Issuu on Google+

7

‫ ﺃﺷﻬﺮ ﻭﺃﻏﻠﺒﻬﻢ ﺷﺎﻫﺪﻭﺍ ﺃﻣﻬﺎﺗﻬﻢ ﻳﺤﺘﺮﻗﻦ‬3 ‫ ﻳﺘﻴﻤﺎﹰ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻋﻤﺮﻩ‬50 ‫ﻣﺄﺳﺎﺓ ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ ﺗﺨ ﱢﻠﻒ‬ 

Friday 24 Dhul-Hijjah1433

‫ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻟﻴﻦ‬ «‫ »ﻧﻘﺎﺏ‬:| ‫ﻟـ‬ «‫ﻭ»ﺍﻟﻤﺤ ﹶﺮﻡ‬ ‫ﺑﻨﺎﺗﻨﺎ ﹶ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﺎﺕ‬

8



14

:| ‫ﻃﺎﺭﻕ ﺍﻟﻬﺎﺷﻤﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻮﻣﻮﻥ ﺑﺎﻹﻋﺪﺍﻡ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻗﺎﺗﻠﻮﺍ‬ !‫ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﻓﻘﻂ‬ 

‫ ﺁﻻﻑ ﺭﻳﺎﻝ‬10 ‫ﻣﺪﺭﺱ ﻳﺘﺒﺮﻉ ﺑـ‬ ‫ﻹﺻﻼﺡ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﻣﻴﺎﻩ ﻣﺪﺭﺳﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ 6  ‫ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﺣﺎﺿﺮﺓ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺻﺤﺔ‬100 ‫ﻟـ‬ 6  ‫ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ‬

9

‫ ﻣﺜﻘﻔﻮﻧﺎ‬:‫ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺤﻨﺎﻛﻲ‬ ‫ﺍﻧﺸﻐﻠﻮﺍ ﺑﺎﻟﻤﻌﺎﺭﻙ‬ ‫ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻭﻧﺴﻮﺍ‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﻬﻢ ﻓﻲ‬   ‫ﺍﻟﺘﻨﻮﻳﺮ ﻭﺍﻹﺑﺪﺍﻉ‬

‫ﺟﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﺘﻴﻞ ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻭﻳﺪﻓﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻘﻴﻊ‬ 3

‫ ﻟﻴﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﺰﺓ‬،‫ ﺗﺮﻛﻲ ﺍﻟﺼﺎﻋﺪﻱ‬- ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬

:‫ﺑـــﻦ ﺗﻨﺒــــــــﺎﻙ‬ ‫ﻣــﺆﺳﺴـــــﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﺘﻤـــــﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ «‫»ﺷﻜﻠﻴﺔ‬ 23

‫ ﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﺒﻴﺸﻲ‬- ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﻫﺪﻑ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﻳﻄﻴﺢ ﺑﺎﻷﺧﻀﺮ‬ 20 ‫ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬- ‫ﻣﻦ ﻛﺄﺱ ﺁﺳﻴﺎ ﺍﻟﻔﺠﻴﺮﺓ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

9 November 2012 G.Issue No.341 First Year

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

«‫ ﺷﺮﻛﺔ ﺣﺠﺎﺝ ﺗﻄﺎﻟﺐ »ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬125 ‫ﺑﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻋﻦ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﺳﻔﺮﺍﺀ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬ 

125                                           4120

19/18

  

‫ ﻭﺍﻷﺯﻣﺔ ﻗﺎﺩﻣﺔ‬..‫ﻣﻮﺟﺔ ﻏﻼﺀ ﺗﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﻭﺍﺕ‬

%100                   15



                           

«‫ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ »ﻛﻨﻴﺴﺔ ﺟﺪﺓ‬:‫ﺑﺎﺣﺚ ﻓﺮﻧﺴﻲ‬                          18            23

       19                 1858   

‫ﺿﺒﻂ ﺃﺩﻭﻳﺔ ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺼﻼﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

                    

‫ﺍﻟﻌﻠﻮﻳﻮﻥ ﻳﻔ ﱢﺮﻏﻮﻥ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﻳﻔ ﱡﺮﻭﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ‬ 

                        %70                                    13

 ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ‬      “”    

‫ رﻏﻢ ﺗﻌﻬﺪات أوﺑﺎﻣﺎ ﺑﺈﻋﻄﺎء اﻟﺮوس اﳌﺰﻳﺪ‬:‫روﺳﻴﺎ‬ ،‫ﻣﻦ اﳌﺮوﻧﺔ ﺑﺸﺄن ﻗﻀﻴﺔ ﻣﴩوع اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺼﺎروﺧﻲ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻊ اﳌﺤﻠﻠﻮن أن ﺗﺒﻘﻰ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻣﺘﻮﺗﺮة ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳﺎتﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺣﻮل ﻣﺴﺄﻟﺔ ”ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن“ واﻟﴫاع ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ أوﺑﺎﻣﺎ‬

                                         2012                     4

‫ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺗﺮﻓﺾ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬

     ‫ ﻳﺒﻘﻰ‬:‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫إﺣﺘﻮاء‬ ‫ﺗﻮﺳﻊ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﻬﺪف‬  ‫اﻹﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة‬  ‫ﺑﻨﺎء ﻋﻼﻗﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻊ زﻋامء‬ ‫اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺤﻜﻤﻬﺎ‬  ‫ﺷﺨﺼﻴﺎت ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺘﻴﺎرات‬ ‫ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺑﺪأ‬،‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬

‫ ﺗﺤﺖ ﻗﻴﺎدة‬،‫ ﻣﻦ اﳌﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺴﺘﻤﺮ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﺼني‬:‫اﻟﺼني‬ ‫ اﻟﺬي‬،‫ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣرييك‬.‫ ﺧﻼل اﻟﻮﻻﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻷوﺑﺎﻣﺎ‬،‫ﳾ ﺟني ﺑﻴﻨﻎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻳﻮاﺟﻪ ﺿﻐﻮﻃﺎً ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻣريﻛﻴﺔ ﻟﻠﻮﻗﻮف ﰲ وﺟﻪ اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ ﻣﻦ اﳌﺮﺟﺢ أن ﻳﺮﻓﻊ ﺷﻜﺎوى أﺧﺮى ﺿﺪ اﻟﺼني ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‬،‫اﳌﺘﺰاﻳﺪة‬ “‫ﺑﻜني ﻫﻲ أﻳﻀﺎً ﺗﺸﻌﺮ ﺑﻘﻠﻖ ﻋﻤﻴﻖ إزاء ﺳﻴﺎﺳﺔ أوﺑﺎﻣﺎ ﺑﺸﺄن ”إﻋﺎدة ﺗﻮازن‬ ‫ ﺣﻴﺚ ﺗﻌﻤﻞ أﻣريﻛﺎ ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬،‫وﺟﻮد اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة ﰲ آﺳﻴﺎ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ واﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﳌﻨﻄﻘﺔ ﻻﺣﺘﻮاء‬ ‫ﻗﻮة اﻟﺼﻴﻨﻲ اﳌﺘﻨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ رﻏﻢ ﺗﻌﻬﺪات أوﺑﺎﻣﺎ ﺑﺈﻋﻄﺎء اﻟﺮوس اﳌﺰﻳﺪ‬:‫روﺳﻴﺎ‬ ،‫ﻣﻦ اﳌﺮوﻧﺔ ﺑﺸﺄن ﻗﻀﻴﺔ ﻣﴩوع اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺼﺎروﺧﻲ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻊ اﳌﺤﻠﻠﻮن أن ﺗﺒﻘﻰ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻣﺘﻮﺗﺮة ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺣﻮل ﻣﺴﺄﻟﺔ ”ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن“ واﻟﴫاع ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ‬ ‫ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ‬

‫ ﺃﻧﺖ‬..‫ﻳﺎ ﻋﻮﻟﻤﺔ‬ !‫ﻣﻦ ﻳﻼﻡ‬

10

‫ﻫﻴﺜﻢ ﻟﻨﺠﺎوي‬

10

11

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬

‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬

‫ﺍﻟﺮﻭﻫﻨﺠﻴﺎ‬ ‫ﺷﻌﺐ ﻳﻄﺮﺩ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻠﺪﻩ‬

..‫ﺭﻭﺳﻴﺎ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﺴﻴﺌﺔ‬

11

‫ﺻﻼح ﻋﺒﺪاﻟﺸﻜﻮر‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

  ‫ﻳﻌﺘﺰم أوﺑﺎﻣﺎ‬ :‫أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬  2014 ‫ﺳﺤﺐ اﻟﻘﻮات اﻷﻣريﻛﻴﺔ اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ ﺑﺤﻠﻮل‬ ‫اﳌﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ وﺗﺴﻠﻴﻢ‬2014 ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬   ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺪرﻳﺠﻲ ﻟﻠﻘﻮات اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﳌﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻧﻔﻮذ واﺷﻨﻄﻦ ﻳﱰاﺟﻊ ﰲ‬  ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻔﺎﺗﺮة ﺑني‬   ‫أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫ورﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﻨﻴﺎﻣني‬ ‫اﻟﺠﺪول اﻟﺰﻣﻨﻲ ﻟﻼﻧﺴﺤﺎب ﻗﺪ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻠﺨﻄﺮ أذا ﻣﺎ زاد ﻋﺪد ﻫﺠامت ”اﻷﺧﴬ‬    ” ‫ إﱃ‬ ‫إدى‬ ‫ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ‬ ‫اﻷﻃﻠﴘ ﻋﲆ ﻳﺪ ﺣﻠﻔﺎﺋﻬﻢ اﻷﻓﻐﺎن‬ ‫ﺷامل‬ ‫ﺣﻠﻒ‬ ‫ﻋﲆ اﻷزرق“ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺘﻞ أﻓﺮاد ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬  ‫ﺮار‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﺳﺘﻤ‬ ‫ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺗﺒﻘﻰ ﻣﺘﻮﺗﺮة‬:‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬   “ ‫اﻟﺴﻼم ﻣﻊ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴني‬ ‫اﻟﻘﻠﻖ اﻷﻣرييك ﺑﺸﺄن اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎين اﳌﺰﻋﻮم‬  ‫ﻟﻠﺠامﻋﺎت اﳌﺴﻠﺤﺔ واﻟﻐﻀﺐ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎين ﻣﻦ اﻟﴬﺑﺎت‬ ‫ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﺗﻔﺎق ﻣﻊ ﻃﻬﺮان ﻟﻮﻗﻒ‬:‫اﻳﺮان‬ ‫ﺑﻄﺎﺋﺮات ﻣﻦ دون ﻃﻴﺎر ﻋﲆ أراﺿﻴﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣريﻛﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي ﻋﲆ رأس ﻗﺎمئﺔ أوﻟﻮﻳﺎت أوﺑﺎﻣﺎ‬  ‫ﻣﻦ اﳌﺮﺟﺢ أن ﻳﺰﻳﺪ ﻓﻮز أوﺑﺎﻣﺎ ﻣﻦ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎين ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة‬  ‫ وﻟﻜﻦ إذا مل ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ‬،‫ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة ﻣﻊ اﻗﱰاب اﻧﺘﻬﺎء ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻳﺮان أﺷﺎرت إﱃ أﻧﻬﺎ ﻣﺴﺘﻌﺪة ﻻﺟﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﰲ‬ ‫ © إﱃ اﺗﻔﺎق ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ميﻜﻦ اﺳﺘﺒﻌﺎد ﴐﺑﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ أﻣريﻛﻴﺔ أو إﴎاﺋﻴﻠﺔ‬GRAPHIC NEWS ‫ ﺟﺘﻲ‬:‫اﻟﺼﻮر‬ ‫ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬          © GRAPHIC NEWS ‫ ﺟﺘﻲ‬:‫اﻟﺼﻮر‬

..‫ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻠﻜﻢ‬ !‫ﺇﻧﻬﺎ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬

8 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﻘﻤﻞ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺻﺒﺎﻩ‬

2 !‫ﻗﺼﻴﺪﺓ‬

‫ﻧﻮاة‬

     

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫»ﻋﻴﻦ ﺍﻟﺬﺋﺐ‬ !«‫ﻭ»ﺳﺎﺭﺓ ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻭﺍﺋﻞ ﺍﻟﻤﺴﻨﺪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺍﺧﺘﺮﺍﻕ ﺍﻟﻌﺰﻝ ﺑﺎﻟﻜﺮﺓ‬

 1             2                   3           4       ���     5                6                   albridi@alsharq.net.sa

           

8

                                                                                                                                      alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﺣﺜﻮﻥ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﻮﻥ ﻭﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﺘﺤﺪﻭﻥ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺷﻌﺐ ﻣﺮﺟﺎﻧﻴﺔ ﻣﻬﺪﺩﺓ ﺑﺎﻻﻧﻘﺮﺍﺽ‬                                        

                            DNA    ABC              



‫ﻣﺤﺠﺒﺔ ﻣﻦ ﺑﻨﻚ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻏﻀﺐ ﺑﻌﺪ ﺍﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﺳﻴﺪﺓ‬ ‫ﱠ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                      

‫ ﻓﻘﺘﻞ ﺧﻤﺴﺔ ﻭﺃﺻﺎﺏ ﺍﺛﻨﻴﻦ‬..‫ﺭﻓﻀﺖ ﻣﺒﺎﺩﻟﺘﻪ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬                   

                               

         

2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9

                  

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1821 6.587X151961       1985 1989 1.02004 2005


‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة هنأت ملك كمبوديا بذكرى ااستقال‬

‫نقل تعازي القيادة أسرتي الشهيدين الحمندي وآل منيع وأشاد بهما‬

‫خادم الحرمين الشريفين يبحث مع أوباما وزير الداخلية يوجه بتعيين زوجة الشهيد‬ ‫العاقات‬ ‫الثنائيةوا�سواأوضاع اإقليمية والدولية الحمندي معلمة في أقرب مدرسة لمنزلها‬ ‫الريا�س ‪-‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‪،‬‬ ‫اإبراهيم احازمي‬

‫هناأ خادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�ش ��عود رئي�س الوليات امتح ��دة الأمريكية الرئي�س ب ��اراك اأوباما‬ ‫منا�ش ��بة اإعادة انتخاب ��ه رئي�ش� � ًا للوليات امتح ��دة لولية ثانية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال ات�ش ��ال هاتفي اأم�س بن خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫والرئي� ��س اأوبام ��ا تن ��اول خال ��ه العاق ��ات الثنائية ب ��ن البلدين‬ ‫ال�ش ��ديقن وا�شتعر�شا جمل الأو�ش ��اع على ال�شاحتن الإقليمية‬ ‫والدولية‪ .‬من ناحية اأخرى‪ ،‬هناأت القيادة ملك ملكة كمبوديا املك‬ ‫نورودوم �شيهاموي بذكرى يوم ال�شتقال لباده‪ .‬فقد بعث خادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود برقية‬ ‫تهنئة للملك نورودوم �ش ��يهاموي اأعرب فيها با�ش ��مه وا�شم �شعب‬ ‫وحكومة امملكة العربية ال�ش ��عودية عن اأ�ش ��دق الته ��اي واأطيب‬ ‫التمنيات بال�شحة وال�شعادة له‪ ،‬واطراد التقدم والزدهار ل�شعبها‬ ‫ال�ش ��ديق‪ .‬كما بعث وي العهد نائب رئي� ��س جل�س الوزراء وزير‬ ‫الدفاع �شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫برقي ��ة تهنئة ملك ملك ��ة كمبوديا اأع ��رب فيها عن اأ�ش ��دق التهاي‬ ‫واأطيب التمنيات بال�شحة وال�شعادة ملك كمبوديا‪ ،‬واطراد التقدم‬ ‫والزدهار ل�شعبها ال�شديق‪.‬‬

‫وي العهد‬

‫القتل تعزير ًا لباكستاني عثر في أحشائه على كمية من الهيروين المخدر‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأ�ش ��درت وزارة الداخلي ��ة اأم� ��س بيان ًا ب�ش� �اأن‬ ‫تنفي ��ذ حكم القتل تعزير ًا ي مهرب باك�ش ��تاي عر‬ ‫باأح�ش ��ائه عل ��ى كمي ��ة م ��ن الهروين امخ ��در‪ ،‬وم‬ ‫القب�س عليه من قبل جمرك مطار املك خالد الدوي‬ ‫ل ��دى قدومه من خارج امملك ��ة‪ .‬وجاء ي البيان اأنه‬ ‫بف�ش ��ل من الله م القب� ��س على امدع ��و منور خان‬

‫مظفر قل‪ ،‬باك�ش ��تاي اجن�شية‪ ،‬عند قيامه بتهريب منطقة الريا�س‪ .‬وجاء ي البيان اأن وزارة الداخلية‬ ‫كمية م ��ن الهروين امخ ��در‪ ،‬واأ�ش ��فر التحقيق معه اإذ تعل ��ن ذل ��ك لتوؤكد للعم ��وم حر� ��س حكومة خادم‬ ‫عن اعرافه ما ن�ش ��ب اإلي ��ه‪ ،‬وباإحالته اإى امحكمة احرمن ال�شريفن على حاربة امخدرات باأنواعها‬ ‫العامة بالريا�س �ش ��در بحقه �ش ��ك �ش ��رعي يق�شي ما ت�ش ��ببه من اأ�شرار ج�ش ��يمة على الفرد وامجتمع‬ ‫بثبوت ما ن�ش ��ب اإليه واحكم بقتله تعزير ًا و�شدق واإيق ��اع اأ�ش ��د العقوب ��ات عل ��ى مرتكبيها م�ش ��تمدة‬ ‫احكم من حكمة ال�ش ��تئناف وم ��ن امحكمة العليا منهجها من �شرع الله القوم ‪،‬وهي حذر ي الوقت‬ ‫و�ش ��در اأمر �شام يق�شي باإنفاذ ما تقرر �شرع ًا بحقه‪ ،‬نف�ش ��ه كل م ��ن يقدم على ذل ��ك باأن العقاب ال�ش ��رعي‬ ‫وم تنفيذ حكم القتل ي اجاي اأم�س اخمي�س ي �شيكون م�شره ‪ ،‬والله الهادي اإى �شواء ال�شبيل‪.‬‬

‫اأك ��د وزي ��ر الداخلي ��ة �ش ��احب‬ ‫ال�ش ��مو املكي الأم ��ر حمد بن نايف‬ ‫بن عبدالعزيز حر�س القيادة الر�شيدة‬ ‫ومتابعتها الدائمة لكل ما يهم اأبناءها‬ ‫امواطنن من فيهم ذوو واأ�شر �شهداء‬ ‫الواج ��ب‪ .‬جاء ذل ��ك لدى قيام ��ه اأم�س‬ ‫بنقل تعازي وموا�شاة خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ش ��عود ووي عه ��ده الأم ��ن لذوي‬ ‫�ش ��هيدي الواج ��ب اجن ��دي اأول فه ��د‬ ‫بن ح�ش ��ن فه ��د احمن ��دي واجندي‬ ‫اأول حمد بن ح�ش ��ن عل ��ي منيع‪ ،‬من‬ ‫من�شوبي حر�س احدود‪ ،‬اللذين توفيا‬ ‫ي ��وم الإثنن اما�ش ��ي اأثن ��اء تاأديتهما‬ ‫عملهم ��ا ي دوري ��ة حر� ��س اح ��دود‬ ‫ي حافظة �شرورة منطقة جران‪.‬‬ ‫والتق ��ى الوزير ي مقر قي ��ادة حر�س‬ ‫احدود بجازان اأم�س بذوي �ش ��هيدي‬ ‫الواج ��ب حيث نقل لهم تعازي القيادة‬ ‫الر�ش ��يدة ي وف ��اة اجندي ��ن اللذين‬ ‫ا�شت�شهدا وهما يقدمان واجب الدفاع‬ ‫ع ��ن الدين ث ��م امليك والوط ��ن‪ ،‬معرب ًا‬ ‫عن �ش ��رف وفخر اجمي ��ع ما قاما به‬ ‫وما يقوم به رج ��ال الأمن ي ختلف‬ ‫القطاع ��ات م ��ن مه ��ام واأعم ��ال للدفاع‬

‫وزير الداخلية يقبل «رونق» ويحمل رحيق ابنتا ال�شهيد فهد احمندي‬

‫ع ��ن الوطن وحماي ��ة حدوده‪� .‬ش ��ائا‬ ‫الله تعاى اأن يتغمد �ش ��هيدي الواجب‬ ‫مغفرت ��ه ورحمت ��ه ويله ��م اأهلهم ��ا‬ ‫وذويهما ال�ش� وال�شلوان‪.‬‬ ‫من جانبهم ع� ذوو ال�ش ��هيدين‬ ‫ع ��ن �ش ��كرهم وتقديرهم ل ��ولة الأمر‬ ‫على م ��ا يولونه م ��ن رعاي ��ة واهتمام‬ ‫وم�ش ��اركة دائم ��ة للمواطن ��ن ي‬ ‫ختلف امواقف والظروف‪ ،‬ول�شموه‬ ‫على م�ش ��اركته وتعازيه لهم‪ ،‬موؤكدين‬

‫اأن اأبناءه ��م ودماءه ��م ف ��داء للوط ��ن‪،‬‬ ‫وجيء �ش ��موه لنقل تع ��ازي القيادة‬ ‫فخ ��ر واعتزاز لهم �ش ��ائلن الله تعاى‬ ‫األ ي ��ري اجمي ��ع اأي مك ��روه‪ .‬وق ��د‬ ‫غ ��ادر وزي ��ر الداخلي ��ة م�ش ��اء اأم� ��س‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان حي ��ث كان ي وداعه‬ ‫ل ��دى مغادرته مطار امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز بجازان وكيل اإمارة منطقة‬ ‫ج ��ازان الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن حمد‬ ‫ال�شويد ورئي�س حاكم امنطقة ال�شيخ‬

‫علي ب ��ن جدة منقري ووكي ��ل الإمارة‬ ‫ام�شاعد لل�ش� �وؤون الأمنية �شلطان بن‬ ‫اأحمد ال�ش ��ديري واأمن منطقة جازان‬ ‫امهند�س عبدالله بن حمد القري‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا اأو�ش ��حت زوج ��ة‬ ‫ال�ش ��هيد فهد احمندي ل� «ال�شرق»‪ ،‬اأن‬ ‫وزير الداخلية وج ��ه بتعيينها معلمة‬ ‫ي اأقرب مدر�ش ��ة من منزلها‪ .‬ورفعت‬ ‫�ش ��كرها للوزي ��ر عل ��ى ه ��ذه اللفت ��ة‬ ‫الإن�شانية غر ام�شتغربة منه‪.‬‬

‫وكاء وزارات داخلية «التعاون الخليجي» يبحثون اليوم‬ ‫وغد ًا ااتفاقية اأمنية وتقرير مكافحة المخدرات‬ ‫وتطوي ��ر التفاقي ��ة الأمني ��ة ب ��ن‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫دول جل� ��س التعاون ل ��دول اخليج‬ ‫يبح ��ث وكاء وزارات الداخلية العربي ��ة‪ ،‬والتقري ��ر ال�ش ��نوي مرك ��ز‬ ‫بدول جل�س التع ��اون لدول اخليج امعلومات اجنائية مكافحة امخدرات‬ ‫العربية اليوم وغد ًا م�ش ��روع حديث مجل� ��س التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج‬

‫العربية‪ ،‬وتو�ش ��يات اللجان الأمنية امجل� ��س‪ ،‬ال ��ذي يعق ��د ي الريا� ��س‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة وعدد ًا من امو�ش ��وعات اأواخر الأ�شبوع امقبل‪ .‬ويراأ�س وكيل‬ ‫امدرجة على جدول اأعمال اجتماعهم وزارة الداخلي ��ة الدكت ��ور اأحم ��د بن‬ ‫التح�ش ��ري لاجتم ��اع اح ��ادي حمد ال�ش ��ام الجتماع التح�شري‬ ‫والثاث ��ن ل ��وزراء الداخلي ��ة ب ��دول الذي يعقد ي الريا�س‪.‬‬

‫الشرطة عثرت على سيارته في شارع بعيد عن موقع الحادث‬

‫أسرة القتيل العمري‪ :‬جثمانه يصل فجر‬ ‫اليوم إلى المدينة وسيدفن في بقيع الغرقد‬

‫�ش ��لطان العم ��ري واأبلغ ��ت‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي‬ ‫ال�ش ��فارة ال�ش ��عودية بوفاته‬ ‫ال�شاعدي‪ ،‬لينا اأبوعزة‬ ‫التي بدورها اأبلغت اأ�شرته‪.‬‬ ‫ومكن ��ت ال�ش ��رطة اأم� ��س‬ ‫ي�شل فجر اليوم اجمعة‬ ‫الأول من العثور على �شيارة‬ ‫جثم ��ان امبتعث ال�ش ��عودي‬ ‫القتيل وهي من نوع تويوتا‬ ‫القتي ��ل �ش ��لطان العم ��ري‪،‬‬ ‫اأفالون مودي ��ل ‪ 2000‬حيث‬ ‫(‪ 30‬عام ًا)‪ ،‬اإى مطار الأمر‬ ‫وج ��دت متوقف ��ة ي �ش ��ارع‬ ‫حمد بن عبدالعزيز بامدينة‬ ‫بعي ��د ع ��ن موق ��ع اح ��ادث‬ ‫امن ��ورة ال ��دوي عل ��ى م ��ن‬ ‫وقام ��ت ال�ش ��رطة برف ��ع‬ ‫رحل ��ة للخطوط ال�ش ��عودية‬ ‫الب�شمات والأدلة اموجودة‬ ‫قادم ��ة م ��ن اأ�ش ��راليا‪ ،‬ومن‬ ‫القتيل �شلطان العمري‬ ‫ي اموقع والتحقيق فيها‪.‬‬ ‫امتوقع اأن ي�شلى عليه عقب‬ ‫وع � ر��ت اأ�ش ��رة القتي ��ل ل � � «ال�ش ��رق» عن‬ ‫ظه ��ر الي ��وم ي ام�ش ��جد النب ��وي ويدفن ي‬ ‫بقيع الغرقد‪ .‬وكانت ال�ش ��فارة ال�ش ��عودية ي حزنه ��ا ال�ش ��ديد لفق ��ده‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأنه ��ا‬ ‫اأ�شراليا اأبلغت اأ�شرة القتيل العمري بالعثور �شتتابع الق�شية التي مازال الغمو�س يكتنفها‬ ‫على جثته ي غابة مدينة اأو�ش ��تنفيل بولية خ�شو�شا اأن «�ش ��لطان» م يح�شر اإى امملكة‬ ‫كوينزلن ��د ي اأ�ش ��راليا قب ��ل عدت اأ�ش ��ابيع منذ اأربع �ش ��نوات‪ ،‬وكان يرف�س العودة‪ ،‬وم‬ ‫متفحم ��ة ي موق ��ع تعر� ��س للح ��رق بالكامل ت�شاهده اأ�شرته طوال هذه امدة‪ .‬وكان القتيل‬ ‫وم التع ��رف علي اجثة عن طريق ‪ .DNA‬قد غ ��ادر ال�ش ��عودية منذ ثماي �ش ��نوات بعد‬ ‫وكانت ال�شرطة الأ�شرالية عرت على اجثة ح�ش ��وله على الثانوية العامة مبتعث ًا من قبل‬ ‫بع ��د تكثيف البحث‪ ،‬حيث تب ��ن اأنها للمفقود الدولة ي تخ�ش�س الإدارة‪.‬‬

‫«اإنتربول» تكرم‬ ‫جامعة نايف‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫كرم ��ت امنظم ��ة الدولية لل�ش ��رطة اجنائية‬ ‫«الإنربول»‪ ،‬رئي�س جامعة نايف العربية للعلوم‬ ‫الأمني ��ة الدكت ��ور عبدالعزي ��ز بن �ش ��قر الغامدي‬ ‫تقدي� �رًا لل ��دور الفاع ��ل واممي ��ز ال ��ذي تق ��وم ب ��ه‬ ‫اجامعة ي ن�ش ��ر ثقافة الأمن مفهومه ال�ش ��امل‬ ‫وتنمي ��ة اح� ��س الأمني وم ��ا تقدمه م ��ن خدمات‬ ‫علمي ��ة وتدريبي ��ة ‪ ،‬وللتع ��اون امثمر م ��ع منظمة‬ ‫الإنرب ��ول وبراجه ��ا امختلف ��ة‪ .‬ج ��اء ذلك خال‬ ‫حفل افتت ��اح الدورة ‪ 81‬للجمعي ��ة العامة منظمة‬ ‫«الإنربول» الت ��ي عقدت ي اإيطاليا خال الفرة‬ ‫م ��ن ‪ 5‬اإى ‪ 8‬نوفم� اح ��اي‪ .‬ونوه مدي ��ر اإدارة‬ ‫بناء القدرات والتدريب مجمع الإنربول العامي‬ ‫لابتكار ديل �ش ��اهن خال احفل بجهود جامعة‬ ‫نايف العربية للعل ��وم الأمنية العلمية امقدرة ي‬ ‫دع ��م اأن�ش ��طة الإنرب ��ول وبراجه ��ا وي تنفيذ‬ ‫الأن�شطة ام�شركة التي نفذتها اجامعة بالتعاون‬ ‫مع امنظمة �ش ��واء ي مقر اجامع ��ة اأو ي الدول‬ ‫العربية اأو الأجنبية‪ .‬ح�ش ��ر ال ��دورة مثلو ‪190‬‬ ‫دول ��ة‪ ،‬ومائ ��ة وزي ��ر داخلي ��ة‪ ،‬وعدد م ��ن مديري‬ ‫الأمن العام ي الدول ام�شاركة‪ ،‬ورئي�س منظمة «‬ ‫الإنربول « كوبول هوي‪ ،‬والأمن العام للمنظمة‬ ‫رونالد ك‪.‬نوبل ‪ ،‬وعدد من امنظمات الدولية‪.‬‬

‫الأمر حمد بن نايف يتحدث مع والد ال�شهيد حمد بن ح�شن علي منيع‬

‫‪ ..‬ويتحدث مع والد ال�شهيد فهد احمندي‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد ال�شبعي)‬

‫قاضي لـ |‪ :‬منع تفويج الحجاج إلى المطار ما لم‬ ‫تظهر رحاتهم على «سيرفرات» وشاشات الوزارة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫ك�ش ��ف وكيل وزارة اح ��ج امتحدث الر�ش ��مي‬ ‫ح ��ام قا�ش ��ي ل�«ال�ش ��رق» ع ��ن تنفي ��ذ اأك ��ر من ‪17‬‬ ‫األ ��ف جول ��ة رقابية عل ��ى امواقع واجه ��ات التابعة‬ ‫ل ��وزارة اح ��ج ي مكة امكرمة وام�ش ��اعر امقد�ش ��ة‬ ‫من ��ذ بدء امو�ش ��م وحت ��ى اأم� ��س‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن هذه‬ ‫اج ��ولت ت�ش ��فر عن تقاري ��ر ترف ��ع اإى وزير احج‬ ‫الدكتور بندر حجار الذي يناق�ش ��ها وي�شدر ب�شاأنها‬ ‫التو�شيات‪ .‬واأ�شار قا�ش ��ي اإى تكثيف الرقابة على‬

‫ال�ام ��ج امتعلق ��ة بتفوي ��ج احج ��اج خ ��ال الفرة‬ ‫احالي ��ة‪ ،‬لفت ��ا اإى مغ ��ادرة ‪ 700‬األ ��ف من احجاج‬ ‫اإى بلدانهم فما تبق ��ي حواى امليون حاج موزعن‬ ‫ما بن مك ��ة وامدينة‪ .‬واأكد اأن الوزارة تتابع تفويج‬ ‫العدد امتبقي من احجاج‪ ،‬واأنها اأ�شدرت تعليماتها‬ ‫موؤ�ش�ش ��ات الطوافة بعدم اإر�شال احجاج اإى مطار‬ ‫املك عبدالعزيز ما م تظهر رحاتهم على «�شرفرات»‬ ‫و�شا�ش ��ات ال ��وزارة‪ ،‬منع� � ًا حدوث ح ��الت انتظار‬ ‫تره ��ق احجاج‪ .‬واأو�ش ��ح قا�ش ��ي اأن التقييم مثل‬ ‫احلقة الأخرة م ��ن كل برنامج من برامج الوزارة‪،‬‬

‫مو�ش ��ح ًا اأن الوزارة تعمد ي نهاية كل مو�ش ��م اإى‬ ‫تقيي ��م جميع براجها اخدمية والت�ش ��غيلية‪ ،‬وهذا‬ ‫التقيي ��م ي�ش ��ري على جمي ��ع اجهات التي ت�ش ��رف‬ ‫عليها وزارة احج �ش ��واء كانت موؤ�ش�ش ��ات طوافة‪،‬‬ ‫اأو �ش ��ركات نقل‪ ،‬اأو �ش ��ركات حج ��اج الداخل‪ .‬واأفاد‬ ‫قا�ش ��ي باأن الوزي ��ر بندر حجار حر� ��س على اتباع‬ ‫منهجية التقييم حتى يتم تعزيز امكت�شبات‪ ،‬وتاي‬ ‫الأخطاء واماحظات ي امو�ش ��م امقبل‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫تكرم امتميزين‪ ،‬واإ�شعال امناف�شة ي عملية تقدم‬ ‫اخدمات بن اجهات ام�شاركة ي احج‪.‬‬

‫حجاج فلسطين‪ :‬المملكة قدمت خدمات وتسهيات ضخمة لضيوف الرحمن‬ ‫خان يون�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأ�ش ��اد ع ��دد م ��ن احج ��اج‬ ‫الفل�شطينين بجهود خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ش ��عود ي خدمة حجاج بيت الله‬ ‫وع�وا‬ ‫احرام والأماكن امقد�ش ��ة‪ .‬ر‬ ‫ي ت�ش ��ريحات ع ��ن ر�ش ��اهم م ��ا‬ ‫قدمته امملكة العربية ال�شعودية من‬ ‫خدم ��ات وت�ش ��هيات ل�ش ��يوف بيت‬ ‫الل ��ه اح ��رام م ��ن خ ��ال الإجازات‬

‫التو�شعات الكبرة‬ ‫ال�شخمة واأعمال ِ‬ ‫الت ��ي اأجزتها امملك ��ة ي احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن والأماك ��ن امقد�ش ��ة‪ ،‬ك ��ي‬ ‫يتمك ��ن �ش ��يوف الرحمن م ��ن تاأدية‬ ‫فري�ش ��ة حجه ��م بي�ش ��ر و�ش ��هولة‬ ‫من ��ذ و�ش ��ولهم وحتى عودته ��م اإى‬ ‫بلدانهم‪.‬‬ ‫ودعت احاجر ة م ��رم اأبوعلي‪،‬‬ ‫م ��ن �ش ��كان قط ��اع غ ��زة‪ ،‬الل ��ه ‪-‬ع ��ز‬ ‫وج ��ل‪ -‬اأن يحف ��ظ خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ش ��ريفن وحكومت ��ه وال�ش ��عب‬

‫ال�ش ��عودي م ��ا قدموه من ت�ش ��هيات‬ ‫خدم ��ة حج ��اج بي ��ت الله اح ��رام‪.‬‬ ‫وع�ت عن �ش ��عادتها ور�ش ��اها عن‬ ‫ر‬ ‫م�شتوى اخدمات التي قدتها امملكة‬ ‫للحجاج‪ ،‬وقالت اإنهم فع ًا ي�شتحقون‬ ‫كل الح ��رام والتقدي ��ر‪ ،‬واإن الل ��ه‬ ‫ر‬ ‫�شخرهم لهذا البلد الأمن‪ ،‬وهم فع ًا‬ ‫وبكل �ش ��دق ي�ش ��تحقون اأن يكونوا‬ ‫هم الأمناء على هذا البلد الأمن‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬توج ��ه اح ��اج خلي ��ل‬ ‫اأبواإ�ش ��ماعيل‪ ،‬من �شكان قطاع غزة‪،‬‬

‫بالإناب ��ة ع ��ن كل حج ��اج فل�ش ��طن‪،‬‬ ‫بال�ش ��كر والثن ��اء خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ش ��ريفن واحكوم ��ة ال�ش ��عودية‬ ‫وال�ش ��عب ال�ش ��عودي الكرم على ما‬ ‫قدموه من �ش ��يافة وكرم وت�شهيات‬ ‫حج ��اج بي ��ت الله اح ��رام‪ ،‬م�ش ��يد ًا‬ ‫باجه ��ود الكبرة التي وُ�ش ��عت ي‬ ‫خدمة احجاج من اأمن واأمان وطرق‬ ‫وخدم ��ات عل ��ى الأر�س‪ ،‬م ��ا كان لها‬ ‫الأث ��ر الكب ��ر ي تي�ش ��ر وت�ش ��هيل‬ ‫احج‪.‬‬




                                                             

                                                                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻷﺩﻭﻳﺔ ﻓﻲ »ﺻﺤﺔ« ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺗﺪﺍﻋﻴﺎﺗﻬﺎ‬

‫ﻣﻔﺘﺸﻮ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻳﻀﺒﻄﻮﻥ ﺃﺩﻭﻳﺔ ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺼﻼﺣﻴﺔ ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬                 2012           57     969               6   



4

‫ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺤﻤﻼﺕ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﻬﻢ ﻋﻦ ﺩﻓﻊ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻗﻴﻤﺔ ﺗﺬﺍﻛﺮ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬

«‫ ﺷﺮﻛﺔ ﺗﻮﻛﹼﻞ ﻣﺤﺎﻣﻴﻴﻦ ﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ »ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬125 ‫ﺑﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻋﻦ ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬ 



                                                                     

‫ ﺃﻟﻒ ﺣﺎﺝ‬77 ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﻄﻮﻓﻲ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻭﺩﻋﺖ‬

‫ ﺑﻌﺾ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺗﺄﺧﺮﺕ ﻓﻲ ﻧﻘﻞ‬:‫ﺃﺑﺎ ﺍﻟﻌﺮﻱ‬ ‫ﻭﺃﻣﻨﺖ ﻟﻬﻢ ﺍﻹﻋﺎﺷﺔ‬ ‫ﺣﺠﺎﺟﻬﺎ ﻷﺳﺒﺎﺏ ﻓﻨﻴﺔ ﻭﺟﻮﻳﺔ ﱠ‬                              77                       190           47                                                                17         60 15                     4900      2014                          

                                                      



120       250         

                             

    125                                                                ���     120            

‫ﻛﺴﺮة ﺣﺐ‬

‫ﻓﺮﻁ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻫﻞ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻪ؟‬ ‫إﻟﻬﺎم اﻟﺠﻌﻔﺮ‬

                                   ADHD                                                                                        ealjafar@alsharq.net.sa

‫ﻳﻌﺪ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﹼ‬

‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺒﺪﺃ ﻏﺪ ﹰﺍ ﺗﻄﺒﻴﻖ »ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ« ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬           5                               65                                                                  

‫ﻣﺎﺋﺔ ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻱ ﻟﻠﻨﺪﻭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻥ‬                                                  

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻳﻜ ﱢﺮﻡ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﺸﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻟﻤﺰﺍﻳﻴﻦ ﺍﻹﺑﻞ‬



                                               

                                              

                                                                   

‫»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ« ﺗﺘﻔﻘﺪ ﺟﻬﺎﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ﻭﺗﻌﺘﺰﻡ ﺭﻓﻊ ﻣﻼﺣﻈﺎﺕ ﻋﻨﻬﺎ‬

                                   





                         ‹‹ ›                 

                             

                                                                                              


‫العطيشان‪:‬‬ ‫جهوده‬ ‫السابقة تشهد‬ ‫له وهو أهل‬ ‫لهذا المنصب‬

‫حفر الباطن ‪ -‬اأحمد الد�شن‬ ‫رفع حافظ حفر الباطن عبدامح�ش ��ن‬ ‫العطي�شان‪ ،‬اأ�شمى اآيات التهاي والتريكات‬ ‫ل�شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد بن نايف‬ ‫اآل �شعود‪ ،‬على الثقة ال�شامية بتعيينه وزير ًا‬ ‫للداخلية‪ ،‬داعي ًا الل ��ه باأن يعينه ويوفقه ي‬ ‫عمل ��ه‪ .‬وذكر اأن جهوده ال�ش ��ابقة ت�ش ��هد له‬ ‫وهو اأهل لهذا امن�ش ��ب‪ .‬كما قدّم العطي�شان‬ ‫�ش ��كره ل�ش ��مو الأمر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ش ��عود على جهوده خال �شنوات عمله‪،‬‬ ‫وت�شحياته ي �شبيل هذا الوطن‪.‬‬

‫عبدامح�صن العطي�صان‬

‫اللواء‬ ‫الجميل‪:‬‬ ‫رجل يحمل‬ ‫في شخصيته‬ ‫التفوق اأمني‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫اللواء عبدالله اجميل‬

‫اأكد مدير اإدارة مكافحة امخدرات ي امنطقة ال�شرقية اللواء‬ ‫عبدالله اجميل ل�»ال�شرق» اأم�س‪ ،‬اأن اختيار �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر حمد ب ��ن نايف ب ��ن عبدالعزيز وزي ��ر ًا للداخلي ��ة‪ ،‬يوؤكد‬ ‫حر�س قيادتنا احكيمة على كل ما يخدم الوطن وامواطن‪ ،‬واإننا‬ ‫اإذ نبارك له ونهنئه على هذه الثقة‪ ،‬نتمنى له التوفيق ي مهمته‪،‬‬ ‫فه ��و رجل يحم ��ل ي �شخ�ش ��يته ال�ش ��جاعة واحنك ��ة والتفوق‬ ‫الأمني‪ ،‬كما اأنه رجل الأمن الذي ا�شتطاع حقيق التطور لاأجهزة‬ ‫الأمني ��ة من خال متابعته واإ�ش ��رافه ام�ش ��تمر عل ��ى كل ما يحقق‬ ‫النجاح م�ش ��رة الأمن ي وطننا الغاي‪ ،‬ونهنئ اأنف�شنا والوطن‬ ‫بهذا القرار‪ ،‬ونبارك لوزير الداخلية وندعو له بالتوفيق‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫العميد الشنبري‪ :‬نجاح‬ ‫اأمير محمد بن نايف‬ ‫أمر متوقع‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫اأكد مدي ��ر مرور امنطقة ال�ش ��رقية العمي ��د عبدالرحمن‬ ‫حم ��د ال�ش ��نري‪ ،‬اأن جاح ��ات الأمر حمد ب ��ن نايف ي‬ ‫مكافحة الإرهاب وا�ش ��تتباب الأمن هي امتداد جهود الأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز ‪ -‬رحمه الله‪ -‬ومن مدر�ش ��ته‪ ،‬وهو رجل‬ ‫خب ��ر ي وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬ويح�ش ��ب له اأنه ع� � ّراب مكافحة‬ ‫الإره ��اب‪ ،‬ودوره كب ��ر ي وزارة الداخلي ��ة ي مكافح ��ة‬ ‫الأعمال الإرهابي ��ة‪ ،‬وقربه من النواحي الأمنية له دور كبر‬ ‫ي ذل ��ك‪ ،‬وم ��ن الأمور التي ح�ش ��ب لاأمر حم ��د قربه من‬ ‫احدث دائم ًا‪ ،‬فهو دائما ما يكون ي مكان احدث‪ ،‬واأول مَن‬ ‫يقوم بزيارة ام�ش ��ابن‪ ،‬ويتعامل مع احدث ي موقعه‪ ،‬فا‬ ‫ينتظر و�شول التقارير عن الأحداث بل يقوم بامبادرة بزيارة‬ ‫موقع احدث‪ ،‬اإ�شافة اإى النجاحات الكثرة التي ح�شب له‬ ‫ل �شيما ي موا�شم احج‪ ،‬وتب ّني بع�س ام�شروعات الكبرة‬ ‫مثل م�شروع الر�شد الآي‪ ،‬وكل هذه الأمور تعطي موؤ�شرات‬ ‫على ج ��اح الأمر حمد بن نايف ي وزارة الداخلية‪ ،‬وهو‬ ‫ل �شك اأمر متوقع‪ ،‬خا�شة معرفته بخفايا الأعمال الأمنية ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وهو خ ��ر من يعمل ي امجال الأمن ��ي‪ ،‬كون الأمن‬ ‫هو اأ�شا�س احياة‪ ،‬واإذا وُجد الأمن وُجد التطور القت�شادي‬ ‫والتنمية الجتماعية‪ ،‬فهو يع ّد �شمام اأمان وداعم ًا له‪ ،‬كما اأنه‬ ‫داع ��م ومتابع جميع القطاعات الأمني ��ة الأخرى مثل الدفاع‬ ‫ام ��دي‪ ،‬وعند ح ��دوث الكوارث مث ��ل الأمط ��ار اأو احوادث‬ ‫الكب ��رة‪ ،‬فه ��و اأول م ��ن يب ��ادر اإى متابع ��ة تل ��ك الأح ��داث‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى متابعت ��ه بع� ��س املفات اخارجي ��ة مثل ملف‬ ‫ام�شاجن ال�شعودين ي اخارج‪ ،‬وعلى راأ�شهم ام�شجونون‬ ‫ي العراق‪ ،‬وكل ذلك موؤ�ش ��رات عل ��ى جاح الأمر حمد بن‬ ‫نايف ي مهمته اجديدة‪.‬‬

‫مدير شرطة اأحساء‪ :‬الرجل المناسب في المكان المناسب‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫اأكد مدير �شرطة حافظة الأح�شاء‬ ‫الل ��واء عبدالله بن حم ��د القحطاي‪،‬‬ ‫اأن تعي ��ن الأم ��ر حمد ب ��ن نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز وزي ��ر ًا للداخلية م ��ن قِبل‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‪ ،‬قرار �شائب‬ ‫وي مكانه‪ ،‬مبيّن ًا اأنه الرجل امنا�ش ��ب��� ‫ي امكان امنا�ش ��ب‪ ،‬وخر خلف خر‬ ‫�شلف‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأنه �شخ�شية غنية عن‬

‫التعريف‪ ،‬فهو ي�ش ��ر عل ��ى نهج والده‬ ‫امغفور له الأم ��ر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫رحم ��ه الله‪ -‬وهو يعم ��ل ليل نهار من‬‫اأج ��ل وطنن ��ا الغ ��اي واحف ��اظ عل ��ى‬ ‫اأمن ��ه‪ ،‬كما اأنه يحارب الإرهاب ب�ش ��تى‬ ‫اأ�ش ��كاله‪ ،‬و�ش� �األ الله العل ��ي القدير اأن‬ ‫يوفق ��ه ي مهام ��ه اجدي ��دة الت ��ي هو‬ ‫قادر على قيادتها ي الطريق ال�شحيح‬ ‫وال�شليم نظر ًا خرته ودرايته التامة‬ ‫بكل الأمور‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد م�شاعد مدير �شرطة‬

‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأف ��اد ال�ش ��يخ حم ��د اجراي‬ ‫ب� �اأن �ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي الأمر‬ ‫حم ��د ب ��ن ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫ه ��و ال�ش ��خ�س امنا�ش ��ب ي ام ��كان‬ ‫امنا�ش ��ب‪ ،‬وه ��و رج ��ل امرحل ��ة بكل‬ ‫ج ��دارة‪ ،‬واإجازاته ه ��ي من تتحدث‬ ‫عن نف�ش ��ها‪ ،‬فهو مدر�ش ��ة انبثقت من‬ ‫مدر�ش ��ة اأخرى اأعطت كثر ًا وتركت‬ ‫ب�شمة ل مكن جاوزها هي مدر�شة‬ ‫وي العه ��د الراح ��ل الفقي ��د الأم ��ر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود رحمه‬ ‫الل ��ه‪ .‬اختيار الأم ��ر حمد بن نايف‬ ‫ج ��اء ي الوقت والزمان امنا�ش ��بن‪،‬‬ ‫وامجتمع ال�شعودي يتطلع ل�شتقرار‬ ‫واأمن الوطن الذي ين�ش ��ده امواطن‪،‬‬ ‫والأمر فيه من امميزات من احكمة‬ ‫وال�ش ��جاعة وامعرف ��ة والفت ��وة‬ ‫وال�ش ��هامة واح ��زم م ��ا جعل ��ه حل‬ ‫ثقة واحرام اأبناء الوطن‪.‬لذلك نحن‬ ‫نبارك لأنف�شنا وللمجتمع ال�شعودي‬ ‫به ��ذا التعين اميم ��ون الذي ينعك�س‬ ‫عل ��ى امجتم ��ع اإى الأكمل عل ��ى اأمن‬ ‫الوطن وامواطن‪.‬‬

‫اللواء عبدالله القحطاي‬

‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫اأك ��د مال ��ك مرب ��ط براح ��ة اخي ��ل‬ ‫للخي ��ول العربي ��ة الأ�ش ��يلة الأم ��ر‬ ‫عبدالعزيز بن �ش ��عد بن جلوي اآل �شعود‪،‬‬ ‫اأن ق ��رار تعي ��ن �ش ��احب ال�ش ��مو املكي‬ ‫الأمر حمد بن نايف ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شعود‪ ،‬وزير ًا للداخلية يعد قرار ًا �شائب ًا‪،‬‬ ‫وياأت ��ي ه ��ذا الق ��رار تاأكي ��د ًا ل�ش ��تحقاقه‬ ‫ب� �اأن يكون رج ��ل الأم ��ن الأول ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�ش ��عودية‪ ،‬وه ��و قائ ��د حنك‪،‬‬ ‫الأمر عبدالعزيز بن �صعد‬ ‫واإجازات ��ه ت�ش ��هد ل ��ه‪ ،‬كما اأنه �ش ��احب‬ ‫مبادرات وجاحات‪.‬‬ ‫واأُق� �دِم التهاي له على هذا الختيار املكي ��ة الكبرة‪ ،‬واأ�ش� �األ الله ‪�-‬ش ��بحانه‬ ‫من قبل خادم احرمن ال�ش ��ريفن والثقة وتعاى‪ -‬اأن يوفقه وي�شدد خطاه‪.‬‬

‫ق ��ال مدي ��ر اإدارة الدف ��اع امدي‬ ‫ي حافظ ��ة الأح�ش ��اء العقيد حمد‬ ‫ب ��ن يحيى الزه ��راي‪ ،‬اإن قرار تعين‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املكي الأمر حمد‬ ‫ب ��ن نايف ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪،‬‬ ‫ق ��رار حكي ��م من رج ��ل حكي ��م‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأنه خ ��ر خلف خر �ش ��لف‪ ،‬واأهنئه‬ ‫العقيد حمد يحيى الزهراي‬ ‫عل ��ى هذه الثقة املكي ��ة الغالية‪ ،‬واأنه‬ ‫�شيوا�شل م�ش ��رة من �شبقه‪ ،‬خا�شة حنكة واإى الطريق ال�شحيح‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأنه الرجل امنا�شب ي‬ ‫اأنهما عينان ي راأ�س واحد‪ ،‬وبالطبع‬ ‫�شيبقى امواطن ينعم بالأمن والأمان‪ ،‬امكان امنا�ش ��ب‪ ،‬وه ��و ملك اخرة‬ ‫و�ش ��موه ملك م ��ن اخ ��رة الكبرة الكافي ��ة بحكم عمله ي ال ��وزارة‪ ،‬لذا‬ ‫التي ت�ش ��اعده على قيادة الأمور بكل من الطبيعي اأن يكون النجاح حليفه‪.‬‬

‫ب ��ارك قا�ش ��ي حكم ��ة الأوقاف‬ ‫وامواري ��ث التابع ��ة ل ��وزارة الع ��دل‬ ‫ي حافظ ��ة القطي ��ف ال�ش ��يخ وجيه‬ ‫الأوجام ��ي‪ ،‬تعين �ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫املك ��ي الأمر حمد ب ��ن نايف وزير ًا‬ ‫للداخلي ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأنه �ش ��احب كفاءة‬

‫وتقدير‬ ‫وخرة عالي ��ة‪ ،‬ويحظى بثق ٍة‬ ‫ٍ‬ ‫م ��ن اأبن ��اء الوط ��ن نظ ��ر الأعم ��ال‬ ‫اجليلة واجهود التي قدمها وعطائه‬ ‫امتوا�ش ��ل ي خدم ��ة دين ��ه ووطن ��ه‬ ‫واأبن ��اء جتمع ��ه‪ .‬واأو�ش ��ح اأن اأبناء‬ ‫ال�شعب �ش ��يتذكرون اأبد ًا كيف ع ّر�س‬ ‫�ش ��مو الأم ��ر حيات ��ه للخط ��ر وبذلها‬ ‫رخي�ش ��ة ي �ش ��بيل اأم ��ن و�ش ��عادة‬

‫الوط ��ن وامواطن ��ن‪ ،‬داعي� � ًا الل ��ه‬ ‫�ش ��بحانه وتع ��اى اأن يعين ��ه ويوفقه‬ ‫لفع ��ل اخ ��رات‪ ،‬مت�ش ��رع ًا لل ��ه باأن‬ ‫يحف ��ظ الب ��اد م ��ن كل مك ��روه‪ ،‬واأن‬ ‫يحفظ القائ ��د الوالد خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن ووي عهده الأمن‪ ،‬ويدم‬ ‫على اجميع نعمة الأمن والأمان‪ ،‬اإنه‬ ‫�شميع جيب‪.‬‬

‫قياديون عسكريون في الجبيل‪:‬‬ ‫اختيار مناسب لقائد سياسي مح ّنك‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫ال�صيخ حمد اجراي‬

‫نوف علي المطيري‬

‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫الجيراني‪:‬‬ ‫رجل المرحلة‬ ‫بكل جدارة‬

‫الأح�ش ��اء العميد م�ش ��اري املح ��م‪ ،‬اأن‬ ‫الأمر حم ��د بن نايف بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫غني عن التعريف‪ ،‬واأنه �شي�ش ��ر على‬ ‫نه ��ج والده امغفور له ب� �اإذن الله تعاى‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وه ��و‬ ‫�شخ�شية حبوبة ي جميع القطاعات‬ ‫الع�شكرية‪ ،‬ويعمل ي الوزارة من اأجل‬ ‫وطنن ��ا الغ ��اي‪ .‬وب ��دوري‪ ،‬اأرفع يدي‬ ‫داعي� � ًا ام ��وى ع ��ز وج ��ل اأن يوفقه ي‬ ‫مهام ��ه اجديدة‪ ،‬مع ثقت ��ي الكاملة ي‬ ‫قدرته على القيام بها على اأكمل وجه‪.‬‬

‫اعت ��ر قياديون ع�ش ��كريون‬ ‫ي اجبي ��ل اأن تعي ��ن �ش ��احب‬ ‫ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر حم ��د‬ ‫ب ��ن ناي ��ف وزي ��را للداخلي ��ة ه ��و‬ ‫اختيار الرجل امنا�ش ��ب ي امكان‬ ‫امنا�ش ��ب‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن الأم ��ر‬ ‫حم ��د يتمت ��ع ب�ش ��فات عدي ��دة‬ ‫توؤهله لأن يكون الرجل الأول ي‬ ‫اأمن البلد‪ ،‬واأنهم �شيكونون عون ًا‬ ‫و�شند ًا له ي مهمته اجديدة‪.‬‬ ‫وذك ��ر مدي ��ر م ��رور حافظة‬ ‫اجبي ��ل العقي ��د �ش ��عود العتيبي‪،‬‬ ‫اأن الأم ��ر حمد ب ��ن نايف يتمتع‬ ‫بال�ش ��فات الت ��ي توؤهل ��ه لإدارة‬ ‫وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬فه ��و رج ��ل‬ ‫احكم ��ة وال�شيا�ش ��ة واحنك ��ة‪،‬‬ ‫يخطط ويعمل ب�شمت‪ ،‬وا�شتطاع‬ ‫اأن يك�ش ��ب ثق ��ة اجمي ��ع‪ ،‬ودر�س‬ ‫وتخرج ي مدر�ش ��ة والده الأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫‪ ،‬ونبارك ل ��ه هذه الثقة املكية من‬ ‫خادم احرمن‪ ،‬و�شنكون عون ًا له‬ ‫و�ش ��ند ًا له‪ ،‬و�ش ��نعمل بتوجيهاته‬ ‫واآرائ ��ه ال�ش ��ديدة خدم ��ة امل ��ك‬ ‫والوطن والدين‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اعت ��ر مدي ��ر‬ ‫الدف ��اع ام ��دي ي اجبيل العقيد‬ ‫عبدالل ��ه ال ��رواف‪ ،‬اأن ثق ��ة خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬بالأمر حمد بن‬ ‫نايف‪ ،‬وتعيينه وزيرا للداخلية م‬ ‫تا ِأت من فراغ بل ي�ش ��تحق الأمر‬ ‫حم ��د ب ��ن نايف ه ��ذا امن�ش ��ب‪،‬‬ ‫وعرفن ��اه من ��ذ زم ��ن ي الداخلية‬

‫العميد بحري عبدالعزيز الغامدي‬

‫العميد �صالح اجلعود‬

‫نع ��م الرج ��ل والقائ ��د‪ ،‬وهو ميز‬ ‫و�شيا�ش ��ي وخب ��ر حن ��ك ي‬ ‫ال�ش� �وؤون الأمني ��ة‪ ،‬ون�ش� �األ الل ��ه‬ ‫العلي القدير اأن يوفقه ي من�شبه‬ ‫اجدي ��د واأن يعين ��ه‪ ،‬و�ش ��نكون‬ ‫ي ��د ًا ل ��ه ي �ش ��بيل حقي ��ق الأمن‬ ‫والأمان ي ربوع بلدنا احبيب‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيت ��ه‪ ،‬اأف ��اد مدي ��ر‬ ‫�ش ��رطة اجبي ��ل العمي ��د �ش ��الح‬ ‫اجلع ��ود‪ ،‬اأن تعين الأمر حمد‬ ‫ب ��ن ناي ��ف وزي ��را للداخلي ��ة‪ ،‬هو‬ ‫اختيار للرجل امنا�ش ��ب ي امكان‬ ‫امنا�شب‪ ،‬فهو معروف عنه اأنه ذو‬ ‫ب ��اع طوي ��ل وكبر ي ا�ش ��تتباب‬ ‫الأمن‪ ،‬ويعتر من القيادات العليا‬ ‫ذات احكمة واحنكة ال�شيا�شية‪،‬‬ ‫وقاد الوطن اإى بر الأمن والأمان‬ ‫وح ��ارب الإره ��اب وق�ش ��ى عليه‪،‬‬ ‫وندعو الله العلي القدير اأن ي�شدد‬ ‫عل ��ى دروب اخ ��ر خط ��اه‪ ،‬واأن‬ ‫يوفقه ويعينه على هذا امن�ش ��ب‪،‬‬ ‫و�ش ��نكون له خر عون و�ش ��ند له‬ ‫اإن �شاء الله تعاى‪.‬‬

‫اإى ذل ��ك ق ��ال قائ ��د حر� ��س‬ ‫اح ��دود محافظة اجبيل العميد‬ ‫بح ��ري عبدالعزي ��ز ب ��ن جمه ��ور‬ ‫الغام ��دي‪» :‬ي�ش ��رفني نياب ��ة ع ��ن‬ ‫كاف ��ة رج ��ال حر� ��س اح ��دود‬ ‫بامحافظ ��ة واأ�ش ��الة ع ��ن نف�ش ��ي‬ ‫التعب ��ر ع ��ن التهنئ ��ة القلبي ��ة‬ ‫اخال�ش ��ة منا�شبة �ش ��دور الأمر‬ ‫الك ��رم بتعين �ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن ناي ��ف‬ ‫وزي ��را للداخلي ��ة قائ ��دا لاأم ��ن‬ ‫ي بادن ��ا الغالي ��ة‪ ،‬وق ��رار خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ش ��ريفن ناب ��ع م ��ن‬ ‫اهتمام ورعاية حكومتنا الر�شيدة‬ ‫له ��ذا الوط ��ن الك ��رم وكذل ��ك م ��ا‬ ‫يتمتع ب ��ه الأمر حمد من حكمة‬ ‫وب�ش ��رة فائقة وحنكة �شيا�شية‬ ‫ي�شهدها العيان ي حقيق الأمن‬ ‫والأم ��ان لهذا الوطن وم ��ا يتمتع‬ ‫به من احكم ��ة من خال متابعته‬ ‫ال�شخ�شية ووقوفه على الق�شايا‬ ‫امحلية والعامية التي تهم الوطن‬ ‫والعام باأ�شره‪.‬‬

‫التفت‬

‫ضحايا منسيون‬

‫عبدالعزيز بن سعد‪ :‬قائد محنك العقيد الزهراني‪ :‬يملك الخبرة‬ ‫وإنجازاته ونجاحاته تشهد له التي تساعده على قيادة اأمور‬

‫اأوجامي‪ :‬صاحب كفاءة وخبرة عالية ويحظى بثقة أبناء الوطن‬

‫ال�صيخ وجيه الأوجامي‬

‫اللواء‬ ‫اأف ��اد قائ ��د ق ��وات الط ��وارئ اخا�ش ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫ال�ش ��رقية اللواء فهد احارثي‪ ،‬اأن الأمر حمد بن نايف‬ ‫الحارثي‪ :‬مثل دعامة قوية من دعامات وزارة الداخلية‪ ،‬منذ اأن كان‬ ‫م�شاعد ًا لوزير الداخلية لل�شوؤون الأمنية‪ ،‬كما اأن �شاحب‬ ‫ركيزة ال�شمو املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز مثل ركيزة من‬ ‫ركائز تدعيم الأمن ي امملكة العربية ال�شعودية‪ .‬ونبارك‬ ‫لاأم ��ر حمد ب ��ن نايف على الثقة املكي ��ة وعلى تعيينه‬ ‫لتدعيم وزي ��ر ًا للداخلية‪ ،‬ون�ش� �األ الل ��ه عز وج ��ل اأن يعينه على‬ ‫حمل ام�ش� �وؤولية‪ ،‬واأن يدم عل ��ى هذا البلد اأمنه واأمانه‬ ‫اأمن واأن يحفظه من كل مكروه ي ظل حكومتنا الر�شيدة‪.‬‬ ‫الدمام ‪ -‬و�شمي الفزيع‬

‫ه ��ل يفق ��د الإن�ص ��ان حقوق ��ه الإن�صاني ��ة والقانوني ��ة عندم ��ا ي�ص ��اب‬ ‫بامر� ��ض النف�ص ��ي اأو العقلي؟ وهل يوجد قان ��ون يحمي امر�صى وجهات‬ ‫تداف ��ع ع ��ن حقوقهم؟ اأ�صئلة تب ��ادرت اإى ذهني واأن ��ا اأطالع خر تع ّر�ض‬ ‫�ص ��اب م�صاب بالف�صام وكذلك مر�ض الإيدز اإى ال�صرب داخل ال�صجن‬ ‫ال ��ذي اأدخ ��ل اإليه بتهمة »عقوق والده»‪ -‬ما نت ��ج عنه اإ�صابات متعددة‬‫بالراأ�ض وك�صر بقدمه كما ورد ي اإحدى ال�صحف‪.‬‬ ‫ق�صة هذا ال�صاب ل تختلف كثر ًا عن ق�ص�ض الآلف من امر�صى‪،‬‬ ‫ولق ��د اأ�صبحن ��ا ن�صاه ��د ي الآون ��ة الأخ ��رة عدي ��دا من ه� �وؤلء ال�صحايا‬ ‫يجوب ��ون الأماك ��ن العامة ماب�صه ��م الر ّثة ي و�صع اإن�ص ��اي موؤم بعد‬ ‫اأن تخ ّل ��ت عنه ��م عائاته ��م ب�صب ��ب �صعوب ��ة ال�صيطرة عليه ��م عند تدهور‬ ‫حالته ��م اأو رف� ��ض م�صت�صفيات ال�صحة النف�صي ��ة ا�صتقبالهم بحجة عدم‬ ‫وج ��ود �صرير �صاغر له ��م‪ ،‬ي جاهل وا�صح و�صري ��ح حقوق امري�ض‬ ‫ن�صت عليها مبادئ الأم امتحدة‪.‬‬ ‫النف�صي التي ّ‬ ‫ورغ ��م اأن اأعداد امر�صى النف�صين ‪-‬بح�صب تقارير منظمة ال�صحة‬ ‫العامي ��ة‪� -‬ص ��ارت ت�ص ��كل ن�صب ��ة ‪ % 30-25‬م ��ن �ص ��كان اأي دولة ي‬ ‫الع ��ام اإل اأن النظرة للمر�ض النف�ص ��ي والعقلي ي جتمعنا ل تزال كما‬ ‫ه ��ي ومل ��وءة باجهل واخراف ��ة‪ ،‬امر� ��ض النف�صي مثله مث ��ل الأمرا�ض‬ ‫الع�صوية مكن عاجه وال�صفاء منه اإذا ما تلقّى امري�ض العاج امنا�صب‪،‬‬ ‫يتعن اإيجاد برام ��ج تثقيفية لاأهاي حتى يعرف ��وا طرق التعامل مع‬ ‫ل ��ذا ّ‬ ‫امر�ص ��ى‪ ،‬وبالن�صب ��ة للمر�صى الذين ي�صكلون خط ��را على امجتمع وعلى‬ ‫اأنف�صهم والذين ي�صع ��ب احتواوؤهم ي ال�صجون وام�صت�صفيات النف�صية‬ ‫فه� �وؤلء بحاجة مكان اآمن وحكم احرا�ص ��ة ويتلقون فيه العاج بانتظام‬ ‫ويكونون حت اماحظة الطبية النف�صية‪.‬‬ ‫نح ��ن بحاج ��ة ل ��دور لتاأهيل مر�ص ��ى الف�صام وغره م ��ن الأمرا�ض‬ ‫العقلي ��ة لتخفيف العبء عن عائات امر�صى التي جد �صعوبة ي رعاية‬ ‫امري� ��ض وتفهم مر�صه‪ ،‬فحواى ‪ % 10‬من مر�صى الف�صام ينتحرون‬ ‫خا�ص ��ة عندم ��ا يبداأ امري�ض ي التح�صن ويرى اأن م�صتقبله مظلم ولي�ض‬ ‫وتغر ظروفه‪.‬‬ ‫هناك اأمل ي تقبله ّ‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬


       1423     1423626        142311221423      1423628    

 1427112                   11221423     1423      

   1467     1427    1423628                    

                                             1417112

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

6 ‫»ﺑﻠﺪﻱ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ« ﻳﺸﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺧﺬ ﺑﻤﻼﺣﻈﺎﺕ‬ ‫ﺃﻋﻀﺎﺋﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﺤﺴﻴﻦ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻤﺴﻠﺦ‬

‫ﺳﺠﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﺃﺳﺮﺗﻪ ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻦ ﹼ‬ ‫ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﺘﺎﺣﺔ ﹶ‬

‫ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻧﺼﻴﺔ ﺗﺼﻞ ﻟﻮﻟﻲ ﺍﻷﻣﺮ ﻣﻦ‬:|‫ﺍﻟﻌﺒﺪﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺠﻮﺍﺯﺍﺕ ﺣﺎﻝ ﻣﻐﺎﺩﺭﺓ ﺃﻭ ﻭﺻﻮﻝ ﺃﺣﺪ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺃﺳﺮﺗﻪ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                                  "

    "                                             

                                                   

‫ ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﺣﺎﺿﺮﺓ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﻣﺎﺋﺔ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻌﺪ ﻟـ‬



                       

‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﺗﻨﻘﺾ ﺣﻜﻤ ﹰﺎ‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻴ ﹰﺎ ﺻﺎﺩﺭ ﹰﺍ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

                           

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬19 ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬

‫ﺇﻧﺠﺎﺯ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺃﻭﻝ ﻣﺠﻤﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﻳﻄﺒﻖ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻭﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

                                     %95                

                                      500    151 300     

             " "                          

‫ﺑﻌﺪ ﻣﺮﻭﺭ ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﺇﻛﻤﺎﻝ ﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ‬

‫ﻣﺪﺭﺱ ﻳﺘﺒﺮﻉ ﺑﻌﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﺭﻳﺎﻝ ﻹﺻﻼﺡ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺗﺮﻛﻬﺎ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻝ ﻣﺘﻌﻄﻠﺔ‬ 

                                    

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬                      



                   400                

                         

                                                            

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻋﻮﺍﺋﺪ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﻷﻣﺎﻧﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ‬6.5 ‫ ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬:‫ﺍ���ﻘﺮﻭﻧﻲ‬ 

           



                        

‫ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬7‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬7‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬

      19           

            118                                                                  

                             

                1433           6.5   



‫ ﺣﺎﻭﻳﺔ ﻟﺠﻤﻊ ﺃﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻤﺼﺎﺣﻒ‬350 ‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻮﺯﻉ‬  1411                         

        350           

‫ﻟﻤﺮﻛﺰ ﺣﻲ ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﺀ ﻟﻠﻌﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻧﻔﺬﺕ ﺩﻭﻥ ﻋﻮﺍﺋﻖ‬

        14331432                                                       1688            


‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫مأساة عين دار‪ 50 ..‬يتيم ًا يعانون نفسي ًا‪ ..‬والتحقيقات تدقق في طلبات الخدمات‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد �آل مهري‬ ‫خ َلف حريق حفل �لزو�ج ي عن د�ر‪،‬‬ ‫�لذي وقع قبل �أ�س ��بوع‪� ،‬أكر من خم�س ��ن‬ ‫يتيم ��ا‪ ،‬بع ��د �أن فق ��دو� �أح ��د و�لديه ��م ي‬ ‫�ح ��ادث �لذي نت ��ج عنه وفاة ‪� 25‬سخ�س ��ا‬ ‫«�ستة رجال و‪� 16‬سيدة وثاثة �أطفال»‪.‬‬ ‫و�أو�س ��حت م�س ��ادر‪� ،‬أن �حادث نتج‬ ‫عن ��ه فق ��د�ن �أك ��ر من خم�س ��ن طف ��ا �أحد‬ ‫و�لديه ��م‪ ،‬و�أن �أكره ��م فق ��د و�لدت ��ه‪ ،‬و�أن‬ ‫ثاث ��ن طف ��ا من ب ��ن �خم�س ��ن تر�وح‬

‫ب�س ��ب فقد�نه ��م �أمهاته ��م‪ ،‬وتهيئ ��ة ج ��و‬ ‫منا�س ��ب لق�س ��اء وقت متع م ��ع �أطفال ي‬ ‫نف�ص �أعمارهم‪.‬‬ ‫وقالت �م�سادر �إن �لعائات من �أقرباء‬ ‫�اأطفال �اأيتام �أخذتهم للعي�ص مع �أطفالهم‬ ‫لن�سيان تلك �ماأ�ساة‪.‬‬ ‫وم ��ن جهته ��ا �أو�س ��حت م�س ��ادر ي‬ ‫جن ��ة �لتحقيق �لتي �س ��كلها �أم ��ر �منطقة‬ ‫�ل�سرقية �اأمر حمد بن فهد للتحقيق ي‬ ‫�أ�س ��باب �حادث‪� ،‬أنه ��ا طلبت من مركز عن‬ ‫د�ر �جدي ��دة تزويدها بجمي ��ع �خطابات‬

‫�أعماره ��م ما بن ثاثة �س ��هور و‪� 12‬س ��نة‪،‬‬ ‫افت� � ًة �إى �أن �أغلبه ��م �س ��اهد و�لدت ��ه وهي‬ ‫تتوف ��ى �أمام ��ه‪ .‬وبين ��ت �م�س ��ادر �أن ع ��دم‬ ‫توف ��ر رو�س ��ة لاأطف ��ال ي مرك ��ز عن د�ر‬ ‫�جدي ��دة‪ ،‬ز�د من معاناة ذوي �ل�س ��حايا‪،‬‬ ‫خا�س ��ة بعد مرور �أ�س ��بوع عل ��ى �حادث‪،‬‬ ‫موؤك ��دة عل ��ى �س ��رورة تخ�س ��ي�ص م ��كان‬ ‫لاأطفال ي�س ��تطيعون فيه ن�س ��يان وجاوز‬ ‫�ماأ�س ��اة‪ ،‬وتخ�س ��ي�ص معلمات خت�س ��ات‬ ‫ي ط ��رق �لتعام ��ل مع �اأطف ��ال اإخر�جهم‬ ‫م ��ن �حال ��ة �لنف�س ��ية �لت ��ي يعان ��ون منها‬

‫القبض على سوري اختلس ‪ 16‬مليون ريال‬ ‫جاز�ن ‪ -‬عبد�لله �لبارقي‬ ‫ك�س ��ف �لناط ��ق �اإعام ��ي‬ ‫بقي ��ادة حر� ��ص �ح ��دود منطق ��ة‬ ‫جاز�ن �لعقيد عبد�لله بن حمد بن‬ ‫حف ��وظ �أن �أفر�د حر� ��ص �حدود‬ ‫ي حافظ ��ة �لط ��و�ل �حدودي ��ة‬ ‫مكن ��و� م ��ن �إلق ��اء �لقب�ص م�س ��اء‬ ‫�أم� ��ص �اأول عل ��ى مقي ��م �س ��وري‪-‬‬ ‫يعمل حا�س ��ب ًا ل ��دى رج ��ل �أعمال‬ ‫�س ��عودي‪ -‬مطل ��وب �لقب� ��ص عليه‬ ‫ي ق�سية �ختا�ص مبلغ ‪16‬مليون‬ ‫ري ��ال‪ .‬وقال �إن عملية �لقب�ص عليه‬ ‫كان ��ت �أثن ��اء حاولت ��ه �خ ��روج‬ ‫من �ل�س ��عودية لليم ���� بطريق غر‬ ‫م�س ��روع وق ��د ك�س ��فت �لتحقيقات‬

‫�اأولي ��ة م ��ع �مذك ��ور �أن ��ه يرغ ��ب‬ ‫�خ ��روج عر �حدود بطريقة غر‬ ‫م�سروعة ب�سبب ق�سايا مالية بينه‬ ‫وبن كفيله‪.‬‬ ‫وب ��ن �لناط ��ق �اإعام ��ي‬ ‫�أن قائ ��د حر� ��ص �ح ��دود �لل ��و�ء‬ ‫عبد�لعزي ��ز ب ��ن حم ��د �ل�س ��بحي‬ ‫ق ��دم �س ��كره وتقدي ��ره لرج ��ال‬ ‫حر� ��ص �ح ��دود بقط ��اع �لط ��و�ل‬ ‫عل ��ى جهوده ��م ي ك�س ��ف حقيق ��ة‬ ‫�ل�س ��خ�ص �مطلوب كم ��ا وجه قائد‬ ‫قطاع �لطو�ل بت�سليم �متهم جهات‬ ‫�اخت�سا�ص ا�ستكمال �اإجر�ء�ت‬ ‫�لنظامي ��ة بحق ��ه‪ ،‬و�س ��كر قائ ��د‬ ‫قط ��اع �لطو�ل و�ل�س ��باط و�اأفر�د‬ ‫�ميد�نين على حفظهم �اأمن‪.‬‬

‫�ل�س ��ابقة �لت ��ي �أر�س ��لها �مرك ��ز للمطالب ��ة‬ ‫بتوف ��ر �خدم ��ات �لت ��ي يحتاجه ��ا �أهاي‬ ‫ع ��ن د�ر‪ ،‬ومنه ��ا خف ��ر لل�س ��رطة‪ ،‬ومركز‬ ‫للدفاع �مدي‪ ،‬ومدر�س ��ة ثانوية‪ ،‬ورو�سة‬ ‫لاأطفال‪ ،‬ومركز للهال �اأحمر‪.‬‬ ‫فيما �أو�س ��حت مديرة مكت ��ب �لربية‬ ‫و�لتعليم للبنات ي حافظة بقيق �أن �إد�رة‬ ‫مد�ر�ص ع ��ن د�ر �جديدة للبنات �س ��تقوم‬ ‫باإعد�د برنامج تاأهيلي للطالبات‪� ،‬س ��تقدمه‬ ‫معلمات متخ�س�سات ي هذ� �مجال‪ ،‬وذلك‬ ‫م�س ��اعدة �لطالب ��ات عل ��ى ن�س ��يان �حادث‬

‫�األي ��م‪ ،‬و�إخر�جه ��ن م ��ن �حالة �لنف�س ��ية‬ ‫�لتي يع�سن فيها‪ ،‬وم�ساعدتهن ي �لرجوع‬ ‫�إى حياتهن �لطبيعية‪.‬‬ ‫فيم ��ا �أك ��دت م�س ��ادر طبي ��ة �أن حال ��ة‬ ‫�م�س ��ابن �لثاثة «بنت ��ان وولد»‪� ،‬منومن‬ ‫ي م�ست�س ��فى �أر�مك ��و �ل�س ��عودية ي‬ ‫�لظه ��ر�ن م�س ��تقرة‪ ،‬افت ��ة �إى �س ��رعة‬ ‫��ستجابتهم للعاج‪.‬‬ ‫وي �سياق مت�سل ترع رجل �اأعمال‬ ‫مبارك بن ع�س ��كر �لهاجري مليوي ريال‬ ‫اأ�سر �سحايا �حادث‪.‬‬

‫مصرع ‪ 13‬من اإبل في طريقها «لمزايين أم رقيبة»‬ ‫�لق�سيم ‪ -‬فهد �لقحطاي‬

‫‬

‫الإبلمتناثرةيموقعاحاد ث‬

‫‬

‫(ال�شرق)‬

‫لقي ��ت ‪ 13‬ناق ��ة م ��ن �اإب ��ل‬ ‫ّ‬ ‫�لو�س ��ح م�س ��اء �أم� ��ص م�س ��رعها‬ ‫نتج ��ة �رتطامها ب�س ��احنة حملة‬ ‫بااإ�س ��منت( خاط ��ة ) على طريق‬ ‫قبة �أبا �ل ��ورود �لع ��ام‪ .‬ونتج عن‬ ‫�ح ��ادث �رتط ��ام �س ��يارة جي ��ب‬

‫لكز� ��ص و«دي ّن ��ا» كانت ��ا عابرت ��ن‬ ‫للطريق‪ ،‬دون وقوع �أي �إ�س ��ابات‬ ‫�أو خ�س ��ائر ب�س ��رية‪ ،‬وبا�س ��رت‬ ‫�ح ��ادث �جه ��ات �اأمني ��ة م ��ن‬ ‫�مرور و�ل�سرطة‪ ،‬وذكر ل�«�ل�سرق»‬ ‫�س ��اهد عيان باأن �اإبل( �لو�س ��ح)‬ ‫كان ��ت ي طريقه ��ا للم�س ��اركة ي‬ ‫م�سابقة «مز�ين» �أم رقيبة‪.‬‬

‫جثة تتحول إلى أشاء‬

‫ال�شيارةبعداأنا�شتعلتفيهاالنرانعقباحاد ث (ت�شوير‪:‬حمدانالدو�شري)‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‬ ‫�حرق ��ت �س ��يارة �أم�ص على طري ��ق �ملك فهد ي غ ��رب �لدمام بعد‬ ‫�أن ��س ��طدمت بالر�سيف �اأي�سر للطريق نتيجة �ل�سرعة �لز�ئدة؛ حيث‬ ‫�خت ��ل توز�ن �ل�س ��يارة م ��ا �أدى �إى دور�نها و��س ��طد�مها بالر�س ��يف‪،‬‬ ‫وبالتاي ��ستعال �لنار فيها‪ ،‬مع جاة �سائقها‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لناطق �اإعامي مرور �ل�س ��رقية �مقدم علي �لزهر�ي‪،‬‬ ‫�أن �لن ��ر�ن ��س ��تعلت ي �ل�س ��يارة نتيجة �احتكاك بعد �أن ��س ��طدمت‬ ‫بالر�سيف‪ ،‬وا توجد �أي �إ�سابات؛ �إذ كان �حادث من طرف و�حد فقط‪.‬‬

‫إنقاب مركبة على الطريق البحري بعنك‬

‫‬

‫حطامال�شيارةيموقعاحاد ث‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �آل من�سور‬

‫�اأح�ساء � �سعد �لعيد‬ ‫تعر� ��ص �س ��خ�ص حادث �س ��نيع «م يت ��م �لتعرف عل ��ى هويته �أثن ��اء حاولته عب ��ور طريق‬ ‫�اأح�س ��اء‪� -‬لدمام �أم�ص �اأول‪.‬و�سدمت �سيارة ت�سر ب�س ��رعة فائقة �سخ�ص �أثناء عبوره �لطريق‬ ‫وفرت هاربة‪ ،‬ثم تعر�ص بعدها للده�ص عدة مر�ت من �ل�سيار�ت بالطريق‪ ،‬ما �أدى �إى مزق جثته‬ ‫�إى �أ�ساء‪ ، ،‬وبا�سرت �جهات �اأمنية �حادث وقامت بتجميع �اأ�ساء‪.‬‬

‫احتراق سيارة ونجاة سائقها في الدمام‬

‫مناآثارالدماءعلىالأر� ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت�س ��ببت �ل�س ��رعة �لز�ئ ��دة ي ح ��ادث م ��روري �أم�ص عل ��ى �لطريق‬ ‫�لبحري �متجه �إى �س ��يهات‪ .‬و��سطدمت مركبتان ببع�س ��هما ما �أدى �إى‬ ‫�نح ��ر�ف �مركبت ��ن و�نق ��اب �إحد�هما‪ ،‬وقد ت�س ��بب �حادث ي �إ�س ��ابة‬ ‫�ل�س ��ائقن‪� ،‬للذين م نقلهما �إى �م�ست�س ��فى‪ ،‬من جهة �أخرى‪ ،‬م �ات�سال‬ ‫بامتحدث �اإعامي مرور �منطقة �ل�سرقية �مقدم علي �لزهر�ي وم يرد‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

8 ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺯﻳﺎﺭﺍﺕ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻷﻭﺭﻭﺑﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻬﺎ ﺃﺛﺮ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺴﻤﺎﺣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬



«‫ ﺍﻗﺘﺮﺣﻨﺎ ﻋﻠﻰ »ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬:‫ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻟﻴﻦ‬ ‫ﺭﻓﻊ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻭﻑ ﺍﻟﻨﺜﺮﻱ ﻟﻠﻤﻌﺎﻟﺠﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬500 ‫ ﺇﻟﻰ‬300 ‫ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻣﻦ‬ 

‫ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ ﺃﺣﺪ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺮﻛﺰ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺃﻧﺼﺢ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﺈﺣﻀﺎﺭ ﺧﺎﺩﻣﺎﺗﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﺧﺸﻴﺔ ﺍﺧﺘﻼﻗﻬﻦ ﻣﺸﻜﻼﺕ ﺗﺒﺮﺭ ﺇﻗﺎﻣﺘﻬﻦ ﺍﻟﺪﺍﺋﻤﺔ‬                                                                            

                                                                         972                                                           



                                                                                                                                                                          500   300                                                          

                                                                                    972                                        

                                                                



‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﻣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺸﺒﻌﻮﻥ؟‬                          ���                                                                                                                         "      "                                        " "       ""                                                                                      ""                    alroqi@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫التوافق إنهاء‬ ‫أزمة «دستور‬ ‫مصر»‬

‫ب ��داأ ام�صريون اإجراءات كتاب ��ة د�صتورهم اجديد منذ‬ ‫ثمانية اأ�صه ��ر دون اأن يتمكنوا من اإمامها حتى ااآن نتيجة‬ ‫ال�صراعات احادة بن الق ��وى ااإ�صلمية والليرالية حول‬ ‫بع�س امواد الد�صتورية‪.‬‬ ‫والي ��وم ين ��زل التيار ال�صلف ��ي اإى مي ��دان التحرير ي‬ ‫جمعة «تطبي ��ق ال�صريع ��ة« بغر�س مطالب ��ة جمعية �صياغة‬ ‫الد�صتور بالن�س على ااحتكام ت�صريعي ًا ل�«اأحكام ال�صريعة«‬ ‫دون ااكتف ��اء ب�«مبادئه ��ا« كما هو اح ��ال ي م�صر منذ عام‬ ‫‪.1923‬‬

‫ورغم رف� ��س جماعة ااإخ ��وان ام�صلم ��ن ام�صاركة ي‬ ‫تظاه ��رات اليوم رغب ًة منه ��ا ي منح اجمعية‪ ،‬التي حظى‬ ‫باأغلبية داخلها‪ ،‬فر�س البقاء‪ ،‬اإا اأن عديد ًا من مكونات التيار‬ ‫ال�صلفي ت�ص ّر على ااحتجاج‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬تت�صاعد تهديدات التيار الليراي ب�صحب‬ ‫و�صع �صديد ال�صعوبة‪،‬‬ ‫مثليه من اجمعية التي بات ��ت ي ٍ‬ ‫فه ��ي ت�صعى اإنهاء اأعمالها قبل �صدور حكم ق�صائي ببطلن‬ ‫ت�صكيلها‪ ،‬لكن اخلفات بن اأع�صائها قد ا تتيح ذلك‪.‬‬ ‫والواق ��ع ي م�صر يق ��ول اإن عملية كتاب ��ة الد�صتور قد‬

‫تدخل نفق ًا مظلم ًا حال ا�صتمرار النزاعات ال�صيا�صية واإهدار‬ ‫فر� ��س التوافق‪ ،‬وحتى لو اأ�صدر الق�صاء حكم ًا بحل جمعية‬ ‫ال�صياغ ��ة احالي ��ة فلن يعني ذل ��ك انتهاء ااأزم ��ة‪ ،‬فالرئي�س‬ ‫امنتم ��ي اإى ااإخ ��وان ه ��و ام�ص� �وؤول ح�ص ��ب ااإعلن ��ات‬ ‫الد�صتورية عن ت�صكيل جمعية جديدة‪.‬‬ ‫وق ��د تت�صاب ��ه اجمعية اجديدة م ��ع �صابقتها ي ن�صب‬ ‫مثيل الق ��وى ال�صيا�صي ��ة وامجتمعية‪ ،‬ما يعن ��ي اأن ااأزمة‬ ‫ق ��د تتوا�ص ��ل‪ ،‬اإا اإذا اتفقت التيارات فيم ��ا بينها على ااأخذ‬ ‫باحد ااأدنى م ��ن التوافق وااحتكام اإى راأي الناخبن ي‬

‫اا�صتفتاء على الد�صتور طاما اأن جل�صات اجمعية اأثبتت اأنه‬ ‫ا ج ��ال للو�صول اإى توافق بن�صب ��ة ‪ %100‬على كل امواد‬ ‫الد�صتوري ��ة‪ ،‬وبالتاي قد يكون امي ��ل اإى تاأجيل اا�صتفتاء‬ ‫لهذا ال�صبب اأمر ًا غر جدٍ‪.‬‬ ‫و ُتع َرف عملية ااق ��راع ي احياة الدمقراطية باأنها‬ ‫«�صاعة احقيقة«‪ ،‬فمن خللها تنته ��ي التجاذبات واحروب‬ ‫املزم لكل ااأطراف‬ ‫الكلمية‪ ،‬اأن الناخب يكون اأ�صدر حكمه ِ‬ ‫حت ��ى لو خالف توجهاتهم‪ ،‬لذا قد تبدو «�صاعة احقيقة« حلً‬ ‫للأزمة الد�صتورية ي م�صر‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫وصف التزوير في التخصصات الصحية بأنه جريمة ا ُتغتفر‬

‫على أي حال‬

‫أحمد الحناكي‪ :‬مثقفونا انشغلوا بالمعارك‬ ‫الشخصية ونسوا مهمتهم في التنوير واإبداع‬ ‫تعليق على ما حدث‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬

‫ه ��ذه امرة توجهتُ اإى دبي وحديد ًا اإى املحقية الثقافية ال�صعودية حيث يعمل �صيفنا‬ ‫ه ��ذا ااأ�صبوع ااأ�صت ��اذ اأحمد احناكي الكات ��ب الذي يحمل ماج�صت ��ر ال�صحافة واات�صال‬ ‫اجماه ��ري من جامع ��ة مار�صال ااأمريكية وعمل �صنة كاملة �صم ��ن فريق العمل اموؤ�ص�س‬ ‫جري ��دة الوط ��ن ال�صعودية من خلل موؤ�ص�ص ��ة اأ�صبار وم�صرف ًا عل ��ى التحرير ي جريدة‬ ‫الريا� ��س ديل ��ي ااإجليزي ��ة‪ ،‬كم ��ا عم ��ل متعاونا م ��ع جل ��ة امجل ��ة وكان اأول من ن�صر‬ ‫مو�صوع ��ا عن قي ��ادة امراأة لل�صيارة ع ��ام ‪ ،1998‬ف�ص ًل عن ح ��واره ال�صهر مع ال�صيخ‬ ‫عبدالكرم احميد الذي اأحدث �صجة كبرة ي بريدة واأجرى عدة حقيقات عن امراأة‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وحتى قبل عامن كان يكتب مقاات اأ�صبوعية بانتظام ي �صحف اليوم‬ ‫وعكاظ وااقت�صادية ومقاات اأخرى متعددة ي احياة وال�صرق ااأو�صط والوطن‬ ‫واجزي ��رة والريا� ��س‪ .‬ول�صيفنا خ ��رة ومر�س رقابي من خ ��لل عمله ي فرة‬ ‫�صابق ��ة م�صاعدا لرئي�س الرقابة ااأجنبية ي وزارة ااإعلم وكذلك ااإعلم امحلي‬ ‫ووكالة ااأنباء وامكتب ااإعلمي ي لندن قبل اأن يرك كل ذلك وينتقل للعمل ي‬ ‫املحقية الثقافية ال�صعودية ي بريطانيا‪ ..‬هنا ن�س تعليقاته الهادئة والرزينة‪:‬‬

‫سامات‬ ‫يا داوود‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أحمد حناكي‬

‫تزوير�صحي‬

‫• ر�ص ��دت الهيئة ال�صعودية للتخ�ص�صات‬ ‫ال�صعودية ال�صحية ‪ 2051‬حالة تزوير موؤكدة ي‬ ‫‪ 19‬تخ�ص�صا منه ��ا ‪ 1388‬ي القطاع اخا�ص‪،‬‬ ‫و‪ 663‬ي القط ��اع احكوم ��ي حت ��ى نهاي ��ة العام‬ ‫اما�صي‪1432‬ه�‪.‬‬ ‫� � � التزوي ��ر جرم ��ة كب ��رة فم ��ا بالك‬ ‫بالتخ�ص�صات ال�صحية التي تتعلق بالب�صر‬ ‫لعمري اأنها جرمة ا تغتفر‪ .‬اقرح بب�صاطة‬ ‫اأا تقبل اأي من�صاأة حكومي ��ة اأو خا�صة اأي‬ ‫�صه ��ادة طبي ��ة اإا بع ��د امتحان اأم ��ام جنة‬ ‫خت�صة وا اأعتقد اأن هذا �صعب ًا‪ .‬واإن حدث‬ ‫احق ًا اكت�صاف حالة اجتازت اامتحان فاإن‬ ‫امن�صاأة هي التي تتحمل نتائج هذا التزوير‪.‬‬

‫الثورة ال�صورية‬

‫حمد اآل ال�صيخ‬

‫مو�صي اخلف‬

‫عبد الرحمن الرا�صد‬

‫ال�صعودية تعاي كث ��ر ًا ب�صبب بعدها عن‬ ‫الريا�ص ��ة وبالت ��اي يج ��ب اأن تتوف ��ر له ��ا‬ ‫موازن ��ات كبرة فالبني ��ة ااأ�صا�صية لي�صت‬ ‫موجودة ي ااأ�صا�س‪ .‬من جانب اآخر اأتفهم‬ ‫حفيظةالطلبوامعلمنومديريامدار�س‬ ‫الذين قد يت�صاءلون وي�صتغربون من توافر‬ ‫ه ��ذه اميزاني ��ة ااآن بينم ��ا كان ��وا يعانون‬ ‫عقودا من التهمي�س على اعتبار اأن الريا�صة‬ ‫ترف ا داعي له‪ .‬والواقع اأن الريا�صة اليوم‬ ‫اأ�صبحت من القطاعات احيوية ي العام‬ ‫ودعم الوزارة يجب اأن يكون للطرفن وبل‬ ‫حدود‪.‬‬

‫على وزارة الربية والتعليم لوجود �صريحة كبرة‬ ‫من الط ��اب الذين يتعر�صون لألوان من التعنيف‬ ‫اللفظي واج�صدي �ص ��واء داخل امدار�ص اأو حتى‬ ‫ي امنازل‪.‬‬ ‫� اأخ�صى ان تكون ن�صبة ال�‪ %45‬مبالغ‬ ‫فيها ولكن مهما تدنت الن�صبة فاإن ااعتداء‬ ‫اأو العن ��ف �ص ��د ااأطف ��ال هو �صل ��وك ب�صع‬ ‫وبغي�س وينتج عن عقلية مري�صة ويوؤدي‬ ‫اإى نتائ ��ج وبيل ��ة‪ .‬ودون ري ��ب فالربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م عليها دور اأكر م ��ن غرها‪ .‬لكن‬ ‫الدكت ��ور املي�س م ي�صرح طريقة امعاجة‬ ‫اإا اأنن ��ي اأعتق ��د اأن تواج ��د ام�صرف ��ن‬ ‫وام�صرفات ااجتماعيات من امتخ�ص�صن‬ ‫لهو جانب مهم ف�صل عن خطة طويلة امدى‬ ‫ل�صياغة مناهج جديدة تن�صىء جي ًل واعي ًا‬ ‫ومدرك ًاحقوقهوواجباته‪.‬‬

‫ل�صتخدامه ��ا كمدار� ��ص ومراك ��ز �صحي ��ة ودور‬ ‫اجتماعية‪.‬‬ ‫� � � م ��ن اجمي ��ل اأن تكت�ص ��ف اجهات‬ ‫الرقابية ه ��ذه التج ��اوزات امالي ��ة فهذا ما‬ ‫يجعلنا نطمئ ��ن اإى اأن للف�ص ��اد يد ًا تطوله‬ ‫مهما طال الزمن اأو ق�صر‪ .‬ومن اموؤم حق ًا اأن‬ ‫يكون الف�صاد ي ه ��ذه الوزارات على وجه‬ ‫اخ�صو� ��س‪ ،‬ف ��وزارة م�صوؤول ��ة عن حياة‬ ‫الب�ص ��ر واأخرى عن تخريج اأجيالنا القادمة‬ ‫والثالث ��ة الت ��ي بدا م ��ن دعمه ��ا للنهو�س‬ ‫بالو�صعااجتماعيللطبقاتامطحونةيتم‬ ‫�صلبه ��ا اأمام اأعن الناظري ��ن‪ .‬ا �صك اأن هذا‬ ‫دور هيئة الف�صاد التي منحت «ب�صم الواو«‬ ‫�صلحياتكبرة‪،‬ولعلاإعلنعقوبةكبرة‬ ‫على م ��ن يثب ��ت تورطه ي�صج ��ع ال�صلبين‬ ‫اأو امرددي ��ن الذين ي�صع ��رون بااأ�صى ما‬ ‫يجري اأمامهم و��ائ�صن من اأن م�صهم �صيء‬ ‫ما‪.‬‬

‫• ي ��رى الكات ��ب عبدالرحم ��ن الرا�ص ��د اأن‬ ‫خر و�صيلة للجم العنف واإنهاء حل ��م اإيران باإنقاذ‬ ‫نظ ��ام الأ�صد يتعن على دول امنطقة‪ ،‬الإ�صراع ي‬ ‫دعم الثورة ال�صورية ومكن الثوار ال�صورين من‬ ‫الق�ص ��اء على هذا النظام ال�صي ��ئ‪ ،‬م�صدر اخراب‬ ‫يامنطقة‪.‬‬ ‫� على حد علمي فدعم الثورة قائم على‬ ‫ق ��دم و�صاق وا اأعرف عم ��ا اإذا كان ااأ�صتاذ‬ ‫عبدالرحمن الرا�صد وهو ااأقرب من �صناع‬ ‫الق ��رار يرى بطئ ًا ي التنفيذ‪ .‬ومع ذلك فاإن‬ ‫ام�صاألة �صائكة وتتعلق بح�صابات �صيا�صية‬ ‫ع�صوات الهيئة‬ ‫معقدة منها ما نطالب به دائم ًا بعدم التدخل‬ ‫• اأك ��د ال�صي ��خ عبداللطي ��ف اآل ال�صي ��ح‬ ‫ي ال�صوؤون الداخلية لل ��دول ااأخرى‪ .‬هذا‬ ‫ا منع من جه ��ة اأخرى من تعاطفي البالغ الرئي� ��ص العام لهيئ ��ة الأمر بامع ��روف والنهي عن‬ ‫مع اأي انتفا�صة �صعبية �صد طغاة الكرا�صي امنكر اأن عمل امراأة ي جهاز الهيئة كع�صو يدر�ص‬ ‫الذين يوغل ��ون ي دماء �صعوبه ��م دون اأن من قب ��ل اجهات ذات العاقة‪ ،‬لكنه اأكد ي الوقت‬ ‫تطرف لهم عن وما يعزيني اأن هذا ال�صباب نف�صه اأنه م يتم بعد اعتماد اأي وظائف خا�صة بعمل‬ ‫العربي اجميل ق ��ادم وبقوة للتغير نحو امراأة ي جهاز الهيئة‪.‬‬ ‫� اأرحب بعمل امراأة ي الهيئة خا�صة‬ ‫ااأف�ص ��ل ويتطلعون م�صتقبل يحلمون فيه‬ ‫اأن كث ��ر ًا م ��ن الرج ��ال اإن م يك ��ن جلهم ا‬ ‫بام�صاواةوالعدلواحرية‪.‬‬ ‫يقب ��ل تو�صي ��ات م ��ن اأح ��د (ما) مهم ��ا كان‬ ‫بكيفي ��ة تعامله م ��ع قريباته لكنن ��ي اأمنى‬ ‫ارتفاع ااأ�صعار‬ ‫• حق ��ت الأ�صماك موج ��ة ارتفاع اأ�صعار اأن يك ��ون التوظيف مبني على اأطر حددة‬ ‫ال�صل ��ع الغذائية‪ ،‬و�صجل ��ت زي ��ادات متباينة بلغت ولي�س كما ح ��دث ي ان�صمام الرجال الذي‬ ‫‪ %20‬ي حده ��ا الأق�ص ��ى ي اأ�ص ��واق ال�صم ��ك كان العام ��ل الرئي�ص ��ي ي قبول ��ه االتزام‬ ‫بالريا� ��ص خ ��ال الأ�صابي ��ع اما�صي ��ة‪ ،‬م ��ا ع ��زاه امت�صدد حت ��ى واإن كان مظه ��ر ًا فقط‪ .‬وي‬ ‫عاملون ي جال الأ�صماك اإى ارتفاع الطلب على الوق ��ت ال ��ذي ن�صي ��د به ما يعمل ��ه ف�صيلة‬ ‫ال�صيخ عبداللطيف اآل ال�صيخ من اإ�صلحات‬ ‫الأ�صماك‪ ،‬هرب ًا من غاء الدواجن واللحوم‪.‬‬ ‫� � � معلومات ��ي ااقت�صادي ��ة ا ت�صم ��ح وت�صريح ��ات اإا اأن بع�س احر�س القدم‬ ‫ي بتحلي ��ل موج ��ات اارتف ��اع بااأ�صع ��ار يح ��ارب التغي ��ر وه ��ذه �صنة احي ��اة فيا‬ ‫واأ�صبابه ��ا اإا اأن امنط ��ق ي�ص ��رح اأن ��ه كلما حب ��ذا لو �صن ��ت قوانن يلم� ��س منها تنفيذ‬ ‫ارتفع الطلب قل العر�س والعك�س �صحيح الت�صريحاتب�صكلعملي‪.‬‬ ‫ولك ��ن �صدقن ��ي اأن امقاطع ��ة الت ��ي حدثت‬ ‫للدجاج وقبلها للألبان قد اأحدثت مفعولها‪.‬‬ ‫ااأطفال والعنف‬ ‫�صحيح اأن امقاطعة ا تاأتي بطريقة منظمة‬ ‫• الدكت ��ور م�صف ��ر املي� ��ص‪ ،‬رئي� ��ص جنة‬ ‫اإا اأن توير وفي�صبوك وغرهما اأغنوا عن ال�صح ��ة النف�صية بغرف ��ة جدة‪ ،‬اعت ��ر الإح�صائية‬ ‫الطرق ااأخرى‪.‬‬ ‫الأخرة الواردة من ال�صوؤون الجتماعية لتعر�ص‬ ‫(‪ )%45‬م ��ن الأطف ��ال ي امملك ��ة للعنف خطرة‬ ‫وت ��دل عل ��ى خل ��ل ي امجتم ��ع ال�صع ��ودي يحتاج‬ ‫ريا�صة البنات‬ ‫• اأث ��ارت ت�صريحات م�صوؤولن ي وزارة اإى وع ��ي ويقظ ��ة لعاج ��ه‪ ،‬و�ص ��دد عل ��ى �صرورة‬ ‫الربي ��ة والتعليم‪ ،‬عن تخ�صي�ص موازنات لتوفر معاج ��ة الو�ص ��ع الراهن خا�صة م ��ن قبل القائمن‬ ‫م�صتلزمات الن�صاط الريا�صي ي مدار�ص البنات‪،‬‬ ‫«حفيظ ��ة» طاب ومعلمي ومدي ��ري مدار�ص بنن‪،‬‬ ‫طالبوا الوزارة بالهتمام بتوفر اموازنات مدار�ص‬ ‫البنن‪ ،‬التي تفتقد كثر ًا منها اإى ماعب ممار�صة‬ ‫الن�صاطالبدي‪.‬‬ ‫� ب�صراح ��ة ا األوم الطرفن فمن جهة‬ ‫اأ�صبح ��ت الريا�صة للبن ��ات �صرورية لي�س‬ ‫ل�صب ��ب فك ��ري اأو تربوي فه ��ذا �ص� �اأن اآخر‬ ‫ولكن لل�صحة فق ��د اأثبت ااأطب ��اء اأن امراأة‬

‫�صهادات مزورة‬

‫• ك�ص ��ف رئي� ��ص الهيئ ��ة ال�صعودي ��ة‬ ‫للمهند�ص ��ن امهند� ��ص حم ��د ال�صق ��اوي اأن الهيئة‬ ‫اكت�صف ��ت ‪� 850‬صه ��ادة م ��زورة واأك ��ر م ��ن ‪15‬‬ ‫األ ��ف واف ��د دخل امملك ��ة مهن هند�ص ��ة وهم غر‬ ‫ذلك‪ .‬م�ص ��را اإى تعديل اأو�صاع ‪ 4500‬مهند�ص‬ ‫دخل ��وا امملك ��ة مه ��ن �صباكة وغره ��ا‪ .‬واأك ��د اأن‬ ‫«امملكة حتاج اإى �صبعن �صنة لاكتفاء ذاتيا من‬ ‫امهند�صن اإذا �صرنا بنف�ص امنوال احاي»‪.‬‬ ‫� اأرج ��و الرجوع اإى تعليقي ال�صابق‬ ‫على الهيئات ال�صحية‪ ،‬اإا اأنني اأت�صاءل عن‬ ‫�صبب حديده ل�صبعن عاما للكتفاء الذاتي‬ ‫منامهند�صنوماذاايكونااكتفاءحلي ًا؟‬

‫هدر ااأموال‬

‫• فتح ��ت جهات رقابية حقيقات مو�صعة‬ ‫لر�صد اآلية ا�صتئج ��ار مبان متهالكة‪ ،‬مبالغ مالية‬ ‫طائل ��ة‪ ،‬اأجازته ��ا ج ��ان اإداري ��ة ومالي ��ة ي ث ��اث‬ ‫وزاراتهي‪:‬الربيةوالتعليموال�صوؤونالجتماعية‬ ‫وال�صح ��ة‪ .‬وك�صفت معلومات اأن اجهات الرقابية‬ ‫امخت�ص ��ة تبادل ��ت خ ��ال الأ�صبوع ��ن اما�صي ��ن‬ ‫خاطباتب�صاأنا�صطاعكلجهةباخت�صا�صاتها‬ ‫ي ماحق ��ة ما اأ�صمته وفق ��ا مخاطباتها ب�»الف�صاد‬ ‫ام ��اي والإداري» فيم ��ا يتعلق بهدر اأم ��وال الدولة‬ ‫عل ��ى اإيج ��ارات مب ��ان متهالك ��ة ل ي�صل ��ح بع�صها‬ ‫لا�صتخ ��دام‪ ،‬وت�صييد بع�صها بهناجر من حديد‪،‬‬

‫�صتة مليارات‬

‫• قدر عدد من ام�صتغلن ي قطاع ال�صياحة‬ ‫حج ��م اإنفاق ال�صعودين امغادرين لل�صياحة خال‬ ‫ف ��رة اإجازة احج وعي ��د الأ�صحى التي زادت عن‬ ‫اأ�صبوعن ب��صتة مليارات ريال �صعودي‪ .‬واأ�صاروا‬ ‫اإى اأن مغ ��ادرة ال�صعودين اإى اخارج ل تقت�صر‬ ‫فق ��ط عل ��ى اجو‪ ،‬بل اأي�ص ��ا عر ال ��ر اإى عدد من‬ ‫الدولامجاورةوبن�صبمرتفعة‪.‬‬ ‫� ا اأعتقد اأنها مع�صلة كبرة اأن نعرف‬ ‫ااأ�صبابالتيجعلال�صعودينيت�صابقون‬ ‫باجاه اح ��دود الرية وامط ��ارات ي اأي‬ ‫اإج ��ازة لدرج ��ة اأن البع�س يقر� ��س واآخر‬ ‫ي�صتل ��ف وبع�صهم يعمل جمعي ��ة لينفق ما‬ ‫جمعه طوال ال�صن ��ة‪ .‬اأت�صور اأن على هيئة‬ ‫ال�صياح ��ة دور كب ��ر للدخ ��ول ي ال�صوق‬ ‫ال�صعودي الذي اأ�صبح هدفا للدول ال�صقيقة‬ ‫ما توفره من الو�صائل الرفيهية مع ااأخذ‬ ‫ي ااعتبار اأن بع�س هذه الدول ا حتوي‬ ‫على اأماكن طبيعية كالتي تتوافر لدينا ي‬ ‫ال�ص ��ودة اأو فر�صان اأو الع ��ل اأو غرها‪ .‬اإن‬ ‫ه ��ذه الكثاف ��ة العددي ��ة ام�صاف ��رة ت�صويت‬ ‫ور�صال ��ة اإى الهيئ ��ة وغره ��ا اأن يراجعوا‬ ‫ملفاته ��م اإذا اأرادوا اأن ينتزع ��وا ح�صة من‬ ‫فم ااأ�صد‪.‬‬

‫عبدالله الغذامي‬

‫الغذامي واآل ال�صيخ‬

‫• ج� � ّدد الكات ��ب ال�صح ��اي حم ��د‬ ‫عبداللطي ��ف اآل ال�صي ��خ‪ ،‬هجوم ��ه عل ��ى الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه الغذام ��ي ي موقع التوا�ص ��ل الجتماعي‬ ‫«توير»‪ ،‬ي الوقت الذي وا�صل فيه الأخر الناأي‬ ‫بنف�صه عن النزول اإى معركة يحاول اآل ال�صيخ منذ‬ ‫اأ�صهر اأن يجره اإى �صاحتها‪ ،‬لكن من دون جدوى‪.‬‬ ‫� � � اأن ��ا �ص ��د امع ��ارك ال�صخ�صي ��ة بن‬ ‫امثقفناأنهاجعلنانن�صىامهمةاحقيقية‬ ‫للمثقف وهو التنوير وااإبداع‪ ،‬وب�صراحة‬ ‫م اأتاب ��ع امعركة امزعوم ��ة اإا ي بدايتها‪.‬‬ ‫وللكات ��ب حم ��د والدكت ��ور عبدالله مكانة‬ ‫ي نف�ص ��ي بعي ��د ًا ع ��ن ااخت ��لف الفكري‬ ‫بيني وبينهما ي بع� ��س ام�صائل ومع ذلك‬ ‫فق ��د قراأت البداية الت ��ي اأرى فيها اأن حمد‬ ‫اآل ال�صيح هو من بادر بالهجوم ال�صخ�صي‬ ‫وهو م ��ا ا اأفهمه فللنقد اأوج ��ه متعددة فلم‬ ‫نختار ما يجرح؟‬

‫الطالبة امبتعثة‬

‫• قالت الدكتورة مو�صي اخلف م�صاعدة‬ ‫املحق الثقاي ب�صف ��ارة خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫بالولي ��ات امتح ��دة الأمريكي ��ة لل�ص� �وؤون الثقافي ��ة‬ ‫والجتماعي ��ة اإن الطالب ��ة امبتعث ��ة اأثبت ��ت قدرته ��ا‬ ‫وتفوقها العلمي على الطالب امبتعث ي التح�صيل‬ ‫الدرا�ص ��ي والأكادم ��ي ومي ��زت عن ��ه ي ه ��ذا‬ ‫الرنامج بالتحديد‪ ،‬كم ��ا اأنها اأقل وقوع ًا وتعر�ص ًا‬ ‫للم�صكاتالقانونيةباخارجمايجعلهااأكرتفاع ًا‬ ‫واإيجابية وجاح ًا ي تنفيذ هذا الرنامج‪.‬‬ ‫� اأعتق ��د اأن هذا طبيعي فالفتاة ت�صافر‬ ‫وهي تفكر األف مرة قبل ااإقدام على خطوة‬ ‫غر ح�صوبة فخطاأه ��ا ا يغتفر ك�صقيقها‬ ‫الفتىامنحيطهاال�صغرالعائليوامن‬ ‫امجتمعوبالتايفهيتركزعلىالهدفالتي‬ ‫اأت ��ت من اأجله اأما الطالب فهو يطبق مقولة‬ ‫(لل�صفر �صبع فوائد) وي ااأخر هو لن يلم‬ ‫وامثل ال�صعبي لدينا يقول الرجل عيبه ي‬ ‫جيبه وا يحتاج اأن اأقول اإنه مثل عن�صري‪.‬‬

‫ال�صيخ عبداللطيف اآل ال�صيخ‬

‫«اإن طبيع ��ة العم ��ل داخل ام�صاغ ��ل وام�صانع غر‬ ‫مائم ��ة لل�صعودي ��ات‪ ،‬موؤكدة اأن ��ه مكن ال�صتعانة‬ ‫به ��ن فقط ي جال تركي ��ب الأحجار والت�صاميم‬ ‫والر�صومات‪ ،‬ما يتميزن به من ذوق رفيع‪ ،‬واأي�صا‬ ‫مك ��ن توظيفه ��ن ي مراح ��ل الإنت ��اج والتجهيز‪،‬‬ ‫ولي� ��ص مناف ��ذ البي ��ع»‪ .‬ويعر� ��ص ك ��رم العن ��زي‬ ‫رئي� ��ص اللجنة عل ��ى مق ��رح تاأنيث ح ��ال الذهب‬ ‫ال ��ذي تعت ��زم وزارة العمل القيام ب ��ه‪ ،‬م�صددا على‬ ‫اأن اللجنة �صتتخذ كل ال�صبل اممكنة للت�صدي لهذا‬ ‫القرار«الذينرىاأنهليعالجاأيم�صكلةبل�صيخلق‬ ‫م�صكاتاأخرى»‪.‬‬ ‫� � � دائما ما اأنحاز للمراأة ولكن ا اأتفهم‬ ‫م�صاألة التميز بالذوق الرفيع فهذه ا تتميز‬ ‫باجن� ��س‪ .‬وم�صاأل ��ة العمل داخ ��ل ام�صاغل‬ ‫وام�صانع لي�صت عم ��ل بامناجم لكي تكون‬ ‫غرملئمةلل�صعوديات‪.‬امثرتهديدرئي�س‬ ‫اللجنة باأن ��ه واللجنة �صيت�ص ��دون مقرح‬ ‫تاأنيث ح ��ال الذهب بدعوى اأن ��ه ا يعالج‬ ‫اأي م�صكلة وه ��ذا غر �صحيح فهو �صيوفر‬ ‫وظائف للمواطنات‪ ،‬ث ��م اأردف اأنه �صيخلق‬ ‫م�ص ��كلت اأخرى وه ��ذا اأي�صا غر �صحيح‬ ‫وليت ااأ�صتاذ اأو�صح ماهية هذه ام�صكلت‪.‬‬ ‫اأما اعرا�صه على عمل امر��أة ي منافذ البيع‬ ‫دح�صه النجاح ال ��ذي حدث بعد عملهن ي‬ ‫«بن ��دة«‪ .‬اأمن ��ى اأن ا تكون ام ��راأة هاج�ص ًا‬ ‫حرم ًا لدى البع�س غر قابلة للنقا�س فاإن‬ ‫عملتم�صيبةواإنمار�صتالريا�صةم�صيبة‬ ‫واإنقادتال�صيارةم�صيبة‪.‬‬

‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫مر�صي وبريز‬

‫• قال ��ت �صحيف ��ة الأه ��رام ام�صري ��ة اإن‬ ‫الدكت ��ور يا�ص ��ر عل ��ى‪ ،‬امتح ��دث الر�صم ��ي با�ص ��م‬ ‫رئا�صة جمهورية م�صر اأكد �صحة الر�صالة اموجهة‬ ‫من الرئي�ص ام�صري «حمد مر�صي» اإى الرئي�ص‬ ‫الإ�صرائيل ��ي «�صيم ��ون بري ��ز» التي اأث ��ارت جد ًل‬ ‫كبر ًا بعد اأن ن�صرت �صورتها �صحيفة «ذي تامز‬ ‫اأوف اإ�صرائي ��ل» نق ًا ع ��ن مكتب بريز وت�صمنت‬ ‫و�صفمر�صيلهب�«عزيزيو�صديقيالعظيم»‪.‬‬ ‫� هنالك حدود للمقبول ولكن الو�صف‬ ‫اأو م ��ا و�صفه الرئي�س ام�صري هو ف�صيحة‬ ‫م�صكلت التاأنيث‬ ‫ب ��كل امقايي�س وا مكن اأن يقبله اأي عربي‬ ‫• قال ��ت اللجن ��ة الوطني ��ة للمع ��ادن الثمين ��ة لدي ��ه اأدنى حد م ��ن الكرام ��ة‪ .‬فتاريخنا مع‬ ‫والأحج ��ار الكرمة ي جل�ص الغرف ال�صعودية‪ :‬الكي ��ان ال�صهي ��وي ا م�صاومة في ��ه فقدنا‬ ‫فيه �صه ��دا ًء واأبطا ًا وكان عزيزه و�صديقه‬ ‫العظي ��م اأح ��د ق ��ادة الع ��دوان الثلث ��ي عام‬ ‫‪1956‬م واأح ��د ق ��ادة امو�ص ��اد ي فرة من‬ ‫الفراتفهلهذايو�صفبالعزيزوال�صديق‬ ‫العظيم؟ اأمن ��ى اأن تتاح ي الفر�صة اأ�صاأل‬ ‫الرئي� ��س ام�ص ��ري اإذا كان بري ��ز يو�صف‬ ‫هك ��ذا وهو العدو التاريخي فكيف يو�صف‬ ‫اخرون ي نظرك؟ قدي�صون اأو ملئكة اأو‬ ‫اأكر من ذلك؟‪.‬‬

‫أتمنى أن يكون توظيف النساء بعيد ًا عن االتزام المتشدد‬ ‫الحرس القديم في الهيئة يحارب التغيير ونشكر آل الشيخ على إصاحاته‬ ‫من المؤلم أن يكون الفساد في وزارات الصحة والتربية والشؤون ااجتماعية‬ ‫المرأة هاجس محرم عند البعض إن عملت مصيبة وإن قادت السيارة مصيبة‬

‫م�ص ��اء ال�صب ��ت الما�ص ��ي ت�صم ��ر‬ ‫ال�صعوديون كعادته ��م اأما �صا�صات التلفاز‬ ‫انتظ ��ار ًا لثامن ��ة داوود بع ��د غيب ��ة طويل ��ة‬ ‫وانتظ ��ار ًا لم ��ا ف ��ي جعبة داوود م ��ن جديد‬ ‫خ�صو�ص� � ًا اأنهم عرفوا اأنه ع ��اد من الحج!‬ ‫ولكن انتظارهم طال وتفاجاأوا بقناة اإم بي‬ ‫�ص ��ي تعر�ص عم ًا فنيا بدي ًا ل يمت ب�صلة‬ ‫م ��ن قريب ول م ��ن بعيد للثامن ��ة‪ ،‬فتطايرت‬ ‫الأقاويل وو�ص ��ع الم�صاهدون اأيديهم على‬ ‫قلوبه ��م‪ :‬ع�صى المانع يك ��ون خيراً!‪ .‬واأتت‬ ‫التاأوي ��ات الأول ��ى م ��ن �صريع ��ي البديه ��ة‬ ‫اأ�صح ��اب التحلي ��ات المعت ��ادة‪" :‬قلنا لكم‬ ‫بيوقفونه"!‬ ‫لك ��ن الت�ص ��اوؤلت ل ��م تط ��ل واإل وج ��د‬ ‫المتوت ��رون األ ��ف ق�ص ��ة وق�ص ��ة ليكتبونها‬ ‫عن ه ��ذا الغي ��اب عندما فاجاأتن ��ا ال�صحف‬ ‫ف ��ي ال�صب ��اح التالي اأن غي ��اب الثامنة كان‬ ‫ب�صب ��ب اإ�صابة داوود باأنفلون ��زا حادة بعد‬ ‫عودته من اأداء فري�صة الحج‪ ،‬وكلنا يعرف‬ ‫اإنهاك اأنفلونزا الحج‪.‬‬ ‫الوحي ��دون الذين ا�صتب�ص ��روا بغياب‬ ‫الثامن ��ة ليليته ��ا ه ��م الم�صوؤول ��ون الذي ��ن‬ ‫يعرف ��ون اأنهم متقاع�صون‪ ،‬اأو الذين لي�صوا‬ ‫قادري ��ن عل ��ى اأداء اأعمالهم على اأكمل وجه‬ ‫لعتب ��ارات هم ي�صنعونها لأنف�صهم‪ ،‬اإذا لم‬ ‫يوؤم ��ن الم�ص� �وؤول اأنه ُو�ص ��ع لخدمة النا�ص‬ ‫وع ��رف حقيق ��ة كيف ت� �وؤدى ه ��ذه الخدمة‬ ‫دون روؤى ناق�ص ��ة فاإنه �صيكون بمناأى عن‬ ‫�صياط الثامنة‪.‬‬ ‫عود ًا حمي ��د ًا اأ�صتاذ داوود ونحن في‬ ‫انتظ ��ار جديدك واأنت ال ��ذي اأيقظت ق�صايا‬ ‫ح�صا�ص ��ة ومهم ��ة ف ��ي ج�صد الوط ��ن كانت‬ ‫بحاج ��ة اإلى كثير من الجراأة والجتهاد في‬ ‫العمل الإعامي لتلم�ص مواطن الخلل التي‬ ‫ل يخلو منها وطن‪ ،‬البر�صتيج الذي و�صع‬ ‫فيه بع�ص الم�صوؤولين اأنف�صهم ما اأنزل الله‬ ‫به من �صلطان‪.‬‬

‫عبدالعزيز اخ�صر‬

‫�صعود الثنيان‬

‫فرا�ص عام‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫عبدال�صام الوايل‬

‫يا�صر حارب‬

‫خالد الغنامي‬

‫غازي قهوجي‬


‫على ِرسلكم‪..‬‬ ‫إنها الكويت!‬

‫يب ��دو �م�ضه ��د �لكويتي افت� � ًا بالن�ضبة لبع�ضن ��ا‪ ،‬بدلي ��ل �أن بع�ضنا �أث ��اره منظر‬ ‫�م�ض ��ر�ت و�لن ��دو�ت �ل�ضعبية وخطب �لن ��و�ب وجميع �أ�ضكال �احتق ��ان �ل�ضيا�ضي‪،‬‬ ‫وكاأن ه ��ذ� �ل ��ذي يجري لي� ��س ي �إمارة خليجي ��ة و�إما ي جمهوري ��ة عربية بعيدة‪.‬‬ ‫هوؤاء من �موؤ�ضف حق ًا �أن ينظرو� لدمقر�طية �لكويت فقط من خال �لعقود �خم�ضة‬ ‫�اأخ ��رة وحديد ً� م ��ا بعد �ا�ضتقال ود�ضتور ‪61‬م‪ ،‬ويتجاهل ��و� تاريخ �لدمقر�طية‬ ‫ي ه ��ذه �اإم ��ارة؛ فاجميع يعلم �أن �ضباح �اأول موؤ�ض� ��س �لكويت ت�ضلم زمام �اإمارة‬ ‫ع ��ن طريق �اإجم ��اع �ل�ضوري من خال �تف ��اق من ِقبل �اأهاي م قب ��ل �نداع �لثورة‬ ‫�لفرن�ضية ب�‪ 37‬عام ًا! ومنذ ذلك �لتاريخ و�إى يومنا هذ� و�مجتمع و�ل�ضلطة ي عاقة‬ ‫تعاقدي ��ة ي ه ��ذه �اإم ��ارة‪ .‬و��ضتم ��رت �م�ضاركة �ل�ضعبي ��ة ي هذه �اإم ��ارة ي �إد�رة‬ ‫�ضوؤون �لباد وتبلورت ب�ضكل جلي مجل�س �ضورى ‪1921‬م �معن �لذي �أن�ضاأه �ل�ضيخ‬ ‫�أحم ��د �جابر بناء على عري�ضة موقعة من ِقبل �أعيان �لبل ��د‪ ،‬بعدها تو�لت �م�ضاركات‬ ‫عر �مجل�س �لبل ��دي ‪1930‬م وجل�س �معارف �منتخب ‪1936‬م و�مجل�س �لت�ضريعي‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫ع ��ام ‪1938‬م �ل ��ذي �أعد �أول د�ضت ��ور للكويت‪ ،‬وقد ع ��دت تلك �لفرة نقل ��ة دمقر�طية‬ ‫حقيقي ��ة ي تاريخ �لكويت‪� .‬إا �أن تلك �لدمقر�طي ��ة �لوليدة تعرت ب�ضبب �ضيا�ضات‬ ‫�م�ضتعم ��ر و�ضركات �لزيت �لتي تف�ضل �لتعامل مع �حاك ��م مبا�ضرة‪ .‬جُ ل هذ� �لتاريخ‬ ‫�لدمقر�طي على م�ضتوى �ممار�ضة قبل وبعد �ا�ضتقال و�معطيات �لتي ن�ضاأت �اإمارة‬ ‫من خالها �ضاركت جميعها ي تكوين ثقافة �مجتمع �ل�ضيا�ضية‪ ،‬و�ضكلت نظرة �محكوم‬ ‫�إى �حاك ��م و�مجتمع ب�ضكل عام �إى �ل�ضلطة‪ .‬وبالطبع هذه �لعاقة �لتعاقدية هي من‬ ‫�أ�ضه ��م ي �إيجاد جو ت�ضوده �حرية �اإعامية و�لتمثيل �لنيابي و�ل�ضعور بامو�طنة‪.‬‬ ‫وطيل ��ة ه ��ذ� �لتاريخ و�لعاقة بن �مجتمع و�ل�ضلطة بن �ض ��د وجذب قد يعدّه بع�ضهم‬ ‫موؤ�ض ��ر خل ��ل لكنه ي �لو�قع ظاهرة �ضحية ودليل وج ��ود رغبة ي �لنمو و�لتقدم من‬ ‫ِقب ��ل �مجتم ��ع‪ ،‬و�إى �أن ج ��اء جل� ��س ‪2006‬م وح�ضل على ��ضتحق ��اق ثمن مثل ي‬ ‫�إ�ضهام ��ه �لفعلي ي تولية �اأمر �جديد بعد بو�در خاف د�خل �لبيت �حاكم‪ .‬بعدها‬ ‫��ضت�ضع ��ر �مجتمع �أنه ه ��و �ضمام �اأمان �لوحيد‪ ،‬وتقدم باج ��اه ��ضتحقاقات جديدة‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫إيران ومحاور‬ ‫تحالفاتها‬

‫عماد أحمد العالم‬

‫خالص جلبي‬

‫«حقيق ��ة وبعي ��دة كل البع ��د ع ��ن الوهم واخي ��ال‪ ،‬بل‬ ‫اأك ��ر حقيقة وواقعية من حياتي نف�سها»‪ ،‬هذه هي العبارة‬ ‫الت ��ي قالها طبيب الأع�ساب ابن طبيب الأع�ساب الدكتور‬ ‫اإيبن األك�ساندر (‪ )Eben Alexander‬ي كتابه اجديد‬ ‫بعنوان (الرهان على اجنة) (‪.)Proof of Heaven‬‬ ‫ق�س ��ة ه ��ذا الطبي ��ب تبداأ ح ��ن ا�ستيقظ عل ��ى �سداع‬ ‫مرع ��ب ي �سب ��اح ي ��وم م ��ن خري ��ف ‪2008‬م م يعرف له‬ ‫تف�س ��ر ًا‪ .‬راج ��ع نف� ��س ام�سف ��ى ال ��ذي يعمل في ��ه ي ق�سم‬ ‫الط ��وارئ‪ .‬خ ��ال حظ ��ات ب ��داأ الرج ��ل يت�س ��دع ويغي ��ب‬ ‫ع ��ن الوع ��ي‪ .‬اإنه الته ��اب ال�سحايا والدماغ اح ��اد‪ .‬ما هي‬ ‫اجرثوم ��ة؟ اإنها من نوع جراثيم الراز ت�سيب ي العادة‬ ‫حديثي الولدة ولي�س الرجال اأوي العزم والقوة وامناعة‪.‬‬ ‫غ ��رق الرجل ي �سبات خي ��ف (‪.)Deep Coma‬‬ ‫اأظه ��ر فح�س الت�سوي ��ر الطبقي امحوري اأن حالة الطبيب‬ ‫ميوؤو� ��س منه ��ا‪ ،‬واأن ق�سرة الدماغ تت� �اآكل وتتهاوى بفعل‬ ‫ن�س ��اط جراثيم ال ��راز (اإي�سري�سا ك ��وي ‪Escherichia‬‬ ‫‪.)Coli‬‬ ‫كان الو�س ��ط الطب ��ي ي م�سفى (لين� ��س بورج) العام‬ ‫ي فرجيني ��ا (‪Lynchburg General Hospital‬‬ ‫‪ )in Virginia‬ي�س ��رب كف� � ًا بك ��ف حائ ��ر ًا‪ ،‬فيم ��ا م ��اذا‬ ‫مك ��ن اأن يق ��دم لطبي ��ب مرموق وج ��راح اأع�ساب متخرج‬ ‫م ��ن هارفارد‪ ،‬ومن عائل ��ة اأطباء؛ فاأبوه اأي�س� � ًا كان جراح‬ ‫اأع�س ��اب معروف ًا‪ .‬اأم ��ا طبيبنا األك�ساندر ف ��كان ي�سبح ي‬ ‫�سك ��رات ام ��وت وامائك ��ة با�سط ��و اأيديه ��م‪ .‬واأم ��ا الطاقم‬ ‫الطبي فهم ي حرتهم مبل�سون‪.‬‬ ‫دام ��ت احال ��ة �سبع لي ��ال ح�سوم� � ًا وامري�س م�سي‬ ‫باج ��اه النهاية‪ ،‬وحن دار الأ�سبوع دورته فوجئ الأطباء‬ ‫باأن ��ه رج ��ع للحياة بدل ول ��وج بوابة ام ��وت‪ ،‬وتغلب ج�سده‬ ‫عل ��ى اجرثومة اخبيثة‪ .‬فت ��ح الطبيب عينيه وقال اأين اأنا؟‬ ‫ي ��ا الل ��ه! ما اأبهجها م ��ن روؤيا! كان الرج ��ل ي�سبح ي روؤيا‬ ‫عجيبة �سارة مائكية‪.‬‬ ‫حت ��ى هن ��ا كان الأم ��ر مفرح� � ًا ووارد ًا ي بع� ��س‬ ‫احالت ال�سعبة اميوؤو�س منها‪ ،‬ولكن امفاجاأة اأن الطبيب‬ ‫(اإيبن) يروي اأ�سياء اأقرب للهلو�سة!‬ ‫ذكري ��ات عجيبة من �سح ��ب وردية‪ ،‬وطيور �سابحات‬ ‫با�سطات ويقب�سن‪ ،‬وفرا�سات ت�سبح ي ملكوت م�سيء‪،‬‬ ‫ونفق ي�سيء نهايت ��ه بلمعة خارقة‪ ،‬واأنغام علوية وت�سابيح‬ ‫ربانية‪ ،‬بل وحوريات كواعب اأتراب‪.‬‬ ‫يق ��ول م ��ا �ساهدت ��ه ل يق ��رب من ��ه �س ��يء ي عامن ��ا‬ ‫الأر�س ��ي‪ .‬لق ��د كان ��ت رحلت ��ي مل ��وءة بامتع ��ة والبهج ��ة‪،‬‬ ‫ول�س ��وف اأكر� ��س بقي ��ة حيات ��ي كطبي ��ب ورج ��ل عل ��م ي‬ ‫تقريب هذه احقيقة للنا�س عن عام حقيقي جد ًا نحن عنه‬ ‫غافلون‪.‬‬ ‫ح ��ن ق ��راأت ق�س ��ة ه ��ذا الطبي ��ب تذك ��رت اآي ��ات م ��ن‬ ‫�س ��ورة البق ��رة‪" :‬الذين يوؤمنون بالغي ��ب"‪" .‬وبالآخرة هم‬ ‫يوقنون"‪.‬‬ ‫ه ��ذا اليقن دخل ي روع هذا الطبيب فاأ�سدر كتابه‬ ‫ي الدلي ��ل عل ��ى علم الآخ ��رة‪ ،‬ولكن كما يق ��ول الرب "بل‬ ‫ا َّدارك علمه ��م ي الآخ ��رة بل هم ي �سك منها بل هم منها‬ ‫عمون"‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫منذ �أن �أ�ضقط �ل�ضاه �أو�ئل �لعام ‪ 1979‬بد�أت تظهر للحكماء فقط ي �لد�خل كان �اأو�ن ق ��د ّ‬ ‫وى وم يع ��د باإم ��كان �معار�ض ��ة �مدني ��ة �اإير�ني ��ة وقته ��ا �إثبات‬ ‫�اإي ��ر�ي مامح تكوين ديكتاتوري� � ٍة دينية بد ًا من نظرتها �ملكية �معزولة‪ ،‬فقد وجوده ��ا‪ ،‬حيث ف ّر �لغالبية �لعظمى منها �ضوب �خ ��ارج‪ ،‬فيما �عتقل و�أعدم من‬ ‫ر�أت بع�س قوى �لي�ضار �ل�ضيا�ضي و�للير�لين ني ًة مُ�ضبقة للتيار �لديني �ل�ضاعد بقي منها ي �لد�خل‪ .‬وتع ّر�س �ل�ضعب ونظامه �لتعليمي و�لثقاي حمل ٍة منهجة‬ ‫لا�ضتئث ��ار بال�ضلطة ع ��ر قيامه بحملة �إعد�م ��اتٍ نالت من كبار ج ��ر�ات �ل�ضاه لغ�ضيل �لدم ��اغ وتغير كل �معاير �لتي كانت قائمة �إبان حكم �ل�ضاه و��ضتبد�لها‬ ‫�معزول‪ .‬جرت با�ضم �لدين ظاهر ً�‪ ،‬لكن �لغر�س �حقيقي منها كان �لق�ضاء على �أي مفاهيم «�لثورة �خمينية»‪� ،‬لتي عملت منذ ��ضتيائها على �ل�ضلطة على �ضيا�ضة‬ ‫حاواتٍ لانقاب �لع�ضكري م�ضتقب ًا رغم �أن �جي�س ي �إير�ن �إبان �مظاهر�ت ت�ضدي ��ر �لثورة للدول �مجاورة‪ ،‬فكان �لعر�ق بقيادة «�ضد�م ح�ضن» وقتها �أو�ئل‬ ‫حرب مدمرة خ ّلف ��ت �أكر من مليون ون�ض ��ف مليون قتيل‬ ‫�ل�ضعبي ��ة �مطالب ��ة ب�ضقوط �ل�ض ��اه �أو�خر �لع ��ام ‪ 1978‬ناأى بنف�ض ��ه عن �لتدخل �م�ضطدم ��ن معه ��ا ي ٍ‬ ‫و�لت ��زم �حياد حفاظ ًا على �لوح ��دة و�لوطن‪� ،‬إا �أنه تع ّر�س حملة ت�ضفياتٍ نتج ود�م ��ت ثماي �ضنو�تٍ و�نتهت كما بد�أت بدون �أي منت�ضر كما �أريد لها‪ ،‬ي حن‬ ‫حكم مذهبي ي �لعر�ق يتبع له بدي ًا عن نظام‬ ‫عنه ��ا ح ��اات �ن�ضقاق م ��ا بن موؤي� � ٍد لرئي�س �ل ��وزر�ء �ضابور بختي ��ار (�معار�س ف�ضلت �آمال �خميني ي تاأ�ضي�س ٍ‬ ‫�لعلماي �لذي عينه �ل�ضاه رئي�ض ًا للوزر�ء قبل عزله) و�اإمام �خميني �لذي �ن�ضق �لبع ��ث �لقائم حينها‪ ،‬كم ��ا ف�ضل �ضد�م ي �ضم �ضط �لع ��رب و�مناطق �لعربية من‬ ‫ع ��ن �جبهة �لوطني ��ة �اإير�نية‪ .‬واأن �أغلب �لطبق ��ات �معدومة �محرومة �لثائرة �اأحو�ز‪ .‬ي خط ��و ٍة م�ضابهة للعر�قية‪� ،‬ضاعدت �إير�ن عنا�ضر مت�ضددة من حركة‬ ‫�آنذ�ك كانت من �لعامة �لفقرة‪ ،‬وبا�ضم �لدين وبالرويج مقولة �أن حكومة رئي�س �أم ��ل على �ان�ضقاق و��ضتقط ��اب �أخرى مكونن ما بات يع ��رف �اآن ب�«حزب �لله»‬ ‫�لوزر�ء �معن «مهدي باذرخان» هي «حكومة �لله»‪� ،‬ن�ضم جبهة �خميني �جنود �للبناي‪ .‬ي نف�س �اجاه جرى تاأ�ضي�س حزب �لله �لكويتي �لذي قام بعديد من‬ ‫�قتتال ناأى �جي�س بنف�ضه عنه و�نتهى بهروب رئي�س �لوزر�ء �ضابور بختيار �اغتياات و�لتفجر�ت �اإرهابية‪ .‬م تغب �لطائفة �ل�ضيعية ي �لبحرين و�مملكة‬ ‫ي ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وجوئ ��ه لفرن�ض ��ا‪� ،‬لتي �ضكل منها فيم ��ا بعد «جبهة �مقاومة �لوطني ��ة ي �إير�ن» �لعربية �ل�ضعودية عن حاوات �لنظام �اإير�ي جذبها وتطويعها لتنفيذ �أجندتها‬ ‫�ل�ضيا�ضي ��ة ي �ل ��دول ذ�ت �ل�ضل ��ة‪� .‬متد �ل ��دور �اإير�ي فيما بعد ح ��او ًا ن�ضر‬ ‫وكانت �ضبب ًا ي �غتياله كما قيل على يدي عنا�ضر �حر�س �لثوري �اإير�ي‪.‬‬ ‫م يكن رجال �لدين وحدهم من بد�أ �لثورة ي �إير�ن‪ ،‬بل كان مجاهدي خلق �لت�ض ّي ��ع ي فل�ضطن و�اأردن وم�ضر‪ ،‬وهو ما �أثار حفيظة �اأزهر موؤخر ً� وقامت‬ ‫�ل�ضبق مع �اأطر�ف �لي�ضارية �للير�لية‪� ،‬لتي طالب بع�س منها �إبان حكم �ل�ضاه على �إثره حرب �إعامية بن طري �لقيادة �لدينية ي �لدولتن‪.‬‬ ‫كان اإير�ن حاوات متفرقة ي دول عربية �أخرى و�إفريقية �أظهرت �ضعيها‬ ‫ملكي ٍة د�ضتورية �أو دول ٍة دموقر�طي ٍة مدنية‪� ،‬إا �أن من �أح�ضن للتخطيط انقاب‬ ‫م ��ا بعد �ل�ضاه كان �اإمام �خميني �لذي كان يخفي عن متحالفيه من قوى �لي�ضار �لدوؤوب لل�ضيطرة �ل�ضيا�ضية عر�لفكر �لديني وتكفر �اآخر تار ًة و��ضتغال �لدين‬ ‫و�مارك�ضي ��ن وقوى وطنية �أخ ��رى‪ ،‬و�قع عزمه فر�س نظام واي ��ة �لفقيه‪� ،‬لذي ي تطويع �اأتباع وتوجيههم حتى لو تعار�س ذلك مع �ضيا�ضة �لدولة وم�ضاحها‬ ‫يعطي �أو ًا له �حكم مدى �حياة ما �أنه قائد �لثورة‪� ،‬إ�ضاف ًة �إى �ل�ضلطة �مطلقة �لقومي ��ة و�ا�ضر�تيجي ��ة‪ ،‬وه ��و ما ن ��ر�ه جلي� � ًا �اآن ي �لعر�ق �ل ��ذي م يعرف‬ ‫ي �اأم ��ن و�اقت�ضاد وحق �اعتماد بالقب ��ول �أو �لرف�س للوزر�ء‪ ،‬وحجيم دور ع ��ر تاريخه �لعريق ت�ضرذم� � ًا �ضيا�ضي ًا و�جتماعي ًا وثقافي� � ًا وخافات مبنية على‬ ‫�لطائفي ��ة‪� ،‬إا عقب ت�ضليم �لوايات �متح ��دة �ل�ضلطة لقوى �معار�ضة من رجاات‬ ‫�لرئي�س و�ضاحياته لتكون حت عباءة �مر�ضد �اأعلى «للثورة �اإ�ضامية»‪.‬‬ ‫بع ��د �أن تك�ضفت خط ��ط ��ضتئثار �ل�ضلطة من قبل دعاة «�لث ��ورة �اإ�ضامية»‪� ،‬إير�ن ي �مهجر‪ ،‬و�مح�ضلة‪ :‬دمار وف�ضاد وح�ضوبية وطائفية وقتل على �لهوية‬

‫ثقافة التجمهر‪..‬‬ ‫وماذا بعد؟‬ ‫�أفاقت مدينة �لريا�س �خمي�س قبل �ما�ضي على دويّ �نفجار هائل ه ّز �أركان‬ ‫�جه ��ة �ل�ضرقية منها‪ ،‬كان �ضببه ��ضطد�م ناقلة غاز باأح ��د �ج�ضور؛ ما �أدى �إى‬ ‫ت�ض ��رب �لغاز من �لناقلة �إى م�ضافة ‪ 300‬مر‪ ،‬نتج عنه �نفجار قوي �ضمعه �أغلب‬ ‫من ي �لعا�ضمة؛ ما �أدى �إى وقوع �أ�ضر�ر ج�ضيمة ي �اأرو�ح و�ممتلكات‪.‬‬ ‫ل ��ن �أتط ��رق ي هذ� �مقال �إى مو�ض ��وع تنقل �ل�ضاحن ��ات �لتي حمل مو�د‬ ‫خط ��رة ي طرقاتن ��ا؛ اأن هذ� يحت ��اج �إى مقال م�ضتقل نتح ��دث فيه عن خطورة‬ ‫�ل�ضاحنات وما ت�ضبب ��ه من �أخطار كبرة ي �جميع‪ ،‬ولكنني �ضاأكتفي مناق�ضة‬ ‫ظاه ��رة �ضلبي ��ة و�أزلية نع ��اي منها من ��ذ �ل ِقدم �أا وه ��ي ظاهرة �لتجمه ��ر �أثناء‬ ‫�حو�دث‪.‬‬ ‫لق ��د ك�ضف ��ت لن ��ا ه ��ذ� �حادث ��ة ع ��ن ظاه ��رة موؤم ��ة و�ضلبي ��ة ي جتمعنا‪،‬‬ ‫وخ�ضو�ض ًا عند جيل �ل�ضب ��اب من �أبناء هذ� �لوطن‪ ،‬حيث احظ �جميع جمهر‬ ‫�أع ��د�د كبرة ي مكان �ح ��ادث؛ ما �ضبب �إعاقة �لعملي ��ة �اإنقاذية من ِقبل رجال‬ ‫�لدف ��اع �مدي‪ ،‬وكذلك ت�ضبب �لتجمهر ي �إعاق ��ة نقل �م�ضابن �إى �م�ضت�ضفيات‬ ‫اإ�ضعافه ��م ب�ض ��كل �ضريع‪ ،‬وقد يق ��ول بع�س �لنا�س �إن بع�س ه� �وؤاء �متجمهرين‬ ‫كان ��و� ي�ضاعدون رج ��ال �اإنقاذ ي نقل �م�ضابن‪ ،‬و�أنه ��م ينظمون �ل�ضر‪ ،‬وهذ�‬ ‫ُيع ��د من �اأعم ��ال �لتطوعي ��ة‪� ،‬إا �أن كثري ��ن �أعاقو� ف ��رق �اإنقاذ ع ��ن �لو�ضول‬ ‫�إى م ��كان �حادث ب�ضرعة و�ضهولة‪ ،‬حتى �أن هن ��اك فئة ��ضتغلت �ن�ضغال �لنا�س‬ ‫باإ�ضع ��اف �م�ضاب ��ن وهجم ��ت على �محات �مت�ض ��ررة وبع�س �ل�ضي ��ار�ت �لتي‬

‫�أط� � ّل علين ��ا ع�ضر �لعوم ��ة ي �أو�ئل �لت�ضعيني ��ات من �لقرن‬ ‫�ما�ضي حام ًا معه �لتطبيق �لفعلي للفكر �لر�أ�ضماي‪ .‬فقبيل دخول‬ ‫هذ� �لع�ضر كانت �حياة �اقت�ضادية ي معظم دول �لعام تتاأرجح‬ ‫بن �قت�ضاد‪ :‬رعوي �أو ��ضر�كي �أو ر�أ�ضماي‪.‬‬ ‫فااقت�ض ��اد �لرع ��وي يق ��وم عل ��ى �أن �لدول ��ة لديه ��ا دخل من‬ ‫�ضلعة ما مَبيع ��ة وتقوم بتوزيع ريعها على �مو�طنن‪ .‬و�اقت�ضاد‬ ‫�ا�ضر�ك ��ي يقوم على �أن �لدولة متلك و�ضائ ��ل �اإنتاج وبالتاي‬ ‫ه ��ي من تقوم بتوزيع �لدخل على �مو�طن ��ن‪ .‬وبعيد ً� عنهما‪ ،‬فاإن‬ ‫�اقت�ض ��اد �لر�أ�ضماي يقوم على فك ��رة �أن �لدولة حار�ضة للن�ضاط‬ ‫�اقت�ضادي‪ .‬معن ��ى �آخر‪� ،‬أن �ل�ضوق بقو�نينه �معروفة‪� :‬لعر�س‬ ‫و�لطلب‪ ،‬هو من يح ��دد مد�خيل �لعاملن فيه‪ ،‬ودور �لدولة يكون‬ ‫مثابة �ل�ضامن حماية �ل�ضوق من �نحر�فات قو�نينه‪.‬‬ ‫ويب ��دو �أن �ل ��دول �لت ��ي �ت�ضم ��ت �قت�ضاد�ته ��ا بالرعوية �أو‬ ‫�ا�ضر�كية �ضيو�جه مو�طنوه ��ا �أ�ضلوب ًا حياتي ًا جديد ً� م ياألفوه‬ ‫م ��ن قب ��ل‪ ،‬ولكن يج ��ب �أن يتع ��وّدو� علي ��ه ي ظل ع�ض ��ر �لعومة‪.‬‬ ‫هيثم حسن لنجاوي فالدول ��ة �أ�ضبح ��ت جزء ً� م ��ن �منظومة �اقت�ضادي ��ة �معومة‪ ،‬وم‬ ‫تع ��د تل ��ك �لتي ت�ضتطي ��ع توف ��ر دخل منا�ض ��ب من غ ��ر �التز�م‬ ‫بقو�ن ��ن �ل�ضوق �لت ��ي تتطلب ي معظم �اأوق ��ات �حاجة �ما�ضّ ة‬ ‫لتنوي ��ع م�ضادر �لدخل‪ .‬وفكرة تنويع م�ض ��ادر �لدخل تع ّد حديثة‬

‫أنت‬ ‫يا عولمة ِ‬ ‫من يُ ام!‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫الدليل على‬ ‫الجنة‬

‫ومزي ��د من تاريخ وت�ضخي�س �حالة �لكويتية ينظر ي‪� :‬مجتمع و�لدولة ي �خليج‬ ‫و�جزيرة �لعربية خلدون �لنقيب‪ ،‬وكذلك موؤلفه �اآخر‪� :‬ضر�ع �لقبليّة و�لدمقر�طية‪:‬‬ ‫حالة �لكويت‪ .‬ففي خ�ضم هذه �اأحد�ث وخال ��ضتح�ضار �لتجربة �اأ�ضيلة �لكويتية‬ ‫يب ��دو �اآن م�ضتهجن ًا م�ضهد من ينظر للم�ضاألة وكاأنها هجمة �إخو�نية �أو �أن �لكويتين‬ ‫«�ضبعانن»‪ ،‬وبالتاي ا يحق لهم �مطالبة با�ضتحقاقات �أخرى‪� ،‬أو �أن جل�س �اأمة عطل‬ ‫�لتنمي ��ة هناك‪� ،‬أو �أن �اأمر مجمله فتن ��ة! لكن �لو�ضع كما �ضوّره خلدون �لنقيب قبل‬ ‫ع�ضري ��ن عام ًا عندما قال ي كتاب ��ه «�لدولة �لت�ضلطية ي �م�ضرق �لعربي �معا�ضر» ي‬ ‫�ضياق حديثه عن �لتح ��ول �لدمقر�طي‪« :‬حتم ًا �ضتكون هناك مقاومة عنيفة‪� ..‬إذ لي�س‬ ‫من �متوقع �أن تتخلى نخبة ملك �حتكار ً� فعا ًا م�ضادر �لقوة و�لروة ي �مجتمع عن‬ ‫جميع هذه �مز�يا دفعة و�حدة»‪.‬‬

‫ب�ضكل غر م�ضبوق للعر�ق ي تاريخه �معا�ضر‪.‬‬ ‫وفقر و�نعد�م �اأمن ٍ‬ ‫ي لبنان وحديد ً� حزب �لله‪ ،‬و ّفرت �إير�ن دعم ًا غر حدود مالي ًا وع�ضكرياً‬ ‫للح ��زب‪ ،‬فن�ضط باأيديولوجية �مقاومة وحرير �جنوب �للبناي و�إطاق �ضر�ح‬ ‫�اأ�ض ��رى �معتقلن م ��ن �ل�ضجون �اإ�ضر�ئيلي ��ة‪ ،‬فكان له م ��ا �أر�د‪ .‬عقب ذلك حارب‬ ‫م ��ن �أجل �ل�ضيطرة على �ل�ضاحة �ل�ضيا�ضية وفر� ��س مطه ي �حكم‪ ،‬كما تنفيذه‬ ‫لاأجندة �ل�ضيا�ضي ��ة �ل�ضورية و�اإير�نية وتعم ��د ��ضتعر��س ع�ضاته �لع�ضكرية‬ ‫�لتي ت�ضاهي قوتها عتاد وت�ضليح جي�س �لدولة �لنظامي!‬ ‫�ضغط وقوة بيد �اآخر‪ .‬موقف حزب �لله من‬ ‫�أ�ضبحت حينها �لوطنية ورقة ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب�ضكل علني للنظام �لوح�ضي‬ ‫�‬ ‫ؤيد‬ ‫و‬ ‫وم‬ ‫ا‬ ‫معلن‬ ‫ثورة �ضوريا �حري ��ة و�لكر�مة‪ ،‬كان‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫�لطائف ��ي �لعلوي ي �ضوريا‪ ،‬مهرب ًا ل ��ه �اأ�ضلحة �اإير�نية‪ ،‬وم ��زود� �إياه بالعتاد‬ ‫و�لتدريب‪ .‬فمجرمو �لنظام �ل�ض ��وري‪� ،‬أمثال قتلى مبنى �ا�ضتخبار�ت كانو� ي‬ ‫وجهة نظر قيادة حزب �لله «�ضهد�ء»‪.‬‬ ‫كل م ��ن �ل�ضعودية‬ ‫ي‬ ‫�لطائفية‬ ‫�لفتنة‬ ‫�زرع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�مح ��اوات �اإير�ني ��ة �اأخرة‬ ‫ٍ‬ ‫و�لبحري ��ن‪ ،‬تدخ ��ل ي نف� ��س �اإط ��ار م ��ن �لتدخ ��ات �اإير�ني ��ة �لامتناهية ي‬ ‫�منطقة‪ ،‬و�لتي كانت نتائجها كارثية على �لدول �لتي تدخلت فيها كالعر�ق ولبنان‬ ‫و�ضوريا‪ ،‬فا هي حققت ما �ضعت �إليه ب�ضيا�ضة ت�ضدير �لثورة وا جلبت �ل�ضعادة‬ ‫و�ا�ضتق ��ر�ر ل�ضيعة �منطقة �لذين طاما عا�ضو� م ��ع نظر�ئهم من مو�طنيها �ل�ضّ َنة‬ ‫بكل �أخوّة ووحدة و�ضام‪.‬‬ ‫�أ�ضافت �إير�ن لنف�ضها ع ��د�و ًة جديدة باحتالها للجزر �اإمار�تية �لثاث ي‬ ‫�ضهر م ��ن �إعان �اإم ��ار�ت �ل�ضبعة �حادها‬ ‫�لثاث ��ن من نوفمر ع ��ام ‪ 1971‬قبل ٍ‬ ‫حت مظلة �لدولة ي �لثاي من دي�ضمر ‪ ،1971‬م�ضتغل ًة عدم مقدرة �إمارة ر�أ�س‬ ‫�خيمة �لتي كان يتبع لها جزيرتا طنب �لكرى و�ل�ضغرى عن �لدفاع عن نف�ضها‪،‬‬ ‫فيما ينطبق �حال �أي�ض ًا على جزيرة �أبو مو�ضى �لتابعة وقتها اإمارة �ل�ضارقة‪.‬‬ ‫عدت ه ��ذه �خطوة كجزء من فل�ضفة «�جمهوري ��ه �لثورية» �لنا�ضئة حينها‬ ‫�ضغط تخيف بها �لعام‬ ‫بال�ضيطرة على م�ضيق هرم ��ز‪ ،‬ما ي�ضمن لطهر�ن ورقة ٍ‬ ‫كلم ��ا �رتاأت �إغاق �م�ضيق �لذي مرعره �أغلب �إمد�د�ت دول �خليج �لعربي من‬ ‫�لنف ��ط‪ ،‬هذ� ف�ض ًا عن غنى جزيرة �أبو مو�ض ��ى باأك�ضيد �حديد ووفرة �لنفط ي‬ ‫جزيرتي طنب‪.‬‬ ‫م ت ��درك �حكومة �اإير�نية حتى �للحظة �أن كل ما قامت به منذ ما يزيد عن‬ ‫�لثاث ��ن �ضنة من �لتدخل ي �ض� �وؤون �لدول �لعربي ��ة و�اإ�ضامية �مجاورة منها‬ ‫و�لبعي ��دة‪ ،‬م يع ��د بالنفع عليه ��ا وا بالرفاه عل ��ى مو�طنيه ��ا‪ ،‬وم يحقق �لرخاء‬ ‫�اقت�ضادي وم ينجح ي ت�ضدير ثورته �لتي باتت حارب من �أجل بقائها د�خلي ًا‬ ‫م ��ع تز�ي ��د �لرغبة �ل�ضعبي ��ة ي �لتغير و�انتق ��ال من �إير�ن �لع ��دوة اأغلب دول‬ ‫�ل�ضرق و�لغرب‪� ،‬إى �إير�ن �مدنية �معا�ضرة ذ�ت �لعاقة �لطيبة مع �جميع‪.‬‬ ‫‪ealaalm@alsharq.net.sa‬‬

‫حادثة �انفجار �اأخر‪ ،‬وقد ينالهم من �ل�ضرر �ضيء كثر‪ ،‬ولهذ� فاإن هذه �م�ضكلة‬ ‫قد ��ضت�ض ��رت و�نت�ضرت ويتطلب �اأمر �حزم‪ ،‬حت ��ى و�إن ��ضتدعت �حاجة �إى‬ ‫تخ�ضي�س فرقة �أمنية للقب�س على ه� �وؤاء �متجمهرين و�إيقاع �أق�ضى �لعقوبات‬ ‫عليه ��م حتى يرتدعو� ع ��ن هذ� �ل�ضلوك �م�ضن‪ ،‬وهذه �لثقاف ��ة ‪�-‬أق�ضد �لتجمهر‪-‬‬ ‫�ضائدة عند بع�ضنا؛ اأننا ناحظ �أحيان ًا و�أنت تقود �ضيارتك وتقابلنا زحمة �ضر‬ ‫نظ ��ن �أن هناك حادث ًا مروري ًا �أعاق �ضر �مركبات‪ ،‬ولكنك تتفاجاأ عندما ت�ضل �إى‬ ‫م ��كان �حادث �أن �حادث وقع ي �لطريق �مقابل‪ ،‬و�أن �اأغلبية يتحركون ببطء‬ ‫�ضديد لكي يت�ضنى لهم �لتفرج على �حادث‪ ،‬فيت�ضببون ي حدوث ربكة كاملة ي‬ ‫�ل�ضر‪ ،‬وهذ� خلل كبر يعاي منه �أغلبية �أفر�د جتمعنا‪.‬‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬ ‫لذلك هذه �حادث ��ة �أو�ضحت �أننا بحاجة �إى هيئة اإد�رة �اأزمات ت�ضتطيع‬ ‫�أن تعالج �اأزمات ب�ضكل �ضريع وبحرفية تامة‪ ،‬وبطرق حديثة ومدرو�ضة جيد ً�‪،‬‬ ‫تاأثرت ب�ضبب �انفجار ي حاولة �ضرقة ما مكنهم �ضرقته‪ ،‬وقد م �لقب�س على وت�ضتطي ��ع �أن ت�ضل مكان �حادث ب�ضكل �ضريع وتطوقه وحميه من �لتجمعات‬ ‫جموعة من �اأ�ضخا�س و�لتحفظ عليهم حتى ��ضتكمال �إجر�ء�ت �لتحقيق معهم �أو �ل�ضرقات‪.‬‬ ‫عموم ًا �أثبتت لنا هذه �حادثة �ل�ضغرة ي حجمها و�لكبرة ي خ�ضائرها‬ ‫ومعرف ��ة �لدو�فع �لتي جعلتهم يقدمون على مثل هذ� �لعمل �م�ضن‪� .‬إن ما قام به‬ ‫مثل هوؤاء ما هو �إا عمل غوغائي يُعد موؤ�ضر ً� خطر ً� على �نحطاط ي م�ضتوى �أنن ��ا مازلن ��ا بحاجة �إى غر� ��س وتر�ضيخ مفه ��وم �لتعامل مع مثل ه ��ذه �اأزمات‬ ‫وعاجل من جميع �أفر�د �مجتمع‪ ،‬ويجب على �أغلب �جهات �معنية وغرها تكثيف �لندو�ت‬ ‫عال‬ ‫ٍ‬ ‫�اأخ ��اق ابد من بحثه ودر��ضته على م�ضتوى علمي متخ�ض�س ٍ‬ ‫ِقب ��ل �جهات �مخت�ض ��ة؛ اأن هذه �حادثة �ل�ضغرة �أثبت ��ت �أن هناك من ير�ضد و�لدور�ت �لتدريبية �ضو�ء ي �مد�ر�س �حكومية و�اأهلية و�جامعات وغرها‪،‬‬ ‫لن ��ا وينتظر ح ��دوث �أي �ضيء ‪-‬ا ق ��در �لله‪ -‬للقي ��ام مثل هذه �اأعم ��ال �م�ضينة لتو�ضي ��ح خاط ��ر �اقر�ب و�لتجمهر عن ��د �أماكن �حو�دث �لت ��ي حدث‪ ،‬و�أنه‬ ‫�لت ��ي ا يقبلها دين وا منطق وا عقل‪� ،‬ض ��و�ء كان هوؤاء من �أبناء �لوطن �أو من يجب على �جميع م�ضاعدة فرق �اإنقاذ و�لطو�رئ وت�ضهيل مهمتهم ي �لو�ضول‬ ‫�لو�فدين‪ ،‬لذ� من �مفر�س �إيقاع �أق�ضى �لعقوبات �ل�ضارمة عليهم و�لت�ضهر بهم �إى مكان �حادث ي �أ�ضرع وقت حتى تقل �خ�ضائر �مادية و�لب�ضرية‪.‬‬ ‫وختام� � ًا‪ ،‬تع ّد ظاه ��رة �لتجمهر من �لظو�ه ��ر �ل�ضلبية �لت ��ي تعيق عمليات‬ ‫حت ��ى يكونو� عرة لغرهم‪ .‬ولعلن ��ا ا جد عذر ً� نقبله اأغل ��ب �متجمهرين عند‬ ‫�ح ��و�دث �لتي تقع‪ ،‬ولكن هل ه ��ذ� �لتجمهر هو ف�ضول وحب ��ضتطاع �أم ماذ�؟ �اإنقاذ ومعاجة كثر من �اأمور �لتي تتطلب �ضرعة ي �لعاج‪ ،‬ومكن �أن يحدث‬ ‫ابد من �إدر�ك �أن ظاهرة �لتجمهر لي�ضت هي مار�ضة غر ح�ضارية فقط‪ ،‬بل هي ذل ��ك عندم ��ا متلك ثقافة �إف�ض ��اح �مجال �أمام ف ��رق �لدفاع �مدي عن ��د حدوث �أي‬ ‫جرمة قد تت�ضبب ي فقد�ن �أحد �م�ضابن فر�ضة �إنقاذ حياته مقابل �إ�ضباع رغبة طارئ‪ ،‬وعدم �إعاقة عملهم من خال �لتجمهر‪ ،‬بل وم�ضاعدتهم �إن �أمكن‪ ،‬فااأجدر‬ ‫�لف�ض ��ول عن ��د بع�س �لنا�س‪� .‬إنن ��ا نعلم مام ًا �أننا �ضعب متع ��اون وحب للخر بن ��ا �أن نحارب مثل هذه �لظاهرة �ل�ضلبي ��ة و�أن منع من �نت�ضارها؛ اأنها ت�ضبب‬ ‫ويود تقدم �أعمال �أو خدمات لاآخرين‪ ،‬ولكن ما نر�ه ي �حو�دث �لب�ضيطة �أن كثر ً� من �م�ضكات وت�ضبب �إعاقة فرق �اإنقاذ و�لطو�رئ وغرها‪ ،‬وابد من �ضن‬ ‫�لن�ضبة �لعظمى من �لنا�س ا تقوم باأي خدمة �أو م�ضاعدة‪ ،‬بل تكتفي بالفرجة دون �أنظمة وت�ضريعات معاقبة مثل هذه �لت�ضرفات �أ�ضوة ما نر�ه ي كل دول �لعام‪.‬‬ ‫�أي فائ ��دة ترجى‪ ،‬بل �إنهم يت�ضببون ي �إيجاد م�ضكات وتعطيل حركة �اآخرين‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬ ‫وم�ضايق ��ة �م�ضعفن ورجال �اأمن‪ ،‬بل ق ��د يجنون على �أنف�ضهم بح�ضورهم مثل‬

‫ن�ضبي ًا للدول �لتي م يكن �قت�ضادها ر�أ�ضمالي ًا و�أ�ضبح تو�ضيحها‬ ‫�ضرورة ملحّ ة لعامة �لنا�س‪.‬‬ ‫وتق ��وم �لفك ��رة على �أن دخ ��ل �اإن�ضان ي ع�ض ��ر �لعومة من‬ ‫وظيف ��ة �ض ��و�ء كان ��ت حكومي ��ة �أو خا�ض ��ة �أو من مكاف� �اآت خارج‬ ‫�ل ��دو�م‪ ،‬م تعد كافية مو�جهة �حياة �معي�ضية �مرتفعة �لتكاليف‪،‬‬ ‫م ��ا وجب معه �إيجاد م�ضادر دخل �أخرى ت�ضاعده ي مو�جهة تلك‬ ‫�لتكاليف �متز�يدة‪ .‬ولكن‪� ،‬إن �إيجاد م�ضدر دخل جديد يتطلب �أكر‬ ‫ما يتطلب توفر ح�ضة وقتية من �ضاعات �ليوم‪.‬‬ ‫ف�ضاعات �ليوم �أربع وع�ضرون �ضاعة مق�ضمة على ثاث فر�ت‬ ‫رئي�ض ��ة‪ ،‬ون�ضيب كل فرة منها ثماي �ضاعات موزعة على �ل�ضكل‬ ‫�لتاي‪ :‬نوم وعمل ور�حة‪ ،‬ما حمله معها من ن�ضاطات ختلفة‪.‬‬ ‫و�إذ� �فر�ضن ��ا ج ��د ًا �أن �ضاع ��ات عم ��ل �اإن�ض ��ان ا ن�ضتطيع‬ ‫�م�ضا� ��س بها اأ�ض�س �أخاقية ي �مق ��ام �اأول‪ ،‬يكون �متبقي لدينا‬ ‫اإيج ��اد وقت م�ض ��در دخل �آخر �إم ��ا ي �ضاعات �لن ��وم �أو �ضاعات‬ ‫�لر�حة‪.‬‬ ‫و�إذ� م ��ا �أردن ��ا �أن يك ��ون م�ض ��در �لدخ ��ل ذ� �إنتاجي ��ة عالية‪،‬‬ ‫وجب علينا �أي�ض ًا عدم �م�ضا�س ب�ضاعات �لنوم اأنها تلك �ل�ضاعات‬ ‫�لت ��ي توفر �لبيئة �مثالية لاإن�ضان لكي ينتج اأنها �ضت�ضاعده على‬ ‫�لركي ��ز ي �لعم ��ل‪ ،‬و�إا ل ��ن ي�ضتطيع �اإنت ��اج و�ضيخ�ضر م�ضدر‬

‫�لدخ ��ل �جديد‪ .‬وتبقى عندن ��ا فقط �ضاعات �لر�ح ��ة �لثماي وما‬ ‫حملها من ن�ضاطات‪� ،‬لتي مكن معها �إيجاد م�ضاحة وقتية لتنويع‬ ‫م�ضادر �لدخل‪.‬‬ ‫ولك ��ن‪� ،‬م�ضا�س بهذه �ل�ضاعات بغر�س زي ��ادة �لدخل لن مر‬ ‫مرور ً� كرم� � ًا على �اإن�ضان‪ ،‬بل م ��رور ً� قا�ضي ًا �ضلبي ًا‪ ،‬حيث مكن‬ ‫تلم� ��س �آثاره م ��ن خال‪� :‬أ�ضل ��وب ونوعية �لغ ��ذ�ء �أو من تقلي�س‬ ‫�لن�ضاطات �متنوعة �م�ضاحبة لفرة �لر�حة‪.‬‬ ‫ففي �لو�ضع �لغذ�ئي �ل�ضحي �لطبيعي‪ ،‬فاإن �اإن�ضان يتناول‬ ‫ث ��اث وجب ��ات رئي�ض ��ة ي �لي ��وم‪ ،‬حي ��ث ت�ضتغ ��رق كل فرة ي‬ ‫�متو�ض ��ط وعلى �أقل تقدير ن�ضف �ضاعة لت�ضكل ما جموعه �ضاعة‬ ‫ون�ضف �ل�ضاعة يومي ًا‪� .‬إن �ل�ضاعة و�لن�ضف �إذ� ما �أر�د �اإن�ضان �أن‬ ‫ينوّع م�ضادر دخله من خالها‪ ،‬وجب تقلي�ضها‪.‬‬ ‫وم ��ع �لتقلي� ��س هذ�‪� ،‬ضي ��رز �أ�ضلوب غذ�ئ ��ي حياتي جديد‪.‬‬ ‫�ضيب ��د�أ �اإن�ض ��ان مع ��ه �إم ��ا باإلغ ��اء �إحدى �لوجب ��ات �ليومي ��ة �أو‬ ‫بتغير �أ�ضلوب غذ�ئه لي�ضبح ي نهاية �اأمر من مدمني �لوجبات‬ ‫�ل�ضريعة �مملوءة بال�ضعر�ت �حر�رية �لعالية‪ .‬وهي ا�ضك �ضتاأثر‬ ‫ي �م�ضتقبل على �ضحته �لعامة من ظهور بع�س �أمر��س �لع�ضر‪:‬‬ ‫�ل�ضك ��ر �أو �ل�ضغ ��ط �أو �لكولي�ض ��رول‪ ،‬منتهي� � ًة ‪-‬و�لعي ��اذ بالله‪-‬‬ ‫باأمر��س �لقلب‪.‬‬

‫ولي� ��س بعيد ً� عن �ل�ضحة �لعامة لاإن�ضان �لباحث عن م�ضدر‬ ‫دخل �إ�ضاي‪ ،‬فاإن تلك �ل�ضاعات �لتي ير�د تقلي�ضها �ضتاأثر �ضلب ًا ي‬ ‫�لفو�ئد �مكت�ضبة من وقت �لر�حة‪� .‬إن �أهمية وقت �لر�حة قد تكون‬ ‫غائب ��ة عن بع�ضنا‪ ،‬لكن ا�ضك �أنها مهمة لاإن�ضان �منتج لتوفرها‪،‬‬ ‫ووقت للخلو مع �لنف�س �لذي �ضي�ضمح له �أن ير�جع ويقيّم ويطوّر‬ ‫من ذ�ته‪ ،‬و�إا �أ�ضبح �آلة متحركة دليلها �اإر�ضادي لي�س بن يديه‪.‬‬ ‫و�لن�ضاط ��ات �م�ضاحبة لوقت �لر�حة ا تقل �أهمية عن �خلو‬ ‫م ��ع �لنف�س‪ .‬فاأوق ��ات �لعبادة مطلب رباي قب ��ل كل �ضيء‪ ،‬بل هي‬ ‫غاي ��ة وجودنا ي ه ��ذه �حي ��اة‪ .‬ومار�ضة �لهو�ي ��ات و�لريا�ضة‬ ‫مثاب ��ة �لتنفي� ��س و�ل�ضح ��ة �أي�ض� � ًا لاإن�ض ��ان‪ .‬كم ��ا �أن مار�ض ��ة‬ ‫كاف لاأ�ضرة‬ ‫�لن�ضاطات �اجتماعية من زيارة �اأهل وتوفر وقت ٍ‬ ‫مثابة �ل�ضمان حياة �جتماعية م�ضتقرة ومنتجة‪ ،‬و�إن تقلي�ضها‬ ‫ب�ضب ��ب م�ض ��در �لدخل �جدي ��د قد يك ��ون �ضبب ًا ي ك ��رة �لطاق‬ ‫و�م�ض ��كات �اجتماعي ��ة �اأخرى‪ .‬ولهذ�‪ ،‬ف� �اإن �إن�ضان هذ� �لع�ضر‬ ‫مظل ��وم‪ ،‬و�للوم كل �للوم على ع�ضر �لعوم ��ة �لذي قدم �مادة على‬ ‫�ل�ضحة و�لر�حة و�حياة �اجتماعية �ل�ضعيدة‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


‫طائرة ورقية تزاحم‬ ‫المجال الجوي!‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫خ ���رج ح ��دود التجرب ��ة تكتب ن ��دى الب ��دوي‪ ،‬قلمه� م ���زال يرتدي مريل ��ة زرق�ء‬ ‫تن��ش ��ب �شنه� ال�شغر الذي م يتج�وز الت��شعة ع�شرة‪ ،‬بعد اأ�شهر قليلة �شوف تتخرج‬ ‫ي اج�معة‪ .‬لكنه� م تخطط ل�شيء‪ ،‬ول تنوي اأن تعمل ي ال�شح�فة التي تفوّقت ي‬ ‫درا�شته ���‪ ،‬حل ��م ب�أن تدير متجر ًا لطب�عة وبيع الكت ��ب ي م�شر‪ ،‬فتظل ملت�شقة بورق‬ ‫يعطر امك�ن برائحة احر‪.‬‬ ‫«فو�شى الحتم�لت‪ ،‬تبعري‪ ..‬كل �شيء ج�ئز‪ ،‬ومكن احدوث؛ حتى اأنني ي‬ ‫اللحظة الق�دمة قد اأرفرف بن �شح�ب اأبي�س ي�شبه (غزل البن�ت) الذي اأحبه»‪.‬‬ ‫ل تث ��ق ندى فيم� تكتبه‪ .‬ح�ش ٌن؛ لقد جنبت نف�شه� عن ���ء ال�شعور بغرور البداي�ت‬ ‫تن�س‬ ‫واأت�ح ��ت لك ّت ���ب –اأو نق�د‪ -‬جل�س اإليهم الفر�شة ك�ملة لإظه�ر ذات منتفخة‪ ،‬وم َ‬ ‫ب�لت�أكيد– ي كل مرة اأن تت�شلم ن�شخته� من الن�ش�ئح‪.‬‬‫«حدثن ��ي بلغة ل تتقنه� كي اأن�ش ��ت اإليك‪ ،‬تلعثم ب�شكل جيد ك ��ي اأ�شدقك‪ ،‬واجعل‬ ‫حديثك اأقل اأن�قة منك‪ ،‬كي ل يبدو �شوء النه�ر مفتع ًا‪ ،‬ورق�شة الع�ش�فر اأعلى ال�شجرة‬ ‫كذبة كرى»‪،‬‬

‫قلم ل يكتب‪ ،‬ويقراأ لغة وجه اأنثوي �ش�مت مكتنز ب�نفع�لت ع�شية على الر�شد‪،‬‬ ‫ي حن م تتخل�س الك�تبة من �شعفه� اأم�م اإك�ش�شوارات نزار قب�ي‪ ،‬رم� ظن ً� منه� اأنه�‬ ‫منح ال�شخ�شية الريق‪ ،‬وت�شلط عليه� العد�شة زووم‪.‬‬ ‫«ي ام�ش ���ءات التي نتم ��رد فيه� على (�شعفن�) وخوفن� م ��ن الفقد الكبر‪ ،‬تتك�شر‬ ‫فين� اأ�شي�ء ‪-‬كن� نظنه� ثمينة‪ -‬وتفقد بريقه� اأ�شي�ء اأخرى‪ ،‬ويزول عن� ال�شحر (م�م ً�)‪،‬‬ ‫نتخل�س من لعنتهم التي تاحقن� ي اأزقة الليل‪ ..‬نعود لأنف�شن� كمن خرجوا لتوهم من‬ ‫ق�ش ٍة اأ�شطوري ٍة ل تن��شبهم‪ ..‬اأدواره�»‪.‬‬ ‫ل تكل ��ف ن ��دى نف�شه� عن�ء تتب ��ع احك�ية‪ ،‬اإبداعه ��� ج�حد؛ ل يهت ��م ب�ل�شوؤال عن‬ ‫اأبط�له‪ ،‬م�ذا فعلوا وكيف �ش�رت اأمورهم؟ اإبداع غر ف�شوي؛ ل يكرث معرفة اأ�شم�ء‬ ‫ال�شخو�س اأو يلتفت اإى ثرثرتهم عن ام��شي وتطلع�تهم نحو ام�شتقبل‪.‬‬ ‫«الرجل امعلق ي طرف احك�ية‪ ،‬يغم�س عينيه‪ ،‬ي�شغط على اأذنيه بقوة‪ ،‬يهز راأ�شه‬ ‫بجنون‪ ،‬ي�شرب به جدار الغرفة‪ ..‬م�زال يراه� واقفة ي �شرفة قلبه ت�شقي الزهور»‪.‬‬ ‫ه ��ي ك�تبة ق ��ررت اأن تغ�زل جيل «في�س ب ��وك» و«توير» ال ��ذي ل يرت�د امكتب�ت‪،‬‬

‫الروهنجيا‪ ..‬شعب‬ ‫يُ طرد من بلده‬ ‫صاح عبدالشكور‬

‫العنف باعتباره‬ ‫حالة تدميرية‬ ‫ي م�ش ��ح �شريع للمجتمع�ت التي خ��شت انتف��ش ���ت وثورات �شعبية‪ ،‬يت�أكد‬ ‫اأن تل ��ك التي انتهجت الأ�شلوب ال�شلمي‪ ،‬ح�شلت فيه� عملية التغير ب�أقل اخ�ش�ئر‬ ‫وتر�شخ ��ت مف�هيم ومب�دئ حقوق الإن�ش ���ن والدمقراطية م� اأ�ش�س لعملية تطور‬ ‫التنمي ��ة ام�شتدامة ب�شكل مكن هذه امجتمع�ت من عملية التحديث امطلوبة مواكبة‬ ‫متطلب�ت الع�شر‪ .‬وخاف ً� لذلك فقد دخلت امجتمع�ت التي انتهجت العنف والإق�ش�ء‬ ‫طريق ً� للتغر ي اأت ��ون حروب وت�شظي�ت اثنية وعرقية ومذهبية ق�دت اإى دخول‬ ‫دوله� ي عملي�ت التدمر الذاتي التي تنخر ي مقوم�ت امجتمع الرئي�شية‪ ،‬ليخرج‬ ‫من الفعل الت�ريخي امطلوب منه‪.‬‬ ‫ففي جنوب اإفريقي�‪ ،‬وعندم� خرج الزعيم الإفريقي نيل�شون م�نديا من ال�شجن‬ ‫مطلع ت�شعين�ت القرن ام��شي‪ ،‬و�شع اللبن�ت الكرى لقر النظ�م العن�شري ببي�نه‬ ‫الذي ك�ن مث�بة وثيقة ت�ريخية اأعلن فيه� قي�م نظ�م دمقراطي جديد على اأنق��س‬ ‫نظ�م الب�رته�ي ��د وج�ء مقولته ال�شهرة امعرة عن الت�ش�مح والنظرة للم�شتقبل‬ ‫والتغي ��ر ال�شلمي‪« :‬اإن ال�شحية لمكن له ��� اأن تن�شى ولكن مكن اأن تغفر»‪ .‬وعلى‬ ‫ه ��ذا الأ�ش��س ق�م ��ت جنوب اإفريقي ��� من حت اأر� ��س نظ�م الف�ش ��ل العن�شري اإى‬ ‫نظ ���م دمقراطي تعددي ي�شعى اإى اإدخ�ل الباد على طريق الدمقراطية والتنمية‬ ‫الإن�ش�نية ال�ش�ملة‪ ،‬وا�شع ً� ن�شب عينه حجم الأزم�ت التي ورثه� من النظ�م القدم‬

‫روسيا‪ ..‬السيرة‬ ‫السيئة‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫م�شت اأك��ر من خم�شة اأ�شهر على اأعم�ل التطهر العرقي والإب���دة‬ ‫امنظمة التي تنتهجه� احكومة امي�م�رية م�ش�ندة ط�ئفة (ام�غ) البوذية‬ ‫بحق اإخوانن� من م�شلمي اأراك���ن بورم�‪ ،‬حيث اأب���دت امج�زر وامذابح‬ ‫اآلف ام�شلمن‪ ،‬واأحرقت مئ�ت القرى‪ ،‬ودمرت ع�شرات ام�ش�جد الت�ريخية‬ ‫وامدار�س الإ�شامية‪ ،‬وهجرت مئ�ت الألوف من مواطني الروهنجي�‪ ،‬كم�‬ ‫�شودرت اأموالهم ومتلك�تهم بعد نزع امواطنة منهم ي خطوة منظمة‬ ‫ومدرو�شة من قبل البوذين للق�ش�ء على ام�شلمن الروهنجي�‪ ،‬وحو كل‬ ‫م� مت اإى الإ�شام ب�شلة‪.‬‬ ‫•••‬ ‫ورغ ��م اح���راك الإع��ام��ي وب�ع����س اج �ه��ود ال�شي��شية وال��دول�ي��ة‬ ‫وح��رك���ت بع�س ال��دع���ة والأف� ��راد هن� وه�ن���ك اإل اأن الو�شع الراهن‬ ‫م�زال ب�ئ�ش ً� وموؤم ً�‪ ،‬ويدعو اإى التحرك من جديد‪ ،‬والبحث ي خي�رات‬ ‫اأخرى ُتوقف حم�م الدم الن�زف‪ ،‬و ُتبقي على البقية ال�ش�مدة من �شعب‬ ‫الروهنجي� ام�شلم‪.‬‬ ‫•••‬ ‫َمن يت�بع هذا املف الدامي للم�شلمن الروهنجي� يعرف حجم ام�أ�ش�ة‬ ‫وعمق ام�شكلة‪ ،‬ف�لروهنجي� ام�شلمون الذين ُ�شحبت جن�شي�تهم ب�لقرار‬ ‫اج�ئر من احكومة الع�شكرية ع���م ‪1982‬م‪ ،‬ب�توا اليوم فري�شة ي‬ ‫اأيدي الع�ش�ب�ت البوذية وم�في� (ام�غ)‪ ،‬الذين تدعمهم احكومة‪ ،‬وتوؤيد‬ ‫مواقفهم‪ ،‬وم��ده��م ب�ل�شاح‪ ،‬وتقف م��ن ورائ�ه��م لتنفيذ عملي�ت القتل‬ ‫والإب�دة والتطهر العرقي‪ ،‬وبح�شب م� �شرح به الرئي�س امي�م�ري ثن‬

‫وتظ ��ن اأن الأدب برتق�ل ��ة غنية ب�لفيت�مين�ت‪ ،‬وعلى الك�تب اجيد اأن يتقبل ك�شل ق�رئ‬ ‫الي ��وم فيق�ش ��ر له الرتق�ل ��ة ويقطعه� له‪ ..‬حوي ��ل القلم اإى �شكن هو م ��� جعله� تقدم‬ ‫حك�ي ���ت مبتورة حر�س خي ���ل من يقراأه� على اأن ين�شط ويخمن م� م حذفه بو�شفه‬ ‫ف�ع ًا ي العملية الإبداعية‪.‬‬ ‫«تت�شع الفجوة ب�شكل جنوي‪( ..‬هي) ل تلم�س عمق غربته‪( ..‬هو) ع�جز عن قراءة‬ ‫حزن عينيه�‪( ..‬هم�) ل يدرك�ن ذلك»‪.‬‬ ‫تتراأ ندى من كونه� متلك م�شروع ً� ق�ش�شي ً�‪ ،‬اأو روؤية م� تكتب‪ ،‬وترى اأن التنظر‬ ‫فع ��ل ل يلي ��ق ب�مبتدئن‪ .‬تطلق على م ��� تكتبه «ق�ش��ش�ت»‪ ..‬من ي ��دري رم� ي�أتي يوم‬ ‫وت�ش ّكل منه ط�ئرة ورقية تزاحم به� امج�ل اجوي!‬ ‫اآخر �شطر‪:‬‬ ‫م�ذا تتقم�س �شخ�شيتك ي حن ب�إمك�نك اأن تعي�شه�؟!‬

‫�شن‪ ،‬منذ بداية الأحداث‪ ،‬اأن ل مك�ن للروهنجي� ام�شلمن ي اأراك�ن‪ ،‬واأن‬ ‫مك�نهم ي خيم�ت الاجئن اأو الرحيل اإى اأي دولة من دول اجوار‪،‬‬ ‫وتنفيذ ًا لهذه الدعوة التحري�شية التي تدين هذا الرئي�س ال��ذي يدَعي‬ ‫الدمقراطية ي باده؛ ف�إن البوذين ورج�ل دينهم من الرهب�ن ينفذون م�‬ ‫�شرح به‪ ،‬ودع� اإليه بكل الو�ش�ئل‪ ،‬وقد ق�موا مظ�هرات ي اأنح�ء الباد‬ ‫ت�أييد ًا لهذه الدعوة العن�شرية ولهذه ال�شي��شة احمراء التي تنتهجه�‬ ‫حكومة مي�م�ر‪.‬‬ ‫•••‬ ‫ورغم التكتيم الإعامي امفرو�س على الق�شية برمته� وي ظل غي�ب‬ ‫الإعام الع�مي عن الق�شية اأ�ش��ش ً�‪ ،‬اإل اأن م�ش�هد ام�أ�ش�ة و�شور امع�ن�ة‬ ‫التي تنقله� بع�س و�ش�ئل الإعام القليلة ب�تت تنذر بك�رثة اإن�ش�نية كبرة‬ ‫خطر ومف�شلي معقد‪ ،‬اأف�شح عنه� امبعوث الأمي الذي زار الباد‬ ‫ومنعطف ٍ‬ ‫منذ اأ�شهر‪ ،‬ثم زي�رة بع�س ج�ن تق�شي احق�ئق‪ ،‬الذين اأعلنوا عن حجم‬ ‫الك�رثة التي حيق ب�م�شلمن هن�لك‪ ،‬حيث اعتدى البوذيون على مئ�ت‬ ‫القرى ب�لإحراق والتدمر بطريقة وح�شية حتى ُ�ش َويت ب�لأر�س‪ ،‬ح�شب‬ ‫م� ن�شرته منظمة «هيومن راي�س ووت�س» التي ك�شفت عن لقط�ت ُر�شدت‬ ‫عر الأقم�ر ال�شن�عية ُتظهر اختف�ء من�طق �ش��شعة ك�نت م�أهولة ب�ل�شك�ن‬ ‫ي غ�شون اأ�شبوع واحد‪ ،‬وعلى �شعيد النته�ك�ت الع�مة ف�إن الع�ش�ب�ت‬ ‫البوذية تقوم ب�غت�ش�ب ام�شلم�ت‪ ،‬واأخذهن اإى الثكن�ت الع�شكرية حت‬ ‫تهديد ال�شاح‪ ،‬وم اإغاق ام�ش�جد وامدار�س وامت�جر واإحراق مدخرات‬ ‫ام�شلمن من الأرز واموؤن‪ ،‬وفر�س حظر التجول والعتق�لت التع�شفية‬

‫رضي الموسوي‬

‫م ��� فيه ��� هواج�س النتق�م من نظ�م البي� ��س‪ .‬و�ش�رت دول اأوروب ��� ال�شرقية التي‬ ‫ان�شلخ ��ت من الكتلة ال�شوفييتية قبي ��ل النهي�ر الكبر على نف�س النهج ال�شلمي ي‬ ‫عملية التغي ��ر اللهم بع�س ال�شتثن�ءات التي ك�نت تب ��دو �شرورية لإحداث النقلة‬ ‫النوعية من النظ�م ال�شموي اإى النظ�م الدمقراطي‪ .‬ورغم اأن الح�د ال�شوفييتي‬ ‫نف�ش ��ه ك�د اأن يدخ ��ل ي حرب داخلية اإل اأن قفز يلت�شن عل ��ى الدب�بة اأم�م الكرملن‬ ‫ووجود جمهور �ش�غط نزع فتيل الحراب الداخلي الذي انتهى بتفكك جمهوري�ت‬ ‫الح�د ال�شوفييتي التي �ش�رت بدوره� على الطريق الدمقراطي واإن ك�ن بن�شب‪.‬‬ ‫الأموذج العربي ي عملي�ت التغير متف�وت‪ ،���ففي حن ك�ن ب�أقل اخ�ش�ئر ي‬ ‫تون� ��س مطلع الع�م ‪ ،2011‬ك�نت موقعة اجم ��ل ي ميدان التحرير ام�شري عامة‬ ‫ف�رقة ي الكيفية التي ك�ن يفكر فيه� نظ�م ح�شني مب�رك لإبق�ء حكمه وتوريثه اإى‬ ‫ابن ��ه‪ ،‬وقد �شبق هذه اح�دثة عدة ح ��وادث ي القتل وال�شحل واإحراق دور العب�دة‬ ‫م ��� فيه� الكن�ئ�س‪ .‬وهو �شلوك يعر عن م ��دى م�شك النخبة اح�كمة ب�لمتي�زات‬ ‫التي ك�نت تتمتع به� وترف�س التن�زل حتى عن جزء منه� لت�شير احي�ة ال�شي��شية‬ ‫ي م�شر‪ .‬وي ليبي� ك�نت الأمور تت�شح �شيئ� ف�شيئ� لتوؤكد دموية التغير لتتك�شف‬ ‫اأك ��ر مع دخول قوات الن�تو طرف ً� رئي�شي ً� ي عملي ��ة اإ�شق�ط نظ�م العقيد القذاي‪.‬‬ ‫والاف ��ت ي الأم ��ر اأن اليم ��ن التي ك�نت تكتن ��ز على اأرا�شيه� ع�ش ��رات اماين من‬

‫ي اأخ ��ر ت�شري ��ح لوزير اخ�رجي ��ة الرو�شي م�ش�ء الثاث ���ء امن�شرم ي‬ ‫الأردن‪ ،‬ق ���ل عن الأزم ��ة ال�شورية‪« :‬نحن مع اإع ���دة امراقبن الدولين ل�شوري�‬ ‫ورف ��ع عدده ��م معرفة من هي اجهة الت ��ي تنتهك وقف اإطاق الن ���ر»‪ .‬فكل هذه‬ ‫الأ�شهر ل يبدو اأنه� حملت موؤ�شرات ولو من بعيد ليخمن الدب الرو�شي من هو‬ ‫ام�ش� �وؤول عم� يحدث ي �شوري�‪ ،‬ول من ام�شوؤول ع ��ن اإراقة الدم ال�شوري ي‬ ‫كل م ��دن �شوري� من اأق�ش�ه� اإى اأق�ش�ه ���‪ ،‬مرور ًا بدم�شق الع��شمة‪ .‬الت�شريح‬ ‫الرو�ش ��ي ام�شح ��ك م ينته بعد‪ ،‬فق ��د اأكد لف ��روف اأن «اأهم �شيء ه ��و يجب اأن‬ ‫تتوق ��ف كل اأ�ش ��ك�ل العنف ي �شوري ��� والبدء ب�إقن�ع الطرف ��ن ب�حل ال�شلمي‬ ‫وبن ���ء الدول ��ة ب�شكل جدي ��د»‪ .‬وق�ل اإن «بع� ��س الأطراف تقول اإن ��ه ي البداية‬ ‫يج ��ب على الرئي�س ال�شوري ب�ش�ر الأ�شد اأن يتنحى‪ ،‬اإذن فهوؤلء ل تهمهم حي�ة‬ ‫ال�شوري ��ن‪ ،‬لكن راأ�س ب�ش�ر الأ�شد‪ ،‬ونح ��ن ل ندعم هذا اموقف»‪ ،‬فهذه اخ�مة‬ ‫لت�شريح الوزير الرو�شي تو�شح بجاء الدور الذي تقوم به رو�شي� ي امنطقة‬ ‫م ��ن خال الأزم ��ة ال�شورية‪ ،‬هذا الدور الأ�شبه ب�لبلطج ��ة ل يبحث عن حل قدر‬ ‫بحثه عن م�ش�ح ��ه حم�ية الط�غية‪ ،‬ف�لرو�س ج ���ر اأ�شلحة تهمهم م�ش�حهم‬ ‫اأك ��ر من اهتم�مهم بحقوق الإن�ش ���ن‪ ،‬لي�س من امتوقع اأن تهتم رو�شي� بحقوق‬ ‫الإن�ش ���ن ي �شوري�‪ ،‬ول ي اأي بل ��د ي الع�م وهي التي ل تقيم لهذه احقوق‬ ‫وزن ً� ي الداخل الرو�شي‪.‬‬ ‫اإن م ��� يق ��وم به الرو�س لي�س وليد ال�شدفة‪ ،‬كم� اأن ��ه لي�س جديد ًا على هذه‬ ‫الدول ��ة ذات ال�ش ��رة ال�ش ��وداء من ��ذ م� قب ��ل العه ��د ال�شوفييتي وحت ��ى اليوم‪،‬‬ ‫فتج ���رة الدم رافقت رو�شي� عر ت�ريخه�‪ ،‬فلم تك ��ن اأبد ًا بلد ًا ا�شتعم�ري� يبحث‬

‫لل�شب�ب والرج�ل‪ ،‬ومنع ام�شلمن من البيع وال�شراء اإى اآخر م� هن�لك‬ ‫من انته�ك�ت حقوق الإن�ش�ن وجرائم �شد الإن�ش�نية‪ ،‬ولكن ل بواكي‬ ‫للم�شلمن الروهنجي�‪.‬‬ ‫•••‬ ‫وي اج�نب الآخر يعي�س مئ�ت الآلف من ام�شردين الذين ا�شطروا‬ ‫اإى ترك قراهم ودي�رهم اأو�ش�ع ً� اإن�ش�نية �شعبة للغ�ية بعد اأن اأحرقه�‬ ‫البوذيون‪ ،‬حيث يتجمع الآن اأكر من م�ئة األف روهنجي ي مدينة اأكي�ب‬ ‫ي اأراك���ن بورم�‪ ،‬ويعي�شون ي خيم�ت موؤقتة تفتقد لأدن��ى مقوم�ت‬ ‫احي�ة‪ ،‬وعلى الأر�شفة‪ ،‬وي الغ�ب�ت دون اأن ت�شل اإليهم اأيدي امنظم�ت‬ ‫الإغ�ثية والإن�ش�نية‪ ،‬وي ذات الوقت هن�لك خيم�ت متفرقة داخل اأراك�ن‬ ‫امهجرين الأرك�نين ي ظروف ق��شية‪،‬‬ ‫يعي�س فيه� جموع�ت كبرة من ّ‬ ‫واجميع يعلم مع�ن�ة مئ�ت الأل��وف من الروهنجي� الذين ي�شكنون ي‬ ‫اأكواخ ب�لية على حدود بنغادي�س من م تهجرهم منذ عقود من الآن‪.‬‬ ‫•••‬ ‫وم��ع � �ش��دة الأزم� ��ة ووط � ��أة الأم وال�ق�ه��ر ال �ت��ي ح�ي��ط ب�م�شلمن‬ ‫الروهنجين ه��ذه الأي����م؛ يتعجب امت�بع م��ن �شكوت ال ��دول الكرى‬ ‫والهيئ�ت الع�مية ك�لأم امتحدة واأمريك� والهند وال�شن عنه�‪ ،‬حف�ظ ً�‬ ‫على م�ش�حه� القت�ش�دية‪ ،‬وكون الأزمة تخ�س ام�شلمن‪.‬‬ ‫•••‬ ‫وي� ��زداد ال�ع�ج��ب اأك ��ر م��ن ت�ب���ط�وؤ ال ��دول واح �ك��وم���ت والهيئ�ت‬ ‫وام�ن�ظ�م���ت الإ��ش��ام�ي��ة ع��ن ج��دة اإخ��وان �ه��م ون���ش��رة مظلومي بورم�‬ ‫والوقوف بقوة ي وجه احكومة امي�م�رية الظ�مة‪ ،‬التي تنفذ خططه�‬ ‫التع�شفي ب ��إج��اء ام�شلمن الروهنجي� م��ن موطنهم‪ ،‬وح��و الهوية‬ ‫الإ�شامية من امنطقة ب�شورة كلية‪ .‬ورغم اح��راك الإعامي «الن�شبي»‬ ‫للق�شية‪ ،‬وبع�س التحرك�ت الدبلوم��شية وال�شي��شية واحقوقية‪ ،‬وبع�س‬ ‫اجهود الإغ�ثية اإل اأنه� م ت�شنع �شيئ ً� يذكر ي اميدان‪.‬‬ ‫•••‬ ‫ف���ج��رح م ���زال ي�ن��زف‪ ،‬والق�شية بح�جة م��شة اإى ح��ركٍ دوي‬ ‫واإع��ام��ي اأق��وى وعلى ك�فة ال�شعد‪ ،‬لتمكن ام�شلمن م��ن ال��دف���ع عن‬ ‫اأنف�شهم‪ ،‬وحم�ية اأنف�شهم واأعرا�شهم‪ ،‬واإع�دة حقوقهم ك�ملة‪ ،‬ولن ي�شيع‬ ‫ب�إذن الله حق وراءه مط�لب‪.‬‬ ‫‪sabdulshakor@alsharq.net.sa‬‬

‫القطع الع�شكرية الفردية وغر الفردية‪ ،‬اإل اأن جمهور الثورة هن�ك رف�س الجرار‬ ‫اإى اأتون احراب داخلي رغم اأنه� مهي�أة اأكر لإ�شع�ل مثل هذه احرب نظر ًا للو�شع‬ ‫ال�شي��ش ��ي الق�ئم واحروب الداخلية ال�ش�بقة التي خ��شته�‪� ،‬شواء فيم� ك�ن يعرف‬ ‫بحرب النف�ش�ل اأو احرب مع احوثين ي ح�فظة �شعدة‪.‬‬ ‫اموق ��ع اجيو�شي��ش ��ي لبل ��د مث ��ل �شوري ��� ق�ده� اإى حم ���م دم لي ��زال ي�شفك‬ ‫ي الطرق ���ت بطريق ��ة ل مك ��ن و�شفه� اإل اأنه� ح ��رب اأهلية ط�حنة ت� ��أكل الأخ�شر‬ ‫والي�ب� ��س‪ ،‬بع ��د اأن حولت م ��ن �ش ��راع داخلي على عملي ��ة التغي ��ر الدمقراطية‬ ‫امطلوبة اإى حرب ط�حنة تدخلت فيه� قوى اإقليمية ودولية لي�ش�در القرار الداخلي‬ ‫ل�ش�ل ��ح الإقليمي والدوي وتو�شع ق�شية �شوري� على اأجندة جل�س الأمن الدوي‬ ‫فيم� لتزال الأرواح تزهق كل يوم ليتحول ال�شح�ي� اإى اأرق�م تبثه� و�ش�ئل الإعام‬ ‫�شبيحة كل يوم‪.‬‬ ‫ثم ��ة بع�س ال�شتثن ���ءات التي مر عليه ��� الربيع العربي‪ .‬فف ��ي امغرب مكنت‬ ‫الطبقة ال�شي��شية‪ ،‬حكومة ومع�ر�شة من جم الجراف نحو ه�وية امربع الأمني‪،‬‬ ‫فحدث ��ت تعدي ��ات عميق ��ة عل ��ى �شاحي�ت امل ��ك هن ���ك ل�ش�ل ��ح الدمقراطية رغم‬ ‫ماحظ ���ت وحفظ ���ت البع�س على حجم هذه التعديات‪ ،‬لكنه ��� اأزاحت هم ً� كبر ًا‬ ‫لدى الأغلبية التي ك�نت تراقب ام�شهد الليبي الدموي‪.‬‬ ‫اإذن‪ ،‬البلدان العربية اأم�م حركة تغير وا�شعة لن تقف عند الدول التي اأجزت‬ ‫جزء ًا من عملية التغير فيه� �شواء عر ثورة اأو اإ�شاح�ت جذرية‪ ،‬بينم� تقف دول‬ ‫على مفرق طرق بن هذين النهجن‪ :‬التغير ال�شلمي نحو الدمقراطية والتعددية‬ ‫ال�شي��شية وتداول ال�شلطة‪ ،‬اأو حم�م الدم الذي ع�نت منه ليبي� ول تزال تبع�ته ق�ئمة‬ ‫وكذل ��ك ام�شه ��د الدموي التدم ��ري ي �شوري� التي يبدو اأنه ��� ت�شر نحو تدمر م�‬ ‫تبقى من مقوم�ت الدولة‪.‬‬ ‫الاعن ��ف هو طريق عب ��دت له الأم امتحدة الطري ��ق مف�هيم متعددة بع�شه�‬ ‫يتعلق بحقوق الإن�ش�ن والدمقراطية وبع�شه� يوؤ�شر على طبيعة النظم ال�شي��شية‬ ‫الت ��ي يجب عليه� اللت ��زام ب�مع�هدات الدولية التي م تع ��د ترف ً� بل �شرورة لتكون‬ ‫الدولة جزء ًا من امجتمع الدوي‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ع ��ن الروات فق ��ط‪ ،‬بل اأ�ش�فت اإى هذه ال�شفة‪ ،‬الب�شع ��ة ي ذاته� اأ�ش ًا‪� ،‬شفة‬ ‫التع�م ��ل الفظ مع ال�شع ��وب‪ ،‬وامع�رك الدموية التي ك�نت �شبب� � ً� ي زوال مدن‬ ‫بك�مله ��� كم� ح ��دث‪ ،‬على �شبيل امث�ل‪ ،‬م ��ع مدينة «بوداب�شت» ع ���م ‪ 1956‬حن‬ ‫دك ��ت امجنزرات الرو�شية عدة مدن هنغ�رية فقط لأنه� مردت على ال�شي��ش�ت‬ ‫ال�شيوعية‪ ،‬يذكر «اري�س لي�شينغ» واآخرون ي كت�بهم «ثورة ي هنغ�ري�»‪« :‬تدل‬ ‫التقديرات على اأن عدد ال�شح�ي� بن امدنين الذين حدّوا الدب�ب�ت ب�أج�ش�دهم‬ ‫واأدوات امق�ومة «البدائية» التي امتلكوه� يراوح بن ثاثة اآلف واأربعة اآلف‬ ‫م ��ن امدني ��ن‪ ،‬واأن ن�شف القتلى ك�ن ��ت اأعم�رهم اأقل من ثاث ��ن �شنة‪ ،‬كم� ك�ن‬ ‫�شد�شه ��م من الن�ش�ء‪ .‬وزاد عدد جرحى ثورة بوداب�شت ‪ 1956‬عن ع�شرين األف‬ ‫جري ��ح‪ ،‬وذلك دون ح�ش�ب عملي�ت الإعدام الكث ��رة التي �شهدته� هنغ�ري� كله�‬ ‫بعد اأن «�شمتت» الأ�شلحة م�م ً� يوم الع��شر من �شهر نوفمر ‪ .1956‬وك�ن من‬ ‫ب ��ن الذين ط�لهم الإع ��دام «امري ن�جي» نف�شه ع�م ‪ 1958‬وك�ن عمره اآنذاك ‪62‬‬ ‫�شنة‪ .‬اأم� عدد الذين غ�دروا الباد اإى امن�ي فيقدّر عددهم بحواي م�ئتي األف‬ ‫�شخ�س»‪.‬‬ ‫ه� �وؤلء القتلى فيم� يق�رب ع�شرة اأي�م فقط‪ ،‬مع ماحظة اأن الكت�ب ل يحدد‬ ‫عدد من ط�لتهم عملي�ت الت�شفية بعد اإخ�ش�ع الع��شمة امجرية م�ئة وخم�شن‬ ‫األ ��ف جندي رو�شي و�شت ��ة اآلف دب�بة!‪ ،‬مع العلم اأن اأب ��رز م� يدلل على ب�ش�عة‬ ‫ال�شي��ش ���ت الرو�شي ��ة الدموية هو اأن بع�س التقديرات ت�ش ��ر اإى قتل الرو�س‬ ‫لأك ��ر من ع�شرين األف مواطن جري على خلفي ��ة هذه الثورة‪ ،‬اأي م� يزيد عن‬ ‫خم�شة اأ�شع�ف من ده�شتهم الدب�ب�ت الرو�شية اأثن�ء الثورة‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ /‬خالد صائم الدهر‬

‫الرياضة يا «نزاهة»‬ ‫ع�ن��دم��ا ا�شت�شعر خ ��ادم ال�ح��رم�ي��ن ال�شريفين‬ ‫خطورة الف�شاد الإداري والمالي في المملكة‪ ،‬اأمر‬ ‫باإن�شاء هيئة وطنية لمكافحة الف�شاد «نزاهة»‪ ،‬وذلك‬ ‫لتعزيز ثقافة النزاهة والمواطنة‪ ،‬ون�شر وعي الإ�شاح‬ ‫ومحاربة الف�شاد لدى الفرد والمجتمع‪.‬‬ ‫وم�شت هيئة مكافحة الف�شاد بالعمل فعلي ًا بقيادة‬ ‫محمد ب��ن عبدالله ال�شريف‪ ،‬وفتح اأب ��واب «ن��زاه��ة»‬ ‫للجميع‪ ،‬وتمت مداهمة مكمن الف�شاد في كثير من‬ ‫الجهات وب ��داأ الح�شاب‪ ،‬بمتابعة دقيقة م��ن القيادة‬ ‫الر�شيدة‪ .‬وم��ن خ��ال اأح��ادي��ث ال�شريف الإعامية‪،‬‬ ‫اأو�شح اأنهم �شيعملون على مبداأ ال�شفافية ومحاربة‬ ‫الف�شاد المالي والإداري ب�شتى ��ش��وره ومظاهره‬ ‫واأ�شاليبه‪ ،‬بما يخدم م�شالح المواطنين وال�شاأن العام‪،‬‬ ‫كما اأنها تعمل على التدابير الحترازية‪ ،‬والم�شاءلة‬ ‫وتنمية المواطنة والت�شهير بالعقوبة‪.‬‬ ‫واأتفق مع كثير ممن انتقد دور الهيئة‪ ،‬باأنه غير‬ ‫ملمو�ض على اأر�ض الواقع للت�شدي للف�شاد الحا�شل‬ ‫ف��ي ال�م���ش��روع��ات وت �اأخ��ره��ا‪ ،‬وف ��ي الم�شت�شفيات‬ ‫وتعثرها‪ ،‬ول حتى ف��ي ال�ت�ج��اوزات التي تغ�ض بها‬ ‫الأ��ش��واق وبقاء ال�شلع مرتفعة وب�اأرق��ام قيا�شية‪ .‬كل‬ ‫جار العمل عليه من قِ بل الهيئة وما يطرح من‬ ‫ما ذكر ٍ‬ ‫و�شائل الإعام‪.‬‬ ‫ولكن هيئة مكافحة الف�شاد مازالت غائبة اأو مغيبة‬ ‫عن الو�شط الريا�شي بداية من الرئا�شة العامة لرعاية‬ ‫ال�شباب م��رور ًا ب�اإدارات�ه��ا ولجانها‪ ،‬ونهاية بالأندية‬ ‫الريا�شية‪ .‬فهناك من الم�شكات والف�شاد ما ي�شيب‬ ‫له الراأ�ض‪.‬‬ ‫فمن اأهم اأدوار الهيئة‪ ،‬مكافحة الف�شاد‪ ،‬ور�شد‬ ‫ومتابعة تنفيذها مع الجهات المعنية‪ ،‬ور�شد نتائجها‬ ‫وتقويمها ومراجعتها‪ ،‬وو�شع برامج عملها واآليات‬ ‫تطبيقها‪ ،‬وت�شجيع جهود القطاعين العام والخا�ض‬ ‫على تبني خطط وب��رام��ج لحماية ال�ن��زاه��ة وتقويم‬ ‫نتائجها‪ ،‬ومتابعة ا�شترداد الأموال والعائدات الناتجة‬ ‫عن جرائم الف�شاد مع الجهات المخت�شة‪ ،‬ومراجعة‬ ‫اأ�شاليب العمل واإج ��راءات ��ه ف��ي ال�ج�ه��ات الم�شمولة‬ ‫باخت�شا�شات الهيئة‪ ،‬بهدف تحديد نقاط ال�شعف التي‬ ‫يمكن اأن توؤدي اإلى الف�شاد‪ ،‬والعمل على معالجتها بما‬ ‫ي�شمن تحقيق اأهداف الهيئة وتنفيذ اخت�شا�شاتها‪.‬‬ ‫اإذ ًا ك��ل م��ا ُذك ��ر ل��م ن� � َره ف��ي ال��ري��ا� �ش��ة‪ ،‬رغ��م‬ ‫الم�شكات الوا�شحة والمعلنة عبر القنوات الف�شائية‬ ‫وال�شحف الورقية والإلكترونية‪ ،‬وخا�شة في الق�شايا‬ ‫المتعلقة بالر�شوة وت�شهيل مهام بع�ض الفرق على‬ ‫ح�شاب اأخ ��رى‪ ،‬ف�ش ًا ع��ن المح�شوبية ف��ي تعيين‬ ‫الحكام لإدارة المباريات‪.‬‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ه ��ذه هي رو�شي� ي بلغ�ري�‪ ،‬وي البو�شن ��ة ك�ن الدور الرو�شي قريب ً� من‬ ‫دوره ��� ي �شوري� الآن‪ ،‬فقد ق�مت رو�شي� بت�أييد حكومة بلجراد‪ ،‬ي �شي��شته�‬ ‫اإزاء البو�شن ��ة‪ ،‬مع ال�شع ��ي اإى تخفيف العقوب�ت امفرو�شة عليه�‪ .‬وا�شتخدام‬ ‫ح ��ق العرا�س (الفيتو) ي جل� ��س الأمن‪ ،‬منع توجيه �شرب�ت ع�شكرية �شد‬ ‫مواقع ال�شرب ي البو�شنة‪ .‬و�شجعت امنظم�ت والهيئ�ت الدولية اخ��شة على‬ ‫اإر�ش�ل امتطوعن الرو�س‪ ،‬ومن دول �شافية اأخرى‪ ،‬للقت�ل مع �شرب البو�شنة‪،‬‬ ‫�شد ام�شلم ��ن والكروات‪ .‬اأم� ي ال�شي�ش ���ن وي اأفغ�ن�شت�ن فقد ك�نت رو�شي�‬ ‫م�ر� ��س القتل الوح�ش ��ي للمدنين ي اأي منطقة ك�ن ي�ش ��ك بوجود امج�هدين‬ ‫فيه�‪ ،‬كم� تقوم بت�شفية قرى اأفغ�نية و�شي�ش�نية ب�لك�مل‪ .‬اأم� ي داخل رو�شي�‬ ‫فق ��د ثبت من خ ��ال التحقيق�ت اأن اجي�س الرو�شي مت ��ورط ي قتل مواطنيه‪،‬‬ ‫فعلى �شبيل امث�ل‪ ،‬ا�شتخدم اجي�س الرو�شي غ�ز ًا �ش�م ً� لإنه�ء اأزمته ي ام�شرح‬ ‫ال ��ذي �شيط ��ر عليه امج�هدون ال�شي�ش ���ن عندم� تعذر علي ��ه اقتح�مه ف�أوقع من‬ ‫مواطنيه قتلى يف ��وق عدد اخ�طفن ب�أ�شع�ف ي جرائم م ي�شمع مثله� الع�م‬ ‫اإل على اأيدي الأمريك�ن الذين يبزون الرو�س ي هذا امج�ل‪.‬‬ ‫ه ��ذه هي رو�شي ���‪ ،‬ومن ك�ن ي�أم ��ل ي اأن م�ر�س اأي ب ���درة اإيج�بية نحو‬ ‫ال�شعب ال�شوري وثورته ف�إنه واهم ف�شفح�ت الت�ريخ ت�شيق على ح�شر مدى‬ ‫وح�شي ��ة رو�شي� ي �شبيل دعم الطغ�ة لتحقيق م�ش�حه� اخ��شة‪ ،‬فدولة تقتل‬ ‫�شعبه� ل مكن اأن يكون احل على يديه� لأي �شعب مهم� ك�ن‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫اللجنة الوطنية‪..‬‬ ‫جان أم ضحية؟‬ ‫ٍ‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اللجن ��ة الوطني ��ة للتعلي ��م الأهل ��ي تري ��د‪ ،‬و�صن ��دوق التاأمين ��ات‬ ‫الجتماعي ��ة يري ��د‪ ،‬والله يفعل م ��ا يريد‪ ،‬واح ��ق اأن الق�صية التي فيها‬ ‫وجه‬ ‫اختلفوا‪ ،‬لي�صت بذات اأهمية لدى امعلم الذي يحلم بالدعم‪ ،‬على اأي ٍ‬ ‫كان‪ ،‬وب� �اأي طريقة اأت ��ى‪ ،‬ويدعو الله كل �صبح وع�صية «اللهم عاج ًا ل‬ ‫اآج ًا»‪ ،‬ولو نظر الناظر بعن القا�صي للف�صل بن اللجنة وال�صندوق‪،‬‬ ‫لراأى اأن ال�صندوق بالغ ي دعواه‪ ،‬واأن امعلم امجدبة بيداوؤه‪ ،‬لن يفيد‬ ‫م ��ن �صحب ال�صن ��دوق اإل بعد اأع ��وام مديدة‪ ،‬واأزمن ��ة عديدة‪ ،‬فهل من‬ ‫ف�صل بن اجهتن ينقذ امعلم من لأواء ال�صروف والظروف؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫من الضحية‬ ‫بعد السودان؟‬ ‫نافع الشيباني‬

‫ي الأم�س القري ��ب �صربت طائرات العدو ال�صهيوي م�صنع ًا‬ ‫لاأ�صلح ��ة ي اأر�صن ��ا‪ :‬اأر�س ال�ص ��ودان‪ ،‬وهذه لي�ص ��ت امرة الأوى‬ ‫الت ��ي ت�ص ��رب فيها اإ�صرائي ��ل اأهداف ًا داخ ��ل تلك الأرا�ص ��ي الطيبة‪،‬‬ ‫وم ��ع الأ�ص ��ف كل الأ�ص ��ف م يكن الرد العربي عل ��ى هذه ال�صربات‬ ‫ي م�صت ��وى اح ��دث! فل ��م ن�صم ��ع اإ ّل بكلم ��ات ا�صتنكار م ��ن بع�س‬ ‫الأنظم ��ة العربي ��ة ما فيها النظ ��ام ال�صوداي نف�ص ��ه‪ ،‬وم ن�صمع عن‬ ‫ال ��رد الع�صك ��ري الذي من امفرو�س اأن يكون هو اخيار‪ ،‬ف�صربات‬ ‫مثل هذه لبد من الرد عليها بامثل مهما كلفت من خ�صائر‪ .‬العتداء‬ ‫ال�صهي ��وي علين ��ا كع ��رب وكم�صلم ��ن و�صل م ��داه‪ ،‬فل ��م يقتنع هذا‬ ‫الع ��دو اللع ��ن بالعت ��داء عل ��ى امقد�ص ��ات ي فل�صط ��ن ول احت ��ال‬ ‫الأر� ��س ول اكتفى بقتل اإخوانن ��ا الفل�صطينين‪ ،‬بل و�صل به احال‬ ‫اإى اأن م ��د ي ��د الغطر�صة على مقدراتنا ومكت�صباتن ��ا‪ ،‬فالأمثلة على‬ ‫ذلك كثرة‪ ،‬منها الغتي ��الت ال�صيا�صية وال�صربات الع�صكرية التي‬ ‫كان اآخره ��ا �صرب ��ة ال�صودان التي لن نقب ��ل بها مهما كانت مررات‬ ‫العدو ال�صهيوي لها‪.‬‬ ‫ه ��ذا التم ��ادي ال�صهي ��وي ي العت ��داء علينا �صبب ��ه يعود من‬ ‫وجه ��ة نظ ��ري لتفككن ��ا نح ��ن كع ��رب وكم�صلم ��ن وحاول ��ة كل منا‬ ‫الف ��رار بجل ��ده من هذا العدو الغا�صم‪ ،‬وه ��ذا لن يبقينا ي بر الأمان‬ ‫ب ��ل �صيفر�صن ��ا ه ��ذا الع ��دو واحد ًا تل ��و الآخر مرر وب ��دون مرر‬ ‫و�صينطبق علينا امثل القائل «اأكلت يوم اأكل الثور الأبي�س»‪ ،‬فنحن‬ ‫الذي ��ن نقدم الأع ��ذار واحدا تل ��و الآخر لنرر عجزنا ع ��ن امواجهة‪،‬‬ ‫وم ��ن اأعذارنا لأعدائن ��ا اأن بع�صنا يرى اأن لليه ��ود حق ًا تاريخي ًا ي‬ ‫القد�س ��ن�صينا حقنا فيه! وتعذر بع�صنا عن العراق باأ�صلحة الدمار‬ ‫ال�صام ��ل ون�صي اأ�صلح ��ة الدمار ال�صامل الإ�صرائيلي ��ة! يا ترى ماذا‬ ‫�صنعتذر من ال�صودان؟!‬ ‫تخاذلن ��ا ع ��ن ال�صودان رم ��ا يرمي به ي اأح�ص ��ان اإيران كما‬ ‫جاأت اإليها حركة حما�س من قبل وهذه م ولن حدث لول تخاذلنا‬ ‫كع ��رب‪ ،‬فب ��وادر هذا التوجه ال�ص ��وداي لإيران ظهر جلي ��ا باإر�صال‬ ‫ب ��وارج اإي ��ران لل�ص ��ودان كن ��وع م ��ن ام�صاع ��دة ي ردع اأي عدوان‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬ه ��ذا با�صك يعد خ�ص ��ارة لل ��دول العربية ي مي ��زان القوى‬ ‫ي ال�ص ��رق الأو�ص ��ط ل�صالح اأعدائها ي امنطقة‪ .‬نرجو من �صانعي‬ ‫الق ��رار ي ال ��دول العربية عدم التهاون ي ه ��ذه الق�صية والوقوف‬ ‫م ��ع اإخوانن ��ا ي ال�ص ��ودان لع ��دة اأ�صباب منه ��ا اأن الوق ��وف بجانب‬ ‫ال�ص ��ودان يع ��د واجب� � ًا ديني ًا وخلقي� � ًا وكذل ��ك واجب ًا �صيا�صي� � ًا لعدم‬ ‫خ�ص ��ارة ال�ص ��ودان كاع ��ب موؤثر ي امنطق ��ة جغرافي� � ًا واقت�صادي ًا‬ ‫و�صيا�صي ًا‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد بن نايف واأمن بالتمكين‬ ‫ترج ��ل �ضاحب ال�ضم ��و املكي الأم ��ر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز وزير‬ ‫الداخلي ��ة بع ��د اأن بن ��ى م ��ع �ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز رحم ��ه الله اأ�ض� ��س الأمن طوبة طوبة‪ ،‬ي ��د ًا بيد‪ ،‬طيلة عقود‬ ‫كان ��ت م�ضرب الأمث ��ال‪ ،‬ترجل �ضمو الأم ��ر اأحمد حفظه الل ��ه واأعطى‬ ‫ب ��كل ثق ��ة الراية ل�ضاح ��ب ال�ضمو املك ��ي الأمر حمد ب ��ن نايف وفقه‬ ‫الل ��ه‪ .‬و�ضم ��و الأمر حم ��د بن نايف ولد م ��ن رحم هذه ال ��وزارة فكان‬ ‫البن البار‪ .‬ومن باب الإ�ضادة بامواقف احازمة واجازمة فيما يحقق‬ ‫اأق�ضى درجات الأمن الوارف الظال‪ ،‬حاولت جاهد ًا اأن اأر�ضد خال ما‬ ‫يربو على اأكر من عقد ون�ضف العقد من الزمن عر اإ�ضارات خت�ضرة‪،‬‬ ‫جه ��ود �ضاح ��ب ال�ضمو املك ��ي الأمر حمد ب ��ن نايف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫م�ضاعد وزير الداخلية لل�ضوؤون الأمنية �ضابق ًا ووزير الداخلية احاي‬ ‫والق ��ادم منهجي ��ة حبلى باخرات‪ ،‬ولك ��ن اأعرف واأن ��ا بكامل قواي‬ ‫العقلية وكما اأ�ضرت ي مقالت �ضابقة اأن جهودي كانت حاولة العاجز‪،‬‬ ‫حيث ق�ضرت اأن توي �ضموه ولو حتى اإ�ضارات خت�ضرة‪ ،‬ولي�س ذلك‬ ‫م ��رده قلة امعلومات‪ ،‬ولكن لكرة الأحداث التي تتابع وتوؤكد يوم ًا بعد‬ ‫يوم اأن �ضموه كان وراء اإطفاء كثر من احرائق والكوارث التي حيط‬ ‫بنا اأو حتى بالإن�ضانية على وجه العموم؛ فقد كان قريب ًا من اجميع اإذ‬

‫وفقه الله لأن يكون الأكر قدرة على حاربة الإرهاب داخلي ًا وخارجي ًا‪،‬‬ ‫وحقي ��ق اأق�ض ��ى معدلت الأمن ال ��وارف الظال على دول ��ة تقارب ي‬ ‫م�ضاحتها وي ت�ضاري�ضها قارة‪ ،‬ويعي�س على ثراها بخاف مواطنيها‬ ‫اأك ��ر من ثاثة ع�ضر مليون �ضخ�س ما بن مقيم وزائر وحاج ومعتمر‪،‬‬ ‫ويدار عل ��ى اأر�ضها وحت �ضمائها وي ف ��رة وجيزة وم�ضاحة �ضيقة‬ ‫ج ��د ًا وت�ضاري�س متباينة ومن ��اخ متقلب ومنا�ض ��ك متتابعة وي وقت‬ ‫واح ��د �ضنوي� � ًا اأكر اح�ضود التي ي�ضهدها العام م ��ن �ضتى بقاع الدنيا‬ ‫وبلغات �ضتى ومعظمهم من كبار ال�ضن‪ ،‬بخاف ما حت�ضنه مكة امكرمة‬ ‫خ ��ال �ضهر رم�ضان م ��ن ح�ضود امعتمري ��ن اأي�ضا من كاف ��ة دول العام‬ ‫اأغلبهم من كبار ال�ضن‪ ،‬ومع كل ذلك امملكة حقق كل مو�ضم اأعلى درجات‬ ‫الأم ��ن اإذا قورنت بتلك الأحداث‪ ،‬ما جعل امملكة تعد مرجع ًا عامي ًا ي‬ ‫جال الأمن واإدارة اح�ضود‪ ،‬كل ذلك فيما م�ضى متابعة ل�ضيقة من لدن‬ ‫�ضاحب ال�ضمو املكي الأم ��ر نايف بن عبدالعزيز رحمه الله و�ضاحب‬ ‫ال�ضمو املكي الأمر اأحم ��د بن عبدالعزيز حفظه الله اللذين يحر�ضان‬ ‫دوم� � ًا على تنفي ��ذ توجيهات خادم احرمن ال�ضريف ��ن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز حتى غ ��دت امملكة بف�ضل الله ثم بف�ض ��ل تلك اجهود وكما‬ ‫اأ�ضرت �ضابق ًا م�ضرب ًا للمث ��ل ي امجالت الأمنية التي هي اأ�ضا�س قوي‬

‫للتنمية ال�ضاملة التي ت�ضت�ضرف م�ضتقبل اأي اأمة‪.‬‬ ‫الي ��وم و�ضم ��وه على �ض ��دة هذه ال ��وزارة بثقة ومبارك ��ة من خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن املك عبدالله اأ�ضاف ذلك لها عدة مهام وم�ضوؤوليات‬ ‫�ضبقها خرات ومار�ضات مثلت ي قيام �ضموه برحاته امكوكية التي‬ ‫طافت اأرجاء امملكة ومثلت ي وقفات مع جنود الوزارة موا�ضاة اأ�ضر‬ ‫ال�ضه ��داء ي اح ��رب على الإره ��اب والتي معها م يك ��ن هنالك قرية اإل‬ ‫وكان ل�ضم ��وه حفظه الله م�ضات اإن�ضاني ��ة تر�ضخ مفاهيم العدل ال�ضامل‬ ‫ال ��ذي تعي�ض ��ه امملكة‪ ،‬فكان كم ��ا اأ�ضلفت قريب ًا من اجمي ��ع م�ضارك ًا ي‬ ‫ال�ضراء وال�ضراء‪ ،‬يد حر�س واأخرى تبني وهذا ماعهدناه ي قياداتنا‬ ‫الأمني ��ة الرائدة حزم من غر ق�ضوة ولن من غر هوادة‪ ،‬اأمن زاده الله‬ ‫توفيق� � ٍا ومكين� � ًا ووطن فع ًا (من ل يحميه ل ي�ضتح ��ق اأن يعي�س على‬ ‫ث ��راه) وبف�ضل الله ثم حر�س �ضمو الأمر حمد على حقيق اأق�ضى ما‬ ‫مكن ما ير�ضخ مفهوم كرامة الإن�ضان بكل مفاهيمها كان هذا الن�ضيج‬ ‫امتاحم ي هذا الكيان ال�ضامخ ب�ضموخ ولة الأمر ومن على هذا الرى‬ ‫امبارك‪ ،‬فهنيئ ًا لوزارة الداخلية بفار�ضها القدم امتجدد وفقه الله اآمن‪.‬‬ ‫صالح المعيض‬

‫الطيف اإدراكي‪ ..‬تقنية ااتصال الاسلكي الجديدة‬ ‫يع ��رف الطي ��ف الإدراكي على اأنه ق ��درة الت�ضال‬ ‫الا�ضلك ��ي عل ��ى التكي ��ف واإدراك العوام ��ل امحيط ��ة‬ ‫واموؤث ��رة واختيار طريقة فاعلة واأكر كفاءة موا�ضلة‬ ‫الت�ض ��ال الا�ضلك ��ي‪ .‬هذا يعن ��ي اأن الطريقة امعروفة‬ ‫الي ��وم ي فر� ��س ج ��الت معين ��ة ونطاق ��ات خا�ضة‬ ‫لبع� ��س الرددات ق ��د تتغر جذري� � ًا وي�ضبح الت�ضال‬ ‫الا�ضلكي حر ًا وقادر ًا على التكيف الذاتي والتلقائي‪.‬‬ ‫ه ��ذا ل يعني اأن الطيف الإدراكي �ضيعمل با قواعد اأو‬ ‫بطريقة ع�ضوائية‪ ،‬ولكن الطيف الإدراكي �ضيكون قادر ًا‬ ‫على الت�ضال الا�ضلكي احر حت اأي ظروف حيطة‬ ‫وتبع ��ا للقواعد امرج ��ة وبقدرة �ضريع ��ة‪ .‬يقوم اأي‬ ‫جهاز ل�ضلكي يعمل بالطي ��ف الإدراكي على التخاطب‬ ‫مع ال�ضبك ��ة وحديد موقعه والقفز على اأي تردد متاح‬ ‫وتكييف نف�ضه لات�ضال الا�ضلكي ما يتما�ضى مع هذا‬ ‫ال ��ردد وال�ضبكة امو�ضلة ي وقت �ضريع جد ًا‪ .‬ويقوم‬ ‫هذا اجهاز مراقبة ال ��رددات الأخرى وا�ضتعمال اأي‬ ‫منها طاما كان متاح ًا ويوفر ات�ضا ًل ل�ضلكي ًا حر ًا وعلى‬ ‫كفاءة وجودة عاليتن‪.‬‬ ‫ب ��داأ الهتم ��ام بالطي ��ف ال ��رددي م ��ع الدكت ��ور‬ ‫جو�ض ��ف ميت ��ول ي ر�ضال ��ة الدكت ��وراة ع ��ام ‪1999‬‬ ‫عندم ��ا و�ضف الفكرة عل ��ى قدرة الأجه ��زة وال�ضبكات‬ ‫الا�ضلكي ��ة الذكية عل ��ى معرف ��ة اإدارة الطيف الرددي‬ ‫وال ��رددات وقدرته ��ا اح�ضابي ��ة للك�ض ��ف ع ��ن اأف�ضل‬ ‫الط ��رق وماءم ��ة ظ ��روف الت�ض ��ال الا�ضلك ��ي م ��ا‬ ‫يحت ��اج ام�ضتخ ��دم والتكي ��ف التلقائي‪ .‬كان يب ��دو اأن‬ ‫الفكرة خيالي ��ة ولكن مع تطور تقني ��ة الأجهزة للعمل‬

‫باأداء متناه ��ي ال�ضرعة وكفاءة ي تنفيذ‬ ‫العملي ��ات اح�ضابية اخا�ضة بال�ضبكات‬ ‫وبتكلفة منا�ضبة اأ�ضبحت الفكرة حور‬ ‫الهتمام لدى كثر من هيئات الت�ضالت‬ ‫الرائ ��دة واموؤ�ض�ضات العلمية التي تعنى‬ ‫بالبح ��ث والتطوير‪ .‬وذل ��ك لو�ضع اإطار‬ ‫له ��ذه التقنية ي ج ��الت ت�ضمل امجال‬ ‫العلم ��ي وكيفي ��ة حل ام�ض ��كات امتعلقة‬ ‫بعمل هذه التقنية على م�ضتوى الأجهزة‬ ‫و�ضب ��كات الت�ض ��ال الا�ضلكي فيما ي�ضم ��ن عملها مع‬ ‫الأعداد الهائل ��ة للم�ضتخدمن واأي�ضا اجانب اخا�س‬ ‫بالقوان ��ن والإج ��راءات وتق ��دم نظ ��ام اقت�ض ��ادي‬ ‫ي�ضجع طرح اخدمات امختلفة وحفيز ال�ضتثمار ي‬ ‫ام�ضروعات الداعمة‪.‬‬ ‫الأموذج امعمول به الي ��وم هو من خال حديد‬ ‫قطاعات ح ��ددة للطيف الرددي وت ��رددات ت�ضتخدم‬ ‫لأغرا� ��س وخدم ��ات خا�ضة لتف ��ادي تداخ ��ل اموجات‬ ‫الا�ضلكي ��ة‪ .‬اإل اأن بع� ��س ه ��ذه ال ��رددات تبق ��ى غر‬ ‫م�ضتخدم ��ة لأوق ��ات طويل ��ة وي اأماك ��ن متفرق ��ة ما‬ ‫اأعط ��ى بع�ضه ��م ت�ض ��ور ًا اأن الطيف ال ��رددي ل يكفي‬ ‫ول�ضيما م ��ع جاوز اأعداد ام�ضركن لاأرقام امتوقعة‬ ‫وزيادة الطلب ام�ضتم ��ر معدل مرتفع جد ًا‪ .‬اأو�ضحت‬ ‫كثر م ��ن الدرا�ضات على قطاع ��ات ختلفة من الطيف‬ ‫ال ��رددي وي اأوقات متفرقة واأماك ��ن ي دول عديدة‬ ‫اأن مع ��دل ا�ضتخ ��دام الطيف ال ��رددي قليل ��ة قد ت�ضل‬ ‫لأقل من ‪ %2‬ببع�س النطاق ��ات بامقابل هناك اختناق‬

‫ي ال�ضبكات اخلوي ��ة اأو اجوال‪ .‬كان‬ ‫اح ��ل ي مزيد م ��ن ال ��رددات وتفريغ‬ ‫بع� ��س ال ��رددات ل�ض ��د احاج ��ة ولكن‬ ‫ه ��ذه العملي ��ة بطيئ ��ة ومعق ��دة وذات‬ ‫تكلفة عالية‪ .‬لكن احل الأمثل هو اإيجاد‬ ‫تقنية قادرة على توزيع الرددات ب�ضكل‬ ‫تلقائ ��ي ما يف ��ي حاج ��ة ام�ضتخدم من‬ ‫ال�ضرع ��ة وال�ضعة والق ��درة على التنقل‬ ‫واجودة العالية‪.‬‬ ‫خ ��ال ال�ضنتن الأخرتن قامت هيئة الت�ضالت‬ ‫الأمريكي ��ة بو�ض ��ع ت�ضورع ��ام لل�ضماح له ��ذه التقنية‬ ‫با�ضتخ ��دام ام�ضاح ��ات البي�ض ��اء امرتبط ��ة بالب ��ث‬ ‫التليفزيوي الأر�ضي التي عادة ما تكون غر م�ضتغلة‬ ‫لتق ��دم خدم ��ات الإنرن ��ت عالي ��ة ال�ضرع ��ة للمناطق‬ ‫البعي ��دة‪ .‬يعد ه ��ذا احدث مثر ًا للج ��دل وحو ًل غر‬ ‫م�ضبوق بتاريخ الت�ضالت الا�ضلكية وتوجه ًا جديد ًا‬ ‫نح ��و ات�ض ��ال ل�ضلك ��ي حر مغاي ��ر للنم ��ط امعمول به‬ ‫حالي ًا‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال�ضتخ ��دام اجدي ��د تتوق ��ع ل ��ه �ضرك ��ة‬ ‫مايكرو�ضف ��ت اأن يج ��ذب ما يق ��ارب مائة ملي ��ار دولر‬ ‫على مر ال�ضنوات ال�‪ 15‬القادمة‪ ،‬وبامقابل ت�ضفه �ضركة‬ ‫جوجل باأنها تقنية الواي ف ��اي امدعمة اأو �ضوبر واي‬ ‫فاي حي ��ث مكن لهذه التقنية وبا�ضتخ ��دام ام�ضاحات‬ ‫الرددي ��ة البي�ض ��اء تغطي ��ة م�ضاف ��ات وا�ضع ��ة ي�ض ����ل‬ ‫مداها لأكر من خم�ض ��ن كيلومرا وقادرة على النفاذ‬ ‫م ��ن خال اجدران ال�ضلبة م ��ا ي�ضاعد ي تقليل عدد‬

‫النق ��اط ال�ضاخنة اأو م ��ا يعرف بال � � (‪)Hot Spots‬‬ ‫التي تقدم خدمات الإنرنت الا�ضلكية عالية ال�ضرعة‪.‬‬ ‫قامت هيئ ��ة الت�ضالت الأمريكية بتحديد طريقة‬ ‫بن ��اء ال�ضبك ��ة اجدي ��دة ي خط ��وة متدرج ��ة واإعداد‬ ‫مدرو� ��س ل�ضم ��ان اإعط ��اء ه ��ذه التقنية فر�ض ��ة للنمو‬ ‫وم ��ن خال ترخي� ��س جاي مجموعة م ��ن ال�ضركات‬ ‫اإم ��ا لتوف ��ر بني ��ة حتي ��ة لل�ضبك ��ة م ��ن خ ��ال قاعدة‬ ‫بيان ��ات تفاعلية عل ��ى م�ضتوى الولي ��ات امتحدة مثل‬ ‫مايكرو�ضف ��ت وجوج ��ل اأو ت�ضجي ��ع ال�ض ��ركات الت ��ي‬ ‫تقدم اخدمة م ��ن خال بيع الأجهزة وامعدات العاملة‬ ‫ي ابت ��كار وت�ضميم حل ��ول لا�ضتثم ��ارات التي تريد‬ ‫ا�ضتخدام هذه التقنية‪.‬‬ ‫دول اخليج العربية من اأكر الدول التي مكن اأن‬ ‫ت�ضتفيد من هذه التقنية لأنها اأ�ض ًا ل ت�ضتخدم ترددات‬ ‫الب ��ث الأر�ض ��ي التليفزي ��وي كم ��ا ي دول اأخرى لذا‬ ‫مكن ا�ضتخدام هذه التقنية لتوفر ات�ضالت ل�ضلكية‬ ‫وخدمات اإنرنت عالية ال�ضرعة وبتكلفة اأقل لكثر من‬ ‫امدار�س واموؤ�ض�ضات احكومية والأماكن العامة‪ .‬لذلك‬ ‫م ��ن امغري جد ًا اأن تبد أا هذه الدول باأخذ زمام امبادرة‬ ‫ي ت�ضهيل ا�ضتخدام ه ��ذه التقنية ولعلها تكون بداية‬ ‫عمل م�ضرك لبناء احاد ات�ضالت خليجي حت مظلة‬ ‫واح ��دة ليعط ��ي امنطقة وزن� � ًا وم�ضاح ��ة اأعر�س على‬ ‫خارطة الت�ضالت الا�ضلكية الدولية وتكون حا�ضنة‬ ‫لأحدث التقنيات ولعل التفا�ضيل تكون ي مقال اآخر‪.‬‬ ‫زيدان خلف العنزي‬

‫اأنثى الرجل‬

‫ال�ضهام ��ة والأ�ضال ��ة والك ��رم والق ��وة وال�ض ��ر والتحمل‬ ‫والوف ��اء بالوع ��د وغره ��ا م ��ن ال�ضم ��ات واخ�ض ��ال احميدة‪،‬‬ ‫مفاهيم ارتبطت قدم ًا مفهوم الرجولة‪ ،‬فعندما ي�ضر الإن�ضان‬ ‫يقال عنه اإن ��ه كان رج ًا وحمل ال�ضع ��اب‪ ،‬وعندما يفي بوعده‬ ‫يق ��ال اإن ��ه كان رج � ً�ا يحافظ على كلمت ��ه‪ ،‬وعندما يك ��ون كرم ًا‬ ‫يق ��ال اإن الرج ��ل م يك ��ن بخي � ً�ا‪ ،‬والق ��وة وال�ضجاع ��ة مفاهي ��م‬ ‫ترتبط بالرجولة‪ ،‬والرجال هم من يت�ضفون باأحد اأو بع�س تلك‬ ‫ال�ضفات‪.‬‬ ‫ولك ��ن هل الرج ��ال فقط هم الذك ��ور؟ اأم اأن الأنثى مكن اأن‬ ‫تو�ضف بالرجولة هي اأي�ض ًا؟!!‬ ‫اعتقد اأن العق ��اء من النا�س يتفقون على اأن الذكر يختلف‬ ‫ع ��ن الأنث ��ى‪ ،‬يقول الل ��ه تع ��اى «ولي�س الذك ��ر كالأنث ��ى» وهو‬

‫لي� ��س اختاف ًا تف�ضيلي ًا بقدر ما ه ��و اختاف ي بع�س ال�ضمات‬ ‫اج�ضمي ��ة والف�ضيولوجية والنف�ضية ب�ض ��كل عام بن اجن�ضن‬ ‫من اأجل حقيق التكامل بن الب�ضرية وا�ضتمرار دورة احياة‪.‬‬ ‫فالذك ��ر لي� ��س الأنث ��ى والأنثى لي�ضت ه ��ي الذك ��ر‪ ،‬غر اأن‬ ‫الرجول ��ة ي نظري هي مفهوم يختلف ع ��ن الذكورة اأو الأنوثة‬ ‫ول يتعار�س اأو يتفق مع اأحدها بال�ضرورة‪ ،‬مثلها مثل الإن�ضانية‬ ‫اأو اح�ضارة‪ ..‬فهي مفاهيم ل ترتبط بنوع ب�ضري معن‪.‬‬ ‫واإذا كان ��ت الرجول ��ة تعرف باأنها عام ��ل م�ضرك مجموعة‬ ‫م ��ن ال�ضم ��ات الإيجابي ��ة‪ ،‬مث ��ل‪ :‬ال�ضهام ��ة وام ��روءة والأ�ضالة‬ ‫والق ��وة والإقدام وال�ض ��ر والتحمل ورباطة اجاأ� ��س‪ ،‬فاإن من‬ ‫غ ��ر ام�ضتنك ��ر ي كام الع ��رب اأن يقال‪ :‬فانة كان ��ت رج ًا ي‬ ‫ذل ��ك اموقف‪ ،‬فهو تعب ��ر عن موقف �ضلوك ��ي يت�ضف بالرجولة‬

‫ول يق�ض ��د منه حديد اأو و�ضف الن ��وع الب�ضري‪ ،‬فعندما نقول‬ ‫اإن فان ًا م يكن رج ًا ي اأحد امواقف فنحن ن�ضف ال�ضلوك فقط‬ ‫دون ارتباط بالنوع‪ ،‬ولو كان الأمر غر ذلك لأ�ضبح الذكر الذي‬ ‫ل يت�ض ��ف بالرجولة اأنثى بال�ض ��رورة! ل�ضبب ب�ضيط جد ًا وهو‬ ‫عدم وجود نوع ب�ضري ثالث �ضوى الذكر والأنثى‪.‬‬ ‫ي نظري اأن من اخطاأ اأن يو�ضف كل ذكر بالرجولة‪ ،‬ومن‬ ‫الظل ��م نفي �ضفة الرجولة عن الن�ض ��اء‪ ،‬فهي ج�ضيد ل�ضلوكيات‬ ‫معينة ترتب ��ط باجانب الإيجابي لل�ضخ�ضي ��ة الإن�ضانية �ضواء‬ ‫كانت مثل الأنثى اأم الذكر‪.‬‬ ‫وقفة‪ :‬لنجته ��د ي البحث عن الرجال م ��ن اجن�ضن لبناء‬ ‫م�ضتقبل اأف�ضل‪.‬‬ ‫فرحان سالم العنزي‬

‫هيبة الكرة السعودية بيد الراقي‬ ‫تنتظر اجماه ��ر ال�ضعودية النهائ ��ي الآ�ضيوي‬ ‫بن راقيها «النادي الأهل ��ي» وفريق اأول�ضان الكوري‬ ‫ي النهائ ��ي احل ��م‪ ،‬ي الي ��وم ال � �‪ 10‬م ��ن نوفم ��ر‬ ‫احاي‪ ،‬حيث تتعلق اآمال اجماهر بالراقي لتحقيق‬ ‫حلمها بالع ��ودة جددا لتزعم الأندي ��ة الآ�ضيوية بعد‬ ‫الإخفاق ��ات امتتالي ��ة لأندي ��ة الوط ��ن حي ��ث كان اآخر‬ ‫اإجاز ق ��اري ي ‪ 2005‬حينما حقق الحاد البطولة‬ ‫الآ�ضيوي ��ة‪ ،‬وت ��رى اجماه ��ر ال�ضعودي ��ة اأن الراقي‬ ‫يق ��دم اأجم ��ل م�ضتوياته الفني ��ة التي توؤهل ��ه للتغلب‬ ‫عل ��ى الك ��وري نظ ��را للف ��وارق الفنية ب ��ن الفريقن‬ ‫الت ��ي مي ��ل ل�ضال ��ح الراق ��ي كم ��ا يراه ��ا امتابع ��ون‬ ‫الريا�ضي ��ون احيادي ��ون‪ ،‬كم ��ا تاأم ��ل اجماه ��ر من‬ ‫خ ��ال هذه امب ��اراة ي عودة هيبة الك ��رة ال�ضعودية‬ ‫عر الراقي لتتجاوز كافة الإخفاقات ال�ضابقة ولتعود‬ ‫الك ��رة ال�ضعودي ��ة اإى مكانته ��ا الطبيعي ��ة ي تزع ��م‬

‫الكرة الآ�ضيوية‪ ،‬فهل اأ�ضياد اآ�ضيا اجدد‬ ‫قادرون عل ��ى ذلك؟ هذا م ��ا �ضي�ضفر عنه‬ ‫اللقاء القادم‪ .‬اجماهر رددت بعد تاأهل‬ ‫الراقي للنهائي باأنن ��ا كلنا اأهلي بالرغم‬ ‫من اختاف اميول‪ ،‬وتوحدت الدعوات‬ ‫بالتوفيق للراقي ي لقائه القادم‪.‬‬ ‫امتتبع م�ض ��رة الراقي ي البطولة‬ ‫يج ��ده تاأه ��ل ع ��ن ج ��دارة وا�ضتحق ��اق‬ ‫كون ��ه الأف�ضل ب ��ن مناف�ضيه‪ ،‬كم ��ا اأن الفوارق الفنية‬ ‫ت�ض ��ب ل�ضاحه ي لقاء احل ��م‪ ،‬فالفريق ي�ضتند على‬ ‫عنا�ضر موؤثرة قادرة بعد الله على تغليب كفة فريقها‪،‬‬ ‫فال�ضف ��اح �ضيمو�س �ضيكون ل ��ه دور موؤثر كعادته ي‬ ‫ه ��ز ال�ضب ��اك واإف ��راح ع�ضاق ��ه‪ ،‬حي ��ث يتمت ��ع راق�س‬ ‫ال�ضامب ��ا موا�ضفات نادرا م ��ا جدها ي مهاجم اآخر‬ ‫فاحما� ��س وامهارة والقوة البدني ��ة �ضفات اجتمعت‬

‫ي �ضخ� ��س �ضيمو� ��س‪ ،‬كم ��ا اأن عازف‬ ‫الإيق ��اع الأه ��اوي الكبيتان ��و تي�ضر‬ ‫اجا�ض ��م �ضيكون ه ��و الآخر ي اموعد‬ ‫فتوغاته وت�ضديداته القوية من خارج‬ ‫امنطقة �ضيكون لها دور ي ترجيح كفة‬ ‫الراق ��ي‪ ،‬ولنن�ض ��ى امح ��ارب الاتيني‬ ‫بلومينو الذي �ضيكون �ضخرة تتحطم‬ ‫عليه ��ا كل الهجم ��ات الكوري ��ة نظ ��ر‬ ‫مايتمت ��ع به م ��ن موا�ضف ��ات وق ��درات دفاعية ميزه‬ ‫ع ��ن غره‪ ،‬كم ��ا اأن قات ��ل الهجم ��ات ال�ض ��اب ال�ضغر‬ ‫ي عمره الكب ��ر ي اأدائه م�ضطفى ب�ضا�س �ضيكون‬ ‫حا�ض ��را ومتاألق ��ا كعادته حيث يتمي ��ز باأ�ضلوب راقي‬ ‫ي ا�ضتخا� ��س الك ��ور وقت ��ل الهجم ��ات‪ ،‬ف ��كل ه ��ذه‬ ‫الأوراق الرابحة �ضرجح كف ��ة الراقي على الكوري‪،‬‬ ‫ويبقى التوفيق من الله فمتى ما كان الأهلي ي يومه‬

‫فموؤك ��د اأنه �ضيكون البطل ويحقق هذه البطولة التي‬ ‫ا�ضتع�ض ��ت عليه ‪ 27‬عاما‪ ،‬كم ��ا ا�ضتع�ضت على الفرق‬ ‫ال�ضعودية �ضبع �ضنوات‪.‬‬ ‫تغريدات‪:‬‬ ‫قلت ي مقال �ضابق باأن الأهلي الأكفاأ بن الثاث‬ ‫فرق �ضعودية ي الربع نهائي‪.‬‬ ‫دع ��وة للمتع�ضبن انبذوا التع�ض ��ب ولنكن قلبا‬ ‫وقالبا مع مثلنا فالراقي اأملنا ي عودة الهيبة‪.‬‬ ‫م�ضطف ��ى ب�ضا� ��س م�ض ��روع لع ��ب ينتظ ��ره‬ ‫م�ضتقبل كبر‪.‬‬ ‫توق ��ع �ضخ�ضي»الأهلي �ضيكون عري� ��س اآ�ضيا‪..‬‬ ‫و�ضيدها القادم»‪.‬‬ ‫خا�ضة القول ربيع الأهلي قادم يا اآ�ضيا‪.‬‬ ‫ماجد مطر‬


‫ملك المغرب‬ ‫أوباما‪:‬‬ ‫مستعدون‬ ‫للتعاون من أجل‬ ‫مواجهة اإرهاب‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬ ‫جدد مل ��ك امغرب ا�شتعداد باده مواجه ��ة خاطر ااإرهاب‬ ‫والتق�شيم ي امنطقة امغاربية‪.‬‬ ‫واأكد امل ��ك حمد ال�شاد�س‪ ،‬ي ر�شال ��ة تهنئة بعثها لباراك‬ ‫اأوباما بعد انتخابه رئي�ش ��ا للوايات امتحدة لفرة ثانية‪ ،‬دعمه‬ ‫كل امبادرات ام�شركة ال�شاعي ��ة اإى مواجهة التحديات ااأمنية‬ ‫الكب ��رة التي ته ��دد ال�شلم ااإقليم ��ي والدوي‪ ،‬معت ��ر ًا اأن هذه‬ ‫التحدي ��ات ت�شتوجب ت�شافر كافة اجهود‪ ،‬من اأجل الت�شدي لها‬ ‫بحزم ي اإطار حالف قوي بن ال�شركاء ذوي ام�شداقية‪.‬‬ ‫وزير خارجية امغرب �ضعد العثماي ونظرته الأوروبية اآ�ضتون خال زيارتها الأخرة للرباط (رويرز)‬ ‫كما اعتر ملك امغرب اأن اإعادة انتخاب اأوباما لواية ثانية‬

‫«تر�شخ حيوية وفعالية الدمقراطية ااأمريكية‪ ،‬وتعر بقوة عن‬ ‫الثقة الوا�شعة ي قيادته‪ ،‬وعن التقدير الكبر الذي يحظى به‪ ،‬ما‬ ‫يتحلى به من خ�شال اإن�شانية رفيعة‪ ،‬وموؤهات �شيا�شية عالية‪،‬‬ ‫واختي ��ارات حكيم ��ة‪ ،‬مطبوع ��ة باح ��وار والواقعي ��ة‪ ،‬والروح‬ ‫التوافقية»‪.‬‬ ‫واأع ��رب املك حمد ال�شاد�س عن اعتزازه الكبر بااأوا�شر‬ ‫العريق ��ة التي جمع بن ال�شعب ��ن ااأمريكي وامغربي منذ اأكر‬ ‫من قرنن‪ ،‬مو�شحا اأن امغرب كان رائدا ي ربط عاقات �شداقة‬ ‫متينة مع الوايات امتحدة‪.‬‬ ‫وياأم ��ل امغرب اأن تك ��ون الواية الثانية اأوباما فاحة عهد‬ ‫جدي ��د معه‪ ،‬خا�شة واأن الواية ال�شابقة م ت�شهد اأي لقاء ر�شمي‬

‫ب ��ن املك حمد ال�شاد�س واأوباما خافا ما جرت عليه العادة مع‬ ‫روؤ�شاء �شابقن للوايات امتحدة‪.‬‬ ‫وياأم ��ل امغ ��رب م ��ن ااإدارة ااأمريكية اأن تراج ��ع مواقفها‬ ‫ي جموع ��ة من املفات‪ ،‬اإذ غ ��رت اإدارة اأوباما ا�شراتيجيتها‬ ‫م ��ع امغ ��رب ي اإدارة مل ��ف ال�شح ��راء بعدما فر�ش ��ت امبعوث‬ ‫ال�شخ�شي لاأم ��ن العام لاأم امتح ��دة‪ ،‬الدبلوما�شي ااأمريكي‬ ‫كري�شتوف ��ر رو�س‪ ،‬كم�شوؤول اأمي ع ��ن اإدارة النزاع رغم رف�س‬ ‫امغرب له‪.‬‬ ‫كما �شجلت الفرة ال�شابق ��ة ارتفاع ال�شغط ااأمريكي على‬ ‫امغرب فيما يتعلق بالو�شع احقوقي فيه رغم ام�شاندة ااأمريكية‬ ‫للرباط وتوقيعها على ال�شراكة اا�شراتيجية‪.‬‬

���الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫العلويون ينزحون من دمشق إلى الساحل‪ ..‬ومصدر‪ :‬واشنطن ترفض دعم الجيش الحر‬

‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬

‫ق ��ال نا�شط ��ون �شوريون ل�«ال�ش ��رق» اإن حرك ��ة نزوح ملحوظ ��ة �شهدتها‬ ‫ااأحي ��اء التي تقطنها اأغلبي ��ة علوية ي مدينة دم�شق‪ ،‬ا�شيما بعد التفجرات‬ ‫التي وقعت موؤخر ًا فيها وطالت اأحياء مزة ‪ 86‬والورود والت�شامن وامع�شمية‪.‬‬ ‫واأك ��دت م�ش ��ادر خا�شة ل�«ال�ش ��رق» اأن انفجار حي م ��زة ‪� 86‬شببه قذيفة‬ ‫ه ��اون رما �شقطت عمد ًا اأو باخط� �اأ اأثناء ق�شف للجي�س النظامي‪ ،‬بينما اأكد‬ ‫نا�ش ��ط ي قطنا اأن نح ��و ‪ %70‬من �شكان ااأحياء الت ��ي تقطنها غالبية علوية‬ ‫ترك ��وا مناطقهم وغادروا اإى ال�شاحل ال�ش ��وري‪ ،‬مع اأن اأحياءهم م ت�شهد اأي‬ ‫تفجر‪.‬‬ ‫يُذكر اأن نا�شطن اتهموا النظام بتدبر عمليات التفجر ااأخرة خا�شة‬ ‫بعد ظهور بوادر ململ بن اأبناء الطائفة العلوية نتيجة ت�شاعد اأعداد القتلى‬ ‫م ��ن امقاتلن النظامين وانك�شاف عدم �شح ��ة مزاعم اإل�شاق كل اأعمال القتل‬ ‫ما ي�شمى ب�»ع�شابات اإرهابية م�شلحة ا مار�س اإرهابها اإا ي مناطق بعيدة‬ ‫عن ااأحياء اموالية»‪.‬‬ ‫واأكد النا�شطون اأن ال�شفحات ااإلكرونية التي تب ّنت العمليات ااأخرة‬ ‫عمرها يوم واحد فقط‪ ،‬واأن بع�شها اأُغلق ي نف�س اليوم ي موؤ�شر على كونها‬ ‫«مفركة»‪ ،‬بينما جدد اإعام النظام اتهاماته لع�شابات اإرهابية متطرفة بتنفيذ‬ ‫التفجرات‪.‬‬ ‫وكان انفج ��ار حي ال ��ورود هو ااأعن ��ف‪ ،‬اإذ دخلت �شيارة اأج ��رة اإليه من‬ ‫طري ��ق ال�شف�ش ��اف وو�شلت اإى �شاح ��ة «ال�شرافي�س» قب ��ل اأن يفجر ال�شائق‬ ‫عب ��وة �شوتي ��ة‪ ،‬وبعد جمع امدني ��ن بدقيقتن فجر عبوة ثاني ��ة ثم ثالثة‪ ،‬ما‬ ‫اأ�شف ��ر عن �شقوط نحو ثاثن مدني� � ًا ونحو ثمانن جريح� � ًا وتدمر اأكر من‬ ‫خم�س ع�شرة �شيارة مدنية‪ ،‬ونحو �شبعة حات جارية‪ ،‬كما اأ�شيبت خم�شة‬ ‫منازل باأ�شرار كبرة‪.‬‬ ‫اإثر ذلك با�شرت جموعات من ال�شبيحة وقوات ااأمن حملة اعتقاات على‬

‫اأي مظاه ��ر ل�شلطة الدولة‪ ،‬واأن كتائ ��ب ااأ�شد تتمركز حول امتحلق اجنوبي‬ ‫ي حالة دفاعية‪.‬‬ ‫وبح�ش ��ب امقاتلن‪ ،‬بدا اأن تعزيزات جديدة لكتائب ااأ�شد و�شلت بالفعل‬ ‫اإى حيط العا�شمة بعد اأن �شحب النظام جزء ًا من قواته من حم�س ودرعا ي‬ ‫حاولة اإبراز �شيطرته امطلقة على العا�شمة‪ ،‬ا�شيما بعد انتقال اا�شتباكات‬ ‫اإى بع�س اأحيائها الرئي�شة‪.‬‬ ‫وي درعا‪ ،‬قالت كتيبة عائ�شة اأم اموؤمنن التابعة لقيادة اجبهة اجنوبية‬ ‫اإنه ��ا اختطفت امدعوّ عبده الغزاي ابن اللواء ر�شتم الغزاي اأثناء عودته اإى‬ ‫منزله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�شيا�شيا‪ ،‬قال م�شدر مطلع ي امعار�شة ال�شورية اإن م�شوؤولن اأمريكين‬ ‫التقوا قادة ميدانين من اجي�س احر لكنهم رف�شوا تزويدهم ولو بقنا�شات‬ ‫حديثة بذريعة احاجة اإى موافقة الكوجر�س‪.‬‬ ‫واأ�شاف ام�شدر اأن بع�س قادة اجي�س احر طلبوا من ااأمريكين خال‬ ‫ااجتم ��اع تزويدهم ب�شواريخ م�شادة للطائرات وال ��دروع‪ ،‬وتعهدوا بح�شم‬ ‫معرك ��ة اإ�شقاط النظام خال اأ�شبوعن‪ ،‬فم ��ا كان من ام�شوؤولن ااأمريكين اإا‬ ‫اأن �شاألوه ��م عمّا بعد ااأ�شبوعن‪ ،‬وهل �شيجدون تلك ال�شواريخ على احدود‬ ‫ااإ�شرائيلية اأم ا‪.‬‬ ‫وراأى ام�ش ��در اأن «مب ��ادرة امعار� ��س ريا�س �شيف باإن�ش ��اء هيئة موؤقتة‬ ‫لقي ��ادة الث ��ورة ال�شورية بدعم اأمريكي ما ه ��ي اإا طبخة ح�شى لن ينتج عنها‬ ‫�شيء»‪ ،‬متوقع ًا اأن ا يحدث تدخل ع�شكري ي �شوريا‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن الدع ��م الوحيد واحقيقي لق ��وات امعار�شة ام�شلحة قادم‬ ‫(رويرز)‬ ‫مقاتلون من اجي�ش احر ي�ضتوقفون عن�ضر ًا تابع ًا للنظام ي حارم‬ ‫من دول عربية‪ ،‬فيما مازال النظام يتلقى دعم ًا ع�شكري ًا رو�شي ًا واإيراني ًا ودون‬ ‫مقابل‪.‬‬ ‫احواج ��ز امحيطة ي قد�شيا ودمر والهامة‪ ،‬خا�شة على حاجزي ال�شف�شاف مدينة دم�شق‪.‬‬ ‫ويعتق ��د ام�شدر امطلع اأن ب�شار ااأ�شد ا ي�شعى اإقامة دولة علوية‪ ،‬واأنه‬ ‫�اق مت�شل‪ ،‬ذكر مقاتلون ي كتائ ��ب ال�شحابة اأن الق�شف من ِقبَل‬ ‫والرمال‪ ،‬كما اأفادت اأنباء بوقوع اإعدامات ميدانية عند حاجز الرمال‪.‬‬ ‫ي �شي � ٍ‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬اأفادت معلومات غر موؤكدة اأن ب�شار ااأ�شد غادر ق�شر امهاجرين كتائب النظام طال �شباح اأم�س منطقتي اللوان وامهايني التابعتن لدم�شق‪ .‬متم�ش ��ك بالعا�شم ��ة دم�شق‪ ،‬و�شيفع ��ل ام�شتحيل لاحتفاظ به ��ا‪ ،‬خا�شة واأنه‬ ‫واأك ��د امقاتلون ل�«ال�ش ��رق» اأن الغوطة ال�شرقية اأ�شبحت خالية مام ًا من يتلقى دعم ًا اأي�ش ًا من معظم جمهوريات ااحاد ال�شوفييتي ال�شابق‪.‬‬ ‫م�ش ��اء اأم�س اإى جهة جهول ��ة بعد ت�شاعد العمليات الع�شكري ��ة على اأطراف‬

‫حشد من أبناء الجالية السودانية في الرياض‬ ‫أمام ٍ‬

‫عمر البشير‪ :‬سنرد على القصف‬ ‫اإسرائيلي بذات التقنيات المتطورة‬

‫وداعمة للق�شاي ��ا ال�شودانية‪ ،‬وا�شف ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫العاق ��ة مع امملكة باأنها را�شخة وي‬ ‫اأح�شن حااتها‪.‬‬ ‫اأك ��د الرئي�س ال�ش ��وداي‪ ،‬عمر‬ ‫وعن الق�شف ااإ�شرائيلي مجمع‬ ‫الب�ش ��ر‪ ،‬اأن ب ��اده تعم ��ل حالي� � ًا‬ ‫الرم ��وك الع�شك ��ري‪ ،‬ق ��ال «الب�شر»‬ ‫عل ��ى امت ��اك التقنية العالي ��ة التي‬ ‫اإنه �شيت ��م الرد عل ��ى اإ�شرائيل بنف�س‬ ‫ا�شتخدمته ��ا اإ�شرائي ��ل ي �ش ��رب‬ ‫الو�شائ ��ل التقنية بالغة التطور «التي‬ ‫م�شن ��ع الرم ��وك ي اخرط ��وم‪،‬‬ ‫ا توجد اإا ل ��دى اأمريكا واإ�شرائيل»‪،‬‬ ‫متعه ��د ًا ب � � «ال ��رد عل ��ى الكي ��ان‬ ‫على تاأكيده‪.‬‬ ‫ال�شهيوي بذات القدرة والكفاءة»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد «الب�ش ��ر» باإجاز تعلية‬ ‫وقال الب�ش ��ر‪ ،‬خاطب ًا جموع‬ ‫خ ��زان الرو�شر� ��س‪ ،‬واعت ��ر اأن‬ ‫ال�شوداني ��ن الذي ��ن احت�شدوا ظهر‬ ‫ال�ش ��ودان م�ش ��ي قدم ��ا ي تنمي ��ة‬ ‫اأم� ��س ي ال�شف ��ارة ال�شوداني ��ة‬ ‫م ��وارده الذاتي ��ة‪ ،‬م�شت�شه ��د ًا بق ��رب‬ ‫بالريا� ��س لتحيت ��ه بع ��د ي ��وم من‬ ‫اإجراء عملي ��ة جراحية ناجحة ي الب�ضر خال لقائه اأبناء اجالية ال�ضودانية ي امملكة اكتمال العم ��ل ي �شد �شتيت واأعاي‬ ‫نه ��ر عط ��رة كم�شروع ��ات قومي ��ة‬ ‫م�شت�شفى املك في�شل التخ�ش�شي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اإن اتفاقيات التعاون مع حكومة جنوب ال�شودان عاجت �شتوؤث ��ر اإيجابا على معا�س امواط ��ن وتوفر الري مليون‬ ‫كل الق�شايا العالقة بن الدولتن ما عدا ق�شية «اأبيي» التي ف ��دان‪ .‬وكان �شف ��ر ال�شودان ل ��دى امملك ��ة‪ ،‬عبداحافظ‬ ‫اإبراهي ��م حم ��د‪ ،‬طم� �اأن اجماهر امحت�ش ��دة ي �شاحة‬ ‫قال اإنها «�شودانية و�شتبقى �شودانية»‪.‬‬ ‫واأ�شاف الرئي�س ال�شوداي اأن احدود بن الدولتن ال�شف ��ارة واأكد اأن ااأطباء اأفادوا ب�شامة التقارير الطبية‬ ‫ح�شومة وفق� � ًا حدود يناير ‪ ،1956‬م�ش ��دد ًا على تبعية ع ��ن حالة الرئي�س‪ ،‬مقدم ًا ال�شكر اأ�شرة ام�شت�شفى بقيادة‬ ‫اإقلي ��م اأبيي لل�شودان وحق قبيلة ام�شرية ي الت�شويت الدكتور قا�شم الق�شبي والطاقم الطبي‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن ال�شف ��ر اأن الرئي�س حَ ِر� �َ�س على لق ��اء اأبناء‬ ‫واا�شتفتاء حول امنطقة‪.‬‬ ‫وو�شط ت�شفيق وزغاريد �شودانيات ح�شرن اللقاء اجالي ��ة ال�شودانية الذين م ينقط ��ع �شوؤالهم عن �شحته‬ ‫ال ��ذي �شاقت به �شالة ال�شفارة‪ ،‬اأ�ش ��اد الب�شر بالعاقات ط ��وال ااأي ��ام اما�شي ��ة‪ ،‬مقدم� � ًا ال�شك ��ر خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شوداني ��ة ال�شعودية وو�شفها بامتمي ��زة‪� ،‬شاكر ًا خادم ال�شريف ��ن ووي العه ��د وحكوم ��ة امملك ��ة عل ��ى الرعاية‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ ،‬املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬الذي الكرم ��ة الت ��ي حظى به ��ا اجالي ��ة ال�شوداني ��ة‪ .‬وظهر‬ ‫بادر اإى دعوته لزيارة امملكة فور علمه مر�شه الطارئ‪ .‬الرئي�س ال�ش ��وداي اأمام مواطنيه ب�شحة جيدة وحدث‬ ‫واأ�شار «الب�شر» اإى اأن مواقف خادم احرمن ثابتة ب�شوت جهوري اأعاد اإى ااأذهان خطاباته اجماهرية‪.‬‬

‫فشل محادثات «الخرطوم‪ -‬جوبا»‪..‬‬ ‫وجيش الجنوب يتقدم شمال بحر العرب‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫اأنه ��ت اللجن ��ة ال�شيا�شي ��ة الع�شكري ��ة ام�شركة بن‬ ‫ال�ش ��ودان وجن ��وب ال�ش ��ودان اجتماعاته ��ا ي عا�شم ��ة‬ ‫اجن ��وب جوبا اأم�س دون التو�شل اإى اتفاق حول املف‬ ‫ااأمن ��ي‪ ،‬لك ��ن الطرفن اتفق ��ا على ا�شتئن ��اف احوار ي‬ ‫اخرطوم ي وقت احق‪.‬‬ ‫ياأتي ذلك فيما اأعلنت واية �شرق دارفور ال�شودانية‬ ‫امجاورة لدولة اجن ��وب «وجود تعزيزات ع�شكرية غر‬ ‫عادي ��ة للجي�س ال�شعب ��ي اجنوب ��ي ُد ِف َع به ��ا �شمال بحر‬ ‫الع ��رب ي خطوة ا تتفق مع اأجواء اتفاق التعاون الذي‬ ‫م توقيعه بن الدولتن»‪.‬‬ ‫واأعل ��ن وزي ��ر الدف ��اع ال�ش ��وداي رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫ام�شركة‪ ،‬عبدالرحيم‬ ‫حم ��د ح�ش ��ن‪ ،‬عن ��د عودت ��ه اإى اخرط ��وم ف�ش ��ل‬ ‫الطرف ��ن ي التو�شل اإى اتفاق حول ع ��د ٍد من الق�شايا‪،‬‬ ‫غر اأنه اأكد توفر ااإرادة ال�شيا�شية لدى الطرفن للتو�شل‬

‫اإى اتف ��اق نهائ ��ي بينهما‪ ،‬معت ��ر ًا اأن اللقاء بن الطرفن‬ ‫كان مثمر ًا رغم تباين ااآراء‪ .‬وتطلب اخرطوم من جوبا‬ ‫التوق ��ف عن دعم قوات احركة ال�شعبي ��ة التي تقول اإنها‬ ‫تتلقى الدعم من حكومة اجنوب‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال معتمد حلية بحر العرب ي واية �شرق‬ ‫دارفور‪ ،‬ال�شي ��ف مو�شى علي ��و‪ ،‬اإن «اح�شود الع�شكرية‬ ‫لدولة جنوب ال�شودان امتمركزة �شمال بحر العرب قتالية‬ ‫وغ ��ر عادية»‪ ،‬موؤك ��دا اأن قوات اجي� ��س ال�شعبي عرت‬ ‫�شمال بحر العرب اإى داخل ال�شودان‪.‬‬ ‫واأَ�ش ��اف ي ت�شريح ��ات �شحفي ��ة اأم� ��س «اأن ��ه اإذا‬ ‫مادت القوات ي التوغ ��ل اإى الداخل ف�شيتم الرد عليها‬ ‫و�شيجدوننا ي الوقت امنا�شب»‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن هذه اموؤ�شرات «حم ��ل نوايا غر جيدة‬ ‫تاأت ��ي عك� ��س توجه ��ات اتف ��اق ��لتع ��اون ب ��ن الدولتن‪،‬‬ ‫وال ��ذي اأقر اح ��وار طريقا حل اخاف ��ات»‪ ،‬م�شددا على‬ ‫اأن «ال�شودان اأوفى بكافة التزاماته ي هذا ال�شاأن واأظهر‬ ‫جديه وا�شحة ي �شبيل ال�شام واا�شتقرار‪.‬‬

‫حزب الحرية والعدالة‪ :‬لسنا موجودين داخل وزارة الداخلية‬

‫المتحدث باسم ‪ 6‬إبريل لـ |‪ :‬اأمن المصري‬ ‫يتخذ من التعذيب وسيلة للعودة بقوة إلى الشارع‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫ق ��ال امتحدث با�شم حركة �شب ��اب ‪ 6‬اإبريل ام�شرية‪ ،‬حمد‬ ‫ع ��ادل‪ ،‬اإن مار�شات اأجه ��زة ااأمن اأ�شبحت اأك ��ر �شوء ًا خال‬ ‫الفرة اما�شي ��ة‪ .‬واعتر عادل‪ ،‬ي ت�شريحات ل � � «ال�شرق»‪ ،‬اأن‬ ‫«عودة الداخلية تعني احفاظ على اأرواح النا�س ولي�س انتهاك‬ ‫كرامته ��م»‪ ،‬م�شيف� � ًا «رجال ااأمن يتخذون م ��ن التعذيب و�شيلة‬ ‫للعودة بقوة لل�شارع عن طريق انتهاج نف�س ااأ�شاليب القدمة»‪.‬‬ ‫وك�شف عادل عن تعر�س كثر من اأع�شاء ‪ 6‬اإبريل‪ ،‬احركة‬ ‫الت ��ي �شاركت بفعالية ي ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬لل�شرب خال الفرة‬ ‫اما�شي ��ة اأثناء اعرا�شهم على معاملة مواطنن بطريقة �شيئة‪.‬‬ ‫ويعتق ��د امتحدث با�شم احركة اأن اح ��ل يكمن ي اإعادة البناء‬ ‫والهيكلة من جديد على ااأ�ش� ��س العامية لبناء ااأجهزة ااأمنية‬ ‫خا�شة ي امراحل التي تعقب الثورات‪.‬‬ ‫وكان التقري ��ر ااأخر مركز «الندم لتاأهيل �شحايا العنف‬ ‫والتعذي ��ب» اأف ��اد بوقوع ‪ 247‬واقع ��ة انتهاك م ��ن ِقبَل ال�شرطة‬ ‫يوم ااأوى من حكم الرئي�س اجديد حمد مر�شي‪.‬‬ ‫خال امائة ٍ‬ ‫وذك ��ر التقري ��ر اأن عه ��د «مر�ش ��ي»‪ ،‬الذي ب ��داأ مطلع يوليو‬ ‫اما�ش ��ي‪�َ ،‬ش ِه� � َد حت ��ى ااآن وف ��اة ‪� 34‬شخ�ش ًا على اأي ��دي رجال‬ ‫�شرطة‪.‬‬ ‫وبح�ش ��ب التقرير «بلغ عدد حاات التعذيب منذ يوليو ‪88‬‬ ‫عل ��ى ااأقل اإم ��ا داخل اأماك ��ن احتجاز اأو ي ال�ش ��وارع ومنازل‬ ‫امواطنن»‪.‬‬ ‫كم ��ا ر�ش ��د «الن ��دم» �شب ��ع حاات هت ��ك عر� ��س مواطنن‬

‫وثمانية ح ��وادث خطف لن�شط ��اء اح ُت ِج� � ُزوا وع ِ ُّذ ُب ��وا من ِقبَل‬ ‫جهولن‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال ع�شو الهيئة العليا حزب احرية والعدالة‬ ‫الذراع ال�شيا�شية جماعة ااإخ ��وان ام�شلمن‪ ،‬اأ�شامة �شليمان‪،‬‬ ‫«اإن العقيدة اموج ��ودة عند �شباط ال�شرطة م تتغر وا يوجد‬ ‫قانون يتيح لذلك»‪ .‬واأ�شاف «انتهاك حقوق ااإن�شان عقيدة لدى‬ ‫كثر من ال�شباط‪ ،‬لذا فال�شرطة تعمل بنف�س الطريقة والو�شائل‬ ‫القدمة»‪.‬‬ ‫ويعتق ��د �شليمان اأن ��ه م يتم تدريب ال�شب ��اط على انتزاع‬

‫ااعراف ��ات دون تعذيب‪ ،‬متابعا «التغير م ��ن اأق�شى اانتهاك‬ ‫اأق�شى ااحرام �شياأخذ وقتا طويا»‪.‬‬ ‫وعر ع�شرين �شهر ًا من الثورة‪ ،‬طالبت عدة جمعيات اأهلية‬ ‫وكيان ��ات �شيا�شية بتطهر وزارة الداخلية واإعادة هيكلتها ما‬ ‫يحافظ على كرامة امواطن ام�شري‪.‬‬ ‫ويرى �شليمان اأن مار�ش ��ات ال�شرطة لي�س لها تاأثر على‬ ‫�شعبية حزب احرية والعدال ��ة اأو الرئي�س حمد مر�شي‪ ،‬قائا‬ ‫«ام�شري ��ون يعلم ��ون اأننا غ ��ر موجودي ��ن ي الداخلي ��ة واأن‬ ‫التغير �شياأخذ وقتا طويا»‪.‬‬

‫حركات �ضبابية ي م�ضر تتظاهر �ضد جماعة الإخوان‬

‫(رويرز)‬

‫العراق‪ :‬البرلمان يوقف صفقة الساح الروسي بسبب «شبهة فساد»‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬ ‫اأو�شت جن ��ة النزاهة ي الرمان العراقي‬ ‫بوق ��ف �شفق ��ة ال�ش ��اح الرو�ش ��ي بع ��د ات�ش ��اع‬ ‫اانتقادات ميول حكومة رئي� ��س الوزراء نوري‬ ‫امالك ��ي اإى ت�شكيل حالف اإقليم ��ي ي�شم اإيران‬ ‫والعراق ورو�شيا اإ�شافة اإى �شوريا‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي� ��س جن ��ة النزاه ��ة ي جل� ��س‬ ‫النواب‪ ،‬بهاء ااأعرجي‪ ،‬اإر�شال كتاب من اللجنة‬ ‫اإى مكت ��ب امالكي لطلب اإيق ��اف �شفقة الت�شليح‬ ‫الرو�شية‪ .‬وق ��ال ااأعرج ��ي‪ ،‬ي موؤمر �شحفي‬ ‫ح�شرته «ال�شرق» اأم�س‪ ،‬اإن «احديث يدور اليوم‬ ‫ي ال�ش ��ارع العراق ��ي وو�شائ ��ل ااإع ��ام وحتى‬ ‫خارج الع ��راق عن ال�شفقة الكبرة‪ ،‬وهي �شفقة‬ ‫ااأ�شلحة التي حتوي على ف�شاد كبر»‪ ،‬مبيِن ًا اأن‬ ‫جن ��ة النزاهة الرمانية وج ��دت �شبهة ف�شاد ي‬ ‫هذه ال�شفقة ولكن م يكن هناك دليل‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬هن ��اك كام عن ف�شاد‪ ،‬وخا�شة من‬ ‫ِقبَل الوف ��د امرافق للقائد العام للقوات ام�شلحة‪،‬‬ ‫ل ��ذا اأر�شلن ��ا كتاب ��ا اإى رئي� ��س ال ��وزراء لوق ��ف‬

‫ال�شفقة»‪.‬‬ ‫وق ��ال ااأعرج ��ي‪« :‬ي الوقت ال ��ذي نبارك‬ ‫في ��ه جهود امالك ��ي لبناء اجي� ��س العراقي‪ ،‬نو ّد‬ ‫اأن نعلمه اأن هناك تقارير واأقواا كثرة‪ ،‬خا�شة‬ ‫م ��ن الوف ��د امرافق ل ��ه‪ ،‬ت�ش ��ر اإى �شبه ��ة ف�شاد‬ ‫ي ال�شفق ��ة ام�شبوه ��ة‪ ،‬راجن اإيقافه ��ا واإعادة‬ ‫التفاو�س والتعاقد من خال جنة يتم اختيارها‬ ‫ب�شفافية»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى «اأن كت ��اب اللجن ��ة و�ش ��ل‬ ‫اإى امالك ��ي»‪ ،‬وتوق ��ع اأن يتعام ��ل ااأخ ��ر مع ��ه‬ ‫باإيجابي ��ة‪ ،‬مو�شح ��ا اأن اأغلبي ��ة ال�شخ�شي ��ات‬ ‫امتورط ��ة ي ه ��ذه ال�شفق ��ة «قريب ��ة م ��ن مكتب‬ ‫رئي�س الوزراء»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وكانت كتل �شيا�شية عراقية طالبت امالكي‬ ‫بعر� ��س نتائ ��ج زيارت ��ه اإى مو�شك ��و و�شفقات‬ ‫ااأ�شلحة التي وقعها هناك على الرمان العراقي‪.‬‬ ‫وطالب ��ت القائم ��ة العراقي ��ة بعر� ��س‬ ‫ااتفاقي ��ات عل ��ى الرم ��ان للم�شادق ��ة عليه ��ا‬ ‫واعتباره ��ا اتفاقيات عاملة ملزم ��ة وفق ما ن�س‬ ‫عليه الد�شتور العراقي‪.‬‬

‫وقالت «العراقية»‪ ،‬ي بيانها‪ ،‬اإن ااتفاقيات‬ ‫وامعاه ��دات الت ��ي تعقده ��ا احكوم ��ة ا تك ��ون‬ ‫ناج ��زة اإا بعد ام�شادقة عليها م ��ن ِقبَل الرمان‪،‬‬ ‫واعت ��رت اأن ه ��ذه ااتفاقيات‪ ،‬ومنه ��ا ما وقعه‬ ‫امالك ��ي ي زيارته ااأخرة اإى مو�شكو‪ ،‬ينبغي‬ ‫اأن يتم تنظيمه ��ا بقانون‪ ،‬واأن ج ��ري ام�شادقة‬ ‫عليه ��ا وف ��ق ما ن� ��س علي ��ه الد�شت ��ور‪ ،‬وهي من‬ ‫واجبات جل�س النواب ح�شر ًا‪.‬‬ ‫وي ذات ا إاط ��ار‪ ،‬قال النائب عن العراقية‪،‬‬ ‫اأحم ��د ام�شاري ي ت�شري ��ح �شاب ��ق‪« :‬اإن زيارة‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء اإى رو�شي ��ا وم ��ن بعده ��ا اإى‬ ‫ال�شن‪ ،‬ت�ش ��ب ي تقوية حلف جديد من اممكن‬ ‫اأن ين�ش ��م اإلي ��ه الع ��راق‪ ،‬وهو احل ��ف الرو�شي‬ ‫ال�شيني ااإيراي»‪.‬‬ ‫وراأى ام�ش ��اري «اأن و�شع الع ��راق ااأمني‬ ‫بعد اأحداث �شوريا اأ�شبح خيفا‪ ،‬واإن م للعراق‬ ‫دخ ��ول مثل هذه التحالفات فمن اممكن اأن يعزله‬ ‫ذلك عن حيطه العربي»‪.‬‬ ‫وع ��ن ت�شلي ��ح اجي� ��س العراق ��ي‪ ،‬ت�شاءل‬ ‫ام�شاري «هل م ��ن ام�شموح ت�شليح العراق وهو‬

‫ماي ��زال حت طائلة البن ��د ال�شابع من العقوبات‬ ‫الدولية؟»‪ ،‬معتق ��د ًا «اأن عملية الت�شليح لن تكون‬ ‫ي اإط ��ار �شيط ��رة عراقي ��ة بحتة‪ ،‬اإم ��ا �شيكون‬ ‫لل�شاأن الدوي تدخل ي هذا امو�شوع»‪.‬‬ ‫وكانت الناطقة با�شم اخارجية ااأمريكية‪،‬‬ ‫فيكتوري ��ا نواند‪ ،‬قد امتنعت ع ��ن التعليق على‬ ‫التقاري ��ر الواردة حول الطابع الع�شكري لزيارة‬ ‫امالكي اإى مو�شكو‪ ،‬غر اأنها اأعلنت اإبرام بغداد‬ ‫نح ��و ‪� 467‬شفق ًة لاأ�شلحة مع الوايات امتحدة‬ ‫بقيم ��ة ‪ 12.3‬ملي ��ار دوار‪ ،‬وا�شف ��ة التع ��اون‬ ‫الع�شك ��ري م ��ع الع ��راق باأن ��ه «وا�ش ��ع النط ��اق‬ ‫وعميق»‪ .‬واأثارت �شفقة ااأ�شلحة الرو�شية ردود‬ ‫فع ��ل متباينة م ��ن ِقبَل الك ��رد‪ ،‬واأب ��دى التحالف‬ ‫الكرد�شت ��اي قلقه ب�شاأنه ��ا‪ ،‬داعي ��ا اإى تو�شيح‬ ‫اآلي ��ات تلك ال�شفقات‪ ،‬فيما طال ��ب بعدم ا�شتثناء‬ ‫البي�شمركة (قوات كردية) منها‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬اعتر زعيم التيار ال�شدري‪ ،‬مقتدى‬ ‫ال�ش ��در‪ ،‬اأن �شفق ��ة ال�ش ��اح الرو�ش ��ي «فئوي ��ة‬ ‫ولي�ش ��ت وطني ��ة‪ ،‬واأنها �شياع للم ��ال العراقي»‪،‬‬ ‫داعيا الرمان اإى التحقق من تلك ال�شفقات‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت‬ ‫أﺣﻮازي‬



:‫ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻃﺎﺭﻕ ﺍﻟﻬﺎﺷﻤﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ (‫ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮﺍﻥ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ‬12 ‫ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻣﻦ ﺧﺰﻳﻨﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬                  %80          12     2010        2009                                                                                                                                                             %25                                         %90                                                eias@alsharq.net.sa

                                                                                                                                                                   

14

‫ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻓﻘﺪ ﺳﻴﺎﺩﺗﻪ‬:| ‫ﻃﺎﺭﻕ ﺍﻟﻬﺎﺷﻤﻲ ﻟـ‬ ‫ﻭﺃﺻﺒــﺢ ﻳﻐـــﺮﺩ ﺧـــﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴـــﺮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑــﻲ‬                  

                               

‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﻤﺎﺭﺱ ﺍﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺿﺪ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﻳﻌﺎﻣﻠﻨﺎ ﻛﺄﻗﻠﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺳﻘﻮﻁ ﺍﻷﺳﺪ ﺳﻴﻘﻠﺺ ﺩﻭﺭﻫﺎ ﻋﺮﺑﻴ ﹰﺎ‬..‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﻘﺎﺗﻞ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻻ ﻳﻨﻘﻄﻊ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﻤﺠﺎﻝ ﺍﻟﺒﺮﻱ ﻟﻠﻌﺮﺍﻕ‬



                      ���                                42                                                                                     

                                                                                           

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

                                                                                 

     1975                                                                                                                                                    

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻣﻦ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬                        "     "                                                                                                                                                                                        monzer@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺒﺎﺫﻧﺠﺎﻥ ﻭﺍﻟﺒﺎﻣﻴﺔ‬:‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ %50 ‫ﻭﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻟﻄﻤﺎﻃﻢ ﻭﺍﻟﺨﻴﺎﺭ‬



         1815   10  8          8  18      5            %55%45                                            

                                        %50 108 18  ���    3565    18 18                               %45    %50%45   

‫ ﻭﻧﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬..‫ﻏﻼﺀ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﻭﺍﺕ ﻳﺘﻮﺍﺻﻞ‬

‫ ﻭﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ‬..‫ ﺃﺯﻣﺔ ﺯﺭﺍﻋﻴﺔ ﺗﻠﻮﺡ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬:‫ﺑﺎﻋﺸﻦ‬     70  35                 30                 70      25

‫ ﻭﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﺎﻧﺨﻔﺎﺽ ﻗﺮﻳﺐ ﻷﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﻭﺍﺕ ﻭﺍﻟﻔﻮﺍﻛﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬..                2818                                                   18  28        525          65              





                        

                                                   

‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻳﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫ ﻭﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﺎﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬..‫ ﻭﺍﻟﺤﺮﺏ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺗﻘﻠﺺ ﻛﻤﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬..                                                   ���                



                           

                                                                      

                                      28       1318      1213      45  275

‫ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﺘﺤﻤﻴﻞ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻼﺕ ﺗﺮﻓﻊ‬:‫ﺗﺒﻮﻙ‬ ‫ ﻫﻠﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻴﻠﻮ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬90 ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﻭﺍﺕ‬ 



           

    700           

                2520     15 12       18                 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

16

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﻳﻮﺭﻭ ﺩﻳﺰﻧﻲ ﻳﻨﺎﻗﺸﺎﻥ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺕ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﺃﺩﻋﻴﺎﺀ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬                                                                                                                                                                                                                                  aziz.khudiry@ alsharq.net.sa

���

  1781996     1997  1999         125         303      

               2010            "        

                                          

                                  

‫ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺠﻤﻌﻴﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ »ﺃﻭﺩﻱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﻮﺩﻳﻼﺕ‬:‫ﺑﻨﺪﺭ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻔﺎﺧﺮﺓ‬S ‫ﺍﻟﻔﺌﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬              EXCS            

                     







                    S8S6S7  2012              S   Q7 A8 L                     

                                     "         " "                         

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﺷﻌﻮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻮﻳﻠﻢ ﻟـ‬ ‫ﺇﻗﺒﺎ ﹰﻻ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬

«VAIO» ‫»ﺳﻮﻧﻲ« ﺗﻄﻠﻖ ﺃﺟﻬﺰﺓ‬ ‫ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻠﻤﺲ‬8 ‫ﺑﻨﻈﺎﻡ ﻭﻳﻨﺪﻭﺯ‬



                                "          "VAIO Dou11                     

     ""                 " "     VAIO   ""         ���     2011            8"            



                  50    22     700

                             

LS ‫»ﻟﻜﺰﺱ« ﺗﻄﺮﺡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ ﺑﻤﺰﻳﺞ ﺭﺍﺋﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻭﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬2013   LS   2013               LS400     %40         "                         LS  

       LS2013                                 iLuminate  LS           LS              LS          LS        15  

LS2013

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻻﺑﻦ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺎﻳﻠﻨﺪ‬           10   %78            2010                %99.6                                                                                                          %18               %23 %32                                                %61             %28                                    khalid.ghamdi@ alsharq.net.sa


‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫تزايد نسب «الرطوبة» خال الليل‬ ‫والصباح الباكر على السواحل‬

‫الشتاء والربيع يتقاسمان نهار الباحة‬ ‫إيذان ًا بدخول «الوسمية»‬

‫توقع ��ت الرئا�ش ��ة العامة لاأر�ش ��اد وحماية البيئ ��ة ن�شاطا ي‬ ‫الري ��اح ال�شطحية حد من مدى الروؤي ��ة الأفقية على مناطق �شمال‬ ‫امملك ��ة والأج ��زاء ال�شمالية منطقة الق�شيم ي ح ��ن تبقى ال�شماء‬ ‫غائم ��ة جزئيا ب�شحب منخف�ش ��ة ومتو�شطة على اأج ��زاء من �شمال‬ ‫غ ��رب امملكة مع فر�ش ��ة لتكون ال�شح ��ب الركامية عل ��ى امرتفعات‬ ‫اجنوبي ��ة الغربي ��ة ت�شم ��ل ج ��ازان‪ ،‬ع�ش ��ر‪ ،‬الباح ��ة‪ ،‬مت ��د حتى‬ ‫مرتفع ��ات الطائف‪ ،‬وتزداد ن�شبة الرطوبة ي فرة الليل وال�شباح‬ ‫الباكر على امدن ال�شاحلية للبحر الأحمر مع فر�شة لتكون ال�شباب‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪37‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬

‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪21‬‬

‫عين النفاق‬ ‫الوظيفي (‪)2 - 1‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫امدينة‬

‫بيادر‬

‫الباحة كما بدت ملبدة بالغيوم اأم�ص‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫تقا�ش ��م ال�شت ��اء والربي ��ع نهار‬ ‫الباح ��ة يوم اأم�س فف ��ي الوقت الذي‬ ‫ب ��داأ في ��ه ال�شب ��اح �شتائي� � ًا كالع ��ادة‬ ‫وجاف� � ًا‪ ،‬تكون ��ت الغي ��وم م ��ع زوال‬ ‫ال�شم� ��س وامت ��دت كقطع ��ان خراف‬ ‫مرف ��ة بالعه ��ن‪ ،‬وتراكم ��ت ال�شحب‬ ‫مداعب ��ة قمم جبال ال�ش ��راة منك�شرة‬ ‫اأطرافها النجاء على حاجر ال�شفق‪،‬‬ ‫وبا�شطة األوانها الفاتنة على �شفحة‬ ‫الأفق لتبدو �شم ��اء لي�شت كال�شماء‪،‬‬ ‫وتقاط ��رت بعد الع�ش ��ر حبات امطر‬ ‫ك�شنابل م�شيئة تبهر نظرة العا�شق‬ ‫الوله‪ ،‬وتعزز مفهوم احياة امرتبط‬ ‫بوجود ام ��اء‪ ،‬واأرخت اأغ�شان اللوز‬ ‫اأقراطها انحنا ًء لو�شو�شة اح�شائ�س‬

‫( ت�صوير ماجد الغامدي)‬

‫والع�ش ��ب باأ�ش ��رار ام ��اء‪ ،‬وب�شط ��ت‬ ‫الأر� ��س كفيه ��ا امتث ��ا ًل لدغدغ ��ات‬ ‫ر�شول اجمال واخ�شرة وال�شام‪،‬‬ ‫وتعطل ��ت لغ ��ة الكام ح ��ت جلجلة‬ ‫ه ��زم الرع ��د لتت�شم ��ر اأع ��ن اأهاي‬ ‫امنطقة على م ��راآة الطبيعة امباحة‪،‬‬ ‫متاأملن اإبداع خالق الكون ي اأبهى‬ ‫�شوره امُعززة ح�شور ذاكرة القرى‬ ‫واأيام الإنت ��اج وموا�شم امحا�شيل‪،‬‬ ‫خ�شو�ش� � ًا "الو�شمي ��ة" امخ�ش�شة‬ ‫لزرع القمح وال�شعر كونهما ياأتيان‬ ‫بع ��د ت�شبّع الأرا�ش ��ي الزراعية ماء‬ ‫امطر‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د اموؤرخ حم ��د ربيع اأن‬ ‫اأهاي امناطق الزراعية ي�شتب�شرون‬ ‫خر ًا باأمطار هذه الأيام كونها مفتتح‬ ‫مبه ��ج للو�شمي ��ة ام�شته ��رة بغزارة‬

‫�صوارع الباحة كما بدت نهار اأم�ص‬

‫اأمطاره ��ا وتغر امناخ طيل ��ة اأيامها‬ ‫ل�شتغالهم حينها على زراعة احنطة‬ ‫وال�شعر عقب ت�ش ّب ��ع الأر�س باماء‬ ‫وحن حرثها تتنف�س برائحة الرى‬

‫الفاتن ��ة رائحة الأر� ��س‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن ��ه بنهاي ��ة الأ�شب ��وع امقب ��ل تدخل‬ ‫و�شمي ��ة اخري ��ف م ��ع طل ��وع جم‬ ‫الريا‪.‬‬

‫يقول ��ون "عي ��ن الر�ص ��ا" مف�صلي ��ة ف ��ي العاق ��ات‬ ‫وق ��د يك ��ون له ��ذا التعبي ��ر �صيء م ��ن القبول ف ��ي الحياة‬ ‫ااجتماعية اأما اإذا ما امتد اإلى الحياة العملية فهي "عين‬ ‫النف ��اق الوظيفية" ولي�صت عين الر�صا‪ ،‬وال�صخ�ص ُحر‬ ‫في انطباعاته ال�صخ�صية عن ااآخر فهو في كل ااأحوال‬ ‫اي ��رى م�ص ��اوئ نف�ص ��ه ويقي ��م ااآخرين من خ ��ال عين‬ ‫المحب ��ة اأو عي ��ن ال�صخط‪ ،‬وه ��ذا يندرج عل ��ى التوا�صل‬ ‫ااجتماعي مع كل ااأطراف‪ ،‬لكن اانحراف بهذا الفكر‬ ‫اإلى ت�صغيل عين الر�صا عن الرئي�ص المبا�صر واإغما�ص‬ ‫ذات العين عن الموظف ال�صغير نفاق ممجوج‪.‬‬ ‫م ��ن �ص ��ور "نفاق عي ��ن الر�ص ��ا" بي ��ن الرئي�ص اأو‬ ‫المدي ��ر مع الموظفين‪ ،‬اإذا ا�صتغ ��رق المدير وقتا طويا‬ ‫ف ��ي اأداء عم ��ل م ��ا فه ��و ح�صي ��ف ودقيق ومخل� ��ص اأما‬ ‫اإذا ا�صتغ ��رق الموظ ��ف الب�صي ��ط وقت ��ا طوي ��ا ف ��ي اأداء‬ ‫العم ��ل المنوط ب ��ه فهو بط ��يء واإنج ��ازه رديء‪ ،‬وكملوا‬ ‫بقي ��ة العب ��ارات المرادفة م ��ن عندكم‪� ...‬صع ��ادة المدير‬ ‫الفطح ��ول اإذا ل ��م ينف ��ذ ال�ص ��يء المطل ��وب من ��ه وجم ��د‬ ‫المعام ��ات فالتبري ��ر جاه ��ز م ��ن الحا�صي ��ة‪ ...‬جدول ��ه‬ ‫مزدح ��م‪ ،‬م�صغ ��ول ج ��دا‪ ،‬لدي ��ه اجتماع ��ات وملف ��ات‬ ‫�صائك ��ة‪ ...‬اأم ��ا الموظ ��ف الغلب ��ان اإذا لم ينف ��ذ المطلوب‬ ‫من ��ه فعين المعاي ��ب تبدي لنا تبري ��رات مختلفة تماما‪...‬‬ ‫ك�صول‪ ...‬مهمل‪.‬‬ ‫النف ��اق الوظيف ��ي "عين الر�صا" ي�ص ��ل اإلى اإغداق‬ ‫ال�صف ��ات الحميدة عل ��ى الرئي�ص مث ��ل‪ :‬متوا�صع‪ ،‬وهو‬ ‫عك�ص ذلك تماما‪ ،‬و‪ :‬خلوق و‪ :‬حازم‪ ،‬رغم اأن "الطا�صة‬ ‫�صائع ��ة"‪ ،‬و‪ :‬عن ��ده ُبعد نظر‪ ،‬رغم معانات ��ه المزمنة من‬ ‫ق�صر النظر‪ ،‬حتى البواب اإذا �صاهده قال "الله يخلف"‬ ‫و�صكرتي ��ره يق ��ول‪" :‬مق ��زز" وم ��ا عن ��دك اأح ��د‪ ...‬غ ��دا‬ ‫نلتقي‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫و�صول الطاب الفائزين مع عوائلهم‬

‫ري‬‫ر ا‬‫ ب‬ ‫ولة‬‫اأثناء ا‬

‫و�صول الطاب الفائزين مع عوائلهم‬

‫و�صول الطاب الفائزين مع عوائلهم‬

18

‫) السنة األولى‬341( ‫م العدد‬2012 ‫ نوفمبر‬9 ‫هـ‬1433 ‫ ذو الحجة‬24 ‫الجمعة‬

«‫ﺃﺭاﻣﻜﻮ ﺗﻜ ﹼﺮم ﺳﻔﺮاﺀ الﻄاﻗﺔ الﻔاﺋزيﻦ بﻤسابﻘﺔ »ﺣﻜايﺔ الﻄاﻗﺔ باﻷلﻮان‬

‫ﺷرفﺔ مﺸرﻋﺔ‬

‫ﻧاﺻر الﻤرﺷدي‬

‫ﻣا ﻧﺮيدﻩ‬ ‫ﻣﻦ وﺯيﺮ الداﺧﻠﻴﺔ‬

)‫ حمدان الدو�صري‬:‫(ت�صوير‬

                                                                                       15     126         2100                                                                                                7                      

‫�صابقة الر�صم‬ ‫�صورة جماعية للطاب املكرمني الفائزين‬

                                    11

                                                         

                                                  12

                                                       

                                                   

‫الطالبة نورة‬

‫الطالبة هافا�ض‬

‫الطالب حممد قطاين‬

‫الطالب طارق‬

‫الطالبه نور الهابي‬

‫الطالبه نورة العمودي‬

‫الطالب عمر‬

‫الطالبة ربى الغامدي‬

‫الطالبه لولوة‬

‫الطالب علي‬

‫الطالب في�صل القحطاين‬

‫الطالبة حنني‬

‫الطالب حممد‬

‫الطالبة لورا‬

‫الطالبة جمانة‬

                                                                                                                                                                                             

‫من ��ذ دخ ��ول االأمير‬ ‫محم ��د بن ناي ��ف معترك‬ ‫ وه ��و‬،‫العم ��ل االأمن ��ي‬ ‫يق ��دم نف�ص ��ه كقائ ��د م ��ن‬ ‫ يمتلك كفاءة‬،‫طراز فريد‬ ‫ وح�ص� � ًا‬،‫اإداري ��ة عالي ��ة‬ ‫ وي ��زاوج‬،ً‫اأمني� � ًا خارق� �ا‬ ‫ف ��ي عمل ��ه بي ��ن االأهداف‬ ‫ني ��ة واال�صتراتيجيات‬‫اال‬ ‫ نه‬‫ م ��ا مك‬،‫بعي ��دة الم ��د‬ ‫من ال�صيط ��رة وفي وقت‬ ‫ عل ��ى واح ��دة‬،‫قيا�ص ��ي‬ ‫من اأخط ��ر الق�صايا التي‬ ‫ ق�صية‬،‫�صهدتها المملكة‬ ‫ وتحقي ��ق‬،‫االإره ��اب‬ ‫نج ��اح كان محل اإعجاب‬ .‫عالمي‬ ‫ يحمل االأمير‬،‫اليوم‬ ‫محم ��د ب ��ن ناي ��ف عل ��ى‬ ‫كاهل ��ه م�صوؤولي ��ة اأكب ��ر‬ ‫ وننتظ ��ر من ��ه‬،‫واأ�صم ��ل‬ ‫ب ��ل‬- ‫ ونتاأم ��ل‬،‫الكثي ��ر‬ ‫ بنق ��ل‬-ً‫ونتف ��اءل كثي ��را‬ ‫النج ��اح ال ��ذي تحق ��ق‬ ‫ف ��ي الجان ��ب االأمن ��ي‬ ،‫ال�صيا�ص ��ي والفك ��ري‬ ‫اإل ��ى كاف ��ة قطاع ��ات‬ ‫ وتحدي ��د ًا‬،‫ال ��وزارة‬ ‫م ��ا يتما� ��ض مبا�ص ��رة‬ ‫م ��ع النا� ��ض وحياته ��م‬ .‫اليومية‬ ‫نح ��ن عل ��ى يقي ��ن‬ ‫اأن �صم ��وه ي ��درك تمام� � ًا‬ ‫الجوان ��ب الت ��ي بحاج ��ة‬ ،‫اإل ��ى مزي ��د م ��ن العناي ��ة‬ ‫ولك ��ن م ��ن واجبن ��ا اأن‬ ،‫نت�صارك معه الم�صوؤولية‬ ‫ وف ��ي‬،‫م‬ � �‫ون�صارك ��ه اله‬ ‫اأذهاننا العب ��ارة الخالدة‬ ‫لوال ��ده االأمي ��ر نايف بن‬ :)‫عبدالعزيز (رحمه الله‬ ‫"المواط ��ن رج ��ل االأمن‬ ."‫االأول‬ ،‫قطاع االأم ��ن العام‬ ‫ي ��ا �صم ��و االأمي ��ر ننتظ ��ر‬ ‫اأن يك ��ون بم�صت ��و‬ ،‫تطلعاتك ��م وتطلعاتن ��ا‬ ‫فاالأم ��ن االجتماع ��ي‬ ‫توؤرق ��ه بع� ��ض الق�صاي ��ا‬ ‫�ول بع�صه ��ا‬ � ‫الت ��ي تح‬ ‫اإل ��ى ظواه ��ر م ��ع �صدي ��د‬ ،‫ كالتفحي ��ط‬،‫االأ�ص ��ف‬ ‫ والعمالة غير‬،‫وال�صرق ��ة‬ ‫ وه ��ي ق�صايا‬،‫النظامي ��ة‬ ،‫�صائك ��ة ومت�صابك ��ة‬ .ً‫ي بع�صا‬‫وبع�صها يغذ‬ ‫نحت ��اج اإلى مراجعة‬ ‫�صامل ��ة الأداء جه ��از‬ ‫ وكف ��اءة‬،‫االأم ��ن الع ��ام‬ ‫الب�صري ��ة‬ ،‫اأدوات ��ه‬ ‫ واالأخي ��رة‬،‫والتقني ��ة‬ ‫تحدي ��د ًا متاأخ ��رة عم ��ا‬ ‫يج ��ب اأن تك ��ون علي ��ه‬ ‫دول ��ة كالمملك ��ة العربي ��ة‬ .‫ال�صعودية‬ nalmorshedi@ alsharq.net.sa


‫‪19‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة األولى‬

‫فنجان قهوة‬

‫مريم الغامدي‬

‫ابتسم‪..‬‬ ‫فالحزن ال يدوم‬ ‫�صوره جماعيه‬

‫الطالب في�صل القحطاين مع والده �أمام لوحته‬

‫الطالب كيدن بيلري مع عائلته‬

‫الطالب حممد املعيبد مع والده‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمدان الدو�سري)‬

‫الطالب علي املرزوق ووالدته‬

‫الطالب عمر مع عائلته �أمام لوحته‬

‫الطالب طارق عفيفي و�أخوه‬

‫الطالبة نورة العمودي وعائلتها �أمام لوحتها‬

‫الطالبة لورا مع والدتها �أمام لوحتها‬

‫الطالبة راما احلربي وعائلتها‬ ‫الطالبة حنني �سيف مع والدها‬

‫الطالبة لولوة م�صطفى وعائلتها‬

‫الطالبة جمانة ب�شار مع عائلتها‬

‫الطالب ل�ؤي ب�سيوين وعائلته‬ ‫الطالبة نورة الهالبي مع والدتها‬

‫ل�ؤي يت�سلم جائزته‬

‫الطالبة ربى الغامدي ووالديها‬

‫الطالب كيدن يتو�سط �أ�سرته‬

‫�أيه ��ا المتوا�صلون‬ ‫والمتحاب ��ون ف ��ي الل ��ه‬ ‫ما �أجمل ال�صباح حين‬ ‫ت�صح ��و وقلب ��ك �أبي�ض‬ ‫يتذك ��ر أ�ح ��ب النا� ��س‬ ‫و�أغلى النا�س ويمنحهم‬ ‫قلبك الدعوات ال�صادقة‬ ‫فين�ش ��رح �ص ��درك‬ ‫وتزهو لحظاتك ويومك‬ ‫بتذكره ��م ووجوده ��م‬ ‫ف ��ي حيات ��ك‪ ،‬ابت�س ��م‬ ‫فالح ��زن ال ي ��دوم‪،‬‬ ‫ابت�س ��م وال تم ��ل؛‬ ‫فابت�سامتك تعني كثير ًا‬ ‫لم ��ن حول ��ك‪ ،‬ابت�س ��م‬ ‫فابت�سامتك تغلق �أبواب‬ ‫اله ��م والأل ��م والح ��زن‬ ‫وت�ض ��يء م�صابي ��ح‬ ‫الف ��رح في قلب ��ك وقلب‬ ‫م ��ن حولك‪� ،‬أظه ��ر الود‬ ‫واللط ��ف ف ��ي وج ��ه من‬ ‫تع ��رف‪� ،‬أظه ��ر تقديرك‬ ‫لم ��ن تقاب ��ل وت�شاه ��د‬ ‫وتعرف و�إن لم ي�سمعك‬ ‫�أو ي ��رك �أو ي�شعر بك �أو‬ ‫يرغ ��ب فيك‪� ،‬إذا قدم لك‬ ‫�شخ�ص خدم ��ة فانطلق‬ ‫بتقدي ��ره وجمل حياتك‬ ‫بخدمت ��ه و�إ�سع ��اده‬ ‫وق ��ف مع ��ه دائم� �اً‪ ،‬فهم‬ ‫يتعلم ��ون من ��ك الجمال‬ ‫ورق ��ي الخل ��ق‪� ،‬إذا‬ ‫لم�س ��ت م ��ن �شخ� ��ص‬ ‫رق ��ة؛ ف ��دون جماله ��ا‬ ‫بكلم ��ات �أكث ��ر رق ��ة رد‬ ‫الجمي ��ل‪ ،‬ابت�س ��م لأن‬ ‫نع ��م الل ��ه علي ��ك كثيرة‪،‬‬ ‫ا�صطف ��اك ف�أعط ��اك‬ ‫ال�صحة والأبناء والأهل‬ ‫وال ��زوج والعم ��ل‪،‬‬ ‫�أعطاك ا�ستجابة الدعاء‬ ‫وح ��ب النا� ��س ور�ض ��ا‬ ‫القل ��ب‪� ،‬أعط ��اك الهدوء‬ ‫وال�سكين ��ة‪� ،‬أعط ��اك‬ ‫اللغ ��ة وموهب ��ة التعبي ��ر‬ ‫ع ��ن م�شاع ��رك‪� ،‬أعطاك‬ ‫الوط ��ن والأمن‪� ،‬أعطاك‬ ‫العق ��ل‪� ،‬أعط ��اك مه ��ارة‬ ‫ال�صم ��ت والت أ�م ��ل ف ��ي‬ ‫خلق ��ه ونعمه‪� ،‬إذا �أردت‬ ‫�أن تك ��ون �سعي ��د ًا انظر‬ ‫لحيات ��ك وك�أنه ��ا باق ��ة‬ ‫ورد محمل ��ة بالأه ��ل‬ ‫والأحب ��اب والأ�صدقاء‬ ‫ال�ش ��وك �ض ��روري‬ ‫ف ��ي تركيبته ��ا لكنه ��ا‬ ‫تفوح ب�أ�ش ��كال و�ألوان‬ ‫ورائح ��ة مبهج ��ة تعامل‬ ‫م ��ع ال�ش ��وك بح ��ذر وال‬ ‫ت ��دع ل ��ه �سبي�ل�اً لألم ��ك‬ ‫وا�ستمت ��ع بالجم ��ال‬ ‫ال ��ذي فيه ��ا‪ ،‬ي ��ا رب‬ ‫اجع ��ل كل �صباحاتن ��ا‬ ‫ندية وعاطرة بمن نحب‬ ‫ولمن نحب‪.‬‬ ‫@‪maryem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫الطالبة دانة العمودي وعائلتها‬

‫الطالب وعوائلهم �أثناء زيارة �سايتك ‪ -‬املجموعة ال�شم�سية ‪-‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

20 sports@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ ﻭﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺗﻘﻮﺩ ﺍﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺎﺕ‬.. ‫ﻳﺎﺭﻭﻟﻴﻢ ﻳﺪﻓﻊ ﺑـ ﻣﺴﻌﺪ ﻓﻲ ﺧﺎﻧﺔ ﺍﻟﻈﻬﻴﺮ ﺍﻷﻳﺴﺮ‬

‫ ﻭﺍﻹﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ ﺗﻨﻘﻞ ﺑﺼﺎﺹ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬..‫ﺍﻷﺟﻮﺍﺀ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩﺓ ﺗﻌﻴﻖ ﺍﻷﻫﻼﻭﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﻮﺭﻳﺎ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

«‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ »ﺃﻭﺕ‬                       ""   ""              ""       ""              ""                  ""                         ""                    –       –                                        "     "        "   "                 "  " moalanezi@alsharq.net.sa



‫ﻛﺎﺭﻳﻨﻴﻮ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﺍﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻪ ﻓﻲ ﺧﺎﻧﺔ ﻣﺎﻧﺴﻮ‬

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﻘﺪﻡ ﻋﺮﺿ ﹰﺎ ﻣﻐﺮﻳ ﹰﺎ‬ ‫ﻟـ ﺍﻷﻭﺭﺟﻮﻳﺎﻧﻲ ﻧﻴﻜﻮﻻﺱ‬

     15                                                 

                                                               

      ���                                   

‫ ﻭﻗﻄﺮ ﺗﻮﺩﻉ ﺑﻔﻮﺯ ﺷﺮﻓﻲ‬.. ‫ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ ﻳﺘﺄﻫﻼﻥ ﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬

‫ﻫﺪﻑ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﻳﻄﻴﺢ ﺑﺎﻷﺧﻀﺮ ﻣﻦ ﻛﺄﺱ ﺁﺳﻴﺎ‬            19         11       57                12               





              23

              

 lancenet                                       2014      



2019 ‫ﻫﺎﻧﻮﻱ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﻖ ﺍﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻋﺎﻡ‬

‫ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬12‫ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟـ‬

‫ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﻳﺘﻮﺍﺿﻊ ﺃﻣﺎﻡ ﺟﻤﻬﻮﺭﻩ ﻭﻳﺘﻌﺎﺩﻝ ﻣﻊ ﻫﺠﺮ ﺳﻠﺒ ﹰﺎ ﺳﺖ ﻣﺪﻥ ﺑﺮﺍﺯﻳﻠﻴﺔ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻘﺎﺭﺍﺕ‬              2006               2015  2010          2019            2019    

    11   11       

                        2013                                

                  

8                           



            12      

‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬       65   70

                      


‫ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻴﺪ‬

‫ ﻭﺍﻟﻨﻮﺭ ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟﺜﺎﻣﻦ ﺍﻟﺤﺠﺞ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ‬..‫ﻣﻀﺮ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬             



                         

             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬341) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ ﻣﺤﲇ‬

‫ﺳﺒﻊ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﻣﺜﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺭﻛﺎﺀ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

.. ‫ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻳﺨﺸﻰ ﺍﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻳﻄﻤﺢ ﻓﻲ ﻧﻘﺎﻁ ﺳﺪﻭﺱ‬

:‫ﺭﺍﺷﺪ ﺍﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬ ‫ﻣﺨﻴﻒ‬ 



                                 

‫ﻓﺎﺭﻕ ﺍﻟﻨﻘﻄﺔ ﻳﺸﻌﻞ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ‬



    14181010 

154       15                                14              740                                                                          

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬

‫ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻣﻔﻴﺪﺓ ﻟﻠﺼﺤﺔ‬ 

       159129 





‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻤﻨﻌﻄﻒ ﺍﻷﻫﻢ ﻟﻠﻔﺮﻳﻘﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺟﻲ ﻳﺴﻌﻰ ﻻﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻔﺮﺳﺎﻥ‬



     1261211 

              

               740           23      





           239209 





‫ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻟﻤﺘﺒﺎﻳﻨﺔ‬

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﺘﻌﻤﻴﻖ ﺟﺮﺍﺡ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬



‫ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﻭﺍﻟﻄﺮﻑ »ﺣﺒﺎﻳﺐ« ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

‫ﺑﺪون زﻋﻞ‬

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﻲ ﻳﻬﺪﺩ ﺑﺈﻳﻘﺎﻑ ﺯﺣﻒ ﺭﺍﺋﺪ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ‬

‫ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﺻﻌﺐ ﻟﻜﻨﻨﺎ ﺳﻨﻬﺰﻣﻪ‬:‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬                         ���     

 15      

21

          14                                           19





    7211111 

                                 

                                                 

               740                             







       18201811 

‫ﺍﻹﺛﺎﺭﺓ ﺗﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﻣﻤﺘﺎﺯ ﺍﻟﻴﺪ‬

‫ ﻭﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﺮﺍﺣﺔ ﺍﻟﺠﻴﻞ‬.. ‫ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ 

                   

                                              

                                

                                                

                                                         %60                   ���                 2002   2011       %60                                                       %25            1998                                                                                                                                       saleh@alsharq.net.sa


‫من باب الصراحة‬

‫دوره حت ��ى تت ��اح لهم فر�س ��ة الظهور من جدي ��د بعد اأن‬ ‫جاوزهم الزمن وطواهم الن�سيان‪.‬‬ ‫م ��ا معن ��ى اأن يت ��م ت�سري ��ب خطاب ��ات الفيف ��ا‬ ‫ال�ستف�سارية اموجهة للحاد ال�سعودي لبع�س الأجهزة‬ ‫الإعلمية‪ ،‬وحريف م ��ا جاء فيها‪ ،‬بغر�س الت�سكيك ي‬ ‫اأهلية الحاد اموؤقت‪ ،‬والتقليل من قدر قيادته‪.‬‬ ‫وما اله ��دف من هذا امخطط‪ ،‬ال ��ذي ي�سعى ل�سرب‬ ‫"عقل" الكرة ال�سعودية ي هذا الوقت الذي ت�سر فيه‬

‫يب ��دو اأن التح ��ول الكب ��ر الذي ح ��دث ي الحاد‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم‪ ،‬وحالة احراك الدمقراطي التي‬ ‫انتظم ��ت �سفوفه منذ اأن اأعلن الأم ��ر نواف بن في�سل‬ ‫ا�ستقالت ��ه من رئا�س ��ة الحاد قد اأزع ��ج البع�س من م‬ ‫ترق لهم فكرة هذا التحول امهم‪.‬‬ ‫لذلك ن�سط ه� �وؤلء "البع�س" ي الف ��رة الأخرة‪،‬‬ ‫وبات ��وا يروج ��ون لل�سائعات به ��دف اإ�سع ��اف امجل�س‬ ‫اموؤق ��ت وزعزعة ثقته واإظهاره مظه ��ر العاجز عن اأداء‬

‫اإج ��راءات انعق ��اد اجمعية العمومي ��ة لنتخاب جل�س‬ ‫اإدارة جدي ��د ال�سه ��ر امقب ��ل ب�سل�سة‪ ،‬ووفق� � ًا ل�سوابط‬ ‫وموجه ��ات الفيفا؟‪.‬اإنن ��ا ل�سن ��ا هن ��ا ب�س ��دد الدف ��اع عن‬ ‫الح ��اد اموؤقت‪ ،‬اأو حمايته م ��ن هجمات امعار�سن له‪،‬‬ ‫فه ��و اأق ��در من ��ا على ذل ��ك ‪ ،‬لكننا ن ��رى اأن ما ق ��ام به منذ‬ ‫اأن م تعيين ��ه قب ��ل اأقل م ��ن �سنة‪ ،‬يفوق حج ��م الإجاز‬ ‫امتوقع‪ ،‬خ�سو�س ًا ي م�ساألة الرتيب لنعقاد اجمعية‬ ‫العمومي ��ة‪ ،‬وجاح ��ه ي ام ��ام عملي ��ة النتخابات ي‬

‫تلفظ !‬

‫كشفا عن طموحاتهما بعيد ًا عن كرة القدم‬

‫فضاء شو‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�سف لع ��ب الفري ��ق الأول لكرة‬ ‫الق ��دم بنادي الن�س ��ر عبده عطيف عن‬ ‫ع�سق ��ه الكب ��ر لط ��ب الأ�سن ��ان‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن ��ه اأراد العم ��ل ي ط ��ب الأ�سنان منذ‬ ‫ال�سغر‪ ،‬لأنه جال �سعب حتى ي�ساعد‬ ‫اأي اإن�س ��ان ي�سع ��ر ب� �اأم ي اأ�سنان ��ه‪،‬‬ ‫وق ��ال ردا عل ��ى �س� �وؤال افرا�س ��ي‬ ‫طرح ��ه برنام ��ج �س ��دى املعب حول‬ ‫هوي ��ة امهن ��ة الت ��ي كان �سيعم ��ل به ��ا‬ ‫اإذا م ي�سب ��ح لع ��ب ك ��رة الق ��دم ‪،‬اأنه‬ ‫اأراد العمل ي ط ��ب الأ�سنان لتخفيف‬ ‫اآلم النا� ��س كي يدعوا ل ��ه ي النهاية‪،‬‬

‫عبده عطيف‬

‫عبر المواقع‬

‫م�سرا اإى اأن ��ه ي حال اأ�سبح طبيب‬ ‫اأ�سن ��ان فاإن عل ��ى اأول ع�سرة زبائن اأن‬ ‫يتحملوا امعاناة لأنه �سيكون وقتها ما‬ ‫زال ح ��ت التدريب وي حاجة للتعلم‬ ‫عليهم اأول‪.‬‬ ‫اأما زميله ي الفريق الن�سراوي‪،‬‬ ‫حار�س امرم ��ى عبدالله العن ��زي‪ ،‬فقد‬ ‫منى اأن يكون طي ��ارا منذ ال�سغر‪ ،‬اأو‬ ‫طبيب ��ا اأي�س ��ا‪ ،‬موؤكدا اأن ��ه كان متفوقا‬ ‫ي الثانوي ��ة‪ ،‬لك ��ن اهتمام ��ه وحب ��ه‬ ‫لكرة القدم جعل ��ه يق�سر ي الدرا�سة‪،‬‬ ‫مو�سحا اأنه بعد العتزال قد يعمل ي‬ ‫ج ��ال التدري� ��س وخ�سو�سا تدري�س‬ ‫مادة الريا�سيات‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫اعت ��ر لع ��ب اله ��لل ال�ساب ��ق‬ ‫والإ�سماعيل ��ي ام�س ��ري اح ��اي اأحم ��د‬ ‫علي ف ��رة احرافه ي �سف ��وف الفريق‬ ‫الهلي امو�سم قب ��ل اما�سي الأجمل ي‬ ‫حياته كونه ح�سل على بطولتن‪ ،‬مبديا‬ ‫اعت ��زازه بهذه التجرب ��ة وباحب الكبر‬ ‫ال ��ذي غمرت ��ه ب ��ه اجماه ��ر الهللي ��ة‪،‬‬ ‫متمني ��ا تك ��رار جربت ��ه م ��ع اله ��لل ي‬

‫الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫وق ��ال عل ��ي ال ��ذي كان مر�سح ��ا‬ ‫للنتقال اإى �سفوف الأهلي القاهري ي‬ ‫ت�سريحات �سحفية ردا على �سوؤال حول‬ ‫تقييمه لتجربته الحرافية مع الهلل‪« :‬‬ ‫باخت�س ��ار كانت اأجمل اأي ��ام عمري ‪ ،‬فقد‬ ‫جحت مع الفري ��ق ي الفوز ببطولتن‬ ‫وهو اأكر ما اأ�سعدي»‪.‬‬ ‫اللع ��ب ال�ساب ��ق ي فري ��ق اله ��لل‬ ‫حدث ع ��ن البطول ��ة ام�سري ��ة وامهددة‬

‫بالإلغ ��اء ي امو�سم اح ��اي قائ ًل ‪ « :‬ي‬ ‫حال ع ��دم عودة ال ��دوري فاإنه ��ا م�سيبة‬ ‫ك ��ري �ستت�سب ��ب ي انهي ��ار الك ��رة‬ ‫ام�سرية وتع ��ود بها للخلف» ‪ ،‬كا�سف ًا ي‬ ‫الوق ��ت نف�س ��ه اأن ��ه كان متل ��ك ي فرة‬ ‫النتق ��الت اما�سية خم�س ��ة عرو�س من‬ ‫اأندية اأوربية وخليجية واآخر من الأهلي‬ ‫ام�سري موؤكد ًا اأنه �سينتقل لأحد الأندية‬ ‫اخليجي ��ة ي ح ��ال تع ��ر احراف ��ه ي‬ ‫اأوروبا‪.‬‬

‫عبد�لله �لعنزي‬

‫�حمد علي بقمي�س �لهال‬

‫عبر الشاشة‬

‫قاضي ضيف ًا في "المجلس"‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ي� � �ح � ��ل ال � �ن� ��اق� ��د‬ ‫ال��ري��ا� �س��ي ام�خ���س��رم‬ ‫خالد قا�سي �سيف ًا على‬ ‫قناة ال ��دوري والكاأ�س‬ ‫م � ��ن خ � � ��لل ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫امجل�س ال�سهر اليوم‬ ‫اجمعة وغ ��دا ال�سبت‬ ‫خالد قا�صي‬ ‫للم�ساركة م��ع ع��دد من‬ ‫الإعلمين اخليجين‬ ‫ي تغطية برنامج امجل�س للمباراة النهائية على كاأ�س‬ ‫دوري اأبطال اآ�سيا بن الأهلي ال�سعودي واأول�سان الكوري‬ ‫حيث �ستكون حلقة اليوم �ساملة مناق�سة عدد من اموا�سيع‬ ‫الريا�سية اخليجية‪ ،‬فيما �ستكون حلقة غد والتي �ستبداأ‬ ‫�سباح ًا قبل انطلقة امباراة ي ال�ساعة الواحدة والن�سف‬ ‫ظهر ًا بتوقيت ال�سعودية خ�س�سة للنهائي القاري الكبر‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫تاعب في ااعمار‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬يت�سولون – ق ِبل وق ِنع‬ ‫‪ – 1‬يحله ‪ -‬مارة كال�سهم‬ ‫‪ – 2‬حامية اإيرانية حاملة جائزة نوبل لل�سلم عام ‪ – 2 2003‬مل ��ك �سعودي راحل – كنية عام م�ساوي موؤ�س�س علم‬ ‫التحليل النف�سي توي عام ‪1939‬‬ ‫‪� – 3‬ساعة درا�سية – للنهي – ك�سر �سغر‬ ‫‪ – 3‬لعبة ريا�سية جماعية ‪ -‬والدة‬ ‫‪ – 4‬هانا – مت�سابهان ‪ -‬اقربت‬ ‫‪� – 4‬سمر منف�سل للغائب – اأمانات بنكية‬ ‫‪ – 5‬النبي (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬نرتدي – مطربة خليجية‬ ‫‪ – 6‬ننفع ‪ -‬ن�ساأمهم‬ ‫‪ – 6‬مراتنا – من الأحما�س (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬حتفنا – اكتمل (معكو�سة)‬ ‫‪ – 8‬جده ��ا ي (رو� ��س) – للعطف – من يتق ��دم النا�س ي ‪ – 7‬والد – حرف جزم ‪ -‬بُعد‬ ‫‪ – 8‬مطرب �سعودي‬ ‫ال�سلة (معكو�سة)‬ ‫‪ْ –9‬‬ ‫ح�سب ب�سكل تقريبي – عذل ْته (معكو�سة)‬ ‫‪ – 9‬كلمتان معنى (تيه الليل)‬ ‫‪� – 10‬سد م�سدودة (معكو�سة)‬ ‫‪ – 10‬يطمر – �سد اخارج (معكو�سة)‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ����ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫ا تجدد!‬ ‫أحمد عدنان‬

‫أحمد علي ‪ :‬عشت أجمل أيام حياتي في الهال‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫عطيف يعشق طب اأسنان ‪ ..‬والعنزي يحلم بالطيران‬

‫عادل التويجري‬

‫• رئي� ��س �لن�ص ��ر �أوق ��ف ع ��ن مر�فق ��ة فريق ��ه �أرب ��ع‬ ‫مباريات لأنه (تلفظ) على حكم �مبار�ة !‬ ‫• لي�س لأنه نزل لأر�س �ملعب بزيه (�ل�صعودي) !‬ ‫• لك ��ن ثم ��ة من يخلط �لأور�ق ليم ��رر (كذبه) �معتاد‬ ‫على �متلقي !‬ ‫• ولي�صغ ��ط �لح ��اد برمت ��ه ! ولي� ��س فق ��ط جن ��ة‬ ‫�لن�صباط !‬ ‫• ل ��و كان �لح ��اد (�منحل) م ��ا ز�ل موجود� هل كان‬ ‫رئي�س �لن�صر (�صيتحدى) بذ�ت �لطريقة !‬ ‫• وبذ�ت �لأ�صلوب ! �أ�صك ي ذلك !‬ ‫• حدي ��ه �لأخ ��ر للجنة �لن�صباط ومن فوقها �لحاد‬ ‫يندرج حت (�لإرهاب �لفكري) !‬ ‫• ربط ��ه لروؤ�ص ��اء �لأندي ��ة �لآخري ��ن مع ��ه في ��ه (ذكاء)‬ ‫جماهري !‬ ‫• فالقاع ��دة �لد�رج ��ة تق ��ول‪ ،‬ك ��ر �لق�صي ��ة لت�صب ��ح‬ ‫ق�صية (�جميع) !‬ ‫• ل �صك �أن جنة �لن�صباط عليها ماآخذ كثرة !‬ ‫• لكنها حن ت�صيب علينا �أن نقف معها !‬ ‫• وهذه �مرة �مليون �لتي �أقولها !‬ ‫• و�أدرك قبلها وبعدها ردود (بع�س) �م�صنفن !‬ ‫• لكن ل يهم ! ففي �لنهاية ل ي�صح �إل �ل�صحيح !‬ ‫• قلتها و�أكررها و�أطالب بها للمرة �مليون !‬ ‫• م ��كان روؤ�ص ��اء �لأندي ��ة ونو�بهم و�أع�ص ��اء جال�س‬ ‫�إد�ر�تهم لي�س (�لدكة) !‬ ‫• مكانهم �لطبيعي (�لكر��صي) !‬ ‫• كلهم ! دون ��صتثناء !‬ ‫• حولت �لأمر ذ�ت مرة على �لر�بطة !‬ ‫• لكن ل حياة من تنادي !‬ ‫• فهل ي�صدر �لقر�ر من �لحاد �ل�صعودي هذه �مرة !‬ ‫• جلو�س روؤ�صاء �لأندية لي�س له مرر �إطاق ًا !‬ ‫• ووج ��ع �لر�أ�س �لذي يت�صب ��ب فيه (بع�صهم) يجعلنا‬ ‫نطالب باإلز�م �جميع �جلو�س ي (�أماكنهم) !‬ ‫• يا روؤ�صاء �لأندية ‪�� :‬صتمتعو� مباريات �أنديتكم كما‬ ‫�لبقية و�أنتم ي (�أماكنكم) !‬ ‫• �نته ��ى وقت (تخويف) �حكام و�م�صوؤولن بالنزول‬ ‫لأر�س �ملعب !‬ ‫• و�لت�صريح هنا وهناك !‬ ‫• و�خطاأ على هذ� وذ�ك !‬ ‫• ي �لبطول ��ة �لآ�صيوي ��ة‪ ،‬ل يح ��ق لروؤ�ص ��اء �لأندي ��ة‬ ‫�جلو�س مع �لاعبن !‬ ‫• م يعر�س �أحد ٌ‬ ‫وكل ملتزم بذلك !‬ ‫• فلماذ� ي م�صابقتنا �محلية (نختلف) !‬ ‫• �صاأل ��و� �لف�ص ��ار ح ��ول �صب ��ب عقوبة رئي� ��س �لن�صر‬ ‫�لأخرة !‬ ‫• ��صتلق ��ى عل ��ى ظه ��ره ثم كح وعط� ��س و�صهق وقال‬ ‫(تلفظ) !‬

‫ساهر الشرق‬

‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام عادل‬

‫كليات احكام وامدرب ��ن ومثلي الأندية رغم اأنها تقام‬ ‫لأول مرة‪.‬‬ ‫وم ��ن اأج ��ل اأن تكتمل ال�س ��ورة عل اأكم ��ل وجه‪ ،‬ل‬ ‫ب ��د لقادة لح ��اد اموؤقت اأن يعملوا عل ��ى ملحقة هوؤلء‬ ‫امروجن ‪،‬خ�سو�س ًا واأنهم معروفون‪ ،‬لينالوا جزاءهم‪،‬‬ ‫حت ��ى ل تتكرر ام�ساألة ون�سطدم بواقع جديد قد ين�سف‬ ‫كل ما م بناوؤه ي الفرة اما�سية‪.‬‬

‫ قر�أت ي �صحيفة (�ل�صرق) خر ً�‬‫ع ��ن مفاو�ص ��ات �لإد�رة �لحادي ��ة م ��ع‬ ‫�أ�صط ��ورة �لنادي حمد نور لتجديد عقده‬ ‫مدة عام‪� ،‬م�صدر �لحادي قال �إن نور م‬ ‫ي�صاوم معرفته بظروف �لكيان �لحادي‪.‬‬ ‫ �أن ��ا م ��ن حب ��ي حمد ن ��ور‪ ،‬وهو‬‫با جد�ل‪ -‬ي�صتحق لقب «�أ�صطورة» بعد‬‫ماجد عبد�لله ي تاريخ �لكرة �ل�صعودية‪،‬‬ ‫لكنن ��ي ‪-‬بكل ود و�ص ��دق وحبة‪� -‬أمنى‬ ‫م ��ن حم ��د ن ��ور �أن ينه ��ي م�ص ��و�ره م ��ع‬ ‫�لفريق �لحادي‪.‬‬ ‫ �إذ� �أر�د حم ��د ن ��ور �أن يلعب ي‬‫�لإم ��ار�ت �أو قط ��ر ف� �اإن رغبت ��ه �صتتحق ��ق‬ ‫عل ��ى �لف ��ور‪ -‬وبامبل ��غ �ل ��ذي يري ��د‪� ،‬إن‬‫��صتم ��ر�ر (ن ��ور) مع �لعمي ��د مو�صم جديد‬ ‫ل �أعتق ��د �أن ��ه �صي�صي ��ف �صيئ� � ًا لاعب �أو‬ ‫للفريق‪.‬‬ ‫ (�لح ��اد) بحاج ��ة �إى مرحل ��ة‬‫جدي ��دة‪� ،‬أول �ص ��روط ه ��ذه �مرحل ��ة �أن‬ ‫يو�ج ��ه �لفريق نف�صه با حم ��د نور‪ .‬هذ�‬ ‫�ل ��كام ل يق�ص ��د «�لق ��وة �لعا�ص ��رة» دون‬ ‫غ ��ره‪ ،‬ب ��ل �إنن ��ي �أمنى ‪�-‬أي�ص ��ا‪ -‬رحيل‪:‬‬ ‫م ��روك ز�يد‪ ،‬ر�صا تك ��ر‪� ،‬صعود كريري‬ ‫وحم ��د �منت�ص ��ري‪ .‬بع�س ه� �وؤلء �لاعبن‬ ‫ي�صتحق �لعتز�ل‪ ،‬و�لبع�س �لآخر و�صل‬ ‫�إى مرحل ��ة �لت�صب ��ع‪ ،‬وه ��و بحاج ��ة �إى‬ ‫حما�س جديد مع ناد جديد‪.‬‬ ‫ ي �مباريات �لأخرة تاألق حمد‬‫نور ح ��دود‪ .‬بالطبع حن يري ��د �أن يظهر‬ ‫فاإن ��ه يطغى على �جمي ��ع ويعطي �أكر من‬ ‫�معت ��اد‪ ،‬ول �أغف ��ل دوره �معن ��وي و�لفني‬ ‫�مهم‪ -‬خ�صو�ص ًا حن يقول مدرب قدير‬‫مث ��ل دمري‪« :‬ح ��ن يغيب (ن ��ور) تتغر‬ ‫�خطة بن�صبة ‪.»%70‬‬ ‫ �إذ� ��صتم ��ر (ن ��ور) م ��ع �لعمي ��د‬‫�صتك ��ون �إ�صادتن ��ا ب ��ه �أق ��ل م ��ن �مو��ص ��م‬ ‫�ل�صابق ��ة لأ�صب ��اب مو�صوعي ��ة ومنطقي ��ة‬ ‫منه ��ا �ل�صن وظروف �لعمي ��د‪� .‬صئل كاتب‬ ‫�صعودي ذ�ت مرة‪ :‬ماذ� ل تكتب؟!‪� .‬أجاب‬ ‫�لكات ��ب‪ :‬حتى ل ي�صاألني �أحد ماذ� تكتب!‬ ‫وه ��ذه �حكم ��ة �أهديه ��ا لإد�رة �لح ��اد‬ ‫وحمد نور!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مغني راب سعودي ومقدم برنامج شهير على (‪)MBC‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ري ��ا اأب ��ي را�سد – عب ��د احليم – حافظ – اأم كلث ��وم – ت�سوي�س ‪ -‬متعمد –‬ ‫اأولوي ��ات – الهي ��ب ه ��وب – انفلت – عق ��اب – اأفكار – تت�س ��ارع – مواطنة –‬ ‫حقيقية – �سواق – ح�سر – وثق – �سراع – حمادة – هلل – فخورة – تعددي‬ ‫– طلب – م�ساركة داعمة‬ ‫الحل السابق ‪ :‬سلطان القاسمي‬


‫تتويج سبعة‬ ‫فائزين بجوائز‬ ‫إبداع للشباب‪..‬‬ ‫وحجب جائزتي‬ ‫الخط والنحت‬

‫الدمام ‪ -‬و�شمي الفزيع‬ ‫ت ��وج ملتقى اإبداع الثقاي‪ ،‬م�ش ��اء اأم� ��ض الأول الفائزين‬ ‫بجائزة اإبداع لل�شباب ‪ ،2012‬خال حفل اأقيم على م�شرح فرع‬ ‫جمعية الثقافة والفنون ي الدمام‪.‬‬ ‫وح�ش ��ر احف ��ل‪ ،‬ال ��ذي قدم ��ه ال�ش ��اعر حم ��د احمادي‪،‬‬ ‫فنان ��ون ورجال اأعم ��ال ومهتمون بدعم امواه ��ب‪ ،‬بينهم رجل‬ ‫الأعمال عبداللطيف النمر‪ ،‬واممثل عبدامح�شن النمر‪.‬‬ ‫وجرى خال احفل توزيع اجوائز على الفائزين‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫�ش ��عيد امو�ش ��ى وفاطمة اخر ي م�ش ��ابقة للفن الت�ش ��كيلي‪،‬‬ ‫و�ش ��ارة احرز ي م�ش ��ابقة الر�ش ��م‪ ،‬وح�ش ��ن اأب ��و حليقة ي‬

‫الت�ش ��ميم‪ ،‬ومرت�ش ��ى ال�ش ��يهاتي ي الر�ش ��م الرقم ��ي‪ ،‬وعلي‬ ‫العبدالغن ��ي ي اجرافيت ��ي‪ ،‬ومه ��دي عام ��ر ي الت�ش ��وير‬ ‫ال�شوئي‪ ،‬فيما م حجب جائزتي اخط العربي والنحت ب�شبب‬ ‫م�شاركة عملن فقط ي كل م�شابقة منهما‪ ،‬علم ًا باأن من �شروط‬ ‫دخول الأعمال ي عملية الفرز والتحكيم كان يتطلب م�ش ��اركة‬ ‫خم�شة اأعمال كحد اأدنى ي كل م�شابقة‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫معر�ض �ش ��م �ش ��بعن عم ًا مثل ��ت معظم‬ ‫وراف ��ق احف� � َل‬ ‫الأعمال امتناف�شة ي اجائزة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض اجائ ��زة‪ ،‬عبدالعظي ��م ال�ش ��امن‪ ،‬ل � �‬ ‫"ال�ش ��رق"‪ ،‬اأن جائزة اإبداع لل�ش ��باب تكرم ي عامها التا�شع‬ ‫نخبة من الفنانن والفنانات ام�ش ��اركن‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن الهدف‬

‫الرئي� ��ض للجائ ��زة ه ��و اكت�ش ��اف امواهب ال�ش ��ابة ي امنطقة‬ ‫ال�ش ��رقية‪ ،‬غر اأن اللجن ��ة امنظمة اأتاح ��ت ي دورة هذا العام‬ ‫الفر�ش ��ة جمي ��ع الفنان ��ن ال�ش ��باب من كاف ��ة مناط ��ق امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ ،‬متمني ًا اأن ي�شتمر جميع الفائزين باإبداعهم‬ ‫دون التوقف عند حد معن‪.‬‬ ‫وعن مراحل اختيار الأعمال الفائزة‪ ،‬قال ال�شامن اإن جنة‬ ‫التحكيم تختار الأعمال الفائزة‪ ،‬ثم الأعمال الأقل منها‪ ،‬ثم تقوم‬ ‫ثان‪.‬‬ ‫بعمل فرز اأوي ثم فرز ٍ‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ق ��ال اممث ��ل عبدامح�ش ��ن النم ��ر اإن مثل هذه‬ ‫امنا�ش ��بات ه ��ي ينب ��وع للمواه ��ب امختلف ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الفن‬ ‫الت�شكيلي ي امملكة مب�شر ي ظل وجود مثل هذه امواهب‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�أحد �لفائزين يت�سلم جائزته خال �حفل‬

‫الجمعة ‪ 24‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 9‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )341‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫عدد الجمعيات المدنية المعترف بها عالمي ًا ارتفع من ستة آاف في ‪ 1995‬إلى ‪ 150‬ألف ًا عام ‪2010‬‬

‫رؤية نسبية‬

‫بن تنباك‪ :‬مؤسسات المجتمع المدني في المملكة‪« ..‬شكلية»‬

‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫و�شف اأ�شتاذ الأدب العربي‬ ‫ي جامعة املك �شعود‪ ،‬الدكتور‬ ‫م� ��رزوق ب��ن ت �ن �ب��اك‪ ،‬ام�وؤ��ش���ش��ات‬ ‫الأه� �ل� �ي ��ة ي ام �م �ل �ك��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ال�شعودية باأنها «�شكلية»‪ ،‬ولمكن‬ ‫ت�شميتها موؤ�ش�شات جتمع مدي‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ب� ��ن ت� �ن� �ب���اك‪ ،‬خ ��ال‬ ‫حا�شرة بعنوان «امجتمع امدي‬ ‫ي زمن التحولت»‪ ،‬األقاها ي مقر‬ ‫«خمي�شية» اجا�شر ي الريا�ض‬ ‫اأم�ض‪ ،‬اإن ب��وادر امجتمع ام��دي‪،‬‬ ‫التي وثقها الباحث حمد الق�شعمي‬ ‫ي كتاب «بوادر امجتمع امدي ي‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية»‪ ،‬لي�شت‬ ‫بنية حقيقية مجتمع مدي‪ ،‬مرجع ًا‬ ‫ذل��ك ل�ع��دة اع �ت �ب��ارات اأه�م�ه��ا اأنها‬ ‫لي�شتم�شتقلة‪.‬‬ ‫واأ� � � �ش� � ��ار ب� ��ن ت� �ن� �ب���اك‪ ،‬ي‬

‫ح��ا��ش��رت��ه‪ ،‬اإى اأن امجتمع ي‬ ‫دول اخليج ال�ع��رب��ي ي�ع��اي من‬ ‫ان �ع��دام للطبقة امتو�شطة‪ ،‬التي‬ ‫ت�شكل الأ�شا�ض لأي جتمع‪.‬‬ ‫واأو� � � �ش� � ��ح اأن الأن� �ظ� �م ��ة‬ ‫الدموقراطية يت�شح فيها معام‬ ‫امجتمع ام���دي‪ ،‬حيث التق�شيم‬ ‫وال �ف �� �ش��ل ب��ن ال �� �ش �ل �ط��ات‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن ام�ج�ت�م�ع��ات ال�ل�ي��رال�ي��ة‬ ‫وال �ع �ل �م��ان �ي��ة ت�ت���ش��م بال�شفافية‬ ‫وام� ��� �ش ��اواة‪ ،‬وان �خ �ف��ا���ض ن�شبة‬ ‫الف�شاد فيها‪ ،‬بينما تعاي الأنظمة‬ ‫ال�شمولية‪ ،‬خا�شه ذات القت�شاد‬ ‫د‪ .‬مرزوق بن تنباك‬ ‫الريعي‪ ،‬والتي تعتمد على م�شدر‬ ‫ال��واق��ع ال���ش�ي��ا��ش��ي‪ .‬واأن معظم‬ ‫اقت�شادي واح��د‪ ،‬لي�ض ي اجهد ح�شاب امال العام‪.‬‬ ‫وق ��ال «اأ��ش�ب�ح��ت موؤ�ش�شات الدول الدمقراطية احديثة حكم‬ ‫ن�شيب فيه‪ ،‬من ا�شتغال ال�شلطة‪،‬‬ ‫ووج ��ود حبل ��ش��ري ب��ن القطاع ام�ج�ت�م��ع ام � ��دي‪ ،‬ال �ت��ي م��ار���ض وتدير �شوؤونها امختلفة ي الواقع‬ ‫اخ��ا���ض وال �ع��ام‪ ،‬واح �ت��ال كبار ن�شاطها بحرية دون تدخل حكومي الفعلي‪ ،‬من قبل موؤ�ش�شات امجتمع‬ ‫التنفيذين ي ال��دول��ة اأم��اك��ا ي ي��ذك��ر‪ ،‬ع�ب��ارة ع��ن الأذرع امنفذة امدي فيها‪ ،‬ب�شفة اأ�شا�شية»‪.‬‬ ‫واأ� �ش��اف اأن العقد امن�شرم‬ ‫القطاع اخا�ض الذي يت�شخم على م� �ب ��داأ ال��دم �ق��راط �ي��ة ي اأر�� ��ض‬

‫��ش�ه��د ت��و� �ش �ع � ًا م ��ذه � ً�ا ي حجم‬ ‫ون�ط��اق وق ��درات امجتمع ام��دي‬ ‫ي جميع اأن�ح��اء ال�ع��ام‪ ،‬مدعوم ًا‬ ‫بعملية العومة وات�شاع نطاق نظم‬ ‫اح�ك��م ال��دم�ق��راط�ي��ة‪ ،‬والتكامل‬ ‫القت�شادي‪ .‬واأن عدد اجمعيات‬ ‫امدنية امعرف بها عاميا ارتفع من‬ ‫�شتة اآلف ي ‪ 1995‬اإى ‪ 150‬األفا‬ ‫ع��ام ‪ ،2010‬مو�شح ًا اأهمية هذه‬ ‫اجمعيات ي تقدم ام�شاعدات‬ ‫الإم��ائ �ي��ة على م�شتوى ال�ع��ام‪،‬‬ ‫واأنها اأ�شبحت جهات مهمة لتقدم‬ ‫اخ��دم��ات الج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫ب��رام��ج التنمية الأخ���رى‪ ،‬كمكمّل‬ ‫ل�ل�ع�م��ل اح��ك��وم��ي‪ ،‬ل� �ش �ي �م��ا ي‬ ‫امناطق التي ي�شعف فيها الوجود‬ ‫احكومي‪ ،‬كما ي اأو�شاع ما بعد‬ ‫انتهاء ال�شراعات‪.‬‬ ‫وا�شتعر�ض بن تنباك‪ ،‬خال‬ ‫ام �ح��ا� �ش��رة‪ ،‬ب �ع �� �ش � ًا ل�ت�ع��ري�ف��ات‬

‫م�شطلح ام�ج�ت�م��ع ام� ��دي‪ ،‬مثل‬ ‫تعريف البنك الدوي‪ ،‬الذي يو�شح‬ ‫اأن «ام �ج �ت �م��ع ام� ��دي ج�م��وع��ة‬ ‫وا� �ش �ع��ة ال �ن �ط��اق م��ن ام�ن�ظ�م��ات‬ ‫غ��ر اح�ك��وم�ي��ة وام�ن�ظ�م��ات غر‬ ‫الربحية التي لها وجو ٌد ي احياة‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬وتنه�ض ب�ع��بء التعبر‬ ‫عن اهتمامات وقيم اأع�شائها اأو‬ ‫الآخ��ري��ن‪ ،‬ا�شتناد ًا اإى اعتبارات‬ ‫اأخاقية اأو ثقافية اأو �شيا�شية اأو‬ ‫علمية اأو دينية اأو خرية»‪ .‬وقال‬ ‫اإن م�شطلح م�ن�ظ�م��ات امجتمع‬ ‫امدي ي�شر اإى «جموعة عري�شة‬ ‫م��ن ام�ن�ظ�م��ات‪ ،‬ت�شم اج�م��اع��ات‬ ‫امجتمعية امحلية‪ ،‬وامنظمات غر‬ ‫احكومية‪ ،‬والنقابات العمالية‪،‬‬ ‫وج �م��اع��ات ال���ش�ك��ان الأ��ش�ل�ي��ن‪،‬‬ ‫وامنظمات اخ��ري��ة‪ ،‬وامنظمات‬ ‫ال��دي �ن �ي��ة‪ ،‬وال��ن��ق��اب��ات ام�ه�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وموؤ�ش�شات العمل اخري»‪.‬‬

‫«فتنة جدة» تطغى على مناقشات محاضرة «الجاليات اأوروبية»‬

‫الباحث الفرنسي بتريات‪ :‬لم أعثر على دليل يؤكد وجود كنيسة في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫طغت اأح� ��داث «فتنة ج��دة»‪،‬‬ ‫التي حدثت عام ‪1858‬م‪ ،‬و�شهدت‬ ‫نهاية دم��وي��ة ُقتل فيها قن�شان‬ ‫اأوروب � � �ي� � ��ان‪ ،‬ع �ل��ى م �ن��اق �� �ش��ات‬ ‫ام�ح��ا��ش��رة ال �ت��ي ق��دم�ه��ا ام� �وؤرخ‬ ‫الفرن�شي فيليب ب��ري��ات م�شاء‬ ‫اأم�ض الأول ي فرع جمعية الثقافة‬ ‫والفنون ي جدة‪.‬‬ ‫وت � � � �ن� � � ��اول ب� � ��ري� � ��ات ي‬ ‫ح��ا��ش��رت��ه‪ ،‬ال�ت��ي اأداره � ��ا مدير‬ ‫ف��رع اجمعية عبدالله التعزي‪،‬‬ ‫تاريخ وجود اجاليات الأوروبية‬ ‫ي م��دي �ن��ة ج� ��دة ي ال� �ق ��رن ال� �‬ ‫‪ .19‬وا��ش�ت�ه�ل�ه��ا ب��الإ���ش��ارة اإى‬ ‫ماحظات‪ ،‬اأهمها اأن الأوروبين‬ ‫م يكونوا مثلون اأغلبية لاأجانب‬ ‫ي اجزيرة العربية آان��ذاك‪ ،‬واأن‬ ‫درا� �ش �ت��ه ع��ن وج� ��ود اج��ال �ي��ات‬ ‫الأوروب �ي��ة ي ج��دة اآن��ذك ت�شر‬ ‫اإى «حقيقة مهمة»‪ ،‬ه��ي اندماج‬ ‫جدة ي ال�شوق العامية ي فرة‬ ‫العومة الأوي‪.‬‬ ‫وحدث بريات عن ا�شتقرار‬ ‫الأوروبين ي جدة ي القرن ال�‬ ‫‪ ،18‬مو�شح ًا اأن ث��اث��ن رحالة‬ ‫اأوروبي ًا مروا بجدة اآن��ذاك‪ ،‬منهم‬ ‫م��ن ل��ه اه �ت �م��ام��ات ع�ل�م�ي��ة‪ ،‬واأن‬ ‫اأحدهم اكت�شف اآث��ار ًا ي منطقة‬ ‫تيماء‪ ،‬واأن اآخ��ر ا��ش��رى م�شلة‬ ‫تيماء‪ ،‬مبين ًا اأن اأول�ئ��ك الرحالة‬

‫فيليب بريات‬

‫كانوا مكثون فرة مو�شمية فقط‪،‬‬ ‫مو�شح ًا اأن اأحد الرحالة اأو�شح‬ ‫ي كتاب له عام ‪1176‬ه� اأن جدة‬ ‫كانت خالية اآنذاك من الأوروبين‪.‬‬ ‫وب��ن امحا�شر اأن ا�شتقرار‬ ‫الأوروب �ي��ن ي ج��دة ت��زام��ن مع‬ ‫اإن�شاء القن�شليات الأوى‪ .‬واأن‬ ‫ع��ام ‪1836‬م �شهد و� �ش��ول اأول‬ ‫قن�شل اإجليزي‪ .‬وق��ال اإن «بيت‬ ‫�� �ش ��اوا» ه ��و اأول ب �ي��ت ج ��اري‬ ‫اأوروبي ي جدة‪.‬‬ ‫وتطرق بريات اإى التعامل‬ ‫اليومي بن ج��ار ج��دة والتجار‬ ‫الأوروب �ي��ن‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن عام‬ ‫‪1273‬ه� �شهد اإي�ق��اف ج��ار جدة‬ ‫ك��ل تعاماتهم م��ع «بيت ��ش��اوا»‪،‬‬ ‫ف �ح��دث��ت اأزم� ��ة اأدت اإى تدخل‬ ‫القن�شلية‪ ،‬التي �شكلت ال�شرارة‬ ‫الأوى لأح� � � ��داث ف �ت �ن��ة ج���دة‪،‬‬

‫جانب من �ح�سور‬

‫م��و��ش�ح� ًا اأن ه��ذا الأم� ��ر يك�شف‬ ‫ع��ن مناف�شة غ��ر م�شروعة بن‬ ‫جار جدة والأوروبين‪ ،‬ما اأنتج‬ ‫�شعور ًا بالعداء لأ�شباب جارية‪،‬‬ ‫ولي�شت دينية‪.‬‬ ‫واأو�� �ش ��ح اأن ‪ 31‬ي��ون��ان�ي� ًا‬ ‫كانوا ي جدة عام ‪1870‬م‪ ،‬بينهم‬ ‫�شخ�ض يعمل خ �ب��از ًا‪ ،‬فيما كان‬ ‫البقية جار ًا‪ .‬كما بن اأن عدد �شكان‬ ‫جدة ي ‪1890‬م كان ع�شرين األف ًا‪،‬‬ ‫بينهم خم�شون اأوروبي ًا‪ ،‬بع�شهم‬ ‫اندمج و�شار ل يتحدث اإل اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬واإذا مات اأحدهم دفن ي‬ ‫مقرة غر ام�شلمن‪ ،‬مو�شح ًا اأنه‬ ‫م يعر على اأي دليل يوؤكد وجود‬

‫كني�شة ي ج ��دة‪ ،‬اإل اأن بع�ض‬ ‫الق�شي�شن كانوا يزورون امدينة‬ ‫من وقت لآخ��ر‪ ،‬واأن هناك بع�ض‬ ‫القوانن التي كانت تفر�ض على‬ ‫الأوروب �ي��ن ي ج��دة‪ ،‬منها عدم‬ ‫ال�شماح لهم بتجاوز باب مكة‪ ،‬لأنه‬ ‫مكان امغادرة مكة‪.‬‬ ‫واأ���ش��ار ب��ري��ات اإى م��رد‬ ‫ب�ع����ض ال �ق �ب��ائ��ل ع ��ام ‪1830‬م‪،‬‬ ‫وج��وء بع�ض الأوروب �ي��ن اإى‬ ‫بع�ض القن�شليات طلب ًا للحماية‪.‬‬ ‫وق��ال اإن الأوروب �ي��ن كانت لهم‬ ‫ح �ي��اة اج�ت�م��اع�ي��ة ��ش�ب��ه ع��ادي��ة‪،‬‬ ‫واندجوا ب�شكل كبر ي جدة‪.‬‬ ‫وي اج� � ��زء الأخ � � ��ر من‬

‫فنانون شعبيون يستقبلون الكويتي عدنان الخرس بـ"سمرة"‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬ ‫اأح� �ي ��ا ع� ��دد م ��ن ال�ف�ن��ان��ن‬ ‫ال�شعبن �شمرة احتفاء بزيارة‬ ‫الفنان الكويتي عدنان اخر�ض‬ ‫للدمام‪ ،‬م�شاء اأم�ض الأول‪.‬‬ ‫و�شارك ي اإحياء ال�شمرة‪،‬‬

‫التي اأقيمت ي مقر فرقة الأفراح‬ ‫للفنون ال�شعبية ي حي اخليج‪،‬‬ ‫كل من الفنان ال�شعبي قحطان‬ ‫اإبراهيم‪ ،‬امطرب ح�شن ع�شكر‪،‬‬ ‫النهام مبارك يو�شف‪ ،‬وم �وؤدي‬ ‫ال�شوت �شعد ال �ف��رج‪ ،‬والفنان‬ ‫ال�شعبي اأحمد الب�شري‪.‬‬

‫وت� ��� �ش� �م� �ن ��ت ال� ��� �ش� �م ��رة‬ ‫ت � �ق� ��دم ف � �ن� ��ون "الفجري"‪،‬‬ ‫و"العا�شوري"‪ ،‬و"الب�شتة"‪،‬‬ ‫و"ال�شامري"‪ ،‬بح�شور رئي�ض‬ ‫ف��رق��ة الأف � � ��راح م �ف �ت��اح غ��ري��ب‬ ‫والفنان يو�شف امرخان‪ ،‬وعدد‬ ‫من حبي هذه الألوان ال�شعبية‪.‬‬

‫جانب من �ل�سمرة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫«مريان» تشارك في عرض مسرحي وتعلن ارتداءها الحجاب‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬

‫مريان �ل�سالح‬

‫اأعلن ��ت الطفلة مري ��ان ال�ش ��الح التزامها بارتداء‬ ‫احجاب بعد م�ش ��اركتها ي م�ش ��رحية "حجابي �ش ��ر‬ ‫جات ��ي"‪ ،‬الت ��ي عر�ش ��ت اأم� ��ض للن�ش ��اء ي جزي ��رة‬ ‫تاروت محافظة القطيف‪.‬‬ ‫ام�شرحية‪ ،‬التي قدمتها فرقة امخاتر‪ ،‬من تاأليف‬

‫امهند� ��ض ح�ش ��ن العبدامح�ش ��ن‪ ،‬واإخ ��راج �ش ��كينة‬ ‫العبدامح�ش ��ن‪ ،‬تتناول ال�ش ��راع ي نف�ض الفتاة حن‬ ‫بلوغها �شن التكليف‪ ،‬وبداية ارتدائها احجاب‪.‬‬ ‫وع ��ن تاأث ��ر اإعانه ��ا ارت ��داء احج ��اب عل ��ى‬ ‫م�ش ��اركتها الفنية‪ ،‬اأو�ش ��حت مريان اأنه ل مانع لديها‬ ‫اإن كان ��ت الأعمال تنا�ش ��بها �ش ��ريطة اأن ت�ش ��ارك فيها‬ ‫باحجاب‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحر�ن)‬

‫امحا�شرة‪ ،‬تناول بريات انتقال‬ ‫الأوروب � �ي� ��ن م��ن ج �ن��وب ج��دة‬ ‫اإى �شمالها و�شط القرن ال� ‪،19‬‬ ‫وي ع ��ام ‪1303‬ه� ك ��ان هناك‬ ‫اأوروب �ي��ون يعي�شون ي بيوت‬ ‫م�شتاأجرة كانوا يتقا�شمونها مع‬ ‫اأنا�ض عرب وم�شلمن‪.‬‬ ‫وي ختام امحا�شرة‪ ،‬عر�ض‬ ‫ب��ري��ات بع�ض ال�شور ال�ن��ادرة‬ ‫لتلك ام��رح�ل��ة ي ج ��دة‪ ،‬ومنها‬ ‫�شورة ميناء جدة عام ‪1895‬م‪.‬‬ ‫وي ال� �ف ��رة ام�خ���ش���ش��ة‬ ‫ل �ل �م��داخ��ات‪ ،‬اع �ت��ر ال��دك �ت��ور‬ ‫عبدالله مناع‪ ،‬اأن هذه امحا�شرة‬ ‫ت�ع�ك����ض � �ش �م��و ًا ل�ف��رن���ش��ا اأك ��ر‬

‫م��ن ج� ��دة‪ ،‬لأن ف��رن���ش��ا م تكن‬ ‫تهتم بتاريخ ج��دة اإل لعظمتها‬ ‫واه�ت�م��ام�ه��ا ب��ال �ع��ام‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫امحا�شر خدم فرن�شا‪ ،‬وجدة ي‬ ‫الوقت نف�شه‪ ،‬واإنه كان يتمنى لو‬ ‫ق��دم تفا�شيل اأك��ر عن التمازج‬ ‫ب��ن � �ش �ك��ان ج ��دة والأورب� �ي ��ن‬ ‫اآنذاك‪.‬‬ ‫و� �ش �األ��ت ال��دك �ت��ورة بديعة‬ ‫ك�شغري عن تفا�شيل اأكر حول‬ ‫فتنة ج��دة‪ ،‬فيما اأ��ش��ار الدكتور‬ ‫زيد الف�شيل اإى اأن لديه �شرخة‬ ‫َي َو ُد اأن ت�شل للجامعات‪ ،‬مفادها‬ ‫اأن النظام التعليمي ي الغرب‬ ‫يعمل على دفع ال�شباب لاأعلى‪،‬‬ ‫مدل ًا على ذلك بالباحث الفرن�شي‬ ‫ال�شاب ال��ذي �شياأخذ الدكتوراة‬ ‫قريب ًا‪ ،‬وهو م ي�شل لعامه الثامن‬ ‫والع�شرين‪.‬‬ ‫وي ردوده على امداخات‪،‬‬ ‫ق��ال فيليب ب��ري��ات اإن م�شادر‬ ‫درا��ش�ت��ه اأوروب� �ي ��ة‪ ،‬واإن ��ه مهتم‬ ‫ب �ت��اري��خ ال �ع��وائ��ل اح�شرمية‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ي ج���دة‪ .‬وذك���ر اأن‬ ‫اأ�شباب فتنة جدة كانت جارية‪.‬‬ ‫وح ��ول ��ش�ف��ات ج��دة ي ال�ق��رن‬ ‫ال� ‪ ،19‬اأو�شح بريات اأن اأغلب‬ ‫بيوت ج��دة كانت م�شنوعة من‬ ‫الق�شب‪ ،‬واأن جدة كانت ت�شدر‬ ‫اج �ل��ود‪ ،‬بالإ�شافة اإى اللوؤلوؤ‬ ‫والتمور‪ ،‬واأن الدور الكبر جدة‬ ‫كان ي اإعادة الت�شدير‪.‬‬

‫حول أدمغتنا‬ ‫العقيمة‬ ‫فضيلة الفاروق‬

‫يبث هذه �لأيام �إعان يروج لبرنامج تليفزيوني جديد �سيبث على �إحدى‬ ‫�لقنو�ت �لتليفزيونية �للبنانية قريبا‪ ،‬يقول �لإعللان حرفيا‪" :‬بعد �لنجاح‬ ‫�لباهر �لذي حققه في �أمريكا‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬و�لبر�زيل‪ ،‬و�أ�ستر�ليا‪ ،‬و‪ ...‬و‪...‬‬ ‫ل �أدري في كم بلد �أي�سا‪ ،‬قريبا �سترونه في لبنان!‬ ‫طبعا قائمة �لبلد�ن �لتي نجح فيها �لبرنامج كلها بلد�ن غربية‪ ،‬وهذ�‬ ‫�لبرنامج �ختير طبعا ليقدم للجمهور �لعربي ب�سبب نجاحه‪ ،‬وف�سل �أغلب‬ ‫�لبر�مج �لتي تقدمها "�لأدمغة �لعربية"‬ ‫وهو بالتالي برنامج ينا�سب �لغرب �أكثر مما ينا�سبنا ومع هذ� نف�سل‬ ‫�أي "ب�سائعة بائتة" غربية لنبتلعها نحن‪ .‬وغير ذلك فقد �أثبتنا للعالم �أجمع �أن‬ ‫�أفكارنا ل ت�سل لمجتمعنا و�إعامنا "�لعربي �لمح�ض" مجرد تهريج �إن لم‬ ‫يكن "مجرد تحري�ض"‪.‬‬ ‫�لم�سيبة �لكبرى �لتي ت�سادفنا دوما في كثير من موؤ�س�ساتنا �لإعامية‬ ‫هي �أن توظيف �لإعامي يتم ح�سب مقايي�ض غير مهنية �أبد�‪ ،‬ف�سهر �لمدير‬ ‫يجب �أن يكون �ساحب برنامج‪ ،‬وم�ساعدوه يجب �أن يكونو� من نف�ض طائفة‬ ‫�لممول ونف�ض ميوله �ل�سيا�سية‪ ،‬وكل يتوظف وفق عاقة ما تربط �لجميع‬ ‫بع�سهم ببع�ض وكاأن �لموؤ�س�سة �لإعامية مجرد قبيلة عربية من �لزمن �لغابر‬ ‫ويجب �أن تحافظ على نقاء �سالتها‪.‬‬ ‫لم يكن �لمتفرج �لعربي هللدف موؤ�س�ساتنا �لإعامية لإر�سائه‪ ،‬وتلك‬ ‫�لمقولة �لتي رددها �لجميع لعهود �أن "�لجمهور عايز كده" �ت�سح �أنها كذبة‪،‬‬ ‫و�إل لماذ� ن�ستري حقوق برنامج غربي "بائت"‪ ،‬ثم نقلده‪ ،‬ثم نلقمه لم�ساهدينا‬ ‫بالغ�سب؟‬ ‫‪elfarouk@alsharq.net.sa‬‬

‫«فكر ‪ »11‬يناقش إشراك‬ ‫المواطنين في آليات سن القوانين‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تناق�ض ور��ش��ة «ن�ح��و �شنع‬ ‫�شيا�شات �شراكة ع��ام��ة؛ اإ��ش��راك‬ ‫اأ�شحاب ام�شلحة امبا�شرة»‪ ،‬التي‬ ‫تقام ي موؤمر «فكر ‪ ،»11‬اآليات‬ ‫�شنع �شيا�شات عامة ت�شاركية‪،‬‬ ‫ع ��ن ط ��ري ��ق اإ� � �ش� ��راك اأ� �ش �ح��اب‬ ‫ام�شلحة امبا�شرة من مواطنن‬ ‫وقطاع الأعمال وامجتمع امدي‬ ‫ي اآليات �شن القوانن و�شياغة‬ ‫ال�شيا�شات العامة‪.‬‬ ‫وت�اأت��ي اإق��ام��ة ال��ور��ش��ة بناء‬ ‫على مذكرة التفاهم التي جمع‬ ‫موؤ�ش�شة الفكر العربي واللجنة‬ ‫القت�شادية والجتماعية لغرب‬ ‫اآ�شيا (الإ��ش�ك��وا)‪ ،‬التي تت�شمن‬ ‫اتفاقية على اإع ��داد ور��ش��ة عمل‬ ‫ُتقام �شمن فعاليات اموؤمر امقبل‬ ‫«فكر ‪ ،»11‬الذي ينظم ي دبي من‬ ‫‪ 26‬اإى ‪ 27‬نوفمر احاي‪ ،‬حت‬ ‫��ش�ع��ار «ام ��واط ��ن واح �ك��وم��ات‪:‬‬ ‫روؤية م�شتقبليّة»‪ .‬وتدير الور�شة‬ ‫رئي�شة ق�شم التنمية الجتماعية‬ ‫ب��ام �� �ش��ارك��ة ي ��ش�ع�ب��ة التنمية‬

‫حمد �لعماري‬

‫الجتماعية ‪ -‬لبنان‪ ،‬الدكتورة‬ ‫مها يحيى‪.‬‬ ‫واأك��د الأم��ن ال�ع��ام ام�شاعد‬ ‫موؤ�ش�شة الفكر ال�ع��رب��ي‪ ،‬امدير‬ ‫التنفيذي م�وؤم��رات «فكر»‪ ،‬حمد‬ ‫ال��ع��م��اري‪ ،‬اأه �م �ي��ة ت�ف�ع�ي��ل ه��ذه‬ ‫ال�شراكة امعرفية‪ ،‬مو�شح ًا اأن‬ ‫م��ن �شاأنها تعزيز �شبل التعاون‬ ‫وتبادل اخرات وتن�شيق برامج‬ ‫العمل بن الطرفن‪ ،‬انطاق ًا من‬ ‫القيم ام�شركة التي جمعهما ي‬ ‫جال التنمية الجتماعية والعمل‬ ‫الثقاي‪.‬‬


‫ ذو اﻟﺤﺠﺔ‬24 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬341) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﺛﻨﻲ‬ ‫ﺷﻴﺨﻲ‬ ..‫ﻓﻘﺎﻝ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                 jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                                           

     11      ""     " "          "" ""   " "" "    

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺑﻮ ﻧﻘﺎﺩ‬ !‫ﻭﺭﺳﺎﻳﻠﻪ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

       " "        "  "             ���                                       ""

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﻣﺴﺮﺡ‬ ‫ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺑﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻗﺎﺩﻡ‬ ‫ﻳﺪﻭﻥ ﻣﺬﻛﺮﺍﺕ ﻣﻌﺎﻕ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﺑﺘﻔﺎﺅﻝ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﹼ‬ ‫ﹴ‬



 –

                                       

‫ﺑﻴﻊ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ ‫»ﺁﻱ ﺑﺎﺩ« ﺑﻌﺪ ﺇﻃﻼﻕ‬ «‫ﺟﻬﺎﺯ »ﻣﻴﻨﻲ ﺁﻱ ﺑﺎﺩ‬                               



‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬



‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                                                                                                                                  " "               hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

..‫ﺗﻄﺒﻴﻖ »ﺍﻹﻧﺴﺘﺠﺮﺍﻡ« ﺳﻴﺘﻨﺎﺯﻝ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﻭﺳﺘﻌﺮﺽ »ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ« ﹸﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﺷﺒﻜﺔ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻟﻠﻌﺎﻣﺔ‬                                

‫ﻓﻲ ﻧﻘﺪ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ‬325 ‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬13 ‫ﻳﺘﺎﺑﻊ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ‬                            AlShareef700@ 325  13     

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                                               



                                 

             ���                             

«‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ ﺍﺳﺘﺎﺀﻭﺍ ﻣﻦ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﻤﻘﻄﻊ ﻣﻌﺘﺒﺮﻳﻨﻪ »ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‬343

‫ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﹰﺍ‬788‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬253 ‫ﺳﻘﻮﻁ ﻃﻘﻢ ﺃﺳﻨﺎﻥ »ﻋﺪﻧﺎﻥ ﺟﺴﺘﻨﻴﺔ« ﻳﺠﺬﺏ‬              httpwwwyoutubecom   watch?vAC8rgtUlVb8

                       

                             343                     788  253 




صحيفة الشرق - العدد 341 - نسخة الدمام