Page 1

18

‫ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﺳﻴﺪﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻳﻌﻤﻠﻦ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ ﺩﻭﻥ ﺗﺮﺍﺧﻴﺺ ﺃﻭ ﻧﻈﺎﻡ‬ 

Tuesday 28 Dhul-Hijjah1433 13 November 2012 G.Issue No.345 First Year

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﻌﺔ ﻳﺘﺒﺮﻉ‬ ‫ﺑﻤﻠﻴﻮﻧﻲ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺬﻧﺐ‬

3

6

‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻳﺒﺎﺭﻙ ﺍﺗﻔﺎﻕ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﻭﻳﺪﻳﻦ ﺗﻔﺠﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻨﺎﻣﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻴﺔ‬ 

‫ﺇﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﻟﻠﻤﻨﺎﺯﻝ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ‬ ‫ﻓﻮﺿﻰ ﻣﻴﺴﻲ‬



‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺟﺴﺮ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬





               

‫ »ﺳﺎﺑﻚ« ﺍﺳﺘﺤﻮﺫﺕ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻟـ‬ ‫ﻋﻠﻰ »ﺟﻨﺮﺍﻝ ﺇﻟﻜﺘﺮﻳﻚ« ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺩﻳﻮﻥ‬



‫ﻣﺼﺤ ﹰ‬ ‫ﺤﺔ ﺧﺒﺮ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﱢ‬ ‫ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬:| 4  ‫ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍﻷﻭﻝ‬ ‫ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬ ‫ﺑﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﺘﻌﺜﺮﺓ ﻭﺧﺪﻣﺎﺕ ﻏﺎﺋﺒﺔ‬ 9

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬345) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬28 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

20

  

‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻣﻮﻗﻊ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺬﻫﺐ ﻭﺍﻟﻨﺤﺎﺱ ﺷﺮﻕ ﺍﻟﺪﻭﺍﺩﻣﻲ‬

    700      25.110   10.709   90     15



     100 

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ :‫ﺍﻟﻘﻨﻴﺒﻂ‬ ‫ﺍﻟﻐﺰﺍﻝ‬ !‫ﻭﺍﻷﺭﺍﻧﺐ‬

‫ﻗﺮﺍﺀﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﻧﺼﻮﺹ ﺳﻠﻔﻴﺔ‬

11

‫ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺠﻮرﺷﻲ‬

11

‫ﻋﺎﻳﺾ اﻟﻈﻔﻴﺮي‬

‫ﺍﻷﺩﺏ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﻴﻄﺎﻥ‬

«‫»ﺃﺑﻮ ﺣﺴﻴﻦ‬ ‫ﻣﺮﺓ ﺛﺎﻧﻴﺔ‬

10

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

10

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

‫ﹺ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻹﻗﺎﻣﺔ ﺗﻀﻊ‬ ‫ﻣﻮﻟﻮﺩ ﹰﺍ ﻋﻨﺪ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺻﺒﻴﺎ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬



‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

                    8

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

      300                 15 

                     


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬345) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬28 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

         1                       2                                 3          4               5      6                            albridi@alsharq.net.sa

2 !‫ﻫﺰﺍﺋﻢ ﻭﺳﻄ ﹼﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

     •     •       • 

‫ﺑﻴﺘﻲ ﻳﺒﺨﻞ‬ !‫ﻻ ﺃﻧﺎ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                                                         







alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻓﻲ ﺗﺤﻄﻢ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ ﺍﻟﺜﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

5      2010      

      64    

‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺗﺠﻬﺰ ﺃﻃﻮﻝ ﺷﺠﺮﺓ ﻟﺮﺃﺱ ﺍﻟﺴﻨﺔ‬                  

2012 ‫ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬13

      27          

۱‫ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﻧﻴﻮﺯ‬ ‫ﺗﺤﻄﻢﺩﻳﻠﻲ‬ ‫ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ‬ ‫ﺷﻌﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ‬ ‫ﻣﻜﺎﻥ‬

‫ﺍﻁﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻠﻲ ﻣﻴﻞ‬ ‫ﺷﻌﺎﺭ‬

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      

1002 1918 1918 1956 1975 1990

 2008


‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫في جلسة ترأسها خادم الحرمين الشريفين‬

‫مجلس الوزراء يوافق على الائحة التنظيمية لمراكز اإرشاد‬ ‫اأسري للمساهمة في استقرار اأسرة وترابط المجتمع‬

‫خادم احرمن ال�شريفن يراأ�س جل�شة جل�س الوزراء‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫راأ�س خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز اجل�شة التي عقدها‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء اأم� ��س‪ ،‬ي ق�ش ��ر اليمامة‬ ‫مدين ��ة الريا� ��س‪ ،‬ورح ��ب خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن‪ ،‬بان�شمام وزير الداخلية �شاحب‬

‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز للمجل� ��س‪ ،‬متمني� � ًا ل ��ه الع ��ون‬ ‫وال�شداد‪.‬‬ ‫ون ��وه امجل� ��س م�ش ��روع هند�ش ��ة‬ ‫الإج ��راءات الق�شائي ��ة ب ��وزارة الع ��دل‬ ‫وامجل� ��س الأعلى للق�شاء ال ��ذي يتم تنفيذه‬ ‫ي اإط ��ار م�شروع خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬

‫وزير الداخلية ي اأول اجتماع له بامجل�س‬

‫لتطوير مرفق الق�شاء‪.‬‬ ‫واأدان امجل� ��س التفج ��رات الإرهابي ��ة‬ ‫التي وقعت ي مدينة امنامة مملكة البحرين‬ ‫وراح �شحيته ��ا ع ��دد من الأبري ��اء وو�شفها‬ ‫بالعم ��ل الإرهاب ��ي‪ ،‬ج ��دد ًا ت�شام ��ن امملكة‬ ‫الكام ��ل مع ملكة البحرين و�شعبها ال�شقيق‬ ‫ي الت�ش ��دي لأعمال العن ��ف والإرهاب التي‬

‫( ال�شرق)‬

‫تتنافى وتعاليم الدين الإ�شامي احنيف‪.‬‬ ‫كما اطلع امجل�س وبارك نتائج التفاق‬ ‫ال ��ذي وقعت ��ه امعار�ش ��ة ال�شوري ��ة الليل ��ة‬ ‫اما�شية ي الدوحة لتوحيد �شفوفها باإن�شاء‬ ‫الئتاف الوطني لق ��وى الثورة وامعار�شة‬ ‫ال�شورية مث ًا لل�شعب ال�شوري‪.‬‬ ‫واأ�شدر امجل�س القرارات التالية ‪:‬‬

‫قرارات‬

‫تعيينات‬

‫اموافقة على الائحة التنظيمية مراكز الإر�شاد الأ�شري الأهلية‪ ،‬ومن اأبرز مامح الائحة ‪:‬‬ ‫‪ 1‬تهدف مراكز الإر�شاد الأ�شري الأهلية اإى تقدم خدمة اإر�شادية متخ�ش�شة ت�شهم ي ا�شتقرار‬‫الأ�شرة وترابط امجتمع بجميع فئاته العمرية‪ ،‬ورعايتها اجتماعي ًا ونف�شي ًا وتربوي ًا‪.‬‬ ‫‪ 2‬يجوز لأي �شخ�س اعتباري اأو مركز‪ ،‬تقدم خدمات الإر�شاد الأ�شري الأهلي اأو الإعان عنها‬‫بع ��د اح�شول على الرخي�س الازم م ��ن وزارة ال�شوؤون الجتماعية‪ ،‬وتقدم امراكز خدمات التوعية‬ ‫والإر�شاد والتثقيف الأ�شري والجتماعي وام�شاندة الفنية لكا اجن�شن مع اللتزام باأحكام ال�شريعة‬ ‫والآداب العامة‪.‬‬ ‫ق ��رر جل� ��س الوزراء اموافقة عل ��ى اإقامة عاقات دبلوما�شية بن امملك ��ة وكل من جزر �شليمان‬ ‫ودول ��ة توفال ��و ممثل»�شف ��ر غ ��ر مقي ��م» وتفوي� ��س وزير اخارجي ��ة اأو م ��ن ينيب ��ه بالتوقيع على‬ ‫بروتوكولن بذلك‪.‬‬ ‫وافق جل�س الوزراء على اتفاقية التعاون اجمركي بن حكومة امملكة وحكومة امملكة الأردنية‬ ‫الها�شمية‪ ،‬اموقعة ي عمران‪.‬‬

‫وافق امجل�س على نقل وتعيينات بامرتبة الرابعة ع�شرة وذلك على النحو التاي‬ ‫ نقل حمد القرنا�س من وظيفة «مدير عام امكتب الرئي�شي لرعاية ال�شباب منطقة‬‫الريا�س» بامرتبة ‪14‬اإى وظيفة وكيل الرئي�س العام ام�شاعد ل�شوؤون الريا�شة بذات‬ ‫امرتبة بالرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب‪.‬‬ ‫ تعي ��ن امهند�س �شلمان م�شان على وظيفة مدير عام امكتب الرئي�شي لرعاية‬‫ال�شباب منطقة الريا�س بامرتبة ‪ 14‬بالرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب‪.‬‬ ‫ تعي ��ن اإبراهي ��م ال ��وزان على وظيفة رئي� ��س كتابة عدل بامرتب ��ة ‪ 14‬بوزارة‬‫العدل‪.‬‬ ‫ تعي ��ن حمد امعجل على وظيفة مدير عام مكتب الوزير بامرتبة ‪ 14‬بوزارة‬‫امياه والكهرباء‪.‬‬ ‫ تعين حمد اخم�شي على وظيفة مدير عام ال�شوؤون الإدارية وامالية بامرتبة‬‫‪ 14‬بالرئا�شة العامة للبحوث العلمية والإفتاء‪.‬‬

‫«الداخلية» تنفذ حكم القصاص في قاتل بالخفجي‬

‫اخفجي ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأ�شدرت وزارة الداخلية بيان ًا اأم�س‪ ،‬حول‬ ‫تنفي ��ذ حكم القتل ق�شا�ش� � ًا ي اأحد اجناة ي‬ ‫حافظ ��ة اخفجي‪ ،‬بامنطق ��ة ال�شرقية‪ ،‬وقالت‬ ‫اإن حم ��د ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن قع ��ران ال�شمري‬ ‫«�شع ��ودي اجن�شية» اأقدم عل ��ى قتل حمد بن‬

‫جلع ��ود بن حمد العنزي «�شعودي اجن�شية»‬ ‫وذل ��ك باإط ��اق الن ��ار علي ��ه م ��ن م�شد� ��س عدة‬ ‫طلق ��ات اأدت لوفات ��ه ب�ش ��ب خ ��اف بينهم ��ا ‪.‬‬ ‫وبف�ش ��ل من الل ��ه مكن ��ت �شلط ��ات الأمن من‬ ‫القب�س على اج ��اي امذكور واأ�شفر التحقيق‬ ‫مع ��ه عن توجيه التهام اإليه بارتكاب جرمته‪،‬‬ ‫وباإحالت ��ه اإى امحكمة العامة �شدر بحقه �ش ٌك‬

‫�شرع ��ي يق�ش ��ي بثب ��وت ما ن�ش ��ب اإلي ��ه �شرع ًا‬ ‫واحكم عليه بالقتل ق�شا�ش ًا‪ ،‬وتاأجيل تنفيذه‬ ‫حت ��ى بلوغ الق�شر من ورث ��ة القتيل وتكليفهم‬ ‫ومطالبتهم م ��ع بقية الورثة باإنف ��اذه‪ ،‬و�شدق‬ ‫احكم من حكمة التمييز ومن جل�س الق�شاء‬ ‫الأعلى بهيئت ��ه الدائمة ‪ ،‬ثم اأحق ب�شك احكم‬ ‫ثبوت بلوغ ور�شد القا�شرين من ورثة القتيل‬

‫ومطالبتهم م ��ع بقية الورثة بتنفيذ الق�شا�س‪،‬‬ ‫و�ش ��دق ذل ��ك م ��ن حكم ��ة ال�شتئن ��اف وم ��ن‬ ‫امحكم ��ة العلي ��ا ‪ ،‬و�ش ��در اأم ��ر �ش ��ام باإنفاذ ما‬ ‫تق ��رر �شرع ًا ‪ ،‬و�شدق من مرجعه بحق اجاي‬ ‫امذكور‪ .‬وق ��د م تنفيذ حكم القتل ق�شا�ش ًا ي‬ ‫اجاي حمد بن عبدالله بن قعران ال�شمري‬ ‫اأم�س‪ ،‬محافظة اخفجي ‪.‬‬

‫الملك يستقبل رئيس هيئة اإذاعة والتليفزيون‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ت�ش� � ّرف بال�شام على خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ي الديوان املك ��ي بق�شر اليمامة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬رئي�س هيئ ��ة الإذاع ��ة والتليفزي ��ون عبدالرحمن بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اله ��زاع‪ ،‬منا�شب ��ة �ش ��دور الأمر املك ��ي الكرم‬ ‫بتعيين ��ه ي من�شبه اجدي ��د بامرتبة اممت ��ازة‪ ،‬وهناأه املك‬ ‫به ��ذه امنا�شب ��ة‪� ،‬شائ ًا الله ع ��ز وجل اأن يوفق ��ه خدمة دينه‬ ‫ووطنه‪ .‬من جهته اأعرب اله ��زاع‪ ،‬عن �شكره وتقديره خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن عل ��ى ثقته املكي ��ة الكرمة‪ ،‬داعي� � ًا الله‬ ‫�شبحانه وتعاى اأن يوفقه ليكون عند ح�شن ظن القيادة به‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر ال�ش ��ام‪ ،‬وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫ال ��وزراء وزير الدف ��اع �شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر �شلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ووزي ��ر اخارجي ��ة �شاحب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأمر �شعود الفي�شل‪ ،‬ووزير الدولة ع�شو جل�س الوزراء‬

‫رئي� ��س احر�س الوطني �شاحب ال�شمو املكي الأمر متعب‬ ‫ب ��ن عبدالله بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�شاحب ال�شم ��و املكي الأمر‬ ‫�شع ��ود بن نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬رئي�س دي ��وان وي العهد‬ ‫ام�شت�شار اخا�س ل ��ه‪ ،‬و�شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد‬ ‫بن �شلمان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ام�شت�ش ��ار اخا�س ام�شرف على‬ ‫امكت ��ب وال�ش� �وؤون اخا�ش ��ة ل ��وي العه ��د‪ ،‬ووزي ��ر الثقافة‬ ‫والإع ��ام الدكتور عبدالعزيز بن حيي الدين خوجة‪ ،‬وعدد‬ ‫من ام�شوؤولن‪.‬‬ ‫عب حافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز‬ ‫وي �شياق اآخر ر‬ ‫بن معم ��ر‪ ،‬با�شمه وا�شم اأهاي امحافظ ��ة عن خال�س ال�شكر‬ ‫والتقدي ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬على توجيهه بدع ��م وزارة ال�شحة بتخ�شي�س‬ ‫جموع ��ة م ��ن الأرا�ش ��ي لإقامة وتو�شع ��ة عدد م ��ن امرافق‬ ‫ال�شحي ��ة التابعة للوزارة م�شاحات تقدر بنحو ‪4509300‬‬ ‫مر مربع‪.‬‬

‫رئيس هيئة البيعة يتبرع بمليوني ريال لمحافظة المذنب‬

‫اامر م�شعل خال ح�شوره ي مقر مركز اامر �شلطان بامذنب‬

‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫تبع رئي�س هيئة البيعة �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأمر م�شع ��ل بن عبد‬ ‫العزيز خ ��ال زيارت ��ه حافظة امذنب‬ ‫اأم�س مبلغ مليوي ريال للمحافظة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ��ه يت�ش ��رف ويعت ��ز‬ ‫بزيارت ��ه لهذه امحافظ ��ة لوجود رجال‬ ‫مثل ��ون امواطن ��ن امخل�ش ��ن له ��ذا‬ ‫الوط ��ن‪� ،‬شائ ًا الله اأن يوفقهم ما يحبه‬ ‫وير�ش ��اه‪ ،‬واأن يدم على الوطن نعمة‬

‫الأمن والأمان‪.‬‬ ‫وزار رئي� ��س هيئ ��ة البيعة مركز‬ ‫الأم ��ر �شلط ��ان اح�ش ��اري محافظة‬ ‫امذن ��ب يرافقه �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر �شعود بن م�شعل بن عبد العزيز‬ ‫و�شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر �شعود‬ ‫ب ��ن في�شل ب ��ن م�شعل‪ ،‬حي ��ث كان ي‬ ‫ا�شتقباله ��م حاف ��ظ امذن ��ب امكل ��ف‬ ‫�شليمان بن حم ��د التويجري وع�شو‬ ‫جل�س امنطقة عبد الله بن فهد امجماج‬ ‫ورئي� ��س بلدي ��ة امذن ��ب فه ��د البليه ��ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫ومدي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م اإبراهي ��م‬ ‫ال�شم�شان وعدد من الأهاي والأعيان‪.‬‬ ‫وتناول اجميع طعام الغداء ي مركز‬ ‫الأم ��ر �شلط ��ان اح�ش ��اري‪ ،‬ثم توجه‬ ‫اإى مزرع ��ة ال�شي ��خ علي بن عب ��د الله‬ ‫العبودي واطلع عل ��ى م�شروع مزاين‬ ‫الأغن ��ام النجدية اخا� ��س به وا�شتمع‬ ‫ل�شرح موجز من قبل �شاحب ام�شروع‬ ‫ع ��ن تفا�شي ��ل واأن ��واع وموا�شف ��ات‬ ‫الأغن ��ام النجدي ��ة وط ��رق الإنت ��اج‬ ‫والبيع‪.‬‬

‫الديوان الملكي‪ :‬وفاة اأمير منصور بن سلطان بن سعود بن عبدالعزيز‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫بن �شلطان بن �شعود بن عبدالعزيز اآل �شعود عن عمر‬ ‫ً‬ ‫يناه ��ز ‪ 42‬عام� �ا و�شي�شلى عليه ‪ -‬اإن �ش ��اء الله ‪ -‬بعد‬ ‫�ش ��در اأم�س بي ��ان من الدي ��وان املك ��ي فيما يلي �ش ��اة ع�ش ��ر اليوم بجام ��ع الإمام تركي ب ��ن عبدالله‬ ‫مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫ن�شه‪:‬‬ ‫تغمده الل ��ه بوا�شع رحمته ومغفرت ��ه ور�شوانه‬ ‫«بيان من الدي ��وان املكي» انتق ��ل اإى رحمة الله‬ ‫تع ��اى اأم�س‪� ،‬شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر من�شور واأ�شكنه ف�شيح جناته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون ‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الدكتور الحبيب‪ :‬تلقي‬ ‫ااتصاات ايكفي!‬ ‫غانم الحمر‬

‫ي �لعدد ‪ 343‬من �سحيفة �ل�سرق ن�سح بروفي�سور و��ست�ساري‬ ‫�لط ��ب �لنف�سي �لدكتور ط ��ارق �حبيب و�لوجه �اإعامي �ماألوف‪� ،‬لذين‬ ‫عاي�س ��و� وح�سرو� حادثتي ع ��ن د�ر و�نفجار ناقلة �لغاز وظهرت لديهم‬ ‫�أعر�� ��س �كتئاب �أو قل ��ق ب�سرورة مر�جعة ��ست�س ��اري طب نف�سي‪ ،‬اأن‬ ‫�لبع� ��س ي�س ��اب با�سطر�ب ما بع ��د �ل�سدمة وقد يتح ��ول مر�س حاد �أو‬ ‫مزمن‪.‬‬ ‫�لدكت ��ور �حبيب �أ�ساف‪« :‬ونح ��ن ي مركز مطمئنة فتحنا خطوط‬ ‫�ات�س ��ال لتق ��دم ��ست�سار�ت جانية وتوجيه م ��ن لديه �أعر��س مر�سية‬ ‫ب�س ��رورة مر�جعة طبيب نف�سي‪ ،‬م ��ن منطلق �م�سوؤولية �اجتماعية جاه‬ ‫م ��ن عا�س ��رو� ه ��ذه �اأح ��د�ث �األيمة ي �لف ��رة �ما�سية‪ ،‬وه ��ذ� و�جبنا‬ ‫جاه �مجتمع»‪.‬‬ ‫و�أن ��ا ب ��دوري �أق ��ول �إنه لي�س م ��ن عاي�سو� ب ��ل من �سمع ��و� وتابعو�‬ ‫معر�س ��ون حال ��ة م ��ن �اكتئ ��اب‪ ،‬وم ��ن ح�س ��ر ف�سيكون وق ��ع �حادثة‬ ‫�أق�س ��ى علي ��ه و�أمر‪�-‬أ�س� �األ �لله �أن يربط عل ��ى قلوبهم‪ ،-‬من ق ��ر�أو� �أي�سا‬ ‫ي �سحيف ��ة �ل�سرق عن �لطفل ��ة �ل�سغرة �لتي بحثو� عنها ي كل مكان‬ ‫ث ��م ع ��رو� عليها ي ح�سن و�لدته ��ا �متوفاة مغ�سلة �موت ��ى قد يكونون‬ ‫عر�س ��ة كذل ��ك حالة من �اأ�س ��ى اأيام‪ ،‬وجود خم�سن يتيم ��ا بعد �م�سهد‬ ‫�ماأ�ساوي �لعن د�ري �سيء يبعث على �حزن‪.‬‬ ‫�أخ ��ر�‪� ،‬أدع ��و �لدكت ��ور �حبي ��ب ب�سفت ��ه طبيب ��ا نف�سي ��ا م�سه ��ور�‬ ‫وم�سلح ��ا �جتماعي ��ا �أن يتح ��رك مجموعت ��ه �لطبي ��ة �أو من يتع ��اون معه‬ ‫م ��ن �أطبائنا �ل�سعودي ��ن وم�سكو� بزمام �مب ��ادرة ويقيمو� اأ�سابيع ي‬ ‫�لقري ��ة �لفق ��رة ليقدم ��و� �م�ساع ��دة و�لع ��اج �لنف�س ��ي لاأيت ��ام �متاأثرين‬ ‫وذويه ��م‪ ،‬فمن وجهة نظ ��ري �أن فتح �خطوط وتلق ��ي �ات�ساات لتقدم‬ ‫�ا�ست�سار�ت من بعيد ايعفي وايكفي من حمل �م�سوؤولية �اجتماعية‪،‬‬ ‫�فعل ��و� ذل ��ك �أيها �مقت ��درون قبل �أن حرجن ��ا ‪-‬كالعادة‪ -‬جه ��ات �أخرى‬ ‫م ��ن خ ��ارج وطننا فتعلن عن توي �لعاج وتكالي ��ف �ل�سفر و�اإقامة على‬ ‫ح�سابها ولي�ست ق�سة (عمار بوق�س) وغرها منا ببعيد‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫مواطنون يرفضون الخروج من منازلهم قبل‬ ‫تحديد قيمة تعويضات توسعة ساحات الحرم‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫تذم ��ر ع ��دد م ��ن امواطن ��ي ي‬ ‫منطقة جب ��ل قرن‪ ،‬جهة جب ��ل الكعبة‪،‬‬ ‫م ��ن ع ��دم معرف ��ة قيم ��ة التعوي�سات‬ ‫الت ��ي �ستمنح له ��م مقابل ن ��زع واإزالة‬ ‫منازله ��م ل�سال ��ح تو�سع ��ة ال�ساح ��ات‬ ‫ال�سمالي ��ة للح ��رم امك ��ي ال�سريف ي‬ ‫مرحلت ��ه الرابع ��ة‪ ،‬فيم ��ا اأك ��د م�ساعد‬ ‫اأم ��ي العا�سمة امقد�س ��ة للم�سروعات‬ ‫والتعم ��ر وام�س ��رف عل ��ى م�س ��روع‬ ‫تطوي ��ر ال�ساح ��ات ال�سمالي ��ة للح ��رم‬ ‫امهند�ش عبا�ش قطان‪ ،‬اأن التعوي�سات‬ ‫�ستكون جزية‪.‬‬ ‫وا�ستك ��ى امواطن ��ون معت ��وق‬ ‫الغام ��دي‪� ،‬سع ��د امالك ��ي‪ ،‬عبداخ ��ر‬ ‫ه ��اي‪ ،‬اأحم ��د الزه ��راي‪ ،‬عبدالل ��ه‬ ‫الغامدي‪ ،‬ح�سن العمري‪ ،‬حمد عمر‪،‬‬ ‫عبدالعزي ��ز الغامدي‪ ،‬حم ��د الأ�سود‪،‬‬ ‫�سعي ��د الغام ��دي‪ ،‬م ��ن ع ��دم حدي ��د‬

‫الريا�ش ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫فعل ��ت وزارة الع ��دل اخدم ��ات‬ ‫الإلكروني ��ة ي ع ��دد م ��ن دوائره ��ا‬ ‫ال�سرعية بع ��دد من مناط ��ق امملكة‪،‬‬ ‫حي ��ث قام ��ت الإدارة العام ��ة لتقنية‬ ‫امعلوم ��ات بال ��وزارة بتفعي ��ل‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫م‪�.‬سلطان فادن‬

‫امحاك ��م الإلك ��روي‪ ،‬واأي�س� � ًا م‬ ‫ت�سغي ��ل‪ 57‬كتابة ع ��دل ثانية بنظام‬ ‫ال ��وكالت الإلك ��روي‪ .‬وذك ��رت‬ ‫الإدارة العام ��ة لتقني ��ة امعلوم ��ات‬ ‫بال ��وزارة اأن العمل جار لتعميم هذه‬ ‫الأنظمة الإلكرونية ي كافة الدوائر‬ ‫ال�سرعية التي م يدخلها النظام بعد‪.‬‬

‫مجلس الخدمات الصحية يقر إنشاء سجات اأمراض بالمملكة‬

‫الريا�ش ‪ -‬خالد امطوع‬ ‫عق ��د جل�ش اخدمات ال�سحية اأم�ش‪ ،‬اجتماعه ال� ‪63‬‬

‫برئا�سة وزير ال�سحة رئي� ��ش امجل�ش الدكتور عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز الربيعة وح�سور اأع�ساء امجل�ش من القطاعات‬ ‫ال�سحي ��ة احكومي ��ة والقط ��اع ال�سح ��ي اخا� ��ش‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫خ�س�ش «للمراجعة ال�سنوية لأعمال اأمانة امجل�ش»‪.‬‬ ‫وك�س ��ف الأم ��ي الع ��ام للمجل� ��ش‪ ،‬الدكت ��ور يعق ��وب‬ ‫ام ��زروع اأنه م اإقرار الب ��دء ي اإن�ساء �سج ��ات الأمرا�ش‬ ‫بامملكة حت مظلة الأمانة العامة للمجل�ش مع توفر الدعم‬ ‫الب�س ��ري وام ��ادي لهذا ام�س ��روع على اأن تك ��ون ال�سجات‬ ‫الوطني ��ة القائم ��ة ي بع� ��ش اجه ��ات ال�سحية ن ��واة لهذا‬ ‫ام�سروع‪ ،‬م�سيف ًا اأن امجل�ش اطلع على اآخر ما م التو�سل‬ ‫اإلي ��ه ي م�س ��روع امعج ��م ال�سح ��ي الوطن ��ي‪ ،‬وق ��د كل ��ف‬ ‫جموعة من اخراء لاإ�سراف على تطبيق امعجم ال�سحي‬ ‫الوطني‪ ،‬وم اإعداد كرا�سة لل�سروط واموا�سفات وطرحت‬

‫امبلغ امنا�سب‪ ،‬الذي �سيدفع فورا بعد‬ ‫اكتمال الإجراءات‪.‬‬ ‫واأ�سار قط ��ان اإى اأن امعر�سي‬ ‫على م�س ��روع تو�سعة �ساحات احرم‪،‬‬ ‫ل يزيد عددهم عن خم�سي �سخ�سا‪ ،‬من‬ ‫اأ�سل ‪� 2150‬سخ�سا‪ ،‬م نزع عقاراتهم‬ ‫ي امراحل الثاث الأوى‪ ،‬وهي ن�سبة‬ ‫�سئيل ��ة‪ ،‬ما يدل عل ��ى اأن التعوي�سات‬ ‫جزية‪ ،‬مو�سحا اأن تقدير العقارات ل‬ ‫ي�سمل امتنازع عليها‪.‬‬ ‫واأب ��ان قط ��ان‪ ،‬اأنه ��م اأن ��ذروا‬ ‫اأ�سح ��اب العق ��ارات امنزوع ��ة قب ��ل‬ ‫التو�سعة بف ��رة كافية «بداي ��ة العام»‬ ‫ث ��م تاأخ ��رت التو�سع ��ة لع ��دم اكتم ��ال‬ ‫تقدي ��رات الأرا�سي‪ ،‬ث ��م م اإ�سعارهم‬ ‫ي �سهر رم�سان مرة اأخرى‪.‬‬ ‫و�س ��دد قط ��ان‪ ،‬عل ��ى اأن مبال ��غ‬ ‫التعوي�سات جاهزة ومر�سودة‪ ،‬وعند‬ ‫انته ��اء الإج ��راءات �سيت ��م ت�سليمه ��م‬ ‫امبالغ فورا‪ ،‬دون تاأخر‪.‬‬

‫خبير سعودي‪ 230 :‬مليون طن من ثاني أكسيد‬ ‫الكربون تنتج عن استهاك الكهرباء في المملكة‬

‫تفعيل الخدمات اإلكترونية في ‪ 61‬محكمة و‪ 77‬كتابة عدل‬ ‫نظ ��ام ال ��روة العقاري ��ة‪ ،‬وامحاك ��م‬ ‫الإلكروي‪ ،‬والوكالت الإلكروي‪.‬‬ ‫وم ت�سغي ��ل ع�سري ��ن كتاب ��ة‬ ‫ع ��دل اأوى بنظ ��ام ال ��روة العقارية‬ ‫الإلك ��روي بعدد من مناطق امملكة‬ ‫امختلفة‪ ،‬كم ��ا م ت�سغيل ‪ 61‬حكمة‬ ‫عام ��ة وجزئي ��ة ي امملك ��ة بنظ ��ام‬

‫م‪ .‬عبا�س قطان‬

‫مق ��دار التعوي�س ��ات‪ ،‬مطالب ��ي ب� �اأن‬ ‫يت�سلموا التعوي�س ��ات قبل اخروج‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا اأن الأحوال امادية لبع�سهم‬ ‫ل ت�ساعدهم على ا�ستئجار منازل‪.‬‬ ‫واأبان بع�سهم اأنهم ي�سكنون ي‬ ‫بيوت قدمة‪ ،‬مو�سح ��ي اأن اأقل �سقة‬ ‫م ��ن حي ��ث القيم ��ة ي اأط ��راف مكة ل‬ ‫يقل �سعرها عن ‪ 25‬األ ��ف ريال‪ ،‬داعي‬

‫اإى �س ��رورة تو�سي ��ح ال�س ��ورة لهم‪،‬‬ ‫ببي ��ان قيم ��ة ام ��ر قب ��ل خروجهم من‬ ‫منازله ��م مع �س ��رورة ت�سليمهم مبالغ‬ ‫التعوي�ساتمبا�سرة‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��وا‪« :‬را�سلن ��ا اجه ��ات‬ ‫امعني ��ة‪ ،‬لكنن ��ا م ج ��د ردا عل ��ى‬ ‫مطالبن ��ا»‪ ،‬واأف ��ادوا اأنه ��م اأُبلغ ��وا عن‬ ‫طري ��ق العمدة اأنهم معر�س ��ون ابتدا ًء‬ ‫م ��ن ال � �‪ 15‬م ��ن ح ��رم لف�س ��ل التيار‬ ‫الكهربائي واماء‪.‬‬ ‫واأك ��د م�ساع ��د اأم ��ي العا�سم ��ة‬ ‫امقد�س ��ة للم�سروع ��ات والتعم ��ر‬ ‫وام�س ��رف عل ��ى م�س ��روع تطوي ��ر‬ ‫ال�ساح ��ات ال�سمالية للح ��رم امهند�ش‬ ‫عبا�ش قطان‪ ،‬اأن التعوي�سات جزية‪،‬‬ ‫مبين ��ا وجود جن ��ة خما�سي ��ة م�سكلة‬ ‫�سام‪ ،‬تتك ��ون م ��ن مندوبي من‬ ‫باأم ��ر ٍ‬ ‫اأمانة العا�سم ��ة‪ ،‬والإمارة‪ ،‬وامحكمة‪،‬‬ ‫ووزارة امالي ��ة‪ ،‬والغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫لتقدير العق ��ارات امنزوع ��ة‪ ،‬وحديد‬

‫بالمختصر‬

‫للمناف�سة مهيد ًا لتنفيذها من قبل اأحد امكاتب ال�ست�سارية‬ ‫امخت�سة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الدكت ��ور ام ��زروع اأن ام�س ��روع يه ��دف اإى‬ ‫اإع ��داد واإ�س ��دار معجم �سح ��ي �سع ��ودي بن�سختي ورقية‬ ‫واإلكروني ��ة يتوافق مع امعاي ��ر وامفاهيم العامية ليكون‬ ‫مرجع ًا موحد ًا لكافة ذوي العاقة بامجال ال�سحي بامملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم ��ي الع ��ام‪ ،‬اإن امجل�ش ناق�ش اأي�س� � ًا درا�سة‬ ‫اموارد الب�سري ��ة ال�سحية واحتياجات القطاعات ال�سحية‬ ‫منه ��ا‪ ،‬وتهدف الدرا�سة اإى حليل الو�سع الراهن بالن�سبة‬ ‫للموارد الب�سرية ي جال ال�سحة بامملكة تت�سمن حديد‬ ‫نقاط القوة وال�سعف بالن�سبة للموارد الب�سرية ي امجال‬ ‫ال�سح ��ي‪ ،‬واإج ��راء مقارنات عل ��ى �سوء امعاي ��ر الدولية‬ ‫وحدي ��د اأولوي ��ات ام ��وارد الب�سرية‪ ،‬فيما يخ� ��ش الإعداد‬ ‫والكوادر الوطني ��ة اأو الأجنبية‪ ،‬وحدي ��د فر�ش التدريب‬ ‫خارج امملكة لهذه الكوادر‪ ،‬واإعداد موذج امحاكاة امعتمد‬ ‫على احا�سب»‪.‬‬

‫ك�سف مدير مرك ��ز التنمية ام�ستدام ��ة ي جامعة الأعمال‬ ‫والتكنولوجي ��ا بج ��دة امهند� ��ش �سلطان ف ��ادن امتخ�س�ش ي‬ ‫البن ��اء الأخ�سر والتنمية ام�ستدام ��ة اأن امملكة ت�ستهلك يوميا‬ ‫اأك ��ر من ملي ��وي برميل نفط لإنت ��اج الكهرباء‪ ،‬م ��ا ينتج عنه‬ ‫اإط ��اق اأكر م ��ن ‪ 600‬األف ط ��ن من غاز ث ��اي اأك�سيد الكربون‬ ‫يومي ًا اإى الهواء‪ ،‬ما يعادل ‪ 230‬مليون طن �سنوي ًا‪ ،‬معتر ًا ذلك‬

‫ه ��در ًا اقت�سادي ًا يجعل الفرد ال�سعودي اأعل ��ى الأفراد امنتجي‬ ‫لثاي اأك�سيد الكربون عامي ًا‪.‬‬ ‫ولف ��ت خال م�ساركت ��ه ي موؤمر البن ��اء الأخ�سر �سمن‬ ‫فعاليات معر�ش اخم�سة الكب ��ار ي دبي الذي اختتم فعالياته‬ ‫اأم� ��ش اإى قدرة امملكة عل ��ى اإنتاج الكهرباء التي تعتر الأعلى‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬اإذ تنتج اأكر من ‪ 15‬األف ميجاوات �سنوي ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ال�ساح ��ل الغربي م ��ن امملكة يعد «كن ��ز ًا» لإنتاج‬ ‫الكهرباء من الطاقة ال�سم�سية عر ا�ستخدام خايا فوتوفولتية‪.‬‬

‫في تعقيب على |‬

‫الدخيني‪ :‬حركة نقل المعلمات‬ ‫نهاية الفصل الدراسي اأول‬

‫الريا�ش ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأكد مدير عام الإعام الربوي بوزارة الربية والتعليم حمد بن‬ ‫�سعد الدخين ��ي اأن اموعد الزمني امحدد لإعان حركة نقل امعلمات هو‬ ‫نهاية الف�سل الدرا�سي الأول من العام اجاري‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك تعقيبا على ما ن�سرته «ال�سرق» اأم�ش حت عنوان (وزير‬ ‫الربي ��ة يعلن اليوم عن اأك ��ر حركة لنقل امعلمات)‪ ،‬حي ��ث اأو�سح اأنه‬ ‫ل �سح ��ة ما م ن�سره على ل�سان امتحدث الر�سم ��ي با�سم الوزارة حول‬ ‫حرك ��ة النق ��ل واإعانها‪ ،‬واحدي ��ث امو�سع الذي تاها لوكي ��ل الوزارة‬ ‫لل�س� �وؤون امدر�سية الدكتور �سعد اآل فهيد‪ ،‬وهو ت�سبب ي اإحداث ربكة‬ ‫ب ��ي الأو�ساط امعنية �س ��واء اإعامية كانت‪ ،‬اأم م ��ن اأ�سحاب ال�ساأن من‬ ‫امعلمات امعنيات بن�ش اخر واأولياء اأمورهن‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ال ��وزارة لديها خطة وا�سحة حركة النق ��ل‪ ،‬وفق جدول‬ ‫زمني م اإعانه ي وقت مبكر‪ ،‬ون�سر عر ال�سحف‪ ،‬وتوجد ن�سخة منه‬ ‫على اموقع الإلكروي للوزارة‪.‬‬

‫|‪:‬‬

‫ورد اخ ��ر ي ع ��دد اأم�ش نتيجة خط� �اأ تقني‪ .‬وتعت ��ذر «ال�سرق»‬ ‫لوزارة الربية والتعليم وكافة من�سوبيها عن هذا اخطاأ‪.‬‬

‫أكدت عدم تأثر جدة والطائف بكميات المياه المصدرة‬

‫التحلية‪ :‬نجحنا في توفير مليونين و‪ 433‬ألف‬ ‫متر مكعب مياه يوميا في حج هذا العام‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأعلن ��ت اموؤ�س�سة العامة لتحلية امي ��اه اماحة عن جاح خطة �سقيا حج‬ ‫ه ��ذا الع ��ام حيث ا�ستطاعت اموؤ�س�س ��ة الوفاء بالتزاماته ��ا على �سعيد توفر‬ ‫الكمي ��ة امح ��ددة من امياه امح ��اة «مقدار مليون ��ي و‪ 433‬األف مر مكعب»‬ ‫ي كل من مكة امكرمة وام�ساعر امقد�سة وامدينة امنورة دون اأن يكون هناك‬ ‫تاأثر على امياه ام�سدرة اإى مدينتي جدة والطائف‪.‬‬ ‫وذك ��ر مدير عام ف ��رع اموؤ�س�سة العام ��ة لتحلية امياه اماح ��ة بال�ساحل‬ ‫الغربي امهند�ش حمد فرحان الغامدي ل�» ال�سرق» اأن اموؤ�س�سة حققت جاح ًا‬ ‫منقطع النظر ي توفر امياه امحاة الازمة ل�سقيا �سيوف الرحمن ي مكة‬ ‫امكرمة وام�ساعر امقد�سة وامدينة امنورة‪ ،‬بف�سل دعم وم�ساندة حكومة خادم‬ ‫احرمي ال�سريف ��ي ووي عهده الأمي‪ ،‬حيث اأوف ��ت اموؤ�س�سة بالتزامها ي‬ ‫تو�سيل اإمدادات امياه امحاة ل�سيوف الرحمن من جمع حطات ال�سعيبة‪،‬‬ ‫اإذ جرى توفر ‪ 600‬األف م‪ 3‬يوميا لتغذية مكة امكرمة وام�ساعر امقد�سة اإى‬ ‫جان ��ب اللتزام اليومي من امياه ام�سدرة اإى جدة البالغة مليون مر مكعب‬ ‫يوميا والطائف ‪183‬األف م‪ 3‬يوميا ‪ ،‬بجانب تغذية امدينة امنورة ب� ‪ 300‬األف‬ ‫م‪ 3‬م ��ن امياه امحاة من حطات ينبع‪ .‬لفت ��ا اإى اأنه م اإ�سافة ‪ 350‬األف م‪3‬‬ ‫من تلك امياه اإى مكة امكرمة زيادة عن اللتزام خال فرة احج‪.‬‬ ‫واأ�س ��اد الفرح ��ان باجهود امتميزة الت ��ي بذلها العامل ��ون ي اموؤ�س�سة‬ ‫وب�سف ��ة خا�س ��ة الذين اأ�سرف ��وا على تنفي ��ذ اخطة الت�سغيلي ��ة ي حطات‬ ‫ال�سعيبة وينبع ما يتمتعون به من مهنية عالية ي اأداء واجبهم‪ ،‬اإى جانب‬ ‫حر�سهم على خدمة دينه ��م ووطنهم‪ ،‬مبينا اأن خطة اموؤ�س�سة اأظهرت امقدرة‬ ‫الكاملة ي امحافظة على الكميات امحددة من امياه امحاة للمدن الرئي�سة‪.‬‬

‫ثنائية احتياج‬ ‫المواطن!‬ ‫فارس الهمزاني‬

‫لقلت �إنه ي ��كاد �أن اجد‬ ‫ل ��وا �أن لغ ��ة �لتعميم لغ ��ة �لعاجز ُ‬ ‫ي كل جل�س ��ة يجتم ��ع فيها �أك ��ر �ل�سعودي ��ن ‪�-‬لطبقة �لعادية‬ ‫ولي�ست �مخملية‪� -‬إا وجد �حديث يدور حول ثنائية �حتياج‬ ‫�مو�ط ��ن �ل�سع ��ودي‪ ..‬ه ��ذه �لثنائية �لت ��ي ما �إن تفت ��ح �سرتها‬ ‫حت ��ى تاأتي �لتناهيد وزجرة �اأنفا� ��س و�أحيان ًا �ل�سمت كاأد�ة‬ ‫للحرة!‬ ‫�لوظيف ��ة و�ل�سك ��ن ي�س ��كان �لهاج�س �اأك ��ر و�معقد ي‬ ‫حي ��اة �لف ��رد �ل�سع ��ودي من ��ذ �سن ��و�ت ولاأ�س ��ف ات ��ز�ل كرة‬ ‫�لثل ��ج ي ت�سخ ��م وهنا مكمن �م�سكلة‪� ..‬حل ��ول �لتي و�سعت‬ ‫بد�ي� � ًة من �ل�سع ��ودة مرور ً� بحاف ��ز ونطاق ��ات و�إى ‪-‬موؤخر ً�‪-‬‬ ‫جاه ��ز اتعط ��ي موؤ�س ��ر�ت على �أن م ��ا م �لتخطيط ل ��ه كان هو‬ ‫�ماأم ��ول‪ ..‬قب ��ل ع�سرين عاما كن ��ا نتحدث عن بطال ��ة من يحمل‬ ‫�ل�سهادة �ابتد�ئية و�ليوم نحن ي �سر�ع مع بطالة من يحمل‬ ‫�ماج�ست ��ر م ��ن �أمريكا ورما جد بعد ع�س ��ر �سنو�ت من �اآن‬ ‫دكات ��رة ي طاب ��ور حافز! �ل�سك ��ن مثل �اأرق �ل ��ذي ايفارق‬ ‫�مو�ط ��ن لي ًا ونه ��ار ً�‪ ..‬م�ساح ��ات �سا�سعة باماي ��ن وكثرون‬ ‫غ ��ر قادرين على �ح�سول على قطعة �أر�س و�إن �أر�د �لو�حد‬ ‫منه ��م �ل�س ��ر�ء فاإن عليه �أن يق�سط �مبلغ على مدى ثاثن عام ًا!‬ ‫�اأ�سع ��ار ملتهب ��ة وكل �س ��يء ي �زدياد (�أرنب ��ي) ايرحم‪ ،‬ي‬ ‫حن �أن �لر�تب �أي�س ًا ي �زدياد ولكنه (�سلحفائي)!‬ ‫معطيات �لع�سر �ح ��اي تعطي كثر ً� من �موؤ�سر�ت �لتي‬ ‫حتم �لتعامل معه ��ا مو�سوعية ومهنية بعيدة عن بروقر�طية‬ ‫وه�سا�س ��ة �للجان و�حلول �مخدرة‪� ..‬اأم ��ر يتطلب و�سع �آلية‬ ‫ح ��ل مثل ه ��ذه �م�سكات قب ��ل �أن تتفاق ��م‪ ،‬بامخت�سر �مو�طن‬ ‫�سيبق ��ى �سعي ��د ً� ومبتهج ًا لو جل�س ي جل� ��س وكان �حديث‬ ‫ع ��ن �حياة و�اأم ��ل و�اهتمام بااأبن ��اء بعيد ً� عن ه ��ذه �لثنائية‬ ‫�مرعبة!‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫أعضاء في مجلس الشورى ينتقدون أرامكو‬ ‫ويطالبون بفتح ملفاتها وإعادة هيكلتها‬ ‫الريا�ش ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫وج ��ه ع ��د ٌد م ��ن اأع�س ��اء جل� ��ش ال�س ��ورى انتقادات‬ ‫لذع ��ة ل�سركة اأرامكو‪ ،‬وت�ساءل ��وا اأثناء مناق�ستهم التقرير‬ ‫ال�سنوي ل ��وزارة الب ��رول والروة امعدني ��ة للعام اماي‬ ‫‪1432/1431‬ه� ��‪ ،‬ي جل�س ��ة اأم� ��ش‪ ،‬عم ��ا فعلت ��ه اأرامك ��و‬ ‫لل�سعوديي وللتنمي ��ة الجتماعية ي الداخل‪ ،‬موؤكدين اأن‬ ‫ال�سركة م تقدم �سيئ ًا للمواطن ال�سعودي ي الداخل‪.‬‬ ‫وطالب ع�س ��و امجل�ش ع�سو جنة الإ�س ��كان وامياه‬ ‫واخدمات العامة امهند� ��ش حمد القويح�ش‪ ،‬بفتح ملف‬ ‫�سرك ��ة اأرامكو واإع ��ادة هيكلتها‪ ،‬وتزوي ��د امجل�ش بتقرير‬ ‫متكام ��ل عنها وع ��ن اأعمالها‪ ،‬مت�سائا ع ��ن دور ال�سركة ي‬ ‫الداخل ي ظل قيامها بترعات واأعمال تنموية واإن�سانية‬ ‫ل�سحاي ��ا الك ��وارث حول الع ��ام ي كاترين ��ا ي الوليات‬ ‫امتح ��دة الأمريكية وباك�ستان ي ظل عدم قيامها باأي عمل‬ ‫م ��ا يحدث من كوارث لل�سعوديي ي الداخل كان اآخرها ما‬ ‫ح ��دث للمواطن ��ي ي كارثة حريق ا�سراح ��ة الحتفالت‬ ‫التي ل تبعد عن مقر ال�سركة �سوى كيلو مرات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن هناك عديد م ��ن الإ�سكاليات التي اأ�سبح‬ ‫من الازم فتح ملف ال�سركة ب�ساأنها كحادثة اخراق �سبكتها‬ ‫وق�سية الر�سوة وال�سركة الأمريكية‪.‬‬ ‫وعن ق�سية تهريب امنتجات النفطية التي ت�ستوردها‬ ‫امملكة وما م ب�ساأنه ��ا والتي م يناق�سها التقرير ال�سنوي‬ ‫لل ��وزارة‪ ،‬ت�ساءل عن الدرا�س ��ة التي م اإعدادها منذ خم�ش‬ ‫�سن ��وات للنظر ي و�سع التهريب‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن امنطقة‬ ‫ال�سرقية اأ�سبحت تعاي من ارتباك ي التخطيط العقاري‬ ‫ب�سبب ما حتجزه اأرامكو من اأرا�ش ب�سكل اأ�سر بامنطقة‬ ‫وبال�سكان فيها‪ ،‬مو�سح ��ا اأن �سيا�سات التعاقد مع �سركات‬ ‫اأخرى ل تهدف اإى دعم �سعودة الوظائف‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار القويح� ��ش اإى اأن الدرا�سات والإح�سائيات‬

‫حذرت من ق�سر العم ��ر الفرا�سي للنفط اخام الذي تعد‬ ‫امملكة اأكر منتج له‪ ،‬ما يحتم �سرورة و�سع ا�سراتيجية‬ ‫تاأخ ��ذ ي العتبار العمر الفرا�سي لإنتاج النفط واإن�ساء‬ ‫م�ساف لتكرير منتجات النفط عو�س ًا عن ا�ستراده‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫ٍ‬ ‫اأن امملك ��ة ت�ستن ��زف طاقته ��ا البرولية ب�سب ��ب �سيا�سات‬ ‫ال�ستهاك امحلي وا�ستراد منتجاته‪.‬‬ ‫فيما انتق ��د ع�سو جنة ال�س� �وؤون اخارجية الدكتور‬ ‫�سال ��ح النملة ام�سروع ��ات الرفيهية الت ��ي تقيمها اأرامكو‬ ‫واموجهة لاأجان ��ب‪ ،‬وقال «زرت امركز الرفيهي ي راأ�ش‬ ‫تن ��ورة وجدت اجن�سيات الأجنبي ��ة والعربية ام�ستفيدة‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن ال�سعوديي جدهم مفر�سي الأر�سفة كنوع‬ ‫من الرفيه‪ ،‬م�ستف�سر ًا عن ما فعلته اأرامكو لل�سعوديي‪.‬‬ ‫وت�ساءل ع�سو امجل� ��ش الدكتور من�سور الكريدي�ش‬ ‫ع ��ن دور ال ��وزارة وما م اإج ��ازه ب�ساأن م�س ��روع اإي�سال‬ ‫الغ ��از للمنازل الذي يدر� ��ش منذ ثاث �سن ��وات‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫هناك دو ًل اأقل مو ًا طبقت مثل هذه ام�سروعات‪.‬‬ ‫و أاك ��د عدد من الأع�ساء اأهمية زيادة عدد ام�ساي ي‬ ‫امملكة ورفع طاقتها الإنتاجية‪ ،‬والهتمام باإنتاج البرول‬ ‫امك ��رر ما ي ذل ��ك من تكامل م ��ع الإنتاج اخ ��ام للبرول‪،‬‬ ‫وال�ستثمار ي الكادر الب�سري وتو�سيع فر�ش العمل‪.‬‬ ‫ولح ��ظ عدد من الأع�ساء خل ��و التقرير من درا�سة قد‬ ‫كلفت بها الوزارة ي وقت �سابق تتناول اإي�سال الغاز عر‬ ‫�سبك ��ة وطنية للمنازل وت�ساءلوا عما و�سلت اإليه الدرا�سة‬ ‫وعن اآلياتها‪ ،‬موؤكدين اأهمية مثل هذه الدرا�سة واإقرار هذا‬ ‫امقرح لتاي نقل الغاز عر امدن ما ي ذلك من اأخطار‪.‬‬ ‫ودع ��ا اأح ��د الأع�س ��اء اإى و�س ��ع �سيا�س ��ات برولية‬ ‫جدي ��دة تراع ��ي فيه ��ا تر�سيد ا�ستهاك ��ه‪ ،‬واإن�س ��اء م�ساف‬ ‫لتكري ��ر النفط‪ ،‬م ��ع �سرورة اإط ��اع امجل�ش عل ��ى تقارير‬ ‫�سركة اأرامكو‪ ،‬اإ�سافة اإى ت�سمي تقرير الوزارة معلومات‬ ‫عن التنقيب عن الغاز‪.‬‬

‫أبا الخيل ‪« :‬نزاهة» لديها إستراتيجية افتتاح فروع بكافة المناطق‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�ش ال�سهلي‬ ‫ك�سف مدي ��ر اإدارة التخطيط‬ ‫والتطوي ��ر بالهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫مكافحة الف�ساد "نزاهة" نا�سر بن‬ ‫اأحم ��د اأبا اخي ��ل اأن الهيئة لديها‬ ‫اإ�سراتيجي ��ات للتو�سع وافتتاح‬ ‫ف ��روع ي كاف ��ة مناط ��ق امملكة‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن ذل ��ك مرب ��وط باكتم ��ال‬ ‫امركز الرئي�سي بالريا�ش‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأب ��ا اخي ��ل خال‬ ‫الندوة التي نظمها جل�ش الغرف‬ ‫ال�سعودي ��ة بالتع ��اون م ��ع هيئ ��ة‬

‫مكافحة الف�ساد والغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعي ��ة بحف ��ر الباط ��ن م�ساء‬ ‫اأم� ��ش الأول ي قاع ��ة الدي ��وان‬ ‫بفن ��دق رام ��ادا اأن ع ��دم وج ��ود‬ ‫ف ��روع ي بع�ش الأماكن بامملكة‬ ‫م منع الهيئة من مار�سة عملها‬ ‫حي ��ث تبا�سرالهيئ ��ة م ��ا ي ��رد لها‬ ‫م ��ن باغ ��ات ي ختل ��ف مناطق‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫وقال اإن الهيئة جهة مربوطة‬ ‫بامق ��ام ال�سامي ولديه ��ا ا�ستقال‬ ‫م ��اي واإداري‪ ،‬مو�سح ًا اأنها جهة‬ ‫خت�س ��ة بالتح ��ري ع ��ن اأوج ��ه‬

‫الف�س ��اد ام ��اي والإداري‪ ،‬حي ��ث‬ ‫تتحق ��ق م ��ن وج ��وده ث ��م حيل‬ ‫الق�سايا جه ��ات التحقيق �سواء‬ ‫هيئ ��ة التحقي ��ق والدع ��اء العام‬ ‫اأوهيئة الرقابة والتحقيق وتطلع‬ ‫على جريات التحقيق‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق بالت�سه ��ر‬ ‫مرتكبي الف�ساد اماي والإداري‬ ‫اأو�سح اأبا اخيل اأن الت�سهر ي‬ ‫حد ذاته عقوبة والعقوبة ل تكون‬ ‫اإل بحكم ق�سائي‪ ،‬ن‬ ‫وبي اأن الهيئة‬ ‫حري�س ��ة على اأي ب ��اغ مهما كان‬ ‫نوعه‪.‬‬


‫أمير الباحة‬ ‫يبحث‬ ‫معوقات إنجاز‬ ‫المشروعات‬ ‫الصحية‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اأمر الباحة خال الجتماع‬

‫‪5‬‬ ‫الركن الهادي‬

‫سعاد جابر‬

‫الغ ��رة ه ��ي ام ��ادة‬ ‫احارق ��ة ي اح ��ب‪ .‬وق ��د‬ ‫تدم ��ر اأق ��وى العاق ��ات‪.‬‬ ‫الط ��رف الآخ ��ر ق ��د يك ��ون‬ ‫بريئا من كل الق�ص�ص التي‬ ‫ن�صجت داخل عقولنا‪ .‬وهذا‬ ‫ي� �وؤدي اإى ع ��دم ال�ص ��عور‬ ‫بالراح ��ة لأن ��ه لي� ��ص ح ��ل‬ ‫ثق ��ة واأنه دوما ي مو�ص ��ع‬ ‫امته ��م لا�ص ��تجواب‪ .‬ق ��د‬ ‫يلجاأ اإى الغمو�ص والكام‬ ‫القلي ��ل حتى ل يكون ملزما‬ ‫ب ��الإدلء بت�ص ��ريحات اأي ��ن‬ ‫ذهب ومن قابل‪.‬‬ ‫هن ��اك �صخ�ص ��يات‬ ‫غي ��ورة بالفط ��رة م ��ن‬ ‫ال�ص ��عب التعام ��ل معه ��ا‪.‬‬ ‫ه ��ذه ال�صخ�ص ��يات عليه ��ا‬ ‫البح ��ث ي داخله ��ا ع ��ن‬ ‫�صبب غرتها امتوترة‪ .‬لبد‬ ‫للطرف ��ن م ��ن التغل ��ب عل ��ى‬ ‫م�ص ��كلة الغرة كم�ص� �وؤولية‬ ‫م�ص ��ركة مهما كان ال�صبب‬ ‫حماق ��ة اأو �ص ��وء ت�ص ��رف‪.‬‬ ‫فالنتيج ��ة واح ��دة ع ��دم‬ ‫ال�ص ��عور بال�ص ��عادة‪ .‬اأي‬ ‫عاق ��ة حميمي ��ة �ص ��ادقة‬ ‫لب ��د اأن تبن ��ى عل ��ى الثق ��ة‬ ‫ك�ص ��رورة ب ��ن الأط ��راف‬ ‫ب ��دون وع ��ود كامية‪.‬هناك‬ ‫اأ�ص ��باب لنهائي ��ة للغرة قد‬ ‫يع ��ود بع�ص ��ها اإى مواقف‬ ‫�ص ��ابقة‪ .‬الطريق ��ة امثل ��ى‬ ‫ه ��ي ال ��كام والنقا� ��ص‬ ‫واإذا ف�ص ��لنا علين ��ا اللج ��وء‬ ‫اإى �ص ��ديق ثق ��ة اأو معال ��ج‬ ‫اأ�ص ��ري‪ .‬قد ت�ص ��بح الغرة‬ ‫مر�ص ��ا عند امراأة فتحو�ص‬ ‫وتتاأف ��ف م ��ن عام ��ات‬ ‫الظف ��ر عل ��ى وج ��ه الرج ��ل‬ ‫وه ��و يراق ��ب قهره ��ا ويلجاأ‬ ‫لل�ص ��مت‪.‬العاقة املتب�ص ��ة‬ ‫ام�صو�صة تنهكها ال�صائعات‬ ‫والقيل والقال وكلها األغام‪.‬‬ ‫ام ��راأة امجروح ��ة عل ��ى اأم‬ ‫ال�ص ��تعداد لطم ��ر اح ��ب‬ ‫ودفنه لأنها لي�صت حرة من‬ ‫الغ ��رة امارق ��ة‪ .‬رم ��ا تهداأ‬ ‫لو احت�ص ��ن الرجل غرتها‬ ‫قائا‪:‬‬ ‫رغ ��م اأي ق ��د �ص ��قت‬ ‫ذرع ��ا بغرتك و�ص ��وء ظنك‬ ‫لكن ��ي ع ��دت اإى نف�ص ��ي‬ ‫وتفاهم ��ت م ��ع قلبي‪.‬اأن ��ا‬ ‫�ص ��اي القل ��ب اأداف ��ع ع ��ن‬ ‫حبنا قبل اأن تنفرط العاقة‬ ‫وتنته ��ي امودة‪.‬اإنني اأموت‬ ‫جوعا اإليك‪� .‬ص ��غلت نف�ص ��ي‬ ‫باأمك وحبك‪.‬‬ ‫• نزار قباي و�صف‬ ‫احب‪:‬‬ ‫ه ��و اأن تظ ��ل عل ��ى الأ�صابع‬ ‫رع�صة‬ ‫وعل ��ى ال�صف ��اه امطبق ��ات‬ ‫�صوؤال‬ ‫هو اأن نثور لأي �صيء تافه‬ ‫هو ياأ�صنا هو �صكنا القتال‬ ‫‪soad@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫إغاق ثاث مدارس أهلية غير مرخصة في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي ال�صاعدي‬

‫صاحب الجالة‬ ‫الحب (‪)3 - 3‬‬

‫(وا�ص)‬

‫راأ� ��س اأم ��ر منطقة الباح ��ة �صاح ��ب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر م�صاري ب ��ن �صعود ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اأم� ��س اجتماع اللجنة امعني ��ة متابعة م�صروعات‬ ‫وزارة ال�صحة ي امنطقة‪ ،‬بح�صور وكيل الإمارة‬ ‫الدكت ��ور حامد ال�صمري‪ ،‬ومدير ال�صوؤون ال�صحية‬ ‫ح�ص ��ن الرويلي وعدد م ��ن ام�صوؤولن ي الوزارة‬ ‫وامقاولن امنفذين للم�صروعات‪.‬‬ ‫واأك ��د الأم ��ر م�ص ��اري خ ��ال الجتم ��اع اأن‬ ‫التاأخر ي ت�صليم م�صروع ��ات الوزارة ي اأوقاتها‬

‫امح ��ددة مث ��ل خل � ً�ا واإرباك� � ًا ي الرام ��ج الت ��ي‬ ‫تتبناها‪.‬‬ ‫وا�صتمع اأمر منطقة الباحة اإى تقرير مف�صل‬ ‫م ��ن الرويل ��ي وامخت�صن عن واق ��ع منجزات تلك‬ ‫ام�صروع ��ات‪ ،‬ومعدلت م ��ا حقق به ��ا وامعوقات‬ ‫الت ��ي تعر�صه ��ا‪ ،‬كما اطلع على تقري ��ر مف�صل من‬ ‫امقاولن امنفذين حول ما م تنفيذه وما يعر�س‬ ‫عملهم‪.‬وا�صتعر� ��س الجتماع عددًا م ��ن امعوقات‬ ‫اخا�صة بتنفيذ ع ��دد من ام�صت�صفيات ي امنطقة‪،‬‬ ‫ومنها م�صت�صفى امخ ��واة العام‪ ،‬مطالب ًا ي الوقت‬ ‫ذات ��ه امقاولن ب�صرع ��ة الإجاز‪ ،‬موؤك ��دا ا�صتعداد‬

‫الإمارة وجميع اجهات امخت�صة لتقدم وبذل كل‬ ‫ما من �صاأنه ت�صهيل خطوات العمل ي ام�صروع‪.‬‬ ‫و�ص ��دد عل ��ى اأهمية الرف ��ع من قب ��ل ال�صوؤون‬ ‫ال�صحي ��ة بتقرير �صه ��ري يو�صح حج ��م ما حقق‬ ‫من اإج ��ازات ي ام�صروعات‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه �صيقوم‬ ‫�صخ�صي ًا من وق ��ت اإى اآخر بزيارات ميدانية لتلك‬ ‫ام�صروع ��ات لاطمئن ��ان على �صر العم ��ل بها‪.‬من‬ ‫جانبهم اأك ��د امقاولون التزامهم بت�صليم م�صت�صفى‬ ‫امخواة الع ��ام ‪-‬البالغة �صعته مائتي �صرير‪ -‬خال‬ ‫مدعم‬ ‫ع�ص ��رة اأ�صهر مع الرف ��ع بتقرير ك ��ل �صهرين ٍ‬ ‫بالأرقام وامنجزات التي حققت‪.‬‬

‫اأغلق ��ت الإدارة العام ��ة للربية‬ ‫والتعليم ي منطقة امدينة امنورة‪،‬‬ ‫مثل ��ة ي اإدارة التعلي ��م الأهل ��ي‬ ‫والأجنب ��ي‪ ،‬ث ��اث مدار� ��س اأهلي ��ة‬ ‫تعم ��ل ب ��دون ترخي� ��س‪ ،‬وتتح�صل‬ ‫على ر�صوم مالية من طابها‪.‬‬ ‫وكان ��ت اإم ��ارة منطق ��ة امدينة‬ ‫امن ��ورة وجهت خطاب ��ا اإى الإدارة‬ ‫ب�صرورة الوقوف على تلك امدار�س‬ ‫وتطبيق النظام بحق تلك امخالفات‪.‬‬ ‫واأك ��د م�ص ��در ي الإدارة ل � �‬ ‫«ال�ص ��رق» اإن وكي ��ل الإم ��ارة وج ��ه‬ ‫خطاب ��ا ل� �اإدارة بن ��اء عل ��ى خطاب‬ ‫اأم ��ر امنطقة باإغ ��اق امدار�س غر‬ ‫امرخ�س له ��ا وعددها ثاث مدار�س‬ ‫اأهلية والتاأكد من اأنها اأغلقت‪.‬‬

‫«تعليم جدة» تطبق‬ ‫برنامج إصحاح مياه‬ ‫الشرب في المدارس‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬ ‫اختتمت اإدارة «تعليم جدة»‬ ‫مثلة ب � �اإدارة ال�صحة امدر�صية‪،‬‬ ‫امرحلة الثانية من برنامج «اإ�صحاﺡ‬ ‫مياه ال�صرب» التي ت�صمنت تدريب‬ ‫مائة من من�صوبي الوحدات ال�صحية‬ ‫وامر�صدين ال�صحين ومعلمي‬ ‫العلوم ي امرحلة البتدائية‬ ‫مدار�س البنن‪ ،‬بالتن�صيق مع اإدارة‬ ‫ﺨتر �صركة امياه الوطنية‪ ،‬التي‬ ‫تولت التدريب على ا آللية ال�صحيحة‬ ‫ألخذ عينات امياه‪ ،‬وذلك �صمن �صت‬ ‫دورات تدريبية‪.‬وت�صمنت الدورات‬ ‫ﺤا�صرات تثقيفية عن ا�صراطات‬ ‫اماء ال�صحي وا ألمرا� ��س الناﺠة‬ ‫عن تلوث مياه ال�صرب واموا�صفات‬ ‫الواجب توفرها ي خزانات امياه‬ ‫و�صهاريج نقل امياه‪ ،‬كما اأقيمت‬ ‫ور�س تدريبية على ا آللية ال�صحيحة‬ ‫ألخذ عينات امياه‪ .‬و�صتكون امرحلة‬ ‫الثالثة تدريب فني ��ي امختر ي‬ ‫امرحلت� ��ن امتو�صطة والثانوية‪،‬‬ ‫و�صتبد أا خال ﺤرم امقبل‪.‬‬ ‫كما با�صرت مدار� ��س البنات‬ ‫تطبيق ال��رن��ام��ج مع بداية العام‬ ‫الدرا�صي اج��اري‪ ،‬وتولت ال�صركة‬ ‫فح�س ‪ 150‬عينة من مياه امدار�س‬ ‫ي ريا�� ��س ا ألطفال والبتدائية‬ ‫وامتو�صطة‪ ،‬و�صيتم ا�صتكمال‬ ‫فح�س باقي امدار�� � � � ��س للمرحلة‬ ‫الثانوية وامحافظات التابعة جدة‬ ‫خال الف�صل الدرا�صي ا ألول‪.‬‬

‫إجراء أربع عمليات‬ ‫تغيير مسار للسمنة‬ ‫المفرطة في الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأنه ��ى الفريق الطب ��ي برئا�صة‬ ‫م�صت�صار وزير ال�صحة الدكتور عبد‬ ‫احميد الغامدي اأم�س اأربع عمليات‬ ‫«تغير م�صار» لل�صمن ��ة امفرطة عن‬ ‫طريق امنظار ي م�صت�صفى املك فهد‬ ‫ي الباحة‪ ،‬وتكللت بالنجاﺡ‪ ،‬وكان‬ ‫اأبرزها مري�س وزنه ‪170‬كجم‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدي ��ر اإدارة الإعام‬ ‫والعاق ��ات العام ��ة والتوعي ��ة‬ ‫ال�صحية امتحدث الر�صمي ب�«�صحة‬ ‫الباحة» ماج ��د ال�صطي اأن العمليات‬ ‫نف ��ذت �صم ��ن التع ��اون الطب ��ي مع‬ ‫بلجيك ��ا الت ��ي مثله ��ا ا�صت�ص ��اري‬ ‫جراحة ال�صمنة الدكتور باتيان‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخ ��رى م العراف‬ ‫موؤخرا با�صتم ��رار ق�صم الباطنة ي‬ ‫م�صت�صفى املك فه ��د بالباحة كمركز‬ ‫تدريب ��ي وتعليم ��ي تاب ��ع لرام ��ج‬ ‫الخت�صا� ��س ال�صعودي ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫الهيئ ��ة ال�صعودي ��ة لاخت�صا�ص ��ات‬ ‫الطبية مدة اأربع �صنوات‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫العين الثالثة‬

‫محمد بن نايف‬ ‫الموسوعة اأمنية‬ ‫عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫يواجه عامنا اليوم كثر ًا من الأزمات وام�صاكل التي تع�صف به من‬ ‫اأق�ص ��اه اإى اأق�صاه‪� ،‬ص ��واء كانت تلك ام�صاكل تتعلق بالأمن اأو ال�صيا�صة‬ ‫اأو القت�ص ��اد اأو م ��ا كان متعلق� � ًا منه ��ا بالكوارث البيئي ��ة والطبيعية التي‬ ‫يقدرها الله �صبحانه وتقت�صيها حكمته جل �صاأنه‪.‬‬ ‫وي خ�صم تلك الأحداث ي�صت�صعر الفرد منا واجبه بتوجيه احمد‬ ‫وال�صك ��ر لل ��ه جل جاله‪ ،‬الذي ترى علينا نعم ��ه ي هذه الباد امباركة‪،‬‬ ‫وحينما نتمعن ي القرارات الواعية التي تتخذها قيادة بادنا بن احن‬ ‫والآخر ندرك حكمة قيادتنا وبعد نظرها وقراءتها الواعية لكل الأحداث‬ ‫اجاري ��ة‪ .‬وم ��ن ذلك الأمر املكي الذي �ص ��در الأ�صبوع اما�صي القا�صي‬ ‫بتعي ��ن �صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأمر حمد ب ��ن نايف وزي ��ر ًا للداخلية‬ ‫خلف� � ًا ل�صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأمر اأحمد ب ��ن عبدالعزي ��ز الذي ترجل‬ ‫م ��ن موقعه بع ��د اأن قدم الكثر ي ه ��ذا اموقع اح�صا� ��س والهام ف�صكر ًا‬ ‫ل�صم ��وه وج ��زاه الله خر اجزاء‪ .‬ول �صك اأن هذا القرار يحمل ي طياته‬ ‫كث ��ر ًا من ام�صام ��ن التي ينبغي التوقف عندها فبق ��راءة ال�صرة الذاتية‬ ‫ل�صم ��و الأمر حمد ج ��د اأنف�صنا اأمام خبر ي العم ��ل الأمني مفهومه‬ ‫ال�صام ��ل حاذق ي دهاليز العملية الأمنية‪ ،‬واأعتقد اأن امواطن ال�صعودي‬ ‫فخور جد ًا بوجود �صموه على هرم اموؤ�ص�صة الأمنية التي يتعدى دورها‬ ‫حفظ الأمن والنظام اإى اأدوار متعددة تتعلق بحياة الإن�صان وحفظ اأمنه‬ ‫وحماي ��ة مكت�صب ��ات الوط ��ن‪ ،‬ولذا فاإن اختي ��ار الكف ��اءات اموؤهلة القادرة‬ ‫عل ��ى ال�صط ��اع م�صوؤولياته ��ا وامدركة حجم ام�صوؤولي ��ة هو الأهم ي‬ ‫ه ��ذا امج ��ال‪ .‬ف�صكر ًا للقيادة ون�صاأل الل ��ه التوفيق لرجل الأمن الأول كما‬ ‫ن�صاأل ��ه جل �صاأنه اأن يحفظ بادن ��ا ويقيها من كل �صوء ومكروه واأن يرد‬ ‫كيد احاقدين ي نحورهم‪.‬‬ ‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬

‫اطلع على تفاصيل إنشاء ألف وحدة‪ ..‬وتوقيع عقود التنفيذ خال أسبوعين‬

‫أمير تبوك يطالب بإنجاز مشروعات اإسكان الخيري خال تسعة أشهر‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫اأك ��د �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر فه ��د‬ ‫ب ��ن �سلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز اأمر منطق ��ة تبوك‬ ‫رئي� ��س جل�س اإدارة جمعي ��ة برنامج الأمر فهد‬ ‫ب ��ن �سلط ��ان الجتماعي عل ��ى �س ��رورة اللتزام‬ ‫باج ��دول الزمن ��ي لتنفي ��ذ ام�سروع ��ات والعمل‬ ‫وف ��ق اموا�سفات التي حددت للمقاولن امنفذين‬ ‫للإ�سكان‪.‬‬ ‫جاء ذلك خلل اطلعه اأم�س على التفا�سيل‬ ‫اخا�سة م�سروعات الإ�سكان اخري التي وجه‬ ‫بتنفيذه ��ا ي كاف ��ة حافظ ��ات ومراك ��ز امنطقة‬

‫والبال ��غ عددها األف وحدة �سكنية‪ ،‬كما اطلع على‬ ‫كافة العرو�س التي تقدمت بها عدد من ال�سركات‬ ‫واموؤ�س�س ��ات ي تنفيذ ه ��ذه امجمعات ال�سكنية‬ ‫بالإ�سافة اإى امراكز الثقافية وحفر الآبار‪.‬‬ ‫وقال اأمن عام اجمعية الدكتور عبداخالق‬ ‫ال�سحل ��ي الأم ��ر �س ��دد عل ��ى تنفي ��ذ امجمع ��ات‬ ‫ال�سكنية اجديدة ي م ��دة اأق�ساها ت�سعة اأ�سهر‪،‬‬ ‫بع ��د اأن يوقع عق ��ود تنفيذها خ ��لل الأ�سبوعن‬ ‫امقبل ��ن‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن الوح ��دات روع ��ي ي‬ ‫ت�سميمه ��ا منا�سبته ��ا للأ�سر ال�سعودي ��ة‪ ،‬وتعدد‬ ‫اأحجامها‪ .‬موؤكد ًا اأن العمل يجري �سمن اجدول‬ ‫الزمني امحدد‪.‬‬

‫ا�ستعانت امديرية العامة للدفاع امدي منطقة‬ ‫الباح ��ة ب� ‪� 27‬سي ��ارة من امودي ��لت احديثة حمل‬ ‫�ساف ��رات اإنذار‪ ،‬ووزعت على كاف ��ة وحدات ومراكز‬ ‫الدفاع امدي بامنطقة‪.‬‬ ‫وذك ��ر الناطق الإعلمي للمديرية العامة للدفاع‬ ‫ام ��دي منطق ��ة الباحة امق ��دم جمعان الغام ��دي اأن‬ ‫ال�سي ��ارات ملئم ��ة لطبيع ��ة وت�ساري� ��س امنطق ��ة‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن هناك مهمة اإ�سافية لها تتمثل ي القيام‬ ‫بدوريات �سلمة على مدار ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫واأك ��د عل ��ى جاهزي ��ة جمي ��ع الق ��وات الآلي ��ة‬ ‫والب�سرية مواجهة اأخطار الأمطار وال�سيول بوجود‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬

‫اأمن جدة يزيح ال�صتار عن لوحة ام�صروع‬

‫الآليات والأفراد وهم اأكر من ‪ 817‬فردا مدربن على‬ ‫اأف�سل ام�ستوي ��ات‪ .‬واأف ��اد اأن اإدارة العلقات العامة‬ ‫والإع ��لم تن�س ��ر حذيراته ��ا ام�ستم ��رة ع ��ر جميع‬ ‫و�سائل الإعلم امق ��روءة وامرئية اإ�سافة اإى وجود‬ ‫ع ��دد من اللوح ��ات النقطي ��ة اموزعة عل ��ى ال�سوارع‬ ‫الرئي�سة ح ��ذر الأخوة امواطن ��ن وامقيمن ب�سفة‬ ‫م�ستمرة من جميع الأخطار والتقلبات اجوية ومن‬ ‫�سمنه ��ا ال�سواع ��ق الرعدية التي تكم ��ن ي امناطق‬ ‫العالية وامك�سوفة ‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اإدارة احماية امدنية بامنطقة حدث‬ ‫اخطة ال�سنوية ب�سكل دوري حت م�سمى «مواجهة‬ ‫احوادث الناجمة عن الأمطار وال�سيول»‪ ،‬وت�سارك‬ ‫ي تنفيذه ��ا كافة اجه ��ات احكومي ��ة اأع�ساء جنة‬

‫افتتاح ملتقى التراث والزي الوطني‪ ..‬غد ًا‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ترعى حرم اأمر منطقة مكة امكرمة الأمرة العنود بنت عبدالله بن‬ ‫حمد اآل �سعود‪ ،‬م�ساء غد الأربعاء ملتقى الراث والزي الوطني ي كلية‬ ‫دار احكمة‪ ،‬الذي تنظمه جمعية مراكز الأحياء ي حافظة جدة‪.‬‬ ‫ويت�سم ��ن املتقى معر�س ��ا للأزياء الوطني ��ة والأوروبية من القرن‬ ‫اخام� ��س وحتى الق ��رن الع�سري ��ن‪ ،‬كما يت�سم ��ن ركنا عن كيفي ��ة اإعادة‬ ‫ت�سميم الأزياء ب�سورة جذابة واأنيقة‪ ،‬ف�سل عن م�سابقتن ي الت�سميم‪.‬‬ ‫ويت�سم ��ن املتق ��ى ال ��ذي يقام م ��دة يومن م�سرحي ��ة حواري ��ة م�سوقة‪.‬‬ ‫وت�س ��ارك خب ��رات ت�سميم ي تقدم عر� ٍ��س للأزياء‪ .‬كم ��ا يقدم املتقى‬ ‫�سل�سلة من امحا�س ��رات حول انتقاء املب�س امنا�سبة للأماكن امنا�سبة‪،‬‬ ‫واأثرها على النواحي النف�سية للن�ساء‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫اأمر تبوك لدى اطاعه على م�صروعات الإ�صكان اخري‬

‫(ت�صوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬

‫أمانة جدة تدشن جسر تقاطع طريق «التحلية» مع «أم القرى»‬ ‫د�س ��ن اأم ��ن ج ��دة الدكتور ه ��اي اأبو‬ ‫را� ��س اأم�س م�س ��روع ج�سر طري ��ق الأمر‬ ‫حم ��د ب ��ن عب ��د العزي ��ز (التحلي ��ة �سابقا)‬ ‫مع تقاط ��ع طري ��ق اأم القرى‪ ،‬ال ��ذي ا�ستمر‬ ‫العم ��ل عليه اأكر من ث ��لث �سنوات تخللها‬ ‫بع� ��س التاأخ ��ر‪ ،‬بتكلف ��ة اإجمالي ��ة بلغ ��ت‬ ‫‪ 22.844.575‬ريال‪.‬‬ ‫وك�س ��ف الدكت ��ور اأب ��و را� ��س خ ��لل‬ ‫الفتت ��اح اأن الأمان ��ة لديها كث ��ر من برامج‬ ‫ج�س ��ور ام�ساة ت�س ��ل اإى ‪ 25‬ج�سرا‪� ،‬سيتم‬ ‫الإعلن عنها قريبا‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن افتتاح ام�س ��روع ي�ساف اإى‬ ‫�سل�سلة ام�سروعات ي جدة التي انتهت مع‬

‫«مدني الباحة» تستعين بـ ‪ 27‬سيارة إطاق صافرات اإنذار‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫وم ��ن جهة اأخرى اأك ��د اأمر منطقة تبوك اأن‬ ‫امملكة ت�سر على اأ�س�س وا�سحة وثابتة‪ ،‬اأ�سا�سها‬ ‫كتاب الله و�سنة نبيه‪ .‬وقال ي حديثه للمواطنن‬ ‫م�س ��اء اأم�س الأول الأح ��د ي جل�سته الأ�سبوعية‬ ‫منزله بتبوك اإن ولة الأمر ينظرون بكل حر�س‬ ‫على ا�ستقرار واأمن وتطور وازدهار امملكة‪ ،‬واإن‬ ‫�سعبها الوي يقدر الرجال واأعمالهم‪ ،‬منوها ما‬ ‫حقق من جاح ي حج هذا العام‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن جميع احج ��اج الذين قدموا عر‬ ‫مدين ��ة احج ��اج منفذ حال ��ة عمار غ ��ادروا اإى‬ ‫اأوطانهم‪ ،‬ما عدا اأعداد قليلة �ستغادر خلل الأيام‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫الدفاع ام ��دي بامنطق ��ة‪ .‬وحول وج ��ود تن�سيق مع‬ ‫امدار� ��س لتعلي ��ق الدرا�سة ي حال هط ��ول الأمطار‬ ‫الغزي ��رة ‪ ،‬ق ��ال الغامدي اإنه ف ��ور و�سول حذير من‬ ‫قب ��ل الرئا�س ��ة العامة للأر�س ��اد وحماي ��ة البيئة اإى‬ ‫مرك ��ز القيادة وال�سيط ��رة يتم مري ��ره مبا�سرة اإى‬ ‫كافة اجهات احكومية ومنها الإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم وبناء على درجة التحذير يتم اتخاذ القرار‬ ‫م ��ن قبلها‪ .‬اأم ��ا بخ�سو�س تعوي� ��س امت�سررين من‬ ‫الأمط ��ار وال�سي ��ول فذكر اأنها لي�س ��ت تعوي�سات بل‬ ‫اإعان ��ات تقدم من قبل الدول ��ة للمت�سررين‪ ،‬ويقت�سر‬ ‫دور الدف ��اع امدي فيها بال�س ��راك ي جان ح�سر‬ ‫الأ�س ��رار الت ��ي ت�سكل من قب ��ل اإم ��ارة امنطقة‪ ،‬وفق‬ ‫اللئحة امنظمة للإعانة من اأ�سرار الكوارث‪.‬‬

‫«تعليم الليث» تكرم ‪ 82‬طالب ًا‬ ‫فائز ًا في المسابقات التنافسية‬ ‫الليث ‪ -‬جزاء امطري‬ ‫رع ��ى مدير الربي ��ة والتعليم ي الليث مرعي الركاتي اأم� ��س‪ ،‬حفل تتويج ‪82‬‬

‫طالب ًا فائز ًا بجوائز م�سروع ام�سابقات التناف�سية ي الأن�سطة الطلبية للعام الدرا�سي‬ ‫اما�سي‪ ،‬وافتتاح اللقاء ال�سنوي لرواد الن�ساط الطلبي‪ ،‬وذلك ي مقر م�سرح جمع‬ ‫الأن�سط ��ة الطلبي ��ة ي امحافظة‪ .‬واأ�ساد الركاتي ي كلمت ��ه خلل احفل منجزات‬ ‫الإدارة ي فعاليات ملتقى �سباب مكة‪ ،‬وامناف�سات والرامج الوزارية التي حقق فيها‬ ‫ط ��لب الليث مراكز متقدمة‪ .‬موؤكد ًا على اأهمية تفعي ��ل برامج الن�ساط الطلبي خلل‬ ‫اليوم الدرا�سي ما له من اأهمية كبرة ي بناء �سخ�سيات الطلب و رعاية قدراتهم‪.‬‬

‫بداية العام اجاري‪ ،‬م�سرا اإى اأن اج�سر‬ ‫�سي�ساف اإى منظومة م�سروعات النقل ي‬ ‫امحافظة التي ت�سهل احركة امرورية‪.‬‬ ‫وك�س ��ف اأب ��و را� ��س اأن الأمان ��ة لديه ��ا‬ ‫كثر م ��ن برامج ج�س ��ور ام�س ��اة ت�سل اإى‬ ‫‪ 25‬ج�سرا �سيتم الإعلن عنها قريبا‪ .‬و�سيتم‬ ‫اإعلم امواطنن بكل ام�ستجدات اأول باأول‪.‬‬ ‫يذكر اأنه م يتبق من م�سروعات الأمانة‬ ‫�سوى ثلثة فقط يجري العمل عليها ب�سكل‬ ‫مت�س ��ارع لإجازه ��ا وه ��ي‪ :‬ج�س ��ر تقاط ��ع‬ ‫طري ��ق امدين ��ة امن ��ورة م ��ع �س ��ارع الأمل‪.‬‬ ‫نفق تقاط ��ع الأم ��ر حمد بن عب ��د العزيز‬ ‫م ��ع طري ��ق الأم ��ر ماج ��د ب ��ن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫نفق تقاطع الأمر حمد بن عبد العزيز مع‬ ‫�سارع امكرونة‪.‬‬

‫اج�صر بعد افتتاحه‬

‫( ت�صوير‪ :‬مروان العري�صي)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬345) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬28 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

8

‫ﻣﺼﺮﻉ ﺳﺎﺋﻖ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﻘﻼﺏ ﺭﺍﻓﻌﺔ ﻓﻮﻕ ﺟﺴﺪﻩ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬

‫ﻏﻔﻮﺓ ﻋﺎﻣﻞ ﺗﺤﻄﻢ ﺧﻤﺲ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﻷﻓﺮﺍﺩ ﺃﻣﻦ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬



                                                                  

‫ﻧﻮﺑﺔ »ﺳﻜﺮ« ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺍﺻﻄﺪﺍﻡ‬ ‫ﻋﺮﺑﺔ ﻧﻘﻞ ﺑﻄﺎﺋﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺟﻪ‬

 

                                                   

‫ﺃﺩﺧﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻣﺬﻛﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ‬

                  1566                            

‫ﻣﺼﺮﻉ ﻃﺎﻟﺐ ﺟﺎﻣﻌﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺮﺝ‬ ‫ﺍﻟﺮﻱ‬ ‫ﺍﺭﺗﻄﻢ ﺑﺼﻬﺮﻳﺞ ﹼ‬

‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺗﻀﻊ ﻣﻮﻟﻮﺩﻫﺎ ﻋﻨﺪ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺻﺒﻴﺎ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻣﺤﺎﻭﻟﺘﻬﺎ ﺍﻟﻬﺮﺏ‬





 

       

                  

                                 

‫ ﻣﺨﺎﻟﻔ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬117 ‫ﺣﻤﻠﺔ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﺗﻄﻴﺢ ﺑـ‬ 



                           

‫ﺗﺼﺎﺩﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺮﺑﺔ ﻳﺼﺮﻉ‬ ‫ﺷﺨﺼﺎ ﻭﻳﺼﻴﺐ ﺛﻼﺛﺔ ﺁﺧﺮﻳﻦ‬



 

‫ﻣﻨﺸﻦ‬

                 

                   

             117 17 22  78                   





‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ !‫ﺻﻌﺒﺔ ﻭﻻ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

                                                                                        harthy@alsharq.net.sa

‫ﺇﺛﻴﻮﺑﻴﻮﻥ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ ﻳﻄﻠﻘﻮﻥ ﺍﻟﻨﺎﺭ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﺑﻦ ﺟﻠﺪﺗﻬﻢ ﻭﻳﺴﻠﺒﻮﻥ ﻣﺮ ﹼﺗﺒﻪ‬ 

           1200                            

‫ﺇﻧﻘﺎﺫ ﻓﺘﺎﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺑﻌﺪ ﺍﺣﺘﺠﺎﺯﻫﺎ ﺩﺍﺧﻞ ﺛﻼﺙ ﻓﺘﻴﺎﺕ ﻳﻘﺘﺤﻤﻦ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻭﻳﻌﺘﺪﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬           17                     

‫ﻧﻴﺮﺍﻥ ﺍﻧﺪﻟﻌﺖ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬

                                       

‫ﻧﺠﺎﺓ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ ﺳﻘﻄﺖ ﻋﻠﻴﻬﻦ ﻣﺮﻭﺣﺔ ﺧﻼﻝ ﺣﺼﺔ ﺩﺭﺍﺳﻴﺔ‬                          

                                 

                     

        17                                                      

               




‫رأي |‬

‫مثل مو�فقة جل�ص �لوزر�ء �ل�سادرة �أم�ص على �لائحة‬ ‫�لتنظيمية مر�كز �لإر�س ��اد �لأ�س ��ري خطوة جدي ��دة نحو دعم‬ ‫��س ��تقر�ر �لأ�س ��رة‪ ،‬ي �إطار منظم و�إجر�ء�ت م�س� �وؤولة‪ ،‬بد ًل‬ ‫عن ترك ق�سايا �لإر�ساد �لأ�سري وم�سائله باأيدي �متخ�س�سن‬ ‫وغر �متخ�س�سن‪.‬‬ ‫�إن �لأ�سرة ت�سكل نو�ة �مجتمع �لأوى‪ ،‬ورعايتها تقع على‬ ‫عاتق �أفر�دها ي �مقام �لأول‪ .‬ولكنها قد تو�جه ما ل ُح ّب‪� ،‬أو‬ ‫يتعر �ل�س ��تقر�ر فيها م�سكات وعر�قيل �جتماعية �أو مادية‬ ‫�أو ثقافية وغر ذلك‪ .‬وقد تتعر�ص لأمر��ص �جتماعية توؤثر ي‬ ‫عاقة �أفر�دها بع�س ��هم ببع�ص‪ ،‬ويُ�سبح �إ�ساحها من �لد�خل‬

‫مسؤولية‬ ‫اإرشاد‬ ‫اأسري‬

‫�س ��عب ًا �أو حا ًل‪ .‬وهنا ياأتي وقت �لتدخل �خارجي �منا�س ��ب‬ ‫لإنقاذ �لو�سع �لذي �آلت �إليه �لأ�سرة‪.‬‬ ‫وقد يُح�س ��ن �لتدخ ��ل �خارج ��ي �أد�ءه‪ ،‬وقد يزي ��د �لأمر‬ ‫تعقيد ً�‪ ،‬خا�س ��ة حن تتعقد �م�سكلة �لأ�س ��رية ويكون �لتدخل‬ ‫�خارج � ّ�ي خديج� � ًا �أو م�س ��يئ ًا‪� ،‬أو ج ��زء ً� م ��ن �م�س ��كلة ذ�تها‪.‬‬ ‫لك ��ن �لتدخل �خارجي �م�س� �وؤول و�متخ�س ���ص و�مقبول من‬ ‫�لأطر�ف �مختلفة من �ساأنه �أن يخ ّفف عن كاهل �مجتمع �لكثر‪.‬‬ ‫وما �أننا جتمع مثل باقي �مجتمعات �لأخرى ي طبيعته‬ ‫�لب�سرية؛ فاإن �م�ست�سارين �لأ�سرين ومر�كز �لإر�ساد �لأ�سري‬ ‫�نت�سرت ي بع�ص مدننا على نحو يدعو للتفاوؤل و�لتدقيق ي‬

‫هب‬ ‫�لوقت نف�سه‪� .‬إذ ل ُمكن �أن ُترك �لق�سايا �لأ�سرية بيد من ّ‬ ‫ود َّب دون م�س� �وؤولية ر�سمية ت�سمن حقيق �لأهد�ف �ل�سامية‬ ‫للمر�كز و�م�ست�س ��ارين‪ .‬وهذ� ما �س ��عت �إليه وز�رة �ل�س� �وؤون‬ ‫�لجتماعية من �أجل �أن يكون ن�س ��اط مر�كز �لإر�س ��اد �لأ�سري‬ ‫حت �إ�س ��ر�ف ر�سمي م�سوؤول‪ .‬وقد ُتوّج هذ� �ل�سعي مو�فقة‬ ‫جل�ص �لوزر�ء على �لائحة �لتنظيمية مر�كز �لإر�ساد‪.‬‬ ‫�إن ه ��ذه �مر�ك ��ز ته ��دف �إى تق ��دم خدم ��ة �إر�س ��ادية‬ ‫متخ�س�س ��ة ُت�س ��اهم ي ��س ��تقر�ر �لأ�س ��رة وتر�بط �مجتمع‬ ‫بجميع فئاته �لعمرية‪ ،‬ورعايتها �جتماعي ًا ونف�سي ًا وتربوي ًا‪.‬‬ ‫وله ��ذ�؛ منحت �لائحة حق تقدم خدمات �لإر�س ��اد �لأ�س ��ري‬

‫�لأهلي �أو �لإعان عنها لأي �س ��خ�ص �عتب ��اري �أو مركز‪ .‬لكن‬ ‫�لائحة ��سرطت �ح�سول على �لرخي�ص �لازم من وز�رة‬ ‫�ل�س� �وؤون �لجتماعية �لتي ت�س ��مح � �أي�س� � ًا � بتق ��دم خدمات‬ ‫�لتوعية و�لإر�ساد و�لتثقيف �لأ�سري و�لجتماعي و�م�ساندة‬ ‫�لفنية لكا �جن�س ��ن م ��ع �للتز�م باأحكام �ل�س ��ريعة و�لآد�ب‬ ‫�لعامة‪.‬‬ ‫�لائح ��ة مهمة و�س ��رورية من �أجل و�س ��ع �م�س� �وؤوليات‬ ‫يخ�ص حماية �لأ�س ��رة ودعم‬ ‫�لجتماعي ��ة ي مو�س ��عها‪ ،‬فيما ّ‬ ‫��ستقر�رها وت�س ��خر �لكو�در و�خر�ت وذوي �لخت�سا�ص‬ ‫للو�سول �إى �لأهد�ف �ل�سامية‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫أجهزة حكومية ا وجود لها في طبيعة قاسية خالية من الظال‬

‫على أي حال‬

‫عين دار الجديدة تواجه الصحراء‬ ‫بتنمية متعثرة وخدمات غائبة‬

‫رحمك‬ ‫اه‬ ‫يا أطيب‬ ‫قلب‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫الحلقةاأولى‬ ‫عرف ��ت ع ��ن د�ر طريقه ��ا �إى‬ ‫و�س ��ائط �لإع ��ام‪� ،‬لأ�س ��بوع قب ��ل‬ ‫�لفائ ��ت‪ ،‬بو��س ��طة كارث ��ة موجع ��ة‬ ‫ذهب �سحيتها ‪ 25‬مو�طن ًا ومو�طنة‬ ‫ي حفل زفاف ماأ�س ��اوي‪ .‬وقبل ذلك؛‬ ‫م تكن �لبل ��دة �ل�س ��حر�وية �لهادئة‬ ‫معروف ��ة جماهري� � ًا عن ��د كثري ��ن‪،‬‬ ‫با�س ��تثناء �س ��كانها وجر�نه ��ا ي‬ ‫حافظ ��ة بقي ��ق‪ ،‬وموظف ��ي �س ��ركة‬ ‫�أر�مك ��و �ل�س ��عودية �لعامل ��ن ي‬ ‫قطاعات �لإنتاج �لنفطي‪.‬‬ ‫وح ��ن ه ��رع �لإعامي ��ون �إى‬ ‫موق ��ع �حدث �لفاج ��ع؛ وجدو� بلدة‬ ‫نائية يح ��اول �أبناوؤها �للحاق بنمط‬ ‫حي ��اة �مدينة عر ت�س ��خر مو�ردهم‬ ‫�مالي ��ة �لآتية م ��ن �لوظائ ��ف �مدنية‬ ‫ي بن ��اء �لفل ��ل و�من ��ازل �حديث ��ة‬ ‫�لو��س ��عة‪ ،‬لكن و�قع �خدمات يعيق‬ ‫ه ��ذ� �لطم ��وح �ل�س ��كاي‪ ،‬ويوؤخ ��ر‬ ‫�لتنمي ��ة‪ ،‬ويُبق ��ي علي ع ��ن د�ر بلدة‬ ‫مُ�س ��حرة ل �س ��يء فيه ��ا �إل �مب ��اي‬ ‫و�لطرق‪.‬‬ ‫وق ��د جول ��ت «�ل�س ��رق» ي‬ ‫�لبل ��دة‪ ،‬ووثق ��ت �لو�ق ��ع �خدم ��ي‬ ‫�لنامي جد ً�‪ ،‬و�لنق�ص �لذي ل ي�سجّ ع‬ ‫كثر ً� على تطوير �مجتمع �لقادم من‬ ‫قلب �س ��حر�ء �لدهناء‪ .‬ي �م�س ��احة‬ ‫�جغر�فية �لرملية �جا ّفة؛ يتعاي�ص‬ ‫قر�بة �س ��تة �آلف ن�س ��مة م ��ع طبيعة‬ ‫�س ��حر�ء �لدهناء وخدمات ناق�س ��ة‪،‬‬ ‫وتخطي ��ط ع�س ��و�ئي‪ ،‬وم�س ��نعن‬ ‫لاإ�س ��منت و�جر‪ .‬وحيط بكل ذلك‬ ‫مئ ��ات من �آب ��ار �لنف ��ط �لو�قعة على‬ ‫حق ��ل ع ��ن د�ر �ل ��ذي يُعد ج ��زء ً� من‬ ‫حقل �لغوّ�ر �لعماق‪.‬‬ ‫ومثلما ي�س ��ر �لطريق �لرئي�ص‬ ‫ي �لبل ��دة‪ ،‬طري ��ق �مل ��ك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزي ��ز‪� ،‬إى �س ��عف �خدم ��ات‬ ‫موت بع�ص نخل «�لزينة» �م�سطفة‬ ‫ي جزيرت ��ه �لو�س ��طية‪ ،‬وتهال ��ك‬ ‫مب ��ان‪ ،‬وتك�سّ ��ر و�جه ��ات‪ ..‬تك�س ��ف‬ ‫�لأحي ��اء �خلفية و�لط ��رق �جانبية‬ ‫عن �أن ك ّل �س ��يء «ق ��دم» ي عن د�ر‬ ‫«�جدي ��دة»‪ ..‬ليختل ��ف �لو�ق ��ع ع ��ن‬ ‫�لت�سمية‪ ،‬بغياب دور �أجهزة حكومية‬ ‫خدمية وتر�خي بع�سها‪.‬‬

‫�أحياء با �أ�سماء‬

‫«كله ��ا ع ��ن د�ر‪ ،‬ل يوج ��د ح ��ي‬ ‫يحمل ��سم ًا خا�س ًا به‪ ..‬كلها عن د�ر‬ ‫�جديدة»‪ ..‬هذ� ما قاله دليلنا نا�س ��ر‬ ‫بد�ح �لهاجري حن �س� �األناه عن ��سم‬ ‫�حي �لذي ك ّنا فيه‪ ،‬وهو موقع كارثة‬ ‫ّ‬ ‫�لزف ��اف �ماأ�س ��اوية‪ .‬وك ّلم ��ا �نتقلن ��ا‬ ‫�إى ح � ّ�ي و�س� �األناه ع ��ن ��س ��مه؛ كرر‬ ‫�لإجابة نف�سها‪ ،‬على �لرغم من �ت�ساع‬ ‫�مكان‪ ،‬وتباع ��د �مباي وتد�خلها مع‬ ‫�ل�سو�رع �لفرعية �أحيان ًا‪.‬‬

‫توطن �لبادية‬

‫يق ��ول رئي� ��ص �مجل� ��ص �لبلدي‬ ‫�ل�سابق نا�سر بن بعيث �لهاجري؛ �إن‬

‫�أ�سله يعود �إى «عن ماء» ي حيط‬ ‫و��سع حمل ��سم «جوف بني هاجر»‪،‬‬ ‫وهي قبيلة كانت تتن ّقل ي �ل�سحر�ء‬ ‫�ل�س ��رقية �محاذية للخلي ��ج �لعربي‪،‬‬ ‫�س ��من قبائل �أخرى‪ .‬وقد ��ستق ّر بنو‬ ‫هاج ��ر ي «ج ��وف» �س ��حر�ويّ فيه‬ ‫م�سادر مياه تزودهم باحياة‪.‬‬ ‫وبع ��د �لكت�س ��افات �لنفطي ��ة‬ ‫�لكب ��رة ي �ل�س ��حر�ء‪ ،‬وحدي ��د ً�‬ ‫حق ��ل �لغ ��و�ر ع ��ام ‪ ،1948‬عومل ��ت‬ ‫عن د�ر كو�حدة من خم�سة قطاعات‬ ‫رئي�س ��ة لإنت ��اج �لنفط �لت ��ي يتكون‬ ‫منه ��ا �حق ��ل‪� ،‬إ�س ��افة �إى �س ��دقم‬ ‫و�لعثماني ��ة و�حو ّي ��ة وحر� ��ص‪.‬‬ ‫و ّ‬ ‫م حدي ��د �لنطاق ��ات �لعمر�ني ��ة‬ ‫�خا�س ��ة بالبدو �لرحّ ل ي �مناطق‬ ‫�مر�مي ��ة م ��ن �ل�س ��حر�ء‪ .‬وتز�من‬ ‫حديد �لنطاقات مع م�سروع توطن‬ ‫�لبادية �ل ��ذي �أطلقه �ملك عبد�لعزيز‬ ‫رحم ��ه �لل ��ه‪ -‬ي مر�ح ��ل مبك ��رة‪،‬‬‫وحمل �م�س ��روع على عاتقه تاأ�سي�ص‬ ‫قرى وهج ��ر وتزويده ��ا باخدمات‬ ‫�لأ�سا�س ��ية لت�س ��جيع �أبن ��اء �لبادية‬ ‫عل ��ى �للتح ��اق بالنمط �ح�س ��ري‪.‬‬ ‫و�سملت �خدمات �لتعليم و�ل�سحة‬ ‫و�لكهرب ��اء‪ .‬كم ��ا ّ‬ ‫م رب ��ط �لق ��رى‬ ‫و�لهجر مر�ك ��ز �إد�رية‪ .‬ومع �لزمن‬ ‫�أ�س ��بحت ع ��ن د�ر �جدي ��دة مركز ً�‬ ‫ّ‬ ‫ويتوى �س ��يخ‬ ‫يتبع حافظة بقيق‪،‬‬ ‫�لفخذ رئا�س ��ة �مركز‪ .‬ورئي�ص �مركز‬ ‫�حاي هو �ل�سيخ فهد بن عبد�لله بن‬ ‫بعيث �لذي خلف و�لده �متوفى قبل‬ ‫خم�ص �سنو�ت‪.‬‬ ‫ويقول �س ��قيقه نا�سر بن بعيث‬ ‫«ي بد�ي ��ة م�س ��روع توط ��ن �لبادية‬ ‫ترك ��ز �لهو�ج ��ر �أك ��ر ي �ج ��وف‪،‬‬ ‫وتركز فخذ �آل حم ��ر�ء عند «عن د�ر‬ ‫�لقدم ��ة»‪� ،‬إى جان ��ب جر�نه ��م �آل‬ ‫ُم ّرة»‪ .‬يُ�س ��يف «ثم ن�ساأت هجرة عن‬ ‫د�ر �جديدة قريب ًا منها ليقطنها �أبناء‬ ‫�لفخ ��ذ‪ ،‬وبُني ��ت �م�س ��اكن مح ��اذ�ة‬ ‫�لطري ��ق �لرئي�ص �لذي ي�س ��ق �لكتلة‬ ‫�لعمر�ني ��ة �إى ن�س ��فن‪ .‬وعام� � ًا بعد‬ ‫�آخر �أخذت �مباي �لإ�س ��منتية ت�سر‬ ‫�إى مدينة م�ستقبل قادمة»‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبدالعزيز طالب)‬

‫حال احديقة الوحيدة ي البلدة ‪ ..‬وي الإطار نخيل الزينة ماتت وبقيت واقفة‬

‫الحديقة الوحيدة مهملة أرهقها الجفاف وتكسرت ألعابها‪ ..‬وا تصلح للتنزه‬ ‫الس��كان يعملون في أرامكو ويملكون فل ًا بالمايين‪ ..‬والخدمات متهالكة‬ ‫بيئة‬ ‫ينتقد �م��و�ط�ن��ون‬ ‫قرب م�سنعي �لإ�سمنت‬ ‫و�جر من �لبلدة‪.‬‬ ‫و�ل�سبب �مبا�سر‬ ‫ه� ��و ت� �ط ��اي ��ر �ل �غ �ب��ار‬ ‫م��ن �م�سنعن ب�سكل‬ ‫م�ستمر وما ي�سببه من‬ ‫م�ساكل بيئية و�سحية‪.‬‬

‫بع��ض نخي��ل الزينة ماتت ف��ي الطريق الرئي��س والبلدية آخ��ر من يهتم‬

‫ملتقى القوافل القديمة‬

‫ت�س� � ّكل ع ��ن د�ر لبّ جوف �س ��حر�وي عرفه �لعرب �لأو�ئل با�س ��م «جوف و� ِل ِغن»‪ .‬وكلم ��ة «و�لغن» جم ٌع لكلمة‬ ‫«و�ل ��غ» �لتي تعني «�س � ِ�رب»‪ .‬وق ��د كان �موقع مكان ًا لبني حارب وهو بطن من قبيلة عبد�لقي�ص ي �لع�س ��ر �جاهلي‬ ‫تغر �ل�سم �إى «جوف بني هاجر» بعد �نتقال �لقبيلة �معروفة �إى مو��سع فيه‪ .‬ويتكون �جوف‬ ‫و�سدر �لإ�سام‪ .‬وقد ّ‬ ‫من و�حة نخيل قدمة عُرفت بوفرة �ماء‪ ،‬و�ت�سلت بها قرى �سا�سل ويكرب‪ ،.‬ويقول �لباحث �لتاريخي عبد�خالق‬ ‫�جنبي ل� «�ل�سرق» �إن �ل�سم �لقدم ل� «عن د�ر» هو «د�ر» فقط‪ ،‬معتمد ً� على ما ذكره �جغر�ي �لعربي ياقوت �حموي‪.‬‬ ‫وقد �أ�س ��يفت كلمة «عن» ي �إ�س ��ارة �إى �لعن �لتي كانت تروي �مكان‪ .‬ويو�سح �أن �جوف برمته كان يقع ي طريق‬ ‫�لقو�فل �لقدمة �لقادمة من عمان متجهة �إى �لعر�ق‪ .‬وكانت �لقو�فل تنزل فيه لت�سريح قبل ��ستئناف رحلتها‪.‬‬

‫تنمية ب�سرية‬

‫و�س ��اعد على ذل ��ك �لتحاق كثر‬ ‫عبداخالق اجنبي‬ ‫من �أبناء �لبل ��دة بالتعليم ي بد�يات‬ ‫مبكرة ن�س ��بي ًا‪ ،‬ثم بالعمل ي �س ��ركة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�أر�مك ��و �ل�س ��عودية و�لقطاع ��ات ج ��د بيوت� �ا كاأنه ��ا ق�س ��ور‪� ..‬خر �أي�س� �ا «�أعلى �سعر لأية �أر�ص ل يزيد تقف د�خله �س ��يارة �إ�س ��عاف‪� .‬أ�س ��ار‬ ‫�حكومي ��ة ي حافظ ��ة بقي ��ق متوف ��ر ولله �حم ��د عند �ل�س ��كان»‪ .‬عن �س ��تن �ألف ريال»‪ .‬ي�س ��يف «هذ� �لهاج ��ري �إليه؛ وق ��ال «هذ� �مبنى م‬ ‫وخارجه ��ا‪ .‬وقد �نعك�ص هذ� �جانب وكان �ب ��ن ب ��د�ح ي�س ��ر �إى ح � ّ�ي �ل�س ��عر ي�س ��ل ي ح ��ال كن ��ت تري ��د ي�س ��عفني ليلة �لكارثة فكان وجوده‬ ‫من �لتنمية �لب�س ��رية على م�س ��توى حديث �سرق �لطريق �لرئي�ص‪ .‬فهناك �أر�س ًا بعينها‪ ..‬بجانب بيتك مث ًا»‪ .‬مثل عدمه»‪ ..‬و�أ�س ��اف «فيه �س ��يارة‬ ‫�إ�س ��عاف‪ ،‬ولك ��ن دو�م �س ��ائقه �نتهى‬ ‫مطالبات‬ ‫حياة �لنا�ص �لذين �أ�س ��افو� �أن�س ��طة م�س ��احات كبرة من �أر��سي �منازل‬ ‫عن ��د ز�وية �حديق ��ة �لوحيدة مبكر ً�‪ ،‬وفي ��ه �أطبّاء يعمل ��ون بدو�م‬ ‫�س ��كانية مدنية �إى ن�س ��اطهم �لقدم وت�س ��اميم حديثة و�ألو�ن �س ��ريحة‬ ‫�متمث ��ل ي �مت ��اك �لإب ��ل و�لغن ��م ت�س ��طبغ بها �منازل»‪ .‬وهو ما يُ�سر ي �لبل ��دة �لتقين ��ا عب ��د �لل ��ه خال ��د حكومي ينتهي ي �لر�بعة ع�سر ً�‪..‬‬ ‫ورعايتها‪ .‬وتنامت �لإمكانيات �مادية �إى م�س ��توى معق ��ول م ��ن �لرفاهية �لهاجري‪ ،‬وهو مدير فرع �م�س ��رف فم ��اذ� ��س ��تفدنا من ��ه ح ��ن وقع ��ت‬ ‫وقدرة مالية على �س ��ر�ء �لأر��س ��ي‪� ،‬لوحي ��د فيها‪ ..‬م�س ��رف �لر�جحي‪� .‬لكارثة؟»‪.‬‬ ‫�سيئ ًا ف�سيئ ًا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫نا�س ��ر ب ��د�ح �لتق ��ط �حدي ��ث‬ ‫يقول نا�س ��ر ب ��د�ح «�لنا�ص هنا وبن ��اء �من ��ازل بكلفة �أق� �ل بكثر من و�إى جان ��ب �حديق ��ة يق ��ع مرك ��ز‬ ‫يبنون �لفلل باماين‪� ..‬نظر حولك؛ �حو��س ��ر �متط ��ورة‪ .‬يقول نا�س ��ر �لرعاي ��ة �ل�س ��حية �لأولي ��ة �حديث منه؛ م�س ��يف ًا مطالب ��ة �لنا�ص مركز‬

‫على م�سافة ‪ 25‬كيلومر ً� غرب بقيق‪.‬‬

‫�لدفاع �م ��دي‪ ،‬فامرك ��ز �حاي يقع‬ ‫ي عن د�ر �لقدمة على م�سافة �ستة‬ ‫كيلوم ��ر�ت‪ .‬ث ��م �أخذنا نا�س ��ر �إى‬ ‫قطع ��ة �أر�ص تق ��ع ي مدخ ��ل �لبلدة‬ ‫�ل�سما ّ‬ ‫ي؛ وقال «هذه �لأر�ص مُنحت‬ ‫بجهود رئي�ص �مركز �ل�سابق عبد�لله‬ ‫بن بعيث ‪-‬رحمه �لله‪ -‬للدفاع �مدي‬ ‫عام ‪ 1410‬لإقام ��ة مركز‪ ،‬لكن �مركز‬ ‫م يُن�ساأ‪.‬‬

‫�حديقة خر�ب‬

‫وق ��د تك ��ون �مطالب ��ة مرك ��ز‬

‫جولة‪:‬‬ ‫حبيب محمود‬ ‫للدفاع �مدي نوع� � ًا من �مبالغة ي‬ ‫�لوق ��ت �لر�ه ��ن‪ ،‬فالبل ��دة م ��ا تز�ل‬ ‫تنم ��و‪ ،‬وباإم ��كان مرك ��ز ع ��ن د�ر‬ ‫�لقدم ��ة ت � ّ‬ ‫�وي �م�س� �وؤولية‪ ،‬بحيث‬ ‫يت� � ّم تطوي ��ره ليتم ّكن م ��ن �لتعامل‬ ‫م ��ع �ح ��و�دث �مختلفة‪ .‬خا�س ��ة �أن‬ ‫هن ��اك �حتياجات خدمي ��ة وتنموية‬ ‫غ ��ر متو ّفرة �أ�س� � ًا‪ ،‬وترتب عليها‬ ‫م�س ��كات بيئي ��ة و�س ��حية و�أمنية‬ ‫و�جتماعية �أي�س ًا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�حديق ��ة �لت ��ي كن ��ا عنده ��ا‬ ‫و�ح ��دة م ��ن �لحتياج ��ات �خدمية‬ ‫�لرفيهي ��ة‪� .‬لبل ��دة كلها لي� ��ص فيها‬ ‫ب�س ��اط �أخ�س ��ر و�ح ��د با�س ��تثناء‬ ‫مزرعة خا�سة‪ .‬وو�سط �ل�سحر�ء ل‬ ‫مكان لظ ّل �إل ظل �لإ�س ��منت و�أعمدة‬ ‫�لكهرب ��اء‪ .‬ومثلم ��ا يظه ��ر �لعب ��ث‬ ‫و��س ��ح ًا ي �حديقة؛ يظهر �إهمال‬ ‫�لبلدي ��ة للم ��كان �ل ��ذي ما ب�س ��اطه‬ ‫مزر‪ ،‬وتناثرت فيه‬ ‫�لأخ�سر ب�س ��كل ٍ‬ ‫�لنفاي ��ات‪ .‬ويوؤك ��د نا�س ��ر «ل �أح ��د‬ ‫يريح ��ه �أن يجل ��ب �أ�س ��رته �إى ه ��ذ�‬ ‫�مكان‪� ..‬أو ًل هو مك�سوف با �سور‪،‬‬ ‫وثاني ًا مت�س ��خ وبا �أ�سجار ول دور‬ ‫مياه»‪.‬‬ ‫خ ��ارج �حديق ��ة �ل�س ��غرة‬ ‫و�لوحيدة �مليئ ��ة بالرمال؛ ل َ‬ ‫مكان‬ ‫�أخ�س� � َر ي �لبل ��دة‪ .‬هن ��اك قليل من‬ ‫نخي ��ل د�خ ��ل بع� ��ص �من ��ازل‪ .‬لكن‬ ‫معنى �ل�س ��حر�ء يتحقق بحذ�فره‬ ‫ي �م ��كان‪ ..‬فالرم ��ال ي كل م ��كان‪،‬‬ ‫تزحف كما ت�ستهي �لرياح و�جفاف‪،‬‬ ‫وت�س ��تق ّر ي �لطرق و�أفنية �منازل‪.‬‬ ‫ول �إ�س ��ارة �إى برنامج عملي و�حد‬ ‫م ��ن �لبلدي ��ة للتعام ��ل م ��ع جم ��وح‬ ‫�لكثبان �محيطة بالبلدة‪� ،‬أو حجيم‬ ‫حركته ��ا‪� ،‬أو �لتخفي ��ف م ��ن لهي ��ب‬ ‫�م ��كان م�س ��احات خ�س ��ر�ء‪� ..‬إل‬ ‫�حديق ��ة �متهالكة و�آحاد من �س ��جر‬ ‫�لزين ��ة ي طريق �مل ��ك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزيز‪ ..‬وبع�سها مات و�قف ًا‪.‬‬

‫ي يولي ��ة ‪1998‬م انتقل ��ت اإى ال�صرقي ��ة‬ ‫ي رحل ��ة عمل اعتق ��دت اأنها �صت�صتغ ��رق ب�صعة‬ ‫اأ�صه ��ر فا�صتم ��رت اإى يومن ��ا ه ��ذا‪ ،‬كان فيه ��ا‬ ‫ال�صديق عبدالرحمن ال�صويحي التويجري (اأبو‬ ‫نايف) (يرحمه الله)‪ ،‬اخل الوي ورفيق الدرب‬ ‫واأني�ض اجل�صات وندم الروح وحبيب اجميع‪.‬‬ ‫عندما موت اأحد اأ�صدقائك امقربن ح�ض‬ ‫اأن ��ك فق ��دت اأحد اأطراف ��ك‪ ،‬تتح�صها ف ��ا جدها‪.‬‬ ‫م ��رر ي ��دك عليها ام ��رة تل ��و الأخرى ت�صع ��ر باأن‬ ‫هناك �صيئ ًا ثمين ًا ي حياتك �صقط ولن يعود‪.‬‬ ‫‪ 14‬عام� � ًا م�ص ��ت كن ��ا جتم ��ع �صوي ًا على‬ ‫طاولة الغ ��داء ي اأيام العمل مع بع�ض ال�صحاب‬ ‫نتناق� ��ض نتحاور مزح نحلل نتبادل الكتب حتى‬ ‫بع ��د مر�ص ��ه كان متفائ � ً�ا مبت�صم ًا ي�صي ��ع الأمل‬ ‫ي م ��ن حوله ويرد التحايا عل ��ى العابرين بروح‬ ‫مرحة و�صن �صاحكة‪.‬‬ ‫ي اأ�صي ��اب العم ��ل الطويل ��ة كن ��ا نلتق ��ي‬ ‫ونتب ��ادل التحاي ��ا والن ��كات وتط ��ر ال�صح ��كات‬ ‫والنتظار والذكريات‪ ،‬كم �صتكون هذه الأ�صياب‬ ‫موح�صة بدونك يا اأبا نايف لينطبق عليها �صوى‬ ‫قول حم ��ود دروي�ض «ليلة م�صي ول ناأخذ من‬ ‫عامنا غر لون اموت ي عز الظهرة»‪،‬‬ ‫كان لأب ��ي ناي ��ف حب ��ة وا�صعة م ��ن النا�ض‬ ‫وه ��و ال ��ذي يغمره ��م بح�ص ��ن تعامل ��ه وب�صا�صت ��ه‬ ‫الدائم ��ة وم�صاعدته من يعرف ومن ليعرف‪ ،‬كان‬ ‫م ��ن ال�صعودي ��ن القائ ��ل الذين يح�صن ��ون الظن‬ ‫باجمي ��ع وجعل ال ��كل ي منزل ��ة اأ�صدقائه وهو‬ ‫من يتجاوزون عن الزلت حتى اإنه ليراها‪.‬‬ ‫كان ي�ص ��ع م�صلح ��ة الوطن ي قلب ��ه دائم ًا‬ ‫با�صط ًا م�صاعدت ��ه لل�صغر والكبر وديدنه اجد‬ ‫والجته ��اد واإمان ��ه ال�صديد بالعم ��ل جعله يوؤمن‬ ‫باأهمي ��ة اخطاب ��ة اجي ��دة الت ��ي توؤث ��ر ي النا�ض‬ ‫م ��ا جعل ��ه يلتح ��ق بن ��ادي اخطاب ��ة (التو�ص ��ت‬ ‫ما�ص ��ر) ي الظهران مبتداأً رغ ��م خجله ال�صديد‬ ‫رقي ال�صلم من ال�صفر حتى ت�صيد اأندية اخطابة‬ ‫ي امملكة واخليج واأ�صبح من اأبطالها وح�صل‬ ‫عل ��ى عديد م ��ن اجوائ ��ز العامية ي ه ��ذا امجال‬ ‫وتتلم ��ذ على يديه اأع�صاء كث ��رون من امنت�صبن‬ ‫لنادي اخطاب ��ة ي الظهران الذين اأخذهم و�صد‬ ‫عل ��ى اأيديه ��م واآزرهم حتى اأ�صبح ��وا جوم ًا ي‬ ‫ه ��ذا امج ��ال وه ��م م ين�ص ��وا له الف�ص ��ل ي ذلك‬ ‫فكان ��وا م ��ن اأوائ ��ل ام�صل ��ن عليه ي ��وم وفاته ي‬ ‫‪ 11‬نوفمر ‪.2012‬‬ ‫رحم ��ك الله يا اأبا نايف وجعل مثواك اجنة‬ ‫واأله ��م اأهلك وذويك واألهمن ��ا ال�صر وال�صلوان‪،‬‬ ‫واإنا لله واإنا اإليه لراجعون‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫بدر البلوي‬

‫اأحمد احربي‬

‫علي الرباعي‬

‫ع�صام عبدالله‬

‫أجهزة حكومية‬

‫البلدة‬

‫المنازل‪ :‬قر�بة ‪ 1000‬وحدة �سكنية‪.‬‬

‫هالة القحطاي‬

‫السكان‪ 6000 :‬ن�سمة‪.‬‬

‫�صالح زياد‬

‫الكتلة السكانية‪ :‬ن�ساأت على جانبي �لطريق �لرئي�ص قبل ‪� 40‬سنة‪.‬‬ ‫أر��ص على �مو�طنن‪.‬‬ ‫عام ‪ 1410‬م توزيع � ٍ‬

‫مركز �لإمارة‬ ‫بلدية‬

‫مدر�ستا بنات‪ ،‬مدر�ستا بنن‪،‬‬ ‫مكتب توعية جاليات‬

‫مركز �سحي‬ ‫بريد‬

‫الأر�ض التي ُمنحت للدفاع امدي عام ‪ 1410‬وم ُين�ص أا امركز حتى الآن‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬


‫اأدب والحيطان‬

‫محمد الدميني‬

‫نبهتنا �لدكتورة مياء باع�صن ي ت�صريح ل�صحيفة (�حياة) �ل�صبت �ما�صي �إل �أن‬ ‫ن ��ادي جدة �لأدبي قد فتح �لباب لإقام ��ة �صالون �أدبي ن�صائي د�خل مبنى �لنادي جتمع‬ ‫فيه �صيد�ت م يكن لهن �أي ح�صور فاعل ي م�صرة �لنادي‪ ،‬ول يتلم�صن �مكت�صبات �لتي‬ ‫�أحرزته ��ا �م ��ر�أة على مدى �صنو�ت ما�صية‪ .‬و�عترت باع�صن �أن ه ��ذ� �رتد�د �إل �لور�ء‬ ‫م يك ��ن لأع�ص ��اء �لنادي �محرمن �أن ي�صمح ��و� به‪ ،‬و�إي لأقول م ��ع د‪ .‬مياء ملء �لفم‬ ‫و�لعق ��ل و�ليد �إن حلقات �لذكر �لن�صائية تلك لي�صت �صوى برهان ًا على �أننا م نعرف بعد‬ ‫وظيفة �لأدب �حقيقية و�أن جن�صنة �لأدب و�لفكر وتق�صيمه �إل �إناث وذكور لي�س �صوى‬ ‫تبخي�س لقيمة �لأدب وحويله ب�صطحية مقيتة �إل جاج يفتي فيه من ل يفقه �أو تفقه ي‬ ‫دللت �لن�صو�س و�إ�صر�قاتها �جمالية و��صتبطاناتها �لجتماعية‪.‬‬ ‫ن ��ادي ج ��دة �لأدبي هذ� ك ��ان �أول رئي�س له ه ��و �ل�صاعر �لر�ئد حم ��د ح�صن عو�د‪،‬‬ ‫وف�ص � ً�ا عن طول باعه �ل�صعري ونتاجه �لأدبي ك ��ان �أحد �لذين تبنو� �لأدب �لذي تكتبه‬ ‫�م ��ر�أة‪ ،‬ونافح ع ��ن دورها ومكانتها ي �لع�ص ��ر �لرمادي �لذي نامت في ��ه مئات �لأعمال‬

‫�لأدبي ��ة ي �أدر�ج كتابه ��ا خوف ًا من �لبط�س و�لع�صف �أو �لتهم �لتي كانت تكال من حاول‬ ‫�لتمرد ولو قلي ًا على �ل�صنمية �لتي خيمت على �أدبنا وفنوننا عقود ً�‪.‬‬ ‫ت�صيي ��د �حو�ج ��ز ه ��ذه ي قاع ��ات �محا�ص ��ر�ت ي �لأندي ��ة �لأدبي ��ة للف�صل بن‬ ‫�ح�ص ��ور �لرج ��اي و�لن�صائ ��ي �أ�صبح ��ت خجلة‪ ،‬وقد عج ��زت �صخ�صي ًا ع ��ن تريرها‬ ‫م ��ر�ر ً�‪ ،‬كان �آخرها م ��ن �لزميل �لكاتب حمد �لع�صيمي‪� ،‬ل ��ذي �ألقى حا�صرة ي نادي‬ ‫�ل�صرقية ��صتهلها بنقد هذ� �مظهر �ل�صتبد�دي �لذي كان ينبغي �أن يكون تاريخ ًا من�صي ًا‪،‬‬ ‫ومن �لفنانة �لت�صكيلية زهرة بو علي �لتي ح�صرت �أم�صية ت�صكيلية �صارك فيها �لفنانان‬ ‫عبد�لعظي ��م �ل�صامن و�صياء يو�صف‪ ،‬لكن �حو�جز �خ�صبية �لتي بددت وحدة �حو�ر‬ ‫�لنف�صي و�مو�صوعي بن �لفنانن جعلت �ح�صور يعي�س حو�ر ً� �أ�صم ول يحقق �أهد�ف‬ ‫�لن ��دوة �لتي هاجر� من منزليهما لإحيائها‪ .‬هذ� �لر��ص ��ل عر �لأثر ي قاعة و�حدة م‬ ‫يعد يفهمه �أحد‪.‬‬ ‫�أل تع ��رف ه� �وؤلء �لن�ص ��اء‪ ،‬ن�ص ��اء �ل�صالونات �لأدبي ��ة ي جميع مدنن ��ا �أن �لق�صة‬

‫و�ل�صعر و�لرو�ي ��ة و�لعمل �لت�صكيلي و�م�صرحية ل ت�صنع مقا�صات �جن�س �أو �للون‪،‬‬ ‫و�إنه ��ا تكت ��ب �أو ت�صن ��ع لقارئ ع ��ام �أو قارئة عام ��ة‪ ،‬و�أن �لكاتبة �أو �لكات ��ب يحتاج �إل‬ ‫مو�جه ��ة قارئه و�لدخ ��ول معه ي جدل خا�س وع ��ام‪ ،‬يبد�أ بالن� ��س وينتهي بو�صائجه‬ ‫�لجتماعي ��ة و�صفر�ته‪ ،‬فهم �م�صتهلكون لهذه �ل�صلعة �لتي �أم�صى �صهور ً� ورما �صنو�ت‬ ‫ي خلقها لتكون قابلة للحياة‪.‬‬ ‫�أخاف �أن تكون �حو�جز �لفا�صلة بن �لعائات ي �مطاعم قد �نتقلت م�صيئة قادر‬ ‫�إل قاعات �محا�صر�ت‪ ،‬و�صالت �لتجمعات �لأدبية لت�صع �لنا�س ي ف�صطاطن‪ ،‬لكن تلك‬ ‫�حو�ج ��ز كلها تختفي حن جمعنا �من�صات �لأدبي ��ة �أو �لبحثية ي �لعو��صم �لعربية‬ ‫�أو �لأجنبية‪.‬‬ ‫هن ��اك يتنف� ��س �لأدب‪ ،‬وي�صب ��ح �لنا� ��س �صو��صية �أم ��ام �مجاز�ت �لت ��ي تنهمر من‬ ‫�لق�صائد‪ ،‬وتختفي �حيطان من �لأرو�ح!‬

‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الكتب‬ ‫السرية‬

‫وباقي الناس‬ ‫تخفيف ورحمة!‬

‫خالص جلبي‬

‫ينقل ع ��ن اليهود كت ��اب (التلم ��ود) وتعاليمه‬ ‫الدموي ��ة‪ .‬وي بداية القرن الع�ش ��رين م الرويج‬ ‫لكتاب (بروتوكوات حكماء �ش ��هيون) ويت�شمن‬ ‫خا�ش ��ة خيفة بزعم �شيطرة اليهود على العام‪،‬‬ ‫واأن ��ه ا ت ��دب مل ��ة‪ ،‬وا تط ��ر نحل ��ة‪ ،‬اأو تنط قطة‪،‬‬ ‫اأويقفز يع�شوب اأوجرادة‪ ،‬وا يتم انقاب وحول‬ ‫اإا بلعبة من اأ�شابعهم‪.‬‬ ‫وي الق ��رن ال�ش ��اد�س ع�ش ��ر راج كت ��اب‬ ‫(النب ��وءات) لنو�ش ��رادامو�س زع ��م اأتباع ��ه اأن ��ه‬ ‫لي� ��س م ��ن ح ��دث ه ��ام ي التاري ��خ اإا وهن ��اك‬ ‫اإ�ش ��ارة ي الكت ��اب ل ��ه فل ��م يف ��رط ي �ش ��يء م ��ا‬ ‫فيها �ش ��رب الرجن ي نيويورك‪ ،‬وقد عر�ش ��ت‬ ‫قن ��اة الدي�ش ��كفري اآراء كثر من امتحم�ش ��ن لهذا‬ ‫الكتاب الذي مازال يطبع ويطبع ويزور وي�ش ��اف‬ ‫ل ��ه وينق� ��س‪ ،‬وا اأ�ش ��تبعد اأن ياأتي من ي�ش ��ر اإى‬ ‫ان ��داع الربي ��ع العربي من حتويات �ش ��طور هذا‬ ‫الكت ��اب‪ ،‬ونحن نعلم اأن الر�ش ��ول �ش ��لى الله عليه‬ ‫و�ش ��لم كان يع ��رف بنف�ش ��ه بث ��اث كلم ��ات اأن ��ه ا‬ ‫يعل ��م الغي ��ب واأنه لي� ��س عنده خزائ ��ن ااأر�س وا‬ ‫يق ��ول اأنه ملك بل ب�ش ��ر يوحى اإليه من فوق �ش ��بع‬ ‫�شماوات‪.‬‬ ‫وح ��ن كن ��ت ي مدين ��ة اأولدنب ��ورج‬ ‫(‪ )Oldenburg‬ااأماني ��ة التقي ��ت باإيراني� � ًا من‬ ‫طائف ��ة البهائية متزوج من �ش ��يدة اأمانية فاأعطاي‬ ‫الكت ��اب امقد�س عنده ��م فقراأته اأنا وزوجتي لرى‬ ‫ماذا يحتوي؟ فلم اأكت�ش ��ف ذلك ال�ش ��يء امثر‪ ،‬بل‬ ‫تف�ش ��يات ا اأهمي ��ة لها ي الطع ��ام واللبا�س وما‬ ‫�ش ��ابه‪ .‬وي �شوريا اأي�ش ��ا ميل بع�س اجماعات‬ ‫اإى اإخفاء اآرائها ومعتقداتها خوفا من اا�شطهاد‬ ‫ف�ش ��وريا م�ش ��تودع من ااإثني ��ات وااأقليات‪ .‬وي‬ ‫القام�ش ��لي مدينت ��ي التي ن�ش� �اأت فيها �ش ��بع لغات‬ ‫وثماني ��ة اأدي ��ان وع�ش ��ر مل ��ل و»درزن» من النحل‬ ‫وااأعراق‪.‬‬ ‫وهك ��ذا فالكت ��ب ال�ش ��رية م ��ن امل ��ل والنح ��ل‬ ‫واجماع ��ات اماحقة موجودة عن ��د كل اأمة‪ .‬وي‬ ‫اجراح ��ة نع ��رف اأن اخراج ��ات اإذا احتقنت اآذت‬ ‫البدن لذا وجب �شق امكان وتفريغ القيح للخارج‪.‬‬ ‫وي قناعت ��ي اأن اأف�ش ��ل طريق ��ة انت�ش ��ار ااأفكار‬ ‫اجي ��دة ه ��ي ال�ش ��راحة والو�ش ��وح والنقا� ��س‬ ‫العلني‪ .‬وبامنا�شبة فاإن كتاب ق�شة الفل�شفة ل�(ويل‬ ‫ديوران ��ت) اأ�ش ��ار اإى الفيل�ش ��وف (فران�ش ��ي�س‬ ‫بيك ��ون) ومبادئه عن التنوير واأنه ابد من و�ش ��ع‬ ‫قواعد ذهبية انت�شار الفكر العلمي اأبرزها العلنية‬ ‫وع ��دم ااحت ��كار وااجتم ��اع ال ��دوري مناق�ش ��ة‬ ‫ااأف ��كار‪ .‬اأعتق ��د اأن ��ه يجب دخ ��ول ع�ش ��ر التنوير‬ ‫العربي بال�شماح لكل ااأفكار بالتعبر عن نف�شها‪.‬‬ ‫وال�ش ��يء الوحي ��د الذي يج ��ب اأن نتف ��ق عليه عدم‬ ‫ا�شتخدام القوة ي فر�س ااآراء على ااآخرين‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫هل كان فوز أوباما‬ ‫في اانتخابات‬ ‫اأمريكية مفاجئ ًا؟‬

‫محمد علي قدس‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫علي زعلة‬

‫ل�صت �أدري ما �لذي كان ي ذهن �لإمام �ل�صافعي رحمة �لله عليه ‪�-‬إن �صحت‬ ‫ن�صبة �لأبيات �إليه‪ -‬حن �أن�صاأ هذه �جملة ي �أبياته �ل�صهرة �لتي يرددها �لنا�س‬ ‫عند وفاة �م�صوؤولن و�حكام وغرهم من م�صاهر �لنا�س؟ تقول �لأبيات‪:‬‬ ‫�إذ� م� � � � � � ��ا م� � � � � � � � ��ات ذو ع � � � � � �ل� � � � � � ٍ�م وت� � � � �ق � � � ��وى‬ ‫ف� � � � �ق � � � ��د ث � � � �ل � � � �م� � � ��ت م�� � � � � ��ن �لإ� � � � � � � � � �ص� � � � � � � � ��ام ث� � �ل� � �م � ��ة‬ ‫وم� � � � � � � � � � � ��وت �ح� � � � � � ��اك� � � � � � ��م �ل� � � � � � � � �ع � � � � � � � ��دل �م � � � � � � � � ��ول‬ ‫ب� � � �ح� � � �ك�� � ��م �ل � � � � �� � � � � �ص� � � � ��رع م� � � �ن� � � �ق� � � ��� � � �ص� � � � ٌة ون � � �ق � � �م� � ��ة‬ ‫وم � � � � � � � � � � � ��وت �ل � � � � � �ع� � � � � ��اب� � � � � ��د �ل � � � � � � � � � �ق� � � � � � � � � ��وّ�م ل� � � �ي� � � � ًا‬ ‫ي� � � � � �ن � � � � ��اج � � � � ��ي رب � � � � � � � � � ��ه ي ك� � � � � � � ��ل ظ� � �ل� � �م � ��ة‬ ‫وم� � � � � � � � � � � ��وت ف � � � � �ت� � � � ��ى ك � � � � �ث� � � � ��ر �ج� � � � � � � � � � � ��ود ح� � �� � ��س‬ ‫ر ون� � � � �ع� � � � �م � � � ��ة‬ ‫ف � � � � � � � � � � � � � � � �اإن ب� � � � � � � � � �ق � � � � � � � � ��اءه خ � � � � � � � � � � � � � ٌ‬ ‫وم� � � � � � � � � ��وت �ل� � � � � �ف � � � � ��ار� � � � � ��س �ل� � � � ��� � � � �ص � � � ��رغ � � � ��ام ه� � � � � ��د ٌم‬ ‫ف�� � � �ك� � � ��م ��� � � �ص�� � � �ه� � � ��دت ل � � � � � ��ه ي �ح � � � � � � � � � ��رب ع� � ��زم� � ��ة‬ ‫ف� � � �ح� � � ��� � � �ص� � � �ب � � ��ك خ � � � �م � � � �� � � � �ص � � � � ٌة ي � � � �ب � � � �ك� � � ��ى ع� � �ل� � �ي� � �ه � ��م‬ ‫ٌ‬ ‫وب� � � � � ��اق� � � � � ��ي �ل� � � � �ن � � � ��ا� � � � ��س ت�� � �خ�� � �ف�� � � �� � �ي� � ��ف ورح � � � �م� � � ��ة‬ ‫وب � � � � � ��اق � � � � � ��ي �ل � � � � �ن� � � � ��ا�� � � � ��س ه � � � � � ��م ه� � � � � �م � � � � ��جٌ رع � � � � � ��اع‬ ‫وي �إي � � � � � � � �ج� � � � � � � ��اده� � � � � � � ��م ل� � � � � �ل � � � � ��ه ح� � � �ك� � � �م � � ��ة!‬ ‫�لعام �لتقي‪ ،‬و�حاكم �لعادل‪ ،‬و�لعاب ��د �لقوّ�م‪ ،‬و�لكرم �جو�د‪ ،‬و�لفار�س‬ ‫�ل�صرغام‪� ،‬أولئك فقط �لذين ي�صتحقون ‪-‬من منطلق هذه �لأبيات‪� -‬أن تذرف عليهم‬ ‫�لدموع حن رحيلهم عن �لدنيا‪ ،‬ومن عد�هم فاإما هم همج ورعاع‪ ،‬وقد �أوجدهم‬ ‫�لله حكمة يعلمها �صبحانه‪ ،‬معنى �أنهم يت�ص ��اوون و�ح�صر�ت و�لقو�ر�س‪� ،‬أو‬ ‫�لبهائم �ل�صائبة! ورحيلهم عن �حياة تخفيف من حمولتها ورحمة من �لله‪ ،‬رحمة‬

‫من؟ طبعا لأولئك �خم�صة �لذي ي�صتحقون �حياة عن جد�رة و��صتحقاق كاملن!‬ ‫هذه بب�صاط ��ة دون مزيد من �لتاأويل هي �لروؤية �لتي تقدمها �لأبيات لباقي‬ ‫�لنا� ��س‪ ،‬ويتبناها ويوؤمن بها وتت�صرف على �أ�صا�صها �أرتال غفرة من �لب�صر ي‬ ‫�حي ��اة؛ قدم� � ًا وحديث ًا‪ ،‬ي �لزمن �لغاب ��ر‪ ،‬وي زمننا هذ�‪ ،‬وي ق ��ادم �لأزمان‪،‬‬ ‫هن ��اك �أنا�س ي�صتحقون �حياة‪ ،‬ي�صتحقون �أن تلتف ��ت �إليهم �لأنظار‪ ،‬ي�صتحقون‬ ‫�لهتم ��ام و�لتقدي ��ر وتق ��دم �خدم ��ات و�لت�صهي ��ات‪ ،‬وهم ي �لأبي ��ات خم�صة‬ ‫�أ�صناف من �لب�صر‪ ،‬ورما ز�دت �إل �صتة �أو �صبعة �أو ع�صرة �أ�صناف لي�س �أكر!‬ ‫و»باق ��ي �لنا� ��س» من هم �لنا�س؟ ه ��ل يعد �لفقر و�حد ً� م ��ن �لنا�س؟ حار�س‬ ‫�لعم ��ارة‪� ،‬صائق �لتاك�صي‪ ،‬عامل �لنظافة‪� ،‬لقهوجي‪� ،‬موظف على �لدرجة �لثالثة‬ ‫و�لثاث ��ن‪� ...‬إل ��خ‪ ،‬هل هم من �لنا� ��س؟ �أم ل؟ ومن �أي �أ�صن ��اف �لنا�س ومر�تبهم‬ ‫حدي ��د ً�؟ من �لنا�س �لذين ي�صتحقون �حياة؟ وي�صتحقون �لبكاء و�حزن عليهم‬ ‫حن يغادرونه ��ا؟ �أم من »باقي �لنا�س»؟ �لذين هم همج ورعاع‪ ،‬وي �إيجادهم لله‬ ‫حكمة؟!‬ ‫ح�ص ��رت قبل �أي ��ام منا�صبة زو�ج لأحد �أ�صدقائ ��ي ي قاعة �أفر�ح متو��صعة‬ ‫ج ��د ً�‪� ،‬صديق م ��ن �مرحلة �متو�صط ��ة و�لثانوية‪ ،‬هو معلم حالي� � ًا‪ ،‬لكنه منذ فرة‬ ‫طويلة �بتلي كما يبتلى »�لنا�س» كافة‪ ،‬مر�س نف�صي‪ ،‬بع�صهم يقول �إنه م�صحور‪،‬‬ ‫�أو به م�س من �ل�صياطن‪ ،‬ب�صيط و�صفاف ويحب �لنا�س جميع ًا‪ ،‬ويزور �أ�صاتذته‬ ‫ي مق ��ر عملهم ومنازلهم‪ ،‬لكن تركيزه �صعيف ب�صبب مر�صه‪ ،‬منذ �صنو�ت وكلما‬ ‫�ج ��ه �إل �أ�ص ��رة ليخطب �بنتهم رف�ص ��وه‪ ،‬رف�س �أهله و�أقارب ��ه �أن يزوجوه من‬ ‫بناتهم‪ ،‬ق�صد �أ�صر ً� كثرة‪ ،‬وكان �لرف�س د�ئما ن�صيبه‪ ،‬حن ي�صاأل �أهل �لبنت عنه‬ ‫وعن حاله‪ ،‬رزقه �لله وتزوج قبل �أ�صابيع‪ ،‬ودعاي لزو�جه‪ ،‬حر�صت على �ح�صور‬ ‫بد�فع �ل�صد�قة �لقدمة‪ ،‬ولأنه طيب جد ً� وخلوق جد ً� وي�صتحق م�صاركته فرحته‬

‫«أبو حسين»‬ ‫مرة ثانية‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫ُيع ��د د�صتور �لوليات �متحدة من �أو�ص ��ح د�صاتر �لعام‪ ،‬هو �لذي �صاعد على‬ ‫قي ��ام حكوم ��ة تتو�زن فيه ��ا �ل�صلطات �لثاث‪ ،‬كم ��ا �أقام هذ� �لد�صت ��ور �لتو�زن بن‬ ‫�حكوم ��ة �لحادية وحكومات �لوليات‪ .‬وعر ع�ص ��ر�ت �ل�صنن‪ ،‬م �حفاظ على‬ ‫مرونة �لد�صتور وم�صايرته للتطور من خال �إمكانية �لتعديل و�لإ�صافة‪ ،‬مع بع�س‬ ‫�لقيود �لتي حميه من �لتغير�ت‬ ‫»�مت�صرعة»‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫�إذ ً� لق ��د ف ��از �لدمقر�طي ��ون ج ��دد� بث ��اي رئي� ��س دمقر�طي يف ��وز بولية‬ ‫رئا�صي ��ة ثانية من ��ذ �حرب �لعامية �لثاني ��ة‪ ،‬بعد �لرئي�س �لأ�صب ��ق بيل كلينتون‪ .‬ل‬ ‫�أق ��ول جديد� حن �أقول لقد تابع �مو�ط ��ن �لعربي‪ ،‬و�خليجي خا�صة‪ ،‬بزخم �لليلة‬ ‫�حا�صم ��ة ي �ختي ��ار �لرئي�س �لأمريكي لاأربع �صنو�ت �لقادم ��ة‪�» .‬أبو ح�صن» هو‬ ‫��ص ��م �أطلقه �خليجيون كوميديا على »بار�ك ح�ص ��ن �أوباما»‪� ،‬لذي يتمتع ب�صعبية‬ ‫لدى �خليجين‪ ،‬و�لطريف �أي�صا �أن هناك تندر� �صاخر� �أي�صا جاه ��صم �أوباما لدى‬ ‫�لد�خل �لأمريكي‪.‬‬ ‫ي خ�ص ��م �ل�ص� �وؤون �لأمركية‪ ،‬يتاب ��ع �لعربي بح�صرة ج ��اه �صوؤونه �محلية‪،‬‬ ‫منتظ ��ر� �صيا�ص ��ات وق ��ر�ر�ت دولة ق ��ررت �أن تك ��ون »�لعظم ��ى» بعد ث ��ورة �ل�صاي‬ ‫�لأمريكي ��ة �ل�صه ��رة‪ ،‬وكان لها م ��ا �أر�دت‪ .‬رغم ذل ��ك‪ ،‬ل يبدو �أن �أك ��ر �لعرب باتو�‬ ‫يعوّ ل ��ون كثر� على �صيا�ص ��ة �أو ��صر�تيجية �لرئي�س �أوبام ��ا ي �ل�صرق �لأو�صط‪،‬‬ ‫بن ��اء على �خط ��ب �لرنانة �لتي �أطلقها ي �ل�صرق �لأو�ص ��ط‪� ،‬إبان فوزه ي �لولية‬

‫�لأول‪ ،‬مثا‪.‬‬ ‫كم ��ا ل يبدو �لهتمام �لعرب ��ي �ل�صعبوي بذلك �لرونق �لذي ك ��ان عليه �صابقا‪.‬‬ ‫�لع ��رب من�صغل ��ون �أكر هذه �م ��رة‪ .‬و�لأو�صاع تختلف كث ��ر� �لآن‪ .‬فما بعد �لربيع‬ ‫�لعربي ينتظر حل ��ول كبرة وجذرية لق�صايا �صائكة و�صاخنة ج ��د�‪ ،‬كاأو�صاع دول‬ ‫�لربي ��ع‪ ،‬مث ��ا‪ ،‬و�ملف �لنووي �لإير�ي على حد �صو�ء‪ ،‬و�ل ��ذي له‪� ،‬إن حدث تدخل‬ ‫ع�صك ��ري حتم ��ل مث ��ا‪ ،‬تبعات �صائك ��ة وعظيمة عل ��ى دول �خليج بيئي ��ا وب�صريا‬ ‫و�قت�صادياوع�صكريا‪.‬‬ ‫تابع �لإعام �لعربي �لنتخابات �لأمريكية ب�صكل ختلف هذه �مرة‪ ،‬تابعها من‬ ‫منظور �أحد�ثه �لد�مية و�موؤرقة‪ ،‬بن مغبة �ختيار �أوباما وبن مغبة �ختيار رومني‬ ‫على قر�ر�ت �منطقة‪ ،‬مثل تطلعات وقر�ر�ت �صارمة منتظرة جاه نظام ب�صار �لأ�صد‬ ‫ي �صوريا ي حال �أوباما‪� ،‬أو وعد رومني بت�صليح �لثو�ر حال فوزه‪.‬‬ ‫بالنظ ��ر �إل فرة حك ��م �لدمقر�طي ��ن ي �أمريكا �لتي مي ��زت عامة بالرخاء‬ ‫�لجتماعي و�لقت�صادي‪ ،‬وقلة �حروب كما ي عهد بيل كلينتون‪ ،‬فاإن �آمال �لعرب‬ ‫قد تتعار�س على نحو ما و�أولويات �ل�صعب �لأمريكي‪� ،‬لذي يبحث عن نقاط �لتقاء‬ ‫م ��ع م�صالح �لدولة‪ ،‬دون �لتدخ ��ل ب�صكل كثيف ومبا�صر ي ق�صاي ��ا �صرق �أو�صطية‬ ‫�صائكة ل طائل من ور�ئها‪.‬‬ ‫�لأو�ص ��اع �لدمقر�طية ي �أمريكا نا�صجة با �صك‪ .‬فبن مناف�صة �لأحز�ب ي‬

‫كث ��رة هي �لأ�صئلة‪� ،‬لتي طرحت ي �ل�صاح ��ة �ل�صيا�صية‪ ،‬بعد �نتهاء �ل�صباق‬ ‫�محم ��وم لانتخابات �لأمريكية‪� ،‬لذي حُ �صم فجر �لأربعاء �ما�صي ل�صالح �لرئي�س‬ ‫�لأمريك ��ي ب ��ار�ك �أوبام ��ا‪ ،‬وفاز بف ��رة رئا�صية جديدة م ��دة �أربع �صن ��و�ت قادمة‪،‬‬ ‫وك ��ان فوزه بفارق كبر ي �لأ�ص ��و�ت عن مناف�صه �جمهوري ميت رومني‪ ،‬لي�س‬ ‫ه ��ذ� فح�ص ��ب بل ح�صل على �أ�ص ��و�ت �أعل ��ى ي م�صقط ر�أ�س رومن ��ي وهي ولية‬ ‫ميت�صيغان‪.‬‬ ‫كان ��ت �لنتائج �صبه متقاربه بن �لدمقر�طين �لذي ��ن مثلهم �لرئي�س �أوباما‬ ‫و�جمهوري ��ن �ل ��ذي يخو� ��س �لنتخاب ��ات با�صمه ��م مي ��ت رومن ��ي‪ .‬وبالأخ�س‬ ‫ي �لولي ��ات �لتي كان ��ت �لنتائج فيها متاأرجح ��ة كاأوهايو‪ ،‬فرجيني ��ا‪ ،‬كينتاكي‪،‬‬ ‫ميني�صوتا وولية فلوريد� �لتي ح�صمت �أ�صو�تها ل�صالح �أوباما ب�صكل حا�صم‪.‬‬ ‫كيف ف ��از �أوباما بالنتخاب ��ات؟ وقد كان مناف�صه رومن ��ي يخو�صها ب�صر��صة‬ ‫بدعم كبر من �ليهود �لأمريكين و�لآيباك؟‬ ‫هل كانت خطة �لإنقاذ و�حتو�ء �أ�صر�ر كارثة �إع�صار �صاندي‪� ،‬لذي �جتاحت‬ ‫عو��صفه �ل�صاطئ �ل�صرقي للوليات �متحدة‪ ،‬دعما قويا له وك�صب تاأييد �لأمريكين‬ ‫له؟ وهل �لدول �لعربية �منكفئة على �آلمها وجروحها و�مت�صدع كيانها‪ ،‬تعقد �آمال‬ ‫ي �أن يح ��دث تغير �ل�صيا�ص ��ة �لأمريكية ي �منطقة؟ وما تتخ ��ذه من مو�قف ي‬ ‫ختلف �لق�صايا‪ ،‬على �لأقل تقف موقفا حايد� من �لق�صية �لفل�صطينية‪ ،‬و�لأزمات‬ ‫�لعربي ��ة �متفج ��رة بعد ث ��ور�ت »�خري ��ف» �لعربي؟ خا�ص ��ة �أن �أوبام ��ا ي فرته‬ ‫�لرئا�صي ��ة �لثانية �صيك ��ون موقفه �أقوى �أمام نيتنياهو �متعج ��رف �لذي كان يوؤيد‬ ‫وب�صدة دعم �صديقه ميت رومني للفوز بالرئا�صة؟ وما �أكر �مو�قف �لتي ر�أينا فيها‬

‫رئي�س حكومة �إ�صر�ئيل وي لقاء�ته �ل�صابقة ي �لبيت �لأبي�س بالرئي�س �أوباما‪،‬‬ ‫يبدو كما لو �أنه �لأقوى‪� ،‬لذي من حقه �أن ملي �صيا�صة �إ�صر�ئيل على �أمريكا!‬ ‫من حيث �مبد�أ ووفق ما هو ظاهر يعني فوز بار�ك �أوباما بفرة رئا�صية ثانية‪،‬‬ ‫�أن ��ه بالفعل ك�صب ثقة �لأمريكين �لذين جاوزو� �لتع�صبات �لعرقية و�لعن�صرية‪،‬‬ ‫فك�صب حتى تاأييد �مجموعات �لعرقية �لبي�صاء و�ل�صود�ء‪� .‬لذي �صهّل له �لو�صول‬ ‫�إل �أف�ص ��ل �لنتائج‪ ،‬هو نظام �لنتخابات �جديد �معق ��د‪� ،‬لذي ل يعتمد ي نتائج‬ ‫�لت�صوي ��ت عل ��ى �لف ��وز باأكرية �لأ�ص ��و�ت �ل�صعبي ��ة �منتخبة‪ ،‬للف ��وز بالرئا�صة‪،‬‬ ‫وه ��و �لذي ح ��دث ي �لنتخابات �لتي ف ��از فيها جورج بو�س �لبن ع ��ام ‪2000‬م‪،‬‬ ‫و�إم ��ا ح�صم �لنتائج بف ��وز �مر�صح ي كل ولية على حدة‪ .‬وك ��ان فوز �أوباما ي‬ ‫وليات كرى ومهمة‪ ،‬وف ��ق نتائج �مجمع �لنتخابي ي بن�صيلفانيا‪ ،‬وي�صكن�صن‪،‬‬ ‫نيوهام�صر‪� ،‬إلينوي‪ ،‬مارياند‪ ،‬ميت�صييغان وو��صنطن‪ ،‬كان حا�صما وموؤكد� لفوز‬ ‫بار�ك �أوباما‪ .‬وهو ثاي دمقر�طي بعد بيل كلينتون يفوز بولية رئا�صية ثانية‪.‬‬ ‫�أم ��ا تاأييد �لعرب لفوز �أوباما فقد ك ��ان‪ ،‬على �لرغم من �أن �لأكرية كانت توؤيد‬ ‫��صتمر�ر �أوباما رئي�صا للوليات �متحدة لفرة ثانية‪ ،‬مع �أنها قلقة ومتخوفة من �أنه‬ ‫لن يفعل �صيئا جديد� ي �ل�صيا�صة �لأمريكية �خارجية‪ .‬وهو �لذي حقق كثر� من‬ ‫�لإجاز�ت بعد فوزه قبل �أربع �صنو�ت بالن�صحاب من �لعر�ق‪ ،‬و�صحب عدد� كبر�‬ ‫من �ألوية �جي�س �لأمريكي ي �أفغان�صتان‪ .‬وياأمل �مر�قبون �ل�صيا�صيون ي �لعام‬ ‫�لعرب ��ي‪� ،‬أن يكون �أوبام ��ا �أكر حيادية‪ ،‬ويعيد �لنظ ��ر ي �ل�صيا�صة �لأمريكية ي‬ ‫�نحيازها �متطرف لإ�صر�ئيل‪ .‬ويحيي مرة �أخرى خطة �لطريق �لتي تنهي �صيا�صة‬ ‫�ل�صتيطان وتاأييد �إقامة �لدولة �لفل�صطينية ذ�ت �ل�صيادة‪ ،‬وهي خطة تبناها �أوباما‬

‫�ل�صعبة‪ ،‬كان يتو�صط قاعة �لرجال‪ ،‬وم يكن حوله من �حا�صرين �أكر من خم�صة‬ ‫�أ�صخا�س؛ بينهم �ثنان م ��ن �أقارب �لعرو�س‪ ،‬و�ثنان من �أهل قريته فقط‪ ،‬ولأنني‬ ‫مرتب ��ط بدعوة فرح �آخر ي �لليلة نف�صه ��ا‪�� ،‬صتاأذنت وخرجت بعد دقائق مكثتها‬ ‫عن ��ده‪ .‬ي منا�صب ��ة �لزو�ج �لتي �نتقل ��ت �إليها‪ ،‬كانت �لقاعة فخم ��ة ومكلفة جد ً�‪،‬‬ ‫ومتلئ ��ة جد ً� باح�صور �لذين قدم ��و� معونات مالية كبرة للعري�س‪� ،‬لذي رما‬ ‫يعد من �صنف �لنا�س �لأول �أو �لثاي!‬ ‫يقول ��ون‪� :‬لنا� ��س مقام ��ات‪ ،‬وفقط‪ ،‬مقام ��ات لي�س �أك ��ر‪ ،‬هك ��ذ� نتعامل مع‬ ‫�لآخري ��ن‪ ،‬ك ��ل ح�صب مقامه‪ ،‬ولي�س ح�صب �إن�صانيته وقيمت ��ه بو�صفه �إن�صان ًا من‬ ‫�لنا�س‪ .‬من �لنا�س من نقوم له �إذ� ح�صر‪ ،‬ون�صتنكف �أن ن�صافحه ونحن جلو�س‪،‬‬ ‫ومنه ��م من ن�صتثقل م ��د �ليد م�صافحت ��ه و�لوجه مو�جهته‪ ،‬ون�ص ��دد على �جملة‬ ‫�ل�صه ��رة تظاه ��ر ً� بالحر�م ونحن جلو�س �أي�صا »ع� � ّز �لله مقامك» تركيزنا على‬ ‫�مقام د�ئم ًا‪ ،‬وكاأننا بهذه �جملة ندعو له �أن يعلو مقامه وعزه حتى ي�صتحق منا‬ ‫�لوقوف �أو �أي تعبر �آخر عن �لتقدير و�لحر�م حال مثوله �أمامنا!‬ ‫تق ��ول �لعرب ي �أمثالها �ماأثورة »ل يطاع لق�ص ��ر �أمر» قال جامعو �لأمثال‬ ‫ورو�تها‪ :‬ي�صرب هذ� �مثل للرجل �خامل ل ياأخذ بقوله و�إن قال �صو�ب ًا‪ ،‬و�خامل‬ ‫ه ��و �ل�صعيف‪� ،‬لب�صيط‪ ،‬م ��ن ل عز له ول مقام‪ ،‬لي�س لر�أيه قيمة‪ ،‬و�أق�صى من ذلك‪،‬‬ ‫لي� ��س لوجوده قيمة‪ ،‬ترى ذل ��ك ي �أفر�ح �لنا�س و�أتر�حه ��م‪ ،‬عزيز �لقوم يُغ�صى‬ ‫و ُتغ�ص ��ى منا�صباته‪ ،‬وخاملهم ياأتي ‪-‬دون دعوة‪ -‬ول يوؤتى‪ ،‬ل يفقده �لنا�س حن‬ ‫يغيب‪ ،‬ول ياأبهون له �إن ح�صر‪� ،‬أحد »�لنا�س» مات ي بيته‪ ،‬وما د ّل »�لنا�س» على‬ ‫موت ��ه �إل ر�ئحة ج�صده �متعفنة بعد �أ�صابيع من وفاته‪ ،‬فاحت ر�ئحته وجاوزت‬ ‫حدود منزله‪ .‬نعم موت‪ ،‬ول بو�كي له‪ ،‬ي�صبع موت ًا وم ي�صبع حياة!‬ ‫»�لنا� ��س» من هم؟ ما ه ��م؟ �أين هم؟ من يدلنا عليهم؟ »�لنا� ��س» عيال �لله‪ ،‬كما‬ ‫ي �حديث‪ ،‬من يتذكر �أن �أق�صى عتاب تلقاه �لنبي‪� -‬صلى �لله عليه و�آله و�صلم‪-‬‬ ‫م ��ن ربه تبارك وتعال‪ ،‬كان ي �بن �أم مكت ��وم ‪�-‬إن �صحت �لرو�ية‪ -‬رجل �أعمى‪،‬‬ ‫�ن�صغل �م�صطفى عنه وعن جيئه من كان عنده من كبار �لقوم‪ ،‬فعاتبه �لله بقر�آن‬ ‫يتلى �إل قيام �ل�صاعة‪.‬‬ ‫»باق ��ي �لنا� ��س» لي�ص ��و� همج� � ًا ورعاع� � ًا‪ ،‬وم يوج ��دو� حكم ��ة ربانية غر‬ ‫معلوم ��ة‪ ،‬ه ��م ب�صر‪ ،‬ه ��م نا�س مثل بقي ��ة �لنا�س‪ ،‬ومنه ��م من هو �أف�ص ��ل عند �لله‬ ‫وعند خلقه �لأنقياء من ذي �لعز و�مقام‪ ،‬ورحيلهم لي�س تخفيف ًا ورحمة‪� ،‬إما هو‬ ‫خ�ص ��اوؤة جرح كبر‪ ،‬وم�صيبة عظيم ��ة‪ ،‬ولكن ي عيون �أمثالهم من »نا�س �لظل»‪،‬‬ ‫ي قل ��وب من يرثون عنهم وط� �اأة �صفة �لهمج و�لرعاع‪� ،‬لت ��ي يل�صقها بهم من ل‬ ‫خاق ول �إن�صانية من �لطبقات �لعليا من »�لنا�س»‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫�لد�خ ��ل �لأمريك ��ي‪ ،‬من يطم ��ح �إل م�صاركة �أك ��ر لاأمريكين ي ق ��ر�ر�ت �لإد�رة‬ ‫�لأمريكية‪ ،‬وبن من ينتقد ب�صخرية قر�ر�ت �حكومة‪ ،‬وبن �ليمن �مت�صدد من ّ‬ ‫ماك‬ ‫�مال و�ل�صلطة‪ ،‬وبن �لي�ص ��ار �متحرر من يطمحون �إل �لإ�صاح‪ ،‬وبن �صيا�صات‬ ‫�لد�خل وبن �صيا�صات �خارجية �لأمريكية‪ ،‬تطغى م�صلحة �لأمة �لأمريكية فوق كل‬ ‫�صيء‪ ،‬ماما كما قال رومني بروح ريا�صية فور هزمته‪» :‬لقد �ختارت �لأمة �أوباما‬ ‫رئي�ص ��ا له ��ا»‪ .‬هكذ� بب�صاط ��ة‪ ،‬ماما كما قال �أوبام ��ا‪�» :‬إن �صعوب� � ًا تقاتل كي تنتخب‬ ‫بحرية مثل �لأمريكين»‪.‬‬ ‫حال ��ف �ل�صباب و�لن�ص ��اء و�لأقليات �ص ��كل �أ�صا�صا لفوز �أوبام ��ا‪ .‬كان لل�صباب‬ ‫دور مهم ي ترجيح كفة فوزه نظر� ما ي�صكله طموح �لقت�صاد و�ل�صتقر�ر ب�صورة‬ ‫رئي�ص ��ة من �أهمية ل�صعب �أمريكا‪ .‬كما �أن �لن�صاء �أي�ص ��ا و�لعازبات حديد� كان لهن‬ ‫دور »حي ��وي» ي �ختي ��اره �أي�ص ��ا‪ ،‬حيث ُوع ��دن بحقوق �إ�صافية‪ .‬ه ��ذ� �لتحالف له‬ ‫�أرج ��ل تقف بثب ��ات ي �أمريكا‪ ،‬فقد �أ�صبحت هذه �لب ��اد كما ي�صفها بع�س �محللن‬ ‫�لأمريكين »�أقل بيا�صا»‪� ،‬إ�صارة �إل كرة �مهاجرين من �لأقليات‪.‬‬ ‫ولأن �لأ�صه ��ر �ل�صتة �لأخ ��رة �أي�صا �أظهرت عدة عو�مل ت�صر �إل ح�صن جيد‬ ‫ي �ل�صوؤون �لقت�صادية �لأمريكية كا�صتقر�ر �أ�صعار �لعقار‪ ،‬وبدء تر�جع ي معدل‬ ‫�لبطال ��ة �لتي ق ��درت ب� ‪ 7.9‬موؤخر�‪� .‬مفارقة �أنه وبرغم �رتف ��اع ن�صبة �لبطالة �إل �أن‬ ‫�أوبام ��ا �نت�صر‪ ،‬وهذ� يعد ن�صر� تاريخيا عجيبا ي تاريخ �ل�صيا�صة �لأمريكية‪ .‬فلم‬ ‫يح ��دث �أن �أعي ��د �نتخاب رئي�س �أمريكي لولية ثاني ��ة حت هذه �لن�صبة �لعالية من‬ ‫�لبطالة �صوى ي عهد فر�نكلن روزفلت حيث و�صلت �إل ‪ .7.2‬لكن �مثر �أي�صا �أن‬ ‫نحو ‪ %50‬من �لأمريكين يرجعون �رتفاعها �إل �لفرة �لرئا�صية �ل�صابقة لأوباما‪،‬‬ ‫وهي فرة بو�س �لبن حيث �ل�صخط �لأمريكي‪.‬‬ ‫�لقت�ص ��اد ع�ص ��ب رئي� ��س ي تاريخ �أمريكا‪ ،‬ه ��و �لذي يتبارى م ��ع �ل�صيا�صة‬ ‫و�لدي ��ن‪ .‬ولأن �أمريكا دولة موؤ�ص�صات ولي�صت دولة �أ�صخا�س‪ ،‬فال�صيا�صة �لأمريكية‬ ‫ثابتة ن�صبيا‪ ،‬فيما خا �أن يطغى �ختيار �جمهورين على �لدموقر�طين و�لعك�س‪،‬‬ ‫م ��ا ي�ص ��كل فارقا ي قر�ر�ت ختلفة‪� .‬ختي ��ار �أوباما م ياأت ي �ص ��ورة در�مية كما‬ ‫ك ��ان قبل �أربع �صنو�ت‪ ،‬ومان�صيتات �صارخ ��ة ي �لإعامن �لعربي و�لغربي �صاأن‬ ‫»�لأ�ص ��ود ي �لبيت �لأبي�س»‪ .‬هذه �مرة جاء �لفوز و�لطموحات تتاأرجح وتتناف�س‬ ‫بن �مهم ��ات �لقت�صادية ي �لد�خل �لأمركي‪ ،‬و�مهم ��ات �ل�صيا�صية �خارجية ي‬ ‫�ل�صرق �لأو�صط‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫ووع ��د �لقي ��ادة �لفل�صطينية بتنفيذه ��ا‪ ،‬لكنه فج� �اأة تر�جع عنه ��ا‪ ،‬و�أعطى �ل�صوء‬ ‫�لأخ�ص ��ر لك ��ي تتو�صع �إ�صر�ئي ��ل �أكر ي �ل�صتي ��اء على �لأر��ص ��ي �لفل�صطينية‬ ‫وتهويدها للقد�س‪ ،‬و��صتخدم ��ت �أمريكا حق �لفيتو ي جل�س �لأمن �صد �أي قر�ر‬ ‫�تخذ �صد �إ�صر�ئيل �أو كان ي �صالح �لق�صية �لفل�صطينية‪.‬‬ ‫�صيك ��ون �لع ��رب �أكر تفاوؤل م ��ا �صينجزه �لرئي� ��س �أوباما ي ف ��رة �لأربع‬ ‫�صن ��و�ت �لقادم ��ة‪ ،‬بالتخلي ع ��ن �زدو�جي ��ة �معاير ي �ل�صيا�ص ��ة �خارجية وي‬ ‫حارب ��ة �لإره ��اب‪ .‬فلي�س من �معق ��ول �أن ن�ص ��دق �أن �أمريكا و�لح ��اد �لأوروبي‬ ‫توهمن ��ا محاربة �لإرهاب و�لت�صدي له عاميا‪ ،‬ي �لوقت �لذي‪ ،‬توؤيده وت�صتخدم‬ ‫عنا�ص ��ره‪ ،‬وف ��ق �أجن ��دة �صيا�صي ��ة خا�صة‪ ،‬تنط ��وي عل ��ى نو�يا �صيئ ��ة‪ ،‬لإ�صعافها‬ ‫وتق�صيمها لدويات ل�صالح �مخطط �ل�صهيوي �لكبر‪.‬‬ ‫ويبقى �لأمل‪ ،‬ي �أن �ختيار �أوباما رئي�صا للمرة �لثانية‪ ،‬يعني �ختيار �ل�صام‬ ‫ل �حرب‪.‬‬ ‫��صتدر�ك‪:‬‬ ‫ي مقاي �ل�صابق‪ ،‬فاتني ودون ق�صد �أن �أذكر �صمن �أدبائنا �لذين �أ�صهمو� ي‬ ‫ثقافة �لطفل‪�� ،‬صم �أديبنا �لر�ئد �لأ�صتاذ يعقوب �إ�صحق �لذي له م�صروعه �متميز ي‬ ‫�أدب �لطفل وثقافته‪ ،‬وله عديد من �موؤلفات �لتي تعد مرجعا نعود �إليه‪ ،‬وكان رئي�صا‬ ‫لتحري ��ر ثاي جلة �أطف ��ال ي �مملكة جلة (ح�صن) �لتي ��صتخدمت فيها �لر�صوم‬ ‫�لكاريكاتورية و�لت�صويرية �معرة‪ .‬وتلك �صهادة ل مكننا �إغفالها‪.‬‬ ‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬


‫القنيبط‪ :‬الغزال واأرانب!‬

‫عايض الظفيري‬

‫عرفت �لدكتور �لقنيبط قبل حكاية (�ل�شكن و�لعظم) بقليل بت�شريحاته‬ ‫�لت ��ي �أثارت جد ًا و��شع ًا حول دور جل�س �ل�شورى وجامعة �ملك �شعود �إى‬ ‫�لغمام ��ة �لتي حجب �لروؤية ع ��ن �شناع �لقر�ر‪ .‬ومنذ ذلك �ح ��ن و�أنا �أتتبع‬ ‫مقااته ثم لقاء�ته و�أخر ً� تغريد�ته �إى �أن جاء به لقاء �جمعة ي تليفزيون‬ ‫وح ّر ً� وو��شح ًا ولن �أقول يائ�ش ًا!‬ ‫روتانا ليطل كما هو د�ئم ًا هادئ ًا مُربك ًا ُ‬ ‫ّ‬ ‫كان �للقاء من يعرف �لدكتور ا يحمل مفاجاآت كثرة فقد بد�أ �لنقا�س عن‬ ‫مقالته �اأخرة �لتي ن�شرت ي «�ل�شرق» عن (�ا�شتغفال) �لذي مار�شه �شاحب‬ ‫�ال وك�شف عما ير�ه ��شتغفاا و��شحا من وجهة نظره وتك ّلم بو�شوح عن‬ ‫مع � ٍ‬ ‫ً‬ ‫ق�ش ��ة �لع�شق �لقدم ب ��ن �لريال و�ل ��دوار‪ ،‬قال �لدكتور �لقنيب ��ط كثر� ما‬ ‫ّ‬ ‫يقول ��ه �ل ّنا�س غالب ًا ويتم طرحه ي �ل�شحف من �لك ّت ��اب‪ ،‬غر �أن �أ�شد ما قاله‬ ‫هو (�لكذب) حينما حدّث عن �ل�شيّارة غز�ل!‬ ‫و�لك ��ذب ي جتمعنا رغم �أنه ا يحظى ب�شعبيّة و��شعة كما ندّعي ولكن‬

‫ل ��ه ع� �دّة �أ�شكال وم�شمّيات ويظه ��ر �أحيان ًا وهو يرتدي عباءة �ل�ش ��دق‪ّ � .‬إا �أن‬ ‫�لدكتور �لقنيبط على ما يبدو ايز�ل حتفظ ًا بام�شمّى �لقدم للكذب ما يزعج‬ ‫�لبع�س‪ ،‬فهو على خر�ته �متعدّدة م يعرف بعد �أن �لكذب تطوّر كثر ً� وتخ ّلى‬ ‫عن ما�شي ��ه �اأ�شود وهو يتطور �شريع ًا من خال (�لك ��ذب �اأبي�س) و�أ�شبح‬ ‫يتجمّل كثر ً� وظهر منه عدّة ن�شخ فائقة �جودة حتى ت�شابه �لكذب و�لكذ�بون‬ ‫علين ��ا‪ ،‬و�أ�شبح �ل�شادق متهم ًا بكذبة م ��ا‪ ،‬كالتي يحاول �لبع�س مريرها كاأن‬ ‫يق ��ال �إن ور�ء �ش ��دق �ل�شادق ما ور�ءه من مطامع �أو على �اأقل تو�شف كلمة‬ ‫�ل�شادق بكلمة �حق �لتي ير�د بها �لباطل‪� ،‬أما على �م�شتوى �ل�شعبي �أحب �أن‬ ‫�أ�شيف معلومات �لدكتور �لقنيبط �أن هناك من ي�شمّي �لكذبة ب�(�اأرنب) وهذه‬ ‫لطر�فته ��ا و�شرعتها وعدم �للحاق بها وهناك م ��ن ي�شميها بال�(�ل�شاروخ) من‬ ‫متانتها و�شدّة تاأثرها ما يعني �أننا متلك �شناعات جيّدة ي هذ� �مجال‪.‬‬ ‫نع ��ود �إى �شيارة (غ ��ز�ل) ذلك �م�ش ��روع �لذي �ش ّفق ل ��ه �جميع ون�شيه‬

‫قراءة‬ ‫في نصوص سلفية‬ ‫صاح الدين الجورشي‬

‫اأول م ��رة ي�ش ��در �شلفيون تون�شي ��ون ينتمون �إى �لتي ��ار �جهادي جلة‬ ‫ورقي ��ة تب ��اع ي �اأ�ش ��و�ق‪ ،‬وذلك بع ��د �أيام قليلة م ��ن �مو�جه ��ات �لعنيفة �لتي‬ ‫ح�شلت بحي �شعبي قريب من و�شط �لعا�شمة‪ ،‬و�أدى �إى مقتل �ثنن من كو�در‬ ‫جماع ��ة «�أن�شار �ل�شريع ��ة»‪ .‬و�لهدف من هذه �مجلة �لتعري ��ف باأفكار �جماعة‪،‬‬ ‫و�إثب ��ات لوجوده ��ا‪ ،‬وتطوير لهياك ��ل عمله ��ا‪ ،‬وحاولة مو�جهة م ��ا يعترونه‬ ‫«�اإع ��ام �م�شاد» �لذي يتهمونه بالت�شويه �مق�شود لهم ويرون فيه عدو� ي�شكل‬ ‫من وجهة نظرهم �متد�د� اإعام ما قبل �لثورة‪ .‬فماذ� يحمل هذ� �لعدد �لتجريبي‬ ‫م ��ن ر�شائل �شيا�شية وفكرية؟ ومن يوجه خطابه ي ه ��ذه �مرحلة �لدقيقة �لتي‬ ‫مر بها �لثورة �لتون�شية؟‪.‬‬ ‫�أح ��د �شعار�ت �لتي ��ار �ل�شلفي �جه ��ادي �لتي م رفعها بع ��د خروجهم من‬ ‫�ل�شج ��ون هو «��شمعو� منا وات�شمعو� عنا»‪ .‬ولهذ� �شيكون مفيد� �لتعرف على‬ ‫�أبرز حتويات جلة «�لعهد» �لتي اتز�ل مر بامرحلة �لتجريبية‪ .‬فماذ� نقر�أ؟‪.‬‬ ‫�أول م ��ا يلفت نظر �لق ��ارئ �شعار �مجلة مثا ي �اآي ��ة �لكرمة «وعد �لله‬ ‫�لذي ��ن �آمنو� منك ��م وعمل ��و� �ل�شاحات لي�شتخلفنه ��م ي �اأر� ��س»‪ .‬ومن هذه‬ ‫�اآي ��ة م �نتق ��اء ��شم �مجلة (�لوعد) ي ر�شالة �شمنية ب� �اأن �جماعة �لتي تقف‬ ‫ور�ءه ��ا هي �موؤهلة و�مر�شحة مهمة �ا�شتخاف ي �اأر�س‪� ،‬أي لقيادة تون�س‬ ‫ي �مرحل ��ة �لقادمة‪� .‬أما �لوجه �اآخر م ��ن �لغاف‪ ،‬فعليه �شورة قفل لباب عليه‬ ‫�لعل ��م �اأمريك ��ي‪ ،‬وحته عن ��و�ن «�حرية اأ�ش ��رى �م�شلمن ظلم ��ا ي �شجون‬ ‫�لنه�ش ��ة»‪ ،‬مع �شورة عدد من �معتقلن �ل�شلفي ��ن‪� ،‬لذين قالو� � َإن عددهم قد بلغ‬ ‫‪ 900‬معتقل‪ ،‬ي حن �أن وز�رتي �لعدل و�لد�خلية تنفيان ذلك‪ ،‬وتقول � ِإن �لعدد‬ ‫�لر�شم ��ي ايتجاوز ‪� 250‬شخ�شا‪ .‬وياحظ ي هذ� �ل�شياق �أن �لتيار يطلق على‬ ‫�أبنائه �موقوفن �شفة «�اأ�شرى» وكاأن �جماعة ي حالة حرب‪ ،‬وكاأن �حكومة‬ ‫�لتي �عتقلتهم تعتر عدوة‪ ،‬وهي �إن م تكن كافرة فاإنها بالتاأكيد ظامة‪ ،‬من وجهة‬ ‫نظرهم‪.‬‬ ‫يبد�أ �لعدد مقال عقائدي ين�شجم مع �اأطروحة �لنظرية �لتي يوؤ�ش�س عليها‬

‫�ل�شلفي ��ون مو�قفهم �ل�شيا�شي ��ة و�اجتماعية‪ .‬ويتعلق �مق ��ال ب�»�ل�شرك �اأكر»‬ ‫دفاعا عن مبد�أ �لتوحيد‪ .‬ويليه مبا�شرة مقال حت عنو�ن «�اأ�شاعرة ي ميز�ن‬ ‫�ل�ش ��رع»‪ ،‬وفي ��ه �إحياء للمعرك ��ة �لتاريخية �لتي د�رت لي�س فق ��ط بن �اأ�شاعرة‬ ‫و�معتزل ��ة‪ ،‬و�إما �أي�شا بينه ��م وبن �أهل �ل�شنة و�جماع ��ة‪ .‬وهي �معركة �لتي‬ ‫تتو��ش ��ل �ليوم م ��ع �اأيديولوجيا �ل�شائ ��دة ي تون�س ودول �مغ ��رب �لعربي‪،‬‬ ‫حيث ت�شكل �اأ�شعرية عاما مهما من عو�مل بناء �ل�شخ�شية �لتون�شية ي بعدها‬ ‫�لديني‪ .‬وهو ما يف�شر �أي�شا �ل�شد�م �لذي ن�شهده بن عموم �لتيار �ل�شلفي وبن‬ ‫معظم مكونات �م�شهد �لديني �لتون�شي‪ ،‬ما ي ذلك �مكون �لزيتوي‪.‬‬ ‫�تهم �شاحب �مقال �اأ�شاع ��رة بال�شال‪ ،‬من ي ذلك �اإمام �لغز�ي‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�شب ��ب قول ��ه «�إذ �ل�شكوك هي �مو�شل ��ة للحق‪ ،‬فمن م ي�ش ��ك م ينظر»‪ ،‬وهو ما‬ ‫�عت ��ره �ل�شلفيون دلي ��ا قاطعا على �شال �اأ�شاعرة‪ .‬اأن ه� �وؤاء يعتقدون باأن‬ ‫بد�ي ��ة عاقة �لف ��رد بااإمان تكون بالت�شلي ��م و�إعان �ل�شه ��ادة‪ ،‬ولي�س �لتفكر‬ ‫و�لنظ ��ر و�ل�ش ��ك و�إعمال �لعقل من �أج ��ل تاأ�شي�س موقف عق ��اي �شلب‪ .‬ولهذ�‬ ‫�ل�شبب قررت �شريحة من �ل�شلفين �إعان �حرب على �لزو�يا ي �أماكن عديدة‬ ‫م ��ن �لدول �اإ�شامية‪ ،‬وقام ��و� بااعتد�ء على كنوز تر�ثية فريدة من نوعها ما‬ ‫دفع باليون�شكو �إى �أن تطلق �شيحة فزع‪ ،‬من �أجل �إنقاذ هذ� �لر�ث �اإن�شاي‪.‬‬ ‫وهناك خ�شية من �أن يح�شل نف�س �اأمر ي تون�س‪.‬‬ ‫و�ل ��ذي يعنين ��ا ي ه ��ذ� �ل�شي ��اق �أن ج ��زء ً� م ��ن �اإ�شكالية عن ��د �ل�شلفين‬ ‫ه ��و رف�شهم �لقاطع لتع ��دد مظاهر �لتدين‪ ،‬وع ��دم �إقر�رهم ب� �اأن �لدين و�لثقافة‬ ‫و�اأع ��ر�ف تتد�خ ��ل ي كل حن وي كل حقبة‪ ،‬لت�شنع حالة و��شعة من �لتنوع‬ ‫�لذي ت�شهده ختلف �مجتمعات و�ح�شار�ت‪ .‬وهم ايكتفون باإد�نة هذ� �لتنوع‪،‬‬ ‫و�إما ي�شمح �لبع�س اأنف�شهم باللجوء �إى �لعنف اإ�شاح ما يعترونه م�شاد�‬ ‫لعقيدة �لتوحيد �نطاقا من مفرد�ت وم�شامن حددوها ب�شكل قاطع وغر قابل‬ ‫للتعديل �أو �لتغير حتى ي م�شتوى �للفظ‪ ،‬فما بالك بامحتوى‪.‬‬ ‫�أخر� ناأتي موقفهم �ل�شيا�شي من حركة �لنه�شة‪� ،‬لذي ك�شف بو�شوح عن‬

‫الحرب بالوكالة‪..‬‬ ‫الثورة السورية مثا ًا‬ ‫دحام العنزي‬

‫�ح ��روب بالوكالة بن �ل ��دول �لعظمى وغر �لعظمى �أحيان� � ًا ا تخفى على‬ ‫ع ��ن �متابع و�محلل �ل�شيا�شي �ح�شيف و�شنتح ��دث عن �أموذجن اأ�شكال تلك‬ ‫�ح ��روب بالوكالة بن �لدول �لعظمى وحرب �أخرى بن دولتن لي�شتا من �لدول‬ ‫�لعظمى‪ ،‬وكل ذلك على تر�ب وطن �آخر لي�س ي د�خل جغر�فية �متحاربن اأ�شباب‬ ‫ختلفة و�إن كانت نوعية �حروب ختلفة من حرب باردة �إى حرب �شاخنة‪.‬‬ ‫�اأزمة �ل�شورية �لتي ثار �ل�شعب فيها على جور حكومته �لظامة �مجرمة �لتي‬ ‫��شتمرت ي م�شل�شل �لرعب و�لقتل و�لتدمر للمو�طن �ل�شوري على مدى �أربعن‬ ‫عام� � ًا �أو يزيد بد�أت بحكم حافظ �اأ�شد �ل ��ذي �أورث �لظلم و�ا�شتبد�د لنظام �بنه‬ ‫ب�ش ��ار‪ .‬هي ثورة كر�مة وحري ��ة يريدها �ل�شعب �ل�شوري ومطلب م�شتحق وهذه‬ ‫ه ��ي �ل�شورة �م�شغرة و�حقيق ��ة ولو بقيت هكذ� ما ��شتطاع �لنظام �لرجعي ي‬ ‫جمهوري ��ة �م ��وز تلك من �ل�شمود ل�شه ��ر و�حد �أمام �إر�دة �ل�شع ��ب �لثائر حريته‬ ‫وكر�مت ��ه ولكن‪ ،‬وهنا تكمن �م�شكل ��ة‪ ،‬لكن �حرب ي �ل�ش ��ورة �اأكر هي حرب‬ ‫ب ��اردة و��شتعر�� ��س للقوة ب ��ن دولتن من �ل ��دول �لعظمى ه ��ي �أمريكا من جهة‬ ‫ورو�شي ��ا و�ل�ش ��ن من جهة �أخ ��رى‪ ،‬تلك �ح ��رب بالوكالة �لت ��ي وقودها �ل�شعب‬

‫مانع اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫هذيان على رصيف‬ ‫الشارع العربي‬

‫�جمي ��ع‪ ،‬ذلك �لغز�ل �لذي ح ��وّل �إى (�أرنب) كبر ح�شب �م�شطلح �ل�شعبي‬ ‫وم يع ��د �أحد ي�شاأل عن م�شره وا يع ��رف �أحد �أين ذهب ذلك �لغز�ل �جميل‬ ‫وي �أي حم ّي ��ة م �قتنا�ش ��ه وم ��ن �أكل حم ��ه؟! ومن �لذي لدي ��ه �لقدرة على‬ ‫�قتفاء �أثره �اآن هل هو جل�س �ل�شورى �أم «نز�هة»؟‬ ‫�لغري ��ب �أن مث ��ل هذه �مح ��اوات �جريئة من �لدكت ��ور �لقنيبط وغره‬ ‫م تفل ��ح جميعها ي ك�شر ه ��ذ� �جمود و�ل�شمت �لذي يقاب ��ل فيه �اإعام من‬ ‫بع� ��س �جهات �ل ّر�شمية فه ��ي ا ينفع معها ا مقال وا مقابلة وا ت�شريح وا‬ ‫تلمي ��ح‪ ،‬واأن �لدكتور �لقنيبط �أعرف �ل ّنا�س ما يقول فقد �ختار كلمة (كذب)‬ ‫وم يج ��د كلمة منا�شبة غره ��ا‪ ،‬فلعل �شمته ��م �اآن �أمام ه ��ذه �لكلمة يوؤكدها‬ ‫و�إا �شي�شط ��رون للخروج علينا باأرنب جديد �أو حتى �شاروخ جديد �مهم �أن‬ ‫يتحدّثو�!‬

‫و�لوطن �ل�شوري هي نتاج ح ٍد �شافر بن روؤية �لكرملن �لرو�شي و�لكوجر�س‬ ‫�اأمريك ��ي‪ ،‬رو�شي ��ا و�ل�شن ا تريد�ن للواي ��ات �متح ��دة ودول �أوروبا �انفر�د‬ ‫بالق ��ر�ر ي �منطق ��ة‪ ،‬لذلك ه ��ي تدعم �لنظام �مج ��رم ي دم�شق‪ ،‬حقيق ��ة �اأمر �أن‬ ‫ب�شار �اأ�شد ونظامه غر مهم لرو�شيا و�ل�شن ولكنها ت�شفية ح�شابات بن �لقوى‬ ‫�لعظم ��ى �ش ��اءت �اأقد�ر �أن يدفع فات ��ورة ثمنها �ل�شعب �ل�ش ��وري من دمه وقوته‬ ‫ورزقه و��شتقر�ره ب�شكل يومي‪ ،‬لن نتحدث عن �ماآ�شي و�لكو�رث �ليومية د�خل‬ ‫�جغر�فيا �ل�شورية؛ ف�شيكون مكرر ً� وم ًا ولكن تلك �حرب �لباردة و�حقيقية‬ ‫بن رو�شيا و�أمريكا و�ل�شبب �لرئي�س اإطالة �أمد �اأزمة ت�شتحق �لتوقف قلي ًا لفهم‬ ‫ما يجري‪.‬‬ ‫من ��ذ وفاة �لزعي ��م �لعظيم جي ��اج زمن ورحيل ��ه عن �لنظ ��ام و�لدولة ي‬ ‫�ل�شن و�حزب �ل�شيوعي وقدوم عقليات مر�هقة �شيا�شي ًا متو�فقة مع بزوغ جم‬ ‫فادمر بوتن �لقادم من عام �ا�شتخبار�ت �لغام�س حيث �أفنى جزء ً� من حياته‬ ‫كعمي ��ل للمخابر�ت �لرو�شي ��ة ي �أمانيا وهو يرغب ب�شك ��ل و��شح بعودة هيمنة‬ ‫ونف ��وذ �احاد �لرو�شي و�أحام �لقطب �اآخ ��ر و�لدمية �لتي ي�شتخدمها اأهد�فه‬

‫عل ��ى خارطة �لعام �لعرب ��ي تتو�تر �اأخبار �م�شبوغ ��ة باألو�ن �حزن‬ ‫�لغالب ��ة على كل لون‪ ،‬تتبعر �لتطلعات وتتقاط ��ع على �شاحة �لوعي �لعام‪،‬‬ ‫�ل ��ذي ا مكن �شب ��ط �شاعته ب�شكل مطلق على توقي ��ت ومقايي�س �حا�شر‬ ‫بك ��ل �أبعاده‪ ،‬لدو�فع ع�شية عل ��ى �ح�شر �مقن‪ ،‬عطفا عل ��ى �لو�شع �لقائم‬ ‫ب�شك ��ل عام‪ ،‬ثمة قلق يتلوى ي بطون �ممر�ت‪ ،‬ويتلون بغر تدرج لتكوين‬ ‫لوحة �خوف من �م�شتقبل‪ ،‬وقد �أ�شبح حديث �لعامة و�شمتهم �أي�شا ي�شود‬ ‫من ��اخ �لنقد �جاف �ح ��ار �ممطر جلد� على �أر�س �اأعم ��ال �لعامة و�إد�رتها‬ ‫وك ��ل �اأرج ��اء‪ ،‬ويكاد �لل ��وم �أن ي�شيطر على كل �مفا�ش ��ل‪ .‬و�حال كما هو‪،‬‬ ‫و�ا�شتجابة نديّة ا تعرف بتحقيق مفهوم (�لكل يربح) �أو م�شكنة مفعول‬ ‫موؤقت‪� ،‬أ�شبح �لهذيان على ر�شيف �ل�شارع �لعربي �أمر� تقليديا بدرجة �شبه‬ ‫مباحة‪ .‬وكل هذ� �أو بع�س منه ا يجب �أن يح�شر �لقوم ي �شندوق �لت�شاوؤم‬ ‫ويلغ ��ي خي ��وط �نباج �شبح �لتف ��اوؤل م�شتقب ��ل و�عد ي�شرد ب ��ه �ل�شارع‬ ‫�لعربي عافيته ومكانته‪ ،‬ويعيد على �شوئه ترتيب �أور�قه بحكمة‪�� ،‬شتناد�‬ ‫�إى ما متلكه هذ� �لعام من مقومات وقدر�ت‪.‬‬ ‫حدثك ��م �إى حد ما من �أتباع �مدر�شة �لتفاوؤلي ��ة ومن �أن�شار �لعاملن‬ ‫عليها‪ ،‬يعمل على �إزعاجكم من �أجل ر�حتكم‪ ،‬ويقدم لكم مقتطفات من هذيان‬ ‫مو�طن عربي ليهذب وينقي بها ‪� -‬أي �مقتطفات ‪ -‬م�شامعكم من �ل�شجيج ما‬ ‫�أمكن �أو �لعك�س‪ .‬وي كل �اأحو�ل يتاأ�شف اإزعاجكم‪.‬‬ ‫ي جمل هذيان �مو�طن �لعربي �افر��شي �لذي �أحدثكم عنه �ليوم‪،‬‬ ‫روؤيا يغلب عليها �اعتقاد �أن مكونات �لر�شيف ي �اأ�شل غريبة‪ ،‬با�شتثناء‬

‫عمق �ل�شرخ �لذي تعمق ي �اأ�شابيع �اأخرة بن �لطرفن‪ .‬يعتقد �لتيار �ل�شلفي‬ ‫�جه ��ادي باأن حرك ��ة �لنه�شة ا عاقة له ��ا بااإ�شام «�ل�ش ��اي» �متعارف عليه‪،‬‬ ‫و�إم ��ا هي «تب�ش ��ر بدين جديد» هو «�إ�شام �أمريكي مع ��دل �جينات‪ ،‬وم�شتورد‬ ‫م ��ن م�شانع وكاات �مخاب ��ر�ت �اأمريكية»‪ .‬و�أن خطابه ��ا لي�س �شوى «م�شروع‬ ‫علماي بلبا�س �إ�شامي وم�شمون لير�ي»‪ .‬كما هاجمت �ل�شيخ ر��شد �لغنو�شي‬ ‫�لذي ر�هن كثر� على �حتو�ء �ل�شباب �ل�شلفي‪ ،‬و��شتمات ي �لدفاع عنهم‪ ،‬فاإذ�‬ ‫به ��م يقولون عنه «م يك ��ن خافيا �شطحات وت�شريحات رئي� ��س �حركة‪� ،‬شانع‬ ‫�لتغي ��ر‪� ،‬لذي ذهب بعيد� ي �اج ��ار بتاريخها»‪ .‬كما �تهم ��و� وزر�ء �لنه�شة‬ ‫باانتهازية و»جهل دو�ليب �حكم‪ ،‬و�لعمى ي �لروؤية‪ ،‬وحديد �اأولويات»‪ ،‬بل‬ ‫و�أي�شا «�لتجاهر بالعمالة»‪ .‬كما �عترو� �أن حملة «�إكب�س» لي�شت �شوى م�شرحية‬ ‫و»تقا�شم �أدو�ر»‪.‬‬ ‫حت ��ى حادثة �قتح ��ام �ل�شف ��ارة �اأمريكية‪ ،‬لي�شت �ش ��وى موؤ�مرة ��شركت‬ ‫فيه ��ا �لنه�شة مع �مخابر�ت �اأمريكية‪ ،‬ترمي �إى ��شتدر�ج �متظاهرين من �أجل‬ ‫«توجيه �شربة ل�شباب �ل�شحوة ي تون�س وحجيم عمله �لدعوي»‪.‬‬ ‫وبناء على ما تقدم‪ ،‬يتبن‪:‬‬ ‫�أوا‪� :‬أن ��ه ‪-‬كم ��ا �أكدنا ذل ��ك ي منا�شبات �شابقة‪� -‬أن �شه ��ر �لع�شل بن تيار‬ ‫�ل�شلفي ��ة �جهادية قد �نتهى‪ ،‬و�أن �أزمة �لثقة بن �لطرفن قد بلغت درجة عالية‪،‬‬ ‫وبذل ��ك اي�شح منهجيا وعقليا �لقول باأن �ل�شلفين ورق ��ة بيد �لنه�شة‪� ،‬أو �أنهم‬ ‫جن ��اح تابع لها‪ .‬ي حن توؤكد �لوقائ ��ع وجود جماعتن ختلفتن ي �خطاب‬ ‫�لعقائ ��دي‪ ،‬حتى لو كان هن ��اك تقاطع فكري ي عديد م ��ن �م�شائل بن �لطرفن‬ ‫خا�شة مع �جن ��اح �محافظ د�خل حركة �لنه�شة‪� .‬إذ �شبق �أن �أ�شارت �مجلة �إى‬ ‫�أن �لنه�شة «عري�شة وذ�ت توجهات ختلفة»‪ .‬كما �أن نف�س هذه �لوقائع تبن �أن‬ ‫�خافات �ل�شيا�شية بن �لطرفن قد بلغت حد �لتناق�س‪ ،‬لتنتقل �إى درجة تبادل‬ ‫�إحاق �اأذى‪� .‬شقوط ثماي قتلى ي �شفوف «�أن�شار �ل�شنة»‪� ،‬إى جانب �مئات‬ ‫م ��ن �معتقلن‪ .‬ي ح ��ن �أن �لتحركات �لتي قام بها �ل�شلفي ��ون �لتي خرجت عن‬ ‫�ل�شيطرة‪ ،‬دفعت �لنه�شة ب�شببها ثمنا �شيا�شيا مرتفعا‪.‬‬ ‫ثاني ��ا‪ :‬لقد �أ�شبح �لتي ��ار �ل�شلفي �لرئي�شي يخاطب حرك ��ة �لنه�شة بندية‪،‬‬ ‫وبلهج ��ة حادة وعد�ئي ��ة‪ ،‬وهو ما من �شاأنه �أن يجعل م ��ن دعو�ت �لتهدئة جرد‬ ‫خطابات موؤقت ��ة وذ�ت مفعول جزئي‪ .‬فاخاف �أ�شبح حول م�شمون �اإ�شام‪،‬‬ ‫وكيفية فهمه‪� .‬إى جانب �لطعن ي �ل�شرعية �لدينية حركة �لنه�شة‪ ،‬و�اعتقاد‬ ‫باأنها م تعد مثل �م�شروع �اإ�شامي‪ ،‬يوؤمن هوؤاء باأن �لبديل �ل�شرعي و�لوحيد‬ ‫عنها حاليا هو تيار «�أن�شار �ل�شريعة»‪� ،‬لذي دعاه زعيمه �إى �ل�شر قبل �لتمكن‪،‬‬ ‫وهي حظة يعتقد �أبو عيا�س باأنها م تعد بعيدة‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫الداعية‬ ‫المتهم‪:‬‬ ‫اغتيال براءة‬ ‫طفلة‬ ‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫�م�شبوهة ي �منطقة متمثلة ي �شديقه وحليفه وخادمه �مطيع دمري مدفيدف‬ ‫�لذي يتب ��ادل �اأدو�ر معه ي رئا�شة �لوزر�ء ورئا�شة �لدولة‪ ،‬يقوم بدوره ب�شكل‬ ‫و��شح‪� ،‬أقول من ذلك �لوقت وهذ� �لثنائي (رو�شيا و�ل�شن) ي�شكل حدي ًا اأمريكا‬ ‫ي ك ��ل �أم ��ر يتعلق بااأمن و�ل�شل ��م �لعامي ولي�س �أقل مثا ًا عل ��ى ذلك �ل�شد�م ي‬ ‫جل� ��س �اأمن‪ ،‬ما يجري حالي ًا هو ح ��رب �أمريكية رو�شية �شينية باردة مر�شحة‬ ‫اأن تك ��ون مو�جهة مبا�ش ��رة ع�شكري ًا بن تل ��ك �لدول‪� ،‬شتط ��ول �اأزمة �ل�شورية‬ ‫ورم ��ا تك ��ون مر�شح ��ة �أن تط ��ال جغر�فيا �أخ ��رى ي �منطق ��ة ما م تفك ��ر جدي ًا‬ ‫�لوايات �متحدة بلجم �لدب �لرو�شي وهي قادرة على ذلك بكثر من �لت�شحيات‬ ‫وجم �لدولة �اأوى بالرعاية �قت�شادي ًا و�أعني �ل�شن وهي �أي�شا قادرة على ذلك‬ ‫بت�شحيات �أكر ولكن �ل�شوؤ�ل‪ :‬هل تفعل �أمريكا ذلك؟‬ ‫ً‬ ‫�جو�ب يح ��دده مدى فهم جامعة �لدول �لعربية ما تري ��ده �أمريكا ثمنا لذلك‬ ‫وما تريده �أي�شا رو�شيا و�ل�شن �للتان تلوحان ببعبع �لرنامج �لنووي �اإير�ي‬ ‫(ورق ��ة �ل�شغ ��ط �لرو�شية) ومل ��ف كوريا �ل�شمالية ك�شغط �شين ��ي على �مجتمع‬ ‫�لدوي‪.‬‬ ‫�ح ��رب �اأخرى كانت بتن�شيق ودعم رو�شي �شين ��ي �أي�شا ولكن بن �إير�ن‬ ‫و�مملك ��ة �لعربية �ل�شعودية على �أر�س �ليمن فيما يعرف باأزمة حرب �حوثين‪،‬‬ ‫حيث كانت ��شتعر��ش ًا للقوة و�لع�شات �لع�شكرية و�ختبار قوة بن �إير�ن‬ ‫و�ل�شعودي ��ة فر�شت ��ه ظ ��روف ختلفة‪� ،‬إي ��ر�ن ا تريد �لدخ ��ول ي مو�جهة‬ ‫مبا�شرة مع �ل�شعودية اأ�شباب ختلفة فف�شلت حريك ذر�عها ع�شكري ًا ي �ليمن‬ ‫وحري ��ك ذر�عها �إعامي ًا ي لبنان وكان ��ت على ��شتعد�د لتحريكه ع�شكري ًا ولكن‬ ‫�جغر�فيا حالت دون ذلك‪.‬‬ ‫طبيعة تلك �لعاقات �معقدة و�اأ�شر�ر �خفية حتاج من �اإن�شان حظة تاأمل‬ ‫وتوقف لفهم ما يجري حقيقة بعيد ً� عن �لت�شليل �اإعامي‪.‬‬ ‫�أمنى �شادق ًا �أن ا تكون تلك �إرها�شات حرب عامية ثالثة‪.‬‬ ‫‪dahhamizm@alsharq.net.sa‬‬

‫�لر�ب �لقادم من م�شنع �لطبيعة �محلية �إا ما ندر‪ ،‬ويرى �أن «ذرع �لر�شيف‬ ‫روح ��ة وجيئة» و�لهذيان على �أطر�فه من �ل�شرورة �ل�شخ�شية مكان‪ ،‬على‬ ‫�اأق ��ل للتنفي� ��س ب�ش ��ام �أو جل ��ب �اهتمام‪ ،‬وتباع� � ًا ا حي ��اء ي �اأمر‪ ،‬وا‬ ‫خطورة‪ ،‬ويرى �أي�شا‪:‬‬ ‫ �أن حقيق ��ة �اأ�شج ��ار �متناث ��رة عل ��ى �مت ��د�د �لر�شي ��ف �لعرب ��ي ا‬‫ت�شتجي ��ب مر�حل �لنمو �لطبيعي لعلة ي ذ�ته ��ا‪ ،‬و�أ�شر�ب �حمام وبع�س‬ ‫�لطيور �جارحة �لتي حوم حول �لر�شيف‪ ،‬وتنقر بطنه و�أطر�فه مهاجرة‬ ‫بال�شدفة‪� ،‬أغرتها فو�شوية �ل�شو�حل على مقاومة �إيعاز�ت مو��شم �لرحيل‬ ‫م ��ن �أجل �لبق ��اء‪� ،‬لبع�س منها فق ��د �لذ�كرة و�لهوي ��ة‪ ،‬و��شتقر ي �له�شاب‬ ‫و�لوديان‪.‬‬ ‫ ينت�ش ��ر �لنعا� ��س �اإد�ري ي ج�شم �م�شروع ��ات �لتنموية ي معظم‬‫ر �لف�شاد بالت�شلل وي معيته‪ ،‬كم ا ي�شتهان بالنتائج‬ ‫�لب ��اد �لعربية‪ ،‬و َيع ُ‬ ‫�لع�شو�ئي ��ة �مجازفة بال�شوؤون �م�شتقبلية‪ .‬ويظهر� جليا على �أر�س �لو�قع‬ ‫ُتقدم �لفن على �اإد�رة باأ�شباب �اإر�دة‪.‬‬ ‫ �مح�شوبي ��ة و�م�شال ��ح �ل�شيق ��ة تدفن �لكف ��اء�ت ي و�ش ��ح �لنهار‪،‬‬‫و�لروتن وم�شتقاته ي حالة تاأهب د�ئم لتاأجيل �ل�شاح و�لفاح‪ ،‬و�مخل�س‬ ‫ي نهاية �مطاف يرثي نف�شه على قارعة �لر�شيف‪.‬‬ ‫ وي مو�جه ��ة �اأحد�ث �لعام ��ة ذ�ت �لعاقة �مبا�شرة بحماية �لنف�س‬‫�لب�شري ��ة و�شامتها ي�شي ��ع دم �م�شوؤولية‪ ،‬ويتقا�شم �أع�ش ��اء جان تق�شي‬ ‫�اأ�شب ��اب دم �لف�ش ��ل ي تق ��دم �حقيق ��ة‪ ،‬وي غالب �اأحي ��ان يهربون �إى‬

‫• اأث ��ارت حادث ��ة ال�ض ��رب التي تعر�ض ��ت‬ ‫له ��ا الطفل ��ة «م ��ى» ام�ض ��اعر حي ��ال ق�ض ��وة الأب‬ ‫و�ض ��طوته وادعاءاته الزائفة التي و�ض ��لت لتهام‬ ‫طفل ��ة م ��ا ل يليق بها‪ ،‬وم ِ‬ ‫يكتف الأب بالق�ض ��وة‬ ‫ب ��ل ح ��ول اإى وح� ��ش ب�ض ��ري �ض ��رب ابنت ��ه‬ ‫واأدماه ��ا وقتله ��ا‪ ،‬دون مراع ��اة حرم ��ة النف� ��ش‬ ‫حرمها الله اإل بحق‪.‬‬ ‫التي ّ‬ ‫• امفاجاأة اأو الف�ض ��ل الدرامي ي ام�ضهد‬ ‫كان انك�ض ��اف �ضخ�ض ��ية الأب واأن ��ه داعي ��ة‪ ،‬من‬ ‫الدع ��اة اإى الدي ��ن الإ�ض ��امي الذي ح � ّ�رم القتل‬ ‫واأعط ��ى الرحمة والإن�ض ��انية ُبعد ًا اأق ��وى من اأي‬ ‫بع ��د‪ ،‬وظهر الأمر جلي� � ًا ي الرحمة مع امخالف‬ ‫ي عه ��د الر�ض ��ول‪ ،‬والرحم ��ة م ��ع امنافق ��ن فلم‬ ‫ُيف� �ِ�ش اأك ��رم اخلق اأمرهم حتى ل يق�ض ��و النا�ش‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫�راع اأي‬ ‫• اإن ه ��ذا امدع ��ي للدع ��وة‪ ،‬م ُي � ِ‬ ‫حرمة‪ ،‬وم ينظر بعن ال�ضفقة والعطف اإى طفلة‬ ‫ل ملك من الدنيا اإل براءة البيا�ش‪ ،‬التي لطّ خها‬ ‫بال ��دم‪ ،‬وم يك ��ن �ض ��وى اأب افتق ��د ل ��كل مع ��اي‬ ‫الأبوة واحنان التي يرجوها اأي طفل من والده‪.‬‬ ‫• «م ��ى» رحل ��ت اإى الع ��ام الآخ ��ر‪ ،‬وم‬ ‫حم ��ل معه ��ا اإل اأم ًا وكلمات ب�ض ��يطة لعل اأكرها‬ ‫اإيام ًا �ضوؤال‪ :‬ماذا قتلتني يا ا ِأبت؟‬ ‫• ه ��ل �ض ��يملك ه ��ذا الأب اإجاب ��ة عن قتل‬ ‫عذر ليقبله عقل اأو دين؟‬ ‫ابنته غر ٍ‬ ‫• وه ��ل �ض ��يجد اآذان� � ًا �ض ��اغية ت�ض ��تمع له‬ ‫وت�ضدق ادعاءاته؟‬ ‫• «م ��ى» كلن ��ا نت� �اأم لوفات ��ك‪ ،‬ون ��درك اأن‬ ‫امناي ��ا تاأت ��ي ي وقتها‪ ،‬وك ��م منينا اأن ن�ض ��اهد‬ ‫ه ��ذه الطفل ��ة وه ��ي تله ��و باألعابه ��ا وتك ��ر لتحلم‬ ‫م�ضتقبل واأ�ضرة‪.‬‬ ‫• وك ��م م ��ن حل ��م كان ي خيل ��ة طفل ��ة‬ ‫اخم�ش �ضنوات وجد نف�ضه مووؤودا‪.‬‬ ‫• اعذرينا يا «مى» فلم ن�ضتطع اأن نحافظ‬ ‫علي ��ك‪ ،‬و�ض ��احينا فروحك الطاهرة �ض ��تجد من‬ ‫يقت�ش لها‪ ،‬ولن يذهب دمك �ضدى‪.‬‬ ‫• كم من «مى» �ضن�ض ��اهد ي حياتنا؟ وكم‬ ‫من مى �ضتكون �ضحية عنف اأب اأو اإهمال اأ ٍم اأو‬ ‫حقد زوجة ثانية‪.‬‬ ‫• البي ��وت مليئ ��ة بالق�ض ���ش‪ ،‬وق ��د ن�ض ��مع‬ ‫اأك ��ر من ق�ض ��ة «مى»‪ ،‬ولو بحثن ��ا حولنا لوجدنا‬ ‫عديدا من الذين اغتالت يد ال�ضر براءتهم‪.‬‬ ‫• اإن الإج ��رام ل يك ��ون فق ��ط بالقت ��ل‪،‬‬ ‫ولك ��ن امعامل ��ة ال�ض ��يئة جرمة ي حق اإن�ض ��انية‬ ‫اأي �ض ��خ�ش وت ��زداد لتك ��ون اأك ��ر ايام� � ًا عن ��د‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫خزينة �لتعوي�شات لاحتماء بها‪.‬‬ ‫ اإعاقة �لنجاة بغر ق�شد‪ ،‬يتجمهر �لنا�س حول �أي حدث ي �ل�شارع‪،‬‬‫وبع�شه ��م يغرد من قل ��ب �م�شهد خارج ح�شابات �لو�ق ��ع ي م�شامع �اإعام‬ ‫�مفت ��وح‪ ،‬و�لبع� ��س �اآخ ��ر ير�ش ��د �ل�شخرية‪ ،‬وينب� ��س ي �لرك ��ام‪ ،‬وي‬ ‫�خامة يقتلهم �لف�شول‪ ،‬ومع هذ� يظهر �شيء من �حقيقة �مُرة‪.‬‬ ‫ هو� ��س �ل�شع ��ور بامت ��اك �لطرقات مر�ف ��ق د�ئم للمو�ط ��ن �لعربي‪،‬‬‫ي ك ��ل �ل�شو�رع‪� ،‬اأنانية ُتعطل �ل�ش ��ر‪ ،‬و�أحيانا ت�شيب وتقتل �لعابرين‪،‬‬ ‫وللحدي ��ث بقية ي مر��ش ��م �لعز�ء عن جو�ز تاأنيث مق ��ود �ل�شيارة‪� .‬لافت‬ ‫�أن �حتمالي ��ة حويل �منا�شبات �ل�شعيدة �إى حزين ��ة و�ردة‪ ،‬ومكن تقدم‬ ‫�ل�شمانات �لازمة‪.‬‬ ‫ �لبح ��ث عن حماية �م�شتهلك يُغ�شب �لتج ��ار‪� ،‬شمة ينفرد بها �ل�شارع‬‫�لعربي‪ ،‬وحولها كثر من �لهذيان ‪ -‬منتهي �ل�شاحية‪.‬‬ ‫ وعل ��ى �امتد�د‪ ،‬منابر للر��ش ��ق �مذهبي و�لطائف ��ي اإحياء �لفتنة‪،‬‬‫ومنابر �أخرى للوعظ‪ ،‬وي �ل�شو�رع �مظلمة ت�شتقر �لعقول �مفخخة باآمال‬ ‫لق ��اء ح ��ور �لعن على عج ��ل‪ ،‬و ُتعقد حلق ��ات �لتخطيط و�لع ��زم لقتل �لنور‬ ‫و�اإن�شان و�مكان‪ ،‬ويعلن �موت حت وقع ن�شرة �أخبارية عن حدث �إرهابي‬ ‫جدي ��د على هام�شه يتر�أ و�لد �اإرهابي منه‪ ،‬وينعته بالعقوق‪ ،‬وهكذ� يفعل‬ ‫ذووه‪ .‬وي�شتمر �لهذيان‪ .‬ودمتم �آمنن‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

saeedm@alsharq.net.sa

ajafali@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ eyad@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa



abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬345) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬28 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

12

modawalat@alsharq.net.sa

«‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻝ ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ »ﻣﺎﺱ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺩﺑﻲ‬

‫ ﺗﺒﺎﻳﻦ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻠﻂ ﺑﻴﻦ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﺰﻭﺍﺭ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺡ‬:‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬    •                                                                                  • masgovsa                  •       @ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺸﺪي‬

‫@ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم إدارة اﻋﻼم واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬



                                                                   

 

        14331214        500       •       150                 150                  •    500                           665 2011    337 17 1     20122 17       128.7   %138              •    500                                                           1423   

!‫ ﻻ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬..‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‬ 1431                  ‫إﻣﺘﺜﺎل أﺑﻮ اﻟﺴﻌﻮد‬

                 524.182 

     20121030     2012107                         

‫ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﻤﻠﻖ ﺍﻟﺨﺎﺩﻉ ﻭﺍﻻﻧﺘﻘﺎﺩ ﺍﻟﻼﺫﻉ‬..‫ﻭﻃﻦ ﻭﺭﺟﺎﻝ‬

                                             ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺑﻴﺮان‬

                                                                                                 

    375                                   

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﻨﺘﺞ ﻃﺒﻲ‬ !‫ﻣﻐﺸﻮﺵ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                    " " aalbakri@alsharq.net.sa

‫ﻣﺘﻨﻔﺲ ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ‬                                                                                       ‫ﺳﺎﻟﻢ ﻣﺨﺎﺷﻦ‬

!‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺧﻔﻰ ﺍﻟﻼﻡ؟‬..‫ ﻓﻴﻠﻜﺲ‬..‫ﻓﻴﻜﺲ‬          ‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬

                 

                    

          "     ""  "         


‫الرئاسة الفلسطينية وحكومة حماس تطالبان بتدخل دولي لوقف تصعيد غزة‬ ‫رام الله ‪ -‬د ب اأ‬ ‫طالبت الرئا�سة الفل�سطينية‬ ‫واحكومة امقالة التي تديرها حركة‬ ‫«حما�س» اأم�س بتدخل دوي لوقف‬ ‫الت�سعيد الإ�سرائيلي على قطاع‬ ‫غــزة‪ .‬واأبــدى مر حماد ام�ست�سار‬ ‫ال�سيا�سي للرئي�س الفل�سطيني‬

‫اإدانـ ـ ـتــ ــه الـ ـ�ـ ـس ــدي ــدة لـلـتـ�ـسـعـيــد‬ ‫الإ� ـســرائ ـي ـلــي عـلــى ال ـق ـطــاع الــذي‬ ‫يتوا�سل لليوم الثالث على التواي‬ ‫خلفا �ستة قتلى و‪ 45‬جريح ًا من‬ ‫الفل�سطينين‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــث ح ـ ـمـ ــاد «الأط ـ ـ ـ ـ ــراف‬ ‫اموجودة» ي غزة على جنب منح‬ ‫اإ�سرائيل «الــذريـعــة للقيام بحرب‬

‫وعملية برية» وا�ستهداف امدنين‬ ‫من �سكان القطاع‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــر حـ ـم ــاد اأن الـ�ـسـلـطــة‬ ‫الـفـلـ�ـسـطـيـنـيــة جـ ــري ات ـ� ـســالت‬ ‫مكثفة مــع الأط ــراف كافة مــا فيها‬ ‫الإدارة الأمــري ـك ـيــة واجــان ـبــان‬ ‫ام�سري والأردي لوقف الت�سعيد‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫وح ـ ــذر م ـ� ـس ـت ـ� ـســار الــرئ ـي ـ�ــس‬ ‫الفل�سطيني من م�ساعي اإ�سرائيل‬ ‫لت�سعيد عملياتها الع�سكرية ي غزة‬ ‫«بغر�س خدمة الدعاية النتخابية‬ ‫الداخلية وحرف الأنظار عن التوجه‬ ‫الفل�سطيني ل ـاأم امتحدة» امقرر‬ ‫هذا ال�سهر‪.‬‬ ‫مــن جـهـتـهــا‪ ،‬اأع ـل ـنــت حكومة‬

‫حما�س اأنها تقدمت ب�سكوى لاأم‬ ‫ام ـت ـحــدة «اح ـت ـجــاجً ــا عـلــى جــرائــم‬ ‫الحتال الإ�سرائيلي بحق ال�سعب‬ ‫الفل�سطيني ي قطاع غزة»‪.‬‬ ‫ودعــا الناطق با�سم احكومة‬ ‫امقالة طاهر النونو‪ ،‬ي ت�سريح‬ ‫مقت�سب وزع عـلــى ال�سحفين‪،‬‬ ‫الأمـ ــن ال ـعــام لـ ـاأم امـتـحــدة بــان‬

‫كي مــون للتحرك لوقف الت�سعيد‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وذكر النونو اأن حكومته بعثت‬ ‫ر�سائل للجامعة العربية والأم‬ ‫امتحدة ومنظمة اموؤمر الإ�سامي‬ ‫«ا�ستعر�ست فيها جرائم الحتال‬ ‫وقتله للمواطنن ودعــت للتحرك‬ ‫الفاعل لوقف العدوان»‪.‬‬

‫�صحافيون �إ�صر�ئيليون يلتقطون �صور ً� لبقايا �صاروخ �أطلق من قطاع غزة و�صقط جنوب �إ�صر�ئيل �أم�س (�إ ب �أ)‬

‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫إسقاط مروحية قرب البوكمال‪ ..‬وإصابة طائرة شحن عسكرية في حلب‬

‫سوريا‪ :‬مسلحو حزب العمال الكردستاني ينسحبون‬ ‫من رأس العين بعد دخول الجيش الحر‬ ‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬

‫�نفجار ي مدينة ر�أ�س �لعن نتيجة ق�صف �لطر�ن �حربي‬

‫الدوحة ‪ -‬ا ف ب‬

‫ان�سحب م�سلحو حزب العمال الكرد�ستاي‬ ‫من مدينة راأ�س العن احدودية اأم�س‪ ،‬بعد اأن‬ ‫مكنت جموعات من اجي�س ال�سوري احر من‬ ‫ال�سيطرة عليها وحرير مقري الأمن ال�سيا�سي‬ ‫والأمن اجنائي واأ�سر عدد من ال�سبيحة وقتل‬ ‫اآخرين كما اأكدت نا�سطة من امدينة لـ «ال�سرق»‪،‬‬ ‫وقالت النا�سطة اإن الطران احربي وامروحي‬ ‫ق�سف امدينة منذ ال�سباح‪ ،‬ما اأ�سفر عن �سقوط‬ ‫اأكر من خم�سة ع�سر �سهيد ًا وع�سرات اجرحى‪،‬‬ ‫وت�سبب بنزوح اآلف من �سكان امدينة باجاه‬ ‫تركيا‪ ،‬واأ�سارت النا�سطة اأن الطران احربي‬ ‫انتهك الأجواء الركية اأثناء تنفيذ غاراته وم‬ ‫تبد تركيا اأي رد فعل على انتهاك اأجوائها‪.‬‬ ‫واأ� ـســافــت الـنــا�ـسـطــة اأن طــائــرة حربية‬ ‫ق�سفت حي امحطة ذي الغالبية الكردية باأربعة‬ ‫�سواريخ ما اأ�سفر عن تدمر عــدد من امنازل‬ ‫وا�ست�سهاد عدد من عنا�سر من اجي�س احر‪،‬‬ ‫كما �سقط عدد من امدنين بن قتيل وجريح‪،‬‬ ‫فيما ا�ستمر الـطــران امــروحــي بالتحليق ي‬ ‫(�إ ب �أ) �سماء امدينة‪.‬‬

‫وكانت م�سادر اأخرى اأكدت لـ»ال�سرق» اأن‬ ‫نظام الأ�سد دفع بتعزيزات جديدة باجاه راأ�س‬ ‫العن‪ ،‬واأ�سقطت الطائرات اإمــدادات ع�سكرية‬ ‫وغذائية على موقع «اأ�سفر جار» امحا�سر من‬ ‫قبل اجي�س احــر حيث مكن مــن ال�ستياء‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وذكرت م�سادر اجي�س احر ي البوكمال‬ ‫اأن دفاعاته اأ�سقطت طائرة مروحية فوق مطار‬ ‫«احمدان» وانفجرت ي ال�سماء قبيل �سقوطها‪،‬‬ ‫كـمــا اأ� ـســابــت دفــاعــات اجـيـ�ــس اح ــر طــائــرة‬ ‫«اإليو�سن» ي مطار النرب الع�سكري‪ ،‬وهي‬ ‫اإحــدى الطائرتن امخ�س�ستن لإمــداد امنطقة‬ ‫ال�سمالية بال�ساح والعتاد‪.‬‬ ‫وي م ــرتـ ـفـ ـع ــات اجــ ـ ـ ــولن‪ ،‬جـ ــددت‬ ‫ال�ستباكات العنيفة اأم�س ي قرية «بئر عجم»‬ ‫الواقعة ي امنطقة امنزوعة ال�ساح‪ ،‬وبح�سب‬ ‫نا�سطن‪ ،‬تعر�ست قريتا بريقة و»برعجم»‬ ‫لق�سف عنيف منذ �ساعات ال�سباح الأوى ليوم‬ ‫اأم�س مختلف الأ�سلحة الثقيلة وامتو�سطة‬ ‫م ـعــدل قــذيـفــة كــل دق ـي ـقــة‪ ،‬و�ـسـقـطــت اإح ــدى‬ ‫القذائف داخــل اجــولن امحتل للمرة الثانية‬ ‫خال اأيام‪ ،‬ما دفع اجي�س الإ�سرائيلي لإطاق‬

‫�ساروخ نحو امواقع ال�سورية‪ ،‬وكانت �سقطت‬ ‫اإحدى قذائف كتائب الأ�سد قرب موقع ع�سكري‬ ‫اإ�سرائيلي داخــل اجــولن امحتل منذ يومن‬ ‫ما دفــع القوات الإ�سرائيلية اإى اإطــاق النار‬ ‫حذيري ًا‪ ،‬كما تقدمت اإ�سرائيل ب�سكوى عاجلة‬ ‫لاأم امتحدة‪.‬‬ ‫وي حــي الت�سامن جـنــوب دم�سق قال‬ ‫نا�سط اإن ا�ستباكات عنيفة دارت ي احي‬ ‫اأم�س واأن كتائب الأ�ـســد ق�سفت احــي بكافة‬ ‫اأنواع الأ�سلحة من جميع امحاور بالتزامن مع‬ ‫التحليق امروحي واحربي الذي ا�ستخدم لأول‬ ‫مرة ي ق�سف هذا احــي‪ ،‬واأ�سار النا�سط اأن‬ ‫عدة قذائف هاون �سقطت �سارع فل�سطن مخيم‬ ‫الــرمــوك ما اأدى اإى ن�سوب حريق وحــالت‬ ‫نزوح للعائات باجاه خيم الرموك‪ ،‬واأفاد‬ ‫النا�سط اأن اجي�س احر ا�ستطاع تدمر ثاث‬ ‫دبابات ي �سارع فل�سطن‪.‬‬ ‫وي الغوطة ال�سرقية قال امكتب الإعامي‬ ‫للواء درع الغوطة اأنه �سيطر على كتيبة «اإن�ساء‬ ‫ام ـطــار» بعد اأن دمــر معظمها واأ� ـســر عنا�سر‬ ‫بداخلها كما م ال�ستياء على م�ستودعات‬ ‫ال�ساح والذخرة فيها‪.‬‬

‫استقبله في الرياض أمس‬

‫خادم الحرمين يبحث مع الرئيس‬ ‫عباس تطورات القضية الفلسطينية‬

‫��صتقبال خادم �حرمن �ل�صريفن �لرئي�س عبا�س �أم�س‬

‫(و��س)‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقبل خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‪،‬‬ ‫ي ق�س ــره ي الريا�س اأم�س‪ ،‬رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حمود عبا�س‪،‬‬ ‫وبحث معه تطورات الق�سي ــة الفل�سطينية والعراقيل التي تواجه م�سرة‬ ‫ال�سام ي امنطقة‪ ،‬اإ�سافة اإى الأو�ساع ي الأرا�سي الفل�سطينية امحتلة‪.‬‬ ‫وح�س ــر ال�ستقب ــال �ساح ــب ال�سمو املك ــي الأمر �سلمان ب ــن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سع ــود وي العه ــد نائب رئي�س جل�س ال ــوزراء وزير الدف ــاع‪ ،‬ووزير‬ ‫اخارجي ــة الأمر �سع ــود الفي�س ــل‪ ،‬وم�ست�سار خادم احرم ــن ال�سريفن‬ ‫الأم ــر عبدالإل ــه ب ــن عبدالعزي ــز‪ ،‬وام�ست�س ــار وامبعوث اخا� ــس خادم‬ ‫احرم ــن ال�سريف ــن الأمر مقرن ب ــن عبدالعزيز‪ ،‬ورئي� ــس ال�ستخبارات‬ ‫العام ــة الأم ــن الع ــام مجل�س الأم ــن الوطني الأم ــر بندر ب ــن �سلطان بن‬ ‫عبدالعزي ــز‪ ،‬ووزير الداخلية الأمر حمد بن نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬ونائب‬ ‫وزير اخارجية الأمر عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ .‬كما ح�سره من‬ ‫اجانب الفل�سطيني الناطق الر�سمي با�سم الرئا�سة نبيل اأبو ردينة‪ ،‬و�سفر‬ ‫دول ــة فل�سطن ل ــدى امملكة جمال عبداللطي ــف ال�سوبك ــي‪ ،‬ورئي�س جهاز‬ ‫امخابرات العامة ماجد فرج‪ ،‬وام�ست�سار الدبلوما�سي جدي اخالدي‪.‬‬

‫المعارضة السورية تتوحد وتستعد للحصول على اعتراف دولي‬

‫وقعت امعار�سة ال�سورية ليل‬ ‫الأحـ ــد ي الــدوحــة ر�ـسـمـيـ ًا الت ـفــاق‬ ‫النهائي لتوحيد �سفوفها حت لواء‬ ‫كـيــان جــديــد هــو «الئ ـتــاف الوطني‬ ‫لقوى الـثــورة وامعار�سة ال�سورية»‬ ‫فــاحــة ال ـبــاب عـلــى مـ�ـســراعـيــه اأم ــام‬ ‫ح�سولها على اعراف ودعم دولين‪.‬‬ ‫ووقــع الت ـفــاق الــذي اأتــى ثمرة‬ ‫م ـفــاو� ـســات � ـســائـكــة ا� ـس ـت ـمــرت منذ‬ ‫اخمي�س ي الــدوحــة‪ ،‬جــورج �سرة‬ ‫رئي�س امجل�س الوطني ال�سوري الذي‬ ‫كــان يعد الكيان امـعــار�ــس ال�سوري‬ ‫الرئي�سي‪ ،‬واأحمد معاذ اخطيب الذي‬ ‫انتخب رئي�سا لائتاف اجديد قبيل‬ ‫التوقيع على التفاق‪ ،‬عن باقي اأطياف‬ ‫امعار�سة‪.‬‬ ‫وم ــوج ــب الت ـ ـفـ ــاق‪ ،‬تـتــوحــد‬

‫على غالبية �ساحقة من اأ�سوات اأع�ساء‬ ‫علينا»‪.‬‬ ‫وقال اإن الدول العربية والغربية الئتاف (‪� 54‬سوتا)‪ .‬واخطيب من‬ ‫«كلهم �سيعلنون مباركتهم بـاأن يكون مواليد ‪ ،1960‬وقــد كــان ي ال�سابق‬ ‫هـ ــذا اج ـ� ـســم ه ــو اج ـ� ـســم الــوح ـيــد اإمــامــا وخطيب ًا للجامع الأمـ ــوي ي‬ ‫وال�سرعي»‪ ،‬ودعا رئي�س الئتاف اإى دم�سق‪ .‬وقد تعر�س اخطيب امعروف‬ ‫مرافقته اإى القاهرة لإبــاغ اجامعة باعتداله وانفتاحه بح�سب امقربن‬ ‫العربية ر�سمي ًا بقيام الئتاف‪ .‬وطالب منه‪ ،‬لاعتقال مرتن على الأقــل منذ‬ ‫ال�سيخ حـمــد امـعــار�ـســن بــالــوحــدة‪ ،‬ان ــدلع الأزمـ ــة الـ�ـســوريــة ي مار�س‬ ‫وقال «اأنتم مطالبون من قبل ال�سهداء‬ ‫ب ـاأن تـكــون مواقفكم مرفعة عــن اأي‬ ‫(�أ ف ب)‬ ‫�أحمد معاذ �خطيب رئي�س �ائتاف �لوطني �ل�صوري �جديد‬ ‫خافات‪ ...‬اتفاقكم قوة لكم ولنا»‪.‬‬ ‫و� ـس ـبــق اأن وقـ ـع ــت اأطـ ـي ــاف الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫امعار�سة حت لواء «الئتاف» الذي الـتــريــر بـ ـاأن امـعــار�ـســة منق�سمة قد‬ ‫تنبثق عنه حكومة موؤقتة وتن�سوي ذهب ووى»‪ ،‬ي اإ�سارة اإى امخاوف امعار�سة بالأحرف الأوى على اتفاق‬ ‫اأع ـلــن الأم ــن ال ـعــام مجل�س الـتـعــاون ل ــدول اخليج الـعــربـيــة‪ ،‬الدكتور‬ ‫حته امجال�س الع�سكرية امعار�سة التي يعر عنها امجتمع الــدوي اإزاء اأوي ي وقــت �سابق الأحــد‪ ،‬قبل اأن‬ ‫عبداللطيف بن را�سد الزياي‪ ،‬اعراف الدول اخليجية بالئتاف الوطني لقوى‬ ‫ع ـلــى الأرا�ـ ـســـي ال ـ� ـســوريــة‪ ،‬وال ــذي عدم وحدة امعار�سة‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال ينتخب الئ ـتــاف امـعــار�ــس اجديد‬ ‫الثورة وامعار�سة ال�سورية‪ ،‬الذي تاأ�س�س موجب التفاق الذي م التوقيع عليه‬ ‫�سي�سرف اأي�سا على �سندوق اإنقاذ مد رئي�س الــوزراء القطري ال�سيخ حمد الداعية امعتدل اأحمد معاذ اخطيب‬ ‫ي مدينة الدوحة يوم اأم�س الأول‪ ،‬باعتباره اممثل ال�سرعي لل�سعب ال�سوري‪.‬‬ ‫ام�ساعدات اإى الــداخــل‪ .‬وقــال وزير بن جا�سم اآل ثــاي الــذي رعــت باده رئـيـ�ـسـ ًا لــه‪ .‬وف ــاز اخـطـيــب برئا�سة‬ ‫وقال الزياي‪ ،‬فى ت�سريح �سحفي اأم�س‪ ،‬اإن دول امجل�س �ستقدم الدعم واموؤازرة‬ ‫اخارجية الركي اأحمد داود اأوغلو التـفــاق «�سن�سعى لــاعــراف الكامل الئتاف من دون اأي مناف�سة بح�سب‬ ‫لهذا الكيان لتحقيق تطلعات واآمال ال�سعب ال�سوري «متمنن اأن يكون ذلك خطوة‬ ‫ي كلمة خال حفل التوقيع اإن «زمن بهذا اج�سم اجــديــد‪ ،‬وهــذا حــق لكم النتائج الر�سمية لــاقــراع‪ ،‬وح�سل‬

‫‪ 2011‬ب�سبب دعمه للمعار�سة‪ ،‬ثم غادر‬ ‫الأرا� ـســي ال�سورية‪ .‬وقــال اخطيب‬ ‫ي حفل توقيع التـفــاق اإن «ال�سعب‬ ‫ال ـ� ـســوري العظيم يتعر�س ل ـاإبــادة‬ ‫اممنهجة والتدمر الوح�سي»‪ .‬واأكد اأن‬ ‫«ل قرار اإل برحيل هذا النظام»‪ .‬وعن‬ ‫التهامات بجنوح امعار�سة ام�سلحة‬ ‫نحو التطرف‪ ،‬قــال اإن «كــل امقاتلن‬

‫يبحثون عــن احــريــة ورمــا بع�سهم‬ ‫ا�ستقطبوا لبع�س الأمــور»‪ ،‬موؤكدا اإن‬ ‫«الهيئات ال�سرعية» ت�سعى جاهدة ليظل‬ ‫العتدال �سائدا ي �سفوف امقاتلن‪.‬‬ ‫واأكد اأن «الثورة باأ�سرها تناأى بنف�سها‬ ‫عن فكرة النتقام من اأحد»‪.‬‬ ‫مــن جهته‪ ،‬جــدد رئي�س امجل�س‬ ‫الــوط ـنــي ال ـ� ـســوري جـ ــورج �ـســرة‬

‫امطالبة مد امعار�سة بال�ساح‪.‬‬ ‫وقـ ــال ي ح ـفــل ال ـتــوق ـيــع على‬ ‫التفاق «مــاذا ن�سعر اأن العام يتخلى‬ ‫عنا‪ .‬نحن بحاجة لأن نتمكن من الدفاع‬ ‫عــن اأولدن ـ ــا‪ .‬ل�سنا بحاجة اإى مال‬ ‫وخبز فقط بل بحاجة اإى �ساح لأن‬ ‫النظام الباغي يتزود بــه‪ .‬وال�سحية‬ ‫حرم منه‪ ...‬هذا لي�س عد ًل»‪.‬‬

‫مجلس دول التعاون الخليجي يعترف باائتاف الوطني ممث ًا شرعي ًا للسوريين‬

‫نحو انتقال �سيا�سي �سريع لل�سلطة‪ ،‬واأن يوقف �سفك دماء الأبرياء وي�سون‬ ‫وحدة الأرا�سي ال�سورية‪ ،‬ويدعو اإى عقد موؤمر وطني عام مهيدا لبناء دولة‬ ‫ي�سودها القانون وت�ستوعب جميع اأبنائها دون ا�ستثناء اأو مييز ويرت�سيها‬ ‫ال�سعب ال�سوري»‪ .‬وقال الزياي اإن جل�س التعاون يتطلع اإى اعراف الدول‬ ‫العربية ودول العام وامجتمع الدوي بهذا الئتاف الذي ي�سم معظم اأطياف‬ ‫امعار�سة ال�سورية ي الداخل واخارج وتقدم الدعم الازم له‪ .‬وثمن الزياي‬ ‫عالي ًا «لدولة قطر بقيادة ال�سيخ حمد بن خليفة اآل ثاي وحكومته على كل ما‬ ‫بذلوه من جهود حثيثة اأثمرت عن التو�سل لهذه النتائج»‪.‬‬

‫اتفاقات المالكي مع موسكو وحلف وارسو السابق بلغت ‪ 40‬مليار دوار‬

‫ورد برلماني‪ ..‬العراق يعيد التفاوض مع روسيا بشأن صفقة الساح‬ ‫بعد أخذ ٍ‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬

‫اأعلن الناطق با�سم احكومة العراقية‬ ‫علي الدباغ اأن جل�س الأمن الوطني قرر‬ ‫اإعــادة التفاو�س مع رو�سيا ب�ساأن �سفقة‬ ‫ال�ساح‪ ،‬وقال ي بيان ح�سلت «ال�سرق»‬ ‫على ن�سه اأم�س «اأن جل�س الأمن الوطني‬ ‫قــرر اإع ــادة التفاو�س وب�سكل كــامــل مع‬ ‫جمهورية رو�سيا الحادية ب�ساأن �سراء‬ ‫ال�ساح منها»‪.‬‬ ‫م ـ� ـســرا اإى تـكـلـيــف ج ـنــة جــديــدة‬ ‫�س ّكلت لهذا الغر�س للقيام بعملية اإعادة‬ ‫ال ـت ـفــاو�ــس مــع اجــانــب الــرو� ـســي لــدرء‬ ‫الـ�ـسـبـهــات عــن �ـسـفـقــات الأ� ـس ـل ـحــة الـتــي‬ ‫�سوف ترم‪ ،‬و�سدد الدباغ ي بيانه على‬ ‫اأن «القائد العام للقوات ام�سلحة نوري‬ ‫امــالـكــي حــريـ�ــس عـلــى �ـســامــة اموؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية و�سامة العقود فيها»‪.‬‬ ‫مو�سحا» اأن احكومة العراقية م‬ ‫توقع اأي �سفقة ل�سراء ال�ساح من رو�سيا‬ ‫حتى الآن‪ ،‬ولكنها ما�سية بعملية �سراء‬ ‫ال�ساح من رو�سيا وذلــك حاجة العراق‬ ‫لهذا النوع من الأ�سلحة الدفاعية حماية‬ ‫�سيادة العراق واأمنه»‪.‬‬ ‫من جانبه نفى وزير الدفاع العراقي‬ ‫بــالــوكــالــة �ـسـعــدون الــدلـيـمــي ي مـوؤمــر‬ ‫�سحفي لــه �سحة امـعـلــومــات عــن اإلـغــاء‬ ‫ال ـ� ـس ـف ـقــة‪ ،‬واأكـ ــد الــدل ـي ـمــي اأنـ ــه يتحمل‬ ‫ام�سوؤولية اأمــام العراقين عن اأي �سبهة‬ ‫فـ�ـســاد فـيـهــا‪ ،‬قــائ ـ ًا‪ :‬اإن «�سفقة ال�ساح‬

‫نوري �مالكي‬

‫ال ــرو�ـ ـس ــي م ـ� ـس ـت ـمــرة‪ ،‬وهـ ــي ي طــور‬ ‫ال ـت ـفــاو�ــس مــن اأج ــل تقليل قـيـمــة العقد‬ ‫للح�سول على اأف�سل العرو�س»‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن الـعــراق تلقى عرو�سا‪ ،‬وحــدد له‬ ‫موعد ثاثن يوما للنظر فيها‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال امـ ـحـ ـل ــل ال�ـ ـس ــراتـ ـيـ ـج ــى‪،‬‬ ‫امتخ�س�س ي �سوؤون ال�سرق الأو�سط ي‬ ‫مركز الأمن الدوي التابع معهد العاقات‬ ‫الدولية ي رو�سيا الدكتور «�ستاني�ساف‬ ‫اإيـفــانــوف» فــى مقال ن�سره حــت عنوان‬ ‫«جبال جديدة من الأ�سلحة للعراق ماذا؟»‬ ‫ي جــات ومــواقــع اإلـكــرونـيــة رو�سية‬ ‫مهتمة بــالـ�ـسـوؤون الع�سكرية وت�سويق‬

‫(�ل�صرق)‬

‫الأ�سلحة‪ ،‬م�سرا اإى «اأن اإجماي مبالغ‬ ‫�سفقات الأ�سلحة العراقية ‪ -‬الأمريكية‬ ‫امتعاقد عليها حتى الآن وتلك التي يجري‬ ‫التفاو�س ب�ساأنها حالي ًا بــن الطرفن‪،‬‬ ‫�ستبلغ خــال ال�سنوات القليلة القادمة‬ ‫(‪ )32‬مليار دولر»‪.‬‬ ‫ويقول اخبر الرو�سي «ورث نظام‬ ‫امالكي من النظام ال�سابق كميات هائلة‬ ‫مــن الأ�سلحة ال�سوفيتية ال�سنع‪ ،‬وكــان‬ ‫لدى اجي�س العراقي امنحل خرة طويلة‬ ‫ي ا�ستخدامها‪ ،‬وهذا يف�سر اإعــادة اآلف‬ ‫ال�سباط وامــراتــب مــن اجي�س ال�سابق‬ ‫اإى اجي�س»‪.‬‬

‫واأ�ساف «ي الوقت نف�سه يتوا�سل‬ ‫الـتـعــاون الع�سكري التقني بــن الـعــراق‬ ‫واأوكــران ـيــا‪ ،‬الــذي بــداأ ي الـعــام ‪،2005‬‬ ‫وي وقــت لحــق م التوقيع على عقود‬ ‫ت�سليح مــع اأوكــران ـيــا تبلغ قيمتها اأكــر‬ ‫من (‪ )2‬مليار دولر‪ ،‬و�سابت هذه العقود‬ ‫�ـسـبـهــات فـ�ـســاد حــدثــت عـنـهــا ال�سحافة‬ ‫الأوكرانية‪.‬‬ ‫ك ـمــا م ال ـتــوق ـيــع ع ـلــى ع ـقــد لـ�ـســراء‬ ‫‪ 24‬طـــائـــرة تـــدريـــب م ـقــات ـلــة م ـت ـعــددة‬ ‫ال�ستخدامات مــن ت�سيكيا بقيمة مليار‬ ‫دولر اأم ــريـ ـك ــي‪ .‬اإى جــانــب �ـسـفـقــات‬ ‫اأ�سلحة اأخرى مع كندا و�سربيا‪ ،‬وليزال‬ ‫ال ـغ ـمــو�ــس يـكـتـنــف ت ـفــا� ـس ـي ـل ـهــا‪ .‬وه ــذه‬ ‫ال�سفقات م �سراوؤها اأو ي الطريق اإى‬ ‫�سرائها عــر و�سطاء و�سما�سرة وجــار‬ ‫اأ�سلحة‪.‬‬ ‫ويوؤكد اإيفانوف «اأن القيمة الإجمالية‬ ‫ل�سفقات امالكي الت�سليحية تبلغ حواي‬ ‫(‪ )40‬م ـل ـيــار دولر‪ ،‬ي ـتــم اإن ـفــاق ـهــا من‬ ‫اميزانية العامة للعراق خال هذا العام‬ ‫والأعوام القليلة امقبلة»‪.‬‬ ‫ويرى اخبر الرو�سي «اأن مليارات‬ ‫الـ ــدولرات مــن عــائــدات النفط العراقى‬ ‫�ستتدفق على ال�سركات الأمريكية‪ ،‬ولكن‬ ‫امخططن ال�سراتيجين فى البنتاجون‬ ‫م ياأخذوا بعن العتبار اأن نظام امالكي‬ ‫هـ�ــس وقـ�ـســر الـعـمــر وامــالـكــي �ـســريــك ل‬ ‫م ـكــن ال ــوث ــوق ب ــه‪ ،‬واح ـت ـفــظ من�سبه‬ ‫لولية ثانية ب�سغط اأمريكي‪.‬‬


‫الرئيس اللبناني وسفير المملكة يبحثان أمور ااهتمام المشترك‬

‫بروت ‪ -‬وا�س‬

‫التق ��ى الرئي�س اللبن ��اي‪ ،‬العماد مي�س ��ال �سليمان‪ ،‬ي‬ ‫بروت اأم�س �سفر خادم احرمن ال�سريفن لدى لبنان‪ ،‬علي‬ ‫بن �سعيد عوا�س ع�سري‪.‬‬ ‫وج ��رى خال اللقاء بحث العاقات الثنائية بن امملكة‬ ‫ولبنان و�سبل دعمه ��ا وتعزيزها ي امجاات كافة بااإ�سافة‬ ‫اإى ااأمور ذات ااهتمام ام�سرك‪.‬‬ ‫الرئي�س اللبناي و�سفر امملكة خال لقائهما اأم�س‬

‫محاكمة رئيس وزراء القذافي بتهم «ااغتصاب الجماعي» و«الفساد»‬ ‫طرابل�س ‪ -‬وكاات‬

‫(وا�س)‬

‫ب ��داأت اأم� ��س حاكم ��ة البغ ��دادي امحم ��ودي رئي�س‬ ‫وزراء ليبي ��ا ي عه ��د الزعيم ال�سابق معم ��ر القذاي بتهم‬ ‫تتعلق بالف�ساد واإ�س ��دار ااأمر بارتكاب عمليات اغت�ساب‬ ‫جماعي اأثناء احرب العام اما�سي‪.‬‬ ‫وق ��د يعاق ��ب امحمودي بال�سج ��ن اموؤب ��د اأو ااإعدام‬ ‫اإذا اأدي ��ن‪ .‬وقد ك ��ان رئي�سا للوزراء من ع ��ام ‪ 2006‬اإى اأن‬

‫ه ��رب اإى تون�س قبيل �سق ��وط طرابل�س ي اأيدي مقاتلي‬ ‫امعار�سة ي اأغ�سط�س العام اما�سي‪.‬‬ ‫و�سلمت ��ه تون� ��س ي يوني ��و لي�سب ��ح اأول م�س� �وؤول‬ ‫رفيع �سابق من عهد القذاي يعاد محاكمته ي ظل القيادة‬ ‫اانتقالية‪.‬‬ ‫واأحيط ��ت اجل�س ��ة باإج ��راءات اأم ��ن م�س ��ددة‪ .‬وبدا‬ ‫امحم ��ودي ي �سح ��ة جيدة عندما مث ��ل ي قف�س ااتهام‬ ‫مرتديا اماب�س الليبية التقليدية‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫قيادي في المؤتمر الشعبي لـ |‪ :‬النائب اأول ه ّيأ نفسه مبكر ًا للرئاسة‬

‫المتحدث باسم الحكومة السودانية‪ :‬الوقت مازال مبكر ًا لتحديد خليفة «البشير»‬

‫ما استوقفني‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫منذر‬ ‫الكاشف‬

‫ديماغوجية اأسد‬ ‫رج ــل غري ــب فع ــا ه ــذا الرئي� ــس‬ ‫ال ــذي لي ــزال ي ــرى اأن اح ــرب ه ــي ب ــن‬ ‫الدولة ال�س ــورية والإرهابين‪ ...‬بن احق‬ ‫والباطل وبن امقاومة واخيانة‪.‬‬ ‫ق ــال ي امقابل ــة الت ــي اأجرته ــا مع ــه‬ ‫حط ــة تلف ــزة رو�س ــية‪ ،‬اإنه من ام�س ــتحيل‬ ‫اأن يقوم اجي�س بقتل ال�سعب لأن اجي�س‬ ‫اأ�س ــا م ــن ال�س ــعب واإذا م ــا ح�س ــل ذلك‬ ‫فاإن اجي�س �سيت�س ــظى ويتفتت‪ ،‬ولمكن‬ ‫لعاقل اأن ي�سدق اأن اجي�س ال�سوري يقتل‬ ‫ال�سعب ال�سوري كما قال‪.‬‬ ‫بالأم� ــس �س ــاهدنا كي ــف اأن اجي�س‬ ‫العربي ال�س ــوري ين�س ــف مبنى من �س ــبع‬ ‫طبق ــات ي �س ــواحي دم�س ــق ول يرف له‬ ‫جفن‪.‬‬ ‫و�س ــاهدنا حم ــاة الدي ــار يدم ــرون‬ ‫ن�س ــف �س ــوريا على الأقل وه ــم ياحقون‬ ‫الإرهابي ــن‪ .‬ولك ــن الأه ــم اأن الرئي� ــس‬ ‫ال�س ــوري م ياح ــظ اأن جي�س ــه ت�س ــظى‬ ‫وتف�س ــخ واأن الن�سقاقات باجملة وامف ّرق‬ ‫واأن هذه الن�س ــقاقات م�ستمرة وطالت كل‬ ‫القطاع ــات وكل ام�س ــتويات القيادي ــة واأن‬ ‫امتمردي ــن والثوار ي�س ــيطرون على معظم‬ ‫اأنحاء �سوريا‪.‬‬ ‫ي اآخر اإطالة له قبل اأ�سهر عدة قال‬ ‫الأ�س ــد اإن الدول ــة ت�س ــهل الطريق على من‬ ‫يريد اأن ين�س ــق لأنه مثابة ب�س ــاعة فا�سدة‬ ‫ولبد من التخل�س منها‪.‬‬ ‫كم هو دماغوج ــي هذا الرجل الذي‬ ‫حيط به جوقة من الكذابن‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫البغدادي امحمودي برفقة رجال الأمن‬

‫( إا ب اأ)‬

‫فت ��ح اإع ��ان الرئي� ��س ال�س ��وداي‪ ،‬عم ��ر‬ ‫الب�س ��ر‪ ،‬نيت ��ه التخل ��ي ع ��ن ال�سلط ��ة بانتهاء‬ ‫وايت ��ه احالية بعد ثاثة اأع ��وام الباب وا�سع ًا‬ ‫اأمام التكهنات حول اأبرز ال�سخ�سيات امحتملة‬ ‫داخل �سفوف احزب احاكم‪ ،‬اموؤمر الوطني‪،‬‬ ‫خافته‪ .‬وفتح اإبداء الرئي�س رغبته تخليه عن‬ ‫ال�سلط ��ة �سهية عديد م ��ن القي ��ادات ااإ�سامية‬ ‫ي اح ��زب احاك ��م‪ ،‬حيث ك�س ��ف بع�س منهم‬ ‫علي عثمان طه‬ ‫نافع علي نافع‬ ‫عبدالرحيم ح�سن‬ ‫عن تطلع ��ات فجائية ي الرئا�س ��ة ال�سودانية‪.‬‬ ‫واأ�سار مراقب ��ون اإى �سراع كبر وخفي داخل‬ ‫وي�سف عبدالعاط ��ي التكهنات ب�ساأن ا�سم ي�س ��ارع الرئي� ��س ف ��ى اختي ��ار خليف ��ة ل ��ه قبل‬ ‫اأروقة النظام احاك ��م بن تيارين هما الع�سكر الرئي� ��س امقبل ب�»�سرب من �سروب التنجيم»‪ ،‬اانتخابات‪.‬‬ ‫وامدنين‪.‬‬ ‫وي ��رى عم ��ر‪ ،‬ي حديثه ل � � «ال�س ��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫وي�سي ��ف «ااأم ��ر ا يحتمل التخم ��ن فاختيار‬ ‫الرئي� ��س يخ�س ��ع لروؤي ��ة موؤ�س�س ��ات الدول ��ة �سحة الب�سر رما تدفعه اإى اختيار خليفة له‬ ‫«واإن كان لي�س هناك ثمة خليفة له متوافق عليه‬ ‫الوقت مبكر‬ ‫وجال�س ال�سورى»‪.‬‬ ‫داخل احزب احاكم»‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬يعتق ��د الناط ��ق الر�سم ��ي‬ ‫ويتاب ��ع عم ��ر قائ ��ا «ا اأعتق ��د اأن النائب‬ ‫با�س ��م احكوم ��ة ال�سوداني ��ة‪ ،‬الدكت ��ور ربي ��ع‬ ‫غياب التوافق‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬يتوق ��ع ااأم ��ن ال�سيا�سي حزب ااأول للرئي�س علي عثمان حمد طه هو الرجل‬ ‫عبدالعاطي‪ ،‬اأن الوقت مازال مبكرا للحديث عن‬ ‫خليفة الب�سر الذي �سيرك احكم عام ‪ .2015‬اموؤم ��ر ال�سعب ��ي امعار� ��س‪ ،‬كم ��ال عم ��ر‪ ،‬اأن امنا�سب‪ ،‬وتقديري اأن النائب الثاي احاج اآدم‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫ه ��و البديل ااأن�سب»‪ ،‬افت ًا اإى اأن النائب ااأول‬ ‫طه يعاي هو ااآخر من م�سكات �سحية‪.‬‬ ‫وي�سف عمر النائ ��ب ااأول باأنه �سخ�سية‬ ‫غر متوافق عليها داخل احزب احاكم‪.‬‬ ‫ويكمل «الرئي�س الب�سر برغم ما يقال عنه‬ ‫كان الوحي ��د القادر على توحيد قيادات احزب‬ ‫احاكم‪ ،‬ولكن اأح�سب اأن نائبه ااأول هياأ نف�سه‬ ‫مبك ��را ليك ��ون خليفة له بعد تخلي ��ه عن موقعه‬ ‫كاأمن عام للحركة ااإ�سامية»‪ ،‬غر اأن عمر اأمح‬ ‫اإى اأن موؤم ��ر احركة قد يطرح �سخ�سية غر‬ ‫متوقعة من�سب الرئي�س‪.‬‬

‫تناف�س ع�سكري ‪ -‬مدي‬ ‫وك ��ان بع� ��س امراقب ��ن رجّ ح ��وا ا�ستداد‬ ‫امناف�سة على خاف ��ة الب�سر بن ثاثة مدنين‬ ‫ه ��م نائ ��ب الرئي� ��س ااأول‪ ،‬عل ��ي عثم ��ان ط ��ه‪،‬‬ ‫وم�ساع ��د الب�سر ونائبه ي اح ��زب‪ ،‬الدكتور‬ ‫نافع عل ��ي ناف ��ع‪ ،‬وم�ست�س ��اره الرئا�سي غازي‬ ‫�س ��اح الدي ��ن العتباي ال ��ذي يحظ ��ى بقبول‬ ‫�سعب ��ي وا�س ��ع النطاق لكنه يفتق ��د ل�سند داخل‬ ‫احزب‪.‬‬ ‫اأم ��ا امناف�س ��ة عل ��ى من�س ��ب الرئي� ��س من‬ ‫ِقبَل الع�سكري ��ن فيُتو َقع اأن تنح�سر بن وزير‬ ‫�سوؤون الرئا�سة امقرب من الب�سر‪ ،‬الفريق اأول‬ ‫بكري ح�سن �سالح‪ ،‬وواي واية النيل‪ ،‬الفريق‬ ‫الهادي عبدالله حمد العو�س‪ ،‬ووزير الدفاع‪،‬‬ ‫الفريق اأول عبدالرحيم حمد ح�سن‪.‬‬ ‫ويتمتع الفريق �سال ��ح بثقة الب�سر الذي‬ ‫يحر� ��س من ��ذ �سع ��وده لل�سلطة عل ��ى وجوده‬ ‫بجواره ي الق�س ��ر اجمهوري ويعتره كام‬ ‫اأ�سراره ورجله القوي ي الق�سر‪.‬‬ ‫اأم ��ا الفري ��ق اله ��ادي فيع ��د اأح ��د كب ��ار‬ ‫الع�سكرين ي تنظي ��م ااإ�سامين بال�سودان‪،‬‬ ‫اإا اأن مراقبن يرون حظوظه غر كبرة‪.‬‬ ‫اأم ��ا ااأقرب من ك ��ل الع�سكرين وامدنين‬ ‫فه ��و وزير الدفاع احاي‪ ،‬وهو ااأكر الت�ساق ًا‬ ‫بالب�س ��ر وم�سته ��دف مثله من جان ��ب امحكمة‬ ‫اجنائية الدولية‪ .‬ويت�سم الع�سكريون بالوفاء‬ ‫لبع�سهم‪ ،‬لذا يرى مراقبون اأن الب�سر قد ميل‬ ‫اإى اختياره خلف ًا له كون الع�سكر ا يثقون ي‬ ‫امدنين‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫خامنئي‪ ..‬بين‬ ‫الغربة والعصمة‬ ‫المزعومة!‬ ‫عباس الكعبي‬

‫الرويج الباطل ي الأو�س ــاط الإيرانية لـ«وحدانية‬ ‫خامنئي» وغربته‪ ،‬م ّهد لاإعان عن «ع�س ــمته» امزعومة‬ ‫عر امحيطن به من خراء ال�سال والظام‪ .‬وما مرحلة‬ ‫الروي ــج لـ«غربة خامنئي» اإل مهيد للمرحلة امخطط لها‬ ‫�سابق ًا وهي «الع�سمة»! واأعلن «علي ر�سا بناهيان» اأحد‬ ‫رجال الدين امق ّربن من «خامنئي»‪ ،‬اأن «الدعاء بت�سير‬ ‫النظ ــام الإي ــراي عر الفق ــه ولي�س التاري ــخ يوؤكد غربته‬ ‫بيننا»‪ .‬واأفاد «ح�س ــن ر�سائي» ال�سكرتر العام مجمع‬ ‫ت�س ــخي�س م�س ــلحة النظ ــام اأن «خامنئي وحي ــد فع ًا‪..‬‬ ‫واأفكاره م�سـ ـتّتة بن �سوريا واخليج العربي والعقوبات‬ ‫القت�سادية ومدى ُح�سن �سر عمل ام�سوؤولن»‪.‬‬ ‫ور ّوج اآخ ــرون م ــدى �س ــعبيته وح ــب اجماه ــر له‬ ‫من خ ــال الدعاءات باأن «اجمهوري ــة الإيرانية تتمركز‬ ‫ح ــول خامنئ ــي»‪ ،‬اأو و�س ــفه بـ«العام ال ــذي يفقه بجميع‬ ‫الفروع العلم ّية»!‪ ،‬اأو الدعاء باأن «ل �س ــلطة تفوق �سلطة‬ ‫خامنئي عدا �س ــلطة الله»!‪ .‬و ُوزّع موؤخ ــر ًا كتاب ي ع ّدة‬ ‫مدن اإيرانية عنوانه‪« :‬خامنئي وا�سراتيجية الع�سمة»!‪.‬‬ ‫ويتط ّرق الكتاب اإى «ع�سمة خامنئي من الأخطاء ما ي‬ ‫ذل ــك اخطاأ امتع ّمد حول انتخابه لأحمدي جاد كرئي�س‬ ‫جمهورية يقودها غريب ومع�سوم»!‬ ‫وما الإعان عن غربة «خامنئي» اإل حاولة لتح�سن‬ ‫�س ــورته واإظه ــاره بال ــريء حول ما ح ــل ي الباد من‬ ‫م�س ــائب نتيجة �سيا�ساته الهوجاء ي حاولة لإل�ساقها‬ ‫بالدول ــة التي جاء بها على �سـ ـ ّدة احك ــم‪ .‬ول يخفى على‬ ‫اأحد كون جميع القرارات ي الدولة واحكومة الإيرانية‬ ‫تختزل ب�س ــخ�س ام�سـ ـ ّمى ب ــوي الفقي ــه «خامنئي» دون‬ ‫�س ــواه‪ .‬اأم ــا وق ــد ارتكب الأخر �سل�س ــلة جرائم �س ــملت‬ ‫ال�س ــعوب غر الفار�سـ ـ ّية الت ــي حتلها اإيران‪ ،‬وال�س ــعب‬ ‫العربي الأح ــوازي‪ ،‬وامتدت اإى الدول العربية امجاورة‬ ‫وحتى البعيدة‪ ،‬فاإن ذلك يوؤكد �سحة الدعاء كونه «غريب ًا‬ ‫فع ًا عن الإن�سانية وكافة امعاير الأخاقية»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬345) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬28 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﻣﻌﺮﺽ »ﺍﺑﺘﻜﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺗﺼﻨﻊ ﺍﻟﻔﺮﻕ« ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬                                            

            ""      22                          

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ »ﻛﻴﺎﻥ« ﺗﺄﺳﺴﺖ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺥ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﻣﻀﻄﺮﺏ ﺃﺛﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬

«‫ ﺭﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﻏﺎﺯ ﺍﻟﻠﻘﻴﻢ ﻳﻌﺮﻗﻞ ﻣﺴﻴﺮﺓ »ﺳﺎﺑﻚ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻟـ‬

             95%  90%                              

                                                                               " "                      16                    





                 300                                                                        

                                                                      

          " "                              " "                                                                                                                

‫ ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺔ ﺍﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺬﻫﺐ ﻭﺍﻟﻨﺤﺎﺱ ﺷﺮﻕ ﺍﻟﺪﻭﺍﺩﻣﻲ‬  90  "                                   2008                 

        170                    700      " "       10.709       25.110 "

     " "          "     100"                       

‫ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﻌﺮﻗﻞ‬:‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﺩﺭﻱ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺼﺎﻣﻴﻴﻦ‬                                          

      51%                                       



                                           790   90%  


‫«ساب تكافل» ترعى اليوم الرياضي إعادة تأهيل مريضات سرطان الثدي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قام ��ت �سرك ��ة "�س ��اب تكاف ��ل" برعاي ��ة اليوم‬ ‫الريا�س ��ي اخا� ��ص باإع ��ادة التاأهي ��ل ال�سح ��ي‬ ‫للمري�س ��ات الناجي ��ات م ��ن مر�ص �سرط ��ان الثدي‬ ‫وذل ��ك يوم الثاث ��اء اما�س ��ي ي الرك ��ن الريا�سي‬ ‫ببانورام ��ا ام ��راأة بالريا�ص‪ ،‬بالتع ��اون مع جمعية‬

‫زه ��رة ل�سرط ��ان الث ��دي وامجموع ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫للع ��اج الطبيع ��ي ي �سحة ام ��راأة‪ .‬وميز احدث‬ ‫ااجتماع ��ي بح�سور اخت�سا�سي ��ات عاج طبيعي‬ ‫واخت�سا�سي ��ات تغذية وتثقي ��ف �سحي ف�س ًا عن‬ ‫مدرب ��ات لياق ��ة وم�سرف ��ات متخ�س�س ��ات لاإجابة‬ ‫ع ��ن اا�ستف�سارات لتوفر الرعاية والدعم امعنوي‬ ‫والثقاي والريا�سي للمري�سات‪ ،‬وقد قامت �سركة‬

‫�س ��اب تكافل بتوف ��ر عديد من ااأجه ��زة الريا�سية‬ ‫امتخ�س�سة لهذا الغر�ص ف�س ًا عن تزويد امري�سات‬ ‫بحقيب ��ة ريا�سي ��ة حت ��وي عل ��ى م ��ا ق ��د حتاجه‬ ‫امري�سة من زيٍ ريا�سي واأدوات توعوية وتثقيفية‬ ‫ل�سمان ا�ستفادتها من هذا احدث على اأف�سل وجه‬ ‫مكن‪ .‬وتاأتي رعاية �سركة �ساب تكافل لهذا احدث‬ ‫ي نط ��اق اهتمامه ��ا باأف ��راد امجتم ��ع ب�س ��كل عام‬

‫وامراأة ب�سكل خا�ص ما لها من دور رئي�ص ي تنمية‬ ‫وازده ��ار ااأ�سرة ال�سعودية‪ ،‬وذل ��ك ي �سياق دعم‬ ‫ال�سركة للم�ساريع ااجتماعي ��ة وااأعمال اخرية‬ ‫انطاق� � َا من ر�سال ��ة ال�سركة لتوف ��ر ااأمان وراحة‬ ‫الب ��ال لتحقي ��ق م�ستقب ��ل اأف�سل عن طري ��ق تقدم‬ ‫الرام ��ج التكافلي ��ة اخا�س ��ة باحماي ��ة واادخار‬ ‫واإدارة الروات‪ .‬اأكد ال�سيد اأدريان فاورز الرئي�ص‬

‫التنفيذي ل�سركة �ساب تكافل على عزم ال�سركة على‬ ‫ام�سي قدم ًا ي مثل هذه الفعاليات ااجتماعية قائ ًا‬ ‫"اإن اهتمامنا بالفرد ال�سعودي وااأ�سرة ال�سعودية‬ ‫ا يتوق ��ف عند ح ��دود احماية امالية فق ��ط‪ ،‬واإما‬ ‫ه ��ي ج ��زء ا يتجزاأ م ��ن روؤية ال�سرك ��ة الكرى ي‬ ‫حقيق النمو واازده ��ار للمجتمع وبناء م�ستقبل‬ ‫اأف�س ��ل"‪ .‬واأعربت نوف ال�سوي ��ان ع�سو موؤ�س�ص‬

‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫اأمير بدر بن جلوي يفتتحه غد ًا وتنظمه غرفة اأحساء‬

‫ثمانية محاور تؤسس لمستقبل القطاع‬ ‫في ملتقى الزراعة المستدامة في اأحساء‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫اه يستر من فضيحة باركليز!‬ ‫�زم كلٌ م ��ن وزارة الع ��دل الأمريكي ��ة‬ ‫ب ��دا ْأت بح � ٍ‬ ‫ومكت ��ب الحتي ��ال الخطي ��ر البريطان ��ي بالتحقي ��ق‬ ‫والتق�ص ��ي ح ��ول م ��ا اإذا كان‬ ‫م ��ع م�ص ��رف باركلي ��ز‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ق ��د ق� � ّدم اأي ��ة مدفوع ��ات غي ��ر �ص ��ليمة‪ ،‬للح�ص ��ول على‬ ‫ترخي� ��ص اأعم ��ال م�ص ��رفية ف ��ي ال�ص ��عودية‪ .‬ووفق� � ًا‬ ‫ل�ص ��حيفة ال�ص ��رق اأم� ��ص‪ ،‬ذك ��ر المتح ��دث الر�ص ��مي‬ ‫لهيئ ��ة النزاه ��ة اأنه ��ا �ص ��تتحقق و�صتتق�ص ��ى حقيق ��ة‬ ‫المو�ص ��وع‪� ،‬صي�صمل التحقيق م�ص� �وؤولين في كل من‬ ‫هيئة ال�ص ��تثمار الأجنبي‪ ،‬وزارة التجارة وال�صناعة‪،‬‬ ‫وهيئة ال�صوق المالية‪.‬‬ ‫جاء ا ّأول رد فعل ر�صمي من هيئة ال�صوق المالية‪،‬‬ ‫بقولها اإن �ص ��ركة باركليز العربية ال�ص ��عودية ح�ص ��لت‬ ‫عل ��ى ترخي� ��ص مزاول ��ة اأعم ��ال الأوراق المالي ��ة بع ��د‬ ‫التحق ��ق م ��ن جاهزيتها وا�ص ��تيفائها لجميع ال�ص ��روط‬ ‫والمتطلبات النظامية للترخي�ص‪.‬‬ ‫ع ّن ��ي �صخ�ص ��ياً‪ ،‬قد تك ��ون نتائج تحقي ��ق وزارة‬ ‫الع ��دل الأمريكي ��ة ومعه ��ا مكت ��ب الحتي ��ال الخطي ��ر‬ ‫البريطاني‪ ،‬وما �ص ��توؤول اإليه ذهاب ًا بها اإلى ما �صيم ّهد‬ ‫ل�ص ��ياغة حك ��م ق�ص ��ائي محدد! اأثق ��ل وزن� � ًا واأهم من‬ ‫تحقيق ��ات هيئة النزاهة وحتى ت�ص ��ريح هيئة ال�ص ��وق‬ ‫�باب اأعتق ��د اأنه ��ا معلومة ل ��دى الأغلبية‪،‬‬ ‫المالي ��ة‪ ،‬لأ�ص � ٍ‬ ‫لع ��ل من اأهمها‪ :‬قوة الت�ص ��ريعات والأنظم ��ة والأدوات‬ ‫وال�ص ��احيات المتواف ��رة ل ��دى الجهتي ��ن الأمريكي ��ة‬ ‫والبريطانية مقارن ًة بما لدى هيئة النزاهة‪.‬‬ ‫انتهت نتائ ��ج التحقيقات الأمريكية‬ ‫ل م�ص ��كلة اإذا ْ‬ ‫والبريطانية‪ ،‬اإلى ما يتوافق مع نفي الأجهزة المحلية!‬ ‫لكن (الف�صيحة) الكبرى اإذا ظهر عك�ص ذلك‪ ،‬فالنتائج‬ ‫�ص ��تكون وخيم ��ة وخطي ��رة ج ��د ًا‪ ،‬بل اأخط ُر مم ��ا لو لم‬ ‫فعل‬ ‫ن�ص ��مع نفي� � ًا م ��ن هذه الجه ��ة اأو تلك! ا َإن اأق ��ل ردة ٍ‬ ‫لمعالج ��ة اآثاره ��ا الوخيمة‪ ،‬اأن ليق ��ل وزنها عن اتخاذ‬ ‫المتورط مهما كان‬ ‫قرارات �ص ��ارمة وحا�صمة بمعاقبة‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫من�ص ��به‪ ،‬وبم ��ا يكف ��ل ‪-‬على اأق ��ل تقدير‪ -‬اإع ��ادة الثقة‬ ‫و�ص ��يانتها ف ��ي ا ّأي من تلك الأجه ��زة المحلية‪ ،‬التي قد‬ ‫بتورطها في هذه الق�صية الم�صوؤومة‪.‬‬ ‫ي�صتبه ّ‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫للمجموع ��ة ال�سعودية للع ��اج الطبيعي ي �سحة‬ ‫ام ��راأة عن �سعادتها بهذا التع ��اون بقولها "اإن الثقة‬ ‫امتبادلة بن امجموعة ال�سعودية للعاج الطبيعي‬ ‫و�سرك ��ة �س ��اب تكافل ق ��د اأتت بثماره ��ا وج�سدت‬ ‫بهذا النجاح الرائ ��ع‪ ،‬واإن هذا احدث مثل خطوة‬ ‫مهمة ي طريق التنمية ااجتماعية الهادفة لارتقاء‬ ‫م�ستقبل ااأ�سرة ال�سعودية‪".‬‬

‫يناق� ��ص ملتقى "الزراع ��ة ام�ستدامة‬ ‫ي ااأح�س ��اء" ال ��ذي تنظم ��ه اللجن ��ة‬ ‫الزراعي ��ة ي غرف ��ة ااأح�س ��اء‪ ،‬هم ��وم‬ ‫القط ��اع الزراع ��ي ي امنطق ��ة‪ ،‬واأو�سح‬ ‫ع�س ��و اللجن ��ة الزراعي ��ة ي الغرف ��ة‬ ‫امهند� ��ص عبدالرحم ��ن اجغيم ��ان اأثناء‬ ‫اموؤم ��ر ال�سحف ��ي الذي عقد ظه ��ر اأم�ص‬ ‫ي الغرفة اأن املتقى الذي يرعاه حافظ‬ ‫ااأح�س ��اء ااأمر بدر بن حمد بن جلوي‬ ‫اآل �سع ��ود �سب ��اح غ ��د (ااأربع ��اء) يهدف‬ ‫اإى ام�ساهم ��ة ي ن�س ��ر الوع ��ي باأهمي ��ة‬ ‫امحافظة على الرقعة الزراعية ي امنطقة‬ ‫من خ ��ال مناق�سة ااآلي ��ات والتنظيمات‬ ‫ام�سركة بن القطاع ��ن العام واخا�ص‬ ‫والتو�س ��ل اإى تو�سي ��ات نهائي ��ة تخدم‬ ‫القط ��اع الزراعي‪ ،‬واأ�س ��ار اإى اأن املتقى‬ ‫ال ��ذي ي�س ��ارك في ��ه ع�س ��رة متحدثن من‬ ‫امخت�س ��ن وامهتمن بالقط ��اع الزراعي‬ ‫وال�سرك ��ات واموؤ�س�س ��ات ذات العاق ��ة‪،‬‬

‫م‪ .‬اجغيمان والن�صوان اأثناء اموؤمر ال�صحفي الذي عقد ظهر اأم�ص‬

‫يت�سمن ثماني ��ة حاور هي تعزيز‬ ‫ام�سادر امائية واأثره ي ا�ستدامة‬ ‫الزراع ��ة ي ااأح�س ��اء‪ ،‬واخط ��ة‬ ‫اا�سراتيجي ��ة م�ستقب ��ل الزراعة‪،‬‬ ‫واآثار التو�سع العمراي ام�ستقبلي‬ ‫عل ��ى ا�ستدام ��ة الزراع ��ة‪ ،‬والع ��زوف عن‬ ‫امه ��ن الزراعي ��ة واأث ��ره عل ��ى ا�ستم ��رار‬ ‫القط ��اع الزراع ��ي‪ ،‬واا�ستخ ��دام اجائر‬ ‫للمياه‪ ،‬والت�سويق الزراعي وتاأثره على‬ ‫اقت�ساديات الزراعة‪ ،‬وامرافق الرفيهية‬

‫(ال�صرق)‬

‫واأثره ��ا عل ��ى ا�ستدام ��ة الزراع ��ة‪،‬‬ ‫وال�سياح ��ة الريفي ��ة ي واح ��ة‬ ‫ااأح�ساء‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأكد اأمن عام غرفة‬ ‫ااأح�س ��اء عبدالل ��ه الن�س ��وان اأن‬ ‫تنظي ��م الغرفة لهذا املتق ��ى ياأتي امتداد ًا‬ ‫للملتقي ��ات النوعي ��ة ال�سابق ��ة التي تهتم‬ ‫بالزراع ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬وحظ ��ى بدع ��م‬ ‫واهتم ��ام حاف ��ظ ااأح�س ��اء ووزي ��ر‬ ‫الزراعة‪.‬‬

‫واأ�س ��ار اإى اأن املتق ��ى �سيناق� ��ص‬ ‫هم ��وم الزراع ��ة وي�سل ��ط ال�س ��وء عل ��ى‬ ‫اجه ��ود الت ��ي بذل ��ت للواح ��ة القدم ��ة‬ ‫وم ��ا قام ��ت ب ��ه اجه ��ات ذات العاق ��ة‬ ‫ي تنمي ��ة الزراع ��ة م ��ن بينه ��ا وزارة‬ ‫الزراعة وهيئ ��ة الري وال�سرف وجامعة‬ ‫امل ��ك في�س ��ل وامرك ��ز الوطن ��ي اأبحاث‬ ‫النخي ��ل‪ ،‬كما يناق�ص ق�ساي ��ا الزراعة ي‬ ‫الواح ��ة بجوانبها امتع ��ددة ااقت�سادية‬ ‫وااجتماعية والتمدد العمراي الذي اأكل‬ ‫الواحة الزراعية وامعوقات التي تواجهها‬ ‫زراعة امحافظة‪ ،‬وتوقع اأن يخرج املتقى‬ ‫ب�س ��ورة وا�سح ��ة عن م�ستقب ��ل الزراعة‬ ‫ي ااأح�س ��اء وا�ستدامتها‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن‬ ‫برنام ��ج اللقاء �سيكون حاف � ً�ا بعديد من‬ ‫اأوراق العم ��ل التي �ست�س ��ارك بها وزارتا‬ ‫الزراع ��ة وامياه واأمانة ااأح�ساء والهيئة‬ ‫العام ��ة لل�سياحة وهيئة ال ��ري وال�سرف‬ ‫وجامع ��ة املك في�سل و�سن ��دوق التنمية‬ ‫الزراعي ��ة وجمعي ��ة الر وورق ��ة خا�سة‬ ‫بامزارعن ااأح�سائين‪.‬‬

‫«يوسف ناغي للسيارات» تدشن‬ ‫رينج روفر ‪ 2013‬في اأسواق السعودية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫د�سنت موؤ�س�سة حمد يو�سف ناغي‬ ‫لل�سي ��ارات‪ ،‬الوكي ��ل امعتم ��د ل�سيارات‬ ‫جاك ��وار واند روفر ي امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬رينج روفر ‪ 2013‬اجديدة‬ ‫كليا‪ ،‬مركبة الدفع الرباعي ااأكر فخامة‬ ‫ً وقدرة ي الع ��ام‪ ،‬وذلك خال معر�ص‬ ‫اإك�س� ��ص ال ��دوي ال�ساد� ��ص لل�سي ��ارات‬ ‫الفاخ ��رة‪ ،‬ي فن ��دق هيلت ��ون ي ج ��دة‬ ‫ال ��ذي ا�ستم ��ر م ��ن ‪ 6‬اإى ‪ 8‬نوفم ��ر‬ ‫‪.2012‬‬ ‫حاف ��ظ رينج روف ��ر اجديدة كليا‬ ‫على اأعل ��ى م�ستويات الق ��وة والفخامة‬ ‫الت ��ي لطاما ا�ستهرت به ��ا مركبات رينج‬ ‫روفر‪.‬‬ ‫وبف�س ��ل وزنه ��ا اخفي ��ف وقوتها‬

‫ال�صيارة اجديدة امطروحة‬

‫الكب ��رة‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى متعه ��ا‬ ‫م�ستويات اأعلى من ااإتقان‪ ،‬تعزز رينج‬ ‫روفر جددا مكانتها كاأف�سل مركبة دفع‬ ‫رباعي فاخرة ي العام‪.‬‬ ‫تعت ��ر رين ��ج روف ��ر اجدي ��دة‬

‫(ال�صرق)‬

‫كلي ��ا اأوى مركب ��ات الدف ��ع الرباع ��ي‬ ‫ي الع ��ام بهي ��كل اأح ��ادي م�سنوع من‬ ‫ااأمني ��وم خفيف ال ��وزن‪ ،‬ال ��ذي �ساهم‬ ‫ب ��دوره باإدخ ��ال ح�سين ��ات كب ��رة من‬ ‫ناحيت ��ي ااأداء وان�سيابية احركة‪ ،‬اإى‬

‫جان ��ب ح�س ��ن مع ��دات ااقت�س ��اد ي‬ ‫ا�ستهاك الوقود وانبعاثات ثاي اأك�سيد‬ ‫الكربون‪.‬‬ ‫تتمي ��ز رينج روف ��ر اجدي ��دة كليا‬ ‫مظهرها الراقي وااأنيق ام�ستوحى من‬ ‫التج�سي ��د الع�سري لطاب ��ع رينج روفر‬ ‫الت�سميميامبتكر‪.‬‬ ‫واإى جان ��ب احفاظ عل ��ى طابعها‬ ‫اممي ��ز كرين ��ج روف ��ر‪ ،‬فق ��د ا�ستطاع ��ت‬ ‫امركب ��ة اأن تخط ��و خط ��وة مهم ��ة نحو‬ ‫ااأمام مع تطوير جريء لروح الت�سميم‬ ‫امبتكرة لهذا الطراز‪.‬‬ ‫اأما من الداخ ��ل‪ ،‬فتزود رينج روفر‬ ‫اجدي ��دة كليا اجال�س ��ن ي امق�سورة‬ ‫باإح�سا�ص عال ٍ من الهدوء وال�سفاء‪ ،‬ما‬ ‫يتما�سى م ��ع اأعلى معاي ��ر ااأناقة التي‬ ‫تتمتع بها امركبات الفاخرة‪.‬‬

‫قواسم‬

‫فهد القاسم‬

‫ارتفاع اأسعار‪ ..‬جشعٌ أم سببٌ ؟‬ ‫زي ��ادة الأ�ص ��عار وتكلف ��ة المعي�ص ��ة اأ�ص ��بحت ال�ص ��غل‬ ‫ال�ص ��اغل للمواطن‪ ،‬التاجر يزيد الأ�ص ��عار‪ ،‬والحكومة تحذر‪،‬‬ ‫والمواطن يقاطع‪.‬‬ ‫لأن الحك ��م عل ��ى ال�ص ��يء فرع ع ��ن ت�ص ��وره‪ ،‬فابد من‬ ‫فهم �ص ��بب تحول البو�ص ��لة ال�ص ��عرية‪ ،‬وهل ارتفاع الأ�صعار‬ ‫طبيع ��ي؟ اأم ه ��و حاج ��ة لمقابل ��ة ارتف ��اع تكالي ��ف ومدخات‬ ‫الإنت ��اج والتوزي ��ع؟ اأم اأن ��ه ا�ص ��تغال م ��ن التج ��ار لظ ��روف‬ ‫ال�صوق والحتكار والندرة؟‬ ‫هناك حقائق ل يمكن اإغفالها فمدخات الإنتاج ب�صكلها‬ ‫العام عالمي ًا في زيادة م�صتمرة‪ ،‬على الأخ�ص ما يتعلق ب�صلة‬ ‫الغ ��ذاء حي ��ث توؤث ��ر الك ��وارث الطبيعي ��ة على حج ��م العر�ص‬ ‫ناهي ��ك ع ��ن زيادة الطل ��ب الناتج ع ��ن النفجار ال�ص ��كاني في‬ ‫العالم خا�ص ��ة م�ص ��ادر الغذاء‪ ،‬كما اأن الم ��وارد الطبيعية في‬ ‫نق� ��ص م�ص ��تمر ب�ص ��بب ال�ص ��تهاك الجائر لم�ص ��ادرها التي‬ ‫تكونت منذ ن�صاأة الخليقة‪ ،‬ي�صاف اإلى ذلك الزيادة الم�صتمرة‬ ‫في الر�صوم والرواتب التي يتحملها غالب ًا الم�صتهلك النهائي‪.‬‬ ‫الإنف ��اق الحكوم ��ي داف ��ع قوي وغير مبا�ص ��ر للت�ص ��خم‬ ‫وزي ��ادة الأ�ص ��عار‪ ،‬ومع الأ�ص ��ف فاإن هذا الإنف ��اق الحكومي‬ ‫لي�ص بال�ص ��رورة دائما اأمر ًا يح�ص به المواطن‪ ،‬بل قد ي�صب‬ ‫في م�صلحة غيره!‬ ‫م ��ع اأن عديدا من ال�ص ��لع الم�ص ��توردة والمنتج ��ة محلي ًا‬ ‫تدعمها الدولة ب�صكل اأو باآخر‪ ،‬اإل اأن المواطن ل ي�صعر بذلك‬ ‫الدعم‪ ،‬وذلك ل�صببين‪:‬‬ ‫‪ -1‬اإن الدع ��م غالب� � ًا ل يوجه للمواطن بل لل�ص ��وق الذي‬ ‫ي�ص ��تفيد من ��ه المواط ��ن وغي ��ره م ��ن المقيمين ب ��ل وكثير من‬ ‫التجار ناهيك عن الدعم الذي يت�صرب خارج الحدود‪.‬‬ ‫‪ -2‬اإن رواتب المواطنين بالجملة وخا�ص ��ة في القطاع‬ ‫الحكومي ل تتزايد بن�ص ��ب موازية للت�ص ��خم والزيادة العامة‬ ‫في م�صتوى الأ�صعار‪.‬‬ ‫لذل ��ك ف� �اإن المواط ��ن زادت ح�صا�ص ��يته م ��ن ارتف ��اع‬ ‫الأ�ص ��عار لدرجة ل يتحملها كثير م ��ن المواطنين‪ ،‬فهل يمكن‬ ‫معالجة هذا الو�صع؟‬ ‫مقترحي للحل ت�ص ��يق به م�صاحة الزاوية �صاأ�صتعر�صه‬ ‫معكم الأ�صبوع المقبل باإذن الله‪.‬‬ ‫‪falqasim@alsharq.net.sa‬‬

‫ارتفاع المبيعات في آخر ثاث سنوات بنسبة ‪%100‬‬

‫«كيا» تراهن على نجاح كوريس في قطاع السيارات الفارهة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اخت ��ارت �سرك ��ة كي ��ا لل�سي ��ارات جزيرة‬ ‫يو�س ��و ي كوري ��ا اجنوبي ��ة لتجرب ��ة قيادة‬ ‫ط ��رازي كوريو� ��ص و�سورينت ��و اجديدت ��ن‬ ‫كليا للع ��ام ‪ ، 2013‬بح�سور عدد من و�سائل‬ ‫ااإع ��ام العامي ��ة ‪ ،‬وكان ��ت �سرك ��ة اج ��ر‬ ‫التجاري ��ة لل�سي ��ارات الوكي ��ل اح�سري لكيا‬ ‫ي ال�سعودي ��ة ‪ ،‬ق ��د دعت "ال�س ��رق" ح�سور‬ ‫جربة قيادة ال�سيارتن‪ ،‬التي �سهدتها جزيرة‬ ‫يو�س ��و الزراعي ��ة ي م�سافة ج ��اوزت ‪150‬‬ ‫كيلومرا ‪ .‬وي موؤم ��ر �سحفي ح�سره عدد‬ ‫م ��ن القي ��ادات ي �سرك ��ة كيا موت ��ورز‪ ،‬منهم‬ ‫مدير عام امنتجات‪ ،‬كي �سي ��وك اأهن‪ ،‬وامدير‬ ‫التنفي ��ذي مجموع ��ة ااأ�س ��واق العامي ��ة جي‬ ‫يونغ �سونغ‪ ،‬وامدي ��ر التنفيذي للت�سويق ي‬ ‫�س ��ون نام‪ ،‬وم�ساركة عدد من و�سائل ااإعام‬ ‫م ��ن ختلف دول العام‪ ،‬حي ��ث تناول اموؤمر‬ ‫التعري ��ف بال�سركة الت ��ي ب ��داأت ن�ساطها قبل‬ ‫‪ 68‬عام ��ا‪ ،‬ومتلك حاليا ‪ 13‬م�سنع ًا اإنتاج‬ ‫وجميع ال�سيارات تنت�سر ي ت�سع دول حول‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وتق ��وم باإنتاج اأكر م ��ن ‪ 2،7‬مليون‬ ‫�سي ��ارة �سنوي ًا‪ ،‬توف ��ر خدم ��ات ال�سيانة لها‬ ‫عر �سبكة من اموزع ��ن والوكاء امنت�سرين‬ ‫ي ‪ 172‬دولة ح ��ول العام‪ ،‬ويعمل بال�سركة‬ ‫وف ��ق اآخر ااإح�ساءات م ��ا يزيد على ‪ 42‬األف‬ ‫موظ ��ف ح ��ول العام‪ ،‬وق ��د ارتفع ��ت مبيعات‬ ‫ال�سرك ��ة مق ��دار ‪ %9‬ع ��ن ال�سن ��ة اما�سي ��ة‬ ‫‪ ،2011‬كما اأن ال�سنة اما�سية كانت مرتفعة‬

‫�صيارتا كوري�ص و�صورنتو اجديدتان‬

‫ع ��ن الت ��ي قبله ��ا مق ��دار ‪ ، %19‬وااأخ ��رة‬ ‫كان ��ت مرتفعة ع ��ن التي قبلها مق ��دار ‪%27‬‬ ‫‪ ،‬م ��ا يعن ��ي اأن مبيع ��ات ال�سرك ��ة ارتفع ��ت‬ ‫مق ��دار يتج ��اوز ‪ %100‬ي اآخ ��ر ث ��اث‬ ‫�سن ��وات‪ .‬واأك ��دت ال�سرك ��ة اأنه ��ا ت�سع ��ى اإى‬ ‫تقدم اأف�سل ااإمكانات فيما يتعلق باجودة‪،‬‬ ‫وه ��ي عل ��ى راأ� ��ص اهتماماتها ‪ ،‬وق ��د ح�سلت‬ ‫ي ه ��ذا ال�ساأن على جائزت ��ن عاميتن‪ ،‬وتعد‬ ‫ت�سامي ��م طرازاتها ثورة ي ع ��ام الت�ساميم‬ ‫بعد ان�سم ��ام ام�سمم ال�سهر بير �سراير اإى‬ ‫ال�سركة مطلع عام ‪ . 2008‬كوري�ص رهان كيا‬ ‫ي �سوق ال�سيارات الفارهة‬

‫ومثل كوري� ��ص فجر ًا جديد ًا ي م�سرة‬ ‫كي ��ا التطويري ��ة‪ ،‬حيث يتوق ��ع مراقب ��ون اأن‬ ‫تكون مناف�سا مثياتها م ��ن �سيارات الرفاهية‬ ‫ااأمريكي ��ة والياباني ��ة وااأوربي ��ة‪ ،‬وحتوي‬ ‫كوري� ��ص الت ��ي اأطلقته ��ا ال�سرك ��ة اأول م ��رة‬ ‫�سم ��ن مودي ��ات ‪ 2013‬جموع ��ة م ��ن‬ ‫التجهي ��زات التقنية امتط ��ورة‪ ،‬حيث ُ�سممت‬ ‫لتعك�ص الب�ساط ��ة ااأنيقة‪ ،‬وامعاير امتوازنة‬ ‫وال�سا�س ��ة ي الت�سمي ��م‪ ،‬وتتمت ��ع مح ��رك‬ ‫بقوة �ست ��ة �سمامات وناق ��ل حركة ذي ثماي‬ ‫�سرع ��ات‪ ،‬وت�سم ��ل �سل�سل ��ة م ��ن موا�سف ��ات‬ ‫ااأم ��ان الفاعل ��ة‪ ،‬وتقني ��ات ام�ساع ��دة عل ��ى‬

‫قيادات كيا ي �صورة جماعية‬

‫القيادة‪ ،‬وتتميز امق�سورة الداخلية برحابتها‬ ‫اا�ستثنائي ��ة الت ��ي توف ��ر اأج ��واء رفاهية من‬ ‫خال اا�ستمت ��اع بروعة ااإ�س ��اءة الطبيعية‬ ‫التي يوفرها ال�سق ��ف الزجاجي الكبر‪ ،‬الذي‬ ‫ياأتي كتجهيز قيا�سي ي جميع الطرازات‪.‬‬ ‫دفع خلفي وتقنيات متطورة‬ ‫وتع ��د كوري� ��ص اأول �سي ��ارة �سي ��دان‬ ‫كب ��رة بنظ ��ام الدف ��ع اخلفي تنتجه ��ا �سركة‬ ‫كيا من ��ذ اأكر من عقد من الزم ��ن‪ ،‬وهي ت�سع‬ ‫بذل ��ك معاي ��ر جدي ��دة ي ع ��ام الت�سميمات‬ ‫امتط ��ورة‪ ،‬والتقني ��ات اجدي ��دة واأ�سل ��وب‬ ‫القي ��ادة الرائع ��ة‪ ،‬وق ��د وف ��ر ت�سمي ��م من�سة‬

‫(ال�صرق)‬

‫تعمل بنظام الدفع اخلفي ل�سركة كيا موتورز‬ ‫فر�سة و�سع اللم�سات واموا�سفات التي تعر‬ ‫ع ��ن الع�سري ��ة والفخامة‪ ،‬وبو�سفه ��ا �سيارة‬ ‫من الط ��راز الكبر‪ ،‬تاأت ��ي "كوري�ص" مزودة‬ ‫بقاع ��دة عج ��ات طويل ��ة‪ ،‬وح ��رك خلف ��ي‪،‬‬ ‫وعم ��ود م�س ��دود للخلف اإطال ��ة غطاء حرك‬ ‫ال�سي ��ارة‪ .‬وق ��د م تزوي ��د ال�سي ��ارة مح ��ور‬ ‫اأمام ��ي ق�سر رائع‪ ،‬وهو م ��ا �ساهم ي زيادة‬ ‫ام�ساف ��ة بن مرك ��ز قاعدة العج ��ات ااأمامية‬ ‫وعم ��ود "‪ "A-pillar‬الت ��ي يطل ��ق عليه ��ا‬ ‫ا�سم "م�ساف ��ة الرفاهية"‪ .‬وبف�سل اموا�سفات‬ ‫التي تتمتع بها �سيارة "كوري�ص" مثل م�سافة‬

‫الرفاهية الطويلة وخط الهيكل امرتفع‪ ،‬تنعم‬ ‫ال�سيارة بالنواف ��ذ الزجاجية التي متد حتى‬ ‫موؤخرة ال�سيارة‪ ،‬ما ي� �وؤدي اإى زيادة ن�سبة‬ ‫امع ��ادن اإى الزج ��اج ي ال�سي ��ارة بدرج ��ة‬ ‫كب ��رة‪ ،‬وي�ساه ��م ت�سميم ال�سي ��ارة ام�سدود‬ ‫للخل ��ف وحج ��م النواف ��ذ ال�سغ ��رة ي منح‬ ‫الركاب �سع ��ور ًا باخ�سو�سية واا�ستقالية‪،‬‬ ‫بينما ي�ساعد الت�سميم امميز للنوافذ امر�سعة‬ ‫بالك ��روم ي اإعط ��اء ال�سيارة مظه ��ر ًا متميزا‬ ‫ومن امق ��رر اأن يب ��داأ الطرح التج ��اري لطراز‬ ‫"كوري�ص" ي عدد من اأ�سواق امنطقة ابتدا ًء‬ ‫من الن�سف الثاي من ال�سهر احاي نوفمر‪.‬‬ ‫�سورنتو ريا�سية بثاثة خيارات جديدة‬ ‫متاز �سيارة �سورنتو باجمالية وااأناقة‬ ‫والفخام ��ة‪ ،‬وحت ��ى الطاب ��ع الريا�س ��ي فله ��ا‬ ‫كثر من ااإ�ساف ��ات والتعديات امميزة التي‬ ‫�ساهم ��ت ي تغي ��ر �س ��كل ال�سي ��ارة وب�سكل‬ ‫ج ��ذري‪ ،‬و�سمل ��ت التغ ��رات ي مودي ��ات‬ ‫‪ ، 2013‬ما حت غطاء امحرك‪ ،‬حيث �ستطرح‬ ‫بثاثة خي ��ارات حركات كله ��ا مت�سلة ب�ست‬ ‫�سرعات يدوية واأوتوماتيكية‪ ،‬وت�سمل حرك‬ ‫�سع ��ة ‪ 2.0‬لر دي ��زل بق ��وة ‪ 145‬ح�سانا‪ ،‬و‬ ‫ن�سخ ��ة منفتح ��ة م ��ن وح ��دة تربوديزيل ‪R‬‬ ‫�سع ��ة ‪ 2.2‬لر التي اتزال تنت ��ج بقوة ‪195‬‬ ‫ح�سانا‪ ،‬ولكن ااآن اأكر قوة للبيئة من ناحية‬ ‫انبع ��اث ‪ CO2‬وجدي ��د ‪ G‬ب�سع ��ة ‪ 2.4‬لر‬ ‫بنزي ��ن مع حق ��ن مبا�سر بق ��وة ‪ 194‬ح�سانا‬ ‫الذي يحل حل امحرك �سعة ‪ 2.4‬بقوة ‪172‬‬ ‫ح�سانا ‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬345) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬28 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

17

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻧﺸﺎﻁ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺪﻳﻦ‬

‫ ﹰ‬11 ‫ ﺃﺑﺮﺯﻫﺎ ﺍﻟﻨﺰﺍﻫﺔ ﻭﺍﻟﻜﻔﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﺣﻤﺎﻳﺔ ﺃﺻﻮﻝ ﺍﻟﻌﻤﻼﺀ‬:‫ﻣﺒﺪﺃ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺮﺧﺼﺔ‬                                                                 

                                                                               



                              " " 

                                                         

‫ﺻﻨﺎﺩﻳﻖ ﺍﻟﻤﺆﺷﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻟﺔ‬                                                                     

             2010

                                                                          

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

                                                                  

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ 



                   300  500      

                       





                     



                        

          3                 



               

  –         1510          3025    7060             1929       



                           

                 11                                                                          

                        400                                                   



                                         "" 99                 

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬                                  

           



                           

‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬                                                                                                             

                                                                                                              


‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫طول بالك‬

‫الخطاب النفسي‬ ‫في لغة الحوار‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫كثرت الحوارات بين النا�س‪ ،‬على مدى �صاعات الليل والنهار‬ ‫دون انقطاع‪ ،‬بف�صل مواقع التوا�صل ااجتماعي‪ ،‬فاختلط الغث‬ ‫بال�صمين‪ ،‬ما بين كلمات يندى لها الجبين‪ ،‬واأخ��رى حق مبين‪..‬‬ ‫وبينها يبقى ال�ق��را ُآن العظيم مرجع ًا في اارتقاء بلغة الحوار التي‬ ‫جعلها الله تعالى اأحد اأ�ص�س تبليغ ااأنبياء ر�صاات ربهم‪.‬‬ ‫تاحظون ا ّأن ُمعظم ح��وارات�ن��ا تتخللها اأه��واوؤن��ا‪ ،‬اأي تتغلب‬ ‫عليها النف�س‪ ،‬فتتحكم في لغتها‪ ..‬لكن قبل ذلك علينا اأن نتنبه اإلى‬ ‫مفهومين اأ�صار اإليهما القراآن العظيم‪ ،‬هما‪( :‬جدل‪ -‬حوار) والجدل‬ ‫له دالة نف�صية ت�صير اإلى �صدة التنازع والخ�صومة‪ ،‬وفي الحديث‬ ‫ال�صريف‪" :‬ما اأوتي الجدل قو ٌم اإا �صلوا"‪ ،‬بينما الحوار يت�صف‬ ‫بالهدوء وال�ت�ق��ارب واات ��زان‪ ..‬ول��ذل��ك حينما ج��اءت ام��راأة تجادل‬ ‫الر�صول �صلى الله عليه و�صلم في زوجها‪ ،‬قال الله تعالى‪" :‬قد َ�صمِ َع‬ ‫الل ُه َ‬ ‫قول التي ت َُجادِ ل�ُكَ في زوجها"‪ ،‬وحينما رد عليها الر�صول بلغة‬ ‫الحوار‪ ،‬قال تعالى‪" :‬والل ُه ي�ص َم ُع تحا ُو َر ُكما" ولم يقل (جدالكما) اأي‬ ‫الر ُ�ص َل تتخذ من الحوار لغةً‪ ،‬فاإن كان وابد من الجدل‪ ،‬فيكون‬ ‫ا ّأن ُ‬ ‫والح ْ�ص ُن يعني‬ ‫أح�صن"‪،‬‬ ‫ا‬ ‫هي‬ ‫بالتي‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫"وجادل‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫قال‬ ‫بالح�صنى‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫نزع من �صيءٍ اإا �صانَه‪.‬‬ ‫الرفق الذي ايكون في �صيءٍ اإا زا َن ُه‪ ،‬وا ُي ُ‬ ‫اإذن ناحظ اأن الفرق بين الجدل وال�ح��وار‪ ،‬ه��و‪ :‬اأن الحوا َر‬ ‫وغ�صب‬ ‫َح َ�ص ٌن في ذاته‪ ،‬فاينبغي للنف�س اأن تحوله اإلى م�صاع َر جدلٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اتباع ن�صرة الحق‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫إ�صباع هوى النف�س‪ ،‬ا ِ‬ ‫وتع�صب ا ِ‬ ‫ولذلك نجد اأن قوم نوح‪ -‬عليه ال�صام‪ -‬لم يكونوا ليحاوروه‪،‬‬ ‫بل كانوا ي�صتحيلون حواره معهم اإلى جدل‪ ..‬قال تعالى‪" :‬قالوا يا‬ ‫نوح قد جادلتنا فاأكثرت جدالنا"‪.‬‬ ‫إن�صان فوق قناعته باأحقية ال�صواب‪ ،‬متخذ ًا من‬ ‫اأحيان ًا يقف ُز اا ُ‬ ‫الخطاأ مق�صد ًا يدافع عنه وهو يعلم اأنه على خطاأ‪.‬‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫رؤية غير جيدة بسبب اأتربة المثارة‬ ‫على أجزاء من شرق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫توقعت الرئا�سة العامة لاأر�ساد وحماية البيئة ظهور ت�سكيات‬ ‫من ال�سحب امنخف�سة وامتو�سطة على اأجزاء من �سمال و�سمال �سرق‬ ‫و�س ��رق امملكة مع فر�سة لتك ��ون ال�سحب الركامي ��ة اممطرة ت�سمل‪،‬‬ ‫الق�سي ��م‪ ،‬حف ��ر الباط ��ن‪ ،‬القي�سومة‪ ،‬ورفح ��اء‪ ،‬مع روؤي ��ة غر جيدة‬ ‫ب�سبب الأتربة امث ��ارة على اأجزاء من �سرق امملكة خا�سة اجنوبية‬ ‫منه ��ا ي ح ��ن تتك ��ون ال�سحب الركامي ��ة على امرتفع ��ات اجنوبية‬ ‫الغربي ��ة والغربي ��ة ج ��ازان ‪-‬ع�سر ‪-‬الباح ��ة‪ ،‬متد حت ��ى مرتفعات‬ ‫الطائ ��ف وتواي درج ��ات احرارة انخفا�سها عل ��ى اأجزاء من �سمال‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪31‬‬

‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫اأو�سح ��ت رئي�س ��ة اللجن ��ة‬ ‫الوطني ��ة الن�سائي ��ة التابعة مجل�س‬ ‫الغرف ال�سعودية ه ��دى اجري�سي‬ ‫اأن هناك حواى ع�س ��رة اآلف �سيدة‬ ‫�سعودي ��ة حالي� � ًا يعمل ��ن ي ج ��ال‬ ‫ال�ستثم ��ار الغذائي بدون ترخي�س‬ ‫مزاول ��ة مهنة‪ ،‬عا ّد ًة ه ��ذا خالف ًا من‬ ‫الناحي ��ة النظامي ��ة؛ وذل ��ك حاج ��ة‬ ‫مثل هذه الأعم ��ال للعملية الرقابية‪،‬‬ ‫م�س ��ددة على �سرورة عم ��ل زيارات‬ ‫ميدانية م ��ن قبل اجهات امرخ�سة‪،‬‬ ‫وقالت اإن هناك حاولت مع وزارة‬ ‫ال�سوؤون البلدية والقروية للمطالبة‬ ‫بعم ��ل تراخي� ��س للقي ��ام بزي ��ارات‬ ‫ميداني ��ة اإ�سرافية‪ ،‬م�س ��ر ًة اإى اأنها‬ ‫م ُت ّق ��ر م ��ن قب ��ل ال ��وزارة اإى الآن‪،‬‬ ‫مطالب ��ة اأن تتح ��ول ه ��ذه الأن�سطة‬ ‫اإى ر�سمي ��ة ويت ��م مراقبتها من قبل‬ ‫اجهات الرقابية امعنية بها؛ ما فيها‬ ‫من خطورة على ام�ستهلك‪.‬‬ ‫وتب ��ن اجري�س ��ي اأن ج ��وء‬ ‫كثر من �سيدات الأعمال لا�ستثمار‬ ‫ي قط ��اع الأغذي ��ة عائ ��د اإى كون ��ه‬

‫�صعوديات مار�صن عملهن ي اإعداد ااأغذية‬

‫الأكر اأمان ًا من ام�سروعات الأخرى‪،‬‬ ‫ف�س ًا عن توافقه م ��ع طبيعة امراأة‪،‬‬ ‫ووج ��ود ام�ستهلك الدائم‪ ،‬ما يعني‬ ‫زيادة الربح‪ ،‬م�س ��رة اإى اأن تو�سع‬ ‫الأن�سط ��ة ال�ستثمارية الن�سائية ي‬ ‫قط ��اع الأغذي ��ة �ساه ��م ي حري ��ك‬ ‫الأموال الن�سائية ي امملكة امجمدة‬ ‫التي تقدر باملي ��ارات وذلك ي حال‬ ‫قامت تلك الأن�سطة ال�ستثمارية من‬ ‫خ ��ارج امنزل ع ��ن طري ��ق الت�سنيع‬ ‫وزيادة الفروع والتو�سع بها ب�سكل‬

‫البوق‪ :‬اأخبار عن وجود «النمر العربي»‬ ‫في رجال ألمع غير صحيحة‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬

‫حالة الطقس‬

‫امدينة‬

‫الجريسي‪ :‬عشرة آاف سيدة سعودية يعملن‬ ‫في مجال «ااستثمار الغذائي» دون ترخيص‬

‫‪25‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬

‫امدينة‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�س ابوقمي�س‬ ‫خمي�س م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�س‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪9‬‬

‫ك�سف مدير مركز اأبحاث احياة الفطرية ي الطائف اأحمد البوق ل�»ال�سرق»‬ ‫اأم� ��س عن اإيف ��اد فريق اإى حافظة رج ��ال اأمع بعد ورود اأخب ��ار عن وجود النمر‬ ‫العربي الذي �سبب حالة من القلق واخوف لدى قروين ي امحافظة مو�سحا اأن‬ ‫الهيئة تتلقى اإخباريات كثرة واأن غالبيتها غر �سحيحة‪ ،‬وجرد ا�ستباه‪ .‬وبن‬ ‫البوق اأن ما ي�سدر من اأ�سوات تعود اإى «الو�سق « وهو كائن ي�سبه �سوته �سوت‬ ‫النمر وقال ل�»ال�سرق» اإن الدرا�سات اأكدت اأنه ل يوجد �سوى مائتي مر عربي ي‬ ‫جبال اجزيرة العربية ي ال�سعودية واليمن واخليج ي عمان والإمارات وباد‬ ‫ال�س ��ام ي الأردن وفل�سط ��ن‪ ،‬م�سيفا اأن النمرعادة ل يظهر اإل ي الليل ول خوف‬ ‫على اأ�سحاب اما�سية لأن النمر يتغذى ي الأ�سا�س على كائنات جبلية مثل الوعول‬ ‫والغ ��زلن والوبر وبرية مثل الأرانب‪ .‬واأكد اأنه ل مكن التاأكد �سوى بالكامرات‬ ‫الت ��ي و�سع ��ت ي اموق ��ع لفت ��ا اإى اأن ��ه ل يوج ��د ي ال�سعودية �س ��وى ‪ 12‬مرا‬ ‫موجودة ي الطائف �سمن برنامج تنا�سل النمور‪.‬‬

‫المناخ يحد من إنتاج العسل في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي ‪،‬‬ ‫يزيد الفيفي‬ ‫تكبد النحال ��ون ي جبال جازان‬ ‫خ�سائ ��ر كب ��رة ه ��ذا امو�س ��م‪ ،‬ب�سبب‬ ‫حدودي ��ة الإنت ��اج‪ ،‬وع ��زا النحالون‬ ‫الأم ��ر اإى التقلب ��ات امناخي ��ة غ ��ر‬ ‫العادية التي مر بها امنطقة‪.‬‬ ‫ويق ��ول النح ��ال مو�س ��ى جران‬ ‫الأبياتي‪ ،‬من امنتج ��ن وباعة الع�سل‬ ‫اجبلي الفاخري مهرجان اجنادرية‬ ‫لأكر م ��ن �سبع ��ة اأع ��وام «تكبدنا هذا‬ ‫العام خ�سائر كب ��رة‪ ،‬وغر م�سبوقة‪،‬‬ ‫وم�ست ��وى الإنت ��اج �سف ��ر»‪ ،‬والأم ��ر‬ ‫راج ��ع اإى التقلب ��ات امناخي ��ة غ ��ر‬ ‫ام�سبوقة هذه ال�سن ��ة‪ ،‬حيث اإن عملنا‬ ‫ي اإنت ��اج الع�س ��ل يعتمد عل ��ى امناخ‬ ‫الذي من خاله نقوم بالرحيل والتنقل‬ ‫من منطقة اإى اأخ ��رى‪ ،‬ح�سب امواقع‬ ‫الأك ��ر توفرا لاأ�سج ��ار امزهر‪ ،‬ولكن‬ ‫امناخ ك ��ان غريب ��ا ي الع ��ام احاي‪،‬‬ ‫حي ��ث كان ��ت الأمط ��ار تهط ��ل ي غر‬ ‫وقتها امعهود‪ ،‬على القطاع اجبلي ي‬ ‫جازان خال ال�سيف‪ ،‬اأما خريف ًا فعلى‬ ‫�سف ��وح تهام‪ ،‬ما ت�سب ��ب ي حدودية‬ ‫الأ�سجار امو�سمي ��ة امزهرة كالظهياء‬ ‫وال�سدر وغرها‪.‬‬ ‫ويكمل «ا�سطررنا لتغذية النحل‪،‬‬ ‫اإل اأن هط ��ول الأمط ��ار �سادف مو�سم‬ ‫خروجه ��ا فتعر�س ��ت لنف ��وق معظمها‬ ‫نتيج ��ة الأمط ��ار الغزي ��رة ام�سحوبة‬ ‫بعوا�س ��ف قوي ��ة ي غ ��ر مو�سمه ��ا‬

‫امعت ��اد‪ ،‬والآن وعند حلول ال�ستاء ي‬ ‫مرتفعات ج ��ازان ت ��زداد الفر�س على‬ ‫�سف ��وح اجب ��ال‪ ،‬خ ��ال ف ��رة توقف‬ ‫الأمطار ومو�سم خروج النحل‪ ،‬اإل اأننا‬ ‫ج ��ددا ن�سهد تقلبات مفاجئة وهطول‬ ‫اأمط ��ار غزي ��رة ي غر وقته ��ا جدد ًا‬ ‫م ��ا يهدد النحل بالنف ��وق‪ ،‬وقد اأعدت‬ ‫مبالغ كبرة لكثر م ��ن الزبائن الذين‬ ‫يحجزون اأجود اأن ��واع الع�سل ب�سكل‬ ‫مبك ��ر لغر� ��س الع ��اج واعت ��ذرت لهم‬ ‫لعدم توفره وقد �ساعفوا قيمة الكيلو‬ ‫الواحد من ‪ 250‬ريال اإى ‪ 500‬ريال‪.‬‬ ‫بينم ��ا اأ�س ��اف النح ��ال اإبراهيم‬ ‫ح�س ��ن النغ ��وي اأن تقل ��ب امن ��اخ غر‬ ‫العتي ��ادي ت�سبب بروز ح�سرات ي‬ ‫غ ��ر مو�سمه ��ا هاجم ��ت النح ��ل اأثناء‬ ‫خروج ��ه م ��ن اأزه ��ار الأ�سج ��ار وم ��ن‬ ‫اأهمه ��ا الدبابر امنت�س ��رة ب�سكل كبر‬ ‫جدا وكذلك طر ال ��ورور الذي انت�سر‬ ‫ب�سك ��ل كثي ��ف اأي�س� � ًا مهاجم� � ًا النحل‬ ‫ي معظ ��م امواقع ب�سك ��ل غر طبيعي‬ ‫وق ��د ا�ستنف ��رت جه ��ودي وطاقات ��ي‬ ‫واإمكانيات ��ي حماي ��ة النح ��ل ب�ست ��ى‬ ‫الو�سائل اإل اأن النتائج كانت حدودة‬ ‫للغاي ��ة والإنتاجي ��ة للع�س ��ل خيب ��ة‬ ‫لاآم ��ال فالتغ ��رات امناخي ��ة ت�سببت‬ ‫ي تغي ��ر اأمور كث ��رة من حيث مو‬ ‫الأ�سجار اأو بروز اح�سرات والطيور‬ ‫فهن ��اك �سعوب ��ة كب ��رة‪ ،‬وي�ساركن ��ا‬ ‫نحال ��و تهام ��ة ع�سر‪ ،‬وجب ��ال جازان‬ ‫كله ��ا الأزم ��ة نف�سها‪ ،‬وب ��ات اح�سول‬ ‫على ع�سل طبيعي ‪� %100‬سعب ًا‪.‬‬

‫موؤ�س�س ��ي �سحي ��ح وقي ��ام ام ��راأة‬ ‫باإن�س ��اء م�سروعات كب ��رة ي ذات‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�س ��ارت �سي ��دة الأعم ��ال‬ ‫وموؤ�س�س ��ة تنظي ��م امعار� ��س‬ ‫واموؤم ��رات مي ��اء العجاج ��ي اأن‬ ‫الفر� ��س ال�ستثماري ��ة للم ��راأة‬ ‫ال�سعودي ��ة ي قط ��اع الأغذي ��ة‬ ‫وا�سع ��ة ومتنوع ��ة وتت�س ��م ه ��ذه‬ ‫ام�سروع ��ات بالأم ��ان؛ لأن التوج ��ه‬ ‫الع ��ام للمجتمعات كاف ��ة ميل نحو‬

‫(ال�صرق)‬

‫ال�سته ��اك الغذائ ��ي م ��ن خ ��ارج‬ ‫امنزل‪ ،‬وقال ��ت العجاجي اإن طبيعة‬ ‫ام ��راأة جعل ��ت منه ��ا �سي ��دة اأعم ��ال‬ ‫رائدة ي جال الغذاء وامتمثلة ي‬ ‫اإن�س ��اء امطاع ��م وامقاهي وحات‬ ‫احلوي ��ات‪ ،‬م�س ��ر ًة اإى اأن تو�س ��ع‬ ‫ام ��راأة ي الأن�سطة ال�ستثمارية ي‬ ‫جميع القطاع ��ات وامجالت ي�ساهم‬ ‫ي حريك عجلة القت�ساد الوطنية‪.‬‬ ‫وذك ��رت �سي ��دة الأعم ��ال م ��ى‬ ‫يون� ��س اأن ال�ستثم ��ار ي قط ��اع‬

‫مياء العجاجي‬

‫مى يون�س‬

‫الأغذي ��ة لقي دعم� � ًا ورواج� � ًا كبر ًا‬ ‫للم�ستثم ��رات ال�سعوديات ما تتميز‬ ‫ب ��ه ه ��ذه ام�سروع ��ات م ��ن امرونة؛‬ ‫كونه ��ا لتتطل ��ب راأ� ��س م ��ال كبر ًا‬ ‫كبداي ��ة للم�س ��روع‪ ،‬م�س ��ر ًة اإى اأن‬ ‫مث ��ل ه ��ذه ام�سروع ��ات الن�سائي ��ة‬ ‫تعزز الإنت ��اج امحل ��ي الغذائي بد ًل‬ ‫م ��ن ال�سته ��اك اخارج ��ي‪ ،‬واأكدت‬ ‫يون� ��س �س ��رورة تنوي ��ع الأفك ��ار‬ ‫وا َ‬ ‫خدم ��ات للم�ستثم ��رات ي ه ��ذا‬ ‫القط ��اع والعم ��ل عل ��ى الت�سوي ��ق‬ ‫ال�سبكي منتجاتهن بال�سراكة‪.‬‬ ‫ي�سك ��ل حج ��م �س ��وق الأغذي ��ة‬

‫ي ال�س ��رق الأو�سط م ��ا يقدرب�‪160‬‬

‫ملي ��ار دولر �سنوي� � ًا‪ ،‬وت�ستح ��وذ‬ ‫منطق ��ة اخلي ��ج العربي منه ��ا على‬ ‫ت�سعن ملي ��ار دولر �سنوي ًا‪ ،‬ويبلغ‬ ‫حج ��م ا�ستثم ��ار �س ��وق الأغذية ي‬ ‫امملك ��ة ما يق ��ارب ‪ 60‬ملي ��ار دولر‬ ‫�سنوي� � ًا‪ ،‬وي اإح�سائي ��ة ق ��ام به ��ا‬ ‫�سن ��دوق النقد الدوي ذك ��ر فيها اأن‬ ‫ع ��دد �سي ��دات الأعم ��ال ال�سعوديات‬ ‫جاوز ‪ 30‬األف �سيدة‪ ،‬من متلكن‬ ‫�سجات جارية‪ ،‬واأن حجم الأموال‬ ‫الراكدة بالبنوك لل�سيدات و�سل اإى‬ ‫‪ 65‬مليار ًا‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫حديث اأطباء‬

‫«صحة الباحة» تمدد تكليف خمسة قياديين‬ ‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬

‫حسن الخضيري‬

‫أهل المختبرات‬ ‫ا صحة بدونهم‬ ‫يق ��ول د‪ .‬ح�س ��ن ف ��ي‬ ‫الباب ال�س ��ابع من مذكراته‪:‬‬ ‫وقد ي�سر الله لي اأن التحقت‬ ‫بجامع ��ة اأم القرى لأح�س ��ل‬ ‫عل ��ى بكالريو�س علوم طبية‬ ‫كمخت� ��س مختب ��رات‪ ،‬وكم‬ ‫كانت فرحت ��ي حيث التفوق‬ ‫ون ��درة التخ�س ���س وحاجة‬ ‫البلد‪ ،‬ولك ��ن بع�س اأو كثير‬ ‫م ��ن ال�س ��ادة الم�س� �وؤولين‬ ‫واأغلبه ��م م ��ن الأطب ��اء‬ ‫ليقيم ��ون وزن� � ًا اإل لم ��ا هو‬ ‫طب ��ي اأو �س ��ادر من طبيب‪،‬‬ ‫فعزمت العقد والنية وقررت‬ ‫اإكمال الط ��ب (لي�س حبا في‬ ‫الطب ولكن‪.)..‬‬ ‫الزم ��اء العامل ��ون في‬ ‫المختبرات يقومون بجهود‬ ‫جب ��ارة لينكرها اإل جاحد‪،‬‬ ‫فل ��ول الل ��ه ثم جهوده ��م لما‬ ‫ا�س ��تطاع الطبيب القابع في‬ ‫مكتب ��ه‪ ،‬المتزي ��ن ب�س ��ماعته‬ ‫اأن ي�س ��ل لت�س ��خي�س دقيق‬ ‫في كثير من الحالت‪.‬‬ ‫ه ��م م ��ن يتعر� ��س‬ ‫للع ��دوى والمر� ��س م ��ن‬ ‫جراء حم ��ل العينات المليئة‬ ‫بمايي ��ن الميكروب ��ات‬ ‫والفيرو�س ��ات ويتعامل ��ون‬ ‫معه ��ا بكل مهنية واحترافية‬ ‫لخدم ��ة المري� ��س‪ ،‬اإنه ��م‬ ‫جن ��ود يعمل ��ون ف ��ي الخفاء‬ ‫ليق ��ال للطبي ��ب ف ��ي نهاي ��ة‬ ‫الأمر �سكر ًا‪.‬‬ ‫ل ��ن اأتحدث كثي ��ر ًا فهم‬ ‫الأقدر على �س ��رح واإي�سال‬ ‫م�س ��اكلهم للم�س� �وؤولين‬ ‫ف ��ي القطاع ��ات ال�س ��حية‬ ‫المختلف ��ة‪ ،‬ول ��ن اأخو� ��س‬ ‫ف ��ي ق�س ��ايا كثي ��رة تهمه ��م‬ ‫م ��ن روات ��ب وب ��دلت (ب ��دل‬ ‫الع ��دوى وب ��دل ال�س ��كن)‬ ‫وحواف ��ز‪ ،‬وم ��ن ه ��و الفن ��ي‬ ‫ومن هو الأخ�سائي‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإل ��ى ال ��دورات والفر� ��س‬ ‫لإكم ��ال الدرا�س ��ات العلي ��ا‬ ‫والتخ�س ���س الدقي ��ق الذي‬ ‫نح ��ن ف ��ي اأم� ��س الحاجة له‪،‬‬ ‫وقب ��ل ه ��ذا وبع ��ده البح ��ث‬ ‫عن وظيفة ورقم �ساغر على‬ ‫الرغ ��م م ��ن الحاج ��ة الملحة‬ ‫له ��م واأعتق ��د اأنن ��ا بحاج ��ة‬ ‫اإلى ع�س ��رات ال�س ��نين ل�سد‬ ‫العجز في هذا المجال‪.‬‬ ‫م ��ع الأ�س ��ف اأنن ��ا ف ��ي‬ ‫مجتمع كثي ��ر منهم ليعرف‬ ‫اأهمي ��ة وقيم ��ة مخت� ��س اأو‬ ‫فن ��ي المختب ��ر والطام ��ة‬ ‫الكب ��رى اأن ه ��ذا الجه ��ل‬ ‫ي�س ��مل �س ��ريحة لباأ�س بها‬ ‫م ��ن زم ��اء المهن ��ة الذي ��ن‬ ‫لتزال نظرتهم قا�سرة لتلك‬ ‫التخ�س�سات‪.‬‬ ‫خاتمة‪:‬‬ ‫انتظ ��ر‪ ..‬اأ�س ��عب كلمة‬ ‫تقولها لجائع‪( .‬مثل األماني)‬ ‫@‪halkhudairi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اأ� �ش��در م��دي��ر ع��ام ال���ش��ؤون‬ ‫ال�شحية ي منطقة الباحة ح�شن‬ ‫الراوي الرويلي‪ ،‬قرارات اإدارية‬ ‫ت�شمنت م��دي��د تكليف علي بن‬ ‫�شفر ال�غ��ام��دي‪ ،‬م��دي��ر ًا لل�ش�ؤون‬ ‫الإداري��ة وامالية‪ ،‬ومديد تكليف‬ ‫ال��دك�ت���ر ع ��ادل اأح �م��د ال�غ��ام��دي‪،‬‬ ‫م �� �ش��اع��د ًا ل �ل �خ��دم��ات ال�ع��اج�ي��ة‪،‬‬ ‫امهند�س ح�سن الزهراي‬ ‫وم ��دي ��د ت�ك�ل�ي��ف ح �� �ش��ن �شعد‬ ‫ال ��زه ��راي‪ ،‬م �� �ش��اع��د ًا ل�ل���ش��ؤون‬ ‫ال �ه �ن��د� �ش �ي��ة‪ ،‬وم���دي���د ت�ك�ل�ي��ف الغامدي‪ ،‬مدير ًا تنفيذي ًا م�شت�شفى‬ ‫ال ��دك� �ت ���ر غ � ��رم ال� �ل ��ه ع �ب��دال �ل��ه ام�ل��ك ف�ه��د‪ ،‬وم��دي��د تكليف علي‬

‫تب�ك ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�ش ��در ق ��رار اأمر منطقة تب ���ك الأمر فهد بن �ش ��لطان‪ ،‬بتكليف علي بن‬ ‫م�ش ��لح القحطاي مدير عام اإدارة العاقات وامرا�ش ��م باإم ��ارة امنطقة ناطق ًا‬ ‫اإعامي ًا لإمارة منطقة تب�ك‪.‬‬ ‫واأع ��رب القحط ��اي عن اعت ��زازه بهذه الثق ��ة الكرمة م ��ن اأمر امنطقة‬ ‫م�ؤكد ًا حر�شه على اأن يت�شم العمل الإعامي بام��ش�عية وام�شداقية‪� ،‬شائ ًا‬ ‫ام�ى الت�فيق وال�شداد‪.‬‬ ‫الدكتور غرم الله الغامدي‬

‫عمي�ش‪ ،‬مدير ًا م�شت�شفى العقيق‬ ‫العام‪.‬‬

‫العثماني يحتفل بزفاف أبنائه‬

‫العري�س واأقرباوؤه‬

‫علي القحطاي‬

‫مدير صحة الباحة يزور مركز صحي المخواة‬ ‫الباحة ‪-‬ال�شرق‬ ‫زار مديرعام ال�ش� ��ؤون ال�ش ��حية ي‬ ‫منطقة الباحة‪ ،‬ح�ش ��ن ال ��راوي الرويلي‪،‬‬ ‫مركز طب الأ�ش ��نان حيث وع ��د بتط�يره‬ ‫ودعمه وحل اأي م�ش ��كلة ت�اجهه‪ ،‬كما قام‬ ‫بزيارة مركز �شحي امخ�اة‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬قامت اإدارة ال�شامة‬ ‫بالدف ��اع امدي ي منطق ��ة الباحة بزيارة‬ ‫م�شت�ش ��فى املك فه ��د وذلك لل�ق ���ف على‬ ‫متطلب ��ات ال�ش ��امة ب�ش ��كل ع ��ام والتاأكد‬ ‫م ��ن اجاهات عام ��ات ال�ش ��امة من اأجل‬ ‫احفاظ على �شامة امن�من وامراجعن‬ ‫واممتلكات‪.‬‬

‫تب�ك ‪ -‬اإبراهيم البل�ي‬ ‫احتف ��ل �ش ��الح �ش ��عد‬ ‫العثم ��اي‪ ،‬ب ��زواج ثاث ��ة م ��ن‬ ‫اأبنائ ��ه‪ ،‬وه ��م اأك ��رم وج ��دي‬ ‫واأم ��ن‪ ،‬ي قاع ��ة اأما�ش ��ي ي‬ ‫مدين ��ة الع ��ا‪ ،‬بح�ش ���ر عدد من‬ ‫الأق ��ارب والزم ��اء امهنئ ��ن‪.‬‬ ‫»ال�ش ��رق» تزف التهاي وت�ش� �األ‬ ‫الله لهم الت�فيق وال�شعادة‪.‬‬

‫القحطاني ناطق ًا إعامي ًا إمارة تبوك‬

‫الرويلي خال الزيارة‬

‫«كوكو» تزف محمد إلى عش الزوجية‬ ‫جدة‪ -‬ال�شرق‬ ‫زف ��ت عائل ��ة ك�ك ��� جله ��ا‬ ‫من�ش ���ب مكتب وزير العمل بجدة‪،‬‬ ‫حم ��د م�ش ��اعد ك�ك ���‪،‬اإى ابن ��ة‬ ‫ال�شيخ اأحمد نعمان القد�شي وح�شر‬ ‫احف ��ل الزم ��اء والأ�ش ��دقاء وعدد‬ ‫م ��ن ام�ش�ؤولن‪».‬ال�ش ��رق» تب ��ارك‬ ‫للعرو�شن وتتمنى لهما حياة هانئة‪.‬‬

‫العري�س حمد كوكو‬

‫زفة العري�س على الأنغام احجازية‬

‫العري�س يتو�سط والده ووالد العرو�س‬

‫العمدة سويلم يحتفل بزواج محمد‬ ‫تب�ك ‪ -‬ال�شرق‬

‫جانب من اح�سور‬

‫العري�س مع والده‬

‫مساعد مدير شرطة القنفذة «عميد ًا»‬ ‫القنفذة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قل ��د حاف ��ظ القنفذة ف�ش ��ا بن‬ ‫ب ��ن البقم ��ي‪ ،‬م�ش ��اعد مدير�ش ��رطة‬ ‫حافظ ��ة القنفذة العميد �ش ��عيد بن‬ ‫م�ش ��ع�د الغامدي‪ ،‬رتبت ��ه اجديدة‬ ‫بعد �ش ��دورالأمر ال�ش ��امي برقيته‬ ‫اإى رتب ��ة عمي ��د‪ ،‬وع ��ر الغام ��دي‬ ‫عن �ش ��عادته بذلك‪» .‬ال�ش ��رق» تبارك‬ ‫للغام ��دي وتتمن ��ى ل ��ه حي ��اة عملية‬ ‫م�فقة‪.‬‬

‫احتف ��ل العمدة �ش ���يلم بن عليان البل ���ي‪ ،‬بزواج جله‬ ‫حمد‪ ،‬وذلك ي ق�ش ��رالعرجان بتب�ك‪ ،‬بح�ش ���ر �شيخ �شمل‬ ‫قبيلة بلي �شليمان بن رفاده‪ ،‬وعدد من ام�شايخ واأعيان القبيلة‬ ‫واأقارب العرو�ش ��ن‪» .‬ال�شرق» تهنئ العرو�شن‪ ،‬وتتمنى لهما‬ ‫الت�فيق‪.‬‬

‫«الدويحي» يتماثل للشفاء‬ ‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬

‫حافظ القنفذة اأثناء تقليده الغامدي رتبته اجديدة‬

‫الرفاعي إلى رتبة عقيد‬ ‫قلد م�ش ��اعد مدير عام اج�ازات ل�ش�ؤون‬ ‫اح ��ج والعم ��رة العمي ��د عاي� ��ش ب ��ن تغاليب‬ ‫احرب ��ي‪ ،‬العقي ��د لي �ش ��مران الرفاع ��ي‪،‬‬ ‫من�ش ���ب امديري ��ة العام ��ة ج ���ازات منطقة‬ ‫امدين ��ة امن ���رة‪ ،‬رتبته اجديدة‪ ،‬بعد �ش ��دور‬ ‫الأمر ال�ش ��امي برقيته‪ ،‬وعرالعقيد الرفاعي‬ ‫عن �ش ��كره وتقديره للقيادة الر�ش ��يدة‪� ،‬ش ��ائ ًا‬ ‫الل ��ه ع ��ز وجل اأن ي ��دم على ه ��ذه الباد نعمة‬ ‫الأمن والأمان‪.‬‬

‫«وسام» في منزل السلمي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ُرزق اأحد من�ش�بي وزارة الربية والتعليم ي جدة في�شل ال�شلمي‬ ‫م�ل�ده البكر‪ ،‬الذي اتفق وحرمه على ت�ش ��ميته »و�شام»‪ ،‬ال�شلمي وعد‬ ‫الأق ��ارب والأ�ش ��دقاء ب�ليمة د�ش ��مة به ��ذه امنا�ش ��بة‪» .‬ال�ش ��رق» تتقدم‬ ‫لل�شلمي بخال�ش التهاي والتريكات جعله الله من م�اليد ال�شعادة‪.‬‬

‫ماث ��ل الروائ ��ي اأحم ��د‬ ‫الدويح ��ي لل�ش ��فاء بع ��د اإجرائ ��ه‬ ‫عملي ��ة ق�ش ��طرة ي القل ��ب ي‬ ‫مدينة الريا�ش‪ ،‬وطماأن الدويحي‬ ‫اأ�ش ��دقاءه وحبيه اأن ��ه ي حالة‬ ‫جي ��دة وي�ش ��عر بتح�ش ��ن كب ��ر‪.‬‬ ‫»ال�ش ��رق» تتمن ��ى ل�»اأب ��ي اإي ��اد»‬ ‫ال�شحة والعافية‪.‬‬

‫الدويحي‬

‫الغامدي عميد ًا لكلية العلوم واآداب في بلجرشي‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫العميد احربي يقلد الرفاعي رتبة عقيد‬

‫دلوني يا ناس‬

‫في�سل ال�سلمي‬

‫عمي ��دا لكلي ��ة العل ���م والآداب ي بلجر�ش ��ي مدة‬ ‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫عام ��ن‪ ،‬ويع ��د الغامدي م ��ن الكف ��اءات التعليمية‬ ‫�شدر قرار وزير التعليم العاي ومدير جامعة امتمي ��زة حي ��ث ت ��درج ي عدي ��د م ��ن امنا�ش ��ب‬ ‫الباح ��ة بتعين الدكت�ر نا�ش ��ر بن عل ��ي الغامدي الإدارية ي جال التعليم العاي‪.‬‬

‫ابنا عبد الحميد‬ ‫يحتفان بزواجهما‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل حمد وع�شام اأبناء يحيى عبداحميد‪،‬‬ ‫بزواجهم ��ا م ��ن كرمت ��ي �ش ��عيد عبدالل ��ه معل ��م‪،‬‬ ‫وبالقا�ش ��م هباد ال�ش ��مراي‪ ،‬ي قاعة القبة بجدة‪،‬‬ ‫بح�ش ���ر لفيف من الأقارب والأ�ش ��دقاء امهنئن‪.‬‬ ‫»ال�ش ��رق» ت ��زف الته ��اي والتريكات للعر�ش ��ان‪،‬‬ ‫وتتمنى لهم حياة �شعيدة وهانئة‪.‬‬

‫العري�سان مع الأ�سدقاء‬

‫مجلس الشورى‪:‬‬ ‫عصي‬ ‫«أراك»‪ُ ..‬‬ ‫الدمع!‬ ‫م ��اذا ل ��و انقر�س ��ت‬ ‫�س ��جرة الأراك؟ ك ��م طاعنٍ � � ًا‬ ‫ال�س ��ن اأم ��ام �س ��احات‬ ‫ف ��ي ِ‬ ‫الحرمي ��ن ف ��ي (ب ��اد‬ ‫الحرمين) وق� � ّدام بيوت الله‬ ‫اأجمعِ ه ��ا �س ��تناله البطال ��ة؟‬ ‫وك ��م اأفواهٍ � � ًا انبع ��ث النت ��ن‬ ‫من ف�س ��ائد �س ��مائرها حتّى‬ ‫ا�ستع�س ��ت الرائح ��ة عل ��ى‬ ‫كلّ معاجي ��ن الأ�س ��نان‪،‬‬ ‫فل ��م ُيخ ّف ��ف م ��ن نتانته ��ا‬ ‫�س ��وى الأراك ببرك ��ة بي ��ع‬ ‫ال�سالحين له وهم ِ�سي َبة؟‬ ‫ل اأدري ل ��م كلّ ه ��ذا‬ ‫الهج ��وم عل ��ى مجل� ��س‬ ‫ال�س ��ورى حي ��ن ناق� ��س‬ ‫انقرا�س �سجرة الأراك؟‬ ‫ل ��و انقر� ��س الأراك‬ ‫لرتفع ��ت مع ّدلت ت�س� � ّو�س‬ ‫الأ�س ��نان ف ��وق ما ه ��ي الآن‬ ‫ولمات ��ت ُ�س� �نّة م ��ن �س ��نن‬ ‫الإ�س ��ام‪ .‬وما الذي �سيد ّلك‬ ‫�يخ مثا اإن‬ ‫عل ��ى ا ّأن هذا �س � ٌ‬ ‫ال�سواك؟!‬ ‫عدِ م ّ‬ ‫ل ��و �س ��اع م ّن ��ا الأراك‬ ‫لفقدن ��ا ُملهِ م ��ا اأكب ��ر ف ��ي‬ ‫مكافحة الف�ساد! كيف؟‬ ‫اأع�س ��اء‬ ‫بع� ��س‬ ‫المجل� ��س ربما ي ��و ّدون حل‬ ‫بطال ��ة (ال َع َجزَة)‪ ،‬وت�س� � ّو�س‬ ‫الأ�س ��نان‪ ،‬واإحياء ال�سرائع‬ ‫في زمن البدعة!‬ ‫ي ��و ُدون تو�س ��يع دور‬ ‫م ��ادة الأراك الح ��ارة م ��ن‬ ‫تحفيزه ��ا عل ��ى القب�س على‬ ‫من به �سُ ��بهة اأخاقي ��ة‪ ،‬اإلى‬ ‫م ��ا ه ��و اأكب ��ر‪ ،‬م ��ن ف�س ��ادٍ‬ ‫إداري ومال � ّ�ي‪ ،‬وال ��ذي ه ��و‬ ‫ا ّ‬ ‫اأخاقي اأي�س ��ا ف ��ي الدرجة‬ ‫الأولى!‬ ‫كلّ‬ ‫ه ��ذه المقا�س ��د‬ ‫ربما تج ّلت في خوف بع�س‬ ‫الأع�س ��اء م ��ن انقرا� ��س‬ ‫ال�سجرة!‬ ‫ُهن ��اك فرق بين قولهم‪:‬‬ ‫("ا َ‬ ‫أراك َع ِ�س � َ�ي" ال ّدم ��ع ي ��ا‬ ‫مجل�س ال�سورى على معاناة‬ ‫المواطني ��ن‪ ،‬م ��ن �س ��كنهم‬ ‫وتعليمه ��م وتجارته ��م‬ ‫وقرو�س ��هم وتم ّلكه ��م‬ ‫واإيجاراته ��م وناقات الغاز‬ ‫بي ��ن اأحيائه ��م)‪ ..‬وبي ��ن‬ ‫َ‬ ‫"ع�سي"‬ ‫قولك‪"( :‬اأراكٌ "‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫والذوق‪ ..‬لي�س ��تكي‬ ‫ال ّدم � ِ�ع‬ ‫ِ‬ ‫انقرا�س ��ه)‪ ..‬وم ��ع ه ��ذا‬ ‫َ‬ ‫ا�ستُ�س ��عِ ر الخط ��ر المح ��دق‬ ‫به! كمثلِ دجاجةٍ اأجرِ يت لها‬ ‫عملي ��ة ن ��ادرة في الأح�س ��اء‬ ‫ُمقابل امراأةٍ ت�سع مولودها‬ ‫اأُكرِ متُم‪ -‬في دورة مياه!‬‫دعواتك ��م بالغن ��ى‬ ‫بالعافي ��ة لأ ّم ��ي‪ ،‬فهي تبحث‬ ‫ع ��ن �س ��رير �س ��اغر‪ ،‬لك ّنه ��ا‬ ‫قَطعا ل ُيوؤ ّرقها ما ت�ستاك به!‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫عادل التويجري‬

‫مديونير!‬

‫• جن ��ة تق�س ��ي احقائق امالية ي‬ ‫نادي ااحاد!‬ ‫• وع� � ٌد اأخذته الرئا�سة العامة لرعاية‬ ‫ال�سب ��اب على نف�سه ��ا وقدمته لرئي�س‬ ‫ااح ��اد حم ��د فاي ��ز من ��ذ اأك ��ر م ��ن‬ ‫ثاثة اأ�سهر!‬ ‫• وحتى ااآن‪ ،‬م نر �سيئ ًا!‬ ‫• بي ��ان ااح ��اد ااأخر يثبت ديونا‬ ‫تبلغ (‪ )51‬مليون ريال!‬ ‫• حم ��د فاي ��ز ي �سبتم ��ر اما�س ��ي‬ ‫م ��ع وليد الف ��راج ي اأك�سن يا دوري‬ ‫(م ّرر) َدينا يبلغ (‪ )59‬مليون ريال!‬ ‫• البي ��ان ااح ��ادي ااأخ ��ر اأثب ��ت‬ ‫(‪ )51‬مليون ريال!‬ ‫• واأثب ��ت (‪ )21‬ملي ��ون ري ��ال م‬ ‫(توفرها) من اأع�ساء ااإدارة!‬ ‫• وم يذكر اأهي (ترع) اأم (دين)!‬ ‫• اخطر ي بيان (اإدارة) ااحاد‬ ‫اعراف ��ه (�سراح ��ة) اأن ثم ��ة ديون م‬ ‫(اإخفاوؤها)!‬ ‫• ماذا يتم اإخفاء الديون!‬ ‫• ومن ام�ستفيد!‬ ‫• وم ��اذا ت�سجل خ ��ارج اميزانية (اإن‬ ‫كانت �سجلت خارجها)!‬ ‫• ااإدارة (احالية) ت ّدعي اأن الديون‬ ‫هي ديون (اإدارات) �سابقة!‬ ‫• وه ��ذا يراأ �ساح ��ة اإدارة بن داخل‬ ‫م ��ن اأن تك ��ون (لوحده ��ا) فق ��ط م ��ن‬ ‫ح ّملت النادي ديونا!‬ ‫• دور الرئا�سة (مريب)!‬ ‫• وموق ��ف اح ��اد الك ��رة وه ��و‬ ‫ي�ستثن ��ي ااح ��اد الن ��ادي للت�سجي ��ل‬ ‫مريب اأي�س ًا!‬ ‫• فهو كمن يغطي على عيوبه هو!‬ ‫• ن ��درك اأن ج ��ل ااأندي ��ة ال�سعودية‬ ‫(مديونرة)!‪ ..‬اإا من رحم ربي!‬ ‫• ااح ��اد الن ��ادي يحت ��اج‬ ‫(م�سارح ��ة) اأك ��ر ومكا�سف ��ة اأعم ��ق‬ ‫و�سراحة تاريخية!‬ ‫• ااحاد ملك لنا جميعا!ً‬ ‫• كم ��ا اله ��ال وااأهل ��ي وال�سب ��اب‬ ‫وااتف ��اق والقاد�سي ��ة والتع ��اون‬ ‫والنجمة والوطني وجران والبقية!‬ ‫• �سك ��وت الرئا�س ��ة العام ��ة وع ��دم‬ ‫تفاعلها حتى ااآن غر مقبول!‬ ‫• ب ��ل ويث ��ر كث ��را م ��ن عام ��ات‬ ‫(التعجب)!‬ ‫• اإب ��راء ال ��ذم امالي ��ة اأم ��ر ابد من‬ ‫تطبيقه!‬ ‫• لكن ما يجري حالي ًا خطر جد ًا!‬ ‫• تاأتي اإدارة!‬ ‫• برئي� ��س (متحم� ��س) وي�سرف من‬ ‫(جيبه) اأو (جيوب) من معه!‬ ‫• ح�سبما يراه �سحيحا ومفيدا!‬ ‫• وي�سجلها (ديونا)!‬ ‫• يرحل الرئي�س وااإدارة!‬ ‫• وتبقى الديون!‬ ‫• دي ��ون يتح�س ��ل عليه ��ا (الرئي�س)‬ ‫عند رحيله!‬ ‫• �ساألوا الف�سار عن حال ااحاد!‬ ‫• ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�س‬ ‫و�سهق وقال (مديونر)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫الطيران المدني يرفض تحميل أي جهة مسؤولية التدافع الذي حدث عند وصول بعثة المنتخب اأرجنتيني إلى الرياض أمس‬

‫ميسي يربك الحركة في المطار‬ ‫ويخرج وسط إجراءات أمنية مشددة‬

‫أحمد عدنان‬

‫على الصدارة‬

‫الدمام‪ ،‬الريا�ض ‪� -‬سعيد‬ ‫عي�سى‪ ،‬عبدالرحمن الأن�ساري‬ ‫رف� ��ض امتح ��دث الر�س ��مي‬ ‫للط ��ران ام ��دي خال ��د اخيري‪،‬‬ ‫حميل اأي جهة م�س�ؤولية ما حدث‬ ‫م�س ��اء اأم� ��ض م ��ن تدافع ي �س ��اله‬ ‫الطران اخا�ض مطار املك خالد‬ ‫ال ��دوي ي الريا�ض‪ ،‬عند و�س ���ل‬ ‫بعث ��ة امنتخ ��ب الأرجنتين ��ي لكرة‬ ‫القدم عند الثامنة من م�س ��اء اأم�ض‪،‬‬ ‫بطائ ��رة خا�س ��ة‪ .‬وق ��ال ي حديثه‬ ‫ل�«ال�س ��رق»‪ :‬كان م ��ن امفر� ��ض اأن‬ ‫تك ���ن هناك ترتيب ��ات فيما يخ�ض‬ ‫ه ��ذا الأم ��ر بن ع ��دد م ��ن اجهات‪،‬‬ ‫ياأتي ي مقدمتها ال�سركة الراعية‪،‬‬ ‫ورعاية ال�س ��باب‪ ،‬لتجنب ما حدث‪،‬‬ ‫م�س ��يفا‪« :‬حينم ��ا ي ��زورك �س ��يف‬ ‫ع ��ادي فاإن ��ك ترت ��ب ل ��ه برناج ��ا‬ ‫وا�س ��حا‪ ،‬فم ��ا بال ��ك عندم ��ا يتعلق‬ ‫الأم ��ر منتخ ��ب كبر ي�س ��م لعبا‬ ‫مث ��ل مي�س ��ي‪ ،‬له معجب ���ن كر ي‬ ‫ال�س ��ع�دية‪ ،‬وه ��� بالطبع �س ��يف‬ ‫ف�ق العادة‪.‬‬ ‫ثنائي فريق ااأهلي تي�سر اجا�سم وب�سا�س يتو�سطهما عبداللطيف اح�سيني (ال�سرق)‬ ‫ووج ��دت بعث ��ة امنتخ ��ب‬ ‫الأرجنتين ��ي ا�س ��تقبال كب ��را من و�س ��ل برفقة بع�ض اأفراد اأ�س ��رته‪ ،‬م�س ��ددة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي �س ��بب ربكة‬ ‫جماهر الكرة ال�س ��ع�دية‪ ،‬وحظي با�س ��تقبال خا� ��ض‪ ،‬حي ��ث خ ��رج �سديدة ي امطار‪.‬‬ ‫وعن ��د و�س ���ل البعث ��ة‬ ‫جم بر�سل�نة لي�نيل مي�سي‪ ،‬الذي م ��ن امطار و�س ��ط اإج ��راءات اأمنية‬

‫جماهر غفره اكتظت بها �ساات الطران اخا�س ي مطار املك خالد الدوي ي الريا�س‬

‫الأرجنتينية مقر اأقامتها‪ ،‬ا�سطرت‬ ‫ال�س ��رطة اإى اإغ ��اق ال�س ���ارع‬ ‫ام�ؤدي ��ة اإى الفن ��دق‪ ،‬ح�س ��با لأي‬ ‫تدافع قد يح�سل‪.‬‬ ‫امنتخ ��ب‬ ‫ويخ�� ��ض‬ ‫الأرجنتيني غدا الأربعاء لقا ًء ودي ًا‬ ‫اأمام امنتخب ال�سع�دي على ا�ستاد‬ ‫امل ��ك فه ��د ال ��دوي ي الريا� ��ض‪،‬‬

‫�سمن اأيام «الفيفا»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�س ��ح مدي ��ر‬ ‫امنتخب ال�س ��ع�دي خال ��د امعجل‪،‬‬ ‫اأن تاأخ ��ر لعب ��ي الأهل ��ي ي‬ ‫الن�س ��مام اإى مع�سكر امنتخب م‬ ‫يك ��ن م�ؤث ��را عل ��ى الإع ��داد‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫لعب� الأهلي اخم�س ��ة‪ ،‬م�س ��طفى‬ ‫ب�سا�ض‪ ،‬وتي�سر اجا�سم‪ ،‬ومعتز‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالعزيز ال�سعودي)‬

‫ام��سى‪ ،‬وعقيل بالغيث‪ ،‬واحار�ض‬ ‫يا�سر ام�س ��يليم‪ ،‬ان�سم�ا للمع�سكر‬ ‫اأم�ض‪ ،‬واأدوا تدريبات انفرادية‪.‬‬ ‫وكان الأخ�س ��ر ال�س ��ع�دي قد‬ ‫تدرب اأم�ض على اأر�ض ملعب الأمر‬ ‫في�س ��ل بن فه ��د ي الريا�ض‪ ،‬حت‬ ‫اإ�س ��راف مدربه اله�لن ��دي ريكارد‪،‬‬ ‫ا�ستعدادا مباراة الغد‪.‬‬

‫طالب الاعبين بضرورة ااستفادة من الجوانب اإيجابية لحاات اانبهار التي قد تصيبهم باللعب أمام نجوم «التانجو»‬

‫أخصائي نفسي لـ |‪ :‬الشعور بالخوف أمام اأرجنتين سيؤدي إلى نتائج كارثية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالرحمن الأن�ساري‬ ‫يخ��ض امنتخب ال�سع�دي الأول‬ ‫لكرة القدم م�ساء غد الأربعاء مباراة ودية‬ ‫اأم ��ام ن�ظ��ره الأرجنتيني ال��ذي �سيلعب‬ ‫ب�ك��ام��ل ج���م��ه ب �ق �ي��ادة ج��م بر�سل�نة‬ ‫لي�نيل مي�سي‪ ،‬على اأر�ض ملعب املك فهد‬ ‫الدوي بالريا�ض‪ ،‬وذلك �سمن اأيام الفيفا‪،‬‬ ‫وتكت�سب ام �ب��اراة اأه�م�ي��ة بالغة ك�نها‪،‬‬ ‫تاأتي ي وقت ل يزال الأخ�سر ال�سع�دي‬ ‫يتلم�ض خط�اته لبناء منتخب جديد يك�ن‬ ‫قادرا على امناف�سة على البط�لت القارية‬ ‫والإقليمية‪ ،‬وح�سن �س�رته التي اهتزت‬ ‫م��ؤخ��را ‪ ،‬وب��ن منتخب مر�سع بالنج�م‬ ‫وي�سم بن �سف�فه اأف�سل لعب ي العام‪.‬‬ ‫ال�سرق ا�ستطلعت راأي امدرب ال�طني‬ ‫علي كميخ‪ ،‬وامحلل النف�سي الدكت�ر �ساح‬ ‫ال�سقا‪ ،‬للحديث ع��ن ام �ب��اراة واأهميتها‪،‬‬ ‫وتاأثرها الإيجابي ام�ستقبلي على لعبي‬ ‫الأخ�سر‪.‬‬

‫فر�سة وثبات‬

‫اأو�سح امدرب علي كميخ اأن امباراة‬ ‫فر�سة للمنتخب ال�سع�دي للظه�ر ب�سكل‬ ‫جيد وتقدم اأداء ميز‪ ،‬يقنع به قاعدته‪،‬‬ ‫وي��ؤك��د لها ب�اأن��ه م���ج���د بعد الإخفاقات‬ ‫التي حدثت له ي الفرات اما�سية‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ينبغي اأن تعطى الفر�سة لاعبن الذين‬ ‫يعترون ن�اة للمنتخب ي الفرة امقبلة‪،‬‬

‫كميخ ‪ :‬أعطوا الفرصة لاعبين الذين يعتبرون نواة للمنتخب في الفترة المقبلة‬ ‫التي �سيخ��ض فيها بط�لة اخليج ‪،2013‬‬ ‫والت�سفيات ام�ؤهلة لكاأ�ض اآ�سيا‪ ،‬وخلق‬ ‫الن�سجام بن الاعبن الذين يفر�ض اأن‬ ‫يك�ن�ا العم�د الفقري للمنتخب‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن نتيجة امباراة ل تعنيه بقدر ما يعنيه‬ ‫ا�ستغال اأي��ام الفيفا بهذا ال�سكل واإقامة‬ ‫مباريات ودية ق�ية مع حاولة الثبات على‬ ‫ت�سكيلة معينة ‪،‬م�سيفا‪ :‬هي خط�ة متى ما‬ ‫ا�ستطاع ام��درب حقيقها‪ ،‬م ّكنت امنتخب‬ ‫تدريجيا من الع�دة م�ست�اه الطبيعي‪.‬‬

‫الأرجنتن ي اماعب ال�سع�دية يعتر‬ ‫اأم��را اإيجابيا لاعب ال�سع�دي من حيث‬ ‫الحتكاك مع لعبن اأ�سحاب مهارات عالية‬ ‫اأمثال مي�سي واأج���ي��رو وتيفيز وغرهم‬ ‫‪ ،‬وك��ذل��ك ل��ه ت �اأث��ر ك�ب��ر ع�ل��ى اح�س�ر‬ ‫اج�م��اه��ري ال��ذي يريد م�ساهدة ه ��ؤلء‬ ‫النج�م على الطبيعة‪ ،‬مع التاأثر الكبر‬ ‫مثل ه��ذه امباريات ي الت�سنيف العامي‬ ‫للمنتخبات وو� �س��ع امنتخب ي مراكز‬ ‫اأف�سل ي حال حقق نتيجة اإيجابية ‪..‬‬

‫وح� ���ل اخ �ت �ي��ار م�ن�ت�خ�ب��ات ق���ي��ة �‬ ‫كالأرجنتيني � للتباري معها‪ ،‬قال كميخ ‪:‬‬ ‫الكرة ال�سع�دية ج��اوزت مرحلة التدرج‬ ‫ي اختيار امناف�سن خ�س��سا اإذا ما عرفنا‬ ‫اأن الاعبن لدينا يلعب�ن ب��دوري ق�ي‪،‬‬ ‫ووج�د عدد من امدربن العامين اأ�سحاب‬ ‫الكفاءة العالية‪ ،‬اإ�سافة اإى وج�د لعبن‬ ‫اأجانب اأ�سحاب خرة كبرة ي الدوري‬ ‫ال���س�ع���دي‪ ،‬ل��ذل��ك ل اأرى ه�ن��اك ف��رق��ا ي‬ ‫اختيار امناف�ض �س�اء كان ق�يا اأو �سعيفا‪،‬‬ ‫علما اأن الاعب ال�سع�دي قد خا�ض اأحد‬ ‫ع�سر ج�لة ويفر�ض اأن يك�ن ي قمة‬ ‫جاهزيته خ��ض اأي مباراة ‪..‬‬ ‫وت��اب��ع‪ :‬اأن وج����د منتخبات مثل‬

‫وع��ن ق��درة امنتخب ال�سع�دي على‬ ‫م�اجهة ج�م الأرجنتن وحقيق النتيجة‬ ‫امرج�ة‪ ،‬اأك��د كميخ اأن الاعب ال�سع�دي‬ ‫اأ�سبح لديه الفكر الذي ي�ساعده على تقدم‬ ‫كل ما لديه من اإمكانات ‪،‬خ�س��سا اأم��ام‬ ‫الفرق وامنتخبات الكبرة‪ ،‬مثل ما �ساهدنا‬ ‫جميعا ي مباريات اعتزال الاعبن حيث‬ ‫يظهر الاعب ال�سع�دي ب�سكل جيد اأمام‬ ‫فرق عامية كرى‪ ،‬وكذلك مباراة امنتخب‬ ‫ال�سع�دي �سد امنتخب الإ�سباي ي كاأ�ض‬ ‫العام ‪ 2006‬حيث قدم امنتخب اأداء جيدا‬ ‫وانهزم ب�سع�بة بهدف وحيد‪ ،‬امهم فقط اأن‬ ‫ي�ست�عب الاعب ال�سع�دي الدور امطل�ب‬ ‫منه اأداوؤه ي املعب ‪..‬واأثنى على اختيار‬

‫اأمر اإيجابي‬

‫فكر وجارب‬

‫أبيض وأسود‬

‫الحاد ال�سع�دي منتخبات ق�ية ي هذه وكيفية اإيقافه ‪..‬‬ ‫�ساح ذو حدين‬ ‫الفرة م�اجهتها م�سددا على اأهمية الثبات‬ ‫وتطرق الدكت�ر ال�سقا حالة النبهار‬ ‫على الت�سكيلة ال�ت��ي خا�ست ام�ب��اري��ات‬ ‫ال�دية ال�سابقة مع اإ�سافات ب�سيطة حتمها ال�ت��ي ق��د ت�سيب الاعبن وه��م يقابل�ن‬ ‫ظ��روف الإ� �س��اب��ات وانخفا�ض م�ست�ى ج�ما من ال�ط��راز الأع�ل��ى عاميا‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأنه �ساح ذو حدين‪ ،‬اإيجابي و�سلبي‪،‬‬ ‫الاعبن‪.‬‬ ‫خ�ف وحد‬ ‫وق� ��ال‪ :‬ي �ك���ن اإي�ج��اب�ي��ا اإذا ك��ان ال��اع��ب‬ ‫من جهته‪ ،‬حدث الدكت�ر �ساح ال�سقا فخ�را م�اجهة ه�ؤلء النج�م كفريق اأو‬ ‫عن الع�امل النف�سية لاعب ال�سع�دي اأ�سخا�ض ما ي�ؤدي اإى مزيد من احما�ض‬ ‫وه� ي�ستعد لأداء مباراة كبرة مع منتخب واج �ه��د وال �ق �ت��ال �ي��ة‪ ،‬م��ا ي�ع�ن��ي ال�ظ�ه���ر‬ ‫ك��الأرج �ن �ت��ن وق � ��ال‪« :‬ال� �ه ��دف م��ن ه�ك��ذا اأمامهم باأف�سل �س�رة‪ ،‬ويك�ن �سلبيا اإذا‬ ‫مباريات ه� اإخ�ساع الاعب ال�سع�دي قلل الاعب من قدراته واأقنع نف�سه بعدم‬ ‫بفرات ميزة �سد مناف�ض ق���ي بحجم اإمكانية مقارعة ه��ؤلء النج�م‪ ،‬ما ي�ؤدي‬ ‫الأرج�ن�ت��ن‪ ،‬لذلك يعتر جهيز الاعبن اإى تقدم اأداء هزيل ومت�ا�سع وبالتاي‬ ‫مثل هذه امباريات اأ�سهل لك�نهم �سيك�ن�ن تاأثره �سلبيا على الاعب‪.‬‬ ‫معرك وفائدة‬ ‫�سعداء مناف�سة ج�م يتف�ق�ن عليهم ي‬ ‫وح�ل فائدة هذه امباريات للخروج‬ ‫اإمكانياتهم‪ ،‬فتظهر بالتاي الروح القتالية‬ ‫م��ن اأزم ��ة الإخ �ف��اق��ات والنتائج ال�سلبية‬ ‫لديهم من اأجل جاراتهم « ‪..‬‬ ‫و�سدد ال�سقا على اأن ال�سع�ر باخ�ف الأخرة للمنتخب ال�سع�دي اأكد ال�سقا‪ ،‬اأن‬ ‫والقلق ج��راء مقابلة ه ��ؤلء النج�م اأمر هذه امباراة ل عاقة لها بالفرة ال�سابقة‬ ‫قد ي��ؤدي ي الغالب اإى هب�ط ام�ست�ى لأننا ي معرك اآخ��ر وحد جديد نحاول‬ ‫وعدم ال�ستفادة امرج�ة‪ ،‬مبينا اأن امهم ي من خاله ح�سن ال�س�رة‪ ،‬مبينا اأنه اإذا‬ ‫مثل هذه امباريات لاعب اختبار قدراته ك��ان ال��اع��ب يفكر ي اخ�سارة والفرة‬ ‫أام��ام كبار النج�م‪ ،‬وحاولة الركيزعلى ال�سابقة فثق ماما اأنه لن تك�ن هناك فائدة‬ ‫الأداء اأكر من الركيزعلى امناف�ض وقيمته ولن يك�ن هناك اأداء جيد ‪..‬‬

‫ اأثنيت كثرا هنا – ي‬‫امو�سم اما�سي وه��ذا امو�سم‬ ‫– على ام��درب ام�ق��دوي جو‬ ‫كيكا‪ ،‬لكنه ي م�ب��اراة فريقه‬ ‫(ال� �ت� �ع ��اون) م��ع (ال� �ه ��ال) م‬ ‫يوفق من حيث اعتماد اللعب‬ ‫ام� �ف� �ت ��وح‪ ،‬ف �ك��ان��ت ال�ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ان �ت �� �س��ار ال ��زع� �ي ��م ب��رب��اع �ي��ة‬ ‫ثقيلة‪� .‬سدارة الزعيم انت�سار‬ ‫ي �ح �� �س��ب ل � �ل � �م ��درب ال �ق ��دي ��ر‬ ‫ك�م�ب��واري��ه ال ��ذي ن��ال ن�سيبه‬ ‫– ي ب��داي��ة ام��و��س��م – من‬ ‫اانتقادات الاذعة واجائرة‪.‬‬ ‫جم (التعاون) ي هذه امباراة‬ ‫هو حار�س امرمى فهد الثنيان‬ ‫رغ��م ااأه � ��داف ااأرب �ع��ة التي‬ ‫وج� ��ت م� ��رم� ��اه‪ ،‬ي ام �ق��اب��ل‬ ‫ك ��ان ج�م��ل اع �ب��ي (ال �ه��ال)‬ ‫م�ستوى جيد‪.‬‬ ‫ م � �ب� ��اراة (ال �� �س �ب��اب)‬‫و(ااحاد) كانت مباراة متعة‬ ‫ومثرة‪ .‬طرد اأن�س ال�سربيني‬ ‫م ي �� �س �ت �ط��ع ال �� �س �ب ��اب �ي ��ون‬ ‫ا�ستثماره اأن ه��دف ال�سبق‬ ‫ااح��ادي اأعطى دفعة معنوية‬ ‫ه��ائ�ل��ة ل��اح��ادي��ن اإى نهاية‬ ‫ام� � �ب � ��اراة‪ .‬ه� ��دف ح �م��د اأب ��و‬ ‫� �س �ب �ع��ان (اج� �م� �ي ��ل) يتحمل‬ ‫م���س�وؤول�ي�ت��ه ب��ال��درج��ة ااأوى‬ ‫وليد عبدالله‪� .‬سحب (الرويلي)‬ ‫وال � ��زج ب� � (ج� �ي� �ب ��اروف) غر‬ ‫� �س �ك��ل ام � �ب� ��اراة ي ال �� �س��وط‬ ‫ال � �ث� ��اي واأت � � � ��اح ل �ك �م��ات �� �س��و‬ ‫�سناعة اللعب منتهى الراحة‪.‬‬ ‫ك�ن��ت اأم �ن��ى اأن ي���س��ارك فهد‬ ‫الدو�سري ي وقت اأبكر مكان‬ ‫ختار فاتة بدا من فرناندو‪.‬‬ ‫ي (ال���س�ب��اب) ت�األ��ق ك��ل من‪:‬‬ ‫ه ��ادي يحيى واأح �م��د عطيف‬ ‫وك �م��ات �� �س��و‪ .‬ي (ااح � � ��اد)‬ ‫تاألق اجميع خ�سو�سا واأننا‬ ‫ن �� �س �ي �ن��ا – خ �� �س��و� �س��ا ي‬ ‫ال�سوط ال�ث��اي – اأن العميد‬ ‫يلعب ب�ع�سرة اعبن‪ .‬انتقدت‬ ‫كمات�سو – اأك��ر م��ن م��رة –‬ ‫ه �ن��ا‪ ،‬ل�ك��ن ح �� �س��وره ي قمة‬ ‫الليوث والعميد جري على‬ ‫ااإ�� �س ��ادة ب ��ه‪ ،‬ف�ه��و م��ن �سنع‬ ‫ااأه� � � � ��داف واأره � � � ��ق ام��رم��ى‬ ‫ااحادي بت�سديدات خطرة‪.‬‬ ‫على �سعيد اآخ��ر‪ ،‬اأب��دع بداء‬ ‫(ااح ��اد) فهد امولد و�ساي‬ ‫الدو�سري‪ ،‬ولعل تاألق ااأخر‬ ‫ي�سجع (كانيدا) على اعتماده‬ ‫ظهرا اأ�سا�سيا ي ام�ستقبل‬ ‫القريب‪.‬‬ ‫@‪wddahaladab‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫مصادر |‪ :‬برمجة مباراة العميد‬ ‫والزعيم المؤجلة في ‪ 25‬محرم‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫يعت ��زم رئي� ��ص نادي ااح ��اد حمد‬ ‫الفائ ��ز دعوة اأع�ش ��اء ال�ش ��رف الداعمن‬ ‫وامحبن اجتماع عاجل مع اإدارته مطلع‬ ‫ااأ�شبوع امقبل‪ ،‬مناق�شة عديد من ااأمور‬ ‫الت ��ي ته ��م الن ��ادي‪ ،‬وي مقدمته ��ا تراكم‬

‫الفائز يستنجد بأعضاء الشرف لفك أسر ااتحاد من الديون‬

‫الديون التي تهدد م�ش ��رة النادي وفريق‬ ‫كرة القدم‪ ،‬ي ظل افتقاد الدعم امادي من‬ ‫قبل عدد كبر من ااأع�شاء‪.‬‬ ‫واأكدت م�شادر «ال�شرق» اأن ااجتماع‬ ‫�شيناق�ص ق�شية الاعب الرازيلي �شوزا‬ ‫وامبالغ التي يطال ��ب بها ناديه‪ ،‬ورواتبه‬ ‫امتاأخ ��رة‪ ،‬وكذل ��ك عقود بع� ��ص الاعبن‬

‫امحلي ��ن التي تبل ��غ قيمتها ح ��واي ‪13‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬وي مقدمتهم امهاجم نايف‬ ‫ه ��زازي واحار� ��ص مروك زايد‪ ،‬ف�ش ��ا‬ ‫عن البح ��ث ع ��ن الكيفية الت ��ي مكن بها‬ ‫جديد عقود بع�ص الاعبن كقائد الفريق‬ ‫حم ��د نور و�ش ��عود كري ��ري‪ ،‬وفتح باب‬ ‫امفاو�ش ��ات مع اعب ��ن حرفن كبداء‬

‫ل�شوزا وامغربي فوزي عبدالغني‪.‬‬ ‫و�ش ��يبحث ااجتم ��اع اأي�ش ��ا ح ��ل‬ ‫ام�ش ��كلة القائمة مع ااحاد الدوي لكرة‬ ‫الق ��دم وامتمثل ��ة ي ت�ش ��ديد ‪ 19‬مليون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬ب�ش ��بب ال�ش ��كاوى امقدم ��ة �ش ��د‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬حتى تتمك ��ن ااإدارة من التعاقد‬ ‫مع اعب ��ن جدد خ ��ال ف ��رة اانتقاات‬

‫ال�شتوية‪.‬‬ ‫وعل ��ى �ش ��عيد اآخ ��ر اأك ��دت‬ ‫م�شادر»ال�ش ��رق» ب� �اأن مب ��اراة الفري ��ق‬ ‫ااح ��ادي م ��ع اله ��اي �ش ��من اجول ��ة‬ ‫ال�ش ��ابعة لدوري زي ��ن الت ��ي م تاأجيلها‬ ‫ب�شبب م�ش ��اركة ااحاد ااآ�شيوية �شيتم‬ ‫برجتها ي ‪ 25‬من امحرم‪.‬‬

‫حمد الفايز‬

‫عادل جمجوم‬

‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫خالد بن عبداه وأكثر من ألفي مشجع كانوا في ااستقبال‬

‫حزن اأهاويين يتبدل إلى فرح في مطار الملك عبدالعزيز‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫حظي ��ت بعث ��ة الفري ��ق ااأول لك ��رة الق ��دم‬ ‫بالنادي ااأهلي با�ش ��تقبال حافل عند عودتها ي‬ ‫وق ��ت متاأخ ��ر من م�ش ��اء اأم� ��ص ااأول اإى مدينة‬ ‫جدة عقب خ�ش ��ارة الفريق من اأول�ش ��ان الكوري‬ ‫اجنوبي ‪ 3/0‬ي نهائي دوري اأبطال اآ�شيا‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��ص هيئة اأع�ش ��اء ال�ش ��رف ااأمر‬ ‫خالد بن عبدالله ي مقدمة ام�شتقبلن اإ�شافة اإى‬ ‫جماهر غفرة قدر عددها باأكر من األفي م�شجع‬ ‫‪،‬م� �اأوا اإح ��دى �ش ��اات مط ��ار امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫محافظة جدة وال�شاحات امحيطة به ‪.‬‬ ‫و ق ��دم رئي�ص الن ��ادي ااأمر فه ��د بن خالد‬ ‫�ش ��كره وتقديره لرئي�ص هيئة اأع�ش ��اء ال�شرف‬

‫جماهر غفرة احت�صدت ي امطار ل�صتقبال البعثة‪ ..‬وي الإطار الأمر خالد بن عبدالله ي�صافح رئي�س النادي‬

‫المدلج ‪ :‬ا عاقة‬ ‫استقالتي بما يدور‬ ‫في اتحاد القدم‬

‫حافظ امدلج‬

‫الريا�ص ‪ -‬تركي ال�شام‬ ‫رف� ��ص الدكت ��ور حاف ��ظ‬ ‫امدل ��ج نائ ��ب رئي� ��ص هيئ ��ة دوري‬ ‫امحرف ��ن وع�ش ��و جل� ��ص اإدارة‬ ‫ااح ��اد ال�ش ��عودي لك ��رة الق ��دم‬ ‫اأن تك ��ون اا�ش ��تقالة الت ��ي تق ��دم‬ ‫به ��ا م ��ن ع�ش ��وية جل� ��ص اإدارة‬ ‫ااحاد ب�ش ��بب عدم توفر ااأجواء‬ ‫امنا�ش ��بة للعمل حليا‪ ،‬وق ��ال « اإن‬ ‫ا�ش ��تقالتي من احاد الق ��دم تهدف‬ ‫اإى منح الفر�ش ��ة لعنا�ش ��ر جديدة‬ ‫للعم ��ل ي امنظوم ��ة الريا�ش ��ية‬ ‫ال�ش ��عودية‪ ،‬موؤكد ًا اأنه اتخذ القرار‬ ‫منذ اأكتوبر اما�ش ��ي اإا اأن ظروف‬ ‫الرابطة �ش ��اهمت ي تاأخر اإعان‬ ‫اا�شتقالة‪.‬‬ ‫ويت ��وى امدل ��ج من�ش ��ب‬ ‫رئي�ص جنة الت�ش ��ويق ي ااحاد‬ ‫ااآ�شيوي لكرة القدم‪.‬‬

‫ااأم ��ر خالد ب ��ن عبدالله وللجماه ��ر الغفرة ‪،‬‬ ‫على وجودهم ي امطار وح�شن ا�شتقبال البعثة‬ ‫عل ��ى الرغم م ��ن تاأخر موع ��د الرحل ��ة اأكر من‬ ‫�شاعة وقال‪ :‬كنا نتمنى اأن نحقق البطولة اإ�شعاد‬ ‫هذه اجماهر‪ ،‬لكنها م تكتب لنا‪� ،‬شن�ش ��عى من‬ ‫ااآن اإع ��داد الفري ��ق للمو�ش ��م امقب ��ل لتحقي ��ق‬ ‫ااإجازات‪.‬‬ ‫واأب ��دى الاع ��ب تي�ش ��ر اجا�ش ��م حزن ��ه‬ ‫ال�ش ��ديد لع ��دم الف ��وز بالبطول ��ة‪ ،‬م�ش ��را اإى‬ ‫جماه ��ر الن ��ادي التي ا�ش ��تقبلتهم بح ��رارة ي‬ ‫امطار كانت ت�ش ��تحق بطولة‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ما راأيناه‬ ‫ي امطار اأحرجنا كثرا كاعبن ‪ ،‬خا�ش ��ة واأنه‬ ‫كان ي طليعة ام�ش ��تقبلن رئي�ص هيئة اأع�ش ��اء‬ ‫ال�شرف ااأمر خالد بن عبدالله ‪.‬‬

‫التكلفة بلغت ‪ 115‬ألف ريال‪ ..‬ورئيسه يتطلع لدوري زين‬

‫نادي «درجة ثالثة» يستعد لدوري المناطق بمعسكر خارجي‬ ‫�ش ��املة اإقام ��ة مباريات مع ف ��رق عريقة مثل‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�شر خليف‬ ‫قناة ال�شوي�ص ونادي ااإ�شماعيلي وغرها‪،‬‬ ‫اأ�ش ��بح فري ��ق عرع ��ر اأول فري ��ق درجة واأ�شاف‪ :‬اأطمح �شخ�شي ًا وجميع الكادر دون‬ ‫ا�ش ��تثناء اإى �ش ��نع‬ ‫ثالث ��ة يع�ش ��كر باخ ��ارج‬ ‫فريق ح ��رف يكون‬ ‫وذلك بع ��د اأن نال موافقة‬ ‫موؤه ��ا لل�ش ��عود اإى‬ ‫الرئي� ��ص الع ��ام لرعاي ��ة‬ ‫دوري زين ي اأ�ش ��رع‬ ‫ال�ش ��باب ااأمر نواف بن‬ ‫وقت‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنه‬ ‫في�ش ��ل‪ ..‬و حزم اأع�ش ��اء‬ ‫ومنذ انتخابه رئي�شا‪،‬‬ ‫الفريق حقائبهم وغادروا‬ ‫و�ش ��ع م ��ع اأع�ش ��اء‬ ‫اإى جمهوري ��ة م�ش ��ر‬ ‫اإدارت ��ه اأهداف ��ا للعمل‬ ‫العربية ي بعث ��ة قوامها‬ ‫تتمث ��ل ي ترمي ��م‬ ‫ثاث ��ون �شخ�ش� � ًا‪ ،‬ب ��داأوا‬ ‫امراف ��ق واإن�ش ��اء ناد‬ ‫تدريباته ��م عل ��ى اماعب‬ ‫�ش ��حي وعيادة طبية‬ ‫الت ��ي م حجزه ��ا مبكرا‪،‬‬ ‫مبل ��غ ‪ 170‬األ ��ف‬ ‫حت قيادة مدرب الفريق‬ ‫اإبراهيم العنزي‬ ‫ري ��ال عل ��ى ح�ش ��ابه‬ ‫التون�شي حمد ال�شعيد‪.‬‬ ‫ال�شخ�ش ��ي‪ ،‬وتوف ��ر‬ ‫واتفق ��ت البعث ��ة‬ ‫ااإدارية للفريق بقيادة ع�شو جل�ص ااإدارة جميع ام�شتلزمات الريا�ش ��ية لفرق النادي‪،‬‬ ‫م�شعان العنزي واإداري الفريق مد الله غاي ف�ش ��ا ع ��ن التعاق ��د م ��ع اعب ��ن م ��ن خارج‬ ‫مع نادي ااإ�شماعيلي وعدد من اأندية الدرجة امنطق ��ة لا�ش ��تفادة منه ��م‪ ،‬وق ��ال‪ :‬تعاقدن ��ا‬ ‫ااأوى واممت ��ازة اأداء مباريات ودية خال بالفع ��ل مع حمد يو�ش ��ف اأبو ع ��ذاب اعب‬ ‫الن�شر ال�شابق وح�شن ماي اعب اأومبي‬ ‫فرة امع�شكر‪.‬‬ ‫وق ��ال امهند� ��ص اإبراهي ��م ب ��ن خلي ��ل الوحدة‪ ،‬وعبدالرحمن ال�شنقيطي وعبدالله‬ ‫العن ��زي رئي� ��ص جل� ��ص اإدارة الن ��ادي‪ :‬اإن العلي وعلي حكمي وزعل ال�شمري من نادي‬ ‫امع�ش ��كر ياأت ��ي ا�ش ��تعدادا لبطول ��ة امنطقة الت�ش ��امن‪ ،‬واختتم حديث ��ه قائا‪ :‬يكفي اأننا‬ ‫واا�ش ��تحقاقات التي تليه‪ ،‬وجربة عدد من الن ��ادي الوحيد رما على م�ش ��توى الدرجة‬ ‫الاعبن الذين ان�ش ��موا حديثا‪ ،‬م�شرا اإى ااأوى والثاني ��ة والثالثة ال ��ذي يوفر جهاز ًا‬ ‫اأن كلفة امع�شكر تبلغ اأكر من ‪ 115‬األف ريال فني ًا وطبي ًا للفريق بعقود مالية‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫جانب من تدريبات نادي عرعر ي مع�صكره ي م�صر‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬علو ورفعة – اأمور را�شخة ي عقل ال�شخ�ص‬ ‫‪ – 2‬اعب قدم بحريني دوي �شابق‬ ‫‪ – 3‬اإله ‪ -‬يلتهمانه‬ ‫‪ – 4‬اأب – �شد (موؤمنن)‬ ‫‪ – 5‬دولة اأوروبية – عامة مو�شيقية‬ ‫‪ – 6‬ينتهز الفر�شة (معكو�شة) ‪ -‬ذ ّل‬ ‫‪ – 7‬للتذمر ‪ -‬ه ّناأ‬ ‫‪ – 8‬موقعة تغ ّلب فيها العرب على الروم ي عهد امعت�شم ‪ -‬رجاء‬ ‫أعط (معكو�شة)‬ ‫‪ – 9‬مت�شابهة – ا ِ‬ ‫‪� – 10‬شحب – ن�شرده‬

‫‪ – 1‬خط ي دفر – �ش َنتك (معكو�شة)‬ ‫‪ – 2‬مدينة اأ�شرالية ‪ -‬عابر‬ ‫‪ – 3‬للندبة – مدينة كندية‬ ‫‪ – 4‬مطربة مغربية‬ ‫‪ – 5‬رئا�شتي للمجموعة ‪ -‬قنوط‬ ‫‪� – 6‬ش ّكل (معكو�شة) ‪ -‬قطع‬ ‫‪ – 7‬انهجا الدرب وام�شياها ‪ْ -‬‬ ‫اترك‬ ‫‪ – 8‬طهارة و�شرف ‪ -‬خلفي‬ ‫‪ – 9‬هتف لكم‬ ‫‪ – 10‬تبدون وتبينون ‪ -‬عقله‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�شعة‬ ‫وااأ�� �ش� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�شغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫عداء عالمي وأولمبي مغربي من جيل الثمانينات‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫كارل لوي� ��ص – اخويل ��دي ‪� -‬ش ��رجي بوبكا – جري – ميدالية – ح�ش ��ن‬ ‫ال�شبع – ماجيك – جوردان – مطرقة – ذهبية – جاك�شون – رمح – احواجز‬ ‫– عداء – قر�ص ‪ -‬بوب بيمون – بيرو مينيا – مايك باول – هادي �شوعان –‬ ‫وثب – عاي – طويل‬ ‫الحل السابق ‪ :‬كارليس بويول‬


‫نورة بنت محمد‬ ‫تدعو لدعم‬ ‫الفتيات واكتشاف‬ ‫مواهبهن‬

‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫و�ص ��فت الأم ��رة ن ��ورة بن ��ت‬ ‫حمد اآل �صعود‪ ،‬حرم �صاحب ال�صمو‬ ‫املكي‪ ،‬الأمر في�ص ��ل بن بن ��در‪ ،‬اأمر‬ ‫منطقة الق�صيم‪ ،‬ملتقى «اموهوبات ي‬ ‫الأدب» بالناجح وامفيد للفتيات لن�صر‬ ‫اإبداعاته ��ن ثقافي� � ًا‪ ،‬وتنمي ��ة امواهب‬ ‫و�صقلها ودعمها‪ ،‬واإي�صالها للمراد‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال رعايته ��ا افتتاح‬ ‫املتق ��ى �ص ��باح اأم� ��س (الإثن ��ن) ي‬

‫مركز الأمرة ن ��ورة بنت عبدالرحمن‬ ‫الفي�ص ��ل الجتماع ��ي التابع للجمعية‬ ‫اخري ��ة ال�ص ��احية ي عني ��زة‪،‬‬ ‫مو�ص ��حة اأن امطل ��وب م ��ن جمي ��ع‬ ‫امراك ��ز دع ��م الفت ��اة‪ ،‬والتع ��اون ي‬ ‫اإيجاد ما يفعّل دورها ي هذه احياة‪،‬‬ ‫باكت�ص ��اف امواه ��ب وت�ص ��جيعها‪،‬‬ ‫وتطوير القدرات ال�صخ�صية لكل فتاة‬ ‫حامة بالإب ��داع‪ ،‬وتق ��دم اأعمال مهمة‬ ‫ي�ص ��تفاد منها م�ص ��تقب ًا‪ ،‬معترة هذه‬ ‫الأعمال ركيزة اأ�صا�صية لتطوير قدرات‬

‫الفتيات‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار اإى اأن فعالي ��ات املتق ��ى‬ ‫ت�ص ��تمر اأربعة اأيام من اخام�ص ��ة اإى‬ ‫الثامنة والن�صف م�صاء‪ ،‬م�صاركة عدد‬ ‫م ��ن اموهوب ��ات ي الأدب م ��ن جميع‬ ‫حافظات منطقة الق�صيم‪.‬‬ ‫و�ص ��يتم خ ��ال املتق ��ى توزي ��ع‬ ‫جوائ ��ز للم�ص ��اركات اموهوب ��ات‬ ‫ت�ص ��جيع ًا ودعم� � ًا له ��ن م ��ن اجمعي ��ة‬ ‫اخري ��ة ال�ص ��احية‪ ،‬ي احف ��ل‬ ‫اختامي‪ ،‬الذي يقام ال�صبت امقبل‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫جموعة اللوحات امعرو�سة ي املتقى‬

‫أمسية‬ ‫شعرية‬ ‫مسرحية في‬ ‫«ثقافة حائل»‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫يحيي ال�ص ��اعران حمد العتيق‬ ‫وخليف الغالب‪ ،‬م�صاء غد (الأربعاء)‪،‬‬ ‫اأم�ص ��ية �صعرية م�صرحية ي مقر فرع‬ ‫جمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون ي حائل‪،‬‬ ‫مركز الأمر في�صل بن فهد الثقاي‪.‬‬ ‫وتع ��د هذه التجربة ه ��ي الأوى‬ ‫من نوعه ��ا على م�ص ��توى امنطقة ي‬ ‫م�صرحة ال�ص ��عر‪ ،‬وتقام �صمن اأن�صطة‬ ‫فرع اجمعية لهذا امو�صم الثقاي‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 28‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )345‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫مرايا‬

‫رسالة السنة‬ ‫الجديدة‬ ‫محمد النجيمي‬

‫الب�س ��ر في ح ��اات عدي ��دة يمار�س ��ون ذات الحماق ��ات‪ ،‬يعبرون‬ ‫دروب ًا مهياأة لخطواتهم م�سبق ًا ويح�سنون تبرير �سعفهم و�سقطاتهم‪.‬‬ ‫الب�س ��ر اأي�س� � ًا يحمل ��ون م�ساع ��ر ايعرفون عنه ��ا‪ ،‬ت�سكنه ��م تفا�سيل‬ ‫اتظه ��ر عل ��ى وعيه ��م‪ .‬نع ��رف كل ذلك ونتح ��دث فيه ونختل ��ف ونتفق‬ ‫حول ��ه‪ ،‬لكنن ��ا نغفل اأم ��ر ًا في غاية ااأهمي ��ة‪ .‬اأولئك الذي ��ن يبحثون عن‬ ‫�سقط ��ات ااآخري ��ن‪ ،‬يفتر� ��ض بن ��ا اأن نتعل ��م كي ��ف نبتعد ع ��ن دروبهم‬ ‫حت ��ى اتموت فينا المغفرة وحتى انفقد �سجاعة ااعتذار حين الزلل‬ ‫والمواجه ��ة حي ��ن الحقيقة‪ .‬هذه بب�ساطة هي واحدة من المفاتيح التي‬ ‫تعلمنا الحياة اأن نت�سبث بها وين�سينا الطبع اأن ن�ستخدمها‪.‬‬ ‫بع ��د هذه المقدمة اأنتقل لل�س� �وؤال‪ :‬ما الذي تنوون فعله في ال�سنة‬ ‫الجدي ��دة؟ �ستحبون اأ�سدقاء ج ��دد ًا‪ ،‬تنفرون م ��ن اآخرين‪� ،‬ستلومون‬ ‫العال ��م كل ��ه و�سينك�سف لكم قبحه؟ لكنكم �ستن�س ��ون مثل كل �سنة اأن‬ ‫لبع�سن ��ا قرون ��ا واأن بع�سن ��ا قد نبت له ذيل منذ زم ��ن طويل‪ .‬بالن�سبة‬ ‫ل ��ي ف�ساأل� � ّون العام الجديد بكل ااألوان كما اأفعل كل �سنة‪ .‬المهم‪ ..‬اأنه‬ ‫وفي مثل هذا الوقت من الزمن القادم‪ ،‬لن اأندم على �سيء‪� .‬ساأعت�سم‬ ‫بالكتاب ��ة وه ��ي ال ��دواء لكل كم ��ال ونق�ض وحل ��م م�ستباح‪ .‬ل ��ن اأعتذر‬ ‫مرتي ��ن‪ ،‬ل ��ن اأخجل من ال�سقوط فه ��و مفتاح القيام ول ��ن اأنظر للأم�ض‬ ‫اأنه م�سى وانق�سى‪.‬‬ ‫وداع ًا ‪1433‬ه� ومرحب ًا بك اأيها العام الجديد وللجميع اأ�سدق‬ ‫ااأمنيات ب�سنة �سعيدة وواعدة‪.‬‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫حياة‪ :‬أستاذ جامعي قال لي «إنك ستفشلين بسبب ارتدائك الحجاب»‬

‫خوجة يدعو إيقاف هجرة اأدمغة العربية في حفل تكريم سندي‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫دع ��ا الأدي ��ب عبدامق�ص ��ود خوج ��ة اإى‬ ‫اإيقاف هج ��رة الأدمغ ��ة العربي ��ة اإى الغرب‪،‬‬ ‫ي اأم�ص ��ية تكرم الدكتورة حياة �صندي‪ ،‬ي‬ ‫«اإثنينيته»‪ ،‬م�صاء اأم�س ي جدة‪.‬‬ ‫وح ��ول حفل تكرم �ص ��ندي اإى حفلن‬ ‫ي اآن واح ��د‪ :‬الأول هو امعلن عنه بالحتفاء‬ ‫بالباحث ��ة والعام ��ة ال�ص ��عودية‪ ،‬والآخ ��ر كان‬ ‫احتفاء بعودة الإثنينية‪ ،‬و�ص ��امة �ص ��احبها‬ ‫الأدي ��ب عبدامق�ص ��ود خوج ��ة‪ ،‬بع ��د توقفه ��ا‬ ‫لعدة �صهور‪ ،‬ولي�س اأدل على ذلك الحتفاء من‬ ‫اح�ص ��ور الكبر الذي �صهدته الأم�صية‪ ،‬التي‬ ‫بداأت بتاوة اآي ��ات من القراآن الكرم‪ ،‬اأعقبها‬ ‫اإلقاء نبذة خت�صرة عن �صرة �صندي الذاتية‪.‬‬ ‫واألقى خوجة كلمة رحب فيها باح�صور‪،‬‬ ‫مو�ص ��ح ًا اأن ع ��ودة الإثنيني ��ة هذه �ص ��تكون‬ ‫ب ��ا توق ��ف‪ ،‬واأن اأم�ص ��ية الإثنيني ��ة امقبل ��ة‬ ‫(الأ�ص ��بوع امقب ��ل) �ص ��تكرم الناق ��د الدكت ��ور‬ ‫�صعيد ال�صريحي‪.‬‬ ‫واأ�صفى خوجة م�صة وفاء على الأم�صية‬ ‫بتذكر اأ�ص ��ماء الكتاب وامثقفن الذين غادروا‬ ‫عامنا خ ��ال توقف الإثنيني ��ة‪ ،‬ختتم ًا كلمته‬ ‫بالتاأكيد على اأن الحتفاء بالباحثة ال�صعودية‬ ‫ي�ص ��هم بق ��در ي�ص ��ر ي اإذكاء الت�ص ��اوؤل ع ��ن‬ ‫موق ��ع العلم والعلم ��اء ي حيطن ��ا العربي‪،‬‬

‫عبدامق�سود خوجة ود‪ .‬حياة �سندي خلل ااأم�سية‬

‫اأو ًل‪.‬‬

‫وكيف ال�صبيل لإيقاف هجرة الأدمغة العربية‬ ‫وم ��ازح خوجة امن ��اع بقول ��ه اإن جوابه‬ ‫اخاقة اإى الغرب؟‬ ‫وقبل اأن تلق ��ي الدكتورة حي ��اة كلمتها‪ ،‬على هذه الرغبة �صيبعثه بالريد‪.‬‬ ‫وي حديثها‪ ،‬قالت امحتفى بها اإن العلم‬ ‫فاج� �اأ الدكتور عبدالله مناع اح�ص ��ور بكلمة‬ ‫ق ��ال فيه ��ا اإن ��ه �ص ��رحب فيه ��ا اأو ًل بالأدي ��ب ه ��و الطريق لنفع الإن�ص ��ان‪ ،‬بغ�س النظر عن‬ ‫خوجة‪ ،‬مبدي ًا ا�صتغرابه من عدم تكرمه حتى لونه وجن�ص ��ه‪ ،‬م�صتعر�ص ��ة ن�ص� �اأتها ي مكة‬ ‫الآن‪ ،‬رغ ��م اأنه ك َرم مئات الأدباء‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى امكرمة‪ ،‬وده�صتها الأوى بالعلماء ام�صلمن‪،‬‬ ‫اأن ��ه عل ��م اأن عبدالرحمن فقي ��ه يعتزم تكرمه وحوله ��م ليكون ��وا مثلها الأعل ��ى‪ .‬وتناولت‬

‫احجاب‪ ،‬ولن ي�ص ��تغرق وجودك معنا �صوى‬ ‫ثاث ��ة اأ�ص ��هر‪« ،‬واحمدلل ��ه اأنن ��ي م اأحب ��ط‪،‬‬ ‫ووا�صلت م�صواري بنجاح»‪.‬‬ ‫واأب ��دت �ص ��ندي اعتزازه ��ا بتك ��رم‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�ص ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز لها‪ ،‬واإطاقه لقب اموهوبة عليها‪.‬‬ ‫وا�صتعر�ص ��ت �ص ��ندي البت ��كارات التي‬ ‫�صاهمت فيها طوال م�صرتها ال�صابقة‪ ،‬موؤملة‬ ‫ا�صتمرار م�صرتها العلمية‪ ،‬وتقدم اإجازات‬ ‫علمية وجتمعية لوطنها ولاإن�ص ��انية عامة‪.‬‬ ‫كما ا�صتعر�صت �صندي عر البث التليفزيوي‬ ‫داخ ��ل امنت ��دى عدد ًا م ��ن ابتكاراته ��ا العلمية‬ ‫التي ا�صتهرت ي الدوائر العلمية العامية‪.‬‬ ‫و�صهد التكرم عدد ًا كبر ًا من امداخات‬ ‫التي �صاهم بها عدد من الأكادمين والباحثن‬ ‫والأدب ��اء‪ ،‬من دون اأن تن�ص ��ى امكرمة الإجابة‬ ‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران) عليها‪.‬‬ ‫وي خت ��ام حديثها‪ ،‬اأعلنت �ص ��ندي اأنها‬ ‫الأ�صباب التي كادت حول بينها وبن ال�صفر ته ��دي اختياره ��ا ك�ص ��فرة لليون�ص ��كو اإى‬ ‫للخارج‪ ،‬لكن قدرتها على اإقناع اأ�صرتها اأنقذها امراأة ال�ص ��عودية‪ ،‬داعية اإياه ��ا اإى النهو�س‬ ‫باأحامه ��ن‪ ،‬والإم ��ان به ��ا‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى‬ ‫من هذا ام�صر امحبط‪.‬‬ ‫وتذك ��رت الباحث ��ة ال�ص ��عودية الأي ��ام حقيقها‪.‬‬ ‫وع ��اد الدكت ��ور عبدالله من ��اع للحديث‪،‬‬ ‫ال�ص ��عبة التي مرت بها اأثناء الدرا�ص ��ة‪ ،‬التي‬ ‫كانت تدر� ��س خالها لأكر من ثماي ع�ص ��رة لكن هذه امرة تناول فيها �ص ��رة �صندي‪ ،‬التي‬ ‫�ص ��اعة يومي ًا‪ ،‬م�صيفة اأن اأ�ص ��تاذ ًا جامعي ًا قال قال اإنه يرفع يدي ��ه احرام ًا لها‪ ،‬ولإجازاتها‬ ‫لها ب�صكل مبا�صر اإنك �صتف�صلن‪ ،‬لأنك تلب�صن العلمية‪.‬‬

‫القفاري في «أحدية المبارك»‪ :‬القصيمي‬ ‫ظاهرة فريدة‪ ..‬وا دائل على إلحاده‬ ‫الريا�س ‪ -‬في�صل البي�صي‬ ‫اأكد الباحث والكاتب ال�صحاي‬ ‫الدكت ��ور عبدالله القف ��اري اأن امفكر‬ ‫عبدالل ��ه الق�ص ��يمي م يك ��ن يحم ��ل‬ ‫م�ص ��روع ًا �صيا�ص ��ي ًا‪ ،‬اأو روؤية يب�ص ��ر‬ ‫به ��ا ويدع ��و له ��ا‪ ،‬فق ��د كان مع ��و ًل‬ ‫نقدي ًا لق�ص ��ايا كانت ت�ص ��غل ال�صاحة‬ ‫ال�صيا�ص ��ية العربية ي امراحل التي‬ ‫كتب فيها موؤلفاته‪ ،‬ون�صر مقالته‪.‬‬ ‫وقال القف ��اري‪ ،‬خال لقاء حول‬ ‫الفكر ال�صيا�ص ��ي لعبدالله الق�صيمي‪،‬‬ ‫اأقيم ي اأحدية الدكتور را�صد امبارك‬ ‫ي الريا�س‪ ،‬م�ص ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬اإن‬ ‫«الق�صيمي �صخ�صية �صبقت ع�صرها‪،‬‬ ‫وظاه ��رة ل ��ن تنجبه ��ا اجزي ��رة‬ ‫العربية‪ ،‬فهو �صخ�ص ��ية اإن�صانية من‬ ‫الدرج ��ة الأوى‪ .‬اأن ��ا تتبع ��ت تاريخ‬ ‫الرج ��ل‪ ،‬وكان ي منته ��ى الرق ��ة‬ ‫والعطف‪ .‬كان يتطلع لأن تكون هناك‬ ‫حياة ف�صلى لاإن�ص ��ان»‪ .‬واأ�صاف اأن‬ ‫الق�ص ��يمي م يقبل بي ��ع مواقفه‪ ،‬فقد‬ ‫ج ��اءت جموع ��ة م ��ن ح ��زب البعث‬ ‫لتغري ��ه بالذه ��اب اإى دم�ص ��ق خال‬ ‫ف ��رة وج ��وده ي لبن ��ان‪ ،‬اإل اأن ��ه‬ ‫رف� ��س‪ .‬كم ��ا اأن �ص ��بب اإخراج ��ه من‬ ‫م�صر عام ‪ 1954‬كان �صيا�صي ًا‪ ،‬وكان‬ ‫خلفه الإمام اليمن ��ي اأحمد بن يحيى‬ ‫حمي ��د الدي ��ن‪ ،‬الذي اتهم الق�ص ��يمي‬ ‫«باإف�صاد» الطلبة اليمنين‪ ،‬علم ًا اأنه م‬ ‫يكن له دور ي ثورة اليمن‪.‬‬

‫عبدالله القفاري‬

‫الك ��رى ل ت�ص ��قطها الألف ��اظ‪ ،‬كذلك‬ ‫الإمان بالله والأنبياء والأديان»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار القف ��اري اإى اأن عبا�س‬ ‫حمود العق ��اد كتب مق ��ا ًل ي جلة‬ ‫«الر�ص ��الة» عن كتاب الق�صيمي «هذه‬ ‫ه ��ي الأغ ��ال»‪ ،‬قال في ��ه «اأتعجب من‬ ‫الأزه ��ر الذي م�ص ��ى عليه األف �ص ��نة‬ ‫وم ينجب �صخ�ص ًا يكتب مثل ما كتب‬ ‫الق�صيمي»‪ .‬كما كتب اإ�صماعيل مظهر‬ ‫ي «امقتطف»‪« :‬اإذا كان جناحا العام‬ ‫الإ�ص ��امي هما جمال الدين الأفغاي‬ ‫وحم ��د عبده‪ ،‬فاإن قلب ��ه هو عبدالله‬ ‫الق�صيمي»‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن الق�ص ��يمي م يحم ��ل‬ ‫مي ��و ًل لأي ��ة اأيديولوجي ��ا �صيا�ص ��ية‬ ‫يراه ��ا النموذج الذي يطمئ ��ن له‪ ،‬اإل‬ ‫اأنه كان اأقرب للفكر ال�صيا�صي الغربي‬ ‫اللي ��راي الدمقراط ��ي‪ .‬فه ��و يرى‬ ‫الإن�ص ��ان القيم ��ة الأوى‪ ،‬والفردي ��ة‬ ‫مهم ��از حراك ��ه واإج ��ازه‪ ،‬وذاتيت ��ه‬ ‫م�صدر تقدمه ون�صاطه‪ .‬كما اأنه يعلي‬ ‫مادي‪ ..‬ملحد‬ ‫ونف ��ى القف ��اري وج ��ود اأدل ��ة من �صاأن احرية بكل اأبعادها‪.‬‬ ‫وا�صحة وكافية على عدم اإمانه‪« ،‬اأنا‬ ‫ل اأ�صك باأنه من اأن�صار امذهب امادي‪،‬‬ ‫رف�س القمع‬ ‫لكنني ل اأجزم باأنه ملحد»‪ ،‬م�صت�صهد ًا‬ ‫واأردف اأن الق�ص ��يمي حال ��ة‬ ‫م ��ا كتبه ع ��ام ‪1963‬م‪ ،‬حن كان ي رف� ��س ل�ص ��لطة الزعام ��ة الفردي ��ة‬ ‫الط ��ور الثال ��ث من حيات ��ه‪« :‬اإماي التي مار� ��س القمع وتزوي ��ر ذاكرة‬ ‫بالل ��ه والأنبي ��اء والأدي ��ان لي� ��س اجماهر‪ ،‬لذا كان نفوره �صديد ًا من‬ ‫مو�ص ��وع خاف بيني وبن نف�صي‪ ،‬كارثة وحدة عربي ��ة ي ظل زعامات‬ ‫اأو بين ��ي وبن تفك ��ري‪ .‬ول ينبغي ا�ص ��تبدادية‪ ،‬ونظم �صمولية حا�صر‬ ‫اأن يكون مو�صوع خاف بيني وبن احري ��ات‪ ،‬وتق�ص ��ي عل ��ى الفردي ��ة‪،‬‬ ‫قرائي‪ .‬ولو اأردت من نف�ص ��ي وعقلي وتو�صع مدارات البوؤ�س والقهر‪.‬‬ ‫واأو�صح اأن الق�صيمي يُعد ثائراً‬ ‫اأن ي�صكا ما ا�صتطاعا‪ ،‬ولو اأرادا مني‬ ‫اأن اأ�ص ��ك ما ا�صتطعت‪ .‬ولو اأي نفيت عل ��ى كل الثورات‪ ،‬وعل ��ى كل الثوار‬ ‫اإماي ما �صدقت اأقواي‪ .‬ف�صعوري العرب الذين ج ��اءوا يحكمون بقوة‬ ‫اأق ��وى م ��ن كل اأفع ��اي‪ .‬اإن احقائق ال�ص ��اح‪ ،‬وعل ��ى كل ث ��ورة حدث ��ت‬

‫عبدالله الق�سيمي‬

‫ويهاجم ب�ص ��خرية لذعة ال�ص ��تبداد‬ ‫احدي ��ث لأنظم ��ة احك ��م العربي ��ة‪،‬‬ ‫وير�ص ��م �ص ��ورة مع ��رة للع�ص ��كر‬ ‫الهمجين الذين مار�س هذه الأنظمة‬ ‫�صلطاتهابوا�صطتهم»‪.‬‬ ‫وقال اإن هجوم الق�ص ��يمي على‬ ‫العروب ��ة م يك ��ن موجه� � ًا للعروب ��ة‬ ‫بحد ذاتها‪ ،‬بل لتوظيفها ي م�صروع‬ ‫ديكتاتوري قمعي ا�ص ��تخدم الدعاية‬ ‫على اأو�ص ��ع نطاق ي تل ��ك امرحلة‪،‬‬ ‫م�ص ��يف ًا اأن الق�صيمي يرى اأن النفط‬ ‫ه ��و ال ��ذي يغط ��ي ويع ��ري‪ ،‬ي اآن‬ ‫واح ��د‪ ،‬انع ��دام امواه ��ب الب�ص ��رية‬ ‫ل ��دى العرب‪ ،‬وجميع م ��ن يتحدثون‬ ‫ع ��ن ف�ص ��ائل العروب ��ة ومزاياه ��ا‪،‬‬ ‫حيث كتب الق�ص ��يمي «اإن النفط هو‬ ‫اموهب ��ة الوحي ��دة للعرب‪ ،‬ال�ص ��يء‬ ‫الوحيد الذي مكنهم تقدمه للعام‪.‬‬ ‫ومع كل ه ��ذا فاإن العرب غر قادرين‬ ‫عل ��ى ا�ص ��تغال ثروته ��م النفطي ��ة‬ ‫الت ��ي يعت ��زون به ��ا كل العت ��زاز‪.‬‬ ‫ب ��ل احتاج ��وا اإى الغ ��رب ليخرج ��ه‬ ‫من رح ��م الأر�س‪ .‬فالنف ��ط ظل زمن ًا‬ ‫طوي � ً�ا �ص ��ائ ًا ل قيم ��ة ل ��ه اإى اأن‬ ‫جاءت اح�ص ��ارة الغربي ��ة واأعطته‬ ‫ه ��ذه القيم ��ة‪ .‬ولك ��ن النف ��ط‪ ،‬بع ��د‬ ‫ا�صتخراجه‪ ،‬اأي�ص ًا‪ ،‬ل ي�صتطيع اإبداع‬ ‫ح�صارة‪ .‬وما اأنه نفط عربي فهو ل‬ ‫مدن �ص ��وى ال�صفات ال�ص ��لبية لهذا‬ ‫ال�صعب»‪.‬‬

‫ي التاري ��خ‪ ،‬وعل ��ى كل ثائ ��ر اأفرزه‬ ‫التاري ��خ‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى قول ��ه‪« :‬اإن‬ ‫جتم ��ع الثورة ه ��و جتمع اخوف‬ ‫واله ��وان‪ ،‬اإن ��ه جتم ��ع الرك ��وع‪،‬‬ ‫والغوغ ��اء‪ ،‬والب ��ذاءة‪ .‬اإن ��ه جتم ��ع‬ ‫الكاآب ��ة‪ ،‬والع ��دوان‪ .‬اإن ��ه جتم ��ع‬ ‫ام�صانق والأحزان»‪.‬‬ ‫ولفت القفاري اإى اأن الق�صيمي‬ ‫هو اب ��ن مرحلته‪ ،‬وخ ��ر النقابات‬ ‫الع�ص ��كرية الت ��ي �ص ��ميت ث ��ورات‪.‬‬ ‫وعا�س مرحلتن طويلتن ي حياته‬ ‫بن قبل وبعد‪ .‬واأدرك ي وقت مبكر‬ ‫عق ��م ه ��ذه النقاب ��ات‪ ،‬والك ��وارث‬ ‫امحتمة التي �ص ��تجلبها على البلدان‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن ث ��ورة الق�ص ��يمي‬ ‫عل ��ى الثوار ل تعني اأنه �ص ��د التقدم‬ ‫والتط ��ور‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ��ه ل يث ��ور‬ ‫على الثورة اإل انت�ص ��ار ًا للح�صارة‪،‬‬ ‫ورغب ��ة ي الإبق ��اء عل ��ى منجزاته ��ا‬ ‫مكامة هاتفية‬ ‫ومزاياها ي اأي جتمع تغزوه‪ .‬كما‬ ‫وقبل خت ��ام اللقاء‪ ،‬اأكد الدكتور‬ ‫اأن موقفه من الثورة والثوار ل يعني را�ص ��د امب ��ارك اأن الق�ص ��يمي‪ ،‬الذي‬ ‫اأنه من دعاة امحافظة على الأنظمة‪ .‬تربطه به �ص ��داقة �صخ�صية‪ ،‬اأنه كان‬ ‫من اأكر النا�س حب ًا لاإن�صان‪ ،‬وثورة‬ ‫الوحدة العربية‬ ‫من اأجله‪ ،‬وت�صاح ًا مع من يخالفه‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق موقف الق�صيمي‬ ‫وذكر ق�ص ��ة مكامته الهاتفية مع‬ ‫من الوحدة العربية‪ ،‬اأو�صح القفاري الق�ص ��يمي قبل وفاته بفرة ق�صرة‪،‬‬ ‫اأنه اتخذ موقف ًا �صلبي ًا من دعوتها‪ ،‬ي و�ص� �وؤاله له «كيف تعي� ��س وحدك؟»‪،‬‬ ‫اأوج رواجها‪ ،‬وي خ�صم النفعال لها حيث توفي ��ت زوجته واأ�ص ��بح ابنه‬ ‫ومعها ي امنطقة العربية‪ ،‬مع اإدراكه حمد ع�صو هيئة تدري�س ي جامعة‬ ‫ح�صا�ص ��ية ه ��ذه ام�ص� �األة‪ ،‬وخاطر امل ��ك عبدالعزي ��ز ي ج ��دة‪ ،‬وابن ��ه‬ ‫الهجوم على فك ��رة القومية العربية الآخر لي� ��س معه‪ ،‬وابنت ��ه متزوجة‪،‬‬ ‫وم�ص ��روعها الوحدوي‪ ،‬لفت ًا اإى اإن «فقال اأنا ل اأعي�س وحدي‪ ،‬بل اأعي�س‬ ‫الق�صيمي كان يخ�صى من قيام الدولة مع نف�ص ��ي والل ��ه والأم»‪ ،‬موؤكد ًا اأنه‬ ‫العربي ��ة الواحدة الكب ��رة من عودة حاول اأن يثنيه عن بع�س قناعاته‪ ،‬اإل‬ ‫«ال�ص ��تبداد القدم بو�صائل حديثة‪ .‬اأنه كان �صادق ًا مع نف�صه‪.‬‬


«‫ﺳﺘﻮﻥ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﻭﻓﺘﺎﺓ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻰ ﻭﺭﺵ ﻋﻤﻞ ﻣﺸﺮﻭﻉ »ﺗﻤﻜﻴﻦ‬                          15 

                       

                                

                          

                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬345) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬28 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬



23 ‫»ﺍﻟﺸﺤﻦ« ﻳﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺇﺻﺪﺍﺭﺍﺕ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻨﺸﺮ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬

‫ ﺗﻤﻴﺰ ﺟﻨﺎﺡ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺸﺎﺭﻗﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ ﺩﻓﻊ ﻣﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻧﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ ﻟـ‬ 

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﻦ ﻣﺬﻛﺮﺍﺕ ﺗﺠﺎﺭ ﺍﻟﺤﺞ‬         1390    81     1.8            y8     "" " "                                             1391       1400                                    salghamdi@alsharq.net.sa





                               %6050                                            

 



                                                                             



      130                    



2262       130                             

‫ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺸﺎﺭﻗﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ‬ 31 62 22 24 924

  9613 2100 25000

       

             



                                                          



        

        31                       



                25                                  



         


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬28 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬13 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬345) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                              jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬             

             

                                                         

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‬ !‫ﻳﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻠﺒﺲ؟‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                    300

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺍﻟﺼﻬﺎﺭﻳﺞ‬





‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻋﺒﺮ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

                                                          

‫»ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ« ﺗﻄﻠﻖ‬ (iOS) ‫ﺗﺤﺪﻳﺜﺎﺕ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ 

‫ ﻣﺒﻴﺖ‬- ‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

       iOS                                       5.1   iOS4.3

                                                                                                                                               hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                     

‫ ﻻ ﺻﺤﺔ ﻟﺒﺪﺀ ﺗﺮﻛﻴﺐ ﺍﻟﻜﺎﻣﻴﺮﺍﺕ ﻭﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻟﻢ ﻳﺼﺪﺭ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ‬:| ‫ﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟـ‬                            

:‫ﺑﺸﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ !‫ﺍﻗﺘﺮﺑﺖ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺻﻔﺤﺔ »ﺍﻟﺮﺃﻱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ« ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻬﺎ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺘﻮﻳﺘﺮ ﻣﻘﺎﻻﺕ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬   489         2009        2012 saudiopinion@                            

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                           

                    



       

‫ﺃﻭﺿﺤﺖ ﺃﻥ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻻ ﺗﺼﺮﺡ ﺇﻋﻼﻣﻴ ﹰﺎ ﺩﻭﻥ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ‬

‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺼﻠﺢ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬:«‫ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬           

                  

              

              

                         

       



صحيفة الشرق - العدد 345 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you