Issuu on Google+

3

‫ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬. ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺠﺮﻱ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮﺍﺣﻴﺔ ﻟﺘﺜﺒﻴﺖ ﺗﺮﺍﺥﹴ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺍﺑﻂ ﺍﻟﻤﺜﺒﺖ ﺃﻋﻠﻰ ﺍﻟﻈﻬﺮ‬ 

Monday 27 Dhul-Hijjah1433 12 November 2012 G.Issue No.344 First Year

8

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬344) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬27 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎﺹ ﻣﻦ ﺣﺎﺝ ﻛﻮﻳﺘﻲ ﻗﺘﻞ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ‬ 

4

‫ ﺇﻋﻼﻥ ﺃﻛﺒﺮ ﺣﺮﻛﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﺎﺕ‬..‫ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ‬ 

‫ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺟﻬﺎﺕ‬ ‫ﺛﻼﺙ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻦ‬ ‫ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻮﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﺴﺘﻐﻴﺜﻮﻥ‬ ‫ﺗﻠﻘﻲ ﺭﺷﺎﻭﻯ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﺩﺧﻮﻝ ﻣﺼﺮﻑ »ﺑﺎﺭﻛﻠﻴﺰ« ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ :| ‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﺍﻟﻌﺎﺋﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻟـ‬



                                      13

‫ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬:| ‫ﺣﻴــﺎﺓ ﺳــﻨﺪﻱ ﻟـــ‬ ‫ﺗﻄﻮﺭ ﻣﻨﺎﻫﺞ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻛﻞ ﺳــﺘﺔ ﺃﺷــﻬﺮ‬ ‫ﻭﻣﻨﺎﻫﺠﻨﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ‬ 23 





                                  14

‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ‬ ..‫ﺗﺘﻔﻖ‬ ‫ﻭﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﺗﺒﻜﻲ‬

6 13



‫ﺭﺑﻂ ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺍﻻﺩﻋﺎﺀ ﻳﺘﻬﻢ ﻣﺴﺆﻭ ﹰﻻ ﺑﺎﺳﺘﻐﻼﻝ‬ ‫ﺃﺭﺍﺽ‬ ‫ﺍﻟﻤﻼﹼﻙ ﺍﻟﻨﻔﻮﺫ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﹴ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺴﺘﺄﺟﺮﻳﻦ ﺑﺪ ﹰﻻ ﻣﻦ ﹸ‬ 



                             11          4 

                                                      4

‫ ﻛﻢ ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺑﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻟﻠﺪﺭﺍﺟﺎﺕ‬1700 ‫ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎ ﻳﻘﻄﻌﻮﻥ‬25

              25                             1700                                     20     

‫ﺻﺮﻑ ﺍﻟﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺒﺮﻉ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻣﺄﺳﺎﺓ‬ ‫ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬



‫ﺍﺳﺘﻨﻔﺎﺭ ﺃﻣﻨﻲ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻔﺤﻂ‬ 8  ‫ﺃﺗﻠﻒ ﺃﺭﺑﻊ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﻗﻤﻢ‬ ‫ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ‬

‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ‬

11

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻞ‬

11

‫ »ﺍﻟﺘﺰﻭﺩ‬:‫ﺳﺮﺍﺏ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ «‫ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬ ‫ﻳﺘﻬﺎﻭﻯ‬

24

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

10

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ 2

!«‫ ﺭﺃﺳﻪ ﻧﻮﻭﻱ ﻭﻋﺮﺑﺎﺗﻪ »ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠ ﹼﻴﺔ‬:«‫ﻗﻄﺎﺭ »ﺑﺎﺭﻳﺲ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬344) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬27 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺩﻛﺔ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻁ‬

albridi@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

       1 ���          2              3                      4                    5                 6        7    

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

2

machons        19641957                             1967                                                      

  ‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ 1954   ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬                             ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬  1986  :«‫ﻗﻄﺎﺭ »ﺑﺎﺭﻳﺲ‬  ‫ﺭﺃﺳﻪ ﻧﻮﻭﻱ‬    ‫ﻭﻋﺮﺑﺎﺗﻪ‬          !«‫»ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠ ﹼﻴﺔ‬                                                 ‫ﺑﺎﺭﻳﺲ‬                   

!‫ ﻭﻭﺭﻃﺔ ﺍﻟﻤﺠﺎﺯ‬..‫ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻨﺎ‬

‫ﻧﻮاة‬

 •   •    •

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺒﻨﻲ ﺑﻴﺘﻚ‬ (2-2) ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                        ���                                                           alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ‬

‫ ﻣﺮﺓ‬18 ‫ﺍﻟﻄﺐ ﻳﻌﺠﺰ ﻋﻦ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

           27               ‫ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﺪﻳﻠﻲ ﻣﻴﻞ‬                            2012 ‫ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬12

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1847    1905  1914    1938    1990  1998  2011

  9    2012

‫ﺃﻓﻌﻮﺍﻧﻴﺔ ﺗﻄﻔﻮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ‬  ‫ﺭﻭﻟﺮ ﻛﻮﺳﺘﺮ‬


‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يجري عملية جراحية اأسبوع المقبل‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�سريفن‬

‫�شدر اأم�س عن الديوان املكي البيان التاي‪:‬‬ ‫«ا�شتمرار ًا للفحو�شات الطبية التي يجريها خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل‬ ‫تراخ ي الرابط‬ ‫�شعود ‪-‬حفظه الله‪ -‬تبن وجود ٍ‬ ‫امثبت اأعلى الظهر‪ ،‬وقد قرر الأطباء اإجراء عملية‬ ‫مقامه الكرم؛ لتثبيت ذل ��ك الراخي‪ ،‬و�شتجرى‬ ‫العملية ‪-‬اإن �شاء الله‪ -‬الأ�شبوع امقبل ي مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز الطبي ��ة للحر� ��س الوطني ي‬ ‫مدينة الريا�س‪.‬‬

‫الخدمة المدنية‪ :‬ا ننشئ الوظائف‪ ..‬وا نتوقع عددها‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالرحمن الأن�شاري‬ ‫اجه ��ات احكومية ول مك ��ن توقعه‪ ،‬موؤك ��دا اأن الوزارة ل‬ ‫تط ��رح ول تن�شئ وظائف جديدة‪ ،‬وبن اخنن اأن الوظائف‬ ‫اأو�ش ��ح امتح ��دث الر�شم ��ي ل ��وزارة اخدم ��ة امدني ��ة ت ��رد للخدمة امدني ��ة من اجهات احكومي ��ة ومتى ما وردت‬ ‫عبدالعزيز اخنن ل� «ال�شرق» اأن عدد الوظائف يخ�شع حالة و�شعت على قوائم التوظيف‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫يرعى احتفالية مركز أبحاث اإعاقة بمرور عقدين من الزمن على تأسيسه‬

‫اأمير سلمان يرأس اجتماع أمناء مكتبة الملك فهد الوطنية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‪ ،‬ال�شرق‬ ‫راأ� ��س وي العه ��د نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الدفاع ورئي�س‬ ‫جل�س اأمناء مكتبة املك فهد الوطنية‬ ‫�شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر �شلمان‬ ‫بن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‪ ،‬الجتماع‬ ‫الثالث مجل�س اأمناء امكتبة ي دورته‬ ‫الثامن ��ة‪� ،‬شب ��اح اأم� ��س ي مكتبه ي‬ ‫وزارة الدف ��اع‪ .‬وي بداي ��ة الجتماع‬ ‫(وا�س)‬ ‫الأمر �سلمان ي لقطة تذكارية مع جل�س اأمناء مكتبة املك فهد الوطنية‬ ‫ت�شرف اأع�شاء امجل�س بال�شام على‬ ‫وي العهد‪ .‬واأو�شح اأمن عام امكتبة بينه ��ا الط ��اع عل ��ى التقري ��ر امع ��د وام�شروع ��ات التطويرية التي تقوم اجامعية‪ ،‬والكتب ال�شعودية‪ ،‬وكذلك‬ ‫امكل ��ف حمد بن عبدالعزي ��ز الرا�شد ع ��ن �شر العمل ي م�ش ��روع تو�شعة امكتبة بتنفيذها ومن بينها «م�شروع تقرير عن جن ��ة افتت ��اح امكتبة بعد‬ ‫عقب الجتماع اأن الأع�شاء ا�شتمعوا مبنى امكتبة الذي و�شل اإى مراحله الفهر�س ال�شعودي اموحد‪ ،‬وم�شروع النته ��اء م ��ن التو�شع ��ة ي امبن ��ى‬ ‫اإى توجيهاته ثم نوق�شت امو�شوعات النهائية‪ ،‬وكذلك الطاع على م�شروع ملخ�ش ��ات الكت ��ب ال�شعودي ��ة‪ ،‬القائ ��م‪ ،‬ومراجعة نظام امكتبة‪ .‬وي‬ ‫امطروح ��ة على ج ��دول الأعمال ومن اخط ��ة ال�شراتيجي ��ة للمكتب ��ة‪ ،‬وم�ش ��روع امكتبة الرقمي ��ة للر�شائل نهاي ��ة الجتماع د�ش ��ن الأمر �شلمان‬

‫الكرم البوابة الإلكرونية للمكتبة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬يرع ��ى‬ ‫وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع والرئي� ��س‬ ‫الأعل ��ى جمعي ��ة موؤ�ش�ش ��ي مرك ��ز‬ ‫الأم ��ر �شلم ��ان لأبح ��اث الإعاقة‪ ،‬ي‬ ‫الرابع والع�شرين م ��ن حرم امقبل‪،‬‬ ‫الحتف ��ال م ��رور ع�شري ��ن عام ��ا‬ ‫على تاأ�شي� ��س امركز واللق ��اء الثامن‬ ‫جمعية اموؤ�ش�شن مق ��ر مركز املك‬ ‫فهد الثقاي بالريا�س‪ .‬واأعرب رئي�س‬ ‫جل� ��س اأمن ��اء جمعية مرك ��ز الأمر‬ ‫�شلمان لأبحاث الإعاقة الأمر �شلطان‬ ‫ب ��ن �شلمان ب ��ن عبدالعزيز عن �شكره‬ ‫وتقدي ��ره ل ��وي العه ��د موافقته على‬ ‫رعاية هذه امنا�شبة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬344) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬27 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

4

‫»ﻗﻴﺎﺱ« ﻳﺼﺪﺭ ﺑﻄﺎﻗﺎﺕ ﺫﻛﻴﺔ‬ ‫ ﻣﺪﺭﺳﺔ‬1750 ‫ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻓﻲ‬

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

‫ﺿﺮﺭ ﺑﻌﺾ‬ !«‫»ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ‬



‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

                                                                       

alshahitan@alsharq.net.sa

        13        96     1750        

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻳﻌﻠﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺃﻛﺒﺮ ﺣﺮﻛﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﺎﺕ‬                                                                                       

«‫ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﺗﺄﺩﻳﺐ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺍﻟﻄﻮﺍﺋﻒ ﻭﺣﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﻣﻄﻮﻓﻲ »ﺟﻨﻮﺏ ﺁﺳﻴﺎ‬                                                       

                                                                                                     

                 30     1435                                            

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﻫﻞ ﻳﻨﺠﺢ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻓﻲ ﺧﻔﺾ‬ ‫ﻓﺎﺗﻮﺭﺓ ﺍﻟﺤﺞ؟‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

                               8   10   2000                                                 ���           gghamdi@alsharq.net.sa

‫ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺇﻧﺘﺎﺝ‬ ‫ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ ﺇﻃﻼﻕ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺤﺴﺎﺏ ﺍﻟﻤﺘﻨﻘﻞ ﻟﻠﻤﺴﺘﺄﺟﺮ ﻭﺍﻟﻤﺎﻟﻚ‬:| ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀﺍﻷﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻳﺮﺟﺊ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺟﻮﺍﺯﺍﺕ ﺳﻔﺮ‬ 

              400          20      12         

                                                               

                                    

                                              

‫ ﺃﻧﺬﺭﻧﺎ ﻣﻘﺎﻭﻝ »ﺍﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ ﺃﺑﻮ ﺟﻤﻴﺪﺓ« ﻭﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮ‬:‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺮﻣﺔ ﺃﻫﻤﻠﺖ ﺍﻟﺪﻭﺍﻡ ﻭﻣﻌﺎﻣﻼﺕ ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻭﺧﺎﻟﻔﺖ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ‬:«‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ‬               6030 27        1422122           

                                              

 

43

      3220846     420  %75  

                

                                                      

‫ﺍﻻﺩﻋﺎﺀ ﻳﺘﻬﻢ ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺳﺎﺑﻘ ﹰﺎ ﺑﺎﺳﺘﻐﻼﻝ ﻧﻔﻮﺫﻩ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺍﺽ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻪ‬                                                20 

                                 19            

                    11   ���                                                   

                                      11                   

                                                             14321431        4464 63.5021431 %601430     



                   1392                                                              


‫العريفيج‪ :‬عدد كبير من الوظائف يعتمد على المهارات التي لها عاقة وثيقة بالمادة‬

‫‪ 42‬منطقة تعليمية تشارك في فعاليات اللقاء الرابع لرؤساء أقسام التربية الفنية بالشرقية‬

‫الدمام ‪� -‬سالح الأحمد‬

‫دع ��ا رئي� ��س ق�س ��م الربي ��ة الفني ��ة ب ��وزارة الربية‬ ‫والتعليم عبدالعزيز بن حم ��د العريفيج‪ ،‬معلمي الربية‬ ‫الفني ��ة اإى ع ��دم اإثق ��ال كاهل اأولي ��اء اأم ��ور الطلبة بكرة‬ ‫طلبات مادة الربية الفني ��ة‪ ،‬واأن تكون ي حدود امعقول‬ ‫اأ�سوة متطلبات امواد الدرا�سية الأخرى‪ ،‬وال�ستفادة من‬

‫اخامات البديلة امتوفرة ي امنزل‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك على هام�س فعاليات اللق ��اء الرابع لروؤ�ساء‬ ‫اأق�س ��ام الربي ��ة الفني ��ة الت ��ي ت�ست�سيفه ��ا الإدارة العامة‬ ‫للربية والتعليم بامنطقة ال�سرقية مثلة ي ق�سم الربية‬ ‫الفني ��ة بفندق الظهران الدوي اأم� ��س‪ ،‬بح�سور مدير عام‬ ‫الربية والتعليم بامنطقة ال�سرقي ��ة الدكتور عبدالرحمن‬ ‫بن اإبراهيم امدير�س‪ ،‬وام�ساعد لل�سوؤون التعليمية حمود‬

‫الديري‪ ،‬ومدير الإ�س ��راف الربوي عبدالرحمن الغفيلي‪،‬‬ ‫ورئي� ��س ق�س ��م الربي ��ة الفني ��ة بتعلي ��م امنطق ��ة �سام ��ي‬ ‫احم ��دان‪ ،‬وم�ساركة روؤ�ساء اأق�سام الربية الفنية لقطاع‬ ‫البنن مثلن عن ‪ 42‬منطقة تعليمية بامملكة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن الأبح ��اث اميداني ��ة الت ��ي اأجريت على‬ ‫�س ��وق العم ��ل بامملك ��ة‪ ،‬ت�س ��ر اإى وج ��ود ع ��دد كبر من‬ ‫الوظائ ��ف الواردة ي تو�سي ��ف امهن بامملكة تعتمد على‬

‫عدي ��د من امه ��ارات ال�تي له ��ا عاقة وثيقة م ��ادة الربية‬ ‫الفني ��ة‪ ،‬اإى ذلك اأ�سار مدير عام الربية والتعليم بامنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة الدكت ��ور عبدالرحم ��ن امدير�س خ ��ال افتتاحه‬ ‫فعالي ��ات اللق ��اء‪ ،‬اأن وزارة الربي ��ة والتعلي ��م ت�سعى اإى‬ ‫ترجم ��ة روؤية خ ��ادم احرمن ال�سريفن ح ��ن دعا‪ ،‬جميع‬ ‫ام�سوؤول ��ن ي كافة القطاعات اإى تبن ��ي مفاهيم واأ�س�س‬ ‫ومعاير اجودة والتميز‪ ،‬ي جميع خططهم‪ ،‬واأن�سطتهم‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫«المهاشير» عضو ًا في «محلي القطيف»‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اعتم ��د وزي ��ر الداخلي ��ة تعين‬ ‫ع�س ��و امجل�س امحل ��ي ي حافظة‬ ‫القطي ��ف عل ��ي ب ��ن ب ��در الكلي ��ب‬ ‫امها�سر‪ ،‬للفرة الثالثة‪.‬‬ ‫وهن� �اأ حافظ القطي ��ف رئي�س‬ ‫امجل� ��س امحل ��ي عبدالل ��ه ب ��ن �سعد‬ ‫العثم ��ان الع�س ��و امع ��ن عل ��ى هذه‬ ‫الثق ��ة الغالي ��ة لن�سمام ��ه اإى‬ ‫امجل�س‪ ،‬متمنيا له التوفيق ي حمل‬ ‫�مها�سر‬ ‫ام�سوؤولية التي اأوكلت اإليه‪ ،‬والعمل‬ ‫على كل ما من �ساأنه النهو�س م�سوؤوليات عمل امجل�س املقاة على عاتق‬ ‫الأع�س ��اء‪ ،‬موؤكدا عل ��ى «اأن ال ��دور الب ّناء للمجال�س امحلي ��ة هو النهو�س‬ ‫م�ستوى جودة اأداء ام�ساريع التنموية ي امحافظة»‪.‬‬

‫أمانة اأحساء تتواصل مع مستفيديها‬ ‫بنصف مليون رسالة إلكترونية‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫ك�سف ��ت اإح�سائية الإدارة العامة لتقنية امعلومات باأمانة الأح�ساء اأن‬ ‫الفرة الأخرة �سهدت توا�سل الأمانة مع م�ستفيديها عر الر�سائل الن�سية‬ ‫الق�سرة «‪ »sms‬للهاتف اجوال ما يُقدر بحواي ن�سف مليون ر�سالة‬ ‫ت�سل للم�ستفي ��د اآلي ًا ل ُتبلغه ع ��ن حركات معاماته اإلكروني� � ًا واإحالتها‬ ‫للموظ ��ف ام�س� �وؤول عنها واجه ��ة التي بلغتها �س ��وا ًء خارجي� � ًا اأم داخلي ًا‬ ‫الأم ��ر الذي كان ل ��ه اأبلغ الأثر ي ك�سب ر�سا ام�ستفيدين واخت�سار اجهد‬ ‫والوقت‪.‬‬ ‫واأو�سح اأمن الأح�ساء رئي�س امجل�س البلدي امهند�س فهد بن حمد‬ ‫اجب ��ر اأن اخدمات التقنية من �ساأنها اأن تعزز مفهوم ال�سفافية والعدالة‬ ‫واإتاح ��ة خدم ��ات الأمان ��ة باأ�سلوب متط ��ور مُي�سّ ر ودقيق‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫الأمان ��ة ي �سباق مع الزمن وت�سعى جاهدة للتحول الكامل مفهوم الأمانة‬ ‫الإلكرونية والو�سول للمواطن واخت�سار اجهد عليه من خال ا�ستخدام‬ ‫تقنية امعلومات‪ ،‬ومن ذلك بوابة ر�سائل اجوال الق�سرة‪.‬‬

‫جانب من فعاليات �للقاء �لر�بع لروؤ�ساء �أق�سام �لربية �لفنية (ت�سوير‪ :‬في�سل �جا�سم)‬

‫في احتفال جامعة الملك فهد بتجاوزها ‪ 100‬براءة اختراع‬

‫السلطان‪ :‬اابتكار أهم عنصر بناء للتخلص‬ ‫من ااعتماد على النفط كمصدر للدخل‬

‫الظهران ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫اأكد الدكتور خالد ال�سلطان مدير‬ ‫جامع ��ة املك فه ��د للب ��رول وامعادن‬ ‫اأن بن ��اء نظ ��ام ابتك ��اري متكام ��ل هو‬ ‫اخطوة الأهم ي طريق بناء اقت�ساد‬ ‫مع ��ري ينوع م�سادر الدخل الوطنية‬ ‫ويجن ��ب امملك ��ة ال�ستم ��رار ي‬ ‫العتماد على النفط كم�سدر للدخل‪.‬‬ ‫وذك ��ر ي احتف ��ال جامع ��ة املك‬ ‫فهد للبرول وامعادن اأم�س‪ ،‬منا�سبة‬ ‫جاوزها مائة براءة اخراع الذي م‬ ‫تنظيمه ي معهد البحوث ي اجامعة‬ ‫اأن اجامع ��ة ج ��اوزت ك ��ل التوقعات‬ ‫وتخطت �سقف خططها ال�سراتيجية‬ ‫ي جال ب ��راءات الخراع‪ ،‬فبعد اأن‬ ‫امتلك ��ت خم�س ب ��راءات اخ ��راع ي‬ ‫ع ��ام ‪ 2005‬حتف ��ل الي ��وم بتحقي ��ق‬ ‫‪ 113‬ب ��راءة اخراع اأك ��ر من ن�سفها‬ ‫م حقيقه ي عام ‪.2012‬‬ ‫وب ��ن اأن تكرم خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫للعلماء وامخرع ��ن وتقليدهم اأرقى‬ ‫الأو�سم ��ة ي امملك ��ة اأو�س ��ح م ��دى‬ ‫اهتم ��ام القي ��ادة بالبح ��ث العلم ��ي‬ ‫والبتكار‪ ،‬وق ��ال «لق ��د اأعطانا ر�سالة‬ ‫وا�سح ��ة باأن نح ��ث اخط ��ى ونعمل‬ ‫عل ��ى التخل� ��س م ��ن العتم ��اد عل ��ى‬ ‫النف ��ط كم�س ��در رئي� ��س للدخ ��ل»‪،‬‬

‫�حتفالية جامعة �ملك فهد للبرول و�معادن‬

‫واأ�ساف «لقد اأخذ اأ�ساتذتنا وباحثونا‬ ‫وطابنا الأمر بجدي ��ة وبذلوا جهود ًا‬ ‫كبرة لتحقي ��ق الهدف‪ ،‬كم ��ا اأن اإدارة‬ ‫اجامع ��ة بذلت جهود ًا كب ��رة لتذليل‬ ‫ال�سعوبات‪ ،‬وكان مركز البتكار الذي‬ ‫اأن�ساأت ��ه اجامع ��ة اأحد اأه ��م العوامل‬ ‫التي �ساع ��دت الباحثن ي اح�سول‬ ‫على براءات اخراع»‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اجامع ��ة مه ��دت‬ ‫للخطوات القادمة من خال بناء نظام‬ ‫ابتك ��اري متكامل‪ ،‬فق ��د اأ�س�ست وادي‬ ‫الظهران؛ حيث توجد كريات �سركات‬ ‫النف ��ط والغ ��از وي�س ��م حا�سن ��ات‬ ‫التقني ��ة‪ ،‬كم ��ا اأ�س�س ��ت �سرك ��ة وادي‬ ‫الظهران الذي مثل الذراع الت�سويقي‬ ‫و�سي�ساع ��د كث ��را ي اح�سول على‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي غو��س)‬

‫تراخي� ��س التقني ��ة واملكي ��ة الفكرية‬ ‫وت�سويق منتج ��ات اجامعة الفكرية‪،‬‬ ‫وتاب ��ع «ناأمل بهذا النظ ��ام البتكاري‬ ‫امتكامل اأن ن�ستثمر براءات الخراع‬ ‫بال�سك ��ل الأمثل ونح�س ��ل على اأف�سل‬ ‫قيمة من البتكارات»‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن م ��ن اأه ��م ما ميز‬ ‫جرب ��ة جامع ��ة امل ��ك فه ��د ي جال‬ ‫البتك ��ار ا�س ��راك الط ��اب ي ه ��ذه‬ ‫الأن�سط ��ة وت�سجي ��ل جزء كب ��ر منها‬ ‫باأ�سماء الطاب م�سرا اإى اأهمية ذلك‬ ‫ي م�سرة الطاب بعد تخرجهم‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ذك ��ر ام�س ��رف على‬ ‫وادي الظه ��ران �سم ��ر البي ��ات اأن‬ ‫اجامع ��ة مي ��زت ي التعلي ��م العاي‬ ‫وخرج ��ت ك ��وادر متمي ��زة �سغل ��ت‬

‫منا�سب قيادية ي قطاعات مهمة‪ .‬كما‬ ‫ميزت ي جال البح ��وث الأ�سا�سية‬ ‫والتطبيقية‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن العمل الفعلي بداأ مع‬ ‫اإن�ساء وادي الظهران ي عام ‪2006‬؛‬ ‫حي ��ث جح ��ت اجامع ��ة بالتع ��اون‬ ‫م ��ع اأرامك ��و ي اجت ��ذاب العدي ��د من‬ ‫ال�سرك ��ات الك ��رى اإى ال ��وادي‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن وادي الظه ��ران ي‬ ‫و�سع ��ه الراهن ي�سك ��ل موذجا فريدا‬ ‫بحي ��ث ل يوجد ي الع ��ام اأي جمع‬ ‫تقني متخ�س�س بقطاع النفط والغاز‬ ‫والبروكيماوي ��ات يجمع ه ��ذا العدد‬ ‫من ال�سركات‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن اجامع ��ة ح�سدت‬ ‫ي ع ��ام ‪ 2006‬براءت ��ي اخراع فقط‬ ‫وي ع ��ام ‪ 2012‬ا�ستطاع ��ت حقي ��ق‬ ‫‪ 54‬براءة اخراع وقبل انتهاء ال�سنة‬ ‫�سرتفع الع ��دد اإى ‪ 60‬براءة اخراع‬ ‫ي ع ��ام واحد‪ ،‬واأو�س ��ح اأن ذلك يرز‬ ‫م ��دى النقلة التي حققتها اجامعة ي‬ ‫مدة ق�سرة جدا جعلها ي قائمة اأهم‬ ‫‪ 50‬جامعة ي العام ي هذا امجال‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن جميع اأق�س ��ام اجامعة‬ ‫�سارك ��ت ي حقيق براءات الخراع‬ ‫كم ��ا اأن اجامع ��ة تت�س ��در جامع ��ات‬ ‫الع ��ام ي ب ��راءات الخ ��راع ي‬ ‫ج ��الت ح ��ددة مث ��ل بع� ��س اأماط‬ ‫الأطياف ال�سوئية‪.‬‬

‫هكذا أظن‬

‫من يهتم؟‬ ‫عمرو العامري‬

‫ت�س ��كل لدى �لنا�س ر�أي �سائد ي جمله هو �أنه ا �أحد ي�ستمع لهم‬ ‫�أو يهتم بر�أيهم �إ ّا قلي ًا‪� ،‬س ��و�ء كتبو� �أو �نتقدو� �أو حتى تهكمو�‪ ..‬و�أنه‬ ‫لي�س لز�م ًا على �م�س� �وؤول تو�س ��يح ما يتبادلون من �سائعات �أو رو�يات‪.‬‬ ‫وبالت ��اي يت�س ��كل لدى �لنا�س ر�أي ع ��ام وهو �أن هذه �ل�س ��ائعات حقائق‬ ‫وم ��ن م يعجب ��ه ذل ��ك فعليه �أن ي�س ��رب من �لبح ��ر �أو ينطح �ج ��د�ر وهو‬ ‫�أ�سهل‪ ،‬حيث �إن �لبحار م تعد متاحة للكثرين‪.‬‬ ‫فمث ��ا يق ��ر�أ �لنا�س �أرقام ًا كبرة تر�س ��د م�س ��روعات ي ��رون �أنها ا‬ ‫ت�س ��تحق هذ� �لرقم �ل�س ��خم ا بحكم �منجز وا بحكم ما يقارن مع دول‬ ‫جاورة‪ ،‬ولكن ا �أحد يو�سح‪ ..‬نفيا �أو �إثباتا �إ ّا قلي ًا‪ ،‬وتظل �لت�ساوؤات‬ ‫معلقة فقط لت�سرخ �لثقة و�م�سد�قية فيما ي�ساع ولكن من يهتم؟‬ ‫ويت�س ��رب للر�أي �لعام رو�ئح ف�س ��اد‪ ..‬ر�سوة‪ ،‬جاوز�ت‪ ..‬تعيينات‬ ‫بالو��س ��طة وغره ��ا وم ��رة �أخ ��رى يطرح ��ون ت�س ��اوؤاتهم ويكتب ��ون‬ ‫و(يف�سبكون‪..‬ويتوترون) �أي�سا ولكن من يهتم؟‬ ‫ويق ��ر�أون مثا �أن �مو�ط ��ن رجل �اأم ��ن �اأول‪ ..‬حار�س �مال �لعام‬ ‫�لو�سي على �لر�ث‪ ..‬و�أن كل هذه �منظومات �أن�سئت من �أجله ولت�سهيل‬ ‫حياته‪ ..‬لكن ما �إن يدخل كثر ً� من �مر�فق �حكومية حتى يرى �لت�سيب‬ ‫�اإد�ري‪ ..‬وجه ��م �موظ ��ف‪ ..‬وغي ��اب �اأكري ��ة وامب ��ااة �لبقي ��ة وندرة‬ ‫�محا�س ��بة و�س ��ياع �اآثار‪ ..‬وا يدري �مو�طن �م�سكن من ي�سدق؟‪ ..‬ما‬ ‫يقر�أ �أو ما ي�س ��اهد؟ وا جال لديه �س ��وى �لكتابة و�ل�س ��ائعات ولكن من‬ ‫يهتم؟‬ ‫ه ��ذ� �اإحباط و�لياأ� ��س �أدى ويوؤدي �إى �ن�س ��حاب روح �جماعة‪..‬‬ ‫�إى �لياأ� ��س و�اإحب ��اط وه ��ذ� قطع� � ًا م ��ا يري ��ده �مف�س ��دون و�مرت�س ��ون‬ ‫وو�سيعو �لذم ‪ ..‬يريدون للنا�س فقد�ن �اأمل ثم �ل�سمت‪.‬‬ ‫ا �أح ��د يهت ��م �أو (م ��ا حولك �أحد) هو م ��ا يقوله �لنا� ��س ويوؤكدونه‪..‬‬ ‫ومن ير غر ذلك فليقل وليو�سح ولكن (من يهتم)؟‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫صرف مبالغ الشيكات التي أمر بها اأمير محمد بن فهد‬

‫المرمى الثالث‬

‫أمير الشرقية يوجه بتوفيراحتياجات عين دار‪..‬ولجنة التحقيقات تستدعي ‪ 15‬شخص ًا من ذوي الضحايا‬

‫أدبي جازان‪..‬‬ ‫«ما عاد بدري»!‬

‫الدمام‪ ،‬بقيق ‪ -‬علي اآل فرحة‪،‬‬ ‫حمد اآل مهري‬

‫أحمد باعشن‬

‫وجّ ��ه اأم ��ر ال�شرقي ��ة �شاح ��ب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر حمد بن فهد بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬اأمان ��ة امنطقة وامديرية‬ ‫العام ��ة لل�ش� �وؤون ال�شحي ��ة و�شركة‬ ‫الكهرباء واجهات اخدمية الأخرى‪،‬‬ ‫بدرا�ش ��ة وتوف ��ر كل م ��ا يحتاج ��ه‬ ‫مرك ��زا ع ��ن دار القدم ��ة وع ��ن دار‬ ‫اجديدة ي حافظة بقيق‪ ،‬ومراكز‬ ‫وحافظ ��ات امنطق ��ة الأخ ��رى م ��ن‬ ‫خدم ��ات ي جمي ��ع امج ��الت الت ��ي‬ ‫تخ ��دم امواطن ي ظ ��ل ما حظى به‬ ‫جمي ��ع مناط ��ق امملكة ب�شف ��ة عامة‬ ‫وامنطق ��ة ال�شرقية ب�شفة خا�شة من‬ ‫اهتم ��ام ودعم من ل ��دن حكومة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووي العه ��د نائب‬ ‫رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير الدفاع‬

‫ل اأح ��د ي�س ��ك ي رغبة رئي�س نادي ج ��ازان الأدبي الأ�ستاذ حمد‬ ‫يعقوب ي اإعادة ترتيب البيت من الداخل وترميم ما اعرى ردهاته من‬ ‫ت�سدع ��ات بفعل الأزم ��ة «امليونية» التي �سهدها اخل ��ق على ال�سفحات‬ ‫وامواق ��ع وامنتديات‪ ،‬وكان لها اأ�سبابها امغلف ��ة بتباين تفا�سر اللوائح‪،‬‬ ‫بينم ��ا تك�سفت احقيق ��ة واأ�سرار «اخاف» الذي ب ��دا وكاأنه «اختاف»‬ ‫نخب ��وي ح ��ت قبة ن ��ادٍ يفر�س ما ي ��دور ي روؤو�س عرابي ��ه اأن ي�سهم‬ ‫بتوفر مناخات الإبداع والتميز الفكري!‬ ‫وق ��د اهت ��دت رئا�س ��ة الن ��ادي لعق ��د اجتماع ح�س ��ره وكي ��ل اإمارة‬ ‫امنطق ��ة الدكت ��ور ال�سوي ��د «راعي� � ًا» ودعي اإلي ��ه اأع�ساء جل� ��س الإدارة‬ ‫واجمعية العمومية وعموم الأع�ساء‪.‬‬ ‫وكنت قد بادرت من هذه ام�ساحة‪ ،‬بتوجيه نداء ل�سمو اأمر امنطقة‬ ‫للتدخ ��ل «�سخ�سي� � ًا» ي و�س ��ع الن ��ادي ووق ��ف التده ��ور امت�س ��ارع‪،‬‬ ‫ح�ساب ����ت �سخ�سية اأفقدت الأهداف الأ�سا�سي ��ة قيمتها‪ ،‬ويومها تلقيت‬ ‫مامة البع�س من الأفرقاء‪ ،‬واتهمت بتجاهلي للوائح التي ت�سمن للنادي‬ ‫�سخ�سيته وا�ستقاليته‪ ،‬باإ�سراف مرجعية خت�سة مثلة بوزارة الثقافة‬ ‫والإع ��ام! وكنت ل اأخالفهم ال ��راأي لو اأن تلك اللوائح كانت كافية لإبقاء‬ ‫الختاف على طاولة النقا�س بدل عن التطور اإى خافات تغذيها دوافع‬ ‫م تعد خافية اإل على من يختبئون خلف اأ�سابعهم! وتهنئتي للجميع ما‬ ‫حقق ي اجتماعهم «بروتوكولي ًا» وقد �سرنا جمعهم‪ ،‬وقلوبهم �ستّى!‬ ‫• ركلة ترجيح‪:‬‬ ‫لرم ��ا يعتقد البع�س تعمدي ر�سم �سورة �سوداوية هكذا اعتباطا!ً‬ ‫ولكنه ��ا قراءت ��ي ما وقع ��ت عيناي عليه م ��ن حتويات اأ�ساب ��ر بع�سهم‪،‬‬ ‫احافل ��ة بكثر من �سور ام�ستندات وامحا�سر والفواتر وكل ما مكن‬ ‫توثيق ��ه‪ ،‬بينم ��ا لزم الإب ��داع مرا�ساته ��م «اح�سري ��ة» ع ��ر جوالتهم‬ ‫وتغريداتهم ومواقعهم الفرا�سية! ي مناخ ي�ستوجب حب�س الأنفا�س‬ ‫لأن هن ��اك م ��ن يجتهد ي احت�سابها! ول اأذيع �سر ًا اإن قلت اإن الجتماع‬ ‫ق ��د خل ��ف ت�س ��اوؤلت ‪-‬عن ��د البع� ��س‪ -‬ع ��ن ج ��دواه‪ ،‬ول�سال ��ح اأي م ��ن‬ ‫الفرقاء؟! وبيننا الغد حن تك�سف الأيام مفاجاآت اأكر اإثارة من برنامج‬ ‫«من �سربح امليون»!‬

‫�شاح ��ب ال�شمو املكي الأمر �شلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬وتوفر كل الإمكانات‬ ‫وكل م ��ا ي�شاه ��م ي رق ��ي اخدمات‬ ‫وتطويره ��ا وتنفي ��ذ ام�شروع ��ات‬ ‫العماق ��ة التنموية التي تع ��م اأرجاء‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ذل ��ك ياأت ��ي انطاق� � ًا‬ ‫من حر� ��س حكومتن ��ا والتوجيهات‬ ‫الكرمة ام�شتمرة لتقدم كل ما يخدم‬ ‫امنطقة واأبناءها ي �شائر امجالت‪.‬‬ ‫فيم ��ا ق ��ام مندوبون م ��ن اإمارة‬ ‫ال�شرقي ��ة بزي ��ارة مرك ��ز ع ��ن دار‬ ‫ل�ش ��رف ال�شي ��كات الت ��ي ت ��رع به ��ا‬ ‫اأمر امنطقة ال�شرقية‪ ،‬امقدرة مائة‬ ‫األف ريال ل ��كل متوفى‪ ،‬حيث �شلموا‬ ‫ال�شي ��كات لذوي ال�شحاي ��ا بح�شور‬ ‫رئي� ��س مرك ��ز ع ��ن دار اجديدة فهد‬ ‫بن بعث‪.‬‬ ‫وي ال�شي ��اق نف�ش ��ه اأو�ش ��ح‬ ‫رئي� ��س جن ��ة التحقيق الت ��ي �شكلها‬

‫اأمرامنطقةال�شرقية‪،‬بدرالدعجاي‪،‬‬ ‫معرفة اأ�شباب احادث وو�شع حلول‬ ‫له ��ا‪ ،‬اأن اللجنة ا�شتدعت ‪� 15‬شخ�شا‬ ‫م ��ن ذوي ال�شحاي ��ا لأخ ��ذ اأقواله ��م‬ ‫وم�شاهداتهم ع ��ن احادث‪ ،‬وذلك ي‬ ‫مق ��ر مركز ع ��ن دار اجدي ��دة‪ .‬وقال‬ ‫الدعج ��اي اإن اللجن ��ة �شلمت اموقع‬ ‫ل�شاحبه بعد اأن طالبها الأهاي بذلك‪،‬‬

‫فيما قام ��ت البلدية بتنظي ��ف اموقع‬ ‫ورفع امخلفات منه‪ .‬واأكد الدعجاي‬ ‫اأن اللجنة �شوف ت�شتدعي عديدا من‬ ‫اأهاي ال�شحايا و �شهود العيان لأخذ‬ ‫اأقوالهم حول اح ��ادث‪ ،‬وعن اأ�شباب‬ ‫وق ��وع الكارثة قب ��ل التوجه للجهات‬ ‫احكومية‪.‬‬ ‫ونت ��ج ع ��ن اح ��ادث وف ��اة ‪25‬‬

‫المنهالي لـ |‪ :‬تجهيز خطة عمل لبدء البرامج والفعاليات الشبابية اأسبوع المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫د‪ .‬عي�سى الأن�ساري‬

‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫تد�ش ��ن جال� ��س ال�شب ��اب بامنطق ��ة ال�شرقي ��ة موقعه ��ا‬ ‫الإلكروي اجديد على ال�شبكة العنكبوتية الذي ي�شم معلومات‬ ‫كافي ��ة عن لئحته ��ا الأ�شا�شي ��ة‪ ،‬بتوجيه اأمر امنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد بن فهد باإن�شاء هذه امجال�س‬ ‫لتكون عن ال�شباب بامنطقة لتنفيذ تطلعاته وحقيق طموحاته‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإي قاعدة بيانات عن جميع اأع�شاء امجال�س‪ ،‬ودعوة اإى‬ ‫�شباب امنطقة للم�شاركة باأفكارهم ي جميع الفعاليات ال�شبابية‬ ‫التي تعود عليهم بالنفع وترجمتها اإى اأر�س الواقع‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫الدعوة منتدى �شباب امحفظات الأول يتم من خاله التعرف على‬ ‫احتياجات وهموم ال�شباب عن قرب‪.‬‬

‫سومير باتو‪ :‬أرامكو تملك مضخات للحريق توافق المواصفات العالمية‬

‫ثاثون خبير ًا عالمي ًا و‪ 39‬ضابط ًا من الدفاع المدني‬ ‫في افتتاح مؤتمر «الوقاية من الحريق»‪ ..‬اليوم‬

‫الدمام ‪ -‬ما الق�شيبي‬ ‫تفتت ��ح اليوم‪ ،‬فعالي ��ات اموؤمر‬ ‫الراب ��ع مهند�شي الوقاية من احريق‬ ‫ال ��ذي دع ��ت ل ��ه جمعي ��ة مهند�ش ��ي‬ ‫الوقاي ��ة من احري ��ق» ف ��رع امملكة»‬ ‫مدين ��ة الدم ��ام‪ ،‬م�شارك ��ة ثاث ��ن‬ ‫خب ��را عامي ��ا ي ط ��رق مكافح ��ة‬ ‫احرائ ��ق و‪� 39‬شابط ��ا من مديريات‬ ‫الدف ��اع ام ��دي مناط ��ق امملك ��ة‪،‬‬ ‫وي�شتمر اموؤمر مدة ثاثة اأيام‪.‬‬ ‫وتق ��دم ي اموؤم ��ر اأوراق عمل‬ ‫متخ�ش�ش ��ن م ��ن ختل ��ف اأنح ��اء‬ ‫العام‪ ،‬و�شيكون امتح ��دث الرئي�شي‬ ‫نائب رئي�س �شركة اأرامكو ال�شعودية‬ ‫لل�شامة والأم ��ن ال�شناعي امهند�س‬ ‫حمد الزهراي اإى جانب متحدثن‬ ‫م ��ن �شرك ��ة اأرامك ��و و�شرك ��ة �شاب ��ك‬ ‫واجامع ��ات ال�شعودي ��ة وع ��دد م ��ن‬ ‫امعاه ��د وامنظم ��ات الدولية ي عدة‬ ‫ح ��اور منها»ط ��رق ت�شمي ��م اأدوات‬ ‫ال�شام ��ة م ��ن احري ��ق‪ ،‬وتكتي ��كات‬ ‫مكافح ��ة حرائ ��ق الغ ��از ام�ش ��ال‬ ‫وتخزين ��ه وخاط ��ره‪ ،‬وتعري ��ف‬ ‫اخ�ش ��ارة امقبول ��ة وط ��رق اح ��د‬ ‫منه ��ا‪ ،‬واإدارة الك ��وارث‪ ،‬وفح� ��س‬ ‫م ��واد البناء م ��ن قبل اأنظم ��ة الإطفاء‬ ‫وم�شخ ��ات الإطف ��اء والركي ��ز‬ ‫اخا�س على اأث ��ر احريق وامخاطر‬ ‫الطبيعي ��ة»‪ .‬وط ��رق مكافحة احريق‬ ‫البح ��ري والوقاي ��ة م ��ن احري ��ق‬ ‫ال�شناعي‪ ،‬ومنهج اأرامكو ال�شعودية‬ ‫ي ال�شيط ��رة على حرائ ��ق �شهاريح‬ ‫التخزي ��ن‪ ،‬وتعليم وتدري ��ب هند�شة‬ ‫الوقاي ��ة من احريق ونقل امعلومات‬ ‫وكف ��اءة اموظف‪ ،‬والت�شغيل والتنبوؤ‬ ‫مخاط ��ر رف ��ع اماء الزيت ��ي‪ ،‬وعملية‬ ‫تقيي ��م خاط ��ر حري ��ق امن�ش� �اآت‬ ‫ال�شناعية‪.‬‬ ‫وق ��ال مهند� ��س الوقاي ��ة م ��ن‬

‫ا�ستقبال عميد كلية ال�سريعة اأم�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫�شخ�ش ��ا «�شت ��ة رج ��ال‪ ،‬و‪� 16‬شي ��دة‬ ‫وثاثة اأطفال» واإ�شابة ‪ 32‬اآخرين‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة ثاني ��ة ا�شتقب ��ل اأمر‬ ‫امنطق ��ة ي مكتب ��ه بالإم ��ارة اأم�س‪،‬‬ ‫عمي ��د كلي ��ة ال�شريع ��ة والدرا�ش ��ات‬ ‫الإ�شامي ��ة ي ف ��رع جامع ��ة الإم ��ام‬ ‫حمد بن �شعود الإ�شامية بالأح�شاء‬ ‫الدكت ��ور خالد ب ��ن �ش ��ام الديناوي‪،‬‬ ‫ون ��وه اأم ��ر ال�شرقي ��ة م ��ا تقدم ��ه‬ ‫الكلي ��ة لطابها من خدم ��ات تعليمية‬ ‫وف ��ق توجيه ��ات القي ��ادة‪ ،‬ف�ش ًا عن‬ ‫النجاح ��ات امتوالي ��ة الت ��ي ت�شاه ��م‬ ‫ي تخري ��ج اأجي ��ال موؤهل ��ة‪ ،‬ت�شارك‬ ‫ي البن ��اء والتنمية من خال توفر‬ ‫امخ�ش�ش ��ات للتعلي ��م‪ ،‬للو�شول به‬ ‫اإى م�شتوي ��ات متقدم ��ة ت�شاه ��م ي‬ ‫م�ش ��رة البن ��اء والتنمي ��ة‪ ،‬فيما نوه‬ ‫الدين ��اوي بدع ��م الأم ��ر حم ��د بن‬ ‫فهد‪ ،‬لكل ما يخدم التعليم ي امنطقة‬ ‫�شم ��ن منظوم ��ة الهتم ��ام التي تعم‬

‫جميع امجالت ي امنطقة‪.‬‬ ‫وق ��ال اأم ��ن اأمان ��ة امنطق ��ة‬ ‫ال�شرقية امهند�س �شيف الله العتيبي‬ ‫ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن ه ��ذا التوجي ��ه يوؤكد‬ ‫حر� ��س اأم ��ر امنطق ��ة الدائ ��م عل ��ى‬ ‫تق ��دم اأف�ش ��ل اخدم ��ات لل�شرقي ��ة‬ ‫وحافظاته ��ا ومراكزه ��ا‪ ،‬واأي�ش� � ًا‬ ‫التوجيهات ام�شتمرة وامتابعة بهدف‬ ‫حقي ��ق خدمات مي ��زه للمواطنن‪،‬‬ ‫ف�شا ع ��ن متابعة ام�شروع ��ات التي‬ ‫يجري تنفيذها ي ختلف حافظات‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن هناك جنة‬ ‫دائم ��ة م ��ن قب ��ل الأمان ��ة تعم ��ل على‬ ‫ح�ش ��ر الحتياج ��ات الازمة جميع‬ ‫امراكز وامحافظات‪.‬‬ ‫واأكد توف ��ر اخدمات امتكاملة‪،‬‬ ‫واأن هن ��اك م�شروع ��ات �شتك ��ون‬ ‫مرك ��ز ع ��ن دار وغرها م ��ن امراكز‬ ‫وامحافظات ي اميزانية القادمة بعد‬ ‫اعتمادها‪.‬‬

‫وق ��ال ام�شت�شار اخا� ��س لأمر امنطقة ال�شرقي ��ة الدكتور‬ ‫عي�ش ��ى الأن�ش ��اري اإن اموق ��ع اجدي ��د ي�شم م�شابق ��ة امجال�س‬ ‫الت ��ي �شبق ودعا لها لإعداد « فيلم وثائقي» لل�شباب من اجن�شن‬ ‫منا�شبة الحتفاء باليوم الوطني للمملكة لعام ‪1433‬ه�‪ ،‬بهدف‬ ‫تنمي ��ة ح� ��س النتم ��اء اإى الوط ��ن واحف ��اظ عل ��ى مكت�شبات ��ه‬ ‫اح�شاري ��ة والثقافي ��ة والتاريخي ��ة وج�ش ��د الي ��وم الوطن ��ي‬ ‫وتعك�س الثقافة ال�شعودية وتراثها وهويتها الوطنية‪ ،‬كما ي�شم‬ ‫معلوم ��ات وافية عن امملكة وق�ش ��ة تاأ�شي�شها على يد امغفور له‬ ‫املك عبدالعزيز‪ ،‬وامنطقة ال�شرقية‪ ،‬ومعامها ال�شياحية والتنمية‬ ‫والتط ��ور العم ��راي به ��ا بوج ��ه خا� ��س‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى كثر من‬ ‫حركات البحث وامو�شوعات التي تهم ال�شباب‪.‬‬ ‫وكان اأمر امنطقة ال�شرقية الأمر حمد بن فهد‪ ،‬قد اأ�شدر‬

‫ق ��رار ت�شكي ��ل جال�س ال�شب ��اب ي �شهر ماي ��و اما�شي‪ ،‬بغر�س‬ ‫اإ�شراك ال�شباب ي �شناعة القرارات امتعلقة بهم‪.‬‬ ‫واأو�شح رئي� ��س جال�س ال�شباب ي الدمام ه�شام امنهاي‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأن ه ��ذا اموق ��ع الإلك ��روي يُعد نقط ��ة توا�شل بن‬ ‫ال�شباب وامجال�س ي جميع الرامج والفعاليات التي �شتنطلق‬ ‫خ ��ال الأ�شب ��وع امقب ��ل‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه م جهي ��ز خطة عمل‬ ‫متكامله �شتناق�س الأ�شبوع الق ��ادم مع م�شوؤوي امجال�س لبدء‬ ‫الرامج والفعاليات مطلع ‪1434‬ه� ‪.‬‬ ‫واأك ��د نائ ��ب رئي� ��س امجال� ��س ال�شبابي ��ة بالدم ��ام عبدالله‬ ‫ال�شم ��ري ي ت�شري ��ح �شاب ��ق ل�«ال�ش ��رق» اأن ع ��دد امتقدم ��ن‬ ‫للم�شاركة وال�شتف�شارات عن م�شابقة الفيلم الوثائقي «منا�شبة‬ ‫اليوم الوطني « جاوز نحو ‪ 400‬متقدم للم�شابقة‪.‬‬

‫«محلي القطيف» يوصي بدراسة أوضاع المباني المدرسية المستأجرة‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫اأو�ش ��ى امجل� ��س امحل ��ي ي‬ ‫حافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬باإع ��داد درا�ش ��ة‬ ‫وافي ��ة ودقيقة عن امب ��اي امدر�شية‬ ‫ام�شتاأج ��رة للبنن والبن ��ات ي كافة‬ ‫م ��دن واأحي ��ا�� ومناط ��ق امحافظ ��ة‪،‬‬ ‫�ان مدر�شية‬ ‫كما اأو�ش ��ى باإن�ش ��اء مب � ٍ‬ ‫حكومي ��ة ي الأرا�ش ��ي احكومي ��ة‬ ‫أرا�س‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫امتوفرة اأو �ش ��راء ا ٍ‬ ‫مناق�شته القراح الذي قدمته اللجنه‬ ‫التعليمي ��ة ي امحافظ ��ة‪ ،‬القا�ش ��ي‬ ‫باإن�ش ��اء ع ��دد م ��ن ام�شروع ��ات‪ .‬جاء‬ ‫ذلك خ ��ال اجل�ش ��ة اخام�ش ��ة لدور‬ ‫النعقاد الثالث لل�شنة ال�‪ 11‬للمجل�س‬

‫امحلي‪ ،‬الت ��ي عقدت اأم� ��س‪ ،‬برئا�شة‬ ‫حاف ��ظ القطي ��ف رئي� ��س امجل� ��س‬ ‫امحل ��ي عبدالل ��ه ب ��ن �شع ��د العثمان‪،‬‬ ‫واأك ��د فيه ��ا اأن حافظ ��ة القطي ��ف‬ ‫حظى م�شروعات تنموية اإيجابية‬ ‫�شت�شاه ��م ي تطوي ��ر امحافظ ��ة‪،‬‬ ‫و�ش ��دد على جمي ��ع الأع�ش ��اء درا�شة‬ ‫الحتياجات اجديدة من ام�شروعات‬ ‫ذات الأولوي ��ة لتحقي ��ق الأه ��داف‬ ‫وام�شلحة العامة الت ��ي تلبي طموح‬ ‫وتطلعات اأهاي امحافظة‪.‬‬ ‫واأك ��د امجل�س اأن ��ه يتابع توفر‬ ‫اأرا� ٍ��س لإن�ش ��اء مدار�س حكومية ي‬ ‫أرا�س‬ ‫امناط ��ق الت ��ي ل تتوفر فيه ��ا ا ٍ‬ ‫حكومي ��ة‪ ،‬الت ��ي �شت�شاه ��م ي تهيئة‬

‫ي امحافظ ��ة‪ ،‬وذل ��ك وفق� � ًا للدرا�شة‬ ‫التي قدمته ��ا جنة اخدم ��ات العامة‬ ‫وامرافق ي امجل�س‪ ،‬لتطوير اأ�شواق‬ ‫اخ�ش ��ار وم�شروعات النف ��ع العام‪،‬‬ ‫التي راعت كافة اجوانب الجتماعية‬ ‫والقت�شاديةوالإن�شانية‪.‬‬ ‫كما اأو�شى امجل�س باإن�شاء مركز‬ ‫لله ��ال الأحم ��ر ي بل ��دة اأم ال�شاهك‪،‬‬ ‫على الأر�س التي يجري ت�شليمها من‬ ‫ِقب ��ل بلدي ��ة امحافظة‪ ،‬واأك ��د امجل�س‬ ‫على اللج ��ان ال�شحية تق ��دم درا�شة‬ ‫عبدالله العثمان‬ ‫تو�ش ��ح مدى احتي ��اج مراكز الرعاية‬ ‫البيئ ��ة الربوي ��ة امنا�شب ��ة للطلب ��ة ال�شحي ��ة الأولي ��ة لإن�ش ��اء اأق�ش � ٍ�ام‬ ‫والطالب ��ات‪ .‬واأو�ش ��ى امجل� ��س باأن لاإ�شع ��اف تعم ��ل على م ��دار ال�شاعة‪،‬‬ ‫تقوم البلدية باإن�شاء اأ�شواق للخ�شار وتقدمها للمجل�س ي جل�شته امقبلة‪.‬‬

‫الصالحي لـ |‪ :‬مستشفى الجبيل العام حصل‬ ‫على شهادة الجودة حسب المعايير الدولية‬ ‫ور�س العمل ي جمعية مهند�سي الوقاية من احريق‬

‫احري ��ق باجمعي ��ة امهند� ��س‬ ‫�شومرباتو اإن اختيار �شركة اأرامكو‬ ‫ال�شعودي ��ة للتدري ��ب العمل ��ي‪ ،‬ج ��اء‬ ‫لعتماده ��ا عل ��ى م�شخ ��ات تواف ��ق‬ ‫اموا�شفات العامية‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن ور�ش ��ة عمل اأقيمت‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ت�شمن ��ت جزء ًا نظري� � ًا واآخر‬ ‫عملي ًا عن الوقاية من احريق‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ام�شخ ��ات الثابت ��ة مي ��اه احريق‬ ‫تغطي كاف ��ة اأنواع امب ��اي وامعامل‬ ‫ي جميع اأنحاء العام‪ ،‬واأن‬ ‫اختب ��ارات قبوله ��ا مبني ��ة على‬ ‫مقايي�س منظمة الإطفاء العامية‪.‬‬ ‫واأب ��ان مدي ��ر اموؤم ��ر ع�ش ��و‬ ‫اجمعي ��ة امهند� ��س مع ��اذ الب ��دران‬ ‫اأن اموؤم ��ر �شيق ��دم ‪ 24‬ورق ��ة عم ��ل‬ ‫�شي�ش ��ارك به ��ا متخ�ش�ش ��ون م ��ن‬ ‫الوليات امتح ��دة الأمريكية واأمانيا‬ ‫وال�شن اإى جان ��ب متخ�ش�شن من‬ ‫امملك ��ة ي جال مكافح ��ة احرائق‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى م�شارك ��ة عديد من اخراء‬ ‫ي ج ��ال ال�شامة م ��ن ختلف دول‬

‫الع ��ام وجل� ��س التع ��اون اخليجي‬ ‫وال�ش ��رق الو�ش ��ط و�شم ��ال اأفريقي ��ا‬ ‫وغرها من الأقاليم ‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل اأ�ش ��ار نائ ��ب رئي�س‬ ‫اجمعي ��ة امهند� ��س حم ��د ب ��ن فالح‬ ‫ال�شبيع ��ي اأن اموؤمر ج ��اء نابعا من‬ ‫احاج ��ة الوا�شح ��ة لكيفي ��ة تطبي ��ق‬ ‫معاي ��ر ال�شامة من احرائق خا�شة‬ ‫ي منطق ��ة ال�ش ��رق الأو�ش ��ط ودول‬ ‫جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي حي ��ث‬ ‫ب ��دا الهتم ��ام جليا به ��ذا الأمر خال‬ ‫ال�شن ��وات امن�شرم ��ة‪ ،‬ب ��ل وب ��رزت‬ ‫احاجة اإلي ��ه بهدف اإيج ��اد وتطوير‬ ‫عدد اأكر م ��ن امتخ�ش�شن ي جال‬ ‫الوقاية من احرائق ي هذه امنطقة‬ ‫التي اأ�شبحت مرك ��زا رئي�شا لتطوير‬ ‫الأعمال‪ ،‬لي�س فقط ي جال البرول‬ ‫والغ ��از والبروكيماوي ��ات بل اأي�شا‬ ‫ي ج ��ال البن ��اء والنق ��ل والبن ��ى‬ ‫التحتي ��ة‪ ،‬م ��ا يتطل ��ب احرافين ي‬ ‫ج ��ال الوقاي ��ة م ��ن احري ��ق ذوي‬ ‫درجة عالية من الكفاءة ليتعاملوا مع‬

‫(ت�سوير‪:‬يارا زياد)‬

‫حديات ال�شامة من احريق ‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار مدي ��ر العاق ��ات العامة‬ ‫والإع ��ام باجمعية مزه ��ر بن نا�شر‬ ‫القحط ��اي اإى اأن اجمعي ��ة وجهت‬ ‫دعوته ��ا للمديري ��ة العام ��ة للدف ��اع‬ ‫ام ��دي للم�شارك ��ة ي ه ��ذا اموؤم ��ر‬ ‫ال ��دوي‪ ،‬حي ��ث تلقين ��ا ا�شتجاب ��ة‬ ‫�شريع ��ة من الفريق �شع ��د التويجري‬ ‫ووجّ ��ه م�شارك ��ة قراب ��ة ‪� 39‬شابطا‬ ‫م ��ن ختل ��ف مديري ��ات امناط ��ق اإى‬ ‫جان ��ب عر�شه ��م لأه ��م جاربه ��م مع‬ ‫احرائق وكيفية تعاملهم معها ‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ��ه م تك ��رم ام�شاركن‬ ‫ي ور� ��س العم ��ل الت ��ي �شبق ��ت‬ ‫اموؤمرال ��ذي �شرع ��اه عدي ��د م ��ن‬ ‫القطاع ��ات الك ��رى ك�شرك ��ة اأرامكو‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬و�شاب ��ك وغره ��ا م ��ن‬ ‫اجه ��ات وكريات ال�شركات امحلية‪،‬‬ ‫كم ��ا �شي�شاح ��ب اموؤم ��ر معر� ��س‬ ‫لأح ��دث الأدوات ام�شتخدم ��ة ي‬ ‫مكافحة احرائق من ختلف اجهات‬ ‫وامنظمات ام�شاركة‪.‬‬

‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ي امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة الدكتور �شال ��ح ال�شاحي‪ ،‬ل�»ال�ش ��رق» اأن‬ ‫م�شت�شف ��ى اجبيل العام ح�شل عل ��ى �شهادة اجودة‬ ‫ح�شب امعاير الدولية بكل ا�شتحقاق‪ ،‬نتيجة تطبيق‬ ‫امعاير وال�شيا�شات الت�شغيلية للجودة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن هن ��اك عم ��ا ج ��ادا وطوي ��ا لتطبيق‬ ‫امعاي ��ر‪ ،‬ومي ��زة امعاي ��ر الدولي ��ة اأنه ��ا ُتق ِي ��م‬ ‫ام�شت�شفيات م ��ن خال مقارنتها ببع�شها‪ ،‬وناأمل ي‬ ‫اخط ��وات القادم ��ة اأن نخ ��رج من نط ��اق امحلية ي‬ ‫التقييم‪.‬‬ ‫واأكد الدكت ��ور ال�شاح ��ي‪ ،‬اأن اخطوة القادمة‬ ‫تتمث ��ل ي تطبيق امعاير الدولية �ش ��واء الأمريكية‬ ‫اأو الأوروبي ��ة اأو الكندية ي م�شت�شفياتنا‪ .‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن اتخ ��اذ اج ��ودة ك�شع ��ار لتقدم اأف�ش ��ل اخدمات‬ ‫للمر�ش ��ى وامراجع ��ن ه ��و العام ��ل الرئي�ش ��ي ي‬ ‫جاحه ��م‪ ،‬مبين ��ا اأن كل عمل ي بدايات ��ه يحتاج اإى‬ ‫الوقت‪ ،‬موؤك ��دا «نطمح ي تق ��دم الأف�شل من خال‬ ‫تطوير جوانب ال�شعف»‪.‬‬ ‫جاء ذلك خ ��ال انطاق برنامج التطوير امهني‬ ‫واج ��ودة النوعية الذي اأقي ��م ي م�شت�شفى اجبيل‬ ‫الع ��ام اأم�س‪ ،‬م�شاركة مائت ��ي كادر مري�شي وطبي‬ ‫واإداري‪ ،‬وم�شارك ��ة جمي ��ع اأق�ش ��ام ام�شت�شف ��ى‪،‬‬

‫ال�ساحي يتلقى الورد من طفلة خال افتتاح الرنامج‬

‫لتق ��دم درا�شاته ��ا وخططه ��ا ي ا�شتخ ��دام ط ��رق‬ ‫واأدوات اجودة وتطبيقها من خال عملها ي خدمة‬ ‫امراجعن‪ ،‬واإيجاد طرق واأ�شاليب لتحليل ام�شكات‪.‬‬ ‫وع ��ن ح�ش ��ول م�شت�شف ��ى اجبي ��ل الع ��ام على‬ ‫�شهادة اجودة‪ ،‬وتفعيل اليوم العامي للجودة‪ ،‬حدث‬ ‫مدير عام م�شت�شف ��ى اجبيل الدكتور �شعد الغامدي‪،‬‬ ‫ع ��ن يوم اجودة‪ ،‬موؤكد ًا اأنه ي�شكل حافزا وح�شرا‬ ‫للعاملن ي ام�شت�شفى‪ ،‬ويرف ��ع من م�شتوى الوعي‬ ‫لديه ��م باآخر م�شتجدات اجودة‪ ،‬بهدف حقيق اأعلى‬ ‫م�شتوي ��ات اخدمة‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن تقييم ام�شت�شفى م من‬ ‫خ ��ال جن ��ة خت�شة بجمي ��ع امجالت‪ ،‬وق ��د راعت‬ ‫خ�ش ��وع ام�شت�شفى ل � � ‪ 880‬معي ��ارا‪ ،‬م تطبيقها ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫جمي ��ع الأق�شام‪ ،‬وم الع ��راف بام�شت�شفى كمطبق‬ ‫معاير اجودة‪ .‬وح�شولنا على ال�شهادة م من خال‬ ‫عمل منظم وجاد ا�شتمر ثاث �شنوات‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن الرنام ��ج م م�شارك ��ة اأق�ش ��ام‬ ‫امخت ��ر وال�شحة والنف�شي ��ة والط ��وارئ والتغذية‬ ‫والأ�شن ��ان ومكافح ��ة الع ��دوى والتقاري ��ر الطبي ��ة‬ ‫وال�شيدلة والعيادات اخارجية واجودة امهنية ي‬ ‫ق�ش ��م التمري�س وتعليم التمري� ��س والعناية امركزة‬ ‫والو�شط ��ى والعناية امركزة للخدج وق�شم العمليات‬ ‫وتثقيف وتعلي ��م امر�شى وذويهم والن�شاء والولدة‬ ‫والقلب والأطفال والباطنية وجراحة الن�شاء والكلى‬ ‫وباطنية الرجال وجراحة الرجال‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫استنفار أمني للقبض على مفحط أتلف أربع سيارات في غرب الدمام‬

‫هشتقة‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫انحدار رياضي‬

‫ت�صب ��ب مفح ��ط يق ��ود �صي ��ارة م ��ن ن ��وع‬ ‫كابر�ض ‪ 2000‬ورفاقه اخم�صة ي اإتاف اأربع‬ ‫�صي ��ارات اأثن ��اء مار�صتهم التفحي ��ط ي اأحد‬ ‫ال�صوارع بحي ‪ 37‬بغ ��رب الدمام‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬فيما‬ ‫داه ��م اموقع ع ��دد من دوري ��ات ااأمن والبحث‬ ‫وا�صتنف ��رت الدوريا ت ي عدد من اأحياء غرب‬ ‫الدمام للقب�ض عليهم‪.‬‬

‫تركي الروقي‬

‫ي �ل�سن ��و�ت �لأخرة �نح ��درت �لريا�سة �ل�سعودية مثلة ي كرة‬ ‫�لق ��دم �إى م�ستوى متدن‪ ،‬وتنازلت ع ��ن مر�كزها �متقدمة على م�ستوى‬ ‫�لق ��ارة �لآ�سيوية‪ ،‬و�أ�سب ��ح تاأهل �منتخب و�لف ��رق �ل�سعودية �سرب ًا من‬ ‫�لأحام بعد �أن كان م�سمون ًا ي �لعقدين �ما�سين‪.‬‬ ‫يوؤكد ذلك مظهر لعبي �لأهلي ي نهائي �آ�سيا لاأندية �لأخر وهم‬ ‫يظه ��رون مظه ��ر «�خائ ��ف» �أمام �لفري ��ق �لكوري‪ ،‬وكاأنه ��م جاءو� ي‬ ‫�لزم ��ان و�مكان �خطاأ‪ ،‬وبالتاأكيد ل يعلمون �أنهم يج�سدون بذلك حقيقة‬ ‫�لك ��رة �ل�سعودية �أمام مناف�سيه ��ا ي �سنو�تها �لأخرة‪ ،‬ومن ل يوؤيدي‬ ‫فا يذهب بعيد ً�؛ موعدنا مبار�ة �منتخب �أمام �لأرجنتن‪.‬‬ ‫فالاع ��ب �ل�سع ��ودي �لآن‪ ،‬وقبله �لنادي م يع ��د تفكرهما يتجاوز‬ ‫�مناف�س ��ات �محلية‪ ،‬و�قت�سرت طموحاتهما عل ��ى �ألقاب �لإعام‪ ،‬و�أفقد�‬ ‫هاو يعم ��ل بعقلية‬ ‫�لك ��رة �ل�سعودي ��ة كث ��ر ً� من هيبته ��ا �لتي بناه ��ا جيل ٍ‬ ‫�محرف‪ ،‬وت�سببا ي �نحد�ر �سامل م�ستوى �لأندية‪ ،‬وبالتاي �منتخب‪.‬‬ ‫ه ��ذ� �لنح ��د�ر م ي� �اأت �إل لأ�سب ��اب‪ ،‬و�أوله ��ا غي ��اب �لح ��ر�ف‬ ‫�حقيق ��ي �ل ��ذي يجعل �لاع ��ب يحافظ على نف�سه‪ ،‬ووقت ��ه‪ ،‬وبقاء �لأندية‬ ‫رهين ��ة مز�ج رج ��ال �لأعم ��ال و�ل�سخ�سي ��ات �لنافذة‪ ،‬وغي ��اب �لعقليات‬ ‫�لإد�ري ��ة ع ��ن �لأندية‪ ،‬وهروب �خر�ت ب�سب ��ب �سيا�سة «ل �أريكم �إل ما‬ ‫�أرى»‪ ،‬وطغي ��ان �مح�سوبيات على �لكف ��اءة‪ ،‬و�سعف �لإعام �لريا�سي‪،‬‬ ‫و��سطفافه �إى جو�ر م�سجعي �لأندية‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لأ�سب ��اب بر�أي ��ي‪ ،‬ول ��دى �متخ�س�سن مزيد منه ��ا يحتاج �أن‬ ‫ت�سعه ��ا �إد�ر�ت �لح ��اد�ت �ل�سعودي ��ة وجانه ��ا �لت ��ي ل ح�س ��ى ي‬ ‫مل ��ف حت م�سمى «�م�س ��كات»‪ ،‬وتبد�أ ي و�سع �حل ��ول لها‪ ،‬وتر�سم‬ ‫�سيا�س ��ات م�ستقبلي ��ة تبنى عل ��ى �أهد�ف تركز ح ��ول �لتخل�ض من هذه‬ ‫�م�س ��كات؛ ه ��ذ� �إذ� �أردن ��ا �أن نعي ��د للك ��رة �ل�سعودية هيبته ��ا �أيام ‪88‬‬ ‫و‪.94‬‬

‫واأكد م�صدر اأمني ل�« ال�صرق»اأن الدوريات‬ ‫با�ص ��رت امواق ��ع بع ��د تلقي عدد م ��ن الباغات‬ ‫الت ��ي ج ��اوزت نح ��و ‪ 15‬باغا م ��ن مواطنن‬ ‫ومقيم ��ن والبح ��ث اي ��زال م�صتم ��را ع ��ن‬ ‫ال�صيارة وقائدها بااإ�صافة اإى مركز عدد من‬ ‫الدوريات ي مواقع ختلفة لاإطاحة بامفحط‬ ‫ورفاقه‪.‬‬ ‫واأك ��د امواط ��ن عل ��ي ال�صه ��ري اأن ��ه اأثناء‬ ‫وج ��وده ي الطريق م ��ع اأ�صرت ��ه كاد يتعر�ض‬

‫طالب في كلية الجبيل‬ ‫الصناعية يدهس زميله‬

‫ح ��ادث م� �وؤم ب�ص ��ب مار�ص ��ة التفحي ��ط بن‬ ‫ال�صي ��ارات واأم ��ام العي ��ان‪ ،‬افتا اأن ��ه م اإباغ‬ ‫عملي ��ات ال�صرط ��ة وعمليات ام ��رور وح�صروا‬ ‫للمواقع مبا�ص ��رة احادث والبحث عن امفحط‬ ‫وزمائه‪.‬‬ ‫واأفاد لقد حاول ��ت ااإطاحة به وا�صتيقافه‬ ‫ولكنه اأ�ص ��ر على التفحيط والفرار من اموقع‪،‬‬ ‫مطالبا القب�ض علي ��ه وحا�صبته ورفاقه جراء‬ ‫ما ت�صببوا فيه من ازعاج‪.‬‬

‫مصادرة عبوات زمزم «مقري»‬ ‫لعدم صاحيتها للشرب‬ ‫دومة اجندل ‪ -‬مهنا التميمي‬

‫�ل�سيارة �لتي �نحرفت عن م�سارها‬

‫اجبيل ‪� -‬صعد اخ�صرم‬

‫(�ل�سرق)‬

‫تعر� ��ض اأح ��د طاب كلية اجبي ��ل ال�صناعية حادث ده� ��ض اأثناء حاولته‬ ‫عب ��ور طريق اجبيل ال�صريع اأم�ض‪ ،‬وح�صب رواية �صهود عيان فاإن الطالب اأراد‬ ‫عبور ال�ص ��ارع لي�صلم اأحد زمائه بع�ض الكتب‪ ،‬واأثناء عبوره �صدمته مركبة م‬ ‫ي�صتطع قائدها تفاديه‪ .‬وتفاجاأ �صاحب امركبة «طالب ي كلية اجبيل ال�صناعية»‬ ‫بال�ص ��اب‪ ،‬م ��ا اأدى اإى اارتط ��ام ب ��ه‪ ،‬وخ ��روج امركبة ع ��ن م�صاره ��ا‪ ،‬وبا�صرت‬ ‫الدوري ��ات ااأمنية وااأمن ال�صناعي واإ�صعاف الهيئه املكية موقع احادث‪ ،‬وم‬ ‫نقل ام�صاب اإى م�صت�صفى اجبيل العام حيث يعاي من اإ�صابات متفرقة‪.‬‬

‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫�ص ��ادر ف ��رع وزارة التج ��ارة‬ ‫وال�صناعة ي منطقة اجوف كميات من‬ ‫مياه زمزم امعباأة بعبوات �صغرة كتب‬ ‫عليه ��ا ماء «مق ��ري»‪ ،‬وذلك لع ��دم وجود‬ ‫ت�صريح ر�صمي لبيعها ولل�صركة ام�صوقة‬ ‫له ��ا‪ ،‬اإ�صاف� � ًة اإى اأن اماء ا يحتوي على‬ ‫اأي م ��واد حافظة‪ ،‬ويق ��وم ام�صوق للماء‬ ‫بتعبئت ��ه بعد الق ��راءة عليه بخ ��زان ماء‬ ‫كبر‪ ،‬واأن ال�صركة غر مرخ�صة وتعمل‬ ‫ي اإحدى ام ��زارع امهجورة ي امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ .‬وقام الف ��رع اأي�ص ��ا م�صادرة‬ ‫�مياه �م�سادرة (�ل�سرق)‬ ‫العديد م ��ن الكرمات الت ��ي ت�صتخدمها‬ ‫الن�ص ��اء بخلطات ي�صنعه ��ا العطارون التي حتوي على م ��واد م�صرطنة حذر‬ ‫منها من قبل الوزارة‪ ،‬كما �صودرت ج�صمات للكعبة و«اأرجيلة» تباع محات‬ ‫�صحال ميتة ي�صريها البع�ض‬ ‫األعاب ااأطفال لتعليمهم التدخن‪ ،‬وم�صادرة اأي�صا ٍ‬ ‫بحجة معاجة الر� ��ض‪ ،‬اإ�صافة اإى م�صادرة اإط ��ارات منتهية ال�صاحية تباع‬ ‫على اأنها جديدة‪.‬‬

‫الحكم بالقتل قصاص ًا من « الحاج‬ ‫الكويتي» قاتل السعودي في مكة‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�ص ��درت اأم� ��ض امحكم ��ة‬ ‫العام ��ة ي مكة امكرم ��ة حكم ًا‬ ‫بالقت ��ل ق�صا�ص� � ًا ي ح ��ق‬ ‫احاج الكويتي فالح الظفري‬ ‫امتورط ي قتل �صاب �صعودي‬ ‫ي ح ��ي الغ�صال ��ة مك ��ة اأثناء‬ ‫مو�ص ��م اح ��ج اما�ص ��ي اإث ��ر‬ ‫م�صادة عنيفة حدثت بينهما‪.‬‬ ‫وكان الظف ��ري ق ��د ق ��دم‬ ‫اإى ال�صعودي ��ة الع ��ام اما�صي‬ ‫ب�صحب ��ة والدته واأخت ��ه اأداء‬ ‫فري�صة احج‪ ،‬وقبل يومن من‬ ‫توجهه برفقة البعثة الكويتية‬ ‫اإى م�صع ��ر من ��ى‪ ،‬دخ ��ل ي‬ ‫�ار حاد مع �ص ��اب �صعودي‬ ‫�صج � ٍ‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫من �صكان مكة امكرمة‪ ،‬قال عنه‬ ‫احاج الكويتي ي التحقيقات‬ ‫«كان م�صتف ��ز ًا‪ ،‬وق ��ام باإيذائي‬ ‫واأن ��ا �صائ ��م‪ ،‬وطلبت من ��ه اأن‬ ‫يكف عن ذل ��ك‪ ،‬لكنه ا�صتمر ي‬ ‫ا�صتف ��زازي و�صرب ��ي ودفعي‬ ‫داخ ��ل بقال ��ة �صغرة قب ��ل اأن‬ ‫يتط ��ور ااأم ��ر ب�صرع ��ة ودون‬ ‫�صع ��ور اإى الت ��ورط ي قتل ��ه‬ ‫ب�صكن �صغ ��رة ا�صريتها من‬ ‫نف�ض البقالة»‪.‬‬ ‫الق�صي ��ة‬ ‫و�صه ��دت‬ ‫ح ��اوات اإ�صاحي ��ة اأعلن ��ت‬ ‫عنه ��ا �صخ�صي ��ات كويتي ��ة‬ ‫و�صعودي ��ة لك ��ن يب ��دو اأنها م‬ ‫تفل ��ح ي اإنق ��اذ الظف ��ري من‬ ‫الق�صا�ض‪.‬‬

‫إصابة أربعة عمال في حادث احتجاز احتراق مدخنة في مطعم في اأحساء تثير ذعر المواطنين‬ ‫ااأح�صاء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫ااأح�صاء � م�صطفى ال�صريدة‬

‫�أحد �لعمال بعد �إخر�جه من �ل�سيارة‬

‫�صه ��د تقاط ��ع بلدت ��ي امرك ��ز والرميل ��ة ي‬ ‫ااأح�ص ��اء‪� ،‬صب ��اح اأم�ض‪ ،‬ت�ص ��ادم مركبتن‪ ،‬تقان‬ ‫جموع ��ة من العم ��ال‪ ،‬نتج عنه احتج ��از عمال ي‬ ‫اإحداهما‪ ،‬واإ�صابة اأربعة منهم‪.‬‬ ‫وحاول ام ��ارة اإنقاذ العم ��ال امحتجزين غر‬ ‫اأنهم ف�صلوا ي ذلك‪ ،‬حتى و�صلت فرقة دفاع مدي‬ ‫مك ��ن اأفرادها من اإخ ��راج امحتجزين‪ ،‬فيما نقلت‬ ‫�صيارة جمعي ��ة اله ��ال ااأحمر ام�صاب ��ن ااأربعة‬ ‫اإى م�صت�صف ��ى اجف ��ر العام لتلقي الع ��اج نتيجة‬ ‫ااإ�صابات امتو�صطة التي تعر�صوا لها‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�ص ��ب حريق ي مدخن ��ة مطعم ي‬ ‫ح ��ي ال�صاحي ��ة ي مدين ��ة الهف ��وف‪،‬‬ ‫ب�صبب اإهمال اأحد العمال‪ ،‬ما �صبب حالة‬ ‫م ��ن الفزع ب ��ن �ص ��كان اح ��ي وامنازل‬ ‫القريبة‪ ،‬دون وق ��وع اإ�صابات وخ�صائر‬ ‫ب�صري ��ة‪ .‬وبا�صرت ف ��رق الدف ��اع امدي‬ ‫واله ��ال ااأحم ��ر احري ��ق‪ .‬م ��ن جهته‪،‬‬ ‫اأكد الناطق ااإعام ��ي للدفاع امدي ي‬ ‫امنطق ��ة ال�صرقي ��ة العقيد عل ��ي بن �صعد‬ ‫القحطاي‪ ،‬اأن احريق �صب ي امدخنة‬ ‫اخا�صة بامطعم؛ حيث نتج عن احادث‬ ‫اح ��راق امدخنة‪ ،‬وم ينتج عن احادث‬ ‫اأي اإ�صابات‪.‬‬

‫�لعمال حتجزون ي �ل�سيارة‬

‫علمت « ال�صرق « من م�صادرها اأن امعلم امعتدى عليه‬ ‫ي �صبي ��ا رفع خطابا اأمر منطقة جازان �صاحب ال�صمو‬ ‫املكي ااأمر حمد بن نا�صر يطلب فيه اا�صتعجال بتنفيذ‬ ‫احك ��م بحق �صابن كانا قد اعتديا عليه قبل عامن‪ ،‬حيث‬ ‫اأن تنفي ��ذ احكم اأجل لطلب ال�صفاعات بالعفو عن اجناة‪.‬‬

‫اانفتاح والحرية‬ ‫علي مكي‬

‫طري ��ق �لنفت ��اح و�حرية �لذي ح ��ول �لإعام �محل ��ي �جاهه �إليه‬ ‫ي �ل�سن ��و�ت �لأخ ��رة‪ ،‬يج ��در بنا تعزي ��زه و(توظيفه) جي ��د ً� ي خدمة‬ ‫�لق�ساي ��ا �لوطني ��ة‪ ،‬وي دع ��م م�سرة �لإ�س ��اح (�لد�خل ��ي)‪ ،‬مختلف‬ ‫�أ�سكال ��ه وم�ستويات ��ه‪ .‬فعلى �لرغم من �أن ه ��ذ� �لطريق �كت�سف متاأخر ً�‪،‬‬ ‫�أو بعبارة �أكر �سحة (فر�ض) فر�س ًا بفعل �متغر�ت وبعون و��سح من‬ ‫�لك ��و�رث �لت ��ي تقع هنا وهناك‪� ،‬إل �أنه يبقى هو �لأن�سب لنا ول�سحافتنا‬ ‫ي ه ��ذه �مرحلة‪ ،‬لتعدد م�سالكه و�ت�ساعها‪� ،‬لأمر �لذي �سي�ساعدنا على‬ ‫�لإ�سر�ع ي �للحاق بقافلة �لتقدم و�لتطور‪.‬‬ ‫ق ��د ي�س� �األ �سائ ��ل هنا‪ :‬معن ��ى كامك �أن ��ه لول حدوث �لك ��و�رث ما‬ ‫تغرن ��ا؟ فه ��ل نحن‪ ،‬ي �أ�سل حقيقتنا لنري ��د �أن نتغر؟ �أعتقد �أن و�قع‬ ‫�مر�ح ��ل �ما�سي ��ة �لتي ع�سناها‪ ،‬يجيب‪ ،‬نيابة عنا‪ ،‬مثبت ًا عدم رغبتنا ي‬ ‫�أن نتغ ��ر‪ ،‬ولكنه ��ا رحم ��ة �لله بن ��ا‪� ،‬إذ يرينا �سبحان ��ه �إى �أي مدى نظلم‬ ‫�أنف�سن ��ا باأنف�سنا‪ ،‬فتاأت ��ي �م�سائب و�ملمات و�لأح ��د�ث �ج�سيمة حاملة‬ ‫م ��ن �لر�سائل و�لإ�سار�ت (�مغلفة) ما ينذرنا ويدعونا لانتباه و�لتوقف‬ ‫قلي � ً�ا ك ��ي نر�جع‪ ،‬م ��ا ن�ستطيعه م ��ن �لأمان ��ة و�لدقة‪ ،‬حالن ��ا‪ ،‬و��سعن‬ ‫و�قعن ��ا ح ��ت جه ��ر (�لتحلي ��ل) وف ��ق �لعق ��ل و�منط ��ق‪ ،‬ل وف ��ق �لهوى‬ ‫و�لعاطف ��ة كما نفعل ي كل مرة‪ ،‬مع �لأ�س ��ف‪ ...‬و�لآية �لكرمة «�إن �لله‬ ‫ليغ ��ر ما بقوم حتى يغرو� م ��ا باأنف�سهم» فهل نعي �أو ًل ثم نوؤكد وعينا‬ ‫عر �ممار�سة تالي ًا؟‬ ‫م ��ن ه ��ذ� �منطلق مكن �عتبار كل ما مررنا به ي �لفر�ت �ما�سية‬ ‫وم ��ا م ��ر به حالي ًا م ��ن �أزمات وم�سكات هي ي �ط ��ر�د ي �لجاهات‬ ‫كاف ��ة (بطال ��ة‪ ،‬جرم ��ة‪ ،‬خ ��در�ت‪ ،‬فق ��ر‪ ،‬تخلف)‪ ،‬مك ��ن �عتب ��اره نافع ًا‬ ‫�إذ� عرفن ��ا (��ستخا� ��ض) �لدرو� ��ض و�لنتائ ��ج �مفيدة‪ ،‬مهم ��ا كان حجم‬ ‫�لأ�سر�ر وهولها!‪ ...‬وللحديث �سلة‪.‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫طالب ابتدائي يعتدي على آخر‬ ‫بـ «موس» في جارودية القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬ ‫اأ�صيب طالب ابتدائي ي بلدة اجارودية محافظة القطيف‪ ،‬اأم�ض‬ ‫بجروح متفرقة نقل على اإثرها اإى ام�صت�صفى لتلقي العاج‪ ،‬بعد تعر�صه‬ ‫اعتداء من جانب طالب اآخر باآلة حادة «مو�ض» خاف ن�صب بينهما ي‬ ‫امدر�صة‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�ص ��در ل�»ال�ص ��رق» اأن الطالب تعر�ض اإ�صاب ��ة ي اليد وي‬ ‫اأماكن متفرقة من ج�صده‪ ،‬وم نقله اأحد ام�صت�صفيات القريبة‪ ،‬وغادر بعد‬ ‫تلقيه العاج الازم‪.‬‬

‫وفاة عامل وإصابة آخر في مصنع‬ ‫إسمنت السعودية باأحساء‬ ‫ااأح�صاء ‪ -‬عبدالهادي ال�صماعيل‬ ‫لقي عامل م�صرعه‪ ،‬واأ�صيب اآخر باإ�صابات بالغة ي م�صنع اإ�صمنت‬ ‫ال�صعودي ��ة محافظ ��ة ااأح�صاء‪ ،‬اإث ��ر �صقوطهما من اأعل ��ى اأحد ال�صيور‬ ‫اموؤدي ��ة اإى طواحن امواد‪ ،‬وقد م اا�صتنجاد بغرفة العمليات التابعة‬ ‫للمديرية العامة للدفاع امدي‪.‬‬ ‫وبح�ص ��ب الناط ��ق ااإعام ��ي للدف ��اع ام ��دي العقي ��د عل ��ي �صع ��د‬ ‫القحطاي‪ ،‬فاإن غرفة العمليات تلقت باغا ظهر يوم اأم�ض‪ ،‬يفيد ب�صقوط‬ ‫عامل ��ن من اأعلى اأحد ال�صيور اموؤدي ��ة اإى طواحن امواد‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫م اانتق ��ال اإى اموق ��ع بقي ��ادة مدير الدف ��اع امدي ي مدين ��ة العيون‬ ‫ام ��ازم اأول ماه ��ر العوي‪ ،‬برفقة فرق ٍة من ااإنق ��اذ و�صيارة ال�صنوركل‪،‬‬ ‫وم انت�ص ��ال اجثة التي اختفت معامها ب�صبب امواد ااأولية‪ ،‬وم نقلها‬ ‫ي �صي ��ارة اموت ��ى اإى ثاج ��ة اموت ��ى‪ ،‬فيما م نق ��ل ام�ص ��اب اإى اأحد‬ ‫ام�صت�صفيات‪.‬‬

‫ضبط عشريني سرق مركبة في اأحساء‬ ‫ااأح�صاء ‪ -‬عبدالهادي ال�صماعيل‬ ‫حريق �مطعم و�لأدخنة �مت�ساعدة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫معلم في صبيا يطالب أمير جازان بتوجيه الجهات‬ ‫المختصة لتنفيذ حكم الجلد بحق المعتدين عليه‬

‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬

‫أنين الكام‬

‫واأكد امعلم ل� « ال�ص ��رق» اأنه لن يتنازل‪ ،‬واأنه وكما تعر�ض‬ ‫لل�ص ��رب داخل اأ�ص ��وار امدر�صة واأمام م ��راأى من اجميع‬ ‫فاب ��د اأن ياق ��ي اجناة جزاءه ��م‪ ،‬مطالب� � ًا بتنفيذ احكم‬ ‫ال�صادر من امحكمة باجلد داخل �صور امدر�صة‪ ،‬واأ�صاف‪:‬‬ ‫ل ��ن اأقبل ال�صفاع ��ة خا�صة واأن اأمي �صقط ��ت كمد ًا وتعاي‬ ‫الي ��وم جلطة نتيجة م ��ا حدث ي‪ ،‬وكثرا م ��ا ت�صاألني عن‬ ‫تنفيذ احكم حتى اأ�صابها ما اأ�صابها من مر�ض‪.‬‬

‫�صبطت دوريات ااأمن ي حافظة‬ ‫ااأح�ص ��اء مواطنا ع�صريني ��ا قام ب�صرقة‬ ‫�صي ��ارة اآخ ��ر‪ ،‬بالقرب م ��ن اأحد حطات‬ ‫التزويد‪.‬‬ ‫وبح�ص ��ب الناط ��ق ااإعام ��ي‬ ‫امق ��دم زي ��اد الرقيطي ف� �اإن امواطن قام‬ ‫باات�ص ��ال بغرفة العلمي ��ات‪ ،‬واأبلغ عن‬ ‫�مقدم زياد �لرقيطي‬ ‫�صرق ��ة مركبته وعلى الف ��ور‪ ،‬م التعامل‬ ‫م ��ع الباغ من قب ��ل مركز �صرطة ال�صاحي ��ة‪ ،‬وم مرير معلومات‬ ‫امركبة وام�صتبه فيه للعاملن ي اميدان حتى مكنت دورية ااأمن‬ ‫من حديد موقع ال�صخ�ض وامركبة و�صبطه‪.‬‬ ‫ج ��رى ت�صليم امتهم وامركبة مرك ��ز ال�صرطة‪ ،‬ومازال التحقيق‬ ‫جاريا ي الق�صية والق�صايا امماثلة‪.‬‬


‫رأي |‬

‫عودة «العنزي»‪..‬‬ ‫وحقوق‬ ‫المعتقلين في‬ ‫العراق‬

‫ع ��اد �مو�طن عبد�لله �لعن ��زي �إى �مملكة بعد ثماي‬ ‫�شن ��و�ت تن َقل فيها بن �شبعة �شج ��ون عر�قية ونال فيها‪،‬‬ ‫جرم �شوى‬ ‫بح�شب حديث ��ه‪� ،‬شنوف ًا من �لعذ�ب و�لذل ل ٍ‬ ‫�أن ��ه خرج من جديدة عرعر ي مطلع �شتاء ‪ 2004‬جمع‬ ‫حب ��ات �لفقع فتجاوز �ح ��دود �ل�شعودي ��ة دون �أن يدري‬ ‫ووطاأت قدم ��اه �لأر��شي �لعر�قية ليجد نف�شه ماث ًا �أمام‬ ‫حكمة ع�شكرية ودون دفاع‪.‬‬ ‫وتبدو �شهادة عبد�لل ��ه �لعنزي عن تعر�ش �معتقلن‬ ‫�ل�شعودي ��ن ي �لع ��ر�ق �إى �ل ��ذل ذ�ت �أهمي ��ة‪� ،‬إذ يوؤك ��د‬

‫تعر�ش ��ه �إى كل �أن ��و�ع �لتعذي ��ب‪ ،‬كم ��ا يتح ��دث ع ��ن‬ ‫�ل�شعودين �لذين ماز�لو� قابعن ي �شجون �لعر�ق قائ ًا‬ ‫«�إنه ��م يتمنون �موت من �شدة �لذل»‪ ،‬ناق ًا ��شتغاثتهم �إى‬ ‫�جميع‪.‬‬ ‫وت�شع �شهادة �لعنزي �لعائد لتوه عديد� من عامات‬ ‫�ل�شتفهام حول �حالة �حقوقية د�خل �ل�شجون �لعر�قية‬ ‫و�لو�شع �لذي يعي�ش فيه �ل�شجن �ل�شعودي هناك‪.‬‬ ‫ويزيد م ��ن �لت�ش ��اوؤلت �أن �لعنزي ك�ش ��ف خ�شوعه‬ ‫�ام يد�فع عن ��ه‪ ،‬ما يلقي‬ ‫محاكم ��ة ع�شكري ��ة ي غياب ح � ٍ‬

‫مزي ��دٍ من �ل�شكوك عل ��ى �لو�شع �لقان ��وي للمحكومن‬ ‫ي �لع ��ر�ق‪� ،‬أي �إن �لأمر ل يتعل ��ق فقط ما يجري د�خل‬ ‫�ل�شجون و�إما متد �إى ما قبل �شدور �لأحكام‪.‬‬ ‫و�لثابت هنا �أن �لقو�نن ي كل �لدول تكفل لل�شجن‬ ‫ي هاتن �مرحلتن جموعة حقوق �أبرزها توكيل دفاع‪،‬‬ ‫وعدم �نتز�ع �عر�فات حت �لتعذيب‪� ،‬لطعن على �حكم‬ ‫ث ��م �إذ� �نتهى �لأمر �إى �شجنه يحق ل ��ه د�خل حب�شه �أل‬ ‫ُتنتهك �آدميته وحقوقه‪.‬‬ ‫ويعلم �لإخ ��وة ي �لعر�ق �أن �ل�شعودين ل يرغبون‬

‫ي �لتدخ ��ل ي عمل موؤ�ش�شاتهم �لق�شائي ��ة‪� ،‬إما تبحث‬ ‫�أ�ش ��ر �معتقل ��ن ع ��ن �إج ��ر�ء�ت ت�شمن حققه ��م من عدم‬ ‫�نتهاك �إن�شانية ذويهم ومكينهم من حقوقهم‪.‬‬ ‫تري ��د �لأ�شر �أن تعرف مدى دق ��ة �لأخبار �لو�ردة من‬ ‫�ل�شج ��ون �لعر�قية عن �إذلل �أبنائها و�إيقاع �لظلم عليهم‪،‬‬ ‫ول يب ��دو �أن �لأمور تب�شر بخر على �لأقل حتى �لآن‪ ،‬لذ�‬ ‫�در �أكر‬ ‫ينبغ ��ي على �جه ��ات �لعدلية ي بغ ��د�د �إبد�ء ق � ٍ‬ ‫من �لتجاوب مع ه ��ذه �مطالبات �م�شروعة و�معرف بها‬ ‫عامي ًا‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫دراسة‪ %22.7 :‬من اأطفال بالمملكة متحرش بهم ‪ %62.1‬منهم رفضوا اإفصاح عن المعتدين عليهم‬

‫التحرش باأطفال‬

‫على أي حال‬

‫انتهاك للبراءة‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أين أبو علي النعيم‬ ‫من انفجار الغاز؟‬

‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬

‫مثل �لتحر�ش بالأطفال �أب�شع‬ ‫�شور�لتج ��رد م ��ن �لإن�شاني ��ة‪ ،‬فهو‬ ‫قت ��ل �لطفول ��ة‪ ،‬و�نته ��اك لر�ءته ��ا‪،‬‬ ‫فح ��ن يتحر� ��ش �لأب‪� ،‬أو �لأخ‪� ،‬أو‬ ‫�شو�هما م ��ن �مح ��ارم بالطفل �لذي‬ ‫يف�شل �ل�شك ��وت‪ ،‬و�ل�شك ��ون خوفا‬ ‫و�أم ��ا تنته ��ي �ش ��ورة �حي ��اة لديه‪،‬‬ ‫ودق ناقو� ��ش �خط ��ر ي جتمعنا‬ ‫مع تز�يد حالت حر�ش �محارم‪ ،‬ما‬ ‫يوؤكد �نت�شار حالت �ل�شذوذ‪ ،‬ويطلق‬ ‫�شيح ��ة حذي ��ر و�إ�ش ��اح؛ ي�ش ��ر‬ ‫فيه ��ا �خت�شا�شيو نف� ��ش و�جتماع‪،‬‬ ‫وعلم ��اء دي ��ن �إى �ش ��رورة �لرقابة‪،‬‬ ‫وتثقيف �لطف ��ل ماهي ��ة �لتحر�ش‪،‬‬ ‫وعدم �ل�شكوت‪ ،‬وتفقه �لأم بالربية‬ ‫�جن�شية�ل�شليمة‪.‬‬ ‫وعلى �لرغم من �أن عدد حالت‬ ‫�لتحر�ش بامحارم يتم �لت�شر عليها‬ ‫�أو تف�ش ��ل �ل�شحية ع ��دم �إعانها ما‬ ‫ي�شعب ح�شرها‪ ،‬فق ��د �أفادت در��شة‬ ‫ُ‬ ‫�شعودي ��ة حديثة �أجري ��ت على عينة‬ ‫من �متعلم ��ن و�مثقفن ب� �اأن ‪% 68‬‬ ‫تعر�ش ��و� للتحر� ��ش و�أن ‪% 17.39‬‬ ‫تعر�ش ��و� للتحر�ش من �لأق ��ارب �أو‬ ‫�مح ��ارم و�أن ‪ %14.49‬تعر�ش ��و�‬ ‫لتحر� ��ش م ��ن غ ��ر �لأق ��ارب‪ ،‬كم ��ا‬ ‫�أكدت عدة در��ش ��ات �أن ‪ % 22.7‬من‬ ‫�لأطف ��ال بامملكة تعر�شو� للتحر�ش‬ ‫�جن�ش ��ي‪ ،‬و�أن ‪ % 62.1‬منه ��م‬ ‫رف�ش ��و� �لإف�ش ��اح ع ��ن �لأ�شخا�ش‬ ‫�معتدي ��ن عليه ��م‪ ،‬فيم ��ا �أرجع ��ت‬ ‫�لدر��ش ��ة ذل ��ك �إى ح�شا�شية �لعاقة‬ ‫�لت ��ي تربطه ��م به ��م‪ ،‬ما يوؤك ��د باأن‬ ‫ن�شب ��ة �لتحر�ش �جن�ش ��ي بالأطفال‬ ‫مرتفع ��ة‪� ،‬إذ يتعر� ��ش طف ��ل من بن‬ ‫كل �أربع ��ة �أطف ��ال �إى �لتحر�ش‪ ،‬فقد‬ ‫ذك ��رت در��ش ��ة �أخرى ح ��ول �لعنف‬ ‫و�لإي ��ذ�ء ي �مد�ر� ��ش �أن ‪ % 23‬من‬ ‫�لأطف ��ال ي �ش ��ن ‪� 6‬إى ‪� 10‬شنو�ت‬ ‫ي �مرحلة �لبتد�ئية يعدون �لأكر‬ ‫تعر�ش ًا للتحر�ش �جن�شي‪.‬‬ ‫تاأثر بالف�شائيات‬ ‫و�أج ��رت «�ل�ش ��رق» ��شتطاعا‬ ‫على بع�ش �ل�شباب و�ل�شابات‪ ،‬حول‬ ‫ه ��ذه �لظاه ��رة‪ ،‬حي ��ث �أرجع ��ت فيه‬ ‫«جيهان» �أ�شباب بروز هذه �لظاهرة‬ ‫�إى «تاأث ��ر �ل�شب ��اب بالف�شائي ��ات‪،‬‬ ‫و�لإع ��ام �مرئ ��ي و�م�شم ��وع‬ ‫و�مقروء‪ ،‬وقالت‪»:‬ه ��و من �لأ�شباب‬ ‫�مهيج ��ة م�شاع ��ر �ل�شب ��اب وحريك‬ ‫غر�ئزه ��م»‪� ،‬أما �أ�شماء فرى باأن من‬ ‫�أه ��م �أ�شباب هذ� �ل ��د�ء هو «�لت�شيّب‬ ‫و�لإهم ��ال وع ��دم �لرقاب ��ة و�لرعاية‬ ‫�مبا�ش ��رة و�لإر�ش ��اد �ل�شحي ��ح‬ ‫م ��ن �أولي ��اء �لأم ��ور ج ��اه �أبنائهم‪،‬‬ ‫و�لر�خ ��ي فيما يُعر�ش على �أب�شار‬ ‫�لأ�شرة وم�شامعها من خال و�شائل‬ ‫�لإعام‪ ،‬و�لطمئنان �لكامل و�لنظر‬ ‫للمح ��ارم بقد�شية ونظ ��رة مائكية»‬ ‫كم ��ا ت�شيف �أن «ن�شي ��ان هدي �لنبي‬ ‫�م�شطف ��ى ‪�-‬شلى �لل ��ه عليه و�شلم‪-‬‬ ‫ي عدم �لخت ��اط‪ ،‬وو�شع �حدود‬ ‫كالتفري ��ق ب ��ن �لأطف ��ال ي �لن ��وم‬ ‫و�ل�شتئذ�ن على �لأبوين كما علمنا‪،‬‬ ‫كل ه ��ذ� و�شائ ��ل لذل ��ك �ل ��د�ء»‪� .‬أم ��ا‬ ‫م�شعل فيت�ش ��اءل «م ��اذ� ل ننظر �إى‬ ‫�مو�ش ��وع م ��ن ز�وي ��ة �أخ ��رى وهو‬ ‫�رتفاع �مهور‪ ،‬و�لغاء �لذي يو�شل‬ ‫�لنا� ��ش �إى هذه �لدرج ��ة؛ �إذ �إنه هو‬ ‫�ل�شبب ي حرمان �آلف �لفتيات من‬ ‫�لزو�ج و�آلف �ل�شبان» ويخالفه ي‬ ‫ذلك عبد�لرحمن‪ ،‬ويرى �أن‪�»:‬ل�شبب‬ ‫ه ��و �لهو� ��ش �جن�ش ��ي (�لبهيم ��ي)‬ ‫ب�شب �نت�شار �لعري ي كل مكان»‪.‬‬

‫وليد الزهراي‬

‫�إن�شان غر طبيعي‬ ‫ويو�ش ��ح �لخت�شا�ش ��ي‬ ‫�لنف�ش ��ي �لإكلينيكي �لدكت ��ور وليد‬ ‫�لزه ��ر�ي �أن �متحر� ��ش بالأطف ��ال‬ ‫يعت ��ر �إن�شانا غر طبيع ��ي‪ ،‬و لديه‬ ‫��شطر�ب ��ات ي �شخ�شيته‪ ،‬وهناك‬ ‫م ��ن لدي ��ه �شلوكيات جن�شي ��ة �شاذة‪،‬‬ ‫�أو ��شطر�ب ��ات �ش ��اذة‪� ،‬أو ح ��ت‬ ‫�لتاأثر بالأف ��ام �لإباحية‪ ،‬و�ل�شعور‬ ‫بالرغب ��ة �جن�شية �ج ��اه �لأطفال‪،‬‬ ‫�أو تعر�ش ��ه لتحر�ش ��ات جن�شي ��ة من‬ ‫�مح ��ارم ي �ل�شغ ��ر‪� ،‬أو كمحاول ��ة‬ ‫لانتق ��ام خا�ش ��ة ح ��ن يك ��ون ق ��د‬ ‫تعر�ش خ ��ر�ت �شلبي ��ة �شابقة ي‬ ‫مر�حل طفولته‪ ،‬وهن ��اك من ت�شبح‬ ‫�لرغبة �جن�شية عادة له مع �لأطفال‬ ‫لعتياده على ذلك منذ طفولته‪ ،‬وهو‬ ‫بالعم ��وم يعت ��ر ��شط ��ر�ب جن�شي‬ ‫�شلوكي �ش ��اذ‪ ،‬ويلجاأ نتيجة خر�ت‬ ‫ومكت�شبات جن�شي ��ة �شلبية ح�شلت‬ ‫ي ما�ش ��ي �ل�شخ� ��ش وطفولت ��ه‪،‬‬ ‫وخا�ش ��ة ي �مجتمع ��ات �مغلق ��ة‪،‬‬ ‫ون�ش� �اأة بع�ش �لأف ��ر�د على �جن�ش‬ ‫فيها‪ ،‬ومرحلة �مر�هقة �لتي يتعر�ش‬ ‫فيه ��ا �ل�شخ�ش خ ��ر�ت ختلفة‪ ،‬و‬ ‫تكون �لرغب ��ة �جن�شية لديهم عالية‬ ‫ي�شع ��ى لتفريغه ��ا ي �لأطف ��ال لعدم‬ ‫قدرته على غر ذل ��ك‪ ،‬ظانا �أن �لطفل‬ ‫ل ي�شت�شعر‪ ،‬ول يعلم ماهية �لأمر‪،‬‬ ‫ومن �أه ��م �لأ�شباب ي جتمعنا هو‬ ‫�نع ��د�م وج ��ود �لرقاب ��ة �ج�شدي ��ة‬ ‫�لأ�شرية على �لأطف ��ال‪ ،‬و�لطمئنان‬ ‫�مبالغ فيه‪ ،‬كما مكن عاج �متحر�ش‬ ‫�جن�شي �ل�شاذ من خال �جل�شات‪،‬‬ ‫و�لتدريب ��ات و�لتاأهي ��ل �لنف�ش ��ي‪،‬‬ ‫فنغر �لأفكار �ل�ش ��اذة لديه‪ ،‬ونطور‬ ‫من �شخ�شيته‪ ،‬حتى تتغر نظرته‪.‬‬

‫خالد اأبو القا�سم‬

‫لنحر�ف رغبته‪ ،‬وعدم تلقي �لعاج‬ ‫�منا�شب لذلك‪.‬‬ ‫توعية �لطفل‬ ‫ويوؤكد �لزهر�ي على �شرورة‬ ‫توعي ��ة �لأطف ��ال‪ ،‬وتعلي ��م �لأولد‬ ‫حماي ��ة �أنف�شه ��م‪ ،‬و�خ ��وف م ��ن‬ ‫�لغرب ��اء و�ل�ش ��ر�خ وطل ��ب �لنجدة‬ ‫ي ح ��ال تعر�شه ��م له ��م‪ ،‬م ��ن خال‬ ‫تلميحات ب�شيط ��ة ل تخل بالربية‪،‬‬ ‫وبث �لوع ��ي و�لإدر�ك لديه ب�شعور‬ ‫�خط ��ر‪ ،‬و�شرورة �إخب ��ار �لو�لدين‬ ‫بجميع ما يتعر�ش ل ��ه‪ ،‬وعدم ك�شفه‬ ‫ماب�ش ��ه �لد�خلي ��ة لأي �أح ��د كان‬ ‫�ش ��وى و�لدي ��ه‪ ،‬وح ��ت �أي �شغ ��ط‬ ‫كان‪ ،‬فهن ��اك من يتحاي ��ل على �لطفل‬ ‫باأم ��ور حبب ��ة ي�شتجيب له ��ا‪ ،‬كاأن‬ ‫ي�شتغ ��ل �متحر� ��ش رغب ��ة �لطفل ي‬ ‫ماب� ��ش جديدة ويوهم ��ه باأنه يريد‬ ‫�أخ ��ذ مقا�ش �لبنطلون مثا لي�شري‬ ‫له‪� ،‬أو بع�ش �مام�شات �مريبة �لتي‬ ‫يتعر� ��ش له ��ا‪ ،‬وعل ��ى �لو�لدين ّ‬ ‫حث‬ ‫�لطفل على �لكام و�ل�شتماع لكل ما‬ ‫يتعر�ش له حت ��ى يبث لديه �ل�شعور‬ ‫باخ ��وف‪ ،‬وع ��دم �ل�شم ��اح للغرباء‬ ‫بذلك‪ ،‬و�إن كان حت �أي ظرف تهديد‬ ‫يتعر�ش له‪ ،‬ود�ئما ما كان �متحر�ش‬ ‫ي�شتخدم �أ�شلوب �لتهديد و�لتخويف‬ ‫للطف ��ل‪ ،‬وه ��و م ��ا يدفع ��ه لل�شكوت‪،‬‬ ‫وحم ��ل �لأم ��ر �لو�قع علي ��ه‪ ،‬ولذلك‬ ‫كان ��ت �ل�ش ��رورة ي تعلي ��م �لطف ��ل‬ ‫ب�ش ��ورة غ ��ر مبا�ش ��رة بتلميح ��ات‬ ‫تكف ��ل ��شت�شع ��ار �خط ��ر‪ ،‬و�ح ��ذر‬ ‫من ��ه‪ ،‬وربطه م�شاع ��ر عد�ئية‪ ،‬دون‬ ‫تو�شي ��ح �له ��دف �جن�ش ��ي ب�ش ��كل‬ ‫مبا�ش ��ر‪ ،‬وتعزي ��ز م�شاع ��ر �لطف ��ل‪،‬‬ ‫ومكافاأت ��ه ح ��ن يخ ��ر �لو�لدي ��ن‬ ‫عم ��ن يح ��اول �لعتد�ء علي ��ه‪ ،‬حتى‬ ‫ي�شعر باأهمي ��ة �مو�شوع ول يحاول‬ ‫جاهله‪ ،‬ومن �خطاأ تكذيب �لطفل‪،‬‬ ‫�أو حاول ��ة �إ�شكات ��ه‪ ،‬ح ��ن يريد �أن‬ ‫يعر ع ��ن �شكو�ه‪� ،‬أو و�شفها بخيال‬ ‫م ��ن خي ��الت �لطفول ��ة‪ ،‬فالطف ��ل ل‬ ‫يوج ��د لدي ��ه تخيل جن�ش ��ي �إل حن‬ ‫يتعر� ��ش خرة �شلبي ��ة‪� ،‬أو ي�شاهد‬ ‫�أفام ��ا ومقاط ��ع �إباحي ��ة‪ ،‬و�أ�ش ��اف‬ ‫كذل ��ك ي�شع ��ر �لطف ��ل باخ ��وف من‬ ‫�لطرفن‪� :‬لإف�شاح لو�لديه �أو للكبار‬ ‫خوف ًا من �لعق ��اب �أو �لتندر عليه �أو‬ ‫�ل�شتهز�ء ب ��ه‪ ،‬وعلى �جانب �لآخر‬ ‫يخاف من �معتدي عليه؛ لأنه يهدده‬ ‫بالقت ��ل �أو ب�ش ��يء �آخ ��ر �إن �أف�ش ��ى‬ ‫ذلك لأح� � ٍد‪ ،‬معرب� � ًا ع ��ن خاوفه من‬ ‫حول �ل�شحي ��ة ل�شخ�شية عدو�نية‬ ‫�نتقامية‪ ،‬فقد يعت ��دي على �لآخرين‬ ‫مثلم ��ا �عت ��دي عليه وتك ��ون �حلقة‬ ‫مفرغ ��ة ي ه ��ذ� �موق ��ف‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫ق ��د يك ��ون �نطو�ئي� � ًا منع ��ز ًل يكره‬ ‫�لآخري ��ن‪ ،‬ول يرغ ��ب ي �لعاق ��ات‬ ‫�لجتماعية‪.‬‬

‫�شيكوباتيةم�شادة‬ ‫و�أبدى �لزهر�ي �أ�شفه حدوث‬ ‫زن ��ا �محارم ب ��ن �لأب و�بنت ��ه قائ ًا‬ ‫‪»:‬من �أ�شد �أنو�ع زن ��ا �محارم �إيام ًا‬ ‫للنف� ��ش زن ��ا �لأب بابنت ��ه‪ ،‬وغالب ًا ما‬ ‫ترف�ش ��ه �لبنة‪ ،‬وتخ�ش ��ع له بتهديد‬ ‫وتعذي ��ب �لأب لها‪ ،‬و��شف ًا �شخ�شية‬ ‫�لأب �معتدي بال�شيكوباتية �م�شادة‬ ‫للمجتم ��ع و�ل�ش ��اذة‪� ،‬لت ��ي تنع ��دم‬ ‫فيها �لأخ ��اق ِ ّ‬ ‫و�لدي ��ن‪ .‬مو�شح ًا �أن‬ ‫�لأب ي ه ��ذه �حال ��ة غالبا ما يكون‬ ‫مدمن� � ًا للمخ ��در�ت‪ ،‬و�ح�شي� ��ش‪،‬‬ ‫و�لكحوليات‪� ،‬لت ��ي جعله ل ي�شعر‬ ‫م ��ع َم ��ن‪� ،‬أو كي ��ف‪ ،‬فق ��ط ��شتجاب ��ة‬ ‫مطلق ��ة بهيمي ��ة لرغبات ��ه‪ ،‬دون‬ ‫مييز‪ ،‬ولعل �أك ��ر حالت �لتحر�ش‬ ‫بامح ��ارم ي �مملك ��ة تك ��ون ح ��ت‬ ‫تاأث ��ر �ل�شر�ب و�م�شك ��ر�ت‪ ،‬وهناك‬ ‫ح ��الت يك ��ون ل ��دى �لأب ��شطر�ب‬ ‫�أو �خت ��ال نف�شي‪� ،‬أو يعاي ف�شاما‬ ‫ي �شخ�شيته‪ ،‬يجعله ذلك غر مدرك‬ ‫حب �لتقليد‬ ‫لأفعاله‪ ،‬كذلك رما كانت لديه م�شكلة‬ ‫ويق ��ول‪ »:‬م ��ن �أك ��ر �لأخط ��اء‬ ‫�نحر�في ��ة قب ��ل زو�ج ��ه وم يتل ��ق‬ ‫عاجا منا�شبا لها‪ ،‬كاأن تكون �لرغبة �شيوع ��ا عن ��د �لآب ��اء‪ ،‬و�لأمه ��ات‬ ‫�جن�شي ��ة لدي ��ه عالية ج ��د�‪ ،‬في�شعر مار�ش ��ة �لعاق ��ة �حميمي ��ة �أم ��ام‬ ‫با�شتثار�ت ختلفة جاه بناته رما �أطفاله ��م‪ ،‬لأن �لأطف ��ال يحب ��ون‬

‫�لتقلي ��د‪ ،‬ويحاولون ح ��اكاة جميع‬ ‫م ��ا ي�شاهدونه‪ ،‬و�أذكر �أن هناك طفلة‬ ‫م تتعد �ل�شت �شنو�ت تعر�شت لزنا‬ ‫�مح ��ارم‪ ،‬و�أدمن ��ت �لع ��ادة �ل�شري ��ة‬ ‫ب�شب ��ب م�شاهدة و�لديه ��ا يوميا ما‬ ‫�أدى لتحر�شه ��ا باأبيها �لذي ��شتغلها‬ ‫متجرد� من عو�طف �لأبوة»‬ ‫تاأهيل نف�شي‬ ‫وي�شدد �لزهر�ي على �شرورة‬ ‫تاأهي ��ل �لطفل‪� ،‬أو �لطفل ��ة �متحر�ش‬ ‫به ��م جن�شيا‪ ،‬حت ��ى ل ي�شتم ��ر معه‪،‬‬ ‫لع ��دم مق ��درة �لطفل عل ��ى �لن�شيان‪،‬‬ ‫ورما ح ��ول بعده ��ا ل�شخ�ش �شاذ‬ ‫ب�شب ��ب خر�ت ��ه �ل�ش ��اذة �مكت�شبة‪،‬‬ ‫وهو م ��ن �لأ�شباب �لرئي�شة لنت�شار‬ ‫�ل�شذوذ‪ ،‬و�جن�ش �لثالث‪ ،‬و�لبويات‬ ‫�إى غر ذلك من �ممار�شات �ل�شيئة‪.‬‬ ‫و��شتعر� ��ش �لآث ��ار �لنف�شي ��ة‬ ‫على �لطف ��ل �متحر�ش به ي كرب ما‬ ‫بعد �ل�شدم ��ة‪ ،‬حيث تعاود �ل�شحية‬ ‫�ش ��ورة �لتحر� ��ش ي يقظت ��ه وي‬ ‫�أحام ��ه وي�شبح ي حالة خوف من‬ ‫تكر�ر �لتحر� ��ش‪ ،‬ويتجنب �مو�قف‬ ‫و�لأ�شخا�ش و�لأماك ��ن �لتي تذكره‬ ‫بالتحر�ش‪ ،‬لفت ًا �إى �أنه ما ي�شاعف‬ ‫�لآث ��ار �لنف�شية �أن يك ��ون �متحر�ش‬ ‫�أح ��د �لأقارب �أو �مح ��ارم فيزيد ذلك‬ ‫م ��ن حج ��م �معان ��اة �لت ��ي تعانيه ��ا‬ ‫�ل�شحي ��ة‪ ،‬غ ��ر �أن معاقب ��ة �جاي‬ ‫تخفف كثر ً� من �أثر �لأزمة‪.‬‬ ‫�نحر�ف و�شذوذ‬ ‫ولف ��ت �إى تز�ي ��د �لتحر� ��ش‬ ‫�جن�ش ��ي بالأطف ��ال‪ ،‬وخا�شة �لبكم‬ ‫غ ��ر �لقادري ��ن على �ل ��كام ل�شمان‬ ‫ع ��دم حدثه ��م ع ��ن �جرم ��ة‪ ،‬ث ��م‬ ‫بالفتي ��ات م ��ن قب ��ل �آب ��اء مه ��زوزي‬ ‫�ل�شخ�شية �أو منحرفن ‪� ،‬أو من قبل‬ ‫�إخوتهن‪ ،‬كما تتز�يد ن�شبة �لتحر�ش‬ ‫وزنا �مح ��ارم ي جتمع ��ات �لأ�شر‬ ‫�لفق ��رة و�لأ�شر �لت ��ي لديها �آباء �أو‬ ‫�أبناء يتعاطون �مخدر�ت و�م�شكر�ت‬

‫�لت ��ي تذهب �لعق ��ل‪ .‬بالإ�شاف ��ة �إى‬ ‫�شع ��ف �ل ��و�زع �لديني �ل ��ذي يلعب‬ ‫دور� كب ��ر� ي تل ��ك �ل�شلوكي ��ات‬ ‫و�شوء �لربية �لأ�شا�شية و�ل�شذوذ‪،‬‬ ‫حيث �إن من يقدم على هذه �جرمة‬ ‫�شاذ ومنحرف‪.‬‬

‫�مث ��رة‪� ،‬أم ��ام حارمه ��ن‪ ،‬م�ش ��دد ً�‬ ‫عل ��ى م�شارح ��ة �لفت ��اة �أ�شرته ��ا ي‬ ‫حال تعر�شه ��ا مقدم ��ات عاطفية من‬ ‫ِقبل �أحد حارمه ��ا‪ ،‬وح َّذر �لأهل من‬ ‫�لتهاون ي رقابة بناتهن‪.‬‬ ‫�لقتل تعزير�‬ ‫و�أو�شح �محام ��ي بندر يحيى‬ ‫�أن �حك ��م �ل ��ذي �أم ��ر ب ��ه �ل�ش ��رع‬ ‫للمتحر�ش محارمه هو �لقتل‪ ،‬و�أكد‬ ‫�أن م ��ن يق ��وم بالتحر� ��ش محارمه‬ ‫ل ب ��د �أن ت�شق ��ط عن ��ه �لقو�م ��ة‪،‬‬ ‫ول ي�شب ��ح ولي� � ًا؛ «فم ��ا بالن ��ا م ��ن‬ ‫زن ��ى ‪ -‬و�لعي ��اذ بالل ��ه ‪ -‬فالقت ��ل هو‬ ‫�متف ��ق علي ��ه»‪ .‬م�ش ��ر ً� �إى �أن هناك‬ ‫َ�ش ْعف� � ًا و�إهم ��ا ًل ي ه ��ذه �لق�شايا‪،‬‬ ‫ويج ��ب �أن ُترفع ولي ��ة �لأب مجرد‬ ‫حر�شه‪ ،‬وع ��ن كيفية �إثب ��ات و�قعة‬ ‫�لزن ��ا ق ��ال «هن ��اك كث ��ر م ��ن �لأدلة‬ ‫و�لقر�ئ ��ن مك ��ن للقا�ش ��ي �أن ياأخذ‬ ‫بها‪ ،‬منها حلي ��ل �لب�شمة �لور�ثية‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ً� �إى �أن �لأدل ��ة غر مقت�شرة‬ ‫عل ��ى �ل�شه ��ادة و�لإق ��ر�ر؛ فالقا�شي‬ ‫يبحث ي كل �ش ��يء حتى ي�شل �إى‬ ‫�لقناع ��ة �لتي جعله ي�ش ��در � ُ‬ ‫ح ْكم‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أن هن ��اك م�شكل ��ة تكم ��ن ي‬ ‫�إثبات ح ��دوث �لتحر� ��ش‪ ،‬ودعا �إى‬ ‫معاج ��ة ه ��ذ� �مو�ش ��وع بحكمة من‬ ‫قب ��ل �لأه ��ل‪� ،‬أم ��ا ي ح ��ال ح ��دوث‬ ‫�لعت ��د�ء‪ ،‬فاإن ��ه يتوج ��ب �ح�شول‬ ‫على تقري ��ر من �لط ��ب �ل�شرعي عن‬ ‫طريق �خت�شا�شية �لن�شاء و�لولدة‬ ‫بالن�شبة للفتاة‪ ،‬و�خت�شا�شي م�شالك‬ ‫بولية بالن�شبة للولد‪.‬‬

‫خوف �جتماعي‬ ‫ويق ��ول م� �اأذون �لأنكح ��ة‬ ‫و�لد�عي ��ة �لدكت ��ور خال ��د �أب ��و‬ ‫�لقا�ش ��م‪»:‬ل ننك ��ر وج ��ود ظاه ��رة‬ ‫�لتحر� ��ش بامح ��ارم �لتي ق ��د تكون‬ ‫م�شت ��رة بحك ��م �أع ��ر�ف جتمعن ��ا‬ ‫كما �أن �ل�شحية �متعر�شة للتحر�ش‬ ‫ي�شعب �أن ت�شتك ��ي‪ ،‬و�أرجع �أ�شباب‬ ‫�شم ��ت كث ��ر�ت م ��ن �متحر� ��ش‬ ‫به ��ن �إى �خ ��وف �لجتماع ��ي م ��ن‬ ‫�لف�شيحة‪ ،‬وعدم �ل�شع ��ور بالأمان‪،‬‬ ‫وتغا�ش ��ي �لأه ��ل ع ��ن �متحر� ��ش‪،‬‬ ‫وع ��دم ح�ش ��م �مو�قف‪ ،‬م�ش ��ر� �إى‬ ‫���أن هناك ن�ش ��اء يرفعن دعاوى حول‬ ‫حر� ��ش �أزو�جه ��ن ببناته ��ن‪ ،‬فيت ��م‬ ‫�لكتف ��اء باخل ��ع دون تطبيق �حد‬ ‫على مقرف �جرم ��ة‪ ،‬و�أ�شاف �أنه‬ ‫من �ل�شروري توعي ��ة �لفتاة بحقها‬ ‫�ل�شرعي و�لديني و�لجتماعي‪ ،‬و�أل‬ ‫تفرط ي ه ��ذ� �حق‪ ،‬مهما تعر�شت‬ ‫لتهديد م ��ن �أب �أو �أخ‪ ،‬و�أن ل تخاف‪،‬‬ ‫وتد�فع عن نف�شه ��ا‪ ،‬وتقوم بالإباغ‬ ‫عن ��د تعر�شه ��ا جرمة حر� ��ش �أو‬ ‫�غت�ش ��اب‪ ،‬و�أن م ��ا يدفع �م ��ر�أة �إى‬ ‫َّ‬ ‫�ل�ش ْع ��ف و�لوق ��وع ي بر�ث ��ن زن ��ا‬ ‫�محارم هو تل ��ك �لظو�هر �موجودة‬ ‫ي �مجتم ��ع‪ ،‬و�أهمها‪ :‬ع�ش ��ل �لآباء‬ ‫وزو�ج �لقا�شر�ت‪� ،‬للذين �عترهما‬ ‫�أه ��م �م�ش ��اكل �لتي ت� �وؤدي �إى كبت‬ ‫�أمان لل�شغار‬ ‫جن�ش ��ي عند �م ��ر�أة ورغب ��ة و�شهوة‬ ‫وترى �أ�شت ��اذة عل ��م �لجتماع‬ ‫ي ظل غياب �لو�زع �لديني؛ فتكون حن ��ان �ل�شريف �أن ق�شي ��ة �لتحر�ش‬ ‫�لنتيج ��ة د�ئم� � ًا عاق ��ات ح َّرم ��ة‪ ،‬ظاه ��رة طفح ��ت ي جتمعن ��ا‪ ،‬وم‬ ‫و�شعف �ل ��و�زع �لدين ��ي‪ ،‬وتق�شر يع ��د هن ��اك �شبي ��ل لإنكاره ��ا‪ ،‬و�إن‬ ‫�لو�لدين ي مر�قبة �لأبناء»‬ ‫بقيت ط ��ي �لكتم ��ان‪ ،‬ومن هن ��ا كان‬ ‫وطال ��ب �لقا�ش ��م �لفتيات بعدم �لع ��ر�ف ب� �اأن �مجتم ��ع ل من ��ح‬ ‫�مبالغة ي �إظه ��ار �لزينة و�ماب�ش �لأمان لل�شغ ��ار و�لأطفال للبوح عن‬ ‫م ��ا يكاب ��دون‪ ،‬ويعتق ��د �أن كامهم ل‬ ‫يعدو ثرثرة تر�شمها �أمامهم خيالت‬ ‫�لطفول ��ة �ل�شاذج ��ة‪ ،‬فت�ش ��م �لأذ�ن‬ ‫عن �شماعه ��م‪ ،‬ويبقى �ل�شر دفينا ي‬ ‫نف� ��ش �لطفل‪ ،‬ورم ��ا جرح ��ا غائر�‬ ‫يقت ��ل �أم�ش ��ه وحا�ش ��ره‪ ،‬و�أ�شاف ��ت‬ ‫�ل�شري ��ف �إن جرمة حر�ش �محارم‬ ‫قد توؤدي لنحر�ف �لطفل م�شتقبا‪،‬‬ ‫ذك ��ر� كان �أو �أنث ��ى‪ ،‬و�لق�ش� ��ش ي‬ ‫ذل ��ك كث ��رة‪� ،‬ش ��و�ء ي جتمعن ��ا‬ ‫�محاف ��ظ �أو ي غ ��ره‪ ،‬فم ��ع �أطفال‬ ‫يدي ��رون �أ�شر�ره ��م ب ��ذكاء‪ ،‬ي�شعب‬ ‫�لتنب� �وؤ م ��ا �شيك ��ون م�شتقب ��ا‪،‬‬ ‫فالطف ��ل �ل�شحي ��ة �إذ� �أ�شب ��ح رجا‬ ‫فاإن ��ه مار�ش �لعت ��د�ء على �لأطفال‬ ‫كما �أن �مي ��ل �إى �ل�ش ��ذوذ �جن�شي‬ ‫يوج ��د ي حيات ��ه �ش ��و�ء كان ذل ��ك‬ ‫�مي ��ل معلنا �أو غ ��ر معلن و�لغ�شب‬ ‫�ل�شدي ��د يكب ��ت ي د�خل ��ه ويتحول‬ ‫�إى نقمة على �موقف �ل�شابق وعلى‬ ‫�حي ��اة باأكملها‪ ،‬وي�شب ��ح خجول‪،‬‬ ‫قلق ��ا‪ ،‬يخ ��اف �لتح ��دي‪ ،‬ويعاي من‬

‫(ت�سوير عبدالعزيز طالب)‬

‫�ل�شذوذ‪ ،‬و�لعجز �جن�شي‪ ،‬قد تظهر‬ ‫ه ��ذه �لأعر��ش علي ��ه ب�شكل مبا�شر‪،‬‬ ‫ومك ��ن �أن يحدث �لعك� ��ش في�شبح‬ ‫�شخ�شي ��ة عدو�ني ��ة متحف ��زة ولكن‬ ‫�حقيق ��ة �أنه خو�ء م ��ن �لد�خل‪� ،‬أما‬ ‫�م ��ر�أة ف� �اإن �أك ��ر م ��ا ينعك� ��ش على‬ ‫حياته ��ا م ��ن ج ��ر�ء ذل ��ك خوفها من‬ ‫�لرجال عموما‪ ،‬و�لرهبة دون �أ�شباب‬ ‫و��شح ��ة‪ ،‬و�خ ��وف م ��ن �م�شتقبل‬ ‫فه ��ي ت�شابه �لرج ��ل �ل�شحي ��ة فيما‬ ‫ينعك�ش عليها من �آثار ولكنها بالذ�ت‬ ‫تخاف �لزو�ج‪ ،‬لأنه يحرك خاوفها‬ ‫�لقدمة �لر�ك ��دة‪ ،‬كما �أن ��ه قد يتولد‬ ‫لديها �ش ��ذوذ جن�شي ورم ��ا �أحيانا‬ ‫ب�شكل غر مبا�شر»‬ ‫�أم مهملة‬ ‫و�عت ��رت �خت�شا�شي ��ة عل ��م‬ ‫�لنف�ش �إلهام ح�شن �لأم �مهملة �أ�شا�ش‬ ‫�م�شكلة‪ ،‬و�شددت على �شرورة تفقه‬ ‫�لأمهات ي عل ��م �لربية �جن�شية‪،‬‬ ‫معت ��رة تعليمه»فر� ��ش ع ��ن» على‬ ‫كل �أم حماي ��ة �أبنائها من فرو�شات‬ ‫�مجتم ��ع مثلم ��ا حر� ��ش عل ��ى‬ ‫ح�شينهم �شد �لأمر��ش �ج�شدية‪،‬‬ ‫د�عية �لأمهات �إى ح�شور �لدور�ت‬ ‫�لتدريبية وقر�ءة �لكتب �لربوية‪.‬‬ ‫وقال ��ت �إن»�لفئ ��ة �لعمري ��ة من‬ ‫‪� 11 7‬شن ��ة تك ��ون مث ��رة للرجل‪،‬‬‫حي ��ث �إن �لفت ��اة تكوينه ��ا �أنث ��وي‬ ‫ج�ش ��د� دون روح‪ ،‬و�مغت�شب يكون‬ ‫ماهر ً� ي كيفية �لتعامل مع �لأطفال‪،‬‬ ‫ويخت ��ار فري�شت ��ه بط ��رق ب�شيط ��ة‪،‬‬ ‫م�شتعر�شة مر�حل ��شتدر�ج �لطفلة‬ ‫ي �لرغي ��ب ع ��ن طري ��ق �لألع ��اب‬ ‫و�حل ��وى ثم مرحلة �لتنفيذ �لفعلي‬ ‫�لت ��ي م ��ن خاله ��ا ينف ��ذ رغبات ��ه‬ ‫�ل�شيطاني ��ة‪ ،‬و�أخ ��ر ً� مرحلة تهديد‬ ‫�لطفل ��ة باإيذ�ئه ��ا �أو �إح ��اق �ل�شرر‬ ‫باأحد �أفر�د �أ�شرتها �إذ� �أف�شحت عما‬ ‫حدث لها»‪.‬‬ ‫�أثر �شلبي‬ ‫وح ��ذرت ح�ش ��ن م ��ن �لأث ��ر‬ ‫�ل�شلب ��ي �خط ��ر عل ��ى م�شتقب ��ل‬ ‫�لطفل ��ة �إذ� ��شتمتع ��ت �أثن ��اء عملية‬ ‫�لغت�شاب فاإنها ترغب فيما بعد ي‬ ‫�إقام ��ة عاقات جن�شي ��ة دون مر�عاة‬ ‫للقي ��م �لجتماعي ��ة �أو �لأ�شخا� ��ش‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫و�شخ�شت هذه �حالة بانتقام �لفتاة‬ ‫م ��ن ذ�تها نتيج ��ة لحتقارها لنف�شها‬ ‫باعتبارها جد نف�شها م�شوؤولة عما‬ ‫ح ��دث له ��ا‪ ،‬وعلي ��ه لبد م ��ن مر�عاة‬ ‫عاجها �لنف�ش ��ي وتاأهيلها �معنوي‪،‬‬ ‫و�إحي ��اء �ل�شمر �لأخاقي و�لو�زع‬ ‫�لدين ��ي‪ ،‬و�إع ��ادة منظوم ��ة �لتفكر‬ ‫لديه ��ا ي ح ��ال تعر�شه ��ا للتحر�ش‬ ‫حتى ل تلجاأ لانتحار ي ظل ثقافة‬ ‫�لكب ��ت ي �مجتم ��ع‪ .‬مطالب ��ة �لأهل‬ ‫بالربية �متو�زنة لاأبناء؛ حيث تتم‬ ‫توعيتهم مع ��اي �لأخ ��وة و�محبة‬ ‫و�لتكاتف‪ ،‬مع �لف�شل بن �جن�شن‪،‬‬ ‫ورقابة �لأ�ش ��رة عند �قر�ب �لإخوة‬ ‫م ��ن بع�شه ��م‪ ،‬دون ت�ش ��دد ير�ش ��م‬ ‫�خطر‪.‬‬

‫اأب ��و عل ��ي عبدالل ��ه النعي ��م م ��ن ا يعرفه‬ ‫كان اأم ��ن مدينة الريا�س نهاية ال�سبعينيات‪،‬‬ ‫وهو من ام�سوؤولن احكومين ااأ�سطورين‬ ‫الذي ��ن ظهروا خال تل ��ك الفرة اأمثال غازي‬ ‫الق�سيبي (يرحمه الله) واآخرين‪.‬‬ ‫ت�سل ��م اأب ��و عل ��ي مدين ��ة الريا� ��س‬ ‫و�سوارعها تعج بالقمامة مثل بع�س �سوارع‬ ‫ا ُخر والظه ��ران حالي ًا‪ ،‬فقدم اأبو علي فكرة‬ ‫�س ��ركات النظاف ��ة كفك ��رة حديث ��ة بع ��د اأن‬ ‫ات�سع ��ت امدينة وم يعد عمال البلدية قادرين‬ ‫عل ��ى تنظيفه ��ا‪ ،‬وكان اأب ��و علي لطي ��ف الطلة‬ ‫خفي ��ف العبارة على امواطنن الذين اعتادوا‬ ‫عل ��ى قف�سات ��ه واآمن ��وا بجديت ��ه ي العم ��ل‪،‬‬ ‫وكان يق ��ول للنا� ��س "�ساعدون ��ا ي تنظيف‬ ‫امدين ��ة واإذا م ت�ستطيع ��وا رم ��ي القمامة ي‬ ‫احاويات امخ�س�س ��ة لها �سعوها جانبها"‪،‬‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى اأن اأب ��ا عل ��ي كان ��ت ل ��ه اأي ��اد‬ ‫بي�س ��اء ي ح�سول مواطني الدخل امحدود‬ ‫أرا�س تق ��ع جنوب‬ ‫ي الريا� ��س عل ��ى قط ��ع ا ٍ‬ ‫الريا� ��س م�ساح ��ة كبرة ُيطل ��ق عليها حالي ًا‬ ‫حي الدخل امحدود‪.‬‬ ‫واأن ه ��ذا الرج ��ل ااأ�سط ��وري ي�سغ ��ل‬ ‫من�س ��ب رئي� ��س جل� ��س اإدارة �سرك ��ة الغ ��از‬ ‫والت�سني ��ع ااأهلي ��ة الت ��ي ت�سبب ��ت ي كارث ��ة‬ ‫الريا�س ب�سائق ا ينت�سب لها وب�سيارة حمل‬ ‫الغ ��از وت�سر ب�سرع ��ة فائقة والفرامل عطانة‬ ‫ومديره ��ا الع ��ام عل ��ى روؤو�س ااأ�سه ��اد يقول‬ ‫ب� �اأن احادث خط� �اأ ب�سري ما ي�س ��ر اإى اأن‬ ‫ه ��ذه ال�سركة "رايحة ي خرايطها" و�سوؤاي‬ ‫امرير من كل ه ��ذه الق�سة‪ :‬اأين الرجل النبيل‬ ‫اأب ��و علي النعي ��م؟ ماذا م ن�سم ��ع راأيه ي هذا‬ ‫امو�س ��وع وه ��و �ساح ��ب �س ��وات وجوات‬ ‫لن�سرة امواطن ورايته بي�ساء كما يقول امثل‬ ‫ال�سعبي؟ اأم اأن من�سب رئي�س جل�س ااإدارة‬ ‫يراوح ما بن امن�سب ال�سري اأو "الكل ي‬ ‫ال ��كل" اإذا م ��ا اأرادوا ذلك‪ ،‬من يفتينا ي هذه‬ ‫ال�سالف ��ة؟ "وي ��ن اأب ��و عل ��ي"‪ ،‬نري ��د اأن ن�سمع‬ ‫�سوتك يا راعي اجمايل‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمد الدميني‬

‫علي زعلة‬

‫ف�سيلة اجفال‬

‫مانع اليامي‬

‫حمد علي قد�س‬

‫دحام العنزي‬

‫�ساح الدين اجور�سي‬

‫عاي�س الظفري‬


‫نادين البدير في‬ ‫ضيافة ثامر الميمان‬

‫نادي ��ن البدير اإعامية ي عينيها ذكاء ي�سبه امكر‪ ،‬لكنه لي�س هو‪ .‬هي لي�ست‬ ‫مذيع ��ة على كل ح ��ال‪ ،‬كنت دائما اأعطي تعريف ًا واحد ًا له ��ذا الكائن الذي ي�سمونه‬ ‫مذيع ًا‪ ،‬كنت اأرى اأنه‪:‬‬ ‫العقل الذي يكون ي م�ستوى اللغة ا ينق�س عنها اأبد ًا‪ ،‬يفي�س على الل�سان‬ ‫الف�سيح‪.‬‬ ‫ه ��ل هذا يكفي؟ اإنهم ��ا جناحان عبقري ��ان‪ :‬عقل ف�سيح ول�س ��ان ف�سيح‪ ،‬هذا‬ ‫يعن ��ي اأن مفهوم امذيع اأكر ات�ساع ًا من مفه ��وم ااإعامي‪ ،‬كل ا�سراطات ااإعام‬ ‫مت�سمنة ي قدرات امذيعن وا ي�سح النقي�س‪ ،‬والعقل الف�سيح الذي يكون ي‬ ‫م�ستوى اللغة مطابق ًا مام ًا لعلو الفكر اأي�س ًا وف�ساحته‪ .‬واأنا اأن�سح هيئة ااإذاعة‬ ‫والتليفزيون ورئي�سها �ساحب ال�سخ�سية اج�سورة ذات الطيف‪ ،‬كما �سميته ي‬ ‫مقاي ال�سابق‪ ،‬اأن ياأخذوا هذا امقيا�س ي اعتبارهم‪ .‬حن ياأخذونه ي اعتبارهم‬ ‫يكونون قد رفعوا مقايي�س الهيئة كما ن�سحت من قبل‪.‬‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫اإن بيني وبن ااإذاعة روح ًا تعلو حتى اأكون لها �سديق ًا وت�سمر حتى اأكون‬ ‫فيها زاهد ًا‪ ،‬واأنا ي احالن غر ذي فرح‪ .‬كان ال�سوت العبقري د‪ .‬بدر كرم اأ�سار‬ ‫ي مق ��ال له ي �سحيفة امدين ��ة ي زاويته اليومية اإى �س ��ح مكافاآت امتعاونن‬ ‫م ��ع ااإذاعة‪ ،‬ف�س ًا عن تاأخره ��ا‪ ،‬والذي يُخ�س ��ى ااآن اأن حول الهيئة متعاوي‬ ‫ااإذاع ��ة والتليفزيون اإى تاريخ‪ ،‬ل�ست خائف� � ًا‪ ،‬ي و�سعها اأن تفعل هذا اإذا رفعت‬ ‫مقايي�سها واحقيق ��ة اأن متعاوي ااإذاعة ‪-‬الرعيل ااأول على وجه التحديد‪ -‬لهم‬ ‫عقول ف�سيحة واأل�سن ف�سيحة ولن اأ�سمي اأحد ًا وفيهم تفاوت كبر‪.‬‬ ‫لكن ماذا ذهب بي احديث اإى هذا؟ �ساأعود اإى نادين‪.‬‬ ‫نادين هذه كنت اأقراأها ي مقااتها ي �سحيفة الوطن‪ ،‬ثم قراأت جموعة من‬ ‫مقااتها الذكية ي �سحيفة الوقت البحرينية ‪-‬اأظنها (الوقت)‪ ،-‬هي اإعامية ي‬ ‫اأفكارها امكتوبة �سرامة وجراأة واأناقة‪ ،‬وقد اأثارت عليها بع�س ًا من الزوابع اأنها‬ ‫ح ��ول و�ساو�سها اأحيان ًا اإى اأفكار ظاهرة‪ ،‬وقد اأجد لها عذر ًا فقد يكون ا�ستفزها‬

‫في العلم والسلم‬

‫سراب‪( :‬ال ّتزود‬ ‫من الثقافة العامة)‬

‫خالص جلبي‬

‫ف��ي ن �ي��وي��ورك غ�ضب �ل�ب�ح��ر ف���ض��رب‪� ،‬أم ��ا في‬ ‫مدينة �لريا�ض وبقيق فكانت حماقة �لب�ضر وتهور‬ ‫�ل�ضائق خلف موت �لع�ضر�ت متفحمين بالغاز و�لنار‬ ‫و�لتوتر �لكهربي �لعالي‪� .‬لت�ضونامي يلتهم بالموج‬ ‫ويزبد‪ ،‬و�إع�ضار �ضاندي يفي�ض فيغرق عا�ضمة �لمال‬ ‫و�لأع�م��ال و�لأن�ف��اق ومعها بيوت كثير من �لمترفين‪.‬‬ ‫و�ضربة ر�ضا�ضة طائ�ضة في عر�ض حولت �لأف��ر�ح‬ ‫�إلى �أتر�ح‪ ،‬و�لعر�ض �إلى ماأتم وعز�ء؛ و�لزو�ج منا�ضبة‬ ‫للموت ولي�ض للولدة و�لنبعاث‪ .‬فهل من مهرب؟ يقول‬ ‫�لتاريخ �إن وجهه تغير ب�ضربات من هذ� �لنوع‪ ،‬لعل من‬ ‫�أ�ضهرها تايفون �ليابان في وج��ه حملة قوباي خان‬ ‫�لمغولي لاحتال‪ ،‬وغ�ضب �لمان�ض في وجه �لأرماد�‬ ‫�لإ�ضبانية‪ ،‬فهل ي��ا ت��رى لعب �إع�ضار �ضاندي دور ً�‬ ‫في �لنتخابات �لأمريكية �لتي تناف�ض فيها ديكان ل‬ ‫يختلفان عن بع�ضهما في �ضيء �ضوى �أن ري�ض �لأول‬ ‫�أ�ضمر �أكحل و�لثاني �أبي�ض �أحمر؟ في عام ‪1280‬م‬ ‫� �ض��ال ل �ع��اب ق��وب��اي خ ��ان �ب ��ن ج�ن�ك�ي��زخ��ان للتهام‬ ‫�ليابان‪ ،‬فبعد �أن �بتلعو� في �أح�ضائهم ممالك �متدت‬ ‫حتى بغد�د ومو�ضكو ومعها �ل�ضين فقد بقيت �لجزر‬ ‫�ليابانية يحميها �لبحر من ذر�ع �لمغول �لباط�ضة‪ .‬قال‬ ‫قوباي خان لمن حوله لي�ض ثمة �إل �لبحر فلو حملنا‬ ‫قوة �لخيال و�أذرع �لمقاتلين من �ضهول منغوليا فلن‬ ‫يتبقى �أم��ام �ليابانيين �ضوى �ل��رك��وع و�ل�ضت�ضام‬ ‫�أ��ض��وة ببقية �أم��م �لأر� ��ض‪ .‬ك��ان �م�ت��د�د �إمبر�طورية‬ ‫�لخان �ضيئ ًا مهو ًل وكلفتهم هذه �ل�ضعوب �آلم ًا ل تطاق‬ ‫ومذ�بح تكومت فيها �لجماجم مثل �لجبال وم�ضحت‬ ‫�لمدن مثل غبار ع�ضفت به ريح في يوم مجنون‪ .‬قام‬ ‫قوباي خ��ان وخ��ال ع��ام من تجهيز حملة ل تقترب‬ ‫منها حملة �لنورماندي في �لحرب �لعالمية �لثانية‪ ،‬فقد‬ ‫جهز ‪� 4200‬ضفينة مقبل �لنورماندي حو�لي ‪.1600‬‬ ‫وحمل على ظهر �ل�ضفن لجتياز بحر �ليابان ‪� 140‬ألف‬ ‫مقاتل ب�ضيوفهم وخيلهم وعتادهم‪ ،‬باإمرة قائد م�ضهود‬ ‫له بالفتح و�لن�ضر هو �أر�كان‪ .‬ثم تحركت �لأ�ضاطيل في‬ ‫�تجاه �ليابان‪ .‬تقول رو�ي��ات �لتاريخ �إن هذ� �لجي�ض‬ ‫�لعرمرم و�ل�ضفن و�ل�ضاح و�لخيل وعلفها �أ�ضبحت كن‬ ‫فيكون‪ .‬فلم يرجع �إل من يخبر بالكارثة‪ .‬لم يخو�ضو�‬ ‫حرب ًا‪ ،‬لم يقاتلو� عدو ً�‪ ،‬بل جاءهم عدو ل طاقة لهم به‪،‬‬ ‫�إنه ريح �لله �لمهلكة وبحره �لغريق‪� .‬إنه �لتايفون ريح‬ ‫�لله �لمهلكة‪ .‬هكذ� يحدث �أحيان ًا في �لتاريخ‪ .‬ونظير هذ�‬ ‫حملة �لملك �لإ�ضباني فيليب �لذي �أر�د �حتال بريطانيا‬ ‫فجهز �أ�ضطو ًل عز مثيله‪ ،‬جهزه لي�ض مثل قوباي خان‬ ‫على عجلة بل في ثاث �ضنين‪ .‬ثم دخلو� �لمان�ض في‬ ‫عام ‪ 1570‬فنالو� نف�ض نتيجة قوباي خان بالعا�ضفة‬ ‫و�لريح �لعقيم‪ .‬حدثت مناو�ضات ولكن فعل �لطبيعة كان‬ ‫مخيف ًا فقطع د�بر �إ�ضبانيا منذ حرب �لأرماد� و�ضعدت‬ ‫بريطانيا لتتحول من �لقر�ضنة �إلى �إمبر�طورية ل تغيب‬ ‫عنها �ل�ضم�ض‪" .‬وتلك �لأيام ند�ولها بين �لنا�ض"‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تشكل‬ ‫المذهب الحنبلي‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫اأعاصير‬ ‫واأساطير‬

‫بع� ��س الذين ا يوافقون ما ي�سميه د‪ .‬دراز (الو�سع ااأخاقي)‪ ،‬و�سعنا ااأخاقي‬ ‫ه ��و قابلياتن ��ا ال�سخ�سية‪ ،‬وقد ي َُ�س َي � ُ�ق عليه اأحيان ًا فيك ��ون ال�سيق عليه غ�ساوة‬ ‫وحرج� � ًا‪ .‬اإنني اأفهم احكمة ي اأن نراعي و�س ��ع النا�س ااأخاقي ونحن ا نفعل‬ ‫ه ��ذا‪ ،‬كما اأرى احكمة ي اأن ن ��ورد على اأفهامنا احتماات الف�س ��ل ااإلهي ‪-‬واأي‬ ‫ف�سل هو يا الله‪ ،-‬اأما النا�س فاإنهم يو�سكون اأن يكونوا اأ�سحة متاألن‪.‬‬ ‫كان �سيف نادين ي احلقة قبل اما�سية ي برناجها (اجاهات) على قناة‬ ‫روتان ��ا خليجية‪ :‬ثامر اميمان‪ .‬كان اللقاء خالي ًا من تورمات امتحاورين الكاذبة‪،‬‬ ‫كان ثام ��ر �سادق� � ًا نقي ًا وا�س ��ح الفكرة �سهل اماأخ ��ذ‪ .‬واأنا اأت�ساءل م ��اذا ا تتحول‬ ‫زاويته (رزقي على الله) اإى برنامج ق�سر يومي على قناة روتانا خليجية؟‬ ‫اأتوقع يا (روتانا) اأن يكون برناج ًا جاذب ًا يحت�سد له الذين يعرفون اميمان‬ ‫والذين يعرفون نادين اأي�سا‪.‬‬

‫عائض القرني‬

‫نح ��ن اأمة �س ّرفنا الله بالوح ��ي امن ّزل امقدّ�س‪ ،‬وبقدر ق ��رب ااإن�سان من وه ��ي حم ��ل الوحي امقدّ�س امن � � ّزل الذي �سق الكون بن ��وره و�سار هو النب أا‬ ‫ه ��ذا الوح ��ي علم ًا ومعرف� � ًة وعم ًا ون�س ��ر ًا ي�سرف وينبل ويرتف ��ع وي�سمو‪ ،‬العظي ��م ي العام‪ ،‬اأما نحن فقد �سح ��ك علينا ي �سبابنا مقولة (التزود من‬ ‫ق ��ال ر�سولنا �سلى الله عليه و�سل ��م‪« :‬اإن الله يرفع بهذا الكتاب اأقوام ًا وي�سع الثقاف ��ة العامة) فاأخذن ��ا نطالع حتى ثورة فيتنام واح ��رب الكورية وتاريخ‬ ‫به ��ا اآخرين»‪ ،‬ولكننا ي ال�سن ��وات ااأخرة ابتلينا مو�س ��ة ودعاية ال ّتزود قبائل الزولو ومذك ��رات كل �سيا�سي واأديب وفيل�سوف ومفكر وق�سة النملة‬ ‫فهب البي�س ��اء والنملة ال�سوداء واأخبار ت ��ودّد اجارية وتواريخ ااأم وجغرافيا‬ ‫م ��ن الثقافة العام ��ة واأحيان ًا تكون عل ��ى ح�ساب الوحي امن � � ّزل امقدّ�س ّ‬ ‫كث � ٌ�ر من اجيل يط ��اردون �سراب الثقاف ��ة العامة فاأخذوا يق ��راأون كل �سيء البلدان على ح�ساب الوحي امن� ّزل امقدّ�س‪ ،‬وهي خديعة كبرة �سامح الله من‬ ‫ويبحث ��ون ي كل �س ��يء با�س ��م الثقافة العامة وه ��ذا اأم ٌر ا ح ��د وا نهاية له �سحك بها علينا واأدخلنا ي متاهة الثقافة العامة حتى اإ ّنني جل�ست مع بع�س‬ ‫حت ��ى اإن بع�س امثقفن ذه ��ب ي تفا�سيل تفا�سيل تاري ��خ الفراعنة وحياة امثقف ��ن فاإذا ه ��و يتحدث عن حياة اج ��راد وق�س�س اج ��راد ويزبد ويرعد‬ ‫ٌ‬ ‫مغتبط م�سرور ما ح�سل عليه بينما لو‬ ‫حمورابي ومبادئ بخت ن�سر وحل و�سايا كنف�سيو�س با�سم الثقافة العامة‪ ،‬ويه ��در كاأنه جمل مغتلم هائج وهو‬ ‫ي�ساح ��ب ذلك ااإعرا�س واجف ��اء اأو التق�سر ي فهم الوحي امن� ّزل امقدّ�س �ساألته عن معن ��ى حديث ي �سحيح البخاري ما عرف؛ اأنه م�سغول بالتزود‬ ‫ال ��ذي يق ��ول الله في ��ه‪( :‬اأوم يكفهم اأنا اأنزلن ��ا اإليك الكت ��اب)‪ ،‬وكان من اأعظم م ��ن الثقاف ��ة‪ ،‬واأنا ل�ست �س ��د امعرفة وااطاع‪ ،‬ولكني �س ��د ال�سعي احثيث‬ ‫نع ��م الله على ال�سحاب ��ة اأنهم انكبوا انكباب ًا على الوح ��ي امقدّ�س فنهلوا من وراء ال�س ��راب وااإعرا�س عن الوحي امقدّ�س‪ ،‬من حقك اأن يكون عندك فكرة‬ ‫معينه وتخ�س�سوا ي فهمه واأقبلوا عليه ب�سغف وبحب وبع�سق‪ ،‬ثم انطلقوا عن اأي علم اأو فن اأو تخ�س�س لكن اأن تنهمك ي كل العلوم والفنون وامعارف‬ ‫يو ّزع ��ون اأنواره عل ��ى الب�سرية‪ ،‬لقد كان باإمكان عمر ب ��ن اخطاب اأن يتزود بحجة التزود من الثقافة العامة وتفل�س ي معرفة ر�سالتك الربّانية ووثيقتك‬ ‫م ��ن تاري ��خ فار� ��س ّ‬ ‫ويطلع على فل�سف ��ة اليونان وي�س� �األ الركبان ع ��ن اأخبار ااإلهية التي �س ّرفك الله بها وك ّرمك فهذا نهاية اخذان‪ ،‬لاإن�سان ام�سلم بعد اأن‬ ‫مل ��وك امناذرة والغ�سا�سنة ولكن هذا م يح�س ��ل اأبد ًا؛ اأنه م�سغول بالوحي يكون عنده حد ولو اأدنى من معرفة دينه و�سريعته اأن يتخ�س�س ي فن ينفع‬ ‫امقدّ�س امن� ّزل‪ ،‬وكان باإمكان اأبي هريرة اأن يحفظ امعلقات ل�سعراء اجاهلية ب ��ه نف�سه واأمته‪ ،‬اأما امطالعة العائم ��ة والقراءة الهائمة حتى ي�سبح ااإن�سان‬ ‫وي�ستوع ��ب �سع ��راء اليمن والع ��راق وبقية قبائ ��ل العرب با�س ��م التزود من كال�سائم ��ة فهذا لغو من الق ��ول وباطل من العمل ورج� ��س من عمل ال�سيطان‬ ‫الثقاف ��ة العام ��ة ولكن هذا م يح�سل اأب ��د ًا؛ اأنه عرف اأن عن ��ده مهمة حدّدة فاجتنب ��وه‪ ،‬اأ�ستمع اأحيان ًا اإى لقاءات مع مفكرين اإ�سامين فاإذا هو مل ٌم بكل‬

‫اليمن واأمن القومي‬ ‫الخليجي‬ ‫إبراهيم آل مجري‬

‫اإن اأمن اليمن من اأمن اخليج‪ ،‬واأمن اخليج من اأمن اليمن‪ ،‬هذه حقيقة‬ ‫�س ��واء ر�سينا بها اأم اأبينا‪ .‬لن تنعم دول اخليج باا�ستقرار وااأمن الكامل‬ ‫اإا اإذا عُوجت ملفات اليمن ااأمنية وال�سيا�سية املتهبة‪.‬‬ ‫فاليم ��ن مر بف ��رة انتقالية خطرة اإم ��ا اأن ينتقل منه ��ا اإى ااإ�ساح‬ ‫والبن ��اء اأو اأن ت ُع ��م فيه فو�سى الطائفية ويكر في ��ه ااقتتال ويكون �سوق ًا‬ ‫�س ��وداء للمخدرات وج ��ارة ااأ�سلحة وبيع كل ما هو من ��وع‪ .‬ويعُم الفقر‬ ‫وتنت�س ��ر امجاعة ويكر ب�سببه ��ا الهجرة غر ال�سرعية من ��ه لدول اخليج‬ ‫وتلتهب احدود مرة اأخرى مع ال�سعودية وتنمو فيه �سجرة ااإرهاب حتى‬ ‫ت�سبح �سعبة ااقتاع‪ .‬فهل �ستقوم دول اخليج من باب ااإخوة ااإن�سانية‬ ‫والرواب ��ط ااإ�سامية معاجة هذه املفات وتك ��ون ُمعينة لل�سعب اليمني‬ ‫ليق ��وم من حنته وينه�س من كبوته قب ��ل اأن تنفجر ااأمور ويقع امحظور‬ ‫ويت�سع ال�سق على الراقع؟‬ ‫اإن اأه ��م ما يجب اأن تنتبه له دول اخليج اأن تعي اأنها اأ�سبحت تتعامل‬ ‫م ��ع اأطراف متع ��ددة ومع اأحزاب ختلفة لي�س كم ��ا ي ااأم�س عندما كانت‬ ‫تتعامل مع ديكتاتور ملك ال�سلطة وبيده احل والعقد وعنده الراأي ااأول‬ ‫وااأخر‪.‬‬ ‫يج ��ب اأن تراق ��ب دول اخلي ��ج ااأح ��زاب التي تت�سكل ي ظ ��ل الفراغ‬ ‫(‪the formation of Hanbalism – piety into‬‬ ‫‪( ،)power‬ت�س ��كل امذهب احنبلي ‪ -‬الورع ي موقع ال�سلطة‪ ،‬اأو ولوج‬ ‫ال ��ورع لل�سلطة)‪ ،‬هذا هو عن ��وان الكتاب الذي �س ��درت ترجمته ي ال�سنة‬ ‫اما�سي ��ة للم�ست�س ��رق نيم ��رود هورويت ��ز‪ .‬هذا الكت ��اب قد طبعت ��ه ال�سبكة‬ ‫العربية لاأبحاث والن�سر‪ ،‬وهو من ترجمة غ�سان علم الله ومراجعة وتقدم‬ ‫الدكتور ر�سوان ال�سيد‪.‬‬ ‫اأول م ��ا مك ��ن ماحظت ��ه‪ ،‬هو اأن ��ه قد زي ��د ي عنوانه ا�س ��م (اأحمد بن‬ ‫حنبل) فاأ�سبح ا��عنوان طوي ًا بع�س ال�سيء‪ ،‬ولعل القائمن على الرجمة‬ ‫قد راأوا ي ذلك تو�سيح ًا اأن الكتاب ُيعني ب�سكل اأ�سا�س ب�سرة ااإمام اأحمد‪،‬‬ ‫ويو�س ��ح اأنه اأ�سا�س امذاه ��ب ولي�س كمذاهب اأخ ��رى اأ�سبحت اأ�سخم من‬ ‫اأ�سماء موؤ�س�سيها‪.‬‬ ‫الكتاب ي اجملة ا يخلو من اإن�ساف‪ ،‬اإا اأن بع�س ااآراء التي ينطلق‬ ‫اإليها اموؤلف وهو رجل قادم من الغرب بقيم ومعاير ختلفة ا تنطبق وا‬ ‫ي�سح تطبيقها على تاأريخ اأمة اأخرى ختلفة‪ .‬ولكن على الرغم من ذلك فقد‬ ‫األق ��ى الكتاب باأ�س ��واء جيدة على تل ��ك احقبة امهم ��ة ي تاريخنا وت�سكل‬ ‫الوعي والعقل وااأخاق والقيم‪.‬‬ ‫وه ��و كتاب تو�سيفي وحليلي ي�سرد احي ��اة ال�سخ�سية لاإمام اأحمد‬ ‫وطلبه العلم وت�سكل �سخ�سيته الزاهدة الورعة ال�سجاعة‪ ،‬وي�سف ما حدث‬ ‫ي حن ��ة خلق القراآن و�سم ��ود ااإمام اأحمد ي وجه امعتزلة ومن ورائهم‬ ‫اماأمون وامعت�سم والواثق‪ ،‬حن اأرادوا اأن يجروا ااأمة على ااعتقاد باأن‬ ‫الق ��راآن خلوق‪ .‬و�س ��ره اأمام اجلد وال�سج ��ن ي زنزانة خانقة مزدحمة‬

‫ال�سيا�س ��ي‪ ،‬واأن ت�سم ��ن اأن ه ��ذه ااأح ��زاب لي� ��س لديه ��ا ع ��داء �سيا�سي اأو‬ ‫تع�سب ديني‪ .‬وبا�ستطاعة دول اخليج اأن ت�ساعد بع�س ااأحزاب للنهو�س‬ ‫والنجاح �سواء بالدعم ال�سيا�سي اأو اماي وتفعل كما فعلت بحزب اموؤمر‬ ‫احاكم حن اأنقذته من ااإق�ساء والعزل‪.‬‬ ‫اإن ت ��رك اليم ��ن ب ��دون تدخ ��ل خليج ��ي يعني اإف�س ��اح امج ��ال للتدخل‬ ‫ااإيراي والغربي‪ .‬ومعناه اأي�سا اأن يك�سب حزب احق الذي �سكله احامون‬ ‫برجوع ااإمامة جمهور ًا ومنا�سرين على اأ�سا�س طائفي‪ .‬ومعنى ذلك اأي�سا‬ ‫اأن ينف�سل اجنوب عن ال�سمال والذي لو حدث لتكونت دولة منية �سمالية‬ ‫طائفية فق ��رة لي�س فيها نفط تكون عالة على الدول امانحة‪ .‬اإن بقاء اليمن‬ ‫متحد ًا ومتما�سك ًا �سي�سمن التوازن الطائفي والع�سائري وحتى ااقت�سادي‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫ااأم ��ر ااآخر‪ :‬ينبغي عل ��ى دول اخليج اأن تدعم اليمن اقت�سادي ًا �سواء‬ ‫بالدعم امبا�سر من قرو�س ومنح اأو بالدعم غر امبا�سر كا�ستقطاب العمالة‬ ‫اليمني ��ة لتعم ��ل ي اخلي ��ج وحل ح ��ل العمال ��ة ااآ�سيوية الت ��ي ُحول‬ ‫امليارات �سنوي ًا اإى اخارج‪.‬‬ ‫وهذا ااإحال اأف�سل بكثر؛ فالعمالة اليمنية حرفة اأكر من العمالة‬ ‫ااآ�سيوي ��ة �س ��واء ي الت�سوي ��ق اأو ي البيع وال�سراء‪ ،‬ب ��ل ي كل جاات‬

‫ير�سف فيها ي القيود وجهاز التحقيقات وام�ستجوبن وي�سف ردوده على‬ ‫اأعدائه‪ .‬وكيف اأنه اأوقفهم عند حدود العقل الب�سري الذي ا يحق له اأن يتكلم‬ ‫ي الله بغر علم‪ .‬لذلك كان ال�سواب الوحيد هو الوقوف عند حدود الكتاب‬ ‫وال�سنة‪ ،‬مع اإثبات حقيقة هذه الن�سو�س با حريف وا تاأويل‪.‬‬ ‫ثم يتحدث الكتاب عن خروج ااإمام اأحمد من امحنة منت�سر ًا‪ .‬لقد خرج‬ ‫ااإمام اأحمد ك�سخ�س اآخر‪ ،‬فقد بداأت امحنة وهو حافظ من حفاظ احديث‬ ‫كغ ��ره‪ ،‬وخرج منها اإمام ًا تقتدي به ااأمة متم ّي ��ز ًا عن كل ااأقران‪ .‬عند هذا‬ ‫امف�سل بداأ ت�سكل امذهب احنبلي‪ ،‬لي�س كمذهب فقهي اأو عقيدي فقط‪ ،‬بل‬ ‫كقوة اجتماعية مهمة‪.‬‬ ‫جوهر الكتاب يتحدث عن ق�سي ��ة ال�سلطة امذهبية للحنبلية ويقارنها‬ ‫بجهود العلماء والقادة الذين تبنوا اأفكار ًا واأماط ًا من ال�سلوك ت�سكلت بناء‬ ‫على التغرات ااجتماعية‪ ،‬ويظه ��ر اختاف احنبلية عن تلك ااجاهات‪،‬‬ ‫فامذهب احنبلي م يقم بت�سكيل مراكز ر�سمية لتوزيع ال�سلطات‪ .‬وم ي�س َع‬ ‫لتكوين هيئة علماء ت�س ��ن ااأحكام ال�سرعية وا القادة الذين يقررون القيم‬ ‫اجمعي ��ة الواجب اعتناقها كما كانت تفع ��ل اموؤ�س�سات الكن�سية ام�سيحية‬ ‫ب�سورة منظمة ومق�سودة وحتمية واإجبارية وباآليات ر�سمية‪.‬‬ ‫فاحنبلي ��ة هي ق ��وة النا� ��س العادي ��ن ا اموؤ�س�س ��ات‪ .‬واأتب ��اع ااإمام‬ ‫�ورع ال�سادق ال�سجاع مح�س اختيارهم وحريتهم‬ ‫اأحمد كانوا يتبعون ال � ِ‬ ‫وبطريق ��ة طوعية‪ .‬ويلجاأون لفت ��اواه ال�سرعية ثقة به‪ ،‬ويحكون الق�س�س‬ ‫الت ��ي تو�س ��ح مدى حبه ��م واإعجابهم بقيادت ��ه‪ .‬فهو بالن�سبة له ��م النموذج‬ ‫ااأخاقي احي الذي ي�ستحق امتابعة‪ ،‬متابعة حاديها احب والثقة‪ ،‬ولي�س‬

‫�س ��يء اإا بهذا الوحي امن� ّزل امقدّ�س‪ ،‬اإن اأورد اآية اأخطاأ فيها‪ ،‬واإن ذكر حديث ًا‬ ‫فاإم ��ا هو حديث ك ��ذب مو�سوع ولكنه دقيق ي نقل امعلوم ��ة عن ااآخرين‪،‬‬ ‫بل اإنه يحف ��ظ مفردات برنارد�سو كما يحفظ اأطفالن ��ا �سورة ااإخا�س وهو‬ ‫عن ��د نف�سه كاأن ��ه فتح العام وجل�س عل ��ى امريخ‪ ،‬اأيها ال�س ��ادة الكرام هل من‬ ‫وقفة ج ��ادة لتحديد مفهوم التزود من الثقافة العامة؟ اأننا حت هذا ام�سمى‬ ‫قدّمن ��ا ر�سائل دكتوراة وماج�ستر وبحوث ًا علمية عن قبائل واأفخاذ وبطون‬ ‫ي ع�سائر جهولة ي جزيرة العرب‪ ،‬ومن الر�سائل فن الهجيني وال�سامري‬ ‫وااأزي ��اء ي جد وعر�سة الزام ��ل ي اجنوب ومتى هاجرت قبيلة اآل فان‬ ‫وخ�سائ�س امغاتر من ااإبل واألوان اماأكوات ال�سعبية بال�سودان واحرف‬ ‫اليدوي ��ة ي �ساح ��ل العاج كل هذا للتزود من الثقاف ��ة العامة‪ ،‬وقد ذكر حمد‬ ‫اأ�س ��د ي كتاب ��ه‪( :‬الطري ��ق اإى مك ��ة) اأنه م� � ّر مع �سي ��خ ااأزهر عل ��ى حلقات‬ ‫التدري�س والط ��اب قد اأغلقوا عيونهم وهم يك ��ررون حفوظاتهم من متون‬ ‫بعيدة عن الكتاب وال�سنة ويه ّزون روؤو�سهم وكان �سيخ ااأزهر ي وقته يدعو‬ ‫اإى االتزام بال ّن�س والتجديد‪ ،‬فقال محمد اأ�سد‪ :‬هوؤاء الطاب يحفظون كل‬ ‫�س ��يء ول ��و اأتيت لهم متون جديدة حفظوها ب ��ا وعي وا فهم حت م�سمى‬ ‫العل ��م وما هو اإا ال ّتقليد واجهل‪ ،‬وي ع ��ام الغرب يحر�س الباحث عندهم‬ ‫عل ��ى التخ�س�س ي مادت ��ه حتى اإنه يجهل كثر ًا من اأخب ��ار بلده ا�ستغراقه‬ ‫ي ف ّن ��ه الذي مهر فيه وبدّع بخاف من يري ��د اأن يكون خطيب ًا واأديب ًا وكاتب ًا‬ ‫ومف�سر ًا وفقيه ًا دفعة واحدة في�سعف فيها جميع ًا‬ ‫و�ساعر ًا وفيل�سوف ًا وموؤرخ ًا ّ‬ ‫ولي�س مق�سود التزود من العل ��م وامعرفة جرد القراءة وااطاع فاإن كثر ًا‬ ‫من مثقفينا يقراأون ال�سحف جميع ًا وامجات يومي ًا في�سبح عندهم ك ٌم هائل‬ ‫م ��ن امعلومات العامة وااأخب ��ار وال�سواليف واحكاي ��ا وااإعانات واأخبار‬ ‫الطق�س واأ�سعار ااأ�سهم فيظنون هذا علم ًا ومعرفة وهو �سراب الثقافة العامة‪،‬‬ ‫واأك ��ر معلوم ��ات ال�سعوب امختلفة هي معلومات ذهني ��ة جردة ا �سلة لها‬ ‫بالواقع واإما ت�سلح لل�سمر وقتل الوقت واإزجاء ااأيام واللياي‪ ،‬ون�سيحتي‬ ‫العودة للنافع امفيد والعلم العملي الذي له ثمر ٌة ي الدّنيا وااآخرة ثم ك ٌل ي‬ ‫تخ�س�س ��ه وعلى اأه ��ل كل تخ�س�س بلوغ الغاية ي التجدي ��د وااإبداع‪ ،‬وما‬ ‫رب‬ ‫األطف واأ�سرف اأمر الله تعاى لنبيه �سلى الله عليه و�سلم ي قوله‪( :‬وقل ِ‬ ‫زدي علما)‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫العمل‪.‬‬ ‫لقد عمل ��وا ي جميع ااأعمال وامهن فعرفناه ��م بااأمانة وااحرافية‬ ‫وااإخا� ��س وحب العمل‪ .‬لقد اأث ��روا ال�سوق اخليجية واأفادوها بخرتهم‬ ‫وبذكائه ��م التجاري حتى مع ��ت اأ�سماء عوائل منية اأخ ��ذت جن�سية الدول‬ ‫ام�سيف ��ة فيم ��ا بع ��د كعائلة ب ��ن ادن وبن حف ��وظ وباخ�سوي ��ن وباع�سن‬ ‫وبالبي ��د والهني ��دي اإى اأخر اأ�سماء التجار اليمني ��ن الذين ا�ستفادت منهم‬ ‫دول اخليج وا�ستفاد منهم كذلك اليمن فقد ان�ساأوا هناك م�سروعات وقدموا‬ ‫معونات و�سدقات اأبناء جلدتهم‪ ،‬وهذا واجبهم وامفر�س منهم‪.‬‬ ‫اإن ��ه ينبغي اأن تع ��ود الثقة ي العامل اليمني اإى �سابق عهدها ويزول‬ ‫التخوف ال�سيا�سي غر امرر‪ .‬اإن ي اليمن قوة ب�سرية عاملة مهملة وغر‬ ‫م�ستفاد منها‪ ،‬ولو ا�ستفدنا منها ح�سلنا على عمالة جيدة ورخي�سة ااأجر‬ ‫و�سلمنا من ااإتيان بالعمالة ااآ�سيوية التي تكون اأحيانا رديئة وغر متعلمة‬ ‫وحملة بثقافات دخيلة وغريبة على اخليجين‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫من ااأمور امهمة اأي�سا �سرورة ا�ستيعاب امتميزين من الطلبة اليمنين‬ ‫ي اجامعات اخليجية من اأجل �سناعة قادة �سيا�سين واقت�سادين يكون‬ ‫لهم دور ي ام�ستقبل لقيادة بلدهم ولديهم واء للخليج‪.‬‬ ‫اأي�سا يجب اأن ُتوفد دول اخليج علماء دين منا�سحة الفئة ال�سالة من‬ ‫ااإرهابين؛ فقد اأثبتت التجربة اأن حوار ال�سباب ومنا�سحتهم هي الو�سيلة‬ ‫ال�سحيحة لرجوعهم اإى احق وترك ال�ساح والعنف‪.‬‬ ‫اأف�سل من اأن ت�ستحل طائرات اأمريكا جو اليمن وتق�سف خايا ااإرهاب‬ ‫متى �ساءت ي اأي مكان �ساءت غر عابئة ب�سيادة اليمن على جوه واأر�سه‬ ‫وهذا الو�سع ا يُعالج الق�سية بل يزيد ااحتقان والكره اأمريكا وحلفائها‪.‬‬ ‫اأخ ��ر ًا‪ ،‬لن ننعم نحن اخليجين بااأم ��ن واا�ستقرار ي الر والبحر‬ ‫حت ��ى يج ��د اإخواننا ي اليمن لقم ��ة العي�س وينعموا بااأم ��ن واا�ستقرار‪،‬‬ ‫فم�سرنا وم�سره ��م واحد وم�ساحنا م�سركة وقبل ذلك تربطنا واإياهم‬ ‫اأوا�سر ااإخوة ووحدة الدين وقرابة الدم‪.‬‬ ‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬

‫ب�سب ��ب قدرته على اإن ��زال العقاب بهم وفر�س اإرادت ��ه عليهم‪ ،‬كما كان يفعل‬ ‫كاردين ��اات اأوروبا القرون الو�سطى‪ ،‬بل كان باإمكان اأي تلميذ اأن يتجاهل‬ ‫راأي اأ�ست ��اذه مت ��ى �ساء مع احتفاظ ااأ�ستاذ بحق ال ��رد على امخطئ اإن كان‬ ‫دائ ��ر ًا ي جال اخافات الفقهية امدعومة بالن�سو�س‪ .‬وكان ااإمام اأحمد‬ ‫يرف� ��س بن ��اء اآليات ون�سيج ين�سج حول ��ه هو نف�سه‪ .‬ب ��ل كان يربط اأتباعه‬ ‫بالن�سو� ��س فقط‪ .‬وحينما كان يرف� ��س هدايا ااأم ��راء كان ي�سيد مذهب ًا ذا‬ ‫م�ست ��وى عالٍ من احرية واا�ستقال وامهابة وامكانة التي ا يجاريه فيها‬ ‫اأحد‪.‬‬ ‫هذه اا�ستقالية واحرية التي ميزت بها احنبلية كانت لها �سريبتها‪.‬‬ ‫ففقهاوؤها م ي�سروا كفقهاء امذاهب ااأخرى امت�سلن بالباط من �سعوا‬ ‫للو�س ��ول منا�سب الق�ساء وغرها من امنا�س ��ب ااإدارية‪ .‬تلك امكانة التي‬ ‫كان له ��ا دور كبر ي انت�سار هذه امذاهب بطول وعر�س العام ااإ�سامي‪،‬‬ ‫وكان له ��ا ق ��درة على اجتذاب كب ��ار العقول ليتبنوا اآراءه ��ا‪ .‬هذا اانخراط‬ ‫ي عملي ��ة الرعاية والدع ��م والتاأثر اجدي ي ال�سلط ��ة كان من الق�سايا‬ ‫اجوهري ��ة التي كان ااإم ��ام اأحمد ب�� حنبل حري�س� � ًا كل احر�س وبوعي‬ ‫عمي ��ق اأن يبق ��ي نف�سه وخطه الفك ��ري بعيد ًا عنه ��ا‪ .‬هذه م�ساأل ��ة جوهرية‬ ‫اأ�سهمت ي تكوين الهوية اجامعة للحنابلة‪.‬‬ ‫وهكذا �سارت تت�سكل �س ��ورة امذهب احنبلي عر القرون على اأيدي‬ ‫ال�سخ�سيات القيادية ي امذهب من كل جيل‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫هيئة مكافحة الفساد‬ ‫وقمم الجبال‬ ‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫«نزاهة» موؤ�ض�ض ��ة اأن�ضاأها وي الأمر ‪-‬حفظه الل ��ه‪ -‬محاربة الف�ضاد‬ ‫م�ضت�ضر ي روؤو�س اجبال وكهوفها‪ ،‬وهذه اموؤ�ض�ضة ح�ضنة‬ ‫لكن الف�ضاد‬ ‫ٍ‬ ‫النية‪ ،‬وامق�ضد لي�س لديها عدة وعتاد للو�ضول اإى قمم اجبال‪.‬‬ ‫قمم اجبال دون تورية وا�ضتعارة هم اأولئك الذين وظفوا مواقعهم‬ ‫ال�ضيا�ضي ��ة اأو امالية للح�ضول على امال الع ��ام دون وجه حق‪ ،‬وهذا هو‬ ‫لب الف�ض ��اد وجوهره‪ ،‬وهم اليوم يتح�ضنون خلف ال�ضتار ال�ضيا�ضي اأو‬ ‫اجاه اماي فا ت�ضل اإليهم جنود النزاهة ويد العدالة‪.‬‬ ‫«نزاه ��ة» برجاله ��ا ون�ضائها اأعتق ��د اأنهم يدركون ه ��ذه امعادلة التي‬ ‫ي�ضع ��ب حله ��ا بامعطي ��ات الت ��ي لديه ��م والظ ��روف امحيط ��ة به ��م؛ لأن‬ ‫امواطنن كبار ًا و�ضغار ًا ن�ضاء ورجا ًل يدركون ذلك‪ ،‬فالأمر يبدو بديهي ًا‬ ‫ووا�ضح ًا و�ضوح ال�ضم�س ي كبد ال�ضماء ي نهار �ضيف �ضعودي‪.‬‬ ‫�ضحي ��ح اأن علين ��ا اأن ن�ضي ��د بجهود ه ��ذه اموؤ�ض�ضة الطيب ��ة ال�ضم‬ ‫والذك ��ر وحاولته ��ا التق ��اط فت ��ات م ��ن الف�ض ��اد النابت عل ��ى ال�ضفوح‬ ‫والوديان‪ ،‬مدر�ضة تاأخر بناوؤها هنا وم�ضتودع اختفت منه بع�س مواده‬ ‫هناك و�ضيء من هذا وذاك‪ ،‬لكن ما اأخ�ضاه اأن ت�ضاهم «نزاهة» ي حماية‬ ‫الف�ضاد العظيم من حيث ل تدري‪ .‬كيف؟ عندما يكون جل اأن�ضطة واأجهزة‬ ‫وبرامج «نزاهة» امعلن ��ة والوا�ضحة موجهة اإى ق�ضايا الف�ضاد �ضغرة‬ ‫احج ��م التي تظل ف�ضاد ًا رغم �ضغر حجمها �ضي ��راءى للمواطن الذي ل‬ ‫يعلم اأو الذي ل يريد اأن يعلم اأمران‪:‬‬ ‫اأو ًل‪ :‬اأن ه ��ذا ه ��و حج ��م الف�ض ��اد الذي اأق ��ام ام�ضلح ��ون الدنيا وم‬ ‫يقعدوه ��ا حذرين من حجمه وهول ��ه وهو منت�ضر لدى �ضغار اموظفن‬

‫وامديرين من موظفي الدولة و�ضغار ومتو�ضطي امقاولن‪.‬‬ ‫ثاني ��ا‪ :‬اأهل الف�ضاد العظي ��م اإ�ضافة اإى دروعه ��م الواقية ال�ضيا�ضية‬ ‫وامالية منحتهم «نزاهة» درعا اآخرى من حيث ل تدري‪ ،‬وذلك بالقول من‬ ‫خال الفعل والعمل اأن ما تتعقبه وتاحقه وتقب�س عليه هو الف�ضاد بينما‬ ‫هو ي حقيقة الأمر لي�س اإل �ضيئ ًا من الغبار امتطاير حول ج�ضم الف�ضاد‬ ‫العظيم‪.‬‬ ‫«نزاه ��ة» طيب ��ة القلب يبدو اأنها ل تدرك اأنه ��ا قد ت�ضر امجتمع اأكر‬ ‫من اأن تنفعه لأنها اأ�ضبحت عنوانا وواجهة اأمام العام واأمام امواطنن‬ ‫محاربة الف�ضاد بينما هي ل تطارد اإل �ضيئ ًا من الف�ضاد الذي ل يزال ينعم‬ ‫بال�ضحة والعافية‪.‬‬ ‫الف�ض ��اد الإداري واماي ه ��و اليوم من اأكر واأخط ��ر العوائق التي‬ ‫تق ��ف ي وجه الإ�ضاح القت�ض ��ادي وال�ضيا�ضي والجتماعي ي جميع‬ ‫دول العام‪ .‬معني اآخر فاإنه ل مكن لقطار الإ�ضاح والتنمية ام�ضتدامة‬ ‫احقة اأن ي�ضر وكوابح الف�ضاد تلتف حول عجاته‪.‬‬ ‫وما م ننزع الف�ضاد كبره قبل �ضغره وميطه كما ماط الأذى عن‬ ‫الطري ��ق فاإننا �ضنظ ��ل نظن اأننا ن�ضر اإى الأم ��ام بينما نحن ن�ضر فع ًا‬ ‫ولك ��ن اإى الوراء لأن الع ��ام ي�ضر ب�ضرعة عالية ونح ��ن ل نزال م�ضي‬ ‫الهوينا‪.‬‬ ‫وي الأم ��ر كان �ضادق� � ًا ي نيت ��ه وقراره عندما اأن�ض� �اأ هيئة محاربة‬ ‫الف�ضاد واأوكل اإى القائمن عليها القيام بهذه امهمة وائتمنهم عليها‪.‬‬ ‫رئي� ��س ه ��ذه الهيئ ��ة وم�ضاع ��دوه وموظف ��وه يبذل ��ون جهدهم ي‬

‫حقبة ا ُتحسد عليها‬ ‫أمتنا! (‪)2 - 2‬‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬

‫كان ه ��ذا هو عنوان امق ��ال الرائع الذي كتبه الدكتور فواز العلمي‪ ،‬ون�ضر‬ ‫موؤخ ��ر ًا (�ضحيف ��ة الوط ��ن‪ :‬الع ��دد ‪ .)2012 /12 /25 - 4379‬ي ه ��ذا امقال‬ ‫خ� ��س الدكتور العلمي «حال» هذه الأمة (العربي ��ة والإ�ضامية) البائ�س الذي‬ ‫تعي�ض ��ه الآن‪ ،‬مقارنة باأم الأر� ��س الأخرى‪ .‬ورغم ق�ضر امق ��ال وب�ضاطته‪ ،‬اإل‬ ‫اأن ��ه احتوى على حقائق �ضارخة وموؤ�ضفة‪ ...‬توؤك ��د اأن و�ضع الأمتن العربية‬ ‫والإ�ضامية‪ ،‬هو ‪-‬ب�ضفة عامة‪ -‬و�ضع �ضيئ‪ ،‬ومتدهور‪ ،‬وتع�س‪ .‬وذلك بالأرقام‬ ‫والإح�ض ��اءات الت ��ي ل مكن التاعب بها‪ ،‬اأو الت�ضكي ��ك ي �ضحتها‪ ،‬كما يفعل‬ ‫دائم ًا من ي قلوبهم مر�س‪ ،‬اأو ‪-‬كما يقال باللهجة احجازية امحلية‪« -‬من على‬ ‫روؤو�ضهم بطحاء»‪.‬‬ ‫وخل�س الكاتب اإى اأن كل هذه احقائق اموثقة بالأرقام ت�ضر اإى اأن هذه‬ ‫الأمة هي ‪-‬ي غالبيتها‪ -‬ي «حقبة ل ح�ضد عليها»‪ .‬وتلك لعمري حقيقة موؤ�ضفة‬ ‫يعرفه ��ا القا�ضي وال ��داي‪ ،‬ول ي�ضكك فيها اإل‪ :‬جاهل اأو منافق‪ ،‬اأو م�ضتفيد من‬ ‫هذا الواقع البائ�س‪.‬‬ ‫وق ��د اأوجزنا‪ ،‬ي امقال ال�ضابق لهذا‪ ،‬اأه ��م احقائق اموثقة بالأرقام التي‬ ‫اأورده ��ا الدكت ��ور العلمي‪ ،‬والتي توؤك ��د هذه امقولة‪ ،‬وحم ��ل حقيقة �ضارخة‬ ‫وموؤمة‪ ،‬لكل اإن�ضان �ضالح‪ ...‬ينتمي لهذه الأمة ام�ضكينة‪ .‬ول�ضيق احيز امتاح‪،‬‬ ‫اأق�ض ��م مقاي اإى جزاأين‪ .‬واأهم ما جاء ي جزئ ��ه الأول ذلك املخ�س‪ ،‬ومنه ما‬ ‫يلي‪.‬‬

‫طارق العرادي‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫‪11‬‬

‫أجانب الصحة‬ ‫وميزان ااعتدال‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫«الأم ��ة الإ�ضامي ��ة التي تتكون م ��ن ‪ 57‬دولة‪ ،‬من اأ�ض ��ل ‪ 203‬بلدان حول‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وت�ضكل ‪ %28‬من م�ضاحة الياب�ض ��ة‪ ،‬ويزيد عدد �ضكانها على ‪ %26‬من‬ ‫�ضكان امعمورة‪ ،‬م يُ�ضنف اأيّ من بلدانها بالدولة امتقدمة‪ ،‬بل جاءت ‪ 31‬منها‬ ‫ي م�ض ��اف الدول الأق ��ل مو ًا‪ ،‬و‪ 26‬منه ��ا ح�ضلت على �ضفة ال ��دول النامية‪.‬‬ ‫وال�ضب ��ب اأن ‪ %50‬م ��ن �ضعوب الع ��ام الإ�ضامي يعي�ضون ح ��ت وطاأة الفقر‪،‬‬ ‫و‪ %25‬منه ��م يواجه ��ون اجه ��ل‪ ،‬و‪ %33‬منهم يرزحون حت ع ��بء البطالة‪،‬‬ ‫و‪ %17‬يعانون من الأمرا�س امزمنة‪ ،‬اإى جانب افتقارهم للتكتات القت�ضادية‬ ‫وال�ضراكات ال�ضراتيجية والتحالفات التجارية‪...‬‬ ‫وي الوق ��ت ال ��ذي متل ��ك العام الإ�ضام ��ي ‪ %65‬من ث ��روات امعمورة‪،‬‬ ‫مازال ��ت ح�ضته الإنتاجية العامية تنخف�س تدريجي� � ًا اإى ‪ %12‬ي ال�ضناعة‪،‬‬ ‫و‪ %10‬ي الزراعة‪ ،‬و‪ %4‬ي اخدمات‪ ،‬لي�ضبح من اأكر دول العام ا�ضتهاك ًا‬ ‫لل�ضل ��ع واخدم ��ات الأجنبي ��ة‪ ...‬ول يتجاوز ناجه امحل ��ي الإجماي ‪ %5‬من‬ ‫الناج الإجماي العامي‪»...‬اأ‪ .‬ه�‪ .‬ويقول الكاتب العلمي اإن ما اأورده من اأرقام‬ ‫مقتب�س من‪ :‬التقارير ال�ضنوية للموؤ�ضرات القيا�ضية الدولية‪.‬‬ ‫وم يتط ��رق الدكتور العلم ��ي لتدهور «القيم»‪ ،‬ولأه ��م تبعات ونتائج هذا‬ ‫الو�ض ��ع له ��ذه الأمة‪ ،‬الذي ي�ضعب على امنتمن الغيوري ��ن لها جاهله‪ ،‬وتركه��� ‫مر‪ ،‬كمعلومة من اآلف امعلومات غرها‪ .‬فمعروف اأنه �ضاحب هذا النحطاط‬ ‫تدهور ًا ي تطبيق القيم الإن�ضانية العليا الرئي�ضة‪ :‬احرية‪ ،‬العدالة‪ ،‬ام�ضاواة‪،‬‬

‫خلق الله الكون على طريقة (واإنا مو�ضعون) لكن الإن�ضان ياأبى اإل الت�ضييق على‬ ‫نف�ضه ليخلق واقع ًا ماأزوم� � ًا وتفكر ًا �ضيق ًا واأفق ًا م�ضدود ًا‪ .‬وهكذا نحن ي ال�ضعودية‬ ‫ح ��ن مقاربة ق�ضايان ��ا فاإن ال�ضيق اأقرب م ��ن ال�ضعة والنزلق نحو اح ��دة اأ�ضهل من‬ ‫مانعة العنف‪ ،‬وال�ضتفزاز ي الجاه اجذري اأ�ضرع من التحليل والتفكيك‪ .‬ويكمن‬ ‫الإ�ض ��كال ح ��ن يكون اخط ��اب الثقاي والإعام ��ي كممثل للنخب �ضيد ه ��ذه امواقف‬ ‫وداعم� � ًا لها‪ ،‬فالتحري�س امبا�ضر اأو ذلك امتلب� ��س بلبو�س البيان اأمر ملمو�س ت�ضهد له‬ ‫حوادث �ضتى تبداأ من الديني وال�ضيا�ضي لتعر الثقاي مرور ًا بالجتماعي لت�ضتاأنف‬ ‫عملها عند التنموي واح�ضاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ول ��و اأخذن ��ا اخدم ��ات ال�ضحية كمثال هنا ف� �اإن احالة مجملها ت�ضه ��د نوعا من‬ ‫التحري�س والعن ��ف اللفظي وتبعه اأو �ضيتبعه العنف اج�ض ��دي �ضد الطواقم الطبية‬ ‫والفنية من فئة امقيمن امتعاقدين وذلك كردة فعل اإما على اإ�ضكالية ال�ضعودة اأو ب�ضبب‬ ‫ال�ضكوى من �ض ��وء اخدمة ال�ضحية بامجمل‪ ،‬وجد امعاجات الإعامية تغرق كثر ًا‬ ‫ي ه ��ذا التحري� ��س ‪-‬الذي ي�ضل للعن�ضرية اأحيانا‪ -‬حت مظل ��ة ال�ضعارات امنا�ضرة‬ ‫للوط ��ن ولإن�ضان هذا الوطن‪ .‬وللح ��ق والعدل اأقول اإن ي تل ��ك الطروحات كثر ًا من‬ ‫اخلط وعدم الإمام اجيد بالواقع ف�ض ًا عن القيا�س اخاطئ على جهات اأخرى تعاي‬ ‫م ��ن ذات ام�ض ��كات ظاهري� � ًا لكنها تختل ��ف ي جوهرها‪ .‬لدي قناعة م ��ن واقع اطلعت‬ ‫علي ��ه اأن ع ��دد ًا غر قليل من اأجان ��ب ال�ضحة موجودون كحالة �ضم ��ان اجتماعي دون‬ ‫اإنت ��اج حقيق ��ي واأن وجودهم مرتب ��ط بعوامل اجتماعية ذلك اأن غ ��ر ال�ضعودي يتقن‬

‫حقي ��ق امهمة‪ ،‬ورغ ��م اأن الأداء مك ��ن اأن يكون اأف�ض ��ل وامعركة اأقوى‬ ‫اإل اأن ��ه وا�ض ��ح اأنه من ال�ضع ��ب حاربة قمم الف�ض ��اد وروؤو�ضه بالآليات‬ ‫والقدرات امتاحة‪.‬‬ ‫وحتى نعط ��ي الأمانة حقها ونخل�س لوي الأم ��ر الراأي وام�ضورة‬ ‫علينا اأن ن�ضع احقائق كما هي اأمامه (حفظه الله) دون جميل ي امظهر‬ ‫اأو اجوه ��ر‪ ،‬ونقول له بكل و�ضوح اإننا م ��ا م نكن قادرين على م�ضاءلة‬ ‫الأمر والوزير والوجيه و�ضاحب الروة قبل مدير ام�ضتودع وموظف‬ ‫البلدية وامقاول ال�ضغر؛ فاإننا لن نكون قادرين على حقيق امهمة التي‬ ‫و�ضعته ��ا ي اأعناقنا‪ .‬قد يُغ�ضب ذلك وي الأمر لكن غ�ضبه �ضيكون اأكر‬ ‫واأعمق اإن م ن�ضدقه القول وت�ضر الأمور وهو يظن اأننا نح�ضن �ضنع ًا‪.‬‬ ‫القاع الواقية واحا�ضنة للف�ضاد مبنية من �ضخور �ضيا�ضية ومالية‬ ‫وكما يقول امثل العربي «ل يفل احديد اإل احديد»‪.‬‬ ‫كل القواع ��د والقوانن التي �ضملها النظام الأ�ضا�ضي لهيئة مكافحة‬ ‫الف�ض ��اد وما حقه وارتبط ب ��ه من تعاميم وتفا�ضيل ما فيها القول الذي‬ ‫تردده الهيئة اإن الكل «كائن ًا من كان» خا�ضع لقواعدها وقوانينها‪ ،‬لي�ضت‬ ‫ي واق ��ع الأم ��ر ذات ج ��دوى اإذا م تكن قي ��ادة هذه الهيئة بي ��د من ياأمر‬ ‫فيطاع‪ ،‬وهذا اأمر ي يد وي الأمر‪.‬‬ ‫اأدبيات التنمي ��ة القت�ضادية والجتماعية وال�ضيا�ضية ت�ضر ب�ضكل‬ ‫وا�ض ��ح وجل ��ي اإى اأن الف�ضاد هو الع ��دو الرئي�س لتق ��دم وتطور الدول‬ ‫النامية وامملكة واحدة من هذه الدول‪.‬‬ ‫وم ��ا م يهياأ لهذه امهم ��ة وهذا الداء الع�ضال ق ��وة خا�ضة بيدها كل‬ ‫الإمكان ��ات ال�ضيا�ضية والقانونية وامالي ��ة والإدارية التي جعلها قادرة‬ ‫بالفع ��ل ولي� ��س القول عل ��ى اإخ�ضاع كائن م ��ن كان الكب ��ر قبل ال�ضغر‬ ‫للم�ضاءلة والتحقيق وامحاكمة ث ��م ال�ضجن اإن ثبت جرمه ي �ضرقة مال‬ ‫الأم ��ة؛ فاإنها لن ت�ضتطيع مكافحة الف�ضاد ال ��ذي هو الآن اأقوى منها ومن‬ ‫اإمكاناتهاوقوانينها‪.‬‬ ‫الف�ض ��اد اإن م نقتلعه م ��ن خالب ال�ضق ��ور ي روؤو�س اجبال فلن‬ ‫يك ��ون للقوانن والتعليمات وجمع الفت ��ات فائدة تذكر‪ ،‬بل وكما اأ�ضلفت‬ ‫فاإننا نحمي الف�ضاد الأعظم من حيث ل ندري‪ ،‬وذلك ب�ضرف الأنظار عن‬ ‫رجاله ومكامنه وكاأنه غر موجود بن ظهرانينا‪.‬‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمقراطية‪ ،‬التكافل الجتماعي‪ .‬اكتفى العلمي بالتذكر بالو�ضع امادي‪ ،‬وم‬ ‫يتطرق لأبرز ما يتعلق به من �ضجون وت�ضاوؤلت‪ .‬وليته يكتب ملخ�ض ًا للخلفية‬ ‫الت ��ي اأدت اإى هذا الو�ضع البائ�س‪ ،‬واأ�ضباب قيام ��ه‪ ،‬وام�ضوؤولن عن حدوثه‪،‬‬ ‫وما هي اأهم اآثاره ونتائجه‪ ،‬وما هي �ضبل تغير هذا الواقع‪ ،‬وو�ضع الأمة ي‬ ‫ام�ضار ال�ضليم للرقي والقوة والتقدم؟‬ ‫�ضحيح‪ ،‬اأن الأمة العربية تتكون من ‪ 22‬دولة‪ ،‬بينما دول الأمة الإ�ضامية‬ ‫م ��ا فيها العربية‪ -‬ي�ضل عددها اإى ‪ 57‬دول ��ة‪ ،‬من جموع دول العام حالي ًا‪.‬‬‫وكل دولة من هذه الدول العربية والإ�ضامية لها خ�ضو�ضية وظروف تختلف‬ ‫ع ��ن الأخرى‪ ،‬كما اأن درج ��ة «البوؤ�س» تتفاوت من بلد لآخ ��ر‪ .‬هناك دول عربية‬ ‫واإ�ضامية ت�ضر بخطى جيدة وحقيقية نحو التطور والتقدم والعزة والكرامة‪،‬‬ ‫ولكن عدد هذه الدول ل يكاد يتجاوز عدد اأ�ضابع اليد الواحدة‪ .‬اأما الغالبية من‬ ‫دول الأمة فرزح حت وط أا التخلف‪ ،‬وا�ضتحكام حلقة «الفقر � اجهل � امر�س»‬ ‫بها‪ ،‬رغم ما ملكه من موارد واإمكانات‪.‬‬ ‫ودعون ��ا‪ ،‬ي ختام هذا امقال‪ ،‬نت�ضاءل فقط‪ :‬ما �ضبب هذا الو�ضع امزري‪،‬‬ ‫وم ��ن ام�ضوؤول عن حدوثه؟! ت�ضعب الإجابة ال�ضافية التامة على هذا الت�ضاوؤل‬ ‫ي عجالة كهذه‪ .‬ولكن بالإمكان هنا اأن نعدد الأ�ضباب ام�ضوؤولة (امتوقعة) عن‬ ‫ه ��ذا الواقع العام امر‪ ..‬حيث ج ��د اأن هناك عدة «اأ�ضباب»‪ ،‬لعل اأهمها الأ�ضباب‬ ‫الثاثة التالية‪:‬‬ ‫‪ �1‬كيد ال�ضتعمار اجديد امعروف لهذه الأمة‪.‬‬ ‫‪� �2‬ضوء وتخبط اإدارة (�ضيا�ضة) اأغلب هذه الدول‪.‬‬ ‫‪ �3‬تخاذل معظم �ضعوب هذه الأمة وقبولها هذا الهوان‪.‬‬ ‫ل �ضك‪ ،‬اأن هناك «اأ�ضباب ًا» �ضيطانية كثرة اأخرى‪ .‬ولكن الأ�ضباب الرئي�ضة‬ ‫ل مكن اإل اأن تكون هي الأ�ضباب الثاثة ام�ضار اإليها اأعاه‪ .‬فحبذا لو يتم التاأكد‬ ‫من هذا الفرا�س (امنطقي)‪ .‬وليت الباحثون امتخ�ض�ضون‪ ،‬امهتمون بال�ضاأن‬ ‫الع ��ام لهذه الأمة‪ ،‬يو�ضحون لنا مدى م�ضاهمة هذه الأ�ضباب ‪-‬وغرها‪ -‬ي ما‬ ‫اآل اإلي ��ه حال ه ��ذه الأمة‪ ..‬و«ن�ضبة» م�ضاهمة كل �ضبب (عام ��ل) امئوية ي هذا‬ ‫الواقع (احال) ام ّر واموؤ�ضف‪ ،‬و�ضبل اخا�س‪ .‬والله ام�ضتعان‪.‬‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫ق ��راءة امجتمع من الأ�ضه ��ر الأوى ويت�ضلح بذات الأ�ضلحة الت ��ي مار�ضها ي واقعنا‬ ‫الجتماعي واأن مديري ام�ضت�ضفيات يعانون كثر ًا عند عدم جديد عقود هوؤلء ب�ضبب‬ ‫تل ��ك الهبة ام�ضرية من وجهاء اأو م�ضوؤول ��ن ي قطاعات اأخرى يتو�ضطون لعدم قطع‬ ‫رزق ه� �وؤلء! كما اأن ن�ضب ��ة من هوؤلء يبقون لعوامل داخلي ��ة ي اموؤ�ض�ضات ال�ضحية‬ ‫مرتبطة بخلل ي النظام الإداري‪.‬‬ ‫وي امقاب ��ل ومن واق ��ع اأعرفه جيد ًا ف� �اإن اجيل اجديد من ال�ضب ��اب ال�ضعودي‬ ‫يع ��اي من اإ�ضكالي ��ات ي التاأهيل والثقافة امهنية يزيدها رهق� � ًا نظام وظيفي مرهل‬ ‫ي�ضمن لك الراتب مدى احياة‪ ،‬وهذا الفكر ل يليق اأبد ًا باخدمة ال�ضحية التي حتاج‬ ‫يقظ ��ة عالية جد ًا على م�ضتوى الفرد والنظام‪ ،‬فتج ��د فئات فنية �ضعودية تن�ضحب من‬ ‫عمله ��ا ي الف ��رة ام�ضائية م�ضاهدة مباراة كرة ق ��دم اأو ح�ضور منا�ضبة اجتماعية اأو‬ ‫تبي ��ع الف ��رة على زميل غر �ضع ��ودي ليغطي العمل مقابل مبلغ م ��ادي‪ .‬لقد بلغ غياب‬ ‫مر�ض ��ات �ضعوديات ي مراكز �ضحي ��ة مئات الأيام ي ال�ضن ��ة باأعذار غر �ضحيحة‬ ‫مدعومة بتقارير طبية م ��زورة امو�ضوع �ضحيحة ال�ضكل‪ .‬هناك وعي مرتبك مفهوم‬ ‫الأم ��ان الوظيفي ل ��ذا جد حاولة هروب ال�ضعودين من نظ ��ام الت�ضغيل الذاتي نحو‬ ‫مظلة اخدمة امدنية‪ ،‬فاموظف ل يريد اأن يرى �ضوى حقوقه اخا�ضة‪ ،‬اأما ذلك ام�ضتلقي‬ ‫على �ضرير امر�س فاإنه اأخر الهتمامات امحرمة! فا تدريب م�ضتمر ول اإعادة تاأهيل‬ ‫ول اأخاق مهنية‪ ،‬بل هي �ضنوات قليلة ي اميدان يختفي بعدها حت طاولة وكر�ضي‪.‬‬ ‫وهذا ين�ضحب اأي�ضا على من خلف الكوالي�س من موظفي الإدارات الداعمة فاإن انف�ضا ًل‬

‫الوطنية بين المواطن‬ ‫والمسؤول‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫هل �لوطنية قول �أم فعل؟ هل �لوطنية تنظر �أم مار�سة؟ هل‬ ‫�لوطنية �دعاء �أم قناعة؟ هل �لوطنية �رتقاء �أم رقي؟‬ ‫وتك ��ر �اأ�سئلة �م�سابهة‪ ،‬وق ��د ا جد من ينفي �لوطنية عن‬ ‫نف�سه‪ ،‬بالرغم من �أن �سلوكياته توؤكد عدم عاقته بها‪ ،‬من قريب �أو‬ ‫بعي ��د‪ .‬غر �أن �ل�سوؤ�ل �اأهم‪ ،‬وهو �سوؤ�ل �إ�سكاي عند بع�سهم‪،‬‬ ‫يتمث ��ل ي طرح مبا�س ��ر يت�سل ي طرح مو�س ��وع �لوطنية بن‬ ‫�مو�طن و�م�سوؤول! وهل مكن �أن يكون �مو�طن مقابل �م�سوؤول؟‬ ‫�ألي� ��س �م�سوؤول مو�طن ًا قبل �م�سوؤولي ��ة و�أثناءها وبعدها ودوما؟‬ ‫وهن ��ا تكم ��ن �مقارن ��ة‪ ،‬و�مقاربة‪ .‬فهل �م�س� �وؤول �أك ��ر وطنية من‬ ‫�مو�ط ��ن؟ وه ��ل تقا� ��س �لوطنية بحج ��م ح ّم ��ل �م�سوؤولي ��ات؟ قد‬ ‫ي�سع ��ب �خ ��روج بروؤية ح ��ددة! و�اأ�سئل ��ة ترى‪ ،‬فه ��ل ترتبط‬ ‫�لوطني ��ة بال ��واء لل�سخ� ��س �اأعل ��ى ي �منظوم ��ة �اإد�ري ��ة عل ��ى‬ ‫ختل ��ف م�ستوياتها؟ يتوهم بع�سهم ذل ��ك‪ .‬ولذ�‪ ،‬يجهد نف�سه ي‬ ‫�إر�ساء �م�سوؤول �اأعلى‪� ،‬أو �مبالغة ي ��ستعارة كافة ق�سائد �مدح‬ ‫و�لرثاء‪� ،‬موجودة ي �لثقافة �لعربية‪ ،‬وما �أكرها؛ لي�ستعمل كل‬ ‫منه ��ا ح�سب �حالة �لتي يحتاجه ��ا‪ .‬وي كل ذلك يركز �اهتمام‬ ‫على �ل�سخ�سية ا على �لوطن‪ ،‬وكاأن �ارتباط بينهما �أمر حتمي!‬ ‫كث ��رون يعتق ��دون �أن رب �اأ�س ��رة يعم ��ل جاه ��د ً� م�سلح ��ة‬ ‫�أ�سرته! بالتاأكيد هذ� هو �مفر�س‪ ،‬لكن هل هذ� هو �لو�قع د�ئم ًا؟‬ ‫ه ��ل مكن لاأب �أن يت�سرف �سد م�سلحة �أبنائه؟ هناك من يعمل‬ ‫كذل ��ك عن ق�سد‪ ،‬وتلك ح ��اات مكن �أن ت���سف باأنها �ساذة‪ ،‬وا‬ ‫حك ��م له ��ا هنا‪ .‬غر �أن �مهم جد ً�‪ ،‬من يعمل فع ًا �سد م�سلحة من‬ ‫ح ��ت يده م ��ن �أبناء �أو عامل ��ن‪ ،‬معتقد ً� �إن �إ�ساءت ��ه �إح�سان‪ ،‬و�أن‬ ‫�جتهاده من �أجل م�ستقبلهم‪ ،‬مع �أنه تدمر لهم!‬ ‫ي �ق �� �ض��ى ع� �ل ��ى ام � � ��رء ي اأي � � � ��ام ح�ن�ت��ه‬ ‫ح �ت��ى ي� ��رى ح �� �ض �ن � ًا م ��ا ل �ي ����س ب��اح �� �ض��ن!‬

‫هل مكن �أن يكون �لتدمر ي �لتدبر؟ قد يحدث ذلك على‬ ‫م�ستوى �لفرد و�جماعة و�لقبيلة‪ ،‬و�أكر من ذلك‪.‬‬ ‫وم ��ن هن ��ا يتك ��رر �ل�س� �وؤ�ل �لذي طرح ��ه عن ��و�ن �مقالة‪ .‬هل‬ ‫ترتبط �لوطنية بام�سوؤولية‪ ،‬وتزد�د �لوطنية مع زيادة م�سوؤوليات‬ ‫�ساحبها على �م�ستوى �لوظيفي �حكومي؟ �أو �مكانة �اجتماعية‬ ‫�سنع� � ًا �أو ور�ث ��ة؟ يفر� ��س �أن يكون �ج ��و�ب بالنفي‪ ،‬لكنه لي�س‬ ‫حل �إجماع!‬ ‫�أا مك ��ن �أن يك ��ون �مو�طن �أكر وطني ��ة من �م�سوؤول مهما‬ ‫عل ��ت مرتبت ��ه؟ �ج ��و�ب يحت ��اج �إى وقفات تط ��ول وتكر بحجم‬ ‫�لوطن!‬ ‫ويج ��در �لتاأكي ��د �أن �حك ��م يج ��ب �أن ينبع من خ ��ال تقييم‬ ‫�ل�سلوك �لذي يقوم به هوؤاء �اأ�سخا�س‪ ،‬بعيد ً� عن �اأقو�ل‪ .‬و�إذ�‬ ‫كن ��ا عل ��ى يق ��ن �أن �مو�طن ق ��د يكون �أك ��ر وطنية م ��ن �م�سوؤول‪،‬‬ ‫ف� �اإن بع�س �م�سوؤولن بالتاأكيد �أك ��ر وطنية من بع�س �مو�طنن‪.‬‬ ‫ويح ��دث هذ� حن تنتفي �ل ��ذ�ت و�م�سلحة و�اإخا� ��س لها‪� ،‬إى‬ ‫�حر�س �اأعمق و�اأقوى على �لعمل �لذي يخدم �م�سلحة �لعامة‬ ‫على �م�ستوى �لوطني‪.‬‬ ‫غر �أن �م�سكلة �لكرى ترز حن تتد�خل �م�سائل وي�ساب‬ ‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫ظاهر ًا بينهم وبن واقع اخدمة يكر�س غيبوبتهم وثقافتهم الإدارية ال�ضلبية‪ .‬اإن زاوية‬ ‫�ضحيح ��ة لروؤي ��ة الأمر مو�ضوعية تقت�ضي القول اإن الإخف ��اق ي تقدم خدمة طبية‬ ‫جي ��دة لي�س مرتبط ًا بوجود جن�ضية معينة اأو غلبة فئة على اأخرى‪ ،‬بل بوجود النظام‬ ‫وامعي ��ار الذي يختر اأمر ًا واح ��د ًا وهو (رعاية امري�س) عدا ذلك فلت�ضقط كل امعاير‬ ‫والت�ضورات‪ ،‬اإن التفكر بطريقة ي�ضود فيها ت�ضخيم الأ�ضرار اجانبية (‪collateral‬‬ ‫‪ )damage‬على ح�ضاب العمل امعياري امن�ضبط‪ ،‬فنبداأ بالتفكر بحل البطالة قبل‬ ‫خدمة امري�س‪ ،‬ومجاملة امتعاقد قبل حقوق امري�س‪ ،‬هذه الطريقة ي التفكر �ضبب‬ ‫فاعل ي تردي كثر من خدماتنا ولي�ضت ال�ضحة فقط‪.‬‬ ‫يا �ضي ��دات ويا �ضادة‪ :‬اأريد اإجابات على هذه الأ�ضئلة‪ ،‬بعدها الأجانب لكم افعلوا‬ ‫به ��م م ��ا �ضئتم!‪ :‬اأين اخلل ي تكوين الفرد ال�ضعودي م ��ا يتعلق بالعمل؟ ماذا ل يرى‬ ‫ال�ضع ��ودي ذات ��ه ي منجزه امهني ويب�ض ��ره ي اجتماع قبلي اأو انتم ��اء عائلي؟ ماذا‬ ‫م تختل ��ف ثقافة العمل بن من كان ين�ضغل ع ��ن امعاملة بجريدة وبن من ين�ضغل عن‬ ‫امري�س بوات�س اآب؟ ماذا ينجح ال�ضعودي ي اجزر امعزولة كالتخ�ض�ضي واحر�س‬ ‫ويف�ضل ي باقي ام�ضت�ضفي ��ات؟ من اأين تاأتي هذه القدرة لدى الإن�ضان ال�ضعودي على‬ ‫التعاي� ��س مع كل هذه امتناق�ضات عندما ينقد اخدمة امقدمة؟ واأخر ًا متى �ضيحا�ضب‬ ‫بع�س ام أا الذين انحازوا م�ضاحهم و�ضاهموا ي هذا الإخفاق؟‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫البرلمان العراقي يطلب أسماء المتورطين في صفقة الساح الروسي‪ ..‬وتيار الصدر يل ِوح بالتظاهر‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬ ‫اأعلن ��ت جنة النزاهة النيابية ي العراق عن مفاحتها‬ ‫اجه ��ات ذات العاق ��ة لك�س ��ف اأ�سماء امتورط ��ن ي �سفقة‬ ‫ال�ساح الرو�سي‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة‪ ،‬النائب بهاء الأعرجي‪ ،‬اإن «اللجنة‬ ‫وج ��دت �سبهة ف�س ��اد ي امرحلة الأوى م ��ن �سفقة ال�ساح‬ ‫الرو�س ��ي»‪ ،‬موؤكد ًا اأنها فاحت رئي�س الوزراء نوري امالكي‬ ‫ي الأمر وا�ستجاب لها‪.‬‬ ‫وك�س ��ف الأعرج ��ي‪ ،‬القي ��ادي ي التيار ال�س ��دري‪ ،‬اأن‬ ‫«رو�سي ��ا عر�س ��ت عل ��ى احكوم ��ة العراقية اأ�سلح ��ة جديدة‬ ‫ب ��دل للعمولت التي كانت ُتعَطى مقربن من مكتب امالكي»‪،‬‬

‫م�سرا اإى اأن «الأخر قرر ت�سكيل جنتن واحدة للتفاو�س‬ ‫واأخرى للتعاقد بعد اأن اأيقن بوجود ف�ساد ي امرحلة الأوى‬ ‫من ال�سفقة»‪.‬‬ ‫وكان امالك ��ي وقع خال زيارته الأخ ��رة اإى مو�سكو‬ ‫عل ��ى �سفق ��ة اأ�سلح ��ة رو�سي ��ة بقيم ��ة ‪ 4.2‬ملي ��ار دولر‪،‬‬ ‫وت�سمنت ال�سفقة خ�سو�سا طائرات هليوكوبر هجومية‬ ‫م ��ن طراز «م ��ي ‪ »28‬ومنظوم ��ات �سواريخ اأر� ��س � جو من‬ ‫طراز «بانت�سر � ‪.»1‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬دع ��ا الناط ��ق الر�سمي با�سم تي ��ار ال�سدر‪،‬‬ ‫�س ��اح العبي ��دي‪ ،‬اإى امطالب ��ة م ��ن خ ��ال حمل ��ة �سعبي ��ة‬ ‫منظم ��ة بالك�سف ع ��ن اأ�سماء امف�سدي ��ن ي �سفقات ال�ساح‬ ‫وام�سوؤولن عن ا�ستراد مفردات البطاقة التموينية‪.‬‬

‫وقال العبيدي‪ ،‬ي ت�سريح مكتوب اأر�سل ن�سخة منه ل�‬ ‫«ال�س ��رق»‪ ،‬اإنه «ما اأن احكومة اعرفت بوجود ف�ساد ماي‬ ‫م ��ن ِقبَل �سخ�سي ��ات م�سوؤولة �س ��وا ًء ي الوف ��د الذي رافق‬ ‫رئي� ��س الوزراء اإى رو�سيا اأو ب ��ن ام�سوؤولن عن ا�ستراد‬ ‫مف ��ردات البطاق ��ة التموينية؛ فيج ��ب ك�سف اأ�سم ��اء هوؤلء‬ ‫اأو ًل لأن اأي اإج ��راء جدي ��د ي املف ��ن يعني دخول مف�سدين‬ ‫اآخرين»‪.‬‬ ‫وراأى العبي ��دي اأن ال�سغ ��ط على الق�س ��اء العراقي من‬ ‫اأج ��ل ترئ ��ة امف�سدين جع ��ل البع�س يتج ��راأ لي�ستغل اأعلى‬ ‫�سخ�س ي احكومة‪ ،‬وه ��و رئي�س الوزراء‪ ،‬كواجهة الوفد‬ ‫العراق ��ي اإى رو�سي ��ا لتمري ��ر �سفقات ��ه امالي ��ة ام�سبوهة»‪،‬‬ ‫ح�سب ن�س البيان‪.‬‬

‫ب ��دوره‪ ،‬ع َد النائب عن كتلة امواط ��ن‪ ،‬حبيب الطري‪،‬‬ ‫اإلغاء �سفقة الأ�سلحة اأمرا اإيجابيا‪.‬‬ ‫ويعتق ��د الط ��ري اأن ��ه ينبغي عل ��ى الع ��راق اأن يخطو‬ ‫خط ��وات اإيجابية لإب ��رام عقود اأ�سلح ��ة ل ت�سوبها عمليات‬ ‫ف�ساد»‪.‬‬ ‫وي ذات ال�سي ��اق‪ ،‬اأب ��دى ائتاف العراقي ��ة ا�ستغرابه‬ ‫لت�سريح ��ات احكوم ��ة «امتناق�س ��ة» ب�س� �اأن عق ��ود ال�ساح‬ ‫م ��ع رو�سيا‪ ،‬وفق ��ا لت�سريح ر�سمي للناطق ��ة با�سم الئتاف‬ ‫مي�س ��ون الدملوج ��ي‪ .‬وقال ��ت الدملوج ��ي «بع ��د اأن �س ��رح‬ ‫ام�ست�سار العام ��ي لرئا�سة الوزراء باإلغ ��اء العقود ب�سبب‬ ‫�سبه ��ات الف�س ��اد‪ ،‬ع ��اد ام�ست�س ��ار ذاته لينف ��ي اإلغ ��اء العقد‪،‬‬ ‫وبتاأييد وزير الدفاع امكلف بالوكالة»‪.‬‬

‫«عباس» في الرياض غد ًا للقاء‬ ‫خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ي�سل رئي�س ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية‪ ،‬حمود‬ ‫عبا� ��س‪ ،‬اإى الريا� ��س غ ��دا الإثن ��ن ي زي ��ارة للمملك ��ة‬ ‫يلتق ��ي خالها خادم احرم ��ن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود‪.‬‬ ‫و�سيت ��م خ ��ال اللقاء بح ��ث العاق ��ات الثنائية بن‬ ‫البلدي ��ن و�سبل تعزيزها ي ختلف امج ��الت بالإ�سافة‬ ‫للق�سايا الإقليمية والدولية ذات الهتمام ام�سرك‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫وصل اليوم إلى الرياض قادم ًا من أبو ظبي‬

‫السجين العائد من العراق العنزي لـ |‪ :‬المعتقلون‬ ‫السعوديون يتمنون الموت بد ًا من الذل في السجون‬ ‫الريا�س‪ ،‬اجبيل ‪ -‬منرة امهيزع‪� ،‬سعد اخ�سرم‬

‫العنزي ي مطار اأبو ظبي منتظرا عودته اإى الريا�ص‬

‫(ال�صرق)‬

‫و�س ��ل امواطن ال�سعودي امف ��رج عنه موؤخر ًا‬ ‫من �سجون الع ��راق‪ ،‬عبدالله حمد هندي العنزي‪،‬‬ ‫اإى الريا� ��س فجر الي ��وم الإثنن عل ��ى من طائرة‬ ‫قادمة من اأبو ظبي‪.‬‬ ‫وقال عبد الله العنزي‪ ،‬ي ات�سال مع «ال�سرق»‬ ‫حظة و�سوله مطار اأبوظبي ي الرابعة من ع�سر‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬اإن ��ه ي�سكر حكوم ��ة خادم احرم ��ن ووزير‬ ‫الداخلي ��ة الأم ��ر حمد بن نايف عل ��ى ا�ست�سافته‬ ‫ه ��و واأ�سرته‪ ،‬واأ�ساف «اأ�س� �األ الله اأن يجزي وزير‬ ‫الداخلي ��ة خ ��ر ًا على ما قدم ��ه ي‪ ،‬واأ�سك ��ر كل من‬ ‫�ساهم ي ا�سرجاعنا نحن امعتقلن»‪.‬‬ ‫واعت ��ر «العن ��زي» اأن ��ه ه ��و وم ��ن مع ��ه م ��ن‬ ‫امعتقل ��ن فقدوا احي ��اة الكرمة خ ��ال ال�سنوات‬ ‫اما�سي ��ة‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن ��ه م اعتقاله بتهم ��ة جاوز‬ ‫اح ��دود بن امملكة والعراق ي اأواخر عام ‪2004‬‬ ‫وكان حينها يبلغ من العمر ‪ 27‬عام ًا وغر متزوج‪.‬‬ ‫واأو�سح «كنا ي مو�سم التقاط حبات الفقع ي‬ ‫ال�ستاء بجديدة عرعر على حدودنا مع العراق‪ ،‬وم‬ ‫اأنتبه اإى دخوي الع ��راق فتم اعتقاي وحاكمتي‬ ‫حام للدفاع عني»‪.‬‬ ‫ع�سكري ًا دون وجود ٍ‬ ‫وذك ��ر العن ��زي اأن ��ه ذاق كل اأن ��واع الع ��ذاب‪،‬‬

‫وم َن ��ى فك اأ�س ��ر بقية ال�سعودي ��ن اموجودين ي‬ ‫�سجون الع ��راق‪ ،‬وقال «اأنقل اإليك ��م ا�ستغاثتهم من‬ ‫داخل �سجونهم‪ ،‬اإنهم يتمنون اموت من �سدة الذل»‪.‬‬ ‫وعب ��د الله حمد هن ��دي العنزي م ��ن مواليد‬ ‫ع ��ام ‪1977‬م‪ ،‬وهو من �سكان مدينة عرعر‪ ،‬حا�سل‬ ‫على �سهادة التعليم الثان ��وي‪ ،‬وترتيبه بن اإخوته‬ ‫الثاي‪.‬‬ ‫و�سُ ِج � َ�ن العن ��زي بتهمة جاوز اح ��دود بعد‬ ‫ُحك ��م عليه بال�سجن‬ ‫اعتقال ��ه ي نوفم ��ر ‪ ،2004‬و ِ‬ ‫ع�سر �سنوات ق�سى منه ��ا ثماي داخل �سجون اأبو‬ ‫غريب‪ ،‬بوكا‪ ،‬ال�سعبة اخام�سة‪ ،‬باأودو�س‪� ،‬سو�سه‪،‬‬ ‫التاج ��ي والر�سافة الثانية‪ ،‬وه ��و ال�سجن الذي م‬ ‫اإطاق �سراحه منه قبل عامن من انتهاء حكوميته‬ ‫«ح�سن ال�س ��ر وال�سلوك»‪ ،‬بح�س ��ب امحامي ثامر‬ ‫البليه ��د م�س� �وؤول مل ��ف امعتقل ��ن ال�سعودين ي‬ ‫العراق مكتب امحامي عبدالرحمن اجري�س‪.‬‬ ‫وكان ��ت طائ ��رة اأقلعت م ��ن مطار بغ ��داد ظهر‬ ‫اأم� ��س حمل عل ��ى متنها العن ��زي عائ ��د ًا اإى بلده‪،‬‬ ‫وق ��ال مد الله العنزي ل� «ال�سرق» اإن �سقيقه عاد من‬ ‫العراق على «طران الحاد»‪.‬‬ ‫ول ي ��زال اأك ��ر م ��ن ‪� 60‬سجين� � ًا �سعودي� �اً‬ ‫ينتظرون الفراج عنهم من ال�سجون العراقية‪ ،‬فيما‬ ‫حكم على �سعودين اآخرين بالعدام‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬مواجهات بين أنصار حزب اه‬ ‫ومؤيدي «اأسير» بعد تمزيق صور نصر اه‬

‫رجل ي�صرخ بعد اإ�صابة منزله اأثناء ال�صتباك بن اأن�صار الأ�صر وموؤيدي حزب الله ي �صيدا‬

‫بروت‪� ،‬سيدا ‪ -‬ال�سرق‪ ،‬اأ ف ب‬ ‫كادت اإ�ساع ��ة مقت ��ل ال�سي ��خ اأحم ��د الأ�سر اأن ت�سع ��ل لبنان‪،‬‬ ‫لك ��ن العناي ��ة الإلهية �س ��اءت اأن تكون ج� � ّرد �سائع ��ة‪ .‬ورغم ذلك‪،‬‬ ‫اأط ّل ��ت الفتن ��ة براأ�سه ��ا من عا�سم ��ة اجنوب وا�ستعل ��ت النار ي‬ ‫�سيدا اأم�س‪ ،‬فح�سدت ثاث ��ة قتلى وخم�سة جرحى‪ .‬وكانت بداأت‬ ‫ال�ستب ��اكات عل ��ى خلفي ��ة «امهل ��ة التهديدية» التي منحه ��ا ال�سيخ‬ ‫الأ�سر منا�سري حركة اأم ��ل لإزالة �سعارات عا�سوراء التي ُع ّلقت‬ ‫بالقرب م ��ن ام�ساجد والتي انتهت ع�سر اأم�س‪ .‬وت�سر امعلومات‬ ‫ا ّأن بداي ��ة اخ ��اف كان ��ت اإثر م�س ��ادة كامية بن جماع ��ة تابعة ل�‬ ‫«التنظيم ال�سعبي النا�سري» وموالن لل�سيخ الأ�سر‪.‬‬ ‫وح�سبما اأف ��ادت م�سادر اأمنية ل� «ال�س ��رق»‪ ،‬اأن اخاف وقع‬ ‫عل ��ى حاجز لقوى الأم ��ن الداخلي ي الكورني� ��س البحري مدينة‬ ‫�سي ��دا ب ��ن دوري ��ة لق ��وى الأم ��ن الداخلي وج ��ل ال�سي ��خ اأحمد‬

‫(رويرز)‬

‫الأ�سر‪ ،‬حيث اأوق ��ف عنا�سر احاجز �سيارة يقودها جل ال�سيخ‬ ‫اأحم ��د الأ�سر «عم ��ر»‪ ،‬الذي عمد اإى ال�ستعان ��ة بعنا�سر م�سلحة‬ ‫اأطلق ��وا �سراح ��ه بالقوة‪ ،‬وكان الأ�سر‪ ،‬وه ��و مناه�س حزب الله‬ ‫وموؤي ��د لاحتجاجات امطالب ��ة باإ�سقاط الرئي� ��س ال�سوري ب�سار‬ ‫الأ�سد‪ ،‬و�سع اجمعة مهلة زمنية مدتها ‪� 48‬ساعة لإزالة كل ال�سور‬ ‫والافت ��ات ي �سي ��دا «الت ��ي ترف ��ع �سع ��ارات موؤيدة ح ��زب الله‬ ‫وحلفائه الداعمن للم�سروع ال�سوري الإيراي»‪ ،‬بح�سب تعبره‪.‬‬ ‫وقام حزب الله اأم�س برفع هذه ال�سور وال�سعارات من داخل‬ ‫امدين ��ة مواكبة م ��ن اجي�س اللبن ��اي‪ ،‬اإل اأن منا�س ��ري الأ�سر‬ ‫دخل ��وا اإى منطقة تعمر عن احلوة التابع ��ة ل�سيدا وامجاورة‬ ‫مخيم عن احلوة‪ ،‬وهو الأكر لاجئن الفل�سطينين ي لبنان‪.‬‬ ‫وق ��ام منا�سروا ال�سيخ الأ�سر بتمزي ��ق �سورة لاأمن العام‬ ‫حزب الله‪ ،‬ح�سن ن�سر الل ��ه‪ ،‬ما اأدى اإى ت�سارب بالع�سي تطور‬ ‫اإى اإطاق نار‪.‬‬

‫قوات اأسد تقصف قرى في الجوان وإسرائيل تستهدف المنطقة أول مرة منذ عام ‪1973‬‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬ ‫ا�ستم ��رت امواجهات ب ��ن كتائ ��ب اجي�س احر‬ ‫وقوات الأ�سد منذ ع�سرة اأيام متتالية ي قرى اجولن‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وتدور مواجهات بن اجي�س احر وقوات‬ ‫الأ�س ��د ي بلدتي «بريقة» و«برعجم» ي الوقت الذي‬ ‫اأمطرت قوات الأ�سد امنطقة بقذائف امدفعية والهاون‬ ‫ب�س ��كل كثيف اأم�س‪ ،‬وذكرت م�س ��ادر اجي�س احر اأن‬ ‫خم� ��س قذائف ت�سق ��ط على امنطق ��ة كل دقيقة‪ .‬وقالت‬ ‫جان التن�سيق امحلية اإن جي�س الحتال الإ�سرائيلي‬ ‫اأطلق اأم�س قذائف مدفعية باجاه الأرا�سي ال�سورية‬ ‫للم ��رة الأوى من ��ذ ع ��ام ‪ ،1973‬و�سقط ��ت قذيف ��ة‬ ‫اإ�سرائيلية على منطقة «برعجم» التي مطرها قوات‬ ‫الأ�س ��د بقذائفها كما اأفادت جان التن�سيق امحلية نقا‬ ‫عن �سهود عيان‪ .‬وكانت الإذاعة الإ�سرائيلية ذكرت اأن‬ ‫القوة الإ�سرائيلي ��ة ردت باإطاق النار باجاه بطارية‬ ‫مداف ��ع ه ��اون تابعة للجي� ��س ال�س ��وري ي اجولن‪،‬‬ ‫وذل ��ك بعد اإط ��اق نار م ��ن اأ�سلحة خفيف ��ة اأطلقت من‬ ‫الأرا�سي ال�سورية باجاه مواقع ع�سكرية اإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وقال ��ت الهيئ ��ة العام ��ة للث ��ورة ال�سوري ��ة اإن‬ ‫ق ��وات الأ�سد قتل ��ت ‪� 139‬سوري ًا بينه ��م ن�ساء واأطفال‬ ‫ومعظمهم ي ريف دم�س ودير الزور ‪.‬‬ ‫وي ري ��ف دم�سق ذكرت ج ��ان التن�سيق امحلية‬ ‫اأن النظ ��ام بداأ باإفراغ �ساحية امع�سمية من العلوين‬ ‫مهي ��دا لق�سفه ��ا وبلدة «داري ��ا» ي حاول ��ة حماية‬

‫الق�س ��ر اجمه ��وري م ��ن �سواريخ وقذائ ��ف اجي�س‬ ‫اح ��ر‪ .‬بينم ��ا ت�ستم ��ر ق ��وات الأ�سد بق�س ��ف �ساحية‬ ‫امع�سمي ��ة ومدن الريف الغرب ��ي بامدفعية الثقيلة من‬ ‫مقر الفرقة الرابعة ومط ��ار امزة الع�سكري‪ .‬كما تقوم‬ ‫دباب ��ات جي� ��س الأ�س ��د امتمرك ��زة على طري ��ق دم�سق‬ ‫درع ��ا الدوي بق�سف منطق ��ة بور�سعيد ي حي القدم‬ ‫ومنطقة امادنية ي حي الع�ساي‪.‬‬

‫وي مدين ��ة حلب ذكرت ج ��ان التن�سيق امحلية‬ ‫اأن ا�ستب ��اكات عنيف ��ة دارت اأم� ��س ب ��ن اجي�س احر‬ ‫وق ��وات الأ�سد ي حيط ف ��رع امخابرات اجوية ي‬ ‫امدين ��ة‪ ،‬ي حاولة لل�سيطرة علي ��ه‪ ،‬واأفادت اللجان‬ ‫اأن ق ��وات اجي�س احر رف�ست «هدن ��ة» طلبتها قوات‬ ‫الأ�س ��د ل�سحب جثث جنودها من حي �سليمان احلبي‬ ‫بعد ا�ستب ��اكات دام ��ت ل�ساعات اأم�س ب ��ن اجي�سن‪،‬‬

‫فيما تكبدت قوات النظام خ�سائر ب�سرية كبرة‪ ،‬وذكر‬ ‫�سه ��ود اأن جثث جن ��ود الأ�سد ملق ��اة ي ال�سوارع ي‬ ‫امنطق ��ة الوا�سلة ب ��ن �سليمان احلب ��ي وال�ساخور‪.‬‬ ‫وقالت م�س ��ادر اجي�س احر اإن ق ��وات النظام طلبت‬ ‫هدنة من عنا�سر اجي�س احر امتمركزين ي امنطقة‬ ‫عر مكرات ال�س ��وت لوقف القتال موؤقت� � ًا ريثما يتم‬ ‫�سحب اجثث من الأزقة‪.‬‬

‫المعارضة السورية توقع باأحرف اأولى اتفاق توحيد صفوفها في الدوحة‬

‫الدوحة ‪ -‬ا ف ب‬

‫وقعت جموعات امعار�سة ال�سورية اأم� ��س ي الدوحة بالأحرف الأوى‬ ‫اتفاق ��ا لإن�ساء «الئتاف الوطني لقوى امعار�سة والثورة» الذي �سيكون هيئة‬ ‫تنفيذية موحدة للمعار�سة‪ ،‬ذلك بعد اأيام من امفاو�سات ال�سائكة‪ ،‬ح�سبما اأفاد‬ ‫قيادي معار�س‪.‬‬ ‫وق ��ال امراقب الع ��ام ال�سابق جماعة الإخ ��وان ام�سلمن ي �سوريا �سدر‬ ‫الدي ��ن البيان ��وي لل�سحافي ��ن ي الدوح ��ة «م التوقي ��ع بالأح ��رف الأوى‬ ‫وبالإجم ��اع عل ��ى اتفاق ت�سكي ��ل الئتاف الوطن ��ي ال�سوري لق ��وى امعار�سة‬ ‫والثورة ال�سورية»‪.‬‬ ‫والتفاق على ت�سكيل الئت ��اف م على اأ�سا�س مبادرة تقدم بها امعار�س‬ ‫ريا�س �سيف بدعم من وا�سنطن وعدة دول‪ ،‬و�سينتج عنه هيئة قيادية تنفيذية‬ ‫للمعار�س ��ة وحكوم ��ة موؤقتة ف�سا عن توحيد امجال� ��س الع�سكرية ي الداخل‬

‫حت لواء الئتاف‪.‬‬ ‫وكانت قوى امعار�سة بداأت اخمي�س حادثات �سائكة لتوحيد �سفوفها‪،‬‬ ‫وا�سطدمت ه ��ذه امحادثات خ�سو�س ��ا بتحفظات امجل� ��س الوطني ال�سوري‬ ‫ال�سدي ��دة ال ��ذي كان يرف�س ج ��اوزه اأو ت�سفيته بعد اأن يع ��د الكيان امعار�س‬ ‫ال�سوري الرئي�سي‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال امعار�س ال�سوري عن جمع اأحرار �سوريا زياد اأبو حمدان‬ ‫اإن «اللجان الفنية وجنة ال�سياغة ل تزال تعمل على ا�ستكمال النظام الأ�سا�سي‬ ‫لائت ��اف الوطني ال�سوري لقوى امعار�سة والثورة»‪ .‬واأ�ساف «م يعد يوجد‬ ‫اأي خاف الآن حول التفاق»‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأب ��و حم ��دان اإن ��ه «يج ��ري الآن اأي�س ��ا البحث ي نقط ��ة احكومة‬ ‫النتقالية ما اإذا �ستكون هذه احكومة بالتوافق اأو بالنتخاب»‪.‬‬ ‫كما م التفاق على حد قوله «على توحيد امجال�س الع�سكرية حت غطاء‬ ‫�سيا�سي» وو�سف ذلك ب� «اخطوة امهمة جدا لتوحيد امعار�سة»‪.‬‬

‫فتى يحمل �صقيقه الطفل اجريح نتيجة ق�صف الطران على بلدة احولة قرب حم�ص‬

‫خبراء لـ |‪ :‬حماس تخشى أن يدفع فلسطينيو سوريا ضريبة القطيعة مع نظام اأسد‬ ‫غزة ‪� -‬سلطان نا�سر‬ ‫و�س ��ل قط ��ار العاقة بن حركة حما� ��س والنظام ال�س ��وري اإى حطته‬ ‫الأخرة بعد اإغاق مكاتب احركة ي �سوريا بال�سمع الأحمر‪ ،‬وت�ساوؤلت عن‬ ‫اآث ��ار هذه اخطوة على الو�سع الفل�سطين ��ي ي �سوريا الذي بات على و�سك‬ ‫النفجار مع تزايد ا�ستهداف الفل�سطينين داخل امخيمات‪.‬‬ ‫كب ��ار ام�سوؤولن ي حركة حما�س الذين ا�ستبقوا اخطوة ال�سورية ما‬ ‫يقرب من عام ع ��ر اخروج ال�سامت من دم�سق م ي�ستطيعوا اإخفاء تاأثرهم‬ ‫باخط ��وة بعد اأن �سكلت لهم �سوري ��ا قاعدة مهمة لعملهم ال�سيا�سي على مدى‬ ‫�سن ��وات طويل ��ة‪ ،‬وهو ما دف ��ع مو�سى اأبو م ��رزوق ع�سو امكت ��ب ال�سيا�سي‬ ‫للحركة بالكتابة على �سفحته الإلكرونية‪�« :‬سجلت ي هذه امكاتب وامنازل‬ ‫اأحداث� � ًا ل تن�س ��ى والتقينا فيها ب�سخ�سي ��ات لها ي التاريخ م ��كان» مت�سائ ًا‬ ‫ع ��ن فحوى الر�سالة ال�سيا�سية التي يحاول النظ ��ام ال�سوري اإر�سالها حركة‬ ‫حما�س؟‬ ‫لكن ه ��ذه الكلمات التي ترت ��دي ثوب العاطفية يراه ��ا امحلل ال�سيا�سي‬ ‫ه ��اي حبي ��ب ج ��رد وداع مرحلة �سابق ��ة بادرت حما� ��س لإنهائه ��ا‪ ،‬م�سيفا‪:‬‬ ‫«حما�س ق ��ررت التخلي وقطع عاقته ��ا مع النظام ال�س ��وري كحليف لاأم�س‬

‫ويب ��ن حبيب ل� «ال�س ��رق» اأن حما�س اأف�سلت مراهن ��ات النظام ال�سوري‬ ‫عل ��ى اأنها لن جد له ��ا ملجاأ ي اأي دولة عربية اأخ ��رى‪ ،‬لذلك اعتقد النظام اأن‬ ‫حما� ��س �ستبقى متم�سكة ب�سع ��رة معاوية التي تربطه فيه ��ا وهو ما م تفعله‬ ‫حما�س‪ ،‬معتر ًا اأن اخوف لي�س على اأبناء حما�س ي �سوريا وح�سب بل اإن‬ ‫كل فل�سطيني بات مهددا من النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وبدوره اأو�سح رئي�س حرير جريدة «الر�سالة» امقربة من حما�س‪ ،‬و�سام‬ ‫عفيفة اأن خطاب خالد م�سعل رئي�س امكتب ال�سيا�سي حما�س ي موؤمر حزب‬ ‫العدالة والتنمية ي تركيا حول الدعم وم�ساندة ال�سعب ال�سورية كان الإعان‬ ‫الر�سم ��ي عن مغادرة مربع دعم النظام ال�سوري‪ ،‬وبالتاي كان من امنتظر اأن‬ ‫يرد النظام ال�سوري بخطوات ماثلة‪.‬‬ ‫ولفت عفيفة خال حديثه ل� «ال�سرق» النظر اإى اأن اإغاق مكاتب حما�س‬ ‫جاء بعد تاأكد النظام بانعدام الأمل بعودة العاقات مع حما�س‪.‬‬ ‫وتوق ��ع عفيفة اأن يُ�ستبدل امحوران التقليديان ي امنطقة اللذان �سقطا‬ ‫طفل يحمل مفتاح بيت اأجداده ي فل�صطن‬ ‫( أا ف ب) وهما حور اممانعة التي تقودها �سوريا واإيران والعتدال الذي كان يقوده‬ ‫ما�سي ��ا م ��ع التوازن ��ات اإ�سافة موقفه ��ا منذ البداية م ��ع الث ��ورة ال�سورية»‪ ،‬النظام ام�سري ال�سابق‪ ،‬محور جديد تقوده قطر‪ ،‬معترا اأن حما�س حاول‬ ‫مو�سح ًا اأن حما�س اختارت التم�سك ي حليف اليوم دولة قطر‪ ،‬معتر ًا زيارة اأن ت�س ��ع لها قدم ًا ي امحور اجديد‪ ،‬وهو ما كان ليحدث بدون النعتاق من‬ ‫تاأثر حلفاء اما�سي‪.‬‬ ‫اأمرها لغزة مكافاأة حما�س ب�سبب موقفها من �سوريا‪ ،‬على حد تف�سره‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫السودان‪ :‬أنباء عن إفشال محاولة‬ ‫انقابية تورط فيها «الترابي»‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫انت�س ��رت اأنب ��اء غر موؤك ��دة ي اخرطوم عن اإف�س ��ال ال�سلطات الأمنية‬ ‫انقاب� � ًا ع�سكري ًا كان خطط� � ًا له من ِقبَل حزب اموؤمر ال�سعبي بزعامة ح�سن‬ ‫الراب ��ي وع ��د ٍد من �سب ��اط جهاز الأم ��ن واجي�س خ ��ال الأي ��ام امقبلة‪ ،‬لكن‬ ‫امخطط ف�سل بعد اعتقال بع�سهم‪ ،‬بح�سب ما يردد‪.‬‬ ‫غر اأن قيادي ًا نافذ ًا ي حزب اموؤمر ال�سعبي نفى التخطيط لأي انقاب‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه ل عاقة للحزب ما ي ��ردد‪ .‬وياأتي على راأ� ��س امعتقلن ليلة اأم�س‬ ‫الأول مدي ��ر هيئة العمليات ي جهاز الأمن (�س‪� .‬س اأ) وعد ٌد من كبار �سباط‬ ‫اجي� ��س والأمن‪ .‬ي امقابل‪ ،‬عقد اموؤمر ال�سعبي موؤمر ًا �سحفي ًا اأم�س نفى‬ ‫فيه عاقته بامحاولة النقابية‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأمن اأمانة الع ��دل وحقوق الإن�سان ي اح ��زب‪ ،‬ح�سن عبدالله‬ ‫اح�سن‪ ،‬احديث عن تخطيطهم لنقاب جرد �سائعة‪.‬‬ ‫واأكد اح�سن اأن حزبه لن يقوم باأي انقاب بل يدعو لإ�سقاط النظام عر‬ ‫ث ��ورة �سعبية‪ ،‬م�سيف ًا «لن نكرر ما حدث ي الع ��ام ‪ 1989‬عقب م�ساركتنا ي‬ ‫انقاب الإنقاذ‪ ،‬اموؤمن لن يلدغ من اجحر مرتن»‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬344) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬27 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

14 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻧﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎﺩﻝ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻭﻟﻢ ﻧﺒ ﱠﻠﻎ ﺭﺳﻤﻴﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟـ‬

‫ ﺟﻬﺎﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﺘﻠﻘﻲ ﺭﺷﺎﻭﻯ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻤﺼﺮﻑ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﺷﻬﻴﺮ‬3 ‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻓﻲ‬ 2005                                                     

  84      18                       2009    2010                      



   12

         

                    ""                 SEC         ""

   " "                " ""             "                

‫ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﺼﺪﺭ ﺁﻟﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺗﺘﻴﺢ ﺇﺩﺭﺍﺝ ﻭﺗﺪﺍﻭﻝ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻷﻭﻟﻮﻳﺔ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ‬500‫ ﺃﻟﻔﺎ ﻭ‬11 ‫ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ 

                                     

                                      

                                               

‫ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺗﻌﺮﺽ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻲ‬ «‫ﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ »ﻣﺪﻥ‬ 



                                   

                                            

                          "  "              

 " "                                                                                                                   "  "  

‫ﻳﺤﻈﻮﻥ ﺑﺎﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬

          "     "      %19     %81   "               1500                      "                                  "



                          "        

                                                                                                

                                           "      " "          500 11           

‫ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ ﻳﻨﻈﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻗﻀﻴﺘﻨﺎ‬:| ‫»ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ« ﻟـ‬ ‫ﺿﺪ ﺍﻟﻐﺮﻑ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬                       20%        "                            "

     "                             "                           





        

                                          " "         


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬344) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬27 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﺿﻊﹾ‬..‫ﺍﻟﻬﺎﻭﻳﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ !‫ﺍﻟﻨﻈﺎﺭﺓ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ ﺍﻵﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                                                                    aalamri@alsharq.net.sa

15 ‫ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎﺭ ﺍﺑﺘﻜﺎﺭﺍﺕ ﺗﺼﻨﻊ ﺍﻟﻔﺮﻕ‬

‫ ﺩﻭﻟﺔ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺳﺎﺑﻚ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬22 ‫ ﻋﺎﺭﺽ ﻳﻤﺜﻠﻮﻥ‬200

                                                                   

                                                 





             

  



          

           22                          ""     

‫ ﻣﻔﺘﺎﺡ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﺮﻳﻄﺔ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬..«‫»ﺳﺎﺑﻚ‬



       66                                  

                                                  

                                 


‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫بيادر‬

‫يا هيئة الفساد‬ ‫صالح الحمادي‬

‫�صاأل ��ت �صخ�صا �صاح ��ب تجربة وظيفية متو�صطة ع ��ن توقعاته لهيئة مكافحة‬ ‫الف�ص ��اد بع ��د اإع ��ان اإن�صائها‪ ،‬فقال لتفرط ف ��ي التفاوؤل لأنه ��ا �صتتحرك في ن�صبة‬ ‫لتتج ��اوز ‪ %10‬م ��ن ملفات الف�ص ��اد ولن ت�ص ��ل للن�صبة الباقي ��ة‪� ،‬صعرت حينها‬ ‫بالإحب ��اط وقل ��ت الأيام بينن ��ا‪ ،‬طبعا ك�صب هو الرهان وات�ص ��ح اإن ال�‪ %10‬التي‬ ‫ذكرها مبالغ فيها‪.‬‬ ‫لم اأكت�صف محدودية قدرة الهيئة على القيام بعملها المنتظر منها بل اكت�صفت‬ ‫م ��ا ه ��و اأده ��ى واأم ّر وه ��و اإمكانية اأي �صخ� ��ض الو�صول للثراء من خ ��ال الف�صاد‬ ‫ب�صهولة تامة‪ ،‬ورغم اأنني اأملك مفاتيح هذه اللعبة الخبيثة فاإنني لن اأ�صربها لأحد‪.‬‬ ‫حكم ��اء الهن ��د يقولون (م ��ن اأراد النجاح في هذا العالم فعلي ��ه اأن يتغلب على‬ ‫اأ�ص� ��ض الفقر ال�صتة‪ :‬النوم‪ ،‬التراخ ��ي‪ ،‬الخوف‪ ،‬الغ�صب‪ ،‬الك�صل‪ ،‬والمماطلة) هل‬ ‫ت�صدق ��ون اأن هوامي ��ر مرحل ��ة الف�ص ��اد و�صلوا للث ��راء الفاح�ض في زم ��ن قيا�صي‬ ‫واحتفظ ��وا بممي ��زات الن ��وم‪ ،‬التراخ ��ي‪ ،‬الخ ��وف‪ ،‬الغ�ص ��ب‪ ،‬الك�ص ��ل‪ ،‬والمماطلة‬ ‫وكاأنهم يقولون لحكماء الهند قاعدتكم لمكافحة الفقر "خرطي"‪.‬‬ ‫م ��ن اأق�ص ��ر الط ��رق ي�صتطي ��ع اأي �صخ� ��ض الو�ص ��ول للث ��راء وهن ��اك �صروط‬ ‫مختلف ��ة ع ��ن فل�صفة حكماء الهند‪ ،‬اأه ��م ال�صروط بيع ال�صمير عل ��ى قارعة الطريق‬ ‫ث ��م بي ��ع الدين بعر�ض م ��ن الدنيا يعني مال الله لله وم ��ال قي�صر لقي�صر وال�صاطر‬ ‫يفهمه ��ا وه ��ي طائرة‪ ،‬واأ�صتطيع اإلقاء محا�صرة في مق ��ر هيئة مكافحة الف�صاد عن‬ ‫فن ��ون الف�صاد وط ��رق الثراء ال�صريع في زمن قيا�صي‪ ،‬واأ�صتطيع تقديم "رو�صته"‬ ‫لكل اأ�صرة لكي توجه �صوؤال لرب البيت عن ماله من اأين اكت�صبه واأين �صرفه قبل‬ ‫اأن تلت ��ف ال�ص ��اق بال�ص ��اق وي�صعر بقرب الفراق‪ ..‬يا هيئ ��ة الف�صاد‪ :‬متى تطرحون‬ ‫�صوؤال "من اأين لك هذا"؟‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫انتقدت قلة التنسيق ووصفت برامج اللجان النسائية بالـ»تقليدية»‬

‫أكاديمية سعودية تؤسس جمعية »مطوفات با حدود» لخدمة ضيفات الرحمن‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأ�ش�شت اأكادمية �شعودية ومطوفة‬ ‫جمعية «مطوفات ب ��ا حدود» الن�شائية‪،‬‬ ‫خدم ��ة �شيف ��ات بي ��ت الله اح ��رام من‬ ‫ختل ��ف اجن�شي ��ات‪ ،‬وتو�شح امطوفة‬ ‫الدكت ��ورة وف ��اء ح�ش ��ر ي حديثه ��ا‬ ‫ل�«ال�ش ��رق» اأن اجمعي ��ة تق ��دم خدم ��ات‬ ‫نوعي ��ة ي احج عل ��ى م�شت ��وى العام‬ ‫الإ�شامي معتمد ًة على منهجية م�شركة‬ ‫وفق اأ�ش�س علمية حددة‪.‬‬ ‫وتب ��ن ح�ش ��ر اأن فك ��رة اجمعية‬ ‫ج ��اءت بع ��د جول ��ة ميداني ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫لوح ��ظ افتقار كث ��ر من احاجّ ��ات اإى‬ ‫خدم ��ات عدي ��دة‪ ،‬مع وج ��ود عائق اللغة‬ ‫والت�شاريح‪ ،‬ففك ��رت ي اإن�شاء جمعية‬ ‫ت�شم فريقا م ��ن امطوفات القادرات على‬ ‫خدمة جميع اجن�شيات بجدارة وكفاءة‬ ‫م ��ن خ ��ال برام ��ج مدرو�ش ��ة‪ ،‬واأبان ��ت‬ ‫وج ��ود درا�ش ��ة وافية لرام ��ج اجمعية‬ ‫واأهدافه ��ا واإجراءاته ��ا وال�شرائ ��ح‬ ‫ام�شتهدفة واميزانية الازمة‪ ،‬وم الرفع‬ ‫للجهات امعنية لدع ��م اجمعية وتفعيل‬ ‫دورها‪.‬‬ ‫كما انتق ��دت ح�شر قل ��ة التن�شيق‬ ‫ب ��ن امطوفات ي موؤ�ش�ش ��ات الطوافة‪،‬‬ ‫مو�شح ��ة اأن التع ��اون بينه ��ن ياأت ��ي‬

‫الذي ي�شمح لها فيه ببدء مبا�شرة العمل‪،‬‬ ‫حيث اإن ال�شماح للجان الن�شائية بالعمل‬ ‫بع ��د اخام�س والع�شرين من ذي القعدة‬ ‫ليعط ��ي اللجان فر�ش ��ة كافية لاختيار‬ ‫اجي ��د والتدري ��ب امنا�ش ��ب للك ��وادر‪،‬‬ ‫فت�شب ��ح الرامج تقليدي ��ة‪ ،‬مفتقرة اإى‬ ‫التطوير والإبداع‪ ،‬وهو ما م ماحظته‬ ‫والرف ��ع به للجه ��ات امعني ��ة»‪ .‬واأ�شارت‬ ‫ح�شر لوجود تعاون كبر بن امطوفة‬ ‫وزوجه ��ا ي خدم ��ة �شي ��وف الرحمن‪،‬‬ ‫مو�شحة اأن امطوفة تتمتع بقدرة عالية‬ ‫على العم ��ل حت ال�شغط وخدمة اأعداد‬ ‫كب ��رة ومتنوع ��ة م ��ن الب�ش ��ر واأ�ش ��رة‬ ‫امطوف ��ة تعمل جميعه ��ا ي �شبيل هدف‬ ‫واحد هو خدمة اح ��اج وعندما تتوحد‬ ‫الأهداف يتح ��ول اجميع اإى معاونن‪،‬‬ ‫فال ��ذي ي ��راه البع� ��س م�شق ��ة‪ ،‬ت ��راه‬ ‫واأ�شرتها واجبا ومتعة‪.‬‬ ‫وتوؤك ��د ح�ش ��ر اأن الأه ��داف‬ ‫ام�شتقبلية للجمعية تتمحور حول تقدم‬ ‫اأرق ��ى اخدمات للحج ��اج‪ ،‬متمنية طرح‬ ‫امعيق ��ات الت ��ي تعرق ��ل �ش ��ر اخدمات‬ ‫امقدم ��ة للحج ��اج‪ ،‬واإ�ش ��راك امطوف ��ن‬ ‫وامطوف ��ات ي ت�شخي�شه ��ا واق ��راح‬ ‫احلول من خال خراتهم ومار�شاتهم‬ ‫وم ��ن ث ��م درا�شتها م ��ن قب ��ل ام�شوؤولن‬ ‫للو�شول اإى اأجح احلول واأ�شرعها‪.‬‬

‫د‪ .‬وفاء ح�صر تتو�صط حاجات بيت الله احرام‬

‫عل ��ى ا�شتحي ��اء‪ ،‬ويغل ��ب علي ��ه الذاتية‬ ‫والعاق ��ات ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬مطالب ��ة‬ ‫موؤ�ش�ش ��ات الطواف ��ة باإع ��داد برام ��ج‬ ‫مقنن ��ة لتداولها بن اللج ��ان‪ ،‬وتعر عن‬ ‫اأ�شفه ��ا ج ��اه اندث ��ار دور امطوفات ي‬ ‫ال�شتقبال وال�شيافة‪ ،‬وانح�شار دورها‬ ‫م ��ن خال اللج ��ان‪ ،‬ب ��ل اإن دور امطوف‬

‫امبا�ش ��ر واحي ��وي م ��ع اح ��اج اأ�شبح‬ ‫�شعيفا جدا فتوا�شل احاج مع البعثات‬ ‫وال�شركات اأك ��ر مبا�شرة وتاأثرا حاليا‬ ‫من توا�شله مع امطوف‪.‬‬ ‫وقال ��ت ح�ش ��ر «ينق� ��س امطوفة‬ ‫الع ��راف بوجوده ��ا واأهميته ��ا‪ ،‬كم ��ا‬ ‫ينق�شها التنظيم‪ ،‬والتو�شيف امدرو�س‬

‫للخدمات‪ ،‬من قبل اجهات امعنية‪ ،‬ف�شا‬ ‫عن التدريب على ف ��ن التعامل‪ ،‬واللغات‬ ‫احي ��ة حجاجه ��ا‪ ،‬خا�ش ��ة امنقطع ��ات‬ ‫ع ��ن اممار�شة امبا�ش ��رة للمهنة من فرة‬ ‫طويل ��ة»‪ ،‬وت�شيف «عم ��ل اللجان مبني‬ ‫على قناع ��ات اموؤ�ش�ش ��ة ي ال�شماح لها‬ ‫ي العمل من عدم ��ه‪ ،‬وي �شيق الوقت‬

‫الما‪ :‬ليس هناك قائمة انتظار في دار الرعاية‬ ‫ااجتماعية بالدمام‪ ..‬و‪ %98‬من النزاء با عائل‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�شيبي‬ ‫�ش ��رح مدي ��ر دار الرعاي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة ي الدم ��ام‪ ،‬خالد اما‪،‬‬ ‫ل� «ال�شرق» اأن ��ه ل توجد هناك قائمة‬ ‫انتظ ��ار ي دار الرعاي ��ة ال�شحي ��ة‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ن ��زلء ال ��دار يبل ��غ‬ ‫عدده ��م ‪ 35‬م�شن� � ًا و‪ 18‬م�شن ��ة‪ ،‬كما‬ ‫ي�شتوع ��ب امبن ��ى اجدي ��د لل ��دار‬ ‫ح ��واي مائة م�ش ��ن وم�شنة‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن ��ه ق ��د م النته ��اء م ��ن ‪%75‬‬ ‫م ��ن مبن ��ى دار الرعاي ��ة الجتماعية‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬وم�شاحت ��ه ع�ش ��رة اآلف‬ ‫مر مرب ��ع ويحت ��وي بالإ�شافة اإى‬ ‫الأجنح ��ة على ديواني ��ات و�شالت‬ ‫عاج طبيعي‪.‬‬

‫خالد اما‬

‫واأو�ش ��ح اما ل � � «ال�ش ��رق» اأن‬ ‫دخ ��ول ام�ش ��ن اأو ام�شن ��ة اإى الدار‬ ‫يك ��ون اإم ��ا نتيجة احاج ��ة للرعاية‬

‫نمول مشروعات‬ ‫الفردان‪ّ :‬‬ ‫الشباب بـ ‪ 300‬ألف ريال‬ ‫اخر‪� -‬شلطان العتيبي‬ ‫د�شن مدير معهد ريادة الأعمال‬ ‫الوطن ��ي ي الدم ��ام عبدالوه ��اب‬ ‫الفردان اأح ��د ام�شروع ��ات الريادية‬ ‫لل�شب ��اب وه ��ي عب ��ارة ع ��ن مرك ��ز‬ ‫ترفيه ��ي ي�ش ��م مقه ��ى و�شال ��ة‬ ‫للبلي ��اردو والألع ��اب الإلكروني ��ة‪،‬‬ ‫وذل ��ك �شم ��ن مبادراته ��ا بدع ��م‬ ‫م�شروع ��ات ال�شب ��اب‪ ،‬واأ�ش ��ار مدير‬ ‫معهد ريادة عبدالوهاب الفردان اإى‬ ‫اأنهم يقدمون الدعم امادي وامعنوي‬ ‫ي التدري ��ب وغرها م ��ن امجالت‬

‫اإى ح ��ن افتت ��اح ام�شروع ��ات‪،‬‬ ‫ومتابعتها والإ�شراف عليها من قبل‬ ‫امعهد ي الدمام‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن برنام ��ج ري ��ادة‬ ‫الذي �شمم لدع ��م �شباب الأعمال ي‬ ‫امنطق ��ة ق� �دّم ممار�ش ��ي العمل احر‬ ‫م ��ن اجن�شن‪ ،‬م ��ن خ ��ال التدريب‬ ‫والتاأهيل وال�شت�ش ��ارات والإر�شاد‬ ‫وم�شاعدتهم للح�شول على التمويل‬ ‫وت�شهي ��ل الإج ��راءات احكومي ��ة‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن امعهد يق ��دم قرو�ش ًا‬ ‫دون فوائ ��د ت�ش ��ل اإى ‪ 300‬األ ��ف‬ ‫ريال‪.‬‬

‫لعدم وجود اأبناء اأو اأقارب لرعايته‪،‬‬ ‫وتت ��م درا�ش ��ة و�شع ��ه الجتماع ��ي‬ ‫وظروف ��ه الأ�شري ��ة اأو اأن يكون ي‬ ‫حاجة للرعاية ال�شحية التي حتاج‬ ‫للدرا�شة‪ ،‬وغالب� � ًا ل يخرج من الدار‬ ‫حت ��ى يتوف ��اه الل ��ه‪ ،‬وق ��د ح ��دث اأن‬ ‫خ ��رج اأح ��د ام�شن ��ن من ال ��دار بعد‬ ‫اأن اأدخ ��ل مر� ��س ي العين ��ن ي‬ ‫مراحل مت أاخ ��رة وكان يتابع العاج‬ ‫ي ام�شت�شف ��ى التخ�ش�شي للعيون‬ ‫وفوجئ ��ت ب ��ه بع ��د ح�ش ��ن حالت ��ه‬ ‫حام � ً�ا حقيبت ��ه يريد اخ ��روج لأنه‬ ‫اأ�شبح قادر ًا على الروؤية وتاأكدنا من‬ ‫وجود من يرعاه وم اإخراجه‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ام ��ا‪« :‬اح ��الت يتم‬ ‫اإدخاله ��ا عن طري ��ق ام�شت�شف ��ى اإذا‬

‫حالة الطقس‬

‫فرصة لتكون سحب ركامية رعدية‬ ‫ممطرة على القريات والجوف‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقعت الرئا�شة العامة لاأر�شاد وحماية البيئة اأن تظهر ت�شكيات‬ ‫من ال�شحب امنخف�شة وامتو�شطة على اأجزاء من �شمال و�شمال �شرق‬ ‫امملك ��ة مع فر�ش ��ة لتكون ال�شح ��ب الركامية الرعدي ��ة اممطرة ت�شمل‬ ‫القريات‪ ،‬طريف‪ ،‬اج ��وف‪ ،‬عرعر‪ ،‬رفحاء‪ ،‬القي�شومة‪ ،‬وحفر الباطن‪،‬‬ ‫مع روؤية غر جيدة ب�شبب الأتربة على الأجزاء ما بن امدينة امنورة‬ ‫وحائ ��ل ي حن تتكون ال�شح ��ب الركامية عل ��ى امرتفعات اجنوبية‬ ‫الغربية والغربية جازان‪ ،‬ع�شر‪ ،‬الباحة متد حتى مرتفعات الطائف‪.‬‬

‫امدينة‬

‫�صورة جماعية خال حفل التد�صن‬

‫(ت�صوير‪�:‬صلطان العتيبي)‬

‫م ي�شتلمه ��ا اأح ��د اأو م ��ن قب ��ل جار‬ ‫يعرف عن حال ��ة جاره باأن ��ه اأ�شبح‬ ‫وحي ��د ًا نتيجة وفاة م ��ن يعتني به‪،‬‬ ‫اأو من جده ��م ي ال�شوارع تائهن‬ ‫ولك ��ن �شريط ��ة اأن ل يك ��ون يع ��اي‬ ‫م ��ن مر� ��س نف�ش ��ي‪ ،‬ولذل ��ك نخطط‬ ‫لإن�ش ��اء دار اإخ ��اء اأو �شيافة متابعة‬ ‫اح ��الت النف�شي ��ة اأو حويلها اإى‬ ‫م�شت�شفى الأمل‪ ،‬ووجود دار �شيافة‬ ‫ي�شاهم ي تخفيف العبء حتى على‬ ‫م�شت�شف ��ى الأم ��ل»‪ .‬واأردف‪« :‬لدين ��ا‬ ‫�شقان من ن ��زلء الدار هما‪ ،‬من فوق‬ ‫�شت ��ن �شنة يطل ��ق عليه ��م ام�شنن‪،‬‬ ‫و‪ %98‬م ��ن ام�شنن لدين ��ا ل يوجد‬ ‫م ��ن يعوله ��م‪ ،‬اأم ��ا ‪ %2‬اأ�شره ��م ل‬ ‫ت�شتطيع اإعالتهم لأ�شباب معينة‪.‬‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬

‫امدينة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬


‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫الشمري يحتفل بزفاف «سعود»‬

‫سبب آخر‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫ناصر المرشدي‬

‫أين الـ ‪ 500‬ألف‬ ‫وحدة سكنية؟!‬ ‫مر قرابة الع�مين على‬ ‫ّ‬ ‫�سدور ااأمر الملكي ببن�ء‬ ‫‪ 500‬األف وحدة �سكنية‪،‬‬ ‫وح �ت��ى ال �ي��وم ل��م ت�ن�ج��زه‬ ‫وزارة ااإ�سك�ن‪ ،‬رغم اأن‬ ‫ال �م��دة ال�م�ن�ق���س�ي��ة ك�فية‬ ‫اإنج�ز ع�سرات ااآاف من‬ ‫الوحدات!‬ ‫العقبة ال�ك�ب��رى التي‬ ‫تواجه وزارة ااإ�سك�ن هي‬ ‫�سح ااأرا� �س��ي‪ ،‬وتح�ول‬ ‫ال��وزارة تخطيه� ب�ل�سراء‬ ‫ب ��أ� �س �ع���ر ��س�ت�ح� ّم��ل على‬ ‫ت�ك�ل�ف��ة ال��وح��دة ال�سكنية‬ ‫الواحدة والمق ّدرة ب�‪500‬‬ ‫األف ري�ل‪ ،‬وموؤكد اأن هذه‬ ‫التكلفة ااإ�س�فية �ستكون‬ ‫ع� �ل ��ى ح� ��� �س ���ب ال � �ج� ��ودة‬ ‫والم�س�حة‪.‬‬ ‫م�ف���و��س���ت ال ��وزارة‬ ‫م��ع م�ح�ت�ك��ري ااأرا� �س��ي‬ ‫� �س �ت �� �س �ط��دم ب���ل �ج �� �س��ع‪،‬‬ ‫اأن� �ه ��م ل ��ن ي��ر� �س��وا ببيع‬ ‫ال�سح�رى ال �ج��رداء على‬ ‫اأط � ��راف ال� �م ��دن‪ ،‬اإا بم�‬ ‫يم�ثل نظيرته� الواقعة في‬ ‫قلب المدينة‪ ،‬ف�لم�ستري‬ ‫حكومة!‬ ‫ه��ذه التكلفة ‪�-‬سراء‬ ‫ااأرا� � �س� ��ي‪ -‬ط���ل �م��� اأن �ه���‬ ‫اأ�سبحت ��س��ر ًا اب��د منه‪،‬‬ ‫ف ���اأج ��دى ت��وج�ي�ه�ه��� اإل��ى‬ ‫اإن �� �س���ء م��راك��ز ح�سرية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬اأو ت�أهيل القرى‬ ‫ال�ت��ي ه���ج��ر معظم اأهله�‬ ‫اإل � � � ��ى ال� � �م � ��دن ال� �ك� �ب ��رى‬ ‫المج�ورة‪.‬‬ ‫ه�ن��� �سنجني ف��وائ��د‬ ‫ع��دة‪ ،‬اأول�ه��� �سرعة توفير‬ ‫ال � � ��وح � � ��دات ال �� �س �ك �ن �ي��ة‬ ‫ل�ل�م�ح�ت���ج�ي��ن‪ ،‬و��س�ت�ك��ون‬ ‫"المدن الجديدة" بدي ًا‬ ‫اأف�سل عن المدن الكبرى‬ ‫ان � �خ � �ف� ����� ��ض ت �ك ���ل �ي ��ف‬ ‫ال� �م� �ع� �ي� ��� �س ��ة‪ ،‬و� �س �ت��وف��ر‬ ‫ال� �ت� �ن� �م� �ي ��ة ال� �ع� �م ��ران� �ي ��ة‬ ‫وال�سن�عية ف��ر���ض عمل‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬اإ�س�فة اإل��ى اأنه�‬ ‫� �س �ت �ف��ك ال �� �س �غ��ط ال� ��ذي‬ ‫ت�ع���ن�ي��ه ال �م��دن ال �ك �ب��رى‪،‬‬ ‫والذي اأنهك بن�ه� التحتية‬ ‫وال�خ��دم���ت�ي��ة‪ ،‬و�ستخفف‬ ‫ال ��زح ���م ال��ره �ي��ب ال ��ذي‬ ‫جعل العي�ض فيه� اأ�سبه‬ ‫ب�ل�سراع!‬ ‫ات� � � � �ق � � � ��ول � � � ��وا اإن‬ ‫ال�م�ح�ت���ج�ي��ن ل��ن ي��ر��س��وا‬ ‫ب �غ �ي��ر ال � �م� ��دن ال �ك �ب��رى‬ ‫� �س �ك �ن ��ً! � �س��دق��ون��ي اأن �ه��م‬ ‫و� �س �ل��وا اإل ��ى م��رح�ل��ة من‬ ‫"المرونة" ت�سمن اأنهم لن‬ ‫يم�نعوا مطلق ً� من ال�سكنى‬ ‫في اأي مك�ن على خ�رطة‬ ‫المملكة‪ ،‬المهم اأن يجدوا‬ ‫ب�ي��وت� ً� ت�وؤوي�ه��م‪ ،‬وم�سدر‬ ‫دخ � ��ل ي ��وف ��ر ل �ه��م اأدن � ��ى‬ ‫م�ستوي�ت الحي�ة الكريمة‪.‬‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫احتفل حمود ال�ش ��مري بزفاف‬ ‫جل ��ه �ش ��عود عل ��ى كرم ��ة فال ��ح‬ ‫ال�ش ��مري‪ ،‬وذل ��ك ي قاع ��ة �ش ��لطان‬ ‫ي الدم ��ام‪ ،‬بح�ش ��ور لفي ��ف م ��ن‬ ‫الأقارب والأ�شدقاء‪«.‬ال�شرق» تبارك‬ ‫للعرو�ش ��ن وتتمن ��ى لهم ��ا حي ��اة‬ ‫�شعيدة‪.‬‬

‫إيمان اأمير‬

‫العري�ض �سعودحمودال�سمري‬

‫فريح ال�سمري والعري�ض �سعودال�سمري وظ�هرال�سمري وذي�ب ال�سمري وال�س�عر حمد ال�سمري‬

‫الخليج يحتفي ببطولتي اأنصار والنور‬ ‫الأح�شاء � ال�شرق‬ ‫احتف ��ت اإدارة فريق اخليج الكروي‬ ‫مدين ��ة الط ��رف ي حافظ ��ة الأح�ش ��اء‬ ‫بتحقيق فريق كرة القدم الأول دورة فريق‬ ‫الأن�شار ببلدة امنيزلة الرم�شانية‪ ،‬وفريق‬ ‫درجة ال�ش ��باب ح�ش ��وله على لقب دورة‬ ‫فري ��ق النور ببل ��دة الرميلة الرم�ش ��انية‪،‬‬ ‫وبح�شورجموعة من ال�شخ�شيات‪ ،‬ومن‬ ‫�ش ��منهم علي ام�شعود‪ ،‬عي�ش ��ى ال�شمان‪،‬‬ ‫واأحمد الزحاي‪ ،‬و�شعيد اجا�شم‪ ،‬وعلي‬ ‫العقيل ��ي‪ .‬وي نهاي ��ة احف ��ل م تك ��رم‬ ‫جمي ��ع الاعب ��ن واجهازي ��ن الإداري‬ ‫والفني بالفريقن‪.‬‬

‫أسرة الفالح تحتفي بقدوم سارة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ُرزق مدي ��ر اإدارة العاق ��ات‬ ‫العامة ي «ال�شرق» الزميل ح�شن‬ ‫الفالح مولودة اتف ��ق وحرمه على‬ ‫ت�ش ��ميتها «�ش ��ارة»‪« ،‬ال�شرق» تزف‬ ‫الته ��اي والتري ��كات بامول ��ودة‪،‬‬ ‫وجعلها الله من مواليد ال�شعادة‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫الاعب حمداج��سم مع الزميل ال�سريدة‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�شرق‬

‫(ت�سوير‪ :‬م�س�عد الدهم�سي)‬

‫احتف ��ل نائ ��ب رئي� ��س جل�س‬ ‫اإدارة غرفة حفر الباطن عبدالرزاق‬ ‫من ��ور احرب ��ي‪ ،‬ب ��زواج جل ��ه‬ ‫ولي ��د‪ ،‬وذل ��ك ي قاع ��ة احم ��راء‬ ‫لاحتف ��الت‪ ،‬بح�ش ��ور لفي ��ف من‬ ‫�شيوخ ووجهاء واأعيان امحافظة‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك للعرو�شن وتتمنى‬ ‫لهما التوفيق‪.‬‬

‫بن ربيعان‬ ‫يحتفي بزفافه‬

‫ع�س�م عبدال�سام‬

‫فاطمة تنير منزل اأسعد‬ ‫الدمام ‪-‬ال�شرق‬ ‫ُرزق الزمي ��ل ام�ش ��حح ي‬ ‫�ش ��حيفة «ال�ش ��رق» خال ��د اأحم ��د‬ ‫الأ�شعد‪ ،‬مولودة اتفق وحرمه على‬ ‫ت�ش ��ميتها فاطمة‪« .‬ال�ش ��رق» تهنئ‬ ‫الأ�شعد‪ ،‬وت�شاأل الله اأن يجعلها من‬ ‫مواليد ال�شعادة‪.‬‬

‫البراهيم يحتفل بعقد قرانه‬ ‫الأح�شاء � ال�شرق‬ ‫�سورة جم�عية‬

‫( ت�سوير ‪ :‬علي العبندي )‬

‫أسرة الطريفي تستقبل المعزين‬ ‫الأح�شاء‪ -‬ال�شرق‬

‫اأحد طلبة العلم يقدم التع�زي‬

‫احتف ��ل �ش ��كرترالتحرير ي‬ ‫�ش ��حيفة «ال�ش ��رق» الزمي ��ل ع�ش ��ام‬ ‫عبدال�شام بزواجه من كرمة امهند�س‬ ‫عبدالله حم ��د اأحمد‪ ،‬واأقيم احفل ي‬ ‫ن ��ادي امهند�ش ��ن الزراعي ��ن ب�ش ��ارع‬ ‫النيل ي مدينة ودمدي ال�شودانية‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» تب ��ارك للزميل ع�ش ��ام‬ ‫عبدال�ش ��ام وتتمن ��ى له حي ��اة زوجية‬ ‫�شعيدة‪.‬‬

‫خ�لد ااأ�سعد‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل �شلطان بن نايف بن ربيعان‪،‬‬ ‫بزفافه على كرمة العميد بحري �شلطان‬ ‫بن نايف‪ ،‬و�شط ح�شور لفيف من الأهل‬ ‫والأ�شدقاء‪».‬ال�ش ��رق» تبارك للعرو�شن‬ ‫وتتمنى لهما ال�شعادة ‪.‬‬

‫ح�سن الف�لح‬

‫الزميل عصام عبدالسام عريس ًا‬ ‫المنور تحتفل‬ ‫بزواج «وليد»‬

‫وجه�ء واأعي�ن القبيلة‬

‫(ت�سوير ‪ :‬حمدان الدو�سري)‬

‫تلق ��ى رج ��ا الأعمال ح�ش ��ن ويو�ش ��ف الطريفي‬ ‫التع ��ازي ي وف ��اة والدتهم ��ا‪ ،‬حي ��ث توافد ع ��دد من‬ ‫ال�شخ�ش ��يات منه ��م وكي ��ل حافظ ��ة الأح�ش ��اء خالد‬ ‫ال ��راك وعدد م ��ن رج ��ال الأعم ��ال ومدي ��رو الدوائر‬ ‫احكومي ��ة وعدي ��د من وجه ��اء وطلبة العل ��م مجل�س‬ ‫العزاء‪ ،‬وذلك لتقدم واجب العزاء ي امغفور لها‪.‬‬

‫حمد علي الراهيم‬

‫احتفل حمد بن عل ��ي الراهيم‪،‬‬ ‫بعق ��د قران ��ه عل ��ى كرمة يو�ش ��ف بن‬ ‫عبداحمي ��د اجزي ��ري‪ ،‬ي حف ��ل‬ ‫ح�ش ��ره لفي ��ف م ��ن الأه ��ل والأقارب‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» تب ��ارك للعرو�ش ��ن وتتمنى‬ ‫لهما التوفيق‪.‬‬

‫«سلطان» في منزل الشهري‬

‫النما�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫رزق من�شوب بلدية النما�س‬ ‫ح���ش��ن ع��ام��رال �� �ش �ه��ري‪ ،‬م��ول��وده‬ ‫البكر‪ ،‬اتفق وحرمه على ت�شميته‬ ‫«�شلطان»‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك ل� «اأبي �شلطان»‬ ‫جعله الله من مواليد ال�شاح‪.‬‬ ‫ح�سن ال�سهري‬

‫في ذمة اه‬

‫جد العقيد الشهراني إلى رحمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫مدير ال�سجن اأنور العبدالق�در وامغلوث يقدم�ن العزاء‬

‫ج�نب من ح�سور الوجه�ء للعزاء‬

‫يتلقى مدير اإدارة الدوريات الأمنية ي امنطقة ال�ش ��رقية العقيد �شالح‬ ‫بن علي ال�شهراي‪ ،‬العزاء ي وفاة جده الذي انتقل اإى رحمة الله تعاى بعد‬ ‫معاناة مع امر�س‪ .‬ال�شهراي يتلقى التعازي على اجوال (‪)0505331882‬؛‬ ‫تغمد الله الفقيد بوا�شع رحمته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫لحظة أيها‬ ‫العام المنصرم!‬ ‫‪ -1‬اأي ��ن تنته ��ي اأوراق‬ ‫التقويم هكذا فج�أة؟!‬ ‫‪ -2‬ف ��ي الحقيق ��ة‪ :‬ا‬ ‫يوج ��د �س ��يء ا�س ��مه انت َه� ��ت‬ ‫ااأي ���م‪ ،‬دائم� � ً� هن ���ك مدخَ � ٌ�ل‬ ‫له ���‪ ،‬وهن ���كَ مخ� � َر ٌج منه ���‪،‬‬ ‫وبي � َ�ن ال َمخْ َر َج ْي ��نِ (تكم ��ن‬ ‫الق�سة)!‬ ‫ّ‬ ‫‪ -3‬ق‪.‬ق‪.‬ج‪ :‬د َع�ه ���‬ ‫ِل� � ُدور ال�س ��ينم�‪ ،‬انته ��ى‬ ‫العر� ��ض‪ ،‬خ ��رج الجمه ��ور‬ ‫واح ��د ًا تل ��و ااآخ ��ر و َبقِ َي � ْ�ت‬ ‫وحده ��� ُت َت ْمتِ ��م‪ :‬الحي ���ة التي‬ ‫تنتهي نه�ية �س ��عيدة‪ ،‬حي� ٌة لم‬ ‫تنتهِ بعد!‬ ‫‪ -4‬حت ��ى واإن ك�ن � ْ�ت‬ ‫الحي ���ة م�س ��رحية‪ ،‬فلي� ��ض‬ ‫ب�ل�سرورةِ اأنن� متفرجون!‬ ‫‪ -5‬م ��� اأجم ��ل الحي ���ة‬ ‫حي ��ن تلت ��وي فت�س ��بح عامة‬ ‫ا�س ��تفه�م (؟)‪ ،‬ف�إذا ا�س َتقَ� َمت‬ ‫اأ�س ��بحت ك�ل ّتعج ��ب (!) وم ���‬ ‫اأ�س� �قَ�ن� حي ��ن نُ�س ��بِ ُح فيه ���‬ ‫مج ��رد‪ :‬نُك َت ��ة‪ ،‬عفو ًا‪ :‬اأق�س ��د‬ ‫هذه (‪).‬‬ ‫‪ -6‬لم ���ذا ُي�س ��بح‬ ‫ااإن�س ���ن ف ��ي "النه�ي ���ت"‬ ‫حزين� � ً� به ��ذا ال َق� � ْدر؟! َم ��ن‬ ‫ي�س � ُ‬ ‫�تقبل البداي ��ة ااأخ ��رى‬ ‫اإذن؟!‬ ‫‪ -7‬م�سرح الواقع كلن�‬ ‫تق ّم�س ��ن� اأدواره‪ ،‬بع�س ��ه�‬ ‫�سب�بي غ�ئم‪،‬‬ ‫موائم‪ ،‬وااآخر‬ ‫ٌ‬ ‫وم ��� تبقى ُعرِ َ�ض لن�‪ ،‬وااآخر‬ ‫فُرِ � �َ�ض علين ���‪ .‬وحي ��ن ف�س � َ�ل‬ ‫الكب�ر اأ�س ��دلوا �ست�ر الخيبة‬ ‫على الم�سهد الث�ني‪.‬‬ ‫‪ -8‬م�زلن ���‪ ،‬و�س ��نزال‬ ‫عل ��ى �س ��لةٍ ب�لزم ��ن‪ ،‬واله ��م‪،‬‬ ‫والغ� � ّم‪ ،‬والن ��زف والع ��زف‪،‬‬ ‫والوطن‪ ،‬الوطن‪ ،‬الوطن واإن‬ ‫ق ََ�س ��ت الظ ��روف م ��ن حيث ا‬ ‫ندري!‬ ‫‪ -9‬اأولئك الذين يظنون‬ ‫اأن الحي ���ة لي�س ��ت بح�ج ��ة‬ ‫اإليه ��م‪ ،‬فه ��م ا يزال ��ون ف ��ي‬ ‫ال�سوت والموت!‬ ‫مرقَدٍ قيد‬ ‫ِ‬ ‫‪ -10‬اأن ��� ل ��م اأ�س� � ُه ع ��ن‬ ‫الق�س ���ي� الت ��ي يج ��ب طرحه�‬ ‫ف ��وق م�ئدة التن ���ول‪ ،‬اأن� فقط‬ ‫اأخجل من نف�س ��ي حين اأكتب‬ ‫عنه ��� وه ��ي ل ��م تتحق ��ق حتى‬ ‫ااآن‪.‬‬ ‫‪ -11‬لحظ ��ة اأيه ��� الع�م‬ ‫�دت �س ��يئ ً�‬ ‫المن�س ��رم وج � ُ‬ ‫اأح�س ��دكَ علي ��ه‪" :‬حين تموت‬ ‫�ستجد َمن ُيرثِ يك"!‬ ‫�سبب اآخر‪:‬‬ ‫• تغي ��رت وج ��وه‬ ‫وتك ��ررت اأخ ��رى والح�ل هو‬ ‫الح ���ل‪ ،‬بع� ��ض التبري ��رات‬ ‫يقدمه ��� ااآخ ��رون لمج ��رد‬ ‫اكتم�ل ال َن�ض‪.‬‬ ‫• �س�س�س�س ���ض‪ :‬ا‬ ‫وق ��ت لحبك ��ة موق ��ف درامي‬ ‫حزي ��ن ااآن‪ ،‬دعوني اأن�س ��ت‬ ‫اأح�ديث قلوبكم‪.‬‬ ‫@‪eman-nlp‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫ردود الفعل على الخسارة في نهائي دوري أبطال آسيا تتواصل‪ ..‬وبعثة الفريق عادت إلى جدة مساء أمس‬

‫السقا‪ :‬القلق «البدني» و»المعرفي» َأثرا على اعبي اأهلي في النهائي‬ ‫جدة ‪ -‬عبد�لله عون‬

‫كاف‪.‬‬ ‫مهم ��ة �مخت�س تدريب �لاع ��ب ب�شكل ٍ‬ ‫وق ��ال‪� :‬لعملي ��ة لي�ش ��ت تهيئ ��ة �لاعب فقط‬ ‫للمبار�ة‪ ،‬و�إم ��ا تدريبه على �مه ��ار�ت �لتي‬ ‫ت�شاعده على جاوز حالة �لقلق �لتي عادة ما‬ ‫توؤثر عل ��ى �أي لعب‪ .‬و�أ�شاف‪ :‬ما ح�شل ي‬ ‫مب ��ار�ة �لأهلي �أن كثر� من �لأ�شماء �شاركت‬ ‫للمرة �لأوى ي منا�شبة كبرة بهذ� �حجم‪،‬‬ ‫لذل ��ك كان من �لو�جب عل ��ى �لإد�رة و�مدرب‬ ‫�لتحدث مع �لاعبن‪ ،‬و�لوقوف �إى جانبهم‪،‬‬ ‫لكن يبدو �أنهم م يكونو� قريبن منهم‪� ،‬أعتقد‬ ‫�أن �لأهل ��ي م يك ��ن ي يوم ��ه‪ ،‬وم يق ��دم م ��ا‬ ‫ي�شاعده على �لفوز‪.‬‬

‫ع ��ادت ي وقت متاأخر م ��ن م�شاء �أم�س‬ ‫�لأح ��د‪ ،‬بعث ��ة �لفري ��ق �لأول لك ��رة �لقدم ي‬ ‫�لن ��ادي �لأهل ��ي �إى مدين ��ة ج ��دة‪ ،‬قادم ��ة‬ ‫م ��ن مدين ��ة �أول�شان بع ��د �أن خا� ��س �لفريق‬ ‫�مب ��ار�ة �لنهائي ��ة ل ��دوري �أبطال �آ�شي ��ا �أمام‬ ‫فري ��ق �أول�ش ��ان �لك ��وري �جنوب ��ي �أم� ��س‬ ‫�لأول �ل�شب ��ت‪� ،‬لتي خ�شره ��ا بثاثة �أهد�ف‬ ‫دون مقاب ��ل‪ ،‬وقد �أحدث ��ت �لهزمة ردود فعل‬ ‫متباينة ي �لد�خ ��ل و�خارج‪ ،‬لكون �لفريق‬ ‫م يقدم �لعر�س �منتظ ��ر و�لنتيجة �مرجوة‬ ‫فردية و�أنانية‬ ‫من ��ه‪ ،‬ف�شا ع ��ن �لتوتر وحال ��ة �لرهبة �لتي‬ ‫من جانبه �أ�شار �محلل �لريا�شي يو�شف‬ ‫ظه ��رت عل ��ى �أد�ء �أغل ��ب لعبي ��ه‪ ،‬خ�شو�شا‬ ‫�أ�شح ��اب �خ ��رة ي بد�ية �مب ��ار�ة و�أغلب خمي� ��س‪� ،‬إى �أن �لأد�ء �ل�شعي ��ف لبع� ��س‬ ‫�أوقاته ��ا‪ ،‬رغ ��م �أن كثري ��ن كان ��و� متفائل ��ن �لأ�شماء �مهمة ي �لفريق ت�شبب ي �لتقليل‬ ‫بتحقي ��ق �للق ��ب‪ ،‬و�إعادت ��ه �إى �لأر��ش ��ي‬ ‫غياب د�م �شبع �شنو�ت‪ ،‬قيا�شا‬ ‫�ل�شعودية بعد ٍ‬ ‫باجه ��د �لكبر �لذي بذلت ��ه �لإد�رة و�جهاز‬ ‫�لفن ��ي ي �لإعد�د و�لتح�شر له ��ذه �مبار�ة‬ ‫�مهمة‪.‬‬

‫قلق بدي‬

‫قال �مخت� ��س �لنف�شي �لدكت ��ور �شاح‬ ‫�ل�شقا‪� ،‬إن حال ��ة �لقلق �لتي كان عليها بع�س‬ ‫لعب ��ي �لأهل ��ي قب ��ل �مب ��ار�ة تعت ��ر �أم ��ر�‬ ‫طبيعي ��ا‪ ،‬لكن كان م ��ن �مفر� ��س �أن ل توؤثر‬ ‫عل ��ى م�شرة �لفريق‪ .‬مبينا �أن للقلق نوعن‪،‬‬ ‫�لأول قلق بدي‪ ،‬و�لثاي قلق معري‪ ،‬وهما‬ ‫يوؤث ��ر�ن ب�ش ��كل مبا�ش ��ر على �لاع ��ب‪� ،‬لذي‬ ‫يفتق ��د �إى �خدم ��ات �لتي يقدمه ��ا �مخت�س‬ ‫�لنف�ش ��ي ي �مباري ��ات �مهم ��ة‪ ،‬حي ��ث تكون‬

‫م ��ن خط ��ورة �لفري ��ق‪ ،‬خ�شو�ش ��ا �أن �للعب‬ ‫ي �لنهائي ��ات يحتاج �إى �لركي ��ز �ل�شديد‪،‬‬ ‫و�ل�شتفادة من �لفر�س للت�شجيل‪ .‬وقال‪ :‬لعل‬ ‫�جمي ��ع �شاه ��دو� �لر�زيلي فيكت ��ور‪ ،‬كيف‬ ‫كان يه ��در �لفر� ��س‪ ،‬وكيف مي ��ز بالأنانية‪،‬‬ ‫عل ��ى عك�س ما يتميز به م ��ن تفاهم مع زميله‬ ‫عماد �حو�شن ��ي ي مباريات �لدوري‪ ،‬حيث‬ ‫كان ي هذه �مبار�ة يلعب لنف�شه فقط‪� ،‬لأمر‬ ‫�ل ��ذي �أثر على خطورة خ ��ط �مقدمة‪� ،‬إ�شافة‬ ‫�إى �أن لعب ��ي �لفري ��ق خا�شو� �مب ��ار�ة وقد‬ ‫ملكتهم حالة من �لرهبة من �لفريق �لكوري‪،‬‬ ‫وتنا�ش ��و� �أن فريقه ��م ه ��و �لآخ ��ر و�شل �إى‬ ‫�لنهائي بجد�رة‪ ،‬وكان يجدر بهم �أن يتحلو�‬ ‫بالثقة‪ ،‬ويكونو� عند ح�شن ظن �جميع بهم‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة �أن �لآمال كانت كب ��رة بتحقيق حلم‬ ‫�شعودي طال �نتظاره‪.‬‬

‫وأنا أقول‬

‫نجاح اأهلي ‪..‬‬ ‫والخواف !!‬ ‫سعيد عيسى‬

‫خ�ص ��ر �لأهلي �لفر�ص ��ة �لتاريخية �لتي �أتيحت له بالتتويج باللقب‬ ‫دوري �أبطال �آ�صيا ‪ ،2012‬و�م�صاركة ي بطولة كاأ�س �لعام للأندية‪،‬‬ ‫لكنه ي �مقابل م يخ�صر كل �صيء‪ ،‬بل ك�صب �لنجوم و�لحتكاك على‬ ‫م ��د�ر م�ص ��و�ر �لبطولة �لتي بات ��ت تت�صح �صعوبتها عل ��ى �أنديتنا عام ًا‬ ‫بع ��د عام‪ ،‬لين�صم �إى �له ��لل و�ل�صباب وكذلك �لحاد �لذي م ينجح‬ ‫ي تروي�صها بعد �أن حقق لقبها عامي ‪.،2005 ،2004‬‬ ‫خ�ص ��ر �لأهل ��ي لأن يارولي ��م كان خائف ًا وتاأخر ي �ل ��زج باأور�قه‬ ‫�لر�بح ��ة �لتي كان يج ��ب عليه �أن ي�صتفيد منها قب ��ل نهاية ح�صة �للقاء‬ ‫�لأوى بعد �أن �ت�صحت نقاط �ل�صعف ي �لفريق‪� ،‬لتي كانت و��صحة‬ ‫للعيان‪.‬‬ ‫خ�ص ��ر �لأهل ��ي لأن خ ��وف يارولي ��م �نعك� ��س على �للعب ��ن وبد�‬ ‫عليه ��م و��صح ��ا م ��ع بد�ي ��ة �مب ��ار�ة‪ ،‬وهن ��ا «ل نل ��وم �للعب ��ن عل ��ى‬ ‫�لإط ��لق»‪ ،‬فامقارن ��ة بن �لفريقن ظامة‪ ،‬على �لرغم م ��ن �أي �أعتقد �أن‬ ‫�لأهلي �إذ� ��صت�صاف �لفريق نف�صه لتمكن من «ك�صر �صوكته» وو�صع‬ ‫حد� لتفوقه علينا بعد �أن �أحق �لأهلي بالهلل ي ذ�ت �لبطولة‪.‬‬ ‫«و�أن ��ا �أق ��ول» �إن �لفريق �لأه ��لوي �لذي خ�صر �للق ��ب �لآ�صيوي‬ ‫�أم� ��س �لأول بثلثية نظيفة قادر عل ��ى �لعودة من جديد و�لو�صول �إى‬ ‫نهائ ��ي ذ�ت �لبطول ��ة ي �مو�ص ��م �مقب ��ل‪ ،‬طاما �أن �لأهلوي ��ن �أنف�صهم‬ ‫يعلم ��ون جي ��د ً� باأنهم �صنع ��و� فريق ًا للم�صتقبل ��صتط ��اع ي �ل�صنو�ت‬ ‫�لثلث �لأخرة �أن ينتزع لقب بطولة خادم �حرمن �ل�صريفن للأندية‬ ‫�لأبط ��ال من �أم ��ام مناف�ص ��ه �لتقلي ��دي ويناف�س على لقب �ل ��دوري �إى‬ ‫�لرم ��ق �لأخ ��ر وي�ص ��ل �إى نهائ ��ي دوري �أبط ��ال �آ�صي ��ا ‪ ..‬وما حقق‬ ‫يجعلن ��ي �أق ��ول لرئي�س �لنادي �لأمر فهد بن خال ��د و�إد�رته ‪�« ..‬صكر ً�‬ ‫وجحتم بامتياز» ‪..‬‬

‫عبر المواقع‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬حمد عبد�جليل‬ ‫�ش ��ورة طريف ��ة نقله ��ا �موق ��ع‬ ‫�لعام ��ي «ج ��ول» م�شج ��ع �أه ��اوي‪،‬‬ ‫ح ��اول �لنتقام م ��ن فري ��ق �أول�شان‬ ‫�لك ��وري �جنوب ��ي بطريقت ��ه‬ ‫�خا�ش ��ة‪ ،‬يق ��وم فيها بتفري ��غ �إطار‬ ‫حافل ��ة �أول�ش ��ان م ��ن �له ��و�ء عق ��ب‬ ‫�لنهائي مبا�شرة‪.‬‬ ‫�لكرة تعانق �صباك �معيوف ولعبو �أول�صان ينطلقون فرحا‬

‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫السعيد والزبيدي يغادران الكشوفات‪ ..‬وكانيدا يطالب ببداء لـ سوزا وعبدالغني‬

‫خطة اتحادية للتخلص من «العواجيز» وااعتماد على العناصر الشابة‬ ‫جدة ‪ -‬بدر �حربي‬

‫الصادق ‪ :‬ا بد من‬ ‫المزج بين اعبي الخبرة‬ ‫والشباب‬ ‫حافظ ‪ :‬تصعيد اعبي اأولمبي مطلب ضروري‬

‫خاط ��ب م ��درب �لفري ��ق �لأول لكرة‬ ‫�لق ��دم بنادي �لح ��اد �لإ�شب ��اي كانيد�‬ ‫�إد�رة �لن ��ادي ر�شمي ��ا وطالبها ب�شرورة‬ ‫�لتعاق ��د م ��ع لعب ��ن �أجنبي ��ن بديل ��ن‬ ‫للر�زيل ��ي �ش ��وز� و�مغرب ��ي ف ��وزي‬ ‫عبد�لغن ��ي‪ ،‬خ ��ال ف ��رة �لت�شجي ��ات‬ ‫�ل�شتوي ��ة‪ ،‬و�عتم ��اد ت�شعي ��د ع ��دد م ��ن‬ ‫لعب ��ي �لفري ��ق �لأومب ��ي‪ ،‬بع ��د ج ��اح‬ ‫جربة ت�شعيد �مهاجم فهد �مولد‪ ،‬ولعب‬ ‫�محور ماجد كنبة �ل ��ذي حرمته ظروف‬ ‫�لإ�شاب ��ة م ��ن مثي ��ل �لفري ��ق‪ ،‬وت�شمن‬ ‫�لتقري ��ر �ل ��ذي رفع ��ه �م ��درب ل� �اإد�رة‪،‬‬ ‫ت�شعي ��د كل م ��ن �لظه ��ر �لأي�ش ��ر حمد‬

‫قا�شم ولعب �لو�شط عبد�لفتاح ع�شري‬ ‫و�مهاجم عبد�لرحم ��ن �لغامدي و�مد�فع‬ ‫ط ��ال عب�ش ��ي لا�شتفادة منه ��م خال ما‬ ‫تبقى من مباريات ي �مو�شم �حاي ‪.‬‬ ‫وتاأتي هذه �خطوة لتطبيق �خطة‬ ‫�لتي و�شعها �م ��درب كانيد� ل�شنع جيل‬ ‫جدي ��د‪ ،‬بع ��د تق ��دم �أغلب لعب ��ي �لفريق‬ ‫�حالي ��ن ي �لعم ��ر و�عت ��ز�م بع�شه ��م‬ ‫�عتز�ل �لكرة بنهاية �مو�شم‪،‬‬ ‫و�إك�ش ��اب هوؤلء �لاعب ��ن �ل�شباب‬ ‫للخ ��رة حت ��ى يكون ��و� قادري ��ن عل ��ى‬ ‫�مناف�ش ��ة ي �لبط ��ولت �محلي ��ة‬ ‫و�خارجية �مو�شم �مقبل‪.‬‬ ‫وعلم ��ت �ل�ش ��رق �أن �لني ��ة تتج ��ه‬ ‫لا�شتغن ��اء عن ع ��دد من �لاعب ��ن ياأتي‬

‫ي مقدمته ��م ‪،‬م�شع ��ل �ل�شعي ��د وعل ��ي‬ ‫�لزبي ��دي بينم ��ا ح ��وم �ل�شك ��وك حول‬ ‫م�ش ��ر �مهاج ��م ناي ��ف ه ��ز�زي‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫ت ��دور �أحاديث حول �إمكانية �نتقاله �إى‬ ‫�لدوري �لإمار�تي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ي ��رى �محل ��ل �لفن ��ي‬ ‫و�حار� ��س �ل�شاب ��ق للفري ��ق �لحادي‬ ‫و�م�شرف على فريق قدم �خليج ح�شن‬ ‫�ل�شادق باأن �مطالب �لتي و�شعها كانيد�‬ ‫�أم ��ام �إد�رة �لنادي تعتر خطوة موفقة‪،‬‬ ‫لأنه ��ا تهدف ل�شنع فري ��ق جديد مزوج‬ ‫بعنا�ش ��ر �شاب ��ة ولعب ��ن ذوي خ ��رة‪،‬‬ ‫�أمثال ر�ش ��ا تكر و�شعود كريري وحمد‬ ‫ن ��ور م ��ا �شيع ��ود بالنف ��ع على ه� �وؤلء‬ ‫�ل�شب ��اب ي �م�شتقب ��ل �لقري ��ب ‪ ،‬وقال‪:‬‬

‫�أ�شب ��ح تدعي ��م �لفري ��ق بعنا�ش ��ر �شابة‬ ‫مطلبا �شروريا‪.‬‬ ‫ويو�شح �م ��درب �لوطني حفوظ‬ ‫حاف ��ظ باأن ��ه �أ�ش ��رف على ع ��دد كبر من‬ ‫�لاعب ��ن �لأومبين ولدي ��ه در�ية كاملة‬ ‫م�شتوياتهم �لفنية قائ ��ا‪� :‬إن كرة �لقدم‬ ‫ي �لوق ��ت �ح ��اي حت ��اج �إى لعب ��ن‬ ‫�أ�شح ��اب جه ��ود ولياق ��ة بدني ��ة عالية‬ ‫‪� ،‬أعتق ��د �أن ه ��ذ� ه ��و �لوق ��ت �منا�ش ��ب‬ ‫لت�شعي ��د �ل�شب ��اب ل�شنع جي ��ل جديد ل‬ ‫�شيم ��ا �أن �لاعب ��ن �مختاري ��ن م ��ن قبل‬ ‫�مدرب كانيد� قدم ��و� م�شتويات متميزة‬ ‫مع �منتخبات �ل�شنية ولديهم �لقدرة على‬ ‫�للعب بالفريق �لأول و�مهاجم فهد �مولد‬ ‫خر مثال على ذلك ‪.‬‬

‫يوسف‪ :‬المهرجان يهدف إلى تعارف دراجي الخليج وجمع التبرعات للجمعيات الخيرية‬

‫سعوديون يقطعون ‪ 1700‬كيلو على دراجاتهم للمشاركة في مهرجان البحرين‬ ‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬ ‫�أك ��د در�ج ��ون �شعودي ��ون �أن‬ ‫م�شاركته ��م ي مهرج ��ان �لبحري ��ن‬ ‫�لثالث للدر�جات �لنارية‪� ،‬لذي �ختتم‬ ‫فعالياته ي جزيرة �أمو�ج �أم�س �لأول‬ ‫�ل�شب ��ت كان ��ت �إيجابية‪ ،‬وذك ��ر ع�شو‬ ‫فريق «�متح ��دون» من ج ��دة عز �لدين‬ ‫خل ��ف �أنه ق ��دم مع ‪ 25‬در�ج� � ًا من جدة‬ ‫�إى �منام ��ة قاطعن م�شاف ��ة ‪ 1700‬كم‬

‫على در�جاته ��م �لنارية مع �ل�شر�حة‬ ‫ي �لريا�س كمحطة توقف‪ ،‬منوها �إى‬ ‫�أنه ي�شارك ي �مهرجان لل�شنة �لثالثة‬ ‫على �لت ��و�ي‪ ،‬و�أن �ل�شطر�بات �لتي‬ ‫حدثت موؤخ ��ر ً� م تثنهم عن �م�شاركة‪،‬‬ ‫م�شيف ًا‪� :‬شاركنا ي مهرجانات �أقيمت وباري�س و�مغرب»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه �أو�ش ��ح مال ��ك �ل�شركة‬ ‫ي م�شر ودبي وبلجيكا و�لأردن وكان‬ ‫و�شولنا �إى كل هذه �لدول بالدر�جات �منظم ��ة للمهرج ��ان �لدكت ��ور خال ��د‬ ‫�لنارية فقط‪ ،‬ولدين ��ا م�شاركات مقبلة �ل�شرف ��اء‪� ،‬أن ع ��دد �م�شارك ��ن ي‬ ‫ي كل م ��ن جن ��وب �إفريقي ��ا وتركي ��ا �مهرج ��ان بل ��غ ‪ ،150‬م ��ن �ل�شعودي ��ة‬

‫وعم ��ان و�لإم ��ار�ت و�لكوي ��ت‬ ‫و�لبحري ��ن‪ ،‬فيم ��ا ذكر رئي� ��س �للجنة‬ ‫�منظم ��ة للمهرج ��ان �أحم ��د يو�ش ��ف‬ ‫�أن �مهرج ��ان يه ��دف �إى تع ��ارف‬ ‫�لدر�ج ��ن م ��ن دول �خلي ��ج �مختلفة‬ ‫وجمع �لترعات للجمعيات �خرية‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬تت�شمن �لفعالي ��ات ��شتعر��ش ًا‬ ‫للدر�ج ��ات �لنارية وم�شابقات بح�شب‬ ‫فئ ��ات �لدر�ج ��ات‪ ،‬كم ��ا �أن �لفعالي ��ة‬ ‫مع ��رف بها م ��ن قبل �لح ��اد �لعربي‬

‫للدر�جات �لناري ��ة‪ ،‬وطالب �م�شاركان‬ ‫�ل�شعودي ��ان �أحم ��د �لقو��شمي وخالد‬ ‫�شاه ��ن م ��ن �خر �لل ��ذ�ن ي�ش ��اركان‬ ‫للم ��رة �لأوى بزي ��ادة مهرجان ��ات‬ ‫�لدر�جات �لنارية ي �مملكة وي دول‬ ‫�خلي ��ج �لتي تعد قليل ��ة جد� ومهم�شة‬ ‫�إعانيا‪ ،‬مقرح ًا �أن حمل �مهرجانات‬ ‫�شع ��ار�ت خري ��ة للتوعي ��ة بخط ��ر‬ ‫�مخ ��در�ت مثا �أو للتوجي ��ة لاهتمام‬ ‫بالأيتام‪.‬‬

‫�أحمد �لقو��صمي و خالد �صاهن‬

‫(ت�صوير‪� :‬صحر �بو �صاهن)‬


‫تصدر المجموعة اأولى في البطولة اآسيوية الخامسة عشرة لكرة اليد‬

‫النور يتعادل مع أهلي اإمارات ويواجه الريان غد ًا في نصف النهائي‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫ت�سدر الفريق الأول لكرة اليد ي نادي النور فرق امجموعة الأوى ي دور‬ ‫ال�ستة من بطولة الأندية الآ�سيوية اخام�سة ع�سرة التي ي�ست�سيفها نادي اجي�ش‬ ‫القط ��ري بعد تعادله م ��ع فريق الأهل ��ي الإمارات ��ي اأم� ��ش (‪ ،)19-19‬و�سيواجه‬ ‫مناف�س ��ه الريان القطري ي ال ��دور ن�سف النهائي يوم غ� � ٍد الثاثاء بعد خ�سارة‬

‫الأخر م ��ن مناف�سه الكويت الكويتي بنتيج ��ة (‪ ،)28-29‬فيما �سيلعب امت�سدر‬ ‫فريق الكويت اأمام الأهلي الإماراتي‪.‬‬ ‫وك ��ان النور بداأ ال�س ��وط الأول بقوة وتقدم على مناف�س ��ه الإماراتي و�سط‬ ‫تاألق من لعبيه الدولين مهدي اآل �سام وم�سطفى احبيب قبل اأن يعود الأهلي‬ ‫مجاراته بهدف لهدف حتى نهاية ال�سوط الأول الذي انتهى بالتعادل (‪ .)9-9‬وي‬ ‫ال�سوط الثاي تقدم الفريق الإماراتي بالنتيجة اأغلب اأوقات ال�سوط بفارق ثاثة‬

‫اأه ��داف قبل اأن ي�ستفيق النور ي الدقائق اخم�ش الأخرة بف�سل اعتماده على‬ ‫طريق ��ة الدفاع امتقدم للحد من خطورة الاعب ام�سري ح�سن زكي ويتمكن من‬ ‫ت�سجيل خم�سة اأهداف متتالية �ساهمت ي اإنهاء اللقاء بالتعادل واإعان ت�سدره‬ ‫للمجموعة بر�سيد ثاث نقاط‪.‬‬ ‫وترت ��اح الفرق الي ��وم على اأن ت�ستاأنف امناف�سة يوم غ ��د مواجهات الدور‬ ‫ن�سف النهائي‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫فضاءات‬

‫اأهلي فضحهم‬

‫الفريق تجاوز كبوة النهضة واقترب من القمة بعد سبع جوات من البداية‬

‫إدارة الخليج تخطط للمستقبل‪ ..‬والجماهير تحلم باأضواء‬ ‫�سيهات ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬

‫محمد العنزي‬

‫ ل ��ن اأحدث عن الأ�سب ��اب التي �ساهمت ي خ�سارة الفريق الأول‬‫لك ��رة الق ��دم بالنادي الأهلي‪ ،‬نهائي كاأ� ��س دوري اأبطال اآ�سيا اأمام فريق‬ ‫اأول�س ��ان الكوري‪،‬بالرغ ��م م ��ن اأن ��ه كان مر�سح� � ًا قوي ًا بالن�سب ��ة ي وكان‬ ‫موؤه � ً�ا لإع ��ادة هيب ��ة وكرام ��ة الك ��رة ال�سعودي ��ة امفق ��ودة اآ�سيوي� � ًا من ��ذ‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫ ولكنن ��ي �ساأح ��دث ع ��ن النقاط ام�سيئ ��ة لهذه التجرب ��ة‪ ،‬فالأهلي‬‫خ ��ال عمل جاد و�سريح ورغب ��ة ملحة‪ ،‬ا�ستطاع اأن يعود اإى البطولت‬ ‫ويح�سده ��ا وي�س ��ل اإى نهائ ��ي كاأ� ��س دوري اأبط ��ال اآ�سي ��ا خال عامن‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وه ��ذا اأم ��ر يج ��ب اأن تاأخ ��ذه الأندية الأخ ��رى ي اح�سب ��ان‪ ،‬واأن‬ ‫�سناعة فريق كرة قدم لي�ست عملية معقدة اأو م�ستحيلة‪.‬‬ ‫ اأي�س� � ًا الأهل ��ي بره ��ن اأن م�ستقبل ��ه م�س ��رق‪ ،‬واأن العم ��ل اج ��اد‬‫وال�س ��ادق واجماعي يثمر دائم ًا‪ ،‬وياأتي بالنتائج �سريع ًا‪ ،‬لذلك �سيكون‬ ‫هذا الأهلي ي دائرة امناف�سة والبطولت ل�سنوات مقبلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ اأي�س� � ًا الأهل ��ي منح اإدارة امنتخبات ال�سعودي ��ة در�سا ‪،‬ي كيفية‬‫العمل والتح�سر واإعادة بناء ام�ستقبل الكروي‪،‬والتخل�س من الأ�سماء‬ ‫ام�ستهلك ��ة وامك ��ررة الت ��ي اأخذت كثرا م ��ن الفر� ��س دون جدوى‪،‬قلتها‬ ‫من ��ذ فرة طويل ��ة والآن اأكررها لأن التكرار يعلم ال�سطار دائم ًا‪ ،‬التجربة‬ ‫الأهاوي ��ة م ��وذج رائع م ��ن اأراد العمل الناج ��ح والنتائ ��ج الإيجابية من‬ ‫الأندية وامنتخبات‪ ،‬فهل من م�ستمع؟‬ ‫ ب�سراحة اأثبتت التجارب الأخرى اأنها جارب تنظرية‪ ،‬وجارب‬‫قا�س ��رة ول متلك الفكر لتقدم احلول‪ ،‬لذلك يكون الترير �سيد اموقف‬ ‫بالن�سب ��ة له ��ا‪ ،‬واللعب على وت ��ر الوعود هو ديدنه ��ا‪ ،‬الأهلي ك�سف زيف‬ ‫هذه التجارب بعمل جاد و�سريح ومنظم م ي�ستغرق �سوى عامن فقط‪.‬‬ ‫ ن�سي ��ت اأن اأخركم‪،‬اأنه ��م قال ��وا اأوق ��د �سمع ��ة ب ��د ًل م ��ن اأن تلع ��ن‬‫الظ ��ام‪ ،‬وقال ��وا اأي�س� � ًا اإن اأعمال ال�سجاعة ل حت ��اج اإى بوق‪ ..‬فهل من‬ ‫�سجاع يوقد تلك ال�سمعة للمنتخبات والأندية الكبرة امتعرة؟‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من مباراة النور والأهلي الإماراتي‬

‫(ت�سوير‪ :‬ب�سر اآل �سعيد)‬

‫اأحمد العجمي‬

‫تع ��ول جماه ��ر ن ��ادي اخليج‬ ‫عل ��ى فريقها ي ه ��ذا امو�سم حقيق‬ ‫اإج ��از ال�سع ��ود ل ��دوري زي ��ن‬ ‫ال�سعودي للمحرفن‪ ،‬بعد اأن بذلت‬ ‫الإدارة جه ��ودا كب ��رة ي ترميم ��ه‬ ‫ودعم ��ه باأب ��رز العنا�س ��ر‪ ،‬ف�س ��ا‬ ‫ع ��ن ا�ستعانته ��ا باأ�سح ��اب اخرة‬ ‫والتج ��ارب ي اإدارت ��ه‪ ،‬ويب ��دو اأن‬ ‫امركز الذي يحتله الفريق حتى نهاية‬ ‫اجول ��ة ال�سابعة يب ��دو مطمئنا اإى‬ ‫حد بعيد‪ ،‬حيث يحتل امركز ال�سابع‬ ‫بر�سي ��د ‪ 11‬نقط ��ة وبف ��ارق خم� ��ش‬

‫أقل من ‪ 300‬عضو يحددون‬ ‫رئيس القادسية الجديد‬ ‫اخر ‪ -‬عي�سى الدو�سري‬ ‫توا�س ��ل اللجن ��ة امكون ��ة م ��ن‬ ‫الرئا�سة العامة لرعاية ال�سباب اأعمالها‬ ‫ي ن ��ادي القاد�سي ��ة‪ ،‬للوق ��وف عل ��ى‬ ‫اآخر ال�ستع ��دادات اخا�سة باجمعية‬ ‫العمومية للنادي‪ ،‬التي يتوقع اأن تعقد‬ ‫خ ��ال الأي ��ام القليل ��ة امقبل ��ة لختيار‬ ‫رئي�ش جدي ��د للنادي خلف ��ا للم�ستقيل‬ ‫عبدالله الهزاع‪ ،‬وتنح�سر مهمة اللجنة‬ ‫ي التدقي ��ق ي الأوراق وام�ستن ��دات‬

‫اخا�س ��ة بالأع�س ��اء الذي ��ن يحق لهم‬ ‫الت�سوي ��ت باإ�سراف مبا�س ��ر من مدير‬ ‫مكت ��ب رعاي ��ة ال�سب ��اب ي امنطق ��ة‬ ‫ال�سرقية خالد العقيل‪ ،‬و�ستعلن اللجنة‬ ‫بعد النته ��اء من اأعمالها ع ��ن الأ�سماء‬ ‫التي يحق له ��ا الت�سويت ي اجمعية‬ ‫العمومية ب�سكل ر�سمي‪.‬‬ ‫واأك ��دت م�س ��ادر «ال�س ��رق» اأن‬ ‫الأ�سماء الت ��ي �سيحق لها الت�سويت ل‬ ‫تتع ��دى ال� ‪ 300‬ا�سم‪ ،‬وينتظر اأن تنهي‬ ‫اللجنة اأعمالها اليوم الإثنن‪.‬‬

‫ي ال�سع ��ود‪ ،‬لأن جمي ��ع الأم ��ور‬ ‫نقاط فقط عن حطن امت�سدر‪.‬‬ ‫متوف ��رة من الناحي ��ة الإداري ��ة‪ ،‬اأما‬ ‫ثقة كبرة‬ ‫واعت ��ر مدي ��ر الك ��رة ح�س ��ن بالن�سب ��ة لاأم ��ور الفني ��ة فام ��درب‬ ‫ال�س ��ادق «اأن الفري ��ق اأ�سب ��ح مهيئا اأمن يعم ��ل ب�سكل جيد‪ ،‬والاعبون‬ ‫مام ًا لل�سعود ل ��دوري زين واأنه ل ي قم ��ة الن�سباطي ��ة»‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫يزال ي�سع ثقته الكبرة ي الاعبن الفريق ملك نظام ًا غر موجود ي‬ ‫رغ ��م اأن ام�س ��وار ل ي ��زال طوي ��ا‪ ،‬الأندية الأخرى‪ ،‬ونحن طبقنا نظاما‬ ‫وق ��ال‪ :‬اأعتق ��د اأنن ��ا اأدين ��ا مباريات يتنا�سب مع مناخ الاعبن‪ ،‬ووجدنا‬ ‫جيدة ومتوازية حتى نهاية اجولة منهم التعاون الكامل ي تطبيقه»‪.‬‬ ‫ال�سابع ��ة‪ ،‬وقد جاوزن ��ا بحمد الله‬ ‫دوري مفاجاآت‬ ‫الهزم ��ة الكب ��رة الت ��ي تعر�سن ��ا‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأك ��د م ��درب الفريق‬ ‫لها م ��ن فري ��ق النه�س ��ة ي اجولة ام�س ��ري اأم ��ن رج ��ب «اأن الفري ��ق‬ ‫ال�ساد�س ��ة‪ ،‬بالف ��وز عل ��ى الوطن ��ي كان ي�سر ب�سك ��ل طبيعي ي دوري‬ ‫والتقدم نح ��و المام‪ ،‬واأمالنا كبرة ق ��وي مث ��ل دوري الدرج ��ة الأوى‬

‫ال ��ذي لمكن التنبوؤ بنتائجه‪ ،‬ولكن‬ ‫ماح ��دث اأم ��ام النه�سة م ��ن خ�سارة‬ ‫ثقيل ��ة اأم ��ر غ ��ر م ��رر‪ ،‬لأن جمي ��ع‬ ‫الأم ��ور متوف ��رة‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ق ��د تكون‬ ‫الإ�ساب ��ات والغياب ��ات لعب ��ت دور ًا‬ ‫ي ذلك‪ ،‬ولكنها لي�ست بالعذر امقنع‪،‬‬ ‫امهم اأننا جاوزنا تلك امحطة وعدنا‬ ‫ب�سك ��ل اأف�سل اأم ��ام الوطن ��ي وفزنا‬ ‫بهدفن نظيفن‪ ،‬دوري الأوى مكن‬ ‫اأن نطلق علي ��ه دوري امفاجاآت‪ ،‬لأن‬ ‫نتائجه تتاأرج ��ح من جولة لأخرى»‪،‬‬ ‫واأ�ساف‪:‬الفري ��ق ملك ع ��دد ًا مقدرا‬ ‫م ��ن الاعب ��ن ال�سب ��اب م ��ن اأبن ��اء‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬ونحن نعمل عل ��ى اإعدادهم‬

‫لي�ش لل�سعود فقط واإما لبناء جيل‬ ‫جديد قادر على البقاء بعد ال�سعود‪،‬‬ ‫وه ��ذا يحت ��اج للوق ��ت ويعتمد على‬ ‫مدى ا�ستجابة الاعبن لاأمر‪ ،‬الذي‬ ‫اعتقد باأنه موجود عند اأغلبهم «‪.‬‬

‫تفاوؤل وثقة‬

‫واأب ��دى قائ ��د الفري ��ق اأحم ��د‬ ‫العجم ��ي تفاوؤل ��ه بتحقي ��ق حل ��م‬ ‫ال�سع ��ود‪ ،‬وقال «مازلن ��ا ي اجولة‬ ‫ال�سابع ��ة‪ ،‬الفري ��ق م يك ��ن ح�سرا‬ ‫ب�سكل جيد مب ��اراة النه�سة بالذات‪،‬‬ ‫بعك� ��ش امباري ��ات الأخ ��رى ول ��و‬ ‫ك ��ان ح�س ��ره جي ��د ًا ما من ��ي بتلك‬ ‫اخ�سارة الثقيلة»‪.‬‬

‫«الرئيس» يوقع مع أحد البنوك بعد عودته من ألمانيا‪ ..‬وودية لتجهيز البداء‬

‫ااتفاق يحسم ملف السالم‪ ..‬والسبيعي سيشارك أمام النصر‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫ينتظ ��ر اأن يح�سم التفاقي ��ون ي اليومن امقبلن‬ ‫ملف جديد عقد مهاجم الفريق الأول لكرة القدم يو�سف‬ ‫ال�س ��ام‪ ،‬والتوقي ��ع عل ��ى العق ��د ال�ستثم ��اري اجدي ��د‬ ‫م ��ع اأحد البن ��وك‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى تاأمن احتياج ��ات الفرق‬ ‫ال�سنية للمرحلة امقبلة‪ ،‬وذل ��ك بعد عودة رئي�ش النادي‬ ‫عبدالعزيز الدو�سري من اأمانيا‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬يعود الاعبون م�ساء اليوم الإثنن‬ ‫اإى تدريباته ��م بعد الراح ��ة الق�سرة الت ��ي منحها لهم‬ ‫ام ��درب اأم�ش‪ ،‬وذل ��ك ا�ستع ��دادا ماقاة الن�س ��ر ال�سبت‬

‫امقب ��ل‪ ،‬على ملعب ا ألمر حمد ب ��ن فهد بالدمام‪� ،‬سمن‬ ‫اجولة ال�‪ 13‬من دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫واتف ��ق اجهاز ا إلداري مع أاح ��د فرق امنطقة لأداء‬ ‫مب ��اراة ودية على ملع ��ب النادي غدا الثاث ��اء‪� ،‬سيمنح‬ ‫فيه ��ا مدرب الفريق البولندي مان�سيج �سكورزا الفر�سة‬ ‫لاعبن الذين م ي�ساركوا اأمام الرائد‪.‬‬ ‫عل ��ى �سعي ��د اآخ ��ر‪ ،‬طم� �اأن طبي ��ب الن ��ادي نبي ��ل‬ ‫عبدال�س ��ام‪ ،‬جماه ��ر واأن�س ��ار النادي ح ��ول ا إل�سابة‬ ‫الت ��ي تعر� ��ش لها حار� ��ش امرم ��ى فاي ��ز ال�سبيعي‪ ،‬ي‬ ‫مباراة الرائد‪ ،‬م�سرا اإى اأن اإ�سابته ل تدعو للقلق‪ ،‬واأن‬ ‫باإمكانه ام�ساركة اأ�سا�سيا اأما الن�سر‪.‬‬

‫الدو�سري‬


‫وزارة التربية تبحث مشروع تطوير كرة السلة في المدارس‬ ‫الريا�ض � ال�سرق‬ ‫تعق ��د وزارة الربي ��ة والتعليم مثل ��ة ي اإدارة الن�س ��اط الريا�سي اجتماع ًا‬ ‫مع امخت�سن ي الحاد ال�سع ��ودي لكرة اليوم الإثنن ي قاعة الجتماعات ي‬ ‫ال ��وزارة بالريا� ��ض‪ ،‬وذلك بح�سور مدير ع ��ام الن�ساط الطلبي بال ��وزارة مرعي‬ ‫الوادع ��ي‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة الن�س ��اط الريا�سي الدكت ��ور �سعد ال�سن ��د‪ ،‬وم�سرف عام‬

‫الن�س ��اط الريا�سي خالد الع�سيم ��ي‪ ،‬واأمن عام احاد ال�سلة عبدالرحمن ام�سعد‪،‬‬ ‫ومدير الحاد حمد اح�سن‪.‬‬ ‫ويناق�ض الجتماع ا�ستمرارية م�سروع تطوير مهارات كرة ال�سلة ي مراحل‬ ‫التطوير العام وكذلك �سرح اأهداف ام�سروع‪ ،‬فيما ي�ستكمل الجتماع غدا الثلثاء‬ ‫ي مق ��ر الح ��اد ال�سعودي لل�سل ��ة من خلل ور�س ��ة عمل للمن�سق ��ن ي الوزارة‬ ‫لتو�سي ��ح امهام لإدارات الربية والتعليم والوزارة والحاد‪ ،‬ويت�سمن ام�سروع‬

‫تنفي ��ذ دورات تدريبية معلم ��ي الربية البدني ��ة ي كل الإدارات ام�ساركة‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫لن�سر لعبة ك ��رة ال�سلة ي امحافظات وامناطق التي تقل فيها مار�سة اللعبة‪ ،‬ول‬ ‫يوجد بها اأندية م�سجلة للعبة يقدمها خراء الحاد من مدربي امنتخبات للمراحل‬ ‫ال�سنية‪ ،‬ومدربي الأندية امتميزين‪.‬‬ ‫ي�سار اإى اأن م�سروع تطوير مهارات كرة ال�سلة انطلق بالتعاون بن الوزارة‬ ‫والحاد منذ عام ‪1428‬ه� ‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫حامل اللقب يواصل التوهان في دوري زين‬

‫كام عادل‬

‫شكر ًا‬ ‫تركي !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• تركي العجمة‪� ،‬شكر ًا لك!‬ ‫• �شك ��ر ًا (لتعريت ��ك) الوج ��ه احقيق ��ي‬ ‫(للقاروبين)!‬ ‫• (القاروبي ��ون) م يهن� �اأ لهم ب ��ال مذ رحيل‬ ‫(كبرهم)!‬ ‫• م تهمهم م�شلحة بلد!‬ ‫• وم يفكروا باحاد وطن!‬ ‫• وا �شمعة احاد برمته!‬ ‫• ه� �وؤاء ه ��م م ��ن كن ��ا نح ��ذر منه ��م ااحاد‬ ‫(امنحل)!‬ ‫• ثاث ��ة قانوني ��ن �ش ّع ��دوا كل ما ي (بيتنا‬ ‫الكروي) الداخلي خارجي ًا!‬ ‫• بحجة (احر�ص على ريا�شة الوطن)!‬ ‫• وا�شتقالية اجهات الق�شائية!‬ ‫• و�شفافية امعلومة!‬ ‫• واإيقاف (اانته ��اكات) ال�شارخة لاحاد‬ ‫(اموؤقت)!‬ ‫• عمل (جبان)!‬ ‫• م ��ن كان ��وا ير�شلون من بري ��د اإلكروي‬ ‫(جهول) الهوية!‬ ‫• هاهم ينك�شفون اأمامنا!‬ ‫• اأي ��ن كان ه� �وؤاء ح ��ن ق ��ام ااح ��اد‬ ‫(امنحل) بتهبيط الوحدة ح�شب امادة (‪)15‬‬ ‫ال�شهرة!‬ ‫• م ن�شمع ا لهم وا لغرهم (حر�ش ًا)!‬ ‫• وا (�شفافية)!‬ ‫• اأيعق ��ل اأن كل التدخ ��ات واانته ��اكات‬ ‫حدثت بن يوم وليلة ي ااحاد اموؤقت!‬ ‫• (القاروبيون) يطالبون ااحاد ااآ�شيوي‬ ‫ب�(اتخ ��اذ كل اخط ��وات الازم ��ة) اإيق ��اف‬ ‫عمل ااحاد (غر ال�شرعي) كما (يزعمون)!‬ ‫• هوؤاء هم من خلفهم ااحاد (امنحل)!‬ ‫• انك�شفوا اأمامنا وعلمنا من هم!‬ ‫• �شعفاء حتى ي مهنتهم!‬ ‫• (غريب ��ن) ي ظهوره ��م وحججه ��م‬ ‫ومواقفهم!‬ ‫• اأحدهم خرج ف�شائي ًا فانك�شف قانوني ًا!‬ ‫• اأك ��ر م ��ن ‪ 50‬دقيق ��ة م اأ�شمع ��ه يتف ��وه‬ ‫مادة! وا ائحة! وا نظام!‬ ‫• �شكر ًا تركي العجمة!‬ ‫• �شكر ًا على (تعريتهم)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫الشباب‪..‬‬

‫على‬ ‫الطريق‬

‫خطوة لأمام‬ ‫وثاث خطوات‬ ‫للوراء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يا�سر العطاوي‬ ‫ت��راج��ع ال�ف��ري��ق الأول لكرة‬ ‫القدم بنادي ال�سباب ب�سكل كبر‬ ‫ي امو�سم الريا�سي اح��اي‪ ،‬ما‬ ‫اأث��ار عديدا من علمات ال�ستفهام‬ ‫ي اأو�ساط جماهره حول اأ�سباب‬ ‫ه��ذا ال��راج��ع‪ ،‬ل �سيما اأن الفريق‬ ‫يتميز با�ستقراره الإداري والفني‪،‬‬ ‫وملك نف�ض العنا�سر التي جحت‬ ‫ي حقيق لقب الن�سخة اما�سية‬ ‫من دوري زين للمحرفن ب�سجل‬ ‫خال من اخ�سارة‪.‬‬ ‫وب � � �ع� � ��د‬ ‫البداية‬

‫القوية للفريق ال�سبابي ي الدوري‬ ‫ه��ذا ام��و��س��م‪ ،‬وت���س��دره الرتيب‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬ان�ق�ل�ب��ت الأو�� �س ��اع راأ� �س��ا‬ ‫على عقب‪ ،‬واأ�سبح اأم��ر احتفاظه‬ ‫باللقب على امحك‪ ،‬اإذ تلقى الفريق‬ ‫ث ��لث ه��زائ��م و��س�ع�ت��ه ي ام��رك��ز‬ ‫ال�ث��ال��ث بر�سيد ‪ 23‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬وه��و‬ ‫الأم��ر ال��ذي �سي�سعه حت �سغط‬ ‫كبر خ�سو�سا اإذا علمنا اأنه خا�ض‬ ‫مباريات اأك��ر من عديد من الفرق‬ ‫ام�ن��اف���س��ة م�ث��ل الأه �ل��ي والح ��اد‬ ‫والهلل‪.‬‬ ‫احلقة الأ�سعف‬ ‫وكان اللفت للنظر ي م�سرة‬ ‫ال�سباب اأو الليث الأبي�ض كما‬ ‫تطلق عليه جماهره توا�سع‬ ‫خط دفاعه ومن خلفه حار�ض‬ ‫ام��رم��ى ل��درج��ة و�سلت اإى‬ ‫اأن ت�ه�ت��ز ��س�ب��اك��ه ‪ 19‬م��رة‪،‬‬ ‫ورغم اأن الفريق يلعب بنف�ض‬ ‫العنا�سر الدفاعية التي قادته‬ ‫اإى من�سة التتويج بالدوري‬ ‫ام��و� �س��م ام ��ا�� �س ��ي‪ ،‬اإل اأن‬ ‫امراقبن‬

‫أحمد عدنان‬

‫فرحة �شبابية انتظرتها جماهره طويا‬

‫غضب جماهيري ‪ ..‬ومطالبات بتجديد دماء الليث‬ ‫الرومي‪ :‬برودوم ا يجيد قراءة المباريات‬ ‫يرون اأن امدرب البلجيكي مي�سيل‬ ‫برودوم اأخطاأ كثرا ي ال�ستغناء‬ ‫عن خدمات الرازيلي تفاري�ض‪.‬‬ ‫وتخل�ض برودوم من تفاري�ض‬ ‫من اأج��ل التعاقد مع �سانع األعاب‬ ‫على اأن ت�ستغني الإدارة عن خدمات‬ ‫الأوزبكي جيباروف ويحل مكانه‬ ‫مدافع من القارة الآ�سيوية‪ ،‬واإزاء‬ ‫تعر الإدارة ي تدعيم خط الدفاع‪،‬‬ ‫م يكن اأم��ام ب��رودوم �سوى اللعب‬ ‫محورين ي معظم امباريات ل�سد‬ ‫الثغرات الدفاعية التي اأ�سبحت‬ ‫ت�ه��دد ال�ف��ري��ق ي م�ب��اري��ات��ه اأم��ام‬ ‫ال �ف��رق ال�ك�ب��رة وال���س�غ��رة على‬ ‫ال�سواء‪.‬‬

‫دلل زائد‬

‫وطالبت اجماهر ال�سبابية‬ ‫اإدارة النادي باحزم مع اللعبن‬ ‫ومناق�سة ام ��درب ح��ول خياراته‬ ‫الفنية‪ ،‬واأ�سباب جاهله لعدد من‬ ‫الأ�سماء ال�سابة التي حتاج اإى‬ ‫الفر�سة م��ن اأج��ل اإث�ب��ات اأحقيتها‬ ‫ب��ارت��داء ال�سعار ال�سبابي اأبرزها‬ ‫ام��داف��ع ال�ساب ه��ادي يحيى الذي‬ ‫� �س��ارك ي م �ب��ارات��ن اإى ج��وار‬ ‫نايف القا�سي وقدم م�ستوى جيدا‬ ‫مقارنة بعمره‪ ،‬وهناك اأي�سا قائد‬ ‫ال �ف��ري��ق الأوم� �ب ��ي ال���س��اب��ق خالد‬ ‫ع��واج��ي ال ��ذي م ي�ح��ظ اإى الآن‬ ‫ب�ف��ر��س��ة ام �� �س��ارك��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ميم‬ ‫ال��دو� �س��ري وع�ب��دال��رح�م��ن ب��رك��ة‪،‬‬ ‫و�سعيد الدو�سري‪ ،‬بدر ال�سليطن‪،‬‬ ‫اأم ��ا ال�غ��ائ��ب الأك� ��ر ال ��ذي تنتظر‬ ‫اجماهر ال�سبابية منحه فر�سة‬ ‫وتعلق عليه اآم ��ال ك�ب��رة ال��واف��د‬ ‫م��ن ن��ادي القاد�سية نهاية امو�سم‬ ‫اما�سي فهد الدو�سري الذي �سارك‬ ‫ي نهاية مباراة التفاق وغر من‬ ‫�سكل الفريق‪.‬‬

‫واإذا ك��ان �سعف ال��دف��اع هو‬ ‫الق�سة ال�ت��ي ق�سمت ظ�ه��ر الليث‬ ‫ي عديد من مبارياته‪ ،‬ف�اإن بع�ض‬ ‫اجماهر ال�سبابية ترى اأن م�سكلة‬ ‫الفريق الأ�سا�سية تكمن ي حالة‬ ‫ال�ستهتار واللمبالة من عدد‬ ‫كبر من اللعبن‪ ،‬واأرجعت‬ ‫�سفقات ال�ستاء‬ ‫ذل ��ك اإى ال� ��دلل ال��زائ��د‬ ‫وت��در���ض الإدارة ال�سبابية‬ ‫الذي يجده اللعبون من‬ ‫اإدارة ال�ن��ادي وحديدا حاليا ع��ددا من الأ�سماء اخليجية‬ ‫بعد اح�سول على لقب ل�ل�ت�ع��اق��د م��ع اأح ��ده ��ا خ ��لل ف��رة‬ ‫التعاقدات ال�ستوية ي مقدمتها‬ ‫الدوري‪.‬‬

‫خالد البطان‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫عبدالرحمن ام�شعد‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬كنية رئي�ض فنزويل ‪ -‬ي�سمح‬ ‫‪� – 1‬سبّ ‪ -‬مزقه‬ ‫‪ – 2‬نه�ست (معكو�سة) – فيل�سوف وعام ريا�سيات فرن�سي‬ ‫‪ – 2‬رف�ض – منت�سب اإى دولة اآ�سيوية‬ ‫‪ – 3‬لع ��ب قدم �سع ��ودي اعتزل دوليا بع ��د كاأ�ض العام عام توي عام ‪1650‬‬ ‫‪ – 3‬مطربة ا�ستعرا�سية اأمريكية ‪ -‬ن�سّ ق‬ ‫‪ 1994‬وتزوج قريبا‬ ‫‪ - 4‬اأ�ساطره‬ ‫‪ – 4‬م�سعل ملتهب ‪ِ -‬مهَن‬ ‫‪ – 5‬اأ�سر طري ًا (معكو�سة) ‪� -‬سافر‬ ‫(نق�سنا) ‪ -‬ذ ّلت‬ ‫‪� – 5‬سد ْ‬ ‫‪ – 6‬راآها ‪ -‬اأ�سرما‬ ‫‪ – 6‬يحب�سان – عملة اآ�سيوية‬ ‫‪ – 7‬حرف ن�سب (معكو�سة) – من مكونات البي�سة ‪ -‬تدوّن ‪ – 7‬حد – �سمر منف�سل للمخاطب‬ ‫‪ – 8‬نعي�سه (معكو�سة) – �سد (�سغر)‬ ‫‪ – 8‬الكلم الفارغ (معكو�سة) ‪ -‬منزل‬ ‫‪ – 9‬ملكة فرعونية م�سرية‬ ‫‪ – 9‬من احبوب ‪ -‬رك�ض‬ ‫‪ – 10‬عا�سمة اأوكرانيا ‪ -‬نخرع‬ ‫‪ – 10‬نت�سابق – مت�سابهة‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫ام��داف��ع ال �ك��وري اج�ن��وب��ي ت�ساو‬ ‫ج��ان امحرف ي ال�سد القطري‪،‬‬ ‫والكويتي ح�سن فا�سل والقطري‬ ‫و��س��ام رزق‪ ،‬اإ��س��اف��ة اإى ع��دد من‬ ‫امدافعن امحلين اأب��رزه��م اأ�سامة‬ ‫هو�ساوي ال��ذي يجد قبول كبرا‬ ‫من امدرب‪ ،‬لكن امفاو�سات معه قد‬ ‫ت�سطدم مطالباته امالية العالية‬ ‫بعد اأن ك�سفت اأن�ب��اء اأن��ه ا�سرط‬ ‫اح�سول على اأي ن��اد ي��رغ��ب ي‬ ‫اح�سول على خدماته دفع ت�سعة‬ ‫ملين ريال للمو�سم الواحد‪.‬‬ ‫وم ��ن الأ� �س �م��اء ال �ت��ي يتوقع‬ ‫اأن تن�سم اإى �سفوف الليث ي‬ ‫الن�سف الثاي من امو�سم الريا�سي‬ ‫احاي مهاجم الفتح ربيع �سفياي‬ ‫ال��ذي ط��ال��ب ب��ه ام ��درب البلجيكي‬ ‫مي�سيل ب ��رودوم ليكون بديل عن‬ ‫امهاجم ختار فلتة‪ ،‬ويرز اأي�سا‬ ‫لع��ب ال�ه��لل اأح�م��د ال�ف��ري��دي‪ ،‬كما‬ ‫و��س��ع ت��ذب��ذب م�ستوى اح��ار���ض‬ ‫ول�ي��د عبدالله الدارة أام ��ام خيار‬ ‫جديد عقد عبدالله �سيعان ال��ذي‬ ‫يجد اهتماما كبرا من عدة اأندية‬ ‫للتعاقد معه ي الفرة امقبلة ي‬ ‫مقدمتها الأهلي والن�سر‪.‬‬

‫اأوراق مك�سوفة‬

‫و�سن لعب ال�سباب ال�سابق‬

‫(ال�شرق)‬

‫ع�ب��دال��رح�م��ن ال ��روم ��ي هجوما‬ ‫لذع� ��ا ع �ل��ى ام � ��درب البلجيكي‬ ‫مي�سيل برودوم‪ ،‬موؤكدا اأنه يتميز‬ ‫بالن�سباط وقوة ال�سخ�سية لكنه‬ ‫ل يجيد قراءة امباريات واختيار‬ ‫الت�سكيلة امنا�سبة‪ ،‬وقال‪ :‬م�سكلة‬ ‫برودوم اأنه ل يقراأ اخ�سم جيدا‬ ‫ول يتعامل بال�سكل امنا�سب مع‬ ‫نقاط القوة وال�سعف ي �سفوف‬ ‫ال �ف��ري��ق ام �ن��اف ����ض‪ ،‬م�ست�سهدا‬ ‫م��ا فعله برازيلي الفتح التون‬ ‫ولع��ب الأه�ل��ي تي�سر اجا�سم‬ ‫ولع��ب الت�ف��اق يحيى ال�سهري‬ ‫ي مباريات فرقهم �سد ال�سباب‪،‬‬ ‫وتابع‪ :‬برودوم لي�ض لديه حلول‬ ‫اإذا م تعطيل مفاتيح اللعب ي‬ ‫فريقه‪ ،‬واإن كثرا من امباريات‬ ‫ال� �ت ��ي خ �� �س��ره��ا ك ��ان ��ت ب�سبب‬ ‫الرقابة ال�سارمة على الرازيلي‬ ‫كمات�سو‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��ار اإى اأن ب� ��رودوم‬ ‫اأ� �س �ب��ح ك�ت��اب��ا م�ف�ت��وح��ا جميع‬ ‫ال� �ف ��رق ب�ت���س�ك�ي�ل�ت��ه ام �ع��روف��ة‬ ‫وتكتيكيه الثابت‪ ،‬م�ستغربا ي‬ ‫ال��وق��ت نف�سه ف�سل ام� ��درب ي‬ ‫حل م�سكلة الدفاع واعتماده على‬ ‫لع�ب��ن ك�ب��ار ي ال�سن‪ ،‬م�سددا‬ ‫ع �ل��ى �� �س���رورة م �ن��ح ال�ف��ر��س��ة‬ ‫للعبن ال�سباب ب�سكل تدريجي‬ ‫خ�سو�سا واأن هناك عدد كبر من‬ ‫الأ�سماء الواعدة اموؤهلة للدفاع‬ ‫عن ال�سعار ال�سبابي‪.‬‬

‫ كان ف ��وز (الفي�شل ��ي) عل ��ى‬‫(ج ��ران) مفاجئ ��ا ي‪ ،‬ا يكم ��ن ال�شب ��ب‬ ‫ي التقليل من م�شت ��وى (الفي�شلي)‪ ،‬بل‬ ‫رم ��ا اأح�شن ��ت الظن – اأكر م ��ن اللزوم‬ ‫– ي الفريق النجراي‪ .‬اأبناء ميودراج‬ ‫دخل ��وا امب ��اراة بع ��د م�شت ��وى متاز ي‬ ‫امباري ��ات ااأخ ��رة‪ ،‬ويب ��دو اأن الن�ش ��وة‬ ‫ااإعامي ��ة اأث ��رت �شلب ��ا عل ��ى م�شتواهم‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى غياب امح ��رف امتميز وائل‬ ‫عيان‪ .‬يح�ش ��ب للعنابي قدرته على اإبطال‬ ‫خط ��ورة كل م ��ن جهاد اح�ش ��ن وح�شن‬ ‫الراه ��ب‪ ،‬وا�شتيع ��اب الاعب ��ن – كم ��ا‬ ‫�شرح بع�شهم – خط ��ة وتكتيك امدرب‬ ‫البلجيك ��ي م ��ارك بر� ��ص‪ .‬لق ��د ا�شتح ��ق‬ ‫(الفي�شل ��ي) نق ��اط امب ��اراة م�شت ��وى‬ ‫ونتيج ��ة‪ ،‬اأما (ج ��ران) فلم يكن ي يومه‬ ‫وم يكن اعبوه باجدية امطلوبة‪.‬‬ ‫ يوا�ش ��ل (ااتف ��اق) م ��ع مدرب ��ه‬‫ا�شكورزا تق ��دم ام�شتويات امت�شاعدة‪،‬‬ ‫فبع ��د الف ��وز عل ��ى (ال�شب ��اب)‪ ،‬انت�ش ��ر‬ ‫فر�ش ��ان الدهن ��اء عل ��ى رائ ��د التح ��دي‪.‬‬ ‫امب ��اراة كان ��ت ندي ��ة ب ��ن الفريق ��ن‪ ،‬لكن‬ ‫تف ��وق ااأوراق الهجومي ��ة – اإ�شافة اإى‬ ‫تاأل ��ق امح ��رف الرازيل ��ي اك�ش ��وزا –‬ ‫رج ��ح امباراة ل�شال ��ح ااتفاقي ��ن‪ .‬اأوؤكد‬ ‫على اأن فريق (الرائد) قدم مباراة جيدة‪،‬‬ ‫وعم ��ار ال�شوي ��ح اأدى ما علي ��ه‪ ،‬وح�شن‬ ‫ااأداء الهجومي للرائد بعد هدف يو�شف‬ ‫ال�شام لكن با جدوى!‪.‬‬ ‫ ع ��اد (الفت ��ح) للقب� ��ص عل ��ى‬‫ال�ش ��دارة بع ��د مب ��اراة – م ��ن ط ��رف‬ ‫واح ��د – اأم ��ام (الوحدة) انته ��ت بثاثية‬ ‫فتحاوي ��ة مقاب ��ل ه ��دف وح ��داوي �شجله‬ ‫اع ��ب (الفت ��ح) باخط� �اأ ي مرم ��اه‪ .‬بع ��د‬ ‫امب ��اراة هاج ��م اع ��ب (الوح ��دة) ماج ��د‬ ‫اله ��زاي مدرب ��ه وج ��دي ال�شي ��د م�شرا‬ ‫ب� �اأن اأ�شلوب ��ه ا ينا�ش ��ب الاعب ��ن وا‬ ‫ينا�ش ��ب ظ ��روف الفري ��ق ي ال ��دوري‪.‬‬ ‫الو�ش ��ع اماأ�ش ��اوي لفر�ش ��ان (الوح ��دة)‬ ‫تتحمل ��ه اإدارة عل ��ي داود‪ ،‬فق ��د اأخط� �اأت‬ ‫ح ��ن بداأت امو�شم م ��ع امدرب ب�شر عبد‬ ‫ال�شم ��د واأخطاأت – م ��رة اأخرى – حن‬ ‫اأبدلت ��ه م ��درب اأ�شواأ‪ ،‬ااأهم م ��ن ذلك اأن‬ ‫ااإدارة م تنجح ي تاأمن اعبن اأجانب‬ ‫من ذوي اخرة يغطون مناطق ال�شعف‬ ‫ي الفريق ال�شاب‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫اعب قدم دولي إسباني‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ال�سهام ��ة – امرف� �اأ – �سويحان – رم ��اح – ال�سويب – دما – الهر – الوثبة‬ ‫– تخطيطي – غياثي – خالد – الأطر�ض – فاق – فكر – جميل امري – ح�سن‬ ‫– الكثري – هلل – حرة – �سيدات – اأعمال – �ساي – اإلهام قطان – تواتر‬ ‫– امدراي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬جلجامش‬


‫العثمان يدعو المشاركات في ملتقى الصحفيات الخليجيات لطرح كافة مشكاتهن‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�س ��ارك اأكر من ثاثن �س ��حفية خليجية‪،‬‬ ‫م ��ن ختل ��ف دول جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي‬ ‫واليم ��ن‪ ،‬ي ملتق ��ى ال�س ��حفيات اخليجي ��ات‪،‬‬ ‫ال ��ذي يعقد ي الكويت‪ ،‬م ��ن ‪ 18‬اإى ‪ 19‬نوفمر‬

‫احاي‪.‬‬ ‫ودعا اأمن عام احاد ال�س ��حافة اخليجية‪،‬‬ ‫نا�س ��ر العثم ��ان‪ ،‬ال�س ��حفيات اخليجي ��ات‬ ‫امر�س ��حات للم�س ��اركة ي املتقى اإى اا�ستفادة‬ ‫من ه ��ذه الفر�س ��ة لط ��رح كاف ��ة ام�س ��كات التي‬ ‫يعان ��ن منه ��ا ي امي ��دان‪ ،‬بغية اإيج ��اد احلول‬

‫امنا�س ��بة له ��ن م ��ا ي� �وؤدي اإى اإزال ��ة ختل ��ف‬ ‫العقب ��ات الت ��ي تق ��ف ي طريقهن‪ ،‬وتعي ��ق اأداء‬ ‫مهامهن ال�س ��حفية بال�سكل امطلوب‪ ،‬وما ي�سهم‬ ‫ي تطوي ��ر العم ��ل ال�س ��حفي ي دول اخلي ��ج‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ويع ��زز م ��ن م�س ��اركة ام ��راأة ي ه ��ذا‬ ‫امجال‪.‬‬

‫واأ�س ��ار العثم ��ان اإى اأن ام�س ��اركة ي ه ��ذا‬ ‫املتق ��ى‪ ،‬ال ��ذي �س ��يعقد برعاي ��ة وزارة ااإع ��ام‬ ‫الكويتي ��ة بالتع ��اون م ��ع جمعي ��ة ال�س ��حفين‬ ‫الكويتية‪ ،‬تقت�سر على ال�س ��حفيات اخليجيات‬ ‫العام ��ات ي امي ��دان‪ ،‬ولي� ��س كل امنتميات اإى‬ ‫ال�سحف مثل ااإداريات والكاتبات وغرهن‪.‬‬

‫يذك ��ر اأن ه ��ذا ام�س ��روع م تقدمه كمقرح‬ ‫ي اموؤمر العام الثالث الذي عقد ي امنامة ي‬ ‫�س ��هر مايو اما�س ��ي بهدف لفت انتباه ال�س ��حف‬ ‫اخليجي ��ة واموؤ�س�س ��ات ال�س ��حفية والدوائ ��ر‬ ‫احكومي ��ة ذات ال�س ��لة‪ ،‬اإى حاجة ال�س ��حفيات‬ ‫اخليجيات مزيد من ااهتمام والرعاية والدعم‪.‬‬

‫نا�صر العثمان‬

‫اإثنين ‪ 27‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 12‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )344‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫أسعى لتحقيق أهدافي في خدمة المجتمع‪ ..‬وا أفكر في المناصب‬

‫حياة سندي لـ |‪ :‬مناهج العلوم تحتاج مراجع ًة وتضمين ًا بابتكارات جديدة كل عام‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫تع ��د الدكت ��ورة حي ��اة �س ��ليمان‬ ‫�سندي‪ ،‬باخت�سار‪ ،‬مثا ًا لفتاة �سعودية‬ ‫تق ��دم ااإج ��از العلم ��ي والثق ��اي‪،‬‬ ‫وتعمل‪ ،‬بكل توا�س ��ع‪ ،‬على ن�سر القيم‬ ‫ي العلوم والثقافة واحياة عامة‪.‬‬ ‫ن�ساأت �س ��ندي ي اأ�سرة تقليدية‬ ‫ت�س ��م ثماني ��ة اأخ ��وة‪ ،‬ودر�س ��ت ي‬ ‫مدار� ��س �س ��عودية‪ ،‬وكان ��ت مار� ��س‬ ‫لعب ��ة «التخيل» ي طفولته ��ا‪ ،‬وانتهى‬ ‫بها ااأمر حالي ًا اإى اإن�س ��اء مركز با�سم‬ ‫«التخي ��ل والراعة»‪ ،‬وكذلك اختيارها‬ ‫�س ��من اأف�س ��ل ‪� 15‬سخ�س ��ية ح ��ول‬ ‫الع ��ام ينتظر اأن يغروا وجه ااأر�س‬ ‫باأبحاثه ��م العلمي ��ة‪ .‬لي�س ه ��ذا فقط‪،‬‬ ‫فحي ��اة �س ��ندي اأ�س ��بحت اأول ام ��راأة‬ ‫�سعودية يتم اختيارها لتكون �سفرة‬ ‫للعلوم ي منظمة ااأم امتحدة للعلم‬ ‫والثقافة(اليون�سكو)‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» التقت الدكت ��ورة حياة‬ ‫�س ��ندي منا�س ��بة ااحتف ��ال بتكرمها‬ ‫م�س ��اء الي ��وم ي اإثنيني ��ة ااأدي ��ب‬ ‫عبدامق�س ��ود خوج ��ة‪ ،‬وحاورته ��ا ي‬ ‫عدة ق�سايا علمية وثقافية‪ ،‬وك�سفت عن‬ ‫مفاجاأة تتمثل ي كونها �ساعرة‪ ،‬ولديها‬ ‫ع ��دد م ��ن الق�س ��ائد‪ ،‬ااأمر الذي يف�س ��ر‬ ‫«ح�سا�س ��يتها» ي التعامل مع الظواهر‬ ‫الكونية والعلمية‪ .‬فاإى ن�س احوار‪:‬‬ ‫تكرم ثان‬ ‫ تُك ّرمن مرة اأخرى ي بلدك‪.‬‬‫ اأنا �س ��عيدة جد ًا به ��ذا التكرم‬‫ال ��ذي تف�س ��لت ب ��ه عل � ّ�ي «ااإثنينية»‪،‬‬ ‫خا�س ��ة وق ��د علم ��ت اأنني ال�س ��خ�س‬ ‫ااأول ال ��ذي �س ��يتم تكرم ��ه بع ��د‬ ‫ا�س ��تئناف ااإثنيني ��ة ن�س ��اطها ال ��ذي‬ ‫توقف نحو عام ون�سف‪ .‬اأ�سكر ال�سيخ‬ ‫عبدامق�س ��ود خوجة‪ ،‬والقائمن على‬ ‫ااإثنينية‪ ،‬على هذا التكرم‪ ،‬واأ�س ��عر‬ ‫بالفخ ��ر لهذه امب ��ادرات التي تدفعني‬ ‫نحو العطاء اأكر‪.‬‬ ‫تخيل وبراعة‬ ‫ كيف ت�صفن م�صوار تلك الفتاة التي‬‫كان ��ت مار�ش لعبة «التخي ��ل» ي طفولتها‪،‬‬

‫وانتهت اإى اإن�صاء مركز التخيل والراعة؟‬ ‫ البداي ��ة فع� � ًا كان ��ت م ��ع‬‫«التخي ��ل»‪ ،‬وااآن و�س ��لت اإى مرحلة‬ ‫اإن�س ��اء مركز التخي ��ل والراعة‪ ،‬وهو‬ ‫خطوة �س ��من خطوات كثرة‪ ،‬ولكنها‬ ‫لن تك ��ون ااأخ ��رة‪ .‬وما مكنن ��ي اأن‬ ‫اأقوله هنا هو اأن ااإن�س ��ان الذي ي�سع‬ ‫لنف�س ��ه هدف� � ًا ويتخيل ��ه‪ ،‬يتحقق على‬ ‫اأر�س الواقع‪ ،‬فاإنه �سي�س ��ل اإى هدفه‬ ‫ب�سكل اأو باآخر‪ .‬فاإذا كان لدى ااإن�سان‬ ‫فكر وهدف فا �س ��ك اأنه �س ��يقدم �سيئ ًا‬ ‫لاإن�س ��انية‪ ،‬وكما قالوا «من �سار على‬ ‫الدرب و�سل»‪ .‬وبالن�سبة مركز التخيل‬ ‫والراعة‪ ،‬فاإنني اأود ااإ�س ��ارة اإى اأنه‬ ‫�س ��يبداأ ن�س ��اطه‪ ،‬و�س ��يتم افتتاحه ي‬ ‫جدة اجمعة امقبل ��ة‪ ،‬وي هذا امركز‬ ‫اأه ��دف اإى اإعطاء امبتكرين الفر�س ��ة‬ ‫ك ��ي يطلق ��وا اإبداعاتهم‪ ،‬ويوؤ�س�س ��وا‬ ‫�س ��ركاتهم ي امنطق ��ة‪ .‬وامرك ��ز‪-‬‬ ‫ب�س ��كل ع ��ام‪ -‬ي�س ��تهدف بن ��اء نظ ��ام‬ ‫اإيكولوج ��ي للم�س ��اريع واابتكارات‬ ‫ااجتماعية للعلمين والتكنولوجين‬ ‫وامهند�سن‪.‬‬ ‫اإخا�س و�سر‬ ‫أ�صبحت مث ًا اأعلى للفتيات‪،‬‬ ‫ بعدما ا ِ‬‫وحتى ال�صباب‪ ،‬ح�صب ا�صتطاعات �صحفية‬ ‫ن�ص ��رت موؤخ ��ر ًا‪ ،‬م ��ا ه ��ي ر�صالت ��ك لل�صباب‬ ‫ال�صعودين ب�ص ��ورة عامة‪ ،‬وللفتيات ب�صكل‬ ‫خا�ش؟‬ ‫‪ -‬ه ��ذه م�س� �وؤولية‪ ،‬وي الوق ��ت‬

‫اليونيسكو‬ ‫أثبتت قدرة‬ ‫المرأة‬ ‫السعودية‬ ‫على اإبداع‬

‫علمية خدمة النا�س وامجتمعات‪ .‬اأنا يحاولوا م�س ��اعدة الوطن‪ ،‬وكذلك ابد‬ ‫اأفعّل موهبتي خدمة النا�س‪.‬‬ ‫اأن يهي� �اأ لهم امناخ امائ ��م للعطاء عند‬ ‫عودتهم اإى الوطن‪.‬‬ ‫مناهج العلوم‬ ‫ ه ��ل اطلع ��ت موؤخ ��ر ًا عل ��ى مناه ��ج‬‫اأحكام خاطئة‬ ‫العل ��وم الدرا�صي ��ة ي امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ ي اإحدى القنوات الف�صائية‪ ،‬قلتي‬‫ال�صعودية؟‬ ‫اأنك اأ�صقطت النظري ��ة الغربية التي ترى باأن‬ ‫ نعم‪.‬‬‫غط ��اء الراأ�ش ا يتما�صى م ��ع درا�صة العلوم‬ ‫ ما هو اانطباع الذي تكون لديك؟ الطبيعية‪ ،‬فهل هناك نظريات اأخرى تعتقدين‬‫ اأي دول ��ة ي الع ��ام تط ��ور اأن على الفتاة ال�صعودية اأن ت�صقطها؟‬‫مناه ��ج العل ��وم لديه ��ا ي كل �س ��تة‬ ‫ هن ��اك نظري ��ات اأخ ��رى‬‫اأ�سهر‪ .‬العلوم الطبيعية دائم ًا ما ت�سهد يج ��در بنا اإ�س ��قاطها‪ ،‬ومنه ��ا امراأة‬ ‫ابتكارات وم�س ��تجدات ي كل �س ��هر‪ ،‬ال�س ��عودية التي يقولون باأنها غر‬ ‫ي حياتي‪ .‬واأعود للق ��ول اإنه ابد اأن وابد م ��ن امواكب ��ة وامراجعة ي كل قادرة على ااإبداع‪ ،‬فبمجرد تعييني‬ ‫يك ��ون لك ه ��دف ي احي ��اة‪ ،‬وي اأي �ستة اأ�س ��هر‪ .‬وما ناأمله اأن تكون لدينا ي اليوني�س ��كو ك�س ��فرة للعل ��وم‪،‬‬ ‫ي كل �س ��نة مراجع ��ة وتقوم مناهج تراجع كثر عن مث ��ل هذه ااأحكام‬ ‫تخ�س�س‪.‬‬ ‫العلوم‪ ،‬واأن نعمل لكي ما�سي التقدم‪ ،‬القطعية‪ ،‬وكذلك فاإن هناك من يرى‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫د‪ .‬حياة �صندي‬ ‫ونعم ��ل عل ��ى ت�س ��من اابت ��كارات اأن امراأة ال�س ��عودية ا تهتم �س ��وى‬ ‫تخييل امنا�سب‬ ‫نف�س ��ه فخ ��ر‪ ،‬لك ��وي اأ�س ��بحت قدوة‬ ‫ بع ��د اختي ��ارك �صف ��رة منظم ��ة اجديدة ي مناهجنا‪.‬‬‫بالت�سوق وم�س ��ايرة اأحدث اأ�سكال‬ ‫ااإجازات تاأتي‬ ‫لل�س ��باب وال�س ��ابات ال�س ��عوديات‪،‬‬ ‫ ماذا تن�صحن الفتيات ال�صعوديات امو�سة‪ ،‬وا تهتم بعقلها‪ .‬احمدلله‬‫اليون�صك ��و‪ ،‬كاأول �صعودي ��ة حق ��ق ه ��ذا‬ ‫فااأ�س ��ل ه ��م قدوت ��ي‪ ،‬وه ��م الذي ��ن‬ ‫ حي ��اة‪ ،‬ابن ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬ن�ص� �اأت ال�صب ��ق‪ ،‬ه ��ل تخيل ��ت نف�صك حقق ��ن �صبق ًا اللواتي يعدن �صريع ًا من جربة اابتعاث‪ ،‬اأو اأنن ��ي اأثب ��ت اأن ام ��راأة ال�س ��عودية‬‫يلهموي حتى اأ�س ��تمر واأعطي اأكر‪ .‬ي اأ�ص ��رة تقليدي ��ة ت�ص ��م ثماني ��ة اأخ ��وة‪ ،‬اآخ ��ر‪ ،‬وت�صبح ��ن اأول �صعودي ��ة تراأ� ��ش تلك الفتيات اللواتي يفكرن بالعودة؟‬ ‫ت�س ��تطيع بفكرها وعلمها وكفاحها‬ ‫ قابلت طالبات وطاب ًا مبتعثن‪ .‬اأن ت�س ��ل اإى اأعل ��ى القمم العلمية‪،‬‬‫ااإن�س ��ان الذي يعط ��ي ومنح جهوده ودر�ص ��ت ي مدار�ش �صعودي ��ة‪ .‬ماذا يعني اإح ��دى اجامع ��ات ال�صعودي ��ة‪ ،‬ورم ��ا اأول‬ ‫كله ��م اأم ��ل ي اأن يعروا عل ��ى امناخ واأن تك ��ون �س ��فرة ي منظم ��ة‬ ‫للمجتمع دائم ًا ما منح اأ�س ��ياء اأخرى له ��ا اختياره ��ا �صمن اأف�ص ��ل ‪� 15‬صخ�صية وزيرة للتعليم العاي مث ًا؟‬ ‫ كن ��ت اأتخيل كي ��ف اأقوم بعمل امنا�س ��ب للعطاء وااإب ��داع‪ .‬واأدعوهم اليون�سكوللعلوم‪.‬‬‫للنا�س‪ ،‬من دون اأن ي�سعر بذلك‪ .‬اأحب ح ��ول العام ينتظر اأن يغ ��روا وجه ااأر�ش‬ ‫اابت ��كارات وااخراع ��ات خدم ��ة جميع� � ًا اإى امثابرة واج ��د وااإتقان‪،‬‬ ‫اأن يتخ ��ذ ال�س ��بان وال�س ��ابات القي ��م باأبحاثهمالعلمية؟‬ ‫العليا نرا�س� � ًا لهم‪ .‬اأح ��ب اأن يوؤمنوا‬ ‫ ه ��ذه ااإج ��ازات ج ��يء م ��ن امجتم ��ع‪ ،‬اأما امنا�س ��ب ف ��ا اأتخيله��‪ ،‬واأن يكون لديهم حب التعلم‪ ،‬وا�ستغال‬‫�سعر واأدب‬ ‫بقي ��م ااإخا�س وال�س ��ر وااجتهاد‪ ،‬نف�س ��ها اإذا كان ل ��ك ه ��دف حدد تتجه واإم ��ا ه ��ي تاأت ��ي م ��ن تلقاء نف�س ��ها‪ .‬الفر�س‪ ،‬وتطوير اأنف�سهم‪ .‬يجب عليهم‬ ‫ اأخ ��ر ًا‪ ،‬م ��ا هو الن ��وع ااأدبي الذي‬‫واأن يك ��ون للواح ��د منه ��م ه ��دف ي اإليه‪ .‬واحقيقة اأن وجودي مع اأف�سل امنا�س ��ب نتاج تر�س ��يحات ا دخل لك اأن يتذكروا اأنهم يتعلمون ي اأح�س ��ن ت�صتمتعن بقراءته‪ ،‬ومن تقراأين ب�صكل عام؟‬ ‫حيات ��ه‪ ،‬واأن يتاأملوا ق ��ول الله تعاى ‪� 15‬سخ�س ��ية علمية اأعطاي �س ��عور ًا به ��ا‪ .‬تخيلي للمنا�س ��ب م يك ��ن غاية جامعات العام‪ ،‬واأن ياأخذوا ااأ�س ��ياء‬ ‫ اأنا اأحب ال�سعر‪.‬‬‫«وما اأر�سلناك اإا رحمة للعامن»‪.‬‬ ‫ختلف� � ًا‪ ،‬ومنحن ��ي انطاق ��ة جدي ��دة ي‪ ،‬واإما غايتي هي تقدم ابتكارات البناءة من اح�س ��ارات ااأخرى‪ ،‬واأن‬ ‫ وهل �صبق اأن كتبت ال�صعر؟‬‫نعم‪ ،‬ولكنني اأعتره �سيئ ًا خا�ساً‬ ‫بي‪ .‬اأكتب ال�س ��عر ي اأوقات ال�س ��فر‪،‬‬ ‫ولدي عدد من الق�س ��ائد الت ��ي اأحاول‬ ‫فيه ��ا كتابة تاأمات ��ي ونظرتي للحياة‬ ‫واأعرب راعي ااإثنينية‪ ،‬ااأديب عبدامق�س ��ود م�س ��تمدة جذوره ��ا من حف ��ات التك ��رم التي كان‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫ب�س ��كل ع ��ام‪ .‬واحقيقة اأنن ��ي اأمار�س‬ ‫خوج ��ة‪ ،‬ع ��ن �س ��عادته بعودة ن�س ��اط ه ��ذا امنتدى يقيمها والده ‪-‬رحمه الله‪ -‬على �سفاف موا�سم احج‬ ‫القراءة ااأدبية منذ ال�سغر‪ ،‬حيث كان‬ ‫ت�س ��تاأنف اإثنينية عبدامق�س ��ود خوجة م�ساء ااأدبي‪ ،‬بعد توقف افتقدت خاله ال�س ��احة الثقافية لكبار ااأدباء وال�سعراء والعلماء الذين ياأتون �سمن‬ ‫اأب ��ي‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬يحف ��زي دائم ًا على‬ ‫اليوم فعالياتها الثقافية‪ ،‬بعد توقف دام عدة �سهور‪ ،‬اح ��راك الذي كانت ااإثنينية تنه�س به‪ ،‬وتقدم من وف ��ود باده ��م اأداء منا�س ��ك احج‪ .‬وقال‪ :‬ا�س ��تمر‬ ‫الق ��راءة‪ .‬اأنا اأق ��راأ ي ختلف ااأنواع‬ ‫بحفل تكرم للباحثة ال�سعودية ي جامعة هارفارد‪ ،‬خاله اإ�س ��هامات اتزال حا�س ��رة ي ذاكرة ام�س ��هد خط ااإثنينية البياي ي الت�ساعد لتكرم اأ�سحاب‬ ‫ااأدبية‪ ،‬لكنني اأحب ال�سعر واأتذوقه‪.‬‬ ‫ع�سو هيئة التدري�س ي الكلية املكية الريطانية‪ ،‬الثق ��اي‪ .‬وراأى خوجة اأن ااإثنينية قدمت ترجمة الف�س ��ل الذي ��ن اأث ��روا ال�س ��احة ااأدبي ��ة بعطائهم‪،‬‬ ‫ ومن تقراأين؟‬‫الدكت ��ورة حي ��اة �س ��ندي‪ .‬ويت�س ��من ااحتف ��اء ما يعتمل ي نف�س ��ه جاه احركة ااأدبية والثقافية باعتب ��ار اأن الكلم ��ة لي�س له ��ا وطن‪ ،‬وااإب ��داع ملك‬ ‫ لدي قائمة مف�س ��لة من الكتاب‬‫باحا�سلة على جائزة مكة للتميز العلمي والتقني‪ ،‬عامة‪ ،‬وب�سفة خا�سة ي امملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬للجميع‪ ،‬وبالتاي تو�سعت دائرة اهتماماتها لت�سمل‬ ‫امف�سلن ي ااأدب والدراما وام�سرح‪،‬‬ ‫تقدم �سهادات واأوراق عمل تتحدث عن ااإجازات م�سر ًا اإى اأنها بداأت كمنتدى اأدبي لاحتفاء ببع�س رجاات ااأدب والثقافة والعلم والفكر‪ ،‬وغرهم من‬ ‫وغرها‪ .‬اأحب القراءة والنا�س ب�سكل‬ ‫رم ��وز ال�س ��عر وااأدب والفك ��ر من ��ذ ع ��ام ‪1403‬ه�‪ ،‬امبدعن من ختلف اأنحاء العام العربي‪.‬‬ ‫العلمية التي حققتها �سندي‪.‬‬ ‫عام‪.‬‬

‫وتكرم اليوم سندي‬ ‫«إثنينية خوجة» تعود إلى الحراك الثقافي‪ِ ..‬‬

‫عبدامق�صود خوجة‬

‫العقيلي واأمير ينثران شعرهما في «أدبي‬ ‫الشرقية» بحضور مدير اأندية اأدبية‬ ‫الدمام ‪ -‬و�سمي الفزيع‬ ‫األق ��ى ال�س ��اعران عل ��ي ااأم ��ر‬ ‫وعبدامح�س ��ن العقيلي جموعة من‬ ‫ق�سائدهما م�ساء اأم�س (ااأحد)‪ ،‬ي‬ ‫اأم�سية �س ��عرية اأقامها نادي امنطقة‬ ‫ال�سرقية ااأدبي‪ ،‬بح�سور مدير عام‬ ‫ااأندية ااأدبية عبدالله الكناي‪.‬‬ ‫وبداأت ااأم�سية بتقدم مديرها ااأمر يلقي ق�صائده خال ااأم�صية وبجانبه الطويرقي والعقيلي (ت�صوير‪ :‬حمدان الدو�صري)‬ ‫ط ��ال الطويرق ��ي نبذة عن �س ��يفي "وحيدا بن اأغ�س ��اي"‪ ،‬و"ااأر�س ق�س ��ائدهما ي جولة ثانية قدم فيها‬ ‫ااأم�س ��ية‪ ،‬قب ��ل اأن يتيح لهم ��ا البدء �س ��يقة"‪ ،‬واألق ��ى ااأم ��ر "اأرح العقيلي جموعة ن�سو�سن ق�سرة‪،‬‬ ‫منه ��ا‪" :‬تعري ��ف"‪" ،‬الق�س ��يدة"‪،‬‬ ‫ي اإلقاء ق�س ��ائدهما‪ ،‬وقراأ العقيلي جوادك"‪�" ،‬سغاف"‪ ،‬و"ريحان"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ال�س ��اعران ق ��راءة "تكف ��ى"‪" ،‬مغادرة"‪" ،‬ااأ�س ��دقاء"‪،‬‬ ‫ي اجولة ااأوى "الباب"‪" ،‬اأنن"‪،‬‬

‫"ه ��ي"‪" ،‬مط ��اردة" "غن ��اء"‪،‬‬ ‫و"ذات ح ��زن"‪ ،‬اأم ��ا ااأم ��ر فاألق ��ى‬ ‫ع ��دة ن�س ��و�س اختتمه ��ا بق�س ��يدة‬ ‫باللهجة اجيزانية بعنوان "ح�س ��ن‬ ‫اح�سارة"‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة ااأم�س ��ية ت�س ��لم‬ ‫ال�س ��اعران ي ااأم�س ��ية درع ��ن‬ ‫تذكاريت ��ن م ��ن مدي ��ر ع ��ام ااأندية‬ ‫ااأدبي ��ة عبدالل ��ه الكن ��اي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫الن ��ادي امكلف خلي ��ل الفزيع‪ .‬وقدم‬ ‫ال�س ��اعر عل ��ي ااأمر �س ��كره للنادي‬ ‫على ا�ست�سافة اثنن من اأبناء منطقة‬ ‫جازان على من�سته‪.‬‬

‫منتدى السديري يناقش «إنقاذ آثار المملكة»‬ ‫اجوف ‪ -‬وا�س‬ ‫تنظ ��م موؤ�س�س ��ة عبدالرحم ��ن ال�س ��ديري‬ ‫اخري ��ة ال ��دورة ال�ساد�س ��ة منت ��دى ااأم ��ر‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن اأحمد ال�س ��ديري للدرا�س ��ات‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬ي دار اج ��وف للعل ��وم ي‬ ‫�س ��كاكا‪ ،‬بعن ��وان "ااآث ��ار ي امملك ��ة اإنقاذ ما‬ ‫مك ��ن اإنق ��اذه" يوم ��ي ال�س ��ابع والثام ��ن م ��ن‬ ‫ح ��رم امقب ��ل‪ ،‬برعاي ��ة رئي� ��س الهيئ ��ة العامة‬ ‫لل�سياحة وااآثار‪ ،‬ااأمر �سلطان بن �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫وق ��ال امدي ��ر الع ��ام للمنت ��دى‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫�س ��لمان ال�س ��ديري‪ :‬اإن امنتدى‪ ،‬الذي ي�س ��ارك‬ ‫فيه نخبة من العلماء وامتخ�س�س ��ن وامهتمن‬ ‫ي ج ��ال ااآثار وال�س ��ياحة م ��ن الهيئة العامة‬ ‫لل�س ��ياحة وااآث ��ار‪ ،‬وعدد من كليات ال�س ��ياحة‬ ‫وااآث ��ار ي جامع ��ات امملكة‪� ،‬س ��يناق�س خال‬ ‫ثاث جل�سات عمل �س ��تة حاور‪ ،‬هي‪ :‬الو�سع‬ ‫اح ��اي للمناط ��ق ااأثرية ي امملك ��ة العربية‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬وااأبع ��اد ااجتماعي ��ة والثقافي ��ة‬ ‫واح�س ��ارية وااقت�س ��ادية لاهتمام بااآثار‪،‬‬ ‫وجه ��ود الهيئ ��ة العام ��ة لل�س ��ياحة وااآثار ي‬

‫ج ��ال ااآث ��ار‪ ،‬اإ�س ��افة اإى الروؤية ام�س ��تقبلية‬ ‫للعناية بااآثار‪ ،‬واخطوات اماأمولة من الدولة‬ ‫وامجتم ��ع وامواط ��ن ج ��اه ااآث ��ار‪ ،‬ونتائ ��ج‬ ‫ا�سردادها‪.‬‬ ‫و�سي�س ��مل برنام ��ج امنت ��دى ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫الندوات تتناول مو�س ��وعات متعلقة عن ااآثار‬ ‫ي امملكة وااأبعاد ااقت�س ��ادية وااجتماعية‬ ‫والثقافي ��ة واح�س ��ارية له ��ا‪ ،‬وغره ��ا م ��ن‬ ‫امو�س ��وعات امتعلقة بااآث ��ار ي امملكة‪ ،‬فيما‬ ‫ي�س ��مل الرنامج زيارات مواق ��ع ميدانية اآثار‬ ‫اجوف‪.‬‬

‫أيمن الغامدي ضيف ًا‬ ‫على «الثقافية»‬

‫وي�س ��تعر�س الغامدي خال‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫الرنام ��ج‪ ،‬ال ��ذي تبث ��ه القن ��اة‬ ‫يحل ر�س ��ام الكاريكاتر ي الثقافي ��ة عل ��ى اله ��واء مبا�س ��رة‬ ‫"ال�سرق"‪ ،‬الزميل اأمن الغامدي‪ ،‬ال�س ��اعة التا�س ��عة‪ ،‬بع�س� � ًا م ��ن‬ ‫�س ��باح الي ��وم (ااإثنن)‪� ،‬س ��يف ًا حطات زيارته للوايات امتحدة‬ ‫على برنامج "�سباح الثقافية"‪ .‬ااأمريكية‪.‬‬

‫اأمن الغامدي‬

‫«معلم» يمتنع عن إجابة الجمهور في محاضرة بنجران‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫امتن ��ع امحا�س ��ر ي ندوة ن�س ��ر‬ ‫الثقاف ��ة وامعرف ��ة الرقمي ��ة‪ ،‬امعل ��م‬ ‫عبدالل ��ه ال�س ��هري‪ ،‬ع ��ن ااإجاب ��ة على‬ ‫ا�ستف�س ��ارات اح�س ��ور ح ��ول بع�س‬ ‫امعلومات اخا�سة بااأمن امعلوماتي‬ ‫ي ااإنرنت‪ ،‬مو�سح ًا اأنه م�ستعر�س‬ ‫للمحا�سرة فقط‪ ،‬ويجهل ااإجابة على‬ ‫ااأ�سئلة امطروحة‪.‬‬ ‫واأب ��دى اح�س ��ور ا�س ��تغرابهم‬ ‫من عدم اإجابة امحا�س ��ر عن ااأ�س ��ئلة‬ ‫امطروح ��ة بع ��د امحا�س ��رة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫اأقيم ��ت م�س ��اء اأم� ��س ااأول ي ن ��ادي‬ ‫ج ��ران ااأدب ��ي‪ ،‬بالتعاون م ��ع وزارة‬ ‫اات�س ��اات وتقني ��ة امعلوم ��ات‪ ،‬كم ��ا‬ ‫تعجب ��وا من عدم وجود ختم ر�س ��مي‪،‬‬ ‫اأو توقيع‪ ،‬على �س ��هادة اح�سور التي‬ ‫ت�سلموها بعد امحا�سرة‪.‬‬ ‫وكان ال�سهري ا�س ��تعر�س خال‬

‫�صهادة اح�صور خالية من ختم اأو توقيع‬

‫(ال�صرق)‬

‫وبعد اأن عر�س ��ت "ال�سرق" على‬ ‫امحا�س ��رة عدد ًا من اجوانب امتعلقة‬ ‫باأم ��ن امعلومات ب�س ��كل ع ��ام‪ ،‬وكيفية نائب رئي�س النادي ا�س ��تياء اح�سور‬ ‫حماي ��ة "الوين ��دوز"‪ ،‬اأو امت�س ��فح‪ ،‬م ��ن تق ��دم حا�س ��ر غر متخ�س ���س‬ ‫�س ��واء ي الكمبيوتر‪ ،‬اأو ي اجوال‪ ،‬حا�س ��رة متخ�س�س ��ة ي الن ��ادي‪،‬‬ ‫داعي� � ًا اإى ا�س ��تخدام الطري ��ق ااآمن‪ ،‬وت�س ��ليمهم �س ��هادات ح�س ��ور غ ��ر‬ ‫منع� � ًا لك�س ��ف اأي معلوم ��ات خا�س ��ة موقعة اأو ختومة‪ ،‬اأو�س ��ح اأن النادي‬ ‫لي� ��س ل ��ه اأي عاق ��ة بهذه امحا�س ��رة‪،‬‬ ‫بام�ستخدم قد ت�سبب ااإ�سرار به‪.‬‬ ‫وي نهاية امحا�سرة‪ ،‬اأعلن نائب واأنها لي�ست من اأن�س ��طته‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫رئي�س نادي ج ��ران ااأدبي‪ ،‬حمد اآل اأن امحا�سرة تاأتي من باب التعاون مع‬ ‫هتيل ��ة‪ ،‬ع ��ن ف ��وز ثاثة اأ�س ��خا�س من اجهات الر�سمية‪ ،‬وتهيئة قاعة لوزارة‬ ‫اح�س ��ور باأجه ��زة حا�س ��ب حم ��ول اات�س ��اات وتقنية امعلوم ��ات اإقامة‬ ‫امحا�سرة‪.‬‬ ‫مقدمة من الوزارة‪.‬‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫قلبه مع َلق‬ ‫بشفاعة ابنته‬ ‫وا ت ��كاد تفارقن ��ي‬ ‫اإا ن ��ادرا حكاية �صديقي‬ ‫التي رواها ل ��ي قبل (‪45‬‬ ‫�صن ��ة ) بالتم ��ام والكمال‬ ‫‪ ،‬ق�ص ��ه اأث ��رت ف ��ي نف�صي‬ ���كثي ��را‪ ،‬وا ت ��زال تعي� ��ش‬ ‫في عقل ��ي الباطن اأذكرها‬ ‫عندم ��ا يذك ��ر الم ��وت اأو‬ ‫عندم ��ا ُيذك ��ر الفق ��راء‬ ‫والمع ��وزون ‪ .‬ابنت ��ه‬ ‫ذات الث ��اث �صن ��وات‬ ‫وجده ��ا تتل ��وى م ��ن ااألم‬ ‫عن ��د عودت ��ه اإل ��ى منزل ��ه‬ ‫واإخوته ��ا يحيط ��ون به ��ا‬ ‫ا ي�صتطيع ��ون فعل �صيء‬ ‫من اأجلها ‪ .‬حملها م�صرعا‬ ‫متجه ��ا اإل ��ى الم�صف ��ى‬ ‫الحكوم ��ي وه ��و يعل ��م اأن‬ ‫ف ��ي جيب ��ه ري ��اا واح ��دا‬ ‫ا غي ��ر ‪ .‬ه ��ذا الري ��ال ا‬ ‫يمكن ��ه من رك ��وب �صيارة‬ ‫اأج ��رة ‪ .‬ولم يتوق ��ف اأحد‬ ‫م ��ن قائ ��دي ال�صي ��ارات‬ ‫الخا�ص ��ة ليعر� ��ش علي ��ه‬ ‫الم�صاع ��دة وكان �صري ��ع‬ ‫الخط ��ى نح ��و الم�صف ��ى‬ ‫ال ��ذي يبعد عن منزله نحو‬ ‫ن�ص ��ف �صاعة �صي ��را على‬ ‫ااأقدام ‪ .‬ولما و�صل دخل‬ ‫عل ��ى الطبيب الذي اأ�صرع‬ ‫ليفح� ��ش الطفل ��ة وق ��رر‬ ‫اأنه ��ا م�صاب ��ة بت�صم ��م في‬ ‫المعدة ولم يفعل لها �صيئا‬ ‫‪ ..‬كان ��ت الطفل ��ة تح�ص ��ن‬ ‫والده ��ا ب�ص ��دة وت ��ذرف‬ ‫دمعا غزيرا مازال والدها‬ ‫يذك ��ره حت ��ى ااآن ‪ ،‬ول ��م‬ ‫تم� ��ش دقائ ��ق مع ��دودة‬ ‫عندم ��ا ظ ��ن والده ��ا اأنه ��ا‬ ‫نام ��ت بع ��د اأن ك َف ��ت ع ��ن‬ ‫الحرك ��ة و�صقط ��ت يداه ��ا‬ ‫تطوق ��ان‬ ‫اللت ��ان كانت ��ا ِ‬ ‫عن ��ق والده ��ا‪ ..‬وقبله ��ا‬ ‫كان ��ت طبع ��ت قبل ��ة حارة‬ ‫عل ��ى وجه اأبيه ��ا ‪ ..‬جاءت‬ ‫الممر�ص ��ة فاأخبرت ��ه اأن‬ ‫ابنت ��ه قد (مات ��ت) واأنه ا‬ ‫يملك م ��ا يجهز ب ��ه جنازة‬ ‫ابنت ��ه فق ��د ذه ��ب به ��ا اإلى‬ ‫الم�صج ��د ال ��ذي تول ��ى‬ ‫اإج ��راءات الدف ��ن! ع ��اد‬ ‫الوال ��د اإل ��ى بيت ��ه �صي ��را‬ ‫على ااأقدام وقد ت�صاعف‬ ‫األم ��ه وحزنه اأنه فقد ابنته‬ ‫ومنع ��ه فق ��ره م ��ن دفنه ��ا‬ ‫بطريق ��ة مختلف ��ة بع ��د اأن‬ ‫حال دون رك ��وب �صيارة‬ ‫اأج ��رة! م ��ازال �صاحب ��ي‬ ‫يعي� ��ش على اأم ��ل اأن يلقى‬ ‫ابنته في الدار ااآخرة هي‬ ‫ت�صفع له وهو يعتذر لها!‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬27 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬12 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬344) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                        2006                                                                                                                jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                             

                        

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ‬ !‫ﻭﺻﻞ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬ ‫ﻳﺘﻬﺎﻭﻯ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                   ""     

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ ﺭﻛﺰﻭﺍ‬..‫ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎ ﺷﻮﻱ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫ »ﺃﻋﻠﹼﻢ ﻋﻠﻴﻚ ﻭﺵ ﺳﻮﻳﺖ ﺑﻲ ﺃﻭﹼﻝ ﻭ ﹼﻻ ﻣﺎ ﺃﻋﻠﻢ؟‬:‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻟﻌﻴﺴﻰ ﺍﻟﺪﺑﺎﻍ‬

���

    33                                                                   httpwwwyoutubecom   watch?vBgyVsfiLOec

‫ﺍﻟﻤﺼﻤﻢ ﺍﻟﻤﻌﻤﺎﺭﻱ ﺍﻟﺒﻘﻌﺎﻭﻱ‬ ‫»ﻓﻦ« ﺗﺎﺭﻳﺨﻲ‬ ‫ﻳﻐﺮﺩ ﺑـ ﹴ‬  

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

                          3DDesigner                              

                                                                                                                  hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                            

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻳﺘﻮﺍﺻﻞ »ﺗﻮﻳﺘﺮﻳ ﹰﺎ« ﻣﻊ ﻃﻼﺏ ﺟﺎﻣﻌﺘﻪ ﻭﻳﻨﺸﺮ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺑﻪ‬     adnanalmazrooa@                       

‫ﻇﻠﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻣﻐﺮﺩ ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ ﻳﺘﺪﺍﻭﻟﻮﻥ ﻣﻘﻄﻊ ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗﻪ ﺃﻟﻔﻲ ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﹼ‬33

                                      1500       

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

             aalmazrooa @taibahuedusa               "  "

 –          21              " "   

                 

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﺤﺚ ﺷﺒﺎﺏ »ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ« ﻋﻠﻰ ﻃﺮﺡ ﹸﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻬﻢ ﻓﺌﺘﻬﻢ ﹸﺑﻜﻞ ﺷﻔﺎﻓﻴﺔ ﻭﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬

18 940    324                      httpgoogl7cvGw

       ���            

                     

                   




صحيفة الشرق - العدد 344 - نسخة الدمام