Issuu on Google+

‫ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺗﻔﺮﺽ ﺭﺳﻮﻣ ﹰﺎ ﺩﻭﻥ ﺇﺑﻼﻍ ﺍﻟﻌﻤﻼﺀ‬:| ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻟـ‬ 

Saturday 25 Dhul-Hijjah1433 10 November 2012 G.Issue No.342 First Year

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ‬4.5 ‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﹼ‬ ‫ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﻟﻤﺮﺍﻓﻖ ﺻﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻭﺟﺪﺓ‬

3

 

‫ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺁﺳﻴﺎ‬..‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ﻟﻚ؟‬..‫ﻟﻲ ﺃﻡ ﺁﻫـ‬..‫ﺁﻫـ‬

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬25 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ‬%60 ‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻣﻘﻴﻢ ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ ﺗﺴﺒﺒﻮﺍ ﻓﻲ‬5 ‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺗﻘﺮﻳﺮﺍﹰ ﻋﻦ‬                 4

                   %60   

‫ﺍﻟﺘﺸﺒﻪ ﺑﺎﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ‬ ‫ ﻧﻮﻋﺎﹰ ﻣﻦ ﺟﻨﺎﻳﺎﺕ ﺍﻟﻄﻼﺏ‬34 ‫ﺑﻴﻦ‬   12    34                     7

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

2



4

‫ﻻ ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃ ﹼﻴﺔ‬ 2 !‫ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻛﻠﺐ‬

‫ﺍﻟﺪﻣــﺎﻡ‬

                 

‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬ ‫ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ﺧﻤﺴﻴﻦ‬ ‫ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ ﺃﺭﻳﺪ‬:‫ﻭﻳﺆﻛﺪ‬ ‫ﺇﻧﺼﺎﻓﺎﹰ ﻻ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ‬

6

‫ﻓﺮاس ﻋﺎﻟﻢ‬



25 ‫ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﺴﺘﺄﺟﺮ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ 6

‫ ﻭﻻ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬..‫ﺳﻴﺎﺭﺓ‬



:| ‫ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻜﺎﺗﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ‬ ‫ﺟﺮﻳﺌﺎﺕ ﻭﻳﺪﺍﻓﻌﻦ ﻋﻦ‬  22  ‫ﺃﻧﻔﺴﻬﻦ‬

‫ﻣﺘﻰ ﺗﻜﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ »ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻧﺎﺱ«؟‬

11

:| ‫ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﺨﺸﻤﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ ﻣﺮﻛﺰﺍﹰ ﺟﺪﻳﺪﺍﹰ‬28 ‫ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬



:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

|

19

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬342) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬10

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ﺗﺄﻣﻼﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬

10

‫ﻳﺎﺳﺮ ﺣﺎرب‬

‫ﻣﻐﺎﻟﻄﺎﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻭﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬

10

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

15


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬342) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬25 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺷﻜﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

aladeem@alsharq.net.sa

1                  2                        3                          4                           5                      6         

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

2

                                                                                              ���                                          

                                                                                                                                                   

!"‫"ﺑﺲ ﺃﺧﻼﻕ ﻳﺎ ﺃﺧﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

«‫»ﺑﻨﺎﺕ ﺣﻮﺍﺀ‬ !‫ﻭﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻻ ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃ ﹼﻴﺔ‬ !‫ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻛﻠﺐ‬

‫ﻧﻮاة‬

   ""    ""    •  cv         •

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

albridi@alsharq.net.sa

                                                                                                              "                               20 "                                                     alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬ - ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﹼ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﺭﻣﺎﻩ ﺃﺑﻨﺎﺅﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺗﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ‬

‫ ﺃﺭﻳﺪ ﺇﻧﺼﺎﻓ ﹰﺎ ﻻ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬:‫ ﻭﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬..‫ﻓﺎﻋﻞ ﺧﻴﺮ ﻳﻘﺪﻡ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻧﻘﺪ ﹰﺍ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                 800  

2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬10

                  

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1729  1775  1891  1928  1952  1975 3379 1975

                                               88  ��� 

                                                                                 1430       


‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫تس َلم رسالة من أمير قطر وشكر اأمير محمد بن فهد على العدد الجديد من «شرقية»‬

‫يوجه بتخصيص أكثر من ‪ 4.5‬مليون متر مربع إقامة وتوسعة مرافق صحية في الطائف وجدة‬ ‫الملك ّ‬ ‫وا�ض‪ ،‬الريا�ض‪ ،‬الدمام ‪ -‬منرة امهيزع‪ ،‬علي‬ ‫اآل فرحة‬ ‫وجه خادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬بدعم وزارة ال�شحة‪ ،‬وتخ�شي�ض‬ ‫جموعة من الأرا�شي لإقامة وتو�شعة عدد من امرافق‬ ‫ال�ش ��حية التابع ��ة لل ��وزارة م�ش ��احات تق ��در بنح ��و‬ ‫‪ 4.509.300‬مر مربع‪.‬‬ ‫وقال وزير ال�شحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫الربيع ��ة‪ ،‬الذي اأعلن ذلك‪ ،‬اإن خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫وج ��ه بن ��زع ملكي ��ة الأر�ض امج ��اورة م�شت�ش ��فى املك‬ ‫في�ش ��ل ي الطائف (برج الن�ش ��اء والولدة) من اجهة‬ ‫ال�شرقية م�شاحة ‪ 300‬األف مر مربع‪ ،‬لإقامة م�شت�شفى‬ ‫الأطف ��ال‪ ،‬واكتمال اأجزاء امدينة الطبية‪ ،‬وتخ�ش ��ي�ض‬ ‫الأرا�ش ��ي الواقع ��ة ي �شي�ش ��د بالق ��رب م ��ن جامع ��ة‬

‫الطائ ��ف م�ش ��احة اأربع ��ة ماي ��ن م ��ر مرب ��ع‪ ،‬لإقامة‬ ‫م�شت�ش ��فيات ال�ش ��حة النف�ش ��ية والإدمان‪ ،‬وم�شت�شفى‬ ‫ع ��ام‪ .‬كما وج ��ه املك بنزع ملكي ��ة الأرا�ش ��ي امجاورة‬ ‫م�شت�ش ��فى �ش ��مال جدة م�ش ��احة ‪ 116‬األف مر مربع‪،‬‬ ‫لإقامة م�شت�ش ��فى الولدة والأطفال ب�شعة ‪� 400‬شرير‪،‬‬ ‫وكذلك �ش ��م الأرا�ش ��ي امخ�ش�ش ��ة كمواق ��ف امحيطة‬ ‫م�شت�ش ��فى العيون ي جدة لإن�ش ��اء برج طبي ب�ش ��عة‬ ‫مائتي �شرير‪ ،‬وم�شاحة ‪ 9600‬مر مربع‪ ،‬ونزع ملكية‬ ‫الأرا�ش ��ي امجاورة لها م�شاحة ‪ 3200‬مر مربع‪ ،‬وما‬ ‫عليها من من�شاآت لإقامة ام�شروع‪ ،‬اإ�شافة اإى البدء ي‬ ‫اإجراءات تو�ش ��عة م�شت�ش ��فى املك فهد ي جدة‪ ،‬ونزع‬ ‫ملكية الأرا�شي الواقعة ي اجهات ال�شمالية والغربية‬ ‫واجنوبي ��ة من ام�شت�ش ��فى م�ش ��احة اإجمالي ��ة قدرها‬ ‫‪ 80.500‬م ��ر مربع‪ .‬ن‬ ‫وبن الربيعة اأن وزارة ال�ش ��حة‬ ‫وبتوجي ��ه من خادم احرمن ال�ش ��ريفن‪ ،‬و�ش ��مو وي‬

‫عهده الأمن حري�شة كل احر�ض على تقدم اخدمات‬ ‫ال�ش ��حية م ��ا يحق ��ق ال�ش ��مولية واج ��ودة والعدالة‬ ‫و�ش ��هولة الو�ش ��ول للخدمة‪ ،‬باإذن الله تعاى‪ ،‬كما اأنها‬ ‫ت�ش ��عى جاهدة لتحقيق ذل ��ك‪ ،‬وقال اإننا �ش ��وف جني‬ ‫ثمار هذه ام�شروعات خال ال�شنوات القليلة امقبلة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬ت�شلم خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ر�شالة من اأخيه اأمر دولة قطر ال�شقيقة �شاحب ال�شمو‬ ‫ال�ش ��يخ حمد بن خليفة اآل ثاي‪ .‬وقام بت�شليم الر�شالة‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‪ ،‬رئي�ض جل�ض الوزراء وزير‬ ‫اخارجية ي دولة قطر ال�شيخ حمد بن جا�شم بن جر‬ ‫اآل ثاي‪ ،‬خال ا�شتقبال املك له ومرافقيه ي ق�شره ي‬ ‫الريا� ��ض اأم�ض‪ .‬ونق ��ل رئي�ض ال ��وزراء القطري خادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن خال ال�ش ��تقبال حي ��ات وتقدير‬ ‫اأخي ��ه اأمر قط ��ر‪ ،‬فيم ��ا حمنله امل ��ك حيات ��ه وتقديره‬ ‫ل�ش ��موه‪ .‬كما جرى بحث جمل الأحداث وام�شتجدات‬

‫على ال�ش ��احتن الإقليمي ��ة والدولية وموق ��ف البلدين‬ ‫ال�ش ��قيقن منها‪ .‬وقد غادر ال�ش ��يخ حمد بن جا�ش ��م بن‬ ‫ج ��ر اآل ثاي الريا�ض ي وقت لحق اأم�ض بعد زيارته‬ ‫الق�شرةللمملكة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬اأعرب خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫عن �شكره لأمر امنطقة ال�شرقية �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‪ ،‬منا�ش ��بة �ش ��دور‬ ‫الع ��دد ‪ 19‬من جلة اإمارة امنطقة ال�ش ��رقية «�ش ��رقية»‪،‬‬ ‫الذي ُخ�ش�ض عن اليوم الوطني ال�‪ 82‬للمملكة العربية‬ ‫ال�ش ��عودية‪ .‬وقال خام احرمن ال�ش ��ريفن ي خطاب‬ ‫وجه ��ه لأمر امنطقة عقب اطاعه عل ��ى امجلة‪« :‬اإننا اإذ‬ ‫ن�شكركم على ما عرم عنه من م�شاعر كرمة ودعوات‬ ‫طيب ��ة لن�ش� �األ اموى جل وع ��ا اأن يعيد هذه امنا�ش ��بة‬ ‫ووطنن ��ا ينعم بالأمن وال�ش ��تقرار والرخاء والزدهار‬ ‫اإنه �شميع جيب‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�سريفن ي�ستقبل رئي�س وزراء قطر ويبحث معه جمل الأحداث‬

‫(وا�س)‬


‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫اأمير محمد بن‬ ‫نايف‪« ..‬خاطرت‬ ‫يا محمد»‬ ‫غانم الحمر‬

‫«�أن ��ت خاط ��رت ي ��ا حم ��د»‪ ..‬كلم ��ات و�ص ��ف بها‬ ‫خادم �حرم ��ن �ل�صريفن �إقد�م �لأمر حمد بن نايف‬ ‫ي مو�جه ��ة �لع ��دو �لأول لبلدنا �أثن ��اء حاولة �لغتيال‬ ‫�لفا�صلة �لتي تع ّر�ض لها �لأمر من قبل �أحد �أفر�د �لفئة‬ ‫�ل�صال ��ة و�لذي تظاهر بت�صليم نف�صه‪ ،‬هكذ� يبدو �لأمر‬ ‫ي معركته �صد �لإره ��اب‪ ،‬فد�ئي ًا‪ ،‬مو�جه ًا‪ ،‬يقف جنب ًا‬ ‫�إى جن ��ب م ��ع جنوده‪ ،‬حي ��ث م يخر مكان� � ًا �آمن ًا‪ ،‬وم‬ ‫زج بنف�ص ��ه ي �صاحتها‪،‬‬ ‫ير�ق ��ب �معرك ��ة من بعيد‪ ،‬ب ��ل ّ‬ ‫ف ��كان �لقائ ��د ور�أ� ��ض �حرب ��ة‪ ،‬وهن ��ا �نطبق علي ��ه بكل‬ ‫ج ��د�رة و�صف �مخاط ��رة و�لت�صحية باأغلى ما ملك من‬ ‫�أجل وطنه‪.‬‬ ‫ل يخف ��ى علين ��ا ك�صعودي ��ن دور ه ��ذ� �لرج ��ل ي‬ ‫مو�جه ��ة خط ��ر �لإره ��اب‪� ،‬ل ��ذي ل ��ن �أك ��ون خطئ� � ًا لو‬ ‫قل ��ت‪� :‬إن ��ه �أكر خطر تتع ّر�ض له بادن ��ا منذ تاأ�صي�صها‪،‬‬ ‫فق ��د و�ج ��ه ه ��ذ� �لع ��دو بالق ��وة �ل�صارب ��ة بتاأهي ��ل فرق‬ ‫متخ�ص�ص ��ة مكافح ��ة �لإرهاب م ��ز ّودة باأحدث �لتقنيات‬ ‫و�أعلى درج ��ات �لتدريب‪ ،‬وبالق ��وة �لناعمة ي مو�جهة‬ ‫�لفك ��ر �ل�ص ��ال بالفك ��ر �م�صتقي ��م‪ ،‬و�إن�ص ��اء مر�ك ��ز‬ ‫�منا�صح ��ة لأولئ ��ك �لذي ��ن �أعلن ��و� توبته ��م و�آب ��و� �إى‬ ‫ر�صدهم‪ ،‬ثم دوره ي مو��صاة ذوي �ل�صهد�ء و�لوقوف‬ ‫معه ��م وكفال ��ة �أبنائه ��م و�لتكف ��ل ب�صم ��ان حي ��اة كرمة‬ ‫له ��م‪ ،‬ولعل �آخره ��ا ما كان يوم �أم� ��ض �لأول عندما حط‬ ‫بجاز�ن لتقدم �لعز�ء لأ�صر �صهيدي «حادث �صرورة»‪.‬‬ ‫�لأم ��ر حم ��د ب ��ن ناي ��ف �ل�صاع ��د �لأم ��ن لو�لده‬ ‫�لأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبد�لعزي ��ز (رحم ��ه �لل ��ه) كم�صاع ��د‬ ‫لل�ص� �وؤون �لأمنية ‪ 13‬عام ًا و�صاحب �لنجاحات �مبهرة‬ ‫ي حرب ��ه �ص ��د �لإره ��اب‪ ،‬بع ��د �لثق ��ة �ملكي ��ة �جدي ��دة‬ ‫باإي ��كال مهام وز�رة �لد�خلية �إليه حيث يعد ثاي �أ�صغر‬ ‫وزي ��ر تنفي ��ذي �صع ��ودي حاليا‪ ،‬م ��ا ي�صعرنا ب� �اأن هذ�‬ ‫�جه ��از �مه ��م و�ح�صا� ��ض �صيك ��ون ي ماأم ��ن و�أك ��ر‬ ‫حيوية و�زدهار ً�‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ولي العهد‪ :‬نأمل بأن يساهم كرسي أبحاث‬ ‫الطاقة في التحول نحو اقتصاد المعرفة‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬ ‫ب �ع��ث وي ال �ع �ه��د ن��ائ��ب رئ�ي����س‬ ‫جل�س ال��وزراء وزير الدفاع �صاحب‬ ‫ال �� �ص �م��و ام �ل �ك��ي الأم � ��ر � �ص �ل �م��ان بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �صعود‪ ،‬برقية �صكر مدير‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز الدكتور اأ�صامة‬ ‫ب��ن � �ص��ادق ط �ي��ب‪ ،‬اأك� ��د ف�ي�ه��ا ح��ر���س‬ ‫القيادة الكرمة على اأن ي�صاهم كر�صي‬

‫المفتي يُ ح ِرم إفشاء أسرار الباد للقنوات المغرضة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫الأم��ر �صلمان بن عبدالعزيز لأبحاث‬ ‫الطاقة ي ح��ول القت�صاد الوطني‬ ‫اإى اقت�صاد مبني على امعرفة‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن ذل��ك يتطلب الإف���ادة م��ن كافة‬ ‫الكيانات العلمية والتقنية م��ن اأج��ل‬ ‫م�صاعفة الإج ��ازات ي ه��ذا القطاع‬ ‫احيوي‪ ،‬وح�صينه وتطويره‪� ،‬صعي ًا‬ ‫للرقي ببادنا‪ ،‬وتعزيز رفاه الإن�صان‬ ‫ال�صعودي الكرم‪.‬‬

‫اأك� � ��د م �ف �ت��ي ع � ��ام ام �م �ل �ك��ة‬ ‫رئي�س هيئة كبار العلماء واإدارة‬ ‫البحوث العلمية والإفتاء ال�صيخ‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالله اآل ال�صيخ‬ ‫اأن الت�صال بالقنوات الف�صائية‬ ‫الأج�ن�ب�ي��ة وال �ت �ع��اون معهم ي‬ ‫ن�صر اأ��ص��رار الباد اأو الق�صايا‬ ‫ام�خ�ت�ل�ف��ة ح� ��رام‪ ،‬لف �ت��ا اإى اأن‬ ‫ه ��ذه ال �ق �ن��وات م�غ��ر��ص��ة هدفها‬

‫وي �لعهد‬

‫لجنة الشؤون الخارجية طالبت بحلول دبلوماسية إعادتهم إلى بادهم‬

‫الشورى يبحث تخلف وتسلل خمسة مايين مقيم غير شرعي في المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫يفتح جل�س ال�صورى‪ ،‬ي الأ�صبوع‬ ‫امقبل‪ ،‬نقا�ص ًا ح��ول ملف امقيمن غر‬ ‫ال�صرعين ي امملكة‪ ،‬م��ن تخلفوا اأو‬ ‫دخلوا الأرا� �ص��ي ال�صعودية بطرق غر‬ ‫ن�ظ��ام�ي��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ي �ق��در ع��دده��م بخم�صة‬ ‫م��اي��ن وف� ��ق ت �ق��ري��ر ج �ن��ة ال �� �ص �وؤون‬ ‫اخارجية ي امجل�س‪ ،‬الذي اأعدته بنا ًء‬ ‫ع�ل��ى درا� �ص��ة لتقرير وزارة اخ��ارج�ي��ة‬ ‫الأخر‪ .‬وعلمت «ال�صرق» اأن التقرير الذي‬

‫اأعدته جنة ال�صوؤون اخارجية ت�صمن‬ ‫تو�صيات ب�صرورة اإيجاد حلول �صريعة‬ ‫للمقيمن غر ال�صرعين‪ ،‬امنت�صرين بن‬ ‫م�ك��ة وج ��دة وال �ط��ائ��ف وام��دي �ن��ة وينبع‬ ‫والريا�س وامنطقة ال�صرقية واجنوبية‪،‬‬ ‫نا�صب ًا اإليهم ‪ %60‬من اجرائم التي ترد‬ ‫مراكز ال�صرطة‪ .‬واق��رح التقرير ت�صكيل‬ ‫جان من وزارت��ي اخارجية والداخلية‬ ‫للتفاهم مع دول هوؤلء امقيمن‪ ،‬واإعادتهم‬ ‫ب��ال �ط��رق ال��دب�ل��وم��ا��ص�ي��ة ال��ر��ص�م�ي��ة اإى‬ ‫بلدانهم‪ ،‬والعمل على اإيجاد حلول منع تلك‬

‫الظاهرة‪ ،‬وت�صديد الرقابة لوقف التخلف‪.‬‬ ‫واأك � ��د ال �ت �ق��ري��ر اأن ام �ق �ي �م��ن غر‬ ‫ال�صرعين ي الباد ي�صكلون خطر ًا على‬ ‫اأم��ن ال�ب��اد م��ن خ��ال ن�صرهم اجرمة‬ ‫بكل اأن��واع �ه��ا م��ن خ ��درات وم�صكرات‬ ‫و�صرقة ودع ��ارة وق�ت��ل وت�صوير اأف��ام‬ ‫اإب��اح �ي��ة وت��روي �ج �ه��ا وت �ل��وي��ث للبيئة‬ ‫وت�صويه منظر الباد‪ .‬وتطرق التقرير اإى‬ ‫و�صع اجاليات التي تعي�س ي امملكة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا اجالية الرماوية‪ ،‬وكيفية منع‬ ‫انت�صار اجرمة ي اأو�صاطها‪ .‬ودعا‪ ،‬من‬

‫ناحية اأخ ��رى‪ ،‬اإى الهتمام بامبتعثن‬ ‫وخدمتهم‪ ،‬را�صد ًا ق�صور بع�س �صفارات‬ ‫امملكة ي اخارج ي هذا ال�صدد‪ ،‬مبين ًا‬ ‫توا�صل اللجنة مع تلك ال�صفارات معرفة‬ ‫اأ��ص�ب��اب الق�صور وال�ت�ف��اه��م معها وحل‬ ‫ام�صكلة ي وقتها‪ .‬وعلمت «ال�صرق» اأن‬ ‫التقرير خ��ا م��ن م��و��ص��وع التو�صع ي‬ ‫توظيف ام��راأة ي البعثات الدبلوما�صية‬ ‫ال�صعودية ب�صبب ال�ت�ط��رق للمو�صوع‬ ‫عدة مرات ي تقارير �صابقة ي الأع��وام‬ ‫اما�صية‪.‬‬

‫مجمع للبتروكيماويات وربط الجبيل ورأس الخير حديدي ًا‬ ‫اتفاقيتان إنشاء ّ‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫يرعى رئي�س الهيئة املكية للجبيل‬ ‫وينب ��ع الأم ��ر �صع ��ود ب ��ن عبدالله بن‬ ‫ثني ��ان‪ ،‬يوم الثاثاء امقب ��ل‪ ،‬ي مدينة‬ ‫اجبي ��ل ال�صناعي ��ة‪ ،‬حف ��ل توقي ��ع‬ ‫اتفاقيت ��ن ومذك ��رة تفاهم ب ��ن الهيئة‬ ‫املكية ي اجبيل وع ��دد من ال�صركات‬ ‫خدم ��ة التو�ص ��ع ال�صناع ��ي ي مدينة‬ ‫اجبيل ال�صناعية ومدينة راأ�س اخر‪.‬‬ ‫وت�صتم ��ل التفاقي ��ة الأوى تخ�صي�س‬ ‫اأر� ��س �صناعي ��ة ل�صركة �ص ��دارة‪ ،‬يقام‬

‫عليه ��ا ام�ص ��روع ام�صرك ب ��ن �صركتي‬ ‫اأرامك ��و ال�صعودي ��ة وداو كيمي ��كال‪،‬‬ ‫ال ��ذي يه ��دف اإى ت�صمي ��م واإن�ص ��اء‬ ‫وت�صغيل اأكر ج ّم ��ع �صناعي متكامل‬ ‫للبروكيماوي ��ات ي مدين ��ة اجبي ��ل‬ ‫ال�صناعية‪ ،‬و�صي�صبح هذا ام�صروع بعد‬ ‫اإج ��ازه اأكر مرف ��ق للبروكيماويات‬ ‫يت ��م بن ��اوؤه ي مرحلة زمني ��ة واحدة‪،‬‬ ‫حي ��ث �صتق ��وم «�ص ��دارة وال�صناع ��ات‬ ‫التحويلي ��ة امج ��اورة له ��ا باإنت ��اج‬ ‫جموع ��ة متكاملة م ��ن امنتجات عالية‬ ‫الأداء‪ ،‬الت ��ي حق ��ق القيم ��ة ام�صاف ��ة‪،‬‬

‫وت�صتهدف الأ�صواق امحلية والإقليمية‬ ‫والعامية‪.‬‬ ‫فيم ��ا تتعل ��ق التفاقي ��ة الثاني ��ة‬ ‫بتخ�صي� ��س الأرا�ص ��ي وامم ��رات‬ ‫الازم ��ة لإن�ص ��اء وت�صغي ��ل �صبك ��ة‬ ‫اخط ��وط احديدي ��ة داخ ��ل مدين ��ة‬ ‫اجبي ��ل ال�صناعية‪ ،‬الت ��ي �صيتم ربطها‬ ‫مع خط ال�صكة احديد‪ ،‬امزمع اإن�صاوؤه‬ ‫ب ��ن مدينت ��ي راأ� ��س اخ ��ر والدم ��ام‪،‬‬ ‫لتكون �صم ��ن �صبكة ال�صركة ال�صعودية‬ ‫للخطوط احديدية «�ص ��ار»‪ .‬وقد اأنهت‬ ‫�ص ��ار تر�صي ��ة اإن�ص ��اء م�ص ��روع ال�صك ��ة‬

‫احديدي ��ة لربط مدينت ��ي راأ�س اخر‬ ‫واجبيل ال�صناعيت ��ن بخط طوله ‪85‬‬ ‫كيلوم ��را‪� ،‬صمن م�ص ��روع �صي�صتغرق‬ ‫تنفيذه ثاث ��ن �صهرا‪ .‬كما �صيتم توقيع‬ ‫مذك ��رة تفاه ��م خدم ��ات وتخزي ��ن‬ ‫امنتجات الكيماوي ��ة لتطوير وت�صغيل‬ ‫حطت ��ي البروكيماوي ��ات رق ��م ‪ 1‬و‪2‬‬ ‫ي ميناء املك فه ��د ال�صناعي باجبيل‬ ‫م ��ع �صرك ��ة اجبيل خدم ��ات وتخزين‬ ‫امنتجات الكيماوية‪ ،‬بهدف رفع القيمة‬ ‫ام�صتفادة من مراف ��ق امحطتن‪ ،‬ورفع‬ ‫كفاءة الت�صغيل اإى الطاقة الق�صوى‪.‬‬

‫فيالي لـ |‪ :‬للشورى الحق في المساءلة عن‬ ‫عناصر تكلفة حمات حجاج الداخل ا عن أرباحها‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �صلطان‬ ‫رف�س رئي�س اللجنة الوطنية‬ ‫ل�ل�ح��ج وال �ع �م��رة اأ� �ص��ام��ة ف �ي��اي‪،‬‬ ‫احتمال الك�صف ع��ن قيمة عائدات‬ ‫اأرب���اح ح�م��ات ح�ج��اج ال��داخ��ل مع‬ ‫انتهاء مو�صم احج‪ ،‬ي حال حدثت‬ ‫م�صاءلة ب�صاأنها من اأع�صاء جل�س‬ ‫ال�صورى‪ ،‬تاركا حرية اختيار اآلية‬ ‫ال��رد امطلوبة على اأع�صاء جل�س‬ ‫ال�صورى ماك احمات‪ ،‬كا�صفا ي‬ ‫الوقت ذاته عن ارتفاع اأ�صعار حمات‬ ‫ح �ج��اج ال��داخ��ل ل �ه��ذا ال �ع��ام ‪%20‬‬ ‫مقارنة مو�صم حج العام اما�صي‪.‬‬

‫واأو�صح اأ�صامة فياي‪ ،‬اأن جل�س‬ ‫ال���ص��ورى م يتقدم ب��اأي ا�صتدعاء‬ ‫ر�صمي اإى الآن‪ ،‬وم يُقدم على هذه‬ ‫اخطوة ي �صنوات �صابقة‪ ،‬وم تتم‬ ‫م�صاءلة ماك احمات من قبل اأي‬ ‫جهة رقابية‪ ،‬اإل اأن��ه اأب��دى جاهزية‬ ‫� �ص��رك��ات ح �ج��اج ال ��داخ ��ل لعر�س‬ ‫الوثائق عند اأي م�صاءلة اأو حقيق‬ ‫ي ن�صبة ارت�ف��اع اأ�صعار احمات‬ ‫لهذا العام‪.‬‬ ‫واأب��دى فياي ارتياح اللجنة‬ ‫الوطنية للحج والعمرة جاه نوايا‬ ‫ج�ل����س ال �� �ص��وري ي ام �� �ص��اءل��ة‪،‬‬ ‫باعتبار اأن �صركات حجاج الداخل‬

‫لي�س لديها ما تخفيه عن الراأي العام‬ ‫ام�صتاء من ارتفاع اأ�صعار احمات‪.‬‬ ‫ونفى فيالي�صحة ادع ��اءات ال��راأي‬ ‫العام ب�صعي ماك احمات لتحقيق‬ ‫ن�صبة اأرباح وعائدات مالية خيالية‪،‬‬ ‫مو�صحا اأن الك�صف ع��ن عنا�صر‬ ‫التكلفة‪ ،‬والطاع عليها‪ ،‬وتو�صيح‬ ‫ك ��اف ��ة ام �� �ص �ت��وي��ات وم��وا� �ص �ف��ات‬ ‫اخ��دم��ات ي ك��ل م���ص�ت��وى واأه ��م‬ ‫ال�ب�ن��ود‪ ،‬يبن عك�س ذل��ك الدع ��اء‪،‬‬ ‫خا�صة اأن الإقدام على هذه النوعية‬ ‫م��ن ام�صروعات حفوف مخاطر‬ ‫البقاء رهن العر�س والطلب‪ ،‬التي‬ ‫توؤثر على �صر العمل‪.‬‬

‫ن�صر الفو�صى وال�ف��ن ي باد‬ ‫ام�صلمن ول ه��م لها اإل تفريق‬ ‫ال�صفوف و�صرب وح��دة الأم��ة‪.‬‬ ‫وق��ال امفتي‪ ،‬ي خطبة اجمعة‬ ‫التي األقاها اأم�س ي جامع الإمام‬ ‫تركي بن عبد الله بالريا�س‪ ،‬اإن‬ ‫ال�ط��ري�ق��ة ال���ص��رع�ي��ة تتمثل ي‬ ‫الكتابة اإى ام�صوؤولن واإي�صاح‬ ‫ما لدى اأي فرد من ماحظات اأو‬ ‫مرئيات واإن ن�صرها واإعطاءها‬ ‫ل�ل�ق�ن��وات ام�غ��ر��ص��ة � �ص��رب من‬

‫اخيانة وجرمة ك��رى‪ ،‬وحذر‬ ‫م��ن الت�صر ع�ل��ى ام�ج��رم��ن اأو‬ ‫اإيوائهم اأو َمن يحاولون الإخال‬ ‫بالأمن اأو تنظيم الغتيالت‪ ،‬فاإن‬ ‫هذا ل يجوز ويعد خيانة واإعانة‬ ‫لأع��داء الإ��ص��ام‪ ،‬مطالب ًا باإباغ‬ ‫امخت�صة عن هوؤلء لدرء‬ ‫اجهات‬ ‫ّ‬ ‫اأخطارهم‪ ،‬ومنع وقوع اجرائم‪.‬‬ ‫واأكد امفتي �صرورة تكاتف‬ ‫اجميع مع القادة وولة الأمر؛‬ ‫للحفاظ على الأمن وال�صتقرار‪.‬‬

‫رواس‪ :‬تقنيات الحج أنجزت‬ ‫اإجراءات في ثاث دقائق‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأك ��د وكي ��ل وزارة اح ��ج‬ ‫ل�ص� �وؤون العم ��رة الدكت ��ور عي�ص ��ى‬ ‫روا� ��س اأن اجه ��ود الكب ��رة الت ��ي‬ ‫بذله ��ا اجمي ��ع عقب انته ��اء مو�صم‬ ‫اح ��ج امن�صرم اأ�صف ��رت عن اإجاز‬ ‫اإج ��راءات التفوي ��ج والإ�صك ��ان ي‬ ‫ح ��دود ث ��اث دقائ ��ق‪ ،‬ع ��ر نظ ��ام‬ ‫اإلك ��روي مت ��از باموثوقي ��ة ي‬ ‫البيان ��ات وال�صرع ��ة ي الأداء‪،‬‬ ‫يعتمد على الرب ��ط الإلكروي بن‬ ‫موؤ�ص�ص ��ات الطواف ��ة امختلفة مكة‬ ‫امكرم ��ة وموؤ�ص�ص ��ة الأدلء بامدينة‬ ‫امنورة والنقاب ��ة العامة لل�صيارات‬ ‫لتب ��ادل وترا�ص ��ل البيان ��ات ي‬ ‫التوقي ��ت امنا�صب لعق ��ود الإ�صكان‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة حيث يت ��م �صرف‬ ‫الحتي ��اج الفعل ��ي لع ��دد احافات‬ ‫للرحلة من مك ��ة امكرمة اإى امدينة‬

‫امنورة بن ��ا ًء على طل ��ب اإلكروي‬ ‫م ��ن اإح ��دى جموع ��ات اخدم ��ة‬ ‫اميداني ��ة موؤ�ص�ص ��ات الطواف ��ة‬ ‫لتق ��وم اأنظم ��ة النقاب ��ة بالتحق ��ق‬ ‫اإلكروني� � ًا من تواف ��ق موعد العقد‬ ‫وطاقت ��ه ال�صتيعابي ��ة م ��ع الطل ��ب‬ ‫ال ��وارد ليتم تعميد اإح ��دى �صركات‬ ‫النق ��ل وعلي ��ه ت�ص ��در جموع ��ات‬ ‫اخدم ��ة اميداني ��ة ك�ص ��ف ترحي ��ل‬ ‫مرمز (‪ )Brcoded‬وتزود �صائق‬ ‫احافل ��ة بع ��دة ن�صخ من ��ه‪ .‬وقال اإن‬ ‫الوزارة اأن�ص� �اأت على مدخل امدينة‬ ‫امنورة حط ��ة الهجرة وم�صارات‬ ‫ح ��ددة للحاف ��ات للتحق ��ق م ��ن‬ ‫مطابق ��ة بيانات الرحي ��ل الورقية‬ ‫مع بيانات اأنظمة الرا�صل البيانات‬ ‫الإلكرونية و�صبكة امعلومات ليتم‬ ‫اإجازة احافلة بالدخول اإى امدينة‬ ‫امن ��ورة وبالتحدي ��د اإى ال�صك ��ن‬ ‫امعن بالنظام بكل ي�صر و�صهولة‪.‬‬

‫استئناف محاكمات سيول جدة‪ ..‬اليوم‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬

‫ت�صتكمل اليوم ال�صبت حاكمات متهمي ال�صيول‪ ،‬حيث توا�صل امحكمة‬ ‫الإدارية ي جدة حاكمة ‪ 13‬متهم ًا‪ ،‬بينهم اأمن �صابق ي جدة‪ ،‬ورجال اأعمال‬ ‫ومهند�صون وموظفون ي قطاعات حكومية واأهلية اتهموا‪ ،‬وفق� � ًا ل ��ائحة‬ ‫الدعوى امرفوعة �صدهم من هيئة الرقابة والتحقيق‪ ،‬بال�صلوع ي جرائم‬ ‫الر�صوة والتزوير‪ ،‬وا�صتغال الوظيفة العامة ��التزامن مع تنفيذ م�صروع ��ات‬ ‫ال�صيول والأمطار قبل عام ‪1430‬ه�‪ .‬وتت�صمن حاكمات الأ�صبوع احاي‬ ‫مواجهة الأمن امذكور‪ ،‬ورجل ��ي اأعمال تورط ��وا ي تق ��دم ر�صوة بقيم ��ة‬ ‫خم�ص ��ة ماين ريال‪ ،‬بالتزامن مع اموافقة على زيادة دور ثالث ي خطط‬ ‫�صكني بجدة‪ ،‬بالإ�صافة اإى اتهامهم بالتورط ي ملك ‪ 400‬قطعة �صكنية‬ ‫ي حي اخمرة بطريقة غر م�صروعة‪ ،‬فيما يواجه وكيل الأمن امذكور‬ ‫اتهامات بتزوير ح�صر اإحدى اللجان التي وقفت على مواقع ال�صيول ي‬ ‫واديي كراع وثول‪ .‬ويت�صمن اأحد ملفات ال�صيول‪ ،‬التي �صينظر فيها منت�صف‬ ‫الأ�صبوع احاي‪ ،‬اتهام �صبعة اأ�صخا�س اآخرين بينهم قيادي مكفوف اليد ي‬ ‫الأمانة بال�صلوع ي جرمة الر�صوة بالتزامن مع تنفيذ م�صروع ��ات ت�صريف‬ ‫مياه أالمطار وال�صيول قبل عام ‪1430‬ه�‪ ،‬حيث يواجه قيادي الأمانة‪ ،‬وه ��و‬ ‫امتهم الرئي�صي ي الق�صية‪ 13 ،‬تهمة تتعلق بجرائم الر�صوة‪ ،‬اتهم بال�صراك‬ ‫فيها بالتواطو ؤ مع امتهمن ال�صتة ا آلخرين‪ ،‬كم ��ا اتهم بت�صغيل مبالﻎ الر�صوة‬ ‫التي ح�صل عليها ي التجارة بالتزامن مع �صرائه خم�صة كيلوجرام ��ات م ��ن‬ ‫ال ��ذهب‪ ،‬وام�صاهمة به ��ا ي م�صنع للذهب‪ ،‬اإ�صافة اإى طلب و أاخذ �صيارة من‬ ‫ماركة «ميت�صوبي�صي باجرو» تقدر قيمتها ب� ‪ 120‬أالف ريال‪ ،‬على �صبيل‬ ‫الر�صوة من موؤ�ص�صة مقاولت أاخرى مقابل ت�صهيله م�صتخل�صات للم� �وؤ�ص�صة‬ ‫بالتزامن مع تنفيذها اأحد ام�صروع ��ات ي كورني�س جدة‪ ،‬وت�صلمه من اإحدى‬ ‫ال�صركات ظرفا بداخله مبالﻎ مالية من متهم اآخر‪.‬‬

‫ديوان المظالم ينظر دعوى ‪ 300‬من معلمي اأبناء ضد «التربية»‬

‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬

‫ينتظر ‪ 300‬م ��ن معلمي مدار�س‬ ‫الأبناء‪ ،‬قرار ديوان امظام بالنظر ي‬ ‫ق�صيتهم امرفوعة �صد وزارة الربية‬ ‫والتعليم التي يطالب ��ون فيها بتعديل‬ ‫�صرط �صنة التقدم بعد م�صاواتهم مع‬ ‫امعلم ��ن ام�صتجدي ��ن ي حركة النقل‬ ‫اخارج ��ي وع ��دم احت�صاب ��ه م ��ن عام‬ ‫‪ ،1430‬اأو و�ص ��ع مفا�صلة خا�صة بهم‬ ‫تخرجهم من هذه الإ�صكالية‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫الطلب العاجل الذي تقدموا به لرئي�س‬ ‫امحكمة الإداري ��ة ي منطقة الريا�س‬ ‫الأ�صب ��وع اما�ص ��ي‪ ،‬محاول ��ة اللحاق‬ ‫بتحدي ��ث بياناته ��م على النظ ��ام قبل‬ ‫اإغاقه ي الرابع ع�صر من �صهر حرم‬ ‫امقبل ي حال ك�صبهم الق�صية‪.‬‬ ‫وطبقا م�صتن ��دات الق�صية‪ ،‬التي‬ ‫ح�صل ��ت «ال�ص ��رق» على ن�صخ ��ة منها‪،‬‬ ‫ف� �اإن امعلم ��ن امتقدم ��ن اإى حرك ��ة‬ ‫النق ��ل اخارجي وامنقول ��ة وظائفهم‬

‫�صمن ‪ 5950‬معلما م ��ن وزارة الدفاع‬ ‫اإى وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬رفعوا‬ ‫ع ��دة تظلم ��ات اإدارية لوزي ��ر اخدمة‬ ‫امدني ��ة ث ��م اإى امحكم ��ة الإدارية ي‬ ‫الريا�س اعرا�ص ��ا على عدم اإدراجهم‬ ‫ي حرك ��ة النق ��ل اخارجي ��ة اما�صية‬ ‫ب�صبب التاأخر م ��ن قبل وزارة الدفاع‬ ‫ي تنفيذ اأم ��ر وي العهد رقم ‪16265‬‬ ‫بتاري ��خ ‪1432/7/17‬ه � � القا�ص ��ي‬ ‫بالتعجيل ي تفعي ��ل قرار الدمج‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب تظلمهم م ��ن بقاء �ص ��رط �صنة‬ ‫التقدم �صم ��ن �صروط مفا�صلة حركة‬ ‫النق ��ل اخارجي ��ة دون معاج ��ة على‬ ‫اعتبار اأن بق ��اءه دون تعديل �صيلحق‬ ‫ال�صرر بهم كما اأنه خالف ما جاء ي‬ ‫القرار ال�صامي‪ .‬الك ��رم رقم ‪ / 331‬م‬ ‫بتاري ��خ ‪1423/1/14‬ه � � ال ��ذي ن�س‬ ‫على �صرورة «حقيق مب ��داأ ام�صاواة‬ ‫والعدل ي القواعد امنظمة للنقل»‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ص ��و اللجن ��ة الإعامية‬ ‫ملتقى مدار�س الأبن ��اء امعلم �صاحب‬

‫معلمو �لأبناء حقق لهم �لدمج وخ�صرو� �مفا�صلة على �لنقل �خارجي‬

‫الدع ��وى بن ��در اإبراهي ��م الرفيع ��ي ل � �‬ ‫«ال�ص ��رق» اإن وزارة الربية والتعليم‬ ‫وعدته ��م معاج ��ة وتعدي ��ل �ص ��رط‬ ‫�صن ��ة التق ��دم ولكن �صيئا م ��ن ذلك م‬ ‫يح ��دث‪ .‬وق ��ال اإن ع ��دم معاج ��ة هذا‬ ‫ال�ص ��رط يعن ��ي م�صاواتن ��ا بامعلم ��ن‬ ‫ام�صتجدين دون اعتبار خدمتنا التي‬ ‫ت ��رواح ب ��ن‪� 9 - 4‬صن ��وات‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫امعلم امتعن ي العام اما�صي ‪1432‬‬ ‫�صيكون اأحق منا بالنقل للمنطقة التي‬

‫(�ل�صرق)‬

‫يرغ ��ب به ��ا‪ ،‬وبالت ��اي نح ��ن نطال ��ب‬ ‫معاجتها كما م ذلك لزمائنا معلمي‬ ‫احر� ��س الوطني عندم ��ا م احت�صاب‬ ‫�صن ��وات اخدمة بعد دجه ��م ي عام‬ ‫‪ .1425‬وت�صاءل ماذا ل ت�صع الوزارة‬ ‫مفا�صلة خا�صة معلمي الأبناء خا�صة‬ ‫واأنها ت ��درك اأن معاملتنا كام�صتجدين‬ ‫تع ��د خالف ��ة وا�صح ��ة و�صريح ��ة‬ ‫للق ��رار ال�صام ��ي الكرم ال ��ذي ين�س‬ ‫عل ��ى وج ��وب حقي ��ق العدال ��ة ي‬

‫مفا�صل ��ة النق ��ل اخارج ��ي‪ .‬وطل ��ب‬ ‫امعلم ��ون امت�ص ��ررون م ��ن وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعليم اإ�ص ��دار حركة نقل‬ ‫خا�صة معلمي مدار�س الأبناء الذين‬ ‫حرموا م ��ن الدخ ��ول ي حركة النقل‬ ‫اخارجية التي ت�صدرها الوزارة مدة‬ ‫خم� ��س �صن ��وات متتالي ��ة ب�صبب عدم‬ ‫تنفيذ قرار الدم ��ج ي موعده امحدد‪،‬‬ ‫واإعادة النظ ��ر ي �صرط �صنة التقدم‬ ‫لأن بقاءه دون تعديل �صيلحق ال�صرر‬ ‫بهم وامطالبة باحت�صابه لهم من العام‬ ‫الذي ا�صتحدث فيه هذا ال�صرط‪ ،‬وياأتي‬ ‫هذا الطلب ا�صتنادا اإى الأمر ال�صامي‬ ‫الك ��رم رق ��م ‪ /9231‬م ب وتاري ��خ‬ ‫‪1428/10/17‬ه � � القا�ص ��ي بتنفي ��ذ‬ ‫قرار دم ��ج مدار�س الأبن ��اء مع وزارة‬ ‫الربية والتعليم ال ��ذي ن�س على «اأن‬ ‫ل ينظ ��ر ي اأي تاأجيل» وا�صتنادا اإى‬ ‫الأم ��ر ال�صام ��ي الك ��رم رق ��م ‪53334‬‬ ‫وتاريخ ‪1432/11/12‬ه � � الذي ورد‬ ‫فيه اأن قرار الدمج «م يتم اإيقافه»‪.‬‬


‫الحمد يفوز بوسام‬ ‫ااستحقاق الذهبي‬ ‫للتميّز في اإدارة‬ ‫الحكيمة عربي ًا‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت�ش ّلم م�شاعد رئي� ��ض جل�ض ال�شورى الدكتور‬ ‫فه ��اد ب ��ن معتاد احم ��د و�ش ��ام اا�شتحق ��اق الذهبي‬ ‫ي القي ��ادة ااإداري ��ة احكيمة عل ��ى م�شتوى الوطن‬ ‫العرب ��ي بع ��د اأن اختارت ��ه امنظمة العربي ��ة للتنمية‬ ‫ااإداري ��ة التابعة جامعة ال ��دول العربية واأكادمية‬ ‫تتوي ��ج جوائز التم ّي ��ز ي امنطقة العربية �شخ�شية‬ ‫الع ��ام ‪2012‬م ي جال التميّز ي ااإدارة احكيمة‪.‬‬ ‫وت�ش ّلم احم ��د و�شام اا�شتحق ��اق الذهبي من وزير‬ ‫الربية والتعليم حميد حمد القطامي نيابة عن وي‬

‫عهد دبي ورئي�ض امجل� ��ض التنفيذي للإمارة ال�شيخ‬ ‫حمدان بن حمد بن را�شد اآل مكتوم ي احفل الذي‬ ‫اأقامت ��ه امنظمة العربية للتنمية ااإدارية م�شاء اأم�ض‬ ‫ااأول بالقاعة املكية برج خليفة ي دبي‪.‬‬ ‫واأع ��رب م�شاع ��د رئي� ��ض جل� ��ض ال�ش ��ورى‬ ‫الدكت ��ور احمد ع ��ن �شعادته بهذه اجائ ��زة‪ ،‬وعدّها‬ ‫و�شام ًا ودلي ًل على م ��ا تزخر به امملكة من الكفاءات‬ ‫والقيادات ي امجاات كاف ��ة ومنها امجال ااإداري‪.‬‬ ‫وب � ّ�� اأن اجائ ��زة تعد ب ��ادرة رائ ��دة لتاأ�شيل روح‬ ‫ااإب ��داع واابتكار والتف ��اي‪ ،‬واإيجاد بيئة تناف�شية‬ ‫فعّالة ب ��� ختلف القي ��ادات ااإداري ��ة واموؤ�ش�شات‬

‫احكومي ��ة والقط ��اع اخا�ض وموؤ�ش�ش ��ات امجتمع‬ ‫ام ��دي ما يجعلها تركز على ب ��ذل مزيد من اجهود‬ ‫ي رف ��ع م�شتوى ما تقدمه من اأعمال ومبادرات‪ ،‬كما‬ ‫تاأتي كمن�شة اإبراز دور ال�شخ�شيات والقيادات ي‬ ‫ختل ��ف القطاع ��ات ي الدول العربي ��ة الذين قدموا‬ ‫اإج ��ازات ومب ��ادرات ي ختل ��ف جااته ��م‪ .‬واأكد‬ ‫م�شاعد رئي�ض جل�ض ال�شورى على �شرورة الركيز‬ ‫ي الوق ��ت الراه ��ن عل ��ى تنمي ��ة وتطوي ��ر القيادات‬ ‫ال�شاب ��ة التي تع ��د الطاقة ااأه ��م ي امملكة والوطن‬ ‫العرب ��ي وال�شع ��ي لتنمي ��ة ه ��ذه ام ��وارد والطاقات‬ ‫الب�شريةوا�شتثمارها‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫طالبت الهيئة الوطني ��ة مكافحة الف�شاد‬ ‫«نزاهة» وزارة ال�شحة بالتحقيق ي اأ�شباب‬ ‫تع ��ر م�ش ��روع مرك ��ز �شح ��ي ال�شفانية ي‬ ‫حافظ ��ة اخفج ��ي ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪،‬‬ ‫وحدي ��د ام�شوؤول عن ذل ��ك‪ ،‬وجازاته طبق ًا‬ ‫للن�شو�ض النظامية‪ ،‬واإفادة الهيئة‪.‬‬ ‫واأو�شح م�ش ��در م�ش� �وؤول ي «نزاهة»‬ ‫اأن الهيئ ��ة تابعت ما ن�شر ي اإحدى ال�شحف‬ ‫امحلية‪ ،‬ح ��ول تعر م�شروع مرك ��ز الرعاية‬ ‫ال�شحي ��ة ااأولي ��ة بال�شفاني ��ة‪ ،‬ي حافظة‬ ‫اخفج ��ي‪ ،‬بامنطق ��ة ال�شرقي ��ة من ��ذ اأرب ��ع‬ ‫�شنوات‪ .‬وب � ّ�� اأن الهيئة تاأكدت من ذلك بعد‬ ‫تكلي ��ف اأح ��د مهند�شيه ��ا متابع ��ة ام�شروع‬ ‫عل ��ى الطبيع ��ة‪ ،‬لبح ��ث وتق�ش ��ي احقائ ��ق‬ ‫ح ��ول م ��ا ن�شر عنه‪ ،‬وتب ��� له ��ا اأن ام�شروع‬ ‫تنف ��ذه اإح ��دى اموؤ�ش�ش ��ات الوطني ��ة بتكلفة‬ ‫‪ 3.5‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬ومدة تنفي ��ذه ‪� 12‬شهر ًا‪،‬‬ ‫ب ��داأت م ��ن تاري ��خ ت�شلي ��م اموق ��ع للمق ��اول‬ ‫امنف ��ذ ي ‪1429/12/18‬ه� ��‪ ،‬وانته ��ت ي‬ ‫‪1430/12/18‬ه� ��‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن ن�شب ��ة‬ ‫اإجاز ام�شروع م تتجاوز ‪ %70‬عند وقوف‬ ‫الهيئ ��ة عليه ما يعن ��ي تعره‪ ،‬ف�ش � ً�ل عن اأن‬ ‫اموقع مهجور‪ ،‬وا اأثر لوجود اجهة ام�شرفة‬ ‫على ام�شروع‪ ،‬اأو امقاول‪ ،‬اأو اا�شت�شاري‪ ،‬ما‬ ‫يوحي بتوقف العمل به نهائي ًا واإهماله‪.‬‬

‫أنفقوا ‪ 3.2‬مليار ريال ‪ ..‬والبحرين اأكثر استقبا ًا لهم بواقع ‪ 276‬ألف ًا و‪ 600‬سائح‬

‫اأحمد‪ 780 :‬ألف سائح سعودي غادروا المملكة‬ ‫خال إجازة «اأضحى» بنسبة زيادة ‪%44‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫ك�ش ��ف مدي ��ر ع ��ام مرك ��ز‬ ‫امعلوم ��ات وااأبحاث ال�شياحية‬ ‫«ما� ��ض» الدكت ��ور حم ��د ااأحمد‬ ‫اأن ع ��دد ال�شي ��اح ال�شعودي ���‬ ‫امغادري ��ن للخارج خ ��لل اإجازة‬ ‫عيد ااأ�شحى امب ��ارك لهذا العام‬ ‫�شهد زي ��ادة بن�شبة ‪ %44‬مقارنة‬ ‫باإج ��ازة عي ��د ااأ�شح ��ى للع ��ام‬ ‫اما�ش ��ي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ف ��رة‬ ‫اإجازة هذا العام تزيد على اإجازة‬ ‫العام اما�شي بخم�شة اأيام‪.‬‬ ‫وا�شتعر�ض ااأحمد تفا�شيل‬ ‫تقري ��ر اأ�ش ��دره مرك ��ز «ما� ��ض»‬ ‫التاب ����ع لهيئة ال�شياح ��ة وااآثار‪،‬‬

‫�حمد عقب ت�ضلّم �لو�ضام‬

‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫«نزاهة» تطالب‬ ‫«الصحة» بالتحقيق في‬ ‫تعثر«صحي السفانية»‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫مبين� � ًا اأن التقري ��ر م اإع ��داده‬ ‫بالتع ��اون م ��ع مرك ��ز امعلومات‬ ‫الوطني التابع لوزارة الداخلية‪،‬‬ ‫الذي ير�ش ��د كل اأرقام امغادرين‬ ‫عن طريق اج ��وازات ي جميع‬ ‫منافذ امملكة الرية واجوية‪.‬‬ ‫واأهاب بامهتم ��� وو�شائل‬ ‫ااإع ��لم اإى التحقق م ��ن ااأرقام‬ ‫الت ��ي ين�شره ��ا امركز بن ��اء على‬ ‫م�ش ��ادر ر�شمي ��ة ومعتم ��دة‪،‬‬ ‫بعي ��د ًا عن اأي زي ��ادة اأو نق�شان‪،‬‬ ‫وا�شتق ��اء امعلومات من ام�شادر‬ ‫الر�شمية حي ��ث داأب «ما�ض» على‬ ‫توف ��ر امعلوم ��ات ااإح�شائي ��ة‬ ‫الدقيق ��ة ب�ش ��كل دوري وبعد كل‬ ‫مو�شم اإجازات‪.‬‬

‫بلغ عدد ال�شياح ال�شعودي� امغادرين‬ ‫خلل اإج ��ازة عيد ااأ�شحى له ��ذا العام حواي‬ ‫‪ 780‬األف �شائح‪.‬‬ ‫اأنفق ال�شعوديون امغادرون هذا العام‬ ‫خ ��لل اإج ��ازة عيد ااأ�شح ��ى ‪ 3.2‬ملي ��ار ريال‬ ‫متو�شط ‪ 3990‬رياا لل�شائح الواحد‪.‬‬ ‫ت�شدرت البحرين الوجهات ال�شياحية‬ ‫ااأكر ا�شتقبا ًا لل�شياح ال�شعودي� امغادرين ب�‬ ‫‪� 276.600‬شائ ��ح‪ ،‬تلتها ااإمارات ب� ‪128.700‬‬ ‫�شائح‪ ،‬فالكويت ب� ‪� 125.800‬شائح ‪.‬‬ ‫بل ��غ ع ��دد القادم ��� اإى امملك ��ة خلل‬ ‫اإجازة العيد نف�شه (م ��ن غر احجاج) ‪369.3‬‬ ‫األف �شائح‪.‬‬ ‫ت�ش ��درت البحرين ع ��دد القادم� اإى‬ ‫امملك ��ة (من غر احج ��اج) قائم ��ة القادم� ب�‬

‫‪ 104‬اآاف فالكوي ��ت ب � � ‪ 102‬األف‪ ،‬تليها قطر ب�‬ ‫‪ 65‬األفا‪ ،‬فااإمارات ب� ‪ 42‬األفا‪.‬‬ ‫اأنف ��ق ال�شي ��اح القادم ��ون اإى امملك ��ة‬ ‫نحو ملي ��ار و‪ 800‬األف متو�شط اإنفاق ‪4875‬‬ ‫ريا ًا لل�شخ�ض الواحد‪.‬‬ ‫�شهد ع ��دد الزوار اخليجي� القادم�‬ ‫للمملك ��ة اأغرا�ض غر احج ي ه ��ذه ااإجازة‬ ‫ارتفاعا ع ��ن اإج ��ازة منت�شف الع ��ام الدرا�شي‬ ‫احاي معدل ‪.%3.7‬‬ ‫بل ��غ ع ��دد ال�شي ��اح ال�شعودي ��� خلل‬ ‫اإجازة عيد ااأ�شحى العام اما�شي حواي ‪588‬‬ ‫األف �شائح‪.‬‬ ‫اأنف ��ق ال�شعودي ��ون امغ ��ادرون خ ��لل‬ ‫اإجازة عيد ااأ�شحى للعام اما�شي ‪ 3.14‬مليار‬ ‫ريال متو�شط ‪ 5339‬رياا لل�شائح الواحد‪.‬‬

‫الحياة الفطرية تدرس إعان ‪ 19‬محمية جديدة قريب ًا من أصل ‪ 75‬مستهدفة‬

‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�شمري‬

‫ت�شتعد هيئ ��ة احياة الفطرية اإعلن‬ ‫‪ 19‬حمية جديدة ي مناطق امملكة قريب ًا‬ ‫�شت�ش ��اف اإى ‪ 16‬حمي ��ة قائم ��ة حالي� � ًا‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�ش ��رق» اأن الهيئ ��ة تعكف حالي ًا‬ ‫عل ��ى اإعداد ت�شور بذلك‪ .‬واأكد مدير امركز‬ ‫الوطني اأبحاث احياة الفطرية بالطائف‬ ‫اأحم ��د الب ��وق ي ت�شريح ل� «ال�ش ��رق» اأن‬

‫الهيئ ��ة تدر�ض رفع عدد امحمي ��ات اإى ‪75‬‬

‫حمية م�شتقب ًل �شتخ�شع مواقعها مراقبة‬ ‫جوية واأر�شية وحرا�شات ويحظر ال�شيد‬ ‫فيها ماما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأكد الب ��وق اأن هناك فرقا ومراقب�‬ ‫مكلف ��ون م ��ن الهيئ ��ة مراقب ��ة ااأ�ش ��واق‬ ‫ال�شعبية التي متهن فيها عدد من امهرب�‬ ‫بيع الطيور واحيوانات امفر�شة امهربة‬

‫عر احدود اليمنية‪ ،‬وبع�ض النباتات‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن الهيئة تراقب الو�شع‬ ‫ومنع البي ��ع ولديها تن�شي ��ق متكامل مع‬ ‫حر�ض احدود ونقاط ااأمن امنت�شرة عر‬ ‫الطري ��ق الدوي من اليمن اإى ال�شعودية‪،‬‬ ‫وعر امناف ��ذ واحدود منطقت ��ي جازان‬ ‫وع�شر‪ .‬وقال اإن اجه ��ات ااأمنية تتوى‬ ‫جان ��ب التعام ��ل مع امهرب� فيم ��ا ت�شادر‬

‫احيوان ��ات والطيور وتتخ ��ذ فيها الهيئة‬ ‫اإجراءات اإما باإعادة ت�شديرها اأو اإهدائها‬ ‫اإى حدائق حيوانات عامة «غر ربحية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وب� اأن هناك حدائق حيوان خا�شة‬ ‫ت�ش ��ري من بع� ��ض امواطن ��� حيوانات‬ ‫وطيور يتم �شيدها وابد اأن يعي اأ�شحاب‬ ‫تلك احدائق خط ��ورة الو�شع الذي يوؤثر‬ ‫ي احياة الفطرية‪.‬‬

‫مشراق‬

‫حتى ا ُنفجع بمصيبة‬ ‫أخرى!‬ ‫فائق منيف‬

‫تجف دم��وع �أهالي �ضحايا حريق عر�س بقيق حتى لحقتها دموع‬ ‫لم تكد ّ‬ ‫�أهالي �ضحايا �نفجار �ضاحنة ناقل غاز في �لريا�س‪ .‬حادثتان متتاليتان �أفجعتا‬ ‫�لوطن باأبنائه‪� ،‬لأولى نتج عنها مقتل ‪ 25‬نف�ض ًا‪ ،‬و�لثانية قتلت ‪ 24‬نف�ض ًا ف�ضا‬ ‫عن �لم�ضابين‪ ،‬في �لوقت �ل��ذي ح�ضد فيه �لتفجير �لإره��اب��ي �لغا�ضم لمجمع‬ ‫�لمحيا قبل ت�ضع �ضنو�ت ‪ 12‬قتي ًا؛ �أي �أن كل حادثة من �لحادثتين �لأخيرتين‬ ‫عدد �ضحاياها �ضعف عدد قتلى �لتفجير �لإرهابي‪ ،‬رحم �لله �لمتوفين و�أح�ضن‬ ‫عز�ء �أهاليهم‪.‬‬ ‫لقد �ضاهمت �لجهود �لمك ّثفة �لمتكاتفة لوز�رة �لد�خلية وعدد من �لجهات‬ ‫�لحكومية و�لمو�طنين في �لق�ضاء على خطر �لإرهاب فاأمن �لنا�س على حياتهم‪،‬‬ ‫ونحن �لآن بحاجة �إل��ى مثل ه��ذه �لحملة و�لجهود للق�ضاء على خطر �لإه�م��ال‬ ‫بقو�عد �ل�ضامة و�إجر�ء�تها‪ ،‬فحريق بقيق �أ�ضبابه عدم تفعيل �لعقوبات �لخا�ضة‬ ‫ب �اإط��اق �ل�ن��ار و��ض�ع��ف م��ر�ق�ب��ة تطبيقه‪ ،‬و�ل�ت���ض��اه��ل م��ع ب�ن��اء ���ض�ت��ر�ح��ات غير‬ ‫مخ�ض�ضة‪ ،‬وقرب �أعمدة كهرباء �ل�ضغط �لعالي و�أ�ضاكه من �لبيوت‪ .‬وحادث‬ ‫�لريا�س حذر منه كتّاب ومو�طنون قبل �أن يقع؛ عندما كتبو� عن �أخطار مرور‬ ‫ناقات �لغاز و�لنفط في و�ضط �لمدن‪.‬‬ ‫هناك �أي�ضا قنابل موقوتة من �إهمال �إج��ر�ء�ت �ل�ضامة نتمنى �أن تعالج؛‬ ‫حتى ل يحتاج �أحد بعد حدوث فاجعة لتذكير �لجهات �لم�ضوؤولة باأنه قد حذرهم‬ ‫من مخاطرها؛ منها على �ضبيل �لمثال ل �لح�ضر‪� :‬أ�ضطو�نات �لغاز في �لبيوت‪،‬‬ ‫عدم �إطفاء محركات �ل�ضيار�ت في محطات �لوقود‪� ،‬إهمال �ضيانة �لطرق‪� ،‬لبيوت‬ ‫�لمقامة في م�ضار�ت �لأودية‪ ،‬وما تُرِ ك �أكثر مما ُذكِ ر‪.‬‬ ‫َا�س َجمِ ي ًعا» وتفعيل معايير �ل�ضامة‬ ‫قال تعالى‪َ « :‬و َم ْن �أَ ْح َيا َها َف َك َاأ َن َما �أَ ْح َيا �لن َ‬ ‫ومر�قبة تنفيذها �إحياء لأرو�ح �أبرياء‪ ،‬فا�ضتزيدو� من �لأجر باإنقاذكم للب�ضر‪.‬‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬


‫اللواء الخشمان لـ |‪ :‬اعتماد ‪ 28‬مركز ًا جديد ًا للدفاع المدني في الشرقية تجاوب ًا مع |‪..‬‬ ‫�لدمام ‪ -‬علي �آل فرحة‬ ‫شركة الكهرباء في‬ ‫اأحساء تعالج وضع‬ ‫العدادات المكشوفة‬

‫تعم ��ل مديري ��ة �لدف ��اع �م ��دي عل ��ى ��ستكمال‬ ‫وجهي ��ز ‪ 28‬مرك ��ز ً� جدي ��د ً� للدف ��اع �م ��دي ي‬ ‫حافظات �منطقة �ل�سرقية‪ ،‬حي ��ث م ��ستئجار ‪18‬‬ ‫مبنى وجهيزها‪ ،‬بينما �لعمل يجري على ��ستكمال‬ ‫ما تبقى من �مر�كز �متبقية‪.‬‬ ‫و�أف ��اد مدي ��ر ع ��ام �لدف ��اع �م ��دي ي �منطق ��ة‬

‫�ل�سرقي ��ة �للو�ءعبد�لله �خ�سمان ل�»�ل�سرق»‪� ،‬أنه م‬ ‫�عتم ��اد ‪ 28‬مرك ��ز ً� جديد ً� للدفاع �م ��دي ي �منطقة‬ ‫�ستدخل �خدم ��ة �لعام �مقبل ‪1434‬ه� ��‪ ،‬م�سر ً� �إى‬ ‫�أنه م ��ستئجار �مب ��اي �خا�سة ب� ‪ 18‬مركز ً�‪ ،‬فيما‬ ‫يت ��م �لعمل على ��ستكمال �متبقى م ��ن مباي �مر�كز‬ ‫�لأخرى‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن �مر�ك ��ز �ستغطي جميع حافظات‬ ‫�منطق ��ة‪ ،‬مفي ��د� �أن �لك ��و�در جاه ��زة للعم ��ل فيه ��ا‪،‬‬

‫بالإ�ساف ��ة �إى توف ��ر مع ��د�ت و�أجه ��زة �لإطف ��اء‬ ‫�خا�س ��ة بها‪ ،‬موؤك ��د� �أن جهاز �لدف ��اع �مدي يعمل‬ ‫بالتع ��اون م ��ع جمي ��ع �جه ��ات لتحقي ��ق �ل�سامة‪،‬‬ ‫و�أنه خال ثاثن عام ��ا �ما�سية ��ستطاع ��ستقطاب‬ ‫�لكو�در �موؤهلة‪ ،‬وتوفر جميع معد�ت �ل�سامة من‬ ‫طائر�ت و�سيار�ت و�أجهزة حديثة‪.‬‬ ‫وقال �إن �فتتاح هذه �مر�كز يعد �إ�سافة جديدة‪،‬‬ ‫ونقلة نوعية‪� ،‬ست�ساهم ي خدمة �لوطن و�أبنائه‪.‬‬

‫اللواء عبدالله اخ�صمان‬

‫وزير التعليم العالي يرعى احتفال الجامعة بتجاوزها مائة براءة اختراع‬

‫أبعاد‬

‫عنصرية الجارديان‬ ‫«مقبولة»‬ ‫ناصر خليف‬

‫جرد اأن نتحدث عن العن�صرية �صيجلب لنا ذلك �صعور ًا‬ ‫�صيئ ًا‪ ،‬وه��ذا ا يعني اأننا ل�صنا مار�صن لها ي البيت‪ ،‬ي‬ ‫العمل‪ ،‬ي ال�صارع‪ ،‬تزيد اأو تنق�س من �صخ�س اآخر‪.‬‬ ‫بيد اأن حادثة انفجار �صهريج الغاز ي الريا�س �صاهد‬ ‫على كمية العن�صرية التي يحملها بع�صهم‪ .‬وقتها ت�صفحت‬ ‫�صحيفة اج��اردي��ان اللندنية ي اليوم ال��ذي اأعقب احادثة‪،‬‬ ‫حيث ن�صرت اخر وبجانبه �صورة احادثة‪ ،‬وهذه ال�صحيفة‬ ‫ال �ت��ي ل�ط��ام��ا ت�صفحتها راأي ��ت ��ص�ك� ًا ق�ب�ي�ح� ًا م اأت �ع��وده من‬ ‫�صحيفة تت�صدر قائمة ال�صحف العامية واأيقنت بعدها فع ًا‬ ‫اأن�ه��ا م��ار���س العن�صرية ��ص��د ال ��دول وال���ص�ع��وب اب �ت��دا ًء من‬ ‫تعليقها ي نهاية اخر «اأف��راد �صعوديون مار�صون �صرقة‬ ‫مباي ال�صركات بعد حاثة انفجار‪ ،»...‬وانتهاء ب��ردود عدد‬ ‫من امواطنن الريطانين‪.‬‬ ‫ذلك م ي�صعري «بالغن» اأكر من الطبقية التي مار�صها‬ ‫عدد من �صبابنا ي ثنايا تعليقاتهم على احدث ي عدد من‬ ‫ال�صحف ااإلكرونية ال�صهرة لدينا‪ ،‬فبع�س ال��ردود كانت‬ ‫خجلة ومت�صمنة عبارات «بغي�صة»‪.‬‬ ‫ما اأود اأن األفت اإليه اأن العن�صرية �صواء طبقية اأو قبلية‬ ‫«كال�صكن» الذي �صيقطع اأو�صال «حمة» اأبناء البلد‪ ،‬ولكي‬ ‫نزيل ه��ذا ال�صعور علينا اأن ن��درك اأننا �صوا�صية واأن بع�س‬ ‫النا�س و�صعهم اماي اأو ااجتماعي ب�صبب ظروف قد ت�صيب‬ ‫اأي اأح��د منا؛ وق��د جد اأنف�صنا ذات ي��وم ي نف�س الظروف‬ ‫فا ن�صتطيع اأن نحمل جي ًا ما هم عليه ااآن فما نحن عليه‬ ‫يتحمل تبعيته اأهالينا اأو ًا ثم موؤ�ص�صات امجتمع امدي‪ ..‬فهل‬ ‫من حل؟‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫طالب ابتدائي يفاجئ معلميه‬ ‫وزماءه بعيدية ريال لكل فرد‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫فاج� �اأ �لطال ��ب ي �ل�س ��ف‬ ‫�لأول �لبتد�ئ ��ي ي مدر�س ��ة طلحة‬ ‫ب ��ن عبيد�لل ��ه �لبتد�ئي ��ة ي مدينة‬ ‫�لقطي ��ف ح�س ��ن عبد�لل ��ه �آل يا�سن‪،‬‬ ‫ي �أول ي ��وم در��س ��ي بع ��د �إج ��ازة‬ ‫عي ��د �لأ���سح ��ى‪ ،‬معلمي ��ه وزم ��اءه‬ ‫بتق ��دم عيدي ��ة له ��م بو�ق ��ع ري ��ال‬ ‫لكل معل ��م وطالب‪ ،‬كعيدي ��ة ي يوم‬

‫(ال�صرق)‬

‫�لدر��س ��ة �لأول بع ��د �إج ��ازة �ح ��ج‬ ‫وذلك منا�سب ��ة حلول عيد �لأ�سحى‬ ‫�مبارك‪.‬‬ ‫وثمّن ر�ئ ��د �ل�سف �معلم هاي‬ ‫�أيوب ه ��ذه �مب ��ادرة �لطيبة من قبل‬ ‫�لطال ��ب‪ ،‬معت ��ر ً� �إياه ��ا ب ��ادرة كرم‬ ‫و�سخاء‪ ،‬و�سكره عليها وحث جميع‬ ‫زمائه على �لقت ��د�ء به‪ ،‬ومبادرته‬ ‫�لتي �أر�د بها توثيق �أو��سر �لأخوة‬ ‫و�لر�بط بن �جميع‪.‬‬

‫تر�أ�ض مدير مكتب �إد�رة �لربية و�لتعليم ي مدينة �سفوي‬ ‫ع ��ادل ب ��ن �إبر�هي ��م �لقنا�ض‪ ،‬ي مكتب ��ه موؤخر ً� جن ��ة م�سروع‬ ‫(نحو تعلم ن�س ��ط) �لذي �سيطلقه �مكتب عل ��ى م�ستوى مد�ر�ض‬ ‫قط ��اع �سف ��وى‪ ،‬بح�سور �أع�س ��اء جنة �م�سروع م ��ن �م�سرفن‬ ‫�لربوين‪� ،‬إبر�هيم بن �سعود �ل�سويعي‪ ،‬وعبد�ل�سام بن حمد‬ ‫�ل�سهري‪ ،‬وعبد�لله بن �سال ��ح �حارثي‪ ،‬وماهر بن عبد�لرحمن‬ ‫�ل�سعيد‪.‬‬ ‫وناق�ض �مجتمعون �مو�سوعات �مدرجة على جدول �أعمال‬ ‫�لجتم ��اع‪ ،‬وخل�س ��و� �إى �لتو�سي ��ات �لآتية‪ :‬ت�سمي ��ة مد�ر�ض‬ ‫�لتجرب ��ة له ��ذ� �م�س ��روع‪ ،‬وهي ث ��اث مد�ر�ض‪ ،‬ت�سم ��ل �مر�حل‬ ‫�لدر��سية �لثاث ي قطاع �سفوي‪ ،‬وحديد فريق �لعمل �لد�عم‬ ‫من م�س ��ري �مكتب‪ ،‬وهم �م�سرف ��ون �لربويون �م�ساركون ي‬ ‫�لجتم ��اع � �أع�س ��اء �للجن ��ة � �إ�سافة �إى م�س ��ري �لتخ�س�سات‬

‫في الواجهة‬

‫الزهارنة‪ :‬جامعة الملك فهد ستقفز من المركز ‪ 55‬عالمي ًا‬ ‫في عدد براءات ااختراع إلى قائمة أفضل أربعين جامعة‬ ‫�لظهر�ن ‪� -‬ل�سرق‬ ‫يرع ��ى وزي ��ر �لتعلي ��م �لعاي‬ ‫�لدكت ��ور خالد بن حمد �لعنقري‪،‬‬ ‫�حتفال جامعة �مل ��ك فهد للبرول‬ ‫و�مع ��ادن بتجاوزه ��ا مائ ��ة بر�ءة‬ ‫�خ ��ر�ع �سادرة من مكتب بر�ء�ت‬ ‫�لخر�ع �لأمريك ��ي‪ ،‬وذلك �سباح‬ ‫ي ��وم غ ��د �لأح ��د ي مبن ��ى معه ��د‬ ‫�لبحوث ي �جامعة‪ ،‬كما �سيكرم‬ ‫�لعنق ��ري �مخرع ��ن �لفائزي ��ن‬ ‫ميد�لي ��ات ي معر� ��ض جني ��ف‬ ‫�ل ��دوي ح�سوله ��م عل ��ى خم� ��ض‬ ‫بر�ء�ت �خر�ع فاأكر‪.‬‬ ‫وذكر �لدكت ��ور �إياد �لزهارنة‪،‬‬ ‫�أن جامع ��ة �مل ��ك فه ��د ��ستطاع ��ت‬ ‫�أن تك ��ون �إح ��دى �أك ��ر �جامعات‬ ‫م ��و ً� ي ع ��دد ب ��ر�ء�ت �لخر�ع‬ ‫على م�ستوى �لع ��ام‪ ،‬و��ستطاعت‬ ‫موؤخر� �أن حق ��ق �مركز ‪ 55‬عامي ًا‬

‫ي عدد ب ��ر�ء�ت �لخر�ع ي عام‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬و�ستحقق هذ� �لعام قفزة‬ ‫كبرة ونتوقع �أن تكون �سمن �أول‬ ‫�أربع ��ن جامع ��ة ي �لعام ي عدد‬ ‫بر�ء�ت �لخر�ع‪.‬‬ ‫وقال لقد �سجلت �جامعة ي‬ ‫عام ‪2007‬م بر�ءة �خر�ع و�حدة‪،‬‬ ‫وي ع ��ام ‪2008‬م حققت بر�ءتن‬ ‫فقط‪ ،‬وقفزت ي ع ��ام ‪2009‬م �إى‬ ‫ثماي ب ��ر�ء�ت‪ ،‬وي عام ‪2010‬م‬ ‫�إى ‪ 13‬ب ��ر�ءة‪ ،‬وي ع ��ام ‪2011‬م‬ ‫�سجل ��ت ‪ 25‬ب ��ر�ءة‪ ،‬وي ع ��ام‬ ‫‪2012‬م �سيقفز �لع ��دد �إى �أربعن‬ ‫بر�ءة �خر�ع‪.‬‬ ‫وقال �إنه به ��ذ� �ل�سجل ووفقا‬ ‫موقع ب ��ر�ء�ت �لخر�ع �لأمريكي‬ ‫ف� �اإن �جامع ��ة مل ��ك �أك ��ر م ��ن‬ ‫‪ %60‬من ع ��دد ب ��ر�ء�ت �لخر�ع‬ ‫�لت ��ي ملكه ��ا �جامع ��ات �لعربية‬ ‫جتمعة‪ ،‬و�أكر من ‪ %90‬من عدد‬

‫د‪ .‬خالد العنقري‬

‫ب ��ر�ء�ت �لخ ��ر�ع �لت ��ي حققتها‬ ‫�جامعات �ل�سعودية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �جامع ��ة تهدف �إى‬ ‫�أن ي�س ��ل معدل �إنتاجه ��ا �ل�سنوي‬ ‫م ��ن ب ��ر�ء�ت �لخ ��ر�ع ي ع ��ام‬ ‫‪2015‬م‪� ،‬إى مائ ��ة ب ��ر�ءة �خر�ع‬ ‫ي �لع ��ام �لو�ح ��د و�سي�سعها ذلك‬

‫�سمن �أهم ع�سر جامعات ي �لعام‬ ‫ي هذ� �مجال‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف «كنا ناأمل �أن نحتفل‬ ‫هذ� �لعام بو�سولنا �إى مائة بر�ءة‬ ‫�خ ��ر�ع فق ��ط‪ ،‬ولكنن ��ا جاوزن ��ا‬ ‫�لرق ��م بكثر‪ ،‬وي ي ��وم �لحتفال‬ ‫�سيك ��ون ع ��دد �ل ��ر�ء�ت �أكر من‬ ‫‪ 115‬بر�ءة �خر�ع»‪.‬‬ ‫من ناحيته‪� ،‬أو�س ��ح �م�سرف‬ ‫عل ��ى و�دي �لظه ��ر�ن للتقني ��ة ي‬ ‫�جامع ��ة �لدكتور �سم ��ر �لبيات‪،‬‬ ‫�أن �جامع ��ة حقق قف ��ز�ت كبرة‬ ‫ي ج ��ال �لبح ��ث و�لتطوي ��ر‬ ‫و�لبت ��كار وهي ت�س ��ر وفق خطة‬ ‫��سر�تيجي ��ة طويل ��ة �لأمد تهدف‬ ‫�إى �إيج ��اد منظوم ��ة متكامل ��ة‬ ‫لاقت�س ��اد �مع ��ري وبالت ��اي‬ ‫�م�ساهم ��ة �لفاعل ��ة ي تنوي ��ع‬ ‫م�س ��ادر �لدخل ي �مملكة �لعربية‬ ‫�ل�سعودية‪.‬‬

‫تنظمه جمعية مهندسي الوقاية من الحريق في الدمام‪ ..‬اإثنين‬

‫مؤتمر يناقش الحلول الهندسية وتحديات‬ ‫مواجهة الحرائق وتعزيز مفهوم السامة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ي�ستب ��ق �موؤمر �ل ��دوي �لر�بع‬ ‫جمعية مهند�سي �لوقاية من �حريق‬ ‫بف ��رع �مملك ��ة‪� ،‬ل ��ذي يق ��ام ي مدينة‬ ‫�لدمام ح ��اوره �لرئي�سة �لتي �ستبد�أ‬ ‫ي ��وم �لإثن ��ن �مقب ��ل‪ ،‬بخم� ��ض ور�ض‬ ‫تدريبي ��ة عل ��ى م ��دى يومن ب ��دء� من‬ ‫�لي ��وم �ل�سب ��ت‪ ،‬و�سيناق� ��ض �موؤم ��ر‬ ‫�حل ��ول �لهند�سية و�لتحدي ��ات �لتي‬ ‫يو�جهه ��ا �متخ�س�س ��ون ي ج ��ال‬ ‫�لوقاي ��ة م ��ن �حري ��ق ي �منطق ��ة‬ ‫وتعزيز مفهوم �ل�سامة‪.‬‬ ‫و�ست�ستعر� ��ض �لور�ض باإ�سلوب‬ ‫علم ��ي وتطبيق ��ي ع ��ن طري ��ق خر�ء‬ ‫عامي ��ن �أح ��دث �لط ��رق �ل�سحيح ��ة‬ ‫مو�جهة �حر�ئ ��ق خا�سة ي �مناطق‬ ‫�ل�سناعية‪ ،‬و�سيتناول �مدرب �لعامي‬ ‫�إريك ل فرجن‪ ،‬وهو �أحد �ل�سخ�سيات‬ ‫�لرئي�سة ي �سناعة مكافحة �حر�ئق‬ ‫جربت ��ه ي رحلة �ل�سف ��ر حول �لعام‬ ‫��ستجابة لأكر من مائة حالة طو�رئ‬ ‫متعلقة باحر�ئ ��ق �ل�سناعية ي �لر‬ ‫و�لبحر‪ ،‬و�سي ��ورد بالأدل ��ة و�م�ساهد‬ ‫�ل�سيناريوه ��ات �لبالغ ��ة �خط ��ورة‬ ‫و�لتعقي ��د م ��ا ي ذل ��ك �أك ��ر حري ��ق‬ ‫�سب ي �سهريج متل ��ئ ب�سائل قابل‬ ‫لا�ستع ��ال بحج ��م قيا�س ��ي بل ��غ �أكر‬ ‫م ��ن ‪ 270‬قدم ��ا �إى جان ��ب دوره على‬ ‫م ��دى ‪ 25‬عام ��ا ي عملي ��ة تطويري ��ة‬ ‫لتكتي ��كات ملكي ��ة ومع ��د�ت وم ��و�د‬ ‫كيميائي ��ة ر�سّ خت �ل�سام ��ة و�لكفاءة‬

‫م‪ .‬على اأحمد ختار‬

‫ي �ل�ستجاب ��ة للحر�ئ ��ق و�مخاط ��ر‬ ‫�ل�سناعي ��ة ي �لع�س ��ر �حدي ��ث‬ ‫خا�س ��ة ج ��ال حر�ئ ��ق �ل�سو�ئ ��ل‬ ‫�لقابلة لا�ستع ��ال‪ .‬بينما يقف �لنقيب‬ ‫و�مدرب �لعامي كابن ريت�ض بال‪ ،‬من‬ ‫بريطانيا‪ ،‬ي ور�سة تقنيات �لتحقيق‬ ‫ي �حر�ئق عن ��د منهجيات �لتحقيق‬ ‫�ل�سائدة �لتي ت�ساعد ي حديد من�ساأ‬ ‫و�سبب �حريق ب�س ��كل �سحيح حيث‬ ‫ت�سته ��دف ه ��ذه �لور�س ��ة �لأ�سخا�ض‬ ‫�لذين يعملون ي �لتحقيق و�لتحليل‬ ‫وتق ��دم �لآر�ء فيم ��ا يتعل ��ق من�س� �اأ‬ ‫و�سب ��ب وم�سوؤولي ��ة ومن ��ع مثل هذه‬ ‫�حو�دث خا�س ��ة �محققن �ميد�نين‬ ‫وحللي �حريق وخر�ء �آخرين ذوي‬ ‫ج ��الت �هتمام خا�س ��ة‪ ،‬و�سيعر�ض‬ ‫�أكر من مائة حالة قام بالتحقيق فيها‬ ‫خ ��ال �لثم ��اي �سن ��و�ت �ما�سية مع‬ ‫كيفية تطبيق معاير و�إر�ساد�ت دولية‬ ‫�سائ ��دة ذ�ت �سل ��ة بتحقيقات �حريق‬ ‫خا�س ��ة عن ��د �لنفج ��ار�ت‪ .‬و�سركز‬ ‫�لور�س ��ة �لثالثة للم ��درب �لعامي بيل‬

‫كوفل‪ ،‬عل ��ى معاير فح� ��ض و�ختبار‬ ‫و�سيان ��ة �لأنظم ��ة �مائي ��ة للوقاي ��ة‬ ‫م ��ن �حر�ئق م ��ن حي ��ث م�سوؤوليات‬ ‫�مال ��ك وتطبي ��ق �معي ��ار و�أنظم ��ة‬ ‫�لأنابي ��ب و�خر�طي ��م و�إم ��د�د�ت‬ ‫�مي ��اه و�خط ��وط �لرئي�س ��ة خدم ��ة‬ ‫�إطف ��اء �حريق �خا�س ��ة‪ ،‬و�سهاريج‬ ‫�لتخزي ��ن وم�سخات �إطف ��اء �حريق‪،‬‬ ‫و�لعو�ئق‪� ،‬إى جانب �لور�سة �لر�بعة‬ ‫�لت ��ي تناق�ض معيار �م�سخ ��ات �مائية‬ ‫�لثابت ��ة لإطف ��اء �حر�ئ ��ق للم ��درب‬ ‫�لعامي �سومر باتو‪ ،‬من خال تقدم‬ ‫عدة وح ��د�ت تت�سمن م�سخات �لطرد‬ ‫�مرك ��زي ومنحني ��ات درج ��ات تقييم‬ ‫م�سخة �حري ��ق وح�ساب ��ات م�سخة‬ ‫�حري ��ق وتركيبه ��ا و�أدو�ت �لتحك ��م‬ ‫م�سخة �حري ��ق و�ختبار�ت �لقبول‬ ‫و�لختبار�ت و�لفح�ض �لدوري لتلك‬ ‫�م�سخات‪ ،‬ومناق�سة تقنيات متطلبات‬ ‫�لقانون �لتف�سيلية ي هذ� �لأمر‪.‬‬ ‫و�ستب ��ن �لور�س ��ة �خام�س ��ة‬ ‫للمدربن �لعامين توم لوي�ض‪ ،‬وكابن‬ ‫جاف ��ن �سوم ��رز‪� ،‬أ�سالي ��ب �ل�سيط ��رة‬ ‫على �حر�ئ ��ق �لكرى من حيث طرق‬ ‫�ل�ستعد�د ما قبل �حدث و��ستعر��ض‬ ‫�ل�سيط ��رة على �حري ��ق و�لفر��ض‬ ‫و�لتحوي ��ل و�عتب ��ار�ت �حري ��ق‬ ‫�لكبر و�ل�سام ��ة ومارين �محاكاة‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح رئي� ��ض جمعي ��ة مهند�س ��ي‬ ‫�لوقاي ��ة من �حريق بامملكة �مهند�ض‬ ‫عل ��ي �أحم ��د خت ��ار‪� ،‬أن ه ��ذه �لور�ض‬ ‫�ستنطل ��ق �ليوم وم ��دة يومن لت�سبق‬

‫بد�ي ��ة �موؤم ��ر �لع ��ام �ل ��ذي ينطل ��ق‬ ‫�لإثنن �مقبل‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن �موؤم ��ر ج ��اء نابعا من‬ ‫�حاج ��ة �لو��سح ��ة ي كيفية تطبيق‬ ‫معاير �ل�سامة م ��ن �حر�ئق خا�سة‬ ‫ي منطق ��ة �ل�س ��رق �لأو�س ��ط ودول‬ ‫جل� ��ض �لتع ��اون �خليج ��ي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ب ��د�أ �لهتمام جلي ��ا به ��ذ� �لأمر خال‬ ‫�ل�سن ��و�ت �من�سرم ��ة‪ ،‬ب ��ل وب ��رزت‬ ‫�حاج ��ة �إليه به ��دف �إيج ��اد وتطوير‬ ‫ع ��دد �أك ��ر م ��ن �متخ�س�س ��ن ي‬ ‫ج ��ال �لوقاي ��ة من �حر�ئ ��ق ي هذه‬ ‫�منطق ��ة �لتي �أ�سبحت مرك ��ز� رئي�سا‬ ‫لتطوير �لأعمال لي� ��ض فقط ي جال‬ ‫�لب ��رول و�لغ ��از و�لبروكيماوي ��ات‬ ‫ب ��ل �أي�س ��ا ي ج ��ال �لبن ��اء و�لنق ��ل‬ ‫و�لبن ��ى �لتحتي ��ة‪ ،‬ما يتطل ��ب �لأمر‬ ‫به ��ذه �ل�س ��ورة وج ��ود �حر�في ��ن‬ ‫ي ج ��ال �لوقاي ��ة من �حري ��ق‪ ،‬و�أن‬ ‫يكونو� ذوي درج ��ة عالية من �لكفاءة‬ ‫ليتعامل ��و� م ��ع حدي ��ات �ل�سامة من‬ ‫�حريق‪ .‬و�أبان �أن �موؤمر و�معر�ض‬ ‫�لر�بع جمعي ��ة �لوقاية م ��ن �حريق‬ ‫بف ��رع �مملكة �سيتيح �لفر�سة لتطوير‬ ‫ح ��ري �لوقاي ��ة م ��ن �حر�ئ ��ق‬ ‫وموظفي �لإطفاء ومديري �ل�ستجابة‬ ‫للطو�رئ‪ ،‬و�سناع �أجهزة �لوقاية من‬ ‫�حريق �أن يلتقو� ويناق�سو� �حلول‬ ‫�لهند�سية و�لتحدي ��ات �لتي يو�جهها‬ ‫�متخ�س�س ��ون ي ج ��ال �لوقاية من‬ ‫�حري ��ق ي �منطق ��ة وتعزي ��ز مفهوم‬ ‫�ل�سامة‪.‬‬

‫«تعليم صفوى» تطلق مشروع ًا بعنوان «التعلم النشط»‬

‫�لقطيف ‪� -‬ل�سرق‬

‫جاوب ��ت �سرك ��ة �لكهرب ��اء ي حافظة �لأح�س ��اء‪ ،‬مع‬ ‫م ��ا م ن�سره ي «�ل�سرق» بعنو�ن «ع ��د�د�ت كهرباء و�أ�ساك‬ ‫كهربائية تهدد �مارة»‪ ،‬بتاريخ ‪6/11/2012‬م‪.‬‬ ‫وكلف ��ت �ل�سرك ��ة من�سوبه ��ا يو�سف �جميع ��ة‪ ،‬معاجة‬ ‫�لأم ��ر‪ ،‬حيث ح�س ��ر �إى �موقع و�أغلق �لع ��د�د�ت �لتي كانت‬ ‫ته ��دد حياة �لأطفال‪ .‬من جانب ��ه �أو�سح مدير �سركة �لكهرباء‬ ‫�مهند� ��ض عبد�لعزي ��ز �لقريني� ��ض‪� ،‬أن �ل�سرك ��ة ل تتهاون مع‬ ‫�لباغات‪ ،‬وقد م حذي ��ر �مقاولن بعدم فتح �لعد�د�ت دون‬ ‫�لرجوع لل�سركة‪.‬‬

‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫الطالب يوزع العيدية على زمائه‬

‫�لأح�ساء ‪ -‬عبد�لهادي �ل�سماعيل‬

‫بح�س ��ب �مد�ر�ض �م ��ز�رة‪ ،‬و�عتم ��اد خطة زي ��ار�ت فريق �لعمل‬ ‫مد�ر�ض �لتجربة‪� ،‬لتي ت�سمل زيار�ت مهيدية وتدريبية وفنية‪،‬‬ ‫و�عتماد �إجر�ء�ت �لزيار�ت‪� ،‬لتي ت�سمل �خطو�ت و�لإجر�ء�ت‬ ‫خال تلك �لزي ��ار�ت‪ ،‬وت�سميم ��ستمارة زي ��ارة مدر�سة وزيارة‬ ‫معلم‪.‬‬ ‫و�عتمدت �للجنة �لع ��ام �لدر��سي �حاي ‪1434/1433‬ه�‪،‬‬ ‫عام� � ًا جريبي� � ًا لتطبيق �م�س ��روع‪ ،‬وم ��ن �متوق ��ع تطبيقه على‬ ‫م�ست ��وى مد�ر� ��ض قطاع �سف ��وي خال �لع ��ام �لدر��س ��ي �مقبل‬ ‫‪1435/1434‬ه�‪.‬‬ ‫وكانت �أوى �خطو�ت �لتنفيذية لهذه �لتجربة قد �نطلقت‬ ‫م ��ن خ ��ال تق ��دم دورة �لتعل ��م �لن�س ��ط ي �مناه ��ج �مط ��ورة‬ ‫مدي ��ري �مد�ر� ��ض �لبتد�ئية‪ ،‬و�ستتبعه ��ا دورة ماثل ��ة مديري‬ ‫�مد�ر� ��ض �متو�سط ��ة و�لثانوي ��ة خ ��ال �لف ��رة من ي ��وم �لأحد‬ ‫‪26/12/1433‬ه� ��‪ ،‬حتى ي ��وم �لأربع ��اء ‪29/12/1433‬ه�‪ ،‬ي‬ ‫مدر�سة رحيمة �متو�سطة‪.‬‬

‫جانب من اجتماع مكتب تعليم �صفوى‬

‫(ال�صرق)‬

‫لماذا يحب الناس‬ ‫محمد بن نايف؟‬ ‫حسن عسيري‬

‫م ��اذا يح ��ب النا�س حمد بن نايف مع اأن ��ه ا يتحدث كثرا بل‬ ‫لنق ��ل اإن حديثه نادر ج ��دا ي امرحلة اما�صية؟ وجدت اأن ال�صورة‬ ‫الذهني ��ة ع ��ن ه ��ذا الرج ��ل اأن ��ه �صمام اأم ��ان ي ��راه النا� ��س م�صحيا‬ ‫ومغامرا حتى ب�صامته ال�صخ�صية ي �صبيل اأمن هذا البلد‪ ،‬ولعلنا‬ ‫جميع ��ا نتذك ��ر كلمة املك عبدالل ��ه له عندما تعر� ��س محاولة اغتيال‬ ‫فا�صل ��ة حينم ��ا ق ��ال له اأن ��ت غامرت‪ ،‬ولع ��ل ااأ�صياء الت ��ي بداأها ي‬ ‫وزارة الداخلي ��ة عندما اأ�ص�س مكتبا يهتم ب�صوؤون ال�صهداء ومكتبا‬ ‫لاهتم ��ام بعائ ��ات امجرم ��ن‪ ،‬اإذ «ا ت ��زر وازرة وزر اأخ ��رى»‪،‬‬ ‫تعك� ��س بو�صوح كي ��ف يفكر هذا الرجل ال ��ذي يتعامل مع اجميع‬ ‫عل ��ى اأ�صا�س وا�صح من ااهتمام واح ��زم والرحمة‪ .‬اإن ام�صوؤولية‬ ‫املق ��اة على عاتق ��ه كبرة ولكننا واثقون اأن حمد بن نايف بخرته‬ ‫وتخ�ص�ص ��ه ق ��ادر عل ��ى اأك ��ر املفات تعقي ��د ًا‪ ،‬وا�ص ��ك اأن مكافحة‬ ‫ااإره ��اب وامحافظة عل ��ى اأمننا الداخلي م�صتق ��را وهادئا‪ ،‬من اأول‬ ‫اهتمامات ��ه الت ��ي اأحب ��ه النا� ��س م ��ن اأجله ��ا‪ ،‬اإ ّا اأنني لن اأن�ص ��ى اأبدا‬ ‫ت�صريح ��ا مهم ��ا ج ��دا لاأم ��ر الراحل نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز عندما‬ ‫ح ��دث ع ��ن امخ ��درات واأك ��د اأنه ��ا اأك ��ر واأخط ��ر اإره ��اب يواجهه‬ ‫امجتمع ال�صعودي‪.‬‬ ‫ول ��ذا‪ ،‬نتوق ��ع اأن يج ��د مل ��ف امخ ��درات العناية الكب ��رة التي‬ ‫ي�صتحقه ��ا‪ ،‬فق ��د كان ااأمر حمد بن نايف ع�ص ًوا باللجنة الوطنية‬ ‫مكافح ��ة امخدرات‪ ،‬وق ��اد مفاو�صات ناجحة م ��ع م�صوؤولن دولين‬ ‫ي هذا امجال‪ ،‬كما قاد اأكر عملية تطوير لهياكل ومهام القطاعات‬ ‫ااأمني ��ة ب ��وزارة الداخلية وف ��ق اأحدث ااأ�ص� ��س الع�صرية بتوظيف‬ ‫التقني ��ات والدرا�ص ��ات العلمي ��ة و�صم ��ل التطوير القطاع ��ات ااأمنية‬ ‫احيوي ��ة ومنه ��ا امديري ��ة العامة مكافح ��ة امخدرات‪ .‬نتمن ��ى لوزير‬ ‫داخليتنا التوفيق واأن يحفظه الله من كل مكروه‪.‬‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫بلدية القطيف تستأجر أكثر من‬ ‫‪ 25‬سيارة‪ ..‬وا تستخدمها‬

‫تدفع البلدية اإيجار ال�صيارات دون ا�صتخدام‬

‫(ال�صرق)‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫علمت «�ل�سرق» من م�سادر موثوقة �أن �أكر من ‪� 25‬سيارة ��ستاأجرتها‬ ‫بلدية حافظة �لقطيف منذ �سهر �سعبان �ما�سي م ُت�ستخدم حتى �لآن‪.‬‬ ‫وك�سفت �م�سادر �أن �لبلدية ��ستاأجرت �ل�سيار�ت موجب مناق�سة‬ ‫ر�سمية؛ وت�س ّلمتها فعلي ًا بعقود قانونية موثقة‪ ،‬لكن �ل�سيار�ت بقيت دون‬ ‫��ستخد�م لأ�سباب غر معروفة‪ .‬وقالت �م�سادر �إن �ل�سيار�ت ��ستوؤجرت‬ ‫ل�ستخد�مها من قبل �موظفن �ميد�نين ي �لبلدية بد ًل عن �لنظام �لقدم‬ ‫�لقائم على �سر�ء �ل�سيار�ت‪.‬‬ ‫و�أ�سافت �أن تكلفة �إيجار �ل�سيارة �لو�حدة ت�سل �إى ع�سرة �آلف‬ ‫ريال �سهري ًا‪.‬‬ ‫و�أكدت �م�سادر �أن �ل�سيار�ت متوقفة منذ �سعبان �ما�سي ي كر�ج‬ ‫�لبلدية �لذي يقع بجانب �معهد �لثانوي �ل�سناعي بالقطيف‪.‬‬

‫الرمضان رئيس ًا لمجلس‬ ‫إدارة «خيرية الجارودية»‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫عق ��دت جمعي ��ة �جارودي ��ة‬ ‫�خري ��ة ي بل ��دة �جارودي ��ة‬ ‫محافظ ��ة �لقطيف‪ ،‬م�س ��اء �لأربعاء‬ ‫�ما�سي‪ ،‬جمعيتها �لعمومية بح�سور‬ ‫مندوب ��ن م ��ن وز�رة �ل�س� �وؤون‬ ‫�لجتماعية‪ ،‬وجم ��ع كبر من �أهاي‬ ‫�لبلدة‪ ،‬و‪ 27‬متقدم ًا لع�سوية جل�ض‬ ‫�لإد�رة‪ .‬وج ��رى خ ��ال �جل�س ��ة‬ ‫�نتخاب ت�سعة من �أ�سل ‪ 27‬مر�سحا‪،‬‬ ‫وبعد فرز �لأ�سو�ت و�تفاق �مجل�ض‬ ‫�جديد على �لت�سكيل جاءت ت�سكيلة‬ ‫رئا�سة �جمعي ��ة على �لنحو �لتاي‪:‬‬ ‫�ح ��اج ح�س ��ن ب ��ن عل ��ي �لرم�سان‬ ‫رئي�س ًا مجل� ��ض �لإد�رة‪ ،‬وعلي حمد‬ ‫�ل�س ��ادة نائب� � ًا للرئي� ��ض‪ ،‬و�إ�سماعيل‬ ‫�إبر�هي ��م �من�س ��اد �أمين� � ًا لل�سندوق‪،‬‬ ‫وحمد عبد�لله �معر�ج �أمين ًا لل�سر‪،‬‬

‫احاج ح�صن الرم�صان‬

‫و�ل�سي ��خ �سال ��ح كاظ ��م �آل �سه ��اب‬ ‫رئي�س ًا للجنة كافل �ليتيم‪ ،‬وع�سوية‬ ‫ك ��ل م ��ن‪� :‬مهند� ��ض ح�س ��ن وهي ��ب‪،‬‬ ‫و�مهند�ض مه ��دي �م ��دن‪ ،‬و�مهند�ض‬ ‫�س ��ام �ل�سليم ��ان‪ ،‬و�مهند� ��ض حمد‬ ‫�معر�ج‪ ،‬وعلي م�سلم �لد�ر‪.‬‬


‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫منها التشبه بالنساء وتهديد غيرهم والقتل والمخدرات والحرابة‬

‫تورط طاب التعليم العام في ‪ 34‬نوع ًا من القضايا الجنائية‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫تداول ��ت امحاك ��م اجزائية ي‬ ‫‪ 12‬منطق ��ة اإداري ��ة ي اأنحاء امملكة‬ ‫خ ��ال الع ��ام الهج ��ري اج ��اري ‪34‬‬ ‫نوعا م ��ن الق�شاي ��ا اجنائية لطاب‬ ‫مدار� ��س التعلي ��م الع ��ام‪ ،‬وتنوّ ع ��ت‬ ‫الق�شايا ما بن ااأخاقية وااعتداء‬ ‫عل ��ى النف� ��س والت�شب ��ه بالن�ش ��اء‪،‬‬ ‫وتو ّرط فيها طلب ��ة �شعوديون وغر‬ ‫�شعودين‪.‬‬ ‫فف ��ي موؤ�ش ��رات وزارة الع ��دل‬ ‫ف� �اإن الطلب ��ة غ ��ر ال�شعودي ��ن ي‬ ‫مراحل التعليم الث ��اث كانوا اأطراف ًا‬ ‫ي ق�شايا منها امخ ��درات وال�شرقة‬ ‫وام�شك ��رات واح ��وادث امروري ��ة‬ ‫وااخت ��اء امح ��رم واحراب ��ة‬ ‫وتهديد غره ��م‪ ،‬فيما تو ّرط الطاب‬

‫ال�شعودي ��ون بااإ�شاف ��ة اإى تل ��ك‬ ‫الق�شاي ��ا ي الت�شب ��ه بالن�ش ��اء‬ ‫وامط ��اردة وانتح ��ال �شخ�شي ��ة‬ ‫والقت ��ل وحم ��ل ال�ش ��اح‪ ،‬ودخ ��ول‬ ‫منزل الفاح�شة والتفحيط وجنايات‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬وق ��د عمل ��ت وزارة الع ��دل‬ ‫مثل ��ة ي مرافقه ��ا الق�شائي ��ة على‬ ‫درا�شة الق�شايا والبت فيها �شرع ًا ‪.‬‬ ‫وقيا�ش� � ًا بع ��دد ال�شك ��ان ي‬ ‫جمي ��ع امناطق ااإدارية التي �شجلت‬ ‫فيه ��ا ه ��ذه الق�شاي ��ا فق ��د احتل ��ت‬ ‫منطق ��ة اج ��وف الن�شب ��ة ااأعلى من‬ ‫حي ��ث وق ��وع تل ��ك اجناي ��ات تلتها‬ ‫منطقة اح ��دود ال�شمالية ثم امنطقة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬فيما ج ��اءت منطقة جازان‬ ‫ومنطقة مك ��ة امكرمة ومنطقة تبوك‬ ‫ااأقل خ ��ال العام اجاري ي تو ّرط‬ ‫طابها ي مثل هذه الق�شايا‪.‬‬

‫«ال�ش ��رق « ات�شل ��ت بع ��دد م ��ن‬ ‫امتخ�ش�ش ��ن ي ج ��ال ااإر�ش ��اد‬ ‫الطابي ببع� ��س امناطق باعتبارهم‬ ‫اجه ��ة الوقائي ��ة للحيلول ��ة دون‬ ‫ت ��و ّرط الطاب ي مثل هذه الق�شايا‬ ‫ورف�شوا التعليق على ااأرقام ‪.‬‬ ‫وي ذات ال�شياق اأكدت م�شادر‬ ‫تعليمي ��ة اأن ج ��ال ااإر�شاد الطابي‬ ‫ي مدار� ��س التعلي ��م الع ��ام يع ��اي‬ ‫كث ��ر ًا م ��ن غي ��اب امتخ�ش�ش ��ن ي‬ ‫امجال ما دفع الوزارة اإى �شد العجز‬ ‫بغر امتخ�ش�شن‪.‬‬ ‫وكان ��ت ااإدارة العامة لاإر�شاد‬ ‫الطاب ��ي ح ��ددت ي وق ��ت �شاب ��ق‬ ‫ع�ش ��رة معوق ��ات ح ��ول دون تطور‬ ‫عمل امر�ش ��د الطابي معوقات تقف‬ ‫دون اارتق ��اء بالعملي ��ة ااإر�شادي ��ة‬ ‫والتوجيهية‪ ،‬منها تفاقم ن�شبة العجز‬

‫امتنام ��ي اأعداد امنت�شب ��ن لاإر�شاد‬ ‫الطاب ��ي ي اميدان الربوي والتي‬ ‫و�شلت اإى ‪ ،%40‬وعزوف امعلمن‬ ‫امتميزين عن العمل ااإر�شادي لكرة‬ ‫اأعب ��اء امر�ش ��د الطاب ��ي وبخا�ش ��ة‬ ‫ي امدار� ��س ذات ااأع ��داد الكث ��رة‬ ‫م ��ن الطاب‪ ،‬ورغب ��ة بع�س امعلمن‬ ‫عن ��د تر�شيح ��ه العم ��ل ي امدر�ش ��ة‬ ‫التي تر�شح منها وعدم اموافقة على‬ ‫العم ��ل ي مدر�ش ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ورغب ��ة‬ ‫بع�س امعلمن عن ��د تر�شيحه للعمل‬ ‫ااإر�شادي العمل ي مدر�شة ابتدائية‬ ‫فق ��ط‪ ،‬ورغب ��ة بع� ��س امعلم ��ن عند‬ ‫تر�شيحه للعمل ااإر�شادي العمل ي‬ ‫مدار� ��س ذات عدد قلي ��ل من الطاب‪،‬‬ ‫ورغب ��ة بع� ��س مدي ��رى امدار�س ي‬ ‫تر�شيح معلم خ�شو�س ي مدر�شته‬ ‫دون النظر لغره من امعلمن‪.‬‬

‫اأمير مشعل يوجه بتشكيل لجنة للتحقيق‬

‫‪ 14‬فرقة وطائرتان للسيطرة على حريق‬ ‫في مشروع مطار الملك عبدالعزيز‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأكد امتحدث الر�شمي با�شم الهيئة العامة‬ ‫للطران امدي خالد اخيري اأن فرق ااإطفاء‬ ‫وااإنق ��اذ مطار امل ��ك عبدالعزي ��ز الدوي ي‬ ‫ج ��دة جحت اأم� ��س بالتعاون مع ف ��رق الدفاع‬ ‫امدي بجدة ي ال�شيطرة على حريق �شب ي‬ ‫كمية من ااأخ�ش ��اب وال�شقاات التي ت�شتخدم‬ ‫ي عمليات اإن�شاء مبنى مواقف ال�شيارات ي‬ ‫م�شروع مطار املك عبدالعزيز الدوي اجديد‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اخي ��ري اأن احري ��ق ال ��ذي‬ ‫ا�شتم ��ر ث ��اث �شاعات �شب ي �ش ��دات خ�شبية‬ ‫كان ��ت قيد التح�شر لعمليات ااإن�شاء اجارية‬ ‫ي الرك ��ن ال�شماي الغربي م ��ن مبنى مواقف‬ ‫ال�شيارات متعدد الطوابق �شمن م�شروع مطار‬

‫امل ��ك عبدالعزي ��ز ال ��دوي اجدي ��د‪ ،‬وم ينجم‬ ‫ع ��ن احريق اأي اإ�شاب ��ات ب�شرية‪ ،‬وانح�شرت‬ ‫ااأ�شرار فقط ي مواد البناء ومعدات ااإن�شاء‬ ‫ي موق ��ع احريق‪ ،‬مبين ًا اأن اجهات امخت�شة‬ ‫تبا�ش ��ر حالي� � ًا التحقيق ي م�شبب ��ات احادث‬ ‫و�شرفع تقرير ًا حوله فور اكتمال التحقيقات‪.‬‬ ‫ومن جهته ذك ��ر الناط ��ق ااإعامي با�شم‬ ‫اإدارة الدف ��اع ام ��دي ي منطق ��ة مك ��ة امكرمة‬ ‫امق ��دم �شعيد �شرح ��ان اأن ‪ 14‬فرق ��ة وطائرتان‬ ‫من الدف ��اع امدي �شاركت فرق ااإطفاء بامطار‬ ‫اإخماد احريق واأ�شاف اأن حافظ مدينة جدة‬ ‫ااأم ��ر م�شع ��ل بن ماج ��د وج ��ه بت�شكيل جنة‬ ‫مكون ��ة من اإدارة الدفاع امدي ي جدة وهيئة‬ ‫الطران امدي للتحقيق ي اأ�شباب وحيثيات‬ ‫احادث‪.‬‬

‫اأحساء تشيع جثمان «المجنون»‬ ‫بعد حادث اانقاب في البحرين‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫دفن المبتعث السعودي‬ ‫العمري في بقيع الغرقد‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫دفن جثم ��ان امبتع ��ث ال�شعودي‬ ‫�شلطان العم ��ري‪ ،‬الذي عر على جثته‬ ‫ي اإح ��دى الغاب ��ات باأ�شرالي ��ا‪ ،‬ي‬ ‫مقرة بقيع الغرقد اأم�س اجمعة‪.‬‬ ‫وكان جثم ��ان القتي ��ل و�شل اإى‬ ‫مط ��ار ااأم ��ر حم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة ال ��دوي على من‬ ‫رحلة للخط ��وط ال�شعودي ��ة قادمة من‬ ‫اأ�شرالي ��ا‪ ،‬ي وقت متاأخ ��ر من م�شاء‬ ‫�صلطان العمري‬ ‫اأم� ��س ااأول‪ ،‬واأدى جم ��وع ام�شيع ��ن‬ ‫�ش ��اة اجن ��ازة علي ��ه فج ��ر اأم�س ي غف ��رة من امواطنن واأق ��ارب القتيل‪،‬‬ ‫ام�شجد النب ��وي ال�شري ��ف ي امدينة واأ�شتقبلت ا�شرت ��ه امعزين ي منزلها‬ ‫امن ��ورة‪ .‬وح�ش ��ر الدف ��ن جم ��وع ي حي احزام‪.‬‬

‫صاعقة رعدية تحرق مشروع‬ ‫أعاف في مدينة تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫جح ��ت فرق الدف ��اع امدي ي تبوك م�ش ��اء اأم� ��س ااأول ي ال�شيطرة على‬ ‫حريق اندلع ي اأحد م�شروعات ااأعاف خارج مدينة تبوك ب�شبب �شاعقة رعدية‬ ‫�شرب ��ت ام�ش ��روع‪ .‬و�شهدت مدينة تب ��وك اأم�س ااأول اأمط ��ار ًا �شاحبتها �شواعق‬ ‫رعدي ��ة‪ ،‬واأكد الناطق ااإعام ��ي ي مديرية الدفاع امدي ي تبوك العقيد مدوح‬ ‫بن �شليمان العنزي اأنه م ت�شجل اأي اإ�شابات ب�شرية نتيجة احريق‪ ،‬افت ًا اإى اأن‬ ‫اخ�شائر انح�شرت ي ااأعاف التي اأتت عليها النران‪.‬‬

‫النران وقد ا�صتعلت ي الإعاف‬

‫(ت�صوير ‪ :‬فهيد العطوي)‬

‫�شيع ��ت حافظة ااأح�شاء ظه ��ر اأم�س‪،‬‬ ‫امواطن نادر بن فهد امجنون «‪� 36‬شنة» الذي‬ ‫ت ��وي ي حادث انقاب ي البحرين‪ ،‬حيث‬ ‫ووري جثمان ��ة الرى ي مقرة اأم زرينيق‬ ‫و�شط ح�شد كبر من اأقاربه وزمائه‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأك ��د اإبراهي ��م امجن ��ون عم‬ ‫امتوفى اأن ابن �شقيقه كان قد ذهب للبحرين‬ ‫اإح�ش ��ار والدت ��ه واأح ��د اأقارب ��ه م ��ن هناك‬ ‫ووق ��ت وقوع اح ��ادث كان ذاهب� � ًا اإح�شار‬ ‫وجبة الغداء لوالدته ولكن قدر الله وما �شاء‬ ‫فعل‪.‬‬ ‫و�ش ��وف يك ��ون الع ��زاء ي ا�شراح ��ة‬ ‫الراح ��ة بالهف ��وف‪ ،‬ون ��وه امجن ��ون اإى‬ ‫اجه ��ود الكب ��رة م ��ن قب ��ل �شف ��ارة خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن ي البحرين‪ ،‬حيث م‬ ‫اإنه ��اء اإج ��راءات امتوف ��ى وتاأم ��ن نقله اإى‬ ‫ااأح�شاء‪.‬‬

‫ال�صيارة بعد تفحمها ي البحرين‬

‫وعن اأ�شباب اح ��ادث قال اإنه وقع على‬ ‫ج�شر بالقرب من جمع ال�شيف بعد ارتطام‬ ‫ال�شيارة باحاجز اجانبي للطريق‪.‬وقدمت‬ ‫«ال�ش ��رق» التعازي لذوي امتوفى م�شابهم‬ ‫اجل ��ل‪ .‬يذك ��ر اأن امتوفى لديه ث ��اث بنات‬ ‫وهو موظف ي اأح ��د القطاعات ي امنطقة‬ ‫ال�شرقية وت�شكن اأ�شرته ي ااأح�شاء‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫القوانين‬ ‫فقط لمراعاة‬ ‫مصالح الناس‬ ‫علي مكي‬

‫كل م�صكاتنا امتعاقبة‪� ،‬صببها‪ ،‬براأيي‪� ،‬صيء واحد ل‬ ‫اأ�ص ّمي ��ه (غي ��اب القوانن) ولكن غياب التطبي ��ق اأو اإخ�صاعه‬ ‫للمنافع فقط‪ .‬ل يوجد تطبيق قانون وا�صح يذود عن م�صالح‬ ‫امواط ��ن عل ��ى الرغم م ��ن اأنه ل م ��ر منا�صب ��ة اإل ووي الأمر‬ ‫يحث ام�صوؤولن على رعاية م�صالح النا�س واإجازها‪� ،‬صفهي ًا‬ ‫وع ��ر الأوامر ال�صامية وتعميم ًا يتبع اآخر‪ ،‬غر اأن الظروف‬ ‫وامتغ ��رات‪ ،‬لعدم اأخذها ي ح�صباننا ي امراحل اما�صية‪،‬‬ ‫ومع بطء امراقبة وامتابعة و�صعف اآلياتهما‪ ،‬اأثبتت اأن احالة‬ ‫حت ��اج عاج ًا اآخ ��ر‪ ،‬يعمد الذهاب بعي ��د ًا‪ ،‬اإى اجذور‪ ،‬كي‬ ‫ي�صبط اجميع‪ ،‬م�صوؤولن ومواطنن‪ ،‬فا يرك ثغرة مواربة‬ ‫ي�صتغله ��ا امتهاون ��ون و�صع ��اف النفو�س ليتذوق ��وا هم منها‬ ‫ال�صهد ويذيقوا الآخرين غرهم من عامة النا�س احنظل!‬ ‫ل اح ��ث على تقوى الل ��ه ومراعاة الأمان ��ة ول التذكر‬ ‫باآي ��ات امنتق ��م اجب ��ار ووعي ��ده �صي�صلح ��ان اح ��ال‪ ،‬كون‬ ‫(ال�صلبيات) حفظ اآيات الله‪ ،‬ت�صت�صه ُد بها‪ ،‬ي النهار‪ ،‬على‬ ‫ورعه ��ا وزهده ��ا‪ ،‬وعندم ��ا يخيم الظ ��ام تن�ص ��ى العمل بها‪.‬‬ ‫فالدي ��ن عاق ��ة روحية بن العبد وربه‪ ..‬له ��ذا ل عاقة مخافة‬ ‫الله بالتق�صر الإداري!‬ ‫امث ��ل والأخاقي ��ات ل مك ��ن اأن تدي ��ر نظ ��ام الدول ��ة‪،‬‬ ‫الدولة تديرها القوانن فقط‪ ،‬القوانن التي حتكم اإى العقل‬ ‫وتنطل ��ق م ��ن واقع الواق ��ع مراعي� � ًة م�صالح النا� ��س جميع ًا‪.‬‬ ‫القوان ��ن الق ��ادرة عل ��ى التغ ��ر والتط ��ور تبع ًا لتغ ��ر وتبدل‬ ‫الواق ��ع امعي� ��س ل (امتخي ��ل) الراكد‪ ،‬مثل ه ��ذه القوانن لن‬ ‫يعر�صها الإ�صام كعقي ��دة �صافية مت�صاحة ودين وا�صح‬ ‫ب�صيط ل ي�صيق بكل ما يتما�صى مع م�صالح اأهله بل اإنه يحث‬ ‫على تي�صرها وي�صرب بيد من حديد على كل من يوؤذيها‪.‬‬ ‫عندما ( ُيقال) اأحد ام�صوؤولن لهذا ال�صبب اأو ذاك‪ ..‬ماذا‬ ‫ُيتغا�صى عن (حا�صبت ��ه) و ُيكتفى بتنحيته؟! هل ن�صمن ا َأن‬ ‫َمن �صيحل حله لن (يتجاوز) ولن يق�صر طاما هو يعرف اأن‬ ‫الأمور ي اأ�صواأها لن تتعدى الإقالة التي لن يكون لها تاأثر‬ ‫على م�صتقبله ي هذه احالة؟!‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫جمان‬

‫زينب الهذال‬

‫تهريب‬ ‫(التهري ��ب) كلم ��ة م ��ا‬ ‫اأن تط ��رق م�شامعن ��ا حت ��ى‬ ‫تتب ��ادر اإى الأذه ��ان ام ���اد‬ ‫ال�شيئ ��ة الت ��ي ه ��ي عم ���د‬ ‫فق ��ري له ��ذا ام�شطلح وعلى‬ ‫وج ��ه اخ�ش�� ��ض ال�ش ��اح‬ ‫وامخدرات على اأن�اعها‪.‬‬ ‫لك ��ن احقيق ��ة اإن‬ ‫التهري ��ب �شم ���ي اأكر ما‬ ‫يظه ��ر لن ��ا ف ��كل م ��ا يخ�شع‬ ‫لقان ���ن امن ��ع ي بل ��د م ��ا‬ ‫حينما ُيدخ ��ل اإليها فه� غر‬ ‫�شرعي و ُمهرب‪.‬‬ ‫ولناأخ ��ذ ج�ل ��ة ي‬ ‫اممن�ع‪..‬‬ ‫ واأ�ش�اأه ��ا تهري ��ب‬‫الب�شر م ��ن البل ��دان الفقرة‬ ‫للبل ��دان ذات امداخي ��ل‬ ‫امرتفع ��ة �شعي� � ًا وراء فر�ض‬ ‫العم ��ل لينته ��ي به ��م امطاف‬ ‫عبيد ًا حتى اأمدٍ جه�ل‪.‬‬ ‫ اإفريقي ��ا الكن ��ز‬‫ام�شتع ��ل دائم� � ًا‪ ..‬مد العام‬ ‫بثلث ��ي الأما� ��ض وه ��ذا م ��ا‬ ‫�ش � َ��غ لأرب ��اب ام ��ال اأن‬ ‫ُيدِ ي ��روا رح ��ى اح ��رب ي‬ ‫اإفريقي ��ا من ��ذ ع�شري ��ن عام ًا‬ ‫ليك ���ن اأما� ��ض ال ��دم ج ��م‬ ‫اح ��روب الت ��ي م ��ا فتئ ��ت‬ ‫ح�ش ��د روؤو� ��ض ال�شعف ��اء‬ ‫وت�ش ��خ جي ���ب اج�ش ��ع‬ ‫وال�شلطة بامال‪.‬‬ ‫ ولإفريقي ��ا ق�ش ��ة‬‫حزين ��ة اأخ ��رى م ��ع التهريب‬ ‫فق ��د فق ��دت الع ��ام اما�ش ��ي‬ ‫‪ 25‬األف فيل اأُ ِبيدت ل ُيهرب‬ ‫عاجه ��ا الذي ل تزال له قيمة‬ ‫روحية عالية لدى ام�شيحين‬ ‫ح�ل العام‪.‬‬ ‫ �شم ��ك ال�شب ���ط ذاك‬‫الذي وعدتك ��م اأن اأكتب عنه‬ ‫ي مق ��ال البان ��دا ال�شري ��ر‪،‬‬ ‫ه ��ا اأن ��ا اأق ���ل اإن ��ه بط ��ل ي‬ ‫ق�ش ��ة تهري ��ب ت�شبب ��ت ي‬ ‫كارث ��ة بيئية تهدد البحرات‬ ‫العظمى ي اأمريكا ال�شمالية‬ ‫فق ��د اأُدخ ��ل اأح ��د اأن�اع ��ه‬ ‫امحظ�رة اإى اأمريكا تهريب ًا‬ ‫م ��ن قب ��ل اجالي ��ة الك�ري ��ة‬ ‫التي ا�شت�طنت هناك لقيمته‬ ‫ي م�روثه ��م ال�شعب ��ي‬ ‫وبق�ش ��ة غريب ��ة انتق ��ل اإى‬ ‫اأحد رواف ��د الأنهار لتتعاظم‬ ‫ام�شكل ��ة وتب ��داأ ف�ش ���ل‬ ‫الكارثة‪.‬‬ ‫ ل تخل ��� ق�ش� ��ض‬‫التهريب م ��ن الطرافة اأحيانا‬ ‫اإم ��ا ل�شذاج ��ة امُه ��رب اأو‬ ‫لكين�ن ��ة ام ��ادة امُه َرب ��ة لكن‬ ‫امق ��ام ل يحتم ��ل ذكرها لأن‬ ‫ه ��ذا امق ��ال كت ��ب تكرم� � ًا‬ ‫للجندي ��ن ال�شهيدين اللذين‬ ‫اغتالتهم ��ا ي ��د الغ ��در ي‬ ‫�ش ��رورة ول ��كل م ��ن وق ��ف‬ ‫عل ��ى اح ��دود ليحف ��ظ البلد‬ ‫ومقدراته‪.‬‬ ‫‪zainab@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫»هيئة السياحة»‪ 256 :‬ألف ًا قدموا لـ »سوق عكاظ» من خمسين جهة‪ ..‬وأنفقوا ‪ 21‬مليون ًا‬

‫ر�ضاهم اأي�ض ًا عن �ضه�لة التنقل داخل‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫م���ق��ع ال���ض���ق‪ ،‬كما ع��ر ‪ %66‬عن‬ ‫ك�ضف تقرير اإح�ضائي �ضادر ر�ضاهم جاه م�قع ال�ض�ق و�ضه�لة‬ ‫عن الهيئة العامة لل�ضياحة والآث��ار ال���� �ض���ل اإل� �ي ��ه‪ ،‬و‪ %61‬منا�ضبة‬ ‫اأن اأك��ر م��ن ‪ 256‬األ�ف��ا زاروا �ض�ق م�عده‪.‬‬ ‫عكاظ ال�ضاد�ص الذي انتهت فعالياته‬ ‫قبل �ضهرين‪ ،‬معدل ‪ 25.609‬زوار‬ ‫‪ %25‬من مكة‬ ‫ي���م �ي � ًا‪ ،‬اأن �ف �ق���ا خ��ال�ه��ا ‪ 21‬ملي�ن‬ ‫واأو� �ض��ح التقرير امبني على‬ ‫ري� ��ال‪ ،‬م�ضجا ذل��ك زي� ��ادة ي ع��دد اإف� ��ادات عينة ع�ض�ائية ق��دم���ا من‬ ‫الزوار و�ضلت اإى ‪ %44‬عن الن�ضخة خارج حافظة الطائف اأن زوار �ض�ق‬ ‫عكاظ قدم�ا ما يزيد على خم�ضن‬ ‫ال�ضابقة لل�ض�ق ي العام اما�ضي‪.‬‬ ‫وت�ضلم اأمر منطقة مكة امكرمة‪ ،‬وج�ه��ة م��ن ختلف مناطق امملكة‪،‬‬ ‫رئي�ص جل�ص التنمية ال�ضياحية‪ ،‬ومن خارجها‪ ،‬مع اأكرية وا�ضحة من‬ ‫رئ�ي����ص اللجنة الإ� �ض��راف �ي��ة ل�ض�ق قدم�ا من مكة امكرمة بن�ضبة ‪،%25‬‬ ‫عكاظ‪� ،‬ضاحب ال�ضم� املكي الأمر ومن حافظة جدة بن�ضبة ‪.%21‬‬ ‫خالد الفي�ضل‪ ،‬ت�ق��ري��ر ًا اأع ��ده مركز‬ ‫وف �ي �م��ا ي �خ ����ص ال� �غ ��ر� ��ص من‬ ‫ام �ع �ل���م��ات والأب� �ح ��اث ال�ضياحية الزيارة‪ ،‬ن�ّه التقرير اإى اأن ‪ %67‬من‬ ‫«ما�ص»‪ ،‬التابع للهيئة العامة لل�ضياحة زوار ال�ض�ق ح�ضروا اإى حافظة‬ ‫والآث��ار‪ ،‬حت عن�ان «الإح�ضاءات الطائف ل��زي��ارة ال�ض�ق فقط‪ ،‬فيما‬ ‫ال�ضياحية ل�ض�ق ع�ك��اظ ‪2012‬م»‪ ،‬ك��ان غ��ر���ص ‪ %13‬ه��� زي ��ارة الأه��ل‬ ‫من رئي�ص الهيئة الأم��ر �ضلطان بن والأ� �ض��دق��اء‪ ،‬و‪ %6‬ق��دم���ا للرفيه‬ ‫�ضلمان‪.‬‬ ‫وال���ض�ي��اح��ة‪ ،‬بينما ج��اء ‪ %4‬منهم‬ ‫بهدف العمل‪.‬‬

‫تقييم ال�ض�ق‬

‫وح�ضل �ض�ق عكاظ على تقييم‬ ‫اإي�ج��اب��ي م��ن غالبية اأف� ��راد العينة‪،‬‬ ‫خ�ض��ض ًا جهة م�ضت�ى التنظيم‪ ،‬اإذ‬ ‫اأبدى ‪ %76‬ر�ضاهم عن هذا اجانب‪،‬‬ ‫ت ��اه ت �ن���ع الأن �� �ض �ط��ة وم��اءم�ت�ه��ا‬ ‫لاأ�ضرة ب�‪ ،%73‬ثم تعامل ام�ضاركن‬ ‫وامنظمن ب�‪ ،%72‬فيما اأك��د ‪%71‬‬

‫كثافة عالية للزوار ي الن�شخة ال�شابقة‬ ‫ليلتن ي ام�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬وب ��ات ‪%13‬‬ ‫ليال‪ ،‬و‪ %10‬ليلة واحدة فقط‪،‬‬ ‫ثاث ٍ‬ ‫ليال ي‬ ‫ثاث‬ ‫من‬ ‫أكر‬ ‫ا‬ ‫‪%9‬‬ ‫فيما بقي‬ ‫ٍ‬

‫امجات بن�ضبة ‪ ،%10‬تليها الإذاع��ة‬ ‫بن�ضبة ‪ ،%10‬والإنرنت بن�ضبة ‪،%7‬‬ ‫واأخ ��ر ًا الل�حات الإعانية بن�ضبة‬ ‫‪.%7‬‬ ‫الطائف‪ ،‬وبلغ امت��ضط العام لعدد‬ ‫ولفت التقرير اإى اأن م��ا يزيد اللياي التي ق�ضاها اأفراد العينة ي‬ ‫على ‪ %72‬من اأف��راد العينة ح�ضروا هذه امحافظة ليلتن‪.‬‬ ‫وعن ن�ع ال�ضكن ام�ضتخدم‪ ،‬بن‬ ‫اإى ال�ض�ق برفقة اأ�ضرهم‪ ،‬فيما ح�ضر‬ ‫‪ %20‬من اأفراد العينة مع اأ�ضدقائهم‪ ،‬الإح�ضاء اأن ‪ %50‬من اأف��راد العينة‬ ‫وبلغت ن�ضبة الذين ح�ضروا مفردهم �ضكن�ا ي وحدات �ضكنية مفرو�ضة‪،‬‬ ‫ال�ضحفوالتليفزي�ن‬ ‫فيما اأق��ام ‪ %20‬ي منازل اأ�ضدقاء‬ ‫وك�ضف التقرير عن اأن ال�ضحف ‪.%8‬‬ ‫واأق� ��ارب ل�ه��م‪ ،‬وبلغت ن�ضبة الذين‬ ‫والتليفزي�ن م ّثلت للزوار اأكر واأهم‬ ‫اأق��ام���ا ي �ضكن خا�ص بهم ‪،%15‬‬ ‫ام�ضادر التي ا�ضتقى منها اأفراد عينة‬ ‫ليلتان و�ضقق مفرو�ضة‬ ‫الإح�ضاء معل�ماتهم عن �ض�ق عكاظ‪،‬‬ ‫وذك ��ر ‪ %49‬م��ن اأف� ��راد العينة و‪ %14‬ي الفنادق‪.‬‬ ‫منا�ضبة الأ�ضعار‬ ‫بن�ضبة ‪ %20‬لكل منهما‪ ،‬وباإجماي اأنهم ق�ض�ا ي�م ًا واحد ًا «بدون مبيت»‬ ‫وراأى غالبية زوار �ض�ق عكاظ‬ ‫اأن اأ�ضعار الأن�ضطة واخدمات امقدمة‬ ‫‪ %40‬للت�ض�ق‬ ‫‪ ،%40‬ثم الأ�ضدقاء بن�ضبة ‪ ،%13‬ثم ي حافظة الطائف‪ ،‬وق�ضى ‪%21‬‬

‫قال إن المحتسبين ُ‬ ‫ُ‬ ‫مناسب بضوابط رسمية‬ ‫بديل‬

‫الخطري لـ |‪ :‬نشرنا مخبرين‬ ‫سريين لمراقبة خطب المساجد‬

‫امدينة امن�رة ‪ -‬عبدامجيد‬ ‫عبيد‬ ‫اأو�ضح مدير عام فرع وزارة‬ ‫ال�ض�ؤون الإ�ضامية والأوق��اف‬ ‫وال��دع���ة والإر� �ض��اد ي منطقة‬ ‫امدينة ام�ن���رة الدكت�ر حمد‬ ‫اخ� �ط ��ري‪ ،‬اأن ع� ��دد ام���ض��اج��د‬ ‫ي امدينة وحدها يقارب األف‬ ‫م�ضجد‪ ،‬بينما ت�ضرف ال���زارة‬ ‫ب�ضكل مبا�ضر على اأربعة اآلف‬ ‫م�ضجد على م�ضت�ى امنطقة‪،‬‬ ‫ن��اف �ي � ًا ي ح��دي �ث��ه ل�"ال�ضرق"‬ ‫ال�����ض��م��اح ل �ل �م �ت��رع��ن ب �ب �ن��اء‬ ‫ام�ضاجد اإل بعد التاأكد من ت�فر‬ ‫ال�ضي�لة امادية الكافية لإم��ام‬ ‫ام�ضروع‪.‬‬ ‫ م ��ا دور وزارة ال �� �ش ��ؤون‬‫الإ�شامية ي نظافة م�شاجد الطرق‬ ‫ال�شريعة ودورات امياه امهملة فيها‬ ‫ي ظل غياب الرقابة عنها ؟‬ ‫ت�جد جنة م�ض ّكلة من �ضبع‬ ‫جهات هي فرع وزارة ال�ض�ؤون‬ ‫الإ�ضامية والأوق��اف والدع�ة‬ ‫والإر�� � �ض � ��اد واأم� ��ان� ��ة ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫وال �� �ض ��ؤون ال�ضحية ووزارة‬ ‫التجارة واإدارة النقل والطرق‬ ‫والدفاع ام��دي‪ ،‬برئا�ضة اإم��ارة‬ ‫ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وه��ي ت�ق���م ب�ج���لت‬ ‫ع �ل��ى ا�� �ض���راح���ات وح �ط��ات‬ ‫ال�ق�د وتر�ضد ملح�ظاتها على‬ ‫حت�يات تلك امحطات كل فيما‬ ‫يخ�ضه‪ ،‬وي �ق���م ف��رع ال ���زارة‬ ‫برفع ملح�ظات ام�ضاجد لأمانة‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة ب �ح �ك��م الخ�ت���ض��ا���ص‬ ‫لتكليف اأ�ضحاب تلك امحطات‬ ‫ب�ضيانة ونظافة تلك ام�ضاجد‬ ‫وتاي املح�ظات وخا�ضة ي‬ ‫م�ا�ضم احج والعمرة والزيارة‬ ‫وط�ال العام‪.‬‬ ‫ وم��ا ن�شيب م�شاجد منطقة‬‫ام��دي�ن��ة م��ن ام�ب�ل��غ ال ��ذي اأق � ّ�ره خ��ادم‬ ‫اح��رم��ن ل��رم�ي��م ام ���ش��اج��د‪ ،‬ام�ق��در‬ ‫ب�(‪ )500‬ملي�ن ريال؟‬ ‫ن��ال��ت ج���ام��ع وم���ض��اج��د‬ ‫منطقة امدينة ام �ن���رة ن�ضيب ًا‬

‫د‪ .‬حمد اخطري‬

‫واف���ر ًا م��ن تلك ام�ك��رم��ة املكية‬ ‫ام� �ب ��ارك ��ة‪ ،‬ح �ي��ث خ���ض����ص لها‬ ‫م �ب �ل��غ (‪ )40‬م� �ل� �ي ���ن ري � ��ال‪،‬‬ ‫ويجري العمل على �ضرفها فيما‬ ‫خ�ض�ضت ل��ه ح�ضبما اأو� �ض��ت‬ ‫ب��ه اللجنة التي �ضكلت ح�ضر‬ ‫وح��دي��د اج���ام��ع وام���ض��اج��د‬ ‫امحتاجة‪.‬‬ ‫ تعاي م�شاجد امدينة امن�رة‬‫م��ن ق�ل��ة الأئ �م��ة وام� ��ؤذن ��ن‪ ،‬م��ا يدع�‬ ‫لا�شتعانة بالعمالة ال�افدة! وما �شبب‬ ‫ا�شتعانة بع�ض ام�اطنن باأئمة غر‬ ‫�شع�دين على ح�شابهم اخا�ض؟‬ ‫مع وج�د ال�ضح ي وظائف‬ ‫الأئ �م��ة وام ��ؤذن��ن وخ�ض��ض ًا‬ ‫ام�ؤذنن‪ ،‬اإ ّل اأنّ الأئمة وام�ؤذنن‬ ‫ك��ر‪ ،‬ول ي�جد فيهم اأي نق�ص‬ ‫واح �م��د لله ل���ج���د امحت�ضب‬ ‫من اأهل اخر‪ ،‬وجميعهم يق�م‬ ‫ب��الإم��ام��ة والأذان واخ�ط��اب��ة‬ ‫�ض�اء ك��ان ر�ضمي ًا اأو حت�ضب ًا‬ ‫لأن هناك ع��دد ًا م��ن امحت�ضبن‬ ‫الذين يع ّين�ن ح�ضب ال�ض�ابط‬ ‫ال��ر� �ض �م �ي��ة ام� �ح���ددة‪ ،‬اأم� ��ا غر‬ ‫ي � َك �ن���ن من‬ ‫ال���ض�ع���دي��ن ف��ا م َ‬ ‫الإم��ام��ة والأذان ي م�ضاجدنا‬ ‫ح�ضب التعليمات امتبعة‪ ،‬وهناك‬ ‫م�ت��اب�ع��ة وم��راق �ب��ة مكثفة على‬ ‫ام�ضاجد واأي خالفة للتعليمات‬ ‫يتم التعامل معها ف���ر ًا ح�ضب‬ ‫الأنظمة والتعليمات‪ ،‬واأفيدكم‬ ‫اأي���ض� ًا ب �اأن��ه ل تعنينا م�ضاجد‬ ‫اج� �ه ��ات اح �ك���م �ي��ة الأخ� ��رى‬

‫اأو ام�ضاجد غر ال�اقعة حت‬ ‫اإ�ضرافنا‪.‬‬ ‫ بع�شهم ي�ت�ح��دث ع��ن �شحب‬‫خطباء دون م ��ؤه��ات اأو خطابتهم‬ ‫م�ن�ح��رف��ة وغ��ر ��ش��رع�ي��ة‪ ..‬م��ا �شحة‬ ‫ذلك؟‬ ‫ م ن���ض�ح��ب اأي خطيب‬‫من م�ضاجد ال���زارة لهذا العام‬ ‫ب� �ت ��ات� � ًا‪ ،‬وو� �ض �ل �ت �ن��ا � �ض �ك��اوى‬ ‫م���اط �ن��ن ع��ن خ�ط�ي�ب��ن اث�ن��ن‬ ‫فقط بحجة الإطالة ي اخطبة‪،‬‬ ‫وم��ت دع�تهما لأخ��ذ تعهدات‬ ‫بعدم ت�ك��رار ذل��ك‪ ،‬اأم��ا م�ؤهات‬ ‫اخطباء فا ي�جد لدينا خطيب‬ ‫واح��د دون م�ؤهل �ضرعي ع��الٍ ‪،‬‬ ‫وج�م�ي�ع�ه��م ي�خ���ض�ع���ن للجنة‬ ‫ع��ال �ي��ة ال��دق��ة ي ام�ت�ح��ان��ات�ه��ا‬ ‫ل�ه��م ق�ب��ل تعيينهم‪ ،‬وجميعهم‬ ‫يخ�ضع�ن لرقابة عر خرين‬ ‫�ض ّرين نعمل على ن�ضرهم ي‬ ‫ام�ضاجد‪.‬‬ ‫ ي �ق���م ب�ع����ض ف��اع�ل��ي اخ��ر‬‫ببناء ام�شاجد ي امدينة وامحافظات‬ ‫التابعة ل�ه��ا‪ ،‬ث��م يت�قف�ن ف�ج�اأة ما‬ ‫يجعلها عر�شة لاإهمال؟‬ ‫��ض��روط ال� ���زارة تقت�ضي‬ ‫ع� � ��دم ال� ��� �ض� �م ��اح ل �ل �م �ت��رع��ن‬ ‫ب��ال �� �ض��روع ي ال �ب �ن��اء اإل بعد‬ ‫ال�ت�اأك��د م��ن ت���ف��ر امبلغ ال��ازم‬ ‫للبناء‪ ،‬وي حالة تعر البناء‬ ‫لأي �ضبب ف� �اإن ال� ���زارة تتيح‬ ‫الفر�ضة لفاعلي اخ��ر لإكمال‬ ‫البناء‪.‬‬ ‫ ك� ��م ي �ب �ل��غ ع � ��دد ام �� �ش��اج��د‬‫اجديدة التي تُبنى ي امدينة امن�رة‬ ‫(كل عام)؟‬ ‫ع� ��دد ام �� �ض��اج��د ال��ت��ي يتم‬ ‫اإن�ضاوؤها يختلف من �ضنة اإى‬ ‫اأخرى بح�ضب امبالغ امخ�ض�ضة‬ ‫للبناء واحاجة الفعلية وفاعلي‬ ‫اخ� � ��ر ام � �ت� ��رع� ��ن‪ ،‬ول �ك �ن �ه��ا‬ ‫ي ت��زاي��د م�ضتمر‪ ،‬وب �ل��غ ع��دد‬ ‫ام�ضاجد التي اأن�ضئت هذا العام‬ ‫‪ 34‬م�ضجد ًا‪ ،‬من بن األف م�ضجد‬ ‫ي امدينة وحدها واأربعة اآلف‬ ‫م�ضجد على م�ضت�ى امنطقة‪.‬‬

‫اأف��اد التقرير اأن امت��ضط العام‬ ‫ل�اإن�ف��اق الي�مي للفرد ال���اح��د من‬ ‫اأف��راد العينة ما ي ذل��ك امجم�عة‬ ‫امرافقة له‪ ،‬بلغ ‪ 828‬ريا ًل‪ ،‬اأي معدل‬ ‫‪ 207‬ريالت لل�ضخ�ص ال�احد‪ ،‬وم ّثل‬ ‫الإنفاق على الت�ض�ق ما يقارب ‪%35‬‬ ‫من مت��ضط الإنفاق الي�مي‪ ،‬وعلى‬ ‫وجبات الطعام ‪ ،%20‬وعلى الإي�اء‬ ‫‪ ،%18‬فيما بلغت ن�ضبة الإن �ف��اق‬ ‫على ام���ا��ض��ات ‪ %14‬م��ن اإجماي‬ ‫مت��ضط الإنف��ق الي�مي‪.‬‬

‫ك��ان��ت م�ن��ا��ض�ب��ة‪ ،‬ح �ي��ث ذك ��ر ‪ %57‬ال�ضلبيات‪.‬‬ ‫واأك� � � ��د الأم� � � ��ر � �ض �ل �ط��ان اأن‬ ‫م��ن عينة الإح���ض��اء اأن تكلفة النقل‬ ‫وام���ا� �ض��ات ي حافظة الطائف ام ��ؤ� �ض��رات ت���ح��ي بثقة وق ���ة اأن‬ ‫كانت مائمة‪ ،‬فيما ر�ضد ‪ %66‬ارتفاع ًا (�ض�ق عكاظ ل ي�ضعى فقط اإى اأن‬ ‫يك�ن واح��دا من أاب��رز امنا�ضبات ي‬ ‫ي اأ�ضعار الأن�ضطة الرفيهية‪.‬‬ ‫ال�ضاحة امحلية ال�ضع�دية‪ ،‬بل يتطلع‬ ‫اإى الأف �ق��ن العربي وال�ع��ام��ي‪ ،‬كما‬ ‫اأفراد العينة‬ ‫�ضكل الإن��اث ‪ %44‬من اإجماي ي�ضعى اإى التعبر اجلي عن التط�ر‬ ‫العينة ال�ت��ي م ا�ضتطاع اآرائ �ه��ا‪ ،‬الذي ت�ضهده امملكة ي هذه امرحلة‬ ‫وكانت غالبيتهم من ام�اطنن بن�ضبة ي اج�انب القت�ضادية والتجارية‪،‬‬ ‫‪ ،%98‬كما بلغت ن�ضبة امتزوجن وال�ضناعية‪،‬والثقافية)‪.‬‬ ‫وق��ال الأم��ر �ضلطان اإن الهيئة‬ ‫‪ ،%82‬وب�ل��غ مت��ضط الأع �م��ار ‪24‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬و�ضكل ‪ %46‬من اأف��راد العينة العامة لل�ضياحة والآث��ار هي �ضريك‬ ‫م��ن حملة ال�ضهادة اجامعية‪ ،‬فيما رئي�ص ي اإدارة وتنظيم �ض�ق عكاظ‪،‬‬ ‫‪ %33‬م��ن ح�م�ل��ة � �ض �ه��ادة ال�ث��ان���ي��ة فهي ملك اأر���ص ال�ض�ق‪ ،‬وم�ض�ؤولة‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬وك� ��ان ‪ %45‬م��ن م�ظفي عن تط�ير مرافقه عام ًا بعد اآخر‪ ،‬كما‬ ‫ال��ق��ط��اع اح� �ك ���م ��ي‪ ،‬و‪ %15‬من تهتم بتط�ير الأعمال والأن�ضطة ي‬ ‫ج��ادة عكاظ ب�ضكل خا�ص‪ ،‬وتنظيم‬ ‫م�ظفي القطاع اخا�ص‪.‬‬ ‫�ض�ق عكاظ ب�ضكل ع��ام‪ ،‬وق��ال «اإن‬ ‫ام �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال �ع �م��ق ال�ت��اري�خ��ي‬ ‫م�ضتقبل «عكاظ»‬ ‫من جهته‪ ،‬و�ضف رئي�ص الهيئة لل�ضياحة هي اأحد امبادئ الأ�ضا�ضية‬ ‫ال �ع��ام��ة لل�ضياحة والآث� � ��ار الأم ��ر للهيئة ال�ع��ام��ة لل�ضياحة والآث� ��ار‪،‬‬ ‫�ضلطان بن �ضلمان‪ ،‬التقرير باأنه يقدم ولذلك نظرت الهيئة اإى امنا�ضبات‬ ‫� �ض���رة �ضفافة ع��ن م�ضتقبل �ض�ق ذات ال��ر��ض�ي��د ال �ت��اري �خ��ي ال�ع��ري��ق‬ ‫عكاظ‪ ،‬ك���اح��دة من اأه��م امنا�ضبات ك�ض�ق ع�ك��اظ‪ ،‬باعتبارها مكت�ضب ًا‬ ‫الثقافية‪ ،‬والقت�ضادية‪ ،‬وال�ضياحية وطني ًا ج��ب امحافظة على عراقته‬ ‫ي امملكة‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن �ض�ق عكاظ وتاريخيته‪ ،‬بجانب اأهمية تط�يره‬ ‫يتط�ر مرحلي ًا عام ًا بعد اآخر براكم وتاأهيله»‪ ،‬م�ضتطرد ًا «ومن هنا‪ ،‬نفذت‬ ‫اخ ��رات وب �ن��اء ل �ق��درات الب�ضرية الهيئة خطط ًا ودرا�ضات ت�ضمن م�‬ ‫واك�ت�م��ال الإن �� �ض��اءات امعمارية ي الن�ضاط ال�ضياحي من خال م�ضاري‬ ‫م�قعه وتعزيز الإيجابيات ومعاجة البمعد التاريخي والتهيئة ال�ضياحية»‪.‬‬


‫رأي |‬

‫المقيمون غير‬ ‫الشرعيين‪..‬‬ ‫صرامة وتشجيع‬

‫اخليفة الرا�سد عمر بن ّ‬ ‫اخطاب‪ ،‬ر�سي الله عنه‪ ،‬هو‬ ‫إ�سامي و�سع تنظيم ًا مواجهة م�سكلة امتخلفن‬ ‫اأول زعيم ا‬ ‫ّ‬ ‫من احجاج‪ .‬وجاء ي �سرته اأنه كان يخطب ي النا�س‬ ‫بعد اح ��ج من كل عام منادي ًا «يا اأه ��ل ال�سام �سا َمكم‪ ،‬ويا‬ ‫وف�سر بع� ��س اموؤرخن هذا الإجراء‬ ‫اأه ��ل اليمن م َنكم»‪ّ .‬‬ ‫باأنه حماية للمجتمع امكّي من الت�سخم ال�سكاي الذي قد‬ ‫يت�س ّبب ي م�سكات اقت�سادية واأمنية واجتماعية‪.‬‬ ‫وبطبيع ��ة احال؛ فاإن البقاء ي ال ��دول التي ُي�سا َفر‬ ‫اإليه ��ا ل ّأي غر�س ي� �وؤ ّدي اإى هذه ام�سكات‪ ،‬خا�سة حن‬ ‫جذب �سك ��اي لأ�سب ��اب اقت�سادية اأو‬ ‫تك ��ون الب ��اد ذات ٍ‬ ‫دينية اأو غرها‪ .‬وبادنا الوا�سعة حظى بعنا�سر جذب‬

‫كثرة �سواء للم�سلمن الذين ياأتون حج بيت الله واأداء‬ ‫العم ��رة وزيارة نبي ��ه الك ��رم‪ ،‬اأو للعم ��ل ي القطاعات‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫وهذه العنا�سر اجاذب ��ة راكمت ماين من امقيمن‬ ‫غ ��ر ال�سرعين ي بادنا‪ ،‬وطبق ًا مجل� ��س ال�سورى؛ فاإن‬ ‫الرقم جاوز خم�س ��ة ماين ن�سمة يتف ّرقون على مناطق‬ ‫ختلف ��ة اأهمه ��ا مك ��ة امكرم ��ة وامدينة امن ��ورة ومنطقة‬ ‫الريا� ��س وامنطقة ال�سرقي ��ة وامنطق ��ة اجنوبية‪ .‬ومن‬ ‫امق� � ّرر اأن يناق� ��س امجل�س هذه ام�سكلة الت ��ي تقف وراء‬ ‫‪ %60‬من اجرائم التي تتعامل معها اأجهزة ال�سرطة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من وج ��ود اأنظمة دقيقة ي بادنا؛ فاإن‬

‫الأبواب فيها مفتوحة للحجاج وامعتمرين وللراغبن ي‬ ‫العمل‪ .‬ولكنّ هذه الأبواب ّ‬ ‫م ا�ستغالها على نحو ل مكن‬ ‫ّ‬ ‫يت�سخم حجم امتخلف ��ن اأو الداخلن اإى‬ ‫قبول ��ه‪ .‬وحن‬ ‫الب ��اد بطرق غر �سرعية؛ ف� �اإن احتمالت اخطر تتزايد‬ ‫�سكاني ًا واجتماعي� � ًا واأمني ًا‪ .‬وعلى امواطن اأن يكون اأول‬ ‫احذرين واأول من يعيق تزايد حجم ام�سكلة‪.‬‬ ‫وامواطن � هنا � هو الفرد وهو اموؤ�س�سة وهو ام�سنع‬ ‫وهو امحل التجاري ال�سغر‪.‬‬ ‫واأمام جل�س ال�سورى مهمة دقيقة عليه اأن يناق�سها‬ ‫على نحو مع ّمق ُيف�سي اإى اأفكار عملية وواقعية مواجهة‬ ‫ام�سكلة التي يجب ا ٍأن ُح ّجم ُ‬ ‫وحا�سر خاطرها امتعددة‬

‫حا�س ��رة فاعل ��ة تتوق ��ف معه ��ا ع�س ��رات م ��ن اجرائ ��م‬ ‫وامخالفات الأمنية والتنظيمية‪.‬‬ ‫اإن ام�سوؤولي ��ة الوطني ��ة وا�سح ��ة اأمامن ��ا جميع� � ًا‬ ‫كمواطنن وم�سوؤول ��ن‪ .‬والأدوار ُمكن اأن ُتوؤ ّدى من ا ّأي‬ ‫موق ��ع‪ ،‬وما اأن بع�س امواطنن مثلون جزء ًا من تفاقم‬ ‫ام�سكل ��ة بارتكابهم خالف ��ات تتمثل ي ت�سغي ��ل واإيواء‬ ‫مقيم ��ن غ ��ر �سرعين؛ فاإن ��ه ل ب ّد م ��ن ت�سريع ��ات اأكر‬ ‫�سرام ��ة للتعامل مع امخالف ��ن‪ .‬واإى جان ��ب ال�سرامة؛‬ ‫هناك ‪-‬بامقابل‪� -‬سرورة لت�سجي ��ع الراغبن ي اإ�ساح‬ ‫اأو�س ��اع اإقامته ��م‪ ،‬خا�سة م ��ن ذوي الكف ��اءات وامهارات‬ ‫التي مكن ال�ستفادة منها‪.‬‬

‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدت ارتفاع مستوى نظافة منى هذا الموسم بنسبة ‪ %43‬عن العام الماضي‪ ..‬و| تنفرد بنشرها‬

‫دراسة حديثة‪ %84 :‬من أصحاب المخيمات غير متعاونين‬ ‫في نظافة المشاعر‪ ..‬والمطوفون واأمانة يتبادلون ااتهامات‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ك�سف ��ت درا�س ��ة حديث ��ة اأجراها‬ ‫بي ��ت اخ ��رة البيئي ��ة للدرا�س ��ات‬ ‫وال�ست�سارات التاب ��ع لوكالة الأعمال‬ ‫والإبداع امعري بجامع ��ة اأم القرى‪،‬‬ ‫عن ارتفاع م�ستوى نظافة م�سعر منى‬ ‫ح ��ج هذا العام بن�سبة ‪ 43.8٪‬مقارنة‬ ‫مو�سم حج ‪1432‬ه‪.‬‬ ‫واأظه ��رت الدرا�س ��ة اأن ن�سب ��ة‬ ‫‪ ٪83.7‬م ��ن اأ�سح ��اب خيم ��ات‬ ‫احجاج م يتعاونوا مع اإدارة النظافة‬ ‫ي ت�سغي ��ل ال�سنادي ��ق ال�ساغطة ي‬ ‫خيماته ��م‪ ،‬م ��ا اأ�سهم ي ع ��دم نظافة‬ ‫امخيمات وما حوله ��ا‪ ،‬الأمر الذي اأثر‬ ‫�سلب ًا ي م�ستوى الإ�سحاح البيئي‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت الدرا�س ��ة الت ��ي‬ ‫تنف ��رد «ال�س ��رق» بن�سره ��ا‪ ،‬اأن الطاقة‬ ‫التخزيني ��ة للنفاي ��ات ي م�سعر منى‬ ‫تق ��در بح ��واي ‪ 12500‬ط ��ن تقريب ًا‬ ‫خ ��ال اأوق ��ات ال ��ذروة‪ ،‬اإل اأن �س ��وء‬ ‫ت�سغي ��ل ال�سنادي ��ق ال�ساغط ��ة م ��ن‬ ‫ِقبل خيم ��ات احج ��اج اأدى اإى عدم‬ ‫ال�ستف ��ادة منها بال�س ��ورة امثلى ي‬ ‫الأع ��وام ال�سابقة‪ ،‬حيث ق ��درت ن�سبة‬ ‫ال�ستفادة م ��ن ال�سنادي ��ق ال�ساغطة‬ ‫ي مو�س ��م ح ��ج ‪1432‬ه بح ��واي‬ ‫‪ ،٪48.2‬لذل ��ك فق ��د حر�س ��ت الإدارة‬ ‫العام ��ة للنظاف ��ة ي ه ��ذا امو�سم على‬ ‫ال�ستفادة امثلى من الطاقة التخزينية‬ ‫للنفايات ي اأوقات الذروة ي م�سعر‬ ‫من ��ى للتقلي ��ل م ��ن حج ��م النفاي ��ات‬ ‫امراكم ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن حج ��م النفايات‬ ‫الناج ��ة ي م�سعر منى خ ��ال اأربعة‬ ‫اأيام ت�ساوي �سبعة ع�سر طن ًا‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح نائ ��ب جل� ��س اإدارة‬ ‫بيت اخرة البيئية وامدير التنفيذي‬ ‫للم�س ��روع الأ�ستاذ ام�س ��ارك ي ق�سم‬ ‫البحوث البيئي ��ة وال�سحية ي معهد‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن لأبح ��اث‬ ‫احج الدكتور ب�سام م�ساط‪ ،‬اأن ن�سبة‬ ‫النفاي ��ات غ ��ر امجمعة اأثن ��اء اأوقات‬ ‫ال ��ذروة ي بع�س النقاط احرجة ي‬ ‫م�سعر منى‪ ،‬امتمثلة ي منطقة م�سجد‬ ‫اخيف و�سارع �س ��وق العرب و�سارع‬ ‫اجوه ��رة‪ ،‬كان ��ت اأق ��ل م ��ن اموا�س ��م‬ ‫ال�سابقة مقارنة مو�سم حج ‪1431‬ه‬ ‫بن�سبة ‪ ٪59.5‬وحواي ‪ ٪43.8‬عن‬ ‫مو�سم حج ‪1432‬ه‪.‬‬ ‫واأم ��ام ع ��دم تع ��اون موؤ�س�سات‬ ‫الطواف ��ة واأ�سحاب خيم ��ات حجاج‬ ‫الداخل‪ ،‬جاأت اأمانة العا�سمة امقد�سة‬ ‫اإى ‪ 500‬طالب جامعي من الوافدين‬ ‫الذي ��ن يدر�س ��ون ي ث ��اث جامع ��ات‬ ‫ه ��ي اأم الق ��رى واجامع ��ة الإ�سامية‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة وجامع ��ة الإم ��ام‬ ‫حمد بن �سع ��ود‪ ،‬لت�سغيل ال�سناديق‬ ‫ال�ساغط ��ة ومراقب ��ة تراك ��م النفايات‬ ‫مقابل اأجر مادي‪.‬‬ ‫الطاقة التخزينية‬ ‫وتو�س ��ل فري ��ق الباحث ��ن‬ ‫وف ��ق الدكت ��ور ب�س ��ام م�س ��اط لبع�س‬ ‫الأف ��كار التطبيقي ��ة الت ��ي ت�ساع ��د‬ ‫عل ��ى زي ��ادة ن�سبة الطاق ��ة التخزينية‬ ‫للنفاي ��ات ي م�سع ��ر من ��ى‪ ،‬الت ��ي ق ��د‬ ‫ت�س ��ل م ��ا ب ��ن ‪ 6000 - 3000‬طن‬ ‫تقريب� � ًا‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى اقراح بع�س‬ ‫الت�سورات للتقليل من حجم النفايات‬ ‫امتولدة ي خيمات احجاج‪ ،‬وزيادة‬ ‫ع ��دد عم ��ال النظاف ��ة ي الطرق ��ات‬ ‫امج ��اورة للمخيم ��ات‪ ،‬دون احاج ��ة‬ ‫لإ�ساف ��ة نفقاتهم عل ��ى ميزانية نظافة‬ ‫ام�ساعر‪.‬‬ ‫واأف ��اد م�س ��اط اأن الدرا�سة جرت‬ ‫بن ��اء عل ��ى طلب م ��ن اأمان ��ة العا�سمة‬ ‫امقد�سة لدرا�سة جودة اأداء ال�سناديق‬ ‫ال�ساغط ��ة وامخ ��ازن الأر�سي ��ة ي‬

‫م�سعر منى‪ ،‬حيث يع ّد التخزين اموؤقت‬ ‫للنفايات هو اإح ��دى ال�سراتيجيات‬ ‫امهم ��ة التي و�سعته ��ا اأمانة العا�سمة‬ ‫امقد�س ��ة ي خطة اأعمال نظافة م�سعر‬ ‫من ��ى منذ �سنوات‪ ،‬خ�سو�س ًا اأن تدي‬ ‫م�ستوى النظافة يع ّد اإحدى ال�سلبيات‬ ‫التي تتكرر كل عام‪.‬‬ ‫ولف ��ت نائ ��ب جل� ��س اإدارة‬ ‫بي ��ت اخ ��رة اإى اأن ��ه �س ��ارك ي‬ ‫اإج ��از ام�س ��روع ع�س ��رة ا�ست�سارين‬ ‫م ��ن ختل ��ف التخ�س�س ��ات البيئي ��ة‬ ‫والهند�سي ��ة (الت�سامي ��م العمراني ��ة‬ ‫واميكانيكي ��ة والرجي ��ات) واإدارة‬ ‫النفاي ��ات ونظم امعلومات اجغرافية‬ ‫والإح�س ��اء‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى م�سارك ��ة‬ ‫‪ 500‬طالب جامعي‪.‬‬ ‫و�س ��دد الدكتور م�س ��اط على اأنه‬ ‫لإج ��اح اأعم ��ال النظاف ��ة ي ام�ساعر‬ ‫امقد�س ��ة يجب اأن يك ��ون هناك تعاون‬ ‫م�س ��رك ب ��ن موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة‬ ‫وموؤ�س�س ��ات حج ��اج الداخ ��ل م ��ع‬ ‫الإدارة العام ��ة للنظافة‪ ،‬حيث ياحظ‬ ‫ي ه ��ذا امو�س ��م اأن ن�سب ��ة ‪٪83.7‬‬ ‫م ��ن اأ�سح ��اب خيم ��ات احج ��اج م‬ ‫يتعاونوا مع اإدارة النظافة ي ت�سغيل‬ ‫ال�سناديق ال�ساغط ��ة ي خيماتهم‪،‬‬ ‫لذل ��ك ن ��رى م ��ن الأهمي ��ة م�سارك ��ة‬ ‫وزارة اح ��ج ي ت�سجي ��ع موؤ�س�سات‬ ‫الطواف ��ة وموؤ�س�سات حج ��اج الداخل‬ ‫واإخ�ساعه ��م ل ��دورات تدريبية لإدارة‬ ‫النفايات داخل امخيمات والتقليل من‬ ‫حجم النفايات امتولدة‪.‬‬ ‫دورات تدريبية‬ ‫واأ�س ��ار م�س ��اط اإى اأن ��ه م عمل‬ ‫دورة تدريبي ��ة لت�سغي ��ل ال�سنادي ��ق‬ ‫ال�ساغطة ي ام�ساعر م يح�سرها اإل‬ ‫عدد قليل جد ًا من امطوفن واأ�سحاب‬ ‫احم ��ات ل تتج ��اوز ‪ %16‬م ��ن‬ ‫اإجم ��اي اأ�سح ��اب امخيم ��ات البال ��غ‬ ‫عدده ��م ‪ 800‬خي ��م منت�سري ��ن ي‬ ‫م�سعري منى ومزدلفة‪.‬‬ ‫وت ��راأت موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة‬ ‫واأ�سحاب حم ��ات حجاج الداخل من‬ ‫نتائ ��ج الدرا�س ��ة‪ ،‬ناف ��ن ع ��ن اأنف�سهم‬ ‫تهمة الق�سور ي ام�ساهمة ي نظافة‬ ‫ام�ساع ��ر‪ ،‬م�سري ��ن اإى اأن ت�سغي ��ل‬ ‫ال�سناديق ال�ساغطة لي�س من مهمتهم‪،‬‬ ‫واتهم ��وا الأمان ��ة ب�سع ��ف �سيان ��ة‬ ‫ال�سنادي ��ق ال�ساغط ��ة‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن‬ ‫كثر ًا منها ل تعمل اأو ت�ساب بالعطب‬ ‫اأثناء مو�سم احج‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي�س الهيئ ��ة التن�سيقية‬ ‫موؤ�س�س ��ات اأرب ��اب الطوائف امطوف‬ ‫عبدالواح ��د بره ��ان �سيف الدي ��ن‪ ،‬اأن‬ ‫ت�سغي ��ل ال�سواغط ونقل النفايات لها‬ ‫لي�س م ��ن مهمات موؤ�س�س ��ات الطوافة‬ ‫وامطوفن‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنها م�سوؤولية‬ ‫الأمانة وال�سركة التي تعاقدت معها‪.‬‬ ‫ونفى التهمة اموجهة للمطوفن‬ ‫بعدم التجاوب قائ � ً�ا «هذا الكام غر‬ ‫�سحي ��ح»‪ ،‬موجه ًا الل ��وم لاأمانة كون‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ارحموا قطار ًا ذل!‬

‫بيت الخبرة البيئية‪ :‬طالبنا وزارة الحج بتشجيع أصحاب المخيمات للمشاركة في اإصحاح البيئي‬ ‫أصحاب المخيمات‪ :‬تشغيل الضواغط ليس مسؤوليتنا‪ ..‬وبعضها غير صالح لاستعمال‬ ‫أمانة العاصمة‪ :‬المطوفون مسؤولون عن نظافة مخيماتهم‪ ..‬واستعنا بـ‪ 500‬طالب لتشغيل الضواغط‬

‫د‪ .‬ب�صام م�صاط‬ ‫ال�سواغط غر كافية ول ت�سغل اإل ي‬ ‫اليوم العا�سر من ذي احجة اأول اأيام‬ ‫منى‪ ،‬وطاقتها ال�ستيعابية ل تكفى‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «يج ��ب اأن تع ��رف‬ ‫الأمانة بالق�س ��ور وت�سعى للحل بد ًل‬ ‫من توجيه اللوم للمطوفن»‪.‬‬ ‫واأب ��دى �سي ��ف الدي ��ن بع� ��س‬ ‫اماحظ ��ات ج ��اه نتائ ��ج الدرا�س ��ة‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن م�ست ��وى النظافة كان‬ ‫ي من ��ى ه ��ذا الع ��ام دون اماأم ��ول‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا ي ربوة الأفارقة‪.‬‬ ‫وزاد «نحن ل�سن ��ا بحاجة لكرة‬ ‫درا�س ��ات بقدر حاجتن ��ا حلول عملية‬

‫عبدالواحد برهان �صيف الدين‬ ‫تق�س ��ي عل ��ى تكد� ��س النفاي ��ات ي‬ ‫ام�سع ��ر»‪ ،‬وا�ستدل �سي ��ف الدين باأحد‬ ‫احل ��ول التي طرحت م ��ن ِقبل الأمانة‬ ‫ح ��ول اإن�ساء مرب ��ع من الزن ��ك ورمي‬ ‫النفاي ��ات في ��ه ي م�سع ��ر عرف ��ات‪،‬‬ ‫مت�س ��اء ًل‪ :‬اأي ��ن امكان ال ��ذي مكن اأن‬ ‫نخ�س�سه للنفاي ��ات؟ موؤكد ًا اأن معظم‬ ‫احلول امطروح ��ة اجتهادية ولي�ست‬ ‫عملية‪.‬‬ ‫وطال ��ب �سي ��ف الدي ��ن الأمان ��ة‬ ‫بالبحث عن حلول عملية اأكر جدوى‬ ‫م ��ن حمي ��ل الآخري ��ن ت ��ردي نظاف ��ة‬ ‫من ��ى وام�ساع ��ر‪ ،‬ونف ��ى �سي ��ف الدين‬

‫وليد عزيز الرحمن‬ ‫عمل ��ه بالدورة الت ��ي نظمته ��ا الأمانة‬ ‫للمطوفن للتعل ��م على طريقة ت�سغيل‬ ‫ال�سواغط‪.‬‬ ‫دور امطوفن‬ ‫بيد اأن رئي� ��س اموؤ�س�سة الأهلية‬ ‫مطوي حجاج جنوب �سرق اآ�سيا‪ ،‬اأقر‬ ‫باإقام ��ة ور�سة عمل لتدري ��ب مندوبي‬ ‫امخيمات عل ��ى ا�ستخ ��دام ال�سناديق‬ ‫ال�ساغط ��ة ي ام�سع ��ر‪ ،‬م ��ن خ ��ال‬ ‫احت�سان موؤ�س�ستهم هذه الور�سة‪.‬‬ ‫لكن �سدايو اتفق مع �سيف الدين‬ ‫ي اأن كثر من ال�سواغط ل تعمل ي‬ ‫امو�س ��م اأو تك ��ون مل ��وءة ول مكن‬

‫إحصاءات‬

‫و�سع مزيد من النفايات فيها‪.‬‬ ‫واأ�ساف �سداي ��و «عندما ل جد‬ ‫ال�ساغ ��ط يعمل فاإننا اأمام خيار واحد‬ ‫هو و�س ��ع النفايات اأم ��ام ال�ساغط»‪،‬‬ ‫مبين ًا اأنه ي كل ع ��ام تتكرر ال�سكوى‬ ‫م ��ن ال�سواغ ��ط ب�سب ��ب قل ��ة عدده ��ا‬ ‫وتعطله ��ا الدائم وع ��دم وجود �سيانة‬ ‫اأو متابع ��ة م ��ن ِقب ��ل الفني ��ن له ��ا ي‬ ‫مو�سم احج‪.‬‬ ‫وطال ��ب �سداي ��و القائم ��ن على‬ ‫الدرا�س ��ة بع ��دم رم ��ي الته ��م عل ��ى‬ ‫الآخرين بقدر البحث عن حلول ُت�سهم‬ ‫ي نظاف ��ة ام�ساع ��ر‪ ،‬م�س ��دد ًا عل ��ى اأن‬ ‫موؤ�س�س ��ات الطوافة حاول ��ت التفكر‬ ‫بعدة حل ��ول للم�ساهم ��ة ي امحافظة‬ ‫على البيئة نظيفة خال مو�سم احج‪.‬‬ ‫واأك ��د امط ��وف ولي ��د عزي ��ز‬ ‫الرحم ��ن اأن الأمانة غ ��ر متعاونة ي‬ ‫النظافة بدليل قلة ال�سواغط و�سعف‬ ‫�سيانتها وعدم ا�ستجابتهم لإ�ساحها‬ ‫اإذا ح ��دث اأي عط ��ل‪ ،‬م�ست ��د ًل بحادثة‬ ‫ح�سل ��ت ه ��ذا امو�س ��م عندم ��ا تعط ��ل‬ ‫ال�سندوق وات�سل على الأمانة وتاأخر‬ ‫الفني وم ي�سل اإل بعد يومن‪.‬‬ ‫ونف ��ى عزي ��ز الرحم ��ن علم ��ه‬ ‫بوج ��ود دورة تدريبي ��ة عل ��ى عم ��ل‬ ‫ال�سناديق ال�ساغط ��ة‪ ،‬م�سدد ًا على اأن‬ ‫اأ�سح ��اب امخيم ��ات حري�س ��ون على‬ ‫ت�سليم مواقعهم نظيفة وب�سكل مثاي‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «اأمان ��ة العا�سم ��ة اإذا‬ ‫وجدت اأي ق�سور فاإنها تغرم اأ�سحاب‬ ‫امخيم ��ات فكي ��ف حملن ��ا ام�سوؤولية‬ ‫والنظافة مهمتها؟»‪.‬‬ ‫واتفق اأ�سح ��اب حمات حجاج‬ ‫الداخل م ��ع موؤ�س�س ��ات الطوافة على‬ ‫اأن ت�سغي ��ل ال�سواغ ��ط لي� ��س مهمتهم‬ ‫واأن الأمان ��ة وال�سرك ��ة ام�سغل ��ة ه ��ي‬ ‫الت ��ي يجب اأن تق ��وم به ��ذا العمل من‬ ‫خ ��ال تاأمن �سواغط كافية ومنا�سبة‬ ‫وجديدة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س اإح ��دى حم ��ات‬

‫دعوة لتعميم نموذج اإمارات «مخيم با نفايات» ‪ ..‬والمطوفون يحتجون بضيق المساحات‬ ‫قدم امخيم الإماراتي موذج ًا‬ ‫يُحت ��ذى به ي احفاظ على نظافة‬ ‫البيئة ي ام�ساعر من خال اإطاق‬ ‫حملة «خيم با نفايات»‪.‬‬ ‫وذك ��رت الدرا�س ��ة اأن �ست ��ة‬ ‫اآلف ح ��اج اإمارات ��ي م يخلف ��وا‬ ‫خ ��ال وجوده ��م ي امخي ��م ع ��ود‬ ‫كريت بفك ��رة ب�سيطة ج ��د ًا تقوم‬ ‫عل ��ى غ�سي ��ل الأك ��واب والأواي‬ ‫واإعادة ا�ستخدامها دون رميها كما‬ ‫يحدث مع نظرته ��ا البا�ستيكية‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة ل�س ��رب ام ��اء م ��ن خال‬

‫على أي حال‬

‫ثاج ��ات ام ��اء الب ��اردة وع ��دم‬ ‫ا�ستخ ��دام القواري ��ر البا�ستيكية‬ ‫ال�سغرة‪.‬‬ ‫ودع ��ت الدرا�س ��ة ل�س ��رورة‬ ‫تعمي ��م جرب ��ة امخي ��م الإماراتي‬ ‫عل ��ى كل خيم ��ات احج ��اج ي‬ ‫الأع ��وام امقبل ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا ووجه‬ ‫باعرا� ��س م ��ن ِقب ��ل اأ�سح ��اب‬ ‫امخيمات ي وق ��ت رحبت الأمانة‬ ‫على ل�سان مدي ��ر النظافة امهند�س‬ ‫حمد امورقي‪ ،‬بالتع ��اون لتعميم‬ ‫التجربة لبيئة اأف�سل ي ام�ساعر‪.‬‬

‫�سي ��ق ام�ساح ��ات وع ��دم وج ��ود‬ ‫اأماك ��ن جه ��زة لغ�سي ��ل الأواي‬ ‫يق ��ف حجر ع ��رة ي طريق تنفيذ‬ ‫ام�س ��روع‪ ،‬اإ�ساف ��ة لع ��دم وع ��ي‬ ‫�سرائح كبرة من احجاج باأهمية‬ ‫امحافظة على نظافة البيئة‪.‬‬ ‫واتف ��ق رئي� ��س اموؤ�س�س ��ة‬ ‫الأهلي ��ة مط ��وي حج ��اج جن ��وب‬ ‫�س ��رق اآ�سي ��ا زه ��ر �سداي ��و‪ ،‬م ��ع‬ ‫حمدامورقي‬ ‫وذكر رئي�س الهيئة التن�سيقية راأي �سي ��ف الدين‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫موؤ�س�سات اأرباب الطوائف امطوف الإمكان ��ات ي امخيم ��ات ل ت�سمح‬ ‫عبدالواحد برهان �سيف الدين‪ ،‬اأن با�ستخ ��دام ه ��ذه الط ��رق‪ ،‬وق ��ال‬

‫«حاولن ��ا تخفي ��ف كمي ��ة النفايات‬ ‫بجل ��ب وجب ��ات معلب ��ة وجاه ��زة‬ ‫لك ��ن وجدن ��ا �سعوب ��ة ي نقله ��ا‬ ‫للمخيمات»‪.‬‬ ‫وراأى �ساح ��ب خيم ��ات‬ ‫حج ��اج الداخل �سع ��د القر�سي‪ ،‬اأن‬ ‫غ�سيل ال�سحون واماعق ي بيئة‬ ‫غر مل ��وءة باميكروبات كم�سعر‬ ‫من ��ى يع ّر� ��س احج ��اج لاإ�ساب ��ة‬ ‫بالأمرا� ��س‪ ،‬مف�س� � ًا ا�ستخ ��دام‬ ‫ال�سح ��ون واماع ��ق البا�ستيكية‬ ‫التي ت�ستخدم مرة واحدة فقط‪.‬‬

‫حجاج الداخل �سع ��د القر�سي‪« ،‬دعينا‬ ‫لدورات تدريبي ��ة لت�سغيل ال�سواغط‬ ‫لك ��ن ام�سكل ��ة اأن ه ��ذه ال�سواغ ��ط ل‬ ‫تعمل‪ ،‬وبالتاي ي�سطر �ساحب امخيم‬ ‫لو�سع النفايات اأمام ال�ساغط‪.‬‬ ‫و�س ��دد القر�س ��ي عل ��ى اأن مهم ��ة‬ ‫ت�سغي ��ل ال�سواغ ��ط لي�س ��ت منوط ��ة‬ ‫باأ�سح ��اب امخيم ��ات واإم ��ا تقع على‬ ‫كاهل الأمانة‪.‬‬ ‫اعراف الأمانة‬ ‫واأقر مدير عام النظافة ي اأمانة‬ ‫العا�سم ��ة امقد�س ��ة امهند� ��س حم ��د‬ ‫امورقي‪ ،‬باأن ت�سغيل ال�سواغط لي�س‬ ‫م ��ن م�سوؤولي ��ة اأ�سح ��اب امخيم ��ات‪،‬‬ ‫لكنه اأ�سار ي الوق ��ت نف�سه ل�سرورة‬ ‫تعاون اجميع لرفع م�ستوى النظافة‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ح�س ��ن الواق ��ع البيئ ��ي‬ ‫للم�ساعر‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف امورق ��ي «جاأن ��ا‬ ‫اإى التعاق ��د م ��ع ‪ 500‬طال ��ب وافد‬ ‫لت�سغيل ال�سنادي ��ق‪ ،‬وذلك لت�سهيل‬ ‫امهم ��ة عل ��ى اأ�سح ��اب امخيم ��ات‪،‬‬ ‫لكن ه�� ��اك �س ��وء ي ا�ستخدام هذه‬ ‫ال�سواغط من ِقب ��ل بع�س العاملن‬ ‫ي ه ��ذه امخيم ��ات‪ ،‬م ��ا اأ�سه ��م ي‬ ‫تعطلها وقت الذروة»‪.‬‬ ‫واأكد امورق ��ي على دعوة جميع‬ ‫اأ�سحاب امخيم ��ات لإر�سال مندوبن‬ ‫للتعلم على طريقة ت�سغيل ال�سناديق‪،‬‬ ‫بيد اأن ام�سكلة الأكر التي عانوا منها‬ ‫هي اأن كثر ًا من يح�سرون الدورات‬ ‫لي�سوا معنين بت�سغيل ال�سواغط‪ ،‬ما‬ ‫يجعل الفائدة معدومة من ح�سورهم‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف «كان م ��ن امفر� ��س ع ��دم‬ ‫اإر�س ��ال اإل من كان ل ��ه عاقة بت�سغيل‬ ‫ال�سواغط»‪.‬‬ ‫واع ��رف امورق ��ي بقل ��ة ع ��دد‬ ‫ال�سناي ��ق قيا�س� � ًا باأع ��داد امخيمات‪،‬‬ ‫كا�سف� � ًا ع ��ن م�س ��روع جدي ��د �س ��رى‬ ‫النور الع ��ام امقب ��ل بالتو�سع ي عدد‬ ‫ال�سنادي ��ق ال�ساغطة من خال تاأمن‬ ‫‪� 150‬سندوق� � ًا اإ�سافي� � ًا جديد ًا ت�سل‬ ‫طاقت ��ه ال�ستيعابي ��ة ع�س ��رة اأطن ��ان‪،‬‬ ‫ونفى ي الوقت نف�سه �سعف ال�سيانة‬ ‫لل�سنادي ��ق اموجودة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫�س ��وء ال�ستخ ��دام �سب ��ب توقفها عن‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ودعا امورقي اأ�سحاب امخيمات‬ ‫ووزارة اح ��ج للنظ ��ر ي الدرا�س ��ة‬ ‫واجلو�س عل ��ى طاولة واح ��دة لرفع‬ ‫م�ستوى النظاف ��ة والإ�سحاح البيئي‬ ‫ي ام�ساعر‪.‬‬ ‫ورحب ��ت وزارة احج مثل هذه‬ ‫الدرا�س ��ات مطالبة اأ�سحاب امخيمات‬ ‫بالتع ��اون م ��ع الأمان ��ة لبيئ ��ة نظيفة‬ ‫تعك�س �سورة الإ�سام اح�سارية من‬ ‫ام�ساعر امقد�سة‪.‬‬

‫ن�ص ��رت �صحيف ��ة ااقت�صادي ��ة ي ��وم‬ ‫ااأربع ��اء اما�ص ��ي خ ��ر ًا ع ��ن قط ��ار (�ص ��ار)‬ ‫يرب ��ط ال�صناعية الثانية ي الدمام مع مدينة‬ ‫�صدي ��ر‪ ،‬وي ‪� 28‬صبتم ��ر ‪ 2012‬ي‬ ‫�صحيف ��ة ال�ص ��رق ااأو�صط «اأعلن ��ت ال�صركة‬ ‫ال�صعودي ��ة للخط ��وط احديدي ��ة (�ص ��ار) عن‬ ‫ت�صلمها موؤخر ًا م�صروع اج�صر الري الذي‬ ‫�صرب ��ط ب ��ن كل م ��ن الريا�س وج ��دة خال‬ ‫‪� 36‬صه ��ر ًا‪ .‬بااإ�صاف ��ة اإى قط ��ار (�ص ��ار)‬ ‫لل�صمال واجنوب الذي ينقل الفو�صفات من‬ ‫ح ��زم اجاميد بال�صمال اإى م�صفاة معادن‬ ‫ي راأ� ��س اخ ��ر‪ ،‬وتت ��واى ااأخب ��ار ع ��ن‬ ‫اخط ��ط الطموح ��ة لقطار (�ص ��ار) الذي ينعم‬ ‫بدع ��م �صندوق اا�صتثمارات العامة دون اأن‬ ‫يرد ذكر قطار ال�صرقية اليتيم‪.‬‬ ‫طالب ��ت ي مق ��ال �صاب ��ق ب�ص ��م قط ��ار‬ ‫ال�صرقي ��ة ل�صبك ��ة قط ��ارات (�ص ��ار) العماقة‬ ‫لتوحيد اجهود واخطط والتن�صيق وحديد‬ ‫ام�ص ��ارات وحديد م�صتقبل قطارنا ااأعوج‪.‬‬ ‫لك ��ن م اأق ��راأ رد ًا ا م ��ن ال�صرك ��ة ال�صعودية‬ ‫للخط ��وط احديدي ��ة (�ص ��ار) وا تعليق� � ًا م ��ن‬ ‫اموؤ�ص�صة العامة لل�صكة احديد‪.‬‬ ‫جهات مثل امجل�س ااقت�صادي ااأعلى‬ ‫ب�صاحيات ��ه الوا�صع ��ة وجل� ��س ال�ص ��ورى‬ ‫بح�ص ��ب طبيع ��ة عمله ُيفر� ��س اأن تتبنى هذا‬ ‫الدم ��ج لل�ص ��كك احديدي ��ة ي امملك ��ة وا‬ ‫توج ��د م�صلح ��ة لبقاء قط ��ار ال�صرقية وحيد ًا‬ ‫ي�صارع ااأم ��واج اأو اأن يبقى حطة جارب‬ ‫للم�صوؤولن امتقاعدين‪.‬‬ ‫قط ��ار ال�صرقي ��ة م�صل�ص ��ل طوي ��ل م ��ن‬ ‫ح�ص ��د ال�صحاي ��ا م ��ن العامل ��ن في ��ه اإى‬ ‫العابري ��ن اإى ال ��ركاب وهو ح�ص ��ب جاربنا‬ ‫ي امملك ��ة من القناب ��ل اموقوتة مثل ناقات‬ ‫الغ ��از التي جوب �صوارعن ��ا‪ ،‬ومثل حفات‬ ‫ااأعرا�س التي ا تراعى فيها اأمور ال�صامة‪،‬‬ ‫وا نري ��د اأن ن�صع اأيدينا على قلوبنا وننتظر‬ ‫فواجع اأخرى‪.‬‬ ‫«تكف ��ون» ارحموا قط ��ار ًا ذل و�صموه‬ ‫م ��ع ال�ص ��كك احديدي ��ة ااأخ ��رى ي امملك ��ة‬ ‫�صمن �صبكة (�صار) ولكم ااأجر وامثوبة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالرحمن الوا�صل‬

‫جعفر ال�صايب‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫�صاهر النهاري‬

‫زبيدة اموؤمن‬

‫�صاي الو�صعان‬

‫جمعان الكرت‬

‫مبارك خمي�س احمداي‬


‫تأشيرتكم‬ ‫يا هيئة السياحة‬

‫سعود الثنيان‬

‫يعل ��م اجمي ��ع اأهمية ال�سياح ��ة ي الناج القوم ��ي للبلدان‪ ،‬كونها �سبب� � ًا ي اإيجاد‬ ‫ع�س ��رات اآلف الوظائ ��ف امختلف ��ة‪ ،‬وا�ستقط ��اب روؤو�ض الأم ��وال ال�سخم ��ة‪ ،‬وحا�سن‬ ‫ال�سياح ��ة ل تع ��د ول ح�سى وقد كان ��ت ال�سياحة هي ال�سبب الرئي� ��ض لإيرادات �سخمة‬ ‫ي كث ��ر م ��ن البلدان‪ ،‬عل ��ى �سبيل امثال بلغ ع ��دد ال�سياح ي م�سر ع ��ام ‪ 2010‬حواي‬ ‫‪ 14‬ملي ��ون �سائ ��ح �سخوا ‪ 12.9‬ملي ��ار دولر ي القت�ساد ام�س ��ري‪ ،‬واإى لبنان حيث‬ ‫كان دخ ��ل ال�سياح ��ة ي الع ��ام ‪ 2010‬ثمانية ملي ��ارات دولر‪ ،‬ومقارن ��ة ب�سيطة بلغت‬ ‫ميزاني ��ة ال�سعودي ��ة ع ��ام ‪ 2010‬حواي ‪ 470‬ملي ��ار ريال (ح ��واي ‪ 125‬مليار دولر‬ ‫اأمريك ��ي)‪ ،‬ن ��اج ال�سياحة ام�سري ��ة ي�سكل ‪ 10%‬من ميزانية اأك ��ر دولة م�سدرة للنفط‬ ‫ي الع ��ام‪ ،‬تل ��ك كانت مقارن ��ة ب�سيطة ج ��د ًا لتو�سيح م ��دى اأهمية وفائ ��دة ال�سياحة ي‬ ‫امملك ��ة العربية ال�سعودية وعدم اإغفاله ��ا‪ .‬خ�سو�س ًا اأنها دولة مرامية الأطراف‪ ،‬وملك‬ ‫امقومات امختلفة‪ ،‬واممي ��زة‪ ،‬التاريخية‪ ،‬والدينية‪ ،‬والقبلية‪ ،‬وغرها‪ ،‬من مدائن �سالح‬ ‫اإى غ ��ار حراء‪ ،‬ومق ��رة البقيع‪ ،‬ومواقع غزوتي ب ��در واأحد‪ ،‬واآث ��ار الدرعية وام�سمك‪،‬‬ ‫ومنه ��ا اإى الطبيع ��ة اجميلة ي اجن ��وب مع الآثار الت ��ي تعود مئات ال�سن ��ن‪ ،‬والربع‬

‫اخ ��اي (�سحراء تغري امهتمن)‪ ،‬ومئات امواق ��ع الأثرية من الغابات للبحر لل�سحراء‪،‬‬ ‫طبيع ��ة جغرافية متنوعة ورغم كل تلك اموؤهات الطبيعية امميزة‪ ،‬اأيعقل بعد كل هذا اأن‬ ‫تك ��ون امملكة العربية ال�سعودية حت ��ى هذه اللحظة ل ملك تاأ�سرة �سياحة للراغبن ي‬ ‫زيارته ��ا‪ .‬وعلى ال�سياح التف ��اق مع مكتب �سياحي داخل ال�سعودي ��ة‪ ،‬للمرور باإجراءات‬ ‫بروقراطي ��ة ترجع للع�سور الو�سطى؟ (تنويه لاإخوة امنتقدين لل�سفارات الأجنبية ي‬ ‫تعامله ��م معنا‪ ،‬من خال اإجراءاته ��م امعقدة‪ :‬هم يعاملوننا بامث ��ل‪ ،‬ورغم كل اإجراءاتهم‬ ‫فاإنه ��ا م ت�سل للتعقيد ال ��ذي نقوم به حتى و�سل الأمر بنا ل�س ��راط امحرم ي تاأ�سرة‬ ‫احج!)‪.‬‬ ‫لهيئ ��ة ال�سياح ��ة جه ��ود متنوع ��ة وتطورات رائع ��ة‪ ،‬لكن عليه ��ا اأن تزي ��ل كثر ًا من‬ ‫امعوق ��ات التي ح ��ول دون حقيق الهدف الأ�سا�سي من اإن�سائها‪ .‬ي خر ن�سرته جريدة‬ ‫ال�س ��رق الأو�سط بعنوان (ارتفاع اأ�سع ��ار الكهرباء وقلة الدعم اأب ��رز معوقات ال�ستثمار‬ ‫ال�سياح ��ي) وما جاء ي اخ ��ر (اأجمع خراء ي قطاع ال�سياحة ال�سعودية على وجود‬ ‫معوق ��ات تتعر�ض لها �سناعة ال�سياحة بالباد‪ ،‬مو�سحن اأن ال�ستثمار ال�سياحي يعاي‬

‫من قلة الدعم احكومي وارتفاع ي تكلفة اخدمات كالكهرباء‪ ،‬وكذلك تطوير الإجراءات‬ ‫احكومي ��ة ي القطاع ال�سياحي وجعله ��ا اأكر مرونة لتحفيز ال�ستثم ��ارات ال�سياحية‪،‬‬ ‫ودع ��ا اخراء من ��ح ام�ستثمرين اأرا�س ��ي ذات مقومات �سياحية‪ ،‬وقرو�س� � ًا مي�سرة عر‬ ‫�سن ��دوق للتنمية ال�سياحية‪ ،‬ودعم اأ�سعار الكهرباء وامي ��اه‪ ،‬م�سددين على اأهمية تطوير‬ ‫الإج ��راءات احكومية ي القط ��اع ال�سياحي وجعلها اأكر مرون ��ة لتحفيز ال�ستثمارات‬ ‫ال�سياحية)‪.‬‬ ‫ر�سال ��ة اإى الأم ��ر �سلطان ب ��ن �سلمان‪ :‬ل اأحد ينك ��ر جهود الهيئة الكب ��رة‪ ،‬ولكنها‬ ‫ي حاج ��ة اأي�س� � ًا اإى وقفة ت�سحيحية‪ ،‬لكي حقق تطلعات �سموك ��م ي اأن تكون �سريك ًا‬ ‫اأ�سا�سي� � ًا ي التنمي ��ة‪ ،‬با�ستقط ��اب ال�ستثمارات‪ ،‬الت ��ي �ستعود ي النهاي ��ة باخر على‬ ‫الوطن وامواطنن‪.‬‬

‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫ُ‬ ‫ضحكت كما‬ ‫لم أضحك‬ ‫من قبل‬

‫مغالطات‬ ‫في التعليم والبطالة‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬

‫خالص جلبي‬

‫ل�س ��ت م ��ن يحب نقل م ��� ي ��رد ي النت‪ ،‬ولك ��ن ت�أتي‬ ‫اأحي�ن� � ً� بع�ض الأخب�ر الت ��ي يغ�سى على اأحدن� من ال�سحك‬ ‫فيه ���‪ .‬ه ��ذه ام ��رة ج ���ءت م ��ن اإبداع ���ت الث ��ورة ال�سوري ��ة‪.‬‬ ‫ولقوته ��� فقد �سحك ��ت جد ًا‪ .‬م اأ�س ��دق اأن قوم ً� ي�سدقون‬ ‫ولكن حت مظلة البعث م يبقَ عقل و�سمر‪.‬‬ ‫ج ���ء ي مق ���ل (الوا�سنطن بو�س ��ت)‪« :‬بن ردود فعل‬ ‫ع�مي ��ة كث ��رة ح ��ول ت�أث ��ر اإع�س ���ر �س�ندي عل ��ى ال�س�حل‬ ‫ال�سرق ��ي للولي ���ت امتح ��دة‪ ،‬ك�ن اأط ��رف تعليق م ��� اأعلنته‬ ‫واحدة من �سفح ���ت اجي�ض ال�سوري الإلكروي اموالية‬ ‫للأ�س ��د‪ ،‬وه ��و خر مف ���ده اأن ��ه م تنفي ��ذ اإع�س ���ر �س�ندي‬ ‫ب��ستخ ��دام تكنولوجي ��� متقدم ��ة للغ�ي ��ة‪�ُ ،‬سمم ��ت م ��ن قِ بل‬ ‫النظ ���م الإي ��راي البط ��ل‪ ،‬ب�لتن�سي ��ق م ��ع نظ�من ��� امق ���وم‪.‬‬ ‫واأك ��دت ه ��ذه ام�س�در اأن خ ��راء من �سوري ��� اأ�سهموا ي‬ ‫تنفي ��ذ امهمة؛ فهذه ع�قبة من يه�ج ��م �سوري� الأ�سد ويهدد‬ ‫اأمنه�‪.‬‬ ‫تت�ب ��ع ال�سحيفة‪ :‬ا�ستقطب ه ��ذا اخر اأكر من األفي‬ ‫تعلي ��ق‪ ،‬واأك ��ر م ��ن األ ��ف م�س�رك ��ة‪ .‬وعل ��ى الرغ ��م م ��ن اأن‬ ‫كث ��ر ًا م ��ن امعلقن رعروا ع ��ن ت�سديقهم اخ ��ر وت�أييدهم‬ ‫م ��� ج�ء فيه‪ ،‬ف� ��إن هن�ك تعليق ���ت اأخرى راح ��ت ت�سخر من‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬وتط�لب بحذفه حتى ل ي�سبح اموالون اأ�سحوكة‪،‬‬ ‫وك�ن تعب ��ر ال�سح ��ك الإلك ��روي «ههههه ��ه» ه ��و الأكر‬ ‫ا�ستخدام� � ً� على الإطلق‪ .‬اإ�س�ف ��ة اإى تعليق�ت اأخرى تفيد‬ ‫اأن من ي�سدق اخر هم «احمر فقط»‪.‬‬ ‫اأم� �سفح�ت امع�ر�سن فقد حفلت بكت�ب�ت وتعليق�ت‬ ‫اخرن ��� م ��� راأين�ه اأبرزه ��� م� ن�سر حت عن ��وان (ق�لوا عن‬ ‫اإع�س�ر �س�ندي)‪:‬‬ ‫مث ًل وليد امعلم‪ :‬اأي اإع�س�ر؟‬ ‫�سري ��ف �سح ���دة‪ :‬اأن ��� ل اأمثل اأهل نيوي ��ورك ول اأهل‬ ‫نيوجر�سي اأن� خبر اأر�س�د جوية م�ستقل‪.‬‬ ‫هيث ��م من ���ع‪ :‬اأن ��� �س�ه ��دت اأ�سخ��س� � ً� ي�سبح ��ون ي‬ ‫الإع�س�ر مق�بل ‪ 150‬دولر ًا‪.‬‬ ‫ب�س�ر اجعفري‪� :‬س�ندي تنتمي لع�ئلة وه�بية؟‬ ‫خ�ل ��د العب ��ود‪ :‬ك�ن يج ��ب ح�سر الإع�س ���ر مربع�ت‬ ‫ودوائر‪.‬‬ ‫الأخ�سر الإبراهيمي‪ :‬الإع�س�ر من �سيئ اإى اأ�سواأ‪.‬‬ ‫نبي ��ل العرب ��ي‪« :‬ه ��و احن� ي اإي ��ه ول اإي ��ه؟ واخد ب�ل‬ ‫ح�سرتك»‪.‬‬ ‫ب�ن كي مون‪ :‬اأن� قلق لأن الو�سع يثر القلق‪.‬‬ ‫بره�ن غليون‪ :‬اأعلن مدينة نيوجر�سي مدينة منكوبة!‬ ‫م�هر الأ�سد‪� :‬س�ر لزم نلب�ض بدلة الغط�ض‪.‬‬ ‫ح�س ��ن ن�سر الله‪ :‬غ�لبي ��ة ال�سغب الأميغكي ي�س�ندون‬ ‫خي�غ الإع�س�غ �س�ندي بتدميغ البلد حت �سقف الوطن‪.‬‬ ‫هيلري كلنتون‪ :‬اأي�م الإع�س�ر معدودة‪.‬‬ ‫اأوب�م�‪ :‬على ال�سعب الأمريكي الرحيل‪.‬‬ ‫اأردوغ�ن‪ :‬األ�سك� خط اأحمر‪.‬‬ ‫اأذك ��ر من ع ���م الجتم�ع الوردي قول ��ه عن العقل اإنه‬ ‫ل يبح ��ث عن احق والعدالة وامنط ��ق اإى اآخر ال�سع�رات‪،‬‬ ‫ب ��ل هو ع�سو للبق�ء مثل �س ���ق النع�مة ون�ب الأفعى ودرع‬ ‫ال�سلحف�ة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫المرور مرتين بمحطة‬ ‫اآام التي ا تطاق‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫هل الأزمة حالي ًا ي خرجات التعليم ال�سعودية‪ ..‬ي الفائ�ض اأم العجز؟‬ ‫مك ��ن القول ب� �اأن خرجات التعليم ي امملكة مرت بث ��اث مراحل ذات مامح‬ ‫ب ��ارزة‪ .‬فف ��ي امرحل ��ة الأوى وم ��ع بداي ��ات التاأ�سي� ��ض كان ��ت الأمي ��ة منت�سرة‬ ‫والتعلي ��م التقلي ��دي متوا�س ��ع الإمكاني ��ات‪ ،‬وقد عان ��ت الدول ��ة النا�سئة كثر ًا‬ ‫مواجه ��ة هذا العجز ال�سديد حتى بدايات ال�سبعينات‪ ،‬فلم تكن توجد اأي كوادر‬ ‫حلي ��ة ي جميع امجالت ما فيها امج ��ال الديني‪ ،‬فتاأ�سي�ض الكليات ال�سرعية‬ ‫مث � ً�ا م بال�ستعان ��ة بخرات علمية من اخارج‪ ،‬ومع بداي ��ات التعليم لتكوين‬ ‫ه ��ذه الكوادر كان يت ��م ال�ستعانة باأي متعلم ي�ستطيع الق ��راءة والكتابة‪ ،‬ولهذا‬ ‫كان ج ��رد اأخ ��ذ اأي �سهادة كافي ًا للتوظي ��ف‪ ،‬وكانت القي ��ادات العليا الوظيفية‬ ‫ل تدق ��ق بنوعي ��ة التخ�س�ض‪ ،‬فا يبدو غريب ًا مث ًا اأن يك ��ون ال�سيخ عبدالله بن‬ ‫خمي� ��ض رئي�س ًا م�سلحة امي ��اه ي الريا�ض‪ ،‬اأو يراأ�ض ال�سيخ عبدالعزيز ام�سند‬ ‫�سركة الكهرباء ي الريا�ض ي تلك امرحلة‪.‬‬ ‫كان ��ت ال�سح ��ف مليئ ��ة بالإغ ��راءات الوظيفية م ��ن ختلف اجه ��ات لكل‬ ‫امراح ��ل التعليمي ��ة بدء ًا م ��ن امرحلة امتو�سط ��ة‪ ،‬ومكن م�ساه ��دة ماذج منها‬ ‫ي اأر�سي ��ف ال�سحافة ال�سعودية‪ ،‬هذا العج ��ز ال�سديد بداأ يتقل�ض �سيئ ًا ف�سيئ ًا‪،‬‬ ‫وب ��داأت طائ ��ع جدي ��دة م ��ن ال�سعودين قادم ��ة من الغ ��رب بتعلي ��م حديث ي‬ ‫ال�سبعين ��ات‪ ،‬ولهذا مكن القول اإن الدولة من الناحي ��ة العملية ا�ستلمت اإداري ًا‬ ‫م ��ن هذه النخ ��ب فكل منجز تنم ��وي اأو ف�س ��ل نعي�سه الآن �سيح�س ��ب على هذه‬ ‫القي ��ادات‪ .‬قب ��ل اأن تنتهي هذه امرحل ��ة ومع بداية الثمانين ��ات م تكن الذهنية‬ ‫ال�سعبية التي ت�سكل وعيها مع الطفرة حينها تعرف معنى كلمة (بطالة) معنى‬ ‫اأن ��ه كان مفهوم ًا جدي ��د ًا يحتاج اإى �س ��رح‪ ،‬حيث بداأت ال�سدم ��ة الأوى كنكتة‬ ‫اجتماعية تتداول لغرابتها‪ ،‬مع اأول جامعي م يتم قبول توظيفه فور ًا‪ ،‬وبعدها‬ ‫اأخ ��ذ ي�سعر بع�سهم باأهمي ��ة التخ�س�ض ونوعيته حيث ظل ��ت الأف�سلية لبع�ض‬ ‫التخ�س�س ��ات على اأخرى‪ ،‬وكانت ه ��ذه بدايات ت�سكل امرحلة الثانية التي ظهر‬ ‫فيه ��ا الفائ�ض ي كث ��ر من التخ�س�س ��ات النظري ��ة وتراكم بطالته ��ا ويتاأخر‬

‫توظيفه ��ا ل�سن ��وات عدي ��دة‪ ،‬لكن ه ��ذا الفائ�ض ب ��داأ يزحف اأي�س ��ا اإى كثر من‬ ‫التخ�س�سات العلمي ��ة با�ستثناء بع�ض امجالت الطبية والهند�سية‪ .‬ي مرحلة‬ ‫الت�سعين ��ات وه ��ي امرحل ��ة الثالث ��ة واحالية الت ��ي مازالت م�ستم ��رة حولت‬ ‫البطال ��ة اإى اأزم ��ة حقيقية مزمنة‪ ،‬ولي�س ��ت جرد حالة عاب ��رة‪ ،‬واأ�سبح هناك‬ ‫فائ� ��ض كب ��ر ي خرجات التعليم ب�س ��ورة مربكة للجمي ��ع وموؤ�سر على خلل‬ ‫تنم ��وي‪ .‬عندما يعلن الآن ع ��ن اأي وظائف‪ ،‬فامظهر البارز الآن كثافة امتقدمن‪،‬‬ ‫فاأ�سبح التفوق العلمي هنا له اأهمية ي امفا�سلة بينهم‪ ،‬ما يعني اأن الوظائف‬ ‫امتاح ��ة �ستك ��ون من ن�سي ��ب امتميزين وه ��ذا ل�سالح التنمية بوج ��ه عام‪ ،‬لكن‬ ‫ظل ��ت م�سكل ��ة بقاء ال�سباب اموؤه ��ل بدون عمل مقلقة للدول ��ة وامجتمع‪ ،‬بعد اأن‬ ‫انتقل ��ت ام�سكلة من عجز كبر اإى فائ�ض كبر ب�سورة عامة‪ .‬لقد اختلف مظهر‬ ‫الأزم ��ة الآن‪ ،‬ف ��ا توجود وظائ ��ف �ساغرة ما فيها اأغل ��ب التخ�س�سات العلمية‬ ‫الدقيق ��ة‪ ..‬فلم ��اذا يدعي بع�سهم اأن هناك م�سكلة ي خرج ��ات التعليم طاما اأن‬ ‫جميع الطرق باتت مزدحمة ي امجالت العلمية وغر العلمية‪ ..‬فهل احل ترك‬ ‫التعليم بحجة اأنهم لن يجدوا وظائف!؟‬ ‫وفق ��ا ما ك�سفه جل�ض ال�سورى ف� �اإن ‪ 19‬ي امائة من الطاب ال�سعودين‬ ‫يذهب ��ون بعد تخرجهم من الثانوية العامة نح ��و اجامعات ال�سعودية (جريدة‬ ‫ال�س ��رق الأو�سط ‪ /18‬دي�سم ��ر‪2011 /‬م)‪ ،‬قد يرى بع�سه ��م اأن احل م�سكلة‬ ‫البطال ��ة اجامعية تخفي�ض ه ��ذه الن�سبة‪ ،‬لكن الواقع يقول باأن اموؤهات الأقل‬ ‫تع ��اي هي الأخرى م ��ن بطالة‪ ،‬اأو فر�ض عمل رديئ ��ة ل ت�سجع على ال�ستمرار‬ ‫كم ��ا اأ�سرت لبع� ��ض م�سكاتها ي مق ��الت �سابقة‪ ،‬ما يجعل خي ��ار ال�ستمرار‬ ‫ي التعلي ��م اجامع ��ي هو احل طام ��ا اأنه ل توجد خي ��ارات وفر�ض جيدة‪ .‬ي‬ ‫مراح ��ل �سابق ��ة ي الثمانين ��ات وما قبلها كان ��ت هناك فر�ض عدي ��دة خريجي‬ ‫الثانوية ي الوظائف وحتى امتو�سطة‪ ،‬مع بع�ض الدورات التي كانت توؤهلهم‬ ‫لوظائ ��ف ودخل حرم جد ًا يتيح لهم تكوين اأ�س ��رة‪ ،‬بامعاير القت�سادية ي‬ ‫تلك امرحلة‪.‬‬

‫تأمات في الدين‬ ‫والسياسة‬ ‫ياسر حارب‬

‫جل� ��ض ي اأحد امجال�ض فترن ��ح الأحاديث بن اآخر الفت ��اوى الغريبة وبن‬ ‫مواق ��ف ال�سيا�سي ��ن وت�سريحاتهم ي امنطقة‪ .‬فمعظم امناب ��ر الإعامية ي عامنا‬ ‫العرب ��ي مق�سم ��ة بن رجال الدي ��ن وال�سيا�س ��ة؛ ول تنتهي ن�سرة اأخب ��ار حتى يبداأ‬ ‫برنامج وعظي اأو اآخ ��ر للفتاوى امبا�سرة التي تتزاحم فيها ات�سالت ال�سائلن عن‬ ‫اأحكام كل تفا�سيل احياة‪ ،‬بدء ًا من حكم الحتفال بالعيد الوطني‪ ،‬اإى كيفية تن�سئة‬ ‫جيل ق ��ارئ ومثقف‪ .‬وترز ام�سكلة احقيقية عندم ��ا ُت َخ َ�س�ض �ساعات على التلفاز‬ ‫لتف�س ��ر الأحام‪ ،‬وكاأن الأمة ق ��د فرغت من علوم الطب والقت�س ��اد والتكنولوجيا‬ ‫وم يب ��ق لها �سوى تف�سر الأحام حتى تت�سدر قوائم التنمية الب�سرية! لذلك يبدو‬ ‫الفرق وا�سح ًا بن اأمة م�سغولة بتف�سر الأحام واأخرى م�سغولة بتحقيقها‪.‬‬ ‫ل اأدري م ��اذا ننتظر من رجال ال�سيا�س ��ة ي منطقتنا العربية اأن يحلوا جميع‬ ‫ق�سايان ��ا ال�سائكة‪ ،‬ويبددوا الأزم ��ات القت�سادية‪ ،‬وي ُِنزلوا ال�سام وال�ستقرار ي‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬وننتظ ��ر من رج ��ال الدين اأن يعطونا حل ��و ًل ي تربية اأطفالن ��ا‪ ،‬ويدلونا‬ ‫عل ��ى اأف�س ��ل الطرق لتنمية مهاراتن ��ا اخطابية‪ ،‬ويخرونا ع ��ن التاريخ وال�سرة‪،‬‬ ‫ويقدم ��وا نق ��د ًا اأدبي ًا ي ال�سعر احدي ��ث! ونن�سى اأن ال�سيا�س ��ة التي نتعاطاها ليل‬ ‫�رف اإثبات اأحقيته فيه‪ ،‬هما فقط‬ ‫نه ��ار‪ ،‬والدين الذي نت�سام با�سمه ويحاول كل ط � ٍ‬ ‫مكونان من مكونات الفكر الإن�ساي‪.‬‬ ‫اأحيان� � ًا‪ ..‬يك ��ون م ��ن ال�سع ��ب جد ًا‪ ،‬ب ��ل من ام�ستحي ��ل عل ��ى الإن�سان اأن‬ ‫يعي�ض نف�ض الآلم مرتن‪ .‬خ�سو�س ًا واأنها اآلم يعرفها جيد ًا‪ .‬يعرفها ممراتها‬ ‫وم�سايقه ��ا‪ .‬ويتذكر جيد ًا اأنه لبث �سنن طويلة حبي�س ًا ي بيت اأ�سباح يبحث‬ ‫ع ��ن خ ��رج منه فل ��م يجد‪ .‬لكن ��ه خ ��رج ول يتذكر كيف خ ��رج‪ .‬ورم ��ا اأن ذلك‬ ‫اخروج كان مح�ض ال�سدفة‪ .‬لذا هو ل يريد اأن يخو�ض التجربة مرة اأخرى‬ ‫لهذا ال�سبب حديد ًا‪ :‬اأنه قد ن�سي كيف خرج‪.‬‬ ‫فرجينيا وولف روائية بريطانية م�سهورة عا�ست حياة �سديدة ال�سعوبة‬ ‫ي طفولته ��ا و�سبابه ��ا‪ُ ،‬يت ��م وبوؤ� ��ض واأحداث �سدي ��دة الوق ��ع والأثر‪ .‬وظلت‬ ‫تع ��اي م ��ن اأمرا�ض نف�سي ��ة وج�سدي ��ة واأ�سوات ت�سمعه ��ا ي راأ�سه ��ا‪ .‬لكنها‬ ‫تعافت بع�ض ال�سيء عندم ��ا تزوجت من ليونارد وولف‪ .‬ذلك الزوج احنون‪،‬‬ ‫الذي تخلى عن م�ستقبله الوظيفي ي عام ال�سيا�سة‪ ،‬لينتقل مع زوجته للريف‬ ‫الإجليزي (�سو�سيك�ض ال�سرقية) حيث الهدوء وجاورة نهر (اآو�ض) وحيث‬ ‫اأن�ساأ دار ن�سر يطبع كتب زوجته وكتبه وغرها من الكتب‪.‬‬ ‫اإل اأن الروائي ��ة م تهن� �اأ طوي ًا ي حياة الري ��ف الهادئة وتكرار الأحداث‬ ‫اليومي ��ة‪ .‬فرغب ��ت ي اأن تع ��ود للندن حيث �سخ ��ب العا�سمة‪ .‬ذل ��ك القرار م‬ ‫يك ��ن قرار ًا �سائب ًا‪ .‬فقد كانا ي لندن ح ��ن قامت احرب العامية الثانية وحن‬ ‫اندلعت الغارات اجوية ال�سهرة للطران النازي على بريطانيا‪ .‬تلك الغارات‬ ‫التي ا�ستمرت من ال�سابع من �سبتمر ‪ 1940‬حتى العا�سر من مايو ‪،1941‬‬ ‫الت ��ي و�سفه ��ا اأحد امفكري ��ن الريطاني ��ن الذي ��ن عاي�سوها بقول ��ه‪« :‬اإن تلك‬ ‫الطائ ��رات التي ن�سم ��ع اأزيزها وهذه القنابل التي ت�سق ��ط على روؤو�سنا‪ ،‬لهي‬ ‫التحقق امو�سوعي ما ي هذا الكتاب»‪ .‬وكان م�سك بكتاب «ظاهريات الروح»‬

‫اإن اإح ��دى م�سكاتنا اأننا ننظر ي منطقتنا العربي ��ة اإى الأ�سياء من منظاري‬ ‫الدي ��ن اأو ال�سيا�س ��ة‪ ،‬ونن�س ��ى اأن هن ��اك منظ ��ار ًا ثالث� � ًا ه ��و منظار احي ��اة‪ ،‬اأي كل‬ ‫الأ�سي ��اء الأخ ��رى التي تبحث فيه ��ا الأم ويتحدث حولها النا� ��ض ي ختلف بقاع‬ ‫الع ��ام‪ .‬وله ��ذا ال�سبب فاإنن ��ا نتجاهل اإج ��ازات خريجينا القادمن م ��ن اجامعات‬ ‫العامي ��ة‪ ،‬و ُنق ّزم طموحات ر�سامينا وروائيين ��ا‪ ،‬ول ناأبه بامخرعن والكيميائين‬ ‫والباحث ��ن وال���يادل ��ة الذين يق�سون اأيامهم ولياليه ��م ي امخترات وبن اأروقة‬ ‫امكتب ��ات‪ ،‬وكاأن هن ��اك حملة منظم ��ة حتى ل ي�سبح امبدع ��ون جوم ًا ي امجتمع‪،‬‬ ‫كرجال ال�سيا�سة والدين‪.‬‬ ‫اإن الإب ��داع غر موجود ي الرامج احواري ��ة‪ ،‬والتنمية لي�ست موجودة ي‬ ‫امقالت ال�سيا�سية التي تغ�ض بها �سحافتنا العربية‪ .‬والو�سطية الدينية غائبة عن‬ ‫اخط ��اب الديني الوعظي ذي الفكر الواح ��د‪ ،‬الذي اأنتج لنا يوما اأ�سامة بن لدن ثم‬ ‫تراأ منه‪ ،‬وما زال مار�ض الإق�ساء العقدي وامذهبي ثم ي�سكو التطرف والعنف!‬ ‫اأن ��ا ل�ست �س ��د الدين اأو ال�سيا�سة‪ ،‬كم ��ا �سروج بع�سهم بعد ن�س ��ر هذا امقال‪،‬‬ ‫فهم ��ا عم ��ودان اأ�سا�سيان ي البن ��اء الن�سقي للح�س ��ارات الإن�ساني ��ة‪ ،‬ولكنني �سد‬ ‫�سيئ ��ن‪ :‬الأول اأن ي�سيط ��ر اأحدهما على الآخر فيفرغه م ��ن قيمته احقيقية ويحيله‬ ‫اإى اأداة م ��ن اأدوات ال�سراع الإن�ساي‪ .‬والث ��اي اأن يكونا هما الرافدان الوحيدان‬ ‫لفيل�سوف الأمان الأول هيجل‪.‬‬ ‫ه ��ذه الكلمة ت�س ��ر م�ساألة كبرة جد ًا‪ ،‬ه ��ي انتقال الفكر م ��ن كونه ذاتيا‪ً،‬‬ ‫ج ��رد (‪ )notion‬فك ��رة‪ ،‬لكنها انتقلت من الذاتي ��ة للمو�سوعية‪ ،‬اأي انتقلت‬ ‫مرحل ��ة التحقق ي العام امو�سوعي امح�سو�ض‪ .‬هذا مو�سوع كبر �ساأرجئ‬ ‫الكام عنه‪.‬‬ ‫لنعد للم ��رور محطة الآلم التي ل تطاق للم ��رة الثانية‪ ،‬وكيف واجهتها‬ ‫فرجيني ��ا‪ .‬دم ��ار بيته ��ا ي ذل ��ك الق�سف ق ��د اأعاد ه ��ذه الكاتب ��ة الرقيقة حالة‬ ‫الكتئ ��اب القدم ��ة‪ ،‬واأع ��اد الأمرا�ض ام�سنية ب ��كل عنفها و�سرا�سته ��ا‪ ،‬واأعاد‬ ‫ال ��زوج ام�سكن مج ��رد م ّر�ض ل يكاد ينام حتى ي�ستيق ��ظ على �سوت �سراخ‬ ‫الوجع‪ .‬اإل اأن فرجينيا قد اختارت ح ًا اآخر هذه امرة وم ت�ستطِ ع اأن مر بتلك‬ ‫امحطة امتعبة مرتن‪ ،‬ول اأن تكون م�سوؤولة عن عذاب من حب‪.‬‬ ‫لق ��د تركت ر�سالة على مكتب زوجها‪ ،‬ثم خرجت وم�ست ي النهر امجاور‬ ‫لبيتها حتى خرجت روحها غرق ًا ي ذلك النهر‪.‬‬ ‫النتح ��ار هروب ح ّرم ولي�ض فعل ال�سجعان كما زعم امجنون «نيت�سه»‪.‬‬ ‫خ�سو�س� � ًا واأن امنتح ��ر ل يعلم ماذا كان مكن اأن يح ��دث من مفاجاآت �سعيدة‬ ‫بع ��د تل ��ك اللحظة التي قرر فيها اخروج‪ .‬اإل اأنن ��ي اأجد ي نف�سي رقة �سديدة‬ ‫واأن ��ا اأع ��ود اإى مكتب ذل ��ك الزوج واأمزق الظ ��رف واأقراأ ما ي تل ��ك الر�سالة‪.‬‬ ‫اإنه ��ا اأعظم ق�سي ��دة حب قراأتها‪ .‬اإنها ر�سالة اعت ��ذار يكتبها امحبوب محبّه عن‬ ‫اقراف ��ه عم ًا �سيقود ل�سيء من الأم ل تعقبه �سعادة‪ ،‬واإما راحة متدة‪ ..‬اأو‬ ‫هكذا ظ ّنت‪.‬‬ ‫العزيز ليونارد‪:‬‬

‫يدع ��ي بع� ��ض اأ�سح ��اب القط ��اع اخا� ��ض والقت�سادي ��ن بع ��دم وج ��ود‬ ‫خرجات تعليم تلبي حاجات �سوق العمل! مثل هذا الدعاء مكن فهمه قبل ثلث‬ ‫ق ��رن لك ��ن الآن غر مفهوم مطلق ًا‪ ،‬ومن لديه ت�سور ح ��ول اأغلب طبيعة الأعمال‬ ‫ي ه ��ذا القط ��اع‪ ،‬ف�سياحظ اأنها لي�ست بذل ��ك التعقيد التقني ال ��ذي عليه‪ ،‬مث ًا‬ ‫بع� ��ض امجالت الطبية اأو ال�سناعات النفطية والبروكيماوية وحتى الأعمال‬ ‫البنكية وهي الآن مزدحمة بال�سباب ال�سعودي‪ ،‬وكل اإعان عن فر�ض حدودة‬ ‫يتقدم لها امئات‪ .‬هذا الدعاء فارغ لأنه يريد ت�سوير الق�سية باأن هناك وظائف‬ ‫معق ��دة علمي ًا وتقني ًا ل يفهم ��ا ال�سعوديون‪ ،‬ولي�ست جرد ج ��دوى اقت�سادية‪،‬‬ ‫ب�سب ��ب رداءة الفر� ��ض امتاحة التي يقدمها هذا القط ��اع‪ ،‬ما جعلها غر مغرية‬ ‫لكثر من ال�سباب‪ ،‬فيتم ال�ستعانة مثل هذه العبارات الراقة لخفاء احقيقة‪.‬‬ ‫له ��ذا يب ��دو خطاأ الإ�سراف ي ا�ستعم ��ال مثل هذا التف�س ��ر وي�ساعدهم ي ذلك‬ ‫بع� ��ض الكتاب ب�سب ��ب جاذبيته و�سهول ��ة ا�ستعماله دون تفك ��ر ي م�سمونه‪،‬‬ ‫وقدرت ��ه على اأن يكون �سبب ًا ل ��كل �سيء دون اأن يعني �سيئ ًا حدد ًا‪ ،‬فيتحول مع‬ ‫الوقت اإى عبارة فاقدة معناها العملي لتحديد مظاهر اخلل‪.‬‬ ‫اإقح ��ام خرج ��ات التعليم ب�سورة مفرطة ي اأ�سب ��اب البطالة دون حديد‬ ‫لطبيع ��ة الأزمة وروؤية للمتغرات التاريخية ب ��ن مرحلة واأخرى‪ ،‬هو حاولة‬ ‫ل�سن ��ع تعتيم خطابي على حقيق ��ة ام�سكلة‪ ،‬فاحقيق ��ة اأن اقت�سادنا �سخم لكنه‬ ‫عقي ��م ولي� ��ض بتلك الكف ��اءة خلق فر� ��ض عمل حقيقي ��ة‪ .‬لهذا يتم رم ��ي الأزمة‬ ‫عل ��ى ق�سية اأخرى لها م�سكاتها اخا�سة كالتعلي ��م‪ .‬مكن فهم مطالبة البع�ض‬ ‫لتف�سي ��ل خرجات التعليم على مقا� ��ض �سوق العمل مع �سعوبتها عملي ًا ي كل‬ ‫دول الع ��ام‪ ،‬اإذا كانت ام�سكلة فقط وجود عجز وا�سح ي جالت وفائ�ض ي‬ ‫جالت اأخرى‪ ..‬لكن الواقع اأننا نعاي من فائ�ض ي اأكر امجالت‪ ،‬وامجالت‬ ‫الت ��ي تعاي من ن�سبة توطن متدنية ي وظائفها لي�ست م�سكلتها ي خرجات‬ ‫التعلي ��م واإما ل�سوء هذه الفر�ض وعدم جدواها القت�سادية التي جعل البقاء‬ ‫ي امنزل اأكر جدوى اأحيانا!‬ ‫�سحي ��ح اأن اجودة ي بع� ��ض خرجات التعليم حت ��اج اإى اإعان حالة‬ ‫ط ��وارئ‪ ،‬لكن هذه ق�سية اأخرى ل عاقة لها م�ساألة البطالة حالي ًا‪ ،‬لأننا نعرف‬ ‫اأن ��ه حت ��ى امتفوق ��ن علمي� � ًا يعانون اأي�س ��ا من اح�س ��ول على فر� ��ض وظيفية‬ ‫ب�سهول ��ة! اجودة ي خرجات التعليم م�ساأل ��ة مركبة مليئة بالتفا�سيل‪ ،‬ولهذا‬ ‫تهتم اأكر الدول تقدم ًا بهذه ام�ساألة‪ ،‬وي احالة ال�سعودية هناك معاناة طويلة‬ ‫وخا�س ��ة اأكر تعقيد ًا ي هذه الق�سية‪ ،‬لأنها م ��ن اأكر بلدان العام التي اندمج‬ ‫فيه ��ا التعليم التقلي ��دي بالتعلي ��م احديث ب�س ��ورة اأقرب للتكدي� ��ض التوافقي‬ ‫وامجامات ما يوفر بيئة دائمة وخ�سبة للتناق�سات امر�سية‪ ..‬العائق الأكر‬ ‫لأي تنمية ي ام�ستقبل‪.‬‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫وامهيمنان على فكر الأمة‪ ،‬لي�سبحا الوجهن الأبرز لإنتاجها امعري‪.‬‬ ‫وه ��ذا م ��ا هو حا�س ��ل اليوم ون ��راه جلي� � ًا ي ال�س ��راع الذي يخو�س ��ه رجال‬ ‫الدي ��ن مع ال�سا�س ��ة ي امنطقة واختاط حا ِبل هوؤلء بنا ِبل اأولئك‪ ،‬فلقد ظهر حمد‬ ‫العريفي قبل مدة وخاطب الكويتين بتغريدة تنتمي األفاظها للقرن الثاي الهجري‪،‬‬ ‫متهم ��ا فيه ��ا اأمر الكويت باأنه حاك ��م غر �سرعي‪ ،‬اأو كما ق ��ال‪« :‬غر جامع ل�سروط‬ ‫الولي ��ة» ول اأدري اإن كان ي القرن الواح ��د والع�سرين‪ ،‬الذي تغرت فيه امفاهيم‬ ‫والفل�سف ��ات اح�ساري ��ة‪ ،‬م ��ا ي�سمى ب�»�س ��روط الولية»! ثم ظه ��ر الرئي�ض ام�سري‬ ‫حمد مر�سي ي خطاب عام وف�سر اآية «اإما يخ�سي الله من عباده العلماء» تف�سر ًا‬ ‫غريب� � ًا حن رف ��ع لفظ اجالة ون�سب كلمة العلماء‪ ،‬وق ��ال اإنها اإحدى القراءات‪ .‬ثم‬ ‫اأ�س ��اف اإن معن ��ى خ�سية الله للعلماء ه ��ي خ�سية التقدير ولي�س ��ت خ�سية اخوف؛‬ ‫فاأثار لغط ًا بن اأهل العلم م يهداأ حتى اليوم‪.‬‬ ‫نق� �دّر العريف ��ي ومر�سي‪ ،‬ولك ��ن الفو�سى الت ��ي اأحدثاها هي نتائ ��ج ت�سيي�ض‬ ‫الدي ��ن وتدين ال�سيا�سة‪ ،‬وم ��ا يقوم به غرهما ي نف�ض جاليهما وبنف�ض قدريهما‬ ‫وتاأثرهم ��ا ي� �وؤدي بامنطق ��ة اإى تاأزم واحتق ��ان اأكر‪ ،‬ويباعد ام�ساف ��ة بن امعرفة‬ ‫الإن�سانية التي ينهل منها اأبناء وبنات اجيل اجديد وبن الواقع الذي يعي�سونه‪.‬‬ ‫فكي ��ف مكننا اأن نقن ��ع اجيل اجديد باأن هذه الفو�س ��ى ي اخطاب الديني‬ ‫ل م ��ت لاإ�سام ال�سحيح ب�سل ��ة؟ وكيف مكن مجتمعاتنا اأن تق ��در مبدعيها بينما‬ ‫ل ي�ساه ��د اأفراده ��ا ي التلف ��از اإل مقاب ��ات ال�سا�س ��ة‪ ،‬ول يق ��راأون ي ال�سحف اإل‬ ‫اأخباره ��م؟ ول اأرم ��ي هن ��ا اإى التقليل م ��ن اأدوار الف�س ��اء والعق ��اء منهم‪ ،‬ولكن‬ ‫يحزنن ��ي ه ��ذا ام�سخ الت ��ام وامنظم ل ��كل اأ�سكال الفك ��ر والإبداع الإن�س ��اي الآخر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اعرفت لأحدهم باأنن ��ي ل اأ�ساهد ن�سرات الأخبار‪ ،‬ول اأ�ستمع اإى الإذاعات‪،‬‬ ‫عندم ��ا‬ ‫ول اأق ��راأ م ��ن ال�سحف �سوى اماحق الثقافية وامق ��الت‪� ،‬ساألني عن ال�سبب؛ فقلتُ‬ ‫له‪« :‬حتى اأعي�ض حياة طبيعية»‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫اأ�سعر اأنني �ساأ�ساب باجنون من جديد‪ .‬اأ�سعر اأننا ل مكن اأن نعود لكي‬ ‫نعي�ض تلك الأوقات امرعبة‪ .‬اأ�سعر اأنني لن اأ�سفى هذه امرة‪.‬‬ ‫لقد بداأت اأ�سمع اأ�سوات ًا وم اأعد قادرة على الركيز‪ .‬لذلك �سوف اأفعل ما‬ ‫يبدو اأنه اأف�سل ما مكن فعله‪.‬‬ ‫لق ��د اأعطيتن ��ي اأعظم قدر مكن من ال�سعادة‪ .‬لقد كن ��ت كل �سيء مكن اأن‬ ‫يكونه اإن�سان‪ ،‬وب�ستى الو�سائل‪.‬‬ ‫ل اأعتق ��د اأن اثنن من الب�سر مكن اأن ي�س ��ا اإى �سعادة اأكر ما و�سلنا‬ ‫اإليه‪ ،‬حتى اأتى هذا امر�ض امريع‪.‬‬ ‫م اأعد قادرة على امقاومة اأكر‪.‬‬ ‫اأنا اأعلم اأنني اأدمر حياتك‪ ،‬واأنك من دوي �ست�ستطيع اأن تعمل‪.‬‬ ‫كما ترى‪ ،‬اأنا ل اأ�ستطيع حتى اأن اأكتب هذه الر�سالة ب�سورة �سحيحة‪ .‬ل‬ ‫اأ�ستطيع حتى اأن اأقراأها‪.‬‬ ‫ما اأريد اأن اأقوله هو اأنني مدينة لك بكل ال�سعادة التي ع�ستها ي حياتي‪.‬‬ ‫لقد كنت �سبور ًا معي لدرجة الكمال‪ ،‬وكنت طيب ًا ب�سورة تفوق اخيال‪.‬‬ ‫م ��ا اأود اأن اأقول ��ه‪ ،‬يعرفه اجميع‪ ،‬وه ��و اأنه لو كان باإم ��كان اأحد اأن ينقذ‬ ‫حياتي‪ ،‬لكان اأنت‪.‬‬ ‫لقد فقدت كل �سيء‪� ..‬سوى ثقتي بطيبتك‪.‬‬ ‫اأنا م اأعد قادرة على تدمر حياتك اأكر من هذا‪ .‬اأنا ل اأعتقد اأن اثنن من‬ ‫الب�سر مكنهما اأن يكونا اأكر �سعادة ما كنا‪( .‬فرجينيا)‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫ساعات‬

‫غازي قهوجي‬

‫اأفادت اإحدى ال�سحف الريطانية اأن املكة اإليزابيت الثانية تبحث عن «�ساعاتي» وكاأنها بهذا العدد الكبر تود وتاأمل تخزين الزمن واكتنازه ليطول العمر!‬ ‫وبالتاأكيد فاإن �س ��احبة اجالة ل تعلم اأن «يوم ال�س ��اعة» ي اللغة العربية يعني‬ ‫للعناية باأكر من �س ��اعة ملكية من �س ��اعات احائط وامكاتب واجيب واليد‪ ...‬وقالت‬ ‫ال�س ��حيفة اإن �س ��احبة اجال ��ة ترغ ��ب ي تعي ��ن �س ��اعاتي حرف مراقبة و�س ��بط ي ��وم القيام ��ة‪ ،‬ول يوج ��د «يوم ال�س ��اعات»! اإنها �س ��اعة واح ��دة فقط‪ ،‬لذلك ف� �اإن كرة‬ ‫واإ�س ��اح وتنظي ��ف وتلميع كل ال�س ��اعات ي مق ّره ��ا املكي ي ق�س ��ر «باكنجهام» ي ال�ساعات لإثبات نظرية احفاظ على الوقت‪ ،‬هي بح ّد ذاتها «م َْ�س َيعَة» للوقت! وتتعادل‬ ‫لندن وي ق�سورها الأخرى‪ ،‬وجعلها « ُت َت ْك ِتك» على مدار ال�ساعة من دون انقطاع‪ ،‬اإى ي الإ�سارة اإى الوقت �ساعة يد �سغرة مع �ساعة «بيج بن» الكبرة!‬ ‫اإن الإح�س ��ا�س بقيم ��ة الوق ��ت ي�س� � ِكل مرتب ��ة عالي ��ة م ��ن مراتب الوع ��ي وحمُل‬ ‫جانب امبادرة بتقدم دورة عقارب كل �س ��اعة اأو تاأخرها بح�س ��ب التوقيت ال�س ��توي‬ ‫ام�س� �وؤولية امرتبطة وثيق ًا بج ��ودة الإجاز واإيجابيات ��ه ي كل مناحي احياة وعلى‬ ‫وال�سيفي مرتن ي ال�سنة‪.‬‬ ‫وا�س ��رط هذا الإع ��ان املكي عل ��ى امتقدمن التمت ��ع بالكفاءة الازمة لإ�س ��اح جمي ��ع الأ�س ��عدة والخت�سا�س ��ات‪ .‬وال�س ��اعة بح� � ّد ذاتها ه ��ي اأداة «تذك ��ر» بالوقت‬ ‫اآلت قيا�س ال�س ��غط اجوي وموازين احرارة‪ ،‬وحتى ال�ساعات ال�سم�سية والرملية‪ ،‬وبقيمت ��ه‪ ،‬واإن امت ��اك �س ��اعة ثمينة ب� �اآلف ال ��دولرات ل يعني اأن مالكه ��ا يقدِر قيمة‬ ‫والعمل ‪� 37‬ساعة ي الأ�سبوع مقابل راتب �سنوي مقداره ‪ 37‬األف جنيه اإ�سرليني‪ .‬الوق ��ت واأن وقت ��ه «ثمن»! فغالبي ��ة النا�س «اجدّين» على �س ��عيد الإنت ��اج والإجاز‬ ‫يق ��ال اإن الإن�س ��ان خ ��ال م�س ��ار حياته يناف� ��س الوقت اأو ي�س ��ابق الزم ��ن‪ ،‬وذلك يحملون �ساعات عادية جد ًا وم�ستوردة من «تايوان»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وما اأن ال�سيء بال�سيء يُذكر‪ ،‬فاإنني اأعرف «�ساعاتيا» يبيع وي�سلح ال�ساعات‪ ،‬م‬ ‫ب�سبب اأن العمر حدود‪ ،‬والزمن ل يتوقف‪ ،‬فكلما زادت ال�سرعة ق ّل الزمن‪ .‬لكا ّأن املكة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«اإليزابيت» اأرادت اأن تختزل من خال عديد وتنوّ ع �ساعاتها كل رموز ودللت الوقت‪ ،‬يكن يوما �س ��ادقا ي مواعيده مع اأي زبون‪ ،‬ول احرام‪ ،‬اأو قيمة للوقت ي قامو�س ��ه‬

‫الخلط بين خطاب اه‬ ‫وتقاليد المجتمع‪ :‬هل‬ ‫ترضاه أختك؟‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫تثور النقا�سات هنا وهناك حول بع�س ال�سلوكيات ي الف�ساء الجتماعي‬ ‫الع ��ام‪ .‬اأحيان� � ًا‪ ،‬تركز هذه النقا�س ��ات حول م�س� �األة قبول اأمر اأو رف�س ��ه‪ ،‬كاأن‬ ‫ينادي �سخ�س ما بقيادة امراأة ال�سيارة فرد عليه خالفه ب�سوؤاله‪« :‬هل تر�ساه‬ ‫(اأي قيادة امراأة ال�س ��يارة) لزوجتك اأو اأختك اأو ابنتك»؟ واأحيان ًا اأخرى‪ ،‬تكون‬ ‫النقا�سات حول م�ساألة احكم ال�سرعي‪ ،‬ما حكم هذا الأمر من الناحية ال�سرعية‪،‬‬ ‫اأح ��ال ه ��و اأم حرام؟ ومن امفر�س بدهي ًا اأن يكون هناك فرق بن ام�س� �األتن‪،‬‬ ‫م�س� �األة القبول ال�سخ�س ��ي لأمر ما وبن حكمه ال�س ��رعي‪ .‬فالأ�سل ي الأ�سياء‬ ‫احلة‪ ،‬اأي اأن كل �سيء حال ما م يُعلم دليل على حكم اآخر له‪ ،‬كما هي القاعدة‬ ‫ي اأ�س ��ول الفقه‪ .‬لكن الغريب هو حدوث خلط �س ��ائع بن ام�ساألتن‪ ،‬م�ساألتي‬ ‫احكم ال�سرعي لأمر ما ومدى قبول الأ�سخا�س اأو ثقافة جتمعاتهم بهذا الأمر‪.‬‬ ‫ع ّن ��ت عل ��ى باي ه ��ذه ام�س� �األة واأن ��ا اأطالع تعليق ��ات القراء ي الن�س ��خة‬ ‫الإلكرونية مقابلة مع رجل علم �سرعي حول م�ساألة الختاط‪ .‬فهذا ال�سيخ كان‬ ‫م ��ن يرى بحل الختاط وعدم حرمته من الناحية ال�س ��رعية‪ ،‬بناء على بحث‬ ‫علمي خال�س‪ .‬يقول ال�سيخ اإنه وبعد بحث ي كتب الفقه‪ ،‬م يجد دلي ًا �سرعي ًا‬ ‫عل ��ى حرمة الختاط‪ ،‬كم ��ا اأنه م يجد مبحث ًا ي ال ��راث الفقهي حول مفهوم‬ ‫الختاط اأ�س ًا على مدى القرون الأربعة ع�سر التي �سكلت عمر النتاج الفقهي‬ ‫الإ�سامي‪ .‬هذه امقاربة العلمية للم�ساألة قوبلت باعرا�سات لي�ست �سرعية بل‬

‫ثقافية‪ ،‬اأي ردود منطلقة من ت�س ��ورات العام والعادات والتقاليد‪ .‬فقد حظيت‬ ‫امقابل ��ة بتعليقات وافرة‪ ،‬اأكر م ��ن األف تعليق‪ .‬كثر منها رف�س تقبل فكرة اأن‬ ‫ال�سرع ل يحرم الختاط من زاوية « كيف تقول اإن الختاط غر حرم؟! هل‬ ‫تر�س ��اه لزوجتك‪ ،‬هل تر�ساه لأختك‪ ،‬هل تر�س ��اه لبنتك؟! فاإن كنت ل تر�ساه‬ ‫محارمك فاإنه يجب اأن تقول اإنه حرم»‪ .‬هذه الذهنية ي النقا�س تبن م�س� �األة‬ ‫خط ��رة للغاية‪ .‬تل ��ك هي افرا� ��س التماثل الت ��ام‪ ،‬اأو ح ��و الختافات‪ ،‬بن‬ ‫احكم ال�س ��رعي وبن القيم اخا�سة للجماعة وما تت�س ��منه من عادات وكذلك‬ ‫التحبيذات ال�سخ�سية للفرد‪.‬‬ ‫امفر�س‪ ،‬عادة‪ ،‬اأن احكم ال�سرعي هو «خطاب الله امتعلق باأفعال امكلفن‬ ‫بالقت�س ��اء اأو التخر اأو الو�سع» (ح�س ��ن الغريب‪ .‬موقع اجماعة الإ�سامية‬ ‫ي م�سر)‪ .‬اأي «اأن خطاب الله مرتبط بكل فعل من اأفعال امكلفن على وجه يبن‬ ‫�س ��فة هذه الأفعال من حيث كونها واجبة اأو مندوبة اأو حرمة اأو مكروهة اأو‬ ‫مباحة» (نف�س ام�سدر)‪ .‬ويخت�س القت�ساء باأحكام الوجوب والندب والكراهة‬ ‫والتحرم‪ ،‬فيما يخت�س التخير بالت�سوية بن الفعل والرك اأي حكم الإباحة‪.‬‬ ‫فالنا� ��س باإزاء امباح خرون باأن يقوموا بالفعل اأو يركوه‪ .‬ول تعني اإباحة‬ ‫اأم ��ر ما اأن الب�س ��ر ملزمون بفعل ��ه‪ .‬فالإلزام بفعل اأم ��ر اأو اح�س عليه حتى لو‬ ‫حبيب ًا وترغيب ًا ينقل احكم ال�سرعي من خانة التخير اإى خانة القت�ساء‪.‬‬

‫عندما يقتلون الفرح‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫الطبيعة الإن�س ��انية –ي الأغلب– �س ��د العنف و�س ��د العتداء على الآخر‬ ‫و�سد ت�سويه حياته‪ .‬وهي ي ذات الوقت مع اخر والأمن وال�سامة و�سعادة‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫واأحيان ًا ت�س ��حّ مقولة (ومن احب ما قتل)! وذلك عندما يبالغ بع�س ��هم ي‬ ‫الحتف ��اء والتعبر ع ��ن مظاهر الفرح والود باأ�س ��اليب خطرة تع ّك ��ر ذاك الفرح‬ ‫وت�سل اإى حد قتله‪.‬‬ ‫اأتذكر قبل �س ��نوات طويلة اأثناء حفل زواج‪ ،‬ا�س ��تخدم اأحدهم بندقية �سيد‬ ‫ليعلن فرحه بزواج �سديقه‪ ،‬وقام يطلق الر�سا�س ي الهواء ‪ .‬ولكن �سغر �سنه‬ ‫وقلة خرته جعلت البندقية تنحرف لت�س ��تقر ر�سا�سة ي عن �سديقه الأقرب‪.‬‬ ‫ومن ذاك التاريخ وهذا ال�س ��ديق يعي�س بعن واحدة بعد اأن اأعطبت الر�سا�سة‬ ‫العن الأخرى و�سوّ هت وجه ذاك ال�ساب الو�سيم لاأبد‪.‬‬ ‫وي الأفراح –اأحيان ًا– يدبّ احما�س ي النفو�س وتفور الدماء ت�س ��امن ًا‬ ‫م ��ع اأه ��ل العري�س اأو اأهل العرو� ��س‪ ،‬فتبداأ مظاهر الحتفالت التي مع الأ�س ��ف‬ ‫تنته ��ي بنهاي ��ات ماأ�س ��اوية كما حدث قب ��ل اأ�س ��بوعن ي مدينة ب�س ��رق امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪ ،‬وقبلها حدث حريق كبر ي اخيام التي يُحتفل فيها بزواج‬ ‫و�س ��قط عدد من ال�سحايا وحول الفرح اإى ماأم! وقد حدث حوادث ل ن�سمع‬ ‫عنها هنا وهناك‪.‬‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫متى تكون المرأة‬ ‫(بنت ناس)؟‬

‫على الإطاق‪.‬‬ ‫وَحَ � �د ََث م� � ّرة اأن ك ّنا –جموعة م ��ن الف َنانن والك ّتاب– ي �س ��يافة اأحد حدثي‬ ‫الثقاف ��ة والنعم ��ة! بهدف البحث ي ت�س ��كيل منت ��دى يناق�س �س� �وؤون الآداب والفنون‬ ‫والثقافة عموم ًا‪ ،‬على اأ�سا�س اأن يكون هذا «ام�سياف» هو امموِ ل للم�سروع الذي يتيح‬ ‫لنا ا�ست�سافة مبدعن من اأ�سقائنا العرب‪.‬‬ ‫حَ َ�س َر اأخونا –ونحن ي انتظاره ي دارته الفخمة– متاأخر ًا اأكر من �ساعتن عن‬ ‫موعده معنا‪ ،‬اأم�سيناها من دونه بالأحاديث العامة امخلوطة بالطرائف والنوادر‪....‬‬ ‫ها�س� � ًا ّ‬ ‫ثم دخل علينا ّ‬ ‫با�س� � ًا من دون اأي اعتذار‪ ،‬ثم بادر فور ًا اإى تكرمنا –رما‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫لإ�سكات تعليقاتنا فيما بعد– فاأهدى كا منا �ساعة يد ثمينة!‬ ‫عند خروجنا من ق�س ��ره ع ّلقت على مو�س ��وع الهدية فقلت للزماء‪ :‬لأول مرة ي‬ ‫حياتي اأرى اأحد ًا يقوم باإهداء �ساعات‪ ،‬ول قيمة اأو احرام للوقت عنده!‬

‫ل�س ��تُ هنا �سد التعبر عن م�س ��اعر الفرح وام�ساطرة وام�ساركة‪ ،‬فهذا عمل‬ ‫نبيل ومن الطبيعة الإن�سانية‪ ،‬لكنني �سد التطرف –كما هو احال ي اأي تفكر‬ ‫اأو اأي �س ��لوك– الذي ي� �وؤدي اإى اإيذاء الآخرين وقتل اأفراحهم‪ .‬كما اأننا و�س ��ط‬ ‫(حماأة) ام�س ��اركة ل ن�س ��تطيع حجيم م�س ��اعر الآخرين اأو التنبوؤ ما مكن اأن‬ ‫يقوموا به من �سلوكيات قد ت�سر اأنف�سهم وت�سر الآخرين‪.‬‬ ‫�سمعنا عن اأحداث عديدة وموؤمة ي الأعرا�س‪ ،‬كان اأهم م�سبباتها ا�ستخدام‬ ‫ال�ساح!؟ مام ًا كما هو احال مع اإهمال عدة ال�سامة واحتياطاتها‪ .‬واأعتقد اأن‬ ‫هذين ال�سببن من اأهم م�سببات قتل الأفراح ي امنطقة العربية‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬وحفاظ ًا على الأرواح‪ ،‬لبد اأن تكون هنالك مبادرة اأو م�سروع يحفظ‬ ‫الأفراح‪ ،‬خ�سو�س ًا واأن م�ساحات الفرح عند الإن�سان العربي غر وا�سعة بحكم‬ ‫الظروف ال�سيا�س ��ية والقت�س ��ادية والجتماعية‪ ،‬التي تعزز ا�ستيطان الأم ي‬ ‫الذات العربية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اإن اآية (وَل تلقوا ِباأيْدِ يك ْم ِاإى الت ْهلك ِة) ت�س ��حُ هنا! اإذ اأن ا�ستخدام ال�ساح‬ ‫–مهما كان ال�سخ�س مدرك ًا اأو را�سد ًا– لي�س ماأمون العواقب‪ ،‬وقد تاأتي �سدفة‬ ‫يعر عن م�س ��اركته؛ ول‬ ‫غر متوقعة‪ ،‬كاأن يطلب اأحدهم ا�س ��تعارة ال�س ��اح كي ّ‬ ‫تك ��ون لديه اخ ��رة الكافية‪ ،‬ويقع امحظور وينقلب الفرح اإى حزن‪ .‬وي�س ��تمر‬ ‫هذا احزن مع ام�س ��اب طوال حياته‪ ،‬ولرما ترك ي نف�س ��ه جروح ًا غائرة لأنه‬

‫لب ��د اأن ��ك مررت بهذا اموق ��ف من قبل‪ ،‬اأو اأنك �س ��تمر به عم ��ا قريب‪ .‬تاأتي‬ ‫اأم ��ك لتحدث ��ك حديث ًا جاد ًا على انفراد ثم تهم�س لك بعد اأن تتاأكد من اأن اأحد ًا من‬ ‫اأخواتك ل ي�سمعها‪:‬‬ ‫ «لق ��د وج ��دت لك اليوم عرو�س� � ًا‪ ..‬اأ�س ��ل وف�س ��ل واأخاق عالي ��ة و(بنت‬‫نا�س)»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تاأخذك الده�س ��ة اممزوجة باحما�س ��ة ت�س ��تنطق اأمك مزيدا من امعلومات‬ ‫وتبداأ ي التفكر ي م�سروع العمر والرتباط بفتاة الأحام‪.‬‬ ‫تذه ��ب اأمك واأختك ي زي ��ارة لعائلتها‪ ،‬تنفرد باأختك بعد عودتها‪ ،‬ت�س� �األها‬ ‫عن راأيها ي الفتاة‪ ،‬تراوغك بخبث قلي ًا ثم تقول لك وهي تبت�سم‪:‬‬ ‫ «هي لي�ست بارعة اجمال لكن وا�سح جد ًا اأنها (بنت ناااا�س)»‪.‬‬‫يتطور الأمر وي�س ��رك والدك ي امو�س ��وع حدثه والدتك عن رغبتها ي‬ ‫خطبة الفتاة لك‪ ،‬يوؤمن براأ�سه موافق ًا مجرد �سماعه ل�سم العائلة‪:‬‬ ‫ «والنعم‪( ..‬بنت نا�س) واأبوها رجل معروف»‪.‬‬‫اأن ��ت ماأخ ��وذ بالتجربة امثرة وم�س ��روع العمر الذي تق ��دم عليه‪ ،‬ل تدقق‬ ‫كثر ًا ي ام�س ��طلحات التي ا�س ��تخدمتها اأمك واأختك ووال ��دك‪ .‬م تاحظ اأنهم‬ ‫جميع ًا ا�س ��تخدموا م�سطلح «بنت نا�س» وم حاول اأن ت�ستنبط ما الذي يعنيه‬ ‫كل واح ��د منه ��م حدي ��د ًا به ��ذه العبارة؟ ه ��ل كانت والدت ��ك تعني به ��ا الربية‬ ‫احمي ��دة واح ��رام الكب ��ر؟ وم ��اذا كانت تق�س ��د اأختك وه ��ي تقولها ب�س ��يغة‬ ‫التفخي ��م؟ هل كانت تعني اأنها من عائلة ثرية وتعر عن اإبهارها مظاهر الأبهة‬ ‫ي دارهم بتلك العبارة؟‬ ‫وماذا عن والدك؟ هو ل يعرف اأخاق الفتاة وم ي�ساهد دارها لكنه ا�ستخدم‬

‫اإن رف� ��س تقبل فكرة اأن الختاط مباح على اأ�س ��ا�س منطق «هل تر�س ��اه‬ ‫لزوجتك‪ ..‬هل تر�ساه لأختك» هو حويل خطاب الله من التخير اإى القت�ساء‪.‬‬ ‫من الإباحة‪ ،‬ما تعنيه من م�ساواة بن الفعل والرك‪ ،‬اإى التحرم‪ ،‬ما يعنيه‬ ‫من طلب حتم للرك‪ .‬فكاأن امرء اإذا قال اإنه م يجد‪ ،‬بعد اإجرائه البحث العلمي‬ ‫ال ��ازم‪ ،‬ما يوؤيد القول اإن الختاط يقع حت ق�س ��م القت�س ��اء‪ ،‬اإما اأمر بركه‬ ‫حتم� � ًا‪ ،‬اأي حرم ��ه‪ ،‬اأو تركه ترك ًا غر حتم‪ ،‬اأي كراهيت ��ه اأو القيام به حتم ًا‪،‬‬ ‫اأي وج ��وب القي ��ام به اأو القيام به قيام ًا غر حت ��م‪ ،‬اأي اأن يكون مندوب ًا‪ ،‬ولذا‬ ‫فخطاب الله فيه هو التخير ولي�س القت�ساء‪ ،‬احل ولي�س التحرم اأو الندب‬ ‫اأو الوجوب اأو الكراهية‪ ،‬كاأن من يقول ذلك اإما يُعر عن خياراته ال�سخ�س ��ية‬ ‫ي حياته اخا�سة‪ .‬كاأنه يقول اإنه يختار هذا الأمر م�سلك ًا ي حياته ال�سخ�سية!‬ ‫اإنها تنقل القول بحل ال�سيء واإباحته من خانة التخير اإى خانة القت�ساء‪ ،‬من‬ ‫خانة عدم الإلزام اإى خانة الإلزام‪ .‬من ام�سوؤول عن هذا الفهم اخاطئ‪ ،‬امنت�سر‬ ‫بكثافة‪ ،‬م�ساألة احكم ال�سرعي؟ والأهم‪ ،‬ماذا يخاف بع�سهم من القول بحل اأمر‬ ‫ما‪ ،‬وكاأن تقرير حله وعدم حرمته يعني حمل النا�س على فعله وجوب ًا؟ هل �سوء‬ ‫الفهم هذا ق�س ��دي اأم عفوي؟ حن اأت�ساءل اإن كان �سوء الفهم ق�سدي ًا‪ ،‬اأعني هل‬ ‫يتق�سد الذهن امماهاة بن خطاب الله وبن خيارات امجتمع؟ هل اإذا اختارت‬ ‫فئات موؤثرة ي امجتمع اأن تنظم ال�س� �اأن امهني والتعليمي على اأ�سا�س يف�سل‬ ‫بن اجن�سن اأن يقت�سي هذا الختيار تاأييد ًا حتمي ًا وتلقائي ًا من ال�سارع؟ كان‬ ‫الإم ��ام الألباي رج � ً�ا حافظ ًا على ام�س ��توى ال�سخ�س ��ي‪ .‬كان خياره وخيار‬ ‫الثقافة التي ن�ساأ فيها وترعرع عليها يقول بتغطية امراأة وجهها‪ .‬لكنه م َ‬ ‫ير�س‬ ‫البتة اأن يخلط تلك ام�س� �األة باحكم ال�س ��رعي من حيث هو خطاب الله امتعلق‬ ‫باأفعال امكلفن‪ .‬وحن وجد عنت ًا من يخلط بن عادات امجتمع وتقاليده وبن‬ ‫اأحكام ال�س ��رع‪ ،‬اأ ّلف كتاب ًا و�سع له العنوان احاد التاي‪« :‬الرد امفحم على من‬ ‫خالف العلماء وت�سدد وتع�سب واألزم امراأة اأن ت�سر وجهها وكفيها واأوجب»‪.‬‬ ‫م يقبل ال�سيخ‪ ،‬حتى حت �سغوط هائلة‪ ،‬اأن يغر راأيه ال�سرعي باأن احجاب‬ ‫ال�س ��رعي ل يُلزم امراأة بتغطية وجهها‪ .‬لو اأن �سخ�س� � ًا جاء اإى الإمام و�س� �األه‬ ‫قائ � ً�ا‪ :‬كيف تق ��ول اإن احجاب ل يل ��زم امراأة بتغطية وجهها فيما ن�س ��اء بيتك‬ ‫يغطن ول يك�سفن وجوههن؟! لتعجب ال�سيخ من خلط ال�سائل بن خطاب الله‬ ‫وبن اخيارات ال�سخ�سية اأو الثقافية‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫اأ�سهم ي تلك ام�ساركة واأ�سيب فيها‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن اخيام التي ُتق ��ام فيها الأعرا�س لبد اأن ج ّه ��ز مقاومات للنران‬ ‫تفت ��ح تلقائي� � ًا مج ��رد اأن ي�س ��بّ احري ��ق‪ ،‬بحيث مط ��ر امكان باماء وتق�س ��ي‬ ‫على احريق‪ .‬وهذه امقاومات لي�س ��ت بتلك التكاليف‪ ،‬مقارنة ما يُ�س ��رف على‬ ‫الأعرا�س من اأموال خيالية اأو بقيمة الإن�سان‪.‬‬ ‫اإن اأرواح النا� ��س مهم ��ة‪ ،‬مام� � ًا كما هي م�س ��اعرهم عندما يح�س ��رون اإى‬ ‫حفل الزواج! ولكي م�س ��ي الأفراح دون منغ�س ��ات‪ ،‬لبد من التنازل عن بع�س‬ ‫الع ��ادات اخطرة‪ ،‬التي ت� �وؤدي اإى تعري� ��س الذات والآخري ��ن للخطر وتكدير‬ ‫قل ��وب امحتفل ��ن باأبنائهم وبناته ��م‪ .‬ول اأعتقد اأن من بن الذين ي�س ��اركون ي‬ ‫الأف ��راح يتمن ��ى اأو ي ��و ّد اأن تك ��ون خوط ��ر الآخرين ُمك ��درة اأو يقل ��ب اأفراحهم‬ ‫اأتراح� � ًا! اإن التزان ي التعبر وح�س ��ن التدبر من الأمور امهمة ي م�س ��اركة‬ ‫الآخرين‪ ،‬كما اأن م�س� �وؤولية �س ��احب الف ��رح كبرة ي اتخ ��اذ التدابر الازمة‬ ‫حماي ��ة اأرواح النا� ��س‪ ،‬والحتي ��اط لأي ط ��ارئ كمناف ��ذ ال�س ��امة اأو مقاوم ��ة‬ ‫احريق واإر�ساد النا�س للخروج ب�سامة من احادث ل �سمح الله‪.‬‬ ‫الحتف ��ال ح ��ق م�س ��روع‪ ،‬والتعب ��ر عن ام�س ��اركة اأي�س� � ًا واجب اإن�س ��اي‬ ‫واأخاق ��ي‪ ،‬ولك ��ن امبالغة ي ام�س ��اركة والو�س ��ول به ��ا اإى حاف ��ة اخطر هي‬ ‫ام�س ��كلة الت ��ي ت� �وؤدي اإى ح ��وادث ل يتمناها اأح ��د‪ .‬اأعتقد اأن حم ��ات التوعية‬ ‫الإعامي ��ة بهذا امو�س ��وع امهم هي الأخرى مهمة لتعوي ��د النا�س –مع الأيام–‬ ‫عل ��ى عدم ا�س ��تخدام ال�س ��اح ي الأفراح‪ ،‬وتوجي ��ه مزوّ دي اخي ��ام بتعليمات‬ ‫ال�س ��امة ال�سرورية‪ ،‬واأن يكون هنالك اأفراد من اجهات امخت�سة م ّر على تلك‬ ‫اخيام والتاأكد من التزامها بتلك التعليمات؛ وتوقع عليها امخالفات اإن وُجدت‪.‬‬ ‫نح ��ن بحاج ��ة لأن نف ��رح‪ ..‬ويف ��رح معنا اجمي ��ع‪ ،‬وبحاجة لأن تتوا�س ��ل‬ ‫الأف ��راح ي ظ ��ل ه ��ذا الواق ��ع العربي الألي ��م‪ ،‬خ�سو�س� � ًا واأن اأيامن ��ا معدودة‪،‬‬ ‫والأيام ال�سا ّرة فيها قليلة‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫ذات العبارة‪ .‬ترى هل كان يعني اأ�سالة ن�سبها؟ واأنها من عائلة اأو قبيلة عريقة؟‬ ‫أنت؟ نحن ن�ستخدم هذه العبارة‬ ‫ولك ا ِ‬ ‫ترى ماذا تعني هذه العبارة لك اأنت؟ ِ‬ ‫بكرة كل يوم فهل هناك اتفاق وا�س ��ح على معناه ��ا لدينا؟ وهل ميزات (بنت‬ ‫النا� ��س) ي جتمع القرية تنطبق على (بن ��ت النا�س) ي جتمع امدينة؟ وهل‬ ‫ه ��ي ذاتها ي دول وجتمع ��ات اأخرى؟ العبارة كما ترى رغم ب�س ��اطتها اإل اأنها‬ ‫مراوغة وحتوي على م�سامن معقدة ي�سعب تفكيكها‪.‬‬ ‫كانت الباحثة (غادة بر�س ��وم) جري درا�س ��ة عن (اأزم ��ة عمالة اخريجات‬ ‫ي م�س ��ر)‪ ،‬واأجرت مقابات مع اأ�س ��حاب الأعمال و�سركات التوظيف لدرا�سة‬ ‫�س ��روط القبول لتلك الوظائف‪ ،‬وفوجئت باأنها ا�س ��طدمت ب�س ��رط غر مكتوب‬ ‫يكرره كل اأ�سحاب الأعمال تقريب ًا وهو اأن تكون امتقدمة (بنت نا�س)!‬ ‫وعند �س� �وؤالهم ع ��ن امعنى امق�س ��ود ببنت نا� ��س كانت الإجاب ��ات متباينة‬ ‫اإى حد كبر؛ فبع�س اأ�س ��حاب الأعمال و�س ��فها باأنها م ��ن متلك لغة اإجليزية‬ ‫متازة ويف�سل اأن تكون بلكنة اأجنبية‪.‬‬ ‫البع� ��س الآخ ��ر ركز على اخلفي ��ة الجتماعية «باأن تكون م ��ن طبقة راقية‬ ‫وح�سن الت�سرف مع الآخرين»‪.‬‬ ‫وميي ��ز الطبقة الراقي ��ة غالب ًا ما يعتمد على امظهر كم ��ا تقول الباحثة (قد‬ ‫ت�س ��تطيع امر�س ��حة اح�س ��ول على ماب� ��س غالية الثم ��ن عن طري ��ق ادخار اأو‬ ‫اقرا� ��س امال‪ ،‬ولكنها ل ت�س ��تطيع خداع اأ�س ��حاب الأعم ��ال ووكاء التوظيف‬ ‫فيما يخ�س خلفيتها الجتماعية اإذا كانت من خلفية متوا�سعة‪ .‬لذا فهم ي�سرون‬ ‫اإى هوؤلء امر�س ��حات الاتي ياأتن مرتديات «اأحذية �س ��وداء وحقائب بي�ساء»‬ ‫وي�س ��عن «طاء اأظافر محوا اأو غر متنا�س ��ق»‪ ،‬ويلب�سن جوارب مقطوعة اأو‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫أو‪ ..‬با‪ ..‬ما‬ ‫اخت ��ارت اأمري ��كا اأوبام ��ا‪ ،‬اختارت ��ه‬ ‫اأن ��ه اعت ��ر ااقت�ش ��اد ه ��و اح ��ل للم�ش ��كات‬ ‫الت ��ي عان ��ت منه ��ا‪ ،‬وم ��ا خروجه ��ا م ��ن عن ��ق‬ ‫زجاج ��ة ااأزمة العامي ��ة اإا بف�ش ��ل ال�شيا�شات‬ ‫ااقت�شادي ��ة للبي ��ت ااأبي� ��ض اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫اخ ��روج م ��ن ف ��رة الك�ش ��اد ب�شرع ��ة‪ ،‬اجميع‬ ‫ف ��رح بف ��وز اأوبام ��ا ولك ��ن ماذا نف ��رح نحن ي‬ ‫العام العربي؟‬ ‫اأوبام ��ا رئي� ��ض رم ��ادي امام ��ح بالن�شبة‬ ‫لق�شايان ��ا‪ ،‬فهو م يتعامل معه ��ا ب�شكل يجعلنا‬ ‫نتف ��اءل ي ااأرب ��ع �شن ��وات امقبل ��ة‪ ،‬عل ��ى‬ ‫�شبي ��ل امثال ات�شح �شع ��ف ااإدارة اامريكية‬ ‫ي اإدارة ااأزم ��ة ال�شوري ��ة ب ��ن احف ��اظ عل ��ى‬ ‫م�شاحه ��ا امتمثل ��ة ي بقاء اإ�شرائي ��ل اآمنة من‬ ‫الربيع العرب ��ي‪ ،‬وبن هدر الدم ال�شوري الذي‬ ‫بقي ��ت تتف ��رج عليه‪ ،‬وات�شح م ��ن �شياقات ‪18‬‬ ‫�شهر ًا اأن رو�شيا ملكت زمام القوة ي ااأزمة‪،‬‬ ‫فيم ��ا اإدارة اأوبام ��ا ا�شتم ��رت ي النظ ��ر لاأمر‬ ‫وكاأن ��ه ايعنيه ��ا اإا من ت�شريح ��ات اأو زيارات‬ ‫للم ��راأة القوي ��ة ي ااإدارة ااأمريكي ��ة هياري‬ ‫كلينتون‪.‬‬ ‫كل امواق ��ف الت ��ي اتخذه ��ا اأوباما اأوحت‬ ‫ب� �اأن اأمري ��كا حول ��ت من دول ��ة قوي ��ة اإى دولة‬ ‫«حم ��ل ودي ��ع»‪ ،‬ي�شه ��ل الوق ��وف ي وجهه ��ا‪،‬‬ ‫وي�شه ��ل ك�ش ��ر كلمته ��ا‪ ،‬ولذا ف� �اإن كل �شنوات‬ ‫حكم اأوباما اأعط ��ت جنوح ًا نحو ال�شلم الزائد‪،‬‬ ‫وهروب ًا من التحديات وتركيز ًا على ااقت�شاد‪.‬‬ ‫ي حادث ��ة قت ��ل اأ�شام ��ة ب ��ن ادن‪ ،‬ظه ��ر‬ ‫الرئي� ��ض ااأمريك ��ي ي �ش ��ور اأثن ��اء العملي ��ة‬ ‫تو�ش ��ح خوف ��ه‪ ،‬وع ��دم قدرت ��ه عل ��ى �شب ��ط‬ ‫انفعااته‪ ،‬وح ��ول اإى م�شجع بي�شبول م�شمر‬ ‫ع ��ن �شاعديه‪ ،‬ينتظر نتيجة غزو قواته اخا�شة‬ ‫اأفغان�شت ��ان‪ ،‬وج ��ح فيم ��ا اأراد بهدف حقيق‬ ‫حظوة ي اانتخابات وهو ما ا�شتطاع قطفه‪.‬‬ ‫اأعتق ��د مثلم ��ا يظ ��ن غ ��ري اأن اأمري ��كا م‬ ‫تواج ��ه �شعف� � ًا ي �شيا�شاته ��ا اخارجي ��ة مثل‬ ‫ااآن‪ ،‬واخ ��وف اأن ينعك� ��ض ه ��ذا ااأم ��ر ي‬ ‫ال�شن ��وات القادمة فيتحول امو�شوع اإى �شمة‬ ‫اأمريكية‪.‬‬ ‫اإ�شاءة‪:‬‬ ‫الق ��ادة ااأقوي ��اء يفر�ش ��ون عل ��ى الع ��ام‬ ‫قوتهم‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫�س ��ائبة وتكون �سعورهن «م�س ��بوغة باللون الأ�س ��فر ولكن مهملة لينمو اللون‬ ‫الأ�س ��ود الأ�س ��لي ي اجذور» ما يتناق�س مع لون الأطراف ام�سبوغة اأ�سفر‬ ‫�س ��ابقا‪ .‬وكل ه ��ذه الأ�س ��ياء هي دقيقة للغاي ��ة وقد م ��ر دون اأن تاحظ من قبل‬ ‫�سخ�س غر قادم من نف�س اخلفية الجتماعية)‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأهمية امظهر كميزة من مي ��زات (بنات النا�س) عند التوظيف‪ ،‬فاإن‬ ‫البع�س ذكر تعريفات اأخرى للم�س ��طلح كالركيز على البعد الأخاقي باأن بنت‬ ‫النا� ��س ه ��ي من «تع ��رف احال من اح ��رام» اأو التي «ل تف�س ��ي اأ�س ��رار العمل‬ ‫للمناف�س ��ن» اأو الت ��ي تك ��ون (عينها مليانة) فا ح�س ��د غرها‪ ،‬ي اإ�س ��ارة اإى‬ ‫خلفيتها الجتماعية كذلك‪.‬‬ ‫اأما من�ساأ الكلمة ذاتها فرجعه الباحثة اإى ع�سر امماليك عندما ا�ستقدمهم‬ ‫الأيوبيون كجنود ثم حكموا م�س ��ر بعد ذلك لثاثة قرون وميزوا هم وذريتهم‬ ‫بالب�س ��رة البي�س ��اء والو�س ��ع الجتماعي امميز للحكام فاأطلق عليهم م�س ��طلح‬ ‫(اأولد نا�س) ثم عمم بعد ذلك على كل من ميز �سكله وو�سعه الجتماعي‪.‬‬ ‫وتخل�س الباحثة اإى اأن ام�سطلح له خلفية متباينة لكنها ل تخلو من نف�س‬ ‫طبقي اأو عن�سري ي�سكل عائق ًا اأمام فئة كبرة من امجتمع للح�سول على فر�سة‬ ‫مت�ساوية مع الآخرين‪.‬‬ ‫ه ��ل مازلت تبحث عن �س ��ريكة العمر؟ ابحث عن ح�س ��نة الربية اأو عريقة‬ ‫الن�س ��ب اأو جميل ��ة الق ��وام لكن م�س ��لحتك كن اأك ��ر حديد ًا وجنب ام�س ��طلح‬ ‫الف�سفا�س (بنت نا�س)!‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

saeedm@alsharq.net.sa

ajafali@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ eyad@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa



abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬342) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬25 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

12

modawalat@alsharq.net.sa

| ‫ ﻣﻦ‬336 ‫ﻗﺮﺃﺕ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬ 8               12                      ‫ﻋﺒﺪﷲ‬  ‫ ﻣﺤﻤﺪ‬    ‫ﺍﻟﺤﻤﺪﺍﻥ‬     ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺤﻤﺪان‬

      19336  12    "  "   1220         23           

                                             

                                                     ���  

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻝ ﺍﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫»ﺍﻟﺪﺍﺭﺓ« ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻹﻃﻼﻕ ﻧﺪﻭﺓ ﺗﻜ ﹼﺮﻡ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺳﺘﻴﻦ ﻋﻠﻤ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺃﺑﺮﺯ ﺃﻋﻼﻡ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

                                             ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺴﻤﺎري‬

–                                                             

                       –                                        

  1126        1433                                                           

‫ ﻭﺟﻮﺍﻧﺘﺎﻧﺎﻣﻮ‬..‫ﺭﺟﻞ ﺍﻟﻤﻬﺎﻡ ﺍﻟﺼﻌﺒﺔ‬                                                             ‫ﻛﺎﺗﺐ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﻮاﻧﺘﺎﻧﺎﻣﻮ‬

                                                                         

                                                                                                ���  

                                                                                                 

«‫ﺭﺩ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻝ ﺍﻟﺤﻤﺮ »ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﺣﺮﻳﻖ ﺑﻘﻴﻖ‬

‫ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺗﻌﻤﻞ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻗﺼﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﺓ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻭﻣﻼﻣﺴﺔ ﺍﻟﺴﻠﻚ ﺍﻟﻤﻮﺻﻞ ﻟﻸﺭﺽ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻓﻘﻂ‬                  ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‬

                         

           2012114             

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

!«‫»ﻣﺎ ﻓﻬﻤﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                 aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻜﻢ ﻭﺍﻟﻜﻴﻒ‬ ‫ﻣﺴﻔﺮ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

                    ‫ﺍﻟﺸﻤﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴﻔﺮ‬                                                                                              ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫عودة التوتر بين غزة وإسرائيل بعد انفجار نفق على الحدود بينهما‬ ‫القد�س ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫اأعلن وزير الدفاع الإ�سرائيلي‪ ،‬اإيهود باراك‪ ،‬اأم�س اأن‬ ‫اإ�سرائيل تدر�س «�سبل واأوان الرد» على انفجار نفق مليء‬ ‫بامتفجرات اأم�س الأول على احدود بن اإ�سرائيل وقطاع‬ ‫غزة‪ ،‬اأ�سيب فيه جندي اإ�سرائيلي بجروح طفيفة‪.‬‬ ‫وقال باراك‪ ،‬ي ت�سريح علني نادر حول الو�سع ي‬ ‫غ ��زة‪ ،‬اإن «اإ�س ��رائيل تدر�س بجدية �س ��ديدة انفجار النفق‬

‫بيان له‪ ،‬اأن‬ ‫عل ��ى حدود قطاع غزة»‪ .‬واأ�س ��اف ب ��اراك‪ ،‬ي ٍ‬ ‫«اإ�س ��رائيل تعتر «حما�س» م�سوؤولة عن احادث وتدر�س‬ ‫�سبل واأوان الرد»‪.‬‬ ‫واأ�س ��يب جن ��دي اإ�س ��رائيلي بجروح طفيفة م�س ��اء‬ ‫اخمي�س ي انفجار نفق بالقرب من ال�س ��ياج الأمني بن‬ ‫اإ�س ��رائيل وقطاع غزة‪ ،‬بح�س ��ب امتحدثة با�س ��م اجي�س‬ ‫الإ�سرائيلي اأفيتال ليبوفينز‪.‬‬ ‫�ان �س ��در ي غ ��زة‪ ،‬اأعلنت كتائ ��ب عز الدين‬ ‫وي بي � ٍ‬

‫الق�س ��ام‪ ،‬اجناح ام�س ��لح حركة حما�س‪ ،‬م�سوؤوليتها عن‬ ‫«تفجر عبوة نا�س ��فة بقوة �سهيونية متوغلة مع الآليات‬ ‫�سرق خان يون�س وذلك ي مام ال�ساعة الثامنة من م�ساء‬ ‫اخمي�س ما اأ�سفر عن اإ�سابة جندي اإ�سرائيلي»‪.‬‬ ‫وبع ��د ظهر اخمي� ��س توغلت جموع ��ة من اجنود‬ ‫الإ�سرائيلين بعمق مائتي مر داخل قطاع غزة ي منطقة‬ ‫ما�س ��قة لل�س ��ياج الأمني لتفكيك عبوات نا�س ��فة و�سعها‬ ‫فل�سطينيون‪ ،‬بح�سب الرواية الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫ووق ��ع اح ��ادث ي امنطق ��ة الت ��ي ُق ِت� � َل فيه ��ا فت ��ى‬ ‫فل�س ��طيني بعد ظهر اخمي� ��س ي غارة اإ�س ��رائيلية على‬ ‫جنوب قطاع غزة بالقرب من احدود مع اإ�سرائيل‪ ،‬ح�سب‬ ‫ما اأعلنت م�سادر طبية فل�سطينية‪.‬‬ ‫وقال الطبيب الفل�سطيني اأ�س ��رف القدرة اإن «الطفل‬ ‫حمي ��د يون�س اأبو دقة البالغ من العمر ‪ 13‬عاما ا�س ُت�س� � ِه َد‬ ‫بر�سا�سة اأطلقتها مروحية اإ�سرائيلية خال عملية توغل‬ ‫�سرق بلدتي القرارة وعب�سان ي خان يون�س‪.‬‬

‫ال�ش�ب الفل�شطيني امقتول اأم�س الأول حميد يون�س‬

‫( أا ف ب)‬

‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫اإساميون يهيمنون على المجلس وليسوا مستعدين للخروج من أنانيتهم الضيقة‬

‫بالمختصر‬

‫المعارض السوري كيلو لـ |‪ :‬مبادرة «سيف» ضرورية‬ ‫لكنها تستند إلى ساق المجلس الوطني الفاسدة والعرجاء‬ ‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬

‫مي�شيل كيلو‬

‫جتمع امعار�س ��ة ال�سورية معظم‬ ‫اأطيافه ��ا ي العا�س ��مة القطري ��ة الدوحة‬ ‫منذ الأ�سبوع اما�سي لبحث �سبل توحيد‬ ‫�س ��فوفها‪ ،‬وت�س ��ر امعلومات اإى اأن اأي‬ ‫تق ��دم م يح ��دث ي ه ��ذا الج ��اه حت ��ى‬ ‫م�س ��اء اأم� ��س‪ ،‬وتبحث امعار�س ��ة مبادرة‬ ‫تق ��دم به ��ا امعار� ��س ال�س ��وري الب ��ارز‬ ‫ريا�س �س ��يف لتوحيد امعار�سة واإن�ساء‬ ‫قيادة موحدة حت ا�س ��م «هيئ ��ة امبادرة‬ ‫الوطني ��ة ال�س ��ورية» وت�س ��كيل حكوم ��ة‬ ‫موؤقت ��ة ي امنف ��ى تق ��ود امرحل ��ة ما بعد‬ ‫�س ��قوط الأ�س ��د‪ ،‬وقال امعار�س ال�سوري‬ ‫مي�س ��يل كيلو من مقر اإقامت ��ه ي باري�س‬ ‫ل�«ال�س ��رق»‪ :‬اإن امب ��ادرة كانت �س ��رورية‬ ‫لكنها ت�س ��تند اإى �س ��اق امجل�س الوطني‬

‫الفا�س ��دة والعرج ��اء‪ ،‬ذلك امجل� ��س الذي‬ ‫يهيم ��ن علي ��ه الإ�س ��اميون دون اأدن ��ى‬ ‫ا�س ��تعداد للخروج من اأنانيتهم ال�س ��يقة‪،‬‬ ‫واإذا كان ريا�س �س ��يف يريد ح ًا م�س ��كلة‬ ‫�س ��ورية ي اإط ��ار تواف ��ق دوي وخارج‬ ‫الإط ��ار الإ�س ��امي فامب ��ادرة مفي ��دة اإن‬ ‫�س ��اعدتنا على التخل�س من النظام‪ ،‬واإل‬ ‫�ستزيد مواقع امعار�س ��ة �سوءًا و�ستعزز‬ ‫مواقع الإ�س ��امين فيها‪ ،‬لأنها �ستعطيهم‬ ‫اأكر ما ي�س ��تحقون و�ست�س ��عف فر�س‬ ‫الدمقراطي ��ة التي ت�س ��كل مطلب ًا �س ��عبي ًا‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬وهكذا �س ��توؤدي اإى انق�س ��ام كبر‬ ‫ي ال�س ��احة ال�س ��ورية بدل اأن تخفف من‬ ‫النق�سامات والتناق�سات كما تقول‪.‬‬ ‫وبرر كيلو و�س ��فه امجل�س الوطني‬ ‫بال�س ��اق العرج ��اء والفا�س ��دة عل ��ى‬ ‫امجل� ��س الوطني «اإن امجل�س كله ف�س ��اد‬

‫من ��ذ تاأ�سي�س ��ه به ��دف تغطي ��ة التدخات‬ ‫اخارجي ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه‪ ،‬اأي امجل� ��س‪،‬‬ ‫منذ اللحظ ��ة الأوى لق ��ى النظام ي كل‬ ‫رهانات ��ه ال�س ��يئة‪ ،‬فالنظ ��ام راه ��ن عل ��ى‬ ‫حويل ال�سراع اإى �سراع طائفي وعلى‬ ‫ج ��ر الث ��ورة اإى العن ��ف وحمل ال�س ��اح‬ ‫وعل ��ى اإلغ ��اء فك ��رة احري ��ة اجامع ��ة‬ ‫وعمل على ا�س ��تعادة جربة ع ��ام ‪ 82‬مع‬ ‫الإخوان وحويل احل اإى حل خارجي‪،‬‬ ‫وهكذا �س ��اعد امجل�س النظام ي كل تلك‬ ‫اخيارت‪ ،‬ف أاخ ��ذ اأوراق الداخل واأعطاها‬ ‫للخ ��ارج وعم ��ل عل ��ى ام ��ال ال�سيا�س ��ي‬ ‫وبدلل ��ة �س ��راعات اإقليمي ��ة وحوي ��ل‬ ‫مطالب ال�سعب ال�سوري من اأجل اإ�ساح‬ ‫دموقراطي اإى اقتتال طائفي‪ ،‬ونقل كل‬ ‫انق�س ��امات امعار�س ��ة اإى ال�سارع عندما‬ ‫حدثوا عن مطالب دموقراطية واأخرى‬

‫اإ�سامية ي الوقت الذي جح فيه النظام‬ ‫بتوحيد جاله ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫لك ��ن كيل ��و ع ��اد ليوؤك ��د اأن امب ��ادرة‬ ‫مطلوبة لتحقيق اأهداف الثورة واخروج‬ ‫من اأجواء امعار�سة اإى اأجواء احكومة‪،‬‬ ‫اإل اأن مب ��ادرة �س ��يف اأتخم ��ت باأج ��واء‬ ‫امعار�س ��ة‪ ،‬ف�»�س ��يف» عندما دع ��ا «امنر‬ ‫الدموقراط ��ي» (ال ��ذي يتزعم ��ه كيل ��و)‬ ‫حدد ا�س ��م امندوب الذي �سيح�سر‪ ،‬وهذا‬ ‫يعني اأنه �س ��ادر �سلف ًا حتى حرية اختيار‬ ‫امندوب‪ ،‬واعتر كيلو اأن امبادرة �ستنقلنا‬ ‫من زم ��ن امجل�س وتركي ��ا اإى زمن هيئة‬ ‫امبادرة وتركيا‪ ،‬وكاأنها تعطي نفحة حياة‬ ‫جدي ��دة للمجل� ��س‪ ،‬وبالت ��اي �ست�س ��عف‬ ‫كث ��ر ًا فر� ��س اح ��ل ال�سيا�س ��ي ب ��ن‬ ‫ال�سورين‪ ،‬و�ستفر�س وقائع ع�سكرية من‬ ‫�ساأنها اأن تفر�س ح ًا �سيا�سي ًا‪.‬‬

‫السوريون يردون على تصريحات اأسد بالتظاهر‪ ..‬والنظام يرتكب مجرزة في دير الزور‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬ ‫خرج ��ت تظاهرات اأم�س ي مناطق عديدة من �س ��وريا ع ُِر َفت بتظاهرات‬ ‫«اأوان الزحف اإى دم�س ��ق» ردا على ت�س ��ريحات ب�سار الأ�سد التي قال فيها اإنه‬ ‫لن يغادر �سوريا‪.‬‬ ‫ورف ��ع امتظاه ��رون لفتات عرت اأن الأ�س ��د فعا لن يغادر لأنه �س ��يموت‬ ‫ي �س ��وريا واأنه �سيلقى م�سر معمر القذاي‪ ،‬وقالوا «يا ب�سار‪� ..‬ستموت ي‬ ‫�سوريا و�س ُتح َنط ي اإيران»‪.‬‬ ‫وكان الأ�سد قال ي ت�سريحات اأم�س الأول لقناة «رو�سيا اليوم»‪« :‬اأنا من‬ ‫�سنع �سوريا‪ ،‬و�ساأعي�س و�ساأموت ي �سوريا»‪.‬‬ ‫وقالت جان التن�س ��يق امحلية اإن قوات الأ�سد ردت على مظاهرات اأم�س‬ ‫بالق�س ��ف بالطائرات على اأكر من منطقة‪ ،‬واأكدت اأن طائرات النظام ارتكبت‬ ‫جزرة ي �سوق القورية ي مدينة دير الزور حيث قتلت ‪� 18‬سهيدا ‪ 13‬منهم‬ ‫ن�س ��اء وثاثة اأطف ��ال وهم عبدالله يحيى الر�س ��وان واأحمد اجا�س ��م اخزنة‬ ‫وعبا�س خمي�س الرجا الاحج‪.‬‬ ‫واإى ال�س ��رق من دير الزور‪ ،‬ذكرت م�س ��ادر اجي�س احر اأن ا�س ��تباكات‬ ‫طاحن ��ة دارت اأم� ��س ي حي ��ط كتيبة امدفعية عل ��ى اأطراف مدين ��ة اميادين‪،‬‬ ‫واأفادت ام�سادر باإعطاب ثاث دبابات وعربة مدرعة‪.‬‬ ‫ودارت اأم�س ا�س ��تباكات بن اجي�س احر وقوات الأ�سد ي مدينة راأ�س‬ ‫العن ي حافظة اح�س ��كة‪ ،‬بعد �س ��يطرة اجي�س احر على معر امدينة مع‬ ‫تركيا اأم�س الأول‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫واأكدت ام�س ��ادر اأن ع�س ��رين عن�س ��را من قوات الأمن ق ِتلوا كما م اأ�س ��ر‬ ‫ع ��دد منه ��م بعد اأن هاج ��م مقاتلو كتائب اجي� ��س احر مقار الأمن الع�س ��كري‬ ‫وامخابرات اجوية واأمن الدولة ي مدينة راأ�س العن‪.‬‬ ‫واأكدت م�سادر اجي�س احر دخول قواته ناحية «اأبو راأ�سن» بالقرب من‬ ‫مدينة راأ�س العن حيث ا�ست�س ��لم عنا�س ��ر خفره ��ا دون اأي مقاومة ي وقت‬ ‫مازالت فيه امعارك ال�س ��ارية بن اجي�س احر وقوات الأ�س ��د م�ستمرة حتى‬ ‫م�ساء اأم�س ي منطقه «اأ�سفر جار» و«تل حلف» على احدود مع تركيا‪.‬‬

‫اعرف لطفي زيتون‪ ،‬الوزير التون�سي وام�ست�سار‬ ‫ال�سيا�سي والإعامي لرئي�س الوزراء‪ ،‬حمادي اجباي‪،‬‬ ‫باأن حكومة النه�س ��ة «اأخطاأت امرم ��ى» واأن «امبالغة ي‬ ‫تقييم القدرة على الإجاز» قادها اإى «العجز ي حقيق‬ ‫مطالب التون�سين» منذ ت�سكيلها‪.‬‬ ‫وقال زيتون‪ ،‬ي مقابلة بثها التليفزيون احكومي‪،‬‬ ‫اإن «خل ��ا ح ��دث ي تقدي ��ر حرك ��ة النه�س ��ة الإ�س ��امية‬ ‫للموقف من ال�ساأن العام منذ البداية‪ ،‬النتخابات اأديرت‬ ‫وكاأنه ��ا انتخاب ��ات برمانية عادية‪ ،‬وم اإيه ��ام النا�س اأن‬ ‫ه ��ذه امرحلة �س ��تكون مرحل ��ة اإج ��ازات واح ��ال اأنها‬ ‫مرحلة �سياغة د�ستور جديد للباد»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «م ��ن ه ��ذا امنطلق نح ��ن جميع ��ا اأخطاأنا‬ ‫امرم ��ى‪ ،‬ولذل ��ك وج ��ب اأن نراج ��ع خط ��وة اإى الوراء‬ ‫لتدارك ما فات وعدم ال�سقوط ي عنف خطر بداأ يتزايد‬ ‫يوما بعد يوم»‪.‬‬ ‫ويع ��د اع ��راف زيت ��ون ب � � «خط� �اأ» احكوم ��ة اأول‬ ‫اع ��راف م ��ن نوعه م�س� �وؤول ر�س ��مي‪ ،‬ويوؤ�س ��ر على اأن‬ ‫حكومة حمادي اجباي مر ب� «ماأزق �سيا�سي حقيقي»‪.‬‬

‫نو�سا دوا ‪ -‬اأ ف ب‬

‫دعت امفو�سة العليا لاأم امتحدة حقوق الإن�سان «ناي بياي»‪،‬‬ ‫اأم�س بورما اإى منح اأقلية الروهينجيا ام�سلمة امحرومة من اجن�سية‬ ‫حق امواطنة‪ .‬وقالت بياي اإن «هواج�س ��ي كثرة‪ ،‬ول�س ��يما ما يتعلق‬ ‫بالو�س ��ع ي ولية راخن» ي بورما‪ ،‬حيث اأ�س ��فرت اأعمال عنف بن‬ ‫ام�سلمن والبوذين منذ يونيو اما�سي عن ‪ 180‬قتيا على الأقل و‪110‬‬ ‫اآلف مهجر ي�سكل ام�سلمون الق�سم الأكر منهم‪.‬‬ ‫واأ�س ��افت بياي‪ ،‬عل ��ى هام�س منتدى باي ح ��ول الدموقراطية‬ ‫ال ��ذي اأنه ��ى اأعمال ��ه اجمع ��ة ي اجزي ��رة الإندوني�س ��ية‪« ،‬قال ��ت ي‬ ‫احكومة البورمية اإن ما يح�سل لي�س م�سكلة اإثنية‪ ،‬لكن وفق ما اأعرفه‬ ‫عن الو�سع‪ ،‬فاإن ما يح�سل م�سكلة اإثنية‪ ،‬والروهينجيا حرومون من‬ ‫اجن�سية منذ فرة طويلة جدا‪ ،‬وهذا يتطلب حا �سيا���يا»‪.‬‬ ‫واأو�س ��حت بي ��اي اأن اح ��ل «يج ��ب اأن يت�س ��من اإع ��ادة نظر ي‬ ‫القانون حول امواطنة حتى ي�ستفيد الروهينجيا من اإمكانية اح�سول‬ ‫اأي�س ��ا على امواطنة‪ ،‬وهذا يعني اأي�س ��ا اتخاذ موقف وا�سح‪ ،‬اأخاقيا‬ ‫و�سيا�سيا‪� ،‬سد عمليات التمييز‪.‬‬

‫ضربات جوية تركية تقتل ‪ 13‬كردي ًا‬ ‫ديار بكر ‪ -‬رويرز‬ ‫قال ��ت م�س ��ادر اأمنية اأم� ��س اإن طائ ��رات حربية تركي ��ة وطائرات‬ ‫هليكوب ��ر مهاجمة ق�س ��فت اأهدافا للمقاتلن الأك ��راد على احدود مع‬ ‫العراق اأم�س الأول ما اأ�سفر عن مقتل ‪ 13‬كرديا‪.‬‬ ‫وقالت ام�سادر ومكتب حاكم اإقليم هكاري اإن الهجوم وقع بعد اأن‬ ‫ر�سدت طائرة با طيار جموعة من مقاتلي حزب العمال الكرد�ستاي‬ ‫ي الي ��وم الثاي من عملي ��ات اأمنية ي الإقليم الواقع بجنوب �س ��رق‬ ‫تركيا على احدود مع العراق واإيران‪.‬‬ ‫وجاء اأي�س ��ا ي بيان مكتب احاك ��م اأن اأحد مقاتلي حزب العمال‬ ‫الكرد�س ��تاي ُق ِت َل ي ا�ستباك دار اأم�س الأول بعد تلقي اإخبارية‪ ،‬و ُق ِت َل‬ ‫اأي�سا جندي تركي ي ا�ستباكات لحقة‪.‬‬ ‫و�سعَد حزب العمال الكرد�ستاي هجماته ي جنوب �سرق تركيا‬ ‫خال ف�سل ال�سيف وبخا�سة ي منطقة هكاري‪.‬‬ ‫وربطت تركيا بن زيادة العنف على اأرا�س ��يها وبن الفو�سى ي‬ ‫�س ��وريا واتهمت الرئي�س ال�سوري ب�سار الأ�س ��د با�ستئناف دعم حزب‬ ‫العمال الكرد�ستاي وت�سليح امتمردين‪.‬‬

‫بوتين يعزز سيطرته على الجيش الروسي‬ ‫مو�سكو ‪ -‬ا ف ب‬

‫(ال�شرق)‬

‫متظ�هرون ي بلدة ح��س ب�إدلب‬

‫تونس‪ :‬مستشار حكومة النهضة يعترف بأخطائها‪..‬‬ ‫يلوح باانسحاب من اائتاف الحكومي‬ ‫وحزب المؤتمر ِ‬ ‫تون�س ‪ -‬علي قربو�سي‬

‫اأمم المتحدة تدعو لمنح‬ ‫الروهينجيا الجنسية البورمية‬

‫واعرف زيتون اأي�س ��ا باأن احكوم ��ة «عجزت عن‬ ‫تنفيذ ما وعدت به خا�س ��ة ي جال التنمية» م�سيفا «م‬ ‫يت ��م اإجاز ما كنا نطمح اإليه»‪ .‬وتابع «كان من اممكن اأن‬ ‫تعمل احكومة اأكر على تق ��دم تنازلت وجمع القوى‬ ‫ال�سيا�سية ي حكومة وحدة وطنية»‪.‬‬ ‫واأرج ��ع عج ��ز احكوم ��ة ع ��ن حقي ��ق مطال ��ب‬

‫التون�س ��ين اإى ما ق ��ال اإنه «نوع م ��ن امبالغة ي تقييم‬ ‫الق ��درة عل ��ى الإج ��از»‪ ،‬غ ��ر اأن ��ه لف ��ت اإى اأن «حميل‬ ‫ام�سوؤولية لطرف واحد من �ساأنه اأن يعطل عملية التقييم‬ ‫ويعرقل م�سار النتقال الدمقراطي»‪.‬‬ ‫وجد ت�س ��ريحات ام�ست�سار لطفي زيتون اأهميتها‬ ‫ي كونها ولأول مرة تاأتي مطابقة ي كثر من جوانبها‬

‫لطفي زيتون م�شت�ش�ر رئي�س حكومة النه�شة‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي قربو�شي)‬

‫مواقف امعار�س ��ة ي تون�س‪ ،‬وه ��ي تاأتي كذلك لتعك�س‬ ‫اأزم ��ة حقيقي ��ة مر بها حكوم ��ة اجب ��اي م يعد جديا‬ ‫اإخفاوؤها‪.‬‬ ‫وكان جل�س �سورى حركة النه�سة احاكمة اأ�سدر‬ ‫بيان ��ا الأربعاء دعا فيه احكومة اإى م�س ��ارحة ال�س ��عب‬ ‫بكل ال�س ��عوبات التي م ��ر بها الباد‪ ،‬كم ��ا دعا امجل�س‬ ‫ي بيانه‪ ،‬عقب اجتماع الدورة ال�س ��ابعة له‪ ،‬اإى اعتماد‬ ‫اح ��وار طريق ��ة ح ��ل ام�س ��كات الجتماعي ��ة وتنفي ��ذ‬ ‫ام�ساريع العاجلة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬فاج أا الأمن العام حزب اموؤمر من اأجل‬ ‫اجمهورية‪ ،‬حمد عبو‪ ،‬اجميع ي تون�س بت�سريحاته‬ ‫الإذاعية اأم�س‪ ،‬التي قال فيها اإن «حركة النه�س ��ة اتخذت‬ ‫بع�س القرارات والإجراءات النفرادية دون ا�ست�س ��ارة‬ ‫حليفها الأول حزب اموؤمر واأحد �سريكيها ي احكم مع‬ ‫حزب التكتل الدمقراطي للعمل واحريات‪.‬‬ ‫واأعلن «عبو» اأن حزبه غر م�ستعد لتحمل م�سوؤولية‬ ‫اأخطاء غره‪ ،‬واأكد اأن ام�س ��اورات احالية بن الئتاف‬ ‫الثاثي احاكم تتجه نحو تعديل وزاري لتغير طريقة‬ ‫احكم‪ ،‬كا�سف ًا اأنه اإذا م ُتقبَل امقرحات التي قدمها حزبه‬ ‫ف�سي�سطر اإى الن�سحاب من الئتاف احاكم‪.‬‬

‫وا�سل الرئي�س الرو�س ��ي فادمر بوتن اأم�س تعزيز �سيطرته‬ ‫عل ��ى قيادة اجي�س الرو�س ��ي‪ ،‬ول �س ��يما بتعيينه قائدا �س ��ابقا حرب‬ ‫ال�سي�سان‪ ،‬رئي�سا لهيئة الأركان‪ ،‬بعد ثاثة اأيام على اإقالة وزير الدفاع‬ ‫ال�سالع ي ق�سية ف�ساد‪.‬‬ ‫ووق ��ع بوت ��ن مر�س ��وما ين� ��س عل ��ى تعي ��ن اج ��رال فالري‬ ‫جرا�سيموف رئي�سا لأركان اجي�س مكان نيكولي ماراكوف‪.‬‬ ‫وكان جرا�س ��يموف (‪ 57‬عام ��ا) اأح ��د ق ��ادة اجي� ��س ال � � ‪ 58‬ي‬ ‫منطقة القوقاز ال�س ��ماي الع�س ��كرية خال حرب ال�سي�سان الثانية ي‬ ‫مطل ��ع القرن احاي‪ .‬وكان يتوى اأخرا قيادة قوات منطقة الو�س ��ط‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫واقرح وزير الدفاع اجديد �س ��رجي �س ��ويجو وزير احالت‬ ‫الطارئ ��ة ال�س ��ابق وامق ��رب من الكرملن ا�س ��م جرا�س ��يموف‪ .‬وعن‬ ‫�س ��ويجو الثاثاء مكان �س ��رديوكوف الذي اأقيل على خلفية ف�س ��يحة‬ ‫ف�ساد كبرة‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬عن بوتن اج ��رال اأركادي باخن الذي خدم‬ ‫هو الآخر طيلة حربي ال�سي�س ��ان‪ ،‬نائبا اأول لرئي�س الوزراء ل�س� �وؤون‬ ‫الدفاع‪.‬‬

‫السلطة الفلسطينية‪ :‬لن نتراجع‬ ‫عن صفة «دولة غير عضو»‬ ‫رام الله ‪ -‬د ب اأ‬ ‫ذكر م�س� �وؤول فل�س ��طيني رفيع اأم�س‪ ،‬اأن ال�س ��لطة الفل�سطينية لن‬ ‫تراجع عن قرار مطالبة الأم امتحدة بالعراف بفل�سطن كدولة غر‬ ‫ع�سو ي امنظمة الدولية‪.‬‬ ‫واأكد ع�سو اللجنة التنفيذية منظمة التحرير الفل�سطينية‪ ،‬وا�سل‬ ‫اأب ��و يو�س ��ف‪ ،‬اأن القرار نهائ ��ي واأنهم �س ��يتوجهون اإى الأم امتحدة‬ ‫خال نوفمر اجاري‪ ،‬قائا اإنهم لن يراجعوا حت اأية ظروف‪.‬‬ ‫وتاأتي ت�سريحات اأبو يو�سف ردا على تقارير اأفادت اأن الوليات‬ ‫امتح ��دة رم ��ا تطلب من الفل�س ��طينين تاأجيل اقراحه ��م حتى يطرح‬ ‫الرئي� ��س الأمريكي باراك اأوباما الذي اأعي ��د انتخابه لولية ثانية يوم‬ ‫الثاثاء اما�س ��ي اأفكارا جدي ��دة حول اإحياء امفاو�س ��ات امتعرة بن‬ ‫الفل�سطينينوالإ�سرائيلين‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ع�س ��و اللجن ��ة التنفيذية منظم ��ة التحرير اأن م�س ��ودة‬ ‫القراح حول و�س ��ع الدولة غر الع�س ��و جرى ت�س ��ليمها بالفعل اإى‬ ‫الدول الأع�ساء ي الأم امتحدة‪.‬‬ ‫واأر�سل الرئي�س الفل�سطيني حمود عبا�س مبعوثن اإى عديد من‬ ‫الدول للح�سول على دعمهم ل�ست�سدار قرار من الأم امتحدة‪.‬‬


                                   



                      12    

                          

                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬342) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬25 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

14 «‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﺑﻮﻗﻒ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ »ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻭﺳﻂ‬ ‫ﹴ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺗﺠﺪﺩ ﺭﻓﻀﻬﺎ‬ ‫ﺇﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻮﺍﻧﺘﻨﺎﻣﻮ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻢ ﻣﺪﻧﻴﺔ‬

‫ﺃﺳﺮﻯ ﺍﻷﺣﻮﺍﺯ‬ ‫ﻭﻭﺣﺸ ﹼﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‬ (1) ‫ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

                                                                                                                                                                         eias@alsharq.net.sa



                                                                                    2011         

«‫ﺍﺭﺗﻴﺎﺡ ﻣﺼﺮﻱ ﻟﻬﺰﻳﻤﺔ »ﺭﻭﻣﻨﻲ‬ «‫ﺧﺸﻴﺔ ﺗﻜﺮﺍﺭﻩ ﺗﺠﺮﺑﺔ »ﺑﻮﺵ‬                                                                                          

‫ﺁﻻﻑ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻳﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ ﻟـ »ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ ﻭﻏﻴﺎﺏ‬..«‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬ «‫»ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ« ﻭ»ﺍﻟﻨﻮﺭ‬

         11      

                       

                  

            

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ‬ ‫ﺃﺣﻤﺪﻱ‬ !‫ﺍ���ﻌﺠﻴﺒﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

                                                                                                                                         monzer@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬342) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬25 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺟﺪﺓ ﻟﻠﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻌﺮﺽ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ ﺍﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‬  2012          24 " "   27            

‫ ﻧﻤﻮ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬:‫ﺃﻭﺑﻚ‬ ‫ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ‬2013 ‫ﻓﻲ‬                2013 770                "       %20    

‫ ﻻ ﻳﺤﻖ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻡ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻹﺻﺪﺍﺭ ﺍﻷﻭﻝ‬:‫ﺣﺎﻓﻆ‬

‫ ﺭﺻﺪ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺣﻮﻝ‬:| ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻟـ‬ ‫ﻓﺮﺽ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺭﺳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺼﺮﻓﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﻼﺀ ﺩﻭﻥ ﺇﺑﻼﻏﻬﻢ‬       ""       25                             31            

                                                                



   

       

           " "                                        

  ""                                              5.2       

‫»ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﺗﻌﻠﻦ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺮﺧﺼﺔ ﺍﻟﻨﺎﻗﻞ ﺍﻟﺠﻮﻱ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬                          

                              

                              " "     

  2013              " "     

    "  "                 

‫ﺗﺪﻧﻲ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻷﺳﻬﻢ ﻳﺪﻓﻊ ﺑﺎﻟﻤﻀﺎﺭﺑﻴﻦ ﻟﻺﻗﺒﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ‬ ‫ ﻧﻘﻄﺔ‬6790 ‫ﻭﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻋﻨﺪ‬               1550         1599                 

                         16                 %5   





        2167                     2203             

                                                  %44

              149     %2.59      %11                      5667     5951 5917               5898            5853

             %15      %2.9





           7170 –6650     



             

        6970  ���           –6895 –6920  6853        6971               70507020       

                     6941   22.8          141    %2                                       %11.8        %11.3      %10             

‫ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﺑﲔ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬342) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬25 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

..‫ﻧﺼﺪﻕ‬ ‫ ﻣﻦ ﹼ‬..‫ﻛﻴﺎﻥ‬ !‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺃﻡ ﺭﺋﻴﺴﻬﺎ؟‬

                         2012     %15.5       %35                                             1 18                                              2                                           3                    2011 %68.4    %6.5    %21.7 %3.3                                                      2012                     aalamri@ alsharq.net.sa

16

‫ﻳﻜﺮﻡ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﱢ‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﻭﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ‬                

                                   

‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬



   2012            "      "         

                 



‫ﻳﻔﺘﺘﺤﻬﺎ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻭﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﻣﻌﻬﺪ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬

‫ﻧﺪﻭﺓ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺪﺭﺱ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺘﻌﺜﺮ ﻭﺳﺒﻞ ﺍﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬



                                    

       ���                                      

                               

‫ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﺗﻄﻠﻖ » ﹶﻓ ﹼﻠﻪ« ﺍﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ ﺑﻤﺰﺍﻳﺎ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬    " "             45               75       

           20 "" 30 ""          " "

       "   "    1000        1000   2   1                " "              

  "   "    " "                                  "  "          

‫ﺍﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺗﻀﻊ ﺃﺳﺎﺱ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬ ‫ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬..‫ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬350 ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ‬   "BOPP"                                          



      350        

                                                       

                                                      

‫ﻛﺎﺭﺗﻴﻴﻪ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺃﺣﺪﺙ ﺍﺑﺘﻜﺎﺭﺍﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺴﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺮﺍﻗﻴﺔ‬                                          9451  9452    

                             1853         

  " "  13���     2012                     

‫ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻓﺮﻋ ﹰﺎ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺭﻳﺎﺽ ﺍﻟﺨﺒﺮﺍﺀ‬      900                                                            39   51       2012

                                                     106                                    

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻨﻈﻢ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ‬ ‫»ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺭﻭﺍﺩ ﺍﻻﺧﺘﺮﺍﻉ« ﺍﻟﻴﻮﻡ‬                                                                                         

             "              "     



‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

‫ﺁﻝ ﻣﺠﺜﻞ‬ ‫ﻭﺗﻨﻘﻴﺔ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ‬ !«‫»ﺍﻟﻤﺘﺴﻌﻮﺩﻳﻦ‬                                    "        "                                                        "                       "               ""                                                         ""          •                           •                               "        "       salkateb@ alsharq.net.sa


‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫«الرقية الشرعية» إجازة من العمل والدراسة‬ ‫اقترح منح المتعالجين بـ ّ‬

‫الراقي الجريسي يطالب بإنشاء مركز عالمي لتوعية ال ّرقاة ومحاربة السحرة‬ ‫�لدمام ‪� -‬سحر �ل�سهري‬ ‫ط ��ال ��ب �ل ��د�ع� �ي ��ة و�ل� ��ر�ق� ��ي‬ ‫�ل�سرعي �ل�سيخ خالد �جري�سي‬ ‫باإن�ساء مركز عامي لتوعية �ل ّرقاة‬ ‫وح��ارب��ة �ل���س�ح��رة‪ ،‬حيث يكون‬ ‫هناك مركز لل ّرقية �ل�سرعية و�لطب‬ ‫�لنبوي وتوعية �ل� ّرق��اة وحاربة‬ ‫�ل�سحر و�ل �� �س �ع��وذة‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫حت مظلة �سرعية و�أمنية حكومية‬ ‫للحد من جاوز �ل�سحرة و�لد�خلن‬ ‫ي هذ� �مجال با�سم �لدين لأغر��ض‬ ‫مادية ودنيوية‪ ،‬مع تعزيز �لوعي‬ ‫�ل��دي�ن��ي و�ت �ب��اع �ل �ه��دي �ل�ن�ب��وي‪،‬‬ ‫وذلك لنت�سار �ل�سحر و�ل�سعوذة‪،‬‬ ‫ف�سا عن �مفاهيم �خاطئة و�لبدع‬ ‫�متد�ولة‪ ،‬مع كرة �أعد�د �م�سابن‬ ‫بعن �أو �سحر �أوم����ض �سيطاي‪،‬‬ ‫رما يوؤدي �إى �أمر��ض ع�سوية �أو‬ ‫نف�سية �أو �آث��ار �جتماعية خطرة‪،‬‬ ‫م�سدّد� على �سرورة �لتفريق بن‬

‫و�ل �ط��ب �ل �ن �ب��وي ح��ت منظومة‬ ‫�سرعية و�حدة‪.‬‬

‫�ل�ع��ن و�ح���س��د و�م ����ض و�ل�سحر‬ ‫وزي��ادة �لوعي و�لإر�ساد‪ ،‬وتعزيز‬ ‫�ل��وع��ي �ل��دي�ن��ي‪ ،‬م��ع �ت�ب��اع �لهدي‬ ‫�لنبوي‪.‬‬

‫بيئة منا�سبة‬

‫تقنن �لرقية �ل�سرعية‬

‫وي�سيف �جري�سي "لبد �أن‬ ‫يقوم �م��رك��ز على �ل�ع��اج بالرقية‬ ‫�ل �� �س��رع �ي��ة ك �م��ا ج ��اء ي �ل�ك�ت��اب‬ ‫�ل�س َنة‬ ‫و�ل�� ّ��س� َن��ة‪ ،‬على منهج �أه��ل ّ‬ ‫و�ج�م��اع��ة‪ ،‬وتو�سيح �ل�ف��رق بن‬ ‫�لرقية �ل�سرعية و�لرقية �لتجارية‬ ‫للعامة‪ ،‬منوّها ب�سرورة �لتوعية‬ ‫�لجتماعية‪ ،‬خا�سة ي �جانب‬ ‫�ل �ع �ق��دي‪ ،‬و�ل�ت�ح��ذي��ر م��ن �لكهانة‬ ‫و�لتمائم و�لأبر�ج"‪ ،‬م��ر ّك��ز� على‬ ‫� �س��رورة ت��دري��ب رق ��اة ور�ق �ي��ات‬ ‫على �لرقية �ل�سرعية وتاأهيلهم قبل‬ ‫مز�ولة �لرقية‪ ،‬لتوفر �أكر عدد من‬ ‫�ل ّرقاة �لثقات �مرخ�سن‪ ،‬وتقنن‬ ‫�لتو�سع ي �لرقية و�ل�ت�ج��اوز�ت‬

‫خالد اجري�صي‬

‫و�متاجرة بها‪ ،‬عر تعين �ل ّرقاة‬ ‫�مرخ�سن �م�سهود لهم بالكفاءة‬ ‫�ل�س َنة و�إخ��ا���ض �لنية‪،‬‬ ‫و�ت �ب��اع ّ‬ ‫�إ� �س��اف��ة �إى تخ�سي�ض ر�ق �ي��ات‬ ‫متخ�س�سات ل�ل���س�ي��د�ت ل�سمان‬ ‫�خ �� �س��و� �س �ي��ة‪ .‬وت�ن�ظ�ي��م عملية‬ ‫�لتد�وي بالرقية �ل�سرعية و�لطب‬ ‫�ل �ن �ب��وي م��ن خ ��ال م��رك��ز و�ح��د‬ ‫معتمد للعاج بالرقية �ل�سرعية‬

‫وي� �ب ��ن �ج��ري �� �س��ي �أه �م �ي��ة‬ ‫�ل�ت��ز�م �م��رك��ز بال�سفافية و�سرعة‬ ‫�ل�ستجابة لحتياجات �مر�سى‪،‬‬ ‫ل�سمان حقيق �لأه��د�ف �مرجوة‪،‬‬ ‫وي� ��� �س ��رح �ج ��ري� ��� �س ��ي �ل �ه �ي �ك��ل‬ ‫�لتنظيمي �م �ق��رح و�متطلبات‬ ‫�لأ�� �س ��ا�� �س� �ي ��ة م� ��ن ت ��وف ��ر م�ب�ن��ى‬ ‫منا�سب وبيئة منا�سبة وتوفر‬ ‫�لأج � �ه� ��زة و�لأدو�ت �م�ط�ل��وب��ة‬ ‫كالعن�سر �لب�سري "�لكادر �لإد�ري‬ ‫و�ل�سرعي"‪ ،‬م��ع ح�سيل مبلغ‬ ‫رم��زي نظر �إج� ��ر�ء�ت �لت�سجيل‬ ‫و�خ��دم��ات �م��وف��رة‪ ،‬و�لرخي�ض‬ ‫�لقانوي و�لر�سمي لتوفر ختلف‬ ‫�أن� ��و�ع �ل �ت��د�وي بالطب �لنبوي‬ ‫و�لتعاون و�لتن�سيق بن ختلف‬ ‫�ل��دو�ئ��ر �ح�ك��وم�ي��ة ذ�ت �ل�سلة‬

‫لتفعيل عمل �مركز لتحقيق �أهد�فه‬ ‫�مرجوة‪.‬‬

‫��ستغال �لعامة‬

‫وح � ّذر �جري�سي من �نت�سار‬ ‫�لرقية �لتجارية‪ ،‬نتيجة ��ستغال‬ ‫بع�سهم مر�ض �لنا�ض‪ ،‬عر طلب‬ ‫مبالغ كبرة مقابل �لرقية‪ ،‬رما‬ ‫ت�سل �إى ‪� 150‬أل��ف ري ��ال‪ ،‬وقد‬ ‫لي�ستفيد �مري�ض‪ ،‬ورم��ا يكون‬ ‫�ل �� �س �خ ����ض �ل���ر�ق���ي غ ��ر م �وؤه��ل‬ ‫للرقية‪ ،‬ويعطي �ل�سخ�ض �أع�ساب ًا‬ ‫قد ت�سر بامري�ض‪ ،‬م�سيف ًا �أنه لبد‬ ‫من �إق��ام��ة دور�ت تدريبية لل ّرقاة‬ ‫و�لر�قيات لتاأهيلهم مز�ولة �لرقية‬ ‫و�ل�س َنة‪ ،‬و�أ�سار‬ ‫على نهج �لكتاب ّ‬ ‫�إى �سرورة �أن ي�ستمل �مركز على‬ ‫عياد�ت للرقية �ل�سرعية‪� ،‬إ�سافة �إى‬ ‫عياد�ت طبية وكذلك عياد�ت ن�ساء‬ ‫ّ‬ ‫عليهن قبل �لرقية‪،‬‬ ‫ليتم �لك�سف‬ ‫�إ�سافة �إى عيادة للطب �لنف�سي لأن‬

‫�إجازة �متعاجن‬

‫كما نا�سد �جري�سي �أن يكون‬ ‫لدى �ل ّرقاة �ساحية منح �مري�ض‬ ‫�إجازة �سو�ء كان يعمل �أو يدر�ض‪،‬‬ ‫لأن ه �ن��اك ح ��الت ت �ك��ون بحاجة‬ ‫ما�سة لهذه �لإج� ��ازة‪ .‬م�سر ً� �إى‬ ‫�أن ي�ق��وم �م��رك��ز ب�سرف بطاقات‬ ‫لل ّرقاة‪� ،‬إ�سافة �إى ت�ساريح للرقية‬ ‫�ل�سرعية‪ ،‬و�أن يكون هناك فح�ض‬ ‫طبي لل ّرقاة للحفاظ على �سامة‬ ‫�مر�جعن‪ ،‬و�أن يكون هناك مادة‬ ‫باجامعة لتدري�ض �ل ّرقية �ل�سرعية‪.‬‬ ‫موؤكد ً� �أن ن�سبة �لن�ساء �م�سابات‬ ‫بالعن و�ل�سحر �أعلى من �لرجال‪،‬‬ ‫ب���س�ب��ب ج�م�ل�ه��ن خ���ال ح���س��ور‬ ‫�منا�سبات‪ ،‬منوّه ًا ب �اأن يخ�س�ض‬ ‫يوم لرقية �لأطفال �أ�سبوعي ًا‪.‬‬

‫مدير تعليم نجران لطالب معاق حركي ًا‪:‬‬ ‫نقبلك بدون «جاهية»‪ ..‬وليس لنا فضل‬

‫جر�ن ‪ -‬فاطمة �ليامي‬

‫فوجئ مدي ��ر عام �لربي ��ة و�لتعليم‬ ‫ي ج ��ر�ن‪ ،‬نا�س ��ر ب ��ن �سليم ��ان �مني ��ع‬ ‫�أم� ��ض‪ ،‬بدخ ��ول طف ��ل معاق حركي ��ا على‬ ‫كر�س ��ي ذوي �لحتياج ��ات �خا�س ��ة مع‬ ‫و�لده‪� ،‬إى مكتب �منيع‪ ،‬ر�ميا �ل�"طاقية"‬ ‫�لت ��ي يلب�سه ��ا كنوع م ��ن "�جاهية" لدى‬ ‫�مني ��ع‪ ،‬حيث ق�س ��ده �لطف ��ل طالبا قبوله‬ ‫ي مد�ر� ��ض �لتعلي ��م �لع ��ام‪ ،‬ف ��رد �مني ��ع‬

‫عل ��ى �لطف ��ل بابت�سام ��ة‪ ،‬قائ ��ا "نقبل ��ك‬ ‫بدون جاهية‪ ،‬ولي� ��ض لنا ف�سل ي ذلك"‪.‬‬ ‫ووجّ ��ه �مني ��ع على �لفور بقب ��ول �لطالب‬ ‫ي �إح ��دى مد�ر�ض �لتعلي ��م �لعام‪ ،‬موؤكد�‬ ‫ل ��وي �أم ��ر �لطال ��ب‪� ،‬أن جمي ��ع من�سوبي‬ ‫�لربي ��ة و�لتعليم‪ ،‬جن ��دون خدمة �بنه‬ ‫وكاف ��ة �لط ��اب و�لطالب ��ات‪ ،‬ل�سيما من‬ ‫ذوي �لحتياجات �خا�سة‪� ،‬لفئة �لغالية‬ ‫عل ��ى قل ��وب �جمي ��ع‪ ،‬حي ��ث يعم ��ل كافة‬ ‫�من�سوبن عل ��ى �إتاحة �لفر� ��ض لاأطفال‬

‫انطاق حملة التوعية ااجتماعية‬ ‫الشاملة في مدينة عرعر‪ ..‬مساء اليوم‬ ‫�لريا�ض ‪ -‬و��ض‬ ‫تنطلق �ليوم حمل ��ة �لتوعية �لجتماعية‬ ‫�ل�سامل ��ة �لت ��ي تنظمه ��ا وز�رة �ل�س� �وؤون‬ ‫�لجتماعي ��ة ي مدينة عرع ��ر برعاية �ساحب‬ ‫�ل�سم ��و �ملك ��ي �لأمر عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز‬ ‫ب ��ن م�ساع ��د �أمر منطق ��ة �ح ��دود �ل�سمالية‪،‬‬ ‫وت�ستمر مدة خم�سة ع�سر يوم ًا‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح مدير مركز �لتنمية �لجتماعية‬ ‫ي عرع ��ر و�مدير �لتنفي ��ذي للحملة �سام بن‬ ‫حمد �ل�سر�ري �أن �حملة تاأتي �سمن حمات‬ ‫�لتوعي ��ة �لجتماعي ��ة �لتي تق ��ام بانتظام ي‬ ‫ختلف مناطق �مملكة وت�ستهدف جتمعاتها‬ ‫�محلية مبين� � ًا �أن برنامج �حملة ي�ستمل على‬ ‫عديد من �لفعاليات و�لر�مج مثل �محا�سر�ت‬

‫و�لدور�ت و�معار�ض و�م�سابقات و�ل�سباقات‬ ‫�لريا�سية و�لعرو� ��ض �لرفيهية �لتي �ستقام‬ ‫ي �أماكن متفرقة‪ ،‬م�ساركة عديد من �جهات‬ ‫�حكومية منه ��ا وز�ر�ت �ل�سوؤون �لإ�سامية‪،‬‬ ‫و�ل�سح ��ة‪ ،‬و�لزر�ع ��ة‪ ،‬و�لربي ��ة و�لتعلي ��م‪،‬‬ ‫و�لأمن �لعام‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �أن �أه ��د�ف �حمل ��ة تكم ��ن ي‬ ‫�لتوعي ��ة �مجتمعي ��ة و�لتنمي ��ة �ل�ساملة �لتي‬ ‫ت�سع ��ى �إليه ��ا حكومتن ��ا �لر�سي ��دة‪ ،‬و�لق�ساء‬ ‫عل ��ى �لظو�هر �ل�سلبي ��ة ي �مجتمع‪ ،‬وتعزيز‬ ‫�جو�ن ��ب �لإيجابي ��ة ع ��ن طري ��ق �لن ��دو�ت‬ ‫و�محا�س ��ر�ت وتوعية �لأه ��اي ي �مجالت‬ ‫�لجتماعي ��ة و�لثقافية و�ل�سحي ��ة و�لزر�عية‬ ‫و��ستغ ��ال �لإمكان ��ات و�م ��و�رد �متاح ��ة ي‬ ‫حقيق رفاهية �مجتم ��ع‪ ،‬وتلم�ض �حتياجات‬

‫�لأه ��اي و�لعمل على تلبيته ��ا‪ ،‬وتفعيل جان‬ ‫للتنمية �لجتماعية �محلي ��ة خدمة �مجتمع‪،‬‬ ‫�إ�ساف ��ة �إى در��س ��ة �م�س ��كات �لجتماعي ��ة‬ ‫و�م�ساهم ��ة ي و�س ��ع �حل ��ول �منا�سبة لها‪،‬‬ ‫وتق ��دم �م�ساعد�ت �لعيني ��ة لاأ�سر �محتاجة‬ ‫م ��ن خال �جه ��ات �معني ��ة‪ ،‬ودر��س ��ة حالت‬ ‫ذوي �لظ ��روف �خا�س ��ة و�معوقن و�لأر�مل‬ ‫و�لأيتام ومن ي حكمهم‪� ،‬إى جانب دعم روح‬ ‫�مب ��ادرة و�لعم ��ل �لتطوع ��ي وح ��ب �لآخرين‬ ‫و�م�ساركة ي كل ما يخدم �مجتمع‪.‬‬ ‫و�أبان �ل�سر�ري �أن هناك فعاليات ن�سائية‬ ‫م�سابه ��ة تتز�م ��ن م ��ع �حمل ��ة وتنبث ��ق منها‬ ‫�ستق ��ام ي �أماك ��ن خ�س�سة للن�س ��اء ت�ستمل‬ ‫عل ��ى عديد م ��ن �منا�سط و�ل ��دور�ت �لن�سائية‬ ‫�منا�سبة‪.‬‬

‫امنيع خال ا�صتقباله الطالب امعاق (ال�صرق)‬

‫�لق�سيم ‪ -‬فهد �لقحطاي‬ ‫نظمت ع�س ��و�ت نادي �إك�سر‬ ‫�لتطوع ��ي ي جامع ��ة طيب ��ة بدعم‬ ‫من �لن�ساط �لطابي حملة بعنو�ن‬ ‫"مع ًا لنحاربه" �سد �سرطان �لثدي‪،‬‬ ‫حي ��ث �فتتح ��ت �حمل ��ة �لأ�ستاذة‬ ‫هن ��اء �حكي ��م حدث ��ت فيه ��ا ع ��ن‬ ‫�أيامه ��ا م ��ع �سرط ��ان �لث ��دي وبعد‬ ‫�ل�سف ��اء من ��ه‪� ،‬أث ��رت �محا�س ��رة‬ ‫بن�سائ ��ح ي �أهمية �لك�سف �مبكر‪،‬‬ ‫ودعت �إى �أهمية �لقر�ءة و�لت�سفح‬ ‫عن �مر�ض ي جميع جالته‪.‬‬ ‫وتطاي ��رت "�لبالون ��ات"‬ ‫ي �ل�سم ��اء‪ ،‬بوج ��ود �حكي ��م مع‬ ‫ع�سو�ت �لنادي و�لن�ساط �لطابي‬ ‫و�ح�س ��ور‪ ،‬و��ستم ��رت فعالي ��ات‬

‫�حمل ��ة ي �لي ��وم �لت ��اي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫تناولت �جانب �لعلم ��ي من نو�ح‬ ‫ختلفة‪ ،‬و�أو�سحت ع�سوة �لنادي‬ ‫رز�ن �لعو�جي عن �أعر��ض �مر�ض‬ ‫وعاجه وعن �لفح� ��ض �لذ�تي من‬ ‫منطل ��ق "�لك�س ��ف �مبك ��ر خر من‬ ‫�لعاج"‪.‬‬ ‫و�أك ��دت مدي ��رة �لعاق ��ات‬ ‫�لعام ��ة ي �لن ��ادي منى �ل�سحيمي‬ ‫ل�"�ل�س ��رق" �أن ه ��ذه �لفعالي ��ات‬ ‫و�لن ��دو�ت ت�ساعد على رفع �لوعي‬ ‫لدى كثر من �لن�س ��اء للمبادرة ي‬ ‫�لك�س ��ف �مبك ��ر ع ��ن ه ��ذ� �مر�ض‪،‬‬ ‫و�أك ��دت "�ل�سحيم ��ي" �أن ه ��ذه‬ ‫�حمل ��ة ع ��ززت ب�"�لبو�س ��ر�ت"‬ ‫و�مطوي ��ات �لت ��ي كان له ��ا دور ي‬ ‫�إي�سال ر�سائل �حملة‪.‬‬

‫الخشرمي‪ :‬الفضوليون واأعيرة النارية والليزر تعيق رصد حركة النمر العربي‬

‫عبدالرحمن الهزاي‬

‫وم ��ن ال�ص ��ور المرتبط ��ة بعي ��ن الر�صا وعي ��ن النف ��اق‪ ،‬اإذا اأخط أا‬ ‫الرئي� ��س فه ��و ب�ص ��ر ي�صيب ويخط ��ئ وجل م ��ن ا ي�صه ��و‪ ،‬واإذا اأخطاأ‬ ‫الموظ ��ف فه ��و بلي ��د ومهم ��ل وا مان ��ع من قر�ص ��ة اأذن بخط ��اب اذع‬ ‫اأو ح�ص ��م مال ��ي يمهد لاإق�ص ��اء‪ ،‬اإذا غاب الرئي�س فلغ ��ة المر�س بداية‬ ‫التبريرات من الحا�صية وخا�صة مدير مكتبه الذي احترف "الكذب"‪،‬‬ ‫اأما اإذا غاب الموظف فهو يدعي المر�س‪.‬‬ ‫�صع ��ادة الرئي�س يفعل ما ي�صاء في محيط عمله وكاأن عنده �صك ًا‬ ‫�صرعي ًا على المن�صب‪ ،‬اإذا تجاوز فهو مبدع ومبتكر ‪-‬رغم اأن القاعدة‬ ‫ال�صرعية والوظيفية تقول ا اجتهاد بوجود الن�س‪ -‬ا��ما الموظف فكل‬ ‫ال�صفات ال�صلبية في انتظاره واإذا اجتهد لي�س اأقلها اأنه "متجاوز"‪.‬‬ ‫وا يهون ��ون بع� ��س روؤ�ص ��اء تحري ��ر ال�صح ��ف الذي ��ن تاحقهم‬ ‫عي ��ن الر�ص ��ا الوظيف ��ي ويتل ��ذذ بع�صهم به ��ا وت�صل و�صائ ��ل الت�صلق‬ ‫والتمل ��ق اإلى و�صف اأف ��كار رئي�س التحرير بالج ��ودة واابتكار حتى‬ ‫ل ��و كان ��ت م ��ن "جنب الق ��دة"‪ ،‬وقرارات ��ه كلها تطويرية حت ��ى لو كانت‬ ‫طائ�ص ��ة ولي� ��س لها "راأ�س وا عفا�س"‪ ،‬اأما رئي� ��س الق�صم اأو المحرر‬ ‫فخ ��ذ تقريع ًا وتقزيم ًا وقد ي�ص ��ل ااأمر اإلى مرحلة ااإق�صاء وهي اللغة‬ ‫الفج ��ة التي يت�صل ��ح بها رئي�س التحرير ال�صعيف الذي ياأتي للمن�صب‬ ‫م ��ن الطاق ��ة ‪-‬ا كفاءة ي�صتند عليها وا م�ص ��وار ي�صفع له بالترزز على‬ ‫الكر�صي‪.‬‬ ‫عي ��ن الر�ص ��ا قتل ��ت ااإخا� ��س ف ��ي موظف ��ي بع� ��س القطاعات‪،‬‬ ‫والحواف ��ز المعنوية معدومة عند بع�س القياديين‪ ،‬ناهيك عن الحوافز‬ ‫المادي ��ة الميوؤو�س منه ��ا نهائي ًا‪ ...‬بع�س القياديي ��ن تخدعه المنا�صب‬ ‫وعندما ي�صقط ا يجد من ي�صمي عليه‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫نادي «إكسير» الصيدلي ينظم حملة‬ ‫لسرطان الثدي في جامعة طيبة‬

‫�لوطن ��ي لأبح ��اث �حياة �لفطري ��ة بالطائف من خال �متابعة و�لر�س ��د باأنه ينتقل خال‬ ‫�لنما�ض ‪ -‬حمد عامر‬ ‫�أحم ��د �لب ��وق‪ ،‬يتابع ��ان �س ��ر عم ��ل �لفريق ه ��ذه �م�ساحة لي ًا �سال ��ك ًا �مرتفعات �لوعرة‪،‬‬ ‫ك�سف مندوب �لهيئ ��ة �ل�سعودية للحياة لتذلي ��ل كاف ��ة �معوق ��ات �لت ��ي تعر�ض �سر م ��ا دعا فري ��ق حماي ��ة �حي ��اة �لفطرية �إى‬ ‫�لفطري ��ة عبد�لل ��ه �س ��ام �خ�سرم ��ي عن عدد عمله ��م وتوجيهه ��م ح ��ول م ��ا يعر�سهم من نقل كام ��ر�ت �لر�سد من �لأودية �إى �جبال‬ ‫�مرتفع ��ة خال �لأي ��ام �ما�سي ��ة‪ ،‬فيما يتوقع‬ ‫من �معوق ��ات �لتي تعر� ��ض جريات فريق معوقات‪.‬‬ ‫وذك ��ر �خ�سرم ��ي �أن �لأم ��ر بن ��در �أن تر�س ��ده �لكام ��ر�ت خال �لأي ��ام �مقبلة‪،‬‬ ‫�لر�س ��د و�لتح ��ري حرك ��ة �لنم ��ر �لعرب ��ي‪،‬‬ ‫�موجود ي حافظة تنومة مثلت ي �إطاق وج ��ه �لفري ��ق مقابل ��ة رئي�ض مرك ��ز تنومة مبين ��ا �أنه م �لعث ��ور على �آث ��ار �أقد�مه �سرق‬ ‫�لأع ��رة �لناري ��ة �م�سيئ ��ة لي � ً�ا‪ ،‬و��ستخد�م عبد�لرحم ��ن �لهز�ي وعر� ��ض تلك �معوقات جب ��ل منعاء‪ ،‬و�أف ��اد �خ�سرم ��ي �أن ما �أعاق‬ ‫م�سابيح �لليزر �ملونة‪ ،‬و�لتجمع و�لتجمهر علي ��ه‪ ،‬م�س ��ر ً� �إى �أن ��ه م حدي ��د �م�ساح ��ة عمل �لفري ��ق �مرتفع ��ات �لوع ��رة و�ل�ساهقة‬ ‫م ��ن بع� ��ض �لف�سولي ��ن ي �أماك ��ن عمله ��م‪� ،‬جغر�في ��ة �لت ��ي ينتق ��ل فيها �لنم ��ر �لعربي جبل منعاء �لتي ي�سعب �لتنقل فيها ب�سهولة‬ ‫على �متد�د جبال �ل�سرو�ت �ممتدة من جبال م�س ��ر ً� �إى �أن �لفري ��ق يعمل لي ��ل نهار دون‬ ‫ووجود �م�سورين غر �لتابعن للفريق‪.‬‬ ‫و�أكد �خ�سرمي �أن رئي�ض �لهيئة �لأمر منعاء وحتى جبال �لظه ��ارة مرور ً� بقرى �آل توق ��ف لتوثي ��ق ح ��ركات �لنم ��ر �لعرب ��ي‬ ‫بندر بن حمد بن �سع ��ود‪ ،‬ومدير عام �مركز �ل�سعدي �إى قرية �آل جر�ن‪ ،‬حي ��ث �ت�س ��ح وتوثيقها بال�سور ليتم بعد ذلك تنفيذ �مرحلة‬

‫صالح الحمادي‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫قد �سجّ ��ل �بنه ي مدر�سة �أحمد بن حنبل‬ ‫�لبتد�ئية‪� ،‬سمن برنامج �لربية �لفكرية‬ ‫�مطبق ي �مدر�سة‪ ،‬وكان حت �ماحظة‪،‬‬ ‫�إل �أنه وعند �ختباره �ت�سح �أنه ليتنا�سب‬ ‫مع �لربية �لفكرية‪ ،‬وطلب �لقائمون على‬ ‫�لرنام ��ج حويل ��ه �إى �لتعلي ��م �لع ��ام‪،‬‬ ‫حت ��ى دخل �لطال ��ب �إى مكت ��ب مدير عام‬ ‫�لربي ��ة و�لتعليم بامنطقة‪� ،‬لذي جاوب‬ ‫بالتوجيه لتدري�سه م ��ع �أقر�نه ي �لفرة‬ ‫�ل�سباحية‪.‬‬

‫تستمر لمدة خمسة عشر يوم ًا برعاية أمير منطقة الحدود الشمالية‬

‫عين النفاق‬ ‫الوظيفي (‪)2 - 2‬‬

‫�أغلب �حالت تكون لديها �أمر��ض‬ ‫نف�سية‪.‬‬

‫دخل مكتب المنيع على كرسي متحرك طالب ًا قبوله في «التعليم العام»‬

‫�معاق ��ن ي �ح�س ��ول عل ��ى �لتعلي ��م‬ ‫�متكافئ مع بقية �لأطفال‪ ،‬وخدمة �لأطفال‬ ‫ذوي �لحتياج ��ات �خا�س ��ة ي بيئته ��م‬ ‫�محلية و�لتخفيف م ��ن �سعوبة �نتقالهم‬ ‫�إى موؤ�س�س ��ات ومر�كز بعيدة عن بيئتهم‬ ‫وخارج �أ�سرهم وينطبق هذ� ب�سكل خا�ض‬ ‫على �لأطفال من �مناطق �لريفية و�لبعيدة‬ ‫عن موؤ�س�س ��ات ومر�كز �لربية �خا�سة‪.‬‬ ‫وكان و�ل ��د �لطف ��ل م�سف ��ر ب ��ن حم ��د �آل‬ ‫زمان ��ا‪ ،‬و�لذي يع ��اي من �إعاق ��ة حركية‪،‬‬

‫بيادر‬

‫�لثانية من مهمة عملهم‪.‬‬ ‫كما �أكد رئي�ض مركز تنومة عبد�لرحمن‬ ‫�له ��ز�ي ل�»�ل�س ��رق» �أن ��ه م ��ستقب ��ال فريق‬ ‫�لهيئ ��ة و�أب ��دو� تذمره ��م من �معوق ��ات �لتي‬ ‫�عر�س ��ت عمله ��م حي ��ث م تعمي ��د �جهات‬ ‫�لأمنية بت�سي ��ر دوريات و�إبعاد �متجمهرين‬ ‫م ��ن مو�قع عملهم لت�سهيل مهمتهم‪ ،‬فيما مت‬ ‫خاطب ��ة �م�سايخ و�لن ��و�ب باإب ��اغ وتنبيه‬ ‫�لأهاي بعدم �إعاقة �أعمال �لفريق‪.‬‬ ‫ولفت �له ��ز�ي �إى ��ستعد�د �مركز �لتام‬ ‫ي �لتعاون وتذليل كل �معوقات م�سدد ً� على‬ ‫�س ��رورة تع ��اون �جميع ي �سبي ��ل ت�سهيل‬ ‫مهمة �لفريق وتلبية مطالبهم و�حتياجاتهم‪.‬‬

‫انخفاض طفيف في درجة الحرارة‬ ‫على شمال وغرب وأجزاء من وسط المملكة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫توقع ��ت �لرئا�س ��ة �لعام ��ة لاأر�س ��اد وحماي ��ة �لبيئ ��ة �أن يطر�أ‬ ‫�نخفا�ض طفيف ي درجة �حر�رة مع ن�ساط ي �لرياح �ل�سطحية‬ ‫ح ��د من مدى �لروؤية �لأفقية على مناطق �سمال وغرب و�أجز�ء من‬ ‫و�سط �مملكة مع �سم ��اء غائمة جزئي ًا ب�سحب منخف�سة ومتو�سطة‬ ‫تتخلله ��ا �سحب ركامية مط ��رة خا�سة على مناط ��ق (مكة �مكرمة‪،‬‬ ‫�مدين ��ة �من ��ورة‪ ،‬وحائ ��ل و�ح ��دود �ل�سمالي ��ة) مع فر�س ��ة لتكون‬ ‫�ل�سحب �لركامية على �مرتفع ��ات �جنوبية �لغربية ت�سمل (ع�سر‬ ‫‪� -‬لباحة ) متد حتى مرتفعات �لطائف‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪36‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪12‬‬

‫امدينة‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪36‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪15‬‬


‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫نبض اأنامل‬

‫الفروان تزف نجلها «متعب»‬

‫إعراب‬

‫رفحاء‪-‬ال�شرق‬

‫سعد الرفاعي‬

‫احتفلت عائلة الفروان بزواج جلها ال�شاب‬ ‫متعب بن �شع ��د بن �شلفيق الف ��روان‪ ،‬وذلك ي‬ ‫قاعة «امملكة» لاحتف ��اات ي حافظة رفحاء‪،‬‬ ‫و�ش ��ط ح�ش ��ور لفيف م ��ن ااأق ��ارب وااأ�شدقاء‬ ‫والزم ��اء‪ ،‬وتخلل العر�س ق ��رع الطبول وتاأدية‬ ‫العر�شة ال�شعودي ��ة التي �شارك فيها امدعوون‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك للفروان وتتم َنى للعرو�شن كل‬ ‫التوفيق وال�شعادة‪ ،‬تهانينا‪.‬‬

‫مذود الفروان ووالد العري�س �سعد بن �سلفيق بجانب العري�س‬

‫العري�س اأثناء العر�سة ال�سعودية‬

‫دولة تتجدد‪..‬‬ ‫ووطن يسمو!‬ ‫كان ��ت واح ��دة م ��ن اأكبر‬ ‫التحدي ��ات الت ��ي واجه ��ت‬ ‫المل ��ك الموف ��ق عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز‪ ..‬تجديد القيادات‬ ‫ف ��ي الدول ��ة‪ ..‬واانتق ��ال م ��ن‬ ‫�س ��ف اأبناء المل ��ك الموؤ�س�س‬ ‫رحم ��ه الل ��ه اإل ��ى اأحف ��اده‪..‬‬ ‫حيث يكتنف ااأمر �سعوبات‬ ‫بح�سب مراقبي ��ن ا تنق�سهم‬ ‫القدرة على ق ��راءة الم�سهد‪..‬‬ ‫بيد اأنهم ل ��م ي�ستوعبوا اأبعاد‬ ‫العاق ��ة ااأخوي ��ة القائمة على‬ ‫ااحت ��رام بي ��ن اأبن ��اء المل ��ك‬ ‫الموؤ�س� ��س؛ ه ��ذه العاق ��ة‬ ‫المتف ��ردة ه ��ي الت ��ي مه ��دت‬ ‫لمل ��ك ُروؤي ��وي مخل�س لوطنه‬ ‫و�سعبه اأن ينتقل بموؤ�س�سات‬ ‫الحكم من ااأبناء اإلى ال�سف‬ ‫الثان ��ي المتمث ��ل بااأحف ��اد‪..‬‬ ‫ولت�سج ��ل ل ��ه كواح ��دة م ��ن‬ ‫اأه ��م منجزات ��ه رغ ��م تعدده ��ا‬ ‫وتفرده ��ا ف ��ي اآن واح ��د‪..‬‬ ‫وذل ��ك لم ��ا له ��ا م ��ن بع ��د‬ ‫�سيا�س ��ي وتنم ��وي يتما� ��س‬ ‫م ��ع اأم ��ن وا�ستق ��رار الوط ��ن‬ ‫وم�ستقبل ��ه‪ ..‬ل ��م يك ��ن ه ��ذا‬ ‫اانتق ��ال اإل ��ى ال�س ��ف الثاني‬ ‫مت�سرع ��ا ب ��ل ات�س ��م بالحكمة‬ ‫وااأناة وبعد النظر‪.‬‬ ‫وق ��د ب ��داأ ذل ��ك عب ��ر‬ ‫اإم ��ارات المناط ��ق اأوا وم ��ن‬ ‫ث ��م توال ��ى عل ��ى م�ست ��وى‬ ‫موؤ�س�سات ووزارات الدولة‪..‬‬ ‫ولعل اآخرها م ��ا كان من اأمر‬ ‫تعيي ��ن �سمو ااأمير محمد بن‬ ‫نايف (وفقه الله) للداخلية‪.‬‬ ‫اإنن ��ي كمواط ��ن ينتم ��ي‬ ‫له ��ذا الوط ��ن‪ ،‬معن ��ي باأمن ��ه‪،‬‬ ‫با�ستق ��راره‪،‬‬ ‫مهم ��وم‬ ‫متطل ��ع لم�ستقبل ��ه ال ��ذي ه ��و‬ ‫م�ستقب ��ل اأبنائ ��ي واآمال ��ي‬ ‫اأق ��ف اإجاا له ��ذه الخطوات‬ ‫المباركة للمل ��ك‪ ..‬التي بداأها‬ ‫(بد�ست ��رة) انتق ��ال ال�سلط ��ة‬ ‫عب ��ر مجل� ��س العائل ��ة‪ ..‬ث ��م‬ ‫انتقل اإل ��ى التجديد الم�ستمر‬ ‫في مفا�س ��ل الدول ��ة الحيوية‬ ‫عب ��ر قيادات طموح ��ة متوثبة‬ ‫تتطل ��ع لو�س ��ع ب�سمته ��ا في‬ ‫م�سي ��رة وط ��ن يرن ��و اإلى غده‬ ‫بثقة و�سموخ واطمئنان‪.‬‬ ‫نب�سة اأدب‪:‬‬ ‫ي ��روى اأن المل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز (رحم ��ه الل ��ه)‬ ‫توقف اأمام قول ال�ساعر‪:‬‬ ‫ل�سن ��ا واإن اأح�سابن ��ا‬ ‫يوم ��ا عل ��ى‬ ‫كرم ��ت‬ ‫ااأح�ساب نتكل‬ ‫نبن ��ي كما كان ��ت اأوائلنا‬ ‫تبني ونفعل (مثل) ما فعلوا‬ ‫فم ��ا كان من ��ه ا اإا اأن‬ ‫غ اي ��ر في عج ��ز البي ��ت الثاني‬ ‫لي�سبح البيت‪:‬‬ ‫نبن ��ي كما كان ��ت اأوائلنا‬ ‫تبني ونفعل (فوق) ما فعلوا‬ ‫@‪refaai‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫عدد من ااأقارب وااأ�سدقاء‬

‫ليل القرامطة!‬

‫�سعود احوا�س و�سعدي ال�سرمان ي حفل الزواج‬

‫العري�س مع بع�س زماء العمل‬

‫وفد من شركة «اإسمنت‬ ‫السعودية» يعزي أهالي «عين دار»‬

‫صالح سعد الموسى‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫زار وف ��د من �شركة ااإ�شمن ��ت ال�شعودية اأهاي �شحايا ح ��ادث عن دار‪،‬‬ ‫لتق ��دم واج ��ب العزاء ي م�شابه ��م ي حادث احريق‪ ،‬وق ��دم ع�شو جل�س‬ ‫اإدارة ال�شركة الرئي�س التنفيذي حمد بن علي القري العزاء اأهاي عن دار‪،‬‬ ‫�شائ ًا اموى ‪-‬عز وجل‪ -‬اأن يتغمد اجميع بوا�شع رحمته‪ ،‬واأن ي�شفي ويعاي‬ ‫جميع ام�شابن‪.‬‬

‫جانب من الوفد الذي قدم العزاء‬

‫عبد اه الزامل عريس ًا‬ ‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬

‫اأقارب العري�س ي حفل الزفاف‬

‫ثانوية رحيمة تعايد طابها‬

‫العري�س مع اأحد ااأقارب‬

‫�سقيق العرو�س مع اأحدااأقارب(ت�سوير‪ :‬حمدالزهراي)‬

‫احتف ��ل عبدالله ب ��ن �شليمان الزام ��ل بزفافه‪ ،‬ي‬ ‫قاعة ااأندل�س لاحتف ��اات ي الدمام‪ ،‬بح�شور لفيف‬ ‫م ��ن ااأه ��ل وااأق ��ارب وااأ�شدقاء‪« .‬ال�ش ��رق» �شاركت‬ ‫العري�س فرحته وقدم ��ت له التهاي والتريكات‪ ،‬األف‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫الهاجري يحتفل بزفاف «محمد»‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬

‫اأقام الن�شاط الطابي بثانوية رحيمة حفل معايدة من�شوبي امدر�شة‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ام مدير امدر�شة اإبراهيم الراهيم وجموعة من من�شوبي امدر�شة با�شتقبال‬ ‫الطاب اأمام البواب ��ة الرئي�شية‪ ،‬وتوزيع احلوى وام�شروبات ال�شاخنة عليهم‬ ‫وبعدها ذهب الطاب اإى ف�شولهم‪.‬‬

‫احتف ��ل بجاد بن عبدالل ��ه الهاجري بزفاف‬ ‫جل ��ه حمد‪ ،‬و�شط ح�شور ااأه ��ل وااأ�شدقاء‬ ‫امهنئن‪«.‬ال�ش ��رق» تب ��ارك للعري� ��س وتتمنى له‬ ‫ال�شعادة‪.‬‬

‫العري�س يتو�سط ااأهل وااأ�سدقاء‬

‫والد العري�س والعري�س مع والدالعرو�س‬

‫والد العري�س والعري�س وخال العري�س‬

‫جانب من»العر�سة» ي العر�س‬

‫(ت�سوير‪:‬اأمن الرحمن)‬

‫البسام يتقلد رتبة عقيد المنصور تزف «منير» و «محمد» للقفص الذهبي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفلت عائل ��ة امن�شور بزفاف‬ ‫جليها منرعلي امن�شور وابن اأخيه‬ ‫حم ��د �شالح امن�شورعل ��ى كرمتي‬ ‫عبدالله امن�شور‪ ،‬واأقيم حفل الزواج‬ ‫�ور لفي ��ف من‬ ‫ي اأم احم ��ام‪ ،‬بح�ش � ٍ‬ ‫ااأقارب وااأ�شدق ��اء‪« .‬ال�شرق» تهنئ‬ ‫العري�شن وتتمنى لهما حياة �شعيدة‪.‬‬

‫جموعة من طاب امدر�سة يتبادلون التهاي‬

‫مدير«مدني»سلوى «رائد ًا»‬ ‫ااأح�شاء� ال�شرق‬ ‫�شدر توجيه مدير‬ ‫ااأم� ��ن ال �ع��ام‪ ،‬برقية‬ ‫مدير الدفاع امدي ي‬ ‫�شلوى في�شل الفهادي‬ ‫اإى رت �ب��ة رائ ��د وذل��ك‬ ‫اإن �ف��اذ ًا ل�اأم��ر ال�شامي‬ ‫الكرم‪.‬‬

‫العري�سان منر وحمد امن�سور مع اأحد ااأ�سدقاء‬

‫الب�سام بعد تقليده رتبة عقيد‬

‫الدمام ‪-‬ال�شرق‬

‫في�سل الفهادي‬

‫قلد مدير �شرطة الدمام العميد قحاط بن حمد اآل‬ ‫قحاط‪ ،‬ب�شام بن حمد الب�شام رتبة «عقيد» بعد �شدور‬ ‫ااأم ��ر املكي الكرم برقيته‪ ،‬وذل ��ك بح�شور م�شاعد‬ ‫مدير �شرطة الدمام العقيد خالد بن اإبراهيم احافظ‪.‬‬

‫�سورة جماعية‬

‫"اأنا القرمطي المبعثر‬ ‫ف ��ي هلو�س ��ات الك ��رى‪ ..‬اأنا‬ ‫القرمط ��ي ال ��ذي �سردتن ��ي‬ ‫الم�س ��اءات ف ��ي عتم ��ة ا‬ ‫ترى‪..‬اأنا القرمطي الموؤجل‬ ‫ف ��ي �سيم ��ة ااآخري ��ن‪ ،‬وا‬ ‫انفكت الطل�سم ��ات بروحي‬ ‫ع ��رى‪ ."..‬هك ��ذا ت ��وج‬ ‫ال�ساع ��ر ااأح�سائ ��ي محمد‬ ‫الفوز ديوانه ال�سعري (ليل‬ ‫القرامط ��ة) به ��ذه الرائع ��ة‬ ‫الت ��ي ت�سرف ��ت ف ��ي اختيار‬ ‫م ��ا ا�ست�سهد به منه ��ا‪ ،‬واإا‬ ‫فهي منظومة �سعرية نف�سية‬ ‫نفي�س ��ة‪ ،‬فيه ��ا اأدب اللغ ��ة‬ ‫واأدب الحج ��ة الت ��ي يب ��رع‬ ‫ف ��ي �سوغه ��ا اأمث ��ال اأولئك‬ ‫(الهج ��ري) المب ��دع ال ��ذي‬ ‫التقي ��ت ب ��ه قب ��ل عق ��د م ��ن‬ ‫ال�سني ��ن ف ��ي اأم�سية �سعرية‬ ‫لمعلم ��ي المنطق ��ة ال�سرقية‪،‬‬ ‫وكان با�سق ��ا فيم ��ا ينظ ��م‬ ‫كاأنم ��ا ه ��و نخل ��ة م ��ن واحة‬ ‫الخير والطيب ��ة‪ ..‬الذي اأود‬ ‫التاأكي ��د علي ��ه واأن ��ا اأع ��رف‬ ‫بم ��ن ه ��و ف ��وق تعريف ��ي اأن‬ ‫المثقف عندما يعبر ب�سعره‬ ‫عن اختافه مع غيره يكون‬ ‫اأكث ��ر رقي� � ًا ف ��ي التعبي ��ر‬ ‫واأبل ��غ ف ��ي المق�س ��ود‪..‬‬ ‫فه ��و يوم ��ئ وا ي�س ��رح‬ ‫مثلم ��ا ق ��ال‪ .." :‬الموؤج ��ل‬ ‫ف ��ي �سيم ��ة ااآخري ��ن!"‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإلى براع ��ة توظيف‬ ‫العن ��وان‪ ،‬فاللي ��ل يتنا�س ��ب‬ ‫م ��ع ااته ��ام المت ��داول‬ ‫اأيديولوجي ��ة القرامط ��ة‬ ‫الباطنية المنقر�سة‪ ،‬فالليل‬ ‫يبط ��ن وا يظه ��ر‪ ،‬ومف ��ردة‬ ‫القرامط ��ة تخل ��ق بحروفه ��ا‬ ‫وظله ��ا التاريخ ��ي �سع ��ورا‬ ‫بالتوج�س والخوف والقلق‬ ‫م ��ن ااآخر الذي يعتقد ما ا‬ ‫نعتق ��د‪ ..‬اإن العنوان يجعلنا‬ ‫ن�ستح�س ��ر باا�ستدع ��اء‬ ‫اأفكارا اأخرى واإن بدرجات‬ ‫متفاوت ��ة‪ ،‬اأا ينا�س ��ب الليل‬ ‫طقو� ��س ني ��ران المجو� ��س‬ ‫الت ��ي عب ��رت الم ��كان ف ��ي‬ ‫دهر مندثر‪ ،‬األي�س الليل هو‬ ‫نف�سية الن�سيان وااغتراب‬ ‫والغمو� ��س؟! ه ��ذا بالن�سبة‬ ‫للعنوان وجزء من الق�سيدة‬ ‫فما بالك ��م بالتجرب ��ة الثرية‬ ‫الت ��ي امت ��دت روائي ��ا ف ��ي‬ ‫(ا تثق ��وا بام ��راأة)‪ ..‬والتي‬ ‫تواك ��ب زمنن ��ا الحال ��ي‬ ‫ال ��ذي يت ��م في ��ه دف ��ن مي ��اه‬ ‫الخلي ��ج ه ��ذا الخلي ��ج الذي‬ ‫اأعطان ��ا الق�سيب ��ي ومحم ��د‬ ‫العل ��ي والرفي ��ع والفزي ��ع‬ ‫وعبدالرحم ��ن العبي ��د‪..‬‬ ‫الذي ��ن لم اأت�س ��اءل يوما عن‬ ‫خلفياته ��م‪ ،‬اأنه ��م علمون ��ا‬ ‫لغ ��ة النبل وال�سع ��ر وطريقة‬ ‫ااختاف‪.‬‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫الراقي على موعد مع التاريخ أمام أولسان في نهائي دوري أبطال آسيا‬

‫يومك يا أهلي‬

‫كوري ��� اجنوبية الذي يت�سع ل� ‪ 35‬األف متف ��رج ي امب�راة النه�ئية للم�س�بقة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫الق�رية‪ ،‬ويحمل الفريق الأهاوي اآم�ل كل ال�سعودين للتتويج ب�للقب الث�لث‬ ‫يبحث الفريق الأول لكرة القدم ب�لن�دي الأهلي عن اإج�ز ت�أريخي بتحقيق بع ��د اأن ت ��وج الح�د ب�للقب مرت ��ن ع�م ��ي ‪ 2004‬و‪ ،2005‬وتبدو معنوي�ت‬ ‫لق ��ب دوري اأبط�ل اآ�سي� عندم� يحل �سيف� على اأول�س�ن الكوري اجنوبي عند لعبي ��ه ع�لية موا�سلة م�سرتهم الن�جحة وخطف اللقب ومن ثم ام�س�ركة ي‬ ‫ال�س�عة الواحدة والن�سف من بعد ظهر اليوم على ا�ست�د ج�جيوج �ستي ي بطولة ك�أ�س الع�م لاأندية امقررة ي الي�ب�ن دي�سمر امقبل‪.‬‬

‫وك�ن الأهلي قد ت�أه ��ل اإى النه�ئي بفوزه على من�ف�سه التقليدي الح�د‬ ‫(‪ )0/2‬اإي�ب ��� ي ال ��دور ن�سف النه�ئي بعد اأن خ�سر الذه ���ب (‪ ،)1/0‬فيم� بلغ‬ ‫اأول�س�ن هذا الدور بتخطيه عقبة بونيودكور الأوزبكي (‪ )1/3‬ذه�ب� و(‪)0/2‬‬ ‫اإي�ب�‪.‬‬ ‫ويعتم ��د امدي ��ر الفني لفريق الأهل ��ي على جموعة مي ��زة من الاعبن‬

‫الق�دري ��ن على �سن ��ع الف�رق مثل امه�جم الرازيل ��ي فيكتور �سيمو�س ولعب‬ ‫الو�س ��ط تي�س ��ر اج��سم وامه�جم العم ���ي عم�د احو�سن ��ي‪ ،‬ي حن يعول‬ ‫م ��درب اأول�س�ن الكوري كيم هو جون على عدد من الأ�سم�ء التي قدمت نف�سه�‬ ‫ب�س ��كل كب ��ر ي البطول ��ة الآ�سيوية من ��ذ انطاقته� مث ��ل الرازيل ��ي رافيني�‬ ‫�س�نتو�س وثن�ئي امنتخب الكوري اجنوبي ي كيون وكيم �سن ووك‪.‬‬

‫مشوار أولسان‬

‫مشوار اأهلي‬

‫ت�س ��در جموعت ��ه ي ال ��دور‬ ‫الأول‪ ،‬قب ��ل اأن يتغل ��ب عل ��ى ك��سي ��وا‬ ‫راي�س ��ول الي�ب ���ي (‪ )2/3‬ي ال ��دور‬ ‫الث�ي‪ ،‬وحقق الأهم بفوزه على الهال‬ ‫ال�سع ��ودي (‪ )0/1‬ذه�ب� و(‪ )0/4‬اإي�ب�‬ ‫ي الدور ربع النه�ئي‪ ،‬ووا�سل تفوقه‬ ‫ي ال ��دور ن�س ��ف النه�ئ ��ي ب�ق�س ���ء‬ ‫بونيودكور من ام�س�بق ��ة ب�لفوز عليه‬ ‫(‪ )1/3‬ذه�ب�‪ ،‬و(‪ )0/2‬اإي�ب�‪.‬‬ ‫و�سج ��ل الفري ��ق الك ��وري ي‬ ‫م�سواره ي البطول ��ة ‪ 24‬هدف� ي ‪11‬‬ ‫مب�راة‪ ،‬بينم� ا�ستقبل ��ت �سب�كه ع�سرة‬ ‫اأهداف‪.‬‬

‫ت�أه ��ل اإى امب ���راة النه�ئي ��ة بع ��د اأن‬ ‫ح ��ل ث�ني� ي جموعت ��ه ي ال ��دور الأول‬ ‫خلف �سب�ه ���ن اأ�سفه�ن الإي ��راي بر�سيد‬ ‫‪ 10‬نق ���ط‪ ،‬وي ال ��دور الث ���ي تغلب على‬ ‫اجزي ��رة الإم�رات ��ي ب ��ركات الرجي ��ح‬ ‫(‪ )2/4‬بع ��د اأن تع ���دل (‪ )3/3‬ي الوق ��ت‬ ‫الأ�سل ��ي والإ�س ���ي‪ ،‬قب ��ل اأن ي�سح ��ق‬ ‫�سيب�ه ���ن نف�س ��ه ي ربع النه�ئ ��ي (‪)1/4‬‬ ‫اإي�ب ��� بع ��د تع�دلهم ����� �سلب� ذه�ب ���‪ .‬وي‬ ‫ن�س ��ف النه�ئ ��ي خ�سر اأم ���م من�ف�سه‬ ‫التقليدي الح�د (‪ )1/0‬ذه�ب�‪ ،‬لكنه‬ ‫ف�ز (‪ )0/2‬اإي�ب�‪.‬‬ ‫و�سج ��ل الفريق خ ��ال م�سواره‬ ‫ي البطول ��ة ‪ 19‬هدف ��� ي ‪ 11‬مب�راة‪،‬‬ ‫وتلقت �سب�كه ع�سرة اأهداف‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد جانجيونج ستي‬ ‫اأول�س�ن‪:‬‬ ‫امدرب‪ :‬كيم هو جون‬ ‫ه ��داف الفري ��ق‪ :‬رافيني ���‬ ‫�س�نتو�س «�ستة اأهداف»‬ ‫لع ��ب ‪ ،11‬ف ���ز ‪ ،9‬تع�دل ‪،2‬‬ ‫خ�سر ‪0‬‬

‫توقيت المباراة‬

‫‪1.30‬‬ ‫ظهرا‬

‫الأهلي‬ ‫ام ��درب‪ :‬الت�سيك ��ي ك�ري ��ل‬ ‫ي�روليم‬ ‫ه ��داف الفري ��ق‪ :‬فيكت ��ور‬ ‫�سيمو�س «�سبعة اأهداف»‬ ‫لع ��ب ‪ ،11‬ف ���ز ‪ ،6‬تع�دل ‪،2‬‬ ‫خ�سر ‪3‬‬

‫ي كيون هو‬

‫فيكتور‬

‫ياروليم‬

‫كيم هو جون‬

‫ياروليم‪ :‬سنتعامل مع المباراة بحذر ‪ ..‬كيم‪ :‬خطورة اأهلي في فيكتور‬ ‫جيوج ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سدد امدير الفني لفريق الأهلي الت�سيكي ي�روليم على قوة فريق اأول�س�ن‬ ‫الك ��وري وقدراته الهجومية الع�لية‪ ،‬وق ���ل ي اموؤمر ال�سحفي ظهر اأم�س‪:‬‬ ‫«متل ��ك الفريق الكروي قوة هجومية �س�ربة تتمثل ي وجود اأربعة لعبن‬ ‫ي اخ ��ط الأم�م ��ي لديه ��م اإمك�ن ���ت ميزة م� يحت ��م علين� ت�أم ��ن خطوطن�‬ ‫الدف�عي ��ة واحيطة واحذر قبل التفك ��ر ي الف�علية الهجومية التي ينبغي‬ ‫اأن تكون موجودة ي مثل هذه اللق�ءات من خال ال�ستف�دة من ك�فة الفر�س‬ ‫امت�حة اأم�م امرمى»‪.‬‬

‫واع ��رف بت�أث ��ر غي ���ب الثاثي من�س ��ور احربي وك�م ��ل امو�سى‬ ‫وي��س ��ر الفهمي على حظوظ فريقه‪ ،‬لكنه ا�ست ��درك ق�ئا‪ :‬ثقتن� كبرة ي‬ ‫البديل اج�هز وقدرته على تقدم امطلوب منه داخل اأر�سية املعب ‪ ،‬كم�‬ ‫قل ��ل مدرب الأهلي من مدى ت�أثر تغير الأج ��واء على الفريق معتر ًا اأن‬ ‫و�سول الأهل ��ي مبكر ًا اإى كوري� وقي�مه ب�إج ��راء عدد من التدريب�ت هن�‬ ‫�س�هم ب�سكل كبر ي ج�وز هذا الع�ئق ولن يكون له اأي ت�أثر ي اللق�ء‪.‬‬ ‫ي امق�ب ��ل‪ ،‬اأكد مدرب اأول�س�ن هيواندي الك ��وري كيم هو جون اأنه‬ ‫يعرف كل �سغرة وكبرة ي �سفوف الفريق الأهلي‪ ،‬م�سرا اإى اأنه ت�بع‬ ‫م�سواره ي البطولة الآ�سيوية والدوري امحلي‪ ،‬وق�ل‪ : :‬لدين� امعلوم�ت‬

‫الك�في ��ة عن الأهل ��ي واأعلم م�م� � ً� اأن خطورة الفريق وقوت ��ه ي امه�جم‬ ‫الرازيل ��ي فيكتور �سيمو�س الذي �سبق ل ��ه اأن خ��س جربة ي الدوري‬ ‫الك ��وري رفقة ق�ئد فريقن� امدافع كيم كواك ال ��ذي لعب اإى جواره وق�در‬ ‫على اإيق�فه ي اللق�ء‪ .‬وعن قوة الفريق ونت�ئجه امميزة خ�رج اأر�سه‪ ،‬اأكد‬ ‫اأنهم ي� �وؤدون بنف�س ام�ستوى داخل ملعبه اأو خ�رجه بدليل عدم خ�س�رته‬ ‫لأي لق�ء ي البطولة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫و�س�رك ي اموؤمر ال�سحفي ح�ر�س مرمى الأهلي عبدالله امعيوف‬ ‫ولع ��ب اأول�س ���ن كي ��م ك ��واك اللذان مث ��ا الن�دي ��ن ي توقي ��ع عديد من‬ ‫القم�س�ن ل�س�لح حملة الح�د الآ�سيوي مح�ربة الفقر‪.‬‬


‫أدباء وفنانون‪ :‬اللقب‬ ‫أهاوي بركات الترجيح‬ ‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬ ‫ر�س ��ح ع ��دد من الأدب ��اء وجوم الف ��ن الفري ��ق الأهاوي‬ ‫للف ��وز بلقب دوري اأبط ��ال اآ�سيا‪ ،‬موؤكدين قدرت ��ه على جاوز‬ ‫اأول�سان الكوري‪ ،‬وحقيق اإجاز جديد يعيد الكرة ال�سعودية‬ ‫اإى من�سات التتويج القارية‪ ،‬وتوقع بع�سهم اأن يح�سم الأهلي ركات الترجيح لأهلي‬ ‫امباراة بركات الرجيح‪.‬‬ ‫جماح دغريري‬

‫ركات الترجيح لأهلي‬

‫‪ 1/3‬لاأهلي‬

‫‪ 1/3‬لأول�صان‬ ‫مياء �حاج‬

‫خالد �ماأربي‬

‫يحيى �لعطيف‬

‫‪ 1/2‬لاأهلي‬ ‫غزلن‬

‫‪ 0/1‬لاأهلي‬

‫‪ 0/2‬لاأهلي‬

‫طال �ل�صدر‬

‫نرمن ح�صن‬

‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫اأهلي يضع اللمسات اأخيرة أولسان في مران مفتوح‬

‫ياروليم يلعب على المكشوف ‪ ..‬والعامر بدي ًا للحربي‬

‫تغطية‪ :‬عبدالله عون‬

‫اأكمل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي ا�ستعداداته‬ ‫للق ��اء اأول�سان الك ��وري اجنوبي ظهر الي ��وم ي نهائي دوري‬ ‫اأبط ��ال اآ�سي ��ا‪ ،‬وذلك م ��ران مفتوح اأم� ��س على ملع ��ب امباراة‬ ‫خ�س�س في ��ه امدرب الت�سيكي كاريل يارولي ��م جزءا كبرا منه‬ ‫للتدريب ��ات الرفيهية ي حاولة لإبع ��اد الاعبن عن ال�سغط‬ ‫النف�س ��ي‪ ،‬قب ��ل اأن يج ��ري مناورة طب ��ق خاله ��ا التكتيك الذي‬ ‫�سينتهجه ي مباراة اليوم‪.‬‬ ‫وتاأكد م ��ن خال �سر التح�سرات م�ساركة الاعب حيدر‬ ‫العامر ي خانة الظه ��ر الأمن بديا لاعب اموقوف من�سور‬ ‫احرب ��ي بع ��د اأن ات�سح ع ��دم جاهزي ��ة الاعب ام�س ��اب كامل‬ ‫امو�س ��ى للمباراة‪ ،‬واأبدى العامري ال ��ذي م ي�سارك مع الفريق‬ ‫الأه ��اوي ي اأي مباراة هذا امو�س ��م جاهزيته التامة خو�س‬ ‫امباراة النهائية وتنفيذ كل امهام اموكلة اإليه على الوجه الأكمل‪.‬‬ ‫وحظي ��ت التدريبات متابعة رئي�س النادي الأهلي الأمر‬ ‫فهد ب ��ن خالد وع�سو ال�سرف الأمر في�س ��ل بن خالد وال�سفر‬ ‫ال�سع ��ودي ي كوري ��ا اجنوبي ��ة اأحمد ال ��راك وام�سرف على‬ ‫الفري ��ق ط ��ارق كي ��ال وع ��دد كبر م ��ن اأع�س ��اء ال�س ��رف الذين‬ ‫ح�س ��روا اإى كوريا عل ��ى ح�سابهم اخا�س م�سان ��دة الاعبن‬ ‫والوقوف بجانبهم‪.‬‬ ‫وكان ��ت القن ��اة الريا�سية ال�سعودي ��ة قد اأج ��رت عددا من‬ ‫اللق ��اءات مع بع�س لعبي الأهلي الذين و�سح عليهم التوتر ما‬ ‫اعتره عدد من الأهاوين موؤ�سرا غر جيد خ�سو�سا اأن حالة‬ ‫التوتر م تقت�سر على الاعبن ال�سغار بل �سملت اأي�سا لعبي‬ ‫اخرة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأك ��د قائ ��د الفريق الأه ��اوي تي�س ��ر اجا�سم‬ ‫اكتمال جاهزيتهم الفنية وامعنوية للمباراة‪ ،‬وقال‪ :‬ندرك ماما‬ ‫باأن ��ه ل جال للتعوي�س ي مباراة اليوم‪ ،‬لذا �سنبذل كل ما ي‬ ‫و�سعنا من اأجل حقيق حلم كل اأهاوي وهو اأمر لي�س بال�سعب‬ ‫ما م�سته من اإ�سرار ورغبة ي الفوز و�سط زمائي الاعبن‪.‬‬ ‫وع ��ن م�سارك ��ة حيدر العام ��ر ي خان ��ة الظه ��ر الأي�سر‪،‬‬ ‫مل ��ك كل مقومات النج ��اح وجاهز‬ ‫اأو�س ��ح‪ :‬الاع ��ب‬ ‫للم�ساهم ��ة م ��ع زمائ ��ه ي‬ ‫حقيق اإجاز جديد لقلعة‬ ‫الكوؤو�س‪.‬‬

‫فهد بن خالد‪ :‬الاعبون على قدر التحدي‬

‫�لمر فهد بن خالد و �حمد عيد بعد و�صوله‬

‫اأب ��دى رئي�س النادي الأهل ��ي الأمر فهد بن‬ ‫خالد تفاوؤله بف ��وز فريقه عل ��ى اأول�سان الكوري‬ ‫والتتوي ��ج باللقب الآ�سي ��وي‪ ،‬وا�سف ��ا مواجهة‬ ‫الي ��وم بامنعطف التاريخي لفريق ��ه هذا امو�سم‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬امب ��اراة ل تقب ��ل باأن�ساف احل ��ول‪ ،‬فاإما‬ ‫الف ��وز والتتوي ��ج باللق ��ب الق ��اري اأو اخ�سارة‬ ‫و�سياع احلم‪ ،‬ورغم �سعوبة امهمة اإل اأن ثقتي‬ ‫ي الاعب ��ن كبرة ول حدود لها وما م�سته من‬ ‫اإ�س ��رار وحما�س كب ��ر ي التدريب ��ات يجعلني‬ ‫اأكر تفاوؤل ي اأن يعود الفريق باللقب القاري»‪.‬‬ ‫وع ��ن عامل ��ي الأر� ��س اجمه ��ور‪ ،‬اأو�س ��ح‬

‫رئيس اأنصار‪« :‬كلنا أهلي»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬ ‫ر�س ��ح رئي� ��س نادي الأن�س ��ار حمد ني ��ازي فريق الأهل ��ي للفوز على‬ ‫اأول�س ��ان الك ��وري اجنوب ��ي والتتوي ��ج بلق ��ب دوري اأبطال اآ�سي ��ا‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫امباراة لن تكون �سهلة‪ ،‬والفريق الأهاوي �سيواجه مناف�سا يعد من اأ�سعب‬ ‫واأق ��وى الفرق الآ�سيوية‪ ،‬ولكن الأهلي ق ��ادر ما ملكه من لعبن ميزين‬ ‫على حقيق النتيج ��ة اماأمولة‪ ،‬مبديا ثقت ��ه ي اأن يتعامل امدرب الت�سيكي‬ ‫كاريل ياروليم م ��ع امباراة بال�سكل امطلوب الذي يكف ��ل لاأهاوين الفوز‬ ‫باللقب القاري‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪ :‬امباراة مثل ال�سيء الكثر للكرة ال�سعودية‪ ،‬واليوم "كلنا‬ ‫اأهل ��ي" وناأم ��ل اأن يوفق ويحقق الهدف امن�س ��ود‪ ،‬منوها باجهود الكبرة‬ ‫لإدارة الأهل ��ي برئا�س ��ة الأمر فهد بن خالد‪ ،‬كما اأ�ساد بدعم واهتمام رئي�س‬ ‫هيئة اأع�ساء �سرف النادي الأمر خالد بن عبدالله‪ ،‬متمنيا اأن يقطف الفريق‬ ‫ثمار هذا الدعم والهتمام ي مباراة اليوم‪.‬‬

‫رئي� ��س الن ��ادي الأهل ��ي‪� :‬سحي ��ح اأن مث ��ل هذه‬ ‫العوامل موؤثرة خ�سو�سا ي امباريات النهائية‪،‬‬ ‫ولك ��ن لعبي الأهل ��ي ملكون اخ ��رة امطلوبة‬ ‫ويدركون حج ��م ام�سوؤولية املق ��اة على عاتقهم‬ ‫لت�سريف الكرة ال�سعودية وحقيق اللقب القاري‬ ‫الذي يوؤهلهم للم�ساركة ي كاأ�س العام لاأندية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأنه ��م حر�س ��وا عل ��ى مغ ��ادرة‬ ‫البعثة اإى كوريا اجنوبية من اأجل التعود على‬ ‫الأجواء الب ��اردة‪ ،‬موؤكدا اأن ال�ستعدادات �سارت‬ ‫ب�س ��ورة اأكر م ��ن رائع ��ة ولي�س هن ��اك اأي عذر‬ ‫لاعبن واجميع على اأهب ��ة ال�ستعداد للظهور‬

‫بام�ست ��وى اماأم ��ول‪ ،‬متمني ��ا اأن يوف ��ق ام ��درب‬ ‫الت�سيك ��ي كاري ��ل يارولي ��م ي درا�س ��ة اخ�سم‬ ‫وو�س ��ع الت�سكي ��ل الأمث ��ل ال ��ذي يكف ��ل للفريق‬ ‫الأهاوي الفوز والعودة بالكاأ�س الغالية‪.‬‬

‫كيال‪ :‬جاهزون لتشريف الكرة السعودية‬ ‫و�س ��ف ام�س ��رف العام على الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بالنادي الأهل ��ي طارق كيال‬ ‫مب ��اراة فريقه اأمام اأول�سان الكوري اجنوبي ي اليوم ي نهائي دوري اأبطال اآ�سيا‬ ‫بال�سعب ��ة‪ ،‬موؤك ��دا ي الوقت نف�س ��ه اأن لعبي الأهلي قادرون عل ��ى تخطي الفريق‬ ‫الك ��وري بع ��د اأن �ساهدوا عددا م ��ن مبارياته وتعرفوا على نق ��اط القوة وال�سعف‬ ‫ي �سفوف ��ه‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن اإ�سرار الاعبن وحما�سهم كبر لتقدم ام�ستوى اماأمول‬ ‫واإ�سعاد جماهر الكرة ال�سعودية باح�سول على اللقب الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬اجه ��از الفني والاعبون يدركون اأن اأهمية امباراة والفوز بنتيجتها مثل‬ ‫انت�س ��ارا للك ��رة ال�سعودية ولي� ��س للن ��ادي الأهلي فقط‪ ،‬وب� �اإذن الله لن نخ ��ذل اجميع‬ ‫و�سنك ��ون ي اموع ��د امنا�سب‪ ،‬م�سيدا بحما�س الاعبن وان�سباطه ��م ي التدريبات‪ ،‬كما‬ ‫نوه باجهد الكبر للجهاز الفني بقيادة امدرب الت�سيكي كاريل ياروليم‪.‬‬ ‫وعن الغيابات ي �سفوف الأهلي‪،‬اأ���سح‪" :‬اجهاز الفني ل يعاي من اأية م�سكات ي‬ ‫ه ��ذه الناحية‪ ،‬وما ميز الأهلي اأن البدلء ي م�ستوى الأ�سا�سين‪ ،‬وكلهم جاهزون لت�سريف‬ ‫الكرة ال�سعودية وتقدم ام�ستوى الذي يوؤهلهم للتتويج باللقب الآ�سيوي"‪.‬‬

‫ثاثي �لأهلي معيوف و�جا�صم وجفن‬

‫بصاص‪ :‬المباراة للتاريخ ‪ ..‬وسنكون في الموعد‬ ‫اعت ��ر الاعب ال�س ��اب ي �سفوف الفري ��ق الأهاوي م�سطفى‬ ‫ب�سا� ��س م�ساركته ي نهائي دوري اأبط ��ال اآ�سيا بالإجاز التاريخي‬ ‫ل ��ه قيا�سا ب�سغر �سن ��ه‪ ،‬م�سددا عل ��ى اإ�سراره الكبر عل ��ى ام�ساهمة‬ ‫م ��ع زمائه ي حقي ��ق الفوز ي ه ��ذه امباراة التي يحل ��م اأي لعب‬ ‫بام�ساركة فيها‪ ،‬متمني ��ا اأن يكون عند ح�سن ظن اجميع وخ�سو�سا‬ ‫امدرب الت�سيكي كاريل ياروليم الذي و�سع كامل ثقته فيه رغم اأنه ل‬ ‫زال يلعب ي فريق درجة ال�سباب‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬ل خي ��ار اأمامنا �س ��وى الفوز والع ��ودة بالكاأ�س الغالية‪،‬‬ ‫وب� �اإذن الل ��ه نظه ��ر م�ستوياتن ��ا امعه ��ودة ونحقق حل ��م جماهرنا‬

‫بالتتوي ��ج باللق ��ب الأهم ي م�سوارنا ه ��ذا امو�سم‪،‬‬ ‫مثمنا الهتمام الكبر من رئي�س هيئة اأع�ساء �سرف‬ ‫الن ��ادي الأهلي الأمر خالد بن عبد الله‪ ،‬كما نوه بالدعم‬ ‫الإداري مث ��ا ي رئي� ��س الن ��ادي الأم ��ر فهد ب ��ن خالد‬ ‫وام�سرف على الفريق طارق كيال ومن خلفهم ع�سو ال�سرف‬ ‫الأم ��ر في�سل بن خال ��د بن عبد الله‪ ،‬موؤك ��دا �سعوبة امباراة‬ ‫كونه ��ا اأمام فريق حق ��ق اأف�سل النتائج ي م�س ��واره بالبطولة‪،‬‬ ‫متمني ��ا التوفي ��ق الأهلي ي تخط ��ي امناف�س الك ��وري والعودة‬ ‫باللقب الآ�سيوي‪.‬‬

‫ب�صا�س‬

‫فضاءات‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫آسيا ‪ ..‬خضراء‬ ‫�صاع ��ات قليل ��ة تف�ص ��ل‬ ‫�لن ��ادي �ملكي �لأهلي عن �إجاز‬ ‫كب ��ر‪� ،‬إج ��از ي�صج ��ل م ��د�د‬ ‫م ��ن ذه ��ب ي �صحيف ��ة �لك ��رة‬ ‫�ل�صعودي ��ة‪� ،‬إجاز م ��ن �صاأنه �أن‬ ‫يرد ج ��زء� م ��ن هيبتن ��ا �لكروية‬ ‫�لت ��ي �أه ��درت عل ��ى م�صت ��وى‬ ‫�لقارة �لآ�صيوية خال �ل�صنو�ت‬ ‫�ما�صي ��ة‪� ،‬إجاز يعي ��د لنا �لأمل‬ ‫�أن �لك ��رة �ل�صعودية‪ ،‬من �ممكن‬ ‫�أن تتعاف ��ى م ��ن �ممك ��ن �أن تدب‬ ‫فيها �لروح من جديد‪.‬‬ ‫ �صاعات قليلة بن �لنادي‬‫�ملكي �لأهلي وبن كاأ�س دوري‬ ‫�أبطال �آ�صيا‪ ،‬وبطاقة �لعبور �إى‬ ‫موندي ��ال كاأ�س �لع ��ام لاأندية‪،‬‬ ‫�لكب ��ار وحده ��م ه ��م م ��ن يظه ��ر‬ ‫وقت �ل�صد�ئد وكرتنا �ل�صعودية‬ ‫ي �أ�ص ��د �أزمته ��ا‪� ،‬لكب ��ار‬ ‫وحدهم م ��ن ينتق ��م �إى �لكر�مة‬ ‫حينم ��ا تغي ��ب �حل ��ول وحينم ��ا‬ ‫ت�صع ��ف �حيلة‪� ،‬لكبار وحدهم‬ ‫م ��ن �ممك ��ن �أن تر�ه ��ن عليه ��م‪،‬‬ ‫وجعله ��م فر� ��س �لره ��ان �ل ��ذي‬ ‫بح ��ول �لل ��ه وقوت ��ه ل ��ن يخذلك‪،‬‬ ‫و�لأهل ��ي ول ��د كب ��ر�‪ ،‬وعا� ��س‬ ‫كبر�‪ ،‬و�صيبقى كبر�‪.‬‬ ‫ �لأهلي فائ ��ز بحول �لله‪،‬‬‫�لأهل ��ي �صيحم ��ل �لذه ��ب م ّن ��ة‬ ‫�لل ��ه وف�صله‪،‬ث ��م جوم ��ه �لكبار‬ ‫ورجالت ��ه �لكب ��ار وجمه ��وره‬ ‫�لكبر‪�،‬لأهلي �صي�صرب ع�صرة‬ ‫ع�صافر بحجر «�أول�صان» ‪.‬‬ ‫ منه ��ا �إعادة هيب ��ة �لكرة‬‫�ل�صعودي ��ة �آ�صيوي� � ًا‪ ،‬وتروي�س‬ ‫لق ��ب ��صتع�ص ��ى عل ��ى �لأندي ��ة‬ ‫�ل�صعودي ��ة �صب ��ع �صن ��و�ت‪،‬‬ ‫و�إج ��از �أول لاأهل ��ي عل ��ى‬ ‫م�صت ��وى �لق ��ارة �لآ�صيوي ��ة‪،‬‬ ‫و�لو�ص ��ول �إى مونديال �لأندية‬ ‫كثالث نادٍ �صع ��ودي بعد �لن�صر‬ ‫و�لحاد‪.‬‬ ‫ �لي ��وم �آ�صي ��ا باأكمله ��ا‬‫تنتظ ��ر �أن تتو�ص ��ح بالل ��ون‬ ‫�لأخ�ص ��ر‪� ،‬إنه لون �حياة ولون‬ ‫�ل�ص ��ام‪� ،‬لي ��وم �آ�صي ��ا ت�ص ��رب‬ ‫موع ��د ً� مع فار�س جي ��د ‪،‬فار�س‬ ‫مغو�ر‪ ،‬فار�س قدم مهر بطولتها‬ ‫�لكرى‪.‬‬ ‫ ن�صي ��ت �أن �أخرك ��م‪،‬‬‫�أن م ��ا و�ص ��ل �إليه �لأهل ��ي نتاج‬ ‫عم ��ل منظم وجهد كبر جاء قبل‬ ‫عامن‪ ،‬ور�هن ��ت عليه وقتها ي‬ ‫مقال موثق‪ ،‬م يكن وليد �صدفة‬ ‫�أو ح ��ظ‪ ،‬ول ��و ق ��در �لل ��ه وخ�صر‬ ‫�لأهلي �للقب �لآ�صيوي لن يكون‬ ‫نهاية �مط ��اف‪ ،‬بل هو بد�ية عهد‬ ‫جديد مع �لبطولت و�لذهب‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫مباريات الجولة الـ ‪ 12‬لدوري زين‬ ‫تتواصل اليوم بلقاءين من العيار الثقيل‬ ‫بريدة ‪ -‬الريا�س‪ ،‬فهد ال�سومر‪ ،‬عبدالعزيز العنر‬

‫صدارة الهال في اختبار التعاون ‪ ..‬ومعركة ساخنة بين الشباب وااتحاد‬

‫الفريق ال�س ��بابي ال�س ��اعي مداواة جراحه الحاد على ملعب‬ ‫الأمر في�سل بن فهد بالريا�س‪.‬‬ ‫ويكت�س ��ب اللقاء الأول اأهمية كب ��رة للطرفن‪ ،‬فالفريق‬ ‫الهلي ي�س ��عى للخ ��روج بنتيج ��ة اإيجابي ��ة وامحافظة على‬ ‫�س ��دارة الرتي ��ب ‪ ،‬ويتوق ��ع اأن يلع ��ب مدرب ��ه الفرن�س ��ي‬ ‫كومبواري ��ه بت�س ��كيلة هجومية من اأجل خط ��ف هدف مبكر‪،‬‬ ‫حي ��ث يرز ي �س ��فوفه هداف ال ��دوري الرازيلي وي�س ��لي‬

‫تتوا�س ��ل مباريات اجولة الثانية ع�سرة من دوري زين‬ ‫ال�س ��عودي للمحرفن اليوم بلقاءين كبرين‪ ،‬ي الأول يحل‬ ‫الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلل �سيف ًا ثقي ًل على نظره‬ ‫التعاون عند ال�س ��اعة ‪ 7:40‬من م�ساء اليوم على ملعب مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالله الريا�س ��ية ي بريدة ‪ ،‬وي الثاي ي�ست�س ��يف‬

‫لوبيز ومهاجمه اخطر يا�سر القحطاي‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬يعول التعاون امنت�س ��ي بف ��وزه الثمن على‬ ‫هج ��ر ي اجول ��ة اما�س ��ية على عامل ��ي الأر� ��س واجمهور‬ ‫لتحقي ��ق نتيج ��ة اإيجابي ��ة تبعده ع ��ن مناطق اخط ��ر‪ ،‬ومن‬ ‫امتوق ��ع اأن يج ��ري مدرب ��ه امق ��دوي جوكي ��كا تعديلت ي‬ ‫ت�س ��كيلة الفريق ‪ ،‬وم ��ن امتوقع اأن يدخل بت�س ��كيلة هجومية‬ ‫ل�س ��تغلل ال�س ��عف الوا�س ��ح ي خ ��ط الظه ��ر ل ��دى الفريق‬

‫الهلي‪.‬‬ ‫نهائ ��ي دوري اأبطال اآ�س ��يا على يد الغ ��رم التقليدي الأهلي ‪،‬‬ ‫وي اللقاء الثاي ي�سعى ال�سباب حامل اللقب و�ساحب ثم اخ�سارة ي اجولة اما�سية اأمام جران ‪ ،‬وياأمل الفريق‬ ‫الأر�س م�س ��احة جماهره والعودة ل�س ��كة النت�سارات بعد م�ساحة جماهره بالظفر بنقاط امباراة الثلث ‪.‬‬ ‫خ�سارته ي اجولة اما�سية اأمام التفاق ‪ ، 3/1‬وهي االثانية‬ ‫يذك ��ر اأن اآخ ��ر لق ��اء جمع الفريق ��ن كان ح�س ��اب جولة‬ ‫ل ��ه‪ ،‬ي هذا امو�س ��م ‪ ،‬بعد اأن اأكمل امو�س ��م اما�س ��ي دون اأي الإياب من دوري العام اما�سي بجدة ‪ ،‬وانتهى بفوز ال�سباب‬ ‫خ�س ��ارة ي الدوري مع امدرب مي�س ��يل برودوم ‪ ،‬فيما يدخل بنتيجة هدفن مقابل ل �س ��يء ‪ ،‬ي لقاء �سهد طرد كل من عمر‬ ‫الحادي ��ون معنويات منخف�س ��ة بعد اخروج من ن�س ��ف الغامدي من ال�سباب و�سلطان النمري من الحاد ‪.‬‬ ‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫كام عادل‬

‫تفصال !‬

‫الوحدة يتعرض للخسارة الـ‪ 11‬على التوالي ‪ ..‬والرائد يتوقف في محطة النواخذة‬

‫أبيض وأسود‬

‫الفتح يعتلي القمة‪ ..‬ااتفاق يرتقي للرابع‪ ..‬والفيصلي يفاجئ نجران‬ ‫الأح�ساء‪ ،‬الدمام‪ ،‬جران ‪ -‬ماجد‬ ‫الفرحان‪ ،‬علي امليحان‪ ،‬حمد احارث‬

‫عادل التويجري‬

‫• خ ��رج منتخبن ��ا لل�ص ��باب (كالع ��ادة) م ��ن اأم ��ام‬ ‫الأ�صرالين !‬ ‫• ي اأك�ص ��ن يا دوري مع وليد الفراج‪ ،‬هانت! ننتظر‬ ‫‪� 14‬صنة !‬ ‫• هكذا وعدنا ! بعد ‪� 15‬صنة �صتعود كرتنا ال�صعودية !‬ ‫• ‪ ،2012‬ي�صهد خروج مرير لكل منتخباتنا!‬ ‫• ريكارد يختار ت�صكيلة الأرجنتن !‬ ‫• وي�صم م�صطفى ب�صا�ض !‬ ‫• �ص� �األت وم ��اذا م يت ��م اختي ��اره منتخب ال�ص ��باب الذي‬ ‫دكت ح�صونه باخم�صة وخرج من اآ�صيا!‬ ‫• خ�صو�صا ومنتخبنا بحاجة لكل لعب !‬ ‫• ج ��اء ال ��رد �ص ��ريعا م ��ن مدير امنتخب ��ات ولي�ض مدير‬ ‫اإدارة التطوير الإعامي (اجديد) !‬ ‫• جاء رد (امدير) اأن �صم الاعبن ال�صباب (با�صتثناء‬ ‫لنهائي ��ات كاأ�ض العام) يجب اأن يكون موافقة (النادي)‬ ‫اإذا كان م�صاركا قاريا !‬ ‫• رغم اأن م�صاركة امنتخب (قارية) اأي�صا!ً‬ ‫• ال�صوؤال‪ ،‬هل طلب مدرب منتخب ال�صباب الب�صا�ض‬ ‫اأم ل !‬ ‫• وه ��ل اعت ��ذر الأهلي (وهذا من حقه كما يدعي مدير‬ ‫اإدارة امنتخبات) !‬ ‫• اإن كان مدرب منتخب ال�صباب م ي�صتدع الب�صا�ض‬ ‫فهذه (كارثة) فنية !‬ ‫• فكيف ل ت�ص ��تدعي جما بحجم الب�صا�ض الذي تاألق‬ ‫اأمام الحاد وح�صل على جومية امباراة !‬ ‫• واإن كان ا�صتدعاه لكن الأهلي (رف�ض) فهذا يعني‬ ‫اأمرا اآخر !‬ ‫• يعني اأن اأي نادٍ يحق له العتذار (للمنتخب) بحجة‬ ‫احاجة اإليه ! ‪ ..‬وهذا حق م�صروع !‬ ‫• اأ�ص ��وق ه ��ذا وهن ��اك من ماأ الدنيا �ص ��جيجا با�ص ��م‬ ‫الوطنية مع الهال فقط !‬ ‫• ج ��رد اله ��ال من ثماني ��ة جوم ي بطولة اخليج ي‬ ‫‪ 98‬ب�صبب (مع�صكر للمنتخب) !‬ ‫• حينها م ن�صمعهم (يجعجعون) بالوطنية !‬ ‫• ي ‪88‬م‪ ،‬ح ��رم اله ��ال م ��ن ثماني ��ة م ��ن لعبي ��ه‬ ‫للم�صاركة ي نهائي اآ�صيوي فان�صحب الهال !‬ ‫• ي ‪2007‬م ح ��رم اله ��ال م ��ن ت�ص ��عة م ��ن لعبي ��ه‬ ‫اآ�صيويا !‬ ‫• وم ن�صمع (ردحا) على الوطنية !‬ ‫• ما الذي تغر ! ‪ ..‬نريد احقيقة فقط !‬ ‫• هل ا�صتدعى روجريو الإ�صباي الب�صا�ض اأم ل !‬ ‫• وهل مار�ض الأهلي حقه (كما يزعم مدير امنتخبات) !‬ ‫• �صاألوا الف�صّ ار عن (وطنيتهم) !‬ ‫•ا�ص ��تلقى على ظهره ثم كح وعط�ض و�ص ��هق وقال ي�صبه‬ ‫خوينا ( تف�صال ) !‬

‫ا�ستعاد الفريق الأول لكرة القدم ي نادي‬ ‫الفتح �سدارة دوري زين ال�سعودي للمحرفن‬ ‫بع ��د فوزه على �س ��يفه الوحدة بثلث ��ة اأهداف‬ ‫مقاب ��ل ه ��دف‪ ،‬ي اللق ��اء ال ��ذي جم ��ع بينهم ��ا‬ ‫م�س ��اء اأم� ��س اجمعة على ملع ��ب مدينة الأمر‬ ‫عبدالله بن جلوي ي الأح�س ��اء‪� ،‬سمن اجولة‬ ‫ال�‪ ،12‬و�س ��جل للفت ��ح حمدان احم ��دان‪ ،‬وبدر‬ ‫النخلي‪ ،‬والرازيلي اإلتون جوزية‪ ،‬فيما �سجل‬ ‫لفري ��ق الوحدة مدافع الفتح ب ��در النخلي خطاأً‬ ‫ي مرم ��اه‪ ،‬ورفع فريق الفتح ر�س ��يده اإى ‪26‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بفارق ثلث نقاط عن الهلل الذي تراجع‬ ‫اإى امركز الثاي‪ ،‬وبقي الوحدة على ر�س ��يده‬ ‫ال�سابق بنقطة واحدة ي امركز ال�‪ 14‬والأخر‪.‬‬ ‫وعل ��ى ملع ��ب الأم ��ر حم ��د ب ��ن فهد ي‬ ‫الدمام ارتقى الفريق الأول لكرة القدم ي نادي‬ ‫التف ��اق اإى امركز الرابع بف ��ارق الأهداف عن‬ ‫جران‪ ،‬بعد فوزه على �سيفه الرائد بهدف دون‬ ‫مقابل ليو�سف ال�س ��ام‪ ،‬ورفع الفريق التفاقي‬ ‫ر�س ��يده اإى ‪ 18‬نقط ��ة‪ ،‬بينم ��ا جم ��د ر�س ��يد‬ ‫الرائ ��د عند ‪ 14‬نقطة‪ ،‬ي امركز الثامن‪ ،‬وعلى‬ ‫ملعب نادي الأخدود ي جران حقق الفي�سلي‬ ‫مفاج� �اأة كب ��رة مثل ��ت بف ��وزه على م�س ��يفه‬ ‫جران بهدف دون مقابل‪� ،‬س ��جله الغيني نابي‬ ‫�سامواه‪ ،‬ورفع الفي�سلي ر�سيده اإى ‪ 10‬نقاط‪،‬‬ ‫ي امركز ال�‪.11‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫نادي «الرياض»‬

‫لعبو الفتح يعرون عن فرحتهم بهدف ال�صام ي مرمى الرائد (ت�صوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫مشاهدات من مباراة ااتفاق والرائد‬ ‫ اأثار حكم امباراة الدوي عبدالرحمن العمري‪ ،‬حفيظة الرائدين حن م يحت�سب ركلة جزاء بعد اأن لم�ست‬‫الكرة يد مدافع اتفاقي ي الدقيقة ‪.26‬‬ ‫ً‬ ‫خم�سة من الحتياطين لإجراء مارين الإحماء بن ال�سوطن‪.‬‬ ‫ طلب مدرب التفاق البولندي �سكورزا‬‫ بلغ عدد اح�سور اجماهري ‪ 640‬م�سجعا‪.‬‬‫ �ساندت اجماهر التفاقية احا�سرة فريقها بحما�س رغم قلة اح�سور‪.‬‬‫ اأ�سهر احكم بطاقتن �سفراوين للعبَن من الرائد ي الدقيقة ‪ 75‬و‪.88‬‬‫ احتفظ مدرب التفاق بتغيراته الفنية حتى اآخر ع�سر دقائق‪.‬‬‫‪ -‬احت�سب احكم اأربع دقائق «وقت بدل ال�سائع»‪.‬‬

‫الربيع يوقف قطار حطين‬ ‫والوطني يغرق في مياه الخليج‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫حق ��ق الربي ��ع مفاجاأة قوي ��ة بف ��وزه على حطن‬ ‫امت�سدر بهدفن دون مقابل‪� ،‬سجلهما مرزوق العتيبي‪،‬‬ ‫وعمر اجيزاي‪ ،‬وذلك �سمن مباريات اجولة ال�سابعة‬ ‫من دوري ركاء لأندية الدرجة الأوى‪.‬‬ ‫ووا�س ��ل �س ��دو�س نتائج ��ه الإيجابي ��ة وتع ��ادل‬ ‫مع القاد�س ��ية ‪� 1/1‬س ��جل للقاد�س ��ية طلل ال�س ��ماي‪،‬‬ ‫ول�سدو�س ماجد الدو�سري‪ ،‬وفاز الباطن على النه�سة‬ ‫به ��دف لعبه خالد دخي ��ل‪ ،‬وتخط ��ى الريا�س النجمة‬ ‫به ��دف حمد كداد‪ ،‬وغ ��رق الوطن ��ي ي مياه اخليج‬ ‫بخ�سارته (‪ ،)0-2‬بتوقيع خالد العبود وعلي ال�سعلة‪،‬‬ ‫وحقق الطائي فوز ثمينا خارج اأر�سه على م�ست�سيفه‬ ‫اأبه ��ا به ��دف لعب ��ه فه ��د ال�س ��قري‪ ،‬وعل ��ى ملعبه ي‬ ‫اجوف حوَل العروب ��ة تاأخره بهدف اإى فوز بثلثية‬ ‫على �سيفه احزم‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫النهائي‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪ – 1‬اأتاي �سيفا ‪ -‬مام‬ ‫‪ – 2‬من الأ�سماء اخم�سة (معكو�سة) – �سد (نخا�سم)‬ ‫‪ – 3‬معر (معكو�سة) – قائد مغوي قدم‬ ‫‪ – 4‬ام�سوِب (معكو�سة) ‪� -‬ساهده‬ ‫‪ – 5‬مدينة اأردنية‬ ‫‪ – 6‬مطربة لبنانية – نعم (بالإجليزية)‬ ‫‪� – 7‬سد (ن�سلح) – اإجابة نفي‬ ‫‪� – 8‬سحتها (معكو�سة) ‪ -‬للتوجع‬ ‫‪ – 9‬نقا�سي ‪ -‬اأ�س َعدَكم‬ ‫‪ – 10‬مدينة عراقية (معكو�سة)‬

‫مشاهدات من مبارة نجران والفيصلي‬ ‫ امت� �لأ مدرج الفريق النجراي باجماهر قبل ن�س ��ف‬‫�س ��اعة من امب ��اراة وا�س ��طر ع ��دد منهم للتح ��ول مدرج‬ ‫الفي�سلي‪.‬‬ ‫ اأ�سهر حكم مباراة جران والفي�سلي البطاقة ال�سفراء‬‫�ست مرات‪ ،‬بواقع ثلث لكل فريق‪.‬‬ ‫ اأدى تاأخ ��ر تركيب امدرجات امتنقل ��ة اإى وجود زحام‬‫�سديد ي امدرجات‪.‬‬ ‫‪ -‬ح�سر امباراة اأكر من األفي م�سجع‪.‬‬

‫الجولة السابعة من دوري ركاء‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫فرحة فتحاوية تكررت اأم�ض ثاث مرات ي مباراة الوحدة‬

‫(ال�صرق)‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬حجر كرم �سفاف اأخ�سر – اأحادث عن �سعور عاطفي‬ ‫‪ – 2‬كويتي رئي�س امجل�س الأومبي الآ�سيوي‬ ‫‪ – 3‬م�س ‪ -‬متع�س‬ ‫‪ – 4‬مت�سابهان – كنية منا�سل جنوب اإفريقي‬ ‫‪ – 5‬ي�سيح اجواد – حيوان �سخم‬ ‫‪� – 6‬سد (اأواخرها)‬ ‫‪ – 7‬تعب – �سرب طيور – �سد (ي�سر)‬ ‫‪ – 8‬مقاتل – هجم (معكو�سة)‬ ‫‪ – 9‬ماركة �سيارات اأمريكية فاخرة‬ ‫‪ – 10‬جمعوه – �ساركا بام�سروع‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ رحل الأمر في�صل بن عبدالله بن‬‫نا�صر الرئي�ض الذهبي لنادي (الريا�ض)‪.‬‬ ‫يجب اأن نحيي رج ��ا كان دخوله للو�صط‬ ‫الريا�ص ��ي ث ��م خروج ��ه من ��ه خالي ��ا م ��ن‬ ‫ال�صو�ص ��اء ح ��ت �ص ��عار «العم ��ل ي‬ ‫�ص ��مت»‪ .‬م يعرف عن في�ص ��ل بن عبدالله‬ ‫– كم ��ا اأتذك ��ر – الدخ ��ول ي حف ��ات‬ ‫التهات ��ر الإعام ��ي‪ ،‬اإما اأعط ��ى فريقه كل‬ ‫�صيء‪ ،‬ول اأعتقد اأنه اأخذ بقدر ما اأعطى‪.‬‬ ‫ اأعتق ��د اأن النقل ��ة احقيقي ��ة لنادي‬‫(الريا� ��ض) ح�ص ��لت ح ��ن م التعاق ��د مع‬ ‫ام ��درب الرازيلي القدي ��ر زوماريو الذي‬ ‫جل ��ب مع ��ه حرف ��ن متميزي ��ن كالظه ��ر‬ ‫الرازيلي امتميز كاوديو �صوزا‪.‬‬ ‫ الرئي�ض امحنك‪ ،‬وامدرب امحرم‪،‬‬‫والاع ��ب الأجنب ��ي اجي ��د‪ ،‬ان�ص ��موا اإى‬ ‫كوكب ��ة م ��ن الاعب ��ن امحلي ��ن امتميزين‬ ‫كامهاج ��م فهد احم ��دان‪ ،‬وامهاج ��م خالد‬ ‫ال�ص ��ويلم‪ ،‬ل نن�ص ��ى لع ��ب خ ��ط الو�ص ��ط‬ ‫نا�ص ��ر �صدو�ض ثم �صقيقه (الراحل) �صعد‬ ‫الدو�ص ��ري‪،‬كما اأ�ص ��يف الاعب ��ن اللذين‬ ‫برزا مع منتخبنا الوطني‪ :‬حور الرتكاز‬ ‫(طال اجرين) والظهر الأي�ص ��ر (يا�صر‬ ‫الطائف ��ي)‪ .‬فيم ��ا بع ��د ق ��دم (الريا� ��ض)‬ ‫مواهب جيدة م تنل حقها ب�ص ��بب ظروف‬ ‫النادي وظروف الكرة ال�صعودية‪ ،‬واأعني‬ ‫حديدا‪ :‬حم ��د القميزي واإبراهيم امفرج‪.‬‬ ‫اإبراهي ��م احلوة كان حار�ص ��ا عاديا‪ ،‬لكنه‬ ‫اأف�ص ��ل من اأغل ��ب حرا�ض الي ��وم‪ .‬مروك‬ ‫زاي ��د انطلق ي (الريا�ض) و�ص ��طع جمه‬ ‫ي (الحاد)‪.‬‬ ‫ بع ��د ابتع ��اد الرئي� ��ض الذهبي عن‬‫النادي الذي حمل م�ص� �وؤوليته منفردا‪ ،‬ثم‬ ‫رحي ��ل ام ��درب امتميز (زوماريو) و�ص ��ح‬ ‫امواه ��ب وع ��دم الدقة ي اختي ��ار الاعب‬ ‫الأجنب ��ي‪ ،‬كان ��ت النتيج ��ة الطبيعية هبوط‬ ‫(الريا�ض) اإى دوري امظاليم‪ .‬ق�ص ��ة هذا‬ ‫الن ��ادي نتذكره ��ا لتعت ��ر بع� ��ض الأندية‪،‬‬ ‫ولنرحم على الرئي� ��ض الذهبي الذي جاء‬ ‫بهدوء ثم غادر بهدوء!‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثل أردني‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫انخراط – حجج واأعذار – ع�س ��وي – نخبوي – اأجهزة – ا�س ��تخبارات –‬ ‫حلي – �س ��عبية – جماهرية – قوى – م�س ��تقبلية – الفرف�س ��ة – زجل – �سمر‬ ‫– برام ��ج حواري ��ة – وكال ��ة اأنباء ‪ -‬اإعلم مرئي – مثلت ‪ -‬مثقفن – ماجد‬ ‫بو�سليبي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬قصي خضر‬


‫فاش‬

‫وكرست مفهوم ُ‬ ‫العزلة‬ ‫ُ‬ ‫الصقاعي‪ :‬مواقع التواصل ااجتماعي عززت الفردانية السلبية ّ‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫اأبدى ال�ساعر والكاتب ُغرم الله ال�سقاعي ح ّفظه على و�سف‬ ‫امنابر الإنرنتيّة ب��(مواقع التوا�سل الجتماعي)‪ ,‬كونها اأحاطت‬ ‫امبدع ب�اأ��س��وار‪ ,‬وعزلته ي حيّز ماين اج ��دران‪ ,‬مو�سح ًا‬ ‫ل�«ال�سرق» اأن ما يُ�سمى مواقع التوا�سل الجتماعي ع��ززتْ‬ ‫الفردانية ال�سلبية‪ ,‬وم حقق حراك ًا جتمعي ًا اإيجابي ًا �سوى ي‬ ‫بع�ض مظاهر النفع العام ي امدن الكرى‪ ,‬لفت ًا اإى اأن مفهوم‬

‫الفردانية غدا ظاهرة لها وجود ي حياتنا الثقافية والجتماعية‪,‬‬ ‫علم ًا ب�اأن الإن�سان ي طبعه كائن اجتماعي‪ .‬وت�ساءل ما مدى‬ ‫اإدراكنا باإقرار عدد من امفكرين بحق الفرد ي العي�ض‪ ,‬وتاأكيدهم‬ ‫على اأ َل قيمة للفرد من غر اجماعة‪ ,‬كما اأن اجماعة بكل مقوماتها‬ ‫معني ٌة بخدمة الفرد‪ ,‬ويرى اأن الفردانية الإيجابية ت�سعى اإى‬ ‫حقيق ا�ستقالية ال�ف��رد وحريته وحمله م�سوؤولية اأفعاله‬ ‫واأقواله‪ ,‬واعتماده على نف�سه‪ ,‬وت�ساهم ب�سكل كبر ي ك�سف‬ ‫اموهوبن وامبدعن وامتميزين‪ ,‬واإظهار ما ميزهم‪ ,‬اإل اأنها‬

‫ي الواقع امعا�ض تعني مزيد ًا من الظلم والإق�ساء وامعار�سة‬ ‫وامخالفة لكل ما هو جمعي‪ ,‬وكل ما ينتج عن اأي �سلطة اجتماعية‪,‬‬ ‫اأو ثقافية‪ ,‬اأو �سيا�سية‪ ,‬واأ��س��اف اأن الفردانية لي�ست الذاتية‬ ‫(الرج�سية) التي يرى الفرد فيها اأنه مركز الكون‪ ,‬بل فردانية‬ ‫العجز عن حقيق ت��وازن اإن�ساي من خال التقنية وخارجها‪,‬‬ ‫فك َتاب مواقع التوا�سل فردانيون من خال ما اأنتجه العام من‬ ‫اأجهزة ذكية جعلت الكل يعي�ض منفرد ًا‪ ,‬ويغ ّرد وحيد ًا‪ ,‬دون رقابة‬ ‫ودون اهتمام بالآخرين‪ ,‬م�سر ًا اإى اأن الفردانية �سلوك لبيان‬

‫قدرتك الإبداعية وامهارية‪ ,‬وميزاتك و�سماتك الفارزة اختافك‬ ‫عن امجتمع الذي تعي�ض فيه‪ ,‬موؤكد ًا احرامه مبدعن ي عام‬ ‫رحب وجدوا فر�سة للح�سور والتميز ي ظل م�ساركاتهم التي‬ ‫ل تنفي اأح��د ًا ول ت�سعى اإى حاربة‪ ,‬اأو خالفة‪ ,‬اجماعة‪ ,‬مع‬ ‫حفظ حق الختاف‪ ,‬ولي�ض امخالفة للمعتقدات والعادات التي‬ ‫اتفق عليها اجميع‪ ,‬لفت ًا اإى خطر مواقع التوا�سل حن ُتك ّر�ض‬ ‫ال�سدام مع امجتمع‪ ,‬من خال ما يطرح من اآراء تعيدنا خطوات‬ ‫للوراء‪ ,‬ولأخاق الرجعية والتخلف الإن�ساي‪.‬‬

‫غرم الله ال�شقاعي‬

‫السبت ‪ 25‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 10‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )342‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫قالت إن الطبعة اأولى من روايتها مائة ألف نسخة‪ ..‬وإن الكاتبات السعوديات يدافعن عن أنفسهن‬

‫على الرصيف‬

‫أحام مستغانمي لـ |‪ُ :‬أع ِبر في «اأسود يليق بك» عن هواجسي كمواطنة عربية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫من «الأورا���ض»‪ .‬وبامنا�سبة‪� ,‬سيكون‬ ‫مع الرواية «‪ »CD‬عليه بع�ض اأغاي‬ ‫الراث الأورا�سي‪.‬‬

‫بداأت دار نوفل للطباعة والن�سر‪,‬‬ ‫اأم�ض اجمعة‪ ,‬توزيع رواي��ة الكاتبة‬ ‫اجزائرية اأحام م�ستغامي «الأ�سود‬ ‫يليق بك»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�ستغامي اإن�ه��ا طبعت‬ ‫مائة األف ن�سخة من روايتها‪ ,‬واتفقت‬ ‫مع «الدار» على يوم موحد لبدء توزيع‬ ‫الرواية ي جميع الدول العربية‪.‬‬ ‫واأك� � ��دت ان �ه��ا ع ��رت ف�ي�ه��ا عن‬ ‫هواج�سها كمواطنة عربية «لكن م اأكن‬ ‫اأق�سد اأبد ًا اأن اأكتب بالدرجة الأوى عن‬ ‫الربيع العربي»‪ .‬كما اأ�سارت اإى جراأة‬ ‫الكاتبات والروائيات ال�سعوديات‪:‬‬ ‫• حدثينا عن �شبب اختيار عنوان‬ ‫«الأ� �ش��ود يليق ب��ك»‪ ،‬فقد اعتدنا منك على‬ ‫العناوين والألوان الزاهية؟‬ ‫ ه��ي رواي� ��ة ت� ��روّج للبهجة‪,‬‬‫وح � ّر���ض ع�ل��ى اح �ي��اة‪ .‬وبالن�سبة‬ ‫للعنوان‪ ,‬اأع�ت�ق��د ب�اأن�ن��ي اأع�ل�ن��ت عنه‬ ‫حتى ي رواي��ة «فو�سى اح��وا���ض»‪.‬‬ ‫هو عك�ض ما توحي به اأنت‪ ,‬فالأ�سود‬ ‫دائم ًا يحمل �سده‪ ,‬وي�سمر عك�ض ما‬ ‫ي�سي به‪ ,‬والرواية تدافع عن احياة‬

‫قارئي ي�سبهني‬

‫• ه��ل هناك نية لرجمتها‪ ،‬اأو اأن‬ ‫تكون عم ًا �شينمائي ًا‪ ،‬اأو تليفزيوني ًا؟‬ ‫ اأعتقد اأن��ه عمل جاهز ليكون‬‫عم ًا �سينمائي ًا �سخم ًا‪ ,‬ول�ست مهتمة‬ ‫بالرجمة اإطاق ًا‪.‬‬ ‫اأن � ��ا اأك� �ت ��ب ل �ل �ق��ارئ ال �ع��رب��ي‪,‬‬ ‫ويكفيني جد ًا اأنني الأكر مقروئية‬ ‫ي ع�سرين دول��ة عربية‪ ,‬رما لأنني‬ ‫اأكتب لقارئ ي�سبهني‪.‬‬

‫الكتابة جازفة‬

‫غاف الرواية‬

‫ي الدرجة الأوى‪ ,‬واأعتقد اأنها رواية‬ ‫ال���س��اع��ة‪ ,‬وفيها ك��ل ق�سايا ال�ساعة‬ ‫التي يعي�سها ال�ع��ام العربي‪ ,‬وفيها‬ ‫تتمة للجانب ال�ت��اري�خ��ي وال �ث��وري‬ ‫اجزائري‪ ,‬رغم اأنني م اأ�س َع لتكون‬ ‫تتمة لتاريخ اج��زائ��ر‪ ,‬ولكن وجدت‬ ‫نف�سي من جديد متورطة ي اإكمال‬ ‫التاريخ اجزائري‪.‬‬

‫تراث الأورا�ض‬

‫قلت اإن فيها كل ق�شايا ال�شاعة‬ ‫• هل ِ‬ ‫التي يعي�شها العام العربي؟‬ ‫ اأق�سد اأن فيها خلطة‪ ,‬لكنها‬‫لي�ست مق�سودة‪ ,‬واإما فيها هواج�سي‬ ‫كمواطنة عربية‪ ,‬لكني م اأك��ن اأق�سد‬ ‫اأب ��د ًا اأن اأك�ت��ب ب��ال��درج��ة الأوى عن‬

‫قلت‬ ‫• ي�ق��ول ن��زار ق�ب��اي «ع�ن��دم��ا ُ‬ ‫ل�شديق ال�ع�م��ر �شهيل اإدري ����ض راأي ��ي ي‬ ‫الربيع العربي‪ ,‬لأن الكاتب يحتاج رواي��ة اأح��ام م�شتغامي ‪ -‬ذاك��رة اج�شد‬ ‫اإى م�سافة زمنية قبل اأن يكتب عن ‪ ،-‬قال ي‪ :‬ل ترفع �شوتك عالي ًا‪ ،‬لأن اأحام‬ ‫ف�شتجن‪..‬‬ ‫اأح��داث تاريخية‪ .‬وكما ذك��رت‪ ,‬فنحن اإذا �شمعت كامك اجميل عنها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ي قلب اح ��دث‪ ,‬وك��ل م��ا كتبته عن اأجبته‪ :‬دعها ُت ��ن‪..‬لأن الأع�م��ال الإبداعية‬ ‫اجزائر كنت اأحتاج اإى ع�سر �سنوات الكرى ل يكتبها اإل جانن»‪ .‬الآن‪ :‬كم بقي‬ ‫على الأق��ل لتت�سح روؤي�ت��ي ل��ه‪ ,‬ولكن لديكِ من العقل؟‬ ‫بام�سادفة وج��دت نف�سي ي داخ��ل‬ ‫ مازلت على و�سك التعقل‪ .‬ول‬‫اح��دث‪ ,‬هكذا لأن البطلة ي الرواية اأعتقد اأنني بلغت �سن الر�سد‪ .‬اأحتاج‬

‫اإى جنوي لأكتب‪ ,‬فالكتابة جازفة‪,‬‬ ‫ول �ه��ذا رم ��ا اآخ� ��ذ ك��ل ه ��ذا ال��وق��ت‪,‬‬ ‫واأراج��ع كل ما اأكتبه كل م��رة‪ ,‬لأنني‬ ‫اأخاف من مواجهة ال�سفحة‪ ,‬واأخاف‬ ‫من جنوي ال�سريع‪ ,‬وي هذه الرواية‬ ‫بالذات تذكرت كثر ًا نزار قباي‪ ,‬الذي‬ ‫ك��ان يقول ي‪« :‬عليك اأن تدافعي عن‬ ‫كل جملة تخافن منها»‪ .‬ل��ذا‪ ,‬وجدت‬ ‫اأن ثمة جُ م ًا كتبتها‪ ,‬واأنا نف�سي خفت‬ ‫منها‪ ,‬لكنني حافظت عليها‪ ,‬وهذا دليل‬ ‫على ج�ن��وي‪ ,‬ول��و كنت عاقلة لكنت‬ ‫تركتها‪.‬‬

‫ع�ست حرة‬

‫• م ��ا راأي � ��ك ي م���ش�ت��وى ج ��راأة‬ ‫الكاتبات ال�شعوديات؟‬ ‫ق � � ��راأت م ��ا ف �ي��ه ال �ك �ف��اي��ة من‬ ‫ن�سو�ض الأدي �ب��ات ال�سعوديات كي‬ ‫اأف �ه��م ج��راأت �ه��ن‪ .‬اإن �ه��ن ي��داف �ع��ن عن‬ ‫اأنف�سهن‪ .‬اأنا م اأع�ض الكبت‪ ,‬بل ع�ست‬ ‫ح��رة‪ ,‬وبالتاي لي�ض ل��دي الرغبة اأن‬ ‫اأواج��ه امجتمع‪ ,‬اأو اأ�سطدم معه‪ .‬اأنا‬ ‫خلقت ه�ك��ذا‪ ,‬وكنت اأك�ت��ب هكذا منذ‬ ‫�سغري‪ ,‬واأنا ل األومهن؛ لأن كتاباتهن‬ ‫ردة فعل‪ ,‬اأما اأنا فمتوازنة‪ ,‬وما عندي‬ ‫م�سكلة مع اأحد‪.‬‬

‫مراهقو الشهرة‬ ‫زكي الصدير‬

‫تاريخي ًا‪ّ ،‬‬ ‫لعل اأكثر ما يترجم حالة ال ّلهاث وراء (الدعاية) الإعامية للمنتج‬ ‫الأدبي بغ�ض النظر عن رداءته اأو جودته هي ق�شة ب�شار بن برد مع جرير حين‬ ‫هجوت جرير ًا واأنت بع ُد لم تبلغ الحلم؟ فقال "لو التفت لي جرير يو َمها‬ ‫ُ�شئل‪ ،‬لماذا َ‬ ‫لكنت اأ�شعر العرب!"‪ .‬من هنا يتب ّين الهو�ض (الدعائي) لدى بع�ض المبدعين‪ ،‬حتى‬ ‫ولو كان على ح�شاب "�شخ�شنته"‪ ،‬اأو الإيقاع بذاته‪ ،‬وذمها‪ ،‬والتقليل من �شاأنها‪،‬‬ ‫حين يذهب بمراهقة �شديدة باحث ًا ع ّمن يلتفت له‪ ،‬و ُيلفت النا�ض اإليه‪ ،‬ولتجربته عبر‬ ‫منبر اإعامي كبير‪ ،‬وكاأنه يقول "�ش ّبني‪ ،‬مو م�شكلة‪ ،‬المهم اأ�شتهر!"‬ ‫ولكن‪ ،‬م��اذا لو و�شعنا ت�شور ًا اآخ��ر للق�شة‪ ،‬وافتر�شنا ج��د ًل اأن جرير ًا‬ ‫حينها التفت اإلى ب�شار فع ًا‪ ،‬وقام بالر ّد عليه‪ ،‬وهجائه ب�شل�شلة نقائ�ض كما فعل‬ ‫مع اأ�شدقائه الأعداء‪ :‬الفرزدق والأخطل؟ كيف كان �شيوؤول الأمر �شاعتها؟ وهل‬ ‫�شي�شبح ب�شار (اأ�شعر) العرب كما تنباأ لنف�شه‪ ،‬اأم اأنه �شيكون فقط (اأ�شهر) العرب‬ ‫تتم�شح بقامة جرير العالية‪ ،‬ثم �شرعان ما �شتذروه الرياح كما‬ ‫لفترة زمنية ق�شيرة ّ‬ ‫ّ‬ ‫فعلت ب�شعراء كثيرين غيره‪ ،‬ولن ُيتذكر ب�شار اإل حين ُيذكر جرير؟‬ ‫باعتقادي‪ ،‬اأن ال�شمان الحقيقي لبقاء الن�ض وديمومته ل يخ�شع للدعاية‬ ‫الإعامية الموؤقتة التي يمار�شها ب�شل ّلية ‪-‬عادةً‪ -‬النقاد وال�شحف ّيون‪ ،‬بق�شد‪ ،‬اأو‬ ‫بدون ق�شد‪ ،‬حين ي�ش ّلطون اأ�شواءهم على من يحبون‪ ،‬ويهملون عداهم‪ .‬بقدر ما‬ ‫يتكئ على عمق المحتوى القادر على الثبات‪ ،‬والتم ّثل الدائم للحالت الإن�شانية‬ ‫دون ارتباطه بالدعايات الم�شحكة التي تفتر�ض غياب "القارئ النموذجي"‬ ‫الذكي كما ي�شميه اإمبرتو اإيكو‪ .‬لتبقي المحتوى الإب��داع��ي فارغ ًا في �شورة‬ ‫كاريكاتورية لمراهقي ال�شهرة ال�شريعة الذين ياحقون ال�شوء حتى ولو كان على‬ ‫ح�شاب كرامتهم!‬ ‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫القاسمي يزور جناح المملكة في معرض الشارقة الدولي للكتاب‬ ‫ال�سارقة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأع ��رب حاك ��م اإم ��ارة ال�سارق ��ة‪,‬‬ ‫الدكت ��ور �سلط ��ان القا�سم ��ي‪ ,‬ل ��دى‬ ‫زيارت ��ه جن ��اح امملك ��ة ي معر� ��ض‬ ‫ال�سارقة الدوي للكتاب‪ ,‬عن اإعجابه‬ ‫م ��ا ت�سمن ��ه م ��ن منا�س ��ط علمي ��ة‬ ‫وثقافي ��ة �ساهمت ي زي ��ادة تعريف‬ ‫ال ��زوار بال�سعب ال�سعودي‪ ,‬وثقافته‬ ‫العربي ��ة الأ�سيل ��ة‪ ,‬م�س ��ر ًا اإى‬ ‫ت�ساميم اجناح اجذابة‪ ,‬وال�سالون‬ ‫زيارة حاكم ال�شارقة للجناح ال�شعودي‬ ‫الثقاي الذي يدعم الأن�سطة الثقافية‬ ‫الذي ي�ستقطب كل يوم زوار ًا مناق�سة نظ ��ر ًا لاإقب ��ال الكبر عل ��ى اجناح‪,‬‬ ‫امتنوعة‪.‬‬ ‫كما عر �سف ��ر امملكة العربية ق�ساي ��ا وهم ��وم الكت ��اب الورق ��ي وانطاق� � ًا م ��ن التط ��ور الثق ��اي‬ ‫ال�سعودية ي دولة الإمارات العربية وم�ستقبل ��ه‪ ,‬وكذل ��ك ق�س ��م الكت ��ب والعلم ��ي وامع ��ري ال ��ذي ت�سه ��ده‬ ‫امتح ��دة‪ ,‬اإبراهي ��م الراهي ��م‪ ,‬ع ��ن العلمي ��ة امتنوع ��ة‪ ,‬وق�س ��م الطف ��ل‪ ,‬امملك ��ة‪ ,‬بدع ��م �سخي من ل ��دن خادم‬ ‫�س ��روره بالإقب ��ال الكب ��ر لل ��زوار‪ ,‬ومن ��ى اأن يك ��ون ح�س ��ور امملك ��ة احرم ��ن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫رج ��ا ًل ون�س ��اء واأطف ��ا ًل‪ ,‬على جناح ي امعر� ��ض ال ��دوي ك ��ل ع ��ام بهذا عبدالعزيز‪ ,‬و�سمو وي عهده الأمن‬ ‫امملك ��ة‪ ,‬والتوق ��ف عن ��د اأجنحت ��ه ام�ستوى من التنظيم والتقدم‪ ,‬حتى �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان‬ ‫امختلفة‪ ,‬وخا�سة ال�سالون الثقاي‪ ,‬ول ��و م تكن امملكة �سي ��ف ال�سرف‪ ,‬بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫وك ��ان الراهي ��م اأق ��ام م�س ��اء‬ ‫الأربع ��اء اما�س ��ي حف ��ل تك ��رم دعا‬ ‫اإلي ��ه ام�سارك ��ن ال�سعودي ��ن ي‬ ‫امعر� ��ض‪ ,‬بح�س ��ور نائ ��ب ال�سف ��ر‬ ‫الوزير امفو�ض بال�سفارة ال�سعودية‬ ‫ي الإم ��ارات عبدالرحم ��ن اخل ��ف‪,‬‬ ‫وقن�س ��ل ع ��ام امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة ي دب ��ي والإم ��ارات‬ ‫ال�سمالي ��ة عم ��اد م ��دي‪ ,‬واملح ��ق‬ ‫الثقاي د‪�.‬سالح ال�سحيباي‪ ,‬ومدير‬ ‫مكتب الدع ��وة بدب ��ي الدكتور عزيز‬ ‫العنزي‪ ,‬ومدير مكت ��ب �سركة �سابك‬ ‫عبدالعزي ��ز احبي ��ب‪ ,‬كم ��ا ح�س ��ره‬ ‫رئي�ض اح ��اد النا�سرين ال�سعودين‬ ‫حم ��د احم ��دان‪ ,‬ووكي ��ل جامع ��ة‬ ‫حائل د‪.‬عثمان العامر‪ ,‬و�سعادة اأمن‬ ‫ع ��ام جائ ��زة امل ��ك في�س ��ل اخرية‬ ‫د‪.‬عبدالل ��ه العثيمن‪ ,‬وم ��ا يزيد على‬ ‫خم�س ��ن �سخ�س� � ًا مثل ��ون اجهات‬ ‫احكومية ام�ساركة‪.‬‬

‫انطاقة جديدة لجائزة القطيف لإنجاز في نسختها الرابعة‬ ‫القطيف ‪ -‬علي العبندي‬ ‫اأفاد الأمن العام جائزة القطيف لاإجاز‪,‬‬ ‫امهند� ��ض عب ��درب ال�سهي ��د ال�سن ��ي‪ ,‬اأن اله ��دف‬ ‫م ��ن ام�سارك ��ة ي رك ��ن مهرج ��ان الدوخل ��ة هو‬ ‫اإر�س ��ال فك ��رة اجائ ��زة للجمه ��ور‪ ,‬وحفيزهم‬ ‫للر�س ��ح للن�سخة الرابع ��ة‪ ,‬مو�سح� � ًا اأن �سعار‬ ‫الن�سخة الرابعة هو «الن�سخة الرابعة‪ ..‬انطاقة‬ ‫جدي ��دة»‪ ,‬ويت�سمن ال�سعار فك ��رة التناف�ض لكل‬

‫جائزة مفتوح ًا للرجال والن�ساء دون تخ�سي�ض‬ ‫ي امجالت كافة‪ ,‬وباعتماد جالن فرعين لكل‬ ‫م ��ن امجالت الرئي�سية‪ ,‬ويت ��م اختيار امجالت‬ ‫الفرعي ��ة لكل ن�سخة من ن�سخ اجائزة‪ ,‬وتثبيت‬ ‫جائزة النا�سئ امنجز كجائزة رئي�سية‪ ,‬واعتماد‬ ‫جائزة «امنجز الدائم» لإبراز منجزي ومنجزات‬ ‫امحافظ ��ة الذين قدم ��وا اإج ��ازات مراكمة ي‬ ‫اإح ��دى ج ��الت اجائ ��زة الرئي�سي ��ة على مدى‬ ‫ال�سنوات الع�سر ال�سابقة‪.‬‬

‫م ��ن جهت ��ه‪ ,‬ذكر رئي� ��ض اللجن ��ة الإعامية‬ ‫للجائ ��زة علي اآل ث ��اي اأن الإعام �سريك لنا ي‬ ‫الإج ��از‪ ,‬ونحر�ض على تواجدهم الدائم معنا‪,‬‬ ‫ومتابع ��ة اأخبار اجائزة من اأجل اإي�سال ر�سالة‬ ‫اجائزة وتعريفها بامجتمع ب�سكل اأو�سع‪.‬‬ ‫ن�س ��ر اإى اأن الن�سخة الرابعة من اجائزة‬ ‫ب ��داأت ي ا�ستقبال طلب ��ات الر�سح منذ ‪ 15‬من‬ ‫ذي القع ��دة‪ ,‬و�ست�ستم ��ر ي ذل ��ك حت ��ى ‪ 12‬من‬ ‫�سفر امقبل‪.‬‬

‫لجنة برئاسة الكناني لمتابعة التحقيق‪ ..‬والحجيان‪:‬‬ ‫ا جديد بخصوص انتخابات أدبي الشرقية‬ ‫حائل‪ ,‬الدمام ‪ -‬بندر العمار‪,‬‬ ‫ال�سرق‬ ‫ق ��ال وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫والإع ��ام ل�سوؤون الثقاف ��ة‪ ,‬الدكتور‬ ‫نا�سر احجي ��ان‪ ,‬ل�«ال�سرق»‪ ,‬خال‬ ‫افتتاح ��ه ملتق ��ى ال�سم ��ال ام�سرحي‬ ‫للكوميديا بحائل‪ ,‬اإنه م يتحدد �سيء‬ ‫بخ�سو�ض نادي اأدبي ال�سرقية‪ ,‬واإن‬ ‫الإج ��راءات وامحاك ��م تاأخ ��ذ وقت� � ًا‬ ‫طوي ًا‪.‬‬

‫وبخ�سو� ��ض النتخاب ��ات ي‬ ‫الن ��ادي‪ ,‬اأك ��د اأن ��ه م يح ��دد �س ��يء‬ ‫اإى الآن‪ ,‬واأن العم ��ل ج ��ار ح ��ل كل‬ ‫ام�ساكل امتعلقة به‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�سرق» م ��ن م�سادر‬ ‫مطلعة اأن اللجن ��ة امكلفة بالتحقيق‬ ‫برئا�س ��ة مدير ع ��ام الأندي ��ة الأدبية‬ ‫عبدالل ��ه الكناي �ستعود اإى امنطقة‬ ‫ال�سرقية الي ��وم متابعة التحقيق مع‬ ‫جل�ض اإدارة نادي امنطقة ال�سرقية‬ ‫امقال‪.‬‬

‫احجيان خال ت�شريحه ل� «ال�شرق» م�شاء الثاثاء اما�شي‬

‫(ال�شرق)‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬25 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬10 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬342) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                                          jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                       

""             " "     " "                ""   "" ""                             ""

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻋﺬﺍﺏ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ‬ «‫ﻓﻲ »ﻗﺎﺕ‬ !‫ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺳﺎﺋﻖ‬ ‫ﺗﺤﺖ‬ !‫ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                               

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻌﺮﻑ‬ ‫ﻋﻦ ﺷﺆﻭﻥ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ؟‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



%14      14  5622    

        %43.2      %36.9     64 

  ���               902 14  169                    

‫ﻣﻮﻇﻔﻮ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑـ‬ ‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﺳﻴﺘﻌﺮﺿﻮﻥ ﻟﻠﻤﺴﺎﺀﻟﺔ‬

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬



                                                                                                                                                   hattlan@alsharq.net.sa

                                     

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ ﻭﻻﺩﺓ ﻓﺼﻞ ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺰﻋﺎﻕ‬              

‫ﺍﻟﻤﺜﻘﻒ‬ !«‫ﻭ»ﺍﻟﺸﺮﻫﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺃﻟﻒ ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ ﺷﻬﺮﻳ ﹰﺎ‬15 ‫ﺃﺭﻗﺎﻡ ﻭﺩﺭﺍﺳﺎﺕ »ﺗﻮﻳﺘﺮﻳﺔ« ﺗﺤﺼﺪ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

              

               

  

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬                    950    80                 

‫ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ »ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ﺍﻷﺑﻮﻇﺒﻴﺔ ﺍﻟﺴﻨﻴﻤﺎﺋﻴﺔ« ﻟﻠﺘﻤﺴﺎﺡ ﻳﺠﺬﺏ‬ ‫ﺃﺳﺒﻮﻉ ﻭﺍﺣﺪ‬ ‫ ﻣﺸﺎﻫﺪﺍ ﺧﻼﻝ‬278‫ ﺃﻟﻔﺎ ﻭ‬113 ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﻭ‬ ‫ﹴ‬     414 379 28  httpwwwyoutube  comwatch?vPN8lprxuuE8

                             

                 90         



  113          278 




صحيفة الشرق - العدد 342 - نسخة الدمام