ��ر ًا على فئة اأو تيار‬ ‫اأو ع ��رق اأو دي ��ن‪ .‬وال�سجات الن�سالية ت�س ّم �سيوعيين‬ ‫وقوميين واإ�ساميين وم�سيحيين وعلمانيين وليبراليين‬ ‫واأ�سكال فكرية و�سيا�سية اأخرى‪ .‬ول داعي لتقزيم امتداد‬ ‫الن�س ��ال ف ��ي فئة متهم ��ة � اأو مت�سل ��ة � بجماع ��ة الإخوان‬ ‫ي�سح‪.‬‬ ‫الم�سلمين‪� ،‬سوا ًء ّ‬ ‫�سح هذا التهام اأم لم ْ‬ ‫فل�سطين ه ��ي ق�سيتن ��ا الأم‪ ،‬واإ�سرائيل هي عد ّونا‬ ‫الأول‪ ،‬وحرك ��ة حما� ��س ج ��زء م ��ن الن�س ��ال والمقاومة‪،‬‬ ‫و�سع ��ب غزة جز ٌء م ��ن ال�سورة الفل�سطيني ��ة الدامية في‬ ‫تاريخن ��ا العرب ��ي الحدي ��ث‪ .‬ول يمكن � اأخاقي� � ًا � اأن نلوم‬ ‫ال�سحية على اإح�سا�سه بكرامته اأو نق ّرع المحا�سر على‬ ‫ا�ستف ��زاز عدوه‪ ،‬حت ��ى واإن كان هذا العدو على م�ستوى‬ ‫البط�سوال�ستبدادالإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫�رب ه ��م الذي ��ن زرع ��وا ال�سرطان‬ ‫واأ�سدقاوؤن ��ا الغ � ُ‬ ‫الإ�سرائيل ��ي عن ��وة‪ ،‬ورعوه ور ّبوه وغ ��ذوه‪ ،‬وم ّيلوا كفته‬ ‫ال�ستراتيجية ت�سليح ًا واإعام ًا وم�ساي�سة‪ ،‬حتى اأ�سبح‬ ‫الفيتو اإق ��رار ًا للواقع المفرو�س فر�س� � ًا‪ ،‬في كفة ميزان‬ ‫واإبعاده ��ا عن الكف ��ة الأخرى‪ .‬وهاهم اأبن ��اء غزة يموتون‬ ‫وال�سيد اأوباما يق ��ول اإنه «دفاع عن النف�س»‪ ،‬وحكومات‬ ‫اأوروبا تب ّرئ بع�س ًا من ذمتها بكام ل يقدم ول يوؤخر‪!..‬‬ ‫العربي‪،‬‬ ‫اأما نح ��ن‪ ،‬فغارقون ف ��ي تداعيات الربي ��ع ّ‬ ‫م�سغول ��ون بمحاولت احتواء اآث ��اره بما ل ي�سمح لها اأن‬ ‫تخرج عن �سيطرة ال�سوابط التي ل يمكن احتواوؤها في‬ ‫الموؤتمراتواللقاءات‪.‬‬ ‫و�سوا ٌء؛ اأجاء هذا الربيع على طريقة ليبيا‪ ،‬اأو على‬ ‫طريقة جنوب ال�سودان‪ ،‬اأو جزيرة «تيمور» الإندنو�سية؛‬ ‫ف� �اإن القاع ��دة الغربي ��ة التي تم� � ّر اأ�سفل و�سائدن ��ا تف ّرق �‬ ‫م�سيحي متط ��رف ج ّر العالم‬ ‫وب�س ��كل فا�سح � بين يمين‬ ‫ّ‬ ‫كله اإلى دعم انف�سال جزيرة م�سيحية �سغيرة في �سرق‬ ‫اآ�سيا‪ ،‬وبين قطاع م�سلم محا�سر من قبل كيان غا�سب‪.‬‬ ‫وف ��وق ذل ��ك تطالب العال ��م كله بمنع الغ ��ذاء والدواء حتى‬ ‫يركع‪!..‬‬ ‫‪habib@alsharq.net.sa‬‬

‫وقفزت باجماهر اإى بوابة الطائرة واممرات اموؤدية اإى �سالة امطار‪ .‬فما‬ ‫حدث ي مطار املك خالد هو ما يحدث ي بع�س مدار�سنا وموؤ�س�ساتنا وغالب‬ ‫اإداراتنا‪ ،‬فالتنظيم جرد تنظر «من ورق» ي�س ��قط عند التطبيق الذي تتدخل‬ ‫فيه اأيدٍ تت�س ��رف وفق منطق «العائلة» و«القبيلة» و«ال�سحبة» و«امعرفة»‪ ،‬ما‬ ‫يجعلنا نظهر ي النهاية وكاأننا ن�سر بفو�سوية تامة‪.‬‬ ‫بقي اأن اأ�س ��ر اإى اأن «فاكهة» اا�س ��تقبال «التاريخي» بكل امقايي�س هي‬ ‫�س ��ورة اأحد عنا�سر ااأمن بجوار مي�سي الذي كان مدرب منتخب ااأرجنتن‬ ‫قد قارن ما يحدث له ي مطارات العام من ا�ستقبال حافل ما يحدث لروؤ�ساء‬ ‫الدول اأثناء الزيارات الر�سمية‪ ،‬هذا اللعب ظهر حا�سرا باحرا�سة ااأمنية‬ ‫ام�س ��ددة بعد اأن تدافع عليه منظمو اا�ستقبال و«اأ�سدقاوؤهم» و«من منحوهم‬ ‫�سرف الو�سول للطائرة» دون تفكر ي تبعات ذلك‪ .‬هذه ال�سورة كانت مثار‬ ‫�س ��خرية كثرين على توير‪ ،‬وما جاء فيها‪« :‬فو�س ��ى ح�س ��ارية ي امطار‪،‬‬ ‫وانهزامية ي ااأفكار‪ ،»...‬و«�س ��رجع مي�س ��ي لتحذي ��ر اللعبن ي الدوري‬ ‫ااإ�سباي من اللعب ي الدوري ال�سعودي»‪ ،‬و«رجعوه لبلده‪ ،‬كاي ف�سايح»‪،‬‬ ‫و«الو�سع كله موؤ�سف‪ ،‬قولوا له كنا مزح ورجعوه بلده»‪.‬‬ ‫اأخ ��ر ًا‪ ،‬اإن ما حدث لي�س اأزمة ريا�س ��ية طارئة‪ ،‬بل اأزمة ثقافة اجتماعية‬ ‫قائمة على فكرة اأن «الوا�سطة» فوق اجميع‪ ،‬حتى لو كانت هذه الوا�سطة فيها‬ ‫ت�سويه ل�سورة هذا الوطن واأهله‪ ،‬ودون امحا�سبة �سيتكرر ما حدث الثلثاء‬ ‫كثرا ي ام�ستقبل‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫شبح‬ ‫الشيخوخة‬ ‫يطارد اأطفال‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هناك �أن��ا���س م���ج���دون بكل تفا�صيلهم‪ ،‬وم ��ؤث��رون بكل‬ ‫�أفعالهم و�أق��لهم‪ ،‬ولكن ح�صر�تهم غير مقتنعين باأن لهم مقعد ً�‬ ‫منا�صب ًا في �لحياة‪ ،‬ي�صعرون بالعزلة �لد�ئمة‪� ،‬أو بمر�س �ل�صعر�ء‬ ‫"�اغتر�ب"‪ ،‬و�لم�صحك �أن هناك �أنا�صا على �لعك�س من ه�ؤاء‪،‬‬ ‫�أن��ا��ص��ا غير م���ج���دي��ن‪ ،‬ول�ك��ن �أح��ده��م يلقب نف�صه ب�"ف�لتير‬ ‫�لعرب"‪ ،‬و�اآخر "�أر�صط� �ل�صرق"‪ ،‬و�لثالث يحكي طف�لته على‬ ‫�أنها فتح لاإ�صام و�لم�صلمين‪ ،‬و�لم�صكلة حق ًا لي�صت في ه�ؤاء‬ ‫�اأطفال �لكبار‪� ،‬لم�صكلة في �أولئك �لذين �أ�صابتهم �صيخ�خة‬ ‫�لفكر كما تق�ل لطيفة �لزيات‪�" :‬ل�صيخ�خة هي �صع�ر �لفرد باأن‬ ‫وج���ده ز�ئد على حاجة �لب�صر‪ ،‬و�أن �ل�صتار �أ�صدل ولم يعد له‬ ‫دور ي�ؤديه"‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫التقمص‬ ‫يعت ��ر بع� ��س من ��ا اأن‬ ‫التقم� ��س اأداة فني ��ة غاي ��ة ي‬ ‫ال�ضعوب ��ة‪ ،‬اإن جاز لنا التعبر‬ ‫عنه ��ا ي ه ��ذا اجان ��ب الفني‪،‬‬ ‫ولي� ��س م ��ن ناحي ��ة اجان ��ب‬ ‫العتق ��ادي كما ه ��و عند بع�س‬ ‫الأديان وامذاه ��ب‪ ،‬التي توؤمن‬ ‫ب� �اأن ال ��روح تنتق ��ل م ��ن ج�ضد‬ ‫امتوف ��ى اإى ج�ض ��د اآخ ��ر‪ ،‬واأن‬ ‫ه ��ذه ال ��روح اأزلية ل م ��وت ول تتا�ضى ح�ض ��ب امعتقدات‬ ‫امتباينة ي هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫التقم�س كلمة جاءت من كلمة قمي�س‪ ،‬اأي الثوب الذي‬ ‫يلب�ض ��ه امرء على ج�ضده‪ ،‬معنى اأنه يلب� ��س ثوب ًا ويبلى ثم‬ ‫يخلعه ويلب�س ثوب ًاجديد ًا‪.‬‬ ‫هنا ياأتي ت�ضبيه اج�ضد بالقمي�س من الناحية الفنية‪.‬‬ ‫والفنان اممثل عندما يتقم�س ال�ضخ�ضية فاإنه يلعب دورها‬ ‫ويتلب�ضه ��ا واإن م تك ��ن تل ��ك ال�ضخ�ضية تعني ل ��ه �ضيئ ًا ي‬ ‫حياته‪ .‬ولو �ضربنا مثا ًل بالفن ��ان الراحل حمود امليجي‪،‬‬ ‫فقد عرف عن هذا الفنان التميز باأدوار ال�ضخ�ضية ال�ضريرة‬ ‫التي اأجادها ب�ضكل بارع‪ ،‬على الرغم من اأنه كان معروف ًا ي‬ ‫الو�ضط الفني باأنه ي منتهى الإن�ضاني ��ة‪ ،‬وال�ضدق‪ ،‬ورمز ًا‬ ‫للعط ��اء والب ��ذل‪ ،‬ع ��اوة على اأن ��ه كان يع ��د ي نظر بع�س‬ ‫الفنان ��ن اأب ًا روحي ًا لهم‪ .‬هذا النموذج يتما�س معنا هنا‪ ،‬ي‬ ‫عملية التقم�س‪ ،‬حيث اخ ��روج والن�ضاخ من ال�ضخ�ضية‬ ‫اإى �ضخ�ضي ��ة اأخرى‪ ،‬متمثلة ي �ضخ�ضية حقيقية �ضادقة‪،‬‬ ‫بينما يتم ت�ضويره من قبل الآخرين بال�ضخ�ضية ال�ضريرة‪.‬‬ ‫ول يخفى على امتابعن اأن امليجي ا�ضتطاع اأن يج�ضد اأدوارا‬ ‫كوميدية ي نف�س الوقت‪.‬‬ ‫كما ا�ضتطاع القا� ��س والروائي وهو يكتب ي اأوقات‬ ‫ختلف ��ة‪ ،‬ومواق ��ف متع ��ددة اأن يق ��وم بعملي ��ة التقم� ��س‬ ‫الكتاب ��ي‪ ،‬ما يعني اأن الكاتب حينما يكت ��ب ق�ضة اأو رواية‬ ‫لي�س بال�ضرورة اأن ي�ضتقي �ضخ�ضياته واأحداثه من جربة‬ ‫�ضخ�ضية‪.‬‬ ‫ل ��ذا عندم ��ا يتقم� ��س غ ��ازي الق�ضيب ��ي ال�ضخ�ضي ��ات‬ ‫والأح ��داث ي رواياته اجميلة‪ ،‬وربيع جابر عن �ضخ�ضية‬ ‫«مرت ��ة» ي اأمري ��كا‪ ،‬ويو�ض ��ف امحيميد على ل�ض ��ان منرة‬ ‫ال�ضاه ��ي ي رواي ��ة الق ��ارورة‪ ،‬فذلك ي ح ��د ذاته مكن من‬ ‫التقم�س ب ��كل اإقناع وجدارة‪ ،‬وبدرجة امتي ��از‪ .‬وبهذا اأظن‬ ‫اأن اموؤلف حينما ي�ضقط �ضخ�ضية ما ي عمل ما‪ ،‬فما هو اإل‬ ‫ميكانيزم اأ�ضا�ضي ي البن ��اء ال�ضخ�ضي‪ ،‬يقوم هو باإ�ضقاط‬ ‫�ضخ�ضية وذاتي ��ة داخل امو�ضوع به ��دف ا�ضت�ضعار احالة‬ ‫الفعلي ��ة‪ ،‬التي ي ��ود القيام به ��ا بهدف اخ ��روج بعمل مقن‬ ‫ومقنعلاآخرين‪.‬‬ ‫سعد أحمد ضيف اه‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫من أجل خطوات حقيقية إصاح التعليم‬ ‫ُت ��دون ع�ضرات امقالت اليومي ��ة ي ال�ضحف امحلية‪ ،‬و ُتعد ع�ضرات‬ ‫الدرا�ضات والبحوث العلمية‪ ،‬ت ��دور كلها حول اإ�ضاح التعليم ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�ضعودية‪ ،‬ولعل امتفق علي ��ه مبدئي ًا بن تلك اجهود كلها هو اأن‬ ‫التعلي ��م ي امملكة العربية ال�ضعودية يحت ��اج اإى اإ�ضاح ولي�س تطوير‪،‬‬ ‫وهن ��اك بون �ضا�ضع بن الإ�ضاح والتطوي ��ر‪ ،‬فالإ�ضاح يعني اأن الو�ضع‬ ‫غر �ضالح ويجب اإ�ضاحه‪ ،‬واأما التطوير فيدل على اأن الو�ضع �ضالح اأو‬ ‫جيد ويحتاج مزيد من التطوير‪ ،‬ول نحتاج لعر�س الأدلة والإثباتات على‬ ‫اأن التعلي ��م لدينا بحاجة اإى اإ�ضاح ��ات كبرة‪ ،‬ولعل اأي خبر تربوي اأو‬ ‫حت ��ى من لديه القدرة على امقارنة وال�ضتنباط يدرك هذه احقيقة مام ًا‪،‬‬ ‫فمخرجاتن ��ا التعليمية �ضعيفة ج ��د ًا د ّل على ذلك الواق ��ع ام�ضاهد ونتائج‬ ‫الختب ��ارات وام�ضابق ��ات واجوائز العربية والدولي ��ة‪ ،‬واإن كانت وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م حاول من وق ��ت لآخر اإظه ��ار بع�س النتائ ��ج الفردية‬ ‫اممي ��زة لعدد من الط ��اب والطالبات ي بع�س ام�ضابق ��ات والأومبيادات‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬التي مردها الق ��درات امميزة لأولئك الط ��اب والطالبات‪ ،‬لكنها‬ ‫لي�ض ��ت دلي � ً�ا باأي حال م ��ن الأحوال على ق ��وة ومتانة التعلي ��م لدينا‪ ،‬كما‬ ‫اأن الغالبي ��ة العظم ��ى من طابنا وطالباتنا يكره ��ون مدار�ضهم ومعلميهم‬ ‫ومعلماته ��م‪ ،‬وي نف� ��س الوقت ج ��د كذلك الغالبية العظم ��ى من معلمينا‬

‫ومعلماتن ��ا يكره ��ون مهنته ��م‪ ،‬وكلن ��ا ن ��درك ذل ��ك‪ ،‬ولع ��ل بع�ض ًا م ��ن تلك‬ ‫احقائ ��ق مثب ��ت علمي ًا ي عدد م ��ن الدرا�ضات والبح ��وث العلمية حبي�ضة‬ ‫اأرف ��ف امكتبات اجامعية ومراك ��ز البحث العلم ��ي‪ ،‬وبا�ضتعرا�س �ضريع‬ ‫لكل اجه ��ود امبذولة حالي ًا لإ�ضاح التعليم بدء ًا م ��ن اإ�ضاح امباي واإن‬ ‫كن ��ت اأرى ‪-‬م ��ن وجهة نظ ��ر �ضخ�ضية‪ -‬اأن ��ه م يتم اإ�ض ��اح امباي بل م‬ ‫مبان حكومية‬ ‫ا�ضتبدالها‪ ،‬فبد ًل من مباي مقفلة م�ضتاأجرة‪ ،‬م ا�ضتبدالها ٍ‬ ‫مبان مدر�ضية على‬ ‫مقفلة‪ ،‬وكان من الأجدر اأن يتم الإ�ضاح عن طريق بناء ٍ‬ ‫ً‬ ‫اأط ��ر واأ�ض�س علمي ��ة حديثة عامية‪ ،‬ت�ضعر الطالب اأن ��ه يعي�س فعا ي جو‬ ‫مدر�ضي من حيث ال�ضاح ��ات وامرافق واماعب‪ ،‬ولعل توفر ام�ضاحات اأو‬ ‫توفره ��ا عن طريق الدع ��م امادي كفيل بتوفر مثل ذلك‪ ،‬م ��رور ًا باإ�ضاح‬ ‫امق ��ررات امدر�ضي ��ة‪ ،‬جدير بالذكر هن ��ا اأن كثر ًا م ��ن الربوين وغرهم‬ ‫يطل ��ق عل ��ى امقررات امدر�ضية لف ��ظ مناهج‪ ،‬وهذا خط� �اأ تربوي تعليمي‪،‬‬ ‫حيث اإن امنهج ي�ضمل امقرر امدر�ضي (الكتاب امدر�ضي) وغره من عنا�ضر‬ ‫العملية الربوية والتعليمية‪ -‬ولعل ما م من اإ�ضاح للمقررات الدرا�ضية‬ ‫ي�ضتحق الثناء والتقدير‪ ،‬ولعله يب�ضر بخطوات �ضحيحة قادمة ي جال‬ ‫اإ�ض ��اح التعليم‪ ،‬كما اأن هناك جهود ًا مبع ��رة ومتفرقة لإ�ضاح الإ�ضراف‬ ‫الربوي‪ ،‬وجدير بالذكر هنا اأنه لن يكون هناك اإ�ضاح لاإ�ضراف الربوي‬

‫طام ��ا بقي به ��ذه الآلية وبه ��ذه اممار�ضات ما م يكن هن ��اك حددات لعمل‬ ‫ام�ضرفن الربوين كو�ضع خط ��ط ق�ضرة امدى (اأ�ضبوعية مث ًا) وكذلك‬ ‫قيا�س اأثر ام�ضرفن الربوي ��ن‪ ،‬وحددات اأخرى �ضتتم الإ�ضارة اإليها ي‬ ‫موقعها‪ .‬عند مناق�ض ��ة واقع الإ�ضراف الربوي ودوره ي اإ�ضاح التعليم‬ ‫ي مقالت قادمة‪.‬‬ ‫ولعل ��ي ومن خال خرتي الربوية ومطالعاتي وقراءاتي اليومية‪،‬‬ ‫واطاع ��ي على عدد م ��ن التج ��ارب الدولية ي جاي الربي ��ة والتعليم‪،‬‬ ‫اأ�ضتطي ��ع اأن اأ�ضهم م�ضاركات قد تكون �ضبب ًا ي اإيقاد الذهن لدى اأحد من‬ ‫اأ�ضحاب القرار‪ ،‬اأو لعلها تكون منطلق ًا لفكرة اأو م�ضروع كان ي الأذهان‪،‬‬ ‫وذلك من خال عدد من امقالت امتتابعة ي هذه ال�ضحيفة تدور كلها حول‬ ‫روؤيت ��ي لإ�ض ��اح التعليم‪ ،‬ويدور كل واحد منها ح ��ول عن�ضر من عنا�ضر‬ ‫العملي ��ة الربوي ��ة والتعليمي ��ة‪ ،‬ولي� ��س مرد ذل ��ك اأنني اأملك م ��ا ل ملكه‬ ‫الآخ ��رون اأو اأعرف ما يجهله الآخرون‪ ،‬ولكنه ��ا كما �ضبق واأن اأ�ضرت هي‬ ‫م�ضاركات من اميدان الربوي‪ ،‬الذي قد يام�س الواقع ب�ضكل اأدق واأقرب‬ ‫للواقعية‪ ،‬وخا�ضة عندما يتعلق الأمر بامجال التطبيقي‪ ،‬والله اموفق‪.‬‬ ‫سعد أحمد معجب الحريري‬

‫أيها اأردنيون‪ :‬ا يغني حذر من قدر!‬ ‫م ��ن الوا�ض ��ح ج ��دا‪ ،‬وبح�ض ��ب م ��ا ير�ض ��ح م ��ن‬ ‫ت�ضريحات اأن الدعم �ضرفع ل حالة‪ ،‬بح�ضبان اأنه قد ٌر‬ ‫قدره الله تع ��اى على الأردنين‪ ،‬و�ض ٌر ل بد منه‪ ..‬فهذه‬ ‫الق�ضة قدمة جديدة‪ ،‬بقيت تراوح مكانها منذ ما يقارب‬ ‫اخم� ��س �ضنوات‪ ،‬وال ��كل يذكر امح ��اولت التدريجية‬ ‫لرف ��ع الدعم‪ ،‬الت ��ي كانت تتناغم مع الأبع ��اد ال�ضيا�ضية‬ ‫والقت�ضادي ��ة والجتماعية اآن ��ذاك‪ .‬ول�ضوء احظ فاإن‬ ‫وق ��ت امن ��اورات قد انته ��ى‪ ،‬واأ�ضبح ��ت احكومة بن‬ ‫خياري ��ن ل ثال ��ث لهما (كما تدعي) اإمّا رف ��ع الدعم واإما‬ ‫انهيار الدينار والقت�ضاد!‬ ‫اأمّا الط ��رف الث ��اي للمعادلة وه ��و ال�ضعب‪ ،‬فمن‬ ‫الوا�ض ��ح اأي�ضا اأنه �ضل ��م لق�ضاء الله وق ��دره‪ ،‬وينتظر‬ ‫�ضاع ��ة ال�ضفر؛ لكي يرى ما �ضوف توؤول اإليه الأو�ضاع‬ ‫التي هي ي الأ�ضا�س �ضيئة جدا‪ .‬وينتظر لرى اإى اأين‬

‫�ضيو�ضل ��ه بع�س امغامري ��ن وامتاجرين‬ ‫بامنا�ضب واج ��اه على ح�ض ��اب امبادئ‬ ‫والقيم‪ ،‬اأولئك الكاظمون م�ضلحة العباد‪،‬‬ ‫العافون عن الف�ضاد‪.‬‬ ‫وبعيدا ع ��ن لغة التحذي ��ر والوعيد‬ ‫التي تطلقها بع� ��س الأحزاب واحركات‬ ‫ال�ضعبية ومنظمات امجتمع امدي حول‬ ‫الآث ��ار الت ��ي �ض ��وف يخلفها رف ��ع الدعم‪،‬‬ ‫فاإن امواطن الأردي الب�ضيط حر�س منذ بداية الربيع‬ ‫العرب ��ي على اأن يلت ��زم بتقدم اأولوي ��ة الوطن‪ ،‬واأمنه‬ ‫وا�ضتقراره‪ ،‬على اأولويات الإ�ضاح ال�ضيا�ضي‪ ،‬واأظهر‬ ‫معظ ��م اأبن ��اء ال�ضع ��ب الأردي التزاما م�ض� �وؤول جاه‬ ‫حاولت كثرين من ق ّنا�ضي الفر�س الذين م يوفروا‬ ‫جه ��دا‪ ،‬وم يدخروا كي ��دا ي اإثارة ال�ض ��ارع‪ ،‬واإي�ضال‬

‫الو�ضع اإى ما ل حمد عقباه‪.‬‬ ‫لك ��ن الداف ��ع عل ��ى ه ��ذا احر�س له‬ ‫فل�ضف ��ة خا�ض ��ة يتمي ��ز به ��ا الأردني ��ون‪.‬‬ ‫تنطلق ه ��ذه الفل�ضفة من حقيق ��ة مفادها‬ ‫«القناع ��ة م ��ا ه ��و موج ��ود وامحافظ ��ة‬ ‫عليه» فامواطن الأردي يقدّر النعمة التي‬ ‫يعي� ��س فيها مقارن ��ة مع الأ�ض ��واأ‪ ،‬ولي�س‬ ‫م ��ع الأف�ض ��ل‪ ،‬فتجد اأن ل�ضان ح ��ال اأغلب‬ ‫الأردنين حينما يتعلق الأم ��ر بامظاهرات وام�ضرات‬ ‫وامطالبات‪ ...‬الخ‪ .‬يقول‪ :‬نحمد الله على نعمة الأمان‪،‬‬ ‫ونح ��ن اأف�ض ��ل من غرن ��ا‪ .‬وم يك ��ن ال�ضع ��ب الأردي‬ ‫مثالي ��ا ي طموحات ��ه بل اإن ��ه ر�ضي بالقلي ��ل‪ .‬وجاءت‬ ‫ترجم ��ة هذه الفل�ضفة من خال غ�س الطرف عن جميع‬ ‫ال�ضلبيات‪ ،‬ما ظهر منها وما بطن‪ ،‬لي�س عن جهل بل عن‬

‫حر� ��س‪ .‬والنظر دائما اإى اجان ��ب اممتلئ من الكاأ�س‬ ‫حت ��ى ل ��و كان اأقل من الن�ض ��ف‪ .‬لكن وم ��ع الأ�ضف فاإن‬ ‫اجان ��ب الفارغ من الكاأ�س الأردنية بداأ يطغى ويتغوّل‬ ‫عل ��ى اجانب امملوء الذي ل �ض ��ك اأن رفع الدعم �ضوف‬ ‫يجفف قليله الذي كان ي�ضلي وح�ضة امواطن‪ ،‬ويوؤن�س‬ ‫وحدته‪ .‬و�ض ّكل حجة لتعظيم الإيجابيات‪ ،‬ور�ضيدا لكل‬ ‫عاقل يخ ��اف على م�ضلحة الأردن واأمن ��ه وا�ضتقراره‪.‬‬ ‫ن ��راه الي ��وم عل ��ى و�ضك اأن يك�ض ��ر! حت ��ى ل يبقى لهذا‬ ‫ال�ضعب حجة اأو دافع يدفعه للدفاع عن وطنه‪ ،‬ول اأعتقد‬ ‫اأن البديل النق ��دي للرفع �ضوف يجر الك�ضر اأو يغطي‬ ‫اج ��رح اأو حتى ي�ضك ��ن الأم‪ .‬وكاأن ل�ضان احال يقول‬ ‫اأيها الأردنيون ل يغني حذر من قدر‪.‬‬ ‫قيس عمر المعيش العجارمة‬

‫أوباما رجل الحلول الدبلوماسية‪ ..‬ولكن‬ ‫م ��ع اإع ��ان نتائ ��ج النتخاب ��ات وف ��وز الرئي�س‬ ‫ب ��اراك اأوباما بولية ثانية حول الع ��ام باأكمله اإى‬ ‫احديث عن م�ضتقبل ال�ضرق الأو�ضط خال ال�ضنوات‬ ‫الأرب ��ع امقبلة بدء ًا من احرب الإ�ضرائيلية الإيرانية‬ ‫مرور ًا بالأزمة ال�ضورية وو�ضو ًل اإى الن�ضحاب من‬ ‫الأرا�ضي الأفغانية‪.‬‬ ‫ي البداي ��ة ج ��د اأن امر�ض ��ح اجمه ��وري ميت‬ ‫رومني ق ��ال كثر ًا ع ��ن الدول ��ة الإ�ضرائيلي ��ة ابتداء‬ ‫من اأنها حلي ��ف و�ضديق للوليات امتحدة الأمريكية‬ ‫و�ض ��و ًل اإى حقي ��ق ما كانت ت�ضعى ل ��ه وهو �ضرب‬ ‫امواق ��ع النووية الإيراني ��ة‪ .‬امر�ضح اجمهوري كان‬ ‫يحمل معه ثقة الفوز برئا�ضة اأمريكا باعتبار اأن الدولة‬ ‫الإ�ضرائيلية هي التي �ضتمكنه من هذا الفوز عن طريق‬ ‫جماعات ام�ضال ��ح اليهودية ي اأمريكا‪ ،‬لكن يبدو اأن‬ ‫الدول ��ة الإ�ضرائيلية م تكن تتج ��اوب مع اخطابات‬ ‫النتخابي ��ة وركزت على دبلوما�ضي ��ة الرئي�س باراك‬ ‫اأوبام ��ا الت ��ي �ضتجع ��ل اح ��رب الإ�ضرائيلي ��ة عل ��ى‬

‫الدول ��ة الإيرانية ح�ض ��م ل�ضالح الدولة‬ ‫الإ�ضرائيلي ��ة قبل الب ��دء ودون اأن تاأخذ‬ ‫حي ��ز ًا اأك ��ر لأن الدبلوما�ضي ��ة احربية‬ ‫للرئي� ��س ب ��اراك اأوباما‪ ،‬الت ��ي تتمحور‬ ‫ح ��ول العقوب ��ات القت�ضادي ��ة الدولي ��ة‬ ‫على اإي ��ران‪ ،‬جد اأنها ج ��زء من احرب‬ ‫القادمة‪ ،‬التي �ضتجع ��ل الدولة الإيرانية‬ ‫منهك ��ة اقت�ضادي� � ًا لك ��ي يت�ضن ��ى للدولة‬ ‫الإ�ضرائيلي ��ة اأن تعم ��ل عل ��ى خو�س ح ��رب خاطفة‪،‬‬ ‫بينما لو اأن الدولة الإ�ضرائيلية ان�ضاقت خلف امر�ضح‬ ‫اجمهوري ميت رومني الذي ل متلك �ضوى �ضيا�ضة‬ ‫�ض ��ن اح ��رب‪ ،‬وبه ��ذه ال�ضيا�ضة رم ��ا تعم ��د الدولة‬ ‫الإيراني ��ة اإى حوي ��ل اح ��رب اإى اأم ��د طوي ��ل مع‬ ‫اإ�ضرائيل‪ ،‬فبد ًل م ��ن اأن تكون احرب خاطفة تتحول‬ ‫اإى حرب ا�ضتنزاف من ِقبل الدولة الإيرانية‪ ،‬وتكون‬ ‫بذلك �ضبيهة باحرب العراقية الإيرانية‪.‬‬ ‫اأم ��ا فيم ��ا يخ� ��س امعار�ض ��ة ال�ضوري ��ة‪ ،‬فنجد‬

‫اأن �ضيا�ض ��ة الرئي� ��س ب ��اراك اأوباما هي‬ ‫الأف�ضل من جهة عدم التدخل الع�ضكري‬ ‫وم ��ن جهة عدم ت�ضلي ��ح امعار�ضة‪ ،‬التي‬ ‫تختلف كلي ًا عن امر�ضح اجمهوري الذي‬ ‫وعد ي حال الفوز اأن يعمل على ت�ضليح‬ ‫امعار�ض ��ة ال�ضوري ��ة‪ ،‬م ��ا قد ي� �وؤدي اإى‬ ‫ف�ضل احل ��ول ال�ضيا�ضية والدبلوما�ضية‬ ‫وتتح ��ول �ضوري ��ا فيما بع ��د اإى ن�ضخة‬ ‫اأخرى من اجمهورية الليبي ��ة التي تدفع اليوم ثمن‬ ‫الدم ��ار الذي خلف ��ه التدخل الع�ضك ��ري‪ ،‬الذي اأ�ضبح‬ ‫يق ��ف عائق ًا اأمام التقدم التنم ��وي‪ ،‬اإ�ضافة اإى تف�ضي‬ ‫ال�ض ��اح الذي جع ��ل الأمن الليبي ي اأ�ض ��واأ حالته‪،‬‬ ‫عاوة على ال�ضرر الذي قد يطال م�ضتقبل امنطقة‪.‬‬ ‫الرئي� ��س ب ��اراك اأوباما يج ��ب اأن يتخ ��ذ حلولً‬ ‫دبلوما�ضي ��ة ج ��اه اح ��رب الأمريكي ��ة الأفغاني ��ة‪،‬‬ ‫فاب ��د اأن يتخ ��ذ منهج ًا غ ��ر الذي كان م ��ع ان�ضحاب‬ ‫الق ��وات الأمريكي ��ة من الع ��راق حتى لو كل ��ف الأمر‬

‫مديد بقاء الق ��وات الأمريكية حت ��ى امتاك القوات‬ ‫الأفغانية القدرة على �ضبط الأمن‪ ،‬ولكي ل ي�ضاحب‬ ‫الن�ضح ��اب عودة التفج ��رات الإرهابي ��ة كما احال‬ ‫م ��ع الع ��راق الي ��وم‪ ،‬وحتى ل تك ��ون مرحل ��ة ما بعد‬ ‫الن�ضحاب فر�ضة العودة من الهجرة ل�ضالح عنا�ضر‬ ‫تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫بع� ��س ق�ضاي ��ا ال�ض ��رق الأو�ض ��ط ق ��د ل جدي‬ ‫الدبلوما�ضي ��ة معه ��ا نفع� � ًا فنج ��د اأن الرئي� ��س باراك‬ ‫اأوبام ��ا ل ��ن ي�ضتطيع اأن يح�ضن التعام ��ل معها اإل ي‬ ‫ح ��ال ال�ضتف ��ادة م ��ن برنام ��ج امر�ض ��ح اجمهوري‪،‬‬ ‫وبالتحدي ��د النقطة الت ��ي تن�س على ع ��دم التعاطف‬ ‫م ��ع الإ�ضامي ��ن امت�ضددي ��ن لأن دول الربيع العربي‬ ‫خا�ضة اجمهورية الليبي ��ة واليمنية‪ -‬اأ�ضبحت ما‬‫بع ��د الثورة م ��اذ ًا اآمن ًا له ��ذه اجماع ��ات الإ�ضامية‬ ‫امت�ضددة واأر�ض ًا خ�ضبة ممار�ضة اأعمالها‪.‬‬ ‫خالد فيحان الزعتر‬

‫التربية عنصر مهم في توجيه شبابنا‪ ..‬لماذا أغفلناها؟!‬ ‫ي بع� ��س امجال� ��س تت�ض ��ارع الأحادي ��ث ح ��ول‬ ‫م�ضامع ��ي‪ ،‬وم ��ع الأ�ض ��ف ف ��كل ه ��ذه الأحادي ��ث تفوح‬ ‫بالياأ�س وت�ضطبغ باخوف ويغيب عنها الأمل و�ضغف‬ ‫الرغبة ي احياة‪.‬‬ ‫فتجد اأك ��ر الأفكار التي ت ��دور ي عقول ال�ضباب‬ ‫اأف ��كار ًا �ضلبية‪ ،‬فعندما يقول لك �ض ��اب ي مقتبل العمر‬ ‫اإنه ل ي�ضتطيع ح�ضور جال�س والده لأنه �ضغر! فهذه‬ ‫الفكرة تبلورت ي راأ�ضه ب�ضبب تربية فا�ضلة‪.‬‬ ‫وي اجامعة ترى الكثر من ال�ضباب ل يح�ضرون‬ ‫دورات اجامع ��ة وموؤمراته ��ا وحا�ضراتها اجانبية‬ ‫وم ��ع اأنها حم ��ل فائدة كرى له ��م اإل اأنهم ل يعرونها‬ ‫اهتماما كبرا! وذل ��ك ب�ضبب عدم اقتناعهم باأن الثقافة‬ ‫هي احياة‪.‬‬ ‫وبن اأفراد احي جد اأن اأكر ال�ضباب توجهاتهم‬ ‫تن�ضب حول كرة القدم‪ ،‬ونكت الباك بري‪ ،‬ي جل�ضة‬ ‫مغ ��رة على مقدم ��ة �ضيارة تئ ��ن ب ��الأم وطموحات ل‬ ‫تتجاوز ذلك امحيط ال�ضيق‪.‬‬

‫فلم ��اذا ه ��ذه الطموح ��ات الب�ضيطة؟‬ ‫وم ��اذا تكون ��ت ه ��ذه الأف ��كار ال�ضلبية ي‬ ‫العق ��ول حت ��ى اأ�ضح ��ت ج ��زءا م ��ن حياة‬ ‫البع� ��س واأ�ضبح ��وا ل يرغبون ي تغير‬ ‫حياته ��م‪ ،‬كما ق ��ال امثل ال�ضعب ��ي (حمارك‬ ‫الذي تعرفه اأف�ضل من ح�ضان ل تعرفه)؟‬ ‫اأعتق ��د اأن ه ��ذه الأفكار �ضببه ��ا الأول‬ ‫الربي ��ة‪ ،‬فتخيلوا مع ��ي ل ��و اأن الأب اأخذ‬ ‫ابنه ال�ضغ ��ر اإى امكتبة وانتقى ل ��ه كتبا تليق بعمره‬ ‫ليزرع فيه حب القراءة وبالتاي يفتح له الباب الأو�ضع‬ ‫للثقافة وامعرفة‪.‬‬ ‫وبينم ��ا يك ��ر ابن ��ه ياأخ ��ذه اإى معار� ��س الكتب‬ ‫واملتقيات الثقافية وعندما ي ��رى الن�سء ذلك‪� ،‬ضيحب‬ ‫تلك املتقيات وعندما يكر �ضيح�ضرها وبكل �ضغف‪.‬‬ ‫وي امن ��زل على الأب اأن يرك ��ه يح�ضر جال�ضه‬ ‫م ��ع اأ�ضدقائ ��ه ليتعلم كيفية ال�ضياف ��ة وح�ضن جال�ضة‬ ‫الرجال وبالتاي �ضتكون ثقته بنف�ضه اأكر و�ضخ�ضيته‬

‫اأف�ضل واأكمل‪.‬‬ ‫وه ��ذه الأ�ضالي ��ب اأ�ضالي ��ب نبوي ��ة‪،‬‬ ‫فالنب ��ي ‪�-‬ضل ��ى الل ��ه علي ��ه و�ضل ��م‪ -‬كان‬ ‫يجل�س ال�ضبي ��ان ي جل�ضه كعبدالله بن‬ ‫عبا�س وغره‪.‬‬ ‫ول عج ��ب اأن غ ��دا عبدالله بن عبا�س‬ ‫مفتي ��ا للمدين ��ة ي عم ��ر الثامن ��ة ع�ضرة‪،‬‬ ‫ويكون اأ�ضامة بن زيد قائدا جي�س فيه اأبو‬ ‫بكر وعمر‪ ،‬وعمره حينها ثماي ع�ضرة �ضنة‪.‬‬ ‫الربي ��ة عن�ضر مهم ي توجيه هوؤلء وتغيرهم‪،‬‬ ‫ولكن من يفهم! هل نربي الأطفال اأم اأننا بحاجة لربية‬ ‫م ��ن اأجبوا الأطفال؟ فاحي ��اة الزوجية لي�ضت اإجاب‬ ‫طفل فح�ضب! واإما اإجاب وح�ضن تربية‪ ،‬فاأنت �ضتكر‬ ‫اأم ��ة حم ��د ‪�-‬ضلى الله علي ��ه و�ضلم‪ -‬وه ��ذا التكثر ل‬ ‫ي�ضدق اإل على النماذج امثلى والقادة العظام‪.‬‬ ‫وبالن�ضب ��ة لل�ضب ��اب الذين غر�س فيهم ه ��ذا الفكر‬ ‫امتقهق ��ر وه ��ذا التوجه البائ� ��س اأق ��ول‪ :‬ل تياأ�ضوا ول‬

‫تبك ��وا على الل ��ن ام�ضكوب‪ ،‬فبا�ضتطاعتك ��م اأن تفعلوا‬ ‫الكث ��ر‪ ،‬فم ��ا عليك ��م اإل اأن تفتح ��وا نواف ��ذ عقولك ��م‪،‬‬ ‫وتتاأكدوا اأنكم ت�ضتطيعون التغير اإى الأف�ضل‪،‬‬ ‫فاأنت ��م ق ��ادة الغ ��د‪ ،‬واأنتم �ضن ��د الأم ��ة‪ ،‬فعليكم اأن‬ ‫ترتق ��وا باأنف�ضك ��م‪ ،‬وتوا�ضلوا نهج الثقاف ��ة وامعرفة‪،‬‬ ‫واإذا اأ�ضب ��ح ه ��ذا ديدنكم دائما ف�ضيتج ��ه العام اإى غد‬ ‫اأف�ضل واأجمل بح�ضوركم وتاألقكم ي �ضماوات امعرفة‬ ‫اخال�ضة‪.‬‬ ‫قال ال�ضاعر‪:‬‬ ‫�� �ض� �ب ��اب اج� �ي ��ل ل � �اإ� � �ض� ��ام ع � ��ودوا‬ ‫ف� � �اأن� � �ت � ��م روح� � � � ��ه وب� � �ك � ��م ي� ��� �ض ��و ُد‬ ‫واأن� � � �ت�� � ��م � � �ض� ��ر ن� �ه� ��� �ض� �ت ��ه ق ��دم ��ا‬ ‫واأن� � �ت � ��م ف� �ج���ره ال � ��زاه � ��ي اج���دي� � ُد‬

‫حمد عبدالعزيز الكنتي‬


                                 

���                        

                            

                                      

«‫ﺃﻭﺍﻣﺮ ﻣﻦ »ﺍﻷﺳﺪ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ‬ «‫ﺑﺘﺪﻣﻴﺮ »ﺩﺍﺭﻳﺎ‬ ‫ﻭ»ﺍﻟﻤﻌﻀﻤﻴﺔ« ﺧﻼﻝ‬ ‫ ﺳﺎﻋﺔ‬48

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬348) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬16 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﻭﺗﻮ ﱢﺩﻉ ﺷﻬﺪﺍﺀﻫﺎ‬ ‫ﺗﻀﻤﺪ ﺟﺮﺍﺣﻬﺎ ﹶ‬ ‫ﻏﺰﺓ ﱢ‬

:| ‫ﺍﻟﻄﻴﺒﻲ ﻟـ‬ ‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺳﺘﺸﻦ ﺣﺮﺑ ﹰﺎ‬ ‫ﺑﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ‬ 



















                        2008        2009                                                                     ‹›        ‹‹ 2009                                                               5  

‫ ﻭﺩﻋﻮﺍﺕ ﻧﻴﺎﺑﻴﺔ ﻟﺘﺠﺮﻳﻢ ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ‬..«‫ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ ﺇﻟﻰ ﺗﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﻟـ »ﻧﺼﺮﺓ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬

                                                    ���           

                                                      

                                               



                                          






‫المملكة ترشح إياد مدني لمنصب أمين منظمة التعاون اإسامي‬ ‫جيبوتي ‪ -‬وا�س‬ ‫اأعل ��ن نائ ��ب وزي ��ر اخارجي ��ة‪ ،‬الأم ��ر عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‪ ،‬اأم� ��س تر�ضيح امملكة اإي ��اد بن اأمن‬ ‫مدي‪ ،‬لتوي من�ضب الأمن العام منظمة التعاون الإ�ضامي‬ ‫للفرة امقبلة‪.‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب وزير اخارجي ��ة‪ ،‬ي كلمة امملك ��ة اأم�س‪،‬‬ ‫خ ��ال اأعم ��ال ال ��دورة ال � � ‪ 39‬مجل� ��س وزراء خارجي ��ة دول‬

‫منظمة التعاون الإ�ضامي ي جيبوتي‪ ،‬اإن امملكة متاأكدة من‬ ‫اأن مر�ضحه ��ا �ضيقوم بواجبات هذه امنظمة‪ ،‬و�ضيكمل البناء‬ ‫على اأف�ضل م�ضتوى‪ .‬وو�ضف نائب وزير اخارجية امر�ضح‬ ‫ال�ضعودي بقوله‪« :‬اإنه ذو كف ��اءة عالية‪ ،‬و�ضغل عدة منا�ضب‬ ‫ي الدولة‪ ،‬اآخرها أان ��ه كان وزيرا للثقافة والإعام‪ ،‬وتتطلع‬ ‫حكومة بادي اإى اأن يحظى هذا الر�ضيح بدعمكم»‪.‬‬ ‫�اق اآخ ��ر‪ ،‬اأكد الأم ��ر عبدالعزيز ب ��ن عبدالله‪،‬‬ ‫وي �ضي � ٍ‬ ‫اأهمي ��ة اأن يتحم ��ل امجتمع ال ��دوي م�ضوؤوليات ��ه ال�ضيا�ضية‬

‫والأخاقية لل�ضغط على اإ�ضرائيل لإعادة احقوق لأ�ضحابها‬ ‫ال�ضرعي ��ن‪ ،‬والك ��ف ع ��ن كل اممار�ض ��ات التع�ضفي ��ة‪ ،‬وال ��ا‬ ‫اإن�ضانية �ضد ال�ضعب الفل�ضطيني‪ ،‬وحقيق تطلعاته ي اإقامة‬ ‫دولته وعا�ضمتها القد�س‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الق�ضي ��ة الفل�ضطيني ��ة وال�ض ��راع العرب ��ي‬ ‫الإ�ضرائيلي ي�ضكان حور ال�ضراع ي ال�ضرق الأو�ضط‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف «اإن الق�ضية الفل�ضطينية تتطل ��ب منا التاأكيد‬ ‫عل ��ى مطالبنا ام�ضروعة باأهمية اإيجاد حل ��ول �ضاملة وعادلة‬

‫له ��ذا ال�ضراع الذي طال اأمده‪ ،‬وفق قرارات ال�ضرعية الدولية‬ ‫ومبادرة ال�ضام العربية»‪.‬‬ ‫واعتر اأن امملكة‪ ،‬انطاقا من موقعها الديني ي العام‬ ‫الإ�ضامي‪ ،‬وتبنيها امنهج الو�ضطي‪ ،‬حر�ضت على تاأطر مبداأ‬ ‫احوار حن اأعلن خادم احرمن ال�ضريفن مبادرته امعروفة‬ ‫للحوار بن اأتب ��اع الديانات والثقافات‪ ،‬امرتكزة على اإجماع‬ ‫علماء الأم ��ة الإ�ضامية‪ ،‬ولقت اأ�ضدا ًء اإيجابية وترحيبا من‬ ‫كافة دول العام وختلف الأطياف الجتماعية والدينية‪.‬‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫القوى السلفية واإسامية في طرابلس تعلن التضامن معه‬

‫لبنان‪ :‬أنباء عن اعتزام «اأسير» تشكيل تنظيم سني مسلح لمواجهة حزب اه‬ ‫بروت ‪ -‬ال�ضرق‬

‫منذر الكاشف‬

‫نصر اه‪ :‬معنا‬ ‫أم ضدنا؟‬ ‫ع� � �ن � ��دم � ��ا ي � �ق ��ول‬ ‫ح�صن ن�صر �لله �إنه ا‬ ‫ي��وج��د ث�م��ة م�صتقلون‬ ‫�أو م� � �ح � ��اي � ��دون ف��ي‬ ‫ل � �ب � �ن� ��ان‪ ،‬وا ي �م �ك��ن‬ ‫ب� ��ال � �ت� ��ال� ��ي ت �� �ص �ك �ي��ل‬ ‫حكومة تكنوقر�ط من‬ ‫�لكفاء�ت و�لمخت�صين‬ ‫في لبنان‪ ،‬ويفتي باأن‬ ‫�لنا�س منق�صمون �إلى‬ ‫فريقين ا ثالث لهما‪،‬‬ ‫ف �اإم��ا �أن ت �ك��ون معنا‬ ‫و�إم��ا �أن تكون �صدنا‪،‬‬ ‫ف� �اإن ه��ذ� ه��و �لمنطق‬ ‫�لذي ��صتخدمه �أ�صامة‬ ‫بن ادن عندما قال �إن‬ ‫�ل�ع��ال��م ق��د �نق�صم �إل��ى‬ ‫ف�صطاطين بعد �لحادي‬ ‫ع�صر من �صبتمبر وهو‬ ‫�ل�م�ن�ط��ق ن�ف���ص��ه �ل��ذي‬ ‫�� �ص �ت �خ��دم��ه �ل��رئ �ي ����س‬ ‫�اأمريكي جورج بو�س‬ ‫�اأب و�ابن �لذي ق�صم‬ ‫�ل�ع��ال��م �إل��ى محورين‪:‬‬ ‫م�ح��ور �ل���ص��ر وم�ح��ور‬ ‫�لخير‪.‬‬ ‫و�إذ� م� ��ا ق ��ر�أن ��ا‬ ‫م��ا بين �ل�صطور نجد‬ ‫�أن ك��ل م��ن ي�صتخدم‬ ‫ه � ��ذ� �ل �م �ن �ط��ق ي �ك��ون‬ ‫ف ��ي م��رح �ل��ة �اإع� � ��د�د‬ ‫للحرب‪ ..‬ففي مثل هذ�‬ ‫�ل�ح��ال يجد �أن �لدنيا‬ ‫م ��ن ح ��ول ��ه �أ� �ص �ب �ح��ت‬ ‫�إم��ا معه و�إم��ا �صده‪...‬‬ ‫وم � �ن � �ط� ��ق �اأ� � � �ص� � ��ود‬ ‫و�اأبي�س ونفي �للون‬ ‫�لرمادي وكل �األ��و�ن‬ ‫�اأخ � � � ��رى ه� ��و م�ن�ط��ق‬ ‫�ل �ج �ه��ل �أو ًا وم�ن�ط��ق‬ ‫ن �ف��ي �اآخ� � ��ر وم�ن�ط��ق‬ ‫م ��ن ي ��رى ف ��ي ك ��ل من‬ ‫لي�س معه �أن��ه ��ص��ده‪..‬‬ ‫وكل من ا يقدم �لواء‬ ‫و�ل � �ط� ��اع� ��ة ل �ل �م��ر� �ص��د‬ ‫�اإي � � ��ر�ن � � ��ي �ل� ��و�ح� ��د‬ ‫�اأوح� � � � � ��د و�أت � �ب� ��اع� ��ه‬ ‫وجنر�ات حربه‪ ،‬فهو‬ ‫�صده حتماً‪.‬‬ ‫ي ��رى ب � �اأن �ل��دن�ي��ا‬ ‫�متلأت بمن هم �صده‬ ‫و�أ��ص�ح��ى و�ج�ب� ًا عليه‬ ‫�إج � �ب ��ار �أع� ��د�ئ� ��ه على‬ ‫�ل �خ �� �ص��وع اإر�دت� � ��ه‪.‬‬ ‫ه��و منطق ي�ن�ح��در من‬ ‫�أمر��س جنون �لعظمة‬ ‫و�ل�صوفينية و�لتعالي‬ ‫على م��ن معه وم��ن هم‬ ‫لي�صو� معه �أو �صده‪.‬‬ ‫�ألي�س هذ� موؤ�صر ً�‬ ‫خ�ط�ي��ر ً� يحيق بلبنان‬ ‫خ�صو�ص ًا و�أن ن�صر‬ ‫�ل � �ل� ��ه ي � �ق� ��ود ج �ي �� �ص � ًا‬ ‫مدجج ًا بال�صلح؟‬ ‫@‪monzer‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫نائب وزير �خارجية خلل م�صاركته ي �جتماع «�لتعاون �اإ�صلمي» �أم�س (و��س)‬

‫م ت�ن�ت� ِه ت��داع �ي��ات ا�ضتباكات‬ ‫�ضيدا (ج�ن��وب لبنان) التي وقعت‬ ‫ب��ن اأن���ض��ار ال�ضيخ ال�ضني اأحمد‬ ‫الأ�ضر وعنا�ضر حزب الله منذ ثاثة‬ ‫اأيام واأ�ضفرت عن �ضقوط ثاثة قتلى‪،‬‬ ‫فنارها ل تزال كامنة حت الرماد‪.‬‬ ‫وك��ان منتظر ًا اأن يعقد ال�ضيخ‬ ‫الأ�ضر موؤمر ًا �ضحفي ًا اأم�س يعلن‬ ‫ف�ي��ه م��وق�ف��ه م��ا ج ��رى‪ ،‬ل�ك��ن اأم ��ر ًا‬ ‫م��ا ط ��راأ دف�ع��ه اإى اإرج� ��اء م�وؤم��ره‬ ‫للواحدة من بعد ظهر اليوم‪.‬‬ ‫وي ه� ��ذا ال �� �ض �ي��اق‪ ،‬ت� ��رددت‬ ‫معلومات تفيد بعزم الأ��ض��ر‪ ،‬وهو‬ ‫إام��ام م�ضجد بال بن رب��اح‪ ،‬الإعان‬ ‫عن ت�ضكيل تنظيم م�ضلح ي مدينة‬ ‫�ضيدا‪.‬‬ ‫واأ� � �ض� ��ارت ام �ع �ل��وم��ات ال�ت��ي‬ ‫تداولتها اأكر من و�ضيلة اإعامية اإى‬ ‫اأن «الأ�ضر طلب ما بن األفي وثاثة‬ ‫اآ��ف �ضاب من اأهل ال�ضنة ليُج ّندهم‬ ‫ويد ّربهم على حمل ال�ضاح وي�ضمهم‬ ‫اإى تنظيمه اجديد»‪.‬‬ ‫وك�ضفت امعلومات اأن هناك‬ ‫دورات ت��دري �ب �ي��ة ع �ل��ى ال �� �ض��اح‬ ‫�ضيخ�ضع لها ال�ضباب امتطوعون مدة‬ ‫ثاثة اأ�ضهر ي اإح��دى ال��دول مقابل‬ ‫رواتب �ضهرية‪.‬‬

‫�ل�صيخ �اأ�صر بن �أن�صاره ي �صيد�‬

‫وم ت� �وؤك ��د اأو� � �ض� ��اط ال�ضيخ‬ ‫الأ�ضر امعلومات امتداولة واأ�ضارت‬ ‫اإى انتظار ما �ضيُع َلن ي اموؤمر‬ ‫ال�ضحفي اليوم‪.‬‬ ‫ي موازاة ذلك‪ ،‬علمت «ال�ضرق»‬ ‫م��ن م�ضادر اأمنية اأن��ه اإث��ر اأح��داث‬

‫�ضيدا‪ ،‬عُقد اجتماع ط��ارئ للقوى‬ ‫ال�ضلفية والإ�ضامية ي طرابل�س‬ ‫(�ضمال لبنان) منزل ال�ضيخ �ضام‬ ‫الرافعي‪.‬‬ ‫وخال الجتماع‪ ،‬الذي ا�ضتمر‬ ‫نحو �ضاعتن‪ ،‬ات�ضل ال�ضيخ الرافعي‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫بالأ�ضر معلن ًا له الت�ضامن معه‪ ،‬كما‬ ‫اأخره اأن ام�ضايخ ي�ضعون لتوحيد‬ ‫ال�ضف وام��وق��ف م��ا ي �ج��ري‪ ،‬ف��ر ّد‬ ‫الأ�ضر باأنه �ضيُجري م�ضاورات مدة‬ ‫ثاثة اأي ��ام ح��ول اإمكانية مواجهة‬ ‫ح��زب ال�ل��ه بال�ضاح وال��دع��وة اإى‬

‫الت�ض ّلح‪.‬‬ ‫وك�ضفت ام���ض��ادر الأم�ن�ي��ة اأن‬ ‫الأ� �ض��ر ق��ال اإن��ه ك��ان ي��واج��ه حزب‬ ‫الله �ضلمي ًا‪ ،‬اأما بعد اليوم ف�ضتكون‬ ‫امواجهة بال�ضاح من خال ت�ضكيل‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م م���ض�ل��ح م��واج �ه��ة اح ��زب‬

‫وحلفاء النظام ال�ضوري ي لبنان‪.‬‬ ‫وع�ل�م��ت ام �� �ض��ادر الأم �ن �ي��ة نف�ضها‬ ‫اأن ال�ضيخ �ضعد ام�ضري اأعلن عن‬ ‫ت�ضكيل كتائب ال�ضنة لتوحيد بندقية‬ ‫ام�ضلمن ي �ضمال لبنان‪.‬‬ ‫جدر الإ�ضارة اإى اأن حزب الله‬ ‫قام باإزالة جميع الافتات التي تتعلق‬ ‫منا�ضبة عا�ضوراء من مدينة �ضيدا‪.‬‬ ‫�ضياق مت�ضل‪ ،‬قرر امجل�س‬ ‫وي ٍ‬ ‫ال �ب �ل��دي م��دي�ن��ة ��ض�ي��دا رف ��ع جميع‬ ‫الافتات وال�ضور �ضمن نطاقها حتى‬ ‫اإ��ض�ع��ار اآخ ��ر‪ .‬وق��ال م�ضدر ر�ضمي‬ ‫اأم�س اإن امجل�س البلدي ي امدينة‬ ‫اأه ��اب بجميع الفعاليات وال�ق��وى‬ ‫والهيئات ال�ضيا�ضية والجتماعية‬ ‫وال��دي��ن��ي��ة وال �ن �ق��اب �ي��ة وه �ي �ئ��ات‬ ‫امجتمع امدي «اللتزام بهذا القرار‬ ‫والتعاون مع جهود البلدية للحفاظ‬ ‫على �ضيدا موذجا للعي�س الواحد‬ ‫ام�ضرك‪ ،‬وتعزيزا لكل ما من �ضاأنه‬ ‫ج�ضيد الوحدة الوطنية بن اأبناء‬ ‫امدينة الواحدة»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��دي�ن��ة ��ض�ي��دا �ضهدت‬ ‫اأع�م��ال عنف دم��وي��ة الأح��د اما�ضي‬ ‫على خلفية تعليق لفتات ي امدينة‬ ‫من طرف حزب الله وحاولة نزعها‬ ‫م��ن اأط� ��راف �ضيا�ضية �ضنية اأدت‬ ‫اإى �ضقوط ث��اث��ة قتلى وع ��دد من‬ ‫اجرحى‪.‬‬

‫اأردن‪ :‬سقوط أول قتيل في احتجاجات «رفع اأسعار»‪ ..‬وتوقعات بمسيرات حاشدة اليوم‬

‫متظاهرون ي�صاركون ي �حتجاجات رفع �اأ�صعار بع ّمان‬

‫عن ��ه اإ�ضابة ‪ 12‬رجل اأمن وخم�ضة من اأهاي وي بع�س الأحيان باإطاق الر�ضا�س‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫وتغي ��ب �ضيط ��رة الدول ��ة الأردني ��ة عن‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫ي الوقت ذاته‪ ،‬ر�ضدت «ال�ضرق» تو�ضع اأج ��زاء وا�ضع ��ة م ��ن الب ��اد‪ ،‬فيم ��ا م يظه ��ر‬ ‫ُق ِت� � َل �ض ��اب اأردي واأ�ضي ��ب الع�ض ��رات‬ ‫من امواطنن ورج ��ال الأمن والدرك‪ ،‬بع�س ام�ضادم ��ات م�ض ��اء الأربع ��اء لت�ضم ��ل كاف ��ة اأي م�ض� �وؤول حكوم ��ي اأو ر�ضم ��ي مخاطب ��ة‬ ‫اإ�ضاباتهم خط ��رة‪ ،‬وذلك خال الحتجاجات حافظ ��ات الأردن و�ضط حال ��ة من الفو�ضى امواطن ��ن‪ ،‬با�ضتثناء موؤم ��ر �ضحفي عقده‬ ‫التي وقعت م�ض ��اء الأربعاء ي اليوم الثاي وال�ضغ ��ب واح ��رق واإطاق الن ��ار والفلتان مدي ��ر الأم ��ن الع ��ام ظه ��ر اأم� ��س اخمي� ��س‬ ‫م ��ن موجة تظاهرات عمَت الباد رف�ض ًا لرفع الأمن ��ي‪ ،‬بينما قطع حتجون ع ��دد ًا من اأهم وحدث في ��ه عن العت ��داءات التي تعر�ضت‬ ‫لها متلكات الدولة‪.‬‬ ‫الطرق الرئي�ضة ي الباد‪.‬‬ ‫اأ�ضعار امحروقات‪.‬‬ ‫وتقول م�ض ��ادر «ال�ض ��رق» اإن الأو�ضاط‬ ‫وم تتمك ��ن ق ��وات الأم ��ن وال ��درك من‬ ‫وبح�ضب رواية الأمن العام‪ ،‬فاإن القتيل‪،‬‬ ‫الذي يعد الأول خال هذه الحتجاجات‪ ،‬كان ال�ضيطرة على اموقف حيث كانت ي موقف الر�ضمي ��ة تراه ��ن على انته ��اء الأح ��داث اأو‬ ‫�ضمن جموعة هاجمت مركز ًا اأمني ًا ي بلدة الدفاع ي معظم احالت وم ا�ضتهدافها من تراجع حدتها مع مطلع الأ�ضبوع امقبل‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬ق ��ررت ج ��ان ح ��راك‬ ‫كفراأ�ضد �ضمال الباد‪ ،‬وهو الهجوم الذي نتج ِق َب ��ل امحتج ��ن الذين هاجموه ��ا باحجارة‬

‫مركبة �صرطة تفتح �مياه على متظاهرين ي جبل �ح�صن بع ّمان م�صاء �اأربعاء‬

‫�ضعب ��ي ت�ضكي ��ل جموع ��ات حماي ��ة حلية‬ ‫من ��ع العت ��داء عل ��ى اموؤ�ض�ض ��ات احكومية‬ ‫واممتل ��كات العام ��ة بع ��د تو�ض ��ع ظاه ��رة‬ ‫م�ضارك ��ة ل�ضو� ��س واأ�ضح ��اب �ضواب ��ق ي‬ ‫اأحداث ال�ضغ ��ب وا�ضتغالها للحرق والنهب‬ ‫وال�ضرقة‪.‬‬ ‫و�ضب ��اح اأم� ��س‪ ،‬ب ��دت الأم ��ور هادئ ��ة‬ ‫ن�ضبي� � ًا‪ ،‬اإل اأنها عادت للت�ضعي ��د بعد الظهر‪،‬‬ ‫حيث خرجت عدة مظاهرات ي عدة مناطق‬ ‫و�ض ��ط توقعات ب� �اأن تتجدد اأح ��داث ال�ضغب‬ ‫لي � ً�ا‪ ،‬كم ��ا يُتو َق ��ع اأن ت�ضهد الب ��اد م�ضرات‬ ‫حا�ض ��دة بع ��د �ض ��اة اجمع ��ة الي ��وم‪ ،‬وهي‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫م�ض ��رات قد ت�ضهد اأح ��داث عنف و�ضدامات‬ ‫ي �ض ��وء الحتق ��ان ام�ضيطر عل ��ى ال�ضارع‬ ‫الأردي‪.‬‬ ‫�اق مت�ض ��ل‪ ،‬ا�ضتم ��رت الأجهزة‬ ‫ي �ضي � ٍ‬ ‫الأمني ��ة ي العتقالت التي طالت الع�ضرات‬ ‫حت ��ى الآن‪ ،‬وخ�ضو�ض ًا ي مدينة الكرك‪ ،‬ي‬ ‫جهد ل يبدو اأن ��ه اأثمر حتى الآن عن تخفيف‬ ‫الأح ��داث‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬ل ي ��زال ال�ضارع الأردي‬ ‫واحكومة ي انتظار اأول يوم دوام ر�ضمي‪،‬‬ ‫وهو الأح ��د‪ ،‬لقيا�س مدى فاعلي ��ة الإ�ضراب‬ ‫العام الذي اأعلنته نقابة امعلمن وجموعات‬ ‫�ضبابية‪.‬‬

‫قادة ثاثين حركة إسامية‬ ‫يتجمعون في الخرطوم‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�ضي‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫ان�ط�ل�ق��ت ي اخ ��رط ��وم اأم ����س‬ ‫جل�ضات اموؤمر العام الثامن للحركة‬ ‫الإ�ضامية ال�ضودانية بح�ضور وا�ضع‬ ‫لرموز احركات الإ�ضامية من �ضتى‬ ‫اأن �ح��اء ال �ع��ام م�ث�ل��ون ث��اث��ن دول��ة‬ ‫اأب ��رزه ��م رئ�ي����س ام�ك�ت��ب ال�ضيا�ضي‬ ‫حركة امقاومة الإ�ضامية «حما�س»‬ ‫خالد م�ضعل‪ ،‬وزع�ي��م حركة النه�ضة‬ ‫التون�ضية را�ضد الغنو�ضي‪ ،‬وامر�ضد‬ ‫العام جماعة الإخ��وان ام�ضلمن ي‬ ‫م�ضر‪ .‬كما �ضارك ي اموؤمر قيادات‬ ‫الإ� �ض��ام �ي��ن م��ن الأردن‪ ،‬ول�ي�ب�ي��ا‪،‬‬ ‫وتون�س‪ ،‬و�ضوريا‪ ،‬والفلبن وماليزيا‬ ‫واأندوني�ضيا‪ ،‬بجانب م�ضاركن من‬ ‫اأوغندا‪ ،‬وكينيا‪ ،‬وال�ضومال واأريريا‪.‬‬

‫من جهة ثانية‪ ،‬عقد زعيم حزب الأمة‬ ‫القومي‪ ،‬ال�ضادق ام�ه��دي‪ ،‬وم�ضاعد‬ ‫الأم��ن العام حزب اموؤمر ال�ضعبي‪،‬‬ ‫علي اح ��اج‪ ،‬والأم ��ن ال�ع��ام للحركة‬ ‫ال�ضعبية يا�ضر عرمان اجتماع ًا عا�ضف ًا‬ ‫ي ل�ن��دن اأم����س وات�ف��ق ثاثتهم على‬ ‫توحيد العمل امعار�س داخل ال�ضودان‬ ‫كما بحثوا ق�ضايا النتقال ال�ضيا�ضي‬ ‫والرتيبات لإ�ضقاط نظام الب�ضر‪.‬‬ ‫وطبقا لبيان م�ضرك‪ ،‬فاإن القادة‬ ‫امعار�ضن اأث�ن��وا على دع��وة امهدى‬ ‫لأن �� �ض��اره لاعت�ضام ال�ضيا�ضي ي‬ ‫اميادين العامة حال ا�ضتمرار النظام‬ ‫اح��اك��م ي الن� �ف ��راد ب��اح �ك��م‪ ،‬كما‬ ‫ج��رى ال�ت�ف��اه��م ع�ل��ى ت�ضعيد وت��رة‬ ‫العمل ال�ضيا�ضي ال�ضلمي لتهيئة الباد‬ ‫ل�ضتقبال التغير‪.‬‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫إيران‪ ..‬تغتال‬ ‫الشعر في اأحواز‬ ‫عجز �اح�ت��لل �اإي��ر�ن��ي‬ ‫ع ��ن �إخ� �م ��اد � �ص��وت � �ص �ع��ر�ء‬ ‫�لثورة و�لمقاومة �اأحو�زية‪،‬‬ ‫فلجاأ �إلى �لت�صفيات �لج�صدية‬ ‫م�ث�ل�م��ا �غ �ت��ال ��ص��اع��ر �ل �ث��ورة‬ ‫«�� �ص� �ت ��ار � َ��ص� � ّي ��اح ��ي» (�أب � ��و‬ ‫مختار) بعد ع�صرة �أي��ام فقط‬ ‫م ��ن خ ��روج ��ه م ��ن م�ع�ت�ق��لت‬ ‫�ل�م��وت �لمقامة للأحو�زيين‪.‬‬ ‫وي�صتهدف �اح�ت��لل �صعر�ء‬ ‫�ل �م �ق��اوم��ة و�ل� �ث ��ورة �ل�ع��رب� ّي��ة‬ ‫�اأح ��و�ز ّي ��ة ف��ي �ل��وق��ت �ل��ذي‬ ‫ي �ب � ّ�ج ��ل ف �ي ��ه رم � � ��وز �ل �� �ص �ع��ر‬ ‫�ل� �ع� �ن� ��� �ص ��ري و�ل �� �ص��وف �ي �ن��ي‬ ‫�ل�ف��ار��ص��ي ع�ل��ى غ ��ر�ر �صاعر‬ ‫�ل���ص�ه�ن��ام��ة «ف ��ردو� �ص ��ي»‪� ،‬أو‬ ‫رم��ز �لحقد و�لكر�ه ّية للعرب‬ ‫و�لم�صلمين «ب��ادك��وب��ه» �ل��ذي‬ ‫ل��م ي �ت��ر ّدد ف��ي نعتهم ب�اأ��ص��و�أ‬ ‫�لم�صطلحات و�أكثر �لتعابير‬ ‫ب��ذ�ءة باأ�صعاره �لم�صئومة في‬ ‫�لمحافل �لر�صم ّية بدولة ت ّدعي‬ ‫�أنها جمهورية �إ�صلمية!‬ ‫و«تعي�س �اأح ��و�ز حالة‬ ‫م��ن �ل���ص�خ��ط و�ل�غ���ص��ب على‬ ‫�إث��ر ��صت�صهاد �ل�صاعر �صتار‬ ‫�ص ّياحي‪ ،‬و�صنّت ق��وى �اأم��ن‬ ‫�اإي ��ر�ن� �ي ��ة ه �ج �م��ة �ع �ت �ق��اات‬ ‫و�� �ص �ع��ة �ل �ن �ط��اق ف��ي مختلف‬ ‫�أح � �ي� ��اء �اأح � � � ��و�ز و�ع �ت �ق �ل��ت‬ ‫�ل� �ع� ��� �ص ��ر�ت م� ��ن �ل �ن �� �ص �ط��اء‬ ‫و�ل� ��� �ص� �ع ��ر�ء و�ل �م �� �ص��ارك �ي��ن‬ ‫ف��ي م��ر�� �ص��م ت���ص�ي�ي��ع ج�ث�م��ان‬ ‫�ل � �� � �ص� ��اع� ��ر»‪ ،‬وف � �ق � � ًا ل �م��وق��ع‬ ‫«�أح��و�زن��ا» �لتابع «للمقاومة‬ ‫�لوطن ّية �اأح��و�ز ّي��ة»‪ .‬و�أ�صدر‬ ‫�ل�م�ك�ت��ب �اإع��لم��ي ل�«منظمة‬ ‫ح ��زم» �اأح ��و�زي ��ة ب�ي��ان� ًا �أك��د‬ ‫فيه «�صمود �ل�صاعر وتع ّر�صه‬ ‫للعتقال و�لتعذيب �ل�صديد في‬ ‫ع � ّدة منا�صبات‪� ،‬إا �أن��ه �أ�صر‬ ‫على بقائه على �لعهد مع تحرير‬ ‫�لوطن و��ف�صه �احتلل»‪.‬‬ ‫ولل�صعر �ل �ث��وري �أهم ّية‬ ‫ك �ب �ي��رة ف ��ي �اأح � � � ��و�ز ن �ظ��ر ً�‬ ‫لتاأثيره على �لمو�طن بدرجة‬ ‫�أك �ب��ر و�أ� �ص��د و�أ� �ص��رع‪ ،‬ولعل‬ ‫م�ن��ع ت��دري ����س �ل�ل�غ��ة �ل�ع��رب� ّي��ة‬ ‫و�ل� � �ح � ��د م � ��ن ت� ��د�ول � �ه� ��ا ف��ي‬ ‫�اأح � ��و�ز ب��و���ص�ط��ة �اح �ت��لل‬ ‫�اإي��ر�ن��ي �صاهم بن�صبة عالية‬ ‫في تنامي دور �ل�صعر �لعربي‬ ‫ووق �ع��ه �ل�ك�ب�ي��ر ع �ل��ى �لنف�س‬ ‫و�ل � � � ��روح و�ن� �ت� ��� �ص ��اره ع�ل��ى‬ ‫�أو�صع نطاق وح�صوره �لبارز‬ ‫ف��ي ك��اف��ة �ل �م �ح��اف��ل �ل�ع��رب� ّي��ة‬ ‫�اأح ��و�ز ّي ��ة‪ .‬ويختفي �ل�صعر‬ ‫�لهادف للت�صلية و�لترفيه في‬ ‫�لمنا�صبات �اأح��و�ز ّي��ة ليحل‬ ‫مح ّله �صعر �لثورة و�لمقاومة‪،‬‬ ‫وك � � � ��ان ل �ل �� �ص �ه �ي��د «�� �ص� �ت ��ار‬ ‫��ص� ّي��اح��ي» دور م�وؤث��ر وب��ارز‬ ‫في �ل�صعر �لمقاوم و�صياغته‬ ‫�ل�ه�ت��اف��ات �ل�م��دو ّي��ة ف��ي �صماء‬ ‫�اأحو�ز مع كل �نتفا�صة‪.‬‬ ‫@‪eias‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬348) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬16 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ‬350 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﻮﻓﺮ‬500 ‫ﺩﺷﻦ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬

‫ ﺍﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻣﺤﺮﻙ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻭﺭﺍﻓﺪ ﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ‬                                                                        350  

      BOPP       350                                              



                                           



         2014                          

                    500   

‫ ﺳﺎﻋﺔ‬24 ‫ ﻋﻮﺩﺓ »ﺍﻟﻨﺘﺎﻓﺎﺕ« ﻳﻀﻤﻦ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺪﺟﺎﺝ ﺧﻼﻝ‬:‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ‬       " " 24    ""              "

%35 " 1.40      "             " " " %50   " 

        "   "   %7060           "      

                     "         "   " 

‫ﺑﺮﻭﺩﺓ ﺍﻟﻄﻘﺲ ﺗﻨﻌﺶ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﺍﻟﻤﻼﺑﺲ ﺍﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬



  "      "              "     "  "     "  " "   "

                           ""  "   500"

‫ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺴﺆﻭﻟﺔ ﻋﻦ ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺸﻘﻖ ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺷﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

                             "       

         "   

                "    

:| ‫ﺭﺩ‬

    ""    "    " 



                            "           " "               

                              

                                    %50       %75               

                                                                                                      

‫ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬%20 ‫ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻷﻋﻼﻑ‬ ‫ﻭﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻃﻔﻴﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬



         %10                         37    25                                                   ���                    

      3845  1620       2027 110140 50 "       40                                                                     

                     %20                                                                               


‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫مجلس اأعمال‬

‫أميرة الطويل‪ :‬المنظمات غير الربحية تحتاج إلى رائد في مجال اأعمال التجارية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫خالد عبدالرزاق‬ ‫الغامدي‬

‫الرقم ‪7‬‬

‫في حياة‬ ‫الخليجيين‬ ‫ت�ك��اد تجمع ال��درا��س��ات‬ ‫التي قامت بها مراكز الأبحاث‬ ‫ال �م �ت �خ �� �س �� �س��ة ف � ��ي ق �ط��اع‬ ‫الأعمال ال�سغيرة والمتو�سطة‬ ‫على اأن الهتمام بهذا القطاع‬ ‫ه ��و ال �خ �ط��وة الأول � � ��ى ل�ب�ن��اء‬ ‫اقت�ساديات قوية ومتنوعة‪.‬‬ ‫وق� � � ��د ك � ��ان � ��ت الأزم� � � � ��ة‬ ‫الق �ت �� �س��ادي��ة ال�ع��ال�م�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ب � � ��داأت ع � ��ام ‪ 2008‬خ�ي��ر‬ ‫دليل على اأهمية ه��ذا القطاع‬ ‫ف��ي تح�سين الق�ت���س��ادي��ات‬ ‫�سد النهيارات الموؤلمة حيث‬ ‫��س��اع��د ب���س�ك��ل اإي �ج��اب��ي على‬ ‫التقاط كثير منها اأنفا�سه لحين‬ ‫العودة للنمو مرة اأخرى‪.‬‬ ‫ولأجل هذا ان�سب تركيز‬ ‫ال�ستراتيجيين في ال�سنتين‬ ‫الأخيرتين على درا�سة الطرق‬ ‫المثلى لخدمة هذا القطاع كل‬ ‫في محيط دولته اأو المجموعة‬ ‫القت�سادية ال�ت��ي ينتمي لها‬ ‫وك�ل�ه��م ي���س�ت��رك��ون ف��ي ه��دف‬ ‫ن�ه��ائ��ي واح ��د ه��و تفعيل ه��ذا‬ ‫ال �ق �ط��اع وزي � ��ادة ح�سته في‬ ‫الناتج المحلي‪.‬‬ ‫بالن�سبة ل ��دول الخليج‬ ‫العربية فما زال قطاع الأعمال‬ ‫ال�سغيرة والمتو�سطة ُينظر‬ ‫له على اأن��ه للتخفيف من حدة‬ ‫البطالة ولم ي�سل بعد لعتباره‬ ‫ج � � ��زءا م �ه �م��ا م� ��ن ال� ��دائ� ��رة‬ ‫القت�سادية للدول ال�ست‪.‬‬ ‫�� �س� �ح� �ي ��ح اأن ق� �ط ��اع‬ ‫الأع �م��ال بمختلف م�ستوياته‬ ‫وت �خ �� �س �� �س��ات��ه ي �ع �ت �م��د ع�ل��ى‬ ‫الإن� � �ف � ��اق ال �ح �ك ��وم ��ي ال� ��ذي‬ ‫ي��رت�ك��ز ب�سكل رئ�ي���س��ي على‬ ‫��س�ع��ر ب��رم�ي��ل ال �ب �ت��رول وه��و‬ ‫وف �ي��ر وال �ح �م��د ل �ل��ه‪ ،‬اإل اأن‬ ‫اأم � ��ام دول ال �ت �ع��اون ف��ر��س��ة‬ ‫ذه�ب�ي��ة ل�ب�ن��اء ق �ط��اع الأع �م��ال‬ ‫ال�سغيرة والمتو�سطة ب�سكل‬ ‫ت��دري �ج��ي ا� �س �ت �ع��دادا لتحول‬ ‫ال ��دول الم�ستوردة الرئي�سة‬ ‫للنفط للطاقة المتجددة حيث‬ ‫اأ��س��ارت كثير من الدرا�سات‬ ‫الموثقة بدء ال�سين والوليات‬ ‫المتحدة بالعتماد على الطاقة‬ ‫ال�سم�سية بن�سبة ‪ %20‬من‬ ‫ا��س�ت�ه��اك�ه��ا ال�ي��وم��ي بحلول‬ ‫ع ��ام ‪ .2020‬ه ��ذه الن�سبة‬ ‫ل �� �س ��ك‪� �� -‬س ��وف ت �ت��زاي��د‬‫خ�سو�سا اأن تكاليف اإنتاج‬ ‫الطاقة الكهربائية با�ستخدام‬ ‫ال �خ ��اي ��ا ال �� �س �م �� �س �ي��ة ي �اأخ��ذ‬ ‫م�ن�ح�ن��ى ال �ه �ب��وط م�م��ا يجعله‬ ‫مجديا اقت�ساديا ناهيك عن‬ ‫التاأثير الإيجابي على البيئة‪.‬‬ ‫ال ��وق ��ت ال �م �ت �ب �ق��ي ل �ب��دء‬ ‫ا��س�ت�خ��دام ال�ط��اق��ة ال�سم�سية‬ ‫ب� � �ك� � �ث � ��اف � ��ة‪ -‬ف� � ��ي ال � � � ��دول‬‫الم�ستهلكة هو �سبع �سنوات‬ ‫وه� � ��و وق� � ��ت ك� � ��اف ل��و� �س��ع‬ ‫القطاع في مكانه المنا�سب في‬ ‫المنظومة القت�سادية ل��دول‬ ‫الخليج‪.‬‬ ‫@‪khalid.ghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫الأمرة اأمرة الطويل اأثناء اإلقاء حا�سرة ي جامعة اإي�ساد‬

‫(ال�سرق)‬

‫قال ��ت الأمرة اأم ��رة الطويل‬ ‫الأمن العام ونائبة رئي�س موؤ�س�سة‬ ‫الوليد بن ط ��ال اخرية‪ ،‬اإن هناك‬ ‫من يعتقد اأن جال التنمية بعيد عن‬ ‫جال الأعم ��ال التجارية ولكن ذلك‬ ‫غر �سحيح‪ ،‬اإذ اإن جميع امنظمات‬ ‫غ ��ر الربحية بحاج ��ة اإى رائد ي‬ ‫ج ��ال الأعمال التجاري ��ة‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خال حا�س ��رة بعنوان "ت�س ��غيل‬ ‫امنظم ��ات غر الربحية كم�س ��اريع‬ ‫جارية ربحية" ي جامعة اإي�س ��اد‬ ‫‪ ESADE‬الأ�س ��بوع اما�س ��ي‬

‫ي مدينة بر�س ��لونة‪ .‬واأ�س ��افت اأن‬ ‫الفارق ب ��ن امنظمات غر الربحية‬ ‫وال�س ��ركات ه ��و اأن اأرباحه ��ا تكمن‬ ‫ي م�ساعدة امجتمعات على العي�س‬ ‫بطريقة اأف�سل‪.‬‬ ‫وبداأت الأمرة اأمرة زيارتها‬ ‫بجولة ح ��ول مرافق امبنى اجديد‬ ‫للجامع ��ة ومقابل ��ة م�س� �وؤوليها‬ ‫ومثليه ��ا م ��ا ي ذل ��ك بي ��درو‬ ‫فونتان ��ا‪ ،‬رئي� ��س جل� ��س اأمن ��اء‬ ‫اجامع ��ة وبيت ��و يوجيني ��ا‪ ،‬امدير‬ ‫الع ��ام واألفون� ��س �س ��وكت عمي ��د‬ ‫كلي ��ة اإدارة الأعمال وفران�سي�س ��كو‬ ‫لونغ ��و‪ ،‬الأم ��ن الع ��ام للجامع ��ة‪،‬‬

‫كم ��ا التق ��ت بالط ��اب ال�س ��عودين‬ ‫خال حفل ال�س ��تقبال‪ ،‬حيث قامت‬ ‫بالتحدث معهم ومناق�س ��ة اأهدافهم‬ ‫وم�سروعاتهم الدرا�سية وتطلعاتهم‬ ‫الوظيفية‪.‬‬ ‫واألق ��ت امحا�س ��رة" اأم ��ام‬ ‫جموع ��ة منتقاة من ط ��اب درجة‬ ‫اماج�س ��تر ي اإدارة الأعم ��ال ي‬ ‫جامعةاإي�ساد‪،ESADE‬وناق�ست‬ ‫مفه ��وم الري ��ادة الجتماعية خال‬ ‫تلك امحا�سرة التفاعلية‪ ،‬حيث قام‬ ‫ط ��اب وطالبات اماج�س ��تر بطرح‬ ‫عديد م ��ن الأ�س ��ئلة والت ��ي تركزت‬ ‫حول م�س ��تقبل الريادة الجتماعية‬

‫واأهمية ام�سوؤولية الجتماعية ي‬ ‫ال�س ��ركات وطرق اإدارة اموؤ�س�سات‬ ‫غ ��ر الربحي ��ة‪ ..‬واأك ��دت ي ختام‬ ‫امحا�س ��رة على اأهمية التعامل مع‬ ‫النتق ��ادات باإيجابي ��ة و�س ��رورة‬ ‫الإم ��ان بالأه ��داف ال�سخ�س ��ية‬ ‫ليخطو جميعهم خطوة واثقة نحو‬ ‫اأحامهم واأهدافهم‪.‬‬ ‫ح�س ��رت الزي ��ارة ج ��اء‬ ‫طرب ��زوي مدي ��ر اإدارة العاق ��ات‬ ‫والإع ��ام ي موؤ�س�س ��ة الولي ��د بن‬ ‫ط ��ال اخري ��ة‪ ،‬واأم ��ل الق ��راي‬ ‫مديرة مكتب نائبة رئي�س موؤ�س�سة‬ ‫الوليد بن طال اخرية‪.‬‬

‫«جمعية الفرنسي» توافق على إصدار صكوك ثانوية بمبلغ ‪ 2.5‬مليار ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وافقت اجمعية العمومية للبنك ال�سعودي‬ ‫الفرن�سي ي اجتماعها العادي الذي عقد الإثنن‬ ‫اما�سي ي امقر الرئي�س بالريا�س على اإ�سدار‬ ‫�س ��كوك ثانوية مبلغ ‪ 2،5‬مليار ريال �سعودي‬ ‫مدتها �سبع �سنوات قابلة لا�سرداد بعد خم�س‬ ‫�سنوات‪ .‬وي كلمته م�ساهمي البنك ذكر الدكتور‬ ‫�س ��الح العمر رئي�س جل�س الإدارة اأن اأ�سباب‬

‫اإ�س ��دار هذه ال�س ��كوك تاأت ��ي ي اإطار اخطط‬ ‫التو�س ��عية للبنك ي اأعماله وخا�سة ي جال‬ ‫الإقرا� ��س مع الأخذ بالعتبار متطلبات بازل ‪2‬‬ ‫وبازل ‪ 3‬اخا�س ��ة بكفاية راأ�س امال‪ .‬كما �س ��دد‬ ‫على اأن هذا الإ�س ��دار �سيتيح للبنك التو�سع ي‬ ‫اأعمال ��ه العتيادية‪ ،‬كما يفي متطلبات اجهات‬ ‫التنظيمي ��ة‪ ،‬واأن مدته ��ا �س ��تكون لف ��رة �س ��بع‬ ‫�س ��نوات قابلة لا�س ��رداد بعد خم�س �سنوات‪،‬‬ ‫وق ��د م اأخ ��ذ موافق ��ة اجه ��ات امخت�س ��ة على‬

‫ه ��ذا الإ�س ��دار‪ ،‬كما م اإعان ��ه ي موقع تداول‬ ‫اأخر ًا‪ .‬وقد �س ��بق للبنك ال�س ��عودي الفرن�س ��ي‬ ‫اأن اأ�س ��در وبنجاح كبر خال �س ��هر مار�س من‬ ‫العام ‪� 2010‬سندات بقيمة ‪ 650‬مليون دولر‬ ‫مدة خم�س �س ��نوات‪ ،‬كما اأ�س ��در ي �سهراإبريل‬ ‫‪� 2012‬س ��كوك ًا بقيم ��ة ‪ 750‬ملي ��ون دولر‬ ‫ولقت اإقب ��ا ًل متمي ��ز ًا نظرا للت�س ��نيف القوي‬ ‫ال ��ذي متلكه البنك من قبل وكالت الت�س ��نيف‬ ‫العامية‪.‬‬

‫«زين السعودية» تشارك في فعاليات‬ ‫اليوم العالمي للسكري‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫� �س��ارك��ت "زين ال�سعودية" ي‬ ‫فعاليات ال��رن��ام��ج ال�ت��وع��وي لليوم‬ ‫ال�ع��ام��ي ل ��داء ال���س�ك��ري‪ ،‬ال ��ذي واف��ق‬ ‫اأم ����س الأول ال��راب��ع ع�سر م��ن �سهر‬ ‫نوفمر من كل عام‪ ،‬و�سيتم تنظيمه ي‬ ‫مركز غرناطة التجاري ي الريا�س‪،‬‬ ‫ي ال�سابع ع�سر والثامن ع�سر من ال�سهر اح��اي‪،‬‬ ‫و�ستقوم خاله ببث عدد من الر�سائل التوعوية على‬ ‫ح�سابات ال�سركة ي مواقع التوا�سل الجتماعي‪،‬‬ ‫و�سا�سات العر�س ي جميع معار�سها الرئي�سية‬ ‫وامنت�سرة ي ختلف مناطق امملكة‪ .‬واأ��س��اف��ت‬ ‫ال�سركة اأن حملتها التوعوية بداء ال�سكري �ست�سهد‬ ‫اإر�سال عدد من الر�سائل التوعوية جميع موظفيها‬ ‫ومتابعي ح�ساباتها على مواقع التوا�سل الجتماعي‬ ‫(توير‪ ZainKSA@:‬وفي�سبوك ‪Zain Saudi‬‬

‫‪ ،):Arabia‬وذلك للم�ساهمة ي رفع‬ ‫م�ستوى التوعية الوقائية من ال�سكري‪،‬‬ ‫والتقليل من م�ساعفاته وجنبها بقدر‬ ‫الإمكان‪ .‬كما بينت ال�سركة اأن اأع�ساء‬ ‫ف��ري��ق برناجها الجتماعي (�سباب‬ ‫ط �م��وح) �سي�سارك اإى ج��ان��ب فريق‬ ‫ت�ط��وع��ي م��ن موظفيها‪ ،‬ي فعاليات‬ ‫اليوم العامي ل��داء ال�سكري ي مركز‬ ‫غ��رن��اط��ة ال �ت �ج��اري ي ال��ري��ا���س‪ ،‬وذل ��ك ك�ج��زء من‬ ‫توجهاتها ي توفر البيئة امنا�سبة لل�سباب ال�سعودي‬ ‫للم�ساركة والتفاعل ي ختلف الفعاليات الجتماعية‬ ‫ولتنمية ال�سعور بام�سوؤولية الجتماعية لديهم‪.‬‬ ‫يذكر اأن "زين ال�سعودية" حر�ست منذ انطاقتها‬ ‫التجارية ي ال�سوق ال�سعودي‪ ،‬على امبادرة الفاعلة‬ ‫ي ختلف الفعاليات الجتماعية‪ ،‬بهدف خلق قيمة‬ ‫م�سافة ذات تاأثر اإيجابي �سواء ي عملياتها التجارية‬ ‫اأو ي برامج ام�سوؤولية الجتماعية‪.‬‬

‫شركات سعودية تعرض قصص نجاحها‬ ‫في المؤتمر العالمي لمجلس مراكز التسوق‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�ساركت جموعة من كريات‬ ‫ال�سركات ال�سعودية العاملة ي‬ ‫قطاع التجزئة بق�س�س جاحها‪،‬‬ ‫ي ور� �س��ة ع�م��ل ب�ع�ن��وان "هكذا‬ ‫�سنعنا النجاح!" خ��ال اموؤمر‬ ‫العامي مراكز الت�سوق ي منطقة‬ ‫ال�سرق الأو��س��ط و�سمال اإفريقيا‬ ‫‪ ،2012‬الذي ا�ستمر ثاثة اأيام‬ ‫ي دب� ��ي‪ .‬وت���س�م�ن��ت ال���س��رك��ات‬ ‫ام�ساركة‪� :‬سركة البيك لاأنظمة‬ ‫ال� �غ ��ذائ� �ي ��ة‪ ،‬وال� �ع ��زي ��زي ��ة ب �ن��دة‬ ‫امتحدة‪ ،‬و�سركة النهدي الطبية‪،‬‬ ‫وحات نعومي‪ ،‬كما �سارك عدد‬ ‫من ال�سركات ال�سعودية والعامية‬ ‫امرموقة ي دعم ورعاية اموؤمر‪،‬‬ ‫وعلى راأ�سها رد �سي مول‪ ،‬والرا�سد‬ ‫م ��ول‪ ،‬وف� ��ادن ل� �اإع ��ام‪ ،‬واإع �م��ار‬

‫العربية ومودا مول بالبحرين‪ ،‬اإى‬ ‫جانب كثر من الرعاة الإعامين‪.‬‬ ‫وج� � ��اءت م �� �س��ارك��ة ��س��رك��ة‬ ‫البيك لاأنظمة الغذائية من خال‬ ‫امهند�س رامي اأبو غزالة ‪-‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�سركة البيك لاأنظمة‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة‪ -‬ال��ذي ق��دم ف�ك��رة عامة‬ ‫عن تاريخ ال�سركة‪ ،‬وتناول دور‬ ‫�سركات التجزئة امحلية ي حماية‬ ‫امنتجات والرويج لها‪ ،‬اإى جانب‬ ‫دورها ي افتتاح حات ومراكز‬ ‫الت�سوق اجديدة‪ .‬وقال اإن منطقة‬ ‫ال�سرق الأو��س��ط و�سمال اإفريقيا‬ ‫اأ�سبحت ال��وج�ه��ة امف�سلة لعدد‬ ‫من اأكر مراكز الت�سوق امفتوحة‬ ‫وام �غ �ل �ق��ة واأك ��ره ��ا ت� �ط ��ور ًا ي‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬واأ��س��اف اأن اأهمية اإقامة‬ ‫مثل ه��ذه ام�وؤم��رات امتخ�س�سة‬ ‫ي ه��ذا ام�ج��ال تظهر م��ع تنامي‬

‫اأن�سطة مراكز الت�سوق ي امنطقة‬ ‫ح�ت��ى ب��ات��ت ت�ع��رف بع�س مدنها‬ ‫م��دن الت�سوق‪ .‬جل�سات اموؤمر‬ ‫وور����س ال�ع�م��ل ت��رك��ز ع�ل��ى عديد‬ ‫من الق�سايا الرئي�سية‪ ،‬ما فيها‬ ‫و��س��ائ��ل ال�ت��وا��س��ل الج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫وكيفية ت��وظ�ي��ف ه��ذه الو�سائل‬ ‫لتمكن مراكز الت�سوق من تنفيذ‬ ‫اأهدافها ال�سراتيجية‪ .‬بالإ�سافة‬ ‫اإى اأ�ساليب ال�ت�اأج��ر واأدوات� ��ه‪،‬‬ ‫وا�� �س ��رات� �ي� �ج� �ي ��ات ال �ت �ف��او���س‬ ‫ال�سرورية مراكز الت�سوق‪ .‬هذا‬ ‫اإى جانب الجاهات ام�ستقبلية‬ ‫ي جال ت�سميم وت�سييد مراكز‬ ‫الت�سوق‪ ،‬واإدارة الأ�سول وكيفية‬ ‫زي ��ادة �ساي العائد الت�سغيلي‪.‬‬ ‫وكرم اموؤمر ت�سعة مراكز فائزة‬ ‫ع��ن فئات الت�سويق‪ ،‬والت�سميم‬ ‫والتطوير‪ ،‬وقطاع التجزئة‪.‬‬

‫« الحليب المركز» منتج «بوك» الجديد» لمحبي الشاي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأطلقت"بوك"منتجها اجدي ��د "احليب امركز"‬ ‫ي الأ�س ��واق ال�س ��عودية مطل ��ع �س ��هر نوفم ��ر م ��ن‬ ‫ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬وياأت ��ي منتجه ��ا بعب ��وة مك ��ن اإغاقها‬ ‫وا�س ��تخدامها بطريقة اأ�س ��هل م ��ن العب ��وات امعدنية‬

‫القدم ��ة‪ .‬وقال مدير منتجات احليب ي �س ��ركة اآرل‬ ‫ف ��ودز كا�س ��ر هوغ " ي�س ��عدنا تقدم ام ��ذاق الغني‪،‬‬ ‫بعب ��وة مك ��ن اإغاقه ��ا ب�س ��هولة‪ ،‬محب ��ي ال�س ��اي ي‬ ‫ال�سعودية ليعزز جربتهم معه‪ ".‬وياأتي امنتج اجديد‬ ‫بحج ��م اأكر بن�س ��بة‪ %17‬مقارنة بعب ��وات احليب‬ ‫امركز امتوفرة ي الأ�سواق‪.‬‬

‫جانب من اجتماع اجمعية‬

‫(ال�سرق)‬

‫«كيا موتورز» تتبرع بمبلغ ‪ 205‬آاف‬ ‫دوار لمستشفى سرطان اأطفال‬ ‫القاهرة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ترعت �سركة "كيا موتورز"‬ ‫مبلغ ‪ 205‬اآلف دولر م�ست�سفى‬ ‫�� �س ��رط ��ان الأط� � �ف � ��ال (‪)57357‬‬ ‫ي م �� �س��ر‪ ،‬ان �ط��اق��ا م��ن ال�ت��زام�ه��ا‬ ‫بام�سوؤولية الجتماعية‪ ،‬ويعد ترع‬ ‫كيا موتورز وموزعيها للم�ست�سفى‬ ‫ج��زءا م��ن م��ن ام�ع��ون��ات وال��رام��ج‬ ‫الإي �ج��اب �ي��ة ال �ت��ي ي�ق��وم��ون ب�ه��ا ي‬ ‫منطقة ال�سرق الأو��س��ط واإفريقيا‪،‬‬ ‫وم��ن ب��ن تلك ام�ع��ون��ات "م�سروع‬ ‫ال �� �س��وء الأخ�سر" ام� �ق ��در ب�‪13‬‬ ‫مليون دولر وال��ذي اأطلق ي �سهر‬ ‫اأغ�سط�س ي تنزانيا‪ ،‬بهدف تطوير‬ ‫التنقات الجتماعية لاأطفال ذوي‬ ‫الح��ت��ي��اج��ات ع ��ن ط��ري��ق ت��وف��ر‬ ‫خدمات درا�سية وبرامج التاأمينات‬ ‫ال�سحية‪.‬‬ ‫وت�خ�ط��ط ك�ي��ا بن�سر م�سروع‬ ‫ال���س��وء الأخ���س��ر ل �ل��دول ومناطق‬ ‫اأخ ��رى ع��ن طريق ت�ع��اون �سبكاتها‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة‪ ،‬و� �س��وف ت �ب��داأ م�سروعها‬

‫م�ست�سفى �سرطان الأطفال ي القاهرة‬

‫القادم ي مالوي‪.‬‬ ‫وي ع��ام ‪ 2007‬م تاأ�سي�س‬ ‫م�ست�سفى �سرطان الأط �ف��ال كاأكر‬ ‫م�ست�سفى متخ�س�سة ي �سرطان‬ ‫الأط � � �ف� � ��ال ي ال� � �ع � ��ام‪ ،‬ل �ت �ق��دم‬ ‫اأف���س��ل اخ��دم��ات ال�سحية جانا‬ ‫للمحتاجن‪ ،‬وتعتمد تغطية نفقات‬ ‫ام�ست�سفى على الترعات اخرية‪.‬‬ ‫وح�سر حفل الترعات الذي‬ ‫اأقيم ي مقر ام�ست�سفى ي القاهرة‪،‬‬ ‫موزعو ومديرو كيا وامركز الرئي�سي‬ ‫لكيا م��وت��ورز ي ال�سرق الأو��س��ط‬

‫(ال�سرق)‬

‫واإفريقيا مثا ي الرئي�س التنفيذي‬ ‫يوج �سنج‪ ،‬امدير العام هو جوج‬ ‫ري��و‪ ،‬وكمال ال�سافعي امدير العام‬ ‫للمبيعات ب�سركة اج��ر لل�سيارات‬ ‫ال��وك �ي��ل اح �� �س��ري ل �� �س �ي��ارات كيا‬ ‫بال�سعودية‪ .‬وق��د زارت امجموعة‬ ‫ام�ست�سفى باأق�سامه امختلفة‪ ،‬و�سهد‬ ‫اح�سور ابتكار م�ست�سفى �سرطان‬ ‫الأط � �ف� ��ال اآل� �ي ��ة ج ��دي ��دة ل�ل���س�م��ان‬ ‫ال���س�ح��ي‪ ،‬وك �ي��ف اأ��س�ب�ح��ت رم��زا‬ ‫للتغر الإيجابي و�سعلة من الأم��ل‬ ‫ماين الأفراد والعوائل‪.‬‬

‫«برافو» تحقق نمو ًا بنسبة ‪%38‬‬

‫في عدد المكالمات الاسلكية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫الفوري ��ة اجماعية‪ ،‬وا�س ��تخدامها‬ ‫كو�سيلة الت�سال الأكر فعالية لدى‬ ‫الف ��رق اميداني ��ة العامل ��ة ي اإدارة‬ ‫حققت �س ��ركة "براف ��و" مو ًا‬ ‫اح�س ��ود وامركب ��ات والتوا�س ��ل‬ ‫بن�سبة ‪ %38‬مقارنة مو�سم العام‬ ‫الف ��وري الف ��ردي واجماع ��ي ي‬ ‫اما�س ��ي ي اإجماي ع ��دد امكامات‬ ‫منطقة ام�ساعر‪ .‬واأكد اأن الت�سالت‬ ‫الا�س ��لكية عر �س ��بكتها على مدار‬ ‫الا�سلكية الفورية اجماعية اأثبتت‬ ‫ف ��رة اح ��ج‪ ،‬اإذ م ��ررت ال�س ��بكة‬ ‫فعاليتها وجدارتها كاأداة الت�س ��ال‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 17.5‬ملي ��ون مكام ��ة‬ ‫الأك ��ر كف ��اءة وق ��درة عل ��ى تلبي ��ة‬ ‫ل�س ��لكية فوري ��ة وجماعي ��ة فق ��ط‬ ‫احتياج ��ات اجهات امعني ��ة باإدارة‬ ‫بن م�س ��تخدمي ال�سبكة ي منطقة‬ ‫مو�س ��م اح ��ج اإى ات�س ��الت عالية‬ ‫اح ��ج‪ .‬وكان ��ت �س ��بكة "برافو" قد‬ ‫الكف ��اءة وال�س ��رعة واموثوقي ��ة‪.‬‬ ‫م ��ررت ح ��واي ‪ 13‬ملي ��ون مكامة‬ ‫م‪ .‬حمد العقيل‬ ‫و�س ��هدت وزارات احج وال�س ��حة‬ ‫ل�سلكية فورية وجماعية ي مو�سم‬ ‫احج العام اما�س ��ي ‪1432‬ه�‪ ،‬وبلغ عدد دقائق امكامات والنق ��ل والدف ��اع ام ��دي واج ��وازات وحم ��ات تفويج‬ ‫الا�س ��لكية الت ��ي م مريره ��ا عر �س ��بكة "براف ��و" ي احجاج ا�ستخدام ًا متزايد ًا لات�سالت الا�سلكية‪ ،‬لتاأتي‬ ‫مو�سم هذا العام اأكر من ‪ 7‬ماين دقيقة‪ ،‬مقارنة بخم�سة عل ��ى راأ�س اجه ��ات والأجه ��زة الت ��ي زاد اعتمادها على‬ ‫ماين دقيقة مو�س ��م العام اما�س ��ي ‪1432‬ه� ��‪ ..‬واأرجع الت�س ��الت الا�س ��لكية الفورية اجماعية م ��ن "برافو"‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�سركة "برافو"‪ ،‬امهند�س حمد العقيل لإدارة ح�س ��ود احج ��اج على اأعلى م�س ��توى من الكفاءة‬ ‫الزيادة ي عدد امكامات الا�سلكية التي م مريرها عر والتنظيم وال�س ��رعة‪ .‬وكانت �س ��ركة "براف ��و" قد اأعلنت‬ ‫�سبكة "برافو" خال مو�سم احج للعام احاي‪ ،‬اإى زيادة ي فرة مبكرة وقبل بدء مو�سم احج عن ا�ستكمال كافة‬ ‫العتمادية من قبل اجهات امعنية باإدارة مو�سم احج من ال�ستعدادات الازمة لتعزيز وزيادة الطاقة ال�ستيعابية‬ ‫القطاعن احكومي واخا�س على الت�سالت الا�سلكية ل�سبكة "برافو" ي منطقة ام�ساعر امقد�سة‪.‬‬

‫عين المستهلك‬

‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫مستهلك‬ ‫تويتر ينتصر‬ ‫ ق ��د ي �ك��ون ل��و��س��ائ��ل‬‫ال �ت��وا� �س��ل الج �ت �م��اع��ي في‬ ‫الأي� � ��ام ال�م��ا��س�ي��ة ب��دع��وت�ه��ا‬ ‫وت �ب �ن �ي �ه��ا ل �ل �م �ق��اط �ع��ة دور‬ ‫رئي�س في ُ�سنع قرار وزارة‬ ‫التجارة وال�سناعة القا�سي‬ ‫باإلزام �سركة المراعي باإعادة‬ ‫اأ�سعار بيع بع�س منتجاتها‬ ‫اإلى ما كانت عليه في ال�سابق‪.‬‬ ‫ اإن ما لفت نظري خال‬‫هذا الحراك ال�ستهاكي هو‬ ‫ذل��ك البيات ال�ستوي الدائم‬ ‫لجمعية ح�م��اي��ة الم�ستهلك‪،‬‬ ‫وع� � ��دم ت �ح��رك �ه��ا ب��ال���س�ك��ل‬ ‫ال ��ذي ي��ر��س��ي الم�ستهلكين‬ ‫وخ� ��ا� � �س� ��ة ف � ��ي (م� �ع ��رك ��ة)‬ ‫المقاطعة ال�سعبية لمن رفع‬ ‫��س�ع��ره ب��ا م �ب��رر‪ .‬وم��ا لفت‬ ‫ن �ظ��ري وا� �س �ت �غ��راب��ي اأك �ث��ر‬ ‫ه��و خ ��روج ت���س��ري�ح��ات من‬ ‫الجمعية بعد انتهاء المعركة‬ ‫وب �ع��د ق� ��رار ال� � ��وزارة ال��ذي‬ ‫�سب في م�سلحة الم�ستهلك‬ ‫ّ‬ ‫ل�غ�ت�ه��ا الن �ت �� �س��ار‪ ،‬م ��ع اأن‬ ‫ت �ل��ك ال �م �ك �ت �� �س �ب��ات ح�ق�ق�ه��ا‬ ‫الم�ستهلكون اأنف�سهم‪.‬‬ ‫ في المقابل فاإن ح�سابا‬‫تطوعيا فرديا في تويتر اأقام‬ ‫الدنيا ولم يقعدها في �سبيل‬ ‫ال��دع��وة للمقاطعة وقيادتها‬ ‫اإل � ��ى اأن ن �ج��ح ف ��ي ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫النتيجة المبتغاة‪ ،‬اإن ح�ساب‬ ‫(‪)ALMUSTAHLIK‬‬ ‫ف��ي ت��وي �ت��ر ��س�ح��ب ال�ب���س��اط‬ ‫م� ��ن ال �ج �م �ع �ي��ة ب �م��وظ �ف �ي �ه��ا‬ ‫وميزانيتها واآليتها الإعامية‬ ‫قبل المقاطعة وبعدها‪ ،‬بعدما‬ ‫ال �ت��ف ح��ول��ه الم�ستهلكون‬ ‫الذين يئ�سوا من جمعيتهم‪.‬‬ ‫ ل اأود تاأكيد اأن كل‬‫مقاطعة للم�ستهلك لل�سلعة قد‬ ‫ت �وؤدي لنخفا�س المبيعات‪،‬‬ ‫ول� �ك ��ن ت �� �س��وي��ه ال� ��� �س ��ورة‬ ‫ال��ذه �ن �ي��ة ل�ل���س�ل�ع��ة وا��س�م�ه��ا‬ ‫التجاري هو اأخطر بكثير من‬ ‫الخ�سائر المادية على المدى‬ ‫الطويل‪.‬‬ ‫ اإن ث�ق��اف��ة المقاطعة‬‫ت � �ت � �ن ��ام ��ى ب� ��� �س� �ك ��ل ك �ب �ي��ر‬ ‫وم�ستمر ل��دى الم�ستهلكين‬ ‫ب�ف���س��ل و� �س��ائ��ل ال�ت��وا��س��ل‬ ‫الج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وع �ل��ى ال�ت��اج��ر‬ ‫اأن ي �ح �� �س��ب األ � ��ف ح���س��اب‬ ‫للم�ستهلك ال��ذي اأ�سبح قوة‬ ‫��س��ارب��ة ب�ع��دم��ا ك ��ان اأغلبية‬ ‫�سامتة‪.‬‬ ‫ يقول رالف نادر وهو‬‫رائ ��د ح�م��اي��ة الم�ستهلك في‬ ‫العالم (اإن اأغلب النا�س يعتقد‬ ‫اأنه يجب اأن تخف�س مبيعات‬ ‫ال�سركة التي تقاطعها ب�سكل‬ ‫كبير‪ ،‬لكن ال��واق��ع اأن��ك اإذا‬ ‫نجحت في تخفي�س مبيعات‬ ‫اأي �سركة م��ن ‪ 2‬اإل��ى ‪%5‬‬ ‫فقد نجحت)‪.‬‬ ‫@‪aziz.khudiry‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫تتفاءل بتخريج سعوديات مؤهات في مختلف المجاات خال العقد القادم‬

‫بيادر‬

‫لما السليمان‪ :‬تقييم إنجازات المرأة السعودية صعب‬ ‫لحداثة وجودها‪ ..‬وقلة «ااستثمارات النسائية» أزمة عالمية‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫اأ�شواتهم‪ ،‬اإا اأن امراأة ال�شعودية‬ ‫ع �ل��ى ق� ��در ك �ب��ر م ��ن ااأخ� � ��اق‪،‬‬ ‫والوعي‪"،‬ي ال��وق��ت اح��اي ا‬ ‫ي��وج��د م��ا ي�ع�ي��ق وج� ��ود وت�ق��دم‬ ‫ام��راأة �شوى تلك الفئة الب�شيطة‬ ‫ال �ت��ي تنتقد وج� ��ود ال���ش�ي��دات‪،‬‬ ‫وتقول"لكن على امراأة اأ ّا تلتفت‬ ‫لهم فالدولة داعمة للمراأة"‪.‬‬ ‫وت� ��� �ش� �ي ��ف ال�شليمان"‬ ‫ام��وا� �ش��ات لي�شت ح��دي � ًا اأم��ام‬ ‫ام��راأة فح�شب‪ ،‬بل حتى ال�شباب‬ ‫امقبلن على العمل تواجههم هذه‬ ‫ام�شكلة‪ ،‬فتملك ��ش�ي��ارة اأ�شبح‬ ‫�شيئا �شعبا‪ ،‬خا�شة م��ع الغاء‬ ‫وت��زاي��د ام���ش�وؤول�ي��ات‪ ،‬مو�شحة‬ ‫اأن امملكة‪ ،‬ووزارة النقل تعي‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ل��ذا تخ�ش�س م�شروفات‬ ‫كبرة لتطوير و�شع اموا�شات‬ ‫ي امملكة‪ ،‬واإي�ج��اد و�شائل نقل‬ ‫متنوعة‪ ،‬كبقية دول العام"‪.‬‬

‫وتذكر ال�شليمان اأنها املك‬ ‫ام� � ��ال‪ ،‬وه� ��ي ت �ع �م��ل ي ��ش��رك��ة‬ ‫وال��ده��ا‪ ،‬وق �ب��ل دخ��ول�ه��ا الغرفة‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة ك�ن��ت فنية خ�ت��رات‬ ‫وا اأملك �شوى راتبي ال��ذي كان‬ ‫ب�شيطا ج ��دا‪ ،‬ح�ي��ث ك�ن��ت اأع�م��ل‬ ‫على"بند ال�شاعات"‪ ،‬م �وؤك��دة‬ ‫اأن �ه��ا م تكن تطمح ام �ت��اك اأي‬ ‫ا�شتثمارات اأو اأموال‪ ،‬لكنها كانت‬ ‫ت�شعى اإتقان عملها‪ ،‬واإجازاتها‬ ‫هي التي كانت ت�شفي اإحباطاتها‪،‬‬ ‫مو�شحة حبها للعمل التطوعي‪.‬‬ ‫وتبن ال�شليمان اأن عملها ي‬ ‫الغرفة التجارية �شينتهي بعد عام‪،‬‬ ‫م��ع نهاية ال� ��دورة‪ ،‬و�شتظل ي‬ ‫�شركة والدها‪ ،‬موؤكدة عدم خوفها‬ ‫من فقدان اأي �شيء‪ ،‬واإذا وجدت‬ ‫نف�شها ي طريق لي�س طريقها‪،‬‬ ‫�شتركه من هو اأف�شل منها‪ ،‬فهي‬ ‫تثق باأن الله �شيختار لها ااأف�شل‪.‬‬

‫هيئة «حقوق اإنسان» تنظم دورة تربوية لمنسوبي «تعليم» عسير‬

‫اأرصاد تتوقع هطول‬ ‫أمطار على مكة المكرمة‬ ‫وجدة يومي السبت واأحد‬

‫ن �ف��ذت ه�ي�ئ��ة ح �ق��وق ااإن �� �ش��ان‬ ‫ي ع�شر‪ ،‬دورة تدريبية من�شوبي‬ ‫التعليم ح��ول م�ه��ارات الربية على‬ ‫حقوق ااإن���ش��ان بفندق ق�شر اأبها‪،‬‬ ‫وج� ��اوز اح �� �ش��ور ‪ 159‬م�ت��درب��ا‬ ‫ومتدربة‪ ،‬ي ال��دورة التي ا�شتمرت‬ ‫يومن‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م��رت ال� ��دورة التدريبية‬ ‫التي قدمها الدكتور عبدالله بن حمد‬ ‫ال�شهلي يومن متتالين ا�شتملت على‬ ‫مهارات الربية على حقوق ااإن�شان‪،‬‬ ‫ب�ه��دف ال�ت�ع��رف على مفاهيمها كما‬ ‫ا�شتملت ع�ل��ى ح�ق��وق ااإن �� �ش��ان ي‬ ‫ااإ�شام و أاه��داف واأ�شاليب الربية‬ ‫على حقوق ااإن�شان وو�شائط الربية‬ ‫وامواثيق الدولية حقوق ااإن�شان‬ ‫بااإ�شافة مهارات اات�شال واحوار‬ ‫الفعال‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وقد ق�شم امتدربون وامتدربات‬ ‫داخ��ل القاعتن الن�شائية والرجالية‬ ‫وم تبادل النقا�س ام�شرك من خال‬ ‫ال��دائ��رة التليفزيونية ح��ول بع�س‬ ‫احقوق من حيث تاأ�شيلها ومعام‬ ‫ت�ط�ب�ي�ق�ه��ا ل�ل�ت��و��ش�ي��ل اإى اأه� ��داف‬ ‫معرفية ووجدانية واأهداف ت�شب ي‬

‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬

‫اأك ��دت نائبة رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة"غرفة" ج ��دة‪ ،‬ال��دك�ت��ورة‬ ‫م ��ا ال �� �ش �ل �ي �م��ان‪ ،‬اأن� �ه ��ا ت �ف��اج �اأت‬ ‫منحها"و�شام اا�شتحقاق"‪،‬‬ ‫ن �ظ��ر م���ش��اه�م��ات�ه��ا ي ت�ع��زي��ز‬ ‫ال�ع��اق��ات ااقت�شادية الثنائية‬ ‫ب��ن ام�م�ل�ك��ة وف��رن �� �ش��ا‪ ،‬وج��ذب‬ ‫ام�شتثمرين الفرن�شين للمملكة‪،‬‬ ‫مو�شحة اأنها تقوم باأعمالها منذ‬ ‫فرة طويلة‪ ،‬اإا اأنها عدت التكرم‬ ‫ي الوقت اح��اي‪ ،‬دافعا اإكمال‬ ‫م�شرتها‪.‬‬ ‫واأو� �ش �ح��ت ال�شليمان اأنها‬ ‫ا ت�خ�ط��ط م�شتقبلها‪ ،‬اإا اأن�ه��ا‬ ‫م��رن��ة‪ ،‬وم���ش�ت�ع��دة م��واج �ه��ة كل‬ ‫م��ا يواجهها ي حياتها‪ ،‬ومتى‬ ‫م��ا وج��دت الفر�شة‪ ،‬تنخرط ي‬ ‫م�شروع جديد‪ ،‬ي الوقت وامكان‬

‫امنا�شبن‪ ،‬فهي ات�خ��اف تغير‬ ‫امجال اأو ام�ك��ان‪ ،‬حتى لو كلفها‬ ‫ااأم���ر خ���ش��ارة من�شب‪ ،‬ف��ااأه��م‬ ‫اا�شتمرار ي طريقها‪.‬‬ ‫كما بينت ال�شليمان اأن تقييم‬ ‫اإجازات امراأة ال�شعودية �شعب‬ ‫ي خ�ت�ل��ف ام� �ج���اات‪ ،‬ب�شبب‬ ‫ح��داث��ة وج��وده��ا‪ ،‬حيث انطلقت‬ ‫قبل ح��واي �شت �شنوات فقط‪،‬‬ ‫وه��ي ف��رة ا تكفي للحكم على‬ ‫منجزاتها‪ ،‬م�شرة اإى اأن ام��راأة‬ ‫ال�شعودية طموحة‪ ،‬وبداأت تزداد‬ ‫م�شاركاتها ي امجاات امختلفة‪،‬‬ ‫كما اأنها �شتدخل جل�س ال�شورى‬ ‫بعد اأ�شهر‪ ،‬ومكنت م�وؤخ��ر ًا من‬ ‫دخول"امجل�س البلدي"‪،‬‬ ‫منوهة باأن قلة م�شاهمة امراأة‬ ‫ي ج ��ال اا� �ش �ت �ث �م��ار‪ -‬مقارنة‬ ‫ب��ال��رج��ل‪ -‬ظ ��اه ��رة ع��ام �ي��ة‪ ،‬وا‬ ‫تقت�شر على امملكة‪ ،‬مرجعة ااأمر‬

‫د‪ .‬ما ال�صليمان‬

‫اإى فطرة امراأة‪ ،‬كاأم تريد حماية‬ ‫اأموالها واأموال اأطفالها‪ ،‬وا تود‬ ‫ام�خ��اط��رة‪ ،‬مبدية اإعجابها بهذا‬ ‫التوجه لدى ال�شيدات‪.‬‬ ‫وت �ك �م��ل ال�شليمان"عدم‬ ‫دخ��ول ام ��راأة ال�شعودية لبع�س‬ ‫امجاات‪ ،‬لي�س دلي ًا على انعدام‬

‫ال�ف��ر���س‪ ،‬ول�ك��ن م يكن متوقعا‬ ‫اأن ت �� �ش��ر ح��رك��ة ال��ت��ط��ور ي‬ ‫امملكة بهذه ال�شرعة‪ ،‬فعلى �شبيل‬ ‫ام �ث��ال ُي�ع��د وج ��ود ال�شعوديات‬ ‫ي ج��ال الهند�شة �شعيفا ج��د ًا‪،‬‬ ‫لي�س لعدم اأهلية ام��راأة له بل اأن‬ ‫ج ��ال ال�ه�ن��د��ش��ة للن�شاء جديد‬ ‫واخريجات قليات‪ ،‬وبداأ التعليم‬ ‫حاليا يهيء الفتيات ي جاات‬ ‫م �ت �ن��وع��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ال�ق��ان��ون�ي��ات‬ ‫م��وج��ودات و�شيتخرجن باأعداد‬ ‫اأك � ��ر‪ ،‬ول� ��دي ت� �ف ��اوؤل ك �ب��ر اأن��ه‬ ‫خ��ال الع�شر ال�شنوات القادمة‬ ‫�� �ش� �ت� �ت���وف���راأع���داد ك � �ب� ��رة م��ن‬ ‫ال�شعوديات ام �وؤه��ات ي كافة‬ ‫امجات‪".‬‬ ‫وتبن ال�شيلمان اأن عوائق‬ ‫ت�ق��دم ام ��راأة حاليا‪ ،‬فئة ب�شيطة‬ ‫ت�ن�ت�ق��د وج ��وده ��ا ي ام �ج��اات‬ ‫امختلفة‪ ،‬وعلى ال��رغ��م م��ن علو‬

‫اأبها ‪� -‬شارة القحطاي‬

‫جانب من اح�صور للدورة التدريبية‬

‫اممار�شة واحماية‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال��دك�ت��ور ه ��ادي ب��ن علي‬ ‫اليامي ام�شرف العام على هيئة حقوق‬ ‫ااإن�شان بع�شر وع�شو جل�س الهيئة‬ ‫ب � �اأن ه�ي�ئ��ة ح �ق��وق ااإن �� �ش��ان تعمل‬ ‫جاهدة ي تر�شيم امفهوم ال�شحيح‬ ‫حقوق ااإن�شان لتطبيقه ومار�شته‬ ‫ب�شكله ال�شرعي ااإن�شاي بااإ�شافة‬

‫لن�شر ثقافته م��ن خ��ال ور���س عمل‬ ‫وح��ا� �ش��رات ودورات ت��دري�ب�ي��ة‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن هذه الدورة التدريبية‬ ‫م��ن اأه��م ال ��دورات التي تقدم �شمن‬ ‫ااأجندة التثقيفية للمنطقة اجنوبية‬ ‫(ع�شر وج��ران وج��ازان) وال�شبب‬ ‫ي�ك�م��ن ي اأن ام��ر� �ش��دة اأو ام��ر��ش��د‬ ‫الطابي ه��م الفئة ام�شتهدفة التي‬

‫فريق طبي بمستشفى الحبيب يجري‬ ‫عملية لستيني يعاني «انفجار المرارة»‬ ‫اإى اإج��راء عدد من الفحو�شات‬ ‫الق�شيم ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ااإ� �ش �ع��اع �ي��ة وام �خ��ري��ة ال�ت��ي‬ ‫م��ث��ل��ت ي ح ��ال� �ي ��ل ال� � ��دم‪،‬‬ ‫ا�شتقبلت طوارئ م�شت�شفى‬ ‫وال�ت���ش��وي��ر ب��ااأ��ش�ع��ة ال�ع��ادي��ة‬ ‫د‪��.‬ش�ل�ي�م��ان اح�ب�ي��ب بالق�شيم‬ ‫‪ X-ray‬ثم الت�شوير الطبقي‬ ‫مري�ش ًا يبلغ ع�م��ره ‪ 63‬عام ًا‬ ‫ام �ق �ط �ع��ي ‪ CT scan‬ال�ت��ي‬ ‫يعاي من اآام حادة اأ�شبوعن‬ ‫اأو�شحت وجود ارتفاع حاد ي‬ ‫متوا�شلن م�شحوبة بغثيان‬ ‫كريات الدم البي�شاء واإنزمات‬ ‫وقيء وارتفاع م�شتمر للحرارة‬ ‫الكبد وانفجار بامرارة نتج عنه‬ ‫تبن فيما بعد اأنه م�شاب بانفجار‬ ‫ت�شمم جرثومي للمري�س‪.‬‬ ‫بامرارة ووجود اأكر من ‪200‬‬ ‫واأردف الدكتورعاطف"‬ ‫ح�شوة بالبطن وت�شمم جرثومي‬ ‫م اإخ �� �ش��اع ام��ري ����س لعملية‬ ‫اإ�� �ش���اف���ة اإى وج� � ��ود ك�ث�ي��ف‬ ‫د‪ .‬حمد احاج‬ ‫ج��راح�ي��ة ب�شكل ف ��وري اإن�ق��اذ‬ ‫ل�شائل ا�شت�شقائي بالتجويف‬ ‫البطني علم ًا باأنه مري�س بارتفاع �شغط الدم‪ ،‬هذا حياته عن طريق اجراحة وم اإزالة اأكر من مائتي‬ ‫م��ا ق��ال��ه ال��دك�ت��ور حمد ع��اط��ف اح��اج ا�شت�شاري ح�شوة وا�شتئ�شال امرارة التي تبن اأثناء العملية‬ ‫اجراحة العامة بام�شت�شفى واحا�شل على الزمالة اأنها م�شابة بالغرغرينا‪ ،‬كذلك قمنا بتنظيف البطن‬ ‫الريطانية وال�ب��ورد ااأمريكي‪ .‬واأو��ش��ح اأن ق�شم بال�شوائل وغ�شلها من ال�شموم الناجة عن انفجار‬ ‫ال�ط��وارئ ا�شتقبل امري�س وه��و ي حالة �شحية امرارة‪ ،‬واأكد الدكتور حمد عاطف اأن العملية تكللت‬ ‫�شيئة للغاية‪ ،‬ما ا�شتدعي للتعامل ال�شريع مع حالته بنجاح كبر ولله احمد وا�شتطاع امري�س ااأكل‬ ‫من جانب الفريق الطبي بام�شت�شفى حيث م تقدم وال�شرب بعد العملية باأقل من ‪� 48‬شاعة وغ��ادر‬ ‫كافة ااإ�شعافات ااأولية ب�شكل عاجل و�شريع اإ�شافة ام�شت�شفى بف�شل الله وهو ي حالة �شحية متميزة‪.‬‬

‫ت��واج��ه م�شكات ع��دة وي��وم�ي��ة من‬ ‫الطاب والطالبات متمثلة ي العنف‬ ‫ااأ�شري‪ .‬واأو�شح اليامي اأن امر�شد‬ ‫وامر�شدة تلزمهما ااأدوات ال�شحية‬ ‫ع�ن��د ال�ت�ع��ام��ل م��ع ختلف اح��اات‬ ‫ااأ� �ش��ري��ة للطلبة وال�ط��ال�ب��ات حتى‬ ‫نتمكن وب�ت�ع��اون م�شرك م��ن ن�شر‬ ‫ثقافة ُتعد ل��دى امجتمع ال�شعودي‬

‫(ال�صرق)‬

‫ث �ق��اف��ة ح��دي �ث��ة ي �ج �ه �ل��ون م�ع��ام�ه��ا‬ ‫واأ�شاليب التعامل بها ومعها ولذلك‬ ‫ومن هنا تنطلق عدة م�شاريع تربوية‬ ‫وتثقيفية اأقرتها هيئة حقوق ااإن�شان‬ ‫وت�شتهدف م��ن خالها اموؤ�ش�شات‬ ‫التعليمية �شمن حلقات مت�شلة من‬ ‫التعاون هذا اإى جانب جهات اأخرى‬ ‫لها نف�س ااأهمية‪.‬‬

‫ت��وق �ع��ت ال��رئ��ا���ش��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫ل �اأر� �ش��اد وح�م��اي��ة البيئة هطول‬ ‫اأم�ط��ار يومي ال�شبت وااأح��د على‬ ‫منطقة م�ك��ة ام �ك��رم��ة ت�شمل ج��دة‬ ‫وال�شواحل الغربية‪ .‬واأكد الناطق‬ ‫ال��ر��ش�م��ي ب��ا��ش��م ال��رئ��ا��ش��ة العامة‬ ‫ل �اأر� �ش��اد وح�م��اي��ة البيئة ح�شن‬ ‫القحطاي «لل�شرق» اأن هناك فر�شة‬ ‫لتكوين ال�شحب الركامية اممطرة‬ ‫ع�ل��ى منطقة م�ك��ة ام �ك��رم��ة ت�شمل‬ ‫ال�شواحل الغربية‪ ،‬والرئا�شة تراقب‬ ‫حالةالطق�ساليوماجمعة‪.‬واأ�شاف‬ ‫القحطاي اأن هذه امعلومات ااأولية‬ ‫والتحليلية يتم م��ري��ره��ا جميع‬ ‫اجهات امعنية بالتعامل مع ظروف‬ ‫الطق�س لا�شتفادة منها كل ح�شب‬ ‫اخت�شا�شه‪ ،‬واأن الرئا�شة �شتتبع‬ ‫اخطط امعنية بالتعامل مع اأحوال‬ ‫الطق�س وكذلك الطرق امعتادة ي‬ ‫مرير معلومات الطق�س بال�شكل‬ ‫اليومي ل�شمان و�شول امعلومات‬ ‫اأوا ب� �اأول للمجتمع وامخت�شن‬ ‫وامعنين بها‪.‬‬

‫مطوف يبتكر طريقة لتوعية الحجاج‬ ‫ّ‬ ‫طوال العام بربطها باآيات القرآنية‬

‫امطوف مع وزير احج ال�صابق‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اب� �ت� �ك ��ر ام�� �ط� ��وف ه �� �ش��ام‬ ‫�� �ش ��راج ال ��دي ��ن ع �� �ش��و ت�ف��وي��ج‬ ‫ج�شراجمرات ي مكتب اخدمة‬ ‫اميدانية (‪ )79‬الذي يقدم خدماته‬ ‫ل� ‪ 2800‬حاج من امغرب العربي‬ ‫طريقة ج��دي��دة لتوعية احجاج‬ ‫باالتزام بجداول التفويج ج�شر‬

‫اجمرات من وقت مبكر من خال‬ ‫ت�شميم مل�شقات خا�شة حمل‬ ‫اآي��ات قراآنية ت�شر اإى �شرورة‬ ‫ال�ت�ع��اون واال��ت��زام باجماعة‪،‬‬ ‫م� � �وؤك � ��دا اأن ه�� ��ذه ال� �ل ��وح ��ات‬ ‫وال �ب��و� �ش��رات ت�شتخدم خ��ال‬ ‫مو�شم اح��ج بل�شقها ي اأماكن‬ ‫�شكن احجاج‪.‬‬ ‫كما اأن�ه��ا ت��وزع على رئي�س‬

‫(ال�صرق)‬

‫البعثة لتوزيعها على احجاج ي‬ ‫امغرب اأثناء براجهم التوعوية‬ ‫ام�ق��دم��ة للحجاج قبل قدومهم‪،‬‬ ‫م���ش��را اإى اأن رب ��ط التوعية‬ ‫بااآيات القراآنية للحاج يرك اأثرا‬ ‫نف�شيا اإيجابيا يجعل احاج اأكر‬ ‫ا�شتجابة للتعليمات وااأنظمة‬ ‫ال �ت��ي و� �ش �ع��ت م��ن اأج� ��ل راح��ة‬ ‫وخدمة حجاج بيت الله احرام‪.‬‬

‫كنت في كوريا‬ ‫(‪)2 - 2‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫اأه ��م محطة في برنامج زيارتي لكوريا الجنوبية هي مقابلة عمدة‬ ‫المدين ��ة وه ��ذه الزيارة لها اعتبارات خا�صة عن ��دي ككاتب في ال�صاأن‬ ‫المحل ��ي فق ��د تطرق ��ت كغيري م ��ن الكتاب ل ��كل العي ��وب والثقوب في‬ ‫مدنن ��ا ال�صعودي ��ة وم�صاريعن ��ا المتعث ��رة‪ ،‬لذا اعتب ��رت زيارتي لمدينة‬ ‫جوانج ��و خام� ��س مدين ��ة ف ��ي ترتي ��ب الم ��دن الكوري ��ة وه ��ي ت�صتع ��د‬ ‫ل�صت�صافة رزنامة من الأحداث العالمية فر�صة للوقوف على �صوارع‬ ‫وم�صاريع المدينة‪.‬‬ ‫�صب ��ق لقاء عمدة المدينة قراءة �صريعة للمدينة التي تت�صح معالم‬ ‫النظاف ��ة والروع ��ة ف ��ي م�صاريعه ��ا وكنت خ ��ال الجولة عل ��ى �صوارع‬ ‫المدين ��ة وبع� ��س م�صاريعها اأ�صتعد لمحا�صرة عم ��دة المدينة بالأ�صئلة‬ ‫ال�صاخن ��ة ع ��ن العيوب والثق ��وب ولكن لم اأجد �صيئ ��ا يحفزني لل�صوؤال‬ ‫لأن العيوب التي تميز �صوارعنا لم اأ�صاهدها في المدينة وكنت اأتمنى‬ ‫لو كان معي بع�س الأمناء وبع�س روؤ�صاء بلديات المدن ال�صعودية‪.‬‬ ‫ه ��ل ت�صدق ��ون؟ ل ��م اأجد حف ��رة واحدة ف ��ي اأي �صارع ول ��م اأجد‬ ‫تحويل ��ة واح ��دة داخل المدينة وخارجها ول ��م اأ�صاهد م�صروعا واحدا‬ ‫متعث ��را كم ��ا هو الح ��ال عندن ��ا! عموما تم اللق ��اء بعم ��دة المدينة الذي‬ ‫ات�ص ��م بالتوا�ص ��ع وال�صفافي ��ة وتحدث معن ��ا ك�صحفيين ب ��روح عالية‬ ‫وو�ص ��ح معرفت ��ه ب ��كل م ��ا يخ�س مدينت ��ه الت ��ي ت�صتعد ف ��ي نف�س يوم‬ ‫اللقاء لفتتاح بطول ��ة العالم لكرة الري�صة ولبطولة الجامعات ‪2015‬‬ ‫وعام ‪ 2019‬لبطولة العالم لل�صباحة بالإ�صافة لعديد من الموؤتمرات‬ ‫العلمي ��ة والمعار� ��س ال�صناعية والمهرجانات بل كان ��ت الجامعة التي‬ ‫تحت ��وي على ‪ 130‬األف طالب وطالبة من اأنحاء العالم تت�صم بالهدوء‬ ‫وبدون �صجيج �صيارات وبدون قطع الإ�صارات!‬ ‫عم ��دة المدين ��ة ليفك ��ر في الم�ص ��اكل اليومية مث ��ل ربعنا لأن كل‬ ‫الأم ��ور تتم بدق ��ة متناهية‪ ،‬العمدة يفكر في الم�صتقبل وتنفيذ البرامج‬ ‫الت ��ي وع ��د الناخبي ��ن به ��ا و�صيحققها‪ ...‬مت ��ى ننتخب الجي ��د ون�صقط‬ ‫المتهاون؟‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سماء غائمة على شمال غرب المملكة‬ ‫تمتد حتى شمال المدينة المنورة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقعت الرئا�شة العام ��ة لاأر�شاد وحماية البيئة �شماء غائمة‬ ‫اإى غائمة جزئيا اأحيانا مع فر�شة لتكون ال�شحب الرعدية اممطرة‬ ‫عل ��ى مناطق �شمال غ ��رب امملكة متد حتى ااأج ��زاء ال�شمالية من‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة ي ح ��ن تتك ��ون ال�شح ��ب الرعدية فرة‬ ‫الظه ��رة على مرتفعات جازان‪ ،‬وع�شر فيما ي�شتمر ن�شاط الرياح‬ ‫ال�شطحية حد من مدى الروؤية ااأفقية على اأجزاء من �شرق وو�شط‬ ‫امملكة ‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�س‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪21‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪9‬‬


‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫الرحيمي يحتفل‬ ‫بزفاف نجله‬

‫فنجان قهوة‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ناصر المرشدي‬

‫عام و ّلى‪ :‬عود‬ ‫ثقاب احترق!‬ ‫· �� �س� �ن ��ة ج� ��دي� ��دة‪،‬‬ ‫ويتز�حم في �لنفو�س �أمل‬ ‫بقادم �أف�سل‪ ،‬وحزن على‬ ‫ف�ق��د ع��ام م��ن �ل�ع�م��ر و ّل��ى‬ ‫ب ��ا رج� �ع ��ة‪ ،‬وه��و�ج ����س‬ ‫�لكبر‪ ،‬و�سنين نتخطاها‪،‬‬ ‫لتحترق كاأعو�د �لثقاب!‬ ‫· ه�ك��ذ� ه��ي �سنين‬ ‫�ل �ع �م��ر‪ ،‬ت �م��ام � ًا ك� �اأع ��و�د‬ ‫�ل� �ث� �ق ��اب‪ ،‬ع� ��ود ي���س�ت�ع��ل‬ ‫ل�ي���س��يء ح �ت��ى �ل�ن�ه��اي��ة‪،‬‬ ‫و�آخر بالكاد يتقد للحظات‬ ‫ثم ينطفئ‪ ،‬وثالث ا طاقة‬ ‫ب � ��ه ح� �ت ��ى ع� �ل ��ى م �ج ��رد‬ ‫�لومي�س!‬ ‫ّ‬ ‫�سني‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ولن�س‬ ‫·‬ ‫ّ‬ ‫�ل�ع�م��ر �أع� ��و�د ث �ق��اب‪ ،‬كم‬ ‫هم �لذين ما ع��ادو� يرون‬ ‫في جعبتهم ع��ود ً� و�ح��د ً�‬ ‫�سالح ًا لا�ستعال؟!‬ ‫· ك� � � � � � � � � ��م ه � � ��م‬ ‫م��ع‬ ‫"�لمتعاي�سون‬ ‫�لظام" رغم ما بجعبتهم‬ ‫م��ن �أع� ��و�د‪ ،‬اإي�م��ان�ه��م �أا‬ ‫جدوى من �إ�سعال �لعود‪/‬‬ ‫�ل�سمعة‪ ،‬و�أ�سو�تهم ُب ّح ْت‬ ‫من لعن �لظام؟!‬ ‫· ك � ��م ه � ��م �ل ��ذي ��ن‬ ‫ي �م � ّدون �أي��دي �ه��م متمنين‬ ‫�أا ي �ج��دو� ع ��ود ً� و�ح ��د ً�‬ ‫في جعبتهم‪" ،‬ليحتفو�"‬ ‫بنهاية و�سيكة؟!‬ ‫· ك � ��م ه � ��م �ل ��ذي ��ن‬ ‫ي�ت�م�ن��ون �أن ل��و ح���س��دو�‬ ‫ك� � ��ل �أع� � � � � � ��و�د �ل� �ع� �م ��ر‪،‬‬ ‫ع� ّل�ه��ا تكفي ل�ب�ن��اء م �اأوى‬ ‫ب �ح �ج��م ع �ل �ب��ة �ل �ك �ب��ري��ت‪،‬‬ ‫ل���س�غ��ار ذن �ب �ه��م �ل��وح�ي��د‬ ‫�أن كبارهم ج��اءو� للدنيا‬ ‫ب� � �اأع � ��و�د م �ع �ط ��وب ��ة‪� ،‬أو‬ ‫�أن� �ه ��م ا ي �م �ل �ك��ون ق ��درة‬ ‫"�احتكاك" لي�سعلو�‬ ‫عود ً� و�حد ً�؟!‬ ‫· ك��ل ه � �وؤاء‪ ...‬من‬ ‫�لذي �أعطب‪ /‬بلل‪� /‬أحرق‬ ‫�أعو�دهم‪ ،‬و�أفقدهم ثقتهم‬ ‫بها؟!‬ ‫· ف�سحة �أم��ل‪ :‬رغم‬ ‫ك ��ل �� �س ��يء‪ ،‬ت �ف��اءل��و� �أن‬ ‫ف��ي �ل�ع�م��ر مت�سعا يكفي‬ ‫ل� �ت� �ح ��وي ��ل م � ��ا ب� �ق ��ي ف��ي‬ ‫جعبتنا م��ن �أع� ��و�د‪� ،‬إل��ى‬ ‫� �س �م��وع د�ئ �م��ة �ات �ق��اد!‬ ‫فلنفتح �سفحة ج��دي��دة‪،‬‬ ‫ل �ع��ام ج��دي��د‪� ،‬سفحة مع‬ ‫�ل� �ل ��ه‪ ،‬م ��ع �ل� �ن ��ا� ��س‪ ،‬م��ع‬ ‫�ل �ح �ي��اة‪ ،‬م��ع �اأم � ��ل‪ ،‬مع‬ ‫�أنف�سنا �أو ًا!‬ ‫· خ��ات�م��ة ‪ :‬ك��م هم‬ ‫ذوو حظ عظيم من جمعو�‬ ‫�أعو�د �ليوم‪ ،‬لظلمة �لغد‪،‬‬ ‫وز�د �ل � �ح� ��ل‪ ،‬ل �� �س��اع��ة‬ ‫�ل �ت��رح��ال‪ ،‬وه��م مح�سنو‬ ‫�لظن بربهم �أنهم تزودو�‬ ‫بما يكفي لتبديد �لظلمة‪،‬‬ ‫و�تقاء �لوح�سة!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫احتفل الدكتور �شعد الرحيمي‪،‬‬ ‫بزف ��اف جل ��ه عبدالله عل ��ى كرمة‬ ‫عبدالله حمد النفي�ش ��ة‪ ،‬بح�ش ��ور‬ ‫لفي ��ف م ��ن الأق ��ارب والأ�ش ��دقاء‬ ‫امهنئ ��ن‪« .‬ال�ش ��رق» ت ��زف الته ��اي‬ ‫والتري ��كات للعرو�ش ��ن‪ ،‬وترج ��و‬ ‫لهما حياة �شعيدة‪.‬‬

‫مريم الغامدي‬

‫�لعري�س ي �سورة جماعية مع �اأقارب و�اأ�سدقاء‬

‫هشام بافقير في القفص الذهبي‬ ‫جدة‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ه�ش ��ام حم ��د بافق ��ر‬ ‫بزواج ��ه م ��ن كرم ��ة ال�ش ��يخ اأحمد‬ ‫عمر با عو�ش ��ة ي قاع ��ة العرب ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬بح�ش ��ور لفي ��ف م ��ن الأه ��ل‬ ‫والأ�شدقاء‪ ،‬والعري�س �شقيق نائب‬ ‫مدي ��ر ف ��رع ج ��دة ي �ش ��ركة امدينة‬ ‫امن ��ورة للطباعة والن�ش ��ر‪ ،‬ح�ش ��ن‬ ‫حمد بافقر‪ ،‬ال�شرق تهنئ بافقر‪،‬‬ ‫وتتمنى للعرو�ش ��ن كل التوفيق ي‬ ‫حياتهما اجديدة‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�لعري�س وو�لد�لعرو�س و�إخو�نها‬

‫صالح السميري في‬ ‫القفص الذهبي‬ ‫القنفذة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اح� �ت� �ف ��ل �� �ش ��ال ��ح ب � ��ن ع �ل��ي‬ ‫ال�شمري‪ ،‬بزواجه وذل��ك ي ق�شر‬ ‫اج��زي��رة ي م��رك��ز ال �ق��وز جنوب‬ ‫القنفذة‪.‬‬ ‫وق��د ح�شر حفل ال ��زواج عدد‬ ‫كبر من اأهاي واأ�شدقاء العري�س‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك للعرو�شن وتتمنى‬ ‫لهما حياة �شعيدة‪.‬‬

‫ه�سام حمد بافقر‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�لعري�س يتو�سط �أ�سدقاءه وع�سو �مجل�س �لبلدي بالقوز‬

‫«الجدعاني»‬ ‫عريس ًا‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫�سيخ �لقبيلة عاطي �جدعاي مع �لعري�س‬

‫اح � � � � �ت � � � � �ف� � � � ��ل‬ ‫ع � �م� ��رع � �ب � �ي� ��دال � �ل� ��ه‬ ‫اجدعاي بزواجه‪،‬‬ ‫م � ��ن اب � �ن� ��ة م��ر� �ش��د‬ ‫مر�شود اج��دع��اي‪،‬‬ ‫وبح�شور لفيف من‬ ‫الأق��ارب والأ�شدقاء‬ ‫ام �ه �ن �ئ��ن‪«.‬ال �� �ش��رق»‬ ‫ت� � � � ��زف ال�� �ت�� �ه� ��اي‬ ‫وال� � � �ت � � ��ري� � � �ك � � ��ات‬ ‫للعرو�شن‪ ،‬وترجو‬ ‫ل�ه�م��ا ح �ي��اة �شعيدة‬ ‫(�ل�سرق) وهانئة‪.‬‬

‫�لعري�س يتو�سط عدد ً� من �لزماء و�اأ�سحاب‬

‫اختتام مهرجان «جدولي سر تفوقي»‬

‫«ماجد» ينير‬ ‫منزل الخراص‬ ‫ظلم ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ُرزق ع�شو جل�س ظلم البلدي‪،‬‬ ‫امعلم ي مدر�ش ��ة عروة بن الزبر‪،‬‬ ‫عادي مرزق اخرا�س‪ ،‬مولود ًا اتفق‬ ‫وحرمه على ت�شميته «ماجد» لين�شم‬ ‫اإى اأخوات ��ه �ش ��هد‪ ،‬وج ��د‪ ،‬وفجر‪.‬‬ ‫تهانينا‪.‬‬

‫عادي �خر��س‬

‫درجة الدكتوراة لـ «حوالة»‬

‫بع�س �لطالبات �م�ساركات ي �مهرجان‬

‫تبوك ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اختتم ��ت البتدائية ال�ش ��ابعة والع�ش ��رون ي تبوك‪ ،‬فعالي ��ات مهرجان‬ ‫جدول ال�ش ��رب بعنوان «جدوي �شر تفوقي»‪ ،‬الذي اأقيم لعدة اأ�شابيع و�شارك‬

‫�إحدى �لطالبات �م�ساركات‬

‫(�ل�سرق)‬

‫فيه عديد من امعلمات والطالبات‪ ،‬حيث اأقامت امعلمات بدرية الغامدي‪ ،‬هدى‬ ‫بدير‪ ،‬فاطمة اجهني‪ ،‬وفاء امطري اأركان ًا واأجنحة ت�شم ج�شمات ولوحات‬ ‫تبن اأهداف الرنامج ودوره الإيجابي ي تنمية مهارات حفظ جدول ال�شرب‬ ‫لدى الطالبات‪.‬‬

‫هيئة تبوك تستقبل ذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫تبوك ‪ -‬ال�شرق‬

‫�أحمد مع و�لده و�أخيه‬

‫(�ل�سرق)‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ح�ش ��ل الدكتور اأحمد يو�ش ��ف حوالة‪ ،‬عل ��ى درجة الدكت ��وراة ي علوم‬ ‫احا�شب الآي من جامعة «اإ�شك�س» ي امملكة امتحدة وكان مو�شوع الر�شالة‬ ‫عن»التج ��ارة الإلكروني ��ة»‪« .‬ال�ش ��رق» تب ��ارك حوالة وتتمنى ل ��ه مزيد ًا من‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫ا�ش ��تقبل مديرع ��ام ف ��رع الرئا�ش ��ة العام ��ة‬ ‫لهيئ ��ة الأمربامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر ي‬ ‫منطقة تبوك‪ ،‬ال�ش ��يخ �ش ��ليمان بن �شليم العنزي‬ ‫ي مكتب ��ه ع ��دد ًا م ��ن الط ��اب ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�شة للمرحلة امتو�ش ��طة‪ ،‬بهدف غر�س القيم‬ ‫الدينية واخلقية والجتماعية لهذه ال�ش ��ريحة‪،‬‬ ‫واإدماجه ��م ي امجتمع والرتق ��اء معنوياتهم‪،‬‬ ‫والنهو� ��س م�ش ��تواهم الثقاي ع ��ن جهازهيئة‬ ‫الأمر بامعروف والنه ��ي عن امنكر واأعماله‪ ،‬وقد‬ ‫�شملت الزيارة الطاع على امعر�س التوجيهي‪،‬‬ ‫وغرف ��ة العمليات اميداني ��ة‪ ،‬مكت ��ب امديرالعام‪،‬‬ ‫وبع� ��س الإدارات‪ ،‬وق ��د التقطت بع ��د ذلك بع�س‬ ‫ال�شورالتذكارية مع من�شوبي الهيئة‪.‬‬

‫بع�س �لطاب �أثناء �لزيارة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫غياب الهدف!‬ ‫�ل � �ف � ��رد �ل �ط �ب �ي �ع��ي‬ ‫ف ��ي ك ��ل ح ��اات ��ه ي�ن���س��د‬ ‫�لعد�لة حين يتعامل مع‬ ‫�اآخ ��ري ��ن �أو يتعاملون‬ ‫معه باختاف �لمنا�سب‬ ‫و�ل� �م ��و�ق ��ع و�ل�م���س�ي��ر‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك �ل �م �ج �ت �م��ع ف��ي‬ ‫ح��ال �ت��ه �ل�ط�ب�ي�ع�ي��ة يفعل‬ ‫�ل � �� � �س� ��يء ذ�ت� � � ��ه وع �ل��ى‬ ‫م �� �س �ت ��وى �أك � �ب� ��ر وم ��ن‬ ‫خ ��ال م��و���س�ي��ع �أك �ب��ر‪.‬‬ ‫ث�ق��اف�ت�ن��ا �ل��دي �ن �ي��ة ت��زك��ي‬ ‫فكرة �لعد�لة‪ ،‬و�سيا�سة‬ ‫�ل� ��دول� ��ة ع �ل��ى م���س�ت��وى‬ ‫�ل �ت �ع �ل �ي��م و�اق� �ت� ��� �س ��اد‬ ‫و�لطب توؤ�سل مفاهيمها‬ ‫وتبحث عن كل �اأب��و�ب‬ ‫�لتي تدعمها في تحقيقها‬ ‫وتجتث تلك �اأبو�ب �لتي‬ ‫ق��د ت�ه��دم�ه��ا‪� ،‬ل�سيا�سي‬ ‫ين�سد �لعد�لة في خطبه‪،‬‬ ‫�لمعلم ين�سد �لعد�لة وهو‬ ‫ي �ط��ال��ب ب��ال �م��و�زن��ة بين‬ ‫�ل�ع�ط��اء و�اأخ� ��ذ ويطلب‬ ‫�حتر�م �لحقوق و�لجهود‬ ‫و�ل� � � � � � � ��ذ�ت‪� ،‬ل �خ �ط �ي ��ب‬ ‫ي �� �س �ت �� �س �ه��د ب�ن���س��و���س‬ ‫دينية تحث على �لعد�لة‪،‬‬ ‫�ل � �ك� ��ات� ��ب ي� ��� �س ��ر ع �ل��ى‬ ‫ت�سريب �اأف� ��ر�د معاني‬ ‫�لعد�لة ويحثهم على �أن‬ ‫تكون مهمتهم في �لحياة‬ ‫م �ق��اوم��ة �ل�ظ�ل��م ورف���س��ه‬ ‫وعدم �ل�سماح به لتحقيق‬ ‫مجتمع نزيه نقي‪� ،‬لطالب‬ ‫ين�سد �لعد�لة وهو يطالب‬ ‫بحقه ف��ي معلم مخل�س‬ ‫ي�ح�ت��رم ح�ق��وق��ه �لعلمية‬ ‫و�ل �ف �ك��ري��ة و�اإن �� �س��ان �ي��ة‬ ‫فهو ي��درك ه��ذ� �اإن�سان‬ ‫�ل�سغير ب�اأن��ه ل��ن ي�سبح‬ ‫�إن �� �س��ان��ا ن��ا��س�ج��ا كريما‬ ‫م �وؤدي��ا ل��و�ج�ب��ه �ل��وط�ن��ي‬ ‫�إا �إذ� ق��دم��ت ل��ه حقوقه‬ ‫و���س�ت���س�ع��ره��ا م��ن معلم‬ ‫ع ��ادل و‪ ...‬و‪ ...‬ب�سكل‬ ‫ع � � ��ام ي �ن �� �س ��د �ل� �ع ��د�ل ��ة‬ ‫م ��ن ي �� �س �ع��رون ب��ال�ظ�ل��م‬ ‫وي �ح��ارب �ه��م �ل�م�ن�ت�ف�ع��ون‬ ‫م ��ن �ل �ظ �ل��م ف ��ي ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫م �ك��ا� �س �ب �ه��م و�إ�� �س� �ب ��اع‬ ‫�ح�ت�ي��اج��ات�ه��م ب�اأ��س�ل��وب‬ ‫غ� �ي ��ر ع � � � � ��ادل‪ ..‬وط �ل��ب‬ ‫�لعد�لة �أم��ر ن��ادت به كل‬ ‫�ل�سعوب قديما وم��ا ز�ل‬ ‫�لند�ء م�ستمر� و�أخرجه‬ ‫�ل��رب �ي��ع �ل �ع��رب��ي ب�سور‬ ‫م �خ �ت �ل �ف��ة ح �ت��ى ت�ت�ح�ق��ق‬ ‫�ل�ع��د�ل��ة‪ ..‬ولكن ما ز�لت‬ ‫ه��ذه �ل�سعوب �لمقاومة‬ ‫ل�ل�ظ�ل��م ت �ج �ه��ل م�ع��رف�ت�ه��ا‬ ‫بنف�سها وم� ��اذ� ت��ري��د‪..‬‬ ‫و�إل��ى �أين تريد �أن ت�سل‬ ‫وم � ��اذ� � �س��وف ت�ح�ق��ق‪..‬‬ ‫ف�ه��ي ت��ائ�ه��ة ب�ي��ن مباركة‬ ‫�ل�سروع في �لبحث عن‬ ‫�لعد�لة وغياب �لهدف‪.‬‬ ‫@‪maryem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫عيادة أون اين‬

‫العاج الطبيعي‬ ‫للتحكم بالتهاب‬ ‫المفاصل‬

‫حقن‪ ،‬اإى متى يجب علي ال�ستمرار ي العاج؟‬ ‫مر� ��ض �لروماتويد مر�ض مزم ��ن‪ ،‬ويحتاج �إى عاج‬ ‫طوي ��ل �لأجل‪ ،‬ولكن عندما ي�ض ��ل �مر� ��ض �إى مرحلة عدم‬ ‫ن�ضاط مدة طويلة مكن عندها وقف �لتد�وي باحقن‪.‬‬ ‫اأع ��اي من النقر�ض‪ ،‬فكيف مكنني جنب نوبات النقر�ض‬ ‫التي ت�سبب ي اأم ًا �سديد ًا ي اإ�سبع القدم؟‬ ‫لبد م ��ن تقليل م�ض ��توى حام� ��ض �لبولي ��ك ي �لدم‪،‬‬ ‫با�ض ��تخد�م �لأدوي ��ة م ��ع نظ ��ام غذ�ئي خا�ض‪ ،‬مث ��ل تقليل‬ ‫�للحوم �حمر�ء‪ ،‬و�ماأكولت �لبحرية‪.‬‬ ‫هل يوجد عاج نهائي مر�ض التهاب امفا�سل؟‬

‫اأع ��اي م ��ن الته ��اب امفا�س ��ل‪ ،‬واأتن ��اول الأ�س ��رين بكرة‬ ‫لت�سكن الأم‪ ،‬فهل توجد م�ساعفات مرافقة لكرة تناول الأ�سرين؟‬ ‫نعم‪ ،‬قرحة �معدة و�لإثني ع�ضر‪ ،‬وتوجد �أدوية م�ضادة‬ ‫لالته ��اب حديثة‪ ،‬و�أقل خطورة على �جهاز �له�ض ��مي من‬ ‫�لأ�ضرين‪.‬‬ ‫اأعاي خ�س ��ونة ي الركبة‪ ،‬هل مكنني مار�سة التمارين‬ ‫الريا�سة؟ وما هي اأف�سل مارين عاج خ�سونة الركبة؟‬ ‫مكنك مار�ض ��ة �لتمارين �لريا�ض ��ية‪ ،‬مث ��ل‪� :‬لعجلة‬ ‫�لثابتة لتقوية ع�ضات �لفخذ �لتي حمي مف�ضل �لركبة‪.‬‬ ‫اأعاي مر�ض الروماتويد‪ ،‬وم �سرف عاج ي عبارة عن‬

‫طبية‬

‫‪19‬‬

‫ل يوجد �ض ��فاء نهائي للمر�ض‪ ،‬ولكن مكن �ل�ض ��يطرة‬ ‫على ن�ضاط �مر�ض‪.‬‬ ‫م ��ا دور الع ��اج الطبيع ��ي ي التحك ��م مر� ��ض الته ��اب‬ ‫امفا�سل؟‬ ‫للع ��اج �لطبيع ��ي دور رئي� ��ض‪ ،‬حيث ي�ض ��مل مارين‬ ‫للحفاظ على قوة �لع�ضات‪ ،‬ووظيفة �مفا�ضل‪ ،‬منع حدوث‬ ‫�ضمور ي �لع�ضات‪ ،‬وتيب�ض ي �مفا�ضل‪.‬‬ ‫* أجاب عن اأسئلة الدكتور شريف عبدالهادي ناصف‬ ‫* استشاري أمراض الروماتيزم‬

‫التهاب امفا�سل‬

‫(ال�سرق)‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫صفحة طبية تصدر كل جمعة‬ ‫إعداد وإشراف مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام‬

‫يتعدى المفاصل ليشمل الغدد اللعابية و الدمعية والرئة والقلب واأوعية الدموية‬

‫أنتم تخصصي‬

‫حاول أن‬ ‫تمشي مسافة‬ ‫ِميل في حذائي‬ ‫هل �ض ��معت من قبل مقولة‬ ‫«ح ��اول �أن م�ض ��ي م�ض ��افة ميل‬ ‫ي حذ�ئ ��ي؟»‪ ،‬تل ��ك �مقولة �لتي‬ ‫يود كثر من �م�ض ��ابن بالتهاب‬ ‫�مفا�ض ��ل �أن ين�ض ��حو� به ��ا‬ ‫�أ�ض ��دقاءهم وعائاتهم‪� ،‬لذين ل‬ ‫يفهمون حقيقة ما ي�ضبه �لعي�ض‬ ‫مع هذ� �مر�ض �مزمن‪.‬‬ ‫�إن �لرحلة مع مر�ض �لتهاب‬ ‫�مفا�ض ��ل �ض ��عبة عل ��ى �مري�ض‬ ‫وعائلت ��ه عل ��ى حد �ض ��و�ء‪ ،‬ومن‬ ‫�مه ��م �أن يك ��ون هن ��اك تو��ض ��ل‬ ‫جي ��د م ��ع �لعائل ��ة و�لأ�ض ��دقاء‬ ‫�أثناء �لعمل على حل �ضوء �لفهم‬ ‫و�لت�ضور�ت �خاطئة جاه هذ�‬ ‫�مر�ض‪.‬‬ ‫ومك ��ن �أن يوؤث ��ر �لته ��اب‬ ‫�مفا�ض ��ل عل ��ى قدرة �ل�ض ��خ�ض‬ ‫عل ��ى �لعم ��ل‪ ،‬ليجد �لأ�ض ��خا�ض‬ ‫�م�ض ��ابون �أن �لأن�ضطة �ليومية‬ ‫ت�ضبح �أ�ضعب‪ ،‬ليو�جهو� حينها‬ ‫�إحباط� � ًا �ض ��ديد ً�‪ ،‬وم ��ن �جي ��د‬ ‫�أن يكيّف �ل�ض ��خ�ض و�ض ��عه ي‬ ‫�لعم ��ل عل ��ى ح�ض ��ب �إمكانيات ��ه‬ ‫�حركية‪� ،‬إذ �إن معظم �م�ض ��ابن‬ ‫بالته ��اب �مفا�ض ��ل يف�ض ��لون‬ ‫�ل�ضتمر�ر باأعمالهم‪ ،‬بعد تعديل‬ ‫�أماكن عملهم‪� ،‬أو تغير �جدول‬ ‫�لزمن ��ي بالعمل‪� ،‬أو �لعثور على‬ ‫وظيف ��ة �أك ��ر �ض ��هولة بح�ض ��ب‬ ‫و�ض ��عهم‪ ،‬وطاما كان ذل ��ك �لأمر‬ ‫ي ��ضتطاعتهم‪.‬‬ ‫ومك ��ن �أن ي�ض ��بب �لتهاب‬ ‫�مفا�ض ��ل �مزمن تغر ً� ي حياة‬ ‫�ل�ض ��خ�ض �م�ض ��اب من جو�نب‬ ‫عدي ��دة‪ :‬كاجان ��ب �لب ��دي‪،‬‬ ‫و�لذهن ��ي و�لقت�ض ��ادي‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ضعر �م�ض ��اب باأن �مر�ض كاأنه‬ ‫�ض ��اق من حدي ��د ت�ض ��ل حركته‪،‬‬ ‫وه ��ذه �لتغ ��ر�ت و�لتحدي ��ات‬ ‫و�لقي ��ود �لت ��ي يع ��اي منه ��ا‬ ‫�م�ضاب تثر عو�طف �ل�ضخ�ض‪،‬‬ ‫وت�ضبح ثق ًا على كاهل �م�ضاب‪.‬‬ ‫وم ��ن �لن�ض ��ائح �مفي ��دة‬ ‫لل�ضخ�ض �م�ض ��اب �أن يتعلم كل‬ ‫ما مكنه حول �مر�ض‪ ،‬لت�ض ��هيل‬ ‫طريق ��ة �لتكيف و�لتعاي�ض معه‪،‬‬ ‫وذل ��ك بوج ��وده م ��ع �أ�ض ��خا�ض‬ ‫د�عم ��ن مك ��ن �أن يخلق ��و�‬ ‫للم�ضاب بيئة �ضحية‪ ،‬ول نن�ضى‬ ‫�أن �لت�ض ��لح بالإمان‪ ،‬و�لر�ض ��ا‬ ‫بق�ض ��اء �لله وق ��دره‪ ،‬هو �لد�عم‬ ‫�لقوي و�لأ�ض ��ا�ض لأي �ض ��خ�ض‬ ‫م�ض ��اب مر� ��ض مزم ��ن‪ ،‬فع ��دم‬ ‫فقد�ن �لأمل بالله منح �م�ضاب‬ ‫طاق ��ة هائل ��ة للتق ��دم باحي ��اة‪،‬‬ ‫�إذ ل يُقه ��ر �مر� ��ض �إل بالعزمة‬ ‫و�لإر�دة �لت ��ي حق ��ق �أهد�ف� � ًا‬ ‫مك ��ن �أن ي�ض ��ر �إليها بع�ض ��هم‬ ‫باأنه ��ا م�ض ��تحيلة‪ ،‬ولك ��ن كل‬ ‫�ض ��يء ب� �اإر�دة �لله تع ��اى موؤكد‬ ‫�حدوث‪.‬‬ ‫المحرر‬

‫«روماتويد المفاصل» يصيب النساء أكثر من الرجال‬ ‫�لدمام ‪ -‬هنادي �لغدير‬ ‫يعتر �لروماتويد �مف�ضلي �متعدد �أحد �أنو�ع‬ ‫�لتهابات �مفا�ضل �مزمنة و�أكرها �ضيوع ًا‪ ،‬وي�ضيب‬ ‫عادة �لن�ضاء �أكر من �لرجال بن�ضبة ثاثة لو�حد‪.‬‬ ‫وتو�ضح �لدكتورة فايزة �ج�ضي‪�� ،‬ضت�ضارية‬ ‫�لأمر�� ��ض �لروماتيزمي ��ة ي م�ضت�ض ��فى �مل ��ك فهد‬ ‫�لتخ�ض�ض ��ي بالدم ��ام‪� ،‬أن مر� ��ض �لروماتوي ��د‬ ‫�مف�ض ��لي �متع ��دد ين�ض� �اأ نتيج ��ة خل ��ل ي �جه ��از‬ ‫�مناعي للج�ض ��م‪ ،‬ويطول معظم مفا�ض ��ل �ج�ض ��م‪،‬‬ ‫خا�ضة �مفا�ضل �ل�ضغرة لليدين و�لقدمن ب�ضورة‬ ‫متماثلة ي جانبي �ج�ض ��م‪ ،‬ويظه ��ر �للتهاب على‬ ‫فر�ت متباعدة �أو متقاربة‪ ،‬لكنه قد يتعدى �مفا�ضل‬ ‫لي�ضمل �أع�ض ��اء �أخرى من �ج�ضم‪ ،‬كالغدد �للعابية‬ ‫للف ��م‪ ،‬و�لغ ��دد �لدمعي ��ة للع ��ن‪ ،‬و�لرئ ��ة‪ ،‬و�لقل ��ب‬ ‫و�لأوعية �لدموية‪ ،‬م�ض ��رة �إى �أن �مر�ض ي�ض ��يب‬ ‫جمي ��ع �لفئ ��ات �لعمري ��ة‪� ،‬بت ��د� ًء من �لأطف ��ال �إى‬ ‫�م�ض ��نن و�لن�ض ��اء بن �ل�‪ 60 � 30‬عام ًا �للو�تي هن‬ ‫�أكر عر�ضة لاإ�ضابة بامر�ض‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن �ل�ض ��بب �حقيقي لاإ�ض ��ابة مر�ض‬ ‫�لروماتويد �مف�ضلي �متعدد مايز�ل جهو ًل‪ ،‬ولكن‬ ‫هناك عو�مل م�ض ��اعدة لظهوره منها‪ :‬ق�ضور نظام‬ ‫�مناعة‪ ،‬و�لإ�ض ��ابة ببع�ض �للتهابات �لفرو�ضية‪،‬‬ ‫و�لعام ��ل �لور�ث ��ي‪ ،‬حي ��ث يك ��ر ه ��ذ� �مر� ��ض ي‬ ‫عائات دون غرها‪ ،‬كما �أن �ل�ضطر�بات �لهرمونية‬ ‫و�لنف�ض ��ية‪ ،‬و�لتدخن‪ ،‬تزيد من �حتمالية �لإ�ضابة‬ ‫به ��ذ� �مر�ض‪ ،‬كم ��ا مكن �لإ�ض ��ابة ب ��ه دون وجود‬ ‫�لعو�مل �ل�ضابقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �ج�ض ��ي‪ :‬على �لرغم من عدم معرفة‬ ‫�أ�ض ��باب مر�ض �لروماتويد �مف�ضلي �متعدد‪� ،‬إل �أن‬ ‫�آليت ��ه بات ��ت معروفة‪� ،‬إذ ي�ض ��يب �مر�ض �لأغ�ض ��ية‬ ‫�مبطنة للمفا�ض ��ل‪ ،‬حيث تقوم خايا هذه �لأغ�ضية‬ ‫باإف ��ر�ز مو�د توؤدي �إى هدم �لغ�ض ��اء �لفا�ض ��ل بن‬ ‫�مفا�ض ��ل‪ ،‬كم ��ا ت� �وؤدي �إى نخ ��ر �لعظ ��ام‪ ،‬وت� �اآكل‬ ‫�لغ�ض ��اريف �مف�ض ��لية‪ ،‬وق ��د يتعدى ه ��ذ� �إى تلف‬ ‫�لأربط ��ة و�لأن�ض ��جة �محاط ��ة بامف�ض ��ل‪ ،‬خا�ض ��ة‬ ‫مفا�ضل �ليدين و�لركبتن‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��ارت �إى �أن ت�ض ��خي�ض ه ��ذ� �مر� ��ض من‬ ‫�لأطب ��اء يت ��م بن ��ا ًء عل ��ى �لأعر�� ��ض �لتي ت�ض ��يب‬

‫�مري�ض‪� ،‬لتي ت�ضمل �لإح�ضا�ض باخمول و�لتعب‪،‬‬ ‫وفقد�ن �ل�ض ��هية‪ ،‬و�رتف ��اع درجة حر�رة �ج�ض ��م‪،‬‬ ‫و�آلم �لع�ض ��ات و�مفا�ض ��ل‪ ،‬وتيب�ضها‪ ،‬خا�ضة عند‬ ‫�ل�ض ��تيقاظ من �لنوم‪� ،‬لذي متد �أحيان ًا ل�ض ��اعات‬ ‫طويلة من �لنهار‪ ،‬مو�ضحة �أن �أكر �مفا�ضل عر�ضة‬ ‫لاإ�ضابة مر�ض �لروماتويد �مف�ضلي �متعدد هي‪:‬‬ ‫مفا�ضل �ليدين‪ ،‬و�لر�ضغن‪ ،‬و�لقدمن‪ ،‬و�لركبتن‪،‬‬ ‫و�لفكن‪ ،‬و�لكوعن‪ ،‬و�لأكت ��اف‪ ،‬موؤكدة �أن لإجر�ء‬ ‫�لفحو�ض ��ات �مخري ��ة �أهمي� � ًة كب ��رة‪ ،‬م ��ن حيث‬ ‫قيا�ض �ض ��رعة تر�ض ��ب كريات �لدم �حمر�ء‪ ،‬وعامل‬ ‫�لروماتوي ��د �ل ��ذي يك ��ون موجب� � ًا بن�ض ��بة ‪%70‬‬

‫السمنة عدو المفاصل‬

‫غذاء‬ ‫هدى محمد المطير*‬

‫يوؤث ��ر �لتهاب �مفا�ض ��ل ي بع�ض �لأحي ��ان ي تغذية �مري�ض‪،‬‬ ‫حيث تت�ض ��بب خ�ض ��ونة مفا�ض ��ل �لعظ ��ام ي �ض ��عوبة حريك �لفك‬ ‫وم�ض ��غ �لطعام ب�ض ��ورة جي ��دة‪ ،‬كما توؤث ��ر ي �لقدرة على �م�ض ��ي‬ ‫و�حرك ��ة‪ ،‬وبالتاي ت� �وؤدي �إي زي ��ادة �لوزن‪ ،‬كم ��ا �أن هناك بع�ض‬ ‫�لأدوية �متناولة �لتي ت�ض ��بب �لغثيان‪� ،‬أو �لإ�ض ��هال‪ ،‬وكاهما يوؤثر‬ ‫ي معدل �مت�ضا�ض �لعنا�ضر �لغذ�ئية‪ ،‬و�حركة �لطبيعية لأمعائه‪.‬‬ ‫ويعاي بع�ض مر�ض ��ى �لتهاب �مفا�ضل من زيادة خطر حدوث‬ ‫ت�ض ��مم‪ ،‬نتيج ��ة ح�ض ��ولهم عل ��ى كمي ��ات كب ��رة من م�ضتح�ض ��ر�ت‬ ‫�لفيتامينات و�لعنا�ض ��ر �معدنية �مبنية على طرق غر �ضليمة �أثنا��‬ ‫�لعاج‪ ،‬وهذ� ل يعني �أن �م�ضابن بهذ� �مر�ض ل يعانون من حالت‬ ‫نق� ��ض ي �لفيتامين ��ات‪� ،‬أو �لأم ��اح �معدنية‪ ،‬لك ��ن ل تكون حالت‬ ‫�لنق�ض �لغذ�ئي �ض ��فة لأنو�ع معينة من �لتهاب �مفا�ضل‪ ،‬وي�ضتطيع‬ ‫�لطبي ��ب �مخت� ��ض حديد هذه �لعاق ��ة �إن وُجدت‪ ،‬وم ��ا كان �لتهاب‬ ‫�مفا�ضل حالة مر�ضية مزمنة‪ ،‬ما يدفع �ضحايا هذ� �مر�ض �إى �تباع‬ ‫حميات غذ�ئية غر �ض ��حيحة‪ ،‬فقد ي�ضتبعدون تناول بع�ض �لأغذية‬ ‫من طعامه ��م‪ ،‬حيث يوؤدي تناول �مري�ض �أغذية معينة دون �ض ��و�ها‬ ‫�إى حدوث حالة نق�ض غذ�ئي حاد‪.‬‬ ‫وحقيق ��ة‪ ،‬لي�ض ��ت هناك حمية خا�ض ��ة يج ��ب �تباعه ��ا ي حال‬ ‫مر�ض ��ى �لته ��اب �مفا�ض ��ل‪ ،‬ولكن هن ��اك در��ض ��ات �أثبت ��ت �أن بع�ض‬ ‫�لأطعمة لها فعالية ي �لتخفيف من م�ضكات �لتهاب �مفا�ضل‪ ،‬حيث‬

‫دواء‬ ‫أمينة بوخمسين*‬

‫تعد �آلم �مفا�ض ��ل وتيب�ضها �ل�ضكوى �لأ�ضا�ض ��ية من قبل �لأ�ضخا�ض �لذين‬ ‫يعان ��ون من �لتهاب �مفا�ض ��ل‪� ،‬لتي غالب ًا ما يكون لها تاأث ��ر كبر على �حركة‪،‬‬ ‫وعلى ن�ضاطات �حياة �ليومية‪� ،‬إل �أنه من �ممكن �حد من �آثاره �ل�ضلبية بتغير‬ ‫مط �حياة ومار�ض ��ة �لتمارين �لريا�ض ��ية‪ ،‬و�لبدء �مبكر بالعاج و��ضتخد�م‬ ‫�لأدوية بال�ضكل �ل�ضحيح‪.‬‬ ‫وعاج �لتهاب �مفا�ض ��ل يهدف �إى �حد م ��ن �للتهاب‪ ،‬وتخفيف �لأعر��ض‬ ‫و�لآلم‪ ،‬ومنع �أو �إبطاء �ل�ضرر �لذي قد ي�ضيب �مفا�ضل‪ ،‬كذلك �حد من �لإعاقة‪،‬‬ ‫وتوفر �لدعم للتعاي�ض ب�ضورة جيدة مع �مر�ض‪.‬‬ ‫ويعد �لعاج �لدو�ئي حجر �لأ�ضا�ض ي عاج بع�ض �أنو�ع �لتهاب �مفا�ضل‪،‬‬ ‫م�ضرة �إى �أن �لأدوية تختلف بح�ضب نوع �للتهاب‪ ،‬وت�ضمل‪:‬‬ ‫* �م�ضكنات‪� :‬لتي ت�ضتخدم لل�ض ��يطرة على �أعر��ض �للتهاب‪ ،‬وت�ضاعد ي‬

‫من �مر� ��ض‪ ،‬مبين ��ة �أن ‪ Ant CCP‬ت�ض ��اعد ي‬ ‫ت�ض ��خي�ض �مر�ض وحديد حدته‪ ،‬كما مكن �إجر�ء‬ ‫�لفح� ��ض عن طريق حليل �ض ��ائل �مف�ض ��ل‪ ،‬وكذلك‬ ‫�إجر�ء �لأ�ض ��عة �ل�ض ��ينية للمفا�ض ��ل‪� ،‬لت ��ي عادة ما‬ ‫آكل ي عظام‬ ‫تبن وجود ه�ضا�ض� � ٍة ي �لعظام‪ ،‬وت� �ا ٍ‬ ‫�مفا�ضل‪.‬‬ ‫وذكرت �أن �ضدة هذ� �مر�ض تختلف من �ضخ�ض‬ ‫�إى �آخ ��ر‪ ،‬ولك ��ن عل ��ى �مري�ض �خ�ض ��وع للعاج‪،‬‬ ‫�لذي قد يختلف من مري�ض �إى �آخر‪ ،‬ح�ضب مرئيات‬ ‫�لطبي ��ب‪ ،‬و�أبان ��ت �أن من �لعاج ��ات �متو�فرة لهذ�‬ ‫�مر�ض م�ضكنات �لآلم‪ ،‬و�لكورتيزون‪� ،‬لذي يعطى‬

‫ع ��ن طريق �لف ��م‪� ،‬أو ع ��ن طريق حقنة ي �مف�ض ��ل‬ ‫�م�ضاب‪ ،‬وكذلك ��ضتخد�م �لأدوية �مثبطة للمناعة‪،‬‬ ‫مثل‪� :‬مثيوترك�ضات‪ ،‬و�للوفلوناميد‪ ،‬وغرها‪ ،‬كما‬ ‫�أن �لأدوية �لبيولوجية �لتي �ض ��اع �نت�ض ��ارها على‬ ‫م ��دى �أكر من ع�ض ��ر �ض ��نو�ت �ض ��اهمت كث ��ر ً� ي‬ ‫ع ��اج �مر�ض‪ ،‬وح�ض ��ن قدرة �مري� ��ض‪ ،‬ومن هذه‬ ‫�لأدوي ��ة جموع ��ة �أدوي ��ة ‪Anti TNF، Anti‬‬ ‫‪� ،IL 6 Anti lymphocytes‬لت ��ي تعط ��ى‬ ‫ع ��ن طريق �لوري ��د‪� ،‬أو ح ��ت �جلد‪ ،‬كما ق ��د يلجاأ‬ ‫�لطبي ��ب ي بع�ض �لأحيان �إى ��ض ��تبد�ل �مف�ض ��ل‬ ‫�م�ضاب مف�ضل �ضناعي‪.‬‬

‫وطماأنت �ج�ض ��ي �لن�ض ��اء �حو�مل �أن مر�ض‬ ‫�لروماتويد �مف�ض ��لي �متعدد ل ي�ض ��كل خطر ً� على‬ ‫�حمل‪ ،‬حيث ل ين�ضط ي حو�ي ‪ %70‬من حالت‬ ‫�حمل‪ ،‬ولكن من �مهم جد ً� �أن تكون �مري�ض ��ة على‬ ‫علم �أن هنالك بع�ض �لأدوية �لتي يجب �إيقافها قبل‬ ‫�حمل بعدة �ضهور‪� ،‬أو �أثناء �حمل‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار �إى �أن مر� ��ض �لروماتوي ��د �مف�ض ��لي‬ ‫�متع ��دد م ��ن �لأمر�� ��ض �لت ��ي ت�ض ��تدعي �متابع ��ة‬ ‫م ��دى �حياة م ��ن ِقب ��ل �خت�ضا�ض ��ي ي �لأمر��ض‬ ‫�لروماتيزمي ��ة‪ ،‬متابع ��ة تط ��وره‪ ،‬و�لأعر�� ��ض‬ ‫�جانبية لاأدوية �م�ضتخدمة ي عاجه‪.‬‬ ‫ومضة وقائية‬

‫اأحمال الثقيلة‬ ‫تضر بالمفاصل‬

‫�أثب ��ت �لباحثون ي جامعة طوكي ��و �أن �لزبادي يحتوي على بع�ض‬ ‫�أنو�ع �لبكتريا �لتي مكنها �أن منع بع�ض �لأمر��ض‪ ،‬كاح�ضا�ضية‬ ‫و�لتهاب �مفا�ضل‪ ،‬حيث تعمل تلك �لبكتريا على حفيز �إنتاج �أنو�ع‬ ‫معينة م ��ن �خايا �لدموية �لبي�ض ��اء �لتي يطلق عليها ��ض ��م خايا‬ ‫(تي)‪.‬‬ ‫كما توجد بع�ض �أنو�ع من �خ�ضر�و�ت و�لفو�كه �لتي ت�ضاعد‬ ‫ي تقوية �جهاز �مناعي‪ ،‬ولها دور كبر ي �ضحة �لعظام و�جلد‪،‬‬ ‫مثل‪� :‬م�ض ��م�ض‪ ،‬و�ل�ض ��مام‪ ،‬و�جريب ف ��روت‪ ،‬و�لكو�ض ��ا‪ ،‬و�جوز‪،‬‬ ‫و�جزر‪ ،‬و�لقرع‪ ،‬و�لبطاطا �حلوة‪ ،‬حيث ت�ضاعد �لفو�كه ذ�ت �للون‬ ‫�لأ�ض ��فر �أو �لرتق ��اي‪ ،‬وكذلك �خ�ض ��ر�و�ت �لغنية بفيتامن ‪– A‬‬ ‫كريبتوز�نتن وبيتا‪ ،‬ي عاج �لتهاب �مفا�ضل‪ ،‬كما يكون ��ضتعمال‬ ‫زيوت �لأ�ض ��ماك �محتوية على �أحما�ض دهنية من نوع �أوميجا ‪ 3‬ذ�‬ ‫فائدة للمر�ض ��ى‪ ،‬لكن يجب تناولها بحذر‪ ،‬ومقادير حدودة‪ ،‬خوف ًا‬ ‫من �أعر��ض ��ها �ل�ض ��يئة على �ضحة �مري�ض‪ ،‬ويف�ض ��ل عو�ض ًا عن ذلك‬ ‫تناول �مري�ض �لأ�ضماك مرتن �إى ثاث مر�ت كل �أ�ضبوع‪.‬‬ ‫ختام� � ًا‪ ،‬يج ��ب تن ��اول �لطع ��ام �مت ��و�زن‪ ،‬وتوخي �ح ��ذر من‬ ‫�ل�ض ��منة �لتي ت� �وؤدي ي �لغالب �إى �ض ��وء حالة �م�ض ��ابن بالتهاب‬ ‫�مفا�ض ��ل‪ ،‬وذلك نتيج ��ة �لثقل �لز�ئد �لذي يقع على مفا�ض ��ل �لعظام‬ ‫�لتي حمل ج�ضم �مري�ض‪.‬‬ ‫* اختصاصية تغذية أولى‪.‬‬

‫الوزن الزائد ي�سغط على مفا�سل الركبتن‬

‫(ال�سرق)‬

‫تن�ضح �خت�ضا�ضية �لتثقيف �ل�ضحي‬ ‫للوقاية من �لتهاب �مفا�ضل ما يلي‪:‬‬ ‫‪ � � � 1‬مار� ��ض �لتماري ��ن �لريا�ض ��ية‬ ‫بانتظ ��ام لتقوي ��ة �لع�ض ��ات �محيط ��ة‬ ‫بامفا�ضل‪.‬‬ ‫‪ � 2‬حافظ على وزن �ض ��حي‪ ،‬فالبد�نة‬ ‫تزيد من �حتمال �إ�ضابتك بالتهاب �مفا�ضل‪.‬‬ ‫‪ � � � 3‬تن ��اول �حتياج ��ك �ليوم ��ي م ��ن‬ ‫�لكال�ض ��يوم وفيتام ��ن د‪ ،‬حمايت ��ك م ��ن‬ ‫�لإ�ضابة به�ضا�ضة �لعظام‪.‬‬ ‫‪ � � � 4‬ر�ج ��ع �لطبي ��ب عن ��د ح ��دوث‬ ‫�أعر��ض مثل �أم وخ�ض ��ونة ي �مفا�ضل‪،‬‬ ‫فالك�ضف �مبكر ي�ضاعد على �ل�ضيطرة على‬ ‫�مر�ض‪.‬‬ ‫‪� � � � 5‬ح � ِ�م مفا�ض ��لك م ��ن �للت ��و�ء�ت‬ ‫�متك ��ررة و�متعلقة ممار�ض ��ة �لريا�ض ��ة‪،‬‬ ‫�أو �لعم ��ل‪ ،‬لتقلل فر�ض �إ�ض ��ابتك بالتهاب‬ ‫�مفا�ضل‪ ،‬مثل‪ :‬حمل معد�ت ثقيلة‪� ،‬لتي قد‬ ‫توؤدي �إى حدوث �ضرر ي �مفا�ضل‪.‬‬

‫أدوية الكورتيزون تخفف التهابات المفاصل‬ ‫�لتخفي ��ف من �لآلم �لناجمة عنه‪ ،‬ولكن لي�ض لها �أي تاأثر على �للتهاب نف�ض ��ه‪،‬‬ ‫ويعد �لبار��ضيتامول �م�ضكن �لأكر ��ضتخد�م ًا‪.‬‬ ‫ �م�ض ��كنات غر �ل�ض ��تروئيدية �م�ض ��ادة لالتهابات‪ ،‬مثل‪�( :‬إيبوبروفن‪،‬‬‫دكلوفين ��اك)‪� ،‬لت ��ي يجب �أن توؤخذ با�ضت�ض ��ارة �لطبي ��ب‪ ،‬مع مر�ع ��اة عدم �أخذ‬ ‫�أك ��ر من دو�ء من �مجموعة نف�ض ��ها ي �لوقت ذ�ته‪ ،‬م ��ا لها من تاأثر�ت جانبية‬ ‫قد تكون خطرة‪ ،‬مثل‪ :‬حدوث تهيج بطانة �معدة و�لأمعاء‪ ،‬و�ضو ًل للتقرحات‪،‬‬ ‫�أو حتى �لنزف‪ ،‬خ�ضو�ض ًا مع �ل�ضتعمال �لطويل �مدى‪ ،‬ولذلك من �مهم �لنتباه‬ ‫لاأعر�� ��ض �لد�لة على وجود نزيف‪ ،‬كوج ��ود �أم ي �معدة‪� ،‬أو دم ي �لر�ز‪� ،‬أو‬ ‫�لقيء‪.‬‬ ‫ �لأدوية �معدلة لطبيعة �مر�ض‪ ،‬مثل‪�(:‬ميثوترك�ضايت)‪ ،‬وقد ت�ضتغرق هذه‬‫�لأدوية �أربعة �إى �ض ��تة �أ�ضهر ماحظة تاأثرها‪ ،‬لذلك من �مهم جد ً� �حفاظ على‬ ‫تناول �لدو�ء‪ ،‬حتى مع عدم ماحظة �أي ح�ضن ي �حالة �مر�ضية منذ �لبد�ية‪،‬‬ ‫وعادة ما يُلزم �ل�ضتمر�ر على هذه �لأدوية لفر�ت طويلة‪.‬‬

‫ �لأدوية �لبيولوجية‪ :‬وهي �أدوية توؤخذ عن طريق �لوريد‪ ،‬وتو�ضف �إى‬‫جانب �ميثوتريك�ض ��ايت‪ ،‬وتعمل على تثبيط �جه ��از �مناعي منعه من مهاجمة‬ ‫�مفا�ضل‪.‬‬ ‫ �لكورتي ��زون‪ :‬يقلل هذ� �لن ��وع من �لأدوية من �للته ��اب‪ ،‬ويقمع �لنظام‬‫�مناع ��ي من مهاجمة �مفا�ض ��ل‪ ،‬ومك ��ن �أن توؤخذ عن طريق �لف ��م‪� ،‬أو يتم حقنه‬ ‫مبا�ضرة ي �مف�ضل �م�ضاب بالتهاب حاد‪.‬‬ ‫وتوج ��د قليل م ��ن �لأدلة �لطبية �لتي تدعم ��ض ��تخد�م �مكم ��ات �لعاجية‪،‬‬ ‫ومنه ��ا �أقر��ض �لغلوكو�ض ��من‪ ،‬و�لكوندرويتن‪ ،‬حيث كانت نتائج �لدر��ض ��ات‬ ‫�لتي �أُجريت ب�ض� �اأن فعاليتها مثرة للجدل‪� ،‬إل �أن هناك بع�ض �لنتائج �لو�عدة‪.‬‬ ‫وعلى �لرغم من �أن فعالية غلوكو�ض ��من‪ ،‬وكوندرويتن‪ ،‬ماز�لت غر و��ض ��حة‪،‬‬ ‫فاإنهم ��ا خي ��ار�ن عاجي ��ان ماأمونا �جان ��ب ن�ض ��بي ًا‪ ،‬بعد جربتهم ��ا من جانب‬ ‫�م�ضابن باللتهابات �مف�ضلية‪.‬‬ ‫* اختصاصية صيدلة‬

‫اأدوية الكورتيزون‬

‫(ال�سرق)‬


‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫جمجوم ‪ :‬أعضاء شرف التزموا بتسديد الديون وتوفير أموال التسجيات الشتوية‬

‫كام عادل‬

‫نعم!!!‬

‫شرط جزائي في العقد المبدئي يهدد بإلغاء صفقة الفريدي مع ااتحاد‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫عادل التويجري‬

‫• اأخ�ضرنا يتعادل مع الأرجنتن!‬ ‫• �ضكر ًا لهم جميعا‪.‬‬ ‫• ك�ضبنا التعادل ب�ضبب حالة (التحدي) الرهيبة‬ ‫التي دخل بها الاعبون!‬ ‫• الكل يرك�ض! والكل يريد تاريخ ًا!‬ ‫• ولو فعلوا ذلك ي ‪ ٪ 70‬ي مو�ضمهم‬ ‫الريا�ضي لعدنا ب�ضرعة اإى ما نريد!‬ ‫• مقابل تفوق اأخ�ضر ل جدال عليه‪ ،‬الأرجنتن‬ ‫غابت مام ًا!‬ ‫• مي�ضي نام! ودي ماريا وما�ضكرانو ( َلعِ َبا)‬ ‫على الواقف!‬ ‫• فا هذا مي�ضي! ول ذاك التاجو!‬ ‫• حققت نتيجة وم�ضتوى كنا نحتاجهما‬ ‫بالفعل!‬ ‫• لكن اإن اختزلنا كل اإخفاقات اما�ضي ي‬ ‫(‪ )90‬دقيقة �ضنظل كما نحن!‬ ‫• الطريق طويل جد ًا! ولي�ض فقط (مباراة)!‬ ‫• بعد فرة �ضنلعب كاأ�ض اخليج وبعدها اآ�ضيا!‬ ‫• اإن اعترنا ما حقق (كل �ضيء)!‬ ‫• لن نحقق اأي �ضيء!‬ ‫• �ضكر ًا (لاعبينا) اأول وثانيا وثالثا!‬ ‫• هذا (حقهم) علينا الآن!‬ ‫• لأنهم كانوا ي اموعد!‬ ‫• واإذا غابوا! �ضننتقدهم!‬ ‫• فهذا (حقنا) عليهم!‬ ‫• ولن يرهبنا (امت�ضقلبون) على جراح الواقع!‬ ‫• ريكارد يقول بعد امباراة (احرمنا اإ�ضبانيا‬ ‫اأكر من الازم)!‬ ‫• هذا يعني اأننا (م�ض حرمن كثر) اأمام‬ ‫الأرجنتن!‬ ‫• واآخر يقول (حتى لو اأح�ضر امدرب ‪400‬‬ ‫لعب! عادي)!‬ ‫• ويقول ي الليلة (ام�ضوؤومة) جئت اأ�ضتقبل‬ ‫(�ضيوي ‪!)23‬‬ ‫• �ضحكت كثرا وقلت (ما يتغرون)!‬ ‫• �ضاألوا الف�ضّ ار هل هذا مي�ضي!‬ ‫• ا�ضتلقى على ظهره ثم كح وعط�ض و�ضهق‬ ‫وقال ي�ضبه خوينا (نعم)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫تمديد فترة عمل‬ ‫اتحاد القدم‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وافق الرئي�س العام لرعاية ال�سباب رئي�س‬ ‫اللجن ��ة ااأومبي ��ة العربي ��ة ال�س ��ع�دية ااأمر‬ ‫ن�اف بن في�س ��ل على مديد فرة �س ��احيات‬ ‫اللجنة ام�ؤقتة اإدارة ااحاد ال�س ��ع�دي لكرة‬ ‫القدم لت�ي اإدارة �س� ��ؤون ااحاد حتى نهاية‬ ‫ال�سنة اميادية احالية‪.‬‬ ‫وت�س ��لم اأحمد عيد احربي رئي�س ااإدارة‬ ‫ام�ؤقتة لاحاد خطابا من الرئي�س العام اأ�سار‬ ‫فيه اإى فرة التمديد التي وافق عليها ااحاد‬ ‫الدوي لك ��رة القدم «فيفا» الت ��ي تنتهي بنهاية‬ ‫ال�س ��نة اميادية احالية‪ ،‬وقد �س ��كر اأحمد عيد‬ ‫ااأمر ن�اف عل ��ى دعمه الدائم لاإدارة ام�ؤقتة‬ ‫وحر�سه على جاح اأعمالها‪.‬‬

‫ك�سف م�سدر م�س�ؤول داخل نادي‬ ‫ااحاد ل� ال�س ��رق اأن اكتمال اإجراءات‬ ‫ت�س ��جيل اعب الهال اأحم ��د الفريدي‬ ‫ي ك�س ���فات الفري ��ق‪ ،‬بع ��د ت�قيع ��ه‬ ‫امبدئي اأم� ��س ااأول مقابل ‪30‬ملي�ن‬ ‫ري ��ال م ��دة ارب ��ع �س ��ن�ات مره ���ن‬ ‫بت�س ��ديد روات ��ب الاعب ��ن والدي�ن‬ ‫الت ��ي تبلغ قيمته ��ا اأكر من خم�س ��ن‬ ‫ملي ���ن ري ��ال‪ ،‬وقال‪ :‬اأع�س ��اء جل�س‬ ‫ااإدارة ي�س ��ابق�ن الزمن لدعم خزينة‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬مهيدا لت�س ��ديد الدي�ن لكي‬ ‫يت�س ��نى لهم الت�قيع ب�سكل ر�سمي مع‬ ‫الاع ��ب اأحمد الفريدي الذي ا�س ��رط‬ ‫اأن يتم ت�سليمه جزءا من امبلغ ي�م غد‬ ‫ال�سبت‪ ،‬اأو اإنهاء ااتفاقية التي اأبرمت‬ ‫بن الطرفن‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�س ��در اأن ااأزم ��ة امالية‬ ‫التي مر بها النادي بداأت ي اانفراج‬ ‫بع ��د اأن لبى عدد من اأع�س ��اء ال�س ��رف‬ ‫النداء واأعلن�ا التزامهم بت�سديد جزء‬ ‫كب ��ر من الدي�ن‪ ،‬ل ��دى الفيفا واحاد‬ ‫الك ��رة‪ ، ،‬م�س ��يفا ‪ :‬اأن ه ��ذه اخط ���ة‬ ‫دفع ��ت ااإدارة احالي ��ة للتحرك نح�‬ ‫الفريدي يقود �ضيارة ال�ضعاف بعد نهاية اأحد تدريبات الهال ويظهر اإى جانبه نواف العابد‬ ‫اأكر من اعب للتفاو�س معهم مهيدا‬ ‫لت�س ��جيلهم ي ك�س�فات النادي خال‬ ‫ف ��رة اانتق ��اات ال�س ��ت�ية‪ ،‬واأن من اأ�س ��امة ه��س ��اوي ومهاج ��م ن ��ادي ب�س ���رة �سبه ر�سمية وم يتبق �س�ى عادل جمج�م ي ت�س ��ريحات خا�سة‬ ‫ل � � ال�س ��رق اأن ااإدارة احالي ��ة بقيادة‬ ‫اأب ��رز الاعبن الذي ��ن يتفاو�س معهم ال�س ��باب خت ��ار فاتة اإ�س ��افة اأحمد الت�قيع النهائي ‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح نائ ��ب رئي� ��س ااحاد حم ��د الفاي ��ز ت�س ��ر بالن ��ادي نح ���‬ ‫الن ��ادي كاب ��ن امنتخ ��ب ال�س ��ع�دي الفري ��دي ال ��ذي اتف ��ق مع ��ه الن ��ادي‬

‫جماهير الكرة السعودية تعتذر لأسطورة عن فوضى ااستقبال بالمطار‬

‫ثناء «ميسي» على اأخضر وإحباطه من النتيجة يتصدر عناوين الصحف العالمية‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫احت ��ل ت�س ��ريح اأ�س ��ط�رة الك ��رة‬ ‫ااأرجنتينية لي�نيل مي�س ��ي الذي اأ�س ��اد‬ ‫في ��ه ب� �اأداء امنتخ ��ب ال�س ��ع�دي اأم ��ام‬ ‫منتخ ��ب ب ��اده ي امب ��اراة الت ��ي جرت‬ ‫ي الريا� ��س وانتهت بالتعادل ال�س ��لبي‬ ‫و�س ��ع�ره بااإحب ��اط لع ��دم ف�زه ��م ي‬ ‫امب ��اراة العناوي ��ن الرئي�س ��ة ي اأغل ��ب‬ ‫ال�سحف الريا�سية العامية‪.‬‬ ‫وكت ��ب م�ق ��ع «‪»sportsmole‬‬ ‫ي عن�انه الرئي�س عن امباراة «مي�س ��ي‬ ‫حبط لعدم الف�ز على ال�سع�دية» ونقل‬ ‫ام�قع ع ��ن الاعب ق�له «م نفعل �س ��يئ ًا‬ ‫ن�س ��تحق عليه الف�ز‪ ،‬م ن� ��ؤ ِد كما اعتدنا‬ ‫دائم� � ًا‪ ،‬م نك ��ن ي ي�منا عل ��ى ااإطاق»‬ ‫م�سيفا‪ « :‬اأنا حبط‪ ،‬كيف م نفز الي�م؟»‬ ‫ولكن النجم ااأرجنتيني ا�س ��تدرك قائ ًا‬ ‫«ه ��ذا الع ��ام ه� جي ��د بالن�س ��بة لنا على‬

‫وكان ااأ�س ��ط�رة مي�س ��ي اأ�س ��اد‬ ‫بال�س ��ع�دية عر �س ��فحته عل ��ى الفي�س‬ ‫ب ���ك حي ��ث ق ��ال «اأن ��ا ي الطري ��ق اإى‬ ‫املعب مع فريقي ااأرجنتن اأداء مباراة‬ ‫�س ��د امملك ��ة العربية ال�س ��ع�دية‪ ،‬وهي‬ ‫بل ��د لطيف وج ��ذاب نظر ًا لع ��ادات اأهلها‬ ‫وتقاليدها وثقافتها‪ ،‬اآمل اأن يك�ن اللقاء‬ ‫جمي ًا»‬ ‫م ��ن جهة اأخرى اأب ��دت اأعداد كبرة‬ ‫م ��ن جماهر الكرة ال�س ��ع�دية اعتذارها‬ ‫للنج ��م مي�س ��ي‪ ،‬وحمل ��ت افت ��ات اأثناء‬ ‫ح�س ���رها لت�سجيع منتخب بادها اأمام‬ ‫راق�س ��ي التاج ���‪ ،‬كت ��ب عليه ��ا نعت ��ذر‬ ‫لاأ�سط�رة مي�س ��ي جراء الف��سى التي‬ ‫حدث ��ت اأثن ��اء ا�س ��تقباله ل ��دى و�س ���له‬ ‫�ضوئية من ت�ضريحات مي�ضي عن نتيجة مباراة ال�ضعودية والأرجنتن نقلتها �ضحيفة �ضبورت موول‬ ‫الريا�س‪.‬‬ ‫وكتب على افتة اأخرى‪« :‬مي�سي ‪..‬‬ ‫م�س ��ت�ى امباري ��ات الر�س ��مية‪ ،‬حققن ��ا فقد حققت نتائج رائعة مع منتخب بادي‬ ‫ا ت�سره علينا»‪.‬‬ ‫نتائج جيدة وعلى ام�س ��ت�ى ال�سخ�سي ومع ناديي احبيب بر�سل�نة»‪.‬‬

‫المهنا والموري يتأهبان للجولة الثانية من رالي الكويت‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ي�س ��تعد بط ��ا الراليات ال�س ��ع�ديان‬ ‫اإبراهيم امهنا و�س ��عيد ام�ري‪ ،‬للم�ساركة‬ ‫ي مناف�س ��ات اج�لة الثاني ��ة من بط�لة‬ ‫الك�ي ��ت للرالي ��ات ‪ 2013/2012‬الت ��ي‬ ‫تنطل ��ق الي ���م اجمع ��ة‪ ،‬ويدخ ��ل امهنا‪،‬‬ ‫وماح ��ه ط ��ارق الرم ��اح ال�س ��باق ب ��روح‬ ‫معن�ي ��ة عالي ��ة بع ��د ت�س ��درهما اج�لة‬

‫ااأوى ي فئ ��ة (‪ )Group S‬وبف ��ارق‬ ‫كب ��ر ع ��ن اأق ��رب امناف�س ��ن عل ��ى م ��ن‬ ‫�سيارتهما ني�سان باترول‪.‬‬ ‫ويطم ��ح امهن ��ا م ��ن خ ��ال اج�ل ��ة‬ ‫الثانية اإى م�ا�س ��لة ت�سدره البط�لة ي‬ ‫ظ ��ل م�س ��اركة عدد م ��ن امت�س ��ابقن للمرة‬ ‫ااأوى م ��ن قط ��ر وا إام ��ارات وااأردن‬ ‫والك�ي ��ت‪ ،‬البل ��د امنظ ��م‪ ،‬ي ح ��ن تاأكد‬ ‫غياب حم ��د اآل ث ��اي عن اج�ل ��ة الثانية‬

‫رغم مناف�س ��ته ال�سديدة للمهنا ي اج�لة‬ ‫ااأوى‪.‬‬ ‫اأم ��ا ام ���ري فاإن ��ه يدخ ��ل ال�س ��باق‬ ‫ع ��ر فئ ��ة ( ‪ )Group N‬برفق ��ة ماحه‬ ‫ال�س ��ع�دي عام ��ر الرفاع ��ي‪ ،‬عل ��ى م ��ن‬ ‫�س ��يارتهما ف ���رد في�س ��تا ‪ S2000‬حي ��ث‬ ‫يطمح ام�ري ورفيق ��ه اإى اإحداث الفارق‬ ‫بعد اأن ت�س ��در الك�يتي م�سعل النجادي‪،‬‬ ‫اج�لة ااأوى من ذات الفئة‪.‬‬

‫اإبراهيم امهنا‬

‫عادل جمجوم‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الطريق ال�سحيح‪ ،‬وقال‪ :‬ما حدث ي‬ ‫الفرة اما�س ��ية من م�سكات واأزمات‬ ‫مالية كان نتيجة تراكمات من ااإدارات‬

‫ال�س ��ابقة حت ��اج بع� ��س م ��ن ال�ق ��ت‬ ‫جدولته ��ا وحلها‪ ،‬لقد مكن ��ا من حل‬ ‫جزء كبر منها‪ ،‬ون�س ��عى بكل ما لدينا‬ ‫حل هذه ااإ�سكالية نهائيا‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأنهم يحتاج�ن وقفة اجميع للنه��س‬ ‫بالفريق وتدعيمه باأف�س ��ل العنا�س ��ر‬ ‫حتى يع�د لتحقيق البط�ات‪ ،‬م�سيدا‬ ‫بدور اأع�س ��اء ال�سرف الداعمن الذين‬ ‫يقف�ن خلف النادي ويدعم�ن الكيان‬ ‫وا يرك ���ه مكب ��ا بالدي�ن‪ ،‬راف�س ��ا‬ ‫ذك ��ر ااأ�س ��ماء الت ��ي دعم ��ت ااإدارة‬ ‫‪،‬مكتفي ��ا بالق�ل ‪ :‬اإن رج ��اات العميد‬ ‫م�س ��ه�د له ��ا بال�قف ��ات الق�ي ��ة وقت‬ ‫ااأزمات واأنه ��م م يخيب�ا الظن اأبدا‪،‬‬ ‫واع ��دا اأن الفريق ااحادي �س ��يك�ن‬ ‫على قدر التحديات رغم اأنه مقبل على‬ ‫فرة انتقالية ‪.‬‬

‫بشير للنصر كبديل للحمد المصاب‬

‫الزهراني يفي بوعده لاتفاقيين‬ ‫ويقدم عشرة آاف لكل اعب‬

‫لعبو التفاق ت�ضلموا امكافاآت الزهراي عقب تدريب ام�ض‬

‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫�س ��رفت اإدارة نادي ااتفاق مكافاأة الع�سرة‬ ‫اآاف ريال لكل اعب‪ ،‬التي قدمها ع�س ��� ال�سرف‬ ‫الفع ��ال عبداللطي ��ف الزهراي لتحقي ��ق الفريق‬ ‫ثاث ��ة انت�س ��ارات متتالي ��ة ي ال ��دوري‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫عق ��ب امران ام�س ��ائي ال ��ذي اأج ��راه الفريق على‬ ‫اأر� ��س ملعب ااأمر حمد بن فه ��د بالدمام اأم�س‬ ‫ا�س ��تعدادا م�اجه ��ة الن�س ��ر غدا ال�س ��بت �س ��من‬ ‫�ضالح ب�ضر‬ ‫مب ��اراة م�ؤجلة من اج�لة الثامنة‪ .‬واأكد ع�س ���‬ ‫جل� ��س ااإدارة وام�س ��رف الع ��ام عل ��ى الفري ��ق‬ ‫ااأومبي حمد ال�سدعان‪ ،‬اأن ت�سليم الاعبن لهذه امكافاأة ي هذا الت�قيت ياأتي ي‬ ‫اإطار التحفيز وال�سد من اأزر الاعبن‪ ،‬وقال‪ :‬غادر الزهراي امملكة ي رحلة عمل‬ ‫خا�سة بعد م�اجهة ال�سباب مبا�سرة وم يتمكن من متابعة مباراة الرائد ااأخرة‪،‬‬ ‫وحن عاد ااأحد اما�سي �سلم امكافاآت لاإدارة و�سرفناها على الف�ر لاعبن"‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى جددت اإ�سابة الاعب حمد احمد ي الظهر‪ ،‬واأ�سبحت تهدد‬ ‫م�ساركته ي مباراة الن�سر‪ ،‬وي�سعى امدرب ا�سك�رزا لتجهيز بديل ناجح لاعب‪،‬‬ ‫وقد يك�ن �سالح ب�سر اأحد اخيارات امتاحة‪.‬‬


‫تغرم هزازي ‪ 15‬ألف ريال‪ ..‬وتوقف أهاوي أربع مباريات‬ ‫"اانضباط" ِ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قررت جن ��ة اان�س ��باط بااحاد ال�س ��عودي‬ ‫لك ��رة الق ��دم تغ ��رم مهاج ��م الفري ��ق ااأول لك ��رة‬ ‫الق ��دم بنادي ااح ��اد نايف هزازي مبل ��غ ‪ 15‬األف‬ ‫ري ��ال على خلفي ��ة امتناعه ع ��ن اح�س ��ور اإجراء‬ ‫اللقاء التليفزيوي اح�س ��ري ي منطقة "الفا�ض‬ ‫اإنرفي ��و" بعد مب ��اراة فريق ��ه اأمام ال�س ��باب التي‬

‫اأقيم ��ت عل ��ى ا�س ��تاد ااأم ��ر في�س ��ل ب ��ن فه ��د ي‬ ‫الريا�ض �س ��من اجول ��ة الثانية ع�س ��رة من دوري‬ ‫زين للمحرفن‪.‬‬ ‫وعاقبت اللجنة اأي�س ����ا ي اجتماعها الذي عقد‬ ‫اأم�ض برئا�س ��ة امحامي �س ��الح اخ�سر مدرب فرق‬ ‫التهامي في�سل باع�سن بااإيقاف مباراة ر�سمية ي‬ ‫قرار غر قابل لا�س ��تئناف بعد ا�س ��تبعاده من قبل‬ ‫حكم مباراة فريقه اأمام احمادة ب�س ��بب دفعه اأحد‬

‫اعب ��ي الفري ��ق امناف� ��ض‪ ،‬كما اأوقف ��ت اعب فريق‬ ‫ااأهلي لدرجة ال�سباب رائد الغامدي اأربع مباريات‬ ‫ر�س ��مية بخاف العقوب ��ة امرتبة عل ��ى الطرد مع‬ ‫تغرمه مبلغ ع�س ��رة اآاف ريال ب�سبب تلفظه على‬ ‫احك ��م باألفاظ نابية ي امباراة التي جمعت فريقه‬ ‫مناف�س ��ه هجر على ملعب ااأم ��ر حمد العبدالله‬ ‫الفي�س ��ل بالن ��ادي ااأهل ��ي �س ��من م�س ��ابقة كاأ� ��ض‬ ‫ااحاد لدرجة ال�سباب "الفئة اممتازة"‪.‬‬

‫وفر�ست اللجنة غرامة مالية على نادي الباطن‬ ‫قدره ��ا ‪ 15‬األ ��ف ريال ح�س ��ول اعبيه على �س ��بع‬ ‫بطاقات �س ��فراء ي مباراتهم اأمام النه�س ��ة �سمن‬ ‫دوري ركاء اأندي ��ة الدرج ��ة ااأوى للمحرف ��ن‪،‬‬ ‫كما اأوقفت م�س ��اعد م�س ��اعد مدرب الفيحاء اإليا�ض‬ ‫ااإ�سماعيلي اأربع مباريات ل�سلوكه ام�سن وتلفظه‬ ‫باألفاظ نابية على م�س ��اعد احكم الثاي ي مباراة‬ ‫فريقه اأمام امجزل ي دوري الدرجة الثانية‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫موجز محلي‬

‫استر على ما‬ ‫واجهت‪ ..‬يا ميسي‬ ‫يو�سف الكهفي‬

‫"جيتك" يا مي�سي‬

‫هزازي‬

‫(ت�سوير‪:‬حمد عو�ض)‬

‫ عزيزي مي�سي‪:‬‬‫ل�س ��ت هنا ب�س ��دد ترير ما حدث لك من «فو�سى‬ ‫اا�ستقبال» وما �ساحبها من ماب�سات‪ ،‬ولكن ا�سمح ي‬ ‫اأن اأو�سح لك بع�ض ااأمور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ �س ��ديقي العزي ��ز‪ :‬نح ��ن العرب عموما م ��ن اأبرز‬‫وح�س ��ن اإكرامه‪،‬‬ ‫عاداتنا وتقاليدنا ااهتمام بال�س ��يف ُ‬ ‫ولكن ك ٌل وطريقته ي اا�ستقبال يا مي�سي‪.‬‬ ‫ ا ت�س ��تغرب اإن قل ��ت ل ��ك اإن ي بع� ��ض البل ��دان‬‫عرون ع ��ن اهتمامهم بال�س ��يف من‬ ‫وام ��دن العربي ��ة ُي ر‬ ‫خال «اإطاق الر�س ��ا�ض ي اجو» تعبر ًا عن فرحتهم‬ ‫بقدومه‪ ،‬وبلدان ومدن اأخرى تقوم ب� «نحر الذبائح» من‬ ‫ااإب ��ل وااأغنام اأمام عيني ال�س ��يف‪ ،‬تعبر ًا عن اإكرامه‬ ‫وعل ��و مكانت ��ه‪ .‬اأعل ��م اأن جلدك �سيق�س ��عر‪ ،‬و�ست�س ��اب‬ ‫بالرع ��ب ل ��و ح ��دث ذل ��ك اأمام ��ك‪ ،‬ولك ��ن ه ��ذه عاداتن ��ا‬ ‫وتقاليدنا‪ ،‬األي�ض لديكم ي بلدك ااأرجنتن عادات؟ ‪.‬‬ ‫ عزيزي مي�سي‬‫تاأك ��د اأنك ل�س ��ت امعني ب� ر�س ��ا�ض ط ��ال‪ ،‬الذي «م‬ ‫يق�س ��د اأبد ًا اأن ي�س ��بب لك الذعر»‪ ،‬بقدر ما كان حري�س ًا‬ ‫على اأمنك و�سامتك‪ ،‬فواجبه العملي يحتم عليه ذلك‪.‬‬ ‫ ثق مام ًا يا�س ��ديقي‪ :‬اأن اأبناءن ��ا الذين اأوجدوا‬‫تلك الفو�سى وال�سجيج م يكن ق�سدهم اأبد ًا النيل منك‬ ‫اأو اإيذاءك‪ ،‬فهم حبون ومعجبون‪ ،‬وهدفهم ا يتجاوز‬ ‫«التقاط» �سورة معك للتباهي بها وو�سعها على �سا�سة‬ ‫برواز ي «�سدر امجل�ض»!‪.‬‬ ‫اموبايل‪ ،‬اأو يكرونها ي‬ ‫ٍ‬

‫نحن حب ��ون ي ��ا مي�س ��ي‪ ،‬وم�س ��امون ب�«الفطرة»‬ ‫وهكذا تعلمنا اأن نحب ونفرح ونحتفل‪.‬‬ ‫نحن ا ن� �وؤذي اأحدا يا مي�س ��ي‪ ..‬واإن اأزعجتك تلك‬ ‫الفو�س ��ى ف ��ا يبع ��د بك الظ ��ن اأكر ما ه ��و تعبر عن‬ ‫ااهتمام وامحبة وااإعجاب‪.‬‬ ‫اأرجوك اأيها العزيز‪ :‬ا تخرج بانطباع �س ��يئ عن‬‫اأبنائنا‪ ،‬وكن على ثقة اأنه لي�ض بينهم َمن يحمل �س ��فات‬ ‫حار�س ��ك ال�سخ�سي «اأرييل بوغلي�سي» �ساحب ال�سجل‬ ‫ااإجرامي احافل‪ ،‬واأحد مثري ال�سغب‪ ،‬امعروفن ي‬ ‫بادك ااأرجنتن‪ ،‬ومن بينها جرمة قتل‪.‬‬ ‫هوؤاء يع�س ��قونك يا رجل‪ ..‬تدافعهم‪ ،‬واأ�س ��واتهم‬ ‫امرتفعة لي�س ��ت �س ��جار ًا اأو تهجما على �سخ�س ��ك اأبد ًا‪،‬‬ ‫وحت ��ى رج ��ال ااأم ��ن الذي ��ن كان ��وا هن ��اك ا يري ��دون‬ ‫اإيذاءهم اأي�س� � ًا‪ ،‬حتى واإن ت�سدوا لبع�ض منهم بعنف‪،‬‬ ‫هذا «�س ��لمنا» يا مي�سي‪ ،‬األي�ض لديكم عادات وتقاليد ي‬ ‫ااأرجنتن ؟‪ ..‬حتى واإن اختلفت فهي بالنهاية «عادات»‪.‬‬ ‫ مي�سي‪ :‬اأق�سم لك اأن لدينا عقاء ومثقفن‪ ،‬و»عيال‬‫مرب ��ن �س ��ح « ولكن الدني ��ا ا تخلو يا �س ��ديقي‪ ،‬فكل‬ ‫�سجرة وفيها «غ�سن ياب�ض»‪.‬‬ ‫ بامنا�س ��بة يا �سديقي‪ :‬نحن نخطط لتنظيم كاأ�ض‬‫العام‪ ،‬فهل تن�سحنا بذلك؟‪.‬‬ ‫ �سديقي مي�سي‪ :‬ماذا اأزعجك هذا ال�سوؤال ؟!‪.‬‬‫ عموم� � ًا اأعل ��م اأن وقتك ثم ��ن‪ ،‬وا اأري ��د اأن اأطيل‬‫عليك‪ ،‬ولكن ي عندك رجاء‪« :‬ا�سر على ما واجهت» ‪.‬‬

‫خيبة أمل‬ ‫لبنانية بعد‬ ‫ضياع حلم‬ ‫المونديال‬ ‫لبنان ‪ -‬رويرز‬

‫�سادت اأجواء من خيبة ااأمل وااإحباط ي لبنان بعد اأن تقل�ست‬ ‫فر�س ��ة منتخب الباد ااأول ي الو�سول للمرة ااأوى ي تاريخه اإى‬ ‫نهائيات كاأ�ض العام لكرة القدم اإثر خ�سارته ‪ 1/0‬اأمام م�سيفه منتخب‬ ‫قطر اأم�ض ااأول‪.‬‬ ‫وقالت �س ��حيفة اجمهوري ��ة ي عددها اأم�ض "ب ��دد جم منتخب‬ ‫قطر �سيبا�ستيان �سوريا تقريبا احلم اللبناي ي التاأهل اإى نهائيات‬ ‫كاأ�ض العام ي الرازيل ‪ 2014‬حن كرر اإهداء النقاط الثاث للمنتخب‬ ‫العنابي على ح�س ��اب منتخب ااأرز بهدف من دون رد الذي �س ��جل ي‬ ‫ربع ال�ساعة ااأخر من عمر اللقاء �سمن امجموعة ااأوى‪".‬‬ ‫ويتبقى للبنان ثاث مباريات من بينها مباراتان خارج اأر�سه مع‬ ‫اأوزبك�ستان واإيران ومباراة واحدة ي بروت اأمام كوريا اجنوبية‪.‬‬ ‫وبع ��د امباراة اع ��رف ااأماي تي ��و بوكر مدرب لبن ��ان بانتهاء‬ ‫م�سوار فريقه ي الت�سفيات تقريبا برغم اأن اآماله النظرية تبقى قائمة‬ ‫وقال "لبنان فقد اأي اأمل ي التاأهل اإا اإذا ح�سلت معجزة‪".‬‬

‫"إبرا" يعيد‬ ‫كتابة تاريخ‬ ‫أهداف كرة‬ ‫القدم‬ ‫�ستوكهوم ‪ -‬د ب اأ‬

‫وداع ًا مي�سي‬

‫اأتعبنا مي�سي ورفاقه ورف�سنا الت�سوير معهم‬

‫م�سمم‬

‫اجميع كان ي وداع مي�سي‬

‫أخضر الدراجات النارية‬ ‫يشارك في البطولة العربية‬ ‫الريا�ض � ال�سرق‬ ‫ي�س ��ارك امنتخب ال�س ��عودي للدراج ��ات النارية ي البطول ��ة العربية التي‬ ‫انطلقت اأم�ض ي �س ��يافة النادي ااإماراتي لل�س ��يارات ي دبي‪ ،‬ومثل امنتخب‬ ‫ي هذه البطولة امت�س ��ابقون‪ ،‬م�س ��عل اخالدي‪ ،‬وماجد اجريبيع‪ ،‬وعبدالعزيز‬ ‫الهذلول‪.‬‬ ‫واأو�سح اأمن عام ااحاد ال�سعودي لل�س ��يارات والدراجات النارية‪ ،‬اأنور‬ ‫حلمي اأن م�ساركة ال�سباب ال�سعودي ي هذه البطولة �سيكون له دور كبر للتاأكيد‬ ‫على مكانتهم ي بط ��وات الدراجات النارية وامعروفة باموتوكرو�ض‪ ،‬م�س ��را‬ ‫اإى اأن ااح ��اد ي�س ��عى جاهدا اإى دعم ريا�س ��ة الدراجات الناري ��ة وتطويرها‪،‬‬ ‫من خال جموعة من ام�س ��اريع‪ ،‬وقال‪" :‬كلنا ثقة باأن يحقق امت�سابقون اإجاز ًا‬ ‫جديد ًا ي�ساف اإى �سل�سلة ااإجازات ال�سعودية �سمن ريا�سة اموتوكرو�ض على‬ ‫ام�ستوى اخارجي‪ ،‬ما لهوؤاء النجوم من تاريخ حافل ي عديد من اا�ستحقاقات‬ ‫الدولية"‪ ،‬افتا اإى اأن ام�ساركة ي البطولة العربية تاأتي لدعم اأن�سطة ااحادات‬ ‫اخليجية واللجنة اموؤقتة لاحاد العربي للدراجات النارية‪.‬‬

‫جماهر ترقب خروج مي�سي‬

‫رئيس حطين‪ :‬طموحنا "زين" ‪ ..‬وجماهيرنا سر انتصاراتنا‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي‬ ‫اأبدى رئي�ض نادي حطن في�س ��ل امدخلي �س ��عادته‬ ‫بنتائ ��ج الفري ��ق ااأول لك ��رة الق ��دم ي دوري ركاء‬ ‫اأندي ��ة الدرجة ااأوى للمحرف ��ن‪ ،‬موؤكدا اأحقية فريقه‬ ‫بال�س ��دارة عطف ��ا عل ��ى م�س ��تواه اممي ��ز ي مباريات ��ه‬ ‫اما�س ��ية‪ ،‬م�س ��يدا باأداء الاعبن واإ�س ��رارهم على عدم‬ ‫التفري ��ط ي اأي نقط ��ة‪ ،‬وق ��ال اإن ال�س ��دارة �س ��تكون‬ ‫حاف ��زا كبرا لاعبن من اأج ��ل حقيق حلم اأبناء جازان‬ ‫بال�سعود اإى دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫ون ��وه امدخلي بدع ��م جماهر حط ��ن وموؤازرتها‬ ‫ام�س ��تمرة لاعب ��ن‪ ،‬وا�س ��فا اإياه ��ا بالوق ��ود احقيقي‬ ‫والداف ��ع ااأكر لتحقي ��ق الفوز واانت�س ��ارات‪ ،‬معترا‬ ‫اأن هذا الدعم غر م�س ��تغرب من جماهر عا�سقة لناديها‬ ‫وحري�س ��ة عل ��ى اأن يك ��ون دائم ��ا ي امقدم ��ة‪ ،‬متمني ��ا‬ ‫التوفيق للفريق ي مبارياته امقبلة واأن يحقق تطلعات‬ ‫حبيه‪.‬‬

‫اإبراهيموفيت�ض‬

‫اأربع ��ة اأهداف (�س ��وبر هاتري ��ك) ي ال�س ��باك ااإجليزية منحت‬ ‫امهاج ��م الف ��ذ زات ��ان اإبراهيموفيت�ض قائ ��د امنتخب ال�س ��ويدي مكانا‬ ‫م�سمونا ي تاريخ كرة القدم ال�سويدية اإن م يكن ااأوروبية‪.‬‬ ‫وذكر ال�س ��حفي �س ��يمون بن ��ك ي عموده ب�س ��حيفة افتونبادت‬ ‫"اخلفي ��ة امزدوجة اإبراهيموفيت�ض خ ��ال الفوز ‪ 2/4‬كانت مثابة‬ ‫"انت�سار الفنان على اجاذبية"‪.‬‬ ‫وج ��اء فوز امنتخب ال�س ��ويدي على �س ��يفه ااإجلي ��زي ‪ 2/4‬ي‬ ‫امباراة الودية الدولية التي جمعت بينهما م�ساء اأم�ض ااأول ‪..‬‬ ‫مثابة اأف�سل افتتاح مكن للملعب الوطني اجديد فريندز ارينا‬ ‫ي �سولنا ي �سمال العا�سمة �ستوكهوم‪.‬‬ ‫وو�سفت �سحيفة "داجين�ض نيهير" ال�سويدية اإبراهيموفيت�ض‬ ‫مهاجم باري�ض �سان جرمان الفرن�سي باأنه "ملك احفل ااأول"‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإبراهيموفيت� ��ض اإى اأنه ي�س ��نف هدف ��ه ااأول باأنه هدف‬ ‫تاريخي‪ .‬وت�س ��اءل اندري�ض ليندباد ي عموده ب�سحيفة "�سفني�سكا‬ ‫داجبادت"‪" ..‬هل هو من كوكب اآخر؟"‪.‬‬

‫مشجعو‬ ‫البايرن‬ ‫ينتظرون‬ ‫عودة جوميز‬ ‫برلن ‪ -‬د ب اأ‬

‫«ما ح�سلناه‪ ..‬ن�سور مع اأبوه»‬

‫بوكر‬

‫جوميز‬

‫يتطلع م�س ��جعو بايرن ميونيخ اإى ع ��ودة امهاجم ماريو جوميز‬ ‫للم�ساركة �سمن �سفوف الفريق من جديد بعد فرة غياب طويلة ب�سبب‬ ‫ااإ�سابة ‪ ،‬وذلك من خال امباراة التي يخو�سها الفريق اأمام نورونرج‬ ‫غدا ال�س ��بت ي اجولة الثانية ع�س ��رة من ال ��دوري ااأماي لكرة القدم‬ ‫(بوند�سليجا)‪.‬‬ ‫وكان امهاجم ااأماي الدوي جوميز قد خ�سع لعملية جراحية ي‬ ‫الكاحل قبل بداية امو�س ��م اجاري وم ي�سارك مع بايرن ي اأي مباراة‬ ‫حتى ااآن ي امو�سم‪.‬‬ ‫وي ظ ��ل غي ��اب جومي ��ز ‪� ،‬س ��جل باي ��رن ميوني ��خ اأكر ع ��دد من‬ ‫ااأهداف بن ف ��رق الدوري حيث اأحرز اعبوه ‪ 32‬هدفا وقادوا الفريق‬ ‫احتال ال�سدارة بفارق �سبع نقاط اأمام �سالكه �ساحب امركز الثاي‪.‬‬

‫منتخب تشيلي يبحث عن "بيلسا" جديد‬ ‫�سانتياجو ‪ -‬د ب اأ‬

‫جماهر حطن ت�ساند فريقها ي مباراة �سابقة (ال�سرق)‬

‫ب ��داأ ااح ��اد الت�س ��يكي لك ��رة الق ��دم اأم� ��ض عملي ��ة البح ��ث‬ ‫والتنقيب عن مدير فني جديد للفريق ي�س ��تطيع اإعادة اان�سباط‬ ‫ااأخاق ��ي واخطط ��ي للفري ��ق وي�س ��تطيع ا�س ��تعادة ام�س ��اندة‬ ‫اجماهرية‪ ،.‬وذلك بعد قراره باإقالة امدرب ااأرجنتيني كاوديو‬ ‫بورج ��ي من من�س ��ب امدي ��ر الفني‪ ،‬وعل ��ى مدار ‪� 18‬س ��هرا توى‬ ‫فيها بورجي م�س� �وؤولية الفريق ‪ ،‬افتقد منتخب ت�سيلي لكثر من‬ ‫تفوقه اخططي والتزامه الريا�س ��ي وااأخاقي بعد �سنوات من‬ ‫اان�س ��باط التام ح ��ت قيادة امدي ��ر الفني ال�س ��ابق ااأرجنتيني‬ ‫مار�سيلو بيل�سا‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫ع ��اد امنتخ ��ب ال�سع ��ودي الأول لك ��رة الق ��دم اإى‬ ‫الواجه ��ة وت�سدر عناوي ��ن معظم ال�سح ��ف الريا�سية‬ ‫ي اأنح ��اء الع ��ام بع ��د تعادل ��ه ال�سلب ��ي م ��ع امنتخ ��ب‬ ‫الأرجنتين ��ي ي امباراة الودية م�س ��اء اأم�س الأول على‬ ‫اإ�ست ��اد امل ��ك فه ��د ال ��دوي ي الريا�س‪ ،‬واأك ��د الأخ�سر‬ ‫الذي تراجع م�س ��تواه ب�سكل خيف ي الفرة الأخرة‬ ‫اأنه متى ما كانت الروح حا�س ��رة فاإنه قادرعلى ا�ستعادة‬ ‫اأجاده وتكرار �سيناريو اإجازاته القارية والدولية‪.‬‬

‫احت ��اج امنتخ ��ب ال�س ��عودي اإى ه ��ذه النتيج ��ة‬ ‫الإيجابية لينف�س عن نف�سه غبار الإحباط ويوؤكد اأن ما‬ ‫حدث له ي الفرة الأخرة من نك�سات وتراجع كبر ي‬ ‫ام�ستوى كبوة جواد لي�س اإل‪ ،‬وقدّم اللعبون م�ستويات‬ ‫مي ��زة ات�س ��مت باحما� ��س والإ�س ��رار خ�سو�س� � ًا من‬ ‫العنا�س ��ر ال�س ��ابة اأمث ��ال ن ��واف العاب ��د وفه ��د امول ��د‬ ‫وم�سطفى ب�سا�س الذين اأثبتوا ما ل يدع جا ًل لل�سك‬ ‫اأن م�ستقبل الكرة ال�سعودية بخر‪.‬‬

‫ان�س ��بت غالبية الر�س ��يحات ي �س ��الح امنتخب‬ ‫الأرجنتيني‪ ،‬وتوقع كثرون اأن يح�سم منتخب التاجو‬ ‫بقي ��ادة النج ��م العام ��ي ليونيل مي�س ��ي امواجه ��ة بعدد‬ ‫وافر م ��ن الأهداف‪ ،‬لكن لعبي امنتخب ال�س ��عودي كان‬ ‫له ��م راأي اآخر ي امباراة‪ ،‬اإذ كان اإ�س ��رارهم كبر ًا على‬ ‫م�س ��ح ال�س ��ورة الباهتة التي كانوا عليها ي امباريات‬ ‫الأخ ��رة‪ ،‬و�س ��اعدهم عل ��ى ذل ��ك الأج ��واء احما�س ��ية‬ ‫والت�س ��جيع الداوي من اجماهر التي كانت ي اموعد‬

‫أشادت بالمنتخب السعودي بعد تعادله مع اأرجنتين‬

‫عبر المواقع‬

‫دبي ‪ -‬ظفرالله اموؤذن‬ ‫اأ�س ��ادت ال�س ��حف العامي ��ة وامواق ��ع‬ ‫الريا�س ��ية عل ��ى الإنرن ��ت ب� �اأداء امنتخ ��ب‬ ‫ال�س ��عودي الأول لك ��رة الق ��دم بع ��د تعادل ��ه‬ ‫ال�س ��لبي مع نظره الأرجنتيني ي امباراة‬ ‫الودية التي اأقيمت م�س ��اء اأم� ��س الأول على‬ ‫اإ�س ��تاد املك فهد الدوي ي الريا�س‪ ،‬وقالت‬ ‫�س ��حيفة ليكي ��ب الفرن�س ��ية اإن امنتخ ��ب‬ ‫الأرجنتيني قدم اأدا ًء خيب ًا للآمال‪ ،‬فيما كان‬ ‫امنتخ ��ب ال�س ��عودي الأف�س ��ل وجح لعبو‬ ‫خ ��ط دفاعه ي تعطيل و�س ��ل حرك ��ة النجم‬ ‫العامي ليونيل مي�سي‪ ،‬واأ�سافت اأن الأخ�سر‬ ‫ال�سعودي كان ي�ستحق الفوز واأن ما قدمه ل‬ ‫يعك�س ت�سنيفه الدوي‪.‬‬

‫صالح عبدالكريم‬

‫واح ��ة الأح�ص ��اء‪ ،‬اأو هجر كما يح ��ب اأهلها‬ ‫مناداته ��ا‪ ،‬ه ��ذه الأر� ��ض الطيبة امعط ��اءة امليئة‬ ‫باخ ��رات والتاري ��خ العري ��ق‪ .‬وم ��ن خ ��رات‬ ‫ه ��ذا البل ��د احرك ��ة الريا�صي ��ة من ��ذ عه ��دٍ بعي ��د‬ ‫فال ��ذي ليعل ��م اأن مدين ��ة حافظ ��ة الأح�ص ��اء‬ ‫وه ��ي جمع «ح�ص ��ي» وه ��ي الأر� ��ض ال�صخرية‬ ‫وتعت ��ر م ��ن اأك ��ر حافظ ��ات امملك ��ة (‪534‬‬ ‫األف كيلومر) وبها ‪ 34‬قرية ت�ص ��تهر بتمورها‬ ‫و�ص ��ناعة ام�ص ��الح‪ ،‬عيونه ��ا الطبيعي ��ة‪ ،‬وع ��دد‬ ‫امدار� ��ض ‪ 600‬مدر�ص ��ة‪ ،‬يدر�ض به ��ا اأكر من‬ ‫‪ 200‬األ ��ف طال ��ب وطالبة بالإ�ص ��افة للكليات‬ ‫واجامعات وبها مواقع تاريخية �ص ��هرة‪ .‬كذلك‬ ‫به ��ا اأكر ع ��دد ن ��وادٍ ر�ص ��مية ي امملك ��ة (اأحد‬ ‫ع�ص ��ر نادي ًا) ت�ص ��م اأكر من ‪ 5000‬لعب ي‬ ‫جميع الدرجات‪.‬‬ ‫وعندما ت�ص ��در نادي الفتح الرتيب العام‬ ‫ق ��د فاج� �اأ الكثري ��ن وم يفاجئن ��ي اأن نادي ��ا من‬ ‫الأح�ص ��اء يت�ص ��در ال ��دوري ال�ص ��عودي ولكني‬ ‫فوجئ ��ت ي كون هجر م يكن �ص ��من اخم�ص ��ة‬ ‫الأوائ ��ل فهجر �ص ��يخ الأندية ول ��ه جارب كثرة‬ ‫وكبرة وهو الأكر �ص ��هرة ي ال�ص ��رقية واأنتج‬ ‫عدي ��دا من الاعب ��ن النجوم‪ ،‬ولك ��ن فرحتي م‬ ‫تكتم ��ل وتوقعات ��ي لاأح�ص ��اء ب� �اأن يك ��ون هناك‬ ‫اأكر من فريق ي�ص ��يطر عل ��ى جريات الدوري‪،‬‬ ‫ف� �اإن الأ�ص ��ا�ض هم الاعب ��ون وامحافظ ��ة عليهم‬ ‫والإدارة الواعي ��ة الواقعي ��ة والت ��ي تدير النادي‬ ‫بحكم ��ة وحنك ��ة ب ��دون انفع ��الت‪ ،‬اماين مهمة‬ ‫ولك ��ن الرجال اأهم‪ ،‬اإن ُ�ص ��نع الاعب ي�ص ��تغرق‬ ‫�ص ��نوات‪ ،‬وم ��ن يعمل ب�ص ��مت يجنِ اأخ ��را كما‬ ‫ُيق ��ال «ك ��ن مل ��ة تاأكل �ص ��كر وق ��ع جم ��ل تاأ ُكلك‬ ‫الرج ��ال» فامحافظ ��ة عل ��ى الاعب ��ن ه ��ي ث ��روة‬ ‫الأندي ��ة وا�ص ��تثماراتها وخ�صو�ص ��ا اأن اموارد‬ ‫قليل ��ة ولكن مت ��ى ُوج ��د الفكر والطم ��وح تذللت‬ ‫ال�ص ��عاب ورج ��الت الأح�ص ��اء يج ��ب عليه ��م‬ ‫النتب ��اه لأنديته ��م ولعبيه ��م ال�ص ��غار فيج ��ب‬ ‫اح�ص ��ول على مردود ماي م�ص ��تمر وبجداول‬ ‫زمني ��ة تت ��درج م ��ع ت ��درج الاعب ال�ص ��غر ي‬ ‫م�ص ��واره وع ��دد امباري ��ات الت ��ي يلعبه ��ا م ��ع‬ ‫الفري ��ق الأول وامنتخب‪ ،‬وحت ��ى عند بيع عقده‬ ‫لفريق اآخر يتحتم منح ناديه الأ�ص ��لي ن�صبة من‬ ‫الأرباح‪ ،‬هكذا هو عام الحراف وال�صتثمار‪.‬‬

‫عبر الشاشة‬

‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬قال ��ت �س ��حيفة اأوي‬ ‫الأرجنتيني ��ة ح ��ت عن ��وان «نتيجة خيبة‬ ‫للآمال» اإن امباراة كانت ودية اأكر من اللزم‬ ‫من طرق منتخب التاجو‪ ،‬وتابعت‪ :‬مي�سي‬ ‫م يك ��ن ي يومه‪ ،‬وامنتخب ال�س ��عودي كان‬ ‫جريئ� � ًا و�س� � ّكل خط ��ر ًا كب ��ر ًا عل ��ى الدف ��اع‬ ‫الأرجنتيني‪.‬‬ ‫اأما �س ��حيفة م ��اركا الإ�س ��بانية فكتبت‪:‬‬ ‫«مي�س ��ي ومنتخب البا�س ��يتي يخيبان الآمال‬ ‫ي ال�سعودية» وا�ستعر�ست ال�سحيفة اأخطر‬ ‫فر�س امباراة‪ ،‬موؤكدة اأن امنتخب ال�سعودي‬ ‫كان الأق ��رب لتحقي ��ق الفوز‪ ،‬بينما خ�س ��ت‬ ‫�س ��حيفة ل غازيتا دي لو �سبورت الإيطالية‬ ‫امب ��اراة ي عنوان قالت فيه‪ :‬مي�س ��ي خ�س ��ر‬ ‫امعركة مع دفاع امنتخب ال�سعودي»‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫دروس اإخفاق‬ ‫اآسيوي‬

‫�صوئية ل�صحيفة «ليكيب» الفرن�صية‬

‫«صدى الماعب» يطرح مبادرة « ا للتعصب المرضي»‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬

‫م�صطفى الأغا‬

‫ط ��رح برنام ��ج �س ��دى املع ��ب مبادرة‬ ‫لنبذ التع�س ��ب بن اجماهر الريا�س ��ية ي‬ ‫جميع البطولت على م�ستوى الدول العربية‬ ‫حت م�س ��مى «ل للتع�س ��ب للمر�سي» بهدف‬ ‫و�سع حد لهذه الظاهرة التي انت�سرت ب�سكل‬ ‫خيف ي معظم املعب العربية‪.‬‬ ‫وق ��ال مق ��دم برنام ��ج �س ��دى املع ��ب‬

‫الزميل م�س ��طفى الأغ ��ا اإن امباراة �س ��تكون‬ ‫بخو�س النجوم مباري ��ات ودية مثل مباراة‬ ‫خا�سة بن اأ�سدقاء اللعب حمد اأبو تريكة‬ ‫وعم ��رو زك ��ي اأو اأي من ج ��وم الزمالك ي‬ ‫م�سر‪ ،‬م�سرا اإى اأن احملة �ستنتقل بن كل‬ ‫الدول العربية لنبذ كافة اأ�سكال التع�سب ي‬ ‫امباريات‪.‬‬ ‫وك�س ��ف الأغا اأن اأول امن�سمن للحملة‬ ‫هو �س ��امي اجاب ��ر ج ��م الكرة ال�س ��عودية‬

‫وام ��درب اح ��اي ي فري ��ق اأوك�س ��ر‬ ‫الفرن�س ��ي‪ ،‬والنجم ��ن فايز امالك ��ي ومروة‬ ‫حم ��د والدكت ��ور حم ��د ال�س ��ليمان امحلل‬ ‫الريا�س ��ي برنامج �س ��دى املعب‪ ،‬وكذلك‬ ‫الدكت ��ور م ��دي رحيم ��ي‪ ،‬لفت ��ا اإى اأنه يتم‬ ‫الآن التح�س ��ر موؤمر �سحفي كبر يتم فيه‬ ‫جم ��ع اللعب ��ن وامدربن وروؤ�س ��اء الأندية‬ ‫والفنانن وامثقفن وال�سيا�س ��ين للتخفيف‬ ‫من حدة هذا التع�سب‪.‬‬

‫من الخارج‬

‫راموس‪:‬‬ ‫أوزيل شخصية‬ ‫مسلية‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫رامو�ض‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫ااارجنتن والسعوديه‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪ – 1‬نوع من الأ�سجار ال�سخمة وامعمرة – جدها ي (جنت)‬ ‫‪ – 2‬جواد – مو ّرثات (معكو�سة)‬ ‫‪ – 3‬لع ��ب ق ��دم اإجلي ��زي ح ��رف ي ن ��ادي ”لو� ��س اأجيلي� ��س‬ ‫جالك�سي“ الأمريكي – اأداة ا�ستثناء‬ ‫‪ – 4‬اقرعي اجر�س ‪ -‬عاجه‬ ‫‪ – 5‬ثلثا (كا�س) – قائد قرطاجي برز ا�سمه قبل اميلد‬ ‫‪ - 6‬بريق‬ ‫‪� – 7‬ساب يافع – مط من العزف امنفرد‬ ‫‪� – 8‬سد (متباعد)‬ ‫‪ – 9‬اأموا�س – اإجابة معنى (نعم)‬ ‫‪ – 10‬عقيدة ‪ -‬ت�سعدون‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ لإخف ��اق الأندي ��ة ال�ص ��عودية ي‬‫البطولة الآ�ص ��يوية الأخ ��رة درو�ض وعر‪،‬‬ ‫فام�ص ��اركات الددولية والقاري ��ة – لاأندية‬ ‫وامنتخبات – ت�ص ��ع الكرة ال�صعودية اأمام‬ ‫امراآة‪.‬‬ ‫ لاإع ��ام الريا�ص ��ي وال�ص ��حافة‬‫الريا�ص ��ية دور �ص ��لبي ي ح ��ال الك ��رة‬ ‫ال�ص ��عودية‪ ،‬فالت�ص ��خيم لبع� ��ض الاعبن‪،‬‬ ‫ومداهن ��ة بع� ��ض الأندي ��ة‪ ،‬كله ��ا ح ��الت‬ ‫�ص ��لبية تنك�ص ��ف حن حتك كرتنا ماعب‬ ‫اج ��وار‪ .‬ف�»الزعي ��م» و»الراق ��ي» م دكه ��م‬ ‫بالأربعة والثاثة‪.‬‬ ‫ قب ��ل هزم ��ة (اله ��ال) ي الإي ��اب‬‫الآ�ص ��يوي‪ ،‬كان ��ت ال�ص ��حافة الريا�ص ��ية‬ ‫تتغن ��ى بانت�ص ��ارات الزعي ��م ي ال ��دوري‪،‬‬ ‫وهن ��اك ف ��رق كبر ج ��دا ب ��ن دوري اأبطال‬ ‫اآ���ص ��يا وبن دوري زين‪ .‬وقبل نهائي اآ�ص ��يا‬ ‫تغنى الإعام باأجاد الراقي وكان احديث‬ ‫وكاأن البطولة الآ�صيوية ي خزائن القلعة!‪.‬‬ ‫ ال�ص ��حافة الريا�ص ��ية ل تتحم ��ل‬‫كل �ص ��يء‪ ،‬فبور�ص ��ة الاعبن ال�صعودين‬ ‫تتحم ��ل ج ��زءا ل يق ��ل اأهمي ��ة‪ ،‬ح ��ن يت ��م‬ ‫التعاق ��د بع�ص ��رة ماي ��ن اأو اأك ��ر وه ��و ل‬ ‫ي�ص ��تحق رما اأكر من مليوي ريال‪ ،‬فهذا‬ ‫يعني اأننا نقتل كرة القدم حن نعطي من ل‬ ‫ي�صتحق فوق ما ي�صتحق‪.‬‬ ‫ ي ظ ��ل ه ��ذه الهزائم كله ��ا – على‬‫م�ص ��توى الأندية وامنتخ ��ب – يتم احديث‬ ‫عن �ص ��فقة اأحمد الفريدي م ��ع هذا النادي‬ ‫اأو ذاك‪ ،‬والأرقام التي تدور حول ال�صفقة‬ ‫فلكية لدرجة غر مررة‪.‬‬ ‫ اأغل ��ب الاعبن ب ��ا اإجازات قارية‬‫اأو دولي ��ة م ��ع الأندي ��ة وامنتخ ��ب‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فامبال ��غ الفلكية التي تدفع له ��م مبالغ فيها‬ ‫ج ��دا‪ ،‬وتعطي انطباعا مزورا عن م�ص ��توى‬ ‫الاعب وقدراته‪ ،‬ومثل اأ�ص ��امة هو�ص ��اوي‬ ‫لي� ��ض ببعي ��د رغ ��م منيات ��ي بالتوفي ��ق –‬ ‫اأوروبيا – لهذا الاعب اخلوق!‪.‬‬

‫ك�س ��ف مداف ��ع ري ��ال مدريد الإ�س ��باي �س ��رجو رامو�س‬ ‫عن ارتباطه بعلقة �س ��داقة وطيدة مع زميله الأماي م�س ��عود‬ ‫اأوزيل‪ ،‬مبديا اإعجابه ب�سخ�سيته‪.‬‬ ‫وق ��ال رامو�س‪« :‬اأوزيل �سخ�س ��ية م�س ��لية للغاي ��ة‪ ..‬لقد‬ ‫ارتبط ��ت به منذ اأن ان�س ��م للفريق للمرة الأوى و�س ��اركت ي‬ ‫م�ساعدته على التاأقلم على امدينة ورافقته ي اخروج للتنزه»‪.‬‬ ‫وعن كيفية التوا�س ��ل مع اأوزيل ي ظ ��ل عدم قدرته على‬ ‫احدي ��ث بالإ�س ��بانية‪ ،‬قال رامو� ��س «هو يتح ��دث الإجليزية‬ ‫بطلقة واأنا اأحدث بع�سا منها‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saleh@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ – 1‬غيوم – �سد (ال�سالح)‬ ‫‪ – 2‬مو�سيقي وعازف عود عراقي – حرف ن�سب‬ ‫‪ – 3‬غامق اللون ‪� -‬سنتان‬ ‫‪ – 4‬يختمها – �سوت ال�ساعة‬ ‫‪ - 5‬اخرتُ‬ ‫‪ّ –6‬‬ ‫نتح�سر ‪ -‬يائ�س‬ ‫‪ – 7‬تف�سيل الغر على الذات‬ ‫‪ – 8‬تبادل الأدوار مرة بعد مرة ‪ -‬ليوث‬ ‫‪ – 9‬يرفعن (معكو�سة) ‪ -‬ف�ساء‬ ‫‪ – 10‬تظاهر بعدم امعرفة – نعذل (معكو�سة)‬

‫أبيض وأسود‬

‫صحف عالمية‪ :‬أداء اأخضر ا يعكس تصنيفه ‪ ..‬وميسي خسر المعركة‬

‫اأحساء‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫ساهر الشرق‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫بدون زعل‬

‫ماما بح�سورها امكثف ي امدرجات‪.‬‬ ‫حقق امنتخب ال�س ��عودي نتيجة معنوية �س ��يكون‬ ‫لها اأثرها الإيجابي على م�س ��رة امنتخب ي م�س ��واره‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬وما ناأمله األ يكون هذا ام�س ��توى الرائع مثابة‬ ‫�سحوة موؤقتة �سرعان ما يعود بعدها الأخ�سر اإى دائرة‬ ‫الإحباط‪.‬‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثل سوري‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫الوادي ‪ -‬الأخ�س ��ر – كري�س ��تينا – �س ��وايا – انهيار – جليدي – بركان –‬ ‫ثائر – مدارات – ف�س ��ائية – �س ��بح – اآتي – روز – عقود – من الذهب – منزل‬ ‫مهدم ‪� -‬س ��م ‪ -‬رواية – خرافية – م�س ��تبه به – ر�س ��ائل ‪� -‬س ��فهية – مناورات –‬ ‫اأ�سايل – جاد �سويري‬ ‫الحل السابق ‪ :‬الحسن اليامي‬


‫تو ّقف صدور صحيفة «الندوة»‪ ..‬وكعكي لـ |‪ :‬تعيين كادر جديد خال ستة أشهر‬ ‫ما هو اإل تطوير واإعادة تد�شن لها حت ال�شم الأ�شلي «مكة»‪.‬‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫واأ�شار كعكي اإى اأن جل�س الإدارة اجديد لل�شحيفة‪،‬‬ ‫ك�شف ع�شو جل�س اإدارة موؤ�ش�شة مكة للطباعة والإعام‪ ،‬ال��ذي يراأ�شه �شالح كامل‪ ،‬قرر اإط��اق ال�شحيفة بفكر وطاقم‬ ‫ه�شام كعكي‪ ،‬ل�«ال�شرق»‪ ،‬اأن الفرة ما بن ت�شفية �شحيفة جديدين‪ ،‬لفتا اإى اأن امجل�س اأدرك اأن التغيرات ال�شكلية غر‬ ‫الندوة‪ ،‬وتعين ك��ادر جديد‪ ،‬وطاقم حريري ل�شحيفة مكة‪ ،‬جدية ي ظل بقاء نف�س اموظفن على راأ�س العمل‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اإى اأن �شحيفة مكة �شتنطلق ي اأرب ��ع مقرات‬ ‫�شت�شتغرق ما بن �شهرين اإى �شتة اأ�شهر‪.‬‬ ‫واأكد اأن اإيقاف �شحيفة الندوة‪ ،‬التي ت�شدر عن موؤ�ش�شة رئي�شة‪ :‬مكة‪ ،‬ج��دة‪ ،‬الدمام‪ ،‬والريا�س‪ ،‬مبين ًا اأن��ه �شيتم بعد‬ ‫مكة للطباعة والإعام‪ ،‬عن ال�شدور ابتداء من اأم�س (اخمي�س)‪ ،‬تاأ�شي�س ه��ذه امكاتب اعتماد مكاتب اأخ��رى ي م��دن امملكة‬

‫العربية ال�شعودية‪ ،‬اإ�شافة اإى مكاتب خارجية‪.‬‬ ‫وكان مدير عام اإدارة موؤ�ش�شة مكة للطباعة والإعام‪ ،‬لوؤي‬ ‫مطبقاي‪ ،‬اأ�شدر تعميم ًا ت�شدر ال�شفحة الأوى من ال�شحيفة‬ ‫اأم�س اإى جميع من�شوبي جريدة «الندوة»‪ ،‬جاء فيه «اإ�شارة اإى‬ ‫قرار جل�س اإدارة اموؤ�ش�شة ي اجتماعها الأخ��ر‪ ،‬وموجب‬ ‫موافقة وزارة الإع ��ام‪ ،‬فقد تقرر اإي�ق��اف كل اأن�شطة جريدة‬ ‫ال�ن��دوة اب�ت��دا ًء من تاريخ ‪1433 /12 /29‬ه�‪ ،‬وذل��ك مهيد ًا‬ ‫لإعداد الدرا�شات الازمة لإعادة الهيكلة خال الأ�شهر امقبلة؛‬

‫لذا على كل العاملن وامتعاونن ت�شليم ما لديهم من عُهد اأو‬ ‫مفاتيح �شيارات اأو مكاتب‪ ،‬اإى ع�شو اللجنة التنفيذية‪ ،‬حمادة‬ ‫�شام»‪.‬‬ ‫واأ�شاف التعميم‪« :‬كما اأرجو من رئي�س التحرير امكلف‬ ‫تعليق كل اأن�شطة التحرير والإعانات ح�شب التاريخ امحدد‪،‬‬ ‫والتوا�شل مع حام عبدال�شام؛ متابعة ت�شفية م�شتحقات‬ ‫نهاية اخدمة للعاملن‪ ،‬ومتابعة ح�شيل ام�شتحقات امالية‬ ‫للموؤ�ش�شة»‪.‬‬

‫ه�ضام كعكي‬

‫الجمعة ‪ 2‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 16‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )348‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫مجلس اإدارة يجتمع في الرياض ويفوض لجنة المبنى للتفاهم مع جهات تدريبية‬

‫رؤية نسبية‬

‫هيئة الصحافيين تناقش متطلبات تعديل ائحتها قبل اتخاذ خطوات إقرارها‬

‫سمر والرجال‬ ‫فضيلة الفاروق‬

‫�أع�ضاء جل�ض �إد�رة �لهيئة خال �لجتماع‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ن��اق ����س ج �ل ����س اإدارة هيئة‬ ‫ال �� �ش �ح��اف �ي��ن ال� ��� �ش� �ع ��ودي ��ن ي‬ ‫اج�ت�م��اع ع�ق��ده اأم ����س (اخ�م�ي����س)‪،‬‬ ‫ي مقر الهيئة بالريا�س‪ ،‬ع��دد ًا من‬ ‫ام��و��ش��وع��ات ام��درج��ة ع�ل��ى ج��دول‬ ‫اأعماله‪.‬‬ ‫وك ��ان م��ن اأب ��رز ام��و��ش��وع��ات‪،‬‬ ‫التي م مناق�شتها‪ ،‬هو ما تو�شلت اإليه‬ ‫اللجان الثاث التي �شكلها امجل�س‬ ‫ي جل�شته ال�شابقة لإج��از عدد من‬ ‫ام�شروعات‪ ،‬على راأ�شها ال�شراطات‬ ‫وال�شوابط الواجب توافرها فيمن‬

‫ي��رغ��ب الن �ت �� �ش��اب للهيئة‪ ،‬خا�شة‬ ‫ب�ع��د اإق� ��رار جل�س ال � ��وزراء ق�شر‬ ‫اممار�شة ال�شحافية على ال�شحافين‬ ‫امعتمدين ل��دى الهيئة‪ ،‬وم��ا يتطلبه‬ ‫ذلك من اإجراء تعديات على الائحة‬ ‫الأ�شا�شيةللهيئة‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س اللجنة ام�شكلة لهذا‬ ‫الغر�س‪ ،‬الدكتور ها�شم عبده ها�شم‪،‬‬ ‫م��ا م التو�شل اإل�ي��ه م��ن ماحظات‬ ‫وت �ع��دي��ات م ر� �ش��ده��ا م��ن اأف �ك��ار‬ ‫زم ��اء ام�ه�ن��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ق��دم��وا بع�س‬ ‫اماحظات‪ ،‬واع�ت�م��اد ًا على جارب‬ ‫اجمعيات والنقابات العربية التي‬ ‫م ال�شتفادة من اأنظمتها‪.‬‬

‫وق��رر امجل�س اأن يعقد اأع�شاء‬ ‫جل�س الإدارة اموجودون ي جدة‪،‬‬ ‫واأم ��ن ع��ام الهيئة‪ ،‬اج�ت�م��اع� ًا يوم‬ ‫الثاثاء امقبل‪ ،‬ل�شتكمال امتطلبات‬ ‫التي ب��رزت احاجة اإى ا�شتيفائها‪،‬‬ ‫ليتم رفع الائحة ب�شكلها النهائي قبل‬ ‫نهاية هذا ال�شهر اإى جل�س الإدارة‪،‬‬ ‫وم��ن ث��م ات �خ��اذ اخ �ط��وات ال��ازم��ة‬ ‫لإقرارها من اجهة امخت�شة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق� ��رر ام �ج �ل ����س خ��اط�ب��ة‬ ‫اموؤ�ش�شات ال�شحافية والإعامية‬ ‫ل�ت��زوي��د الهيئة ب�اأ��ش�م��اء جميع من‬ ‫مار�شون العمل الإعامي لديهم ي‬ ‫وق��ت مبكر قبل انتهاء ال�ع��ام ام��اي‬

‫ام �ي��ادي اح ��اي‪ ،‬ليت�شنى تطبيق‬ ‫قرار جل�س الإدارة بكامل تفا�شيله‪.‬‬ ‫و�شكر امجل�س جريدة الريا�س‬ ‫موافقتها على اأن ي�شمم ق�شم الإعام‬ ‫الإلكروي فيها موقع الهيئة‪ ،‬ما لديه‬ ‫من خرة ي هذا امجال‪.‬‬ ‫وواف���ق جل�س اإدارة الهيئة‬ ‫على امقرحات التي تقدمت بها جنة‬ ‫تن�شيط مبنى الهيئة‪ ،‬ومنها تفوي�س‬ ‫اللجنة للمفاهمة مع عدد من اجهات‬ ‫اخ��ا� �ش��ة ب��ال �ت��دري��ب ي ال��داخ��ل‬ ‫واخ ��ارج لإق��ام��ة ع��دد م��ن ال��دورات‬ ‫التدريبية النوعية‪ ،‬وكذلك التوقيع‬ ‫مع اإح��دى وك��الت العاقات العامة‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫لإ�شناد بع�س اأن�شطة الهيئة اإليها‪،‬‬ ‫والبحث عن كفاءات مكن توظيفها‬ ‫ي بع�س الأع�م��ال ام�شتقبلية التي‬ ‫�شتقوم بها الهيئة‪ ،‬اإى جانب عدد‬ ‫من امقرحات الأخ��رى التي تقدمت‬ ‫بها اللجنة‪.‬‬ ‫واأق� ��ر ام�ج�ل����س ك��ذل��ك ت�شكيل‬ ‫جنة تنفيذية‪ ،‬من اأع�شاء جل�س‬ ‫الإدارة امقيمن ي الريا�س‪ ،‬لإقرار‬ ‫الأن�شطة الطارئة التي حتاج اإى‬ ‫�شرعة ي اتخاذ القرار بالإ�شافة اإى‬ ‫امو�شوعات الأخرى التي �شيفو�شها‬ ‫به جل�س الإدارة‪.‬‬ ‫ك �م��ا م اإق� � ��رار ج� ��دول زم�ن��ي‬

‫لج�ت�م��اع��ات امجل�س ل�ت�ك��ون اأول‬ ‫يوم ثاثاء من كل �شهرين‪ .‬وجرى‬ ‫تكليف الأمانة العامة بو�ش�� جدول‬ ‫لاجتماعات ي��وزع على الأع�شاء‬ ‫ليكون معلوم ًا لدى اجميع مواعيد‬ ‫ع��ق��د ج �ل �� �ش��ات ج �ل ����س الإدارة‬ ‫العادية حتى انتهاء الدورة احالية‬ ‫للمجل�س‪.‬‬ ‫واأحال جل�س الإدارة اإى جنة‬ ‫تن�شيط امبنى ع��دد ًا من امخاطبات‬ ‫من عدد من اجهات طلبت اإ�شهامات‬ ‫الهيئة ي بع�س الأن�شطة الإعامية‪،‬‬ ‫وفو�شها بالتفاهم مع تلك اجهات‬ ‫وتقدم اخدمة الازمة‪.‬‬

‫«اإعام وااتصال» تنظم ست دورات «أدبي تبوك» ينظم فعاليات المقهى الشبابي دوري ًا‬ ‫للعاملين في اإعام الجامعي‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت�شتعد اجمعية ال�شعودية‬ ‫لاإعام والت�شال لإطاق برناجها‬ ‫التدريبي اموجه للعاملن ي الإعام‬ ‫اجامعي‪ ،‬ال��ذي يت�شمن ع��ددا من‬ ‫الدورات التدريبية امتنوعة‪.‬‬ ‫اأو� �ش��ح ذل��ك ام��دي��ر التنفيذي‬ ‫للجمعية‪ ،‬اأحمد الدهاوي‪ ،‬اأن هذه‬ ‫ال��دورات تهدف لارتقاء م�شتوى‬ ‫ال�ع��ام�ل��ن ي الإع � ��ام اج��ام�ع��ي‪،‬‬ ‫وتطوير مهاراتهم الإعامية �شواء‬ ‫على م�شتوى التحرير اأو التنظيم‬ ‫اأو الإدارة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن الرنامج‬ ‫يت�شمن ��ش��ت دورات‪ ،‬م��ن بينها‬

‫�أحمد �لدهاوي‬

‫دورة ام��ه��ارات الإع��ام �ي��ة‪ ،‬دورة‬ ‫ي الت�شوير ال�شحفي‪ ،‬ومهارات‬ ‫الكتابة لل�شورة ال�شحفية‪ ،‬ودورة‬ ‫متخ�ش�شة ي �شناعة الفعاليات‬ ‫واموؤمرات‪.‬‬ ‫كما �شتقدم اجمعية برناجا‬ ‫م��وج �ه��ا ل�ل�م�ت�ح��دث��ن الإع��ام �ي��ن‪،‬‬ ‫ودورة ي اإنتاج الأف��ام الوثائقية‬ ‫والتقارير الإخ �ب��اري��ة‪ ،‬ودورة ي‬ ‫اإدارة اموؤ�ش�شات الإعامية‪ ،‬تهدف‬ ‫اإى ت �ن �م �ي��ة م � �ه� ��ارات ال�ت�خ�ط�ي��ط‬ ‫للموؤ�ش�شات الإع��ام �ي��ة‪ ،‬واأه�م�ي��ة‬ ‫ودور تخطيط ام�شمون الإعامي‪،‬‬ ‫وت �ن �ظ �ي��م وه �ي �ك �ل��ة ام �وؤ� �ش �� �ش��ات‬ ‫الإعامية‪.‬‬ ‫واأ� � �ش� ��ار ال� ��ده� ��اوي اإى اأن‬ ‫ال��رن��ام��ج م �ت��از ب�ك��ون��ه ي �ق��دم ي‬ ‫بيئة تدريبية متكاملة‪ ،‬حيث �شيعقد‬ ‫ي جامعة املك �شعود‪ ،‬و�شيقدمه‬ ‫اأكادميون ومار�شون ي امجال‬ ‫الإع��ام��ي‪ ،‬وي�شرف عليه ع��دد من‬ ‫الأكادمين برئا�شة رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة اجمعية الدكتور علي القري‪،‬‬ ‫وع�شوية الدكتور عبدالله احمود‪،‬‬ ‫ال��دك �ت��ور ع �ب��دال��رح �م��ن العتيبي‪،‬‬ ‫ال��دك�ت��ور علي ال�ع�ن��زي‪ ،‬والدكتور‬ ‫حمزة بيت امال‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫عبد�لرحمن �لعكيمي‬

‫يعود ن��ادي تبوك الأدب��ي‬ ‫ل �ت �ن �ظ �ي��م ف� �ع ��ال� �ي ��ات ام �ق �ه��ى‬ ‫الثقاي ال�شبابي‪ ،‬الأ�شبوع‬ ‫امقبل‪ ،‬بعد اأن نظم امرحلة‬ ‫الأوى منه ي �شهر رم�شان‬ ‫اما�شي‪.‬‬ ‫واأو�� �ش���ح ن��ائ��ب رئ�ي����س‬ ‫ج �ل ����س الإدارة‪ ،‬ام �ت �ح��دث‬ ‫الإعامي للنادي‪ ،‬عبدالرحمن‬

‫اليوم‪ ..‬اختتام معرض أبو ساق‬ ‫وآل مداوس في نجران‬ ‫جران ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يختتم اليوم ي جران امعر�س الت�شكيلي الثنائي‬ ‫الأول للفنانتن ناديا اأبو �شاق ومها اآل مداو�س‪ .‬وخ�ش�س‬ ‫القائمون على امعر�س‪ ،‬امنظم بجهود ذاتية من الفنانتن‬ ‫وذويهما‪ ،‬اليوم للزوار من العائات‪.‬‬ ‫وي�شم امعر�س جموعة من اأعمال اأب��و �شاق واآل‬ ‫مداو�س‪ ،‬وافتتحه الفنان الت�شكيلي حمد العجبي اأم�س‬ ‫الأول (الأربعاء)‪.‬‬

‫العكيمي‪ ،‬اأن اإعادة اإقامة هذا‬ ‫املتقى ياأتي تلبية للمطالبات‬ ‫م��ن حبي ومتابعي ال�ن��ادي‬ ‫وم �ث �ق �ف��ي ام �ن �ط �ق��ة ب�ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫املتقى ب�شكل م�شتمر‪ ،‬عر‬ ‫عقد لقاءات �شهرية‪.‬‬ ‫وق��ال اإن جل�س الإدارة‬ ‫ك�ل��ف ام �� �ش �وؤول الإداري ي‬ ‫النادي‪ ،‬ال�شاعر عبدالرحمن‬ ‫اح ��رب ��ي‪ ،‬ب ��الإ�� �ش ��راف على‬ ‫ام �ق �ه��ى‪ ،‬ال���ذي ت�ن�ط�ل��ق اأوى‬

‫ل��ق��اءات��ه ال �� �ش �ه��ري��ة الإث��ن��ن‬ ‫امقبل باأم�شية �شعرية �شبابية‬ ‫ي�شارك فيها ال�شاعر ال�شعودي‬ ‫اإب��راه �ي��م ح�ل��و���س‪ ،‬وعبدالله‬ ‫بيا م��ن بوركينافا�شو‪ ،‬بعد‬ ‫�شاة الع�شاء ي مقر النادي‪،‬‬ ‫م��و���ش��ح�� ًا اأن ه � ��ذا ال �ل �ق��اء‬ ‫�شيكون خ�ش�ش ًا ل�ل��رج��ال‪،‬‬ ‫لأن اأعمال الرميم ي �شالة‬ ‫الن�شاء م يتم النتهاء منها‬ ‫بعد‪.‬‬

‫ابن مساعد ضيف ًا على «سهارى»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يح ��ل الكات ��ب ي «ال�ش ��رق»‪،‬‬ ‫ال�ش ��اعر عاي�س بن م�شاعد‪� ،‬شيف ًا‬ ‫على برنامج «�ش ��هارى» الذي يُبث‬ ‫عل ��ى اله ��واء مبا�ش ��ر ًة م ��ن اإذاعة‬ ‫الرنام ��ج الثاي ي ج ��دة اليوم‬ ‫(اجمعة) ال�شاعة العا�شرة م�شاء‪.‬‬ ‫و�ش ��يناق�س الرنامج م�شرة‬ ‫ال�ش ��اعر‪ ،‬وبع�س ق�ش ��ايا ال�شاحة‬ ‫عاي�ض بن م�ضاعد‬ ‫ال�ش ��عرية‪ ،‬الت ��ي يتناوله ��ا ي‬ ‫عبدالرحم ��ن القبي�ش ��ي‪ ،‬ويخرجه‬ ‫مقالته امن�شورة‪.‬‬ ‫ويق ��دم الرنام ��ج امذي ��ع حمد الع�شري‪.‬‬

‫ه ��ذ� ��ض ��م برنام ��ج تليفزيوني يعر� ��ض على �إح ��دى ف�ضائياتنا‬ ‫�لمحترم ��ة‪ ،‬بحيث ت�ضت�ضيف �ل�ضت �ضمر نجوم ًا من �لعالم �لعربي‪،‬‬ ‫و"تفرمه ��م" باأ�ضئلته ��ا‪ ..‬حت ��ى �أن بع�ضه ��م يتح ��ول �إل ��ى م ��ا ي�ضب ��ه‬ ‫�لب�ض ��ل �لمف ��روم �أو �لبقدون�ض �لجاهز للتبول ��ة‪ ،‬بل و�أحيانا يتحول‬ ‫�ل�ضي ��ف مبا�ض ��رة �إلى م ��ا ي�ضبه "�لكفتة" من �ض ��دة فرمه‪� .‬أ�ضئلة في‬ ‫قم ��ة �لج ��ر�أة كمثل �ل�ض� �وؤ�ل �لذي يقول‪" :‬هل خن ��ت زوجتك مرة؟"‪،‬‬ ‫وكاأن �ل�ضيف "�أهبل" �أو "عبيط" و�ضيجيب �أمام �لجمهور �لعربي‬ ‫بنعم فن�ضفق له‪� ،‬أو با فن�ضدقه!‬ ‫وه ��ذ� �لن ��وع من �لأ�ضئل ��ة طرح �أكثر م ��ن مرة عل ��ى �أهل �لفن‪،‬‬ ‫م ��ن ط ��رف �إعاميي ��ن يظن ��ون �أن �إح ��ر�ج �ل�ضي ��ف باأ�ضئل ��ة "قاتلة"‬ ‫كه ��ذه �ضتكف ��ل له ��م �لنج ��اح �لجماهيري‪ ،‬فيم ��ا هي �أ�ضئل ��ة تقلل من‬ ‫قيم ��ة �لفن ��ان‪ ،‬وت�ضوه �ض ��ورة �لفن وعل ��ى ر�أي �لمث ��ل "�لعيار �للي‬ ‫م ��ا بي�ضي ��ب بيدو� ��ض"‪ .‬فق ��د �ضئ ��ل �لممث ��ل �للبناني ف ��ادي �إبر�هيم‬ ‫ه ��ذ� �ل�ضوؤ�ل‪ ،‬و�ضئلت �لمخرجة �لم�ضري ��ة �إينا�ض �لدغيدي �ل�ضوؤ�ل‬ ‫نف�ض ��ه‪ ،‬ف ��كان �أن تحول �ل�ضائ ��ل و�لمجيب �إلى "مهزل ��ة تليفزيونية"‬ ‫بامتياز‪.‬‬ ‫�ضحيح �أن �إعاميينا يعرفون �أننا نعي�ض في "باد �لعجائب"‪،‬‬ ‫ولك ��ن ه ��ذ� ل يعن ��ي �أن "ن�ضتعبط" نجومنا وجمهورن ��ا �ضو�ء‪ .‬هناك‬ ‫�أ�ضئل ��ة نحتاج دوم� � ًا لأن تطرح‪ ،‬لنعرف �إجاباته ��ا‪ ،‬وبالتاأكيد لي�ضت‬ ‫من هذ� �لنوع �ل�ضخيف‪ .‬بالتاأكيد لي�ضبح �ل�ضخ�ض نجم ًا‪ ،‬يكون قد‬ ‫قطع م�ضافات طويل ��ة وعقبات وعثر�ت ليحقق نجوميته‪ ..‬فهل يمكن‬ ‫�أن نغفل عن كل تلك �لم�ضافات ونبحث عن �ضيء يك�ضره وينهيه؟‬ ‫‪elfarouk@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫«أمجاد وطن» تروي جانب ًا‬ ‫من تاريخ المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�ش ��در العدد الأول مجلة «اأجاد‬ ‫وط ��ن»‪ ،‬بالتزام ��ن م ��ع امعر� ��س‬ ‫الت�ش ��كيلي «اأج ��اد وط ��ن ‪ ،»2‬ال ��ذي‬ ‫نظ ��م موؤخ ��ر ًا ي اخر حت �ش ��عار‬ ‫«نايف‪ ..‬لن نن�شاك»‪.‬‬ ‫وت�ش ��من الع ��دد الأول للمجل ��ة‪،‬‬ ‫ال�شادر عن مركز الو�شائط الإعانية‪،‬‬ ‫تقاري ��ر ومق ��الت وق�ش ��ائد تتن ��اول‬ ‫جانب� � ًا م ��ن تاري ��خ امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ش ��عودية‪ ،‬وما �ش ��هدته من ازده ��ار‪ ،‬وما حققته م ��ن اإجازات‪ .‬كما‬ ‫ت�ش ��من تقرير ًا عن فقيد الوطن الأمر نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬و�شور ًا‬ ‫لاأعمال الت�شكيلية ام�شاركة ي امعر�س‪.‬‬

‫«روتانا خليجية» تعرض قضية‬ ‫المعتقلين السعوديين في العراق‬

‫‪ 24‬فنان ًا يزينون صدر الباحة بـ «نبضات» ‪ 78‬لوحة تشكيلية‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫يقدم ‪ 24‬ت�شكيلي ًا وت�شكيلية ‪ 78‬عم ًا‪،‬‬ ‫مثل ختلف امدار�س الفنية‪ ،‬ي معر�س‬ ‫«نب�شات ت�شكيلية»‪ ،‬الذي يقام حالي ًا ي‬ ‫ق��اع��ة ف��رع جمعية الثقافة وال�ف�ن��ون ي‬ ‫الباحة‪.‬‬ ‫وك��ان اأم��ن منطقة الباحة‪ ،‬امهند�س‬ ‫ح�م��د ام �ج �ل��ي‪ ،‬اف�ت�ت��ح ام �ع��ر���س م�شاء‬ ‫ال��ث��اث��اء ام��ا���ش��ي‪ ،‬ب �ح �� �ش��ور ع���دد من‬ ‫ام�شوؤولن والإعامين‪.‬‬ ‫وي���ش�ت�م��ر ام �ع��ر���س ع �� �ش��رة اأي� ��ام‪،‬‬ ‫وي�شتقبل الزوار‪ ،‬من اجن�شن‪ ،‬يومي ًا من‬ ‫ال�شاعة اخام�شة اإى العا�شرة م�شاء‪.‬‬ ‫وح�شر اموروث ال�شعبي ي امنطقة‬ ‫ي اأع�م��ال الفنانن والفنانات من خال‬ ‫الأزياء ال�شعبية‪ ،‬وتناغمت الألوان امعرة‬ ‫عن البيئة‪ ،‬وامتماهية مع اح�س ال�شعبي‪.‬‬

‫وم ي�غ��ب وج ��ع الإن �� �ش��ان ع��ن الأع �م��ال‬ ‫ام�شاركة‪ ،‬اإذ جلت ماأ�شاة ال�شعب ال�شوري‬ ‫ي لوحات عبدالله الدهري‪.‬‬ ‫و�شهد امعر�س ع��ودة اأه��م الأ�شماء‬ ‫ال�ت���ش�ك�ي�ل�ي��ة ي ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬م�ت�م�ث�ل��ة ي‬ ‫الفنانن �شعيد � �ش��اوي‪ ،‬واأح �م��د ربيع‪،‬‬ ‫برغم تباين مدر�شتيهما ما بن التجريدية‬ ‫والنطباعية‪.‬‬ ‫وب ��رزت م��ام��ح ام��در��ش��ة التاأثرية‬ ‫على اأعمال عبر الغامدي‪ ،‬فيما اعتمد فهد‬ ‫الزهراي وخالدة �شعيد واأحمد ع�شيدان‬ ‫اخ��ط��وط واح� � ��روف ك � � �اأداة تعبرية‬ ‫(�ل�ضرق)‬ ‫م‪ .‬حمد �مجلي ي�ضتمع ل�ضرح عن �إحدى لوحات �معر�ض‬ ‫متقاطعة مع اللون‪ .‬وغلبت امفاهيمية على‬ ‫واأرج��ع رئي�س ق�شم الفنون ي فرع‬ ‫اأعمال اأ�شماء عبدالله‪ .‬وبدا تاأثر البيئة عبدالرحمن �شالح واآمنة اأحمد وتركيّة‬ ‫على م�شاركات جمعان عيفان وح�شن احارثي‪ .‬وجلت امفاهيمية ي لوحات اجمعية‪ ،‬عبدالله الدهري‪ ،‬زيادة الأعمال‬ ‫دقا�س و�شامية اآل عثمان وجميلة �شالح ��ش�ه��د اأح��م��د و� �ش��ري �ف��ة ��ش�ع�ي��د وف��اط�م��ة والأ�شماء ام�شاركة ي امعر�س اإى جمال‬ ‫و�شامية �شعيد وعطية العويفي ون��وال حفوظ وفاطمة اأحمد و�شيدة الزهراي طبيعة ال �ب��اح��ة‪ ،‬وت �اأث��ره��ا ي تاأ�شيل‬ ‫اجمال ي ذاك��رة وتنامي الوعي الفني‬ ‫اأح�م��د‪ .‬و�شجل ام��اء ح�شوره ي اأعمال وامهند�س الباك�شتاي حمد زبر‪.‬‬

‫من خال النفتاح الف�شائي‪ ،‬وعودة بع�س‬ ‫امخ�شرمن اإى الظهور ي امعار�س‪.‬‬ ‫وع� � ��د ال�� ��ده�� ��ري خ� ��و�� ��س ب �ع ����س‬ ‫الت�شكيلين ج ��ارب ام��دار���س العامية‬ ‫مغامرة‪ ،‬ك��ون اج��ذور الأوى مهمة ي‬ ‫تاأ�شي�س تراكمية‪ ،‬م�شر ًا اإى غلبة ح�س‬ ‫ام�ح��اك��اة عند البع�س‪ ،‬م �وؤم � ًا تاأ�شي�س‬ ‫جائزة م�شتقلة معنية بالت�شكيل‪ ،‬كون الفن‬ ‫الت�شكيلي يطغى على الفنون الأخرى‪.‬‬ ‫وو��ش��ف م��دي��ر ف��رع اجمعية‪ ،‬علي‬ ‫البي�شاي‪ ،‬امعر�س باأنه لبنة ي م�شرة‬ ‫ال �ف��ن الت�شكيلي‪ ،‬ك ��ون ام�ن�ط�ق��ة تزخر‬ ‫ب��ام��واه��ب ام�وؤه�ل��ة ب��ال �ق��درات اجمالية‬ ‫والفنية‪ ،‬موؤكد ًا حاجة الفنانن اإى ح�شور‬ ‫فاعل للنقد الت�شكيلي‪ ،‬داعي ًا امعنين بالفن‬ ‫الت�شكيلي اإى الإ�شهام ي اإثراء التجربة‬ ‫الفنية م��ن خ��ال ن ��دوات وح���وارات بن‬ ‫النقاد وامتذوقن والفنانن الت�شكيلين‪.‬‬

‫لقطة من �لتقرير‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ط ��رح برنام ��ج «ق�ش ��ية راأي ع ��ام»‪ ،‬ال ��ذي يبث عل ��ى قن ��اة «روتانا‬ ‫خليجية»‪ ،‬ي حلقة الإثنن اما�ش ��ي‪ ،‬ق�ش ��ية «امعتقلن ال�ش ��عودين ي‬ ‫ال�شجون العراقية»‪.‬‬ ‫التقري ��ر ال ��ذي اأعدته الزميلة منرة امهيزع‪ ،‬عر� ��س ي ‪ 25‬دقيقة‪،‬‬ ‫ظروف امعتقلن ال�ش ��عودين ي ال�ش ��جون العراقية‪ ،‬وم ��ا ياقونه من‬ ‫تعذيب‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى حاكمة بع�ش ��هم ي تهم م يرتكبوها‪ ،‬واإ�شدار‬ ‫اأحكام الإعدام �شد جموعة منهم‪.‬‬ ‫وتطرق ��ت حلق ��ة الرنام ��ج اإى ق�ش ��ية امعتق ��ل ال�ش ��عودي م ��ازن‬ ‫ام�شاوى‪ ،‬الذي اأعدم موؤخر ًا‪ ،‬رغم �شدور قرار من امحكمة الإدارية العليا‬ ‫ي العراق باإيقاف تنفيذ احكم‪.‬‬


‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬16 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬348) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                             jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                                                    

                              490.100        33.280      

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺑﻮﻧﻘﺎﺩ‬ !‫ﻭﺭﺳﺎﻳﻠﻪ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﺛﻨﻲ‬ ..‫ﺷﻴﺨﻲ ﻓﻘﺎﻝ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

  70                                           

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

(‫ﺑﻴﺖ )ﺷﻌﺮ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﺮ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﺗﺼﻔﺖ ﺗﺪﻭﻳﻨﺎﺗﻪ ﺑﻜﻨﺎﻳﺔ ﹸ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﻞ ﻭﻃﺒﺎﻕ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ‬

«‫ »ﻟﻘﻴﻂ ﺳﻌﻮﺩﻱ« ﻳﺮﻭﻱ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﺑﻌﻴﺪ ﹰﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﻄﻘﻮﺱ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﻴﺔ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬..‫ﺳﻤﻴﺮ‬    ""                    mmooff44@                       ���     

                    ""                                    

‫ ﺍﻟﺴﺎﺑﻊ ﺳﻴﻮﻓﺮ‬BBM ‫ﺗﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﺧﺎﺻﻴﺔ ﺍﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺎﺕ ﺍﻟﺼﻮﺗﻴﺔ‬ 

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

                        3G2G          7.17.06.0OS 5.0             2013     30   10

                                                  ""                                    20  "" ""     ""  ""    hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

         

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﻌﺰﻓﻮﻥ ﻋﻦ ﹸﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻷﺟﻞ ﹸﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻣﻨﺘﺨﺒﻬﻢ ﻣﻊ ﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬ 8636    12        ""  

‫ﺭﻳﺎﺩﺓ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ ‫ﻭﺍﻟﺒﻴﺮﻭﻗﺮﺍﻃﻴﺔ‬

     15  397  24      349 VS

 –

         " "   14    "

                           

«‫ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﹰﺍ ﻳﻌﺠﺒﻮﻥ ﺑـ »ﺍﻟﺠﻨﻐﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻘﻴﺔ« ﻓﻲ »ﺍﻟﺘﻤﺴﺎﺡ‬382‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬843 

  "   "   "  "       "  "               httpwwwyoutubecom     watch?vsk9GBG6KLGg

            ""  ���     MBC       

  " "22  382 843      79215 " " 


صحيفة الشرق - العدد 348 - نسخة جدة