Issuu on Google+

‫ ﻭﻳﺄﻣﺮ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬..‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺘﺒﺮﻉ ﺑﻤﻠﻴﻮﻧﻴﻦ ﻭﺃﺭﺑﻌﻤﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﻷﺳﺮ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬ 5 ‫ﻧﻘﻞ ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻨﻄﺎﻕ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻲ ﻭﺗﺤﻮﻳﻞ ﺧﻄـﻮﻁ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑـﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺃﺭﺿﻴـﺔ‬ 

Monday 20 Dhul-Hijjah1433

15

‫ ﻟﻦ ﻧﺴﻤﺢ ﺑﺎﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﺍﻟﻌﺎﻣﻼﺕ ﺩﻭﻥ ﻋﻘﺪ ﻋﻤﻞ‬:‫ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻦ‬ 

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺷﺮﻳﻚ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ‬:‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬337) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

5 November 2012 G.Issue No.337 First Year

17

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬20 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﻮﺭﻃﻴﻦ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬% 60‫ ﻗﻀﻴﺔ ﺗﺤﺮﺵ ﻭ‬3000 

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻷﻟﺒﺎﻥ ﹸﻣ ﹺ‬ ‫ﺪﺍﻓ ﹰ‬ ‫ ﻋﻠﻰ‬:‫ﻌﺔ ﻋﻦ ﺭﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺃﻥ ﻳﺘﻘﺎﺳﻢ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬ 

               15

‫ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻣﻮﻗﻮﺗﺔ‬..‫ ﺍﻟﻐﺎﺯ‬:‫ﻏﺮﺏ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﺃﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﻌﻼﺝ‬ ‫»ﻣﺎﺟﺪ« ﻭ»ﺭﻧﺎ« ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬  13  

   4



‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻳﻘﺮ ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﺇﻟﺰﺍﻡ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﺒﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

3

‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻗﻄﻌﺔ ﺃﺭﺽ ﻟﺤﻞ‬  8  ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺗﻠﻐﻲ ﺑﻌﺾ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬  6  «‫»ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ‬ ‫ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻳﻨﺘﻘﺪﻭﻥ ﺗﻬﺎﻭﻥ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻭﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺪﻭﺭﻳﺎﺕ‬ 8

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬



‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻟﺘﺼﺮﻳﻒ ﻣﻴﺎﻩ‬ ‫ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﺑﻤﻠﻴﺎﺭﻱ ﺭﻳﺎﻝ‬

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬



‫ﺍﻟﺨﺒﺮ‬

6

24/12/9/5



‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺃﻭﻝ‬ ..‫ ﻭﺳﻮﺯﺍ ﻳﺨﺘﻔﻲ‬..‫ﺧﺴﺎﺭﺓ‬ ‫ﻭﻫﺰﺍﺯﻱ ﺇﻟﻰ ﺩﺑﻲ‬

19

23



‫ﺻﺎﺣﺐ ﺃﻧﺠﺢ ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻄﻔﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻳﻮﺩﱢﻉ ﻣﺤﺒﻴﻪ‬

24



‫ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﺪﺍﻭ ﹰﻻ ﺧﻠﻴﺠﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻟﻮﺯﻳﺮﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺍﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻴﺔ‬ 

‫ﺗﺄﻧﻴﺚ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﺑﺤﺎﺿﺮﺓ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

                                               6

«‫ﺇﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﺘﺎ ﹶﻟﻴﻦ ﻟـ »ﺍﻟﺠﺰﺋﻴﺔ‬ ‫ﺃﺿﺎﺡ ﻭﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴﻌﻬﻤﺎ ﺳﻨﺪﺍﺕ ﹴ‬



                     4

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻧﺎ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

11

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻞ‬

‫ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﺠﺰ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺘﻤﻞ ﻭﺻﻨﺪﻭﻕ‬ ‫ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬

11

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

‫ ﺍﻷﺩﺏ‬..‫ﺃﺑﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺤﺰﺍﻡ‬ (2 ‫ــ‬1)

‫ﺍﻟﻌﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬

24

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

2

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬ 2

‫ ﻫﻞ ﺳﻴﹸ ﺴﺘﻨﺴﹶ ﹸﺦ ﹰ‬..‫ﺧﺴﺮﻧﺎﻩ‬ ‫ﹸ‬ !‫ﺛﺎﻧﻴﺔ؟‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ‬ ‫ﱡ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬337) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬20 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ ﺍﻷﺩﺏ ﺧﺎﺭﺝ‬..‫ﺃﺑﻬﺎ‬ (2 ‫ــ‬1) ‫ﺍﻟﺤﺰﺍﻡ‬

aladeem@alsharq.net.sa

           1                  2                        3                 4                    5                                          

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

2

                                       ���                                                                                                                                                                                                                                

                                                                                                                                                                                                                                                    –                                                     

!‫ﻋﻨﺪ ﻭﻗﻮﻉ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫»ﺍﻗﻌﺪﻭﺍ« ﺇﻟﻰ‬ !‫ﻳﻤﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﹸ‬ ..‫ﺧﺴﺮﻧﺎﻩ‬ ‫ﻫﻞ ﺳﻴﹸ‬ ‫ﺴﺘﻨﺴ ﹸﺦ‬ ‫ﹶ‬ ‫ﹰ‬ !‫ﺛﺎﻧﻴﺔ؟‬

‫ﻧﻮاة‬

    • "" •   •  

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

albridi@alsharq.net.sa

                                                                                                                                               alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﺍﻟﺨﺪﺍﻣﺔ‬ - ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻛﻮﺏ ﻋﺼﻴﺮ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺇﻧﺰﺍﻝ ﺭﺍﻛﺒﺔ ﻭﺯﻭﺟﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺗﺒﻮﻙ ﺟﺪﺓ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

 ���                                 2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5

               " "         

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1630  1789  1937   1980   2006   2011 

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

20123


‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫هنأ الملك وولي العهد بالعيد ونجاح الحج‬ ‫وزير الشؤون البلدية والقروية يوجه بإشراك‬ ‫الشورى يقر باأغلبية إلزام المرأة السعودية المجالس البلدية في قرعة توزيع اأراضي‬ ‫بالحصول على بطاقة الهوية الوطنية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬

‫وج � ��ه وزي� � ��ر ال� ��� �ش� �وؤون‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة وال� �ق ��روي ��ة الأم� ��ر‬ ‫ال��دك �ت��ور م�ن���ش��ور ب��ن متعب‬ ‫اأمانات امدن والبلديات بدعوة‬ ‫ام �ج��ال ����ض ال �ب �ل��دي��ة ح���ش��ور‬ ‫عملية اإج��راء قرعة الأرا��ش��ي‬ ‫ق�ب��ل م��وع��ده��ا م��ا ل ي�ق��ل عن‬ ‫خم�شة ع�شر يوما‪ ،‬واأن ُي�شمي‬ ‫ك��ل ج�ل����ض ع �� �ش��وا اأو اأك��ر‬ ‫ح�شور القرعة دون التدخل‬ ‫ي اج��وان��ب التنفيذية لعمل‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة‪ .‬وب � � ن�ن ال���وزي���ر ي‬

‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫واف ��ق جل�ض ال �� �ش��ورى اأم����ض‬ ‫بالأغلبية على اإل��زام ام��راأة ال�شعودية‬ ‫باح�شول على بطاقة الهوية الوطنية‬ ‫وفق خطة مرحلية تدريجية ل تتجاوز‬ ‫مدتها ال�شبع �شنوات‪ ،‬تكون بطاقة‬ ‫ال �ه��وي��ة ال��وط�ن�ي��ة ب�ع��ده��ا الو�شيلة‬ ‫ال��وح�ي��دة لإث�ب��ات هويتها‪ .‬واأو��ش��ح‬ ‫م �� �ش��اع��د رئ �ي ����ض ج�ل����ض ال �� �ش��ورى‬ ‫ال��دك �ت��ور ف�ه��اد ب��ن م�ع�ت��اد اح�م��د اأن‬ ‫جل�ض ال�شورى وافق على تفوي�ض‬ ‫وزير الداخلية بو�شع اخطة امرحلية‬ ‫التدريجية ام���ش��ار اإل�ي�ه��ا ي الفقرة‬ ‫ال�شابقة‪ ،‬وفق امتاح من الإمكانيات‪،‬‬ ‫على اأن يتم البدء بامتقدمات لالتحاق‬ ‫باجامعات وم��ا يعادلها وامتقدمات‬ ‫للتوظيف وال�شمان الجتماعي ومن‬ ‫تطلب اإ�شدار جواز �شفر‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا واف� � � ��ق ام� �ج� �ل� �� ��ض ع �ل��ى‬ ‫ت �ع��دي��ل ام � ��ادة ال �� �ش��اب �ع��ة وال���ش�ت��ن‬ ‫م��ن ن�ظ��ام الأح� ��وال ام��دن�ي��ة ال�شادر‬ ‫ب ��ام ��ر�� �ش ��وم ام� �ل� �ك ��ي رق � ��م (م‪)7/‬‬ ‫وتاريخ‪1407/4/20‬ه� ‪ ،‬لتكون‬ ‫بالن�ض الآتي «يجب على كل من اأكمل‬ ‫�شن ال�‪ 15‬من امواطنن ال�شعودين اأن‬ ‫يح�شل على بطاقة �شخ�شية خا�شة به‬ ‫(هوية وطنية) ويكون ذلك اختياري ًا‬ ‫من هم بن العا�شرة واخام�شة ع�شرة‬ ‫بعد موافقة وي اأم ��ره‪ ،‬وت�شتخرج‬ ‫البطاقة من واقع قيود ال�شجل امدي‬ ‫امركزي»‪.‬‬

‫اأر�صيفية من اإحدى جل�صات جل�س ال�صورى‬

‫(ال�صرق)‬

‫مطالبة «المالية» بتأمين أراض للمحاكم وكتابات العدل‬ ‫وكان امجل�ض قد رفع ي م�شتهل‬ ‫جل�شته احادية وال�شتن من اأعمال‬ ‫ال�شنة الرابعة لدورته اخام�شة التي‬ ‫عقدها اأم�ض برئا�شة رئي�ض امجل�ض‬ ‫ال�شيخ الدكتور عبدالله بن حمد بن‬ ‫اإبراهيم اآل ال�شيخ‪ ،‬التهاي مقام خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن ووي عهده الأمن‬ ‫ولاأ�شرة امالكة ولل�شعب ال�شعودي‬ ‫النبيل منا�شبة عيد الأ�شحى امبارك‬ ‫والنجاح الكبر وامتميز مو�شم احج‬ ‫لهذا العام‪ .‬وواف��ق امجل�ض على قيام‬ ‫وزارة امالية ووزارة ال�شوؤون البلدية‬ ‫وال�ق��روي��ة باتخاذ ال ��ازم لتاأمن ما‬ ‫ح�ت��اج��ه وزارة ال �ع��دل م��ن اأرا�� ٍ��ض‬

‫مقار للمحاكم وكتابات العدل‪،‬‬ ‫لإقامة ٍ‬ ‫كما طالب ب�شرورة اإ�شناد الأع�م��ال‬ ‫الإدارية‪ ،‬والأعمال الق�شائية ام�شاندة‪،‬‬ ‫والإ�شراف عليها ي الدوائر وامكاتب‬ ‫الق�شائية‪ ،‬اإى غ��ر ق�شاتها‪ ،‬وفق‬ ‫قواعد يعدها امجل�ض الأعلى للق�شاء‪،‬‬ ‫بالتن�شيق مع وزارة العدل‪ .‬وطالب‬ ‫امجل�ض الهيئة املكية للجبيل وينبع‬ ‫بدعم برامج التدريب والبتعاث لرفع‬ ‫ام�شتوى العلمي وامهني للموظفن‪،‬‬ ‫وت���ش�ج�ي��ع ال� �ش �ت �ث �م��ار ي ت��وط��ن‬ ‫�شناعة قطع الغيار‪.‬‬ ‫على �شعيد اآخ��ر‪ ،‬اأع��اد امجل�ض‬ ‫اإى جنة ال���ش�وؤون امالية تقريرها‬

‫ال ��ذي اأع��دت��ه ع��ن ال�ت�ق��ري��ر ال�شنوي‬ ‫ل�شندوق التنمية ال�شناعية ال�شعودي‬ ‫للعام ام ��اي ‪1433/1432‬ه� مزيد‬ ‫من الدرا�شة‪ ،‬وكانت اللجنة راأت ي‬ ‫تقريرها � �ش��رورة اإع� ��ادة النظر ي‬ ‫الهيكل النظامي ل�شندوق التنمية‬ ‫ال�شناعية ال�شعودي‪ ،‬وطريقة تعامله‬ ‫داخ�ل�ي� ًا م��ع العاملن فيه وك��ذل��ك مع‬ ‫ام�شتفيدين من خدماته من ام�شتثمرين‬ ‫ال���ش�ن��اع�ي��ن وغ ��ره ��م‪ ،‬و�� �ش ��رورة‬ ‫ت�ط��وي��ر اأ� �ش �ل��وب الإدارة ي البنك‬ ‫والتحول اإى اأ�شلوب الإدارة البنكية‬ ‫احديثة فيما يتعلق م��وارده امالية‬ ‫وراأ�ض امال والإدارة واموظفن‪.‬‬

‫«الصحة» تتعاقد مع ‪ 600‬طبيب استشاري زائر‬

‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬

‫تعاق ��دت وزارة ال�شح ��ة م ��ع ‪ 600‬طبي ��ب‬ ‫ا�شت�شاري من بن الأطب ��اء ال�شت�شارين امحلين‬ ‫امتميزي ��ن وذلك �شم ��ن برنامج الأطب ��اء الزائرين‬ ‫للعمل ي عدة م�شت�شفيات مركزية ومرجعية‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ الع ��دد الإجم ��اي لاأطباء الزائري ��ن منذ بداية‬ ‫الرنامج ‪ 1732‬طبيب ًا ا�شت�شاري ًا‪ .‬وك�شفت الوزارة‬ ‫ع ��ن �شعيها م ��ن خال تل ��ك التعاق ��دات اإى جويد‬ ‫خدماتها والرتقاء م�شتوى مرافقها ال�شحية ما‬ ‫يتما�شى م ��ع توجهها نحو خدم ��ة امر�شى وك�شب‬

‫ر�شاه ��م‪ ،‬حي ��ث وا�شل ��ت ال ��وزارة جاحاته ��ا ي‬ ‫ا�شتقطاب نخبة متميزة م ��ن الأطباء ال�شت�شارين‬ ‫احا�شل ��ن عل ��ى اأعل ��ى اموؤهات العلمي ��ة ي اأدق‬ ‫التخ�ش�ش ��ات الطبية من م�شر والأردن وباك�شتان‬ ‫للعم ��ل ي م�شت�شفي ��ات مناط ��ق وم ��دن امملك ��ة‬ ‫الرئي�شية والطرفية ي ظل �شعوبة التعاقد الدائم‬ ‫م ��ع اأطب ��اء ا�شت�شاري ��ن ي بع� ��ض التخ�ش�ش ��ات‬ ‫لندرتهم على م�شتوى العام‪.‬‬ ‫واأو�شح وكيل وزارة ال�شحة ام�شاعد ل�شوؤون‬ ‫ام�شت�شفيات الدكتور عقيل بن جمعان الغامدي اأن‬ ‫اله ��دف من ا�شتقطاب ه� �وؤلء الأطب ��اء هو تخفيف‬

‫امعاناة لدى امر�شى وع ��اج احالت ام�شتع�شية‬ ‫وتقليل امواعيد امتاأخرة عل ��ى امر�شى‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى ال�شتف ��ادة من اخرات العامية لتطوير الأداء‬ ‫م�شت�شفي ��ات امناط ��ق وتقلي ��ل ح ��الت الإحال ��ة‬ ‫خارجها وال�شتفادة امثلى من تلك اخرات الطبية‬ ‫الت ��ي م ا�شتقطابه ��ا لتلبية الحتياج ��ات ال�شحية‬ ‫للمواط ��ن وامجتم ��ع ولتعزي ��ز ا�شتف ��ادة امر�شى‬ ‫من وج ��ود تلك اخ ��رات الطبي ��ة ي م�شت�شفيات‬ ‫ال ��وزارة والإ�شه ��ام ي تطوي ��ر �ش ��ر العم ��ل ي‬ ‫اأق�ش ��ام تل ��ك ام�شت�شفيات م ��ن خال ور� ��ض العمل‬ ‫وامحا�شراتالتعليمية‪.‬‬

‫توزيع ‪ 3600‬حصة إغاثية على السوريين في لبنان‬ ‫بروت ‪ -‬وا�ض‬ ‫وا�شل ��ت احمل ��ة الوطني ��ة ال�شعودي ��ة لإغاث ��ة‬ ‫النازح ��ن ال�شوري ��ن الت ��ي وجن ��ه بتنفيذه ��ا خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه بن عب ��د العزيز‬ ‫اآل �شع ��ود باإ�شراف وزي ��ر الداخلي ��ة �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر اأحمد ب ��ن عبد العزي ��ز‪ ،‬اأم�ض توزيعها‬

‫للم�شاع ��دات ي امحطة ال�شابعة م ��ن امرحلة الأوى‬ ‫ي العا�شمة اللبنانية بروت‪.‬‬ ‫واأو�شح مدي ��ر مكتب احمل ��ة ي بروت وليد‬ ‫اج ��ال اأن ��ه م اأم� ��ض توزي ��ع ‪ 3600‬ح�ش ��ة غذائية‬ ‫و�شحي ��ة عل ��ى اأكر م ��ن ‪ 1200‬اأ�ش ��رة م ��ن الأ�شقاء‬ ‫ال�شوري ��ن اموجودي ��ن ي امنطق ��ة �شم ��ن امحط ��ة‬ ‫ال�شابع ��ة ي خط ��ة التوزيع وذل ��ك بالتن�شيق مع دار‬

‫الفتوى وعدد من اجمعيات اخرية‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن احمل ��ة الوطني ��ة ت�ش ��ع اللم�ش ��ات‬ ‫الأخرة على مرحلة تاأمن اماأوى وام�شكن للنازحن‬ ‫ال�شورين‪ ،‬مفيدا اأن حملة ال�شال الغذائية وال�شحية‬ ‫متوا�شلة دون توقف حتى يتم تغطية جميع امناطق‬ ‫اللبنانية التي يوجد فيها النازحون ال�شوريون ب�شكل‬ ‫كامل‪.‬‬

‫ترقية ‪ 174‬موظف ًا في ‪ 16‬جهة حكومية‬ ‫من ‪1433/11/01‬ه� وحتى ‪1433/11/30‬ه�‪ .‬وال�شحة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى م�شلحة الزكاة والدخل‪،‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالرحمن الأن�شاري‬ ‫وينتم ��ي اموظف ��ون اإى وزارات الزراع ��ة‪ ،‬وامجل� ��ض الأعل ��ى للق�ش ��اء‪ ،‬والرئا�ش ��ة العامة‬ ‫اأبلغ ��ت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة ‪ 16‬جه ��ة وامالي ��ة‪ ،‬وال�شوؤون البلدية والقروية‪ ،‬والثقافة لهيئ ��ة الأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر‪،‬‬ ‫حكومية باموافقة على تر�شيح ‪ 174‬للرقية اإى والإع ��ام‪ ،‬والعدل‪ ،‬والربي ��ة والتعليم‪ ،‬وامياه وديوان امظام‪ ،‬وهيئة حقوق الإن�شان‪ ،‬واأمانة‬ ‫امراتب الوظيفية ال�‪ ،11‬و‪ ،12‬و‪ 13‬خال الفرة والكهرباء‪ ،‬واخارجية‪ ،‬وال�شوؤون الجتماعية‪ ،‬حافظة الطائف‪.‬‬

‫تعميمه ال�شادر اأم�ض اأن على‬ ‫الع�شو اأو الأع���ش��اء امكلفن‬ ‫بح�شور ال�ق��رع��ة رف��ع تقرير‬ ‫للمجل�ض البلدي عن ذلك دون‬ ‫اأن ي��رت��ب ع�ل��ى ع��دم ح�شور‬ ‫ع �� �ش��و ام �ج �ل ����ض ي ام��وع��د‬ ‫ام��ح��دد اإل� �غ ��اء ام��وع��د ام �ق��رر‬ ‫�شلفا لإج ��راء ال�ق��رع��ة‪ .‬واأل��زم‬ ‫التعميم الأم��ان��ات والبلديات‬ ‫ب��رف��ع ت�ق��ري��ر �شمن التقارير‬ ‫ال ��دوري ��ة‪ ،‬اأو ال�ت�ق��اري��ر التي‬ ‫يطلبها امجل�ض‪ ،‬يت�شمن ما‬ ‫م توزيعه م��ن اأرا� ٍ��ض �شواء‬ ‫ل�ل�م�م�ن��وح��ن ب� �اأوام ��ر �شامية‬

‫ق �ط��ع الأرا� � �ش� ��ي وم �ع �ل��وم��ات‬ ‫ع��ن امخططات ال�ت��ي ت�شملها‬ ‫ت �ل��ك الأرا��� �ش� ��ي وام��ع��وق��ات‬ ‫ال��ت��ي ت ��واج ��ه الأم� ��ان� ��ات اأو‬ ‫البلديات ي توفر امخططات‬ ‫امخ�ش�شة للتوزيع واحلول‬ ‫ام�ق��رح��ة ح�ي��ال�ه��ا‪ ،‬وي حالة‬ ‫وجود ماحظات للمجل�ض بهذا‬ ‫اخ�شو�ض فله مناق�شتها ي‬ ‫اإحدى جل�شاته واإبداء امرئيات‬ ‫حيالها وال��رف��ع ل �ل��وزارة عنها‬ ‫الأمر من�صور بن متعب‬ ‫ب�ع��د اأن ي�ك��ون ق��د م اإب��اغ�ه��ا‬ ‫اأو من قبل البلديات‪ ،‬ي�شتمل للبلدية وم تقم با�شتدراك تلك‬ ‫ع �ل��ى ع ��دد ام �ت �ق��دم��ن واأع� ��داد اماحظات‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫خطاب وزير المالية‬ ‫وأرض الجامعة‬ ‫غانم الحمر‬

‫اخ ��ر ال ��ذي اأوردته �صحيفة ال�صرق بعدده ��ا رقم ‪ 335‬بخ�صو�ص‬ ‫طل ��ب وزير امالية من وزي ��ر العدل التوجيه بالإيقاف الف ��وري لإ�صدار اأي‬ ‫�صك ��وك عل ��ى الأر�ص امملوكة جامعة الإمام حمد ب ��ن �صعود الإ�صامية‬ ‫ب�صامطة‪ ،‬واإلغاء اأي �صكوك �صدرت على اموقع‪ ،‬خلق لدي حالة من الولع‬ ‫ال�صدي ��د معرف ��ة مزيد عن اخر‪ ،‬فح�صب معلومات ��ي اأن اجامعة الوحيدة‬ ‫بامنطق ��ة هناك وحافظاتها هي جامعة ج ��ازان‪ ،‬كذلك فاجامعات النا�صئة‬ ‫بامناطق م حويل كليات الربية التي كانت تتبع للربية والتعليم والكليات‬ ‫ال�صحي ��ة وكليات الف ��روع للجامع ��ات الرئي�صية اإى ماك تل ��ك اجامعات‬ ‫اجديدة‪ ،‬وبالتاي فالأر�ص امملوكة جامعة الأمام من الأجدى اأن تتحول‬ ‫جامع ��ة ج ��ازان اأو منح للمواطنن اإن م يكن هناك حاجة لإقامة م�صروع‬ ‫عليها‪ ،‬ولنا ي قرار خادم احرمن ال�صريفن (حفظه الله) ي منح اأر�ص‬ ‫وزارة الدفاع بنجران للمواطنن خر قدوة ودليل‪.‬‬ ‫اأي�صا زاد من ف�صوي مزيد من الإحاطة باخر ي‪ :‬كيف حل هذه‬ ‫امع�صل ��ة عندم ��ا يت�صل ��م عدد من امواطن ��ن �صكوك املكي ��ة منحهم؟ ثم هل‬ ‫ج ��رد خطاب من وزير امالية لوزير العدل يعتر من ناحية قانونية خول‬ ‫لإلغ ��اء ال�صكوك ال�صادرة اأم اأن الأمر يحتاج اإى قرار من امحكمة خا�صة‬ ‫اإذا ما اعر�ص امواطنون الذين انتظروا هذه امنح بفارغ ال�صر منذ �صنن‬ ‫طويلة؟ كذلك الق�صية التي �صرفع هل �صيتم رفعها �صد امواطنن اأم �صد‬ ‫بلدية �صبيا اأم �صد كتابة العدل ي حال اأرادت اجامعة ا�صرداد اأر�صها‬ ‫م ��ن امواطن ��ن؟ الأمر امحر الآخر‪ :‬ماذا كل هذه امركزية حيث اإن معاجة‬ ‫اأر� ��ص ي اإح ��دى امناطق طالت ح�صب خط ��اب وزير امالية ثاث ��ة وزراء‪،‬‬ ‫بينما الأمر كان من ال�صهولة مكان لو ترك حله لإمارة امنطقة واإداراتها؟‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫إحالة مواطن ومقيم إلى «الجزئية»‬ ‫أضاح وهمية للحجاج‬ ‫لبيع سندات ٍ‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأحالت هيئة التحقيق والدعاء العام ي مكة امكرمة مواطن ًا ومقيم ًا اإى‬ ‫امحكمة اجزئية بتهمة الن�صب والحتيال على حجاج بيت الله احرام ببيع‬ ‫وت�صويق �صندات وهمية لله ��دي والأ�صاحي‪ .‬وجاء ي لئحة الدعوى‪ ،‬التي‬ ‫ح�صلت «ال�صرق» على ن�صخة منها‪ ،‬اأنه توفرت معلومات لدى �صعبة التحريات‬ ‫والبحث اجنائي ي نهاية �صهر ذي القعدة عن قيام وافد ببيع �صندات للهدي‬ ‫والأ�صاح ��ي والجار بها‪ ،‬ومت متابعته والتن�صيق معه ل�صراء «بوك» كامل‬ ‫من ال�صندات ثم األقي القب�ص عليه ي كمن اأُع َد ل�صبطه‪ ،‬وبرفقته مواطن ذكر‬ ‫اأن ��ه �صاحب موؤ�ص�ص ٍة لتج ��ارة اموا�صي ولديه خم�صة اأب ��واك خا�صة ب�صندات‬ ‫الهدي والأ�صاحي ي�صم ك ٌل منها خم�صن ق�صيمة‪.‬‬ ‫واأق ��ر امواطن امدعى عليه ي اأقواله باأنه قام بطوعه واختياره بطباعة‬ ‫ال�صن ��دات مقاب ��ل اح�صول على ع�صرة ري ��الت عن ال�صند الواح ��د‪ ،‬ن‬ ‫وبن اأنه‬ ‫ل مل ��ك �صج ��ا جاريا ي ن�صاط بيع اموا�صي واإم ��ا ي ن�صاط بيع اماب�ص‬ ‫اجاهزة‪ .‬اأما امقيم امدعى عليه فاأقر باأنه ورده ات�صال من امراأة تطلب �صراء‬ ‫‪ 250‬راأ�ص� � ًا من الغنم‪ ،‬ب�صندات‪ ،‬وا�صتعد لذل ��ك‪ ،‬وذهب اإى امدعى عليه الأول‬ ‫واأقنع ��ه بطباع ��ة ال�صندات مقاب ��ل اأن يعطيه مبلغ ع�صرة ري ��الت عن كل �صند‬ ‫يباع‪ .‬وخل�ص التحقيق اإى توجيه التهام للمدعى عليهما بالن�صب والحتيال‬ ‫ا�صتناد ًا اإى قرائن ح�صر القب�ص‪ ،‬وام�صبوطات‪ ،‬واأن اموؤ�ص�صة التي ن�صبت‬ ‫اإليها ال�صندات لي�صت حقيقي ��ة ول ملك حظائر لاأغنام‪ .‬وطالب امدعي العام‬ ‫باإيقاع عقوبة تعزيرية نظر ًا حرمة فعلهم �صرع ًا ونظام ًا‪.‬‬

‫نصيف‪ :‬الشورى يعرض دعوة الملك للحوار‬ ‫بين اأديان أمام البرلمان المجري‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�صمري‬ ‫اأك ��د ع�صو جل� ��ص ال�صورى الدكت ��ور عبدالله ن�صي ��ف ل� «ال�ص ��رق» اأن وفدا‬ ‫برئا�ص ��ة رئي�ص امجل�ص غادر اأم�ص اإى دولة امجر ي زيارة ت�صتغرق اأربعة اأيام‪،‬‬ ‫ي اإطار جولت امجل�ص لتعزيز التعاون الرماي ام�صرك مع امجال�ص الرمانية‬ ‫الأخ ��رى‪ .‬واأكد ن�صي ��ف اأن امجل�ص �صيط ��رح جربته اأمام الرم ��ان امجري‪ ،‬كما‬ ‫�صيبحث خال لقاءاته عدد ًا من الأمور منها دعوة خادم احرمن ال�صريفن للحوار‬ ‫ب ��ن اأتباع الأديان ال�صماوي ��ة‪ ،‬وكذلك الإ�صاحات والأعم ��ال التي نفذها امجل�ص‬ ‫ي ال�صن ��وات اما�صية وط ��رح بع�ص امج ��الت ال�صتثمارية اأمام رج ��ال الأعمال‬ ‫امجري ��ن لا�صتثم ��ار ي امملك ��ة ومناق�ص ��ة اأوجه التع ��اون ام�ص ��رك ي امجال‬ ‫الرماي والطاع على خطط واآليات العمل ي بع�ص امنا�صط ي امجر واللتقاء‬ ‫بالقيادات ي دولة امجر‪.‬‬

‫الشؤون اإسامية تسحب مشروعين‬ ‫متعثرين لصيانة المساجد‬ ‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬

‫�صحب ��ت وزارة ال�صوؤون الإ�صامية والأوقاف والدعوة والإر�صاد م�صروعن‬ ‫من ام�صروعات امتعاقد عليها مع عدد من ال�صركات واموؤ�ص�صات الوطنية‪ ،‬اأولهما‬ ‫م�صروع �صيانة ونظافة وت�صغيل م�صاجد امجموعة (‪ )13/21/36‬مكة امكرمة‪،‬‬ ‫والآخر م�صروع �صيانة ونظافة وت�صغيل م�صاجد امجموعة الثانية وعددها ‪172‬‬ ‫م�صج ��د ًا وجامع� � ًا بامنطقة ال�صرقية‪ ،‬و�ص ��ادرت ال�صمان البتدائ ��ي‪ .‬وعزا وكيل‬ ‫ال ��وزارة لل�صوؤون الإدارية والفني ��ة عبدالله بن اإبراهي ��م الهومل اأ�صباب �صحب‬ ‫ام�صروع اإى عدم التزام ال�صركة بتنفيذ ما م التعاقد عليه‪.‬‬

‫السفير المصري‪ :‬استخراج وثائق السفر والترحيل يتطلب وقت ًا‪ ..‬والتنسيق مستمر إنهاء المشكلة‬

‫مئات من متخلفي العمرة والحج المصريين يتجمعون‬ ‫قرب قنصلية بلدهم في جدة انتظار ًا لترحيلهم‬

‫المرمى‬ ‫الثالث‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ص‬ ‫جم ��ع مئ ��ات ام�صري ��ن م ��ن‬ ‫متخلف ��ي العم ��رة واحج ��اج الذي ��ن‬ ‫�صحب ��ت جوازاته ��م اأو فق ��دت اأثن ��اء‬ ‫اح ��ج اأم ��ام القن�صلي ��ة ام�صرية ي‬ ‫ح ��ي الرو�صة �صب ��اح اأم�ص للمطالبة‬ ‫بحل ��ول فورية لإعادته ��م اإى بلدهم‪.‬‬ ‫واأو�صحت جموعة منهم ل� «ال�صرق»‬ ‫اأنه ��م اأم�ص ��وا اأ�صبوع� � ًا بالق ��رب من‬ ‫القن�صلية ي انتظار احل‪ ،‬واأ�صاروا‬ ‫اإى اأن بع�صه ��م ج� �اأ اإى الفرا� ��ص‬ ‫والن ��وم ي الطرق ��ات والقب ��و‬ ‫امخ�ص� ��ص مواق ��ف ال�صي ��ارات دون‬ ‫اأن تتجاوب القن�صلي ��ة مع مطالبهم‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اجندي م�ص ��اري العتيبي‬ ‫م ��ن الأم ��ن الدبلوما�ص ��ي اأن الو�صع‬ ‫حت ال�صيطرة موؤكد ًا اأنه م تقع منهم‬

‫أحمد باعشن‬

‫السامة‪ ..‬طفاية‬ ‫حريق و«جردل» رمل!‬ ‫م يجدوا �صوى اأقبية امواقف لا�صراحة ي انتظار احل‬

‫اأي جاوزات‪.‬‬ ‫وانتق ��د ام�ص� �وؤول ع ��ن اجالية‬ ‫ام�صري ��ة جم ��ال العل ��ي جاه ��ل‬ ‫القن�صلية له� �وؤلء‪ ،‬خا�ص ��ة اأن بينهم‬ ‫م�صن ��ن ومر�ص ��ى دون اأ�صب ��اب‬ ‫مقنع ��ة‪ .‬واأو�ص ��ح ال�صف ��ر ام�صري‬

‫انت�صار بال�صوارع امحيطة بالقن�صلية (ال�صرق)‬

‫ل ��دى امملكة عفيف عبدالوه ��اب اأنها‬ ‫م�صكل ��ة متك ��ررة ح ��دث غالب� � ًا ي‬ ‫مو�ص ��م العم ��رة حي ��ث يتخل ��ف عدد‬ ‫كبر من ام�صري ��ن القادمن للعمرة‬ ‫ي رم�ص ��ان وينتظ ��رون اإى ف ��رة‬ ‫احج وم ��ن ثم يراجع ��ون القن�صلية‬

‫ل�صتخ ��راج وثائ ��ق �صف ��ر لر��يلهم‬ ‫اإى م�ص ��ر ي اأق ��رب وق ��ت مك ��ن‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن هن ��اك تن�صيق� � ًا م ��ع اإدارة‬ ‫الوافدي ��ن والرحيات ي جدة بهذا‬ ‫ال�صدد‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ذلك ي�صتغرق‬ ‫بع�ص الوق ��ت‪ .‬واأو�ص ��ح ال�صفر اأن‬

‫الرحي ��ات ح ��دد ع ��دد ًا معين� � ًا من‬ ‫ام�صري ��ن يومي ًا ل�صتخ ��راج وثائق‬ ‫�صفر له ��م واإنهاء م�صكاته ��م‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن قن�صلية م�صر ي جدة توا�صل‬ ‫العمل ليل نه ��ار لإنهاء معاماتهم ي‬ ‫اأقرب فر�صة مكنة‪.‬‬

‫وزير الصحة َ‬ ‫وقع قرار العاج‪ ..‬وتلقى الشقيقان موافقة مستشفى كليفاند على استقبالهما‬

‫«ماجد» و«رنا» يرفعان الشكر للمقام السامي بعد‬ ‫الموافقة على عاجهما من «فرط السمنة» في الخارج‬

‫الدمام ‪� -‬صحر اأبو �صاهن‬ ‫اأعرب ماج ��د الدو�صري‪ ،‬و�صقيقت ��ه رنا‪ ،‬عن‬ ‫عميق �صعادتهما ل�صمولهم ��ا بالأمر املكي الكرم‬ ‫بعاجهم ��ا ي الولي ��ات امتح ��دة‪ ،‬ورفع ��ا ال�صكر‬ ‫للمق ��ام ال�صام ��ي على ه ��ذه اللفت ��ة الأبوي ��ة التي‬ ‫�صملتهم ��ا‪ .‬وك�ص ��ف ماج ��د‪ 360 ،‬كيلوجراما‪ ،‬عن‬ ‫ح�صوله و�صقيقته‪ 220 ،‬كيلو جراما‪ ،‬على موافقة‬ ‫ر�صمية من م�صت�صفى كليفاند ي الوليات امتحدة‬ ‫عل ��ى ا�صتقبالهم ��ا‪ ،‬حي ��ث ات�ص ��ح اأن مرك ��ز عاج‬ ‫ال�صمنة في ��ه هو الأف�صل‪ ،‬وفق ًا م�صورة ا�صت�صاري‬ ‫جراح ��ة ال�صمنة الدكتور �صلط ��ان التمياط‪ ،‬حيث‬ ‫يتوف ��ر ي مرك ��ز م�صت�صف ��ى كليفان ��د اأق�ص ��ام‬ ‫لتخفي� ��ص ال ��وزن‪ ،‬وع ��اج الغ ��دد والكرمونات‪،‬‬ ‫وعاج الأوعية الدموية‪ ،‬بالإ�صافة اإى ا�صت�صاري‬ ‫متمينز ي جراحة ال�صمنة‪ ،‬وحتوي اأق�صامه على‬ ‫الأجه ��زة وامع ��دات الازمة للتعامل م ��ع مر�صى‬ ‫تزي ��د اأوزانهم ع ��ن ‪ 370‬كيلوجرام ًا‪ ،‬وي�صمل ذلك‬

‫ماجد ورنا‬

‫الأ�ص� � نرة‪ ،‬وطاول ��ة العملي ��ات‪ ،‬والأ�صع ��ة الطبية‪،‬‬ ‫وقيا�ص ال�صغط وفح�ص القلب والدورة الدموية‬ ‫وغره ��ا‪ .‬كما تتوف ��ر و�صائل نق ��ل امري�ص داخل‬ ‫وخ ��ارج ام�صت�صفى‪ ،‬فيم ��ا م ا�صتبعاد م�صت�صفيي‬ ‫«ديوك» و«مايو كلينك»‪.‬‬

‫وذكر ماجد اأن ��ه بداأ برناج ًا غذائيا للحمية‬ ‫وف ��ره ل ��ه الفري ��ق امتط ��وع م�صاعدت ��ه واأخت ��ه‬ ‫بالت�ص ��اور مع خت�ص ��ن ي التغذية من ��ذ بداية‬ ‫�صه ��ر رم�ص ��ان اما�صي‪ ،‬م ��ا نتج عن ��ه ح�صن ي‬ ‫حالت ��ه ال�صحية‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى مار�صت ��ه مارين‬

‫�صريرية مع حاولت للم�صي‪ .‬وكان وزير ال�صحة‬ ‫الدكتور عبدالله الربيعة‪ ،‬قد و نقع قرار العاج ي‬ ‫الوليات امتحدة ماجد و�صقيقته رنا ي اخام�ص‬ ‫من �صهر ذي احجة احاي اإثر �صدور اأمر ملكي‬ ‫بالع ��اج ي الرابع م ��ن ذي احجة احاي‪ ،‬وفق‬ ‫ما اأو�صحه امتحدث الإعامي ي وزارة ال�صحة‬ ‫الدكت ��ور خال ��د مرغ ��اي ل�»ال�ص ��رق»‪ .‬واأم�ص ��ى‬ ‫الدو�ص ��ري ي م�صت�صف ��ى الدم ��ام امرك ��زي اأكر‬ ‫م ��ن عام‪ ،‬وق ��د قوبل ��ت طلبات ��ه واأخت ��ه امتكررة‬ ‫بالتحوي ��ل من م�صت�صفى الدم ��ام امركزي اإى اأي‬ ‫م�صت�صف ��ى اآخر بالرف�ص‪ ،‬نظر ًا لعدم وجود مركز‬ ‫متخ�ص� ��ص لعاج مر�صهما الن ��ادر ي م�صت�صفى‬ ‫الدم ��ام امركزي‪ .‬وهو ما زاد خاوفهما من لقيان‬ ‫ام�صر نف�صه لوالدتهما التي توفيت بامر�ص ذاته‬ ‫قبل عام ��ن‪ ،‬ودفعهما بالت ��اي اإى الإ�صرار على‬ ‫العاج ي مرك ��ز متخ�ص�ص‪ .‬وتكللت م�صاعيهما‬ ‫بالنج ��اح ب�صدور الأمر املك ��ي الكرم بعاجهما‬ ‫ي اخارج‪.‬‬

‫‪ 220‬ألف حاج عربي غادروا ‪ ..‬ووفيات حجاج مصر اأعلى بواقع ‪ 84‬وفاة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫بلغ عدد احجاج العرب امغادرين حتى م�صاء اأم�ص الأحد‬ ‫‪ 220‬األ ��ف حاج من اأ�ص ��ل ‪ 332‬األف ًا و‪ 700‬حاج اأدوا الفري�صة‬ ‫ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬فيما تبقى ‪ 112‬األف حاج �صيغ ��ادرون تباع ًا حتى‬ ‫نهاية �صهر ذي احجة احاي‪ .‬واأو�صح مدير اإدارة ال�صتقبال‬ ‫والتفويج ي اموؤ�ص�صة الأهلية مطوي حجاج الدول العربية‬ ‫اأحم ��د �صطا ل � � «ال�صرق» جدول ��ة مغادرة احج ��اج العرب عر‬ ‫مط ��اري املك عبدالعزي ��ز الدوي ي ج ��دة والأمر حمد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي امدينة امنورة‪ ،‬اإ�صاف ��ة للمنافذ الرية‪ .‬واأبان‬ ‫اأن غالبي ��ة احجاج العرب امغادرين ه ��م من جمهورية م�صر‬ ‫العربي ��ة التي ح�صر منها هذا العام ‪ 90‬األف ًا و‪ 483‬حاج ًا غادر‬

‫منهم ‪ 65‬األف� � ًا و‪ 770‬حاج ًا وتبقى منهم ‪ 24‬األف ًا و‪ 629‬حاج ًا‪.‬‬ ‫واأ�صار اإى اأن م�صر �صجلت اأعلى الوفيات بن احجاج العرب‬ ‫خ ��ال مو�صم احج حيت توي ‪ 84‬حاج� � ًا جراء كر ال�صن اأو‬ ‫نتيج ��ة لأمرا�ص مزمنة ودفن ��وا ي الأرا�صي امقد�صة‪ .‬بينما‬ ‫�صجل ��ت اجزائ ��ر ‪ 25‬حال ��ة وف ��اة وال�ص ��ودان ع�صري ��ن حالة‬ ‫وت�ص ��اوت كل من امغرب والعراق ب� ‪ 15‬حال ��ة وفاة‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫عدد امتوفن من احجاج العرب و�صل اإى ‪ 195‬حاج ًا‪ .‬ولفت‬ ‫�صطا اإى ح�صور ‪ 828‬حاج ًا �صوري ًا ي�صمل الاجئن امقيمن‬ ‫ي دول اأخ ��رى وغ ��ادر منه ��م ‪ 537‬حاج� � ًا وتبق ��ى منهم ‪291‬‬ ‫حاج� � ًا‪ .‬واأ�صار �صط ��ا اإى اأن مغادرة اآخ ��ر حاج عربي �صتكون‬ ‫ي منت�ص ��ف �صهر حرم امقبل‪ ،‬مو�صحا مغادرة حجاج دولة‬ ‫الكويت وعمان ب�صكل كامل وعددهم ‪ 3971‬حاج ًا‪.‬‬

‫اكتشاف إصابة جديدة بفيروس‬ ‫«كورونا» في الرياض‬ ‫الريا�ص ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأعلن ��ت وزارة ال�صحة عن اكت�صاف حالة اإ�صاب ٍة بفرو�ص كورونا مواطن ي‬ ‫اأح ��د م�صت�صفيات مدين ��ة الريا�ص‪ ،‬حيث م ال�صتباه بحالت ��ه‪ ،‬وعلى الفور اأجريت‬ ‫الفحو�ص ��ات والتحاليل الازمة له ي خترات ال ��وزارة‪ .‬واأكد امتحدث الر�صمي‬ ‫با�صم وزارة ال�صحة الدكتور خالد مرغاي‪ ،‬اأن ام�صاب من الريا�ص‪ ،‬وم يغادرها‪،‬‬ ‫وق ��د م فح� ��ص عائلته وامحيطن ب ��ه‪ ،‬وجميعهم بخر وم تنتقل الع ��دوى اإليهم‪.‬‬ ‫داع للقلق اأو اخوف‪ .‬وبيننت الوزارة ي‬ ‫و�صدد على اأن احالة فردية ولي�ص هناك ٍ‬ ‫بيان �صدر عنها اأم�ص اأنه م اإر�صال عينة لأحد امخترات امتخ�ص�صة خارج امملكة‪،‬‬ ‫علم� � ًا اأن امري� ��ص م يغادر منطق ��ة الريا�ص‪ ،‬وقد ج ��اءت النتائج موؤك ��د ًة اإيجابية‬ ‫احالة‪ .‬وقامت الوزارة ي حينه باتخاذ الإجراءات والتدابر الحرازية للتعامل‬ ‫م ��ع هذه احال ��ة‪ .‬واأ�ص ��ارت وزارة ال�صح ��ة اإى اأن امري�ص تلقى الع ��اج امنا�صب‬ ‫وماث ��ل لل�صف ��اء‪ ،‬واأن الو�ص ��ع ال�صح ��ي مطمئ ��ن ول يدعو للقلق‪ ،‬حي ��ث تعد هذه‬ ‫اح ��الت فردية‪ ،‬ويتماثل معظم ام�صابن بهذا الفرو�ص لل�صفاء بعد تقدم العاج‬ ‫الداع ��م امنا�صب‪ ،‬اأ�صوة بالفرو�صات ام�صببة لالتهاب ��ات التنف�صية مثل الإنفلونزا‬ ‫امو�صمية وغرها‪.‬‬

‫اأحمد �صطا وفي�صل نوح يتابعان تفويج احجاج‬

‫(ال�صرق)‬

‫«نزاهة» تطالب بالتحقيق في تعثر ابتدائية القصبة‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ك�صف ��ت الهيئة الوطني ��ة مكافحة الف�ص ��اد «نزاهة» عن‬ ‫تعر م�ص ��روع اإن�ص ��اء مدر�ص ��ة ابتدائية الق�صب ��ة‪ ،‬التابعة‬ ‫محافظة ينب ��ع‪ ،‬منطقة امدينة امنورة‪ ،‬حيث انق�صت �صت‬ ‫�صن ��وات ون�ص ��ف ال�صنة دون اإج ��ازه اأو ال�صتف ��ادة منه‪،‬‬ ‫رغ ��م اأن مدته الأ�صلية ل تتجاوز ‪� 11‬صهر ًا‪ .‬و�صرح م�صدر‬ ‫م�صوؤول اأن الهيئة لحظت ع ��دم وجود اأعمال ي ام�صروع‬ ‫بع ��د اإعادة تر�صيت ��ه مرة اأخ ��رى‪ ،‬كما لحظت ع ��دم وجود‬ ‫عمالة باموقع‪ ،‬ول حار�ص للم�صروع‪ ،‬وم يتم تركيب لوحة‬ ‫معلومات عن ام�صروع‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن الهيئة كانت تلقت باغ ًا من‬ ‫ن‬ ‫اأحد امواطنن‪ ،‬اأفاد بتعر ام�صروع‪ ،‬فكلفت اأحد مهند�صيها‬ ‫للتحقق ما ذكر‪ ،‬والوقوف على و�صع ام�صروع‪ ،‬وتبن لها‬ ‫اأنه م التعاق ��د على اإن�صاء ام�صروع م ��ع اإحدى اموؤ�ص�صات‬ ‫الوطنية بقيم ��ة ‪ 1،919،894‬ريا ًل‪ ،‬ومدة تنفيذ العقد ‪320‬‬ ‫يوم ًا‪ ،‬بداأت ت�صليم اموقع للمقاول بتاريخ ‪1427/5/25‬ه�‪،‬‬ ‫وانته ��ت م ��دة ام�ص ��روع بتاري ��خ ‪1428/4/20‬ه� ��‪ ،‬دون‬ ‫اأن تتج ��اوز ن�صب ��ة الإجاز ب ��ه ‪ ،%45‬وقت زي ��ارة الهيئة‪،‬‬

‫ولحظ ��ت الهيئ ��ة �صعف� � ًا ي اأداء جه ��از الإ�ص ��راف عل ��ى‬ ‫ام�ص ��روع‪ ،‬اإذ ل توج ��د تقاري ��ر اإ�صراف دوري ��ة للم�صروع‪،‬‬ ‫ووُجن ه اأول اإنذار للمقاول بعد نهاية مدة ام�صروع باأكر من‬ ‫اأربعة اأ�صهر‪ .‬وتبن للهيئة تاأخر اجهة ام�صوؤولة بالوزارة‬ ‫ي اتخ ��اذ الإجراءات النظامية ي وقتها‪ ،‬اإذ م ي�صدر قرار‬ ‫ب�صح ��ب ام�ص ��روع اإل بتاري ��خ ‪1430/6/24‬ه� ��‪ ،‬اأي بع ��د‬ ‫م�صي �صنتن و�صهري ��ن من انتهاء مدة ام�صروع‪ ،‬وم تفتح‬ ‫مظاريف ا�صتكمال ام�صروع اإل بتاريخ ‪1431/7/22‬ه�‪ ،‬اأي‬ ‫بعد اأكر من �صنة من تاريخ �صحب ام�صروع‪ ،‬وم تتم تر�صية‬ ‫ام�صروع عل ��ى امقاول الثاي اإل بتاري ��خ ‪1432/9/20‬ه�‪،‬‬ ‫اأي بع ��د �صنة و�صهرين من تاريخ فتح امظاريف‪ ،‬وم ي�صلم‬ ‫اموق ��ع للمقاول الثاي اإل بتاريخ ‪1433/5/22‬ه�‪ ،‬اأي بعد‬ ‫م ��رور ثمانية اأ�صه ��ر من تاري ��خ الر�صية‪ .‬وطلب ��ت الهيئة‬ ‫م ��ن وزارة الربي ��ة والتعلي ��م التحقي ��ق ي اأ�صباب وجود‬ ‫امخالف ��ات ام�ص ��ار اإليها‪ ،‬وحدي ��د ام�صوؤول ��ن عنها‪ ،‬وعن‬ ‫الإهمال والق�صور ي متابعة ام�صروع‪ ،‬الأمر الذي اأدى اإى‬ ‫تعره‪ ،‬وطالبت ب�صرعة اإجاز ام�صروع لا�صتفادة منه ي‬ ‫الغر�ص امن�صاأ من اأجله‪ ،‬واإفادة الهيئة‪.‬‬

‫لنتذكر مع حادث النفجار‬ ‫ام ��روع ال ��ذي �صهدت ��ه الريا�ص‬ ‫نتيج ��ة تع ّر� ��ص �صاحن ��ة حادث‬ ‫�ص ��ر اأ ّدى اإى ت�ص ��رب حمولتها‬ ‫من الغاز والتي تقدر ب�‪17‬طن ًا؛‬ ‫اأنن ��ا اأم ��ام ح ��دث كان متوقع� � ًا‬ ‫وبكل م ��ا اأ�صفر عنه؛ من �صقوط‬ ‫�صحاي ��ا وتناث ��ر اأ�ص ��اء ب�صرية‬ ‫واإ�صاب ��ات متباين ��ة ودم ��ار طال‬ ‫م ��ا يقارب ن�صف كيلومر مربع‬ ‫ما علي ��ه من امن�ص� �اآت ال�صخمة‬ ‫وال�ص ��ركات الك ��رى ومعه ��ا‬ ‫ع�ص ��رات امب ��اي م ��ن امن ��ازل‬ ‫واممتلكات امكلفة!‬ ‫فق ��د حذّر الكاتب الأ�صتاذ‬ ‫�صليمان الفلي ��ح من حدوث مثل‬ ‫تل ��ك الكارث ��ة ي مقال ��ة ن�صره ��ا‬ ‫بجري ��دة اجزي ��رة قب ��ل ن�ص ��ف‬ ‫ع ��ام؛ واأ�صهب ي �صرحه حجم‬ ‫اخط ��ورة الت ��ي ج�صدها حركة‬ ‫ال�صاحن ��ات ال�صخم ��ة والت ��ي‬ ‫ت�صل ��ك م�ص ��ارات ي مناط ��ق‬ ‫ماأهول ��ة ومكتظ ��ة بال�صي ��ارات‪،‬‬ ‫وبحمولته ��ا م ��ن ام ��واد الت ��ي‬ ‫تندرج بع�صها حت بند «�صريع‬ ‫ال�صتع ��ال» م ��ن برولي ��ة اأو‬ ‫كيماوي ��ة اأو غازية قابلة لإحداث‬ ‫حرائ ��ق هائل ��ة اأو انفج ��ارات‬ ‫مدم ��رة ي اأي حظ ��ة وم ��ع اأي‬ ‫خط� �اأ! وقد ذه ��ب ذل ��ك ال�صوت‬ ‫«النذير» مع حر اجريدة!‬ ‫وكن ��ت ق ��د تناول ��ت قب ��ل‬ ‫اأك ��ر م ��ن ن�صف ع ��ام وي هذه‬ ‫ام�صاحة حت عنوان «موؤ�صرات‬ ‫مفزعة» ما جاء ي ت�صريح مدير‬ ‫اموؤمر العا�صر لل�صامة والبيئة‬ ‫باخر امهند�ص طارق الغامدي‬ ‫اإذ ق ��ال‪ :‬اإن الن�صب ��ة الفعلي ��ة‬ ‫لوج ��ود امهند�ص ��ن ال�صعودين‬ ‫«امتخ�ص�ص ��ن ي ال�صام ��ة»‬ ‫ل تتج ��اوز ال�صف ��ر‪ !%‬لع ��دم‬ ‫وج ��ود التخ�ص� ��ص باجامعات‬ ‫ال�صعودي ��ة رغم احاج ��ة اما�صة!‬ ‫ويا لها من �صرخة مفزعة اأطلقها‬ ‫الغام ��دي وه ��و الع�ص ��و بجمعية‬ ‫مهند�صي ال�صامة � فرع ال�صرق‬ ‫الأو�ص ��ط‪ -‬ولكنه ��ا م ��رت عل ��ى‬ ‫اأ�صماع كثرين من يعنيهم اأمر‬ ‫ال�صامة برد ًا و�صام ًا!‬ ‫• ركلة ترجيح‪:‬‬ ‫وكاأن م�صاأل ��ة ال�صام ��ة‬ ‫ق ��د اختزل ��ت عن ��د خرائن ��ا ي‬ ‫طفاي ��ة احري ��ق و�صط ��ل الرم ��ل‬ ‫وكا�ص ��ف الدخ ��ان! بينم ��ا نحن‬ ‫ي وط ��ن تعم ��ل عل ��ى اأر�ص ��ه‬ ‫اأ�صخ ��م امعام ��ل وام�صان ��ع ي‬ ‫الع ��ام؛ وامخت�صة ي الت�صنيع‬ ‫والإنتاج البروكيماوي وغرها‬ ‫م ��ن ام�صاريع العماق ��ة دون اأن‬ ‫يواك ��ب ذل ��ك م ��ا يتوج ��ب علينا‬ ‫ا�صت�صعاره من خاطر حتملة!‬ ‫وال�ص� �وؤال؛ متى �صنج ��د اأجهزة‬ ‫بك ��وادر متخ�ص�ص ��ة موؤهل ��ة‬ ‫لو�ص ��ع خط ��ط وقائي ��ة متقدم ��ة‬ ‫مدعوم ��ة بتج ��ارب افرا�صي ��ة‬ ‫ج ��ادة لنتف ��ادى وق ��وع اأح ��داث‬ ‫به ��ذا احج ��م م ��ن اخ�صائ ��ر؟!‬ ‫اأم تران ��ا �صن�صتم ��ر ي انتظ ��ار‬ ‫احل ��ول بع ��د وق ��وع ام ��كاره ل‬ ‫ق ّدر الله؟!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬


‫تعيين‬ ‫رئيس‬ ‫مكلف‬ ‫لبلدية‬ ‫عين دار‬

‫بقيق ‪ -‬حمد �آل مهري‬ ‫ي �خطوة �لأوى بعد كارثة �ل�صعق �لكهربائي ي حفل �لزفاف‬ ‫ي ع ��ن د�ر �لتي نتج عنها وفاة ‪� 25‬صخ�صا (�صتة رجال‪ ،‬و‪� 16‬مر�أة‪،‬‬ ‫وثاث ��ة �أطفال) تر�وح �أعماره ��م بن ثاثة �أع ��و�م �إى ‪ 45‬عاما‪ ،‬قام‬ ‫�أم ��ن �أمانة �منطقة �ل�صرقية �مهند�س �صي ��ف �لله �لقحطاي‪ ،‬بتكليف‬ ‫�مهند� ��س بادي �لقحطاي‪ ،‬رئي�ص ��ا لبلدية عن د�ر‪ ،‬ب ��د ًل من �مهند�س‬ ‫�صلط ��ان �لز�ئ ��دي‪� ،‬ل ��ذي كان رئي�ص ��ا لبلدية ع ��ن د�ر وبلدي ��ة بقيق‪.‬‬ ‫و�أو�صح ��ت م�صادر �أن �أمانة �منطق ��ة �ل�صرقية قامت بهذ� �لإجر�ء بعد‬ ‫�أن �ته ��م مو�طنون وذوو �ل�صحاي ��ا بلدية عن د�ر بعرقلة �م�صروعات‬ ‫�حيوية‪� ،‬لتي من �أهمها �إن�صاء �صالة لاأفر�ح ي�صتخدمها �لأهاي‪.‬‬

‫صحي‬ ‫«عين دار»‬ ‫استقبل‬ ‫المراجعين‬ ‫في اإجازة‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫ك�ص ��ف مدي ��ر عام �ل�ص� �وؤون �ل�صحي ��ة ي �منطق ��ة �ل�صرقية‬ ‫�لدكت ��ور �صال ��ح �ل�صاح ��ي‪� ،‬أن مرك ��ز �صح ��ي ع ��ن د�ر �لتاب ��ع‬ ‫محافظة بقيق عمل خال يومي �خمي�س و�جمعة "عطلة نهاية‬ ‫�لأ�صبوع �ما�صي" �لتي تز�منت مع �إجازة عيد �لأ�صحى �مبارك‪،‬‬ ‫وذل ��ك بهدف ��صتقب ��ال �مر�جعن من �م�صاب ��ن ي حادثة زفاف‬ ‫عن د�ر‪� ،‬إ�صافة �إى ��صتقبال �مر�جعن �لآخرين من �صكان �مركز‬ ‫�لذي ��ن يبلغ عددهم ‪ .1552‬و�أكد �لدكت ��ور �ل�صاحي �أن �لتوجيه‬ ‫�قت�صى فتح �أبو�ب �مركز خال �إجازة �لأ�صبوع �ما�صي ل�صتقبال‬ ‫�مر�جعن‪ ،‬ولتخفي ��ف �ل�صغط �أي�صا على م�صت�صفى بقيق �لعام‪،‬‬ ‫وتقدم مزيد من �خدمات �لطبية للمو�طنن خال �إجازة �لعيد‪.‬‬

‫‪ 25‬تربوية‬ ‫في بقيق‬ ‫يزرن ذوي‬ ‫المصابات‪..‬‬ ‫وبرنامج للحد‬ ‫من آثار الحادث‬

‫بقيق ‪ -‬حمد �آل مهري‬ ‫ك�صفت مديرة مكتب �لربية و�لتعليم للبنات ي حافظة بقيق هدى �لدعيج‬ ‫�أن م ��ن �صمن �صحايا ماأ�ص ��اة زو�ج عن د�ر �لتي نتج عنها وفاة ‪� 25‬صخ�ص ًا (�صت‬ ‫رج ��ال و‪� 16‬صي ��دة وثاثة �أطفال)‪� ،‬إناث يدر�صن ي مد�ر� ��س �لبنات ي عن د�ر‪.‬‬ ‫و�أو�صح ��ت �لدعي ��ج �أن وفد ً� من مكت ��ب �لربية و�لتعليم يتكون م ��ن ‪ 25‬م�صرفة‬ ‫و�إد�ري ��ة ومدي ��ر�ت �مد�ر� ��س ي ع ��ن د�ر وبع� ��س �معلم ��ات ز�ر ذوي �لطالبات‬ ‫�متوفي ��ات و�ل�صحايا وذلك لتقدم �لعز�ء �صائلن �م ��وي �لعلي �لقدير �أن ي�صر‬ ‫ذويه ��م وي�صكن موتهاهم ف�صي ��ح جناته و�أن ي�صفي �م�صاب ��ن‪ .‬وبينت �لدعيج �أن‬ ‫مكت ��ب �لربية و�لتعليم للبنات يقوم بخط ��ة م�صركة مع مكتب �لربية و�لتعليم‬ ‫للبن ��ن للعم ��ل على تهيئ ��ة �لطاب و�لطالب ��ات �متوف ��ى ذويهم بالدرج ��ة �لأوى‪،‬‬ ‫بالإ�صافة �إى �لطالبات �لاتي ح�صرن �لزو�ج‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫تبرع بمليونين و‪ 400‬ألف أسر ضحايا حريق عين دار‬

‫يمكن ا‬

‫أمير الشرقية‪ :‬حياة الناس وصحتهم هي اأهم‬ ‫بقيق‪� ،‬لدمام ‪ -‬حمد �آل مهري‪،‬‬ ‫علي �آل فرحة‬ ‫ت ��رع �أم ��ر �منطق ��ة �ل�صرقي ��ة‬ ‫�صاحب �ل�صمو �ملكي �لأمر حمد بن‬ ‫فهد بن عبد�لعزيز �أم�س مبلغ مليونن‬ ‫و‪� 400‬أل ��ف ريال مو��ص ��اة من �صموه‬ ‫لأ�ص ��ر �صحاي ��ا حري ��ق مركز ع ��ن د�ر‬ ‫�لذين بل ��غ عدده ��م ‪� 24‬صخ�ص ًا‪ ،‬حيث‬ ‫وجه �صموه بتخ�صي�س مبلغ مائة �ألف‬ ‫ري ��ال تق ��دم لأ�صرة كل متوف ��ى‪� ،‬صائ ًا‬ ‫�لله �أن يرحم �متوفن وي�صكنهم ف�صيح‬ ‫جناته وم � ّ�ن على �م�صاب ��ن بال�صفاء‬ ‫�لعاج ��ل‪ .‬م ��ن جه ��ة ثانية �طل ��ع �أمر‬ ‫�منطقة �ل�صرقية �صاحب �ل�صمو �ملكي‬ ‫�لأم ��ر حمد ب ��ن فهد ب ��ن عبد�لعزيز‬ ‫عل ��ى كل م ��ا يتعل ��ق بتطبي ��ق قو�ع ��د‬ ‫�ل�صام ��ة ي حطات �لغ ��از وتطبيق‬ ‫�لقر�ر �ل�صادر من �لإمارة بنقل حطة‬ ‫�لغاز �لو�قعة غرب �لدمام ي منت�صف‬ ‫عام ‪1434‬ه� خ ��ارج �لنطاق �لعمر�ي‬ ‫وتكلي ��ف وكي ��ل �لإم ��ارة متابعة ذلك‬

‫مسؤولون‪ :‬تبرع اأمير شخصي‪ ..‬وبن‬ ‫بعيث‪ :‬نشكر اأمير نيابة عن أبناء القبيلة‬

‫مع �جهات ذ�ت �لعاقة و�صركة �لغاز‬ ‫�معني ��ة‪ ،‬ورف ��ع تقري ��ر عن ذل ��ك خال‬ ‫�أ�صب ��وع من تاريخه‪ ،‬كم ��ا حث �صموه‬ ‫على تطبيق جمي ��ع مقومات �ل�صامة‬ ‫ي حط ��ات �لغ ��از‪ ،‬ووج ��ه �صم ��وه‬ ‫بالتاأك ��د م ��ن تطبي ��ق �أنظم ��ة �ل�صامة‬ ‫و�حماية ي حطات �لغاز و�صيار�ت‬ ‫�لنقل �خا�ص ��ة و�لتوزيع بها من �أجل‬ ‫حقي ��ق �ل�صام ��ة‪ ،‬وجن ��ب وق ��وع‬ ‫�حو�دث‪ ،‬وتاأهي ��ل قائدي �ل�صاحنات‬

‫من ااجتماع اأم�ض‬

‫�لتاأهي ��ل �ل ��ازم و�أن يكونو� على قدر‬ ‫�م�صوؤولي ��ة‪ ،‬كم ��ا وج ��ه �أم ��ر �منطقة‬ ‫�ل�صرقي ��ة �صرك ��ة �لكهرب ��اء بالقط ��اع‬ ‫�ل�صرق ��ي بتحوي ��ل خط ��وط �لكهرباء‬ ‫�لهو�ئية �إى خطوط �أر�صية وحديد‬ ‫موع ��د لذل ��ك موؤك ��د ً� �صم ��وه �أن حياة‬ ‫�لنا� ��س و�صحته ��م هي �لأه ��م وهو ما‬ ‫حر�س علي ��ه حكومتن ��ا‪ ،‬و�صدد على‬ ‫تطبي ��ق �أق�صى �لعقوب ��ات و�لغر�مات‬ ‫عل ��ى �مخالف ��ن لأنظم ��ة �ل�صام ��ة‬

‫(ت�سوير ‪:‬اأمن الرحمن )‬

‫للحد م ��ن �لأخط ��اء �لت ��ي تت�صبب ي‬ ‫�لك ��و�رث‪� ،‬لتي تك ��ون طريق ًا للوقوع‬ ‫ي مث ��ل ه ��ذه �ح ��و�دث �لت ��ي تعود‬ ‫بال�ص ��رر عل ��ى �لأرو�ح و�ممتل ��كات‪،‬‬ ‫كما ح ��ث جميع �جه ��ات ذ�ت �لعاقة‬ ‫بتكثي ��ف �لرقاب ��ة �ميد�ني ��ة محط ��ات‬ ‫�لغ ��از وحرك ��ة �صاحنات �لغ ��از د�خل‬ ‫طرق ��ات �منطقة �ص ��و�ء �لد�خلية منها‬ ‫�أو �ل�صريع ��ة لتجنب �لوق ��وع ي �أية‬ ‫حو�دث‪ ،‬ج ��اء ذلك خال تروؤ�صه �أم�س‬

‫�أك ��د حافظ بقيق �صليمان ب ��ن جرين ل� «�ل�ص ��رق» �أن ترع �لأمر‬ ‫«�صخ�صي ومن جيبه �خا�س وي�صمل ذوي �متوفن»‪ ،‬فيما و�صف رئي�س‬ ‫مرك ��ز عن د�ر �جدي ��دة فهد بن بعيث �لأمر حمد ب ��ن فهد باأنه «ر�عي‬ ‫�لفزعات»‪ ،‬معرب ًا عن �صكره و�صكر �أبناء قبيلة بني هاجر لأمر �ل�صرقية‬ ‫إعامي‬ ‫عل ��ى هذ� �موق ��ف �لكب ��ر‪ .‬وي �ل�صياق نف�صه ق ��ال �م�ص� �وؤول �ل ّ‬ ‫متابعة تد�عي ��ات �لكارثة نا�صر بن جرين �إن ت ��رع �لأمر كان متوقع ًا‬ ‫جد ً�‪ ،‬معرب ًا عن �صكره و�متنانه لهذ� �موقف‪.‬‬ ‫بالإم ��ارة‪ ،‬بح�صور نائب �أمر �منطقة‬ ‫�صاح ��ب �ل�صم ��و �لأم ��ر جل ��وي ب ��ن‬ ‫عبد�لعزيز بن م�صاعد �جتماع حقيق‬ ‫�ل�صام ��ة ي حطات �لغ ��از بامنطقة‬ ‫بح�ص ��ور ع ��دد م ��ن مدي ��ري �لإد�ر�ت‬ ‫�حكومي ��ة و�جهات ذ�ت �لعاقة‪ .‬من‬ ‫جهة �أخرى قلد �أمر �منطقة‪ ،‬بح�صور‬ ‫نائب ��ه �أم� ��س‪� ،‬مدير�لتنفي ��ذي لإد�رة‬ ‫�صوؤون �خليج بالإمارة �لعميد �صعود‬ ‫ب ��ن زيد �لأزوري رتبت ��ه �جديدة بعد‬

‫حقوق اإنسان‪ :‬رصدنا تقصير ًا وتداخ ًا في فاجعتي «بقيق والرياض»‬ ‫�لطائف ‪ -‬عناد �لعتيبي‬ ‫ر�صدت جمعية حقوق �لإن�صان‬ ‫ماحظات كبرة ي فاجعتي ( بقيق‬ ‫و�ل��ري��ا���س) مثلت ي ق�صور �أد�ء‬ ‫ب�ع����س �ج��ه��ات �لأم �ن �ي��ة و�ل�ط�ب�ي��ة‬ ‫و�خ ��دم� �ي ��ة‪ ،‬وت ��د�خ ��ل ع �م��ل بع�س‬ ‫�جهات �حكومية مع بع�صها‪ ،‬وغياب‬ ‫تطبيق بع�س (�أنظمة �ل�صامة)‪ ،‬ما‬ ‫نتج عنه وف��اة ‪� 47‬صخ�صا و�إ�صابة‬ ‫�أك��ر م��ن م��ائ��ة ي �ح��ادث�ت��ن �للتن‬ ‫وقعتا نهاية �لأ�صبوع �من�صرم‪� .‬أو�صح‬ ‫ذلك ل� "�ل�صرق" رئي�س جمعية حقوق‬

‫�لإن���ص��ان �لدكتور مفلح �لقحطاي‪،‬‬ ‫�ل��ذي �أ��ص��ار �إى �أن �جمعية �صتقوم‬ ‫برفع تقارير مف�صلة للجهات �لعليا‬ ‫بعد ��صتكمال عمليات ر�صد وجمع‬ ‫�معلومات �لتف�صيلية للحادثتن‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن من بن �ماحظات �لتي م ر�صدها‬ ‫غياب �أنظمة �ل�صامة‪ ،‬باإقامة �حتفالت‬ ‫�ل��زو�ج ي �أماكن غر مهياأة‪ ،‬وغياب‬ ‫خ��ارج �لطو�رئ‪ ،‬وكذلك دور �صركة‬ ‫�لكهرباء ي قطع �لتيار �لكهربائي‬ ‫حظة �حادثة‪ ،‬و�لزمن �لذي ح�صرت‬ ‫ف�ي��ه �ج �ه��ات �لأم �ن �ي��ة و�لإ��ص�ع��اف�ي��ة‬ ‫للموقع وكيفية تعاملها مع �حادثة‪،‬‬

‫وم��دى تطبيقها لاأنظمة و�لتعليمات‬ ‫�معمول بها ي مثل هذه �حالت‪ .‬لفتا‬ ‫�إى �أن �جمعية تعمل على �لتحقق من‬ ‫تطبيق �صركة �لغاز لأنظمة �ل�صامة‬ ‫ب�صان �لفح�س �ل ��دوري لل�صهاريج‬ ‫ومطابقتها ل�صر�طات �ل�صامة ب�صاأن‬ ‫ع��دم �لن �ف �ج��ار و�ل�ت���ص��رب ح��ت �أي‬ ‫ظرف‪ ،‬وكذلك �صامة كو�بحها‪ ،‬ومدى‬ ‫مر�فقة �لدوريات �مخت�صة حمايتها‬ ‫م��ن �ل�ع�ب��ث‪ .‬وق ��ال �ل�ق�ح�ط��اي‪ :‬كافة‬ ‫�جهات �معنية ي هاتن �حادثتن‬ ‫قامت بجهود كبرة وم�صنية ولكن‬ ‫�جمعية ر�صدت تد�خل عمل بع�س‬

‫�ج �ه��ات م��ع بع�صها‪ ،‬م��ا �أث ��ر �صلبا‬ ‫على م�صتوى بع�س �خدمات �مقدمة‬ ‫للمت�صررين ي �ح��ادث�ت��ن‪ ،‬م�صر�‬ ‫�إى �أن �جمعية تعمل ي مثل هذه‬ ‫�ح� ��و�دث ع�ل��ى متابعة �أد�ء �إد�رة‬ ‫�لأزم��ة من قبل �جهات �معنية وذلك‬ ‫�أثناء �حادثة وبعدها‪.‬‬ ‫و�أ�صار �إى �أن �جمعية حر�س‬ ‫ي مثل ه��ذه �ح ��و�دث على تطبيق‬ ‫�لأنظمة و�كت�صاف �لتنظيمات غر‬ ‫�م� ��وج� ��ودة و�ل �ع �م��ل ع �ل��ى �إح��ال �ه��ا‬ ‫بالتن�صيق مع �جهات �معنية تفاديا‬ ‫حو�دث ماثلة‪.‬‬

‫د‪ .‬مفلح القحطاي‬

‫تقدير الخسائر على كل منشأة ومنزل وسيارة ‪..‬‬ ‫وعشرة أيام لانتهاء من حصر اأضرار اأولية‬

‫ك�صف مدير ق�صم �حماية �مدنية ي �إد�رة‬ ‫�لدفاع �مدي ي �لريا�س ورئي�س جنة ح�صر‬ ‫�لأ�ص ��ر�ر �لأولي ��ة �مكلف �لعقي ��د بندر �جبلي‬ ‫�أن �إعان ��ة خادم �حرم ��ن �ل�صريفن مت�صرري‬ ‫حادث ��ة نقل �لغ ��از �لتي وقعت نهاي ��ة �لأ�صبوع‬ ‫�ما�صي ل ت�صمل �ل�صيار�ت �لتي حمل بطاقات‬ ‫�لتاأم ��ن‪ ،‬و�إم ��ا �لإعانة هي فق ��ط لل�صعودين‬ ‫�لذي ��ن ت�ص ��ررت متلكاته ��م ول ت�صم ��ل �أي�ص ًا‬ ‫�لو�فدي ��ن‪ .‬وقال ل� «�ل�ص ��رق»‪ :‬م ت�صكيل جنة‬ ‫مكون ��ة من جموعة من �ل�صب ��اط و�لأفر�د ي‬ ‫مديرية �لدفاع �مدي منطقة �لريا�س‪ ،‬ودعمهم‬ ‫م ��ن �مديرية �لعامة للدف ��اع �مدي‪ ،‬وم توزيع‬ ‫�لعم ��ل عل ��ى جموعة م ��ن �ل�صب ��اط �لإد�رين‬ ‫و�لأفر�د ل�صتقبال �مو�طن ��ن‪ ،‬وفرز بياناتهم‪،‬‬ ‫وم تق�صي ��م منطق ��ة �ح ��ادث �إى �أربع مناطق‬ ‫بحيث تتوى كل جموعة من �ل�صباط و�لأفر�د‬ ‫منطقة‪ ،‬ويتم �لت�ص ��ال بامو�طنن‪ ،‬و�لوقوف‬ ‫عل ��ى ح�ص ��ر �لأ�ص ��ر�ر �لأولي ��ة‪ ،‬وت�صتثنى من‬ ‫ذلك �ل�صيار�ت �لتي حم ��ل بطاقة تاأمن‪ ،‬وهي‬

‫جامعو‬ ‫السكراب‬ ‫يتهافتون‬ ‫على مخلفات‬ ‫موقع اانفجار‬

‫مت�سررون يقدمون اأوراقهم للجهات ااأمنية‬

‫�إعان ��ة من �لدولة لل�صعودي ��ن �مت�صررين‪ ،‬ول‬ ‫ي�صم ��ل ذلك �لو�فدي ��ن‪ ،‬ومن ثم ترف ��ع �لتقارير‬ ‫لإمارة منطقة �لريا� ��س مخاطبة وز�رة �مالية‪،‬‬ ‫وهن ��اك جن ��ة �أخ ��رى ��صمه ��ا جن ��ة تقدي ��ر‬ ‫�خ�صائر تقف على كل من�صاأة‪ ،‬وكل منزل‪ ،‬وكل‬ ‫�صيارة مت�صررة‪ ،‬وتقدر �خ�صائر‪ ،‬ثم ينظر ي‬ ‫عملي ��ة �صرف �لإعان ��ة‪ ،‬و�أ�ص ��اف �أن عملنا هو‬

‫(ت�سوير ر�سيد ال�سارخ)‬

‫فقط �ح�صر �لأوي لاأ�صر�ر‪ ،‬وتنتهي مهمتنا‬ ‫خال ع�ص ��رة �أيام منذ بد�ية عملها �لذي �نطلق‬ ‫�صبيح ��ة يوم �جمع ��ة �ما�صي‪ .‬وق ��ال �جبلي‬ ‫�إن �آلي ��ة ح�صر �لأ�صر�ر �لت ��ي ت�صمل �لعقار�ت‬ ‫و�محات �لتجارية و�ل�صركات و�مركبات تكون‬ ‫ي ��صتقب ��ال �مو�طنن �مت�صرري ��ن ي موقع‬ ‫�للجن ��ة �لكائ ��ن ي مقر قيادة ق ��و�ت �لطو�رئ‬

‫�خا�ص ��ة بالدفاع �مدي‪ ،‬بح ��ي �ل�صام تقاطع‬ ‫�صارع عبد�لرحمن ب ��ن عوف‪ ،‬مع �صارع �لزبر‬ ‫ب ��ن �لعو�م �صرقي �لريا�س‪ ،‬حيث يقوم بتعبئة‬ ‫موذج بالأ�صر�ر‪ ،‬و�إرف ��اق �لأور�ق �لثبوتية‪،‬‬ ‫و�صورة من �لهوية �لوطني ��ة للمالك‪ ،‬و�صورة‬ ‫�ل�ص ��ك �ل�صرع ��ي‪ ،‬ور�ص ��م كروك ��ي للموق ��ع‪،‬‬ ‫وتعبئة �لنم ��وذج‪ ،‬وحديد و�صيل ��ة �لت�صال‪،‬‬ ‫و�صورة م ��ن �لوكالة �ل�صرعي ��ة‪� ،‬إذ� كان وكيا‬ ‫للمت�صرر‪ ،‬وي�صاف �ل�صجل �لتجاري للمحات‬ ‫�لتجارية و�ل�صركات‪ ،‬و�ص ��ورة رخ�صة �ل�صر‬ ‫للمركب ��ات‪� .‬لتاأمن �ل�ص ��اري �مفعول للمن�صاآت‬ ‫و�لعق ��ار�ت و�مركبات ل ي�صملها تقدير �ل�صرر‬ ‫ح�صب �لتعليم ��ات‪ .‬و�أ�صاف �أن بع ��د ��صتكمال‬ ‫تلك �لأور�ق يقوم �أع�صاء من �للجنة بالوقوف‬ ‫ميد�ني ��ا على �لأ�ص ��ر�ر‪ ،‬وي�صاركهم مندوب من‬ ‫وز�رة �مالي ��ة ح�صرها‪ ،‬وتوثيقه ��ا و�لتاأكد ثم‬ ‫يتم مبا�ص ��رة �لرفع بها لوز�رة �مالية للنظر ي‬ ‫�لتعوي�س‪ ،‬مبينا �أنه �إ�صافة لعمل جنة �ح�صر‬ ‫م ت�صغي ��ل مركز ح�صر �لأ�ص ��ر�ر بحي �ل�صلي‬ ‫�صرق ��ي �لريا� ��س للقي ��ام بعملية �إدخ ��ال جميع‬ ‫�لبيانات ي �حا�صب �لآي‪.‬‬

‫�لريا�س ‪ -‬م�صفر �لع�صيمي‬ ‫جم ��ع عدد من �لباحث ��ن عن �خردة‬ ‫و�ل�صكر�ب ي موقع �نفجار �لناقلة للبحث‬ ‫ي �لأنقا�س �لتي خلفها �لنفجار‪� ،‬لتي م‬ ‫جميعها ورميها باأر�س ف�صاء بالقرب من‬ ‫طريق خري� ��س �صرق طري ��ق جابر‪ ،‬حيث‬ ‫حر� ��س جموع ��ة منه ��م عل ��ى �لبحث ي‬ ‫�لأنقا�س و��صتخ ��ر�ج ما ي�صتطيعونه من‬ ‫خلفات كاحدي ��د و�لأمني ��وم وما ت�صلح‬ ‫�إع ��ادة ��صتخد�م ��ه ي �ص ��وق �ل�صك ��ر�ب‬ ‫باعتبارها مو�د خام قابلة لإعادة �لت�صنيع‬ ‫و�ل�صتخد�م‪.‬‬

‫البحث ي ااأنقا�ض‬

‫هاني الوثيري‬

‫بعد حادثة �سيول جدة اأ�سبح ت�سريف ال�سيول وامتاجرة بامخططات ال�سكنية‬ ‫يخ�سع ل�سروط �سامة ا تهاون فيها‪ ،‬وبعد ماأ�ساة زواج عن دار لن يتم التهاون مع‬ ‫مطلقي النار ي ااأفراح اأو �سروط �سامة مكان الفرح‪ ،‬وبعد كارثة �سهريج الريا�ض‬ ‫�سن�سبح اأف�سل من كل مدن العام ي التعامل مع �سائقي ال�ساحنات اأو ي م�ساألة نقل‬ ‫امواد اخطرة‪� ،‬س ��رون قرارات �س ��ارمة‪ ،‬وهي ردة فعل نقدرها للم�س� �وؤولن‪ ،‬ولكنها‬ ‫تظل قرارات ردة فعل‪ ،‬ولي�س ��ت قرارات ا�س ��تباقية منع الفاأ�ض من اأن تقع ي الراأ�ض‬ ‫كبقية دول العام‪ ،‬هل ننتظر اأحد «امفحطن» يدخل ب�س ��يارته الطائ�س ��ة ليقتل مائة من‬ ‫امتجمهري ��ن حتى حدث كارثة دموية ‪-‬ا�س ��مح الله‪ -‬ليتم بعدها الق�س ��اء نهائي ًا على‬ ‫ظاهرة التفحيط؟ هل ننتظر احراق مئات ال�سيارات ي اأحد �سوارع العا�سمة اأو غرها‬ ‫وقت الذروة امرورية لنق�سي على م�سكلة الذروة وم�سكلة الت�سديد على اأجهزة اإطفاء‬ ‫احريق ي ال�س ��يارات وم�س ��كلة �سعف اأداء بع�ض اأفراد الدفاع امدي ي مثل هكذه‬ ‫الكوارث؟ هل ننتظر وفاة امئات من امواطنن ‪-‬ا�سمح الله‪ -‬نتيجة اأكل حوم م�سنفة‬ ‫درجة ثانية لنق�سي على م�سكلة تداخل ام�سوؤوليات وال�ساحيات بن حماية ام�ستهلك‬ ‫ووزارة التجارة والبلدية وااإمارة‪..‬اإلخ ‪ ،‬لو كل م�سوؤول و�سع اأ�سو أا ااحتماات لكانت‬ ‫الكوارث اأخف وطاأة واأقل تدمر ًا‪ ،‬ي نف�ض الوقت الذي ن�سدد فيه اأن نكون اأكر وطنية‬ ‫وتكاتف ًا وقت الكوارث وا نرك فر�سة لبع�ض امغر�سن ليزعزعوا ثقتنا باأنف�سنا ونقف‬ ‫جب ًا �ساخ ًا اأمام مروجي ال�سائعات احاقدة على هام�ض مثل هذه الكوارث‪.‬‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫مرور الرياض‪ :‬إغاق الحركة على الجسر حتى تسلمه من «النقل»‬

‫طرق رديفة ناقلة للحركة المرورية تربط بين‬ ‫أجزاء طريق خريص من الشرق إلى الغرب‬

‫�لريا�س ‪ -‬حمد �لعوي‬

‫المؤمن عليها‬ ‫رئيس لجنة حصر اأضرار‪ :‬اإعانة ا تشمل الوافدين وا السيارات‬ ‫ّ‬

‫�لريا�س ‪ -‬يو�صف �لكهفي‬

‫�صدور �لأم ��ر �ل�صامي �لكرم برقيته‬ ‫�إى رتب ��ة عميد‪ .‬كما قل ��د �لنقيب عادل‬ ‫حمد �لقحطاي و�لنقيب وليد �صعيد‬ ‫�آل �صم ��ع رتبتيهم ��ا �جديدت ��ن بع ��د‬ ‫�ص ��دور �لأمر �ل�صام ��ي برقيتهما �إى‬ ‫رتبة نقي ��ب‪ .‬ومن جهة �أخرى ��صتقبل‬ ‫�لأمر جلوي بن عبد�لعزيز ي مكتبه‬ ‫بالإم ��ارة �أم� ��س‪ ،‬عل ��ي برم ��ان �ليامي‬ ‫ومر�فقيه �لذي ��ن قدمو� �ل�صكر له على‬ ‫مو��صاتهم ي وفاة و�لدته‪.‬‬

‫تخيلوا الكوارث‬ ‫وقرروا!‬

‫(ال�سرق)‬

‫�أو�ص ��ح رئي� ��س مرك ��ز �لقي ��ادة‬ ‫و�لتحكم و�متحدث �لر�صمي ي مرور‬ ‫منطق ��ة �لريا�س �مق ��دم ح�صن �ح�صن‬ ‫�أن ��ه م �إغ ��اق �حرك ��ة �مرورية فوق‬ ‫وحت ج�ص ��ر كوب ��ري �معيزلية عقب‬ ‫ح ��ادث �نفجار ناقل ��ة �لغ ��از �خمي�س‬ ‫�ما�ص ��ي‪ ،‬ول مكن حديد فرة �إغاق‬ ‫�ج�ص ��ر ووق ��ت �لنته ��اء م ��ن �لأعمال‬ ‫فيه وذلك من �خت�صا�س وز�رة �لنقل‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ً� �إى �أن ��ه م عم ��ل حوي ��ات‬ ‫و�إز�لة بع�س �لأر�صفة لزيادة �م�صار�ت‬ ‫و��صتح ��د�ث فتح ��ات دور�ن ح ��رة‬ ‫ل�صمان �ن�صيابي ��ة �حركة حتى ت�صلم‬ ‫�ج�ص ��ر م ��ن وز�رة �لنقل‪ .‬م ��ن جهته‪،‬‬ ‫�أو�صح قائد مرور �صرق �لريا�س �مقدم‬ ‫ط ��ارق �لربيع ��ان �أن ��ه م تنفي ��ذ طرق‬ ‫رديف ��ة ناقلة للحرك ��ة �مروري ��ة تربط‬ ‫ب ��ن �أجز�ء طري ��ق خري�س من �ل�صرق‬ ‫�إى �لغ ��رب ي �لجاه ��ن‪ ،‬وق ��د م‬ ‫تو�صيع خ ��ط �خدمة �محاذي للطريق‬ ‫�لرئي� ��س وحويل ��ه �إى طريق رئي�س‬

‫امقدم ح�سن اح�سن‬

‫من خم�س م�ص ��ار�ت ي �لجاهن من‬ ‫�ل�ص ��رق �إى �لغ ��رب وم ��ن �لغ ��رب �إى‬ ‫�ل�صرق وتنفيذ طريق ناقل للحركة من‬ ‫�لغ ��رب �إى �ل�ص ��رق ي� �وؤدي �إى طريق‬ ‫�ل�صيخ جابر باج ��اه �جنوب وتنفيذ‬ ‫طريق ناقل للحركة م ��ن طريق �ل�صيخ‬ ‫جاب ��ر باجاه �ل�صم ��ال قبل تقاطعه مع‬ ‫طريق خري�س؛ حي ��ث موقع �لنفجار‬ ‫�إى طري ��ق خري�س �صرق ًا وتوفر فرق‬ ‫مروري ��ة لاإ�صر�ف عل ��ى تنظيم حركة‬ ‫�م ��رور عل ����ى �لطريق �ل�صري ��اي �لذي‬

‫يخدم �أحياء كثرة ي �صرق �لعا�صمة‬ ‫�لريا�س �إ�صاف ��ة �إى وجود �لعديد من‬ ‫�أماك ��ن �لعمل و�لدر��صة و�م�صت�صفيات‬ ‫و�ل�ص ��ركات و�موؤ�ص�ص ��ات‪ ،‬و�أ�ص ��اف‬ ‫�لربيعان �أنه بعد �حادث جرت �لعديد‬ ‫م ��ن �لجتماع ��ات م ��ع �جه ��ات ذ�ت‬ ‫�لعاق ��ة للتن�صيق لإع ��ادة فتح �لطريق‬ ‫�أمام حركة �ل�صر وبحجم يتنا�صب مع‬ ‫�لتعديل �جديد على �لطريق وي�صمن‬ ‫توزيع �حركة �مرورية ي �لجاهن‬ ‫مع تكثي ��ف وجود دوري ��ات �مرور ي‬ ‫منطق ��ة �ص ��رق �لريا� ��س لتنظيم حركة‬ ‫�ل�صر على �أكر من حور وطريق ي‬ ‫مدين ��ة �لريا�س‪ ،‬و�أ�ص ��ار �لربيعان �إى‬ ‫�أن هناك توجهات لعم ��ل دور�نات قبل‬ ‫تقاطع طريق خري�س مع طريق �ل�صيخ‬ ‫جاب ��ر �صرق� � ًا وي �لجاهن للقادمن‬ ‫م ��ن �لغ ��رب لل ��دور�ن �إى �ل�ص ��رق‬ ‫وللقادم ��ن م ��ن �ل�ص ��رق لل ��دور�ن �إى‬ ‫�لغ ��رب �إ�صاف ��ة �إى �أن جمي ��ع �حلول‬ ‫�لتي م ��ن �صاأنها �أن ت�صهم ي �ن�صيابية‬ ‫�حرك ��ة �مرورية متاح ��ة للتنفيذ على‬ ‫�لطريق‪.‬‬

‫الدفاع المدني يحذر من تشغيل السائقين أكثر من تسع ساعات‬

‫الغامدي لـ |‪ :‬إعادة النظر في ااشتراطات‬ ‫وعقوبات صارمة للمخالفين‪ ..‬وننتظر نتائج التحقيق‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫طالب ��ت �إد�رة �لدف ��اع �م ��دي بع ��دم �إره ��اق‬ ‫�صائق ��ي ناق ��ات �م ��و�د �خط ��رة كالغ ��از و�لزيت‬ ‫بالعمل �صاعات �إ�صافية‪ ،‬م�صددة على �صرورة �أن ل‬ ‫يتجاوز عمل �ل�صائق ت�صع �صاعات يوميا‪ ،‬ليخ�صع‬ ‫بعده ��ا �إى �لر�ح ��ة‪ ،‬عل ��ى �أن تك ��ون هن ��اك رقابة‬ ‫م�صددة على �صائق ��ي �حافات لكيا تتكرر حادثة‬ ‫ناقل ��ة �لغ ��از ي �لريا� ��س‪ .‬و�أو�ص ��ح مدي ��ر �إد�رة‬ ‫�لأن�صط ��ة �خط ��رة ي �إد�رة �لدفاع �مدي �لعقيد‬ ‫�إبر�هي ��م �لغامدي ي حديثه ل�»�ل�ص ��رق» �أن هناك‬ ‫ع ��دة جهات ت�ص ��رك ي و�صع ��صر�ط ��ات �لأمن‬ ‫و�ل�صامة لتنقات �مو�د �خطرة و�صائقيها‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن هيئ ��ة �مو��صف ��ات و�مقايي� ��س ه ��ي �م�صوؤولة‬ ‫عن مدى تطاب ��ق �مو��صق ��ات و�مقايي�س �لعامية‬ ‫عل ��ى ناقات �مو�د �خطرة حلي ��ا‪ ،‬كما �أن �صركة‬ ‫�أر�مك ��و ُتخ�صع ناقات �لغ ��از جميع ��صر�طات‬ ‫�لأم ��ن و�ل�صام ��ة �معمول بها دولي ��ا عند دخولها‬ ‫وخروجه ��ا‪ .‬و�أفاد �لغام ��دي‪� ،‬أن وز�رة �لنقل هي‬

‫�جه ��ة �لت ��ي ترخ� ��س للناق ��ات وله ��ا مو�قع ي‬ ‫مد�خل �م ��دن عند �ميز�ن‪ ،‬كما �أن لاأمن �ل�صناعي‬ ‫دور� ي �لتاأكد من �صامة �لناقات‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح مدي ��ر �إد�رة �لأن�صط ��ة �خطرة ي‬ ‫�إد�رة �لدفاع �مدي وجود مو��صفات معينة �صارك‬ ‫ي و�صعها �لدفاع �مدي مع باقي �جهات �معنية‪،‬‬ ‫ت�صمل مو��صفات �لناقلة وقائدها‪ .‬و�أ�صار �لغامدي‬ ‫�إى �أن �لدف ��اع �مدي �صدد على �أن تكون �لناقات‬ ‫مطبقة ل�صروط �لأمن و�ل�صام ��ة‪ ،‬مبينا �أن �صائق‬ ‫�لناقل ��ة �أخ َل باأحد �ل�صروط عندم ��ا جاوز قو�عد‬ ‫�م ��رور‪ .‬و�ص ��دد �لغامدي على �ص ��رورة �أن يحظى‬ ‫�ل�صائ ��ق ب�صاع ��ات عم ��ل ح ��ددة ت�ص ��ل �إى ت�صع‬ ‫�صاعات يوميا على �أبع ��د تقدير‪ ،‬و�لتاأكد من عمله‬ ‫�صمن �ل�صاع ��ات �محددة‪ .‬وق ��ال �لغامدي‪« :‬هناك‬ ‫جهات عديدة حقق ي �مو�صوع‪ ،‬ونحن بانتظار‬ ‫نتائ ��ج �لتحقيق معرف ��ة �أ�صبابه‪ ،‬وهن ��اك عقوبات‬ ‫ل ��كل جهة بح�ص ��ب م�صوؤوليته ��ا‪ ،‬ولبد م ��ن �إيقاع‬ ‫�لعقوب ��ات ب�صر�م ��ة‪ ،‬و�إعادة �لنظ ��ر فيها حتى ل‬ ‫تتكرر مثل هذه �حو�دث‪.‬‬


‫تأنيث وظائف‬ ‫صحة البيئة في‬ ‫خمس بلديات‬ ‫بحاضرة الدمام‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫خ�س�ست اأمانة امنطقة ال�سرقية‬ ‫خطته ��ا الثاني ��ة ي توظي ��ف العن�سر‬ ‫الن�سائي ي خم�سة فروع ي حا�سرة‬ ‫الدمام �سملت بلدي ��ة الظهران واخر‬ ‫وو�سط الدم ��ام وغربها و�سرقها حيث‬ ‫ب ��داأت اأعم ��ال الت�سامي ��م الداخلي ��ة‬ ‫للمبنى امخ�س�ص للن�ساء لتهيئة اموقع‬ ‫ممار�س ��ة منا�سط وطلب ��ات امواطنات‬ ‫العامات ي اجانب التجاري‪ .‬وكانت‬

‫�سح ��ة البيئة ي مبنى الأمانة وظفت‬ ‫ع�سري ��ن فت ��اة ي اجان ��ب الإداري‬ ‫وامراقب ��ة عل ��ى ام�ساغ ��ل الن�سائي ��ة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق الإعام ��ي لأمان ��ة‬ ‫ال�سرقية حمد ال�سفيان ل�»ال�سرق» اأن‬ ‫توظي ��ف العن�سر الن�سائ ��ي ي فروع‬ ‫البلديات التابعة حاظرة الدمام �سيبداأ‬ ‫قريب ًا ويليه امرحلة الثالثة بتوظيفهن‬ ‫ي بقية فروع البلديات ي ال�سرقية‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن توجي ��ه اأم ��ن‬ ‫ال�سرقية ومتابعة من وكيل اخدمات‬

‫امهند� ��ص عبدالل ��ه الق ��ري با�ستكمال‬ ‫التو�س ��ع ي التوظي ��ف الن�سائ ��ي بعد‬ ‫زي ��ادة امنا�سط الت ��ي تتعلق بالعن�سر‬ ‫الن�سائ ��ي ي ف ��روع بلدي ��ات حا�سرة‬ ‫الدم ��ام اخم� ��ص‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫امرحلة الثانية عب ��ارة عن فتح مرافق‬ ‫خ�س�س ��ة ي البلدي ��ات لفت� � ًا اإى‬ ‫التوظيف �سيبداأ بعد التجهيز من خال‬ ‫اإدارة �سحة البيئة‪ .‬وبن ال�سفيان اأن‬ ‫امرحلة الثالثة �ست�سمل بقية البلديات‬ ‫ي ال�سرقية‪.‬‬

‫رحلة ترفيهية‬ ‫أربعين‬ ‫يتيم ًا من «بر‬ ‫المزروعية»‬

‫الأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫ينظ ��م مكتب الندوة العامية محافظ ��ة الأح�ساء رحلة ترفيهية‬ ‫لأيت ��ام جمعية ال ��ر بامزروعي ��ة اإى �ساط ��ئ القرية التاب ��ع ل�سركة‬ ‫اأرامك ��و ال�سعودية بالتن�سيق مع مكتب خدمة امجتمع ببقيق‪ ،‬وذلك‬ ‫بتع ��اون م�سرك بن الندوة وجمعية الر مركز امزروعية و�سركة‬ ‫اأرامك ��و ال�سعودي ��ة الأربع ��اء امقبل‪ .‬وم التن�سيق م ��ع جمعية الر‬ ‫مرك ��ز امزروعي ��ة بر�سي ��ح اأربع ��ن يتيم ًا‪ ،‬م ��ن امرحل ��ة البتدائية‬ ‫للم�ساركة ي الرنامج امعدّ‪ ،‬وذلك باإ�سراف من�سق الن�ساط الداخلي‬ ‫بامكت ��ب ماجد بن �سعد القعيمي‪ ،‬ومتابعة من مدير اإدارة العاقات‬ ‫العامة بجمعية الر بالأح�ساء عبدالرحمن بن عبدالعزيز اخوي‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫التليفزيون غارق‬ ‫في النوستالجيا!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ح�ض ��يلة الأيام القليلة اما�ض ��ية‪ ،‬التي ق�ض ��يت معظمها غارق ًا بن‬ ‫اأك ��وام اجرائد ‪ 16‬مقا ًل حملة «بك�ض ��كول» الن�ض ��ائح‪ ،‬واللوم على‬ ‫الق�ض ��ور والإحباط الذري ��ع ي احتياطات ال�ض ��امة وبديهيات اإدارة‬ ‫الأزم ��ات والك ��وارث ي ق�ض ��ية انفج ��ار �ض ��احنة الغ ��از ي الريا�ض‪،‬‬ ‫«الزبدة» اأن ي تلك امقالت ما يكفي من الأقوال والكلمات والآراء لهذا‬ ‫النوع من امنا�ضبات «امو�ضمية» احزينة‪ ،‬لكن مقا ًل واحد ًا كان يكفي‬ ‫قارئه اح�ضيف اأن يلم العدة الكافية والنية‪ ،‬وي�ضع قدم ًا على الطريق‬ ‫للخروج من كل هذا الف�ضل الذريع‪ ،‬مقال واحد كان يكفي لفهم جوهر‬ ‫م�ض ��كلة كانت ب�ض ��يطة مقارنة باأر�ضيف �ضخم من ام�ض ��كات العالقة‪،‬‬ ‫واأعني به مقال الأ�ض ��تاذ �ض ��ليمان الفليح «الدينا�ض ��ورات جوب حي‬ ‫الن�ض ��يم» ي زميلتنا اجزيرة‪ ،‬ولكننا نب ��دو كهاربن يطاردنا الوقت‪،‬‬ ‫بانتظار الكوارث اجديدة‪ .‬كان مكن للتفاتة واحدة وردة فعل عملية‬ ‫و�ضريعة‪ ،‬وبعيدة مام ًا عن البروقراطية اأن تكون موؤ�ضر ًا واأموذج ًا‬ ‫لكيفية التعامل مع ما يهدد اأرواح النا�ض‪ ،‬ومع «ما ي�ض ��مى» بال�ض ��لطة‬ ‫الرابع ��ة‪ .‬ولك ��ن «ل ب ��كا ينفع ول�ض ��كوى تفي ��د»‪ .‬التليفزي ��ون الوطني‬ ‫حقنا‪ ،‬هو الآخر يعاي ف�ض� � ًا ذريع ًا ل ينكره من�ض ��ف ولكنه ف�ضل من‬ ‫الن ��وع الرومان�ض ��ي جد ًا‪ ،‬فهو غ ��ارق اإى اأبعد حد ي النو�ض ��تاجيا‪،‬‬ ‫ويب ��ث برامج من العه ��د الفيكتوري اأثناء الك ��وارث‪ ،‬ويا ليت اأن يقوم‬ ‫اأحد بر�ض «�ض ��طل» من اماء البارد‪ ،‬على برج التليفزيون حتى نعرف‬ ‫م ��ا ه ��و امو�ض ��وع بال�ض ��بط؟! لي�ض من امعق ��ول اأن نقراأ ع ��ن كوارثنا‬ ‫م ��ن توير‪ ،‬ون�ض ��اهد اأخبارها ع ��ر القنوات العامية‪ ،‬ث ��م نفتح قنواتنا‬ ‫فن�ضاهد‪� ..‬ضقران ي امقدمة �ضقران �ضقران‪� ..‬ضقرااان!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫اأيتام الر اأثناء اللعب ي رحلة �ضابقة‬

‫أمانة الشرقية تنفذ مشروعات لتصريف مياه‬ ‫اأمطار بتكلفة إجمالية قدرها مليارا ريال‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬ ‫تنفذ اأمان ��ة امنطق ��ة ال�سرقية عدد ًا‬ ‫م ��ن م�سروع ��ات ت�سري ��ف الأمط ��ار ي‬ ‫مدينة الدم ��ام بتكلف ��ة اإجمالية تتجاوز‬ ‫‪ 2.1‬مليار ري ��ال‪ ،‬حيث م اإجاز ‪%70‬‬ ‫من م�سروع ت�سريف الأمطار ي اأحياء‬ ‫الفيح ��اء والفي�سلي ��ة والعدام ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫م اإج ��از ‪ %65‬من م�س ��روع ت�سريف‬ ‫الأمط ��ار لأحي ��اء امريكب ��ات والري ��ان‬ ‫واجامعين‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يخ� ��ص تو�سع ��ة وتنفي ��ذ‬ ‫�سب ��كات وو�س ��ات مي ��اه الأمط ��ار ي‬ ‫الدم ��ام تعم ��ل الأمان ��ة عل ��ى تنفيذ خط‬ ‫ط ��رد ي كل م ��ن ح ��ي اخالدي ��ة وحي‬ ‫ال�ساط ��ئ‪ ،‬وم موؤخرا الب ��دء ي تنفيذ‬ ‫م�س ��روع لت�سري ��ف مي ��اه الأمط ��ار‬ ‫ي اأحي ��اء الن ��ور والدكات ��رة والراك ��ة‬ ‫ال�سمالية بتكلفة تبلغ ‪ 39‬مليونا و‪852‬‬ ‫األفا و‪ 120‬ريال‪ ،‬ويتوقع اأن يتم اإجاز‬ ‫ام�س ��روع خال عام ون�س ��ف العام‪ ،‬كما‬ ‫م اإج ��از ‪ %75‬من م�س ��روع ت�سريف‬ ‫الأمط ��ار مح ��ور �س ��ارع الأم ��ر ناي ��ف‬ ‫وحي النور�ص وحي ال�سفا ي الدمام‪،‬‬ ‫وكذلك �س ��ارع عثمان بن عف ��ان واأحياء‬

‫اإحدى احفريات اأثناء تنفيذ م�ضروع ت�ضريف مياه الأمطار‬

‫النخيل واخليج‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر العاق ��ات العام ��ة‬ ‫والإع ��ام ي اأمان ��ة ال�سرقي ��ة حم ��د‬

‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ال�سفي ��ان‪ ،‬اأن الأمان ��ة‬ ‫ا�ستع ��دت مواجه ��ة الأمط ��ار بت�سغي ��ل‬ ‫حط ��ات ت�سري ��ف مي ��اه اإ�سافي ��ة لتلك‬

‫(ال�ضرق)‬ ‫امحطات العامل ��ة‪ ،‬بطاقة ت�سريفية ‪46‬‬

‫األ ���� مر مكع ��ب ي ال�ساع ��ة‪ ،‬وبتكلفة‬ ‫‪ 110‬ماي ��ن ري ��ال‪ .‬بالإ�ساف ��ة اإى‬

‫ع�سري ��ن حطة قائم ��ة لت�سريف امياه‪،‬‬ ‫لي�سب ��ح ع ��دد امحط ��ات ‪ 27‬حط ��ة‬ ‫لت�سريف امياه‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ��ه م تطبي ��ق خط ��ة‬ ‫للطوارئ اخا�سة بت�سريف امياه ودرء‬ ‫اأخط ��ار التجمعات‪ ،‬وقد �سارك ي خطة‬ ‫العمل عدد كبر من الأفراد وام�سوؤولن‬ ‫وامقاول ��ن وامع ��دات والآلي ��ات‪ ،‬وم‬ ‫ت�سغي ��ل �سب ��كات وحط ��ات ت�سري ��ف‬ ‫مي ��اه الأمط ��ار ي حا�س ��رة الدم ��ام‪،‬‬ ‫لتعمل بكامل طاقتها الت�سريفية كما هو‬ ‫خطط لها‪ ،‬وذلك بالرافق مع الوجود‬ ‫الف َعال مقاوي اأمانة امنطقة ال�سرقية‪.‬‬ ‫ويت ��م ت�سغي ��ل امحط ��ات بوا�سطة‬ ‫م�سغلن موجودين عل ��ى مدار ال�ساعة‪،‬‬ ‫م ��ع ام ��رور ال ��دوري وام�ستم ��ر لف ��رق‬ ‫ال�سيان ��ة على جميع امحط ��ات‪ ،‬حر�س ًا‬ ‫عل ��ى �سم ��ان الحتف ��اظ بالكف ��اءات‬ ‫الت�سغيلي ��ة امطلوب ��ة‪ ،‬اأم ��ا ي امناطق‬ ‫غر امُخ َدم ��ة ب�سب ��كات الت�سريف‪ ،‬فقد‬ ‫م الر�س ��د ام�سب ��ق مواق ��ع التجمع ��ات‬ ‫الرئي�س ��ة‪ ،‬وتكلي ��ف مق ��اول الت�سغي ��ل‬ ‫بعملي ��ة �سف ��ط امي ��اه اأول ب� �اأول‪،‬‬ ‫با�ستخ ��دام ام�سخ ��ات و�سهاريج امياه‬ ‫وفق خطة العمل امُعدَة م�سبقا‪.‬‬

‫الصفيان لـ |‪ :‬اإصاحات مرتبطة بمقاول يواجه باغات‬

‫بعض الفعاليات ألغيت لعدم توفر الكهرباء‬

‫المكحل‪ :‬غياب الدعم المادي واللوجستي مواطن ينتظر ثاثة أشهر إصاح عمود‬ ‫أبرز معوقات مهرجان الوفاء في القطيف إنارة متعطل أمام منزله غرب الدمام‬ ‫ّ‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫واأ�سار اإى اأنَ مهرجان الوفاء‬ ‫�سيهات ‪ -‬مع�سومة امقرق�ص‬ ‫هدفه تفعيل العاقة بن موؤ�س�سات‬ ‫عاتب مدي ��ر العاق ��ات العامة امجتم ��ع‪ ،‬وتوظي ��ف اإمكاناته ��ا‬ ‫مهرج ��ان الوفاء نعيم امكحل رجال خدم ��ة اله ��دف الجتماع ��ي العام‪،‬‬ ‫الأعمال وموؤ�س�سات امجتمع امدي وال�ستف ��ادة م ��ن طاق ��ات ال�سباب‪،‬‬ ‫ي حافظة القطي ��ف؛ لغيابهم عن وتكري� ��ص ثقافة العم ��ل التطوعي‪،‬‬ ‫دعم امهرج ��ان ي دورته ال�سابعة‪ ،‬وتاأهيل الك ��وادر القادرة على حمل‬ ‫العبء الجتماعي‪.‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأنَ امهرج ��ان موؤ�س�سة غر‬ ‫ْ‬ ‫ولف ��ت اإى اأن م ��ا �سه ��ده‬ ‫ربحي ��ة ي�س ��ب ريع ��ه ي �سال ��ح‬ ‫الأعم ��ال اخري ��ة الت ��ي تقدمه ��ا الوف ��اء هذا الع ��ام كان خيب ًا لآمال‬ ‫وتطلع ��ات جمهوره ال ��ذي جاء من‬ ‫جمعية �سيهات‪.‬‬ ‫وق ��ال امكحل ل� ��» ال�س ��رق» اإنَ ختل ��ف م ��دن امنطق ��ة ال�سرقي ��ة‬ ‫تاأخر �س ��دور الت�ساريح الر�سمية وامملك ��ة‪ ،‬والذي ��ن ت�سال ��وا ع ��ن‬ ‫م ��ن اجه ��ات امعني ��ة كان �سبب� � ًا تراجعه هذا العام وقلة فعالياته‪.‬‬ ‫كم ��ا انتقد امكح ��ل غياب هيئة‬ ‫اآخ ��ر وراء ظه ��ور مهرج ��ان الوفاء‬ ‫به ��ذا ام�ستوى م ��ن قل ��ة الفعاليات ال�سياحة والآث ��ار ي دعم مهرجان‬ ‫والرام ��ج‪ ،‬وحويله ��ا م ��ن جه ��ة يع ��د من اأك ��ر مهرجان ��ات امملكة‪،‬‬ ‫اإى اأخرى‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن هناك جهات مطالب ًا رج ��ال الأعمال واموؤ�س�سات‬ ‫دخل ��ت �سري ��ك ًا ا�سراتيجي� � ًا ي ي حافظة القطيف بوقفة �سادقة‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬وم تق ��دم دعم� � ًا مادي� � ًا مع الوف ��اء اأ�سوة بباقي مهرجانات‬ ‫ولوج�ستي� � ًا يتنا�س ��ب م ��ع حج ��م امناطق‪.‬‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬واأن كاف ��ة التكالي ��ف‬ ‫حملها امهرج ��ان وحده اإى جانب‬ ‫زيادة اأجور الفرق‬ ‫دع ��م من جهات فردي ��ة حدودة من‬ ‫من جهته‪ ،‬قال امدير التنفيذي‬ ‫اأهاي امحافظة‪.‬‬ ‫اأحم ��د الهم ��ل ا ِإن رفع اأج ��ور الفرق‬

‫�سف ًا اأول لدع ��م اأن�سطة حافظتهم‬ ‫»القطيف» واإبراز معامها ال�سياحية‬ ‫والثقافي ��ة والراثية التي نعتز بها‬ ‫جميع ًا»‪.‬‬

‫الإ�ساءة الكافية تغيب عن‬ ‫الوفاء‬

‫نعيم امكحل‬

‫ام�سرحي ��ة امحلي ��ة وال�سعبي ��ة‬ ‫وامواه ��ب الت ��ي توا�سلن ��ا معه ��ا‬ ‫غ ��ر م ��رر‪ ،‬م ��ع اأنه ��ا تعل ��م اأن‬ ‫امهرج ��ان موؤ�س�س ��ة غ ��ر ربحي ��ة‪،‬‬ ‫ي�س ��ب ريعها خدمة فق ��راء واأيتام‬ ‫جمعية �سيه ��ات‪ ،‬موؤكد ًا اأنَ م�ساركة‬ ‫موؤ�س�سات امجتم ��ع امدي ي مثل‬ ‫ه ��ذه الفعالي ��ات تاأتي م ��ن منطلق‬ ‫الواج ��ب جاه الوط ��ن‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫اأن مهرجان الوفاء ي�سعى من خال‬ ‫براج ��ه واأن�سطت ��ه لدع ��م جه ��ات‬ ‫خرية‪ ،‬وفتح نواف ��ذ جديدة لدخل‬ ‫اجمعية‪.‬‬

‫اأحمد الهمل‬

‫وا�ستغ ��رب الهم ��ل تقا�س ��ي‬ ‫بع� ��ص الفرق ال�سعبي ��ة الفلكلورية‬ ‫للعر� ��ص الواحد �ست ��ة اآلف ريال‪،‬‬ ‫والف ��رق ام�سرحية مائ ��ة األف ريال‬ ‫م ��ع ت�سمي ��م الإعانات‪ ،‬لفت� � ًا اإى‬ ‫اأن فرق ��ة لإب ��راز امواهب طلبت ي‬ ‫العر�ص الأول م ��دة ع�سرين دقيقة‪،‬‬ ‫ولي ��وم واح ��د �سبع ��ن األ ��ف ريال‬ ‫اأداء فق ��ط دون التكفل م�ستلزمات‬ ‫العرو�ص‪.‬‬ ‫ودعا الهمل رجال الأعمال اإى‬ ‫دع ��م مهرجان الوف ��اء‪ ،‬م�سيف ًا »من‬ ‫الأوى اأن يك ��ون ه� �وؤلء الرج ��ال‬

‫رفع أكثر من ‪ 58‬ألف طن من النفايات‬ ‫بالدمام في إجازة عيد اأضحى‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬

‫ك�سفت الإدارة العامة للنظافة باأمانة امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة ي تقرير لها اأن كمية النفايات التي م‬ ‫رفعه ��ا ي حا�سرة الدمام خال الفرة من ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 14‬م ��ن �سهر ذي احجة اج ��اري بلغت ‪58645‬‬ ‫طن ��ا فيما بلغ ��ت نفايات ام�سال ��خ ‪ 700‬طن خال‬ ‫نف� ��ص الف ��رة‪ ،‬م دفنها ي امدف ��ن ال�سحي على‬ ‫طريق بقيق‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار مدي ��ر العاق ��ات العام ��ة والإع ��ام‬ ‫باأمانة ال�سرقية حمد بن عبدالعزيز ال�سفيان اأن‬ ‫عدد حاويات النظافة بلغ ‪ 6500‬حاوية و‪32000‬‬

‫برميل يت ��م تفريغها ب�سكل يوم ��ي وموزعة اأمام‬ ‫امنازل وامباي ال�سكني ��ة‪ ،‬فيما بلغ عدد امعدات‬ ‫الت ��ي قامت بالعمل خ ��ال اإجازة عي ��د الأ�سحى‬ ‫مايزيد ع ��ن مائتي معدة م ��ن �سواغط ومكان�ص‬ ‫اآلي ��ة ّ‬ ‫وقابات وكافة امعدات التي من �ساأنها رفع‬ ‫م�ست ��وى النظافة ي امنطقة‪ ،‬فيما بلغ عدد عمال‬ ‫النظافة خال نف�ص الفرة ‪ 2200‬عامل نظافة‪.‬‬ ‫وكانت اأمانة امنطقة ال�سرقية قامت باإعداد‬ ‫خط ��ة عم ��ل متكامل ��ة للنظاف ��ة خال عطل ��ة عيد‬ ‫الأ�سحى امبارك �سملت زيادة عدد عمال النظافة‬ ‫ومدي ��د اأوق ��ات العم ��ل والركي ��ز عل ��ى مواقع‬ ‫جمع ��ات امواطنن ي الكورني� ��ص والواجهات‬

‫البحري ��ة واحدائق العام ��ة وال�سواطئ وقامت‬ ‫بزي ��ادة اأع ��داد احاوي ��ات وتخ�سي� ��ص العمالة‬ ‫له ��ذه امواقع حر�سا منها عل ��ى اأن ي�ستمتع كافة‬ ‫ال ��زوار باخدم ��ات امقدمة لهم عل ��ى اأكمل وجه‪،‬‬ ‫ه ��ذا بالإ�ساف ��ة اإى تكثي ��ف اأعم ��ال النظاف ��ة ي‬ ‫م�سلخ الدم ��ام امركزي وتكثيف اأعم ��ال النظافة‬ ‫بدورات امياه بكافة امتنزه ��ات العامة وامواقع‬ ‫الرفيهية واخدمية و�ساطئ ن�سف القمر ح�سب‬ ‫اجداول امح ��ددة لكل جموع ��ة من جموعات‬ ‫العمل‪ ،‬وتوا�سل برنامج ر�ص امبيدات اح�سرية‬ ‫بكافة الأحياء والطرق ��ات واميادين والواجهات‬ ‫البحرية وال�سواطىء وامتنزهات وكافة الأماكن‪.‬‬

‫اأما م ��ن الناحي ��ة الفنية‪ ،‬حرم‬ ‫توف ��ر الكهرب ��اء ال ��كاي ي �ساحة‬ ‫امهرج ��ان البالغ ��ة نح ��و اأربع ��ن‬ ‫األ ��ف مر مرب ��ع زوار امهرجان من‬ ‫ال�ستمت ��اع بجو العيد ف ��رة الليل‬ ‫والتجول باأريحي ��ة‪ ،‬واإلغاء بع�ص‬ ‫الفعالي ��ات الت ��ي كان ��ت تعتمد على‬ ‫كاف‪.‬‬ ‫ب�سكل ٍ‬ ‫الإنارة ٍ‬ ‫واقت�س ��رت اأن ��وار امهرج ��ان‬ ‫عل ��ى اأن ��وار ال�س ��ارع‪ ،‬وبع�ص من‬ ‫اأن ��ور الزين ��ة التي م يك ��ن بع�سها‬ ‫كافي� � ًا‪ ،‬وبع�سه ��ا معط � ً�ا‪ ،‬ما جعل‬ ‫امهرج ��ان يوفر مول ��دات كهربائية‬ ‫لإن ��ارة اأر� ��ص امهرج ��ان‪ ،‬ولإن ��ارة‬ ‫ب�سكل خا�ص‪ ،‬ما‬ ‫القرية الراثي ��ة ٍ‬ ‫ت�سبب ي تذمر بع� ��ص احرفين‪،‬‬ ‫ف�س � ً�ا ع ��ن دف ��ع تكالي ��ف جدي ��دة‬ ‫حملها امهرجان وحده‪.‬‬

‫ك�س ��ف ات�س ��ال مواط ��ن بغرف ��ة‬ ‫عمليات اأمانة امنطقة ال�سرقية (‪)940‬‬ ‫م�س ��اء اأم� ��ص الأول عن ع ��دم جاوب‬ ‫بلدية غرب الدم ��ام مع الباغات التي‬ ‫مرره ��ا غرف ��ة العملي ��ات ي الأمانة‬ ‫فيم ��ا يخ�ص �سكاوى امواطنن خال‬ ‫الأ�سه ��ر اما�سية‪ ،‬وع ��دم التعامل مع‬ ‫الباغات ب�سرعة واإيجاد احلول لها‪،‬‬ ‫حي ��ث كان امواط ��ن يطال ��ب باإ�ساح‬ ‫عم ��ود الإن ��ارة اموجود اأم ��ام منزله‪،‬‬ ‫وامتعط ��ل من ��ذ اأ�سهر‪ ،‬وه ��و الوحيد‬ ‫الذي يع ��اي من هذه ام�سكلة ي حي‬ ‫امنار غرب الدمام‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امواط ��ن عبدالرحمن‬ ‫العم ��ري ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اأن ��ه �سب ��ق ل ��ه‬ ‫مراجع ��ة البلدي ��ة‪ ،‬والت�س ��ال به ��م‬ ‫ع ��دة مرات‪ ،‬ولك ��ن دون جدوى خال‬ ‫الأ�سه ��ر الثاثة اما�سي ��ة‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن عمود الإن ��ارة اموجود اأمام منزله‬ ‫هو الوحيد امتعطل بن اأعمدة احي‪.‬‬ ‫واأكد اأن ��ه عندما ات�سل موظف‬ ‫غرف ��ة العملي ��ات ي الأمان ��ة‪ ،‬ق ��ال له‬ ‫اموظ ��ف‪» :‬نع ��اي وب ��كل �سراح ��ة‬ ‫م ��ن عدم ج ��اوب بلدية غ ��رب الدمام‬ ‫م ��ع الباغ ��ات الت ��ي مرره ��ا له ��ا‬

‫عمود الإنارة متعطل وتظهر الأعمدة الأخرى منارة‬

‫ب�س ��كل دوري‪ ،‬ما يجعلن ��ا ي حرج‬ ‫م ��ع امواطن ��ن وامت�سل ��ن الذي ��ن‬ ‫يك ��ررون ات�سالته ��م للبحث عن حل‬ ‫م�سكاتهم»‪.‬‬ ‫وي �سي ��اق مت�س ��ل اأك ��د مدي ��ر‬ ‫العاق ��ات العامة والإع ��ام ي اأمانة‬ ‫ال�سرقي ��ة حمد ال�سفي ��ان ل�»ال�سرق»‬ ‫اأم�ص‪ ،‬اأن هناك اإدارة م�ستقلة ت�ستقبل‬ ‫جمي ��ع الباغ ��ات ع ��ن طري ��ق غرف ��ة‬ ‫العمليات‪ ،‬وهي تقوم باإر�سال ر�سالة‬ ‫ن�سي ��ة مقدم الب ��اغ تفي ��ده با�ستام‬ ‫باغ ��ه‪ ،‬ثم تر�سل ر�سالة اأخرى للجهة‬ ‫امعني ��ة بالب ��اغ للتعامل مع ��ه وحل‬ ‫ام�سكلة‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن الباغات الطارئة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫يتم التعامل معه ��ا فور ًا واإ�سعار اأمن‬ ‫امنطق ��ة بذلك ومتابعته ��ا‪ ،‬واأن هناك‬ ‫باغات يتم التعامل معها كحد اأق�سى‬ ‫خال ثاث ��ة اأيام فقط‪ ،‬وي حال عدم‬ ‫التجاوب يت ��م طلب الإفادة من اجهة‬ ‫امق�سرة‪ ،‬وحثها على معاجة ام�سكلة‬ ‫ب�سكل �سريع‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ��ه فيما يخ� ��ص اإ�ساح‬ ‫اإعمدة الإنارة فاإن ذلك مرتبط بامقاول‬ ‫ال ��ذي يواجه اأكر م ��ن باغ ي نف�ص‬ ‫اللحظة‪ ،‬وهو يقوم معاجتها ب�سكل‬ ‫منتظ ��م‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن غرف ��ة العملي ��ات‬ ‫تلقت خال اأيام عيد الأ�سحى امبارك‬ ‫اأكر من مائتي باغ‪ ،‬م التعامل معها‬ ‫ومعاجتها ح�سب نوعها‪.‬‬

‫ازدواج طريق الخالدية بالظهران وتحويله إلى سريع بخمسة مسارات‬ ‫اخر ‪� -‬سلطان العتيبي‬ ‫ك�س ��ف وكي ��ل ال ��وزارة ام�ساعد‬ ‫لل�سوؤون الفني ��ة وام�سرف العام على‬ ‫اإدارة الط ��رق والنق ��ل ي امنطق ��ة‬ ‫ال�سرقي ��ة امهند� ��ص حم ��د ب ��ن خالد‬ ‫ال�سويك ��ت اأن اإدارت ��ه تق ��وم باإع ��داد‬ ‫امخطط ��ات الت�سميمي ��ة الازم ��ة‬ ‫لتحويل طري ��ق اخالدية الرابط بن‬ ‫القاع ��دة اجوية بالظه ��ران و�ساطئ‬ ‫(ال�ضرق)‬ ‫طريق اخالدية‬ ‫ن�س ��ف القم ��ر اإى طري ��ق م ��زدوج‬ ‫منوها اإى اأنه �سيت ��م البدء ي تنفيذ اأ�سابي ��ع بو�س ��ع حواج ��ز خر�سانية‬ ‫و�سريع‪.‬‬ ‫واأ�سار ال�سويكت اإى اأن الطريق ازدواج الطري ��ق عن ��د اعتم ��اده ي على امتداد الطريق بحيث ي�سبح لكل‬ ‫اجاه م�سارين منف�سلن عن الجاه‬ ‫�سي�سب ��ح ثاثة م�سارات ل ��كل اجاه اميزانية القادمة من قبل الوزارة‪.‬‬ ‫وكان ��ت اإدارة الط ��رق والنق ��ل امقاب ��ل‪ ،‬كحل موؤقت ح ��ن البدء ي‬ ‫مع طري ��ق خدم ��ة جانب ��ي م�سارين‬ ‫لكل اج ��اه اإ�سافة اإى اأعمال الإنارة‪ ،‬ي امنطقة ال�سرقي ��ة قامت منذ ثاثة تنفيذ ازدواج الطريق‪.‬‬

‫وب ��داأت بلدية الظه ��ران موؤخر ًا‬ ‫تنفي ��ذ م�س ��روع ازدواج ‪ 3.5‬ك ��م من‬ ‫الطريق ذلك ع ��ر اإن�ساء م�سار مكون‬ ‫من ثاث ح ��ارات يف�سله عن الطريق‬ ‫احاي جزيرة و�سطى بالإ�سافة اإى‬ ‫التقاطع ��ات وكذلك مدخل ي� �وؤدي اإى‬ ‫جامعة حمد بن فهد الأهلية‪ ،‬واإنارة‬ ‫اج ��زء اجدي ��د للطري ��ق‪ ،‬حي ��ث م‬ ‫اإج ��از م ��ا يزيد عن ‪ %70‬م ��ن اأعمال‬ ‫ام�س ��روع ال ��ذي يُتوقع النته ��اء منه‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫ويعد طريق اخالدية من اأخطر‬ ‫الطرق حيث �سهد حوادث عدة مروعة‬ ‫كان ��ت غالبيته ��ا بطريق ��ة ال�سطدام‬ ‫وجه ��ا لوج ��ه نت ��ج عنه ��ا عدي ��د م ��ن‬ ‫الوفيات‬


‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫هكذا أظن‬

‫عمرو العامري‬

‫عيب‬ ‫�سرب ت�سونام ��ي �سواحل اليابان‪..‬‬ ‫اأزال مدن� � ًا بكامله ��ا‪� ..‬س ��رد اماي ��ن‪..‬‬ ‫وح ��ا كل مظاه ��ر احي ��اة وه ��ب ذل ��ك‬ ‫ال�سع ��ب وح ��ده‪� ..‬سخ ��ر طاقات ��ه‪ ..‬اأق ��ام‬ ‫امخيمات وامدن ووزع ااأطعمة وااأغطية‬ ‫وااأدوي ��ة‪ ..‬فت ��ح ااأغني ��اء متاجره ��م‬ ‫للمحتاجن جان ًا حتى جاوزوا الكارثة‪.‬‬ ‫و�س ��ط كل ه ��ذا ال ��ركام والدم ��ار م‬ ‫ت�سج ��ل حادث ��ة �سرق ��ة واح ��دة‪ ..‬م يرفع‬ ‫اأح ��د اأ�سعار ال�سق ��ق‪ ..‬اأو يبتز امحتاجن‬ ‫بل اإن بع�س القادرين فتح متاجره جان ًا‬ ‫وكان كل حتاج ياأخذ حاجة واحدة فقط‬ ‫اأنه بوعيه يدرك اأن هناك حتاجا اآخر‪.‬‬ ‫ولك ��ن م ��ا ال ��ذي ح ��دث عندن ��ا اأثناء‬ ‫حادث ��ة ج ��دة؟ ت�ساع ��دت اأ�سع ��ار ال�سقق‬ ‫فلكي� � ًا‪ ..‬ادف ��ع اأو ا يوج ��د �ساغ ��ر‪..‬‬ ‫تعر�س ��ت امن ��ازل لل�سرق ��ات ي غي ��اب‬ ‫اأهلها ما ا�سط ��ر �سباب ااأحياء امنكوبة‬ ‫لت�سكي ��ل جموع ��ات حرا�س ��ة ااأحي ��اء‬ ‫اإ�سافة اإى رجال ااأمن‪.‬‬ ‫يحدث اأي�س ��ا وعندنا فقط اأن يحدث‬ ‫ح ��ادث �سيارة لعائل ��ة فياأتي من ي�سرقهم‬ ‫بدل م�ساعدتهم وا حول وا قوة اإا بالله‪.‬‬ ‫وحينم ��ا ح ��دث انفج ��ار �ساحنة ي‬ ‫الريا� ��س‪ ..‬دم ��رت امح ��ات امج ��اورة‪..‬‬ ‫ومع ااأ�سف هرع البع�س وعانية واأمام‬ ‫اآات الت�سوي ��ر ينه ��ب وي�س ��رق ي منظر‬ ‫تناقلته وكات ااأنباء العامية‪.‬‬ ‫م ��ا ال ��ذي ح ��دث مجتمعن ��ا؟ وكي ��ف‬ ‫و�سلن ��ا اإى ه ��ذا ال ��درك م ��ن الفجيعة ي‬ ‫القيم؟‬ ‫وه ��ل يحق لنا اأن ندع ��ي اأننا جتمع‬ ‫الف�سيل ��ة؟ ومار�س فوقيتن ��ا على ااآخر؟‬ ‫وه ��ل �سنظ ��ل ن ��ردد ااأ�سطوان ��ة القدمة‬ ‫اأنها فئة �ساذة ا مثل امجتمع؟‬ ‫واإى مت ��ى ندف ��ن الروؤ� ��س ي رمال‬ ‫ه ��ذه ال�سحراء الكرمة التي باتت تخجل‬ ‫منا؟‬ ‫م ��ن فعل هذا مجتمعن ��ا واأ�سقط قيم‬ ‫واأ�سال ��ة ااإن�س ��ان اإى ه ��ذا ال ��درك م ��ن‬ ‫القبح؟‬ ‫ليتنا نتوقف عن ترديد مقولة �سعف‬ ‫ال ��وازع الديني‪ ..‬فالقي ��م وامبادئ ا دين‬ ‫له ��ا‪ ..‬اإنه ��ا دي ��ن ااإن�ساني ��ة كله ��ا وليتن ��ا‬ ‫نفت� ��س ب�س ��دق عن اأ�سب ��اب ت ��ردي القيم‬ ‫وته�س ��م العائل ��ة و�سق ��وط هيب ��ة القان ��ون‬ ‫وبالطب ��ع ف�س ��ل اخط ��اب الديني ي خلق‬ ‫جتمع «خر اأمة»‪.‬‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫أولياء اأمور يطالبون بضرورة إخاء المبنى‬

‫انفجار مكيفين في المدرسة الرابعة‬ ‫اابتدائية بالمبرز وجرس اإنذار ا يعمل‬

‫إخاء مدرسة بنات‬ ‫في بيش بسبب‬ ‫حريق موزع الكهرباء‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬عبدالهادي ال�سماعيل‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫مكن ��ت طالب ��ة بال�س ��ف اخام� ��س ي‬ ‫امدر�سة الرابعة اابتدائي ��ة بامرز‪ ،‬من اإغاق‬ ‫مكيف قبل انفجاره بلحظات‪ ،‬اإذ قامت الطالبة‬ ‫باإغ ��اق م�س ��در ت�سغي ��ل امكي ��ف بع ��د خروج‬ ‫روائ ��ح واأدخنة منه‪ ،‬وعلى الفور قامت امعلمة‬ ‫بعملية اإخاء الطالبات من الف�سل ب�سرعة فائقة‬ ‫قب ��ل حدوث اأي مك ��روه‪ ،‬وعلى الف ��ور با�سرت‬ ‫اإدارة امدر�س ��ة الف�س ��ل‪ ،‬وعلى اأث ��ر ذلك قررت‬ ‫اإخ ��اء الطالبات من بع� ��س الف�سول امجاورة‬ ‫للف�سل نف�سة‪ ،‬وا�ستدعاء احافات لنقل ثمانن‬ ‫طالب ��ة اإى منازله ��ن‪ .‬فيم ��ا اأك ��دت من�سوب ��ات‬ ‫امدر�س ��ة اأن مكي ��ف غرف ��ة امعلم ��ات انفج ��ر‬ ‫اأم� ��س ااأول‪ ،‬وت�سب ��ب ي �سحابة �سوداء على‬ ‫احائط نف�سه‪ ،‬م�سري ��ن اإى اأن جر�س ااإنذار‬ ‫م يعم ��ل اأثناء احادثت ��ن‪ ،‬واأن ت�سربات مياه‬ ‫م�ستم ��ره ي امبن ��ى‪« .‬ال�سرق»كانت قد ن�سرت‬ ‫ي ‪ 2012/5/25‬تقري ��را عن امدر�سة بعنوان‬

‫اأخل ��ت ف ��رق الدف ��اع ام ��دي‬ ‫�سب ��اح اأم�س طالبات ومن�سوبات‬ ‫مدر�سة م�سلي ��ة اابتدائية للبنات‬ ‫ي حافظ ��ة بي� ��س‪ ،‬بع ��د انداع‬ ‫حريق ح ��دود ي م ��وزع التيار‬ ‫الكهربائ ��ي‪ ،‬وذلك ح�سبا امتداد‬ ‫احريق اإى داخ ��ل مرافق امبنى‬ ‫امدر�س ��ي‪ .‬وكان ��ت ف ��رق الدف ��اع‬ ‫ام ��دي ي حافظ ��ة بي� ��س ق ��د‬ ‫با�س ��رت اموق ��ع اأم� ��س بقي ��ادة‬ ‫مدي ��ر ااإدارة امقدم يحيى كليبي‬ ‫بع ��د تلقيه ��ا باغ ��ا ع ��ن احادثة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ازان الل ��واء ح�سن‬ ‫القفيلي اأنه ج ��رى اإخاء طالبات‬ ‫ومعلمات امدر�سة م ��ن قبل اإدارة‬ ‫امدر�سة دون حدوث اأية اإ�سابات‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن احادث وقع ب�سبب‬ ‫التمديدات الكهربائية‪ .‬وذكر اأنه‬ ‫م ��ت خاطب ��ة �ساح ��ب امبن ��ى‪،‬‬ ‫واإلزام ��ه ب�سيانة كافة التمديدات‬ ‫الكهربائي ��ة‪ ،‬واإ�ساحه ��ا خ ��ال‬ ‫الي ��وم قب ��ل ع ��ودة الطالب ��ات‬ ‫وامعلمات للمدر�سة‪.‬‬

‫اأولياء ااأمور يتحدثون للمحرر عن �سلبيات امدر�سة‬

‫(ال�سرق)‬

‫«امدر�سة الرابعة اابتدائية تتحول اإى اأفران»‪ ،‬تقدم �سكوى ر�سمية للوزارة ب�سرورة تعليق‬ ‫و قامت»نزاه ��ة» بزيارة امدر�سة للتحقيق فيما الدرا�س ��ة اأو نق ��ل الطالب ��ات اإى اأح ��د امب ��اي‬ ‫ن�سر‪ ،‬ودونت عديدا من اماحظات على امبنى احكومية‪ ،‬م ��ع تكف ��ل ااإدارة بنق ��ل الطالبات‬ ‫الذي و�سف بامتهالك‪ ،‬فيما اأبدي اأولياء ااأمور عن طريق احاف ��ات ذهابا واإيابا‪ ،‬ومطالبتهم‬ ‫تذمرهم‪ ،‬وقالوا اإنهم تقدم ��وا لاإدارة اأكر من ب�س ��رورة حري ��ك امق ��اول ب�سرع ��ة اإج ��از‬ ‫مرة ب�س ��رورة اإخاء الطالب ��ات البالغ عددهن م�س ��روع بن ��اء امدر�س ��ة التي م توقي ��ع عقده‬ ‫‪ 260‬طالب ��ة و‪ 29‬معلم ��ة‪ ،‬م ��ن امبن ��ى اإا اأنهم موؤخ ��را‪ ،‬لك ��ن بطء امق ��اول ا يوح ��ي ب�سرعة‬ ‫تفاجاأوا بتجدي ��د العقد‪ .‬وقالوا اإنهم يعتزمون ااإجاز‪.‬‬

‫ستيني يقتحم صيدلية بسيارته في جزيرة تاروت‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫جا �سي ��دي وعامان �سعودي ��ان‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫م ��ن اموت اإثر اقتحام مركبة م ��ن نوع «تويوتا‬ ‫كام ��ري» ال�سيدلية التي يعمان فيها‪ ،‬التي تقع‬ ‫ي ح ��ي امنرة بجزي ��رة ت ��اروت ي حافظة‬

‫القطي ��ف‪ .‬وح�سبم ��ا رواه عام ��ل ال�سيدلي ��ة‬ ‫م�سري اجن�سية اأن رج ��ا �ستيني ًا كان قا�سد ًا‬ ‫ال�سيدلية �سباح اأم�س ‪ ،‬ل�س ��راء ااأدوية‪ ،‬وكان‬ ‫يق�سد الوقوف ب�سيارته اأمام ال�سيدلية ‪،‬اإا اأن‬ ‫�سيئ ًا اأ ّم به ما جعل امركبة تقتحم امحل دون اأن‬ ‫يتمكن من ال�سيطرة عليه ��ا‪ ،‬ولوا اأن الر�سيف‬

‫عرق ��ل العج ��ات اخلفي ��ة من ال�سع ��ود لكانت‬ ‫ال�سيارة وا�سل ��ت ال�س ��ر اإى الكا�سر‪ ،‬ورما‬ ‫حدث ماا يحمد عقباه‪،‬افت� � ًا اإى اأن احادث م‬ ‫ي�سف ��ر عن اإ�ساب ��ة اأي من عم ��ال ال�سيدلية وا‬ ‫�سائق امركبة‪ ،‬واقت�سرت ااأ�سرار على حطم‬ ‫واجهة امحل وت�سرر جزئي للمركبة‪.‬‬

‫نجاة سائق من حادث انقاب شاحنة في سيهات‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫اأدى ح ��ادث �س ��ر‪ ،‬عل ��ى اأحد تقاطع ��ات �سارع‬ ‫«اأبو مو�سى ااأن�ساري» ي مدينة �سيهات محافظة‬ ‫القطي ��ف اأم� ��س‪ ،‬اإى انق ��اب �ساحن ��ة نق ��ل اأ�سم ��اك‬ ‫�سغرة‪ ،‬وجاة �سائقها‪.‬‬ ‫وذكر�ساه ��د عي ��ان اأن ��ه �ساه ��د ارتط ��ام مركبة‬

‫ب�سيارة نق ��ل �سغرة‪ ،‬على اأح ��د الت��اطعات اموؤدية‬ ‫اإى �س ��وق ال�سم ��ك ي �سيه ��ات‪ ،‬واأدى اح ��ادث اإى‬ ‫انق ��اب �سيارة النق ��ل وتناثر حمولته ��ا على جانب‬ ‫الطري ��ق‪ ،‬وعلى الفور ه ��رع امواطن ��ون اإى اموقع‬ ‫لاطمئن ��ان عل ��ى �سائق ��ي امركبت ��ن‪ ،‬فيم ��ا با�سرت‬ ‫دوري ��ات امرور اموقع وقامت بتنظيم حركة امرور‪،‬‬ ‫وفتحت حقيق ًا معرفة اأ�سباب وقوع احادث‪.‬‬

‫والد مصاب في حادث باص جامعة اإمام‪ :‬افتقار‬ ‫الدمام لجامعة يؤدي إلى وقوع حوادث سنوي ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫التق ��ت «ال�س ��رق» والد اأح ��د الط ��اب اخم�سة‬ ‫ام�ساب ��ن ي اح ��ادث ال ��ذي وقع اأم� ��س ااأول على‬ ‫طري ��ق بقيق – ااأح�س ��اء ال�سريع �سم ��ال بقيق‪ ،‬اإثر‬ ‫انحراف �ساحن ��ة حملة بالكونكري ��ت عن م�سارها‬ ‫وا�سط ��دام با� ��س نقل ط ��اب جامعة ااإم ��ام حمد‬ ‫ب ��ن �سع ��ود ي ااأح�س ��اء الذي يق ��ل ‪ 23‬طالب� � ًا بها‪،‬‬ ‫م ��ا نتج عن ��ه اإ�سابة خم�س ��ة طاب وقائ ��د ال�ساحنة‬ ‫واحتجازهم بن اأكوام احديد واإغاق الطريق مدة‬ ‫�ساعتن‪ُ ،‬نقل بعده ��ا ام�سابون اإى م�ست�سفى بقيق‬ ‫العام وجمع املك فهد الطبي ي الظهران‪.‬‬ ‫واأك ��د الدكت ��ور عبدالله م�سبب ل� «ال�س ��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫اح ��ادث م ينجم عن ��ه اأية وفي ��ات‪ ،‬واأن ابنه م�سبب‬ ‫«‪ 21‬عام� � ًا»‪ ،‬يدر� ��س ال�سريع ��ة ي عام ��ه الدرا�س ��ي‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫الثال ��ث‪ ،‬ويرق ��د ااآن ي ق�س ��م العناي ��ة امرك ��زة ي‬ ‫جمع املك فهد الطبي ي الظهران‪ ،‬متعر�س ًا لك�سور‬ ‫متفرقة ي احو�س وال�ساق‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى عدم قدرة ابنه احالية ي التوا�سل‬ ‫اإذ اإن ��ه م ي�ستعد وعيه الكامل بعد‪ ،‬موؤكد ًا اأن ااأ�سرة‬ ‫حاولت تلقي النباأ بر�سا بق�ساء الله وقدره‪.‬‬ ‫وقال «م�سبب لدي ��ه اأربعة اأواد وفتاة واحدة»‪،‬‬ ‫اإن م ��ا ح ��دث اأم ��ر ح ��زن‪ ،‬اإذ اإن اأه ��اي الدم ��ام‬ ‫يعان ��ون ماأ�س ��اة واحدة من ��ذ ‪ 33‬عام� � ًا‪ ،‬ي ظل عدم‬ ‫وج ��ود جامعة منا�سب ��ة حتوي الطلب ��ة‪ ،‬مع وجود‬ ‫ااإمكان ��ات‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن امنطق ��ة ال�سرقي ��ة تفتق ��ر‬ ‫للتخ�س�س ��ات ااأكادمية كال�سريع ��ة واأ�سول الدين‬ ‫وختل ��ف التخ�س�س ��ات ااإداري ��ة وااأدبي ��ة‪ ،‬فف ��ي‬ ‫امنطق ��ة ال�سرقية يقت�سر وجود ه ��ذه التخ�س�سات‬ ‫على مدينة ااأح�ساء‪.‬‬

‫التفت‬

‫حتى ا تتكرر‬ ‫المأساة‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫ما كدنا نفيق من ماأ�ساة حريق حفل الزفاف ي عن دار ‪-‬الهجرة‬ ‫القريب ��ة م ��ن بقيق‪ -‬الت ��ي راح �سحيتها ‪ 24‬روح� � ًا بريئة ماتت با ذنب‬ ‫حت ��ى تك ��ررت اماأ�س ��اة م ��ن جدي ��د وبنف� ��س ع ��دد ال�سحاي ��ا ي مدينتي‬ ‫الريا�س‪ ،‬وقد ا�ستيقظت فزعة ‪-‬كغري من �سكان �سرق الريا�س‪ -‬بعد‬ ‫�سماع ��ي لدوي انفجار قوي اهت ��زت معه اأركان منزي وقد ظننت للوهلة‬ ‫ااأوى اأن ��ه زل ��زال واأ�سرعت للبح ��ث عن اأفراد عائلت ��ي‪ ،‬وبعد ااطمئنان‬ ‫عليه ��م اجهت للتلف ��از باحثة عن معلومة ت�ساع ��دي على معرفة ما حدث‬ ‫ولك ��ن لاأ�س ��ف وج ��دت قن ��وات التليفزي ��ون ال�سع ��ودي تب ��ث براجه ��ا‬ ‫كامعتاد وكاأن �سيئا م يحدث! فبحثت عن امعلومات ي مواقع التوا�سل‬ ‫ااجتماع ��ي وكانت مت�ساربة فاأحدهم يدعي �سقوط طائرة مدنية بالقرب‬ ‫م ��ن ا�ست ��اد امل ��ك فهد وااآخر يتحدث ع ��ن عمل اإرهاب ��ي وتبادل اإطاق‬ ‫الر�سا� ��س‪ ،‬ومع تعدد الرواي ��ات وامعلومات امت�سارب ��ة ب�ساأن احادث‬ ‫اأ�سبن ��ا بالت�ست ��ت وال�سي ��اع وخا�سة اأن قناة العربي ��ة زعمت ي البداية‬ ‫ع ��دم وجود �سحايا لكن ال�س ��ور التي التقطها ال�سباب امتجمهر بالقرب‬ ‫م ��ن موق ��ع حادث انفجار ناقل ��ة الغاز كذبت تلك امعلوم ��ات‪ ،‬فقد �ساهدنا‬ ‫ع�س ��رات ال�س ��ور جث ��ث متفحم ��ة ي ال�سي ��ارات وجث ��ث م�سج ��اة ي‬ ‫الطري ��ق‪ ،‬فلماذا الت�سليل يا قنواتنا وماذا التعامل مع مثل تلك ااأحداث‬ ‫برود وامبااة وترك ام�ساحة فارغة ليماأها حبو ال�سائعات؟!‬ ‫لق ��د �س ��اء اموى عز وجل اأن يكون اح ��ادث �سبيحة يوم اخمي�س‬ ‫وكاأنه ��ا اإ�س ��ارة حذيرية للم�سوؤول ��ن بحجم ال�سرر وع ��دد القتلى الذي‬ ‫مكن اأن ي�سل لاآاف فيما لو كان اانفجار قد وقع ي اأوقات الذروة‪،‬‬ ‫وحت ��ى ا تتك ��رر اماأ�س ��اة من جدي ��د وحت ��ى ا تتحول طرقن ��ا اإى �سرك‬ ‫للم ��وت ادع ��و ام�سوؤولن اإى الت�سديد ي تطبيق القانون كما يفعلون مع‬ ‫خالفي �ساهر وع ��دم ااكتفاء بو�سع لوحات اإر�سادية منع ال�ساحنات‬ ‫من الدخول ي اأوقات الذروة‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬337) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬20 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

..‫ﺑﻘﻴﻖ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  alroqi@alsharq. net.sa

8

‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻳﻨﺘﻘﺪﻭﻥ ﺗﻬﺎﻭﻥ »ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ« ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻭﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺪﻭﺭﻳﺎﺕ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ‬                         ‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫رد اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

                               

‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ﺃﺭﺽ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬                      ���                                                                                                                                               

                              

                      

                                        

                              




                               

                        

                 1932                   

                              

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬337) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬20 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

9 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻫـ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺁﺧﺮ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻨﻄﺎﻕ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻲ‬1429 ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺃﻣﻬﻞ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻋﺎﻡ‬

‫ﻣﻌﻤﻞ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻣﻮﻗﻮﺗﺔ ﺗﻬﺪﺩ ﻏﺮﺏ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺧﻄﺄ ﺑﺸﺮﻱ‬                                                            ���                                                                                                                             alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

«‫ﺃﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﻀﺎﺣﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ﻭ ﺑﺪﺭ ﻭﺑﻦ ﺧﻠﺪﻭﻥ ﻭ ﺍﻟﻤﻨﺎﺭ ﻭﻣﻌﺎﺭﺽ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﻳﺘﻌﺎﻳﺸﻮﻥ ﻣﻊ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﺍﻟﻤﻘﻴﻢ ﻣﻦ »ﻣﺼﻨﻊ ﺍﻟﻐﺎﺯ‬ 

 

‫ ﻓﻜﻴﻒ ﺗﻜﻮﻥ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻧﻴﺔ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎﻝ؟‬..‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻭﺧﻄﻮﻁ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺼﻨﻊ‬ ‫ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‬2500 ‫ ﺯﺍﺋﺮ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻭﻳﺼﻞ ﺍﻟﻌﺪﺩ ﺇﻟﻰ‬1500 ‫ﻳﺮﺗﺎﺩ ﻣﻌﺎﺭﺽ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬



                             500       ‫ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ‬   1500                  2500                                                            500                                1429                                                                                                                                                             ���                                    ‫ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﹸﻣﻠﺰﻣﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻸﻣﻦ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬:‫ ﺍﻟﺸﺒﻨﺎﻥ‬ 25  ‫ ﻧﺘﺎﺑﻊ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ‬:‫ﺍﻟﺨﺸﻤﺎﻥ‬

‫ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻳﺘﺬﻛﺮﻭﻥ ﻫﻠﻌﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﺤﺪﻭﺩ ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﻫﺮﻭﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ‬

















                                                                                              1431                                 

                                                                                                            

‫ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬   19631383                                         19751395


‫أول رئيس لهيئة‬ ‫اإذاعة والتليفزيون‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫ما الذي يفكر فيه الأ�ستاذ عبدالرحمن الهزاع وقد حُ ِم َل هذا العبء الثقيل؟‬ ‫وم ��ا الذي حدثه نف�س ��ه اإذا كان يتطل ��ع اإى �سناع ٍة حديثة ل�سخ�سي ��ة الإذاعة‬ ‫والتليفزي ��ون؟ اأن ��ا ي الواق ��ع م يجمعن ��ي به ��ذا الرج ��ل اإل لق ��اء اإذاعي يتيم‬ ‫ا�ست�سفت ��ه فيه حن كنتُ اأع ��د واأقدم برنامج «جريدة ام�س ��اء» لإذاعة الرنامج‬ ‫الث ��اي‪ ،‬وقد حاورتُ معه عن اإذاعات ال�«اإف اإم» اجديدة بعد الرخي�ص ل�ست‬ ‫�اع واح ٍد عن الرجل‪ ،‬وهو انطباع غر‬ ‫اإذاع ��ات منها فيما اأذكر‪ ،‬وخرجتُ بانطب � ٍ‬ ‫ذي �سل ��ة بام�ساألة امهنية ول حتى بتجربته الرية اممتدة ي الوزارة العتيدة‬ ‫لاإع ��ام ثم للثقاف ��ة والإعام‪ ،‬كان انطباع ًا ذا �سلة بطبيعت ��ه ال�سخ�سية مع اأن‬ ‫احوار كان تليفوني ًا‪ ،‬اإما الذي اأدركته اأنني باإزاء �سخ�سية ج�سورة ذات طيف‪.‬‬ ‫�سخ�سية الأ�ستاذ الهزاع �سخ�سية واثقة ت�سدر ي قناعاتها عن ت�سورات‬ ‫ح�سومة‪ ،‬ومع هذا تقب ��ل امراجعة والإ�سافة والتح�سن‪ ،‬ولذلك فاإي اأ�سميها‬ ‫�ان اإعام ��ي جدي ��د اأكر عمق� � ًا ومهني ًة‬ ‫ذات طي ��ف‪ .‬اإن ��ه مك ��ن اأن يوؤ�س� ��ص لكي � ٍ‬

‫اإنه ��ا ثقة احتمل الأ�ست ��اذ الهزاع معناها ومبناها‪ ،‬و�سخ�سيت ��ه اج�سورة ذات‬ ‫ينتقي الذين ي�ست�سرهم‪.‬‬ ‫وكاريزما‪ ،‬هو بحاجة اإى اأن َ‬ ‫اأن ��تَ يا اأ�ستاذ عبدالرحمن حن تختار من ي�سيف اإى روؤيتك روؤى جديدة الطيف من القوة بحيث تك ��ون اأه ًا لذلك العبء وتلك الثقة‪ .‬واأنا اأريد اأن اأقول‬ ‫وكفاءات جاور ل ��ه �سيئ� � ًا واحد ًا قد يتعدد –اإل اأن تف�سح «ال�س ��رق» ي ولن تف�سح– ولذلك فاإنه‬ ‫ميزة‪ ،‬اإما تختار عقو ًل جاور عقلك واأ�سماع ًا جاور �سمعك‬ ‫ٍ‬ ‫كفاءتك‪ ،‬فانظر اأين ت�سع هذه ام�سائل بعقلك ل بعاطفتك‪ ،‬اأنتَ اأول رئي�ص لهيئة �سينظر ما اأقول له‪.‬‬ ‫الإذاع ��ة والتليفزيون‪ ،‬وهذا يعني ا َ‬ ‫ال ��ذي اأراه اأن ل يكون الن�سغال بالهيكلة الإدارية وامالية فقط‪ ،‬هذه مهمة‬ ‫أنك لن تعالج �سخ�سية الإذاعة والتليفزيون‬ ‫�ول ماأ�س ��ورة لاعتي ��اد اأو لقناع ��ات حول ��ت اإى �سلط ��ة �سل ��دة ل مك ��ن وينبغ ��ي اأن يكون هناك اإجاز ي وقت قيا�سي‪ ،‬لكن الأهم اأن ترفع هذه الهيئة‬ ‫بعق � ٍ‬ ‫مراجعته ��ا‪ .‬اإما كيف مكن اأن نت�سور البداية ل�سناعة التحول ي �سخ�سيتنا مقايي�سه ��ا‪ ،‬ل حولوا مواهب امذيعن اإى اأرق ��ام وظيفية‪ ،‬امذيع لي�ص موظف ًا‬ ‫م� �اأ رقم ًا وظيفي ًا‪ ،‬واجعلوا الإدارة مفهوم ًا فيه تناظر‪ ،‬ل تراتب حتى ل تغرق‬ ‫الإعامية؟‬ ‫ل ��ن يغيب عن علم الأ�ستاذ الهزاع اأن �سخ�سية اإعامنا العتيدة بحاجة اإى امواهب الإعامية ي الراتب الإداري التقليدي‪.‬‬ ‫دعواتي لك ‪-‬اأ�ستاذ عبدالرحمن‪ -‬بالتوفيق ومعاونن اأكفاء‪.‬‬ ‫حدي ��ث واإى حولت من�سبطة‪ ،‬ولن يغيب عن علمه اأن فخ تغير الأ�سماء قد‬ ‫ل يغر �سيئ ًا ي ام�سمي ��ات‪ ،‬واأن �سناعة الواقع للمفاهيم اجديدة تختلف عن‬ ‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬ ‫�سناعة الرتو�ص والط ��اءات الظاهرة‪ ،‬ولذلك فهو �سيكون على بين ٍة من اأمره‪.‬‬ ‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫قشة قصمت‬ ‫ظهر البعير‬

‫سحر البيان‬

‫خالص جلبي‬

‫اإن��ه ٌ‬ ‫مثل عربي قديم (الق�صة التي ق�صمت ظهر‬ ‫ً‬ ‫البعير)‪ .‬مع ذل��ك لم ي�صاهد اأح��د منا بعيرا ه��وى مع‬ ‫اإ�صافة ق�صة على ظهره‪ .‬اإن��ه ٌ‬ ‫مثل تجريدي يهدف اإلى‬ ‫الفكرة الحدية في الأ�صياء‪ .‬فهي فكرة فل�صفية كما نرى‬ ‫تمت �صياغتها بذكاء على �صكل ( َم َثل) دارج فانت�صر‪.‬‬ ‫ينطبق ه��ذا المثل على علم (الج�ت�م��اع) و(الفيزياء)‬ ‫و(الهند�صة) و(ال��روح) و(ال��ذرة) و(الكيمياء)‪ ،‬لنرى‬ ‫التطبيقات‪ .‬ه��ل يمكن اأن نفهم اأن �صخ�ص ًا ا�صمه‬ ‫ال �ب��وع��زي��زي ي �ح��رق نف�صه ف�ي�ح��رق م�ف��ا��ص��ل ن�صف‬ ‫"درزن" من الأنظمة العربية؟ لماذا؟ لأن البوعزيزي‬ ‫ك��ان ق�صة (جمل) عديد من الأنظمة العربية‪ .‬الم�صاألة‬ ‫لي�صت اقت�صادية كما حاول كارل مارك�س يوم ًا تف�صير‬ ‫كل �صيء‪ .‬كما اأنها لي�صت جن�صية كما فكر فرويد تف�صير‬ ‫كل اأحداث التاريخ في �صوء مخارج الإن�صان القذرة‪.‬‬ ‫قالت لي زوجتي يوم ًا لقد راجعت دائرة الهاتف اليوم‪.‬‬ ‫اأنا �صفر! قلت لها كيف؟ قالت اأنا اأمام الموظف ل�صت‬ ‫�صيئ ًا‪ .‬نكرة‪� .‬صفر‪ .‬اأن��ا غير م��وج��ودة‪ .‬ه��ذا النطباع‬ ‫ينقله في �صوريا معظم النا�س ومنه انفجرت الأو�صاع‪.‬‬ ‫الماء ي�صخن مع رفع درجة الحرارة‪ ،‬ولكنه ومع تراكم‬ ‫الدرجات ي�صل عند حافة معينة اإلى تغيير طبيعته‪ .‬عند‬ ‫المائة ينقلب اإلى بخار يطير بجناحين‪ .‬وعند الدرجة‬ ‫�صفر يخلد اإلى النعا�س متجمد ًا منتفخ ًا مغير ًا طبيعته‬ ‫من ماء �صائل اإلى جليد قا�س‪� .‬صد (م �اأرب) في اليمن‬ ‫اأ�صبح نموذج الكفر فانفجر‪ ،‬وكذلك �صد (زيزون) في‬ ‫�صوريا‪ ،‬ب�صبب اأخطاء وت�صققات خفيفة وت�صربات لم‬ ‫ياأبه لها اأحد فانفجرت‪ ،‬وكذلك قدر الثورات في العالم‬ ‫العربي‪ .‬لم يكن يتوقع اأحد اأن �صخ�ص ًا في تون�س يحرق‬ ‫نف�صه فيهرب بن علي‪ ،‬ويطير مبارك‪ ،‬ويخلع �صالح‪،‬‬ ‫ويو�صع القذافي على الخازوق‪ ،‬وينتظر الأ�صد م�صير ًا‬ ‫اأ�صد هو ًل‪ .‬هل فكرنا يوم ًا لماذا ي�صيل الدمع مع البكاء‪.‬‬ ‫اإنها توتر ال��روح في درج��ة معينة ف �اإذا بلغتها �صالت‬ ‫ال��دم��وع على الماآقي وال �خ��دود‪ .‬هل ك��ان في ت�صور‬ ‫العلماء اأن ال��ذرة �صوف تف�صح عن تركيبها واأن فيها‬ ‫طاقة مودعة لم يحلم بها (زيو�س) كبير اآلهة الأولمب‪.‬‬ ‫وكان ال�صر لي�س فقط في ان�صطار ذرة اليورانيوم بل‬ ‫في الكتلة الحرجة‪ .‬اإذا دفعنا بالمدحم كتلتين ما تحت‬ ‫الحرجة فاندمجتا اإلى الكتلة الحرجة تحقق النفجار‬ ‫الذري الذي ل ُيبقي ول يذر‪ .‬هل خطر في بالنا ما الفرق‬ ‫بين �صوائل المعدة والأمعاء؟ اكت�صف الأطباء اأن هذا‬ ‫يعود لتركيز اأيونات الهيدروجين؛ فاإذا زادت ّ‬ ‫احم�س‬ ‫الو�صط واإذا نق�صت تقلون‪ .‬كذلك علم الكمبيوتر كله‬ ‫من "�صخطة" ونقطة‪ ،‬وكذلك الكود الوراثي من اأربعة‬ ‫اأحما�س نووية‪ .‬هذا القانون ال�صاحق في الوجود يقرب‬ ‫لنا الفهم لماذا ا�صتع�صت الثورة في �صوريا وم�صت‬ ‫ب�صرعة الريح في تون�س‪ .‬كلها قوانين ومعادلت في‬ ‫المجتمعات والنفو�س والأف ��راد‪ .‬نُقل لي عن جودت‬ ‫�صعيد اأن م��ا يحدث ف��ي �صوريا ه��و ربما اآخ��ر حدث‬ ‫�صخم في تاريخ الإن�صان‪ ،‬ولذا �صيكون هائ ًا مريع ًا‬ ‫مغير ًا كل خريطة الإن�صان‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫«درونة» العاقة‬ ‫بين الرجل والمرأة‬

‫خالد الغنامي‬

‫عائض القرني‬

‫كن ��ت ي ال�سبا اأعجب بالكلم ��ة اجميلة‪ ،‬اأن�ست له ��ا‪ ،‬اأمتع بح�سنها‪،‬‬ ‫ي�س ��دي جر�سها‪ ،‬يخلبني �سرها‪ ،‬يده�سني اأ�سرها‪ ،‬اأ�سمع الكلمة البليغة من‬ ‫النر وال�سعر فاأجد لذة ي �سماعها‪ ،‬وتغمري فرحة ي تاأمل بيانها‪ ،‬فالبيان‬ ‫�سواء كان قراآن ًَا اأو حديث ًا اأو �سعر ًا اأو رواية هو منتهى الإبداع لدي‪ ،‬واأحيان ًَا‬ ‫اأتن ��اول كلمات من القراآن فاأقراأ ما كتب عنها امف�سرون والباغيون ثم اأعود‬ ‫بنف�سي متاأم ًا متفكر ًَا متدبر ًَا‪ ،‬فاأجد لها ي اأعماقي معاي ل اأ�ستطيع اأحيان ًا‬ ‫اأن اأعر عنها بل�ساي‪ ،‬وكم هي الآيات التي ه َزت كياي‪ ،‬وحركت اأ�سجاي‪،‬‬ ‫وزلزل ��ت اأركاي‪ ،‬وق ��د تكون هذه الآي ��ات وعظ ًا‪ ،‬اأو ق�س�س� � ًا‪ ،‬اأو حوار ًا‪ ،‬اأو‬ ‫خطاب� � ًا‪ ،‬اأو و�سف ًا‪ ،‬امهم اأنني اأعي�ص مواقف من التاأثر لروعة البيان وجمال‬ ‫اخطاب‪.‬‬ ‫وي ع ��ام ‪1400‬ه � � كن ��ت م ��ع �سماحة ال�سي ��خ الإم ��ام العامة‪/‬‬ ‫عبدالعزي ��ز بن باز ي جازان لفتتاح خيم دعوي هناك‪ ،‬وبداأ احفل باآيات‬ ‫م ��ن اأول �س ��ورة ُف ِ�سلت‪ ،‬قارئها طال ��ب جميل ال�سوت‪ ،‬ح�س ��ن الأداء‪ ،‬رخيم‬ ‫النغم ��ة‪ ،‬وكنت قريب عهد بق ��راءة ال�س ��رة‪ ،‬وق�سة ال�س ��ورة؛ فتاأثرت واأنا‬ ‫جال�ص بن النا�ص واأ�سابتني ده�سة‪ ،‬ودعيت بعدها بفقرتن لإلقاء ق�سيدة؛‬ ‫فلما األقيت ما يق ��ارب ع�سرة اأبيات وكانت اأربعن بيت ًا م اأ�ستطع اموا�سلة‪،‬‬ ‫و�سعرت بتع � ٍ�ب واإعياء‪ ،‬فقطعت الإلقاء فجاأة وجل�س ��ت‪ ،‬وكان اموقف لفت ًا‬ ‫للنظر‪ ،‬وما ذاك اإل ما بقي ي نف�سي من تاأثر بالغ اأ َثر ي م�ساعري وعواطفي‪.‬‬ ‫و�سلين ��ا ي احرم امكي �س ��اة الراويح فرف ��ع الإمام �سوته‬ ‫بقوله تعاى‪( :‬فاعلم اأنه ل اإله اإل الله وا�ستغفر لذنبك‪ )..‬الآية [حمد‪،]19 :‬‬

‫وارج اح ��رم بال�س ��وت‪ ،‬ولكنه بلغ الأعم ��اق فا اأدري ه ��ل اأعجب من هذا‬ ‫البي ��ان الآ�سر‪ ،‬اأم من هذه الفخامة والإ�س ��راق والإعجاز‪ ،‬اأم من هذا ال�سدق‬ ‫واليقن والعدل؟!‬ ‫ُ‬ ‫أف�سلها كلمة كلمة كما‬ ‫كن ��ت اأقف على بع�ص اجم ��ل من القراآن فا ِ‬ ‫يف�س ��ل الدر من عق ��ده‪ ،‬واجوهر من خيط ��ه‪ ،‬وقفت مرة عن ��د قوله تعاى‪:‬‬ ‫(والنخل با�سقات لها طلع ن�سيد) [ق‪ ]10 :‬فتاأملت كلمة (با�سقات) وجمالها‪،‬‬ ‫فاإذا لها مدلول غ ��ر مدلول طويات؛ لأن البا�سق الطويل ي ح�سن ورواء‪،‬‬ ‫وكذل ��ك كلم ��ة‪( :‬طلع) كي ��ف اختارها من ب ��ن كلمة ثمر وح ��ب ومر ورطب‬ ‫وب�س ��ر ونحوها‪ ،‬وكلمة‪( :‬ن�سيد) وما فيها من جمال ودللة واإ�سراق يذكرك‬ ‫بالعقد الزاهي من اجوهر‪.‬‬ ‫وق ��راأت قوله تعاى عن كتابه‪( :‬ل ياأتيه الباطل من بن يديه ول‬ ‫م ��ن خلفه تنزيل م ��ن حكيم حميد) [ف�سلت‪ ]42 :‬فهزي ه ��ذا الكام اجليل‪،‬‬ ‫ث ��م عدت اإى م�سطفى �سادق الرافعي‪ ،‬ف� �اإذا هو منده�ص لهذه الآية‪ ،‬ماأ�سور‬ ‫جزالته ��ا وف�ساحتها‪ .‬وم ��رت به اآية‪ ..( :‬فجعلناهم اأحادي ��ث‪�[ )..‬سباأ‪]19 :‬‬ ‫فوقف متاأم ًا �سامت ًا منبهر ًا من هذه الإجادة والإيجاز والإعجاز‪ ،‬ثم طالعت‬ ‫مذك ��رات الإبراهيمي اجزائري ف� �اإذا هو يدبج اأروع ال ��كام عن هذه الآية‪،‬‬ ‫ويعلن ده�سته من هذا الكام ام�سرق ال�سامي الراقي‪.‬‬ ‫وع�ست مع �سورة اجن‪ ،‬فكاأي ي عام احنن والأنن‪ ،‬يبهري‬ ‫اللف ��ظ وياأ�س ��ري امعنى‪ ،‬وتذهلني الف�ساح ��ة‪ ،‬ويهزي الإعج ��از‪ ،‬ثم اأعذر‬ ‫اج ��ن وهم يقولون (اإنا �سمعنا قراآن� � ًا عجب ًا)‪ ،‬واأقراأ كام �سيد قطب فاإذا هو‬

‫المحاكم التجارية‪..‬‬ ‫متى سترى النور؟‬

‫إبراهيم آل مجري‬

‫م�سى ما يقارب خم�ص �سنوات منذ اأن �سدر امر�سوم املكي لنظام الق�ساء خ�سائ ��ر فادحة ب�سبب تاأخر البت ي الق�ساي ��ا التجارية ويت�سبب اأي�سا ي‬ ‫عدم وثوق ام�ستثمر الأجنبي ي الق�ساء التجاري ال�سعودي بو�سعه احاي‪،‬‬ ‫ال�سعودي اجديد الذي يحتوي على اإن�ساء حاكم جارية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولتفعيل هذا امر�سوم اأ�سدر جل�ص الق�ساء الأعلى ي جل�سته ال�سابعة م ��ا يجعل كثرا منهم يحجم عن ال�ستثم ��ار ي ال�سوق ال�سعودية خوفا من‬ ‫ق ��رارات باإن�س ��اء ثاث حاك ��م جارية ي كل م ��ن جدة والريا� ��ص والدمام‪ ،‬التعام ��ل م ��ع امجهول عن ��د الحتي ��اج اإى التقا�س ��ي‪ ،‬نظر ًا للمعوق ��ات التي‬ ‫يواجهونها ي التعامل مع امحاكم العامة وبع�ص اللجان امتخ�س�سة ي ف�ص‬ ‫واإن�ساء دوائر جارية ي امحاكم العامة ي بقية مناطق امملكة‪.‬‬ ‫واأوع ��ز القرار اإى وزارة الع ��دل بتوفر ما يتطلبه عمل هذه امحاكم من النزاعات التجارية وعدم توحيد هذه الإجراءات ي جهة واحدة‪.‬‬ ‫فم ��ن الأهمية مكان اأن تنقل اللج ��ان الق�سائية امخت�سة التي توجد ي‬ ‫مق ��رات وجهي ��زات وتوفر الوظائف ي ه ��ذه امحاكم والدوائ ��ر الق�سائية‬ ‫التجارية‪ .‬واأ�سبحت الكرة ي مرمى وزارة العدل‪ ،‬فهي ام�سوؤولة عن تاأخر بع� ��ص الوزارات مثل جنة امنازعات امالية والأ�سه ��م وجنة الأوراق امالية‬ ‫وغرها اإى الق�ساء التجاري وامحاكم التجارية‪ ،‬ليح�سل بذلك ف�سل الق�ساء‬ ‫اإن�ساء هذه امحاكم طوال هذه الفرة‪.‬‬ ‫وكان يفر�ص من ام�سوؤولن ي الوزارة اأن ينفذوا هذا امر�سوم املكي ع ��ن اجه ��ة التنفيذي ��ة ويح�سل ا�ستق ��ال الق�ساء ال ��ذي هو من اأه ��م مبادئ‬ ‫بال�سرع ��ة الت ��ي كان يريدها خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن ي م�سروعه لتطوير الق�ساء‪.‬‬ ‫واأي�س ��ا يُ�سهل على �ساحب الدع ��وى ي اإقامة الدعوى ي امحاكم التى‬ ‫الق�ساء‪ ،‬ل�سيما واأنه (رعاه الله) اأمر بتخ�سي�ص �سبعة مليارات ريال لتطوير‬ ‫�س ��وف تكون منت�س ��رة ي جميع مناطق امملك ��ة عو�س ًا ع ��ن اإقامتها ي مقر‬ ‫وتنفيذ نظام الق�ساء اجديد‪.‬‬ ‫اإن التاأخ ��ر ي اإن�ساء امحاك ��م التجارية يكب ��د ام�ستثمرين ال�سعودين الوزارة ي الريا�ص والذي يتطلب ال�سفر وام�سقة‪.‬‬

‫بوتقة ما بع ��د احداثة مرتبط ��ة بالداروينية التي تقف‬ ‫وراء كل الفل�سفات العلمانية اماثلة اأمامنا اليوم‪ .‬الداروينية‪،‬‬ ‫كما هو معل ��وم‪ ،‬ا�سم لنظرية ال�سراع م ��ن اأجل بقاء الأ�سلح‬ ‫جاء بها عام الطبيعيات الإجليزي ت�سارلز داروين (‪1731-‬‬ ‫‪ ،)1820‬الت ��ي دونها ي كتاب (اأ�س ��ل الأنواع)‪ .‬وهي فل�سفة‬ ‫علماني ��ة توؤم ��ن مب ��داأ واحد ه ��و الطبيعة‪ ،‬عقاني ��ة ل ترى‬ ‫فيم ��ا �س ��وى العقل مرجعية‪ ،‬فه ��ي ل توؤمن باإل ��ه ول بقيم ول‬ ‫اأخ ��اق‪ ،‬مادية ل ترى �سيئ ًا �س ��وى امادة وهذه الطبيعة التي‬ ‫نرى ون�سعر باأنظمتها‪ ،‬وتوؤم ��ن اأن مبداأ الطبيعة كامن فيها‪.‬‬ ‫وه ��و مب ��داأ اآ ّ‬ ‫ي على اأية ح ��ال‪ .‬وهي مرتبطة اأ�س ��د الرتباط‬ ‫باحرك ��ة الإمريالية الت ��ي ب ��داأت ي اأواخر الق ��رن التا�سع‬ ‫ع�س ��ر متاأث ��رة بالداروينية وفكرة الهيمنة عل ��ى الطبيعة‪ .‬ثم‬ ‫تط ��ورت ه ��ذه الهيمن ��ة اإى هيمن ��ة عل ��ى كل الب�س ��ر من غر‬ ‫الغربين‪ ،‬فالداروينية الجتماعية ترى اأن القوانن الطبيعية‬ ‫ت�س ��ري اأي�س ًا على البيئ ��ة الإن�سانية والظواه ��ر الجتماعية‬ ‫والتاريخية‪.‬‬ ‫من قراأ كتاب (ا�ستعب ��اد الن�ساء) للفيل�سوف الإجليزي‬ ‫ج ��ون �ستيوارت مل ومطالبته الرمان اأن ي�سمح بعمل امراأة‬ ‫والذي انبثقت من كتاباته احركة الن�سوية (‪)feminism‬‬

‫مطالب ��ة بام�ساواة بن اجن�سن‪� ،‬سياحظ التطور الذي طراأ‬ ‫على هذه امطالبات‪ .‬فهي م تعد تندرج �سمن حركات التحرر‬ ‫احداث ��ي التي مح ��ورت حول الإن�سان و�سع ��ت لتاأليهه‪ ،‬بل‬ ‫�سم ��ن حرك ��ة عام البوتق ��ة وحقبة ما بع ��د احداثة‪ ،‬حيث ل‬ ‫مرك ��ز‪ ،‬ل اإله ول اإن�سان‪ ،‬حيث �سيادة نظ ��ام الطبيعة الكامن‬ ‫فيها‪ ،‬واإلغ ��اء كل الثواب ��ت والكليات‪ ،‬و�س ��راع الإن�سان �سد‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫ههنا تاأكيد على فكرة ال�س ��راع ب�سورة متطرفة وكاأما‬ ‫ال�س ��راع هو الو�سيلة الوحيدة للبقاء‪ .‬وكان من الطبيعي ي‬ ‫ه ��ذه الأج ��واء اأن يجلب لأر�ص امعركة جن ��دي م ي�سارك ي‬ ‫ال�سراع اإل قلي ًا (امراأة)‪ .‬اإنها جندي جديد ومن الطبيعي اأن‬ ‫تكون ج ��زء ًا من ال�سراع واأر�ص معركة جديدة‪ .‬فالداروينية‬ ‫قائمة على التطور اأ�س ًا‪ ،‬ل اجمود على حال واحد‪ .‬ومن هنا‬ ‫جاء التمحور حول امراأة كاأحد جليات هذه احقبة‪ ،‬واإحدى‬ ‫الق�ساي ��ا اجوهري ��ة ي زمن م ��ا بعد احداث ��ة‪ ،‬وب�سكل غر‬ ‫م�سبوق ي كل تاأريخ الإن�سانية‪.‬‬ ‫احركات الن�سوية اجدي ��دة تركز على نقاط الختاف‬ ‫وال�س ��راع‪ ،‬وتنظ ��ر للمراأة عل ��ى اأنها ذات ج�س ��د يختلف عن‬ ‫الرج ��ل الذي ت�سر له الأ�سابع باأنه ل يتاأم كامراأة ول يحمل‬

‫يعي�ص تلك اللحظات من النبهار والده�سة لهذا الكام‪ ،‬وكم هي الآيات التي‬ ‫اأوقفتني و�سلبت لبي‪ ،‬وذهب بي الإعجاب بها كل مذهب‪ ،‬ومنيت اأن عندي‬ ‫معان كامن ��ة م�ستورة ي اح�سا‪،‬‬ ‫م ��ن البيان ما يعر عما ي ��دور بخلدي من ٍ‬ ‫وكن ��ت اأردد اآية‪( :‬وقيل يا اأر�ص ابلعي م ��اءك ويا �سماء اأقلعي وغي�ص اماء‬ ‫وق�سي الأمر وا�ستوت على اجودي وقيل بعد ًا للقوم الظامن) [هود‪،]44 :‬‬ ‫فاأعي ��د النظر فيها واأعر�سها على بع�ص الأ�سدقاء لي�ساركني هذه امتعة‪ ،‬ثم‬ ‫اأج ��د عبدالقاهر اجرجاي يب�سط الكام عن اإعجاز هذه الآية ووجه البيان‬ ‫والبديع فيها‪.‬‬ ‫ووقف ��ت عند اآي ��ة‪( :‬وقالت اليهود ي ��د الله مغلولة غل ��ت اأيديهم‬ ‫ولعن ��وا ما قالوا ب ��ل يداه مب�سوطتان ينف ��ق كيف ي�س ��اء‪[ )..‬امائدة‪،]64 :‬‬ ‫فعجبت لقوة هذا احديث الذي ين�سف قاع الباطل‪ ،‬ويحطم اأ�سوار الزور‪،‬‬ ‫ويجتث �سجرة العناد والتمرد‪.‬‬ ‫وطالع ��ت َ‬ ‫عام البيان ي حديث ��ه �سلى الله عليه و�سلم‪ ،‬وتاأملت‬ ‫اأحاديث ��ه العِ ذاب الرطاب‪ ،‬وكامه اجزل الفخم‪ ،‬وذهبت مع ال�سعر فحفظت‬ ‫منه كثر ًا ورويت كثر ًا‪ ،‬ولكن الذي اأحفظه هو الذي يعجبني ويطربني‪.‬‬ ‫و�ساف ��رت مع امحدثن‪ ،‬والنقلة‪ ،‬واموؤرخن‪ ،‬وامف�سرين‪ ،‬واأهل‬ ‫اللغ ��ة والأدب ��اء‪ ،‬اأقف مع الرائ ��ع اجميل من كامهم‪ ،‬واأعي ��د القطعة اماتعة‬ ‫من كام الذهبي‪ ،‬والوقفة ال�سادقة لبن تيمية‪ ،‬وامقولة اموؤثرة لبن القيم‪،‬‬ ‫وامداخلة اخابة للجاحظ‪ ،‬والعر�ص ال�سائق لبن خلدون ونحوهم‪ ،‬واأكر‬ ‫م ��ا ي�س ��دي ي ذلك‪ ،‬البي ��ان وح�سن ال�سب ��ك‪ ،‬وجمال اللفظ‪ ،‬وق ��وة امعنى‪،‬‬ ‫و�سطوع الرهان‪.‬‬ ‫جل�س ��ت م ��ع �سدي ��ق ي فق ��راأت عليه ه ��ذه القطع ��ة للجاحظ اإذ‬ ‫يق ��ول‪« :‬جعلت فداك‪ ،‬واإما اأخرج ��ك من �سيء اإى �سيء‪ ،‬واأورد عليك الباب‬ ‫بعد الب ��اب‪ ،‬لأن من �ساأن النا�ص مالة الكثر وا�ستثقال الطويل؛ واإن كرت‬ ‫حا�سن ��ه‪ ،‬وجم ��ت فوائده‪ ،‬واإم ��ا اأردت اأن يكون ا�ستطراف ��ك لاآتي قبل اأن‬ ‫ينق�س ��ي ا�ستطرافك للما�سي‪ ،‬ولأنك متى كنت لل�سيء متوقع ًا‪ ،‬وله منتظر ًا‪،‬‬ ‫كان اأحظ ��ى ما ي ��رد عليك‪ ،‬واأ�سهى ما يه ��دى اإليك‪ ،‬وكل منتظ ��ر َ‬ ‫معظم‪ ،‬وكل‬ ‫ماأم ��ول مك ّرم‪ ،‬كل ذلك رغبة ي الفائدة‪ ،‬و�سباب ��ة بالعلم‪ ،‬وكلف ًا بالقتبا�ص‪،‬‬ ‫و�سح� � ًا عل ��ى ن�سيب ��ي من ��ك‪ ،‬و�سن ًا م ��ا اأوؤمل ��ه عن ��دك‪ ،‬وم ��داراة لطباعك‪،‬‬ ‫وا�ستزادة من ن�ساطك‪ ،‬ولأنك على كل حال ب�سر‪ ،‬ولأنك متناهي القوة مدبّر»‪،‬‬ ‫فمكثنا كامبهوتن من هذه القطعة الباغية ال�ساحرة‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫اأي�س ��ا توجد ملفات جارية عالقة تنتظر وج ��ود هذه امحاكم ولعل اأكر‬ ‫هذه املف ��ات هو ملف ام�ساهمات امتعرة ي �س ��ركات توظيف الأموال التي‬ ‫ظلت معلقة لأكر من ع�سر �سنوات‪.‬‬ ‫حي ��ث يع ��اي ما يق ��ارب م ��ن ‪ 250‬األف م�ساه ��م ي ال�سعودي ��ة من عدم‬ ‫ا�سرداد حقوقهم امالية البالغة مائة مليار ريال‪.‬‬ ‫و�سبب تاأخر البت ي هذا املف يعود اإى عدم وجود مرجعية وا�سحة‬ ‫لق�سايا توظيف الأموال حيث اإن بع�ص الق�سايا م النظر اإليها عر جان من‬ ‫وزارة الداخلية والبع�ص الآخر نظر اإليها عر امحاكم العامة وديوان امظام‬ ‫وذلك لعدم وجود مرجع متخ�س�ص للنظر فيها‪.‬‬ ‫وامتابع لت�سريح ��ات وزارة العدل يجد اأنها دائما تعتذر باأعذار ختلفة‬ ‫ط ��وال ال�سنن اما�سية‪ ،‬فتارة يعتذرون باأن انطاق امحاكم التجارية مرتبط‬ ‫ب�س ��دور نظ ��ام امرافعات الذي م يقر بعد‪ .‬وتارة ب�س ��ح الأرا�سي امخ�س�سة‬ ‫لبناء هذه امحاكم‪.‬‬ ‫اإن وج ��ود نظام جاري وا�سح و�سفاف ووج ��ود حاكم جارية حمي‬ ‫ه ��ذا النظام يخلق بيئة جارية �سحية ت�سجع ام�ستثمر ال�سعودي با�ستثمار‬ ‫اأمواله داخل البلد اأف�سل من ا�ستثمارها ي اخارج مع وجود امخاطر العالية‬ ‫واأي�سا يجعل ام�ستثمرين الأجانب يتهافتون من كل اأنحاء العام‪.‬‬ ‫وهذا ما جعل ولية �سغرة هي ولية دياوير ي اأمريكا ت�ستحوذ على‬ ‫اأكر من ‪ %60‬من �سركات الأ�سهم الأمريكية الكرى وتفتح فروعها الرئي�سية‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وذلك لو�سوح القانون التجاري ي هذه الولية ولوجود حاكم جارية‬ ‫ذات خرة مراكمة‪.‬‬ ‫اأخ ��را نتمنى من وزارة الع ��دل اأن ت�ستعجل ي اإن�ساء امحاكم التجارية‬ ‫لتواكب �سرعة التطوير التجاري وال�سناعي ي امملكة‪.‬‬ ‫فلي�ص من احكم ��ة اأن ت�سر عجلة التطور التجاري وال�سناعي ب�سرعة‬ ‫وتبقى عجلة الق�ساء بطيئة‪.‬‬

‫ول يلد‪ .‬وتبحث عن الدللت الأنثوية للرموز التي ا�ستخدمها‬ ‫الإن�سان عر التاري ��خ ودور امراأة ي التاريخ‪ ،‬وتتحدث عن‬ ‫اإع ��ادة كتابة التاريخ م ��ن وجهة نظر اأنثوية �سرف ��ة‪ ،‬واإبراز‬ ‫الهوية الأنثوية ام�ستقلة‪ ،‬ومثل هذه الق�سايا التي تدق طبول‬ ‫اح ��رب بن اجن�س ��ن‪ .‬واإن كانت الليرالي ��ة القت�سادية قد‬ ‫جعل ��ت الأ�سرة ت�سعر ب�سرورة عمل ام ��راأة والرجل ي اأكر‬ ‫من وظيفة ي ظل ال�سيا�سات القت�سادية ال�ستهاكية القاتلة‬ ‫الت ��ي جعل اأفق ��ر الفقراء ي�ستخ ��دم اأحدث ن�س ��خ الآي فون‪،‬‬ ‫فح ��ركات التمح ��ور ح ��ول ام ��راأة زادت الو�سع �س ��وء ًا؛ فهي‬ ‫ت�س ��در عن مفه ��وم �سراعي دارويني للع ��ام‪ .‬بحيث تتمركز‬ ‫ام ��راأة الكاره ��ة للرجل ح ��ول ذاتها ويتمرك ��ز الرجل امحتقر‬ ‫للم ��راأة ح ��ول ذات ��ه‪ .‬اإنه �سراع ام ��راأة التي تري ��د رفع هيمنة‬ ‫الرج ��ل ثم ال�سيط ��رة عليه‪ ،‬فرف ��ع الهيمنة ل تعن ��ي ام�ساواة‬ ‫ب ��ل تعني هيمنة الط ��رف الآخر‪ .‬والدارويني ��ة اجديدة ترى‬ ‫اأن هيمن ��ة الرجل على ام ��راأة التي نراها الي ��وم كانت نتيجة‬ ‫معارك موغلة ي القدم مت من خال مراحل طويلة وم تاأت‬ ‫من ف ��راغ‪ .‬هذه الروؤية الداروينية تنطل ��ق من اأن هناك حرب ًا‬ ‫كونية بن الرجل وامراأة واأنه ل مكن اأن تكون هناك اإن�سانية‬ ‫م�سرك ��ة بن الذك ��ر والأنث ��ى‪ ،‬ول حت ��ى اأحا�سي�ص م�سركة‬

‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬

‫بينهما‪ ،‬ول طبيع ��ة ب�سرية م�سركة بينهما‪ ،‬ولي�ص هناك لغة‬ ‫م�سركة فلغتهما ختلفة كم ��ا ي كتاب جون جراي (الرجال‬ ‫م ��ن امري ��خ والن�س ��اء من الزه ��رة) فالرج ��ل مبا�س ��ر و�ساذج‬ ‫وامراأة مراوغة ولعوب ومغوية كج�سدها‪ ،‬والتوا�سل بينهما‬ ‫م�ستحي ��ل‪ .‬ومن هنا دعت بع� ��ص احركات الن�سائي ��ة لإدارة‬ ‫الظه ��ر للرجل مام ًا حتى فيما يتعل ��ق بالعاقة اجن�سية من‬ ‫خال ت�سجيع ال�سحاق كنوع من الإمعان ي البعد عن الرجل‬ ‫وحاول ��ة تري ��ر هذا ال�س ��ذوذ باأنه لي�ص مر�س� � ًا ول عبث ًا بل‬ ‫رغبة طبيعية اإن�سانية‪ ،‬برغم اأن ال�سحاق م يكن قط �سائع ًا ي‬ ‫كل تاريخ الإن�سانية كما هو �سائع اليوم‪.‬‬ ‫اأرج ��و اأن تك ��ون ال�سورة قد ات�سح ��ت فيما يتعلق بهذا‬ ‫ام�سطل ��ح ال ��ذي و�سعت ��ه هنا‪«:‬درون ��ة العاق ��ة ب ��ن الرجل‬ ‫وام ��راأة»‪ .‬كم ��ا اأرج ��و اأن يكون جه ��د امقل هذا‪ ،‬ناق� � ًا للمراأة‬ ‫�سورة �سحيحة له ��ذه احركات الن�سوية اجديدة‪ ،‬بحيث ل‬ ‫تختل ��ط الأمور ل ��دى ن�سائنا وبحيث يك ��ون هناك مييز بن‬ ‫احق ��وق التي اتفقت عليها ال�سرائ ��ع والعقول‪ ،‬وبن دعوات‬ ‫م�سبوهة م�سوهة تدمرية ل تريد بامراأة خر ًا‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫التعبير الثقافي‬ ‫بين اأنا والمجتمع‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫الثقافة منتج �صعبي يتفاعل مع الواقع وتوثر فيه عوام‬ ‫داخلية وخارجية‪ ،‬لكنه يعر عن ااأفراد حينا وعن امجموعة‬ ‫حين ��ا اآخر‪ .‬ا يح ��دث ذل ��ك اأن الفرد مثل امجموع ��ة‪ ،‬واإما‬ ‫عوام ��ل ااتف ��اق ي الط ��رح وااإب ��داع جعله يتع ��دى حدود‬ ‫الف ��رد اإى امجم ��وع‪ .‬واأحيان ��ا يكون امنتج جمعي ��ا‪ ،‬ومثله‬ ‫ااأهازي ��ج والرق�صات ال�صعبية‪ ،‬الت ��ي تقوم بها جموعة من‬ ‫ااأف ��راد رجاا ون�صاء‪ .‬وهي طقو�ص تعر عن حال واقع هذه‬ ‫امجتمعات‪ ،‬ع ��ر م�صاحة ااأر�ص اممت ��دة‪ .‬وحتما �صتختلف‬ ‫من منطقة اأخ ��رى لظروف جغرافية‪ ،‬جبلي ��ة‪ ،‬و�صحراوية‪،‬‬ ‫وزراعي ��ة‪ ،‬اأو حدده ��ا ظروف اا�صتق ��رار والرحيل‪ ،‬وااأمن‬ ‫واخوف ي اأزمان �صالفة‪.‬‬ ‫كان ��ت امجتمع ��ات ي ع�ص ��ور خ ��وال تنطل ��ق عل ��ى‬

‫�صجيتها��� ،‬تعر عن مكنونها ااإبداعي‪ ،‬واأحا�صي�صها الداخلية‪،‬‬ ‫وم�صاعرها اجيا�صة بو�صائل اإبداع �صتى من الكلمة والرق�صة‬ ‫والر�صم والغناء‪ .‬وكانت حينئذ اأكر عفوية واأ�صدق تعبرا‪.‬‬ ‫ح ��ن توجد �صلطة ي امجتم ��ع‪ ،‬وكل امجتمعات ا تخلو من‬ ‫�صلط ��ة قدما وحديثا‪ ،‬فاإنها قد تلعب دورا �صلبيا حن حاول‬ ‫توجيه امنتج الثقاي ليكون معرا عن ال�صلطة ا امجتمع‪.‬‬ ‫وحدثت عر الع�صور والدول اأنواع ختلفة من احتواء‬ ‫الثقاف ��ة‪ ،‬وحويلها من التعب ��ر عن امجتم ��ع وال�صعب‪ ،‬اإى‬ ‫التعب ��ر عن ال�صلط ��ة‪ .‬حن يرز �صاع ��ر ما فاإنه يت ��م اإغراوؤه‬ ‫بام ��ال واجاه �صيئ ��ا ف�صيئا‪ ،‬فرتاد اأوا جال� ��ص الواة‪ ،‬ثم‬ ‫ي�صعد اإى اأن ي�صل اإى باط ال�صلطة العليا‪ ،‬وبالتاي يتحول‬ ‫اإى �ص ��وت لل�صلطة‪ ،‬مروج اأفكاره ��ا‪ ،‬ورما ناطق بل�صانها‪.‬‬

‫اإنفاق الحكومي والعجز المالي‬ ‫المحتمل وصندوق النقد الدولي‬ ‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫زام ��ر اح ��ي ا يطرب‪ .‬هذا هو احال ل ��دى امعنين بال�صاأن ام ��اي وااقت�صادي‬ ‫عندن ��ا‪ .‬ي �صل�صل ��ة مق ��اات ي �صحيفة "ال�ص ��رق" كتبت قائ � ً�ا اإننا نتج ��ه اإى عجز‬ ‫م ��اي قد يتفاقم اإى م�صتوى ااأزمة امالي ��ة اإذا م يتم ت�صحيح ال�صيا�صات ااقت�صادية‬ ‫وعل ��ى وجه اخ�صو�ص ااإنفاق احكومي‪ .‬كما قل ��ت اإن معدات النمو التي ي�صيد بها‬ ‫ال ��وزراء وام�صوؤولون لي�ص ��ت اإا ذر ًا للرماد ي العي ��ون اأنها ا تعر عن مو حقيقي‬ ‫ي ااإنت ��اج القوم ��ي واإما هو م ��و ي ا�صتهاك ر�صيدنا الوطني م ��ن ااحتياطيات‬ ‫النفطي ��ة التي هي لي�صت ملك ًا له ��ذا اجيل وحده واإما هي اأي�ص ًا ملك لاأجيال القادمة‬ ‫(انظ ��ر �صحيفة ال�ص ��رق – الع ��دد ‪ – 323‬ااإثن ��ن ‪ .)2012/10/22‬ال�صيدة كر�صتن‬ ‫اغ ��ارد مديرة �صندوق النقد الدوي ي زيارة للريا� ��ص منذ حواي ثاثة اأ�صابيع (‪6‬‬ ‫اأكتوب ��ر ‪2012‬م) اأ�ص ��ادت باقت�صاد دول اخليج العربي ام�ص ��درة للنفط وعلى راأ�صها‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�صعودية‪ ،‬وقالت اإن هذه ااقت�ص ��ادات تتمتع بنمو قوي بلغ ‪%7.5‬‬ ‫ي عام ‪2011‬م واأن هذا النمو �صيبقى قوي ًا ي عام ‪2012‬م‪.‬عندها كتبت مقا ًا بعنوان‬ ‫(مدي� ��رة �صن��دوق النق��د الدول��ي قوي خي � ��ر ًا اأو ا�صمت��ي – �صحيف��ة ال�ص ��رق العدد‬ ‫‪ 309‬بتاري ��خ ‪ .)2012/10/ 8‬بيان مديرة ال�صندوق الدوي ي ال�صاد�ص من اأكتوبر‬ ‫ي الريا� ��ص عن متان ��ة ااقت�ص ��اد ال�صعودي واأخوات ��ه من ااقت�صادي ��ات اخليجية‬ ‫ام�صتخرجة للنفط الذي ا اأ�صك اأن وزراءنا عدوه �صهادة جاح وتقدير لهم هو بالن�صبة‬ ‫لن ��ا نح ��ن امواطن ��ن اإن هو اإا اإط ��راء �صمج وي غ ��ر حله اأنه ي�صاه ��م ي ت�صويه‬ ‫احقائ ��ق ويق ��دم للم�صوؤولن ع ��ن اأخطاء ال�صيا�ص ��ة ااقت�صادية �صه ��ادة اإجاز دولية‬ ‫ك�صهادة الدكتوراة الفخرية التي منح للعباقرة من رجال ال�صيا�صة وامال اخليجين‪.‬‬ ‫قب ��ل عدة اأي ��ام وبالتحدي ��د ي ‪ 29‬اأكتوبر‪2012‬م حذر تقرير ل�صن ��دوق النقد الدوي‬ ‫دول جل� ��ص التع ��اون اخليج ��ي ‪ GCC‬وي مقدمتها امملكة العربي ��ة ال�صعودية‬ ‫باأن ��ه ابتداء من ع ��ام ‪2013‬م فاإن فوائ�صها امالية �صتب ��داأ ي اانخفا�ص حتى يتحول‬ ‫جم ��وع الفوائ�ص امالية ي اميزاني ��ة واح�صاب اخارجي اإى عجز ي عام ‪2017‬م‬ ‫اإن م تت ��دارك احكومات ااأمر وتقل�ص حجم ااإنفاق احكومي (انظر ‪menafn.‬‬ ‫‪ .)2012/30/com 10‬ي مقاي بعنوان‪ :‬جاهل احقيقة ا يلغيها‪ ..‬تقرير �صيتي‬ ‫ج ��روب ي ااج ��اه ال�صحي ��ح (جريدة ال�صرق الع ��دد ‪ 281‬بتاري ��خ ‪2012/9/10‬م)‬ ‫اأ�ص ��رت اإى بحث اقت�ص ��ادي اإح�صائي قم ��ت باإعداده يتعلق م�صتقب ��ل الو�صع اماي‬ ‫احكومي خال الفرة (‪2030 – 2010‬م) وذلك من خال درا�صة وا�صتق�صاء ريا�صي‬ ‫لاإنفاق وااإيرادات احكومية بنا ًء على فر�صيات اإح�صائية‪ .‬وقد اأظهرت النتائج عجز ًا‬ ‫مالي� � ًا يبداأ عام ‪2013‬م (‪ 24.7‬بلي ��ون دوار اأمريكي) ي�صل ي بع�ص ال�صيناريوهات‬

‫«حقبة ا تحسد عليها‬ ‫أمتنا»! (‪)2-1‬‬ ‫ه ��ذا ه ��و عنوان مقال رائ ��ع للدكتور ف ��واز العلمي‪ ،‬ن�صر موؤخ ��را (�صحيفة الوطن‪:‬‬ ‫الع ��دد ‪ .)2012 /9 /25 ،4379‬ي ه ��ذا امق ��ال خ�ص الدكتور العلمي «ح ��ال» هذه ااأمة‬ ‫(العربي ��ة وااإ�صامي ��ة) البائ�ص الذي تعي�ص ��ه ااآن‪ ،‬مقارنة باأم ااأر� ��ص ااأخرى‪ .‬ورغم‬ ‫ق�صر امقال وب�صاطته‪ ،‬اإا اأنه احتوى على حقائق �صارخة وموؤ�صفة توؤكد اأن و�صع ااأمتن‬ ‫العربي ��ة وااإ�صامية‪ ،‬هو ‪-‬ب�صفة عامة‪ -‬و�صع �صيئ‪ ،‬ومتده ��ور‪ ،‬وتع�ص‪ .‬وذلك بااأرقام‬ ‫وااإح�صاءات التي ا مكن التاعب بها‪ ،‬اأو الت�صكيك ي �صحتها‪ ،‬كما يفعل دائما من ي‬ ‫قلوبهم مر�ص‪ ،‬اأو ‪-‬كما يقال باللهجة احجازية امحلية‪« -‬من على روؤو�صهم بطحاء»‪.‬‬ ‫وخل�ص الكاتب اإى اأن كل هذه احقائق اموثقة بااأرقام ت�صر اإى اأن هذه ااأمة هي‬ ‫ي غالبيته ��ا‪ -‬ي «حقبة ا ح�صد عليه ��ا»‪ .‬وتلك لعمري حقيقة موؤ�صفة يعرفها القا�صي‬‫والداي‪ ،‬وا ي�صكك فيها اإا‪ :‬جاهل اأو منافق‪ ،‬اأو م�صتفيد من هذا الواقع البائ�ص‪.‬‬ ‫ومك ��ن اأن نوجز اأهم احقائق اموثقة بااأرق ��ام التي اأوردها الدكتور العلمي‪ ،‬التي‬ ‫توؤك ��د ه ��ذه امقولة‪ ،‬وحمل حقيقة �صارخة وموؤمة‪ ،‬لكل اإن�ص ��ان �صالح ينتمي لهذه ااأمة‬ ‫ام�صكين ��ة‪ ،‬ي الفق ��رات التاي ن�صها مقاله‪« .‬ااأمة ااإ�صامية التي تتك ��ون من ‪ 57‬دولة‪،‬‬ ‫م ��ن اأ�صل ‪ 203‬بلدان حول العام‪ ،‬وت�صكل ‪ %28‬من م�صاحة الياب�صة‪ ،‬ويزيد عدد �صكانها‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫علماء الحيض والنفاس!‬

‫ول ��ذا‪ ،‬فاإن ��ه عر التاريخ يوج ��د نوعان م ��ن امبدعن‪( :‬مبدع‬ ‫ال�صلط ��ة) وهو ااأكر �صه ��رة وغنى‪ ،‬و(مب ��دع ال�صعب) وهو‬ ‫ااأكر فقرا‪ ،‬وااأ�صدق تعبرا‪.‬‬ ‫ي الع�ص ��ر احا�صر‪ ،‬م يعد ال�صاعر ال�صوت الوحيد اأو‬ ‫ااأق ��وى امو�صل للر�صالة‪ ،‬فقد ج ��اء ااإعامي �صحفيا وكاتبا‬ ‫و(مفك ��را)‪ ،‬ليلعب دورا م�صابها‪ ،‬وباأ�صل ��وب‪ ،‬رما‪ ،‬اأقوى ي‬ ‫التعب ��ر‪ ،‬واأعمق ي التاأثر‪ .‬ولذا‪ ،‬فاإن ال�صلطة تلتقط هوؤاء‬ ‫باأ�صالي ��ب اإغرائية ختلف ��ة‪ .‬وكثرون يقع ��ون ي الفخ‪ ،‬اأن‬ ‫الوعي وال�صم ��ر‪ ،‬يبداآن بالتناق�ص مجرد اخطوة ااأوى‪،‬‬ ‫غ ��ر امح�صوبة بدقة غالب ��ا‪ ،‬والتي كثرا ما تق ��ود اإليها ااأنا‬ ‫التائق ��ة اإى ال�صهرة وامتع ��ة‪ ،‬ورما غلبة الرغبة الذاتية على‬ ‫اله ��م اجمعي‪ .‬وهي م�صائل معنوية �صاحرة‪ ،‬ي�صيل لها لعاب‬

‫البع�ص‪ ،‬من ا يحملون مناعة وطنية قوية‪.‬‬ ‫ه� �وؤاء بالتاأكي ��د منتج ��ون للثقاف ��ة‪ ،‬لكن ع ��ن اأي ثقافة‬ ‫يعرون؟ ه ��م بالتاأكيد يتفوقون ي دوره ��م على اموؤ�ص�صات‬ ‫ّ‬ ‫الثقافي ��ة التي قد تتبناها ال�صلطة‪ ،‬على اعتب ��ار اأن هوؤاء لهم‬ ‫�صخ�صياتهم ااعتبارية‪ ،‬ويعرون عن روؤى فردية‪ ،‬بعيدا عن‬ ‫اأي تاأثر ظاهري!‬ ‫اأخرا‪ ،‬األي�ص من حق امرء اأن يعر عن قناعاته‪ ،‬متفقا اأو‬ ‫ختلفا مع ال�صلطة؟ وما هي معاير امو�صوعية وام�صداقية‬ ‫والوطني ��ة؟ من يحددها؟ من ير�صمها؟ من يلزم بال�صر عليها‬ ‫اأو خالفته ��ا؟ مع طرح مثل هذا امو�ص ��وع تكر الت�صاوؤات‪،‬‬ ‫وتكر عامات اا�صتفهام!‬

‫اإى (‪ 806.3‬بليون دوار اأمريكي عام ‪2030‬م) ت�صمل الدرا�صة ‪� 18‬صيناريو بفر�صيات‬ ‫ختلفة ونتائج ختلفة ا يت�صع امجال لذكرها هنا‪ .‬تاأ�صي�ص ًا على نتائج هذا البحث قلت‬ ‫ورددت كثر ًا اإننا نتجه نحو اأزمة مالية م�صتقبلية قد تكون لها نتائج خطرة على حالة‬ ‫الباد ال�صيا�صية وااقت�صادية وااجتماعي ��ة اإذا م ت�صارع الدولة اإى اإحداث تغرات‬ ‫بنيوي ��ة وجوهرية ي تر�صي ��د ااإنفاق احكومي واحد من اله ��در والف�صاد اماي من‬ ‫جه ��ة‪ ،‬وزيادة ااإيرادات احكومية غر النفطية من جهة اأخرى‪ .‬تقرير �صندوق النقد‬ ‫ال ��دوي الذي يتوقع انخفا�ص ًا ي الفوائ�ص يبداأ عام ‪2013‬م ويحيل فائ�ص اميزانية‬ ‫واح�صاب اخارجي اإى عجز اأعتقد اأنه ي�صر ي ااجاه ال�صحيح واأمنى اأن يخلع‬ ‫ال�صندوق وخراوؤه قناع امجاملة امبنية على حاجة ال�صندوق اأموال امملكة من جهة‬ ‫وحاجته اإى خف�ص اأ�صعار البرول وتزويد ال�صوق ما يحتاجه من النفط ال�صعودي‬ ‫من جهة اأخرى ويقول ب�صكل وا�صح وحدد راأيه امهني ي ام�صتقبل البعيد لاقت�صاد‬ ‫ال�صع ��ودي اإن ا�صتمرت احكومة ي �صيا�صاتها امالي ��ة وااقت�صادية الراهنة‪ .‬تقارير‬ ‫�صن ��دوق النقد الدوي ال�صنوية عن ااقت�صاد ال�صعودي ت�صر ي بع�ص ااأحيان اإى‬ ‫�ص ��رورة تر�صيد ااإنف ��اق وااإقال من الهدر ولكن على ا�صتحياء وبعد ااإ�صادة بالنمو‬ ‫الذي حققه الناج القومي رغم اأنهم يعلمون اأن هذا النمو اإن هو اإا زيادة ي ا�صتهاك‬ ‫الروة النفطية ولي�ص زيادة ي ااإنتاج اأي ي القيمة ام�صافة‪ .‬هل كلف م�صوؤول نف�صه‬ ‫عندما اأ�صرت اإى الدرا�صة �صابق ًا اأن يت�صل ويطلب مزيد ًا من ااإي�صاح وامعلومات؟ هذا‬ ‫م يحدث ولن يحدث اإن ا�صتمرت العقلية التي تدير ال�صاأن اماي وااقت�صادي كما هي‪،‬‬ ‫لكنني اأرجو اأن يطلبوا مزيد ًا من ااإي�صاح من �صندوق النقد الدوي‪ ،‬واإن كانوا على‬ ‫عل ��م بااأمر وعل ��ى ات�صال بال�صندوق اأن يخرونا اأو يخ ��روا جل�ص ال�صورى الذي‬ ‫يفر�ص اأنه معني ومهتم بالق�صايا اجوهرية التي تهم حياة امواطنن وم�صتقبلهم‪.‬‬ ‫ااآن ق ��د ح�صح� ��ص احق وظهر اأن ��ه ابد من تخفي�ص ااإنف ��اق احكومي تفادي ًا‬ ‫للعج ��ز اماي وتراك ��م الدين العام الذي جاوز حجمه الن ��اج ااإجماي العام ي عام‬ ‫‪1999‬م وو�ص ��ل اإى م�صتوي ��ات خط ��رة بلغ ��ت ‪ %103.5‬م ��ن حجم الن ��اج امحلي‬ ‫ااإجم ��اي‪ GDP.‬وي مع معاي وزير امالية الدكتور اإبراهيم الع�صاف ق�صة طريفة‬ ‫ا�ص ��ك اأنه يذكرها عندما ق ��ال ي وكنا ي اإحدى امنا�صبات‪ ،‬كيف تقول ي حا�صرتك‬ ‫ي جامع ��ة ج ��ورج تاون (‪1998‬م) اإن حجم الدين احكوم ��ي و�صل اإى م�صتوى عال‬ ‫ج ��د ًا‪ ،‬فحجم الدين لي�ص مرتفع ًا بال�صكل الذي تقوله‪ ،‬فاأجبته باأن الوحيد الذي يعرف‬ ‫الرق ��م احقيق ��ي حجم الدي ��ن احكومي هو معاليك ��م فاأعطني الرقم واأن ��ا م�صتعد اأن‬ ‫اأع ��رف بخطئي اأمام اماأ واأعل ��ن الرقم ال�صحيح‪ ،‬فقال معاليه هذا رقم ا يعلن‪ ،‬فقلت‬

‫صدقة يحيى فاضل‬ ‫عل ��ى ‪ %26‬من �صكان امعمورة‪ ،‬م ُت�صن ��ف اأيّ من بلدانها بالدولة امتقدمة‪ ،‬بل جاءت ‪31‬‬ ‫منها ي م�صاف الدول ااأقل مو ًا‪ ،‬و‪ 26‬منها ح�صلت على �صفة الدول النامية‪ .‬وال�صبب اأن‬ ‫‪ %50‬من �صعوب العام ااإ�صامي يعي�صون حت وطاأة الفقر‪ ،‬و‪ %25‬منهم يواجه اجهل‪،‬‬ ‫و‪ %33‬منهم يرزحون حت عبء البطالة‪ ،‬و‪ %17‬يعانون من ااأمرا�ص امزمنة‪ ،‬اإى جانب‬

‫افتقارهم للتكتات ااقت�صادية وال�صراكات اا�صراتيجية والتحالفات التجارية‪ .‬العام‬ ‫ااإ�صام ��ي الذي يطل على ‪ 18‬بحر ًا وثاثة حيط ��ات واأربع بحرات م�صركة‪ ،‬ا متلك‬ ‫�ص ��وى اأ�صعف اأ�صاطيل النقل البحري واأقدم البوارج احربية واأقل الغوا�صات الدفاعية‬ ‫عدد ًا وعد ًة‪ .‬وي الوقت الذي متلك العام ااإ�صامي ‪ %65‬من ثروات امعمورة‪ ،‬و‪%15‬‬ ‫من ام�صاحات الزراعية العامية التي يجري فيها ‪ 250‬نهر ًا من اأكر اأنهار العام وحتوي‬ ‫على اأكر من ع�صرة اآاف منبع للمياه العذبة‪ ،‬مازالت ح�صته ااإنتاجية العامية تنخف�ص‬ ‫تدريجي� � ًا اإى ‪ %12‬ي ال�صناع ��ة‪ ،‬و‪ %10‬ي الزراع ��ة‪ ،‬و‪ %4‬ي اخدمات‪ ،‬لي�صبح من‬ ‫اأكر دول العام ا�صتهاك ًا لل�صلع واخدمات ااأجنبية‪ .‬العام ااإ�صامي الذي فاقت م�صاحته‬ ‫ع�صرة اأ�صعاف م�صاح ��ة دول ااحاد ااأوروبي‪ ،‬تراج ��ع جارته البينية ااإ�صامية اإى‬ ‫‪ %16‬من جارته مع العام اخارجي‪ ،‬بينما تزيد على ‪ %54‬بن دول جموعة «اآ�صيان»‪،‬‬

‫يع ��د طب الن�ص ��اء والوادة م ��ن التخ�ص�ص ��ات التي اأخ ��ذت ي التفرع‬ ‫موؤخ ��ر ًا واا�صتب ��اك مع تخ�ص�صات اأخ ��رى وذلك ب�صبب ما يج ��ود به العلم‬ ‫من حقائق م�صتجدة غ ��رت كثر ًا من مفاهيمنا ال�صابقة‪ .‬ومن ذلك مث ًا علم‬ ‫الغدد امتخ�ص� ��ص ي هرمونات التنا�صل الذي يبح ��ث فيما يتعلق بالدورة‬ ‫ال�صهرية واخلل ام�صاحب لها بالن�صبة للمراأة وي�صمى (‪reproductive‬‬ ‫‪ )endocrinology‬وه ��و ف ��رع م ��ن ط ��ب الغ ��دد امتف ��رع م ��ن الطب‬ ‫الباطن ��ي ويلتق ��ي م ��ع طب الن�ص ��اء وال ��وادة عند امري�ص ��ة ام ��راأة! كما اأن‬ ‫هن ��اك جراح ��ات خا�صة به ��ذه ااأمرا�ص تتف ��رع من طب اجراح ��ة العام اأو‬ ‫م ��ن طب الن�صاء وال ��وادة‪ .‬هذا وتخ�صع ف ��رة النفا�ص الت ��ي ت�صمى علمي ًا‬ ‫ب� ��(‪ )puerperium‬لدرا�ص ��ات مكثفة ب�صب ��ب ماحظة تط ��ور اأو ن�صوء‬ ‫اأمرا� ��ص حددة ي تلك الفرة ومنه ��ا اكتئاب النفا�ص واجلطات الوريدية‬ ‫واعتال ع�صلة القلب ام�صاحب للحمل وما بعد الوادة‪ ،‬كل هذا وغره يدفع‬ ‫مزيد من البح ��وث وامقاات العلمية التي حرم ج�صد امراأة وتقدر ظروفه‬ ‫اخا�صة وتعالج م�صكاته الناجة عنها‪ .‬وي اأن اأت�صاءل‪ :‬هل مكن اأن جد‬ ‫ي الط ��رح الثق ��اي الغربي من ي ��رب اأو يعيب على ه� �وؤاء العلماء اأو فئة‬ ‫منهم ان�صغالهم ي علم احي�ص والنفا�ص امتعلق بج�صد امراأة واممتد لروح‬ ‫ااأمومة وعاطفة احياة؟‬ ‫ي امقاب ��ل ف� �اإن لدين ��ا فئات م ��ن العلم ��اء من�صغلة ي اأح ��كام احي�ص‬ ‫والنفا� ��ص الفقهي ��ة النا�صئ ��ة عن دي ��ن نوؤمن ب ��ه يربط بن ظ ��روف اج�صد‬ ‫ومتغرات ��ه وبن ااأح ��كام ال�صرعية امتعلقة بالعب ��ادات وامعامات‪ ،‬يلقون‬

‫ل ��ه م ��ا دام ااأمر كذل ��ك فاأنا وغري م ��ن امهتمن بال�ص� �اأن ااقت�صادي لن ��ا كامل احق‬ ‫ي البح ��ث والتحليل من اأج ��ل الو�صول اإى الرقم الذي نعتق ��د اأنه مثل حجم الدين‬ ‫احكوم ��ي م ��ا دامت احكومة ت�صر على اإبقائه م�صتور ًا‪ .‬وخ ��ال �صنوات قائل بداأت‬ ‫اأرقام الدين العام تعلن‪ .‬اأعود اإى �صلب امو�صوع واأ�صاأل ماذا نحن فاعلون؟ ي امرة‬ ‫ال�صابقة (‪1999‬م) عندم ��ا تراكم العجز اماي وارتفع الدين احكومي جاء ااإنقاذ من‬ ‫ارتف ��اع �صع ��ر الب ��رول ي العام الت ��اي (‪2000‬م) فتم خف�ص الدي ��ن احكومي بفعل‬ ‫الزيادة ي ااإيرادات البرولية ولي�ص بفعل تر�صيد ااإنفاق واحد من الهدر والف�صاد‬ ‫واإ�صاع ��ة امال العام م�صروعات ا�صتهاكية اأو ا�صتثمارية ا جدوى لها‪ .‬ي هذه امرة‬ ‫لن تكون هناك زيادة ي اأ�صعار البرول كتلك التي اأنقذت ماليتنا العامة من ذلك الدين‬ ‫الكبر ي عام ‪1999‬م فاأي طريق �صوف ن�صلك وي اأي اجاه �صوف ن�صر؟‬ ‫اأمامنا طريقان رئي�صيان‪:‬‬ ‫ااأول‪ :‬يتج ��ه نحو احد م ��ن ااإنفاق ومن ام�صروع ��ات احكومية التي ا ت�صب‬ ‫مبا�صرة ي رفع م�صتوى حياة امواطن كم ًا ونوع ًا والركيز على الرامج وام�صروعات‬ ‫ذات ااأثر ااإيجابي امبا�صر على ااإن�صان التي ت�صمل على �صبيل امثال ولي�ص اح�صر‪،‬‬ ‫التعليم‪ ،‬ال�صحة‪ ،‬ال�صكن‪ ،‬التدريب‪ ،‬ال�صوؤون ااجتماعية‪ ،‬ا�صتكمال امرافق العامة ي‬ ‫الق ��رى وام ��دن ال�صغرة قبل الكب ��رة‪ ،‬هيكلة القطاع احكومي للح ��د من الرهل ي‬ ‫حج ��م ااأجهزة احكومية و�صبط اآلي ��ات ال�صرف احكومي للحد م ��ن البروقراطية‬ ‫والف�ص ��اد ام ��اي وزيادة حج ��م وفعالية الرقاب ��ة امالية وامراجع ��ة وتاأجي ��ل اأو اإلغاء‬ ‫بع�ص ام�صروعات التي ا ترتبط مبا�صرة بحياة امواطن ااقت�صادية اأو التي ا تتمتع‬ ‫بج ��دوى اقت�صادية عالي ��ة واإعمال ال�صوابط وامعاي ��ر ااقت�صادية امتعلقة بتحقيق‬ ‫وتطبي ��ق التكلف ��ة ااقت�صادية امثلى للم�صروع ��ات ال�صخمة ومنها عل ��ى �صبيل امثال‬ ‫م�صروعات امدن ااقت�صادية وتو�صعات احرمن ال�صريفن للحد من اأي هدر قد يرتبط‬ ‫به ��ا‪ .‬ومن نافلة القول اإن ااأمر يحتاج اإى درا�صات اقت�صادية ومالية متعمقة من اأجل‬ ‫الو�صول اإى ا�صراجية اقت�صادية تتاءم مع الظروف امالية القادمة‪ .‬هذا فيما يتعلق‬ ‫باح ��د من ااإنف ��اق الذي يجب اأن ت�صاحبه زي ��ادة ي الدخل احكومي غر البروي‬ ‫وه ��ذا ب ��اب بنوده كثرة لكن لو ركزنا ي الوقت الراه ��ن على احد من ا�صتغال امال‬ ‫العام و�صياعه بفعل الف�صاد وا�صتغال ال�صلطة لوفرنا ما ًا كثر ًا‪.‬‬ ‫الث ��اي‪ :‬ه ��و ال�صر على م ��ا نحن عليه ا ناأب ��ه بالقادم من الظ ��روف وامتغرات‬ ‫ااقت�صادية وامالية والبرولية ظن ًا منا اأننا من الدول ذات ااقت�صاد العظيم كما يقول‬ ‫لنا من اأدخلونا ي جموعة الع�صرين وهي الدول ذات ااقت�صادات ااأكر وااأهم ي‬ ‫العام‪ ،‬وهم يعلمون اأن اقت�صادنا ي مهب الريح كلما ع�صفت ب�صوق البرول عا�صفة‪،‬‬ ‫اأن البرول الذي ن�صتخرجه من باطن ااأر�ص هو ال�صلعة ااأ�صا�صية والرئي�صية التي‬ ‫ت�صخ اإيراداتها الدم ي ج�صمنا ااقت�صادي وقلبه‪ .‬ا تعجبوا فهذا و�صعكم ااقت�صادي‬ ‫الي ��وم وهذا ما حدا ب�صندوق النقد الدوي اأن يحذركم ويطلب منكم تخفي�ص ااإنفاق‬ ‫اأن الدرا�صات ت�صر اإى اأن اأ�صعار البرول تتجه اإى اانخفا�ص واأن الوايات امتحدة‬ ‫ااأمريكية وغرها �صوف يزداد اإنتاجها من البرول امحلي بفعل تقنيات اا�صتخراج‬ ‫اجديدة من ااآبار القدمة اأو ال�صخر الرملي اأو من اأعماق البحار‪.‬‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫و‪ %70‬ب ��ن دول ااح ��اد ااأوروب ��ي‪ ،‬و‪ %80‬بن دول جنوب اأمري ��كا‪ .‬و�صادرات العام‬ ‫ااإ�صام ��ي التي تف ��وق ‪ %40‬من �صادرات العام للمواد اخ ��ام‪ ،‬ا يتجاوز ناجه امحلي‬ ‫ااإجماي ‪ %5‬من الناج ااإجماي العامي‪.‬‬ ‫ااأمة ااإ�صامية التي اأ�ص�صت اأول جامعة ي تاريخ الب�صرية‪ ،‬وهي جامعة القروين‬ ‫ي ع ��ام ‪859‬م مدينة فا�ص امغربية‪ ،‬وتخرج منها عديد من علماء الغرب تراجعت اليوم‬ ‫مرات ��ب جامعاتها وهاجر معظم خرائها وجل علمائه ��ا‪ .‬وا غرابة ي ذلك فعدد جامعات‬ ‫الع ��ام ااإ�صامي‪ ،‬الذي يفوق عدد �صكانه خم�صة اأ�صعاف عدد �صكان اليابان‪ ،‬ا يزيد على‬ ‫‪ 500‬جامعة‪ ،‬بينما يرتفع عددها ي اليابان اإى ‪ 726‬جامعة‪ ،‬وي اأمريكا ‪ 5700‬جامعة‪،‬‬ ‫وي الهن ��د ‪ 8400‬جامعة‪ .‬وا عج ��ب ي ذلك وعلماء ام�صلمن ي الريا�صيات والفيزياء‬ ‫والكيمي ��اء وااأحياء تدنت ن�صبته ��م اإى ثاثة علماء من بن كل ع�صرة اآاف م�صلم‪ ،‬بينما‬ ‫تف ��وق اأربعن �صعف� � ًا ي اأوروبا‪ ،‬وخم�صن �صعف� � ًا ي اليابان‪ ،‬و‪� 54‬صعف� � ًا ي اأمريكا‪،‬‬ ‫لتنخف�ص ن�صبة عدد علمائنا اإى ‪ 230‬عاما لكل مليون م�صلم‪ ،‬بينما ترتفع هذه الن�صبة اإى‬ ‫خم�صة اآاف عام لكل مليون ن�صمة ي اليابان‪ ،‬و‪ 4360‬عاما لكل مليون ن�صمة ي الهند» اأ ‪.‬‬ ‫ه�‪ .‬ويقول الكاتب العلمي اإن ما اأورده من اأرقام مقتب�ص من‪ :‬التقارير ال�صنوية للموؤ�صرات‬ ‫القيا�صية الدولية‪ .‬وم يتطرق الدكتور العلمي لتدهور «القيم»‪ ،‬واأهم تبعات ونتائج هذا‬ ‫الو�صعلهذهااأمة‪،‬والذيي�صعبعلىامنتمنالغيورينلهاجاهله‪،‬وتركهمر‪،‬كمعلومة‬ ‫من اآاف امعلومات غرها‪ .‬اكتفى العلمي بالتذكر بهذا الو�صع‪ ،‬وم يتطرق اأبرز ما يتعلق‬ ‫به من �صجون وت�صاوؤات‪ .‬وليته يكتب ملخ�صا للخلفية التي اأدت اإى هذا الو�صع البائ�ص‪،‬‬ ‫واأ�صباب قيامه‪ ،‬وام�صوؤولن عن حدوثه‪ ،‬وما هي اأهم اآثاره ونتائجه‪ ،‬وما هي �صبل تغير‬ ‫هذا الواقع‪ ،‬وو�صع ااأمة ي ام�صار ال�صليم للرقي والقوة والتقدم‪( .‬وللحديث بقية)‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫نوع� � ًا م ��ن ال�صخرية وااإعاب ��ة والتريب من قبل بع� ��ص امثقفن امنت�صبن‬ ‫لتي ��ارات فكرية مناوئة‪ .‬وال�ص� �وؤال هنا‪ :‬هل هذه احالة ب�صيط ��ة اأم مركبة؟‬ ‫معن ��ى‪ :‬هل هي تعبر مبا�صر ع ��ن حالة ال�صجال واخ�ص ��ام الفكري مكن‬ ‫التغا�ص ��ي عنها اأم اأنها حمل اأبع ��اد ًا ت�صل اإى العقل الباطن وما ا�صتقر فيه‬ ‫من عيوب التكوين؟‬ ‫اإن واح ��دة من اإ�صكاات التيار الليراي الذي يرعى مثل هذه الظواهر‬ ‫اأنه يرتكب اخطايا الثقافية ي �صبيل حقيق مكا�صب على اأر�ص الواقع اأو‬ ‫م ��ا مكن التعبر عنه باانتقال من خان ��ة الداعية اإى خانة امحارب! ذلك اأن‬ ‫التعي ��ر بفقه احي�ص والنفا� ��ص لن يكون رف�ص ًا للدين كم ��ا �صيوؤكدون ذلك‬ ‫ل ��و م نقا�صهم‪ ،‬ولن يك ��ون تقييم� � ًا للموؤ�ص�صة الفقهية وماحظ ��ة ان�صغالها‬ ‫باجزئي ��ات اإذ يقت�صي ذلك تو�صيع ًا للنم ��اذج ا ااقت�صار على اأمثلة حددة‬ ‫تعاد وتكرر‪ ،‬لكن ي ااأمر �صيئ ًا من ذلك ولي�ص كله كذلك!‬ ‫اإن التي ��ار اللي ��راي هنا مار�ص ثقاف ����ة (حقر ام ��راأة) وي�صتعن بها‬ ‫كراف ��د م ��ن الع ��ادات اخاطئة امتحكمة ي عق ��ول كثر ل�صال ��ح اأجندته ي‬ ‫معركته الفكرية‪ ،‬هذه الراجماتية لها �صواهد اأخرى ي ام�صهد الثقاي ما‬ ‫يكر� ��ص اا�صطفاف واج ��دل دون تغير حقيقي و�ص ��ادق ي طريقة تفكر‬ ‫امجتم ��ع حيال ق�صاي ��اه‪ .‬اإن تغير «ال�صوف ��ت وير» مع ااإبق ��اء على «الهارد‬ ‫وير» عامة ميزة لكثر من رواد احراك الثقاي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتتحم ��ل موؤ�ص�ص ��ة الفت ��وى خا�ص ��ة ي ظهوره ��ا ااإعام ��ي �صيئا من‬ ‫ام�صوؤولية حيال هذا ااأمر‪ ،‬وذلك ب�صعف حويل الفقه اإى فكر‪ ،‬واا�صت�صام‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫عصمة الرجل ونظرة‬ ‫المجتمع للمطلقة‬ ‫فوجئت بر�سالة على «�لإيميل» من �أخت كريمة‬ ‫�سمت نف�سها «نوف» وتقول في ر�سالتها �إنها مطلقة‬ ‫ولديها �أرب�ع��ة �أط�ف��ال �أكبرهم يبلغ م��ن �لعمر ‪12‬‬ ‫�سنة‪ ،‬وتعي�ش على �ل�سمان �لجتماعي �لذي يكفيها‬ ‫وعائلتها �ل�سغيرة‪� .‬لمر�سلة في ر�سالتها محورت‬ ‫ق�سيتها ف��ي �أم��ري��ن‪� ،‬لأول‪ :‬معاناتها م��ع نظرة‬ ‫�لمجتمع لها كمطلقة‪ ،‬و�لأم��ر �لثاني هو �أن كل من‬ ‫حولها ينظرون للأمر من باب �أن طليقها �أو زوجها‬ ‫�ل�سابق هو على حق‪ ،‬وكان عليها �أن تلتزم بما يريد‬ ‫حتى لو كان مخالف ًا لكل �أمر �سرعي �أو �جتماعي‪.‬‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل� �لأم ��ر �لأول �ل�م�ت�ع�ل��ق ب��ال�ن�ظ��رة‬ ‫�لمجتمعية‪ ،‬فالمجتمع لي�ش د�ئم ًا على حق‪ ،‬و�لدليل‬ ‫�أن فر�ش بع�ش �لعاد�ت �لجتماعية جعل �لأجيال‬ ‫�لجديدة في حالة �ختناق‪ ،‬فهي تبحث عن �لظلم‬ ‫للخروج من عاد�ت بالية وتقاليد �أكل عليها �لزمان‬ ‫و�سرب‪ ،‬ولعل حجز �لبنت لبن عمها‪ ،‬كمثال‪ ،‬يقرب‬ ‫�إلى �لذهنية مدى �لتعنت �لذي يمار�سه �لمجتمع في‬ ‫د�خله‪ ،‬و�لمثال �لأو�سح عدم تزويج �لبنات خارج‬ ‫�لقبيلة‪ ،‬و�لمثال �لثالث ت�سنيفات �لب�سر �لى فئات‬ ‫�أقل ل يتم تزويجهم‪ ،‬وهذ� يتنافى �أ�س ًل مع �لدين‬ ‫�لإ�سلمي �ل��ذي ق��ام بالم�ساو�ة بين جميع �لب�سر‬ ‫ويتنافى مع خلق �لر�سول �لكريم‪ ،‬فكيف �إذ ً� ن ّدعي‬ ‫باأننا مجتمع فا�سل �أو �أف�سل �لمجتمعات‪ ،‬وننتقد‬ ‫�لآخرين ولدينا من �لعيوب ما يغطي �لكرة �لأر�سية‬ ‫باأكملها‪.‬‬ ‫لعل نظرة �لمجتمع �ل�سقيمة ‪�-‬أحيان ًا‪ -‬تجعل‬ ‫�لمطلقة ف��ي و�سع نف�سي م�اأ��س��اوي‪ ،‬مما يجعلها‬ ‫تهرب �إل��ى �أق��رب مهرب‪ ،‬وقد يكون �لنحر�ف هو‬ ‫�سبيلها للخل�ش‪� ،‬لأم��ر �ل��ذي يزيد (�لطين بلة)‬ ‫ويحولها من «منبوذة» �إلى «مجرمة»‪.‬‬ ‫�لأمر �لثاني �لذي ورد في �لر�سالة هو ع�سمة‬ ‫�ل��رج��ل‪ ،‬و�ع�ت�ب��ار �أن ك��ل �أف�ع��ال��ه م��ن ب��اب �ل�سيء‬ ‫�ل�سحيح‪ ،‬وهذ� �لأمر �أي�س ًا ل يقبله عقل �أو دين‪،‬‬ ‫فكم من �أنثى بلغت من �لحكمة �أكثر من �لرجال‪،‬‬ ‫وك��م م��ن رج��ل بلغ ف��ي حماقته م��ا ه��و �أك�ث��ر طي�س ًا‬ ‫م��ن �ل�ن���س��اء‪ ،‬ل��ذ� ف��الأم��ر �أي �� �س � ًا م��رت�ب��ط بمجتمع‬ ‫ق ّد�ش �لرجل و�عتبره كائن ًا ل يخطئ‪ ،‬وهذ� يطرح‬ ‫�ل�ت���س��اوؤل �لعظيم‪ :‬ل�م��اذ� مجتمعنا د�ئ �م � ًا مجتمع‬ ‫رجولي بحت؟‬ ‫�إ�ساءة‪:‬‬ ‫�أ�سابت �مر�أة و�أخطاأ عمر‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ما يفر�صه ام�صتفتون من وعي‪ ،‬ذلك اأن احاجة ما�صة مع اجيل اجديد متعدد‬ ‫ام�صارب التعليمية والربوية اأن يتحرر من حالة التلقن وااأحكام اجاهزة‬ ‫اإى التف�ص ��ر والتعليل وهذا يقت�صي جهد ًا م�صاعف ًا م ّكن من �صناعة منهج‬ ‫ترب ��وي متعدد الرواف ��د‪ ،‬هذا امنهج يرب ��ط ااأحكام الفقهي ��ة بااإمان ربط ًا‬ ‫متكام ًا م ّكن من خلق روؤية جديدة لدى امت�صائلن اجدد عن احق القدم‪.‬‬ ‫اأما ثالث ااأبعاد ي هذا الركيب لاإجابة على ال�صوؤال ي الفقرة اأعاه‬ ‫فهو (امراأة امثقفة) اأيا كان توجهها الفكري‪ ،‬لن�صاألها عن هذا الت�صامح البارد‬ ‫جاه ق�صاياها وما يتعلق بها على م�صتوى اج�صد والروح والدين‪ ،‬اإذ رغم‬ ‫هذا اانفتاح ااإعامي وغياب عذر امنع واحجب فاإننا ا جد امراأة امثقفة‬ ‫ي اموعد عند ق�صاياها‪ ،‬وما زالت تتمتع باإدمان اانتظار وااإنابة عنها ي‬ ‫معاجة ق�صاياها وا ن�صمع �صوتها الثقاي والفكري اإا ي ق�صور الق�صايا‬ ‫واأطرافه ��ا‪ .‬هل تريد امراأة امثقفة اأن ت�صتمت ��ع محاربة الفر�صان ليفوز بها‬ ‫اأكره ��م ب�صال ��ة و�صجاعة؟ فعليه ��ا اإذن اأن تعل ��م اأن النياح ��ة الثقافية و�صق‬ ‫اجيوب الفكرية اأمر ا ي�صح عق ًا عند تخليها عن دورها وعن لن �صاع ي‬ ‫�صيف الغفلة‪.‬‬ ‫(اإن ه ��ذا �ص ��يء كتبه الله على بن ��ات اآدم)‪ ..‬هكذا ح ��دث الر�صول عليه‬ ‫ال�ص ��اة وال�صام لعائ�صة ي احج‪ ،‬فه ��ل اأجمل من هذا الربط امن�صجم بن‬ ‫الفقه وااإمان واحرام امراأة؟‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

saeedm@alsharq.net.sa

ajafali@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

khalids@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ eyad@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa



‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  – 

abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

3224280 jizan@alsharqnetsa

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬ 

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬337) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬20 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

12

modawalat@alsharq.net.sa

!‫ﻧﻈﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬     3    4  ‫ﻋﻠﻲ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﻜﺰﻳﻢ‬

      4 –3    1      ���         2

‫ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻘﻊ ﻛﺎﺭﺛﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬                     

‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﻧﺪﻓﻦ ﺭﺅﻭﺳﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻣﺎﻝ ﺗﺠﺎﻩ ﻣﺎ ﻳﺠﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‬                                         ‫ﻳﻌﻦ اﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                               

                                               

                                          

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ ﻣﻦ‬..‫ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﺯ‬ !‫ﺻﻬﺮﻳﺞ ﻏﺎﺯ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

 "            "                       "" 

‫���ﻤﺴﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ ﺍﻹﺟﺎﺯﺓ‬   •••                   ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺑﻴﺮان‬

                 •••              

                  •••                  

‫ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻋﻨﺎﻓﺮ‬

                                                                                        

!‫ﻋﺬﺭ ﹰﺍ ﻣﺸﺎﻳﺨﻨﺎ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﻏﻨﺎم‬

‫ ﻭﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﻨﺘﻘﺪﻳﻬﺎ‬..‫ﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻟﻠﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                             

aalbakri@alsharq.net.sa

                    

                                                                                   

!‫ ﻓﺈﻥ ﻓﺮﺍﻕ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﹸﻣ ﹼﺮ ﹰﺍ ﻭﺟﺪﻧﺎﻩ‬:‫ﺣﻴﻦ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺤﺎﺝ‬                                                                                                                                  ���              ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﺎﻳﻊ‬

                                                                                                                                   

                   "   "           "                                   

               ""    


‫الملك يقيم‬ ‫مأدبة غداء‬ ‫للرئيس‬ ‫الفرنسي‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫جانب من لقاء خادم احرمن ال�سريفن والرئي�س الفرن�سي‬

‫(وا�س)‬

‫اأقام خادم احرم ��ن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سع ��ود ‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه ‪ -‬ي ق�س ��ره بجدة اأم� ��س ماأدبة غداء‬ ‫تكرم ًا لفخام ��ة الرئي� ��س فران�سوا هواند رئي� ��س اجمهورية‬ ‫الفرن�سية والوفد امرافق له‪.‬‬ ‫وقبيل ماأدبة الغداء �سافح خادم احرمن ال�سريفن اأع�ساء‬ ‫الوف ��د الر�سمي امرافق لفخامة الرئي� ��س الفرن�سي‪ ،‬فيما �سافح‬ ‫فخامته اأ�سحاب ال�سمو املكي ااأمراء واأ�سحاب امعاي الوزراء‬ ‫وكبار ام�سوؤولن من مدنين وع�سكرين‪.‬‬ ‫وح�س ��ر اماأدب ��ة �ساحب ال�سم ��و املكي ااأم ��ر �سلمان بن‬

‫عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود وي العهد نائب رئي�س جل� ��س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الدفاع و�ساح ��ب ال�سمو املكي ااأمر بن ��در بن خالد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز و�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي ااأمر خال ��د الفي�سل بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اأم ��ر منطقة مكة امكرم ��ة و�ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫ااأم ��ر �سعود الفي�سل بن عبدالعزيز وزير اخارجية و�ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي ااأم ��ر اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز وزي ��ر الداخلية‬ ‫و�ساح ��ب ال�سم ��و ااأم ��ر في�س ��ل بن حم ��د بن �سع ��ود الكبر‬ ‫و�ساح ��ب ال�سمو املك ��ي ااأمر مقرن ب ��ن عبدالعزيز ام�ست�سار‬ ‫وامبع ��وث اخا�س خادم احرمن ال�سريفن واأ�سحاب ال�سمو‬ ‫املكي ااأمراء ودولة رئي�س وزراء لبنان ال�سابق �سعد احريري‬ ‫واأ�سحاب امعاي الوزراء وكبار ام�سوؤولن‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يقلد الرئيس الفرنسي قادة الملك عبدالعزيز‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬حفظه الله ‪-‬‬ ‫ي ق�سره بجدة اأم�س فخامة الرئي�س فران�سوا‬ ‫هواند رئي�س اجمهورية الفرن�سية‪.‬‬ ‫وعق ��د خادم احرم ��ن ال�سريفن وفخامة‬ ‫الرئي�س الفرن�سي اجتماع� � ًا جرى خاله بحث‬ ‫جم ��ل ااأح ��داث والتطورات عل ��ى ال�ساحتن‬ ‫ااإقليمي ��ة والدولي ��ة وي مقدمته ��ا تط ��ورات‬ ‫الق�سي ��ة الفل�سطيني ��ة والو�س ��ع الراه ��ن ي‬ ‫�سوريا‪ ،‬اإ�سافة اإى اآف ��اق التعاون بن البلدين‬ ‫ال�سديق ��ن و�سبل دعمه ��ا وتعزيزها ي جميع‬ ‫امجاات‪.‬‬ ‫وخ ��ال ااجتم ��اع قل ��د خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�سعود‪ ،‬فخامة الرئي�س فران�سوا هواند رئي�س‬ ‫اجمهوري ��ة الفرن�سي ��ة قادة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫وه ��ي اأعل ��ى و�س ��ام ي امملك ��ة‪ ،‬ويت ��م منحها‬ ‫اأ�سح ��اب اجال ��ة والفخام ��ة وال�سم ��و ق ��ادة‬ ‫الدول ال�سقيقة وال�سديقة تقدير ًا لهم‪.‬‬ ‫وح�سر ااجتماع وتقليد الو�سام �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي ااأمر �سلم ��ان بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�سع ��ود وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الدف ��اع‪ ،‬و�ساحب ال�سم ��و املكي ااأمر‬ ‫خال ��د الفي�سل بن عبدالعزي ��ز اأمر منطقة مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬و�ساح ��ب ال�سمو املكي ااأمر �سعود‬

‫الفي�س ��ل ب ��ن عبدالعزي ��ز وزي ��ر اخارجي ��ة‪،‬‬ ‫و�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي ااأم ��ر اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز وزي ��ر الداخلي ��ة‪ ،‬و�ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي ااأمر مق ��رن بن عبدالعزي ��ز ام�ست�سار‬ ‫وامبع ��وث اخا�س خادم احرمن ال�سريفن‪،‬‬ ‫و�ساحب ال�سمو املكي ااأمر بندر بن �سلطان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز رئي� ��س اا�ستخب ��ارات العامة‬ ‫ااأمن العام مجل� ��س ااأمن الوطني‪ ،‬و�ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي ااأم ��ر متع ��ب ب ��ن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز وزير الدولة ع�سو جل�س الوزراء‬ ‫رئي�س احر�س الوطني‪ ،‬و�ساحب ال�سمو املكي‬ ‫ااأم ��ر عبدالعزيز ب ��ن عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫نائب وزير اخارجي ��ة‪ ،‬ومعاي وزير التجارة‬ ‫وال�سناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة‪،‬‬ ‫و�سف ��ر خادم احرمن ال�سريف ��ن لدى فرن�سا‬ ‫الدكتور حمد بن اإ�سماعيل اآل ال�سيخ‪.‬‬ ‫كما ح�سره من اجان ��ب الفرن�سي معاي‬ ‫وزي ��ر اخارجي ��ة ل ��وران فابيو� ��س‪ ،‬ومع ��اي‬ ‫وزي ��رة التج ��ارة اخارجي ��ة نيك ��ول بري ��ك‪،‬‬ ‫و�سف ��ر جمهورية فرن�سا ل ��دى امملكة برتران‬ ‫بزان�سون ��و‪ ،‬ورئي� ��س ااأركان اخا�س لفخامة‬ ‫رئي� ��س اجمهوري ��ة الل ��واء احرب ��ي بوت ��وا‬ ‫بوغا‪ ،‬وام�ست�س ��ار الدبلوما�سي لفخامة رئي�س‬ ‫اجمهوري ��ة ب ��ول ج ��ان اأورتي ��ز‪ ،‬وم�ست�س ��ار‬ ‫اإفريقي ��ا ال�سمالي ��ة وال�س ��رق ااأو�س ��ط وااأم‬ ‫امتحدة اإمانويل بون‪ ،‬ومدير اإفريقيا ال�سمالية‬ ‫وال�سرق ااأو�سط جان فران�سوا جرو‪.‬‬

‫ااأمراء خالد الفي�سل واأحمد بن عبدالعزيز ومقرن بن عبدالعزيز‬

‫خادم احرمن و�سمو وي العهد خال لقاء الرئي�س الفرن�سي‬

‫جانب من الوفد الفرن�سي اأثناء ااجتماع‬

‫( وا�س)‬

‫خادم احرمن ال�سريفن يقلد الرئي�س الفرن�سي قادة املك عبدالعزيز‬

‫أتيت إلى المملكة لتعزيز العاقات الشخصية بخادم الحرمين ا لتوقيع العقود‬

‫الرئيس الفرنسي‪ :‬وجهت نداء مع خادم الحرمين الشريفين يدعو استقرار لبنان‬ ‫جدة ‪ -‬طال عاتق‬ ‫اأك ��د فخام ��ة رئي� ��س اجمهوري ��ة‬ ‫الفرن�سية فران�سوا هواند على العاقات‬ ‫الوطي ��دة الت ��ي ترب ��ط ب ����اده بامملك ��ة‬ ‫العربية ال�سعودية ي ختلف امجاات‬ ‫رافع ًا �سك ��ره وتقديره خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫عل ��ى ك ��رم ال�سياف ��ة وطي ��ب اا�ستقبال‬ ‫خال زيارته للمملكة‪.‬‬ ‫واعتر فخامته ي موؤمر �سحفي‬ ‫عق ��ده م�س ��اء اأم�س قبي ��ل مغادرته مطار‬ ‫املك عبدالعزيز الدوي بجدة اأن امملكة‬ ‫اأك ��ر �سريك لفرن�س ��ا ي منطقة اخليج‬ ‫منوه ًا باأن هذه الزيارة تاأتي اأو ًا لتعزيز‬ ‫عاقت ��ه ال�سخ�سي ��ة بخ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن وبناء الثقة امتبادلة‪.‬‬ ‫وذكر فخامت ��ه اأن هذه الزيارة التي‬ ‫تعقبه ��ا زي ��ارة اأخ ��رى ي ع ��ام ‪2013‬م‬ ‫بين ��ت االتق ��اء ي وجه ��ات النظ ��ر بن‬ ‫جمهوري ��ة فرن�س ��ا وامملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬وم بحث ع ��دة ق�سايا على‬ ‫اجانب ال�سوري واللبن ��اي وااأحداث‬ ‫التي ت�سهده ��ا امنطقة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن هناك‬ ‫تطابق ��ا ي وجهات النظ ��ر حول جمل‬ ‫الق�سايا وااأحداث‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ي كلمة بداأ به ��ا اموؤمر‬ ‫ال�سحفي اأنه بحث ي زيارته الق�سرة‬ ‫مع خادم احرمن ال�سريفن التطورات‬ ‫ااأخرة ي املف ال�سوري والتطورات‬ ‫ي لبن ��ان‪ ،‬كما تط ��رق اإى قي ��ام امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودي ��ة ب�س ��د النق� ��س ي‬ ‫اموارد النفطية‪ ،‬واحفاظ على ا�ستقرار‬ ‫اأ�سع ��اره ي ظ ��ل احظ ��ر ال ��دوي على‬ ‫�س ��ادرات النفط ااإيراني ��ة‪ ،‬وتوقفه ي‬ ‫ااأ�سواق العامية‪.‬‬

‫سنستمر في الضغط على إيران حتى تتخلى عن برنامجها النووي‬ ‫المجازر التي تحدث في سوريا تقع مسؤوليتها على عاتق بشار اأسد‬ ‫تقديم أسلحة للمعارضة السورية يستلزم أن نعرف ماذا ستفعله بها‬ ‫وفيما يتعلق بالتبادل التجاري بن‬ ‫البلدي ��ن ق ��ال فخامة الرئي� ��س الفرن�سي‬ ‫اإن العاق ��ة ااقت�سادي ��ة ب ��ن البلدي ��ن‬ ‫تاريخية‪ ،‬وامنتجات الفرن�سية معروفة‬ ‫بجودته ��ا ي امملك ��ة‪ ،‬وال�س ��ركات‬ ‫الفرن�سي ��ة جاه ��زة لدخ ��ول ال�س ��وق‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫كم ��ا تط ��رق احدي ��ث اإى جه ��ود‬ ‫امملك ��ة ي ج ��ال حق ��وق ااإن�س ��ان‬ ‫واجه ��ود الت ��ي بداأها امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز من ��ذ تولي ��ه احك ��م ي عام‬ ‫‪2005‬م‪ ،‬م�س ��را اإى اأن امملكة عر�ست‬ ‫علي ��ه جهودها ي جال توظي ��ف امراأة‬ ‫م ��ن حي ��ث التعي ��ن‪ ،‬وح ��ق الر�س ��ح‬ ‫والت�سوي ��ت ي اانتخاب ��ات البلدي ��ة‪،‬‬ ‫وتعيينها ي ال�سورى‪.‬‬ ‫وحول �سوؤال يتعلق بحر�س فرن�سا‬ ‫عل ��ى ت�سكي ��ل حكومة‪ ،‬واإعط ��اء �سرعية‬ ‫للمعار�س ��ة ال�سوري ��ة‪ ،‬بن فخامت ��ه اأنه‬ ‫يجب اإيج ��اد �سخ�سية مث ��ل امعار�سة‬ ‫ال�سوري ��ة‪ ،‬وت�سكي ��ل حكوم ��ة تخت ��ار‬ ‫�سخ�سي ��ة توافقي ��ة‪ ،‬داعي ��ا امعار�س ��ة‬ ‫ال�سوري ��ة لتنظيم �سفوفه ��ا كي ح�سل‬ ‫على ال�سرعية‪.‬‬ ‫وي اإجابته على �سوؤال ل� «ال�سرق»‬ ‫ع ��ن جه ��ود فرن�س ��ا ي قي ��ادة التحالف‬

‫هوان خال اموؤمر ال�سحفي‬

‫ال ��دوي �سد النظ ��ام ال�ساب ��ق ي ليبيا‪،‬‬ ‫وتغ ��ر موقفها من �سوري ��ا‪ ،‬وعدم اإمداد‬ ‫امقاوم ��ة ال�سوري ��ة بااأ�سلح ��ة‪ ،‬ق ��ال‬ ‫الرئي� ��س الفرن�س ��ي «الف ��رق كب ��ر فم ��ا‬ ‫حدث ي ليبيا كان حت مظلة ال�سرعية‬ ‫الدولي ��ة وموافق ��ة ااأم امتح ��دة‪،‬‬ ‫وجل� ��س ااأمن ال ��دوي‪ ،‬اأما ي �سوريا‬ ‫فل ��م يكن هناك قرار دوي لاأ�سف‪ ،‬وابد‬ ‫من ق ��رار من جل�س ااأم ��ن على اأ�سا�س‬ ‫ال�سرعية الدولية»‪.‬‬ ‫واأعرب الرئي�س الفرن�سي فرن�سوا‬

‫هواند عن دعمه ت�سكيل حكومة �سورية‬ ‫انتقالية خال اجتماع للمعار�سة تعقده‬ ‫ي قطر‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن «فرن�س ��ا متم�سك ��ة ج ��دا‬ ‫باأن تق ��وم امعار�س ��ة ال�سورية بت�سكيل‬ ‫حكوم ��ة م ��ن اأج ��ل منحه ��ا ال�سرعي ��ة‪،‬‬ ‫والتاأك ��د من اأن هذا ااأمر عملية انتقالية‬ ‫دموقراطي ��ة ي �سوري ��ا»‪ ،‬واأ�ساف اأنه‬ ‫بينما يعق ��د امجل�س الوطن ��ي ال�سوري‬ ‫اجتماعا مهما ي الدوحة «من ال�سروري‬ ‫اإعادة تنظيم �سفوف امعار�سة»‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫وتابع ردا على �س� �وؤال حول تقدم‬ ‫اأ�سلحة للمعار�س ��ة «هذا يفر�س وجود‬ ‫حكومة انتقالي ��ة (‪ )...‬اأنه اإذا م ت�سليم‬ ‫اأ�سلح ��ة يوم ��ا ما فيج ��ب اأن يكون هناك‬ ‫معار�س ��ة نعرف ب�سكل موؤكد ما �ستفعله‬ ‫بهذه ااأ�سلحة»‪.‬‬ ‫واأك ��د فخامت ��ه اأن فرن�س ��ا ه ��ي‬ ‫الت ��ي م�سك بزم ��ام امب ��ادرة‪ ،‬وحملت‬ ‫م�سوؤولي ��ة جل� ��س ااأم ��ن‪ ،‬وه ��ي التي‬ ‫جمع ��ت امعار�س ��ة ال�سوري ��ة‪ ،‬وهي من‬ ‫طلب ��ت ااعراف به ��ا‪ ،‬واأدان ��ت حكومة‬

‫ااأ�سد على اانتهاكات‪ ،‬ووفرت ام�ساعدة‬ ‫الطبية ي ااأردن‪.‬‬ ‫م�سرا اإى اأن امجازر التي ح�سل‬ ‫ااآن ي �سوري ��ا تق ��ع م�سوؤوليته ��ا على‬ ‫عات ��ق ب�س ��ار ااأ�س ��د وا يعن ��ي ذلك عدم‬ ‫وجود جاوزات بل هناك جازر يومية‬ ‫ومن يطيل عمر النزاع هو النظام نف�سه‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعلق بالتع ��اون الع�سكري‬ ‫الفرن�سي ال�سعودي‪ ،‬قال فخامة الرئي�س‬ ‫الفرن�س ��ي‪ :‬التع ��اون قائ ��م‪ ،‬ومك ��ن اأن‬ ‫يتع ��زز‪ ،‬ولك ��ن زيارت ��ي ه ��ذه م تك ��ن‬ ‫اأجل اإبرام عقود‪ ،‬و إام ��ا اأردت اأن اأعزز‬ ‫العاقات ال�سخ�سي ��ة‪ ،‬واأن اأحر�س على‬ ‫الثقة امتبادلة‪.‬‬ ‫وح ��ول م ��ا يح ��دث ي لبن ��ان‪ ،‬قال‬ ‫فخامت ��ه‪ :‬اإن ��ه راأى احري ��ري خ ��ال‬ ‫زيارته للمملك ��ة‪ ،‬واأع ��رف موقفه‪ ،‬وهو‬ ‫تغي ��ر احكوم ��ة‪ ،‬ويتعن عل ��ى فرن�سا‬ ‫اإقناع اللبنانين‪ ،‬والو�سول اإى توافق‪،‬‬ ‫و�ستجرى انتخابات الربيع امقبل‪ ،‬وقد‬ ‫وجهت نداء مع خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫للبنان ا�ستق ��راره الذي �سوف ياأتي عن‬ ‫طريق احوار‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى «موق ��ف م�س ��رك» مع‬ ‫العاه ��ل ال�سع ��ودي ح ��ول لبن ��ان امهدد‬ ‫بانتق ��ال الن ��زاع ي �سوريا اإلي ��ه‪ ،‬وقال‬

‫«نحذر م ��رة اأخرى كل م ��ن يريد زعزعة‬ ‫ا�ستق ��رار ه ��ذا البل ��د ال ��ذي يحت ��اج اإى‬ ‫ا�ستعادة وحدته عر احوار»‪.‬‬ ‫واعتر هواند من جه ��ة اأخرى اأن‬ ‫رغبة طهران ي «حيازة ال�ساح النووي‬ ‫ت�سكل تهديدا للمنطقة ككل وللعام»‪.‬‬ ‫وقال اإن باري�س والريا�س متفقتان‬ ‫عل ��ى ت�سدي ��د العقوب ��ات امفرو�سة على‬ ‫اإي ��ران م ��ن اأج ��ل «ردعه ��ا ع ��ن ام�س ��ي‬ ‫قدم ��ا» ي برناجه ��ا النووي‪ ،‬كم ��ا اأكد‬ ‫ا�ستعدادهم ��ا «للمفاو�س ��ات» ي ه ��ذا‬ ‫اخ�سو�س‪.‬‬ ‫وق ��ال فخام ��ة الرئي� ��س الفرن�س ��ي‬ ‫«م ��ن امعل ��وم اأن فر�س العقوب ��ات على‬ ‫اإي ��ران‪ ،‬واح ��د من �سراء الب ��رول منها‬ ‫يرفع ااأ�سع ��ار‪ ،‬اإا اأي اأ�سيد بال�سلطات‬ ‫ال�سعودية التي تفهمت اموقف‪ ،‬وحاولت‬ ‫االتزام بح�س�سها واإمداد ال�سوق»‪.‬‬ ‫و�سمن ه ��ذا ال�سياق‪ ،‬رحب هواند‬ ‫بال�سيا�سة النفطية للريا�س قائا «اأ�سيد‬ ‫موقف ال�سعودية التي زادت ح�س�سها‬ ‫من ااإنتاج‪ ،‬ااأمر الذي �سمح بال�سيطرة‬ ‫عل ��ى ااأ�سع ��ار»‪ ،‬م�س ��را اإى رغب ��ة‬ ‫امملكة ي ام�ساهم ��ة ي «اإنعا�س النمو‬ ‫ااقت�سادي» ي العام‪.‬‬ ‫وحول حق ��وق امراأة ق ��ال الرئي�س‬ ‫الفرن�س ��ي «حدثن ��ي خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن عن الق ��رارات الت ��ي اتخذت‬ ‫من ��ذ ع ��ام ‪2005‬م ي هذا ال�س ��دد‪ ،‬وقد‬ ‫التقي ��ت بع� ��س موؤ�س�س ��ات امجتم ��ع‬ ‫ام ��دي خ ��ال الزي ��ارة‪ ،‬حي ��ث اإن هناك‬ ‫بع� ��س ااإ�ساح ��ات ق ��د حدث ��ت‪ ،‬واإن‬ ‫هناك ق ��رارات اتخذت‪ ،‬وخال ام�ستقبل‬ ‫�ستح ��دث تغي ��رات اآني ��ة وتغي ��رات‬ ‫احق ��ة ت�سب ي م�سلحة حق ��وق امراأة‬ ‫وااإن�سان ي امملكة»‪.‬‬


‫دول مجلس‬ ‫التعاون ترحب‬ ‫باجتماع المعارضة‬ ‫السورية في الدوحة‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫رحب ��ت دول جل�س التعاون لدول اخليج العربية‬ ‫بااجتم ��اع الذي �صيعقد ي العا�صم ��ة القطرية الدوحة‬ ‫ي الثام ��ن من ال�صه ��ر اجاري لكافة اأط ��راف امعار�صة‬ ‫ال�صورية ي الداخل واخارج‪.‬‬ ‫وقال ااأم ��ن العام للمجل�س الدكت ��ور عبداللطيف‬ ‫ب ��ن را�ص ��د الزي ��اي اإن دول امجل�س تعت ��ر انعقاد هذا‬ ‫ااجتم ��اع الت�صاوري فر�صة هام ��ة للمعار�صة ال�صورية‬ ‫للعمل على الو�ص ��ول اإى روؤية �صمولية حقق تطلعات‬ ‫ال�صعب ال�صوري ال�صقيق وتلبي مطالبه ام�صروعة‪ ،‬ااأمر‬

‫مقتل‬ ‫وإصابة ‪16‬‬ ‫سودانيا‬ ‫في دارفور‬

‫ال ��ذي �صوف ي�صاعد على ح�صد امزيد من الدعم والتاأييد‬ ‫الدوي لق�صيته العادلة‪.‬‬ ‫واأ�صاف ااأمن العام مجل� ��س التعاون اأن عقد هذا‬ ‫ااجتم ��اع ي مدين ��ة الدوح ��ة يعك�س ااهتم ��ام الكبر‬ ‫والدع ��م ام�صتم ��ر الذي تولي ��ه دولة قط ��ر ودول جل�س‬ ‫التع ��اون م�صاعدة ال�صعب ال�صوري ال�صقيق على جاوز‬ ‫الو�صع اماأ�ص ��اوي وامعاناة اليومية التي يقا�صيها على‬ ‫كافة ااأ�صعدة ي الداخل واخارج‪.‬‬ ‫كما عر ااأمن العام عن منيات دول امجل�س باأن‬ ‫يحقق هذا ااجتماع الهام لل�صعب ال�صوري ال�صقيق اآماله‬ ‫وتطلعاته ويحفظ ل�صوريا وحدتها و�صيادتها‪.‬‬

‫النظام السوري قتل منهم ألفي شهيد في يوم واحد عام ‪1986‬‬

‫أطفال باب التبانة في طرابلس‪ ..‬آام الماضي‬ ‫والخوف من المستقبل يدفعهم لحمل الساح‬

‫بروت ‪ -‬ال�صرق‬ ‫منذر الكاشف‬

‫قطر وحماس‬ ‫(‪) 2‬‬

‫ما يجب �أن نتوقف عنده ي‬ ‫زيارة �أمر قطر �إى غزة هو مبد�أ‬ ‫�لدع ��م غر �مح ��دود حما�س من‬ ‫دولة قط ��ر‪� ،‬إذ ت�سل ن�سبة �لدعم‬ ‫�م ��اي �إى نحو �أربع ��ن ي �مائة‬ ‫م ��ن مو�زن ��ة حما� ��س‪� .‬أم ��ا �لدعم‬ ‫�ل�سيا�سي و�اإعامي فحدث وا‬ ‫حرج‪.‬‬ ‫ق ��ادة حما� ��س يقيم ��ون ي‬ ‫قط ��ر و�إمر�طوري ��ة �جزي ��رة‬ ‫بكاف ��ة قنو�ته ��ا مكر�س ��ة حما�س‬ ‫و�لروي ��ج ل�سيا�ساته ��ا وتري ��ر‬ ‫مو�قفه ��ا و�لدف ��اع عنه ��ا‪ ..‬حت ��ى‬ ‫�إن زي ��ارة �أم ��ر قط ��ر �اأخ ��رة‬ ‫لغ ��زة م ��ت تغطيته ��ا م ��ن ز�وي ��ة‬ ‫�ل ��ر�أي وحج ��ب �ل ��ر�أي �اآخ ��ر‪.‬‬ ‫وم يك ��ن م�سموح� � ًا �نتقاده ��ا �أو‬ ‫�نتقاد ��ستغالها من قبل حما�س‬ ‫ل�سرعن ��ة �نقابه ��ا وخطفه ��ا غزة‬ ‫وف�سله ��ا ع ��ن �ل�سف ��ة �لغربي ��ة‪،‬‬ ‫وه ��و �م�س ��روع �ل ��ذي حل ��م ب ��ه‬ ‫�إ�سر�ئي ��ل وت�سع ��ى �إى ت�سهي ��ل‬ ‫تنفيذه‪ ،‬وهذ� �أمر يطرح عامات‬ ‫��ستفه ��ام حقيقية وجدية وعميقة‬ ‫و��سر�تيجية على خطط حما�س‬ ‫وت�سرفاتها‪.‬‬ ‫ولع ��ل �أك ��ر م ��ن يفه ��م هذه‬ ‫�معادل ��ة ويتق ��ن �لتعامل معها هو‬ ‫�جانب �م�سري و�أكاد �أقول كل‬ ‫�م�سري ��ن ي �ل�سلطة‪ .‬فالرئي�س‬ ‫ح�سن ��ي مب ��ارك رغ ��م �لكثر من‬ ‫�لنق ��د �لذي تعر�س ل ��ه قبل وبعد‬ ‫�سق ��وط نظام ��ه �إا �أن ��ه �أتقن فع ًا‬ ‫�إى درجة كب ��رة فهم �مخططات‬ ‫�اإ�سر�ئيلية ي هذ� �مجال ومنع‬ ‫ي عه ��ده �إ�سر�ئيل من �لتخل�س‬ ‫م ��ن غ ��زة ومنحه ��ا �ا�ستق ��ال‬ ‫وقط ��ع �لطريق بينها وبن �ل�سفة‬ ‫�لغربية وغال ��ب �لظن �أن �لرئي�س‬ ‫حمد مر�سي �سي�سر على نف�س‬ ‫�خط ��ى و�إن �ختلف ��ت �اأ�سالي ��ب‬ ‫ي �لعمل هنا وهناك‪.‬‬ ‫م ��ا تري ��ده �إ�سر�ئي ��ل ه ��و‬ ‫�لتخل� ��س من كتل ��ة ب�سرية كبرة‬ ‫تق ��ارب �ملي ��وي فل�سطين ��ي م ��ع‬ ‫قطع ��ة �سغرة من �اأر�س و�إنهاء‬ ‫عملية �لت�سوية عند هذ� �حد‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫لق ��ي ع�ص ��رة اأ�صخا� ��س م�صرعه ��م واأ�صيب‬ ‫�صت ��ة اأ�صخا� ��س اآخري ��ن ي هج ��وم ملي�صي ��ا‬ ‫حلية منطق ��ة «كلمندو» بواية �صم ��ال دارفور‬ ‫ال�صوداني ��ة‪ ،‬فيم ��ا �ص � ّ�ر ذوو ال�صحاي ��ا م�صرة‬ ‫منددة باح ��ادث ان�صم اإليها ع�ص ��رات امواطنن‬ ‫مطالب ��ن باإقال ��ة واي الواي ��ة وقام ��وا بت�صليم‬ ‫مذك ��رة اإى اجه ��ات احقوقي ��ة فى بعث ��ة ااأم‬ ‫امتح ��دة وااحاد ااإفريقي قبل م ��واراة اجثث‬ ‫ال ��رى و�ص ��ط حال ��ة م ��ن الوج ��وم واح ��زن‬

‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�صي‬

‫ام�صحوب بالغ�صب‪ ،‬ي ه ��ذه ااأثناء قالت بعثة‬ ‫حفظ ال�ص ��ام بدارف ��ور (يوناميد) اإنه ��ا اأر�صلت‬ ‫بعثة حقي ��ق وتقييم لاأو�صاع ف ��ى امنطقة بعد‬ ‫تلقيها تقارير عن احادث‪.‬‬ ‫لك ��ن من�صوبيه ��ا م يتمكن ��وا م ��ن الو�صول‬ ‫اإى اموق ��ع ب�صبب اعرا�س ق ��وات حكومية لهم‬ ‫واإرجاعه ��م م ��ن منطقة زم ��زم الواقع ��ة على بعد‬ ‫خم�صة ع�صر كيلومرا جنوب الفا�صر‪.‬‬ ‫ودان ��ت البعثة الهج ��وم‪ ،‬مو�صحة ي بيان‬ ‫اأنه ��ا تلق ��ت معلومات عن �صق ��وط «قتلى وخطف‬ ‫مدي ونزوح كبر لل�صكان»‪.‬‬

‫يحمل اأطفال منطقة باب التبانة ي مدينة طرابل�س‬ ‫�صم ��ال لبن ��ان ال�صاح‪ .‬فه ��ي اجبهة ااأك ��ر ا�صتعاا ي‬ ‫عا�صمة ال�صمال‪ .‬اأطفال اأبرياء لكنهم رجال اأ�صداء‪ .‬وهنا‬ ‫جد طفا يحمل �صاحا بطول قامته ليقاتل به العدو الذي‬ ‫يقبع ي اجانب ااآخر اأي جاره ي امنطقة الذي ينتمي‬ ‫اإى طائف ��ة غر طائفت ��ه‪ .‬طفل يطل ��ق الر�صا�س ويرمي‬ ‫القناب ��ل‪ ،‬يقتل حينا ويُقتل حينا اآخر‪ .‬براءة ااأطفال هنا‬ ‫ا مكان لها‪ ،‬و�صبية ك ��روا قبل اآوانهم‪� .‬صبوا على الثاأر‬ ‫واانتقام ورائحة الدم والبارود‪.‬‬ ‫ي باب التبانة‪ ،‬يندر اأن جد اأ�صرة اإا وقد فقدت اأبا‬ ‫اأو اأخا‪ .‬قتلهم النظام ال�صوري ي جزرة ارتكبتها قواته‬ ‫بح ��ق ااأهاي راح �صحيته ��ا ‪� 2000‬صهيد ي يوم واحد‬ ‫ع ��ام ‪ .1986‬ناهي ��ك عن امعتقل ��ن الذين فاق ��ت اأعدادهم‬ ‫امئات ي �صجون النظام ال�ص ��وري‪ .‬هنا اأرملة مفجوعة‬ ‫اأعط ��ت طفلها البندقية‪ ،‬واأر�صعته كره النظام‪ .‬وحكت له‬ ‫عن فظائع ��ه‪ .‬وهنا يتيم �صب من دون عط ��ف ااأب والعم‬ ‫واخال وال�صقي ��ق ااأكر‪ ،‬ينتظر الفر�صة للنيل من قتلة‬ ‫اأحامه‪.‬‬ ‫باب التبانة عام قائم بحد ذاته‪ .‬كوكب فريد ا ي�صبه‬ ‫غره من الكواكب‪ .‬التقت فيه «ال�صرق» �صبيا م يتجاوز‬ ‫العا�صرة من عم ��ره‪ .‬اأخرنا اأنه يقود جموعات مقاتلة‪.‬‬ ‫ق�ص ��ة ال�صب ��ي م تكن لت�صدق لوا مقاط ��ع الفيديو التي‬

‫�لطفل خالد و�إى جانبه �أحد �اأطفال �مقاتلن‬

‫عر�صها علينا والده‪ .‬فقد ظهر ال�صبي فيها يحمل ر�صا�صا‪،‬‬ ‫ويطل ��ق النار من ثقب باجاه اأحد ام�صلحن‪ .‬م يكن ذلك‬ ‫الفيديو الوحيد‪ .‬بل هناك اأربعة فيديوهات اأخرى‪.‬‬ ‫وي مقطع اآخر كان ال�صبي خالد يحمل قنبلة يدوية‬ ‫ي يده ويرميه ��ا اإى «ا مكان»‪ .‬اأخرنا والده اأنها كانت‬ ‫تدريبات ميداني ��ة‪ .‬وخال احديث مع والد خالد‪ ،‬ك�صف‬ ‫لن ��ا اأن ابنه الوحي ��د خالد ي�صارك ي العملي ��ات القتالية‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الت ��ي ا تهداأ ي امنطق ��ة‪ .‬وعندما ت�صاأله عن ق�صاوة قلبه‬ ‫على ابنه الذي قد يُقتل ي اأي حظة‪ ،‬يرد «اإن ااأعمار بيد‬ ‫الل ��ه‪ ،‬اإن هذا ااأمر يجعل منه رج ��ا �صلبا»‪ .‬افتا اإى اأنه‬ ‫كان ي مث ��ل عمره عندما حمل ال�ص ��اح اأول مرة‪ .‬ووالد‬ ‫خالد قيادي ميداي اإح ��دى امجموعات امقاتلة ي باب‬ ‫التبان ��ة‪ .‬ورغم مفاخرة الوال ��د بابنه الذي يقود امقاتلن‬ ‫الغرب ��اء الذين يفدون من امناط ��ق القريبة للم�صاركة ي‬

‫اا�صتب ��اكات‪ ،‬يوؤك ��د اأنه يحر� ��س على اأن ينج ��ز ااأخر‬ ‫درو�صه امدر�صية‪ .‬احديث الذي يكاد ا يو�صل اإى نتيجة‬ ‫مع الوالد يكتمل مع ال�صبي‪.‬‬ ‫الطف ��ل الرج ��ل‪ ،‬ال ��ذي يهاب ��ه ال ��كل حت ��ى الرجال‪،‬‬ ‫اأخرنا اأن ر�صا�س الكا�صنيكوف الذي بحوزته هو هدية‬ ‫م ��ن والده ي عيد مياده‪ .‬كم ��ا اأخرنا عن ع�صق متجذر‬ ‫لل�صاح للدفاع ع ��ن امنطقة‪ .‬ن‬ ‫وبن اأنه ا يخاف من اموت‬ ‫«حب ��ا بال�صه ��ادة»‪ .‬كلم ��ات اأطلقه ��ا على عج ��ل كمن خر‬ ‫احي ��اة بعد خم�صن عاما اأو يزيد‪ .‬خالد ا نظر له‪ .‬قلب‬ ‫حا�صر‪ ،‬و�صرعة بديهة‪ ،‬وقنا�س ماهر‪ .‬هذا ما يعرفه عنه‬ ‫اأحد اأقارب ��ه‪ .‬ذكر اأنه يقوم بتدريب اأقران ��ه اأحيانا‪ ،‬ومَن‬ ‫ه ��م اأكر منه �صنا‪ .‬وت�صاع ��ده ي قوة �صخ�صيته �صرام ٌة‬ ‫اكت�صبه ��ا م ��ن والده ال ��ذي يعد من وجه ��اء امنطقة‪ .‬حال‬ ‫خال ��د ين�صحب على كثر من ال�صبية هن ��ا‪ .‬يُجمع هوؤاء‬ ‫عل ��ى اأن اآام اما�ص ��ي واخ ��وف م ��ن ام�صتقب ��ل يدفعه ��م‬ ‫حمل ال�صاح للدفاع عن وجودهم‪ .‬يقول اأحدهم‪ :‬اأطفال‬ ‫التبان ��ة رجال‪ .‬ويرد اآخر‪ :‬ا ب ��ل اأكر من رجال‪ .‬حما�صة‬ ‫هوؤاء ال�صبية تركك ي حرة من اأمرك‪ .‬يفاجئك عزمهم‬ ‫واإ�صراره ��م‪ ،‬لكنك ت ��كاد ا ترى غر الطفول ��ة امذبوحة‬ ‫ي داخله ��م‪� .‬صعور ا يو�صف‪ ،‬ا �صيم ��ا اأنك ترى اأمامك‬ ‫اأطف ��اا ا�صتبدلوا الدمية بالر�صا� ��س والقنبلة‪ ،‬ا ذنب لهم‬ ‫�صوى اأنهم ولدوا ي هذه امنطقة‪ ،‬اأبرياء باتوا م�صاريع‬ ‫جرم ��ن‪ ،‬ويجري حويله ��م اإى اأدوات للقتل‪ .‬هنا باب‬ ‫التبانة من جديد‪� .‬صجل م اأكن يوما طفا‪.‬‬

‫شركات للحرس الثوري اإيراني تتأهب استخدام قاعدة «اإمام علي» في الناصرية‬ ‫بغداد ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تتاأه ��ب �ص ��ركات اإيراني ��ة تابعة للحر� ��س الثوري‬ ‫اإيج ��اد موطئ ق ��دم لها ي قاع ��دة عراقي ��ة كانت مركزا‬ ‫لقي ��ادة اجي� ��س ااأمريكي ي اجنوب قب ��ل اان�صحاب‬ ‫الع ��ام اما�ص ��ي ي موؤ�صر عل ��ى تنامي النف ��وذ ااإيراي‬ ‫ي ه ��ذا البل ��د‪ ،‬واأف ��ادت ه ��ذه ام�ص ��ادر «من اموؤم ��ل اأن‬ ‫يدخ ��ل ااإيراني ��ون تزامنا مع الذك ��رى ال�صنوية ااأوى‬ ‫ان�صحاب الق ��وات ااأمريكية ي ‪ 16‬يناير امقبل ب�صفة‬ ‫م�صتثمرين ي قطاع الط ��ران امدي ي مكان ما�صق‬ ‫للقاعدةالع�صكرية»‪.‬‬ ‫ونقل ��ت ام�ص ��ادر ع ��ن م�ص� �وؤول رفي ��ع ي جل�س‬ ‫حافظ ��ة ذي ق ��ار عن وج ��ود اتفاق مبدئ ��ي بن جل�س‬

‫حافظ ��ة ذي قار وعدد م ��ن ال�ص ��ركات ااإيرانية يق�صي‬ ‫بت�صليم جزء من اأر�س قاعدة «ااإمام علي» اجوية لهذه‬ ‫ال�صركات لبناء مطار مدي عليها ورما توي مهمة اإدارة‬ ‫امطار بعد ذلك‪.‬‬ ‫وجوبه ��ت رغبة احكوم ��ة امحلي ��ة ي النا�صرية‬ ‫بالتعاقد مع �صركات اإيرانية‪ ،‬بعدم ارتياح من قبل قيادة‬ ‫قاعدة «ااإمام عل ��ي» اجوية التي اأعلنت رف�صها امطلق‬ ‫للفك ��رة وا�صرط ��ت موافقات اجه ��ات ااأمني ��ة العليا‪،‬‬ ‫وقال اآمر القاع ��دة العميد الركن عبداحكيم عبود طاهر‬ ‫ل�صحيف ��ة حلي ��ة اأم�س‪ ،‬اإن ��ه �صيمنع اأي �صرك ��ة اأجنبية‬ ‫م ��ن الدخ ��ول اإى اأر� ��س القاعدة‪ ،‬ولن ي�صم ��ح اأي جهة‬ ‫بالتج ��ول اأو ااط ��اع على مراف ��ق القاع ��دة مهما كانت‬ ‫هويتها‪ ،‬مت�صائ ًا «كيف مكن ل�صركة اأجنبية اأن تتحرك‬

‫وتعمل اإى جوار قاعدة ع�صكرية فعالة ا�صراتيجيا؟!»‪،‬‬ ‫م�صيف ��ا «ه ��ذا اأم ��ر امك ��ن القب ��ول ب ��ه اإا اإذا �ص ��درت‬ ‫تعليم ��ات خا�صة وتوجيه ��ات حددة من مكت ��ب القائد‬ ‫العام للقوات ام�صلحة اأو وزارة الدفاع العراقية»‪.‬‬ ‫وجدر ااإ�ص ��ارة اإى اأن اأغلب ال�ص ��ركات ااإيرانية‬ ‫الت ��ي تعمل ي العراق تابعة اأو مرتبطة بقيادة احر�س‬ ‫الث ��وري ااإي ��راي‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن تل ��ك ال�صركات مثل‬ ‫واجه ��ات ا�صتخبارية للحر� ��س ااإيراي وق ��وة القد�س‬ ‫التابعة له للقيام مهام اأمنية وا�صتخبارية لدعم اخطط‬ ‫ااإيرانية ي امنطقة‪.‬واأ�صارت ام�صادر اإى اأن ال�صركات‬ ‫ااإيرانية تق ��وم بتنفيذ عديد م ��ن ام�صروعات امهمة ي‬ ‫الع ��راق‪ ،‬حيث ح ��وّل اأرباحها من تل ��ك ام�صروعات اإى‬ ‫قي ��ادة احر�س الث ��وري ااإيراي لت�ص ��اف اإى اموازنة‬

‫امالي ��ة امخ�ص�ص ��ة لدع ��م ن�صاطاته ي ال ��دول التي تقع‬ ‫حت نطاق م�صوؤولياته‪.‬‬ ‫وتعد قاعدة «ااإمام عل ��ي» اجوية واحدة من اأكر‬ ‫القواع ��د الع�صكرية العراقية عل ��ى ااإطاق‪ ،‬حيث كانت‬ ‫القاع ��دة ااأخرة التي ان�صحب منه ��ا ااأمريكيون خال‬ ‫جاء قواته ��م من العراق وم ت�صليمها للجانب العراقي‬ ‫الع ��ام اما�صي‪.‬وي�صغل القاع ��دة حاليا ال�ص ��رب اجوي‬ ‫‪ 70‬الذي ينفذ طلعات جوية بهدف توفر الغطاء منطقة‬ ‫العمليات ام�صركة التي ت�صمل حافظات مي�صان وامثنى‬ ‫وذي ق ��ار ومناط ��ق �صم ��ال الب�ص ��رة ف�صا ع ��ن امناطق‬ ‫احدودية‪ ،‬وت�صم القاعدة كذلك منظومة رادار متطورة‬ ‫اأمريكية ال�صنع تغطي مناطق وا�صعة من جنوب العراق‬ ‫ف�صا عن م�صاحات حدودية وا�صعة‪.‬‬

‫مسؤول أمني يكشف عمليات تهريب ساح لليمن عبر إرتيريا‬

‫ضبط شحنة ساح في ميناء عدن واتهامات لإخوان بالوقوف وراءها‬

‫�صنعاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ام�صد�ص ��ات اإى الب ��اد ا�صتخدامه ��ا‬ ‫من قب ��ل اأن�ص ��ار حرك ��ة ااإخوان ي‬ ‫اأث ��ارت �صحن ��ة �ص ��اح كب ��رة عملياتهم الع�صكرية �صد خ�صومهم‪.‬‬ ‫م �صبطه ��ا ي مين ��اء ع ��دن اأم� ��س‬ ‫ااأول وكان ��ت قادم ��ة من تركيا �صجة‬ ‫�صحنة م�صد�صات‬ ‫كبرة ح ��ول اجهة الت ��ي تقف خلف‬ ‫و�صبط ��ت ال�صلط ��ات اجمركية‬ ‫حاول ��ة تهري ��ب ه ��ذه ال�صحن ��ة من ي منطق ��ة اح ��رة ي ع ��دن �صحن ��ة‬ ‫ام�صد�ص ��ات مزودة بك ��وام ال�صوت‪ .‬ام�صد�ص ��ات ي حاوي ��ة ب�صكوي ��ت‬ ‫واتهم اموؤم ��ر ال�صعبي العام ال�صيخ قادم ��ة م ��ن تركي ��ا‪ ،‬وذل ��ك بع ��د اأن‬ ‫حميد ااأحمر رجل ااأعمال والقيادي اأظهرت عملية فح�صها بجهاز ااأ�صعة‬ ‫الب ��ارز ي حركة ااإخ ��وان ام�صلمن ال�صيني ��ة بع�س ال�صكوك ل ��دى رجال‬ ‫بالوقوف وراء حاولة تهريب �صحنة اجم ��ارك حول وجود م ��واد خالفة‬

‫�صمن تلك احاوي ��ة وغر مطابقة ما‬ ‫ت�صمنته الوثائ ��ق التي قدمها التاجر‬ ‫ام�صت ��ورد‪ .‬واأو�صح ��ت م�صلح ��ة‬ ‫اجم ��ارك اأن ال�صلط ��ات اجمركي ��ة‬ ‫قام ��ت بعملي ��ة الفح� ��س الي ��دوي‬ ‫للحاوي ��ة‪ ،‬حي ��ث ات�ص ��ح له ��ا وجود‬ ‫كميات من ام�صد�ص ��ات تركية ال�صنع‬ ‫باأحج ��ام �صغ ��رة خبئ ��ة ي عل ��ب‬ ‫الب�صكويت‪ .‬وحتى يوم اأم�س مازالت‬ ‫ال�صلطات اجمركي ��ة وااأمنية تعمل‬ ‫على اإح�صاء حتويات ال�صحنة اأنها‬ ‫اأدخل ��ت على �صكل اأج ��زاء ي عبوات‬

‫ختلف ��ة حي ��ث تواج ��ه ال�صلط ��ات‬ ‫�صعوب ��ة ي عملي ��ة اح�صر‪.‬واأفادت‬ ‫م�صادر ع ��ن تورط جماع ��ة ااإخوان‬ ‫ام�صلمن ي حاولة تهريب ال�صحنة‬ ‫بعد اأن بينت التحقيقات اأن ام�صوؤول‬ ‫عن عملية تخلي� ��س ال�صحنة جمركي ًا‬ ‫تلق ��ى توجه ��ات م ��ن رج ��ل اأعم ��ال‬ ‫ب ��ارز ي �صنع ��اء ينتم ��ي للجماع ��ة‬ ‫ب�صرورة تخلي�س ال�صحنة‪ .‬و�صحنة‬ ‫ام�صد�ص ��ات هي من ن ��وع «‪»Glock‬‬ ‫تركي ��ة ال�صنع واي ��زال وجودها ي‬ ‫اليم ��ن ح�صريا على كب ��ار قادة قوات‬ ‫«احر� ��س اجمه ��وري» اإ�صاف ��ة اإى‬ ‫احر� ��س الرئا�ص ��ي ال ��ذي كان يتب ��ع‬ ‫جل �صال ��ح �صابقا العميد اأحمد علي‬ ‫�صالح‪.‬‬

‫�صواحل مك�صوفة‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫وق ��ال م�ص� �وؤول اأمن ��ي رفي ��ع ل � �‬ ‫«ال�ص ��رق»‪ :‬اإن اليم ��ن ت�صه ��د دخ ��ول‬ ‫اأ�صلح ��ة ب�صورة متوا�صلة عن طريق‬ ‫ال�صواح ��ل الت ��ي ه ��ي مك�صوف ��ة اأمام‬ ‫عملي ��ات التهري ��ب با�صتثن ��اء وجود‬ ‫الق ��وات الدولي ��ة ي امي ��اه امحاذية‬ ‫لل�صواحل‪.‬واأ�ص ��اف اأن �صحن ��ات‬ ‫�ص ��اح و�صل ��ت اإى حافظة اأبن عن‬ ‫طري ��ق ق ��وارب ال�صيد خ ��ال ال�صهر‬ ‫اج ��اري بتن�صي ��ق م ��ع و�صاط ��ات‬ ‫حلية تن�ص ��ط ي عملي ��ات التهريب‬ ‫وبي ��ع ال�صاح‪.‬وق ��ال اإن احوثي ��ن‬ ‫ت�صله ��م كميات كبرة من ال�صاح عن‬ ‫طريق ال�صواحل الغربية ي حافظة‬ ‫احديدة وحجة واأنه م ك�صف خايا‬ ‫تعم ��ل بالتن�صيق ب ��ن دولت ��ي اإيران‬ ‫واإرتري ��ا باا�صراك م ��ع احوثين‬

‫و�صب ��اط كب ��ار ي اجي� ��س اليمن ��ي‬ ‫يعملون عل ��ى ت�صهيل دخول �صحنات‬ ‫اأ�صلح ��ة اإى داخ ��ل الب ��اد جماع ��ة‬ ‫احوثين‪.‬واأ�ص ��اف ام�صوؤول ااأمني‬ ‫اأن اإرتري ��ا تقوم بحجز قوارب �صيد‬ ‫منية با�صتم ��رار بحجة و�صول هذه‬ ‫القوارب اإى امي ��اه ااإرترية وبعده‬ ‫يت ��م �صح ��ن بع� ��س ق ��وارب ال�صي ��د‬ ‫التقلي ��دي بال�ص ��اح اإى اليم ��ن على‬ ‫اعتب ��ار اأنها ق ��وارب م ااإفراج عنها‬ ‫بينما هي حملة بال�صاح للحوثين‬ ‫وتكون الق ��وات البحرية غر متنبهة‬ ‫لهذه الطريق ��ة اأو اأن بع� ��س قياداتها‬ ‫متواطئة مع العملية‪.‬‬ ‫وح�صب اآخ ��ر اإح�صائية ر�صمية‬ ‫يوج ��د ‪ 200‬ق ��ارب �صيد من ��ي لدى‬ ‫اإرتري ��ا م احتجازهم بحجة ال�صيد‬ ‫ي امياه ااإرترية‪.‬‬

‫�صبكات تهريب‬

‫وكانت حكومة الرئي�س ال�صابق‬ ‫عل ��ي �صال ��ح اعرفت ب�ص ��كل �صريح‬ ‫عر وزي ��ر الداخلية ال�صابق الدكتور‬ ‫ر�صاد العليمي بوجود �صبكات تهريب‬ ‫ي ال�صواح ��ل الغربي ��ة للب ��اد ي‬ ‫احدي ��دة وامخ ��ا غالبي ��ة اأفرادها من‬ ‫قيادات ااأمن ي تلك امناطق‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزارة الدف ��اع اليمني ��ة‬ ‫ت�ص ��ري ال�ص ��اح من ج ��ار حلين‬ ‫يقومون با�صتراد �صحنات كبرة من‬ ‫ال�صاح م ��ن دول امع�صكر ال�صوفيتي‬ ‫وم وقف التعامل مع التجار ب�صورة‬ ‫ر�صمية عام ‪ 2008‬وفق اإعان ر�صمي‬ ‫ل ��وزارة الدف ��اع ن�ص ��ر حينه ��ا عل ��ى‬ ‫�صحيف ��ة اجي� ��س ‪� 26‬صبتمر‪.‬ويعد‬

‫حافظ �صع ��دة اح ��اي فار�س مناع‬ ‫اأك ��ر ج ��ار ال�ص ��اح ي اليم ��ن قبل‬ ‫اأن يت ��م تن�صيب ��ه من قب ��ل احوثين‬ ‫حافظ ��ا ل�صع ��دة بع ��د �صقوطها عن‬ ‫نظ ��ام �صال ��ح الع ��ام اما�ص ��ي اإب ��ان‬ ‫ب ��دء ااحتجاجات امطالب ��ة باإ�صقاط‬ ‫النظام‪.‬‬

‫توزيع ال�صاح‬

‫وموؤخ ��را راجت اأن ��واع حديثة‬ ‫م ��ن ال�ص ��اح ال�صخ�ص ��ي اموج ��ود‬ ‫بح ��وزة اجي�س اليمن ��ي ي اأو�صاط‬ ‫التجمع ��ات القبلية ي �صم ��ال الباد؛‬ ‫حي ��ث عم ��د �صال ��ح ونظام ��ه اإى‬ ‫ت�صلي ��ح القبائ ��ل اموالي ��ة ل ��ه ب�صاح‬ ‫كان من ن�صيب احر� ��س اجمهوري‬ ‫وي خ ��ازن ال�ص ��اح التابعة لقوات‬ ‫احر�س وي امقابل يقوم اللواء علي‬ ‫ح�صن و�صيوخ قبيلة حا�صد وقيادات‬ ‫ااإخ ��وان ام�صلم ��ن بتوزي ��ع ماث ��ل‬ ‫لل�صاح ي اأو�صاط منا�صريهم؛ حيث‬ ‫قام ��وا بتوزي ��ع ع ��دد كبر م ��ن قطع‬ ‫ال�صاح ال�صخ�صي منذ العام اما�صي‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة تعز يع ��د �صفر اليمن‬ ‫ي القاه ��رة عبدال ��وي ال�صم ��ري‬ ‫وهو اأحد قادة اجي�س اليمني �صابقا‬ ‫اأكر ال�صخ�صيات امتاكا لل�صاح ي‬ ‫امحافظة‪ ،‬وعمل عل ��ى توزيع كميات‬ ‫كب ��رة منه على اأن�ص ��ار الثورة العام‬ ‫اما�ص ��ي؛ حي ��ث يع ��د ال�صم ��ري من‬ ‫قي ��ادات ااإخوان ام�صلم ��ن البارزين‬ ‫الذين عملوا مع الرئي�س �صالح وكان‬ ‫مندوبا لليم ��ن ي اجامع ��ه العربية‬ ‫اإى جان ��ب عمل ��ه �صف ��را لليمن لدى‬ ‫القاهرة حتى اللحظة‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫كتيبة الحسنين‬ ‫تثأر لشهداء‬ ‫اأحواز وسوريا‬ ‫والبحرين‬

‫«ز ّف ��ت كتائ ��ب �ل�سهي ��د‬ ‫حيي �لدين �آل نا�سر ب�سائرها‬ ‫�ل�س ��ارة �أهدته ��ا كبطاق ��ة تهنئ ��ة‬ ‫منا�سبة عي ��د �اأ�سحى �مبارك‬ ‫اأبناء �ل�سعب �لعربي �اأحو�زي‬ ‫و�أ�س ��ر �سهد�ئ ��ه �اأب ��ر�ر‪،‬‬ ‫واأ�سقائن ��ا ي �سوريا �سركائنا‬ ‫ي معرك ��ة �م�س ��ر ومعرك ��ة‬ ‫�اأم ��ة‪ ،‬ول�سهي ��د �لبحرين �لذي‬ ‫�سقط قبل �أيام على يد ع�سابات‬ ‫�لفر� ��س �مجرم ��ة»‪ ،‬وفق ًا ما ورد‬ ‫ي بيان «�لكتائب» ن�سره موقع‬ ‫«�أحو�زن ��ا» �لتاب ��ع ل�«�مقاوم ��ة‬ ‫�لوطن ّي ��ة �اأحو�ز ّي ��ة»‪ .‬ون ّف ��ذت‬ ‫«كتيب ��ة �ح�سن ��ن» �لتابع ��ة‬ ‫ل�«كتائ ��ب �ل�سهيد حي ��ي �لدين‬ ‫�آل نا�س ��ر» �جن ��اح �لع�سك ��ري‬ ‫ل�«حرك ��ة �لن�س ��ال �لعرب ��ي‬ ‫لتحرير �اأح ��و�ز» (�إحدى �أبرز‬ ‫ف�سائل ّ‬ ‫�منظمة �لوطن ّية لتحرير‬ ‫�اأحو�ز‪-‬ح ��زم)‪« ،‬عمل ّيته ��ا‬ ‫�لنوع ّي ��ة قطع ��ت موجبها جميع‬ ‫خط ��وط �إم ��د�د �لنف ��ط و�لغ ��از‬ ‫�اأح ��و�زي �لذي ي�ست ��وي عليه‬ ‫�احت ��ال �اإي ��ر�ي منطق ��ة‬ ‫�لتال �ل�سبعة �لقريبة من مدينة‬ ‫�ل�سو�س �سماي �اأحو�ز»‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لبي ��ان «�إدر�ك‬ ‫�لكتائ ��ب اأهم ّي ��ة �لنف ��ط و�لغاز‬ ‫�اأح ��و�زي ب�سفت ��ه �ل�سري ��ان‬ ‫�حيات ��ي اقت�س ��اد �احت ��ال‬ ‫�اإي ��ر�ي ي معادل ��ة �ل�س ��ر�ع‬ ‫�لقائ ��م �س ��د �لع ��دو �لفار�س ��ي‬ ‫�ل�ساع ��ي لتحقي ��ق �م�ساري ��ع‬ ‫�لتو�سع ّي ��ة ي �منطق ��ة �لعرب ّي ��ة‬ ‫م ��ن ري ��ع �ل ��رو�ت �اأحو�زية»‪.‬‬ ‫خط ��وط‬ ‫وبا�ستهد�فه ��ا‬ ‫�إم ��د�د �لنف ��ط و�لغ ��از‪ ،‬فاأنه ��ا‬ ‫«ت�سته ��دف عام ��ل ق� � ّوة �لدول ��ة‬ ‫�لفار�س ّي ��ة‪ُ ،‬بغية ّ‬ ‫�سل خططاتها‬ ‫و��ستن ��ز�ف م�ساريعها �لعد�ئ ّية‬ ‫�موجه ��ة �س ��د �ل�سع ��ب �لعرب ��ي‬ ‫ّ‬ ‫و��ستهد�فه ��ا‬ ‫�اأح ��و�زي‬ ‫ل�سي ��ادة �أ�سقائن ��ا ي �ل ��دول‬ ‫�لعرب ّي ��ة»‪ .‬و�أك ��دت �لكتائ ��ب �أن‬ ‫«كتيب ��ة �ح�سن ��ن ن ّف ��ذت م ��ن‬ ‫قب ��ل �سل�سلة عملي ��ات ��ستهدفت‬ ‫وح ��د�ت �اأم ��ن �اإي ��ر�ي‬ ‫ومن�ساآت ��ه �اقت�سادي ��ة»‪ .‬و�أك ��د‬ ‫موق ��ع «فار�س» �لتاب ��ع للحر�س‬ ‫�لث ��وري �اإي ��ر�ي �أن «�لعملي ��ة‬ ‫�س ّل ��ت عدي ��د� م ��ن �من�س� �اآت‬ ‫و�م�سان ��ع و�معام ��ل �اإير�ن ّي ��ة‬ ‫ي �منطق ��ة»‪ .‬ورغم تاأكيد وزير‬ ‫�لنفط �اإير�ي �ل�سابق ورئي�س‬ ‫�للجن ��ة �اقت�سادية ي �لرمان‬ ‫حالي� � ًا على «ت�سدي ��د �اإجر�ء�ت‬ ‫�اأمن ّي ��ة حماية �إم ��د�د�ت �لنفط‬ ‫و�لغاز ي �منطق ��ة» (�اأحو�ز)‪،‬‬ ‫�إا �أن «�لكتائ ��ب تو ّع ��دت‬ ‫مو��سلة عملها �لع�سكري حتى‬ ‫حرير �آخ ��ر �سر من �اأر��سي‬ ‫�اأحو�زية �محتلة»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬337) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬20 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫»ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ« ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺟﺎﺝ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭﺩ‬  ���                                                                   

                                                       %60                        

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺍﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ ﻓﻲ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﻮﻝ ﻟﻠﺘﺪﺍﻭﻝ‬ ‫ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻷﻓﺮﺍﺩ‬%92 ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﻲ ﻭﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟـ‬

‫ ﻧﺪﺭﺱ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻭﻧﺘﻘﺼﻰ ﻣﺒﺮﺭﺍﺗﻬﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺘﻮﻳﻢ ﻟـ‬

‫ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺃﻥ ﻳﺘﻘﺎﺳﻢ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬:‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻷﻟﺒﺎﻥ‬

             "         "   " "                                          %20  "     "              %2318        



   " "                    %65    %60     %29    "               

‫»ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ« ﺗﻨﺠﺰ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﻭﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﺜﺎﻧﻴﺔ‬

                               692.7     60  26298        60        30         

                         

                    " " 

                                              

                                                        

                                                              





                                                                                   

‫ ﻣﺎﻧﻴﻼ ﻟﻦ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺴﻔﺮ ﺃﻱ ﻋﺎﻣﻞ‬:| ‫ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻦ ﻟـ‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺩﻭﻥ ﻋﻘﺪ ﻋﻤﻞ ﻣﺼﺪﻕ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ‬



                                                      

   14321432                                                           

                                          %92         

  " "                                                   


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬337) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ���ذو اﻟﺤﺠﺔ‬20 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

..‫ﺣﻘﺎﺋﻘﻨﺎ ﺍﻟﺮﻣﺎﺩﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺒﺚ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            aalamri@ alsharq.net.sa

16

‫ﺗﺮﺳﻴﺔ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻸﺳﺎﺳﺎﺕ ﻋﻠﻰ »ﺳﻌﻮﺩﻱ ﺑﺎﻭﺭ« ﺑﺈﺷﺮﺍﻑ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺑﻦ ﻻﺩﻥ‬

‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺑﺮﺝ ﺟﺪﺓ ﻳﺴﻴﺮ ﺑﺨﻄﻮﺍﺕ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻭﻣﺪﺭﻭﺳﺔ‬:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ‬     %16.63              1000 4.6      2012  %33.35    %33.35           %16.67 %16.63           5.3   4.6     1.2    75 20





            2012 

      152856091        " 

                                                                           

500 ‫ﺇﺭﻳﻜﺴﻮﻥ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﺽ ﺑـ‬

‫ ﻋﺎﻟﻲ‬4G ‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻄﻠﻖ ﺳﺒﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ ﻣﺠﺎﻧ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻳﻮﺭﻭ ﻣﻦ ﺑﻨﻚ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻲ‬              "             "                                ���      





             

          EIB    500        2014                            

‫ﻭﻗﺎﻳﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ﺗﻌﺎﻳﺪ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬

           15    ""                                                   ""                 

  "  "  4G              4G                           

‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻠﺘﺪﺭﻳﺐ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﻄﺮﺡ ﺑﺎﻗﺎﺕ‬ ‫ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﺒﺎﺣﺜﻴﻦ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ‬  ""

                   

                    

               

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺇﺑﺼﺎﺭ ﻭﻓﻨﺪﻕ ﻣﻜﺔ ﻳﺘﻌﺎﻭﻧﺎﻥ‬ ‫ﻹﻧﻘﺎﺫ ﻓﺘﺎﺓ ﺍﻟﻘﻨﻔﺬﺓ ﺍﻟﻤﻬﺪﺩﺓ ﺑﺎﻟﻌﻤﻰ‬                                      

‫ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬

    " 17"                ""                   

                                                                           ���      1993                    



                                                         %10                                          

        "   "                                                     

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﻟﻮﺛﺔ ﺑﺼﺮﻳﺔ ﻣﻌﻘﺪﺓ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             sazzaid@ alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫المتحرشون اليمنيون يتفوقون على ‪ 12‬جنسية‬

‫التحرش‬ ‫الرياض اأولى في قضايا ّ‬ ‫بالنساء‪ ..‬وأبو عريش اأقل‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫ت�شدرت مدينة الريا�ش قائمة امدن ال�شعودية ي ق�شايا التح ّر�ش‬ ‫بالن�ش ��اء والأحداث بفارق ‪ %60‬عن مدينة جدة التي جاءت ثانيا‪ ،‬بينما‬ ‫�شجّ لت حافظة اأبو عري�ش الن�شبة الأقل من بن مدن امملكة ي ق�شايا‬ ‫التح ّر�ش هذا العام والتي جاوزت الثلثة اآلف ق�شية‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت موؤ�شرات الق�شايا ي وزارة الع ��دل اأن ن�شبة ال�شعودين‬ ‫امتورط ��ن ي ه ��ذه الق�شاي ��ا بلغ ��ت ‪ %59.9‬فيم ��ا ق ��درت ن�ش ��ب غ ��ر‬ ‫ال�شعودي ��ن ب � � ‪ ،%39.9‬فيم ��ا بل ��غ اإجماي ق�شاي ��ا التح ّر� ��ش بالن�شاء‬ ‫والأح ��داث الواردة للمحاكم ي اأنح ��اء امملكة ‪ 3124‬ق�شية منها ‪1696‬‬ ‫ق�شي ��ة كان اجاي فيها �شعودي اجن�شي ��ة و ‪ 1128‬ق�شية كان اجاي‬ ‫فيها وافدا‪.‬‬ ‫واأ�شارت الإح�شائية اإى اأن الريا�ش احتلت امرتبة الأوى ي عدد‬ ‫الق�شايا التي تقدر ب� ‪ 700‬ق�شية منذ مطلع العام الهجري وحتى مطلع‬ ‫الأ�شبوع اجاري‪ ،‬فيما �شجلت جدة ‪ 300‬ق�شية ‪.‬‬ ‫وح�شلت اجن�شية اليمنية على الن�شبة الأعلى ي ق�شايا التح ّر�ش‪،‬‬ ‫مقارن ��ة بعدد اجن�شي ��ات الوافدة امتورطة والبال ��غ عددها ‪ 12‬جن�شية‬ ‫وكانت اجن�شيتان ال�شرلنكية واللبنانية اأقل اجن�شيات بعدد ق�شايا‬ ‫التح ّر�ش‪.‬‬

‫التحر�س بالن�صاء‬ ‫ترتيب مدن امملكة من حيث ق�صايا ّ‬

‫تنظمها جمعية السرطان في المنطقة الشرقية‬

‫«دقيقتان تنقذ حياتي» تستهدف ألفي طبيب‬ ‫وتوعي السيدات بأهمية الفحص المبكر‬ ‫وطبيبة ّ‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�شيبي‬ ‫عق ��دت جمعي ��ة ال�شرط ��ان‬ ‫ال�شعودي ��ة ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪،‬‬ ‫بالتع ��اون م ��ع م�شت�شف ��ى امل ��ك فه ��د‬ ‫التخ�ش�ش ��ي ي الدم ��ام ووزارة‬ ‫ال�شح ��ة‪ ،‬ن ��دوة ع ��ن �شرط ��ان الثدي‬ ‫لأطب ��اء الرعاية ال�شحي ��ة الأولية ي‬ ‫الدم ��ام اأم�ش‪� ،‬شارك ��ت فيها جموعة‬ ‫م ��ن الأطب ��اء والطبيب ��ات‪ ،‬بح�ش ��ور‬ ‫م�شاع ��د مدير عام ال�ش� �وؤون ال�شحية‬ ‫للرعاي ��ة ال�شحي ��ة الأولي ��ة والط ��ب‬ ‫الوقائي ي امنطقة ال�شرقية الدكتور‬ ‫خالد الركي‪ ،‬ورئي� ��ش جل�ش اإدارة‬ ‫اجمعية الدكتور عبدالعزيز الركي‪.‬‬ ‫وتراأ� ��ش الن ��دوة الت ��ي نظم ��ت‬ ‫�شم ��ن حملة «دقيقتان تنق ��ذ حياتي»‪،‬‬ ‫رئي� ��ش اللجن ��ة العلمي ��ة جمعي ��ة‬ ‫ال�شرط ��ان ال�شعودي ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫ال�شرقي ��ة الدكتور اإبراهي ��م ال�شنير‬ ‫ال ��ذي اأو�ش ��ح اأن احملة انطلقت منذ‬ ‫ث ��لث �شن ��وات‪ ،‬واأنه ��ا تنق�ش ��م اإى‬ ‫مرحلت ��ن‪ :‬انته ��ت الأوى منهما قبل‬ ‫�شت ��ة اأ�شهر‪ ،‬و�شمت ن ��دوات تثقيفية‬ ‫عن �شرطان الثدي‪ ،‬اأما امرحلة الثانية‬ ‫فتنظم بالتع ��اون م ��ع وزارة ال�شحة‬ ‫وته ��دف اإى تفعيل م�ش ��روع للك�شف‬ ‫امبكر ع ��ن ال�شرط ��ان ل ��دى ال�شيدات‬ ‫الطبيعيات‪ ،‬وق ��ال «نحن ب�شدد جمع‬ ‫‪ 500‬طبي ��ب وطبيب ��ة رعاي ��ة �شحية‬ ‫اأولية للم�شاركة ي ام�شروع»‪ ،‬واأ�شار‬ ‫اإى اأن للم�ش ��روع نتائ ��ج اإيجابي ��ة‪،‬‬ ‫منه ��ا اكت�ش ��اف ال�شرط ��ان امبكر لدى‬

‫د‪.‬خالد الركي و د‪.‬عبدالعزيز الركي اأثناء ت�صليم ال�صهادة اأحد ام�صاركن‬

‫د‪ .‬اإبراهيم ال�صنير خال امحا�صرة‬

‫ال�شي ��دات‪ ،‬وتقلي ��ل الع ��بء النف�ش ��ي‬ ‫وامر�شي وامادي على ال�شيدات‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ال�شني ��ر اأن امرحل ��ة‬ ‫الأوى من احملة ا�شتفاد منها ‪1500‬‬ ‫طبيب‪ ،‬فيما ت�شتهدف امرحلة الثانية‬ ‫‪ 500‬طبي ��ب وطبيب ��ة من خ ��لل عقد‬ ‫ندوات متفرقة‪ ،‬واأ�ش ��اف «نتوقع من‬

‫«أرامكو» تشارك المسنين وذوي ااحتياجات‬ ‫الخاصة ببرنامج «العيد معكم أحلى»‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�شيبي‬ ‫�شارك ��ت اأرامكو ال�شعودية ام�شنن‬ ‫وذوي الحتياج ��ات اخا�شة ي ٍ‬ ‫كل من‬ ‫دار الرعاي ��ة الجتماعية ومركز التاأهيل‬ ‫ال�شامل بالدمام احتفاله ��م بالعيد‪ ،‬وذلك‬ ‫م ��ن خ ��لل تنظي ��م برنام ��ج خا� ��ش لهم‬ ‫بعنوان «العيد معك ��م اأحلى»‪ ،‬وقد تخلل‬ ‫الرنام ��ج عرو� ��ش �شعبي ��ة‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫م�شابق ��ات وعرو�ش ترفيهي ��ة للم�شنن‬ ‫وذوي الحتياج ��ات اخا�ش ��ة م ��ن كل‬ ‫اجن�شن‪.‬‬

‫واأك ��د رئي� ��ش برام ��ج التوا�شل مع‬ ‫امجتمع ي ق�شم ام�شوؤولية الجتماعية‬ ‫الدكت ��ور �ش ��لح العثم ��ان‪ ،‬اأن اأرامك ��و‬ ‫توؤم ��ن بدوره ��ا الجتماع ��ي ي امناطق‬ ‫امحيط ��ة بدائرة اأعماله ��ا‪ ،‬م�شيفا اأنها ل‬ ‫تكتفي ب�شناع ��ة الطاقة والنفط بل تهتم‬ ‫اأي�شا ب�شناعة ال�شع ��ادة والفرح للفئات‬ ‫الأقل حظا ي امجتمع‪ ،‬كالعجزة وذوي‬ ‫الحتياج ��ات اخا�ش ��ة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫الرنامج ينفذ لل�شنة ال�‪ 12‬على التواي‪.‬‬ ‫وب � ن�ن العثم ��ان اأن ‪ 15‬متطوع ��ة‪،‬‬ ‫و‪ 15‬متطوعا‪ ،‬من داخل وخارج اأرامكو‬

‫ي�شارك ��ون ي تنظي ��م الرنامج‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن ��ه م ا�شتقطابه ��م م ��ن برنام ��ج‬ ‫الت ��درج اجامعي ومن متطوعي جمعية‬ ‫(اإطع ��ام)‪ ،‬كما م اإع ��لم جميع اموظفن‬ ‫الراغبن ي امنطقة ال�شرقية بام�شاركة‬ ‫من خلل الإميل الداخلي لل�شركة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة ثاني ��ة‪ ،‬ب � ن�ن مدي ��ر دار‬ ‫الرعاية الجتماعية خال ��د امل‪ ،‬اأن الدار‬ ‫تتع ��اون مع اأرامك ��و منذ ع ��دة �شنوات‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن للرنام ��ج اآث ��ارا اإيجابية ي‬ ‫نفو�ش امقيمن‪ ،‬واأنهم ينتظرونه ب�شوق‬ ‫وتلهف‪.‬‬

‫معايدة اأرامكو لذوي ااحتياجات اخا�صة‬

‫معايدة اأرامكو للم�صنن‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمدان الدو�صري)‬

‫كل طبي ��ب اأن يجري لنا درا�شة عملية‬ ‫على ‪ 20‬امراأة‪ ،‬م ��ا يعني األف �شيدة‬ ‫ي امملكة»‪ .‬من جهته‪ ،‬اأ�شار الدكتور‬ ‫خال ��د الرك ��ي اإى حر� ��ش ال�ش� �وؤون‬ ‫ال�شحي ��ة عل ��ى التع ��اون م ��ع جمي ��ع‬ ‫اجهات التي تقدم مثل هذه اخدمات‪،‬‬ ‫كجمعي ��ة ال�شرط ��ان ي امنطق ��ة‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫ال�شرقية‪ ،‬لفتا اإى اأنه م التفاق على‬ ‫تدري ��ب مائة طبي ��ب وطبيب ��ة نظريا‬ ‫وعملي ��ا عل ��ى الك�ش ��ف ع ��ن �شرط ��ان‬ ‫الث ��دي‪ ،‬وق ��ال «هن ��اك دورات اأخرى‬ ‫�شيتمك ��ن الأطب ��اء بعدها م ��ن توعية‬ ‫ال�شيدات على كيفي ��ة الفح�ش الذاتي‬ ‫واحث على الفح�ش امبكر»‪.‬‬

‫مستشفى الموسى يقيم دورة‬ ‫في التعامل مع الحاات الحرجة‬

‫بيادر‬

‫السعوديون‬ ‫من الداخل (‪)3 - 2‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫توقفن ��ا اأول م ��ن اأم� ��س عند "خ�صو�ص ��يتنا في ال�ص ��اة وحراج‬ ‫ال�ص ��يارات" والي ��وم نمر بكم م ��رور الكرام على بع�س خ�صو�ص ��يتنا‬ ‫التي تجلب المرارة‪.‬‬ ‫متابعة ما يتم في الوائم من مجاهرة بالمع�ص ��ية و"عنطزة" من‬ ‫بع�س ااأ�صر تكفي لمعرفة العقلية التي تدير هذا الم�صهد الذي يح ّول‬ ‫المنا�ص ��بات اإل ��ى عبثي ��ة مقيتة وفو�ص ��ى مفطحات ا داع ��ي لها وقد ا‬ ‫ي�ص ��دق الق ��ارئ اإذا عرف اأن بع� ��س مثيري �ص ��جيج الوائم يقيمون‬ ‫ه ��ذا المظه ��ر ااجتماع ��ي ال�ص ��لبي بالقرو� ��س م ��ن البن ��وك اأو جيوب‬ ‫المغفلي ��ن‪( ،‬اأ�ص ��ر كبي ��رة ومحترمة ا تقيم اأي منا�ص ��بة في اأي ق�ص ��ر‬ ‫اأفراح وتكتفي بمنا�صبة عائلية يح�صرها عدد قليل للغاية من ااأقارب‬ ‫وااأ�صدقاء)‪.‬‬ ‫اأ�صواأ م�صهد تت�صح معالمه اإذا زرت اأية حديقة اأو متنزه وطني‪:‬‬ ‫بع�س ااأ�ص ��ر تق ��ذف ببقايا ااأكل في نف�س الموقع بحيث ا ت�ص ��تطيع‬ ‫اأي اأ�ص ��رة قادم ��ة اا�ص ��تفادة من نف� ��س الموقع ومن "خ�صو�ص ��يتنا"‬ ‫المحافظ ��ة عل ��ى نظاف ��ة برامي ��ل الزبال ��ة وق ��ذف كل البقاي ��ا بجواره ��ا‬ ‫فيتح ��ول الموق ��ع اإل ��ى م�ص ��تنقع للق ��اذورات وم�ص ��تودع للبعو� ��س‬ ‫والروائح الكريهة‪ ،‬هل ت�ص ��دقون اأن نف�س ااأ�صر التي تف�صد المواقع‬ ‫ت� �وؤدي ال�ص ��اة قب ��ل وبعد وتحر� ��س على المظه ��ر الديني اأم ��ا نظافة‬ ‫المكان فحدث وا حرج‪.‬‬ ‫�ص ��ائقو ااأجرة في المط ��ارات ا يتورعون عن ا�ص ��تغال القادم‬ ‫بكل الطرق وهم فعا �صورة �صلبية ت�صيئ للمجتمع ال�صعودي برمته‪،‬‬ ‫اإنتاجي ��ة الموظ ��ف في بع� ��س الوزارات وبع� ��س ااإدارات اأي�ص ��ا من‬ ‫م�صاهد "الخ�صو�صية"!‬ ‫الب�صائع مغ�صو�صة والحفر ماركات م�صجلة ل�صوارعنا الف�صيحة‬ ‫وطوابي ��ر طوارئ الم�صت�ص ��فيات تئن‪ ،‬واأر�ص ��فة العاطلين والعوان�س‬ ‫تقول "يا ليل ما اأطولك" و�صعود ااأ�صعار يقابلها نزول اأ�صهم �صوق‬ ‫منتخبن ��ا الوطن ��ي لكرة الق ��دم اأما الم�ص ��اريع المتعثرة فك ّث ��ر منها‪...‬‬ ‫م�صك الختام في الجزء الثالث‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سحب ركامية على مرتفعات‬ ‫عسير و الباحة بعد الظهيرة‬ ‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬

‫جانب من الدورة التدريبية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نظ ��م م�شت�شف ��ى امو�ش ��ى الع ��ام‪ ،‬دورة‬ ‫متقدمة ي التعامل مع اح ��وادث والإ�شابات‬ ‫ا�شتهدفت فريق التمري� ��ش والأطباء العاملن‬ ‫ي اأق�ش ��ام الط ��وارئ والعناية امرك ��زة‪ .‬وذلك‬ ‫بالتعاون مع جامعة «‪Upstate medical‬‬ ‫‪ ،»university - new York‬فيم ��ا‬ ‫ج ��اء تنظيم هذه الدورة بن ��اء على التو�شيات‬ ‫الأخرة للموؤمر الدوي للإ�شابات واحوادث‬ ‫الذي نظمه ام�شت�شفى مطلع �شهر مايو من العام‬ ‫اجاري ي فندق الأح�شاء اإنركونتننتال‪.‬‬ ‫وق ��ام فري ��ق التدري ��ب امتخ�ش� ��ش ي‬ ‫تدريب اممر�شات والأطباء بال�شرح والتدريب‬ ‫على مدار خم�شة اأيام‪.‬‬ ‫و�شم ��ل الرنام ��ج اأف�ش ��ل اممار�ش ��ات‬ ‫والطرق عملي� � ًا ونظري ًا‪ ،‬للتدري ��ب على كيفية‬ ‫التعامل مع هذه احالت ي الأوقات الع�شيبة‪،‬‬ ‫الت ��ي تتطلب كثرا من التدري ��ب واخرة كي‬ ‫يتم الت�شرف بالطريقة الأمثل‪.‬‬ ‫ي نهاي ��ة الدورة قام كل من امدير الطبي‬ ‫للم�شت�شفى الدكتور حمود م�شطفى‪ ،‬ومديرة‬ ‫التمري� ��ش تركي ��ة بطارن ��ة بتوزي ��ع �شهادات‬ ‫اح�شور للم�شاركن‪ ،‬وتكرم فريق امدربن‪.‬‬ ‫كم ��ا اأنه ��ى اأطب ��اء ام�شت�شف ��ى دورة‬ ‫«‪Advance Trauma Life‬‬ ‫‪ ،»Support‬وتعني دورة متقدمة ي اإنعا�ش‬

‫(ال�صرق)‬

‫واإ�شع ��اف م�شابي اح ��وادث‪ ،‬التي اأقيمت ي‬ ‫مدينة امل ��ك عبد العزي ��ز الطبي ��ة ي الريا�ش‬ ‫ومعتم ��دة من كلية اجراح ��ن الأمريكية التي‬ ‫يراأ� ��ش فرعه ��ا ي ال�ش ��رق الأو�ش ��ط الدكت ��ور‬ ‫�شع ��ود الرك ��ي رئي� ��ش ق�ش ��م اجراح ��ة ي‬ ‫م�شت�شفى املك عبد العزيز بالعا�شمة الريا�ش‪،‬‬ ‫وه ��و اأي�ش ��ا اأح ��د امتحدث ��ن الرئي�شي ��ن ي‬ ‫اموؤم ��ر ال ��دوي للإ�شابات واح ��وادث الذي‬ ‫نظم ��ه م�شت�شفى امو�ش ��ى الع ��ام بالتعاون مع‬ ‫كلي ��ة الطب بجامع ��ة املك في�ش ��ل‪ .‬وقد اأقيمت‬ ‫الدورة بالريا�ش على مدار ثلثة اأيام‪ ،‬و�شارك‬ ‫فيها اأكر من ع�شرة جراحن ي الدفعة الأوى‬ ‫م ��ن الرنامج التدريبي‪ ،‬فيما �شي�شتمر تدريب‬ ‫كاف ��ة اأطباء اأق�ش ��ام اجراح ��ة‪ ،‬والطوارئ ي‬ ‫كافة الفروع الطبية‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأنه ��ى بع� ��ش جراح ��ي ام�شال ��ك‬ ‫البولية بام�شت�شف ��ى دورة متقدمة ي مهارات‬ ‫اإدارة العملي ��ات اجراحي ��ة ‪ ATOM‬وق ��د‬ ‫اأ�ش ��اد اأطب ��اء مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز الطبية‬ ‫بالقائمن على تلك الدورات امتقدمة‪ ،‬فيما عر‬ ‫الدكت ��ور �شع ��ود الركي ع ��ن �شعادته حر�ش‬ ‫ام�شت�شف ��ى عل ��ى تطبي ��ق تو�شي ��ات اموؤم ��ر‬ ‫ال ��دوي للإ�شاب ��ات واح ��وادث‪ ،‬معت ��ر ًا اأنها‬ ‫تع ��د �شابقة على م�شت ��وى م�شت�شفيات القطاع‬ ‫الطب ��ي اخا�ش التي حر� ��ش على ال�شتثمار‬ ‫ي كوادره ��ا الب�شري ��ة الطبي ��ة ع ��ر التدريب‬ ‫ام�شتمر‪.‬‬

‫توقع ��ت الرئا�شة العام ��ة للأر�شاد وحماية البيئ ��ة �شماء غائمة‬ ‫جزئي ��ا عل ��ى اأج ��زاء م ��ن �شم ��ال وغ ��رب امملك ��ة ب�شح ��ب منخف�شة‬ ‫ومتو�شطة تتخللها �شحب ركامية مطرة قد ت�شبق بن�شاط ي الرياح‬ ‫ال�شطحي ��ة ي حن تظهر ال�شحب الركامي ��ة ي فرة مابعد الظهرة‬ ‫على مرتفعات ع�شر والباح ��ة وجازان متد حتى مرتفعات الطائف‬ ‫ي ح ��ن تزداد ن�شب ��ة الرطوبة ي ف ��رة الليل وال�شب ��اح الباكر مع‬ ‫فر�شة لتكون ال�شباب على امرتفع ��ات اجنوبية الغربية ي�شمل ذلك‬ ‫امدن ال�شاحلية للبحر الأحمر خا�شة ال�شمالية منها‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية��� ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪37‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬

‫امدينة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬


‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫المهنا يحتفل‬ ‫بنجله عبدالعزيز‬

‫سبب آخر‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫ناصر المرشدي‬

‫«هزازي‬ ‫والحربي» الكارثة‬ ‫الوطنية اأهم!‬ ‫الخمي�س الما�شي‪،‬‬ ‫كان يوم ًا تاريخي ًا لاإعام‬ ‫ال� ��� �ش� �ع ��ودي! ت��اري �خ��ي‪،‬‬ ‫لي�س لجهة مواكبة كارثة‬ ‫ان �ف �ج��ار ن��اق �ل��ة ال �غ��از في‬ ‫ال��ري��ا���س‪ ،‬ب��ل لكونه عاد‬ ‫ب�ن��ا اإع��ام �ي � ًا اإل ��ى ت��اري��خ‬ ‫لي�س بالقريب‪ ،‬ي��وم كان‬ ‫ااأج��داد يل�شقون اآذانهم‬ ‫ب ��ال ��رادي ��وه ��ات ل�ي�ع��رف��وا‬ ‫اأدق تفا�شيل "ااأخبار‬ ‫المحلية" من اإذاعة لندن!‬ ‫م �ن��ذ ذل ��ك ال �ت��اري��خ‪،‬‬ ‫ااإع� � � � � ��ام‬ ‫"تطور"‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعودي ك ّماً‪ ،‬وا�شتحوذ‬ ‫ع �ل��ى ح �� �ش��ة ااأ�� �ش ��د من‬ ‫ااإع � � ��ام ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬لكنه‬ ‫ن ��وع� �ي� � ًا ل� ��م ي � �ج� ��اوز ت�ل��ك‬ ‫ال� �ح� �ق� �ب ��ة م � ��ن ال � ��زم � ��ان‪،‬‬ ‫وم ��ازال اأ��ش�ي��ر ًا لهاج�س‬ ‫ال� � �ت � ��ردد وال� � �خ � ��وف م��ن‬ ‫ال� �ت� �ع ��اط ��ي م � ��ع ال� �ح ��دث‬ ‫ال �م �ح �ل��ي‪ ،‬ه ��ذا ال�ه��اج����س‬ ‫الذي �شنعه الرعيل ااأول‬ ‫من ااإعاميين‪ ،‬واأورث��وه‬ ‫اأخ��اف �ه��م‪ ،‬وم� ��ازال حي ًا‬ ‫يرزق!‬ ‫"كارثة‬ ‫ف � � � � � ��ي‬ ‫الريا�س"‪ ،‬ا� �ش �ت �غ��رق‬ ‫ااأم � � ��ر اأك � �ث� ��ر م� ��ن ث��اث‬ ‫�شاعات ليعلن الخبر عبر‬ ‫ااإع��ام الر�شمي‪ ،‬ومثلها‬ ‫اإعان بع�س التفا�شيل‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ك� ��ان� ��ت ت �ف��ا� �ش �ي��ل‬ ‫التفا�شيل ح��ا��ش��رة منذ‬ ‫اللحظة ااأولى عبر مواقع‬ ‫ال �ت��وا� �ش��ل ااج �ت �م��اع��ي‪،‬‬ ‫ف � ��ي م� ��� �ش� �ه ��د ي� �ب� �ي ��ن ك��م‬ ‫ه ��ي ال �م �� �ش��اف��ة ��ش��ا��ش�ع��ة‬ ‫ب �ي��ن ااإع� � ��ام ال��ر��ش�م��ي‪،‬‬ ‫والزمن!‬ ‫بحثنا في الزحام عن‬ ‫"وا�س"‪ ،‬فاإذا هي م�شغولة‬ ‫ب� �اإع� ��� �ش ��ار "�شاندي"‬ ‫وتداعياته‪ ،‬بينما �شحيفة‬ ‫هندية اإلكترونية‪ ،‬واكبت‬ ‫حادث الناقلة ب�شكل جعلنا‬ ‫ن�شك اأن مرا�شلها يقبع‬ ‫فوق كبري "المعيزيلة"!‬ ‫ق �ل �ن��ا ل�ع�ل�ه��ا ال ��رزان ��ة‬ ‫ال�ت��ي ات�شم بها اإع��ام�ن��ا‪،‬‬ ‫وف ��ي ال�م���ش��اء "�شياأتيك‬ ‫ب��ااأخ �ب��ار م��ن ل��م تزود"!‬ ‫ل �ك �ن �ن��ا ف��وج �ئ �ن��ا م �� �ش��ا ًء‬ ‫اأن ق �� �ش �ي��ة ال ��اع� � َب� �ي ��ن‬ ‫(ال �م �� �ش �ك �ل �ج��ي اإب ��راه �ي ��م‬ ‫ه� � � � � � ��زازي‪ ،‬وم� �ن� ��� �ش ��ور‬ ‫ال �ح��رب��ي) ه��ي "الكارثة‬ ‫الوطنية" ااأهم!‬ ‫م��ا بين "هنا لندن"‬ ‫و"هنا تويتر" زم ��ن‬ ‫طويل‪ ،‬كبر فيه كل �شيء‪،‬‬ ‫وتغير فيه ك��ل ��ش��يء‪ ،‬اإا‬ ‫ااإع� ��ام ال��ر��ش�م��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ظ��ل ام� �ت ��داد ًا ل�اأ��ش��اف‪،‬‬ ‫تمام ًا مثلما ظ��ل المتلقي‬ ‫وفي ًا لما اآمن به اأجداده!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫احتفل احكم الدوي ال�شابق ورئي�ض جنة احكام‬ ‫ي ااح ��اد ال�شع ��ودي لكرة الق ��دم عمر امهن ��ا‪ ،‬بزواج‬ ‫جله عبدالعزيز‪ ،‬من كرمة تركي بن را�شي الدو�شري‪،‬‬ ‫ي قاع ��ة ااأندل�ض ي الدمام‪ .‬وح�ش ��ر احفل عديد من‬ ‫الريا�شي ��ن من م�شوؤوي ااأندي ��ة وحكام واعبن‪ ،‬اإى‬ ‫جانب الزماء ي الو�ش ��ط ااإعامي مختلف و�شائله‪،‬‬ ‫واأقارب العرو�شن‪« .‬ال�شرق» تبارك للعرو�شن وتتمنى‬ ‫لهما التوفيق وحياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫ااإعاميون مهدي امزارقة وفي�شل ال�شو�شان وحمد ال�شيخ ي احفل‬

‫إيمان اأمير‬

‫العري�س عبدالعزيز يتو�شط عدد ًا من اأقاربه‬

‫مذيع القناة الريا�شية نا�شر الهاجري مع العري�س‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمدان الدو�شري)‬

‫ماجد التويجري و�شلمان القريني ي احفل‬

‫رئي�س نادي القاد�شية ال�شابق جا�شم الياقوت مع العري�س عبدالعزيز‬

‫الزماء بدر رافع و�شليمان اجابري وخالد �شائم الدهر‬

‫عدد من مرافق الشرقية تعايد منسوبيها‬

‫قطاعات ودوائر حكومية وخاصة تحتفل بعيد اأضحى المبارك‬

‫من�شوبو مطار املك فهد الدوي خال حفل امعايدة‬

‫امديرية العامة لل�شوؤون ال�شحية ي ال�شرقية تعايد موظفيها‬

‫مدير �شرطة ااأح�شاء ومدير مركز امرز ورئي�س ااأفراد خال امعايدة‬

‫من�شوبو مرور ال�شرقية اأثناء امعايدة‬

‫م�شت�شفى الوادة وااأطفال ي الدمام ينظم حفل معايدة من�شوبيه‬

‫م�شت�شفى احر�س الوطني ي ااأح�شاء يعايد موظفيه وامر�شى‬

‫معايدة موظفي م�شت�شفى الوادة وااأطفال ي ااأح�شاء‬

‫من�شوبو امكتب التعاوي للدعوة وااإر�شاد وتوعية اجاليات «هداية» ي اخر ي حفل امعايدة‬

‫في ذمة اه‬

‫عمر بن رازم مجرشي إلى رحمة ه‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫انتق ��ل اإى رحمة الله تعاى امدرب بامعهد الثان ��وي ال�شناعي باخرج‪ ،‬عمر بن رازم جر�شي‪ ،‬اإثر وعكة‬ ‫�شحي ��ة اأم ��ت به‪ ،‬ومت ال�شاة عليه ي جامع املك عبدالعزيز باخرج بعد �شاة الع�شر‪ ،‬وم دفنه ي مقرة‬ ‫الثليم ��اء‪ ،‬وللتعزية ج ��وال ابنه خالد ‪ ،0555109933‬وجوال اأخي ��ه ‪« .0558264293‬ال�شرق» تتقدم بالعزاء‬ ‫لذويه وت�شاأل الله له الرحمة وامغفرة‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الكلية التقنية ي القطيف‬

‫الجوادي فقيد التربية والكشافة‬ ‫جدة‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه اأح ��د رواد الربي ��ة والك�شافة ح�شن ب ��ن م�شطفى‬ ‫اجوادي‪ ،‬بعد معاناة طويلة مع امر�ض قاربت الع�شرين عام ًا‪ ،‬واأديت على الفقيد‬ ‫�شاة اجنازة بام�شجد النبوي ال�شريف ووري جثمانه بقيع الغرقد‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» تتقدم باأح ��ر التعازي و�شادق اموا�ش ��اة اإى ذوي الفقيد‪ ،‬اإنا لله‬ ‫واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫ح�شن جوادي‬

‫الد َفع‬ ‫ُ‬ ‫المتبق ّية (‪)1‬‬ ‫• (�س) من النا�س‪:‬‬ ‫ق��راأَ مذهو ًا ما ك�شف ُه‬ ‫وزي��ر العمل م��ن ا َأن حافز‬ ‫م�شتمر ل�ل���ش��اب ال�ب��اح��ث‬ ‫ع��ن العمل‪ ،‬ف �اإن ف�شل في‬ ‫تحول اإلى‬ ‫برامج التوظيف َ‬ ‫"عاجز" عن العمل!‬ ‫• (�� � � � ��س) ي � �ق� ��ول‪:‬‬ ‫اإن ال �ب �ط��ال��ة � �ش � َب� ٌ�ح خ � َي � َم‬ ‫ع�ل��ى اأر�� ِ��س اأح ��ام ��هِ ‪ .‬في‬ ‫ال�ح�ق�ي�ق��ة اإن � � ُه ه� � َو ال�شبح‬ ‫الذي �شيطر على كيانهِ ا ّأن‬ ‫البطالة باخت�شار‪ :‬تبداأ من‬ ‫ال�شخ�س نف�ش ُه‪.‬‬ ‫فَتن�شئتنا ااجتماعية‬ ‫لاأ�شف اف َت َق َرت اإلى تك ُيف‬ ‫ال�ف��رد وتفاعله م��ع الحياة‬ ‫من خال تعاونهِ‬ ‫وم �� �ش��ارك �ت��هِ اأف� ��راد‬ ‫اأ�شرته بدء ًا من البيت!‬ ‫• َف��ال �ع��اط��ل ه��و من‬ ‫عجز عن العمل داخل كيانِه‬ ‫ال�شخ�شي "عطالة ذاتية"‬ ‫فهو ال�م���ش�وؤول ااأول عن‬ ‫عجزهِ ‪ ،‬ولي�س المجتمع!‬ ‫• ف ��ي داخ� ��ل هيكل‬ ‫ااأ�شرة قد تجد الم�شوؤولية‬ ‫ال�ع�ظ�م��ى ت �ق��ع غ��ال �ب � ًا على‬ ‫"ااأمهات" ثم البنات‬ ‫ه��ذا ف��ي ظ��ل انعدام‬‫ال� � �خ � ��ادم � ��ة ط � �ب � �ع � � ًا‪ -‬ك��م‬ ‫ن �ف �ت �ق��ر ِل �ت �ط��وي��ر ث�ق��اف�ت�ن��ا‬ ‫التفاعلية لك�شب المهارات‬ ‫ال�شرورية في التعامل مع‬ ‫ااآخرين‪.‬‬ ‫• عدم توزيع المهام‬ ‫ل�ك��ل ف��رد ف��ي ااأ� �ش��رة هو‬ ‫ال��ذي غ َيب تفعيل الترابط‬ ‫ااأ� �ش��ري قبل ااجتماعي‬ ‫واأ ّدى ب���ش�ك��ل اأو ب �اآخ��ر‬ ‫اإل � � ��ى ااإت � �ك� ��ال � �ي� ��ة وع � ��دم‬ ‫القيادة وااإنجاز وااأنانية‬ ‫وال �ت �ه� ّ�رب م��ن ال�م���ش��ارك��ة‬ ‫الح َيل النف�شية!‬ ‫ببع�س ِ‬ ‫• ب�شراحة ا اأفهم‬ ‫اأن ي�ك��ون ال �ف��رد ف��ي بيتهِ‬ ‫"غير ُم ِنجز" فكيف يبحث‬ ‫�درب‬ ‫ع��ن ع�م��ل وه��و ل��م ي �ت� ّ‬ ‫عليهِ اأ�شاً؟!‬ ‫• ثم لماذا عو ّدتموهم‬ ‫على الفوقية والتفريق في‬ ‫المهام المنزلية فَلاأكبر ما‬ ‫لي�س لاأ�شغر ول�ل��ول��د ما‬ ‫لي�س للبنت‪ ،‬وااأخ��ذ دون‬ ‫العطاء‪ ،‬واا�شتهاك دون‬ ‫ااإنتاج؟!‬ ‫واأكبر دليل على تعود‬ ‫ااأب �ن��اء على غيرهم ن�شبة‬ ‫وج��ود الخادمات ‪%70‬‬ ‫بينما ‪ %30‬ا يملكون‬ ‫خ��دم� ًا‪ ،‬ح�شب اإح�شاءات‬ ‫ب � �ع � ��� ��س ال � � ��درا�� � � �ش � � ��ات‬ ‫ااجتماعية!‬ ‫�شبب اآخر‪:‬‬ ‫• (���س) من النا�س‪:‬‬ ‫ح ��زي ��ن اأن ع� ��دد ال� � ُد َف ��ع‬ ‫المتبق َية "‪."1‬‬ ‫@‪eman-nlp‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫خسر بخمسة أهداف مقابل هدف في مستهل مشواره بكآس آسيا‬

‫اأخضر يطعن في أعمار اعبي «السوري» ويتقدم باحتجاج رسمي‬ ‫الدمام‪ ،‬الفجرة ‪ -‬هاتفيا ‪� ،‬ضعيد عي�ضى‬

‫لوائح امناف�ضة‪ ،‬والث ��اي يك�ضف م�ضاركة �ضتة‬

‫تقدمت اإدارة امنتخب ال�ضعودي حت ‪19‬‬

‫�ضن ��ة لك ��رة القدم اأم� ��س باحتج ��اج ر�ضمي اإى‬ ‫اللجنة امنظمة لبطولة كاأ�س اآ�ضيا لل�ضباب‪� ،‬ضد‬ ‫امنتخ ��ب ال�ض ��وري‪ ،‬طاعنة ي قانوني ��ة اأعمار‬ ���اعبي ��ه‪ ،‬موؤك ��دة اأنها ملك �ض ��ور ًا من جوازات‬ ‫�ضتة من اعبي امنتخب ال�ضوري الذين �ضاركوا‬ ‫ي اللقاء من مواليد ‪ 1993 / 1 / 1‬م‪ ،‬بااإ�ضافة‬ ‫اإى عدد من اأ�ضرط ��ة الفيديو م�ضاركة عدد كبر‬ ‫منه ��م ي الت�ضفي ��ات اموؤهل ��ة للبطول ��ة الت ��ي‬ ‫اأقيمت ي الريا�س وتاأهل على اإثرها امنتخبان‬ ‫ال�ضع ��ودي وال�ض ��وري اإى امرحلة النهائية من‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫واأكد مدير ااأخ�ضر ال�ضاب علي ال�ضعان‪،‬‬ ‫اأن اإدارة امنتخ ��ب تقدم ��ت باحتجاج ��ن‪،‬ااأول‬ ‫كان بع ��د نهاية اللقاء مبا�ضرة‪ ،‬ح�ضب ما تق�ضي‬

‫البريد السعودي‬ ‫يسوق تذاكر«زين»‬ ‫إلكترونيا‬

‫الريا�س ‪ -‬تركي ال�ضام‬

‫تعق ��د رابط ��ة دوري امحرفن‬ ‫عند ال�ضاع ��ة الرابعة من ع�ضر اليوم‬ ‫ااإثن ��ن موؤمرا �ضحفيا مع موؤ�ض�ضة‬ ‫الري ��د ال�ضع ��ودي للتوقي ��ع عل ��ى‬ ‫اتفاقي ��ة ت�ضوي ��ق تذاك ��ر دوري زين‬ ‫ال�ضع ��ودي للمحرفن ل�ض ��رح اآالية‬ ‫الت ��ي �ضيت ��م به ��ا ت�ضوي ��ق التذاك ��ر‬ ‫اإلكروني ��ا‪ ،‬وذل ��ك بح�ض ��ور رئي� ��س‬ ‫الرابط ��ة حم ��د النوي�ض ��ر ورئي�س‬ ‫موؤ�ض�ض ��ة الري ��د ال�ضع ��ودي حم ��د‬ ‫�ضالح بنن‪.‬‬ ‫وكان ��ت موؤ�ض�ض ��ة الري ��د ق ��د‬ ‫تعاق ��دت م ��ع �ضرك ��ة ‪ RPM‬لك ��ي‬ ‫تتوى عملية الت�ضويق ااإلكروي‬ ‫ع ��ر متج ��ر الري ��د ال�ضع ��ودي‪،‬‬ ‫وتتي ��ح ه ��ذه اخط ��وة للجمه ��ور‬ ‫اإمكانية �ضراء تذاك ��ر امباريات عر‬ ‫ااإنرنت‪.‬‬

‫فضاءات‬

‫اعب ��ن من امنتخب ال�ضوري م ��ن مواليد ‪1 /1‬‬ ‫‪1993 /‬م‪.‬‬

‫وق ��ال‪�« :‬ضب ��ق واأن تق ��دم ااأ�ضق ��اء ي‬ ‫امنتخ ��ب ااإمارات ��ي ي وقت �ضاب ��ق باحتجاج‬ ‫�ض ��د امنتخ ��ب ال�ض ��وري لنف�س ااأ�ضب ��اب‪ ،‬لكن‬ ‫لاأ�ضف م يح�ضل �ضيء‪.‬‬ ‫وكان امنتخ ��ب ال�ضع ��ودي ق ��د خ�ض ��ر من‬ ‫نظ ��ره ال�ض ��وري اأم�س بخم�ضة اأه ��داف مقابل‬ ‫ه ��دف ي م�ضتهل م�ضواره ي كاأ�س اآ�ضيا حت‬ ‫‪� 19‬ضنة‪ ،‬على ملعب ن ��ادي الفجرة بالفجرة‪،‬‬ ‫�ضم ��ن امجموع ��ة الرابع ��ة وتغل ��ب امنتخ ��ب‬ ‫ااأ�ض ��راي عل ��ى نظ ��ره القطري به ��دف دون‬ ‫مقابل �ضمن امجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫و�ضيواج ��ه امنتخ ��ب ال�ضع ��ودي نظ ��ره‬ ‫القط ��ري غ ��د ًا الثاث ��اء‪ ،‬فيما يلتق ��ي امنتخبان‬ ‫ال�ضوري وااأ�ضراي ي نف�س اليوم‪.‬‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫فيصل بن تركي‬ ‫مستهدف‬

‫(ال�شرق)‬

‫فرحة اعبي امنتخب ال�شوري باحد ااهداف اخم�شة التي وجت مرمى امنتخب ال�شعودي‬

‫اعبو الفريق بدأوا يتململون جراء تأخر رواتبهم واتجاه إعارة نايف لنادي العين اإماراتي‬

‫هزازي يرفض السفر مع ااتحاد ويطير لخطيبته في دبي‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫تفجرت ااأو�ضاع داخل نادي ااحاد‬ ‫عق ��ب الهزمة الت ��ي تلقاها الفري ��ق ااأول‬ ‫لكرة القدم من نده وغرمه ااأهلي ي اإياب‬ ‫ن�ضف نهائي دوري اأبطال اآ�ضيا‪ ،‬التي اأدت‬ ‫خروجه م ��ن ام�ضابقة‪ ،‬فف ��ي الوقت الذي‬ ‫غ ��ادر فيه رئي� ��س الن ��ادي امهند�س حمد‬ ‫الفائ ��ز اإى الواي ��ات امتح ��دة ااأمريكي ��ة‬ ‫دون اأن يو�ض ��ح احقائق جماهر النادي‬ ‫ع ��ن اأ�ضب ��اب الهزم ��ة واختف ��اء امهاج ��م‬ ‫الرازيل ��ي �ض ��وزا قب ��ل اأي ��ام من مب ��اراة‬ ‫ااأهل ��ي ي موؤمر �ضحفي كم ��ا وعد‪ ،‬زاد‬ ‫مهاج ��م الفري ��ق نايف ه ��زازي م ��ن تفاقم‬ ‫ااأزمة وتعقيد ااأمور‪ ،‬حينما رف�س ال�ضفر‬ ‫مع الفريق اإى مدينة ج ��ران اأم�س ااأول‬ ‫للقاء فريقها ي اجولة احادية ع�ضرة من‬ ‫الدوري‪ ،‬مطالبا بباق ��ي م�ضتحقاته امالية‬

‫من عقده‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�ض ��رق» اأن امهاجم نايف‬ ‫ه ��زازي يتواج ��د ه ��ذه ااأي ��ام مدين ��ة‬ ‫دب ��ي ااإماراتية بجوار خطيبته الفنانة‬ ‫بلقي� ��س‪ ،‬حيث انت�ض ��رت �ضورهما عر‬ ‫امواق ��ع ااإلكروني ��ة‪ ،‬وي ��رى البع� ��س‬ ‫�ضرورة قبول عر�س نادي العن لنايف‬ ‫ه ��زازي‪ ،‬وذل ��ك لا�ضتفادة م ��ن امردود‬ ‫امادي ي حلحلة بع�س ام�ضاكل العالقة‪،‬‬ ‫والتعاقد مع مهاجم اأجنبي ي خانته‪.‬‬ ‫واأك ��دت م�ض ��ادر «ال�ض ��رق» اأن‬ ‫ع ��ددا كبرا م ��ن اعبي الفري ��ق ااأول‬ ‫بداأوا يتململون ج ��راء تاأخر رواتبهم‬ ‫ومكافاآتهم وم�ضتحقاته ��م امالية التي‬ ‫كانت اإدارة الفائز قد وعدت بت�ضليمها لهم‬ ‫دون اأن تف ��ي بالوع ��د‪ ،‬واأولهم الكرواتي‬ ‫اأن� ��س ال�ضربين ��ي الذي اأعلنه ��ا �ضراحة‬ ‫باأن ��ه لن ي�ض ��ر اأكر من ذل ��ك‪ ،‬و�ضيتخذ‬

‫ال�شورة التي انت�شرت لنايف هزازي وخطيبته بلقي�س‬

‫تف‬ ‫ااإجراء الذي يحفظ له حقوقه اإذا م ِ‬ ‫ااإدارة بوعدها له‪.‬‬ ‫اإى ذلك و�ضف احاديون �ضفر رئي�س‬ ‫النادي اإى خارج ال�ضعودية ي هذا الوقت‬ ‫دون تو�ضيح احقائ ��ق حول اموقف الذي‬

‫مر به الن ��ادي وفريق الكرة‪ ،‬بالهروب‪،‬‬ ‫موؤكدين اأن غياب الرئي�س ي هذا الوقت‬ ‫�ضيزيد من تعقيد ااأمور وتفاقمها‪.‬‬ ‫وح ّم ��ل ه� �وؤاء اإدارة الن ��ادي‪،‬‬ ‫م�ضوؤولية الفو�ضى التي يعي�ضها الفريق‬ ‫الك ��روي‪ ،‬الت ��ي اأدت لتخل ��ف امهاج ��م‬ ‫ناي ��ف ه ��زازي ع ��ن ال�ضفر م ��ع الفريق‬ ‫اإى ج ��ران‪ ،‬م�ضري ��ن اإى اأن الف ��راغ‬ ‫ااإداري كان �ضبب ��ا ي ذل ��ك‪ ،‬وطالب ��وا‬ ‫اإدارة الفائ ��ز بال�ضجاع ��ة واإعان ف�ضلها‬ ‫ي قي ��ادة الن ��ادي وتق ��دم ا�ضتقالته ��ا‬ ‫اإف�ضاح امجال لقدوم اإدارة جديدة تعيد‬ ‫ترتي ��ب ااأوراق‪ ،‬وحل ديون الاعبن‬ ‫ااأجانب وم�ضكلة الرازيلي �ضوزا‪ ،‬قبل‬ ‫اأن يقع النادي �ضحية لعقوبات من ااحاد‬ ‫الدوي لكرة القدم قد تكلفه كثرا‪.‬‬ ‫من جانب ��ه رف�س امحل ��ل الريا�ضي‬ ‫الدكت ��ور م ��دي رحيم ��ي و�ض ��ف �ضف ��ر‬

‫الجمعية تجيز التعديات‬ ‫وعضو يشكو ااتحاد لـ «الفيفا»‬

‫المفاجآت تتوالى مع ختام مباريات الجولة الحادية عشرة لدوري زين‬

‫نجران يزيد أوجاع ااتحاد‬ ‫ويقفز للرابع‪ ..‬والرائد‬ ‫يقهر الفرسان في الشرائع‬ ‫جدة ‪ ،‬جران ‪ -‬بدر احربي ‪ ،‬حمد احارث‬ ‫زاد الفريق ااأول لكرة القدم بنادي جران‬ ‫من اأوجاع الفريق ااح ��ادي بعد اأن فاز عليه‬ ‫بهدفن دون مقابل ي اللقاء الذي جمع بينهما‬ ‫م�ضاء اأم�س على اأر�س ملعب ااأخدود بنجران‬ ‫ي ختام مباري ��ات اجولة احادية ع�ضرة من‬ ‫دوري زي ��ن ال�ضع ��ودي للمحرف ��ن‪ ،‬وارتقى‬ ‫الفريق النجراي اإى امركز الرابع بعد اأن رفع‬ ‫ر�ضي ��ده اإى ‪ 18‬نقط ��ة بينما تراج ��ع ااحاد‬

‫الرئي� ��س ( باله ��روب ) وق ��ال‪ :‬كل م ��ا ي‬ ‫ااأم ��ر اإن الفايز لدي ��ه موعد م�ضبق لعمل‬ ‫خا�س‪� ،‬ضيق�ض ��ي اأياما مع ��دودة ويعود‬ ‫ج ��ددا لقي ��ادة النادي م�ضيف ��ا‪ :‬حتى اإذا‬ ‫�ضاف ��ر قب ��ل اللق ��اء كان �ضيته ��م م ��ن قبل‬ ‫البع� ��س باأن ��ه هرب م ��ن امواجه ��ة وهذا‬ ‫اأم ��ر مث ��ر لا�ضتغ ��راب‪ ،‬وت�ض ��اءل ‪، ..‬‬ ‫ه ��ل كان �ضيق ��ال نف�س ال ��كام اإذا انت�ضر‬ ‫الفري ��ق ‪،‬واأ�ضاف‪ :‬كلمة ه ��روب ا تطلق‬ ‫اإا ح ��اات معين ��ة وحال ��ة �ضف ��ر الفاي ��ز‬ ‫لي� ��س لها �ضلة بالهروب‪ ،‬م�ض ��ددا على اأن‬ ‫النادي لن يرك وحيدا وزاد‪ :‬يوجد نائب‬ ‫رئي�س ومدير كرة واأع�ضاء جل�س اإدارة‬ ‫ورج ��ال تق ��ف خل ��ف الكي ��ان ااحادي‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن خروج الفريق من ن�ضف نهائي‬ ‫اآ�ضي ��ا م ي� �اأت خل ��ل اإداري‪ ،‬واإما خلل‬ ‫فني وا�ضح ‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالرحمن العقيل‬

‫اإى امركز ال�ضاد� ��س وجمد ر�ضيده عند ‪15‬‬

‫نقطة‪ ،‬و�ضج ��ل اأهداف جران ح�ضن الراهب‬ ‫ي الدقيقة ‪ 12‬وجهاد اح�ضن ي الدقيقة ‪.39‬‬ ‫وعلى اأر�س ملعب مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫الريا�ضي ��ة ي ال�ضرائ ��ع خ�ض ��ر الوح ��دة م ��ن‬ ‫�ضيفه الرائد بهدف امغربي ع�ضام الراقي ي‬ ‫الدقيقة ‪ ،82‬وجمد ر�ضيده عند نقطة واحدة‬ ‫ي امرك ��ز الراب ��ع ع�ضر وااأخ ��ر‪ ،‬بينما رفع‬ ‫الرائد ر�ضيده اإى ‪ 14‬نقطة وتقدم اإى امركز‬ ‫الثامن‪.‬‬ ‫جانب من مباراة ااحاد وجران‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫اعتم ��دت اجمعية العمومية غر‬ ‫العادية لاح ��اد ال�ضعودي لكرة القدم‬ ‫ي اجتماعه ��ا اأم�س النظ ��ام ااأ�ضا�ضي‬ ‫والائح ��ة اجدي ��دة بع ��د التعدي ��ات‬ ‫التي اأجرتها اللجنة ال�ضباعية ي وقت‬ ‫�ضاب ��ق‪ ،‬ومن امنتظر اأن تعقد اجمعية‬ ‫اجتماعه ��ا الت ��اي ي منت�ض ��ف �ضه ��ر‬ ‫دي�ضمر امقب ��ل انتخاب جل�س اإدارة‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى اأك ��دت م�ضادر‬ ‫ال�ضرق اأن اخطاب الذي اأر�ضله ااحاد‬ ‫الدوي لك ��رة القدم «الفيفا» يوم اأم�س‪،‬‬ ‫اإى ااح ��اد ال�ضع ��ودي كان ردا عل ��ى‬ ‫�ضك ��وى تقدم بها اأحد اأع�ضاء اجمعية‬ ‫العمومية �ضد ااح ��اد‪ ،‬واأفاد ام�ضدر‬ ‫اأن ذلك الع�ضو قد ين�ضحب من اجمعية‬ ‫العمومي ��ة‪ ،‬خ�ضية اأن يتم اإبعاده اإذا م‬ ‫ااإعان ع ��ن ا�ضمه‪ ،‬يذك ��ر اأن اجمعية‬ ‫�ضهدت غياب ع�ضرة اأع�ضاء‪.‬‬

‫اأحمد عيد‬

‫ا اأعل ��م م ��اذا تري ��د جن ��ة‬ ‫اان�شب ��اط م ��ن ن ��ادي الن�ش ��ر؟‪..‬‬ ‫وا اأعل ��م ماه ��و �ش ��ر تركيزها ي‬ ‫العقوب ��ات موؤخ ��ر ًا عل ��ى الرئي� ��س‬ ‫الن�ش ��راوي ااأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن‬ ‫ترك ��ي‪ ،‬عقوبات على م ��ا يبدو اأنها‬ ‫مق�شودة وم�شتهدفة وطائ�شة‪.‬‬ ‫ لتكون النتيج ��ة اأن تتحول‬‫ه ��ذه اللجنة اأمام ال ��راأي العام اإى‬ ‫«اأ�شحوكة» مع احرامي للجميع‪،‬‬ ‫حينما اأ�ش ��درت عقوبة اأوى كونه‬ ‫دخ ��ل اإى اأر� ��س املع ��ب وه ��و‬ ‫م�شج ��ل ا�شم ��ه �شم ��ن ك�شوف ��ات‬ ‫امب ��اراة «�شكور�شيت» ‪ ،‬وبد ًا من‬ ‫تق ��دم ااعتذار و�شح ��ب العقوبة‪،‬‬ ‫ج ��اءت الطام ��ة الك ��رى والتري ��ر‬ ‫«الفط ��ر» مف ��اده الدخ ��ول اإى‬ ‫اأر�س املعب ب� «الثوب وال�شماغ»!‬ ‫ بعده ��ا باأيام ج ��اءت عقوبة‬‫اأخ ��رى‪ ،‬تتمث ��ل باإيق ��اف رئي� ��س‬ ‫الن�ش ��ر م ��دة اأرب ��ع مباري ��ات ع ��ن‬ ‫مرافقة الفريق ف�ش � ً�ا عن الغرامة‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬وكل ه ��ذا كون ��ه قال حكم‬ ‫مباراة �شادر تفوق فريقه وحرمه‬ ‫م ��ن نقاط ف ��وز م�شتحق‪ ،‬اأن ��ا اأدفع‬ ‫اماين على النادي واأنتم مكافاأة‬ ‫زهيدة « حو�شونها»‪.‬‬ ‫ في�ش ��ل ب ��ن ترك ��ي ق ��ال‬‫احقيق ��ة بعينها‪ ،‬اأ�شار اإى مكامن‬ ‫خل ��ل وا�شح ��ة ي ج�ش ��د الك ��رة‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬خل ��ل ي منظوم ��ة‬ ‫التحكي ��م‪ ،‬لذل ��ك ب ��د ًا م ��ن البح ��ث‬ ‫ع ��ن عقوب ��ة رئي� ��س ن ��ادٍ ل ��ن تق ��دم‬ ‫ول ��ن توؤخ ��ر‪ ،‬اإ ّا براأ� ��س اأولئ ��ك‬ ‫ام�شتهدف ��ن للن�ش ��ر ورئي�ش ��ه‪،‬‬ ‫عليهم اأن يبحثوا ي كيفية تطوير‬ ‫احكم ال�شع ��ودي‪ ،‬وكيفي ��ة تقنن‬ ‫اأن تلع ��ب «ال�شاف ��رة» ل�شال ��ح نادٍ‬ ‫�شد اآخر‪.‬‬ ‫ ام�شح ��ك والفا�ش ��ح اأن‬‫رئي� ��س ن ��ادي الن�ش ��ر ي مب ��اراة‬ ‫اأخرى وقبل اإيقافه اأربع مباريات‪،‬‬ ‫دخ ��ل اإى اأر�شي ��ة املع ��ب ب ��ذات‬ ‫الطريقة وذات اللب�س وم يتعر�س‬ ‫اإى عقوب ��ة‪ ،‬وه ��ذا دلي ��ل عل ��ى اأن‬ ‫جن ��ة اان�شب ��اط تتح ��رك وفق� � ًا‬ ‫اأه ��واء ولي�س قوان ��ن وت�شريعات‬ ‫وتنظيمات من�شو�س عليها‪.‬‬ ‫ ن�شي ��ت اأن اأخرك ��م‪،‬‬‫اأنن ��ي م ��ع توج ��ه رئي� ��س الن�ش ��ر‬ ‫اإي�ش ��ال �شوته و�شوت ناديه اإى‬ ‫الفيفا‪،‬طام ��ا اأن اح ��اد الك ��رة بات‬ ‫« ايه� ��س وا ين� ��س» اإ ّا بالرموت‬ ‫كنرول!‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫في ثاني‬ ‫مواجهاته اآسيوية‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�شر ال�شهوان‬ ‫يخو�س الفريق الأول لكرة اليد بنادي النور‬ ‫اختبارا �شعبا اأم ��ام الريان االقطري عند ال�شاعة‬ ‫اخام�شة من م�شاء اليوم ي ثاي مبارياته �شمن‬ ‫امجموع ��ة الثانية م ��ن مناف�شات بطول ��ة الأندية‬

‫النور يسعى لحسم التأهل أمام الريان القطري‬ ‫الآ�شيوي ��ة اخام�شة ع�شرة امقامة حاليا ي قطر‪،‬‬ ‫فيم ��ا �شيكون مث ��ل امملكة الآخ ��ر وحامل اللقب‬ ‫فريق م�شر ي الراحة لليوم الثاي على التواي‪.‬‬ ‫ويدخل فريقا النور والريان امباراة بن�شوة‬ ‫فوزهم ��ا ي اجولة الأوى بع ��د اأن جاوز الأول‬ ‫اجزي ��رة الإمارات ��ي (‪ ،)22/28‬وانت�شار الثاي‬

‫على م�شق ��ط العم ��اي (‪ ،)21/23‬ويع ��وّل النور‬ ‫الذي يقوده امدرب ال�شربي �شافيزا على حار�شه‬ ‫الدوي حمد اآل �ش ��ام و�شقيقه الاعب مهدي اآل‬ ‫�ش ��ام وم�شطفى احبي ��ب‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى امحرف‬ ‫اجزائري لعب ��ان الطاهر الذي يلع ��ب دور القائد‬ ‫ي املع ��ب‪ ،‬ومن امتوقع اأن ت�شه ��د امباراة عودة‬

‫الاع ��ب الدوي �شلطان العبي ��دي ل�شفوف النور‬ ‫بع ��د �شفائ ��ه م ��ن الإ�شابة الت ��ي تعر� ��س لها قبل‬ ‫البطول ��ة‪ ،‬فيما يعتم ��د مدرب الري ��ان‪ ،‬اجزائري‬ ‫كم ��ال عقاب عل ��ى الاعب ��ن با�شل الدي ��ن و�شليم‬ ‫الهيدوي وحمد وليد غزال‪ .‬وي حال فوز النور‬ ‫�شي�شم ��ن تاأهله ب�شكل كبر اإى دور الثمانية قبل‬

‫خو�شه اجولة الأخرة‪.‬‬ ‫وي اللق ��اء الث ��اي �شم ��ن امجموع ��ة ذاتها‬ ‫يلعب فريق م�شقط العم ��اي اأمام فريق اجزيرة‬ ‫الإماراتي‪ ،‬وي�شعى الفريقان م�شح ال�شورة التي‬ ‫ظه ��را به ��ا ي اجول ��ة اما�شي ��ة والتم�ش ��ك باأمل‬ ‫التاأهل اإى الدور الثاي‪.‬‬

‫جانب من لقاء النور واجزيرة الإماراتي‬

‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫إدارة النادي‪ :‬أبوابها ستكون مفتوحة لشباب اأحساء‬

‫موجز محلي‬

‫الروضة‪ ..‬حلم المنشأة الجديدة يتحقق قريبا‬

‫الهذلول يضبط‬ ‫كاسيكو الشباب‬ ‫وااتحاد‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫اأعلنت جنة اح ��كام الرئي�شية‬ ‫لك ��رة الق ��دم اأ�شم ��اء ح ��كام اجول ��ة‬ ‫الثاني ��ة ع�ش ��رة م ��ن دوري زي ��ن‬ ‫للمحرف ��ن الت ��ي تنطل ��ق اخمي�س‬ ‫�صالح الهذلول‬ ‫امقب ��ل بلق ��اء وحي ��د يجم ��ع ال�شعلة‬ ‫وهجر ي اخرج‪ ،‬حيث كلفت احكم حمد النحيت لهذه امباراة‪ ،‬فيما‬ ‫اختارت احكم الدوي عبدالرحمن العمري مباراة التفاق والرائد يوم‬ ‫اجمع ��ة امقبل ي الدمام‪ ،‬على اأن يقود مب ��اراة جران والفي�شلي ي‬ ‫ج ��ران احكم م�شاري ام�شاري‪ ،‬ويتوي احك ��م عبا�س اإبراهيم مهمة‬ ‫حكيم مباراة الفتح والوحدة ي الأح�شاء‪.‬‬ ‫واختارت اللجنة احكم �شالح الهذل ��ول مباراة ال�شباب والحاد‬ ‫ي املز‪ ،‬واحكم الدوي خليل جال مباراة التعاون والهال ي بريدة‪.‬‬

‫مدخل النادي كما بدا اأثناء �صر العمل ي امن�صاأة اجديدة‬

‫الأح�شاء � ف�شل الله ال�شليمان‬ ‫ينتظر ام�شوؤولون بنادي الرو�شة‬ ‫ي بلدة اج�شة �شرق حافظة الأح�شاء‬ ‫النته ��اء م ��ن اأعم ��ال تنفي ��ذ امن�ش� �اأة‬ ‫الريا�شية اجديدة للنادي ي موعدها‬ ‫امح ��دد بعد اعتمادها م ��ن قبل الرئا�شة‬ ‫العامة لرعاية ال�شباب �شمن ميزانيتها‬ ‫ي الع ��ام اما�ش ��ي‪ ،‬وذل ��ك ل�شتئن ��اف‬ ‫ن�ش ��اط الألع ��اب امختلف ��ة بالن ��ادي‬ ‫واحت�ش ��ان امواه ��ب وال�شب ��اب م ��ا‬ ‫ي�شاهم ي تطور الريا�شة بامنطقة‪.‬‬

‫وتبلغ م�شاحة امن�شاأة الريا�شية‬ ‫التي يتوقع افتتاحها بعد ثاثن �شهرا‬ ‫تقريبا ‪ 55‬األف مر مربع وت�شتمل على‬ ‫ملعب رئي� ��س لكرة الق ��دم موا�شفات‬ ‫عامي ��ة ويت�ش ��ع ل � � ‪ 11‬األ ��ف مقع ��د‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى ملع ��ب ردي ��ف و�شال ��ة‬ ‫ريا�شي ��ة مغط ��اة وماع ��ب خارجي ��ة‬ ‫للتدري ��ب ومبن ��ي خا� ��س ب ��الإدارة‬ ‫وم�شب ��ح ومع�شك ��ر جه ��ز باأح ��دث‬ ‫الو�شائل لراحة الاعبن‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س نادي الرو�شة �شعيد‬ ‫امعيويد �شكره لأمر امنطقة ال�شرقية‬

‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر حمد‬ ‫بن فهد على متابعته الدائمة للم�شروع‬ ‫وجه ��وده امتوا�شل ��ة الت ��ي اأثم ��رت‬ ‫ع ��ن �ش ��دور اموافقة الر�شمي ��ة بتنفيذ‬ ‫ام�ش ��روع‪ ،‬فيم ��ا توق ��ع نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫النادي اأحمد الفهي ��د اأن حدث امن�شاأة‬ ‫اجدي ��دة ح ��ول اإيجابي ��ا ي م�شرة‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬معت ��را اأن اإن�ش ��اء مث ��ل هذه‬ ‫امن�شاأة الريا�شية �شيعيد هيبة النادي‬ ‫ي كافة الألعاب التي على �شوئها لقب‬ ‫بفار�س الأح�شاء‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬ك�شف �شكرتر النادي‬

‫فهد اخيال‬

‫عبدالرحمن امعيويد‬

‫عثمان العل ��ي اأن الإدارة قام ��ت باإزالة‬ ‫كل حتوي ��ات الن ��ادي ونقله ��ا اإى‬ ‫مبن ��ي م�شتاأج ��ر ي البل ��دة تطبيق ��ا‬ ‫لقرارالرئا�ش ��ة العامة لرعاي ��ة ال�شباب‬ ‫ومهيدا لبناء امن�شاأة ي نف�س الأر�س‬ ‫الت ��ي يوجد به ��ا امبني الق ��دم‪ ،‬وقال‬ ‫ي حديث ��ه ل�»ال�شرق» اإنه ��م اتفقوا مع‬ ‫اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي امحافظة‬ ‫على ا�شت�شاف ��ة مارين فرق كرة القدم‬

‫�صعيد امعيويد‬

‫بفئاته ��ا الث ��اث‪ ،‬عل ��ى اأن حت�ش ��ن‬ ‫مدار� ��س البل ��دة تدريب ��ات الألع ��اب‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ن ��وه ع�ش ��و �ش ��رف‬ ‫الن ��ادي عبدالرحم ��ن امعيوي ��د بدع ��م‬ ‫واهتم ��ام حكوم ��ة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن بقطاع ��ي ال�شب ��اب‬ ‫والريا�شية‪ ،‬موؤك ��دا اأن �شدوراموافقة‬ ‫عل ��ى تنفي ��ذ من�ش� �اأة الن ��ادي يعك� ��س‬

‫اأحمد الفهيد‬

‫اهتم ��ام ولة الأمر بفئة ال�شباب للقيام‬ ‫بدوره ��م ج ��اه الوط ��ن‪ ،‬ي حن �شدد‬ ‫عم ��دة بل ��دة فه ��د اخي ��ال عل ��ى اأهمية‬ ‫امن�ش� �اآت الريا�شية �شغ ��ل اأوقات فراغ‬ ‫ال�شباب ما يعود عليهم بالنفع‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن من�ش� �اأة ن ��ادي الرو�شة �شتكون‬ ‫ي خدمة جميع اأندية الأح�شاء انطاقا‬ ‫من مبداأ العاقات اجي ��دة التي تربط‬ ‫�شباب هذه امحافظة‪.‬‬

‫اليوفي يخطف كأس بطولة «الريان»‬

‫مدرب هجر يطالب بمعسكر خارجي‬

‫م ��ن بينه ��م حار� ��س مرم ��ى فري ��ق‬ ‫�شب ��اب الري ��ان حم ��د الأ�شم ��ري‬ ‫احا�شل عل ��ى لقب اأح�ش ��ن حار�س‬ ‫ي البطول ��ة‪ ،‬ولع ��ب الرجي علي‬ ‫اليامي الفائ ��ز بجائزة اأف�شل لعب‪،‬‬ ‫ومهاج ��م اليوي نايف هب ��ة هداف‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫�شهر يناير امقبل م�شيئة الله‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأنه �شيطالب باإقامة مع�شكر خارجي‬ ‫خ ��ال تلك امرحلة لأن ذل ��ك مهم جد ًا‬ ‫بالن�شبة لإعداد الفريق لكي ي�شتعيد‬ ‫الاعبن من خاله اجانب اللياقي‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى اجان ��ب التكتيك ��ي‬ ‫واخططي‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫حق ��ق فري ��ق الي ��وي بطول ��ة‬ ‫الري ��ان لكرة القدم ي غ ��رب الدمام‬ ‫بف ��وزه على الو�ش ��ل بهدفن مقابل‬ ‫ه ��دف ي امب ��اراة النهائي ��ة الت ��ي‬ ‫ح�شره ��ا رئي� ��س جن ��ة التنمي ��ة‬

‫الجتماعي ��ة ي ح ��ي القاد�شي ��ة‬ ‫�شال ��ح الزه ��راي ورئي� ��س جن ��ة‬ ‫التنمية بغ ��رب الدمام الدكتور خالد‬ ‫ال�شام�شي‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك ي البطول ��ة �شت ��ة‬ ‫ع�ش ��ر فريق ًا من اأق ��وى فرق حواري‬ ‫الدمام‪ ،‬وبرز فيها عديد من الاعبن‬

‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫طارق يحيى‬

‫اأو�ش ��ح م ��درب الفري ��ق الأول‬ ‫لكرة الق ��دم ي نادي هج ��ر ام�شري‬ ‫طارق يحيى اأنه لن ي�شل اإى الناحية‬ ‫البدنية التي يخطط لها اإل بعد عودة‬ ‫امنتخ ��ب م ��ن كاأ�س اخلي ��ج اأي بعد‬

‫القادسية يستدرج الخليج‬ ‫في كأس ولي العهد‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫تقام ع�شر اليوم الإثنن اأربع مباريات �شمن امرحلة الرابعة من م�شابقة‬ ‫كاأ�س وي العهد‪ ،‬حيث ي�شت�شيف الفريق الأول للكرة بنادي القاد�شية نظره‬ ‫اخلي ��ج ي مباراة قمة على ملعب مدين ��ة الأمر �شعود بن جلوي الريا�شية‬ ‫ي اخ ��ر‪ ،‬وكان الفري ��ق القد�ش ��اوي قد تاأه ��ل اإى هذه امرحل ��ة بعد فوزه‬ ‫عل ��ى الدرعية (‪ ،)0/4‬ي حن ك�شب اخلي ��ج مناف�شه اجيل (‪ )1/4‬بركات‬ ‫الرجيح‪.‬‬ ‫وي�شتقب ��ل اأبه ��ا �شيف ��ه الربي ��ع عل ��ى ملعب مدين ��ة الأم ��ر �شلطان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي امحالة‪ ،‬وياأمل الفريق الأبهاوي ي موا�شلة انت�شاراته بعد‬ ‫ف ��وزه على حط ��ن (‪ )2/4‬ي الدور الثالث‪ ،‬اأما الربي ��ع فاإنه يتطلع موا�شلة‬ ‫نتائجه امميزة ي ام�شابقة التي كان اآخرها الفوز على �شدو�س‪.‬‬ ‫وعل ��ى ملع ��ب مدينة الأم ��ر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز ي امج ��زل‪ ،‬يلتقي‬ ‫امجزل مع �شيفه الباطن ي مباراة متكافئة‪ ،‬وتاأهل الفريقان اإى ��ذا الدور‬ ‫بفوز الأول على النه�شة (‪ )1/2‬والثاي على النجمة (‪ ،)1/3‬ويحل الأن�شار‬ ‫�شيفا على العروبة ي اجوف‪ ،‬ويتوق ��ع اأن حفل امباراة بالإثارة والندية‬ ‫عطف ��ا عل ��ى م�شتواهم ��ا امميّز اأم ��ام الطائ ��ي (‪ )2/4‬وال�شق ��ور (‪ )0/4‬على‬ ‫التواي‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫يب ��دو اأن م ��د الهج ��وم امتوا�س ��ل على حكام‬ ‫كرة القدم ال�سعودين �سياأخذ منحى جديدا اأكر‬ ‫خطورة على خلفية الهج ��وم اللذع لأحد روؤ�ساء‬ ‫الأندي ��ة الذي ذه ��ب ي ت�سريحات مثرة للجدل‬ ‫اإى اأبع ��د م ��ن التعبر ع ��ن غ�سبه على م ��ا �سماه‬ ‫الظل ��م امتوا�سل لق�ساة املع ��ب اإى الدعاء �سد‬ ‫اأي حك ��م يرتك ��ب اأخط ��اء ي مباري ��ات فريقه األ‬ ‫ي�ساحه الله ي الدنيا والآخرة‪.‬‬

‫م ي�سلم حكم من انتقادات الإدارين وو�سائل‬ ‫الإع ��لم بع ��د كل مب ��اراة خ�سو�س ��ا م ��ن الطرف‬ ‫اخا�س ��ر‪ ،‬ولكنها م ت�سل رغ ��م حدتها ي بع�ض‬ ‫الأحي ��ان اإى هذه امرحلة الت ��ي تخرج كرة القدم‬ ‫ع ��ن م�سارها ال�سحيح وتن�س ��ف كل ما تدعو اإليه‬ ‫م ��ن حبة وتناف�ض �سريف ب ��ن الأندية من جهة‪،‬‬ ‫واجماه ��ر من جهة اأخ ��رى‪ ،‬وبدل من اأن يبتدع‬ ‫رئي� ��ض ذلك الن ��ادي طريقة جدي ��دة للتنفي�ض عن‬

‫غ�سبه جاه ما تعر�ض له فريقه من ظلم حكيمي‬ ‫كان يفر� ��ض علي ��ه اأن يك ��ون اأك ��ر مو�سوعي ��ة‬ ‫وي ��رز الأخط ��اء التي جاهله ��ا احكم وت�سببت‬ ‫ي خ�سارة فريق ��ه دون الت�سكيك ي ذم احكام‬ ‫بطريقة ل مكن اأن ت�سدر من م�سجع عادي ناهيك‬ ‫ع ��ن رئي�ض ن ��ا ٍد ينبغ ��ي اأن يكون ق ��دوة للعبن‬ ‫وام�سجعن‪.‬‬ ‫ل يختل ��ف اثن ��ان عل ��ى اأن �ساف ��رات ق�س ��اة‬

‫المكاشفة!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• حينم ��ا اأك ��دت اأك ��ر من مرة اأن اإ�ش ��كالية الكرة‬ ‫ال�شعودية (اإدارية) غ�شب كثرون !‬ ‫• وكلما حدثت ي جوانب اخلل عادوا لإرهابهم‬ ‫الفكري واتهام (ت�شفية اح�شابات) و (التحامل) !‬ ‫• ما فيهم (م�شوؤولن) كبار ي الريا�شة !‬ ‫• م�شع ��ب ال�ش ��راف‪� ،‬شكرت ��ر اللجن ��ة القانوني ��ة‬ ‫(ال�شابق) خ�ص اجزيرة بحوار (خطر) !‬ ‫• تعر� ��ص في ��ه للأمان ��ة العام ��ة وك�ش ��ف جوان ��ب‬ ‫خطرة ي عمل الأمانة العامة !‬ ‫• ي�شتك ��ي ال�ش ��راف من (امح�شوبي ��ة) ي الأمانة‬ ‫العامة !‬ ‫• وكي ��ف اأن (العلقات الأ�شرية) تلعب دور ًا مهم ًا‬ ‫ي التوظيف !‬ ‫• وهذا بل �شك (ف�شاد) ك�شف غطاءه ال�شراف!‬ ‫• ك�شف ما يحدث ي بقية اللجان ما زال م�شتمرا!‬ ‫• اأما (الرابطة)‪ ،‬فحدث ول حرج !‬ ‫• اأما العمل اليومي للأمانة (فحي�ص بي�ص) !‬ ‫• وق ��د يك ��ون ه ��ذا ب�شب ��ب امرحل ��ة النتقالية التي‬ ‫يعي�شها الحاد !‬ ‫• الأمن العام احاي واآلية عمل الأمانة لي�ص فقط‬ ‫(متوا�شع) !‬ ‫• بل �شبه (متخلف) !‬ ‫• الأمان ��ة العام ��ة ي اأي منظوم ��ة ه ��ي ال�شري ��ان‬ ‫الرئي�ص لعمل تلك امنظومة !‬ ‫• لأج ��ل ذلك نبهت ذات مرة وجوب تعديل النظام‬ ‫الأ�شا�شي فيما يخ�ص الأمن العام !‬ ‫• فالنظ ��ام الأ�شا�ش ��ي يخول رئي�ص الحاد (فقط)‬ ‫بتعين و ف�شل الأمن العام !‬ ‫• لك ��ن م ��ا �شككن ��ي ي (بع�ص) حدي ��ث ال�شراف‬ ‫(تاأييده) لقاروب !‬ ‫• وعم ��ل ق ��اروب ! وعلق ��ات ق ��اروب ! رغ ��م‬ ‫(الك ��وارث) الت ��ي خلفها ق ��اروب الت ��ي ل تخفى على‬ ‫اأحد !‬ ‫• كوارث تخرنا بها الوقائع والأحداث !‬ ‫• كل ما ي الحاد ال�شعودي يوؤكد للمرة امليون‬ ‫اأن الإ�شكالية ي كرتنا (اإدارية) ي امقام الأول !‬ ‫• نف�ص غبار (امح�شوبيات) و (الف�شاد الإداري)‬ ‫اإن وجد واجب على اجميع !‬ ‫• ل ��ن تتط ��ور ك ��رة الق ��دم لدين ��ا دون امكا�شف ��ة‬ ‫وام�شارحة !‬ ‫• �شاألوا الف�ش�ار ما الذي ينق�شنا لنتطور !‬ ‫• ا�شتلقى على ظهره ثم كح وعط�ص و�شهق وقال‬ ‫(امكا�شفة ) !‬

‫أكدت قدرة المرأة على تخطي الحواجز والصعاب‬

‫فضاء شو‬

‫أبيض وأسود‬

‫ثلجية‪ ..‬أول فلسطينية موظفة في «الفيفا»‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬

‫ويلفري ��د مبك ��ي م�ساعدت ��ه اختي ��ار ثلجي ��ة‬ ‫ودعم ��ه لفريق بيت حم لل�سيدات اأحد اأندية‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وكان ��ت ثلجي ��ة الت ��ي مثل ��ت اأول نواة‬ ‫للمنتخ ��ب الفل�سطين ��ي لل�سيدات قب ��ل اأربع‬ ‫�سن ��وات ق ��د ح�سل ��ت اأخ ��را عل ��ى �سه ��ادة‬ ‫اماج�ست ��ر ي الإدارة الريا�سي ��ة م ��ن‬ ‫الحاد الدوي لكرة القدم‪ ،‬بعد جاحها ي‬ ‫نظ ��ام الدرا�س ��ة الذي اعتمد عل ��ى النخراط‬ ‫بامحا�س ��رات ي ث ��لث مراح ��ل ابت ��داء من‬ ‫اإجل ��را "جامع ��ة دمونف ��ورت" وم ��ن ثم‬ ‫اإيطاليا "جامع ��ة بوكوي" ي ميلن ختام ًا‬ ‫ب�سوي�سرا "جامعة نيو�ساتيل"‪.‬‬ ‫واأبدت ثلجي ��ة عن فخره ��ا واعتزازها‬

‫ع ��ن الح ��اد ال ��دوي لك ��رة الق ��دم‬ ‫"الفيفا" قائد امنتخب الفل�سطيني لل�سيدات‬ ‫�س ��ابق ًا هن ��ي ثلجي ��ة موظف ��ة لدي ��ه‪ ،‬لتكون‬ ‫اأول فل�س ��طينية تتبواأ هذا امن�س ��ب بعد نيل‬ ‫الحاد ع�سوية الفيف ��ا ‪ ،1999‬كما �ستكون‬ ‫ع�سو ًا ي كاأ�ض العام للن�ساء‪.‬‬ ‫وق ��ال جريل الرج ��وب رئي� ��ض احاد‬ ‫ك ��رة الق ��دم الفل�سطين ��ي‪ ،‬اإن تعي ��ن ثلجية‬ ‫اإجاز ي�ساف لكرة النتفا�سة‪ ،‬وتاأكيد دوي‬ ‫للعراف بحقوق الريا�سين الفل�سطينين‬ ‫التي يتنكر لها الحتلل‪ ،‬وقدم �سكره لنائب‬ ‫الأمن العام للأم امتحدة ل�سوؤون الريا�سة‬

‫عبر المواقع‬

‫صحيفة رومانية‪ :‬ويسلي أفضل استثمار للهاليين‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫وا�سلت ال�سحف الرومانية اهتمامها‬ ‫البال ��غ ما يقدم ��ه جم فا�سل ��وي الروماي‬ ‫ال�ساب ��ق امح ��رف الرازيل ��ي وي�سل ��ي‬ ‫لوبيز مع فريقه اجدي ��د الهلل ي الدوري‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬وقالت معقب ��ة على هدفه الأخر‬ ‫ي مرم ��ى الفي�سل ��ي ال ��ذي اأع ��اد اله ��لل‬ ‫ل�س ��دارة دوري زين للمحرف ��ن اأن اللعب‬ ‫يع ��د اأف�س ��ل ا�ستثم ��ار للهللي ��ن ي الوقت‬ ‫احاي‪.‬وتغن ��ت �سحيف ��ة «ب ��رو �سب ��ورت»‬

‫�شوئية من برو�شبورت‬

‫عنصرية‬ ‫طارق‬ ‫كيال!‬

‫م ��ا حققت ��ه من ج ��اح‪ ،‬وقال ��ت‪" :‬من خلل‬ ‫درا�ستي م اأ�سي ��ع اأي فر�سة لن�سر ر�سالتي‬ ‫كفتاة فل�سطينية حارب ال�سعاب والحتلل‬ ‫لتثبت للم ��رة الألف باأن الفت ��اة الفل�سطينية‬ ‫رم ��ز الفخ ��ر والتح ��دي وق ��ادرة اأن تتخطى‬ ‫جمي ��ع احواجز واح ��دود لت�سنع التاريخ‬ ‫وتر�س ��ل ر�سالتها للع ��ام اأجم ��ع باأننا �سعب‬ ‫التحدي وال�سمود‪� ،‬سعب موهوب ومرموق‬ ‫يع ��ر عن ر�سال ��ة �سلم وحب ��ة‪ ،‬كا�سفة عن‬ ‫تلقيها عرو�س ��ا من الح ��اد الآ�سيوي لكرة‬ ‫الق ��دم‪ ،‬لكنه ��ا اخت ��ارت العم ��ل ي الح ��اد‬ ‫ال ��دوي �سعيا وراء اخ ��رة ي هذا امحفل‬ ‫ال ��دوي الكب ��ر وم ��ن ث ��م الع ��ودة لو�س ��ع‬ ‫خراتها ي وطنها‪.‬‬

‫م�ست ��وى الرازيل ��ي وي�سل ��ي‪ ،‬وقال ��ت اإن‬ ‫اللعب ي�سج ��ل دائما ي اأي مب ��اراة للهلل‬ ‫ووج ��وده ي ت�سكيل ��ة فريقه تعن ��ي اأهدافا‬ ‫جدي ��دة للهلل‪ ،‬وا�سفة اإي ��اه بجلد حرا�ض‬ ‫امرمى وامدافعن‪.‬‬ ‫يذكر اأن الرازيلي وي�سلي يحتل حالي ًا‬ ‫�س ��دارة الهدافن ي دوري زين للمحرفن‬ ‫بر�سي ��د ع�س ��رة اأهداف بع ��د اأن �س ��ارك ي‬ ‫ثم ��اي مباري ��ات‪ ،‬كم ��ا �ساه ��م ي �سناع ��ة‬ ‫ثلث ��ة اأهداف اأخرى لي�سب ��ح بذلك اأحد اأهم‬ ‫اللعبن ي ت�سكيلة الهلل‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫هني ثلجية‬

‫من الخارج‬

‫الصحف اأرجنتينية‬ ‫تحتفل بتياجو ميسي‬

‫تياجو مي�شي‬

‫بوين�ض اآير�ض ‪ -‬د ب ا‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫وجهت ال�سحف الأرجنتينية ال�سادرة اأم�ض اهتماما‬ ‫خا�سا لتياجو‪ ،‬الطفل الأول لل�ساحر الأرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي هداف بر�سلونة الإ�سباي‪ .‬وذكرت �سحيفة «تيمبو‬ ‫ارجنتين ��و»‪« ،‬اأف�س ��ل لعبة مي�سي‪ ،‬لقد ج ��اء تياجو» حت‬ ‫�س ��ورة مي�سي ب�سحبة الطبيب ال ��ذي اأ�سرف على عملية‬ ‫الولدة ي م�ست�سفى «يو ا�ض بي ديك�سيو�ض» بر�سلونة‪.‬‬ ‫وم ��ن جانبه ��ا اأو�سح ��ت �سحيف ��ة «ذي ني�س ��ن» اأن‬ ‫مي�س ��ي رزق بطفله الأول من زوجت ��ه انتونيل روكوزو‪،‬‬ ‫منوه ��ة اإى ما كتب ��ه مي�سي عر ح�ساب ��ه ال�سخ�سي على‬ ‫�سبكة التوا�سل الجتماعي «توير»‪« ..‬اأنا اأ�سعد رجل ي‬ ‫العام»‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت �سحيف ��ة «كلرين» هديت ��ه الأوى كانت‬ ‫القمي� ��ض رقم ‪ 10‬م ��ع بر�سلون ��ة‪ ،‬م�س ��رة اإى اأن تياجو‬ ‫ق ��د يواجه عراقيل اإذا فكر ي اح ��راف كرة القدم ما اأنه‬ ‫�سيجمع بن اجن�سيتن الإ�سبانية والأرجنتينية‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫ليلة هروب سوزا‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫ساهر الشرق‬

‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫كام عادل‬

‫املعب ق ��د تت�سبب اأحيان ��ا ي حرمان فريق من‬ ‫النت�س ��ارات وحقي ��ق الإج ��ازات‪ ،‬ولك ��ن ي‬ ‫نف�ض الوقت علينا بالواقعية واأل نذهب بعيدا ي‬ ‫ت�سريحاتنا خارج ام�ستطيل الأخ�سر لأن احكام‬ ‫ي النهاية ب�سر واأجحهم كما يعلم اجميع اأقلهم‬ ‫ارتكابا للأخطاء‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪� – 1‬سد (تنق�سونه) – خرج عن الن�سق‬ ‫‪ – 1‬ادخار – ا�ستوعبت واأدركت‬ ‫‪ – 2‬مدينة جزائرية – �سد (اأي�سر)‬ ‫‪ – 2‬رج (معكو�سة) – ريا�سة تعتمد على الت�سديد‬ ‫‪ – 3‬بارزة‬ ‫‪� – 3‬سقاية (معكو�سة) – اأغطية نوافذ‬ ‫‪ – 4‬ي�سبعن �سربا ‪ -‬ربح‬ ‫‪ – 4‬نهر اأوروبي ‪ -‬اأفادك‬ ‫‪ – 5‬هداف كرة قدم برازيلي يلقب بالإمراطور (معكو�سة) ‪ – 5‬ع ��ر (معكو�س ��ة) – مثل اأف ��لم فنون قتالي ��ة اأمريكي‬ ‫(�سيني الأ�سل) توي عام ‪3791‬‬ ‫ خا�سته‬‫‪ – 6‬اأ�سل – مت�سابهة ‪ -‬جواب‬ ‫‪ – 6‬امكتوبة (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬دولة اآ�سيوية – �سد (معرفة)‬ ‫‪ – 7‬حرف هجائي – حاجز ‪ -‬اأنه�ض‬ ‫‪ – 8‬نداء ‪ -‬عذله‬ ‫‪ – 8‬يعتمد – حُ �سن وو�سامة‬ ‫‪� – 9‬سد (اأ�سفلها)‬ ‫‪ – 9‬من احوا�ض اخم�ض ‪ -‬م�سيها‬ ‫‪ – 10‬تدعه – و�سل اإى امكان‬ ‫‪ – 10‬خطايا واأوزار – اأر�سدهما‬ ‫الحل السابق ‪:���‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫ اته ��م مدي ��ر الح ��راف ي ن ��ادي‬‫(الح ��اد) د‪ .‬من�ش ��ور اليام ��ي مدي ��ر‬ ‫الفري ��ق الأول ي الن ��ادي الأهل ��ي ط ��ارق‬ ‫كي ��ال بالتف ��وه باألف ��اظ عن�شري ��ة عل ��ى‬ ‫لعب ��ي (الحاد) بع ��د نهاية مب ��اراة الإياب‬ ‫الآ�شي ��وي‪ .‬وع ��ر برنام ��ج (امن�ش ��ة) الذي‬ ‫تبث ��ه الريا�شي ��ة ال�شعودية قال (كي ��ال) اإنه‬ ‫ل يعق ��ل اأن يف�ش ��د فرحة فريق ��ه بت�شرفات‬ ‫تلط ��خ تاريخ ��ه الريا�ش ��ي‪ ،‬وح ��ن ج ��اء‬ ‫احدي ��ث ع ��ن العن�شري ��ة ق ��ال (كي ��ال)‪:‬‬ ‫«يعن ��ي اإي ��ه عن�شري ��ة؟ يعني قل ��ت اإنهم غر‬ ‫�شعودين؟»‪.‬‬ ‫ امطل ��وب م ��ن الح ��اد الآ�شي ��وي‬‫التحقي ��ق ي ه ��ذه التهم ��ة اخط ��رة‪ ،‬فاإم ��ا‬ ‫اإدان ��ة ط ��ارق كي ��ال واإخراج ��ه م ��ن ام�شهد‬ ‫الريا�ش ��ي مام ًا‪ ،‬اأو اإدان ��ة من�شور اليامي‬ ‫بالته ��ام الباط ��ل واإنزال اأق�ش ��ى العقوبات‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ العن�شري ��ة مر� ��ص يه ��دم الأوط ��ان‬‫ومزقها‪ ،‬م نتمكن من مكافحة هذا امر�ص‬ ‫للأ�ش ��ف ولأ�شب ��اب غ ��ر مفهوم ��ة‪ -‬ي‬‫مواق ��ع التوا�شل الجتماعي‪ ،‬فلعلنا نتمكن‬ ‫ع ��ر وقفة الفيفا والحاد الآ�شيوي‪ -‬من‬‫تنظي ��ف املعب ال�شعودي ��ة من هذا امر�ص‬ ‫الع�شال والفتاك‪.‬‬ ‫ ح ��ن ح�شل ��ت ح ��وادث م�شابه ��ة‬‫ي ال ��دوري الإجلي ��زي‪ ،‬قام ��ت الدنيا وم‬ ‫تقع ��د‪ ،‬واجتمع ��ت احكوم ��ة الإجليزي ��ة‬ ‫لإدان ��ة اح ��وادث واإط ��لق برام ��ج حماي ��ة‬ ‫�شمع ��ة اإجل ��را وتنظي ��ف ملعبه ��ا م ��ن‬ ‫الت�شرف ��ات ام�شينة‪ ،‬ال�شب ��ب اأن العام كله‬ ‫يدرك خطورة الثقافة العن�شرية وعواقبها‪،‬‬ ‫واإنني اآمل اأن نكون جزء ًا من هذا العام!‬ ‫ اإن امطالب ��ة بالتحقي ��ق ي تهم ��ة‬‫العن�شري ��ة الت ��ي وجهه ��ا من�ش ��ور اليام ��ي‬ ‫لط ��ارق كي ��ال لي�ش ��ت انحي ��از ًا لفري ��ق على‬ ‫ح�ش ��اب فريق اآخ ��ر‪ ،‬اأو انت�ش ��ار ًا جمهور‬ ‫عل ��ى جمهور اآخر‪ ،‬اإنها م�شاألة مبادئ وقيم‬ ‫وحق ��وق وحدود يجب اأن ل يتجاوزها اأحد‬ ‫داخل املعب اأو خارجها!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫عاصمة دولة في أمريكا الوسطى‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اأورفاليا – عرو�ض – ترويجية – منتجات ‪ -‬جديدة – �سعر – مغري – ج�سر‬ ‫ امعلق – جن – اأطفال اأذكياء – جهر علمي – لوحات ‪ -‬م�سيئة ‪ -‬حياة �سخية‬‫– ه ��دى اح�سين ��ي – �سال ��ح القلب – ماأم ��ون – فندي – ولي ��د اأبي مر�سد –‬ ‫مانهاتن – غريغوري‬ ‫الحل السابق ‪ :‬فتافيت‬


‫ ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻲ‬35 ‫ﺛﻤﺎﻧﻮﻥ ﻭﺭﻗﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺳﻴﹸ ﻨﺘﺨﺐ ﻣﻨﻬﺎ‬               

         

       80   35          2927    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬337) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬20 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

22 culture@alsharq.net.sa

‫ﺗﺴﺘﻬﻮﻳﻪ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻭﺿﺢ ﺃﻥ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻻ‬..‫ﺍﻓﺘﺘﺢ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ‬ ‫ﹺ‬

‫ﺑﺮاوﻳﺰ‬

«‫ ﺍﺳﺄﻟﻮﺍ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻹﺫﺍﻋﺔ ﻭﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ ﻋﻦ ﺗﻐﻄﻴﺔ »ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬:| ‫ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ ﻟـ‬

‫ﻫﻞ ﺃﻧﺘﻢ‬ !‫ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﺣﻘ ﹰﺎ؟‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻧﺸﺎﺻﻲ‬

      – –                                                                                  alanshasi@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺃﺷﺠﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻤﺘﻨﺒﻲ ﺑﺰﻳﻮﺭﺥ‬        12                                                              2012  

«‫»ﺳﺎﻣﻲ« ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟﻄﺮﺡ ﺃﻟﺒﻮﻣﻪ »ﺳﻼﻡ‬                                       

                                                                                                 

                                                                                              2006          2010                        

                                                                                                    

‫ﺧﻼﻝ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻌﺮﺽ ﻭﻣﺆﺗﻤﺮ ﺗﻨﻈﻤﻪ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﻓﻲ ﻗﻄﺮ‬

‫ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻳﺘﺎﺑﻊ ﺧﻄﻮﺍﺕ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻴﺎﺕ ﻭﻳﻨﺎﻗﺶ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺁﺧﺮ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ‬                                                            











                                           

                         ���    1987     

                    25         

2012       25       2012      2012   

‫ﺭﻭﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ﹰﺎ ﺳﺎﺧﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻭﺗﻘﺪﻡ »ﺳﻴﺪﺗﻲ« ﻓﻲ ﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬                                                                        





                               1100                      

                                             

                                                             

          15                                     19 18                       

‫ﻛﺘﺎﺏ ﻟﻠﺠﺒﺮ ﻳﺘﻨﺎﻭﻝ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺕ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬  –                                                                                             


‫صغار وكبار آل تويتر‬ ‫ينعون «بابا فرحان»‬ ‫بطريقتهم ويتذكرون‬ ‫(استنى شويه) ‪!..‬‬

‫جدة ‪ -‬غادة حمد‬

‫(ال�صرق)‬

‫�صوئية اأبطال م�صل�صل بابا فرحان‬

‫م يك ��ن رحي ��ل اممث ��ل ال�سه ��ر ه ��اي‬ ‫ال�سعدي �ساحب �سخ�سية بابا فرحان‪ ،‬الذي‬ ‫عا�سرطفولة جيلي ال�سبعينات والثمانينات‬ ‫عاديا على مغردي موقع التوا�سل الجتماعي‬ ‫«توي ��ر» حي ��ث نع ��وه ولك ��ن ك ًا بطريقت ��ه‪،‬‬ ‫فالكاتب ��ة �سمر امق ��رن عتب ��ت ي تغريدة لها‬ ‫عل ��ى التليفزيون ال�سعودي عل ��ى اعتبار اأنها‬ ‫عرفت ��ه ع ��ن ق ��رب‪ ،‬وكان رج ًا يحم ��ل ر�سالة‬ ‫عظيمة للطفل‪ ،‬فقالت (هاي ال�سعدي م يكن‬

‫موؤدي ��ا فق ��ط ل�سخ�سي ��ة بابا فرح ��ان بل هو‬ ‫مبتكر ال�سخ�سية‪ ،‬عا�س م�سوارا طويا وهو‬ ‫مهموم بالطف ��ل ووفي ًا للتليفزيون ال�سعودي‬ ‫ال ��ذي خذل ��ه)‪ ،‬لكن امغرد عل ��ي الغامدي ع ّلق‬ ‫عل ��ى مقولة باب ��ا فرح ��ان ال�سه ��رة (ا�ستنى‬ ‫�سوي ��ه رايحن نتقابل باحلقة اجايه) باأنها‬ ‫كان ��ت رم ��ز ًا لطفولت ��ه داعن الل ��ه اأن ي��حمه‬ ‫ويتغم ��ده بوا�س ��ع رحمت ��ه‪ ،‬ودع ��ت امغ ��ردة‬ ‫اأثر ي تغريدة له ��ا اأن يفرح هاي برحمته‪،‬‬ ‫وجنته كون ��ه اأدخل فرح ًا على قلوب �سغرة‬ ‫لطام ��ا بحثت عمن ي�سعر به ��ا وم جد �سوى‬

‫بابا فرحان‬ ‫هذا وح�سد ها�س تاق (بابا فرحان) األفا‬ ‫�ور خال‬ ‫و ‪ 443‬تغري ��دة تنوع ��ت مابن �س � ٍ‬ ‫اأق ��ل من ثماي �ساعات من اإعان خر وفاته‪،‬‬ ‫وح�سل ها�س تاق الراحل هاي ال�سعدي على‬ ‫األف وثمانن تغريدة ي ذات الفرة الزمنية‪،‬‬ ‫بع ��د اأن ق ��ررا اأن يوثق ��ا م�سرة ح ��ب دثرها‬ ‫ال ��راب‪ .‬يذكر اأن ال�سعدي وافته امنية م�ساء‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬اإث ��ر �سق ��وط مفاج ��ئ اأ َ‬ ‫م به ي‬ ‫منزل ��ه‪ ،‬نقل على اإثره ��ا اإى اأحد م�ست�سفيات‬ ‫مدينة جدة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 5‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )337‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫صاحب أنجح مسلسل للطفل في التليفزيون السعودي يودع محبيه‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫فنانون لـ |‪« :‬السعدي» عاش حام ًا على عاتقه‬ ‫هم التثقيف والتوعية ورحل سامي ًا بأخاقه‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫يقول‪« :‬أكثر‬ ‫من نصف بناتنا‬ ‫مدخنات»!‬ ‫ح�صن ع�صري‬

‫عمر اجا�صر‬

‫خالد احربي‬

‫في�صل ماي‬

‫عبدالعزيز ال�صمري‬

‫«بابا فرحان» يرحل بعد عطاء ‪ 13‬عام ًا من ترسيخه المبادئ السامية لدى اأطفال‬ ‫محبة جيل كامل تربى ونشأ على أعماله تغنيه عمن تجاهل عطاءه‬ ‫جدة ‪ -‬الدمام ‪ -‬فوؤاد امالكي‪،‬‬ ‫ابراهيم جر‬ ‫انتقل اإى رحمة الله تعاى‬ ‫الفنان ال�سعودي هاي ال�سعدي‬ ‫ال�سهربال�سخ�سيةالكاريكاتورية‬ ‫«بابا فرحان»‪ ،‬م�ساء اأم�س الأول‬ ‫ي ج��دة‪ ،‬بعد �سقوط مفاجئ له‬ ‫ي منزله‪ ،‬نقل على اإثره اإى اأحد‬ ‫م�ست�سفيات ج��دة اإل اأن ��ه ف��ارق‬ ‫احياة ي حينها‪.‬‬ ‫��س�خ���س�ي��ة ال �� �س �ع��دي ال�ت��ي‬ ‫ظهرت ي التليفزيون ال�سعودي‬ ‫لأول م��رة ع��ام ‪1990‬م من خال‬ ‫«م�سرح اأطفال العيد»‪ ،‬وق��دم من‬ ‫خالها �سل�سلة ام�ت��دت ل�‪١٣‬عام ًا‬ ‫خ�س�سها ل �اأط �ف��ال ع��ر �سا�سة‬ ‫التليفزيون ال���س�ع��ودي‪ ،‬م يكن‬ ‫الإعجاب بها فني ًا فقط بل اأحبها‬ ‫الكبار وال�سغار مع ًا‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال �� �س �ع��دي ال� ��ذي ك��ان‬ ‫ي�ج���س��د دور الأب ام� �ث ��اي مع‬ ‫�سخ�سيات كاريكاتورية‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫«ج ��دو ��س��رح��ان» اج��د الع�سبي‬ ‫ام ��زاج‪« ،‬ع�ي��د» الب��ن الأول ذكي‬ ‫وط �م��وح‪�« ،‬سعيد» الب��ن الثاي‬ ‫م�سام ومطيع‪« ،‬اأم اخ��ر» بقرة‬ ‫غبية ت��دع��ي ال ��ذك ��اء‪� �« ،‬س �م��ورة»‬ ‫دب � ��ة خ �ف �ي �ف��ة ال � �ظ� ��ل‪� � ،‬س��اح��ب‬ ‫اأج��ح م�سل�سل للطفل ي تاريخ‬ ‫التليفزيونال�سعودي‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ��س�خ���س�ي��ات «ب��اب��ا‬ ‫فرحان» ت�سعى باأ�سلوب تربوي‬ ‫ع���س��ري م�ن��ح النا�سئة التب�سر‬ ‫الذي يجعلها ت�ستفيد من اما�سي‬ ‫وام�ساهمة ي حا�سرهم و�سنع‬ ‫م�ستقبلهم‪ ،‬وق��دم��ت �سخ�سيات‬ ‫«ب� ��اب� ��ا ف � ��رح � ��ان» ع � ��دة ف� �ق ��رات‬ ‫وم �� �س��اه��د ك��وم �ي��دي��ة واأن��ا� �س �ي��د‬ ‫توعية ل�اأط�ف��ال ي جمعية الر‬ ‫وام�ست�سفيات وم��راك��ز امعوقن‬ ‫�ساهمت من خالها ي رفع الروح‬ ‫ام�ع�ن��وي��ة ل ��دى الأب� �ن ��اء‪ ،‬وق��ام��ت‬ ‫�ان‬ ‫ال�سخ�سيات بت�سوير عدة اأغ� ٍ‬ ‫تتجاوز خم�سن اأغنية وجميعها‬ ‫م��وج �ه��ة ل��اأط��ف��ال ت �ت �ح��دث عن‬ ‫القيم وال�سلوكيات الجتماعية‬ ‫وام�ب��ادئ الإ�سامية‪ ،‬وا�ستمرت‬ ‫تلك ال�سخ�سيات ي ال�سعي اإى‬ ‫حقيق ال �ه��دف ال��وط�ن��ي بغر�س‬ ‫القيم الوطنية ي نفو�س الأطفال‪،‬‬ ‫واأن ت �ك��ون ال�ب��دي��ل الأم �ث��ل لأي‬ ‫�سخ�سيةم�ستوردة‪.‬‬ ‫و عر عدد من فناي الدراما‬ ‫ال�سعودية ل ��»ال �� �س��رق» ع��ن بالغ‬ ‫حزنهم لوفاة ال�سعدي‪ ،‬موؤ�س�س‬ ‫�سل�سلة م�سل�سل الأطفال ال�سهر‬ ‫«بابا فرحان» و�ساحب �سخ�سيته‬ ‫الكاريكاتورية الأبوية‪ ،‬واأجمعوا‬ ‫على اأن��ه ك��ان ي�سعى طيلة عمره‬ ‫لتثقيف وتوعية الأطفال من خال‬ ‫اأعماله ام�سرحية والدرامية‪.‬‬

‫�سبيل ال��ذك��ر ل اح���س��ر منها‬ ‫م�سل�سل «بابا فرحان» وبرنامج‬ ‫م�سرح اأط�ف��ال العيد وم�سل�سل‬ ‫ر�سالة وبرنامج حزر فزر وكان‬ ‫اأخر ما اأنتجه م�سل�سل الأطفال‬ ‫ب�ح��ر اخ��ر ال ��ذي ع��ر���س على‬ ‫ق �ن��اة اأج �ي��ال ي رم �� �س��ان قبل‬ ‫اما�سي»‪.‬‬ ‫واختتم حديثه قائ ًا‪« :‬لقد‬ ‫حزنت كثر ًا على فراقه ولكن‬ ‫ه��ذه اإرادة الله فلي�س بو�سعي‬ ‫�� �س ��وى ال� ��دع� ��اء ل ��ه ب��ال��رح �م��ة‬ ‫وامغفرة واأن يلهم اأهله ويلهمنا‬ ‫ال�سر وال�سلوان على فراقه‪،‬‬ ‫اأب ��و م��اج��د اإن ف��ارق�ن��ا ج�سدك‬ ‫فاأنت �ساكن ي قلوبنا‪ ،‬الوداع‬ ‫يا �سديقي واأخي واأبي الروحي‬ ‫اإى جنة اخلد اإن �ساء الله»‪.‬‬

‫عماد اليو�صف‬

‫جاهل للعطاء‬

‫وي ال �ب��داي��ة ع��ر ال�ف�ن��ان‬ ‫وام �خ��رج عمر اجا�سر ع��ن بالغ‬ ‫حزنه‪ ،‬مبدي ًا اأ�سفه ال�سديد لعدم‬ ‫ت �ق��دي��ر ال ��راح ��ل وه ��و ع �ل��ى قيد‬ ‫اح� �ي ��اة‪ ،‬وق � ��ال‪« :‬ال �ف �ن��ان ه��اي‬ ‫ال���س�ع��دي رج ��ل خ ��دم ال�ط�ف��ل ي‬ ‫ج ��ال ام �� �س��رح وال���درام���ا‪ ،‬لكنه‬ ‫ولاأ�سف م يجد التقدير الذي كان‬ ‫ي�ستحقه نظر ما قدمه �سواء من‬ ‫التليفزيون اأو الثقافة‪ ،‬ولكن تكفيه‬ ‫حبة جيل كامل تربى ون�ساأ على‬ ‫اأعماله‪ ،‬وتلك امحبة تغنيه عمن‬ ‫ج��اه�ل��ه وج��اه��ل ع �ط��اءه ال��ذي‬ ‫ا�ستمر ل�سنوات طويلة‪ ،‬دعواتنا‬ ‫للفقيد بالرحمة وامغفرة‪ ،‬واإنا لله‬ ‫واإنا اإليه راجعون»‪.‬‬

‫ثقافة الطفولة‬

‫من جانبه‪ ،‬اأكد الفنان ح�سن‬ ‫ع�سري اأن الفقيد من اأهم الأ�سماء‬ ‫واأبرزها ي خدمة م�سرح الطفل‬ ‫والدراما الجتماعية‪ ،‬وقال‪« :‬كان‬ ‫ه��دف��ه ال���س��ام��ي ت��وع�ي��ة الأط �ف��ال‬ ‫ون�ساأتهم على الأخ��اق احميدة‪،‬‬

‫اإخا�س ووفاء‬

‫وت���س�ج�ي��ع الأب� �ن ��اء ع �ل��ى حمل‬ ‫ام�سوؤولية وتوعيتهم للتفريق بن‬ ‫اخطاأ وال�سواب‪ ،‬رحم الله الفقيد‬ ‫بوا�سع رحمته فقد ك��ان حافظ ًا‬ ‫على �ساته ي ام�سجد و�ساحب‬ ‫ُخلق رفيع»‪.‬‬ ‫وعلق امخرج في�سل ماي‪،‬‬ ‫ب�ق��ول��ه‪« :‬ك ��ان ال��راح��ل رائ� ��د ًا ي‬ ‫تثقيف الأطفال‪ ،‬فلقد تربينا على‬ ‫م��ا ك ��ان ي�ق��دم��ه م��ن ف�ك��ر ودرام���ا‬ ‫اجتماعية هادفة‪ ،‬زرعت فينا القيم‬ ‫ال�سامية الإ��س��ام�ي��ة ال�ت��ي حثنا‬ ‫عليها اآباوؤنا واأمهاتنا‪ ،‬فا ي�سعني‬ ‫اإل اأن اأتقدم بالتعازي لأ�سرته»‬

‫اأب روحي‬

‫اأما الفنان عبدالله اليامي‪،‬‬ ‫فيقول‪« :‬رحم الله الأ�ستاذ هاي‬ ‫ال�سعدي‪ ،‬فهو بالن�سبة ي اأخ‬ ‫و�سديق وكان الأب الروحي ي‪،‬‬ ‫جمعتني به �سنوات كثرة واأيام‬ ‫جميلة لن اأن�ساها ما حييت‪ ،‬فهذا‬ ‫الرجل كان اإن�سان ًا معنى الكلمة‬ ‫وفي ًا مع اأ�سدقائه‪ ،‬ومن ل يعرف‬ ‫«ب��اب��ا ف��رح��ان» تلك ال�سخ�سية‬ ‫التي ج�سدها واأبدع بها وتعلق‬ ‫بها ال�سغر والكبر»‪.‬‬ ‫واأ��س��اف اليامي‪« :‬الراحل‬ ‫اأن �ت��ج ع��دي��د ًا م��ن الأع �م��ال على‬

‫ال�صعدي مع الفنان خالد احربي باأحد ام�صاهد من بابا فرحان‬

‫من جهته‪ ،‬قال الفنان عادل‬ ‫�سالح ‪«:‬رحم الله اأبا ماجد هاي‬ ‫ال�سعدي فكان مثا ًل لاإخا�س‬ ‫والوفاء احمد لله اأول واآخ��ر ًا‬ ‫اللهم ل راد لق�سائك‪ ،‬فقدنا اأخ ًا‬ ‫كبر ًا علمتنا اأفعاله ما م تعلمنا‬ ‫احياة‪ ،‬لكن (الرزية فقد �سخ�س‬ ‫موت موته خلق كثر)»‪.‬‬ ‫وقال الفنان هاي احرازي‬ ‫«ل اأق��ول ي مثل هذه الظروف‬ ‫�� �س ��وى رح� �م ��ك ال� �ل ��ه ي ��ا ه��اي‬ ‫ال�سعدي ف�ق��دن��اك اأخ� � ًا وزم�ي� ًا‬ ‫واأب ًا ن�سال الله اأن ي�سكنك ف�سيح‬ ‫جناته وبالن�سبة ي فاإنني فقدت‬ ‫اأب� � ًا روح�ي� ًا بكل م��ا حمل هذه‬ ‫الكلمة من معنى واإن��ا لله واإن��ا‬ ‫اإليه راجعون»‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫الأجزاء‬ ‫الأربعة‬

‫ع� � � ��ر‬ ‫ال��ف��ن��ان علي‬ ‫دع �ب��و���س ع��ن حزنه‬ ‫ل��وف��اة ال ��راح ��ل ق��ائ��ا ‪:‬‬ ‫«ع �م �ل��ت ح � ��واي اأرب��ع��ة‬ ‫اأجزاء معه‪.‬وكان يرحمه‬ ‫ال �ل��ه ع �� �س��ام �ي � ًا ج� ��د ًا‪..‬‬ ‫وال ��رج ��ل م �ن �ت��ج‪ ،‬وق��د‬ ‫ك� ��ان وا�� �س� �ح� � ًا معنا‬ ‫ي كثر م��ن الأم ��ور‬ ‫الإنتاجية»‪.‬‬

‫ميكي ماو�س ال�سعودية‬

‫عر الإعامي علي ال�سبيعي‬ ‫ع��ن ح��زن��ه واأ�� �س ��اه م�ت�ح��دث� ًا عن‬ ‫ذك��ري��ات��ه م��ع ال��راح��ل ق��ائ��ا‪« :‬ي‬ ‫احقيقة؛ كان رحمه الله فنان ًا بكل‬ ‫معنى الكلمة فقد عملت معه ي‬ ‫جزءين من م�سل�سل بابا فرحان‬ ‫وكان لنا فيها عديد من الذكريات»‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ط��رد ح��دي �ث��ه ق��ائ � ًا‬ ‫«ال�سعدي �ساحب ب�سمة تاريخية‬ ‫عظيمة ي التعامل مع الطفل فقد‬ ‫كان يحدثني دائم ًا عن العامية ول‬ ‫يهتم كثر ًا بامحلية فقد كان حلمه‬ ‫اأن ي�سنع «ميكي ماو�س» بهويته‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ل �ي �ك��ون (ك ��اراك ��ر ًا‬ ‫عامي ًا)»‪.‬‬ ‫واأ��س��اف ال�سبيعي «رغ��م اأن‬ ‫العمل �سم ي فريقه ع��دد ًا كبر ًا‬ ‫من النجوم اإل اأن ال�سعدي كان‬ ‫اأهم عامل ي جاح ام�سل�سل‬ ‫متذكر ًا ح�سور ال�سعدي دائماً‬ ‫ي موقع الت�سوير حتى خ��ارج‬ ‫مواعيد ت�سويره «‬ ‫واأ�سار اإى اأن ال�سبب م يكن‬ ‫فقط لأن��ه منتج العمل ب��ل دعم ًا‬ ‫وت�سجيع ًا وت���س�ه�ي� ًا م�ن��ه على‬ ‫م�سي اإنتاج العمل قدُما قائا « م‬ ‫يكن ال�سعدي مهتم ًا بالربح امادي‬ ‫بقدر النت�سار الفني بالإ�سافة اإى‬ ‫حر�سه على تاأ�سي�س هوية وطنية‬ ‫لهذه ال�سخ�سية وحلم يهدف له‬ ‫الرجل منذ دخوله ال�ساحة الفنية»‬ ‫واأ�� �س ��اف «ك� ��ان رح �م��ه الله‬ ‫ملك خطط ًا ا�سراتيجية كثرة‬ ‫واأه��داف � ًا ح��ددة ولكنه ا�سطدم‬ ‫ي ال��روت��ن القاتل للتليفزيون‬ ‫ال�سعودي وامزاجية لدى بع�س‬ ‫ام�سوؤولن فيه »‪.‬‬ ‫واأردف « ي ظ��ل ال��روت��ن‬ ‫القاتل اأوقف هاي العمل فلم يكن‬ ‫تعامل التليفزيون اآن��ذاك يتعامل‬ ‫مع ا��أم��ر على اأن��ه منتج م�سل�سل‬ ‫وطني بل على اأنه هاي ال�سعدي‬ ‫فقط»‬ ‫واأ�� �س ��اف «ب ��راأي ��ي اأن بابا‬ ‫فرحان عمل وطني ولي�س كرتوني ًا‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬ف�ق��د ك ��ان ب��دي � ًا للكرتون‬ ‫الأجنبي ي ذلك الوقت»‪.‬‬

‫بابا فرحان‬

‫عِ ْ�سرة عقدين من الزمن‬

‫م��ن جانبه ح��دث �سديقه‬ ‫امقرب الفنان خالد احربي قائ ًا‬ ‫«ه��اي رحمه الله ع�سرة واحد‬ ‫وع�سرين �سنة‪ ،‬ي احقيقة كان‬ ‫ت��اري��خ ه��اي م�ت��د ًا م��ن اأوائ��ل‬ ‫الثمانينيات اميادية بداية من‬ ‫التليفزيون ال�سعودي» ‪.‬‬ ‫واأ�ساف «بزغ جمه مع اأول‬ ‫اإنتاجات التليفزيون ال�سعودي‬ ‫من ام�سل�سات والتمثيليات ثم‬ ‫اأخذ منحى اإنتاج برامج الأطفال‬ ‫�سواء كان عن طريق الإذاعة اأو‬ ‫التليفزيون اأو حتى ام�سرح» ‪.‬‬ ‫وا�ستطرد ق��ائ� ًا «واأ�سبح‬ ‫ه �م��ه اح�ق�ي�ق��ي ال �ع �م��ل للطفل‬ ‫ب�سفة ع��ام��ة ف �ق��د ك ��ان ‪%90‬‬ ‫ت�ق��ري�ب� ًا م��ن اإن �ت��اج��ه ل �اأط�ف��ال‬ ‫وك��ان��ت ال �ب��داي��ة م �ن��ذ اأواخ� ��ر‬ ‫ال�سبيعنيات اميادية اإى قبل‬ ‫وفاته بفرة من الزمن»‪.‬‬ ‫واختتم حديثه «ودعت هذه‬ ‫الأي��ام �سديق ًا واأخ � ًا‪ ،‬رحمه الله‬ ‫واأ�سكنه ف�سيح جناته»‪.‬‬

‫فر�سة‬

‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه ق�� ��ال ال �ف �ن��ان‬ ‫عبدالعزيز ال�سمري ي حديثه‬ ‫«ك��ان يفر�س ب��ي اأن اأع�م��ل معه‬ ‫ي ع �م��ل ك� ��ان ي �ج �ه��ز ل ��ه ا��س�م��ه‬ ‫«ت �� �س��ون��ام��ي» ول �ك��ن م يكتمل‬ ‫وم يح�سل ال�سرف للعمل معه‬ ‫ول�ك�ن�ن��ي اأع ��رف ��ه ج �ي��دا‪ .‬ال��رج��ل‬ ‫متوا�سع ودمث الأخاق وحبيب‬ ‫وتعامله كان جمي ًا وم�سرف ًا مع‬ ‫جميع الزماء يرحمه الله »‪.‬‬

‫دعوة‬

‫اأم ��ا ال�ف�ن��ان ع�م��اد اليو�سف‬ ‫حدث قائ ًا «دعاي امرحوم اأكر‬ ‫من مرة للعمل ي ام�سل�سل ولكن‬ ‫لاأ�سف م يكتب ي الله اأن اأعمل‬ ‫معه»‪.‬‬ ‫واأ�ساف «�سدق ًا اآمني اخر‬ ‫رحمة الله عليه فقد كان �سرح ًا من‬ ‫�سروح الدراما امحلية رحمه الله‬ ‫وجعله ي دار اح��ق والرحمة‪،‬‬ ‫نقدم تعازينا لأ�سرته واأبنائه واإنا‬ ‫لله واإنا اإليه راجعون »‪.‬‬

‫واأم��ا من جهة الرغبة‬ ‫في ااإداء بالت�صريحات‬ ‫و� � � � � �ص� � � � ��وق ااأرق � � � � � � � � ��ام‬ ‫وااإح���ص��اءات فهي عندنا‬ ‫ه��واي��ة يمار�صها الجميع‬ ‫رب‬ ‫دون ا�صتثناء حتى اأن ّ‬ ‫ااأ�صرة اأو �صيدة ااأ�صرة‬ ‫ت��دل��ي بت�صريحات تتعلق‬ ‫ورب‬ ‫بال�صحة وال�ج�م��ال ّ‬ ‫ااأ�صرة يدلي ببيانات عن‬ ‫ت �ك��ال �ي��ف ال �ط �ع��ام ‪ .‬وم��ن‬ ‫ج �ه��ة ال �م �� �ص �وؤول �ي��ن وم��ن‬ ‫في حكمهم فالت�صريحات‬ ‫ت � �ك� ��ون ااأك� � �ث � ��ر ط ��راف ��ة‬ ‫وااأو�صع انت�صارا ‪ .‬فهناك‬ ‫م��ن ي �ق��ول اإن ب��ادن��ا هي‬ ‫الباد ااأرخ�ص من حيث‬ ‫اأ�صعار ال�صلع اا�صتهاكية‬ ‫ال�صرورية منها والكمالية‬ ‫ل� �ي� �� ��ص ع � �ل� ��ى م �� �ص �ت��وى‬ ‫ال �م �ن �ط �ق��ه ف �ق��ط ب ��ل ع�ل��ى‬ ‫الم�صتوى العربي ب�صكل‬ ‫ع ��ام ‪ .‬وه �ن��اك م��ن ي �وؤك��د‬ ‫على اأن ال�ك��رة ال�صعودية‬ ‫وال � � � ��دوري ف� ��ي ال �م��رك��ز‬ ‫ااأول عربيا وقد كانوا ا‬ ‫يتورعون ع��ن ال�ق��ول على‬ ‫الم�صتوى ااآ��ص�ي��وي قبل‬ ‫اأن نخرج باأ�صفار متكررة‬ ‫في ت�صفيات �صابقة ‪ .‬لكن‬ ‫الجديد ف��ي الت�صريحات‬ ‫ه��و م��ا � �ص��در ع��ن "اإمام‬ ‫م�صجد" لم يكتف كالعادة‬ ‫ب��ال �ت �� �ص��ري��ح ب� ��ل اأق� �ح ��م‬ ‫ااإح���ص��اء فيه‪ .‬حيث قال‬ ‫ح�صب م��ا ج��اء ف��ي اإح��دى‬ ‫ال �� �ص �ح��ف ق �ب��ل اأي � ��ام اأن‬ ‫ن�صبة الفتيات المدخنات‬ ‫ف��ي ال�م��رح�ل��ة المتو�صطة‬ ‫وال �ث��ان��وي��ة ف��ي م��دار��ص�ن��ا‬ ‫بلغ ‪ .62%‬رق��م مخيف‬ ‫ل ��و ك ��ان ��ص�ح�ي�ح��ا ‪ .‬ول��م‬ ‫ي�ح��دد ه��ذا ال��رق��م ه��ل هو‬ ‫خا�ص بمدينة جدة اأم اأنه‬ ‫ع �ل��ى م���ص�ت��وى ال�م�م�ل�ك��ة‪.‬‬ ‫ول� ��م ي ��ذك ��ر ال �ج �ه��ة ال �ت��ي‬ ‫ق��دم��ت ه ��ذا ال��رق��م وه��ذه‬ ‫الن�صبة الخطيرة‪ .‬ااإم��ام‬ ‫اأراد اأن ي�صيد بقرار منع‬ ‫تقديم ال�صي�ص لمرتادي‬ ‫ال �م �ط��اع��م ال �ت��ي � �ص � ّم��اه��ا‬ ‫ااإم ��ام (ت �ن��اول ال�صي�ص)‬ ‫وكاأنها ن��وع ي�وؤك��ل‪ .‬وكذا‬ ‫منع ال�ت��دخ�ي��ن‪ .‬ف� �اأراد اأن‬ ‫ي�صخم ااأرقام حتى يبدو‬ ‫ف�ع��ل ال�ج�ه��ة ذات العاقة‬ ‫فيه حماية اأكبر اأكثر من‬ ‫ن�صف المجتمع‪ ..‬اإذا كان‬ ‫للبع�ص ه��واي��ة الت�صريح‬ ‫ف �اإن��ه ا ي �ج��وز اأن ي�ك��ون‬ ‫ل �اآخ��ري��ن ه ��واي ��ة ت�ق��دي��م‬ ‫اإح���ص��اءات ا اأ�صا�ص لها‬ ‫وا م�صدر‪.‬‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬20 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬5 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬337) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                            jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                  

       •   •     •    •      •   •            •   •  • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

!‫ ﻭﻳﻠﺔ‬.. ‫ﺗﺤـ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻌﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                               

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ (‫ﻭ)ﻧﺤﺸﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                         788   287       2011  184 24           " "

‫ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﺪﺍﻭ ﹰﻻ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴ ﹰﺎ ﺑـ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻟﻮﺯﻳﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻴﺔ‬ 

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬ 

    

  

‫ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻳﻮﻗﻊ ﺑﺴﺎﺭﻗﻴﻦ ﹸ»ﻗ ﹼﺼﺮ« ﺍﺳﺘﻤﺮ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﺃﻳﺎﻣ ﹰﺎ‬

                

          

                 

              

‫ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﹰﺍ‬483‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬22 «‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ ﻣﺼﺎﻧﻊ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﻓﻲ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﺟﺪﺓ ﺷﺎﻫﺪﻫﺎ ﻋﺒﺮ »ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ‬    13   httpwwwyoutube        comwatch?veVyp9BhX7pM

                   ""         ""                                                        hattlan@alsharq.net.sa



                                            ""       823         828 

‫ﻃﺮﺵ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻣﺘﺎﺑﻌ ﹰﺎ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬788 ‫ ﺃﻟﻔﺎ ﻭ‬287‫ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻭ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ »ﺍﻭﻥ ﻻﻳﻦ« ﻓﻲ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ‬             11                               httpwwwyoutubecom userAlMalabTube

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

               

 483���22    15                

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‬

 14    ""

                              


صحيفة الشرق - العدد 337 - نسخة الدمام