Page 1

‫ارﺑﻌﺎء ‪29‬ذو اﻟﺤﺠﺔ ‪1433‬ﻫـ ‪14‬ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (346‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫‪Wednesday 29 Dhul-Hijjah1433 14 November 2012 G.Issue No.346 First Year‬‬

‫‪ 24‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫ﻣﺰﻭﺭ ﹰﺍ ﻓﻲ ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ ﻋﺰﻳﺰﻳﺔ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬ ‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ‪ 35‬ﺻﻜﺎ ﱠ‬

‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻗﺎﺽ ﻭﻛﺎﺗﺐ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﱢ‬ ‫ﻋﺪﻝ ﻭ‪ 11‬ﻣﺘﻬﻤ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺻﻜﻮﻙ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﺍﻟﻤﺸﺒﻮﻫﺔ ‪4‬‬ ‫‪‬‬

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺪﺭﺱ ﺯﻳﺎﺩﺓ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺇﻟﻰ ‪ 9‬ﺳﺎﻋﺎﺕ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻘﻠﻴﺺ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺪﻭﺍﻡ‬ ‫‪3 ‬‬ ‫ﺣﺮﺍﺳﺎﺕ ﻣﺸﺪﺩﺓ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻷﺧﻀﺮ‪ ..‬ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫‪19 ‬‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺗﺤﺖ ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‪ :‬ﺩﻭﻝ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬ ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﺗﺠﻤﻌﻬﺎ ﻭﺣﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﻴﺮ ‪14 ‬‬ ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻰ‬ ‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ«‪:‬‬ ‫ﺳﻨﻨﺘﺞ ﻣﺸﺘﻘﺎﺕ‬ ‫ﻧﻔﻄﻴﺔ ﺫﺍﺕ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﻀﺎﻓﺔ ‪15 ‬‬

‫‪7‬‬

‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ ‪4‬‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﺟﻮﺭﻱ ﺗﻨﺘﻈﺮ »ﺍﻹﺧﻼﺀ‬ ‫ﺍﻟﻄﺒﻲ« ‪ %40 17 ‬ﻣﻦ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﺃﻣﻴﻮﻥ ‪ .‬ﻭﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ‪ %13‬ﻣﻨﻬﻢ ﻓﻘﻂ‬ ‫‪9/8 ‬‬ ‫‪ 200‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺗﺤﻴﻞ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ‬ ‫ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺷﺎﻏﺮﺓ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ‪15‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎﺭ‬ ‫‪3.8‬‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻻﺕ‬ ‫ﻗﻄﺎﻉ‬ ‫ﺗﻜﺒﺪ‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﻛﻞ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﺎ‬ ‫ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫‪200‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ‪15‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﺍﻟﻨﻔﻂ‪ ..‬ﻛﺎﻥ‬ ‫ﺻﺮﺣ ﹰﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻴﺎﻝ ﻓﻬﻮﻯ!‬ ‫ﹴ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺍﻟﺪﺍﻋﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻄﻔﻠﺔ‪ :‬ﻛﻢ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺎﺗﻞ!‬

‫ﺍﻷﺭﻣﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﻏﻠﺒﺖ‬ ‫ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ!‬

‫‪16‬‬

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

‫»ﺍﻟﺪﻡ« ﻟﻐﺔ‬ ‫ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﻟﺮﺿﺎ‬ ‫ﻻﺭﻱ ‪‬‬ ‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﺍﻷﺣﻤﺪ‬

‫‪4‬‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫‪24‬‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

‫‪17‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬346) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬29 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

..‫ﺃﺑﻮﻫﺎ ﺩﺍﻋﻴﺔ‬ !‫ﻳﺎ ﻟﻠﻬﻮﻝ‬

                                •                                •                         •          •              •                            •          

aladeem@alsharq.net.sa

 1      2      3            4          5          6             7   

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

2                                                                    •                    • 

‫ﺻﺪﻳﻘﻲ ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

«‫»ﺑﻘﻌﺔ ﺣﺒﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

:‫ﺍﻟﻤﺘﻨﺒﻲ‬ :‫»ﻣﻴﺴﻲ« ﻳﺘﻔﻬﹼ ﻢ‬ :‫»ﺍﻟﻨﺼﺮ« ﻭﻟﻴﺲ‬ !«‫»ﻫﻼﻟﻴ ﹰﺎ‬

‫ﻧﻮاة‬

  •  •  •   •

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

albridi@alsharq.net.sa

  " "       "  "                                "        "     "" ""  ""   ""       " "   ""                              ""  "        "                alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬ ‫ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬

‫ﻳﺴﺮﻕ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻑ ﻣﺮﺗﻴﻦ ﻓﻲ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                              

2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬14

                             

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 80     

1770 1889 1908 1922 1968 1983 2003

‫ﻋﻤﺎﻝ ﺑﻨﺎﺀ ﺧﻼﻝ ﻏﺮﻭﺏ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬

‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

‫ﻏﺮﻭﺏ‬   


‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫ولي العهد يستقبل سفيري الكويت وهولندا‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل وي العه ��د نائ ��ب رئي�س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدفاع‬ ‫�ساح ��ب ال�سمو املكي الأمر �سلمان ب ��ن عبدالعزيز اآل �سعود ي مكتبه‬ ‫ي وزارة الدف ��اع ي الريا� ��س اأم� ��س �سف ��ر دول ��ة الكوي ��ت امعن لدى‬ ‫امملكة ال�سيخ ثامر بن جاب ��ر الأحمد ال�سباح‪ .‬ونقل ال�سفر لوي العهد‬ ‫خال ال�ستقبال حيات وتقدير اأمر دولة الكويت ال�سيخ �سباح الأحمد‬ ‫اجاب ��ر ال�سباح فيما حمله حياته وتقديره ل ��ه‪ .‬كما ا�ستقبل وي العهد‬ ‫نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الدفاع �سفر ملكة هولندا امعن لدى‬ ‫امملكة لورن�س و�ستهوف‪ .‬ونقل ال�سفر لوي العهد حيات وتقدير وي‬ ‫العهد ي ملكة هولندا فيليب الأك�ساندر فيما حمله حياته وتقديره له‪.‬‬ ‫وج ��رى خال ال�ستقبالن بح ��ث الأمور ذات الهتم ��ام ام�سرك‪ .‬ح�سر‬ ‫ال�ستقبالن ام�ست�سار اخا�س ام�س ��رف على امكتب وال�سوؤون اخا�سة‬ ‫لوي العهد الأمر حمد بن �سلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل �سفر هولندا‬

‫ولي عهد أبو ظبي يبحث مع رئيس الحرس‬ ‫الوطني العاقات والمستجدات‬ ‫اأبو ظبي ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقبل وي عهد اأبوظبي نائب‬ ‫القائد الأعلى للقوات ام�سلحة بدولة‬ ‫الإمارات العربية امتحدة الفريق اأول‬ ‫ال�سي ��خ حمد بن زاي ��د اآل نهيان ي‬ ‫ق�سر اميناء ي اأبوظبي اأم�س وزير‬ ‫الدولة ع�سو جل�س الوزراء رئي�س‬

‫احر� ��س الوطن ��ي �ساح ��ب ال�سم ��و‬ ‫املك ��ي الأمر متعب ب ��ن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ .‬وج ��رى خ ��ال امقابلة‬ ‫بح ��ث جم ��ل العاق ��ات الأخوي ��ة‬ ‫امتميزة بن البلدين كما جرى بحث‬ ‫التط ��ورات وام�ستج ��دات الراهن ��ة‬ ‫ي امنطق ��ة وعدد م ��ن الق�سايا ذات‬ ‫الهتمام ام�سرك‪ .‬واأو�سحت وكالة‬

‫اأنب ��اء الإم ��ارات اأن اجانب ��ن اأ ّك ��دا‬ ‫رغب ��ة قيادت ��ي البلدي ��ن ي الت�ساور‬ ‫حول الق�سايا والتط ��ورات كافة ي‬ ‫امنطقة وذلك ي اإطار حر�سهما على‬ ‫الرتقاء م�ست ��وى العمل اخليجي‬ ‫ام�س ��رك م ��ا يخ ��دم م�سال ��ح دول‬ ‫جل� ��س التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج‬ ‫العربية وتطورها وازدهارها‪.‬‬

‫فقيه للشورى‪ :‬ندرس منح العاملين في القطاع الخاص إجازة‬ ‫يومين أسبوعي ًا وتقليص ساعات العمل إلى ‪ 45‬ساعة‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫قال وزي ��ر العمل امهند� ��س عادل‬ ‫ب ��ن حم ��د فقي ��ه‪ ،‬اإن ال ��وزارة تدر�س‬ ‫مقرح� � ًا لتقلي�س عدد �ساع ��ات العمل‬ ‫للعاملن ي القطاع اخا�س‪ ،‬منحهم‬ ‫اإج ��ازة يوم ��ن ي الأ�سب ��وع‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫اأن التقلي� ��س يدع ��م التوج ��ه نح ��و‬ ‫توط ��ن وظائ ��ف القط ��اع اخا� ��س‬ ‫بجان ��ب انعكا�سات ��ه الإيجابي ��ة عل ��ى‬ ‫تطوي ��ر الأداء والإنتاجي ��ة واجودة‪،‬‬ ‫كم ��ا ياأت ��ي متوافق� � ًا م ��ع التوجه ��ات‬

‫والتج ��ارب الدولي ��ة والدع ��وات من ��ح‬ ‫العمال واموظفن م ��دة يومن كاإجازة‬ ‫اأ�سبوعي ��ة‪ .‬واأكد الوزي ��ر‪ ،‬ي اجتماع‬ ‫للجن ��ة الإدارة وام ��وارد الب�سري ��ة‬ ‫مجل� ��س ال�س ��ورى ح�سره اأم� ��س‪ ،‬اأن‬ ‫التعدي ��ات امقرح ��ة لتعدي ��ل نظ ��ام‬ ‫العم ��ل ت�س ��ب ي �سال ��ح القت�س ��اد‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬م�س ��ددا عل ��ى اأن التاأخر ي‬ ‫عدم العمل على تعديلها �سينعك�س �سلبا‬ ‫على البيئة القت�سادية وال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وك�سفت م�سادر ل� «ال�س ��رق» عن اإعداد‬ ‫وزارة العمل لدرا�سة متكاملة ي وقت‬

‫�سابق واجتماعات ع ��دة للو�سول اإى‬ ‫روؤية موحدة لتقلي� ��س �ساعات العمل‬ ‫ي القط ��اع اخا� ��س‪ ،‬حي ��ث اأق ��رح‬ ‫تقلي�سه ��ا اإى ‪� 45‬ساع ��ة بحيث يعمل‬ ‫العامل ‪� 9‬ساع ��ات يومي ًا على اأن منح‬ ‫اإجازة يومن ي الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وناق� ��س اح�سور اأي�س� � ًا حقوق‬ ‫العمال واأ�سح ��اب الأعمال‪ ،‬وتخفي�س‬ ‫�ساع ��ات العم ��ل‪ ،‬وم ��دة الع ��دة للمراأة‬ ‫التي م يحدده ��ا النظام‪ ،‬حيث اأو�سح‬ ‫م�سوؤولو الوزارة اأن امبداأ هو التعامل‬ ‫على اأ�سا�س اجتماعي‪.‬‬

‫جانب من اجتماع اللجنة‬

‫(ال�سرق)‬

‫وي العهد ي�ستقبل �سفر الكويت‬

‫(وا�س)‬

‫حملة نصرة اأشقاء السوريين توزع‬ ‫ألفي سلة إغاثية في مخيم «الزعتري»‬ ‫عمّان ‪ -‬وا�س‬ ‫وا�س ��ل مكتب احمل ��ة الوطنية ال�سعودي ��ة لن�سرة الأ�سق ��اء ال�سورين‬ ‫ي ع ّم ��ان توزيع ام�ساعدات الغذائية عل ��ى الأ�سر ال�سورية الاجئة ي خيم‬ ‫الزع ��ري �سم ��ال الأردن‪ .‬وق ��ال مدير امكت ��ب �سعد مهنا ال�سوي ��د ي ت�سريح‬ ‫�سحف ��ي اإن احمل ��ة وزعت اأك ��ر من ‪� 2000‬سلة م ��ن امواد الغذائي ��ة وامواد‬ ‫امخ�س�س ��ة لاأطف ��ال كاحلي ��ب والع�سائ ��ر وام�ستلزمات الأخرى م ��ن امواد‬ ‫ال�سحية وامنظفات على الأ�سر ي امخيم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأكد مدير ام�ساريع باحملة الوطنية ال�سعودية جر اجر اأنه‬ ‫م جهي ��ز ‪ 1300‬من البيوت اجاهزة (كرفان ��ات) لنقلها اإى امخيم من اأ�سل‬ ‫‪ 2500‬كرفان قدمتها امملكة اإى الاجئن ال�سورين ي خيم الزعري‪.‬‬

‫الحج لـ |‪ :‬منتصف محرم آخر مهلة‬ ‫لمغادرة الحجاج ‪ ..‬ومعدات التخلف ا تذكر‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالرحمن الأن�ساري‬ ‫اأكد وكي ��ل وزارة احج ل�س� �وؤون احج‪ ،‬امتحدث الر�سم ��ي للوزارة حام‬ ‫قا�سي‪ ،‬اأن معدلت التخلف بن احجاج ي الأعوام اما�سية تكاد ل تذكر‪ ،‬قيا�س ًا‬ ‫م ��ا كانت علي ��ه ي ال�سابق‪ ،‬كما �سهدت معدلت التخل ��ف ي العمرة انخفا�س ًا‬ ‫كبر ًا‪ ،‬م�سرا اإى اأن بع�سها يكون لأ�سباب مر�سية وعاجية‪ .‬واأو�سح قا�سي‪،‬‬ ‫اأن اآخر موعد ل�سفر ومغادرة احجاج‪ ،‬ح�سب التعليمات‪ ،‬منت�سف �سهر حرم‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنهم ل ملك ��ون قبل ذلك اموعد اأي اإح�س ��اءات ر�سمية عن‬ ‫ع ��دد امتخلف ��ن عن اح ��ج‪ ،‬مبين ��ا اأن معدلت مغ ��ادرة احج ��اج للمملكة حتى‬ ‫ه ��ذه اللحظة تعتر ي اإطارها الطبيعي‪ .‬و ّب ��ن قا�سي اأن الوزارة تطبق عدة‬ ‫اإج ��راءات ل�سمان عدم تخلف احج ��اج‪ ،‬من بينها متابع ��ة موؤ�س�سات الطوافة‬ ‫امعني ��ة باحج ��اج القادم ��ن‪ ،‬والحتف ��اظ بج ��وازات �سفرهم‪ ،‬وكذل ��ك الإدارة‬ ‫العامة للجوازات التي تقوم بدورها امعتاد بعد انتهاء الفرة من خال ت�سير‬ ‫دورياته ��ا التي جوب منطقتي مك ��ة امكرمة وامدينة امن ��ورة‪ ،‬للتاأكد من عدم‬ ‫تخل ��ف احجاج‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن هن ��اك خاطبات من وزارة احج للجهات التي‬ ‫ِقدم احجاج حت مظلتها لكي تتحمل م�سوؤوليتها‪ ،‬وتتابع اإجراءات �سفرهم‪.‬‬ ‫من جهته اأو�سح امتحدث الر�سمي لوزارة العمل حطاب العنزي ل� «ال�سرق»‬ ‫اأن وزارة العم ��ل غر م�سوؤولة عن ماحقة ال�سرك ��ات اخارجية امتعهدة بنقل‬ ‫حجاج اخ ��ارج امتخلفن ي امملكة‪ ،‬مو�سحا اأن ذل ��ك يدخل �سمن م�سوؤولية‬ ‫وزارة احج‪.‬‬

‫منظمة الصحة العالمية اعتمدت وزارة الصحة مركز ًا لطب الحشود‬

‫مجلس تنفيذي للرعاية الصحية وخمس لجان للمشاريع والميزانية والجودة والتموين وحقوق المرضى‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأ�س ��در وزي ��ر ال�سح ��ة د‪.‬عب ��د الل ��ه الربيعة‬ ‫ق ��رارات لتطوي ��ر الأداء بال ��وزارة �سملت ت�سكيل‬ ‫جل� ��س تنفي ��ذي ي ال ��وزارة لو�س ��ع الأ�س� ��س‬ ‫والقواعد والإج ��راءات التنفيذية لتوفر خدمات‬ ‫الرعاي ��ة ال�سحي ��ة الت ��ي تدخ ��ل ي اخت�سا� ��س‬ ‫وزارة ال�سح ��ة وال ��واردة ي النظ ��ام ال�سح ��ي‬ ‫ولئحت ��ه التنفيذية‪ ،‬وت�سكيل جل�س تنفيذي ي‬ ‫كل مديرية �سحية ي امملكة متابعة تنفيذ خطط‬ ‫وبرام ��ج الرعاي ��ة ال�سحي ��ة ي امنطق ��ة وتقييم‬ ‫اأدائه ��ا واق ��راح متطلباته ��ا و�سب ��ل تطويره ��ا‪،‬‬

‫نائب أمير الرياض يؤدي الصاة على‬ ‫اأمير منصور بن سلطان بن سعود‬

‫واإن�ساء خم�س جان بالوزارة هي جنة للم�ساريع‬ ‫وال�سيان ��ة‪ ،‬وجن ��ة للميزاني� ��ة‪ ،‬وجن ��ة للجودة‬ ‫ال�ساملة‪ ،‬وجن ��ة للتموين الطب ��ي والتجهيزات‪،‬‬ ‫وجنة لعاق ��ات وحقوق امر�س ��ى واإن�ساء جان‬ ‫ماثلة لها ي كل مديرية �سوؤون �سحية‪.‬‬ ‫وكان امجل�س التنفيذي ل ��وزارة ال�سحة قد‬ ‫انعق ��د اأم� ��س الأول برئا�سة وزي ��ر ال�سحة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�سدي ��د الرقاب ��ة عل ��ى ال�سيدليات ومن ��ع �سرف‬ ‫الأدوي ��ة دون و�سفة طبية‪ ،‬واإن�ساء مكتب متابعة‬ ‫تنفيذ ا�سراتيجي ��ة ال ��وزارة‪ ،‬وم�ساركة امناطق‬ ‫ي ط ��رح امناف�س ��ات واإج ��ازة امحا�س ��ر الفنية‪،‬‬ ‫ف�س ًا عن بحث م�سروع تدريب مديري التدريب‪.‬‬

‫وب � ّ�ن امتحدث الر�سمي ل ��وزارة ال�سحة الدكتور‬ ‫خالد مرغ ��اي اأن الجتم ��اع بحث اأي�س� � ًا تقرير‬ ‫اأداء امجال�س واللجان التنفيذية بديوان الوزارة‬ ‫وامناطق‪ .‬ورفع ال�سكر خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫لرعايت ��ه حف ��ل تد�س ��ن وتاأ�سي� ��س م�سروع ��ات‬ ‫�سحي ��ة ج ��اوزت تكلفتها ‪ 12‬مليار ري ��ال‪ ،‬ف�س ًا‬ ‫عن تخ�سي�س اأرا� ��س لإقامة عدد من ام�سروعات‬ ‫ال�سحي ��ة‪ .‬ج ��در الإ�س ��ارة اإى اأن امجل� ��س عق ��د‬ ‫ثماني ��ة اجتماعات حت ��ى الآن اعتمدت خالها ‪42‬‬ ‫قرار ًا‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬اعتم ��دت منظمة ال�سحة‬ ‫العامي ��ة وزارة ال�سح ��ة مركز ًا معتم ��د ًا ي جال‬

‫طب اح�سود ي اإطار �سبكة تعاونية دولية تدعم‬ ‫برام ��ج امنظم ��ة‪ .‬وق ��د م اختيار وكي ��ل الوزارة‬ ‫لل�سح ��ة العام ��ة د‪.‬زي ��اد ميم� ��س لاإ�س ��راف على‬ ‫ه ��ذا امركز م ��دة اأربع �سنوات‪ .‬واأع ��رب د‪.‬ميم�س‬ ‫ع ��ن �سعادته به ��ذا الختي ��ار مو�سح� � ًا اأن امملكة‬ ‫�سباق ��ة ي جال طب اح�سود واكت�سبت خرات‬ ‫متميزة ي هذا امجال اأ�ساد بها عديد من امنظمات‬ ‫والهيئات الدولية لفت� � ًا اإى وجود برنامج علمي‬ ‫تدريب ��ي خ�س� ��س للدبل ��وم ال�سع ��ودي ل�سح ��ة‬ ‫ط ��ب اح�س ��ود والك ��وارث مدت ��ه �سن ��ة تدريبي ��ة‬ ‫كاملة ومعتمد من الهيئة ال�سعودية للتخ�س�سات‬ ‫ال�سحية‪.‬‬

‫اأدى نائب اأمر منطقة الريا�س‬ ‫الأمر حمد بن �سعد بن عبدالعزيز‬ ‫بع ��د �س ��اة الع�س ��ر اأم� ��س �س ��اة‬ ‫اجنازة عل ��ى الفقيد �ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر من�سور ب ��ن �سلطان‬ ‫بن �سعود بن عبدالعزيز‪ ،‬رحمه الله‪.‬‬ ‫وق ��د اأ َم ام�سل ��ن مفتي ع ��ام امملكة‬ ‫(وا�س)‬ ‫امفتي يوؤم ام�سلن على الأمر من�سور اأم�س‬ ‫رئي� ��س هيئ ��ة كب ��ار العلم ��اء واإدارة‬ ‫البح ��وث العلمي ��ة والإفت ��اء ال�سيخ والأمر �سلطان بن حمد بن �سعود الآي بالق ��وات اجوي ��ة املكي ��ة‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالل ��ه اآل ال�سيخ‪ .‬الكب ��ر والأمر طال ب ��ن �سعود بن ال�سعودي ��ة الل ��واء طي ��ار ركن تركي‬ ‫واأدى ال�س ��اة مع ��ه الأم ��ر فه ��د بن عبدالعزيز والأمر خالد بن �سعد بن ب ��ن بندر ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وعدد من‬ ‫حمد بن عبدالعزيز والأمر بندر بن عبدالعزيز والأمر في�سل بن حمد الأمراء‪ .‬كما اأدى ال�ساة معه اإخوان‬ ‫حمد بن عبدالرحمن والأمر م�سعل بن �سعود بن عبدالعزيز والأمر نهار الفقي ��د الأم ��راء �سع ��ود‪ ،‬وترك ��ي‪،‬‬ ‫بن �سع ��ود ب ��ن عبدالعزي ��ز والأمر بن �سعود بن عبدالعزيز ومدير اإدارة وط ��ال‪ ،‬وعدد من ام�سوؤولن وجمع‬ ‫من�س ��ور بن �سع ��ود ب ��ن عبدالعزيز الت�س ��الت الإلكروني ��ة واحا�سب من امواطنن‪.‬‬

‫«النقل» تبدأ إزالة جسر المعيزلية‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ب ��داأت وزارة النق ��ل اأم� ��س الأول باإزال ��ة ج�س ��ر تقاطع‬ ‫طري ��ق ال�سي ��خ جابر م ��ع طري ��ق خري�س «ج�س ��ر امعيزلية»‬ ‫مدين ��ة الريا�س الذي �سه ��د حادثة انفجار ناقل ��ة الغاز يوم‬ ‫اخمي�س ‪1433 /12 /16‬ه� ��‪ ،‬اإنفاذا لتوجيهات وزير النقل‬ ‫الدكتور جبارة بن عيد ال�سري�سري‪ .‬وبن امتحدث الر�سمي‬

‫لل ��وزارة عبدالعزي ��ز ب ��ن حمد ال�سمي ��ت اأنه ق ��د م تكليف‬ ‫مق ��اول ال�سيانة باإزال ��ة اج�سر الذي يبلغ طول ��ه ‪ 440‬مرا‬ ‫با�ستخدام معدات التك�سر مع اأخذ احيطة واحذر لتحقيق‬ ‫ال�سام ��ة والأمان للعاملن وم�ستخدم ��ي الطريق‪ ،‬كذلك عدم‬ ‫اإغاق حرك ��ة امرور حول اج�سر طيلة م ��دة الإزالة‪ ،‬واإبقاء‬ ‫الطريق �سالك ًا ي ك ��ا الجاهن‪ ،‬ومن امتوقع اأن تتم اإزالة‬ ‫جميع الأعمال باج�سر خال �سهر من تاريخ بدء الأعمال‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫بين التبرعات‬ ‫والرشوة شعرة!‬ ‫غانم الحمر‬

‫كث ��ر ًا م ��ا تعم ��د جه ��ات وم�ص ��الح حكومي ��ة اإى تكلي ��ف امقاولن‬ ‫الذين يعملون مع هذه اجهات ي م�ص ��روعات تنفيذية اأو عقود �ص ��يانة‬ ‫وت�ص ��غيل اأو ا�صت�ص ��ارات‪ ،‬مهام لي�ص ��ت من �ص ��لب اأعمالهم امن�صو�ص‬ ‫عليه ��ا ي العق ��ود‪ ،‬اإم ��ا بام�ص ��اهمة اأو رما حم ��ل كامل التكلف ��ة لإقامة‬ ‫احتف ��الت لوف ��ود زائ ��رة اأو رعاية اجتماع ��ات‪ ،‬اأو اإعداد موؤم ��رات‪ ،‬اأو‬ ‫ن�ص ��ر اإعان ��ات ي ال�ص ��حف‪ ،‬اأو تنفيذ بع� ��ص الأعم ��ال العاجلة التي ل‬ ‫يوج ��د له ��ا ي بن ��ود هذه اجه ��ات اأي اعتمادات اأو قد حت ��اج اإى وقت‬ ‫طويل من الإجراءات لعتمادها‪.‬‬ ‫كث ��ر م ��ن الأمثل ��ة على هذه اح ��الت تعج به ��ا دوائرن ��ا احكومية‬ ‫و�ص ��ركاتنا الكبرة‪ ،‬تتجلى ي ت�ص ��ابق امقاولن لك�صب ود تلك اجهات‬ ‫بال�ص ��تعداد للقيام مهام ال�ص ��يافة وجهيز اموائد‪ ،‬اأو تكاليف ال�ص ��فر‬ ‫والإقام ��ة ل ��زوار تل ��ك اجه ��ة‪ ،‬لأنه ��م يعلم ��ون اأنهم �ص ��يجنون اأ�ص ��عاف‬ ‫م ��ا قام ��وا ب ��ه عن طري ��ق معاملتهم فيم ��ا ي�ص ��رفون عليه من م�ص ��روعات‬ ‫بع ��ن الر�ص ��ا‪ ،‬وغ�ص الطرف عنه ��م ي كثر من ال�ص ��لبيات واإعفاء من‬ ‫الغرامات‪.‬‬ ‫اأعتقد اأنه من مبادئ ت�صجيع النزاهة �صرورة �صن اأنظمة ل تكتفي‬ ‫بالتحذير والتوعية بل منع وتعاقب اأي قبول م�ص ��اهمات اأو ترعات اأو‬ ‫رعاي ��ة امقاول ��ن لأي اأن�ص ��طة اأو فعالي ��ات من موؤم ��رات اأو احتفالت اأو‬ ‫ور�ص اأعمال اأو اإعانات �صحف جهات حكومية اأو �صركات ملكها اأو‬ ‫ملك الدولة جزء ًا منها‪ ،‬لأنها �صتوؤول ي النهاية اإى عملية (دهن �صر)‬ ‫مرر اأو تتغا�ص ��ى عن اأ�ص ��عاف ما اأُخذ منها ثم ل يكون اخا�صر �صوى‬ ‫جودة ي ام�صروعات وهدر للمال العام‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫المحكمة اإدارية في الشرقية تؤجل النظر في قضية القحطاني حتى صفر المقبل‬

‫مندوب «العدل» يؤكد إيقاف ‪ 35‬صك ًا مزور ًا في مخططات عزيزية الخبر‬ ‫الدمام ـ حبيب حمود‬ ‫اأك ــد من ــدوب وزارة الع ــدل عل ــي‬ ‫بن حم ــد امري‪ ،‬اأم� ــس‪ ،‬اإيقاف �صكوك‬ ‫اأرا� ٍــس ي خط ــط العزيزي ــة ي‬ ‫حافظ ــة اخر‪ ،‬عل ــى خلفي ــة ق�صايا‬ ‫تزوي ــر طال ــت منحـ ـ ًا ملكي ــة‪ .‬وك�صف‬ ‫امـ ـ ّري بع ــد مدافعت ــه ع ــن كتاب ــة عدل‬ ‫اخ ــر الأوى ي ق�صي ــة رفعه ــا‬ ‫مواطن مت�صرر م ــن اإيقاف �صك اأر�س‬ ‫ا�صراه ــا؛ اأن وزارة الع ــدل �صب ــق اأن‬ ‫اأجرت حقيقاتها ي الق�صايا واأوقفت‬ ‫ال�صكوك ام ــزورة بقرار وزاري يحمل‬ ‫الرق ــم ‪� 27/777/12‬صدر مطلع �صهر‬ ‫�صفر عام ‪.1427‬‬ ‫وق ــال اإن التحقيق ــات اأ�صفرت عن‬ ‫تورط موظفن ي كتابة العدل الأوى‬ ‫و ّ‬ ‫م ــت اإحالتهم اإى اجهات امخت�صة‪.‬‬ ‫تهميﺶ‬ ‫لك ــن امـ ـ ّري طال ــب‪ ،‬ي اجل�ص ــة التي‬ ‫ح�صرته ــا «ال�ص ــرق»‪ ،‬بـ ــ»رد دع ــوى‬ ‫امدعي» نظر ًا «لعدم اخت�صا�س ديوان‬ ‫امظام ي النظ ــر ي الق�صايا امتعلقة‬ ‫بعق ــار»‪ .‬وق ــد اأجّ ل ــت جل�ص ــة الدائ ــرة‬ ‫الرابعة النظ ــر ي الق�صية اإى الثاي‬ ‫ع�صر من �صه ــر �صفر امقبل‪ ،‬بعد نقا�س‬ ‫دار ح ــول تزوي ــر وكال ــة �صرعي ــة ّ‬ ‫م‬ ‫موجبه ــا اإف ــراغ الأر� ــس ‪/159‬ج من‬ ‫امخط ــط ‪ 128/2‬الواق ــع ي خط ــط‬ ‫العزيزية باخر‪.‬‬ ‫وبعد اجل�صة اأكد ام ّري لـ»ال�صرق»‬

‫اأتفهم امرارة التي ت�ص ��عر‬ ‫به ��ا ام ��راأة الكاتب ��ة وامثقف ��ة‬ ‫وحال ��ة الغ ��راب والتهمي� ��ص‬ ‫الت ��ي تعانيها وحاول ��ة تقزم‬ ‫عطائه ��ا واإنتاجه ��ا الفك ��ري‬ ‫والثقاي من الرجل وامجتمع‪.‬‬ ‫ام ��راأة ل تق ��ل اإبداع ��ا عن‬ ‫الرج ��ل‪ ..‬ورم ��ا اأك ��ر ج ��راأة‬ ‫وت�ص‪�‬صي� � ُا حال ��ة امجتم ��ع‪..‬‬ ‫ولدين ��ا كاتب ��ات يقم ��ن ب ��دور‬ ‫تنوي ��ري فاع ��ل ي الذاك ��رة‬ ‫اجمعي ��ة‪ ..‬ليل ��ي اجهن ��ي‬ ‫مث� �اً‪� ..‬ص ��هام القحط ��اي‪..‬‬ ‫مياء باع�ص ��ن‪ ..‬حليم ��ة مظفر‪..‬‬ ‫�ص ��امة امو�ص ��ي‪ ..‬ح�ص ��ة اآل‬ ‫ال�ص ��ي‪ ،‬وكاتبات ال�ص ��رق هنا‬ ‫وغرهن من الكاتبات اللواتي‬ ‫ينا�صل ��ن ب ��روح ت�صتح ��ق‬ ‫الإعج ��اب ويقدم ��ن ت�صحي ��ات‬ ‫عل ��ى ام�صت ��وى ال�ص‪�‬ص ��ي‬ ‫والجتماع ��ي والأدب ��ي ودفعن‬ ‫وعل ��ى ا�صتع ��داد لدف ��ع ثم ��ن‬ ‫اأكر‪.‬‬ ‫وله ��ذا اأختل ��ف م ��ع جل ��د‬ ‫الذات الذي مار�صنه هن �صد‬ ‫اأنف�صه ��ن كما تفع ��ل الدكتورة‬ ‫مي ��اء باع�صن مث� � ًا والتي ترى‬ ‫اأن‪ :‬الكتاب ��ة لاأنث ��ى و�صيل ��ة‬ ‫توا�ص ��ل مكنه ��ا م ��ن التح ��رر‬ ‫م ��ن اأغ ��ال ال�صم ��ت واقتحام‬ ‫م�صاح ��ة الب ��وح ب�ص ��وت‬ ‫اأنث ��وي يظه ��ر مي� � ًا للمنحن ��ى‬ ‫الرومان�ص ��ي فت�صط ��ر �صجنه ��ا‬ ‫واأنينها وخاوفها‪.‬‬ ‫واأختل ��ف م ��ع �صام ��ة‬ ‫امو�ص ��ي عندم ��ا تق ��ول‪ :‬اإن‬ ‫الكاتب ��ة م تغ ��ادر ن� ��ص الوهم‬ ‫امحك ��ي اأو ت‪�� ‬رج م ��ن عب ��اءة‬ ‫�صه ��ر زاد اإى م ��‪ ‬العق ��ل ي‬ ‫�صياق الثابت وامتحول‪.‬‬ ‫الأ�صت ��اذة �صامة مث ًا هي‬ ‫اإحدى ه� �وؤلء امثقفات اللواتي‬ ‫يكت ��‪ ‬بوع ��ي ويجرح ��ن‬ ‫م�صاح ��ات من العتم ��ة ويُ�ص‪‬ن‬ ‫قنادي ��ل مده�ص ��ة ي �صبي ��ل‬ ‫التنوي ��ر‪ ..‬ولع ��ل كتابه ��ا‬ ‫(اح ��رم الثق ��اي ب ��ن الثابت‬ ‫وامتح ��ول) اأبل ��‪ ‬دلي ��ل عل ��ى‬ ‫ه ��ذا الإ�ص ��رار للقي ��ام بعم ��ل‬ ‫تنوي ��ري فاع ��ل‪ ..‬واأظ ��ن اأن‬ ‫ه ��ذا الكت ��اب م يق ��دم اأو يقراأ‬ ‫ب�ص ��كل ي�صتح ��ق وه ��ذا يعيدنا‬ ‫اإى مو�ص ��و‪ ‬اآخر‪ ..‬مو�صو‪‬‬ ‫الت�صويق الثقاي‪.‬‬ ‫احك ��ي والأمي ��ة الثقافية‬ ‫لي�صا حك ��ر ًا على ام ��راأة‪ ..‬هما‬ ‫اأي�ص ��ا ل ��دى الرج ��ل ورم ��ا‬ ‫ب�ص ��كل اأعم ��ق‪ ،‬حي ��‪ ‬متل ��ك‬ ‫الذك ��ور كل م�صاحات احركة‬ ‫بينم ��ا ام ��راأة ت ��دور ي خندق‬ ‫�صيق ومع هذا ت�صيء‪.‬‬ ‫لي ��ت مثقفاتن ��ا ورغ ��م‬ ‫ام ��رار يتوقفن عن جل ��د الذات‬ ‫وام�ص ��ي كم ��ا يفعل ��ن فالرهان‬ ‫عل ��ى ام ��راأة للتغير ه ��و الوعد‬ ‫القادم ول عزاء للذكور‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي غوا�ص)‬

‫امري يتحدث ل� «ال�صرق» واإى جانبه امدعي القحطاي‬ ‫‪10‬‬

‫| تستقﺼي تفاصيل القضية من وثاﺋق تعود إلى عام ‪1405‬‬

‫صﻚ ﹺمنحة لمواطن‬ ‫كاتب عدل في الخبر يستخرﺝ ﱠ‬ ‫دون علمه وينقل ملكيتها بـ «وكالة مزورة»‬

‫الدمام ‪ -‬حبيب حمود‬

‫ي ‪� 17‬ص ــفر عام ‪� 1413‬صدر‬ ‫�ص ــك اأر�س منح ــة مواط ــن‪ .‬وبعد‬ ‫اثنت ــي ع�ص ــرة �ص ــنة وحدي ــد ًا ي‬ ‫‪ 1425/6/1‬بيعت الأر�س مواطن‬ ‫اآخ ــر‪ .‬وبعدها بيوم ــن فقط بيعت‬ ‫ج ــدد ًا اإى مواطن ثال ــث‪ .‬وبقيت‬ ‫ي ملكيّته ‪ 55‬يوماً‪ ،‬ليبيعها مواطن‬ ‫راب ــع بتاري ــخ ‪1425/7/28‬هـ ــ‪.‬‬ ‫وجميع عملي ــات الإفراغ ال�ص ــابقة‬ ‫اأم�صاها كاتب العدل نف�صه‪ ،‬با�صثناء‬ ‫الإفراغ الأخر‪.‬‬ ‫امواط ــن الأخ ــر اأبقاه ــا ي‬ ‫‪ ،‬وح ــن‬ ‫ملكيت ــه حت ــى ع ــام‬ ‫�ص ــرع ي بيعها؛ اأبلغته كتابة عدل‬ ‫اخ ــر الأوى باأن ال�ص ــكّ موقوف‬ ‫ب�ص ــبب وق ــوع تزوي ــر متع ّم ــد ي‬ ‫ا إلج ــراء الأول ال ــذي ّ‬ ‫م ي �ص ــفر‬ ‫‪.‬‬ ‫امواط ــن �ص ــاحب امنح ــة م‬ ‫يت�صلّم الأر�س ول ال�صك اأ�ص ًا‪ ،‬وم‬ ‫يبع الأر�س اأ�ص ـ ًـا‪ ،‬وم يوكّل اأحد ًا‬ ‫ببيعها‪ ..‬والأك‪ ‬ده�ص ــة ومفاجاأة؛‬ ‫ه ــو اأن ــه م يك ــن يعل ــم باأن ــه ُمن ــح‬ ‫الأر�س اأ�ص ًا‪..‬‬ ‫وخا�صة هذه الق�ص ــة هي اأن‬ ‫الأر�س ﻤلكها مواطن‪ ‬ا�صمه �صعيد‬ ‫عبدالله القحط ــاي‪ ،‬وهو يقيم ي‬ ‫العا�ص ــمة الريا�س‪ .‬ي حن يحمل‬ ‫�ص ــكها مواط ــن اآخ ــر ا�ص ــمه حمد‬ ‫عبدالله القحطاي‪ .‬ومثلما ت�ص ــابه‬ ‫ال�ص ــمان؛ ت�ص ــابه ال�ص ــرر اأي�صـ ـاً‪.‬‬ ‫وكاهم ــا ﻤل ــك حقـ ـ ًا ي الأر� ــس‪.‬‬ ‫الأول منح ــة م ــن امق ــام ال�ص ــامي‪،‬‬ ‫والآخر �صرا ًء بح ّر ماله‪.‬‬

‫ا�صتخراج ال�ص ــك‪ ،‬حيث كتب �صعد‬ ‫بد ًل عن �صعيد»‪.‬‬

‫تزوير‬

‫حكم امحكمة الإدارية يوؤكد وجود تزوير‬

‫�صوئية للق�صية التي ن�صرتها «ال�صرق» ي اأكتوبر اما�صي‬

‫وي ــزداد غمو�س ه ــذا اخطاأ‬ ‫ي الإج ــراءات الاحق ــة‪ .‬فمثلما‬ ‫قال ال�ص ــكّ اإن «�ص ــعد» ح�صر لدى‬ ‫كات ــب الع ــدل م ــع من ــدوب بلدية‬ ‫اخ ــر بتاري ــخ ‪1413/2/17‬؛‬ ‫ذكر دفر ال�ص ــبط الذي ح�ص ــلت‬ ‫«ال�صرق» على �صورة من ال�صفحة‬ ‫الت ــي وثقت امبايع ــة؛ اأن مواطن ًا‬ ‫اآخر ح�ص ــر بو�صفه وكي ًا �صرعي ًا‬ ‫عن «�ص ــعد»‪ ،‬ل «�ص ــعيد»‪.‬وهذا ما‬ ‫يُ�ص ــر اإى اأن اخطـ ـاأ ّ‬ ‫م بق�ص ــد‬ ‫التزوي ــر‪ ،‬ح�ص ــب زع ــم امواط ــن‬ ‫حمد القحطاي‪ .‬وزعم التزوير‬ ‫ه ــذا اأكدت ــه امحكم ــة الإداري ــة‪،‬‬ ‫لحقـ ـاً‪ ،‬ع ــر اإف ــادة مث ــل كاتب‬ ‫الع ــدل الذي ق ــال «ح�ص ــل تزوير‬ ‫وكالة‪ ،‬و ّ‬ ‫م اإفراغ العقار بنا ًء على‬ ‫الوكالة التي ات�صح اأنها مزورة»‪.‬‬ ‫ويو�ص ــح �ص ــك احك ــم ذات ــه اأن‬ ‫مث ــل كتاب ــة العدل «قدّم �ص ــورة‬ ‫من اأ‪‬وذج ا�ص ــتعام عن بيانات‬ ‫الوكالت م�ص ــحوب من احا�صب‬ ‫الآي من كتاب ــة العدل الثانية ي‬ ‫الدم ــام‪ ،‬تو�ص ــح اأن الوكالة التي‬ ‫م موجبه ــا بي ــع الأر� ــس اأول‬ ‫مرة ل حمل ا�ص ــم �صعيد عبدالله‬ ‫القحط ــاي ‪�‬ص ــاحب امنح ــة‪.‬‬ ‫وي�ص ــيف �صك احكم ن�صـ ـ ًا «ما‬ ‫يوؤكد تزوير الوكالة وعدم وجود‬ ‫وكالة منه فعلياً»‪.‬‬

‫اأن الق�صي ــة «اأ�صبح ــت جنائي ــة ولدى واأوقفت �صكوكها‪.‬‬ ‫حم ــد عبدالل ــه‬ ‫امواطﺃحد ًاــن‬ ‫كاتبك ـ‬ ‫القحطاني‪ :‬لم ﺃحضر لدﻯ و‬ ‫جهات الخت�صا� ــس»‪ ،‬واأن ام�صسعيدوؤولية‬ ‫ببيع ﺃرضي‬ ‫ـانولم ﺃوكﹼل‬ ‫العدل‬ ‫سنوات‬ ‫ﺧمﺲ‬ ‫منﺬ‬ ‫اﺧتفى‬ ‫مواطن‬ ‫من‬ ‫اﻷرض‬ ‫اشتريﺖ‬ ‫القحطاني‪:‬‬ ‫ً‬ ‫تقع عل ــى عاتق امتورط ــن يمحمدق�صايا القحطاي قد رفع دعواه مطالبا كتابة‬ ‫تجميد الﺼﻚ على المالﻚ الرابع بعد سنة من حدوﺙ التزوير‬ ‫بتعوي�صه عما حق‬ ‫التزوي ــر ولي� ــس عل ــى عات ــق وزارة عدل اخر الأوى‬ ‫العدل التي اأخلت م�صوؤوليتها باإحالتها به م ــن اأ�ص ــرار مادي ــة ومعنوي ــة بعد‬ ‫امو�صوع اإى اجهات امخت�صة لتاأخذ �صرائه اأر�ص ًا ي خطط العزيزية عام‬ ‫الق�صي ــة دورتها الإجرائي ــة‪ ،‬مو�صح ًا ‪ ،1425‬ثم ّ‬ ‫تبن لحقـ ـ ًا اأن �صكها مزوّر‬ ‫اأن هن ــاك ‪� 35‬صك ًا م ــزور ًا ي خطط منذ �صدوره ي ‪ 1413/2/17‬عن قبل‬ ‫العزيزية �صبق للوزارة اأن حققت فيها كتابة العدل‪.‬‬ ‫بن ال�صرقية والريا�س‬

‫التفا�ص ــيل الأوى �ص ــردها‬ ‫حم ــد عبدالل ــه القحط ــاي ي‬ ‫اجانب الذي يخ�ص ــه‪ .‬واأكد �صعيد‬ ‫عبدالل ــه القحطاي اجان ــب الذي‬ ‫يخ�ص ــه‪ .‬و»ال�ص ــرق» بحث ــت ي‬ ‫التفا�ص ــيل امت�ص ــعبة م ــن قائم ــة‬ ‫طويل ــة من �ص ــور الوثائق‪ ،‬ما ي‬ ‫ذلك حكم ق�ص ــائي اأ�صدرته امحكمة‬ ‫الإدارية ي الدمام‪.‬‬ ‫يق ــول حم ــد عبدالل ــه‪‬‬ ‫«ا�ص ــريت الأر�س ب ـ ـ األف ريال‬ ‫هـ‪ .‬ومع ارتفاع اأ�ص ــعار‬ ‫ع ــام‬ ‫ف�ص ــدمتُ‬ ‫العق ــار اأردتُ بيعه ــا‪ُ ،‬‬

‫القحطاي ي�صر اإى الأر�ص التي يحمل �صكها‪ ..‬وملكها غره‬

‫دفر ال�صبط ذكر وكالة �صرعية لكنها غر موجودة اأ�ص ًا‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمدان الدو�صري)‬

‫المحكمة اإدارية تؤكد التزوير وتعتبر كل المبايعات باطلة‬

‫ذكر ال�صك اأن امواطن ح�صر مع مندوب البلدية‪..‬‬ ‫لكن امواطن ينفي علمه بامنحة اأ�ص ًا‬

‫م�ص ــكلة اإيقاف ال�ص ــك»‪ .‬ي�ص ــيف‪،‬‬ ‫«بع ــد ا�صت�ص ــارة ذوي اخرة قيل‬ ‫ي اإن أاق ــرب الطرق هو رفع دعوى‬ ‫�صـ ـ ّد امواطن الذي باعني الأر�س‪.‬‬ ‫وبالفعل؛ رفع ــت الدعوى‪ ،‬لكن هذا‬ ‫امواطن غ ــر موج ــود‪ ،‬وم اأعرف‬ ‫له طريقاً»‪.‬‬ ‫لكن القحطاي م يياأ�س‪ ..‬راح‬ ‫يبح ــث عن امال ــك الأول‪ ،‬واأم�ص ــى‬ ‫�صهور ًا ي البحث م�صتعين ًا با�صمه‬ ‫وبيانات ــه‪ ،‬ليكت�ص ــف اأنه يعي�س ي‬ ‫الريا� ــس‪ .‬يق ــول‪« ‬ح ــن ات�ص ــلتُ‬ ‫اكت�ص ــفتُ اأن ا�ص ــمه �ص ــعيد‪ .‬وه ــو‬ ‫اكت�ص ــف اأن ــه ﻤل ــك اأر�صـ ـ ًا دون اأن‬ ‫يعل ــم»‪ ،‬وهن ــا اتفق حم ــد عبدالله‬ ‫و�ص ــعيد عبدالله على خو�س جولة‬ ‫لت�صوية ام�صكلة‪ ،‬بحيث يح�صل كل‬ ‫منهما عل ــى حقه‪« ،‬وحت ــى الآن؛ م‬ ‫يت ّم التو�صل اإى حل»‪.‬‬

‫اإجراءات باطلة‬

‫جوهر ام�ص ــكلة القائمة يكمن‬

‫ي اأن كلّ اإج ــراءات نق ــل ملكي ــة‬ ‫الأر� ــس باطلة‪ .‬وبالتاأكيد؛ ي�ص ــمل‬ ‫هذا البطان ملكي ــة امواطن حمد‬ ‫عبدالله الذي جاأ لـ «ال�صرق» كا�صف ًا‬ ‫تفا�ص ــيل ق�ص ــة تناقل ملكية منحة‬ ‫اأر�س من امقام ال�ص ــامي بن ثاثة‬ ‫مواطن ــن‪ ،‬وتاأخ ــر الك�ص ــف ع ــن‬ ‫اأخطاء وخالفات مدة �صنة‪.‬‬ ‫الك�ص ــف امتاأخر كلّف امواطن‬ ‫حمد القحطاي كثراً‪ ،‬فهو يحمل‬ ‫�ص ــك ًا لأر� ــس ل ﻤلكه ــا‪ .‬ي ح ــن‬ ‫ﻤلك مواطن اآخر يقيم ي الريا�س‬ ‫اأر�صـ ـ ًا ل يحم ــل �ص ــكها‪ .‬وبينهم ــا‬ ‫مواطن ــان اآخ ــران ا�ص ــريا الأر�س‬ ‫وا�صتفادا منها بالبيع‪.‬‬ ‫والبح ــث عن ح ــلّ كلف حمد‬ ‫القحط ــاي مراجع ــات حكومي ــة‬ ‫ا�صتمرّت خم�س �صنوات‪ ،‬وت�صعبت‬ ‫بن اأك‪ ‬من ثاثن جهاز ًا حكومياً‪،‬‬ ‫ما ي ذلك دعوى رفعها �صد كتابة‬ ‫عدل اخ ــر مُطالب ًا بالتعوي�س عن‬ ‫ال�صرر الذي حق به‪ .‬وقد اأ�صدرت‬

‫امحكمة الإداري ــة ي الدمام‪ ،‬حكم ًا‬ ‫‪،‬‬ ‫لع ــام‬ ‫حم ــل الرق ــم‬ ‫أا ّك ــدت حيثياته وج ــود تزوير فع ًا‬ ‫ي ا إلج ــراء الأول‪ ،‬وقبلت الدعوى‬ ‫�صك ًا‪ ،‬لكنها حكمت ‪-‬اأي�صاً‪ -‬بـ»عدم‬ ‫قبول الدعوى» امتعلقة بالتعوي�س‪.‬‬ ‫وه ــذا يعن ــي ‪-‬اإجم ــا ًل‪ -‬بق ــاء‬ ‫احال على ما هو عليه‪.‬‬

‫مواقع النزاع‬

‫ترك ــز مواق ــع الن ــزاع ي‬ ‫قطع ــة الأر� ــس رق ــم ‪/‬ج م ــن‬ ‫امخط ــط رق ــم ‪ /‬الواقعة ي‬ ‫ح ــيّ العزيزية ي اخ ــر‪ .‬وطرف‬ ‫الن ــزاع كتاب ــة عدل اخ ــر الأوى‪.‬‬ ‫ووثيقتها الأ�صا�س �صك �صدر برقم‬ ‫و�صجل والت�صليم اأي�صاً‪.‬‬ ‫والطرفان امت�صرّران مبا�صرة هما‪‬‬ ‫امواطن حم ــد عبدالله القحطاي‬ ‫الذي ج أا لـ «ال�صرق» باعتباره امالك‬ ‫الرابع الذي يحمل �صك الأر�س‪.‬‬ ‫اأما الطرف الثاي فهو �ص ــعيد‬

‫عبدالله القحطاي �ص ــاحب امنحة‬ ‫ال ــذي يقي ــم ي العا�ص ــمة الريا�س‬ ‫ونُقل ــت ملكي ــة الأر� ــس ي كتاب ــة‬ ‫عدل اخ ــر الأوى اإليه دون علمه‪،‬‬ ‫ثم بيع ــت دون علمه‪ .‬وم يعلم باأنه‬ ‫ﻤلك اأر�صـ ـ ًا منحة اإل بعد �ص ــنة‬ ‫من طلبه امنحة من امقام ال�ص ــامي‪.‬‬ ‫وه ــذا عن م ــا اأكده �ص ــعيد عبدالله‬ ‫لـ «ال�ص ــرق» بقول ــه‪« ‬تقدمت بطلب‬ ‫‪ ،‬وم اأتابع‬ ‫امنحة قب ــل ع ــام‬ ‫امو�ص ــوع ب�ص ــبب ان�ص ــغالتي‬ ‫الكثرة‪ ،‬وم اأعلم ب�صدورها اإل بعد‬ ‫اإباغي من قبل حمد القحطاي»‪.‬‬

‫خطاأ‬

‫وتك�صف الوثائق التي اطلعت‬ ‫«ال�ص ــرق» عليه ــا ع ــن وج ــود خطاأ‬ ‫غام� ــس م ّر ب�ص ــمت ي الإجراءات‬ ‫الأوى الت ــي مّت ي كتابة العدل‪.‬‬ ‫فامواط ــن ال ــذي ق ــال ال�ص ــك اإن ــه‬ ‫«ح�ص ــر لدى كاتب الع ــدل» بتاريخ‬ ‫ا�ص ــمه «�ص ــعد»‪ .‬لكن‬ ‫‪//‬‬

‫�ص ــاحب امنحة ا�صمه «�صعيد»‪ .‬وما‬ ‫يوؤك ــد وج ــود اخطـ ـاأ ه ــو اأن باقي‬ ‫بيانات «�ص ــعيد» امدنية هي نف�صها‬ ‫ام�صجلة با�صم «�صعد»‪.‬‬ ‫وبتق�ص ــي «ال�صرق» لا�صم ي‬ ‫ّ‬ ‫الوثائق؛ ات�ص ــح اأن ا�ص ــم «�صعيد»‬ ‫ورد ي ج ــدول �ص ــم اأ�ص ــماء‬ ‫مواطنـ ـاً‪ .‬وبق ــي ال�ص ــم نف�ص ــه ي‬ ‫ا�ص ــتمارة اأمان ــة الدمام ‪‬ال�ص ــرقية‬ ‫حاليـ ـاً‪ ‬امعـ ـدّة ي اإدارة الأرا�ص ــي‬ ‫وام�ص ــاحة‪ .‬كم ــا بق ــي ي خط ــاب‬ ‫الأمان ــة اموجه لكتاب ــة عدل اخر‬ ‫‪ .‬لكنه‬ ‫الأوى بتاريخ ‪/ /‬‬ ‫حوّل بعد خم�ص ــة اأيام اإى «�صعد»‬ ‫ي ال�صك‪.‬‬ ‫وهذا اخطاأ م يقع ي ال�ص ــك‬ ‫فح�صب‪ ،‬بل ي دفر ال�صبط اموثق‬ ‫ي �صفحة من ال�صحيفة التي‬ ‫حم ــل الرق ــم ‪ .‬وه ــذا اخطـ ـاأ‬ ‫اأك ــده حك ــم امحكم ــة الإدارية الذي‬ ‫نق ــل ع ــن مث ــل كتابة ع ــدل اخر‬ ‫قول ــه «ح�ص ــل خطـ ـاأ قلم ــي ح ــن‬

‫احلّ اممكن‬

‫الو�ص ــع القائم حت ــى الآن هو‬ ‫جمي ــد ال�ص ــكّ ‪ ،‬ف ــا حامل ــه ﻤل ــك‬ ‫الأر� ــس‪ ،‬ول مال ــك الأر� ــس يحمل‬ ‫ال�ص ــك‪ .‬والت�صوية امنا�ص ــبة تاأخذ‬ ‫اجاهن‪ .‬الأول هو ما يطلبه حمد‬ ‫عبدالل ــه‪ ،‬ويتلخّ �س ي اح�ص ــول‬ ‫على تعوي�س منا�ص ــب يعادل قيمة‬ ‫الأر�س احالية‪ ،‬ويعد ذلك من�صفاً‪.‬‬ ‫اأما الجاه الث ــاي فيتلخّ �س‬ ‫فيما ذكره �ص ــعيد عبدالله �ص ــاحب‬ ‫امنح ــة‪ ،‬فهو يق ــول «ل اأريد �ص ــيئ ًا‬ ‫ي ذمتي»‪ ،‬م�صيف ًا اأنه يطالب بحقه‬ ‫كمواطن ح�صل على منحة من امقام‬ ‫ال�صامي‪ ،‬وي الوقت ذاته ل ير�صى‬ ‫باخ�صارة ل�صريكه ي ال�صرر‪.‬‬

‫وق ــد ن�ص ــرت «ال�ص ــرق» تفا�صيل‬ ‫الق�صي ــة ي ‪ 15‬اأكتوب ــر اما�ص ــي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتتلخ� ــس التفا�صي ــل ي �صدور �صك‬ ‫منح ــة ملكي ــة مواط ــن ا�صم ــه �صعي ــد‬ ‫القحط ــاي دون ح�ص ــوره‪ ،‬ث ــم بيعت‬ ‫الأر�س مواطن اآخر بوكالة مزورة‪ ،‬ثم‬ ‫اإج ــراء مبايعتن اأخرين حتى و�صلت‬ ‫ملكي ــة الأر� ــس اإى امواط ــن حم ــد‬ ‫القحط ــاي �صاح ــب دع ــوى امحكم ــة‬ ‫الإدارية‪ .‬وقد اأكد مدير الإعام والن�صر‬ ‫ي وزارة العدل اإبراهيم الطيار‪ ،‬وقتها‬ ‫لـ»ال�ص ــرق»‪ ،‬اأن ال�صك «موقوف»‪ ،‬داعي ًا‬ ‫امواطن اإى مراجعة الق�صاء‪.‬‬ ‫وق ــال امواط ــن القحط ــاي‬ ‫لـ»ال�صرق» بعد جل�صة اأم�س‪ ،‬اإنه يطالب‬ ‫بتحمي ــل كتاب ــة ع ــدل اخ ــر الأوى‬ ‫ام�صوؤولية الكاملة واإلزامها بتعوي�صه‬ ‫ع ــن اخ�صائر الكب ــرة الت ــي تكبّدها‪،‬‬ ‫م�صيفـ ـ ًا اأنه ا�صرى الأر�س عام ‪1425‬‬ ‫و ّ‬ ‫م اإفراغه ــا ل ــه ي كتاب ــة عدل اخر‬ ‫الأوى بالط ــرق النظامي ــة امعت ــادة‪،‬‬ ‫وح ــن حاول بيعها فوج ــئ باأن ال�صك‬ ‫موق ــوف ب�صب ــب تزوي ــر ل ــدى اإ�صدار‬ ‫ال�صك‪ .‬وا�صت�صهد القحطاي بالتوثيق‬ ‫ال ــذي يحمل ــه اأ�ص ــل ال�ص ــك ّ‬ ‫ويو�صح‬ ‫�ص ــدوره ث ــم اإج ــراء ث ــاث مبايع ــات‬ ‫علي ــه‪ .‬وق ــال اإن كتاب ــة ع ــدل اخ ــر‬ ‫الأوى اأ�ص ــدرت ال�ص ــك دون ح�ص ــور‬ ‫�صاحبه اممنوح وهي ام�صوؤولة عن كل‬ ‫الإجراءات الاحقة‪.‬‬

‫صدى الصمت‬

‫الداعية والطفلة‪ :‬كم‬ ‫لدينا هنا من قاتل!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ي ظن ��ي‪ ،‬ولي� ��ص اأغلب الظن اإثم‪ ،‬اأن ال�ص ��ائد الآن �ص ��يكون �ص ��تم‬ ‫الداعي ��ة ال ��ذي قيل اإنه قام بتعذيب ابنته الطفلة «مى» وك�ص ��ر جمجمتها‪،‬‬ ‫حتى �صارت ي غيبوبتها الطويلة‪ ،‬وفا�صت روحها الطاهرة النقية بعد‬ ‫ذل ��ك‪ .‬ل �ص ��ك اأن هن ��اك كثرا من ام�ص ��ترين بعباءة الدي ��ن‪ ،‬ي جتمع‬ ‫درج بع�ص اأنا�صه على تقدم ال�صكل على ح�صاب ام�صمون‪ ،‬ول يلزمك‬ ‫ب ��راأي ه� �وؤلء‪� -‬ص ��وى كر�ص ��ة متدلي ��ة‪ ،‬وحي ��ة‪ ،‬وطبع ��ة عل ��ى اجبهة‪،‬‬‫وم�ص ��بحة «تط ��وح» به ��ا ي اله ��واء لتك ��ون �ص ��احب �ص ��هادة ح�ص ��نة‬ ‫وتتمكن من ال�ص ��ر ي متاهة علي بابا‪ .‬ولكن �ص ��واء كان الأب داعية اأم‬ ‫م يك ��ن فالأمر هنا ي غاية اخطورة والأم‪ .‬والركيز على كونه داعية‬ ‫اأي التعامل مع الق�صية كق�صية فردية واإهمال اجوانب الأخرى امتعلقة‬ ‫به ��ا ‪-‬وه ��ي الأه ��م‪ -‬يجعلنا �ص ��ركاء ب�ص ��كل اأو باآخر ي ه ��ذه اجرمة‬ ‫الب�صعة‪.‬‬ ‫ال ��ذي ح ��دث كان مكن حله‪ ،‬وما اأكر م ��ا كان مكن حله‪ ،‬قبل اأن‬ ‫يتحول اإى جرمة مروعة‪ .‬اجهات الر�ص ��مية يكتنف عملها �ص ��بابية م‬ ‫تع ��د تطاق‪ ،‬ل ت ��دري من ام�ص� �وؤول؟! وماهو نطاق عمل ��ه؟! وكيف تبقى‬ ‫ق�ص ��ية طفلة معنفة يحمل ج�صدها الريء حروق ًا وك�صور ًا واآثار تلحيم‬ ‫اأ�صرة لكتلوج اخطابات امملة بن ختلف اجهات‪.‬‬ ‫ل برنام ��ج حقيق ��ي لاأم ��ان الأ�ص ��ري وحماية امعنفن‪ ،‬كل �ص ��يء‬ ‫مبث ��وث للري ��ح‪ ،‬ولرك ��ة ال�ص ��ماء‪ ،‬ا ٌأب مته ��م ي حلق ��ات تعني ��ف م يتم‬ ‫اإيقافه‪ ،‬واأم مكلوم ٌة م تن�ص ��ف‪ ،‬وبينهما طفلة جل�ص ��ت ما يقارب الت�صعة‬ ‫اأ�صهر ي غيبوبة‪ ،‬ثم خرجت من العناية امركزة با�صتهتار وتهاون اأحد‬ ‫الأطباء رغم تدهور حالتها‪ .‬كم لدينا هنا من قاتل بال�صبط؟!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫تعميم حكومي وطلب إفادة من الشؤون الخاصة يؤجان النطق التحقيق مجدد ًا مع قاض وكاتب عدل و ‪11‬‬ ‫متهم ًا في قضية صكوك الباحة المشبوهة‬ ‫بالحكم ضد متهمين في «سيول جدة» إلى محرم المقبل‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬ ‫أاجّ لت امحكمة اجزائية اأم�س‬ ‫النطق باحكم ي جل�صت ــن اإى‬ ‫‪ 12‬و‪ 13‬ح ــرم امقب ــل‪ ،‬بع ــد ظه ــور‬ ‫م�صتج ــدات مثل ــت ي خ ــاف حول‬ ‫تعمي ــم حكوم ــي‪ ،‬وطل ــب اإف ــادة م ــن‬ ‫ال�صـ ـوؤون اخا�صة‪ ،‬م ــا ا�صتدعى طلب‬ ‫الدعاء العام التاأجيل‪.‬‬ ‫فقد اأجل ــت امحكم ــة احكم على‬ ‫قيادي ي أامانة جدة و�صبع ــة م ــن‬ ‫رجال الأعم ــال اإى ‪ 12‬حرم امقب ــل‪،‬‬ ‫تاأ�صي�ص ًا على طلب مثل الدعاء العام‬ ‫التاأجي ــل للرد على مذكرة قدمها امتهم‬ ‫اخام�س تعقيبـ ـ ًا على ما قدمه الدعاء‬ ‫العام ب�صـ ـاأن تعميم حكومي‪ .‬و�صهدت‬ ‫جل�صة أام�س الك�ص ــف ع ــن معلومات‬ ‫جديدة من ِقب ــل امتهمن‪ ،‬حيث ذكروا‬ ‫اأن العقود احكومية يق ــدم لها �صمان‬ ‫بنكي تق ــدم البنوك موجب ــه قرو�ص ًا‬ ‫لرجال ا ألعمال اإى اأن يتم �صرف‬ ‫ام�صتخل�صات احكومية‪ ،‬ما يفند‬ ‫اتهامات الدعاء بتلق ــي اأح ــد امتهمن‬ ‫ر�صاوى مقابل الإ�ص ــراع ي �ص ــرف‬ ‫ام�صتخل�صات‪ ،‬وبن ــوا على ذلك باأنهم‬ ‫ل عاقة لهم با ألمور امالية ي ا ألمانة‪،‬‬ ‫مبينن اأن ا ألمانة ترفع ام�صتخل�صات‬

‫ع ــادة اإى وزارة امالية ول ﻤكن ألي‬ ‫موظف أان يقوم باأي اإجراء ل إا�صراع‬ ‫ي عملية ام�صتخل�صات‪.‬‬ ‫وواجهت امحكمة امتهم ا ألول‬ ‫وهو قيادي ي ا ألمانة مخططات‬ ‫موقع عليها ب�صـ ـاأن ت�صريف ا ألمطار‬ ‫ي خطط اأم اخر‪ ،‬حي ــث اعرف‬ ‫بها مبينـ ـ ًا اأن هذه امخططات تتعلق‬ ‫بت�صريف �صبكة ا ألمطار‪ ،‬واأن‬ ‫ت�صريف �صبكة ا ألمطار يختلف‬ ‫عن ت�صريف ال�صيول‪ .‬ونفى امته ــم‬ ‫جميع التهم اموجه ــة له‪ ،‬مبينـ ـ ًا أانه ل‬ ‫يعل ــم �صيئـ ـ ًا ع ــن ال�صيارات التي اتهم‬ ‫با�صتخدامها بع ــد تقدﻤه ــا م ــن ِقب ــل‬ ‫ال�صركات التي لها أاعمال ي ا ألمانة‪،‬‬ ‫واأ�ص ــاف اأن ــه ت�صل ــم �صيارة من مدير‬ ‫ا إلدارة و�صلمت بع ــد ف ــرة مهند� ــس‬ ‫اآخر ي ا ألمانة‪ .‬ونف ــى قيادي الأمانة‬ ‫اتهام ــه مزاول ــة التج ــارة‪ ،‬وقال اإن‬ ‫كل ما قام به هو تاأجر ذهب لوالدته‬ ‫وزوجته ألحد م�صانع الذهب‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك ا�صت ــوى �صاحب ام�صنع على‬ ‫الذهب‪ ،‬م ــا دفع ــه اإى مقا�صات ــه اأمام‬ ‫امحكمة العامة‪.‬‬ ‫م ــن جانب ــه‪ ،‬ب ـ ّـن امتهم الثاي‪،‬‬ ‫وهو رئي�س نا ٍد ريا�ص ــي‪ ،‬اأن ال�صيارة‬ ‫التي ذكر مثل الدعاء العام اأن المتهم‬

‫أالول قدمه ــا ل ــه كان ــت م�صتخدمة من‬ ‫ِقبل مهند�صي ال�صركة وم بيعها عن‬ ‫طريق ال�صركة ي عام ‪1429‬هـ‪ .‬واأنكر‬ ‫امتهم الثالث جمي ــع الته ــم امن�صوب ــة‬ ‫اإليه‪ ،‬موؤك ــد ًا اأنه لي�س لديه ما ي�صيفه‪،‬‬ ‫ومطالبـ ـ ًا مثل الدعاء بتق ــدم دليل‬ ‫واحد على التهامات‪ ،‬كم ــا طلب �صرعة‬ ‫اإ�ص ــدار احك ــم‪ .‬وقال اإن مقيمـ ـ ًا ك ــان‬ ‫يعمل لديه‪ ،‬وورد ا�صمه ي الق�صية‪،‬‬ ‫هو من قدم مبلﻎ ‪ 333‬أالف ًا للمتهم أالول‬ ‫وح�صل على تاأ�ص ــرة خروج وعودة‬ ‫لكن ــه م يعد‪ .‬وقال عندما بداأ التحقيق‬ ‫معي م يرد ا�صمه ي امباحث أاو ي‬ ‫هيئة الرقابة والتحقيق رغ ــم اأن ــه كان‬ ‫موجود ًا‪ ،‬وبعد عام ون�صف ورد ا�صمه‬ ‫وكان قد غادر وم يعد‪ .‬أاما امتهم الرابع‬ ‫وهو رجل اأعمال من امنطقة ال�صرقية‪،‬‬ ‫فاكتف ــى ما قدمه �صابق ًا و�صادق على‬ ‫جميع أاقواله ال�صابقة وكرر اإنكاره‬ ‫تقدم ر�صوة �صت ــن أالفـ ـ ًا للمتهم أالول‬ ‫ب�صاأن �صرف ام�صتخل�صات‪.‬‬ ‫وقـ ـدّم امتهم اخام�س مذكرة‬ ‫من ثاث �صفحات للرد على تعمي ــم‬ ‫حكومي اأورده مثل الدعاء العام‪،‬‬ ‫م ــا دفع الأخ ــر اإى طلب التاأجيل للرد‬ ‫على امذكرة‪ .‬وقدم امتهم ال�صاد� ــس‬ ‫مذكرة ماثلة حول التعميم منكر ًا اأنه‬

‫عمليات اإفراﻍ‬

‫• من الأمانة اإى امالك الأول �صعد القحطاي ي‬

‫كيﻒ حدﺙ التزوير؟‬

‫‪/ /‬‬

‫• من امواطن �صعد القحطاي اإى امالك الثاي‪ ،‬ي ‪/ /‬‬ ‫• من امالك الثاي اإى امالك الثالث‪ ،‬ي ‪/ /‬‬ ‫• من امالك الثالث اإى امالك الرابع‪ ،‬ي‬

‫‪/ /‬‬

‫وثاﺋق اعتمدت عليها |‬

‫حك ــم رق ــم لعام‬ ‫ـ الدائرة ‪ ،‬امحكم ــة الإدارية ي‬ ‫الدمام‪.‬‬

‫• حويل ا�صم امواطن اممنوح من «�صعيد» اإى «�صعد» ي دفر ال�صبط و�صك الأر�س‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫• اإ�صدار �صك الأر�س با�صم «�صعد» يحمل بيانات «�صعيد» امدنية نف�صها‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫ن�ص ــخة م ــن مذك ــرة دف ــاع‬ ‫موجه ــة للدائ ــرة الق�ص ــائية م ــن‬ ‫من ــدوب وزارة الع ــدل بتاري ــخ‬ ‫‪. //‬‬

‫• نقل ملكية ما ي ال�صك اإى مواطن اآخر بح�صور وكيل للمواطن «�صعد»‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫• ذكر دفر ال�صبط اأن الوكالة �صادرة من كتابة عدل الدمام الثانية برقم‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ ، / /‬جلد‬

‫‪.‬‬

‫• عمليات الإفراغ الثاث الأوى مت على يد كاتب العدل نف�صه‪.‬‬ ‫• عمليات الإفراغ الثاث الأخرة مت خال يوم ًا فقط‪.‬‬

‫‪ ،‬وتاريخ‬

‫�صك الأر�س ام�صجل بكتابة‬ ‫ع ــدل اخ ــر الأوى برق ــم ي‬ ‫‪ ، / /‬جلد ‪.‬‬

‫• اأكد حكم امحكمة الإدارية بالدمام عدم وجود وكالة �صادرة من امواطن «�صعيد» اأو‬ ‫«�صعد» بهذا الرقم‪.‬‬

‫وثاﺋق اعتمدت‬ ‫عليها |‬

‫وﺯارة العدل‪ :‬الﺼﻚ موقوف ومن حق المدعي اللجوء للمحكمة المختﺼة‬ ‫«ال�ص ــرق» بدورها عر�ص ــت ملخ�ص ًا للق�صية لرئي�س‬ ‫كتاب ــة عدل اخر الأوى ال�ص ــيخ عبدالرحم ــن البازعي‪،‬‬ ‫من خال فاك�س اأر�ص ــل ال�ص ــبت ‪ . / /‬وطلبت‬ ‫الإفادة ما يرونه اإزاء امو�صوع‪ .‬لكن كتابة العدل م ترد‬ ‫على الفاك�س‪.‬‬ ‫وي ات�صال هاتفي؛ قال ال�صيخ البازعي لـ «ال�صرق»‬ ‫اإن ه ــذه الق�ص ــايا من اخت�ص ــا�س مدير الإعام والن�ص ــر‬ ‫بوزارة العدل ي العا�صمة الريا�س‪.‬‬ ‫وي اليوم التاي؛ ات�ص ــلت «ال�صرق» مدير الإعام‬

‫والن�ص ــر ي وزارة الع ــدل اإبراهيم الطيار‪ ،‬و ّ‬ ‫م اإر�ص ــال‬ ‫بريد اإليكروي لإي�صاح ما تريد الوزارة اإي�صاحه حول‬ ‫الق�ص ــية‪ .‬وق ــد رحّ ب الطي ــار واأب ــدى ا�ص ــتعداده للرد‪.‬؛‬ ‫بالت�صال‪.‬‬ ‫وتابع ــت «ال�ص ــرق» ات�ص ــالتها بالطي ــار‪ .‬وي اأول‬ ‫اأم�س ال�ص ــبت رد الطيار ما ن�ص ــه «م ــت خاطبة كتابة‬ ‫الع ــدل الأوى باخ ــر الت ــي اأف ــادت اأن ال�ص ــك موقوف‬ ‫فع ًا‪ ،‬وعلى امدّعي مراجعة امحكمة امخت�صة‪ ،‬وي حال‬ ‫�صدور حكم �صرعي ف�صوف نلتزم بتنفيذه»‪.‬‬

‫قدم ‪ 160‬األفـ ـ ًا ر�صاوى حت م�صمى‬ ‫زكاة‪ .‬فيما طلب امتهم ال�صابع احكم‬ ‫ي الق�صية معرفـ ـ ًا بكل ما ورد ي‬ ‫اعرافاته ام�صادق عليها‪ .‬وق ــال‬ ‫امتهم الثامن‪ ،‬وهو م�صتثمر مقي ــم‬ ‫ي الملك ــة‪ ،‬اإنه لي�س لديه ما ي�صيفه‬ ‫و�صادق على جميع أاقواله أامام‬ ‫امحكمة‪ ،‬فيما أاكد مثل الدعاء العام‬ ‫اأنه يطالب ما جاء ي العرافات‬ ‫ام�صدقة �صرع ًا‪.‬‬ ‫أ‬ ‫على �صعيد اآخ ــر‪ ،‬اجلت امحكمة‬ ‫اجزائي ــة بديوان امظام النظ ــر ي‬ ‫ق�صية م�صاعد أامن �صابق وموظف‬ ‫حكومي اإى ‪ 13‬حرم القادم بع ــد‬ ‫اأن طل ــب امتهم أالول‪ ،‬وهو موظف‬ ‫حكومي لدى اإحدى ال�صخ�صيات‬ ‫العتبارية‪ ،‬مخاطبة ال�صوؤون اخا�صة‬ ‫معرفة تفا�صي ــل ق�صية العقار ال�صكني‬ ‫الذي �صلم للمتهم الثاي وهو م�صاعد‬ ‫أامن جدة‪ .‬وقال امتهم أالول خال‬ ‫اجل�صة اإنه ُطلب منه البحث عن عقار‬ ‫يقدم هدي ــة اأو هب ــة م�صاعد أامن جدة‪،‬‬ ‫واإنه قام ب�صراء العقار با�صمه خوف ًا‬ ‫من �صاحب العقار أان يُرفع ال�صعر‬ ‫ي حالة علمه ب ــذلك‪ ،‬وم ــن ث ــم طلب‬ ‫امتهم الثاي نقل العقار با�صم قريب‬ ‫له فيما ك ــان امتهم الثاي ي�صكن ي‬ ‫اإبراهيم الطيار‬

‫خط ــاب اأمان ــة الدم ــام‬ ‫‪‬ال�ص ــرقية‪ ‬اموج ــه لكات ــب ع ــدل‬ ‫اخ ــر برقم ‪/‬م‪ �/‬ــس وتاريخ‬ ‫‪. //‬‬

‫‪HP۰۲٤۳‬حمود‬ ‫حبيب‬

‫‪HP۰۲٤۲‬‬

‫ا�ص ــتمارة منح ــة �ص ــادرة‬ ‫م ــن الأمان ــة‪ ،‬رق ــم ‪ /‬وتاريخ‬ ‫‪. //‬‬

‫ن�ص ــخة من خط ــاب اموافقة‬ ‫على من ــح مواطنـ ـ ًا منح ًا ي‬ ‫منطق ــة الدم ــام‪ ،‬وقائم ــة اأ�ص ــماء‬ ‫منوحن‪.‬‬

‫العقار نف�ص ــه‪ .‬وب�صـ ـوؤال امتهم أالول‬ ‫ع ــن �صبب ع ــدم نقل العقار با�صم امتهم‬ ‫الثاي مبا�صرة‪ ،‬قال اإنه كلف اأن يبحث‬ ‫عن عقار ويقدمه هدي ــة م�صاعد الأمن‪،‬‬ ‫نافي ًا اأن يك ــون ذلك مقابل معامات‬ ‫كان يقوم بتخلي�صها وكروكيات كان‬ ‫يقوم بعملها لل�صخ�صية العتبارية‪،‬‬ ‫متهم ًا جهات ر�صمية ب ــالإ�صاءة ل�صمعة‬ ‫ال�صخ�صية العتبارية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال م�صاعد الأمن اإنه‬ ‫عندما ُطلب منه نقل العقار با�صمه‪،‬‬ ‫كان ي الريا� ــس وكان ــت ال�صخ�صية‬ ‫العتبارية خارج امملكة‪ ،‬وطلب من‬ ‫امتهم أالول اأن ينقل العقار با�صم‬ ‫قريبه وبعد ذلك م نقله با�صمه‪.‬‬ ‫وقد ت ــا رئي�س امحكمة العرافات‬ ‫ام�صدقة �صرع ًا للمتهم الثاي بـ ـاأن‬ ‫العقار ال�صكني‪ ،‬وهو ي أاحد الأحي ــاء‬ ‫الراقية‪ ،‬م اح�صول عليه مقابل‬ ‫اإنهاء معامات وكروكيات لل�صخ�صية‬ ‫العتبارية‪ ،‬واأن ت�صجيل ــه با�صم قريبه‬ ‫كان حاولة لت�صليل اجهات الر�صمية‪،‬‬ ‫واإنه م اإفراغه له على أانه م�صريه‪.‬‬ ‫جدير بالذكر اأن م�صاعد الأم ــن يواجه‬ ‫عدة ق�صايا تتعلق باح�صول على‬ ‫اأرا� ٍــس وعقارات ور�صاوى مازالت‬ ‫منظورة اأمام امحكمة‪.‬‬ ‫ن�ص‪‬ة من الفاك�ص امر�صل اإى رئي�ص‬ ‫كتابة عدل اخر الأوى‬

‫‪۱‬‬

‫‪۲‬‬

‫الجيزاوي يواجه اليوم شهود إثبات‬ ‫استدعاهم اادعاء من الجمارك للشهادة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫يواج ــه امحامي ام�صري امتهم بتهريب حبوب خ ــدرة اإى امملكة اأحمد‬ ‫اجي ــزاوي الي ــوم اأمام امحكمة العامة ي جدة قرائ ــن واإثباتات جديدة قدمها‬ ‫الدع ــاء العام ي اإطار ق�صيت ــه‪ .‬وعلمت «ال�صرق» اأن هيئ ــة التحقيق والدعاء‬ ‫الع ــام �صت�صتعن بع ــدد من موظفي اجم ــارك من با�صروا ق�صيت ــه ي امطار‬ ‫ك�صهود اإثب ــات �صده‪ ،‬بعد حاولته ت�صليل رجال الأمن باإخفاء حبوب زانك�س‬ ‫تخ�ص ــه‪ .‬و�صتخ�ص�س هذه اجل�صة اخام�صة فقط‬ ‫امخ ــدرة التي اعرف باأنها ّ‬ ‫ل�صماع اإثباتات الدعاء العام‪ ،‬و�صيمنح اجيزاوي الفر�صة للرد عليها وتفنيدها‬ ‫ب�صحب ــة ام�صت�ص ــار القانوي للقن�صلي ــة ام�صرية ي جدة يا�ص ــر علواي بعد‬ ‫رف� ــس امحامن الرافع ي ق�صيته‪ .‬و�صيمث ــل ي الق�صية امتهم الثاي اإ�صام‬ ‫بكر‪ ،‬وهو م�صري اجن�صية اأي�ص ًا‪ ،‬ي حن م يبت الق�صاة امبا�صرون للق�صية‬ ‫ي مو�ص ــوع الإفراج عن امتهم الثال ــث‪ ،‬وهو مواطن �صعودي‪ ،‬رف�س القا�صي‬ ‫اإط ــاق �صراحه قبل احج لرغبته ي التمعن بدرا�ص ــة الق�صية‪ ،‬ودرا�صة ترئة‬ ‫امتهم الثاي له‪ .‬وي�صرف على الق�صية ثاثة ق�صاة هم ب�صام اجنيدي و�صالح‬ ‫الزايدي وفي�صل ال�صيخ الذي ح ّل بدي ًا عن نا�صر ال�صلمي الذي اعتذر عن اإكمال‬ ‫الق�صية‪.‬‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫تفت ــح هيئت ــا التحقي ــق والدع ــاء الع ــام والرقاب ــة‬ ‫والتحقي ــق ي منطق ــة الباحة وامحكمة العلي ــا‪ ،‬بناء على‬ ‫توجي ــه الديوان املكي‪ ،‬مل ــف التحقيق ي �صكوك الباحة‬ ‫ام�صبوه ــة جدد ًا مع قا�س وكاتب عدل و‪ 11‬متهم ًا‪ ،‬اإثر ما‬ ‫اأبداه الديوان من ح ّفظ على حقيقات اللجنة ال�صابقة مع‬ ‫اموقوفن وعلى نتائج التحقيق‪.‬‬ ‫وكان القا�ص ــي امتهم ي ق�صية ال�صك ــوك ام�صبوهة‬ ‫وعدد من ذوي اموقوفن تظلموا من اآلية ونظامية اللجنة‬ ‫ال�صابق ــة وو�صف ــوا اإجراءاته ــا بالتع�صفية‪ ،‬فيم ــا اأو�صح‬ ‫م�صدر عدي اأن امحكمة العليا �صتتوى النظر ي ال�صكوك‬ ‫ام�صبوهة ور�صد خالفاتها وحا�صبة القا�صي عنها كونها‬ ‫جهة الخت�صا�س‪ .‬و�صجّ ل القا�صي وامتهمون تظلمهم على‬ ‫توقيفهم مدة تزيد عن ثمانية اأ�صهر دون حاكمة ول اإطاق‬ ‫وطالبوا ي �صكاوى اإى وزارة الداخلية باإطاق �صراحهم‬

‫ح ــن انتهاء التحقيق و�ص ــدور الأحكام‪ ،‬اإم ــا باإدانتهم اأو‬ ‫ترئتهم‪.‬‬ ‫وعلم ــت «ال�ص ــرق» اأن ــه م ت�صكي ــل جن ــة جدي ــدة‬ ‫للتحقي ــق ي ال�صك ــوك ام�صبوه ــة‪ ،‬ت�صارك فيه ــا امحكمة‬ ‫العلي ــا ي الريا� ــس وتت ـ ّ‬ ‫ـوى اإع ــادة النظ ــر ي ال�صكوك‬ ‫وحا�صب ــة القا�صي امتهم باعتبارها مرجعه‪ ،‬فيما �صيحال‬ ‫م ــاك ال�صكوك ام�صبوهة م ــن امواطنن ورج ــال الأعمال‬ ‫اإى هيئ ــة التحقي ــق والدع ــاء العام‪ ،‬اأم ــا موظفو امحكمة‬ ‫امتهم ــون ف�صيحال ــون اإى هيئة الرقاب ــة والتحقيق بحكم‬ ‫الخت�صا� ــس‪ .‬وتوق ــع م�صدر خت� ــس اأن تبا�صر اجهات‬ ‫امكلف ــة بالتحقي ــق‪ ،‬مطل ــع الأ�صب ــوع امقب ــل‪ ،‬ا�صتدع ــاء‬ ‫اموقوف ــن والتحقيق معهم ف ــرادى واإحال ــة امدانن على‬ ‫الق�ص ــاء واإطاق �صراح من تثبت براءت ــه‪ ،‬ي ظل مطالبة‬ ‫ذوي اموقوف ــن باإطاقه ــم بالكفال ــة ام�ص ــددة ك ــون م ــدة‬ ‫توقيفهم جاوزت �صتة اأ�صهر ما يُعد خالفة �صريحة لنظام‬ ‫الإجراءات اجزائية بح�صب و�صفهم‪.‬‬

‫لقاء حقوقي في الدمام يشدد على نشر ثقافة‬ ‫حقوق اإنسان في السجون ودور الماحظة‬ ‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫�ص ــدد لق ــاء حقوق ــي ي الدم ــام‬ ‫اأم� ــس‪ ،‬عل ــى حق ــوق ال�صجين ــات ي‬ ‫امملك ــة العربي ــة ال�صعودي ــة‪ ،‬ودور‬ ‫هيئة حقوق الإن�صان ي التوا�صل مع‬ ‫ال�صجون ودور اماحظة لن�صر امزيد‬ ‫من الثقافة احقوقية ي تلك اجهات‪.‬‬ ‫وت�صمن اللق ــاء حلق ــة تدريبية‬ ‫تعنى بحقوق ال�صجينات‪ ،‬نظمه فرع‬ ‫هيئ ــة حق ــوق الإن�ص ــان ي ال�صرقية‬ ‫للعام ــات ي ال�صج ــون الن�صائي ــة‬ ‫وموؤ�ص�ص ــات رعاي ــة الفتي ــات ي‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�صح ــت ام�صت�صار القانوي‬ ‫ي هيئ ــة حق ــوق الإن�ص ــان ن ــوال‬ ‫الب ــواردي‪ ،‬اأن من حقوق ال�صجينات‬ ‫الفح� ــس ال�صح ــي ال�صام ــل عن ــد‬ ‫دخوله ــن ال�صج ــن‪ ،‬وذل ــك لتحدي ــد‬ ‫الحتياج ــات الأ�صا�صية م ــن الرعاية‬ ‫ال�صحي ــة‪ ،‬و�ص ــرورة توف ــر الأم ــن‬ ‫وال�صام ــة داخ ــل ال ُن ــزل‪ ،‬واأن يُكف ــل‬ ‫لل�صجينة حمايته ــا واحرامها اأثناء‬ ‫اإج ــراء التفتي� ــس اج�ص ــدي ال ــذي ل‬ ‫جريه �صوى موظفات تلقن التدريب‬ ‫امنا�صب على اإجراءات التفتي�س‪.‬‬ ‫واأف ــادت اأن ت�صغيل ام�صجونات‬ ‫اأو اموقوفات يتم وفق قواعد ت�صعها‬

‫نوال البواردي‬

‫وزارة الداخلية بال�صراك مع وزارة‬ ‫العمل وال�صوؤون الجتماعية‪،‬‬ ‫م�صيف ًة اأن ــه على هيئ ــة الرقابة‬ ‫والتحقي ــق القيام بج ــولت ميدانية‬ ‫لتفقد اأو�ص ــاع الإعا�صة ي ال�صجون‬ ‫العام ــة ودور التوقي ــف واإدارات‬ ‫الرحي ــل وتفقد اأحوال امتخلفن ي‬ ‫مناط ــق امملكة ب�صك ــل دوري‪ ،‬وعلى‬ ‫هيئة التحقيق والدعاء العام التحقق‬ ‫م ــن م�صروعي ــة �صجنه ــم اأو توقيفهم‬ ‫وال�صتماع اإى �صك ــاوى ام�صجونن‬ ‫واموقوف ــن‪ ،‬والنظ ــر اإى م�صروعية‬ ‫بقائه ــم ي ال�صج ــن اأو دور التوقيف‬ ‫بع ــد انتهاء ام ــدة‪ ،‬اإ�صاف ــة اإى اتخاذ‬ ‫الإجراءات الازمة لإطاق �صراح من‬ ‫�صُ ِج ّن اأو اأوقفن بدون �صبب م�صروع‪،‬‬

‫وتطبيق ما تق�صي به الأنظمة ي حق‬ ‫امت�صببن ي ذلك‪.‬‬ ‫واأ�ص ــارت اإى اأن ــه ل يطب ــق‬ ‫احب�س النف ــرادي والعزل التاأديبي‬ ‫عل ــى الن�ص ــاء احوام ــل والأمه ــات‬ ‫وامر�صعات‪ ،‬واأن يبقى مع ام�صجونة‬ ‫اأو اموقوفة طفلها حتى يبلﻎ من العُمر‬ ‫�صنتن‪ ،‬فاإن م ترغ ــب ي بقائه معها‬ ‫يُ�ص َل ــم من ل ــه ح ــق ح�صانت ــه �صرع ًا‪،‬‬ ‫ول ت�صم ــل العقوب ــات التاأديبية التي‬ ‫تفر� ــس عل ــى الن�ص ــاء ال�صجين ــات‬ ‫منعهن من الت�صال باأ�صرهن ول�صيما‬ ‫م ــع اأطفاله ــن‪ ،‬واأن ح�ص ــل الفتيات‬ ‫ال�صجين ــات عل ــى فر� ــس مت�صاوي ــة‬ ‫ي التعلي ــم والتدري ــب امهن ــي‪ ،‬واأن‬ ‫ت�صتفي ــد الفتي ــات ال�صجين ــات م ــن‬ ‫الرام ــج واخدم ــات امخ�ص�ص ــة‬ ‫لفئاتهن العمرية وتقدم ال�صت�صارات‬ ‫لهن‪.‬‬ ‫وقال ــت اإنه ينبغ ــي مراعاة عدم‬ ‫تكد� ــس ال�صجين ــات داخ ــل ال�صجون‬ ‫ب�صبب تاأخ ــر الق�صايا كونه �صبب ًا ي‬ ‫جع ــل ال�صج ــون بيئ ــة غ ــر �صاحة‬ ‫ل�صتقبال امزيد م ــن ال�صجينات فيه‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى ال�صرر ال�صحي والنف�صي‬ ‫عل ــى ال�صجين ــات اللوات ــي برفق ــة‬ ‫اأطفالهن‪ ،‬مو�صح ًة اأن غالبية الق�صايا‬ ‫لل�صجينات هي ق�صايا اأ�صرية‪.‬‬


‫يكرم ‪ 139‬طالب ًا في مدارس التعليم العام‬ ‫أمير الجوف ّ‬

‫�سكاكا ‪ -‬عبدالله الع�سي�سان‬

‫ك � � ّرم اأم� ��ر م�ن�ط�ق��ة اج��وف‬ ‫��س��اح��ب ال���س�م��و ام�ل�ك��ي الأم ��ر‬ ‫فهد بن بدر بن عبدالعزيز م�ساء‬ ‫اأم�����س الأول ال��ط��اب الأوائ� ��ل‬ ‫للعام الدرا�سي ‪1433/1432‬ه�‪،‬‬ ‫وع��دده��م ‪ 139‬ط��ال�ب� ًا‪ ،‬وذل��ك ي‬

‫م�سرح الإدارة ال�ع��ام��ة للربية‬ ‫والتعليم مدينة �سكاكا‪.‬‬ ‫ورحّ � ��ب م��دي��ر ع��ام ال��رب�ي��ة‬ ‫والتعليم بامنطقة مطر الزهراي‬ ‫ي كلمته خال احفل اخطابي‬ ‫باأمر امنطقة واح�سور الذين‬ ‫ت��اب �ع��وا ف �ع��ال �ي��ات اح� �ف ��ل‪ .‬كما‬ ‫األ�ق��ى ح�سن العلي كلمة اأول�ي��اء‬

‫الأم� ��ور اأع� ��رب ف�ي�ه��ا ع��ن �سكره‬ ‫لأمر امنطقة لت�سجيعه ام�ستمر‬ ‫ل�ل�ط��اب ودع �م��ه ل�ق�ط��اع الربية‬ ‫والتعليم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال مدير اإدارة‬ ‫التوجيه والإر�ساد ناجي ال�ساي‬ ‫اإن الطاب امك ّرمن ح�سلوا على‬ ‫ن���س�ب��ة ‪ ،%100‬م��ن ام��رح�ل�ت��ن‬

‫أمير عسير يبحث مع «إصاح ذات البين» ظاهرة حمل الساح‬

‫هاني الوثيري‬

‫مصالحة‬ ‫إرهابيي‬ ‫«الفساد»!‬

‫�صندوق اإبراء الذمة امفتوح‬ ‫على مدار ال�صاعة من �صرق واأراد‬ ‫اإب��راء ذمته اأن ي�صع فيه ما يريد‬ ‫م ��ن ام � ��ال‪ ،‬و� �ص �ل��ت م �ب��ال �غ��ه اإى‬ ‫اأكر من مائتي مليون ريال قادمة‬ ‫م��ن اأك��ر م��ن ‪ 22‬األ��ف ح��رام��ي‪،‬‬ ‫ه��ذا اح�صاب اأو ال�صندوق اأرى‬ ‫اأن � �ص��رره اأك ��ر م��ن ن�ف�ع��ه‪ ،‬فهو‬ ‫ت�صريع لل�صرقة وو��ص�ع�ه��ا حت‬ ‫حماية القانون‪ ،‬وتطمن للفا�صدين‬ ‫وتخدير ل�صمائرهم وجعلهم اأكر‬ ‫ا��ص�ت�م��را ًء لل�صرقة واأك ��ل اأم ��وال‬ ‫ال �ن��ا���س ب��ال �ب��اط��ل‪ ،‬وت �ف��ري��خ غر‬ ‫مق�صود ل���ص��ارق��ي اأم� ��وال ج��دد‪،‬‬ ‫ه �ن��اك ح��ل ��ص��رع��ي وا� �ص��ح حد‬ ‫ال�صرقة‪ ،‬وه�ن��اك ق��وان��ن واأج�ه��زة‬ ‫دولة مكلفة بحماية امال العام من‬ ‫ال���ص��رق��ة‪ ،‬واأرج ��و اأ َا يفهم اأنني‬ ‫�صد هذا احل‪ /‬ال�صندوق‪ ،‬ولكنه‬ ‫مثل حيلة ال�ع��اج��ز‪ ،‬ه��ل توافقون‬ ‫اأن ياأتيكم امواطنون الذين مت‬ ‫��ص��رق��ة ��ص�ي��ارات�ه��م ل�ي�ق��ول��وا لكم‬ ‫اأع�ل�ن��وا ح��رام�ي��ة ال���ص�ي��ارات ب�اأن‬ ‫من يعيد ال�صيارة اأو ن�صفها فهو‬ ‫«م�صامح» دنيا واآخرة؟ اأا يعد ذلك‬ ‫انتقا�ص ًا من قدرتكم والثقة بكم‬ ‫وو�صع قيمة ل�صارقي ال�صيارات؟‬ ‫من �صرق اأم��وال النا�س بالباطل‬ ‫ا يحلله وا يبيحه �صوى النا�س‬ ‫ال��ذي��ن �صرقت اأم��وال �ه��م‪ ،‬افتحوا‬ ‫م���ص��اح��ة وط�ن�ي��ة ع�ل��ى غ� ��رار ما‬ ‫فعلته وزارة ال��داخ�ل�ي��ة وجحت‬ ‫با�صرداد اإرهابين حقيقين من‬ ‫براثن ااإرهاب اإى حدائق احياة‬ ‫وال ��وط ��ن‪ ،‬م��ن ي�ع�ي��د األ� �ف� � ًا ��ص��رق‬ ‫مليون ًا‪ ،‬وم��ن يعيد مليون ًا �صرق‬ ‫م�ل�ي��ار ًا‪ ،‬ه��ي نف�س ب�صرية اأمنت‬ ‫العقاب ي مال «�صائب»‪� ،‬صرقت‬ ‫حتى اأ�صبح عندها امليون ريال‬ ‫مثل الن�صف ريال عندنا‪� ،‬صارعوا‬ ‫بفتح م�صاحة وطنية مع �صارقي‬ ‫خ��رات البلد‪ ،‬واأع�ل�ن��وا قوانينها‬ ‫وا��ص�ح��ة بحيث ت�صمن لل�صارق‬ ‫ع��دم ام��اح�ق��ة القانونية وااإب �ق��اء‬ ‫على ما ي�صمن له العي�س بكرامة!‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمر اجوف مع عدد من الطاب امتفوقن وام�صوؤولن‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫يمكن ا‬

‫امتو�سطة والثانوية ي مدار�س‬ ‫التعليم العام‪.‬‬ ‫م��ن جهة اأخ ��رى راأ� ��س اأم��ر‬ ‫اج � ��وف رئ �ي ����س ج �ن��ة ال��دف��اع‬ ‫امدي اأم�س ب�سالة الجتماعات‬ ‫م�ق��ر الإم � ��ارة‪ ،‬اج�ت�م��اع اللجنة‬ ‫ال � ��دوري ل �ل �ع��ام اح� ��اي‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بح�سور جميع اأع�ساء اللجنة‪.‬‬

‫وم خ ��ال ال �ل �ق��اء مناق�سة‬ ‫ا��س�ت�ع��دادات اج�ه��ات احكومية‬ ‫امعنية باأعمال وت��داب��ر الدفاع‬ ‫ام��دي واموا�سيع امدرجة على‬ ‫ج��دول الأع �م��ال ومراجعة م��ا م‬ ‫تنفيذه ب�ساأن تو�سيات الجتماع‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫وي نهاية اللقاء اأك��د اأم��ر‬

‫امنطقة اأهمية ال�ستعداد و�سرعة‬ ‫ال�ستجابة بن ختلف اجهات‬ ‫ام �ع �ن �ي��ة م��واج��ه��ة اأي خ��اط��ر‬ ‫ح�ت�م�ل��ة ل � �س �م��ح ال� �ل ��ه‪ ،‬وع�ل��ى‬ ‫��س��رورة �سمان معاير اج��ودة‬ ‫ي ج �م �ي��ع ام ��راف ��ق وام �ن �� �س �اآت‬ ‫العامة واخا�سة ل�سمان �سامة‬ ‫الأرواح واممتلكات‪.‬‬

‫اأمر ع�صر يتو�صط اأمن واأع�صاء جنة اإ�صاح ذات البن‬

‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك��د اأم��ر منطقة ع�سر �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأم��ر في�سل بن خالد‬ ‫على الدور امهم الذي ت�سطلع به جنة‬ ‫اإ�ساح ذات البن ي امنطقة ودورها‬ ‫امهم ي امجتمع لاإ�ساح وت�سوية‬ ‫اخ��اف��ات وام �ن��ازع��ات‪ .‬وق ��ال خ��ال‬ ‫ا�ستقباله �سباح اأم�س مقر الإمارة اأمن‬ ‫اللجنةم�سفراحرمليوعددامناأع�ساء‬ ‫اللجنة الرئي�سية‪ ،‬اإن اللجنة تقوم مهام‬ ‫كبرة واإن�ه��ا ذات طابع اإ�ساحي ي‬ ‫امجتمع يجب القيام بتنميته وتطوير‬ ‫اآلية عملها‪ ،‬ما ي ذلك من حقيق للتنمية‬ ‫وال�ت�ط��وي��ر‪ ،‬ج��ري��ا على نهج القيادة‬ ‫الكرمة‪ .‬اأما احرملي والوفد امرافق‬ ‫فاأ�ساروا بدورهم اإى الهتمام الذي‬ ‫حظى به اللجنة من قبل اأمر امنطقة‪،‬‬ ‫ال��ذي داأب على ت�سجيعها وتطويرها‬ ‫ودف�ع�ه��ا ق��دم � ًا ل� �اأم ��ام‪ ،‬م�ستعر�سن‬ ‫ع��ددا من اإج ��ازات اللجنة والعوائق‬ ‫التي تعر�سها ودوره��ا ي اح � ّد من‬ ‫امبالغات ي العو�س‪ .‬وبحث اللقاء‬ ‫بع�س الظواهر ال�سلبية ي امجتمع‬ ‫ومنها حمل ال�ساح ي الأماكن العامة‬

‫(ال�صرق)‬

‫وه��ي من الأم ��ور التي يجب التعامل‬ ‫معها واح� � ّد م�ن�ه��ا‪ .‬م��ن جهة اأخ��رى‬ ‫ا�ستقبل اأمر ع�سر مكتبه نائب رئي�س‬ ‫الهيئة العامة لل�سياحة والآثار الدكتور‬ ‫وليد احميدي وامدير التنفيذي مركز‬ ‫الراثالوطنيامهند�سح�سنالقري‬ ‫بح�سور رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآثار منطقة ع�سر عبدالله مطاعن‪.‬‬ ‫وب �ح��ث ال �ل �ق��اء �سبل ت�ط��وي��ر منطقة‬ ‫ع�سر وكذلك رعاية امناطق الراثية‬ ‫وال�ستثمارفيهالتحقيقالهدفامن�سود‬ ‫وفق ال�سراتيجيات امو�سوعة لها‪.‬‬ ‫وذك��ر احميدي اأن هنالك ع��دي��دا من‬ ‫ام���س��روع��ات ال�ت��ي يخطط لها حالي ًا‬ ‫ك�م���س��روع و� �س��ط اأب �ه��ا وح ��ل بع�س‬ ‫الإ�سكاليات كالرتفاعات والزدح��ام‪،‬‬ ‫واإن�ساء مدينة للت�سوق وتطوير بع�س‬ ‫ال �ق��رى ال��راث �ي��ة ي امنطقة وبحث‬ ‫الن�ساط العمراي‪ ،‬وفق اخطط التي‬ ‫و�سعها اأم��ر امنطقة لت�سبح ع�سر‬ ‫مق�سدا �سياحيا على م�ستوى امملكة‪.‬‬ ‫اإى ذلك التقى اأمر ع�سر م�ساء اأم�س‬ ‫باأبها م�سايخ واأه ��اي امنطقة خال‬ ‫اللقاء الأ�سبوعي الذي يبحث ويناق�س‬ ‫هموموق�ساياامواطنن‪.‬‬

‫وظائف شاغرة في الضيافة الجوية‬ ‫بـ «الخطوط السعودية»‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ب ��داأت اخ�ط��وط اج��وي��ة العربية ال�سعودية ي تلقي طلبات اللتحاق‬ ‫بوظائف �ساغرة ي قطاع اخدمة اجوية «م�سيف جوي» حملة البكالوريو�س‬ ‫والدبلوم والثانوية العامة من خال موقعها الر�سمي على الإنرنت (‪www.‬‬ ‫‪ ،)saudiairlines.com‬وي�ستمر قبول الطلبات حتى نهاية دوام ال�سبت‬ ‫العا�سر من حرم امقبل‪ .‬اأعلن ذلك م�ساعد امدير العام التنفيذي للعاقات العامة‬ ‫باخطوط ال�سعودية عبدالله الأجهر‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن تقدم الطلب يتم من خال‬ ‫الت�سجيل ببوابة التوظيف الإلكروي عر موقع «ال�سعودية» على �سبكة الإنرنت‬ ‫ثم اختيار اأيقونة «توظيف» اأو اأيقونة «من نحن» وتعبئة النموذج‪ ،‬و�سيتم حديد‬ ‫مواعيد الختبارات عر الريد الإلكروي بعد مراجعة وتدقيق الطلبات التي‬ ‫تتم اأو ًل باأول بحيث تبداأ اختبارات القبول ي الأ�سبوع التاي مبا�سرة‪ .‬من جهته‬ ‫ذكر م�ساعد امدير العام التنفيذي للخدمات ام�سركة باخطوط ال�سعودية الدكتور‬ ‫عمر جفري اأنه يتعن على من �سيتم قبولهم اللتحاق برنامج تدريبي مدته �سبعة‬ ‫اأ�سهر‪ ،‬حيث �سيمنح حامل ال�سهادة اجامعية اأثناء فرة التدريب مكافاأة قدرها‬ ‫‪ 4،500‬ريال وحاملو �سهادة الدبلوم ‪ 3،500‬ريال‪ ،‬وحاملو �سهادة الثانوية العامة‬ ‫‪ 3،000‬ريال عاوة على منح امتدرب تذكرة اإركاب جانية من مدينة الإقامة اإى‬ ‫جدة مع التاأمن الطبي خال فرة التدريب‪ .‬وحول امزايا اخا�سة بهذه الوظائف‪،‬‬ ‫اأو�سح اأن التعين �سيكون على �سلم رواتب امتعاقدين ال�سعودين ب�سركة الطران‬ ‫باخطوط ال�سعودية مرتب �سهري قدره‪ 6،915‬حملة ال�سهادة اجامعية‪ ،‬و‪6،385‬‬ ‫ريالحملةالدبلوم‪،‬وفيمايتعلقبحاملي�سهادةالثانويةالعامة�سيتقا�سون‪5،855‬‬ ‫ريال‪ ،‬مع بدل �سنوي يعادل مرتب ثاثة اأ�سهر وتاأمن طبي وق�سائم �سفر‪.‬‬

‫الداود يتفقد كلية بنات تثليث‬ ‫ويبحث احتياجات محايل‬

‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬

‫تفقد مدير جامعة املك خالد‬ ‫الدكتور عبد الرحمن ال��داود م�ساء‬ ‫اأم�س الأول كلية العلوم والآداب‬ ‫للبنات ي حافظة تثليث يرافقه كل‬ ‫من وكيل اجامعة الدكتور مرعي‬ ‫القحطاي ووكيل اجامعة لكليات‬ ‫البنات الدكتور علي �ستوي ومدير‬ ‫عام ال�سوؤون امالية والإدارية �سعد‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫الداود لدى ا�صتقباله حافظ حايل‬ ‫ال�سهراي‪ ،‬حيث اطلع على القاعات‬ ‫واأع� ��رب ام�ح��اف��ظ ع��ن �سكره‬ ‫ال��درا���س��ي��ة وام� �ع ��ام ��ل‪ ،‬وت�ل�م����س بافتتاح كلية للبنن‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى ا�ستقبل الداود وت �ق��دي��ره ل��ل��داود ع�ل��ى م��ا تقدمه‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات الكلية والتجهيزات‬ ‫مكتبة �سباح اأم�س حافظ حايل اج��ام �ع��ة م ��ن خ ��دم ��ات تعليمية‬ ‫واطلع على امرافق اخدمية بها‪.‬‬ ‫والتقى م��دي��ر اجامعة ع��دد ًا ع�سر حمد ب��ن ��س��رة واأع���س��اء وجهود وا�سحة يتلم�سها اجميع‬ ‫من اأهاي تثليث الذين قدموا عددا امجل�س امحلي وع��دد من م�سايخ بامنطقة‪ ،‬ي كل ام �ج��الت‪ ،‬مبدي ًا‬ ‫من امطالبة والحتياجات التي تهم ال �ق �ب��ائ��ل ح �ي��ث م ط� ��رح بع�س ا� �س �ت �ع��داده��م ل�ت�ق��دم ام���س��اع��دات‬ ‫طاب التعليم العاي ي امحافظة اح �ت �ي��اج��ات ام �ح��اف �ظ��ة ي ج��ال ال��ازم��ة ال�ت��ي حتاجها اجامعة‬ ‫ومنها زي ��ادة ع��دد الأق �� �س��ام لكلية التعليم ال �ع��اي‪ ،‬وك��ذل��ك مناق�سة لإيجاد بيئة تعليمية منا�سبة للطاب‬ ‫والطالبات‪.‬‬ ‫العلوم والآداب للبنات وامطالبة زيادة عدد الكليات العلمية‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫قلم يهتف‬

‫الكاتب‬ ‫والمسؤول‬ ‫ٌ‬ ‫وأبعاض‬ ‫أربعة!‬ ‫محمد آل سعد‬

‫بع� ��ض ام�ش� ��ؤولن يعت ��ب عل ��ى بع�ش ��نا‪ ،‬نح ��ن مع�ش ��ر‬ ‫الك ّت ��اب‪ ،‬وبع�ش ��هم يك ��ره بع�ش ��نا‪ ،‬وبع�ش ��هم يتحاي ��ل عل ��ى‬ ‫بع�شنا‪ ،‬وبع�شهم ايباي ببع�شنا‪.‬‬ ‫اأم ��ا البع� ��ض ااأول ف ��رى اأن ��ه ا داع ��ي للكتاب ��ة وكاأنها‬ ‫�ش ��يء من الت�ش ��هر‪ ،‬وي ��رى اأن م ��ن اممكن اات�ش ��ال مدير‬ ‫امكت ��ب اأو م�ش� ��ؤول ااإع ��ام (امحام ��ي ال�شخ�ش ��ي)‪ ،‬و َر ّد ًا‬ ‫علي ��ه‪ ،‬ف� �اإن بع�ش ��نا‪ ،‬هذا‪ ،‬ي ��رى اأن ذلك قد يك�ن في ��ه اتهام‪،‬‬ ‫اإن ه ��� ح ��دد اجهة‪ ،‬ويرى اأن الطرح العام فيه فائدة للجميع‬ ‫وعرة من يعتر‪.‬‬ ‫البع� ��ض الث ��اي‪ ،‬الذي يكره‪ ،‬يرى اأن كل �ش ��يحة عليه‪،‬‬ ‫واأن كل نقد م�جه له‪ ،‬واإن م ُي ِ�ش ْب ُه فقد (يدو�شه)‪ ،‬ويرى اأن‬ ‫النا�ض قد اجتمع�ا ي �شخ�ض هذا الكاتب اأو ذاك وتعاون�ا‬ ‫عليه‪ ،‬فيكره كل �شيء اإا نف�شه‪.‬‬ ‫البع�ض الثالث‪ ،‬الذي ي�شتخدم اأ�شاليب التحايل‪ ،‬يرحب‬ ‫بالنق ��د‪ ،‬ويجعل ام�ش� ��ؤول ااإعامي ي ��رد‪ ،‬بينما‪ ،‬ه�‪ّ ،‬‬ ‫ي�ظف‬ ‫فريقا �ش� � ّري ًا (ي�ش ��تغل) على ذلك البع�ض منا‪ ،‬بااإغراء تارة‪،‬‬ ‫وبال�عي ��د ت ��ارة اأخ ��رى‪ ،‬فاإن م ي�ش ��تجب‪ ،‬فال�يل م�ش ��ره‪،‬‬ ‫فيت��شل بع�شنا‪ ،‬ذلك‪ ،‬مردد ًا‪:‬‬ ‫َ‬ ‫بع�ض‬ ‫!‬ ‫�ك‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫حنا‬ ‫‪...‬‬ ‫�نا‬ ‫�‬ ‫بع�ش‬ ‫�تبق‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اأب ��ا من � ٍ�ذر اأفني � َ�ت فا�ش � ِ‬ ‫َْ‬ ‫بع�ض‪.‬‬ ‫ال�ش ّر اأه َ�ن من ِ‬ ‫البع� ��ض الراب ��ع‪ ،‬غ ��ر امب ��اي‪ ،‬ه ��� بع� �ٌ�ض اي�ش ��مع‬ ‫وايرى وايتحدث اإ ّا عن نف�ش ��ه‪ ،‬وعن ااأم�ر التي يرى اأنها‬ ‫«اإج ��ازات»‪ ،‬وه ��ي ي ال�اق ��ع «واجب ��ات» ذلك ام ��كان الذي‬ ‫يعمل فيه‪ ،‬ولديه اأ�ش ��ل�ب اأبرد من الثلج‪� ،‬ش ��عاره «اكتب�ا ما‬ ‫�شئتم‪ ،‬ونحن نفعل ما نريد»‪ .‬قد ي�جد َم ْن يقبل النقد‪ ،‬ويعلم‬ ‫اأنه م�شلحة ال�طن الغاي‪ ،‬غر ه�ؤاء‪ ،‬ولكنهم ق ّلة‪.‬‬ ‫اأم يطل ��ب خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن‪ ،‬امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬الرج ��ل ااأول ي الدولة‪ ،‬م ��ن اجميع النقد‬ ‫الهادف‪ ،‬ال�ش ��ادق‪ ،‬ام��ش ���عي؟ اإذا كان ه ��ذا راأيه (يحفظه‬ ‫الله) فمن نحن؟ ومن اأنتم؟‬ ‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫حلول تجنب بناتهم المخاطر‬ ‫أولياء أمور الطالبات عطلوا أعمال الصيانة إلى حين إيجاد‬ ‫ٍ‬

‫حفريات الصيانة في ابتدائية «شعر» تثير مخاوف أولياء‬ ‫أمور ‪ 170‬طالبة وتدفعهم لمنعهن من الدراسة‬

‫هشتقة‬

‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫منع اأولياء اأم ��ور ‪ 170‬طالبة‪ ،‬بناتهم اأم�س‬ ‫الثاث ��اء‪ ،‬م ��ن الذه ��اب اإى مدر�ضته ��ن «�ضع ��ر‬ ‫اابتدائي ��ة» على خلفية امخاط ��ر التي تواجههن‬ ‫ي امدر�ض ��ة نتيج ��ة اأعم ��ال ال�ضيان ��ة والرميم‬ ‫التي تق ��وم بها اإح ��دى ال�ضركات‪ ،‬الت ��ي اأحدثت‬ ‫حفر ًا عميق ��ة ي بع�س الف�ضول وفناء امدر�ضة‪.‬‬ ‫وج ّم ��ع عدد م ��ن اأولي ��اء اأم ��ور الطالب ��ات اأمام‬ ‫امدر�ض ��ة م�ضاء اأم� ��س‪ ،‬مطالب ��ن ال�ضركة امنفذة‬ ‫ل�ضيان ��ة امدر�ضة وترميمه ��ا بالتوقف عن العمل‬ ‫اأثناء الدرا�ضة‪ ،‬وهو الطلب الذي امتثل له العمال‬ ‫القائم ��ون عل ��ى تنفي ��ذ ال�ضيانة‪ ،‬حيث غ ��ادروا‬ ‫امدر�ضة بالفعل اإى حن البت ي اخاف القائم‬ ‫به ��ذا ال�ضدد‪ .‬ووجه مدي ��ر الربية والتعليم ي‬ ‫الطائ ��ف الدكت ��ور حم ��د ال�ضم ��راي‪ ،‬بت�ضكيل‬ ‫جنة م ��ن ااإدارة ومكتب الربي ��ة والتعليم ي‬ ‫ترب ��ة لل�ضخو� ��س عل ��ى امدر�ض ��ة‪ ،‬ومعاينته ��ا‪،‬‬ ‫واإعداد تقري ��ر مف�ضل عن م ��دى اخطورة التي‬ ‫ت�ضكلها على الطالبات وامعلمات‪ ،‬مهيد ًا اتخاذ‬ ‫اإجراءات منا�ضبة ب�ضاأنها‪.‬‬ ‫وطالب اأولياء اأمور الطالبات اإدارة الربية‬ ‫والتعلي ��م باتخ ��اذ تدابر عاجل ��ة معاجة و�ضع‬ ‫امدر�ض ��ة‪ ،‬الذي اأ�ضبح ي�ضكل خطورة بالغة على‬ ‫بناته ��م‪ .‬وقال بج ��اد م�ضحي البقم ��ي‪ ،‬وي اأمر‬ ‫طالب ��ة‪ :‬منع ��ت ابنتي م ��ن الذه ��اب اإى امدر�ضة‬ ‫ب�ضبب اخ ��وف الذي انتابها اإثر اأعمال ال�ضيانة‬ ‫التي تنفذ حالي ًا ي امدر�ضة‪ .‬م�ضر ًا اإى اأن احفر‬ ‫العميقة ي بع� ��س الف�ضول والفن ��اء‪ ،‬اأ�ضبحت‬ ‫تث ��ر خ ��اوف الطالب ��ات وااأ�ض ��ر وامعلم ��ات‪.‬‬ ‫وطالب البقم ��ي‪ ،‬اإدارة الربية والتعليم بتاأجيل‬

‫تركي الروقي‬

‫تويتات‬ ‫عن الفوضى‬ ‫حفرة ي اأحد الف�ش�ل كادت ت�دي بحياة طالبة‬

‫العمال يغادرون مقر امدر�شة حت �شغط اأولياء اأم�ر الطالبات‬

‫عملي ��ة الرمي ��م وال�ضيان ��ة لوق ��ت اآخ ��ر كوقت‬ ‫ااإجازة‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأ�ضار فهد الهذيلي‪ ،‬وي اأمر‬ ‫طالب ��ة‪ ،‬اإى اأن مدر�ض ��ة �ضع ��ر اابتدائية للبنات‬ ‫ت ��رزح حت اأطن ��ان م ��ن احديد وم ��واد البناء‪،‬‬ ‫الت ��ي تتناث ��ر ي فناء امدر�ض ��ة‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن‬ ‫هن ��اك حفر ًا كبرة وعميقة ت�ضك ��ل خطورة على‬ ‫بناته ��م‪ ،‬متهم� � ًا اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م بع ��دم‬ ‫التن�ضيق اختيار الوق ��ت امنا�ضب لتنفيذ اأعمال‬ ‫ال�ضيان ��ة والرمي ��م‪ .‬وق ��ال‪ :‬لقد منعن ��ا الفريق‬ ‫امنفذ لل�ضيان ��ة من العمل اأثن ��اء الدرا�ضة‪ ،‬نظر ًا‬ ‫للخطورة البالغ ��ة على الطالبات‪ ،‬مطالب ًا ااإدارة‬ ‫بو�ض ��ع بدائل للدرا�ضة ي مبن ��ى اآخر اأو �ضمها‬ ‫للمتو�ضط ��ة والثانوي ��ة اإى ح ��ن اانته ��اء م ��ن‬

‫حفرة عميقة تركت مك�ش�فة ي فناء امدر�شة‬

‫ت�شدع وت�شقق جدران الف�ش�ل بعد الهب�ط (ال�شرق)‬

‫ال�ضيانة‪.‬‬ ‫وكان ��ت مديرة امدر�ض ��ة �ضع ��اد الق�ضا�س‪،‬‬ ‫ق ��د ك�ضفت عن تخو ِ ّفها من و�ض ��ع مبنى امدر�ضة‬ ‫الذي بدت عليه الت�ضدعات‪ ،‬وما حدث باأر�ضيات‬ ‫الف�ض ��ول من هب ��وط‪ ،‬رغ ��م اأن امبن ��ى م م�س‬ ‫علي ��ه عام ��ان‪ ،‬مو ِ ّؤك ��د ًة اأنها رفع ��ت خطابات عدة‬ ‫اإدارة الربي ��ة والتعليم والدف ��اع امدي للنظر‬

‫ي الو�ض ��ع اح ��اي للمدر�ض ��ة‪ ،‬ال ��ذي ِ ّ‬ ‫ي�ضك ��ل‬ ‫خط ��ورة بالغة على اأكر م ��ن ‪ 170‬طالبة‪ .‬وبناء‬ ‫على ذلك‪ ،‬حرت الهيئة الوطنية مكافحة الف�ضاد‬ ‫«نزاه ��ة» عن امو�ضوع‪ ،‬وطالب ��ت وزارة الربية‬ ‫والتعليم بالتحقيق مع امت�ضببن ي �ضوء اأعمال‬ ‫الت�ضطيب للمدر�ضة حديث ��ة ااإن�ضاء‪ ،‬وحا�ضبة‬ ‫امقاول وم�ضت�ضاري ام�ضروع‪.‬‬

‫هيئة تنظيم الكهرباء تقر اعتماد تكاليف استخدام‬ ‫منظومة النقل والتطبيق يبدأ في ‪2014‬‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫اأق ��رت هيئ ��ة تنظي ��م الكهرب ��اء وااإنت ��اج‬ ‫ام ��زدوج‪ ،‬اعتم ��اد تكالي ��ف ا�ضتخ ��دام منظومة‬ ‫النق ��ل‪ ،‬عل ��ى اأن تب ��داأ تطبيق ��ه مطل ��ع يناي ��ر‬ ‫‪ .2014‬واأو�ضح ��ت الهيئ ��ة ي الق ��رار‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ح�ضل ��ت «ال�ضرق» على ن�ضخة منه‪ ،‬تطبيق بيان‬ ‫التكالي ��ف على اأي م�ضتخ ��دم مرتبط منظومة‬ ‫النق ��ل ينطبق عليه واح ��د اأو اأكر من ال�ضروط‬ ‫التي ت�ضمل «اأي مرخ�س له بالتوليد اأو ااإنتاج‬ ‫ام ��زدوج‪ ،‬م�ضتهلك تتم تغذية حمله اأو جزء منه‬ ‫م ��ن غر ام�ضري الرئي� ��س «حالي ًا وحدة �ضمن‬ ‫ال�ضرك ��ة ال�ضعودي ��ة للكهرب ��اء القاب�ض ��ة»‪ ،‬اأي‬ ‫م�ضتهلك كبر ي�ضدر بتحديده قرار من حافظ‬ ‫هيئة تنظي ��م الكهرب ��اء من وقت اآخ ��ر ح�ضبما‬ ‫يقت�ضيه تطور �ضناعة الكهرباء ومتطلبات فتح‬ ‫ال�ضوق الكهربائي»‪.‬‬ ‫واأل ��زم الق ��رار ك ��ل م�ضتخ ��دم مرخ� ��س له‬ ‫بالتولي ��د اأو بااإنتاج امزدوج مرتبط منظومة‬

‫النقل بتوفر ن�ضبة ح ��ددة من اإجماي القدرة‬ ‫اا�ضمي ��ة امركب ��ة كاحتياطي �ضن ��وي منظومة‬ ‫النق ��ل‪ ،‬واأن يت ��م حديد هذه الن�ضب ��ة بقرار من‬ ‫الهيئ ��ة من وقت اآخ ��ر‪ ،‬وي ح ��ال تعذر توفر‬ ‫الق ��درة ااحتياطية ام�ضار اإليها يدفع ام�ضتخدم‬ ‫مبلغ� � ًا �ضنوي� � ًا ع ��ن كل وح ��دة ق ��درة احتياطية‬ ‫مطلوب ��ة من ��ه «م‪ .‬و» م ي�ضتطع توفرها‪ ،‬ويتم‬ ‫حديد هذا امقاب ��ل اماي �ضنوي ًا من ِقبل الهيئة‬ ‫ا�ضتن ��اد ًا عل ��ى التكلف ��ة الراأ�ضمالي ��ة لوح ��دات‬ ‫التوليد ذات الدورة امفتوحة‪ .‬ويتعاقد ام�ضري‬ ‫الرئي� ��س‪ ،‬وفق ًا للقرار‪ ،‬مع بع� ��س امرخ�س لهم‬ ‫بالتولي ��د اأو بااإنت ��اج ام ��زدوج‪ ،‬اأو م ��ع بع�س‬ ‫ام�ضتهلك ��ن «القادرين على االت ��زام بتخفي�س‬ ‫ا�ضتهاكهم بن�ضبة حددة» بغر�س توفر القدرة‬ ‫ااحتياطية ام�ضار اإليها‪ ،‬اأو بناء وحدات اإ�ضافية‬ ‫للو�ض ��ول اإى القدرة ااحتياطية امطلوبة‪ ،‬كما‬ ‫يق ��وم م�ضغل منظومة النق ��ل «ال�ضركة الوطنية‬ ‫لنق ��ل الكهرب ��اء» بالتاأك ��د من جاهزي ��ة القدرات‬ ‫ااحتياطيةبا�ضتمرار‪.‬‬

‫شركة مقاوات تتسبب بقطع‬ ‫المياه عن قرى فرسان‬

‫واأ�ضار الق ��رار اإى اأنه ي ح ��ال التاأكد من‬ ‫عدم جاهزي ��ة القدرات ااحتياطي ��ة التي التزم‬ ‫به ��ا م�ضتخ ��دم اأو م�ضتهلك وفق� � ًا للم�ض ��ار اإليه‪،‬‬ ‫عنده ��ا على ام�ضتخ ��دم اأو ام�ضتهل ��ك دفع امبلغ‬ ‫ال�ضنوي مع ن�ضب ��ة اإ�ضافية من ذلك امبلغ‪ ،‬التي‬ ‫ح ��دد بقرار من الهيئة‪ ،‬كم ��ا يدفع كل م�ضتخدم‬ ‫منظومة النقل امقابل اماي ا�ضتخدام منظومة‬ ‫النق ��ل (‪ )TUOS‬لك ��ل موق ��ع عل ��ى اأ�ضا� ��س‬ ‫متو�ض ��ط اأعلى ثاثة اأحمال �ضجل ��ت اأي �ضاعة‬ ‫خال ال�ضن ��ة ي ذلك اموقع‪ ،‬وتك ��ون مف�ضولة‬ ‫بفرة زمنية ا تقل ع ��ن �ضبعة اأيام‪ ،‬وللمحافظ‬ ‫تعدي ��ل ااآلية امذكورة ي ه ��ذه الفقرة ح�ضاب‬ ‫احم ��ل ال ��ذروي لك ��ل موق ��ع ح�ضبم ��ا يقت�ضيه‬ ‫تطور �ضناعة الكهرباء‪ ،‬ويح�ضب امقابل اماي‬ ‫ا�ضتخدام منظومة النقل (‪ )TUOS‬ام�ضتحق‬ ‫لكل (ميجا وات) بق�ضمة ااإيراد امطلوب لل�ضركة‬ ‫الوطني ��ة لنقل الكهرباء امعتم ��د من الهيئة على‬ ‫احمل الذروي غر امتزامن منظومة النقل‪.‬‬ ‫وطال ��ب الق ��رار اأن يدف ��ع ام�ضتخ ��دم لك ��ل‬

‫وح ��دة طاق ��ة اإ�ضافي ��ة (ك‪.‬و‪�� �.‬س) ي�ضتورده ��ا‬ ‫من منظومة النقل خال ك ��ل �ضاعة مقاب ًا مالي ًا‬ ‫يع ��ادل تعريفة اا�ضتهاك امقرة خ�ضوم ًا منها‬ ‫معدل تكلفة النقل التي تتحملها ال�ضركة الوطنية‬ ‫لنقل الكهرباء‪ ،‬كم ��ا يدفع ام�ضري الرئي�س لكل‬ ‫وح ��دة طاق ��ة (ك‪.‬و‪�� �.‬س) فائ�ض ��ة ع ��ن حاج ��ة‬ ‫م�ضتخ ��دم منظومة النق ��ل‪ ،‬الت ��ي ي�ضدرها اإى‬ ‫امنظومة لك ��ل �ضاعة بناء على مع ��دل التكاليف‬ ‫احدي ��ة ق�ض ��رة ام ��دى (‪ )SRMC‬لوحدات‬ ‫التولي ��د الذي يح ��دد بق ��رار من الهيئ ��ة‪ .‬ولفت‬ ‫الق ��رار اإى اأن ن�ضب ��ة الطاق ��ة امفق ��ودة امر�ضلة‬ ‫ع ��ر منظوم ��ة النقل ي ك ��ل �ضاعة وفق� � ًا معدل‬ ‫الفاق ��د ال�ضنوي للطاقة امعتمد م ��ن الهيئة‪ ،‬كما‬ ‫بن اأن ال�ضركة الوطنية للكهرباء مطالبة باإعداد‬ ‫بيان لتكاليفها واإيراداتها امطلوبة وت�ضلمه اإى‬ ‫الهيئة خال الربع الثاي من كل �ضنة مالية‪ .‬كما‬ ‫ي�ضدر امحافظ خ ��ال الربع الثالث من كل �ضنة‬ ‫مالي ��ة بيان ًا تف�ضيلي� � ًا لبيان تكالي ��ف ا�ضتخدام‬ ‫منظومة النقل يت�ضمن حديد ًا ما ورد‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫ك�ض ��ف مدي ��ر ع ��ام امي ��اه ي‬ ‫منطق ��ة جازان امهند� ��س حمزة عمر‬ ‫قناعي‪ ،‬عن ت�ضب ��ب اإحدى ال�ضركات‬ ‫امنفذة م�ضروعات امباي احكومية‬ ‫ي قط ��ع امي ��اه ع ��ن ق ��رى حافظة‬ ‫فر�ض ��ان اأكر من ثاثة اأي ��ام‪ ،‬وذلك‬ ‫اأثن ��اء عمليات احفر الت ��ي �ضادفت‬ ‫اخط الرئي�ضي امغذي لتلك القرى‪.‬‬ ‫وذكر اأن عملية ااإ�ضاح جارية‬ ‫ااآن‪ ،‬و�ضيت ��م اانتهاء منه ��ا اليوم‪،‬‬ ‫م�ض ��را اإى وجود خط ��ة للطوارئ‬ ‫م موجبه ��ا تزوي ��د بع� ��س القرى‬ ‫وخط ��ط ‪ 2‬بامي ��اه م ��ن خط ��وط‬ ‫مرادف ��ة‪ ،‬وتزوي ��د باق ��ي القرى عن‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫حمزة قناعي‬

‫طريق ال�ضهاريج‪ .‬م�ضرا اإى اإباغ‬ ‫اجه ��ات امخت�ض ��ة باخط� �اأ ال ��ذي‬ ‫وقعت فيه ال�ضركة امنفذة للم�ضروع‪.‬‬

‫ م���ش��اء ااث �ن��ن ك��ان‬‫مطار املك خالد على م�عد‬ ‫ج ��دي ��د م ��ع ح ��ال ��ة م ��ن ع��دم‬ ‫اان �� �ش �ب��اط ال �ت��ي نعي�شها‬ ‫ي ب� �ع� �� ��ض م �ن��ا� �ش �ب��ات �ن��ا‬ ‫واح �ت �ف ��اات �ن ��ا‪ ،‬وك ��ال �ع ��ادة‬ ‫ان �ف��رط��ت ال���ش�ب�ح��ة م�ب�ك��را‪،‬‬ ‫واخ �ت �ل��ط اح��اب��ل ب��ال�ن��اب��ل‪،‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ال �ك��ام��رات م�شهدا‬ ‫مكررا مللنا روؤيته‪ ،‬واأ�شبح‬ ‫�شمة ب��ارزة يتناقلها ااآخ��ر‬ ‫عنا‪.‬‬ ‫ ب��ال �ط �ب��ع �شن�شتمع‬‫ل�شيناري�هات اأخرى مكررة‬ ‫ع�م��ن يتحمل م���ش��ؤول�ي��ة ما‬ ‫ح ��دث‪ ،‬و�شنق�شي اأوق��ات��ا‬ ‫ط���ي �ل��ة ن �ن �ت �ظ��ر اأن ن���ش��ل‬ ‫للمت�شبب‪ ،‬وي ااأخر فاإن‬ ‫النتيجة التي �شن�شل اإليها‬ ‫اأن ه ��ذه ال�ف�����ش��ى ا اأح��د‬ ‫يقف خلفها!‬ ‫ ي� ��ا ق � ���م ال �ت �ن �ظ �ي��م‬‫واإدارة اح � �� � �ش ���د ع �ل��م‬ ‫ي ��در� ��ض‪ ،‬وف ��ن ل��ه اأدوات � ��ه‪،‬‬ ‫وام� �ج� �ت� �م� �ع ��ات ااأخ � � � ��رى‬ ‫ت �� �ش �ع��ه � �ش �م��ن خ �ط �ط �ه��ا‪،‬‬ ‫وا��ش��رات�ي�ج�ي��ات�ه��ا‪ ،‬وت�ق���م‬ ‫بالتدريب والتاأهيل لعنا�شر‬ ‫متخ�ش�شة ل�ك�ي��ا ي�ح��دث‬ ‫ام�شهد ال��ذي �شهده مطار‬ ‫الريا�ض‪.‬‬ ‫ ل� ��ذل� ��ك ف �ل �ن �� �ش �ت �ع��ن‬‫ب ��ااآخ ��ر ام� ��ؤه ��ل ل�ت��دري�ب�ن��ا‬ ‫وت� �اأه� �ي� �ل� �ن ��ا ح� �ت ��ى ن���ش�ب��ح‬ ‫قادرين على التحكم ي مثل‬ ‫هذه ام�اقف‪ .‬يا ق�م منظر‬ ‫الف��شى وال�ت��داف��ع يعك�ض‬ ‫�ش�رة �شلبية عن جتمعنا‬ ‫اأمام الزائرين‪.‬‬ ‫ ت��ذك��روا اأن ال��زائ��ر‬‫الذي وجد نف�شه مثل الكرة‬ ‫ب ��ن ه ��ذه ال �ك �ت��ل ال�ب���ش��ري��ة‬ ‫��ش�ي�ع���د ل� �ب ��اده‪ ،‬وي �ق���ل‪:‬‬ ‫ليتني م اأذهب اإى هناك‪.‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.‬‬ ‫‪sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أنين الكام‬

‫أمير المنطقة يوجه بوضع خطط طوارئ لمواجهة السيول‬

‫تماسات كهربائية في المدارس‬ ‫أمطار جازان‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫وانهيار مبنى وسقوط ثماني سيارات في ُحفر‬

‫التفت‬

‫جاز�ن ‪ -‬عبد�لله �لبارقي‬ ‫علي مكي‬

‫في ملعب‬ ‫المجتمع ا‬ ‫ملعب الحكومة‬ ‫م��ن ام �ه��م ل �ن��ا‪ ،‬راه �ن � ًا‪،‬‬ ‫اأن ن�ن�ظ��ر اإى (م���ص��ائ�ب�ن��ا)‬ ‫م �ن �ظ��ار (ع� �ق ��اي) مكننا‬ ‫من ر�ؤية الأ�صياء‪ ،‬كما هي‪،‬‬ ‫ل ك �م��ا ن �ت��وه �م �ه��ا‪� ،‬ب��ذل��ك‬ ‫� �ص �ن �ك �ت �� �ص��ف م � ��دى ال �ن �ف��ع‬ ‫ال� ��ذي ح�م�ل��ه ل �ن��ا الأزم � ��ات‬ ‫�ال � � �ك� � ��وارث‪� �� ،‬ص �ن �ع��رف‪،‬‬ ‫حتم ًا‪ ،‬ا�صتخا�ص النتائج‬ ‫ام �ف �ي��دة د�ن اأن (ن�ت�خ�ل��ى)‬ ‫�نفقد (مكت�صباتنا)‪.‬‬ ‫ق �ل��ت م��ن ق �ب��ل اإن على‬ ‫(اح� � �ك � ��وم � ��ة) الع � � � ��راف‬ ‫ب�اأخ�ط��ائ�ه��ا‪� ،‬ه ��ي ق��د فعلت‬ ‫(�صيئ ًا) من ذلك‪�( ،‬صمني ًا)‪،‬‬ ‫من خ��ال (الح ��رام) الذي‬ ‫اأ� �ص �ب �ح��ت ت �ب��دي��ه‪( ،‬ح��ري��ة‬ ‫ال ��راأي)‪� ،‬اأي� � ًا ك��ان��ت د�اف��ع‬ ‫�اأ� �ص �ب ��اب ه ��ذا ال �ت �ب � ّدل اأ�‬ ‫ك� �ي ��ف ح� ��� �ص ��ل‪� ،‬م � �ق� ��دار‬ ‫ن�صبة ارت�ف��اع �صقفه اموؤ َمل‬ ‫زي � ��ادت� � �ه � ��ا‪� ،‬اأي � � � � � � ًا ك ��ان ��ت‬ ‫(م� �ظ� �ه ��ري� �ت ��ه)‪ ،‬ف� � � �اإن ع �ل��ى‬ ‫امجتمع ال�صعودي (فكّ ) قيد‬ ‫ه��ذه (ال �ع��زل��ة) ال�ق��ات�ل��ة التي‬ ‫(ل � ّف �ه��ا) ع�ل��ى ذات ��ه‪� ،‬ي�خ��رج‬ ‫اإى اح �ي��اة م �� �ص��ارك � ًا فيها‬ ‫ب��ال��راأي ام�صتنر ال���ص��ادق‬ ‫�ب��ال �ع �م��ل اج� ��اد ام�خ�ل����ص‪،‬‬ ‫اإذا كان هذا امجتمع ليزال‬ ‫ي�ه�ج��� ُ�ص ب �غ��دٍ اأف �� �ص��ل‪ ،‬فلن‬ ‫ي �اأت �ي��ه � �ص��يء �ه ��و ي�ح�ب��� ُ�ص‬ ‫ر�ح � ��ه ي غ��رف��ة (م �غ �ل �ق��ة)‬ ‫الأب� ��واب (ع��دم��ة) ال�ن��واف��ذ‪،‬‬ ‫ي��ائ �� �ص � ًا ح �ب �ط � ًا‪ ،‬ل ي���ص��ده‬ ‫ع ��ن ال� �ت � ّ�رم � �ص��وى ال �ن��وم‪،‬‬ ‫م �ل �ق �ي � ًا ب �ك��ام��ل ام �� �ص �وؤ�ل �ي��ة‬ ‫ع �ل��ى ال� �ط ��رف الآخ� � ��ر‪ ،‬لأن‬ ‫زم� ��ن (ال ��رف� �� ��ص) ال���ص�ل�ب��ي‬ ‫ق��د ط��وى اأ�راق ��ه �ان�صحب‬ ‫اإى غ��ر رج�ع��ة‪� ،‬اأ�صبحت‬ ‫(ال � � �ك � ��رةُ) ي �ق �ت �ن ��ا ه ��ذا‬ ‫ُت��رى‪ ،‬ب�صطوع‪ ،‬ي (ملعب)‬ ‫ام�ج�ت�م��ع‪ ،‬اأك ��ر م��ن ر�ؤي�ت�ه��ا‬ ‫ي ملعب احكومة!‬ ‫لكن قبل ذلك‪ ،‬بات لزام ًا‬ ‫على (امثقفن) اأن يتحملوا‬ ‫م� ��� �ص� �وؤ�ل� �ي� �ت� �ه ��م ال �ث �ق��اف �ي��ة‬ ‫�الج �ت �م��اع �ي��ة �ي �� �ص �ه �م��وا‪،‬‬ ‫بر�ح �طنية �بح�صور جا ٍد‬ ‫خ��الٍ م��ن ام�صالح ال��ذات�ي��ة‪،‬‬ ‫ي ح ��لّ ام�ع���ص�ل��ة ال�ك�ب��رة‬ ‫ال �ت��ي ه��ي ج��ذر ك��ل م�اأ��ص��اة‬ ‫�ك��ل كارثة ح��لّ بنا‪ ،‬فابد‬ ‫م��ن م���ص��اءل��ة �(ا��ص�ت�ج��واب)‬ ‫�ا�صتنطاق (الثقافة) ذاتها‬ ‫ال�ت��ي ت�صكِ ل ه��ذا امجتمع‪،‬‬ ‫من (داخلها) ل من خارجها‬ ‫ك �م��ا ه��و ح��ا� �ص��ل‪� ،‬اإث �ب��ات‬ ‫اأن�ه��ا ل متلك احقيقة كلها‬ ‫�تتنوع‬ ‫�اأن ال�ط��رق تتعدد ّ‬ ‫�اإن ك��ان��ت ال �غ��اي��ة �اح ��دة‪،‬‬ ‫فامهم اأن ن�صل اإى ما نريد‬ ‫ب �اأي �� �ص��ر ال �ط��رق �اأ� �ص��رع �ه��ا‬ ‫�اأن يحقق امجتمع تطلعاته‬ ‫اح�ق�ي�ق�ي��ة �(ي �ن �ه ����ص) قبل‬ ‫فوات الأ�ان‪.‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫ت�سببت �اأم �ط��ار �ل�ت��ي �سهدتها منطقة‬ ‫ج ��از�ن �أم ����س‪ ،‬ي وق��وع ما�سات كهربائية‬ ‫ي ع��دد من �م��د�ر���س‪� ،‬أدت �أن �ن��داع حر�ئق‬ ‫بها‪ ،‬و�نهيار مبنى على طريق ميناء ج��از�ن‪،‬‬ ‫و��س�ق��وط ��س�ي��ار�ت ي حُ �ف��ر م���س��روع��ات يتم‬ ‫تنفيذها ب�سو�رع �منطقة‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع �أم� ��ر م�ن�ط�ق��ة ج � ��از�ن ��س��اح��ب‬ ‫�ل�سمو �ملكي حمد بن نا�سر بن عبد�لعزيز‪،‬‬ ‫مع مدير �لدفاع �م��دي بامنطقة �للو�ء ح�سن‬ ‫�لقفيلي �اأم� �ط ��ار و�ل���س�ي��ول �ل �ت��ي �سهدتها‬ ‫ج��از�ن‪ ،‬ووجه ببذل �جهود مو�جهة حو�دث‬ ‫�اأمطار و�ل�سيول‪ ،‬كما وجه �جهات �مخت�سة‬ ‫متابعة ت�سريف مياه �اأم �ط��ار‪ ،‬و�محافظة‬ ‫على �سامة �مو�طنن ي �مو�قع �لتي يجري‬ ‫تنفيذ م�سروعات بها‪ ،‬كما طالب بو�سع عامات‬ ‫حذيرية �أمام مو�قع تنفيذ �م�سروعات‪.‬‬ ‫و�سدد �أم��ر ج��از�ن على ��س��رورة و�سع‬ ‫خطط �لطو�رئ مو�جهة �أي طارئ يحدث ي‬ ‫�منطقة‪ ،‬كما طالب بتوعية �مو�طنن باابتعاد‬ ‫عن جرى �ل�سيول‪.‬‬ ‫فيما �أو� �س��ح �لناطق �اإع��ام��ي مديرية‬ ‫�ل��دف��اع �م��دي منطقة ج ��از�ن �ل��ر�ئ��د يحيى‬ ‫عبد�لله �لقحطاي �أن غرفة �لقيادة و�ل�سيطرة‬ ‫��ستقبلت ع ��دة ب��اغ��ات ب��ح��و�دث م��ا��س��ات‬ ‫كهربائية ي بع�س �مد�ر�س و�سقوط مركبات‬ ‫ي حفريات ببع�س �ل�ط��رق حيث م �إخ��ر�ج‬ ‫ثماي مركبات علقت ي حفرة تابعة اإحدى‬ ‫�ل�سركات �منفذة للم�ساريع على طريق �ل�ستن‬

‫نوف علي المطيري‬

‫شطحات‬

‫د�رية اأمنية تقوم بدفع �صيارة متعطلة‬

‫دون �إ� �س��اب��ات و�ق�ت���س��رت ع�ل��ى تلفيات ي‬ ‫�مركبات فقط ‪ .‬ي حن تلقت عمليات �لدفاع‬ ‫�م���دي ب��اغ��ا ب �ح��دوث م��ا���س ك�ه��رب��ائ��ي ي‬ ‫�مدر�سة �حادية ع�سرة �ابتد�ئية و�لرو�سة‬ ‫�خام�سة للبنات‪ ،‬وم �نتقال ف��رق �اإط�ف��اء‬ ‫و�اإ�سعاف و�اإنقاذ للموقع‪ ،‬و�ت�سح �أن ما�سا‬ ‫كهربائيا ح��دث ي �أك��ر م��ن م��وق��ع نتج عنه‬ ‫�نقطاع ي �لتيار �لكهربائي ي �مدر�سة وم‬ ‫�إخاء �موقع من قبل �إد�رة �مدر�سة دون حدوث‬ ‫�أي �إ�سابات �أو وفيات‪.‬‬ ‫وم ت�سليم �م��وق��ع ح��ار���س �م��در��س��ة‬ ‫و�لتنبيه عليه بعدم ت�سغيل �لتيار �إا بعد عمل‬ ‫�سيانة كاملة للتمديد�ت �لكهربائية‪.‬‬ ‫وك���س��ف ع��ن تلقي �ل��دف��اع �م ��دي ب��اغ� ًا‬

‫اآليات الدفاع امدي تنت�صل �صيارة علقت ي حفرة‬

‫بحريق ي �مدر�سة �لثانوية �لر�بعة للبنات‬ ‫وعلى �لفور م حريك فرق �اإطفاء و�اإنقاذ‬ ‫و�اإ� �س �ع��اف ل�ل�م��وق��ع‪ ،‬و�ل���س�ب��ب ك ��ان نتيجة‬ ‫�حر�ق غطاء �لكيبل �لكهربائي وم ��ستدعاء‬ ‫فرقة �لكهرباء �لتي عملت على معاجة �لو�سع‬ ‫وم مو��سلة �ل �ي��وم �ل��در�� �س��ي دون ح��دوث‬ ‫�أي �إ�سابات �أو وف�ي��ات‪ .‬وب��ن �لقحطاي �أن‬ ‫غرفة �لعمليات تلقت باغ ًا عن وج��ود حريق‬ ‫ي �مجمع �اأك��ادم��ي للبنات �لتابع جامعة‬ ‫جاز�ن وم حريك فرق �إطفاء و�إ�سعاف و�إنقاذ‬ ‫�إى �موقع �ل��ذي تبن ع��دم ح��دوث �أي ما�س‬ ‫كهربائي وم ت�سليم �موقع مندوب �جامعة‪.‬‬ ‫و�أ��س��ار �إى وج��ود ب��اغ عن �نهيار جزء‬ ‫ب�سيط من مبنى على طريق �ميناء وم �نتقال‬

‫�لفرق �إى �موقع كما �ت�سح ع��دم وج��ود �أي‬ ‫�إ� �س��اب��ات‪ ،‬م�سر� �إى �أن ��ه م و��س��ع �سريط‬ ‫ح��ذي��ري وت�سليم �م��وق��ع جهة �اخت�سا�س‬ ‫اإز�لته‪ .‬وبن �أن��ه م ت�سليم باغ من �لتاأهيل‬ ‫�ل�سامل بوجود جمعات للمياه‪ ،‬م�سر� �إى‬ ‫�نتقال �لفرق للموقع و�لتن�سيق مع �اأمانة‬ ‫ل�سفط �مياه دون حدوث �أي �إ�سابات‪.‬‬ ‫من جهته بن مدير �لدفاع �مدي منطقة‬ ‫ج ��از�ن �ل �ل��و�ء ح�سن ب��ن علي �لقفيلي �ل��ذي‬ ‫با�سر ميد�نيا �حو�دث �لو�قعة نتيجة هطول‬ ‫�اأم�ط��ار �أن��ه م �لتن�سيق مع �جهات �معنية‬ ‫«�أمانة �منطقة �لهال �اأحمر �مرور و�لدوريات‬ ‫�اأمنية « وم ن�سر دوري��ات �ل�سامة متابعة‬ ‫�موقف‪ ،‬م�سدد� على �لتقيد بتعليمات �لدفاع‬

‫مصرع طالب بطلق ناري على يد زميله في «وادي بن هشبل»‬ ‫�أبها ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬ ‫لقي طالب ي �مرحلة �لثانوية‬ ‫م�سرعه على يد زميل له �أطلق عليه‬ ‫ع �ي��ار ً� ن��اري � ًا �أم ��ام مدر�ستهما ي‬ ‫مركز و�دي بن ه�سبل ي خمي�س‬ ‫م�سيط‪� ،‬أم�س‪.‬‬ ‫وط �ب �ق � ًا ل �ل �ن��اط��ق �اإع ��ام ��ي‬ ‫ل�سرطة منطقة ع�سر �مقدم عبد�لله‬ ‫علي �آل �سعثان‪ ،‬فاإن باغ ًا ورد من‬ ‫مركز �لرعاية �اأولية ي و�دي بن‬ ‫ه�سبل للجهات �اأمنية عن وجود‬ ‫�سخ�س م�ساب بطلق ناري �أودى‬

‫بحياته على �لفور‪.‬‬ ‫و�أو� �س��ح �آل �سعثان �أن ��ه م‬ ‫�لقب�س على �ج��اي وه��و زميل‬ ‫وق ��ري ��ب �ل �ق �ت �ي��ل‪ ،‬وم ح��وي�ل��ه‬ ‫�إى د�ر �اأح���د�ث ي مدينة �أبها‬ ‫ا�ستكمال �لتحقيقات معه حول‬ ‫ماب�سات �ح��ادث‪ ،‬م�سر ً� �إى �أنه‬ ‫م حريز �ساح �جرمة‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫�أن �لقتيل يبلغ من �لعمر ‪ 16‬عام ًا‬ ‫و�لقاتل يبلغ ‪ 17‬عام ًا‪ ،‬و�سدد �آل‬ ‫�سعثان على �سرورة مر�قبة �اأبناء‬ ‫م��ن ِق�ب��ل �اآب� ��اء وع ��دم تعري�سهم‬ ‫ح�م��ل �ل���س��اح �أو �م �خ��اط��رة ي‬

‫حمله‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أو�سح مدير �اإعام‬ ‫�لربوي ي �اإد�رة �لعامة للربية‬ ‫و�لتعليم ي منطقة ع�سر �أحمد‬ ‫�لفرحان‪� ،‬أن �لق�سية �ر ُتكبت خارج‬ ‫�أ�سو�ر �مدر�سة وقبل دخول �لطاب‬ ‫ل��ا��س�ط�ف��اف �ل���س�ب��اح��ي‪ ،‬وب��ذل��ك‬ ‫ت�سبح �لق�سية م��ن �خت�سا�س‬ ‫�جهات �اأمنية‪ ،‬م�سر ً� �إى توجيه‬ ‫م��دي��ر ع��ام �ل��رب�ي��ة و�لتعليم ي‬ ‫منطقة ع�سر جلوي �آل كركمان‪،‬‬ ‫�م�ساعد لل�سوؤون �لتعليمية ومدير‬ ‫مكتب �لربية و�لتعليم وعدد ً� من‬

‫�م�سرفن بزيارة �أهل �لطالب �لقتيل‬ ‫وتقدم و�جب �لعز�ء ومو��ساتهم‬ ‫ي م�سابهم‪.‬‬ ‫ه��ذ�‪ ،‬وت�سر �معلومات �إى‬ ‫�أن �ل�ساح �م�ستخدم ي �حادث‬ ‫�ساح ناري ر�سا�س‪ ،‬وكان �لطالب‬ ‫يحمله ي �سيارته ويجل�س زميله‬ ‫معه ي �ل�سيارة‪� ،‬إذ خرجت طلقة‬ ‫منه �أ�سابت زميله ي �ل�سدر‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إى وفاته متاأثر ً� باإ�سابته‪ ،‬كما‬ ‫ت�سر �معلومات �إى �أن �لقاتل ع ّم‬ ‫�لقتيل ويدر�سان ي ثانوية و�دي‬ ‫بن ه�سبل‪.‬‬

‫جرس إنذار الحريق يخلي «اابتدائية‬ ‫الخامسة والثاثين» في خميس مشيط‬ ‫�أبها ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬

‫اأ�لياء اأمور ا اأمام بوابة امدر�صة‬

‫(ال�صرق)‬

‫�أدى �نطاق جر�س جهاز �إن��ذ�ر �حريق‪� ،‬إى‬ ‫�إخ��اء طالبات �ابتد�ئية �خام�سة و�لثاثن بحي‬ ‫ح�سام ي حافظة خمي�س م�سيط‪ ،‬فيما تلقت غرفة‬ ‫�لعمليات ي �لدفاع �م��دي باغ ًا عن حريق د�خل‬ ‫�م��در��س��ة �م���س�ت�اأج��رة حيث م ح��ري��ك �ل �ف��رق �إى‬ ‫�م��وق��ع وف��ور و��س��ول �ل�ف��رق كانت م��دي��رة �مدر�سة‬ ‫وم���س��اع��دة �اإد�ري � ��ات و�م���س��اع��د�ت قمن ب�اإخ��اء‬ ‫�لطالبات «‪ 15‬طالبة» و�لطاقم �اإدر�ي و�معلمات‬ ‫ي �إجر�ء �حر�زي‪ .‬ودخلت �لفرق �مدر�سة و�ت�سح‬

‫عدم وجود حريق‪ ،‬و�أن جر�س �اإنذ�ر»ع ّلق»‪ ،‬وقامت‬ ‫فرق �ل�سامة بالتعامل مع �لو�سع و�إغاق �جر�س‪.‬‬ ‫وح���س��رت �ج �ه��ات �اأم�ن�ي��ة وف ��رق �ل �ه��ال �اأح�م��ر‬ ‫وفرق طو�رئ �لكهرباء �إى �موقع‪ ،‬فيما با�سر فريق‬ ‫�لتحقيقات ب��ال��دف��اع �م ��دي �لتحقيق ي �ح��ادث‬ ‫و�ت�سح �أن ما�س ًا كهربائي ًا �أدى �إى خلل ي جر�س‬ ‫جهاز �إنذ�ر �حريق‪ .‬يذكر �أنه م �إخاء جمع تعليمي‬ ‫بالعمارة ي �محافظة �أم�س‪ ،‬وكان ي�سم �أكر من �ألف‬ ‫طالبة ي ثاث مر�حل تعليمية‪ ،‬وكان �سبب �اإخاء‬ ‫تعليق جر�س جهاز �إن ��ذ�ر �ح��ري��ق وم ح��دث �أي‬ ‫�إ�سابات جر�ء �إخاء �مجمع‪.‬‬

‫مخالف يحاول تهريب خادمة إندونيسية إلى اليمن للزواج منها‬ ‫جاز�ن ‪ -‬علي �جريبي‬ ‫ح��اول خالف اأنظمة �اإقامة‬ ‫ج ��اوز �ح ��دود �ل�سعودية �أم����س‪،‬‬ ‫م�ت���س�ل��ا �إى �اأر�� � �س� ��ي �ليمنية‬ ‫وبرفقته خادمة �إندوني�سية متغيبة‬ ‫عن منزل كفيلها منذ �أرب�ع��ة �أ�سهر‪،‬‬ ‫غ ��ر �أن �إح� � ��دى دوري � � ��ات ح��ر���س‬ ‫�ح��دود ي حافظة �لعار�سة �ألقت‬ ‫�لقب�س عليهما �أثناء �ختبائهما خلف‬ ‫ج�م��وع��ة م��ن �اأ� �س �ج��ار ي و�دي‬ ‫�لدحن مركز �أبو �سبيلة‪.‬‬ ‫و�أ�سارت م�سادر ل�»�ل�سرق» �أن‬ ‫�لعاملة �ع��رف��ت باأنها رم��ا تكون‬ ‫حاما انقطاع �لدورة �ل�سهرية عنها‬ ‫منذ ثاثة �أ�سهر‪ ،‬كما �عرفت بهروبها‬

‫من منزل كفيلها محافظة �سبيا لعدم‬ ‫ت�سلمها ر�تبها « ت�سعة �آاف ريال»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ي �ل�ت�ح�ق�ي�ق��ات �إن �ه��ا‬ ‫غ��ادرت �م�ن��زل بعد �أن تعرفت على‬ ‫�سخ�س من �جن�سية �ليمنية‪ ،‬خالف‬ ‫اأنظمة �اإقامة‪ ،‬حيث تربطهما عاقة‬ ‫عاطفية‪ ،‬وق��د وعدها ب��ال��زو�ج منها‬ ‫ريثما ينجحان ي ع�ب��ور �ح��دود‬ ‫باأمان‪� ،‬إذ قام بحمايتها طيلة �لفرة‬ ‫�لتي تركت فيها منزل كفيلها‪� ،‬لتي‬ ‫جاوزت �أربعة �أ�سهر تقريبا‪.‬‬ ‫و�أفادت �م�سادر ذ�تها �أن قيادة‬ ‫حر�س �حدود ��ستعلمت عن بيانات‬ ‫�خادمة �اإندوني�سية �لهاربة لدى‬ ‫ج� ��و�ز�ت ج� ��از�ن‪ ،‬و�ت���س��ح �أن ��ه ا‬ ‫ي��وج��د ب ��اغ ع��ن ه��روب �ه��ا‪ ،‬ولديها‬

‫م��ا يثبت �إقامتها بطريقة نظامية‪،‬‬ ‫و�سيتم �إخ�ساعها للك�سف �لطبي‬ ‫اإج��ر�ء �لفحو�سات لها حتى يتبن‬ ‫مدى �إثبات حملها من عدمه‪.‬‬ ‫و�أك��د �لناطق �اإع��ام��ي لقيادة‬ ‫ح��ر���س �ح���دود ي ج���از�ن �لعقيد‬ ‫ع �ب��د�ل �ل��ه ب��ن ح �ف��وظ‪� ،‬أن �إح ��دى‬ ‫دوري� ��ات ح��ر���س �ح ��دود ي مركز‬ ‫�أب��و �سبيلة‪� ،‬لتابع لقطاع حافظة‬ ‫�لعار�سة �سرق منطقة جاز�ن‪ ،‬مكنت‬ ‫م��ن �لقب�س ع�ل��ى �سخ�س جهول‬ ‫�لهوية وب�سحبته �مر�أة من �جن�سية‬ ‫�اإندوني�سية ‪ -‬تقيم �إقامة نظامية‬ ‫موجب �اأور�ق �لتي بحوزتها ي‬ ‫و�دي �ل��دح��ن‪ -‬ب�ع�ي��د� ع��ن �محيط‬ ‫�ل�سكاي‪� ،‬أث�ن��اء حاولته �خ��روج‬

‫بها �إى �ليمن بطريقة غر م�سروعة‪،‬‬ ‫وم �إلقاء �لقب�س عليهما‪ ،‬و�إحالتهما‬ ‫�إى � �س��رط��ة ح��اف �ظ��ة �ل �ع��ار� �س��ة‬ ‫اتخاذ �اإج ��ر�ء�ت �لقانونية بحكم‬ ‫�خت�سا�سها ي مثل هذه �لق�سايا‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه �أو� � �س� ��ح �ل �ن��اط��ق‬ ‫�اإع ��ام ��ي ل���س��رط��ة منطقة ج ��از�ن‬ ‫�لعقيد ع��و���س �ل�ق�ح�ط��اي‪� ،‬أن ��ه م‬ ‫ت�سلم ق�سية �سخ�س مني جهول‬ ‫�لهوية و�مر�أة �إندوني�سية من قطاع‬ ‫حر�س �حدود‪ ،‬وهما رهن �لتحقيق‬ ‫ح��ال�ي��ا ي ��س��رط��ة �ل �ع��ار� �س��ة اأخ��ذ‬ ‫كامل تفا�سيل �لق�سية �متعلقة بهما‬ ‫قبل �إحالة ملف �لق�سية �إى �جهات‬ ‫�م�خ�ت���س��ة ا��س�ت�ك�م��ال �لتحقيقات‬ ‫�لازمة بحقهما‪.‬‬

‫( ت�صوير‪ :‬اأحمد ال�صبعي)‬

‫�م��دي ي مثل هذه �ح��اات خا�سة �اق��ر�ب‬ ‫من م�سادر �لكهرباء و�لتجمعات �مائية‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن جميع �لفرق و�لوحد�ت �ساركت ي متابعة‬ ‫جميع �ح� ��و�دث �ل�ت��ي م نتلق �أي ب��اغ عن‬ ‫�إ�سابات �أو وفيات نتجت عنها‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أو� �س��ح �ل�ن��اط��ق �اإع��ام��ي‬ ‫اأمانة منطقة ج��از�ن طارق �لرفاعي �أن بلدية‬ ‫مدينة ج��از�ن ��ستنفرت لنزح مياه �اأم�ط��ار‬ ‫�متجمعة ي �ل���س��و�رع م��ن خ��ال م�سخات‪،‬‬ ‫وبن �أن �مرحلة �لر�بعة من م�سروع ت�سريف‬ ‫مياه �اأمطار �نتهت و�سلمت �مرحلة �خام�سة‬ ‫وت�سمل �اأح�ي��اء �لد�خلية ي مدينة ج��از�ن‪،‬‬ ‫مبينا �أن ف��رق �اأم��ان��ة با�سرت ت�سريف مياه‬ ‫�اأمطار‪.‬‬

‫تجمع ‪ 55‬عام ًا أمام مكتب عمل‬ ‫عرعر للمطالبة باستخراج إقامات‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫ج�م��ع ‪ 55‬ع��ام��ا �آ��س�ي��وي� ًا‪،‬‬ ‫يعملون ي موؤ�س�سة م�ق��اوات‬ ‫خ��ا� �س��ة �أم� ��ام م�ك�ت��ب �ل �ع �م��ل ي‬ ‫ع��رع��ر �أم ����س‪ ،‬مطالبن باإقامات‬ ‫ع �م��ل‪ ،‬وت���س�ح�ي��ح �أو� �س��اع �ه��م‪،‬‬ ‫ب �ح �� �س��ب �� �س ��اح ��ب �م �وؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ه��ز�ع �لبجيدي‪ .‬و�أك��د �لبجدي‬ ‫ل� ��»�ل� ��� �س ��رق» �أن ج �م �ع �ه��م ج��اء‬ ‫ب �� �س �ب��ب رف� �� ��س م �ك �ت��ب �ل �ع �م��ل‬ ‫�� �س �ت �خ��ر�ج ب �ط��اق��ات ع �م��ل منذ‬ ‫مايقارب �لعامن ل��وف��اة كفيلهم‬ ‫وه� ��و و�ل� � ��دي‪ .‬وع� ��ن م�ط��ال�ب�ه��م‬ ‫�اأخرى �أكد �لبجيدي �أن بع�سهم‬ ‫يرغب ي �ل�سفر لباده‪ ،‬وب�سبب‬ ‫رف�س �مكتب ��ستخر�ج �إقامات‬ ‫م ت�اأخ��ره��م ل���س�ن��و�ت‪ ،‬كما �أن‬ ‫ه �ن��اك ج�م��وع��ة م�ن�ه��م ي��رغ�ب��ون‬

‫ي �ل�ع�م��ل خ ��ارج ع�م��ل كفيلهم‪،‬‬ ‫وه��و م��ا منعه �ل�ن�ظ��ام‪ .‬م�سر�‬ ‫�إى �أن �ح �ج��ة ه ��ي ت�سحيح‬ ‫�أو� �س��اع �ه��م‪ ،‬مت�سائا ك�ي��ف يتم‬ ‫ت�سحيح و�سعهم ومكتب عمل‬ ‫عرعر يرف�س ��ستخر�ج �إقامات‬ ‫لهم‪ ،‬على �لرغم من توجيه جنة‬ ‫م�سكلة م��ن وز�رة �ل�ع�م��ل �أم��ر‬ ‫بها نائب وزي��ر �لعمل لل�سوؤون‬ ‫�لعمالية لت�سحيح �أو�ساعهم؟‪.‬‬

‫في انتظار رد المتحدث‬ ‫«�ل� � ��� � �س � ��رق» ح���اول���ت‬ ‫�ل�ت��و���س��ل م��ع م��دي��ر مكتب‬ ‫�ل�ع�م��ل ي منطقة �ح��دود‬ ‫�ل �� �س �م��ال �ي��ة � �س �ل��ف �ج ��ارد‬ ‫مكتب �لعمل غ��ر �أن�ه��م م‬ ‫يتجاوبو�‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مستشفى الحرجة يرفض استقبال جثة مواطن‬

‫�حرجة ‪ -‬حمد بن حطمان‬

‫�سلم ��ت م�ست�سفى ظهر�ن �جن ��وب �أم�س‪� ،‬أ�س ��رة �مو�طن ح�سن م�سحك‬ ‫�آل غ ��ازي‪ ،‬جثته‪ ،‬بعدما تبن �أن وفاته طبيعية‪ .‬وكان م�ست�سفى �حرجة رف�س‬ ‫��ستقبال جثة �مو�طن‪ ،‬ح�سن م�سح ��ك �آل غازي �لتي عر عليها �اأحد �ما�سي‬ ‫د�خ ��ل منزله ي قرية �من�سر‪ ،‬و�أُجر ذويه عل ��ى �لذهاب باجثة �إى م�ست�سفى‬ ‫ظه ��ر�ن �جنوب �لذي ��ستقبلها و�أودعها ثاجة �موتى بعد رف�س �أ�سرته �لدفن‬ ‫�نتظار� ما يقره �لطب �ل�سرعي‪ .‬و�أعرب ذوو �متوفى عن ��ستيائهم من ت�سرف‬ ‫م�ست�سفى �حرجة وتذرعه بعدم وجود ثاجة للموتى‪ ،‬علم ًا �أن ثاجة �م�ست�سفى‬ ‫��ستقبل ��ت �أكر من جثة منذ �فتتاحه‪ ،‬ح�سب �سعد م�سحك �أحد �أقرباء �متوفى‪.‬‬ ‫وي�سيف �أن �جثة ظلت �أكر من �ساعة ي �سيارة �لبلدية دون �أن ت�سفع تو�سات‬ ‫�بنه حمد بن م�سحك �إى �م�سوؤول �مناوب ي �م�ست�سفى‪�« .‬ل�سرق» تو��سلت‬ ‫عر �اإميل مع �لناطق �اإعامي ي �سحة ع�سر �سعيد �لنقر لتو�سيح �سبب‬ ‫عدم ��ستقبال �جثة ي م�ست�سفى �حرجة‪ ،‬غر �أنه م يرد‪.‬‬

‫حريق في مستودع بمستشفى الطوال‬

‫جاز�ن ‪ -‬حمد �ل�سميلي‬

‫با�س ��رت فرقة من مركز �لدف ��اع �مدي ي �لطو�ل برئا�س ��ة مدير �مركز‬ ‫رئي� ��س رقب ��اء عبد�لل ��ه با�سه ��ي حريق ��ا �س ��ب ي غرف ��ة ي ق�س ��م �لطو�رئ‬ ‫م�ست�سف ��ي �لط ��و�ل �لع ��ام‪ ،‬وقام ��ت �لفرق ��ة بف�س ��ل �لكهرب ��اء‪ ،‬و�ل�سيطرة‬ ‫�ل�سريع ��ة على �موق ��ع‪ ،‬وفتح �لنو�فذ لت�سريب �لدخ ��ان �لكثيف للخارج‪ .‬كما‬ ‫م �إح�سار مات ��ور �سفط للدخان‪ ،‬وذكر �لناطق �اإعام ��ي لل�سوؤون �ل�سحية‬ ‫بجاز�ن حمد علي �ل�سميلي �أن ما�سا كهربائيا ي مكيف �سبليت ت�سبب ي‬ ‫حري ��ق حدود بغرفة ي ق�سم �لط ��و�رئ م�ست�سفى �لطو�ل �لعام‪ ،‬ت�ستخدم‬ ‫م�ستودع ��ا‪ ،‬وخالية من �اأثاث و�اأدوية‪ ،‬افت ًا �إى �أنه م �إباغ �لدفاع �مدي‬ ‫�لذي �سيطر على �حريق‪ ،‬و�سفط �لدخان وم حدث �أية خ�سائر‪.‬‬

‫ات �� �ص �ل��ت ب ��ي اإح� ��دى‬ ‫�� �ص ��دي� �ق ��ات ��ي ل� �ت� �خ ��ري‬ ‫بح�صول مطلقة �صعودية‬ ‫على تعوي�ص م��ن ز�جها‬ ‫ال���ص��اب��ق ‪-‬رج ��ل اأع �م��ال‪-‬‬ ‫ب �ل��غ اأرب� �ع ��ة م��اي��ن جنيه‬ ‫اإ�صرليني‪ ،‬اأي ما يعادل‬ ‫‪ 24‬مليون ريال �صعودي‪،‬‬ ‫�اأن م�ن�ح�ه��ا ‪ 150‬األ��ف‬ ‫ج�ن�ي��ه اإ��ص��رل�ي�ن��ي ( ‪900‬‬ ‫األ��ف ري ��ال) ��ص�ن��وي� ًا م��دى‬ ‫اح�ي��اة �ذل��ك بعد �صد�ر‬ ‫ح �ك��م ق��ا� ٍ��ص ي ام�ح�ك�م��ة‬ ‫ال� �ع� �ل� �ي ��ا ي ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ا‬ ‫ح �ي��ث ت�ق�ي��م م�ن��ذ ف��رة‪-‬‬‫ل �� �ص��اح �ه��ا‪ ،‬ف �ق��د خ�ل����ص‬ ‫ال� �ق ��ا�� �ص ��ي اإى اأن م��ن‬ ‫ح��ق ال��ز�ج��ة ال�ع�ي����ص ي‬ ‫م �� �ص �ت��وى م ��ن ال��رف��اه �ي��ة‬ ‫ب �� �ص �ب ��ب ث� � � ��ر�ة ز�ج� �ه ��ا‬ ‫ال���ص��اب��ق ف�ق�ل��ت ل �ه��ا‪ :‬خر‬ ‫رائ��ع �ل�ك��ن اح�ك��م �صدر‬ ‫ي بريطانيا حيث ي�صري‬ ‫ق��ان��ون ت�ق��ا��ص��م اممتلكات‬ ‫بن الأز�اج ال�صابقن ثم‬ ‫م��ا ع��اق�ت��ي ب��ام��و��ص��وع؟!‬ ‫فاأجابتني بلهجة تنم عن‬ ‫اج��دي��ة‪ :‬نحن بحاجة مثل‬ ‫ه� ��ذا ال� �ق ��ان ��ون لإن �� �ص��اف‬ ‫ام� � � � ��راأة ام� �ط� �ل� �ق ��ة‪ ،‬ف �ب �ع��د‬ ‫ال �ط��اق ت �ع��اي ام� ��راأة ي‬ ‫تدبر �صوؤ�نها �البدء من‬ ‫ج��دي��د �خ��ا��ص��ة اإذا كانت‬ ‫غ��ر موظفة �لي��وج��د من‬ ‫ي�ع��ول�ه��ا ب �ع��د ال �ط ��اق‪ ،‬ثم‬ ‫اأ� �ص��اف��ت م ��ازح ��ة‪ :‬رم��ا‬ ‫لو طبق مثل ه��ذا القانون‬ ‫��ص�ن�ن�ت�ه��ي م ��ن ال��زي �ج��ات‬ ‫ال�صرية �قد يدفع بالرجال‬ ‫للتفكر األ��ف م��رة قبل اأن‬ ‫ي �ت �ه��ور اأح ��ده ��م �ي �ت��ز�ج‬ ‫«م �� �ص �ي ��ار ًا» اأ� رم� ��ا ق��د‬ ‫ي �� �ص ��اه ��م ي ان �خ �ف��ا���ص‬ ‫ن �� �ص �ب��ة ال� �ط ��اق ام��رت �ف �ع��ة‬ ‫ي ال�صعودية‪ ،‬ف�صحكت‬ ‫حديثها �فكرتها الغريبة‬ ‫ال �ت ��ي ت �ن �ت �م��ي اإى ث�ق��اف��ة‬ ‫اأخ � � � ��رى‪ ،‬اأم� � ��ا الإ� � �ص� ��ام‬ ‫ف�ل��ه ت���ص��ري�ع��ات��ه اخ��ا��ص��ة‪،‬‬ ‫�اح ��رام ��ه ل �ل��ذم��ة ام��ال �ي��ة‬ ‫ل �ل��رج��ل �ام� � � ��راأة‪� ،‬رم ��ا‬ ‫ي �ك ��ون م� �وؤخ ��ر ال �� �ص��داق‬ ‫ك�صمانة مالية م�صتقبل‬‫امراأة‪ -‬اأقرب اإى الإ�صام‬ ‫فام�صلمون عند �صر�طهم‪.‬‬ ‫ل اأخ� �ف ��ي اأن ف �ك��رة‬ ‫��ص��دي�ق�ت��ي اأع �ج �ب �ت �ن��ي ي‬ ‫ال �ب��داي��ة �ل�ك�ن�ه��ا ت�ن��ا��ص��ت‬ ‫اأن ام� ��� �ص� �ت� �ف� �ي ��د الأ�ل‬ ‫م ��ن ه � ��ذا ال� �ق ��ان ��ون ‪-‬ي‬ ‫ح � � ��ال اإ�� � � � �ص � � � ��داره‪ -‬ه��م‬ ‫م �ط �ل �ق��ات الأث ��ري ��اء ف�ق��ط‪،‬‬ ‫ف�م��ع ال��ر�ات��ب امتو�صطة‬ ‫�ال�صعيفة لأغلبية ال�صعب‬ ‫�مع �صعوبة تاأمن م�صكن‬ ‫م �ل��ك ل �ل �ع��ائ �ل��ة ب �ح �ك��م اأن‬ ‫‪ %70‬من ال�صعب يعي�ص‬ ‫ي م�صاكن م�صتاأجرة فلن‬ ‫تتقا�صم امطلقة من الطبقة‬ ‫ام �ت��و� �ص �ط��ة �ال �ف �ق��رة مع‬ ‫أ�ان‬ ‫طليقها �صوى ب�صع ا ٍ‬ ‫منزلية �بع�ص خالفات‬ ‫�صاهر �اأق���ص��اط ال�صيارة‬ ‫امراكمة‪.‬‬ ‫@‪nalmeteri‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


:‫ | ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﺳﺘﻘﺼﺎﺋﻲ‬..‫ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺗﺘﻘﺎﺫﻑ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻭﺩﻋﻮﺍﺕ ﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻭﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ‬

‫ ﻣﻦ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﹼﺃﻣﻴﻮﻥ ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﺟﻬﺔ‬% 40 % 13 ‫ﻟﻬﻢ ﻻ ﺗﺮﺍﻋﻲ ﺍﻟﻔﺮﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﻧﺴﺒﺔ ﺗﻌﺮﺿﻬﻢ ﻟﻬﺎ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬346) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬29 ‫ارﺑﻌﺎء‬

8 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺪﻡ‬:‫ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻭﺟﻮﺩ ﺩﺭﺍﺳﺎﺕ ﺣﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﻳﺤﺪ ﻣﻦ ﺟﻬﻮﺩ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﺘﻄﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ‬







‫ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﺩﺭﺍﺳﺎﺕ ﺳﻨﻮﻳﺔ‬:‫ﻣﻌﻬﺪ ﺃﺑﺤﺎﺙ ﺍﻟﺤﺞ‬ ‫ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﻔﺮﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﺃﻣﺮ ﺻﻌﺐ‬ :‫ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

              

                      

                   

   %64.82 •                  • %13   • %61.17    • %38.83   %97 •            %75      3021   %65.33



64.82

13

%

61.17

‫ﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺞ‬

38.83

‫ﺃﺭﻗﺎﻡ ﻭﺇﺣﺼﺎﺀﺍﺕ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ‬ 97

                 %61.17      %38.83                                                                               

..‫ ﻧﺮﺣﺐ ﺑﻌﻤﻞ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ‬:‫ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻄﻮﺍﻓﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﺍﻟﻜﻴﻒ‬

75



65.33

                                                                             %60   46  200                                                                                  300%25                                                             450    %5040  7050

          %64.82     %13                                                                                           1423753        52                        



‫ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻟﺒﻌﺜﺎﺕ ﻧﻘﺘﺮﺡ ﻣﺪ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻄﻮﺍﻓﺔ ﺑﺒﻴﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﺣﻮﻝ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﺍﻫﻢ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺤﺞ ﺑﻔﺘﺮﺓ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬                         

     %60    120      

               

                     

                               %40                     %60   %50   %30  350    % 25         300   75              %10230                                                                                                                                      

‫ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ‬:‫ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻄﻮﺍﻓﺔ ﻣﺴﺆﻭﻟﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﺢ‬ ‫ﻭﺑﺮﺍﻣﺠﻨﺎ ﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺒﻜﺮﺓ ﻭﺍﺳﺘﺒﺎﻗﻴﺔ‬


                                        

                               

                                 

                                          

| ‫رأي‬

‫ﺇﻧﻬﺎﺀ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻳﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺇﺭﺍﺩﺓ ﺩﻭﻟﻴﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬346) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬29 ‫ارﺑﻌﺎء‬

9 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﻧﺘﺒﻊ ﻣﻨﻬﺠﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎ ﻗﺎﺋﻤﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﺸﺮﻳﺤﺔ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺒﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬



‫اﻫﺪاف اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺤﺞ‬ %31.69 1 %14.91 3 %11 4 %42.7





Hsaan jubran

%32.2



:‫• ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬ %39.2



   1    2         3    4      5         6       

%3.46



:‫ﺗﻮﺻﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ‬

%4.25





   32               11                                                   

%6



2

                                                                     

       7             8                         9           10      11   

    



%8.6

    %97                                            



%9.3





%13

          350   1  450   2  300   3  200   4  230   5    72   6 1 602000   

‫ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻏﻴﺮ ﻣﻬﻴﺌﻴﻦ ﺫﻫﻨﻴﺎ ﻟﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﺃﻳﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﻼﻝ ﺇﻗﺎﻣﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬:‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ ﺑﻨﻴﻨﺎ ﺑﺮﺍﻣﺠﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺍﺳﺎﺕ ﻭﺃﺑﺤﺎﺙ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺭﺍﻋﺖ ﺍﺧﺘﻼﻑ ﺛﻘﺎﻓﺎﺕ ﻭﻣﺬﺍﻫﺐ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬:‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬

%12.39



 18 5 66000

   



%25 %  37

%12.3



%5 %10

%13.37





     105  225  75  120  23

%13.28



0 %10

   %  30 %50 %25 %60 %10

%14.59

%

‫ﻛﺒﻴﺮ‬

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

  %5 %10 %15

‫ ﺿﻌﻴﻒ‬% 15.09

alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ‬ : ‫ﺍﻟﻄﻮﺍﻓﺔ ﺑﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬

‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﺪﻭﻝ ﻧﺴﺐ ﺍﻷﻣﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻢ ﺣﺞ ﻋﺎﻡ‬

‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬

                         " "                                                                                                                                                                        ""        ""    " " 

                                                                                                                                            16      

32.81

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

52.1

"‫"ﺇﻳﻼﻑ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟﻌﺪﻡ‬ ‫ﺍﻟﺘﻔﺮﻍ‬

%

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

:‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﻻﺗﻮﺟﺪ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﻣﻊ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻟﺒﺚ‬ ‫ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻭﻧﺮﻛﺰ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻨﻮﻳﻊ‬



                                                                                                      

                                                                                                                                                                                                                                                                          

‫ﻗﺎﺿﻲ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺣﻘﺎﺋﺐ‬ ‫ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺗﺮﺍﻋﻲ ﺍﻟﻔﺮﻭﻗﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬                                             


‫أباطيل ُكتب‬ ‫السياسة الشرعية‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫تراكم ��تْ ي موروثن� جموعة من امف�هيم امغلوط ��ة‪ ،‬وامب�دئ امُف ّقرة‬ ‫ذاك ��رة طموح الإن�ش ���ن ي حي�ة كرمة‪ ،‬من خ ��ال ال�شتعم�ل امتن�هي لفهم‬ ‫الن�شو� ��ض‪ ،‬م� يهبه� �شفة القدا�شة ويحجر على الفك ��ر‪ ،‬ويحد من البتك�ر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويعط ��ل ق ��وى العق ��ل الب�شري ع ��ن فرز م� ي ��رد علي ��ه‪ ،‬وعن ال�شتغ ���ل على‬ ‫ّ‬ ‫تف�شرات خاق ��ة بعيدة عن الأح ��ك�م ال�ش�رمة والقوالب اج�ه ��زة‪ ،‬وتوؤك ُد‬ ‫و�شف م� على م�ش�مع اإن�ش�ن مدع�ة لتلب�شه‪ ،‬اأو‬ ‫النظري�ت الربوية اأن ترديد‬ ‫ٍ‬ ‫اللتب��ض به‪ ،‬م�شت�شهدين بتعزيز روح الثقة ي الطفل حن نطلق عليه و�شف‬ ‫ال�شج�ع ��ة خ�شو�ش ً� ي امجتمع�ت البدوي ��ة فيتك ّر�ض ي وجدانه اأنه ف�ر�ض‬ ‫وغ ��ر هيّ�ب وق�در على ج�بهة ال�شع ���ب وج�وزه� وينمو ح�ض ال�شج�عة‬ ‫في ��ه حقيقة‪ ،‬ي حن يردى وي�شعف من نع ��دد مواطن زلته ومواقع خلله‪،‬‬ ‫نعره بف�شله وعج ��زه ليتحول اإى ك�ئ ��ن م�شل ��وب اأو م�شتلب‪ ،‬فهن�ك‬ ‫وم ��ن ّ‬ ‫روابط اإيج�بية ب ��ن اخط�ب ام�دح وبن تفعيل قدرات اممدوح‪ ،‬فيم� تكمن‬

‫ال�شلبي ��ة ي تركي ��ز اخط�ب الق�دح على جوانب النق� ��ض والنعوت البليدة‪،‬‬ ‫ول ��و اأنك اأطلق ��ت على اأحد م� و�شف بهيم ��ة‪ ،‬اأو (رع ّي ��ة) معن�ه� احيواي‬ ‫والااإن�ش ���ي‪ ،‬حتى غ ��دا التو�شيف ظ�ه ��رة فلرم� (ت�شتبه ��م) الب�شرية مع‬ ‫ا�شتم ��رار طرق مفردة (بهيمة) اأ�شم�عه ���‪ ،‬وتت�أ�شل �شي�ق�ت تهز ثقة الإن�ش�ن‬ ‫ي اآدميته‪ ،‬واإن ج�ءت امفردة ي اأُطر �شرعية ف�لهدف اإخ�ش�ع وتركيع الفرد‬ ‫اأم�م �شلطة م�شتبدة م�‪ ،‬ومن الت�أمل الطويل ي موؤلف�ت فقه�ء تعتد بهم الأ ّم ُة‬ ‫الإ�شامية وتعدهم اأكره� فقه ً� وفهم ً� وقدرة على التبليغ عن الله‪ ،‬منهم �شيخ‬ ‫الإ�شام ابن تيمية ب�عتب�ره من اأوائل ُك ّت�ب ال�شي��شة ال�شرعية‪ ،‬اأج ُد اأنه مرر‬ ‫ي كت�ب ��ه «ال�شي��شة ال�شرعية ي اإ�شاح الراع ��ي والرعيّة) ن�شو�ش ً� واآث�را‬ ‫اأ�شتبع ��د اأن تتوافق مع جوهر الإ�شام‪ ،‬بل وتتن�فى مع القيم الإن�ش�نية التي‬ ‫ج�ء به� الر�شول الكرم عليه اأم ال�شاة واأكمل الت�شليم‪ ،‬منه� م� اأورده (عن‬ ‫الت�بع ��ي اأب ��ي م�شلم اخ ��ولي اأنه دخل عل ��ى مع�وية بن اأب ��ي �شفي�ن فق�ل‪:‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الشيخ ابن عثيمين‬ ‫والوالد القاتل‬

‫خالد الغنامي‬

‫ع ��ن اأمري ��ك� ب�أنه� من الكر ومن التف�عل والتعقيد‪ ،‬جعل به ��� اأي فرد ع�دي غر‬ ‫مهتم م� يح�شل ي الع�م اخ�رجي من اأحداث‪ .‬يكفي اأن نعرف اأن اأمريك� ك�نت‬ ‫ت�شمى ب�لع ���م اجديد‪ .‬اإى ج�نب ذلك‪ ،‬ك�ن الأمريكي ��ون �شعيدين جد ًا بعزلتهم‬ ‫اجغرافي ��ة عن الع�م القدم ب ��كل م�ش�كله واأحداثه وقيم ��ه‪ ،‬لكن ب�شبب التطور‬ ‫التكنولوج ��ي الذي ج�وز ح ��دود الزم�ن وامك�ن‪ ،‬اأج ��رت اأمريك� للتوا�شل مع‬ ‫الع ���م القدم ب ��كل قوة بعيد دخوله ��� ي ف�شول احرب الع�مي ��ة الث�نية والتي‬ ‫ح�شمته� �شد امحور الن�زي‪.‬‬ ‫ذك ��رت ي بداية امق�ل‪ ،‬اأن كل دول الع�م تهتم ب�لنتخ�ب�ت الأمريكية م� له�‬ ‫م ��ن مك�نة ع�مية‪ ،‬لكن هن�ك دول بعينه� تهتم بهذه النتخ�ب�ت لأن له� انعك��ش�ت‬ ‫مب��شرة اأحي�ن ً� على الأو�ش ���ع الداخلية ي بع�ض الدول‪ .‬والنعك��ش�ت تختلف‬ ‫من دولة اإى اأخ ��رى‪ .‬ف�لي�ب�ن وال�شن مث ًا ين�شب اهتم�مهم� على النعك��ش�ت‬ ‫القت�ش�دية ب�لدرجة الأوى‪ .‬بينم� كوري� ال�شم�لية فتهتم لانعك��ش�ت الع�شكرية‬ ‫وال�شي��شي ��ة على الأخ�ض‪ .‬وي اأوروب� هن ���ك اهتم�م ب�لنعك��ش�ت القت�ش�دية‬ ‫وام�لية‪.‬‬ ‫بيد اأن ��ه ي ع�من� العربي‪ ،‬فقد نكون نحن اأكر الدول اهتم�م ً� ب�لنتخ�ب�ت‬ ‫الأمريكي ��ة واأكر ت�أث ��ر ًا به� وح�شب ً� لنعك��ش�ته�‪ .‬ف�لق�شي ��ة الأوى والرئي�شية‬ ‫الت ��ي تت�أثر بنت�ئ ��ج النتخ�ب�ت هي الق�شية الفل�شطينية‪ .‬فم ��ن الأ�شي�ء الغريبة‬ ‫ي النتخ�ب�ت الأمريكية‪ ،‬هي اأنه ورغم اأنه� �ش�أن داخلي ب�لدرجة الأوى‪ ،‬اإل اأن‬ ‫امر�شحن الأمريكين يتن�ف�شون ي اإطاق الوعود ب�حف�ظ على اأمن اإ�شرائيل‪،‬‬ ‫والدف�ع عنه� �شد اأي تهديد من قبل اأي دولة اأخرى‪ .‬ويت�ش�بقون اأي�ش ً� ب�لذه�ب‬ ‫اإى اإ�شرائي ��ل والوقوف اأم�م ح�ئط امبكى وال�شاة لبق ���ء اإ�شرائيل! هذا الأمر‪،‬‬ ‫يعط ��ي انطب�ع� وا�شح� اإى اأي درجة ا�شتط�ع ��ت القوى ال�شهيونية واليهودية‬ ‫التغلغ ��ل ي اج�شد الأمريك ��ي والت�أثر به حتى ي اأ�ش ��د اموا�شيع خ�شو�شية‬ ‫ك�لنتخ�ب�تالرئ��شية‪.‬‬ ‫الولي�ت امتح ��دة هي الراعي الأول ي حل الق�شية الفل�شطينية‪ ،‬ول اأقول‬ ‫راع ��ي احل ال�شلم ��ي‪ ،‬لأن درو�ض الت�ريخ اأثبتت ب� ��أن اإ�شرائيل لت�شعى اإى حل‬ ‫�شلم ��ي على اأر�ض الواقع مع الفل�شطيني ��ن‪ .‬ولكنه� م�طل م�شتفيدة من الغط�ء‬ ‫الع�شكري وال�شي��شي الأمريكي‪.‬‬ ‫ب�لن�شبة لن� كعرب‪ ،‬ف�إن النتخ�ب�ت الأمريكية‪ ،‬رغم م� يبدو عليه� من مظ�هر‬ ‫الدمقراطي ��ة ف�إنه ��� مث ��ل لن� �شورة ع ��ن كيفية ت�شلي ��ل اأمة ب�أكمله ���‪ ،‬ك�ل�شعب‬ ‫الأمريك ��ي من اأجل �ش�ل ��ح ع�ش�ب�ت �شهيونية لا�شتم ��رار ي احتاله� اأرا�شي‬ ‫دولة اأخرى!‬

‫لماذا هذا ااهتمام‬ ‫باانتخابات اأمريكية؟‬ ‫بدر البلوي‬

‫ي قري ��ة ب ��ر عج ��م م ��ن اج ��وان ال�س ��وري‬ ‫قت ��ل حمد �س ��عيد (اأب ��و خال ��د) وهو �س ��قيق داعية‬ ‫الاعن ��ف ي �س ��وريا (جودت �س ��عيد)‪ .‬قتل ��وه كما‬ ‫قتل ال�س ��امي غياث مطر بدون تردد‪ .‬ح�س ��ل هذا‬ ‫بعد دخول اجي�ش احر امنطقة وحاولة ا�س ��تعادة‬ ‫امنطقة من اجي�ش النظامي‪ .‬قيل م قن�س ��ه على يد‬ ‫ال�سبيحة‪ ،‬و�سلم اجي�ش احر هويته وقام بدفنه‪.‬‬ ‫اج ��وان عا� ��ش فيه ��ا ال�سراك�س ��ة القادم ��ون‬ ‫م ��ن قفقا�س ��يا ي امنطقة اممتدة ب ��ن بحري قزوين‬ ‫وااأ�سود ي جنوب رو�سيا‪.‬‬ ‫ه ��ذه امنطق ��ة م ته ��داأ من ��ذ قرنن ي �س ��راع‬ ‫هذه ال�س ��عوب النبيلة احرة مع القيا�س ��رة الرو�ش‬ ‫واأذرعتهم من القوزاق �سبيحة القي�سر‪.‬‬ ‫م ��ع كل ح ��رب تندل ��ع ين ��زح ال�سراك�س ��ة مث ��ل‬ ‫النزف ي اج�سم الدامي‪.‬‬ ‫ج ��اء اأجداد حمد �س ��عيد م ��ن القوقاز نازحن‬ ‫ف�س ��كنوا ي اأرج ��اء الدول ��ة العثماني ��ة م ��ن تركي ��ا‬ ‫و�س ��ربيا واجبل ااأ�س ��ود حت ��ى �س ��وريا وااأردن‬ ‫وم�سر‪ .‬اأكر مكان ذابوا فيه هو م�سر‪.‬‬ ‫ي �س ��وريا يتزاوجون ي ااأغلب بن بع�سهم‬ ‫بع�س� � ًا‪ .‬اأحب ��وا اجوان ل�س ��بهها باأر� ��ش ااأجداد؛‬ ‫لرودة امنطقة وارتفاعها فعمروا ع�سر قرى‪.‬‬ ‫بيوته ��م م ��ن يزورها تذك ��ر بالق ��رى ااأوروبية‬ ‫من �س ��جر اأخ�سر و�سقوف قرميدية حمراء ونظافة‬ ‫وحجر بركاي اأ�سود اجدران‪.‬‬ ‫�س ��كن جد حمد ال�س ��هيد ي قرية (بر عجم)‬ ‫وااآن جاء دور النزوح الثالث البعثي العبثي‪ .‬ااأول‬ ‫م ��ن القوقاز قي�س ��ري‪ .‬الث ��اي ي حرب ‪1967‬م‬ ‫ح ��ن �س ��لم ااأب (ااأ�س ��د) اجوان لبني �س ��هيون؛‬ ‫فاأعلن �سقوطها قبل اأن ت�سقط‪ ،‬وكان وزير ًا للدفاع‬ ‫والط ��ران يومه ��ا؛ فاأخ ��ذ مكافاأته؛ فاأ�س ��بح رئي�ش‬ ‫اجمهورية‪ ،‬والقائد ااأبدي‪ ،‬وا اأبدية اإا لرب العزة‬ ‫واجال؛ ولكن البعثين الطائفين رفعوا ام�سخوط‬ ‫مرتبة القدا�س ��ة‪ ،‬وهو كائن يبول وي�سرب‪ ،‬ويتغوط‬ ‫وي� �اأكل‪ .‬ففع ��ل م ��ا فع ��ل فرع ��ون وو�س ��ع �س ��وريا‬ ‫و�س ��عبها ي �سجن كبر وثاجة جمدة للمفا�سل؛‬ ‫ح ��ن ق ��ال املعون من حوله ما اأريكم اإا ما اأرى وما‬ ‫اأهديك ��م اإا �س ��بيل الر�س ��اد؛ فقت ��ل مئ ��ات ااآاف‪،‬‬ ‫و�س ��رد اأك ��ر‪ ،‬وحب� ��ش اأع ��داد ًا و�س ��فى اآخري ��ن‬ ‫ج�س ��دي ًا؛ خ�س ��وم ا يح�س ��يهم كتاب‪ ،‬وم ي�سمهم‬ ‫�س ��جل‪ ،‬حتى ج ��اء ال�س ��بي امراهق؛ فك ��رر الفعلة‪،‬‬ ‫واأعاد امقتلة وزاد‪.‬‬ ‫اإذا كان ااأب م�س ��ح مدينة فلماذا ا م�سح كل‬ ‫البلد ويا حبذا ااإمارة ولو على احجارة‪.‬‬ ‫كان حم ��د �س ��عيد رج� � ًا يوؤم ��ن بال�س ��ام‪ ،‬م‬ ‫يرف ��ع �س ��اح ًا‪ ،‬وم ي�س ��رك ي معمع ��ة ومذبح ��ة‪،‬‬ ‫فج ��اءه ااأج ��ل كم ��ا يح ��دث م ��ن يك ��ون ي اأر� ��ش‬ ‫الزل ��زال فدخل حت ق ��ول ال ��رب‪َ ( :‬وال�سُ � � َه َدا ُء عِ ْن َد‬ ‫َر ِبهِ ْم َل ُه ْم اأَ ْج ُر ُه ْم َونُو ُر ُه ْم)‪ .‬فع ًا هو ال�سهيد �سدق ًا‬ ‫وع ��د ًا م�س ��ى اإى رب ��ه مث ��ل كثري ��ن م ��ن جاءهم‬ ‫اموت ي زمن العوا�سف‪.‬‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫ليرحمك‬ ‫اه‬ ‫أبا خالد‬

‫ال�شام عليك اأيّه� الأجر‪ ،‬فق�لوا‪ :‬قل ال�شام عليك اأيه� الأمر‪ ،‬ق�ل‪ :‬بل الأجر‬ ‫ر ا�شت�أجره رب هذه الغنم لرع�يته�) اإى اآخر الق�شة التي توؤ�شل‬ ‫ف�إم� هو اأج ٌ‬ ‫مفهوم به�ئمية ال�شع ��وب على ل�ش�ن ت�بعي وي جل�ض خليفة من ال�شح�بة‬ ‫دون نكر‪ ،‬وتن�قله ��� الرواة على اأنه� م�ش َلم�ت يجب على اخلق القتن�ع به�‬ ‫والعتن ���ق له�‪ ،‬ف�مواطنون منط ��ق الأثر (غنم)‪ ،‬والبع� ��ض يرى ي حديث‬ ‫(كلك ��م راع وكلك ��م م�شوؤول عن رعيته) رافد ًا له ��ذا امفهوم التع�شفي وام�ش�د‬ ‫ل ��كل القيم الإ�شامية التي ُتعلي �ش�أن الإن�ش ���ن‪ ،‬واأت�شور اأن الإهم�ل النقدي‬ ‫مثل هذه الآث�ر مق�شود ي ظل جذير �شلطة ال�شتبداد عر قرون عدّة‪ ،‬ولعل‬ ‫اأول م ��ن رفع �شوته برف�ض مثل ه ��ذه ام�شطلح�ت ام�شيئة واج�رحة امفكر‬ ‫الراحل خ�لد حمد خ�لد ي كت�به (مواطنون ل رع�ي�)‪.‬‬

‫النتخ�ب ���ت ي اأي بل ��د هي �ش� ��أن داخلي ب�لدرج ��ة الأوى‪ .‬رغ ��م ذلك‪ ،‬ف�إنه‬ ‫ب�شب ��ب ثقل واأهمية الدولة‪ ،‬ف�إن النتخ�ب�ت ي بع�ض الدول قد تتعدى الهتم�م‬ ‫الداخلي ال�شرف لتلقى اهتم�م ً� دولي ً�‪ .‬اإذ اإن هن�ك عاقة طردية بن مك�نة الدولة‬ ‫ي الع�م‪ ،‬ومدى الهتم�م الإعامي الع�مي به�‪.‬‬ ‫النتخ�ب ���ت الرئ��شي ��ة الأمريكي ��ة الت ��ي ح ��دث كل اأربعة اأع ��وام هي اأهم‬ ‫انتخ�ب ���ت ح�ش ��ل ي الع�م‪ ،‬لذلك حظ ��ى مت�بعة منقطع ��ة النظر من جميع‬ ‫و�ش�ئ ��ل الإع ��ام الع�مية وبكل اللغ ���ت‪ .‬ف�أمريك� لي�شت فقط ه ��ي القوة العظمى‬ ‫الوحي ��دة ي الع ���م‪ ،‬ب ��ل اإن البع�ض يج�دل ب� ��أن اأمريك� هي اأعظ ��م قوة ح�شلت‬ ‫ي الت�ري ��خ الب�شري كله‪ .‬فبعد �شقوط الح�د ال�شوفييتي كقوة عظمى من�ف�شة‬ ‫للولي ���ت امتحدة‪ ،‬خلت ال�ش�حة الدولية لاأخرة‪ .‬وب�لت ���ي‪ ،‬م اإعان انت�ش�ر‬ ‫الع ���م الغربي بفك ��ره الليراي وبقي�دة اأمريك� عل ��ى امع�شكر ال�شيوعي بقي�دة‬ ‫الح ���د ال�شوفييتي‪ .‬ومن نت�ئج هذا النت�ش�ر هو رفع ال�شت�ر احديدي عن كل‬ ‫الأق�لي ��م والدول التي ك�ن حرم ً� على الدول الغربية دخوله�‪ ،‬وب�لذات الولي�ت‬ ‫امتح ��دة م� جعله� ت�شقط �شريع ً� ي اح�ش ��ن الغربي والفكر الراأ�شم�ي‪ ،‬وهذا‬ ‫ك�ن ح�ل دول اأوروب� ال�شرقية‪ .‬وحولت اخريطة الع�مية من ع�م تن�ف�شي ثن�ئي‬ ‫القطبية اإى ع�م وحيد القطبية‪ .‬وهن� ك�نت ح�لة التفرد الت�ريخية لأمريك�‪ .‬م�‬ ‫حف ��ز البع�ض ك�»فوكوي�م�» اإى امج�دلة ب�أن عه ��د الت�ش�رع الأيدلوجي قد انتهى‬ ‫ل�ش�لح الأيدلوجية الليرالية‪.‬‬ ‫ي ع ���م الي ��وم هن ���ك دول لديه ��� ق ��وة اقت�ش�دية‪ ،‬ولك ��ن لي� ��ض لديه� قوة‬ ‫ع�شكرية‪ ،‬ك�أم�ني� والي�ب�ن‪ .‬بينم� هن�ك ي امق�بل دول لديه� قوة ع�شكرية ولكن‬ ‫لي� ��ض لديه� ق ��وة اقت�ش�دية موازي ��ة كرو�شي� وكوري� ال�شم�لي ��ة‪ .‬بينم� الولي�ت‬

‫امتح ��دة الأمريكية لديه ��� كل عن��شر القوة‪ ،‬فهي على ام�شت ��وى الع�شكري لديه�‬ ‫اأك ��ر تر�ش�ن ��ة نووي ��ة ولديه� جي�ض ج ��رار ي�شتطيع القي�م بحرب ��ن ي مك�نن‬ ‫ختلف ��ن ي الع�م ي نف�ض الوقت‪ .‬ومن الن�حية القت�ش�دية‪ ،‬اأمريك� هي اأكر‬ ‫اقت�ش�د ي الع�م‪ .‬ومن الن�حية الجتم�عية واحي�تية‪ ،‬تعتر اأمريك� مبتغى لكل‬ ‫مه�جر لبن�ء حي�ة جديدة‪ .‬والأهم من ذلك كله‪ ،‬والذي يعطي لأمريك� ا�شتمراريته�‬ ‫ي قي ���دة الع ���م‪ ،‬هو قوته� العلمي ��ة م� ملكه من ج�مع ���ت ومراكز اأبح�ث ي‬ ‫جمي ��ع العلوم والتخ�ش�ش�ت‪ .‬وا�شتقط�به ��� للعلم�ء عن طريق منحهم جن�شيته�‬ ‫وتوفر البيئة العلمية امن��شبة من اأجل حقيق الإبداع‪.‬‬ ‫ف�ش � ً�ا ع ��ن كل هذا‪ ،‬اأمريك� دول ��ة �ش��شعة الأط ��راف ب�حتاله� م�ش�حة تبلغ‬ ‫اأكر من ت�شعة ماين كيلومر مربع‪ .‬وبعدد �شك�ن يبلغ اأكر من ثاثم�ئة مليون‬ ‫ن�شمة‪ .‬اأي م� يع�دل م�ش�حة وعدد �شك�ن جميع الدول العربية ق�طبة‪ .‬ففي الوقت‬ ‫ال ��ذي اأم�شت فيه �شخ�م ��ة ام�ش�حة وعدد ال�شك�ن ثقا على بع� ��ض الدول الع�م‪،‬‬ ‫بجعله ��� اأم�م حدي�ت اأمنية كحفظ اح ��دود وامخ�وف من مط�لب النف�ش�ل ي‬ ‫بع� ��ض الأق�ليم‪ ،‬وكذلك م� تواجهه بع�ض دول الع�م من �شعوب�ت توفر احي�ة‬ ‫الكرمة ل�شك�نه�‪ ،‬ف�إن اأمريك� لتزال ح�فظة على م��شكه� وق�درة على ال�شتف�دة‬ ‫من عن�شري ام�ش�حة وال�شك�ن جعلهم� ي �ش�حه�‪.‬‬ ‫ي هذا ال�شي�ق‪ ،‬اأود اأن اأ�شر اإى نقطة كثر ًا م� تردد على م�ش�معن�‪ ،‬وهي‬ ‫اأن ال�شعب الأمريكي �شعب غر مثقف‪ ،‬واأحي�ن ً� يتج�وز البع�ض ب�لقول عليه ب�أنه‬ ‫�شع ��ب غب ��ي! وال�شبب ي زعمهم ذلك هو جهل قط�ع�ت م ��ن ال�شعب الأمريكي م�‬ ‫يح ��دث خ�رج اأمري ��ك�‪ ،‬اإى درجة اأنه ��م ليعرفون اأ�شم�ء عوا�ش ��م بع�ض الدول‪.‬‬ ‫ب�لت�أكيد اأنه من امجحف و�شف �شعب ب�أكمله بهذه ال�شورة‪ ،‬لكن م� يجب معرفته‬

‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫جمعة الشريعة‬ ‫حاتم حافظ‬

‫فيم� عرفت بجمعة "ال�شريعة" امتاأ مي ��دان التحرير ي الق�هرة هذه امرة‬ ‫ب�أ�شح�ب امطلب الواحد‪ ،‬واأعني به مطلب تطبيق ال�شريعة‪ .‬تطبيق ال�شريعة ك�ن‬ ‫عنوان جمعة �ش�بقة عنونه� بع�شهم ب�"جمعة قنده�ر"‪ ،‬تلك اجمعة التي ت�شببت‬ ‫ي ا�شتقط ���ب �شي��شي ح�د م ���زال موؤثر ًا حتى هذه اللحظ ��ة بن اليمن الديني‬ ‫امح�فظ وبن التي�ر امدي احداثي‪.‬‬ ‫مطل ��ب تطبي ��ق ال�شريعة ي م�ش ��ر م يظهر فج� ��أة بعد ث ��ورة ين�ير ولكنه‬ ‫ك�ن ي خلفي ��ة الأحداث ال�شي��شية ط ��وال الأربعة عقود الأخرة‪ .‬ت�شبب ت�شور‬ ‫اليمن الديني مخ�لفة قوانن م�شر لل�شريعة الإ�شامية ي موجة الإره�ب التي‬ ‫�شربت م�ش ��ر ي الت�شعيني�ت‪ ،‬بع ��د انف�ش�ل اجم�عة الإ�شامي ��ة عن الإخوان‬ ‫ام�شلم ��ن ي فرة �ش�بقة‪ ،‬وبعد ت�شكل جم�ع ��ة "التكفر والهجرة" وغره� من‬ ‫امجموع ���ت التي ك�ن حور خط�به� اأن امجتم ��ع ام�شري جتمع ك�فر ج�هلي‪،‬‬ ‫واأن ال�شلطة ب�لت�ي تعمل على ح�ربة الدين اإر�ش�ء للغرب الك�فر‪ .‬هذا اخط�ب‬ ‫ال ��ذي لعب دور ًا كب ��ر ًا ي تغذية الأفع�ل الإره�بية‪ ،‬الت ��ي ك�ن اأ�شهره� مه�جمة‬ ‫مبن ��ى مديري ��ة الأمن ي اأ�شيوط جن ��وب م�شر‪ ،‬ف�ش ًا عن ح ��وادث متفرقة مثل‬ ‫قت ��ل امفكر العلم�ي فرج فودة‪ ،‬وح�ولة اغتي�ل الأديب الكبر جيب حفوظ‪.‬‬ ‫اإره�بيو اليمن الديني مت ماحقتهم من قِبل الأمن ولكن م� لعب دور ًا اأكر ي‬

‫طل ��ب مني اأح ��د الأ�شدق ���ء اأن اأبحث م�ش�ألة قت ��ل الوالد ول ��ده‪ ،‬وهل يجب على‬ ‫الوال ��د الق� �وَد؟ وعم� ق�له ال�ش ���دة الفقه�ء فيه�‪ ،‬وم� الراجح ي ه ��ذه ام�ش�ألة؟ واحق‬ ‫اأن ��ه عندم� ينظر الب�حث ي كتب الفقه امق ���رن التي تنقل اآراء جميع امذاهب ب�أدلته�‬ ‫وتن�ق�شه�‪ ،‬ف�إنه ولبد �شيميل مبدئي ً� لقول من ق�لوا ل يُقتل الوالد ي هذه اح�لة‪ .‬ذلك‬ ‫اأن الذي ��ن اأخذوا به ��ذا اخي�ر هم الأكرية من الفقه�ء م ��ن جرى ال�شطاح الفقهي‬ ‫على ت�شميتهم ب�جمهور‪ ،‬ف�جمهور هن� تعني الأكر‪ .‬ه� هن� ق�عدة ذهبية تعلمته� من‬ ‫فقه�ئن� العظ�م‪ ،‬األ وهي اأن الب�حث لبد اأن يحرم قول اجمهور‪ ،‬دائم ً� واأبد ًا‪ ،‬حتى‬ ‫واإن اخت�ر خ�لفتهم‪ .‬ف�لحرام ل يتع�ر�ض مع �شرورة اأن يكون لك راأيك وترجيحك‬ ‫ام�شتم ��د من الق ��راآن وال�شنة‪ .‬لكن عندم� يكون اخ�شم هو اجمه ��ور فابد اأن يكون‬ ‫ترجيحك كنقر الب�ب ب�لأظ�فر بد ًل من الطرق ال�شديد‪.‬‬ ‫ل ��و نظرن ��� ي كت�ب امغني لبن قدامة –مث ًا‪ -‬وه ��و اأحد اأهم كتب الفقه امق�رن‬ ‫واأح�شنه ��� ت�شنيف� وترتيب ً�‪ ،‬ف�إنن� �شنج ��د اأنه يقول‪« :‬وجملته اأن الأب ل يقتل بولده‪،‬‬ ‫واجد ل يقتل بولد ولده‪ ،‬واإن نزلت درجته‪ ،‬و�شواء ي ذلك ولد البنن اأو ولد البن�ت‪.‬‬ ‫ومن نقل عنه اأن الوالد ل يقتل بولده عمر بن اخط�ب ر�شي الله عنه‪.»..‬‬ ‫من الذي خ�لف اجمهور ي هذه ام�ش�ألة؟ اإنه اإم�م دار الهجرة م�لك بن اأن�ض‪ ،‬فقد‬ ‫ق�ل‪« :‬اإن قتله حذف ً� ب�ل�شيف ونحوه م يقتل به‪ ،‬واإن ذبحه اأو قتله قت ًا ل يُ�شك ي اأنه‬ ‫َعمَد اإى قتله دون ت�أديبه‪ ،‬اأقيد به»‪.‬‬

‫توقف عنفهم ك�نت امراجع�ت التي �ش�غته� اجم�عة الإ�شامية نف�شه�‪.‬‬ ‫بع ��د توق ��ف العن ��ف م يراج ��ع اليم ��ن الديني عن فك ��رة �ش ��رورة فر�ض‬ ‫ت�شوره عن ال�شريعة الإ�شامية على امجتمع فر�ش ً�‪ ،‬واإن ك�ن م ا�شتبدال العنف‬ ‫ب�لدع ��وة‪ .‬ت�شورات اليمن الديني فر�شت علي ��ه العزوف عن ال�شي��شة لتكفره‬ ‫فكرة الدمقراطية نف�شه�‪ ،‬فيم ��� عدا جم�عة الإخوان ام�شلمن التي تفهمت لعبة‬ ‫ال�شي��شة و�شرورته� مبكر ًا‪ ،‬م� ت�شبب ي تكفر اليمن الديني امت�شدد جم�عة‬ ‫الإخوان!‬ ‫بع ��د الث ��ورة اقتنع اليم ��ن الديني بك�ف ��ة اأطي�ف ��ه ب�شرورة لع ��ب دور ي‬ ‫ال�شي��ش ��ة‪ ،‬بقن�عة اأنه م�دام ��ت الدمقراطية و�شيلة الو�ش ��ول لل�شلطة فا ب�أ�ض‬ ‫م ��ن ركوب الدمقراطية للو�ش ��ول لل�شلطة على اأن يتم اإلغ ���ء الدمقراطية فيم�‬ ‫بعد‪ ،‬اأو عل ��ى الأقل احد من انت�ش�ره� وانت�ش�ر لوازمه� الجتم�عية من حري�ت‬ ‫ع�م ��ة وخافه‪ .‬وبعد ح�شول اليمن الديني عل ��ى اأغلبية برم�نية ت�شور اليمن‬ ‫الدين ��ي اأن ال�شلط ��ة قد دانت له وم ��ن ثم ت�شور اأن ال�شيطرة عل ��ى الف�ش�ء الع�م‬ ‫للمجتمع ام�شري �ش�رت مكنة‪ ،‬وت�شور اليمن الديني اأنه ‪-‬بعد اأن اأ�شبح ي‬ ‫ال�شلط ��ة‪ -‬مكنه اأن يحد من احري�ت الع�مة واأن يفر�ض ت�شوراته على التعليم‬ ‫والثق�ف ��ة‪ ،‬واأن يلغ ��ي الفنون ي مرحلة لحق ��ة‪ ،‬واأن يقم ��ع مع�ر�شي ام�شروع‬

‫الإم ���م امطل ��ق كم�لك‪ ،‬ل يلقي مثل هذا الكام على عواهنه‪ ،‬ف�ل�شورة له� معنى‪.‬‬ ‫والقتل ب�ل�شيف جرد مث�ل و�شورة من �شور‪ ،‬وكامه وا�شح ي اأنه اإذا ح�شل اليقن‬ ‫بتحق ��ق اإرادة القتل واأنه ق�شد القتل م�ش ّر ًا عليه‪ ،‬ف�إن الوالد يُق�د ب�لولد‪ .‬واحتج ابن‬ ‫قدامة لرجيح مذه ��ب اجمهور على مذهب م�لك بحديث‪« :‬ل يقتل والد بولده»‪ .‬هذا‬ ‫احدي ��ث ذكره ابن عبدالر ي كت�ب ال�شت ��ذك�ر ‪-‬وهو كت�ب اآخر من اأف�شل واأح�شن‬ ‫كت ��ب الفقه امق ���رن‪ -‬وق�ل‪« :‬ه ��و حديث م�شهور عن ��د اأهل العلم ب�حج ���ز والعراق‪،‬‬ ‫م�شتفي�ض عندهم‪ ،‬ي�شتغنى ب�شهرته وقبوله والعمل به عن الإ�شن�د فيه»‪.‬‬ ‫ه ��ذا الكام غريب من ابن عبدالر‪ ،‬خ�شو�ش� � ً� وهو يقف هن� �شد مذهبه مذهب‬ ‫م�لك‪ ،‬لأن ال�شهرة وال�شتف��شة ل تعني ال�شحة بت�ت ً�‪ .‬فكم من ن�ض م�شهور يجري على‬ ‫ل�ش ���ن الكبر وال�شغر وهو من اأبطل الأب�طيل‪ .‬وهذا احديث ق�ل فيه الن�قد الكبر‬ ‫علي بن امديني‪« :‬لي�ض هذا م� يعتمد عليه»‪ .‬وو�شفه الرمذي ي �شننه ب�ل�شطراب‪.‬‬ ‫واحديث ام�شطرب من اأق�ش�م ال�شعيف‪.‬‬ ‫اإل اأن اجمهور م يكتفوا ب�ل�شتدلل ب�حديث‪ ،‬بل احتجوا اأي�ش ً� ب�لنظر العقلي‪،‬‬ ‫فق�لوا‪ :‬اإن الوالد �شبب ي اإيج�د الولد‪ ،‬فا يجوز اأن يكون الولد �شبب ً� ي اإعدامه‪.‬‬ ‫ح�ش ��ل معي‪ ،‬اأنن ��ي بعد بحث متو�ش ��ط‪ ،‬م اأجد اأح ��د ًا �شفى نف�شي ي‬ ‫وال ��ذي ّ‬ ‫ً‬ ‫ه ��ذه ام�ش�ألة مثل �شيخن� واإم�من� وفقيهن� الفقيه حق�‪ ،‬حمد ال�ش�لح العثيمن رحمه‬ ‫الل ��ه‪ .‬ه ��ذا ا َ‬ ‫حر الذي يحق لهذه الباد اأن تف�خر البلدان ب�أن ��ه من اأبن�ئه�‪ .‬اإذ هو من‬

‫الديني ب�عتب�رهم �شد الدين ولي�شوا جرد خ�شوم �شي��شين‪.‬‬ ‫مف�رق ��ة اليم ��ن الدين ��ي اأنه �ش�ر ي ال�شلط ��ة لكنه اكت�ش ��ف اأن وجوده ي‬ ‫ال�شلط ��ة ل يكفي �شمن لعب ��ة دمقراطية‪ .‬ففي الدمقراطي ���ت ف�إن وجود �شلطة‬ ‫مف�رق ��ة لل�شعب مهم� ك�نت ت�شوراته� عن نف�شه� ك�شلطة مقد�شة ل تعني ج�هل‬ ‫حقيق ��ة اأن لكل مواطن احق ي مع�ر�شته� وي تعطيل برن�جه� وي التم�شك‬ ‫بحقوق ��ه ك�إن�ش�ن ي احرية‪ .‬هذه امف�رقة و�شع ��ت اليمن الديني ب�إزاء ت�شور‬ ‫جدي ��د وهو اأن ال�شيطرة على الف�ش�ء الع�م يبداأ م ��ن تدين الد�شتور‪ ،‬ومن اأجل‬ ‫هذا ف�إن اليمن الديني قرر اأن معركة الد�شتور هي معركته الت�ريخية‪.‬‬ ‫اأزم ��ة اليمن الديني لي�شت فح�شب ي وجود قوى مدنية تقف له ب�مر�ش�د‬ ‫متحدية �شع�راته ووهم ال�شع�دة التي يعد به� دون برن�مج �شي��شي ول اقت�ش�دي‪،‬‬ ‫بل ي انق�ش�مه هو نف�شه م� بن ف�شيلن كبرين‪ :‬جم�عة الإخوان الذي يق�شي‬ ‫ت�شوره� عن تطبيق ال�شريعة ب�شرورة التدرج فيه�‪ ،‬والتي�ر ال�شلفي الذي يق�شي‬ ‫ت�شوره عن تطبيق ال�شريعة ب�شرورة اقتن��ض الفر�شة الت�ريخية الآن وفور ًا‪.‬‬ ‫ه ��ذا النق�ش�م ت�شبب ي عدم م�ش�ركة جم�عة الإخوان ي جمعة ال�شريعة‪،‬‬ ‫ب ��ل اإن قي�داته ��� اأعلنوا رف�شهم له� ولتوقيته�‪ ،‬فيم� ا�شط ��ر حزب النور ‪-‬الذراع‬ ‫ال�شي��ش ��ي للتي�ر ال�شلف ��ي‪ -‬اإنك�ر م�ش�ركته فيه� رغم وج ��ود من�شة كبرة له ي‬ ‫اميدان‪ ،‬رم� بعد ا�شت�شع�ره اأن م�ر�ش�ت اليمن الديني خال ع�م ون�شف الع�م‬ ‫تر�ض ال�شعب ام�شري‪ ،‬بل اإنه� دفعته للت�شكك ي الإ�شام ال�شي��شي برمته‪.‬‬ ‫م ِ‬ ‫الكام عن زواج الق��شرات ورف�ض بع�ض اأع�ش�ء الرم�ن عن اليمن الديني‬ ‫الوق ��وف حية للن�شيد الوطني وا�شتفزاز ام�شرين برفع راي�ت تنظيم الق�عدة‬ ‫وبع�ض اح ��وادث امتفرقة عن قتل �ش�ب ي ال�شوي�ض على يد جم�عة وهمية اأو‬ ‫منع اأحد رموز التي�ر الديني حف ًا غن�ئي ً� ي ج�معة امن�شورة واإعان احكومة‬ ‫ع ��ن نيته ��� غلق امح ���ل التج�ري ��ة ي الع��شرة م�ش ���ء وي قلب مدين ��ة الق�هرة‬ ‫امعروفة ب�أنه� امدينة التي ل تن�م‪ ..‬كل هذه الأحداث بدت ك�أنه� لي�شت الإ�ش�رات‬ ‫ال�شحيح ��ة مواط ��ن يحت�ج قب ��ل كل �ش ��يء لأن ي� ��أكل ويتعلم ويُع�ل ��ج ويفر�ض‬ ‫احرام ��ه على ال�شلطة التي فوّ�شه� لإدارة �شوؤونه‪ ،‬مواطن يعرف اأن ال�شع�رات‬ ‫وحده� م تعد ك�فية واأن امع�رك الوهمية م�شيعة للوقت وللجهد وللوطن‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫القائ ��ل الذين يجعلون الدار� ��ض م� يكتبون ي�شت�شعر لذة العلم وطع ��م الفقه‪ ،‬ذلك اأن‬ ‫فقه ��ه منطقي متن�غم مت�شل�شل‪ ،‬وهو مع ذلك مبن ��ي على الن�شو�ض مقيّد به�‪ ،‬فا هو‬ ‫راأي عقلي ح�ض كراأي من ل يعرفون قيمة الن�شو�ض‪ ،‬ول هو تنقل بن امروي�ت با‬ ‫زم ���م ول نظ ���م ول رابط ول ق�عدة ك�ش�أن بع�ض حف�ظ احديث الذين م يوؤتوا حظ ً�‬ ‫من الفقه والنظر‪.‬‬ ‫ي ه ��ذه الق�شي ��ة التي بن اأيدين ��� اأو�شح الإم�م ابن عثيم ��ن اأن الق�ئلن ب�أن ل‬ ‫يقت ��ل وال ��د بولده‪ ،‬ل ملكون ن�ش� � ً� �شحيح ً� ول تعلي ًا �شحيح� � ً�‪ ،‬فب�نت مرجوحية‬ ‫اختي�ره ��م‪ ،‬يق ��ول ال�شيخ ي كت�ب ال�ش ��رح اممتع امجلد رق ��م ‪« :14‬ولننظر ي هذه‬ ‫الأدل ��ة‪ ،‬اأم� احديث فق ��د �شعفه كثر من اأهل العلم‪ ،‬فا يق ���وم العموم�ت الدالة على‬ ‫وج ��وب الق�ش�� ��ض‪ ،‬واأم� تعليلهم النظري ف�ج ��واب عنه اأن الب ��ن لي�ض هو ال�شبب‬ ‫ي اإع ��دام اأبي ��ه‪ ،‬بل الوالد هو ال�شبب ي اإعدام نف�شه بفعله جن�ية القتل»‪« .‬والراجح‬ ‫ي ه ��ذه ام�ش�أل ��ة اأن الوالد يقتل ب�لول ��د‪ ،‬والأدلة التي ا�شتدلوا به ��� �شعيفة ل تق�وم‬ ‫الن�شو�ض ال�شحيحة ال�شريحة الدالة على العموم‪ ،‬ثم اإنه لو ته�ون الن��ض بهذا لك�ن‬ ‫كل واحد يحمل على ولده‪ ،‬ل�شيم� اإذا ك�ن والد ًا بعيد ًا‪ ،‬ك�جد من الأم‪ ،‬اأو م� اأ�شبه ذلك‬ ‫ويقتله م�دام اأنه لن يقت�ض منه»‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫هل هؤاء أبناؤنا؟‪..‬‬ ‫وا أسفاه!‬

‫صالح زياد‬

‫كان ��ت قناة ‪ CNN‬تنقل مبا�صرة‪ ،‬حدث �صقوط اأحد ال�صواريخ العراقية‬ ‫عل ��ى مدين ��ة الريا�ض‪ ،‬اأثن ��اء حرب حري ��ر الكويت‪ ،‬وقريب ًا م ��ن موقع �صقوط‬ ‫ال�ص ��اروخ كان ��ت كام ��را القناة ت�ص ��وِر اإقبال �ص ��اب ي عمر ط ��اب اجامعة‪،‬‬ ‫وهو يعالج تثبيت �صماغه لثام ًا ‪ -‬ي اأجواء توقع ا�صتخدام ال�صاح الكيماوي‬ ‫ال�صائع ��ة اآن ��ذاك‪ -‬ويه ��رول باجاه موقع �صق ��وط ال�صاروخ‪ ،‬حت ��ى يغيب بن‬ ‫اآخري ��ن �صبق ��وه‪ .‬وم يلبث ال�صاب اأن ب ��دا وهو يحمل ي ي ��ده قطعة معدنية‪،‬‬ ‫يتاأملها ويتل َفت حواليه بف�صول ون َزق!‬ ‫م يكن ذلك ام�صهد‪ ،‬بالن�صب ��ة ي‪ ،‬بعيد ًا عن حادثة احت�صاد اأخرى لل�صباب‬ ‫ي تل ��ك ال�صن ��وات‪ .‬فقد كنت اأ�صكن �صقة ي اإحدى العم ��ارات‪ ،‬وحدث ي �صقة‬ ‫اأحد اجران اأن دخل طفل �صغر واأغلق على نف�صه من الداخل ي دورة امياه‪.‬‬ ‫بعد ح ��اولت اأمه لإخراجه ات�ص َل ��تْ بالدفاع امدي‪ ،‬فج ��اءت فرقة مركباتها‬ ‫و«ونينه ��ا»‪ .‬امتاأ ال�صارع بال�صباب‪ ،‬و�صع ��دوا ي درج العمارة‪ ،‬وكان تطلعهم‬ ‫امتح ِفز اإى ما يده�ض قرين جيئهم من بعيد‪ ،‬فلم تكن وجوههم ماألوفة ي ي‬

‫احي نف�صه‪.‬‬ ‫اجام ��ع الذي يلفت الهتمام لتجمهر ال�صب ��اب ي هذا وذاك هو مو�صوع‬ ‫التجمهر‪ ،‬وهو حدث ام ��وت والأم والدماء والفجيعة‪ ،‬اأو توقعه‪ ،‬وما ي�صحب‬ ‫ذل ��ك من اأج ��واء اخط ��ورة وامغام ��رة والتحدي وانع ��دام اخ ��وف اأو احذر‬ ‫اأو انك�ص ��ار ام�صاع ��ر لديهم! ل َن ُق ��ل اإنها روح الفزع ��ة‪ ،‬ول َن ْفرَحْ بنخ ��وة التطوع‬ ‫و�صجي ��ة ام�صاركة والتعاون ي �صبابنا اأولئك‪ .‬اأو ل َن ُقل اإنها نزعة الفرجة التي‬ ‫�صاهم ��ت ي ابتكار الإن�صان منذ القدم ام�ص ��ارح والتمثيل للماآ�صي واماهي‪،‬‬ ‫وما تت�صمنه �صائر الفنون من درامية وك�صر للعادي والرتيب‪ ،‬كما �صاهمت ي‬ ‫َخ ْل ��ق امناف�صات وامغامرات الريا�صي ��ة‪ ...‬الخ لكن �صيئ ًا غريب ًا ل تف�صر له ي‬ ‫هذا امنطق‪ ،‬فالفزعة والفرجة كلتاهما خارج اأي معنى اإيجابي اإذا اقرنت‪ ،‬من‬ ‫ن�صفه بهما‪ ،‬الفو�صى وخرق النظام ا�صتحال الأم الإن�صاي لديه اإى متعة‪ ،‬وما‬ ‫يج ��اوز ذلك اإى اإعاق ��ة الإنقاذ ل م�صاعدته‪َ ،‬‬ ‫وخ ْلق ان�صغ ��ال يتيح العدوان على‬ ‫اممتلكات وانتهاكها‪ ،‬اأو الدللة على امجازفة احمقاء وال�صاذجة‪.‬‬

‫اأرملة‬ ‫التي غلبت الرجال!‬ ‫هالة القحطاني‬

‫لك ��ي يخطوها‪ ،‬لت�صتمر بتعليم درو�ض ل نهاية لها عن معنى الوفاء‪ ،‬والإخا�ض‪،‬‬ ‫واح ��ب والكرام ��ة‪ ،‬فكم من رجل يُدين لأمه اأو زوجت ��ه اأو اأخته ي الدنيا ما هو‬ ‫علي ��ه الآن‪ ،‬ول ن�صتطي ��ع اأن نن�صى بن ذلك كله موقف اأخ ��ت اأمر اموؤمنن (عمر‬ ‫ب ��ن اخطاب ) ر�صي الله عنه‪ ،‬ال�صارم‪ ،‬ال ��ذي اتخذته‪ ،‬وم تخف من بط�صه‪ ،‬وم‬ ‫تراج ��ع بع ��د اأن اكت�صف اإ�صامه ��ا‪ ،‬بل كان ذل ��ك اموقف اأحد اأ�صب ��اب دخوله اإى‬ ‫الإ�صام‪.‬‬ ‫وكث ��ر من الن�صاء ل يتخيلن اأن هناك اأم ��ا اأ�صد من اأم امخا�ض والولدة‪ ،‬اإل‬ ‫ح ��ن يجربن فجيعة ُفراق اأحد فلذات اأح�صائه ��ن‪ ،‬بل ل يوجد اأ�صعب واأق�صى من‬ ‫اأن تفق ��د الأم اأح ��د اأطفالها‪ ،‬حيث من اممكن اأن ت�صتاأ�صد اإذا �صعرت مثا باأي خطر‬ ‫يحدق بهم‪ ،‬فكيف تتخيل حجم الأم الذي من اممكن اأن يعريها حن ُتفجع مقتل‬ ‫اأحدهم مغدور ًا وهي بعيدة عنه؟‬ ‫فه ��ا هي اأرملة تب ��وك (اأم �صهل) تفارق ابنها «�صنده ��ا الوحيد» الذي بقي لها‬ ‫ي ه ��ذه الدنيا بعد وف ��اة زوجها‪ ،‬ليذهب اإى بارئه بعد اأن تلقى ثاث طعنات اإثر‬ ‫م�صاجرة وقعت بينه وبن �صاب اآخر من نف�ض القبيلة‪ ،‬وترك وراءه والدته الأرملة‬ ‫لترم ��ل مرة ثاني ��ة مع ثاث اأخوات واأخ �صغر م يتج ��اوز العا�صرة‪ ،‬ليتجرعوا‬ ‫م ��رارة ال ُيت ��م م ��ن جديد‪ ،‬وه ��م الذين يعان ��ون منذ وف ��اة والدهم م ��ن �صيق اليد‬

‫‪ 07‬وأشياء أخرى‪..‬‬ ‫فهل من ُم ّدكر؟‬ ‫أحمد الحربي‬

‫ذات �صب ��اح ناع ��م طري‪ ،‬كن ��ت اأت�صفح ال�ص ��رق كالعادة‪ ،‬لف ��ت انتباهي مقالة‬ ‫طريف ��ة للزميل الأ�صتاذ �صعي ��د معتوق نائب رئي�ض التحري ��ر‪ ،‬وعنون لها بعنوان‬ ‫ي�صتفز فيه تاريخ اجنوبين امملوء بالأحداث والبطولت‪ ،‬وامواقف والذكريات‪،‬‬ ‫ويذك ��ر فيه اأن زميا مازحه قائا‪ ،)07( :‬ونحن اجنوبين كثرا ما ن�صتقبل هذه‬ ‫اممازحات التي تاأتينا من اأ�صدقائنا‪ ،‬وبع�صها ياأتي على هيئة (مزحة ي رزحة)‪،‬‬ ‫لكن اجنوبين اعتادوا على مثل هذه اممازحات‪ ،‬وتعودوا على بلعها وخ�صو�صا‬ ‫عندم ��ا تاأتي ب�صك ��ل يوحي بالتقليل م ��ن �صاأنهم وهم امت�ص ��اوون �صاأنا‪ ،‬اجتماعيا‬ ‫وقبلي ��ا‪ ،‬وقوة و�صابة وما�صكا كغره ��م‪ ،‬وم يثن من عزمهم �صظف العي�ض وم‬ ‫يفت ي ع�صدهم وعورة البيئة التي عا�صها اأهلهم ف�صقوا طرقهم الوعرة وهاجروا‬ ‫طلب ��ا للعلم والعمل‪ ،‬وا�صتطاعوا اأن يتاأقلمون مع كل البيئات ال�صاحلية واجبلية‬ ‫وال�صحراوي ��ة والبحري ��ة‪ ،‬وكان ��وا مث ��ا يحت ��ذى ي ال�صر واجل ��د وامثابرة‪،‬‬ ‫والو�صول اإى ماآربهم مهما ق�صت عليهم احياة‪ ،‬ولن جد جنوبيا واحدا اإل رافع‬ ‫الراأ� ��ض ب�صموخ وكري ��اء‪ .‬اإن قوتهم على التحمل وال�ص ��ر وام�صقة والعنت هي‬ ‫م�صدر فخرهم‪ ،‬واعتزازهم‪ ،‬اأما حبهم الكبر لأر�صهم التي اأجبتهم فذاك احديث‬ ‫في ��ه يطول‪ ،‬ول يكفيه مقال حدد بكلمات حددة‪ ،‬فاجنوبي مت�صبث بحب امكان‬ ‫ال ��ذي ن�صاأ في ��ه فتى و�صبابا‪ ،‬فهو الكيان الذي ينتمي اإلي ��ه اأر�صا واإن�صانا‪ ..‬ومهما‬ ‫تغ� � ّرب عن ��ه وابتع ��د ج�صمه به لك ��ن عقله دائم التفك ��ر في ��ه‪ ،‬لأن م�صك اجنوبي‬ ‫بال ��راب ل يعادله �ص ��يء ي حياته‪ ،‬فالأر�ض التي اأجبت ��ه وترعرع على �صدرها‬ ‫كاأح ��د اأهم امكونات الأ�صا�صية ي تكوينه الثقاي والجتماعي‪ ،‬هذه الأر�ض التي‬

‫أوباما وساندي‪..‬‬ ‫فوز بطعم الطبيعة‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫منذ عهد اخلفاء الرا�صدين وامراأة العربية تبهرنا كل يوم مواقف ُتظهر لنا‬ ‫فيها حجم قوته ��ا وجلدها و�صرها‪� ،‬صاربة الأمثال والعر ي حظات ي�صعب‬ ‫فيه ��ا امحافظ ��ة عل ��ى التزان‪ ،‬بق ��وة �صرها وحمله ��ا الذي عجز عن ��ه كثر من‬ ‫الرج ��ال‪ ،‬لت�صتمر ي تعليم الذك ��ور اأبجديات الرجولة احقيقية عملي ًا‪ .‬ف�صرد لنا‬ ‫التاريخ ق�ص�صا عن ن�صاء تعلم منها النا�ض على مرور الأجيال‪ ،‬مثل قوة و�صجاعة‬ ‫اخن�ص ��اء مع بداية الق ��وة ال�صعرية قبل الإ�صام‪ ،‬ما جع ��ل الر�صول عليه ال�صاة‬ ‫وال�ص ��ام ي�صه ��د باأنها اأ�صعر العرب‪ ،‬اإى قوة الإم ��ان و�صدة ال�صر والتجلد بعد‬ ‫اأن و�صل اإليها خر ا�صت�صهاد جميع اأبنائها ي معركة القاد�صية‪ ،‬حن اأمرتهم على‬ ‫القتال والثبات وعدم الفرار اآنذاك!‬ ‫و�صج ��ل ع�صرنا احاي مواق ��ف بطولية‪ ،‬و�صدة باأ�ض ع ��دد اآخر من الن�صاء‬ ‫ذوات اح ��زم‪ ،‬مل�ض من مواجهته ��ا بع�ض الرجال‪ ،‬لتقف اأمامه ��ا امراأه موقف‬ ‫�ص ��ارم ثاب ��ت ل تزعزع ��ه مغريات الدني ��ا ول مل ��ذات احياة‪ ،‬وكثر م ��ن الن�صاء‬ ‫تفاجئن ��ا بقوة اإمانها ي زمن اعت ��اد اأن يقول فيه النا�ض ما ل يفعلون! بل كثر ًا‬ ‫ِ‬ ‫خجل فيه ��ا ال�صهامة‪ ،‬كي ��ف ل وهي امعل ��م الأول لأطفالها‬ ‫م ��ا تك ��ون ي مواقف ُت ِ‬ ‫الذي ��ن ت�صجعهم على بداية نطق الأحرف لتعلمهم اأ�صا�صي ��ات احياة‪ ،‬والأخاق‪،‬‬ ‫والأدب‪ ،‬والرجول ��ة‪ ،‬مع بداي ��ة خطواتهم الأوى التي تدفعه ��م اإليها‪ ،‬وت�صجعهم‬

‫ي انفج ��ار الغاز ال ��ذي حدث بالريا� ��ض موؤخر ًا‪ ،‬وعل ��ى الرغم من ظهور‬ ‫م�صاه ��د « َف ْزعَة ال�صب ��اب» ي معاونة ف ��رق الإنقاذ والإطفاء والت ��رع بالدم‪ ،‬م‬ ‫يك ��ن اح ��دث الأكر ماأ�صاوية هو الدم ��ار و�صقوط القتل ��ى وام�صابن‪ ،‬بل كان‬ ‫اأولئ ��ك ال�صب ��اب الذين ظه ��روا ي ام�صاهد وهم يعتل ��ون اأنقا� ��ض اأحد امباي‬ ‫امنهارة ويتنادون بحث ًا عن غنيمة مكن الظفر بها! كان ام�صهد قا�صي ًا ي دللته‬ ‫على وع ��ي ل يعرف معنى النظ ��ام والتهذيب واحرام اممتلك ��ات! كان م�صهد ًا‬ ‫وح�صي� � ًا له� �وؤلء ال�صباب وقد اأحالوا ام�صيبة اإى غنيم ��ة‪ ،‬والأم الإن�صاي اإى‬ ‫فرج ��ة! هل كان ��وا يدركون ما يت�صف به من ي�صطو ي موق ��ع اإغاثة واإنقاذ من‬ ‫�صقوط اأخاق ��ي؟! م تلدهم اأمهاتهم حتم ًا بهذا ال�صوء‪ ،‬فاأين –اإذ ًا‪ -‬اأثر الربية‬ ‫والتعلي ��م؟! اأي ��ن اأث ��ر اآلف امواعظ والرام ��ج والدرو�ض الديني ��ة؟ هل هوؤلء‬ ‫اأبناوؤنا حق ًا؟!‪ ...‬وا اأ�صفاه!‬

‫بينه ��ا وبينهم ق�صة ع�صق ل تبلى وامحافظة على ه ��ذا الإرث هي اأحد اأهم الركائز‬ ‫الأ�صا�صية ي حياة اجنوب ��ي الإن�صانية والجتماعية‪ ،‬ويدافع عنها بكل ما اأوتي‬ ‫م ��ن قوة‪ ،‬وهك ��ذا جد اجنوبين ي كل معرك‪ ،‬يقوده ��م حبهم لوطنهم ليدفعوا‬ ‫باأعماره ��م فداء لراب الوط ��ن‪ ،‬ول نغفل م�صك الأر�ض باأهلها ال ��ذي ل يعادله اإل‬ ‫م�ص ��ك الأم الروؤوم باأبنائها‪ ،‬واحتوائهم و�صمهم حت جناحيها ي احر والرد‬ ‫واجوع والعط�ض والغنى والفقر‪.‬‬ ‫لتج ��دن اجنوبين اأ�صد النا�ض حر�صا وم�صكا بعاداتهم وتقاليدهم الأ�صيلة‬ ‫التي يعتزون بها اأما اعتزاز‪ ،‬واجنوبيون يحر�صون ي امحافظة على ما�صكهم‬ ‫الجتماع ��ي الأ�ص ��ري والعائلي والقبل ��ي‪ّ ،‬‬ ‫فين�صئون اأبناءهم الن�ص� �اأة الجتماعية‬ ‫التي تظه ��ر ودهم وتراحمهم ‪ ،‬فالأبناء ل يقول ��ون لأعمامهم واأخوالهم عمي فان‬ ‫اأو خ ��اي فان‪ ،‬بل يقولون اأبوي فان وفان‪ ،‬اأراأيتم اإى اأي درجة تربوية يت�صل‬ ‫فيها الأبناء بالآباء؟‬ ‫واجنوبيون متم�صكون بعاداتهم اجميلة ي الرحيب بال�صيوف فنجدهم‬ ‫يتباهون ي زيادة العدد فمنهم من يرحب بامئات ومنهم من يرحب بالألوف ومنهم‬ ‫من يرحب باماين‪ ،‬ومن ترحيب اأهل اجنوب‪ ،‬مرحبا األف‪ ،‬ومرحبا األوف‪ ،‬واأها‬ ‫ماين‪ ،‬ومرحبا هيل عداد ال�صيل‪ ،‬اأراأيتم اأجمل واأروع من هكذا ترحيب فرائحي؟‬ ‫ومنها م�صكه ��م باللب�ض ال�صعبي الذي يعتر اأه ��م اموروثات ال�صعبية التي‬ ‫مت ��ازون بها عن امناط ��ق الأخرى‪ ،‬حيث التنوع البيئي نظ ��را لتعدد الت�صاري�ض‬ ‫اجنوبي ��ة التي ت�صم ��ل البحر واجبل وال�صهل وال�صاح ��ل واجزر‪ ،‬وكل بيئة من‬

‫ا�صتطاعات الر أاي ي ال ��دول الدمقراطي ��ة امتقدم ��ة بمثابة ا�صتفتاء م�صتمر‬ ‫ل� �اإرادة ال�صعبي ��ة على �صيا�صات احك ��ام واأداء احكوم ��ات‪ ،‬والو�صيلة التى تتيح‬ ‫أ‬ ‫لاغلبية ال�صامتة أان تعبر عن اآرائها وتط ��رح أاولوياتها مبا�ص ��رة‪ ،‬لدرج ��ة �صماه ��ا‬ ‫البع� ��ض "ال�صلطة اخام�صة"‪ .‬معظ ��م نتائج هذه ال�صتطاع ��ات (قبل) النتخابات‬ ‫الرئا�صي ��ة الأمريكي ��ة اأظهرت تفوق " باراك اأوبام ��ا " علي " مت رومني "‪ ،‬وح�صب‬ ‫ال�صتط ��اع ال ��ذي اأجرته هيئة الإذاعة الريطاني ��ة ي ‪ 21‬دولة‪ ،‬تبن وجود تاأييد‬ ‫ق ��وي لأوباما ي ك ��ل مكان با�صتثناء باك�صتان‪ ،‬اأما ي الوليات امتحدة نف�صها فقد‬ ‫اأثبت ��ت الأرق ��ام دائم ��ا اأن امر�صح رومني متاأخر ع ��ن الرئي�ض اأوبام ��ا‪ ،‬بل اأ�صدرت‬ ‫خدم ��ة اأبحاث الكونغر� ��ض وهي بامنا�صب ��ة ( ل تنتمي اإي اح ��زب اجمهوري اأو‬ ‫احزب الدمقراطي ) تقرير ًا مفاده اأن خطة ال�صرائب التي اقرحها اجمهوريون‬ ‫ومر�صحه ��م " م ��ت رومن ��ي " لن تفيد عل ��ى الإط ��اق ي تعزيز النم ��و القت�صادي‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫هذا التقرير امهم‪ ،‬اعر�ض عليه اجمهوريون ب�صدة‪ ،‬رما لأنه �صلط الأ�صواء‬ ‫مبك ��را عل ��ي " مثالي ��ة " رومني اخيالي ��ة‪ ،‬و" واقعية " اأوبام ��ا العقانية‪ ،‬وهو ما‬ ‫يف�صر – جزئيا ‪ -‬م�صدر الثقة التي اأولها الناخبون للرئي�ض الدمقراطي‪ ،‬ويجيب‬ ‫عن ال�صوؤال الذي �صغل العام �صرقا وغربا‪ ،‬وهو ‪ :‬ماذا م يغرق اأوباما مع الدوامة‬ ‫القت�صادية ( الأطلنطية ) التي �صحبت اإي الأعماق زعماء �صيا�صين كبار‪ ،‬من وزن‬ ‫الرئي� ��ض الفرن�ص ��ي " نيكولي �صارك ��وزي " ورئي�ض وزراء بريطاني ��ا " جوردون‬ ‫ب ��راون " ورئي� ��ض وزراء اإ�صبانيا " خو�صي ��ه لوي�ض ثاباترو " وغره ��م‪ ،‬رغم اأن‬

‫وامعي�صة‪ ،‬فا يكفيهم راتبه التقاعدي الذي ل يتجاوز األفي ريال‪ ،‬ي زمن تت�صابق‬ ‫فيه الأ�صعار ي الرتفاع‪ ،‬وغا فيه كل �صيء‪ ،‬هذا اإ�صافة اإى اأنها ل ملك منزل بل‬ ‫تقيم ي الإ�صكان اخري بتب ��وك‪ ،‬ومنذ وقوع اجرمة‪ ،‬واأهل القاتل يحاولون‬ ‫معه ��ا ب�صت ��ى الطرق والو�صائل بام ��ال والعقار‪ ،‬حيث عر�ص ��وا عليها فيا �صكنية‬ ‫ورف�صت‪ ،‬ومليون ريال‪ ،‬ثم زاد امبلغ اإى مليونن مقابل التنازل‪ ،‬اإل اأنها رف�صت‬ ‫ك ��ل امغريات التي ُقدمت لها‪ ،‬وم تتاأثر وم ت�صعف اأمام حاجتها لل�صكن اأو امال‪،‬‬ ‫ول اأدري كيف يجهل بع�ض النا�ض اأن «�صنى الأنثى» ل ثمن يُ�صاهيه‪ ،‬ول ماين‬ ‫الدني ��ا ُتقدر ب�صعرة واحدة فقط من راأ�ص ��ه‪� .‬صمدت الأرملة الثكلى امكلومة فرة‬ ‫م ��ن الزمن تلملم اأحزانها وجراحها‪ ،‬وبعد اأي ��ام قليلة من �صدور حكم الق�صا�ض‪،‬‬ ‫ذهب ��ت على الفور مراجعة امحكمة‪ ،‬وطلب ��ت مقابلة قاتل ابنها ي موقف ي�صعب‬ ‫عل ��ى اأي اأم اأن تقف فيه‪ ،‬ولكنها طلب ��ت ذلك بكل قوة وثبات‪ ،‬وحن اأُح�صر القاتل‬ ‫اإى امحكم ��ة‪ ،‬قال ��ت له اأمام القا�صي «يا (ب) اأنا معفيتك لوج ��ه الله‪ ،‬اأنا من ربيت‬ ‫�صهل‪ ،‬واأنا اأتنازل عنك الآن لله‪ ،‬ول اأريد اإل ما عند الله»!‬ ‫كلمات ب�صيطة جمعت كثرا من احكم والدرو�ض والإمان احقيقي لتفاجئ‬ ‫جمي ��ع الأطراف امرتبطن بهذه الق�صي ��ة‪ ،‬ي نف�ض الوقت الذي يت�صلم فيه رجال‬ ‫اآخ ��رون ع�صرات اماين ثمن عتق رق ��اب قاتلي اأبنائه ��م‪ ،‬ويتذرعون ي النهاية‬ ‫باأنه ��م قام ��وا بالعفو «لوجهه الك ��رم» لتتغلب بذلك اأرملة تب ��وك على الرجال ي‬ ‫موقف �صدي ��د الإمان وال�صهامة‪ ،‬وت�ص ��ري الآخرة متاع الدني ��ا واأموالها‪ ،‬بعد‬ ‫التن ��ازل ع ��ن قاتل ابنها اليتي ��م‪ ،‬لتعيد م�صهد التنازل اإن�صانيت ��ه مقابل ما عند الله‬ ‫قو ًل وفع � ً�ا‪ ،‬وت�صجل رقيقة احال در�ص ًا ي معنى الكرام ��ة‪ ،‬واحب‪ ،‬والأمومة‪،‬‬ ‫وقبل ذلك حجم العفو عند امراأة‪ ،‬ي زمن قلت فيه امبادئ والأخاق‪ ،‬ويتقاتل فيه‬ ‫كث ��رٌ م ��ن اأجل امادة‪ .‬كم هو كبر حجم الت�صامح ي قل ��وب بع�ض الأمهات‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك ت�صت�صعفها‪ ،‬وت�صتحقرها‪ ،‬وتقلل من قيمتها‪ ،‬وت�صلبها حقها بع�ض امجتمعات‬ ‫الإ�صامية مع الأ�صف‪ ،‬وي�صتمر حدوث ذلك مع مرور الأجيال التي ت ُنجبهم!‬ ‫الله ��م «برد على قلب اأم �صهل» وعو�صه ��ا خرا من عندك‪ ،‬فما فعلته عجز عن‬ ‫فعل ��ه كثر من الرج ��ال ي هذا الزمن‪ ،‬ح ��ن اأحيت بعفوها �صن ��ة ام�صطفى عليه‬ ‫ال�ص ��اة وال�ص ��ام‪ .‬نحمد الله عل ��ى اأن اخر مازال باقيا ي ه ��ذه الباد بوجود‬ ‫اأنا�ض ملكون حب ما عند الله ي قلوبهم اأكر من حب امال‪.‬‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫هذه البيئات لها ما ميزها عن غرها‪ ،‬ول يعيبهم لب�ض امئزر (احوك) اأو الوزرة‬ ‫ول ي�صرهم اأن ي�صعوا على روؤو�صهم قبعات من اخيزران‪ ،‬ي ظل وجود الثوب‬ ‫والعقال والغرة‪ ،‬فالتح�صر �صيء وامحافظة على اموروث �صيء اآخر‪.‬‬ ‫قلت ذاك �صعرا‪� ،‬صمنته ي جموعتي ال�صعرية (قادم كلي اإليك) امطبوعة ي‬ ‫الع ��ام ‪1428‬ه� ‪ :‬عن دار ال�صمطي للن�صر والتوزيع‪ ،‬قلت معتزا باجنوب واأهله ‪..‬‬ ‫ومفاخرا بجنوبيتي ‪ ..‬ي ق�صيدة دبجتها حت عنوان‪ :‬جنوبيون‪..‬‬ ‫جنوبيون ‪ ..‬حتى اموت‪ /..‬وحن (يلعل�ض )الراق‪ /..‬ي�صري ي جماجمنا‪/‬‬ ‫دوي مكارم الأخاق‪ /..‬يغذينا هوانا البكر‪ /‬ل ندري عن الإماق‪..‬‬ ‫•••‬ ‫جنوبي ��ون‪ /..‬تاأ�صرن ��ا ابت�صام ��ات الأوى �صبوا‪ /‬دماء ي ث ��رى الوطن‪/..‬‬ ‫ليجري ي جوانحنا‬ ‫تراب الأر� ��ض ي امحن‪ /..‬ن�صاقي جذر دوحتن ��ا‪ /..‬ونخلة ع�صقنا الأبدي‪/‬‬ ‫بن ال�صام واليمن‪..‬‬ ‫•••‬ ‫جنوبي ��ون‪ /..‬ه ��ل مازل ��ت ت�صاألن ��ا؟‪ /‬اأم تق ��راأ ماحنا؟‪ /‬غر�صن ��ا ي تراب‬ ‫الأر�ض‬ ‫من اأ�صاعنا �صكنا‪ /..‬وحن يذيبنا التاريخ‪ /‬نزرع ي بقايا ال�صحو‪ /‬مراث‬ ‫الأوى �صدوا‬ ‫على اأكتافهم كفنا‪ /..‬ومدوا للردى كفا‪ /‬ليختاروا لنا وطنا‪..‬‬ ‫•••‬ ‫جنوبي ��ون‪ ..‬حت ��ى ام ��وت‪� /..‬صم ��وخ الهام ��ة العلي ��اء‪ /..‬ورم ��ل ال�صف ��ح‬ ‫والوادي‪ /..‬ونب�ض ال�صاخن على جبن ال�صم�ض‪ /‬ير�صمنا ظال ي جمعنا‪..‬‬ ‫اأم تق ��راأ ماحن ��ا؟‪ /‬حبال الل ��ه تربطن ��ا‪ /‬واإن رغمت اأن ��وف القاعدين على‬ ‫مواجعنا‪ /..‬حبال الله تربطنا‪..‬‬ ‫•••‬ ‫جنوبي ��ون‪ /..‬حتى تغ ��رب الدني ��ا‪ /..‬وياأكل حمن ��ا الدي ��دان‪� /..‬صتقراأ ي‬ ‫ماحنا‪ /..‬دماء ال�صاهدين على ولدتنا‪..‬‬ ‫جنوبي ��ون‪ /..‬هل مازلت ت�صاألن ��ا؟‪ /‬اأم تقراأ ماحنا؟‪ /‬وكل جهاتنا الأوى‪/‬‬ ‫وكل جهاتنا الأخرى‪ /‬جنوبيون حتى اموت‪..‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫القت�ص ��اد الأمريك ��ي ل ي ��زال �صعيفا والبطال ��ة ل تزال قريبة م ��ن ‪ ( %8‬بالتحديد‬ ‫‪)%7.9‬؟ امتاب ��ع لاأج ��واء النتخابي ��ة – من داخل الوليات امتح ��دة – كان يدرك‬ ‫جيدا اأن اأ�صوات الناخبن امنتمن للطبقة الو�صطي التي تعاي اقت�صاديا‪� ،‬صتذهب‬ ‫حتم ��ا لأوباما ولي�ض رومني‪ ،‬الذي اأخف ��ق ي اإخفاء ميوله الراأ�صمالية ي حقيق‬ ‫م�صال ��ح الأثري ��اء‪ ،‬والأه ��م من ذلك هو ع ��دم ا�صتيعابه للتح ��ولت الدموغرافية (‬ ‫امهاجرون من اأمريكا الاتينية ) و�صائر الأقليات الأخري من اآ�صيا واإفريقيا‪ ،‬التي‬ ‫وجدت ي اأوباما ( وجذوره الإفريقية ‪ -‬الفقرة ) نف�صها‪ ،‬واآمالها وتطلعاتها!‬ ‫لك ��ن يب ��دو اأن الطبيع ��ة اأي�صا قالت كلمته ��ا احا�صمة واأدل ��ت ب�صوتها العاي‬ ‫ل�صالح اأوباما اأي�صا‪ ،‬وح�صب اأحدث ا�صتطاعات الراأي امن�صورة فمن بن كل ع�صرة‬ ‫ناخب ��ن اأكد ثمانية عل ��ي اأداء الرئي�ض اأوباما الطي ��ب ي التعامل م�صوؤولية مع "‬ ‫اإع�صار �صاندي " واأن هذا النطباع اأثر حتما علي اجاه ت�صويتهم‪ .‬وامفاجاأة التي‬ ‫�صبقت النتخابات باأربع ��ة اأيام هي التحول ال�صيا�صي الدراماتيكي حاكم ولية "‬ ‫نيو جر�صي " ( كري�ض كري�صتي ) ي تاأييد اأوباما ولي�ض رومني ‪ ..‬ولهذا التحول‬ ‫ق�صة‪ ،‬اأت�صور اأن م�صمونها مهم لنا‪.‬‬ ‫الو�صائج التي ترب ��ط القت�صاد والطاقة وتغر امن ��اخ والنحبا�ض احراري‬ ‫وال�صيا�صي ��ة الأمريكية ي الداخ ��ل واخارج‪ ،‬اأ�صبحت حقائ ��ق را�صخة اليوم ول‬ ‫اأبالغ اإذا قلت اأن " اإع�صار �صاندي " هو اإحدى جليات هذا الت�صابك الع�صوي‪ .‬فقد‬ ‫كان اجمه ��وري " كري�صتي " حاكم نيو جر�صي هو امتحدث الرئي�صي ي موؤمر‬ ‫اح ��زب ال ��ذي �صخر فيه رومني من تغر امناخ والنحبا�ض اح ��راري‪ ،‬قائا ‪" " :‬‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫ميسي‪..‬‬ ‫أربعة أهداف تكفي!‬

‫بماذا �سيتذكرنا مي�سي؟ وبماذا �سنتذكره؟‬ ‫• جملة خ�ط��رت ف��ي مخيلتي عندما �ساهدت‬ ‫ف��و� �س��ى ال�ت�ن�ظ�ي��م ال �ت��ي راف �ق ��ت و� �س ��ول ال�م�ن�ت�خ��ب‬ ‫الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ل�ل��ري��ا���س اأم ����س الأول‪ ،‬وك �ي��ف كانت‬ ‫ال�ج�م��وع تنتظر ه��ذه اللحظة التاريخية م��ن و�سول‬ ‫نجم كان الجميع ي�ساهدونه عبر �سا�سات التليفزيون‪،‬‬ ‫وبع�سهم ع�سق النادي الكاتلوني من مي�سي واأح��ب‬ ‫التانجو من المبدع ال�سغير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• اأع�ت�ق��د اأن �ن��ا �سنتذكر مي�سي ج �ي��دا عندما‬ ‫ن�ساهده ورفاقه يبدعون في ا�ستاد الملك فهد الدولي‬ ‫ويقدمون اأف�سل فنون الكرة‪ ،‬واأظن اأي�س ًا اأن منتخبنا‬ ‫لن يتمكن من مجاراة الفريق ال�سيف لفارق الإمكانات‬ ‫والتاريخ الطويل والاعبين المميزين في �سفوفه‪ ،‬ما‬ ‫يجعلنا قد ن�ساهد يوم ًا مغاير ًا في الريا�س‪.‬‬ ‫• اأتمنى �سخ�سي ًا اأن ن�ساهد منتخبنا في اأبهى‬ ‫�سورة‪ ،‬واأن يهزم الأرجنتين‪ ،‬واأن تكون هذه المباراة‬ ‫مرحلة انطاق للم�ستقبل‪ ،‬ولكن ه��ذه كلها اأمنيات‪،‬‬ ‫والأمنيات ترتبط باإمكانات‪ ،‬والإمكانات فيها فوارق‬ ‫كبيرة بين المنتخبين‪.‬‬ ‫• الأرجنتين لم تحقق كاأ�س العالم منذ ‪،1986‬‬ ‫ونحن لم نحقق كاأ�س اآ�سيا منذ ‪ ،1996‬ولم ن ُذق اأي‬ ‫بطولة ودي��ة‪ ،‬وبيننا وبين الأرجنتين مائة مركز في‬ ‫ترتيب الفيفا‪ ،‬وكلنا يعرف باد ال�سم�س من مارادونا‬ ‫ومي�سي وم�ئ��ات الاعبين‪ ،‬واإب��داع��ات�ه��م ف��ي اأوروب ��ا‪،‬‬ ‫ونحن لدينا لعب واحد يلعب في فريق اأوروب��ي‪ ،‬فهل‬ ‫تجوز المقارنة؟‬ ‫ً‬ ‫• �سيذكر النجم ال�سغير ج�ي��دا الحب ال��ذي‬ ‫قابلناه ب��ه‪ ،‬وك�ي��ف اقتحم ع�ساقه ال�م�ط��ار م��ن اأج�ل��ه‪،‬‬ ‫و�سنذكر النتيجة التي انتهت بها المباراة‪ ،‬و�سيقول‬ ‫ق��ائ��ل اإن ال�م�ب��اراة للفائدة الم�ستقبلية‪ ،‬وه��ذا العذر‬ ‫ال��ذي ن�سمعه دائم ًا‪ ،‬فما هي النتائج التي تحققت من‬ ‫المباريات ال�سابقة‪ ،‬وهل يعي القائمون على المنتخب‬ ‫ال�سعودي اأنهم اأهدروا اأموا ًل من اأجل لقاءات ت�سببت‬ ‫في تك�سير ما تبقى من �سمعة منتخبنا؟‬ ‫• في الإنترنت يعلقون اأنها �ستنتهي بخما�سية‬ ‫لاأرجنتين مثلما انتهت م�ب��اراة اإ�سبانيا‪ ،‬وبع�سهم‬ ‫يذهب اإل��ى نتائج ت�سل اإل��ى ال�سبعة والثمانية‪ ،‬ولكن‬ ‫اأظن اأن (اأربعة) بعدد حروف ا�سم مي�سي باللغة العربية‬ ‫هو ما �ستنتهي به المباراة‪ ،‬واأتمنى اأن ل يكون توقعي‬ ‫�سحيح ًا‪.‬‬ ‫• اأح��ذر لعبينا من التعر�س لمي�سي‪ ،‬فقيمة‬ ‫ال��اع��ب ت �ع��ادل راأ� �س �م��ال ن���س��ف ��س��رك��ات ال�ت�اأم�ي��ن‬ ‫المدرجة في �سوق الأ�سهم المحلي‪ ،‬ول�سنا بحاجة اإلى‬ ‫دفع «فلو�س»‪ ،‬يكفي دفع «هزائم»‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫لقد وعد الرئي�ض اأوباما بالبدء ي اإبطاء ارتفاع م�صتوى �صطح امحيطات‪ ،‬و�صفاء‬ ‫كوك ��ب الأر� ��ض !"‪ ،‬وراأى اأن ق�صية الطاق ��ة مكن اأن حل عن طري ��ق زيادة اإنتاج‬ ‫الفحم‪ ،‬دون اأن يتنبه – اأو ينبه من قبل م�صت�صاريه – اإي اأن ثاي اأك�صيد الكربون‬ ‫امتول ��د عن حرق الفحم لتوليد الطاقة الكهربائي ��ة ُيعَد بالفعل ام�صاهم الرئي�ض ي‬ ‫تغر امناخ‪ ،‬واأن زيادة ا�صتخدام الفحم من �صاأنها اأن تفر�ض عبئ ًا هائ ًا على النا�ض‬ ‫ي ختلف اأنحاء العام‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل ح ��دث " اأوبام ��ا " ب�صكل علمي ع ��ن كيفية "ال�صتق ��ال ي جال‬ ‫الطاق ��ة"‪ ،‬وهو ما يعني �صمن ًا عدم العتماد على النف ��ط القادم من اخليج العربي‬ ‫وال�صرق الأو�صط‪ ،‬عن طريق رفع معاير القت�صاد ي ا�صتهاك وقود ال�صيارات ي‬ ‫الوليات امتح ��دة‪ ،‬وزيادة ال�صتثمار ي تكنولوجيا الطاقة امتجددة وم�صادرها‪،‬‬ ‫مثل الطاقة ال�صم�صية وطاقة الرياح و" الفحم النظيف "‪.‬‬ ‫اأم ��ا " اإع�ص ��ار �صاندي " الذي �صبق النتخابات باأيام قليل ��ة‪ ،‬فقد اأعاد لاأذهان‬ ‫ق�صي ��ة تغ ��ر امناخ و" �صخرية رومن ��ي من اأوباما " حن ارتفع ��ت الأمواج لأربعة‬ ‫ع�صر قدم ��ا ي ال�صاحل ال�صرقي الأمريكي معلنة تاأييدها العملي ما قاله اأوباما عن‬ ‫ارتفاع �صطح امحيط بفعل النحبا�ض احراري العامي‪ ،‬وهو ما دفع عمدة نيويورك‬ ‫" مايك ��ل بلومري ��ج " منا�صرة اأوباما ولي�ض رومن ��ي‪ ،‬لأن �صيا�صاته هي الأف�صل‪،‬‬ ‫وهكذا ر�صمت الطبيعة اخريطة ال�صيا�صية لأمريكا ي ال�صنوات الأربعة القادمة‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫استثمار‬ ‫مخالف للضمير‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هناك من ي�صتثمر َمو�طن قوته ب�صكل حرف‪ ،‬و�إى �أق�صى‬ ‫حد‪� ،‬أما نحن‪ ،‬فا �أدري ماذ� �أ�صرفنا ي ��صتثمار �صعفنا ب�صكل‬ ‫ختلف‪ ،‬و�إى �أق�صى حد مكن �أو غر مكن‪� ،‬أم ن�صتثمر موت‬ ‫�م�صطفى �صلى �لله عليه و�صلَم‪ ،‬وموت عثمان ر�صي �لله عنه‪،‬‬ ‫ومقتل �ح�صن ر�صي �لله عنه؟ فلماذ� نحن �ليوم نعاي من ك�صل‬ ‫عام ي ��صتثمار �صعفنا �أمام �مجتمع �لدوي مثاً؟ نحن عباقرة‬ ‫فقط ا�صتثمار �صعفنا ي �إحر�ز مزيد من �لفرقة و�ل�صتات بن‬ ‫�أبناء �لقبلة �لو�حدة‪ ،‬كاأن بنا ِج ّنة‪ ،‬وكاأننا ا نرى �إ�صر�ئيل وهي‬ ‫ت�صتثمر قوتها‪ ،‬و�صعفها ي �آن (كحكاية �محرقة مثاً)!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫تنويه‬ ‫قراءنا الأعزاء‪:‬‬ ‫ت�ضع ��د «ال�ضرق» دائم ًا باآرائكم عر هذه ال�ضفحة‪� ،‬ضواء‬ ‫تل ��ك الت ��ي تري اح ��وار والنقا�س ح ��ول الق�ضاي ��ا امختلفة‬ ‫التي تطرحها ال�ضحيفة‪ ،‬اأو التي تع ّلقون خالها على مقالت‬ ‫الك ّتاب‪ ،‬اأو زمائكم من القراء‪.‬‬ ‫وم ��ا ق ��د لوح ��ظ ي الآون ��ة الأخرة م ��ن قي ��ام البع�س‬ ‫بن�ضخ كتابات وطروحات الآخرين من مواقع اأخرى‪ ،‬وو�ضع‬ ‫اأ�ضمائهم عليها‪ ،‬واإر�ضالها اإى ال�ضحيفة على اأنها من نتاجهم‪،‬‬ ‫م ��ا ي�ضعهم حت طائل ��ة ام�ضاءل ��ة‪ ،‬اإذ يعد ذل ��ك اعتداء على‬ ‫املكية الفكري ��ة‪ ،‬فاإننا نوؤكد رف�ضنا لهذا ام�ضلك‪ ،‬وعدم الن�ضر‬ ‫نهائي� � ًا من يثبت اأنه ارتكب مثل هذا الفعل‪ ،‬متمنن امزيد من‬ ‫التاألق والإبداع جميع قرائنا عر «ال�ضرق»‪.‬‬

‫رفقا بسياراتنا‬ ‫اأينما ق�ضدنا قلما جد طريقا‬ ‫اأو �ضارعا لئق ًا بنا‪ ،‬بل من الندرة‬ ‫اأن نلح ��ظ �ضارعا يخلو ماما من‬ ‫مطبات الهمايا امحلية اأو احفر عبده مكني‬ ‫اأو بقايا ام�ضروعات امنفذة‪.‬‬ ‫غري ��ب ه ��ذا الأم ��ر‪ .‬فعندما‬ ‫نق�ض ��د اأدق اأو اأجل ام�ضاوير ي‬ ‫مناطقنا جد العجب العجاب من‬ ‫ال�ضوارع امتهالكة من حيث اميول‬ ‫والزوائد الإ�ضفلتية بعد ام�ضاري ��ع امحرمة امنفذة‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع ��ن اجديدة حت ��ى واإن خلت م ��ن اأي م�ض ��روع كان‪ ،‬فا بد‬ ‫اأن ن�ضاه ��د عمليات جميلية غر مقننة ت�ضوه طرقاتنا التي‬ ‫�ضرفت عليها حكومتنا الر�ضيدة امبالغ الطائلة‪.‬‬ ‫واأرغ ��ب القول ع ��ر ه ��ذه ال�ضفح ��ة اإن اأدوات الرقابة‬ ‫امفق ��ودة من اجهات ذات الخت�ضا�س ه ��ي امت�ضبب الأول‬ ‫لتهال ��ك �ضوارعن ��ا وو�ضوله ��ا مبك ��را اإى �ض ��ن ال�ضيخوخة‬ ‫وبالت ��اي «عل ��ى عين ��ك ي ��ا تاج ��ر» بالن�ضب ��ة لل�ض ��ركات اأو‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ات الت ��ي تعي ��د طبق ��ات اإ�ضفلتي ��ة تخلو م ��ن الدقة‬ ‫والإتقان‪.‬‬ ‫وعلي ��ه ن�ضكو هذا اح ��ال اإى وزارة ال�ض� �وؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة وعم ��وم الأمان ��ات والبلديات الت ��ي �ضاهم غياب‬ ‫رقابته ��ا ي هاك امركب ��ات‪ .‬فهل من رقيب عل ��ى ذلك احال‬ ‫ال ��ذي طال اأمده لدرج ��ة ان ام�ضوؤول امبا�ض ��ر قد مر مرارا‬ ‫وتك ��رارا عل ��ى تل ��ك الت�ضوه ��ات اح�ضي ��ة والب�ضري ��ة دون‬ ‫حري ��ك �ضاكن ودون لفت انتباه؟ ث ��م هل يعقل اأن يظل قائد‬ ‫ال�ضي ��ارة فاق ��د ًا ل�ضوابه ي�ضر ي �ضوارعن ��ا اموقرة بر�ضم‬ ‫كروك ��ي وخارطة طريق ت�ض ��ر اإى مواقع اخطر امنت�ضرة‬ ‫ي انحاء �ضوارعنا احزينة؟‬ ‫عبداه مكني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫حين ُتخرج السعودية البرازيل من كأس العالم!‬ ‫اأكاد اأجزم اأن كل من قر أا عنوان هذا امقال يعتقد‬ ‫اأي اأح ��دث ع ��ن فر�ضي ��ة خيالية ل مك ��ن حدوثها‪.‬‬ ‫واأتوق ��ع اأن اأغلبك ��م قد قرر ق ��راءة امقال ليعي�س هذا‬ ‫احل ��م بعيد امنال ولو للحظات ق�ضرة‪ ،‬يتخيل فيها‬ ‫حالنا وفرحتنا بعد هذه امباراة التاريخية‪.‬‬ ‫و�ضيب ��داأ بع�ضه ��م بتخي ��ل التغطي ��ة الإعامية‬ ‫الكثيف ��ة وامق ��الت الرنان ��ة التي تبج ��ل وت�ضكر بل‬ ‫وتتغنى مجه ��ودات القائمن على هذا الفريق‪ .‬ولن‬ ‫تخل ��و جري ��دة �ضعودية م ��ن مقال حما�ض ��ي يتحدث‬ ‫ع ��ن اخط ��ط امدرو�ض ��ة الت ��ي اأو�ضلت ه ��ذا الفريق‬ ‫ال�ضعودي اإى هذه النتيجة امبهرة‪.‬‬ ‫و�ضيتخي ��ل بع�ضه ��م الآخ ��ر م ��ا �ضيواجه ��ه من‬ ‫م�ضاعب ي طرقات امملكة التي �ضتكتظ بامحتفلن‬ ‫وم ��ا ي�ضببونه من تعطيل لل�ض ��ر‪ ،‬في�ضتاأثر ال�ضامة‬ ‫ببقائه ي منزله تفادي ًا لته ��ور ال�ضباب واحتفالتهم‬ ‫امزعجة‪.‬‬ ‫�ضيت�ض ��ور البع� ��س الآخ ��ر م ��ا �ضيح ��دث م ��ن‬

‫ا�ضتقب ��ال جماه ��ري كب ��ر ي امط ��ار عن ��د و�ضول‬ ‫الفريق‪ ،‬وكل ما يتبع ذلك من مواكب وا�ضتقبالهم من‬ ‫قب ��ل القائمن على الريا�ضة ي الباد‪ .‬وكيف اأن هذا‬ ‫الفريق ومديره لن يجدوا الوقت بن طلبات اللقاءات‬ ‫ال�ضحفية والتليفزيونية ليتحدثوا عن هذا الإجاز‪.‬‬ ‫�ضيحل ��م بع�ضه ��م مفاخ ��رة ال�ضعودي ��ة للعام‬ ‫به ��ذا الفريق امبدع العماق وما �ضيتبع هذا الإجاز‬ ‫م ��ن اهتم ��ام اأك ��ر له� �وؤلء الاعب ��ن واحتياجاته ��م‬ ‫النف�ضية وامعنوية وامادية ليحافظوا على م�ضتواهم‬ ‫ويحقق ��وا هذا الإجاز واأك ��ر ي جميع م�ضاركاتهم‬ ‫الدولية بعد ذلك‪.‬‬ ‫ولكن لاأ�ضف‪ ،‬فاإن هذا م يحدث ولن يحدث ي‬ ‫القريب العاجل‪.‬‬ ‫واأن ��ا ل اأحدث ع ��ن امب ��اراة‪ ،‬لأن ال�ضعودية قد‬ ‫اأخرجت بالفعل الرازيل من كاأ�س العام‪.‬‬ ‫واإما اأحدث عن كل تلك اخيالت والأحام‪.‬‬ ‫اأراك ��م تتعجبون‪ ،‬نعم‪ ،‬لق ��د اأخرجت ال�ضعودية‬

‫الرازي ��ل م ��ن كاأ� ��س ي كرة الق ��دم ي كاأ� ��س العام‬ ‫للريا�ضات الإلكرونية حيث اأخرج البطل ال�ضعودي‬ ‫عبدالعزي ��ز ال�ضه ��ري بط ��ل الرازيل م ��ن دور ال�‪16‬‬ ‫لي�ض ��ل بعدها اإى دور ال � �‪ 8‬ث ��م اإى دور ال�‪ 4‬لينتهي‬ ‫م�ض ��واره ه ��ذا العام باح�ض ��ول على امرك ��ز الرابع‬ ‫دولي ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإل اأنن ��ا م ول ��ن جد اأيا ما ذكرن ��ا احتفال ما‬ ‫حققن ��اه‪ ،‬واأنا ل اأقول ذلك مت�ضائم ًا واإما من جربة‬ ‫�ضابق ��ة ح ��ن ف ��از البط ��ل ب ��در حكي ��م بكاأ� ��س العام‬ ‫للريا�ضات الإلكرونية عام ‪.2005‬‬ ‫اإن الدع ��م الوحيد الذي ح�ضلن ��ا عليه هذا العام‬ ‫كان م ��ن مكتبة جري ��ر التي تكفلت بكام ��ل م�ضاريف‬ ‫م�ضاركة الفريق ال�ضعودي ي كاأ�س العام للريا�ضات‬ ‫الإلكرونية‪ ،‬وهذا جميل لن ين�ضاه تاريخ الريا�ضات‬ ‫الإلكروني ��ة ال�ضعودي ��ة لهذه امكتب ��ة الوطنية التي‬ ‫وثق ��ت ي �ضب ��اب الوطن ودعمته ��م و�ضاعدتهم على‬ ‫ت�ضريف بادهم اأف�ضل ت�ضريف ي مثل هذه امحافل‬

‫الدولية‪.‬‬ ‫والآن بعد هذا الإج ��از ام�ضرف‪ ،‬هل �ضتح�ضل‬ ‫ه ��ذه الريا�ضة على الدعم الذي ت�ضتحقه اأم �ضي�ضتمر‬ ‫تهمي�س الريا�ض ��ات الإلكروني ��ة ي ال�ضعودية؟ اإن‬ ‫اأمل ��ي ي الإدارة اجديدة لرعاي ��ة ال�ضباب اأن تتقدم‬ ‫بدعم ال�ضباب ال�ضعودي الذي �ضرف باده با�ضتمرار‬ ‫منذ اأول م�ضاركة ي ‪ 2004‬اإى هذا اليوم ليتمكن من‬ ‫ال�ضتم ��رار ي م�ضرته احالية‪ ،‬فهل من يو�ضل لهم‬ ‫هذه الر�ضالة قبل اأن مل هوؤلء ال�ضباب من قلة الدعم‬ ‫والهتمام‪.‬‬ ‫اأن ��ا واثق من اأن اأي دع ��م حقيقي لهذه الريا�ضة‬ ‫�ضيمكننا من النهو�س م�ضتواها ي امملكة لنحافظ‬ ‫على مكانتن ��ا امرموقة ي ه ��ذه الريا�ضة منذ ‪2004‬‬ ‫ونحافظ على ت�ضدرنا الدائم لباقي دول العام‪.‬‬ ‫أسامة سرحان‬

‫يوميات معلمة‪ ..‬كيف أشجع السعودة؟!‬ ‫اأنا معلمة �ضعودية حبة لديني ووطني وجتمعي واأمنى دائم ًا‬ ‫اأن ي�ضبح وطني من الدول الأوى ي العام حت �ضعار (ل اإله اإل الله)‬ ‫وم ��ن مبادئ ��ي اأن اأ�ضجع ال�ضعودة واأدعو من الل ��ه اأن تخلو بادي من‬ ‫اأف�ضدها من العمالة الوافدة‪ ،‬ولكن ي خال اأ�ضبوع واحد تعر�ضت فيه‬ ‫موقف ��ن غريبن‪ ،‬جعاي اأنظ ��ر لأبناء بلدي وبناته واأق ��ول‪� :‬ضر ًا يا‬ ‫اإخواي‪� ،‬ضر ًا �ضعب ال�ضعودية‪.‬‬ ‫اموق ��ف الأول‪ :‬كان من «مر�ضة ابن ��ي»‪ .‬جربت وم تكن التجربة‬ ‫الأوى ي حيات ��ي‪ ،‬ولكن هذا ما يحدث ي اأغل ��ب الأحيان‪ .‬جربت ويا‬ ‫ليت ال�ضحية م تكن ابني‪ .‬جربت اأن اأ�ضلم ابني (عمره ‪� 6‬ضنوات) اإى‬ ‫حليل لدمه‪،‬‬ ‫مر�ض ��ة �ضعودية حتى تقوم باإجراء فح�س ال ��دم‪ ،‬وعمل‬ ‫ٍ‬ ‫وكالع ��ادة تتعدى امحاولت الت ��ي تقوم بها اممر�ض ��ة اثنتن‪ ..‬ثاث‪..‬‬ ‫اأربع‪ ..‬اإى اآخره‪ ،‬حتى جد وريد ابني‪ ..‬ماذا؟! ماذا كل هذه امحاولت‬ ‫حتى جدي يا ماك الرحمة ي بادي وريد مر�ضاك؟!‬

‫ماذا لبد من التعلم على اأوردة امر�ضى؟ ل اأعلم! هل هناك متعة ي‬ ‫اإحاق الأم بامري�س؟‪.‬‬ ‫هل اإذا اآمتيه �ضيخاف امر�س من زيارته مرة اأخرى؟ لبد يا ماكي‬ ‫من و�ضع ختمك على اأيدي مر�ضاك‪ ،‬الذي ل محوه اإل الزمن!‪« .‬ارحموا‬ ‫من ي الأر�س يرحمكم من ي ال�ضماء»‪.‬‬ ‫اموقف الثاي‪« :‬ال�ضائق ال�ضعودي»‪.‬‬ ‫حُ ب ًا لبلدي وتعاون ًا مع جتمعي الذي يعاي‪ ،‬قررت مع زوجي اأن‬ ‫نح�ضر �ضائقا �ضعوديا متقاعدا (ي اخم�ضينيات من العمر) لكي يقوم‬ ‫بتو�ضيلنا اإى مدار�ضنا اأنا واأبنائي‪ ،‬ولكم اأن تتخيلوا ال�ضدمة!‬ ‫عندما ذهبت معه ي اأول يوم درا�ضي‪ ،‬لكم اأن تتخيلوا ك َم الأحاديث‬ ‫والق�ض�س التي قام ب�ضردها عن حياته وماأ�ضاته وظروفه‪ ،‬فع ًا ام�ضوار‬ ‫كان ن�ضف �ضاعة ولكن ي امقابل كان هناك �ضخ�س ي�ضرد تاريخ حياته‪،‬‬ ‫وا�ضتمرت احالة ثاثة اأي ��ام حتى اأ�ضبحت م�ضو�ضة الأفكار‪ ،‬هل حبي‬

‫للخر يجعلني اأحمل هذا الإزعاج؟ وماذا؟!‬ ‫وي النهاي ��ة يك ��ون راتبه (‪ )2500‬ري ��ال‪ .‬وبداأت اأحل ��ل‪ ..‬اأفكر‪..‬‬ ‫اأف�ضر‪ ..‬اأ�ضتنتج‪،‬‬ ‫نع ��م ا�ضتنتجت اأن جتمعي ينق�ضه كث ��ر من الوعي والن�ضح ي‬ ‫التعام ��ل‪ ،‬واأي غ ��ر جرة على اأن اأحمل م ��ا ل اأطيق واأقول لل�ضائق‬ ‫ال�ضع ��ودي‪�« :‬ضع ��ب ت�ضكت؟ �ضع ��ب تعرف اأن مهمت ��ك التو�ضيل فقط؟‬ ‫�ضع ��ب اأن تعل ��م اأن بنت بلدك ل تريد اأن تع ��رف �ضرتك الذاتية؟ �ضعب‬ ‫تعرف اأنك تو�ضل»؟‪.‬‬ ‫ختام ًا‪ :‬ب�ضراحة ذوق كثرين ي جتمعي ينمو ببطء جد ًا‪ ،‬ولكن‬ ‫عل ��ى كل واع نا�ض ��ج متزن اأن ي�ض ��ر‪ ،‬وليعلم اأنه غري ��ب بن مثل هذه‬ ‫النماذج‪ ،‬وطوبى للغرباء‪.‬‬ ‫نورة محمد‬

‫الصدق والشفافية أقصر الطرق لحل المشكات‬ ‫الأيام هي تلك الفرة الزمنية التي حت�ضن بن‬ ‫مكوناتها الث ��واي والدقائق وال�ضاعات والأ�ضابيع‬ ‫والأ�ضهر‪ ،‬ثم تختم دورته ��ا الطبيعية بال�ضنة‪ ،‬التي‬ ‫تليها �ضنوات ف�ضنوات قد تك ��ون �ضنوات عجاف ًا اأو‬ ‫�ضن ��وات تب�ضر باخ ��ر وتبعث ي النف� ��س الراحة‬ ‫والطماأنينة وال�ضع ��ور بالقيم ��ة والإن�ضانية عندما‬ ‫ياأخ ��ذ كل ذي ح ��ق حقه بال�ض ��رع والدي ��ن والنظام‬ ‫وبالع ��دل وام�ض ��اواة والإن�ضاف‪ ،‬وف ��ق ما جاء ي‬ ‫الكت ��اب وال�ضنة النبوي ��ة امطهرة‪ ،‬فذل ��ك مثل قمة‬ ‫امطل ��وب وراأ� ��س �ضن ��ام اله ��دف ومق�ض ��د كل كائن‬ ‫وخل ��وق مهم ��ا كان عم ��ره و�ضنه وجن�ض ��ه ولونه‬ ‫ومنطقت ��ه ومكان اإقامته وعي�ض ��ه ومهنته ووظيفته‬ ‫ودوره ومكانت ��ه وق ��دره و�ضاأن ��ه ي امجتمع‪ .‬مر‬ ‫�ضفن حياتن ��ا وفق قدرة اخالق وحكمت ��ه واإرادته‪،‬‬ ‫وتخو� ��س عب ��اب البح ��ار وامحيط ��ات الوا�ضع ��ة‬ ‫والف�ضيحة‪ ،‬تتاطم بها الأم ��واج تارة وتارة اأخرى‬ ‫تك ��ون ري ��اح التغي ��ر هادئ ��ة ومنا�ضب ��ة لاإبح ��ار‬ ‫والرحال وال�ضفر‪ ،‬فيح�ضل كل �ضخ�س على مطالبه‬

‫وحقوقه ومقا�ضده التي يلهث خلفها ويطاردها ليل اجميع‪ ،‬وت�ضبح تل ��ك ام�ضكلة ظاهرة مكررة تلفت‬ ‫نهار‪ ،‬ويوؤم ��ن كلنا بالق�ضاء والق ��در بخره و�ضره انتباه اأولياء اأم ��ر بادنا وامهتمن ب�ضوؤون الوطن‬ ‫وامواطن‪ ،‬لي�س هناك اأحد منا ي�ضكك ي‬ ‫وبتوزي ��ع الأرزاق دون ت�ضج ��ر وب ��ا‬ ‫ال�ضيا�ض ��ة احكيمة والأنظم ��ة امتزنة‬ ‫اعرا� ��س ودون ا ّأف ي�ض ��كك ي حكمة‬ ‫التي تدار بها اأنظمة بادنا‪ ،‬والتي هي‬ ‫اخالق عز وجل‪.‬‬ ‫ي اأ�ضا�ضها ت�ضب ي نهاية امطاف ي‬ ‫كل تل ��ك امقا�ض ��د والأه ��داف‬ ‫م�ضلحة الوط ��ن وامواطن‪ ،‬لكن هناك‬ ‫وامطال ��ب وال�ضروري ��ات تك ��ون‬ ‫م�ضكل ��ة حقيقي ��ة �ض ��ارت واأ�ضبح ��ت‬ ‫باأي ��دي الغ ��ر‪ ،‬كل �ضخ� ��س يحقق تلك‬ ‫مثل عقب ��ة وحي ��دة ي �ضبيل وطرق‬ ‫ال�ضروري ��ات وامطال ��ب والأه ��داف‬ ‫�ضخ�سعايض عسيري‬ ‫وامقا�ضد لغره‪ ،‬ولي�س هناك علي‬ ‫الإ�ضاح ومكافحة الف�ضاد وامف�ضدين‪،‬‬ ‫حي ��ث ترد تل ��ك العقبة م ��رار ًا وتكرار ًا‬ ‫ي�ضتطيع العي�س مفرده وحيد ًا معزو ًل‬ ‫مع كل ت�ضري ��ح اأو موؤمر �ضحفي اأو‬ ‫منطوي� � ًا ع ��ن باق ��ي الب�ض ��ر واخل ��ق‪،‬‬ ‫ي ح ��الت عدة وم ��رات كثرة يح�ض ��ل هناك خلل اإذاع ��ي اأو ف�ضائي‪ ،‬فرافقه مرافقة ل�ضيقة ظاهرها‬ ‫وتق�ض ��ر وجح ��ود واإن ��كار لبع� ��س تل ��ك امطال ��ب ال�ضدق وباطنها تغير احقائق وعك�س تيار احياة‬ ‫م ��ن ِقب ��ل بع� ��س اجه ��ات حكومي ��ة كان ��ت اأو غر بداع ��ي تلميع �ض ��ورة تلك اجه ��ات وتلميع �ضمعة‬ ‫حكومية‪ ،‬اإما بدواعي خلل النظام اأو خلل ي اأوامر من�ضوبيه ��ا وموظفيه ��ا وم�ضوؤوليه ��ا‪ ،‬حت ��ى تظهر‬ ‫وتعليمات من يديرها وي�ض ��رف اأمورها الدنيوية‪ ،‬لمعة براقة مزرك�ض ��ة اأمام اأولي ��اء الأمر الأفا�ضل‪،‬‬ ‫عندها ق ��د يقع الظل ��م والقهر والغلب ��ة والغن على اإنها مقولة‪« :‬احلول خال اأيام»!‬

‫تقع الكوارث وام�ضائ ��ب والعقبات والأخطاء‬ ‫والع ��رات والتق�ض ��ر والظل ��م‪ ،‬وتتب ��ع كل تل ��ك‬ ‫امظاهر لغة وحيدة ترتكز وتقوم على تكوين جان‬ ‫التحقي ��ق وج ��ان ف ��ك طا�ض ��م الأ�ضح ��ار والألغاز‪،‬‬ ‫وتنطلق عبارة الدمومة غر امحببة للجميع وهي‬ ‫«احلول متوفرة خال اأيام»‪ ،‬ومر الأيام وال�ضهور‬ ‫وال�ضن ��وات والده ��ور واحق ��ب الزمني ��ة الطويلة‬ ‫وامديدة ول توجد هناك اأي حلول‪ ،‬اإذ ًا من ام�ضوؤول‬ ‫عن ت�ضلي ��ل ام�ضوؤول ��ن وامواطن ��ن وامت�ضررين‬ ‫وامنكوب ��ن وامكلومن‪ ،‬خا�ض ��ة واأن العام اأ�ضبح‬ ‫قري ��ة واح ��دة تك�ضف ��ت فيه ��ا حقائق الأم ��ور؟ نحن‬ ‫نحت ��اج بالفعل اإى ال�ضراح ��ة وال�ضدق والو�ضوح‬ ‫وال�ضفافي ��ة والأمانة مع كل ق�ضية وم�ضكلة وحادثة‬ ‫وق�ضية طارئة قد تع�ضف باأحام بع�ضنا‪ ،‬ول�ضنا ي‬ ‫حاجة اإى ذلك التكتيم وحجب احقيقة التي يبحث‬ ‫عنها امجتمع‪.‬‬ ‫علي عايض عسيري‬

‫اتوقفوا «حافز» ودعونا من البرامج المعلبة‬ ‫مع انق�ضاء عام حافز الأول‪ ،‬وبعد اأن �ضاهم اأمر خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريفن يحفظه الله به ��ذه الإعانة لأبنائه من‬ ‫امواطن ��ن وامواطنات ال�ضبان وال�ضاب ��ات‪ ،‬عا�س اأبناوؤنا‬ ‫فرة ا�ضتثنائية بكل م ��ا تعنيه الكلمة ي مواكبة �ضعوبة‬ ‫العي�س والعتماد على النف�س وي ظل �ضرود وظيفي من‬ ‫اأغلب الوزارات وكرى ال�ضركات التي م ت�ضتطع اجهات‬ ‫امخت�ض ��ة فر�س التوظيف عليها اأثناء �ض ��رف حافز‪ ،‬وما‬ ‫بال ��ك بعد اأن يتم اإيقافه؟ بالفع ��ل فعامة ال�ضبان وال�ضابات‬ ‫ال�ضعودي ��ن وال�ضعوديات ما لبث ��وا اأن تنف�ضوا ال�ضعداء‬ ‫بف�ضل هذه امكرمة حتى بداأت اأبوابها ي اإي�ضادها لتعيد‬ ‫الك ��رة اإى ملعب البطالة مرة اأخرى والبحث عن الوظيفة‬ ‫والتغن ��ي باأ�ضم ��اء براق ��ة م نفهم منها نح ��ن اموظفن ما‬ ‫تعنيه‪ ،‬فما بالك من يبحث عن الوظيفة‪.‬‬ ‫«حافز»‪« ،‬جاهز»‪ ،‬ورما «قافز» وما بن حافز وجاهز‬

‫تبقى �ضطوة القط ��اع اخا�س ت�ضر بجفاء‬ ‫نحو احف ��اظ على وظائف للمقيمن والزج‬ ‫بوظائف اأخرى للمواطنن ولمكن لاأ�ضف‬ ‫اأن يعم ��ل به ��ا امقيم ��ون‪ .‬وم ��ازال القط ��اع‬ ‫احكوم ��ي ي�ضر عل ��ى ا�ضتحي ��اء ي خلق‬ ‫الفر�س الوظيفية‪ .‬ولعل ما يدل على �ضعف‬ ‫خطط التوظي ��ف عندنا هو ما يح ��دث اأمام‬ ‫اأعيننا من تهاون ي التوظيف ي امدار�س‬ ‫الأهلية وعدم تطبيق الأوامر الوا�ضحة ي‬ ‫هذا ال�ضاأن‪.‬‬ ‫نع ��ود اإى حاف ��ز‪ ،‬ه ��ذا الذي جع ��ل اأبن ��اء الدولة ي‬ ‫زه ��رة ال�ضباب قريب ًا منها فهم اأح ��ق بكرمها لأنهم اأبناوؤها‬ ‫ومن �ضيقفون معها م�ضتقب ًا وتنا�ضى نظام حافز الذي اأقر‬ ‫م ��دة عام باأن فرة العام لي�ضت كافية للبحث عن وظيفة‪،‬‬

‫فالواق ��ع يق ��ول ذل ��ك‪ ،‬م ��ا يعن ��ي اأن اإيقاف ��ه‬ ‫�ضيجع ��ل اأني ��اب البطالة تزداد ح ��دة‪ ،‬كثر‬ ‫�ضيق ��ول ي‪ :‬اإن ذل ��ك كان عط ��ا ًء واإن اإيقافه‬ ‫�ضي�ضاعد ال�ضب ��اب على البحث عن وظائف‪،‬‬ ‫وهنا اأقول‪ :‬هذه اأنظمتن ��ا وهي اأعلم بحال‬ ‫التوظيف عندنا ي ظل عدم وجود خيارات‬ ‫اأخ ��رى اإل البح ��ث عن وظائ ��ف ي اخارج‬ ‫ليذهب جهد ال�ضباب �ض ��دى ي خدمة وطن‬ ‫اآخر‪ .‬اإن اإيق ��اف حافز لو م �ضيكون �ضدمة‬ ‫عل ��ى ال�ضب ��اب ال ��ذي اآم ��ن اأن ذلك م يك ��ن اإل م�ضكن� � ًا لأم‬ ‫احرم ��ان الوظيف ��ي والأم ��ن امعي�ضي ي ظل م ��ا تتطلبه‬ ‫احي ��اة امعا�ضرة وا�ضتهدافها لل�ضباب‪ ،‬متاأثرين كذلك من‬ ‫تغير م�ضمي ��ات الأقوال امتكررة م ��ن التاأهيل والتطوير‬ ‫والتدريب اإى التوظيف‪.‬‬

‫اأخ ��ر ًا‪ ،‬لتوقفوا حافز فحافز كهب ��ة من الأم لأبنائها‬ ‫تعينه ��م بها حت ��ى يقفوا عل ��ى اأرجله ��م‪� ،‬ضاعده ��م اأ�ضري ًا‬ ‫و�ضحي� � ًا واقت�ضادي ��ا ومعي�ضي� � ًا ولك ��م اأن تتخيل ��وا اأن‬ ‫�ضباب� � ًا كان ��وا ي�ضرفون عل ��ى اأ�ضرهم من ه ��ذه الإعانة بل‬ ‫ويتعاج ��ون منها‪ ،‬والأه ��م اإح�ضا�ضه ��م مواطنتهم جاه‬ ‫الوط ��ن‪ .‬لتوقفوا «حافز» فقد مللن ��ا الرامج امعلبة التي‬ ‫حفظنا اأهدافه ��ا التي تبداأ باجتماعات تهدف اإى م�ضاعدة‬ ‫ال�ضباب ي تطوير مهاراتهم واإيجاد الوظيفة امنا�ضبة ي‬ ‫مرحل ��ة مبكرة قبل اأو عند التخرج‪ ،‬اإ�ضافة اإى اآلية تقدم‬ ‫ام�ضروعات والفئات ام�ضتهدفة ومراحل ام�ضروع والهيكل‬ ‫التنظيمي ام�ضرك وامعوقات الت ��ي قد تواجه ام�ضاريع‪.‬‬ ‫والله لقد مللنا كرة الوعود‪.‬‬ ‫أحمد سعيد أبو حسان‬


‫حركة تحرير السودان تتهم «يوناميد» بمساعدة الجيش الحكومي‪ ..‬والبعثة تنفي‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�صي‬

‫فتيان يبحثون عن �لذهب ي نهر �صينغايتا ي جنوب �ل�صود�ن‬

‫(رويرز)‬

‫اتهمت حركة حرير ال�صودان جناح منى اأركو مناوي‬ ‫امتمردة �صد اخرطوم‪ ،‬البعثة ام�صركة لاحاد الإفريقي‬ ‫والأم امتحدة ي دارفور (يوناميد)‪ ،‬بالتعاون مع اجي�س‬ ‫ال�صوداي ونقل جرحى القوات احكومية الذين �صقطوا ي‬ ‫معركة دارت بن الطرفن ي �صمال دارفور اأم�س الأول‪.‬‬ ‫واعرفت البعثة بنقلها جنود ًا للحكومة اأ�صيبوا ي‬

‫امعارك الأخرة ي منطقة (�صنقل طوبايا)‪ ،‬لكنها اأكدت اأن ج ٍد ول يلحق �صوى الأذى باأهل دارفور‪ ،‬حاثة على ت�صوية‬ ‫الأم��ر اكتمل ما يدخل ي �صميم �صاحياتها‪ ،‬خا�صة واأن الأزمة ي الإقليم �صلمي ًا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ونوهت اإى اأن القتال بن القوات ام�صلحة ال�صودانيّة‬ ‫«توفر ام�صاعدة الطبيّة للمقاتلن ام�صابن �صرط اأ�صا�س من‬ ‫�صروط القانون الإن�صاي الدو ّ‬ ‫ي‪ ،‬وهذا من �صمن تفوي�س وجموعة م�ص ّلحة ي التا�صع من نوفمر بالقرب من �صنقل‬ ‫طوبايا ي �صمال دارف��ور‪� ،‬ص ّكل ج��زء ًا من مط ن��زاع اأكر‬ ‫اليوناميد»‪ ،‬معربة عن قلقها من تزايد العنف ي الإقليم‪.‬‬ ‫ودع ��ت امم ّثلة اخ��ا�ّ��ص��ة للبعثة ام�صركة عاي�صتو �صمو ًل ت�صهده امنطقة منذ ب�صعة اأ�صهر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال البيان اإن العنف امتزايد بات م�صدرا للقلق امتزايد‬ ‫م �ي �ن��داودو‪ ،‬ي ب�ي��ان �صحفي اأ� �ص��درت��ه اأم ����س احكومة‬ ‫ال�صودانية واحركات ام�ص ّلحة‪ ،‬لاعراف ب�ا ّأن العنف غر لدى البعثة‪ ،‬وقالت اإن نقل مقاتلن م�صابن من موقع الكتيبة‬

‫الروانديّة التابع للبعثة‪ ،‬اإى الفا�صر بهدف تل ّقي العاج‪ ،‬فيما‬ ‫قدمت ي وقت �صابق م�صاعدة طبيّة ماثلة مقاتلن م�صابن‬ ‫من الطرفن ما يتوافق مع مبادئ احياديّة‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت حركة حرير ال�صودان جناح منى اأركو‬ ‫مناوي اإن قواتها وبال�صراك مع مقاتلي العدل وام�صاواة‬ ‫اأحقت بالقوات احكومية هزمة كبرة ي معركة وُ�صفت‬ ‫باحا�صمة‪ ،‬واأ�صار امتحدث با�صم احركة عبدالله مر�صال‪ ،‬اإى‬ ‫فرار بع�س اجنود اإى نيال والفا�صر و�صنقل طوبايا‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫اعتقاد المملكة راسخ بضرورة إعان الشرق اأوسط والخليج العربي خاليين من الساح النووي‬

‫وزير الخارجية‪ :‬ابد من إرادة دولية إزالة طغيان النظام السوري‬ ‫القاهرة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأك ��د وزي ��ر اخارجي ��ة‪ ،‬الأم ��ر �ص ��عود الفي�ص ��ل‪،‬‬ ‫�ص ��رورة وج ��ود اإرادة دولي ��ة جادة ت�ص ��ع حد ًا �ص ��ريع ًا‬ ‫للماأ�صاة الإن�ص ��انية امتفاقمة ي �صوريا ومهد الطريق‬ ‫لإزال ��ة طغيان النظ ��ام اجائر والب ��دء ي عملية انتقال‬ ‫ال�ص ��لطة بال�ص ��تناد اإى قرار دوي وا�صح و�صريح من‬ ‫جل�س الأمن‪.‬‬ ‫واأع ��رب وزي ��ر اخارجي ��ة‪ ،‬ي كلمت ��ه اأم� ��س اأمام‬ ‫الجتم ��اع ال ��وزاري العرب ��ي الأوروب ��ي الث ��اي ي‬ ‫القاهرة‪ ،‬عن تطلعه اإى جه ��ود اأوروبية اأكر ي اجاه‬ ‫توحيد الإرادة الدولية معاجة الأزمة ال�صورية وتوفر‬ ‫�ص ��بل الدعم ال ��ازم عل ��ى ال�ص ��عد ال�صيا�ص ��ية والأمنية‬ ‫والإن�ص ��انية ي اإطار موقف م�ص ��رك م�ص ��اندة ال�ص ��عب‬ ‫ال�صوري وحقيق طموحاته ام�صروعة‪.‬‬ ‫(رويرز)‬ ‫جانب من �لجتماع �لعربي �لأوروبي �أم�س ي مقر �جامعة �لعربية‬ ‫وقال اإنه �صيكتفي ي كلمته بتناول الأزمة ال�صورية‬ ‫واأزم ��ة املف الن ��ووي الإيراي باعتبارهما الق�ص ��يتن ذات ��ه ع ��ن الأمل ب� �اأن حظ ��ى كاف ��ة الق�ص ��ايا امطروحة الفل�ص ��طينية وذل ��ك بدع ��م م�ص ��روع القرار الذي �ص ��يتم‬ ‫الأك ��ر اإحاح ��ا ي الوق ��ت الراه ��ن‪ ،‬مع ��را ي الوقت اأم ��ام الجتم ��اع بالدع ��م امطلوب وخ�صو�ص ��ا الق�ص ��ية الت�ص ��ويت عليه ي الأم امتحدة ي ال� ‪ 29‬من نوفمر‬

‫المملكة تتمسك بتأييد جهود حل أزمة «النووي اإيراني» دبلوماسي ًا‬ ‫قال وزي ��ر اخارجية‪ ،‬الأمر �ص ��عود الفي�ص ��ل‪ ،‬اإن‬ ‫امملكة مازالت عند موقفها اموؤازر للجهود الرامية حل‬ ‫اأزم ��ة املف الن ��ووي الإي ��راي بالطرق الدبلوما�ص ��ية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف‪ ،‬خ ��ال كلمت ��ه اأم�س اأم ��ام الجتم ��اع العربي‬ ‫الأوروب ��ي الث ��اي ي القاهرة‪ ،‬اأن ��ه «فيما يتعلق باملف‬ ‫النووي الإيراي الذي �ص ��كل وي�ص ��كل هاج�ص ًا م�صرك ًا‬ ‫فيما بيننا فاإن امملكة مازالت عند موقفها اموؤازر للجهود‬ ‫(‪ )1+5‬الرامي ��ة حل هذه الأزمة بالطرق الدبلوما�ص ��ية‬ ‫ومواجه ��ة هذا التح ��دي الإي ��راي الذي ي�ص ��كل تهديدا‬ ‫وا�صحا لي�س فقط على اأمن وا�صتقرار اخليج بل وعلى‬ ‫الأمن الدوي عموما ما ي ذلك تاأثراته ال�ص ��لبية على‬

‫م�ص� �األة النت�ص ��ار النووي»‪ .‬واأكد «مازلن ��ا عند اعتقادنا‬ ‫الرا�صخ باأهمية اإعان منطقة ال�صرق الأو�صط واخليج‬ ‫العرب ��ي منطق ��ة خالي ��ة م ��ن اأ�ص ��لحة الدم ��ار ال�ص ��امل‬ ‫�صياق‬ ‫والأ�ص ��لحة النووية بكل اأ�ص ��كالها واأنواعها»‪ .‬ي ٍ‬ ‫اآخر‪ ،‬وجَ ه وزير اخارجية ال�ص ��كر من �صاهم ي الإعداد‬ ‫والرتيب لاجتماع الأوروبي العربي ام�صرك الثاي‪،‬‬ ‫واعتر اأن حر�س الطرفن على عقد هذا الجتماع يعك�س‬ ‫قناعة باأهمية احوار العربي الأوروبي و»جدوى البناء‬ ‫على ما اأر�ص ��يناه ي مالطا والنطاق نحو اآفاق اأرحب‬ ‫ي التعاون والتن�صيق فيما بيننا اإزاء الق�صايا وام�صائل‬ ‫ذات الهتمام ام�صرك»‪ ،‬ح�صب كلمته‪.‬‬

‫اجاري‪.‬‬ ‫وذ َكر «الفي�ص ��ل» باأنه م�ص ��ى على الأزمة ال�صورية‬ ‫امريرة اأكر من عام ون�ص ��ف �صهدت عديدا من امبادرات‬ ‫العربية والدولية واللقاءات والجتماعات على اختاف‬ ‫اأنواعهاوتخ�ص�صاتها‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف «اإل اأن اأي� � ًا م ��ن ه ��ذه اجهود م ت�ص ��تطع‬ ‫حقي ��ق اأهدافه ��ا ي الإيقاف الفوري للحرب ال�ص ��عواء‬ ‫التي مار�ص ��ها النظام �صد �ص ��عبه اأو اإنهاء طوفان مئات‬ ‫الألوف من الاجئن والنازحن وذلك ي ظل غياب اإرادة‬ ‫دولية جادة ت�ص ��ع حد ًا �ص ��ريع ًا لهذه اماأ�ص ��اة الإن�صانية‬ ‫امتفاقمة ومهد الطريق لإزالة طغيان النظام اجائر ي‬ ‫�ص ��وريا والبدء ي عملية انتقال ال�ص ��لطة بال�صتناد اإى‬ ‫قرار دوي وا�صح و�صريح من جل�س الأمن»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن حكوم ��ة امملك ��ة رحب ��ت من جانبها‬ ‫بت�ص ��كيل الئت ��اف الوطني لق ��وى الثورة وامعار�ص ��ة‬ ‫الثورية الذي م ي الدوحة‪ ،‬واأو�صح «ناأمل اأن تن�صوي‬ ‫حت لوائه جميع اأطياف امعار�صة ي الداخل واخارج‬ ‫باعتباره اممثل ال�صرعي لل�صعب ال�صوري»‪.‬‬

‫الفيصل‪ :‬أي محاولة لمنع التغيير عبث‪ ..‬وخادم الحرمين يقود توجه الحوار‬ ‫اعت ��ر وزي ��ر اخارجية‪ ،‬الأمر �ص ��عود الفي�ص ��ل‪ ،‬اأن‬ ‫التغ ��ر والتط ��ور ه ��و �ص ��نة احي ��اة واأن اأي حاولة منع‬ ‫التغير هي من العبث الذي ل طائل منه‪.‬‬ ‫واأكد «الفي�صل»‪ ،‬ي كلمته اأم�س اأمام الجتماع العربي‬ ‫الأوروبي الثاي ي القاهرة‪ ،‬اأن «من طبائع الأمور اأن ياأتي‬ ‫اأي تغير وتطور من رحم ثقافات الدول وباإرادة �ص ��عوبها‬ ‫وبالأ�ص ��لوب وال�ص ��كل الذي يت ��اءم مع تاريخه ��ا وتراثها‬ ‫ومع ��زل ع ��ن اأي تدخل خارج ��ي يرمي اإى فر� ��س ماذج‬ ‫ونظم ق ��د تكون اأثبت ��ت جدواها ي البيئ ��ات وامجتمعات‬ ‫الت ��ي ن�ص� �اأت فيها»‪ .‬و�ص ��دد عل ��ى اأن امملكة ُتق� �دّر ي نف�س‬ ‫الوقت اأهمية احوار والتاقي بن ال�صعوب واح�صارات‪،‬‬

‫وقال «يقود هذا التوجه خادم احرمن ال�صريفن من خال‬ ‫مبادرت ��ه للحوار بن اأتباع الديان ��ات والثقافات التي توؤكد‬ ‫على اأهمية ن�صر ثقافة الت�ص ��امح والتفاهم وتعزيز احوار‬ ‫والتعاون فيما بينها»‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن هذه الدعوة اأثمرت عن اإن�صاء مركز عامي‬ ‫تاق للداعن مبداأ احوار وامنا�صرين‬ ‫ي فيينا يكون نقطة ٍ‬ ‫لقيم الت�صامح والعي�س ام�صرك‪ ،‬وتابع «�صيتم افتتاح مركز‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز للح ��وار بن اأتب ��اع الديانات‬ ‫والثقاف ��ات ي ‪ 26‬من نوفمر اج ��اري‪ ،‬ونتطلع اأن يكون‬ ‫لبنة قوية لر�ص ��يخ مب ��داأ اح ��وار والعي�س ام�ص ��رك بن‬ ‫ختلف الديانات والثقافات»‪.‬‬

‫الفيصل يستعرض مع الرئيس المصري الدور السعودي في حل أزمة سوريا‬ ‫القاهرة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�صتقبل رئ�ي����س جمهورية‬ ‫م�صر ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ح�م��د مر�صي‪،‬‬ ‫ي مقر رئا�صة اجمهورية اأم�س‬ ‫وزي��ر اخ��ارج�ي��ة‪ ،‬الأم ��ر �صعود‬ ‫ال�ف�ي���ص��ل‪ ،‬ي ل��ق��اءٍ ت �ط��رق اإى‬

‫الأزمة ال�صورية ودور امملكة ي‬ ‫حلها‪.‬‬ ‫وح �� �ص��ر ال� �ص �ت �ق �ب��ال �صفر‬ ‫خ ��ادم اح��رم��ن ال�صريفن ل��دى‬ ‫م�صر مندوب امملكة الدائم لدى‬ ‫جامعة ال��دول العربية‪ ،‬ال�صفر‬ ‫اأح� �م ��د ب ��ن ع �ب��دال �ع��زي��ز ق �ط��ان‪،‬‬

‫ووكيل وزارة اخارجية للعاقات‬ ‫الثنائية الدكتور خالد اجندان‪.‬‬ ‫واأو� �ص��ح امتحدث الر�صمي‬ ‫با�صم الرئا�صة ام�صرية‪ ،‬الدكتور‬ ‫يا�صر علي‪ ،‬ي ت�صريح له اأم�س‪،‬‬ ‫اأنه م خال اللقاء بحث العاقات‬ ‫الثنائية ب��ن البلدين ال�صقيقن‬

‫و�صبل تدعيمها وتعزيز التعاون‬ ‫ام�صرك بينهما ي امجالت كافة‬ ‫ف�صا عن العديد من الق�صايا التي‬ ‫ت�ه��م ام�م�ل�ك��ة وم���ص��ر اإى جانب‬ ‫ا�صتعرا�س جهود اللجنة الرباعية‬ ‫حل الأزمة ال�صورية ودور امملكة‬ ‫حل هذه الأزمة‪.‬‬

‫‪ ..‬ويتفقد مبنى سفارة المملكة الجديد في القاهرة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وا�س‬

‫جانب من ��صتقبال �لرئي�س �م�صري �أم�س وزير �خارجية‬

‫(�أ ف ب)‬

‫ق� � ��ام وزي� � � ��ر اخ� ��ارج � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫الأم ��ر �صعود الفي�صل‪ ،‬بجولة‬ ‫تفقدية اأم����س على مبنى مكاتب‬ ‫�صفارة خادم احرمن ال�صريفن‬

‫ل��دى م�صر والقن�صلية و�صكن ال��دائ��م ل ��دى اج��ام �ع��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ام��وظ�ف��ن اج��دي��د ال ��ذي اأو� �ص��ك اأحمد بن عبدالعزيز قطان‪.‬‬ ‫وا� �ص �ت �م��ع «ال �ف �ي �� �ص��ل» اإى‬ ‫على النتهاء‪.‬‬ ‫وراف� � ��ق وزي � ��ر اخ��ارج �ي��ة �صرح تف�صيلي من مدير امكتب‬ ‫�صفر خ��ادم احرمن ال�صريفن التنفيذي للم�صروع بال�صفارة‬ ‫ل ��دى ال �ق��اه��رة م��ن��دوب امملكة ال��وزي��ر امفو�س خالد قطان عن‬

‫امراحل التي مر بها اإن�صاء امبنى‪.‬‬ ‫ويقام ام�صروع على م�صاحة ‪45‬‬ ‫األ��ف م��ر م��رب��ع وي�ت�ك��ون امبنى‬ ‫الإداري للم�صروع من ‪ 17‬دور ًا‬ ‫فيما يتكون امبنى ال�صكني من‬ ‫‪ 12‬دور ًا‪.‬‬

‫وزير �خارجية لدى و�صوله مقر �لجتماع �لعربي �لأوروبي‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫وزراء خارجية دول الخليج يبحثون مع افروف‬ ‫تداعيات تشكيل اائتاف الوطني السوري‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫يجتمع وزراء خارجية دول جل�س التعاون لدول اخليج‬ ‫العربية اليوم بنظرهم الرو�صي‪� ،‬صرغي لف��روف‪ ،‬ي مقر‬ ‫الأمانة العامة للمجل�س ي الريا�س لبحث الأزم��ة ال�صورية‬ ‫وتطوراتها‪ ،‬بح�صب اأم��ن عام امجل�س الدكتور عبداللطيف‬ ‫بيان �صحفي اأم�س‪،‬‬ ‫بن را�صد الزياي‪ .‬واأو�صح الزياي‪ ،‬ي ٍ‬ ‫اأن الجتماع �صيبحث الأزم��ة ال�صورية ي ظل اإمعان النظام‬ ‫ال�صوري ي ا�صتخدام اآلته الع�صكرية ي �صفك دماء ال�صعب‬ ‫ال�صوري وتدمر مدنه وي �صوء ت�صكيل الئتاف الوطني‬ ‫لقوى الثورة وامعار�صة ال�صورية ي الدوحة ي ‪ 11‬نوفمر‬ ‫اجاري‪ .‬وقال «الزياي» اإن هذا الجتماع ياأتي �صعي ًا من دول‬ ‫امجل�س لو�صع حد معاناة ال�صعب ال�صوري بتحقيق انتقال‬ ‫�صيا�صي �صريع لل�صلطة يوقف �صفك دم��اء الأب��ري��اء ويحقق‬ ‫تطلعات ال�صعب ال�صوري واآماله ي بناء دولة موحدة ي�صودها‬ ‫القانون وحفظ حقوق وكرامة جميع اأطيافه ومكوناته‪.‬‬

‫طيران اأسد يشدد القصف على «داريا» في ريف دمشق‪ ..‬والمقاتلون يغنمون دبابتين ويأسرون عقيد ًا‬

‫تقدمه في شمال شرق سوريا‪ ..‬وانفجار يستهدف محافظ الرقة‬ ‫الجيش الحر يواصل ّ‬ ‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ي��وا��ص��ل اج�ي����س ال���ص��وري‬ ‫اح���ر ت �ق��دم��ه ي � �ص �م��ال ��ص��رق‬ ‫� � �ص� ��وري� ��ا‪ ،‬واأك� � � ��د م� ��ن م��دي �ن��ة‬ ‫الدربا�صية ي حافظة اح�صكة‬ ‫ن��ا� �ص��ط ل� ��«ال� ��� �ص ��رق»‪ :‬اأن ح��زب‬ ‫ال �ع �م��ال ال �ك��رد� �ص �ت��اي ي حالة‬ ‫ا�صتنفار منذ �صباح اأم����س بعد‬ ‫م� �ع� �ل ��وم ��ات ع� ��ن ت� �ق ��دم ك �ت��ائ��ب‬ ‫م��ن اج �ي ����س اح ��ر ل�ت�ح��ري��ره��ا‪،‬‬ ‫وب� �ح� ��� �ص ��ب ال� �ن ��ا�� �ص ��ط ب� � ��داأت‬ ‫ج �م��وع��ات م ��ن اج �ي ����س اح��ر‬ ‫تقدمها اأم�س وو�صلت اإى قرية‬ ‫الهالية القريبة من الدربا�صية‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �ت �اأه��ب ب �ع ����س ال �� �ص �ك��ان‬ ‫مغادرة امدينة‪.‬‬ ‫اإى ذل� ��ك‪ ،‬ا� �ص �ت �م��ر ال �ن �ظ��ام‬ ‫بالغارات اجوية وال�صاروخية‬ ‫ع �ل��ى م��دي �ن��ة راأ�� ��س ال �ع��ن ال�ت��ي‬ ‫�صيطر اجي�س اح��ر عليها قبل‬ ‫اأي��ام‪ ،‬وقال �صهود عيان اإن ثاث‬ ‫غ� ��ارات ب��ال �� �ص��واري��خ ع�ل��ى حي‬

‫امحطة ي قرية تل حلف واأ�صفر‬ ‫جار‪ ،‬ونقل ال�صهود اأن ع�صرات‬ ‫ال�صيارات الأمنية والع�صكرية‬ ‫ام��زودة بالر�صا�صات والدو�صكا‬ ‫وام �ح �م �ل��ة ب��اج �ن��ود اح�ت���ص��دت‬ ‫للتوجه ن�ح��و راأ� ��س ال�ع��ن وت��ل‬ ‫مر ل�صتعادة ال�صيطرة عليها‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي اإط ��ار حملة ع�صكرية‬ ‫على امناطق ال�ك��ردي��ة اخارجة‬ ‫عن ال�صيطرة‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر اأخ ��رى اأن‬ ‫ك �ت��ائ��ب الأ�� �ص ��د اأخ��ل��ت ام �ق��رات‬ ‫الأمنية ي مدينة امالكية (اأق�صى‬ ‫��ص�م��ال ��ص��رق��ي � �ص��وري��ا) ل�صالح‬ ‫حزب العمال الكرد�صتاي‪.‬‬ ‫وي ريف دم�صق‪ ،‬تتوا�صل‬ ‫ال��ص�ت�ب��اك��ات ب��ن اج�ي����س اح��ر‬ ‫وق��وات النظام وخا�صة ي حي‬ ‫ال �ت �� �ص��ام��ن وخ��ي��م ال ��رم ��وك‪،‬‬ ‫كما ي بلدة الغوطة ال�صرقية‪،‬‬ ‫فيما يوا�صل ال �ط��ران احربي‬ ‫دك الأح �ي��اء اجنوبية وال��ري��ف‬ ‫الدم�صقي بال�صواريخ وخا�صة‬

‫عند ارتكاب امجزرة فيها‪ ،‬واأن‬ ‫ح��رك��ة ن� ��زوح ج�م��اع�ي��ة ل�صكان‬ ‫ام ��دي� �ن ��ة ب� � ��داأت م �ن��ذ ال �� �ص �ب��اح‬ ‫الباكر‪ ،‬فيما منعت كتائب الأ�صد‬ ‫الأه� ��اي م��ن اخ� ��روج‪ ،‬وذك��رت‬ ‫م���ص��ادر اجي�س اح��ر ي وقت‬ ‫لح ��ق اأم ����س اأن اج �ي ����س اح��ر‬ ‫دم��ر حاجز ًا ع�صكري ًا للنظام ي‬ ‫امدينة‪ ،‬وا�صتوى على دبابتن‬ ‫من ط��راز (ت‪ )72‬واأ�صر �صابط ًا‬ ‫برتبة عقيد‪ ،‬ودم��ر عربة مدرعة‬ ‫وا� �ص �ت��وى ع �ل��ى � �ص �ي��ارة حمل‬ ‫ر�صا�ص ًا‪.‬‬ ‫وي مدينة الرقة ا�صتهدفت‬ ‫عبوة نا�صفة �صباح اأم�س الباكر‬ ‫م��وك��ب ح��اف��ظ ام��دي �ن��ة ام �وؤل��ف‬ ‫م��ن اأك ��ر م��ن ث �م��اي � �ص �ي��ارات‪،‬‬ ‫وو���ص �ع��ت ال �ع��ب��وة ي زاوي� ��ة‬ ‫كني�صة «�صيدة الب�صارة» ي حي‬ ‫الثكنة‪ ،‬واأعقب النفجار اإطاق‬ ‫(رويرز)‬ ‫مقاتل من �جي�س �حر يطلق �لنار على طائرة ي ر�أ�س �لعن �أم�س‬ ‫نار كثيف‪ ،‬واأ�صفر النفجار عن‬ ‫مدينة «داري��ا»‪ ،‬وق��ال م�صدر من امدينة تتعر�س منذ اأم�س الأول ا�صتخدم النظام اأم����س الق�صف وام��روح��ي‪ ،‬م �وؤك��د ًا اأن الو�صع اإ�صابة �صيدة بينما جرى التعتيم‬ ‫اج �ي ����س اح ��ر ل ��«ال �� �ص��رق»‪ :‬اإن لق�صف مدفعي دون توقف‪ ،‬فيما ال�صاروخي وال�ط��ران احربي ي امدينة اأ� �ص��واأ م��ا ك��ان عليه على حالة امحافظ‪ ،‬وذكر �صهود‬

‫ع��ي��ان اأن الن� �ف� �ج ��ار ح� ��دث ي‬ ‫الثامنة وخم�س دق��ائ��ق �صباح ًا‬ ‫واأ� �ص��اب ج��دار الكني�صة ب�صكل‬ ‫بالغ‪ ،‬وقال مواطن ل�»ال�صرق»‪ :‬اإن‬ ‫العناية الإلهية اأنقذته لأن��ه مر‬ ‫م��ن نف�س ام�ك��ان يومي ًا وبنف�س‬ ‫ال�ت��وق�ي��ت‪ ،‬اإل اأن��ه ت �اأخ��ر �صباح‬ ‫اأم����س وح��دث الن�ف�ج��ار‪ ،‬اإل اأن��ه‬ ‫اأكد اأن �صوت النفجار كان قوي ًا‬ ‫ه ّز امنطقة‪.‬‬ ‫و�صكك نا�صطون على موقع‬ ‫التوا�صل الجتماعي في�صبوك‬ ‫ي اجهة التي افتعلت النفجار‬ ‫وراأوا اأن��ه ي�ه��دد ال�صلم الأه�ل��ي‬ ‫ي امدينة ال�ت��ي ت�صم اأك��ر من‬ ‫‪ 300‬األف نازح �صوري من امدن‬ ‫الأخ � � ��رى‪ ،‬ف �ي �م��ا ات��ه��م اآخ� ��رون‬ ‫النظام بافتعال التفجر خا�صة‬ ‫وعروا عن‬ ‫اأن اأي جهة م تتب َنه‪ّ ،‬‬ ‫خ�صيتهم من اأن يكون النفجار‬ ‫م �ق��دم��ة ل �ب��دء ع �م �ل �ي��ات اع �ت �ق��ال‬ ‫وت�صفية ي �صفوف النا�صطن‬ ‫ي امدينة‪.‬‬


‫المغرب يوافق‬ ‫على اتفاقية‬ ‫مناهضة التعذيب‬ ‫بعد تصاعد‬ ‫اانتقادات الدولية‬

‫الرباط ‪ -‬بو�صعيب النعامي‬

‫املك حمد ال�ساد�س‬

‫رحب ��ت الأو�صاط احقوقي ��ة امغربية‪ ،‬م�صادقة‬ ‫الدولة على الروتوكول الختياري لتفاقية مناه�صة‬ ‫التعذي ��ب‪ ،‬خا�ص ��ة ي ظ ��ل تنام ��ي التقاري ��ر امحلية‬ ‫والدولية‪ ،‬التي تنتقد عمليات التعذيب ي امغرب‪.‬‬ ‫و�صادق امجل� ��س الوزاري برئا�ص ��ة املك حمد‬ ‫ال�صاد� ��س‪ ،‬عل ��ى ثاثة م�صاري ��ع تهم اتفاقي ��ات دولية‬ ‫حق ��وق الإن�ص ��ان‪ ،‬ويتعل ��ق الأم ��ر بالروتوك ��ول‬ ‫الختي ��اري لتفاقي ��ة مناه�ص ��ة التعذي ��ب وغره من‬ ‫�صروب امعاملة اأو العقوبة القا�صية اأو الااإن�صانية اأو‬

‫امهين ��ة‪ ،‬امعتمد بنيويورك ي ‪ 18‬دي�صمر ‪ 2002‬من‬ ‫طرف اجمعية العامة ل� �اأم امتحدة‪ ،‬والروتوكول‬ ‫الختياري لتفاقي ��ة الق�صاء عل ��ى كل اأ�صكال التمييز‬ ‫�صد امراأة الذي اأقرت ��ه اجمعية العامة لاأم امتحدة‬ ‫ي ال�صاد� ��س م ��ن اأكتوبر ع ��ام ‪ ،1999‬والروتوكول‬ ‫الختي ��اري املحق بالعهد ال ��دوي اخا�س باحقوق‬ ‫امدنية وال�صيا�صية‪ .‬واأبرز الناطق با�صم الق�صر املكي‬ ‫اأن «ام�صادق ��ة على ه ��ذه الروتوك ��ولت الختيارية‬ ‫تاأتي ي اإطار وفاء امغرب بتعهداته الدولية ي جال‬ ‫حقوق الإن�صان»‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه ام�صادق ��ة‪ ،‬ي �صي ��اق النتق ��ادات‬

‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫مصالح حماس‬ ‫وإسرائيل‬ ‫منذر الكاشف‬

‫م ��رة اأخ ��رى تلتق ��ي م�سال ��ح حرك ��ة حما� ��س م ��ع م�سال ��ح‬ ‫اإ�سرائي ��ل‪ ،‬اأي م�سال ��ح الإخوان ام�سلمن م ��ع اإ�سرائيل‪ .‬فبينما‬ ‫ت�سع ��ى منظم ��ة التحري ��ر الفل�سطيني ��ة للح�س ��ول عل ��ى ع�سوي ��ة‬ ‫مراق ��ب ي الأم امتح ��دة ج ��د نف�سه ��ا �سعيف ��ة ومث ��ل واقع ��ا‬ ‫م�سرذما ومنق�سما‪.‬‬ ‫م ��رة اأخ ��رى ف� �اإن فت ��ح معرك ��ة ي غ ��زة يعطي اأك ��ر خدمة‬ ‫لإ�سرائي ��ل الت ��ي ت�سعى للته ��رب من الت�سوية بذريع ��ة اأن ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية لمث ��ل كل الفل�سطينين‪ ،‬واأن هوؤلء هم م�سرذمون‬ ‫وفيهم اإرهابيون ي�سيطرون على مقاليد الأمور‪.‬‬ ‫األ ي ��درك الفل�سطين ��ي الذي يطلق اليوم ال�سواريخ من غزة‬ ‫اأنه ��ا �سواريخ م ��ن ورق واأنها تقدم ذريع ��ة للوح�س الإ�سرائيلي‬ ‫للقتل والعدوان لي�س اأكر؟!‪.‬‬ ‫ي ه ��ذا الظ ��رف العرب ��ي وال ��دوي ه ��ل نحت ��اج معرك ��ة‬ ‫ومكا�سرة مع الوح�س الإ�سرائيلي؟ وما الهدف؟‬ ‫وه ��ل يح ��ق لط ��رف فل�سطين ��ي دون غ ��ره اأن يتخ ��ذ قرارا‬ ‫باحرب؟‪ .‬واأين هي القيادة ام�سرية التي ي�سيطر عليها الإخوان‬ ‫ام�سلمون من هذا الذي يجري ي غزة؟‪.‬‬ ‫مت ��ى ي�سب ��ح الق ��رار الفل�سطيني نابعا م ��ن م�سلحة ال�سعب‬ ‫الفل�سطيني؟ واإى متى ت�ستمر م�سرة العبث وقرارات الطي�س؟‪.‬‬ ‫فامقاوم ��ة ح ��ق وواج ��ب ولك ��ن عندم ��ا تاأتينا بنتائ ��ج تخدم‬ ‫م�ساحنا ولي�س م�سالح عدونا‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫القوي ��ة الت ��ي ج ��رى توجيهه ��ا اإى امغ ��رب ي ام ��دة‬ ‫الأخ ��رة‪ ،‬ي تقاري ��ر دولي ��ة ووطني ��ة وم ��ن �صمنها‬ ‫تقري ��ر امجل�س الوطن ��ي حقوق الإن�ص ��ان‪ ،‬والتقرير‬ ‫الأوي مق ��رر الأم امتحدة مناه�ص ��ة التعذيب خوان‬ ‫منذي ��ر ال ��ذي زار امغرب ي �صبتم ��ر اما�صي ور�صد‬ ‫وقوع عمليات تعذيب خطرة‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف امجل�س الوطن ��ي حق ��وق الإن�صان ي‬ ‫تقري ��ر له‪ ،‬عن مار�ص ��ات غر اإن�صاني ��ة ي ال�صجون‬ ‫امغربية‪ ،‬من اعت ��داءات ج�صدية فظيعة‪ ،‬مثل ال�صرب‬ ‫والتجريد من اماب�س‪ ،‬مقدم ��ا تو�صيات لتجاوز هذا‬ ‫الو�ص ��ع‪ ،‬وم ��ن �صمنه ��ا اإطاق ح ��وار وطن ��ي‪ ،‬حول‬

‫اأو�صاع ال�صجون‪ ،‬عر مناظرة وطنية مفتوحة‪.‬‬ ‫وي مو�ص ��وع ذي �صل ��ة‪ ،‬ق ��ررت ‪ 11‬حرك ��ة‬ ‫حقوقية تكوين ن�صيج حقوقي‪ ،‬لل�صغط على امخطط‬ ‫الت�صريع ��ي حكوم ��ة عبدالإله بنك ��ران‪ ،‬وافتحا�س‬ ‫مدى ا�صتجابته حق ��وق الإن�صان‪ ،‬وقال بيان للن�صيج‬ ‫احقوق ��ي الذي ي�صم جمعي ��ات حقوقية منها امنظمة‬ ‫امغربية حقوق الإن�صان والع�صبة امغربية وجمعية‬ ‫عدالة امنتدى امغربي من اأج ��ل احقيقة والإن�صاف‪،‬‬ ‫ومنظم ��ة الع ��دل الدولية ف ��رع امغرب اأن ه ��م اميثاق‬ ‫الذي م و�صع ��ه هو احر�س على مراقبة مدى اإعمال‬ ‫امرجعية احقوقية والدمقراطية ي امغرب ‪.‬‬

‫وقعوا ااتفاقية اأمنية ويدرسون مشروع إنشاء جهاز للشرطة الخليجية‬

‫محمد بن نايف لوزراء داخلية مجلس التعاون‪:‬‬ ‫دولنا وشعوبنا تجمعها وحدة الهدف والمصير‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�صف الكهفي‬

‫ق ��ال وزي ��ر الداخلي ��ة �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر حم ��د‬ ‫ب ��ن ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اإن م ��ا‬ ‫يجم ��ع ب ��ن دول و�صع ��وب جل�س‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي ه ��و وح ��دة‬ ‫الهدف وام�صر‪ ،‬ذلك خال تروؤ�صه‬ ‫الجتم ��اع ال� ‪ 31‬ل ��وزراء الداخلية‬ ‫ي دول جل� ��س التع ��اون ل ��دول‬ ‫اخليج العربية م�صاء اأم�س‪.‬‬ ‫وقال وزير الداخلية ي�صري اأن‬ ‫توقيع التفاقية الأمنية‬ ‫اأرحب بكم جميعا ي بلدكم الثاي‬ ‫وبن اإخوانك ��م ي امملكة العربية‬ ‫ال�صعودية‪ ،‬وي�صرفني اأن اأنقل اإليكم‬ ‫حيات خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�صع ��ود‪ ،‬ووي عه ��ده نائ ��ب رئي�س‬ ‫واأ�صاف �صموه‪ :‬ن�صتذكر اأيها الل ��ه ‪ -‬ي اإط ��ار م ��ا يجم ��ع ب ��ن‬ ‫جل�س الوزراء وزير الدفاع الأمر‬ ‫�صلم ��ان بن عبدالعزي ��ز اآل �صعود ‪ -‬الإخوة ب�ص ��ادق الوف ��اء والعرفان دولن ��ا و�صعوبنا م ��ن وحدة الهدف‬ ‫حفظهما الله ‪ -‬وتطلعهما لأن ي�صهم ما كان يحاط ب ��ه جل�صكم من دعم وام�صر‪ ،‬و�صنعمل ب� �اإذن الله على‬ ‫ه ��ذا الجتم ��اع ي تعزي ��ز م�صرة وم�صاندة من قبل �صمو الأمر نايف موا�صلة هذا النهج‪..‬‬ ‫التع ��اون والتن�صي ��ق الأمني ما فيه بن عبدالعزيز ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬و�صمو‬ ‫توقيع التفاقية المنية‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز ‪ -‬حفظه‬ ‫�صالح دولنا‪ ،‬و�صعوبنا‪.‬‬ ‫و األق ��ى مع ��اي الأم ��ن الع ��ام‬ ‫مجل� ��س التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج‬ ‫العربي ��ة الدكت ��ور عبداللطي ��ف‬ ‫ب ��ن را�صد الزي ��اي كلمة هن� �اأ فيها‬ ‫�صم ��و الأم ��ر حمد ب ��ن نايف بن‬ ‫عبدالعزيز على ثقة خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن بتعيينه وزي ًرا للداخلية‬ ‫لتب ��داأ اجل�ص ��ة امغلق ��ة‪ ،‬وبعده ��ا‬ ‫و ّق ��ع اأ�صح ��اب ال�صم ��و وامع ��اي‬ ‫وزراء الداخلي ��ة ي دول جل� ��س‬ ‫التعاون لدول اخليج العربية على‬ ‫التفاقية الأمني ��ة بن دول جل�س‬ ‫التعاون‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اد الزي ��اي بتوقي ��ع‬ ‫التفاقية الأمنية قائا اإنه اأتى «بعد‬ ‫مباركة اأ�صح ��اب اجالة وال�صمو‬ ‫ق ��ادة دول امجل� ��س حفظه ��م الل ��ه‬ ‫لهذه اخطوة ي القمة الت�صاورية‬ ‫الت ��ي عقدت ي الريا� ��س ي �صهر‬ ‫ماي ��و اما�صي‪ ،‬وبعد اأن م تعديلها‬ ‫م ��ا ين�صج ��م ومتطلب ��ات امرحلة‬ ‫الراهن ��ة الت ��ي ته ��دف اإى توف ��ر‬ ‫الأم ��ن واحماي ��ة مكت�صب ��ات دول‬ ‫جل�س التع ��اون‪ ،‬واأ�صاف معاليه‬ ‫اإن توقي ��ع التفاقي ��ة الأمني ��ة بن‬ ‫دول امجل�س مثل خطوة مهمة من‬ ‫�صاأنه ��ا اأن ت�صه ��م ي تعزيز جهود‬ ‫دول امجل�س لتو�صيع اآفاق التعاون‬ ‫والرابط والتكامل بينها ي كافة‬ ‫امجالت الأمنية»‪.‬‬

‫توحيد الإج ��راءات التي ت�صهم ي‬ ‫تعزيز العمل الأمني ام�صرك‪..‬‬

‫�صرطة خليجية موحدة‬

‫( ت�سوير ‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫أشادوا بنجاح موسم الحج واستنكروا‬ ‫اأعمال اإرهابية في البحرين‬

‫خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �صعود‪،‬‬ ‫مل ��ك امملك ��ة العربي ��ة ال�صعودية‪،‬‬ ‫واإى �صاح ��ب ال�صمو املكي الأمر‬ ‫�صلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �صعود‪،‬‬ ‫وي العه ��د‪ ،‬نائ ��ب رئي� ��س جل�س‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬وزي ��ر الدف ��اع‪ ،‬وحكومة‬ ‫امملك ��ة على اجهود امخل�صة التي‬ ‫بُذل ��ت لإج ��اح مو�ص ��م اح ��ج لهذا‬ ‫العام‪ ،‬وما تقدمه حكومة امملكة من‬ ‫ت�صهيات خدم ��ة �صيوف الرحمن‬ ‫و�صمان اأمنهم و�صامتهم‪.‬‬ ‫وقال اإن الوزراء اأدانوا ب�صدة‬ ‫التفجرات الإرهابي ��ة التي وقعت‬ ‫ي ملك ��ة البحرين موؤخ ��ر ًا وراح‬ ‫�صحيته ��ا ع ��دد م ��ن الأبري ��اء م ��ن‬ ‫امدني ��ن ورج ��ال الأم ��ن‪ ،‬معرب ��ن‬ ‫ع ��ن تعازيه ��م مملك ��ة البحري ��ن‪،‬‬ ‫مل ��ك ًا وحكوم ��ة و�صعب� � ًا‪ ،‬واأه ��اي‬ ‫ال�صحاي ��ا داعن الل ��ه العلي القدير‬ ‫للمتوفن الرحمة وال�صفاء العاجل‬ ‫للم�صابن‪ ،‬وج ��ددوا ت�صامنهم مع‬ ‫ملك ��ة البحرين و�صعبه ��ا ال�صقيق‬ ‫ي كاف ��ة الإج ��راءات التي تتخذها‬ ‫امملكة حماية اأمنه ��ا وا�صتقرارها‬ ‫واحفاظ على مكت�صبات �صعبها‪..‬‬ ‫واأ�ص ��اف معالي ��ه اإن ال ��وزراء‬ ‫تدار�صوا امو�صوعات امدرجة على‬ ‫ج ��دول اأعماله ��م واتخ ��ذوا ب�صاأنها‬ ‫القرارات امنا�صب ��ة التي من �صاأنها‬ ‫اأن تع ��زز التع ��اون الأمني ام�صرك‬ ‫بن دول امجل�س‪ ،‬كما اطلع الوزراء‬ ‫على التو�صيات امرفوعة اإليهم من‬ ‫اجتماعات الأجهزة الأمنية امختلفة‬ ‫بدول امجل� ��س‪ ،‬وقال معاي الأمن‬ ‫الع ��ام مجل�س التع ��اون اإن الوزراء‬ ‫اإ�صادة بنجاح مو�صم احج اأكدوا على اأهمية ا�صتمرار التعاون‬ ‫وق ��ال مع ��اي الأم ��ن الع ��ام والتن�صي ��ق ام�صرك ب ��ن الأجهزة‬ ‫مجل�س التعاون اأن اأ�صحاب ال�صمو الأمني ��ة ي دول امجل�س من خال‬ ‫وامع ��اي وزراء الداخلي ��ة اأعربوا ال�صراتيجيات الأمنية ام�صركة‪،‬‬ ‫ع ��ن بال ��غ اعتزازه ��م وتقديره ��م و�ص ��رورة ب ��ذل اجه ��ود م ��ن اأجل‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫وق ��ال اإن ال ��وزراء ناق�ص ��وا‬ ‫كذلك م�صروع اإن�صاء جهاز لل�صرطة‬ ‫اخليجية لدول امجل�س‪ ،‬ووجهوا‬ ‫با�صتكم ��ال درا�ص ��ة ه ��ذا ام�ص ��روع‬ ‫احي ��وي بحي ��ث ت�صم ��ل الدرا�صة‬ ‫جميع اجوانب القانونية والفنية‬ ‫للم�صروع‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن الوزراء‬ ‫اأخ ��ذوا علم ًا ما تو�ص ��ل اإليه فريق‬ ‫العم ��ل امكل ��ف بدرا�ص ��ة الروؤي ��ة‬ ‫امقدم ��ة م ��ن وزارة الداخلي ��ة ي‬ ‫ملكة البحري ��ن وامتعلقة باأحداث‬ ‫العن ��ف والإره ��اب وامخاط ��ر‬ ‫والتهدي ��دات الأمني ��ة واحم ��ات‬ ‫الإعامي ��ة امغر�ص ��ة الت ��ي تواجه‬ ‫دول امجل� ��س‪ ،‬وق ��رروا ا�صتكم ��ال‬ ‫الفري ��ق لجتماعاته ��م للخ ��روج‬ ‫بروؤية موحدة حيالها‪.‬‬ ‫واأ�صاف اأن الوزراء تدار�صوا‬ ‫عاق ��ات التعاون الأمن ��ي بن دول‬ ‫جل�س التع ��اون مع عدد من الدول‬ ‫ال�صديق ��ة وامجموع ��ات الدولي ��ة‪،‬‬ ‫واأكدوا عل ��ى اأهمية تعزيز جالت‬ ‫التع ��اون الأمني ب ��ن اجانبن ما‬ ‫يخدم اأهدافهما ام�صركة‪.‬‬

‫اإقرار جائزة الأمر نايف‬ ‫للبحوث الأمنية‬

‫وقال الأم ��ن العام اإن الوزراء‬ ‫وافق ��وا عل ��ى امق ��رح امق ��دم م ��ن‬ ‫مع ��اي ال�صي ��خ عبدالله ب ��ن نا�صر‬ ‫ب ��ن خليف ��ة اآل ث ��اي وزي ��ر الدولة‬ ‫لل�صئ ��ون الداخلي ��ة ع�ص ��و جل�س‬ ‫الوزراء بدولة قطر بتعديل م�صمى‬ ‫(جائ ��زة جل� ��س التع ��اون ل ��دول‬ ‫اخليج العربية للبح ��وث الأمنية)‬ ‫لي�صب ��ح (جائ ��زة الأم ��ر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز للبح ��وث الأمني ��ة)‪،‬‬ ‫وذلك تخلي ��د ًا ل�صم �صاحب ال�صمو‬ ‫املكي الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �صع ��ود رحم ��ه الل ��ه‪ ،‬واعراف� � ًا‬ ‫ب ��دوره الكب ��ر ي دع ��م وتعزي ��ز‬ ‫وتطوي ��ر م�صرة العم ��ل اخليجي‬ ‫ام�ص ��رك ي امج ��ال الأمن ��ي طيلة‬ ‫ال�صنوات اما�صي ��ة‪ ..‬وقال الدكتور‬ ‫عبداللطي ��ف الزي ��اي ي خت ��ام‬ ‫ت�صريحه اإن الوزراء ا�صتمعوا اإى‬ ‫�صرح من م�صوؤوي مركز امعلومات‬ ‫اجنائي ��ة مكافحة امخ ��درات الذي‬ ‫يتخذ م ��ن مدين ��ة الدوحة مق ��ر ًا له‬ ‫حول تفعيل عمل امركز والتحديات‬ ‫والإج ��ازات والأه ��داف الت ��ي‬ ‫ي�صع ��ى امرك ��ز اإى حقيقه ��ا‪ ،‬وقد‬ ‫اأكد اأ�صحاب ال�صمو وامعاي وزراء‬ ‫الداخلية دعمه ��م للمركز ما يحقق‬ ‫الأهداف امرجوة‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫معتقات إيران‬ ‫الأب ��واب امقفل ��ة لل�سج ��ون‬ ‫الإيرانية رف�ست زيارة الرمانين‬ ‫الأوروبي ��ن مثلم ��ا رف�س ��ت زيارة‬ ‫رئي� ��س اجمهوري ��ة «ج ��اد» باأمر‬ ‫م ��ن «�س ��ادق لريج ��اي» رئي� ��س‬ ‫ال�سلط ��ة الق�سائي ��ة‪ .‬وبعث الأخر‬ ‫بر�سالة لنجاد تفي ��د اأن «ال�سجون‬ ‫الإيراني ��ة ل ت�سك ��و م ��ن نق�س ول‬ ‫تواج ��ه اأي م�س ��كات»‪ ..‬واأك ��د اأن‬ ‫«الأو�س ��اع ي ال�سجون الإيرانية‬ ‫اأف�س ��ل بكث ��ر من �سج ��ون الدول‬ ‫الأوروبية»! وعلى عك�س ادعاءات‬ ‫«لريج ��اي» فاإن التقارير الواردة‬ ‫م ��ن معتقل ��ن �سابق ��ن وخا�س ��ة‬ ‫ال�سيا�سي ��ن توؤك ��د م ��دى «�س ��وء‬ ‫الأح ��وال ي ال�سج ��ون الإيراني ��ة‬ ‫م ��ا ت�سه ��ده م ��ن نق� ��س ي اأب�س ��ط‬ ‫مرافق اخدمات والتعذيب امفرط‬ ‫والإهان ��ات وجرائ ��م الإعدام ��ات‬ ‫واح ��ط م ��ن الكرام ��ة الإن�ساني ��ة‬ ‫ومتاجرة رج ��ال الأمن بامخدرات‬ ‫داخل ال�سجون»‪.‬‬ ‫وق ��ام ع ��دد م ��ن ال�سجن ��اء‬ ‫ي مدين ��ة «تري ��ز» عا�سم ��ة اإقليم‬ ‫«اآذربايج ��ان» بتوجي ��ه ر�سال ��ة‬ ‫ل�«ج ��اد» تب � ن�ن اأن «طاق ��ة ال�سجن‬ ‫تت�س ��ع فق ��ط لألف ��ي �سج ��ن بينم ��ا‬ ‫يقب ��ع في ��ه ‪ 4000‬معتق ��ل‪،‬‬ ‫وم ��ن الوهل ��ة الأوى للدخ ��ول‬ ‫ي ال�سج ��ن‪ ،‬يتع نر� ��س امعتق ��ل‬ ‫لل�س ��رب وال�س ��ب والإهان ��ات‪،‬‬ ‫واآخ ��ر م ��ا مك ��ن احدي ��ث عنه هو‬ ‫الكرام ��ة الإن�ساني ��ة‪ ،‬واإن �سج ��ن‬ ‫اإيف ��ن �سي ��ئ ال�سمع ��ة وال�سي ��ت‬ ‫ويع ند مثاب ��ة الفندق قيا�س ًا ب�سجن‬ ‫تري ��ز! وج� � نرد ا�س ��م القاعة ‪45‬‬ ‫ي ال�سج ��ن تب ��ث الذع ��ر والرعب‬ ‫ب ��ن امعتقل ��ن‪ ،‬وم ��ا يتع نر� ��س ل ��ه‬ ‫ال�سج ��ن فيه ��ا يعج ��ز الل�س ��ان عن‬ ‫و�سف ��ه»‪ .‬ويفت ��ك ام ��وت وامر� ��س‬ ‫بامعتقل ��ن ي �سج ��ن «زاه ��دان»‬ ‫عا�سم ��ة اإقلي ��م «بلو�س�ست ��ان»‬ ‫امحت ��ل‪ ،‬وتغي ��ب في ��ه الرعاي ��ة‬ ‫ال�سح ني ��ة نظر ًا لوج ��ود طبيب عام‬ ‫واحد ل� ��‪� 3500‬سجن‪ ،‬والغرف‬ ‫ال�سيق ��ة (‪ )5x6m‬ي ��زج فيه ��ا‬ ‫اأكر من خم�سن معتق ًا‪ ،‬واآخر ما‬ ‫مكن اإيج ��اده ي �سج ��ن زاهدان‬ ‫ه ��و الفر� ��س! اأم ��ا �سج ��ن «رجايي‬ ‫�سه ��ر» ام�س نم ��م ل�ستيع ��اب األ ��ف‬ ‫�سج ��ن فق ��ط‪ ،‬ي ��زج في ��ه اأك ��ر من‬ ‫‪ 5000‬معتق ��ل‪ 1100 ،‬منهم‬ ‫�س ��درت �سده ��م اأح ��كام الإع ��دام‬ ‫وينتظ ��رون ام ��وت امحت ��وم ي‬ ‫�سج ��ون اجمهوري ��ة الإ�سامي ��ة‬ ‫الإيرانية امزعومة!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫لجنة تقصي الحقائق ترصد مائتي مخالفة في تسعة أشهر‬

‫إحالة المتهمين بتجاوزات إدارية ومالية‬ ‫في مجلس إدارة هيئة المهندسين إلى التحقيق‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو �ساهن‬ ‫ك�سفت جنة تق�سي احقائق‬ ‫امكلفة ببحث اات�ه��ام��ات امتبادلة‬ ‫ب��ن اأع���س��اء ي الهيئة ال�سعودية‬ ‫للمهند�سن‪ ،‬واأع���س��اء �سابقن ي‬ ‫جل�س اإدارت �ه��ا‪ ،‬ع��ن تو�سلها اإى‬ ‫مائتي ج��اوز‪ ،‬من بينها ج��اوزات‬ ‫مالية بقيمة خم�سة م��اي��ن ري��ال‪،‬‬ ‫خال فرة عملها ي ااأ�سهر الت�سعة‬ ‫اما�سية‪ ،‬معلنة عن تو�سيتها بتحويل‬ ‫امو�سوع بالكامل اإى الق�ساء‪.‬‬ ‫وو� �س��ف ل�"ال�سرق" رئي�س‬ ‫جل�س اإدارة ال�ه�ي�ئ��ة ال�سعودية‬ ‫للمهند�سن امهند�س حمد ال�سقاوي‬ ‫ااجتماع ااأخر للجمعية العمومية‬ ‫للهيئة باأنه من اأج��ح ااجتماعات‪،‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬اأو�ست ج �ن��ة التحقيق‬ ‫باعتماد تقريرها والرفع به مجل�س‬

‫اإدارة الهيئة لتتخذ ب�ساأنه ااإج��راء‬ ‫امنا�سب"‪ ،‬مو�سحا اأنهم ي جل�س‬ ‫ااإدارة يدر�سون التقرير الذي ر�سد‬ ‫اأخ �ط��اء اإداري� ��ة ومنهجية ارتكبت‬ ‫خ ��ال ف ��رة ع�م��ل ج�ل����س ااإدارة‬ ‫ال�سابق‪ ،‬واأنهم ب�سدد حويل كامل‬ ‫الق�سية للجهات امخت�سة للتحقيق‬ ‫ي التجاوزات‪ ،‬منوها اإى اأن وزارة‬ ‫التجارة تنظر ااآن ي بع�س هذه‬ ‫امخالفات‪ ،‬م�سددا على اأن جل�س‬ ‫ااإدارة اح ��اي اجتهد ل�ت��اي كل‬ ‫ااأخطاء التي ارتكبت �سابقا‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأنه يتعامل مع اأمور ا عاقة مجل�س‬ ‫اإدارت��ه بها‪ ،‬واأن��ه يرغب ي الركيز‬ ‫على عمله الفعلي‪ ،‬وهو تطوير مهنة‬ ‫الهند�سة"‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف ال �� �س �ق��اوي‪" :‬نحن‬ ‫ب�سدد افتتاح ثمانية ف��روع جديدة‬ ‫للهيئة ي مدن ع�سر وتبوك وينبع‬

‫م‪.‬حمد ال�شقاوي‬

‫وامدينة ومكة وااأح�ساء والق�سيم‬ ‫وج ��ازان‪ ،‬كما ب��داأن��ا تعاونا �ساما‬ ‫ي عدة منا�سط‪ ،‬مثل الدفاع امدي‬ ‫بعد حادثتي ناقلة الغاز ي الريا�س‬ ‫وح��ادث��ة ع��ن دار ي ال�سرقية‪ ،‬ي‬ ‫اإطار و�سع قواعد ااأمن وال�سامة‪.‬‬

‫واأو�سح ع�سو هيئة امهند�سن‬ ‫امهند�س �سعود الدحبي‪ ،‬اأن قرار‬ ‫اجمعية العمومية ااأخ���ر‪ ،‬التي‬ ‫عقدت ي ال��دم��ام‪ ،‬باإحالة مرتكبي‬ ‫ال� �ت� �ج ��اوزات ل�ل�ج�ه��ات ام�خ�ت���س��ة‪،‬‬ ‫امتمثلة ي هيئة التحقيق واادعاء‬ ‫العام ودي ��وان ام�ظ��ام‪ ،‬يعد خطوة‬ ‫ج �ب��ارة‪ ،‬مو�سح ًا "كلفت اجمعية‬ ‫العمومية ال�سابقة جنة للتحقيق‬ ‫ي ال�ت�ع��دي��ات ي تقرير اميزانية‬ ‫ال�سنوية لعام ‪2011‬م‪ ،‬وم خال‬ ‫ااجتماع عر�س مائتي خالفة‪ ،‬من‬ ‫بينها خالفات مالية‪ ،‬وعدم تطبيق‬ ‫ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وع ��دم اك�ت�م��ال م�ستندات‬ ‫ال�سرف اماي‪ ،‬وقد ا�ستعانت اللجنة‬ ‫مكتب حا�سبة ح��اي��د للتو�سل‬ ‫لهذه النتائج"‪ ،‬منوها اإى اأن قرار‬ ‫اإح��ال��ة امتهمن للجهات امخت�سة‬ ‫اأي� ��ده ‪ 150‬مهند�سا‪ ،‬م�سيف ًا اأن‬

‫التقرير ت�سمن تو�سيات عر�ست‬ ‫على اجمعية بتعديل نظام الهيئة‪،‬‬ ‫لتاي الثغرات التي اأدت اإى تلك‬ ‫ال �ت �ج��اوزات‪ ،‬م�وؤك��دا اأن ن�سخة من‬ ‫التقرير �سلمت لوزيرالتجارة‪ ،‬علما‬ ‫اأن جنة اخراء ي جل�س الوزراء‬ ‫ما زال��ت تدر�س تعديل نظام الهيئة‬ ‫ما منع ارتكاب امخالفات كفر�س‬ ‫ن ��وع م��ن ال��رق��اب��ة ع�ل��ى ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫جل�س ااإدارة‪.‬‬ ‫وعلى �سعيد اآخ��ر‪� ،‬ستبداأ ي‬ ‫‪ 26‬يناير امقبل‪ ،‬انتخابات ال�سعب‬ ‫الهند�سية‪ ،‬وع��دده��ا ‪� 12‬سعبة ي‬ ‫ختلف ف ��روع الهند�سة‪ ،‬وي�سمح‬ ‫ف�ي�ه��ا ب��ر� �س��ح ال �� �س �ع��ودي��ن وغ��ر‬ ‫ال�سعودين‪ ،‬وتعمل كل �سعبة على‬ ‫ت��وف��ر ال �ت��دري��ب وال�ت�ط��وي��ر ال��ذي‬ ‫يحتاجه امهند�سون ي اخت�سا�س‬ ‫معن‪.‬‬

‫رد ًا على انتقادات «الشورى»‪:‬‬

‫رئيس أرامكو‪ :‬سننتج مشتقات نفطية ذات قيمة مضافة‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد اآل مطر‬ ‫اأك ��د رئي� ��س �سرك ��ة اأرامك ��و ال�سعودي ��ة‬ ‫امهند� ��س خالد الفال ��ح‪ ،‬اأن اأرامكو بداأت تر�سخ‬ ‫اأقدامه ��ا ي م�سروع ��ات تكري ��ر النف ��ط اخام‪،‬‬ ‫واا�ستف ��ادة م ��ن م�ستقاته‪ ،‬مبين� � ًا ي رده على‬ ‫�س� �وؤال ل�"ال�س ��رق" ب�س� �اأن اانتق ��ادات الت ��ي‬ ‫وجهه ��ا ع ��دد م ��ن اأع�س ��اء جل� ��س ال�س ��ورى‬ ‫بقيام ال�سرك ��ة بت�سدير النفط اخ ��ام‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ا�ست ��راد م�ستقات ��ه بعد تكريره ��ا ي اخارج‪،‬‬ ‫باأ�سعار مرتفع ��ة‪" ،‬اأن اأرامكو د�سنت اأم�س اأول‬ ‫مرحل ��ة من مراحل ت�سغيل اأكر م�سفاة ومعمل‬

‫بروكيمائي ��ات م�س ��رك (م�سف ��اة �ساتورب)‪،‬‬ ‫بطاق ��ة تكريري ��ة ت�س ��ل اإى ‪ 400‬األ ��ف برميل‬ ‫يومي� � ًا‪ ،‬اإ�سافة اإى امنتج ��ات امكررة للت�سدير‬ ‫واا�سته ��اك امحل ��ي‪ ،‬اإى جان ��ب امنتج ��ات‬ ‫البروكيمائية اأولبروزل ��ن والبنزين‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ه ��ذه ام�ستق ��ات �سيك ��ون له ��ا قيم ��ة م�سافة‬ ‫كبرة جد ًا"‪ .‬وق ��ال الفالح اإن منتجات �سدارة‬ ‫متميزة من ناحية قيمتها ال�سوقية‪ ،‬ولي�ست من‬ ‫امنتج ��ات البروكيمائي ��ة ذات القيم ��ة ااأدنى‪،‬‬ ‫و�ستعط ��ي عائ ��د ًا ربحي� � ًا يتغلب عل ��ى تكاليف‬ ‫اللقي ��م‪ ،‬وي�سمن للم�سروع ربحي ��ة تعتمد على‬ ‫قيم ��ة امنت ��ج النهائ ��ي‪ ،‬نافي� � ًا انخفا� ��س اإنتاج‬

‫الغ ��از‪ ،‬وقال‪" :‬اإن ما ينت ��ج حالي ًا يتم ا�ستغاله‬ ‫وا�ستثمارة ي م�سانع ا�ستثمار اأمثل‪ ،‬افت ًا اإى‬ ‫اأنه ا توجد كميات اإ�سافية و�سيتم التو�سع ي‬ ‫ا�ستخدام ال�سوائل ‪.‬‬ ‫وك ��ان ع ��د ٌد من اأع�س ��اء جل� ��س ال�سورى‬ ‫وجه ��وا انتق ��ادات اذع ��ة ل�سرك ��ة اأرامك ��و‪،‬‬ ‫وت�ساءل ��وا اأثن ��اء مناق�ستهم التقري ��ر ال�سنوي‬ ‫لوزارة البرول وال ��روة امعدنية للعام اماي‬ ‫‪1432/1431‬ه� ��‪ ،‬ي جل�س ��ة اأم� ��س ااأول‪،‬‬ ‫عمّا فعلت ��ه اأرامكو لل�سعودين وبرامج التنمية‬ ‫ااجتماعي ��ة ي الداخل‪ ،‬موؤكدين اأن ال�سركة م‬ ‫تقدم �سيئ ًا للمواطن ال�سعودي ي الداخل‪.‬‬

‫م‪ .‬خالد الفالح‬

‫غد‬ ‫تحصيل ‪ 2400‬ريال عن كل عامل أجنبي اعتبار ًا من ٍ‬

‫‪ 3.8‬مليار خسائر سنوية لقطاعي المقاوات والنقل‬ ‫من تطبيق قرار وزارة العمل رفع كلفة العمالة اأجنبية‬ ‫الدمام ‪ -‬في�سل الزهراي‬ ‫ح� � ّذر م�سوؤول ��ون ي قطاع ��ي النق ��ل‬ ‫وامق ��اوات من خاطر تطبيق قرار وزارة‬ ‫العمل القا�س ��ي باإلزام موؤ�س�س ��ات القطاع‬ ‫اخا� ��س بدفع مبلغ ‪ 2400‬ري ��ال �سنوي ًا‬ ‫ع ��ن كل عام ��ل اأجنب ��ي‪ ،‬وق ��در ام�سوؤولون‬ ‫اإجماي خ�سائر القطاعن ب�‪ 3.8‬مليار ريال‬ ‫�سنوي� � ًا‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن ‪ %80‬م ��ن من�س� �اآت‬ ‫قط ��اع امق ��اوات مهددة بااإغ ��اق ي حال‬ ‫تنفيذ القرار‪ ،‬ويقدر عدد العاملن ي قطاع‬ ‫امق ��اوات ي امملك ��ة بنح ��و ‪ 1.3‬مليون‬ ‫عامل‪ .‬فيما ق ��در متعاملون ي قطاع النقل‬ ‫اخ�سائر امتوقعة على قطاعهم بنحو ‪720‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬اإ�سافة اإى تعطل نحو ‪%20‬‬ ‫م ��ن الناق ��ات ت�س ��اف اإى ‪ %30‬متوقفة‬ ‫جراء تطبيق عقوبات برنامج نطاقات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ل�"ال�س ��رق" رئي� ��س اللجنة‬ ‫الوطني ��ة للمق ��اوات ي جل� ��س الغ ��رف‬

‫ال�سعودي ��ة فهد احم ��ادي اأن ق ��رار وزارة‬ ‫العمل القا�سي بدفع امق ��اول ‪ 2400‬ريال‬ ‫�سنويا ع ��ن كل عامل اأجنبي‪ ،‬تعتر اإ�سافة‬ ‫جديدة للخ�سائر التي يتحملها امقاول بعد‬ ‫تطبيق نطاقات‪.‬‬ ‫وق ��ال احم ��ادي اإن خ�سائ ��ر القط ��اع‬ ‫�ستبلغ ‪ 3.1‬ملي ��ار ريال �سنوي ��ا‪� ،‬ستوؤدي‬ ‫اإى ت�س ��رر امق ��اول بالدرج ��ة ااأوى‪،‬‬ ‫وتعطل ام�سروعات القائم بتنفيذها لت�سل‬ ‫اإى ام�ستهلك ااأخر‪ ،‬الذي �سيتحمل العبء‬ ‫ااأكر بعد تطبيق القرار‪ .‬وانتقد احمادي‬ ‫توقيت تطبيق القرار وعدم اإعطاء امقاولن‬ ‫فر�س ��ة مراجع ��ة ح�ساباته ��م واانتهاء من‬ ‫العق ��ود املتزم ��ن بتنفيذه ��ا باأ�سع ��ار م‬ ‫بناوؤها على اأ�سا�س التكلفة ال�سابقة‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫احم ��ادي اأن مكا�سب ال�سرك ��ات ا تتعدى‬ ‫‪ 10%‬م ��ن قيم ��ة العق ��د‪ ،‬بينم ��ا �سيكون‬ ‫امق ��اول ملزم ��ا بع ��د تطبي ��ق ق ��رار وزارة‬ ‫العمل‪ ،‬بدفع اأكر من مكا�سب العقد‪.‬‬

‫واأك ��د حم ��د برم ��ان ع�س ��و جن ��ة‬ ‫امقاولن ي غرفة ال�سرقية اأن قرار الوزارة‬ ‫مثل �سدم ��ة للمقاولن‪ ،‬كونه �سيوؤدي اإى‬ ‫اإغاق‪ % 80‬من �سركات امقاوات‪ ،‬لعدم‬ ‫توف ��ر بديل العمالة ااأجنبي ��ة‪ ،‬من ال�سباب‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ،‬متهم ��ا وزارة العم ��ل بع ��دم‬ ‫توفر قاع ��دة بيانات بطالبي العمل يعتمد‬ ‫عليه ��ا امقاولون عند بحثه ��م عن موظفن‪.‬‬ ‫وانتق ��د برمان الوزارة بع ��دم بحث القرار‬ ‫مع امقاولن واجهات امعنية للو�سول اإى‬ ‫حلول و�سطية قبل اإقراره‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د ع�س ��و جن ��ة النقل‬ ‫بغرفة ال�سرقي ��ة عبدالرحمن العطي�سان اأن‬ ‫القرار �سيكل ��ف القطاع ‪ 720‬مليون ريال‪،‬‬ ‫ح�سيل ��ة ما يدفع ��ه الناقلون بع ��د تطبيقه‪،‬‬ ‫افت ��ا اإى اأن الق ��رار �سي� �وؤدي اإى توق ��ف‬ ‫‪ %20‬م ��ن الناق ��ات‪ ،‬ت�ساف اإى ‪%30‬‬ ‫ت�سب ��ب ي توقفه ��ا نطاقات بع ��د البدء ي‬ ‫تطبيق ��ه‪ .‬وب ��ن العطي�س ��ان اأن ع ��ددا م ��ن‬

‫الناقل ��ن �سي�سط ��رون اإى ف�س ��خ عقودهم‬ ‫مع جهات حكومية وخا�سة بهدف تقلي�س‬ ‫اخ�سائر‪.‬‬ ‫من جانب اآخر‪ ،‬يتوقع اأن ي�سهم القرار‬ ‫ي رفع اأ�سعار النقل الري لتحقيق مكا�سب‬ ‫تعو�سهم ع ��ن اخ�سائر التي �ستلحق بهم‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزارة العمل قد اأعلن ��ت اأم�س اأنها‬ ‫�ستب ��داأ اعتبار ًا م ��ن مطلع الع ��ام الهجري‬ ‫امقب ��ل تطبي ��ق ق ��رار رف ��ع تكلف ��ة العمالة‬ ‫الوافدة بتح�سي ��ل مقابل ماي يبلغ مائتي‬ ‫ريال �سهري ًا بواق ��ع (‪ )2400‬ريال �سنوي ًا‬ ‫من جمي ��ع من�س� �اآت القط ��اع اخا�س التي‬ ‫يزيد فيها عدد العمال ��ة الوافدة عن العمالة‬ ‫الوطنية وبذلك تكون تل ��ك امن�ساآت ملزمة‬ ‫بدف ��ع ذلك امقابل اماي عن ك ��ل عامل وافد‬ ‫يزي ��د على متو�س ��ط عدد العمال ��ة الوطنية‬ ‫ي ه ��ذه امن�س� �اآت اآخ ��ر (‪ )13‬اأ�سبوع� � ًا‪،‬‬ ‫وا�ستثنى القرار اأبناء امواطنة ال�سعودية‬ ‫والعمالة اخليجية والعمالة امنزلية ‪.‬‬

‫الهيئة الملكية وصدارة توقعان اتفاقية إنشاء مجمع عالمي للبتروكيماويات‬

‫سعود بن ثنيان‪ :‬تطوير الجبيل ‪ 2‬ورأس‬ ‫الخير ضاعف طلب المستثمرين على اأراضي‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد اآل مطر‬ ‫قال رئي�س الهيئة املكية للجبيل‬ ‫وينب ��ع ااأم ��ر �سع ��ود ب ��ن عبدالله‬ ‫بن ثنيان‪ ،‬اإن الهيئ ��ة املكية ت�سابق‬ ‫الزمن ي تطوي ��ر منطقة اجبيل ‪2‬‬ ‫ومدينة راأ�س اخ ��ر‪ ،‬ما زاد حجم‬ ‫الطل ��ب م ��ن ِقب ��ل ام�ستثمري ��ن على‬ ‫طلب ااأرا�س ��ي اا�ستثمارية اإقامة‬ ‫م�سروعاته ��م ال�سناعي ��ة وت�سغيلها‬ ‫�سمن منظومة متكامل ��ة‪ ،‬واأ�ساف‪:‬‬ ‫لعل ما ن�سهده الي ��وم من خال هذه‬ ‫ااتفاقيات مع كل من �سركة �سدارة‪،‬‬ ‫ال�سرك ��ة ال�سعودي ��ة للخط ��وط‬ ‫احديدي ��ة (�سار)‪ ،‬ومذك ��رة التفاهم‬ ‫م ��ع �سركة اجبيل خدم ��ة وتخزين‬ ‫امنتجات الكيماوي ��ة‪ ،‬اأحد ال�سواهد‬ ‫احية على ذلك‪ ،‬واأن تلك ام�سروعات‬ ‫تاأتي امت ��داد ًا للم�سروعات العماقة‬ ‫الت ��ي م تنفيذه ��ا بع ��د اأن تف�س ��ل‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن بو�سع‬ ‫حج ��ر ااأ�سا� ��س للجبي ��ل ‪ 2‬ي عام‬ ‫‪2004‬م‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن م ��ا ن�سه ��ده‬ ‫الي ��وم يع ّد طف ��رة كب ��رة ي جال‬ ‫التو�س ��ع ال�سناع ��ي وقطف� � ًا لثم ��ار‬ ‫الدعم ال�سخي م ��ن لدن القيادة‪ .‬جاء‬ ‫ذلك على هام�س رعايته اأم�س مرا�سم‬ ‫توقي ��ع عدد من ااتفاقي ��ات ومذكرة‬ ‫تفاه ��م م ��ع ع ��دد م ��ن ال�سرك ��ات ي‬ ‫مدينة اجبي ��ل ال�سناعية‪ .‬ووقعت‬ ‫الهيئ ��ة م ��ع �سرك ��ة �س ��دارة اتفاقية‬ ‫ت�سمنت تخ�سي� ��س اأر�س �سناعية‬ ‫لل�سرك ��ة اإقامة م�سروع م�سرك بن‬ ‫�سركت ��ي اأرامك ��و ال�سعودي ��ة وداو‬ ‫كيميك ��ال كومب ��اي (داو كيميكال)‪،‬‬ ‫اإن�س ��اء ومل ��ك وت�سغي ��ل جم ��ع‬ ‫عام ��ي ام�ست ��وى ومتكام ��ل اإنت ��اج‬ ‫الكيماوي ��ات بتكلف ��ة تتج ��اوز ‪75‬‬

‫ااأمر �شعود يلقي كلمته خال حفل توقيع ااتفاقيات‬

‫ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬وه ��و م�س ��روع يع� � ّد‬ ‫ااأ�سخ ��م عامي� � ًا‪ ،‬ويحت ��وي امجمع‬ ‫عل ��ى ‪ 26‬م�سنع ًا‪ ،‬وينت ��ج اأكر من‬ ‫‪ 48‬منتج� � ًا‪ ،‬بطاق ��ة اإنتاجي ��ة تزيد‬ ‫على خم�سة ماين طن �سنوي ًا‪ ،‬منها‬ ‫منتج ��ات بروكيماوية متخ�س�سة‬ ‫ُتن َت ��ج اأول م ��رة ي امنطقة‪ ،‬ويقام‬ ‫ام�س ��روع عل ��ى م�ساح ��ة ثماني ��ة‬ ‫ماي ��ن مر مربع‪ ،‬و�سيوفر ما يزيد‬ ‫عل ��ى ‪ 3500‬فر�س ��ة عم ��ل م فعلي ًا‬ ‫توظي ��ف ‪� 850‬سعودي� � ًا‪ .‬كم ��ا م‬ ‫توقيع اتفاقية ب ��ن الهيئة وال�سركة‬ ‫ال�سعودي ��ة للخط ��وط احديدي ��ة‬ ‫«�س ��ار» اإن�س ��اء وت�سغي ��ل �سبك ��ة‬ ‫اخط ��وط احديدي ��ة داخ ��ل مدينة‬ ‫اجبيل ال�سناعية‪ ،‬التي �سيتم ربطها‬ ‫م ��ع خ ��ط ال�سك ��ة احدي ��دة امزم ��ع‬ ‫اإن�س ��اوؤه ب ��ن مدينت ��ي راأ�س اخر‬ ‫والدمام‪ ،‬لتكون �سمن �سبكة ال�سركة‬ ‫ال�سعودي ��ة للخط ��وط احديدي ��ة‪.‬‬ ‫واأنهت �سار تر�سي ��ة اإن�ساء م�سروع‬ ‫ال�سك ��ة احديدي ��ة لرب ��ط مدينت ��ي‬ ‫راأ�س اخر واجبي ��ل ال�سناعيتن‬ ‫بخط طول ��ه ‪ 85‬كم �سم ��ن م�سروع‬ ‫�سي�ستغ ��رق تنفي ��ذه ثاث ��ن �سهر ًا‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وم توقي ��ع مذك ��رة تفاه ��م ب ��ن كل‬ ‫م ��ن الهيئ ��ة و�سركة اجبي ��ل خدمة‬ ‫وتخزي ��ن امنتج ��ات الكيماوي ��ة‪،‬‬ ‫ت�سمنت خدمات وتخزين امنتجات‬ ‫الكيماوي ��ة وتطوي ��ر وت�سغي ��ل‬ ‫حطت ��ي البروكيماوي ��ات رق ��م ‪1‬‬ ‫و‪ 2‬ي مين ��اء املك فه ��د ال�سناعي‪،‬‬ ‫حي ��ث ت�ستثم ��ر ال�سرك ��ة اأك ��ر م ��ن‬ ‫�روع‬ ‫‪ 400‬ملي ��ون دوار ي م�س � ٍ‬ ‫لبن ��اء خزان ��ات ومراف ��ق للتخزي ��ن‬ ‫ي مرف� �اأ البروكيماوي ��ات رق ��م ‪2‬‬ ‫امزم ��ع ت�سغيل ��ه ي منت�س ��ف ع ��ام‬ ‫‪2015‬م‪ ،‬و�سيُ�سه ��م ه ��ذا ام�سروع‬ ‫ي زي ��ادة طاق ��ة مناول ��ة امنتج ��ات‬ ‫والكيماوي ��ة‬ ‫البروكيماوي ��ة‬ ‫اخا�س ��ة ال�سائل ��ة م ��ن ‪ 22‬ملي ��ون‬ ‫ط ��ن (للمحط ��ة رق ��م ‪ )1‬اإى ‪35‬‬ ‫ملي ��ون ط ��ن ي الع ��ام للمحطت ��ن‪.‬‬ ‫وتع ��د ه ��ذه ام�سروع ��ات ا�ستكم ��ا ًا‬ ‫اإج ��ازات الهيئة املكية ي اجبيل‬ ‫�سمن خطته ��ا اا�سراتيجية‪ ،‬حيث‬ ‫بل ��غ ع ��دد ام�سروع ��ات احالي ��ة ي‬ ‫مدين ��ة اجبي ��ل ‪ 1،2‬ومدين ��ة راأ�س‬ ‫اخر (‪ )365‬م�سروع ًا بتكلفة تقدر‬ ‫ب�(‪ )418.53‬مليار ريال‪.‬‬

‫ورشة عمل تطرح ‪ 150‬نقطة بشأن‬ ‫اإعفاءات الجمركية في غرفة جدة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫انتهج ��ت وزارة التج ��ارة وال�سناع ��ة نهج‬ ‫زميلته ��ا وزارة العم ��ل‪ ،‬باا�ستعان ��ة ب�سرك ��ات‬ ‫اأجنبي ��ة لدرا�س ��ة �سبل تطوير دعمه ��ا لل�سناعة‬ ‫امحلية‪ ،‬و�سهدت ور�سة العمل التي عقدت اأم�س‬ ‫ي الغرفة التجاري ��ة ال�سناعية بجدة‪ ،‬جل�سات‬ ‫�سه ��دت ر�سد اللجنة ال�سناعي ��ة اأكر من ‪150‬‬ ‫نقط ��ة اأثاره ��ا ال�سناعي ��ون ب�س� �اأن ااإعف ��اءات‬ ‫اجمركية‪ ،‬ك ��ان اأبرزها �سك ��وى �سركة حدادة‪،‬‬ ‫الت ��ي انتق ��دت ع ��دم ح�سوله ��ا عل ��ى ااإعفاءات‬ ‫اجمركي ��ة مقا� � ٍ�س من احدي ��د ا تنتجه �سابك‪،‬‬ ‫حيث رف�س ��ت جنة ااإعف ��اءات اإعف ��اء ال�سركة‬ ‫بحج ��ة اأن ��ه مكن اح�س ��ول على احدي ��د اأنه‬ ‫منت ��ج حل ��ي‪ ،‬كم ��ا ناق�س ��ت الور�س ��ة تاأخ ��ر‬ ‫ااإعف ��اءات اأكر من ت�سعة اأ�سهر‪ ،‬وهو خالف‬ ‫ما ن�ست علية مادة ااإعفاءات التي حددت ت�سعة‬ ‫اأ�سهر كحد اأعلى للح�سول على ااإعفاء‪.‬‬ ‫وناق�س ��ت اخت ��اف ق ��راءة ااإعف ��اء م ��ن‬ ‫خل�س ��ي اجم ��ارك وموظف ��ي اجم ��ارك‪ ،‬ما‬ ‫ينت ��ج عن ��ه خاف ��ات ي ااإعفاءات م ��ن م�سنع‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬م ��ع اأن ك ��ا ام�سنع ��ن يتخ�س�س ��ان ي‬ ‫�سناعة نف� ��س امنتجات‪ ،‬ما يوؤث ��ر ي كلفتها‪،‬‬

‫خ�سو�س� � ًا ام�سانع الت ��ي فيها �سري ��ك اأجنبي‪،‬‬ ‫الذي ي�سطر للهروب ب�سبب عدم اح�سول على‬ ‫ااإعفاءات‪.‬‬ ‫وتطرق ��ت اجل�س ��ة مو�سوع اإعف ��اء حليب‬ ‫البودرة م ��ن اجمارك‪ ،‬خ�سو�س� � ًا اأنه ا يوجد‬ ‫منتج حل ��ي بديل عنه‪ ،‬وانتق ��دوا رد اجمارك‬ ‫ي ذلك ااأمر‪ ،‬حيث ردوا باأنه يوجد بديل حلي‬ ‫مع اأن البديل امحلي هو حليب �سائل‪ ،‬وا ي�سلح‬ ‫لكل ال�سناعات‪ ،‬كما ناق�س ال�سناع م�ساألة اإعفاء‬ ‫امكائ ��ن بحجة اأن ام�ستثمري ��ن قد يتجهون اإى‬ ‫بيعها‪.‬‬ ‫وطال ��ب ال�سناعي ��ون بع ��دم تدخ ��ل وزارة‬ ‫امالية ي م�ساألة حديد ااإعفاءات ومقدارها‪.‬‬ ‫و�سم ��ت الور�س ��ة وزارة ال�سناع ��ة واأكر‬ ‫م ��ن خم�س ��ن �سناع ّي ��ا‪ ،‬وا�ستم ��رت اأك ��ر م ��ن‬ ‫ث ��اث �ساع ��ات‪ ،‬بح�س ��ور �سرك ��ة ا�ست�س ��ارات‬ ‫اأجنبي ��ة تدع ��ى "اأي ت ��ي كرن ��ا"‪ ،‬ومدي ��ر ع ��ام‬ ‫الدعم ال�سناعي �سليمان احربي‪ ،‬ومدير اإدارة‬ ‫ااإعف ��اءات ال�سناعية �سع ��ود الدعف�س‪ ،‬ومدير‬ ‫مك ��ن التجمع ��ات ال�سناعي ��ة م ��ن الرنام ��ج‬ ‫الوطني لتطوير التجمعات ال�سناعية امهند�س‬ ‫عبدامجيد ميمون‪ ،‬وامهند�س توما�س هي�سا�س‬ ‫من �سركة الدرا�سات‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬346) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬29 ‫ارﺑﻌﺎء‬

16

«‫ﻳﺮﻋﺎﻩ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎﺭ »ﻧﺤﻮ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻭﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺘﻮﺍﺯﻧﺔ‬

‫»ﻣﺪﻥ« ﺗﻨﻈﻢ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬      " "     2001                 29         160

                                                                   

                                                  

        "    "   " "                                 



‫»ﻫﻴﻮﻧﺪﺍﻱ« ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺗﻄﻠﻖ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ »ﺳﺎﻧﺘﺎ ﻓﻲ« ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ ﺍﻟﻤﻬﺎﻡ‬ 



            "   

‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ «‫ﻋﺮﻭﺽ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻟﻤﺸﺘﺮﻛﻲ »ﻫﻼ‬                                           "     "    ""                 ""

 "   "    ""                 ""     45      140             ""    

‫»ﺳﺎﻧﻮﻓﻲ« ﺗﻀﻊ ﺃﺳﺎﺱ ﻣﺼﻨﻊ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬     "  "         350               2010                

      2.5     



      " "                

                   

 "         "                                                         

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺎﺕ‬700 ‫ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﺑـ‬ ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻭﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                      2013

          700          "   "        22000           

                ""        "               



2012

" "            2011

           2012    

                             2013                 2012   

‫ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻷﻃﺮﺍﻑ ﺧﺎﺳﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬:‫ﻳﻮﺟﻴﻦ ﻛﺎﺳﺒﺮﺳﻜﻲ‬                  

                                              

                               2030          1970                          2017          2015          2017   Chiwetel Ejiofor  2012  John Cusack                2017       42                aalamri@alsharq.net.sa

XTS ‫»ﺍﻟﺠﻤﻴﺢ« ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻛﺎﺩﻳﻼﻙ‬ ‫ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻔﺎﺧﺮﺓ‬2013



‫« ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰﺓ‬2012 ‫»ﺳﻨﺘﻴﻨﻴﺎﻝ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﺃﻓﻀﻞ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻓﺎﺧﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                            60       

‫ ﻛﺎﻥ ﺻﺮﺣ ﹰﺎ‬..‫ﺍﻟﻨﻔﻂ‬ !‫ﺧﻴﺎﻝ ﻓﻬﻮﻯ‬ ‫ﻣﻦ ﹴ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺸﻌﺒﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻭﺗﻠﺒﻲ ﻣﺘﻄ ﹼﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬:‫ﻳﻮﺳﻒ ﺍﻟﻤﺠﺪﻭﻋﻲ‬

"9 " "  "" " " ""         ""                                  

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

                  2012   

XTS2013



  XTS       XTS2013                      XTS      3.6              Haldex                                    "2013  XTS             XTS        XTS    2013


‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫تحت قيادة ااستشارية النفسية مها حريري‬

‫سعوديات يطلقن حملة »عيشة با شيشة» على»فيس بوك» لتوعية المراهقات‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫�أطلقت متطوع ��ات �صعوديات‪،‬‬ ‫حمل ��ة «عي�ص ��ة ب ��ا �صي�ص ��ة» عل ��ى‬ ‫�صفحات موقع �لتو��صل �لجتماعي‬ ‫«في� ��ص ب ��وك»‪ ،‬بقي ��ادة �ل�صت�صارية‬ ‫�لنف�صي ��ة و�لأ�صرية‪� ،‬لدكت ��ورة مها‬ ‫حريري‪.‬‬ ‫و�أك ��دت حري ��ري �أن �حمل ��ة‬ ‫ت�صته ��دف �مر�هق ��ات ب ��ن �ص ��ن ‪15‬‬ ‫و‪ 25‬عام� � ًا‪ ،‬مبين ��ة �أن �حملة جاءت‬ ‫للتاأكي ��د عل ��ى ق�صيت ��ن رئي�صت ��ن‪،‬‬

‫�لأوى �محاول ��ة �ج ��ادة للح ��د م ��ن‬ ‫ظاه ��رة تدخن «�مع�ص ��ل و�ل�صي�صة»‬ ‫ي �مجتم ��ع �ل�صعودي‪� ،‬أم ��ا �لثانية‬ ‫فهي �لإ�صادة بقر�ر وز�رة �لد�خلية‪،‬‬ ‫�لقا�صي منع �لتدخن و�ل�صي�صة ي‬ ‫�مقاهي �لعامة‪.‬‬ ‫وت�صي ��ف حري ��ري «�لإ�صكالية‬ ‫�لرئي�ص ��ة ي تعاط ��ي �ل�صي�ص ��ة‬ ‫و�مع�صل ه ��ي �أن �مجتمع �عتاد على‬ ‫هذه �لظاه ��رة وم يدرجه ��ا لاأ�صف‬ ‫�ل�صديد ي خان ��ة �ل�صلوك �خاطئ‪،‬‬ ‫بل قلما جد ي �حقيقة من يعر�ص‬

‫�صعار احملة على»في�ض بوك»‬

‫عل ��ى ذل ��ك»‪ ،‬معت ��رة ق ��ر�ر وز�رة‬ ‫�لد�خلية‪ ،‬حاولة ج ��ادة لك�صر هذه‬ ‫�لقاعدة �ل�صلبية عر �منع �لر�صمي»‪.‬‬

‫كم ��ا �أو�صح ��ت حري ��ري �أنه ��ن‬ ‫�خرن مو�قع �لتو��صل �لجتماعي‬ ‫لأنها �أ�صحت �أد�ة مهمة ي �لتو��صل‬ ‫�لإلك ��روي ل ��دى �ل�صعودي ��ن‪،‬‬ ‫ول�صيم ��ا �لفتي ��ات‪ ،‬لذل ��ك توجهن ��ا‬ ‫�إى «�لفي�صب ��وك»؛ لأن �لتو��صل مع‬ ‫�ل�صريح ��ة �م�صتهدفة �أ�ص ��رع و�أقوى‬ ‫تاأث ��ر�‪ ،‬ويرك ��ز م�صم ��ون �حمل ��ة‬ ‫عل ��ى مطالب ��ة �جه ��ات �مخت�ص ��ة‬ ‫بتكثي ��ف حماته ��ا عل ��ى �مقاه ��ي‬ ‫�مغلق ��ة‪ ،‬مطالب ��ات ب�صم ��ول �لق ��ر�ر‬ ‫�مقاه ��ي �مفتوح ��ة كذل ��ك‪ ،‬ك ��رد فعل‬

‫مناه� ��ص للحم ��ات وك ّت ��اب �ل ��ر�أي‬ ‫�لذي ��ن يطالب ��ون �جه ��ات �مخت�صة‬ ‫بالعودة عن �لق ��ر�ر‪ ،‬وترى حريري‬ ‫�أن ��صتثمار�ته ��م كان ��ت بحاج ��ة‬ ‫�إى در��صت ��ي ج ��دوى «�قت�صادي ��ة‬ ‫و�صحية»‪.‬‬ ‫و�أ�صاد �مدير �لتنفيذي للجمعية‬ ‫�خري ��ة مكافحة �لتدخ ��ن ي مكة‬ ‫�مكرم ��ة «كف ��ى»‪� ،‬ص ��اح �لزهر�ي‪،‬‬ ‫بحملة «عي�صة با �صي�صة»‪ ،‬مبينا �أنها‬ ‫تاأت ��ي من ب ��اب �لوع ��ي �لجتماعي‪،‬‬ ‫�ل ��ذي تبل ��ور حلي� � ًا خا�ص ��ة بع ��د‬

‫قر�ر»�لد�خلي ��ة» �لأخر‪ ،‬م�صيفا باأن‬ ‫�لدر��ص ��ات �لطبية توؤك ��د �أن تعاطي‬ ‫�ل�صي�ص ��ة ي� �وؤدي �إى تناق� ��ص ن�صبة‬ ‫�خ�صوب ��ة عن ��د �جن�ص ��ن‪ ،‬لأنه ��ا‬ ‫حتوي على �أربعة �آلف مادة �صامة‪،‬‬ ‫بالإ�صاف ��ة �إى �أ�صر�ره ��ا �لأخ ��رى‪،‬‬ ‫�لتي ذك ��ر منها �أن �لن�ص ��اء �حو�مل‬ ‫�متعاطيات لل�صي�صة و�مع�صل يوؤدي‬ ‫ذل ��ك �إى تناق� ��ص وزن �جنن‪ ،‬كما‬ ‫يعر� ��ص �لأجنة �إى �أمر��ص تنف�صية‬ ‫م�صتقب� � ًا �أو �إى ح ��دوث �م ��وت‬ ‫�ل�صريري �مفاجئ بعد �لولدة‪.‬‬

‫والد التوائم اأربعة لـ |‪ُ :‬ر ِز ْق ُت بهم بعد‬ ‫مهجري يناشد بنقل طفلته المنومة في‬ ‫»مركزي» جازان منذ عام عبر »اإخاء الطبي» انقطاع‪ ..‬وفتوى محلية ألغت فكرة »اإجهاض»‬ ‫جاز�ن‪ -‬حمد �ل�صميلي‬

‫�أبها ‪� -‬صعيد �آل ميل�ص‬

‫نا�ص ��د و�ل ��د طفلة منوم ��ة منذ‬ ‫حو�ى �لعام‪ ،‬ي م�صت�صفى �ملك فهد‬ ‫بج ��از�ن‪ ،‬خادم �حرمن �ل�صريفن‪،‬‬ ‫�ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز‪ ،‬ووزير‬ ‫�ل�صح ��ة‪ ،‬عبد�لل ��ه �لربيع ��ة‪ ،‬بنق ��ل‬ ‫�بنت ��ه ع ��ر �لإخ ��اء �لطب ��ي لتلقي‬ ‫�لع ��اج ي �خارج‪ ،‬ويق ��ول هادي‬ ‫حم ��د مهج ��ري «ول ��دت طفلت ��ي‬ ‫«جوري»‪ ،‬وهي حمل مر�صا �ختلف‬ ‫�أطب ��اء م�صت�صفى �مل ��ك فهد �مركزي‬ ‫بج ��از�ن ي ت�صخي�ص ��ه‪ ،‬فالبع� ��ص‬ ‫ي�صخ�ص حالتها بالتاأخر ي �لنمو‪،‬‬ ‫بينما يفيد غره بوج ��ود ماء �أ�صفل‬ ‫�لدماغ‪ ،‬ي ح ��ن ينفي �آخر مر�صها‬ ‫من �لأ�صا�ص»‪.‬‬ ‫م�ص ��ح مهج ��ري دموع ��ه‪ ،‬ث ��م‬ ‫ي�صي ��ف «تع ��اي «ج ��وري» من عدة‬ ‫�أمر�� ��ص منذ ولدتها‪ ،‬مث ��ل �رتخاء‬ ‫ي ع�صات �ج�صم‪،‬‬ ‫م�صحوب ًا بالتهاب ي �ل�صدر‪،‬‬ ‫و�صي ��ق ي �لتنف� ��ص‪ ،‬م ��ع �ختاف‬ ‫ت�صخي�ص �لأطباء‪ ،‬وتدهور و�صعها‬ ‫�ل�صحي با�صتمر�ر‪ ،‬نتيجة ح�صولها‬ ‫عل ��ى �لتغذي ��ة ع ��ر «�أنب ��وب» ي‬ ‫م�صت�صفى �ملك فهد �مركزي بجاز�ن‪.‬‬ ‫ويب ��ن مهج ��ري باأن ��ه عر� ��ص‬ ‫حال ��ة طفلت ��ه عل ��ى «�لهيئ ��ة �لطبية‬

‫�أو�صح و�ل ��د �لتو�ئم �لأربعة‪،‬‬ ‫�خت�صا�صي �جر�حة ي م�صت�صفى‬ ‫�أبه ��ا �لع ��ام‪� ،‬لدكت ��ور خال ��د حمد‬ ‫ذكي(�ص ��وري �جن�صية)‪� ،‬أن ��ه ُر ِز َق‬ ‫بالتو�ئ ��م عق ��ب ف ��رة �نقط ��اع عن‬ ‫�لإج ��اب د�م ��ت ثم ��اي �صن ��و�ت‪،‬‬ ‫حيث رزق بابنه �لبكر عام ‪.2004‬‬ ‫وك�ص ��ف �أن فك ��رة �لإجها� ��ص‬ ‫خط ��رت ببال ��ه ي بد�ي ��ة حم ��ل‬ ‫زوجت ��ه‪� ،‬إل �أن مفتي� � ًا �صعودي� � ًا‬ ‫�أخره بحرمت ��ه‪ ،‬و�أنه يدخل �صمن‬ ‫«�لو�أد» �منهي عن ��ه �صرعا‪ ،‬فر�جع‬ ‫عن �لأمر‪� ،‬لذي م يكن مطمئنا �إليه‬ ‫ب�صكل كامل‪ ،‬فهو و�ث ��ق �أن خالقهم‬ ‫�صرزقهم‪ .‬ويبن د‪ .‬خالد �أن زوجته‬ ‫و�صع ��ت �أرب ��ع بن ��ات‪ ،‬وه ��ي حالة‬ ‫نادرة‪ ،‬ويذك ��ر �أن �أحد �م�صت�صفيات‬ ‫�لتي ر�جعه ��ا مع زوجته‪� ،‬أخرهما‬

‫الطفلة «جوري» ح�صل على التغذية عر «اأنبوب»‬

‫تقرير الهيئة الطبية بجازان‬

‫ي ج ��از�ن»‪ ،‬فاأق ��رت بتحويلها �إى‬ ‫م�صت�صفى �مل ��ك في�صل �لتخ�ص�صي‬ ‫لعاجه ��ا على نفق ��ة وز�رة �ل�صحة‪،‬‬ ‫وكان ذلك بتاريخ ‪1433/10/15‬ه�‬ ‫�إل �أن م�صت�صف ��ى �مل ��ك في�ص ��ل‬ ‫�لتخ�ص�صي م يبدِ �أي جاوب‪ ،‬معلا‬ ‫ذلك بعدم وج ��ود طبيب متخ�ص�ص‬ ‫لع ��اج �لطفل ��ة‪ ،‬كم ��ا ذك ��ر �لأطب ��اء‬

‫�م�صرف ��ون عل ��ى حالة «ج ��وري» �أن‬ ‫و�ل ��د �لطفلة لن يتمكن م ��ن نقلها �إل‬ ‫بو��صطة «�لإخاء �لطبي»‪ ،‬وحالتها‬ ‫�ل�صحية ي تدهور‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �لناط ��ق �لإعام ��ي‬ ‫لل�ص� �وؤون �ل�صحي ��ة ي ج ��از�ن‪،‬‬ ‫حمد بن عل ��ي �ل�صميلي �أن �لطفلة‬ ‫جوري مهج ��ري م�صاب ��ة متازمة‬ ‫من ع ��دة �أمر��ص �صببت لها �صمور�‬ ‫ي �لع�ص ��ات و�لأع�ص ��اب‪ ،‬وم ��ت‬ ‫خاطب ��ة جمي ��ع �م�صت�صفي ��ات‬ ‫�متخ�ص�ص ��ة‪ ،‬فكان �ل ��رد �ل�صتمر�ر‬ ‫بالع ��اج ي م�صت�صف ��ى �مل ��ك فه ��د‬ ‫�مركزي بجاز�ن‪ ،‬لعدم وجود عاج‬ ‫ناجح لها حاليا‪ .‬وم �صرح ذلك لو�لد‬ ‫�مري�صة‪.‬‬

‫مشروع مبتعثة سعودية يحصل على‬ ‫المركز اأول في مسابقة بالوايات المتحدة‬ ‫�لدمام ‪� -‬صحر �أبو �صاهن‬ ‫ح�صل ��ت �مبتعث ��ة �ل�صعودي ��ة‬ ‫رح ��اب �لغامدي‪ ،‬على �مرك ��ز �لأول‬ ‫ي م�صابق ��ة «نرت�ص ��ر» لت�صمي ��م‬ ‫�من�ص� �اآت �ل�صحية للع ��ام ‪ 2012‬مع‬ ‫فريق م ��ن جامعة تك�صا� ��ص تك‪ ،‬عن‬ ‫م�صروعه ��م «�لت�صمي ��م �مبتكر مركز‬ ‫عاج �ل�صرط ��ان بو��صطة ��صتخد�م‬ ‫حطات �لتحكم بالعناي ��ة»‪ ،‬وتكوَن‬ ‫�لفريق من �لط ��اب‪ ،‬ديانا �صابوي‬ ‫م ��ن �صوري ��ا‪ ،‬رح ��اب �أب ��و ر��ص من‬ ‫�ل�صعودي ��ة‪ ،‬دوي ف ��ام م ��ن فيتن ��ام‪،‬‬ ‫هيث ��م �حماي م ��ن ليبي ��ا‪ ،‬و�إ�صام‬ ‫عبيد�ت من �لأردن‪.‬‬ ‫وذك ��رت رح ��اب‪� ،‬لت ��ي ُتكم ��ل‬ ‫در��صته ��ا �لعلي ��ا ي تخ�ص� ��ص‬ ‫�لت�صمي ��م �لهند�ص ��ي �لبيئ ��ي‪� ،‬أنهم‬ ‫�أج ��زو� �م�ص ��روع خ ��ال ثاث ��ة‬ ‫�أ�صه ��ر‪ ،‬لفت ��ة �إى �أن �م�صروع طبق‬ ‫م�صت�صف ��ى �ل�صرط ��ان ي مدين ��ة‬ ‫تك�صا� ��ص‪ ،‬و�عتم ��دت �لفك ��رة كاملة‬ ‫على ��صتخ ��د�م �لتكنولوجيا ب�صكل‬ ‫منظ ��م‪ ،‬م ��ا يخ ��دم ت�صري ��ع وترة‬ ‫�لعمل و�حركة ي �م�صت�صفى‪ ،‬عر‬ ‫�إ�صافة حط ��ات �لتحكم ي �لعناية‬ ‫لتح�ص ��ن �لعم ��ل �لتع ��اوي ب ��ن‬ ‫�لعاملن في ��ه‪ ،‬ودم ��ج �لتكنولوجيا‬

‫اح�صانة‬ ‫والد التوائم ينظر اإحدى بناته داخل ّ‬

‫�أنه ��ا حام ��ل بطفلن‪ ،‬وبع ��د �إكمالها‬ ‫�ل�صه ��ر �لأول‪ ،‬بين ��و� �أنه ��م ثاث ��ة‪،‬‬ ‫ث ��م ذكرو� بعد �صهري ��ن‪� ،‬أنهم �أربعة‬ ‫�أجنة‪ ،‬ما �صكل لن ��ا قلقا كبر� حول‬ ‫و�صعه ��م �ل�صح ��ي‪ ،‬و�لعناي ��ة بهم‬ ‫ي �من ��زل‪ ،‬ولكنهم ولدو� ي بد�ية‬ ‫�ل�صه ��ر �لثامن‪ ،‬وهم ب�صحة جيدة‪-‬‬ ‫ولله �حمد‪ .‬وي�صيف و�لد �لتو�ئم‬ ‫«كان همنا خروجه ��م للدنيا �صامن‬

‫وبع ��د ذلك �صيكون �لل ��ه ي عوننا‪،‬‬ ‫و�أن ��ا ب�صدد �إنه ��اء �إج ��ر�ء�ت عمل‬ ‫زيارة لو�لدة زوجتي‪ ،‬ب�صبب توقف‬ ‫تاأ�ص ��ر�ت �لزي ��ارة ب�صب ��ب ظروف‬ ‫�ح ��ج»‪ ،‬متمني ��ا م ��ن �م�صوؤول ��ن‬ ‫ت�صهيل تلك �لإجر�ء�ت خال �لفرة‬ ‫�مقبلة‪ ،‬كما رح ��ب د‪ .‬خالد باأي دعم‬ ‫من �أي جهة‪ ،‬موؤك ��د� �أنه �صيبذل كل‬ ‫جهده لتوفر كل �حتياجاتهن‪.‬‬

‫كسوف كلي »غير مشاهد» للشمس بالمملكة اليوم‬ ‫�لريا�ص ‪ -‬و��ص‬ ‫يحدث فجر �ليوم‪ ،‬م�صيئة �لله تعاى‪ ،‬ك�صوف كلي‬ ‫لل�صم� ��ص بامملكة ل ��ن تت�صنى م�صاهدت ��ه‪ ،‬ب�صبب �قر�ن‬ ‫�ل�صم� ��ص و�لقمر م ��ع نهاية �ل�صه ��ري �لقم ��ري (�لفلكي)‬ ‫وبد�ي ��ة �ل�صهر �ل ��ذي يليه‪ .‬و�أو�ص ��ح �لباحث �لفلكي ي‬ ‫مدين ��ة �مل ��ك عبد�لعزيز للعل ��وم و�لتقني ��ة �صالح حمد‬ ‫�ل�صعب‪� ،‬أن �لك�صوف لن يكون م�صاهد ً� ي �مملكة حيث‬ ‫ي�ص ��ادف وقت ��ه منت�صف �للي ��ل تقريب� � ًا‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أن‬ ‫�لك�صوف �جزئي �صيبد�أ قبل منت�صف ليلة �لأربعاء بثلث‬ ‫�صاع ��ة ح�صب توقيت �مملكة ي �صمال �صرق �أ�صر�ليا ثم‬ ‫يتح ��رك �صرق ًا مع حركة �لقمر ح ��ول �ل�صم�ص متجها �إى‬

‫جنوب �صرق �أ�صر�ليا مار ً� بنيوزياند� ثم يعر �محيط‬ ‫�له ��ادي �إى �أن يق ��رب م ��ن �صو�حل ت�صيلي غ ��رب قارة‬ ‫�أمريكا �جنوبية خلف ًا مد ً� ي�صل �إى ثاثة �أمتار‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار �ل�صع ��ب �إى �أنه من �متوق ��ع �أن يبلغ طول‬ ‫�م�ص ��ار �خا� ��ص بالك�ص ��وف �لكل ��ي ‪ 14500‬كيلوم ��ر‬ ‫وعر�صه حو�ى ‪ 180‬كيلومر ً�‪ ،‬مبين ًا �أن ذروة �لك�صوف‬ ‫�ص ��وف تكون عن ��د �ل�صاع ��ة ‪ 1:12‬م ��ن �صب ��اح �لأربعاء‬ ‫و�صينته ��ي مام� � ًا ي �ل�صاع ��ة �لثالث ��ة �إل رب ��ع بتوقيت‬ ‫�مملكة‪ .‬و�أفاد �ل�صعب �أن هذ� �لك�صوف هو �حالة �لثالثة‬ ‫من حالت �لك�صوف و�خ�صوف �لتي حدثت ي هذ� �لعام‬ ‫�ميادي (�ل�صم�صي)‪ ،‬متوقع ًا �أن تاأتي �حالة �لر�بعة على‬ ‫هيئة خ�صوف قمري ي منت�صف �صهر حرم �مقبل‪.‬‬

‫»الدم» لغة الوفاء من رجال اإعام والفن تجاه رضا اري‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤ�د �مالكي‬ ‫م�صروع رحاب الغامدي‬

‫ي حط ��ات �لتحك ��م بالعناي ��ة‬ ‫«�ص ��ي �صي �أ�ص» لتح�ص ��ن �لتو��صل‬ ‫ب ��ن �مري� ��ص و�لعامل ��ن‪ ،‬و�زدياد‬ ‫��صتخ ��د�م حط ��ات �لتحك ��م ي‬ ‫�لعناي ��ة م ��ا ي�صاع ��د عل ��ى ح�ص ��ن‬ ‫�حركة وبالتاي �صر �لعمل‪.‬‬ ‫و�أو�صحت �لغامدي �أن حطات‬ ‫�لتحك ��م ي �لعناي ��ة ج ��اءت كح ��ل‬ ‫بديل محط ��ة �ممر�ص ��ات‪� ،‬متعارف‬ ‫عليها حالي ��ا‪ ،‬وحتوي هذه �محطة‬ ‫�مقرحة عل ��ى ثاث مناطق ختلفة‬ ‫م ��ع �خت ��اف درج ��ة �خ�صو�صي ��ة‬ ‫و�لتكنولوجي ��ا �متاح ��ة‪ .‬و�صمل ��ت‬ ‫بع� ��ص �لبت ��كار�ت ي حط ��ات‬ ‫�لتحك ��م بالعناية جدر�ن ��ا متحركة‪،‬‬ ‫وزجاجا ذكيا للم�صاعدة على حماية‬ ‫معلومات �مري�ص‪ ،‬مبين ��ة �أن �لدعم‬ ‫�ل ��ذي يج ��ده �لر�غ ��ب ي �لإب ��د�ع‬ ‫و�لتميز كبر ي �لوليات �متحدة‪،‬‬

‫حيث يجد كل �لدعم من �أ�صاتذته‪.‬‬ ‫و�أكدت رحاب �أن تخ�ص�صها ي‬ ‫در��صة «�لت�صميم �لبيئي و�لد�خلي»‬ ‫مطل ��وب ج ��د� ي �مملك ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫�إن ��ه يه ��دف �إى تف ��ادي �لأخطاء ي‬ ‫ت�صمي ��م مب ��اي �من�ص� �اآت �ل�صحية‬ ‫لتقلي ��ل �لأخط ��اء �لطبي ��ة �لت ��ي ق ��د‬ ‫يكون لت�صميم �مبنى عاقة بها‪ ،‬كما‬ ‫يقلل من ع ��دوى �من�ص� �اآت �ل�صحية‬ ‫وبالت ��اي من م ��دة مك ��وث �مري�ص‬ ‫ي �م�صت�صف ��ى‪ ،‬حي ��ث �أثبتت �أحدث‬ ‫�لدر��ص ��ات �أن �أكر عدد من �لوفيات‬ ‫يح ��دث ي �م�صت�صفي ��ات‪ ،‬كم ��ا‬ ‫ت�صتخ ��دم �أ�صالي ��ب لتوف ��ر �لطاقة‬ ‫�م�صتهلكة‪ ،‬وتوؤكد رحاب �أن ت�صميم‬ ‫�مبنى بهذه �لطريقة مكلف ماديا �إل‬ ‫�أن ��ه يوفر بعد ذلك كثر� من �لأمو�ل‬ ‫�مهدرة ب�صبب �لت�صميم �لتقليدي‪.‬‬

‫ق ��ام ع ��دد م ��ن �أ�ص ��رة �لو�ص ��ط‬ ‫�لإعام ��ي و�لفن ��ي بالت�صام ��ن م ��ع‬ ‫ب ��ادرة «�ل�صرق» �لت ��ي �أطلقتها للترع‬ ‫بال ��دم لاأ�صت ��اذ ر�ص ��ا لري‪ ،‬رئي� ��ص‬ ‫حرير �صحيفتي «عكاظ» و»�صعودي‬ ‫جازيت» �صابق ًا‪� ،‬لذي يرقد ي �لعناية‬ ‫�مرك ��زة ي م�صت�صف ��ى �مل ��ك في�ص ��ل‬ ‫�لتخ�ص�صي ي ج ��دة‪ ،‬وبحاجة للدم‬ ‫م ��ن «�أي ف�صيلة» مع ��دل ‪� 15‬صخ�ص ًا‬ ‫يومي ًا‪.‬‬ ‫ودع ��م �لبادرة �أك ��ر من ع�صرين‬ ‫�إعامي� � ًا وفنان� � ًا‪ ،‬وح�صره ��ا م ��ن‬ ‫�لفنانن جميل عل ��ي‪ ،‬وبدر �مطري‪،‬‬ ‫وف ��و�ز �جا�ص ��ر‪ ،‬وعم ��ر �جا�ص ��ر‪،‬‬ ‫ومن�صور �لعبد�لل ��ه ومن �لإعامين‬ ‫ح�صن �لطالعي‪ ،‬و�أبو �لقا�صم حكمي‪،‬‬ ‫وفهد زي ��د�ن‪ ،‬وبدر �لفهي ��د‪ ،‬وح�صن‬ ‫�لغ ��اوي‪ ،‬وناي ��ف �لعل ��ي‪ ،‬وخال ��د‬ ‫�حمود‪ ،‬ويو�صف جح ��ر�ن كما لقت‬ ‫�لب ��ادرة دعم ��ا كب ��ر� م ��ن �إعامي ��ي‬ ‫وفن ��اي �ل�صعودية خارج مدينة جدة‬ ‫�إ�صافة �إى عدد كبر من �أبناء �لو�صط‬

‫الفنان بدر امطري مترع ًا بدمه‬

‫ي �خلي ��ج‪ ،‬وم ��ن �لأ�صم ��اء �لت ��ي‬ ‫دعمت �لبادرة كل من ح�صن ع�صري‪،‬‬ ‫ويو�ص ��ف �ج ��ر�ح‪ ،‬ور�كان‪ ،‬وحمد‬ ‫�لزه ��ر�ي‪ ،‬وفي�صل ماي‪ ،‬ومرزوق‬ ‫�لغام ��دي‪ ،‬وحم ��د �إح�ص ��ان‪ ،‬وعل ��ي‬ ‫فقند� ��ص‪ ،‬و�ص ��اح خار� ��ص‪ ،‬وطال‬ ‫عبد�لل ��ه‪ ،‬و�إ�صماعيل نوف ��ل‪ ،‬وحمد‬ ‫�لغام ��دي‪ ،‬وحم ��د عي�ص ��ى‪ ،‬وه ��اي‬ ‫�حر�صني‪ ،‬وحام ��د �لعثمان‪ ،‬و�صالح‬ ‫�لعرياي‪ ،‬وعمر �لطالعي‪.‬‬ ‫وقاب ��ل حم ��د ر�ص ��ا لري‬

‫(ت�صوير‪ :‬يو�صف جحران)‬

‫�مترعن بال�صكر على �لبادرة‪ ،‬متمني ًا‬ ‫�أل يريهم �لل ��ه �أي مكروه‪ ،‬فيما منى‬ ‫�مترع ��ون �ل�صفاء �لعاجل ل � � «لري»‬ ‫و�أن يعود �إى منزله و�أ�صرته وحبيه‬ ‫ي �أم �صحة وعافية‪.‬‬ ‫وي�صتقب ��ل بن ��ك �ل ��دم ي‬ ‫�م�صت�صفى �مترعن ب�صكل يومي من‬ ‫خ ��ال رق ��م ملف ��ه «‪ ،»5070509‬وفق‬ ‫مو�عي ��د �ل�صتقبال من �ل�صبت وحتى‬ ‫�لأربع ��اء‪ ،‬ب ��دء ً� م ��ن �ل�صاع ��ة �لثامنة‬ ‫�صباح ًا وحتى �لر�بعة م�صاءً‪.‬‬

‫بيادر‬

‫كنت في كوريا‬ ‫(‪)2 - 1‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫كن ��ت اأحد المحظوظين المختارين لزيارة كوريا الجنوبية من‬ ‫بين حوالى األف �ص ��حفي و�ص ��حفية من اأنحاء العالم �ص ��اركوا في‬ ‫موؤتمر ال�ص ��حافة العالمية في النم�ص ��ا العام الما�ص ��ي وتم ال�صحب‬ ‫على ثاث تذاكر كانت اإحداها من ن�ص ��يبي‪ .‬وكل ما �ص ��بق ح�ص ��و‬ ‫ايه ��م الق ��ارئ الكريم‪ ،‬والذي يهمني من خ ��ال هذه الزيارة تقديم‬ ‫�ص ��ورة عن كوري ��ا الجنوبية التي ت�ص ��ابق الزمن لمناف�ص ��ة اليابان‬ ‫والوق ��وف عل ��ى ق ��دم الم�ص ��اواة م ��ع الغ ��رب‪ ،‬وق ��د كانت ال�ص ��ورة‬ ‫عن ��دي غير مكتملة اأنني مررت مرور الكرام على مطار العا�ص ��مة‬ ‫"�صول" عام ‪ 1986‬في طريقي لليابان وقد اأده�صني الكوريون‬ ‫م ��ن خ ��ال لوحات ا�صتعرا�ص ��ية تزين جدران مطارهم في اإ�ص ��ارة‬ ‫اإلى جاهزيتهم ا�صت�صافة دورة ااألعاب ااأولمبية ‪ 1988‬وزادت‬ ‫م�ص ��احة اإعجاب ��ي بكوري ��ا ومنتجه ��ا الب�ص ��ري قب ��ل التقن ��ي عندما‬ ‫زرت مدينة جوانجو ااأ�ص ��بوع الما�صي فوجدت الترتيبات جاهزة‬ ‫تماما والعمل �صبه منتهٍ ا�صتقبال �صيوف المدينة ‪.2015‬‬ ‫اأي�ص ��ا التذاكر المقدم ��ة منهم في الموؤتمر ال�ص ��حفي العالمي‬ ‫لي�ص ��ت بط ��را اأو عبثا بل لتقديم بلدهم من خال العيون ال�ص ��حفية‬ ‫العالمية وهم ي�ص ��تعدون ا�صت�ص ��افة دورة الجامعات عام ‪2015‬‬ ‫فقد و�ص ��لنا لمدينة جوانجو وات�ص ��ح جاهزية المن�ص� �اآت وجاهزية‬ ‫الكوادر الب�ص ��رية ا�صت�ص ��افة الحدث‪ ،‬بل اإن البرنامج والعرو�ض‬ ‫والهدايا جاهزة من ااآن وقد اي�صدق القارئ الكريم اأن الكوريين‬ ‫انتهوا من كافة الترتيبات وي�صتطيعون ا�صت�صافة الدورة ااأ�صبوع‬ ‫المقبل ولي�ض بعد ثاث �صنوات‪.‬‬ ‫ال�ص ��عب الكوري ودود ومنفتح على العالم وي�صابق الزمن في‬ ‫تطوره وبنائه و�ص ��يكون الخيار ااقت�صادي الم�صمون للخليجيين‬ ‫في ال�ص ��نوات المقبلة‪ ...‬نكمل نتاج الجولة اأمناء وروؤ�ص ��اء بلديات‬ ‫مدننا ال�صعودية في المقال المقبل‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سحب منخفضة ومتوسطة‬ ‫على أجزاء من شرق المملكة‬ ‫�لدمام ‪�-‬أحمد من�صور‬ ‫توقعت �لرئا�صة �لعامة لاأر�صاد وحماية �لبيئة �أن تظهر ت�صكيات‬ ‫من �ل�صح ��ب �منخف�صة و�متو�صطة على �أجز�ء م ��ن �صمال �صرق و�صرق‬ ‫�مملك ��ة مع فر�صة لتكون �ل�صحب �لركامية �ممطرة خا�صة حفر �لباطن‪،‬‬ ‫و�لقي�صوم ��ة‪ ،‬مع روؤية غر جيدة ب�صب ��ب �لأتربة �مثارة على �أجز�ء من‬ ‫تلك �مناطق �إ�صافة مناطق و�صط �مملكة ي حن تتكون �ل�صحب �لركامية‬ ‫عل ��ى مرتفعات جاز�ن‪ ،‬ع�صر‪ ،‬و�لباحة متد حتى مرتفعات �لطائف ي‬ ‫حن تو�ي درجات �حر�رة �نخفا�صها على مناطق �صمال �مملكة‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أكد ع�صو جمعية �لفلك ي �لقطيف‪� ،‬لباحث �لفلكي‬ ‫�صلم ��ان �آل رم�صان‪ ،‬باأن �لقمر �صيكون �ليوم ي حالة «�محاق»‪ ،‬وحدث‬ ‫ولدة �له ��ال فلكي ��ا ي م ��ام �ل�صاع ��ة ‪� 01:08‬ص‪ ،‬وذل ��ك بالتز�من مع‬ ‫ك�صوف �ل�صم�ص �م�صاهد ي �لن�صف �جنوبي للكرة �لأر�صية‪.‬‬

‫امدينة‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪18‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬

‫امدينة‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫اخرخر‬ ‫احوي�صات‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬


‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫أمير حائل في ضيافة الجزاع‬

‫ملح وفلفل‬

‫شرفة مشرعة‬

‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬

‫سعيد الوهابي‬

‫لقائي اأول‬ ‫مع خالد الفيصل‬ ‫ك � �ن� ��ت ف � ��ي ج �م��اع��ة‬ ‫الإذاع��ة‪ ،‬الميزة الوحيدة‬ ‫اأنني ل اأح�شر الطابور‪،‬‬ ‫ف �ق��ط اأت �� �ش �ل��ل ن �ح��و غ��رف��ة‬ ‫ال �ج �م��اع��ة واأخ� � ��رج اأم ��ام‬ ‫الطاب مرة كلمة �شباح‪.‬‬ ‫مرة لتقديم حديث نبوي‪،‬‬ ‫وم� � � ��رة اأك� � � � ��ون م� �ق ��دم� � ًا‬ ‫ل �اإذاع��ة‪ ،‬وم ��رات اأ�شبح‬ ‫� �ش��اع��راً‪ .‬اأت��ذك��ر ق�شيدة‬ ‫ل �اأم �ي��ر خ��ال��د ال�ف�ي���ش��ل‬ ‫ي� �ق ��ول م �ط �ل �ع �ه��ا‪" :‬حنا‬ ‫العرب يا مدعين العروبة‪/‬‬ ‫وحنا هل التوحيد واأنتم‬ ‫له اأج�ن��اب‪ ..‬وحنا �شروق‬ ‫ال �م �ج��د واأن� �ت ��م غ��روب��ه‪/‬‬ ‫وح�ن��ا ه��ل ال�ت��اري��خ واأن�ت��م‬ ‫ب��ه اأغراب"‪ ،‬كنت بجوار‬ ‫الأ� �ش �ت��اذ ح �م��ادي م��دي��ر‬ ‫ال �م��در� �ش��ة وم� ��ن ره�ب�ت��ه‬ ‫وخ �ج �ل��ي ك � ��ررت ال�ب�ي��ت‬ ‫الأول ثاث مرات والبيت‬ ‫ال� �ث ��ان ��ي خ �م �� ��س م� ��رات‬ ‫وتوقفت واأخ��رج��ت ورق��ة‬ ‫الق�شيدة واأكملتها قراءة‬ ‫بد ًل من اإلقائها حفظاً‪.‬‬ ‫قبل الأ�شتاذ حمادي‬ ‫ك ��ان ل��دي �ن��ا م��دي��ر ا��ش�م��ه‬ ‫معا الحربي‪ ،‬كنت اأح��د‬ ‫ال��رواد الذين �شهدوا يوم‬ ‫ت�ق��اع��ده ال�ت��اري�خ��ي‪ ،‬كنت‬ ‫في جماعة الأنا�شيد هذه‬ ‫المرة‪ ،‬قام اأ�شتاذ فا�شل‬ ‫ا�شمه عبداللطيف ال�شيد‬ ‫وه ��و م �� �ش��ري الجن�شية‬ ‫ب �ت �األ �ي��ف ق���ش�ي��دة وك�ن��ت‬ ‫اأق��ف مع ال�ك��ورال واأردد‬ ‫ب�شوت حما�شي‪ :‬يا معا‬ ‫ي��ا م��ن اأعليت المباني‪...‬‬ ‫اإل ��خ‪ ،‬ب��ال��رغ��م اأن "معا"‬ ‫هذا لم ي�شع طوبة واحدة‬ ‫ج ��دي ��دة ل �ل �م��در� �ش��ة م�ن��ذ‬ ‫تاأ�شي�شها ع��ام ‪،1982‬‬ ‫رح� � � ��ل م � �ع� ��ا ودخ� �ل� �ن ��ا‬ ‫ع���ش��ر الأ� �ش �ت��اذ ح�م��ادي‬ ‫ال� �م� ��� �ش� �ب ��اح ��ي م ��در� ��س‬ ‫ال� �ج� �غ ��راف� �ي ��ا و� �ش��اح��ب‬ ‫ال� �ق� �ب� ��� �ش ��ة ال � �ح ��دي ��دي ��ة‬ ‫وال� �م ��ام ��ح ال � �ج� ��ادة ف��ي‬ ‫نف�س ال�ع��ام ال��ذي انتقلت‬ ‫ف �ي��ه ل �ل �� �ش��ف ال �خ��ام ����س‬ ‫الب�ت��دائ��ي‪ ،‬نعم اأن��ا وقفت‬ ‫م�ط�ل��ع ذل ��ك ال� �ع ��ام اأردد‬ ‫ق �� �ش �ي��دة اإط� � ��راء ج��دي��دة‬ ‫لاأ�شتاذ حمادي تقول‪ :‬يا‬ ‫حمادي في عهدك تحققت‬ ‫كل الأماني‪ ..‬كنت �شغير ًا‬ ‫وه� ��ذه الأف� �ك ��ار تت�شرب‬ ‫بحرية نحو عقلي‪ ،‬والآن‬ ‫حين اأتطلع نحوي اأنا بعد‬ ‫ه��ذه ال���ش�ن��وات اأ��ش�ح��ك‪،‬‬ ‫في يوم من الأيام كنت اأنا‬ ‫اأنا‪ ،‬اأنا الآخر‪.‬‬ ‫اأك� �ت ��ب ه� ��ذا ال �م �ق��ال‬ ‫بعد لقاء حميم مع �شديق‬ ‫طفولة‪ ،‬في مقهى‪ ،‬هو الآن‬ ‫طبيب جميل‪ ،‬ويا اأنا‪ ..‬من‬ ‫اأنا؟‬ ‫@‪saaw‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ا� �ص �ت �ق �ب��ل رئ �ي ����س ام�ح�ك�م��ة‬ ‫العامة ي منطقة حائل ال�صيخ‬ ‫حمد بن �صالح اجزاع‪ ،‬ي منزله‬ ‫اأمر منطقة حائل �صاحب ال�صمو‬ ‫ام�ل�ك��ي ��ص�ع��ود ب��ن عبدامح�صن‪،‬‬ ‫بح�صورعدد من مديري الدوائر‬ ‫احكومية واأعيان امنطقة‪ ،‬وبعد‬ ‫ت �ن��اول ط�ع��ام ال�ع���ص��اء ي منزل‬ ‫اج��زاع توجه الأم��ر �صعود بن‬ ‫عبدامح�صن ل��زي��ارة م �ن��زل فهد‬ ‫الزومل‪.‬‬

‫ناصر المرشدي‬

‫اأمر حائل يتو�شط وكيل الإمارة �شعد البقمي وحمد اجزاع‬

‫امهند�س اإبراهيم اأبو را�س‬

‫حمداجزاع مع مدير جامعة حائل خليل الراهيم‬

‫ليأتنا المشي بد ًا‬ ‫ِ‬ ‫من ذهابنا إليه!‬

‫الأمر �شعود بن عبدامح�شن وعلى مينه اجزاع‬

‫الأمر �شعود ي �شيافة فهد الزومل‬

‫اللواء يحيى البادي‬

‫(ال�شرق)‬

‫حضور افت لـ | في«إثنينية» خوجة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وج ��دت «ال�ص ��رق» ب�صك ��ل‬ ‫لف ��ت للنظ ��ر ي «اإثنيني ��ة» ال�صي ��خ‬ ‫عبدامق�صود خوج ��ة‪ ،‬التي ا�صتاأنفت‬ ‫ن�صاطه ��ا الثق ��اي م�ص ��اء الإثن ��ن‬ ‫اما�ص ��ي بتك ��رم الدكت ��ورة حي ��اة‬ ‫�صندي‪ .‬الأم�صية �صهدت احتفاء كبرا‬ ‫ب�«ال�ص ��رق» من ِقب ��ل ح�صور الأم�صية‬ ‫الكب ��ر‪ ،‬الذين تراوح ��ت اهتماماتهم‬ ‫م ��ا ب ��ن الثقاق ��ة والأدب والجتماع‬ ‫وال�صيا�ص ��ة وغره ��ا م ��ن جوان ��ب‬ ‫امعرفة التي تزخر بها «ال�صرق»‪ ،‬التي‬ ‫كان ��ت ال�صحيفة الوحي ��دة اموجودة‬ ‫ي �صال ��ون ال�صتقب ��ال الرئي�ص ��ي‬ ‫لل�صيخ خوجة‪ ،‬وي مقر التكرم بن‬ ‫(ت�شوير‪ :‬يو�شف جحران) اأيدي اح�صور‪ .‬وقد اعتر اح�صور‬

‫ح�شور الثنينيه يطالعون ال�شرق‬

‫حياتهم‬

‫ترقية بن عشتل وأبا الخيل‬ ‫في مصلحة الزكاة والدخل‬

‫اأحمد اأبا اخيل‬

‫ي ت�صريح ��ات خا�ص ��ة ل�«ال�ص ��رق»‬ ‫عل ��ى هام� ��س التك ��رم‪ ،‬اأن الأم�صي ��ة‬ ‫كان ��ت اأي�صا منا�صبة اأخ ��رى لإي�صاح‬ ‫قيم ��ة «ال�ص ��رق» ل ��دى رج ��ال الثقافة‬ ‫والإع ��ام وامجتم ��ع‪ ،‬الذي ��ن احتفوا‬ ‫به ��ا وبح�صوره ��ا ام�صتم ��ر‪ ،‬واأنه ��ا‬ ‫ع ��رت ع ��ن تقدي ��ر امجتم ��ع ال�صديد‬ ‫بعام ��ة ل � � «ال�ص ��رق» الت ��ي ا�صتطاعت‬ ‫اأن حق ��ق ح�ص ��ورا كب ��را‪ ،‬واأن‬ ‫تك ��ون حديث ال�ص ��ارع ال�صحفي منذ‬ ‫�صدوره ��ا قب ��ل اأق ��ل من ع ��ام وحتى‬ ‫الي ��وم‪ ،‬واأن تك ��ون كذل ��ك واحدة من‬ ‫العام ��ات الامعة لل�صم ��ر الثقاي‬ ‫والإعام ��ي ي امملك ��ة‪ .‬وتو�ص ��ح‬ ‫ال�صور امرفق ��ة مقدارالهتمام الذي‬ ‫حظيت به «ال�صرق» من قبل اح�صور‬ ‫مختلف اهتماماتهم‪.‬‬

‫الزويمل تزف «فهد»‬ ‫لفيف من الأه��ل والأ��ص��دق��اء‪ ،‬وع��دد من‬ ‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫الأع �ي��ان وال��وج �ه��اء‪« ،‬ال �� �ص��رق» ت�ب��ارك‬ ‫زفت اأ�صرة الزومل‪ ،‬ابنها الدكتور لأ�صرة الزومل‪ ،‬وت�صاأل الله للعرو�صن‬ ‫فهد‪ ،‬وذلك بقاعة اأفراح ليلتي‪ ،‬بح�صور التوفيق وال�صعادة‪.‬‬

‫يحيى بن ع�شتل‬

‫ال�شيخ علي ال�شندي مع بع�س الأقارب‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫العري�س‬

‫اأ�ص ��در مدير ع ��ام م�صلحة الزكاة والدخ ��ل اإبراهيم بن حمد‬ ‫امفلح‪ ،‬قرار ًا بتعين مدي ��ر اإدارة العاقات العامة يحيى حمد بن‬ ‫ع�صت ��ل‪ ،‬متحدث� � ًا ر�صمي ًا با�صمها‪ ،‬واأحمد ب ��ن عبدالعزيز اأبا اخيل‬ ‫نائب� � ًا ل ��ه‪ ،‬وذلك ل�صرعة التوا�ص ��ل مع و�صائل الإع ��ام‪ ،‬وتزويدها‬ ‫بالأخبار والرد عليها‪.‬‬ ‫العري�س متو�شطا الأ�شدقاء والأقارب‬

‫في ذمة اه‬

‫أبو زحلة في ذمة اه‬ ‫رجال اأمع ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ان�ت�ق��ل اإى رح �م��ة ال�ل��ه‬ ‫ت�ع��اى �صيخ قبيلة �صديدة‬ ‫ع��ب��دال��ل��ه اأب � ��و زح� �ل ��ة‪ ،‬ي‬ ‫م�صت�صفى رج��ال اأم ��ع‪ ،‬بعد‬ ‫ت� �ع ��ر�� �ص ��ه لأزم� � � ��ة � �ص �ح �ي��ة‬ ‫م�ف��اج�ئ��ة ي م�ن��زل��ه ال�ك��ائ��ن‬ ‫م� ��رك� ��ز �� �ص� �ن ��وم ��ة � �ص �م��ال‬ ‫امحافظة‪ ،‬اإن��ا لله واإن��ا اإليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫أفراح‬ ‫«الغزواني»‬ ‫جازان ‪ -‬ال�صرق‬

‫ال�شيخ اأبو زحلة‬

‫اح� �ت� �ف ��ل ح� �م ��د � �ص �ل �ي �م��ان‬ ‫م�ف��رح ال �غ��زواي‪ ،‬ب��زواج��ه من‬ ‫كرمة ال�صيخ مو�صى اإ�صماعيل‬ ‫ال�غ��زواي‪ ،‬ي قاعة الريف ي‬ ‫ح��اف�ظ��ة ال�ع�ي��داب��ي‪« .‬ال���ص��رق»‬ ‫تتمنى للعرو�صن حياة هانئة‪.‬‬

‫العري�س مع الأقارب‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال �� �ش��ورة ال��ذه�ن�ي��ة‬ ‫التي نحملها عن الم�شي‪،‬‬ ‫اأنه ممار�شة يبادر اإليها‬ ‫ب�ع����س م��ن ل��دي�ه��م وق��ت‬ ‫زائ� ��د‪ ،‬وم ��ن ي��رغ��ب في‬ ‫اأداء م�ث��ل ه��ذا الن�شاط‬ ‫ف��ي ج��و م��ائ��م عليه اأن‬ ‫ي�شد ال��رح��ال اإل��ى حيث‬ ‫يجد �شاحة مهياأة!‬ ‫ه � � � ��ذه ال � �� � �ش� ��ورة‬ ‫� �ش��كّ �ل �ه��ا ال � ��واق � ��ع ف��ي‬ ‫اأذهاننا‪ ،‬ول لوم علينا!‬ ‫ل �ك��ن ال � �ل� ��وم ي �ق��ع ع�ل��ى‬ ‫م� ��� �ش� �وؤول ��ي الأم� ��ان� ��ات‬ ‫وال� � �ب� � �ل � ��دي � ��ات ح �ي �ن �م��ا‬ ‫ي �ت �� �ش��ارك��ون م �ع �ن��ا في‬ ‫فهم ال�شورة واإقرارها‪،‬‬ ‫بينما ه��م م��ن ر�شمها‪،‬‬ ‫وه� � � ��م م� � ��ن ي � �ج� ��ب اأن‬ ‫ي�شححها!‬ ‫الخطاأ هنا ا ٍآت من‬ ‫اأن�ن��ا اإن اأردن ��ا ممار�شة‬ ‫ال� �م� ��� �ش ��ي ف �ع �ل �ي �ن��ا اأن‬ ‫نذهب نحن اإل�ي��ه‪ ،‬بينما‬ ‫ال � �� � �ش� ��واب اأن ي� �اأت ��ي‬ ‫ه ��و اإل �ي �ن��ا‪ ،‬ح �ت��ى يقف‬ ‫ب�اأب��واب�ن��ا‪ ،‬ليحفزنا على‬ ‫اإدراجه على راأ�س قائمة‬ ‫الن�شاط اليومي المعتاد‪،‬‬ ‫كما في كل باد العالم‪.‬‬ ‫ي�ف�ت��ر���س اأن �ن��ا منذ‬ ‫اأن ن�ف�ت��ح ب ��اب ال�م�ن��زل‬ ‫المف�شي اإل��ى ال�شارع‪،‬‬ ‫تتلقى اأق��دام �ن��ا م�م��رات‬ ‫مهياأة‪ ،‬مر�شوفة‪ ،‬اآمنة‪،‬‬ ‫وج�شور م�شاة‪ ،‬تاأخذنا‬ ‫اإلى الم�شجد‪ ،‬والمتجر‪،‬‬ ‫والمدر�شة‪ ،‬وكل ما هو‬ ‫ف��ي محيط ق��درت�ن��ا على‬ ‫الم�شي‪.‬‬ ‫ال��واح��د م � ّن��ا �شار‬ ‫ي �خ �� �ش��ى ع� �ل ��ى ن �ف �� �ش��ه‬ ‫واأطفاله‪ ،‬حتى من قطع‬ ‫� �ش��ارع ��ش�غ�ي��ر يف�شل‬ ‫بينه وب�ي��ن الم�شجد اأو‬ ‫ال �م��در� �ش��ة! ي �ق��ف على‬ ‫ج��ان��ب ط��ري��ق م��زدح��م‬ ‫بال�شيارات‪ ،‬وفي الجهة‬ ‫ال �م �ق��اب �ل��ة م� �ك ��ان ي��ري��د‬ ‫الو�شول اإليه‪ ،‬ليف�شله‬ ‫ع� �ن ��ه �� �ش ��وى ع �� �ش��رات‬ ‫الأم� �ت ��ار وث ��اث دق��ائ��ق‬ ‫م �� �ش �ي��ا‪ ،‬ل �ك �ن��ه ي���ش�ط��ر‬ ‫ل� �ش �ت �خ��دام � �ش �ي��ارت��ه‪،‬‬ ‫وقطع عدة كيلومترات‪،‬‬ ‫ورب �م��ا اع�ت��ر��ش��ه زح��ام‬ ‫واإ� � � �ش� � ��ارات � �ش��وئ �ي��ة‪،‬‬ ‫وح �ف��ري��ات‪ ،‬وك�ث�ي��ر من‬ ‫المنغ�شات!‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ل ��و ُوج� ��دت‬ ‫ج �� �ش��ور م �� �ش��اة اآم� �ن ��ة‪،‬‬ ‫لق�شى ح��اج�ت��ه‪ ،‬وحفظ‬ ‫وق � �ت� ��ه‪ ،‬وح� ��اف� ��ظ ع�ل��ى‬ ‫اأع� ��� �ش ��اب ��ه‪ ،‬وت��ر ّي ����س‪،‬‬ ‫و��ش�ي�ت�م�ن��ى ل��و اأن ه��ذا‬ ‫ي�شر له في كل �شوؤونه‬ ‫ُم ّ‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫في مباراة ودية على استاد الملك فهد الليلة‬

‫وأنا أقول‬

‫اأخضر يتطلع إثبات الذات أمام التانجو‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ي�ست�سيف امنتخب ال�سعودي الأول لكرة القدم نظره الأرجنتيني‬ ‫ي مب ��اراة ودية عن ��د الثامنة من م�ساء اليوم الأربع ��اء على ا�ستاد املك‬ ‫فه ��د الدوي ي الريا�ض �سمن ا�ستعداداته لدورة كاأ�ض اخليج احادية‬ ‫والع�سري ��ن امق ��ررة ي البحرين خال الفرة من اخام� ��ض اإى الثامن‬ ‫ع�س ��ر من يناي ��ر امقبل والت�سفي ��ات اموؤهل ��ة لكاأ�ض اآ�سي ��ا‪ ،‬فيما ي�ستعد‬ ‫منتخ ��ب التاجو مبارياته امقبلة ي ت�سفيات اأمريكا اجنوبية اموؤهلة‬ ‫اإى نهائيات كاأ�ض العام ‪2014‬م ي الرازيل‪.‬‬ ‫وامب ��اراة ه ��ي التجرب ��ة الودي ��ة الرابع ��ة‬ ‫للمنتخب ال�سعودي ي الفرة الأخرة‪ ،‬حيث‬ ‫بداأ �سل�سلة جاربه بلق ��اء منتخب اإ�سبانيا‬ ‫بط ��ل العام واأوروب ��ا وانتهت بخ�سارته‬ ‫(‪ ،)5/0‬وكان ��ت الثانية اأم ��ام اجابون‬ ‫(‪ ،)1/0‬قبل اأن يك�سب الكونغو (‪)2/3‬‬ ‫ي امباراة الثالثة‪.‬‬ ‫ويعتمد امنتخب ال�سعودي الذي‬

‫يحت ��ل امرك ��ز ‪ 112‬ي ت�سني ��ف الفيفا ل�سه ��ر نوفمر عل ��ى ت�سكيلة من‬ ‫الاعبن امحلي ��ن مطعمة باعب واحد يلع ��ب ي الدوريات الأوروبية‬ ‫وهو امدافع اأ�سامة هو�ساوي امحرف ي �سفوف اأندرخت البلجيكي‪،‬‬ ‫بينما يعول امنتخب الأرجنتيني الذي يحتل امركز الثالث ي الت�سنيف‬ ‫ذات ��ه على ت�سكيلة من النجوم امحرفن ي اماعب الأوروبية يتقدمهم‬ ‫اأف�س ��ل لعبي العام ج ��م بر�سلونة الإ�سباي ليوني ��ل مي�سي‪ ،‬ومهاجم‬ ‫ري ��ال مدري ��د الإ�سب ��اي انخي ��ل دي ماري ��ا‪ ،‬ومهاجم مان�س�س ��ر �سيتي‬ ‫الإجليزي �سرجيو اأجويرو‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن مب ��اراة الي ��وم ه ��ي الرابع ��ة ي تاري ��خ مواجه ��ات‬ ‫امنتخب ��ن‪ ،‬الأوى كان ��ت ي بطول ��ة الكاأ� ��ض الذهبي ��ة الودي ��ة‬ ‫الت ��ي ا�ست�سافتها اأ�سراليا ع ��ام ‪ 1988‬م�ساركة ال�سعودية‬ ‫واأ�سراليا والرازيل والأرجنتن وانتهت ‪ ،2/2‬والثانية‬ ‫ي البطولة ذاتها اأي�سا حيث التقى امنتخبان ي مباراة‬ ‫حدي ��د امركزين الثال ��ث والرابع وف ��ازت الأرجنتن‬ ‫بهدفن دون مقابل‪ ،‬والثالثة ي بطولة كاأ�ض القارات‬ ‫ي ال�سعودية عام ‪ 1992‬وفاز فيها منتخب الأرجنتن‬ ‫بثاثة اأهداف مقابل هدف‪.‬‬

‫سعيد عيسى‬

‫ميسي ‪ ..‬وأحام‬ ‫البسطاء !!‬

‫يا�سر �م�سيليم‬

‫(�ل�سرق )‬

‫ريكارد يخطط إيقاف نجوم التانجو بالتمريرات القصيرة والضغط على حامل الكرة‬

‫ثاثمائة شرطي شاركوا في تأمين تدريب المنتخب اأرجنتيني‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالرحمن الأن�ساري‬ ‫اأنه ��ى امنتخ ��ب ال�سع ��ودي الأول‬ ‫لك ��رة الق ��دم ا�ستعدادات ��ه للق ��اء نظ ��ره‬ ‫الأرجنتين ��ي الي ��وم‪ ،‬بتدري ��ب اأج ��راه‬ ‫اأم� ��ض على ملع ��ب الأمر في�س ��ل بن فهد‬ ‫بقيادة مدرب ��ه الهولندي فران ��ك ريكارد‪،‬‬ ‫ال ��ذي اطماأن مام ��ا عل ��ى الت�سكيلة التي‬ ‫�سيدخ ��ل به ��ا اللق ��اء‪ ،‬ورك ��ز ام ��درب ي‬ ‫التدريب ��ات عل ��ى اللع ��ب ي ام�ساح ��ات‬ ‫ال�سيقة والتمريرات الق�سرة‪ ،‬وال�سغط‬ ‫على حامل الكرة‪ ،‬وال�ستفادة من الكرات‬ ‫امرتدة ال�سريعة‪ ،‬ثم قام بتدريب الاعبن‬

‫مي�سي‬

‫ما�سكر�نو‬

‫دي ماريا‬

‫عل ��ى تنفيذ بع� ��ض اجم ��ل التكتيكية ي‬ ‫منت�س ��ف املع ��ب‪ ،‬وي النهاي ��ة اأج ��رى‬ ‫مناورة مدة ع�سرين دقيقة‪.‬‬ ‫وم اإغ ��اق التمري ��ن ي وج ��ه‬ ‫الإعامي ��ن بع ��د خم� ��ض ع�س ��رة دقيق ��ة‬ ‫م ��ن بدايته بن ��اء على طلب امدي ��ر الفني‬ ‫للمنتخب‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى ت ��درب امنتخ ��ب‬ ‫الأرجنتيني عل ��ى ملعب املك فهد الدوي‬ ‫م�س ��اء اأم� ��ض ا�ستع ��دادا للق ��اء‪ ،‬و�س ��ط‬ ‫اإج ��راءات اأمنية م�سددة‪ ،‬حيث م تكليف‬ ‫اأك ��ر م ��ن ثاثمائ ��ة رج ��ل اأم ��ن بتاأم ��ن‬ ‫التدري ��ب‪ ،‬ح�سب ��ا م ��ن ح ��دوث فو�سى‪،‬‬

‫كالتي ح�سلت ي امطار اأم�ض الأول‪.‬‬ ‫وت ��درب النج ��م العام ��ي مي�س ��ي‬ ‫ب�سهية مفتوح ��ة‪ ،‬وقدم محات فنية اأكدت‬ ‫جاهزيت ��ه لقي ��ادة منتخ ��ب التاج ��و ي‬ ‫مباراة اليوم‪.‬‬ ‫وق ��د رك ��ز م ��درب الأرجنت ��ن ي‬ ‫البداية على التمارين اللياقية‪ ،‬وتدريبات‬ ‫تفكي ��ك الع�س ��ات‪ ،‬قب ��ل اأن يفر� ��ض على‬ ‫الاعب ��ن التدري ��ب بالك ��رة والت�سويب‬ ‫نحو امرمى‪ ،‬وي نهاي ��ة التدريب اأجرى‬ ‫مناورة على ج ��زء �سغر من املعب حدد‬ ‫فيها الت�سكيلة التي �سيلعب بها امباراة‪.‬‬

‫�أجويرو‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبد�لعزيز �ل�سعودي)‬

‫ هك ��ذ� هي �أحامن ��ا فيما نريد‬‫ولكننا لاأ�س ��ف انعرف كيف نحققها‬ ‫وننج ��ح ي �إتقانه ��ا بال�س ��كل �ل ��ذي‬ ‫يتنا�س ��ب م ��ع �إمكانياتن ��ا �لعالية �لتي‬ ‫رما �إن جحنا ي توظيفها بال�س ��كل‬ ‫�ل�س ��ليم ما ��س ��تطاع �أحد �أن يناف�سنا‬ ‫فيم ��ا نري ��د ونتمن ��ى‪ ،‬ولك ��ن �مخج ��ل‬ ‫�ل ��ذي حدث �أم� ��س �اأول ي �ل�س ��الة‬ ‫�خارجي ��ة مط ��ار �مل ��ك خال ��د �لدوي‬ ‫ي �لريا�س خال ��س ��تقبال �منتخب‬ ‫�اأرجنتيني �لذي �س ��يو�جه �اأخ�س ��ر‬ ‫ودي ��ا �لي ��وم عل ��ى �أر� ��س ملع ��ب �ملك‬ ‫فه ��د �ل ��دوي بالريا� ��س‪ ،‬من فو�س ��ى‬ ‫وتز�ح ��م وح�س ��وبية من قب ��ل غالبية‬ ‫م ��ن كان ��و� موجودي ��ن ي �ح ��دث‪،‬‬ ‫وذلك �اأم ��ر يوحي باأنن ��ا انعرف من‬ ‫�اأ�سا�س كيف نرك�س ور�ء «�أحامنا‬ ‫�لب�سيطة» ما جعلنا نتعر مر�ر� خلف‬ ‫تل ��ك �اأح ��ام �لت ��ي ي�س ��عب علين ��ا‬ ‫حقيقه ��ا ي كل وق ��ت وكاأي �أ�س ��مع‬ ‫م ��ن يق ��ول ي «ا تعرف ��ون تلعب ��ون‬ ‫وات�ستقبلون مثل �لب�سر»!‬ ‫ م ��ا ح ��دث خ ��ال حظ ��ات‬‫�ا�ستقبال يعد خيبة ما تعنيه �لكلمة‪،‬‬ ‫وكم يتع ��ن علي �أن �أدفع من �خيبات‬ ‫�أم ��ام زمائ ��ي �اإعامي ��ن �اأجان ��ب‪،‬‬ ‫و�أي ذريع ��ة �أو�جههم بها‪ ،‬و�لب�س ��مة‬ ‫�مخجل ��ة �لت ��ي ر�س ��مت عل ��ى جب ��ن‬ ‫�لريا�سين �ل�س ��عودين‪ ،‬وعلى �لرغم‬ ‫م ��ن �أي �أرى باأنه ��ا ق ��د م� ��س �لوطن‬ ‫بكامل ��ه‪ ،‬م ��ا جعلن ��ي �أردد «ي ��ا وج ��ع‬ ‫�لوطن من �أبنائه»!‬ ‫ يق ��ول علماء �لنف�س‪� ،‬إن عملية‬‫ت�س ��حيح �اأخطاء تبد�أ من م�س ��ارحة‬ ‫�لذ�ت‪ ،‬وهنا يجب �أن ن�س ��ائل �أنف�سنا‪،‬‬ ‫ه ��ل نحن �أه ��ل لدع ��وة منتخ ��ب عامي‬ ‫بحجم �اأرجنت ��ن خو�س مبار�ة ي‬ ‫�لريا�س‪ ،‬طاما انعرف كيف ن�ستقبل‬ ‫�سيوفنا!؟‬ ‫�أح ��اول �أن �أه ��رب بذ�كرتي عن‬ ‫م�س ��اهدة منظ ��ر مي�س ��ي وه ��و حاط‬ ‫برج ��ال �أم ��ن مدجج ��ن بال�س ��اح‬ ‫و�أحدها م�سوب عن غر عمد جاهه‪،‬‬ ‫كادت �أن تت�س ��بب ي كارث ��ة حقيقي ��ة‬ ‫نتيج ��ة خط� �اأ قد يح ��دث من �اأ�س ��لحة‬ ‫�لناري ��ة ب�س ��بب �لتد�ف ��ع عل ��ى �لنج ��م‬ ‫�اأ�سطوري‪.‬‬ ‫ «و�أن ��ا �أق ��ول» علين ��ا �أن نكون‬‫�أك ��ر منطقية م ��ع و�قعنا �مخجل ومع‬ ‫م ��ا ح ��دث م ��ن كارث ��ة ��س ��ركت به ��ا‬ ‫ع ��دة جه ��ات ياأت ��ي ي مقدمته ��ا هيئة‬ ‫�لط ��ر�ن �م ��دي و�لرئا�س ��ة �لعام ��ة‬ ‫لرعاي ��ة �ل�س ��باب و�ل�س ��ركة �م�س� �وؤولة‬ ‫ع ��ن تنظي ��م ه ��ذه �مو�جهة �لت ��ي يجب‬ ‫�أن حا�س ��ب على م ��ا خلفته من �إهمال‬ ‫و��سح نتج عنه «ف�سيحة قد �لدنيا»‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬


‫النمشان لـ |‪ :‬رفعنا حالة التأهب لـ «اأصفر» ونتمنى أ َا تصل إلى «اأحمر»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫توع ��د مدير �ستاد املك فهد الدوي ي الريا�ض‬ ‫امهند� ��ض �سلم ��ان النم�س ��ان با�ستبع ��اد (امجامل ��ن‬ ‫والفو�سوي ��ن) م ��ن اا�ست ��اد ي لق ��اء الليل ��ة ب ��ن‬ ‫منتخب ��ي ال�سعودية وااأرجنتن‪ ،‬مبين� � ًا اأن ماحدث‬ ‫من فو�سى ي ا�ستقبال امنتخب ال�سيف بامطار رفع‬ ‫حالة التاأهب من ام�ستوى (ااأخ�سر) اإى (ااأ�سفر)‪،‬‬

‫متمنيا اأن ات�سل ااأمور اإى احالة (احمراء)‪.‬‬ ‫وقال النم�سان لل�سرق اأم�ض‪� :‬سيتم �سبط ااأمور‬ ‫ب� �اإذن الله م ��ن خال غرفة العملي ��ات ااأمنية و ع�سر‬ ‫كامرات متخ�س�سة‪ ،‬بخاف تنفيذ اخطة امعتمدة‬ ‫من قب ��ل كافة اجه ��ات امعنية اجاح ه ��ذه امباراة‬ ‫واإخراجها اإى ب ��ر ااأمان‪ ،‬خ�سو�سا بعد اأن تناقلت‬ ‫كثر من الوكاات العامي ��ة �سور ًا ت�سئ للمملكة من‬ ‫ناحية اا�ستقب ��ال وتنظيم الوف ��ود الريا�سية وهذا‬

‫�سيء انرغب اأن يتكرر مهما كلف ااأمر‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار النم�سان اإى اأن ماحدث من فو�سى ي‬ ‫امط ��ار ( رغم جهود البع� ��ض) كان ب�سبب امجامات‬ ‫الت ��ي قام بها عدد م ��ن امنظمن اأقاربه ��م واأبنائهم‪،‬‬ ‫مت�سائا‪ :‬كي ��ف جاوزت هذه ااأع ��داد الكبرة كافة‬ ‫البواب ��ات ااأمني ��ة وو�سل ��ت اإى �سال ��ة اا�ستقبال‬ ‫واحتكت بالاعبن وفاقمتم من اأزمة اا�ستقبال التي‬ ‫وثقته ��ا العد�سات‪ ،‬م�سددا على اأن ذلك اأعطى (جر�ض‬

‫اإن ��ذار) لكاف ��ة اجه ��ات اموكلة لها تنظي ��م وتن�سيق‬ ‫ترتيبات امباراة‪ ،‬بغي ��ة التعامل بجدية اأكر ل�سبط‬ ‫ااأمور‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأنه تلقى اإت�سا ًا م ��ن الرئي�ض العام‬ ‫لرعاية ال�سب ��اب ااأمر نواف ب ��ن في�سل يكلفه فيها‬ ‫بالتن�سي ��ق مع كاف ��ة اجهات امعنية ل�سب ��ط ااأمور‬ ‫وعدم خروجها عن ال�سيطرة‪ ،‬مبينا اأنه وبعد اأحداث‬ ‫امط ��ار اأم� ��ض ااأول م التن�سيق»هاتفي ��ا» ب ��ن كافة‬

‫أنت‬ ‫الغالب‪!..‬‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ا اأعتق ��د اأن اأح ��د ًا يختل ��ف عل ��ى موهب ��ة اع ��ب خط‬ ‫الو�ش ��ط ي نادي الن�ش ��ر اإبراهيم غالب الفذة‪ ،‬وا اأعتقد‬ ‫اأن اأح ��د ًا ي�ش ��كك ي اأن ��ه يعد ااآن من اأف�ش ��ل امحاور ي‬ ‫كرة القدم ال�ش ��عودية‪ ،‬وا اأحد ي�ش ��تطيع جاهل ما يقدمه‬ ‫هذا «الغالب» اأو كما يلقبه مدرج ال�شم�س ب� «�شاهر الكرة‬ ‫ال�شعودية»‪ ،‬من م�شتويات ثابتة افتة‪.‬‬ ‫ اإبراهي ��م غال ��ب موهبة للوطن وللكرة ال�ش ��عودية‪،‬‬‫ولي�س لنادي الن�ش ��ر فح�ش ��ب‪ ،‬ومن يح ��اول حطيم هذه‬ ‫اموهب ��ة ه ��و ا يح ��ارب ن ��ادي الن�ش ��ر ب ��ل يح ��ارب الكرة‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬ومنع و�ش ��ول امواهب ال�شابة اإى امنتخبات‬ ‫ال�ش ��عودية اإع ��ادة هيب ��ة منتخبن ��ا امهدرة‪ ،‬بف�ش ��ل خطط‬ ‫علمي ��ة مدرو�ش ��ة ن�ش ��مع عنه ��ا وم ن َره ��ا؛ لنكت�ش ��ف اأنها‬ ‫جرد تنظر وجرد اإبرة خدرة‪.‬‬ ‫ اأج ��زم واأب�ش ��م بالع�ش ��رة ل ��و كان اإبراهي ��م غال ��ب‬‫ي نادٍ غر الن�ش ��ر‪ ،‬ما م جاهله بهذه الطريقة امخجلة‪،‬‬ ‫م ��ن قبل مدرب منتخبنا ااأول لك ��رة القدم فرنك ريكارد‪،‬‬ ‫فامعاي ��ر التي يت ��م اختيار الاعبن من خالها غام�ش ��ة‪،‬‬ ‫بل مرنة تتبدل ح�شب امزاج وح�شب «الرموت كنرول»‪.‬‬ ‫ هل يعقل اأن اعب نادي الهال �ش ��ام الدو�شري‪،‬‬‫يبدع ي مباراة ويتم �ش ��مه على الفور للمنتخب؟‪ ..‬وهل‬ ‫يعقل اأن اعب الهال �شلطان البي�شي احتياطي ي فريقه‬ ‫ويت ��م �ش ��مه للمنتخ ��ب؟‪ ..‬وه ��ل يعق ��ل اأن اإبراهي ��م غال ��ب‬ ‫وخالد الغامدي من الن�شر يقدمان م�شتويات افتة وثابتة‬ ‫و�ش ��اركا ي البطولة العربية ااأخرة مع امنتخب وا يتم‬ ‫ا�شتدعاوؤهما؟ اإن ذلك هو العبث بعينه واأمنى اأن ا يكون‬ ‫مق�شود ًا‪.‬‬ ‫ ن�ش ��يت اأن اأخرك ��م‪ ،‬وه ��ذه حقيق ��ة ت�ش ��ع اأك ��ر‬‫م ��ن عام ��ة ا�ش ��تفهام‪ ،‬حينما كان الظهر ااأي�ش ��ر يا�ش ��ر‬ ‫ال�ش ��هراي ي ن ��ادي القاد�ش ��ية‪ ،‬وق ��دم م�ش ��تويات جيدة‬ ‫اآن ��ذاك م جاهله وم يتم اختي ��اره للمنتخب‪ ،‬وااآن ياأتي‬ ‫�شمن القائمة‪ ،‬كيف وماذا؟ اإنه الهال!‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫�شامان النم�شان‬

‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فضاءات‬

‫ام�سوؤول ��ن ل�سعوبة ااجتماع لق�س ��ر الوقت‪ ،‬وم‬ ‫التاأكيد على رفع حالة التاأهب واا�ستفادة ما حدث‬ ‫بامطار‬ ‫واأ�س ��اف النم�س ��ان‪ :‬اأعطي ��ت تعليم ��ات لكاف ��ة‬ ‫العامل ��ن ي اا�ست ��اد بع ��دم ال�سم ��اح ح ��دوث اأي‬ ‫(جاملة اأو فو�سى) من اأي طرف ومن اأي جهة وذلك‬ ‫تفادي ��ا حدوث فو�سى قد ي�سع ��ب ال�سيطرة عليها‪،‬‬ ‫خ�سو�سا مع ح�سور اأكر من ‪ 62‬األف متفرج‪.‬‬

‫قدرات لاعبي اأخضر‬ ‫وصف مواجهة اأرجنتين باختبار‬ ‫ٍ‬

‫ريكارد‪ :‬ا تهمني النتائج‪ ..‬وأنتظر عودة ياسر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالرحمن ااأن�ساري‬ ‫�سدد م ��درب امنتخب ال�سع ��ودي ااأول لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬الهولندي فرانك ريكارد على اأهمية مباراة‬ ‫امنتخب الودية اأمام ااأرجنتن م�ساء اليوم على‬ ‫ا�ست ��اد املك فهد الدوي ي الريا� ��ض‪ ،‬موؤكدا ي‬ ‫الوقت نف�سه حر�سه على حقيق نتيجة اإيجابية‬ ‫رغ ��م اأن الر�سيح ��ات ت�س ��ب ي �سالح امنتخب‬ ‫ااأرجنتين ��ي‪ ،‬م�سيف ��ا اأن ك ��رة الق ��دم ا تع ��رف‬ ‫باح�سابات ومليئة بااإثارة وامفاجاآت‪.‬‬ ‫وقال ي اموؤمر ال�سحفي اأم�ض‪ :‬اإن امباراة‬ ‫مهمة كونها اأمام منتخب يعد من اأقوى امنتخبات‬ ‫العامية‪ ،‬ومل ��ك ي �سفوفه عنا�سر ميزة جدا‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن وجود النجم العامي ليونيل مي�سي‬ ‫مع امنتخ ��ب ااأرجنتيني �سيج ��ذب اأنظار جميع‬

‫ام�ساهدي ��ن ي الع ��ام‪ ،‬ويكون حاف ��زا للجمهور‬ ‫ال�سعودي ح�سور امباراة‪.‬‬ ‫واعت ��ر مواجهة منتخب كبر مثل امنتخب‬ ‫قدرات لاعبي‬ ‫ااأرجنتيني مثابة‬ ‫اختبار وقيا�ض ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ااأخ�سر‪ ،‬واإظهارها اأمام كوكبة من جوم العام‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن م ��ا يهمه ي امقام ااأول هو ظهور‬ ‫الاعب ��ن مظهر م�س ��رف اأمام اجماه ��ر‪ ،‬افتا‬ ‫اإى اأن ظروف بع�ض الاعبن مثل اعبي ااأهلي‬ ‫الذين عادوا من رحلة �ساقة بعد خو�سهم النهائي‬ ‫ااآ�سي ��وي حت ��م علي ��ه اإ�س ��راك بع� ��ض الاعبن‬ ‫لدقائ ��ق مع ��دودة ي اللق ��اء‪ ،‬ك ��ل عل ��ى ح�س ��ب‬ ‫جاهزيته‪ ،‬م�س ��را اإى اأن تكتيكه للمباراة يركز‬ ‫عل ��ى عدم ت ��رك م�ساح ��ة اأمام ج ��وم ااأرجنتن‪،‬‬ ‫وتاأم ��ن الدفاع حتى يظهر امنتخب ب�سكل اأف�سل‬ ‫من مباراة اإ�سبانيا‪.‬‬

‫وعن اا�ستعان ��ة بالاعب يا�س ��ر القحطاي‬ ‫م�ستقبا‪ ،‬اأو�س ��ح ريكارد‪ :‬يا�سر طلب اإعفاءه من‬ ‫اان�سم ��ام للمنتخ ��ب‪ ،‬واحرم رغبت ��ه‪ ،‬وانتظر‬ ‫ق ��راره ي ام�ستقب ��ل‪ .‬راف�س ��ا ي الوق ��ت نف�س ��ه‬ ‫احديث عن معام ت�سكيل ��ة امنتخب لدورة كاأ�ض‬ ‫اخليج ال�‪ ،21‬موؤكدا اأن العدد ااأكر منها موجود‬ ‫حالي ��ا‪ ،‬ولك ��ن بع�ض الظ ��روف مث ��ل ااإ�سابات‪،‬‬ ‫وهبوط ام�ستوى قد حتم عليه التغير ي بع�ض‬ ‫ااأ�سماء‪.‬‬ ‫وعن اانتقادات التي طالته من رئي�ض هيئة‬ ‫اأع�س ��اء �س ��رف الن ��ادي ااأهل ��ي ااأم ��ر خالد بن‬ ‫عبدالل ��ه‪ ،‬بعد ا�ستدعاء الاع ��ب ال�ساب م�سطفى‬ ‫ب�سا� ��ض‪ ،‬ق ��ال‪« :‬اأن ��ا اأنظر م�ست ��وى الاعب‪ ،‬وا‬ ‫يهمني عم ��ره»‪ ،‬موؤكدا اأن النتائج ا تهمه بقدر ما‬ ‫يهمه م�ستوى الكرة ال�سعودية ي ام�ستقبل‪.‬‬

‫جانب من اموؤمر ال�شحفي للمدرب الهولندي ريكارد‬

‫(ال�شرق)‬

‫مدرب اأرجنتين يتحدث عن مدينة الرياض ويستعيد ذكريات عشرين عام ًا‬

‫أليخاندرو سابيا‪ :‬مباراة السعودية مجدولة‪ ..‬ولم تفرضها علينا أي جهة‬ ‫الريا�ض – عبدالرحمن ااأن�ساري‬

‫ح�شد من و�شائل ااإعام تواجد ي احدث‬

‫األيخاندرو �شابيا يتحدث ي اموؤمر ال�شحفي‬

‫رف�ض مدرب امنتخب ااأرجنتيني‬ ‫ااأول لك ��رة الق ��دم األيخان ��درو �سابيا‬ ‫التقلي ��ل من اأهمية اللق ��اء الودي الذي‬ ‫�سيجمع ��ه الي ��وم بنظ ��ره ال�سعودي‬ ‫عل ��ى اأر� ��ض ملعب امل ��ك فه ��د الدوي‬ ‫ي الريا� ��ض‪ ،‬وق ��ال ي اموؤم ��ر‬ ‫ال�سحفي الذي عق ��ده اأم�ض بعد نهاية‬ ‫تدريبات فريقه‪« :‬امباراة ُتعَد مهمة ي‬ ‫وللمنتخ ��ب ااأرجنتيني‪ ،‬وه ��ي تاأتي‬ ‫ي اإط ��ار اا�ستع ��داد لا�ستحقاق ��ات‬ ‫امقبلة»‪ ،‬واأ�ساف «ق�س ��ر فرة ااإعداد‬ ‫وو�سول بع�ض الاعبن متاأخرين اإى‬ ‫الريا�ض جعلني اأكتفي بتمرين واحد‪،‬‬ ‫(ت�شوير‪ :‬عبدالعزيز ال�شعودي) لكنه يعتر جدي ًا‪.‬‬

‫واأك ��د ام ��درب ااأرجنتين ��ي اأن‬ ‫امواجه ��ة م تفر� ��ض علي ��ه م ��ن قب ��ل‬ ‫ال�سرك ��ات الراعي ��ة بل كان ��ت جدولة‬ ‫منذ ما يقارب العام‪.‬‬ ‫وح ��ول امقارن ��ة الت ��ي ي�سعه ��ا‬ ‫البع� ��ض ب ��ن النج ��م مي�س ��ي وقائ ��د‬ ‫امنتخب ااأرجنتيني ال�سابق مارادونا‬ ‫ق ��ال‪ :‬امقارنة ب ��ن مي�س ��ي ومارادونا‬ ‫ظام ��ة بالن�سب ��ة لهم ��ا‪ ،‬لك ��ل منهم ��ا‬ ‫اإمكاني ��ات وقدرات وااأه ��م لدي اأنهما‬ ‫اأرجنتينيان‪.‬‬ ‫واختت ��م حديثه بالتط ��ور الهائل‬ ‫ال ��ذي �سهدته مدين ��ة الريا� ��ض‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن اآخر زيارة ل ��ه لهذه امدينة كان عام‬ ‫‪ ،1993‬وقال‪ :‬لقد حدث تطور كبر ي‬ ‫العا�سمة‪.‬‬


‫المدلج لـ |‪ :‬الفوز على اأرجنتين إن حدث فلن يكون له أي قيمة‬

‫أكد أن المهم تجاوز الفريق‬ ‫الصيني في اآسيوية‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�صور‬

‫اأك ��د رئي�س جن ��ة الت�صويق ي الحاد الآ�صي ��وي لكرة القدم‪،‬‬ ‫ال�صع ��ودي الدكتور حاف ��ظ امدلج‪ ،‬اأن فوز امنتخ ��ب ال�صعودي على‬ ‫نظ ��ره الأرجنتين ��ي ي امب ��اراة الودية التي �صتق ��ام بينهما م�صاء‬ ‫الي ��وم ي ا�صتاد املك فهد ال ��دوي ي الريا�س اإن حدث لن يكون له‬ ‫اأي قيمة لأن امباراة كما نعلم ودية‪ ،‬وقال‪ :‬الأكيد اأن امباراة �صتحظى‬ ‫بزخ ��م اإعلمي كبر ك ��ون امنتخب الأرجنتيني يع� � ّد من امنتخبات‬

‫الكب ��رة وي�صم ي �صفوفه ليونيل مي�صي اأف�ص ��ل لعب ي العام‪،‬‬ ‫لك ��ن امهم هو الف ��وز على ال�ص ��ن ي ت�صفيات كاأ� ��س اآ�صيا‪ ،‬وحتى‬ ‫بطول ��ة اخلي ��ج ل نطمح بالظفر بلقبها بقدر م ��ا نرغب ي اقتنا�س‬ ‫الثلث نقاط اأمام ال�صن‪.‬‬ ‫واأ�صاد امدلج باإدارة امنتخبات ال�صعودية‪ ،‬وحر�صها على اإقامة‬ ‫مباري ��ات ودية قوية للمنتخ ��ب ال�صعودي مع منتخب ��ات كبرة ي‬ ‫اأي ��ام الفيفا‪ ،‬وقال‪ :‬الثابت اأن الحاد ال�صع ��ودي اأ�صبح ملك اإدارة‬ ‫منتخب ��ات متازة‪ ،‬توؤدي عملها على اأعلى م�صتوى‪ ،‬اأعتقد اأن اللعب‬

‫مع الأرجنتن اليوم‪ ،‬وقبلها مع اإ�صبانيا يع ّد قفزة نوعية ي م�صتوى‬ ‫امباري ��ات‪ ،‬وهذا بحد ذاته يعد اإج ��از ًا يُح�صب لهذه الإدارة‪ ،‬نطمح‬ ‫مث ��ل ه ��ذه اللقاءات م ��ا لها م ��ن دور ي تعويد اللعب ��ن على اللعب‬ ‫اأم ��ام اأقوى امنتخبات العامية‪ ،‬وهذا ما ينق�س امنتخب ال�صعودي‪،‬‬ ‫واأ�صاف‪ :‬لقد ف�صلنا ي التاأهل لكاأ�س العام ‪2014‬م ب�صبب اخ�صارة‬ ‫م ��ن اأ�صراليا ي خم� ��س دقائق‪ ،‬وهذا يدل عل ��ى نق�س اخرة لدى‬ ‫اللعب ��ن‪ ،‬اإن اآخ ��ر ف ��وز للمنتخ ��ب ي امونديال ك ��ان ي ‪94‬م اأمام‬ ‫بلجيك ��ا‪ ،‬وكاد اأن يعي ��ده اأمام تون� ��س اإل اأن اخ ��رة خذلته فخرج‬

‫خشم البندق!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• و�سلت الأرجنتن ومعها (مي�سي)!‬ ‫• كل ما ي م�سهد الو�سول كان (خج ًا) جدا!ً‬ ‫• والكل يقول (ما ي دخل)!‬ ‫• اإدارة امنتخبات اأعلنتها �سريحة (مو �سغلي)!‬ ‫• الطران امدي عر "ال�سرق" الغراء يوؤكد (ما ي دخل)!‬ ‫• القناة الريا�سية تطرد (عيني عينك)!‬ ‫• وتنقل (بوابة الفندق) لأكر من ن�سف �ساعة (جانية)!‬ ‫• با�ش (حجاج) ينقل الأرجنتن!‬ ‫• خو�ش ت�سويق! ‪ ..‬معقولة ما حدث!‬ ‫• اأح�س�ست للحظات اأن امنتخب الأرجنتيني ي (نيكاراغوا)!‬ ‫• ح�سر مان�س�سر �سيتي! وفالن�سيا! واليوي! وغرهم!‬ ‫• وقبلهم الإجليز والأرجنتن (اأنف�سهم) والرازيل!‬ ‫• وم يحدث ما حدث!‪ ..‬م ن�ساهد ذلك على (الأقل)!‬ ‫• من ح�سر ال�ستقبال م يكونوا (كر) ح�سب بع�ش ام�سادر!‬ ‫• لكن (التنظيم) كان غائب ًا مام ًا!‪ ..‬فخرجنا ب�سورة (�سيئة)!‬ ‫• منيت للحظة اأن امباراة برمتها م (تقر)!‬ ‫• فما حدث نقلته ال�سحافة اخارجية!‬ ‫• وكان منظرنا (بايخ جد ًا)!‬ ‫• اإدارة امنتخبات لديها اأكر من (‪ )6‬اإدارات!‬ ‫• ح�سب موقعهم (الر�سمي)!‪..‬اإحداها اإدارة عاقات عامة واإعام!‬ ‫• من دعا الأرجنتن و (مي�سي) يتحمل ي امقام الأول التبعات!‬ ‫• ل�سنا (غوغائين) كما �ساهدنا! ‪ ..‬اليابان ا�ستقبلت مي�سي (بهدوء)!‬ ‫• بنجادي�ش والكويت وكل الدول ت�ستقبل منتخبات عامية!‬ ‫• حتى نحن!‪ ..‬كنا ن�ستطيع الظهور ب�سكل (اأرقى)!‬ ‫• واأجمل!‪ ..‬على الأقل (خارج املعب)!‬ ‫• ففي املعب!‪� ..‬سيح�سر التانقو!‪ ..‬وليته ليثقل (علينا)!‬ ‫• �ساألوا الف�سار كيف م ا�ستقبال مي�سي!‬ ‫• ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�ش و�سهق وقال (بخ�سم البندق)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫سخرت من صورة البندقية الموجهة للنجم اأرجنتيني‬

‫صحف العالم‪ :‬أحر استقبال لميسي خال مسيرته الرياضية‬

‫أبيض وأسود‬

‫تانجو!‬

‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �صيف‬ ‫اهتم ��ت ال�صح ��ف العامية بو�ص ��ول بعثة‬ ‫امنتخ ��ب الأرجنتين ��ي اإى الريا�س م�صاء اأم�س‬ ‫الأول ا�صتع ��دادا مواجه ��ة امنتخ ��ب ال�صع ��ودي‬ ‫م�صاء اليوم الأربعاء ي مباراة ودية على ا�صتاد‬ ‫املك فهد الدوي ي الريا�س‪ ،‬وتناقلت معظمها‬ ‫�ص ��ورة اللع ��ب ليوني ��ل مي�صي اأثن ��اء و�صوله‬ ‫مط ��ار امل ��ك خال ��د ي الريا� ��س وه ��و ح ��اط‬ ‫باحرا�س والبندقية موجهة نحو وجهه مبا�صرة‬ ‫وعلمات اخوف والندها�س تعلو وجهه‪.‬‬ ‫وم تخل تعليق ��ات ال�صح ��ف العامية على‬ ‫�صورة مي�صي من ال�صخرية والطرافة ي الوقت‬ ‫نف�ص ��ه‪ ،‬وكتبت �صحيف ��ة «ذا �ص ��ن» الريطانية‬ ‫عل ��ى �صورة النجم الأرجنتين ��ي‪« :‬مي�صي يدعو‬ ‫األ تطل ��ق ي وجهه ر�صا�ص ��ة باخطاأ» ي حن‬ ‫و�صف ��ت �صحيفة �صوكر الإيرلندي ��ة ام�صهد باأنه‬ ‫اأحر ا�صتقبال مي�صي خلل م�صرته الريا�صية‪.‬‬ ‫اأم ��ا �صحيف ��ة ‪ JOE‬الإلكروني ��ة و ه ��ي‬ ‫اإيرلندية اأي�ص ًا م تكتف بالتعليق و اإما اأدرجت‬ ‫مق ��ا ًل كام ًل خا�ص ��ا بال�صتقبال جاء فيه‪« :‬انت�ص ��رت مقولة م�صهورة و‬ ‫ظريف ��ة عن اإيقاف مي�صي ي ال�صابق و ه ��ي اإذا اأردت اأن توقف مي�صي‬ ‫ف ��ل �صبيل لك اإل بتوجيه بندقي ��ة ي وجهه و قد حوّل امزح اإى جد و‬ ‫ها هو مي�صي م�صدوم من رجال الأمن حوله»‪ ،‬واأ�صافت‪ « :‬اعتاد مي�صي‬ ‫عل ��ى اخ ��روج من امواقف ال�صعب ��ة على اأر�س املع ��ب و لكن الو�صع‬ ‫ختلف الآن»‬ ‫م ��ن جانبها‪ ،‬ذكرت �صبكة ياه ��و الإخبارية اأن مي�صي م يفرح بهذا‬ ‫ال�صتقبال طاما اأن البندقية ي وجهه‪ ،‬معترة اأن حظة ال�صتقبال كانت‬ ‫اأ�صب ��ه بخ ��روج عقل مي�صي من الواقع‪ ،‬بينم ��ا اكتفى موقع �صبورتينج‬ ‫ال�صبابي الريا�صي بالتعليق‪« :‬مرحبا بكم ي ال�صرق الأو�صط»‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مفكر مصري راحل أنجز موسوعة عن اليهود‬

‫طريقة الحل‬

‫اأكمل الأرقام ي امربعات الت�صعة ال�صغرة بحيث يحتوي كل منها‬ ‫على الأرقام من ‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن ل يتكرر اأي رقم ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�صه يكون ي الأعمدة الت�صعة‬ ‫والأ�صطر الأفقية الت�صعة‪ ،‬اأي ل الحل السابق ‪:‬‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي ال�صطر الواحد‬ ‫اأو العمود الواحد ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون قد ملأت‬ ‫الفراغات ي امربعات ال�صغرة‬ ‫ذات ال� � ‪ 9‬خ��ان��ات‪ ،‬وك��ذل��ك ي‬ ‫امربع الكبر الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫حافظ امدلج‬

‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫كام عادل‬

‫متع ��اد ًل‪ ،‬لذلك ينبغي الوقوف على هذا العامل وجاوزه مثل هذه‬ ‫امباريات القوية‪.‬‬ ‫وعن الناحية الت�صويقية مب ��اراة اليوم اأمام الأرجنتيني قال‪:‬‬ ‫«هذا الأمر يخ�س القائمن على الحاد ال�صعودي‪ ،‬وموؤكد اأن الناقل‬ ‫اح�ص ��ري �صيكون هو من يتحمل التكلفة الكب ��رة لزيارة امنتخب‬ ‫الأرجنتين ��ي‪ ،‬واإذا كان الأمر بهذا النهج فل �صر م ��ن ذلك‪ ،‬واأما اإذا‬ ‫�اف‪ ،‬فالأف�صل اأن تكون امباراة منت�صرة على اأغلب‬ ‫كان امبلغ غر ك � ٍ‬ ‫القنوات»‪.‬‬

‫بيئ ��ة عربي ��ة – انقط ��اع – بن ��اء احرك ��ة – طبيعته ��ا – رغب ��ة‬ ‫الرق ��ي – الل�ص ��ان – خ�صائ�س الف�صحى – فئ ��ات – اأداة – مبا�صرة‬ ‫– اجتماعية – اختلفات – نتاج ‪ -‬لغات ‪ -‬منزلة اأ�صا�صية – جماعات‬ ‫اليوم – تطالعك‬ ‫الحل السابق ‪ :‬سعيد عويطة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬م� � � ��ن ف� � � ��روع‬ ‫ع �ل��م ال��ري��ا� �ص �ي��ات –‬ ‫م�صغيات‬ ‫‪ – 2‬حرف جر – �صارا‬ ‫هرمن‬ ‫‪ – 3‬اأحقه – عا�صمة‬ ‫برو‬ ‫‪ – 4‬م��ن ال��ري��ا� �ص��ات‬ ‫امعتمدة على الت�صويب‬ ‫‪ – 5‬حراراتك ‪ -‬ي�صكب‬ ‫‪ – 6‬ا�صم علم موؤنث ‪-‬‬ ‫ت�صييد‬ ‫‪ – 7‬اأر�� � � � �ص � � � ��دي‬ ‫(معكو�صة) – ارتدى –‬ ‫حرف عطف‬ ‫‪ – 8‬مرفاأ ‪ -‬ينال‬ ‫‪ - 9‬اجوانب‬ ‫‪ – 10‬نتخاذل – وحدة‬ ‫قيا�س �صوائل‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬مثل �صوري‬ ‫‪� – 2‬صيدت ‪ -‬جيادي‬ ‫‪ - 3‬اأجبناه‬ ‫‪ – 4‬اأح�ص�صنا – اأداة ا�صتثناء‬ ‫‪� – 5‬صاركت بام�صروع – ال�صم الأول مطرب لبناي‬ ‫(معكو�صة)‬ ‫‪ – 6‬والد – اأدوّن – وحدة قيا�س وزن‬ ‫‪ – 7‬دولة اإفريقية – منطقة جنوب ال�صعودية‬ ‫‪ – 8‬من فقد اأحد اأبويه ‪ -‬هيئة‬ ‫‪ – 9‬وجع – من يعملون بتبديل العملة‬ ‫‪ - 10‬النتوء‬

‫أحمد عدنان‬

‫ و�سعت ال�سركة امنظمة للمباراة الودية بن ال�سعودية‬‫والأرجنتن �س ��رطا جزائيا على امنتخب الأرجنتيني ‪-‬حواي‬ ‫‪ 700‬األ ��ف ري ��ال‪ -‬ي حال عدم م�س ��اركة (مي�س ��ي)‪ ،‬حن‬ ‫قراأت هذا اخر �سحكت‪ ،‬لأننا "اإللي بنجيب البهدلة لنف�سنا"‬ ‫ومن يريد الراأفة منتخبنا نعاقبه بال�سرط اجزائي!‪.‬‬ ‫ ا�س ��تقبال مي�س ��ي ي الريا� ��ش ف�س ��يحة‪ ،‬والر�س ��ا�ش‬‫ام�سوب اإى رقبته اأ�سبح حديث العام‪ ،‬والله م�سخرة‪ ،‬والأخ‬ ‫حمد ام�س ��حل يقول "اإن الفو�س ��ى ح�سل ي كل مكان ي‬ ‫العام"‪ .‬والله كام ي�سحك!‪.‬‬ ‫ ح ��ن ت�س ��اهد �س ��ور ا�س ��تقبال مي�س ��ي ي الياب ��ان‪،‬‬‫و�س ��ور ا�س ��تقباله ي الريا� ��ش‪� ،‬س ��تدرك ‪-‬عل ��ى الف ��ور‪ -‬اأن‬ ‫ال�س ��عب الياب ��اي ملت ��زم ب � � "الأخ ��اق الياباني ��ة"‪ ،‬و�س ��تدرك‬ ‫كذلك‪ -‬اأن امطار الياباي يتمتع بخ�سو�سية!‪.‬‬‫ �س ��ابيا ام ��درب امح ��رم‪ ،‬قال اإنه ج ��ر على مواجهة‬‫امنتخ ��ب ال�س ��عودي؛ لأن توقي ��ع عق ��د امباراة الودي ��ة م قبل‬ ‫اإ�س ��رافه على امنتخب الأرجنتيني‪ ،‬ثم اأ�س ��اف �سابيا‪" :‬نحن‬ ‫ي الأرجنت ��ن ‪�-‬س ��عبا وموؤ�س�س ��ات‪ -‬نح ��رم العق ��ود ج ��دا‪،‬‬ ‫ونحرم الكلمة جدا"‪ .‬والله كام يوجع!‪.‬‬ ‫ انتق ��د الأمر خالد بن عبدالله (رئي�ش اأع�س ��اء �س ��رف‬‫الن ��ادي الأهل ��ي) �س ��م الاع ��ب الواع ��د م�س ��طفى ب�س ��ا�ش‬ ‫للمنتخ ��ب الأول ‪-‬وف ��ق ن�ش �س ��حيفة ج ��ول اأون لين‪ -‬وقال‬ ‫"اأنا �س ��عيد جدا بروز م�س ��طفى ب�س ��ا�ش‪ ،‬ولكن كنت اأمنى‬ ‫األ ي�س ��م ب�س ��رعة ال ��رق ي امنتخ ��ب الأول‪ ،‬وعموم ��ا ه ��و‬ ‫ح�س ��ن ونثق فيه‪ ،‬ولكن هذه اإ�س ��كالية نعاي منها ي الكرة‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬وكان يجب اأن ي�س ��روا عليه لفرة اأطول"‪ .‬والله‬ ‫كام عاقل!‪.‬‬

‫فتاة حر�ش على التقاط �سورة تذكارية مي�سي‬

‫�سوئية من �سحيفة �سوكر‬

‫�سوئية من �سحيفة ذا �سن‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫خمسة متاحف‬ ‫أمريكية تحتضن‬ ‫معرض «روائع‬ ‫آثار المملكة»‬ ‫على مدى عامين‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫حت�س ��ن خم�سة متاح ��ف اأمريكية معر� ��ض "روائع اآث ��ار امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية عر الع�سور" ي وايات ختلفة‪ ،‬خال فرة متد‬ ‫لعام ��ن‪ .‬ويد�سن رئي�ض الهيئة العامة لل�سياحة وااآثار‪ ،‬ااأمر �سلطان‬ ‫بن �سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬ورئي�ض جل�ض اأمناء موؤ�س�سة �سميث�سونيان‪،‬‬ ‫وين كلوف‪ ،‬امعر�ض غد ًا (اخمي�ض) ي العا�سمة ااأمريكية وا�سنطن‪،‬‬ ‫ي متح ��ف �سميث�سونيان‪ .‬وتعد هذه امحط ��ة هي ااأوى للمعر�ض ي‬ ‫الوايات امتحدة ااأمريكية‪ ،‬وت�ستمر فعالياتها ثاثة اأ�سهر‪.‬‬ ‫و�سينتقل امعر�ض‪ ،‬بع ��د وا�سنطن‪ ،‬اإى اأربعة متاحف ي وايات‬ ‫(ال�ضرق) اأخرى‪ ،‬تعد من اأهم امتاحف ي الوايات امتحدة‪.‬‬

‫ثلث قطع من امعر�ض‬

‫المملكة‬ ‫تسلم أولى‬ ‫دفعات دعمها‬ ‫لجمعية‬ ‫بحرينية‬

‫امنامة ‪ -‬وا�ض‬

‫د‪ .‬عبدامح�ضن امارك‬

‫�سل ��م �سف ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن ل ��دى ملك ��ة‬ ‫البحري ��ن‪ ،‬الدكت ��ور عبدامح�سن ام ��ارك‪ ،‬اأم� ��ض �سيك ًا مبلغ‬ ‫‪ 350‬األ ��ف ري ��ال‪ ،‬مث ��ل الدفع ��ة ااأوى من م�ساهم ��ة امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودية ي دعم م�سروع بناء مقر جمعية الربية‬ ‫ااإ�سامية البحرينية ي مدينة عي�سى بالبحرين‪.‬‬ ‫و�سل ��م ال�سفر امبلغ لع�سوي اجمعية عادل اأبو �سيبع‬ ‫وعدنان بو ج ��ري‪ ،‬اللذين �سلما خطاب �سكر وتقدير ل�سفر‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�سريفن‪ ،‬ما تقوم به حكومة امملكة من دعم‬ ‫ن�ساطات وم�سروعات اجمعية ي ملكة البحرين‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 29‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 14‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )346‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫المنامة تشهد انطاق جلسات مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي‬

‫خوجة‪ :‬يمكننا محاربة الصور النمطية عن مجتمعاتنا بتفعيل ااتفاقيات الثقافية العربية‬ ‫امنامة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سدد وزير الثقافة وااإعام الدكتور‬ ‫عبدالعزيز خوجة‪ ،‬على �سرورة تدار�ض‬ ‫تطلع ��ات ااأجي ��ال ااأدبي ��ة والثقافي ��ة‬ ‫العربي ��ة ي �سي ��اق الظ ��روف ااأخ ��رة‪،‬‬ ‫م�ستذك ��ر ًا التحدي ��ات‪ ،‬واأهمي ��ة ت�سييق‬ ‫الفجوة بن هذه التح ��وات واحراكات‬ ‫ااجتماعية التي ي�سهدها العام العربي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي كلم ��ة للوزي ��ر خ ��ال‬ ‫اجل�س ��ة اافتتاحي ��ة موؤم ��ر ال ��وزراء‬ ‫ام�سوؤول ��ن ع ��ن ال�س� �وؤون الثقافي ��ة ي‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬واجتماع اللجنة الدائمة‬ ‫للثقاف ��ة العربية ي دورته ال� ��‪ ،18‬الذي‬ ‫انطل ��ق �سباح اأم� ��ض ي امنام ��ة برعاية‬ ‫نائ ��ب رئي�ض جل�ض ال ��وزراء البحريني‬ ‫ال�سيخ خالد اآل خليف ��ة‪ ،‬وبرئا�سة وزيرة‬ ‫الثقافة البحرينية ال�سيخة مي اآل خليفة‪.‬‬ ‫وق ��ال خوج ��ة ي كلمت ��ه‪" :‬مكنن ��ا‬ ‫مواجه ��ة ثقاف ��ة الكراهي ��ة �س ��د رموزنا‪،‬‬ ‫وحارب ��ة ال�سور النمطي ��ة امقلوبة عن‬ ‫جتمعاتن ��ا‪ ،‬وذل ��ك بتحوي ��ل ااتفاقيات‬ ‫الثقافي ��ة امدرج ��ة عل ��ى ج ��دول اأعم ��ال‬ ‫اموؤم ��ر اإى عام ��ل موؤث ��ر ي �سياغ ��ة‬ ‫الهوي ��ة الثقافي ��ة الت ��ي تتعر� ��ض اليوم‪،‬‬ ‫ب�سبب الثورة امعلوماتية وهيمنة خطاب‬ ‫العومة‪ ،‬لتذويب خ�سو�سيات جتمعات‬

‫د‪ .‬خوجة اأثناء م�ضاركته ي اجل�ضة الفتتاحية للموؤمر‬

‫العام العربي"‪.‬‬ ‫ولف ��ت الوزير اانتب ��اه اإى احاجة‬ ‫اإى تاأ�سي� ��ض مراكز بح ��ث وتوثيق على‬ ‫امت ��داد ام ��دن العربي ��ة تتن ��اول التاريخ‬ ‫وام ��وروث ال�سعبي وااأ�ساط ��ر وااأدب‬ ‫والرق� ��ض وكاف ��ة اا�ستغ ��اات الثقافية‪،‬‬ ‫مو�سح ًا حاج ��ة ذل ��ك اإى ا�سراتيجيات‬ ‫و�سراكات م ��ا بن القطاع ��ات احكومية‬ ‫واا�ستثمارية‪.‬‬ ‫واتخ ��ذ ه ��ذا ااجتم ��اع مبحث� � ًا‬ ‫خا�س ًا يرك ��ز ي مو�سوعه الرئي�ض على‬ ‫"التوا�سل الثقاي مع الثقافات العامية‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ااأخ ��رى"‪ ،‬ويتناول روؤية للعمل الثقاي‬ ‫العرب ��ي وااتفاقي ��ات الثقافي ��ة ال�ساملة‬ ‫للم�سروعات القومية امقرحة‪.‬‬ ‫وكان نائب رئي� ��ض جل�ض الوزراء‬ ‫البحرين ��ي افتتح اجل�س ��ة بكلمة اأو�سح‬ ‫فيه ��ا اأن امنام ��ة بتكوينه ��ا اجغ ��راي‬ ‫وامعري �سكل ��ت نقطة التق ��اء ح�ساري‬ ‫وتعاي� ��ض �سلمي‪ ،‬وموذج� � ًا حي ًا للتنوع‬ ‫الثق ��اي وااجتماع ��ي‪ .‬كم ��ا ت�سمن ��ت‬ ‫اجل�س ��ة كلم ��ة لوزي ��ر الثقاف ��ة والفنون‬ ‫والراث القطري الدكتور حمد الكواري‪،‬‬ ‫اأك ��د فيها اأهمي ��ة االتفات ل ��راث القد�ض‬

‫العرب ��ي‪ ،‬وتوحيد اجهد العربي‪ ،‬م�سدد ًا‬ ‫على "�س ��رورة تن�سيق اجه ��ود العربية‬ ‫للم�سارك ��ة الفاعل ��ة ي ختل ��ف امنا�سط‬ ‫الثقافي ��ة العامي ��ة واان�سم ��ام للمواثيق‬ ‫وااتفاقي ��ات الدولية ي ال�ساأن الثقاي؛‬ ‫ليك ��ون ال�س ��وت العرب ��ي ي ااأندي ��ة‬ ‫الثقافي ��ة العامية جه ��ر ًا"‪ .‬كما �سدد على‬ ‫اأهمية الراث غر امادي الذي ي�ستبك ي‬ ‫ن�سيج العمق الثقاي للمجتمعات العربية‬ ‫كاماأثورات ال�سعبية وامعارف التقليدية‪.‬‬ ‫واأعلن الكواري ي كلمته عن ت�سليم‬ ‫الرئا�سة اجديدة لل ��دورة ال�‪ 18‬للوزراء‬ ‫العرب ام�سوؤولن ع ��ن ال�سوؤون الثقافية‬ ‫لوزيرة الثقافة البحرينية مي اآل خليفة‪،‬‬ ‫التي رحبت‪ ،‬من جهتها‪ ،‬ب ��وزراء الثقافة‬ ‫العرب‪ ،‬قبل اأن تتحدث عن اختيار امنامة‬ ‫عا�سم ��ة للثقافة العربية لع ��ام ‪2012‬م‪،‬‬ ‫وم ��ا احت�سنته م ��ن فعالي ��ات ثقافية اأدت‬ ‫دور ًا تنموي� � ًا واجتماعي� � ًا‪ ،‬وع ��ن العم ��ل‬ ‫الثقاي ي العا�سمة البحرينية‪.‬‬ ‫واأك ��دت الوزي ��رة اأهمي ��ة ال ��دور‬ ‫الثقاي كج�سر للتوا�سل والفهم ام�سرك‪،‬‬ ‫وكطريقة تعبر اإن�سانية تقدم لغة ااإبداع‬ ‫وج�سّ د اح ��وار كم�سار حي ��وي يف�سي‬ ‫اإى بل ��ورة روؤية عربي ��ة م�سركة‪ ،‬مبينة‬ ‫�س ��رورة احاج ��ة اإى ج ��اوز امعوقات‬ ‫وتفعي ��ل التن ��وع والتع ��دد معنيهم ��ا‬

‫تعيين ستة أعضاء في «أدبي الشرقية» بينهم امرأتان‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�س ��در ق ��رار وزي ��ر الثقاف ��ة‬ ‫وااإع ��ام‪ ،‬الدكت ��ور عبدالعزي ��ز‬ ‫خوج ��ة‪ ،‬باإعادة ت�سكيل جل�ض اإدارة‬ ‫نادي امنطقة ال�سرقية ااأدبي‪ ،‬بزيادة‬ ‫عدد اأع�س ��اء امجل�ض اإى ع�سرة‪ ،‬بعد‬ ‫اأن كان ��وا اأربعة جرى تعيينهم بقرار‬ ‫وزاري قبل عدة �سهور‪.‬‬ ‫وااأع�س ��اء اج ��دد‪ ،‬ه ��م‪� :‬سعيد‬ ‫عبدالل ��ه الغام ��دي‪ ،‬الدكت ��ورة اأم ��ل‬ ‫حم ��د التميم ��ي‪� ،‬سوق ��ي �س ��ام‬ ‫باوزير‪� ،‬سكين ��ة عبدالله ام�سيخ�ض‪،‬‬ ‫عم ��اد عبدالله العمران‪ ،‬وعبدالوهاب‬ ‫اأحم ��د الفار� ��ض‪ .‬و�سي�ستمر عمل هذا‬

‫واأبق ��ى الق ��رار عل ��ى الهيئ ��ة‬ ‫ااإداري ��ة احالي ��ة الت ��ي تدي ��ر عم ��ل‬ ‫النادي‪ :‬خليل الفزيع (رئي�ض جل�ض‬ ‫ااإدارة)‪ ،‬حم ��د الدمين ��ي (نائ ��ب‬ ‫الرئي�ض)‪ ،‬ط ��ال الطويرق ��ي (امدير‬ ‫ام ��اي)‪ ،‬وح�س ��ن اجف ��ال امدي ��ر‬ ‫ااإداري‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض الن ��ادي‪ ،‬خلي ��ل‬ ‫الفزيع‪ ،‬ي ت�سريح ل � � "ال�سرق"‪ ،‬اإن‬ ‫اإ�سافة ه ��ذه ااأ�سماء �ستحقق للنادي‬ ‫امزيد من الن�ساط والتنوع ي تقدم‬ ‫الفعالي ��ات الثقافي ��ة‪ ،‬داعي� � ًا امثقفن‬ ‫خليل الفزيع‬ ‫للتع ��اون م ��ع جل� ��ض اإدارة النادي‪،‬‬ ‫امجل�ض حتى انتخ ��اب جل�ض اإدارة وام�سارك ��ة ي فعاليات ��ه‪ ،‬مو�سح� � ًا‬ ‫اأن الن ��ادي ملك جمي ��ع امثقفن‪ ،‬وا‬ ‫جديد‪.‬‬

‫مرر ارتهان ه ��ذه ام�ساركة بوجود‬ ‫اأ�سخا�ض حددي ��ن على راأ�ض العمل‬ ‫ي النادي‪ ،‬اأن ااأ�سخا�ض يتغرون‬ ‫ويبق ��ى الن ��ادي بي ��ت امثقف ��ن على‬ ‫الدوام‪.‬‬ ‫وع ��ن م�س ��ر جل� ��ض ااإدارة‬ ‫امنتخب‪ ،‬ق ��ال الفزيع‪ :‬هذا ااأمر بيد‬ ‫الوزارة وا دخل للمجل�ض امعن ي‬ ‫ااإجراءات والتحقيقات التي اتزال‬ ‫قائمة مع ااإدارة ال�سابقة التي قامت‬ ‫بانتخابات رافقتها بع�ض اماب�سات‬ ‫ااإجرائي ��ة‪ ،‬متمني� � ًا اأن تنته ��ي ك ��ل‬ ‫العقبات التي حول دون اإجراء هذه‬ ‫اانتخابات‪ ،‬لت�ستقر اأو�ساع النادي‬ ‫ب�سكل نهائي‪.‬‬

‫تنظيم مؤتمر اأدباء السعوديين الرابع في أبريل المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنطلق فعاليات موؤم ��ر ااأدباء ال�سعودين‬ ‫الراب ��ع‪ ،‬حت رعاي ��ة خادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬خ ��ال الفرة من‬ ‫التا�س ��ع اإى ‪ 11‬اأبريل امقبل‪ ،‬ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫التي م اختيارها عا�سمة الثقافة ااإ�سامية لعام‬ ‫‪2013‬م‪.‬‬ ‫اأعلن ذل ��ك وزير الثقافة وااإع ��ام‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز خوج ��ة‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن ��ه م اختي ��ار‬ ‫"ااأدب ال�سعودي وتفاعاته" عنوان ًا للموؤمر‪،‬‬ ‫ال ��ذي يتناول ثاثة ح ��اور فرعية‪ ،‬ه ��ي‪ :‬ااأدب‬ ‫ال�سعودي والتقني ��ة‪ ،‬ااأدب ال�سع ��ودي وااآخر‪،‬‬ ‫وااأدب ال�سعودي والفنون‪.‬‬ ‫وتندرج حت امحور ااأول ثمانية مباحث‪:‬‬ ‫ااأدب التفاعلي‪ :‬اإ�سكالية امفهوم واآفاق ااإبداع‪،‬‬

‫جلي ��ات ااأدب التفاعل ��ي‪ ،‬دور و�سائ ��ط التقنية‬ ‫ي اإنت ��اج الن�ض وتلقيه‪ ،‬الن�ض الورقي والن�ض‬ ‫الرقمي‪ :‬الت�ساكل وااختاف‪ ،‬امواقع وامدونات‬ ‫ااأدبية ااإلكرونية‪ ،‬مواقع التوا�سل ااجتماعي‬ ‫وبراجه‪ ،‬ال�سحافة ااإلكرونية ااأدبية‪ ،‬وااأدب‬ ‫ي الو�سائط ااإعامية‪.‬‬ ‫فيما يبح ��ث الثاي اأربعة مباحث‪ :‬مثيات‬ ‫ااآخ ��ر ي ااأدب‪ ،‬ااآخ ��ر ي الدرا�س ��ات ااأدبي ��ة‬ ‫والنقدي ��ة‪ ،‬ترجم ��ة ااإب ��داع ال�سع ��ودي‪ ،‬اأث ��ر‬ ‫اجوائ ��ز ي ااأدب اإبداع ��ا ونق ��دا‪ .‬اأم ��ا امح ��ور‬ ‫الثال ��ث (ااأدب ال�سع ��ودي والفن ��ون)‪ ،‬فيناق� ��ض‬ ‫خم�س ��ة مو�سوع ��ات‪ ،‬ه ��ي‪ :‬ااأدب وام�س ��رح‪،‬‬ ‫ااأدب وال�سينم ��ا‪ ،‬ااأدب والف ��ن الت�سكيل ��ي‪،‬‬ ‫ااأدب والت�سوي ��ر الفوتوغ ��راي‪ ،‬وااأدب وف ��ن‬ ‫الكاريكات ��ر‪ .‬وقال الوزير اإن عدة اأن�سطة �سوف‬ ‫ت�ساح ��ب اموؤم ��ر‪ ،‬منه ��ا ن ��دوة متخ�س�سة ي‬

‫امدون ��ات‪ ،‬ور�س ��ة لاإب ��داع الرقم ��ي‪� ،‬سه ��ادات‬ ‫وج ��ارب‪ ،‬واإقام ��ة اأم�سيتن اإحداهم ��ا �سعرية‪،‬‬ ‫وااأخرى ق�س�سية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن اموؤم ��ر يع ��د فر�س ��ة اأم ��ام‬ ‫الباحث ��ن وااأدب ��اء لتدار� ��ض واق ��ع ااأدب ي‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‪ ،‬وتاأم ��ل تفاعات ��ه‬ ‫واأثره ودوره ي م�سرتنا الوطنية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ب ��ن وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫وااإع ��ام لل�س� �وؤون الثقافي ��ة‪ ،‬رئي� ��ض اموؤمر‪،‬‬ ‫الدكت ��ور نا�س ��ر احجي ��ان اأن اللجن ��ة العلمية‬ ‫للموؤم ��ر ترح ��ب با�ستقبال ملخ�س ��ات البحوث‬ ‫عل ��ى الري ��د ااإلك ��روي (@‪UDABA‬‬ ‫‪ ،)MOCI.GOV.SA‬مو�سح� � ًا اأن اآخ ��ر‬ ‫موعد ا�ستقبال املخ�سات هو ااأحد ‪ 9‬دي�سمر‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬واأن اآخ ��ر موع ��د لتق ��دم البح ��وث ي‬ ‫�سورتها النهائية هو ااأحد ‪ 27‬يناير امقبل‪.‬‬

‫‪ 190‬مليون ريال تكلفة المسرح الوطني البحريني‬ ‫رعى ملك البحرين حمد بن عي�سى اآل خليفة م�ساء اأم�ض ااأول (ااإثنن) حفل تد�سن ام�سرح الوطني البحريني‪ ،‬بح�سور اأ�سحاب ال�سمو ووزراء‬ ‫الثقافة العرب‪ .‬ويعتر هذا ام�سرح ثالث اأكر ام�سارح ي العام العربي‪ ،‬بعد دار ااأوبرا ام�سرية‪ ،‬ودار ااأوبرا ال�سلطانية العمانية‪.‬‬

‫اافتتاح‪ :‬ااإثنن ‪ 12‬نوفمر ‪2012‬م‪.‬‬ ‫اموقع‪ :‬جانب امتحف الوطني‪.‬‬ ‫التكلفة ااإجمالية‪ 19 :‬مليون دينار بحريني (حواى ‪ 190‬مليون ريال)‪.‬‬ ‫ال�سعة‪ :‬ت�سعة اآاف مقعد ومقعد‪.‬‬ ‫ام�ساحة‪ 12 :‬األف مر مربع تقريب ًا‪.‬‬

‫الت�سميم‪ :‬م�ستوحى من حكايات من حكايات "األف ليلة وليلة"‪.‬‬ ‫بداية الفعاليات‪ :‬نوفمر احاي عر ا�ست�سافة عرو�ض عامية‪.‬‬ ‫امرافق‪ :‬ت�ستمل على قاعة �سغرة تت�سع مائة �سخ�ض خ�س�سة‬ ‫للتدريب وااحتفاات ال�سغرة‪.‬‬

‫الري والنقي�ض للتنمي ��ط‪ ،‬مو�سحة اأن‬ ‫دور الثقاف ��ة ي الع�س ��ر الراه ��ن يتعزز‬ ‫"بو�سفها حاملة لقيم احوار والت�سامح‬ ‫ونبذ العنف والتطرف والتع�سب ب�ستى‬ ‫اأنواعه"‪.‬‬ ‫و�س ��ارك ي اجل�س ��ة اافتتاحي ��ة‬ ‫مدي ��ر ع ��ام امنظم ��ة العربي ��ة للربي ��ة‬ ‫والثقاف ��ة والعل ��وم الدكت ��ور حم ��د بن‬ ‫عا�س ��ور‪ ،‬ال ��ذي تط ��رق ي حديث ��ه اإى‬ ‫ال ��دول العربية والتغ ��رات والتحوات‬ ‫التي م ��ر ي حيطه ��ا‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنه‬ ‫ا مك ��ن التعام ��ل م ��ع ه ��ذه التغ ��رات‬ ‫والتح ��وات اإا بااعتم ��اد عل ��ى امعرفة‬ ‫والثقاف ��ة‪ ،‬فهم ��ا "الو�سيل ��ة امثلى لل�سر‬ ‫على درب احداث ��ة والرقي‪ ،‬وهما ال�سند‬ ‫ااأ�سا� ��ض ي م�ساعينا لن�سر قيم اانفتاح‬ ‫والت�سامح واحرام الراأي ااآخر"‪ ،‬معو ًا‬ ‫عل ��ى هذه ال ��دورة ي و�سع خطة �ساملة‬ ‫وا�سراتيجي ��ات وا�سح ��ة للتوا�سل مع‬ ‫ااآخر والثقافات ال�سعبية امختلفة‪.‬‬ ‫وانق�سم ��ت اأعم ��ال اموؤم ��ر اإى‬ ‫جل�ستن‪ ،‬م ��ت ي ااأوى جدولة اأعمال‬ ‫اموؤمر وعر� ��ض ومناق�سة تقرير اللجنة‬ ‫الدائم ��ة للثقاف ��ة العربي ��ة وم�س ��روع‬ ‫الق ��رارات‪ .‬كم ��ا رك ��زت عل ��ى اموق ��ف‬ ‫التنفيذي لقرارات الدورة ال�سابقة للدول‬ ‫امنظمة‪.‬‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫المقاهي الثقافية‪..‬‬ ‫ذاكرة لإبداع العربي‬ ‫طاهر الزارعي‬

‫تظل المقاهي الثقافية حا�ض ��نة للإبداع‬ ‫العرب ��ي من ��ذ تاألقه ��ا في فت ��رة ال�ض ��تينات بما‬ ‫تمثله هذه الفترة من انت�ض ��ار في بلدان عربية‬ ‫كثي ��رة‪ ،‬فاأ�ض ��بحت الداع ��م الحقيق ��ي للثقافة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬فمقهى الفي�ض ��اوي في م�ض ��ر الذي‬ ‫تم تاأ�ضي�ضه عام ‪1760‬م على �ضبيل المثال‬ ‫كان يرتاده كبار ال�ضيا�ض ��يين من اأمثال اأنور‬ ‫ال�ضادات وجمال عبدالنا�ضر وكبار الفنانين‬ ‫اأمث ��ال ليلى م ��راد وعبدالحليم حافظ وانطلق‬ ‫منه كبار المبدعي ��ن من اأمثال نجيب محفوظ‬ ‫الذي كتب معظم رواياته في هذا المقهى‪.‬‬ ‫ل ��م يك ��ن الأم ��ر مقت�ض ��ر ًا عل ��ى مقه ��ى‬ ‫الفي�ض ��اوي فح�ض ��ب‪ ،‬ب ��ل هن ��اك مق ��اه كثيرة‬ ‫انت�ض ��رت ولت ��زال حت ��ى اللحظ ��ة اأث ��رت‬ ‫الم�ض ��هد الأدب ��ي ف ��ي الع ��راق وال�ض ��ودان‬ ‫والمغ ��رب وليبي ��ا‪ ،‬حي ��ث تعد منجم� � ًا يتخرج‬ ‫من ��ه كب ��ار المبدعين وي�ض ��اهمون ف ��ي نب�ض‬ ‫الحرك ��ة الثقافي ��ة والأدبية بم ��ا يتناولونه من‬ ‫نقا�ض ��ات �ضيا�ض ��ية واأدبية وما تعر�ض ��ه دور‬ ‫الن�ض ��ر م ��ن جدي ��د‪ ،‬فتل ��ك المقاه ��ي تختل ��ف‬

‫عما تتتبعه الموؤ�ض�ض ��ات الأدبية من اأم�ض ��يات‬ ‫ومحا�ض ��رات ون ��دوات تقليدي ��ة ذات طاب ��ع‬ ‫ر�ض ��مي بح ��ت‪ ،‬ربم ��ا ب�ض ��بب ما تمنح ��ه هذه‬ ‫المقاه ��ي م ��ن حري ��ة الكلم ��ة وديمقراطي ��ة‬ ‫الحوار‪.‬‬ ‫هن ��ا ل نكاد نجد مقهى ثقافي� � ًا قد اأثرى‬ ‫�ض ��احتنا المحلي ��ة بثقاف ��ة الإب ��داع‪ ،‬ومعظ ��م‬ ‫مبدعين ��ا اأنتج ��وا اإبداعه ��م وق ��راأوا كتبه ��م‬ ‫واأ�ض�ض ��وا مفاهيمه ��م الفكري ��ة ف ��ي ف�ض ��اء‬ ‫مختل ��ف عن نكهة تلك المقاهي‪ ،‬وبالتالي فاإن‬ ‫المثق ��ف يعي�ض اأحيان ًا حال ��ة من تاأزم ذاكرته‬ ‫الثقافي ��ة فه ��و ي ��درك تمام ��ا اأن تاأ�ض ��ي�ض مثل‬ ‫تل ��ك المقاه ��ي التي تجم ��ع بين ثقاف ��ة الكتابة‬ ‫وثقاف ��ة الحوار وثقاف ��ة القراءة اأم ��ر في غاية‬ ‫ال�ض ��عوبة‪ ،‬وبالتال ��ي فال�ض ��يغة الثقافية لدينا‬ ‫مختلف ��ة عن الثقافات العربية الأخرى "ولكي‬ ‫ت�ض ��نع ثقافة ل يكفي اأن ت�ض ��رب بالم�ضطرة‬ ‫على الأ�ض ��ابع ح�ض ��ب قول (األبير كامو) لأن‬ ‫القيم ��ة الإبداعي ��ة تنتجه ��ا الذاك ��رة وتوطنها‬ ‫حرية الكتابة‪.‬‬

‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬29 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬14 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬346) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                      jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                                

      •             •                •             •     •    •    

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻳﺎ ﺍﺗﺤﺎﺩ‬ !‫ﺍﻟﻘﺪﻡ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻳﻮﺳﻒ ﺍﻷﺣﻤﺪ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                                  

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﻣﺠﺎﻧﻴﻨﻚ‬ !«‫ﻳﺎ »ﻣﻴﺴﻲ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫ ﺃﻟﻒ ﺷﺨﺺ ﻋﺒﺮ »ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ‬300 ‫( ﻳﺠﺬﺏ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬The Voice) ‫ﺳﻘﻮﻁ ﺷﻴﺮﻳﻦ ﻓﻲ‬



    300    The Voice      " "     4      51 746  128  536 88 574 46 85    131 26    ""      ""    " 

‫ﺍﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬ «‫ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﺍﻟﻄﺮﻑ‬ ‫ﻟﻠﺰﻭﺍﺝ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬ 

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                                              http  143459     wwwaltarafnet  

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

"  "              " "                      ""                                  " "            " "             " "                                                        ""            hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬                   18                       13  

‫ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺑﻴﻨﺘﺮﺳﺖ« ﻳﻄﻠﻖ ﺧﺪﻣﺔ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ‬   "     "                  ""   

‫ﺳﻴﺮﺓ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺁﻝ ﺯﻟﻔﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴ ﹰﺎ‬199 ‫ﺇﻗﺒﺎﻝ ﺍﻟﻤﻐﺮﺩﻳﻦ ﻋﻠﻰ "ﻓﻀﻴﺤﺔ" ﻻ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟـ‬    478    199                           The     MBC   Voice       httpwwwyoutubecom  watch?vEqby0Wlvzyo

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

    2012       " "          ""               

   "2010              "                   "" 

  " "     ""            

                              

‫ ﻭﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻮﺍﻓﺪﺓ ﺗﺴﻜﻦ‬..‫ ﻓﻲ ﺣ ﱢﻴﻨﺎ ﻧﺎﻗﻼﺕ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﺗﻮﺟﺪ‬:‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬

«‫ﺣﺴﺎﺏ ﺗﻄﻮﻋﻲ ﻟـ »ﺣﻲ ﺍﻟﻨﺴﻴﻢ« ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﻨﻘﻞ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ 

        

                  lnaseem@     

صحيفة الشرق - العدد 346 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you