Page 1

5

‫ ﺳﻴﺪﺓ ﻳﻜﺸﻒ ﻏﻴﺎﺏ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﺿﻌﻒ ﺃﺛﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬850 ‫ﺍﺳﺘﻄﻼﻉ ﺭﺃﻱ ﺷﻤﻞ‬ 

Wednesday 22 Dhul-Hijjah1433

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬:‫ﺃﻣﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﻣﺤﺘﺮﻓﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬339) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬7

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

7 November 2012 G.Issue No.339 First Year

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﻋﻼﻭﺍﺕ ﺇﺻﺪﺍﺭ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬23 ‫ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﺧﻼﻝ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

   4.400    2007         6010 70 2008      15

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬



    2006 232011                      

13





‫ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻳﺆﻛﺪ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻟﻌﺪﻡ ﻭﺟﻮﺩ ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ‬. ‫ﻣﺄﺳﺎﺓ ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬ 

6/3





                 24                        7

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬22 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻳﺘﺼﺪﺭ‬ ‫ ﺷﺨﺼﻴﺔ‬50 ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ‬..‫ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ‬

‫ﻓﻲ ﻭﺩﺍﻉ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ‬

16



‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﺓ ﻟﻌﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮﻫﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻨﺪ ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ ﺩﻋﻮﺓ‬ 23 ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬ 

17   

‫« ﻗﻤﺮ‬3 ‫»ﺳﻌﻮﺩﻱ ﺳﺎﺕ‬ ‫ﻳﺼﻮﺭ ﺃﻱ ﺑﻘﻌﺔ ﻋﻠﻰ‬ 5 ‫ﺍﻷﺭﺽ ﺑﺎﻷﻟﻮﺍﻥ ﺑﺪﻗﺔ‬ 22  ‫ﻣﻴﺠﺎ ﺑﻴﻜﺴﻞ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﺳﻮﺭﻳﺎ ﻣﺘﻮﺭﻃﺘﺎﻥ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ‬

2



                                800      14

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬ ..‫ﺗﻮﺑﺔ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻄﻨﺎﺟﺮ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺴﺮﻳﺔ‬ !‫ﻭﺍﻟﻤﻔﺎﻋﻞ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﻘﻪ‬ ‫ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻱ‬

‫ﺍﻟﻠﺺ‬ !‫ﺍﻹﺩﺍﺭﻱ‬

11

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

10

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

‫ ﻣﻨﺸﺄﺓ »ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ« ﻣﻦ ﺃﺻﻞ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﻨﺸﺄﺓ ﻋﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬5611

‫ ﺃﻟﻒ ﺷﺮﻛﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬400 ‫ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ‬%5     %25  250         %90   159

                                1.053.026  5611

                                

                400%5                 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬339) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬22 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻠﺠﺎﻡ‬

albridi@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

1            2   3          4       5            6               7            

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

2

            45331                       1983   73                                                   Bourg Saint Pierre 183                                              1800                               2037      150 188        Mitterrand     80                                                                                              

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻧﻮاة‬

         •  •  •

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ ﻗﺮﻭﺩ‬..‫ﻣﺪﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﺪﻥ‬ !‫ﻭﻏﺮﺑﺎﻥ ﻭﻣﺠﺎﻧﻴﻦ‬

‫ﻭﺍﺋﻞ ﺍﻟﻤﺴﻨﺪ‬

‫ﻋﺒﺪه ا­ﺳﻤﺮي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

..‫ﺗﻮﺑﺔ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻄﻨﺎﺟﺮ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺴﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﻔﺎﻋﻞ‬ !‫ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ‬

!‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺑﺘﻮﻳﺘﺮ‬

‫ﺣﻴﺎد‬

                                                                                        abdualasmari@alsharq.net.sa

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬

‫ﻓﺮﺽ ﻏﺮﺍﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺻﻴﻨﻲ ﺍﺑﺘﻠﻊ ﻣﺎﺳﺔ ﻓﻲ ﺳﺮﻳﻼﻧﻜﺎ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

        10630    

2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬7



           32    602     

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1492  1916  1917   1949  1951   1972  1990

 2012






‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬

‫وزير الداخلية يؤدي القسم أمام خادم الحرمين الشريفين‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الملك يشكر أمير‬ ‫منطقة تبوك‬

‫أمير الرياض يؤدي الصاة على‬ ‫اأمير فيصل بن عبداه بن ناصر‬

‫تبوك ‪ -‬وا�س‬

‫وزير الداخلية يت�سرف بال�سام على خادم احرمن ال�سريفن لدى اأدائه الق�سم اأم�س‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ت�ش ّرف باأداء الق�شم اأمام خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شع ��ود ي ق�ش ��ره ي ج ��دة اأم� ��س �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر حمد ب ��ن نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز منا�شبة �ش ��دور الأم ��ر املكي‬

‫الك ��رم بتعيينه وزير ًا للداخلية قائ ًا‪ :‬ب�شم‬ ‫الل ��ه الرحمن الرحي ��م‪ ،‬اأق�شم بالل ��ه العظيم‬ ‫اأن اأكون خل�ش� � ًا لديني ثم مليكي وبادي‪،‬‬ ‫واأن ل اأب ��وح ب�ش ��ر من اأ�ش ��رار الدولة‪ ،‬واأن‬ ‫اأحافظ على م�شاحها واأنظمتها‪ ،‬واأن اأوؤدي‬ ‫اأعماي بال�ش ��دق والأمانة والإخا�س‪ .‬بعد‬ ‫ذلك ت�ش� � ّرف وزي ��ر الداخلي ��ة بال�شام على‬

‫(وا�س)‬

‫وزير الداخلية ي�ؤدي الق�سم اأمام خادم احرمن ال�سريفن‬

‫خادم احرم ��ن ال�شريفن ال ��ذي هناأه بهذه‬ ‫امنا�شب ��ة‪ ،‬متمني ًا ل�شموه التوفيق والنجاح‬ ‫ي خدم ��ة دينه ووطن ��ه‪ .‬من جهت ��ه‪ ،‬اأعرب‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد بن نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز ع ��ن �شكره وتقدي ��ره خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن على ثقته الكرمة داعي ًا‬ ‫الل ��ه �شبحانه وتع ��اى اأن يوفقه ليكون عند‬

‫ح�ش ��ن الظن ب ��ه‪ .‬ح�ش ��ر اأداء الق�شم رئي�س‬ ‫ال�شتخب ��ارات العامة الأم ��ن العام مجل�س‬ ‫الأمن الوطني �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫بن ��در ب ��ن �شلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز ووزير‬ ‫الدولة ع�شو جل�س الوزراء رئي�س احر�س‬ ‫الوطني �شاحب ال�شمو املكي الأمر متعب‬ ‫بن عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫وج ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود �شكره لأمر منطق ��ة تبوك �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر فهد بن �شلطان بن عبدالعزيز على ما‬ ‫عر عنه من م�شاعر كرمة ودعوات طيبة منا�شبة جاح‬ ‫مو�ش ��م احج له ��ذا العام ‪1433‬ه� ��‪ .‬وقال خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن حفظه الله ي برقية جوابية ل�شمو اأمر منطقة‬ ‫تب ��وك‪« :‬ن�ش ��ر اإى برقيتك ��م امت�شمن ��ة تهنئتك ��م بنجاح‬ ‫مو�ش ��م احج هذا الع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬واإنن ��ا اإذ ن�شكركم على‬ ‫ما ع ��رم عنه من م�شاعر كرمة‪ ،‬ودع ��وات طيبة‪ ،‬لن�شاأل‬ ‫ام ��وى جل وعا اأن يوفقنا خدمة �شيوفه لأداء منا�شكهم‬ ‫بي�ش ��ر وطماأنين ��ة‪ ،‬واأن يجع ��ل اأعمالن ��ا خال�ش ��ة لوجهه‬ ‫الك ��رم‪ ،‬اإن ��ه �شميع جيب»‪ .‬وكان الأم ��ر فهد بن �شلطان‬ ‫قد رفع برقية خادم احرمن ال�شريفن قال فيها‪ :‬ي�شرفني‬ ‫با�شم ��ي ونيابة عن اأهاي منطقة تبوك كاف ��ة اأن اأرفع اإى‬ ‫مقامكم الكرم اأ�شدق التهاي منا�شبة جاح مو�شم احج‬ ‫له ��ذا العام ‪1433‬ه�‪ ،‬وما حق ��ق من ميز ي تنفيذ جميع‬ ‫اخط ��ط الأمنية واخدمية‪ ،‬الت ��ي كان لها الأثر الكبر ي‬ ‫اأن يوؤدي حجاج بيت الله احرام ن�شكهم ي خ�شوع وي�شر‬ ‫و�شهولة‪ ،‬وهو م ��ا يج�شد حر�شكم واهتمامكم واإ�شرافكم‬ ‫على كل ما من �شاأنه خدمة الإ�شام وام�شلمن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف قائ � ً�ا اإن م ��ا ي�شه ��ده احرم ��ان ال�شريفان‬ ‫وام�شاع ��ر امقد�ش ��ة من تو�شع ��ات عماقة لتوؤك ��د روؤيتكم‬ ‫ال�شائب ��ة وحكمتك ��م ي تقدم اأف�ش ��ل اخدمات للحجاج‬ ‫والزوار وامعتمرين‪� ،‬شائ ًا اموى القدير اأن مدكم بعونه‬ ‫وتوفيقه موا�شلة العطاء خدمة دينكم واأمتكم‪.‬‬

‫الأمر �سطام ي�ؤدي ال�ساة على الفقيد‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫�ش ��در اأم� ��س بي ��ان م ��ن الديوان‬ ‫املك ��ي اأف ��اد بوف ��اة �شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املك ��ي الأم ��ر في�شل ب ��ن عبدالله بن‬ ‫نا�شر بن عبدالعزي ��ز اآل �شعود م�شاء‬ ‫اأم�س الأول اموافق ‪1433/12/20‬ه�‬ ‫عن عمر يناهز ‪ 55‬عام ًا‪ .‬وقد اأدى اأمر‬ ‫منطقة الريا�س �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر �شطام بن عبدالعزيز‪ ،‬بعد �شاة‬ ‫امغ ��رب اأم�س‪� ،‬شاة اميت على الفقيد‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر في�شل‬ ‫بن عبدالل ��ه بن نا�شر ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫رحمه الل ��ه‪ -‬ي جام ��ع الإمام تركي‬‫بن عبدالله ي مدينة الريا�س‪ .‬وقد أا َم‬

‫(وا�س)‬

‫ام�شلن مفتي عام امملكة رئي�س هيئة‬ ‫كبار العلم ��اء واإدارة البحوث العلمية‬ ‫والإفتاء ال�شيخ عبدالعزيز بن عبدالله‬ ‫اآل ال�شيخ‪.‬‬ ‫كم ��ا اأدى ال�ش ��اة مع ��ه ع ��دد من‬ ‫الأم ��راء‪ ،‬واأخ ��وا الفقيد وهم ��ا الأمر‬ ‫ترك ��ي ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن نا�ش ��ر ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬والأم ��ر عبدالعزي ��ز بن‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن نا�ش ��ر ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫واأبن ��اء الفقي ��د وه ��م الأم ��ر عبدالله‬ ‫ب ��ن في�شل ب ��ن عبدالله ب ��ن نا�شر بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬والأمر �شلطان بن في�شل‬ ‫ب ��ن عبدالله بن نا�شر ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وع ��دد م ��ن ام�شوؤول ��ن‪ ،‬وجم� � ٌع م ��ن‬ ‫امواطنن‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫تعليم المدينة لـ |‪ :‬مالك المدرسة استغل بند «التجربة لثاثة أشهر» وضغط على المعلمات للتنازل‬

‫إمهال مالك مدرسة أياما لتسليم ‪ 15‬معلمة مستحقاتهن بعد فصلهن تعسفي ًا‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبو عزة‬

‫غانم الحمر‬

‫عدوى‬ ‫الحوادث‬ ‫بع ��د حادث ��ة حري ��ق‬ ‫مدر�ش ��ة براع ��م الوط ��ن ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬تبعه ��ا ع ��دة ح ��وادث‬ ‫حرائ ��ق طال ��ت ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫امدار� ��ض‪ ،‬م تك ��ن بدرج ��ة‬ ‫فاجع ��ة احري ��ق الأول‪ ،‬ب ��ل‬ ‫كان اأغلبه ��ا ينته ��ي بالإخاء‬ ‫ودون �شحاي ��ا‪ ،‬وكن ��ت‬ ‫فع � ً�ا اأ�شتغ ��رب ك ��رة تل ��ك‬ ‫اح ��وادث اإذ ل ي ��كاد يخل ��و‬ ‫ي ��وم م ��ن الأي ��ام دون ذك ��ر‬ ‫حريق ي اإح ��دى امدار�ض‪،‬‬ ‫حت ��ى فجعن ��ا بحادث ��ة القتلة‬ ‫الب�شع ��ة لتال الطفل ��ة على يد‬ ‫العامل ��ة امنزلي ��ة الآ�شيوي ��ة‪،‬‬ ‫ث ��م م ��ا اأعقبه ��ا من ح ��وادث‬ ‫اعت ��داء عام ��ات منزلي ��ات‬ ‫بال�شواط ��ر عل ��ى رب ��ات‬ ‫امن ��ازل اأو على كفائهن‪ ،‬ثم‬ ‫ج ��اء حريق ناقل ��ة الغاز التي‬ ‫اأزهق ��ت قراب ��ة ‪ 24‬روح� � ًا‪،‬‬ ‫وم تك ��د م ��ر �شاع ��ات على‬ ‫احادث ��ة حتى ت�شبب ت�شرب‬ ‫غ ��از اآخ ��ر ي فن ��دق ق ��دم‬ ‫ي مك ��ة ي ا�شتع ��ال األ�شنة‬ ‫الن ��ران‪ ،‬الت ��ي �شوهدت من‬ ‫م�شاف ��ات بعي ��دة ي امدين ��ة‬ ‫امقد�ش ��ة‪ ،‬ولكن ولل ��ه احمد‬ ‫م ت�شف ��ر ع ��ن �شحاي ��ا وم‬ ‫حا�شرته ��ا والق�شاء عليها‬ ‫ي وق ��ت ق�ش ��ر‪ ،‬وي فجر‬ ‫الإثنن اما�شي حرق ناقلة‬ ‫للم ��واد البرولي ��ة ‪-‬بح�ش ��ب‬ ‫�شحيف ��ة الريا� ��ض‪ -‬اأ�شف ��ل‬ ‫ك ��ري خال ��د ب ��ن الولي ��د ي‬ ‫طريق الدمام بع ��د ارتطامها‬ ‫ب�شي ��ارة �شغ ��رة يقوده ��ا‬ ‫مواط ��ن ومرافق ��وه واأ�شف ��ر‬ ‫احادث ع ��ن اإ�شابات طفيفة‬ ‫ي قائ ��د ال�شاحنة واإ�شابات‬ ‫متفرق ��ة ب ��ن بليغ ��ة وطفيف ��ة‬ ‫ي قائ ��د ال�شي ��ارة ال�شغرة‬ ‫ومرافقه‪.‬‬ ‫بالطب ��ع لي�ش ��ت ام�شاألة‬ ‫ع ��دوى ح ��وادث‪ ،‬ولي�ش ��ت‬ ‫الق�ش ��ة زل ��زا ًل كب ��ر ًا تلحق‬ ‫ب ��ه تواب ��ع �شغ ��رة حت ��ى‬ ‫تتا�ش ��ى‪ ،‬ب ��ل ه ��ي م ��ع‬ ‫الأ�شف حقيقة واقعنا امليء‬ ‫باخط ��ورة الت ��ي ل تت�شل ��ط‬ ‫علي ��ه اأ�ش ��واء الإع ��ام اإل‬ ‫بفواج ��ع كب ��رة‪ ،‬م ��ن حج ��م‬ ‫�شحاي ��ا مدر�ش ��ة براع ��م‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬ث ��م مزي ��ق ج�ش ��د‬ ‫الطفل ��ة الريئ ��ة ت ��ال على يد‬ ‫خادمته ��ا‪ ،‬واأخ ��ر ًا انفج ��ار‬ ‫�شهري ��ج الغ ��از ال ��ذي كانت‬ ‫تداعيات ��ه موؤم ��ة وخ�شائ ��ره‬ ‫كبرة‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمهل مكتب العمل ي امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬مالك مدر�شة اأهلية‬ ‫ح�ت��ى ال�شبت ام�ق�ب��ل لت�شليم ‪15‬‬ ‫معلمة حقوقهن وم �ك��اف �اأة نهاية‬ ‫اخ��دم��ة‪ ،‬بعد اأن ف�شلهن تع�شفي ًا‬ ‫وامتنع عن ت�شليمهن رواتب ثاثة‬ ‫اأ�شهر‪ .‬واأنذر امكتب مالك امدر�شة‪،‬‬ ‫ي خ� �ط ��اب ح �� �ش �ل��ت «ال� ��� �ش ��رق»‬ ‫على ن�شخة منه‪ ،‬باإحالة الق�شية‬ ‫اإى الهيئة اابتدائية للف�شل ي‬ ‫امنازعات العمالية‪ ،‬ي ح��ال عدم‬ ‫امتثاله لذلك‪.‬‬ ‫وكانت امعلمات ال�‪ 15‬فوجئن‬ ‫ل � ��دى ع ��ودت� �ه ��ن اإى ال �ع �م��ل ي‬

‫ام��در��ش��ة‪ ،‬ال�ت��ي حتفظ «ال���ش��رق»‬ ‫با�شمها‪ ،‬بعد ان�ت�ه��اء اإج� ��ازة عيد‬ ‫ااأ�شحى امبارك‪ ،‬بقرارات ت�شمنت‬ ‫اا�شتغناء ع��ن خدماتهن بعد اأن‬ ‫رف�شن ال�ت�ن��ازل ع��ن روات�ب�ه��ن عن‬ ‫ال���ش�ه��ري��ن ام��ا� �ش �ي��ن‪ ،‬ف���ش� ًا عن‬ ‫روات��ب ااإج��ازات الر�شمية‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد البدء ي تنفيذ القرار ال�شامي‬ ‫ب��رف��ع روات ��ب امعلمات ب��دع��م من‬ ‫�شندوق اموارد الب�شرية‪ ،‬ما دفعهن‬ ‫اإى ال�ت�ق��دم ب�شكوى ر�شمية اإى‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫امعلمات امف�شولت اأمام امدر�شة‬ ‫مكتب العمل ي امدينة ام�ن��ورة‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬اأو� � �ش� ��ح م��دي��ر‬ ‫وع �ل �م��ت «ال� ��� �ش ��رق» اأن ام��در� �ش��ة م��دة عملهن ي امدر�شة اأك��ر من‬ ‫ا�شتندت ي قرار الف�شل اإى كون ث��اث��ة اأع� ��وام‪ ،‬وق � ّدم��ن � �ش��ور ًا من اإدارة ااإع��ام ال��رب��وي ي تعليم‬ ‫امعلمات ي ف��رة التجربة‪ ،‬فيما ع �ق��وده��ن ام��ح��ررة ب��ن ال�ط��رف��ن امدينة عمر ب��ن حمد ال��رن��اوي‪،‬‬ ‫ل�«ال�شرق»‪ ،‬ر�شد بع�س اماحظات‬ ‫اأكدت امعلمات اأن اأغلبهن جاوزت و�شهادة ال�شهود‪ ،‬ما يثبت ذلك‪.‬‬

‫الشورى يتجه لدعوة وزير الحج وأصحاب حمات‬ ‫حجاج الداخل لبحث أسباب ارتفاع اأسعار‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ا��ش�ت �ج��اب ج�ل����س ال ���ش��ورى‬ ‫اأ�شوات اآاف امواطنن امطالبن‬ ‫ب �اإع��ادة النظر ي اأ��ش�ع��ار حمات‬ ‫حجاج الداخل التي ترتفع عام ًا بعد‬ ‫عام ب�شكل افت‪ .‬وب َلغ نائب رئي�س‬ ‫جنة ااإ�شكان وام�ي��اه واخدمات‬ ‫ال �ع��ام��ة ام �ه �ن��د���س ع �ل��ي ب��ن �شعد‬ ‫الطخي�س «ال�شرق» عن توجه لدى‬ ‫اللجنة ب��دع��وة م �ن��دوب��ي حمات‬ ‫حجاج الداخل ووزير احج و�شائر‬

‫اج �ه��ات اح�ك��وم�ي��ة ذات العاقة‬ ‫مناق�شة اأ� �ش �ب��اب ارت �ف��اع اأ��ش�ع��ار‬ ‫احمات وال�ط��رق امثلى لتخفيف‬ ‫العبء على حجاج ال��داخ��ل‪ .‬واأك��د‬ ‫الطخي�س اأن احد من ارتفاع اأ�شعار‬ ‫ح�م��ات ح�ج��اج ال��داخ��ل ه��و حل‬ ‫عناية واهتمام اأع�شاء اللجنة ي‬ ‫امجل�س‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن��ه يتم ر�شد‬ ‫كل ما ين�شر ي و�شائل ااإعام حول‬ ‫ه��ذه الق�شية وم��ا ي��رد من �شكاوى‬ ‫ل��اط��اع عليها وح��اول��ة اإي �ج��اد‬ ‫حلول عملية لتخفيف ااأ�شعار‪.‬‬

‫وت � �اأت� ��ي ه� ��ذه اخ� �ط���وة من‬ ‫امجل�س ي وقت تعتزم فيه وزارة‬ ‫اح��ج عقد ور� �ش��ة عمل ي بداية‬ ‫ال�ع��ام الهجري امقبل لكبح جماح‬ ‫ااأ�شعار‪ ،‬جمع اأ�شحاب احمات‬ ‫ي اللجنة الوطنية للحج والعمرة‬ ‫م �� �ش��ارك��ة م�ع�ه��د خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�شريفن اأبحاث اح��ج والعمرة‬ ‫وفق ما ذكره رئي�س جنة النقل ي‬ ‫الغرفة التجارية ال�شناعية ي مكة‬ ‫امكرمة �شعد القر�شي‪.‬‬

‫جار إرسال جثمانه إلى المملكة بأسرع وقت ممكن‬ ‫أكد أن العمل ٍ‬

‫النزهة‪ :‬طلبنا من السلطات اأسترالية اإسراع في‬ ‫التحقيق بمقتل الطالب السعودي وتقديم الجناة للعدالة‬ ‫برزبن ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق��ال القائم باأعمال �شفارة‬ ‫خ��ادم اح��رم��ن ال�شريفن ي‬ ‫اأ�شراليا ر�شا بن عبدامح�شن‬ ‫ال��ن��زه��ة اإن ال �� �ش �ف��ارة ت �ب��ذل‬ ‫اجهود الازمة متابعة ق�شية‬ ‫مقتل الطالب ال�شعودي «�س‪.‬ع»‬ ‫البالغ من العمر ثاثن عام ًا‪،‬‬ ‫ال��ذي وج��د مقتو ًا ي ظ��روف‬ ‫غام�شة بالقرب من مدينة جولد‬ ‫كو�شت ي واية كوينزاند ي‬ ‫اأ��ش��رال�ي��ا‪ ،‬مبين ًا اأن ال�شفارة‬ ‫طلبت من ال�شلطات ااأ�شرالية‬ ‫امعنية ااإ� �ش��راع ي التحقيق‬ ‫و�� � �ش � ��رورة م� �ع ��رف ��ة اج� �ن ��اة‬

‫وتقدمهم اإى العدالة باأق�شى‬ ‫�شرعة مكنة‪.‬‬ ‫واأو�� � �ش � ��ح ال� �ن ��زه ��ة اأن� ��ه‬ ‫�وج� ��ه اإى م ��دي� �ن ��ة ب ��رزب ��ن‬ ‫ت� � ّ‬ ‫عا�شمة واي��ة ك��وي�ن��زان��د مع‬ ‫وف ��د م��ن ال �� �ش �ف��ارة واملحقية‬ ‫الثقافية ي�شم ك � ًا م��ن املحق‬ ‫الثقاي ي اأ�شراليا الدكتور‬ ‫عبدالعزيز ب��ن طالب ورئي�س‬ ‫ق�شم ال��رع��اي��ا ال�شعودين ي‬ ‫ال�����ش��ف��ارة � �ش �ل �ط��ان ام �ق �ه��وي‬ ‫وم��دي��ر ال���ش�وؤون الثقافية ي‬ ‫املحقية حمد غ��زاي احربي‬ ‫متابعة التحقيقات التي جريها‬ ‫ال�شلطات ااأ�شرالية من جميع‬ ‫جوانبها‪ ،‬وق��ال اإن��ه تفقد مكان‬

‫«التربية» تنهي تحديث مهارات‬ ‫الصف الخامس اابتدائي‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫اأنه ��ت وزارة الربية والتعليم‬ ‫حدي ��ث مه ��ارات ال�ش ��ف اخام�س‬ ‫اابتدائ ��ي اأم� ��س ااأول بع ��د ثمانية‬ ‫اأ�ش ��ابيع درا�ش ��ية‪ ،‬وبذل ��ك تك ��ون‬ ‫الوزارة انتهت م ��ن حديث مهارات‬ ‫جميع ال�ش ��فوف‪ .‬وكان تاأخر البت‬ ‫ي ذل ��ك اأزع ��ج امعلم ��ن وامعلمات‬ ‫ي امرحل ��ة اابتدائي ��ة‪ ،‬حي ��ث عر‬

‫بع�ش ��هم ع ��ن ا�ش ��تيائه م ��ن تاأخ ��ر‬ ‫التحديث الذي �شيثقل كاهلهم خال‬ ‫الفرة امقبلة ي �شعيهم لتدارك هذا‬ ‫التاأخر ي التحديث‪ .‬وقال معلمون‬ ‫ي امرحل ��ة اابتدائي ��ة ل� «ال�ش ��رق»‬ ‫اإن ال ��وزارة ت�ش ��ببت به ��ذا التاأخر‬ ‫ي اإجهادهم بر�ش ��د جمي ��ع مهارات‬ ‫الط ��اب منذ بداي ��ة العام الدرا�ش ��ي‬ ‫وحت ��ى الوق ��ت الراهن‪ ،‬مو�ش ��حن‬ ‫اأنهم مطالبن بر�ش ��د جميع مهارات‬ ‫الدرو� ��س التي مت درا�ش ��تها خال‬ ‫الفرة اما�شية دفعة واحدة لتجاوز‬ ‫ه ��ذا التاأخ ��ر‪ .‬واأ�ش ��افوا اأنه ��م ي‬ ‫�ش ��باق م ��ع الوق ��ت اإنه ��اء تقيي ��م‬ ‫الطاب ا�ش ��تعداد ًا منحهم اإ�شعارات‬ ‫م�ش ��تواهم ع ��ن الف ��رة اما�ش ��ية‬ ‫الت ��ي من امفر� ��س اأن ت�ش ��لم خال‬ ‫ااأ�ش ��بوع احاي ولكن هذا التاأخر‬ ‫يجعلنا نوؤجل ت�ش ��ليمها للطاب اإى‬ ‫حن ر�شد مهاراتهم وتقييمهم عليها‪.‬‬

‫العثور على الطالب ال�شعودي‬ ‫واط�� �ل� ��ع ع� �ل ��ى ااإج�� � � � ��راءات‬ ‫وال �ت �ح �ق �ي �ق��ات ال��ت��ي ج��ري�ه��ا‬ ‫ال�شرطة ااأ�شرالية‪.‬‬ ‫واأ� �ش��ار اإى اأن ال�شلطات‬ ‫ااأ���ش��رال��ي��ة م ��ازال ��ت ج��ري‬ ‫ح ��ري ��ات� �ه ��ا م� �ع ��رف ��ة ال��ف��اع��ل‬ ‫واأ�شباب اجرمة واأن ال�شفارة‬ ‫ط �ل �ب��ت م ��ن ج� �ه ��ات ال�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫الر�شمية ااأ��ش��رال�ي��ة اإباغها‬ ‫اأوا ب�� � �اأول ب �� �ش��ر ون �ت��ائ��ج‬ ‫التحقيقات‪ .‬واأف��اد النزهة اأن‬ ‫�ار اإم ��ام اإج� ��راءات‬ ‫ال�ع�م��ل ج � ٍ‬ ‫اإر�شال جثمان الطالب امبتعث‬ ‫م��ن اأ��ش��رال�ي��ا اإى امملكة ي‬ ‫اأ�شرع وقت مكن‪.‬‬

‫علي الطخي�ض‬

‫على تلك امدر�شة بعد اأن تقدمت‬ ‫جموعة من امعلمات امف�شوات‬ ‫وغ��ره��ن ببع�س ال���ش�ك��اوى اإى‬ ‫اإدارة الربية والتعليم ي امنطقة‪،‬‬ ‫وم��ن ذل��ك ح�ج��ز ام��در� �ش��ة روات��ب‬ ‫امعلمات م��ا ي�ق��ارب الثاثة اأ�شهر‬ ‫ب �ه��دف ال���ش�غ��ط عليهن ومنعهن‬ ‫من ترك امدر�شة ي اأي وقت‪ ،‬كما‬ ‫وا� �ش �ل��ت ام��در� �ش��ة ال���ش�غ��ط على‬ ‫امعلمات ا�شتعادة ال��روات��ب التي‬ ‫اأودع �ت �ه��ا ي ح�شاباتهن بعد اأن‬ ‫علمت امدر�شة اأن �شندوق اموارد‬ ‫الب�شرية اأودع امتبقي من رواتبهن‬ ‫وفق ًا للقرار ال�شامي ال��ذي يق�شي‬ ‫بتح�شن روات��ب معلمي ومعلمات‬ ‫التعليم ااأهلي‪ ،‬وجاأت ي الوقت‬

‫ذات��ه اإى ا�شتغال مبداأ «التجربة‬ ‫لثاثة اأ��ش�ه��ر» كثغرة ي �شروط‬ ‫التعاقد اخا�شة مكتب العمل‪.‬‬ ‫واأ� � �ش� ��اف ب� ��رن� ��اوي اأن � ��ه م‬ ‫ا�شتدعاء مديرة امدر�شة من قِبل‬ ‫اإدارة التعليم ااأهلي واأعد ح�شر‬ ‫بذلك وقعت عليه ام��دي��رة‪ .‬واأ�شار‬ ‫اإى توا�شل اإدارة التعليم ااأهلي مع‬ ‫مكتب العمل ب�شاأن م�شاألة التجربة‬ ‫م��دة ثاثة اأ�شهر‪ ،‬التي ا تتوافق‬ ‫مع مهنة امعلم اأو امعلمة‪ ،‬ووعد‬ ‫باأن تتم اإعادة النظر ي الفقرة من‬ ‫القرار‪ .‬واأكد برناوي متابعة مدير‬ ‫ع��ام الربية والتعليم ي امنطقة‬ ‫وجار التو�شل‬ ‫للق�شية بكل اهتمام ٍ‬ ‫اإى حل لها مع اجهات امهنية كافة‪.‬‬

‫تأجيل قضية «فتاة الخبر» إلى ‪ 3‬محرم‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫اأجّ �ل��ت امحكمة اجزئية محافظة اخ��ر اأم�س النظر ي ق�شية‬ ‫تهريب وتن�شر «فتاة اخر» اإى الثالث من �شهر حرم امقبل لا�شتماع‬ ‫اإى ال�شهود‪ ،‬وهي الق�شية امرفوعة من والديّ الفتاة �شد مواطن �شعودي‬ ‫ومقيم لبناي‪� 50(،‬شنة)‪ ،‬عمل على تن�شر ابنتهما وت�شهيل هروبها‬ ‫خارج امملكة معاونة مواطن �شعودي وكاهما يعمل ب�شركة التاأمن‬ ‫نف�شها التي كانت الفتاة تعمل بها ي اخر‪ .‬وقال حامي والديّ الفتاة‬ ‫حمود اخالدي اإن امحكمة اجزئية با ُ‬ ‫خر اأجلت النظر ي الق�شية‬ ‫امرفوعة من والديّ الفتاة‪ ،‬كا�شف ًا ي ال�شياق نف�شه عن ت�شلم هيئة الرقابة‬ ‫والتحقيق بالدمام اأم�س ااأول طلب فرز دعوى ق�شائية الذي طالبنا فيه‬ ‫بالتحقق من وجود تزوير من عدمه على اأن يتم النظر ي طلبه واأن حال‬ ‫من هيئة الرقابة والتحقيق امعنية بالنظر ي ق�شايا التزوير وا�شتغال‬ ‫النفوذ اإى الدائرة اجزائية بديوان امظام بعد ثبوت ااأدلة‪.‬‬

‫«نزاهة» تدعو «التربية» للتحقيق في‬ ‫رداءة تنفيذ ابتدائية شعر في «تربة»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫دع ��ت الهيئ ��ة الوطنية مكافح ��ة الف�ش ��اد «نزاهة»‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعليم اإى التحقيق مع امت�ش ��ببن‬ ‫ي �شوء اأعمال الت�شطيبات وما نتج عنها من ت�شققات‪،‬‬ ‫وت�شدعات‪ ،‬مبنى مدر�شة �شعر اابتدائية للبنات‪ ،‬ي‬ ‫حافظة تربة‪ ،‬ي منطقة مكة امكرمة‪ ،‬من ام�ش ��رفن‪،‬‬ ‫واا�شت�ش ��اري‪ ،‬وجنة اا�شتام اابتدائي والنهائي‪،‬‬ ‫وحا�ش ��بتهم عل ��ى الق�ش ��ور احا�ش ��ل ي متابع ��ة‬ ‫امقاول‪ ،‬وحا�ش ��بة امقاول على �ش ��وء التنفيذ حفظ‬ ‫حقوق الوزارة‪ ،‬واإفادة الهيئة ما يتم‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك اإث ��ر متابع ��ة الهيئ ��ة اأو�ش ��اع مبن ��ى‬ ‫امدر�شة‪ ،‬حيث تبن مندوبها الذي �شخ�س على اموقع‪،‬‬ ‫اأن وجود هبوط ي اأر�شيات بع�س الف�شول وتك�شر‬ ‫باط (�شراميك) ااأر�ش ��يات‪ ،‬واأن اأعمال «الطرط�شة‬ ‫ح ��ت الليا�ش ��ة» كان ��ت خفيف ��ة‪ ،‬وم تنف ��ذ بال�ش ��كل‬ ‫امطل ��وب‪ ،‬م ��ا اأدى اإى ت�ش ��دع وت�ش ��اقط اأج ��زاء من‬ ‫الليا�ش ��ة‪ ،‬وعدم تنظيف بع�س ااأعم ��دة‪ ،‬و»الكمرات»‬

‫د‪ .‬الحواسي‪ :‬الصحة ّ‬ ‫شغلت ‪699‬‬ ‫مستشفى ومركز ًا في ‪ 3‬سنوات‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأعرب نائب وزير ال�شحة لل�شوؤون ال�شحية الدكتور من�شور بن نا�شر‬ ‫احوا�ش ��ي عن �ش ��كره وتقديره للمقام ال�ش ��امي الكرم على تف�ش ��له موؤخر ًا‬ ‫برعاية حفل تد�شن وو�شع حجر ااأ�شا�س لعدي ٍد من ام�شاريع ال�شحية امهمة‬ ‫ي ع ��دد من مناطق امملكة‪ ،‬بتكلفة اإجمالية بلغ ��ت ‪ 12.084.987.421‬ريال‬ ‫واأو�ش ��ح احوا�شي اأنه بافتتاح هذه ام�شاريع احيوية امهمة تكون الوزارة‬ ‫قد قامت بت�ش ��غيل ما جموعه ‪ 54‬م�شت�ش ��فى و‪ 645‬مركز ًا للرعاية ال�شحية‬ ‫ااأولية خال ال�شنوات الثاث اما�شية‪ .‬وقال اإن هذا التطور النوعي والكمي‬ ‫ي امراف ��ق ال�ش ��حية وم ��ا تقدمه وزارة ال�ش ��حة من خدمات �ش ��حية باأعلى‬ ‫معاي ��ر اجودة العامية واكبه ا�ش ��تحداث وتطبيق عديد من الرامج الطبية‬ ‫والفني ��ة الداعم ��ة لتعزي ��ز ااهتمام بامري� ��س‪ ،‬وتقدم رعاية �ش ��حية عالية‬ ‫اجودة‪.‬‬ ‫وبن احوا�ش ��ي اأن هذه ام�ش ��اريع تاأتي �ش ��من خطط الوزارة الرامية‬ ‫للتو�ش ��ع ااأفقي والراأ�ش ��ي ي اخدمات ال�ش ��حية‪ ،‬وقال اإن توجيهات خادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن ي كلمته ال�ش ��افية خال رعايته حفل التد�ش ��ن كان لها‬ ‫اأجم ��ل ااأثر ي نفو�س كافة م�ش� �وؤوي ومن�ش ��وبي وزارة ال�ش ��حة وزادتهم‬ ‫حما�ش� � ًا لبذل مزيد من اجهود لتقدم اأف�ش ��ل اخدمات ال�شحية للمواطنن‬ ‫وامقيمن ي امملكة‪.‬‬

‫من ااأخ�ش ��اب قبل الليا�ش ��ة‪ ،‬اإذ م تنفيذ الليا�شة على‬ ‫بع�س قطع اخ�شب‪ ،‬وعدم ربط «البلوك» اأثناء البناء‬ ‫ب�ش ��كل جيد‪ .‬كما تبن �ش ��وء تركي ��ب امظلة اموجودة‬ ‫بالفن ��اء اخارج ��ي‪ ،‬وجم ��ع امي ��اه فوق �ش ��طحها ما‬ ‫اأدى اإى ت�ش ��ققها‪ .‬وات�شح اأي�ش� � ًا عدم وجود ح�شر‬ ‫اا�شتام اابتدائي‪ ،‬وكذلك ح�شر اا�شتام النهائي‪،‬‬ ‫وعدم وجود �ش ��جل الزيارات اخا�س بااإ�شراف على‬ ‫ام�شروع‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�ش ��در م�ش� �وؤول بالهيئة‪ ،‬اأن م�شروع‬ ‫مبن ��ى مدر�ش ��ة �ش ��عر اابتدائي ��ة للبن ��ات‪ ،‬م التعاقد‬ ‫عل ��ى تنفيذه مع اإح ��دى اموؤ�ش�ش ��ات الوطنية بتاريخ‬ ‫‪1428/2/25‬ه�‪ ،‬ومدة تنفيذ ام�ش ��روع ع�ش ��رة اأ�شهر‬ ‫ب ��داأت م ��ن تاريخ ت�ش ��ليم اموق ��ع للمقاول ال ��ذي كان‬ ‫بتاري ��خ ‪1429/7/26‬ه�‪ ،‬وجرى مديدها مدة �ش ��هر‪،‬‬ ‫لت�ش ��بح مدة تنفيذ ام�شروع ‪� 11‬شهر ًا‪ ،‬تنتهي بتاريخ‬ ‫‪1430/7/25‬ه� ��‪ ،‬وتب ��ن اأن ��ه م ا�ش ��تام ام�ش ��روع‬ ‫بتاري ��خ ‪1431/7/25‬ه�‪ ،‬متاأخرا عن موعد ت�ش ��ليمه‬ ‫مدة ‪� 12‬شهرا‪.‬‬

‫«العدل» تنظم الدورة اأولى‬ ‫لمترائي اأهلة بمشاركة ‪ 40‬متدرب ًا‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ن� �ظ� �م ��ت وزارة ال � �ع� ��دل‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام�ي��ة‬ ‫ل��اإع��ج��از ال �ع �ل �م��ي ي ال� �ق ��راآن‬ ‫وال�شنة دورة فلكية‪ ،‬هي ااأوى‬ ‫من نوعها‪ ،‬مرائي ااأهلة‪ ،‬عقدت‬ ‫ي ال��ري��ا���س على م��دى يومن‪،‬‬ ‫ب�ه��دف ت�ق��دم درا� �ش��ة علمية ي‬ ‫علم الفلك وع �ل��وم ال�شريعة ي‬ ‫ترائي الهال‪ .‬وتناولت الدورة‪،‬‬ ‫التي اأقيمت م�شاركة ‪ 40‬متدرب ًا‪،‬‬ ‫اج ��ان ��ب ال �� �ش��رع��ي ي ااأه��ل��ة‬ ‫وعاقته باجانب العلمي وكيفية‬ ‫التوافق بن اجانبن واأولوية‬ ‫اج��ان��ب ال���ش��رع��ي ع�ل��ى اج��ان��ب‬ ‫العلمي وم��وق��ف اأه��ل الفلك من‬ ‫اج��ان��ب ال �� �ش��رع��ي‪ ،‬وال�ك���ش��وف‬ ‫واخ � �� � �ش� ��وف وال � �ع� ��اق� ��ة ب��ن‬ ‫حدوثهما وروؤي ��ة ااأه �ل��ة‪ ،‬ف�ش ًا‬

‫عن ح��دود مقدرة العن الب�شرية‬ ‫ي ال ��ر�� �ش ��د وت � �اأث� ��ر ان �ح �ن��اء‬ ‫ااأر�� � ��س ع �ل��ى ال��ر� �ش��د ب��ال�ع��ن‪،‬‬ ‫وام �ن��اظ��ر ال�ف�ل�ك�ي��ة واأن��واع �ه��ا‪،‬‬ ‫وال �ط��رق اح��دي�ث��ة للر�شد بتلك‬ ‫ام �ن��اظ��ر‪ ،‬واح���ش��اب��ات الفلكية‬ ‫ودقة اح�شابات وتاأثر اختاف‬ ‫امعاير الفلكية ي اح�شابات‬ ‫ال�ف�ل�ك�ي��ة‪ ،‬و��ش�ب��ب ت �ن��وع اأ��ش�ك��ال‬ ‫الهال وت�اأث��ر تغر حجم القمر‬ ‫ي ر�شد ال�ه��ال وكيفية ر�شده‬ ‫وح ��رك ��ة ااأج � � ��رام ال �� �ش �م��اوي��ة‪،‬‬ ‫وااق � ��ران اأو ال� ��وادة الفلكية‬ ‫للهال‪ ،‬واأنواعه واأوقات ااقران‬ ‫وكيفية التحقق من �شحة حديد‬ ‫وقت ااقران‪ ،‬وااأجهزة الفلكية‬ ‫وط���رق ا��ش�ت�خ��دام�ه��ا وال��رام��ج‬ ‫اح��ا��ش��وب�ي��ة واأن � ��واع ااأج �ه��زة‬ ‫الفلكية‪ ،‬كما يتخلل الدورة تدريب‬ ‫ميداي للر�شد بااأجهزة الفلكية‪.‬‬

‫المرمى الثالث‬

‫أحمد باعشن‬

‫اه اه‪..‬‬ ‫باأمانة!‬ ‫بع� ��ض الأمور الت ��ي تراها‬ ‫بالع ��ن امج ��ردة؛ وح ��ن ت ��ود‬ ‫التح ��دث عنه ��ا م ��ن م يكن معك‬ ‫ي نف� ��ض ام ��كان والزم ��ان‪ ،‬ق ��د‬ ‫ل ج ��د م ��ن ينت�شل ��ك م ��ن اأفواه‬ ‫�شت�شارع ي و�شمك بامبالغ اأو‬ ‫حتى بالكذاب الأ�شر!‬ ‫ا�شتعن ��ت بالل ��ه واأحدثك ��م‬ ‫عن «م�شروع «اإن�شاء �شارع ي‬ ‫مدينة جازان ا�شتغرق من بدايته‬ ‫اإى نهايت ��ه قراب ��ة ‪� 72‬شاع ��ة!‬ ‫وقب ��ل احكم عل ��ى م�شداقية ما‬ ‫اأروي ��ه للقارئ الك ��رم‪ ،‬اأبادركم‬ ‫بتفا�شي ��ل؛ �ش ��ارع «جدي ��د»‬ ‫امت ��داد ًا ل�ش ��ارع الأمر �شلطان‬ ‫ال ��ذي يلتقي مع ال�ش ��ارع الواقع‬ ‫علي ��ه مق ��ر �شرطة امدين ��ة وهيئة‬ ‫الرو�شة‪ ،‬حيث با�شرت جموعة‬ ‫م ��ن «عم ��ال» امق ��اول تخطي ��ط‬ ‫وتنفي ��ذ �ش ��ارع م�شاري ��ن‪ ،‬نتج‬ ‫عن ��ه اإرب ��اك لل�شائق ��ن اأدى اإى‬ ‫وق ��وع عديد من اح ��وادث التي‬ ‫انته ��ت معظمها باإ�شافة عدد من‬ ‫ال�شيارات اإى مواقع الت�شليح!‬ ‫اأح ��د امواطنن ويقع منزله‬ ‫عل ��ى ه ��ذا ال�ش ��ارع وج ��د نف�شه‬ ‫غ ��ر ق ��ادر عل ��ى الو�ش ��ول اإى‬ ‫منزله ب�شيارته كما فقد ام�شاحة‬ ‫التي كانت منحه فر�شة التوقف‬ ‫اأو النتظ ��ار! حت ��ى م ��ن وقع ��ت‬ ‫له ��م ح ��وادث الت�ش ��ادم‪ ،‬فقدوا‬ ‫البو�شل ��ة ي توجي ��ه امام ��ة‪،‬‬ ‫لعدم قناعته ��م ب�شامة مواقفهم‬ ‫امرورية من عدمها! وزاد الطن‬ ‫بل ��ة‪ ،‬ح ��رة رج ��ال ام ��رور ي‬ ‫و�ش ��ع جديد عليه ��م‪� ،‬شعب من‬ ‫مهامه ��م ي ر�ش ��د امخط ��ئ من‬ ‫امت�شادم ��ن اأو احت�ش ��اب ن�شب‬ ‫اخط� �اأ! ام�ش ��روع اإي ��اه اأزي ��ل‪،‬‬ ‫بع ��د اأن خ ��رج اأح ��د ال�شاكن ��ن‬ ‫امت�شرري ��ن ع ��ن «ط ��وره»‬ ‫متع�ش ًا من تلك امهزلة‪ ،‬وبدعم‬ ‫جرانه والعقاء الذين �شادقوا‬ ‫عل ��ى م�شروعي ��ة اعرا�شه على‬ ‫م�ش ��روع خط� �اأ انته ��ى مج ��رد‬ ‫رف ��ع م ��ا و�شع من «بال ��دورات»‬ ‫اأر�شفة باإ�ش ��راف رئي�شهم «من‬ ‫ذات اجن�شي ��ة» بع ��د كل ذل ��ك‬ ‫ال�ش ��داع‪ ،‬وم ��ا ج ��رى ي ‪72‬‬ ‫�شاع ��ة �شه ��دت غي ��اب ام�شوؤول‬ ‫ال ��ذي مث ��ل اجه ��ة احكومي ��ة‬ ‫«مام� � ًا» واإن كان موج ��ود ًا‪،‬‬ ‫فام�شيبة اأعظم!‬ ‫• ركلة ترجيح‪:‬‬ ‫اأك ��ر م ��ن �ش� �وؤال يث ��ره‬ ‫م�ش ��روع كه ��ذا ينف ��ذ ي قل ��ب‬ ‫مدين ��ة جي ��زان ويغي ��ب ع ��ن‬ ‫مراح ��ل تنفيذه م ��ن يفر�ض اأن‬ ‫يك ��ون عين� � ًا لوطن ��ه وحكومت ��ه‬ ‫ل�شم ��ان ح�ش ��ن التخطي ��ط‬ ‫واإج ��ادة التنفي ��ذ وح�ش ��ول‬ ‫ام�شلح ��ة العامة و�شامة النا�ض‬ ‫ومتلكاته ��م وتقدير ال�شرر مع‬ ‫تقدير امنفع ��ة؛ اأخ ��ر ًا اأت�شاءل‪:‬‬ ‫م ��ن ام�ش� �وؤول ع ��ن تعوي�ض من‬ ‫ت�ش ��رروا م ��ن ذل ��ك ام�ش ��روع؟‬ ‫امقاول امنفذ اأم الأمانة؟!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬


‫أمير منطقة‬ ‫القصيم ونائبه‬ ‫يستقبان‬ ‫اللواءين الحارثي‬ ‫والبيشي‬

‫جامعة اإمام تطلق حلقة نقاش حول تحديد سن الزواج‬

‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�سر‬ ‫��س ��تقبل �أمر منطقة �لق�س ��يم �س ��احب �ل�سمو‬ ‫�ملك ��ي �لأمر في�س ��ل بن بن ��در ب ��ن عبد�لعزيز �أم�س‬ ‫�لأول مدير �لإد�رة �لعامة مكافحة �مخدر�ت بامنطقة‬ ‫�لل ��و�ء عبد�لل ��ه �حارثي بعد تكليفه مدي ��ر ً� لاإد�رة‪،‬‬ ‫وذلك بح�سور �مدير �ل�س ��ابق �للو�ء �سعيد �لبي�سي‪،‬‬ ‫�ل ��ذي ج ��رى نقل ��ه م�س ��اعد ً� للمدي ��ر �لع ��ام مكافح ��ة‬ ‫�مخدر�ت لل�سوؤون �لإد�رية و�مالية‪.‬‬ ‫كما ��س ��تقبل نائب �أمر �منطقة �ساحب �ل�سمو‬ ‫�ملكي �لأمر �لدكتور في�س ��ل بن م�سعل �أم�س �للو�ء‬ ‫عبد�لله �حارثي‪ ،‬و�للو�ء �سعيد �لبي�سي‪.‬‬

‫�أمر �لق�سيم لدى ��ستقباله �حارثي و�لبي�سي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ل � � "�ل�س ��رق" �إن �حلق ��ات �لبحثية �لت ��ي ينظمها‬ ‫�لريا�س ‪ -‬حمد �لعوي‬ ‫ُ‬ ‫�مركز ل ت�سدر قر�ر�ت ملزمة لأي جهة ول فتاوى‬ ‫يرعى مدي ��ر جامعة �لإمام حمد بن �س ��عود �سرعية‪ ،‬و�إما ت�سدر تو�سيات للجهات �مخت�سة‪.‬‬ ‫وذكر �أن حلقة �لنقا�س �سي�س ��ارك فيها ع�سو‬ ‫�لإ�سامية �لدكتور �سليمان �أبا �خيل �سباح �ليوم‬ ‫حلقة نقا�س ينظمها مرك ��ز �لتميز �لبحثي ي فقه هيئ ��ة كب ��ار �لعلم ��اء �لدكت ��ور قي� ��س ب ��ن مبارك‪،‬‬ ‫�لق�سايا �معا�سرة بعنو�ن "حديد �سن �لزو�ج‪ ..‬وع�س ��و جل� ��س �ل�س ��ورى �لدكت ��ور عبد�لل ��ه‬ ‫�حديث ��ي‪ ،‬وع�س ��و هيئ ��ة �لتدري� ��س ي ق�س ��م‬ ‫روؤية �سرعية �جتماعية"‪.‬‬ ‫وقال مدي ��ر �مركز �لدكتور عيا�س �ل�س ��لمي �لجتماع و�خدم ��ة �لجتماعي ��ة ي كلية �لعلوم‬

‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫«تجارة عسير» تطالب شركة الغاز‬ ‫بتفسيرات حول شح ِ‬ ‫المنظمات الجديدة‬ ‫�أبها ‪� -‬سعيد �آل ميل�س‬ ‫علم ��ت "�ل�س ��رق" من م�س ��ادر‬ ‫مطلع ��ة �أن ف ��رع وز�رة �لتج ��ارة ي‬ ‫منطقة ع�س ��ر تدخل للوق ��وف على‬ ‫ماب�س ��ات �أزم ��ة �لغ ��از ي �منطقة‪،‬‬ ‫�لت ��ي ت�س ��ر بع� ��س �م�س ��ادر �إى‬ ‫�أنه ��ا مفتعل ��ة؛ حي ��ث �نتقل ع ��دد من‬ ‫من�س ��وبي �لف ��رع �إى مق ��ر �س ��ركة‬ ‫�لغ ��از ي خمي� ��س م�س ��يط ومقابلة‬ ‫مديرها وم�س� �وؤوي �لتوزيع‪ ،‬و�أخذ‬ ‫�إفاد�ته ��م ح ��ول �لق�س ��ية ي �س ��ياق‬ ‫�لتحقيق معرفة �مت�س ��بب ي �لأزمة‬ ‫وحا�س ��بته ح�س ��ب �ل�س ��احيات‬ ‫�مخولة للفرع ي �منطقة‪.‬‬ ‫وك�س ��ف م�س ��در ي �لف ��رع ل � �‬ ‫"�ل�س ��رق" �أن �لأزمة �حالية لي�ست‬ ‫�أزم ��ة غاز‪ ،‬و�إما �أزم ��ة ِ‬ ‫منظمات‪� ،‬أو‬ ‫ما يعرف ب� "�س ��اعة �لغ ��از"‪ ،‬بخاف‬ ‫ِ‬ ‫�منظمات �لقدمة �معروفة‪ .‬م�س ��ر�‬ ‫�إى �أن �لوق ��ت �ل ��ذي م في ��ه تغي ��ر‬ ‫ِ‬ ‫�منظم ��ات م يكن منا�س ��با‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫�أن تل ��ك ِ‬ ‫�منظم ��ات لي�س ��ت متوف ��رة‬ ‫ب�س ��كل كامل لدى �ل�س ��ركة‪ .‬م�س ��ر�‬ ‫�إى �أنه جرى خاطبة �ل�سركة �أم�س‬ ‫�لأول ب�س ��رورة �لعم ��ل بامنظم ��ات‬ ‫�لقدم ��ة‪ ،‬حت ��ى يت ��م تاأم ��ن جمي ��ع‬ ‫�منظم ��ات �جدي ��دة ب�س ��كل كام ��ل‬ ‫جمي ��ع �لأ�س ��طو�نات �لت ��ي تخرج‬ ‫من �م�س ��نع‪ .‬لفتا �إى �أنهم فوجئو�‬ ‫بخروج �ساحنة من �م�سنع وحملة‬

‫ب� ‪� 735‬أ�سطو�نة غاز‪ ،‬فيما كان هناك‬ ‫فق ��ط ‪ 150‬منظم� � ًا بحوزة �ل�س ��ائق‬ ‫لت�سليمها �إى �موزع‪.‬‬ ‫وحول �رتفاع �أ�سعار �منظمات‬ ‫وتد�وله ��ا ي �ل�س ��وق �ل�س ��ود�ء‬ ‫ق ��ال‪� :‬س ��عر �منظم لدى �ل�س ��ركة ‪17‬‬ ‫ري ��ال ولدى �م ��وزع ‪ 21‬ريال‪ ،‬وغر‬ ‫ذل ��ك هي �أ�س ��عار غر نظامي ��ة وفيها‬ ‫��ستغال و��سح للم�ستهلك‪ .‬ودعا كل‬ ‫من يتعر�س لهذ� �ل�ستغال �لتوجه‬ ‫�إى �لف ��رع ومع ��ه فات ��ورة �ل�س ��ر�ء‬ ‫محا�سبة �متورطن ي رفع �لأ�سعار‪.‬‬ ‫وحاول ��ت "�ل�س ��رق" معرف ��ة‬ ‫�لتفا�س ��يل م ��ن ف ��رع �س ��ركة �لغ ��از‬ ‫ي خمي� ��س م�س ��يط‪� ،‬إل �أن مدي ��ر‬ ‫�لف ��رع خال ��د �لعم ��ري �عت ��ذر ع ��ن‬ ‫�لت�س ��ريح بحجة �أن �لأمر لدى فرع‬ ‫وز�رة �لتج ��ارة‪ ،‬و�أن ��ه لي�س خول‬ ‫بالت�سريح لأي جهة �إعامية‪.‬‬ ‫ميد�نيا ر�سدت "�ل�سرق" عدد�ً‬ ‫من حال �لأدو�ت �منزلية �لتي توفر‬ ‫مفاتيح �لغاز �حديثة ِ‬ ‫(�منظم) وهي‬ ‫تغ ��اي ي �أ�س ��عارها �لت ��ي �رتفعت‬ ‫م ��ن ‪ 21‬ري ��ال �إى ‪ 45‬ريال ي دللة‬ ‫و��س ��حة عل ��ى ��س ��تغال �لبع� ��س‬ ‫�لأزمة �حالية‪.‬‬ ‫وكانت �أزمة �لغاز طفت لل�سطح‬ ‫مرة �أخرى ي �أبها وخمي�س م�سيط‬ ‫بع ��د �إغ ��اق عدد م ��ن ح ��ال توزيع‬ ‫�لأ�س ��طو�نات �أبو�به ��ا ب�س ��بب عدم‬ ‫توفر �أي خزون للم�ستهلكن‪.‬‬

‫طالب الدفاع المدني بإعداد دورات تدريبية للتخفيف من الكوارث‬

‫وج ��ه �أم ��ر م�ن�ط�ق��ة ع�سر‬ ‫ّ‬ ‫��س��اح��ب �ل�سمو �م�ل�ك��ي �لأم��ر‬ ‫في�سل بن خالد بن عبد�لعزيز‪،‬‬ ‫�إد�ر�ت �م��رور و�لطرق و�لنقل‬ ‫و�ل� ��دف� ��اع �م � ��دي و�لأم� ��ان� ��ة‪،‬‬ ‫ب��در����س��ة و� �س��ع ع �ق �ب��ة ��س�ل��ع‪،‬‬ ‫وت�ق��دم �ح�ل��ول �منا�سبة لها‪،‬‬ ‫ب �ع��د ��س�ل���س�ل��ة �ح�� ��و�دث �ل�ت��ي‬ ‫�سهدتها موؤخر ً�‪.‬‬ ‫�أو�� �س ��ح ذل ��ك ل ��»�ل �� �س��رق»‬ ‫مدير مرور منطقة ع�سر �للو�ء‬ ‫�سعيد �آل مزهر‪� ،‬لذي �أ�سار �إى‬ ‫�أن �لتوجيه ياأتي بعد �حو�دث‬ ‫�لتي �سهدتها �لعقبة �لأرب�ع��اء‬ ‫و�خ��م��ي�����س �م ��ا�� �س� �ي ��ن‪ ،‬ب�ع��د‬ ‫�ح��ر�ق حافلة وتعطل �أخ��رى‬ ‫وت�سادم مركبتن‪ ،‬ما �أدى �إى‬ ‫تكد�س �ل�سيار�ت وتعر حركة‬ ‫�ل �� �س��ر‪ ،‬ب���س�ب��ب ع ��دم �زدو�ج‬ ‫�لطريق ونق�س �لوعي‪ ،‬و�لتي‬ ‫ي�ع��ود �أح��د �أه��م م�سبباتها �إى‬ ‫ك ��ون �ل �ط��ري��ق م� �ف ��رد ً�‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫غ � �ي� ��اب �ل� ��وع� ��ي ب� ��ن ق ��ائ ��دي‬ ‫�مركبات‪ ،‬ما �أدى �إى �لتد�خل‬

‫�أمر ع�سر ي�ستقبل مدي َري �جو�ز�ت �متقاعد و�حاي‬

‫ف �ي �م��ا ب�ي�ن�ه�م��ا و�إح� � ��د�ث رب�ك��ة �إد�رة �ج� � ��و�ز�ت �م �ك �ل��ف ي‬ ‫ي �ح��رك��ة �م�ت��دت على �أثرها م�ن�ط�ق��ة ع �� �س��ر �ل� �ل ��و�ء �سعيد‬ ‫�ل �� �س��رح��اي‪ ،‬و�ل� �ل ��و�ء �م �ح��ال‬ ‫�ل�سيار�ت لعدة كيلومر�ت‪.‬‬ ‫وك�سف �آل مزهر عن خطة ل�ل�ت�ق��اع��د ��س�ع��د ب��ن زي � ��اد‪ .‬كما‬ ‫م��روري��ة ت�ق��وم بها �لإد�رة مع ��ستقبل ي مكتبه مدير �إد�رة‬ ‫بدء ف�سل �ل�ستاء وك��رة �إقبال �لدفاع �مدي ي منطقة ع�سر‬ ‫�لأهاي على �م�ساتي �لتي تزخر �م�ع��ن �ل �ل��و�ء حمد �ل�سهري‪،‬‬ ‫بها منطقة ع�سر لتنظيم حركة و�ل� �ل ��و�ء م�ت�ق��اع��د ع �ب��د�ل��و�ح��د‬ ‫�ل �� �س��ر ي ع�ق�ب��ة ��س�ل��ع ن �ظ��ر ً� �لثبيتي‪ .‬و�سكر �لأم��ر �للو�ء‬ ‫�ل�ث�ب�ي�ت��ي ع �ل��ى م��ا ق��دم��ه خ��ال‬ ‫لكرة مرور �مركبات بها‪.‬‬ ‫ك �م��ا ���س�ت�ق�ب��ل �أم ����س م��دي��ر فرة عمله‪ .‬و�أك��د على �سرورة‬

‫�لريا�س ‪ -‬و�ئل �لدهمان‬

‫عبد�لرحمن نقي‬

‫جانب من �م�ساركن ي �ملتقى‬

‫�ل�ستفادة من هذه �لتجارب‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �أن �مبادر�ت �لتي �أطلقها‬ ‫�ل�س ��ندوق �س ��من خط ��ط تتو�فق مع‬ ‫تطلع ��ات �مملك ��ة ي حفيز �ل�س ��باب‪،‬‬ ‫و�إمكانية تاأهيلهم ليكونو� رو�د �أعمال‬ ‫حققو� هدفهم �من�سود‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �أن �ل�سندوق حقق �أي�س ًا‬ ‫مع ��دلت مرتفعة ي عدد �م�س ��روعات‬ ‫وعدد �مر�س ��دين و�مر�سد�ت‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ف� �اإن �لنتائ ��ج حكوم ��ة بنج ��اح تل ��ك‬ ‫�م�سروعات‪.‬‬ ‫�أم ��ا مدير ع ��ام �س ��ندوق �مئوية‬ ‫�لدكت ��ور عبد�لعزي ��ز �مط ��ري‪ ،‬فذك ��ر‬ ‫�أن جائ ��زة �لأم ��ر عبد�لعزي ��ز ب ��ن‬ ‫عبد�لل ��ه �لعامي ��ة لري ��ادة �لأعمال هي‬ ‫لدعم وحفيز روح �مب ��ادرة لدى رو�د‬ ‫�لأعم ��ال من خال حوي ��ل �بتكار�تهم‬ ‫�إى م�سروعات ُت�سهم ي تنمية �مجتمع‬ ‫و�لقت�س ��اد‪ ،‬و�كت�س ��اف �متميزي ��ن‬ ‫وتكرمهم وفق ًا لأعلى �معاير �لعامية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال نائ ��ب وزي ��ر‬ ‫�خارجي ��ة رئي� ��س جل� ��س �أمن ��اء‬ ‫�ل�سندوق �ساحب �ل�سمو �ملكي �لأمر‬

‫شرطة «بيئية»‪..‬‬ ‫يا فرحتنا!‬ ‫هاني الوثيري‬

‫�أبها ‪ -‬حمد عامر‪ ،‬عبده‬ ‫�لأ�سمري‬

‫‪ % 82‬من السيدات‪ :‬مناهج التربية‬ ‫اإسامية ا تدعم مفهوم الخدمة ااجتماعية‬

‫عبد�لعزيز �مطري‬

‫يمكن ا‬

‫يوجه الجهات المتخصصة‬ ‫أمير عسير ّ‬ ‫بإيجاد حلول لحوادث عقبة ضلع‬

‫افتتاح صندوق المئوية فعاليات اأسبوع العالمي لإرشاد لريادة اأعمال‬

‫ك�س ��فت رئي�سة مر�س ��د�ت �مملكة‬ ‫مه ��ا فتيح ��ي‪ ،‬ع ��ن �أن ن�س ��بة ‪ %82‬من‬ ‫�م�س ��اركات ي ��ستطاع ر�أي وُزع من‬ ‫ِقب ��ل �مر�س ��د�ت وعددهن ‪� 850‬س ��يدة‬ ‫مثل ��ن ختل ��ف �مجتم ��ع‪ ،‬ذك ��رن �أن‬ ‫مناهج �لربية �لإ�سامية ي مد�ر�سنا‬ ‫ل تق ��وم عل ��ى غر� ��س مفه ��وم �خدمة‬ ‫�لجتماعي ��ة‪ ،‬كم ��ا �أن ‪ %90‬منه ��ن‬ ‫يرين �أنه ل �أث ��ر لتدري�س مادة �لربية‬ ‫�لوطنية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خال �فتتاح �س ��ندوق‬ ‫�مئوي ��ة فعالي ��ات �لأ�س ��بوع �لعام ��ي‬ ‫لاإر�س ��اد لري ��ادة �لأعمال م�س ��اء �أم�س‬ ‫�لأول بح�س ��ور مدير �س ��ندوق تنمية‬ ‫�م ��و�رد �لب�س ��رية �لدكت ��ور �إبر�هي ��م‬ ‫�معيقل‪.‬‬ ‫وقالت فتيحي �إن ذلك �ل�س ��تبيان‬ ‫وُزع خ ��ال فعالي ��ات �منت ��دى �لأول‬ ‫للمر�س ��د�ت ‪2010‬م‪ ،‬وم ��ت �لإجاب ��ة‬ ‫�لفورية علي ��ه �إلكروني� � ًا‪ ،‬وكان حول‬ ‫�أهمي ��ة غر� ��س مفه ��وم �مو�طن ��ة ي‬ ‫�لنا�س ��ئة من خ ��ال �لعم ��ل �لتطوعي‪،‬‬ ‫�س ��عي ًا لتحقيق ما ي�س ��مو �إليه جمعنا‬ ‫ه ��ذ�‪ .‬وذك ��رت �أن ‪� %90‬أج ��ن ب ��ا‬ ‫ع ��ن ظه ��ور مفه ��وم خدم ��ة �مجتم ��ع‬ ‫عل ��ى �مجتمع �ل�س ��عودي‪ ،‬فيم ��ا ذكرت‬ ‫‪� %86‬أن �لعم ��ل �لتطوعي �أ�س ��ا�س ي‬ ‫�مو�طن ��ة‪ ،‬وه ��ي تعط ��ي موؤ�س ��ر ً� على‬ ‫�أن �لعم ��ل �لتطوع ��ي يعم ��ل عل ��ى رفع‬ ‫مع ��دل �مو�طن ��ة‪ ،‬بينم ��ا �أجابت ‪%86‬‬ ‫�أن �مناهج �لدر��س ��ية ل ت�سمل ما يوؤكد‬ ‫ويعزز �مو�طنة‪.‬‬ ‫وح ��ول تاأيي ��د �أن تك ��ون بر�م ��ج‬ ‫خدم ��ة �مجتمع مطلب ًا �أ�سا�س� � ًا للتخرج‬ ‫م ��ن �لثانوي ��ة‪� ،‬أجاب ��ت ‪ %77‬بنع ��م‪،‬‬ ‫بينما ذك ��رت ‪� %86‬أن هناك عاقة بن‬ ‫�ل�س ��عور بالنتماء �لوطن ��ي ومز�ولة‬ ‫�لعمل �لتطوعي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬قال �أمن ع ��ام �حاد‬ ‫غ ��رف جل� ��س �لتع ��اون �خليج ��ي‬ ‫عبد�لرحم ��ن نق ��ي‪ ،‬ل�»�ل�س ��رق»‪� ،‬إن‬ ‫�س ��ندوق �مئوي ��ة ي تطور م�س ��تمر‪،‬‬ ‫م�س ��يف ًا �أن �لح ��اد و ّق ��ع �تفاقي ��ة‬ ‫تعاون لن�س ��ر فكر مبادر�ت �ل�سندوق‪،‬‬ ‫عل ��ى م�س ��توى دول �مجل� ��س‪ ،‬وكيفية‬

‫�لجتماعي ��ة باجامع ��ة �لدكت ��ور عل ��ي �لروم ��ي‪،‬‬ ‫كم ��ا �أن �لدعوة وجهت �إى وكيل وز�رة �ل�س� �وؤون‬ ‫�لجتماعية للرعاية �لجتماعية و�لأ�سرة �لدكتور‬ ‫عبد�لله بن عبد�لعزيز �ليو�سف‪ ،‬و�أع�ساء جل�س‬ ‫�ل�س ��ورى �مهتم ��ن بامو�س ��وع‪ ،‬ود�ري �لرعاي ��ة‬ ‫�لجتماعية و�حماية �لجتماعية‪ ،‬وهيئة حقوق‬ ‫�لإن�س ��ان‪ ،‬و�جمعي ��ة �لوطنية حقوق �لإن�س ��ان‪،‬‬ ‫وجمع من علماء �ل�سريعة و�لباحثن �ل�سرعين‪.‬‬

‫عبد�لعزيز ب ��ن عبد�لله بن عبد�لعزيز‪،‬‬ ‫ي كلم ��ة �ألقاه ��ا عن ��ه رئي� ��س جل�س‬ ‫�لإد�رة عم ��رو �لدب ��اغ‪�» :‬إمان� � ًا من ��ا‬ ‫بو�جبن ��ا �لدين ��ي و�لوطن ��ي‪� ،‬أخذن ��ا‬ ‫عل ��ى عاتقن ��ا ي �س ��ندوق �مئوي ��ة‬ ‫تقدم �أف�سل خدمة يحتاجها �ل�سباب؛‬ ‫ل�س ��مان ج ��اح م�س ��روعاتهم‪ ،‬وه ��ي‬ ‫خدم ��ة �لإر�س ��اد‪� ،‬لتي ُميز �س ��ندوق‬ ‫�مئوية عن باقي �موؤ�س�س ��ات �لوطنية‬ ‫�لأخ ��رى �لتي تعمل ي �مجال نف�س ��ه‪،‬‬ ‫كم ��ا �أخذ �ل�س ��ندوق عل ��ى عاتقه مهمة‬ ‫�لرتقاء بهذه �خدمة �لنبيلة‪ ،‬و�س � ّ�خر‬ ‫له ��ا كل �لأدو�ت و�لر�مج �لتي ُت�س ��هم‬ ‫ي حقي ��ق �لهدف �لأ�س ��ا�س‪ ،‬و�س ��عى‬ ‫جاه ��د ً� لتطوي ��ر �لإر�س ��اد م ��ن خ ��ال‬ ‫برنام ��ج �لإر�س ��اد �متمي ��ز (‪Star‬‬ ‫‪)Mentoring Program‬‬ ‫�لذي ي�سرف عليه �ل�سندوق م�ستعين ًا‬ ‫بكوكب ��ة م ��ن �خ ��ر�ء �محلي ��ن‬ ‫و�لعامي ��ن‪ ،‬ويه ��دف لإيج ��اد م ��وذج‬ ‫�إر�س ��اد عام ��ي يخ ��دم �م�س ��روعات‬ ‫�ل�سغرة و�متو�سطة»‪.‬‬ ‫وته ��دف �جائ ��زة �إى تعزي ��ز‬

‫�إبر�هيم �معيقل‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد عو�س)‬

‫مفه ��وم ري ��ادة �لأعمال على م�س ��توى‬ ‫�لع ��ام وتنمي ��ة �لأف ��كار �لإبد�عي ��ة‬ ‫و�لبتكاري ��ة وت�س ��جيع روح �مبادرة‪،‬‬ ‫�إى جان ��ب �م�س ��اعدة ي تطوي ��ر‬ ‫�لكفاء�ت و�مهار�ت �لريادية وت�سليط‬ ‫�ل�سوء على م�س ��روعات رو�د �لأعمال‬ ‫�متمي ��زة‪ ،‬وحفي ��ز وتك ��رم رو�د‬ ‫�لأعمال �متميزين و�مر�سدين �لفعّالن‬ ‫و�إبر�ز دورهم ي جاح رو�د �لأعمال‪،‬‬ ‫وتبادل �ممار�س ��ات �متميزة لدى رو�د‬ ‫�لأعمال و�مر�س ��دين‪� ،‬إى جانب ن�س ��ر‬ ‫ق�س ���س �لنجاح �متمي ��زة كاإحدى �أهم‬ ‫�لأدو�ت �لت�سجيعية لن�سر ثقافة �لعمل‬ ‫�حر‪..‬‬ ‫وتتك ��ون �جائزة من �س ��ت فئات‬ ‫ه ��ي كالت ��اي‪� :‬جائ ��زة �لأوى جائزة‬ ‫�أف�سل فكرة م�س ��روع‪� ،‬جائزة �لثانية‬ ‫جائ ��زة �أف�س ��ل خط ��ة عم ��ل‪� ،‬جائ ��زة‬ ‫�لثالث ��ة جائزة �أف�س ��ل م�س ��روع قائم‪،‬‬ ‫�جائزة �لر�بعة جائزة �أف�س ��ل ريادي‬ ‫لهذ� �لع ��ام‪� ،‬جائزة �خام�س ��ة جائزة‬ ‫�أف�سل مر�سد‪� ،‬جائزة �ل�ساد�سة جائزة‬ ‫�أف�سل مر�سدة‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ب��ذل م��زي��د م��ن �ج�ه��د ج��اه ما‬ ‫ي �ح��دث م��ن ح��ر�ئ��ق وك� ��و�رث‪،‬‬ ‫مع �سرورة �لت�سدي م�سبباتها‬ ‫ك��اف��ة‪ ،‬و�إع ��د�د دور�ت تدريبية‬ ‫ت�ساعد ي �لتخفيف م��ن ه��ذه‬ ‫�ل� � �ك � ��و�رث‪ ،‬وع� � ��دم �ل��ت��ه��اون‬ ‫ي ذل��ك ح �ف��اظ � ًا ع�ل��ى �لأرو�ح‬ ‫و�ممتلكات‪ .‬كما ق ّلد �أمر ع�سر‬ ‫م��دي��ر م �ك��اف �ح��ة �م� �خ ��در�ت ي‬ ‫منطقة ع�سر �للو�ء عمر �سعد‬ ‫�آل جلبان‪ ،‬رتبته �جديدة‪.‬‬

‫ل ��ن �أتط ��رق �إى جل� ��س �ل�س ��ورى �ل�سع ��ودي‪ ،‬فلم �أهت ��م يوم ًا‬ ‫م ��ن �لأي ��ام بالتاأم ��ل و�حل ��م حيال ��ه ومتابع ��ة �أخب ��اره �أو تو�سيات ��ه‬ ‫�أو جل�سات ��ه‪ ،‬لي� ��س �إق ��ا ًل من �أهميت ��ه‪ ،‬بل ذلك يرج ��ع لقناعة عندي‬ ‫ر�سختها ثقافتي �لعربية �لتي ورثها �جيل �لعربي �أبا عن جد‪ ،‬حيث‬ ‫ل ج ��د عربي ًا من ظه ��ر عربي ينتظر من جل�س �سعب �أو �سورى �أو‬ ‫برم ��ان �أن يفع ��ل للمو�ط ��ن �لعربي كل م ��ا يحلم به‪� .‬رتك ��ب لوثة من‬ ‫�جن ��ون و�رك ��ب ر�حلتك وزر كل مدين ��ة عربية و��س� �األ �أهلها‪ :‬هل‬ ‫��ستفدم من هوؤلء ما كنتم تطمحون �إليه؟! �إن وجدت عربي ًا و�حد ً�‬ ‫يجيب ��ك بنع ��م فاقط ��ع �أذي كم ��ا فعل جرم ��و ب�سار �لأ�س ��د ب�سهد�ء‬ ‫�لكر�مة و�مال و�لعر�س‪.‬‬ ‫ولكن هذه �م ��رة تختلف‪ ،‬خر تاريخي جعلني «�أن�سكح» فرح ًا‬ ‫وبهج ��ة وحيوية وطاقة لدرجة تدفعني رغبة باأن �أعر�س نف�سي على‬ ‫رئي�س نادي �لن�سر للعب بد ًل عن �أحمد عيد‪ ،‬ولن �أجد غ�سا�سة ي‬ ‫�أن �أحل ��ف له ب� �اأي �ساأقدم م�ستوى يفوقه ع�سر�ت �مر�ت خ�سو�س ًا‬ ‫و�أن بع�س لعبي �لن�سر باإمكان �أي مو�طن �أن يلعب بد ًل عنهم دون‬ ‫�أن يهت ��ز م�ستوى «�لعام ��ي»‪� ،‬خر مفاده �أن جل� ��س �ل�سورى �أقر‬ ‫بالأغلبية تو�سية لدر��سة �إن�ساء �سرطة «بيئية» حت �إ�سر�ف وز�رة‬ ‫�لد�خلي ��ة مهمته ��ا ‪-‬كما فهم ��ت‪ -‬مر�قب ��ة حركة �لج ��ار بالكائنات‬ ‫�لفطرية ومنتجاتها‪ .‬كنا ننتظر �لت�سويت على دعم �جمارك وزيادة‬ ‫من�سوبيه ��ا ورف ��ع رو�تبه ��م و�سيعدونك ��م بع ��دم �ل�سم ��اح بالجار‬ ‫بكائ ��ن فطري و�حد‪� ،‬تركو� مقاي هذ� ودعوي �أكمل «�ن�سكاحي»‬ ‫مع فرحتي بال�سرطة �لبيئية!‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫محمد بن نايف‪..‬‬ ‫قوة ضاربة‬ ‫لسحق اإرهاب‬ ‫د‪ .‬محمد العقا *‬

‫لقد منّ الله تعاى على امملكة العربية ال�سعودية بقادة‬ ‫عظم ��اء‪ ،‬و�سا�س ��ةٍ حُ كم ��اء‪ ،‬انتهج ��وا بالباد منهج ال�س ��رع‬ ‫امطهّر‪ ،‬و�س ��لكوا بها م�سلك احكمة والر�ساد‪ ،‬وقاموا بحق‬ ‫العباد والباد‪ ،‬منذ عهد املك عبدالعزيز يرحمه الله‪ ،‬مرور ًا‬ ‫باأبنائ ��ه الررة‪ ،‬وحتى عهد خادم احرمن ال�س ��ريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ولق ��د كان �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اأح ��د اأركان ه ��ذه القي ��ادة‪ ،‬فق ��د خ ��دم وطن ��ه‬ ‫ومواطنيه �س ��نوات طويلة حن كان نائب� � ًا لوزير الداخلية‬ ‫حيث ُع ��رف عنه احكم ��ة والتع ُّق ��ل‪ ،‬كما توّ ج تل ��ك اخدمة‬ ‫ب�س ��غله من�س ��ب وزي ��ر الداخلية باأم ��ر من خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬فال�سكر لاأمر اأحمد‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز على ما قدم م ��ن عطاء خدم� � ًة لدينه ومليكه‬ ‫ووطنه‪ ،‬واأ�ساأل الله تعاى اأن يُجزل له الأجر وامثوبة‪.‬‬ ‫واإن كان الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز ق ��د تفان ��ى ي‬ ‫خدم ��ة ه ��ذه ال ��وزارة‪ ،‬ومنحها الن�س ��يب الأك ��ر من عمره‬ ‫ووقته وجه ��ده‪ ،‬فاإن الأمر حمد بن ناي ��ف بن عبدالعزيز‬ ‫عمر طويل‬ ‫لي�ض بجديد على هذا امن�س ��ب الذي ت�س ّلمه بعد ٍ‬ ‫ق�ساه م�س ��اعد ًا لوالده �ساحب ال�س ��مو املكي الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز يرحمه الله‪.‬‬ ‫فالأم ��ر حمد ب ��ن ناي ��ف تخ� � ّرج ي مدر�س ��ة والده‪،‬‬ ‫الذي عُرف بالقوة واح ��زم‪ ،‬وعدم التهاون ي اأمن الوطن‬ ‫وامواط ��ن‪ ،‬حي ��ث كان ذراعه اليُمنى‪ ،‬الذي �س� � ّد الله به اأزر‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف‪ ،‬ط ��وال ال�س ��نوات التي �س ��غل فيها من�س ��ب‬ ‫م�ساعد وزير الداخلية لل�سوؤون الأمنية‪.‬‬ ‫والأمر حمد بن نايف هو القوة ال�ساربة التي كانت‬ ‫بعد الله تعاى عون ًا لاأمر نايف ي �سحق الفكر الإرهابي‬ ‫ال�س ��ال‪ ،‬وخرته الأمنية الطويل ��ة التي م ّكنته من دحر هذا‬ ‫الفك ��ر وتفكي ��ك اأدوات ��ه‪ ،‬وجنيب الب ��اد والعباد �س ��روره‬ ‫ووياته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أمني وحده‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫احل‬ ‫نايف‬ ‫بن‬ ‫حمد‬ ‫أمر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫يعت‬ ‫وم‬ ‫ّ‬ ‫يقرن القوّ ة بالن�س ��ح‪ ،‬وال�س ��دة باللن‪،‬‬ ‫بل حر� ��ض على اأن ِ‬ ‫فاأن�ساأ مركز ًا منا�سحة وتاأهيل امنحرفن من معتنقي الفكر‬ ‫الإرهابي‪ ،‬رفق ًا بهم‪ ،‬ورعاي ًة لهم ولأ�سرهم وذويهم‪ ،‬فجاءت‬ ‫نتائج ��ه مبه ��رة‪ ،‬وحققت جربت ��ه جاح ًا‪ ،‬جع ��ل كثر ًا من‬ ‫الدول ت�سعى لاإفادة منها وتطبيقها‪.‬‬ ‫اأ�س� �األ الله تع ��اى اأن يحفظ هذه الب ��اد اآمنة مطمئنة‪،‬‬ ‫واأن يزيده ��ا رخ ��ا ًء وا�س ��تقرار ًا‪ ،‬ي ظل قي ��ادة حكيمة من‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وحكومته الر�س ��يدة‪ ،‬كما اأ�س� �األه اأن يُعن �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر حم ��د بن ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز عل ��ى هذه‬ ‫ام�سوؤولية العظمى‪ ،‬واأن يكفي بادنا �س ّر كل حا�سد وحاقد‪.‬‬ ‫* مدير اجامعة الإ�سامية‬

‫هنأو اأمير محمد بن نايف على ثقة القيادة‬

‫أمراء المناطق‪ :‬وزير الداخلية شخصية أمنية محترفة ارتقى بأداء الدور اأمني في المملكة‬ ‫اأبها‪ ،‬تبوك ‪ -‬عبده الأ�سمري‪،‬‬ ‫ناعم ال�سهري‬ ‫هن� �اأ اأمر منطقة امدين ��ة امنورة‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأم ��ر‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن ماجد ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫با�س ��مه وبالإناب ��ة عن اأه ��اي امنطقة‪،‬‬ ‫�ساحبَ ال�سمو املكي الأمر حمد بن‬ ‫نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬منا�س ��بة �سدور‬ ‫اأم ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزي ��ز بتعيينه وزير ًا‬ ‫للداخلية‪.‬‬ ‫ودعا الل َه ع ّز وج ّل اأن يوفقه‪ ،‬واأن‬ ‫يعينه على هذه ام�سوؤولية‪ ،‬واأن يحفظ‬ ‫لوطننا العزيز نعمة الأمن وال�ستقرار‬ ‫والرخ ��اء ح ��ت قيادة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن ووي عهده الأمن‪.‬‬ ‫فيم ��ا ق ��ال اأم ��ر منطق ��ة ع�س ��ر‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر في�س ��ل‬ ‫ب ��ن خال ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اإن اختيار‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر حمد بن‬

‫الأمر حمد بن نا�سر‬

‫نايف وزي ��ر ًا للداخلية‪ ،‬وهو �س ��احب‬ ‫ال�سخ�س ��ية الأمنية امحرفة‪ ،‬لهو اأمر‬ ‫ي غاي ��ة ال�س ��واب‪ ،‬حي ��ث يع� � ّد وزير‬ ‫الداخلي ��ة الع�س ��د الأم ��ن وام�س ��اعد‬ ‫الأول للمغف ��ور ل ��ه ب� �اإذن الل ��ه الأم ��ر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز �س ��احب امدر�س ��ة‬ ‫الأمنية ذات الط ��راز الرفيع‪ ،‬الذي بذل‬ ‫كث ��ر ًا م ��ن اأجل الرتق ��اء ب� �اأداء الدور‬ ‫الأمني ي امملكة‪ ،‬و�س ��نع ال�سيا�س ��ة‬

‫الأمر فهد بن �سلطان‬

‫الأمني ��ة احديث ��ة‪ ،‬م�س ��يف ًا «لقد تتلمذ‬ ‫الأمر حمد على يديه طوال ال�سنوات‬ ‫اما�سية ليتعلم فنون �سناعة الأمن ي‬ ‫اأهم مدار�سها على مدى تاريخ امملكة‪،‬‬ ‫و�س ��قل حرفيت ��ه وموهبت ��ه ي اإدارة‬ ‫الأمن وفق ا�س ��راتيجيات حديثة تن ّم‬ ‫عن بُعد النظر واحكمة»‪.‬‬ ‫وهن� �اأ اأم ��ر ع�س ��ر الأمر حمد‬ ‫بن نايف منا�س ��بة �سدور الأمر املكي‬

‫الأمر عبدالعزيز بن ماجد‬

‫الكرم بتعيينه وزير ًا للداخلية ‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن الإجازات واجهود‬ ‫الت ��ي ق ��ام به ��ا الأمر حمد ب ��ن نايف‬ ‫وا�سحة وم�سهود له منذ توليه من�سب‬ ‫م�س ��اعد وزي ��ر الداخلي ��ة لل�س� �وؤون‬ ‫الأمني ��ة بامرتبة اممتازة ي ‪ 27‬حرم‬ ‫‪1420‬ه� ��‪ ،‬حت ��ى �س ��درت اموافق ��ة ي‬ ‫الراب ��ع م ��ن رج ��ب بتعيين ��ه م�س ��اعد ًا‬ ‫لوزي ��ر الداخلي ��ة لل�س� �وؤون الأمني ��ة‬

‫الأمر في�سل بن خالد بن عبدالعزيز‬

‫مرتب ��ة وزير‪ ،‬وا�س ��تطاع خ ��ال هذه‬ ‫ام�س ��رة اإحكام القب�س ��ة على اخايا‬ ‫الإرهابية وتتبع تنظيماتها ي امملكة‬ ‫واإف�س ��ال جمي ��ع اخط ��ط والرتيبات‬ ‫التي تقوم بها من اأجل اإخال الأمن‪.‬‬ ‫وهناأ اأمر منطقة جازان �ساحب‬ ‫ال�س ��مو املكي الأمر حمد بن نا�س ��ر‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬الأمر حمد بن نايف‬ ‫على تعيين ��ه وزير ًا للداخلية‪ ،‬وقال ي‬

‫برقي ��ة بعثها ل ��ه «يطيب لن ��ا اأن نعرب‬ ‫عن اأجمل التهاي و�س ��ادق التريكات‬ ‫منا�س ��بة �س ��دور الأمر املكي الكرم‬ ‫بتعيينكم وزير ًا للداخلية‪ ،‬واإذ نهنئكم‬ ‫بالثقة املكية الكرمة لن�ساأل الله العلي‬ ‫القدي ��ر اأن مدك ��م بالع ��ون والتوفيق‬ ‫خدم ��ة ه ��ذا الوط ��ن ي ظ ��ل القي ��ادة‬ ‫احكيمة»‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأك ��د اأم ��ر منطق ��ة تب ��وك‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر فهد بن‬ ‫�س ��لطان‪ ،‬قدرة الأمر حم ��د بن نايف‬ ‫على قي ��ادة وزارة الداخلية ل�س ��تمرار‬ ‫العط ��اء‪ .‬وق ��ال اإن اأمر خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن ال ��ذي �س ��در البارح ��ة ه ��و‬ ‫تاأكي ��د على اأن ه ��ذه الباد ت�س ��رعلى‬ ‫نهج وا�س ��ح‪ ،‬حيث اإن الأمر حمد بن‬ ‫نايف رجل من رجالت وزارة الداخلية‬ ‫وعم ��ل فيه ��ا وب ��ذل اجه ��د والعط ��اء‬ ‫والدم‪ ،‬وكلنا نعلم اأنه رجل كفء وقادر‬ ‫عل ��ى حم ��ل الثق ��ة الغالي ��ة م ��ن خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن‪.‬‬

‫اللواء يحيى الزايدي‪ :‬محمد بن نايف أحدث نقلة نوعية في أجهزة اأمن العميد العقيل‪ :‬محمد بن نايف‬ ‫عل ��ى الإره ��اب وا�ستئ�س ��اله م ��ن الأمن ال�سعودي بالتجربة الفريدة‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫رجل أمن من الطراز اأول‬ ‫منبع ��ه‪ .‬واأ�س ��اف الل ��واء الزايدي الت ��ي يحت ��ذى به ��ا ي عدي ��د م ��ن‬

‫قال الل ��واء متقاع ��د يحيى بن‬ ‫�س ��رور الزايدي اإن وزير الداخلية‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر حمد‬ ‫ب ��ن نايف خ ��ر خلف خر �س ��لف‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن ق ��رار تعيين ��ه وزي ��ر ًا‬ ‫للداخلي ��ة ج ��اء موا�س ��لة التمي ��ز‬ ‫النوع ��ي الذي ي�س ��هده قطاع الأمن‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�س ��عودية‪،‬‬ ‫ما جع ��ل عدي ��د ًا من اخ ��راء على‬ ‫م�س ��توى الع ��ام ي�س ��يدون بجهود‬ ‫اأجهزة الأمن ال�سعودي ي الق�ساء‬

‫اأن لاأم ��ر حمد بن ناي ��ف جهود ًا‬ ‫ملمو�س ��ة ي الداخ ��ل واخ ��ارج‬ ‫ي �س ��بيل تطوي ��ر اأجه ��زة الأم ��ن‬ ‫الداخلي خال فرة عمله م�س ��اعد ًا‬ ‫لل�س� �وؤون الأمني ��ة‪ ،‬ولع ��ل م ��ا كل ��ل‬ ‫ه ��ذه اجهود بالنجاح هو حر�س ��ه‬ ‫عل ��ى العم ��ل وامتابعة والتوا�س ��ل‬ ‫م ��ع جميع اأفراد وقي ��ادات الأجهزة‬ ‫الأمني ��ة والعم ��ل ب ��روح الفري ��ق‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وو�س ��ف الزاي ��دي م�س ��رة‬

‫دول الع ��ام ل�س ��يما ي ج ��اي‬ ‫مكافحة الإرهاب واإدارة اح�س ��ود‬ ‫ي منا�س ��بات اح ��ج‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى‬ ‫اأن الف ��رة امقبل ��ة �ست�س ��هد مزي ��د ًا‬ ‫م ��ن عملي ��ات التطوي ��ر والتحديث‬ ‫م ��ن خ ��ال النظ ��رة الثاقب ��ة لوزير‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وهناأ الل ��واء الزاي ��دي الأمر‬ ‫حمد بن ناي ��ف‪ ،‬متمني ًا ل ��ه مزيد ًا‬ ‫م ��ن التق ��دم والتوفي ��ق ي مه ��ام‬ ‫عمله‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫اللواء متقاعد يحيى �سرور الزايدي‬

‫اللواء العمرو‪ :‬اأمير محمد بن نايف ٌ‬ ‫أهل لثقة‬ ‫القيادة للحفاظ على مكتسبات الوطن‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬

‫رفع نائب مدير عام الدفاع امدي‬ ‫الل ��واء �س ��ليمان بن عبدالل ��ه العمرو‪،‬‬ ‫خال�ض التهاي اإى �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن ناي ��ف بن‬ ‫عبدالعزيز ل�سدور الأمر املكي الكرم‬ ‫بتعيينه وزير ًا للداخلية‪ ،‬ليقود �سفينة‬ ‫الأم ��ن ي ب ��اد احرم ��ن ال�س ��ريفن‬

‫ويوا�س ��ل م�س ��رة عطائ ��ه الكبر ي‬ ‫تطوير الأجه ��زة الأمنية للحفاظ على‬ ‫مكت�س ��بات الوط ��ن والت�س ��دي لأي‬ ‫حاولت للم�سا�ض باأمنه وا�ستقراره‪.‬‬ ‫وقال اللواء العمرو ي ت�سريح‬ ‫بهذه امنا�سبة‪ ،‬اإن �سدور الأمر املكي‬ ‫الكرم بتعين الأمر حمد بن نايف‬ ‫وزير ًا للداخلية خلف ًا ل�ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ال ��ذي طلب اإعف ��اءه من هذا امن�س ��ب‬ ‫بع ��د اأن ق ��دم كثر ًا وكث ��ر ًا ي خدمة‬ ‫الوطن‪ ،‬يج�س ��د ثقة القي ��ادة ي قدرة‬ ‫الأم ��ر حمد بن نايف للقي ��ام باأعباء‬ ‫هذا امن�سب الرفيع من خال خراته‬ ‫الكب ��رة الت ��ي تراكم ��ت عل ��ى م ��دى‬ ‫�س ��نوات طويل ��ة م ��ن العمل م�س ��اعد ًا‬ ‫لوزي ��ر الداخلي ��ة لل�س� �وؤون الأمني ��ة‪،‬‬ ‫وا�س ��تفادته الهائلة من حكمة وحنكة‬ ‫فقي ��د الوطن �س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬يرحمه‬

‫اللواء �سليمان بن عبدالله العمرو‬

‫الل ��ه‪ ،-‬الذي يرجع اإليه الف�س ��ل ‪-‬بعد‬ ‫الل ��ه �س ��بحانه وتع ��اى‪ -‬ي تطوي ��ر‬ ‫ق ��درات جمي ��ع الأجه ��زة الأمنية على‬ ‫اأ�س ���ض علمية حديثة‪ .‬واأ�ساف اللواء‬ ‫العم ��رو اأن الأم ��ر حم ��د ب ��ن نايف‬ ‫اأه� � ٌل له ��ذه الثق ��ة وخ ��ر م ��ن يتوى‬ ‫هذا امن�س ��ب الرفيع من خال �سماته‬ ‫ال�سخ�س ��ية وخرات ��ه العملي ��ة‪ ،‬التي‬

‫السلمان‪ :‬متفرس في فنون‬ ‫اليقظة واانتباه‬

‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأو�سح ال�سيخ من�سور ال�سلمان‪،‬‬ ‫اأن اأبن ��اء امغف ��ور له امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫�س ��اروا على خط ��ى والده ��م ي جعل‬ ‫الأم ��ن وا�س ��تتبابه اأك ��ر ه ��م حف ��ظ‬ ‫الوط ��ن وامواط ��ن‪ ،‬واأن الإره ��اب‬ ‫وزعزعة الأمن لير�سيهم‪ ،‬واأن اليقظة‬ ‫امتمثل ��ة ي وزارة الداخلية وخا�س ��ة‬ ‫بعد دخ ��ول ه ��ذا ال�س ��اب امتفر�ض ي‬ ‫فن ��ون اليقظ ��ة والنتب ��اه اإليه ��ا جعل‬ ‫اخاي ��ا تعي� ��ض ي حال ��ة خ ��وف منه‬ ‫حت ��ى ع ّر� ��ض نف�س ��ه لاأخط ��ار‪ ،‬وه ��و‬ ‫يح ��اول ج ��ذب اأفراده ��ا ل ��ر الأم ��ان‬ ‫فكان ��ت منه ��م تل ��ك اموؤام ��رة الدنيئ ��ة‬ ‫لغتياله‪ ،‬واليوم وهو يت�س ��لم من�سبه‬ ‫اجديد‪ ،‬ل�س ��ك اأن كثرا من الأمور لن‬ ‫تعرف الت�س ��اهل من ��ه اأم ��ام العابثن‪.‬‬

‫من�سور ال�سلمان‬

‫وق ��د كان اأثن ��اء لقاءاتن ��ا مع ��ه وفودا‬ ‫لأبن ��اء امنطق ��ة م�س ��تمعا لل ��كام غر‬ ‫مقاطع‪ ،‬زاده الله توفيقا حماية اأمننا‬ ‫ورد الله ام�س ��يء لنحره وجعله القادر‬ ‫عل ��ى حم ��ل ه ��ذا الع ��بء الثقيل حت‬ ‫رعاية خادم احرمن ووي عهده‪.‬‬

‫ي�سهد بها كل من �سرف بالعمل معه اأو‬ ‫اللقاء به‪ ،‬اإى جانب اقرابه وتوا�سله‬ ‫م ��ع جمي ��ع قي ��ادات الأجه ��زة الأمنية‬ ‫ومعرفته باأدق تفا�سيل عملها‪.‬‬ ‫ولف ��ت اللواء العم ��رو اإى اهتمام‬ ‫�س ��مو الأمر حمد بن ناي ��ف وعنايته‬ ‫بتوف ��ر جمي ��ع احتياج ��ات الأجه ��زة‬ ‫الأمني ��ة‪ ،‬ومنها جه ��از الدف ��اع امدي‪،‬‬ ‫لأداء مهامه ��ا ي احف ��اظ عل ��ى الأم ��ن‬ ‫وال�س ��تقرار باأعل ��ى درج ��ات الكف ��اءة‬ ‫وامق ��درة‪ ،‬وحر�س ��ه عل ��ى تهيئ ��ة بيئة‬ ‫العمل امائم ��ة وامحفزة جميع رجال‬ ‫الأمن ورعايته الإن�سانية لأ�سر ال�سهداء‬ ‫وام�س ��ابن منه ��م‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ذلك‬ ‫يف�سر �س ��عادة جميع من�سوبي الأجهزة‬ ‫الأمني ��ة والدف ��اع ام ��دي عل ��ى وج ��ه‬ ‫اخ�س ��و�ض بتعيينه وزي ��ر ًا للداخلية‬ ‫ليتوا�س ��ل عط ��اوؤه ام�س ��هود ب ��ه ي‬ ‫جميع جالت حديث وتطوير جميع‬ ‫الأجهزة والقطاعات التابعة للوزارة‪.‬‬

‫رف ��ع مدي ��ر �س ��جون امنطق ��ة‬ ‫ال�سرقية بالنيابة العميد عبدالرحمن‬ ‫العقي ��ل‪ ،‬الته ��اي والتري ��كات اإى‬ ‫�ساحب ال�س ��مو املكي الأمر حمد‬ ‫بن نايف ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬منا�س ��بة‬ ‫�س ��دور الق ��رار ال�س ��امي الك ��رم‬ ‫بتعيين ��ه وزيرا للداخلية‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫اأن اختياره قرار �س ��ائب من قيادتنا‬ ‫العميد عبدالرحمن العقيل‬ ‫احكيم ��ة التي تهتم بتحقي ��ق الأمن‬ ‫والأم ��ان وراح ��ة امواطن‪ ،‬م�س ��يفا الأمن بغريب عليه‪ ،‬فهو رجل الأمن‪،‬‬ ‫اأن ��ه رج ��ل اأم ��ن م ��ن الط ��راز الأول‪ ،‬وقاهر الإرهاب‪ ،‬ونتمنى له التوفيق‬ ‫وق ��د عا�س ��ر العم ��ل ي وزارة والع ��ون م ��ن الل ��ه‪ ،‬مهنئن اأنف�س ��نا‬ ‫الداخلي ��ة لف ��رات طويل ��ة‪ ،‬ولي� ��ض والوطن بهذا الختيار اموفق‪.‬‬

‫الزهراني‪ :‬مخالفون في الفكر تراجعوا‬ ‫عن غ ّيهم بسبب تعامله الراقي‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫اعت ��ر الأكادمي ع�س ��و مركز‬ ‫الأم ��ر حم ��د للمنا�س ��حة الدكتور‬ ‫علي بن ح�سن الزهراي‪ ،‬اأن اختيار‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن ناي ��ف وزي ��را‬ ‫للداخلية قرار حكيم‪ .‬واأ�ساف «اأود‬ ‫ب ��ادئ ذي ب ��دء اأن اأتق ��دم بالتهنئ ��ة‬ ‫ل�س ��مو الأمر حمد ب ��ن نايف على‬ ‫الثقة املكي ��ة الغالية بتعيينه وزيرا‬ ‫للداخلي ��ة‪ ،‬وحقيق ��ة ولي�ض جاملة‬ ‫الو�سع الذي مر به العام من حولنا‬ ‫بحاجة اإى �سخ�سية حبوبة ترفع‬ ‫بيدها اليمنى ال�س ��ام وامنا�س ��حة‬ ‫من يرغب بذلك‪ ،‬وبالي�س ��رى احزم‬ ‫من يرف� ��ض ال�س ��ام وامنا�س ��حة»‪.‬‬

‫د‪ .‬علي الزهراي‬

‫وبحك ��م عملي مرك ��ز الأمر حمد‬ ‫للمنا�س ��حة لحظ ��ت كث ��را م ��ن‬ ‫امخالف ��ن لاأنظم ��ة تراجع ��وا ع ��ن‬ ‫غيه ��م مج ��رد وقوفه ��م عل ��ى تعامل‬ ‫الأمر الراقي واح�ساري‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫إصابة شاب بثاث طلقات في ظهران الجنوب‬ ‫ظهر�ن �جنوب ‪ -‬حمد بن حطمان‬ ‫�أطلق �س ��اب ع�س ��ريني عيار� ناريا عل ��ى �أحد �أقر�نه ب�س ��بب خاف وقع‬ ‫بينهما ي ظهر�ن �جنوب �أم�س �لأول‪ .‬و�أنقذت �لعناية �لإلهية �مجني عليه‪،‬‬ ‫�إذ م نقله �إى طو�رئ م�ست�س ��فى ظهر�ن �جنوب‪ ،‬وعمل �لإ�س ��عافات �لأولية‬ ‫ل ��ه‪ .‬وق ��د �أدخل غرفة �لعمليات‪ ،‬وم �إجر�ء عملية ��ستك�س ��اف له �ت�س ��ح منها‬ ‫�إ�سابته بطلقتن ي �جهة �ليمنى خرجتا ي �حال‪� ،‬أما �لطلقة �لثالثة فكانت‬ ‫ي �جهة �لي�س ��رى من بطنه وخرجت �أي�س� � ًا‪ .‬وم و�سع �م�ساب ي �لعناية‬ ‫�مرك ��زة حت �ماحظة مدة ‪� 24‬س ��اعة‪ ،‬للتاأكد من �س ��امته‪ .‬وليز�ل �جاي‬ ‫فار ً� حتى �إعد�د هذ� �خر‪.‬‬

‫القبض على لصي سرقة السيارات في الرياض‬

‫�لريا�س ‪ -‬يو�سف �لكهفي‬ ‫مكنت �إد�رة �لتحريات و�لبحث �جنائي ي �سرطة منطقة �لريا�س من‬ ‫�لإطاحة باثنن من �جناة �س ��عوديي �جن�س ��ية ي �لعقدي ��ن �لثاي و�لثالث‬ ‫م ��ن �لعم ��ر تورط ��ا ي �رتكاب جر�ئم �س ��رقة منها �س ��رقة �ل�س ��يار�ت بالقوة‪،‬‬ ‫و��س ��تئجار �س ��يار�ت باإثباتات م�س ��روقة وبيعها لأطر�ف �أخرى مقابل مبالغ‬ ‫زهي ��دة‪ ،‬وياأت ��ي ذلك ي �إطار خططه ��ا �موجهة مكافحة �ل�س ��رقة‪ .‬وكان مركز‬ ‫�س ��رطة �منار تلقى باغ ًا من و�فد �آ�س ��يوي يت�س ��من �أنه بعد خروجه من �أحد‬ ‫معار�س �ل�سيار�ت ي حي �لن�سيم وبقيادته �سيارة نوع ر�ج روفر ��ستوقفه‬ ‫قائد �سيارة نوع هوند�ي �سوناتا و�عتدى عليه بال�سرب و�سرق �سيارته وفر‬ ‫هارب� � ًا‪ .‬كما تلق ��ت �جهات �لأمنية ي �س ��رطة �لريا�س باغ ��ن من مو�طنن‬ ‫�أفاد� بتعر�س �سيارتيهما لتك�سر �لزجاج �جانبي و�سرقة وثائقهما �لر�سمية‬ ‫و�أور�قهما �لثبوتية �أثناء توقفها �أمام منزليهما‪.‬‬

‫ضبط مصنع وإتاف عشرة أطنان عرق‬ ‫بالقرب من محرقة نفايات بخميس مشيط‬ ‫�أبها ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬ ‫م ّكن رجال هيئ ��ة �لأمر بامعروف‬ ‫و�لنه ��ي عن �منكر مرك ��ز �لعزيزية ي‬ ‫حافظة خمي�س م�سيط من �سبط نحو‬ ‫ع�س ��رة �أطنان م ��ن مادة �لعرق �م�س ��كر‪،‬‬ ‫بالق ��رب من حرق ��ة نفاي ��ات �خمي�س‬ ‫�سرق �ل�سناعية �جديدة‪.‬‬ ‫وق ��ام رج ��ال �لهيئ ��ة �س ��باح �أم�س‬ ‫مد�هم ��ة �موق ��ع ومكن ��و� من �س ��بط‬ ‫م�س ��نع متكام ��ل يح ��وي ‪ 11‬برمي ��ا‬ ‫ملوءة بامادة �مخمرة �سعة ‪ 250‬لر�‪،‬‬ ‫بالإ�سافة �إى مطارة كبرة �حجم �سعة‬ ‫خم�س ��ة �أطنان ملوءة بام ��ادة �مخمرة‬ ‫وه ��ي ن ��وع جدي ��د ج� �اأ �إلي ��ه م�س ��نعو‬ ‫�خمور و��ستخد�مه لأول مرة‪.‬‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫براميل اخمور مدفونة ي باطن ااأر�ص‬ ‫كم ��ا م �لعث ��ور عل ��ى حو� ��س‬ ‫م�س ��احة ‪ 3×2‬و�رتف ��اع نح ��و ثاثن طن ��ن‪ ،‬كما م �س ��بط ‪ 12‬قارورة �س ��عة م ��ن �أنابي ��ب غ ��از ومو��س ��ر �لتقط ��ر‬ ‫�س ��نتيمر� ب ��ه م ��ادة �لع ��رق �م�س ��كر ل ��ر ون�س ��ف �لل ��ر جاه ��زة للتوزي ��ع وق ��دور �ل�س ��غط ‪ ،‬وكمي ��ة م ��ن �ل�س ��كر‬ ‫�جاه ��زة للتعبئ ��ة بكمية ق ��درت بنحو و�لبيع‪ ،‬ف�سا عن �سبط �أدو�ت �م�سنع و�خم ��رة �لفورية وعدد م ��ن مركبات‬

‫�لغاز‪ .‬وقام رجال �لهيئة بتدمر �م�سنع‬ ‫با�س ��تخد�م معدة ثقيلة«�سيول» و�إتاف‬ ‫�لكميات �م�س ��بوطة‪ ،‬من جهته �أو�س ��ح‬ ‫�لناط ��ق �لإعام ��ي بف ��رع هيئة ع�س ��ر‬ ‫�ل�س ��يخ عو� ��س ب ��ن عبد�لله �لأ�س ��مري‬ ‫�أن رج ��ال �لهيئ ��ة مكن ��و� �أم� ��س م ��ن‬ ‫�سبط م�س ��نع للخمور �سرق �ل�سناعية‬ ‫�جدي ��دة بالق ��رب من حرق ��ة �لنفايات‬ ‫و�س ��بط نحو ع�س ��رة �أطنان من �لعرق‬ ‫�م�سكر و�مو�د �مخمرة‪ ،‬لفت ًا �إى جوء‬ ‫م�س ��نعي �خمور �إى نوعي ��ات جديدة‬ ‫من �حاويات لت�سنيع �خمور‪.‬‬ ‫و�أكد �أن رجال �لهيئة قامو� باإتاف‬ ‫�م�س ��نع بالكام ��ل‪ ،‬ح ��ذر� �جميع من‬ ‫�لتع ��اون م ��ع م�س ��نعي �خم ��ور �لذين‬ ‫ي�س ��تهدفون �س ��باب �لوطن ويحاولون‬ ‫�لنيل منه وم�س ��دد� على دور �لأ�سرة ي‬ ‫حماي ��ة �أبنائها و�حف ��اظ عليهم ود�عيا‬ ‫�إى ع ��دم �لتع ��اون م ��ع ه� �وؤلء وع ��دم‬ ‫�إيو�ئهم �أو �لت�سر عليهم ‪.‬‬

‫لجنة التحقيق في حريق عين دار‪ :‬عدم وجود مخفر إصابة عشرة مجهولين أثناء تهريبهم بعسير‬

‫للشرطة ساعد في ظاهرة إطاق النار في الزواجات‬

‫بقيق ‪ -‬حمد �آل مهري‬ ‫ك�س ��فت جنة �لتحقيق ي �أ�س ��باب كارثة‬ ‫�ل�س ��عق �لكهربائ ��ي ي زو�ج ع ��ن د�ر �ل ��ذي‬ ‫نتج عن ��ه وفاة ‪� 24‬سخ�س ��ا‪� ،‬لتي �س ��كلها �أمر‬ ‫�منطقة �ل�سرقية �ساحب �ل�س ��مو �ملكي �لأمر‬ ‫حم ��د بن فهد �أم ��ر �منطقة �ل�س ��رقية عن عدم‬ ‫وج ��ود خف ��ر ي مركز ع ��ن د�ر ما �س ��اعد ي‬ ‫ظاهرة �نت�س ��ار �إطاق �لن ��ر�ن ي �لزو�جات‪.‬‬ ‫و�أو�س ��حت م�س ��ادر ل�«�ل�س ��رق» �أن �لتحقيقات‬ ‫ك�س ��فت وج ��ود نق� ��س ي �خدم ��ات ي ع ��ن‬ ‫د�ر و�أن �مرك ��ز ينق�س ��ه وجود بع� ��س �لدو�ئر‬ ‫�حكومية مث ��ل �لدفاع �مدي و�له ��ال �لأحمر‬

‫وم�ست�س ��فى ومكتب لطو�رئ �سركة �لكهرباء‬ ‫وخفر لل�س ��رطة بالإ�س ��افة �إى عدم �لهتمام‬ ‫ب�س ��يانة خط ��وط �ل�س ��غط �لع ��اي‪ .‬وبين ��ت‬ ‫�م�س ��ادر �أن �أه ��اي ع ��ن د�ر �جدي ��دة طالبو�‬ ‫�س ��رطة �منطقة �ل�س ��رقية �أكر من مرة بافتتاح‬ ‫خفر لل�سرطة للحد من ظاهرة �إطاق �لنار ي‬ ‫�محافظة وخا�س ��ة ي �لحتف ��الت بالزو�جات‬ ‫بالإ�س ��افة �إى مطالبتهم بافتت ��اح مركز للدفاع‬ ‫�م ��دي و�له ��ال �لأحمر وحويل م�ستو�س ��ف‬ ‫عن د�ر م�ست�سفى يخدم �مركز و�مر�كز �لقريبة‪.‬‬ ‫وم ��ن جهته �أو�س ��ح مدي ��ر �لدف ��اع �مدي‬ ‫بامنطقة �ل�س ��رقية �للو�ء عبد�لله �خ�سمان �أن‬ ‫�إد�رة �لدفاع �مدي ي �منطقة �ل�س ��رقية رفعت‬

‫باعتم ��اد مركز للدفاع �م ��دي ي مركز عن د�ر‬ ‫�جديدة حاج ��ة ع ��ن د�ر مركز للدف ��اع �مدي‬ ‫و�أن �لدفاع �مدي ملك �أر�س ��ا خا�س ��ة ي عن‬ ‫د�ر و�س ��كها موجود ي �إد�رة �لدفاع �مدي ي‬ ‫بقيق‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س مركز عن د�ر �جديدة �ل�سيخ‬ ‫فهد ب ��ن بعي ��ث �أن �مركز منع �إط ��اق �لنر�ن‬ ‫وخا�س ��ة ي �لزو�ج ��ات ب�س ��كل م�س ��تمر حيث‬ ‫يقوم �مركز بالت�س ��ديد على �أ�سحاب �لزو�جات‬ ‫منع �إط ��اق �لن ��ر�ن قب ��ل �إقام ��ة �لزو�جات‪،‬‬ ‫م�س ��ر� �إى �أن وج ��ود خفر ي �مركز �س ��وف‬ ‫يح ��د من ظاه ��رة �إط ��اق �لنر�ن وخا�س ��ة ي‬ ‫�لزو�جات‪.‬‬

‫�أبها ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬ ‫�أ�سيب ع�س ��رة �أ�سخا�س وجا �ستة �آخرون‬ ‫«جميعهم من جهوي �لهوية» ي حادث �نقاب‬ ‫�س ��يارة من نوع «جيم�س» �أم ��ام �لتريدة �لأوى‬ ‫ي عقبة �س ��لع بع�س ��ر فجر �أم�س‪ .‬وكان �س ��ائق‬ ‫�س ��عودي يحاول تهريب ‪ 16‬جهول‪ ،‬من منطقة‬ ‫ع�س ��ر �إى منطق ��ة �أخ ��رى غ ��ر �أنهم تعر�س ��و�‬ ‫حادث �نقاب ي عقبة �س ��لع‪ ،‬حيث تلقت غرفة‬ ‫عملي ��ات �لهال �لأحم ��ر باغا باح ��ادث م على‬ ‫�إثره حريك �لفرق‪ ،‬و�أو�سح �لناطق �لر�سمي ي‬ ‫هيئة �لهال �لأحمر منطقة ع�سر �أحمد �إبر�هيم‬ ‫ع�س ��ري‪� ،‬أن غرف ��ة �لعملي ��ات تلق ��ت باغا فجر‬ ‫�أم�س عن وجود م�س ��ابن ي حادث �نقاب‪ ،‬وقد‬ ‫م نقلهم عر �سيار�ت �إ�سعاف �لهال �لأحمر �إى‬ ‫م�ست�سفى ع�س ��ر �مركزي‪ ،‬فيما جا من �حادث‬

‫ال�سيارة التي كانت تقل امجهولن بعد انقلبها (ال�سرق)‬

‫�س ��تة �آخرون م ت�س ��ليمهم �إى رج ��ال �مرور ي‬ ‫�موقع‪.‬‬ ‫من جهته �أو�س ��ح مدير مرور منطقة ع�سر‬ ‫�لل ��و�ء �س ��عيد �آل مزه ��ر‪� ،‬أن ��ه م �لتحف ��ظ عل ��ى‬ ‫�لناجن وجميعهم من جهوي �لهوية‪ ،‬فيما نقل‬ ‫�م�سابون �إى م�ست�سفى ع�سر �مركزي‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫اعزلوا‬ ‫مصدر الخطأ‬ ‫علي مكي‬

‫هن ��اك م ��ن ي�سع ��ى ب�سكل حم ��وم لتك�س ��ر جاديف‬ ‫النق ��د و�س ��و ًا اإى تعطي ��ل دوره امه ��م ي البن ��اء‪ ،‬وهوؤاء‬ ‫الذي ��ن يتبن ��ون وجه ��ة النظ ��ر ه ��ذه‪ ،‬اأي يرف�س ��ون النق ��د‬ ‫م ��رر خلطه بال�سخرية والتجري ��ح واا�ستفزاز والبعد عن‬ ‫امو�سوعي ��ة‪ ،‬فاإم ��ا موهون ما ينتج ��ه (تاأويلهم اخا�ص)‬ ‫م ��ا يكت ��ب باأن ��ه جري ��ح وا�ستف ��زاز للأ�سخا� ��ص! ي راأيي‬ ‫اأن ��ه ا علق ��ة للكات ��ب‪ ،‬ا ّأي كات ��ب اأو �ساح ��ب وجه ��ة نظ ��ر‪،‬‬ ‫بتف�سراته ��م وا�ستنتاجاته ��م‪ ،‬اأن الكات ��ب م�س� �وؤول عم ��ا‬ ‫يكتب ��ه‪ ،‬والق ��ارئ‪ ،‬ا ّأي ق ��ارئ‪ ،‬ح ��ر ي اأن يفه ��م م ��ا ي�ساء‪،‬‬ ‫فلي�ص ثمة اأحد و�سي ًا عليه‪.‬‬ ‫ه ��ل يعلم ه� �وؤاء كيف اأ�سب ��ح اليابانيون غداة احرب‬ ‫العامي ��ة الثاني ��ة‪ ،‬اأ�سي ��اد الع ��ام؟ لق ��د حق ��ق له ��م ذلك «من‬ ‫خ ��لل حويله ��م النق ��د اإى م�س ��در منهج ��ي للمعلوم ��ات‪،‬‬ ‫فعندما تر�سل ��ون ا�ستمارة ال�سمانة امرفق ��ة باأحد منتجات‬ ‫�سرك ��ة �س ��وي من اأج ��ل طلب تعوي� ��ص ما‪ ،‬تر�س ��ل ن�سخة‬ ‫م ��ن هذه اا�ستمارة تلقائي ًا اإى دائ ��رة خا�سة تقوم بتحليل‬ ‫ال�سوائ ��ب امذك ��ورة وي�ستخل�ص منها امعلوم ��ة ال�سرورية‬ ‫لتح�س ��ن ااإنت ��اج»‪ ،‬ت�سي ��ف فاطم ��ة امرني�س ��ي‪« :‬وي�س ��كل‬ ‫ا�ستغ ��لل ااأخط ��اء امرتكب ��ة اأح ��د امفاهي ��م ااأ�سا�سي ��ة ي‬ ‫اأ�سل ��وب ااإدارة ‪ management‬امع ��روف حالي� � ًا‬ ‫ح ��ت ا�س ��م اج ��ودة ‪ ،quality‬ال ��ذي اأت ��اح للياباني ��ن‬ ‫التف ��وق عل ��ى ااأمريكي ��ن ي عق ��ر داره ��م‪ .‬ويتمث ��ل ه ��ذا‬ ‫ااأ�سل ��وب ي عملي ��ة متوا�سل ��ة م ��ن التح�س ��ن وال�سع ��ي‬ ‫ال ��دوؤوب لتحقيق اأعلى م�ستوى من اجودة عن طريق عزل‬ ‫م�س ��در اخط� �اأ‪ .‬والهدف من هذا ااأ�سل ��وب بلوغ ام�ستوى‬ ‫«�سف ��ر» من ااأخطاء ‪ zero defect‬الذي تعر عنه اللغة‬ ‫الياباني ��ة بكلم ��ة ‪ .kaizen‬وه ��ذا هو النهج ال ��ذي اأهتم به‬ ‫�سخ�سي ًا‪ ،‬اأي بلوغ الكمال با�ستعمال ااأخطاء واانتقادات‬ ‫ال�سخ�سي ��ة كم�س ��در للمعلوم ��ات‪ .‬فعندما اأواجه نق ��د ًا‪ ،‬اأيا‬ ‫كان م�س ��دره‪ ،‬داخلي ��ا اأم خارجي ��ا‪ ،‬اأ�ستوعب ��ه به ��دوء‪ ،‬ثم‬ ‫اأق ��وم بالتحليل احق ًا‪ ،‬برودة اأع�س ��اب‪ ،‬فاأف�سل م�سكلتي‬ ‫اخا�س ��ة عن م�سكلة حاوري ال ��ذي غالب ًا ما ي�ستغل عيبي‬ ‫علي»‪.‬‬ ‫للتقدم وال�سيطرة ّ‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي |‬

‫«كاميرون»‪..‬‬ ‫وزيارتان للمملكة‬ ‫عام واحد‬ ‫في ٍ‬

‫ام�سهد ال�سيا�سي الإقليم ��ي والعامي‪ ،‬وكاهما ملك‬ ‫من نقاط الق�ة ما يجعل ��ه قادر ًا على الإ�سهام ي حل‬ ‫الأزمة ال�س�رية وغرها من ق�سايا ال�سرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وتت�س ��م العاق ��ات ال�سع�دي ��ة الريطاني ��ة‬ ‫بامتانة‪ ،‬وه ��ي عاقات قدمة ومت�ا�سلة دبل�ما�سي ًا‬ ‫واقت�سادي� � ًا‪ ،‬وت��سح زيارة اأم�ص اأن ما تنقله بع�ص‬ ‫ال�سح ��ف الأجنبي ��ة عن ت�ت ��ر هذه العاق ��ات خال‬ ‫العامن اما�سين تنق�سه الدقة ويجافيه ال�اقع‪.‬‬ ‫وتاأتي زيارة «كامرون» اإى امملكة بعد �ساعات‬

‫عاد رئي�ص ال ���زراء الريطاي ديفيد كامرون‪،‬‬ ‫ؤ�سر‬ ‫�ام على زيارتها‪ ،‬ي م� ٍ‬ ‫اإى امملكة بعد اأقل من ع � ٍ‬ ‫عل ��ى رغب ��ة بريطاني ��ة وا�سحة ي تق�ي ��ة العاقات‬ ‫ال�سراتيجي ��ة م ��ع الريا� ��ص وعل ��ى ثق ��ل ال ��دور‬ ‫ال�سع�دي ي حل اأزمات امنطقة‪.‬‬ ‫وب ��دا طبيعي� � ًا اأن يتن ��اول الجتم ��اع ب ��ن خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ورئي�ص ال�زراء الريط ��اي‪ ،‬اأم�ص ي جدة‪ ،‬الأزمة‬ ‫ي �س�ري ��ا‪ ،‬فالبلدان يلعب ��ان دور ًا بارز ًا ي �سناعة‬

‫من مغادرة الرئي�ص الفرن�سي اجديد فران�س�ا اأولند‬ ‫اإيّاه ��ا‪ ،‬وكان الأخر ناق�ص اأي�س� � ًا مع خادم احرمن‬ ‫الق�سي ��ة ال�س�ري ��ة ي تاأكي ��دٍ عل ��ى التقدي ��ر الغربي‬ ‫للدور ال�سع ���دي ي دعم ال�سعب ال�س ���ري والدفاع‬ ‫الدائم عن حقه ي احياة‪.‬‬ ‫ي يناير‪ ،‬ح� � َل رئي�ص ال�زراء الريطاي �سيفاً‬ ‫عل ��ى امغف ���ر ل ��ه الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز ي‬ ‫الريا� ��ص‪ ،‬وعندما انتقل الأم ��ر نايف اإى رحمة الله‬ ‫ي ال�سي ��ف اما�سي ق ��ال «كام ��رون» اإن من دواعي‬

‫�س ��روره اأن �س َم ��ه اجتم ��اعٌ بامغف ���ر له قب ��ل اأ�سهر‪،‬‬ ‫عج َب بقيادته احكيمة وتفانيه ي خدمة‬ ‫م�ؤكد ًا اأنه اأُ ِ‬ ‫وطنه طيلة عق�د‪.‬‬ ‫واأم� ��ص و�س ��ل «كام ��رون» اإى ج ��دة ي نف� ��ص‬ ‫ي ���م تاأدي ��ة الأمر حمد بن نايف الق�س ��م اأمام خادم‬ ‫احرم ��ن بعد �س ��دور الأم ��ر املكي بتعيين ��ه وزير ًا‬ ‫للداخلي ��ة‪ ،‬نف� ��ص امن�سب ال ��ذي ب َرع في ��ه امغف�ر له‬ ‫والده‪ ،‬واأخل�ص ي �سغله م ��ن بعده الأمر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫عددها يصل إلى ‪ 400‬ألف لكن ‪ % 5‬منها فقط توازن بين ااقتصادي وااجتماعي‬

‫على أي حال‬

‫الشركات والمؤسسات‬ ‫في المملكة‪..‬‬

‫كفى‬ ‫تطبي ًا‬ ‫لأهلي‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أين مسؤولياتها ااجتماعية؟‬

‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫ح�سن م�ست�ى امعي�سة باأ�سل�ب يخدم التجارة والتنمية ي اآن واحد‪.‬‬ ‫وع َرفه ��ا باحث ���ن باأنها مب ��ادرة‪ ،‬اأو �سل�ك‪ ،‬اأو التزام‪ ،‬من�س� �اأة الأعمال‪،‬‬ ‫ع� � َرف البنك الدوي ام�س�ؤولية الجتماعية لرج ��ال الأعمال باأنها التزام جاه امجتمع الذي تعمل فيه‪ ،‬بام�ساهمة مجم�عة من الأن�سطة الجتماعية‪،‬‬ ‫اأ�سح ��اب ام�ؤ�س�سات وال�سركات بام�ساهم ��ة ي التنمية ام�ستدامة‪ ،‬من خال مثل حارب ��ة الفقر‪ ،‬وح�سن اخدمات ال�سحي ��ة‪ ،‬ومكافحة التل�ث‪ ،‬وخلق‬ ‫العم ��ل م ��ع م�ظفيه ��م وعائاتهم وامجتم ��ع امحل ��ي وامجتم ��ع ككل‪ ،‬بهدف فر�ص عمل‪ ،‬وحل م�سكلة الإ�سكان‪ ،‬وام�ا�سات‪ ،‬وغرها‪.‬‬ ‫م�س�ؤولية اأخاقية‬ ‫اأما التعريف امحلي الذي و�سعه‬ ‫جل� ��ص ام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫ي الريا� ��ص فين� ��ص عل ��ى اأنه ��ا‬ ‫«م�ساهم ��ة من�س� �اأة القط ��اع اخا� ��ص‬ ‫ي حقي ��ق رفاهي ��ة حي ��اة م�ظفيها‪،‬‬ ‫وحقيق اأه ��داف التنمي ��ة ام�ستدامة‬ ‫للمجتم ��ع ال ��ذي تعم ��ل في ��ه‪ ،‬م ��ع‬ ‫الت�س ��رف م�س�ؤولية‪ ،‬بدوافع دينية‪،‬‬ ‫واأخاقية‪ ،‬لتعزيز مكانتها التناف�سية‬ ‫ي جال ن�ساطها»‪.‬‬ ‫وق ��ال اأمن عام منظم ��ة التعاون‬ ‫القت�س ��ادي والتنمي ��ة ‪ -‬اأجي ��ل‬ ‫غ�ري ��ا «لتحقي ��ق التنمي ��ة ام�ستدامة‬ ‫نحن ي حاج ��ة اإى جع ��ل �سيا�ساتنا‬ ‫القت�سادي ��ة والبيئي ��ة اأك ��ر ت�افق ًا‪.‬‬ ‫وذلك لي� ��ص رهنا باأدوات تكن�ل�جية‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬اأو الجاه م�س ��ادر طبيعية‬ ‫متج ��ددة واآمنة لت�لي ��د الطاقة فقط‪.‬‬ ‫حقي ��ق ذل ��ك مره ���ن بالكيفي ��ة التي‬ ‫نت�س ��رف به ��ا جميع� � ًا ي كل ي ���م‪،‬‬ ‫وا�ستجاباتن ��ا ممار�س ��ات واإع ��ادة‬ ‫التدوير وال�ستخدام‪ ،‬والكيفية التي‬ ‫ننتج ون�ستهلك بها‪.‬‬ ‫وم يتفق حتى الآن على تعريف‬ ‫م�حد للم�س�ؤولية الجتماعية عامي ًا‪،‬‬ ‫ولك ��ن هي وجه ��ات نظ ��ر تختلف من‬ ‫بل ��د لآخ ��ر‪ ،‬اإل اأنه ��ا تتفق عل ��ى الأثر‬ ‫الإيجاب ��ي ال ��ذي ينبغي عل ��ى القطاع‬ ‫اخا�ص اأن ي�ؤديه ي امجتمع‪.‬‬ ‫مفه�م ام�س�ؤولية الجتماعية‬ ‫وذك ��ر اخب ��ر ي ام�س�ؤولي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬وم�ؤ�س�ص م�قع ال�سبكة‬ ‫ال�سع�دي ��ة للم�س�ؤولي ��ة الجتماعية‪،‬‬ ‫الرم�سي ب ��ن قاعد ال�سق ��ري‪ ،‬اإى اأن‬ ‫مفه ���م ام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة غر‬ ‫وا�س ��ح ل ��دى كث ��ر م ��ن امنظم ��ات‪،‬‬ ‫�س�اء احك�مية‪ ،‬اأم اخا�سة‪ ،‬فكثر ًا‬ ‫ما تطالعنا بع� ��ص اجهات احك�مية‬ ‫وام�ؤ�س�س ��ات اخرية بعب ��ارات مثل‬ ‫«م ��ن ب ��اب م�س�ؤوليتن ��ا الجتماعية»‪،‬‬ ‫وغ ��ر ذل ��ك م ��ن العب ��ارات‪ ،‬م��سح ًا‬ ‫اأن اجه ��ات احك�مي ��ة وام�ؤ�س�سات‬ ‫اخري ��ة غ ��ر الربحية الت ��ي ت�ساهم‬ ‫الدول ��ة ي دعمه ��ا ل تدخل �سمن هذا‬ ‫امفه ���م‪ ،‬فم ��ا تق ���م به ه ��� واجبات‬ ‫م�سندة لها من الدولة‪ ،‬وهذا امفه�م ل‬ ‫تدخل حته منظمات القطاع اخا�ص‬ ‫الربحية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ال�سق ��ري اأن الأهداف‬ ‫امطروح ��ة حالي� � ًا ه ��ي تنظي ��م‬ ‫حا�سرات وندوات ح�ل ام�س�ؤولية‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع اجهات‬ ‫الر�سمي ��ة‪ ،‬ومنظمات امجتمع امدي‪،‬‬ ‫والقط ��اع اخا� ��ص‪ ،‬وكذل ��ك التدريب‬ ‫وتق ��دم ال�ست�سارات ي هذا امجال‪،‬‬ ‫واله ��دف م ��ن ذل ��ك ه ��� ن�س ��ر ثقاف ��ة‬ ‫ام�س�ؤولي ��ة الجتماعية‪ ،‬والعمل على‬ ‫اإدماجه ��ا ي ا�سراتيجي ��ات القط ��اع‬ ‫اخا� ��ص‪ ،‬وكذل ��ك منظم ��ات امجتمع‬ ‫ام ��دي‪ ،‬ب�سفتها م ��ن ينف ��ذ الرامج‪،‬‬ ‫وام�ستفي ��د الأول م ��ن م�ساهم ��ات‬ ‫القطاع اخا�ص‪.‬‬

‫القحطاني‪ :‬ضرورة تطبيق نظام الائحة السوداء على الشركات التي ا تخدم المجتمع‬ ‫الصقري‪ :‬منظمات المجتمع المدني هي المستفيد اأول من برامج المسؤولية ااجتماعية للشركات‬ ‫ل اإلزام قان�ني ًا‬ ‫واأ�س ��ار ال�سق ��ري اإى اأن تطبيق‬ ‫نظام الائحة ال�س�داء على ال�سركات‬ ‫التي ل تخدم امجتم ��ع غر جدٍ‪ ،‬لأن‬ ‫ام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة بطبيعته ��ا‬ ‫اختياري ��ة‪ ،‬ول تت�س ��ف بالإل ��زام‬ ‫القان�ي‪ ،‬وهن ��اك م�ؤ�سرات اإيجابية‬ ‫ي اجاه ��ات القط ��اع اخا� ��ص نح�‬ ‫د‪.‬حمد القحطاي‬ ‫تبني برام ��ج ام�س�ؤولية الجتماعية‪.‬‬ ‫م�ؤكد ًا اأنه مكن اأن يك�ن لدينا م�ؤ�سر وقراراته ��ا‪ ،‬جنب� � ًا اإى جن ��ب م ��ع‬ ‫اإيجابي لقيا�ص مار�سات ام�س�ؤولية اأهدافه ��ا القت�سادي ��ة‪ ،‬وام�ستهلك�ن‬ ‫الجتماعي ��ة ي القط ��اع اخا� ��ص‪ ،‬ه ��م م ��ن ي�سع ��ى القط ��اع اخا� ��ص‬ ‫وكذل ��ك لقيا� ��ص اممار�س ��ات امتعلق ��ة اإى ت�س�ي ��ق منتجات ��ه له ��م‪ ،‬فه ��م من‬ ‫بخدم ��ة امجتم ��ع‪ ،‬بحي ��ث ل ن ��رك اأ�سح ��اب ام�سلحة الرئي�سين‪ ،‬ولذلك‬ ‫امج ��ال للتكهنات غ ��ر امح�س�بة ي فاإن ت�فر منتج جيد‪ ،‬و�سعر منا�سب‪،‬‬ ‫قيا�ص التنمية‪.‬‬ ‫اأم ��ر مطل ���ب‪ ،‬ويع ��د ام�س�ؤولي ��ة‬ ‫الجتماعية‪ ،‬اأما العامل ���ن فهم اأي�س ًا‬ ‫التحفيز اأجدى‬ ‫من اأ�سح ��اب ام�سلحة الرئي�سين ي‬ ‫واأو�سح ال�سقري اأن الدور الذي ا�سراتيجية ام�س�ؤولية الجتماعية‪،‬‬ ‫تلعبه م�ساهم ��ات القطاع اخا�ص ي التي تفر� ��ص اأن يك�ن هن ��اك اأماكن‬ ‫امجتمع كبرة‪ ،‬وحت ��اج اإى قيا�ص‪� ،‬سحي ��ة ومنا�سب ��ة لأداء العم ��ل‬ ‫وبن ��اء عل ��ى ه ��ذا القيا� ��ص تك ���ن والأج�ر امنا�سب ��ة والعادلة‪ ،‬وت�فر‬ ‫امحف ��زات‪ ،‬فالتحفي ��ز اأبل ��غ واأج ��دى اح�اف ��ز امنا�سبة‪ ،‬وفر� ��ص الرقي‪،‬‬ ‫من التهدي ��د‪ ،‬وخ�س��س� � ًا ي الأم�ر وتك ���ن وا�سح ��ة للجمي ��ع‪ ،‬وع ��دم‬ ‫الختيارية؛ فالقطاع اخا�ص ي�ساهم التمييز وام�ساركة ي القرارات التي‬ ‫الآن عل ��ى الرغ ��م م ��ن اأن م�ساهمات ��ه تتخذها امنظمة‪ ،‬وتبني ا�سراتيجية‬ ‫غ ��ر ح�س�ب ��ة‪ ،‬وكذل ��ك م ح ��دد له وا�سح ��ة ي الأنظم ��ة م ��ع العامل ��ن‬ ‫الأول�ي ��ات والحتياجات امجتمعية‪ ،‬يك ���ن له ��ا اأث ��ر ي ولء العامل ��ن‪،‬‬ ‫فام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة ه ��ي اإحدى وا�ستقط ��اب الكف ��اءات وامحافظ ��ة‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬وه ��ذا ي�ساه ��م ب ��دوره ي‬ ‫و�سائل حقيق التنمية ام�ستدامة‪.‬‬ ‫عملية الإنت ��اج‪ ،‬وكذلك �س�رة ح�سنة‬ ‫ع ��ن امنظم ��ة‪ ،‬وبن ��اء �س ���رة ح�سنة‬ ‫البيئة وامجتمع‬ ‫واأو�س ��ح ال�سق ��ري اأن رج ��ال يحت ��اج اإى مدة ط�يل ��ة‪ ،‬فام�س�ؤولية‬ ‫الأعم ��ال ي امجتم ��ع ال�سع ���دي الجتماعي ��ة ه ��ي ي ح ��د ذاته ��ا‬ ‫لديه ��م م�ساهم ��ات كب ��رة ي التنمية ا�ستثمار‪ ،‬ولكن ط�يل الأجل للمنظمة‬ ‫القت�سادي ��ة والجتماعية‪ ،‬وبع�سهم وامجتمع‪ ،‬ولي�ست اأعباء على امنظمة‬ ‫مار�ص ام�س�ؤولي ��ة الجتماعية دون القت�سادية‪.‬‬ ‫اأن يعل ��م اأنه ��ا م�س�ؤولي ��ة اجتماعية‪،‬‬ ‫تعدد احاجات‬ ‫ودون اأن تك ���ن ي التنظيم الإداري‬ ‫وق ��ال ال�سق ��ري اإن منظم ��ات‬ ‫للمفه ���م‪ ،‬من خ ��ال العم ��ل اخري‬ ‫ال�ا�س ��ع النط ��اق ي قط ��اع الأعم ��ال امجتم ��ع امدي ه ��ي ام�ستفي ��د الأول‬ ‫ي امجتم ��ع ال�سع ���دي‪ ،‬ولكن عندما م ��ن برام ��ج ام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫ت�ؤث ��ر الأن�سط ��ة ال�سناعي ��ة مث ًا على لل�س ��ركات‪ ،‬ولكنها حتى الآن ل تعتر‬ ‫البيئ ��ة‪ ،‬ف� �اإن ام�س�ؤولي ��ة الجتماعية مفه ���م ام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة م ��ن‬ ‫تاأتي ي خطه ��ا ال�سلبي‪ ،‬اأي امعاجة امفاهي ��م امهمة الت ��ي ت�سعى لن�سرها‪،‬‬ ‫لاآث ��ار‪ ،‬وكان الأوى اأن تك ���ن �سمن واإن وج ��دت مبادرات فهي قليلة جد ًا‪،‬‬ ‫الأه ��داف الأ�سا�سي ��ة لاإنت ��اج‪ ،‬م ��ن واأغلبها غرق ي النمطية والتقليدية‪،‬‬ ‫خ ��ال اخ ��ط الأول‪ ،‬وه ��� الأخذ ي بعي ��د ًا ع ��ن ن�س ��ر ال�ع ��ي الثق ��اي‬ ‫اح�سبان الع�امل البيئية‪ ،‬وحاولة ال ��ذي يع ��د اأح ��د واأه ��م واجباته ��ا‬ ‫ال�ستثم ��ار ي امحافظة على البيئة‪ ،‬الأ�سا�سي ��ة الت ��ي تتطلبه ��ا �سيا�س ��ة‬ ‫لأن البيئ ��ة مل ��ك للجمي ��ع‪ ،‬وامحافظة التنمية الجتماعية والقت�سادية ي‬ ‫عليه ��ا تق ��ع عل ��ى اجميع‪ ،‬وم ��ن باب امجتمع‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن منظم ��ات امجتم ��ع‬ ‫اأوى اأن تتبن ��ى ال�سركات هذا الدور‪،‬‬ ‫ويك ���ن �سم ��ن ا�سراتيجياته ��ا حتاج اأن تعي هذا امفه�م اأو ًل‪ ،‬ومن‬

‫الرم�صي بن قاعد ال�صقري‬

‫ثم العمل على ن�سره للقطاع اخا�ص‪،‬‬ ‫وكذلك حت ��اج اإى تطبي ��ق م�سامن‬ ‫ام�س�ؤولية الجتماعية داخل اأروقتها‬ ‫قب ��ل اأن ت�سع ��ى اإى ن�س ��ره‪ ،‬مث ��ل‬ ‫ال�سفافي ��ة‪ ،‬وامحا�سب ��ة‪ ،‬وام�ساءل ��ة‪،‬‬ ‫وغرها‪.‬‬ ‫وكث ��ر م ��ن منظم ��ات امجتم ��ع‬ ‫ام ��دي‪ ،‬م ��ع الأ�سف‪ ،‬غر ق ��ادرة على‬ ‫ال�ستف ��ادة م ��ن طاق ��ات امجتم ��ع‪،‬‬ ‫وح�ي ��ل ه ��ذه الطاق ��ات اإى‬ ‫ا�ستثم ��ارات تع ���د عل ��ى امجتم ��ع‪،‬‬ ‫�س ���اء ق ��درات القط ��اع اخا� ��ص‪ ،‬اأو‬ ‫الأفراد‪.‬‬ ‫الفرد واحك�مة وامجتمع‬ ‫ومن وجهة نظره‪ ،‬ذكر الرم�سي‬ ‫اأن كث ��ر ًا من منظم ��ات امجتمع عبء‬ ‫عل ��ى التنمي ��ة ب ��كل اأ�س ��ف‪ ،‬وتعتم ��د‬ ‫على العطاء لاإن�س ��ان‪ ،‬وامفر�ص اأن‬ ‫تعتمد عل ��ى ال�ستثم ��ار ي الإن�سان‪.‬‬ ‫ومنظمات امجتمع امدي ي امجتمع‬ ‫ال�سع ���دي حتاج من اجهات امعنية‬ ‫اإعادة هيكل ��ة واإعادة تنظي ��م‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن العاق ��ة بن القطاع احك�مي‬ ‫ومنظم ��ات امجتمع والقطاع اخا�ص‬ ‫ي هذا امج ��ال ي�س�بها عدم التكامل‪،‬‬ ‫وعدم الأريحية‪ ،‬ويحتاج الأمر لإزالة‬ ‫بع� ��ص اح�اج ��ز البروقراطية لدى‬ ‫بع�ص القطاع ��ات احك�مية‪ ،‬ومزيد ًا‬ ‫من التقارب الفكري والتعاوي‪.‬‬ ‫جل�ص ام�س�ؤولية الجتماعية‬ ‫ومن جهة اأخ ��رى‪ ،‬ذكر الرم�سي‬ ‫اأن الغ ��رف التجاري ��ة ال�سناعي ��ة ي‬ ‫امملك ��ة لها دور ب ��ارز ي ن�سر مفه�م‬ ‫ام�س�ؤولية الجتماعي ��ة‪ ،‬وكان الدور‬ ‫الب ��ارز للغرف ��ة التجاري ��ة ال�سناعية‬ ‫ي الريا�ص‪ ،‬حيث تبن ��ت اأول ملتقى‬ ‫للم�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة ي ع ��ام‬ ‫‪2006‬م‪ ،‬برعاي ��ة وي العه ��د اآن ��ذاك‬ ‫الأمر �سلط ��ان بن عبدالعزيز ‪-‬رحمه‬ ‫الل ��ه‪ -‬وم ��ن ث ��م انبث ��ق عنه ��ا جل�ص‬ ‫للم�س�ؤولي ��ة الجتماعية ي الريا�ص‬ ‫لن�سر هذا امفه�م‪ ،‬ودعم هذا امجل�ص‬ ‫درا�سة عن ام�س�ؤولية الجتماعية ي‬

‫ع ��ام ‪2009‬م‪ ،‬وكذلك اأقامت معر�سن‬ ‫ي مدين ��ة الريا� ��ص للم�س�ؤولي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬وه ��ذه جه ���د تذك ��ر‬ ‫فت�سكر للغرف ��ة التجارية ي الريا�ص‬ ‫على هذه ام�ساهمات اجيدة ي ن�سر‬ ‫هذا امفه�م‪.‬‬ ‫وكذل ��ك الغرف ��ة التجاري ��ة ي‬ ‫حافظة جدة لديها جنة للم�س�ؤولية‬ ‫الجتماعية‪ ،‬ولها ن�ساط بارز ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬وكذلك غرفة امنطقة ال�سرقية‬ ‫له ��ا م�ساهم ��ات ي هذا امج ��ال‪ ،‬على‬ ‫الرغ ��م من اأنها مت�ا�سع ��ة حتى الآن‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن الغرف ��ة التجاري ��ة ي امدينة‬ ‫امن ���رة لديه ��ا جن ��ة للم�س�ؤولي ��ة‬ ‫الجتماعية‪ ،‬وح�سب معل�ماتي فاإنها‬ ‫تعد الآن لتاأ�سي�ص جل�ص للم�س�ؤولية‬ ‫الجتماعي ��ة ي امدينة امن ���رة‪ .‬اأما‬ ‫بقية الغرف التجارية ي امملكة فهي‬ ‫ي �سب ��ات عمي ��ق عن ه ��ذا ام��س�ع‬ ‫احي�ي‪.‬‬ ‫لئحة �س�داء‬ ‫وذكر القت�سادي‪ ،‬واأ�ستاذ اإدارة‬ ‫الأعم ��ال الدولي ��ة‪ ،‬الدكت ���ر حم ��د‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬ل�»ال�س ��رق» اأن تطبي ��ق‬ ‫نظام الائحة ال�س�داء على ال�سركات‬ ‫الت ��ي ل تخ ��دم امجتم ��ع‪ ،‬ول تع ��زز‬ ‫مفه ���م ام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة فيها‬ ‫ه ��� اأم ��ر �س ��روري‪ ،‬ولكن عليه ��ا اأن‬ ‫تنطلق من م�ؤ�س�سات امجتمع امدي‪،‬‬ ‫وه ��ي الأقدر والأك ��ر ا�ستقا ًل‪ ،‬ك�ن‬ ‫م�ؤ�س�س ��ات امجتمع ام ��دي ت�ستطيع‬ ‫اأن تق ��دم مث ��ل تل ��ك ال�س ��ركات ب�سكل‬ ‫م�ستق ��ل‪ ،‬وت�ستطي ��ع اأن تطال ��ب‬ ‫مقاطعة بع� ��ص اأن�سطته ��ا‪ ،‬ومعاقبة‬ ‫م ��ن يخ ��ل بعاقت ��ه بخدم ��ة امجتمع‪،‬‬ ‫�س�اء كان بتل�ي ��ث البيئة‪ ،‬اأم ب�سرر‬ ‫ام�ستهل ��ك‪ ،‬وع ��دم ت�ظي ��ف الك ���ادر‬ ‫ال�طني ��ة‪ ،‬فهن ��اك �س ��ركات حاربها‪،‬‬ ‫وي�سيطر عليها اأجان ��ب من جن�سيات‬ ‫معين ��ة‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك تف ���ز بعط ��اءات‬ ‫م ��ن الدولة‪ ،‬وبالتاي ف� �اإن م�ؤ�س�سات‬ ‫امجتمع ام ��دي باإمكانها اأن تقيم مثل‬ ‫ه ��ذا الن ���ع م ��ن ال�س ��ركات‪ ،‬وت�سدر‬ ‫عليها ن�سرات معينة مقاطعتها‪ ،‬وعدم‬ ‫التعام ��ل معه ��ا‪ ،‬وه ��ذا ه ��� امج ��دي‬ ‫م�ستقب ًا‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب الإح�سائي ��ات‪ ،‬ف� �اإن‬ ‫هن ��اك ‪ 400‬األ ��ف �سرك ��ة ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫‪ %5‬منه ��ا فقط ت�ازن ب ��ن م�ساحها‬ ‫وم�س�ؤولياتها الجتماعية‪.‬‬

‫مفه ���م ام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫ه� م ��ن منطلق (الإع ��ان والدعاية‬ ‫لل�س ��ركات فق ��ط)‪ ،‬ولي�ص م ��ن واقع‬ ‫تفعي ��ل خدم ��ة امجتم ��ع‪ ،‬فنج ��د اأن‬ ‫هن ��اك �س ��ركات مار� ��ص الغ� ��ص‬ ‫التج ��اري‪ ،‬اإ�سافة اإى خالفات تعد‬ ‫خطرة جد ًا على البيئة وام�ستهلك‪،‬‬ ‫وي ال�ق ��ت نف�س ��ه لديه ��ا م�ؤ�س�سة‬ ‫خرية‪ ،‬وهنا جد التناق�ص‪ .‬وعلينا‬ ‫اأن نق ��ارن ام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫لل�س ��ركات الأمريكي ��ة‪ ،‬عل ��ى �سبي ��ل‬ ‫امث ��ال‪ ،‬وال�س ��ركات امحلي ��ة‪ ،‬فنجد‬ ‫اأن ال�سركات الأمريكية تنطلق لديها‬ ‫م�ساري ��ع وا�سحة خدم ��ة امجتمع‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ن�ساطه ��ا كب ��ر ج ��د ًا‪،‬‬ ‫والغالبي ��ة العظم ��ى م ��ن ك�ادره ��ا‬ ‫حلي ��ة‪ ،‬وت�ظ ��ف كم� � ًا هائ� � ًا م ��ن‬ ‫م�اطنيه ��ا‪ ،‬وتق ��دم خدم ��ات معينة‬ ‫ح ��اول اأن تعال ��ج اإ�سكاليات كبرة‬ ‫ج ��د ًا ي امجتم ��ع‪ ،‬كاحف ��اظ عل ��ى‬ ‫البيئة‪ ،‬ودع ��م ام�ساريع الجتماعية‬ ‫امختلفة‪ ،‬وهذا ما نفتقر اإليه ي هذا‬ ‫ال�ساأن ي �س ��ركات القطاع اخا�ص‬ ‫الت ��ي اأغل ��ب اأن�سطته ��ا دعائي ��ة‪،‬‬ ‫وينبغ ��ي عل ��ى م�ؤ�س�س ��ات امجتمع‬ ‫ام ��دي التعجي ��ل باإ�س ��دار الائحة‬ ‫ال�س ���داء امعنية حماي ��ة امجتمع‪،‬‬ ‫ومعاقب ��ة ال�س ��ركات الت ��ي ل تع ��زز‬ ‫مفه�م ام�س�ؤولية الجتماعية‪.‬‬

‫تط�ير مهارات ال�سباب‬ ‫واأو�س ��ح القحط ��اي اأن دور‬ ‫الغ ��رف التجاري ��ة يع ��د �سئي� � ًا‬ ‫ج ��د ًا ي م ��ا يتعل ��ق بام�س�ؤولي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬ورج ��ال الأعمال فيها‬ ‫مهمته ��م الأوى الدف ��اع عن م�سالح‬ ‫رجال الأعمال‪.‬‬ ‫وم ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬ي ��رى‬ ‫اقت�سادي ���ن اأن القط ��اع اخا� ��ص‬ ‫خ ��ال الطف ��رة امالية الثاني ��ة اأدرك‬ ‫اأكر م ��ن اأي وقت م�س ��ى اأهمية اأن‬ ‫يك ���ن قريب� � ًا م ��ن امجتم ��ع‪ ،‬واأن�ساأ‬ ‫اأن�سطة عديدة‪ ،‬منه ��ا مراكز تدريب‬ ‫خا�س ��ة ب ��ه لدع ��م مه ��ارات ال�سباب‬ ‫لتمكينه ��م م ��ن النخ ��راط ي �س�ق‬ ‫العمل‪،‬فام�س�ؤولي ��ة الجتماعية هي‬ ‫التزام اأخاق ��ي ب�سكل عام‪ ،‬ولي�ست‬ ‫حمل ��ة عاق ��ات عام ��ة لتح�س ��ن‬ ‫ال�س ���رة‪ ،‬م ��ا يعني اأنه ��ا تبداأ من‬ ‫داخ ��ل الن�س ��اط ي تطبي ��ق معاير‬ ‫اج ���دة ي الإنت ��اج‪ ،‬بحرفي ��ة‬ ‫اإداري ��ة‪ ،‬وفني ��ة عالي ��ة‪ ،‬ولي�ن ��ة‬ ‫اإدارية‪ ،‬ي تطبيق امعاير‪ ،‬وعليهم‬ ‫اأن يدرك�ا اأن معدلت م� ال�سركات‬ ‫التي ت ���ازن ب ��ن م�ساحه ��ا وبن‬ ‫ام�س�ؤولي ��ة الجتماعية ختلفة بن‬ ‫لي�ست اإعان ًا‬ ‫�سرك ��ة واأخ ��رى‪ ،‬بح�س ��ب القط ��اع‬ ‫واأ�س ��اف القحط ��اي اأن اأغلب الذي تعمل فيه‪ ،‬والظروف امحيطة‬ ‫رجال الأعمال الذين يق�م�ن بتبني الداخلية واخارجية‪ ،‬ولكن لاإدارة‬ ‫اجي ��دة امتخ�س�س ��ة دور ًا مف�سلي ًا‬ ‫ي حقيق النم�‪ ،‬والإدارة اجيدة‬ ‫هي القادرة على ا�ستثمار اإمكاناتها‬ ‫امادي ��ة والب�سري ��ة باأق ��ل التكالي ��ف‬ ‫نح� حقيق اأهدافها‪.‬‬

‫الجهات الحكومية والمؤسسات الخيرية غير الربحية التي تساهم الدولة في دعمها ا تدخل ضمن هذا المفهوم‬ ‫القطاع الخاص خال الطفرة المالية الثانية أدرك أكثر من أي وقت مضى أهمية أن يكون قريب ًا من المجتمع‬

‫ال�ص ��حافة الريا�ص ��ية امحلي ��ة زف ��ت الأهل ��ي بط ًا‬ ‫لآ�ص ��يا قب ��ل ن ��زال فري ��ق اأول�ص ��ان الك ��وري اخط ��ر‬ ‫ال ��ذي اأكل اله ��ال حب ��ة حب ��ة بهدف ��ن ب�ص ��رعة ال ��رق‬ ‫وهدف ��ن اآخرين‪ ،‬مع العلم اأن الهال مت�ص ��در الدوري‬ ‫ال�ص ��عودي‪ ،‬ه ��ذا التطبي ��ل يح ��دث اأحيان� � ًا ب�ص ��وء ني ��ة‬ ‫لغر� ��ض التخدي ��ر واأحيان ًا بح�ص ��ن نية‪ ،‬اآ�ص ��فني حديث‬ ‫اأحد اأمع الزماء ي ال�صحافة الريا�صية عندما قال اإن‬ ‫فريق اأول�ص ��ان لي�ض بالفريق امرعب ومن ال�ص ��هل على‬ ‫الأهلي هزمته‪ ،‬ون�ص ��ى اأن الأهلي تغر ا�صمه من فرقة‬ ‫الرعب اإى الراقي‪.‬‬ ‫الأهلي هزم الحاد اأبو ت�ص ��كيلة ن�صفها عواجيز‬ ‫ون�ص ��فها «م�ص ��ارعن»‪ ،‬ل اأح ��د ي�ص ��تحق مثيل نادي‬ ‫الحاد العريق هذا العام �ص ��وى نايف هزازي‪ ،‬ن�ص ��وة‬ ‫ف ��وز الأهاوي ��ن ي املع ��ب مبال ��غ فيه ��ا‪ ،‬اللع ��ب على‬ ‫النهائي الآ�صيوي لي�ض حلم ًا فقد �صبق لاأهلي اأن ذاق‬ ‫طعم ��ه وخرج خاي الوفا�ض‪ ،‬امهم من يلعب ي بطولة‬ ‫العام كما فعل الحاد والن�صر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الأمر خالد بن عبدالله حاول جاهدا هذا امو�ص ��م‬ ‫وامو�ص ��م اما�ص ��ي اإع ��ادة الأهل ��ي اإى اأج ��اده ولكن ��ه‬ ‫م ��ازال بعيد ًا عن فرق ��ة الرعب الأهاوي ��ة بقيادة ديدي‬ ‫و�ص ��انتانا ودابو واأحمد ال�صغر يرحمه الله وخوجلي‬ ‫وط ��ارق ذي ��اب واآخري ��ن‪ ،‬م�ص ��توى فرق زين �ص ��عيف‬ ‫ومتهال ��ك اأحيان� � ًا ول يعك� ��ض م�ص ��توى كروي� � ًا حقيقي ًا‬ ‫خ�صو�ص� � ًا بعد اأن ع�ص ��فت ال�ص ��ائقة امالية بالعماقن‬ ‫اله ��ال والحاد‪ ،‬والن�ص ��ر م ��ازال ي �ص ��كة التايهن‬ ‫وال�ص ��باب حبة فوق وحبة حت‪ ،‬فريق ل تنفع معه كل‬ ‫التنبوؤات‪.‬‬ ‫التطبي ��ل والتري ��كات قب ��ل اأوانه ��ا والعنري ��ات‬ ‫ع�صفت ببطولت كروية �صعودية كثرة اأ�صهرها كاأ�ض‬ ‫اخليج ‪ 74‬عندما انهزمنا من الكويت (اأربعة‪� :‬صفر)‬ ‫واآخرها ثمانية اأمانيا عندما هدد الرجل احكيم �صامي‬ ‫اجاب ��ر ي �ص ��حيفة القت�ص ��ادية باأننا �ص ��نلقن الأمان‬ ‫در�ص� � ًا قا�ص ��ي ًا فاأتى الدر�ض القا�صي كال�ص ��اعقة علينا‬ ‫جميع ًا وم ن�صتطع اأن نفيق منه حتى الآن‪.‬‬ ‫ل ��و كنت م ��كان جارولي ��م حر�ص ��ت كل احر�ض‬ ‫عل ��ى اأن ل اأخ ��رج مهزوم� � ًا ي نزال اأول�ص ��ان الكوري‬ ‫يوم ال�صبت باأكر من هدف اأو هدفن‪ ،‬ل نريدها مباراة‬ ‫كارثي ��ة عطف� � ًا عل ��ى الإمكان ��ات الفنية للفريق ��ن الأهلي‬ ‫واأول�صان بعيد ًا عن العواطف‪ ،‬فقط دعوا الأهلي يدخل‬ ‫امب ��اراة بعقانية اأكر‪ ،‬اأعرف اأن اجمهور ال�ص ��عودي‬ ‫م يفرح من ‪ 2006‬ولكن كثر ًا من الفرح قبل اأوانه‬ ‫يجلب ال�صواعق‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫خالد ال�صيف‬

‫اأحمد ها�صم‬

‫ه�صام حمد �صعيد قربان‬

‫زكي اأبو ال�صعود‬

‫عبدالله مهدي ال�صمري‬

‫ح�صن م�صهور‬

‫علي ح�صن باكر‬


‫إشكالية الفقه‬ ‫الدستوري‬ ‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫يقوم الفقه الإ�صامي ام��وروث على اأب��واب وف�صول جمعها ام�صنفات‬ ‫امتوفرة بن ظهرانينا‪ ،‬مقننة اأحكام العبادات وامعامات والأحوال ال�صخ�صية‬ ‫واح��دود واجنايات واأدبيات الق�صاء‪ ،‬وجنح ي معظم طرحها اإى مرير‬ ‫الفقه كثوابت ل كمتغرات‪ ،‬علم ًا باأن الإمام مالك اعتمد عمل اأهل امدينة كاأ�صل‬ ‫من اأ�صول مذهبه ولذا جد ي جل كتب امالكية قاعدة (وعليه عمل النا�س)‬ ‫فيما اعتد فقهاء بالعرف كون امعروف عرف ًا كام�صروط �صرط ًا والعرف معتر‬ ‫ما م يعار�صه ن�س �صريح‪ ،‬وا�صتغل الإم��ام اأب��و حنيفة على اإع�م��ال العقل‬ ‫والأخذ بالراأي والقيا�س كون الق�صايا م�صتجدة واحوادث التي ل ن�س فيها‬ ‫حتاج اإى مدر�صة ا�صتنباطية ت�صتخرج ي كل ع�صر اأحكام ًا تائم الع�صر‬ ‫وتن�صج ُم مع روحه‪ ،‬وما اأن الفقه فهم والفهم مردّه العقل والنظر اإى اأمور‬ ‫الدين على اأنها خادمة للدنيا ما يحل اإ�صكالت احياة ويخفف عن امجتمع‬ ‫اإ�صره والأغ��ال امتوارثة من اأق��وال بع�س الفقهاء دون محي�س ول تدقيق‬ ‫ول جديد اأخذ ًا مبداأ ال�صامة وعم ًا ب�صعار (اأم ّروها كما جاءت) ومجيء‬

‫الثورات وما تن�صمه الربيع العربي وارتفاع نرة احديث عن الد�صتور ي‬ ‫العام العربي ا�صتح�صنت العودة جدد ًا اإى مو�صوعات الفقه الإ�صامي لأتيقن‬ ‫من �صمولية الفقه لكل اأمور احياة اإل اأن ال�صادم اإغفال الفقهاء ما مكن ت�صميته‬ ‫الفقه الد�صتوري اموؤهل حياة �صوروية اأو دمقراطية بلغة الع�صر‪ ،‬فامتواتر‬ ‫بيننا اأن هذا اجانب غر جدير بالتدوين‪ ،‬وللفقهاء تريراتهم التي رما لو‬ ‫�صنحت فر�صة امناق�صة حاجونا بها متمثلة ي قوة ال�صلطات امتعاقبة على‬ ‫الدولة الإ�صامية وا�صتبدادها حد منع اأي كتابة اأو تدوين مكنه الإ�صهام ي‬ ‫ترقية وعي الإن�صان ب�صوؤون الدولة ومعرفة حقه على النظام وكفالة حريته‬ ‫وحديد واجبات احاكم جاه �صعبه‪ ،‬والعمل على ف�صل ال�صلطات وهي ق�صايا‬ ‫مف�صلية و�صرورية بل هي من اأ�ص�س الدين ال��ذي جاء لتنظيم عاقة الب�صر‬ ‫ببع�صهم‪ ،‬فم�صروع ال�صلطة امركزية خ�صع معطيات ما قبل الإ�صام حيث اإن‬ ‫القبائل التي حكمت ي اجزيرة العربية وما انفتح عليها ا�صتمدت �صرعيتها‬ ‫من قوتها و�صدة باأ�صها‪ ،‬وورد عند فقهاء ال�صيا�صة ال�صرعية من فيهم ابن‬

‫تيمية اأن النا�س ملزمون باخ�صوع والطاعة لكل ذي �صوكة ومنعة‪ ،‬فالبدايات‬ ‫الأوى لل�صلطات قبلية ثم لحق ًا عائلية ثم ع�صكرية وثورية دون التفات لوثائق‬ ‫م�صتمدة من ن�صو�س �صرعية اأو قانونية ي�صعها الفقهاء‪ ،‬ما اأف�صى اإى اإهمال‬ ‫الراكمية ال�صوروية حتى غدا قول وراأي اأهل احل والعقد ُم ْعلِم ًا ل مُلزما‪،‬‬ ‫وجمّدت الذاكرة ال�صيا�صية العربية عر عقود حتى غدا الت�صليم لاأمر الواقع‬ ‫منهج ًا والإذعان ما عمّت به البلوى طريق ًا اآمن ًا للب�صطاء اموؤثرين اجزرة خوف ًا‬ ‫من ال�صوط‪ ،‬وما اأنه ل تاريخ ح�صاري للتجربة ال�صيا�صية مكننا الرتكان‬ ‫اإليه فا منا�س من القبول بهذه الفو�صى اخ ّاقة مع التما�س العذر لل�صعوب‬ ‫امُجهّلة �صيا�صي ًا كونها تفتقد الراكمية اموؤ�صلة للتجربة واموؤهلة للتحولت‬ ‫ال�صلمية ي طرق واأنظمة احكم‪ ،‬ويظل ال�صوؤال قائم ًا ماذا اأغفل الفقهاء الفقه‬ ‫الد�صتوري؟‪.‬‬ ‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫رسالة‬ ‫من هارب‬ ‫من الجحيم‬

‫العبودية السعيدة‬

‫خالص جلبي‬

‫�أر��س��ل ي �ساب ه��ارب م��ن �جحيم �ل���س��وري �إى‬ ‫م���س��ر م�ق��ال��ة ج �ي��دة لن�سر ��س��اي��غ ع��ن �ل �ق �ت��ال �لعبثي‬ ‫ي ��س��وري��ا‪ .‬وج��ودت�ه��ا ف�سوف �أقتب�ض بع�ض فقر�ت‬ ‫منها‪ .‬قال �لكاتب‪�( :‬لنظام خ�سر معاركه كلها‪ ،‬وهو ا‬ ‫ينفك يكررها ي �م��دن و�اأري��اف‪ ،‬مرة تلو م��رة‪ .‬بطائل‬ ‫كارثي‪ .‬نظام ي�ستميت للبقاء‪ .‬بات ميت ًا وميت ًا‪ ،‬باإعان‬ ‫وفاة موؤجل‪ ..‬نظام �اأ�سد ا م�ستقبل له‪ ،‬حتى �إذ� هزم‬ ‫�معار�سة وقتل «�لثورة»‪.‬‬ ‫�سوريا‪ ،‬مع هذ� �لنظام‪ ،‬غر قابلة للحياة‪ ،‬ولو ��ستقر‬ ‫له �حكم بعد «خر�ب �لب�سرة» �ل�سامية‪ ...‬ديكتاتورية ا‬ ‫طاقة اأحد على مو�جهتها وهزمتها‪.‬‬ ‫عندما ع� ّدد نعوم ت�سوم�سكي �لديكتاتوريات �لتي‬ ‫ب��رزت ي �لقرن �لع�سرين‪� ،‬س ّمى �ل�ستالينية و�لفا�سية‬ ‫و�نعد�م �اأف��ق‪ ،‬وي ظل �نعد�م �اأف��ق‪ ،‬ي�سر �لن�سال‬ ‫يحول �مجتمع‬ ‫عبثي ًا‪ ،‬وجر �لباد �إى �مزيد من �لعنف‪ّ ،‬‬ ‫�إى ذبيحة‪.‬‬ ‫ل��ن ينت�سر �أح ��د‪� .‬ل �ث��ورة �ن�ت�ه��ت‪ ،‬و�ل�ن�ظ��ام منتهٍ ‪.‬‬ ‫هكذ� �ساء �لقدر �لع�سكري �مزدوج‪ .‬ع�سكرة �لثورة ي‬ ‫مو�جهة �لع�سكرة �م�ستد�مة للنظام‪ ،‬منذ ن�ساأته‪.‬‬ ‫ه��ذه �ح�ت�م�ي��ة‪ ،‬لي�ست �أب��دي��ة‪ .‬ه��ي حتمية م�وؤق�ت��ة‪،‬‬ ‫�أنتجتها �ل�سهور �لد�مية �لتي قد جرجر �سهور� تتنا�سل‬ ‫با توقف‪.‬‬ ‫�لعام عاجز عن �إيجاد حل‪� .‬أمريكا ورو�سيا على‬ ‫�سفتي �ل���س��ر�ع‪� .‬اإق�ل�ي��م م�ت��ورط ي �ل�ق�ت��ال‪ ،‬ف��ا حل‬ ‫ُيرجى منه‪� .‬لهيئات �لدولية معطوبة باانق�سام �لدوي‪.‬‬ ‫«�لف�سطاطان» �ل�سوريان‪ ،‬ا يلتقيان‪.)...‬‬ ‫ويختم �لكاتب كامه بهذه �لفقرة‪( :‬ه��ل ي�ستطيع‬ ‫�لنظام �أن يحكم وحده؟ م�ستحيل! مع من؟ ا �أحد! لذ�‪...‬‬ ‫وجب على من يعنيهم �اأمر‪� ،‬أن ا ي�ساألو� كيف ننت�سر‪..‬‬ ‫بل كيف نن�سحب!! لذ� ف�سوريا ذ�هبة �إى �محال‪� ،‬إا �إذ�‬ ‫حدثت معجزة‪� ،‬أو ك��ان ك��ل ه��ذ� �ل�ك��ام �ل ��و�رد �أع��اه‪،‬‬ ‫�أ�سغاث كو�بي�ض‪ ،‬ا �أكر)‪.‬‬ ‫�أجبت �ل�ساب على �لنحو �لتاي‪ :‬لقد طبعت �مقالة‬ ‫وقر�أتها ب�سكل جيد‪ .‬خا�سة �مقالة هي �أ�سفه على �لدم‬ ‫�مر�ق‪ .‬نحن معه ي �سجب �لعنف و�أن م�سره ظامي‪.‬‬ ‫�ل���س�وؤ�ل ه��ل ه��ذ� ه��و ق��در �ل �ث��ور�ت؟ �لنظام ي �سوريا‬ ‫�أعرفه �أن��ا جيد� فقد كنت نزيل حبو�سه �أرب��ع م��ر�ت‪ .‬ا‬ ‫ي�سمح ب �اأي هام�ض من تنف�ض و�ع��ر����ض و�نتقاد‪ .‬فيه‬ ‫ر�ئحة طائفية بامتياز‪ .‬بنيته تذكر بق�سة فر�نكن�ستاين‪،‬‬ ‫لذ� لن يبقى فهو ر�حل‪� .‬لكلفة �ستكون باهظة حتى يزول‪.‬‬ ‫نحن �اآن بع�سر�ت �اآاف وقد ي�سعد �لرقم �إى مئات‬ ‫�اآاف ما م يح�سل تدخل دوي‪.‬‬ ‫لن يبقى حجر على حجر ي �سوريا مذكر� برلن‬ ‫ي نهاية �ح��رب �لكونية‪ .‬مع ه��ذ� فاأنا �أتذكر كلمة من‬ ‫�لفيل�سوف (�إمانويل كانط) فيل�سوف �لتنوير �اأم��اي‬ ‫�لذي كانت تنقل له �أخبار فظاعات �لثورة �لفرن�سية؛ كان‬ ‫يعلق‪ :‬كلها ا تعادل ��ستبد�د يوم و�حد‪.‬‬ ‫حت نظام �لبعث ا حياة‪ .‬فهل بعد موته من حياة؟‬ ‫�أا لعنة �لله عليهم؛ فقد �سرقو� ما�سينا‪ ،‬وعلينا �أن ا‬ ‫ندعهم ي�سرقو� م�ستقبلنا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫هواجس حول‬ ‫انفجار الرياض‬

‫خالد الغنامي‬

‫بدر البلوي‬

‫قمة الذل لاإن�صان هو ا�صتعباده‪ .‬ذلك لأن العبودية ت�صلب من الإن�صان اأغلى‬ ‫قيمة لديه بل اإحدى امزايا التي ميزه عن الكائنات الأخرى‪ ،‬التي جعل منه �صيد ًا‬ ‫وقائد ًا لهذا الكوكب‪ ،‬هذه القيمة هي احرية‪ .‬فما قيمة احياة وما مقدارها اإن‬ ‫ر من ال�صراعات الب�صرية هي ب�صب‬ ‫افتقد الإن�صان اأهم �صيء متلكه «حريته»‪ .‬وكث ٌ‬ ‫انتقا�س فرد اأو جماعة ما حرية فرد اآخر اأو جماعة اأخرى‪ .‬والهزمة ما هي اإل‬ ‫اإعاء حرية فئة ما على حرية فئة اأخرى‪ ،‬اأو معنى اآخر هي ر�صوخ فئة معينة‬ ‫حرية فئة اأخرى‪.‬‬ ‫وم��ن اأ�صد العقوبات التي مار�صها الإن�صان على اأخيه الإن�صان من باب‬ ‫التعذيب والتعزير‪ ،‬هو �صلب حريته بو�صعه ي مكان واحد ولفرة حددة قد‬ ‫تطول اأو تق�صر‪ .‬هذا امكان ي�صمى ال�صجن‪ ،‬وهو اأ�صواأ ما اخرعه الإن�صان حتى‬ ‫الآن‪ ،‬كما يقول اأحدهم‪ .‬اإذ ًا القيمة ال�صلبية لل�صجن تاأتي من اأنه مكان ل�صلب احرية‬ ‫من الإن�صان‪ .‬فكرامة الإن�صان ل تكتمل اإل باإعطائه حريته‪.‬‬ ‫العبودية هي ال�صورة الأب�صع وي الدرك الأ�صفل من حيث ا�صتغال الإن�صان‬ ‫لأخيه الإن�صان على مدى الع�صور كلها‪ .‬ذلك لأنه يتم التعامل فيها مع الإن�صان‬ ‫كنوع من اممتلكات امادية‪ ،‬فيمكن عر�صه للبيع اأو ال�صراء ي الأ�صواق‪ ،‬ومكن‬ ‫اإجباره على القيام باأي عمل يريده �صيده‪ ،‬وهذا بح�صب تعريف موقع ويكيبيديا‬ ‫بالن�صخة الإجليزية‪.‬‬ ‫قبل كتابة ه��ذا ام��و��ص��وع كنت اأت���ص��ور اأن ال�ع�ب��ودي��ة كنظام اقت�صادي‬ ‫واجتماعي قدم قد انتهت اإى غر رجعة‪ ،‬لكن ما اأذهلني حق ًا اأنه ليزال هناك‬ ‫ا�صتعباد ي كوكبنا لكن ب�صكل ختلف‪ .‬حيث يقول موقع ويكيبيديا اإنه يوجد‬

‫حواي ‪ 12‬مليونا اإى ‪ 27‬مليونا من العبيد‪ ،‬معظمهم من عبيد الديون‪ ،‬اإن‬ ‫�صح التعبر‪ ،‬واأغلبهم ي جنوب اآ�صيا‪.‬‬ ‫طبع ًا‪ ،‬من نافلة القول اإنه ل اأحد يقبل باأن يجعل من نف�صه عبد ًا لأحد‪ ،‬لكن‬ ‫هل ت�صدق اأن هناك عبودية ختارة‪ ،‬وهل ت�صدق اأن هذه العبودية هي عبودية‬ ‫�صعيدة اأي�ص ًا! وقد يقول قائل لأول وهلة اإنه بعد كل هذا الكام عن ذل العبودية‬ ‫وهمجيتها‪ ،‬ناأتي ونقول ‪ -‬ي قمة التناق�س‪ -‬اإن هناك عبودية ختارة و�صعيدة‬ ‫ي نف�س الوقت؟!‬ ‫نعم هناك عبودية واحدة مثلى وفا�صلة‪ ،‬وهي العبودية لله عز وجل‪ .‬هذه‬ ‫العبودية من وجهة نظري هي التي تكمل معها اإن�صانية الإن�صان‪ ،‬وهي التي من‬ ‫خالها يحقق حريته‪ .‬فلن ي�صعر الإن�صان بحريته الق�صوى حتى يقر اإقرار ًا دائم ًا‬ ‫بعبوديته للخالق عز وجل‪ .‬ومن الناحية العملية‪ ،‬لن ي�صتمتع الفرد بهذه احياة‬ ‫حتى يقيد حريته بقيد الإمان‪ ،‬ويربطها بحبل الله امتن‪.‬‬ ‫اإذ ًا كيف تن�صاأ حرية الإن�صان من عبوديته لله؟ تن�صاأ من وجهة نظري لأن‬ ‫احياة قائمة على الأ��ص��داد‪ .‬فكما يوجد اخر وال�صر‪ ،‬ويوجد الليل والنهار‪،‬‬ ‫ويوجد الظام والنور‪ ،‬وتوجد ال�صعادة والتعا�صة‪ ،‬كذلك توجد احرية ونقي�صتها‬ ‫العبودية‪ .‬وتخرج حرية الإن�صان من اإقراره بعبوديته للخالق عز وجل‪.‬‬ ‫الإن�صان هو اأح��د خلوقات الله �صبحانه وت�ع��اى‪ .‬ولكن اخالق بعظمة‬ ‫قدرته ك ّرم الإن�صان باأن جعل له عق ًا يفكر به‪ ،‬ومنحه حرية الختيار‪ .‬فمن عبد‬ ‫الله �صبحانه وتعاى �صوف ي�صعر بال�صعادة والراحة والطماأنينة‪ ،‬ومن م يعبده‪،‬‬ ‫وبالذات على دين احق‪� ،‬صوف ي�صعر بال�صياع‪ ،‬والغربة والتعا�صة اأي�ص ًا‪.‬‬

‫أدونيس‬ ‫واستبداد الحداثة‬ ‫حاتم حافظ‬

‫«ر�صالة اإى الرئي�س»‪ ..‬ك��ان عنوان امقال ال��ذي كتبه ال�صاعر الكبر‬ ‫اأدوني�س بعد انفجار الثورة ال�صورية قبل عام ون�صف كمحاولة لإيجاد‬ ‫خرج ما ي�صر على اأن ي�صميه البع�س ب� «الأزم��ة ال�صورية»‪ .‬ي ر�صالته‬ ‫يت�صبث «اأيقونة احداثة العربية» بالزعيم ‪-‬الأ�صد ال�صغر‪ -‬مررا امجازر‬ ‫التي ترتكب ي حق الثوار ومن ورائهم ال�صعب ال�صوري بعدم معرفة الزعيم‬ ‫بحقيقة ما يجري لأن البطانة الفا�صدة منع عنه امعلومات!‬ ‫كان الأم��ر مكن اأن يكون مقبول لو �صدر مثل هذا الكام عن �صدنة‬ ‫النظام ومنتفعيه اأما اأن يكون �صادرا عن واحد من اأهم احداثين العرب‪،‬‬ ‫ال��ذي �صار عنوانا لهم واأيقونة تعلق ي �صدورهم‪ ،‬فاأمر ل مكن قبوله‬ ‫اأب��دا‪ .‬فال�صاعر الذي اأ�صمى نف�صه على ا�صم (اإل��ه الربيع‪ /‬الإخ�صاب) لدى‬ ‫الفينيقين وعا�س عمره ي�صارع ال�صتبداد الديني اختار ي هذه اللحظة اأن‬ ‫يقف موقفا و�صطيا من ال�صلطة وال�صعب‪� ،‬صحيح اأنه �صرب بعنف ي بنية‬ ‫النظام ال�صيا�صي وحزب البعث احاكم‪ ،‬لكنه اأي�صا ظل ي مقاله منت�صرا‬ ‫لفكرة الرئي�س امخل�س‪ ،‬وخاطبه اأكر من مرة باعتباره «الرئي�س امنتخب»‬ ‫بينما يتندر العرب طوال �صنوات حكم الأ�صد بالطريقة الهزلية التي جاء بها‬ ‫اإى احكم بعد تعديل الد�صتور ي ليلة و�صحاها ليتمكن من اجلو�س على‬ ‫كر�صي اأبيه ي �صن الرابعة والثاثن‪.‬‬ ‫عندما قراأت مذكرات الإمام حمد عبده تفاجاأت باأنها تخلو ماما من‬ ‫اأي ذكر للحرب التي خا�صها الإمام وجيله �صد ال�صتبداد الديني والفكري‪.‬‬

‫الريا�س «مدهو�صة» هذه الأي��ام‪ .‬اإنها مدينتي واأع��رف كيف ت�صعر وما‬ ‫هي اأعمق اأحا�صي�صها‪ ،‬واأعرف متى تكون �صعيدة‪ ،‬واأعرف متى تكون حزينة‪.‬‬ ‫اإل اأنها تبدو ي «مدهو�صة» اأكر من كونها حزينة‪ .‬اإنها الده�صة التي جعلها‬ ‫تتح�ص�س و�صاح الكرياء وهل هو ي مكانه اأم ل‪.‬‬ ‫اإنها ي حالة ده�صة من حالنا‪ ،‬ونحن قد انتبهنا اأخر ًا اأننا ل نوليها القدر‬ ‫الكاي من احب‪ .‬احب الذي حمله لنا‪ ،‬وتتوقع منا اأن نحبها بقدر حبها لنا‪.‬‬ ‫هذا العتب حق لها‪ ،‬ولي�س لنا اأن نقول �صيئ ًا‪ .‬من حقها اأن تقول لنا بل�صان‬ ‫العتب‪ :‬لو اأن هذا النفجار وقع ي لندن مث ًا ل�صتقال عدد من ام�صوؤولن عن‬ ‫هذا النفجار كنتيجة لهذا احدث‪ .‬ل ي�صتقيلون كرم ًا منهم‪ ،‬واإما لأنهم لو م‬ ‫ي�صتقيلوا لأقيلوا رغم ًا عنهم‪ ،‬كنتيجة طبيعية تلقائية ل يتوقف عندها اأحد‪ .‬فما‬ ‫الذي يجعل الريا�س اأقل قيمة من لندن اأو غر لندن؟‪.‬‬ ‫مازالت الريا�س تعي�س حال ًة من التوج�س والتح�ص�س بعد انفجار �صاحنة‬ ‫الغاز ال�صائل تلك على طريق خري�س ي ال�صاعة ال�صابعة �صباح ًا من يوم‬ ‫اخمي�س اما�صي‪ .‬وهو ما يظهر ي الإ�صاعات التي يلوكها النا�س كل يوم عن‬ ‫انفجار جديد ي مكان اآخر رغم عدم �صحة اخر‪.‬‬ ‫و�صف اأحد الك ّتاب تلك ال�صاحنات باأنها قنابل ت�صر ي �صوارعنا‪ ،‬وقد‬ ‫�صدق فيما قال‪ ،‬اإل اأننا ل ن�صدّق حتى نرى الفاأ�س وقد ك�صرت الراأ�س‪ ،‬حتى‬ ‫ن�صل اإى مرحلة عن اليقن‪ ،‬وه��ذه م�صكلة كبرة ي ثقافتنا وي عقولنا‬ ‫حتاج اإى وقف ٍة للمراجعة‪ .‬هل حياة النا�س لعبة حتى يُ�صمح للقنابل اأن ت�صر‬

‫ووجدته م�صغول ي مذكراته بال�صتبداد ال�صيا�صي وكيفية تفيكيكه‪ .‬ما‬ ‫جعلني اأفهم اأن الإم��ام الذي قاد الإ�صاح الديني �صد امت�صددين النقلين‬ ‫اأدرك ي نهاية رحلته اأن تفكيك نظام ال�صتبداد ال�صيا�صي هو اخطوة‬ ‫الأوى لتفكيك ال�صتبداد الثقاي‪ ،‬واأن التجربة الدمقراطية نف�صها هي‬ ‫احل لفك ارتباطات الت�صدد والأ�صولية والاعقانية‪.‬‬ ‫م يكن الإم��ام حمد عبده حداثيا بامعنى الذي يدركه اأدوني�س‪ ،‬لكنه‬ ‫كان �صاحب موقف كلفه الكثر من �صمعته‪ ،‬ي حن اأن الأخر الذي ي�صمي‬ ‫الأ�صياء باأ�صمائها ويرف�س كثر ًا ما ي�صميه اميتافيزيقا ي منظومة التدين‪،‬‬ ‫م يجروؤ على القول للزعيم ي وجهه اإنه لي�س زعيما ول قائدا ول اأي �صيء‬ ‫ي حقيقة الأم��ر‪ ،‬واإنه لي�س اأكر من مغت�صب لل�صلطة ي بلد ت�صتحق اأن‬ ‫تعي�س بكرامة لأن �صعبها الأكر اأ�صالة بن ال�صعوب العربية‪.‬‬ ‫حداثة اأدوني�س ا�صتبدادية هي الأخرى‪ ،‬مكنها ال�صرب ي كل الأفكار‬ ‫لكنها حافظ على م�صافة حذرة من فكرة الزعيم‪ ،‬حداثة اأدوني�س لاأ�صف‬ ‫نخبوية اأكر ما ينبغي‪ ،‬نخبوية الكام ي امجرد‪.‬‬ ‫فزع اأدوني�س من الفو�صى ي �صوريا ي�صاوي فزع عدد كبر من امثقفن‬ ‫ام�صرين ‪-‬الذين م ينزلوا اميدان ليتفرغوا للحديث عنه‪ -‬من التيار الديني‪،‬‬ ‫وم��ن الإ��ص��ام الأ��ص��وي‪ ،‬وم��ن الدمقراطية نف�صها‪ .‬يحن ه �وؤلء دون اأن‬ ‫ي�صعروا للنظام الذي �صقط‪ ،‬لأنه كان يحميهم من التيار الديني ومن التورط‬ ‫ي الكام عن ث��ورة م ي�صاركوا فيها وم يفهموها ول��ن يفهموها‪ ،‬لأنهم‬

‫ي �صوارعنا بهذه ال�صورة؟! اأين غابت قيمة الإن�صان؟!‬ ‫اأكر ما اأده�س النا�س هو قوة النفجار‪ ،‬فقد «�صفقت» اأبواب منزي ب�صدة‬ ‫ي حواي ال�صابعة من �صباح اخمي�س‪ ،‬فخرجت لاطمئنان على اجران ظن ًا‬ ‫مني اأن النفجار قريب‪ ،‬فاإذا باجران قد خرجوا عن بكرة اأبيهم وكلنا يظن‬ ‫اأن النفجار ي امنطقة القريبة منه �صرق ًا يف�صلها ال�صارع‪ .‬ثم ات�صح اأن احدث‬ ‫يبعد عنا ما يقارب خم�صة كيلومرات‪ .‬ومع ذلك فقد انهارت واجهات زجاجية‬ ‫�صخمة محات جارية متعددة ي الأحياء امجاورة‪� .‬صخامة اأثر النفجار‬ ‫حتاج اإى التو�صيح‪.‬قراأت هنا ي �صحيفة ال�صرق ت�صريح ًا لأحد امخت�صن‬ ‫يقول فيه «اإن من لطف الله اأن الغاز �صال من ال�صاحنة فحدث ال�صتعال ثم‬ ‫النفجار خارجها‪ ،‬فلو اأن النفجار حدث ي داخل ذلك ال�صهريج فاإن النتيجة‬ ‫�صتكون اأكر واأ�صنع‪ .‬ومن لطف الله اأنه قد حدث ي يوم اخمي�س‪ ،‬فمجرد‬ ‫تخيل عدد ال�صحايا لو اأن احادث كان ي ال�صاعة ال�صابعة من يوم ال�صبت ي‬ ‫نف�س امكان‪ ،‬يبعث اخوف ي النف�س‪.‬يجري احديث الآن عن وجود درا�صة‬ ‫لتنفيذ �صبكةٍ للغاز ي منطقة الريا�س‪ ،‬ومثل هذه ال�صبكة اإذا م تنفيذها فاإنها‬ ‫�صتحل م�صكلة �صاحنات الغاز التي تتجول ي امدن مهددة حياة الب�صر ي كل‬ ‫حظة‪ .‬لكن ال�صوؤال الأهم هو ماذا نكون اأمة رد الفعل ل ابتكاره‪ .‬ماذا تكون‬ ‫جهودنا دائم ًا عبار ًة عن ردود اأفعال بعد موت عديدٍ من الأرواح العزيزة علينا‬ ‫والغالية جد ًا على ذويها؟! ماذا حياة الإن�صان رخي�صة اإى هذه الدرجة؟‪ .‬جول‬ ‫�صاحنات الغاز ي �صوارعنا ماأذون به‪ ،‬ومثل هذا الإذن يفر�س اأن يبنى على‬

‫فعبادة الإن�صان لله عز وجل‪ ،‬لن ت�صيف للرب عز وجل اأي �صيء ي ملكه‪،‬‬ ‫كذلك عدم عبادته لن تنق�س �صيئ ًا من ملكه العظيم‪ .‬فهو الكامل والغني عن عباده‪،‬‬ ‫ومَن يحتاج التوا�صل مع الآخر والرتباط به هو الإن�صان‪ .‬نحن الذين ي حاجته‬ ‫وهو لي�س ي حاجتنا‪ .‬نحن ال�صعفاء وهو القوي‪.‬‬ ‫ي هذه احياة‪ ،‬يجد الإن�صان نف�صه دائم الكد والتعب ي البحث عن الأمن‪،‬‬ ‫وي البحث عن الرزق‪ ،‬والبحث عن النتماء‪ ،‬وي النهاية البحث عن اأمر واحد األ‬ ‫وهو ال�صعادة‪ .‬وهذا ما دفعني للكتابة ي هذا امو�صوع‪ ،‬فكثر من النا�س تتوفر‬ ‫لهم كل اأ�صباب ال�صعادة واحرية‪ ،‬لكن ي النهاية جدهم تائهن وعن ال�صعادة‬ ‫ر من جوم هوليود واأ�صاطن امال‪ ،‬يظهر لك من بعيد‬ ‫بعيدين‪ .‬فمث ًا هناك كث ٌ‬ ‫وكاأنهم اأ�صعد النا�س‪ ،‬ببيوتهم اجميلة‪ ،‬وزوجاتهم الفاتنات‪ ،‬و�صياراتهم الفارهة‪،‬‬ ‫ولكن فجاأة جدهم قد وقعوا ي امخدرات‪ ،‬اأو اأقدموا على النتحار‪ ،‬اأو عا�صوا‬ ‫حياة مليئة بالغربة والفراغ‪ .‬هم كذلك لأنهم اأ�صبعوا اأبدانهم ولكن م ي�صبعوا‬ ‫اأرواحهم‪ ،‬فوقعوا �صحية اإ�صباع اج�صد بام�صكرات وامخدرات واماهي‪.‬‬ ‫الإن�صان هو عبارة عن روح وج�صد‪ .‬الروح هي �صر اخليقة‪ ،‬هي ذلك ال�صيء‬ ‫غر امرئي‪ ،‬ولكنها كل �صيء ي احياة‪ .‬فاج�صم دون الروح ل �صيء يذكر‪ .‬ورغم‬ ‫اأهمية الروح ي احياة التي يعرف بها كل الب�صر‪ ،‬اإل اأن كثرا منهم يجهل اأنها‬ ‫ي حاجة اإى الغذاء كما يحتاج اج�صد مام ًا‪.‬‬ ‫لذلك مهما �صبعت الأب��دان‪ ،‬فلن ت�صعر بالراحة حتى ت�صبع الأرواح‪ .‬وغذاء‬ ‫الروح هو كلمات الله‪ .‬فهي التي تعيد الروح اإى طبيعتها لتتلقى غذاءها الذي‬ ‫حيا به‪ .‬تريد اأن تعرف تلك الراحة؟ �ص ِل مع ام�صلمن ي جماعة‪ ،‬وانظر بعد‬ ‫ال�صاة كيف �صين�صرح �صدرك ب�صكل غر اعتيادي‪ ،‬بحيث ت�صبح غر قادر على‬ ‫العي�س بدونها بعد ذلك‪.‬‬ ‫عندما األتقي بع�س ام�صلمن اجدد‪ ،‬اأبادر ب�صوؤالهم عن الأ�صباب التي دفعتهم‬ ‫للدخول اإى الإ�صام‪ .‬طبع ًا‪ ،‬لديهم اأ�صباب ختلفة وكثرة‪ ،‬ولك ّني وجدت اأن �صبب‬ ‫دخول بع�صهم اإى الإ�صام هو تاأثره بكلمات الله عندما �صمعها‪ ،‬فوقعت ي قلبه‬ ‫مبا�صرة وحفزته على دخول الإ�صام‪ .‬واأذكر اأنني قابلت عدة اأ�صخا�س ذكروا ي‬ ‫اأنهم ي�صتمعون اإى قراءة القراآن رغم عدم قدرتهم على فهم معاي كلماته ذلك لأنهم‬ ‫ي�صعرون براحة كبرة عند ال�صتماع له‪ .‬فقلت لهم ماذا �صيح�صل لكم لو فهمتم‬ ‫معاي كلماته وجربتم الوقوف بن يدي الله �صبحانه وتعاى واأنتم طاهرون؟‬ ‫ل�صعرم بال�صعادة واحرية‪ ،‬عندما تنطلق اأرواحكم ي ملكوت الله العظيم واأنتم‬ ‫واقفون بن يديه‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ط��وال �صنوات �صمتهم على النظام ال�صتبدادي كانوا با وعي يدعمونه‬ ‫ويت�صربونه اأي�صا‪ ،‬فاأ�صبحوا من طول امعا�صرة اأبناءه امخل�صن الذين‬ ‫يليق بهم ميدان م�صطفى حمود اأكر من ميدان التحرير‪ ،‬حتى ولو قالوا‬ ‫غر ذلك‪.‬‬ ‫لكن احداثي الأول ي العام العربي وبعد و�صول الثورة ال�صورية‬ ‫حدها الأق�صى يبدو اأن��ه ا�صتعاد عقانيته احقيقية فجاأة فقد ن�صر منذ‬ ‫اأي��ام مقال اآخ��ر يتجاوز خاوفه من �صقوط الأ�صد وانتهاء �صوريا حكم‬ ‫الأ�صولين‪ .‬ي امقال ال��ذي اأراه م�صروعا ثقافيا و�صيا�صيا متازا يدعو‬ ‫لتاأ�صي�س دولة جديدة على اأنقا�س نظام الأ�صد تكون امواطنة عنوانها‪ .‬دولة‬ ‫يت�صاوى فيها اجميع دون تفريق ب�صبب اجن�س اأو اللون اأو النوع‪ .‬دولة‬ ‫ت�صمح بحق امواطنن ي مار�صة تدينهم ي الف�صاء العام بحرية دون اأن‬ ‫تكون هي نف�صها ‪-‬اأي الدولة‪ -‬طرفا ي اأي ن�صاط ديني‪ ،‬معنى دون اأن‬ ‫تنا�صر دينا اأو مذهبا دينيا على ح�صاب الأديان اأو امذاهب الدينية الأخرى‪.‬‬ ‫دولة دمقراطية تكون ال�صيادة فيها لل�صعب ال�صوري الذي يختار حكامه‬ ‫اختيارا حرا غر م�صروط باختيار رئي�س علوي اأو �صني اأو غره‪ .‬دولة‬ ‫حديثة بامعنى امحدد لهذه الكلمة‪.‬‬ ‫اأدوني�س قبل عامن م يكن هو نف�صه الآن فيما يبدو‪ .‬فقبل عامن‬ ‫ووقت اندلع الثورة قال «لن اأ�صارك ي ثورة تخرج من ام�صاجد» معلقا على‬ ‫امليونيات اجمعية التي كان ثوار �صوريا يدعون لها (ما يت�صابه مع ما كان‬ ‫يحدث ي تون�س وي م�صر) لكنه الآن يبدو اأنه تفهم اأن الدعوة خروج‬ ‫امظاهرات من اجامع م تكن «دينية» بامعنى الذي يفهمه‪ ،‬واإما لأن العرب‬ ‫يفهمون اجامع كمكان اأ�صبوعي لاجتماع ومناق�صة اأمورهم احياتية كما‬ ‫كان ي عهد الر�صالة الأول‪ ،‬بدليل اأن م�صيحيي م�صر مثا يوم جمعة الغ�صب‬ ‫هم الذين فكوا اح�صار الأمني امفرو�س على الثوار اخارجن من م�صجد‬ ‫النور ي العبا�صية!‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫درا�صات ‪ -‬ولي�صت درا�صة واحدة‪ -‬يقوم بها اخراء امتخ�ص�صون عن مدى‬ ‫اأثر مثل هذا الإذن على امجتمع‪ ،‬وما مكن اأن يلحق امجتمع من اأ�صرار �صغرة‬ ‫كانت اأم كبرة‪ .‬ماذا ننتظر حتى موت النا�س بهذه الأعداد‪ ،‬ويفجع بهم ذووهم‬ ‫لكي نتخذ قرار ًا منع �صاحنات الغاز من دخول امدن الآهلة بال�صكان؟! اأما كان‬ ‫من الأوى اأن يتم اتخاذ هذا القرار قبل خ�صارة تلك الأرواح ولي�س بعدها؟!‬ ‫ماذا م يفر�س ‪ -‬على الأقل ‪ -‬على تلك ال�صاحنات اأن تكتفي بال�صر لي ًا ل نهارا‬ ‫ي �صاعات الذروة؟! ماذا م تن�صاأ طرق خا�صة لل�صاحنات اإى الآن؟!‪.‬‬ ‫كثرة هي الأ�صئلة التي يطرحها هذا النفجار‪ ،‬و�صتكون هناك اإجراءات‬ ‫عديدة ل تخرج عن اإطار رد الفعل‪ .‬ما زلنا نتعامل مع حياتنا اجديدة ي عام‬ ‫امدنية بعقلية الإن�صان الب�صيط الذي ل يح�صن و�صع ال�صراتيجيات واخطط‬ ‫ال�صتباقية حفظ حياة النا�س وم�صاحهم‪.‬البع�س يحاول رفع امامة باإبراز‬ ‫قيمة «الر�صا بالق�صاء والقدر» اإل اأن هذا الحتجاج لي�س له مكان من الإعراب‪،‬‬ ‫فنحن را�صون بق�صاء الله وقدره خر ًا و�صر ًا‪ ،‬لكن هذا الأمر ل يرر امعا�صي‬ ‫والأخطاء‪ ،‬وعدم حا�صبة امق�صرين ي هذه الكارثة وغرها‪ ،‬ول منع من‬ ‫الأخذ بالأ�صباب التي حفظ الباد والعباد‪.‬‬ ‫رحم الله من مات‪ ،‬وعافى الله و�صافى من اأ�صيب واأعاده لذويه وهو يلب�س‬ ‫ثوب العافية‪ ،‬وكل عام والوطن بخر‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الوعي الزائف‬

‫صالح زياد‬

‫قد يبدو احديث الآن عن وطنية امهن اليدوية قبل الطفرة البرولية التي‬ ‫حدث ��ت ي امملكة ي ال�ص ��بعينيات اميادية‪ ،‬وعظ ًا لل�ص ��باب الذين اأ�ص ��بحوا‬ ‫ياأنف ��ون من تلك امهن‪ ،‬اأو مدُح ًا وافتخار ًا من الآباء بكفاحهم والزراية برف‬ ‫اأبنائهم وغرقهم ي النعيم‪ ،‬اأو هي نزعة احنن اإى ما�صي ال�صباب والطفولة‬ ‫التي ي�ص ��عر الإن�صان بها كلما تقدم به العمر‪ .‬ولكن ذلك احديث وراء ذلك كله‪،‬‬ ‫يحمل منطق ًا نقدي ًا موجَ ه ًا اإى الأ�ص ��باب التي اأفقدت الإن�ص ��ان ح�صه بالوجود‬ ‫احقيقي و�صعوره بالمتاك له؛ لأنه م يعد متلك عم ًا منتج ًا يحقق به ذاته‪.‬‬ ‫وقد يبدو اختزال تلك الأ�ص ��باب ي العامل القت�صادي هو الأظهر �صوت ًا‪،‬‬ ‫واختزال العامل القت�صادي ‪-‬بدوره‪ -‬ي الروة امادية الناجة عن البرول‪،‬‬ ‫هو ما يغلب على مفهوم العامل القت�ص ��ادي ي �ص ��ياقنا التاريخي‪ .‬فنقول اإن‬ ‫النا� ��س اأ�ص ��بحوا متلك ��ون اأموا ًل ي�ص ��رون بها ما ي�ص ��اءون‪ ،‬وي�ص ��تقدمون‬ ‫العم ��ال من اخارج خدمتهم واإنتاج ما يحتاجونه‪ .‬واإذا كانت امادة ل تتحرك‬ ‫بذاتها ول تعي واإما الإن�صان هو من يحركها ويديرها ويفيد منها اأو يت�صرر‬

‫بها‪ ،‬فلي�س لنا اأن نقول اإن الأ�صباب التي ت�صتحيل امقارنة باما�صي اإى نقد لها‬ ‫هي اأ�صباب مادية‪ ،‬واإما هي اأ�صباب قائمة ي الوعي الإن�صاي وما ينتجه من‬ ‫اأنظمة واإدارة وت�صورات وقيم ي تفاعله مع هذه امادة‪ .‬فهو نقد ‪-‬اإذ ًا‪ -‬للوعي‬ ‫ل للم ��ادة التي ل ي�ص ��وغ توجي ��ه النقد اإليها لأنها ل تعي‪ ،‬وم ��ا دام اأنه نقد فهو‬ ‫يرامى اإى الفهم والإ�صاح‪.‬‬ ‫ي مقال الأ�صتاذ عبدالعزيز اخ�صر امن�صور ي ال�صرق ‪2012/11/3‬م‪،‬‬ ‫بعن ��وان «امهمل ي حولت العمل ال�ص ��عودية» َفهْم ‪-‬فيما بدا ي‪ -‬لكل حديث‬ ‫ع ��ن توط ��ن الوظائف اليدوية‪ ،‬اأو اأ�ص ��ف على الزمن الذي كان ال�ص ��عودي فيه‬ ‫ي�صمِر عن �صاعديه‪� ،‬صمكري ًا اأو ميكانيكي ًا اأو جار ًا اأو ق�صاب ًا‪ ...‬اإلخ من زاوية‬ ‫الوعظ امجاي لل�ص ��باب اأو تاأنيبهم‪ ،‬ول جدوى ‪-‬ي راأيه الذي اأ�ص ��اركه فيه‪-‬‬ ‫امف�ص ��لة على مقا�س مراهق عاط ��ل اأو جتمع هامي ي الذهن‬ ‫من الن�ص ��ائح َ‬ ‫لإر�ص ��اده اإى م ��ا يج ��ب اأن يفعل‪ .‬وي ��رى اأن احدي ��ث من ه ��ذه الزاوية يهمل‬ ‫الو�صع القت�ص ��ادي الذي ي�صنع منظومة تفر�س �صروطها على اجميع‪.‬وما‬

‫اللص اإداري!‬ ‫هالة القحطاني‬

‫التواصل ااجتماعي‪..‬‬ ‫الواقع والمحسوس‬ ‫ي الع ��ام اما�ص ��ي ‪2011‬م‪ ،‬فاجاأنا الأ�ص ��تاذ ح�ص ��ن النعم ��ي امعلم ي‬ ‫ابتدائية ابن خلدون ي البديع والقري ي منطقة جازان‪ ،‬وقدم لنا �صورة‬ ‫حي ��ة ومثالية للوفاء بن امعلم وطابه‪ ،‬وال�ص ��ورة تبدو اأكر روعة وجمال‬ ‫حينم ��ا يكون الوفاء من امعلم لطابه الذي ��ن تتلمذوا على يديه ي مراحلهم‬ ‫الدرا�صية امبكرة‪ ،‬فقد عمد امعلم على �صفحته ي (في�صبوك) اإى ن�صر �صور‬ ‫لبع�س طابه الذين در�ص ��وا ي �ص ��فوفهم الأوى قبل ربع قرن تقريبا‪ ،‬حت‬ ‫عنوان‪( :‬تعرف على ال�صورة)‪ ،‬وتعمد عدم ذكر الأ�صماء على ال�صور لتنهال‬ ‫التعليق ��ات من طابه اأنف�ص ��هم الذي ��ن تقدمت اأعمارهم‪ ،‬واأ�ص ��بح منهم امعلم‬ ‫والطبيب وامهند�س وال�ص ��ابط‪ ،‬فكانت التعليقات اجميلة مثار اعتزاز لي�س‬ ‫فق ��ط له ولطابه فح�ص ��ب بل لكل امتابع ��ن من زمائه ومعا�ص ��ريه‪ ،‬ونظرا‬ ‫لنج ��اح التجرب ��ة اأظنه �ص ��ياأتي م ��ن يفعل ذلك م ��ع طابه‪ ،‬كلما انق�ص ��ى ربع‬ ‫قرن اآخر من الزمن فقد اأ�ص ���س الأ�ص ��تاذ ح�ص ��ن لهذا الفعل اجميل‪ ،‬و�صيفعل‬ ‫هو نف�ص ��ه اأي�ص ��ا مع بقي ��ة الطاب الذين م ��روا عليه ي م�ص ��رته التعليمية‬ ‫والربوية التي جاوزت الثاثن عاما‪.‬‬ ‫ه ��ذا الفع ��ل الراق ��ي وج ��د اأ�ص ��داء وا�ص ��عة وجميل ��ة وتناقلته و�ص ��ائل‬ ‫الإع ��ام امرئي ��ة وامقروءة‪ ،‬وعر ال�ص ��بكة العنكبوتية فق ��د كان ‪-‬ي حينه‪-‬‬ ‫حديث امنتديات؛ حيث حظي بالكثر من التعليقات التي ت�ص ��يد بهذا الفعل‪،‬‬ ‫وبامعل ��م القدوة‪ ،‬الذي يغر�س ي اأبنائه الط ��اب الوفاء‪ ،‬ويكر�س فيهم هذه‬ ‫القي ��م النبيلة‪ ،‬وهو معلم كفء ي�ص ��تحق التكرم على ذلك‪ ،‬واأريد اأن اأذكر اأن‬ ‫هذا امعلم وزماءه ي الدرا�ص ��ة مازالوا يجتمعون �ص ��هريا‪ ،‬منذ ال�صنة التي‬ ‫تخ ��رج فيها مع جيل كامل من امعلمن ي جازان‪ ،‬وهذه الدفعة امميزة منهم‬ ‫ي�صت�صافون كل �صهر عند اأحدهم دوريا منذ �صنن طوال‪ ،‬وقد ح�صرت بع�س‬

‫أمريكا القوية ‪..‬‬ ‫و"عدم اليقين"‬ ‫في العالم‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫كان اآخر �ص ��خ�س يدخل اإى غرفة الجتماعات كامعتاد‪ ،‬لأن الروتوكول‬ ‫ويوجد لنف�ص ��ه‬ ‫(مفهوم ��ه) يقول اإن الرئي�س ياأتي ي النهاية ليبداأ اجل�ص ��ة ِ‬ ‫نوع� � ًا م ��ن الهيب ��ة‪ ،‬اأثناء فتح ملفه مح اأحد روؤ�ص ��اء الأق�ص ��ام ال�ص ��باب يجل�س‬ ‫متاأنق� � ًا ب�ص ��كل ر�ص ��مي كعادت ��ه‪ ،‬فلم ي�ص ��تطع اأن يكم ��ل ديباجت ��ه امعتادة عن‬ ‫الأخ ��اق احمي ��دة والتقي ��د باح�ص ��ور على الوق ��ت‪ ..‬دون اختا� ��س النظر‬ ‫نح ��و ذل ��ك ال�ص ��اب‪ ،‬ف ��كان يُنقل عينيه بن اح�ص ��ور ب�ص ��كل طبيع ��ي ي مثل‬ ‫تلك الجتماعات‪ ،‬اإى اأن ا�ص ��تطاع اأن ين�ص ��خ ويل�ص ��ق �ص ��ورة ما كان يلب�س‬ ‫ذل ��ك ال�ص ��اب ي اجزء الفارغ من ذاكرت ��ه‪ ،‬بعد اأن انتهى من حا�ص ��رته فتح‬ ‫امج ��ال لتداول النقا� ��س‪ ،‬وم تكن عادته اأن ل يقاطع امتحدث ولكن هذا اليوم‬ ‫م يقاط ��ع وان�ص ��غل بالنظر اإى تدرج الألوان امتنا�ص ��قة التي �ص ��دت انتباهه‬ ‫و�ص ��تتت تركيزه ط ��وال الجتم ��اع‪ ،‬واأخذ يت�ص ��اءل كيف موظف اأق ��ل منه اأن‬ ‫يب ��دو به ��ذه الو�ص ��امة والأناقة وه ��و الرئي� ��س!! ي اليوم التاي ح�ص ��ر اإى‬ ‫العمل م�ص ��ي اخي ��اء مرتدي ًا نف�س الألوان ولكن ب�ص ��كل عك�ص ��ي‪ ،‬فبدّل بن‬ ‫ل ��ون البنطل ��ون والقمي�س لك ��ي ل يلفت النظ ��ر باأنه �ص ��رق ذوق الأنيق‪ ،‬فمر‬ ‫ي ��وزع �ص ��باحاته وابت�ص ��اماته ام�ص ��طنعة بج ��وار مكتب ال�ص ��اب ال ��ذي كان‬ ‫يبدو اأكر و�ص ��امة واأناقة ذلك ال�ص ��باح مرتدي ًا األوان ًا اأجمل من اأم�س‪ ،‬ف�ص ��عر‬ ‫بال�ص ��يق وغادر مقه ��ور ًا لأنه م ي�ص ��تطع اأن يلف ��ت الأنظار الت ��ي كانت ِغذا ًء‬ ‫لنق�س دفن داخله‪ ،‬وي الجتماع ال�صنوي الذي يح�صره روؤ�صاء الفروع من‬ ‫جمي ��ع اأنحاء العام‪ ،‬تعمد ي كل تعليق ومداخلة م�ص ��ايقة الأنيق الذي هزم‬ ‫غروره باإهانات مُبطنة ليقلل من �ص� �اأنه‪ ،‬وم يفهم ال�ص ��اب �ص ��بب ذلك الهجوم‬

‫اأفهم ��ه اأن ��ا من جاجة ال�ص ��حافة وارتفاع عقرة النواح على اما�ص ��ي والفخر‬ ‫م�ص ��اعبه‪ ،‬هو منطق النقد للوعي الذي ح َكم بالروة البرولية واأف�صى اإى‬ ‫البطالة ال�ص ��ريحة وامق َنعة‪ .‬فكاأن الأ�ص ��تاذ اخ�ص ��ر يفهم الو�صع القت�صادي‬ ‫منط ��ق م ��ادي خال�س‪ ،‬اأي معزل ع ��ن الوعي الذي يتفاعل معه وي�ص ��عى اإى‬ ‫ت�صخره والتحكم فيه‪ ،‬وكاأن علينا اأن ننتظر تبدل العامل القت�صادي بامعنى‬ ‫ام ��ادي الذي يفهمه ب ��ه‪ ،‬وهو ي حالتنا تقل�س الروة امادي ��ة الريعية‪ ،‬لتعود‬ ‫اإى امه ��ن اليدوي ��ة �ص ��رعيتها ي الواق ��ع وي القيم الجتماعي ��ة احاكمة له‪.‬‬ ‫ول�ص ��ت اأدري كيف مكن اأن ن�ص ��نف منهجي ًا منطق الأ�ص ��تاذ اخ�صر هذا‪ ،‬من‬ ‫زاوي ��ة امثالي ��ة اأو من زاوية الواقعية امادية؟! فهو على الرغم من ا�صت�ص ��هاده‬ ‫مارك� ��س ح ��ول قيمة ق ��وة العمل‪ ،‬ل يج ��اوز ما اأ�ص ��ماه مارك�س ح ��ذر ًا منه‪:‬‬ ‫«الوعي الزائف»!‬

‫غر امرر‪ ،‬فان�ص ��رف يراجع اأوراق ��ه باحث ًا عن خطاأ اأو ثغرة قد تكون اأثارت‬ ‫رئي�صه‪ ،‬ي �صباح اليوم التاي و ّقع الرئي�س خطاب نقل ذلك ال�صاب ي مكان‬ ‫بعيد عن مرمى نظره‪ ،‬ام�ص ��كلة اأن (الل�س الأول) ل يرى اأبد ًا اأنه كان ق�ص ��ر ًا‬ ‫وتلك الألوان التي �ص ��رقها من ال�ص ��اب الع�ص ��ريني ل تنا�صب طوله ول �صماكة‬ ‫ب�صرته الرمادية!‬ ‫(الل� ��س الث ��اي) كان اإداري� � ًا حرف ًا‪� ..‬ص ��احب خطط مدرو�ص ��ة طويلة‬ ‫امدى ي كيفية اإبعاد الآخر ل�صرقة «ركن امراأة «‪ ،‬ل ملك طموح ًا اأو اهتمامات‬ ‫اإدارية �ص ��وى «امراأة فقط»‪ ،‬فا يردد ي اإر�صال اأي موظف جزر الواق واق‬ ‫من اأجل التقرب اإى زوجته قلي ًا‪ ،‬من هواياته الت�صنت على مكامات موظفيه‪،‬‬ ‫فما اإن يلم�س م�ص ��كلة بن الرجل وامراأته حتى ياأتي بعدة ال�ص ��يد لي�ص ��تمتع‬ ‫بال�ص ��باحة ي اماء العكر‪ ،‬فبعد اأن ير�ص ��له للن�صف الآخر من الكرة الأر�صية‪،‬‬ ‫يتفرغ ي حياكة قم�صان وبطانيات من اموؤامرات من على بُعد‪ ..‬تبداأ بعر�س‬ ‫م�ص ��اعدات ي منتهى ال�ص ��هامة اإى حد الإغراق م ت�صهدها اأي امراأة من قبل‪،‬‬ ‫وي اللحظ ��ة التي تبحث هي عنه لت�ص ��كره يك ��ون بذلك قد جح ي جنيدها‬ ‫ح�ص ��ابه‪ ،‬تراه من بعيد �ص ��ارح ًا فتعتقد اأنه م�صغول ولكنه ي الواقع يخطط‬ ‫ي الأفق ل�ص ��حية جديدة‪ ،‬م�ص ��كلة هذا الل�س اأنه �ص ��ريع ال�ص ��قوط ويف�ص ��ح‬ ‫نف�صه دون عناء!‬ ‫اأم ��ا (الل� ��س الثال ��ث) ف ُيع ��د امت ��داد ًا لأح ��د الل�ص ��و�س القدام ��ى‪ ،‬الذين‬ ‫�خ�س ملك كفاءة ومنحها (ل ��ه)‪ ،‬حيث اعتاد على‬ ‫�ص ��رقوا بطريقة ما مكان �ص � ٍ‬ ‫حويل ال�صُ ��خف وال�ص ��طحية لأهداف يق ��ود بها فريق ًا �ص ��خم ًا من امحرفن‬

‫أحمد الحربي‬

‫هذه امنا�صبات ي اأوقات متباعدة‪،‬عندما دعيت لها‪.‬‬ ‫وي ثاي اأيام عيد الأ�صحى امبارك لهذا العام ‪1433‬ه�‪ ،‬و�صلني رابط‬ ‫معايدة من الأ�ص ��تاذة الأديبة �صيمة ال�ص ��مري‪ ،‬وو�صعته اأي�صا على �صفحتها‬ ‫ي (الفي� ��س بوك) �ص ��درته بعبارة معاي ��دة تقول فيها (تظ ��ل الأحام اأجمل‬ ‫هدي ��ة)‪ ،‬وو�ص ��عت الرابط‪( :‬الله على اأه ��ل اأول)‪ ،‬فهل كانت تربط بن احلم‬ ‫بعودة اما�ص ��ي اجميل‪ ،‬اأم اأنه حلم بالعيد الأجم ��ل؟ وكانت الكلمات موؤثرة‬ ‫جدا حيث ت�ص ��ع مقارنة بن التوا�ص ��ل الجتماعي ي العيد قدما وحديثا‪،‬‬ ‫ونحن بدورنا نت�صاءل‪ :‬هل وجود قنوات عديدة للتوا�صل الجتماعي ظاهرة‬ ‫�صلبية اأم اإيجابية؟ واإذا كان العام امخرع لهذه القنوات يراها اإيجابية ماذا‬ ‫اجهت عندنا الجاه ال�ص ��لبي؟ فهل ا�ص ��تخدامنا لهذه التقنيات كان خاطئا؟‬ ‫اأم اأنن ��ا بعد هذا الوقت الذي ق�ص ��يناه معها لن ��زال نخطو اخطوات الأوى‬ ‫معرفة ماهية قنوات التوا�صل الجتماعي؟‬ ‫م ��ن هذا امنطلق جاء مو�ص ��وع مقالتي اليوم عن التوا�ص ��ل الجتماعي‬ ‫وو�صائله احديثة بن العائات والأ�صدقاء والزماء وما يجب اأن نفعله من‬ ‫اأجلهم وما يفعلونه من اأجلنا‪ ،‬فكل منا مرت به عديد من امراحل العمرية ي‬ ‫حياته الدرا�ص ��ية والعملية‪ ،‬وي حياته العامة بالتاأكيد التقى عددا كبرا من‬ ‫الزماء �ص ��واء ي امدار�س اأو الكلي ��ات اأو ي العمل‪ ،‬هوؤلء الزماء جدهم‬ ‫بن وقت واآخر ي اأماكن اأعمالهم‪ ،‬وقد يكون لهم الف�صل ي الإجاز ال�صريع‬ ‫لبع�س الأعمال التي تتعلق بزمائهم‪.‬‬ ‫كث ��ر هم اأولئ ��ك الذين يحتفظون بحق الزمال ��ة‪ ،‬ويقيمون لها وزنا‪ ،‬بل‬ ‫ويحاول ��ون البحث ع ��ن زمائهم وال�ص� �وؤال عنه ��م واأين و�ص ��ل بهم امطاف‬ ‫الدرا�ص ��ي والعملي‪ ،‬وبع�ص ��هم ي�ص ��تمرون ي التوا�ص ��ل م ��ع زمائهم حتى‬

‫ب�صرف النظر عن الفائز ي انتخابات الرئا�صة الأمريكية اأم�س الثاثاء‪،‬‬ ‫فاإن اأغلب النا�س الذين �ص ��يتاأثرون بهذه النتخابات ‪ -‬العام بالكامل تقريبا‬ ‫ م يك ��ن مقدورهم التاأثر عل ��ى نتيجتها!‪ .‬اأي ًا كان الفائز فاإن الأزمة امالية‬‫(الك ��رى) تل ��وح ي الأفق بحل ��ول نهاية عام ‪ ،2012‬و�ص ��وف ت� �وؤدي اإى‬ ‫ارتف ��اع ي ال�ص ��رائب ومفاج� �اآت غ ��ر م�ص ��بوقة م ��ع خف�س كب ��ر لاإنفاق‪،‬‬ ‫وح�ص ��ب توقعات مكتب اميزانية ي الكوجر�س الأمريكي فقد ت�صود ‪-‬على‬ ‫الأرجح‪ -‬حالة من الركود ي العام ‪.2013‬‬ ‫ياأت ��ي ذلك ي ظل معاناة الأو�ص ��اع امالية ي معظ ��م دول اأوروبا حيث‬ ‫ت�ص ��ود حال ��ة من ع ��دم اليقن عند اأك ��ر امتفائل ��ن بام�ص ��تقبل‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫ا�صتمرار تباطوؤ القت�صاد ي ال�صن‪ ،‬ومن هنا فاإن تقل�س اأو ركود القت�صاد‬ ‫الأمريك ��ي هو اآخر ما يحتاج اإليه القت�ص ��اد العامي‪ ،‬وهو ما يتطلب (زعامة‬ ‫قوية) من ِق َبل الرئي�س امنتخب (�ص ��واء كان اأوباما اأو رومني) لتجنب هذه‬ ‫النتيجة امتوقعة!‬ ‫م ��ن هذا امنطل ��ق‪ ،‬فاإن التاأيي ��د اخارجي لأي من امر�ص ��حن ‪ -‬لن يوؤثر‬ ‫ترحب رو�ص ��يا مث ًا باإع ��ادة انتخ ��اب اأوباما اأكر من‬ ‫كث ��را اأو قلي ��ا ‪ -‬كاأن ّ‬ ‫كرئي�س جديد للوليات امتحدة‪ ،‬وال�ص ��يء نف�ص ��ه مع ال�ص ��ن‬ ‫جيء رومني‬ ‫ٍ‬ ‫واإي ��ران وبع�س دول الح ��اد الأوروبي‪ ،‬اأو اأن ميل اإ�ص ��رائيل اإى دعم فوز‬ ‫ّ‬ ‫امر�ص ��ح رومن ��ي قد يرج ��ح كفته مثا‪ ،‬وكذلك احال مع الإ�ص ��ام ال�صيا�ص ��ي‬ ‫وتنظي ��م القاعدة حيث اإن ف ��وز رومني (المتداد الطبيع ��ي للرئي�س "بو�س‬ ‫الب ��ن") ق ��د يرر ا�ص ��تخدام العن ��ف من جديد �ص ��د ال�ص ��يطان الأكر‪ ،‬وهي‬ ‫احجة التي نزع فتيلها اأوباما منذ خطابه الت�ص ��احي مع العام الإ�ص ��امي‬ ‫حت قبة جامعة القاهرة ي يونيو ‪.2009‬‬

‫اإى الإحب ��اط‪ ،‬كان ينج ��ح عن طريق الغ� ��س منذ اأن كان طالب� � ًا‪ ،‬وحن تخرج‬ ‫ابت ��اع مثل كثرين �ص ��هادة منحه حرف الدال ليُزين ا�ص ��مه‪ ،‬فاأ�ص ��بح يطالب‬ ‫موظفي ��ه باأن ينادوه بلقب دكتور وعا�س ي�ص ��تمتع بالكذبة التي جعلها حقيقة‬ ‫حتى داخل نف�ص ��ه‪ُ ،‬يع ��اي من غياب كامل للمعرفة وط ��رق الإدارة‪ ،‬بداأ حياته‬ ‫الوظيفي ��ة بالتمل�س من حمل ام�ص� �وؤوليات ال�ص ��غرة والكب ��رة‪ ،‬وبرع ي‬ ‫اختيار ال�ص ��حية التي يُلب�صها اأخطاءه كل مرة‪ ،‬ك�ص ��ف نف�صه بعد اأن اأو�صلته‬ ‫زوجته اأخت اأحد الروؤ�ص ��اء امهمّن لكر�ص ��ي الرئا�ص ��ة‪ ،‬ما اأ�صابه بهزة نف�صية‬ ‫فغر اأثاث مكتبه وزينه بقطع من ال�صجاد‬ ‫داخلية �ص ��بيهة بالنهيار الع�صبي‪ّ ،‬‬ ‫الفاخر‪ ،‬وبع�س الديكور‪ ،‬وعدد من الأواي الفخارية حمل اأ�صجار ًا ونباتات‬ ‫با�ص ��تيكية للزينة‪ ،‬ملفوف ًا حول اأغ�صانها �ص ��ريط من الأنوار ال�صغرة تفتح‬ ‫وتغلق تلقائي ًا �ص ��بيهة باإ�صاءة اأعياد امياد (الكري�صما�س) لت�صعر حن تدخل‬ ‫عليه باأنك ي �ص ��احنة �ص ��ائق مرت ��اح مادي ًا‪ ،‬وطلب �ص ��كرترة �ص ��قراء فارعة‬ ‫الطول ذات موا�ص ��فات خا�ص ��ة‪ ،‬لت�ص ��عره برجولته كل �ص ��باح وهي تقدم له‬ ‫القهوة‪ ،‬فلم يرك تقرير ًا اأو بحث ًا اإل و�ص ��رقه‪ ،‬بل اقت�صرت مهمته على مناداة‬ ‫اموظف وال�ص ��تماع اإى �صرح مف�صل عن ام�صروع اأو اأي مُهمة منجزة تنتظر‬ ‫موافق ��ة الرئي� ��س الأعلى ثم اأخذ الأوراق والن�ص ��خ الإكرونية لاطاع‪ ،‬وي‬ ‫اليوم التاي يت�ص ��ل على اموظف ليخره باأن م ��ا قام به من جهود بُني على‬ ‫ح�ص ��ابات خاطئة و�صي�صطر لإ�صاحه بنف�ص ��ه‪ ،‬ثم يقوم بتغير جميع ال ُن�صخ‬ ‫الإلكرونية بعد اأن ي�ص ��ع ا�ص ��مه ورمز ًا �صري ًا عليها‪ ،‬لي�ص ��تمر بال�صعود على‬ ‫�صهوة الل�صو�صية على اأكتاف مزيد من الكادحن!‬ ‫ومع كل ل�س اإداري جد مرافق ًا اأو (�ص ��بي ًا) تربطهم عاقة �صلب وتوتر‪،‬‬ ‫حيث يتقا�ص ��مون الف�ص ��اد ي اخفاء‪ ،‬وكث ��ر ًا ما تبداأ هذه العاقة ام�ص ��ركة‬ ‫بكثر من الإخا�س واحب وال�صداقة‪ ،‬وتنتهي بكثر من الغدر واخيانة!‬ ‫علي اأن اأو�ص ��ح معنى‬ ‫ولك ��ي نبقى على نف�س امعنى امطروح هنا ينبغي ّ‬ ‫كلمة ل�س (وهو من ياأخذ اأو يقتب�س ما لي�س له �ص ��واء كان �ص ��غر ًا اأو كبر ًا‪،‬‬ ‫مثل فكرة اأو راأي اأو ماين اأو حق لأي اإن�صان)‪ ،‬فاإذا �صادف ت�صابُه ًا بن اأحد‬ ‫الل�ص ��و�س الإدارين ي هذا امقال وب ��ن اأحد على اأر�س الواقع فمن احكمة‬ ‫اأن ل يُ�صر اإى نف�صه‪ ،‬لأن ال�صكوت من ذهب!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد التقاعد‪ ،‬وجد ي اجانب الآخر بع�س الزماء الذين �ص ��رفتهم م�صاغل‬ ‫احياة عن اأنف�صهم وعن زمائهم وعن جتمعهم ب�صفة عامة‪.‬‬ ‫اإن للزمالة وال�ص ��داقة معاي �صامية ولها حقوق وعليها واجبات‪ ،‬يجب‬ ‫األ نغفل عنها‪ ،‬ويجب اأن يعود امجتمع اإى تكافله وتكاتفه من جديد‪ ،‬ويجب‬ ‫اأن يوث ��ق عرى الرابط بن اأفراده‪ ،‬فالو�ص ��ع الراهن يتجه اإى اجمود ي‬ ‫العاق ��ات فق ��د ب ��داأت مظاهر اجف ��وة ي التوا�ص ��ل بن الأق ��ارب والزماء‬ ‫والأ�ص ��دقاء‪ ،‬بل اأ�ص ��بح الواقع موؤما ي ظل و�ص ��ائل التوا�ص ��ل الجتماعي‬ ‫احديثة امتمثلة ي في�ص ��بوك وتوير‪ ،‬والوات�س اآب وغرها من الو�ص ��ائل‬ ‫الت ��ي ذهب ��ت بالكثر من ال ��ود والكثر من ال ��دفء وام�ص ��اعر احميمة التي‬ ‫كنا ن�صت�ص ��عرها عن ��د اللقاء بزمائنا واأ�ص ��دقائنا‪ ،‬فلم تعد ح ��رارة اللقاءات‬ ‫متوهج ��ة كما ي ال�ص ��ابق‪ ،‬بل اأ�ص ��بحت �ص ��به ب ��اردة عندما نلتق ��ي بهم بعد‬ ‫فرة غياب طالت اأم ق�ص ��رت‪ ،‬واماحظ اأي�ص ��ا الكتفاء بالتوا�ص ��ل من خلف‬ ‫ال�صا�صات‪ ،‬اأو بوا�صطة الت�صال امرئي اأو غر امرئي‪ ،‬اأو مكامة هاتفية يرى‬ ‫بع�ص ��هم اأنها تكف ��ي‪ ،‬وهذا لعمري ه ��و اجحود احقيقي حقوق ال�ص ��داقة‬ ‫والزمال ��ة‪ ،‬فالأ�ص ��دقاء ال�ص ��احون لبنة قوي ��ة لتكوين جتمعات �ص ��احة‪،‬‬ ‫لأن فيه ��م منفعة لأنف�ص ��هم وللنا�س اأجمعن‪ ،‬ويج ��ب اأن تراعى هذه احقوق‬ ‫م ��ا يكفل للمجتمع �ص ��اح عاقاته الجتماعية‪ ،‬واحفاظ عليها من الف�ص ��اد‬ ‫والدمار‪ ،‬ل�صمان ال�صتمرار ي بناء الأجيال القادمة ومدهم بامبادئ والقيم‬ ‫وامثل التي ت�ص ��كل منهم جتمعا نافعا يوؤدون دورهم ي احياة‪ ،‬ويقومون‬ ‫بر�صالتهم ي طورها ما يعود عليهم بالنفع لهم ولدينهم ولأمتهم ‪.‬‬ ‫التوا�ص ��ل الإن�ص ��اي ب ��ن النا� ��س الأق ��ارب منه ��م والأباعد‪ ،‬مه ��م جدا‪،‬‬ ‫لتك ��ون احي ��اة حي ��اة جميل ��ة ت�ص ��تحق العي� ��س‪ ،‬فا ي�ص ��تطيع الإن�ص ��ان اأن‬ ‫يعي�س وحيدا وعلى الرغم من هذا العام ال�ص ��اخب امحمل بال�صجيج‪ ،‬الذي‬ ‫يحيط به من كل الجاهات‪ ،‬اإل اأنه بحاجة اإى �ص ��ديق �ص ��دوق يوؤان�صه ي‬ ‫وح�ص ��ته‪ ،‬ويذب عن ��ه ي كل معرك‪ ،‬ويغف ��ر له زلته الب�ص ��يطة‪ ،‬ويقبل منه‬ ‫اأعذاره‪ ،‬ويعفو عنه ب�ص ��در رحب‪ ،‬ول يحمل عليه �ص ��غينة‪ ،‬ول يق�ص ��و عليه‬ ‫ي الأحكام‪ ،‬ول يغتابه ي غيابه‪ ،‬ويحمل معه همومه واأتراحه‪ ،‬وي�ص ��اطره‬ ‫اأفراح ��ه‪ ،‬ويقا�ص ��مه اأحزانه‪ ،‬ول يظن به ظن ال�ص ��وء‪ ،‬اأراأيت ��م اأعظم واأجمل‬ ‫واأكمل من هذه ال�صفات بن الأ�صدقاء؟‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫امر�صحن يدركان‬ ‫هذه امقدمة الطويلة ن�ص ��بيا "�ص ��رورية" لأن كا من‬ ‫َ‬ ‫ كما يدرك العام كله ‪ -‬اأن ا�ص ��راتيجية الوليات امتحدة اخارجية تتمثل‬‫ي‪ :‬بق ��اء النفوذ الأمريكي ي العام ودعم القدرات احربية ل�ص ��مان الأمن‬ ‫القوم ��ي‪ ،‬ول يوج ��د ي ذل ��ك اأي ف ��رق ب ��ن اإدارة اأمريكي ��ة واأخ ��رى‪ ،‬اأو اأي‬ ‫اخت ��اف يذكر بن احزب ��ن اجمه ��وري والدمقراطي‪ .‬ويكف ��ي اأن نعرف‬ ‫اأن اأخط ��ر الق ��رارات التي اتخذتها الولي ��ات امتحدة منذ ع ��ام ‪ ،1980‬هو‬ ‫القرار الذي اأقره جل�س النواب الأمريكي ي �ص ��هر مايو اما�ص ��ي ‪،2012‬‬ ‫باأغلبية اأع�صاء احزبن معا وهو م�صروع قانون رقم (‪ )HR568‬وي�صمح‬ ‫بال�ص ��تعداد للحرب على اإيران‪ ،‬ومنع الرئي�س الأمريكي ي ام�ص ��تقبل (اأيا‬ ‫كان ا�ص ��مه اأو ر�ص ��مه) معار�صة ا�ص ��تخدام تلك القوة الع�صكرية‪" ،‬والعتماد‬ ‫على �صيا�صة (الحتواء) كخيار �صيا�صي �صد التهديد النووي الإيراي"‪.‬‬ ‫"�ص ��يفن زون�س" اأ�ص ��تاذ العلوم ال�صيا�ص ��ية‪ ،‬ورئي�س درا�ص ��ات ال�صرق‬ ‫الأو�ص ��ط ي جامع ��ة �ص ��ان فران�صي�ص ��كو‪ ،‬حلل الأبع ��اد امهمة ل�ص ��دور هذا‬ ‫القان ��ون قب ��ل النتخابات الرئا�ص ��ية الأمريكية ب�ص ��تة اأ�ص ��هر‪ ،‬اأوله ��ا‪ :‬نهاية‬ ‫عقود م ��ن الزمان اتبعت فيه ��ا وزارة الدفاع الأمريكية "�صيا�ص ��ة الحتواء"‬ ‫ي التعامل مع التهديدات امحتملة خا�ص ��ة مع اأنظمة ال�صواريخ البالي�صتية‬ ‫ال�ص ��وفيتية‪ .‬اأما اليوم‪ ،‬فاإن �صيا�ص ��ة الردع م تعد كافي ��ة للتعامل مع بلد من‬ ‫البلدان النامية القادرة على تطوير الأ�صلحة النووية‪.‬‬ ‫وهذا الإجماع الوا�ص ��ع للحزب ��ن الدمقراطي واجمهوري مثل عودة‬ ‫قوية ل�صيا�ص ��ة "امحافظن اجدد" ي ال�ص ��ربة الأوى واحرب ال�صتباقية‬ ‫الت ��ي تاأ�ص�ص ��ت ع ��ام ‪ 1980‬وا�ص ��تخدمت ي عه ��د الرئي�س "بو� ��س البن"‬ ‫(‪ )2008 – 2000‬وهي تقوم على فكرة اأ�صا�صية هي‪ :‬اأن دور الوليات‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫مناصحة الضال‪..‬‬ ‫الضرب بقوة أو ًا‬ ‫الحادثة التي وقعت �صباح اأم�س الأول‬ ‫واأ�صفرت عن ا�صت�صهاد اثنين من اأفراد حر�س‬ ‫الحدود‪ ،‬والقب�س على ع�صرة �صالين بح�صب‬ ‫وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬اأع � ��ادت ل� ��أذه ��ان العقلية‬ ‫المترب�صة بالمجتمع التي تدعي الإ��ص���ح‪،‬‬ ‫بينما هي تكر�س للحقد والتطرف ول تعترف‬ ‫بلغة اإل لغة الدم‪.‬‬ ‫الخَ بر اأكد اأن ه�ؤلء ال�صالين كانت فترة‬ ‫اإط�ق �صراحهم تبداأ من �صعبان العام الما�صي‬ ‫وا�صتمرت حتى رم�صان ه��ذا العام‪ ،‬والدولة‬ ‫اقتنعت اأن ه � ��ؤلء ال���ص��ال�ي��ن ق��د ع� ��ادوا اإل��ى‬ ‫ر�صدهم واأنهم �صيك�ن�ن ع�امل بناء نافعة‪،‬‬ ‫تنظر للم�صتقبل وتترك الما�صي‪ ،‬ولكن العك�س‬ ‫كان �صحيح ًا فعادوا ل�صفك الدماء‪.‬‬ ‫وال�ص�ؤال الأهم هل ال�صال ي�اجه بالفكر‬ ‫اأم بالق�ة اأم بالثنين معاً؟‬ ‫لعل م�صاحة �صغيرة ل تفي هذا الم��ص�ع‬ ‫حقه ولكن من خ�ل التجارب ال�صابقة فاإن مثل‬ ‫هذا الفكر ل يمكن اأن ُيخمد في عق�ل اأتباعه بل‬ ‫اإنهم كلما مر ال�قت زادوا �صرا�صة واأ�صبحت‬ ‫دائ��رة طغيانهم ت��زداد‪ ،‬و�ص�لهم يجاوز كل‬ ‫�صبيل للمنا�صحة‪ ،‬فهل نناق�س مجن�ن ًا في خلله‪،‬‬ ‫اأو مخت ً� يحمل علة‪.‬‬ ‫اأدركُ اأن ال�صربة الحديدية دائم ًا ما تك�ن‬ ‫فيها ال�صلبيات والإي�ج��اب�ي��ات‪ ،‬ولكن م��ع مثل‬ ‫هذا الفكر لبد من م�اجهته بكل ق�ة وقب�صة‬ ‫من لهب تحرق ما يق�م به المارق�ن من ف�صاد‬ ‫واإف �� �ص��اد‪ ،‬وي��رت�ب��ط تاأهيلهم ب�صن�ات ط�يلة‬ ‫و�صمان مراقبتهم ب�صكل م�صتمر‪ ،‬فكل ي�م‬ ‫ن�صمع ع��ن �صحية ج��دي��دة‪ ،‬لمجرد اخت�ف‬ ‫معها‪.‬‬ ‫ف��ي تجربة المنا�صحة التي تتم لب��د من‬ ‫النظر اإل ��ى طبيعة انغما�س ال �ف��رد ف��ي الفكر‬ ‫ال�صال‪ ،‬فالمتعنت ل ينبغي اأن يعامل كالمبتدئ‪،‬‬ ‫الأول ي�صعب اإقناعه والثاني ي�صهل انت�صاله‪،‬‬ ‫واأدرك تمام ًا اأن هذا الفكر كالفيرو�س ال�صار‬ ‫ينتقل ب�صرعة و�صه�لة‪ ،‬ومحاربته يجب اأن تتم‬ ‫بفعالية وحكمة وحذر وط�ل اأناة‪.‬‬ ‫اإن الأ�صرار التي تعر�س لها وطننا تجعل‬ ‫جميع الم�اطنين (ال�صالحين) الم�صالمين‬ ‫يرفع�ن اأكفهم بالدعاء على ال�صالين‪ ،‬وكلنا‬ ‫نق�ل اآمين‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫امتحدة ل يقت�صر على منع ظهور قوة عظمى اأخرى مناف�صة لها مثل ال�صن‪،‬‬ ‫واإم ��ا يج ��ب اأن تقاوم ا ً‬ ‫أي�ص ��ا ظهور اأي قوة حت ��ى ولو كان ��ت اإقليمية‪ ،‬مثل‬ ‫اإيران‪.‬‬ ‫ثاني ��ا‪ :‬اإن فك ��رة الردع مع النظام ال�صيا�ص ��ي "لإي ��ران اماي" ل جدي‬ ‫نفعًا ي ظل قيادة "مهوو�ص ��ة" ت�ص ��يطر على القرار الع�ص ��كري بالكامل‪ ،‬ما‬ ‫ي ذل ��ك ا�ص ��تخدام اأ�ص ��لحة الدمار ال�ص ��امل‪ ،‬مك ��ن اأن تقرر ي حظة �ص ��ن‬ ‫هجوم نووي غر مرر (اأو كنوع من النتقام) �ص ��د اإ�صرائيل ودول اخليج‬ ‫والولي ��ات امتحدة‪ ،‬ي امقابل فاإن �صيا�ص ��ة الحتواء مع اإيران تركت ‪ -‬كما‬ ‫يقول ‪ -‬اعتقادًا �صلبيًا ول يجب اأن نر�صخ العتقاد باأن هناك قوة ي العام ‪-‬‬ ‫ولو كانت نووية ‪ -‬مكن اأن تقف ي وجه القوة الع�صكرية للوليات امتحدة‬ ‫وحلفائها‪.‬‬ ‫ثال ًث ��ا‪ :‬اح ��د م ��ن �ص ��لطات الرئي� ��س الأمريك ��ي (الع�ص ��كرية) ي جال‬ ‫ال�صيا�صة اخارجية‪ ،‬خا�صة واأن امجتمع الدوي لديه م�صلحة ي منع اإيران‬ ‫م ��ن تطوير اأ�ص ��لحة نووي ��ة‪ ،‬وكذلك ي اإجبار الهند وباك�ص ��تان واإ�ص ��رائيل‬ ‫على نزع �ص ��اح تر�ص ��اناتها النووية اموجودة بالفعل‪ ،‬وينبغي ال�صعي بكل‬ ‫الو�ص ��ائل اممكنة للحفاظ على منطقة ال�صرق الأو�صط ام�صطربة‪ ،‬خالية من‬ ‫التهدي ��دات النووية ف�ص � ً�ا عن ال�ص ��باق النووي‪ ،‬ول ن�ص ��تطيع ي ظل هذا‬ ‫الو�ص ��ع امردي اأن منع امملكة العربية ال�ص ��عودية اأو تركيا اأو م�ص ��ر من‬ ‫امتاك ال�ص ��اح الن ��ووي مع وجود التهديدات النووية الإيرانية (امبا�ص ��رة‬ ‫وغر امبا�صرة)‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫الحب‬ ‫الترفيهي‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫جرى بينه وبينها الحوار التعارفي التالي‪�« :‬سام‪� - .‬سامين‪.‬‬ ‫كيفك يا قمر؟‪ - .‬تعبانة‪ - ،‬لي�ض؟ ‪ -‬ما اأدري‪ .‬ت�سدقين عاد‪ - ،...‬اإي�ض؟‪.‬‬ ‫ما اأدري! ‪ -‬هههه‪ .‬هههه‪ .‬ب�سراحة‪- ،...‬اإي�ض؟‪ .‬ارتحت لك‪ - .‬والله؟‪.‬‬ ‫اأق�سم بالله ما اأك��ذب ب�ض اأن� ِ�ت ارتحت ل��ي؟‪ - .‬و���ض ت�سوف؟‪ .‬اأ�سوف‬ ‫حروف واألوف‪ - ،‬يعني تظن اأدرد�ض مع واحد ما ارتحت له؟‪ ...‬الخ»‪.‬‬ ‫ولو ت�سنى لك اأن تطلع على الليالي الزرقاء التي يق�سيها بناتنا و�سبابنا‬ ‫في نوافذ الدرد�سة‪ ،‬لتاأوهت وقلت «ارحمونا يا ح ّبيبه»‪ ،‬فهل فيهم وفيهن‬ ‫ال�سادقون اأو ما دون ذلك؟ اأم هو حب ترفيهي لي�ض اأكثر؟!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫«ائحة سوداء»‪ ..‬لمقاطعة الفنانين والكتاب من أعداء الشعب السوري!‬ ‫مكن خ ��ال اأعمال ��ه الكوميدية ع ��ر التليفزيون‬ ‫وام�ضرح وال�ضينما من حقيق جماهرية وا�ضعة على‬ ‫الرقع ��ة اجغرافي ��ة من امحيط الأطل�ض ��ي حتى �ض ��رق‬ ‫اخليج العربي؛ ذلك لتناول طروحاته هموم وق�ض ��ايا‬ ‫امواطن العربي‪.‬‬ ‫وكانت الأكف تلتهب ت�ض ��فيق ًا من ف ��رط الإعجاب‬ ‫ما يقوله ي حواراته ام�ضرحية‪.‬‬ ‫كان ا�ضمه واماغوط «�ضمة» لكل عمل اإبداعي رفيع‬ ‫ومتميز‪ ..‬م يكن ي�ض ��به اأحد ًا؛ ي�ض ��به «غوار الطو�ضة»‬ ‫ال ��ذي غا� ��س ي اأوج ��اع الفق ��ر البائ�س ال ��ذي بالكاد‬ ‫ي�ض ��تطيع تاأمن قوت يومه‪ ،‬دون الق ��درة على «طبابة»‬ ‫مر�ض ��ى عائلت ��ه‪ ..‬وذل ��ك امكب ��وت اموج ��وع ال ��ذي ل‬ ‫ي�ضتطيع اأن «يفتح مو اإل عند حكيم الأ�ضنان!»‪.‬‬ ‫وظللنا ‪-‬اأنتم وكاتب هذه ال�ضطور‪ -‬نغبط اأ�ضقاءنا‬ ‫ي �ض ��وريا ما هم فيه من «نعم»‪ ،‬بينها بالطبع الطبيعة‬ ‫الربانية اخابة‪ ..‬اجراأة ي الطرح وحرية التعبر‪.‬‬ ‫لكنن ��ي الآن غ ��دوت اأك ��ر اقتناع� � ًا ما قال ��ه اأحد‬

‫أمل إسماعيل‬

‫ايمكنن ��ي اأن اأن�س ��ى حج ��م الح�س ��ور الن�سائ ��ي الكبير ف ��ي بطولة‬ ‫خليج ��ي ‪ 20‬عل ��ى اأر� ��ض اليم ��ن ال�سعيد وم ��دى تفاعلهن م ��ع المباريات‬ ‫وحفظه ��ن اأ�سم ��اء الاعبي ��ن الخليجيين وحر�سهن عل ��ى الح�سور رغم‬ ‫خ�س ��ارة فريقه ��ن الوطن ��ي اإا اأنه ��ن ح�سرن مجددا و�سجع ��ن كل الفرق‬ ‫دون اأي تع�سب ريا�سي‪.‬‬ ‫هن‬ ‫كن‬ ‫اليمن‬ ‫ن�ساء‬ ‫لكن‬ ‫إمكانيات‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫ب�سيطة‬ ‫كانت البطولة‬ ‫ّ ّ‬ ‫فاكه ��ة تل ��ك البطولة و�سر نجاحها‪ ،‬بدء ًا م ��ن ااإعاميات اللواتي �ساركن‬ ‫والت ��ي ت�سرف ��ت اأن ��ا بمرافقته ��ن والعمل معه ��ن‪ ،‬اإلى جان ��ب الع�سكريات‬ ‫اليمني ��ات اللواتي حافظ ��ن على اأمننا و�سامتن ��ا بحمايتنا ومرافقتنا في‬ ‫ماع ��ب اليمن والمركز ااإعام ��ي وفنادقنا اأي�س ��ا والم�سجعات اللواتي‬ ‫ل ��م تفارقه ��ن اابت�سام ��ة وروح الحما� ��ض والت�سجيع حتى عن ��د خ�سارة‬ ‫المنتخب اليمني اأمام نظيره ال�سعودي في اأولى مبارياته‪.‬‬ ‫كان ��ت بطول ��ة اليمن ب�سيطة وجميل ��ة وكنت اأرى فيها ناف ��ذة لنا اإلى‬ ‫عالم الم�ستديرة التي لطالما ع�سقتها وحرمت منها‪ ،‬عندها دعوت الله اأن‬ ‫اأح�سر في ملعب جدة مباريات كهذه ول ّبى ربي لي دعائي‪.‬‬ ‫وبم ��ا اأن الم ��راأة ال�سعودية �ستتمكن قريبا م ��ن دخول الماعب من‬ ‫خ ��ال م�س ��روع ملع ��ب ج ��دة‪ ،‬حيث �سيت ��م تخ�سي� ��ض اأماك ��ن لح�سور‬ ‫العائ ��ات لم�ساه ��دة المباري ��ات وه ��ي عب ��ارة ع ��ن مق�س ��ورات لحف ��ظ‬ ‫«الخ�سو�سي ��ة ال�سعودي ��ة» ح�سبما قالوا لي ف ��ي ت�سريح �سابق انفردت‬ ‫اأنا و�سحيفة ال�سرق ال�سعودية بن�سره‪.‬‬ ‫وبم ��ا اأن خليج ��ي ‪ 21‬عل ��ى ااأب ��واب والم�ست�سي ��ف ه ��ي مملك ��ة‬ ‫البحري ��ن التي تحدت الوقت باا�ستعداد المبكر لبطولة كان من المتوقع‬ ‫اأن تك ��ون على اأر�ض العراق قب ��ل اأن يتم ااختيار على الجارة ال�سغيرة‬ ‫حجم ��ا والقريب ��ة جغرافي ��ا والكبي ��رة مكان ��ة ف ��ي قلوبن ��ا‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإلى‬ ‫نجاحه ��ا في ا�ست�سافة ااأولمبياد الخليجي ااأول «بحرين ‪ »11‬فالجارة‬ ‫ال�سغي ��رة بات ��ت اأكثر قدرة وجاهزي ��ة ا�ستقبال اأي بطول ��ة خا�سة واأنها‬ ‫اأكثر الدول الخليجية اإغراء للجماهير ال�سعودية للح�سور كونها ااأقرب‬ ‫جغرافيا وااأقل كلفة «يعني ‪ 20‬دقيقة واأنت وااأهل في الملعب»‪.‬‬ ‫له ��ذا ف� �اإن ح�س ��ور ال�سعودي ��ات ف ��ي ماع ��ب خليج ��ي ‪ 21‬بمملكة‬ ‫البحري ��ن �سيك ��ون بمثاب ��ة اا�ستع ��داد اأو التجرب ��ة المبكرة له ��ن قبل اأن‬ ‫ينتهي م�سروع ملعب جدة المنتظر‪.‬‬ ‫لهذا ابد اأن يكون ح�سورنا نحن ن�ساء الخليج في خليجي ‪ 21‬في‬ ‫مملكة البحرين بنف�ض الحجم وزيادة‪.‬‬ ‫• تغريدة اأمل‪:‬‬ ‫البحرين �سغيرة لكن في قلبي كبيرة!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫مبارك العوض‬

‫الحج‪ ..‬نجاح قيادة وأداء متميز‬ ‫ي كل عام تت�ضرف امملكة العربية ال�ضعودية قيادة و�ضعب ًا بخدمة ورعاية‬ ‫�ض ��يوف الرحم ��ن‪ ..‬كما ق ��ال خادم احرم ��ن ال�ض ��ريفن (يحفظه الل ��ه)‪ :‬خدمة‬ ‫�ضيوف الرحمن �ضرف نعتز به‪ .‬وها نحن ن�ضاهد ي كل مو�ضم من موا�ضم احج‬ ‫التطور الهائل واخدمات ال�ض ��املة على كافة الأ�ضعدة حتى اأن احجاج اأنف�ضهم‬ ‫ي�ضعرون بال�ض ��عادة وهم ي�ضاهدون الأر�س وقد فر�ض ��ت باخدمات وال�ضماء قد‬ ‫انتظم فيها الطران للتي�ض ��ر على اجم ��وع وفك الختناق ��ات ومراقبة احركة‬

‫لكافة �ض ��يوف الرحم ��ن‪ .‬ونحن اأبناء الوطن لنا ن�ض ��يب من هذه ام�ض ��اعر التي‬ ‫جعلنا نرفع اأكف ال�ضراعة لله عز وجل باأن يحفظ على هذه الباد قائد نه�ضتها‬ ‫خادم احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزي ��ز ووي عهده الأمن الأمر‬ ‫�ضلمان بن عبدالعزيز ما يوليانه من اهتمام كبر واإنفاق با حدود لراحة �ضيوف‬ ‫الرحمن‪ .‬وم يقت�ض ��ر الأمر على التطور وتقدم اخدمات‪ ،‬ب ��ل زاد ذلك باأن اأمر‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن با�ضت�ضافة اأبناء ال�ضهداء واأ�ضرهم ي الداخل واخارج‬

‫وعند الوداع وتقدم الهدايا من م�ضاحف وعبوات من ماء زمزم تكرم ًا ل�ضيوف‬ ‫الرحمن‪� .‬ض ��كر ًا لكافة اجهات ذات العاقة التي قدمت كثر ًا من اجهد بكل تفان‬ ‫واإخا�س فكانوا عيونا �ضاهرة واأيدي حانية‪ ..‬نبارك خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫جاح مو�ضم حج هذا العام على جميع الأ�ضعدة و�ضامة احجاج‪ .‬تقبل الله من‬ ‫اجميع وجعل حجهم مرور ًا وذنبهم مغفور ًا‪ ،‬اإنه �ضميع جيب‪.‬‬ ‫علي سلمان الدبيخي‬

‫إحراق الموهوب نفسي ًا!‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫«خليجي ‪»21‬‬ ‫ينادي نساء الخليج‬

‫الأ�ض ��دقاء يومها وا�ض ��فا ما كان يطرحه‬ ‫«دري ��د ح ��ام» وفرقت ��ه باأن ��ه م يكن غر‬ ‫مري ��ر اإرادي م ��ن ال�ض ��لطة لإيه ��ام بقي ��ة‬ ‫العرب باأن ما يقدم م�ضرحي ًا وتليفزيوني ًا‬ ‫ل مث ��ل واق ��ع احي ��اة اليومي ��ة ل ��دى‬ ‫امجتمع ال�ض ��وري ال�ض ��قيق‪ .‬يعن ��ي اأنهم‬ ‫لي�ض ��وا معنين بتلك الق�ضايا وام�ضكات‬ ‫الجتماعي ��ة والقت�ض ��ادية وحت ��ى‬ ‫ال�ضيا�ض ��ية! معنى اأن الو�ض ��ع عندهم‪..‬‬ ‫اآخر مام! اإما بعد اأن تفجرت الثورة ال�ض ��عبية نتيجة‬ ‫عق ��ود م ��ن اخن ��وع ل�ض ��لطة ن�ض ��رت البطال ��ة واجهل‬ ‫وحكم ��ت بالن ��ار واحدي ��د وكمم ��ت اأف ��واه الأح ��رار‬ ‫وامطالبن بحقوقهم ام�ض ��روعة‪ ..‬تك�ض ��ف زيف بع�س‬ ‫الفنانن الذين الت�ضقوا باأذيال القتلة الذين م يخجلوا‬ ‫م ��ن ت�ض ��ويب حممه ��م الناري ��ة �ض ��د البي ��وت وام ��دن‬ ‫والنا�س ي الداخل فدمروا امنازل على �ض ��اكنيها‪ ،‬بد ًل‬ ‫من حريك اجي� ��س لتحرير الأرا�ض ��ي التي اقتطعتها‬

‫اإ�ضرائيل من �ضوريا‪.‬‬ ‫وكل م ��ن متن ��ع ع ��ن قت ��ل �ض ��عبه‬ ‫عقابه الإعدام بدع ��وى اخيانة! «جدع يا‬ ‫ب�ضار‪� !..‬ضاطر يا دريد! ومع دريد «رغدة»‬ ‫و«زهرعبدالك ��رم» و «من ��ى وا�ض ��ف»‬ ‫ومعه ��م اأرق ��ام اأخ ��رى واأ�ض ��ماء فنان ��ن‬ ‫وكت ��اب ل�ض ��ت اأدري م ��ا ه ��ي م�ض ��اعرهم‬ ‫واأحا�ضي�ض ��هم امرهفة جاه اأطفال ون�ضاء‬ ‫و�ض ��يوخ �ضوريا‪ ..‬وهم ي�ض ��قطون اأ�ضاء‬ ‫بامئ ��ات يومي� � ًا‪ ..‬وتعر� ��س م�ض ��اهد �ض ��ارخة له� �وؤلء‬ ‫الأبرياء‪ ..‬م�ض ��اهد قا�ض ��ية‪ ..‬اأين اح�س امرهف لهولء‬ ‫الفنانن‪ ..‬اإن�ض ��اني ًا عل ��ى الأقل؟! قال «دري ��د» ي بداية‬ ‫الأح ��داث «اإن ب�ض ��ار قائد ا�ض ��تثنائي»‪ ،‬واأقول �ض ��حيح‬ ‫ا�ض ��تثنائي‪ ،‬اإما بامعنى الذي ق�ضده دريد حن احتفى‬ ‫به ب�ضار واأكرمه بالعطايا! اأين «الطبيب» ي ب�ضار؟ كان‬ ‫حري ًا بدريد حام و «ربعه» اإقفال اأفواههم حتى ياأمنوا‬ ‫�ض ��امتهم من بط� ��س النظام وحت ��ى ل تطاردهم لعنات‬

‫الأرامل والأيتام والثكاى ي �ضوريا ول تنقلب م�ضاعر‬ ‫اجماهر العربية جاههم‪.‬‬ ‫واأي ��ن امفر من النا� ��س اإذا هوى اأ�ض ��دهم امتهالك‬ ‫ونظام ��ه؟ اأين ه� �وؤلء من الفنان علي ف ��رزات الذي قدم‬ ‫اأنامل ��ه ف ��داء موقف ��ه البطوي‪ ،‬والق�ض ��و�س ال ��ذي دفع‬ ‫حنجرته التي �ض ��دحت باح ��ق‪ ..‬والفنان حك ��م البابا‬ ‫والفنانتن ال�ضابتن مي �ضكاف وكنده علو�س والفنانة‬ ‫الكبرة اأ�ض ��الة ن�ض ��ري؟ هوؤلء «ما يبلعون امحم�ضة»‬ ‫كم ��ا يقول مثلن ��ا ال�ض ��عبي‪ ..‬اإعام ب�ض ��ار يته ��م الدنيا‬ ‫باحقد على ال�ضعب ال�ضوري والتاآمر على �ضوريا!‬ ‫هكذا يخت�ض ��رون �ض ��وريا باأر�ض ��ها و�ض ��عبها ي‬ ‫�ضخ�س ب�ضار ونظامه امتهلهل وامرتبك!‬ ‫ل ن�ضك باأننا حبو �ضوريا و�ضعبها‪ ،‬وت�ضامن ًا مع‬ ‫�ضوريا علينا اأن ن�ض ��در لئحة �ضوداء مقاطعة الفنانن‬ ‫والكت ��اب من اأعداء ال�ض ��عب ال�ض ��وري كم ��ا اأعلنوا عن‬ ‫مواقفهم امخزية!‬

‫تعد م�ضاألة رعاية اموهوبن واحدة من اأهم الق�ضايا‬ ‫الربوي ��ة والعلمية وه ��ي الأكر ارتباط ��ا بامجتمع على‬ ‫خمتلف ام�ض ��تويات؛ فاموهبة نعمة يج ��ب اأن ننميها ي‬ ‫امجتمع امتح�ض ��ر وهي تدل على م�ضتوى عال من القدرة‬ ‫على التفك ��ر اأو التعب ��ر اأو الأداء فكم بيننا من العباقرة‬ ‫وامتفوقن واموهوبن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يواج ��ه الف ��رد ي حيات ��ه كث ��را م ��ن امواق ��ف‬ ‫وال�ضغوطات التي تت�ض ��من ا ً‬ ‫أحداثا قد تنطوي على كثر‬ ‫من ال�ضغوط النف�ض ��ية ما يوؤدي اإى اختال ي ال�ضحة‬ ‫النف�ض ��ية للفرد‪ .‬وتكمن اخطورة ي الآثار ال�ضلبية التي‬ ‫من اأبرزها حالة الحراق النف�ضي التي تتمثل ي حالت‬ ‫الت�ضاوؤم‪ ،‬والامبالة‪ ،‬وقلة الدافعية‪ ،‬وفقدان القدرة على‬

‫فاإن امعاناة الإن�ضانية والظروف واموؤثرات‬ ‫البت ��كار‪ ،‬والقيام بالواجبات ب�ض ��ورة اآلية‬ ‫التي يتعر�سلها الإن�ضان هي التي تظهر هذه‬ ‫ت ��دل على ع ��دم الندماج العاطف ��ي‪ .‬اإن الذي‬ ‫اموهب ��ة‪ ،‬ومن هنا كان الرتباط بن الإبداع‬ ‫يعمل حت ال�ضغوط ل يقدم اأف�ضل ما لديه‪،‬‬ ‫واحالة النف�ض ��ية‪ .‬من امفاهيم اخاطئة اأن‬ ‫ويعاي كث ��ر ًا م ��ن اأعرا�س ع ��دم الركيز‪،‬‬ ‫اموهوب ل يحتاج اإى م�ض ��اعدة لأن القدرة‬ ‫واآلم الظه ��ر‪ ،‬وقلة النوم‪ ،‬والياأ�س‪ .‬وما اأن‬ ‫تتكون تلقائيا وي�ض ��عر بها ويتفوق وي�ضل‬ ‫الإبداع حالة نف�ضية فحن يبدع الإن�ضان فاإنه‬ ‫اإى ما ي�ضبه الكمال دون تقدم عون له ولكن‬ ‫ي الغالب يكون ي حالة من ال�ضمو الوعيي‬ ‫احقيقة عك�س ذلك‪ ،‬فبيئتنا ينبغي اأن تكون‬ ‫غ ��ر امعت ��اد‪ ،‬وحن يك ��ون ي ه ��ذه احالة‬ ‫جاذبة للمواه ��ب واأن تعطي اموهبة قيمتها‬ ‫اخا�ض ��ة فاإن ما يعر عنه يكون تعبر ًا عن‬ ‫كوامن ما يجي�س بداخله‪ ،‬ومن وجهة النظر النف�ض ��ية هو ومنحها الفر�ض ��ة للتعبر عن الإبداع عن طريق الرعاية‬ ‫ظاهرة ا�ض ��تثنائية يكون وراءها ي العادة موهبة فطرية والدعم وتوفر اجو امنا�ض ��ب وغره‪ .‬فاموهوب يظهر‬ ‫توؤدي اإى القدرة على اخلق والتميز‪ ،‬ومن ناحية اأخرى ح�ضا�ض ��ية اأكر من غره ما ي ��دور ي حيطه وجتمعه‪،‬‬

‫واموهوب وامتفوق ل تقت�ض ��ر رعايته عل ��ى جرد اإعداد‬ ‫الرام ��ج الربوي ��ة اأو التعليمي ��ة الت ��ي تعن ��ى بتنمي ��ة‬ ‫ا�ضتعداداتهالعقليةومواهبهاخا�ضةفح�ضب‪،‬واإمايجب‬ ‫اأن تكون هذه الرعاية رعاية �ض ��املة من النواحي العقلية‬ ‫امعرفية‪ ،‬واج�ضمية‪ ،‬وامزاجية النفعالية‪ ،‬والجتماعية‪،‬‬ ‫وما يحقق ل�ضخ�ضياتهم النمو امتكامل امتوازن‪ .‬وهذه‬ ‫امواهب اإذا ما اكت�ضفت ي وقت مبكر وتناولتها اأيد خبرة‬ ‫وتعهدتها «بالعناية والرعاية» فاإنها �ضوف ت�ضقل وي�ضبح‬ ‫لها �ض� �اأن كب ��ر‪ ،‬اأما اإذا م تاحظ فاإنها �ض ��وف ت�ض ��محل‬ ‫وتفنى ويفقد امجتمع اإ�ضاءة اإبداعية كان مكن اأن تكون‬ ‫بداية لطريق الأمل‪.‬‬ ‫محمد اأحمري‬

‫رددوا كذب الكاذبين!‬ ‫ا ُت ِ‬ ‫يخ ��رج ويت�ض ��دق ويتمل ��ق مف ��ردات قد ول ��ت دون‬ ‫رجع ��ة‪ ،‬األ يعل ��م بكذب ��ة �ض ��هرزاد وع�ض ��رها امدب ��ر؟ اأفا‬ ‫ي�ضحو من �ض ��باته العميق؟! األ يخجل من هذه الديباجة‬ ‫القدم ��ة؟! األ يفه ��م؟! األ يعرف اأن الذين ي�ض ��دقون «كان‬ ‫ياما كان» قد ماتوا؟! األ ي�ض ��مع بالزعي ��م الأوحد‪ ،‬ورامي‬ ‫بني اإ�ضرائيل بعر�س البحر‪ ،‬وحرر اجولن‪ ،‬وفل�ضطن‬ ‫حرة اأبية من النهر اإى البحر‪ ،‬و«توّي فهمتكم»‪ ،‬و«احلق‬ ‫راأ�ض ��ك قبل ما يحلقونه ل ��ك»! وزعيم الأم ��ة‪« ،‬زنقة زنقة»‪،‬‬ ‫و«ريّ�س حزبطها لكم»! وكل هذه النماذج؟ األ تب�ضرون يا‬ ‫اأيها الأحباب؟! انتهت مقولة «اكذب ثم اكذب حتى ي�ضدقك‬ ‫النا�س»! وذهب �ض ��احبها با رجع ��ة‪ ،‬ولكن يبدو اأن هناك‬ ‫بالفع ��ل من مار�س ه ��ذا الكذب ي بع� ��س امجتمعات‪ ،‬ل‬ ‫�ضيما كبار القادة ال�ضيا�ضين الذين ي�ضورون جمهورهم‬ ‫اأوهام ًا على اأنها حقائ ��ق‪ ،‬اأو بالأحرى يتعمدون اأن يبنوا‬ ‫�ضيا�ضاتهم على معلومات غر دقيقة‪ .‬وهنا اأتذكر ما اأعلنته‬

‫الإدارة الأمريكية من اأن اأحد اأ�ض ��باب حربها‬ ‫الع�ض ��كرية عل ��ى الع ��راق ع ��ام ‪2003‬م كان‬ ‫معلوماتهم عن امتاك نظام �ض ��دام ح�ض ��ن‬ ‫لأ�ض ��لحة الدمار ال�ض ��امل التي ته ��دد امنطقة‬ ‫برمته ��ا‪ ،‬ثم �ض ��در تقري ��ر اأمني لحق� � ًا «بعد‬ ‫خراب الب�ض ��رة»‪ ،‬لنقل‪ ،‬اأك ��د اأن العراق لي�س‬ ‫فيه اأ�ض ��لحة دمار �ض ��امل! وكم روج ع�ضرات‬ ‫الن ��واب ي الرمان ��ات العربي ��ة والعامي ��ة‬ ‫لوع ��ود براقة لناخبيهم وه ��م يعلمون يقينا‬ ‫اأن اأحد ًا منهم لن ي�ض ��تطيع تنفيذها‪ .‬وهو م�ض ��داق مقولة‬ ‫قراأتها منذ زمن تقول‪« :‬اإن ال�ضيا�ض ��ي هو ال�ض ��خ�س الذي‬ ‫ينجح ي اإقناع النا�س باأن ما يفعله هو ال�ض ��واب»‪ .‬ولكن‬ ‫يب ��دو اأن ذلك م ��ر اأحيان ًا عر ج�ض ��ر م ��ن الأكاذيب‪ .‬وكم‬ ‫اأنزع ��ج حينم ��ا اأقراأ ت�ض ��ريح ًا م ��ن م�ض� �وؤول عربي رفيع‬ ‫يح ��اول احت ��واء ردة فعل ال ��راأي العام الغا�ض ��بة ب�ض� �اأن‬

‫ق�ضية ف�ضاد كرى باأن يوؤكد لهم اأنه قد «حول‬ ‫ام�ض� �وؤول الفاي اإى النيابة العامة»‪ ،‬وهو‬ ‫تعبر خداع وف�ضفا�س‪ ،‬ل �ضيما حينما ل يتم‬ ‫حوي ��ل ما يكفي من الأدلة التي تثبت تورط‬ ‫هذا ام�ض� �وؤول‪ ،‬فيجد وكاء النيابة اأنف�ض ��هم‬ ‫م�ض ��طرين اإى حف ��ظ الق�ض ��ية لع ��دم كفاية‬ ‫الأدل ��ة! وام�ض ��كلة اأن كثرا من ام�ض� �وؤولن‪،‬‬ ‫الذي ��ن ي�ض ��دقهم عام ��ة النا�س بح�ض ��ن نية‪،‬‬ ‫يرددون دوم ًا مقولت لي�ض ��ت �ضحيحة على‬ ‫الإطاق‪ ،‬وتوحي بدفاعهم ام�ض ��تميت ع ��ن حقوق النا�س‬ ‫ومكافحة الف�ضاد ام�ضت�ض ��ري وغره‪ ،‬رما اتباع ًا للقاعدة‬ ‫الإعامية ال�ض ��هرة «م ��ا تكرر تقرر» حتى ي�ض ��دق النا�س‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬غر اأنه ��م ي حقيق ��ة الأمر يرتكب ��ون جرمة بحق‬ ‫اأنف�ضهم وجتمعهم‪ ،‬نا�ضن اأو متنا�ضن اأنهم ي�ضتطيعون‬ ‫اأن يخدعوا النا�س بع�س الوقت لكنهم لن ي�ض ��تطيعوا اأن‬

‫يخدعوا النا�س كل الوقت‪ .‬والأ�ض ��واأ من هذا وذلك حينما‬ ‫يكذب ام�ض� �وؤول ثم ي�ض ��دق كذبته باأنه ه ��و بالفعل حامي‬ ‫حمى الأنظمة واللوائح والقوانن والعادل واحكيم‪ ،‬فا‬ ‫يعود ي�ض ��تمع للنقد‪ ،‬ول يرحب بن�ضيحة‪ ،‬فتكر اأخطاوؤه‬ ‫وتخبطاته وتتفاقم معاناة جتمعه والعاملن معه‪.‬‬ ‫وبراأيي فاإن ه� �وؤلء ل يقدمون على الكذب واخداع‬ ‫اإل لأنهم يظنون اأن النا�س لديها ذاكرة القطط «ال�ضعيفة»‪،‬‬ ‫متنا�ضن اأن الكذب مهما طال فاإن حبله ق�ضر‪.‬‬ ‫وا�ض ��تهوتني مقولة وزير الإعام امخ�ض ��رم ل�ضدام‬ ‫ح�ضن (ال�ضحاف)‪ :‬ل ترددوا كذب الكاذبن!‬ ‫نع ��م احقيق ��ة غالي ��ة‪( ..‬عليه ��م اأن يق ��راأوا تاري ��خ‬ ‫اأ�ض ��افهم جي ��د ًا‪ ،‬واأن يفهموا الدر�س اأي�ض ��ا جيد ًا ح�ض ��ب‬ ‫توجيهات وزيرة اخارجية الأمريكية!)!‬ ‫فارس بن عجل‬

‫كرم مدينة!‬ ‫ممنوع من النشر‪ ..‬من أجل عين ُت َ‬ ‫عندما ير�ض ��ل لك قريبك اأو �ضديقك اأو حتى زميلك‬ ‫ي العمل‪ ،‬مقا ًل اأو خر ًا �ضحفي ًا يرى اأنه فريد من نوعه‪،‬‬ ‫وي ��رى اأنه ه ��ادف وج ��ريء ي م�ض ��مونه وحتواه‪..‬‬ ‫خ�ض ��ك باأكل ��ة لذيذة اأو‬ ‫يكون بذلك «كاأنه (�ض ��فطك) اأي ّ‬ ‫خ�ض ��ك بالطاع‬ ‫�ض ��ربة هنيئ ��ة «م ل يك ��ون كذلك وهو ّ‬ ‫على هذه (الغنيمة ال�ضحفية) من دون الآخرين؟! وي‬ ‫الوقت نف�ض ��ه يوؤكد علي ��ك بقوله (اأ�ض ��رع وافتح الرابط‬ ‫ومنع الن�ض ��ر)‪ ..‬واأنت اأي�ض ��ا بكل لهفة‬ ‫قب ��ل اأن يخحذف خ‬ ‫وف�ض ��ول ت�ض ��رع بفتح الرابط لقراءته‪ ..‬وبعد اأن تقراأ‬ ‫ه ��ذا اخر اأو هذا امقال (الفا�ض ��ح)‪ ..‬تراق�س اإعجاب ًا‬ ‫بالكات ��ب وفرح� � ًا لكل كلمة كيدية وت�ض ��دقية اأ�ض ��اء فيها‬ ‫للبلد ولأحد ام�ض� �وؤولن فيه‪ ،‬من طع � ٍ�ن ي الذم وقدح‬

‫لن اأقول خ‬ ‫نحن كاملون‪ ،‬فلله الكمال‪.‬‬ ‫ي ال�ض ��يم‪ ،‬والذي �ض ��ور خه لك اأن خه ل يوجد‬ ‫ولن اأق ��ول ل يوجد اأخط ��اء‪ ،‬فاخطاأ‬ ‫ب ��ه اإج ��ازات ول حت ��ى اإيجابي ��ات‪ ،‬واأن‬ ‫وارد وغ ��ر مقب ��ول‪ .‬ولك ��ن اأطالب بالنقد‬ ‫البلد مليء بالف�ضاد وجميع ام�ضوؤولن فيه‬ ‫اله ��ادف البناء وحري الدقة وام�ض ��داقية‬ ‫مف�ض ��دون ي الأر�س! (لحول ولقوة اإل‬ ‫ي نق ��ل امعلومة واخر من قبل اإخواي‬ ‫بالله العل ��ي العظيم)‪ .‬وق ��د توافقه الراأي‬ ‫امخحررين والك ّتاب (�ض ��لمهم الله)! ويجب‬ ‫�ضريع ًا من دون اأن ت�ضمع من الطرف الآخر‬ ‫نق ��ل اخ ��ر م ��ن م�ض ��دره وم ��ن مرجع ��ه‬ ‫(ام�ض� �وؤول امظلوم)‪ ..‬الذي حكم عليه ذلك‬ ‫وتو�ض ��يح ذلك للق ��ارئ الك ��رم‪ ،‬والبحث‬ ‫(الكاتب النزيه!) ب�«قلة الذمة وال�ضمر»!‬ ‫عن مكامن اخلل والق�ضور ومواجهة ام�ضوؤول بها بكل‬ ‫اأنا ل�ضت خحامي ًا اأو قلب دفاع!‬ ‫م�ض ��داقية و�ضفافية‪ ..‬ي �ضبيل ال�ض ��الح العام وخدمة‬ ‫واإما‪ ..‬مخهاجم هدّاف!‬ ‫اأهدف اإى تغير النظرة ال�ض ��وداوية والت�ضاوؤمية امواطن الكرم‪ ..‬فوالذي نف�ضي بيده‪ ..‬اإننا ح�ضودون‬ ‫على هذه النعم التي خ‬ ‫نحن ننعم بها‪..‬‬ ‫التي ينظر بها كل (ناقد حاقد) على بادنا الغالية‪..‬‬

‫ِنع ��م الإ�ض ��ام و ِنع ��م الأم ��ن والأم ��ان والتكات ��ف‬ ‫وال ��ولء حكامنا‪ ..‬ومن اأجل ع ��ن يقال «تكرم مدينة»ّ‪.‬‬ ‫فلم ��اذا ل نقول «من اأجل عن مليكن ��ا الغاي اأبي متعب‬ ‫ووي عه ��ده الأم ��ن (حفظهم ��ا الل ��ه ورعاهم ��ا)‪ ،‬وم ��ن‬ ‫اأجل ال�ض ��عب ال�ضعودي ام�ض ��لم‪� ..‬ضعب امملكة العربية‬ ‫ال�ض ��عودية‪ « :‬ختكرم وتنعم دولة و�ض ��عب‪ ..‬ولي�س مدينة‬ ‫فح�ض ��ب؟»‪ ،‬ونبتعد عن الأقاويل والت�ضريحات الكاذبة‬ ‫الت ��ى يخق�ض ��د به ��ا زعزعة اأم ��ن بادن ��ا الطاه ��رة‪ ..‬باد‬ ‫احرم ��ن ال�ض ��ريفن‪ ..‬ولنحر�س كل احر� ��س على اأن‬ ‫يكون اأمن الوطن م�ضوؤولية اجميع‪.‬‬ ‫عطية عطااه الحازمي‬


‫»ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ« ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﻤﺠﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬



                               

                                   

                                

                            

                            

                                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬339) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬22 ‫ارﺑﻌﺎء‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﻣﺄﺩﺑﺔ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺗﻜﺮﻳﻤ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬



                                                                            

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺒﺤﺚ ﻣﻊ »ﻛﺎﻣﻴﺮﻭﻥ« ﻗﻀﻴﺘﻲ‬ ‫ ﻭﻳﻘ ﱢﻠﺪﻩ ﻭﺷﺎﺡ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬..‫ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬                                                                                             

                                                                                                                                                   

‫ﺼﺪﺭﻭﻥ ﺣﻜﻤﻬﻢ ﻓﻲ ﺳﺒﺎﻕ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﺎﺧﺒﻮﻥ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻮﻥ ﻳﹸ ﹺ‬ 23              2000                                                                                                        





        2300                              0500             

       1996                                

       270                                    

                                                               120                                                      

‫ﻣﻠﻚ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﺇﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ‬ «‫ ﻭﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺑﻌﺔ »ﻣﺸﺘ ﹶﺒﻬﻴﻦ‬..«‫»ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻴﻴﻦ‬

                                                                   





                  

                 

                                                      


‫البرلمان السوداني‪ :‬عاقاتنا بإيران لن تؤثر على دول الخليج‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬

‫و�� �ش ��ف ال� ��رم� ��ان ال �� �ش��وداي‬ ‫العاقات الثنائية مع دولة اإيران باأنها‬ ‫عاقات طبيعية ولن توؤثر على عاقات‬ ‫ال �� �ش��ودان ب� �اأيٍ م��ن ال���دول العربية‬ ‫وااإ�شامية ي الوقت احا�شر اأو ي‬ ‫ام�شتقبل‪ ،‬خا�شة دول اخليج العربي‪.‬‬

‫وقال رئي�ض جنة العاقات اخارجية‬ ‫وااأم ��ن وال��دف��اع ي ال��رم��ان حمد‬ ‫اح�شن ااأمن‪ ،‬ي ت�شريحات اأم�ض‪،‬‬ ‫اإن ال�ع��اق��ات ال�شودانية ااإي��ران�ي��ة‬ ‫ع ��اق ��ات م� �ت ��وازن ��ة‪ ،‬وف �ي �ه��ا بع�ض‬ ‫اجوانب اا�شتثمارية‪ُ ،‬م ِقر ًا بوجود‬ ‫خاوف لدى بع�ض الدول العربية من‬ ‫هذه العاقات‪ ،‬واأ�شار اإى اأن اامتداد‬

‫الوا�شع لل�شودان جعل فيه م�شاحات‬ ‫مكن اأن يتم عرها تهريب ال�شاح‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن ال�شلطات تاأخذ تدابر جيدة‬ ‫ي هذا اخ�شو�ض‪.‬‬ ‫ومن جهة اأخرى ك�شفت م�شادر‬ ‫مطلعة ل�� "ال�شرق" ف�شل ال�شودان‬ ‫وجنوب ال�شودان ي التو�شل اإى‬ ‫نقطة التقاء ب�شاأن احركة ال�شعبية‬

‫(ق� �ط ��اع ال�����ش��م��ال) ام� �ت� �م ��ردة �شد‬ ‫اخ��رط��وم‪ ،‬و َع� � َزت ااأم��ر اإى م�شك‬ ‫ك��ل ط ��رف م��واق �ف��ه‪ ،‬خ��ا��ش��ة جوبا‬ ‫التي رف�شت اإدراج فك اارت�ب��اط مع‬ ‫احركة والفرقتن التا�شعة والعا�شرة‬ ‫ي اجي�ض ال�شعبي للحركة ال�شعبية‬ ‫�شمن اأج �ن��دة ال�ن�ق��ا���ض‪ .‬وك��ان��ت قد‬ ‫انطلقت اجتماعات اللجنة ااأمنية‬

‫الع�شكرية ام�شركة ب��ن ال���ش��ودان‬ ‫وج�ن��وب ال���ش��ودان برئا�شة وزي��ري‬ ‫الدفاع ي البلدين بجوبا ع�شر اأم�ض‬ ‫ااأول‪ ،‬مناق�شة اإن�شاء منطقة عازلة‬ ‫بينهما‪ ،‬ووق��ف دع��م امتمردين على‬ ‫جانبي اح ��دود‪ .‬وق��ال وزي��ر الدفاع‬ ‫ال�شوداي الفريق عبدالرحيم حمد‬ ‫ح�شن‪ ،‬ي ت�شريحات �شحفية ي‬

‫جوبا‪ ،‬اإن ام�شاورات �شتبحث اإمكانية‬ ‫اإنفاذ ااتفاقيات ام�شركة بن البلدين‪.‬‬ ‫وت��وق��ع اأن ت�شفر ااجتماعات‬ ‫ال�ت��ي �شيعقدها م��ع ام���ش�وؤول��ن ي‬ ‫جوبا عن نتائج اإيجابية من �شاأنها‬ ‫تعزيز عملية اا�شتقرار بن ال�شودان‬ ‫وج �ن��وب ال �� �ش��ودان‪ ،‬وخ�ل��ق عاقات‬ ‫متينة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما‬ ‫استوقفني‬

‫منذر الكاشف‬

‫الكذب النفطي‬ ‫اأع �ل �ن��ت اإي � � ��ران اأن �ه��ا‬ ‫تنتج اأكر من اأربعة ماين‬ ‫ب��رم�ي��ل م��ن ال�ن�ف��ط ي��وم�ي� ًا‪،‬‬ ‫وه � � ��ددت ب �ق �ط��ع ت���س��دي��ر‬ ‫النفط ووقفه اإذا ا�ستمرت‬ ‫العقوبات الغربية بحقها‪.‬‬ ‫وطبعا هذه امعلومات‬ ‫وام�ع�ط�ي��ات م��ن ام�ستحيل‬ ‫ع �ل��ى ام��واط �ن��ن ال �ع��ادي��ن‬ ‫ال� �ت� �اأك ��د م �ن �ه��ا؛ ف��اج �ه��ات‬ ‫ال��وح�ي��دة ال�ت��ي مكنها اأن‬ ‫ت �ث �ب��ت اأو ت �ن �ف��ي ذل� ��ك هي‬ ‫ام �ن �ظ �م��ات ال ��دول� �ي ��ة م�ث��ل‬ ‫اأوب� � � ��ك‪ ،‬اأو ال � � ��دول ال �ت��ي‬ ‫ت�ستورد النفط‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ه� � ��ذه ااأرق � � � ��ام‬ ‫ال�ف�ل�ك�ي��ة وه� ��ذه ال��ر� �س��ائ��ل‬ ‫ع�م��وم� ًا ت�ك��ون موجهة اإى‬ ‫الراأي العام ااإيراي امحلي‬ ‫وت�سبح مهزلة عندما تنقلها‬ ‫و�سائل ااإعام الدولية‪.‬‬ ‫اأما تهديد اإيران بوقف‬ ‫ت�سدير النفط فهو اأعجوبة‬ ‫ي الكذب؛ اإذ اإن ااقت�ساد‬ ‫ااإي � � � ��راي ي �ن �ه��ار ب���س�ب��ب‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات وت��وق��ف معظم‬ ‫ال��دول عن ا�ستراد النفط‬ ‫ااإيراي‪ ،‬والعملة ااإيرانية‬ ‫فقدت اأكر من ثلث قيمتها‬ ‫ي اأ�سبوع واح��د‪ .‬الكام‬ ‫غر مفهوم بل العقلية التي‬ ‫تقف وراء هذا الكام غر‬ ‫مفهومة‪.‬‬ ‫واخ� �ط ��ر ي ااأم� ��ر‬ ‫اأن كثرين م��ا زال��وا حت‬ ‫وق��ع اان�ب�ه��ار بهذا النظام‬ ‫ااإي � � � � � ��راي وي� ��� �س ��دق ��ون‬ ‫م� � �ق � ��اوم� � �ت � ��ه وم ��ان � �ع� �ت ��ه‬ ‫ويوؤمنون ب�اأن دعمه لنظام‬ ‫القتل وااإجرام ي �سوريا‬ ‫منطلق من الوقوف ي وجه‬ ‫اإ�سرائيل الغدة ال�سرطانية‬ ‫ال � �ت� ��ي ي� �ج ��ب اج �ت �ث��اث �ه��ا‬ ‫واإزالتها من اخارطة‪.‬‬ ‫‪@monzer‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫لقاء بن الرئي�سن ال�سوداي وااإيراي ي وقت �سابق‬

‫تحقيق عراقي أمريكي‪ :‬إيران وسوريا متورطتان في تهريب اأموال من البنوك العراقية‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬ ‫ك�شفت م�شادر برمانية عراقية ل�"ال�شرق" اأن‬ ‫التحقيق العراقي ااأمريكي ام�شرك حول اأموال البنك‬ ‫امركزي ي العراق ّ‬ ‫بن اأن اإي��ران و�شوريا هما اأبرز‬ ‫جهتن تقومان بتهريب ااأم ��وال من البنوك ااأهلية‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫وك�شفت ام �� �ش��ادر ع��ن ح ��اور التحقيق ال��ذي‬ ‫اأجراه ديوان الرقابة امالية حول تهريب اأموال عراقية‬ ‫بالعملة ال�شعبة من خال مزاد البنك امركزي اإى اإيران‬ ‫و�شوريا‪ ،‬وعاقته بالتقرير ااأمريكي الذي و�شل اإى‬ ‫مكتب رئي�ض ال��وزراء وعلى اأ�شا�شه م اإق�شاء �شنان‬ ‫ال�شبيبي حافظ البنك ال�شابق‪ ،‬وتكليف عبدالبا�شط‬ ‫تركي ال��ذي تراأ�ض الفريق العراقي ي ذل��ك التحقيق‬ ‫بامن�شب وكال ًة‪.‬‬ ‫واأ�شارت ام�شادر اإى اأن فريق العمل الذي ُ�ش ِك َل‬ ‫من مكتب امراقب العام للجي�ض ااأمريكي ي ال�شفارة‬ ‫ااأمريكية ي بغداد وديوان الرقابة امالية‪ ،‬ا ُتف َِق عليه‬ ‫خال زيارة قام بها فريق من ديوان الرقابة امالية اإى‬ ‫وا�شنطن لدرا�شة �شبل امحافظة على اأم��وال العراق‬ ‫امودعة ي �شندوق العراق‪ ،‬الذي حميه �شاحيات‬ ‫الرئي�ض ااأمريكي من اأي دعاوى ق�شائية من الدائنن‬ ‫والتعوي�شات امالية‪ ،‬وتدار�ض اأ�شباب نق�ض ااأموال‬ ‫العراقية امودعة فيه رغم ت�شاعد �شادراته النفطية‪.‬‬ ‫واأك� ��دت ام �� �ش��ادر اأن جنتي ال �ن��زاه��ة وام��ال�ي��ة‬ ‫الرمانيتن �شاركتا ي اأعمال جنة التحقيق لتحديد‬ ‫ما و ُِ�شف ب�"ال�شيا�شة الليرالية" التي يعتمدها البنك‬ ‫امركزي ي متابعة ااأموال امنقولة اإى جهات خارجية‪،‬‬

‫عراقي يتابع اانتخابات ااأمريكية اأم�ص من مقهى ي بغداد‬

‫التي ُتقدَر باأكر من ‪ 800‬مليون دوار اأ�شبوعي ًا‪.‬‬ ‫ولي�شت هناك معلومات ع��ن الب�شائع الداخلة‬ ‫للعراق من ه��ذه ااأم ��وال اأك��ر من ‪ 5‬اإى ‪ 10%‬من‬ ‫قيمتها التي و ُِظ َفت ل�شرائها‪ ،‬ما يع ّد خالفة منهجية ي‬ ‫عمل البنك امركزي لتحويله ااأموال وفق ًا لوثائق غر‬ ‫م�شدقة من اجهات احكومية ذات العاقة مثل دائرة‬ ‫ال�شرائب اأو دائرة الت�شديق على العقود التجارية ي‬ ‫وزارة التجارة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال رئي�ض ال ��وزراء ن��وري امالكي‪،‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫لرنامج "بن قو�شن" على ف�شائية "ال�شومرية"‪ ،‬اإنه‬ ‫"�شكل جنة من ديوان الرقابة امالية ومن اخت�شا�شين‬ ‫للتحقيق ي و��ش��ع ال�شيا�شة النقدية وامخالفات‬ ‫اموجودة"‪ ،‬مو�شح ًا اأن "تقرير اللجنة ت�شمن عديد ًا‬ ‫من امخالفات‪ ،‬وبنا ًء على ن�شائح من بع�شهم م الريث‬ ‫انتظار ًا لتقرير �شندوق النقد الدوي والبنك امركزي"‪.‬‬ ‫ي ال�شياق ذاته‪ ،‬حدد تقرير ديوان الرقابة امالية‬ ‫الذي عر�شه حافظ البنك امركزي عبدالبا�شط تركي‪،‬‬ ‫على رئي�ض جل�ض النواب العراقي اأ�شامة النجيفي‪،‬‬

‫اشتباكات بين الجيش الحر وكتائب اأسد في قرى‬ ‫الجوان‪ ..‬واأمم المتحدة تراقب المواجهات‬

‫دبابات اإ�سرائيلية على الطرف ااآخر من اجوان تراقب ما يجري اأم�ص‬

‫باري�ض ‪ -‬معن عاقل‬ ‫دارت ا�شتباكات عنيفة بن‬ ‫اجي�ض احر وكتائب ااأ�شد خال‬ ‫ااأيام اما�شية ي بلدات بر عجم‬ ‫وبريقة والقحطانية ي اجوان‬ ‫ال���ش��وري ي ح��اول��ة م��ن ق��وات‬ ‫ااأ�شد اقتحامها فيما �شد لواءا‬ ‫اأح �ف��اد ال��ر� �ش��ول وال �ف��رق��ان تلك‬ ‫امحاوات‪ ،‬وعلمت «ال�شرق» من‬ ‫م�شادر مطلعة اأن كتائب ااأ�شد‬ ‫ام �� �ش��ارك��ة ي ااق �ت �ح��ام طليت‬ ‫اآلياتها باللون ااأبي�ض وكتبت‬ ‫عليها «‪ »UN‬ي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫راق ��ب ع�ن��ا��ش��ر م��ن ق ��وات ااأم‬ ‫امتحدة امعركة بوا�شطة امناظر‬ ‫من مقراتها‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ا� �ش��ط ي ح��اف�ظ��ة‬ ‫القنيطرة ل� «ال�شرق»‪ :‬اإن اح�شار‬

‫(ال�سرق)‬

‫مازال م�شتمر ًا على قرية برعجم يجري باحرب احقيقية موؤكدين‬ ‫وم��ازال اأك��ر من مائتي �شخ�ض اأن ق���ش�ف� ًا ب��ام��دف�ع�ي��ة ط ��ال ق��رى‬ ‫حتجزين ي اماجئ ويعانون بئرعجم وال��ري �ق��ة ال�شرك�شية‬ ‫م��ن نق�ض ح��اد ي ال�غ��ذاء وام��اء وق� ��ري� ��ة روي� �ح� �ي� �ن ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫وح��ل��ي��ب ااأط� � �ف � ��ال وااأدوي� � � ��ة ام��وج��ودة ي امنطقة منزوعة‬ ‫اخا�شة بام�شنن ب�شبب ا�شتمرار ال �� �ش��اح م �� �ش��رة اإى اخ �ت �ف��اء‬ ‫الق�شف العنيف على البلدة لليوم جموعة من كتائب ااأ�شد داخل‬ ‫ح��ر���ض ب��ري �ق��ة وب �ئ��رع �ج��م دون‬ ‫ال�شاد�ض على التواي‪.‬‬ ‫وذك���رت ام �� �ش��ادر اأن دب��اب��ة التمكن من التاأكد اإن ك��ان ااأم��ر‬ ‫اإ�شرائيلية اأ�شيبت ي اج��وان يتعلق بان�شقاق اأو اأن�ه��م �شلوا‬ ‫ام� �ح� �ت ��ل ب �ق��ذي �ف��ة م ��وج� �ه ��ة م��ن ط��ري�ق�ه��م داخ ��ل اح��ر���ض نتيجة‬ ‫ااأرا�شي ال�شورية‪ ،‬بينما ت�شود اخ��وف وااإح �ب��اط‪ ،‬منوهن اأن‬ ‫حالة ا�شتنفار للجي�ض ااإ�شرائيلي اجي�ض اح��ر دم��ر دبابتن على‬ ‫على ط��ول اح ��دود‪ ،‬ت��راف�ق��ت مع ااأقل وقتل نحو خم�شن عن�شر ًا‬ ‫ت �ق��دم اإ� �ش��رائ �ي��ل ��ش�ك��وى ل �اأم من كتائب ااأ�شد ي حن ا�شت�شهد‬ ‫امتحدة حول انتهاك كتائب ااأ�شد نحو ت�شعة عنا�شر م��ن اجي�ض‬ ‫منطقة ال �ه��دن��ة ل�ت��ري��ر ماحقة احر‪.‬‬ ‫وي ال� ��اذق�� �ي� ��ة ح ��دث ��ت‬ ‫عنا�شر اجي�ض احر‪.‬‬ ‫وو�� �ش ��ف � �ش �ه��ود ع� �ي ��ان ما م���ش��ادر ع��ن و� �ش��ول ن�ح��و ‪314‬‬

‫(اأف ب)‬

‫جثة لعنا�شر م��ن كتائب ااأ��ش��د‬ ‫اإى م� �ط ��ار ح �م �ي �م �ي��م وي �ج��ري‬ ‫تبليغ اأهلهم بالتدريج عن م�شر‬ ‫اأبنائهم خوف ًا من ردود اأفعال غر‬ ‫ح�شوبة‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة اأخ�� � ��رى اأ�� �ش ��در‬ ‫ام �ج �ل ����ض ال � �ث� ��وري ال �ع �� �ش �ك��ري‬ ‫ت��و� �ش �ي �ح � ًا م� �ف ��اده اأن ان �ف �ج��ار‬ ‫م��زة ‪ 86‬ا�شتهدف ح��اج��ز ااأم��ن‬ ‫الع�شكري واأن��ه ح��دث عند مرور‬ ‫�شيارات امبيت واأن امجل�ض �شد‬ ‫قتل ااأبرياء واأن حماية ااأقليات‬ ‫واجب عليهم‪ ،‬ويذكر اأن اانفجار‬ ‫وق��ع اأول اأم����ض وه��و ااأول من‬ ‫ن��وع��ه ي اأح �ي��اء تقطنها غالبية‬ ‫ع �ل��وي��ة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا اأ�� �ش ��ارت بع�ض‬ ‫اأ� �ش��اب��ع اات �ه��ام اإى م�شوؤولية‬ ‫النظام عن التفجر‪ ،‬وذلك لزيادة‬ ‫التما�شك الطائفي‪.‬‬

‫ح��اور امخالفات امالية والقانونية ي عمل البنك‪،‬‬ ‫واأب ��رزه ��ا ع��دم اع�ت�م��اد وث��ائ��ق م�شدقة م��ن اج�ه��ات‬ ‫الر�شمية ذات العاقة ي مزاداته امالية اليومية‪.‬‬ ‫ويعقد البنك امركزي العراقي جل�شات يومية لبيع‬ ‫و�شراء العمات ااأجنبية م�شاركة ام�شارف العراقية‪،‬‬ ‫با�شتثناء اأيام العطات الر�شمية‪ ،‬وتكون امبيعات اإما‬ ‫ب�شكل نقدي اأو على �شكل حواات مبيعة اإى اخارج‬ ‫مقابل عمولة معينة‪.‬‬ ‫ور�شد التقرير اأي�ش ًا قرائن ودائل قانونية على‬ ‫غ�شيل ااأموال ي البنوك ااأهلية العراقية وا�شتخدام‬ ‫مزادات البنك امركزي اإعادة ت�شدير هذه ااأموال‪ ،‬اأما‬ ‫امحور الثالث الذي طرحه التقرير‪ ،‬وم ت�شمينه ي‬ ‫تقرير امفت�ض ااأمريكي العام حول العراق �شتيوارت‬ ‫بوين‪ ،‬اأم��ام الكوجر�ض‪ ،‬فكان تهريب ما يقرب من‬ ‫‪ 800‬مليون دوار اأمريكي اأ�شبوعي ًا اإى خارج العراق‬ ‫بطريقة غر قانونية‪.‬‬ ‫وب��ره��ن ��ش�ت�ي��وارت ب��وي��ن ع�ل��ى �شحة م��ا يقول‬ ‫بااإ�شارة اإى ت�شريحات الرئي�ض اموؤقت للبنك امركزي‬ ‫العراقي عبدالبا�شط تركي‪ ،‬ال�شهر اما�شي‪ ،‬التي قال فيها‬ ‫اإن "هناك ما يقارب امليار دوار اأمريكي تغادر العراق‬ ‫اأ�شبوعي ًا‪ ،‬واإن ‪ 80%‬من ه��ذا امبلغ يتم عر وثائق‬ ‫مزورة تخفي ااأهداف احقيقية للتحويل"‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬رف�شت هيئة النزاهة العراقية الك�شف‬ ‫عن تفا�شيل قرارها الق�شائي با�شتقدام حافظ البنك‬ ‫امركزي وعدد غر معروف من كبار موظفي دائرة غ�شيل‬ ‫ااأموال ي البنك وموظفي مكتب امحافظ ال�شابق �شنان‬ ‫ال�شبيبي‪ ،‬الذي م��ازال خارج العراق بعد م�شاركته ي‬ ‫موؤمر ل�شندوق النقد الدوي ي طوكيو ال�شهر اما�شي‪.‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬اأردن يدرس السماح‬ ‫بوجود شكلي للمعارضة السورية‬ ‫عمّان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫قللت م�شادر حكومية اأردن�ي��ة ف�شلت ع��دم الك�شف عنها من‬ ‫اأهمية اجتماع عقده عدد من قادة امعار�شة ال�شورية ي العا�شمة‬ ‫عمّان قبل اأيام‪ ،‬وهو ااجتماع الذي جاء مهيد ًا اجتماع امعار�شة‬ ‫ال�شورية ي ال��دوح��ة‪ .‬وقالت ام�شادر ل�"ال�شرق" اإن ااأردن قد‬ ‫ي�شمح بوجود علني �شكلي لبع�ض ف�شائل امعار�شة ال�شعيفة‬ ‫وغر اموؤثرة‪ .‬وكررت ام�شادر ي حديث ل�"ال�شرق" التاأكيد على‬ ‫اموقف ااأردي الراف�ض كلي ًا اأي ت�شهيات ميدانية اأو ع�شكرية‬ ‫للمعار�شة ال�شورية على ااأرا�شي ااأردنية‪ ،‬م�شر ًا اإى ت�شديد‬ ‫اجي�ض ااأردي قب�شته ورقابته على الطرق احدودية التي كانت‬ ‫ت�شتخدم للتهريب‪.‬‬ ‫ويعتقد اأن ااأردن قد يعطي رئي�ض الوزراء ال�شوري امن�شق‬ ‫ريا�ض حجاب هام�ش ًا اأو�شع من احرية‪ ،‬ولكن �شمن حدود معينة‪.‬‬ ‫وتعتقد ااأو��ش��اط الر�شمية ااأردن�ي��ة اأن امعار�شة ال�شورية‬ ‫اخارجية غر موؤثرة واأنها معزولة عن الداخل ال�شوري الذي‬ ‫ي�شيطر عليه قادة ميدانيون ا ياأمرون باأوامر امعار�شة اخارجية‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأنه ورغم التاأييد ال�شعبي الكبر ي ااأردن للثورة‬ ‫ال�شورية اإا اأن فكرة ال�شماح للمعار�شة ال�شورية بالعمل من ااأردن‬ ‫ا تلقى قبو ًا كبر ًا‪ ،‬وخ�شو�ش ًا ي ام�شتوى الر�شمي‪ .‬وحذرت‬ ‫عدة قوى ي�شارية وقومية من مغبة تقدم ت�شهيات للمعار�شة‬ ‫ال�شورية‪ ،‬كما اأك��دت رف�شها وج��ود ق��وات اأجنبية على ااأرا�شي‬ ‫ااأردنية ي مهام لها عاقة بال�شاأن ال�شوري‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى احظ مراقبون برود ًا ي عاقات ااأردن مع‬ ‫دول اخليج‪ ،‬فيما و�شف باأنه موقف ناج عن رف�ض ااأردن تقدم‬ ‫ت�شهيات للمعار�شة ال�شورية ام�شلحة بح�شب ما طلبت منه دول‬ ‫خليجية‪ ،‬كما فاقم اموقف ال�شكوك ااأردنية اإزاء زيارة اأمر قطر‬ ‫اإى غزة‪ ،‬التي ف�شرت على نطاق وا�شع باأنها دعم حما�ض ي مقابل‬ ‫ال�شلطة الفل�شطينية‪ ،‬حليف ااأردن‪.‬‬ ‫ويوجد ي ااأردن ع�شرات اآاف الاجئن ال�شورين ي خيم‬ ‫الزعري وي امدن ااأردنية‪ ،‬كما يوجد مع�شكر فيه حواي ‪900‬‬ ‫جندي �شوري من�شق حت مراقبة اجي�ض ااأردي ودون ال�شماح‬ ‫لهم بحرية احركة‪.‬‬

‫مصادر أردنية لـ |‪ :‬رئيس وزراء سابق‬ ‫يسعى إقناع الغرب بتبني مطالب اإخوان‬ ‫عمّان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫علمت "ال�شرق" اأن م�شاعي يبذلها رئي�ض وزراء‬ ‫اأردي �شابق تهدف اإى اإقناع الغرب بتبني مطالب احركة‬ ‫ااإ�شامية ي ااأردن‪ ،‬امتعلقة بقانون اانتخاب‪ ،‬حيث ياأخذ‬ ‫الغرب ااآن موقف الداعم م�شار اانتخابات‪ ،‬الذي اختاره‬ ‫املك عبدالله الثاي‪ ،‬دون م�شاركة ااإخوان بعد رف�ض تعديل‬ ‫القانون وف��ق مطالبهم‪ .‬رئي�ض ال ��وزراء ال�شابق معروف‬ ‫بتفاهمه مع احركة ااإ�شامية‪ ،‬وتبنيه مواقف قريبة منها‪،‬‬ ‫وي نف�ض الوقت معروف بعاقاته اجيدة مع الغرب ‪-‬‬ ‫ويحاول بح�شب م�شادر "ال�شرق" ‪ -‬ي هذه ااأثناء اإقناع‬ ‫جهات غربية باأن اانتخابات التي من امقرر اأن جري ي‬ ‫يناير امقبل لن تنجح ي اإي�شال ااأردن اإى اا�شتقرار ب�شبب‬ ‫عدم م�شاركة احركة ااإ�شامية فيها‪ ،‬م�شت�شهد ًا با�شتمرار‬ ‫احراك ي ال�شارع للمطالبة بااإ�شاح‪ ،‬م�شر ًا "خ�شو�ش ًا"‬ ‫اإى م�شرة احركة ااإ�شامية التي نظمتها مطلع ال�شهر‬ ‫اما�شي‪ ،‬وقدر عدد ام�شاركن فيها باأكر من ‪ 25‬األف ًا‪ .‬ولكن‬

‫اانطباع ال�شائد عند الغرب عن ااأردن ‪ -‬كما ينقله �شحفيون‬ ‫غربيون مقربون من �شنع القرار التقتهم "ال�شرق"‪ -‬هو‬ ‫اأن حجم ام�شرات وااعت�شامات ا يهدد اا�شتقرار‪ ،‬واأن‬ ‫معظمها ا يتجاوز ي حجمه ع��دة مئات من ام�شاركن‪،‬‬ ‫وبااإمكان ام�شي قدم ًا اإى اانتخابات‪ .‬وي نف�ض ال�شياق‬ ‫ر�شدت "ال�شرق" خال ااأ�شابيع ااأخرة ع�شرات اللقاءات‬ ‫التي عقدتها ي عمان مراكز بحثية غربية و�شفارات‪ ،‬معظمها‬ ‫اأوروبية‪ ،‬مع ن�شطاء و�شحفين و�شيا�شين وم�شوؤولن‪،‬‬ ‫بهدف التاأكد من التح�شر اجيد لانتخابات النيابية امقبلة‪،‬‬ ‫ومدى الر�شا عنها‪ ،‬ومدى م�شاهمتها ي توجيه ااأردن نحو‬ ‫اا�شتقرار‪ .‬وخل�شت معظم تلك ااجتماعات اإى اأن نزاهة‬ ‫هذه اانتخابات حا�شمة‪ ،‬واأن تعر�شها للتزوير كفيل باإغراق‬ ‫ااأردن ي �شل�شلة من اا�شطرابات واأحداث ال�شغب والعنف‪،‬‬ ‫ورم��ا اإى الفو�شى‪ .‬ه��ذا وق��ررت ج��ان اح��راك ال�شعبي‬ ‫واحركة ااإ�شامية مقاطعة الت�شجيل ي اانتخابات‪ ،‬فيما‬ ‫�شجل فيها ما يزيد عن ‪ %60‬من امواطنن الذين يحق لهم‬ ‫الت�شجيل‪.‬‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫كل العرب‬ ‫إرهابيون وأعداء‬ ‫بعيون إيران! (‪)2‬‬ ‫اإي ��ران ام�ت��و ّرط��ة بجرائم‬ ‫ال �ق �ت��ل ام � ّ�ج ��اي وال �ق �ت��ل على‬ ‫ال �ه��وي��ة ي ال �ع��راق و��س��وري��ا‬ ‫وال �ت �ف �ج��رات ي ال�ب�ح��ري��ن‪،‬‬ ‫واملطخة اأياديها بااغتياات‬ ‫وال �ت �� �س �ف �ي��ات اج �� �س��دي��ة ي‬ ‫ااأح � � � ��واز‪ ،‬وال� ��داع� ��م ااأك� ��ر‬ ‫لن�سر الفن الطائفية وااإرهاب‬ ‫ال�ف�ك��ري ي امنطقة العربية‪،‬‬ ‫ت �ت �ه��م ال �� �س �ع��ود ّي��ة و� �س��وري��ا‬ ‫وااإم � � ��ارات وق �ط��ر وال�ك��وي��ت‬ ‫بن�سر ال�سلف ّية ي ااأح ��واز!‬ ‫وت�ع�ت�ق��ل اإي � ��ران ااأح ��وازي ��ن‬ ‫العائدين من بيت الله اح��رام‬ ‫ح�م�ل�ه��م «ال � �ق� ��راآن ال �ع��رب��ي»‬ ‫دون ت��رج�م��ة ف��ار��س� ّي��ة‪ ،‬مثلما‬ ‫اعتقلت ال�سيخ «ع�ب��د احميد‬ ‫الدو�سري» لبنائه م�سجد ًا ي‬ ‫ااأح ��واز‪ ،‬وتن�سب اإليهم تهمة‬ ‫حاربة الله ور�سوله والتاآمر‬ ‫والوهاب ّية والقوم ّية وال�سلف ّية‬ ‫وااإرهاب كلها مع ًا!‬ ‫وا � �س��ك اأن ااع� ��راف‬ ‫ااإي � � ��راي ال��ر� �س �م��ي ب��ال��دع��م‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي ل �ل �ح��رك��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ااأح ��وازي ��ة ي �وؤك��د م�سروع ّية‬ ‫ال�ق���س� ّي��ة ال�ع��رب�ي��ة ااأح ��وازي ��ة‬ ‫و�سبغتها الدولية لطاما جميع‬ ‫ال ��دول ام��ذك��ورة ه��ي اأع���س��اء‬ ‫ي هيئة ااأم ام�ت�ح��دة‪ ،‬وي‬ ‫حال دعمها للقدرات الن�سالية‬ ‫ل�ل���س�ع��ب ال �ع��رب��ي ااأح� � ��وازي‬ ‫ف �اإن �ه��ا ا ت �ه��دف اإى ال�ت��دخ��ل‬ ‫ي ال�ساأن الداخلي ااإي��راي‬ ‫ب�ق��در م��ا ت�ه��دف اإى تنفيذ ما‬ ‫ن�ص عليه ميثاق ااأم امتحدة‬ ‫باحق ي تقرير ام�سر لكافة‬ ‫�سعوب العام دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫وم ي�سلم ال�سماغ العربي‬ ‫ااأح� �م ��ر وح �ت��ى ال��د� �س��دا� �س��ة‬ ‫وال �ع �ق��ال م��ن ال�ت�ه��م ااإي��ران �ي��ة‬ ‫لل�سعب ااأح ��وازي واع�ت��زازه‬ ‫ب�ه��وي�ت��ه ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ف �ن��ال ال��زي‬ ‫العربي تهمة التاأثر بالوهاب ّية!‬ ‫ورد ًا على اافراءات ااإيران ّية‬ ‫ن�سر امكتب ااإعامي ل�«امنظمة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل�ت�ح��ري��ر ااأح � ��واز»‬ ‫(حزم) بيان ًا �سحفي ًا اأكد فيه اأن‬ ‫جلة «خوز�ستان» الفار�سية‬ ‫ااإي � ��ران � �ي � ��ة ت �ق �ط��ر � �س �م��وم � ًا‬ ‫وت �ع � ّ�ر ع ��ن اح �ق��د ااإي � ��راي‬ ‫ام�سعور �سد البعد العروبي‬ ‫وااإ��س��ام��ي للحركة الوطنية‬ ‫ااأح� ��وازي� ��ة ي اآن واح� ��د»‪.‬‬ ‫واأكد «عادل ال�سويدي» رئي�ص‬ ‫اللجنة ااإعامية منظمة «حزم»‬ ‫وم��دي��ر موقع «عرب�ستان» اأن‬ ‫«م��ا ن�سرته ام�ج�ل��ة ام���س�وؤوم��ة‬ ‫م ��ا ه ��و اإا ح ��اول ��ة اإي��ران �ي��ة‬ ‫يائ�سة اإيجاد �سرخ بن البعد‬ ‫العروبي وامد ااإ�سامي وفق ًا‬ ‫منطلقات اح�ق��د والعن�سرية‬ ‫وال � �ط � ��ائ � �ف � �ي � ��ة ال� ��� �س� �ف ��وي ��ة‬ ‫والفار�سية»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬339) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬22 ‫ارﺑﻌﺎء‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ »ﺍﻟﻤﻌﺠﻞ« ﺗﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻭﺗﺮﻓﺾ ﺣ ﹼﻠﻬﺎ‬  300                                                       

2008                            1.8             %75       

                        4400       2007                10  70  60  



2006 232011    

               

                                                                     

                                                                    

                                                      16          

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺪﻭﺭ ﻣﻬﻢ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬                       2013                        2013  

        5 4                                    





        

                                                     

‫ ﻣﻨﺸﺄﺓ »ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ« ﻣﻦ ﺃﺻﻞ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﻨﺸﺄﺓ ﻋﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬5611        250   %25          

                          

  1.053.026                      %90       

                           5611

‫ﺻ ﹼﻨﺎﻉ ﺟﺪﺓ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮﻥ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ «‫ﻭﻳﻄﺮﺣﻮﻥ ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ‬                                     250                  

                                                   

                                                    


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬339) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬22 ‫ارﺑﻌﺎء‬

16

‫ﺣﺮﻣﻪ ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﺃﻣﻴﺮﺓ ﺍﻟﻄﻮﻳﻞ ﺗﺤﺘﻞ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ‬

‫ﻡ‬2012 ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﹰﺍ ﻓﻲ‬ "  "        2012                 2012  "       "        ITP ""    "   "          "       " 2010 ""

                                                             

‫ﻛﻮﻛﺎﻛﻮﻻ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ ﺗﻌﻠﻦ‬ ‫ﻌﺪﻟﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺸﺎﺣﻨﺔ »ﻓﺎﻧﺘﺎ« ﹸ‬ ‫ﺍﻟﻤ ﹼ‬



      ""    " "       "    "       ""            ""          " "  50            " "    "

‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺩﻭﺭﻱ‬ ‫ﺯﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻳﺘﺮ ﻭﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬                    ""                      SIII       

  ""                 ZainSaudiArabia                            ZainKSA@ 



2007      %95             

                

                                                            

                    2012                                             

‫ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻟﻤﺎﺗﻬﺎ‬%32 ‫ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﺗﺴﺠﻞ‬ ‫ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

      ""  ""             31        %32   ""      %502      " "       %101                    " "                               ""            

‫»ﺃﻣﻼﻙ ﻭﻛﻴﺎﻥ« ﺗﺒﺮﻣﺎﻥ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺃﻓﺮﺍﺩ‬ «‫ﻟﺘﻤﻠﻚ ﻓﻠﻞ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ »ﻟﻴﺎﻟﻲ ﻛﻮﻣﺒﺎﻭﻧﺪ‬                           "          "                                           



 56     450300                               3000

                  "   "                           15

                          " "    "     "        "  "          " " 

‫« ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‬OTT» ‫ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻄﻠﻖ ﺧﺪﻣﺔ »ﻣﺎﻱ ﺇﻧﻔﺠﻦ« ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ‬  "2012  "           "FTTH"                 "INvision  " "" " "      

                  "HD"    OTT     

        OTT     myinvisioncom ""sa             

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﻟﻺﻳﻀﺎﺡ‬..‫ﺳﻮﻗﻨﺎ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                      11.6 20112008 2.3    2011  

aalamri@alsharq.net.sa

‫ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﻭﺍﻟﻄﻠﺒﺎﺕ‬:‫ﻣﺆﺷﺮ ﺳﺎﺏ‬ 2012 ‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻣﻦ‬                                                                                                                      

       59.8              60.3     39 ""       PMI   2012      HSBC                                                                                                       


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬339) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬22 ‫ارﺑﻌﺎء‬

17 society@alsharq.net.sa

‫ﺍﺧﺘﻠﻄﺖ ﺩﻣﻮﻉ ﺍﻟﻔﺮﺍﻕ ﺑﻤﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﺒﻬﺠﺔ ﻻﺳﺘﺸﻬﺎﺩﻩ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﺬﻭﺩ ﻋﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬

‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺃﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ ﻳﻮﺩﻋﻮﻥ ﺷﻬﻴﺪ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺤﻤﻨﺪﻱ ﺇﻟﻰ ﻣﺜﻮﺍﻩ ﺍﻷﺧﻴﺮ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ (3 - 3) ‫ﻣﻦ ﺩﺍﺧﻞ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

    " "               600  72         ""                             3700                          40              %30     %25              %40         %50          "" alhammadi@alsharq.net.sa

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﺤﺐ ﺭﻛﺎﻣﻴﺔ ﻣﻤﻄﺮﺓ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬                              

  15 15 12 24 23 24 17 18 18 18 18 19 21 19 18 21 21 22 18 22 22 11 14 10

31 31 28 37 35 35 32 32 32 33 33 33 34 33 33 35 35 33 33 33 34 25 29 24

                        

  25 22 14 18 24 10 15 18 17 12 18 19 25 14 16 16 15 15 15 16 17 14 15 15

38 33 32 34 37 23 32 31 30 25 32 32 35 29 32 32 31 31 31 31 31 28 32 32

                        





 

    

                          

‫ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ‬:‫ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻱ ﺟﻠﺪﻳﺔ‬ ‫»ﻣﺰﻳﻼﺕ ﺍﻟﻌﺮﻕ« ﻳﻬﺪﺩ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬                                                                  

                                                            

                                    

                  Unti    perspiration                             



              14331216                  

                              

‫ ﺍﺑﻨﻨﺎ‬:| ‫ﻭﺍﻟﺪﺍ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﺁﻝ ﻣﻨﻴﻊ ﻟـ‬ ‫ ﻭ ﹸ‬..‫ﻓﺪﻯ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﺍﺳﺘﺸﻬﺪ ﻭﻫﻮ ﻳﺪﺍﻓﻊ ﻋﻨﻪ‬



‫ﻃﻼﺏ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﺘﺎﺑﻌﻮﻥ »ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ« ﻟﻤﺼﺎﺑﻲ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

                              







                                                                                                                     



          1427                               

                                                                                                          




‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫ملح وفلفل‬

‫السحيباني إلى رتبة عقيد بشرطة القصيم‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‬

‫سعيد الوهابي‬

‫حكايات شهرزاد لعل‬ ‫شهريار يستيقظ!‬ ‫• ح �ت ��ى الآن ك�ت�ب��ت‬ ‫م�ق��ال�ي��ن ع��ن ال �ب��رازي��ل وك��ل‬ ‫م� ��رة اأع� � ��ود ب �� �ش��يء ج��دي��د‪.‬‬ ‫في البرازيل خ��ال العامين‬ ‫‪ 2003‬و‪ 2010‬خ��رج‬ ‫‪ 28‬مليون مواطن من دائرة‬ ‫ال�ف�ق��ر واأ��ش�ب��ح ‪ 36‬مليونا‬ ‫اآخرين من الطبقة المتو�شطة‬ ‫لأول م��رة‪ ،‬انخف�شت ن�شبة‬ ‫ال� �ب� �ط ��ال ��ة م � ��ن ‪%11.2‬‬ ‫اإل � � ��ى ‪ %5.2‬وت � ��م خ�ل��ق‬ ‫‪ 15‬مليون وظيفة جديدة‪.‬‬ ‫ال �ب��رازي��ل المتخلفة تقدمت‬ ‫وت� �ق ��دم ��ت ح �ت ��ى ت� �ج ��اوزت‬ ‫بريطانيا ‪-‬بتاريخها التجاري‬ ‫ال�شخم‪ -‬لتحتل المركز ‪6‬‬ ‫عالمي ًا ال�ع��ام الما�شي‪ ،‬قبل‬ ‫خ ��روج ال��رئ�ي����س ال�ب��رازي�ل��ي‬ ‫ل� � ��ول م � ��ن ال� �ح� �ك ��م � �ش��وت‬ ‫‪ %87‬اأن � �ه� ��م را� � �ش� ��ون‬ ‫ع�ن��ه‪ ،‬الجديد هنا اأن نه�شة‬ ‫ال�ب��رازي��ل مرتبطة بت�شدير‬ ‫�شلعها لل�شين‪ ،‬نه�شة كوريا‬ ‫الجنوبية مرتبطة باأمريكا‪،‬‬ ‫ن �ه �� �ش��ة م ��ال �ي ��زي ��ا م��رت �ب �ط��ة‬ ‫ب ��ال� �ي ��اب ��ان‪ ،‬ن �ه �� �ش��ة ت��رك �ي��ا‬ ‫م��رت�ب�ط��ة ب�األ�م��ان�ي��ا‪ ،‬النه�شة‬ ‫لت ��ول ��د ولت �� �ش �ت �ح��دث م��ن‬ ‫العدم‪.‬‬ ‫• اأم ��ري� �ك ��ا واأوروب � � ��ا‬ ‫ت�ع��ان��ي م�ن��ذ الأزم� ��ة العالمية‬ ‫و� �ش �ي��ا� �ش��ات �ه��ا ت �ت �ج��ه ن�ح��و‬ ‫التق�شف‪ ،‬هناك دول وظيفتها‬ ‫الأ�شا�شية اأنها لتفعل �شيئ ًا‪،‬‬ ‫وه � �ن� ��اك دول � � ��ة ذك� �ي ��ة م�ث��ل‬ ‫ت���ش�ي�ل��ي ا��ش�ت�غ�ل��ت ال�ف��ر��ش��ة‬ ‫وب�شرعة خال عام ‪2010‬‬ ‫وا�شتقطبت رواد الأعمال من‬ ‫اأم��ري�ك��ا واآ� �ش �ي��ا‪ ،‬باخت�شار‬ ‫هذه ال�شفقة الت�شيلية‪ :‬فيزا‬ ‫و‪ 40‬األ ��ف دولر و�شبكة‬ ‫ع��اق��ات وت���ش�ه�ي��ات داخ��ل‬ ‫ال��دول��ة وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬النتيجة‬ ‫‪ 300‬م �وؤ� �ش �� �ش��ة ��ش�غ�ي��رة‬ ‫وج� ��دي� ��دة خ � ��ال ‪2011‬‬ ‫وي �ط �م �ح��ون ل �ل��و� �ش��ول اإل ��ى‬ ‫‪ 1000‬م �وؤ� �ش �� �ش��ة خ��ال‬ ‫العام المقبل‪ ،‬ت�شيلي تتحول‬ ‫اإل� � ��ى ب �ل ��د ي ��دع ��م اق �ت �� �ش��اد‬ ‫المعرفة وي�شتقطب اأ�شحاب‬ ‫الأف � � �ك � ��ار وال �م �وؤ� �ش �� �ش ��ات‬ ‫ال�شغيرة وب��ال�ت��ال��ي ي��زده��ر‬ ‫الق �ت �� �ش��اد وت �ت��وف��ر ف��ر���س‬ ‫توظيف اأك�ث��ر‪ ،‬نعود ونفكر‬ ‫ب�شوت م�شموع كم ن�شتغرق‬ ‫م��ن ال��وق��ت ل�شتخراج فيزا‬ ‫اأجنبي لح�شور موؤتمر مث ًا؟‬ ‫• ح���ش�ن� ًا م� ��اذا ب�ق��ي؟‬ ‫قبل �شهر كانت قمة الروؤ�شاء‬ ‫ال� �ع ��رب م ��ع روؤ� � �ش � ��اء دول‬ ‫اأمريكا الجنوبية‪ 4 ،‬روؤ�شاء‬ ‫عرب �شاركوا من اأ�شل ‪22‬‬ ‫دول ��ة ع��رب�ي��ة‪ ،‬ف��وت�ن��ا فر�شة‬ ‫ج�ي��دة لم�شتقبل دول �ن��ا كما‬ ‫نفعل دوم ًا‪ ..‬فتاأمل‪.‬‬ ‫@‪saaw‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫«الحمدان» إلى رتبة لواء‬

‫ق ّلد مدير �صرطة الق�صيم‬ ‫ال�ل��واء ب��در ب��ن حمد الطالب‪،‬‬ ‫قائد قوات امهمات والواجبات‬ ‫اخ��ا� �ص��ة ي ��ص��رط��ة الق�صيم‬ ‫ام� � �ق � ��دم �� �ص ��ال ��ح ب � ��ن ح �� �ص��ن‬ ‫ال�صحيباي‪ ،‬رت�ب�ت��ه اج��دي��دة‬ ‫(ع� �ق� �ي ��د)‪« .‬ال� ��� �ص���رق» ت �ب��ارك‬ ‫لل�صحيباي الرقية وتتم ّنى له‬ ‫مزيد ًا من التقدم‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫احتفلت اأ�ص ��رة ال�صي ��د بزواج‬ ‫ابنه ��ا علي اأحمد مب ��ارك‪ ،‬من كرمة‬ ‫ال�صي ��خ عل ��ي طال ��ع ال�صي ��د‪ ،‬ي‬ ‫ق�ص ��ر الأح ��ام محافظ ��ة حاي ��ل‬ ‫ح�صور م ��ن الأقارب‬ ‫ع�ص ��ر‪ ،‬و�صط‬ ‫ٍ‬ ‫والأ�صدق ��اء وع ��دد م ��ن رج ��ال‬ ‫الأعم ��ال وال�صحاف ��ة‪« .‬ال�ص ��رق»‬ ‫تهنئ العرو�صن وتتمنى لهما حياة‬ ‫�صعيدة‪.‬‬

‫احتفل ال�صاب �صعد مر�صي‬ ‫العن ��زي‪ ،‬بزواج ��ه م ��ن كرمة‬ ‫�صعيد لهيلم العن ��زي‪ ،‬ي ق�صر‬ ‫اأم�صيت ��ي ي ال�صملي‪ ،‬وح�صر‬ ‫حف ��ل الزف ��اف لفيف م ��ن الأهل‬ ‫والأقارب‪.‬‬ ‫«ال�صرق» تبارك للعرو�صن‬ ‫وتتمن ��ى لهم ��ا حي ��اة زوجي ��ة‬ ‫�صعيدة‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫حربي الدوي إلى رحمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحمة الله‪ ،‬اأم� ��ض الأول ال�صيد حربي �صعيد الدوي الغامدي‪،‬‬ ‫من اأهاي قرية الطويلة ي منطقة الباحة‪ ،‬عن عمر يناهز ال�صبعن عام ًا‪ ،‬بعد‬ ‫معاناة مع امر�ض لزم خالها ال�صرير الأبي�ض ي م�صت�صفى املك فهد بالباحة‪.‬‬ ‫ويتلقى اأبناوؤه واأ�صرته العزاء منزلهم ي قرية الطويلة‪ ،‬اأو على هاتف ابنيه‬ ‫عدنان (‪ ،)0555777900‬واأحمد (‪)0558843355‬؛ تغمد الله الفقيد بوا�صع‬ ‫رحمته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫رزق الزمي ��ل بامكت ��ب اخا�ض‬ ‫لأمر منطقة ع�ص ��ر خالد بن حمد‬ ‫اآل �صلط ��ان‪ ،‬مول ��ودة اتف ��ق وحرمه‬ ‫عل ��ى ت�صميته ��ا «رين ��اد»‪« .‬ال�ص ��رق»‬ ‫تبارك خالد امولودة‪ ،‬جعلها الله من‬ ‫مواليد ال�صعادة والر�صا‪.‬‬

‫اللواء مظلي احمدان‬

‫حققت مدار�ض اجامعة الأهلية ي اخرج‪،‬‬ ‫امركز الثاي ي م�صابقة الأومبياد للمخرعات‬ ‫الدولية ي اأمانيا‪ ،‬حيث حقق الطالب عمر بن‬ ‫نا�صر العنقري مع زمائه امركز الثاي فيها‬ ‫عن اخراعهم‪ ،‬وحازوا على اميدالية الف�صية‪،‬‬

‫سعد فرج‬ ‫العصيمي عريس ًا‬ ‫الدوادمي ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتف ��ل �صع ��د ب ��ن ف ��رج‬ ‫الع�صيم ��ي‪ ،‬بزواج ��ه‪ ،‬ي قاع ��ة‬ ‫الأ�صاي ��ل لاحتف ��الت ي‬ ‫الريا�ض‪ ،‬و�ص ��ط ح�صور عدد من‬ ‫الأق ��ارب والأ�صدق ��اء امهنئ ��ن‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» تب ��ارك للع�صيم ��ي‬ ‫وت�صاأل الله ل ��ه ولزوجه التوفيق‬ ‫وال�صعادة‪.‬‬

‫العري�س واأقاربه‬

‫خالد اآل �شلطان‬

‫المركز الثاني لـ «مدارس الجامعة» في مسابقة ااختراعات الدولية بألمانيا‬ ‫اخرج‪ -‬رائد العنزي‬

‫امقدم را�شد الر�شيدي‬

‫الحمادي إلى كوريا بدعوة‬ ‫من بطولة العالم للجامعات‬

‫السلطان يرزق‬ ‫بـ «ريناد»‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬

‫��ص��در الأم ��ر املكي‬ ‫ال �ك��رم ب��رق�ي��ة م�صاعد‬ ‫قائد ال��دوري��ات الأمنية‬ ‫بحائل ال��رائ��د را��ص��د بن‬ ‫ر��ص�ي��د ال��ر� �ص �ي��دي‪ ،‬اإى‬ ‫رت �ب��ة م �ق��دم‪« .‬ال �� �ص��رق»‬ ‫ت �ب��ارك ل�ل��ر��ص�ي��دي ه��ذه‬ ‫الثقة وتتمنى ل��ه مزيد ًا‬ ‫من التقدم والتوفيق‪.‬‬

‫سعد العنزي عريس ًا‬

‫«السيد» تحتفل بزواج ابنها‬

‫العري�س مع والده واأ�شقائه‬

‫حائل ‪ -‬مطلق‬ ‫البجيدي‬

‫�صدر الأم��ر ال�صامي‬ ‫ال �ك��رم برقية ق��ائ��د قوة‬ ‫ام� �ه� �م ��ات وال� ��واج � �ب� ��ات‬ ‫اخا�صة ي �صرطة حائل‬ ‫ّ‬ ‫العميد مظلي عبدالرحمن‬ ‫بن �صليمان احمدان‪ ،‬اإى‬ ‫رتبة لواء‪.‬‬ ‫«ال � �� � �ص� ��رق» ت� �ب ��ارك‬ ‫للحمدان وتتمنى له مزيد ًا‬ ‫من التقدم والتوفيق‪.‬‬

‫مدير �شرطة الق�شيم يقلد ال�شحيباي‬

‫الرشيدي لرتبة مقدم‬

‫كما تلقت ام��در��ص��ة ات���ص��ال م��ن مدير»تعليم»‬ ‫اخرج �صعود بن نا�صر العثمان خال الطابور‬ ‫ال�صباحي‪ ،‬معايدا الطاب عر مكر ال�صوت‪،‬‬ ‫وم �ب��ارك � ًا ل�ل�ط��ال��ب وزم ��ائ ��ه ووال � ��ده وم��دي��ر‬ ‫امدر�صة‪� ،‬صالح بن ه��ادي احبابي‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى امعلمن‪ ،‬كما ات�صل زماء الطالب ومعلموه‬ ‫به ي اأمانيا للمباركة‪.‬‬

‫احمادي اأثناء تلقيه الدعوة للم�شاركة‬

‫اأبها‪ -‬ال�صرق‬ ‫تل ّقى الكاتب ال�صحفي الدكتور‬ ‫�صالح اح �م��ادي‪ ،‬دع ��وة م��ن اللجنة‬ ‫ال �ع �ل �ي��ا ام �ن �ظ �م��ة ل �ب �ط��ول��ة ال��ع��ام‬ ‫ل�ل�ج��ام�ع��ات‪ ،‬وال �ت��ي ��ص�ت�ق��ام مدينة‬ ‫جواجو ‪.2015‬‬

‫وك� � ��ان اح � �م� ��ادي ال� � ��ذي م � ّث��ل‬ ‫ال�صحافة ال�صعودية ي موؤمر احاد‬ ‫ال�صحافة العامية ي النم�صا العام‬ ‫ام��ا��ص��ي‪ ،‬ق��د ح�صر اح�ف��ل اختامي‬ ‫ل �ل �م �وؤم��ر‪ ،‬ح �ي��ث ق� � �دّم وف� ��د ك��وري��ا‬ ‫اجنوبية ام�صارك ي اموؤمر هدايا‬ ‫ث��اث تذاكر بال�صحب على ام�صاركن‬

‫ب �ح �� �ص��ور رئ �ي ����ض الح� � ��اد ال� ��دوي‬ ‫الإيطاي مرلو‪ ،‬وكانت التذكرة الأوى‬ ‫من ن�صيب مثل ال�صحافة الرو�صية‬ ‫ال�صيد ف��ادم��ر‪ ،‬والثانية ل�صحفي‬ ‫من اأمريكا اجنوبية‪ ،‬والثالثة للدكتور‬ ‫�صالح اح�م��ادي من ق��ارة اآ�صيا الذي‬ ‫ي�صتعد لزيارة كوريا خم�صة اأيام‪.‬‬

‫أفراح الجرباء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتف ��ى عبدالعزيز مثقال الوطب ��ان اجرباء‪ ،‬بزواجه‬ ‫م ��ن كرمة عبدالكرم وطب ��ان اجرباء‪ ،‬بقاع ��ة الأ�صطورة‬ ‫بالريا�ض‪ ،‬و�صط ح�صور جم ��ع غفر من الأهل والأ�صدقاء‬ ‫واأقارب العرو�صن‪« .‬ال�صرق» تبارك للعرو�صن وتتمنى لهما‬ ‫حياة زوجية �صعيدة‪.‬‬

‫في�شل اجرباء ‪ -‬العري�س ‪ -‬عم العري�س خالد اجرباء‬

‫العري�س عبدالعزيز ووالده ال�شيخ مثقال اجرباء‬

‫العري�س مع عدد من زمائه وا�شدقائه‬

‫العري�س واأخوه علي‬

‫الإعامي �شعيد الهليل ‪-‬العري�س ‪ -‬تركي ال�شيط‬


‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كشف أسباب إقامة نهائي دوري اأبطال من مباراة واحدة‬

‫المدلج لـ |‪ :‬موعد البطوات اآسيوية لن‬ ‫يتبدل إا بتغيير «التقويم الرياضي» الياباني‬

‫حافظ �مدلج‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �آل من�صور‬ ‫�ع ��رف رئي� ��س جن ��ة �لت�صوي ��ق ي‬ ‫�لح ��اد �لآ�صي ��وي لك ��رة �لق ��دم �ل�صعودي‬ ‫�لدكت ��ور حافظ �مدل ��ج‪� ،‬أن توقيت مباريات‬ ‫�لبطول ��ة �لآ�صيوي ��ة ل يتنا�ص ��ب مع توقيت‬ ‫�لبط ��ولت �ل�صعودي ��ة و�خليجي ��ة ب�ص ��كل‬ ‫ع ��ام‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أنه �أثار ه ��ذه �لنقطة بعد‬ ‫�ن�صمامه مبا�صرة لاحاد �لآ�صيوي لكي يتم‬ ‫تعديلها‪ ،‬لكنه م ينجح ي ذلك‪ ،‬وقال‪ :‬هناك‬ ‫�صبعة ع�ص ��ر �حاد ً� �آ�صيوي ًا ي �صرق �لقارة‬

‫ُتلع ��ب دورياته ��ا م ��ع «�لتق ��وم �لريا�صي»‬ ‫�لياباي �لذي يبد�أ مو�صمه ي مايو‪ ،‬و�صبعة‬ ‫وع�صرون �حاد ً� �آخر ي غرب �لقارة تلعب‬ ‫دورياتها مع «لتقوم �لريا�صي» �ل�صعودي‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يب ��د�أ مو�صم ��ه ي �أغ�صط� ��س‪ ،‬موؤكد ً�‬ ‫�صعوب ��ة تغي ��ر موع ��د بط ��ولت �لح ��اد‬ ‫�لآ�صي ��وي ي �لوقت �لر�ه ��ن لأنها جدولة‬ ‫ومثبت ��ة حت ��ى ع ��ام ‪2016‬م‪ ،‬ف�ص ًا ع ��ن �أن‬ ‫بع� ��س �لح ��اد�ت �ل�صبع ��ة و�لع�صري ��ن‬ ‫غ ��ر ر�غب ��ة ي �لتغي ��ر‪ ،‬و�أ�ص ��اف‪ :‬هناك‬ ‫بع�س مثل ��ي �لأندية �ل�صعودي ��ة يرون �أن‬

‫«�لروزنام ��ة» �حالي ��ة �أف�ص ��ل‪ ،‬ومنهم نائب‬ ‫رئي�س نادي �ل�صب ��اب خالد �معمر‪ ،‬و�أو�صح‬ ‫�مدل ��ج �أن �لح ��اد �لياب ��اي يدر� ��س حالي ًا‬ ‫تغير»روزنامت ��ه»‪ ،‬ف� �اإن �أفل ��ح ي ذل ��ك فاإن‬ ‫كث ��ر ً� من �ل ��دول �ل�صبع ع�ص ��رة �صتحاكيه‪،‬‬ ‫وبالت ��اي �صت�صه ��ل عملي ��ة تغي ��ر توقي ��ت‬ ‫�لبطولة �لآ�صيوية‪.‬‬ ‫وحول �إ�صر�ر «�لآ�صي ��وي» على �إقامة‬ ‫مب ��ار�ة و�ح ��دة ي نهائ ��ي دوري �أبط ��ال‬ ‫�آ�صي ��ا‪� ،‬لأم ��ر �ل ��ذي يع� �دّه بع�صه ��م �إخ ��ا ًل‬ ‫بعد�ل ��ة �مناف�ص ��ة‪ ،‬لأن بع� ��س �لف ��رق �لت ��ي‬

‫تتاأه ��ل للنهائ ��ي تلعب عل ��ى �أر�صها وو�صط‬ ‫جماهره ��ا كما هو حا�ص ��ل �ليوم مع فريق‬ ‫�أول�ص ��ان �لكوري �جنوبي �ل ��ذي �صيو�جه‬ ‫�لأهلي �ل�صبت �مقبل ي كوريا‪ ،‬قال �مدلج‪:‬‬ ‫«ماز�ل هناك طرح قوي بتغير مط �لنهائي‬ ‫�إى ذه ��اب و�إياب‪ ،‬ولكن �م�صكلة �أن �لحاد‬ ‫لي�ص ��ت لديه �أيام له ��ذه �مباري ��ات‪ ،‬حيث �إن‬ ‫هناك م�ص ��اركات للمنتخب ��ات و�أيام ًا للفيفا‪،‬‬ ‫رما حرم جموع ��ة من �لاعبن �م�صاركة‬ ‫مع �أنديتهم �إذ� تاأهلت للنهائي‪ ،‬وتابع‪ :‬لذلك‬ ‫ف� �اإن مبار�ة دور �ل�صتة ع�صر تقام من مبار�ة‬

‫حراس الفريق يفقدون مدربهم‪ ..‬وبودي مدير ًا للمركز اإعامي‬

‫السالم لـ |‪ :‬أهلي‪ ..‬ووكيل أعمالي‬ ‫سيحددون مستقبلي مع ااتفاق‬ ‫�لدمام ‪ -‬علي �مليحان‬

‫يو�صف �ل�صام‬

‫ك�صف مهاجم �لفريق �لأول لكرة �لقدم‬ ‫ي نادي �لتفاق يو�صف �ل�صام‪� ،‬أنه �أطلع‬ ‫وكي ��ل �أعمال ��ه �لو�صيط �ل�صع ��ودي �أحمد‬ ‫�لقرون عل ��ى كل ما د�ر ح ��ول �مفاو�صات‬ ‫�لتي م ��ت بينه وب ��ن �إد�رة نادي ��ه ب�صاأن‬ ‫جديد عقده �لحر�ي‪.‬‬ ‫و�أك ��د �ل�ص ��ام ي ت�صري ��ح خا�س ل�‬ ‫«�ل�ص ��رق»‪ ،‬حدث ��ت �صخ�صيا م ��ع رئي�س‬ ‫�لن ��ادي عبد�لعزيز �لدو�ص ��ري قبل مبار�ة‬ ‫�لإي ��اب م ��ع �لكوي ��ت �لكويت ��ي ي �لدمام‬ ‫ي ن�ص ��ف نهائي كاأ�س �لح ��اد �لآ�صيوي‬ ‫ح ��ول ه ��ذ� �مو�ص ��وع‪� ،‬لرئي� ��س ق ��دم ي‬ ‫مبلغا للتجديد مقابل �أربعة مو��صم مقبلة‪،‬‬ ‫لكنن ��ي �أرجاأت �لبت فيه �إى حن �لت�صاور‬ ‫مع �أهل ��ي‪ ،‬ووكي ��ل �أعم ��اي‪ .‬و�أ�صاف «م‬ ‫�أ�صع رقما معينا للتجديد‪ ،‬حيث طلبت من‬ ‫�لرئي�س �إرجاء �لرد �لنهائي حتى �أت�صاور‬ ‫مع �أهلي ووكيل �أعماي‪ ،‬لكن �صفر �لرئي�س‬ ‫بع ��د مب ��ار�ة �لكوي ��ت �إى �خ ��ارج �أج ��ل‬

‫�مو�صوع‪ ،‬ورما تتجدد �مفاو�صات بن‬ ‫�إد�رة �لنادي ووكيل �أعماي خال �لأيام‬ ‫�لقليلة �مقبلة»‪.‬‬ ‫و�ص ��دد �ل�ص ��ام عل ��ى �أن �لأج ��و�ء‬ ‫�ل�صحي ��ة �لت ��ي عا�صه ��ا ي �لتف ��اق من ��ذ‬ ‫�نتقاله من �ل�صباب جعلته يقدم م�صتويات‬ ‫فني ��ة ر�ئعة‪ ،‬حت ��ى بات �أحد �أه ��م �لأور�ق‬ ‫�لفنية ي هجوم فريقه‪ ،‬وقال‪« :‬لقد وجدت‬ ‫ر�حتي �لكاملة ي �لتفاق‪ ،‬وما عزز تاألقي‬ ‫مع �لفريق وتقدمي عطاء جيد� بقائي �إى‬ ‫جان ��ب �أ�صرتي‪ ،‬و�أمن ��ى �ل�صتمر�ر معهم‬ ‫�صنو�ت �أخرى»‪.‬‬ ‫ون ��وه �ل�ص ��ام‪� ،‬إى �م�صتوي ��ات‬ ‫�لرفيعة �لتي يقدمها فريقه ي دوري زين‬ ‫خ�صو�ص ��ا م ��ع ج ��يء �م ��درب �لبولندي‬ ‫ما�صي ��ج �صك ��ورز�‪ ،‬مطالب ��ا �جماه ��ر‬ ‫بالوق ��وف خل ��ف �لفري ��ق حت ��ى يو��ص ��ل‬ ‫تق ��دم عرو�ص ��ه �جي ��دة‪ ،‬و�مناف�صة على‬ ‫ح�صد �أحد �ألقاب �مو�صم �حاي‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار �إى �أن �ل�ص ��ام يعد �أح ��د �أبرز‬ ‫�لاعبن �مهددين بالإيقاف مبار�ة و�حدة‬

‫و�لبتعاد عن مو�جهة �لن�صر �لدورية ي‬ ‫‪ 17‬نوفمر �جاري ي حال ح�صوله على‬ ‫�أي بطاق ��ة ملونة ي مبار�ة �لر�ئد بعد غد‬ ‫�جمعة �صم ��ن مناف�صات �جول ��ة �لثانية‬ ‫ع�صرة‪.‬‬ ‫من جان ��ب �آخر‪ ،‬تلق ��ى �جهاز �لفني‬ ‫للفريق �صدمة قوية بع ��د �أن ك�صفت نتائج‬ ‫�لإ�صاب ��ة �لأخرة �لت ��ي تعر�س لها مدرب‬ ‫�حر��س �لر�زيلي فرناندو ي �لتدريبات‬ ‫�لأخرة‪ ،‬وجود قطع ي �لرباط �ل�صليبي‬ ‫للركب ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا يعن ��ي �بتع ��اده ع ��ن‬ ‫�لتدريب ��ات لفرة قد ت�صل �إى �صتة �أ�صهر‪.‬‬ ‫وقد ��صتعان �جهاز �لفني مدرب حر��س‬ ‫�لفري ��ق �لأومب ��ي ليق ��وم مه ��ام مزدوجة‬ ‫لتدريب حر��س �لفريق �لأول و�لأومبي‪.‬‬ ‫عل ��ى �صعي ��د �آخ ��ر‪ ،‬عين ��ت �لإد�رة‬ ‫�لزميل عبد�لله بودي ليتوى من�صب مدير‬ ‫�مرك ��ز �لإعام ��ي ي �لن ��ادي �عتب ��ار� من‬ ‫�أم� ��س‪ .‬و�صكر بودي‪ ،‬رئي�س �لنادي وكافة‬ ‫�أع�ص ��اء �مجل� ��س على ثقتهم في ��ه‪ ،‬متمنيا‬ ‫�لتوفيق ي عمله �جديد‪.‬‬

‫و�ح ��دة عل ��ى �أر� ��س �مت�ص ��در جموعت ��ه‪،‬‬ ‫وه ��ذ� ن ��اج ع ��ن �صغ ��ط �جدول ��ة‪ ،‬لأنه ل‬ ‫يوجد يوم للذهاب و�لإي ��اب �أي�ص ًا‪� ،‬لحاد‬ ‫�لآ�صي ��وي ق ��ام بتجربة �إقام ��ة �لنهائي على‬ ‫�أر� ��س حاي ��دة‪ ،‬و�ختار له ��ا �لياب ��ان لأنها‬ ‫�لدولة �لوحيدة �لتي نفذت جميع متطلبات‬ ‫�لح ��اد �لآ�صيوي ي ��صت�صافة �لنهائيات‪،‬‬ ‫ويج ��رب �لحاد �لآ�صي ��وي ي هذ� �مو�صم‬ ‫و�مو�ص ��م �مقب ��ل نظ ��ام �إقام ��ة �لنهائ ��ي من‬ ‫مب ��ار�ة و�حد‪ ،‬بالقرع ��ة م ��ن دور �لثمانية‪،‬‬ ‫و�ل ��ذي ي�ص ��ل طرف ��ه للنهائي تق ��ام �مبار�ة‬

‫عل ��ى �أر�صه‪ ،‬ونتائج ه ��ذه �لتجربة تدر�صها‬ ‫جنة كرة �لقدم �لآ�صيوية‪ ،‬و�صرفعها للجنة‬ ‫�م�صابقات �لتي �صتقوم �أي�ص ًا برفع تو�صيتها‬ ‫لاح ��اد �لآ�صي ��وي‪ ،‬وز�د‪� :‬صي�صتمر �لعمل‬ ‫به ��ذ� �لنظام �إى �أن يج ��د �لحاد �لآ�صيوي‬ ‫�أيام ًا لك ��ي يحدد فيها �إقام ��ة �لنهائي بنظام‬ ‫�لذه ��اب و�لإي ��اب‪ ،‬مبين� � ًا �أن ��ه �إذ� م تغير‬ ‫جدولة بد�ية �مو�صم من �أغ�صط�س �إى مايو‬ ‫ي بع�س �لحاد�ت �لوطنية لأ�صبح لدينا‬ ‫�لوقت �منا�صب و�لروزنامة �منا�صبة لإقامة‬ ‫بطولة دوري �أبطال �آ�صيا بدون عو�ئق‪.‬‬

‫اتفاق مبدئي‬ ‫بين ااتحاد‬ ‫ونور على‬ ‫التجديد لمدة‬ ‫عام‬ ‫جدة ‪ -‬بدر �حربي‬ ‫�أك ��د م�صدر م�صوؤول ي ن ��ادي �لحاد ل� «�ل�صرق» �أن �إد�رة �لنادي تو�صلت �إى �تفاق مبدئي‬ ‫مع قائد �لفريق �لأول لكرة �لقدم ي �لنادي حمد نور‪ ،‬لتجديد عقده مو�صما �آخر‪ ،‬بعد �أن �قرب‬ ‫م ��ن �لدخول ي فرة �لأ�صهر �ل�صتة �لأخرة من عقده �ح ��اي‪ ،‬وقال‪ :‬تو�صلت �لإد�رة �إى �تفاق‬ ‫منا�صب مع نور‪ ،‬على �لتجديد مدة عام‪ ،‬ومبلغ مكن توفره ي وقت وجيز‪ ،‬ونور يعلم �لظروف‬ ‫�مالي ��ة �لت ��ي مر بها �لح ��اد لذلك «م ي�ص ��اوم»‪� ،‬أو «يل ��وي» ذر�ع �لإد�رة‪ ،‬وه ��ذ� دليل على مدى‬ ‫�حر�فيت ��ه وحبته �لكيان �لحادي‪ ،‬م�ص ��ر� �إى �أن نور له وقفات م�ص ّرفة م ��ع �لإد�رة‪ ،‬و�صاهم‬ ‫ي �حتو�ء كث ٍر من �م�صكات �مالية �لتي مر بها �لنادي مع عدد من �لاعبن ي �أوقات �صابقة‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح �م�ص ��در‪ :‬ل توجد �أي م�صكات �أو خافات بن �لكابن حمد ن ��ور و�إد�رة �لنادي‪،‬‬ ‫ول �صح ��ة ما تردد عن رغبت ��ه ي �لنتقال �إى �أحد �لأندي ��ة �لإمار�تية‪ ،‬ونور يعتر قدوة جميع‬ ‫�لاعب ��ن من حي ��ث �لن�صباط و�لتعامل مع �إد�رة �لنادي‪ ،‬وهو يق ��وم حاليا بدوره كقائد للفريق‬ ‫على �أكمل وجه‪.‬‬

‫اأخضر يتجاوز العنابي برباعية ويجدد أمله في التأهل إلى ربع النهائي‬

‫القروني‪ :‬ااحتجاج ضد السوريين لن يتم قبوله إا في حالة واحدة‬ ‫�لريا�س‪� ،‬لفجرة ‪ -‬عايد �لر�صيدي‪،‬‬ ‫�ل�صرق‬

‫�لخ�صر �كت�صح نظره �لقطري برباعية‬

‫جدد �منتخب �ل�صع ��ودي لل�صباب �أمله‬ ‫ي �لتاأهل �إى ربع �لنهائي بعد فوزه �أم�س‬ ‫عل ��ى نظ ��ره �لقط ��ري ‪ 2 � 4‬ي �للقاء �لذي‬ ‫جمعهما على ملعب نادي �لفجرة ي �إمارة‬ ‫�لفجرة بالإم ��ار�ت‪� ،‬صمن �جولة �لثانية‬ ‫للمجموع ��ة �لر�بعة من بطول ��ة كاأ�س �آ�صيا‬ ‫لل�صباب‪.‬‬ ‫ويتع ��ن عل ��ى �لأخ�صر �ل�ص ��اب �لفوز‬ ‫على �منتخب �لأ�صر�ي ي �جولة �لثالثة‬ ‫و�لأخ ��رة من �ل ��دور �لأول غ ��د� �خمي�س‬ ‫ل�صمان �لو�صول �إى �مرحلة �مقبلة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخرى �أك ��د م ��درب �منتخب‬ ‫�ل�صع ��ودي ح ��ت ‪� 22‬صن ��ة �لوطن ��ي خالد‬

‫�لق ��روي �أن �حتجاج �منتخ ��ب �ل�صعودي‬ ‫حت ‪� 19‬صنة �صد �منتخب �ل�صوري لن يتم‬ ‫قبول ��ه �إل �إذ� قدم ��ت �إد�رة �لأخ�صر �ل�صاب‬ ‫م�صتند�ت ر�صمي ��ة و�أور�ق ��ا ثبوتية‪ ،‬توؤكد‬ ‫وج ��ود ج ��اوز�ت ي �أعمار لعبي ��ه‪ ،‬وقال‬ ‫ل � � «�ل�ص ��رق»‪� :‬أعني �ص ��رورة تقدم م�صتند‬ ‫مادي‪ ،‬مثل �إثب ��ات �أن عمر �لاعبن جاوز‬ ‫�ل�ص ��ن �لقانونية‪ ،‬عر تق ��دم بطاقاتهم ي‬ ‫�لأندية �لتي يلعبون لها �أو جو�ز�ت �صفرهم‬ ‫�ل�صابقة‪ ،‬و�أ�صاف‪� :‬إذ� م يحدث ذلك �أتوقع‬ ‫�أن يت ��م قب ��ول �لحتج ��اج �ص ��كا ويُرف�س‬ ‫مو�صوع ��ا‪ ،‬ومع ذلك �أق ��ول �إن �لكل يعلم �أن‬ ‫�أعمار جميع �لاعبن �م�صاركن مع �صوريا‬ ‫مدرجة بجو�ز�ته ��م‪ ،‬ومكن �لتاأكد من ذلك‬ ‫مقارنته ��ا م ��ع جو�ز�تهم �لت ��ي دخلو� بها‬ ‫�ل�صعودية خ ��ال م�صاركته ��م ي ت�صفيات‬

‫محمد نور‬

‫‪� 19‬صنة ي �لإمار�ت �صاركو� ي ت�صفيات‬ ‫كاأ�س �آ�صيا حت ‪� 22‬صنة ي �مجموعة (ب)‬ ‫�لتي �أقيمت ي �لريا�س ي يوليو �ما�صي‬ ‫و�صم ��ت كا م ��ن �ل�صعودي ��ة‪ ،‬فل�صط ��ن‪،‬‬ ‫�صوري ��ا‪ ،‬باك�صتان‪ ،‬كرق�صت ��ان‪� ،‬صريانكا‪،‬‬ ‫وقال» ‪ %90‬منهم من مو�ليد ‪ 93‬ما يعني‬ ‫�أن م�صاركته ��م ي �لبطول ��ة �حالي ��ة غ ��ر‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫ومن ��ى �لق ��روي �أن يت ��م قب ��ول‬ ‫�لحتجاج �صكا ومو�صوع ��ا ويعود �حق‬ ‫لأ�صحابه‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن �لأخ�صر �ل�صاب كان قد خ�صر‬ ‫�لقروي‬ ‫من نظ ��ره �ل�صوري بخم�صة �أهد�ف مقابل‬ ‫كاأ�س �آ�صيا ح ��ت ‪� 22‬صنة‪ ،‬موؤكد� �أن ‪ %90‬هدف ي �فتتاح مباريات �مجموعة �لر�بعة‬ ‫م ��ن لعب ��ي �منتخ ��ب �ل�ص ��وري �م�صاركن بكاأ�س �آ�صيا �لتي ت�صت�صيفها دولة �لإمار�ت‬ ‫حالي ��ا ي بطولة كاأ� ��س �آ�صيا لل�صباب حت �لعربية �متحدة هذه �لأيام‪.‬‬

‫فضاءات‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫كلنا‪ ..‬أهلي‬ ‫ت �خ �ل �� �ص��و� م ��ن �أح� �ق ��ادك ��م‪..‬‬ ‫وميولكم‪ ..‬و�ل�صغوطات‪ ..‬تخل�صو�‬ ‫من عقدة �لنق�ص‪ ..‬وتوحدو� �ليوم‬ ‫من �أج��ل «�لأه�ل��ي» و�لأه�ل��ي فقط‪..‬‬ ‫�ملكي بات على �أعتاب خطوة و�حدة‬ ‫لقب مرد على �لأندية‬ ‫من تروي�ص ٍ‬ ‫�ل�صعودية منذ �صبع �صنو�ت‪ ،‬لقب‬ ‫ب ��ات ح �ل �م��ا‪ ،‬وب� ��ات خ �ط��وة‪ ،‬وب��ات‬ ‫مطلبا‪ ،‬وب ��ات � �ص��رورة‪ ،‬لي�ص من‬ ‫�أج��ل �لأه�ل��ي فح�صب‪ ،‬ب��ل م��ن �أج��ل‬ ‫�لكرة �ل�صعودية و�صمعتها وهيبتها‪.‬‬ ‫ تخل�صو� من كل �ل�صو�ئب‬‫و�صجعو� �لأهلي‪� »..‬صفر �لوطن»‬ ‫كما �ص َماه خادم �حرمن �ل�صريفن‬ ‫�م� �ل ��ك ع �ب��د�ل �ل��ه ب ��ن ع �ب��د�ل �ع��زي��ز‪،‬‬ ‫تخل�صو� من كل �لعقد وكونو� مع‬ ‫«�ملكي» ي نهائي �حلم و�لأم��ل‪..‬‬ ‫«�آه ما �أجمل �لأمل»‪.‬‬ ‫ َم� ��ن ي� �ق ��ول �إن �أول �� �ص ��ان‬‫�لكوري �صهل فهو ل يفهم ي كرة‬ ‫قدم‪ ،‬من يقول �إن مهمة �لأهلي �صهلة‬ ‫فهو ل يفهم معنى ك��رة �ل�ق��دم‪َ ،‬من‬ ‫يرى �أن �خ�صم �لكوري مر عبور‬ ‫و�ل��ذه��ب ي متناول �ليد فعليه �أن‬ ‫يعيد �لنظر كثر ً�‪ ،‬كل هذه �لأم��ور‬ ‫�أب� ��ر خ � ��درة‪ ،‬ك��ل ه ��ذه ح ��اولت‬ ‫يائ�صة رم��ا بق�صد �أو دون ق�صد‪.‬‬ ‫يجب دعم �لأهلي بالدعاء �ل�صادق‬ ‫بد ًل من �لتخدير و�لتفاوؤل �مفرط‪،‬‬ ‫مهمة للوطن‪ ،‬وه��و �صفر‬ ‫فهو ي ٍ‬ ‫للوطن‪ ،‬وهو ملك �لأندية ي �لوطن‪.‬‬ ‫ نقاد كر قالو� بعد مبار�ة‬‫�ل ��ذه ��اب ب ��ن �أول� ��� �ص ��ان �ل �ك ��وري‬ ‫و�ل �ه��ال �ل �� �ص �ع��ودي‪� ،‬إن �ل�ف��ري��ق‬ ‫�ل�ك��وري �صعيف وه��و ي متناول‬ ‫�ل �ه��ال‪ ،‬حينها ح ��ذرت م��ن ذل��ك‪،‬‬ ‫وقلت �إن �لكوري م ُيخرج كل ما‬ ‫ل��دي��ه‪ ،‬و��صتطاع �أن ي�صل �إى ما‬ ‫يريد ي كوريا‪ ،‬وي �لإياب �صر�ه‬ ‫ج�ي��د ً�‪ ،‬وه��ذ� م��ا ح��دث حيث خ�صر‬ ‫�لهال برباعية مذلة‪.‬‬ ‫ �ل �ي��وم �أق��ول �ه��ا ل�اأه��اوي��ن‬‫�أنتم �أمام فريق قوي جد ً�‪ ،‬و�صر�ص‬ ‫جد ً� ي �لو�صط و�لهجوم‪ ،‬فريق من‬ ‫ث��اث مرير�ت ي�صتطيع �أن يلدغ‪.‬‬ ‫�ل�ث�ق��ة م�ط�ل��وب��ة ول�ك��ن �ح ��ذر مهم‪،‬‬ ‫وعلى «جاروليم» �أن ل يغامر هذه‬ ‫�مرة ويدر�صها جيد ً�‪.‬‬ ‫ ن�صيت �أن �أخ��رك��م‪� ،‬أنني‬‫�أرى ‪ -‬ك�م��ا �أخ� ��ري ع�ن�ه��ا «�ل�ع��م‬ ‫�أب��و هيا» منذ مباريات �مجموعات‬ ‫ «�ل �ق��ارة �لآ��ص�ي��وي��ة ه��ذه �ل�صنة‬‫خ�صر�ء ولي�صت �صفر�ء» ‪ ،‬ب�صرط‬ ‫�أن تاأتي �لثقة و�ح��ذر مع ًا‪ ..‬قولو�‬ ‫«يارب»‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫في البطولة‬ ‫اآسيوية لكرة اليد‬

‫مضر يتأهل عبر بوابة العربي‪ ..‬والنور يواجه مسقط‬

‫القطيف ‪ -‬يا�شر ال�شه�ان‬ ‫تاأه ��ل الفري ��ق الأول لكرة اليد ي ن ��ادي م�شر اإى دور‬ ‫ال�شتة ي بط�ل ��ة الأندية الآ�شي�ية ال � �‪ ،15‬امقامة حاليا ي‬ ‫قطر‪ ،‬بعد اأن حقق الف�ز الثالث على الت�اي وهذه امرة على‬ ‫ح�شاب نظره العربي الك�يتي (‪ )26/29‬ظهر اأم�س‪ ،‬لرفع‬ ‫ر�شيده اإى ‪ 6‬نقاط ي امركز الأول للمجم�عة الثالثة‪ ،‬فيما‬ ‫احت ��ل فريق ثام ��ن احجج الإي ��راي امركز الث ��اي بر�شيد‬

‫‪ 5‬نق ��اط‪ ،‬يليه فري ��ق جينغ �ش� ال�شين ��ي مت�شاوي ًا مع فريق‬ ‫الأهل ��ي البحريني بر�شيد نقطتن لكل منهما بعد ف�زه عليه‬ ‫ي اللق ��اء الثاي (‪ ،)21/23‬وج ��اء العربي الك�يتي ي قاع‬ ‫الرتي ��ب بنقطة واحدة‪ .‬وكان فريق م�ش ��ر قد اأنهى ال�ش�ط‬ ‫الأول ب � � (‪ )14/17‬بعد اأن بداأ اللق ��اء متاأخرا بهدفن قبل اأن‬ ‫يع ���د وم�شك بزم ��ام ال�ش�ط حت ��ى نهايته‪ ،‬بف�ش ��ل اعتماد‬ ‫مدرب ��ه ال�شربي بيج ��ا‪ ،‬على طريقة الدف ��اع امتقدم والكرات‬ ‫امرت ��دة ال�شريعة‪ ،‬التي قادها الاع ��ب حمد الزاير‪ ،‬وحمد‬

‫عبا� ��س‪ ،‬وماج ��د اأب� الرح ��ى‪ ،‬لينه ��ي ال�ش�ط بف ��ارق ثاثة‬ ‫اأه ��داف‪ .‬وي ال�ش ���ط الثاي حاول فري ��ق العربي تقلي�س‬ ‫الف ��ارق معتمد ًا ه� الآخر على طريقة الدفاع امتقدم ‪ ،3-3‬اإل‬ ‫اأن خرة لعبي م�شر �شاهمت ي زيادة الغلة التهديفية حتى‬ ‫و�ش ��ل الفارق اإى �شتة اأهداف م ��ع منت�شف ال�ش�ط‪ ،‬بعدها‬ ‫قل�س العربي الف ��ارق اإى هدف مع الدقيقة ‪ ،19‬ليع�د م�شر‬ ‫من جديد ويحافظ على ف�زه‪ ،‬وتقدمه ي امباراة‪.‬‬ ‫ويخ�� ��س فري ��ق م�ش ��ر مبارات ��ه الأخ ��رة ي ال ��دور‬

‫التمهي ��دي م ��ع ثامن احجج الإي ��راي م�شاء الي ���م لتحديد‬ ‫امت�ش ��در‪ ،‬فيم ��ا ي�اج ��ه العرب ��ي الك�يت ��ي مناف�ش ��ه جين ��غ‬ ‫ال�شيني ي لقا ٍء يعتر «ح�شيل حا�شل»‪.‬‬ ‫وي امجم�ع ��ة الثاني ��ة‪ ،‬يلتق ��ي مث ��ل امملك ��ة الآخر‬ ‫فريق الن�ر مع نظره م�شقط العماي عند ال�شاعة ال�احدة‬ ‫ظهرا‪ ،‬ويحتاج الن�ر‪ ،‬الذي ملك نقطتن‪ ،‬اإى الف�ز من اأجل‬ ‫انتزاع اإحدى بطاقتي التاأهل‪ ،‬ويلعب الريان القطري مت�شدر‬ ‫امجم�عة مع اجزيرة الإماراتي ي امباراة الثانية‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫إجماع على أهمية مباراة الشعلة‬

‫مليونا ريال تنعش هجر‪ ..‬واإدارة تجدد الثقة في المدرب‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫ج ��دد جل� ��س اإدارة ن ��ادي هج ��ر الثقة ي‬ ‫اجهازين الفني والإداري ولعبي الفريق الأول‬ ‫لك ��رة الق ��دم‪ ،‬م�ؤكدا عل ��ى اأهمي ��ة وقفة جماهر‬ ‫النادي مع الفري ��ق ي امرحلة امقبلة ما ي�شهم‬ ‫ي ح�ش ��ن مرك ��زه ب ��دوري زي ��ن للمحرفن‪،‬‬ ‫جاء ذلك ي الجتماع الذي عقده اأم�س وتركزت‬ ‫ح ��اوره عل ��ى دع ��م الفري ��ق الك ��روي الأول‪،‬‬

‫بالإ�شاف ��ة اإى تاأمن م ���ارد مالية تدعم م�شرة‬ ‫النادي خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف امتح ��دث الر�شم ��ي با�ش ��م جل�س‬ ‫الإدارة واأم ��ن ع ��ام الن ��ادي �شامي القني ��ان اأن‬ ‫اأع�شاء جل�س الإدارة قرروا ي الجتماع �شخ‬ ‫مبالغ مالية م ��ن اأجل ت�شير اأم�ر النادي‪ ،‬حيث‬ ‫تكف ��ل كل ع�ش ��� بدفع مبل ��غ مائتي األ ��ف ريال‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى تكف ��ل نائب رئي�س الن ��ادي ام�شرف‬ ‫العام على فريق كرة القدم امهند�س عبدالرحمن‬

‫جانب من لقاء م�صر والعربي الكويتي‬

‫القريني� ��س بدف ��ع مبل ��غ ملي ���ن ري ��ال اإى حن‬ ‫و�ش ���ل الدعم امطل�ب للن ��ادي �ش�اء من خال‬ ‫اجهات الر�شمي ��ة اأو من اأع�ش ��اء �شرف النادي‬ ‫وحبيه‪.‬‬ ‫و�ش ��دد القني ��ان عل ��ى اأهمي ��ة ال�ق ���ف مع‬ ‫الفريق الهجراوي ودعمه خ�ش��شا قبل مباراة‬ ‫ال�شعل ��ة غ ��دا اخمي� ��س حت ��ى ي�شتعي ��د الفريق‬ ‫ت�ازن ��ه ويع ���د اإى طري ��ق النت�ش ��ارات ي‬ ‫الدوري‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫الوحدة يستقبل ريتشي النصر‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫جانب من ااجتماع‬

‫و�ش ��ل امح ��رف الرازيل ��ي ريت�ش ��ي �شب ��اح اأم�س اإى مط ��ار املك‬ ‫عبدالعزي ��ز ي ج ��دة بع ��د اأن اتفق ��ت مع ��ه اإدارة ن ��ادي ال�ح ��دة على كل‬ ‫التفا�شيل امتعلقة بان�شمامه اإى �شف�ف الفريق الأول لكرة القدم‪ ،‬وكان‬ ‫ي ا�شتقبال ��ه مدير العاقات العامة بنادي ال�ح ��دة و�شيم ب��شه وع�ش�‬ ‫�ش ��رف النادي عبدالرحمن عج ��اج الذي تكفل با�شت�شاف ��ة الاعب ومدير‬ ‫اأعمال ��ه ي اأحد فن ��ادق جدة اإى ح ��ن اكتمال اإج ��راءات التعاقد معه بعد‬ ‫جاوزه الك�شف الطبي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأب ��دى الرازيلي ريت�شي ال ��ذي �شبق ل ��ه اللعب للفريق‬ ‫الن�ش ��راوي �شعادت ��ه بخ�� ��س جرب ��ة احرافي ��ة جدي ��دة ي ال ��دوري‬ ‫ال�شع ���دي للمحرفن‪ ،‬متمني ًا اأن يق ��دم مع زمائه كل ما ي�شهم ي اإ�شعاد‬ ‫اجماهر ال�حداوية‪.‬‬ ‫ميداني� � ًا‪ ،‬عمد امدير الفني للفريق الك ��روي الأول‪ ،‬امدرب الت�ن�شي‬ ‫وجدي ال�شيد عل ��ى ت�شحيح مباراة الرائد اما�شي ��ة ي تدريبات الأم�س‬ ‫الت ��ي اأخ�شع فيه ��ا الاعبن اإى ماري ��ن ا�شرجاعية عل ��ى ملعب الأمر‬ ‫عبدامجيد بن عبدالعزيز‪ ،‬قبل اأن يركز على الن�احي التكتيكية‪.‬‬

‫ريت�صي بعد و�صوله جدة‬

‫خمسة أشواط في افتتاح‬ ‫موسم فروسية جدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ينظ ��م ن ��ادي الفرو�شي ��ة محافظة جدة الي ���م الأربع ��اء احفل‬ ‫الفتتاحي للم��ش ��م اجديد على كاأ�س ودروع نادي الفرو�شية بجدة‪،‬‬ ‫وذلك على م�شمار الفرو�شية وال�شباق بع�شفان‪.‬‬ ‫ويتك�ن احفل من خم�شة اأ�ش�اط على النح� التاي‪:‬‬ ‫ال�ش�ط الأول‪ :‬للخيل العربية مفت�ح جميع الدرجات عمر ثاث‬ ‫�شن�ات واأكر م�شافة ‪1200‬م على درع النادي‪.‬‬ ‫ال�ش ���ط الثاي‪ :‬للخي ��ل ام�شت�ردة مفت�ح الدرج ��ات عمر ثاث‬ ‫�شن�ات واأكر م�شافة ‪1400‬م على درع النادي‪.‬‬ ‫ال�ش�ط الثالث‪ :‬اإنتاج ربحت من ‪� 3-1‬شباقات عمر ثاث �شن�ات‬ ‫واأكر م�شافة ‪1600‬م على تقديرية النادي‪.‬‬ ‫ال�ش�ط الرابع‪ :‬اإنتاج مفت�ح جميع الدرجات عمر ثاث �شن�ات‬ ‫واأكر م�شافة ‪1400‬م على درع النادي‪.‬‬ ‫ال�ش�ط اخام�س‪ :‬اإنتاج م تربح عمر ثاث �شن�ات واأكر م�شافة‬ ‫‪1200‬م على كاأ�س نادي الفرو�شية‪.‬‬

‫التعاون يحسم أزمة جوكيكا‬ ‫بريدة ‪ -‬اأحمد الده�س‬ ‫جحت اإدارة نادي التعاون ي‬ ‫ح�شم اأزمة امدرب امقدوي ج�كيكا‬ ‫باإكم ��ال اإج ��راءات نق ��ل كفالت ��ه بعد‬ ‫�شد وج ��ذب ا�شتمر ط�ي � ً�ا مع نادي‬ ‫جران الذي فتح ��ت اإدارته ال�شابقة‬ ‫باغ هروب ي م�اجهة امدرب عقب‬ ‫ت�قيعه عقد ًا مع نادي التعاون‪.‬‬ ‫الرتياح‬ ‫اإى ذلك‪� ،‬ش ��ادت حالة‬ ‫جوكيكا‬ ‫ي الأو�ش ��اط التعاوني ��ة بعد تكليف‬ ‫احك ��م الدوي خليل ج ��ال بقيادة مب ��اراة التعاون واله ��ال ي اج�لة‬ ‫الثاني ��ة ع�ش ��رة م ��ن دوري زين للمحرف ��ن‪ ،‬معترين اأن ج ��ال الأن�شب‬ ‫له ��ذه امب ��اراة نظر اإمكانات ��ه العالية‪ .‬وكان الفريق التع ��اوي قد وا�شل‬ ‫ا�شتعدادات ��ه للقاء الهال بتدريبات مكثفة ح ��ت اإ�شراف امدرب امقدوي‬ ‫ج�كي ��كا وم�شاركة جمي ��ع الاعبن ما فيهم الاعب ام�ش ��اب وليد امعا‬ ‫والغيني لمن باه بعد ع�دته من باده‪.‬‬

‫الهال ينافس الجيل على كأس التنس‬ ‫الريا�س ‪ -‬يا�شر العطاوي‬ ‫انح�ش ��ر لقب الدوري اممت ��از لدرجة النا�شئ ��ن للتن�س ب�شكل كبر‬ ‫ب ��ن فريقي اجيل والهال بعد ختام مباريات ال ��دور الأول‪ ،‬حيث ت�شدّر‬ ‫اجيل الرتيب العام بر�شيد ‪ 12‬نقطة بفارق ثاث نقاط عن الهال الذي‬ ‫يت�ش ��اوى ي النق ��اط مع ال�شف ��ا �شاحب امركز الثالث‪ ،‬لك ��ن الهال ملك‬ ‫مب ��اراة م�ؤجلة اأمام امجد وف�زه بنتيجتها ق ��د يغر معام الدوري‪.‬ومن‬ ‫امق ��رر اأن تلع ��ب اج�لة الثاني ��ة واختامية من ال ��دوري ي نهاية ربيع‬ ‫الأول امقبل‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬تنطلق مناف�شات امرحلة الأوى من الدوري اممتاز لدرجة‬ ‫ال�شب ��اب للتن�س الأ�شب�ع امقبل ي الدم ��ام م�شاركة ثمانية اأندية وهي‪:‬‬ ‫اله ��ال «حامل اللقب»‪ ،‬اجي ��ل‪ ،‬الثقبة‪ ،‬ال�شفا‪ ،‬الفي�شل ��ي‪ ،‬امحيط‪ ،‬الأمل‬ ‫واخ�يلدية‪.‬‬


‫مهمة سهلة لمانشستر يونايتد وبرشلونة‪ ..‬وتشلسي يتطلع للثأر‬

‫اليوفي يبحث عن أول‬ ‫انتصاراته في دوري اأبطال‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالله البدر‬ ‫تب ��دو مهم ��ة فريق ��ا مان�س�س ��ر يونايت ��د‬ ‫وبر�سلونة �سهلة نح ��و حجز مقعدين مبكرين ي‬ ‫الدور ثمن النهائي من دوري اأبطال اأوروبا عندما‬ ‫يواجه ��ان �سبورتين ��ج براغا الرتغ ��اي و�سلتيك‬ ‫ال�سكتلندي عل ��ى التواي الي ��وم الأربعاء �سمن‬ ‫اجولة الرابعة من ام�سابقة القارية‪.‬‬ ‫فف ��ي امجموع ��ة الثامن ��ة ي�ست�سي ��ف‬

‫�سبورتين ��ج براغ ��ا �ساحب امرك ��ز الثالث نظره‬ ‫مان�س�س ��ر يونايت ��د مت�سدر امجموع ��ة بالعلمة‬ ‫الكاملة م ��ن النقاط‪ .‬ويخو�ض اماني ��و لقاء اليوم‬ ‫معنوي ��ات مرتفعة بعدما تغل ��ب على قطبي لندن‬ ‫ت�سل�س ��ي واأر�سنال على الت ��واي ي اآخر لقاءاته‬ ‫ي ال ��دوري امحل ��ي م ��ا منح ��ه �س ��دارة الدوري‬ ‫الإجلي ��زي م�ستفيد ًا من تع ��ر ت�سل�سي ي لقائه‬ ‫الأخر بالتعادل اأمام �سوانزي �سيتي‪ ،‬وي نف�ض‬ ‫امجموع ��ة يواج ��ه كل ��وج الروم ��اي عل ��ى ملعبه‬

‫الفريق الركي جالطه �سراي‪.‬‬ ‫وي امجموع ��ة ال�سابع ��ة‪ ،‬يخت ��ر �سلتي ��ك‬ ‫الو�سيف قدرات ��ه اأمام �سيف ��ه بر�سلونة‪ ،‬وانتزع‬ ‫الفري ��ق الكاتل ��وي الف ��وز ذهاب ًا ب�سعوب ��ة بالغة‬ ‫ح ��ن �سجل ل ��ه مدافعه ج ��وردي البا ه ��دف الفوز‬ ‫ي الوقت القاتل‪ ،‬وي اللقاء الآخر ي امجموعة‬ ‫ذاتها يلتقي بنفيكا الرتغاي مع �سبارتك مو�سكو‬ ‫الرو�س ��ي ي �س ��راع البحث عن مرافق ��ة البار�سا‬ ‫للدور الثاي‪.‬‬

‫وعل ��ى ملع ��ب �ستامف ��ورد بري ��دج ي لن ��دن‬ ‫�ستت ��اح ل�ساخت ��ار دونيت�س ��ك الأوك ��راي فر�س ��ة‬ ‫�سمان التاأهل وتفجر اأوى مفاجاآت البطولة حال‬ ‫ف ��وزه على ت�سل�سي ي قم ��ة امجموعة اخام�سة‪،‬‬ ‫ويت�س ��در �ساخت ��ار ف ��رق امجموع ��ة بر�سي ��د ‪7‬‬ ‫نق ��اط رغم وج ��ود كل م ��ن ت�سل�سي حام ��ل اللقب‬ ‫ويوفنتو� ��ض بطل ال ��دوري الإيط ��اي‪ ،‬فيما ياأتي‬ ‫ت�سل�سي و�سيف ًا بر�سيد ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وعل ��ى ملع ��ب يوفنتو� ��ض �ستيدي ��وم يبحث‬

‫يوفنتو� ��ض ع ��ن اأول انت�سارات ��ه ي البطول ��ة‬ ‫الأوروبي ��ة ح ��ن ي�ست�سيف امغم ��ور نور�سيلند‬ ‫الدمارك ��ي‪ ،‬وتعادل اليوي ي جميع لقاءاته ي‬ ‫البطولة وبالتاي �ستكون اأي نتيجة غر النت�سار‬ ‫مثابة اخروج امبكر من البطولة ‪.‬‬ ‫وي امجموع ��ة ال�ساد�س ��ة ي�ست�سيف بايرن‬ ‫ميون ��خ الأماي نظره لي ��ل الفرن�سي على ملعب‬ ‫اليانز ارينا فيما يلتقي فالن�سيا الإ�سباي مع باتي‬ ‫بوري�سوف البيلرو�سي ي ملعب ام�ستايا‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫كام عادل‬

‫حماية‬ ‫المستهلك !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• قب ��ل عام ��ن‪� ،‬س ��معنا (بهرج ��ة) ر�بط ��ة �محرف ��ن‬ ‫(�لهيئة �منحلة)!‬ ‫• كانت كل �لبهرجة حول (�لأبو�ب �لإلكرونية)!‬ ‫• �سيلو� �لباب! حطو� �لباب! جاء �لباب! ر�ح �لباب!‬ ‫• �لتقنية (لندنية)!‬ ‫• �لأجهزة (تركية)!‬ ‫• �لركيب ي ماعب (�ل�سعودية)!‬ ‫• وبعد �أن طفحت �جماعة من كرة (�لإحر�ج)!‬ ‫• خرج �لنوي�سر وقال (تر�ها عند �لرئا�سة)!‬ ‫• �ل�سبب (مكلفة)!‬ ‫• �أطلقه ��ا �لنوي�س ��ر دون حت ��ى (�عت ��ذ�ر) ع ��ن ف�س ��ل‬ ‫(ذريع) ي مهمة (ب�سيطة)!‬ ‫• �أين در��سات �جدوى! �أين �لتخطيط �ماي!‬ ‫• �أين وعودكم بالركيب و�ل�ستهز�ء بكل من ينتقد‬ ‫عملكم!‬ ‫• �آخر �م�ساريع (تذكرتك ي بريدك)!‬ ‫• ول �أعل ��م ه ��ل ناق�س ��ت (�لر�بطة) هذ� �م�س ��روع مع‬ ‫�لأندية!‬ ‫• �أم ن�س ّمه �سمن حزمة م�ساريع (�لت�سوير) وتوقيع‬ ‫�لعقود (�ل�سورية)!‬ ‫• �لر�بطة تطالب برفع �أ�سعار �لتذ�كر!‬ ‫• على ماذ�؟! ل �أعلم!‬ ‫• يقولون (�خدمات)!‬ ‫• �خدمات ت�سمل �مطاعم (�لتي م نرها حتى �لآن)!‬ ‫• و�لأم ��ن �لريا�س ��ي (�س ��بق للر�بط ��ة �أن وقّعت عقد�‬ ‫بهذ� �خ�سو�ص ثم نامت)!‬ ‫• و�سائل ترفيه (�أين هي)؟!‬ ‫• �خبر �لريا�س ��ي ي موؤمر (�لريد) ي�س ��تكي هو‬ ‫�أي�س ًا من تهجم �لبع�ص على (�خبر)!‬ ‫• يق ��ول �إن ع ��دد� م ��ن �لإعامين �لتابعن ل�س ��ركات‬ ‫�أخرى (ن�سفو� �خبر)!‬ ‫وتق�سدو� ت�سخيم �أخطاء (�خبر)!‬ ‫• ّ‬ ‫• �خبر �لريا�س ��ي �متخ�س�س ��ة (بامقاولت) �س ��ك ًا‬ ‫ومو�سوع ًا باتت ترمي تهما!‬ ‫• �جمهور مغلوب على �أمره!‬ ‫• �خبر (ور�هم) ور�هم!‬ ‫• �لت�سويق �لإلكروي موقع �لر�بطة عند (قيمي)!‬ ‫• �لنقل �لتليفزيوي عند (�خبر�لريا�سي)!‬ ‫• �لأبو�ب �لإلكرونية عند (�خبر �لريا�سي)!‬ ‫• تذكرتك ي بريدك عند (‪!!)RPM‬‬ ‫• �أربعة م�ساريع م�ستفيد و�حد!‬ ‫• �إي�ص �لهرجة!‬ ‫• �س� �األو� �لف�سّ � ��ار م ��ن يتوج ��ه �جمه ��ور لوقف رفع‬ ‫�أ�سعار �لتذ�كر؟!‬ ‫• ��س ��تلقى عل ��ى ظه ��ره ثم كح وعط�ص و�س ��هق وقال‬ ‫(حماية �م�ستهلك)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من مبار�ة �لذهاب بن بر�سلونة و�سلتيك (�أ ف ب)‬

‫بدأ مخطط اصطياد اللقب اآسيوي‬

‫اأهلي يستعد أولسان تحت المطر ‪ ..‬وياروليم يفرض السرية‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫رفع الفريق الأول لك ��رة القدم بالنادي‬ ‫الأهل ��ي درج ��ة ا�ستعدادات ��ه للق ��اء اأول�سان‬ ‫الكوري اجنوبي ال�سب ��ت امقبل ي نهائي‬ ‫دوري اأبط ��ال اآ�سيا‪ ،‬وذل ��ك بتدريبات مغلقة‬ ‫ي مدين ��ة جي ��وج التي تبعد قراب ��ة ال� ‪60‬‬ ‫كلم عن اأول�س ��ان‪ ،‬وحر�ض امدرب الت�سيكي‬ ‫كاري ��ل ياروليم على اجوانب اللياقية ومن‬ ‫ثم ركز على تكثيف اجرعات التكتيكية‪ ،‬قبل‬ ‫اأن يختتم اح�سة التدريبية مناورة �سارك‬ ‫فيه ��ا جمي ��ع اللعبن و�س ��ط اأج ��واء باردة‬ ‫ومطرة ي اأغلب الأحيان‪.‬‬ ‫وح�سر امران رئي�ض النادي الأمر فهد‬ ‫بن خالد‪ ،‬وع�سو ال�س ��رف الأمر في�سل بن‬ ‫خالد بن عبدالله ورئي�ض امرا�سم ي �سفارة‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن ي كوريا فوزي‬ ‫البدنة‪ ،‬ومدير العلقات العامة ي ال�سفارة‬ ‫اأحمد الطربزوي ومدير اإدارة الكرة طارق‬ ‫كي ��ال الذي غادر اإى امقر الذي �ستنتقل اإليه‬ ‫البعثة الي ��وم ي مدينة اأول�سان بعد فراغها‬

‫من مرحلة الإعداد الأولية ي مدينة جيوج‬ ‫للإ�س ��راف عليه ��ا وم�ساهدتها قب ��ل ح�سور‬ ‫الأجهزة الفنية واللعبن‪.‬‬ ‫معنويات عالية‬ ‫من جهته‪ ،‬اأبدى مدير الفريق الأهلوي‬ ‫عبدال�س ��لم �سقن ��اوي ر�س ��اه الت ��ام ع ��ن‬ ‫ا�ستعدادات الفريق للمباراة النهائية‪ ،‬وقال‬ ‫ي ات�س ��ال هاتف ��ي ل�«ال�س ��رق» اإن الرتياح‬ ‫ي�س ��ود جمي ��ع اأف ��راد البعث ��ة م ��ن لعب ��ن‬ ‫واإدارين وجهاز فني رغم الأجواء الباردة‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن اللعب ��ن يبذل ��ون ق�س ��ارى‬ ‫جهده ��م وكله ��م اإ�س ��رار وعزمة م ��ن اأجل‬ ‫ت�سري ��ف الكرة ال�سعودي ��ة والعودة باللقب‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫و�س ��دد عل ��ى �سعوبة مهم ��ة الأهلي‬ ‫كون ��ه اأم ��ام فري ��ق يلع ��ب عل ��ى اأر�س ��ه‬ ‫وو�س ��ط جماه ��ره‪ ،‬لكن ��ه اأك ��د جاهزية‬ ‫الفري ��ق للمب ��اراة‪ ،‬مبين ��ا اأن الأهل ��ي م‬ ‫يح�س ��ر اإى كوري ��ا من اأج ��ل النزهة بل‬ ‫موا�سل ��ة نتائج ��ه الإيجابي ��ة والتتويج‬ ‫باللق ��ب الق ��اري وم ��ن ث ��م مثي ��ل الكرة‬

‫جانب من تدريبات �لأهلي �لخرة قبل �مغادرة �إى كوريا‬

‫توعد منافسه بالهزيمة‬ ‫في النهائي اآسيوي‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫ال�سعودية ي كاأ�ض العام للأندية‪.‬‬ ‫اإ�سرار كبر‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأ�سار قائ ��د الأهلي تي�سر‬ ‫اجا�س ��م اإى اأن الفري ��ق يعي� ��ض ا�ستق ��رارا‬ ‫كب ��را ويحظ ��ى بدعم معن ��وي م ��ن الإدارة‬ ‫واأع�ساء ال�س ��رف واجماهر‪ ،‬وقال‪ :‬امهمة‬ ‫�سعب ��ة‪ ،‬ولكنن ��ا �سنتعامل مع ه ��ذه امرحلة‬ ‫به ��دوء وثقة وتركيز لتحقي ��ق امطلوب ي‬ ‫امباراة النهائية‪ ،‬واجهاز الفني يعمل حاليا‬ ‫على درا�سة اخ�س ��م بعناية كبرة لكي يتم‬ ‫الإعداد له ب�سكل جيد‪.‬‬ ‫ون ��وّه اجا�س ��م بامعنوي ��ات العالي ��ة‬ ‫لزملئ ��ه‪ ،‬موؤك ��دا اأن اللعب ��ن ل ��ن يدّخروا‬ ‫جهدًا ي هذه امباراة‪ ،‬واجميع اأكر حر�سا‬ ‫عل ��ى اللعب ب ��روح قتالية داخ ��ل ام�ستطيل‬ ‫الأخ�س ��ر وت�سريف الكرة ال�سعودية‪ ،‬وزاد‪:‬‬ ‫م ��ا �ساهدته من اإ�س ��رار ي عي ��ون زملئي‬ ‫اللعب ��ن يجعلني اأكر تف ��اوؤل ي اأن نعود‬ ‫بالكاأ� ��ض الغالي ��ة اإى اأر� ��ض الوط ��ن‪ ،‬ونعد‬ ‫جماهرن ��ا باأن نك ��ون ي اموع ��د ونقدم ما‬ ‫ي�سبو اإليه جميع الأهلوين‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫الهزائم المتوقعة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫مدرب أولسان‪ :‬سألحق اأهلي بالهال‬

‫توع ��د امدير الفني لفري ��ق اأول�سان‬ ‫الك ��وري اجنوبي كيم هو جون مناف�سه‬ ‫الأهل ��ي بالهزم ��ة ي امواجه ��ة الت ��ي‬ ‫�ستجمعهم ��ا ال�سب ��ت امقب ��ل ي نهائ ��ي‬ ‫دوري اأبط ��ال اآ�سي ��ا‪ ،‬واع ��د ًا جماه ��ر‬ ‫فريق ��ه م�ساه ��دة اأول�سان كم ��ا �ساهدته‬ ‫ي الريا� ��ض ي اإ�سارة اإى الفوز الكبر‬

‫ال ��ذي حققه على اله ��لل (‪ )0/4‬ي اإياب‬ ‫ال ��دور ربع النهائي م ��ن ام�سابقة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأنهم �سيقدمون م�ستوى فني ًا كبر ًا يكفل‬ ‫له ��م النتيج ��ة والف ��وز باللق ��ب الق ��اري‪.‬‬ ‫وق ��ال كيم ه ��و ي ت�سريح ��ات لل�سحف‬ ‫الكورية اإنهم جاهزون مام ًا لتكرار نف�ض‬ ‫�سيناريو الهلل‪ ،‬واللعبون يعون حجم‬ ‫ام�سوؤولية املقاة على عاتقهم ي امباراة‪،‬‬ ‫م�س ��دد ًا عل ��ى حر�سه الكبر عل ��ى اإ�سعاد‬

‫ال�سع ��ب الك ��وري بالبطول ��ة الآ�سيوي ��ة‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن الإج ��از الق ��اري �سي�سجل‬ ‫للعبيه كاإجاز غر م�سبوق‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأنه �سي�ستغل عامل ��ي الأر�ض واجمهور‬ ‫بال�س ��ورة امثالية من اأج ��ل حقيق حلم‬ ‫التتويج بالبطولة الآ�سيوية وال�ستعداد‬ ‫لل�سف ��ر اإى الياب ��ان للم�ساركة ي بطولة‬ ‫كاأ� ��ض الع ��ام للأندي ��ة للم ��رة الأوى ي‬ ‫تاريخهم‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫كيم هو جون‬

‫حمد م�سعد‬

‫ م �أتعج ��ب �أب ��د ً� م ��ن هزم ��ة‬‫(�لح ��اد) �أم ��ام (ج ��ر�ن)‪ ،‬فه ��ذ� ه ��و‬ ‫دي ��دن �لعميد بعد �خ ��روج من �لبطولة‬ ‫�لآ�س ��يوية‪ ،‬وكان ��ت �لإد�ر�ت �ل�س ��ابقة‬ ‫تتعام ��ل م ��ع �موق ��ف باإقال ��ة �م ��درب‪،‬‬ ‫وهذ� م ��ا ل �أمنى حدوثه مع (كانيد�)‪.‬‬ ‫�م ��درب �لإ�س ��باي كت ��ب ي (توي ��ر)‪:‬‬ ‫«�لحاد يخ�سر‪ ،‬لكن حن يكون هناك‬ ‫لع ��ب يح ��رم �لن ��ادي مك ��ن �أن يعود‬ ‫�لفريق �إى �لنت�سار�ت»‪ .‬لعل ما كتبه‬ ‫�مدرب ترجم ��س ��تياءه �ل ��ذي �أبد�ه ي‬ ‫�موؤمر �ل�س ��حفي �س ��د �لاع ��ب نايف‬ ‫ه ��ز�زي �ل ��ذي ت ��رك �لفري ��ق وغ ��ادر‬ ‫�إى دب ��ي‪ .‬م �أتعج ��ب �أي�س ��ا من هزمة‬ ‫(�لح ��اد) ب�س ��بب ��س ��تمر�ر (جر�ن)‬ ‫على �أد�ئه �مكافح‪.‬‬ ‫ �مدرب �لإ�سباي طالب �لإد�رة‬‫علن ��ا‪ -‬بالوق ��وف �إى ج ��و�ره ي‬‫مو�جه ��ة ��س ��تهتار بع� ��ص �لاعب ��ن‪،‬‬ ‫هذه �م�سكلة �لإد�رية لي�ست جديدة ي‬ ‫(�لح ��اد)‪ ،‬ومعاجته ��ا �أوى خط ��و�ت‬ ‫بناء �لآتي �جديد‪.‬‬ ‫ ن�س ��تطيع �أن «نهن ��ئ» �لفري ��ق‬‫�لوح ��د�وي لأن ��ه ‪-‬على ما يب ��دو‪� -‬أول‬ ‫�لهابط ��ن م ��ن دوري زي ��ن �إى دوري‬ ‫ركاء �إذ� ��س ��تمر �ح ��ال عل ��ى م ��ا ه ��و‬ ‫علي ��ه‪� .‬لفريق �لوح ��د�وي مظلوم‪ ،‬فهو‬ ‫يفتقد �خ ��رة د�خل �ملع ��ب وخارجه‪.‬‬ ‫مب ��ار�ة (�لر�ئ ��د) و(�لوح ��دة) عنو�نه ��ا‬ ‫مبار�ة �لفر�ص �ل�سائعة‪ ،‬ولول �لهدف‬ ‫�جمي ��ل لع�س ��ام �لر�ق ��ي ‪-‬م ��ن ك ��رة‬ ‫ثابتة‪ -‬لكان �لتعادل �ل�سلبي طبيعي ًا‪.‬‬ ‫ كان ��ت لفت ��ة جي ��دة وموفق ��ة من‬‫�إبر�هيم هز�زي ح ��ن �عتذر للجماهر‬ ‫�ل�سعودية ي برنامج (ي �مرمى) عما‬ ‫جرى بعد مبار�ة �لإياب �لآ�س ��يوي بن‬ ‫(�لح ��اد) و(�لأهل ��ي)‪� .‬آم ��ل �أن يك ��ون‬ ‫�لعتذ�ر عنو�ن ًا جديد ً� م�س ��و�ر هز�زي‬ ‫ي �ماع ��ب �ل�س ��عودية‪ ،‬و�إنن ��ا ننتظ ��ر‬ ‫ي �مقاب ��ل‪� -‬عت ��ذ�ر ً� ماث � ً�ا م ��ن‬‫من�سور �حربي‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬خا�ستك ‪ -‬وق ْتنا‬ ‫‪ – 1‬اأ�ساوي واأكافئ (معكو�سة) ‪ -‬للتنبيه‬ ‫‪ – 2‬ح�سان ت�سبب ي حرب جاهلية ‪ -‬ثن ْتها‬ ‫‪ – 2‬مطربة لبنانية‬ ‫‪ – 3‬دولة اأوروبية – من احبوب‬ ‫‪� – 3‬سكرا – حاجز و�سا ّد‬ ‫‪� – 4‬سعوري ‪ -‬اقف ْز‬ ‫‪ – 4‬اآلة مو�سيقية وترية – �سنعك وعملك‬ ‫‪ – 5‬ملحمة �سعرية اإغريقية قدمة حكي ق�سة حرب طروادة‬ ‫‪� - 5‬سلوناها‬ ‫‪ – 6‬اآخرته‬ ‫‪ – 6‬تتبع ‪ -‬للتوجع‬ ‫‪ – 7‬عزائمنا ‪ -‬وجدا‬ ‫‪ – 7‬كلمتان معنى (�سبابيك امنزل)‬ ‫‪ – 8‬مت�سابهة ‪ -‬فررم‬ ‫‪ – 8‬قادم ‪ -‬قدمة‬ ‫‪ – 9‬من اأ�سنام العرب ي اجاهلية – حافظة ي منطقة تبوك ‪ – 9‬عادا باليمن ‪ -‬والد‬ ‫‪ – 10‬يك ّل – �سد اأجبتم (معكو�سة)‬ ‫‪� – 10‬ساهمت معها – قط‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ناد رياضي تونسي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ب ��ول اأندر�س ��ون – اأمازون إاي ��ف – جيلينا – طاقم – الطائ ��رة – منتدى –‬ ‫امرو�ستي – توثيق – اأوا�سر – امحبة – كتيبات – �سيد – ال�سباط – حجر –‬ ‫ودع – جنفياف لرميت – ام�سردام ‪ -‬األعاب – تعليمية – حمد نا�سر – حكايات‬ ‫ماأ�ساوية‬ ‫الحل السابق ‪ :‬هافانا‬


                   

                         

:«‫»ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﻧﻤﻨﻊ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﺪﺷﻴﻦ‬ ‫ﺩﻳﻮﺍﻥ‬ ‫»ﺷﻬﻮﺓ‬ «‫ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ‬

                                                

                                  26               

                                              

                               

‫ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻟﻬﻴﻜﻞ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺃﺗﺒﺎﻉ ﺍﻷﺩﻳﺎﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺎﺕ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬339) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬22 ‫ارﺑﻌﺎء‬

22 culture@alsharq.net.sa

‫ﺍﺧﺘﺘﺎﻡ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﺘﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﻭﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺑﺘﺄﻛﻴﺪ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‬

‫« ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺃﻱ ﺑﻘﻌﺔ‬3 ‫ »ﺳﻌﻮﺩﻱ ﺳﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﻤﺎﺟﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ ﺍﻷﺭﺽ ﺑﺪﻗﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻴﺠﺎ ﺑﻜﺴﻞ‬



 

                                        

                          

‫»ﺃﺩﺑﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ« ﻳﻨﻈﻢ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺮﻱ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ 



                                                               

                                                                      

‫ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻘﻂ‬

(11176) ºbQ .Ü .¢U IQGRƒdG ≈∏Y äÉÑ∏£dG π°SôJ IQGRƒdÉH áfÉ«°ü∏d áeÉ©dG IQGOE’G ¤EG ó«dÉH º∏°ùJ hCG

       2007173                      

  3  2.7                       2012             

‫ﻧﻤﺬﺟﺔ اﻟﺬاﻛﺮة‬

‫ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻹﻗﺼﺎﺋﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ‬ ‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰارﻋﻲ‬

                                                                     taher@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ ﻳﺪﻋﻮ ﺇﻟﻰ ﺍﺣﺘﻮﺍﺀ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﻣﻦ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬

‫ﺇﻗﺮﺍﺭ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺘﻮﺃﻣﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻭﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻴﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬                                                                      

                                                                   





     19 18           

                           

‫ﻳﻨﻈﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ﹰﺎ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫ ﻋﻨﻮﺍﻥ‬2500 ‫ﺟﻨﺎﺡ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻘﺪﻡ‬ ‫ﻭﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻛﺘﺎﺏ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺸﺎﺭﻗﺔ‬                                                                2262  924               14 35   89421

                                                                               

                                               2500          2500            

                                        25                         

           15                               


‫اجتماع يبحث ترشيحات جائزتي «اإبداع العربي» و«أهم كتاب»‬ ‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫الفي�ضل‪ ،‬لبحث الر�ضيحات امتقدمة جوائز اموؤ�ض�ضة لهذا العام‪.‬‬ ‫واأعلن الأمن الع ��ام للمو ّؤ�ض�ضة‪ ،‬الدكتور �ضليمان عبدامنعم‪،‬‬ ‫اجتماع لأع�ض ��اء اللجنة اأن اللجن ��ة ال�ضت�ضارية ب�ضدد ا�ضتكمال عملية الر�ضيحات التي‬ ‫ُعق ��د ي مدينة ج ��دة اأم� ��ض الأول‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ال�ضت�ضاري ��ة امم ّثلن ي جل� ��ض اإدارة مو ّؤ�ض�ض ��ة الفكر العربي‪ ،‬من امتوقع النتهاء منها ي غ�ضون الأ�ضبوع امقبل‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن جوائ ��ز الإب ��داع العرب ��ي ي دورته ��ا ال�ضاد�ضة‬ ‫برئا�ض ��ة رئي� ��ض اموؤ�ض�ض ��ة‪� ،‬ضاحب ال�ضم ��و املك ��ي الأمر خالد‬

‫د‪� .‬ضليمان عبدامنعم‬

‫للع ��ام ‪ ،2012‬وجائزة اأهم كتاب عرب ��ي‪� ،‬ضيتم توزيعها ي حفل‬ ‫خت ��ام موؤمر «فكر ‪ ،»11‬الذي ُيعقد ي مدينة دبي ي ‪ 26‬نوفمر‬ ‫اجاري‪ ،‬تت رعاية نائب رئي�ض دولة الإمارات العربية امتحدة‪،‬‬ ‫رئي� ��ض جل�ض ال ��وزراء‪ ،‬حاكم دب ��ي‪ ،‬ال�ضيخ حمد ب ��ن را�ضد اآل‬ ‫مكتوم‪.‬‬ ‫اأربعاء ‪ 22‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 7‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )339‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬

‫قال إن المؤسسة جاهزة لعقد مؤتمرها في مدينة سعودية عند تلقيها دعوة‬

‫العماري لـ |‪« :‬الفكر العربي» ُته ِيئ إطار ًا لطرح‬ ‫التساؤات‪ ..‬واإجابة للمثقفين والمفكرين وأصحاب القرار‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالوهاب العري�ض‬ ‫اأو�ضح امدير التنفيذي موؤمر «فكر»‬ ‫ال�ضن ��وي حمد العم ��اري‪ ،‬اأن ع ��دم تنظيم‬ ‫اأح ��د موؤمرات «فك ��ر» ي امملكة العربية‬ ‫ال�ضعودي ��ة حت ��ى الآن يع ��ود اإى اأن ع ��دم‬ ‫تلقي جل�ض اإدارة موؤ�ض�ضة الفكر العربي‬ ‫طلب ا�ضت�ضافة من مدن امملكة‪.‬‬ ‫واأرج ��ع �ضب ��ب اختي ��ار دب ��ي لإقامة‬ ‫موؤم ��ر «فك ��ر ‪ »11‬بعد اأن ُعق ��د فيها العام‬ ‫اما�ض ��ي «فك ��ر ‪ ،»10‬اإى اأن ه ��ذه امدين ��ة‬ ‫اآمن ��ة‪ ،‬وتتواف ��ر فيها اخدم ��ات امطلوبة‬ ‫لعقد اموؤمر بنجاح‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن مو ّؤ�ض�ض ��ة الفك ��ر العربي ل‬ ‫تاأخذ موقف ًا‪ ،‬ول تتب ّنى اأي �ضيا�ضات‪ ،‬ا ّإنا‬ ‫يهيّئ القيّمون عليه ��ا الإطار امائم لطرح‬ ‫الت�ض ��اوؤلت‪ ،‬ويرك ��ون الإجابة للمث ّقفن‬ ‫وامف ّكرين واأ�ضحاب القرار‪.‬‬ ‫و أاك ��د العماري اأن الظروف التي م ّر‬ ‫بها الوطن العربي ُت ّتم عقد هذا اموؤمر‪،‬‬ ‫الذي بات ي�ضعل �ضمعة تلو الأخرى‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن اموؤ�ض�ضة تعمل على اأ�ضا�ض الروؤية‪،‬‬ ‫التي و�ضعه ��ا موؤ�ض�ضوها‪ ،‬وعل ��ى راأ�ضهم‬ ‫الأمر خالد الفي�ض ��ل‪ ،‬الذي ل يتوانى ي‬ ‫توف ��ر اأي دع ��م تتاج ��ه اموؤ�ض�ض ��ة‪ ،‬ي‬ ‫�ضبيل دفع الثقافة العربية قدم ًا‪ ،‬والإ�ضهام‬ ‫ي الرتقاء بالفكر العربي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ح ��وار ل�«ال�ض ��رق»‬ ‫مع العم ��اري‪ ،‬للحدي ��ث عن موؤم ��ر «فكر‬ ‫‪ ،»11‬الذي تت�ضن ��ه دبي يومي ‪ 26‬و‪27‬‬ ‫نوفم ��ر اج ��اري‪ ،‬وع ��ن دورات اموؤمر‬ ‫واإ�ضهاماته ��ا‪ ،‬وم ��ا مك ��ن اأن تقدم ��ه مثل‬ ‫هذه اموؤمرات للثقاف ��ة والفكر وامواطن‬ ‫العربي‪ .‬فاإى ن�ض احوار‪:‬‬

‫الــظــروف التي يمر بها الوطن‬ ‫العربي ُتح ّتم عقد هذا المؤتمر‬ ‫خالد الفيصل ا يتوانى في توفير‬ ‫أي دعم تحتاجه المؤسسة‬ ‫بعض اأسماء قد تتكرر في «فكر»‪..‬‬ ‫ونحاول استقطاب خبرات جديدة‬ ‫نسعى لتشخيص الواقع الثقافي‬ ‫تحت سقف الحرية المسؤولة‬

‫موؤ�ض�ضتنام�ضتقلة‬ ‫ اأث ��ارت م� ّؤ�ض�ض ��ة الفك ��ر العرب ��ي خ ��ال‬‫ال�ض ��نة اما�ضية �ضل�ض ��لة من اح�ارات والأ�ضئلة‬ ‫ح ���ل الربي ��ع العرب ��ي وم ��ا بع ��ده من متغ � ّ��ات‬ ‫حدث ي امنطقة‪ ،‬وقد ذهب �ض ��ح ّيتها روؤ�ض ��اء‬ ‫مث ��ل (ت�ن�س وم�ض ��ر وليبيا)‪ ،‬بينم ��ا ح�لت مع‬ ‫�ض ���ريا اإى حال ��ة من القت ��ل والتفتي ��ت الطائفي‬ ‫وامناطق ��ي‪ .‬من خ ��ال النقا�ض ��ات الت ��ي اأثارتها‬ ‫ام� ّؤ�ض�ضة‪ ،‬هل ترون ا ّأن ما يحدث ه� ربيع عربي‪،‬‬ ‫اأو ف��ضى عربية؟‬ ‫ ل تاأخ ��ذ مو ّؤ�ض�ض ��ة الفك ��ر العرب ��ي‬‫موقف ًا‪ ،‬ول تتب ّنى اأي �ضيا�ضات‪ ،‬ا ّإنا يهيّئ‬ ‫الق ّيم ��ون عل ��ى امو ّؤ�ض�ض ��ة الإط ��ار امائم‬ ‫لط ��رح الت�ض ��اوؤلت‪ ،‬ويرك ��ون الإجاب ��ة‬ ‫للمث ّقف ��ن وامف ّكري ��ن واأ�ضح ��اب القرار‪.‬‬ ‫دبي مرة اأخرى‬ ‫ّ‬ ‫ للم� � ّرة الأوى حت�ض ��ن مدين ��ة واح ��دة لذلك فق ��د اتخذنا للموؤمر �ضعار «ما الفكر‬‫اإل �ض� �وؤال»‪ ،‬واموؤ�ض�ض ��ة ل تتمن ��ى �ضوى‬ ‫(دبي) م�ؤمرين متتالين ل�«فكر»‪ .‬ماذا؟‬ ‫ نظر ًا لاأحداث التي ت�ضهدها بع�ض اخر جميع الدول العربية و�ضعوبها‪.‬‬‫العوا�ضم العربية‪ ،‬تبدو مدينة دبي اأقرب‬ ‫اإى اأن تك ��ون جزيرة هادئ ��ة اآمنة تتوافر‬ ‫فيه ��ا جمي ��ع اخدم ��ات امطلوب ��ة لعق ��د‬ ‫اموؤمرات‪ .‬وا�ضت�ضافت اإمارة دبي ال�ضنة‬ ‫اما�ضية موؤم ��ر «فكر» العا�ضر الذي انعقد‬ ‫تت عنوان «ماذا بعد الربيع؟»‪ ،‬ونوق�ضت‬ ‫في ��ه ق�ضاي ��ا الوط ��ن العرب ��ي ونتائج ��ه‬ ‫عل ��ى ام�ضتوي ��ات الجتماعي ��ة والثقافية‬ ‫والقت�ضادي ��ة‪ ،‬وكان اموؤم ��ر ناجح ًا ّ‬ ‫بكل‬ ‫امقايي�ض‪.‬‬ ‫احت�ضان امملكة‬ ‫ ح ّت ��ى الآن‪ ،‬احت�ض ��نت �ض ��ت مدن عربية‬‫دورات م�ؤم ��رات «فكر»‪ ،‬لي� ��س بينها مدينة من‬ ‫امملكة العربية ال�ضع�دية‪ ،‬متى �ضتحت�ضن مدينة‬ ‫�ضع�دية م�ؤمر ًا ل�»فكر»؟‬ ‫ نح ��ن جاه ��زون لعق ��د موؤمرن ��ا‬‫ي امملك ��ة عن ��د تلقين ��ا دعوة م ��ن مدينة‬ ‫�ضعودي ��ة‪ ،‬واأعتق ��د اأن جل� ��ض اإدارة‬ ‫امو ّؤ�ض�ضة �ضي�ضعده تلبية هذه الدعوة‪.‬‬

‫وموؤ�ض�ضة الفكر العربي هي موؤ�ض�ضة‬ ‫ثقافية فكرية دولي ��ة م�ضتق ّلة غر ربحيّة‪،‬‬ ‫لي�ض لها ارتب ��اط بالأنظمة‪ ،‬اأو التوجّ هات‬ ‫احزبي ��ة‪ ،‬اأو الطائفي ��ة‪ ،‬ت�ضع ��ى مواكب ��ة‬ ‫هم ��وم وم�ضاغ ��ل امثقف العرب ��ي دون اأن‬ ‫تهمل ال�ضارع العربي‪.‬‬ ‫ال�ضباب العربي‬ ‫ من ��ذ م ��ا يزي ��د عل ��ى دورتن ما�ض ��يتن‪،‬‬‫واأنت ��م حاول ���ن اإ�ض ��راك ال�ض ��باب العرب ��ي ي‬ ‫فعاليات «فكر»‪ ،‬هل انعك�س ذلك ب�ض ��كل اإيجابي‬ ‫عل ��ى ال�ض ��باب العربي؟ وكي ��ف يت ّم اختي ��ار هذا‬ ‫ال�ضباب للم�ضاركة ي م�ؤمرات «فكر»؟‬ ‫ �ض ��ارك ال�ضباب العرب ��ي منذ بداية‬‫انعقاد موؤم ��رات «فكر» ي هذه الفعالية‪،‬‬ ‫وق ��د اأول ��ت مو ّؤ�ض�ضة الفك ��ر العربي خال‬ ‫خا�ض ًا لقطاع‬ ‫ال�ضنوات الأخ ��رة اهتمام ًا ّ‬ ‫وخ�ض�ض ��ت‬ ‫ال�ضب ��اب ي امو ّؤ�ض�ض ��ة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫اإحدى جل�ضات اح�ار ي «فكر‪»9‬‬

‫ح�ضاد العام‬ ‫ ما اأ�ض ��داء هذه ام�ؤمرات‪ ،‬وكيف مكن‬‫تفعيلها �ض ��من منهجي ��ة التعليم العرب ��ي‪ ،‬ليك�ن‬ ‫التغي� ي اجذور؟‬ ‫ موؤم ��ر «فك ��ر» ال�ضن ��وي مثاب ��ة‬‫ح�ض ��اد م ��ع نهاي ��ة ّ‬ ‫كل ع ��ام‪ ،‬يجتم ��ع‬ ‫في ��ه اأع�ض ��اء الأمن ��اء وجل� ��ض الإدارة‬ ‫وام�ضارك ��ون وامتابع ��ون واأ�ضدق ��اء‬ ‫امو ّؤ�ض�ض ��ة‪ ،‬ويُتي ��ح هذا التجم ��ع الثقاي‬ ‫والفك ��ري العرب ��ي اأن نتب ��ادل الأف ��كار‪،‬‬ ‫ونطرح اموا�ضيع والنقا�ضات التي ت�ضغل‬ ‫امواط ��ن العرب ��ي‪ .‬اإنّ اأن�ضط ��ة مو ّؤ�ض�ض ��ة‬ ‫الفكر العرب ��ي ت�ضعى ك ّله ��ا اإى التطوير‬ ‫م ��ن اج ��ذور‪� ،‬ض ��واء م ��ا يتع ّل ��ق منه ��ا‬ ‫برنامج التعليم الذي يعمل على تطوير‬ ‫التعليم‪ ،‬بدء ًا م ��ن امدر�ضة‪ّ ،‬‬ ‫وحث اجيل‬ ‫اجدي ��د عل ��ى الق ��راءة بالعربي ��ة‪ ،‬اأو ما‬ ‫يتع ّلق بالتقرير العربي ال�ضنوي للتنمية‬ ‫الثقافي ��ة ال ��ذي ير�ض ��د الواق ��ع الثقاي‪،‬‬ ‫(ال�ضرق)‬ ‫الأم� خالد الفي�ضل وحمد العماري‬ ‫وتغي ��ر �ضيا�ض ��ات ال ��دول ي ج ��الت‬ ‫التعليم والبحث العلمي‪ ،‬وغره‪ ،‬و�ضولً‬ ‫العامية والعربية‬ ‫لاأن�ضط ��ة ال�ضبابي ��ة موازن ��ة خا�ض ��ة‪،‬‬ ‫اإى برامج ال�ضباب الت ��ي ت�ضعى لإ�ضراك‬ ‫ّ‬ ‫ونظم ��ت فعالي ��ات توجيه ّي ��ة‪ ،‬واأ�ضرك ��ت‬ ‫ كيف ا�ض ��تطاعت م� ّؤ�ض�ضة الفكر العربي اأك ��ر عدد م ��ن جي ��ل ال�ضب ��اب ي عملية‬‫ال�ضباب ي جل�ضات النقا�ض خال اموؤمر دمج الروؤية العامية مع الروؤية العربية؟‬ ‫التغير ي جتمعاتهم‪.‬‬ ‫ ل ��دى مو ّؤ�ض�ضة الفك ��ر العربي روؤية‬‫الأخ ��ر‪ ،‬واأعتقد اأ ّننا �ضرى ي ال�ضنوات‬ ‫�ضقفنا احرية‬ ‫الاحق ��ة نتائ ��ج ه ��ذا اجهد ب ��ن ال�ضباب عربي ��ة تدع ��م الفك ��ر العرب ��ي‪ ،‬وته ��دف‬ ‫ كيف تتق ّبل احك�مات العربية م�ؤمرات‬‫اإى امحافظ ��ة عل ��ى اللغ ��ة الأم والثقاف ��ة‬ ‫العربي ي جتمعاتهم‪.‬‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وهذه ام�ضاع ��ي ل تتعار�ض مع «فك ��ر»‪ ،‬وه ��ل تاأخ ��ذ النتائ ��ج ب�ض ��كل اإيجاب ��ي‪،‬‬ ‫تغ� قبل اأن تع ّم الف��ضى بلدانها؟‬ ‫م�ضاركون جدد‬ ‫ال ��روؤى العامية‪ ،‬وبالت ��اي نحن ل نعي�ض وحاول اأن ّ‬ ‫ تط ��رق مو ّؤ�ض�ض ��ة الفك ��ر العرب ��ي‬‫ ياح ��ظ مراقب ���ن ا ّأن بع� ��س الأ�ض ��ماء ي جزي ��رة منعزلة عن الع ��ام‪ ،‬وعلينا اأن‬‫تتكرر ب�ضكل دائم ي م�ؤمرات «فكر»‪ ،‬هل هذا نتوا�ضل ونت�ض ��ارك مع الثقافات والأفكار البي ��وت من اأبوابه ��ا‪ُ ،‬‬ ‫وت ��ري نقا�ضاتها‬ ‫ّ‬ ‫الأخرى‪ ،‬واأن نقدم للغ ��رب وللعام اأجمع ت ��ت �ضقف احري ��ة ام�ضوؤول ��ة وامتاحة‬ ‫يعني ا ّأن الختيار مت�قّف عند تلك الأ�ضماء؟‬ ‫ ه ��ذا ال ��كام غ ��ر دقي ��ق‪� .‬ضحي ��ح اأبه ��ى �ضورة عن الثقاف ��ة العربية والفكر للجمي ��ع‪ ،‬نحن ن�ضعى لت�ضخي� ��ض الواقع‬‫ا ّأن بع� ��ض الأ�ضم ��اء قد تتك� � ّرر انطاق ًا من العربي لت�ضحيح بع�ض امفاهيم اخاطئة الثق ��اي ي الوط ��ن العرب ��ي‪ ،‬ونتائ ��ج‬ ‫ح�ضورها الفكري والثقاي‪ ،‬لك ّننا نحاول التي �ضوّهت �ضورة العرب‪ .‬هذا بالإ�ضافة موؤمراتنا معلنة للجميع‪ ،‬بدء ًا من امواطن‬ ‫دائم ًا ا�ضتقطاب اأ�ضم ��اء وخرات جديدة‪ ،‬اإى اأنن ��ا نعي�ض جميع� � ًا ي ع�ضر العومة الع ��ادي‪ ،‬و�ض ��و ًل اإى �ضانع ��ي الق ��رار‪،‬‬ ‫وي ه ��ذه ال�ضنة عمدنا اإى اإ�ضراك اأ�ضماء الت ��ي جعل ��ت اح ��دود وهمي ��ة‪ ،‬وقرب ��ت وم�ضاأل ��ة الأخ ��ذ بتو�ضي ��ات اموؤم ��رات‬ ‫والتفاعل معها يعود للحكومات‪.‬‬ ‫رما تك ��ون معروفة عل ��ى م�ضتوى العام امجتمعات من بع�ضها بع�ض ًا‪.‬‬ ‫العربي‪ ،‬لك ّنها جديدة ي موؤمراتنا‪.‬‬ ‫رعاية الفي�ضل‬ ‫�ضت مدن عربية حت�ضن ‪ 11‬دورة من م�ؤمرات «فكر»‬ ‫ م ��ا اأث ��ر دع ��م الأم ��� خالد الفي�ض ��ل ي‬‫ا�ض ��تمرارية عقد ام�ؤمر ب�ض ��كل �ض ��ن�ي‪ ،‬وعدم‬ ‫القاه ��رة‬ ‫‪2002‬‬ ‫«فكر ‪»1‬‬ ‫ت� ّقف ��ه رغ ��م كلّ الظ ��روف الت ��ي م ّر به ��ا امنطقة‬ ‫العربية؟‬ ‫بي ��روت‬ ‫‪2003‬‬ ‫«فكر ‪»2‬‬ ‫ّ‬ ‫ اأعتق ��د اأن الظ ��روف الدقيق ��ة التي‬‫«فكر ‪»3‬‬ ‫مراك�س‬ ‫‪2004‬‬ ‫م ّر به ��ا الوطن العربي ُت ّت ��م علينا عقد‬ ‫ه ��ذا اموؤمر الذي بات ي�ضع ��ل �ضمعة تلو‬ ‫«فكر ‪»4‬‬ ‫دب � � ��ي‬ ‫‪2005‬‬ ‫الأخرى‪ ،‬ي الوقت الذي تبدو فيه امنطقة‬ ‫بي ��روت‬ ‫‪2006‬‬ ‫«فكر ‪»5‬‬ ‫ي ظ ��ام حال ��ك‪ ،‬وباأ�ض� � ّد احاج ��ة اإى‬ ‫ً‬ ‫حوار ح�ضاري رفيع ام�ضتوى‪ ،‬بعيدا عن‬ ‫«فكر ‪»6‬‬ ‫امنامة‬ ‫‪2007‬‬ ‫الت�ض ّنجات امذهبية والع�ضبية ال�ضيا�ضية‪.‬‬ ‫وامو ّؤ�ض�ض ��ة م ��ا فيه ��ا من قطاع ��ات تعمل‬ ‫«فكر ‪»7‬‬ ‫القاهرة‬ ‫‪2008‬‬ ‫على اأ�ضا�ض الروؤية التي و�ضعها مو ّؤ�ض�ضو‬ ‫ال��ك�يت‬ ‫‪2009‬‬ ‫«فكر ‪»8‬‬ ‫ه ��ذا ال�ضرح الثق ��اي والفك ��ري العربي‪،‬‬ ‫وعل ��ى راأ�ضهم الأمر خال ��د الفي�ضل الذي‬ ‫«فكر ‪»9‬‬ ‫بي � ��روت‬ ‫‪2010‬‬ ‫ل يتوان ��ى ي توف ��ر اأي دع ��م تتاج ��ه‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ة ي �ضبيل دف ��ع الثقافة العربية‬ ‫«فكر ‪»10‬‬ ‫دب� � � � ��ي‬ ‫‪2011‬‬ ‫قدم� � ًا‪ ،‬والإ�ضه ��ام ي الرتق ��اء بالفك ��ر‬ ‫دب� � � � ��ي‬ ‫‪2012‬‬ ‫«فكر ‪»11‬‬ ‫العربي‪.‬‬

‫انطاق ملتقى الشمال المسرحي للكوميديا بتكريم السبيل والرصيص والمدفع والخصي‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫افتت ��ح وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة والإعام‬ ‫لل�ضوؤون الثقافية‪ ،‬الدكتور نا�ضر احجيان‪،‬‬ ‫م�ض ��اء اأم� ��ض‪ ،‬ملتق ��ى ال�ضم ��ال ام�ضرح ��ي‬ ‫للكوميدي ��ا ي حائل ي دورته الأوى‪ ،‬الذي‬ ‫ينظم ��ه ف ��رع جمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون ي‬ ‫حائل‪.‬‬ ‫و�ضه ��د حف ��ل الفتت ��اح تك ��رم رئي� ��ض‬ ‫جل�ض اإدارة جمعية الثقافة والفنون ال�ضابق‬ ‫د‪ .‬حمد الر�ضي� ��ض‪ ،‬والفنانن علي امدفع‪،‬‬ ‫ومب ��ارك اخ�ضي‪ ،‬اإ�ضافة اإى رئي�ض جل�ض‬ ‫اإدارة اجمعية الأ�ضب ��ق عبدالعزيز ال�ضبيل‪،‬‬ ‫الذي غاب عن احفل لظروف خا�ضة‪.‬‬

‫وكان احفل‪ ،‬ال ��ذي اأقيم بح�ضور مدير‬ ‫عام اجمعية عبدالعزي ��ز ال�ضماعيل‪ ،‬ومدير‬ ‫ع ��ام الأندي ��ة الأدبي ��ة عبدالل ��ه الكن ��اي‪ ،‬قد‬ ‫ب ��داأ بالعر�ضة النجدي ��ة‪ ،‬ثم األق ��ى مدير فرع‬ ‫اجمعي ��ة ي حائ ��ل خ�ضر ال�ضريه ��ي كلم ًة‬ ‫ترحيبية‪.‬‬ ‫وق ��دم الطفل خالد احرب ��ي‪ ،‬ي احفل‬ ‫عر� ��ض ميلودراما‪ ،‬ن ��ال اإعج ��اب اح�ضور‪،‬‬ ‫قبل اأن يق ��دم الفنان عبدالله احوا�ض عر�ض‬ ‫«�ضتاند اب كوميدي»‪.‬‬ ‫واأع ��رب الفن ��ان مب ��ارك اخ�ض ��ي‪ ،‬عن‬ ‫�ضعادت ��ه بتكرم ��ه ي املتقى‪ ،‬مو�ضح� � ًا اأنه‬ ‫�ضيقدم مفاجاأة لف ��رع اجمعية ي حائل كرد‬ ‫جميل منه على التكرم‪.‬‬

‫وقال ل�»ال�ضرق»‪ ،‬اإن ام�ضرحين يعلقون‬ ‫اآم ��ا ًل عل ��ى مثل ه ��ذه املتقي ��ات‪ ،‬خا�ضة ي‬ ‫امناطق ال�ضمالية للمملكة العربية ال�ضعودية‪،‬‬ ‫مبدي� � ًا �ض ��روره باإقام ��ة مهرج ��ان خا� ��ض‬ ‫بالكوميديا‪.‬‬ ‫وت�ضارك ي املتقى‪ ،‬الذي ي�ضتمر اأربعة‬ ‫اأي ��ام‪� ،‬ض ��ت ف ��رق م�ضرحية لف ��روع اجمعية‬ ‫ي اج ��وف وتب ��وك واح ��دود ال�ضمالي ��ة‬ ‫وحائل‪ ،‬بالإ�ضافة اإى فرعي الدمام والق�ضيم‬ ‫كع�ضوي �ضرف ي املتقى‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة جمعية‬ ‫الثقافة والفنون‪� ،‬ضلطان البازعي‪ ،‬م يح�ضر‬ ‫احف ��ل ب�ضبب اإجرائه عملي ��ة جراحية اأم�ض‬ ‫الأول‪.‬‬

‫د‪ .‬احجيان يكرم امدفع وبجانبهما ال�ضريهي وال�ضماعيل (ال�ضرق)‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫فاجعة بقيق‬ ‫وفاجعة الرياض‪..‬‬ ‫من المسؤول؟‬ ‫والفاجع ��ة الأول ��ى‬ ‫ذه ��ب �ض ��حيتها اأبري ��اء‬ ‫كان ���ا يمار�ض ���ن الف ��رح‬ ‫دون اأن يعلم ���ا اأن ��ه لي�س‬ ‫م ��ن حقه ��م اأن يفرح ���ا‬ ‫طالم ��ا اأن ثقاف ��ة اإط ��اق‬ ‫الن ��ار ف ��ي المنا�ض ��بات‬ ‫ل ت ��زال منت�ض ��رة دون‬ ‫رادع‪ .‬طالم ��ا اأن هن ��اك‬ ‫�ض ��ركة كهرب ��اء مازال ��ت‬ ‫تحاف ��ظ عل ��ى الت ��راث‬ ‫القدي ��م ال ��ذي انته ��ى م ��ن‬ ‫معظ ��م دول العال ��م حت ��ى‬ ‫المتخلف ��ة منه ��ا‪ .‬وه ���‬ ‫(كاب ��ات ال�ض ��غط العالي‬ ‫المعلق ��ة) ج ��اء جاه ��ل‬ ‫واأطلق ر�ضا�ض ��ا واأ�ضاب‬ ‫الكاب ��ات ف�قع ��ت عل ��ى‬ ‫روؤو� ��س المحتفلين فمات‬ ‫بع�ضهم �ض ��عقا بالكهرباء‬ ‫واآخ ��رون حرق ��ا بالن ��ار‬ ‫التي اأ�ض ��علتها الكهرباء‪..‬‬ ‫اأذك ��ر خط ���ط ال�ض ��غط‬ ‫العال ��ي عل ��ى طري ��ق مك ��ة‬ ‫ج ��دة القدي ��م وكن ��ت‬ ‫اأح�ض ��بها انته ��ت اإل ��ى اأن‬ ‫وقع ��ت كارث ��ة بقي ��ق‪..‬‬ ‫ال�ضق الأول من الكارثة ل‬ ‫يتحمله مطلق النار وحده‬ ‫بل ثقافة المجتمع هي من‬ ‫�ض ��ارك ف ��ي ه ��ذه الكارثة‬ ‫فمازلن ��ا نمتل ��ك الأ�ض ��لحة‬ ‫ونطل ��ق ر�ضا�ض ��نا ف ��ي‬ ‫منا�ض ��بات الأف ��راح‪،‬‬ ‫واأج ��زم باأن ��ه ل عاقة بين‬ ‫الف ��رح وبي ��ن اأ�ض ���ات‬ ‫البنادق والر�ضا�ضات‪ .‬مع‬ ‫الأ�ضف نحن نترك للنا�س‬ ‫حرية فعل ماي�ضاءون فاإذا‬ ‫ما وقع ��ت الكارثة تحدثنا‬ ‫اأياما ثم �ضكتنا‪ ..‬الفاجعة‬ ‫الثاني ��ة ه ��ي انفج ��ار ناقلة‬ ‫غ ��از م ��ات ب�ض ��ببها ع ��دد‬ ‫كبير من النا�س وال�ضركة‬ ‫تق ���ل اإن لديها ت�ض ��ريح ًا‬ ‫بت�ض ��يير ناق ��ات الغ ��از‬ ‫داخل مدينة الريا�س‪ .‬اأنا‬ ‫اأ�ض� �األ‪ :‬لم ��اذا نح ��ن البلد‬ ‫ال�حي ��د في المنطقة الذي‬ ‫ل ي�ج ��د ب ��ه �ض ��بكة للغاز‬ ‫ت�ض ��ل اإل ��ى كل من ��زل؟‬ ‫بل ��دان فقيرة ف ��ي المنطقة‬ ‫عرف ��ت ه ��ذه ال�ض ��بكه من ُذ‬ ‫عق ���د‪ .‬ونح ��ن ل ��م نفك ��ر‬ ‫ف ��ي الأم ��ر حت ��ى الآن ‪..‬‬ ‫لك ��ي ن ��دراأ الخط ��ر ع ��ن‬ ‫النا�س لب ��د اأن نزيل اأول‬ ‫اأ�ض ��بابه‪ ،‬ف ��ا تعل ��ق ف ���ق‬ ‫روؤو� ��س النا� ��س كاب ��ات‬ ‫ال�ضغط العالي‪ .‬ول ن�ض ِير‬ ‫ناقات تحم ��ل الخطر كله‬ ‫بي ��ن النا�س‪ .‬هل يمكن اأن‬ ‫نفعل ذلك؟! الله اأعلم‪.‬‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬22 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬7 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬339) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ‬ :‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺄﺓ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                2003                                                                                                               jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                          

                                      

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻣﻮﺍﻃﻦ‬ ‫ﻳﻨﺎﺷﺪ ﻭﺃﻫﺎﻟﻲ‬ !‫ﻳﻨﺎﺷﺪﻭﻥ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                                    “”

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

(‫)ﺍﻟﻔﺪﺍﻭﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺠﺪﺩ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫»ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ« ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ »ﺣﺮﺑﻲ ﻓﻘﺸﻪ ﺑﻨﺒﺎﻃﻪ‬ ‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ‬760‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬639 ‫ﻓﻲ ﺻﻐﺮﻩ ﻭﻳﺠﺬﺏ‬



                   1980            91   

‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻕ ﺍﻟﺰﺍﻳﺪ ﻳﺪﻋﻮ‬ "‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻉ ﻋﺒﺮ "ﺗﻮﻳﺘﺮ‬             " "                                         ziad456@     

                                                                                                                             hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬             

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

«‫ﻓﺮﺽ ﻏﺮﺍﻣﺔ ﻋﻠﻰ »ﺁﺑﻞ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺴﻴﻚ ﻻﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻬﺎ ﺍﺳﻢ »ﺁﻱ ﻓﻮﻥ‬  %40         

‫ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﺗﻌﻠﻢ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺎﺩﺛﺔ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﻣﺘﺮﺟﻤ ﹰﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬

                    tahagnc@      760  639 554 435   httpwww   youtubecomwatch?vPk7oeYhMxts &featureplcp

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                    

   2009                          

                  

‫ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﹰﺍ ﺭﻏﻢ ﺿﻴﺎﻉ ﺍﻟﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺃﺑﻴﺎﺗﻬﺎ‬897‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬114 ‫ﻗﺼﻴﺪﺓ ﺍﻟﻤﺴﻌﺪ ﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺗﺠﺬﺏ‬    http     wwwyoutubecom watch?vNewXLjIK CFk&featureyoutu begdataplayer

                           

                             

897 114                                 

                       




صحيفة الشرق - العدد 339 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you