Issuu on Google+

7

‫ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺗﺘﺤﻤﻞ »ﻓﺎﺟﻌﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ« ﻹﻫﻤﺎﻟﻬﺎ ﺇﻳﺠﺎﺩ ﺧﻄﻮﻁ ﺳﻴﺮ ﻟﻠﺸﺎﺣﻨﺎﺕ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ‬ 

Tuesday 21 Dhul-Hijjah1433

‫ ﺍﺷﺘﺒﻜﻨﺎ ﻣﻌﻬﻢ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻛﻤﻴﻦ ﻭﺻﺎﺩﺭﻧﺎ ﺃﺳﻠﺤﺔ ﻭﺫﺧﺎﺋﺮ‬:‫ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ ﺩﻗﻴﻘﺔ‬45 ‫ ﻭﺣﺮﺱ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻳﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺧﻼﻝ‬. ‫ ﺿﺎ ﹰﻻ ﻳﻘﺘﻠﻮﻥ ﺟﻨﺪ ﱠﻳﻴﻦ‬11 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬338) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

6 November 2012 G.Issue No.338 First Year

                       445                                    45  8



‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬21 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻣﺤﻤــﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳــﻒ‬ ‫ﻭﺯﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﻠﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬

  11                                            

‫ ﻧﺤﻤﺪ ﺍﷲ ﻭﻧﻔﺨﺮ ﺑﻬﻤﺎ‬:‫ﺃﺳﺮﺗﺎ ﺷﻬﻴﺪﻱ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ‬ 



‫ ﺗﺒﺮﺋﺔ‬..«‫» ﻣﺄﺳﺎﺓ ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻭﺍﺳﺘﺠﻮﺍﺏ‬ 7  ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ ﺗﻮﻃﻴﻦ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻓﻲ‬:‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ ‫ ﻭ»ﻣﺪﻥ« ﺗﺘﻮﻟﻰ‬..‫ﺍﻟﻤﺼﺎﻧﻊ‬ 8 ‫ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ‬ 

5 ‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺳﺎﺭﻕ ﺍﻟـ‬

7

22

‫ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻭﺷﺮﻳﻜﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺗﻠﻐﻲ‬ ‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺷﻌﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 

       8

‫ ﺣﻤﺎﺱ‬:‫»ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ« ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﻧﺼﺤﺘﻨﺎ ﺑﻌﺪﻡ ﺗﺠﺮﻳﻢ ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻊ‬

                                                                  13

 

                                                              

 24/9/5/4 

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺗﺼﺮﻑ »ﺣﺎﻓﺰ« ﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﻳﺘﻘﺎﺿﻮﻥ ﺭﻭﺍﺗﺐ‬

                     15

                



        

«‫ﻓﻴﺮﻭﺱ ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻳﻀﺮﺏ ﻧﻈﺎﻡ ﺷﺮﻛﺔ »ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬

                       15



         ���                       

‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬22 ‫ﺷﺎﺏ ﻣﺼﺎﺏ ﺑﺎﻟﺸﻠﻞ ﺍﻟﺪﻣﺎﻏﻲ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻣﻨﺬ‬                                                                        

  37        22                     1410      1411

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ‬ ‫ﻳﺎ ﺳﺎﺩﺓ‬

10

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

‫ﻫﻞ ﺗﺴﺘﺤﻤﻮﻥ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ؟‬

24

‫ﺣﺠﻢ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻋﻘﻴﺪﺗﻲ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﻞ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻀﺨﻴﻢ‬

11

‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺍﻟﺒﺆﺱ ﻳﻨﺠﺐ‬ ‫ﺍﻟﻜﻮﺍﺭﺙ‬

10

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

14 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬338) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬21 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

2

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ‬

‫ ﺍﻷﺩﺏ ﺧﺎﺭﺝ‬..‫ﺃﺑﻬﺎ‬ (2 ‫ ــ‬2) ‫ﺍﻟﺤﺰﺍﻡ‬

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

albridi@alsharq.net.sa

!«‫ ﻣﺜﻨﻰ‬..‫»ﻣﺜﻨﻰ‬

‫ﻧﻮاة‬

   •    •              • 

‫ﻭﺍﺋﻞ ﺍﻟﻤﺴﻨﺪ‬

‫واﺋﻞ اﻟﻤﺴﻨﺪ‬

                                                                                                            

 20125

aladeem@alsharq.net.sa

1                      2                            3               4               5                             

!‫ﻣﺠﺎﻟﺲ ﺷﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

wailali@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﺫﻛﺮ ﺑﻮﻣﺔ ﻣﺼﺎﺏ ﺑـ »ﺭﻫﺎﺏ ﺍﻟﺨﻼﺀ« ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻝ ﺧﺎﺹ ﺑﻪ‬                     

            

                   

‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬

‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻮﻥ ﻳﻌﺘﺮﺿﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺟﺎﺯﺍﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬               16            

                 

2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6  

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

        

1860 1913 1956 1957 1983 1986 1988


‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫شكر اأمير محمد بن فهد بمناسبة صدور العدد الـ‪ 18‬من «شرقية»‬

‫ولي العهد يستقبل سفير مصر المعين لدى المملكة ويشكر وزير الحج‬ ‫جدة ‪ ,‬الدمام‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقبل وي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزير الدفاع �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز ي مكتب ��ه‬ ‫بوزارة الدف ��اع بجدة اأم�س‪� ,‬شفر جمهورية‬ ‫م�شر العربية امعن لدى امملكة عفيفي ال�شيد‬ ‫اأحمد عبد الوه ��اب ‪ ,‬وجرى خال ال�شتقبال‬ ‫بحث امو�شوعات ذات الهتمام ام�شرك‪.‬‬ ‫ح�شر ال�شتقبال �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫وي العهد ي�شتقبل �شفر جمهورية م�شر العربية امعن لدى امملكة (ال�شرق)‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ام�شت�ش ��ار اخا� ��س وام�شرف عل ��ى امكتب لوزي ��ر احج الدكتور بندر بن حمد حجار جاح مو�شم حج هذا العام ‪ ,‬واإننا اإذ نحمد‬ ‫وال�ش� �وؤون اخا�شة لوي العه ��د‪ ,‬واملحق عل ��ى تهنئته منا�شبة جاح مو�شم حج هذا الله عل ��ى ذلك ‪ ,‬لن�شكركم على ما عرم عنه‬ ‫من م�شاع ��ر ومنيات طيبة ‪� ,‬شائلن اموى‬ ‫الع�شكري ام�شري لدى امملكة العميد ه�شام العام‪.‬‬ ‫وق ��ال ي برقية وجهه ��ا لوزير احج» عز وجل اأن يتقبل من احجاج حجهم ‪ ,‬واأن‬ ‫فوزي ‪.‬‬ ‫وي �شياق اآخر وجه وي العهد �شكره تلقينا برقيتكم امت�شمنة تهنئتكم منا�شبة يجعل اأعمالنا خال�شة لوجهه الكرم «‪.‬‬

‫كما اأع ��رب وي العهد عن �شكره لأمر‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر حمد ب ��ن فهد ب ��ن عبدالعزيز‪ ,‬على‬ ‫جهوده الطيبة منا�شبة �شدور العدد ال� ‪18‬‬ ‫من جل ��ة اإمارة امنطق ��ة ال�شرقية «�شرقية»‬ ‫الذي ت�شمن ملف ًا خا�ش ًا عن �شاحب ال�شمو‬ ‫الأم ��ر عبدالعزيز ب ��ن م�شاعد ب ��ن جلوي‪,‬‬ ‫وا�شتم ��ل عل ��ى �شرت ��ه‪ ,‬ومرافقت ��ه امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫خطاب وجهه اإى‬ ‫وق ��ال وي العهد ي ٍ‬ ‫اأمر امنطقة ال�شرقية اإثر اطاعه على العدد‬ ‫ال � �‪ 18‬من جل ��ة اإم ��ارة امنطق ��ة ال�شرقية‪:‬‬ ‫«اأ�شك ��ر �شموكم عل ��ى ذلك‪ ,‬ونق ��در لكم ومَن‬ ‫اأ�شهم ي اإ�شدار هذا العدد جهودكم الطيبة‪,‬‬ ‫ون�شاأل الل ��ه اأن يوفق اجميع ما فيه اخر‬ ‫وال�شداد»‪.‬‬

‫وزير الشؤون البلدية يستقبل وزيرة التجارة الفرنسية‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫ا�شتقب ��ل وزي ��ر ال�ش� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر الدكت ��ور من�شور ب ��ن متعب بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي مكتب ��ه بال ��وزارة اأم�س‪,‬‬ ‫وزي ��رة التج ��ارة اخارجي ��ة الفرن�شية‬ ‫نيك ��ول بريك الت ��ي تقوم حالي� � ًا بزيارة‬ ‫للمملكة‪.‬‬ ‫وق ��دم عر�ش� � ًا مه ��ام وم�شوؤولي ��ات‬ ‫ال ��وزارة ي جال التنمي ��ة اح�شرية‪,‬‬ ‫اإ�شافة اإى ا�شتعرا�س امو�شوعات ذات‬ ‫الهتمام ام�شرك‪.‬‬ ‫وي �شياق اآخر قدم وزير ال�شوؤون‬ ‫البلدي ��ة والقروي ��ة �شك ��ره لأمن منطقة‬ ‫تب ��وك امهند� ��س حم ��د ب ��ن عبدالهادي‬ ‫العم ��ري على ميز الأمان ��ة ي ال�شرف‬ ‫م ��ن اعتم ��ادات ام�شاري ��ع امدرج ��ة‬

‫وزير ال�شوؤون البلدية ي�شتقبل وزيرة التجارة الفرن�شية‬

‫ميزاني ��ات الأمان ��ات والبلدي ��ات للعام‬ ‫ام ��اي اح ��اي‪ ,‬حي ��ث اإن امن�شرف من‬ ‫اعتمادات الباب الرابع لاأمانة واجهات‬ ‫التابع ��ة لها حت ��ى منت�ش ��ف ذي القعدة‬ ‫اما�شي بلغ ‪ 336‬مليون ريال‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وي امقابل ثم ��ن امهند�س العمري‬ ‫ه ��ذا موؤكدا على حر�س اأمانة تبوك على‬ ‫ال�شتف ��ادة من كافة اعتم ��ادات اميزانية‬ ‫لتنفي ��ذ م�شاريعها ما يخدم امواطن ي‬ ‫هذا اجزء من الوطن‪.‬‬


‫أمر ملكي بإعفاء اأمير أحمد بن عبدالعزيز من منصبه وتعيين اأمير محمد بن نايف وزير ًا للداخلية‬ ‫جدة ‪-‬ال�شرق‬ ‫�ش ��در اأم� ��س‪ ،‬اأمر ملكي بتعي ��ن �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر حمد ب ��ن نايف بن عبدالعزي ��ز وزير ًا‬ ‫للداخلي ��ة‪ ،‬واإعفاء �شاحب ال�شمو املكي الأمر اأحمد‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز وزير الداخلية م ��ن من�شبه بناء على‬ ‫طلبه‪.‬‬

‫وهذا ن�س الأمر املكي‬ ‫ب�شم الله الرحمن الرحيم‬ ‫الرقم ‪ :‬اأ‪229/‬‬ ‫التاريخ ‪1433/12/20 :‬ه�‬ ‫بعون الله تعاى‬ ‫نحن عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫ملك امملكة العربية ال�شعودية‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫قيس المجنون‪..‬‬ ‫والحب من طرف واحد‬

‫بعد الطاع على ام ��ادة ال�شابعة واخم�شن من‬ ‫النظ ��ام الأ�شا�شي للحك ��م ال�شادر بالأم ��ر املكي رقم‬ ‫اأ‪ 90/‬بتاريخ ‪1412/8/27‬ه�‪.‬‬ ‫وبعد الطاع على امادة الثامنة من نظام جل�س‬ ‫ال ��وزراء ال�ش ��ادر بالأم ��ر املك ��ي رق ��م اأ‪ 13/‬بتاريخ‬ ‫‪1414/3/3‬ه�‪.‬‬ ‫وبع ��د الط ��اع عل ��ى الأم ��ر املكي رق ��م اأ‪140/‬‬

‫بتاريخ ‪1433/7/28‬ه�‪.‬‬ ‫وبن ��اء على م ��ا رفع ��ه لنا �شم ��و وزي ��ر الداخلية‬ ‫بكتابه ام� �وؤرخ ي ‪1433/12/20‬ه� بطلب اإعفائه‬ ‫من من�شبه‪.‬‬ ‫اأمرنا ما هو اآت ‪:‬‬ ‫اأو ًل ‪ :‬يُعفى �شاحب ال�شمو املكي الأمر اأحمد بن‬ ‫عبد العزيز وزير الداخلية من من�شبه بناء على طلبه‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫المقدم الشهراني لـ|‪ :‬اأمير‬ ‫محمد بن نايف‪ ..‬ابن الداخلية اأول‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫اعت ��ر مدي ��ر اإدارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الإعامي ��ة بالأمن الع ��ام امقدم ح�شن‬ ‫ال�شه ��راي تعي ��ن الأم ��ر حم ��د بن‬ ‫ناي ��ف وزي ��را للداخلي ��ة تاأكي ��دا عل ��ى‬ ‫جاح ��ات الأمر وا�شتحقاقه اأن يكون‬ ‫رجل الأمن الأول ي امملكة‪.‬‬ ‫�مقدم ح�شن �ل�شهر�ي‬ ‫وب ��ن اأن الأم ��ر حمد ه ��و ابن‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬وت ��درج ي منا�شبه ��ا‪ ،‬الإره ��اب‪ .‬واأ�ش ��اف‪ :‬الأمر حمد بن‬ ‫ومار� ��س كثرا من امه ��ام فيها‪ ،‬و�شكل نايف‪ ،‬عُرف عنه التف ��اي والإخا�س‬ ‫�شمام اأمن لكثر م ��ن الق�شايا الأمنية ي عمل ��ه‪ ،‬وه ��و مثل الق ��دوة الأوى‬ ‫ي الباد وا�شتحق كثرا من الإ�شادات لكافة رجال الأمن العاملن حت مظلة‬ ‫العامي ��ة عل ��ى جه ��ودة ي مكافح ��ة وزارة الداخلية‪.‬‬

‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬

‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫حكمة محمد بن نايف كسرت شوكة اإرهاب‬ ‫الفريق أول القحطاني‪ :‬وزير الداخلية‪..‬‬ ‫قدرات فذة وعاقات عميقة مع رجال اأمن‬

‫غانم الحمر‬

‫ع�ن��دم��� م��ر ب��ي � �ش��رة ق�ي����س ول�ي�ل��ى ي�خ���ج�ن��ي ��ش�ع��ور ب ��أن‬ ‫�لق�شة �ل�ت��ي تن�ولته� كتب �لأدب غ��ر مكتملة �أو ح� ّرف��ة‪ ،‬فقد‬ ‫�ش ّور لن� �م��وروث �لأدب��ي �أن قي�ش� ك�ن يهيم بليلى وليلى تهيم‬ ‫ح�ب� ً� بقي�س‪ ،‬وم يكن �ل��و��ش��ع ك��ذل��ك ي ن�ظ��ري‪ ،‬ب��ل ك���ن ع�شق ً�‬ ‫ع�رم ً� من طرف و�حد و�شد ً� وم�طلة من �لطرف �لآخر‪ ،‬قي�س‬ ‫ذو �ل�ش�عرية �ل�ش�دقة و�م�ع���ي �لعذبة �ل�ش�فية ل يك�د يقول‬ ‫بيت ً� من �ل�شعر �أو مقطوعة من ق�شيدة حتى يتغنَى به� �لركب�ن‬ ‫من �ل�ش�م �إى �ليمن‪ ،‬وتتن�قله� �ل�ش ّي�رة من �لعر�ق �إى طنجة‪،‬‬ ‫ك�ن قي�س قن�ة ف�ش�ئية و��شعة �لنت�ش�ر �آنذ�ك‪.‬‬ ‫لقد �شنع قي�س من ليلى (بروب�جند�) خر�فية‪ ،‬حتى �أ�شبح‬ ‫�أك��ر رج���ل ذل��ك �لع�شر وم��ر�ه�ق�ي��ه يتمنون �أن ي�ظ�ف��رو� بنظرة‬ ‫منه� �أو �إليه�‪( ،‬وم تكن �شوى �م��ر�أة متو��شعة �جم�ل) وك�ن‬ ‫من نت�ج ذلك �أن تقدم لليلى كب�ر �لقوم و�أث��ري���وؤه(ك�ع���دة ج�ر‬ ‫�ل �ع��رب‪ ،‬ي�خ��دع��ون ب���ل��دع���ي��ة و�لإع� ��ام‪ ،‬ح�ت��ى �أن ب�ع���ش�ه��م رم���‬ ‫ي�شري منديل ر�ق�شة م�شهورة مئ�ت �لآلف من �لري�لت!)‬ ‫م يكن ل��دى ليلى ‪-‬ك���ش��أن بقية �لن�ش�ء‪-‬خي�ر �آخ��ر عندم�‬ ‫ت�ق� ّدم �أح��د �لأث��ري���ء �لوجه�ء خطبته� وم تكن �شتقع ي حرة‬ ‫م��ن �أم��ره���‪ ،‬وقبلت ف��ور� وه��ي تك�د تطر م��ن �ل�ف��رح‪ ،‬فلن تبني‬ ‫له� ق�ش�ئد قي�س ق�شر ً� على �شف�ف دجلة‪ ،‬ول��ن توؤكله� �أبي�ته‬ ‫لذيذ �حلوى ب�لعر�ق‪ ،‬ولن ت�شنع من تر�نيمه قائد من �لذهب‪.‬‬ ‫لكنه� –ليلى‪ -‬م ت�ش�أ �أن ت�شتغني عن تلك �لق�ش�ئد �لذ�ئعة‬ ‫�ل�شيت وذلك �لثن�ء �مج�ي‪ ،‬ف�أبقت �حبل مو�شول متعللة ب�أن‬ ‫قبوله� �لزو�ج من غره‪ ،‬ك�ن ق�شر ً� و�إكر�ه ً�‪ ،‬قي�س �لذي �أعم�ه‬ ‫�حب يعرف م�آرب ليلى‪ ،‬و�إل م� ق�ل (�أ�شعبي) �لهوى‪:‬‬ ‫ف�ي��� رب �إذ � �ش� ّ�ر ت ل�ي�ل��ى ه��ي � م�ن��ى ‪ ...‬ف��زي بعينيه� كم�‬ ‫زنته� لي�‬ ‫علي ول لي�‬ ‫ل‬ ‫كف�ف�‬ ‫يكون‬ ‫‪...‬‬ ‫وبينه�‬ ‫بيني‬ ‫�حب‬ ‫�شو‬ ‫وي�رب‬ ‫َ‬ ‫َ‬

‫ثاني ًا ‪ُ :‬يع ��ن �شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد‬ ‫بن نايف بن عبد العزيز وزير ًا للداخلية‪.‬‬ ‫ثالث ًا ‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات امخت�شة لعتماده‬ ‫وتنفيذه‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫�لأمر حمد بن ن�يف يحت�شن �بنت� �أحد �شهد�ء �لو�جب‬

‫الفريق التويجري‪ :‬محمد بن نايف رجل‬ ‫أمن يجمع بين التخطيط والتنظيم والدقة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ع ��ام الدف ��اع ام ��دي‬ ‫الفري ��ق �شع ��د التويج ��ري اأن وزي ��ر‬ ‫الداخلية �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫حم ��د بن نايف يع ��د خر خلف خر‬ ‫�شل ��ف‪ ،‬فهو م ��ن الرجال ام�شه ��ود لهم‬ ‫بالقدرة والكفاءة على م�شتوى الدولة‪،‬‬ ‫وعلى ام�شتوى العامي‪ ،‬فهو رجل اأمن‬ ‫على م�شتوى رفيع‪ ،‬اإذ ا�شتطاع بفكره‬ ‫وتخطيط ��ه وتنظيم ��ه ك�ش ��ر �شوك ��ة‬ ‫الإرهاب‪ ،‬م�شتفيد ًا ي ذلك من خرات‬ ‫رج ��ل الأم ��ن الأول الأم ��ر ناي ��ف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪-‬رحمه الله‪ -‬ومن جارب‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املكي الأم ��ر اأحمد‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ .‬واأ�شاف التويجري‪،‬‬ ‫اأن الأم ��ر حمد يجمع بن التخطيط‬ ‫والتنظيم الأمني ��ن‪ ،‬وبن دقة التنفيذ‬ ‫وامتابع ��ة‪ ،‬يدعم ذل ��ك تفكره وح�شن‬ ‫تدب ��ره‪ ،‬بحي ��ث اأ�شب ��ح مدر�ش ��ة‬ ‫متمي ��زة ي امج ��ال الأمن ��ي عموم� � ًا‪،‬‬ ‫وي مكافح ��ة الإره ��اب خا�شة‪ ،‬وهي‬ ‫مدر�شة ا�شتطاعت اأن تكون �شد ًا منيع ًا‬ ‫ي مواجهة الإرهاب‪ ،‬وتكري�س الأمن‬ ‫الداخل ��ي‪ ،‬معتم ��دة على الل ��ه ثم على‬ ‫الرج ��ال امخل�شن ي قطاعات الأمن‪،‬‬ ‫وعل ��ى اأبن ��اء الوطن الذين ه ��م الدرع‬

‫�لفريق �شعد �لتويجري‬

‫الأوى ي مواجهة الأخطار الأمنية‪.‬‬ ‫وق ��ال التويج ��ري‪ ،‬اإن وزي ��ر‬ ‫الداخلي ��ة اأ�شبح من كب ��ار امخططن‬ ‫وامنظم ��ن مكافح ��ة الإره ��اب عل ��ى‬ ‫م�شتوى الع ��ام‪ ،‬وهذه �شهادة يعرفها‬ ‫امجتم ��ع ال�شع ��ودي وال ��دوي‪ ،‬حيث‬ ‫اأ�شبح ��ت جرب ��ة امملك ��ة ي ه ��ذا‬ ‫امج ��ال حت ��ذى‪ ،‬وي�شتف ��اد منه ��ا ي‬ ‫عدي ��د من دول العام امتق ��دم‪ ،‬فهي م‬ ‫تاأت من فراغ ب ��ل من جهد وبذل يقف‬ ‫خلفه ويق ��وده الأمر حمد بن نايف‬ ‫بتوجيه ��ات ودع ��م القي ��ادة العلي ��ا‪.‬‬ ‫واأ�شاف قائ � ً�ا‪ :‬اإن من اإبراز ميزات‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن ناي ��ف ح�ش ��وره‬ ‫الدائ ��م م ��ع رج ��ال الأم ��ن ي اميدان‪،‬‬ ‫ف ��ا مك ��ن اأن يح ��دث اأم ��ر ي�شتدعي‬

‫توجيهه ا ّل ويكون حا�شر ًا‪ ،‬ومبا�شر ًا‬ ‫للمهم ��ة مع رجال ��ه‪ ،‬اإ�شافة اإى ميزه‬ ‫ي ا�شتماع ��ه لقادة الأم ��ن اميدانين‪،‬‬ ‫وقدرته على ميي ��ز وتقييم كفاءاتهم‬ ‫وعطاءاته ��م‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه حري� ��س جد ًا‬ ‫عل ��ى جم ��ع امعلوم ��ات ع ��ن اأي حدث‬ ‫ب�شرعة متناهية ل تتج ��اوز الدقائق‪،‬‬ ‫قبل اأن يتخذ قرار ًا اأو ي�شدر توجيه ًا‪،‬‬ ‫م ��ا يوؤك ��د اأن ��ه الرج ��ل امنا�ش ��ب ي‬ ‫ام ��كان امنا�ش ��ب‪ ،‬فه ��و رج ��ل ل تهزه‬ ‫الأح ��داث‪ ،‬ول تربك ��ه امواق ��ف مهم ��ا‬ ‫كانت‪ ،‬وهذه ميزة القائد حينما يكون‬ ‫واثق� � ًا م ��ن نف�ش ��ه وقدرات ��ه ورجاله‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن مك ��ن الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫ناي ��ف لرج ��ال الأم ��ن م ��ن ا�شتخ ��دام‬ ‫القوة ح ��ن ي�شتدعي الأم ��ر اأثناء اأي‬ ‫ج ��اوزات اأمني ��ة‪ ،‬اأف�ش ��ى اإى ب�شط‬ ‫وا�شتتب ��اب الأم ��ن ي كل م ��كان م ��ن‬ ‫بادن ��ا امرامي ��ة الأط ��راف‪ ،‬اإذ اأن‬ ‫�شم ��وه اأعط ��ى ال�شاحي ��ات ي هذا‬ ‫الأم ��ر عن ��د ال�ش ��رورة دون الرج ��وع‬ ‫لأح ��د م ��ن القي ��ادات الأمني ��ة ‪ .‬وختم‬ ‫التويجري ت�شريح ��ه م�شيد ًا بالأمر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز وقال‪ :‬ل مكن اأن‬ ‫ين�شى رجال الأم ��ن مواقفه ال�شديدة‪،‬‬ ‫وتوجيهات ��ه احكيم ��ة‪ ،‬ودع ��ا الله اأن‬ ‫يوفقه ي مهمته اجديدة‪.‬‬

‫اأكد مدي ��ر الأمن العام الفريق اأول‬ ‫�شعي ��د القحط ��اي‪ ،‬اأن وزي ��ر الداخلية‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املكي الأم ��ر حمد‬ ‫ب ��ن ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬م ��ن اأكف� �اأ‬ ‫الرجال بجه ��ده وقدرات ��ه‪ ،‬ول �شك اأنه‬ ‫خلف خر �شل ��ف‪ ،‬حيث اإنه‬ ‫يع ُد خ ��ر ٍ‬ ‫بن ��ى خرات ��ه الكب ��رة م�شتفي ��د ًا م ��ن‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز (رحم ��ه الل ��ه) وم ��ن‬ ‫�شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وقد ات�ش ��ح ذلك جل ّي ًا فيما‬ ‫بذله ويبذله ي ميدان مكافحة الإرهاب‬ ‫اإى اأن اأ�شبح ��ت امملك ��ة م�شرب امثل‬ ‫وقدوة العام ي هذا امجال‪ ،‬ف�ش ًا عن‬ ‫مكانتها الأمنية الداخلية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف القحط ��اي اأن وزي ��ر‬

‫�لفريق �أول �شعيد�لقحط�ي‬

‫الداخلي ��ة يتم ّي ��ز بعاق ��ات عميق ��ة‬ ‫ومتازة مع كا ّفة رجال الأمن �شغرهم‬ ‫وكبره ��م‪ ،‬وي ختل ��ف القطاع ��ات‪،‬‬ ‫واجميع يع ��رف مواقف ��ه وتوجيهاته‬ ‫ود ّق ��ة متابعت ��ه لاأم ��ور‪ ،‬وح�ش ��وره‬ ‫الدائم ي كل �ش� �اأن اأمني وي اأي وقت‬

‫ي�شتدعي الأمر‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬ي�شع ��دي اأن اأهن ��ئ كافةّ‬ ‫رج ��ال الأمن بهذا التعي ��ن الذي ل �شك‬ ‫ي اأن الأمر حمد بن نايف ي�شتحقه‪،‬‬ ‫كما اأنن ��ي با�شمهم جميع� � ًا اأقدم ال�شكر‬ ‫والتقدي ��ر والعرف ��ان لاأم ��ر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز عل ��ى جه ��وده ومواقف ��ه‬ ‫وتوجيهاته الت ��ي ا�شتفدنا منها جميع ًا‬ ‫خال الفرة اما�شية»‪.‬‬ ‫واختت ��م القحط ��اي بالق ��ول‪:‬‬ ‫«اإن بادن ��ا‪ ،‬ولل ��ه احمد‪ ،‬تنع ��م بالأمن‬ ‫والأم ��ان ي ظل قيادة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن و�شم ��وّ وي عه ��ده الأمن‪،‬‬ ‫ول اأ�ش ��ك اأن وطننا ي�شر نحو الأف�شل‬ ‫باإذن الل ��ه تعاى‪ ،‬واأن قطاع ��ات وزارة‬ ‫الداخلي ��ة �شت�شه ��د نق ��ات تطويري ��ة‬ ‫كب ��رة ي ظ ��ل قيادة الأم ��ر حمد بن‬ ‫نايف‪.‬‬

‫العقيد المطرفي‪ :‬رؤية شاملة في تنمية وتطوير اأمن واستكمال منظومته‬

‫اللواء الحمزي لـ |‪ :‬محمد بن‬ ‫نايف‪ ..‬تفان في خدمة الوطن والمواطن‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫قال مدي ��ر �شرطة العا�شمة امقد�شة‬ ‫الل ��واء اإبراهي ��م احم ��زي ل � � «ال�ش ��رق»‬ ‫اإن تعي ��ن الأم ��ر حم ��د ب ��ن ناي ��ف بن‬ ‫عبدالعزيز وزير ًا للداخلية‪ ،‬لي�س بالأمر‬ ‫ام�شتغ ��رب فه ��و اب ��ن ال ��وزارة‪ ،‬و�شب ��ل‬ ‫ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬رحمه الل ��ه‪ ،‬كما‬ ‫اأن ��ه يعد من خ ��رة الق ��ادة الذين خدموا‬ ‫ه ��ذا القط ��اع‪ ،‬وتفان ��وا ي �شبيل خدمة‬ ‫الوط ��ن وامواط ��ن عل ��ى م ��دى �شن ��وات‬ ‫م�شت‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنه يعد من خ��يجي‬ ‫مدر�ش ��ة ناي ��ف العظم ��ى الت ��ي قدم ��ت‬ ‫الغاي والنفي�س ي �شبيل خدمة الوطن‬ ‫وامواطن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫ناي ��ف ‪ -‬ط ��وال معرفت ��ه ل ��ه ي العمل ‪-‬‬ ‫�دان من الطراز الرفيع‪ ،‬وقد‬ ‫يعد رجل مي � ٍ‬ ‫مر� ��س على ذلك �شن ��وات طويلة‪ ،‬ف�شاً‬ ‫ع ��ن اأن ��ه ع ��رف بالن�شب ��اط واللتزام‪،‬‬ ‫وعدم التهاون ي اأي �شغرة اأو كبرة‪،‬‬ ‫وهو ي�ش ��ع ن�شب عيني ��ه حماية الوطن‬

‫�للو�ء �إبر�هيم �حمزي‬

‫�لعقيد خلف �مطري‬

‫ومكت�شباته ي الداخل‪.‬‬ ‫ودع ��ا اللواء احمزي الله اأن يوفق‬ ‫وزي ��ر الداخلية لقيادة دف ��ة هذه الوزارة‬ ‫والقيام باأعبائها‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬قال مدي ��ر اإدارة الدفاع‬ ‫امدي ي العا�شمة امقد�شة العقيد خلف‬ ‫امطري‪ ،‬اإن �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫حمد بن نايف ارتبط ا�شمه برجل الأمن‬ ‫الأول ي امملك ��ة �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪ -‬رحم ��ه‬ ‫الله‪ -‬وه ��و قناة وراف ��د ل ين�شب لاأمن‬

‫مختل ��ف قطاعات ��ه ي امملك ��ة والعام‬ ‫العرب ��ي والإ�شام ��ي‪ .‬وذك ��ر اأن الروؤية‬ ‫ال�شامل ��ة لاأمر حمد تق ��وم على تنمية‬ ‫وتطوي ��ر الأم ��ن‪ ،‬وا�شتكم ��ال بنائه على‬ ‫اأ�ش� ��س علمي ��ة وتنمية م�شتدام ��ة ت�شمل‬ ‫جمي ��ع الركائ ��ز لدع ��م منظوم ��ة الأم ��ن‬ ‫ي �شت ��ى جالت ��ه‪ ،‬ولع ��ل تبن ��ي الدول‬ ‫امتطورة نهج امملك ��ة ي مكافحة الفكر‬ ‫ال�شال‪ ،‬وجفيف منابعه‪ ،‬واإن�شاء مركز‬ ‫متخ�ش�س للمنا�شح ��ة‪ ،‬هو دليل واقعي‬ ‫على وم�شة �شاطعة ي فكره‪.‬‬

‫قيادات تبوك اأمنية‪ :‬النجاحات ستتوالى وتستمر بقيادته وزارة الداخلية‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‪� ،‬شالح‬ ‫القرعوطي‬ ‫رف ��ع ع ��دد م ��ن القي ��ادات الأمنية‬ ‫ي منطقة تب ��وك التهاي والتريكات‬ ‫ل�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر حمد‬ ‫ب ��ن ناي ��ف وزي ��ر الداخلية عل ��ى هذه‬ ‫الثق ��ة املكي ��ة الكرمة‪ ،‬معتري ��ن اأنه‬ ‫لي�س بغريب على القطاع الأمني‪ ،‬خدم‬ ‫�للو�ء حمد بن عبد�لله �آل ح�بي‬ ‫ومازال يخدم وزارة الداخلية من اأجل‬ ‫اأن ينعم امواطن ي هذا الوطن بنعمة‬ ‫الأم ��ن والأم ��ان الت ��ي حق ��ق ل ��ه رغد‬ ‫العي�س‪.‬‬ ‫وح ��دث مدي ��ر �شرط ��ة منطق ��ة‬ ‫تب ��وك الل ��واء حم ��د احوا� ��س‪ ،‬قائ ًا‬ ‫«نهن ��ئ الأم ��ر حمد بن ناي ��ف وزير‬ ‫الداخلية بهذه الثق ��ة املكية الكرمة‪،‬‬ ‫وندع ��و الله اأن يعينه عل ��ى هذه الثقة‬ ‫املكي ��ة التي لي�ش ��ت م�شتغرب ��ة‪ ،‬فهو‬ ‫�لعميد حمود لمي‬ ‫لي� ��س بغري ��ب عل ��ى وزارة الداخلي ��ة‬ ‫ول عل ��ى الأمن فهو خ ��ر خلف خر لعطاءات والده الأمر نايف»‪.‬‬ ‫�شلف»‪.‬‬ ‫ورف ��ع قائ ��د حر� ��س اح ��دود ي‬ ‫واأ�ش ��اف م�شاع ��د مدي ��ر �شرط ��ة منطقة تب ��وك اللواء حمد بن عبدالله‬ ‫منطقة تبوك اللواء معتوق العدواي‪ ،‬اآل حاب ��ي‪ ،‬اأ�شم ��ى اآي ��ات الته ��اي‬ ‫«نهنئه بهذه الثقة املكية الكرمة‪ ،‬فهو والتري ��كات لوزي ��ر الداخلي ��ة الأمر‬ ‫الرج ��ل امنا�ش ��ب ي ام ��كان امنا�شب‪ ،‬حمد بن نايف‪ ،‬على هذه الثقة املكية‬ ‫وق ��رار تعيينه م ��ن وي الأم ��ر امتداد الكرم ��ة التي تدل على حر�س القيادة‬

‫�للو�ء معتوق �لعدو�ي‬

‫�للو� حمد �حو��س‬

‫�لعقيد خ�لد �آل ذيب�ن‬

‫�لعقيد عبيد �لدعرمي‬

‫�لعميد من�شور �لن��شر‬

‫�لر�ئد خ�لد �لغب�ن‬

‫�لعقيد مدوح �لعنزي‬

‫�لعقيد عبد�لله �لغرير‬

‫عل ��ى اأن تظ ��ل بادن ��ا ومواطنوه ��ا‬ ‫ينعمون ي اأمن واأمان»‪.‬‬ ‫وقال م�شاع ��د مدير الدفاع امدي‬ ‫ي تبوك العميد حمود لمي‪« ،‬اأهنئ‬ ‫وزير الداخلية الأمر حمد بن نايف‪،‬‬ ‫عل ��ى هذه الثق ��ة املكي ��ة الكرمة‪ ،‬فهو‬ ‫خر خل ��ف خ ��ر �شل ��ف»‪ ،‬مبين� � ًا اأنه‬

‫�شيوا�شل م�شرة من �شبقه‪ ،‬حيث عمل‬ ‫باأمانة واإخا�س بجانب والده الأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز ‪-‬طيب الله ثراه‪،-‬‬ ‫ومثل هذه القرارات احكيمة �شيبقى‬ ‫امواطن ال�شع ��ودي ينعم بنعمة الأمن‬ ‫والأمان»‪.‬‬ ‫واأكد مدي ��ر م ��رور منطقة تبوك‬

‫العقي ��د حم ��د النج ��ار‪ ،‬اأن الأم ��ر‬ ‫حمد بن نايف وزير الداخلية‪ ،‬متلك‬ ‫اخرة الكافية لقيادة وزارة الداخلية‬ ‫بحك ��م عمل ��ه ي ال ��وزارة‪ ،‬واكت�شابه‬ ‫اخ ��رات كاف ��ة م ��ن خ ��ال مازمت ��ه‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪ ،»-‬م�شر ًا اإى‬

‫اأنه يتمتع ب�شفات القائد الفذ احكيم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�شاع ��د مدي ��ر �شرط ��ة‬ ‫منطقة تبوك لل�شوؤون امالية والإدارية‬ ‫العقيد عبيد الدعرمي‪ ،‬اأن الأمر حمد‬ ‫ب ��ن ناي ��ف يع� � ّد مدر�ش ��ة ي القي ��ادة‬ ‫واحكم ��ة م ��ن خ ��ال اكت�شاب ��ه جميع‬ ‫اخرات الأمني ��ة وال�شيا�شية‪ ،‬موؤكد ًا‬

‫�لعقيد حمد �لنج�ر‬

‫اأن النجاحات وا إلج ��ازات �شتتواى‬ ‫وت�شتمر بقيادته وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وهناأ م�شاعد مدي ��ر �شرطة تبوك‬ ‫العقي ��د خالد الذيبان‪ ،‬الأمر حمد بن‬ ‫ناي ��ف منا�شب ��ة الثقة املكي ��ة الغالية‬ ‫وتعيين ��ه وزي ��ر ًا للداخلية‪ ،‬وق ��ال اإنه‬ ‫خب ��ر ي امج ��ال الأمن ��ي‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫ذل ��ك ديدنه ولي�س بغريب كونه مازم ًا‬ ‫لاأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪-‬رحمه‬ ‫الله‪.-‬‬ ‫اأم ��ا الناط ��ق الإعام ��ي لقي ��ادة‬ ‫حر�س احدود ي تبوك العقيد عبدالله‬ ‫الغرير‪ ،‬فبن اأن الأمر حمد بن نايف‬ ‫يع ّد مو�شوعة ي امج ��ال الأمني‪ ،‬كما‬ ‫اأنه خب ��ر فيه ��ا‪ ،‬واأن وزارة الداخلية‬ ‫حظوظ ��ة بقائد حنك مثل ��ه‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأنه وجميع رجال الأمن �شيكونون‬

‫فداء له ولهذا الوطن الغاي‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير ج ��وازات حالة عمار‬ ‫العميد من�شور النا�شر‪ ،‬اإن هذه الباد‬ ‫امباركة �شتكون حظوظة بهذا القائد‬ ‫احكيم‪ ،‬واأنه �شيكون خر حافظ لأمن‬ ‫بادنا الغالية‪.‬‬ ‫واأ�شار الناط ��ق الإعامي للدفاع‬ ‫ام ��دي ي تب ��وك العقي ��د م ��دوح‬ ‫العن ��زي‪ ،‬اإى اأن �شف ��ات القائ ��د الف ��ذ‬ ‫متوف ��رة جميعه ��ا ي �شخ�شية الأمر‬ ‫حمد بن نايف‪ ،‬فقد ا�شتفاد من مدر�شة‬ ‫نايف بن عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪.-‬‬ ‫اأم ��ا مدي ��ر العاق ��ات العام ��ة‬ ‫والإع ��ام ي �شرط ��ة منطق ��ة تب ��وك‬ ‫العقيد اأحمد ال�شمراي‪ ،‬فقال اإن الأمر‬ ‫حمد بن نايف وزير الداخلية مار�س‬ ‫للعم ��ل الوزاري ورج ��ل له ب�شمته ي‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫واأك ��د الناطق الإعام ��ي ل�شرطة‬ ‫منطق ��ة تبوك الرائد خال ��د الغبان‪ ،‬اأن‬ ‫�ش ��دور الأمر الك ��رم بتعين �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأم ��ر حمد بن نايف‬ ‫وزير ًا للداخلية قائد ًا لاأمن ي بادنا‬ ‫الغالية قرار نابع م ��ن اهتمام ورعاية‬ ‫احكومة لهذا الوطن الكرم‪ ،‬ما يتمتع‬ ‫ب ��ه الأمر حمد من حكم ��ة وب�شرة‬ ‫فائقة وحنكة �شيا�شية‪.‬‬


‫لقطات ختلفة للأمر حمد بن نايف تُظهر اإن�سانيته مع اأبناء �سهداء الواجب‬ ‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫اللواء الزهراني‪ :‬قهر اإرهاب بقوته وحكمته‬ ‫الدمام ‪ -‬و�شمي الفزيع‬ ‫ق ��ال مدي ��ر ع ��ام �ش ��رطة امنطق ��ة‬ ‫ال�ش ��رقية الل ��واء غرم الل ��ه الزهراي‪،‬‬ ‫اإن تعين �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫حمد بن نايف ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬وزيرا‬ ‫للداخلية ه ��و امت ��داد للروؤية احكيمة‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬الذي يحر�ص‬

‫دائم� � ًا على و�ش ��ع الرجل امنا�ش ��ب ي‬ ‫ام ��كان امنا�ش ��ب‪ .‬والأم ��ر حم ��د بن‬ ‫نايف من ال�شخ�ش ��يات التي �ش ��اهمت‬ ‫كثر ًا ي حفظ ا ألم ��ن والأمان ي هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬حيث ا�شتطاع بقوته وحكمته‬ ‫قهر الإرهاب‪ ،‬وال�ش ��رب بيد من حديد‬ ‫ك ّل َم ��ن ت�ش� �وِل ل ��ه نف�ش ��ه ويفك ��ر ي‬ ‫زعزعة الأمن‪.‬‬ ‫وعند قراءة �ش ��رة الأمر حمد‬

‫بن ناي ��ف‪ ،‬جد اأنها مليئة بالإجازات‬ ‫التي ل ن�شتطيع اإيجازها‪ ،‬والكل ي�شهد‬ ‫عل ��ى دوره الب ��ارز ي تطوي ��ر كاف ��ة‬ ‫قطاع ��ات وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬واإ�ش ��رافه‬ ‫امبا�ش ��ر على ال�ش� �وؤون الأمنية‪ ،‬حيث‬ ‫كان يت ��وى من�ش ��ب م�ش ��اعد وزي ��ر‬ ‫الداخلية لل�شوؤون الأمنية‪ ،‬ورغم كرة‬ ‫م�ش ��اغله فهو يتابع �شر عمل الأجهزة‬ ‫الأمنية دون ملل‪.‬‬

‫اللواء غرم الله الزهراي‬

‫مدير شرطة منطقة مكة‪ :‬اأمير محمد بن نايف‪ ..‬متابعة دقيقة في شتى المجاات‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رف ��ع مدي ��ر �ش ��رطة منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرمة اللواء جزاء العمري اأ�ش ��مى اآيات‬ ‫التهاي ل�ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي الأمر‬ ‫حمد ب ��ن نايف منا�ش ��بة �ش ��دور الأمر‬ ‫املكي الك ��رم بتعيينه وزي ��را للداخلية‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنه اأه ��ل لهذا التكليف ما حققه من‬ ‫اإج ��ازات عظيم ��ة من ��ذ تعيينه م�ش ��اعد ًا‬ ‫لوزير الداخلية لل�شوؤون الأمنية‪ .‬م�شرا‬ ‫اإى اأنه �شاحب امبادرات ومتابع بكل دقة‬

‫لكل الأعمال وي �ش ��تى امج ��الت‪ ،‬ولعل‬ ‫ال�ش ��يء بال�شيء يذكر فقد كان له الف�شل‪-‬‬ ‫بع ��د الله �ش ��بحانه وتع ��اى ‪ -‬ي اإن�ش ��اء‬ ‫مرك ��ز الأمر حمد بن نايف للمنا�ش ��حة‬ ‫والرعاية‪ ،‬الذي �شاهم ي عودة عديد من‬ ‫�شباب الوطن اإى جادة احق وال�شواب‪،‬‬ ‫وقد لقت هذه الفكرة ا�شتح�شان واإعجاب‬ ‫اجمي ��ع ي جميع ام�ش ��تويات الداخلية‬ ‫والإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫كم ��ا ذكر اأن الأم ��ر حمد بن نايف‬ ‫قائد ف ��ذ وحنك جمع بن ح�ش ��ن الإدارة‬

‫والقيادة والتدبر‪ ،‬م�شرا اإى اأن الوزارة‬ ‫�شت�ش ��هد نقل ��ة نوعي ��ة تطويرية بف�ش ��ل‬ ‫م ��ا يتمتع به م ��ن فك ��ر اإداري حديث‪ .‬كما‬ ‫اأن ��ه يج ��ب اأن ل نغف ��ل اجه ��ود احثيثة‬ ‫واخدمة الطويل ��ة امراكم ��ة التي بذلها‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر اأحم ��د‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز خ ��ال فرة عمل ��ه وزيرا‬ ‫للداخلية‪ ،‬التي كانت متميزة فقد كان خر‬ ‫�ش ��ند بعد الله لاأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫ رحم ��ه الله ‪ -‬ي عديد من امواقف التي‬‫�شتظل خالدة اأبد الدهر‪.‬‬

‫اللواء جزاء العمري‬

‫اللواء اأحمدي‪ :‬محمد بن نايف خير خلف لخير سلف‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬

‫اللواء �سعود ااحمدي‬

‫اأكد مدير �ش ��رطة منطقة امدينة‬ ‫امنورة الل ��واء �ش ��عود أ‬ ‫الحمدي اأن‬ ‫�شاحب ال�ش ��مو املكي الأمر حمد‬ ‫ب ��ن ناي ��ف خ ��ر خلف خر �ش ��لف‪،‬‬ ‫موؤك ًد اأن ��ه حري�ص كل احر�ص على‬ ‫امواط ��ن ال�ش ��عودي وتوف ��ر أ‬ ‫المن‬

‫والأم ��ان ل ��كل م ��ن يعي� ��ص ي هذه‬ ‫الب ��اد الت ��ي اأنعم الله عليه ��ا بقيادة‬ ‫حكومتن ��ا الر�ش ��يدة وعل ��ى راأ�ش ��ها‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز ووي عهده‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫واأ�شاف اللواء الأحمدي‪ :‬نحن‬

‫ره ��ن اإ�ش ��ارتهم اأينما كان ��وا وحلوا‬ ‫وبالتاأكيد �ش ��يكون وزي ��ر الداخلية‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن نايف ق ��ادر بكل‬ ‫قوة واقتدار على ا�ش ��تمرار منهجية‬ ‫مليكن ��ا ووي عهده‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫امواطنن وامقيمن �شعداء بت�شلمه‬ ‫ه ��ذا امن�ش ��ب‪ ،‬وه ��ذا م ��ا ي ��دل على‬ ‫العقلية الكبرة التي متلكها‪.‬‬


‫القنصل اأمريكي‬ ‫في الرياض يزور‬ ‫«خبراء التربية»‬ ‫ويشيد ببرامجها‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قام وفد رفيع ام�ستوى من ال�سفارة ااأمريكية ي مدينة‬ ‫الريا�س برئا�س ��ة القن�سل ااأمريكي بزيارة «خراء الربية»‬ ‫للتعليم والتدريب‪.‬‬ ‫والتق ��ى الوفد رئي�س جل�س ااإدارة عبدالله القحطاي‪،‬‬ ‫ومدي ��ر الرام ��ج ااأجنبية ولي ��ام فراوي‪ ،‬ومدي ��ر العاقات‬ ‫العامة ثامر الزيادي‪ ،‬وعددا من قيادات «خراء الربية»‪.‬‬ ‫وم خ ��ال اللقاء التعريف ب�»خ ��راء الربية» والرامج‬ ‫التي ت�س ��رف عليها مثل ااإ�سراف عل ��ى تدري�س الريا�سيات‪،‬‬ ‫واللغ ��ة ااإجليزي ��ة‪ ،‬واحا�س ��ب ااآي‪ ،‬ومه ��ارات تطوي ��ر‬

‫ال ��ذات ي جامعات ااأمرة نورة بن ��ت عبدالرحمن‪ ،‬وااإمام‬ ‫حم ��د بن �سعود‪ ،‬واملك �سع ��ود‪ ،‬وطيبة‪ ،‬وتبوك وغرها من‬ ‫اجامعات‪.‬‬ ‫وناق� ��س اللقاء اأوج ��ه التع ��اون ي عدة قطاع ��ات‪ ،‬منها‬ ‫قطاع الربي ��ة والتعليم والتدري ��ب‪ ،‬واا�ستفادة من اخرة‬ ‫الوا�سع ��ة للتجرب ��ة ااأمريكي ��ة ي هذه امج ��اات‪ .‬اأعقب ذلك‬ ‫جول ��ة ميدانية للوفد ااأمريكي عل ��ى اأق�سام واإدارات «خراء‬ ‫الربية» تعرفوا خالها على جاات عمل ال�سركة‪ ،‬واأن�سطتها‬ ‫امتنوع ��ة‪ ،‬وتخل ��ل ذل ��ك عدد م ��ن العرو�س امرئي ��ة‪ ،‬حيث م‬ ‫ٌ‬ ‫مب�سط اإدارة‬ ‫ا�ستعرا�س الفيلم التعريفي بال�سركة‪ ،‬وعر�س‬ ‫الرامج ااأجنبية قدمه ال�سيد مدير اإدارة الرامج ااأجنبية‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫القحطاي ي�صتقبل الوفد الأمريكي‬ ‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫جبر كبيرات السن على صعود السالم‬ ‫مستوصف حكومي في نجران يُ ِ‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬

‫اأبدى عدد م ��ن اأهاي حي احمر ي جران‬ ‫ا�ستياءه ��م م ��ن �س ��وء اخدم ��ات الت ��ي يقدمه ��ا‬ ‫ام�ستو�سف احكومي‪ ،‬الذي يخدم اأكر من قطاع‬ ‫ج ��اور‪ ،‬م�سرين اإى اأن ام�ستو�سف ا توجد به‬ ‫�سوى مر�سة واحدة ي ال ��دور ااأول‪ ،‬وتزاول‬ ‫عمله ��ا بن عي ��ادة ااأ�سن ��ان وال�سيدلي ��ة وعيادة‬ ‫الطبيب ما ي�سبب ازدحام ًا وتكد�س ًا للمراجعن‪.‬‬ ‫مركز الرعاية ال�صحية الأولية ي حي احمر (ت�صوير‪ :‬عبدالله فراج)‬ ‫كما لفتوا اإى اأن اإدارة ام�ستو�سف وااأطباء‬

‫يرف�سون قطعيا اإعطاء امر�سى اإجازات مر�سية‬ ‫م ��ا اأدى اإى ت�سرر الطاب والطالبات واموظفن‬ ‫اإى عقوبات اإدارية‪ .‬اإى جانب طول امواعيد ي‬ ‫عيادة ااأ�سنان وم�سكات توزيع ااأرقام وحرمان‬ ‫من هم ي اأم�س احاجة اإليها‪.‬‬ ‫وذك ��روا اأن العي ��ادة اخا�س ��ة بالن�س ��اء‬ ‫وكبرات ال�سن موجودة ي الطابق العلوي‪ ،‬ما‬ ‫يكبد كثر ًا من الن�س ��اء احوامل وكبرات ال�سن‬ ‫عن ��اء وم�سقة ال�سعود خا�سة ي ظل عدم وجود‬ ‫م�سعد كهربائي‪.‬‬

‫من جانبة اأكد الناط ��ق ااإعامي ي «�سحة‬ ‫ج ��ران» خال ��د اآل باب ��ل رد ًا عل ��ى «ال�س ��رق» اأن‬ ‫معظم اخدمات العاجية ي معظم مراكز الرعاية‬ ‫ال�سحي ��ة ااأولي ��ة تك ��ون ي ااأدوار ااأر�سي ��ة‪،‬‬ ‫�سواء عي ��ادات عامة اأو مزمن ��ة اأو �سجات طبية‬ ‫واأ�سعة وغرها للت�سهيل على امراجعن‪ ،‬خا�سة‬ ‫كب ��ار ال�سن وذوي ااحتياج ��ات اخا�سة‪ .‬اأما اإذا‬ ‫كان هناك مراكز �سحي ��ة ي ااأدوار ااأوى فهي‬ ‫م ��ن �سم ��ن امراكز الت ��ي يجري اإحاله ��ا مراكز‬ ‫جديدة وفق خطة الوزارة‪.‬‬

‫ورقة عمل‬

‫«الدار مزحومة»‬ ‫محمد الشمري‬

‫عنوان امقال ماأخوذ من اأبيات ل�صاعر اإماراتي ي�صف كثافة وجود‬ ‫ال�صعودي ��ن ي دب ��ي خ ��ال اإج ��ازة عي ��د الأ�صح ��ى ي ق�صي ��دة �صعبية‬ ‫مطلعه ��ا يقول‪( :‬ال ��دار مزحومة من اللي لفوها‪ ..‬كني غريب الدار داخل‬ ‫ح ��دودي)‪ ،‬وي�صف ال�صوارع باأنها امت� �اأت بال�صعودين‪ ،‬واأينما يذهب‬ ‫اإى اأي مكان ي�صادف �صائح ًا �صعودي ًا‪.‬‬ ‫الق�صي ��دة ت�صف الواقع‪ ،‬وحقيقة يدعونا اإى الفخر اأن ت�صل دولة‬ ‫خليجية اإى هذا ام�صتوى من التقدم ي اخدمات ال�صياحية رغم ت�صابه‬ ‫الظروف مع الدول اخليجية الأخرى‪.‬‬ ‫فال�صياح ��ة ي دبي وفرت خي ��ار ًا للعائلة ال�صعودية بالرفيه وك�صر‬ ‫الروت ��ن باأقل التكالي ��ف‪ .‬فم�صافة ال�صفر بالطائ ��رة اأو ال�صيارة منا�صبة‪،‬‬ ‫والأ�صع ��ار ي متن ��اول اجمي ��ع‪ ،‬والتقاليد والع ��ادات مت�صابهة‪ ،‬والأمن‬ ‫متوفر‪ ،‬واخيارات متعددة‪.‬‬ ‫اجان ��ب الإيجاب ��ي لل�صياح ��ة ي دب ��ي يتمث ��ل ي قل ��ة ام�ص ��كات‬ ‫والق�صاي ��ا الت ��ي تواج ��ه العائل ��ة ال�صعودي ��ة م ��ن ن�ص ��ب‪ ،‬اأو �صرق ��ات اأو‬ ‫ا�صتغ ��ال‪ ،‬اأو ميي ��ز ي امعامل ��ة مثلم ��ا يتك ��رر ي دول اأخ ��رى‪ .‬فعل ��ى‬ ‫الرغ ��م م ��ن كثاف ��ة الع ��دد م ي�صجل ل ��دى القن�صلي ��ة ال�صعودي ��ة ي دبي‬ ‫�ص ��وى ق�صاي ��ا حدودة اأغلبه ��ا خالفات مرور‪ ،‬وه ��ذا خفف من العبء‬ ‫على وزارة اخارجية واجهات الأخرى ذات ال�صلة بق�صايا ال�صعودين‬ ‫ي اخارج‪.‬‬ ‫لقد زرت دبي برفقة العائلة عام ‪ 2010‬خال اإجازة عيد الأ�صحى‪،‬‬ ‫والفوائ ��د الت ��ي تعلمه ��ا اأولدي من الرحلة هي عدم وج ��ود برامج األعاب‬ ‫كمبيوت ��ر مقل ��دة تباع بع�صرة ري ��الت‪ ،‬ما اأثار ده�صته ��م‪ ،‬وتعلموا رمي‬ ‫امخلف ��ات ي مكانه ��ا امنا�ص ��ب ي امطاع ��م وغره ��ا امتث ��ا ًل للقان ��ون‪،‬‬ ‫و�صاه ��دوا وقوف ال�صيارات التي حمل لوح ��ات �صعودية اأمام اإ�صارات‬ ‫ام ��رور ب� �اأدب واحرام‪ ،‬وعدم وجود من يتج ��اوز ال�صفوف ليقف عنوة‬ ‫ي امقدمة بكل ا�صتهتار باجميع وعدم احرام حقوقهم وم�صاعرهم‪.‬‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫تخطيط مواقع جنوب الحرث‬ ‫لتوزيعها منح ًا على المواطنين‬ ‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬ ‫ك�س ��ف نائب رئي�س امجل�س البلدي ي حافظ ��ة احرث علي اأبو عقيلة‬ ‫ل�»ال�سرق» عن حديد واعتماد مواقع ي جنوب حافظة احرث ويجري ااآن‬ ‫العمل على تخطيطها كي تكون جاهزة كاأرا�س للمنح لتوزيعها على امواطنن‬ ‫ح�س ��ب النظ ��ام‪ ،‬م�سرا اإى اأنه م ت�سليم مواق ��ع ي �سمال احرث عن طريق‬ ‫بلدي ��ة اخوبة لاإ�سكان اخري‪ ،‬لكي تتم اإقامة م�سروعات لاإ�سكان اخري‬ ‫عليها‪ .‬اأما بخ�سو�س نظافة القرى فذكر اأنها �ستتم عر ثاثة حاور‪ ،‬على اأن‬ ‫يكون لكل حور مراقب مع جدول اأ�سبوعي ماعدا بع�س القرى الكبرة حيث‬ ‫تتم نظافتها ب�سكل يومي مثل البحطيط والدفينية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأب ��و عقيل ��ة اأنه �سيت ��م الب ��دء ي العمل على تنفي ��ذ م�سروعن‬ ‫للمتنزه ��ات بع ��د اعتمادهما‪� ،‬سمال اح ��رث وهما متنزه �س ��رق قرية امعطن‬ ‫ومتنزه الدحن �سمال اخ�سل‪ ،‬حيث مت ت�سوية الطريق للو�سول اإليهما‪.‬‬ ‫كما اأ�س ��ار اإى ت�سوير عدد من امقابر ي قرى حافظة احرث (امروة ‪-‬‬ ‫وجار العمل على ت�سوير مقابر بع�س القرى ااأخرى ومنها العن‬ ‫�سودان ��ة)‪ٍ ،‬‬ ‫اح ��ارة ‪� -‬سمي ��ل ‪ -‬الفليق ��ة ‪ -‬القائم (قائم امروة)‪ ،‬م�سيف ��ا اأنه م طرح فكرة‬ ‫اا�ستفادة من ااأرا�سي البي�ساء ي امحافظة‪ ،‬والتي تقع �سمال قرية امقطابة‪،‬‬ ‫حي ��ث �سويت ااأر�س اإقامة ملعب للقرى امجاورة لها‪ ،‬ومت خاطبة �سركة‬ ‫الكهرب ��اء لتو�سيل عداد اإنارة املعب‪ ،‬كي يت ��م اإدراجه من �سمن ام�سروعات‬ ‫امقبلة‪ ،‬حتى يعتمد �سمن ماعب كرة القدم ي امحافظة‪.‬‬

‫قرب اانتهاء من تثمين اأماك في «طابة»‬ ‫حائل ‪ -‬عبدالله الزماي‬ ‫اأعل ��ن مرك ��ز اإم ��ارة مدينة طابة ع ��ن قرب اانته ��اء من اإج ��راءات تثمن‬ ‫ااأماك القدمة اأهاي طابة التي م اإخاوؤها قبل حواى ع�سرين عام ًا ب�سبب‬ ‫ت�سققات اأر�سية ي مقر اأماك امدينة اأجرتهم على اإخاء امنطقة وتعوي�سهم‬ ‫مخطط �سكني‪ .‬وطالبت اإمارة طابة اأهاي امدينة باإح�سار ال�سكوك ال�سرعية‬ ‫اأماكهم واإي�ساح حدود تلك ااأماك‪ ،‬بعامات وا�سحة وتطبيقها على ال�سك‬ ‫اأو حديد حدود ااإحياءات التي اأحياها �ساحب املك‪ ،‬واإي�ساح حدود البيوت‬ ‫الطيني ��ة التي اختفت معامها‪ .‬و�سدد امركز على ع ��دم حديد م�سح ااأرا�سي‬ ‫البي�س ��اء التي لي�ست لها م�ستندات �سرعية وا اإحياءات‪ ،‬واأمهلت اإمارة طابة‬ ‫اأ�سحاب ااأماك مدة ثاثن يوم ًا اإي�ساح اأماكهم‪.‬‬

‫تركيب ‪ 86‬معم ًا للحاسب اآلي في نجران‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫بداأت ااإدارة العامة للربية والتعليم ي منطقة جران تركيب ‪ 86‬معم ًا‬ ‫للحا�س ��ب ااآي ي مدار� ��س البنن والبنات ي امرحل ��ة امتو�سطة والثانوية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير ع ��ام ااإدارة نا�س ��ر امني ��ع اإن امعامل �ست�سه ��م ي تطوير العملية‬ ‫التعليمي ��ة ي مدار�س امنطقة‪ ،‬وت�سقل مهارات الط ��اب والطالبات ي جال‬ ‫التقني ��ة التي اأ�سبحت ج ��زء ًا من العملي ��ة الربوية‪ .‬من جانب ��ه‪ ،‬اأو�سح مدير‬ ‫اإدارة تقني ��ة امعلوم ��ات ي اإدارة «تعليم جران» عبدالل ��ه ال�سريف اأنه يجري‬ ‫حالي ًا تركيب �سب ��كات حلية لعدد ‪ 150‬مدر�سة ي امنطقة ي مكاتب امديرين‬ ‫والوكاء وامعلمن وااأق�سام ااإدارية وامخترات ومراكز م�سادر التعلم‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫«فاجعة الرياض»‪ ..‬النفيعي لـ |‪« :‬النقل»‬ ‫أهملت توصيات السير منذ أكثر من عام‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫ح ّم ��ل رئي� ��س اللجن ��ة الوطني ��ة‬ ‫للنقل ال ��ري ي جل�س الغرف �سعود‬ ‫النفيع ��ي وزارة النق ��ل م�سوؤولي ��ة‬ ‫انفج ��ار ناقلة الغ ��از ي الريا�س‪ ،‬الذي‬

‫راح �سحيت ��ه ع�س ��رات الأرواح‪ ،‬وق ��ال‬ ‫النفيع ��ي ل�»ال�س ��رق»‪ :‬اإن اللجنة عقدت‬ ‫ور�سة عمل ي ال�‪ 27‬من جمادى الأوى‬ ‫‪1432‬ه�‪ ،‬برعاية وزي ��ر النقل الدكتور‬ ‫جب ��ارة ال�سري�س ��ري‪ ،‬وق ��د خرج ��ت‬ ‫اللجنة بع ��دة تو�سيات اأهمه ��ا‪ :‬اإيجاد‬

‫خطوط �س ��ر خا�سة بتنق ��ل �ساحنات‬ ‫نقل ام ��واد اخطرة‪ ،‬الت ��ي تعر مدينة‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬بحي ��ث ل تتعر� ��س الأرواح‬ ‫واممتل ��كات للخط ��ر‪ ،‬ول يتعط ��ل �سر‬ ‫ت�سنيف‬ ‫ال�ساحن ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى اإيج ��اد‬ ‫ٍ‬ ‫لناقل ��ي ام ��واد اخطرة ي�سم ��ن تقدم‬

‫خدم ��ات راقي ��ة ي قط ��اع نق ��ل ام ��واد‬ ‫اخطرة‪ ،‬م�سرا اإى اأن هذه التو�سيات‬ ‫رفع ��ت اإى وزارة النق ��ل‪ ،‬وكان يج ��در‬ ‫بال ��وزارة اأن توج ��ه التو�سي ��ات اإى‬ ‫اجه ��ات امعني ��ة اإ ّل اأن ��ه م ي�سلن ��ا اأي‬ ‫�س ��يء منذ ذل ��ك الوقت‪ .‬واأك ��د النفيعي‬

‫منشن‬

‫الحوادث تتوالد‬ ‫عندنا‬

‫اأن اللجن ��ة �ستعيد تل ��ك التو�سيات اإى‬ ‫طاولة النقا�س مرة اأخرى‪ ،‬ي اجتماعها‬ ‫القادم‪ ،‬و�ستطالب بتنفيذها‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫اأنه ��ا �ست�سع ً‬ ‫جملة من امقرحات‪ ،‬على‬ ‫راأ�سها و�سع ت�سنيف خا�س من وزارة‬ ‫النقل لراخي�س نقل امواد اخطرة‪.‬‬

‫حسن الحارثي‬

‫�سعود النفيعي‬

‫‪ ..‬وخروج مائة مصاب وعشرات‬ ‫الحاات في العناية المركزة‬ ‫والـ ‪ DNA‬يكشف هوية تسعة‬

‫فضا ادخل العنوان هنا‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫عبده آل عمران‬

‫اأك� � ��د ام� �ت� �ح ��دث ال��ر� �س �م��ي‬ ‫ل��وزارة ال�سحة الدكتور خالد‬ ‫م ��رغ ��اي ل � � «ال� ��� �س ��رق» اأن� ��ه ل‬ ‫زي� � ��ادة ي ع� ��دد ال ��وف� �ي ��ات ي‬ ‫ح��ادث ناقلة ال�غ��از‪ ،‬واأن��ه حتى‬ ‫م�ساء اأم�س خرج اأكر من مائة‬ ‫م�ساب اإى بيوتهم بعدما تلقوا‬ ‫العاج وماثلوا لل�سفاء‪ ،‬بينما‬ ‫لت��زال ه�ن��اك ع�سرات اح��الت‬ ‫ي ال �ع �ن��اي��ة ام ��رك ��زة ي���س�ف�ه��ا‬ ‫الأط� �ب ��اء ب ��اح ��الت ام �ت �ق��دم��ة‪،‬‬ ‫ب��الإ� �س��اف��ة اإى وج���ود ح��الت‬ ‫اأخ��رى ب��ن متو�سطة وخفيفة‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫وع��ن ال��وف�ي��ات امتفحمة وع��دد‬ ‫ال �ت��ي م ال �ت �ع��رف ع �ل �ي �ه��ا اأك ��د‬ ‫م��رغ��اي اأن��ه م ال�ت�ع��رف على‬ ‫ت�سع ح��الت ع��ن ط��ري��ق وزارة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة والأدل� � ��ة اج�ن��ائ�ي��ة‬ ‫بوا�سطة ال�»‪ ،»dna‬ولي��زال‬ ‫البقية ي ع��داد امجهولن وم‬ ‫ي�ت��م ال�ت�ع��رف عليهم وم��ازال��وا‬ ‫ي ال �ط��ب ال �� �س��رع��ي‪ ،‬ح�ي��ث اإن‬ ‫ال�»‪ »dna‬ي�ح�ت��اج اإى ق��رائ��ن‬ ‫عن طريق امعلومة اأو عينة من‬ ‫ذوي ام�ت��وف��ى‪ ،‬وبع�سهم لي�س‬ ‫ل��ه اأق ��ارب لأن�ه��م واف ��دون وه��ذا‬ ‫يحتاج اإى بع�س الوقت وقريب ًا‬ ‫�سيتم التع ّرف عليهم‪.‬‬

‫لي� ��س بعي ��دا حادث حري ��ق مدر�سة براعم الوط ��ن للبنات ي جدة‪،‬‬ ‫منذ �سنة تقريبا‪ ،‬احادث ا يهم وقد جاوزه امجتمع وم يعد اأحد يهتم‬ ‫ب�سام ��ة امدار�س وااأمر كله ما� �ٍ�س بركة الله‪ ،‬كما كان ي ال�سابق‪ ،‬ما‬ ‫يهم هنا هو ما بعد هذا احادث‪.‬‬ ‫م�سل�س ��ل م ��ن حرائ ��ق امدار� ��س كاد اأن ا يتوق ��ف‪ ،‬ومعظ ��م ه ��ذه‬ ‫اح ��وادث ي مدار� ��س بنات‪ ،‬ا مر اأ�سبوع دون اأن ن�سمع بحريق ولو‬ ‫عر�سي ي مدر�سة‪ ،‬هذه احالة ا�ستمرت لفرة وطالت معظم امدن‪.‬‬ ‫الي ��وم م نع ��د ن�سم ��ع اأخبار حرائ ��ق امدار� ��س‪ ،‬ويبدو اأنن ��ا دخلنا‬ ‫م�سل�س ��ا جديدا من احرائق ام�سبوقة باانفجارات‪ ،‬احرائق امدعومة‬ ‫بام ��واد البرولية‪ ،‬اأي اأن الو�سع تط ��ور كثرا واأ�سبحت ال�سورة اأكر‬ ‫رعبا ودموية‪.‬‬ ‫بعد حادث انفجار الريا�س اموؤم‪ ،‬جاء حادث حريق مكة‪ ،‬ووردت‬ ‫اأنب ��اء اأولي ��ة ‪�-‬ساع ��ة كتابة هذا امق ��ال‪ -‬اأن انفجار ًا �سم ��ع قبيل احريق‬ ‫وبانتظ ��ار التحقي ��ق والنتائج‪ ،‬وي �سباح اليوم التاي احرقت �ساحنة‬ ‫ي الريا�س‪ ،‬حادث با انفجار لكنه اندلع ي مواد برولية‪.‬‬ ‫ويبدو اأن احوادث معنا تتوالد وتنت�سر ب�سكل عجيب‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫ما يخ�س احريق‪ ،‬ولو ذهبنا اإى زاوية اأخرى اأكر ح�سن نية‪� ،‬ستبدو‬ ‫ه ��ذه اح ��وادث عادية وحدث دائما لكن حادث ًا كب ��ر ًا يجعلنا ن�سعر اأن‬ ‫اأي حادث عادي �سيكون بحجمه‪ ،‬ونحن �سعب ا يحب الكام والتهويل‬ ‫اأ�س ًا‪.‬‬ ‫اموؤك ��د اأن ال�سام ��ة كثقاف ��ة عامة‪ ،‬جموع ��ة من ال�سع ��ارات تكتب‬ ‫وت ��ردد دون اأي تطبي ��ق ومار�س ��ة حقيقية‪ ،‬وهذا يعن ��ي اأن الركة التي‬ ‫كن ��ا نعي� ��س ي كنفها �ساق به ��ا ااأمر وق ��ررت اأن نعتمد عل ��ى اأنف�سنا‪،‬‬ ‫ونحن ي نف�س الوقت ا نريد اأن نحرق وموت‪.‬‬

‫مأساة «عين دار»‪ ..‬التحقيقات تبرئ الدفاع المدني وتستجوب الكهرباء ‪ ..‬وعبداه الهاجري‪ ..‬عاد من مكة ليتوفى وهو يُ ِنقذ‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫ك�سف ��ت التحقيق ��ات اخا�س ��ة‬ ‫ب�«ماأ�س ��اة» ع ��ن دار «اأن فرق ��ة الدف ��اع‬ ‫ام ��دي اأول م ��ن با�س ��رت اح ��ادث واأن‬ ‫رئي�س الفرق ��ة العريف �س ��ام الهاجري‬ ‫ق ��ام بقط ��ع كيب ��ل التي ��ار الكهربائ ��ي‬ ‫لتاأم ��ن امخ ��رج الرئي�س ��ي وم ��ن ث ��م‬

‫اإخاء امحتجزي ��ن‪ .‬واأو�سحت م�سادر‬ ‫ل�«ال�سرق» اأن �ساح ��ب اموقع ‪ -‬حتفظ‬ ‫«ال�سرق» با�سمه‪ -‬ك�سف للجنة التحقيق‬ ‫اأن رئي� ��س الفرقة هو من قام بقطع �سلك‬ ‫التيار الكهربائي لتاأمن امدخل الرئي�سي‬ ‫من الكهرباء‪ .‬وبينت ام�س ��ادر اأن اأفراد‬ ‫الدف ��اع ام ��دي تعامل ��وا م ��ع اح ��ادث‬ ‫ب ��كل مهني ��ة‪ .‬وطلبت اللجن ��ة من �سركة‬

‫القبض على سارق الـ «‪5‬‬ ‫مايين» وشريكه بالرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫األقت اإدارة التحريات والبحث‬ ‫اجنائي ي �سرطة الريا�س القب�س‬ ‫على موظف يعمل ي اأحد ام�سارف‬ ‫ا�ستوىعلىخم�سةماينريالعن‬ ‫طريق حرير �سيك مزور‪ ،‬والتعاون‬ ‫مع اأحد اإخوته من الأم ليقوم بدور‬ ‫ال�ساحب م�ستغ ًا اختاف ال�سم‬ ‫بينهما‪ ،‬وت�سابه اأخيه مع �ساحب‬ ‫اح�ساب الأ�سلي‪ ،‬ليقوم م�ساعدته‬ ‫ا�ستخراج امبلغ من بطن ااأر�س (ال�سرق)‬ ‫على �سرف امبلغ نقد ًا‪ ،‬فقام الأخر‬ ‫بالذهاب اإى حافظة الر�س التابعة منطقة الق�سيم م�سطحب ًا امبلغ الذي ا�ستوليا‬ ‫عليه‪ ،‬حيث عمل على اإخفائه بدفنه ي اإحدى امناطق غر اماأهولة‪ ،‬كما قام ب�سراء‬ ‫�سيارة جيب لكز�س موديل ‪ 2012‬قيمتها ‪ 365‬األف ريال وت�سجيلها با�سمه‪ .‬وقام‬ ‫فريق العمل بالنتقال اإى منطقة الق�سيم وال�ستدلل على امواقع التي خبئت فيها‬ ‫امبالغ ام�سروقة‪ ،‬وجمعها واإح�سارها مع ال�سيارة التي م �سراوؤها بجزء من امبلغ‪،‬‬ ‫فيما قامت جهة التحقيق بت�سليم امبلغ ام�سروق للبنك‪ ،‬وتعمل على اإحالة اجانين‬ ‫اإى الق�ساء ال�سرعي لينال جزاءهما العادل‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫القطيف‪ ..‬القبض على أفراد عصابة سطو بالساح‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬

‫مكن رجال الأمن ي حافظة القطيف م�ساء اأم�س الأول من اإحباط عملية‬ ‫�سرقة محات جارية ي �سوق ميا�س محافظة القطيف‪ ،‬واإلقاء القب�س على عدد‬ ‫من اجناة بعد ارتكابهم �سل�سلة عمليات �سطو حت تهديد ال�ساح ي عدة بلدات‬ ‫ي امحافظة‪ .‬واأو�سح الناطق الإعامي لل�سرطة امقدم زياد الرقيطي اأن اجهات‬ ‫الأمنية با�سرت ا�ستكمال اإجراءات ال�سبط اجنائي مهيدا لإحالة الق�سية لهيئة‬ ‫التحقيقوالدعاءالعامبحكمالخت�سا�س‪.‬‬

‫وفاة طفل غرق ًا في الدرب‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫لقي طفل م�سرعه غرق ًا ي موقع ملوء بامياه ي حافظة الدرب �سمال‬ ‫منطقة جازان م�ساء اأم�س الأول‪ .‬واأو�سح الناطق الإعامي مديرية الدفاع امدي‬ ‫منطقة جازان امك ّلف النقيب حمد اآل �سمغان اأنه م النتقال للموقع وات�سح‬ ‫اأنه م انت�ساله من قبل ذويه قبل و�سول الفرق‪ ،‬ونقله م�ست�سفى الدرب العام عن‬ ‫طريق اإ�سعاف الدفاع امدي للك�سف عليه ومن ثم ت�سليمه لذويه بعد اإقرارهم‬ ‫بعر�سيةالوفاةوا�ستكمالالإجراءاتالنظاميةبحقه‪.‬‬

‫الكهرب ��اء تقري ��را مف�س ��ا ع ��ن احادث‬ ‫وعن عدم ف�س ��ل التي ��ار الكهربائي بعد‬ ‫�سقوط ��ه ومام�ست ��ه لاأر� ��س ح�س ��ب‬ ‫اإجراءات ال�سامة ام�ستخدمة ي اأ�ساك‬ ‫ال�سغ ��ط الع ��اي‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى �سبب‬ ‫تاأخر ح�سوره ��م اإى اموقع بعد ن�سف‬ ‫�ساع ��ة م ��ن تلقيه ��م الباغ م ��ن اجهات‬ ‫امعنية‪.‬‬

‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬

‫تويعبداللهبنخالدالهاجريالبالغمنالعمر‪ 30‬عاماب�سعقةكهربائية‬ ‫اأثناء حاولته اإنقاذ الن�ساء اموجودات ي زفاف عن دار الذي نتج عنه وفاة‬ ‫‪� 24‬سخ�ساواإ�سابة‪ 30‬اآخريناأكرهممنالن�ساءوالأطفال‪.‬وقدعادالهاجري‬ ‫من احج قبل الزواج بيوم واأثناء ح�سوره الزفاف �سمع اأ�سوات ا�ستغاثة من‬ ‫امكان امخ�س�س للن�ساء ليتجه اإى اموقع واأثناء حاولته اإخ��راج الن�ساء‬ ‫والأطفال اأ�سيب ب�سعقه كهربائية قوية ت�سببت بوفاته ي موقع احادث‪.‬‬ ‫الهاجري ي لبا�س ااإحرام (ال�سرق) متزوج وله اأربعة اأطفال ثاثة اأولد وبنت واحدة وهو عاطل عن العمل‪.‬‬

‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ..‬وعشرة آاف متر مربع لصالة أفراح‬ ‫بقيق ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�سفرئي�سبلديةبقيقوعن دارامهند�س�سلطانالزايدي‬ ‫عن تخ�سي�س الأمانة م�ساحة ع�سرة اآلف مر مربع لإن�ساء‬ ‫قاعة اأفراح لأهاي عن دار واأو�سح الزايدي اأن البلدية انتهت‬ ‫من اعتماد الأر���س والروفوعات ام�ساحية قبل �ستة اأ�سهر من‬ ‫وق��وع اح��ادث الأليم وم النتهاء من إاع��داد كرا�سة ال�سروط‬ ‫واموا�سفات اخا�سة وي�ج��ري العمل حالي ًا على ا�ستكمال‬ ‫الإجراءاتالنظامية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬338) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬21 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

8

‫ ﺩﻗﻴﻘﺔ‬45 ‫ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﺳﺘﻐﺮﻗﺖ‬

‫ ﻋﺜﺮﻧﺎ ﺑﺤﻮﺯﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺪﺳﺎﺕ ﻭﺭﺷﺎﺷﺎﺕ ﻛﻼﺷﻨﻜﻮﻑ ﻭﺫﺧﺎﺋﺮ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻟـ‬                           

‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻮﻥ‬    



                                                  

                                445          

‫ﺍﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﺟﻨﺪﻳﻴﻦ ﺑﺤﺮﺱ ﺣﺪﻭﺩ ﺷﺮﻭﺭﺓ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﺩﻭﺭﻳﺘﻬﻢ ﻹﻃﻼﻕ ﻧﺎﺭ ﻣﻦ ﺧﻠﻴﺔ ﺇﺭﻫﺎﺑﻴﺔ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻣﺤﺎﻭﻟﺘﻬﺎ ﺍﻟﺘﺴﻠﻞ ﻟﻠﻴﻤﻦ‬   :‫ﺍﻟﻤﻘﺒﻮﺽ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬     •   1433 6 26      •                          1433 6 30    •     1433 7 23     •     1433 7 30         •     1433 9 26 

   •     1432 8 5     •      1432 10 1     •     1433 3 13          •      1433 3 24     •              1433 5 19

            17                                  27                                                 

‫ ﻧﺤﻤﺪ ﺍﷲ ﻋﻠﻰ ﻧﻴﻠﻬﻤﺎ ﻧﻌﻤﺔ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺓ‬:‫ﺷﻘﻴﻘﺎ ﺷﻬﻴﺪﻱ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ‬   98                      

     ���       

           1406822        142885

           140171        1426822

:‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ !‫ﺍﻟﻌﻄﻮﺏ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻳﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

                                                                                                                                                                                 11   zamanan@alsharq.net.sa

‫ ﺇﺣﻼﻝ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻓﻲ‬:«‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ ‫ ﻭ »ﻣﺪﻥ« ﺗﺘﻮﻟﻰ ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﺎﻧﻌﻬﺎ‬..‫ﺍﻟﻤﺼﺎﻧﻊ‬                                                         %92                   

                                                                                         

‫ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﺍﻟﻌﺴﻴﺮﻱ ﺗﻐﺎﺩﺭ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺷﺮﻭﺭﺓ ﻟﺘﺴﻠﻢ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ‬

              

                                     

‫ﺣﺎﻓﺔ‬

                68      

                                                 

                                              

       62                                                    


                                           

                                          

                                     

                                   

| ‫رأي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ ﺧﺮﻳﺞ‬..‫ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺜﻼﺙ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬338) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬21 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

9 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﻭﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺗﻈﻬﺮ ﻣﺮﻭﺭﻫﺎ ﻓﻮﻕ ﻃﺮﻕ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ‬..‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺘﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺗﻤﺪﻳﺪﺍﺕ ﺃﺭﺿﻴﺔ‬

‫ﺧﻄﻮﻁ ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ ﺍﻟﻀﻐﻂ‬ ..‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻥ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺧﻄﺮ ﻛﺎﻣﻦ‬

‫ﻣﻦ ﺣﺮﻳﻖ ﺍﻟﻘﺪﻳﺢ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺣﺮﻳﻖ ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬         75   25                     ���                                                                                                                alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ﺗﺄﺧﺮ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﻬﻮﺍﺋﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﺭﺿﻴﺔ ﻛﺎﺭﺛﺔ ﻭﻣﺒﺮﺭﺍﺕ ﺃﻥ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻣﻜﻠﻒ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳ ﹰﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﻨﻌﺔ‬ ‫ﺍﻷﺳﻼﻙ ﺗﺼﺪﺭ ﺃﺻﻮﺍﺗ ﹰﺎ ﻭﺫﺑﺬﺑﺎﺕ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻷﺻﻮﺍﺕ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﺃﻡ ﺗﻨﺬﺭ ﺑﺸﻲﺀ ﻣﺎ‬ ‫ﺣﺠﻢ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ 4   914 800   800 224  216 162  170

‫ﺣﺠﻢ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ 44 25 19 14 12 11 7 6700 6300 5 4 3   2    1300 140



            

 

                                                                                                 





        



                            



                                                 

                                                   



         25         

‫ ﻣﻮﺟﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬:‫ﺍﻟﺒﺮﺍﻙ‬



            ���               

                                           



                                                           


‫البؤس ينجب الكوارث‬

‫محمد‬ ‫الدميني‬

‫حدثان مفجعان توزعا بن عن دار والريا�ض‪ ،‬ااأ�س ��بوع اما�س ��ي‪ ،‬لن�سحو‬ ‫على اأكر من خم�س ��ن قتيا وع�س ��رات ام�س ��ابن ونزيف ا ينقطع لذوي اموتى‬ ‫وام�سابن‪.‬‬ ‫ي حادث ��ة عن دار كان ال�س ��بب هو اإطاق عدة ر�سا�س ��ات احتفا ًا بالعر�ض‬ ‫اأ�سابت اإحداها اأحد الكوابل الكهربائية القريبة جدا من �ساحة الزواج‪ ،‬وما ينبغي‬ ‫اإعادة ال�سوؤال عنه هنا‪ ،‬وخا�سة بعد كارثة عر�ض القديح قبل ‪ 14‬عاما‪ ،‬الذي خلف‬ ‫‪� 76‬س ��حية‪ :‬هل تتوفر ي هذه اخيام امن�س ��وبة ي عن دار امعاير ام�س ��موح‬ ‫بها اإقامة �س ��الة عر�ض؟ اأين الدفاع امدي واأين مقايي�س ��ه م�سائل ال�سامة وحفظ‬ ‫ااأرواح الت ��ي تتجمع بامئ ��ات؟! هل مكن منع النا�ض من اإط ��اق ااأعرة النارية‬ ‫ابتهاج ًا؟ �سخ�س ��ي ًا‪ ،‬اأمنى اأن يحدث ذلك �س ��ريع ًا‪ ،‬لكن ااأك ��ر وااأبقى تاأثر ًا هو‬ ‫و�سول النا�ض اإى هذه النتيجة عر الوعي وااإدراك احقيقين للمخاطر امخيفة‬ ‫من هذه الر�سا�س ��ات التي مكن اأن تزيغ فت�س ��يب النا�ض رجا ًا ون�س ��اء واأطفا ًا‬ ‫ي مقتل‪.‬‬

‫اأما ي حادثة الريا�ض‪ ،‬فاإن ال�سبب ااأو�سح هو جرحنا اليومي النازف على‬ ‫الطرقات‪ :‬ال�سرعة القاتلة‪.‬‬ ‫هكذا‪ ،‬فحن يكون التهور امروري هو ال�سمة الغالبة على اأفراد امجتمع‪ ،‬فاإن‬ ‫علينا اأن نقبل اأن يكون القادمون اإى العمل من جن�س ��يات اأخرى مار�س ��ون نف�ض‬ ‫اخطيئة بل وين�س ��رونها ي اأو�ساطهم‪ .‬اإن ثقافة امجتمع التي ترف�ض اان�سياع‬ ‫لقوانن وا�سراطات امرور رغم ع�سرات اخطط والرامج ما فيها «�ساهر» الذي‬ ‫يتدح ��رج بن موجة اإخفاق وموجة انت�س ��ار‪ ،‬اأق ��ول كل ذلك لن ينج ��ح اإذا م ُت َع ْد‬ ‫�سياغة مواطنينا‪ ،‬وخا�سة ااأجيال اجديدة منهم‪..‬‬ ‫حادثة �س ��هريج الغاز امروعة تفتح عيوننا على اأننا ن�س ��ر ي �س ��حبة هذه‬ ‫القنابل اموقوتة كلما توجهنا اإى الريا�ض‪ ،‬وامهم اأننا ا ندري‪ ،‬وا نثر ااأ�سئلة‬ ‫اإا ح ��ن ح ��ل الكارثة‪ .‬بعد وقوعه ��ا بداأنا التفك ��ر ي خطط اإي�س ��ال الغاز اإى‬ ‫امنازل‪ ،‬دول اأوروبا التي لي�ست دوا نفطية وغازية كما هي باد اخليج‪ ،‬اأو�سلت‬ ‫الغاز اإى كل بيت منذ ع�س ��رات ال�س ��نن‪ ،‬وتوقفوا عن بيع اأ�سطوانات الغاز داخل‬

‫في العلم والسلم‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫رؤى معاصرة‬ ‫في أدب اأطفال‬

‫محمد علي قدس‬

‫•••‬ ‫اإذا اأردم اأن تعرف ��وا ق ��وة بل ��د ما اقرب ��وا منه ي اأزمات ��ه‪ ،‬وانظروا كم من‬ ‫احاقدين عليه الذين ي�ستغلونها لزعزعة اأمنه وبث �سمومهم ون�سر اأكاذيب تخدم‬ ‫اله ��دف الديء الذي يطمحون اإليه‪ ،‬لكنهم يجهل ��ون اأن لدينا وا ًء عظيم ًا لاأر�ض‬ ‫التي نعي�ض عليها‪ ،‬واإن حدث فيها �س ��يء من التق�س ��ر فنحن اتزال لدينا الرغبة‬ ‫الوحيدة ي اأن نبقى حت راية ديننا ومليكنا واأملنا القوي ي اأن يظل جتمعنا‬ ‫جتمع ًا عاد ًا ي�سوده ال�سام‪.‬‬ ‫•••‬ ‫لن ننفك اأبد ًا عن اأن نكتب عن همومنا واحتياجاتنا‪ ،‬لي�ض اأننا نريد اأن نكتب‬ ‫فق ��ط‪ ،‬ا‪ ،‬ب ��ل نحن نكتب لنغر‪ ،‬ا نريد اأن حدث ه ��ذه احادثة مرة اأخرى‪ ،‬يجب‬ ‫اتخاذ القرارت الفعلية فور ًا ي حا�س ��بة امق�سرين ي ااأمر‪ ،‬وعدم الركيز على‬ ‫الديات وتكاليف عاج ام�سابن ي احدث اأكر من الركيز على اأن ا يقع احدث‬ ‫تارة اأخرى‪ ،‬والبدء بدرا�س ��ة وتنفيذ فتح خط خا�ض بال�س ��احنات وناقات الغاز‬ ‫والنفط خ�سو�س� � ًا ال�س ��ريعة اا�س ��تعال منها‪ ،‬اأن طريق خري�ض م تعد حكايات‬ ‫هذه ال�ساحنات بجديدة عليه‪ ،‬يظل �سريان ًا رئي�س ًا ي العا�سمة‪ ،‬كل يوم يحت�سن‬ ‫ح�س ��ود ًا م ��ن اموظفن وطلب ��ة امدار�ض الذي ��ن يتعلمون اليوم ليح�س ��دوا جاح‬ ‫الوطن ف الغد‪ ،‬فا يليق بهم اأن يكونوا يوم ًا حكاي ًة حزنة ب�سبب تق�سر واإهمال‬ ‫ي الوطن‪ .‬وحتى تنتهي كل احكايات امحزنة ناأمل اأن يوؤخذ بعن ااعتبار كل ما‬ ‫يقوله اأب�سط مواطن ي هذا البلد‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اأذك ��ى امجتمعات واأحر�س ��ها على ال�س ��عوب ت�س ��ع احلول وتعم ��ل بها من‬ ‫البداي ��ة‪ ،‬ا تنتظ ��ر اأبد ًا اأن حدث فاجعة اأو كوارث ُتذهب اأرواح ًا ب�س ��رية وتتلف‬ ‫متلكات خا�سة ثم تقوم باا�ستيقاظ وت�سكيل اللجان‪ ،‬وما اأن اللجان وردت هنا‪:‬‬ ‫من منكم ي�ستطيع اإح�ساء اللجان التي ت�سكلت لدينا؟‬ ‫•••‬ ‫اأ�س ��دق عبارات العزاء اأ�س ��ر امتوفن‪ ،‬ون�ساأل الله اأن ّ‬ ‫من ب�سفائه على بقية‬ ‫ام�سابن‪ ،‬مع خال�ض ااأمنيات بعام ا يُفجع فيه النا�ض وا يُخدعون‪.‬‬ ‫•••‬ ‫ونظل بانتظار �سيء ما ي�سبه احزم وال�سرامة ال�سادقة بعد كل فاجعة‪ ،‬ويا‬ ‫كرم‪.‬‬

‫ما بعد الفاجعة!‬ ‫إنتصار الزهراني‬

‫خالص جلبي‬

‫اأخي ��را و�سل ��ت النار حي ��ث يعي�ش داعي ��ة ال�سام‬ ‫جودت �سعيد في الجوان‪ .‬اإنها منطقة حدودية هادئة في‬ ‫منطقة محرم دخول اأحد اإليها اإا بت�سريح من مخابرات‬ ‫النظام ال�سوري ولكن دخلها الجي�ش الحر وبداأت رحى‬ ‫المعارك بين الجي�سين‪ .‬لماذا ين�سحب الجي�ش النظامي‬ ‫ويترك المجال للجي�ش الحر بالدخول ثم معاقبة المنطقة‬ ‫بالق�سف بمدافع الهاون؟ اإنه �سوؤال مريب؟‬ ‫ع ��ادة وبعد ان�سحاب الجي�ش الح ��ر يبداأ التم�سيط‬ ‫والتنكيل والحرق وااعتقاات‪ .‬اإنه القدر من جديد على‬ ‫ال�سراك�س ��ة الذي هرب ��وا من قيا�س ��رة رو�سيا و�سكنوا‬ ‫ه ��ذه المنطق ��ة اأن يفكروا في الرحيل من جديد‪ .‬يبدو اأن‬ ‫هناك �سيئ ��ا غيرال�سيء المفهوم عن مجري ��ات ااأحداث‬ ‫ف ��ي بير عجم‪ .‬حيث يدخل الجي�ش الحر وين�سحب ياأتي‬ ‫الجي�ش النظامي فيحرق ويخرق وينتقم‪.‬‬ ‫هن ��اك فك ��رة جهنمي ��ة تق ��ول اإن هن ��اك نوع ��ا م ��ن‬ ‫ااخت ��راق للجي� ��ش الحر اأن ياأت ��ي اإلى قري ��ة اأو حارة اأو‬ ‫منطقة لم تظهر طاعتها للنظام فيدخل ثم ين�سحب فيكون‬ ‫ذل ��ك مب ��ررا اأن ينتقم الجي�ش النظام ��ي من اأهل المنطقة‬ ‫الذين لم يعلنوا الموااة والتاأييد للنظام!‬ ‫قد تكون الفكرة �سحيحة وقد تكون خاطئة ولكنها‬ ‫واردة‪ .‬هن ��اك ط ��رف يقول بقاء الث ��ورة �سلمية لن يكلف‬ ‫هذا الحجم من ال�سحايا والدمار‪.‬‬ ‫الراأي الثاني يقول كان النظام �سيقمع المظاهرات‬ ‫ويقت ��ل النا� ��ش والن�سطاء فيت�سلى ب�سيده ��م مثل طيور‬ ‫الحج ��ل والقطا والغزان البرية‪ ،‬ول�سوف تنطفئ الثورة‬ ‫مع كثرة ال�سحايا‪.‬‬ ‫ال ��راأي ااآخر يقول الجي�ش الحر هو تلك الحرا�سة‬ ‫للمظاه ��رات ال�سلمي ��ة فه ��و تكتيك جدي ��د؛ ولكن م�سكلة‬ ‫ورطة الت�سلح اأن الثورة تنتهي وياأتي دور المحاربين‪.‬‬ ‫هن ��ا هو في�سل جدل الثورة بين ال�سلمية والعنف‪،‬‬ ‫وعلى من يلج هذا المدخل اأن يختار اأي درب ي�سلك؟‬ ‫الم�سكل ��ة م ��ن جدي ��د اأن الث ��ورة لي� ��ش له ��ا راأ� ��ش‬ ‫ول ��و كان له ��ا راأ� ��ش ما انفج ��رت اأ�سا‪ .‬اإنه ��ا ت�سونامي‬ ‫اجتماعي ��ة األي� ��ش كذل ��ك؟ ل ��ذا فيمك ��ن الق ��ول اأن الثورة‬ ‫تم�سي وفق قانونها الخا�ش ربحت اأو خ�سرت اأو بع�سا‬ ‫منهم ��ا؛ فلي�ش هناك اإطاقية في كل عمل اإن�ساني‪ .‬كثير‬ ‫يقول اأن كل عمل ينجز ياأتي من بعده ليقول‪( :‬لو زيد في‬ ‫هذا ونق�ش في ذلك لكان اأف�سل‪ ،‬وهو من جملة العبر في‬ ‫ا�ستياء النق�ش على جملة الب�سر)‪.‬‬ ‫الج ��راح الخائ ��ب ين ��زف مري�سه وقد يم ��وت على‬ ‫الطاول ��ة‪ ،‬والجراح النطا�سي ي�سع الت�سخي�ش ال�سليم‪،‬‬ ‫ويج ��ري العملية الناجحة باأقل نزف‪ ،‬حتى لو كانت على‬ ‫القل ��ب وال�سرايين؛ فهل عندنا جراحون اجتماعيون من‬ ‫هذا الطراز؟ اأم اأطباء قلوب من هذا الم�ستوى؟‬ ‫يعجبني الطرب ااأندل�سي المغربي حينما ي�سدح‬ ‫المغني فيقول‪( :‬محمد طبيب القلوب) ما نحتاجه الرحمة‬ ‫وط ��ب القلوب‪ ،‬واأا ن�سف ��ك الدم الح ��رام ون�سل للهدف‬ ‫باأقل قدر من الجهد والمعاناة‪.‬‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫بير عجم‬ ‫تحت‬ ‫القصف!‬

‫ااأحياء ودون اأية �سوابط مقبولة لل�سامة‪.‬‬ ‫كن ��ت عائ ��د ًا ب�س ��يارتي من الريا� ��ض اإى الدمام ذات يوم ب�س ��حبة �س ��ديق‪،‬‬ ‫وانتبهنا اإى اأن بع�ض ال�ساحنات وااأتوبي�سات امملوءة بالركاب‪ ،‬تغامر ب�سرعتها‬ ‫الزائ ��دة م ��ا اأثارن ��ا فاأخذنا ن�س ��ابقها ثم مللن ��ا اللعبة �س ��ريعا‪ ،‬وعدنا اإى �س ��رنا‬ ‫الطبيعي‪ ،‬واأتذكر اأننا ت�س ��اءلنا‪ :‬ما الذي يدفع ب�سائق هندي اأو بنغاي اأو فلبيني‬ ‫ا يكاد راتبه ي�س ��د رمقه اإى مثل هذه ال�س ��رعة؟‪ ،‬وقد اأجاب �س ��ديقي باأن �سركات‬ ‫النقل اخا�سة تفر�ض �ساعات حددة للو�سول اإى امدينة الثانية‪ ،‬فاإذا ما تعر�ض‬ ‫ال�سائق اإى وعكة �سحية‪ ،‬اأو طالت نومته اأو ثرثرته مع اأ�سحابه ي ا�سراحة ما‬ ‫على الطريق‪ ،‬فاإن احل ال�سهل هو رفع موؤ�سر ال�سرعة لي�سل ي الزمن امعلوم‪.‬‬ ‫واإجم ��ا ًا فااأ�س ��باب كث ��رة لك ��ن «ثقافة ال�س ��امة» الت ��ي بهتت م ��ن كرة ما‬ ‫ن�ستخدمها ي مطبوعاتنا واأحاديثنا‪ ،‬هي اخيط ام�سرك ي هاتن اماأ�ساتن‪.‬‬

‫الريا� ��ض‪ ،‬جد الع ��ز والوطن‪ ،‬بنت البدر امدللة‪ ،‬و ُغنية ال�س ��وت اح�س ��ن‪،‬‬ ‫والهادئة رغم �سجيجها‪ ،‬يك�سوها �سيء ا يتنا�سب مع غرورها ومكانتها‪ ،‬فيا ربها‬ ‫اأخرج الظام من اأهلها‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اأن نفج ��ع م ��ن جديد بحدث ماأ�س ��اوي ي�س ��جل ع ��دد ًا اآخر ل�س ��حايا ااإهمال‬ ‫والتق�س ��ر ي كل عام هذا اأمر خيف‪ ،‬اإن الوعي ب�سرورة توفر و�سائل ال�سامة‬ ‫التامة وخ�س ��وعها للفح�ض الدائم ي اأي مكان وباأي عمل مهما كانت ا�ستقاليته‬ ‫لهو اأمر مهم جد ًا‪ ،‬ومع اأنه مهم وترتب عليه حياة اأفراد كر اإا اأن التق�س ��ر فيه‬ ‫مازال م�س ��تمر ًا‪ ،‬ووزارة النقل هي اجهة ام�سوؤولة باعتبارها الناقل الر�سمي عن‬ ‫حادثة اخمي�ض التي خلفت انفجار �ساحنة الغاز‪ ،‬وعدد ًا من ال�سحايا‪ ،‬وام�سابن‪،‬‬ ‫وتخوي ��ف ااآمنن‪ .‬لقد اأهملت احتياطات ال�س ��امة لهذه ال�س ��احنة ‪-‬كما هو حال‬ ‫بقية ال�ساحنات حتى كتابة هذا امقال‪ -‬فاأ�سبحت الفر�سة مهياأ ًة جد ًا لتكرر حدوث‬ ‫هذا‪ ،‬ورما على نطاق اأو�سع ‪-‬ا �سمح الله‪ -‬اإن ا�ستمر و�سع نقل ال�ساحنات بهذه‬ ‫الع�سوائية والب�ساطة خ�سو�س ًا ناقات الغاز والنفط فيها‪.‬‬ ‫كما ا تقل م�س� �وؤولية ام ��رور الغائب عن مراقبة ااأوقات ام�س ��موح مثل هذه‬ ‫الناقات ي تهيئته حدوث مثل هذا اانفجار ال�سخم الذي لوا رحمة الله اأن وقع‬ ‫خال من ذروة الطلبة واموظفن‪ .‬اأمن ��ى واأمنى واأمنى اأن نرى دور ًا‬ ‫ي وق ��ت ٍ‬ ‫ح�سو�س ًا وعلى اأر�ض الواقع من هيئة مكافحة الف�ساد بخ�سو�ض هذه احادثة‪.‬‬ ‫•••‬ ‫وي كل حادث ��ة مفجع ��ة تزيد اأمنياتنا ب� �اأن يزداد ااإع ��ام اقراب ًا من هموم‬

‫بعض الدروس‬ ‫يا سادة‬

‫‪entsar@alsharq.net.sa‬‬

‫فضيلة الجفال‬

‫ بع ��د قنبل ��ة هرو�س ��يما ي الياب ��ان ‪ ،1954‬وقف امعلم ��ون ي العراء‬‫وحول ااأنقا�ض يلقون الدرو�ض على طلبتهم ال�سغار‪ .‬وي كارثة ت�سونامي‪،‬‬ ‫وقفت عجوز اأمام امخبز امغلق توزع اخبز على النا�ض‪ .‬وي ال�سوبر ماركت‪،‬‬ ‫حيث �سقطت ال�س ��لع من الرفوف‪ ،‬كان اليابانيون يلتقطون ما يودون �سراءه‬ ‫بدق ��ة دون ذع ��ر ويقف ��ون اأمام الكا�س ��ر‪ .‬وترى طاب ��ور ًا طوي ًا يقف ب�س ��ر‬ ‫وتنظي ��م وراء هاتف عموم ��ي ليطمئنوا اأهاليهم‪ .‬وترى ال�س ��حاذ يقدم قطعة‬ ‫كرتون ليجل�ض امتعبون‪.‬‬ ‫وي كارثة اإع�س ��ار «�س ��اندي» على �س ��احل اأمري ��كا ال�س ��رقي‪ ،‬كان ظام‬ ‫ال�س ��ارع دام�س� � ًا وق ��د خا من ام ��ارة‪ ،‬حن وقفت �س ��يارة وراء اإ�س ��ارة امرور‬ ‫تنتظر ال�سوء ااأخ�سر لتعر‪ .‬كان هذا ام�سهد خلفية مذيع ‪ CNN‬الذي كان‬ ‫م�س ��غو ًا باحديث عن ااإع�سار‪ ،‬والكامرا تبث �سور ًا حية مدينة نيويورك‪.‬‬ ‫كان ال�س ��حفيون يتناف�س ��ون فيما بينه ��م ي الوقوف عل ��ى مقربة من اخطر‬ ‫وباحرافي ��ة متقنة‪( ،‬ذكرت جلة الت ��ام ااأمريكي ��ة اأن ااإعانات احكومية‬ ‫كاإغاق امدار�ض و�سلت اإى النا�ض اأ�سرع من ال�سابق ب�سبب ااإنرنت)‪ .‬وي‬ ‫نف�ض الكارثة اأي�س ��ا‪ ،‬وقف الرئي�ض اأوباما كم�س� �وؤول موا�س ��ي ًا �سيدة عجوز‪.‬‬ ‫وي ماأ�س ��اة جدة توجه امتطوع ��ون من كل الوطن لاإنقاذ وام�س ��اعدة‪ .‬وي‬ ‫انفجار �ساحنة الريا�ض كما حريق اأبقيق‪ ،‬كان ال�سباب ي�سعفون ام�سابن‪.‬‬ ‫بديع ��ة ه ��ي الدرو�ض الت ��ي جلينا‪ .‬اإنه ��ا «الثقافة» يا �س ��ادة‪ ،‬حن تتفرع‬ ‫الربط بن ااأدب والربية له دااته وعاماته ي حياة ااإن�سان وتعليمه‪.‬‬ ‫ذل ��ك اأن اأ�س ��ول الربي ��ة واأهدافه ��ا تعتمد اعتم ��اد ًا كلي ًا ي مناهجه ��ا‪ ،‬على ما‬ ‫يوؤثر ي اارتقاء م�س ��توى التفكر والعقل ورفع م�ستوى الثقافة والفكر لدى‬ ‫ااإن�سان‪ ،‬ومن هنا جاءت اأهمية ااهتمام بثقافة الطفل �سمن مناهج الربية‪.‬‬ ‫اأدب ااأطف ��ال له اأ�س ��اليبه ومفاهيمه‪ ،‬وله اأي�س ��ا متخ�س�س ��وه‪ ،‬واإذا كانت‬ ‫الكتابة لعق ��ول الكبار حتاج اإى مهارات اإبداعي ��ة وفكرية‪ ،‬فاإن الكتابة لعقول‬ ‫ال�سغار اأكر اأهمية وتعقيد ًا‪.‬‬ ‫فلي� ��ض من ال�س ��هل تقدم ن� ��ض اأدبي اأو فك ��ري يتقبله الطف ��ل‪ ،‬تكون لغته‬ ‫مو�س ��لة وعبارته موحية وباأ�سلوب فيه من الت�سويق وااإثارة ما يرغب الطفل‬ ‫ي التعليم ويحببه ي القراءة‪.‬‬ ‫ا توج ��د هناك �س ��روط مكن حديده ��ا معايرالكتابة لاأطفال‪ ،‬ن�س ��تنتج‬ ‫منها روؤى معا�س ��رة‪ ،‬اأو مفاهيم وا�سحة‪ ،‬هذا ما يجمع عليه ااأدباء وامفكرون‬ ‫امتخ�س�س ��ون ي جال ثقاف ��ة الطفل‪ ،‬فهم يرون وفق روؤاهم اخا�س ��ة‪ ،‬وبناء‬ ‫على بحوث ت�س ��منتها كتب عربية واأجنبية‪ ،‬جد اأنها تلغي نظرية �سرورة اأن‬ ‫يكون اأ�س ��لوب الكتابة للطفل �سه ًا ووا�س ��ح ًا ومبا�سر ًا‪ ،‬لكي يتاءم مع عقليته‬ ‫وتفكره‪ ،‬ومراعاة �سنن عمره‪ ،‬اأنها نظرية ُحد من عملية ااإبداع والتنويع‪،‬‬ ‫واخراق اخيال‪ .‬وهي ي الواقع روؤية �سائبة لفكرة خاطئة‪ ،‬فطفل اليوم لي�ض‬ ‫هو طفل ااأم�ض‪ ،‬وااأطفال الذين كانت تلهيهم حكايات جداتهم وق�س�ض اأمهاتهم‪،‬‬ ‫لي�سوا هم اأطفال اليوم‪ ،‬الذين يتميزون‪ ،‬بالنباهة والذكاء‪ ،‬ب�سعة اخيال‪ ،‬لذلك‬ ‫ا يقتنعون بفكرة �س ��اذجة‪ ،‬اأو حكاية مبالغ ي اأحداثها و�سخ�س ��ياتها‪ ،‬فعقول‬ ‫اأطفال اليوم اأ�س ��بحت منفتح ��ة على اآفاق اأرحب وعوام حا�س ��وبية ورقمية ا‬

‫امواطنن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫توي ��ر‪ ،‬كان امحط ��ة ااإعامي ��ة ااأ�س ��رع الت�س ��اقا م ��ع اح ��دث‪ ،‬م يتجاهل‬ ‫احقائق‪ ،‬وم يغيّب اأب�س ��ط ااأمور وتفاعل مع ال�س ��ائعات واأبطلها واأر�سد النا�ض‬ ‫اإى طرق ال�سامة والت�سرف‪ ،‬و�ساعد كثرين على فهم ما حدث بطريقة علمية وم‬ ‫ي�ساأل ال�سوؤال امهم قط اإن كان اج�سر تاأثر جراء احادث اأم ا؟‬ ‫وان ��زال نطال ��ب اإعامن ��ا مزيد م ��ن التطور‪ ،‬حت ��ى تزداد الثق ��ة بينه وبن‬ ‫امواطن‪ ،‬اإذ لو فقد امواطن هذه الثقة ف�س ��وف يبحث عنها ي اإعام اآخر‪ ،‬تختلط‬ ‫فيه ااأجندات وام�سالح!‬ ‫•••‬ ‫كما يقال‪ ،‬يُعرف الرجال ي ام�س ��ائب‪ ،‬لكننا نحن نعرف �سباب هذا البلد ي‬ ‫م�سائبنا ورخائنا‪ ،‬نعرف اأن لدينا �سباب ًا �سهم ًا مدرك ًا واعي ًا‪ ،‬ياأخذ بزمام ااأمر من‬ ‫اأ�سوئه حتى يركه ماأمن �سليم‪� ،‬سباب ًا يت�سرف كما لو اأنه تلقى تدريب ًا اأو توعي ًة‬ ‫ي اإدارة ااأزمات والكوارث التي ا اأعتقد اأن اأحد ًا �سيهتم بتقدمها لهم فعلي ًا‪.‬‬ ‫ورغم كل ما حاول التافهون من ت�سويه ل�سورتكم اأيها ال�سباب ثقوا باأن لكم‬ ‫�س ��ور ًا ا تتغ ��ر اأبد ًا اأنك ��م كثر ًا ما تركون بنا ثقة عميق ��ة ي هذه امحن تقول‬ ‫اإنكم �سن ٌد يُ�ستند عليه حن نفقد ال�سند امكلف‪� ،‬سكر ًا لكل النباء الذين عملوا عمل‬ ‫عمل عَمل امرور‪� ،‬س ��كر ًا لكل ال�سباب‬ ‫ااإ�س ��عاف‪� ،‬سكر ًا لكل ال�س ��باب الكرم الذي ِ‬ ‫ً‬ ‫ال�سامد الذي �سنع ااإعام واأتى بتوثيق �سادق للحدث‪� ،‬سكرا لكل الذين احرموا‬ ‫م�س ��اعر امفجوعن وتوقفوا عن ن�سر ال�س ��ائعات وال�سور التي قد تزيد فجعتهم‪،‬‬ ‫�سكر ًا بحجم �سرفكم ي امحن يا �سواعد الغد‪.‬‬

‫جذورها ي القلب في�سخ الدماء ي �سائر اج�سد‪ :‬ثقافة تقدي�ض التعليم رغم‬ ‫الك ��وارث الفادحة‪ ،‬وثقاف ��ة القانون واحرام ��ه رغم خلو ال�س ��ارع وااأجواء‬ ‫الكارثي ��ة‪ ،‬والتغطي ��ات امبا�س ��رة احية من قلب اح ��دث التي تق ��دم ااأخبار‬ ‫ب�سفافية تك�سب ثقة امواطن‪ ،‬ووقوف ام�سوؤول ي موقع احدث وبن النا�ض‪.‬‬ ‫ يب ��دو وعل ��ى نحو جل ��ي اأن اأمري ��كا اأظهرت اأف�س ��ل ما لديه ��ا ي اإدارة‬‫الك ��وارث‪ ،‬هذا ما قالته جلة «ااإكونوم�س ��ت» الريطانية‪ ،‬ولكنها ا�س ��تدركت‬ ‫ب�س� �وؤال اأي�س ��ا‪ ،‬يقول‪ :‬ماذا عن التخطي ��ط طويل ااأجل؟ هل اأظه ��رت اأمريكا‬ ‫اأف�س ��ل ما لديها اأي�س ��ا؟ يبدو اأن اإجابة ال�س� �وؤال هذا �س ��عبة جدا‪ ،‬ا �سيما ي‬ ‫كوارث طبيعية‪ .‬لكن رما يقع لوم اآخر ي مزيد من اا�ستعداد والتح�سر‪.‬‬ ‫رم ��ا ينظر العام اإى اأمريكا العظمى ب�س ��فتها ااأم ��وذج الذي يُحاكى‪،‬‬ ‫وي الع ��ام العرب ��ي ينظر اإليها ب�س ��فتها ااأموذج الذي ي�س ��عب اأن يُحاكى‪،‬‬ ‫خا�س ��ة حن يقول م�س� �وؤول ما مدافع ًا عن اإخفاقات اجهة ام�سوؤول عنها وي‬ ‫ت�س ��ريح ر ّنان م�س� �وؤول على حادث �س ��ابق «حتى ي اأمريكا كذا وكذا‪ ..‬حتى‬ ‫اأمريكا م ت�ستطع اأن حل ااأمر»‪ .‬وكاأن ا �سيء يفعل بعد ذلك‪.‬‬ ‫ في�س ��انات كارثة «�ساندي» و�س ��ل عمق اموجة فيها اإى ‪ 40‬قدما‪ .‬لكنها‬‫ورغم اخ�س ��ائر امادية‪ ،‬م تتجاوز اخ�سائر الب�س ��رية ‪ 109‬اأ�سخا�ض‪ .‬بينما‬ ‫�س ��يول اأمط ��ار ج ��دة خلفت اأكر م ��ن هذا ��لرق ��م‪ ،‬وتكررت ال�س ��يول وتكررت‬ ‫خ�سائر ااأرواح‪ .‬وكل من حريق اأبقيق وانفجار �ساحنة الريا�ض موؤخر ًا اأي�سا‬

‫حدود لها‪ .‬واأطفال هذا الع�سر مهاراتهم ي ا�ستخدام التقنية‪ .‬لذلك ا تخيفهم‬ ‫حكاية الغولة وا توؤدبهم ااأ�س ��اطر اخرافية‪ ،‬لكننا جدهم اأكر تعلق ًا واإثارة‬ ‫بق�س�ض اخيال العلمي والقوى اخارقة‪ ،‬وما ي�سحذ اأذهانهم وي�سعل تفكرهم‪،‬‬ ‫ويبدو ذلك وا�سح ًا من اهتمامهم ومتابعتهم لروايات الكاتبة ااإجليزية جوان‬ ‫كاثل ��ن رولن ��غ ه ��اري بوت ��ر ‪ Harry Potter‬وم ��ا اأنتجته ا�س ��توديوهات‬ ‫هوليوود من اأفام �س ��ينمائية‪ ،‬متع الكبار قبل ال�س ��غار‪ ،‬وهي تثر ف�سولهم‬ ‫وتو�سع خيالهم‪.‬‬ ‫وما يتلقنه طفل هذا الع�سر ي حيطه ااأ�سري ومدر�سته‪ ،‬لي�ض هو بالقدر‬ ‫الذي يتلقنه ويتاأثر به عر و�سائل ااإعام والتوا�سل ااإلكروي‪ .‬وهنا تكمن‬ ‫�سعوبة تربية وتعليم وتثقيف اأطفال اليوم وترفيههم‪.‬‬ ‫فما هو مفهومنا امعا�سر اأدب الطفل؟‬ ‫�سوؤال يتحدد بااإجابة عنه ما مكن اعتباره التعريف اأو التو�سيف اجديد‬ ‫اأدب الطف ��ل‪ .‬توؤكد النظريات والروؤى اجديدة اأدب الطفل وثقافته‪ ،‬بناء على‬ ‫درا�س ��ات وبحوث متخ�س�س ��ة ي هذا امجال‪ ،‬اأن امفهوم امعا�س ��ر لهذا اللون‬ ‫ُمرية‪،‬‬ ‫من الكتابة‪ ،‬يتلخ�ض ي اأنه اإبداع موجه لفئة لها خا�س ��يتها العقلية والع ِ‬ ‫ويتنا�س ��ب مع قدراتها ومهاراتها‪ ،‬وم�ستوى تفكرها ومداركها‪ .‬وتتعدد األوان‬ ‫هذا ااإبداع اأدبيا‪ :‬نر ًا و�س ��عر ًا‪ ،‬وبوجه خا�ض الق�سة وام�سرح‪ ،‬فمن خالهما‬ ‫مكن اإيجاد منهج تربوي توجيهي لتثقيف وتعليم ااأطفال‪ ،‬ما يحقق لنا هدف‬ ‫تو�س ��عة امدارك و�س ��حذ ااأذهان واإط ��اق العنان لاأفكار وااأخيل ��ة التي توؤثر‬ ‫فيهم فكري ًا وت�س ��قل مواهبهم وتنمي مهاراتهم‪ ،‬من خال اإبداع اأدبي له �سماته‬ ‫ومتخ�س�سوه‪.‬‬

‫خلفا اأرقام ًا كبرة‪ .‬اأقول ذلك واأنا اأقدر حجم ااأ�س ��ى حن تتحول ااأنف�ض اإى‬ ‫جرد «اأرقام» ي قائمة ااأخبار‪.‬‬ ‫رما يكون من ااإن�ساي اأن نبتعد عن التوبيخ واللوم وقت الكارثة‪ ،‬لكن‬ ‫من امهم ااإ�سارة باأ�سابعنا اإى اجهات «ام�سوؤولة»‪ ،‬توخيِا للم�ستقبل‪ .‬فكارثة‬ ‫اأبقيق لي�س ��ت ي طلق النار فح�سب‪ ،‬بل يقع اللوم ااأول على �سركة الكهرباء‪،‬‬ ‫وم�س� �وؤوليتها تكم ��ن ي ترتي ��ب اأثاثه ��ا الكهربائ ��ي خ ��ارج موقعه ��ا‪ ،‬فالدول‬ ‫امتقدمة‪ ،‬مث ًا‪ ،‬ا ترك كيابل ال�س ��غط العاي معلقة على البيوت‪ ،‬بل مدفونة‬ ‫ي ااأر� ��ض بحي ��ث ينقطع التي ��ار اأوتوماتيكي ًا‪ .‬وهذا لي�ض �س ��عب ًا يا �س ��ركة‬ ‫الكهرباء‪ .‬وي كارثة الريا�ض‪ ،‬ا ينبغي اأن مر ال�ساحنات جر كر�سها امتخم‬ ‫بالوقود بن النا�ض‪ .‬نعم‪ .‬هكذا بكل ب�ساطة يتم تدارك الكوارث ب�»التخطيط»‬ ‫مقدما‪� .‬ساأقولها مرة اأخرى «التخطيط»‪.‬‬ ‫ كتبت حول اإع�س ��ار «�س ��اندي» عل ��ى توي ��ر « ‪Our prayers for‬‬‫‪our fellow brothers and sisters in humanity; in‬‬ ‫‪ .the eastern coast of the U.S‬دعواتنا اإخوتنا ي ااإن�سانية‪.‬‬ ‫وكتبت فيما بعد حول كوارثنا «ح ��ن حدث املمات وااأزمات‪ ،‬ا وجود‬ ‫اختاف ��ات الراأي وا مكان‪ ،‬وحدها ااإن�س ��انية تظهر ي وجه امواطن‪ .‬حفظ‬ ‫الله �سبابنا»‪ .‬جاءي رد من اأحدهم على التغريدة ااأوى به مرفق لفتوى حول‬ ‫حرم الدعاء للكفار بل الدعاء عليهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأنا اأقول اإن «ااإن�سانية» هي ما �سيبقى ي هذا الكون بعيدا عن اأية اأدجة‬ ‫للكوارث‪ .‬واأنه برغم الدعاء‪ ،‬عدد �سحايانا يفوق �سحاياهم‪ .‬واأن ااأمريكين‬ ‫غالبه ��م موؤمنون من اأهل الكت ��اب‪ ،‬واأحدث بلغة مفهومة‪ :‬اإن ديار اأمريكا بها‬ ‫بي ��وت الله‪ ،‬وبها معاهد اإ�س ��امية‪ ،‬وبها ماين من ام�س ��لمن‪ ،‬م ��ا يفوق عدد‬ ‫اليهود ااأمريكين‪ ،‬وما يفوق عدد �س ��كان دول اخليج جتمعة‪ .‬وا اأن�سى اأن‬ ‫اأقول اأن ي اأمريكا يا �سادة «وادي ال�سيليكون» الذي ي�ستقر به اآاف ال�سركات‬ ‫التقني ��ة وااإلكروني ��ة ااأمريكية التي تغذي العام بااإنرنت واحوا�س ��يب‬ ‫والهواتف الذكية‪ ،‬ومن خالها يبث هوؤاء لدينا ر�سائل الكراهية‪ ،‬ودعاء ال�سر‪،‬‬ ‫وما هو �سد الفطرة ااإن�سانية‪ ،‬و�سد الدين‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫ي تاريخنا ااأدبي كان يحظى اأدب ااأطفال‪ ،‬باهتمام اأدبائنا الرواد‪ ،‬الذين‬ ‫كان له ��م اهتمامهم باأدب الطفل وجاربهم ي تنمية ثقافت ��ه‪ ،‬وقد تركوا لنا‪ ،‬ما‬ ‫نهتم به ي تراثنا ااأدبي‪ ،‬من اأثر وجارب ي اأدب الطفل‪ ،‬منهم اأ�ساتذتنا الكبار‬ ‫طاهر زخ�س ��ري‪ ،‬عزيز �سياء‪ ،‬ح�سن القر�س ��ي‪ ،‬اأحمد قنديل‪ ،‬اأحمد ال�سباعي‪،‬‬ ‫ع�س ��ام خوقر‪ ،‬و�سمرة خا�سقجي‪ .‬وكان ااأ�س ��تاذ الزخ�سري اأول من اأ�سدر‬ ‫جلة متخ�س�سة لثقافة الطفل (جلة الرو�سة) التي �سدر العدد ااأول منها ي‬ ‫اأكتوبر عام ‪1959‬م‪ .‬كما كتب طاهر زخ�س ��ري وعزيز �س ��ياء عدد ًا من اأنا�سيد‬ ‫ااأطفال التي خاطبت وجدان اأطفالنا واأثرت ي ثقافتهم‪ .‬وم يتوقف ااهتمام‬ ‫ب� �اأدب الطفل عند اأدب ��اء اجيل ااأول ي اأدبنا ال�س ��عودي‪ ،‬اإذ اهتم اأدباء اجيل‬ ‫امعا�س ��ر بثقافة الطفل ولهم اإنتاجهم الق�س�س ��ي اموؤثر‪ ،‬ال ��ذي يتفق مع ذهنية‬ ‫وقدرات طفل هذا الع�سر‪ ،‬منهم ااأدباء‪ :‬عبده خال‪ ،‬يو�سف امحيميد‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫ال�س ��قعبي‪ ،‬حمد علوان‪ ،‬خرية ال�س ��قاف‪� ،‬س ��ريفة ال�س ��مان‪ ،‬فريدة فار�س ��ي‬ ‫وغرهم‪.‬‬ ‫لكن ال�سوؤال ااأهم‪ ،‬ما الذي جده ي مناهجنا الربوية‪ ،‬وو�سائل ااإعام‬ ‫وموؤ�س�س ��اتنا الثقافية‪ ،‬من روؤى معا�س ��رة‪ ،‬وبرامج ثقافية متطورة‪ ،‬جد اأنها‬ ‫م�سروع حقيقي لثقافة اأطفال هذا اجيل؟‬ ‫اإن الربي ��ة والتعليم وااإع ��ام والثقافة منظومة مهمة‪ ،‬من خال جهودها‬ ‫امتكاملة وامتنا�س ��قة‪ ،‬ي تنويع الرامج ما يتنا�سب مع ثقافة الع�سر‪ ،‬ننجح‬ ‫فيما نخطط له �سمن ا�سرتيجية م�ستقبلية لثقافة اأطفال واعن ومبدعن‪.‬‬ ‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫اعتقاده ��م‪ .‬واأنها تريد اأن «ت�ضمن النتخابات امقبلة على ح�ضاب دماء ال�ضلفين»‪.‬‬ ‫وهو ما جعل احوار بينهم وبن حركة النه�ضة غر مكن‪ ،‬خا�ضة بعد �ضقوط عدد‬ ‫ل باأ� ��س ب ��ه من القتلى‪ .‬لقد اأ�ضبحت حركة النه�ض ��ة امت�ضرر الرئي�س �ضيا�ضيا من‬ ‫ت�ضرفات ال�ضلفين‪ ،‬وانزلقهم التدريجي نحو العنف‪ .‬وهو ما جعل العاقة بينهما‬ ‫تت�ضم بالتوتر وال�ضك امتبادل‪ ،‬كما اأنه من غر ام�ضتبعد اأن تتجدد ال�ضتباكات بن‬ ‫الطرفن‪ ،‬رغم حاولت التهدئة وتقريب وجهات النظر بينهما‪.‬‬

‫رغم الدماء‪ ..‬السلفيون‬ ‫يتراجعون وحركة النهضة‬ ‫تؤجل المواجهة‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫ج ��دد ال�ضتباك موؤخرا بن الأجه ��زة الأمنية وعنا�ضر ح�ضوبة على التيار‬ ‫ال�ضلف ��ي الذي ي�ضف نف�ضه باجه ��ادي‪ ،‬واأ�ضفر ذلك عن �ضقوط قتيلن‪ ،‬ليبلغ العدد‬ ‫الإجماي لقتلى هذا التيار منذ اندلع الثورة اإى اليوم ثمانية �ضبان ليزالون ي‬ ‫مقتبل العمر‪.‬‬ ‫وبالرج ��وع اإى حيثي ��ات الوقائ ��ع‪ ،‬يتب ��ن اأن امجموعة ال�ضلفي ��ة امتمركزة‬ ‫ي دوار هي�ض ��ر‪ ،‬الت ��ي اتخذت من جام ��ع النور ي حي خالد ب ��ن الوليد مع�ضكرا‬ ‫له ��ا‪ ،‬ت�ضرفت ب�ضكل منفرد‪ ،‬خاف ��ا لن�ضيحة مراجعها الروحي ��ة واحركية مثلة‬ ‫باخ�ضو�س ي ال�ضيد «اأبو عيا�س» الذي يفهم من ت�ضريحه باأنه قد �ضبق اأن حذر‬ ‫ه� �وؤلء ال�ضباب من خاطر النزلق نحو ردود الفع ��ل‪ .‬وهو ما يوؤكد اأن ما ي�ضمى‬ ‫بجماع ��ة «اأن�ضار ال�ضريعة» م تتحول بعد اإى تنظيم هرمي‪ ،‬يخ�ضع لقيادة تنفرد‬ ‫بالتوجيه والتاأطر‪.‬‬ ‫ما العاقة بن الفقر وانت�ضار ال�ضلفية الراديكالية؟‬ ‫م ��ا ياحظ ي هذا ال�ضياق اأن �ضباب ه ��ذه امجموعات يتمركزون ي الغالب‬ ‫ي مناط ��ق واأحي ��اء �ضعبية مفككة تعي�س من ��ذ �ضنوات طويل ��ة ي اأو�ضاع �ضيئة‬ ‫اقت�ضادي ��ا واجتماعي ��ا مث ��ل دوار هي�ضر وح ��ي خالد بن الولي ��د و�ضجنان ومنزل‬ ‫بورقيب ��ة واأحياء مبعرة ي �ضي ��دي بوزيد والكاف وغره ��ا‪ .‬اأي اأن هناك عاقة‬ ‫لفت ��ة للنظ ��ر ب ��ن الفق ��ر والتهمي� ��س الجتماعي وب ��ن انت�ض ��ار الأف ��كار الدينية‬ ‫امت�ض ��ددة‪ .‬وم يك ��ن هذا الأم ��ر خا�ضا بتون� ��س‪ ،‬ولكنه �ضب ��ق اأن لوحظ ي م�ضر‬ ‫وامغ ��رب واجزائر واليمن‪ .‬ول يعن ��ي ذلك اأن ال�ضلفية ل تن�ضاأ وتنمو ي اأو�ضاط‬ ‫الفئ ��ات امرفهة اجتماعيا‪ ،‬اإذ تكفي الإ�ضارة ي هذا ال�ضياق اإى احا�ضنة الرئي�ضة‬ ‫لل�ضلفية امعا�ض ��رة‪ ،‬التي تتمثل ي دول اخليج‪ ،‬اأو ا�ضتح�ضار �ضخ�ضية بن لدن‬ ‫ال ��ذي م ح ��ل ثروته الطائلة وانتماوؤه ال�ضابق اإى حرك ��ة الإخوان من اأن ي�ضبح‬

‫رم ��زا لأكر التيارات ال�ضلفية ت�ضددا وحري�ضا على العنف‪ ،‬لكن هذا ال�ضتثناء ل‬ ‫يقلل من �ضرورة درا�ضة الأ�ضباب القت�ضادية والجتماعية التي ت�ضاعد على توفر‬ ‫القابلي ��ة لدى �ضحايا منوال التنمية امنتج للتهمي� ��س والفقر لقبول الأفكار الأكر‬ ‫راديكالية على ال�ضعيدين الدين ��ي وال�ضيا�ضي‪ .‬بالتاي م يخطئ بع�س الباحثن‬ ‫عندما لحظوا باأن احركات الإ�ضامية مثل الإخوان ام�ضلمن ومن �ضابههم هم ي‬ ‫اأغلبيته ��م من اأبناء الطبقة الو�ضط ��ى‪ ،‬ي حن يعتر ال�ضلفيون ي الغالب مثابة‬ ‫بروليتاريا الظاهرة الإ�ضامية احركية‪.‬‬ ‫اإن اخلفي ��ة القت�ضادية والجتماعية للظاهرة ال�ضلفية م�ضاألة مهمة ومكملة‬ ‫للبع ��د الديني والثقاي‪ .‬وله ��ذا فاإن الكتف ��اء باعتماد امعاج ��ة الأمنية امحدودة‬ ‫ل ��ن ي�ضاع ��د اإطاقا على معاج ��ة هذه الظاه ��رة‪ ،‬التي ت�ضتوج ��ب ال�ضتنجاد بعلم‬ ‫الجتماع اإى جانب و�ضع خطط مدرو�ضة تكون قادرة على احتواء هذه الظاهرة‬ ‫قبل اأن تزداد خطورة وتعقيدا‪.‬‬ ‫بن ال�ضلفين والنه�ضة جدار ل يزال �ضميكا‬ ‫يخطئ من يعتقد باأن ال�ضلفين جزء من لعبة تديرها حركة النه�ضة ل�ضاحها‪.‬‬ ‫�ضحيح اأن الأ�ضتاذ را�ضد الغنو�ضي قد حر�س ول يزال على احتواء هذه اجماعات‪،‬‬ ‫وعمل على اإقناعه ��ا باأن م�ضلحتها الأ�ضا�ضية تكمن ي دعمها للم�ضروع ال�ضيا�ضي‬ ‫حرك ��ة النه�ضة الذي ي�ضلح ح�ضب اعتق ��اده ليكون مثابة امظل ��ة الوا�ضعة التي‬ ‫تغطي جميع مكونات ال�ضاحة الإ�ضامية بجميع ف�ضائلها‪ .‬لكن الأحداث ك�ضفت باأن‬ ‫ه ��ذا الرهان واإن حقق بع�س النتائج اجزئية‪ ،‬اإل اأنه قد ف�ضل ي تطويع الف�ضيل‬ ‫الأعلى �ضوتا داخل الدائرة ال�ضلفي ��ة‪ ،‬وبالأخ�س جماعة «اأن�ضار ال�ضريعة» الذين‬ ‫له ��م اأجندة ختلفة عن اأجندة النه�ضة‪ ،‬ويتهمونه ��ا بخيانة «ام�ضروع الإ�ضامي»‪،‬‬ ‫واأنه ��ا اأ�ضبح ��ت تتلق ��ى «الأوامر من اأمري ��كا» مقابل اأهداف حزبي ��ة �ضيقة ح�ضب‬

‫براءة إلى العزيز الجبار‬ ‫من براثن أفكار اليسار‬ ‫دحام العنزي‬

‫يظ ��ل الفك ��ر عند الإن�ض ��ان الذي ي�ضتخ ��دم عقله كثر ًا كالطائ ��ر امحلق ي قائ � ً�ا اإنني ع�ضت فرة اأحاول فهم فكر اأرباب الي�ضار الذي اختطف من اأح�ضان‬ ‫الأجواء‪ ،‬ل حده احدود‪ ،‬منطلق ًا غر منغلق‪ ،‬حدد قناعاته الأفكار التي يطلع اأهل ��ه واأج ��ر على ارتداء بنط ��ال ال�ضيوعي ��ة العربية وقمي� ��س البعث العربي‬ ‫عليه ��ا قراءة اأو �ضماع� � ًا اأو نق ًا بعد اإخ�ضاعها لطريقته ي التحليل وال�ضتقراء وكرافت ��ة القومية العربي ��ة‪ ،‬وم غ�ضل دماغه حتى ن�ضي بع�ضه ��م ثوب الإ�ضام‬ ‫وعقال الإ�ضاح والتغير‪.‬‬ ‫وخرته التي تزيد مع كل اإطالة �ضباح‪.‬‬ ‫•••‬ ‫•••‬ ‫لذلك كان لبد اأن نقول‪ :‬نراأ اإى الله ثم اإى الوطن من الي�ضار ومن اأفكاره‬ ‫لي�س من اخطاأ اأو امعيب اأن يراجع الإن�ضان اأفكاره وي�ضذبها ويعززها واأن‬ ‫ت�ضمل امراجعة كل اجوانب احياتية فكر ًا وجغرافيا تاريخية فل�ضفية للقناعات التي ل مت لكل ما هو �ضعودي ب�ضلة‪ .‬التغير والتطوير والتحديث ام�ضتمر ل‬ ‫�ضرط اأن يكون على قناعة باأن كل الأفكار والأيديولوجيا هي نتاج فل�ضفة ب�ضرية يهتم ال�ضاعون له بام�ضميات الفكرية التي ي�ضعونها اإطارا ا�ضميا مبتغاهم ورمزا‬ ‫لهذا ّ‬ ‫امنظر اأو ذاك اأو لهذه الطائفة اأو تلك‪ ،‬طبعا اإذا ا�ضتثنينا الأديان ال�ضماوية حزمة الأفكار النورانية التي يحملونها ي �ضدورهم لتطوير امجتمع‪.‬‬ ‫•••‬ ‫بحكم العتقاد اجازم اأنها لي�ضت نتاج جهد ب�ضري بل توجيهات واأوامر ت�ضدر‬ ‫الي�ضار الذي يريد اإلغاء الدين ف�ض ًا عن الراث الديني ل نقبله ول نريده‪.‬‬ ‫من ال�ضماء اإى اأهل الأر�س بو�ضائط عدة ناقلة اأوامر الرب لعباده‪ ،‬وهي ختلفة‬ ‫الي�ضار الذي يريد تبعية لبع�س معتنقي هذا الفكر‪ ،‬نراأ اإى الله منه ونرفع عن‬ ‫عن الراث الديني الذي هو اأي�ضا نتاج ب�ضري واجتهادات علماء ومف�ضرين‪.‬‬ ‫النتماء اإليه ف�ض ًا عن الدفاع عنه ون�ضره‪.‬‬ ‫•••‬ ‫•••‬ ‫بع ��د هذا التمهيد اأع ��اه اأردت اأن اأفكر هنا واأحدث مع نف�ضي ب�ضوت عال‬

‫حجم اأحداث بين عقيدتي‬ ‫التقليل والتضخيم‬

‫مانع اليامي‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫م ��رت بادن ��ا بح ��وادث متع ��ددة الت�ضنيف ��ات م ��ن حي ��ث ماهيته ��ا‬ ‫ونوعيته ��ا امتاأرجحة ما بن طبيعية وعر�ضية واأخرى دارت على رحى‬ ‫مقا�ض ��د وغاي ��ات متلب�ضة بالعمد وال�ضتهداف �ضاأننا �ض� �اأن اأي مكان ي‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واإذا كان م ��ن امو�ضوعية اأن نعرف باجه ��ود امبذولة للتحكم ي‬ ‫دورانها وفر�س ال�ضيطرة والتغلب عليها اإى جانب التخفيف من اآثارها‬ ‫ونق ��ف موقف امقدر لتلك اجهود ونعت ��ز بها‪ ،‬فاإن منطق الع�ضر يفر�س‬ ‫اأن تك ��ون نتائجها اأيا كانت طبيعته ��ا واأيا كان حجمها قد مهدت الطريق‬ ‫اأم ��ام اجميع وعلى كافة الأ�ضعدة ح�ضد امغام امعرفية وامهنية كردة‬ ‫فعل وطنية لتحريز احا�ضر بخرات ومدارك ت�ضتطيع مواجهة خا�س‬ ‫ام�ضتقبل واحتمالت مفاجاآته امماثلة اأو امغايرة‪.‬‬ ‫ال�ضدائ ��د مهما بلغت خطورتها ومهما بلغ ��ت حدتها وق�ضوتها فاإنها‬ ‫بحكم الطبيعة تخلف وراءه ��ا حزمة من الدرو�س والعر التي يجب اأن‬ ‫يلتقطه ��ا العقل ويبلورها بل ويفكك مكوناته ��ا لإخ�ضاعها لعملية اإعادة‬ ‫التدوير خدمة الإن�ضان وامكان واإل فما فائدة اأي جهد يبذل؟‬ ‫ام�ضاأل ��ة يج ��ب اأن تتخطى البع ��د الآي اإى اأف ��ق ام�ضتقبل وو�ضعه‬ ‫باح�ضب ��ان‪ ،‬نحن ل نعي�س ي ع ��ام مثاي حيط به ال�ضامة العامة من‬ ‫كل �ض ��وب‪ ،‬ول�ضن ��ا ح�ضنن �ضد تقلبات الطبيع ��ة والتحديات العامية‬ ‫غر اماأمونة العواقب امو�ضومة ي الغالب بعن�ضر امفاجاأة‪ ،‬وهنا على‬ ‫وج ��ه التحديد لإعمال العقل ما يوجبه بحتمية ال�ضرورة‪ ،‬ي اأقل تقدير‬

‫تدخل العقاء فهداأت العا�ضفة‬ ‫رغم اأن الأحداث امت�ضارعة تدفع نحو امواجهة ال�ضاملة بن هذين الف�ضيلن‪،‬‬ ‫اإل اأن عدي ��د ًا م ��ن القيادين ي اجهتن ي�ضعون للحيلول ��ة دون ذلك‪ .‬فعلى �ضبيل‬ ‫امثال ح ّذر ريا�س ال�ضعيبي ع�ضو جل�س ال�ضورى‪ ،‬حركة النه�ضة والتيّار ال�ضلفي‬ ‫م ��ن اخو� ��س ي «معركة خاطئة» ي�ضع ��ى لتاأجيجها ح�ضب اعتق ��اده «عدّو وهمي‬ ‫ل�ضرب النه�ضة بال�ضلفية»‪ .‬ويتقاطع ذلك مع ما ورد ي ر�ضالة التهدئة التي وجهها‬ ‫ال�ضي ��خ اخطي ��ب الإدري�ضي اإى اأبناء التي ��ار ال�ضلفي‪،‬الذي يحظى مكانة خا�ضة‬ ‫ل ��دى ال�ضلفي ��ن‪ ،‬وذلك حن قال لهم «اإن ام�ضلم امخال ��ف لأخيه ام�ضلم لي�س عدوا»‪،‬‬ ‫ودعاه ��م اإى العمل جميعا «عل ��ى تفويت الفر�ضة على الع ��دو احقيقي اخارجي‬ ‫الذي يدير امعركة معنا بربائبه ي داخل الباد»‪ .‬ويق�ضد بامخالف حركة النه�ضة‪.‬‬ ‫ويبدو اأن دعوات التهدئة قد لقيت �ضداها ي �ضفوف جموعة حي خالد بن الوليد‬ ‫الت ��ي اأدركت بع ��د اأن فقدت اثنن من عنا�ضرها اأنها اأخطاأت تقدير العواقب‪ ،‬واأنها‬ ‫اجرت ي معركة خا�ضرة ب�ضبب قلة خرة بع�س �ضبابها‪.‬‬ ‫هدوء حذر‪ ..‬اإى حن‬ ‫هك ��ذا يتب ��ن اأن النية تتجه نحو ط ��ي �ضفحة اأخرى من �ضفح ��ات امواجهة‬ ‫اجزئي ��ة بن ال�ضلفين وحركة النه�ضة‪ .‬وبقدر ما مثل ذلك موؤ�ضرا اإيجابيا يفتح‬ ‫امج ��ال ل�ضيء م ��ن الأمل ي ا�ضتبعاد �ضب ��ح العنف الفو�ضوي واإدخ ��ال الباد ي‬ ‫حال ��ة عدم ال�ضتقرار‪ ،‬اإل اأن احتمال ح ��دوث مفاجاآت غر �ضارة يبقى قائما‪ .‬وهو‬ ‫ما ي�ضت�ضف من كام اأبي عيا�س الذي ختم ر�ضالة التهدئة التي توجه بها لأن�ضاره‬ ‫بردي ��ده لتهدي ��د وا�ضح موجه لل�ضلط ��ة وحركة النه�ضة ي قول ��ه «اتقوا غ�ضبة‬ ‫احليم»‪ .‬ولهذا يعتقد كث ��ر من النه�ضوين اأن امواجهة مع هذا التيار الراديكاي‬ ‫قادمة ل حالة‪ ،‬وهو ما دفع بال�ضيخ عبدالفتاح مورو اإى توجيه نداء اإى ختلف‬ ‫الق ��وى ال�ضيا�ضي ��ة للوقوف اإى جانب حرك ��ة النه�ضة ي معركته ��ا �ضد التطرف‬ ‫الديني‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫الي�ض ��ار الغوغائي القوجي البعثي الإحادي ا�ضماأزت اأنف�ضنا منه بعد اأن‬ ‫تك�ضف ��ت نوايا كثر من رموزه واأهدافهم التي ل تتع ��دى كونها �ضعارات زائفة‬ ‫وثورات م�ضالح �ضيقة واأكاذيب تكتب على �ضكل �ضعارات ل ت�ضاوي ثمن احر‬ ‫ال ��ذي كتبت به‪ ،‬فلم اأر ي�ضار ًا بل راأيت جم ��ود ًا‪ ،‬وم اأر ا�ضراكية حقة‪ ،‬بل راأيت‬ ‫�ضرقة امال العام ل�ضالح حفنة ترمي بلبا�س ال�ضراكية حظة دخولها خلف باب‬ ‫منازلها!‬ ‫•••‬ ‫ال�ضراكية احقة ه ��ي ما مثله النظام الإ�ضامي ي مفهوم الزكاة‪ ،‬وتلك‬ ‫هي فع ًا روح ال�ضراكية‪ .‬ام�ضاواة اأي�ضا يج�ضدها حديث النبي �ض ّلى الله عليه‬ ‫و�ض ّل ��م ي الإ�ض ��ام‪ :‬ل فرق بن اأبي� ��س ول اأ�ضود اإل بالتق ��وى‪ ،‬وقوله‪ :‬النا�س‬ ‫�ضوا�ضية كاأ�ضنان ام�ضط‪ .‬واحرام قيمة الإن�ضان يج�ضدها قول الله تعاى‪ :‬ولقد‬ ‫كرمنا بني اآدم‪ .‬هذه هي روح ال�ضراكية احقيقية!‬ ‫•••‬ ‫ن ��راأ اإى الدار ورب الدار من الي�ض ��ار امزيف الذي يدعون‪ ،‬فلم نعد نحفل‬ ‫مثل هذه ام�ضميات‪ ،‬وم نكفر اأبد ًا ما اعتقدنا‪.‬‬ ‫•••‬ ‫نحن نري ��د الإ�ضاح ونريد الرقي بامجتمع‪ ،‬ونري ��د �ضمان متع امواطن‬ ‫بحق ��ه ي الأم ��ن والرعاي ��ة ال�ضحية وتكافوؤ الفر� ��س الوظيفية واأرق ��ى اأنواع‬ ‫التعليم واحرية ال�ضخ�ضية‪ ،‬لكن لي�س على ح�ضاب ت�ضطيح العقول والو�ضاية‬ ‫عل ��ى الفقه وتغييب الفهم وجهيل امجتمع والق�ضاء عل ��ى روح الإمان واإنكار‬ ‫الأدي ��ان‪ .‬فالله ��م ربّ الأرباب وجري ال�ضح ��اب وهازم الأح ��زاب‪ ،‬اللهم يا نور‬ ‫الأنوار ومقدر الأقدار اأبراأ اإليك من براثن اأفكار الي�ضار‪.‬‬ ‫‪dahhamizm@alsharq.net.sa‬‬

‫لتلم�س ال�ضام ��ة والتعاي�س ي حدودها بقوة الفكر والتجربة امدججة‬ ‫بعت ��اد الوطنية الت ��ي ل ت�ضتقيم عما ول تطيب ح ��ال ي غر وجودها‬ ‫العف ��وي امنطل ��ق م ��ن الإم ��ان الرا�ضخ باأهميته ��ا كرابط ب ��ن الإن�ضان‬ ‫واأر�ض ��ه‪ ،‬ومك ��ن اأن ي�ضار اإى مث ��ل ذلك ب�ضدقية النتم ��اء‪ ،‬ول�ضت هنا‬ ‫ب�ضدد احدي ��ث عن كيفية غر�س مفهوم الوطنية ول حت ��ى الإ�ضارة اإى‬ ‫اآلي ��ات حقيقه ��ا ل من قري ��ب ول من بعيد‪ .‬هذا الأم ��ر ي مبناه ومعناه‬ ‫مروك لأهله‪.‬‬ ‫امقدمة مفرو�ضة بال�ضياق التابع وفيه اأننا ي خ�ضم الأيام القريبة‬ ‫امن�ضرمة ع�ضنا ‪-‬ومازلنا‪ -‬اآلم ًا بليغة جراء حادثتن كل منهما على حدة‬ ‫ي مرتب ��ة كارثة وق ��د �ضكلت خطورة عنا�ضر الطاق ��ة ي كل منهما قوة‬ ‫التاأث ��ر وعجلت بانت�ضاره‪ ،‬ي مدينة بقيق ‪ -‬عن دار وي �ضرق منطقة‬ ‫الريا� ��س على التواي وي وقت وجيز فقدن ��ا جمع ًا يقدر بنحو ‪ 50‬من‬ ‫اأبناء وبنات الوطن وبع�س �ضيوف الباد واأكر من ‪ 250‬م�ضاب ًا‪ ،‬ومن‬ ‫ه ��ذا امقام ن�ضاأل الله جلت قدرته اأن يتغمد اموتى بالرحمة ويلهم ذويهم‬ ‫ال�ض ��ر وال�ضلوان واأن م ��ن على ام�ضابن بال�ضف ��اء العاجل اإنه �ضميع‬ ‫جيب‪ ،‬وي كل الأحوال هذا ق�ضاء الله وقدره وي كل ق�ضاء الله خر‪.‬‬ ‫عل ��ى هام�س الكارثت ��ن دارت عجل ��ة مواقع التوا�ض ��ل الجتماعي‬ ‫بوجهات نظر ختلفة كان للعاطفة فيها دور بارز من حيث امبداأ‪ ،‬وبنيت‬ ‫خل ��ف كل كارث ��ة ق�ض�س متنوع ��ة ووجه الل ��وم اإى القن ��وات الر�ضمية‬ ‫امعنية بالتعام ��ل مع الأحداث ب�ضكل مبا�ضر ل يخلو من اجور اللفظي‪،‬‬

‫عايض الظفيري‬

‫النار ا تخ ّلف ال ّرماد فقط‬ ‫فقدت «عن دار» كثر ًا من الأبرياء ي عر�سها ال��ذي رعب‬ ‫عنه العري�س بكلمات موؤثرة جد ًا بقوله (اإن يوم زفاي هو اأ�سواأ‬ ‫يوم ي حياتي) حيث ح رول عر�سه اإى كارثة بعد اأن حاول اأحد‬ ‫اح�سور التعبر عن فرحته باإطاق النرار كما هي عادة بع�سهم‬ ‫ي جتمعنا احبيب ي التعبر عن الفرح‪ ،‬الذي م يجد و�سيلة‬ ‫اأخرى اأف�سل واأقرب ي�ستطيع من خالها اجمع فيما بن الفرح‬ ‫و(امرجلة) اأكر من طلقات ح رية ميتة اأدت اإى كثر من احوادث‬ ‫لن يكون اآخرها هذه الكارثة التي راح �سحيتها عدد لي�س بقليل‬ ‫من الرجال والن�ساء والأطفال!‬ ‫وبعدها باأيام اأفاقت عن ال رريا�س على فاجعة انفجار غاز‬ ‫بعد ح��ادث لناقلة اأدى اإى كثر من ام��وت والإ�سابات والدمار‬ ‫والفو�سى‪ ،‬وتعامل معه النرا�س اإعامي ًا قبل الأجهزة الإعامية‪،‬‬ ‫وي احادثتن راح كثر من الأب��ري��اء الذين ل ذن��ب لهم �سوى‬ ‫ام�ساركة ي فرح اأو ال�سر ي طريق اآمن‪.‬‬ ‫وي اح��ادث�ت��ن اأي���س� ًا ُط��رح��ت ك�ث��ر م��ن الأ��س�ئ�ل��ة ح��ول‬ ‫مو�سوع ال�سامة ي امن�ساآت والناقات و�سرورة احزم وعدم‬ ‫التهاون ي فر�سها‪.‬‬ ‫اخيط ال ررفيع بن احادثتن هو �سعار ال�سامة الذي م يكن‬ ‫مبداأ اأبد ًا‪ ،‬ولو عرفناه وفهمناه ج ريد ًا لتبن لنا اأننا نتعاي�س وب�سام‬ ‫تتحن الفر�س لتفتك بنا ي اأغلب �سوارعنا‬ ‫مع اأخطار داهمة ر‬ ‫واأ�سواقنا وحتى بيوتنا‪ .‬احادثتان تثبتان اأن هذا ال�سعار هو‬ ‫الغائب الذي م يفتقده اأحد فيما قبل‪ ،‬اأما فيما بعد فالكل يبحث‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫ففي عر�س عن دار فقد هذا اخيط نتيجة لت�ساهل بع�س‬ ‫الأجهزة الأمنية مع ح��وادث اإط��اق النرار ي حفات الأعرا�س‬ ‫وغ�س الطرف عنها لأنها حدث غالب ًا ي مدننا واأفراحنا وي‬ ‫زحمة النرا�س وبع�س رج��ال الأم��ن ل يحب اأن (ينكد اأفراحنا)‬ ‫ويرك مه رمة النكد علينا نحن‪ ،‬فهو ل يحب اأو ل يجد الطريقة امثلى‬ ‫للبحث عن الفاعل اإ رل بعد وقوع كارثة ما‪ ،‬وكذلك الدفاع امدي‬ ‫والبلديات تتهاون اأحيان ًا ي اأماكن اإقامة احفات وخر مثال على‬ ‫هذا الت�ساهل ي كل مدننا هو تلك ال�سراحات التي تقام فيها‬ ‫الحتفالت رغم اأنها ل حقق �سرط ًا واحد ًا من �سروط ال�سامة‪.‬‬ ‫وي �ساحنة الريا�س اأدى الت�ساهل ي �سروط ال�سامة اإى‬ ‫عدم التفرقة ‪-‬على ما يبدو‪ -‬بن �ساحنة غاز و�ساحنة ماء‪ ،‬فجميعها‬ ‫جوب ال�سوارع بكل اأريح رية وبداأت ر ردة الفعل باحديث عن فكرة‬ ‫�سبكة للغاز وهذه الفكرة ل تتطلب ال�سب والدرا�سات بقدر ما‬ ‫حتاج اإى معجزة لتنفيذها ي مدينة كالريا�س اأو ج ردة اأو اخب!‬ ‫لن تتوقف مثل هذه احوادث طاما بع�س اجهات ام�سوؤولة‬ ‫تتعامل معها كحوادث عار�سة فقط تنتهي مج ررد انتهاء التحقيق‬ ‫فيها‪ ،‬ففي ظل ه��ذا الت�ساهل وع��دم اح��زم بتطبيق ا�سراطات‬ ‫ال�سامة ي كل مكان وخ�سو�س ًا اأم��اك��ن الأف ��راح وامجمعات‬ ‫ال�سكنية والتجارية والطرقات التي يكتظ فيها النا�س واما ررة وهم‬ ‫ل يعرفون الأخطار التي حيط بهم من كل مكان‪ ،‬اأ�سبحت النرار‬ ‫تخ رلف كثر ًا من الرماد واجثث‪.‬‬ ‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫وم ��ن الافت للنظ ��ر اأن �ضاحات احوار قللت م ��ن فاعلية اللجان امعنية‬ ‫بتق�ض ��ي الأ�ضب ��اب والدوافع اإن وجدت وم ��ا اإى ذلك من التوقعات التي‬ ‫تغل ��ب عليه ��ا ال�ضلبية وه ��ذا موؤ�ض ��ر ل يبعث عل ��ى التف ��اوؤل اإذا اأعطينا‬ ‫م�ضارح ��ة امواق ��ف حقها الطبيع ��ي‪ ،‬رافق عن�ضر امبالغ ��ة والتاأويل كل‬ ‫ذل ��ك اإى الدرج ��ة غر امقبول ��ة من حي ��ث امنطق‪ ،‬وي امقاب ��ل ت�ضاءل‬ ‫حج ��م اجهد الر�ضمي امبذول‪ ،‬لذا فاإنه من الأن�ضب للمعنين اأن ي�ضعوا‬ ‫ح ��راك الراأي العام مو�ضع البح ��ث امنتهي بالفائدة‪ ،‬هذا القول ل يق�ضد‬ ‫ب ��ه التقليل من �ضاأن اأي من احادثتن ول يق�ضد به اأي�ضا القبول بطوي‬ ‫املف ��ات بقدر ما اأحاول من خاله اأن اأو�ض ��ح مدى فاعلية ال�ضفافية على‬ ‫ل�ضان اجهات امخت�ضة ولزوم ظهورها من قلب م�ضرح الأحداث التي ل‬ ‫م�س ال�ضيادة الوطنية‪.‬‬ ‫منط ��ق الأمور يفر�س على اجهات امعنية اإعادة النظر ي التعامل‬ ‫الإعام ��ي مع الأح ��داث ب�ضفافية تخ ��دم ام�ضلحة العام ��ة وتقدر مفهوم‬ ‫الراأي العام واأبعاده للحد من تقليل حجم الأحداث اأو ت�ضخيمها وخلق‬ ‫فر�س ظهور ال�ضائعات وت�ضويقها‪.‬‬ ‫وي اخت ��ام �ضادق اموا�ضاة واأحر التعازي لذوي امتوفن ون�ضاأل‬ ‫الله لهم الرحمة وللم�ضابن ال�ضفاء العاجل‪ ،‬واإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫اأمن السوداني يصادر‬ ‫عددا من صحيفة «ألوان»‪..‬‬ ‫ووزير الدفاع يعتذر عن‬ ‫المثول أمام البرلمان‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫�س ��ادرت ال�سلط ��ات الأمني ��ة ال�سوداني ��ة ع ��دد ي ��وم‬ ‫«الإثن ��ن» من �سحيف ��ة «األوان» ام�ستقلة عق ��ب الفراغ من‬ ‫طباعته ��ا لي ��ل اأم� ��س‪ ،‬دون اإب ��داء اأ�سب ��اب وا�سحة‪ ،‬وي‬ ‫الوقت الذي عزت فيه م�سادر �سحفية م�سادرة ال�سحيفة‬ ‫ب�سبب مقال حول العاقة الأمنية بن ال�سودان واإيران‪ ،‬م‬ ‫يت�س ��ن ل� «ال�سرق» اح�سول عل ��ى تعليق من اإدارة حرير‬ ‫جريدة «األوان»‪.‬‬ ‫واأع ��رب ع�س ��و �سكرتاري ��ة �سبك ��ة ال�سحفي ��ن‬ ‫ال�سوداني ��ن خالد اأحمد ي ت�سريح ل � � «ال�سرق» عن بالغ‬

‫وم ��ن جهة اأخ ��رى اعت ��ذر وزي ��ر الدف ��اع ال�سوداي‬ ‫قلقه من ا�ستمرار الهجمة ال�سر�سة على احريات ال�سحفية‬ ‫من قبل جهاز الأمن‪ ،‬وح�س جهاز الأمن بالذهاب للمحكمة الفري ��ق عبد الرحيم حمد ح�س ��ن ر�سميا عن امثول اأمام‬ ‫ي حال ��ة ت�س ��رره من اأي م ��ادة ن�سرت بال�سح ��ف‪ ،‬وقال الرم ��ان اأم� ��س‪ ،‬لرتباط ��ه باجتماع ��ات اللجن ��ة الأمني ��ة‬ ‫لوغو جريدة األوان الع�سكرية ال�سيا�سيةام�سرك ��ة بن ال�سودان‬ ‫«نح ��ن ي ال�سبك ��ة نع ��رب ع ��ن بال ��غ اأ�سفنا من‬ ‫وجنوب ��ه الت ��ي انطلق ��ت اأم�س بجوب ��ا‪.‬وكان‬ ‫القيود الكثرة التي يفر�سها جهاز الأمن ومنع‬ ‫ال�سودانية‬ ‫الرمان ال�سوداي اأعلن منذ الأ�سبوع اما�سي‬ ‫ال�سحف من كتاب ��ة عديد من الأخبار وتهديدها‬ ‫عن ا�ستدعاء وزيري اخارجية والدفاع لإفادة‬ ‫بام�سادرة ي حالة خالفة تعليماته»‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫الرمان عن العتداء على م�سنع الرموك ي‬ ‫م�سادرة ال�سحيف ��ة خالف للد�ستور النتقاي‬ ‫وامواثي ��ق الدولية التي �سادق عليه ��ا ال�سودان ونطالب نهاية ال�سهر اما�سي واخطوات التي م اتخاذها معاجة‬ ‫جهاز الأمن بالذهاب اإي الق�ساء ي حالة ت�سرره من اأي اموقف على ال�سعيد الع�سكري والدبلوما�سي‪.‬‬ ‫ي �سي ��اق مت�سل اأعلن الرمان عن زيادات باموازنة‬ ‫مادة ن�سرت بال�سحيفة وفق ًا ما ن�س عليه القانون‪.‬‬

‫القادم ��ة ي بن ��د الدفاع لتقوية ق ��درات اجي�س الدفاعية‪،‬‬ ‫ويج ��يء الإعان ع ��ن امخ�س�سات بعد توجي ��ه انتقادات‬ ‫ل ��وزارة الدفاع بعدم اهتمامها بتحدي ��ث وتعزيز مقدرات‬ ‫الدف ��اع اجوي على الباد على الرغم من تواي الهجمات‬ ‫اجوي ��ة الإ�سرائيلية على عدة مواق ��ع ي الباد منذ عدة‬ ‫اأعوام‪.‬وق ��ال نائ ��ب رئي�س الرمان هج ��و ق�سم ال�سيد ي‬ ‫ت�سريح ��ات بالرم ��ان اأم� ��س اإن احكومة �س ��رد ال�ساع‬ ‫�ساع ��ن لإ�سرائي ��ل وق ��ال«اإن م يكن اليوم فغ ��دا»‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫و�سف �سك ��وى ال�سودان لإ�سرائيل مجل� ��س الأمن بغر‬ ‫امجدي ��ة متهما امجل�س بتجاهل تنفي ��ذ القرارات امتعلقة‬ ‫بال�سكاوى التي يدفع بها ال�س��دان‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫الوايات المتأرجحة تحدد الرئيس الخامس واأربعين أمريكا‬

‫أستاذ العلوم السياسية بجامعة ويست أوريجون لـ |‪ :‬المنافسة‬ ‫بين أوباما ورومني هي اأكثر احتدام ًا في تاريخ اانتخابات اأمريكية‬

‫نيويورك ‪� -‬سلطان اخليف‬

‫ينتظر العام خال ال�ساعات‬ ‫امقبل ��ة التي تف�سلن ��ا عن حديد‬ ‫من هو رئي� ��س الوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية اخام� ��س والأربعون‪،‬‬ ‫ي ظ ��ل تناف� ��س و�س ��ل ذروت ��ه‬ ‫ي ال�ساع ��ات الأخ ��رة‪ ،‬قبل بدء‬ ‫الت�سوي ��ت ح�س ��م امعرك ��ة ب ��ن‬ ‫مر�سح ��ي الرئا�س ��ة الأمريكي ��ة‬ ‫َ‬ ‫الدمقراط ��ي الرئي� ��س ب ��اراك‬ ‫اأوباما‪ ،‬واجمهوري مت رومني‪،‬‬ ‫بعد اأن كث ��ف امر�سحان حملتهما‬ ‫النتخابي ��ة ي الأي ��ام اما�سي ��ة‪،‬‬ ‫وركزا على الوليات «امتاأرجحة»‬ ‫التي يتوق ��ع امراقبون اأن ح�سم‬ ‫�س ��راع الو�س ��ول اإى البي ��ت‬

‫الأبي�س‪.‬‬ ‫وظهر امر�سحان قريبن من‬ ‫بع�سهما ي ولي ��ة اأوهايو التي‬ ‫ي ��رى مراقبون اأنه ��ا مفتاح الفوز‬ ‫لرئا�سة اأمريكا‪ ،‬واأوهايو واحدة‬ ‫من �سبع وليات متاأرجحة‪.‬‬ ‫ويظهر اآخر ا�ستطاع للراأي‬ ‫ن�سر اأم�س تقدم اأوباما ي اأوهايو‬ ‫بفارق �سئيل جدا بنقطة واحدة‪،‬‬ ‫ي حن ح�سل اأوباما على ‪%51‬‬ ‫مقاب ��ل ‪ %46‬لرومن ��ي ي ولية‬ ‫اأيوا‪ ،‬كم ��ا يظه ��ر ال�ستطاع ي‬ ‫ولي ��ة فلوري ��دا ح�س ��ول اأوباما‬ ‫عل ��ى ن�سب ��ة ‪ %49‬مقاب ��ل ‪%47‬‬ ‫لرومني‪ ،‬بينما ليزال امر�سحان‬ ‫متعادلن ب�سكل اأ�سا�سي‪ .‬وتعتر‬ ‫اأوهايو مفت ��اح الف ��وز اإى قيادة‬

‫اأمري ��كا‪ ،‬وتقع اأوهايو ي منطقة‬ ‫الغ ��رب الأو�سط من الب ��اد التي‬ ‫م يتمكن اأي مر�سح من الو�سول‬ ‫للبي ��ت الأبي�س دون الف ��وز فيها‬ ‫منذ ‪.1960‬‬ ‫وم ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د اأ�ست ��اذ‬ ‫العلوم ال�سيا�سي ��ة هنكل توم�س‬ ‫ي جامع ��ة و�س ��ت اأوريج ��ون ل�‬ ‫«ال�س ��رق» اأن النتخاب ��ات الت ��ي‬ ‫ت�سهده ��ا الوليات امتحدة تعتر‬ ‫الأك ��ر احتدام ��ا وتناف�س ��ا ي‬ ‫تاري ��خ اأمري ��كا النتخابي‪ ،‬حيث‬ ‫ت�س ��ر ا�ستطاع ��ات ال ��راأي اإى‬ ‫فارق �سئي ��ل جدا بن امر�سحن‪،‬‬ ‫م�سيف ��ا اأن الولي ��ات امتاأرجحة‬ ‫ومن اأهمها اأوهايو (مفتاح الفوز‬ ‫للو�س ��ول اإى البي ��ت الأبي�س)‪.‬‬

‫واأك ��د توما�س اأن هن ��اك اأكر من‬ ‫ت�سعن ملي ��ون ناخب م يحددوا‬ ‫بع ��د دعمه ��م لأي مر�س ��ح‪ ،‬وهن ��ا‬ ‫تكم ��ن ال�سعوب ��ة ي التنبوؤ من‬ ‫ه ��و الرئي� ��س الق ��ادم للولي ��ات‬ ‫امتحدة الأمريكية‪ .‬وقال توم�س‪:‬‬ ‫اإن اإع�س ��ار �سان ��دي دعم الرئي�س‬ ‫اأوبام ��ا ي �سب ��اق الرئا�س ��ة‬ ‫الأمريكي ��ة‪ ،‬رغ ��م الأ�س ��رار التي‬ ‫حق ��ت ي بع� ��س الولي ��ات‬ ‫ال�سرقي ��ة‪ ،‬فظهر اأوبام ��ا متحدثا‬ ‫واثقا من الو�سول للبيت الأبي�س‬ ‫مرة اأخرى‪.‬‬ ‫وعن التوقعات اأ�سار توم�س‬ ‫اإى اأن التوق ��ع �سع ��ب رغ ��م اأن ��ه‬ ‫يتمنى اإع ��ادة تر�سيح اأوباما مرة‬ ‫ثانية لقي ��ادة اأمري ��كا‪ ،‬وتوقع اأن‬

‫اأوباما ورومني‬

‫يفوز اأوباما على مناف�سه رومني‬ ‫بن�سبة ‪ .%54‬واأ�ساف توم�س اأن‬ ‫العام ينتظ ��ر نتيجة النتخابات‬

‫ولي�ست فقط اأمريكا‪ ،‬لأن فوز اأحد‬ ‫امر�سح ��ن بالرئا�سة يغر الكثر‬ ‫من امواقف والق�سايا الدولية‪.‬‬

‫واأف ��اد ا�ستط ��اع اإلكروي‬ ‫«روير‪ -‬ايب�سو�س» ب� �اأن اأوباما‬ ‫يتقدم بنقطة واحدة على رومني‬ ‫ب ��ن الناخبن امحتمل ��ن معدل‬ ‫‪ 47‬نقط ��ة مقاب ��ل ‪ ،46‬وهو فارق‬ ‫ظ ��ل ثابت ��ا خ ��ال الثاث ��ة الأيام‬ ‫الأخ ��رة‪ ،‬لكن ��ه ل ي�س ��كل اأهمية‬ ‫ك ��رى اإذ م ��ا اأخذن ��ا بالعتب ��ار‬ ‫احمات النتخابي ��ة التي كانت‬ ‫�سر�س ��ة خ ��ال الأي ��ام الأخ ��رة‬ ‫واآث ��ار اإع�سار �ساندي‪ .‬ويبدو اأن‬ ‫كل مر�س ��ح يحظى بدعم قوي ي‬ ‫مع�سكره‪ ،‬اإذ ق ��ال ‪ %11‬فقط من‬ ‫اأن�س ��ار رومني اأنه ��م قد يغرون‬ ‫راأيه ��م‪ ،‬ي ح ��ن بلغ ��ت الن�سب ��ة‬ ‫ل ��دى اأن�س ��ار اأوبام ��ا ‪.%8‬ي‬ ‫ح ��ن ب � ن�ن ‪ %25‬م ��ن الناخب ��ن‬

‫ام�سجل ��ن الذي ��ن اأك ��دوا باأنه ��م‬ ‫اأدل ��وا باأ�سواته ��م ‪-‬وه ��ي عملية‬ ‫ت�سمح بها بع�س الوليات‪ -‬تقدم‬ ‫اأوبام ��ا بواقع ‪ %52‬مقابل ‪%43‬‬ ‫مناف�سه رومني‪ ،‬لكن هذه الأرقام‬ ‫لي�ست موؤ�سر ًا اأ�سا�سي ًا على ك�سب‬ ‫النتيج ��ة النهائي ��ة‪ ،‬اإذا عرفن ��ا‬ ‫اأن الدمقراطي ��ن ميل ��ون اإى‬ ‫الت�سويت امبكر عك�س مناف�سيهم‬ ‫اجمهورين‪.‬ومن جانب ��ه‪ ،‬اأ�ساد‬ ‫حاك ��م ولي ��ة نيوجر�س ��ي الت ��ي‬ ‫تعت ��ر اأكر ولي ��ة ت�س ��ررا بن‬ ‫وليات ال�ساح ��ل ال�سرقي كري�س‬ ‫كري�ستي بالرئي�س اأوباما وكيفية‬ ‫تعاطي ��ه م ��ع الأزم ��ة‪ ،‬ويعت ��ر‬ ‫كري�ست ��ي اجمه ��وري م ��ن اأ�س ��د‬ ‫معار�سي �سيا�سة اأوباما‪.‬‬

‫انهيار وشيك لسبعة ألوية في الجيش اليمني والطيران خارج الجاهزية‬

‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬

‫عنا�سر من اجي�ش اليمني على دبابة ي جعار محافظة اأبن‬

‫(رويرز)‬

‫ح�سلت «ال�سرق» على معلومات من قيادات ع�سكرية‬ ‫كبرة تفيد بقرب انهيار �سبعة األوية ي اجي�س اليمني‬ ‫ب�سبب ف�سل وزارة الدف ��اع ي اإدارة هذه الألوية اإ�سافة‬ ‫اإى وج ��ود �سراع ��ات �سيا�سية ومناطقي ��ة داخل بع�س‬ ‫الألوي ��ة اأنتجت �سبه انهي ��ار و�سط ه ��ذه الألوية والتي‬ ‫من بينه ��ا اللواء الأول حماي ��ة رئا�سية وامكلف بحماية‬ ‫رئي�س اجمهورية‪ .‬وقالت القيادات الع�سكرية ل�»ال�سرق»‬ ‫اإن الل ��واء الأول حر�س رئا�سي يعد لواء منهارا بالكامل‬ ‫حي ��ث قواته م يعد موجود منها �سوى ما ي�ساوي ‪%15‬‬ ‫بعد اأن م تقا�سم اللواء بن الرئي�س ال�سابق علي عبدالله‬ ‫�سالح وجله والرئي�س عبد ربه من�سور هادي‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت اإن غالبي ��ة اأف ��راد اللواء اخت ��اروا البقاء‬ ‫م ��ع �سالح كحرا�س �سخ�سين بعيدا ع ��ن النتماء للواء‬ ‫والبق ��اء ي اجي� ��س ي حن ذه ��ب اآخ ��رون اإى جله‬ ‫العميد اأحم ��د علي �سالح وان�سم ��وا اإى قوات احر�س‬

‫اجمه ��وري ورحل الق�سم الآخ ��ر اإى منزل الرئي�س عبد‬ ‫ربه من�سور هادي حمايته وتبقى اأفراد قائل ي اللواء‬ ‫الذي اأ�سبح �سبه منهار ح�سب التقديرات الع�سكرية‪.‬‬ ‫وقال ��ت القي ��ادات ذاته ��ا اإن الل ��واء ‪ 14‬م ��درع ي‬ ‫م� �اأرب حول اإى ثكنة ع�سكرية �سغ ��رة تن�سر ما تبقى‬ ‫من اجن ��ود ي نقاط اأمنية واإن اللواء يعي�س �سراعات‬ ‫كبرة وهو ي طور النهيار قريبا بعد اأن �سهدت وحداته‬ ‫امتبقي ��ة مردات عل ��ى القي ��ادات امعينة من قب ��ل وزير‬ ‫الدفاع الذي اأتى بقيادات تابعة للواء علي ح�سن الأحمر‬ ‫لتعمل ي وحدات كان ��ت تابعة للحر�س اجمهوري ما‬ ‫اأدى ل�سراعات كب ��رة ي اأو�ساط الوحدات الع�سكرية‪.‬‬ ‫ويعي� ��س الل ��واء ‪ 35‬م ��درع ال ��ذي يتمرك ��ز ي حافظة‬ ‫ال�سال ��ع اأو�ساع ��ا م�سابهة حيث م يعد مل ��ك اللواء من‬ ‫ال�ساح �سوى كميات قليلة واأن غالبية تر�سانته حولت‬ ‫اإى اأ�سلحة معطوبة ومنهوبة واأخرى خارج اجاهزية‪.‬‬ ‫وتعي�س القوات اجوية هذه الأيام فو�سى عارمة ب�سبب‬ ‫خ ��روج �ساح الط ��ران ع ��ن اجاهزية اإثر م ��رد داخل‬

‫الق ��وات اجوية يطالب فيه كوادر امعهد الفني للطران‬ ‫برقيات وم�ستحقات مالية م وعدهم بها اإثر انتفا�ستهم‬ ‫ال�سهرة على �سقيق الرئي�س ال�سابق علي عبدالله �سالح‬ ‫والتي انتهت بالإطاحة ب�سقيق �سالح وتعين قائد قاعدة‬ ‫اجند الع�سكرية قائدا للقوات اجوية‪.‬‬ ‫ويطالب �سباط اجوية برقيتهم ك�سرط لعودتهم‬ ‫اإى العم ��ل وم�س ��ى على اإ�سرابه ��م ومردهم الع�سكري‬ ‫ع ��ن العم ��ل نح ��و اأ�سبوع كامل حي ��ث رفع قائ ��د القوات‬ ‫اجوي ��ة ر�سالة اإى وزير الدفاع ورئي�س الأركان اأبلغهم‬ ‫فيها باأن القوات اجوية وحديدا �ساح الطران خارج‬ ‫اجاهزي ��ة وغ ��ر قادر عل ��ى تنفي ��ذ اأي مه ��ام قتالية ي‬ ‫الوقت احاي حت ��ى ال�ستجابة مطالب �سباط الطران‬ ‫ح�س ��ب الر�سالة‪ .‬وك�سفت القي ��ادات الع�سكرية ذاتها عن‬ ‫وجود �سراعات كبرة داخل اللواء الثالث حر�س رئا�سي‬ ‫والذي يعد من اأكر الألوية ي اجي�س اليمني من حيث‬ ‫العتاد الع�سكري وكان تابعا للحر�س اجمهوري ويقود‬ ‫جل �سالح الأ�سغر خالد علي عبدالله �سالح اأهم كتائبه‬

‫الع�سكرية واأكرها ت�سليح ��ا ويقود اللواء اأحد امقربن‬ ‫م ��ن الل ��واء علي ح�س ��ن الأحمر موجب ق ��رار رئا�سي‬ ‫�س ��در بعد امب ��ادرة اخليجية وتنح ��ي �سالح وو�سول‬ ‫ه ��ادي اإى ال�سلط ��ة‪ .‬وحذرت القي ��ادات الع�سكرية التي‬ ‫التقته ��ا «ال�س ��رق» م ��ن م�س ��ر كارثي لألوي ��ة كثرة ي‬ ‫اجي�س اليمني وقال ��ت اإن �سبعة األوية تعد حاليا خارج‬ ‫اجاهزي ��ة القتالية و�سب ��ه منهارة وذلك ب�سب ��ب الإدارة‬ ‫الفا�سلة للجي�س حيث انتقدت هذه القيادات وزير الدفاع‬ ‫وقائد احر�س اجمه ��وري واللواء علي ح�سن الأحمر‬ ‫وقالت اإنهم يعملون على تدمر اجي�س اليمني من اأجل‬ ‫بناء جيو�سهم اخا�سة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�س ��ارت ه ��ذه القي ��ادات اإى اأن الأي ��ام امقبلة‬ ‫�ست�سه ��د تطورا عل ��ى الأر� ��س داخل وح ��دات ع�سكرية‬ ‫كب ��رة م ��ا م يت ��م ت ��دارك الأم ��ر وحمل ��ت وزي ��ر الدفاع‬ ‫ام�سوؤولي ��ة ع ��ن ت ��دارك الو�س ��ع وحماي ��ة اجي� ��س من‬ ‫الإدارة غ ��ر العلمي ��ة والتعيينات الت ��ي لترتبط �سوى‬ ‫ببناء الولءات داخل اموؤ�س�سة الع�سكرية‪.‬‬

‫حزب تونسي يرفع دعوى قضائية ضد إسرائيل على خلفية اغتيال أبو جهاد‬

‫قيادي في حركة النهضة‪ :‬حركة حماس نصحتنا بعدم التنصيص‬ ‫على تجريم التطبيع مع إسرائيل في الدستور التونسي الجديد‬ ‫تون�س ‪ -‬علي القربو�سي‬ ‫اتهمت �سخ�سيات وطني ��ة و �سيا�سية‬ ‫و فكرية تون�سي ��ة حركة النه�سة الإ�سامية‬ ‫احاكمة بالتن�س ��ل م ��ن م�سوؤولياتها جاه‬ ‫الق�سي ��ة الفل�سطيني ��ة عر عدم اإق ��رار مبداأ‬ ‫جرم التطبيع م ��ع اإ�سرائيل ي الد�ستور‬ ‫التون�سي‪ .‬وكانت اإح ��دى اللجان امخت�سة‬ ‫التابع ��ة للمجل� ��س الوطن ��ي التاأ�سي�سي ي‬ ‫تون� ��س اأ�سقط ��ت م�س ��روع الف�س ��ل ‪ 27‬و‬ ‫امتعل ��ق ب�»ج ��رم كل اأ�س ��كال التطبيع مع‬ ‫الكي ��ان ال�سهي ��وي»‪ .‬و ق ��ال القي ��ادي ي‬ ‫حركة النه�سة الإ�سامي ��ة ال�سحبي عتيق‪،‬‬ ‫اإن حرك ��ة حما� ��س الفل�سطيني ��ة ن�سح ��ت‬

‫بع ��دم التن�سي�س على ج ��رم التطبيع مع‬ ‫اإ�سرائيل ي الد�ستور التون�سي اجديد‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ال�سحب ��ي عتي ��ق‪ ،‬رئي� ��س‬ ‫كتل ��ة النه�س ��ة بالتاأ�سي�س ��ي التون�س ��ي ي‬ ‫ت�سريح ��ات تليفزيوني ��ة‪ ،‬اأن القيادي ��ن‬ ‫اإ�سماعي ��ل هني ��ة وخالد م�سع ��ل‪« ،‬ن�سحانا‬ ‫اأثن ��اء زيارتهم ��ا لتون�س بع ��دم التن�سي�س‬ ‫عل ��ى ج ��رم التطبي ��ع م ��ع اإ�سرائي ��ل ي‬ ‫الد�ستور التون�سي اجديد»‪.‬‬ ‫و�سارع ��ت حما� ��س اإى نف ��ي م ��ا ورد‬ ‫عل ��ى ل�س ��ان عتي ��ق وق ��ال الناط ��ق با�س ��م‬ ‫احكومة الفل�سطيني ��ة امقالة طاهر النونو‬ ‫«ن�ستغرب ما ورد م ��ن ت�سريحات من�سوبة‬ ‫ل�سحب ��ي عتي ��ق‪ ،‬ح ��ول م ��ا قي ��ل اإن رئي�س‬

‫ال ��وزراء اإ�سماعيل هني ��ة طلب عدم ت�سمن‬ ‫الد�ستور التون�سي عقوبات جاه امطبعن‬ ‫م ��ع اإ�سرائيل»‪ .‬واأ�س ��اف النونو اأن «رئي�س‬ ‫الوزراء م يتطرق اإى هذا امو�سوع �سواء‬ ‫ي زيارت ��ه اإى تون� ��س وقبله ��ا اأو بعده ��ا‪،‬‬ ‫فالد�ست ��ور التون�سي �س� �اأن تون�سي»‪ .‬وقال‬ ‫«توا�سلن ��ا مع الإخوة ي حزب النه�سة ي‬ ‫تون�س واأكدوا اأنه ل يوجد ت�سريحات بهذا‬ ‫الإط ��ار»‪ ،‬م�سدد ًا عل ��ى اأن هني ��ة «م يتدخل‬ ‫ي ه ��ذا امو�سوع وم يطل ��ب عدم ت�سمن‬ ‫الد�ست ��ور مو�س ��وع التطبي ��ع»‪ .‬ويتناق�س‬ ‫ه ��ذا اموق ��ف اجدي ��د حرك ��ة النه�س ��ة‬ ‫الإ�سامي ��ة التون�سية مع موق ��ف �سابق لها‬ ‫كانت تدع ��و في ��ه اإى �س ��رورة التن�سي�س‬

‫عل ��ى «ج ��رم التطبي ��ع م ��ع اإ�سرائيل» ي‬ ‫الد�ست ��ور التون�س ��ي اجدي ��د»‪ .‬وم ��ن جهة‬ ‫اأخرى بداأت تتك�سف تفا�سيل عملية اغتيال‬ ‫اإ�سرائيل للقيادي البارز ي منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية خلي ��ل الوزير وامعروف «باأبو‬ ‫جه ��اد» بع ��د اأك ��ر م ��ن ع�سرين �سن ��ة وبعد‬ ‫اأن اعرف ��ت الدول ��ة العري ��ة م�سوؤوليتها‬ ‫ع ��ن قت ��ل خلي ��ل الوزي ��ر‪ .‬فق ��د ن�س ��رت‬ ‫�سحيفة يديع ��وت اأحرون ��وت الإ�سرائيلية‬ ‫اخمي� ��س اما�سي تقريرا يك�س ��ف عن فرقة‬ ‫الكوماندو� ��س الت ��ي كلف ��ت باغتي ��ال «اأب ��و‬ ‫جه ��اد» ي ‪ 15‬اإبريل ع ��ام ‪ 1988‬بالعا�سمة‬ ‫التون�سي ��ة بالتن�سي ��ق م ��ع رج ��ال امو�ساد‪.‬‬ ‫كما قدمت ال�سحيفة ال�سابط رئي�س الفرقة‬

‫ناح ��وم ليفي ال ��ذي اأطل ��ق النار عل ��ى «اأبو‬ ‫جه ��اد»‪ ،‬وكان ت ��وي ي ح ��ادث �س ��ر ع ��ام‬ ‫‪ .2000‬واأثارت هذه ام�ساألة ردود فعل على‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية ي تون�س بدءا بالتنديد‬ ‫باجرمة و�س ��ول اإى تقدم حركة «وفاء»‬ ‫بزعامة عبد ال ��روؤوف العيادي ل�سكاية �سد‬ ‫اإ�سرائي ��ل‪ ،‬فاأ�سبح ��ت الق�سي ��ة بذل ��ك اأمام‬ ‫الق�س ��اء التون�س ��ي‪ .‬واأك ��د عب ��د ال ��روؤوف‬ ‫العيادي رئي�س حركة «وفاء» اأن العرافات‬ ‫الإ�سرائيلي ��ة الأخ ��رة باغتي ��ال امنا�س ��ل‬ ‫الفل�سطين ��ي «اأبو جهاد» حت ��م التحرك ي‬ ‫اجاه مقا�ساة ام�سوؤولن عن هذه اجرمة‬ ‫وفت ��ح حقي ��ق ي ام�ساأل ��ة حت ��ى ل تبق ��ى‬ ‫اجرم ��ة با عق ��اب‪ .‬و اأ�ساف العيادي ي‬

‫ت�سري ��ح ل � � «ال�س ��رق» اأن «اع ��راف الكيان‬ ‫الإ�سرائيل ��ي باغتيال «اأبو جهاد» ي تون�س‬ ‫يج ��ب اأن يفر� ��س علين ��ا ك�س ��ف امتورطن‬ ‫فيه ��ا ومعرفة الأدوار الت ��ي مار�ستها بع�س‬ ‫اجهات ي هذه العملية ول ن�ستبعد تورط‬ ‫بع� ��س الأطراف الداخلية فيها»‪ .‬كما اأكد اأنه‬ ‫رف ��ع بالفعل �سكوى ي ه ��ذا ال�سدد للنائب‬ ‫العام معرفة من ه ��ي الأطراف امتورطة ي‬ ‫ه ��ذه اجرم ��ة‪ .‬وترتكز حرك ��ة «وفاء» ي‬ ‫دعواه ��ا على وجود �سه ��ادة �سابقة من قبل‬ ‫ال�سيا�س ��ي اأحمد بنور ع ��ن �سلوع الرئي�س‬ ‫امخل ��وع زين العابدي ��ن بن علي ي جرمة‬ ‫اغتي ��ال «اأبو جهاد»‪ ،‬وقال ��ت اإنه يفر�س اأن‬ ‫يكون له م�ساعدون داخل تون�س‪.‬‬

‫عبد الروؤوف العيادي‬

‫دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة لسويسرا‪ ..‬والحركة تنفي‬ ‫عريقات لـ | ‪ :‬حماس قدمت مشروع ٍ‬ ‫رام الله ‪� -‬سلطان نا�سر‬ ‫ك�سف كب ��ر امفاو�س ��ن الفل�سطينين وع�س ��و اللجنة‬ ‫التنفيذي ��ة منظم ��ة التحري ��ر الفل�سطيني ��ة الدكت ��ور �سائب‬ ‫عريقات النقاب عن تقدم حركة حما�س م�سروعا لإقامة دولة‬ ‫فل�سطينية ذات ح ��دود موؤقتة ل�سوي�سرا‪ .‬وق ��ال ل� «ال�سرق»‪:‬‬ ‫اأبلغتنا رئي�سة �سوي�سرا‪ ،‬باحرف الواحد‪ ،‬باأن حركة حما�س‬ ‫قدمت لها هذا ام�سروع»‪ ،‬مثمنا موقف �سوي�سرا الداعم منظمة‬

‫التحرير الفل�سطينية كممثل وحيد للع�سب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح عريق ��ات اأن الرئا�س ��ة الفل�سطيني ��ة ج ��ري‬ ‫ح�س ��رات خال هذا الوقت لإط ��اع كل الفل�سطينين على‬ ‫م�سم ��ون ه ��ذه ام�س ��روع ال ��ذي قدمته حما� ��س‪ ،‬مبين� � ًا اأنهم‬ ‫ح�سلوا عل ��ى ن�سخة منه‪ ،‬وهو ما يتناق� ��س ب�سكل كامل مع‬ ‫ما كانت حما�س تن ��ادي به وهو اأن «حدود دولة فل�سطن من‬ ‫البح ��ر اإى النه ��ر» على حد تعبره‪ .‬واته ��م عريقات حما�س‬ ‫باأنه ��ا ته ��دف م ��ن م�سروعها ه ��ذا اإى �سرب توج ��ه ال�سلطة‬

‫الفل�سطينية اإى الأم امتحدة للح�سول على دولة غر كاملة‬ ‫الع�سوية (مراقب)‪ ،‬م�س ��را اإى اأن الت�سويت على ع�سوية‬ ‫فل�سط ��ن �سيكون خ ��ال ه ��ذا ال�سه ��ر‪ ،‬واأنهم ح�سل ��وا على‬ ‫تاأكيدات من دول عدة ي العام بالت�سويت ل�سالح فل�سطن‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف عريق ��ات قائا‪« :‬ال�سرعي ��ة ل ُتعطى من خال‬ ‫الزيارات اإى غزة‪ ،‬ومن منح ال�سرعية للحركات هو ال�سعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬والحتكام اإى �سناديق النتخابات»‪ ،‬معترا اأن‬ ‫حما�س ق ��ررت اأن حارب �سندوق القراع‪ ،‬واأغلقت مكاتب‬

‫جنة النتخابات ي غزة ‪ ،‬و«اختارت الحتكام اإى �سناديق ام�س ��روع ل�سوي�سرا‪ ،‬وقال امتحدث با�سمه ��ا فوزي برهوم‪:‬‬ ‫ر�سا� ��س الفرقة» على حد قوله‪ .‬ورف� ��س عريقات تف�سرات «حما� ��س تعم ��ل ي العل ��ن ولي� ��س ي اخف ��اء‪ ،‬ول نوؤم ��ن‬ ‫حما�س للمقابلة التي حدث فيها الرئي�س الفل�سطيني حمود باح ��دود اموؤقتة للدولة على الإط ��اق»‪ .‬وتابع‪« :‬نوؤمن باأن‬ ‫عبا� ��س عر التليفزي ��ون الإ�سرائيلي ح ��ول ق�سية الاجئن امقاومة هي الطريق الوحيد ل�سرداد احقوق الفل�سطينية‪،‬‬ ‫الفل�سطيني ��ن‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن موق ��ف ال�سلط ��ة الفل�سطيني ��ة م واأن امفاو�س ��ات م ��ع الحت ��ال عبثي ��ة ول قيم ��ة له ��ا‪ ،‬واأن‬ ‫ج�س ��د ي ت�سريحاته خطيئة وطنية»‪،‬‬ ‫يتغ ��ر‪ ،‬و�سيكون حل الدول ��ة الفل�سطينية ح ًا ع ��اد ًل متفقا الرئي�س الفل�سطيني َ‬ ‫عليه‪ ،‬وفق ًا للقرار ‪ 194‬وا�ستنادا اإى مبادرة ال�سام العربية‪ .‬متهم ًا حركة فتح باأنها تفتح جبهة مع حما�س عندما تكون ي‬ ‫م ��ن جهتها نف ��ت حرك ��ة حما� ��س ل � � «ال�س ��رق» تقدمها اأزمة‪ ،‬واأن مواقف حما�س ثابتة ولن تعطي �سرعية لاحتال‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫أمير الكويت‪ :‬انحراف الخطاب السياسي ليس سبي ًا‬ ‫للديمقراطية‪ ..‬وتعديل النظام اانتخابي استحقاق وطني‬ ‫الكويت ‪ -‬كونا‬

‫منذر الكاشف‬

‫حكومة ميقاتي‬ ‫السورية‬ ‫ماذا �سيح�سل لو �سقطت‬ ‫حكوم ��ة جي ��ب ميقات ��ي ي‬ ‫بروت وا�ستبدلت باأي حكومة‬ ‫اأخ ��رى �س ��واء كان ��ت حكوم ��ة‬ ‫وفاق وطن ��ي اأو تكنوق ��راط اأو‬ ‫حت ��ى حكوم ��ة اأكري ��ة برئا�سة‬ ‫قوى ‪ 14‬اآذار‪.‬‬ ‫حكوم ��ة ميقاتي ه ��ي اأول‬ ‫حكوم ��ة ي لبن ��ان مث ��ل لون ��ا‬ ‫واحدا وت�سمى ي العام باأنها‬ ‫حكومة حزب الله‪.‬‬ ‫وه ��ي حكوم ��ة ف�سل ��ت‬ ‫عل ��ى ام�ست ��وى ال�سيا�س ��ي‬ ‫وااقت�س ��ادي وامعي�س ��ي‪ ،‬وم‬ ‫ت�ستط ��ع ح ��ل اأي م ��ن م�س ��اكل‬ ‫الب ��اد العالق ��ة اأقله ��ا م�سكل ��ة‬ ‫الكهرب ��اء‪ ،‬اإذ علين ��ا اأن نتخي ��ل‬ ‫بل ��دا ب ��دون كهرب ��اء ي ه ��ذا‬ ‫الع�س ��ر ورغ ��م ذل ��ك تاأت ��ي‬ ‫البارون ��ة اأ�ست ��ون اإى ب ��روت‬ ‫وت�س ��ارع اإى لق ��اء ميقات ��ي‬ ‫وتق ��دم الدع ��م ال�سيا�س ��ي‬ ‫حكومت ��ه‪ ..‬حقيق ��ة ت�سرف ��ات‬ ‫غ ��ر مفهوم ��ة م ��ن الغ ��رب‬ ‫وت�ستح ��ق اأن نتوق ��ف عنده ��ا‬ ‫لنع ��رف م ��ا ال ��ذي يج ��ري م ��ن‬ ‫حولنا؟‬ ‫م ��اذا يتهاف ��ت الغرب على‬ ‫حماية النظام ال�سوري وي�سع‬ ‫ل ��ه رجلن من خ�س ��ب كي يقف‬ ‫وي�ستم ��ر بالوق ��وف؟ ه ��ل ه ��و‬ ‫اخ ��وف عل ��ى لبن ��ان واأهله من‬ ‫الفراغ احكومي كما يدعون؟‬ ‫مائ ��ة األف �س� �وؤال تطرحه‬ ‫زي ��ارة اأ�ستون لدع ��م احكومة‬ ‫ال�سورية ي لبنان‪.‬‬ ‫فه ��ذه احكوم ��ة‪ ،‬ترف�ض‬ ‫حتى ااآن ااعراف بال�سورين‬ ‫الفارين اإى اأرا�سيها على اأنهم‬ ‫اجئ ��ون وتقدم الغط ��اء اإيران‬ ‫وحزبه ��ا ي دع ��م نظ ��ام اآل‬ ‫ااأ�س ��د‪ ،‬ويت ��م ح ��ت عباءته ��ا‬ ‫اغتيال اأهم عقول الباد‪ .‬وهي‬ ‫حكوم ��ة فر�ست فر�سا وجرى‬ ‫اإره ��اب الكثري ��ن م ��ن النواب‬ ‫للت�سوي ��ت بقبولها ي الرمان‬ ‫اللبناي‪ .‬واأوروبا تريد ت�سدير‬ ‫ورعاية الدموقراطية‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ق ��ال اأم ��ر الكوي ��ت‪ ،‬ال�شي ��خ �شب ��اح ااأحم ��د اجاب ��ر‬ ‫ال�شب ��اح‪ ،‬اإن ��ه يعل ��م اأن الكويتين والكويتي ��ات ي�شاركونه‬ ‫م�شاع ��ر «ااأم وااأ�شف واحزن والقلق» نظرا ل� «التطورات‬ ‫اموؤ�شف ��ة وااأو�شاع التي تعي�شه ��ا الكويت موؤخرا»‪ ،‬ح�شب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأمر الكويت‪ ،‬ي كلم ٍة له اأم�ض لدى ا�شتقباله‬ ‫عدد ًا من الكويتين والكويتيات‪« ،‬تابعتم مظاهر اانحراف‬ ‫وال�شغ ��ب والفو�ش ��ى التي عم ��د البع� ��ض اإى افتعالها دون‬ ‫م ��رر‪ ،‬واأدت اإى اإث ��ارة م�شاع ��ر اخ ��وف والقل ��ق ل ��دى‬ ‫ترويع‬ ‫امواطنن جاه حا�شرهم وم�شتقبلهم‪ ،‬وما جرى من ٍ‬ ‫وجاوز للقانون وتع ٍد مرفو� ��ض على رجال ااأمن‬ ‫لاآمن ��ن‬ ‫ٍ‬ ‫الذين يقومون بواجبهم بحفظ ااأمن و�شامة امواطنن»‪.‬‬ ‫واأ�شاف «وحده الله يعلم كيف كان مكن اأن توؤول اإليه‬ ‫ااأم ��ور لوا ف�شل ��ه وحكمته جل وعا‪ ،‬وث ��م وقفة اإخوانكم‬ ‫رج ��ال ااأمن والتزامهم بتطبي ��ق القانون وحليهم بال�شر‬ ‫واحكمة»‪.‬‬

‫وم ��ا �شاحبه ��ا م ��ن اإ�ش ��رار غريب على‬ ‫وتاب ��ع «لن ��ا جميع ��ا اأن نت�ش ��اءل‬ ‫خالفة القان ��ون وتعري� ��ض اأمن الباد‬ ‫حول حقيق ��ة ااأهداف من وراء حمات‬ ‫وا�شتقرارها للخطر»‪.‬‬ ‫الت�شعي ��د والتطرف وافتع ��ال ال�شدام‬ ‫واأردف «�شهدنا احوادث وامظاهر‬ ‫وجاوز القانون وامب ��ادئ الد�شتورية‬ ‫اموؤ�شف ��ة الت ��ي �شاب ��ت ه ��ذه التجمعات‬ ‫والثواب ��ت ااإ�شامي ��ة والوطني ��ة»‪،‬‬ ‫الفو�شوية وكلنا يدرك باأن ي مثل هذه‬ ‫وت�ش ��اءل ع ��ن «الر�شال ��ة الت ��ي ي ��راد‬ ‫التجمع ��ات كثرا ما يفلت زم ��ام ااأمور‬ ‫اإي�شالها اأبنائن ��ا وبناتنا من خال تلك‬ ‫فيها بفعل احما� ��ض واانفعال وت�شهل‬ ‫اممار�شات»‪.‬‬ ‫فيها اإثارة الفن والفو�شى وهو ما يرر‬ ‫واأكم ��ل «لكم اأن تت�ش ��وروا ما كان‬ ‫دعوة الكثر من امخل�شن اإى اإيقافها»‪.‬‬ ‫مكن اأن يرتب على تعمد ده�ض رجال‬ ‫وت�شاءل «م ��اذا كان ي�شر منظمي‬ ‫بلد‬ ‫ااأم ��ن من نتائج لو ح�شل ��ت ي اأي‬ ‫اأمر الكويت‬ ‫تل ��ك التجمع ��ات ي طل ��ب ترخي� ��ض‬ ‫اآخر»‪.‬‬ ‫واأك ��د اأمر الكوي ��ت اأن «انحراف اخط ��اب ال�شيا�شي ر�شمي وفق القانون ي�شمح للم�شاركن بالتعبر عن اأنف�شهم‬ ‫وتعمد اا�شتفزاز اللفظي وا�شتخدام لغة التهديد والتخوين ويكفل حمايتهم و�شامة امواطنن و�شيانة ام�شالح العامة‬ ‫والتح ��دي ا مك ��ن اأن تك ��ون �شبي ��ا لتحقي ��ق امطال ��ب ب�شورة ح�شارية راقية؟»‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن الكوي ��ت تتمتع من ��اخ دمقراطي حقيقي‬ ‫ال�شيا�شية»‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شي ��خ �شب ��اح «اأن ��ا عل ��ى يق ��ن باأنك ��م جميعا واأن اجمي ��ع ملك حرية التعبر ي ق ��ول ما يريد من يريد‬ ‫ترف�ش ��ون وب�ش ��كل قاط ��ع تل ��ك التجمع ��ات غ ��ر القانونية «ف�شفح ��ات اجرائ ��د والقن ��وات التليفزيوني ��ة حف ��ل كل‬

‫يوم مختل ��ف ااآراء والتوجهات وتع ��ج و�شائط التوا�شل‬ ‫ااإلكروي ما ا يخطر على بال‪ ،‬كما الدواوين وامنتديات‬ ‫مناب ��ر للجميع‪ ،‬فاأين هو الت�شل ��ط واأين هو القمع؟»‪ ،‬ح�شب‬ ‫قول ��ه‪ .‬واأ�ش ��اف «�شب ��ق اأن �شرح ��ت م ��ررات الق ��رار الذي‬ ‫اتخذت ��ه باإج ��راء التعديل على اآلي ��ة الت�شوي ��ت ي النظام‬ ‫اانتخابي ا�شتجابة لل�ش ��رورة املحة التي ا�شتوجبت هذا‬ ‫الق ��رار ما ا ي�شمح ب� �اأي تاأجيل اأو ت�شوي ��ف بهدف حماية‬ ‫الوحدة الوطنية»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «اتخ ��ذت ه ��ذا القرار م ��ن منطل ��ق م�شوؤوليتي‬ ‫الوطني ��ة والد�شتورية والتاريخية اأمام الله ثم اأمام ال�شعب‬ ‫الكويتي‪ ،‬وتفعي ��ا ل�شاحيات وا�شحة ا لب�ض فيها لاأمر‬ ‫حددها الد�شتور واأكدتها اأحكام امحكمة الد�شتورية واأيدها‬ ‫اخ ��راء وامتخ�ش�ش ��ون‪ ،‬وترك ��ت مجل� ��ض ااأم ��ة الق ��ادم‬ ‫مراجعة ه ��ذا التعديل ومعاج ��ة جميع اجوان ��ب ال�شلبية‬ ‫الت ��ي ت�شوب قان ��ون اانتخاب حقيقا للم�شلح ��ة الوطنية‬ ‫العلي ��ا‪ ،‬وذلك اإمان ��ا مني باأن هذا ااإج ��راء مثل ا�شتحقاقا‬ ‫وطني ��ا �شروريا متفقا ماما مع اأحكام الد�شتور وي�شتهدف‬ ‫ام�شلحة العامة وا يظلم وا يحابي اأحدا»‪.‬‬

‫خمسة انفجارات تضرب البحرين‪ ..‬ورئيس الوزراء يؤكد‪ :‬الجناة لن يفلتوا‬

‫امنامة‪ ،‬الريا�ض‪ ،‬دبي ‪ -‬وكاات‬

‫اأعلن ��ت ال�شرطة البحريني ��ة اأم�ض مقتل‬ ‫عامل ��ن اآ�شيوين‪ ،‬واإ�شابة ثالث بجروح ي‬ ‫انفج ��ار خم�ش ��ة قناب ��ل يدوية ال�شن ��ع‪ ،‬فيما‬ ‫و�شفته ال�شلطات باأنه «اأعمال اإرهابية»‪.‬‬ ‫ونقل بيان ر�شمي عن مدير عام مديرية‬ ‫�شرط ��ة حافظ ��ة العا�شم ��ة اأن منطقت ��ي‬ ‫الق�شيبية والعدلية ي امنامة «�شهدتا �شباح‬ ‫ااإثن ��ن اأعم ��اا اإرهابي ��ة مثل ��ت ي وق ��وع‬ ‫خم�ش ��ة انفج ��ارات بوا�شط ��ة قناب ��ل حلية‬ ‫ال�شنع»‪.‬‬ ‫واأو�شح ام�شوؤول ااأمني اأن التحريات‬ ‫ااأولية ت�شر اإى اأن «اأحد امتوفن قام بركل‬ ‫اإحدى القنابل م ��ا اأدى اإى انفجارها ووفاته‬ ‫ي اح ��ال بينما توي ااآخ ��ر ي ام�شت�شفى‬ ‫الذي ُن ِق َل اإليه اإثر انفجار قنبلة اأخرى بالقرب‬ ‫م ��ن �شينما ي الق�شيبية»‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن «�شخ�شا‬ ‫ثالثا يعمل عامل نظاف ��ة اأ�شيب اإ�شابة بالغة‬ ‫جراء انفجار قنبلة حلية ال�شنع ي منطقة‬ ‫العدلية»‪.‬‬ ‫واأه ��اب مدي ��ر ع ��ام مديري ��ة �شرط ��ة‬

‫العا�شم ��ة بكاف ��ة امواطن ��ن وامقيم ��ن عدم‬ ‫العب ��ث باأي اأج�شام غريب ��ة‪ ،‬وااإباغ عن اأي‬ ‫حال ��ة ا�شتباه‪ ،‬اتخاذ ما يلزم ي هذا ال�شاأن‪،‬‬ ‫وذل ��ك حر�ش ��ا عل ��ى �شامته ��م‪ ،‬م�شيف� � ًا اأنه‬ ‫م اإخط ��ار النياب ��ة العامة عن ه ��ذه اجرائم‬ ‫ااإرهابي ��ة‪ ،‬والبح ��ث يج ��ري لتحدي ��د هوية‬

‫( أا ف ب)‬

‫رجال ال�سرطة البحرينية يعاينون موقع اأحد انفجارات اأم�ض‬

‫ااأمن ��ي ي الباد‪ ،‬اأن «اجن ��اة لن يفلتوا من‬ ‫اجناة للقب�ض عليهم‪ ،‬وتقدمهم للعدالة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأدان رئي� ��ض ال ��وزراء يد العدالة»‪ ،‬موجِ ه ًا ااأجهزة ااأمنية بتكثيف‬ ‫البحرين ��ي‪ ،‬ااأم ��ر خليف ��ة ب ��ن �شلم ��ان اآل اجه ��ود «ل�شرع ��ة القب�ض عل ��ى ااإرهابين‪،‬‬ ‫خليف ��ة‪ ،‬ب�ش ��دة التفج ��رات ااإرهابي ��ة التي و َم ��ن حر�شه ��م‪ ،‬واأن يتم تعزي ��ز ااإجراءات‬ ‫ااأمنية‪ ،‬واتخاذ مزي ٍد من ااحتياطات»‪.‬‬ ‫وقعت اأم�ض‪.‬‬ ‫ونقل ��ت الوكال ��ة البحريني ��ة «بن ��ا» عنه‬ ‫واأكد خال اجتماع عقده متابعة الو�شع‬

‫الق ��ول‪« :‬اإن احكوم ��ة ل ��ن ت�شم ��ح بن�ش ��ر‬ ‫الفو�ش ��ى والتخريب وااإرهاب‪ ،‬و�شتواجهه‬ ‫بحزم وح�شم»‪.‬‬ ‫واعتر اأن «الب� �وؤر ااإرهابية غريبة عن‬ ‫اج�شم البحريني» واأن «التعامل �شيتم ب�شدة‬ ‫مع مرتكب ��ي اجرائم ااإرهابية وفق ااأحكام‬ ‫التي تتعلق بااأعمال ااإرهابية»‪.‬‬ ‫�اق مت�ش ��ل‪ ،‬اأدان ااأم ��ن الع ��ام‬ ‫ي �شي � ٍ‬ ‫مجل� ��ض التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج العربي ��ة‪،‬‬ ‫الدكتور عبداللطيف بن را�شد الزياي‪ ،‬ب�شدة‬ ‫اانفج ��ارات الت ��ي وقع ��ت �شب ��اح اأم�ض ي‬ ‫امنامة‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬اإن زرع قنابل حلية ال�شنع ي‬ ‫امناطق ال�شكنية ااآمنة جرمة ب�شعة غريبة‬ ‫ع ��ن امجتمع البحريني ام�ش ��ام‪ ،‬وهو تطور‬ ‫خطر ي�شتهدف ام�شا�ض بااأمن واا�شتقرار‬ ‫ي ملك ��ة البحرين‪ ،‬وبث الرع ��ب‪ ،‬وترويع‬ ‫امواطن ��ن وامقيم ��ن‪ ،‬وتعري� ��ض حياته ��م‬ ‫وحريته ��م للخط ��ر»‪ ،‬مع ��ر ًا عن ثقت ��ه بقدرة‬ ‫ااأجه ��زة ااأمني ��ة ي البحري ��ن عل ��ى ك�شف‬ ‫مرتكب ��ي هذه اجرم ��ة الب�شعة وامحر�شن‬ ‫عليها‪ ،‬وتقدمهم للمحاكمة‪.‬‬

‫قيادي في المجلس العسكري اأعلى لـ |‪ :‬توحد ثوار سوريا في‬ ‫خمس جبهات قتالية‪ ..‬واإعان عن قيادة عسكرية منتخبة خال أيام‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�شامة ام�شري‬ ‫اأعلن اأم�ض عن توحيد �شفوف اجماعات والت�شكيات الع�شكرية الثورية‬ ‫ال�شوري ��ة ي خم� ��ض جبه ��ات قتالية مواجهة ق ��وات ااأ�شد وحري ��ر �شوريا‪،‬‬ ‫واأو�ش ��ح ع�ش ��و امجل�ض الع�شك ��ري ااأعلى العمي ��د عدنان ااأحم ��د من داخل‬ ‫�شوري ��ا ل� « ال�شرق» اأن توحيد ال�شفوف �ش ��رورة ي هذه امرحلة التي ت�شهد‬ ‫تقدما وا�شحا لقوات الثورة على ااأر�ض‪ ،‬وتراجعا ملحوظا لقوات النظام ي‬ ‫جميع مناطق �شوريا‪ ،‬وكان ابد من توحيد كافة اجهود وكذلك مراكز القيادة‬ ‫والتحكم‪ ،‬موا�شلة حرير �شوريا من ع�شابات ااأ�شد و�شبيحته‪ .‬وقال ااأحمد‬

‫اإنه م ت�شكيل قيادة عامة ع�شكرية ت�شم خم�ض جبهات ع�شكرية وهي امنطقة‬ ‫اجنوبية ومنطقة دم�شق وامنطقة الو�شطى وال�شمالية التي ت�شم حلب واإدلب‬ ‫اجبهة اخام�شة التي ت�شم مناطق �شوريا ال�شرقية ي الرقة ودير الزور‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن امجال� ��ض الع�شكرية وكتائب الث ��وار وقوى قتالية ثورية‬ ‫توح ��دت �شمن هذه اجبهات اخم�ض و�شتعمل حت قيادة موحدة‪ ،‬و�شيعلن‬ ‫خال ااأيام القليلة القادمة عن قيادات ع�شكرية منتخبة لهذه اجبهات وكذلك‬ ‫للقيادة امركزية العليا‪.‬‬ ‫وردا على �شوؤال حول ان�شمام العقيد ريا�ض ااأ�شعد اإى هذه الت�شكيات‬ ‫ق ��ال ااأحمد اإن اات�شاات جارية مع كاف ��ة القوى الثورية اأجل توحيدها ي‬

‫اإطار اجبهة الع�شكرية اموحدة‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن م ��ا تو�شل اإليه ث ��وار �شوريا كان نتيجة اجه ��ود التي بذلها‬ ‫جمي ��ع الثوار ي �شوريا من ف�شائل الثوار ومن امجال�ض الع�شكرية ي اإطار‬ ‫توحي ��د ال�شف ��وف واإيجاد درجة عالي ��ة من التن�شيق العمليات ��ي لاإ�شراع ي‬ ‫حرير �شوريا واإنهاء اماأ�شاة التي يعي�شها ال�شوريون خال ع�شرين �شهر ًا من‬ ‫عمر الثورة‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن هذه اجهود تاأتي باموازاة مع ما تقوم به امعار�شة ال�شورية‬ ‫ي توحيد �شفوفها واإنهاء انق�شامها اأجل اإ�شقاط النظام وقيادة �شوريا نحو‬ ‫بر ااأمان ي مرحلة ما بعد ااأ�شد‪.‬‬

‫آل زلفة لـ |‪ :‬الرئيس الفرنسي أشاد بخطوات اإصاح في المملكة‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ك�شف ع�ش ��و جل�ض ال�شورى ال�شاب ��ق‪ ،‬الدكتور حمد اآل‬ ‫زلفة‪ ،‬ل� «ال�شرق» اأن ق�شاي ��ا ااإ�شاح وامراأة كانت اأبرز امحاور‬ ‫الت ��ي ناق�شها م ��ع الرئي�ض الفرن�ش ��ي فران�شوا هوان ��د ي لقاء‬ ‫ا�شتمر زهاء ‪ 25‬دقيقة يوم اأم�ض ااأول‪ ،‬اإبان زيارته للمملكة التي‬ ‫م تتجاوز �شاعات معدودة‪.‬‬ ‫وق ��ال اآل زلفة‪ :‬كان لدى اجان ��ب الفرن�شي رغبة ي �شماع‬ ‫وجه ��ات نظ ��ر غ ��ر �شيا�شية ع ��ن اجان ��ب ال�شع ��ودي وم ذلك‬ ‫��ن قبل ��ي اأنا والنا�شط احقوق ��ي اإبراهيم امقيطي ��ب والنا�شط‬ ‫اأحم ��د العمران‪ ،‬فيم ��ا تعذر ح�شور �شيدتن للق ��اء الذي ح�شره‬ ‫م ��ن اجانب الفرن�شي وزي ��ر اخارجية الفرن�شي و�شفر فرن�شا‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن الرئي� ��ض الفرن�شي اأ�ش ��اد كثرا م�شتوى‬ ‫ااإ�ش ��اح الذي يبداأ م ��ن اأعلى الدولة (بح�ش ��ب و�شفه)‪ ،‬م�شيدا‬ ‫كذل ��ك بدور امملكة امح ��وري ي كافة الق�شاي ��ا بخاف عاقتها‬ ‫القوية مع اجمهورية الفرن�شية منذ عقود من الزمن‪.‬‬ ‫وع ��ن اأبرز م ��ا دار ي اللقاء قال‪ :‬تطرقنا م ��ا اأحدثه الربيع‬ ‫العرب ��ي م ��ن تاأثرات ي البل ��دان امجاورة واأن ااأه ��م هو اأن ا‬ ‫تتعر� ��ض امملك ��ة لذلك‪ ،‬وتناولن ��ا اأهمية ااإ�شاح ال ��ذي بداأ فيه‬

‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن ي كاف ��ة امجاات وخا�ش ��ة امتعلقة‬ ‫بحق ��وق ام ��راأة‪ ،‬الت ��ي �شتن ��ال بعد ثاث ��ة اأ�شهر �ش ��رف الدخول‬ ‫مجل�ض ال�ش ��ورى‪ ،‬ف�شا عن الق�شايا ااأخ ��رى ي م�شاألة العمل‬ ‫وخاف ��ه‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن الرئي� ��ض الفرن�شي اأ�شاد بذل ��ك‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫جميل اأن يكون ااإ�شاح ي ال�شعودية من اأعلى‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اآل زلفة‪ :‬نحن ا ن�شتج ��دي ااإ�شاح من اأي جهة‬ ‫كان ��ت‪ ،‬فقائد الباد هو من يقوم بذلك بنف�شه وما يحقق رغبات‬ ‫ال�شعب ونحن جميعا معه‪ ،‬ولك ��ن حديثنا مع الرئي�ض الفرن�شي‬ ‫ه ��و ا�شتعرا�ض للحراك ااإ�شاحي داخ ��ل امملكة فقط ول�شماع‬ ‫وجه ��ات نظ ��ر غ ��ر �شيا�شي ��ة‪ .‬واأ�ش ��اف‪ :‬اأو�شح ��ت للرئي� ��ض‬ ‫الفرن�ش ��ي اأن برنامج خادم احرمن ال�شريف ��ن لابتعاث دفع ب�‬ ‫‪ 150‬األف طالب وطالبة للخارج وجميع هوؤاء �شيغرون بع�ض‬ ‫ااأم ��ور التي تتطلب عقوا متفتحة لكي تتغر خ�شو�شا ي ظل‬ ‫امتغرات امت�شارعة ي العام‪ ،‬من بينهم ‪ 12‬األف طالب وطالبة‬ ‫ي فرن�شا‪.‬‬ ‫افتا اإى اأنه اأو�ش ��ح للرئي�ض الفرن�شي اأن هنالك تغيرات‬ ‫كبرة ي اأو�ش ��اط امعر�شن لبع�ض خط ��وات ااإ�شاح الذين‬ ‫كان ��وا �شدي ��دي الرف�ض لكثر منه ��ا ي اأوقات �شابق ��ة‪ ،‬واأن من‬ ‫بينهم من تغرت اآراوؤه ب�شكل كامل ي الفرة احالية‪.‬‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫كل العرب‬ ‫إرهابيون وأعداء‬ ‫بعيون إيران! (‪)1‬‬ ‫م ت�ستث ��نِ اإي ��ران عربي� � ًا‬ ‫واح ��د ًا اإا ون�سب ��ت اإلي ��ه تهم ��ة‬ ‫«الع ��دو ااإرهاب ��ي» ونا�سبت ��ه‬ ‫العداء والكراه ّي ��ة فاأباحت قتله!‬ ‫م�س ��ر‪ ،‬ال�سعودي ��ة‪ ،‬الع ��راق‪،‬‬ ‫ااإمارات‪ ،‬قطر‪ ،‬تون�ض‪� ،‬سوريا‪،‬‬ ‫اليم ��ن‪ ،‬الكوي ��ت‪ ،‬وااأردن‪،‬‬ ‫جميعه ��ا « َعمِ َل � ْ�ت عل ��ى حري ��ر‬ ‫ااأحواز من ااحتال ااإيراي»‬ ‫وفق ًا مج ّلة «خوز�ستان» ااإيرانية‬ ‫ال�س ��ادرة موؤخ ��ر ًا‪ .‬ونال ��ت‬ ‫ال�سعودي ��ة وم�س ��ر والع ��راق‬ ‫ن�سيب ااأ�سد من التهم ااإيرانية‬ ‫ب�«التحري� ��ض عل ��ى حري ��ر‬ ‫ااأح ��واز»‪ .‬ون�سرت امجلة قائمة‬ ‫للتنظيم ��ات وال�سخ�سي ��ات‬ ‫الوطن ّي ��ة ااأحوازي ��ة الن�سط ��ة‬ ‫وال�ساعي ��ة للتحري ��ر‪ ،‬وج ��اءت‬ ‫«امنظم ��ة الوطني ��ة لتحري ��ر‬ ‫ااأح ��واز» (ح ��زم) بف�سائله ��ا‬ ‫ال�ست ��ة ي �س ��دارة التنظيم ��ات‬ ‫ااأحوازية ال�ساعية للتحرير‪.‬‬ ‫وتناول ��ت امجل ��ة �س ��رة‬ ‫احرك ��ة الوطني ��ة التح ّرري ��ة‬ ‫ااأحوازي ��ة وتاأثره ��ا بال ��دول‬ ‫العربية التي و�سفتها بااإرهابية‬ ‫من ��ذ تاري ��خ ااحت ��ال ااإيراي‬ ‫لاأح ��واز ع ��ام ‪ 1925‬حت ��ى‬ ‫ااآن‪ ،‬م�س ��رة اإى «جبه ��ة‬ ‫حري ��ر عرب�ست ��ان»‪ ،‬تا ّأ�س�س ��ت‬ ‫ع ��ام ‪ 1956‬بقي ��ادة ال�سه ��داء‬ ‫«حي ��ي الدي ��ن اآل نا�س ��ر»‬ ‫و«عي�س ��ى امذخ ��ور» و«ده ��راب‬ ‫�سمي ��ل» الذي ��ن اأعدمته ��م اإيران‬ ‫رمي� � ًا بالر�سا� ��ض ي عه ��د‬ ‫امقب ��ور «حم ��د بهل ��وي» ع ��ام‬ ‫‪ .1964‬واأوعز «طالب امذخور»‬ ‫ج ��ل �سقي ��ق القي ��ادي ال�سهي ��د‬ ‫«عي�س ��ى امذخور» وااأمن العام‬ ‫ل�«احزب الوطني العرب�ستاي»‬ ‫ورئي� ��ض «الدائ ��رة ال�سيا�سي ��ة»‬ ‫منظم ��ة «ح ��زم»‪ ،‬اأن «الهدف من‬ ‫تن ��اول اإي ��ران حرك ��ة التح� � ّرر‬ ‫الوطن ��ي ااأح ��وازي ي الوق ��ت‬ ‫الراه ��ن يكم ��ن ي حج ��م الذعر‬ ‫الذي يعي�س ��ه ااحتال ااإيراي‬ ‫م ��ن حتم ّي ��ة حري ��ر ااأح ��واز‪،‬‬ ‫ويهدف ااحتال اإى بث الرعب‬ ‫ي �سف ��وف الفر� ��ض الذي ��ن‬ ‫يدرك ��ون جي ��د ًا ب� �اأن ااأح ��واز‬ ‫ت�س � ّ�كل اخا�س ��رة الرخ ��وة‬ ‫للكي ��ان ااإي ��راي الباط ��ل كم ��ا‬ ‫ّ‬ ‫ت�سكل ال�ساح الفتاك ي انهيار‬ ‫الدول ��ة ااإيران ّية امبن ّية على مبداأ‬ ‫العدوان وااحتال»‪.‬‬ ‫وم ت�سل ��م الف�سائي ��ات‬ ‫العربي ��ة م ��ن الته ��م ااإيراني ��ة‪،‬‬ ‫وادعت اإيران اأن «قنوات امجد‪،‬‬ ‫مك ��ة‪ ،‬الفج ��ر‪ ،‬ام�ستقل ��ة‪ ،‬البدر‪،‬‬ ‫النج ��اة‪ ،‬احكم ��ة‪ ،‬الر�سال ��ة‪،‬‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬اجزي ��رة»‪ ،‬وت�س ��ع‬ ‫حط ��ات رادي ��و تعم ��ل لي � ً�ا‬ ‫ونهار ًا عل ��ى حرير ااأحواز من‬ ‫ااحتال ااإيراي‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬338) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬21 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺍﺭﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭﻙ ﻳﺎ‬ !‫ ﺍﺳﺘﻐﻞ ﺟﻬﻠﻨﺎ‬..‫ﺗﺎﺟﺮ‬                                                                             %28 %20                                                 wwwfinvizcom             3       2012       2012            %1.0%1.8   %0.3%3.4                                                                                           aalamri@ alsharq.net.sa

‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻮﻥ ﻳﺼﻔﻮﻥ ﺍﻷﻣﺮ ﺑـ »ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺔ« ﻭﻳﺸﺪﺩﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺭﺩ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ ﻭﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬..«‫ﻣﻮﻇﻔﻮﻥ ﻳﺘﻘﺎﺿﻮﻥ ﺭﻭﺍﺗﺐ ﻭﻳﺤﺼﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﺎﻧﺔ »ﺣﺎﻓﺰ‬      "                             ���    

   ""  ""                                     

  " "                              

           ""          ""    

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ‬290 :‫ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬82 ‫ﻓﺮﺩﻱ ﻳﺘﺪﺍﻭﻟﻮﻥ‬                                               2013  

2012     38                                                    

         290       82        2272           82  290 2011       92% 

‫ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺟﺪﺓ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﻐﻼﺀ ﻭ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ‬                                                        





                          

                  

              2013                                 

‫ ﻭﻧﻤﻮ ﻓﻲ ﻗﻴﻢ ﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ‬..%0.43 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﹸﺗﻐﻠﻖ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬ 158   %9.2     12 %1.84 %1.25  %1.73  %1.68       %0.46  

      "" %0.28      ���   5.8  %18.94      4.8   %24.08     172 

       %0.43  6843.15  29.53              %0.69     %0.24    %0.72  

  ""       " "                              " "  





‫ﻓﻴﺮﻭﺱ ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻳﻀﺮﺏ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻟـ »ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ« ﻭﻣﺤﺎﻭﻻﺕ ﻹﻋﺎﺩﺗﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬                                 ""                         



                                                     

                       ""                

‫ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺑﺎﻟﺸﺮﺍﻛﺔ ﻣﻊ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ ﻓﺮﺻﺔ ﺗﻮﺭﻳﺪ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﻌﺮﺽ‬15 ‫ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬                                                                          





                                           

                                   15                     13 8                            


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬338) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬21 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

16

‫ »ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ« ﻳﻀﻤﻦ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺻﻐﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺭﺳﻢ ﺧﻄﻂ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬:‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬                                      "���             "                      



             

              

‫ﻛﻴﻒ ﺗﻘﺪﻡ ﺷﻜﻮﻯ؟‬                                                              

                                                                     

                                                          

                 "   "                                            

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

                                                                                    

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ 

     

           



               





      

               



  



       

                



                





                             



     



  



                     



        

                                                             

                                                                                        

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬                2          3        4          5      6  7  8      9      10    

���             



                                                   1

‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬                 " "         "      ""       "                                                     ""    

          12                        12                                              28       21 2005           16     


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬338) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬21 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

17 society@alsharq.net.sa

‫ »ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎﻥ« ﺣﻘﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎﺕ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬:| ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟـ‬

‫ﺣﺪﻳﺚ اﻃﺒﺎء‬

‫ﻣﻊ ﻛﺜﻴﺮ‬ ...‫ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺴﺮﺓ ﻭﺍﻟﻘﻬﺮ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

                                                                                                      ""                              ���               halkhudairi@alsharq.net.sa

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﻤﺎﺀ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﺟﺰﺍﺀ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻤﺎﻝ ﻭﻏﺮﺏ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬             –     

  15 15 15 15 12 25 24 24 17 16 17 18 18 19 18 19 18 21 21 22 19 22

32 32 31 31 28 37 35 36 32 32 32 33 33 33 33 32 32 32 32 33 33 33

                      

  25 22 14 18 24 10 16 16 18 12 18 19 25 14 15 15 15 15 15 16 17 14

39 33 31 33 35 23 32 29 29 25 30 30 35 29 31 31 31 31 31 32 31 28

                      

‫ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻄﻠﻊ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬..‫ﺍﻟﻤﺘﻤﻴﺰﺓ‬

                                                                                             





                                        

                                     



                             

                        

                                                                            

«‫ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ »ﺍﻟﺨﻼﻳﺎ ﺍﻟﺠﺬﻋﻴﺔ‬-‫ ﺃﻃﻤﺢ ﻟﻌﻤﻞ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬:‫ﻳﺮﻳﻢ‬                                                                       



              

                  

             

  ���                                                            

‫ﻣﺮﻛﺰ»ﺑﺮﺝ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ« ﻳﺨﺘﺘﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬ ‫ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﺜﺪﻱ‬                        %98     %20           %24  %7.6                    

                                                         



                                                                        


‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫طول بالك‬

‫المنيع يزور نادي الوشم في شقراء‬ ‫الدوادمي ‪ -‬حمد احاي‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫حوار بين مواطن‬ ‫ودجاجة!‬ ‫ن �ظ��ر ًا لإ� �ص��رار ال��دج��اج��ة‬ ‫ع�ل��ى ��ص�ع��ره��ا ال �م��رت �ف��ع؛ ق��رر‬ ‫(م��واط��ن) اإج ��راء ه��ذا ال�ح��وار‬ ‫الإن�صاني معها‪:‬‬ ‫• المواطن‪ :‬كيف الحال‬ ‫�صيدتي؟‬ ‫ الدجاجة‪ :‬ل �صيدتك ول‬‫غيره‪ ،‬اأنا زعانة‪.‬‬ ‫• ما بيننا زعل يا �صت‬ ‫الكل؟‬ ‫ ك �ي��ف م ��ا ب�ي�ن�ن��ا زع��ل‬‫واأن �ت��م تخليتم عني ف��ي العيد‬ ‫وا��ص�ت��ري�ت��م خ��رف��ان � ًا ب�اأ��ص�ع��ار‬ ‫ف��اح���ص��ة وا��ص�ت�خ���ص��رت��م فيني‬ ‫ريالين زي ��ادة‪ ،‬م��ع اأن��ي ط��وال‬ ‫ال�صنة اأ�صحي بنف�صي لأجلكم‬ ‫واأن� � �ت � ��م ي ��وم� �ي� � ًا ت �� �ص��وون��ي‪،‬‬ ‫ت �ك �ب �� �ص��ون��ي‪ ،‬ت �� �ص �غ �ط��ون��ي‪،‬‬ ‫ت�ظ�ب��ون��ي‪ ..‬ل‪ ،‬وك �م��ان �صي�ش‬ ‫ط� � � � ��اووق‪ ،‬م �ك �ي �ن ��ة‪ ،‬م� �ن ��دي‪،‬‬ ‫برو�صت‪ ،‬كنتاكي‪ ،‬البيك‪ ..‬واأنا‬ ‫لبيك لبيك‪ ،‬دجاجتك بين يديك!‬ ‫• معلي�ش‪ ،‬حقك علينا‪،‬‬ ‫ول‪..‬‬ ‫ ا�صكت‪ ،‬ل تقاطعني‪..‬‬‫اأنا ما بعد انتهيت‪.‬‬ ‫• حا�صر‪.‬‬ ‫� ق ��ل ل� ��ي‪ :‬ه ��ل � �ص �ب��ق اأن‬ ‫ع��زم �ت��م اأح� ��د ��ص�ي��وف�ك��م على‬ ‫كرتون دجاج؟! لماذا تخجلون‬ ‫م �ن��ا وت �ت �ف��اخ��رون ب��ال�خ��رف��ان‬ ‫وال� �ب� �ع ��اري ��ن!‪ ..‬ت ��رى ل�ع�ل�م��ك‪،‬‬ ‫ات���ص��ل ب��ي ال��وزي��ر واأخ�ب��رن��ي‬ ‫وي�ش قال لكم عن اللحوم!‬ ‫• وي�ش قا‪..‬‬ ‫ قلت لك ا�صكت‪ ،‬اأن��ا ما‬‫بعد خل�صت ك��ام��ي‪� ..‬صوف‬ ‫يا �صيد مواطن‪ :‬اأن��ا ما رايحة‬ ‫اأخف�ش ول هللة وحدة‪ ،‬واللي‬ ‫م� ��ا ي �ع �ج �ب��ه ي� � ��روح ي �� �ص �ت��ري‬ ‫(اأندومي) وبالمنا�صبة‪ :‬عيالكم‬ ‫ال �� �ص �غ��ار م ��ا ي���ص�ت�غ�ن��ون عن‬ ‫نكهتي الخا�صة‪ ..‬والله يا هم‬ ‫مدمنين الم�صاكين‪.‬‬ ‫• طيب خلينا نتفاهم ع‪..‬‬ ‫ اأق� � � ��ول اخ � ��ر� � ��ش‪ ..‬ل‬‫وك�م��ان ت�ه��ددون��ا‪ :‬م��ا رايحين‬ ‫ن َِ�ص ِدر ول دياية وحدة‪ ..‬يعني‬ ‫تبغونهم يموتون يوع!‬ ‫• ل اأبد ًا‪ ،‬ل تهد‪..‬‬ ‫� ا�صمع‪ ..‬اأنا ورايا رِ َجال‪،‬‬ ‫ك��ل دي ��ك اأك �ب��ر م��ن ال �ث��ان��ي‪..‬‬ ‫بعدين خا�ش المقابلة انتهت‬ ‫خليني اأ��ص��وف ال�صغالة وي�ش‬ ‫عندها!‬ ‫ ال�صغالة‪ :‬ماما‪ ،‬فيه زول‬‫يبغى يكلمك‪ ،‬يقول معاه رجل‬ ‫اأعمال من القطب ال�صمالي‪.‬‬ ‫ ه ��ات اأ�� �ص ��وف‪ ،‬يمكن‬‫يبغى يجبلهم بطريق‪� ..‬صمعتهم‬ ‫ي�صتفتون عن اأكله‪.‬‬ ‫• المواطن‪ :‬ب�صيطة‪ ،‬اإذا‬ ‫م��ا ق��اط�ع�ن��اك زي م��ا قاطعتي‬ ‫ال� �ح ��وار‪ ،‬ون�خ�ل�ي��ك تخي�صي‪،‬‬ ‫وت��دوري��ن ال�صيدليات تبغين‬ ‫دواء عرق ما تح�صلين‪.‬‬ ‫@‪raheem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫زار ع�شو هيئة كبار العلماء وام�شت�شار‬ ‫ي الديوان املكي ال�شيخ عبدالله بن �شليمان‬ ‫امنيع‪ ،‬نادي الو�شم ي �شقراء‪.‬‬ ‫وك ��ان ي ا�شتقباله اأع �� �ش��اء جل�ض‬ ‫اإدارة النادي‪ ،‬ورحب به نائب رئي�ض جل�ض‬ ‫اإدارة النادي اإبراهيم اليو�شف‪ ،‬وقدم له محة‬ ‫موجزة عن ال�ن��ادي واإج��ازات��ه واخدمات‬

‫ال�ت��ي ي�ق��دم�ه��ا‪ ،‬اإ� �ش��اف��ة اإى اأب���رز اأن�شطته‬ ‫الريا�شية والثقافية والجتماعية‪.‬‬ ‫ون��اق ����ض ال���ش�ي��خ م��ع اإدارة ال �ن��ادي‬ ‫مو�شوع ام�شروع ال�شتثماري ال��ذي �شيتم‬ ‫اإن�شاوؤه وال�شتفادة من ريعه ل�شالح النادي‪.‬‬ ‫اج��دي��ر بالذكر اأن ال�شيخ عبدالله امنيع‪،‬‬ ‫واأخ��اه ال�شيخ عبدالعزيز امنيع‪ ،‬قد ترعا‬ ‫مبلغ ‪ 500‬األف ريال �شمن تكاليف ام�شروع‬ ‫ال�شتثماري‪.‬‬

‫دلوني يا ناس‬

‫ال�صيخ عبدالله امنيع خال اجولة‬

‫من زيارة ال�صيخ عبدالله امنيع‬

‫(ال�صرق)‬

‫اإعامي عبداه السبيعي عريس ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل الزمي ��ل الإعام ��ي‬ ‫باإذاعة الريا�ض عبدالله بن �شعود‬ ‫ال�شبيع ��ي‪ ،‬بزواج ��ه م ��ن كرم ��ة‬ ‫فهاد ب ��ن �شلطان ال�شبيعي‪ ،‬و�شط‬ ‫ح�ش ��ور ع ��دد كبر م ��ن من�شوبي‬

‫الإذاعة وزماء العري�ض‪ ،‬تقدمهم‬ ‫مدير ع ��ام اإذاعة امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة �شال ��ح ام ��رزوق‪،‬‬ ‫ومدي ��ر اإدارة الرامج عبدالعزيز‬ ‫الزاحم‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» تب ��ارك لل�شبيع ��ي‬ ‫وتتمنى له حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬ ‫عبدالعزيز الزاحم ‪ -‬العري�ش ‪� -‬صالح امرزوق‬

‫هدهود بن فلحان ال�صبيعي ‪ -‬والد العري�ش ‪ -‬العري�ش ‪ -‬عم العري�ش‬

‫والد العري�ش ‪ -‬العري�ش ‪ -‬عم العري�ش عبدالله بن مطلق‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأقارب العري�ش‬

‫جراح السبيعي يحتفل بزواجه‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل امدير العام التنفيذي م�شت�شفى امركز التخ�ش�شي الطبي‬ ‫الدكتور خالد مكيمن ال�شبيعي‪ ،‬بزواج ابنه الدكتور جراح‪ ،‬على كرمة‬ ‫طال فرحان ام�شرب‪ ،‬وذلك بقاعة امق�شورة ي العا�شمة الريا�ض‪،‬‬ ‫و�شط ح�شور جمع من الأ�شدقاء والأهل‪ ،‬وكبار ام�شوؤولن بالدولة‪،‬‬ ‫وعدد من رجال الأعمال‪ ،‬و�شيوخ القبائل‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك للعرو�شن وتتمنى لهما التوفيق وال�شعادة‪.‬‬ ‫اللواء ب�صر العنزي ‪ -‬ال�صيخ طال بن مر�صد ‪ -‬العري�ش‬

‫جانب من احفل‬

‫عبدالله اما�صي ‪ -‬د‪ .‬توفيق ال�صويلم‬

‫�صعد الرا�صد ‪ -‬العري�ش ‪ -‬والد العري�ش‬

‫العري�ش واأقاربه‬

‫( ت�صوير ‪ :‬حمد عو�ش )‬

‫أفراح العبيان والصهيل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ى نا�ش ��ر �شال ��ح العبي ��ان‪ ،‬بزواج ��ه‬ ‫م ��ن كرم ��ة ال�شي ��خ اإبراهي ��م ال�شهي ��ل‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫نادي �شباط ق ��وات ال�شعب ام�شلح ��ة ي العا�شمة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬و�ش ��ط ح�شور ع ��دد كبر م ��ن الأ�شدقاء‬ ‫والزم ��اء‪ ،‬وكب ��ار ام�شوؤول ��ن بالدول ��ة‪« .‬ال�ش ��رق»‬ ‫تبارك للعرو�شن وترجو لهما حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫العري�ش نا�صر العبيان‬ ‫والد العرو�ش ‪ -‬العري�ش ‪ -‬والد العري�ش‬

‫اللواء عبدالله ال�صنيع ‪ -‬العري�ش ‪� -‬صقيق العري�ش عادل‬

‫تركي وعادل العبيان ‪ -‬العري�ش ‪ -‬ه�صام ال�صانع‬

‫العري�ش ‪ -‬خاله عبدالرحمن اجارالله‬

‫عبدالرحمن العبيان ‪ -‬العري�ش ‪ -‬خالد اجا�صر‬

‫( ت�صوير ‪ :‬حمد عو�ش )‬

‫أسامة يوسف‬

‫«بابا فرحان»‪..‬‬ ‫كم فينا اليوم‬ ‫«زعان»؟!‬ ‫عرفت بالأم�ش فقط‬ ‫لجهلي‪ُ ،‬‬ ‫ا ّأن �صاحب القلب الكبير هاني‬ ‫ال�صعدي الذي تُوفّي (رحمه الله)‬ ‫قبل يومين هو �صاحب ال�صخ�صية‬ ‫الكبيرة (بابا فرحان)! ال�صغار ل‬ ‫يهت ّمون با�صم الموؤلف و�صاحب‬ ‫الفكرة‪ ..‬الأهم هو العمل! هذا هو‬ ‫الأ�صل‪ ..‬فمتى يفهم الكبار؟‬ ‫ُيفلِح الكبار في النقد‪ ،‬فحين‬ ‫ك �ب��روا � �ص �األ��وا‪" :‬واأين ه��ي اأم‬ ‫عيال بابا ف��رح��ان‪ ..‬ك��ان ملعوب‬ ‫علينا"؟‪ .‬اأوق� ُ�ن ب�ا ّأن ُعمر ح�صين‪،‬‬ ‫ومحمد ب��ازي��د‪ ،‬وف�ه��د البتيري‪،‬‬ ‫وغيرهم من ر ّواد ‪standup‬‬ ‫‪ comedy‬ف��ي ه ��ذا ال��زم��ن‬ ‫الجميل‪� ،‬صياأتي ٌ‬ ‫جيل من بعدهم‬ ‫ن��اق�م��ون ع�ل��ى زم�ن�ه��م الآت ��ي ذاك‬ ‫ك�م��ا نفعل الآن‪ -‬و�صيذكرون‬‫ه��ذه الأ� �ص �م��اء ب�خ�ي��ر‪ ،‬و"راحوا‬ ‫الطيبين" ل ح �ق��ا م ��ن الآن!‬ ‫��ص�ي� ْب� ُك��ون ع�ل��ى ال � ّزم��ن الجميل‬ ‫ال��ذي لم ي�اأت بع ُد كما نبكي على‬ ‫ن�ف����ش ال��زم��ن الآن وغ� ��دا وب�ع��د‬ ‫غ��د‪ ،‬وك�م��ا بكى �صابقونا‪ ..‬ف َمن‬ ‫للحا�صر؟ ومن بين ّ‬ ‫كل هوؤلء َم ْن‬ ‫ِ‬ ‫ل ِِلطفل؟‬ ‫بفرح‬ ‫كلما اأراد اأن ينه�ش ٍ‬ ‫وب� �ت� ��� �ص ��اوؤلت ت �� �ص� ُ�ع م ��ن خ�ل��ف‬ ‫وقن بالإجابة‪� ،‬صفعناه‬ ‫ابت�صامةِ ُم ٍ‬ ‫ان�صغال عنه‪ -‬لي�صغُر اأكثر وراء‬‫ؤلت ��ص�خ�م��ة‪ ،‬وت�ع�ق�ي��دات‬ ‫ت �� �ص��او ٍ‬ ‫للكبار وحدهم فه ُمها!‬ ‫اأ ّي��ام ك��ان الخ�ت��اط ل ريب‬ ‫ن�ش‬ ‫فيه ‪-‬على الأق ��ل‪ -‬لإخ ��راج ّ‬ ‫يبرز ف��ي عمل فنّي ج ّيد تُ�ص َكب‬ ‫ع �ل �ي��ه ال � � ّدم� ��وع ح� ��ال ذك� � ��راه‪..‬‬ ‫ك��ان ال��زم��ن الجميل ‪-‬ك��ال�ع��ادة‪-‬‬ ‫بالن�صبة ل�ن��ا‪ ،‬الأغ �ب��ر والتعي�ش‬ ‫ك ��ال� �ع ��ادة اأي� ��� �ص ��ا‪ -‬ب��ال�ن���ص�ب��ة‬‫ل� ُم�ع��ا��ص��ري��ه‪ ،‬ع�ل��ى م��وع��د م�ق��دور‬ ‫م��ع اأ‪� .‬صميرة �صنبل واأ‪ .‬ح�صن‬ ‫دردير‪ .‬ومن اأجل الأطفال فقط!‪.‬‬ ‫وق ��د ك ��ان ف��ي ف��وازي��ر ‪1414‬‬ ‫و"اأطفال م�صقا�ش‪!"...‬‬ ‫{ ‪http://www.‬‬ ‫‪youtube.com/wat‬‬ ‫‪ch?NR=1&v=z0xc‬‬ ‫‪o2BX8YY&featur‬‬ ‫‪} e=endscreen‬‬ ‫الترحم على‬ ‫ُ‬ ‫ل�صت من هواة ّ‬ ‫الزمن الجميل‪ ..‬لكنني موقن باأن‬ ‫التف ّرغ للطفل واأدب الطفل �صعب‬ ‫في ذلك الوقت‪ ..‬فكيف هو الآن؟‬ ‫"اآاآاآاآه يا بابا فرحان‪ ..‬ودي‬ ‫اأدفع كل ما اأملك ب�ش ترجع ذيك‬ ‫الأي ��ام؛ ي��ا زي��ن الطفولة ب�ش"‪..‬‬ ‫�صحيفة ن�صرت‬ ‫(تعليق قارئ على‬ ‫ٍ‬ ‫خبر الوفاة)‪.‬‬ ‫"الله ي�صعدك في قبرك كما‬ ‫اأ�صعدتنا في طفولتنا‪ ..‬اأ�صاألك يا‬ ‫ذا ال�ج��ال والإك ��رام اأن ت�صعده‬ ‫في قبره كما اأ�صعدنا‪ ..‬اإنك كريم‬ ‫مجيب"‪( .‬تعليق في اليوتيوب)‪.‬‬ ‫اهناأ يا هانئ في قبرك فر ُبنا‬ ‫�صميع الدعاء‪.‬‬ ‫ك� � � ُل� � �ن � ��ا ح � � �ف� � ��ظ‪ " :‬ب ��اب ��ا‬ ‫ف��رح��ااااااان‪ ..‬ا�صتنّى �صوية‪"..‬‬ ‫لكنه قطعا لن يجيبنا كما اأ ِل ْفنَا‪:‬‬ ‫"رايحين ن�ت�ق��اب��ل ف��ي ال�ح�ل�ق��ة‬ ‫الجا ّية"!‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫اأخضر الشاب يلتقي قطر اليوم‪ ..‬وانزعاج فرق المجموعة الرابعة من اللعب أمام سوريا‬

‫أستراليا تدعم موقف السعودية وترفض اللعب أمام «السوري»‬ ‫الدمام‪ ،‬الفجرة ‪ -‬هاتفي ًا‪� ،‬صعيد عي�صى‬

‫دعم امنتخب الأ�صراي لكرة القدم حت‬ ‫‪� 19‬صن ��ة‪ ،‬موقف اإدارة امنتخب ال�صعودي ي‬ ‫احتجاجها �صد امنتخب ال�صوري ام�صارك ي‬ ‫كاأ�س اآ�صيا لل�صباب‪ ،‬بعد اأن لوحت اإدارته بعدم‬ ‫خو�س مبارات ��ه اأمامه اليوم‬

‫عادل التويجري‬

‫شاورما !‬ ‫• ي ااح ��اد‪ ،‬قل ��ت اإن الو�ض ��ع‬ ‫(خيف) جد ًا !‬ ‫• اعب ��ون (ي�ضاف ��رون) واآخ ��رون‬ ‫(يريحون) واجماهر حرق منهم‬ ‫وعلى عميدها !‬ ‫• حت ��ى ااآن‪ ،‬م اأ�ضم ��ع م ��ن يع ّل ��ق‬ ‫اجر�س (فع ًا) !‬ ‫• ّ‬ ‫الكل (ي�ضرخ) و (يئن) !‬ ‫• ااح ��اد ال�ضع ��ودي وم ��ن خلف ��ه‬ ‫الرئا�ض ��ة العامة لرعاي ��ة ال�ضباب ي‬ ‫(�ضبات عميق) !‬ ‫• اله ��م ااأول (اا�ضتثن ��اء) ح ��ن‬ ‫ت�ضجيل الاعبن !‬ ‫• وه ��ي اإب ��رة البنج م ��ع كل حادثة‬ ‫لهذا العميد الثمانيني !‬ ‫• م ��ن خ ��ذل ااح ��اد واأغرق ��ه‬ ‫بدي ��ون حتى ااآن م نقف على الرقم‬ ‫ال�ضحيح لها !‬ ‫• كي ��ف يخرج ااحاد من م�ضائبه‬ ‫!‬ ‫• اأع�ض ��اء ال�ض ��رف مبتع ��دون‬ ‫(ماما) !‬ ‫• كاني ��دا ا متل ��ك الق ��رار ي‬ ‫(ح�ضور) و (ان�ضراف) الاعبن!‬ ‫• رئي�س ااحاد ا مكن اأن ي�ضر‬ ‫بامركب !‬ ‫• رجل (بركة) لكنه اأبعد ما يكون‬ ‫عن (كرة القدم) !‬ ‫• ح ��رف ياأت ��ي بعق ��د (خ ��راي)‬ ‫ي�ضيف على ديون العميد (هموم) !‬ ‫• فج� �اأة‪ ،‬يرف� ��س اللع ��ب ! ث ��م يعد‬ ‫اجمه ��ور بك�ض ��ف احقائ ��ق ي‬ ‫موؤمر !‬ ‫• ا �ض ��ك اأن ااإدارة احالي ��ة ا‬ ‫تتحمل (كل �ضيء) !‬ ‫• لكنه ��ا تتحم ��ل (ج ��زء ًا) م ��ن‬ ‫ام�ضوؤولية !‬ ‫• جدولة (الديون) لي�ضت ح ًا !‬ ‫• البداي ��ة تك ��ون ي معرف ��ة مكامن‬ ‫(اخلل) اماي وك�ضفها للجميع !‬ ‫• الرئا�ضة حتى ااآن (لي�ضت راغبة)‬ ‫ي الك�ضف عن (م�ضتور) العميد !‬ ‫• وااحادي ��ون يتحدثون (برموز)‬ ‫و (�ضفرات) !‬ ‫• اإن ا�ضتم ��ر حال ااحاد على ما‬ ‫هو عليه ‪� ،‬ضيتحول (لن�ضر) اآخر !‬ ‫• ليجتم ��ع (ااأ�ضفري ��ن) ي قه ��ر‬ ‫جماهرهم !‬ ‫• هم� ��س هن ��ا وهناك ع ��ن (اأ�ضابع)‬ ‫تدير ااحاد من اخارج !‬ ‫• جموع ��ة �ضباب الكل ي�ضاأل ماذا‬ ‫يفعلون !‬ ‫• اأه ��م جموع ��ة (م�ضتقب ��ل) اأم‬ ‫(ظام) !‬ ‫• �ضاألوا الف�ضّ ار عن حال ااحاد !‬ ‫• ا�ضتلق ��ى عل ��ى ظه ��ره ث ��م ك ��ح‬ ‫وعط�س و�ضهق وقال (�ضاورما ) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫�صم ��ن اجول ��ة الثاني ��ة للمجموع ��ة الرابعة‪،‬‬ ‫احتجاج ��ا على ج ��اوز اأعم ��ار لعبي ��ه ال�صن‬ ‫القانونية‪ ،‬وطال ��ب الأ�صراليون �صباح اأم�س‬ ‫بعق ��د اجتم ��اع عاج ��ل م ��ع الح ��اد الآ�صيوي‬ ‫لبح ��ث ه ��ذا الأم ��ر واخ ��روج م ��ن نف ��ق هذه‬ ‫الق�صية‪ ،‬قبل اأن يحدد الحاد الآ�صيوي موعد ًا‬ ‫لاجتماع ي وقت متاأخر من م�صاء اأم�س‪.‬‬ ‫وقال مدي ��ر امنتخب ال�صع ��ودي علي‬ ‫ال�صع ��ان ل � � «ال�صرق»‪:‬‬ ‫اإن جمي ��ع فرق‬

‫اأمن اإماراتي يحمي اعبي اأخضر من عبارات‬ ‫السوريين المسيئة وألفاظهم غير اأخاقية‬ ‫اعبو ااأخ�ضر اأثناء خروجهم من مقر اإقامتهم ي اإمارة الفجرة‬

‫امجموع ��ة منزعج ��ة م ��ن م�صارك ��ة امنتخ ��ب‬ ‫ال�ص ��وري به ��ذه امجموع ��ة م ��ن الاعب ��ن‬ ‫«الرج ��ال» الذي ��ن تتجاوز اأعماره ��م الع�صرين‬ ‫عاما‪ ،‬الأمر الذي قد ي�صبب خطرا على لعبيها‪،‬‬ ‫كما حدث ي مباراتنا معهم‪ ،‬واأ�صاف‪ :‬حر�صنا‬ ‫اأم�س عل ��ى اأن ن�صجل موقفا بع ��د نهاية اللقاء‬ ‫ب�صكل �صري ��ع وقدمنا احتجاج� � ًا ر�صمي ًا‪ ،‬على‬ ‫الرغم من اأننا نع ��رف اأن الحاد الآ�صيوي لن‬ ‫ينظر اإى ذلك كما فعل مع الأ�صقاء الإماراتين‬ ‫الذين كانوا قد تقدموا باحتجاج �صد امنتخب‬ ‫ال�صوري خ ��ال الت�صفي ��ات‪ ،‬ومدعوم ًا ملف‬ ‫متكامل لكنه م يحرك الحاد الآ�صيوي‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬اأعلن ��ت اللجنة امنظمة‬ ‫للبطول ��ة اأم�س عن ت�صدي ��د احرا�صة‬ ‫عل ��ى اجماه ��ر ال�صوري ��ة بع ��د‬ ‫ال�صكوى التي تقدم ��ت بها اإدارة‬ ‫امنتخ ��ب ال�صع ��ودي �صده ��ا‬ ‫واتهمتها بتوجيه «عبارات‬ ‫عن�صري ��ة واألف ��اظ غ ��ر‬ ‫اأخاقي ��ة» خ ��ال مباراة‬ ‫(ال�ضرق)‬

‫امنتخبن اأم�س الأول‪.‬‬ ‫واأكد ع�صو اللجنة العليا امنظمة للبطولة‬ ‫ورئي� ��س جن ��ة الإع ��ام والت�صوي ��ق والدعم‬ ‫الفني الإماراتي �صلطان ال�صرع ل� «ال�صرق»‪ :‬اأن‬ ‫اللجن ��ة وجهت اإنذارا �صديد اللهجة للجماهر‬ ‫ال�صوري ��ة ي اجتماعه ��ا اأم�س بع ��د اأن تاأكدت‬ ‫اأنه ��ا رددت عب ��ارات «غ ��ر لئق ��ة» لاعب ��ي‬ ‫امنتخب ال�صعودي‪ ،‬لذلك قررت اللجنة ت�صديد‬ ‫احرا�صة الأمنية عليه ��ا ل�صبطها وعدم تكرار‬ ‫ما حدث‪ ،‬وك�ص ��ف ال�صرع اأن اللجنة م تناق�س‬ ‫ق�صية اعرا�س اإدارة امنتخب ال�صعودي على‬ ‫م�صاركة نظرة ال�ص ��وري باعبن فوق العمر‬ ‫القانوي ي اللقاء الذي خ�صره الأخ�صر اأمام‬ ‫ال�ص ��وري بخم�صة اأهداف مقاب ��ل هدف‪ ،‬وقال‬ ‫«رما تك ��ون اإدارة الأخ�صر قدمت احتجاجها‬ ‫اإى مدي ��ر البطول ��ة الأوزبك ��ي؟ وزاد‪ :‬قد يتم‬ ‫فت ��ح امو�صوع مناق�صت ��ه ي اجتم ��اع الفرة‬ ‫ام�صائية‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك يلع ��ب الأخ�صر ال�ص ��اب مباراته‬ ‫الثانية ي البطولة اليوم اأمام قطر‪.‬‬

‫مدرب الهال يحرج اإدارة ويصر على بقاء مانجان ‪ ..‬وهرماش وسو أول المغادرين‬

‫هوساوي يشترط ‪ 19‬مليون ريال للعب في الخليج‬ ‫الريا�س‪ -‬تركي ال�صام‬

‫اأ�ضامة هو�ضاوي‬

‫اأك ��د مدافع فري ��ق اأندرخت‬ ‫البلجيك ��ي ال ��دوي اأ�صام ��ة‬ ‫هو�صاوي اأن ��ه لن يعود للعب ي‬ ‫الأندي ��ة امحلي ��ة م ��رة اأخ ��رى اأو‬ ‫اخليجية اإل مبل ��غ ماي ل يقل‬ ‫عن ت�صعة ماين ريال عن ال�صنة‬ ‫الواح ��دة ‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى ملي ��وي‬ ‫يورو (ع�صرة ماين ريال) مثل‬ ‫ح�ص ��ة ن ��ادي اأندرخ ��ت مقاب ��ل‬ ‫التنازل عما تبقى من عقده‪ ،‬وكان‬ ‫هو�ص ��اوي ق ��د انتق ��ل لأندرخت‬ ‫البلجيك ��ي من اله ��ال ال�صعودي‬

‫بعق ��د م تتج ��اوز قيمت ��ه امالي ��ة‬ ‫امليون دولر ي ال�صنة الواحدة‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى اأ�صبح لعب‬ ‫الو�صط امغربي ع ��ادل الهرما�س‬ ‫والك ��وري اجنوبي يو يوناينج‬ ‫�صو الأقرب مغادرة الفريق خال‬ ‫فرة النتقالت ال�صتوية‪ ،‬و�صيتم‬ ‫ال�صتعا�ص ��ة عنهم ��ا باعبن من‬ ‫الرازي ��ل وذل ��ك ح�ص ��ب التفاق‬ ‫ب ��ن الإدارة وام ��درب الفرن�ص ��ي‬ ‫كومبواري ��ه‪ ،‬لك ��ن الأخ ��ر‬ ‫ي�صرعل ��ى ا�صتم ��رار امداف ��ع‬ ‫ال�صنغ ��اي ماج ��ان م ��ع الفريق‬ ‫مو�صم اآخر ‪،‬عل ��ى الرغم من عدم‬

‫قناع ��ة الإدارة م ��ا قدم ��ه خ ��ال‬ ‫فرة ال�صتة اأ�صه ��ر اما�صية‪،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي دفعه ��ا لأن توجه بو�صلتها‬ ‫ج ��اه مداف ��ع اأول�ص ��ان الكوري‬ ‫اجنوب ��ي ك ��واك ‪ ،‬والتفاو� ��س‬ ‫مع ��ه بع ��د نهائ ��ي دوري اأبط ��ال‬ ‫اآ�صي ��ا ‪ ،‬لك ��ن اإ�صرار ام ��درب على‬ ‫بقاء ماجان مع زميله الرازيلي‬ ‫وي�صلي‪،‬ق ��د ين�ص ��ف تخطي ��ط‬ ‫الإدارة للتعاقد مع كواك‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ختلف علمت‬ ‫ال�صرق اأن اجتماع اأع�صاء ال�صرف‬ ‫الذي دعا له رئي�س النادي الأمر‬ ‫عبدالرحمن بن م�صاعد بالتن�صيق‬

‫م ��ع نائ ��ب رئي� ��س هيئ ��ة اأع�صاء‬ ‫ال�ص ��رف الأم ��ر بندر ب ��ن حمد‬ ‫�صيعقد يوم الرابع من �صهر حرم‬ ‫امقب ��ل ي من ��زل ع�ص ��و ال�صرف‬ ‫الأم ��ر نواف بن حم ��د‪ ،‬وقد م‬ ‫توزي ��ع الدعوات عل ��ى ال�صرفين‬ ‫املتزمن ب�صداد ر�صوم الع�صوية‬ ‫للعام ��ن الأخري ��ن وكذلك من‬ ‫م يدع ��م الن ��ادي ويحم ��ل �صف ��ة‬ ‫الع�صوية ال�صرفية‪ ،‬و�صيتم خال‬ ‫الجتم ��اع اختي ��ار رئي� ��س لهيئة‬ ‫اأع�صاء ال�ص ��رف ونائبا له اإ�صافة‬ ‫اإى مناق�صة الدعم امادي امقرح‬ ‫لإدارة النادي‪.‬‬

‫القناة الرياضية تغير في جدول المراسلين وتستبدل رافع بـ الصوفي‪ ..‬دون ابداء السبب‬

‫منتجع سياحي في كوريا يجهز الراقي لمعركة أولسان‬ ‫جدة ‪ ،‬الطائف‪ -‬عبدالله عون‪،‬عناد‬ ‫العتيبي‬ ‫و�صل ��ت بعث ��ة الفري ��ق الأول لكرة‬ ‫القدم بالنادي الأهلي اإى مدينة اأول�صان‬ ‫الكوري ��ة اجنوبي ��ة بع ��د رحل ��ة طويلة‬ ‫امت ��دت لت�ص ��ع �صاع ��ات حي ��ث �صيبق ��ى‬ ‫الفري ��ق فيه ��ا مدة يوم ��ن ثم يتج ��ه اإى‬ ‫مدين ��ة جيج ��و ام�صه ��ورة بامنتجع ��ات‬ ‫ال�صياحي ��ة ليق�صي به ��ا يومن‪ ،‬ثم يعود‬ ‫من جديد اإى مدينة اأول�صان قبل امباراة‬ ‫بي ��وم واحد ليتدرب عل ��ى ملعب امباراة‬ ‫ح�صب النظام الآ�صيوي امعتمد‪.‬‬ ‫من جهته اأك ��د ل�"ال�ص ��رق" ام�صرف‬ ‫عل ��ى الفري ��ق الأول طارق كي ��ال من مقر‬ ‫البعث ��ة ي اأول�ص ��ان اأن جميع الاعبن‬ ‫ي و�ص ��ع �صح ��ي جي ��د رغ ��م ط ��ول‬ ‫الرحل ��ة‪ ،‬وق ��ال ‪ :‬وجدنا ا�صتقب ��ال طيبا‬ ‫عند الو�ص ��ول ‪ ،‬الفريق �صينفذ برناجه‬ ‫امو�ص ��وع بدق ��ة ح ��ت اإ�ص ��راف امدرب‬ ‫يارولي ��م ‪� ،‬صتكون هناك ف ��رة تدريبية‬ ‫واحدة ‪،‬على اأن يعاود الاعبون التدريب‬ ‫عل ��ى فرت ��ن اعتب ��ارا م ��ن ي ��وم الغ ��د‪،‬‬

‫اجمي ��ل ي الأم ��ر اأن ال ��روح امعنوي ��ة‬ ‫لاعبن كانت عالية منذ امغادرة وحتى‬ ‫الو�صول ‪،‬الإ�صرار والعزمة على تقدم‬ ‫�صيء ي امب ��اراة النهائية ب ��دا وا�صحا‬ ‫على عيونه ��م وهذا اأمر ي غاية الأهمية‬ ‫اأن يكون الاعبون على ثقة باأنف�صهم قبل‬ ‫اللقاء ام�صري"‬ ‫وح ��دث اأي�ص ��ا لل�ص ��رق الاع ��ب‬ ‫كام ��ل امو�صى الذي اأك ��د اهتمام اجميع‬ ‫وحر�صه ��م عل ��ى التمثي ��ل ام�ص ��رف ي‬ ‫امباراة اختامية مبديا ر�صاه باح�صور‬ ‫اإى مدين ��ة اأول�ص ��ان قبل امب ��اراة بوقت‬ ‫كاف‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ه ��ذا يح�صب ل� �اإدارة التي‬ ‫ٍ‬ ‫راأت ب� �اأن نتع ��ود عل ��ى الأج ��واء‪ ،‬اأعتقد‬ ‫اأن ذل ��ك مه ��م لنا قب ��ل امب ��اراة ‪ ،‬زمائي‬ ‫يعي�ص ��ون ي و�صع نف�صي اأكر من جيد‬ ‫نظرا لاهتم ��ام الذي وجدوه من الإدارة‬ ‫وام�صوؤولن ي الن ��ادي وهذا كفيل باأن‬ ‫يجعلهم يقدمون كل ما لديهم ي امباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى ا�صط ��رت القناة‬ ‫الريا�صي ��ة ال�صعودي ��ة اإى ا�صتب ��دال‬ ‫مرا�صله ��ا بدر رافع ال ��ذي كانت قد ك ّلفته‬

‫بال�صفر مع الفري ��ق الأهاوي اإى كوريا‬ ‫اجنوبي ��ة ‪ ،‬بزميله �صم ��ر ال�صوي ي‬ ‫قرار مفاجئ دون اإبداء الأ�صباب‪.‬‬ ‫وكان ��ت اإدارة القن ��اة ق ��د ك ّلف ��ت‬ ‫رافعا قبل اأربع ��ة اأيام بال�صفر مع البعثة‬ ‫الأهاوية برفقة زميله عبدالله الع�صيبي‬ ‫لتغطي ��ة نهائ ��ي دوري اأبط ��ال اآ�صي ��ا‬ ‫ال�صب ��ت امقب ��ل ب ��ن الأهل ��ي واأول�صان‬ ‫الك ��وري اجنوبي‪ ،‬لكنه ��ا تراجعت بعد‬ ‫اأن تع ّر�ص ��ت ل�صغوط م ��ن اإدارة النادي‬ ‫الأهل ��ي وقام ��ت بتكلي ��ف زميل ��ه �صمر‬ ‫ال�صوي‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�ص ��رف عل ��ى القن ��وات‬ ‫الريا�صي ��ة ال�صعودية عادل ع�صام الدين‬ ‫ل� ال�ص ��رق "القن ��اة �صتعمل عل ��ى اإخراج‬ ‫تغطي ��ة ميزة للنهائ ��ي الآ�صيوي وكافة‬ ‫الزماء فيهم اخر والركة"‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ق ��ال الزميل ب ��در رافع ‪:‬‬ ‫تبلغت مهمة تغطية امب ��اراة قبل اأربعة‬ ‫اأيام وب ��داأت ي جهيز اإجراءات �صفري‬ ‫للمهم ��ة‪ ،‬لكنن ��ي فوجئ ��ت اأم� ��س الأول‬ ‫ب� �اإدراج ا�ص ��م الزمي ��ل �صم ��ر ال�صوي‬ ‫�صمن فريق القن ��اة ‪،‬وهذا بالطبع يعني‬

‫جدول التغطيات ويظهر ا�ضم الزميل بدر رافع‬

‫عدم �صف ��ري‪ ،‬ومن ال�ص ��روري اأن يكون‬ ‫اإى جانبه كبر امرا�صلن زميلنا عبدالله‬ ‫الع�صيبي‪.‬‬ ‫وم ��ن منطلق اح�صول على تعليق‬ ‫من اجانب الأهاوي م الت�صال مدير‬ ‫امركز الإعام ��ي حمد ال�صيخي لكنه م‬ ‫ي ��رد عل ��ى ات�صالتنا حتى حظ ��ة اإعداد‬ ‫اخر‪.‬‬

‫بدر رافع‬

‫أبيض وأسود‬

‫أحمد عدنان‬

‫ثغرات في‬ ‫جسد العميد‬ ‫ م ��روك زاي ��د وحيد ي‬‫خان ��ة حرا�ضة امرم ��ى‪ ،‬ا اأعرف‬ ‫ك ��م بق ��ي م ��ن عم ��ر (زاي ��د) ي‬ ‫اماع ��ب‪ ،‬لكن �ضاعة رحيله دنت‬ ‫ب�ضب ��ب ال�ض ��ن‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه بحاجة‬ ‫اإى مناف�ضن ل ��ه على اخانة من‬ ‫اأج ��ل امحافظة عل ��ى م�ضتواه اأو‬ ‫تطوي ��ره‪ .‬م ��ن اممك ��ن اأن يتعاقد‬ ‫(ااحاد) مع احار�س ااتفاقي‬ ‫ال ��دوي حمد خوج ��ة وحار�س‬ ‫(الرائ ��د) ال�ضاب اأحمد الك�ضار‪،‬‬ ‫ومن احرا�س اجيدين – اأي�ضا‬ ‫– ي الدوري ال�ضعودي‪ :‬فهد‬ ‫الثنيان ونا�ضر ال�ضيعري‪.‬‬ ‫ خان ��ة الظه ��ر ااأي�ض ��ر‬‫ت�ض ��كل مع�ضلة ظاه ��رة للمدرب‬ ‫كاني ��دا‪ ،‬اإى ااآن م من ��ح‬ ‫الفر�ض ��ة لاع ��ب امنتق ��ل م ��ن‬ ‫اله ��ال �ض ��اي الدو�ض ��ري وهو‬ ‫غ ��ر مقتن ��ع بالاع ��ب م�ضع ��ل‬ ‫ال�ضعيد‪ ،‬وفوق هذا كله فاإن اأداء‬ ‫حم ��د امنت�ض ��ري ي هذه اخانة‬ ‫اأ�ضبح كارثيا‪ ،‬مكن لكانيدا اأن‬ ‫من ��ح الاع ��ب �ضلم ��ان حريري‬ ‫فر�ضته ي هذه اخانة‪.‬‬ ‫ تاريخي ��ا‪ ،‬يتع ��اى‬‫(ااحاد) ع ��ن التعاقد مع اعب‬ ‫اأجنب ��ي ي خان ��ة قل ��ب الدف ��اع‪،‬‬ ‫لك ��ن و�ضع الفري ��ق – اليوم –‬ ‫بحاج ��ة اإى التعاق ��د م ��ع مدافع‬ ‫اأجنب ��ي لرمي ��م خ ��ط الدف ��اع‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض ��ا واأن ه ��ذه اخان ��ة‬ ‫تع ��اي م ��ن اأزم ��ة وا�ضح ��ة عند‬ ‫اأغلب ااأندية ال�ضعودية‪.‬‬ ‫ هن ��اك فق ��ر وا�ض ��ح ي‬‫خ ��ط الهج ��وم ااح ��ادي‪ ،‬اأمام‬ ‫(كاني ��دا) خي ��اران‪ :‬التعاق ��د مع‬ ‫مهاجم ��ن حلي ��ن متميزي ��ن‬ ‫ك� ��‪ :‬خال ��د الرجي ��ب‪� ،‬ضال ��ح‬ ‫ب�ض ��ر‪ ،‬في�ض ��ل �ضلط ��ان و�ضعد‬ ‫احارث ��ي‪ ،‬اأو ت�ضعي ��د اعب ��ن‬ ‫م ��ن درج ��ة ااأومب ��ي وال�ضباب‪.‬‬ ‫التعاق ��د م ��ع ح ��رف اأجنبي ا‬ ‫يغن ��ي اأب ��دا عن �ض ��رورة وجود‬ ‫الاعب امحلي‪.‬‬ ‫ م ��ن نافلة الق ��ول التاأكيد‬‫عل ��ى �ض ��رورة التعاق ��د م ��ع‬ ‫�ضانع األعاب م� �اأ الفراغ الذي‬ ‫ترك ��ه – اأو �ضيرك ��ه – دي‬ ‫�ض ��وزا‪ .‬كل ااأم ��ل اأا تتاأث ��ر‬ ‫�ضمعة (ااح ��اد) – بعد م�ضكلة‬ ‫امحرف الرازيلي الذي يطالب‬ ‫م�ضتحقات ��ه – في�ضتطي ��ع‬ ‫التعاقد مع البديل الائق!‪.‬‬ ‫@‪wddahaladab‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الريال ودورتموند في صراع الصدارة‪ ..‬ومان سيتي يواجه خطر اإبعاد‬ ‫الدمام – عبدالله البدر‬ ‫مل ��ك ملقا الإ�ضباي فر�ضة �ضمان التاأهل للدور الثاي‬ ‫ي حال ��ة فوزه عل ��ى م�ضيفه ميان الإيط ��اي اليوم الثاثاء‬ ‫وذل ��ك على ملعب جو�ضيبي ميات ��زا ي ميانو �ضمن لقاءات‬ ‫اجول ��ة الرابعة من دوري اأبطال اأوروبا ي اأول م�ضاركة له‬ ‫ي البطولة الأهم والأقوى على م�ضتوى الأندية ي العام ‪.‬‬ ‫وفاز ملقا ي لقاءاته الثاثة ي امجموعة الثالثة لينفرد‬ ‫وحي ��د ًا ي ال�ضدارة وي�ضع له قدم ًا ي الدور ثمن النهائي ‪،‬‬

‫فيما ملك ميان ‪ -‬الفائز باللقب القاري �ضبع مرات اآخرها ي‬ ‫عام ‪ - 2007‬اأربع نقاط من فوز وتعادل وهزمة ‪.‬‬ ‫و�ضرب ميان بقوة ال�ضبت اما�ضي ي الدوري امحلي‬ ‫بعدما �ضحق �ضيفه كييفو فرونا بخم�ضة اأهداف مقابل هدف‬ ‫ا�ضتعاد بها جزء ًا من عافيته و�ضعد من خالها مركزين ليحتل‬ ‫امرك ��ز العا�ضر ‪ ،‬فيما مني ملقا بهزم ��ة مفاجئة على اأر�ضية‬ ‫ميدان ��ه على ح�ضاب رايو فاليكانو به ��دف لثنن فتنازل عن‬ ‫امركز الثالث م�ضلحة ريال مدريد ‪.‬‬ ‫وي �ضانتياج ��و برنابي ��و ي�ضت�ضي ��ف ري ��ال مدري ��د‬

‫الإ�ضب ��اي نظ ��ره برو�ضي ��ا دورمون ��د الأم ��اي ي موقعة‬ ‫منتظرة ح�ضاب امجموعة الرابعة التي ت�ضهد اأي�ض ًا موقعة ل‬ ‫تقل عنها �ضخونة جمع مان�ض�ضر �ضيتي الإجليزي باياك�س‬ ‫اأم�ضردام الهولندي على ملعب الأول ‪.‬‬ ‫وي�ضعى امدير الفني للريال الرتغاي جوزيه مورينيو‬ ‫ل�ضتع ��ادة �ضدارة امجموع ��ة ورد الدين للبطل الأماي الذي‬ ‫هزم ��ه ذهاب� � ًا ‪ 1/2‬ي دورموند قب ��ل اأ�ضبوع ��ن خ�ضية اأن‬ ‫تتعق ��د الأمور اأكر بالنظر لتقارب م�ضتويات فرق امجموعة‬ ‫واحتمالية تاأهل وكذلك مغادرة كل طرف فيها ‪.‬‬

‫وي ملع ��ب الح ��اد ي مدين ��ة مان�ض�ض ��ر ي�ضع ��ى‬ ‫مان�ض�ض ��ر �ضيتي بطل الدوري الإجليزي للتدارك واإنعا�س‬ ‫الآم ��ال ي التاأهل بعدما اكتف ��ى بجمع نقطة يتيمة من ثاثة‬ ‫لق ��اءات ‪ ،‬فيما ي�ضعى اإياك�س لتك ��رار انت�ضاره على ال�ضيتي‬ ‫‪ 1/3‬ي اجول ��ة اما�ضية والقراب من التاأهل رغم �ضعوبة‬ ‫امهم ��ة ‪ .‬وي امجموعة الثانية ترز مواجهة �ضالكة الأماي‬ ‫باأر�ضن ��ال الإجليزي اللذان يتناف�ض ��ان لأجل خطف �ضدارة‬ ‫امجموعة حيث يت�ضدر �ضالكة بر�ضيد �ضبع نقاط ‪ ،‬فيما ياأتي‬ ‫اأر�ضنال ثاني ًا بر�ضيد �ضت نقاط ‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فضاءات‬

‫كيال‪..‬‬ ‫الرقي‬ ‫والملكية‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ل�س ��ت م ��ع ط ��رف �س ��د ط ��رف اآخ ��ر‪ ،‬ولك ��ن امنط ��ق‬ ‫والعق ��ل وال�سرة الذاتي ��ة وامواقف والأح ��داث الريا�سية‬ ‫امتتالي ��ة‪ ،‬تُرئ اخلوق ج ��د ًا طارق كيال من التهام الذي‬ ‫ُق ��ذف به من بع�ض الحادي ��ن‪ ،‬باأنه تلفَظ باألفاظ عن�سرية‬ ‫عل ��ى الاعب ��ن‪ .‬وكلن ��ا يعل ��م َمن هو ط ��ارق كي ��ال وما هي‬ ‫اأخاقياته‪ ،‬رجل جاء للعمل والعمل فقط‪.‬‬ ‫ وبالع ��ودة اإى بع� ��ض لعب ��ي الح ��اد الذين رموا‬‫كي ��ال بهذا التهام‪ ،‬جد اأنهم اأ�سحاب م�سكات ومواقف‬ ‫متكررة‪ ،‬ب ��ل هم فتيل ي�ستعل دائم ًا عند كل هزمة‪ ،‬هوؤلء‬ ‫حتى امدرجات �سعدوها‪ ،‬وت�سابكوا مع اجماهر‪.‬‬ ‫ ه� �وؤلء م ي�سمع ��وا مقول ��ة «توا�س ��ع عن ��د الف ��وز‬‫وابت�س ��م عن ��د اخ�س ��ارة» ولكنه ��م يعرف ��ون جي ��د ًا مقول ��ة‬ ‫خا�س ��ة بهم «افرح عند الف ��وز‪ ،‬واركل عند اخ�سارة» اأي‬ ‫تناف� ��ض عادل و�سريف ه ��ذا؟ واأي منطق هذا؟ واأين ح ّمرة‬ ‫اخجل عند هوؤلء؟‬ ‫ ل اأح ��دث ع ��ن الحادي ��ن ب�س ��كل ع ��ام‪ ،‬ولكن ��ي‬‫اأخ�ض حديثي عن هذه الفئة التي اأ�ساءت اإى تاريخ العميد‬ ‫ام�س ِرف‪ ،‬وخد�ست روعة «اموندياي» ال�سامخ‪ ،‬واأحرجت‬ ‫ام ��درج الح ��ادي اجميل‪ .‬هذه الفئة بات ��ت قريبة من خط‬ ‫النهاي ��ة ي اماع ��ب‪ ،‬ويج ��ب اأن تع ��ي اأن تاري ��خ الحاد‪،‬‬ ‫وتاري ��خ الريا�س ��ة ال�سريف ��ة ف ��وق الت�سويه بتل ��ك ال�سورة‬ ‫وتل ��ك «العنجهية» الت ��ي ظهرت عر ال�سا�س ��ات‪ ،‬ليخرجوا‬ ‫بعدها ويحاولوا قلب الطاولة ي وجه كيال الأهلي‪.‬‬ ‫ عل ��ى الح ��اد ال�سع ��ودي اموؤق ��ت اأن يحف ��ظ هيب ��ة‬‫الك ��رة ال�سعودية‪ ،‬وي�سرب بيد م ��ن حديد‪ ،‬وعليه اأن ياأتي‬ ‫بتل ��ك اللقطات التليفزيوني ��ة‪ ،‬ويحا�سب هوؤلء حتى يكونوا‬ ‫ع ��رة لاآخري ��ن‪ ،‬ف�سمعتن ��ا بات ��ت على امحك م ��ن ت�سرف‬ ‫ه� �وؤلء‪ ،‬وعلى اح ��اد اللعبة اأن يكون قوي ًا ومن�سف ًا وعاد ًل‬ ‫وحازم ًا‪.‬‬ ‫ ن�سي ��ت اأن اأخركم‪ ،‬اأن طارق كيال خريج مدر�سة‬‫الأهل ��ي‪ ،‬ه ��ل تعرف ��ون ما هي ه ��ذه امدر�سة؟ ل ��ن اأقول لأن‬ ‫اجمي ��ع يعرفها‪ ،‬ولكن يكفيني فق ��ط الإ�سارة اإى عنوانها‬ ‫البارز «الرقي واملكية»‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من مواجهة ريال مدريد ودورموند التي ح�سمها الأخر ‪( 1/2‬ا ف ب)‬

‫المشجع سيتمكن من شراء تذكرته في أي وقت وبإمكانه اختيار المقعد الذي يريده‬

‫البريد السعودي و‪ RPM‬يدشنان مشروع‬ ‫تسويق التذاكر اإلكترونية لدوري المحترفين‬

‫موجز محلي‬

‫نواف بن فيصل‬ ‫يلتقي غد ًا إدارة‬ ‫نادي التعاون‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�ضومر‬

‫حمد القا�سم‬

‫ي�ضتقب ��ل الرئي� ��س الع ��ام لرعاي ��ة‬ ‫ال�ضب ��اب الأم ��ر نواف ب ��ن في�ضل يوم غ ��د الأربعاء وف ��د ًا م ��ن اإدارة نادي‬ ‫التع ��اون لاطاع على عدد من الق�ضاي ��ا التي تهم النادي كم�ضكلة التحكيم‬ ‫التي لزمت الفريق منذ بداية هذا امو�ضم وبع�س الق�ضايا امتعلقة منذ اأ�ضهر‬ ‫لدى الحاد ال�ضعودي والتي قد تعرقل م�ضرة النادي ي ام�ضتقبل وم يبت‬ ‫فيه ��ا حتى اليوم‪ ،‬وقدم رئي�س ن ��ادي التعاون حمد القا�ضم �ضكره للرئي�س‬ ‫العام على موافقته مقابلة وفد ناديه م�ضرا اإى اأن ذلك لي�س م�ضتغرب على‬ ‫�ضموه الذي يحر�س دائما على ال�ضتماع لكافة م�ضوؤوي اأندية امملكة‪.‬‬

‫الفتح يجدد عقد‬ ‫أبو شقراء‬

‫الريا�س ‪ -‬تركي ال�ضام‬ ‫د�ضن ��ت موؤ�ض�ض ��ة الري ��د ال�ضعودي‪،‬‬ ‫و�ضرك ��ة (‪ )RPM‬ام�ض ��وق اح�ض ��ري‬ ‫لتذاك ��ر مباري ��ات دوري زي ��ن ال�ضع ��ودي‬ ‫للمحرف ��ن ال�ضع ��ودي‪ ،‬بح�ض ��ور رابطة‬ ‫دوري امحرف ��ن م�ضروع ت�ضويق التذاكر‬ ‫الإلكرونية اخا�ضة مباريات دوري زين‬ ‫اأم� ��س ي موؤم ��ر �ضحف ��ي عق ��د ي فندق‬ ‫الفور �ضي ��زون بالريا� ��س‪ ،‬وذلك بح�ضور‬ ‫الدكت ��ور حم ��د ب ��ن �ضال ��ح بن ��ن رئي�س‬ ‫موؤ�ض�ضة الريد ال�ضعودي‪ ،‬واأحمد امقرن‬ ‫رئي� ��س جل� ��س اإدارة �ضرك ��ة (‪،)RPM‬‬ ‫وحم ��د النوي�ض ��ر رئي� ��س رابط ��ة دوري‬ ‫امحرفن‪.‬‬ ‫واأك ��د الدكت ��ور �ضال ��ح بن ��ن اأن هذا‬ ‫ام�ض ��روع مثل نقلة كب ��رة لدعم الريا�ضة‬ ‫ال�ضعودي ��ة؛ حي ��ث �ضيتمك ��ن ام�ضج ��ع‬ ‫الريا�ض ��ي من �ض ��راء التذاك ��ر ي اأي وقت‬ ‫ي�ض ��اء واختي ��ار امقع ��د الذي يري ��ده على‬ ‫غ ��رار م ��ا ه ��و معم ��ول ب ��ه ي كث ��ر م ��ن‬ ‫ال ��دول‪ ،‬واأو�ضح اأن اموؤ�ض�ض ��ة �ضتوفر من‬ ‫خ ��ال موقع ال�ضوق الإلك ��روي ح�ضرية‬ ‫لت�ضويق تذاكر مباري ��ات دوري امحرفن‬ ‫كم ��ا �ضتعمل مكاتبه ��ا امنت�ض ��رة ي جميع‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫ال�سعود واأبو�سقراء بعد التوقيع‬

‫د‪ .‬حمد بنن‬

‫حمد النوي�سر‬

‫اأحمد امقرن‬

‫م ��دن امملك ��ة على بي ��ع وت�ضوي ��ق التذاكر‬ ‫الإلكروني ��ة واأية خدمات اأخرى قد ترغب‬ ‫�ضرك ��ة ‪ RPM‬ي بيعه ��ا وت�ضويقه ��ا‬ ‫م�ضتقب ��ا بالتعاون مع الري ��د ال�ضعودي‪،‬‬ ‫مفي ��دا اأن موقع ال�ض ��وق الإلكروي (‪E-‬‬ ‫‪� )MA11‬ضيتيح م�ضري تذاكر مباريات‬ ‫ك ��رة القدم �ضداد قيمتها ع ��ر نظام «�ضداد»‬ ‫الإلك ��روي‪ ،‬م�ضيف ��ا «�ضيتمك ��ن ام�ضجع‬ ‫الريا�ضي من حجز تذكرته للمباريات التي‬ ‫يرغ ��ب ي م�ضاهدته ��ا و�ض ��داد قيمتها عر‬ ‫نظام ال�ضداد الإلكروي خال ثاثة اأيام‪.‬‬ ‫و�ض ��دد على الت ��زام موؤ�ض�ض ��ة الريد‬ ‫ال�ضع ��ودي بدع ��م الريا�ض ��ة ال�ضعودي ��ة‬

‫انطاق ��ا م ��ن م�ضوؤوليته ��ا الجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫وقال «اإن اموؤ�ض�ض ��ة ت�ضوق حاليا منتجات‬ ‫اأندي ��ة اله ��ال والن�ض ��ر والح ��اد اإ�ضافة‬ ‫اإى منتج ��ات ن ��ادي يوفينت� ��س الإيطاي‪،‬‬ ‫عر موق ��ع (‪ )E-MA11‬واهتمت اأي�ضا‬ ‫بالإعان عن خدمات الريد اممتاز وال�ضوق‬ ‫الإلكروي ي اماعب الريا�ضية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ض ��ح رئي� ��س جل�س‬ ‫اإدارة �ضرك ��ة ‪ RPM‬اأحم ��د امق ��رن اأن‬ ‫ال�ضرك ��ة ت�ضع ��ي لتق ��دم اأف�ض ��ل واأح ��دث‬ ‫اخدم ��ات الريا�ضية لاح ��ادات والأندية‬ ‫واجماه ��ر الريا�ضي ��ة‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة اإى‬ ‫حر�ضها على اإب ��رام اتفاقيات ا�ضراتيجية‬

‫على اأعل ��ى ام�ضتوي ��ات لتحقي ��ق اأهدافها‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬نفخ ��ر باتفاقنا مع الريد ال�ضعودي‬ ‫ي هذا الأمر؛ حيث يعتر ذلك نقلة نوعية‬ ‫يعود نفعها عل ��ى امجتمع الريا�ضي ب�ضكل‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وك�ض ��ف امق ��رن اأن ام�ض ��روع يتي ��ح‬ ‫للجماه ��ر �ض ��راء التذاكر بتقني ��ات عالية‬ ‫ت�ضمح ل ��ه بحجز تذكرته وامقعد والدخول‬ ‫للملعب من خال تطبيقه للهواتف الذكية؛‬ ‫حيث �ضيتم بيع التذاكر للجميع عر موقع‬ ‫ال�ضوق الإلكروي التابع موؤ�ض�ضة الريد‬ ‫ال�ضع ��ودي‪ ،‬وكذل ��ك عر نح ��و ‪ 600‬مكتب‬ ‫منت�ضرة ي ختلف مناطق امملكة‪.‬‬

‫اأعلن ��ت اإدارة ن ��ادي الفت ��ح عن‬ ‫جدي ��د تعاقده ��ا مع مداف ��ع الفريق‬ ‫الأول لك ��رة الق ��دم عبدالعزيز اأبو�ضق ��راء‪ ،‬مدة مو�ض ��م ريا�ضي واحد‪،‬‬ ‫وبذلك تكون قد قطعت كل الطرق عن العرو�س التي كانت تطارد الاعب‬ ‫ال ��ذي اقرب من دخول ف ��رة ال�ضتة اأ�ضهر الأخرة م ��ن عقده احاي‪.‬‬ ‫وج ��رت مرا�ضم التوقي ��ع ي مكتب مدير الحراف بن ��ادي الفتح خالد‬ ‫ال�ضع ��ود‪ ،‬وياأتي التجديد مبكر ًا حر�ضا م ��ن الإدارة على امحافظة على‬ ‫ال�ضتقرار من خال جديد عقود لعبيها قبل انتهاء عقودهم مبكر ًا‪.‬‬

‫ملعب رديف وساعة جديدة في ملعب جازان‬ ‫جازان ‪ -‬اأنور حكمي‬

‫وافق الأمر نواف ب ��ن في�ضل الرئي�س العام لرعاية ال�ضباب على اإقامة‬ ‫ملع ��ب رديف جديد ي مدينة املك في�ضل ب ��ن عبدالعزيز الريا�ضية بجازان‪،‬‬ ‫لي�ضاف اإى املعب الرديف ال�ضابق واملعب الرئي�ضي الذي تقام عليه مباريات‬ ‫دوري ركاء لأندي ��ة الدرج ��ة الأوى‪ ،‬ودوري اأندية الدرج ��ة الثانية‪ ،‬ودوري‬ ‫امنطق ��ة وبع�س ام�ضابقات الريا�ضية الأخرى‪ .‬وي نف�س اجانب م اعتماد‬ ‫تركي ��ب �ضاع ��ة جديدة للملعب الرئي�ضي بنظام رقمي جدي ��د‪ ،‬حيث اأكد حامد‬ ‫ال�ضريعي‪ ،‬مدير مكتب رعاية ال�ضباب ي جازان‪ ،‬اأن ذلك ياأتي مواكبة التطور‬ ‫الذي ت�ضهده امنطقة على كافة الأ�ضعدة ومنها امجال الريا�ضي‪ ،‬كما اأن هناك‬ ‫كث ��را من ام�ضروعات الريا�ضية التي �ضتنفذ ي القريب العاجل‪ ،‬و�ضت�ضاهم‬ ‫ي رفع م�ضتوى الريا�ضة ي كافة حافظات منطقة جازان‪.‬‬


‫جماهير ااتحاد لاعبيها‪ :‬شكر ًا لكم‪ ..‬حان وقت رحيلكم‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫�ضب ��ت جماهر ن ��ادي الحاد جام‬ ‫غ�ضبها على لعبي فريقها عر منتدياتها‬ ‫الإليكروني ��ة امختلف ��ة ب�ضب ��ب النتائج‬ ‫الأخ ��رة الت ��ي حققها الفري ��ق التي كان‬ ‫اآخرها هزمته اأول اأم�ض بهدفن دون رد‬ ‫أام ��ام فريق ج ��ران ي اجولة احادية‬ ‫ع�ض ��رة م ��ن دوري زي ��ن للمحرف ��ن‬

‫و�ض ��ددت عل ��ى اأن العمي ��د اأ�ضب ��ح‬ ‫كاحم ��ل الودي ��ع واأن الاعب ��ن بات ��وا‬ ‫عاجزي ��ن عن تقدم اأي جدي ��د ‪ ،‬و�ضبت‬ ‫غ�ضبها على مهاجم الفريق نايف هزازي‬ ‫ال ��ذي ت ��رك الفري ��ق ي مبارات ��ه اأم ��ام‬ ‫جران و�ضاف ��ر اإى دبي للق ��اء خطيبته‬ ‫!‪ ،‬مطالب ��ة الإدارة بالتعام ��ل بح ��زم م ��ع‬ ‫الاع ��ب حت ��ى ل ينف ��رط عق ��د الاعبن‬ ‫وت�ضوء الأمور اأكر ما هي عليه الآن‪.‬‬

‫وقبلها خروج ��ه من اإياب ن�ضف النهائي‬ ‫الأ�ضيوي اأمام غرمه الأهلي‪.‬‬ ‫وقالت اجماه ��ر اإنها بداأت ت�ضعر‬ ‫وكاأن الاعب ��ن اأق ��وى م ��ن جال� ��ض‬ ‫الإدارات الت ��ي تعاقب ��ت عل ��ى الن ��ادي‬ ‫مو�ضح ��ة اأن مطلب الإح ��ال والتجديد‬ ‫ي الفريق مر عليه اأكر من �ضت �ضنوات‬ ‫والنتيج ��ة نف�ضه ��ا ‪ ،‬ا�ضتم ��رار الاعبن‬ ‫وتعاقب جال�ض الإدارات‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪)338‬‬

‫‪21‬‬

‫ّ‬ ‫شخصوا واقع ااستوديوهات التحليلية في القناة الرياضية لدوري زين السعودي‬

‫أكاديميون وخبراء‪ :‬المحللون يفتقدون الخبرة‬ ‫ويُ ِكثرون من الثرثرة والغالبية يثيرون الملل‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫تباين ��ت اآراء بع� ��ض اخ ��راء‬ ‫والأكادمي ��ن ح ��ول اأداء امحلل ��ن‬ ‫الف�ضائي ��ن ل ��دوري زي ��ن‪ ،‬حي ��ث‬ ‫اأك ��د بع�ضه ��م اأن غالبي ��ة امحلل ��ن ل‬ ‫يجيدون قراءة امباريات‪ ،‬ويفتقدون‬ ‫للخ ��رة‪ ،‬ف�ض ��ا ع ��ن ع ��دم اإجادتهم‬ ‫التحليل امنطقي الذي يجذب امتابع‪،‬‬ ‫ق ��ال اآخ ��رون اإن ظه ��ور �ضخ�ضي ��ات‬ ‫حددة ي ال�ضتوديوهات التحليلية‬ ‫وي مباري ��ات بعينه ��ا وب�ض ��ورة‬ ‫راتب ��ة اأ�ضب ��ح يثر امل ��ل ي نفو�ض‬ ‫ام�ضاهدين‪ ،‬لك ��ن اجميع اأكدوا على‬ ‫اأن هناك حللن ي�ضتحقون امتابعة‪،‬‬ ‫ما يقدمونه من حليل واقعي ومقنع‪.‬‬

‫ماجد ل ينفع‬

‫يقول الكات ��ب الريا�ضي حمد‬ ‫الدوي� ��ض‪ :‬علين ��ا اأول اأن ن�ض� �األ‬ ‫ه ��ل هن ��اك متابع ��ون له ��ذا التحليل‬ ‫وه ��ل هناك فائ ��دة موج ��ودة منه اأم‬ ‫اأن ��ه فق ��ط ل�ض ��د الف ��راغ‪ ،‬ويجي ��ب‪:‬‬ ‫اإذا كان لل�ض ��رورة يج ��ب اأن نح ��دد‬ ‫الأ�ضخا� ��ض اموؤهلن لذل ��ك واإذا كان‬ ‫الأمر ل�ض ��د الفراغ فينبغ ��ي اأن نلغي‬ ‫ه ��ذه ال�ضتوديوه ��ات ماما بدل من‬ ‫اخ�ضارة امادي ��ة‪ ،‬واإي ��ذاء ام�ضاهد‪،‬‬ ‫واأ�ض ��اف‪ :‬لي� ��ض �ضرط ��ا اأن يك ��ون‬ ‫امحلل لعب ��ا موهوبا‪ ،‬هن ��اك النجم‬ ‫ماج ��د عبدالل ��ه وال ��ذي رغ ��م اتفاقنا‬ ‫جميعا على جوميت ��ه اإل اأنه لينفع‬ ‫اأن يك ��ون حلا للمباري ��ات‪ ،‬وهناك‬ ‫اأي�ض ��ا حم ��د ال�ضني ��ع والدكت ��ور‬ ‫عبدال ��رزاق اأب ��و داوود وغره ��م‬ ‫كث ��ر ليجي ��دون ق ��راءة امباري ��ات‬ ‫جيدا م ��ا يجعل امتابع يعر�ض كليا‬ ‫عن التحليل‪ ،‬واأن ��ا �ضخ�ضيا ل اأتابع‬

‫حافظ امدلج‬

‫�صالح الطريقي‬

‫حمد الدوي�ش‬

‫الدويش‪ :‬ماجد عبداه ا ينفع‪ ..‬وخميس معلم‬ ‫المدلج‪ :‬القنوات الرياضية تحاول إرضاء اأندية‬ ‫الطريقي‪ :‬الحمادي والصنيع بعيدان عن الواقع‬ ‫التحلي ��ل الريا�ض ��ي اأب ��دا اإل اإذا كان‬ ‫هناك امحل ��ل يو�ضف خمي�ض‪ ،‬واأريد‬ ‫اأن اأع ��رف �ضيئ ��ا ما‪ ،‬فتج ��دي اأتابع‬ ‫بحر�ض»‪.‬‬

‫قرعة ونخبة‬

‫وي�ض ��ر ع�ض ��و الح ��اد‬ ‫ال�ضع ��ودي لكرة الق ��دم حافظ امدلج‬ ‫اإى اأن ال�ضتودي ��و التحليل ��ي‬ ‫ه ��و الأ�ضا� ��ض ال ��ذي يج ��ذب امتابع‬ ‫وام�ضج ��ع للقن ��اة‪ ،‬لذل ��ك ينبغ ��ي اأن‬ ‫يكون الختيار مركزا على ال�ضخ�ض‬ ‫املم وامخ�ض ��رم الذي يفي ��د امتلقي‬ ‫ب ��دل من الهذر ب�ض ��كل ي�ضيء للقناة‪،‬‬ ‫لأن امتلق ��ي اأ�ضب ��ح اأك ��ر وعي ��ا من‬ ‫بع� ��ض امحللن وق ��ال‪ :‬ال�ضيء اممل‬ ‫اأك ��ر والغريب هو اإ�ض ��رار القنوات‬ ‫الريا�ضية على اأن يكون امحللون من‬ ‫نف�ض النادين وهذا خطا لأنه يدخل‬ ‫امحلل ي حرج م ��ع فريقه الذي كان‬ ‫ينتمي اإليه اأو ي�ضجعه‪ ،‬حيث اأ�ضبح‬

‫نقشبندي معلق ًا لنهائي آسيا‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬م�ضطفى ال�ضريدة‬ ‫اأ�ضن ��دت القن ��اة‬ ‫الريا�ضي ��ة مهم ��ة‬ ‫الو�ض ��ف والتعلي ��ق‬ ‫للمب ��اراة النهائي ��ة‬ ‫ل ��دوري اأبط ��ال اآ�ضيا‬ ‫لك ��رة القدم‪،‬الت ��ي‬ ‫�ضتجمع ب ��ن فريقي‬ ‫الأهلي ال�ضعودي مع‬ ‫اأول�ض ��ان هيون ��داي‬ ‫الك ��وري اجنوب ��ي‪،‬‬ ‫نبيل نق�صبندي‬ ‫ي ��وم ال�ضب ��ت امقب ��ل‬ ‫ي كوريا اجنوبية‪،‬‬ ‫للمعل ��ق الدكتور نبي ��ل نق�ضبندي‪ ،‬وجاء اختي ��ار نق�ضبندي ما‬ ‫ملكه من خ ��رة عالية وثقة كبرة من قب ��ل ام�ضاهد‪ ،‬وتدر�ض‬ ‫القناة تكليف معلق اآخر ليكون معلق ًا ي �ضوت القناة الثانية‪،‬‬ ‫وي حال اعتماد ذلك �ضيكون امعلق يو�ضف ال�ضلطان‪ ،‬الوا�ضف‬ ‫على �ضوت القناة‪.‬‬

‫ام�ضاهد ي�ضمع الكثر من امجامات‪،‬‬ ‫واأ�ض ��اف‪ :‬كن ��ت اأمن ��ى اأن تو�ض ��ع‬ ‫اأ�ضماء امحللن من بداية امو�ضم‪ ،‬اأو‬ ‫جرى لهم قرعة‪ ،‬بدل من تخ�ضي�ض‬ ‫كل حلل مع فريق ��ه‪ ،‬يجب اأن يكون‬ ‫الختي ��ار للنخب ��ة بدل م ��ن الأغلبية‬ ‫التي لتفيدنا ب�ضيء ولاأ�ضف قناتنا‬ ‫الريا�ضي ��ة ال�ضعودي ��ة تك ��ر م ��ن‬ ‫امحللن الريا�ضي ��ن لر�ضي جميع‬ ‫الأندية ال�ضعودية»‪.‬‬

‫خرة و�ضهادات‬

‫ويو�ض ��ح الكات ��ب �ضال ��ح‬ ‫الطريقي اأن امحلل الريا�ضي ينبغي‬ ‫عليه اأن يكون قد ا�ضتغل ي التدريب‬ ‫عمليا اأو نظريا ويحمل �ضهادة ولدية‬ ‫دراي ��ة كافي ��ة‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ي اخ ��ارج‬ ‫دائم ��ا م ��ا يك ��ون امحل ��ل الريا�ضي‬ ‫للمباريات لعبا �ضابقا ولديه �ضهادة‬ ‫ويح�ضر دورات ويعرف ما ذا يقول‬ ‫ليفي ��د ام�ضاهد‪ ،‬لاأ�ض ��ف ي قنواتنا‬

‫الريا�ضي ��ة البع� ��ض يعت ��ر جي ��دا‬ ‫والأغلبي ��ة «م ��ا ل ��ه ي ه ��ذا امج ��ال‬ ‫اأب ��دا» وخرت ��ه الريا�ضي ��ة اأق ��ل من‬ ‫خ ��رة ام�ضاه ��د لدرج ��ة اأن البع�ض‬ ‫منه ��م يتح ��دث بالعامي ��ة‪ ،‬اأعتقد اأن‬ ‫القنوات لتهتم بالقدرات الريا�ضية‪،‬‬ ‫وم ��ا يهمها اأنها حر�ض على الإتيان‬ ‫محلل ��ن م ��ن اله ��ال والن�ض ��ر اإذا‬ ‫كانت امب ��اراة بن فريقيهما‪ ،‬وكاأنها‬ ‫ح ��رب‪ ،‬وتاب ��ع‪ :‬عل ��ى �ضبي ��ل امثال‬ ‫هناك �ضالح احمادي اأرى اأنه بعيد‬ ‫ع ��ن جال ك ��رة القدم ولي� ��ض له ي‬ ‫التحلي ��ل‪ ،‬وم ��ع ذلك ج ��ده حا�ضر ًا‬ ‫عن ��د كل لق ��اء لله ��ال‪ ،‬واأي�ض ��ا حمد‬ ‫ال�ضنيع فهو لي�ض له ي هذا امجال‪،‬‬ ‫وم ��ع ذل ��ك يح�ض ��ر خ ��ال مباريات‬ ‫الحاد‪ ،‬وكاأن ام�ضاهد غبي ليعرف‬ ‫الف ��رق ب ��ن الإن�ض ��ان الفاه ��م الذي‬ ‫يري بكامه‪ ،‬والإن�ضان الذي ي�ضع‬ ‫ام�ضاهد ي دوامة مع نف�ضه‪.‬‬

‫احتفا ًا بتأهل اأهلي لنهائي دوري أبطال آسيا‬

‫طيران اإمارات تخفض ‪ %20‬من‬ ‫قيمة أسعار تذاكرها إلى سيول‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫اأعلن ��ت �ضرك ��ة ط ��ران الإم ��ارات عن‬ ‫عرو� ��ض خا�ض ��ة لل�ضف ��ر اإى العا�ضم ��ة‬ ‫الكورية �ضيول للراغب ��ن م�ضاهدة نهائي‬ ‫كاأ� ��ض دوري اأبط ��ال اآ�ضي ��ا ب ��ن الأهل ��ي‬ ‫ال�ضع ��ودي واأول�ض ��ان الك ��وري اجنوب ��ي‬ ‫ي ��وم ال�ضب ��ت امقب ��ل‪ ،‬وتوف ��ر ط ��ران‬ ‫الإم ��ارات خ�ضم ًا بن�ضب ��ة ‪ %20‬على جميع‬ ‫اأ�ضع ��ار التذاكر لل�ضفر م ��ن امملكة العربية‬ ‫ال�ضعودي ��ة اإى �ضي ��ول م ��ن الي ��وم وحتى‬ ‫التا�ض ��ع م ��ن نوفم ��ر اج ��اري‪ .‬ومك ��ن‬ ‫اح�ضول على مزيد من ال�ضروط والأحكام‬ ‫حول هذا العر�ض من خال اموقع ال�ضبكي‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫سوريا ‪ 5‬السعوديه ‪1‬‬

‫‪http://www.emirates.com/‬‬ ‫‪./sa/arabic‬‬ ‫وقال عادل الغيث‪ ،‬نائب رئي�ض طران‬ ‫الإم ��ارات ي امملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودي ��ة‬ ‫والبحري ��ن‪« :‬نهن ��ىء الن ��ادي الأهلي على‬ ‫و�ضوله اإى نهائيات كاأ�ض اآ�ضيا لكرة القدم‬ ‫ونتمنى له كل التوفيق ي �ضيول‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتخدم ط ��ران الإمارات حالي� �ا اأربع‬ ‫حطات ي امملكة العربية ال�ضعودية وهي‬ ‫امدينة امن ��ورة والريا� ��ض والدمام وجدة‬ ‫التي ت�ضغل اإليه ��ا الناقلة طائرتها العماقة‬ ‫من طراز ‪ .A380‬وتعتر طران الإمارات‬ ‫الراعي والناقل الر�ضمي للدوري ال�ضعودي‬ ‫للمحرفن ي كرة القدم‪.‬‬

‫السبت ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 11‬نوفمبر ‪2011‬م العدد اأول السنة اأولى‬


‫«الهيئة» تلغي تدشين ديوان «شهوة المائكة»‪ ..‬ومؤسسات عربية تطلب استضافة الحفل‬ ‫الدمام ‪ -‬و�شمي الفزيع‬ ‫قرر ملتقى الوعد الثقاي اإلغاء حفل تد�شن ديوان‬ ‫ال�شاعر زكي ال�شدير «�شهوة امائكة»‪ ،‬الذي كان مفر�ش ًا‬ ‫اإقامت ��ه م�ش ��اء اليوم (الثاثاء) على م�ش ��رح فرع جمعية‬ ‫الثقافة والفن ��ون ي الدمام‪ .‬ويعود �شب ��ب اإلغاء احفل‬ ‫اإى تلقي فرع اجمعية اأم�ض (الإثنن) تعليمات من هيئة‬ ‫الأم ��ر بامعروف والنهي عن امنك ��ر ي امنطقة ال�شرقية‬

‫بعدم اإقام ��ة احفل‪ ،‬اإ�شافة اإى تلقيه «ات�شالت متوالية‬ ‫من حت�شبن» منذ عدة اأي ��ام‪ ،‬ح�شب ما اأفاد به م�شوؤول‬ ‫ي املتقى (رف�ض ذكر ا�شمه)‪.‬‬ ‫وقال ع�ش ��و املتقى اموؤ�ش�ض‪ ،‬ح�ش ��ن اجفال‪ ،‬اإن‬ ‫بع� ��ض اموؤ�ش�ش ��ات الثقافي ��ة ي دول خليجي ��ة وعربية‬ ‫دعته ��م لإقام ��ة حفل التد�ش ��ن فيها بع ��د اأن و�شلهم خر‬ ‫اإلغاء الأم�شية‪.‬‬ ‫واأمح ال�شاعر زكي ال�شدير‪ ،‬ي ت�شريح ل�«ال�شرق»‪،‬‬

‫اأن طل ��ب اإلغ ��اء احف ��ل كان ب�شب ��ب عن ��وان الدي ��وان‪،‬‬ ‫مو�شح� � ًا اأن الديوان يحمل عنوان ًا اأدبي ًا ح�ش ًا‪ ،‬ولي�ض‬ ‫م�شمونه عاق ��ة بامائكة‪ ،‬عليهم ال�ش ��ام‪ ،‬ول م�ض اأي‬ ‫ثابت م ��ن ثوابتنا الديني ��ة والوطنية‪ .‬وق ��ال اإن الكتاب‬ ‫عبارة عن جموعة �شعرية تتناول احلم الإن�شاي جاه‬ ‫الأر�ض والطن وامراأة وام�شاألة الوجودية الفل�شفية ي‬ ‫احياة اليومية على �شكل مقتطفات �شعرية‪ .‬واأ�شاف اأنه‬ ‫اأ�شقط �شف ��ة امائكة على الب�ش ��ر‪ ،‬لأن امنطقة ال�شعرية‬

‫الت ��ي يتحدث عنه ��ا تفر�ض ه ��ذه احالة م ��ن البيا�ض‪،‬‬ ‫واأن ��ه يتكلم عن احالة الإن�شانية العامة‪ ،‬مت�شائا«لو م‬ ‫تغير ا�شم الديوان اإى (�شهوة ال�شياطن)‪ ،‬فهل �شيتغر‬ ‫الو�شع؟»‪.‬‬ ‫وتابع «العنوان يل ��ح ب�شكل فني على اأن يكون هو‬ ‫امنا�ش ��ب للعم ��ل»‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنه ل ��و م تغييب دللت‬ ‫النق ��اء وال�شدق وال�شفافية عن العن ��وان لأجل ا�شراط‬ ‫رقاب ��ي‪ ،‬فلن يبق ��ى �شيء م ��ن دللة العم ��ل ي العنوان‪.‬‬

‫وراأى اأن الذين تعاملوا مع هذا امو�شوع «هم اأ�شخا�ض‬ ‫ن�ش ّي ��ون»‪ ،‬وم يتعاملوا معه ب�شكل فني‪ ،‬ويعترون اأن‬ ‫مفردة امائكة لتدل اإل على �شيء واحد‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�ش ��رق» اأخ ��ذ رد من الهيئة ح ��ول هذا‬ ‫امو�ش ��وع‪ ،‬اإل اأن امتح ��دث الر�شمي للهيئ ��ة ي امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة‪ ،‬ج ��م الظف ��ري‪ ،‬ف�ش ��ل النتظار حت ��ى الغد‬ ‫(الي ��وم) للتاأكد م ��ن اجهة الت ��ي اأوقفت حف ��ل التد�شن‬ ‫واأ�شباب اإلغائه‪.‬‬

‫زكي �ل�سدير‬

‫الثاثاء ‪ 21‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 6‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )338‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫مرايا‬

‫فتنة العادة‬ ‫محمد النجيمي‬

‫تع ��ودت �أن �أ�س ��عد م ��ن �أج ��ل �لآخرين‪ .‬ظلل ��ت عم ��ر� �أوقد معهم‬ ‫م�س ��اعل �لف ��رح و�أ�س ��اركهم بهجاتهم‪� .‬آمن ��ت �أني �أفع ��ل ذلك حتى ل‬ ‫تم ��وت �س ��ورة �لإن�سان في د�خل ��ي‪ .‬تعودت �أن �آ�س ��ف على �أخطائي‬ ‫و�أن �أنت�س ��ف من ��ي ل ��ي‪� ،‬آمن ��ت �أني �أجيد ذل ��ك‪ .‬تعودت عندم ��ا �أنظر‬ ‫ف ��ي �لمر�آة �أن �أتفقد �لزو�يا‪� ،‬آمن ��ت �أن تلك هي و�سيلتي للقب�ض على‬ ‫�سورة �لماك وطيف �ل�سيطان‪.‬‬ ‫تع ��ودت عل ��ى �أل �أو�جه من �أع ��رف �أني �ساأهزم ��ه وعلمتني هذه‬ ‫�لع ��ادة �أن كل �لمو�جه ��ات خا�س ��رة‪ .‬تع ��ودت �أن �أمن ��ح فر�س ��ة لم ��ن‬ ‫يعتق ��د �أن ��ه يع ��رف كل �لأجوب ��ة و�آمنت �أن �لج ��و�ب �ل�س ��ادق تمنحه‬ ‫�لعيون �لخجلى للقلوب �لر��سية‪ .‬تعودت على �لبحث عني في عيون‬ ‫�لآخري ��ن ووجدتني عندما غ�ست في عين ��ي‪ .‬تعودت �أن �أخو�ض مع‬ ‫�لخائ�سي ��ن ف ��ي كل حين حتى علمتني �سع ��رة بي�ساء �أن كل �ل�سو�د‬ ‫من حولها ل ي�سعه حجبها‪.‬‬ ‫تع ��ودت عل ��ى �للعب بل�ساني كما يفعل �لبقي ��ة‪� .‬سنعت به كلمات‬ ‫وبني ��ت من �لكلمات عبار�ت‪ ،‬وزينت �لجمل �لطويلة ب�سور تخ�سني‬ ‫ف ��ي �أحادي ��ث مكرورة طويل ��ة‪�� .‬ستيقظ ��ت على عمر يم�س ��ي وحكمة‬ ‫يبدده ��ا �ل ��كام‪ ،‬فاآمن ��ت �أن �ل�سمت و�سي ��ة �سهلة وف ��ي ذ�ت �لوقت‬ ‫مركب �سعب ل ي�ستقيم لنا بالنو�يا �لطيبة فقط‪.‬‬ ‫�آمنت �أني ولدت لأتعلم وها �أنا ذ� �أتعود على �لكام من جديد‪.‬‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫انطاق أعمال المؤتمر السعودي الدولي لتقنية الفضاء والطيران في الرياض‬

‫تركي بن سعود‪ :‬خطة المملكة في مجال الفضاء تركز على ‪ 15‬قطاع ًا مختلف ًا‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأو�ش ��ح نائب رئي� ��ض مدينة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقني ��ة معاه ��د‬ ‫البح ��وث‪ ،‬الأم ��ر الدكت ��ور ترك ��ي بن‬ ‫�ش ��عود ب ��ن حم ��د‪ ،‬اأن ل ��دى امملك ��ة‬ ‫العربية ال�ش ��عودية خطة ا�شراتيجية‬ ‫ي جال علوم الف�ش ��اء‪ ،‬طويلة امدى‬ ‫ب ��داأت مرحلته ��ا الأوى من ��ذ ‪2005‬م‬ ‫وت�ش ��تمر حتى ‪2025‬م‪ ،‬بحيث حقق‬ ‫العامية للمملكة ي جال تقنية اأبحاث‬ ‫الف�ش ��اء‪ ،‬مبين ًا اأن امرحل ��ة الثانية من‬ ‫اخطة �شتنتهي عام ‪2015‬م‪.‬‬ ‫وبن ي ورقة عمل قدمها �ش ��من‬ ‫اجل�ش ��ات العلمية للموؤمر ال�شعودي‬ ‫ال ��دوي لتقني ��ة الف�ش ��اء والط ��ران‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬ال ��ذي انطلق ��ت اأعمال ��ه اأم�ض‬ ‫ي مقر مدين ��ة املك عبدالعزيز للعلوم‬ ‫والتقني ��ة ي الريا� ��ض‪ ،‬بعن ��وان‬ ‫«امجتم ��ع ومعرف ��ة الف�ش ��اء‪ ..‬خط ��ة‬ ‫امملك ��ة الوطنية ي العل ��وم والتقنية‬ ‫والبتكار»‪ ،‬اأن خطط امملكة ي جال‬ ‫الف�شاء ت�شمل‪� ،‬شمن اإطارها الوطني‪،‬‬ ‫تعاون� � ًا ب ��ن القطاع ��ات احكومي ��ة‬ ‫واخا�ش ��ة ي ج ��اي الأبح ��اث‬ ‫والت�شوي ��ق عل ��ى ح ��د �ش ��واء‪� ،‬شم ��ن‬ ‫ثمانية برامج ختلفة‪ ،‬اأخذت بالعتبار‬

‫ام ��وارد الطبيعي ��ة وتطوي ��ر الأبحاث‬ ‫التي تع ��د الركي ��زة الأ�شا�شية لتطوير‬ ‫امجتمعات‪.‬‬ ‫واأب ��ان اأن ��ه يت ��م الركي ��ز ي‬ ‫ه ��ذه اخط ��ة عل ��ى ‪ 15‬قطاع� � ًا علمي� � ًا‬ ‫ختلف� � ًا‪ ،‬منها امي ��اه والبيئ ��ة وتقنية‬ ‫حلي ��ة امياه التقليدي ��ة‪ ،‬والتحول اإى‬ ‫ا�شتخ ��دام تقني ��ة الطاق ��ة ال�شم�شي ��ة‪،‬‬ ‫ي م�شروعاته ��ا امختلف ��ة‪ ،‬م ��رور ًا‬ ‫بالإج ��ازات العلمي ��ة عل ��ى �شعي ��د‬ ‫التقني ��ات احيوي ��ة ي ج ��ال اأبحاث‬ ‫الهند�ش ��ة الوراثي ��ة‪ ،‬وحدي ��د ًا ر�ش ��م‬ ‫اخريط ��ة اجيني ��ة حي ��وان اجمل‪،‬‬ ‫وكذلك قطاع التقنيات الإلكرونية عر‬ ‫مواكبة اآخ ��ر ما تو�شلت اإلي ��ه التقنية‬ ‫الرقمية بالتعاون مع وادي ال�شيليكون‬ ‫ي الوليات امتحدة‪.‬‬

‫مراكز اأبحاث‬

‫وتناول نائ ��ب رئي�ض مدينة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقني ��ة معاه ��د‬ ‫البح ��وث ي ورقت ��ه‪ ،‬جه ��ود امدين ��ة‬ ‫الريادي ��ة ي الف�ش ��اء‪ ،‬وحدي ��د ًا ي‬ ‫ج ��ال الأقم ��ار ال�شناعي ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫للمدين ��ة عاق ��ات مي ��زة ي ج ��ال‬ ‫التع ��اون م ��ع دول الع ��ام الرائ ��دة‬ ‫ي اأبح ��اث الف�ش ��اء‪ ،‬مث ��ل الولي ��ات‬

‫والتعليم حوي ��ل امجتمع اإى جتمع‬

‫معري مبتكر‪ .‬وتط ��رق اإى اإن�شاء ‪14‬‬

‫�متحدثون ي �إحدى جل�سات �موؤمر �أم�ض‬

‫مرك ��ز ًا علمي� � ًا تتعل ��ق برام ��ج وعلوم‬ ‫الف�شاء‪ ،‬م�شلط ًا ال�ش ��وء على م�شابقة‬ ‫البتكار العلمي التي �شارك فيها ‪%25‬‬ ‫م ��ن جم ��وع ط ��اب امملك ��ة‪ ،‬به ��دف‬ ‫تطوي ��ر اجان ��ب العلم ��ي وامع ��ري‬ ‫للط ��اب امتعل ��ق برام ��ج الف�ش ��اء‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ال�شبت ��ي اإى م�شارك ��ة‬ ‫امملك ��ة ي الأومبياد العلمي ��ة العامية‬ ‫ي الريا�شيات والفيزياء‪ ،‬حيث حققت‬ ‫امملك ��ة امركز ال�‪ 29‬ه ��ذا العام من بن‬ ‫مائ ��ة دول ��ة م�شاركة‪ ،‬م ��ا يع ��د تقدم ًا‬ ‫ع ��ن مركز ال�شبعن ال ��ذي حققته العام‬ ‫(و��ض)‬ ‫اما�شي‪.‬‬

‫إطاق قمرين صناعيين سعوديين لاتصاات عامي ‪ 2013‬و ‪2015‬‬

‫امتح ��دة‪ ،‬امملك ��ة امتح ��دة‪ ،‬ال�ش ��ن‪ ،‬القاري والدوي‪.‬‬ ‫رو�شيا‪ ،‬جن ��وب اإفريقيا‪ ،‬الهند‪ ،‬اأمانيا‪،‬‬ ‫و�شوي�شرا‪ ،‬عر تاأ�شي�ض مراكز اأبحاث‬ ‫دور اجامعات‬ ‫رائدة عامي ًا‪ ،‬والتعاون معها ي تعزيز‬ ‫وع ��ن ال ��دور ال ��ذي تق ��وم ب ��ه‬ ‫برنام ��ج خا�ض لتقنية البتكار ي عدد اجامع ��ات ال�شعودي ��ة ي هذا امجال‪،‬‬ ‫من اجامع ��ات ال�شعودية‪ ،‬مثل جامعة اأف ��اد اأن برام ��ج اجامع ��ات تخت� ��ض‬ ‫امل ��ك �شعود‪ ،‬جامعة امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬مراقب ��ة الأر� ��ض ومراقب ��ة الف�ش ��اء‪،‬‬ ‫جامعة امل ��ك عبدالله للعلوم والتقنية‪ ،‬كم ��ا يُناط به ��ا تزويد مراك ��ز الأبحاث‬ ‫وجامعة اأم القرى‪.‬‬ ‫باآخ ��ر التطورات فيم ��ا يتعلق بظاهرة‬ ‫«الإلبي ��دو» وظاهرة «النينو» مث ًا على‬ ‫ال�شعيد البيئي‪.‬‬ ‫مواكبة التطلعات‬ ‫واأف ��اد اأن خط ��ة امملك ��ة الوطنية‬ ‫ال�شراتيجي ��ة ي العل ��وم والتقني ��ة‬ ‫الأقمار ال�شناعية‬ ‫والبت ��كار‪ ،‬الت ��ي ت�شم ��ل ي براجها‬ ‫وتط ��رق الدكت ��ور ترك ��ي ب ��ن‬ ‫امختلف ��ة جمي ��ع احتياج ��ات امجتمع‪� ،‬شع ��ود ي ورقت ��ه اإى دور امملكة ي‬ ‫تواك ��ب روؤاه ��ا التطبيقي ��ة تطلع ��ات ج ��ال الأقم ��ار ال�شناعي ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫وطموحات خادم احرم ��ن ال�شريفن ل ��دى امملكة الآن ‪ 12‬قم ��ر ًا �شناعي ًا م‬ ‫جتمع مبتكر‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�شمو اختباره ��ا جميعه ��ا‪ ،‬واأثبتت فعاليتها‪،‬‬ ‫واألق ��ى نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة‬ ‫وي عه ��ده‪ ،‬الت ��ي تلب ��ي اخط ��ط ومنه ��ا «‪ ،»OSCAR 50‬ال ��ذي يع ��د والتعليم لتعلي ��م البنن‪ ،‬الدكتور خالد‬ ‫التنموية للمملكة‪ ،‬من خال ال�شتفادة الوحي ��د ام�شتخ ��دم لتقني ��ة اخاي ��ا ال�شبت ��ي‪ ،‬ورق ��ة عم ��ل بعن ��وان «دور‬ ‫م ��ن ام�شتج ��دات العلمي ��ة والأبح ��اث ال�شم�شي ��ة الكري�شتالي ��ة امتط ��ورة وزارة الربي ��ة والتعليم ي التحويل‬ ‫ي قطاع ��ي الف�ش ��اء والط ��ران عل ��ى ي ج ��ال الت�ش ��الت‪ ،‬كذل ��ك القم ��ر امجتمع ��ي امع ��ري والقت�ش ��ادي»‪،‬‬ ‫م�شت ��وى امنطق ��ة‪ ،‬وعل ��ى ام�شتوي ��ن «‪ »SAUDISAT 1C‬ال ��ذي حدث فيها عن اأولويات وزارة الربية‬

‫تدخل ا�شتعمالت ��ه ي نواحي احياة‬ ‫التجاري ��ة‪ ،‬والتقنية‪ ،‬وج ��ال اماحة‬ ‫البحرية والرية على حد �شواء‪ ،‬وبدقة‬ ‫عالية ومتطورة‪.‬‬ ‫قال اإن امملك ��ة تعتزم اإطاق عدة‬ ‫اأقمار �شناعية خال ال�شنوات القادمة‬ ‫ت�شتخدم تقنية ال�شت�شعار عن بعد عر‬ ‫اجيل امتطور م ��ن الأقمار ال�شناعية‪،‬‬ ‫التي�شتزودمج�شاتفائقةاح�شا�شية‬ ‫لت�شاع ��د ي اإج ��راء التج ��ارب العلمية‬ ‫امختلفة‪ ،‬وبجودة ت�شوير فائقة الدقة‪،‬‬ ‫اأهمه ��ا «‪ ،»SAUDISAT4‬ال ��ذي‬ ‫�شيت ��م اإطاق ��ه ي �شبتم ��ر ‪ ،2013‬و‬ ‫«‪ ،»SAUDI GEO1‬الذي �شيطلق‬ ‫عام ‪.2015‬‬

‫اأبحاث الف�شاء‬

‫وق ��دم رئي� ��ض جن ��ة الأم‬ ‫امتح ��دة لا�شتخدام ال�شلم ��ي للف�شاء‬ ‫اخارج ��ي‪ ،‬الرئي� ��ض ال�شاب ��ق مرك ��ز‬ ‫جون�شون للف�ش ��اء‪ ،‬الدكتور دوميرو‬ ‫دوري ��ن بروناريو‪ ،‬عر�ش ًا مرئي ًا تناول‬ ‫في ��ه اخدم ��ات الت ��ي ا�شتف ��ادت منه ��ا‬ ‫الب�شري ��ة ي احي ��اة اليومي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫تقدمها الرح ��ات الف�شائية وبراجها‬ ‫العلمي ��ة امختلف ��ة مثل خدم ��ات الأمن‬ ‫واموا�شات والت�شالت وامناخ وما‬ ‫يخدم تطور احياة‪ ،‬ودعمها لاقت�شاد‬ ‫الدوي ورفاهية الفرد وامجتمعات من‬ ‫خ ��ال تلك اخدم ��ات والأبح ��اث التي‬ ‫جرى ي الف�شاء‪.‬‬ ‫وح�ش ��ر اجل�شة‪ ،‬رئي� ��ض الهيئة‬ ‫العامة لل�شياحة والآثار‪ ،‬رئي�ض اللجنة‬ ‫الإ�شرافية للموؤم ��ر‪ ،‬الع�شو اموؤ�ش�ض‬ ‫جمعي ��ة م�شتك�شف ��ي الف�ش ��اء‪ ،‬الأمر‬ ‫�شلط ��ان ب ��ن �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫ورئي� ��ض مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫للعل ��وم والتقني ��ة‪ ،‬الدكت ��ور حم ��د‬ ‫ال�شويل‪ ،‬وجموعة من رواد الف�شاء‪،‬‬ ‫وامهتم ��ون وامخت�ش ��ون ي ج ��ال‬ ‫تقنية الف�شاء من ختلف دول العام‪.‬‬

‫أنشطة الجمعية ستشهد تغيير ًا في اأسلوب العام المقبل‬

‫السماعيل لـ |‪ :‬نعتزم طلب دعم‬ ‫استثنائي لبناء مقرات فروع «الثقافة والفنون»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫ك�شف مدير عام اجمعية العربية‬ ‫ال�شعودية للثقافة والفنون‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫ال�شماعيل‪ ،‬ي ت�شريح ل�«ال�شرق»‪،‬‬ ‫اأن اجمعية تعتزم طلب دعم حكومي‬ ‫ا�شتثنائي من اأجل بناء مقرات ر�شمية‬ ‫للجمعية وف��روع �ه��ا‪ ،‬والتخل�ض من‬ ‫م�شكات امباي ام�شتاأجرة‪.‬‬ ‫واأك���د اأن اجمعية ت�شعى اإى‬ ‫و�شع ا�شراتيجية �شاملة من خال‬ ‫مكتب للخرة‪ ،‬ع��ر اإج ��راء درا��ش��ات‬ ‫علمية وتخ�ش�شية يعمل عليها حالي ًا‪،‬‬ ‫وبعد النتهاء منها �شيتم و�شع روؤية‬ ‫للعمل واأهدافه‪ ،‬بالإ�شافة اإى حديد‬ ‫اج�ه��ات التي م��ن اممكن اأن تتعاون‬ ‫م�ع�ه��ا اج�م�ع�ي��ة‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذ الأن���ش�ط��ة‬ ‫وال��رام��ج‪ ،‬متوقع ًا النتهاء م��ن ذلك‬ ‫خال اأربعة اأ�شهر من الآن‪.‬‬ ‫واأ�شار ال�شماعيل‪ ،‬ي ت�شريحه‬ ‫خ ��ال ح�ف��ل ام �ع��اي��دة‪ ،‬ال ��ذي اأق��ام�ت��ه‬ ‫اجمعية م�شاء اأم�ض الأول (الأح��د)‬ ‫ي مقرها الرئي�ض ب��ال��ري��ا���ض‪ ،‬اإى‬ ‫اأن اأن�شطة اجمعية �شت�شهد تغير ًا‬ ‫من حيث الأ�شلوب ي العام امقبل‪،‬‬ ‫وم��ن اأب��رز مامح ه��ذا التغير تفعيل‬ ‫م�شاركة فروع اجمعية ي امهرجانات‬ ‫وام �ل �ت �ق �ي��ات ال �ت��ي ت�ق�ي�م�ه��ا ال �ف��روع‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬م�شت�شهدا ملتقى ال�شمال‬ ‫ام�شرحي للكوميديا‪ ،‬الذي ينطلق غدا‬ ‫ي حائل‪ ،‬بالتعاون بن عدد من فروع‬

‫جموعة من �لأفر�د يوؤدون �لعر�سة �لنجدية خال �حفل‬

‫اجمعية‪.‬‬ ‫وع��ن امبالغ امخ�ش�شة لتنفيذ‬ ‫هذه الأن�شطة‪ ،‬قال ال�شماعيل‪« :‬امبالغ‬ ‫احالية تعتر جيدة‪ ،‬لكننا نحتاج اإى‬ ‫دعم اأكر من اأجل التو�شع وا�شتحداث‬ ‫برامج جديدة»‪ ،‬مو�شح ًا «هذه امع�شلة‬ ‫�شنحاول اأن نتفاداها بخطوات‪ ،‬لعل‬ ‫اأبرزها البحث عن �شراكات مع القطاع‬ ‫اخا�ض»‪ ،‬منوها اإى اأن التقرير‪ ،‬الذي‬ ‫�شي�شدر خال الفرة امقبلة عن ح�شاد‬ ‫ن�شاطات اجمعية خال العام احاي‪،‬‬ ‫عبد�لعزيز �ل�سماعيل‬ ‫�شيك�شف اجهات والأع�شاء الفاعلن‬ ‫رج��اء العتيبي‪ ،‬وم�شرفو واأع���ش��اء‬ ‫ي اجمعية‪.‬‬ ‫و�شهد حفل امعايدة ح�شور كبر اللجان العاملة ي فرع الريا�ض‪ ،‬وعدد‬ ‫تقدمهم رئي�ض جل�ض اإدارة اجمعية‪ ،‬من الفنانن وامثقفن والإعامين‪،‬‬ ‫�شلطان البازعي‪ ،‬ومدير فرع الريا�ض‪ ،‬بينهم ال��دك�ت��ور �شلطان القحطاي‪،‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫وال �ف �ن��ان��ون‪ :‬ع �ب��دال �ع��زي��ز ال� �ه ��زاع‪،‬‬ ‫عبداجبار اليحيى‪ ،‬علي الهويريني‪،‬‬ ‫را�شد ال�شمراي‪ ،‬خالد �شامي‪ ،‬ماجد‬ ‫ال �ع �ب �ي��د‪ ،‬اأ� �ش �ع��د ال� ��زه� ��راي‪ ،‬حمد‬ ‫امن�شور‪ ،‬وعلي اإبراهيم‪.‬‬ ‫وب��داأ احفل بالعر�شة النجدية‪،‬‬ ‫ثم كلمة لرئي�ض جل�ض اإدارة اجمعية‬ ‫رح��ب فيها بال�شيوف‪ ،‬وق �دّم التهنئة‬ ‫مقام خادم احرمن ال�شريفن‪ ،‬ووي‬ ‫ع �ه��ده‪ ،‬وال���ش�ع��ب ال �� �ش �ع��ودي‪ ،‬بعيد‬ ‫الأ� �ش �ح��ى ام �ب��ارك‪ ،‬و��ش�ك��ر الفنانن‬ ‫امثقفن ورجال الإعام الذين ح�شروا‬ ‫احفل‪ ،‬الذي �شهد عر�شا لفيلم ق�شر‬ ‫بعنوان «الكهف كاكيت لاأبد»‪ ،‬وهو‬ ‫من فكرة واإخراج الدكتور الفنان را�شد‬ ‫الزهراي‪.‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬21 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬338) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

           ""    ""  ""  "" ""                  " "                                                                      ""                      "  "      jasser@alsharq.net.sa

                                                    

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﺟﻌﻠﻪ ﺿﻤﺎﻧ ﹰﺎ‬ !‫ﻳﺎ ﻣﻌﻴﻘﻞ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ‬ !‫ﻭﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                       ���           

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻗﻄﺮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬

‫ﻫﻞ‬ ‫ﺗﺴﺘﺤﻤﻮﻥ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ؟‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                                                                                                                                                    

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺩﻗﻴﻘﺔ ﺗﻬﻨﺊ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬30

‫ ﻭﻋﻼﻗﺎﺕ ﻣﻤﺘﺎﺯﺓ‬..‫»ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ« ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻣﺤﺘﺮﻑ ﻭﺣﻜﻴﻢ‬                                                                                                         

                   

                          

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﺍﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﺍﺧﻴﺮﻩ‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻟﻒ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻓﻲ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻧﺪﻭﺭﻳﺪ ﺗﺴﻠﺐ ﺍﻟﺒﻴﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ‬290               4.2

                      

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                           

700   %72     %21  290    %2 10      

‫ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻋﺪﺩ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﺿﻴﻊ‬ «‫ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻦ ﻋﺒﺮ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬                                                           

 –              thenextweb   ‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

 •                   •             •     


صحيفة الشرق - العدد 338 - نسخة الرياض