Issuu on Google+

‫ ﺍﻟﺨﻠﻞ ﺗﻨﻈﻴﻤﻲ ﻻ ﺗﺸﻐﻴﻠﻲ‬:‫ ﻭﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺸﻐﻠﺔ‬..‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﺗﺪﺍﻓﻊ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬

4



Sunday 19 Dhul-Hijjah1433

22

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

4 November 2012 G.Issue No.336 First Year

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﻣﺪﺍﺭﺱ‬3‫ ﺟﺎﻣﻌﺎﺕ ﻭ‬8 ‫ ﻋﺎﻟﻢ ﻭﺭﺍﺋﺪ ﻓﻀﺎﺀ ﻳﻨﻘﻠﻮﻥ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻢ ﻟـ‬100 

5

‫| ﺗﻨﺸﺮ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ ﺟﻬﻮﺩ‬:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺃﺳﻬﻤﺖ ﺗﻮﺻﻴﺎﺕ ﺇﻟﺰﺍﻣﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻟﻲ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺠﺰﺭ ﻣﻨﻌ ﹰﺎ ﻟﺨﻄﺮ ﺍﻟﺰﻻﺯﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬3 ‫ﻓﻲ ﺇﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺤﺞ‬  

‫ ﺑﻼﺩﻧﺎ ﺗﻘﻮﻡ‬:‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﻮﺍﺟﺒﻬﺎ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ‬ ‫ﺃﻣﻮﺭ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬ 3 

‫ﻭﻗﻒ ﺻﺮﻑ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻬﺮﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ﻭﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺼﺎﺕ‬

:‫ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺇﺯﺍﻟﺔ ﺍﻟﻌﺸﻮﺍﺋﻴﺎﺕ ﺩﻭﻥ‬ ‫ﺟﺪﻭﻟﺔ ﺳﺘﻔﺠﺮ ﺃﺯﻣﺔ ﺇﺳﻜﺎﻥ‬

‫ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺷﺒﻜﺔ ﻏﺎﺯ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‬

                                                 83 4



    ""                           10.5   11                                            15

:‫ﺗﻮﺍﺑﻊ ﺍﻟﻔﺎﺟﻌﺔ‬ ‫ﺯﺣﺎﻡ ﻭﻏﻴﺎﺏ‬ .. ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ‬ ‫ ﺣﺎﺭﺱ‬300‫ﻭ‬ ‫ﺃﻣﻦ ﻟﻠﺤﻤﺎﻳﺔ‬

‫ ﹸﻣﻄﻠﹺ ﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﺷﻘﻴﻖ ﺍﻟﻌﺮﻳﺲ ﺗﻮﻓﻲ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻣﺤﺎﻭﻟﺘﻪ ﺇﺧﺮﺍﺝ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬..«‫ﻣﺄﺳﺎﺓ »ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬

                  7  ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺻﻮﺕ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻜﺎﻥ‬

10

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬

‫ﻣﻌﺎﻟﻲ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ !‫ﻳﺴﺘﻐﻔﻠﻨﺎ‬

11

‫ﻛﻞ ﺷﻲﺀ‬ ‫ﻫﺎﺩﺉ ﻓﻲ‬ !‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

2

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﻨﻴﺒﻂ‬

‫ﻻﻋﻨﻮ‬ !‫ﺍﻟﺨﻠﻴﻘﺔ‬

10

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

     1625      

                            

‫»ﺳﺎﻧﺪﻱ« ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﻣﻌﺪﺍﺕ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﺮﺻﺪ ﺛﻮﺍﺭ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬            ‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺻﻬﺮﻳﺞ ﺩﻳﺰﻝ‬                        ‫ ﺗﻤﺘﻠﻜﻪ ﺷﺮﻛﺘﺎ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻭﺷﻞ‬                     

            349      29            31 ��� 48  15

              13         

‫ ﺳﻠﻔﻴﻮﻥ ﻳﺘﺒﺮﺃﻭﻥ ﻣﻦ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﺩﻋﺎ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬ «‫ﻟﻠﺠﻬﺎﺩ ﻭﺣﻤﻞ ﻛﻔﻨﻪ »ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ‬

                          

                           

                     

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﺤﺴﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ..‫ﺇﻟﺰﺍﻣﻴﺔ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ﻭ»ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ« ﺗﺘﺒﻨﻰ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﻫﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬

3  ‫ »ﺍﻟﺤﺞ« ﻧﺠﺤﺖ‬:| ‫ﺭﻭﺍﺱ ﻟـ‬ ‫ﻓﻲ ﺿﺒﻂ ﻣﻐﺎﺩﺭﺓ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺣﺎﺝ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬478 4  ‫ ﺃﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ ﺍﻟﺨﻨﺎﺯﻳﺮ‬:‫ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻣﻘﻠﻘ ﹰﺎ‬ 5  ‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺍﻟﺨﻄﻂ‬ ‫ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ‬ 5  ‫ﺗﺴﺮﺏ ﻏﺎﺯ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻫﺪﻡ ﻣﻨﺰﻝ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬

7




aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻫﺎﺩﺉ‬ !‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

2 !‫ﻭﻋﻮﺭﺓ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ‬

 •     •      • 

1         2                  "       3   "                     4               5                  6         

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻋﺬﺭ ﹰﺍ ﺳﻌﺎﺩﺓ‬ ! ‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

 

            20123

                                                                                                 ���                    

albridi@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺷﻜﺮﺍﹰ‬

‫ ﻣﺮﺓ‬100 ‫ﺃﻡ ﺗﻄﻌﻦ ﻃﻔﻠﻬﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                100 7     505       ‫ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬ ‫ﺃﺧﺒﺎﺭ‬                        2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      

1890 1922

1939

1952 1974 1986 2008





  –                           


‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل رئيس هيئة اأركان ونائبه وقادة أفرع القوات المسلحة وكبار الضباط‬

‫ولي العهد‪ :‬حج هذا العام ناجح بكل المقاييس ‪ ..‬وهذه‬ ‫الباد تقوم بواجبها الكامل لتسهيل أمور الحجاج‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ق ��ال وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الدفاع �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر �صلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز اآل �صعود اإن مو�صم احج‬ ‫لهذا العام كان ناجح ًا بكل امقايي�س‪،‬‬ ‫م�صر ًا اإى اأن مك ��ة امكرمة وامدينة‬ ‫امن ��ورة مهب ��ط الوح ��ي ومهج ��ر‬ ‫الر�ص ��ول �صلى الل ��ه عليه و�صلم باد‬ ‫امهاجري ��ن والأن�صار هي م�صوؤولية‬ ‫كب ��رة ي اأعناقن ��ا جميع� � ًا‪ .‬وق ��ال‬ ‫اإن ه ��ذه الب ��اد بقيادته ��ا من ��ذ املك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬رحم ��ه الل ��ه‪ ،‬واأبنائ ��ه‬ ‫حت ��ى الي ��وم ي عه ��د �صي ��دي خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �صع ��ود وهي واحمد الأركان العامة الفريق عبدالعزيز بن‬ ‫لله ‪،‬ي اأمن واأم ��ان وتقوم بواجبها حم ��د اح�صن وق ��ادة اأفرع القوات‬ ‫الكام ��ل ي ت�صهيل اأمور حجاج بيت ام�صلحة وقائد امنطقة الغربية وقائد‬ ‫منطقة الطائف وكبار �صباط القوات‬ ‫الله احرام‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ل ��دى ا�صتقب ��ال وي ام�صلح ��ة بامنطقة الغربية والطائف‬ ‫العه ��د ي مكتب ��ه ب ��وزارة الدف ��اع الذي ��ن قدموا لل�صام علي ��ه وتهنئته‬ ‫بج ��دة اأم� ��س لرئي�س هيئ ��ة الأركان بعيد الأ�صحى امبارك‪.‬‬ ‫وق ��د اأع ��رب وي العهد ي كلمة‬ ‫العام ��ة الفريق اأول رك ��ن ح�صن بن‬ ‫عبدالل ��ه القبيل ونائ ��ب رئي�س هيئة توجيهي ��ه بهذه امنا�صبة عن �صعادته‬

‫وي العهد لدى ا�ستقباله رئي�س الأركان ونائبه‬

‫باللتقاء بهم‪ .‬وق ��ال اأنا م�صرور هذا‬ ‫الي ��وم اأن ا�صتقبلكم ونحتفي بالعيد‬ ‫جميع� � ًا ون�صك ��ر الله عز وج ��ل الذي‬ ‫اأنعم على هذه الباد باخر والركة‬ ‫‪ ،‬هذه الب ��اد التي هي مهبط الوحي‬ ‫ومنطلق الإ�صام وقبلة ام�صلمن ي‬ ‫كل مكان على وجه هذه الأر�س‪ .‬وقال‬ ‫وي العه ��د ل �صك اأن الكلمتن اللتن‬ ‫األقاهما خادم احرمن ال�صريفن ي‬

‫يبدأ غد ًا زيارة رسمية للمجر يبحث خالها تطوير التعاون البرلماني‬

‫آل الشيخ‪ :‬الشورى حريص على تطوير العاقات مع المجر‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يب ��داأ رئي�س جل� ��س ال�صورى‬ ‫ال�صي ��خ الدكت ��ور عبدالله بن حمد‬ ‫ب ��ن اإبراهي ��م اآل ال�صيخ غ ��د ًا زيارة‬ ‫ر�صمي ��ة جمهوري ��ة امج ��ر تلبي ��ة‬ ‫لدعوة من رئي�س اجمعية الوطنية‬ ‫امجري ��ة «الرم ��ان» الدكتور ل�صلو‬ ‫كوف ��ر‪ ،‬يلتق ��ي خاله ��ا رئي� ��س‬ ‫جمهورية امجر الرئي�س يان�س ادر‬ ‫ورئي� ��س الوزراء الدكت ��ور فيكتور‬ ‫اأورب ��ان‪ ،‬كم ��ا يعق ��د رئي�س جل�س‬ ‫ال�ص ��ورى جل�ص ��ة مباحث ��ات م ��ع‬ ‫رئي� ��س اجمعية الوطني ��ة امجرية‬ ‫الدكتور ل�صل ��و كوفر لبحث �صبل‬ ‫تطوير جالت التع ��اون الرماي‬ ‫ام�ص ��رك ب ��ن جل� ��س ال�ص ��ورى‬ ‫والرم ��ان امج ��ري‪ ،‬وفت ��ح قنوات‬ ‫للح ��وار الثنائ ��ي ب ��ن اجانب ��ن‬ ‫وتفعيل ج ��ان ال�صداقة الرمانية‪،‬‬ ‫فاعل ي دفع اأوجه‬ ‫ما مثله من دور ٍ‬ ‫التعاون البناء بن جل�س ال�صورى‬

‫عبدالله اآل ال�سيخ‬

‫والرمان امجري‪.‬‬ ‫واأعرب اآل ال�صي ��خ عن تقديره‬ ‫لرئي�س اجمعي ��ة الوطنية امجرية‬ ‫عل ��ى ه ��ذه الدع ��وة الت ��ي تاأتي ي‬ ‫�صي ��اق البح ��ث ي �صب ��ل تطوي ��ر‬ ‫ج ��الت التع ��اون الثنائ ��ي ب ��ن‬ ‫البلدي ��ن ال�صديق ��ن‪ ،‬لفت� � ًا النظ ��ر‬ ‫اإى حر� ��س جل�س ال�ص ��ورى على‬ ‫توثي ��ق التع ��اون الرم ��اي م ��ع‬ ‫اجمعي ��ة الوطني ��ة امجري ��ة ي‬ ‫اإطار عاقات ��ه الرمانية مع ختلف‬ ‫امجال� ��س الت�صريعي ��ة والرماني ��ة‬

‫ي الدول ال�صقيق ��ة وال�صديقة‪ ،‬اإى‬ ‫جانب تعزي ��ز دور جنتي ال�صداقة‬ ‫ي جل� ��س ال�ص ��ورى واجمعي ��ة‬ ‫الوطني ��ة نح ��و تطوي ��ر العاق ��ات‬ ‫الرماني ��ة ب ��ن البلدي ��ن‪ .‬واأ�ص ��اد‬ ‫ما ت�صه ��ده العاق ��ات الثنائية بن‬ ‫تنام وتطور ي ختلف‬ ‫البلدين من ٍ‬ ‫امجالت تعززها اتفاقيات التعاون‬ ‫الثنائ ��ي ي امج ��الت ال�صيا�صي ��ة‬ ‫والقت�صادية والتجارية والتعليمية‬ ‫والريا�صي ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب الزي ��ارات‬ ‫امتبادل ��ة ب ��ن كب ��ار ام�صوؤولن ي‬ ‫البلدي ��ن الت ��ي ت�صه ��م ي تقري ��ب‬ ‫وجه ��ات النظ ��ر ج ��اه ختل ��ف‬ ‫الق�صايا الإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫ولف ��ت اآل ال�صي ��خ النظ ��ر اإى‬ ‫دور الدبلوما�صي ��ة الرماني ��ة ي‬ ‫تنمي ��ة وتطوير عاق ��ات امملكة مع‬ ‫الدول ال�صقيقة وال�صديقة‪ ،‬والتاأكيد‬ ‫عل ��ى دور امملك ��ة ي خدمة ق�صايا‬ ‫الأمتن العربية والإ�صامية والأمن‬ ‫وال�صلم الدولين‪.‬‬

‫الربيعة‪ :‬الصحة أجرت ‪ 500‬عملية قلب للحجاج‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫ك�ص ��ف وزير ال�صح ��ة الدكتور عبد الل ��ه الربيعة عن‬ ‫تق ��دم ال ��وزارة خدمات طبي ��ة ميزة لنح ��و ‪504071‬‬ ‫حاج� � ًا فيما قدم الط ��ب اميداي خدمات طبي ��ة ل� ‪16066‬‬ ‫حاج� � ًا م عاجه ��م داخل اميدان كما م تن ��وم ما يقارب‬ ‫‪ 4514‬مري�ص� � ًا‪ ،‬واأجري ��ت عملي ��ات نوعية خ ��ال مو�صم‬ ‫ح ��ج ه ��ذا الع ��ام اأك ��ر م ��ن الع ��ام اما�صي حي ��ث و�صلت‬ ‫عملي ��ات الق�صط ��رة القلبية للحجاج ‪ 463‬عملي ��ة‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى اإجراء ‪ 42‬عملية قلب مفتوح وكذلك بلغ عدد جل�صات‬ ‫غ�صيل الكلى ‪ 3112‬جل�صة‪ ،‬كما اأجريت ‪ 32‬عملية مناظر‬

‫وكذلك ع�ص ��ر ولدات‪ .‬جاء ذلك خال حف ��ل امعايدة الذي‬ ‫اأقامت ��ه ال ��وزارة �صباح اأم� ��س ال�صب ��ت من�صوبيها بقاعة‬ ‫الحتف ��الت بديوان الوزارة‪ .‬وق ��ال الربيعة اإن الريا�س‬ ‫وال�صرقي ��ة �صهدت ��ا خ ��ال اليوم ��ن اما�صي ��ن فاجعت ��ن‬ ‫كبرتن‪ .‬ونقل الوزير تعازيه وموا�صاته لذوي ال�صهداء‬ ‫الذين ا�صت�صهدوا ي هاتن امنطقتن‪ .‬واأكد اأن ام�صابن‬ ‫يتلقون رعاية طبية متميزة‪ ،‬مبين ًا اأنه على الرغم من هذه‬ ‫اماآ�صي اإل اأنه يج ��ب على القطاع ال�صحي القيام بواجبه‬ ‫وبدوره البناء‪ ،‬مطالب ًا العاملن ي احقل ال�صحي ببذل‬ ‫اجهود وم�صاعفة اجه ��د حتى نحقق الطلبات امتزايدة‬ ‫على القطاع ال�صحي ‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫من ��ى تعران ع ��ن �صعور ه ��ذه الأمة‬ ‫كلها ‪ ،‬ونحن واحمد لله تعاونا على‬ ‫ال ��ر والتقوى والتعاون على اخر‬ ‫وال�صاح وهذا ما ورثناه من قادتنا‬ ‫وه ��ذا ما يوجهنا به خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريفن‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن خدم ��ة الإ�ص ��ام‬ ‫وام�صلم ��ن وامعتمري ��ن وال ��زوار‬ ‫واحج ��اج ه ��ي م�صوؤولي ��ة اجميع‬

‫كله ��م‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ق ��وات الأم ��ن‬ ‫واحر�س الوطني والقوات ام�صلحة‬ ‫قام ��ت بواجبها واحم ��د لله ‪ ،‬وكلكم‬ ‫واحم ��د لل ��ه جن ��د للخ ��ر ‪ ،‬جن ��د‬ ‫لاإ�ص ��ام ‪ ،‬جن ��د خدمة ه ��ذه الباد‬ ‫وخدم ��ة حجاجها وزواره ��ا‪ .‬وقال‬ ‫اأحبب ��ت اأجتمع بكم ه ��ذا اليوم لهذه‬ ‫الغاي ��ة واحم ��د لل ��ه‪ ،‬وال�صك ��ر م ��ن‬ ‫ي�صتحق ال�صك ��ر واجب على كل حال‬ ‫‪ ،‬واأ�صك ��ر م ��رة ثاني ��ة جمي ��ع قواتنا‬ ‫ي بادن ��ا عل ��ى خدمته ��ا اخال�ص ��ة‬ ‫لكل �ص ��يء واحمد لل ��ه والبحث عن‬ ‫اخ ��ر نهج هذه الدول ��ة وهي قائمة‬ ‫علي ��ه خدم ��ة لاإ�ص ��ام وام�صلم ��ن‪.‬‬ ‫واأ�صكركم واأمن ��ى دائم ًا اأن جتمع‬ ‫ي منا�صب ��ات اخر والأمن ون�صكر‬ ‫الله عز وجل على ما اأعطانا‪.‬‬ ‫ح�ص ��ر ال�صتقب ��ال ام�صت�ص ��ار‬ ‫مكتب وزير الدفاع الأمر نايف بن‬ ‫�صلطان ب ��ن عبدالعزي ��ز وام�صت�صار‬ ‫اخا� ��س ام�ص ��رف عل ��ى امكت ��ب‬ ‫وال�ص� �وؤون اخا�ص ��ة ل ��وي العه ��د‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن �صلم ��ان ب ��ن عبد‬ ‫العزي ��ز والأمر بن ��در بن �صلمان بن‬ ‫عبدالعزيز ‪.‬‬

‫رئيس هيئة البيعة يواسي آل زينل‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫قدّم رئي�س هيئة البيعة �صاحب ال�صمو املكي‬ ‫الأم ��ر م�صعل ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬تعازي ��ه لعائلة اآل‬ ‫زين ��ل ي وفاة اأحمد ب ��ن يو�صف زينل علي ر�صا‪،‬‬ ‫رحم ��ه الله‪� ،‬صائ ًا الله تع ��اى اأن يتغمده برحمته‬

‫وي�صكن ��ه ف�صي ��ح جنات ��ه‪ .‬ج ��اء ذلك خ ��ال برقية‬ ‫خطي ��ة قال فيه ��ا تلقينا ببالغ اح ��زن والأ�صى نباأ‬ ‫وف ��اة اأحمد بن يو�صف‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬عميد عائلة اآل‬ ‫زين ��ل‪ ،‬ون�صاأل الله تعاى اأن يتغمد الفقيد بوا�صع‬ ‫الرحم ��ة وامغف ��رة‪ ،‬واأن ي�صكن ��ه ف�صي ��ح جنات ��ه‬ ‫ويلهمكم والأ�صرة الكرمة ال�صر وال�صلوان‪.‬‬

‫اأمير متعب‪ :‬جهود الحرس الوطني أسهمت في إنجاح الحج‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأكد وزير الدولة ع�صو جل�س الوزراء رئي�س‬ ‫احر�س الوطني �صاحب ال�صمو املكي الأمر متعب‬ ‫بن عبدالله بن عبدالعزيز اأن اجهود وال�صتعدادات‬ ‫التي تبذله ��ا الدولة اأثمرت ي ج ��اح مو�صم احج‬ ‫له ��ذا العام على الرغم من الأع ��داد الكبرة للحجاج‬ ‫وتع ��دد لغاتهم وجن�صياتهم‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن ما حقق‬ ‫من م�صروعات عماقة ي ام�صاعر امقد�صة قد اأ�صهم‬

‫ي تي�صر احج و�صامة �صيوف الرحمن‪.‬‬ ‫ورف ��ع التهنئ ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن‬ ‫ووي عهده الأمن منا�صب ��ة جاح حج هذا العام‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك ي كلمة له خال ا�صتقباله ع ��دد ًا من قادة‬ ‫ومن�صوبي احر�س الوطن ��ي وجمع ًا من امواطنن‬ ‫ي حفل امعايدة الذي اأقيم اأم�س ي رئا�صة احر�س‬ ‫الوطني‪ .‬واأكد اأن اإ�صهام احر�س الوطني ي مو�صم‬ ‫اح ��ج هو جزء م ��ن اجهود التي ت�صخره ��ا الدولة‬ ‫خدمة �صيوف الرحمن‪.‬‬

‫رئي�س احر�س الوطني ي�ستقبل كبار ال�سباط خال حفل امعايدة‬

‫(وا�س)‬

‫«الداخلية» تتبنى مشروع ًا للتحقق من هويات النساء بالبصمة بد ًا من الصورة‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬

‫تنف ��ذ وزارة الداخلي ��ة م�صروع ًا‬ ‫وطني ًا لتي�صر التحق ��ق من �صخ�صية‬ ‫امراجع ��ات لتل ��ك اجه ��ات ع ��ر نظام‬ ‫الب�صم ��ة‪ ،‬بتوف ��ر اأجه ��زة اإلكرونية‬ ‫خ�ص�صة لهذا الغر� ��س‪ ،‬ما يغني عن‬ ‫نظ ��ام التحق ��ق بال�ص ��ورة ال�صخ�صية‬ ‫امطب ��ق حالي ًا عل ��ى الرج ��ال‪ ،‬وي�صهد‬ ‫اإقبا ًلمتوا�صع ًامنالن�صاءال�صعوديات‬ ‫مقارنة بالعدد الإجماي لهن‪ .‬وك�صفت‬ ‫م�صادر مطلع ��ة ل�»ال�صرق» ع ��ن اإ�صناد‬ ‫تنفيذ ام�صروع اجديد لنظام الب�صمة‬ ‫للن�ص ��اء بالكام ��ل مرك ��ز امعلوم ��ات‬ ‫الوطني خرته الت ��ي ا�صتفادت منها‬ ‫جه ��ات حكومي ��ة عدي ��دة‪ .‬وب ّين ��ت اأن‬ ‫ام�صروع اجديد يكفل اإدخال ب�صمات‬ ‫امواطن ��ن وامواطن ��ات‪ ،‬حت ��ى من م‬ ‫يتقدمن للح�صول على بطاقات الهوية‬ ‫الوطنية بع ��د جهيز البني ��ة التحتية‬

‫الازمة له‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�صت�ص ��ار ال�صاب ��ق ي‬ ‫ديوان امظ ��ام امحامي الدكتور نايف‬ ‫بن نا�ص ��ي الظف ��ري‪ ،‬ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫النظ ��ام اجدي ��د مت ��ى م ��ا م تطبيقه‬ ‫عل ��ى الن�ص ��اء �صيح ��دث ح ��و ًل كبر ًا‬ ‫ل�صالح الوطن وامواطن‪ ،‬لأنه �صيوفر‬ ‫كث ��ر ًا م ��ن اجه ��د والوق ��ت‪ ،‬ويُ�صهم‬ ‫ي الق�ص ��اء جذري� � ًا عل ��ى امخالف ��ات‬ ‫والتجاوزات التي تتعر�س لها الن�صاء‬ ‫كتزوير التوكي ��ات والورثة والبيوع‬ ‫والتنازل وال�صن ��دات امالية وغرها‪،‬‬ ‫ف�ص ًا ع ��ن انتحال ال�صخ�صي ��ة للمراأة‬ ‫خال ال ��زواج اأو اخاف ��ات الأ�صرية‬ ‫والتن ��ازلت والتوكي ��ات ال�صرعي ��ة‬ ‫وم ��ا ين ��درج ح ��ت ذل ��ك‪ .‬واأ�ص ��ار اإى‬ ‫اأن تطبيق النظ ��ام على الن�صاء يحقق‬ ‫نقط ��ة جوهري ��ة لاأم ��ن الوطن ��ي‪ ،‬اإذ‬ ‫يُ�صه ��م ي ك�ص ��ف عدي ��د م ��ن الق�صايا‬ ‫اجنائي ��ة الت ��ي ته ��دد اأم ��ن الوط ��ن‬

‫د‪.‬نايف الظفري‬

‫كالتعدي و�صرقة الأطف ��ال اأو اخطف‬ ‫و�ص ��و ًل اإى الإره ��اب‪ ،‬م�صت�صه ��د ًا‬ ‫بحالت تنك ��ر الإرهابين وامطلوبن‬ ‫ي زي الن�ص ��اء‪ .‬واأك ��د اأن ��ه متى ما م‬ ‫توفر اجه ��از اخا�س بالب�صمة لدى‬ ‫مراك ��ز التفتي� ��س �صيق�صي عل ��ى ذلك‪،‬‬ ‫لأنه �صي�صمن التحقق من هوية امراأة‬ ‫دون حاج ��ة للك�صف عن وجهها وطلب‬ ‫مفت�صة اأمنية للح�صور مع رجال الأمن‬

‫خارج ام ��دن ي النقاط الأمنية‪ ،‬وذلك‬ ‫ب ��كل ي�ص ��ر و�صهول ��ة دون اأدنى حرج‬ ‫ل�صيم ��ا ي ظل �صغر اجهاز و�صهولة‬ ‫حمله والو�صول اإلي ��ه �صواء كان لدى‬ ‫اجهات احكومية اأو مراكز التفتي�س‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫وراأى الظف ��ري اأن عملي ��ة‬ ‫جم ��ع الب�صم ��ات لل�صعودي ��ات خ ��ال‬ ‫الف ��رة امقبل ��ة اأمر قاب ��ل للتنفيذ على‬ ‫اأر� ��س الواق ��ع فعلي� � ًا‪ ،‬مبين� � ًا اأن هذه‬ ‫النماذج �صتطبق اإجباري ًا ي امدار�س‬ ‫واجامع ��ات والبن ��وك وام�صت�صفيات‬ ‫وامحاك ��م وكتاب ��ات الع ��دل و�صائ ��ر‬ ‫اجهات الر�صمي ��ة التي تقدم خدماتها‬ ‫للن�ص ��اء ال�صعودي ��ات‪ .‬وق ��ال اإن ه ��ذا‬ ‫الإج ��راء �صي�صم ��ن ت�صجي ��ل واإدخال‬ ‫بيان ��ات اأكر م ��ن ‪ %80‬م ��ن امجتمع‬ ‫ال�صع ��ودي‪ ،‬فيم ��ا ينح�ص ��ر اج ��زء‬ ‫امتبقي ي ربات البيوت والن�صاء غر‬ ‫العامات ل�صيما من كبار ال�صن‪.‬‬

‫و�صيقت�ص ��ر دور اجه ��ات‬ ‫ام�صتفي ��دة م ��ن اخدم ��ة عل ��ى توفر‬ ‫الأجه ��زة القارئ ��ة للب�صم ��ة وتدري ��ب‬ ‫الق ��وى الب�صري ��ة عل ��ى ا�صتخدامه ��ا‬ ‫ما ي�صم ��ن �صرعة التحق ��ق من هوية‬ ‫الن�صاء بكل ي�صر و�صهولة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن الظف ��ري اأن تكلفة اأجهزة‬ ‫الب�صم ��ة متدني ��ة مقارن ��ة بخدماته ��ا‬ ‫و�صعته ��ا التخزيني ��ة لق ��راءة ف ��روق‬ ‫الب�صم ��ات الت ��ي ت�صل اإى مائ ��ة األف‬ ‫ب�صم ��ة للجه ��از الواح ��د‪ ،‬ي ح ��ن ل‬ ‫يتج ��اوز �صعره مبل ��غ ‪ 150‬دولر ًا ما‬ ‫يع ��ادل ‪ 550‬ريا ًل تقريب� � ًا‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�صيكل ��ف اجهة مبل ��غ ‪ 5500‬ريال ي‬ ‫الغال ��ب اإذا م ��ا م ح�ص ��اب متو�ص ��ط‬ ‫�صكان امدن مليون ن�صمة لكل مدينة‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأنه ��ا عب ��ارة ع ��ن اأجه ��زة ك ّفية‬ ‫�صغ ��رة قادرة عل ��ى التقاط وت�صوير‬ ‫الب�صم ��ة وفرزها وحفظه ��ا باحا�صب‬ ‫ل�صتخدامها ي التحقق من الهوية‪.‬‬

‫الشورى يحسم اليوم إلزام المرأة السعودية بالهوية الوطنية‬

‫عدمه ��ا‪ ،‬و�صينظ ��ر امجل� ��س ي الرد‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫النهائ ��ي للجن ��ة خال جل�ص ��ة اليوم‬ ‫يح�صم جل�س ال�ص ��ورى اليوم التي ي�صتاأنف بها اأعماله بعد انق�صاء‬ ‫مك ��ن الن�ص ��اء ب�ص ��كل اأع ��م واأ�صمل اإجازة عيد الأ�صحى‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�ص ��رق» ن�ص ��رت ي‬ ‫للح�ص ��ول على بطاق ��ة اأحوال مدنية‬ ‫وحدي ��د الأ�صلوب الأن�صب للتطبيق وق ��ت �صابق ما تو�صل ��ت اإليه اللجنة‬ ‫واإل ��زام ام ��راأة اح�ص ��ول عليه ��ا‪ .‬الوزارية ام�ص ّكل ��ة لدرا�صة امو�صوع‬ ‫وكان امجل� ��س ناق� ��س ي جل�ص ��ة والأ�صل ��وب الأن�ص ��ب للتطبي ��ق‪،‬‬ ‫�صابقة تقرير جن ��ة ال�صوؤون الأمنية واإل ��زام جمي ��ع امواطن ��ات باإ�ص ��دار‬ ‫ب�صاأن امو���صوع ال ��ذي اأعدّته اللجنة بطاق ��ة مدني ��ة ووج ��ود م ��ا يثب ��ت‬ ‫الوزاري ��ة ام�ص ّكل ��ة لدرا�ص ��ة ح�صول هويتها بوا�صطة ال�صورة والب�صمة‬ ‫الن�ص ��اء على بطاق ��ة اأح ��وال مدنية‪ ،‬والإج ��راءات الأمنية الت ��ي ح ّد من‬ ‫حيث �صهدت تباين ًا ي اآراء الأع�صاء انتح ��ال ال�صخ�صي ��ة والتزوير‪ ،‬على‬ ‫ج ��اه اإلزامي ��ة و�ص ��ع ال�ص ��ورة من اأن يك ��ون الإل ��زام تدريجي� � ًا ي مدة‬

‫ل تتج ��اوز �صبع �صن ��وات‪ .‬وخل�صت‬ ‫اللجن ��ة الوزاري ��ة اإى الت ��درج ي‬ ‫تطبيق مب ��داأ اإلزام ام ��راأة ال�صعودية‬ ‫باح�ص ��ول عل ��ى بطاق ��ة الهوي ��ة‬ ‫الوطنية خ ��ال فرة ل تتجاوز �صبع‬ ‫�صنوات تكون بطاقة الهوية الوطنية‬ ‫بعدها هي الو�صيلة الوحيدة لإثبات‬ ‫هويته ��ا‪ ،‬ويفو� ��س وزي ��ر الداخلية‬ ‫بالبدء بخط ��ة مرحلية تدريجية لهذا‬ ‫الغر� ��س‪ ،‬عل ��ى اأن تك ��ون الأولوي ��ة‬ ‫للمتقدم ��ات لالتح ��اق باجامع ��ات‬ ‫وللتوظي ��ف وال�صم ��ان الجتماع ��ي‬ ‫ومن يتقدم منهن لإ�صدار جواز �صفر‪،‬‬ ‫وتعديل ام ��ادة ‪ 67‬من نظام الأحوال‬

‫امدنية لت�صبح بالن�س الآتي‪« :‬يجب‬ ‫على م ��ن اأكمل �ص ��ن اخام�صة ع�صرة‬ ‫من امواطنن ال�صعودين اأن يح�صل‬ ‫عل ��ى بطاق ��ة �صخ�صي ��ة خا�ص ��ة ب ��ه‪،‬‬ ‫ويكون ذلك اختياري ًا من هو بن �صن‬ ‫‪ 10‬و‪� 15‬صنة بعد موافقة وي اأمره‪،‬‬ ‫وت�صتخ ��رج البطاقة م ��ن واقع قيود‬ ‫ال�صجل امدي امركزي»‪.‬‬ ‫ويتزام ��ن ذل ��ك م ��ع ا�صتكم ��ال‬ ‫افتت ��اح مكات ��ب ن�صائي ��ة خا�ص ��ة‬ ‫بالأح ��وال ي جمي ��ع مكات ��ب‬ ‫الأحوال امدني ��ة‪ ،‬وتوفر متطلباتها‬ ‫وجهيزها واعتماد الوظائف الازمة‬ ‫لها وفق درا�صة معدّة بذلك‪.‬‬

‫واأكدت اللجنة �صمن تو�صياتها‬ ‫على اأهمية امحافظة على خ�صو�صية‬ ‫امراأة ال�صعودية بعدم اإلزامها بك�صف‬ ‫وجهها اأمام الرجال‪ ،‬وذلك باأن يكون‬ ‫التحقق من هويتها بوا�صطة الن�صاء‪،‬‬ ‫وتوف ��ر التقني ��ة امنا�صب ��ة للتحقق‬ ‫م ��ن هويتها عن طري ��ق الب�صمة عند‬ ‫ع ��دم تواف ��ر العن�ص ��ر الن�صائي‪ .‬ي‬ ‫�صياق اآخ ��ر‪ ،‬ي�ص ��وّت امجل�س اليوم‬ ‫على التقارير ال�صنوية للهيئة املكية‬ ‫للجبي ��ل وينب ��ع ووزارات الع ��دل‬ ‫وال�صح ��ة واخارجي ��ة و�صن ��دوق‬ ‫التنمية ال�صناعي ��ة وم�صت�صفى املك‬ ‫خالد التخ�ص�صي للعيون‪.‬‬


‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫شركة الكهرباء‬ ‫وحريق بقيق‬ ‫غانم الحمر‬

‫ف ��ي تقري ��ر ال�ش ��رق الذي ن�ش ��ر يوم الجمع ��ة الما�شي بح�ش ��ب �شهود‬ ‫وم�ش ��ادر مخت�شة ع ��ن تفا�شيل جدي ��دة بخ�شو�ص ماأ�ش ��اة حريق بقيق‪،‬‬ ‫وال ��ذي اأو�ش ��ح اأن التي ��ار الكهربائ ��ي بق ��ي �شاري� � ًا بال�شل ��ك الهوائي الذي‬ ‫اأ�شاب ��ه الطل ��ق الن ��اري من قب ��ل اأح ��د المبتهجي ��ن بالفرح‪ ،‬مم ��ا ت�شبب في‬ ‫الحري ��ق وال�شع ��ق الكهربائ ��ي ل�شت ��ة رجال حاول ��وا فتح البواب ��ة المت�شلة‬ ‫بال�شل ��ك مم ��ا جع ��ل الجه ��د الكهربائ ��ي البال ��غ ‪ 13‬األ ��ف فول ��ت يتخ ��ذ من‬ ‫اأج�شاده ��م مو�ش ًل للأر�ص‪ ،‬فاأ�شبحت البوابة المت�شلة بالكهرباء م�شيدة‬ ‫للن�شاء الفارات من الحريق وللم�شعفين من الرجال الحا�شرين‪.‬‬ ‫�شركة الكهرباء حتى اإعداد هذا المقال لم اقراأ لها اأي تعليق‪ ،‬وف�شلت‬ ‫خف� ��ص راأ�شه ��ا حتى مرور العا�شف ��ة‪ ،‬علما باأنها تلعب ال ��دور الرئي�ص في‬ ‫تحم ��ل الم�شوؤولي ��ة كون اأنظم ��ة الحماية لديها لم تعم ��ل بال�شكل ال�شحيح‪،‬‬ ‫فتي ��ار يتدف ��ق باأكثر من المعتاد (‪ )current overload‬كان يجب‬ ‫اأن تعمل القواطع في قطع التيار ال�شاري بالمو�شلت تلقائي ًا وعلى الفور‪،‬‬ ‫لتح�ش�شه ��ا ب� �اأن حال ��ة مم ��ا ي�شم ��ى ب�ال � � ‪ short circuit‬ق ��د حدثت‪،‬‬ ‫ول ��و فر�شن ��ا اأن الحماي ��ة ااآلي ��ة بال�شركة كان ��ت بدائية اأو ا تعم ��ل‪ ،‬فلماذا‬ ‫ل ��م تتحرك فرق الطوارئ ب�شركة الكهرب ��اء التي كما هو معلوم مرتبطة مع‬ ‫عملي ��ات ااإ�شعاف والدفاع المدني لتقطع التيار يدوي ًا وا تترك للنا�ص كل‬ ‫هذا الوقت حتى ا�شطروا لفتح ممرات في ال�شور الخارجي؟‬ ‫�شرك ��ة الكهرباء التي تعلق اأ�شلكها ذات ال�شغط العالي فوق منازلنا‬ ‫وفي �شوارعنا بكل قرانا ومحافظاتنا البعيدة بدا من دفنها كيابل اأر�شية‬ ‫م ��ن اأج ��ل اخت�ش ��ار تكاليف م�شروعات خط ��وط النقل‪ ،‬قد تك ��ون م�شتعدة‬ ‫لدف ��ع جميع الديات لذوي ال�شحايا التي لن تكلفها ثمن (محول) قرية عين‬ ‫دار‪ ،‬ولكنها لن تكون معذورة با�شتهتارها باأرواحنا في �شبكتها المتهالكة‬ ‫غي ��ر الماأمون ��ة وا مبااته ��ا‪ ،‬التي ب ��رزت اأولى علماتها ف ��ي �شمتها حيال‬ ‫حادثة عين دار الماأ�شوية كل هذا الوقت‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الشورى يدخل على مسار تقصي حادثة التدافع‪ ..‬والشركة المشغلة تؤكد‪ :‬العطل تنظيمي ا تشغيلي‬

‫مصادر لـ |‪ :‬خلل في تفويج ‪ 160‬ألف حاج تسبب في‬ ‫تدافع قطار المشاعر‪ ..‬والقطار لم يتوقف أربع دورات كاملة‬ ‫جدة‪ ،‬مكة امكرمة ‪ -‬نعيم ميم‬ ‫احكيم‪ ،‬حمد اآل �سلطان‬ ‫دخ ��ل جل� ��س ال�س ��ورى عل ��ى‬ ‫م�سار النقا�س احا�سل حول ق�سية‬ ‫التداف ��ع ال ��ذي ح ��دث ي حط ��ات‬ ‫القط ��ار اأثن ��اء النف ��رة م ��ن عرف ��ات‬ ‫اإى مزدلف ��ة ي ��وم التا�س ��ع م ��ن ذي‬ ‫احج ��ة واأدى اإى تاأخ ��ر القط ��ار‬ ‫ل�ساعت ��ن مع تكد�س ع�سرات ااآاف‬ ‫م ��ن احج ��اج ي امحط ��ات؛ حيث‬ ‫ك�سف نائ ��ب رئي�س جن ��ة ااإ�سكان‬ ‫وامي ��اه واخدم ��ات العامة الدكتور‬ ‫علي الطخي� ��س ل� «ال�س ��رق» عن نية‬ ‫اللجنة مناق�س ��ة ما ح ��دث واأ�سبابه‬ ‫واحل ��ول م ��ع مندوب ��ي وزارة‬ ‫ال�سوؤون البلدي ��ة والقروية ووزارة‬ ‫احج وموؤ�س�سات الطوافة‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫اللجن ��ة �ستطلب ااطاع على نتائج‬ ‫التحقي ��ق وامرئي ��ات الكامل ��ة حول‬ ‫ماهية ام�سكلة واحلول امقرحة‪.‬‬ ‫واأبلغ ��ت م�س ��ادر مطلع ��ة‬ ‫«ال�س ��رق» اأن موؤ�س�ست ��ي طواف ��ة‬ ‫تبادلتا اتهامات حول اأخطاء وقعت‬ ‫ي عملي ��ة تفوي ��ج احج ��اج اإى‬ ‫حطات قطار ام�ساعر‪ ،‬ما اأ�سفر عن‬ ‫ح ��دوث تداف ��ع ي حط ��ات القطار‬

‫حمد امن�شاوي‬

‫اأثناء النفرة م ��ن عرفات اإى مزدلفة‬ ‫ي ��وم التا�سع م ��ن ذي احجة وتاأخر‬ ‫القطار ل�ساعتن مع تكد�س ع�سرات‬ ‫ااآاف م ��ن احج ��اج ي امحطات‪،‬‬ ‫وا�ستدع ��ى ت�سكيل جن ��ة للتحقيق‬ ‫ي احدث‪ ،‬للوق ��وف على امت�سبب‬ ‫ي ااإخال الذي طال تنفيذ جداول‬ ‫التفوي ��ج‪ .‬واأبلغ ��ت ام�س ��ادر اأن‬ ‫موؤ�س�سات الطوافة امعنية باحادث‪،‬‬ ‫�سرع ��ت ي اتخ ��اذ التدابر الازمة‬ ‫اإثب ��ات براءتها‪ ،‬وطلبت من روؤ�ساء‬ ‫مكات ��ب اخدم ��ة اميداني ��ة توثي ��ق‬ ‫اأوقات تفويج احجاج وااأدلة التي‬ ‫تدل عل ��ى االتزام باج ��دول امتفق‬ ‫عليه‪.‬‬

‫دعا إلى تزامن عمليات اإزالة مع إسكان المواطنين في مشروع «البوابة»‬

‫اأحمدي لـ |‪ :‬عمليات تطوير أحياء مكة‬ ‫العشوائية غير مجدولة وستسفر عن أزمة إسكان‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�ساري‬ ‫قال رئي�س جل� ��س اإدارة �سركة‬ ‫ااأفكار‪ ،‬ع�سو الهيئ ��ة العليا لتطوير‬ ‫مك ��ة العق ��اري يو�س ��ف ااأحم ��دي ل � �‬ ‫«ال�س ��رق» اإن م�سروع ��ات ااإزاات‬ ‫التي يجري العمل عليها خال الفرة‬ ‫احالي ��ة تتعل ��ق بتطوي ��ر ال�ساح ��ات‬ ‫ال�سمالية للح ��رم‪ ،‬افتا اإى اأنه م ي‬ ‫هذا ال�سدد ااإعان عن اإزالة منطقتي‬ ‫�سعب علي و�سعب عامر‪ّ .‬‬ ‫وبن اأنه م‬ ‫حديد اخام�س ع�سر من �سهر حرم‬ ‫امقبل موعد ًا لف�سل التيار الكهربائي‬ ‫ع ��ن امنطقت ��ن والب ��دء ي اإزالتهم ��ا‬ ‫م�سلحة ال�ساح ��ات‪ ،‬وحطة القطار‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى تو�سيع حطة النقل العام‬ ‫ي الغزة‪ .‬واأ�س ��اف ااأحمدي اأن ثمة‬ ‫اإزاات اأخ ��رى تتبع م�س ��روع تطوير‬ ‫ااأحياء الع�سوائية ي مكة‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫اأن العم ��ل يج ��ري لتطوي ��ر منطقتي‬ ‫جب ��ل ال�سرا�س ��ف وق ��وز النكا�سة ي‬ ‫غرب مكة‪ ،‬افت ًا اإى اأنه ا توجد حتى‬

‫هذه اللحظة جدول ��ة معينة للبدء ي‬ ‫هذه ام�سروعات وذلك نظرا لغمو�س‬ ‫ااآلي ��ة التي تتبعها �سركة البلد ااأمن‬ ‫ام�سوؤولة عن التطوير‪ .‬وتوقع ع�سو‬ ‫هيئ ��ة تطوير مك ��ة اأن تن�س� �اأ عن هذه‬ ‫ااإزاات اأزم ��ة ي ااإ�س ��كان‪ ،‬مطالب ��ا‬ ‫�سركة البلد ااأمن ب� �اأن تزامن ما بن‬ ‫عملي ��ات ااإزالة‪ ،‬واإ�س ��كان امواطنن‬ ‫ي م�س ��روع «البواب ��ة» التاب ��ع له ��ا‪،‬‬ ‫خا�س ��ة مع كر حج ��م ام�سروع حيث‬ ‫تق ��در م�ساحت ��ه ب � �‪ 83‬ملي ��ون م ��ر‪،‬‬ ‫�ستون مليون ًا منها تقع حت اإ�سراف‬ ‫ال�سركة‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذلك ي وق ��ت با�سرت فيه‬ ‫جن ��ة تطوي ��ر ال�ساح ��ات ال�سمالية‪،‬‬ ‫و�سرك ��ة البل ��د ااأم ��ن اأعمالهم ��ا‬ ‫اأم�س ال�سب ��ت ي تو�سع ��ة ال�ساحات‬ ‫ال�سمالي ��ة للم�سج ��د اح ��رام‪ ،‬واإزالة‬ ‫وتطوي ��ر ااأحي ��اء الع�سوائي ��ة ي‬ ‫تو�سع ��ة تع ��د ااأك ��ر م ��ن نوعه ��ا‬ ‫ي مك ��ة امكرم ��ة‪ .‬واأبل ��غ مدي ��ر ع ��ام‬ ‫ااأرا�س ��ي وامممتلكات امهند�س فايز‬

‫يو�شف ااأحمدي‬

‫كن�س ��ارة ل�»ال�س ��رق» اأن �سرك ��ة البل ��د‬ ‫ااأم ��ن‪ ،‬ال ��ذراع التنفيذي ��ة لاأمان ��ة‪،‬‬ ‫�ستبا�سر عملي ��ات تطوير اأحياء جبل‬ ‫ال�سرا�سف‪ ،‬وق ��وز النكا�سة‪ ،‬افتا اإى‬ ‫اأن دور ااأمان ��ة ‪-‬كجه ��ة اإ�سرافي ��ة‪-‬‬ ‫ينح�سر ي متابعة عمليات التطوير‬ ‫ور�سده ��ا‪ .‬وك�سف مدي ��ر عام الطرق‬ ‫ي منطق ��ة امكرم ��ة امهند� ��س مف ��رح‬ ‫الزه ��راي ع ��ن اكتم ��ال عملي ��ة اإزالة‬ ‫‪1500‬عق ��ار تق ��ع ي حي ��ط حط ��ة‬ ‫القطار بالر�سيفة‪.‬‬

‫وبالتزام ��ن م ��ع ااإزاات تظه ��ر‬ ‫م�سكلة تقدير العقارات والتعوي�سات‬ ‫واج ��دل ال ��ذي يث ��ار دائما ع ��ن عدم‬ ‫منا�سبته ��ا لقيمة العق ��ارات امنتزعة‪،‬‬ ‫وك�س ��ف ع�س ����و اللجن ��ة العقارية ي‬ ‫غرفة مك ��ة التجاري ��ة اأ�سام ��ة فرغلي‬ ‫اأن ��ه �سيت ��م خ ��ال ااأ�سب ��وع امقب ��ل‬ ‫اإكم ��ال التقديرات النهائي ��ة للعقارات‬ ‫امنتزع ��ة‪ ،‬افت ��ا اإى اأنه يجري العمل‬ ‫ااآن عل ��ى توقي ��ع امحا�س ��ر اخا�سة‬ ‫بال�سرف م ��ن قبل امواطنن‪ ،‬ورفعها‬ ‫اإدارة جن ��ة تطوي ��ر ال�ساحات التي‬ ‫�سرفعه ��ا بدوره ��ا ل ��وزارة امالي ��ة‬ ‫ل�سرف امبالغ‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار فرغلي اإى وجود توجه‬ ‫لدى جان التقدير مراع ��اة ااأ�سعار‬ ‫احالي ��ة لدى تقييم العق ��ارات‪ ،‬وعدم‬ ‫ااعتب ��ار بااأ�سع ��ار القدم ��ة وا‬ ‫ام�ستقبلية‪ ،‬خا�سة ي ظل ااإ�ساعات‬ ‫الت ��ي تنت�سر ب ��ن فرة واأخ ��رى عن‬ ‫ارتفاع قيمة بع� ��س العقارات ب�سبب‬ ‫وجود م�سروعات مقبلة‪.‬‬

‫ضيوف خادم الحرمين من حجاج دولتي السودان‪:‬‬ ‫حسن الضيافة ترك أبلغ اأثر في نفوسنا‬

‫اخرطوم ‪ -‬وا�س‬

‫اأعرب حجاج ال�سودان ودولة جنوب‬ ‫ال�س ��ودان م ��ن �سي ��وف خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن املك عب ��د الله بن عب ��د العزيز‬ ‫اآل �سع ��ود ع ��ن �سكره ��م وتقديرهم خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ووي عه ��ده ااأمن‬ ‫وحكوم ��ة و�سعب امملكة عل ��ى ما قدموه‬ ‫من رعاي ��ة �ساملة وخدمات جليلة متكاملة‬ ‫للحرم ��ن ال�سريف ��ن‪ ،‬وم ��ا �سخ ��روه م ��ن‬ ‫اإمكان ��ات وطاقات ب�سري ��ة واآلية خدمتهم‬ ‫وراحته ��م وتي�س ��ر رحل ��ة اح ��ج عليهم‪،‬‬ ‫وذل ��ك من ��ذ و�سوله ��م اإى الدي ��ار امقد�سة‬ ‫حت ��ى مغادرته ��م اإى اأوطانه ��م �سام ��ن‬ ‫غام ��ن‪ .‬وق ��ال الرئي� ��س الع ��ام جماع ��ة‬ ‫اأن�سار ال�سن ��ة امحمدية بال�سودان ال�سيخ‬ ‫الدكت ��ور اإ�سماعي ��ل عثمان حم ��د اماحي‬

‫اإن برنامج اا�ست�سافة فيه تكرم احجاج‬ ‫‪ ،‬وه ��و اإى جان ��ب اأداء ال�سعائ ��ر فر�س ��ة‬ ‫لزيارة قر ام�سطفى �سلى الله عليه و�سلم‬ ‫وال�سام عليه‪ .‬واأ�ساف اأن الرنامج فكرة‬ ‫جيدة ومتازة اأنها ت�ستهدف احجاج من‬ ‫جميع اأنحاء العام وهي فر�سة للتوا�سل‬ ‫والتن�سيق ي اأمر الدعوة ااإ�سامية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه رف ��ع كل من اح ��اج على‬ ‫اأبك ��ر اآدم واحاج حم ��د اأو�سيك واحاج‬ ‫عب ��د امنعم عل ��ي عثمان واح ��اج حمود‬ ‫اأحم ��د ال�سك ��ر والتقدي ��ر خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن على ك ��رم ال�سياف ��ة‪ ،‬وو�سفوا‬ ‫ي ت�سريحات ماثلة ام�سروعات امنفذة‬ ‫بام�ساع ��ر امقد�س ��ة ومك ��ة امكرم ��ة باأنه ��ا‬ ‫م�سروع ��ات عماق ��ة‪ .‬وع ��ر خلي ��ل جمعة‬ ‫ح ��د وهو زعي ��م ع�سرة م ��ن دارفور عن‬ ‫�سكره وتقديره خادم احرمن ال�سريفن‬

‫اإتاح ��ة الفر�سة ل ��ه اأداء اح ��ج من خال‬ ‫برناجه مثم ًنا ح�سن اا�ستقبال والرعاية‬ ‫الكرم ��ة من ��ذ و�سول ��ه امملك ��ة وحت ��ى‬ ‫مغادرته ��ا‪ .‬و�سك ��ر ال�سي ��خ عب ��د الرحمن‬ ‫كرو وهو اأي�سا زعيم ع�سرة من دارفور‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود‬ ‫وحكومته الر�سيدة عل ��ى الرعاية الكرمة‬ ‫وح�سن الوفادة‪ .‬وعر اأمر حجاج جنوب‬ ‫ال�سودان ام�ست�سافن الدكتور حمد دينق‬ ‫اأنونق عن �سكره وتقديره خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن ا�ست�سافت ��ه حج ��اج جن ��وب‬ ‫ال�س ��ودان موؤكدًا اأن ه ��ذا العمل كان له اأثر‬ ‫طيب على م�سلمي جنوب ال�سودان كدولة‬ ‫ولي ��دة‪ .‬من جانبه هن� �اأ كل من عبد العظيم‬ ‫اأم ��وم وان‪ ،‬وباك اأقوير �سل‪ ،‬و�سو البيت‬ ‫اآدم ‪ ،‬والدكت ��ور يا�س ��ر دق ��وك ي ��ار خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن على جاح احج ‪.‬‬

‫حجاج ينتظرون القطار‬

‫واأو�سحت ام�س ��ادر اأن اإحدى‬ ‫موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة اأخط� �اأت ي‬ ‫توقي ��ت تفوي ��ج قراب ��ة ‪ 160‬األ ��ف‬ ‫ح ��اج‪ ،‬ااأم ��ر ال ��ذي تعار� ��س م ��ع‬ ‫توقي ��ت موؤ�س�س ��ات اأخ ��رى ملتزمة‬ ‫باجدول امو�سى بتنفيذه‪ .‬واأكدت‬ ‫اأن التذاك ��ر م من ��ح لكاف ��ة حج ��اج‬ ‫مكات ��ب اخدم ��ة اميداني ��ة‪ ،‬كا�سف� � ًة‬ ‫ي الوق ��ت ذات ��ه عن نق� ��س ي عدد‬ ‫التذاك ��ر امخ�س�س ��ة لع ��دد كب ��ر‬ ‫م ��ن حج ��اج اموؤ�س�س ��ة النظامين‪،‬‬ ‫واأت ��اح �سع ��ف التنظي ��م وااإهم ��ال‬ ‫للمخالف ��ن وامفر�س ��ن ااأولوي ��ة‬ ‫ي اا�ستف ��ادة من خدم ��ات القطار‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ام�س ��ادر اإى اأن بع� ��س‬

‫(ال�شرق)‬

‫خيم ��ات مكاتب اخدم ��ة اميدانية‬ ‫م تلتزم بح�س�سه ��ا امخ�س�سة لها‬ ‫م ��ن حج ��اج اخ ��ارج‪ ،‬وعم ��دت اإى‬ ‫ا�ستقبال اأعداد اإ�سافية من احجاج‬ ‫غ ��ر النظامين م ��ن امقيمن مقابل‬ ‫مبالغ مالية‪ ،‬م ��ا ت�سبب ي اكتظاظ‬ ‫احجاج داخل امخيمات‪ ،‬وا�سطرار‬ ‫جزء من حج ��اج اخارج النظامين‬ ‫اإى اان�سم ��ام اإى ركب امفر�سن‪،‬‬ ‫بع ��د اأن تعذر بقاوؤه ��م فيها‪ .‬وبيّنت‬ ‫اأن القط ��ار م يتوق ��ف ب�سبب عطل‪،‬‬ ‫واإما انتظ ��ار ال�سيانة وااإ�سراف‬ ‫الفن ��ي‪ ،‬اإا اأن هناك اأنب ��اء قوية عن‬ ‫اأن قطار ام�ساعر ي موا�سلة ال�سر‬ ‫دون توق ��ف اأرب ��ع دورات بنف� ��س‬

‫علي الطخي�ص‬

‫الدفعة امنقولة‪.‬‬ ‫وي ال�سي ��اق ذات ��ه‪ ،‬ق ��ال مدير‬ ‫اإدارة العاق ��ات احكومي ��ة واإدارة‬ ‫ااأم ��ن وال�سام ��ة ي �سرك ��ة قط ��ار‬ ‫ام�ساع ��ر العمي ��د حم ��د عبدالل ��ه‬ ‫امن�ساوي اإن ال�سركة ام�سغلة لقطار‬ ‫ام�ساع ��ر ا�ستعانت ب�س ��ركات اأخرى‬ ‫عامية خ�س�س ��ة ي اإدارة اح�سود‬ ‫لكتابة تقريره ��ا الذي رفعته لوزارة‬ ‫ال�سوؤون البلدي ��ة والقروية واأكدت‬ ‫في ��ه �سام ��ة موقفه ��ا واأن القطار م‬ ‫يتعطل ميكانيكي ًا وم حدث وفيات‬ ‫واإم ��ا كان ��ت م�س ��كات تنظيمي ��ة‬ ‫بحت ��ة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اخل ��ل كان‬ ‫تنظيمي� � ًا ولي� ��س ت�سغيلي� � ًا‪ .‬واأف ��اد‬

‫امن�س ��اوي ب� �اأن ال�س ��ركات الت ��ي‬ ‫�سارك ��ت ي كتاب ��ة التقري ��ر ه ��ي‬ ‫ال�سرك ��ة ام�سغل ��ة لقط ��ار دبي وهي‬ ‫بريطاني ��ة و�سرك ��ة �سنغافوري ��ة‬ ‫وكلتاهم ��ا متخ�س�س ��ة ي ااأم ��ن‬ ‫وال�سام ��ة واإدارة اح�سود‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأنها رفعت تو�سيات مقرحة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن اافرا� ��س‬ ‫وع ��دم الت ��زام بع� ��س اموؤ�س�س ��ات‬ ‫برام ��ج التفوي ��ج ودخ ��ول اأع ��داد‬ ‫كب ��رة م ��ن احج ��اج غ ��ر متف ��ق‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬اإ�ساف ��ة لل�سم ��اح بدخ ��ول‬ ‫بع� ��س احج ��اج الذي ��ن ملك ��ون‬ ‫اأ�س ��اور لكنه ��ا غر خ�س�س ��ة ليوم‬ ‫عرف ��ة‪ .‬وطالب ��ت بت�سدي ��د الرقاب ��ة‬ ‫عل ��ى مداخ ��ل وخ ��ارج حط ��ات‬ ‫القط ��ار وتوحي ��د اجه ��ات ااأمنية‬ ‫عل ��ى البوابات بحيث تت ��واه جهة‬ ‫اأمني ��ة واحدة‪ .‬وق ��ال اإن هناك ثاث‬ ‫جه ��ات تراق ��ب بواب ��ات القطار هي‬ ‫ق ��وات اح ��ج والعم ��رة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫�سركتن متخ�س�ست ��ن ي التنظيم‬ ‫واإدارة اح�س ��ود اإحداهم ��ا تعم ��ل‬ ‫على بوابات القط ��ار وااأخرى على‬ ‫ر�سي ��ف اانتظ ��ار‪ .‬مطالب� � ًا بتقوية‬ ‫�سور القطار نظرا ل�سهولة اخراقه‬ ‫ي الوقت احاي‪.‬‬

‫رواس لـ |‪« :‬الحج» نجحت في ضبط‬ ‫مغادرة أكثر من ‪ 478‬ألف حاج إلكتروني ًا‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫جح ��ت وزارة احج ي تد�سن‬ ‫نظام اإلكروي يقوم ب�سبط مغادرة‬ ‫احج ��اج م ��ن مق ��ر �سكنه ��م ي مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة اإى مط ��ار امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫ال ��دوي ومدين ��ة احجاج بج ��دة اأو‬ ‫اإى مين ��اء ج ��دة ااإ�سام ��ي بع ��د اأن‬ ‫م الرب ��ط ااإلك ��روي ب ��ن الوزارة‬ ‫والهيئ ��ة العامة للط ��ران امدي فيما‬ ‫يخ�س الرح ��ات اجوية واح�سول‬ ‫من ميناء جدة ااإ�سامي على رحات‬ ‫امغادرة البحرية لي�سل عدد احجاج‬ ‫امغادري ��ن حت ��ى نهاي ��ة ي ��وم اأم� ��س‬ ‫ال�سب ��ت اأكر من ‪ 478.377‬حاج ًا ي‬ ‫كافة امنافذ‪.‬‬ ‫واأرج ��ع وكي ��ل وزارة اح ��ج‬ ‫ل�س� �وؤون العم ��رة الدكت ��ور عي�س ��ى‬ ‫روا� ��س ذل ��ك اإى اأن الرب ��ط ااآي بن‬ ‫وزارة احج والهيئة العامة للطران‬ ‫امدي واخطوط اجوية ال�سعودية‬ ‫للح�س ��ول عل ��ى ج ��داول الرح ��ات‬ ‫امغ ��ادرة و�سرع ��ة بثها مبا�س ��رة اإى‬ ‫ااأنظم ��ة ااإلكروني ��ة للنقابة العامة‬

‫عنقاوي‪ :‬نصف حجاج‬ ‫تركيا وأوروبا وأمريكا‬ ‫وأستراليا غادروا‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ك�سف ��ت اموؤ�س�سة ااأهلي ��ة مطوي حجاج‬ ‫تركي ��ا واأوروبا واأمريكا واأ�سراليا عن مغادرة‬ ‫م ��ا يقرب من ن�سف حجاجه ��ا عر مطاري املك‬ ‫عبد العزيز الدوي وااأمر حمد بن عبد العزيز‬ ‫الدوي بامدينة امنورة‪ ،‬حيث بلغ عدد امغادرين‬ ‫‪ 118306‬حاج ًا م ��ن اأ�سل ‪ 257262‬حاج ًا اأدوا‬ ‫الفري�س ��ة ه ��ذا الع ��ام‪ .‬واأك ��د رئي� ��س اموؤ�س�سة‬ ‫ال�سي ��د طارق عنقاوي ل � � «ال�سرق» على متابعته‬ ‫اأوا باأول ل�سوؤون احجاج التابعن للموؤ�س�سة‪،‬‬ ‫م�سي ��دا بتعاون كاف ��ة القطاع ��ات وتذليل كل ما‬ ‫يعر� ��س بع� ��س ه� �وؤاء احجيج م ��ن عقبات‪.‬‬ ‫واأثن ��ى عنقاوي على عمل فرق ترحيل احجيج‬ ‫باموؤ�س�سة وفق اجدولة ام�سبقة‪.‬‬

‫لل�سيارات وموؤ�س�سات الطوافة مكة‬ ‫امكرم ��ة وموؤ�س�س ��ة ااأداء بامدين ��ة‬ ‫امن ��ورة‪� ،‬ساه ��م ي �سرع ��ة مغ ��ادرة‬ ‫احج ��اج اإى اأوطانه ��م دون اأي‬ ‫تكد� ��س يذكر ومعدل انتظار منا�سب‬ ‫لتنفي ��ذ اخدم ��ات الداعم ��ة للرحات‬ ‫وااإج ��راءات النظامي ��ة للمغ ��ادرة‪.‬‬ ‫وك�س ��ف ع ��ن التقي ��د برب ��ط �س ��رف‬ ‫احافات من النقابة العامة لل�سيارات‬ ‫بوج ��ود رحات جوية مغ ��ادرة‪ ،‬فيما‬ ‫تطلب جموع ��ات اخدمات اميدانية‬ ‫موؤ�س�سات الطوافة وموؤ�س�سة ااأداء‬ ‫بامدينة امنورة اعتماد العدد امطلوب‬ ‫م ��ن احاف ��ات ل ��كل رحل ��ة مغ ��ادرة‬ ‫اإى مط ��ار امل ��ك عبدالعزي ��ز ال ��دوي‬ ‫ومدينة احجاج بج ��دة اأو اإى ميناء‬ ‫ج ��دة ااإ�سام ��ي‪ ،‬حيث تق ��وم اأنظمة‬ ‫النقابة بالتحقق اإلكروني ًا من توافق‬ ‫موع ��د الرحلة وطاقته ��ا اا�ستيعابية‬ ‫م ��ع الطلب ال ��وارد منه ��ا ‪ ،‬وي حالة‬ ‫اإجازت ��ه يح ��ال الطل ��ب اإى �سرك ��ة‬ ‫النق ��ل التي تق ��وم بتزوي ��د جموعة‬ ‫اخدمة اميداني ��ة بالعدد امطلوب من‬ ‫احافات لتقوم جموع ��ات اخدمة‬

‫د‪.‬عي�شى روا�ص‬

‫اميدانية باإ�سدار ك�سف ترحيل مرمز‬ ‫ي ��زود �سائق احافلة بع ��دة ن�سخ منه‬ ‫لتمث ��ل ه ��ذه اخط ��وات اأول نق ��اط‬ ‫الرقاب ��ة عل ��ى رحل ��ة تفوي ��ج مغادرة‬ ‫احجاج ‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح روا� ��س اأن وزارة‬ ‫احج ط ��ورت مركز مراقبة احافات‬ ‫امغ ��ادرة وامتجه ��ة اإى مط ��ار امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز ال ��دوي واإى ميناء جدة‬ ‫ااإ�سام ��ي عل ��ى طريق مك ��ة امكرمة‬ ‫جدة ال�سري ��ع‪ ،‬بعد اإل ��زام موؤ�س�سات‬ ‫الطواف ��ة م ��رور احاف ��ات امغادرة‬ ‫عل ��ى ه ��ذا امرك ��ز وت�سلي ��م ال�سائقن‬ ‫لن�سخ ��ة من ك�س ��ف الرحي ��ل بتقنية‬

‫البارك ��ود للتحق ��ق م ��ن البيان ��ات‬ ‫والتاأكد من ع ��دم التكد�س ي امطار‪.‬‬ ‫كم ��ا يتحق ��ق امركز من تقي ��د احافلة‬ ‫ب�سواب ��ط العف� ��س امحددة م ��ن قبل‬ ‫الط ��ران ام ��دي م ��ا يتواف ��ق م ��ع‬ ‫حمولة �سيور العف� ��س لديها‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ال�سماح للحافات امطابقة للتعليمات‬ ‫موا�سلة ال�سر اإى امطار اأو اميناء‪،‬‬ ‫اأو اإعادته ��ا اإذا كان ��ت خالف ��ة‪ ،‬وهذه‬ ‫العملي ��ات ه ��ي ث ��اي نق ��اط الرقابة‬ ‫ااإلكرونية على احافات امغادرة ‪.‬‬ ‫وبن اأن وزارة احج ت�سارك ي‬ ‫ت�سغيل نقط ��ة رقابة ثالثة على مدخل‬ ‫مبنى احجاج مطار املك عبدالعزيز‬ ‫الدوي بجدة عن ��د البوابة رقم (‪)14‬‬ ‫بع ��د توف ��ر اأجه ��زة احا�س ��ب ااآي‬ ‫ل�سبكة امعلومات والع ��دد الكاي من‬ ‫اموظفن تقوم بت�سلم الن�سخة الثانية‬ ‫من ال�سائق وك�سف امغادرة للموظف‬ ‫اموج ��ود ي ه ��ذه النقط ��ة حيث تتم‬ ‫قراءته بتقنية الباركود والتحقق من‬ ‫مطابقة بيانات ك�سوف الرحيل التي‬ ‫يحملها ال�سائق مع البيانات اموجودة‬ ‫ي اأنظمة امغادرة ااإلكرونية‪.‬‬

‫رئيسا بعثتي حج العراق وأفغانستان يشيدان بخدمات المملكة للحجاج‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ا�ستقبل وزير احج الدكتور بندر بن‬ ‫حم ��د حجار مكتبه بج ��دة اأم�س رئي�س‬ ‫هيئ ��ة اح ��ج والعم ��رة العراقي ��ة ال�سيخ‬ ‫حمد تقي ام ��وى‪ ،‬الذي اأعرب عن تقدير‬ ‫باده حكومة خ ��ادم احرمن ال�سريفن‬ ‫عل ��ى ج ��اح مو�سم حج ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬وما‬ ‫قدمته من خدم ��ات جليلة للحجاج عموما‬ ‫وللعراقين منهم عل ��ى وجه اخ�سو�س‪.‬‬ ‫و�سك ��ر ام ��وى وزي ��ر احج وم�س� �وؤوي‬ ‫ال ��وزارة واموؤ�س�س ��ة ااأهلي ��ة مط ��وي‬ ‫حج ��اج ال ��دول العربية عل ��ى الت�سهيات‬ ‫واخدم ��ات التي قدمت حجاج باده منذ‬ ‫و�سولهم وحتى مغادرتهم �سامن غامن‪.‬‬ ‫من جان ��ب اآخر‪ ،‬ا�ستقبل وزير احج‬ ‫مكتبه اأم�س وزير ااإر�ساد واحج رئي�س‬ ‫هيئ ��ة اح ��ج ااأفغاني ��ة الدكت ��ور حم ��د‬ ‫يو�س ��ف نيازي‪ ،‬الذي رف ��ع خال�س �سكره‬

‫وزير احج ي�شتقبل رئي�ص البعثة العراقية‬

‫وتقديره خ ��ادم احرمن ال�سريفن على‬ ‫اخدم ��ات اجليل ��ة والرعاي ��ة وااهتمام‬ ‫الذي حظي به احجاج هذا العام‪ ،‬م�سيد ًا‬ ‫بااإج ��ازات الت ��ي حقق ��ت ه ��ذا الع ��ام‬ ‫وبخا�سة التو�سع ��ات الكرى التي نفذت‬ ‫ي ام�ساعر امقد�سة ومكة امكرمة وامدينة‬ ‫امنورة اأداء منا�سكهم بكل ي�سر و�سهولة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وهن� �اأ الوزي ��ر ااأفغ ��اي امملك ��ة حكومة‬ ‫و�سعبا على النجاح الذي حقق هذا العام‬ ‫وعلى اجه ��ود والتن�سيق والتعاون التي‬ ‫قامت ب ��ه وزارة احج وكاف ��ة م�سوؤوليها‬ ‫وموؤ�س�س ��ات الطوافة امنوط ��ة بها تكللت‬ ‫مو�س ��م متمي ��ز حق ��ق راح ��ة احج ��اج‬ ‫و�سامتهم ‪.‬‬


‫استقرار مصابيي أنفلونزا الخنازير ‪ ..‬ومرغاني‪ :‬المرض ليس مقلق ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأعل ��ن ج نم ��ع الأم ��ل لل�سح ��ة النف�سي ��ة‬ ‫بالريا�س‪ ،‬ا�ستقرار احالت ال� ‪ 16‬التي اأ�سيبت‬ ‫باأنفلونزا اخنازي ��ر‪ ،‬ما فيها احالت اخم�س‬ ‫امتبقي ��ة‪ ،‬منوه� � ًا ب� �اأن الو�س ��ع مطمئ ��ن‪ .‬واأكد‬ ‫امج نم ��ع ي بي ��ان اأن العم ��ل م�ستم ��ر ي جميع‬ ‫الأق�س ��ام واأن اللجن ��ة الت ��ي م ت�سكيلها متابعة‬ ‫امر� ��س اأكدت ع ��دم ت�سجيل اأية ح ��الت جديدة‬

‫ودع ��ت اإى أاخ ��ذ الحتياطات م ��ا ي ذلك عزل‬ ‫اأي ح ��الت م�ستب ��ه بها حت ��ى انته ��اء اإجراءات‬ ‫الفح�س‪.‬‬ ‫واأك ��د امتح ��دث الر�سمي ب ��وزارة ال�سحة‬ ‫الدكت ��ور خال ��د مرغ ��اي اأن مر� ��س اأنفلون ��زا‬ ‫اخنازير م يعد مقلق ًا‪ .‬وقال‪ ،‬تعليق ًا على �سوؤال‬ ‫ل� «ال�سرق» حول اإ�سابة ‪� 16‬سخ�س ًا بهذا امر�س‪،‬‬ ‫اإن مراك ��ز الأبحاث وامنظمات ومنظمة ال�سحة‬

‫العامية اأ�سبحت تعتر اأنفلونزا اخنازير مر�س ًا‬ ‫مو�سمي� � ًا ويوجد له لقاح ولي� ��س هناك ما يدعو‬ ‫للقلق‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال ال�ست�ساري �سامي حجار‪،‬‬ ‫م�ست�سف ��ى امل ��ك في�س ��ل التخ�س�س ��ي ومركز‬ ‫الأبح ��اث بالريا� ��س‪ ،‬ل � � «ال�س ��رق» اإن اأنفلونزا‬ ‫اخنازير انتهت كوباء واأدخلتها منظمة ال�سحة‬ ‫العامية ي نط ��اق الأمرا�س امو�سمية‪ ،‬واأ�سبح‬ ‫عاجها متاح ًا ول ت�سكل خطورة تذكر‪.‬‬

‫اعتماد خطط الصفوف الدراسية واستثناء الخامس‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫اعتم ��دت وزارة الربي ��ة والتعلي ��م اأم� ��س‬ ‫اخط ��ط الدرا�سي ��ة جمي ��ع ال�سف ��وف الدرا�سية‬ ‫بعد اإج ��راء اإدارة امناهج لتحديثات على امهارات‬ ‫امتوافق ��ة م ��ع امق ��ررات الدرا�سي ��ة ي امرحل ��ة‬ ‫البتدائي ��ة عدا ال�سف اخام�س البتدائي حيث م‬ ‫يقبل نظام «ن ��ور» اإدخال مه ��ارات الطاب ي هذا‬

‫ال�سف بخاف ال�سفوف الأخرى‪ .‬وكانت الوزارة‬ ‫األغ ��ت اعتم ��اد اخط ��ط الدرا�سي ��ة موؤقت� � ًا ح ��ن‬ ‫النتهاء من التحديثات اجديدة بعد ر�سد معلمي‬ ‫الريا�سي ��ات لأخط ��اء وردت ي ك�س ��وف امهارات‬ ‫خا�س ��ة ي م ��ادة الريا�سيات بامرحل ��ة البتدائية‬ ‫حي ��ث حذفت مهارات الدرو�س من امنهج الدرا�سي‬ ‫للع ��ام اح ��اي‪ .‬واأك ��د عامل ��ون ي وزارة الربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬من جهتهم‪ ،‬اأن تاأخر الوزارة ي حديث‬

‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫| تنفرد بنشر تفاصيل دراسة مازالت تنظرها مدينة العلوم والتقنية‬

‫فريق علمي يقر توصيات وخرائط إلزامية للمنشآت ااستثمارية‬ ‫للبترول والجزر البحرية في المنطقة الشرقية منعا لخطر الزازل‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬

‫اأنهى فري ��ق علمي من جامعة‬ ‫املك �سع ��ود يتاألف من اأ‪.‬د عبدالله‬ ‫ب ��ن حم ��د العم ��ري و د‪ .‬حم ��د‬ ‫ب ��ن �سعي ��د فني� ��س درا�س ��ة تتعلق‬ ‫بالن�س ��اط الزل ��زاي ي امنطق ��ة‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬وم ��دى ا�ستجابة مواقع‬ ‫ختلفة ي مدينتي الدمام واخر‬ ‫له‪ .‬وعلمت «ال�سرق»‪ ،‬اأن الدرا�سة‪،‬‬ ‫الت ��ي ح�سلت عل ��ى ن�سخ ��ة منها‪،‬‬ ‫مطروحة ي الوق ��ت الراهن على‬ ‫طاول ��ة م�س� �وؤوي مدين ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز للعل ��وم والتقنية التي‬ ‫دعمته ��ا وتعك ��ف عل ��ى موا�سل ��ة‬ ‫التن�سيق مع جه ��ات الخت�سا�س‬ ‫حول اآلية تنفيذ تو�سياتها‪.‬‬ ‫واأكد رئي�س امركز ال�سعودي‬ ‫ل � �ل� ��درا� � �س� ��ات اج� �ي ��ول ��وج� �ي ��ة‬ ‫والزلزالية بجامعة املك �سعود‬ ‫ال��روف�ي���س��ور ع�ب��دال�ل��ه العمري‬ ‫ل� � «ال �� �س��رق» اأن مدينتي ال��دم��ام‬ ‫واخ� ��ر ت �ع��دان م��ن اأك� ��ر ام��دن‬ ‫التجارية وام��ال�ي��ة التي اأظهرت‬ ‫م �ع��دل م��و اق �ت �� �س��ادي ع ��ال ي‬ ‫ال�سنوات الع�سر الأخ��رة‪ ،‬مبين ًا‬

‫اأنهما ميزتا بزيادة م�سطردة ي‬ ‫ام�سروعات الإن�سائية‪ ،‬التي كان‬ ‫من اأبرزها اإن�ساء عديد من اجزر‬ ‫ال �ب �ح��ري��ة‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ع��دم‬ ‫وج��ود م�سادر معروفة للزلزل‬ ‫حت هذه امنطقة وبالقرب منها‪،‬‬ ‫ما يعر�سها لحتمال وقوع خ�سائر‬ ‫بهما جراء تلك ال��زلزل‪ .‬وقال اإن‬ ‫�سبكة اأرامكو امحلية وامكونة من‬ ‫‪ 16‬حطة زلزالية موزعة حول‬ ‫ح��ر���س وح�ق��ل ال �غ��وار وي�سرف‬ ‫ع �ل��ى ت�سغيلها ه�ي�ئ��ة ام���س��اح��ة‬ ‫اجيولوجية �سجلت ‪ 827‬هزة‬ ‫منها ‪ 193‬ه��زة تخطت قوتها ال�‬ ‫‪ 3‬درجات خال الفرة من ‪2005‬‬ ‫– ‪ 2010‬م‪ ،‬وكان اأحدثها ما وقع‬ ‫بتاريخ ‪ 2012-3-10‬بقوة ‪3.6‬‬ ‫درج� ��ة وق �ب��ل ذل ��ك ب �ت��اري��خ ‪-14‬‬ ‫‪�� 2011-12‬س�م��ال ح��ر���س وم‬ ‫الإح�سا�س به وبلغ مقداره ‪4.42‬‬ ‫درجة‪ .‬وقال اإن جميع تلك الهزات‬ ‫يقل عمقها البوؤري عن ‪ 2‬كم وهذا‬ ‫دليل قاطع على اأن م�سدرها لي�س‬ ‫ب�سبب اح��رك��ات الأر� �س �ي��ة اأو‬ ‫وجود �سدوع ن�سطة واإما ب�سبب‬ ‫تخلخل طبقات الق�سرة الأر�سية‬

‫امه ��ارات واعتماده ��ا و�سعه ��م ي موق ��ف حرج‬ ‫نظ ��را ل�سي ��ق الوق ��ت بعد م�س ��ي ثماني ��ة اأ�سابيع‬ ‫درا�سية‪ ،‬وبينوا اأنه من امفر�س اأن ي�سلم الطاب‬ ‫تقاريره ��م الف�سلية خال الأ�سب ��وع اجاري‪ ،‬لكن‬ ‫تاأخر اعتماد امهارات وعدم اعتماد مهارات ال�سف‬ ‫اخام�س �سيوؤخر اإع ��داد التقارير اإى حن اعتماد‬ ‫مه ��ارات ال�سف اخام� ��س ومن ثم ي�سل ��م الطاب‬ ‫تقاريرهم‪.‬‬

‫العلوية ي ام�ن��اط��ق البرولية‬ ‫ب�سبب �سحب ال �ب��رول اأو حقن‬ ‫اماء ي احقل البروي‪.‬‬ ‫وك�س ��ف العم ��ري ع ��ن اإجاز‬ ‫برنامج متكامل لاإجابة عما اأ�سماه‬ ‫ب � � «التمنط ��ق الزل ��زاي الدقي ��ق»‬ ‫وتاأث ��ر ا�ستجاب ��ة اموق ��ع ي‬ ‫اجزء ال�سرقي من امملكة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ .‬وب � ن�ن اأن ��ه م تقيي ��م‬ ‫خطورة الزلزل بتطبيق الطريقة‬ ‫الإحتمالي ��ة‪ ،‬وطريق ��ة النمذج ��ة‬ ‫لإنت ��اج اخرائط التي يهتم بها كل‬ ‫م ��ن امهند�س ��ن و�سانع ��ي القرار‬ ‫لت�سميم من�س� �اآت تقاوم اخطورة‬ ‫الزلزالية‪ .‬واأكد العم ��ري اأن الفهم‬ ‫اجي ��د للمخاط ��ر الزلزالي ��ة مثل‬ ‫مطلب ًا �سروري ًا ومهما‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫ي منطق ��ة امن�س� �اآت ال�ستثمارية‬ ‫للب ��رول باج ��زء ال�سرق ��ي م ��ن‬ ‫امملك ��ة عل ��ى اخلي ��ج العرب ��ي‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العم ��ري ل � � «ال�س ��رق» اإى‬ ‫وج ��ود حو� ��س تر�سيب ��ي عمي ��ق‬ ‫حت اخلي ��ج العربي ي�سل عمقه‬ ‫تقريب� � ًا اإى ع�س ��رة كيلوم ��رات‪،‬‬ ‫وما�سق لأحد الأحزمة الزلزالية‬ ‫الن�سيط ��ة وامعروف ��ة عل ��ى �سطح‬

‫الروف�شور عبد الله العمري‬

‫الك ��رة الأر�سي ��ة وه ��ي جب ��ال‬ ‫زاجرو� ��س‪ .‬وق ��ال اإن الت�سجيات‬ ‫الزلزالية وا�سعة امدى ي اجانب‬ ‫الغربي من اخليج العربي للزلزل‬ ‫الت ��ي ح ��دث بجب ��ال زاجرو�س‪،‬‬ ‫اأظه ��رت اأن اموج ��ات ال�سطحي ��ة‬ ‫ت�ستم ��ر لف ��رة طويل ��ة نتيج ��ة‬ ‫الت�ستت والتحويات التي حدث‬ ‫عند ال�سط ��ح الفا�سل بن �سخور‬ ‫القاع ��دة والروا�س ��ب ال�سطحي ��ة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن الف ��رات الزمني ��ة‬ ‫الق�س ��رة (اأقل م ��ن ثانية واحدة)‬ ‫تتعر� ��س لا�سمح ��ال نتيج ��ة‬ ‫للم�ساف ��ة الكب ��رة‪ ،‬بينم ��ا تق ��اوم‬

‫الفرات الزمني ��ة الطويلة ظاهرة‬ ‫ال�سمحال (التوه ��ن) على هذه‬ ‫ام�ساف ��ات الكب ��رة‪ .‬وا�ستنت ��ج‬ ‫من ذل ��ك اأن ال ��زلزل الكبرة التي‬ ‫حدث ي جب ��ال زاجرو�س مكن‬ ‫ال�سعور به ��ا ي امنطقة ال�سرقية‪،‬‬ ‫ولي� ��س هذا فق ��ط‪ ،‬بل ومك ��ن اأن‬ ‫حدث احركات الأر�سية خ�سائر‬ ‫بالفرات الزمني ��ة الطويلة (من ‪1‬‬ ‫– ‪ 10‬ثانية)‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن هذه‬ ‫اح ��ركات الأر�سية مكن اأن توؤثر‬ ‫عل ��ى امب ��اي الهند�سي ��ة الكبرة‪،‬‬ ‫مث ��ل امب ��اي العالي ��ة والكب ��اري‬ ‫(القناط ��ر) الطويل ��ة والت ��ي له ��ا‬ ‫ف ��رات رن ��ن ماثل ��ة (‪10 – 1‬‬ ‫ثاني ��ة)‪ .‬وقال اإن ��ه بالرغ ��م من اأن‬ ‫اجزء ال�سرقي من امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية ه ��ادئ ن�سبي ًا من حيث‬ ‫الن�س ��اط الزل ��زاي‪ ،‬اإل اأنه جاور‬ ‫لنطاق من اأكر النطاقات الن�سطة‬ ‫زلزالي ��ا‪ .‬وتقع مدينة الدمام قريبا‬ ‫م ��ن احاف ��ة ال�سرقي ��ة لل�سفيح ��ة‬ ‫العربية حيث تبعد حواى ‪ 300‬كم‬ ‫عن نطاق الت�سادم بن ال�سفيحتن‬ ‫العربي ��ة واليورواآ�سيوي ��ة‪ .‬ويقع‬ ‫نط ��اق الط ��ي بحب ��ال زاجرو� ��س‬

‫(اإي ��ران) ي ح ��زام الت�سادم الذي‬ ‫يعت ��ر من اأعظم ام�س ��ادر للزلزل‬ ‫الكب ��رة‪ .‬وق ��ال اإن ال ��زلزل التي‬ ‫قوته ��ا خم�س درجات على مقيا�س‬ ‫ريخ ��ر �سائع ��ة اح ��دوث به ��ذا‬ ‫احزام‪ ،‬فيم ��ا حدث الزلزل التي‬ ‫تبلغ قوتها ‪ 6‬درجات مرات عديدة‬ ‫�سنوي ��ا‪ ،‬اأم ��ا ال ��زلزل الت ��ي تبلغ‬ ‫قوتها �سب ��ع درجات فتح ��دث مرة‬ ‫واحدة كل عقد من الزمن‪ .‬وك�سف‬ ‫العم ��ري ع ��ن اأن ��ه بالرغم م ��ن قلة‬ ‫احتم ��ال ح ��دوث تلك ال ��زلزل‪ ،‬اإل‬ ‫اأن له ��ا خاطر عالية على ال�سكان‪،‬‬ ‫وامباي والبنية التحتية بكل من‬ ‫مدينتي الدم ��ام واخر‪ .‬واأ�ساف‬ ‫اأن ميكانيكية حدوث تلك الأحداث‬ ‫لي�س ��ت مفهوم ��ة جي ��د ًا‪ ،‬فاإنه ��ا ي‬ ‫بع� ��س الأحي ��ان ترتب ��ط بالإنتاج‬ ‫اجائ ��ر للم ��واد الهيدركربوني ��ة‬ ‫(الب ��رول ‪ -‬الغ ��از)‪ ،‬اأو ح ��دث‬ ‫نتيج ��ة للعملي ��ات التكتوني ��ة‬ ‫الناج ��ة م ��ن ت�س ��ادم ال�سفيح ��ة‬ ‫العربية مع اليورواأ�سيوية‪ .‬وقال‬ ‫اإذا نتجت عن العمليات التكتونية‪،‬‬ ‫فاإنها تكون كبرة ولها القدرة على‬ ‫اإحداث دمار‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫دروس (انفقاع)‬ ‫الرياض!‬ ‫فارس الهمزاني‬

‫ت�ش ��كل حادث ��ة انفج ��ار ناقل ��ة الغاز عل ��ى طريق خري� ��ص التي راح‬ ‫�شحيته ��ا ‪� 22‬شخ�ش ��ا واإ�شابة اأكر من مائة‪ ،‬حج ��ر الزاوية ي كثر‬ ‫من الق�شايا التي ُ�شمت عنها ل�شنوات اإما لإهمال اأو ب�شبب عدم وجود‬ ‫حوادث تذكر اأو رما لتعار�ص ام�شالح‪.‬‬ ‫للت ��و تنبه ��ت اجه ��ات امعني ��ة اأن هناك قناب ��ل موقوت ��ة ي الأحياء‬ ‫وال�ش ��وارع الرئي�شي ��ة ب ��ل واإن اأردن ��ا الت�شخي�ص بدقة اأك ��ر فاإن هناك‬ ‫األغام ًا مزروعة ي البيوت وال�شبب يعود لعدم مد خطوط الغاز الطبيعي‬ ‫اإى جميع البيوت بدل اأ�شطوانات الغاز!‬ ‫النقط ��ة الأخ ��رى ترك ��ز ي وج ��ود رج ��ال الدفاع ام ��دي و�شرعة‬ ‫الو�ش ��ول للح ��ادث بطاق ��م كاف وواف وال�شكر للجن ��ود البوا�شل الذين‬ ‫ح�ش ��روا ي البداي ��ة! ال�ش� �وؤال امنطق ��ي هو ل ��و وقعت احادث ��ة ي يوم‬ ‫درا�ش ��ي فم ��اذا �شيفعل الدفاع امدي؟! اأمر اآخ ��ر �شروري وهو اإدخال‬ ‫الإ�شعاف ��ات الأولية كمنهج درا�شي اأو دورات اإجبارية للطلبة وغرهم‪..‬‬ ‫اجانب امهم واحيوي اأي�ش ًا ي احادث بن اأن الإعام التليفزيوي م‬ ‫يك ��ن حا�شر ًا بال�ش ��كل الحراي ي ظل وجود الإع ��ام الرقمي الذي‬ ‫اأو�ش ��ل امعلوم ��ة بدق ��ة وو�شوح ي ح ��ن التليفزيون و�شري ��ط الأخبار‬ ‫كنت �شحافي ًا‬ ‫يتح ��دث ع ��ن اإع�شار �شاندي! وهذا ذكري بق�ش ��ة عندما ُ‬ ‫ي القت�شادية قبل ع�شر �شنوات ي حادث انفجار لناقلة بنزين و�شط‬ ‫قلت للم�ش� �وؤول ماهي‬ ‫اأح ��داث تفج ��رات تنظي ��م القاع ��دة ي الريا� ��ص‪ُ .‬‬ ‫اأخبار انفجار الناقلة؟ فقال وهو يرجف‪ :‬اأنتم تكرون الأمور هذا لي�ص‬ ‫انفجارا بل جرد «انفقاع»!‬ ‫رحم الله اموتى ام�شابن ي حادثة انفجار طريق خري�ص واألب�ص‬ ‫الله ام�شابن ثوب ال�شحة والعافية واأعادهم اإى ذويهم متعافن‪ ..‬لنعي‬ ‫الدرو�ص فاحياة تعا�ص مرة واحدة!‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬


‫‪ 260‬ألف طالب‬ ‫وطالبة يعودون‬ ‫لمقاعد الدراسة‬ ‫بالمدينة‬ ‫المنورة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد عبيد‬ ‫فتح ��ت ‪ 1300‬مدر�س ��ة مختل ��ف امراحل منطقة‬ ‫امدينة امن ��ورة اأبوابها جدد ًا اأم�س ل�ستقبال اأكر من‬ ‫‪ 260‬األ ��ف طال ��ب وطالب ��ة ل�ستكمال الف�س ��ل الدرا�سي‬ ‫الأول بعد اإجازة عيد الأ�سحى امبارك‪.‬‬ ‫واأك ��د مدير عام الربية والتعلي ��م منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة نا�سر بن عبدالله العبدالك ��رم جاهزية تعليم‬ ‫امنطقة لإجاح العملية التعليمية خال هذا العام‪ ،‬داعي ًا‬ ‫جمي ��ع الطلب ��ة والطالب ��ات اإى النخ ��راط ي العملية‬ ‫التعليمية بكل جد وحزم واجتهاد‪.‬‬

‫من جهته قال امتحدث الر�سمي مرور منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة ومدير وحدة ال�سامة امرورية العقيد عمر بن‬ ‫حماد النزاوي اإنه مت اإعادة برجة الإ�سارات ال�سوئية‬ ‫ا�ستعدادا ل�ستقبال طاب امدار�س اأم�س لتواكب الفرة‬ ‫ال�سباحية ل�ستئناف الدرا�سة بعد اإجازة عيد الأ�سحى‬ ‫امب ��ارك حي ��ث م و�سع اخطط الازم ��ة ام�ستملة على‬ ‫مبا�سرة اأكر م ��ن ‪ 500‬فرد و�سابط العمل من ال�سباح‬ ‫الباك ��ر ي التقاطع ��ات واميادي ��ن وجمع ��ات امدار�س‬ ‫ل�سبط احركة امرورية ي ال�سوارع الرئي�سة واميادين‬ ‫وحول امدار�س الواقعة على ال�سوارع الرئي�سة ل�سمان‬ ‫�سامة اأبنائنا طاب وطالبات امدار�س‪.‬‬

‫‪ 60‬ألف طالب‬ ‫وطالبة استأنفوا‬ ‫الدراسة في‬ ‫جامعة طيبة‬ ‫وفروعها‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد عبيد‬ ‫ا�ستاأن ��ف اأم� ��س‪ ،‬اأكر من �ستن األ ��ف طالب وطالبة‬ ‫الدرا�س ��ة ي جامع ��ة طيب ��ة بامدين ��ة امن ��ورة ب�سط ��ري‬ ‫الطاب والطالبات باجامعة وامجمع الأكادمي بال�سام‬ ‫وفروع اجامعة محافظات ينبع والعا وبدر واحناكية‬ ‫وخي ��ر وامهد بع ��د انتهاء اإجازة عي ��د الأ�سحى امبارك‪،‬‬ ‫بينهم ‪ 17500‬طالب وطالب ��ة م قبولهم للدرا�سة ي ‪29‬‬ ‫كلية باجامعة ي امدين ��ة امنورة وفروعها بامحافظات‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير جامع ��ة طيبة بامدينة امن ��ورة الدكتور‬

‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫لصوص على‬ ‫هامش‬ ‫الكارثة‬

‫عدن ��ان بن عبدالله ام ��زروع اإن اأعمال �سيان ��ة �ساملة م‬ ‫اإجراوؤه ��ا خ ��ال ف ��رة توق ��ف الدرا�س ��ة جمي ��ع مرافق‬ ‫اجامعة ي امدينة امنورة وحافظاتها ل�سمان جاهزية‬ ‫القاع ��ات الدرا�سي ��ة وامعام ��ل وامخت ��رات كم ��ا ا�ستمر‬ ‫العم ��ل ي ام�سروعات خال فرة الإجازة ل�سمان �سرعة‬ ‫النتهاء منه ��ا‪ .‬وبن اأنه م الركيز عل ��ى ت�سريع وترة‬ ‫العم ��ل ي ام�ساري ��ع حر�س ًا على ان�سيابي ��ة حركة توافد‬ ‫الط ��اب والطالبات واأع�ساء هيئة التدري�س على امباي‬ ‫الدرا�سي ��ة‪ ،‬لفت ًا اإى النتهاء من بع�س ام�سروعات‪ ،‬فيما‬ ‫�سيت ��م ت�سلم عدد من امباي وامرافق خال الفرة امقبلة‬ ‫بعد انتهاء امقاولن من اأعمال التنفيذ ‪.‬‬

‫قلد الشهراني رتبته الجديدة‬

‫أمير منطقة الباحة يستقبل المهنئين بعيد اأضحى‬

‫شيء ما‬

‫محمد الشمري‬

‫بسام الفليح‬

‫رغ ��م اأنه ��م قل ��ة اأولئ ��ك الذي ��ن تعم ��دوا نه ��ب بع� ��ض‬ ‫اموج ��ودات ي الأماكن التي ت�ض ��ررت من حادث انفجار‬ ‫�ضاحن ��ة الغ ��از ي مدين ��ة الريا� ��ض �ضب ��اح ي ��وم اخمي�ض‬ ‫اما�ض ��ي‪ ،‬ف� �اإن ام�ضه ��د ا�ضتف ��ز كث ��ر ًا م ��ن اأف ��راد ال�ضعب‬ ‫ال�ضع ��ودي‪ ،‬واأعادنا اإى ق�ض� ��ض ال�ضلب والنهب التي كنا‬ ‫نعتقد اأنها اأ�ضبحت من اما�ضي‪.‬‬ ‫من هم اأولئك الذين تعمدوا النهب وال�ضرقة ي و�ضح‬ ‫النهار على هام�ض كارثة اإن�ضانية م جف دماء �ضحاياها‬ ‫م ��ن الأر� ��ض بعد؟! هل هم من اأبن ��اء ال�ضعب ال�ضعودي؟ اأم‬ ‫ه ��م م ��ن وف ��دوا اإليه ع ��ر اح ��دود وعا�ضوا عل ��ى هام�ض‬ ‫امدين ��ة وعل ��ى وج ��ه اخ�ضو� ��ض ي الأحي ��اء ال�ضرقية من‬ ‫مدينة الريا�ض‪ ،‬التي حولت مع مرور الوقت اإى ما ي�ضبه‬ ‫واق ��ع بع� ��ض ال�ضواح ��ي الهام�ضية للم ��دن الأوروبية التي‬ ‫يقطنها امهاجرون بطريقة غر �ضرعية؟‪.‬‬ ‫ل ��ول اأن ل�ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز (يرحمه الله) روؤية اجتماعية حيال م�ضاألة ن�ضر‬ ‫اأ�ضم ��اء امجرمن الكل ملتزم بها‪ ،‬لطالبنا بن�ضر اأ�ضماء من‬ ‫م القب� ��ض عليه ��م من ل�ضو� ��ض الكارثة معرف ��ة حقيقتهم‪.‬‬ ‫ولك ��ن‪ ،‬مهما يكن و�ضعهم‪ ،‬فهن ��اك �ضريحة فو�ضوية تنمو‬ ‫وتك ��ر عل ��ى غفلة من اجميع‪ ،‬تظهر اأفعاله ��ا للجميع عيان ًا‬ ‫ي بع� ��ض امنا�ضب ��ات مث ��ل‪ :‬الي ��وم الوطن ��ي‪ ،‬اأو مباريات‬ ‫ك ����رة القدم‪ ،‬وهم من يقطع ��ون اإ�ضارات امرور‪ ،‬ويعك�ضون‬ ‫ال�ضر ي الطرقات العامة‪ ،‬ويتعدون على حقوق الآخرين‬ ‫اإى درج ��ة اأن بع�ض الدوريات الأمنية تتحا�ضى الحتكاك‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫نح ��ن بحاجة اى اإعادة فر� ��ض هيبة النظام‪ ،‬وحليل‬ ‫و�ض ��ع �ض ��كان امناط ��ق ال�ضرقي ��ة م ��ن مدين ��ة الريا� ��ض‪،‬‬ ‫والهتم ��ام به ��ا م ��ن جمي ��ع النواح ��ي‪ ،‬وتكثي ��ف ن�ض ��اط‬ ‫الدوري ��ات الأمني ��ة‪ ،‬وقب ��ل كل �ضيء حل م�ضكل ��ة العاطلن‬ ‫ولو عن طريق التجنيد الإجباري‪.‬‬

‫ديناصورات الوقود‬

‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمر الباحة ي�ضتقبل امهنئن بالعيد‬

‫الأمر م�ضاري يقلد اللواء ال�ضهراي رتبته اجديدة‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ا�ستقب ��ل اأم ��ر منطق ��ة الباح ��ة‬ ‫�ساحب ال�سمو املك ��ي الأمر م�ساري‬ ‫ب ��ن �سع ��ود ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ي قاعة‬ ‫ال�ستقب ��الت ي الإم ��ارة اأم� ��س‪،‬‬ ‫مديري الإدارات احكومية وحافظي‬ ‫امحافظات وروؤ�س ��اء امراكز وم�سايخ‬ ‫القبائ ��ل ومن�سوب ��ي اإم ��ارة امنطق ��ة‬ ‫وجمع من امواطن ��ن‪ ،‬الذين قدموا له‬

‫التهنئة منا�سبة عيد الأ�سحى امبارك‪.‬‬ ‫وبادله ��م اأم ��ر امنطق ��ة التهنئ ��ة‬ ‫بامثل‪ ،‬داعي ًا الله اأن يتقبل من اجميع‬ ‫�سالح الأعمال واأن يعيد هذه امنا�سبة‬ ‫عل ��ى الأمت ��ن العربي ��ة والإ�سامي ��ة‬ ‫باليمن واخر والركات‪.‬‬ ‫واأع ��رب عن �سك ��ره وتقديره لكل‬ ‫م ��ن �س� �األ واطم� �اأن على �سحت ��ه على‬ ‫اإث ��ر العار�س ال�سحي الذي تعر�س له‬ ‫موؤخر ًا‪.‬‬

‫ح�س ��ر ال�ستقب ��ال مدي ��ر جامعة‬ ‫الباح ��ة الدكت ��ور �سع ��د ب ��ن حم ��د‬ ‫احريق ��ي ورئي� ��س حاك ��م امنطق ��ة‬ ‫ال�سيخ عبدالله بن اأحمد القري ووكيل‬ ‫الإم ��ارة ام�ساع ��د حم ��د ب ��ن �سعي ��د‬ ‫احج ��ري واأم ��ن امنطق ��ة امهند� ��س‬ ‫حمد بن مب ��ارك جلى ومدير �سرطة‬ ‫الباحة اللواء حمد بن حمد الهطاي‬ ‫وقادة القطاعات الأمنية ي امنطقة‪.‬‬ ‫وي �سي ��اق اآخ ��ر قل ��د الأم ��ر‬

‫«قياس» يسعى إنهاء خطته‬ ‫ااستراتيجية وإطاق مؤتمره اأول‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ق ��ال رئي�س امركز الوطني للقيا�س والتقوم«قيا� ��س» الدكتور في�سل بن عبدالله‬ ‫ام�ساري اآل �سعود‪ ،‬اإن امركز يعمل على النتهاء من و�سع خطته ال�سراتيجية خال‬ ‫الأ�سه ��ر امقبلة‪ .‬واأعلن ي كلمة األقاها خ ��ال حفل امعايدة ال�سنوي اأم�س ال�سبت‪،‬عن‬ ‫قرب انطاق اموؤمر الدوي الأول للقيا�س والتقوم ي التعليم العاي برعاية كرمة‬ ‫من خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبد العزيز‪،‬الذي �سيناق�س معاير القبول‬ ‫اجامع ��ي‪ ،‬و�سي�ستقط ��ب ع ��دد ًا من العلم ��اء وامخت�سن ي هذا امج ��ال‪ ،‬متطلع ًا اإى‬ ‫ت�سافر اجهود وام�ساركة ي اإجاح هذا اموؤمر‪.‬‬

‫م�س ��اري ب ��ن �سع ��ود ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬م�ساع ��د مدي ��ر �سرط ��ة منطقة‬ ‫الباحة ل�سوؤون العمليات اللواء مقيت‬ ‫بن عبدالله ال�سه ��راي رتبته اجديدة‬ ‫بع ��د �س ��دور الأم ��ر املك ��ي الك ��رم‬ ‫برقيته من رتبة عميد اإى رتبة لواء‪.‬‬ ‫وهن� �اأ اأم ��ر امنطق ��ة الل ��واء‬ ‫ال�سه ��راي بالثق ��ة الغالي ��ة م ��ن ولة‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬متمني ًا ل ��ه التوفي ��ق والنجاح‬ ‫ومزيد ًا من العم ��ل ي خدمة الدين ثم‬

‫(ال�ضرق)‬

‫امليك والوطن‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ع ��ر م�ساع ��د مدير‬ ‫�سرط ��ة منطق ��ة الباح ��ة ل�س� �وؤون‬ ‫العملي ��ات عن �سعادته البالغة برقيته‬ ‫اإى رتبة لواء‪ ،‬موؤكد ًا على ام�سي قدم ًا‬ ‫نح ��و حقي ��ق كل ما فيه خدم ��ة الدين‬ ‫والوطن‪.‬‬ ‫ح�س ��ر ال�ستقب ��ال مدي ��ر �سرطة‬ ‫منطق ��ة الباحة اللواء حم ��د بن حمد‬ ‫الهطاي‪.‬‬

‫أمير تبوك يطمئن على عودة الدراسة‬ ‫ويرعى تكريم العاملين بالحج‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫اطم� �اأن اأمر منطق ��ة تب ��وك �ساحب ال�سم ��و املكي‬ ‫الأمر فه ��د بن �سلطان ب ��ن عبدالعزيز على ع ��ودة اأبنائه‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات اإى الدرا�س ��ة بع ��د انق�س ��اء اإج ��ازة‬ ‫عي ��د الأ�سحى امب ��ارك وذلك خال ا�ستقبال ��ه امدير العام‬ ‫للربية والتعليم منطقة تبوك الدكتور حمد بن عبدالله‬ ‫اللحيدان مكتبه بالإمارة اأم�س‪ .‬هذا ويرعي اأمر منطقة‬ ‫تبوك رئي�س جنة اأعمال احج والعمرة منفذ حالة عمار‬

‫تك ��رم العامل ��ن ي مو�سم احج من ختل ��ف القطاعات‬ ‫الع�سكري ��ة وامدني ��ة‪ .‬اإى ذلك يراأ�س اأم ��ر تبوك رئي�س‬ ‫جل� ��س امنطقة اليوم اجل�سة اختامي ��ة للدورة الرابعة‬ ‫للعام اماي ‪1433‬ه�‪1434 /‬ه�‪ ،‬بح�سور اأع�ساء امجل�س‬ ‫وذلك بقاعة الجتماع ��ات بالإمارة‪ ،‬واأو�سح اأمن جل�س‬ ‫امنطقة حمد بن اإبراهي ��م اخليفة اأن امجل�س �سيناق�س‬ ‫ع ��ددا من امقرح ��ات امقدمة من اأع�س ��اء جل�س امنطقة‬ ‫والتي م�س امواطن و�سيناق�س الجتماع ما م رفعه من‬ ‫امجال�س امحلية محافظات امنطقة من مقرحات‪.‬‬

‫دراسة لـ «ماس»‪ %49 :‬من زوار‬ ‫مهرجان ربيع المخواة للترفيه والسياحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ك�س ��ف مرك ��ز امعلوم ��ات‬ ‫والأبحاث ال�سياحية «ما�س» بالهيئة‬ ‫العامة لل�سياح ��ة والآثار‪ ،‬ي درا�سة‬ ‫اأجراه ��ا ع ��ن مهرجان الربي ��ع الذي‬ ‫اأقي ��م ي حافظة امخ ��واة‪ ،‬اأن زوار‬ ‫امهرج ��ان قدم ��وا م ��ن ‪ 53‬وجهة من‬ ‫ختل ��ف مناط ��ق امملكة‪ ،‬لفت ��ة اإى‬ ‫اأن ‪ 49٪‬م ��ن ال ��زوار كان الغر�س من‬ ‫ح�سوره ��م للمحافظ ��ة ه ��و الرفيه‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬ي حن كان غر�س ‪%23‬‬ ‫هو زيارة الأهل والأ�سدقاء‪.‬‬ ‫ووفق� � ًا للدرا�سة مثلت اللوحات‬ ‫الإعانية اأك ��ر واأهم ام�س ��ادر التي‬ ‫ا�ستق ��ى منها ال ��زوار معلوماتهم عن‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬وبل ��غ امتو�س ��ط الع ��ام‬ ‫لاإنف ��اق اليوم ��ي للف ��رد الواح ��د مع‬ ‫العائل ��ة ‪ 884‬ري ��ال‪ ،‬اأي معدل‪177‬‬ ‫ري ��ال لل�سخ� ��س الواح ��د‪ .‬وبح�سب‬ ‫الدرا�س ��ة راأى غالبي ��ة زوار مهرجان‬ ‫ربي ��ع امخ ��واة اأن اأ�سع ��ار الأن�سط ��ة‬ ‫واخدم ��ات امقدم ��ة كان ��ت م ��ن‬

‫الأمر م�ضاري خال افتتاح امهرجان‬

‫منا�سب ��ة اإى مرتفع ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن تكلفة‬ ‫النق ��ل واموا�س ��ات والأن�سط ��ة‬ ‫الرفيهي ��ة والأكل وال�س ��رب ي‬ ‫امحافظة منا�سبة‪ ،‬غ ��ر اأنهم اأ�ساروا‬ ‫اإى ارتف ��اع اأ�سع ��ار مراف ��ق الإي ��واء‬ ‫والت�س ��وق‪ .‬واق ��رح ال ��زوار توفر‬ ‫اخدم ��ات وامراف ��ق العام ��ة ومقاعد‬ ‫للجلو�س وتق ��دم الرامج والألعاب‬ ‫الرفيهي ��ة لاأطف ��ال وتخ�سي� ��س‬ ‫اأي ��ام لل�سب ��اب‪ ،‬وزي ��ادة م�ساحة مقر‬

‫من فعاليات وح�ضور امهرجان ال�ضابق‬

‫(ال�ضرق)‬

‫امهرج ��ان والهتم ��ام اأك ��ر بتنظيم‬ ‫مداخ ��ل امهرج ��ان وتوف ��ر مواقف‬ ‫لل�سي ��ارات واأماكن لل�ساة وامطاعم‬ ‫التي تتميز باجودة العالية‪ ،‬وزيادة‬ ‫ع ��دد الوح ��دات ال�سكني ��ة امفرو�سة‬ ‫وتخ�سي� ��س اأي ��ام خا�س ��ة للن�س ��اء‬ ‫فق ��ط واختيار موق ��ع اأف�س ��ل لإقامة‬ ‫امهرجان وتوفر حرا�س اأمن وزيادة‬ ‫ع ��دد اللوح ��ات الإر�سادية للمهرجان‬ ‫والهتمام اأكر ب ��ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�س ��ة وام�سنن وف�س ��ل الرجال‬ ‫عن الن�ساء اأثناء اإقامة الفعاليات‪.‬‬

‫ه � ��ا ن� �ح ��ن ع� ��دن� ��ا وع � ��اد‬ ‫اح� � � �ج � � ��اج اإى دي� � ��اره� � ��م‬ ‫وال �� �ض��ائ �ح��ون اإى اأوط��ان �ه��م‬ ‫وال� �ط� �ي ��ور اإى اأع �� �ض��ا� �ض �ه��ا‬ ‫وام ��وظ� �ف ��ون م ��ن اإج ��ازات� �ه ��م‬ ‫والطلبة اإى مدار�ضهم والعمال‬ ‫اإى ت�ضيبهم وامتخلفون اإى‬ ‫اأوك ��اره ��م وال �� �ض��اح �ن��ات اإى‬ ‫�ضراين امدن واأزقتها ال�ضيقة‪،‬‬ ‫ومن هذا اخيط الأخ��ر الذي‬ ‫رم ��ا ي � �وؤرق ك�ث��ري��ن ل�ضيما‬ ‫بعد تطبيق ق��رار منع دخ��ول‬ ‫ال�ضاحنات العا�ضمة الريا�ض‪،‬‬ ‫وم ��ا اأن �ن��ي م��ن اأك ��ر ال�ن��ا���ض‬ ‫ام �� �ض��اب��ن ب ��(ال �ف��وب �ي��ا) رع �ب � ًا‬ ‫م��ن ال���ض��اح�ن��ات‪ ،‬ب��ل وت��رت�ع��د‬ ‫ف��رائ �� �ض��ي واأت �� �ض �ب��ب ع��رق � ًا‬ ‫خ���ض��و��ض� ًا اإذا اأح ��اط ��ت بي‬ ‫وحا�ضرتني �ضاحنتان حمل‬ ‫اإحداهما الأخ��رى‪ ،‬ولكن على‬ ‫م��ا يبدو ي اأن اأ�ضحاب هذه‬ ‫ال�ضاحنات ل ترتعد فرائ�ضهم‬ ‫م�ث�ل��ي ول ي اأف ��واه �ه ��م م��اء‬ ‫وه��ل ي�ن�ط��ق م��ن ي ف�ي��ه م��اء؟‬ ‫و�ضاربن عر�ض اج��دار بكل‬ ‫قرار ي�ضدر �ضدهم ي�ضرحون‬ ‫وم��روح��ون متخفن وملتفن‬ ‫ك��ال �ه��ارب��ن م��ن وج ��ه ال�ع��دال��ة‬ ‫وك �اأن��ه ل اأح ��د ي��راه��م اأو من‬ ‫ي��راه��م (يطن�ض) مثلهم! رما‬ ‫يت�ضاهل ام ��رور اأو يغفل عن‬ ‫� �ض��د اإح� � ��دى ال� �ث� �غ ��رات ال �ت��ي‬ ‫ي�ضتغلها �ضائقو ال�ضاحنات‬ ‫ال �ق��ادم��ة م��ن م���ض��ان��ع اخ��رج‬ ‫وطريق الدمام‪ ،‬وتن�ضب كلها‬ ‫ي ث �غ��رة � �ض��ارع ��ض�ب�اأ ال��ذي‬ ‫يقع بجوار �ضناعية حراج ابن‬ ‫ق��ا��ض��م ي الن�ضيم ال�ضرقي‪،‬‬ ‫وي�ح��ده��ا م��ن اج�ن��وب «طريق‬ ‫ام� �ي ��ة» اأو ال �ط ��ري ��ق ام � � �وؤدي‬ ‫للحر�ض الوطني‪ ،‬ومن ال�ضمال‬ ‫خ �ط��ط ح��ي ال �� �ض �ف��وة‪ ،‬وم��ن‬ ‫الغرب طريق احر�ض الوطني‬ ‫الذي متلئ لي ًا م�ضهد مريب‬ ‫وخيف م��ن ال�ضاحنات التي‬ ‫تبدو كالإبل ال�ضائبة التي دائم ًا‬ ‫ل م��ر ي��وم اإ ّل وه�ن��اك ح��ادث‬ ‫اح �ت �ك��اك��ي و�� �ض ��راع بينهما‬ ‫وك�اأن��ه �ضراع الدينا�ضورات‬ ‫ع �ل��ى ام �ن �ف��ذ ال �� �ض �ي��ق‪ ،‬ول�ك��ن‬ ‫م��ا يخيف ال�ن��ا���ض م��ن �ضكان‬ ‫اح ��ي اأن� ��ه ل ��و ح ��دث ل��ض�م��ح‬ ‫الله وانقلبت اإح��دى �ضاحنات‬ ‫�ضهاريج اخدمات من (الغاز‪،‬‬ ‫ال��وق��ود) لنتج ع��ن ذل��ك كارثة‬ ‫اإن�ضانية كبرة يروح �ضحيتها‬ ‫الآلف من الب�ضر!‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻣﻨﺸﻦ‬

‫ﺇﺟﺎﺯﺓ‬ ‫ﺍﻷﻛﻔﺎﻥ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

                                                              25  131 22                                                      harthy@alsharq.net.sa

7 ‫ﹸﺭ ﹺﺯﻕ ﺛﻼﺛﺔ ﺗﻮﺍﺋﻢ »ﻃﻔﻠﺘﺎﻥ ﻭﻭﻟﺪ« ﻗﺒﻞ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬

‫ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺗﻜﺸﻒ‬..«‫ﻓﺎﺟﻌﺔ »ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬ ‫ﺃﻥ ﻣﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻫﻮ ﺷﻘﻴﻖ ﺍﻟﻌﺮﻳﺲ ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻰ‬



‫ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ‬4 ‫ﻣﺼﺮﻉ‬         4              4   

                                                                    

                                   16   25               



                                          

                       





                 

          17                                           

‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺟﻨﺎﺓ ﺣﺎﻭﻟﻮﺍ ﺳﺮﻗﺔ‬ «‫ﺁﻟﻲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ »ﺍﻹﻃﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺻﺮﺍﻑ ﹼ‬

                ���                                   



‫ ﻭﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺭﺩﺍﺀﺓ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ‬..‫ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﺨﺎﺹ‬

‫ﺇﻧﻘﺎﺫ ﺷﺎﺏ ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻻﻧﺘﺤﺎﺭ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻮﻕ ﺳﻄﺢ ﻣﻨﺰﻝ ﺃﺳﺮﺗﻪ‬

              

                                                                

                         





‫ﺗﺴﺮﺏ ﻏﺎﺯ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺗﻀﺮﺭ‬ ‫ﻣﻨﺰﻝ ﻭﻣﻮﺍﻗﻊ ﻣﺠﺎﻭﺭﺓ‬                     



‫ ﺣﺎﻟﺔ ﻏﺮﻕ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺑﺘﺒﻮﻙ‬12



               12    11433   5714331217143312  

‫ﻟﻤﺎذا؟‬

‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ ‫ﻭﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺼﻤﺖ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                              salfarhan@alsharq. net.sa


‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫في مؤتمر صحفي عن انفجار الصهريج‬

‫أمير الرياض باإنابة‪ :‬دراسة لتنفيذ شبكة للغاز في المنطقة‬ ‫�لريا�س ‪ -‬حمد �لغامدي‬

‫صالح زمانان‬

‫السأم‪ :‬الطريق‬ ‫الترابية للصبح‬ ‫البعيد!‬ ‫• «من ��ع دخ ��ول‬ ‫�متفائل ��ن»‪ ..‬تخ ّيل ��و� �أن‬ ‫يك ��ون هنال ��ك مدين ��ة لل�س� �ا ِأم‪،‬‬ ‫وتكتب هذه‬ ‫للمتخم ��ن بال�سا ِأم‪ُ ،‬‬ ‫�لعب ��ارة �ل�سابق ��ة عل ��ى ثغورها‬ ‫ومد�خله ��ا‪� .‬أظنه ��ا ل ��و كان ��ت‬ ‫مدين ��ة عربية‪ ،‬لكان ��ت مزدحمة‬ ‫ج ��د ً�‪ ،‬ولكان كل �خب ��ز ��يها‪..‬‬ ‫�أ�سم ��ر ب ��ارد�‪ ،‬وكل �لأر�سف ��ة‬ ‫معب� �اأة بجث ��ث �ل�سجائ ��ر‬ ‫�لرخي�س ��ة‪ ،‬و�للي ��ل فيه ��ا يغ � ّ�ط‬ ‫ي غيبوبة �مقرة!‪.‬‬ ‫• �ل�س� �اأم‪ُ :‬رزم ��ة م ��ن‬ ‫ذ�كرة �لوجع‪ُ ،‬منّا ُة بالرتابة‪،‬‬ ‫مدقوق ��ة م�سام ��ر �لتي ��ه عل ��ى‬ ‫حائط �خيبة!‪.‬‬ ‫ �مُ�ساب ��ون بال�س� �ا ِأم‪..‬‬‫يع�سهم �لزمن ي �خا�سرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• ت�سي ��ع �لأ�سب ��اب‬ ‫عندما ت�س � ُ�ر مرغ� � ًا بال�ساأم‪،‬‬ ‫ق ��د ي�ساأل ��ك �أحده ��م‪ :‬م ��اذ� كل‬ ‫هذ� �ل�ساأم؟! ح ��اول �أن تتذكر‬ ‫�سبب� � ًا وجيه ًا‪ ..‬لكن ��ك ل تفعل‪،‬‬ ‫ث ��م تتنه ��د وتق ��ول‪ :‬م �أع ��د‬ ‫كاف‬ ‫طف ًا!‪� ..‬ألي� ��س هذ� �سبب ٍ‬ ‫لأن �أ�ساه ��د �م ��ر�آة‪ ..‬فاأ�س� �األ‬ ‫�لرج ��ل �ل ��ذي فيه ��ا‪ ،‬م ��ن �أن ��ت‬ ‫لتكون �أنا؟!‪.‬‬ ‫• �ل�س� �اأم ن�سي ��ب‬ ‫�لر�ئع ��ن‪� ،‬أولئ ��ك �مُولع ��ن‬ ‫بالأوطان �محفوف ��ة بالأغنيات‪،‬‬ ‫�لذي ��ن ل م ��رقُ �لده�س ��ة م ��ن‬ ‫�أمامه ��م دون حي ��ة‪� .‬سئم ��و�‬ ‫فج� �اأة‪ ..‬عندم ��ا �سكت ��ت‬ ‫�لكمنجات‪ ،‬وغابت �لتحايا!‪.‬‬ ‫• عندما ي�ساأم �لبدوي‪..‬‬ ‫ُيكر من �سرب �لقهوة!‪.‬‬ ‫ عندما ي�س� �اأم �لقروي‪..‬‬‫يطي ��ل �مك ��وث ي ع�س ��ر‬ ‫�ل�سو�قي!‪.‬‬ ‫• عندم ��ا ت�ساأم �لن�ساء‪..‬‬ ‫ي�س ��ر م ��اء �لغدير ماح� � ًا؛ فا‬ ‫قه ��وة �سائغ ��ة ي لي ��ل �لب ��دو‪،‬‬ ‫و�سف ��اف �ل�سو�ق ��ي بي�س ��اء ل‬ ‫ع�سب فيها!‪.‬‬ ‫• لاأوط ��ان �س� �اأم ي‬ ‫جب ��اه �ل�سعوب‪ ،‬ل ي ��ر�ه �سوى‬ ‫� ُحكام �مخلوعن!‪.‬‬ ‫• ولاأوط ��ان �س� �اأم ي‬ ‫كف ��وف � ُحكام‪ ،‬ل ي ��ر�ه �سوى‬ ‫�ل�سعوب � ُح ّرة!‪.‬‬ ‫• يقول �س ��ارل بودلر*‬ ‫ي �س� �اأم باري�س‪« :‬وعند قوي‬ ‫ود�ع� � ًا له ��ذ� �جم ��ال �لأب ��دي‬ ‫�رت �أي‬ ‫�ل ��ذي ل ُيق ��ارن‪� ،‬سع � ُ‬ ‫حزي ��ن حتى �م ��وت‪ ،‬وه ��ذ� هو‬ ‫�ل�سب ��ب �ل ��ذي يجعلن ��ي عندم ��ا‬ ‫يق ��ول �أح ��د رفاق ��ي‪� :‬أخ ��ر ً�!‪.‬‬ ‫أ�سيح قائ ًا‪ :‬هكذ� �سريع ًا؟!»‬ ‫� ُ‬ ‫• �س ��ارل بودل ��ر ‪:‬‬ ‫�ساع ��ر فرن�سي‪ .‬يع ��رف �ل�ساأم‬ ‫جيد ً�‪ ،‬مثل كل �ل�سعر�ء‪.‬‬ ‫‪zamanan@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫تحدد هوية ‪12‬‬ ‫فحوصات ‪ّ DNA‬‬ ‫جثة من ضحايا انفجار الرياض‬

‫ك�س ��ف �أمر منطق ��ة �لريا�س‬ ‫بالإناب ��ة �ساح ��ب �ل�سم ��و �ملكي‬ ‫�لأم ��ر حم ��د ب ��ن �سع ��د ب ��ن‬ ‫عبد�لعزي ��ز �أن ع ��دد �متبق� � ي‬ ‫�م�ست�سفي ��ات م ��ن �م�ساب� � ي‬ ‫ح ��ادث �نفج ��ار �ساحن ��ة �لغ ��از‬ ‫�لذي وقع �خمي�س �ما�سي بحي‬ ‫�لنه�سة �سرق مدينة �لريا�س بلغ‬ ‫‪ 54‬حالة‪ ،‬منه ��م ع�سرون �سعودي ًا‬ ‫‪ ،‬و‪ 34‬مقيم� � ًا‪� ،‬أم ��ا ع ��دد �لوفيات‬ ‫بل ��غ ‪� 22‬سخ�س� � ًا منه ��م ثماني ��ة‬ ‫�سعودي� � وثماني ��ة مقيم� � ‪،‬‬ ‫و�ست ��ة �أ�سخا� ��س م تع ��رف‬ ‫هوياته ��محت ��ى�لآن‪.‬‬ ‫و�أكد �أم ��ر منطق ��ة �لريا�س‬ ‫بالنياب ��ة �أن �لعم ��ل ج ��ار عل ��ى‬

‫تنفي ��ذ �سبك ��ة للغ ��از ي �لريا�س‬ ‫موؤك ��د ً� وج ��ود در��سة ح ��ول هذ�‬ ‫�مو�س ��وع‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك ي موؤمر �سحفي‬ ‫عق ��د �أم� ��س ي ق�س ��ر �حك ��م ي‬ ‫مدينة �لريا�س‪ ،‬وقال �إن ��ستثناء‬ ‫دخول �ساحنات �لغاز �إى �سو�رع‬ ‫�لريا�س ياأتي بناء على ما تتطلبه‬ ‫�م�سلح ��ة فكلنا بحاج ��ة �إى �لغاز‬ ‫ولهذ� فاإنه م ��ستثناوؤها عن بقية‬ ‫�ل�ساحن ��ات كي نوفر هذه �خدمة‬ ‫للجمي ��ع‪ ،‬موؤم � ً�ا �أن يت ��م �إج ��از‬ ‫م�س ��روع مد خط �لغ ��از من باطن‬ ‫�لأر�س ي �أقرب فر�س ��ة مكن ��ة‪.‬‬ ‫و�أك ��د نائ ��ب �أم ��ر منطق ��ة‬ ‫�لريا� ��س �أن �سب ��ط جمي ��ع‬ ‫�مت�سلل� � ب�ساحناتهم �أمر �سعب‬ ‫ي منطق ��ة كب ��رة كالريا� ��س‪،‬‬

‫�لأمر ممد بن �سعد‬

‫و�س ��دد �أن هناك �إجر�ء�ت �ستتخذ‬ ‫�س ��د �مخالف� � م ��ن يت�سلل ��ون‬ ‫د�خ ��ل �مدينة م�سبب� � �لزدحام‬ ‫و�خط ��ري�ل�س ��و�رع‪.‬‬ ‫وع ��ن �ح ��ادث �أو�س ��ح �أن ��ه‬

‫من ��ذ وق ��وع �لنفج ��ار م �تخ ��اذ‬ ‫�إج ��ر�ء�ت للوقاي ��ة مث ��ل ه ��ذه‬ ‫�ح ��و�دث وطريق ��ة و�أ�سل ��وب‬ ‫عملي ��ات �لط ��و�رئ فيه ��ا و�سرعة‬ ‫�لإج ��از‪.‬‬ ‫وعم ��ن يتكف ��ل بالتعوي�سات‬ ‫�أك ��د �أنه خ ��ال �أ�سب ��وع �ستك�سف‬ ‫�للجن ��ة �مكون ��ة له ��ذ� �لغر� ��س‬ ‫ع ��ن كل �س ��يء و�سيت�س ��ح م ��ن‬ ‫خ ��ال �لنتائ ��ج م ��ن �سيتكف ��ل‬ ‫بالتعوي�سات» فقط ننتظر �نتهاء‬ ‫�لتحقيق ��ات ونتائ ��ج �للجنة‪ ،‬ول‬ ‫ن�ستطي ��ع �حك ��م �لآن ه ��ل ه ��ي‬ ‫�سرك ��ة �لغ ��از �أم �لتاأمين ��ات �أم‬ ‫�لدول ��ة»‪ .‬و�أو�س ��ح �لأمر حمد‬ ‫بن �سعد �أن دفن �ل�سحايا �سيكون‬ ‫عن ��د �نته ��اء �لتحقيق ��ات ي‬ ‫�مو�سوعح�سبطل ��ب�لأه ��اي‪.‬‬

‫�لريا�س ‪ -‬منرة �مهيزع‬

‫مشاهدات‪:‬‬

‫ك�س ��ف �متح ��دث �لر�سم ��ي‬ ‫ب ��وز�رة �ل�سح ��ة �لدكت ��ور خالد‬ ‫مرغ ��اي �أن �م�ساب� � ي‬ ‫ح ��ادث �نفجار ناقل ��ة �لنفط «‪10‬‬ ‫م�ساب� � » و�منوم� � بالعناي ��ة‬ ‫�مركزة بينه ��م خم�سة �سعودي‬ ‫ليز�ل ��ون يتلقون �لع ��اج د�خل‬ ‫�لعناية‪.‬‬ ‫وم ��ن جانبه ��ا �أو�سح ��ت‬ ‫�سرطة منطق ��ة �لريا�س ي بيان‬ ‫�سادر عنها �أم�س‪� ،‬أنها فور �نتهاء‬ ‫�أعم ��ال �لإنق ��اذ و�لإخاء من قبل‬ ‫فرق �لدفاع �مدي‪ ،‬با�سرت عملها‬ ‫لتحدي ��د هوية �جث ��ث �مجهولة‬ ‫م ��ن �سحايا �حري ��ق �لناجم عن‬ ‫�رتط ��ام ناقل ��ة �لغ ��از باج�س ��ر‬ ‫�سرقي مدينة �لريا�س‪.‬‬ ‫حي ��ث ح ��ددت �إد�رة �لأدل ��ة‬

‫• فوج ��ئ �لإعامي ��ون‬ ‫و�ل�سحفي ��ون بطلب عدم �لت�سجيل‬ ‫�أثن ��اء �موؤم ��ر‪ ..‬حت ��ى كام ��ر�ت‬ ‫�لتليفزي ��ون طل ��ب منه ��ا �أن ت�سجل‬ ‫�موؤمر �سامتة‪.‬‬ ‫• دع ��ا �لأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫�سع ��د �ل�سحفي� � و�لإعامي� �‬ ‫�إى �لركي ��ز على �مو�س ��وع وعدم‬ ‫�خروج عنه‪.‬‬ ‫• �أ�س ��رت �لزميل ��ة من ��رة‬ ‫�م�سيخ�س عل ��ى �أن عدد من �سرقو�‬ ‫ك ��ان كبر ً�‪ ،‬فيما ه ��ون �لأمر �للو�ء‬ ‫�سعود هال مدير �سرطة �لريا�س‪.‬‬ ‫• خرج جمي ��ع �م�سارك من‬ ‫�م�سوؤول� � من �لباب �خلفي كي ل‬ ‫يو�جهو� �ل�سحفي ‪.‬‬

‫�جنائي ��ة هوي ��ة ‪ 12‬جث ��ة ع ��ر‬ ‫حلي ��ل �حم� ��س �لور�ث ��ي‬ ‫‪ ،DNA‬وب نين ��ت �أن �لنتائ ��ج‬ ‫�أظه ��رت �أن م ��ن بينه ��م �أربع ��ة‬ ‫�سعودي� � و�أربع ��ة باك�ستاني‬ ‫وجثت م�سري وبنجادي�سي‬ ‫و�ح ��د ونيب ��اي و�ح ��د‪ ،‬ف�س � ً�ا‬ ‫عن ثاث جث ��ث �ستحدد هوياتها‬ ‫خ ��ال �ل�ساع ��ات �لقليل ��ة �مقبلة‬ ‫ب� �اإذن �لل ��ه‪ ،‬م�س ��رة �إى وج ��ود‬ ‫�سبع جثث م حدد هوياتها حتى‬ ‫�ساعة �إعد�د �لبيان‪.‬‬ ‫ودع ��ت �سرط ��ة منطق ��ة‬ ‫�لريا� ��س جمي ��ع �مو�طن� �‬ ‫و�مقيم من له �سخ�س مفقود‪،‬‬ ‫�سو�ء كان من �لأ�سرة �أو �لعمالة‪،‬‬ ‫وتز�من غيابه مع وقوع �حادثة‪،‬‬ ‫�إى �لتو��س ��ل م ��ع �إد�رة �لأدل ��ة‬ ‫�جنائية ب�سرطة منطقة �لريا�س‬ ‫على �لهاتف (‪.)4118999‬‬

‫تطبيق ائحة اانضباط بخصم درجتين من كل طالب متغيب‬

‫الرياض‪ %70 :‬نسبة الحضور في مدارس متضررة من موقع اانفجار في اليوم الدراسي اأول‬ ‫�لريا�س ‪ -‬حمد �لغامدي ‪ ،‬حمد �لعوي‬ ‫�سه ��دت مد�ر�س �لريا� ��س �أم�س‪ ،‬تفاوت� � ًا ي ن�سب‬ ‫ح�س ��ور �لط ��اب و�لطالب ��ات‪� ،‬إذ فاقت ن�س ��ب �ح�سور‬ ‫‪ %70‬ي بع�س �مد�ر�س �لقريبة من موقع �نفجار ناقلة‬ ‫�لغاز‪ ،‬فيما �نخف�ست ي �أخرى �إى �أقل من ‪. %50‬‬ ‫وك�سف ��ت جنة �لأم ��ن و�ل�سام ��ة ب ��الإد�رة �لعامة‬ ‫للربي ��ة و�لتعلي ��م منطق ��ة �لريا�س عن وج ��ود �إحدى‬ ‫ع�س ��رة مدر�س ��ة مت�سررة جر�ء �لنفج ��ار �لذي جم عن‬ ‫ناقل ��ة �لغاز يوم �خمي� ��س �ما�سي‪ ،‬وب� � ن رئي�س جنة‬ ‫�لأم ��ن و�ل�سام ��ة �سلط ��ان �حم ��د �أن ��ه ق ��د م مبا�س ��رة‬ ‫و�إ�س ��اح �مد�ر� ��س �مت�سررة ‪ .‬م�س ��ر� �إى �أن �لأ�سر�ر‬

‫م نثل ��ت ي ته�س ��م ي زج ��اج �لنو�ف ��ذ وخ ��روج لبع�س‬ ‫�إط ��ار�ت �مكيف ��ات و�لت ��ي م �إ�ساحها م�سيف ��ا �أن هذه‬ ‫�مد�ر�س قد بد�أت �لعام �لدر��سي يوم �أم�س دون م�سكات‬ ‫‪.‬‬ ‫« �ل�س ��رق» قام ��ت بجول ��ة عل ��ى بع� ��س �مد�ر� ��س‬ ‫�حكومية و�لأهلي ��ة ولحظت تدي ن�سبة �ح�سور ي‬ ‫بع�س �مد�ر�س �لأهلية وعدم تفاعل من�سوبيها مع و�سائل‬ ‫�لإعام‪ ،‬كما �لتق ��ت عدد� من م�سوؤوي مد�ر�س حكومية‬ ‫و�أولياء �أم ��ور �لطاب �لذين �أ�سادو� ب إاج ��ر�ء�ت وز�رة‬ ‫�لربية و�لتعليم وتفعيلها لئحة �لن�سباط باخ�سم من‬ ‫درجات �مو�ظبة حث �لطاب على �ح�سور‪.‬‬ ‫و�أ نكد مدير ثانوية �لإدري�سي بحي �لنه�سة عطا�لله‬

‫بن �سالح �أن ح�سور �لطاب يفوق ‪ %70‬ويعتر مقبول‬ ‫ي �أول ي ��وم در��س ��ي وقد ت�سررت �مدر�س ��ة لقربها من‬ ‫موق ��ع �نفج ��ار ناقلة �لغ ��از بتك�س ��ر �لنو�ف ��ذ وخلل ي‬ ‫�لكهرباء‪.‬‬ ‫وقال»ح�سرنا يومي �خمي�س و�جمعة وتو��سلنا‬ ‫م ��ع �م�سوؤول� � ي �إد�رة �لربية و�لتعلي ��م وم ح�سر‬ ‫�لأ�س ��ر�ر و�إ�س ��اح �خل ��ل �لكهربائي وتكلي ��ف مقاول‬ ‫�لإد�رة باإ�س ��اح �لنو�فذ �محطم ��ة «‪،‬و�أ�ساف « ليوجد‬ ‫تاأم� � عل ��ى �مد�ر�س ولدين ��ا ميز�نية ت�سغيلي ��ة لاأمور‬ ‫�لطارئة لكنها لتكفي لإ�ساح كامل �لأ�سر�ر»‪.‬‬ ‫و�أكد �أنه �سوف يتم تطبيق لئحة �لن�سباط بخ�سم‬ ‫درجت� � م ��ن كل طالب ع ��ن غياب ه ��ذ� �لأ�سب ��وع بدون‬

‫عذر‪ ،‬ودرج ��ة عن غياب �لأ�سبوع �لق ��ادم‪ ،‬و�سوف يقوم‬ ‫�معلمون بال�س ��رح من �أول ح�سة ولن يكون هناك تهيئة‬ ‫للطاب لأنها لي�ست بد�ية عام در��سي‪ ،‬لفت ًا �إى �أن نظام��� ‫�لوز�رة يقر بتوزيع �منهج عل ��ى �أ�سابيع �لدر��سة وهذ�‬ ‫م ��ن �سمن �أ�سابيع �لدر��سة ‪ ،‬ول ��ن يكون هناك تهاون �أو‬ ‫�إعادة ل�سرح �لدرو�س‪.‬‬ ‫وحمنل بع�س �أولياء �لأمور م�سوؤولية غياب �أبنائهم‬ ‫لع ��دم تعاونهم مع �إد�رة �مدر�س ��ة‪ ،‬وترك �مجال لأبنائهم‬ ‫بالغي ��اب وتاأخ ��ر �لعودة م ��ن �ل�سفر و�لإج ��ازة ما قبل‬ ‫�لدر��سة بيوم �أو �أقل‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح ب ��ن �سال ��ح �أن مد�ر� ��س مدين ��ة �لريا�س‬ ‫دو�مه ��ا ثابت ولي�س لديها دو�م �ست ��وي �أو�سيفي وذلك‬

‫فقط للمد�ر�س خارج مدينة �لريا�س ‪.‬‬ ‫وي ��رى �أحد �أولياء �لأمور حمود �مغري �أن تفعيل‬ ‫لئح ��ة �لن�سب ��اط هي م ��ن �سيحد م ��ن ظاه ��رة �لغياب‬ ‫�متك ��ررة مع بد�ية �لدر��سة بع ��د �لإجازة و�أ�ساف �أنه م‬ ‫ي�سمح لأبنائه بالغياب ويجب تعويدهم على �لن�سباط‬ ‫من �ل�سغر ‪.‬‬ ‫وقال �أحد �أولياء �لأمور خالد �ساي» يجب �لق�ساء‬ ‫على �ملل و�ل�سج ��ر ي �أول يوم در��سي و�إقامة حفات‬ ‫معايدة ي �مد�ر�س وبث روح �لن�ساط ب �لطاب» ‪.‬‬ ‫«�ل�س ��رق» حاولت �لتو��سل م ��ع �متحدث �لر�سمي‬ ‫ل ��وز�رة �لربي ��ة و�لتعليم حمد �لدخين ��ي لكنه م يرد‬ ‫على �لت�سالت �متكررة ‪.‬‬

‫المخارج لم تستوعب عدد السيارات القادمة من الشرق إلى الغرب عبر طريق خريص‬

‫معاناة أهالي العاصمة بسبب إغاق كوبري كارثة ناقلة الغاز شرق‬ ‫الرياض‪..‬وااستعانة بـ‪ 300‬حارس أمن للمواقع المجاورة‬

‫�لريا�س ‪ -‬فهد �حمود‬

‫و�جه موظفو �لدو�ئر �حكومية وطاب �مد�ر�س‬ ‫ي �س ��رق �لريا� ��س �سعوبات ج نم ��ة ي �أول يوم دو�م‬ ‫بعد �نتهاء �إجازة عيد �لأ�سحى �مبارك‪ ،‬ب�سبب �لزحام‬ ‫�ل�سدي ��د لإغ ��اق كوب ��ري �س ��رق �لريا� ��س �ل ��ذي تاأثر‬ ‫بانفجار ناقلة �لغاز �سباح �خمي�س �ما�سي‪.‬‬ ‫وم ت�ستوعب �مخارج عدد �ل�سيار�ت �لقادمة من‬ ‫�سرق �لريا� ��س �إى غربها عر طري ��ق خري�س وكذلك‬ ‫�لقادم ��ة من طري ��ق �ل�سيخ جابر من جه ��ة �ل�سمال �إى‬ ‫�جن ��وب و�متجهة نحو مدينة �ملك عبد�لعزيز �لطبية‬ ‫م�ست�سفى �ملك فه ��د باحر�س �لوطني �لتي �متدت ما‬ ‫يقارب �أكر من كليو مر‪ ،‬كما �سهد �أحد دو�ر�ت طريق‬ ‫�ل�سيخ جابر توقف مو�طن لتنظيم حركة �ل�سر‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت �سرك ��ة �لز�ه ��د �أنه ��ا ��ستعان ��ت بث ��اث‬ ‫�سركات للحر��سات �لأمنية من �أجل حماية متلكاتها‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير �لعاق ��ات �لعام ��ة و�لت�سويق لإحدى‬ ‫�ل�سركات �لأمنية ي �لريا�س حمد فيا�س ل� «�ل�سرق «‬ ‫�إنه م تكلفينا من قبل �سركة �لز�هد بعد �حادث لتاأم‬ ‫�موقع باحر��سات �لأمنية �سد �ل�سرقات و�سد �لتعدي‬ ‫على �ممتلك ��ات وكذلك موقع �مب ��اي �ل�سكنية وموقع‬ ‫�لإد�رة‪.‬‬ ‫وقال �إنه مت �ل�ستعانة مائة حار�س من �سركتنا‬ ‫حماية �موق ��ع على مد�ر ‪� 24‬ساع ��ة بالإ�سافة لوجود‬ ‫�سركت� � قدم ��ت كل منه ��ا مائ ��ة ف ��رد حماي ��ة �موقع‪،‬‬ ‫باإجماي ‪ 300‬حار�س �أمن وذلك مدة �سهر �أو �أكر‪.‬‬ ‫وح ��ول قيمة �مخالفات �موج ��ودة ي �مو�قع �أكد‬ ‫�أنه م حدد قيمة �خ�سائر �مادية‪ ،‬لعدم ت�سلم �خر�ء‬ ‫�مخت�س �موقع لتحديد ذلك‪.‬‬ ‫وحول �ل�سرقات �لتي تعر�س ��ت لها �ل�سركة قال «‬ ‫بنا ًء على ما �سوهد عر �ليوتيوب فقد تعر�ست �ل�سركة‬ ‫لل�سرقة فعا»‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخرى قال �أح ��د موظفي �سرك ��ة �لز�هد‬ ‫رف� ��س ذكر ��سمه‪� -‬إن �أمان ��ة منطقة �لريا�س و�لدفاع‬‫�م ��دي �نتهت م ��ن تنظيف مك ��ان موق ��ع �ل�سركة بدقة‬ ‫وذل ��ك من �أجل �لبحث ع ��ن �مفقودين‪ ،‬ومهمتنا �لبحث‬ ‫ي �أور�ق وم�ستند�ت �مكاتب �لتي م عزلها على طرق‬ ‫�موقع‪.‬‬ ‫�أم ��ا بالن�سبة لعمل �موظف ب �أنه م يبد�أ �لعمل‬ ‫ي �معر�س �مجاور وذل ��ك لنف�سال �لتيار �لكهربائي‬ ‫عن �معر�س وك�سر زجاج �مبنى ب�سبب �حادث‪.‬‬

‫�لدمار م تنظيفه من قبل �آليات �لدفاع �مدي‬

‫حر��س �لأمن من ��ستعانت بهم �سركة �لز�هد‬

‫�أحد موظفي �لز�هد مع جموعة من �لعمال �أثناء �لبحث عن �أور�ق وم�ستند�ت �ل�سركة‬

‫‪ % 75‬من �لدمار مت �إز�لته‬

‫(ت�سوير ‪:‬ممد عو�س)‬


                                     

                                         

                                          

                                                   

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﺘﺸﺪﺩ‬ ‫ﻳﻬﺪﺩ ﻣﺼﺮ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

9 opinion@alsharq.net.sa

..‫ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

!‫ﻟﻴﻪ ﻳﺎ ﺃﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ؟‬                                                                                              ���                 1972            2012                                                       alshehib@alsharq.net.sa

‫ﺗﺪﻧﻲ ﺍﻟﻤﻤﻴﺰﺍﺕ ﻭﻏﻴﺎﺏ ﺍﻷﻣﺎﻥ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‬ ‫ﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻻ ﺗﻠﺘﺰﻡ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺻﺤﻲ ﻟﻠﻤﻮﻇﻒ ﻭﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﺭﻏﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻳﺠﺒﺮﻫﺎ‬



















        

                       



                                                                         



‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

‫ﺍﻟﺘﺴــــﺮﺏ‬ ‫ﺍﻟﻮﻇﻴــﻔﻲ‬

‫ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻋﻦ ﺭﺿﺎ ﻭﻇﻴﻔﻲ ﻳﺤﻘﻖ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﺎﻟﻔﺨﺮ ﻭﺍﻻﻋﺘﺰﺍﺯ‬:‫ﺁﻝ ﻋﺠﻴﺎﻥ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

                                                                                            











                                                                     

                                               

                                                 ���                        

   12                                                               

‫ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺗﺮﻗﻴﺎﺕ ﺃﻭ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺍﺗﺐ ﻣﻊ ﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ ﻓﻀ ﹰﻼ ﻋﻦ ﺍﻧﻌﺪﺍﻡ ﺍﻷﻣﺎﻥ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺑﻨﻚ ﱠﻓﻀﻞ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻣﻌﻠﻢ ﺑﻨﺼﻒ ﺍﻟﺮﺍﺗﺐ ﻛﻲ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺮﺿﺎ ﻓﻲ ﻧﻈﺮﺓ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﺠﺎﻫﻪ‬ ‫ﻛﺜﻴﺮﻭﻥ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﻟﺘﻮﺻﻴﻞ ﺃﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﻭﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺑﻬﻢ ﻇﻬﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﺍﻟﺘﺴﺮﺏ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﺍﻷﻛﺒﺮ ﻳﺘﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺓ ﺍﻟﻴﺪﻭﻳﺔ‬

 

                           



     

‫ ﻃﺎﻟﺒﻨﺎ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺘﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﺍﻟﺮﺍﻏﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﺘﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬:‫ﺑﺮﻣﺎﻥ‬                                                                                    %7    

                                                                                                              



                                                      



                     


‫مبادرات التواصل الوطني‬

‫جعفر الشايب‬

‫بعي ��د ًا ع ��ن اأجواء الت�شنج امذهب ��ي وال�شحن الط�ئفي امتب ���دل الذي ت�شهده‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬عر ختلف الو�ش�ئل الإعامية وامنري ��ة والإنرنتية‪ ،‬وم� تخلفه هذه‬ ‫اح�لة م ��ن �شحن�ء ي نفو�ض امواطنن �شد بع�شه ��م البع�ض‪ ،‬تنطلق بن الفينة‬ ‫والأخرى مب�درات للتوا�شل تعر عن ح�شن النواي� واأ�ش�لة جتمع�تن� وطيبته�‪.‬‬ ‫اح ��دث ام�أ�ش�وي اموؤل الذي وقع ي عن دار بح�فظة ابقيق قبل عدة اأي�م‬ ‫ع�ل على موقع جمع حفل زواج ي البلدة‪،‬‬ ‫نتيج ��ة �شقوط �شلك كهرب�ئي ب�شغط ٍ‬ ‫نتج عنه مقتل حواي ‪� 24‬شخ�ش ً� واإ�ش�بة وجرح اأعداد كبرة من ام�ش�ركن فيه‪.‬‬ ‫ه ��ذا اح ��دث ‪-‬على الرغ ��م م ��ن م�أ�ش�ويته‪ -‬فقد فج ��ر �شحن�ت م ��ن التع�طف‬ ‫والتف�ع ��ل الإيج�ب ��ي بن �شرائ ��ح امجتمع امختلف ��ة ي امنطقة ال�شرقي ��ة‪ ،‬واأع�د‬ ‫توجيه البو�شلة ج ��ددا اإى طبيعة العاق�ت الإن�ش�نية بن مكون�ت هذا امجتمع‬ ‫امن�شجم مع بع�شه لقرون‪.‬‬ ‫انطلق ��ت من م�فظة الأح�ش�ء وفود �شعبي ��ة واأهلية لتعزية اأه�ي امفقودين‬

‫وموا�ش�تهم بهذا ام�ش�ب اجلل �شمت �شخ�شي�ت اجتم�عية ورموز دينية ورج�ل‬ ‫اأعم�ل‪.‬‬ ‫ومن م�فظة القطيف نظمت جنة التوا�شل الوطني الف�علة منذ عدة �شنوات‬ ‫ي ج ���ل تعزيز التوا�شل بن ختلف الأط ��راف الوطنية‪ ،‬نظمت زي�رة جم�عية‬ ‫لتعزي ��ة اأه ���ي ابقي ��ق بهذا ام�ش�ب �ش ���رك فيه� اأي�ش� � ً� جموعة من علم ���ء الدين‬ ‫الب�رزين والقي�دات الجتم�عية‪.‬‬ ‫وبعيدا ع ��ن تف��شيل اللق�ء والرحيب واأح�ديث ام ��ودة التي برزت ي هذه‬ ‫اللق�ءات‪ ،‬فقد عك�شت ي جمله� طبيعة العاق�ت الإن�ش�نية وب�ش�طته� بن الن��ض‬ ‫حينم� تبتعد عنهم اموؤثرات ال�شلبية اخ�رجية والط�رئة عليهم‪.‬‬ ‫�ش ���دت اأج ��واء الزي ���رة م�ش�عر التق ���رب والوح ��دة والن�شج ���م والتف�هم‪،‬‬ ‫وعك�ش ��ت مق ��دار م� يكن ��ه الن��ض لبع�شهم البع� ��ض من احرام وتقدي ��ر بعيد ًا عن‬ ‫الأجواء امتوترة ام�شمومة‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫صوت من خارج‬ ‫الزمان والمكان‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫خالص جلبي‬

‫�سوف �أذك��ر �سباح ي��وم �ل�سبت ثاني �أي��ام عيد‬ ‫�لأ�سحى ‪1433‬ه� و�ل�سحية �ل�سورية‪ .‬رب��ط �لعلج‬ ‫(رج� ��ل ع���س�ك��ري م��ن �ل�ج�ي����ش �ل �� �س��وري) �سحيته‬ ‫�لإن �� �س��ان �ي��ة؛ ف�ق�ي��د �ل �ي��دي��ن �إل ��ى �ل �خ �ل��ف‪ ،‬ث��م �أ��س�ج��ع‬ ‫(�ل �خ��روف) �لإن���س��ان��ي ع�ل��ى ج�ن�ب��ه‪ ،‬ث��م و��س��ع ح��ذ�ءه‬ ‫�لع�سكري �لغليظ ف��وق خ��د �لم�سكين فثبت �ل��ر�أ���ش‬ ‫و�لج�سد‪ ،‬ثم �أم�سك بالر�أ�ش فاأماله؛ ثم ب��د�أ بال�سكين‬ ‫بنحره‪� .‬لم�سهد ي�سور باليوتيوب ويعمم ر�سالة لكل‬ ‫�ل�سوريين‪� .‬نهمر �لدم‪ .‬لم يق�ش �لر�أ�ش و�لحنجرة‪ ،‬بل‬ ‫تركه يخور ويتاألم ويتلوى وينفجر دمه مهر�ق ًا ويلف‬ ‫يكتف بهذ� بل‬ ‫على نف�سه مثل �أي ذبيحة حيو�نية‪ .‬لم ِ‬ ‫بد�أ بطعنه بحقد في ج�سده‪ .‬و�ل�سحية يخور وي�سدر‬ ‫�أ�سو�ت ًا غير مفهومة‪� .‬سعور عميق بالخجل �أن ننت�سب‬ ‫�إلى هذ� �لنوع من كائنات ��سمها مخلوقات ب�سرية‪� .‬أي‬ ‫جن�ش هذ� �لذي ننتمي �إليه؟! ل �أدري ما �لذي جعلني‬ ‫�أتذكر فيلم �لهولوكو�ست (�لمحرقة) عن عائلة و�ي�سمان‬ ‫(‪ )Weismann‬و�ل�ساب يتاأمل �سفوف ًا تتقدم �إلى‬ ‫�لقتل �لجماعي ف��ي رو�سيا �لبي�ساء‪ .‬ك��ان �لنازيون‬ ‫يع ُّرونهم من ثيابهم‪ ،‬ثم يقتلونهم‪ ،‬ثم يدفنونهم جماعي ًا‪.‬‬ ‫حاولت �لفتاة �سرف عيون �ل�ساب عن �لمنظر‪ .‬قال لها‬ ‫بل �نظري وثبتي هذ� في �لذ�كرة فا يزول‪ .‬نحن �ليوم‬ ‫�أمام هذ� �لفيلم من �ليوتيوب ذ�كرة لكل �لجن�ش �لب�سري‬ ‫بما يحدث في �سوريا على مد�ر �ل�ساعة‪ .‬مع ذلك لم ي�سل‬ ‫�لنازيون �إلى هذ� �لدرك �لأ�سفل من �لنذ�لة‪� .‬أذكر فقط‬ ‫من �لع�سور �لو�سطى �أن مع�سكر جنكيز خان كان يفعل‬ ‫بها ه��ذ�‪� .‬أع�ت��رف �أنني �سدمت وهرعت �إل��ى �سديقي‬ ‫طبيب �لأ�سعة قلت له هل ر�أيت؟ �أجاب هل ر�أيت من دفن‬ ‫حي ًا؟! قال كنت في �إعز�ز فلما نزل برميل �لموت ر�أيت‬ ‫منظر ً� هزني لي�ش في �ليوتيوب بل على �لأر�ش‪ ،‬روؤو�ش‬ ‫تطير‪� .‬أج�ساد �أطفال تقطع وت�س ّوه‪� .‬أط��ر�ف تتناثر‪،‬‬ ‫ودماء ت�سيح على �لأر�ش بلون �أرجو�ني‪� .‬سعبنا �لنبيل‬ ‫يذبح لأنه قال للنظام �لدموي كفى كفى‪ .‬كتبت فيما �سبق‬ ‫عن ذلك �لع�سكري بالكا�سكيت �لأ�سود وهو يقفز مثل‬ ‫قط بري على ظهر م�سجد في درعا‪ ،‬وهو يحاول و�سع‬ ‫�لذخيرة بجانب �أج�سادهم �لمفجرة �لمقتولة �لمذبوحة‬ ‫كي يقال عنهم ع�سابات م�سلحة؟ فع ًا قامو� من قبورهم‬ ‫مثل �لزومبي (‪ )Zombie‬يحملون �ل�ساح و�لموت‬ ‫ويق�سمون على عدم �لتر�جع حتى دفن �لنظام في مقبرة‬ ‫�لتاريخ ومزبلة �لجغر�فيا‪ .‬قال لي طبيب �لأ�سنان من‬ ‫(�ل�ت��ل) لقد دم��رو� ‪ %60‬م��ن �لمدينة‪ .‬قلت ل��ه �أع��رف‬ ‫�لمدينة �إن �أهلها ودعاء طيبون �أعرف كثير ً� منهم‪ .‬كنت‬ ‫�أم � ّر من �سفح قا�سيون ملتف ًا فاأ�سل لهم‪ .‬ولكن �أذكر‬ ‫قطعات ع�سكرية كثيرة فوق جبل قا�سيون‪ .‬قال �لمدفعية‬ ‫من هناك ح�سدت �لنا�ش من ُبعد ع�سر�ت �لكيلومتر�ت‪.‬‬ ‫تعجبت �إلى �أين و�سلت �لأمور؟ و�أن �أتيا وجنكيز‬ ‫خ��ان و�ل�ه��ون و�لمغول وب��ول ب��وت و�ستالين وحافظ‬ ‫�لأ�سد و�ل�سيطان من ف�سيلة و�حدة‪� .‬إنها لحظات ك�سيفة‬ ‫�أ�سيفة في تاريخ �لإن�سان و�إلى �أين ينحدر!‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حمال اأس ّية‬ ‫َّ‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫الهولوكوست‬ ‫السوري‬

‫ي مث ��ل هذه امواقف يعود الن��ض اإى واقعهم واإى طبيعتهم ويتع�ملون مع‬ ‫بع�شهم بكل واقعية واإن�ش�نية بعيد ًا عن اأجواء ال�شحن والت�شنج‪.‬‬ ‫ه ��ل نح ��ن بح�جة اإى م�ش�ئب اأك ��ر تقع هن� وهن�ك‪ ،‬حتى نع ��ود اإى ر�شدن�‬ ‫ونتنب ��ه اإى �ش ��رورة ج�ش ��ر عاق�تن� الإن�ش�ني ��ة‪ ،‬وننهي ح�لة التوت ��ر والبعد‪،‬‬ ‫ونعود مم�ر�شة حي�تن� مع بع�شن� بكل ان�شج�م واأخوة ومودة؟‪.‬‬ ‫م ���ذا ل تتوا�شل مثل هذه امب�درات ب�شورة م�شتم ��رة بن ختلف امكون�ت‬ ‫الجتم�عية‪ ،‬وت�ش�هم ي ك�شر واإزالة حواجز التفرقة التي اأوجدته� بيئة ال�شحن‬ ‫ال�شلبي �شد بع�شن� البع�ض؟‬ ‫نع ��زي جددا اأه ���ي ابقيق على م�ش�بهم وم�ش�بن� بفق ��د جموعة من اأبن�ء‬ ‫وبن�ت جتمعن�‪ ،‬ون�ش�أل الله لهم امغفرة والر�شوان‪ ،‬ولأه�ليهم ال�شر وال�شلوان‪.‬‬

‫رب ��� �شيقول ق َرا ٌء وق�رئ ���تٌ ع ِني‪ :‬ا ِإن ا ُ‬ ‫أتيت مت� ِأخر ًا لأكتب ي مو�شوع ت�شعَب‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�شخرية فمواجهة ف�شراع� بن طري جتمعن� ال�شعوديِ ‪ ،‬فليعذرن اأولئك اإن ج�ءت‬ ‫ً‬ ‫مقولتهم احتج�ج�‪ ،‬وليتق َبل ��ون اإن ك�نت مقولتهم ت�شر لنخف��ض اهتم�م�تهم بهذا‬ ‫امو�ش ��وع لدرج ��ة جعلني ومق�لتي �شوت ً� ي ��ردَد �شداه خ�رج الزم ���ن وامك�ن‪ ،‬لقد‬ ‫ُ‬ ‫ت�بعت م� دار بن الرجل ال�شعوديِ وامراأة ال�شعوديَة من مق�لت وتغريدات وتعليق�ت‬ ‫يحط من الآخر �ش�أن ً� وقدر ًا وعق ًا وثق�فة ودوراً‬ ‫عليه� ور�شوم ك�ريك�توريَة‪ ،‬ك ٌل منهم� ُ‬ ‫جتمع ّي� � ً� وجم� ًل َخ ْل ِق ّي ً� ُ‬ ‫وخلُ ِق ّي ً�‪ ،‬ت�بع ُته� متع�ش� � ً� ومتم ِني ً� اأن تتو َقف تلك امواجهة‬ ‫فينجل ��ي هذا ال�شراع ومه�تراته‪ ،‬واأن يكتفي طرف ���ه ب� ر�شم�ه مجتمعن� ال�شعوديِ‬ ‫�ش ��ور ًة م�ش َوه � ً�ة اختزنه� ذهن ّي ً� عن ��ه الآخرون خ�رجه لتكون م ��ن منطلق�ت اإ�ش�ءات‬ ‫ُ‬ ‫�شدمت حينم� كتب اأخي ال�شيخ الدكتور خ�لد ال�شيف‬ ‫بع�شهم الاحقة لبادن�‪ .‬لك ِنني‬ ‫ي �شحيفة ال�شرق عدده� ‪ 316‬مق�لته بعنوان‪« :‬اآ�شف للمراأة ال�شعوديَة ف�لرجل اأجمل‬ ‫من � ِ�ك!!»‪ ،‬كتبه� بهدف �ش � ٍ��م نبيل وبح�شن نيَة‪ ،‬لك َنه ج�نبه التوفي � ُ�ق؛ لذلك ع َلقت على‬ ‫مق�لته يوم ن�شره� خ�طب ً� له ق�ئ ًا بعد ال�شام‪ :‬اأخي الدكتور خ�لد‪� :‬ش�ع ُ‬ ‫هدف مق�لتك‬ ‫النف�شي والجتم�ع � َ�ي بن اأبن�ء الوطن‬ ‫ي التعليق ���ت‪ ،‬وزادت مق�ل ُتك ه ��ذه ال�شراع‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫وبن�ت ��ه‪ ،‬ف�لواقفون من امع ِلقن مع َك �ش َد بن�ت وطنهم اإن� يعك�شون اأو�ش�ع� نف�شيَة‬ ‫واجتم�ع َي ��ة يع�ي�شونه ���‪ ،‬فهل حكموا على م�شتوى جم�ل بن ���ت الوطن من خال من‬ ‫يرونه � َ�ن ي الإعام اأو ي مواقع اأخرى‪ ،‬اأو ا َأن ذلك حكم من خال روؤيتهم مح�رمهم‪،‬‬ ‫األ ي ��رون ا َأن ي ه ��ذه الأخرة ‪-‬واأج ��زم اأ َنه� معي�ر معظمهم ي ذلك‪ -‬اإ�ش ���ء ًة اأ�شريَة‬ ‫ق ��د تكون نت�ئجُ ه� على بيوتهم �شيئة م ��ن يعرفونهم‪ ،‬وكلُهم معروفون من حولهم واإن‬ ‫لكن اأولئك امع ِلقن ل ي�ش ِكلون من امجتمع ال�شعوديِ ً‬ ‫اأخفتهم اأ�شم�ء م�شتع�رة‪َ ،‬‬ ‫ن�شبة‬ ‫تذكر‪ ،‬وا َأن معظمهم ل يقدِرون اأحك�مهم َ‬ ‫ُ‬ ‫وخ�طبت اأولئك‬ ‫حق تقديره� تفكر ًا ورو ًؤية‪،‬‬ ‫امع ِلقن �شعر ًا ب�لآتي‪:‬‬ ‫�� � َ� ��ش � � � �لُ� � � ��وا ال� � � � �� � � ُ� ��ش� � � � � َع� � � � � َرا َء َع�� � � � ْن�� � � � ُه� � � � َ�ن ْاخ� � � � � ِت� � � � � َب � � � ���راً‬ ‫َف � � � � � ِف� � � � ��ي َن � � � � � َ�ظ� � � � � � َرا ِت� � � � � � ِه� � � � � � ْم ِل � � � � ْل� � � ��حُ � � � ��� � ْ� ��ش� � � � ِ�ن حُ � � � � ْك � � � � ُم‬

‫��ت َي� � � � � � ْب� � � � � �دُو‬ ‫جَ � � � � � � � � َم � � � � � � ��� ٌل ِي ال� � � � � �� � � �ُ � ��ش� � � � � � ُع � � � � ��ود َي � � � � � ِ‬ ‫ُ‬ ‫ب�� � � � � � َر ْغ� � � � � � ِ�م ِع� � � � � ُي � � � ��و ِن� � � � � ُك� � � � � ْم َي� � � ��حْ � � � �ل� � � ��و َو َي� � � �� � ْ� ��ش� � � � ُم � � ��و‬ ‫جَ � � � � � � � � � َم � � � � � � � ��� ٌل َزادَه َي � � � � � � � ��� َق� � � � � � � � � � � � � � � ْو ُم �� � ِ� � ��ش� � � � � ْ ٌ�ر‬ ‫َ‬ ‫حَ � � � � � � � � � َي� � � � � � � � ��� ًء ِي حَ � � � � � � � � � � َرا ِئ � � � � � � � � � ِ�ر َن � � � � � � � � ��� اأ َع�� � � � � � � � � � � � � ُم‬ ‫َف� � � � � َي � � � ��� َم � � � � � � � ْ�ن َت � � � � ��� � � ْ� ��ش� � � � � َ�خ � � � � � ُرو َن اأَ َم � � � � � � � � � ��� َراأ ْي� � � � � � � ُت� � � � � � � ْم‬ ‫�ام� � � � � � � ُك� � � � � � � ْم َك� � � � � � َف � � � � ��ى ِب � � � � ���ل� � � � � � َو� � � ْ� � ��ش � � � � � ِ�ف ذ ُمَ‬ ‫َم�� � � � � � ِ َ‬ ‫َل�� � � � � � َق�� � � � � � ْد ِزد ُ ْ‬ ‫ْت َع� � � � � � َل � � � � ��ى َه� � � � � � � � � � � َذا � � ُ� ��ش� � � �لُ � � ��وك� � � � ً�‬ ‫�ول َت� � � � ْن� � � � ُم � � ��و‬ ‫َواأَ ْخ� � � � � � � � � ��اق � � � � � � � � � � ً� ِب � � � � � ُع � � � � � ْن� � � � � ِ�ف ال � � � � � � � َق� � � � � � � ِ‬ ‫َب � � � � � � � َن� � � � � � � ُ‬ ‫��ت ِب� � � � � � ��ا ِدن� � � � � � ��� َي� � � � � �� � � ْ� � ��ش� � � � � ��أَلْ � � � � � َ�ن َن � � � ْب � � �� � � �ش � � � ً�‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫واإِحْ � � � � � �� � � �َ � ��ش � � � � ����� � � � � �ش� � � � � �� ِب� � � � � �ه � � � � ��ن َوذا الأه� � � � � � � � � � � � � ُم‬ ‫اإِ َذا َ ْل َت� � � �� � ْ� ��ش� � � � َت � � � ِ�ط� � � � ْي� � � � ُع � � ��وا َب� � � � � � ْع� � � � � � ُد َه� � � � � � � َذا‬ ‫ف�� � � � � � � � � � � � � � �� َإن حَ � � � � � � � َي� � � � � � ��� َت � � � � � � � ُك� � � � � � ��م َه� � � � � � � � � � � � � ٌم َو َغ� � � � � � � � � � � � � ُم‬ ‫َف � � � َت � � � ْع� � � ِ�ك � � ��� � ُ ��ش � � �ه� � ��� ال � � � � � � � � � � � � � ُروؤَى اأَحْ � � � � � � � � َك� � � � � � � ��� َم جَ � � � � � � � �و ٍْر‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫اف ظ� � � � �ل� � � � � ُم‬ ‫ُي � � � � ��حَ � � � � � � ِر ُك� � � � � � َه � � � � ��� ِم � � � � � � ��ن الأَ ْع� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � َر ِ‬ ‫اأتوجَ ه بق�لتي هذه للرج�ل ب�مقولة امتداولة‪« :‬اأكرموا الن�ش�ء فوالله م� ا َ‬ ‫أكرمهن‬ ‫اإل كرم ول ا َ‬ ‫أه�نهن اإل لئيم» ف�أيُ �شعوديٍ يهن ن�ش� َء وطنه ال�شعوديَ�ت فهو ا َإن� يهن‬ ‫اأمه وزوجته وبنته واأخته وخ�لته وعمَته وقريب�ته قبل اإه�نة ال�شعوديَ�ت البعيدات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف�أين امودَة والرحمة والغرة من هذا؟ اأي�شل الأمر به اأن َ‬ ‫ي�شف ركب َ‬ ‫و�شخرية‬ ‫َهن كذب ً�‬ ‫لاآخري ��ن؟ فم�ذا ت ��رك من خ�شو�ش َي ٍة له وله � َ�ن؟ اأي�شل الأمر بهذا وبغ ��ره اأن َ‬ ‫ي�شف‬ ‫ً‬ ‫و�شخرية بعقله� وثق�فته ��� وم�ش�عره� واأدواره�‬ ‫ام ��راأة ال�شعوديَة ب�لبقرة ا�شته ��زا ًء‬ ‫الجتم�عيَة؟ والل ِه ا َإن هذا واأمث�له لي�شدق عليهم اآخ ُر امقولة اأعاه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ففي حن ا َأن امراأة ال�شعوديَة تنتظر من الرجل ال�شعوديِ وقوف� معه� ل�شتع�دة‬ ‫الع�دات والأع � ُ‬ ‫ُ‬ ‫�راف وامم�ر�ش�ت‬ ‫حقوقه� الت � ِ�ي �ش َرعه� الإ�شام ومواجهة م ��� �ش َرعته‬

‫اع ُنو الخليقة!‬ ‫ِ‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫جمع ��ة مب�رك ��ة‪ ..‬اعتدن ��� على هذه اجملة م ��ن الأحبة اجميل ��ن بعد �شاة عل ��ى الف�ش�ئي ���ت لأنك و�شعت على منزل ��ك لقط ً� للبث الف�ش�ئ ��ي ذات يوم‪ ..‬ول‬ ‫اجمعة‪ ،‬لكنن� اعتدن ��� اأي�ش� على الفرقة بعد اجمعة‪ ،‬رغم اأنن� تعلمن� اأنه� عيدن�‪ ،‬ج� � ّر ْب من ج ّرم � َ�ك ل ّأن ثوبك ي�شل اإى القدمن‪ ..‬ول ج ِر ْب من َ‬ ‫خط�أك لأنك حب‬ ‫اأذكر اأن اأحد اأحبتي اأر�شل اإي مرة �شوؤا ًل مف�ده‪ :‬م�ذا يدعو بع�ض خطب�ئن� على من �شعر الغزل وتقراأ كتب الكف�ر‪ ..‬ول من ر�شحك ط�غوت� لأنك تو ُ‬ ‫ؤمن بكل راأي وترى‬ ‫يخ�لفن� ي العتق�د بحلول الكوارث عليهم وهاكهم‪ ،‬وعلى امتلقي اأن يردد‪ :‬اآمن؟ كل م ��� مكن ��ك‪ ..‬وت�شلي منف ��ردا اإذا ل مكنك جم�عة‪ ..‬ول من ع � َ‬ ‫�دك خ�رج� لأنك‬ ‫ذكرتُ اليوم �شوؤاله خ�ئف ً� على مدينتن� احبيبة (الري��ض) من دعوات اأحدهم لأنه� عملت ي بل ٍد اإ�شامي خ�رج هذا امك�ن!‬ ‫ل تبتئ� � ْ�ض وح ّم ْل ي� �شديقي‪ ..‬فقد �شمع بع�ض خطب�ء القرى قبل عقود عن‬ ‫حل ��تْ به� عيّنة م ��ن الكوارث اممكن حلوله� على اأي مك ���ن‪ ،‬وخ�شو�ش� حن اأذكر‬ ‫ربط بع�شهم الكوارث التي حل على خليقة الله بغ�شبه‪ ،‬كم� خفتُ اأن ن�شمع ذلك �شع ���رات �شي��شية ا�شمه�‪ :‬قومية‪ -‬حرري ��ة‪ -‬ا�شراكية‪..‬اإلخ‪ ..‬ف�نروا يجلدون‬ ‫عل ��ى امنر لتف�شر ك�رثة (�ش�ندي) ي اأمريك ���‪ ..‬واأقول ل�ش�حبي‪ :‬اأولئك لي�شوا اأب ��ي واأب ���ك الفاح ��ن ي جب�لهم� واأوديتهم ��� بلعن هذه امب ���دئ التي ل ي�شمع�‬ ‫بخطب ���ء‪ ..‬ف�خطيب عند العرب لي�ض ب�ح�فظة الذي يردد مفوظ�ت جوف�ء با عنه� ول يكنْ عليهم� خوف من ال�شيوعية مع غنمهم�‪ ..‬دون اأن يدركوا اأن ق�ش�ي�‬ ‫�دث اأو ي الوعظ اأو حتى �شدهم�‪ ..‬اإن اأهلن� اآنذاك هي ي كيفية احرث والرعي واأ�ش�ليب العي�ض والكدح وتربية الأبن�ء‬ ‫روح‪ ..‬لق ��د ك ���ن ل�ش�ن ح�ل واقعه ي اح � ِ‬ ‫بع�ض اخطب�ء هم اأن��ض ح َفظ ٌة طيبون ل ذنب لهم لأنهم ل جرد حفظة! هم ج�ءوا و�شل ��ة الرحم والعائق الجتم�عية القروي ��ة‪ ..‬ع��ض اآب�وؤن� الرع�ة ام�ش�كن وهم‬ ‫نتيج ًة م� غر�شن�ه فيهم فحفظوه واأج�دوا احفظ ول يت�ش�ءلوا اأو يفقهوا ا ّأن لكل يوؤ ِمن ��ون على لعن م�رك�ض واليهود والن�ش ���رى دون اأن يكونوا يعرفون من هم!‬ ‫مق�م مق� ًل‪ ..‬اإنهم ي�شعرون ب�شرورة اأدائهم وظيف ًة ُ‬ ‫نحن من ا َّأطره� لهم‪ ..‬ونحن من ك ���ن على اأبي ا ْأن يوؤم َِن فقط‪ ..‬ولي�ض ل ��ه اأن يفهم اأو ي�ش�أل عا َم ول اللعن‪ ،‬وكنت‬ ‫ً‬ ‫ح َد َد لهم مفهوم الإ�شام على اأنه ع�داتن� وقيمن� الجتم�عية امتوارثة ولي�ض ق�نون اأ�شعر فعا بت�أمينه �ش�خرا م� ل يعلمه!‬ ‫وحتى الي ��وم واأن� ل اأعلم جدوى النفع�ل التمثيلي ام�شرحي خطيب يلعن‬ ‫حب ورحمة كوني ّ�‪ ..‬ومن اأجل هذا فمن خ�لف هذه الع�دات لعنوه بد ًل عن الدعوة‬ ‫له ب�لهداية‪ ..‬اأنت ل ج ِر ْب مثلي اأن َ‬ ‫يلعنك �شيخ هو الآن اأحد النجوم امت�ش�بقن الن�� ��ض عل ��ى امن�بر‪ ..‬ي نف� ��ض الوقت الذي يذك ��ر فيه اأن النبي ق ���ل حن رجمه‬ ‫فتي جميل ظل طوال ت�ريخه مظلوم ً� �شي��شي ً�‪ ،‬وعر�شة‬ ‫بلد ّ‬ ‫لأطم ���ع ام�شتعمرين‪ ،‬ولتن�حر اأبن�ئه‪ ،‬حتى و�شل ي عهدن� هذا‬ ‫اإى م� هو عليه من حرة وت�شتت‪ ،‬اإنه (لبن�ن)‪.‬‬ ‫�شعب ��ه مزيج اأمي بج ��ذور فينيقية‪ ،‬وعربي ��ة‪ ،‬وروم�نية‪،‬‬ ‫وتركي ��ة‪ ،‬وف�ر�شي ��ة‪ ،‬واأوروبي ��ة‪ ،‬ن�هي ��ك ع ��ن كث�ف ��ة اج�لي�ت‬ ‫ال�شورية وام�شرية والفل�شطينية‪.‬‬ ‫ورغ ��م ت�ريخ ��ه الأرزي‪ ،‬ال ��ذي يعود للع�شري ��ن (احجري‬ ‫احدي ��ث والنح��شي)‪ ،‬اإل اأنه ل ينع ��م ب�ل�شتقال خال احقب‬ ‫العتيقة‪ ،‬متع�نق ً� مع �شقيقته الكرى ال�ش�م‪.‬‬ ‫ومن اموؤكد اأن موقعه وطبيعته وطق�شه ك�نت تلعب اأدوار ًا‬ ‫مهمة ي زي�دة التن�حر عليه‪.‬‬ ‫و�شيك ��ون من امرهق �ش ��رد تف��شيل ت�ريخ حمل ��ه الأ�شيّة‪،‬‬ ‫وا�شتعم ���ره القدم‪ ،‬من ِقبل معظم اح�ش�رات‪ ،‬التي �شكنت تلك‬ ‫امنطقة‪ ،‬ولكنن� �شنقفز لأواخر العهد الركي (‪1920 1516-‬م)‪،‬‬ ‫حن ح��شره احلف�ء بحري ً� ب�عتب�ره ت�بع ً� لركي� وهي من (دول‬ ‫امحور)‪ ،‬ف�ش�دت فيه امج�ع�ت وامج�زر وال�شخرة‪ ،‬وهرب �شب�به‬ ‫وتغربوا‪ ،‬و ُنفي وجه�وؤه (لاأن��شول)‪.‬‬ ‫وبع ��د ان�شح ���ب الأت ��راك وانت�ش ���ر احلف�ء‪ ،‬دخ ��ل الأمر‬ ‫(في�شل بن اح�ش ��ن) لعموم ال�ش�م‪ ،‬واأق�م فيه ��� حكومة عربيّة‪،‬‬ ‫ولكن �شرع�ن م� ب�در الفرن�شي ��ون ب�حتاله جدد ًا واإعان دولة‬ ‫(لبن ���ن الكرى)‪ ،‬التي ا�شتمرت حت ��ى ‪1926‬م‪ ،‬وت�شمنت اإعان‬

‫قي�م (اجمهورية اللبن�نية) ك�أول جمهورية ي الوطن العربي‪.‬‬ ‫واأثن ���ء احرب الع�مية الث�نية هيمنت فرن�ش� على (لبن�ن)‪،‬‬ ‫لف ��رة‪ ،‬قب ��ل اإع ��ان ولئه ��� لأم�ني ��� الن�زي ��ة‪ ،‬فيق ��وم احلف ���ء‬ ‫ب��شرج�ع لبن�ن ‪1941‬م‪ ،‬بحملة ع�شكرية �شخمة‪ .‬وي ‪1943‬م‬ ‫ينت ��زع اللبن�ني ��ون ا�شتقاله ��م من فرن�ش ��� بدعم م ��ن بريط�ني�‪،‬‬ ‫فتجلو عنه جميع اجيو�ض الأجنبية بت�ريخ ‪1946‬م‪.‬‬ ‫وبع ��د ال�شتق ��ال ين�ش ��م لبن ���ن ج�مع ��ة ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫وي�ش ���رك ي م�رب ��ة اإ�شرائيل ع ���م ‪1948‬م‪ ،‬واإن ك ���ن دوره ل‬ ‫يتع َد الدعم اللوج�شتي‪.‬‬ ‫وبع ��د انت�ش ���ر اإ�شرائي ��ل يو ّقع لبن ���ن معه� �شن ��ة ‪1949‬م‬ ‫مع�هدة وق ��ف اإطاق الن�ر‪ .‬وينزح اإليه ح ��واي م�ئة األف لجئ‬ ‫فل�شطيني‪.‬‬ ‫وي ‪1958‬م ي�شه ��د لبن�ن حرب ً� اأهلية‪ ،‬ب�شبب رف�ض مديد‬ ‫ولي ��ة الرئي�ض (كمي ��ل �شمعون)‪ ،‬وبفع ��ل ال�ش ��راع الدوي بن‬ ‫ال�ش ��رق والغ ��رب‪ ،‬امتمث ��ل ي مع�ر�ش ��ة اإن�ش�ء (حل ��ف بغداد)‪،‬‬ ‫ومط�لب ��ة م�شلمي لبن ���ن ب�لن�شم ���م اإى (اجمهوري ��ة العربية‬ ‫امتحدة)‪.‬‬ ‫ث ��م تندلع اح ��رب الأهلي ��ة اللبن�نية ج ��دد ًا ع ���م ‪1975‬م‪،‬‬ ‫ب�ش ��راع ب ��ن ام�شيحين م ��ن جه ��ة‪ ،‬والفل�شطيني ��ن وام�شلمن‬ ‫والي�ش�ري ��ن م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬وت�شتم ��ر (‪ 15‬ع�م� � ً�)‪ ،‬ت�شمنت‬ ‫الجتي ���ح الإ�شرائيلي ع�م ‪1982‬م‪ ،‬وم��ش ��رة بروت‪ ،‬م� اأدى‬

‫ظلم له�‪ ،‬تنتظر رج ��� ًل يقفون معه� �ش َد ع�شله� م ��ن قبل وليِه� طمع ً�‬ ‫الجتم�ع َي ��ة م ��ن ٍ‬ ‫وج�شع ً� براتبه� اأو حقيق ً� لع�دات قبليَة اأو انتق�م ً� من اأمِه� امط َلقة‪ ،‬و�ش َد حرم�نه� من‬ ‫ال�شرعي‪ ،‬وحرم�نه� من ح َقه� ي اختي�ر �شريكه� ي احي�ة‪ ،‬و�ش َد تزويجه�‬ ‫مراثه�‬ ‫ِ‬ ‫وه ��ي الق��ش ��رة من ِ‬ ‫ام�شن الري‪ ،‬تنتظر من يقف معه� �ش َد من حرموه� من ح ِقه� ي‬ ‫التعلي ��م وي العم ��ل‪ ،‬ومن يقفون معه� �ش� � َد من تخلوا ع ��ن م�شوؤوليَ�تهم ي �شوؤون‬ ‫احي�ة ج�هه�‪ ،‬رج ��� ًل يقفون معه� �ش َد مع ِنفيه� من م�رمه�‪ ،‬و�ش َد امتح ِر�شن به�‪،‬‬ ‫رج ��� ًل يقف ��ون معه� �ش َد التفريق بينه� وبن اأولده ���‪ ،‬و�ش َد من ي�شتوي على راتبه�‬ ‫رغم� � ً� عنه ��� بتهديده ��� بذلك‪ ،‬تنتظر م ��ن جتمعه� مد َون ��ة اأ�شريَة حف ��ظ له� حقوقه�‬ ‫وتن�شفه� من ظ�ميه�‪.‬‬ ‫فه ��ل من الرجول ��ة وامروءة وال�شه�مة ترك ام ��راأة ال�شعوديَة م�شكاته� تلك واأن‬ ‫يزاد عليه� تعميم ب�ل�شخرية بجم�له� وبعقله� وبت�ش ُرف�ته�؟! م� ُ‬ ‫كنت اأح�شب ا َأن رج ًا‬ ‫ُ‬ ‫�شمعت تلك الإه�ن ���ت وال�شخرية وقراأته� مكتوبة من�شوبة‬ ‫ي�ش ��ل به الأمر لذلك ح َتى‬ ‫َ‬ ‫تخ�شهم‪ ،‬وقد يكونون‬ ‫لأ�شح�به�‪ ،‬األ فليعل ْم اأولئك اأنهم يقولون ويكتبون عن ح�لت ُ‬ ‫متح�مل ��ن به� كردَة فعل اأو بت�أث ��ر اأو�ش�عهم النف�شيَة والجتم�عيَة‪ ،‬فليخجلوا على‬ ‫اأنف�شه ��م‪ ،‬وليتذ َك ��روا ا َأن اأجداده ��م الأميِن ك�ن ��وا ي�أنفون من ذكر اأ�شم ���ء م�رمهم‪،‬‬ ‫ولك َنه ��� اأنف ��ة بدافع م ��ن الغرة‪ ،‬وليتذ َك ��روا ا َأن بي ��وت اأجدادهم الأم ِي ��ن ك�ن يحدث‬ ‫فيه ��� من ام�شكات الأ�شريَة م� يحدث ي بيوتهم الآن ولك َنهم ك�نوا اأ�شر له� واأف�شل‬ ‫مع�جة له�‪ ،‬ولذلك ك�ن الطاق اأق َل بكثر ج َد ًا مَ� هو عليه الآن‪ ،‬وك�نت العنو�شة اأدنى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫إعف�فهن‬ ‫ل�شرهن وا‬ ‫بكثر مَ� هي علي ��ه الآن‪ ،‬ف�أجدادهم ك�نوا اأرحم ببن�تهم واأ�شعى‬ ‫من يح ِركهم الآن طم ٌع وع�داتٌ لي�شت من الإ�شام ي �شي ٍء‪ ،‬فكف�كم اأيُه� ال�ش�خرون‬ ‫ام�شتهزئ ��ون الظ�مون الط�معون اإ�ش�ءات لبن�ت الوطن‪ ،‬ف�شتندمون يوم ً� م� على ذلك‬ ‫و�شرون ردود الفعل ج�ه اإ�ش�ءاتكم احتق�ر ًا ي عيون بن�ت الوطن ورج�له ال�شرف�ء‬ ‫الذي ��ن يح ِركهم الإ�شا ُم وام ��روء ُة والرجول� � ُة للوقوف ج�ه ذلك اإن�ش�ف� � ً� للمراأة ي‬ ‫بادي‪.‬‬ ‫واأخ ��ر ًا اأهم� ��ض ي م�ش�مع بن ���ت وطني اأ َل تك ��ون ردود الفع ��ل والقول منهنَ‬ ‫�شتم�ض الرجل ال�شعوديَ ج ّد ًا واأب ً� وزوج ً� وابن ً� وع ّم ً�‬ ‫مب�دلة اإ�ش�ءات ب�إ�ش�ءات فتلك‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وخ ��� ًل‪ ،‬ومن اأولئك من ه ��م اأرحم َ‬ ‫أنف�شكن‬ ‫حم�يتكن من ا‬ ‫أنف�شكن واأقدر على‬ ‫فيكن من ا‬ ‫م ��ن �شيَعوا الرجولة وامروءة وامب�دئ والقي ��م الإ�شاميَة والعربيَة‪ ،‬واإى اأولئك‬ ‫و َ‬ ‫ً‬ ‫و�شخرية ببن�ت الوطن به ��دف ت�شلية بع�شهم بع�ش�ً‬ ‫َ‬ ‫الذي ��ن كتبوا وعلقوا ا�شته ��زا ًء‬ ‫بتعليق�ته ��م ث� � َم نك�ش ��وا عنه� معتذري ��ن وك�أ َنه ��م ي ج�ل� ��ض ت�شلية تنته ��ي اآث�ره�‬ ‫النف�ش َي ��ة ب�نف�ش��شه ���‪ ،‬ف�إليه ��م اأق ��ول‪ :‬ا َإن تعليق�تكم ك�شفت عن نف�ش َي ���ت م�شطربة‪،‬‬ ‫وم�ش�عر متق ِلبة‪ ،‬واأح��شي�ض متن�فرة متداخلة‪ ،‬فك ُفوا عمَ� يك�شف �شوءاتكم مجتمعكم‬ ‫ولاآخرين خ�رجه‪.‬‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫جرب‬ ‫ام�شرك ��ون و ُك�شرتْ رب�عيّته‪( :‬اللهم اهد قومي ف�إنه ��م ل يعلمون)‪ .‬اأنت ل‬ ‫ْ‬ ‫اآخ ��ر ينفع ��ل ث�ئر ًا ه�در ًا اأم ���م م�شلمن ُم ْق ِ�شم� له ��م ثاثة اأم�ن ب�لل ��ه اأن الله هو‬ ‫اخ�ل ��ق الرازق اموج ��ود! ول اأدري َل ل يكون ذكر الله ه ��دوءا وجم�ل ب�حكمة‬ ‫واموعظ ��ة اح�شن ��ة ل هدي ��ر ًا وجعجع ��ة؟ و َل ل يكون الدع ���ء للم�شلمن مقرون ً�‬ ‫ب�لدع ���ء لغرهم ب�لهداية بد ًل عن ال�شب�ب واللع ��ن؟ ُترى‪ :‬عندم� يكون امُ�شلم ي‬ ‫اأحد احرمن‪ :‬اأيهم� اأجدى واأكر راحة له ورغبة‪ :‬الدع�ء للب�شرية ولكل خلق الله‬ ‫ب�لهداي ��ة‪ ..‬اأم لعن و�شب فئ�ت من خلقه؟ وم� ال ّائق من الأمرين ب�شتوى الدّين؟‬ ‫ٌ‬ ‫اأم اأن ال َت َ‬ ‫�شي��شي قدم منذ ك�ن يق ِرر ُه اأحد اخلف�ء فت�شمع له الرعية‬ ‫موروث‬ ‫اعن‬ ‫ّ‬ ‫من خطب�ئه وتطيع بلعن من ع�داه؟!‬ ‫اأعتق� � ُد اأن الأم ��ر ‪-‬ي� �شديق ��ي‪ -‬بقيّة من بق�ي� نظرة فئة ت�ش ّم ��ى (م َد ِي َنة) قبل‬ ‫عقود ك�نت ُتع ِر ُف ام�شلمن على اأنهم (هم) وفقط‪ ..‬ومن خ�لف ع�داتهم وتق�ليدهم‬ ‫فق ��د خرج عن الدين! و�ش ْل اأب�ك عنهم فهو م ��ن عرفهم! ولو كنتُ وزير ًا لل�شوؤون‬ ‫الإ�شامية لأجريتُ بحث� جريبي� �ش ّري ً� لعدة اأعوام اأق ّر ُر خاله� م� يلي‪ :‬اأن تكون‬ ‫الإم�م ��ة واخط�ب ��ة عم ًا احت�ش�بي� � ً� ح�شب� � ًة دون مق�بل‪ ..‬بعن ��ى‪ :‬اإيق�ف جميع‬ ‫اخرين من‬ ‫خ�ش�ش�ت ال�شرف على الإم�مة واخط�بة لإت�حة الفر�شة للق�درين ِ‬ ‫مت�شبي الأجر من الله وهم ُ‬ ‫كر للقي�م بهذه امه�م‪ ..‬ول تن�ض اأن اللعن �ش�ر ي�شمل‬ ‫الليرالي ��ن والعلم�نين وغرهم من فئ�ت ام�شلمن‪ ..‬اأي اأنه ي�شمل ام�شلمن ي‬ ‫الدول الإ�شامية التي توؤمن ب�لعلم�نية الإ�شامية‪ ..‬وي�شمل الليراي الذي يعطي‬ ‫ام�شلم حق العي�ض والعتق�د كم� يعطي غره‪ ..‬دون اأن يدرك البع�ض اأن العلم�نية‬ ‫اأو الليرالي ��ة اأو الدموقراطي ��ة لي�ش ��ت ع َقدِ يّة ب ��ل جرد اأ�ش�لي ��ب اإدارية تعطي‬ ‫العتق ���د ح ِريَة اأك ��ر ول حجره على مفه ��وم واحد‪ ..‬ف�خ�ل ��ق اأو�شع كثرا من‬ ‫ُ‬ ‫يت�شلط على العقل بحَ ْجره‪ ..‬لقد اعتدن� على لعن واإنك�ر‬ ‫خلقه‪ ..‬لكن من خلقه من‬ ‫كل جدي ��د‪ ..‬حت ��ى اإذا تق�دم و�ش�ر حتمي ً� قبلن�ه‪ ..‬و�شوف ي�أتي اليوم الذي يكون‬ ‫فيه اخطيب فقيه� من الواقع‪ ..‬ل جرد ح�فظ يتلو م� ح َفظه غرُه‪.‬‬

‫خروج القوات الفل�شطينية وال�شورية‪.‬‬ ‫وي ‪1983‬م يفر� ��ض الإ�شرائيليون عل ��ى لبن�ن (اتف�ق ‪17‬‬ ‫آاي ���ر)‪ ،‬الذي رف�شه جل�ض النواب‪ ،‬م� اأذكى انتف��شة (‪� 6‬شب�ط)‬ ‫ع ���م ‪1984‬م‪ ،‬فيع ��ود ال�شوري ��ون اإى لبن ���ن م�شعل ��ن امع ���رك‬ ‫الداخلي ��ة ب ��ن (حرك ��ة اأم ��ل) و(اح ��زب التقدم ��ي ال�شراكي)‬ ‫وم�شلح ��ي امخيم ���ت الفل�شطيني ��ة‪ .‬وتنته ��ي اح ��رب ب�تف ���ق‬ ‫(الط�ئف) ‪1989‬م‪ ،‬الذي قل�ض من �شاحي�ت رئي�ض اجمهورية‬ ‫ام�رون‪ .‬وخ ��ال احتال العراق للكويت تق ��وم �شوري� بو�شع‬ ‫الي ��د على لبن ���ن ج ��دد ًا‪ .‬وي ع ���م ‪2000‬م تن�شح ��ب اإ�شرائيل‬ ‫وجي�ض لبن�ن اجنوبي (العميل له�)‪ ،‬من اجنوب امحتل ب�شبب‬ ‫امق�ومة اللبن�نية‪ ،‬م�عدا (مزارع �شبع�)‪.‬‬ ‫وي ‪2005‬م ُيع ���د انتخ ���ب الرئي� ��ض (اإمي ��ل ح ��ود)‪ ،‬ب�‬ ‫يتع�ر� ��ض م ��ع القوان ��ن الدولية‪ ،‬ويت ��م اغتي�ل رئي� ��ض الوزراء‬ ‫الأ�شب ��ق (رفي ��ق احري ��ري)‪ ،‬وتته ��م �شوري� ب�لعملي ��ة‪ ،‬فينق�شم‬ ‫اللبن�نيون اإى فريقن متن�حرين‪( ،‬ح�ل ��ف ‪ 14‬اآذار) و(ح�لف‬ ‫‪ 8‬اآذار)‪ ،‬وح�ش ��ل عدي ��د من امواجه ���ت‪ ،‬والغتي ���لت‪ ،‬وت�شن‬ ‫اإ�شرائي ��ل حرب ً� ي يوليو ‪2006‬م‪ ،‬تاه� اعت�ش�م للمع�ر�شة ي‬ ‫دي�شم ��ر ‪2006‬م‪ ،‬وم� عُرف ب��شم (غزوة ب ��روت) ي ‪2008‬م‪،‬‬ ‫ب�شيط ��رة ق� �وّات (ح ��زب الل ��ه) عل ��ى الع��شم ��ة لإرغ ���م حكومة‬ ‫(ال�شني ��ورة) عل ��ى ال�شتق�لة‪ ،‬حتى تتو�ش ��ط (الدوحة) ي م�يو‬ ‫‪2008‬م‪ ،‬فيُنتخب ق�ئد اجي�ض (مي�ش�ل �شليم�ن) رئي�ش ً� توافقي ً�‬

‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫للجمهوري ��ة‪ ،‬ولت�شتم ��ر حكومت ��ه حت ��ى خري ��ف ‪2010‬م‪ ،‬حيث‬ ‫بداأت تتع�ظم اخاف�ت من جديد بن اأع�ش�ئه� امنتمن للمحور‬ ‫(الغربي ‪ -‬العربي)‪ ،‬وبن امنتمن للمحور (الإيران ‪ -‬ال�شوري)‬ ‫بقي�دة (حزب الله)‪ ،‬فت�شقط احكومة‪.‬‬ ‫واأخر ًا يفوز ني�بي (تي ���ر ام�شتقبل)‪ ،‬الطرابل�شي (جيب‬ ‫ميق�ت ��ي)‪ ،‬بعد تر�شح ��ه من�شب رئي�ض ال ��وزراء ي وجه رئي�شه‬ ‫ورئي� ��ض احكوم ��ة امق�لة (�شع ��د احريري)‪ ،‬ب�ش�ع ��دة الزعيم‬ ‫الدرزي (وليد جنباط)‪ ،‬الذي انقلب على (حلف ‪ 14‬اآذار)‪.‬‬ ‫وي ‪2012/12/19‬م‪ ،‬ت�شدن� تفج ��رات حي (الأ�شرفية)‪،‬‬ ‫واغتي�ل العميد (و�ش�م اح�شن) رئي�ض فرع امعلوم�ت ي قوات‬ ‫الأم ��ن الداخلي‪ ،‬وتع�ك�ض اأ�ش�بع الته ���م‪ ،‬فك�أنك ي اأفغ�ن�شت�ن‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫والع ���ل الآن يتع�م ��ل م ��ع لبن ���ن كمنطقة خط ��رة مزروعة‬ ‫ب�مف�ج�آت‪ ،‬فا يثق اأحد ي اقت�ش�ده�‪ ،‬ول ي �شي��شته�‪ ،‬ول ي‬ ‫قدرته� على تقدم الأم�ن لل�ش�ئح وام�شتثمر‪.‬‬ ‫وي�شتم ��ر (لبن�ن)‪ ،‬بحلم ��ه القدم‪ ،‬ب�أن يكون بل ��د ًا �شي�حي�ً‬ ‫دمقراطي� � ً�‪ ،‬تعددي ً�‪ ،‬بثق�فة‪ ،‬ورقي‪ ،‬ولكنه ي نف�ض الوقت يثبت‬ ‫لن� اأن الط�معن ي �ش�حته متجددون‪ ،‬متنمرون‪ ،‬متك�أكئون على‬ ‫جنت ��ه‪ ،‬واأنه فع ًا ح َّم ���ل الأ�شيّة الأعظم امظل ��وم من اأحب�به قبل‬ ‫اأعدائه‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫اأهداف المعاصرة‬ ‫لأنظمة التعليمية‬

‫مبارك خميس‬ ‫الحمداني‬

‫ا يخف ��ى عل ��ى امحلل اح�ضيف ال ��د�ر العظيم الذي يلعبه النظ ��ام التعليمي ي اأي‬ ‫جتمع بو�ضفه امحرك ااأ�ل �الدافع نحو ال�ضعود اح�ضاري‪ ،‬فبقدر ما ترت�ضم ااأهداف‬ ‫�تتج ّل ��ى �تطبق بواقعه ��ا اموائم ل�ضر احي ��اة ااجتماعية ي هذا النظ ��ام بقدر ما كان‬ ‫امجتم ��ع ي�ضكل كتلة بناءة متكاملة يك ��ون اا�ضتثمار ااأمثل فيها ا�ضتثم ��ار العقول‪ .‬اإنني‬ ‫عندما اأقف عن ��د درا�ضة النظام التعليمي ��ضياقات ارتباطه بااأنظم ��ة �ااأن�ضاق ااأخرى‬ ‫ي امجتمع‪ ،‬اأ�ضنف امهام الرئي�ضية التي تتاأطر حولها اأهداف النظام التعليمي ي ثاثة‬ ‫�ضياقاتاأ�ضا�ضية‪:‬‬ ‫‪ - 1‬مواكبة �تعزيز متطلب ��ات اجانب القيمي �تدعيم النظام الثقاي �ااجتماعي‬ ‫ال�ضائد ما يعزز من �ضرا�ة اا�ضتثمار ااأمثل للقيم ي �ضورة مار�ضات ح�ضارية دافعة ا‬ ‫اأن تكون جرد قوالب رجعية ي�ضتند اإليها لترير ال�ضلوك ااجتماعي ال�ضوي �غر ال�ضوي‬ ‫�ا اأن تو�ضع معيار مقارنة فح�ضب‪� ،‬من هنا ياأتي د�ر النظام التعليمي ي بلورة تلك القيم‬ ‫�ر�ضمها على �اقع �حداته امو�ضوعية �مفرداته التدري�ضية �ال�ضلوكية لتكون �ضر�رة‬ ‫م�ضتمرة ما يتطبع به الفرد ي �ضياق ما �ضبق من موؤ�ض�ضات التن�ضئة ااجتماعية ااأ�لية‪.‬‬

‫‪ - 2‬اإع ��اء قيمة امعرفة �اممار�ضة النقدية للمفردات �ام�ضامن �الوحدات امعرفية‬ ‫�ذلك يقت�ضي ي امقام ااأ�ل التحول من فكر (ا�ضتهاك امعرفة) اإى ميدان (ام�ضاهمة ي‬ ‫اإنتاج امعارف) فامجتمعات ا تتقدم ما يختزن ي عقول اأفرادها من معلومات �معارف‬ ‫�حقائ ��ق بقدر ما ي�ضع ن ��ور األقها اح�ضاري كلما كانت ق ��ادرة على ام�ضي قدما ي �ضبيل‬ ‫ام�ضاهمة ي اإنتاج امعرفة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬بن ��اء ااأخاق اح�ضارية �هي ام�ضاألة ال�ضائكة التي اأتطرق اإى حليلها ي هذا‬ ‫امق ��ال‪ .‬فنحن ي امجتمعات العربية قد جنحت بنا �ضفن ال�ضياع بعيدا عن م�ضاألة اأ�ضا�ش‬ ‫اب ��د م ��ن تعزيزها ي ال�ضياقات ااجتماعي ��ة‪ ،‬بل �جعلها حور الفعل امزي ��ج من اأماط‬ ‫�م�ضتوي ��ات الفع ��ل ااجتماعي الذي ير�ضخ اإع ��اء اأي قيمة‪ ،‬فااأخ ��اق اح�ضارية هي‬ ‫جمل ��ة من ااأف ��كار �القيم التي يكون منطلقه ��ا ااأ�ل البنية امتكامل ��ة لاأخاق ااإ�ضامية‬ ‫الفا�ضلة التي حث على قيم العم ��ل �ااإتقان �التفاي �اممار�ضة امخل�ضة نحو ما يخدم‬ ‫�اق ��ع امجتمع �يرتقي باأفراده ثم ت�ضاغ تلك ااأف ��كار �القيم ي �ضورة اأماط مثالية من‬ ‫ال�ضلوكيات امرغوبة ذات ااأفق ااإن�ضاي الف�ضيح التي تخرج بالفرد من قوقعة ذاته �ت�ضعه‬

‫اأمام م�ضوؤ�لياته �تخلق فيه اإح�ضا�ض ًا حاد ًا بواجب ام�ضاركة ي البناء‪� .‬لكن بالعودة اإى‬ ‫�اقع بناء ااأخاق اح�ضارية ي النظام التعليمي ي امجتمع العربي فاإن التعليم م يرق‬ ‫�ضوى اإى الركيز على عدد ا يح�ضى من ااأ�امر �النواهي التي تقوم على التخويف فا‬ ‫يكون ال�ضلوك من�ضاب ًا من ال�ضمر اح�ضَ ا� ��ش �اإما بدافع اخوف‪ ،‬فيبقى ااإن�ضان اأناني ًا‬ ‫متقوقعا ينمط ي بوتقة ذاته ما يحفظ م�ضاحه ��جوده ااجتماعي‪� ،‬ذلك يتنافى ماما‬ ‫مع مقت�ضيات الت�ضور ااإ�ضامي لبوؤرة الت�ضكيل ااأمثل لواقع ااأخ ��اق ي ذ�ات ااأفراد‬ ‫�مار�ضاته ��م ااجتماعية‪ .‬اإن اخطورة اماثل ��ة ي ذات ال�ضياق اأن الفرد هنا مهما اختزن‬ ‫ي عقل ��ه م ��ن معلومات فاإنه ا يتج ��ا�ز طفولته على امقيا�ش اح�ض ��اري مهما طال عمره‬ ‫�مهما ا�ضتوعب من معلومات‪ .‬كما اأن البيئة ااجتماعية باتت تتطبع بواقع بوؤ�ش اأخاقي‬ ‫ح�ضاري ي�ضوغ على اممار�ضات اماثلة فيه ال�ضلوك اانتهازي حيث ينال اانتهازيون مكانة‬ ‫ا ي�ضتحقونها فامهم اأن يتاءم الفرد مع الو�ضع ال�ضائد!‪.‬‬ ‫‪alhmdani@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫شيء من حتى‬

‫الز�ل �اآين�ضتاين‬

‫معالي الوزير يستغفلنا!‬ ‫محمد القنيبط‬

‫«اا�ضتغف ��ال» اأك ��ر من اخطاأ امعلوماتي امتعم ��د‪� ،‬ذلك اأن القا ِئم ب ��ه يَع َلم َ َ‬ ‫مام‬ ‫العلم ا َأن الطرف ااآخر َيعَلم بحقيقة امو�ضوع‪� ،‬مع ذلك قام با�ضتغفاله �تعمد اإعطاءه‬ ‫ِ‬ ‫معلومات خاطئة هو اأ�ل من يعرف خطاأها‪� .‬هذا ما قام به �زير ااقت�ضاد �التخطيط‬ ‫َعر�ش اإجابته على اأحد اأ�ضئلة اح�ضور على حا�ضرته‬ ‫الدكت ��ور حمد اجا�ضر‪ ،‬ي م ِ‬ ‫التي األقاها ي اجامعة ااإ�ضامية ي امدينة امنورة �نقلتها ال�ضحافة ال�ضعودية؛ التي‬ ‫الكتابات اأهمَها امقال الرائع اأ�ضتاذنا ااقت�ضادي الدكتور عبدالعزيز‬ ‫َت َط َر َق لها عدد من ِ‬ ‫الدخيِل (قراءة ي حا�ضرة معاي �زير ااقت�ضاد �التخطيط)‪ ،‬ي �ضحيفة «ال�ضرق»‬ ‫(‪ 22‬اأكتوب ��ر ‪2012‬م)‪ .‬فقد نقلت �ضحيف ��ة «الريا� ��ش» (‪2012/10/11‬م) اإجابة �زير‬ ‫ااقت�ضاد �التخطيط الدكتور حمد اجا�ضر‪ ،‬على �ضوؤال حول ارتباط الريال بالد�ار‪،‬‬ ‫حي‪،‬فمازالاقت�ضادنايعتمد‬ ‫التيجاءفيها‪(:‬اارتباطبالد�ارلي�ش�ضيا�ضي ًابلهومَ�ض َل ّ‬ ‫على البر�ل‪� ،‬البر�ل مُ�ضَ عَر بالد�ار لنا �لغرنا حتى لاأ�ر�بين‪� ،‬بالتاي اإذا كان‬ ‫اأكر دخل امملكة ��ارداتها بالد�ار‪ ،‬فا َإن هناك ي ااقت�ضاد ما ي�ضمى بال َتحوُط‪ ،‬فلو م‬ ‫ُ�ضتدرك ًا اأ َنه‬ ‫يكن لديك هذا ال َتحوُط ف�ضت�ضطر لدفع اماين للد�ل ااأجنبية من اأجله‪ ،‬م ِ‬ ‫عندما تكون القاعدة ال�ضناعية �ااإنتاجية �ال�ضادرات اأكر تنوع ًا فلكل حادث حديث‪،‬‬ ‫مُ�ضر ًا اإى ا َأن اارتباط بالد�ار َخ َد َم اقت�ضادنا خدمة كبرة‪ .‬فالعمات ترتفع �تنزل‪،‬‬ ‫�ل ��و ارتبطنا باأي عُم َل ��ة اأخرى اأ� ب� �اأي �ض َلة ف�ضيكون اارتف ��اع �اانخفا�ش مزعج ًا؛‬ ‫�امملكة جَ َربت‪ ،‬ف ُكنا مرتبطن ب�ض َلة‪� ،‬عانى ااقت�ضاد منها كثر ًا)‪ .‬انتهت اإجابة �زير‬ ‫ااقت�ضاد�التخطيط‪�،‬بداأتت�ضا�ؤاتنا‪.‬‬

‫ااأرقام ا تكذب!‬

‫اأ�َل ا�ضتغف ��ال لكل م�ضتمع �قارئ محا�ض ��رة �زير ااقت�ضاد �التخطيط الدكتور‬ ‫حم ��د اجا�ضر‪ ،‬هو قول ��ه ا َإن (اأك ��ر �اردات امملكة بالد�ار)! �هذا ال ��كام ا �ضَ َن َد اأ�‬ ‫اأ�ضا� � َ�ش له من ال�ضحة‪ .‬حيث ُت ِبن اأحدَث اإح�ضاءات حكومية للتجارة اخارجية‪ ،‬التي‬ ‫ُت�ضدِرها �زارته‪ ،‬ا َأن �اردات امملكة عام ‪2010‬م من الوايات امتحدة ااأمريكية (التي‬ ‫ه ��ي بالطبع بالد�ار ااأمريكي) َب َل َغتْ ‪ %13،2‬من اإجم ��اي �اردات امملكة لذلك العام‬ ‫أح�ض ْن َ‬ ‫الظن‬ ‫البالغ ��ة ‪ 400736‬مليون ريال‪ .‬فلماذا َت َع َم َد ا�ض�تغفالنا؟ �لكن‪� ،‬من مبداأ «ا ِ‬ ‫َق�ضد �اردات امملكة من الوايات امتحدة ااأمريكية‪،‬‬ ‫باأخيك»‪ ،‬ل ُن ِ‬ ‫عط معاليه احتمال اأ َنه ي ِ‬ ‫َ‬ ‫اإ�ضاف ��ة اإى الد�ل الت ��ي َربَطتْ (ث َبتتْ ) عُملتها م ��ع الد�ار ااأمريك ��ي‪� ،‬اأ�ضهر بل اأهم‬ ‫ه ��ذه الد�ل ال�ضن �كوريا اجنوبية؛ على الرغم من ا َأن ال�ضن �ضمحت لعملتها خال‬ ‫ال�ضن ��وات القليلة اما�ضية باارتفاع اأمام ال ��د�ار اإر�ضا ًء لل�ضغوط ااأمريكية‪ .‬حَ �ضَ �ن ًا‪،‬‬ ‫ِلي ُك � ْ�ن ذل ��ك‪ .‬فباإ�ضاف ��ة �اردات امملكة من ال�ض ��ن �كوريا اجنوبي ��ة اإى �ارداتها من‬ ‫اأمريكا ترتفع الن�ضبة من ‪ %13،2‬اإى ‪ .%29،3‬فهل هذه الن�ضبة ُمكن اأ ْن تعني «اأكر»‬ ‫�اردات امملك ��ة بالد�ار‪ ،‬كما قال الوزير؟ خا�ضة اإذا ما علمنا ا َأن �اردات امملكة بعملة‬ ‫الي ��ور� من د�ل ااحاد ااأ�ر�بي لعام ‪2010‬م َب َل َغ ��تْ ‪ %28،3‬من اإجماي الواردات؟‬ ‫أات ��رك ااإجابة للقارئ الكرم‪ .‬قد يقول قائ ��ل ا َإن �اردات القطاع اخا�ش ال�ضعودي من‬

‫الد�ل غر امربوطة بالد�ار �ضتكون مُقيَمة بالد�ار‪� ،‬بالتاي �ضرتفع رقم الواردات‬ ‫بالد�ار‪� .‬الرد على ذلك يتمثل ي ا َأن ذلك ا يعني مُطلق ًا عدم اأخذ تلك الد�ل‪ /‬ال�ضركات‬ ‫ي ح�ضاباتها �ضعر �ضرف الد�ار مقابل عُم َلتها عند عقد ال�ضفقة مع التاجر ال�ضعودي‪.‬‬ ‫�بالت ��اي فواق ��ع احال مع ال ��د�ل ذات العُمات غ ��ر امربوطة بال ��د�ار (ي ظل هذا‬ ‫القول)‪ ،‬ي ؤو ِكد ا َأن العُم َلة احقيقية لي�ضت الد�ار‪ ،‬بل «قيمة» الد�ار ي اأ�ضواق العمات‬ ‫م تقييمها بالد�ار اأ� َ‬ ‫ي اليوم الذي يتم فيه عقد ال�ضفقة التجارية‪ ،‬حتى �لو َ‬ ‫م اإجراء‬ ‫عملية حوُط لهذه العملية‪ .‬فهل يُع َقل اأ ْن َتغيب هذه ااإح�ضاءات �اممار�ضات التجارية‬ ‫البديهي ��ة لرجل ااقت�ضاد ااأ�ل ي امملك ��ة‪� ،‬قبل ذلك التلميذ النجيب ل�ضند�ق النقد‬ ‫الد�ي؟ بكل تاأكيد‪ ،‬م َتغبْ عن معاي الوزير اجا�ضر‪ ،‬ما يزيد حرتنا ماذا ا َأ�ض َر معاليه‬ ‫عل ��ى ا�ضتغفالنا مثل هذه البدهية امعر�فة لطلبة مب ��ادئ ااقت�ضاد ي اجامعات‪ ،‬بل‬ ‫حتى لدى �ضغار التجار؟‬

‫الد�ار ثابت!‬

‫اا�ضتغفال الثاي‪� ،‬هو اأكر أامَ ًا من ااأ�ل‪ ،‬فهو قول الوزير الدكتور حمد اجا�ضر‬ ‫(فالعمات ترتفع �تنزل)! فكا َأن معاليه يقول لكل من ي�ضمع اأ� يقراأ حا�ضرته‪ :‬الد�ار‬ ‫ااأمريكي م يرتفع �م ينزل منذ اأ ْن َربَطنا الريال به قبل ع�ضرات ال�ضنن‪ ،‬فقط العُمات‬ ‫ااأخرى هي التي ترتفع �تنزل! �ضبحانك يا الله! ما اأرحمك بعبادك! ماذا ي�ضتغفلنا �زير‬ ‫ااقت�ضاد�التخطيط�امحافظال�ضابقموؤ�ض�ضةالنقدالعربيال�ضعودي؟لناأقولللوزير‬ ‫اجا�ضر ارجع اإح�ضاءات معدات �ض ��رف الد�ار اأمام العمات ااأخرى عر ال�ضنن‪،‬‬ ‫�لن ن�ضتعن بخبر عامي ي اأ�ضواق العُمات لتفنيد اإجابته‪ ،‬بل �ضيقوم بها رجل اأُمي‬ ‫«�ضاي ��ب» من مُزارعي الق�ضيم ا�ضرى «�انيت ع ��را�ي غمارتن» (تويوتا هايلك�ش اأ�‬ ‫زارع‪ :‬كم كان �ضعر‬ ‫ني�ضان) جديد ًا عام ‪1985‬م‪� ،‬نطلب من الوزير اجا�ضر أا ْن ي�ضاأل امُ ِ‬ ‫«العرا�ي» عندما ا�ضراه عام ‪� 1985‬كم �ضعره ااآن؟ حيث �ضيقول للوزير إا َنه ا�ضرى‬ ‫العرا�ي عام ‪ 1985‬بحواي ‪ 18‬األف ريال‪�� ،‬ضعره اليوم ثمانون األف ريال! �بكل تاأكيد‬ ‫زارع ا أُامي أا ْن ي�ضرح ال�ضبب ااقت�ضادي لهذا التباين ال�ضارخ ي �ضعر‬ ‫لن ي�ضتطيع امُ ِ‬ ‫ال�ضي ��ارة باأ َنه تقلُب �ضعر �ض ��رف الد�ار مع الن الياباي‪ ،‬حي ��ث كان الد�ار ي�ضا�ي‬ ‫اأك ��ر من ‪ 260‬ين ًا عام ‪ 1985‬مقابل ‪ 78‬ين ًا ه ��ذه ااأيام! �لو تع َذ َر على الوزير اجا�ضر‬ ‫ُزارع «�ضايب» أُامي ا�ضرى «عرا�ي» موديل ‪ ،1985‬فباإمكان معاليه �ضوؤال اأحد‬ ‫مُقابَلة م ِ‬ ‫اأ�ضدقائه من الطبقة اار�ضتقراطية‪ :‬كم كان �ضعر �ضيارته امر�ضيد�ش ‪ 280‬اإ�ش عام ‪1985‬‬ ‫�كم �ضعرها ااآن؟ حيث �ضيقول له ا َإن �ضعرها عام ‪ 1985‬بجميع امزايا كان �ضبعن األف‬ ‫ريال‪� ،‬اليوم اأكر من ‪ 300‬األف ريال! �بكل تاأكيد �ضيعرف هذا اار�ضتقراطي اأن �ضبب‬ ‫التباين ي �ضعر �ضيارة امر�ضيد�ش ااأمانية خال ال�‪� 27‬ضنة هو تغر �ضعر �ضرف الد�ار‬ ‫مع امارك ااأماي من ‪ 3،3‬ماركات عام ‪1985‬م اإى م�ضتوياته امتدنية مع اليور� ااآن‪.‬‬ ‫ُنك ��رر �ضوؤالنا �ا�ضتغرابنا‪ :‬م ��اذا يُ�ض ّر الدكتور حمد اجا�ضر على ا�ضتغفالنا ي‬ ‫موا�ضيع �اأمور بدهية حتى لاأُمين ِمنا؟!‬

‫اليميني المتشدد‬ ‫واليساري المتغرب!‬ ‫مهدي مبروك‬

‫ات�ضح ��ت الر�ؤية لدى غالبية امجتمع ال�ضعودي بوجود تيارين فكرين مت�ضادين‬ ‫ي الطرح �ا يوجد فرق بينهما �ضوى ااختاف ي التوجهات‪ ،‬فهذا فكر ميني مت�ضدد‬ ‫بدعوى الدين �اآخر فكر ي�ضاري متغرب بدعوى الليرالية ااإ�ضامية‪.‬‬ ‫اإن هذي ��ن الفكرين قد جد فيهما �ضم ��ات الت�ضابه ي كثر من الطرح �الراأي‪ ،‬فكا‬ ‫اأ�ضحاب الفكرين لهم قاعدة �احدة يحر�ضون على اانطاق منها �الرجوع اإليها �هي‬ ‫اأن الدين �التم�ضك به �الثبات عليه هدفهم ح�ضبما يدعون �نفهم من طرحيهما‪.‬‬ ‫�اأي�ض ��ا كا الفكري ��ن �من يحملهما م ��ن كتاب �مثقفن يتف ��ق ي التع�ضب للراأي‬ ‫�النظ ��رة ال�ضودا�ية لاآخرين‪ ،‬فتجد ذلك ّ‬ ‫ينظر با�ضم الدين م�ضتفتي ًا نف�ضه‪� ،‬اأ�ضحاب‬ ‫الفك ��ر ااآخر من اجه ��ة ااأخرى يدعون م ��ن �جهة نظرهم هم �م ��ن يوؤيدهم اأنه يجب‬ ‫علينا التعاي�ش مع الثقافات ااأخرى �قبولها بكل ب�ضاطة �ن�ضرها ي �طننا �بن اأفراد‬

‫معالي الوزير‪:‬‬ ‫السؤال ليس صعب ًا!‬

‫شافي الوسعان‬

‫جتمعنا �جعلها �ضيئ ًا ملمو�ض ًا‪ ،‬متنا�ضن �اقع ديننا �ثقافته بااإ�ضافة اإى جغرافيتنا‬ ‫الوطني ��ة �مكانتنا الد�لية‪� ،‬من كان مع��ر�ض ًا اأ�ضحاب اأحد الفكرين كانت عقليته غر‬ ‫نا�ضجة �ا ي�ضلح للعي�ش ي هذا الع�ضر!‬ ‫�م ��ن �جه ��ة نظر دينية اأ�ضا�ضها القراآن الك ��رم �ال�ضنة النبوية جدها �نلم�ضها‬ ‫ي علم ��اء ه ��ذا البلد الغاي �ا نزكيهم على الله نقول ا ه ��ذا �ا ذاك‪ ،‬فنحن اأمة ��ضط‬ ‫لنا ثوابتنا �خ�ضو�ضيتنا‪ .‬ا ت�ضدد ي اأمر ديننا �ا انحال من عقيدتنا �ثوابتها‪ ،‬فمنذ‬ ‫تاأ�ضي�ش الد�لة ال�ضعودية كان منهجها �ا�ضح ًا �د�ضتورها ت�ضتمده من القراآن �ال�ضنة‪.‬‬ ‫�يوؤ�ضفن ��ي حق ًا اأن يظهر لنا مثل من يحمل تلكم ااأفكار (الهدامة �لي�ضت البناءة)‬ ‫م ��ن كا الطرفن حا� ًا ن�ضره ��ا ي امجتمع با�ضتخدام ��ضائ ��ل التوا�ضل ااجتماعي‬ ‫�بدعوى اإي�ضال �ضوت امجتمع �حاجاته �متطلباته ي ااإ�ضاح‪.‬‬

‫بنهاي ��ةِ ه ��ذا اليوم يك ��ون قد انق�ضى �ضه� � ٌر تقريب ًا على ال�ض� �و ِؤال الذي م‬ ‫مقال حمل العنوان التاي‪( :‬معاي‬ ‫�زير‬ ‫التعليم العاي عر ٍ‬ ‫طرحه على معاي ِ‬ ‫ِ‬ ‫الوزير‪ :‬ا نريد جامعة!)‪� ،‬ب�ضراحة م اأكن اأتوق ُع اأن يكونَ ال�ضوؤا ُل �ضعب ًا اإى‬ ‫أجل ااإجابةِ عليه‪،‬‬ ‫احدِ الذي حتاجُ معه �زار ُة‬ ‫التعليم العاي �قت ًا اأطول من ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫اأنه كان ي منتهى الب�ضاطةِ �الو�ضوح‪( :‬اإنني فقط اأريد اأن اأفه َم امعيا َر الذي‬ ‫توزيع اجامعات؟)‪� ،‬اأن ال�ضوؤا َل كان عن �ضيء كائن ا‬ ‫تعتمد عليه �زار ُته ي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫تكونَ‬ ‫غر‬ ‫فمن‬ ‫‪،‬‬ ‫ة‬ ‫جاهز‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫امفر�ش‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫ة‬ ‫إجاب‬ ‫ا‬ ‫فا‬ ‫يكن‪،‬‬ ‫�ضوؤا ًا عن �ضيء م‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫التعليم العاي تعمل طوال هذه ال�ضنن‬ ‫امعقول اأن تكونَ �زارة‬ ‫بحجم �زارةِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫توزيع‬ ‫�خطط مر�ضومة‪� ،‬الواقع اأي حن حدثتُ عن‬ ‫د�ن معاي � َ�ر �ا�ضح ٍة‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫حافظات‬ ‫ب�ضكل مبا�ضر‪� ،‬م اأرد ت�ضمي َة‬ ‫اجامع � ِ‬ ‫ٍ‬ ‫أجنب امقارن� � َة ٍ‬ ‫�ات اآثرتُ اأن ا َ‬ ‫ُ‬ ‫مكان اآخر‪ ،‬مع يقيني اأن‬ ‫ي‬ ‫فتتح‬ ‫ت‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫الواجب‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫جامعاتٌ‬ ‫فيها‬ ‫تح ��ت‬ ‫َ‬ ‫اف ُت َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫لعدم‬ ‫اجمي� � َع مدرك باأن هناك حافظ � ٍ‬ ‫�ات م جاهلها ٍ‬ ‫ب�ضكل ت ��ام‪� ،‬ما دعاي ِ‬ ‫الت�ضميةِ هو اأي ا اأريد الوقوعَ فيما اأ�د التحذي َر منه �لئا ي َ‬ ‫ُنظر اإى ما اأقو ُل‬ ‫أطالب بجامع ٍة اأماكن‬ ‫على اأنه من باب العن�ضريةِ امناطقية‪ ،‬فمن ال�ضذاجةِ اأن ا َ‬ ‫غرها اأن الوطنَ ي نظري غال من اأق�ضاه اإى اأق�ضاه؛ ا فرق بن‬ ‫معين ٍة د�ن ِ‬ ‫إن�ضان يعي�شُ‬ ‫�ضمالِه اأ� جنو ِبه �ا �ضرقِه اأ� غر ِبه‪� ،‬كذلك فاإي ا اأعتق ُد بوجو ِد ا ٍ‬ ‫�امطالبات‬ ‫الرغبات‬ ‫�رن الواحدِ �الع�ضرين ي�ضت�ضي ُغ تنمي ًة تق ��و ُم على‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ي الق � ِ‬

‫اأما اا�ضتغفال ااأخط ��ر لوزير ااقت�ضاد �التخطيط الدكتور حمد اجا�ضر‪ ،‬لكل‬ ‫م ��ن ح�ضر حا�ضرته اأ� قراأه ��ا ي ال�ضحافة ال�ضعودية‪ ،‬هو قول ��ه‪�( :‬امملكة ج َربت‪،‬‬ ‫حر جد ًا‬ ‫ف ُكن ��ا مرتبطن ب�ض� َلة «عُمات»‪� ،‬عانى ااقت�ضاد منها كث ��ر ًا)! الغريب‪ ،‬بل امُ ِ‬ ‫ا َأن هذا اادِعاء اأ� بااأحرى اا�ضتغفال من الوزير اجا�ضر َف َندَه بنف�ضه ي اجملة التي‬ ‫�ضَ � َب َقتْ هذا اا�ضتغفال عندما قال‪�( :‬لو ارتبطنا باأي عُم َلة اأخرى اأ� باأي �ض َلة ف�ضيكون‬ ‫اارتفاع �اانخفا�ش مزعج ًا؛ �امملكة جَ َربت)! �مع ذلك فا َإن التاريخ «النقدي» للمملكة‬ ‫يَ�ضهَد با َأن الريال م ي ْ‬ ‫َكن مُرتبط ًا ب�ض َلة من العمات «بامعنى» الذي يُفهَم من اإجابة الوزير‬ ‫اجا�ض ��ر‪� .‬الدليل على ذلك ثبات �ضعر �ضرف الريال اأم ��ام الد�ار عر ال�ضنن بامعدَل‬ ‫ال ��ذي ُ«حدِده» موؤ�ض�ضة النقد العربي ال�ضعودي‪� ،‬لي� ��ش الذي ُحدِده اأ�ضواق العمات‬ ‫يتغر �ضعر �ض ��رف الريال اأمام الد�ار م ��ن الرقم التاريخي‬ ‫العامي ��ة (البور�ض ��ة)‪ .‬فلم َ‬ ‫الق ��دم ‪ 4،5‬ري ��ال لل ��د�ار اإ َا عندما ف� َ َك الرئي� ��ش ااأمريكي نيك�ضون ارتب ��اط الد�ار‬ ‫بالذهب ي ‪ 15‬اأغ�ضط�ش ‪ ،1971‬لينخف�ش الد�ار اأمام العمات الد�لية‪� ،‬من ث َم تقوم‬ ‫موؤ�ض�ضة النقد العربي ال�ضعودي بتغير �ضعر �ضرف الريال مع الد�ار عدة مرات‪� ،‬لكن‬ ‫بفر�قات �ضغرة جد ًا كان اأعاها‪ 3،25‬ريال للد�ار �اأدناها امُعدَل (ال�ضعر) احاي منذ‬ ‫اأك ��ر من ‪� 25‬ضنة عند ‪ 3،75‬ريال لل ��د�ار؛ ي حن تذبذب الد�ار (�بالتاي الريال!)‬ ‫م ��ع العمات الد�لية بن�ضب كبرة جد ًا من ��ذ ‪1971‬م‪ .‬حيث ترا�ح �ضعر �ضرف الد�ار‬ ‫م ��ع الن الياباي ب ��ن ‪ 338‬ين ًا عام ‪1971‬م اإى ‪ 78‬ين ًا ه ��ذه ااأيام (�نف�ش الن�ضبة مع‬ ‫امارك ااأماي اآنذاك)‪� ،‬مع اليور� بن ‪ 0،83‬د�ار اإى اأكر من ‪ 1،7‬د�ار‪ .‬فكيف ي ُِ�ض ّر‬ ‫الوزير الدكتور حمد اجا�ضر على ا َأن امملكة «ج َربت اارتباط ب�ض� َلة من العمات �عانى‬ ‫ااقت�ضاد منها كث ��ر ًا»؟ يبد� ا َأن الوزير اجا�ضر قراأ مقال الكاتب ال�ضاخر جعفر عبا�ش‬ ‫(الز�ل �اآين�ضتاين) ي �ضحيفة «الوطن» ي‪2006/6/16‬م‪ ،‬بل �اأخذ بن�ضيحة الز�ل!‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫لصوص‬ ‫صعدوا بالدسائس‬

‫حي‬ ‫الربط مَ�ض َل ّ‬

‫خا�ضة القول ب�ضاأن ربط الريال بالد�ار‪ ،‬ا َأن �زير ااقت�ضاد �التخطيط الدكتور‬ ‫حمد اجا�ضر‪ ،‬م يو�ضح هذه ام�ضالح عندما قال ي اإجابته (اارتباط بالد�ار لي�ش‬ ‫م�ضلحي)‪� ،‬هل هذه ام�ضالح �ضيا�ضية اأم اقت�ضادية؟ �من ام�ضتفيد؟‬ ‫�ضيا�ضي ًا بل هو‬ ‫ّ‬ ‫حي ��ث ا يخفى على خبر اقت�ضادي د�ي مثل معالي ��ه ا َأن هناك ثاث جموعات‬ ‫تتداخ ��ل م�ضاحها فيما يتعل ��ق بربط الريال بال ��د�ار‪ :‬احكوم ��ة (اإيراداتها النفطية‬ ‫�ا�ضتثماراته ��ا اخارجية)‪ ،‬القط ��اع اخا�ش (�اردات ��ه)‪� ،‬عامة �ضكان امملكة (خا�ضة‬ ‫�ضاحب الوانيت العرا�ي!)‪� .‬بالتاي فا َإن ال�ضوؤال امليون هو‪ :‬ماذا ا َأ�ض َر �زير ااقت�ضاد‬ ‫�التخطيط الدكتور حمد اجا�ضر‪ ،‬على ا�ضتغفالنا باإجابته عن اأ�ضباب ارتباط الريال‬ ‫بالد�ار ااأمريكي‪ ،‬من خال اإيراد تعليات اأبعد ما تكون عن ال�ضحة �ال�ضدق‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن التحليل العلمي ااقت�ضادي‪� ،‬هو الرجل ااقت�ضادي �النقدي امُخ�ض َرم؟! فقد كان‬ ‫حي»‪ ،‬فقط ا غر‪.‬‬ ‫باإمكانه التوقف عند كلم َت ْي «الربط مَ�ض َل ّ‬ ‫ختام ًا‪ ،‬فمن اموؤ َكد ا َأن ارتباط الريال بالد�ار ح َق َق فوائد «م�ضلحيّة» (با�ضتخدام‬ ‫تعب ��ر الوزير اجا�ضر) كبرة للمملكة عر ال�ضن ��ن الطويلة‪ ،‬خا�ضة ال�ضنن العجاف‬ ‫«اأ�ضع ��ار ًا نفطية»‪ ،‬على الرغم م ��ن اختاف �جهات نظر ااقت�ضادين ب�ضاأن جد�ى هذا‬ ‫الربط «للمجموعات» الثاث ال�ضابق ذكرها‪� .‬لكن ما يتفق عليه اموؤيد�ن �امعار�ضون‬ ‫لهذا الربط هو خطاأ ا�ضتمرار ربط الريال بالد�ار عند �ضعر (قيمة) ثابت ل�ضنوات طويلة‬ ‫ُوجب �ضر�رة مراجعة �ضعر �ضرف (قيمة)‬ ‫جد ًا �خال د�رات اقت�ضادية ختلفة؛ ما ي ِ‬ ‫الري ��ال اأمام الد�ار ب�ضفة د�رية‪ ،‬خا�ض� � ًة خال الد�رات ااقت�ضادية‪ ،‬اختيار ال�ضعر‬ ‫ااأف�ضل للربط‪ ،‬الذي يَخدِم هذه «امجموعات» الثاث ب�ضورة عادلة‪� ،‬يُح ِقق اأكر عوائد‬ ‫اقت�ضادية�تنموية‪.‬‬ ‫�كل عام �اأنتم بخر‪ ،‬بعد الزحمة‪.‬‬ ‫نحن «امجتمع ال�ضعودي» منهجنا يقوم على ركيزتن رئي�ضتن هما القراآن �ال�ضنة‬ ‫النبوي ��ة حكم ًا ��ضرع� � ًا‪� .‬منهجنا اأي�ضا هو �احد‪� ،‬ثوابتن ��ا �ضامدة تتطور ي حد�د‬ ‫ال�ضريعة ااإ�ضامية ��ضوابطها ما تقت�ضيه حاجة امجتمع‪.‬‬ ‫�اأت�ض ��اءل‪ :‬األي�ش من امفر�ش ت�ضخر عقولنا �اأقامنا �األ�ضنتنا �مهاراتنا التي‬ ‫األهمنا الله بها مر�ضاة الله �جعلها من�ضبة ي �ضبيله �اإعاء كلمته‪� ،‬بناء ر�ح امحبة‬ ‫�التوا�ضل �الرابط بن اأفراد امجتمع �نبذ كل ما من �ضاأنه ت�ضعيد ااحتدام �التوتر؟‬ ‫فلنا ي تلك الفئات ال�ضالة خر مثال على ما يحدث من بع�ش امخربن ي بع�ش‬ ‫مناطق امملكة‪ ،‬لن�ضر الفو�ضى �تخريب اممتلكات العامة �اخا�ضة �قد ��ضل بهم ااأمر‬ ‫اإى ااعت ��داء عل ��ى ااأفراد �رج ��ال ااأمن‪ ،‬حاملن ي طياتهم اأجن ��دة خارجية‪ ،‬فجميع‬ ‫اأف ��راد امجتمع على اختاف اجاهاته ��م امذهبية �الفكرية يكنون لهم الكره �البغ�ضاء‬ ‫م ��ا ي�ضعون له من مزيق �ح ��دة هذا الوطن‪� ،‬حاربة مثل هذا الفكر الهدام اأمر �اجب‬ ‫علين ��ا بق ��در ا�ضتطاعة كل فرد منا‪� ،‬كذل ��ك هو احال مع كل �ضاحب فك ��ر منحل‪ ،‬متاأثر‬ ‫بالثقافة الغربية‪ ،‬خا�ضة فيما يتعار�ش منها مع ديننا احنيف‪ ،‬متجاه ًا ثوابت جتمعنا‬ ‫الدينية �العرقية‪� ،‬هوؤاء من «اأ�ضحاب الفكرين‪ :‬اليميني امت�ضدد �الي�ضاري امتغرب»‬ ‫ا يدركون عاقبة ن�ضر اأي من الفكرين بن اأفراد امجتمع �ما قد يوؤ�ل اإليه جتمعنا ي‬ ‫حال تنفيذ اأجندتهم‪.‬‬ ‫حف ��ظ الله الباد �العباد ��ضائر باد ام�ضلمن م ��ن كل �ضوء �اأدام الله علينا نعمة‬ ‫ااأمن �اا�ضتقرار‪.‬‬ ‫‪mahdim@alsharq.net.sa‬‬

‫�اخطط �ااأرقام‪،‬‬ ‫إح�ضائيات‬ ‫الدرا�ضات �اا‬ ‫�الن ��ز�ات‪ ،‬اأكر ما تقوم على‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫عرف‬ ‫تنمي ��ة قد تكون م�ضت�ضاغ� � ًة ي‬ ‫العرف الع�ضائري‪ ،‬لكنه ��ا م�ضتهجن ٌة ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫بدائي قد تا ُ‬ ‫ُ‬ ‫أنف العم َل‬ ‫نظري‬ ‫ي‬ ‫امنطق‬ ‫فهذا‬ ‫ؤ�ض�ضي‪،‬‬ ‫�العمل امو‬ ‫امجتمع امدي‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫به حتى تلك القبائل البدائية ي حو�ش ااأماز�ن التي يُقدَر العم ُر اح�ضاريُ‬ ‫الد�ل ي الع ��ا ِم ااأ�ل ِباأكر من ع�ضري ��ن قرن ًا! اأما‬ ‫بع�ش ِ‬ ‫ال ��ذي يف�ضلُه ��ا عن ِ‬ ‫ُ‬ ‫احديث بلغةِ‪( :‬اأنا �من بعدي للطوفان) فاإي �الله اأ�ضتحي من ا�ضتعمالِها ي‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�الفكر‪،‬‬ ‫حيث‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ضواء‬ ‫فيه‬ ‫ل‬ ‫�ام�ضتقب‬ ‫ل‬ ‫امر�ض‬ ‫د‬ ‫يكا‬ ‫جتمع‬ ‫�‬ ‫خاطب‬ ‫ُ‬ ‫الثقافةِ‬ ‫�ةِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫�ضبكات‬ ‫جتم ��ع ن�ضب ��ة ااأميةِ فيه تكاد تق ��ربُ من ال�ضفر‪� ،‬ع ��دد م�ضتخدمي‬ ‫ِ‬ ‫التوا�ضل ااجتماعي فيه ُي َع ُد ااأعلى على م�ضتوى العا ِم العربي‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫�ضدق ��وي ا ا ُ‬ ‫�اق ام�ضوؤ�لن ي‬ ‫أهدف م ��ن هذا امقال اإى حا�لةِ ا�ضتنط � ِ‬ ‫لبع�ش اأجزاءِ هذا الوطن‪،‬‬ ‫�زارةِ‬ ‫التعليم العاي‪� ،‬ا اللطم على جاهل ِها الفظيع ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ر من التمادي‬ ‫بق ��در ما اأ� ُد ااإ�ض ��ارة اإى اأن ااعراف‬ ‫إقاع عنه خ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫بالذنب �اا ِ‬ ‫�ضميم قلبي اأن يكون �ضم ُتها نابع ًا‬ ‫إ�ضرار عليه‪� ،‬اإي اأرجو من‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫الباطل �اا ِ‬ ‫ِ‬ ‫التجاهل‪،‬‬ ‫م ��ن ااإح�ضا� � ِ�ش بام�ضوؤ�ل ِية �تاأني � ِ�ب ال�ضمر‪ ،‬ا �ضمت ًا مبني� � ًا على‬ ‫ِ‬ ‫العدل الياباي ا�ضتقال َته مجر ِد اأن قال هاز ًا �ضبه جاد‪:‬‬ ‫فقب ��ل �ضنتن قد َم �زي ُر ِ‬ ‫(لي� ��ش عل � َ�ي �ضوى تذك ��ر عبارتن‪ ،‬مكنني ا�ضتخ ��دام اأي منهم ��ا ي الرمان‬ ‫بت�ضريحات ب�ضا ِأن‬ ‫عندما اأكون ي حاجة اإى اإجابة)‪� ،‬هما (اأمتنع عن ااإداء‬ ‫ٍ‬

‫ف � ��ي زم� �ن� �ن ��ا ه� � ��ذا اخ� �ت� �ف ��ت ال �ق �ي��م‬ ‫والمفاهيم‪ ،‬ولم تبق اإا لدى فئة قليلة من‬ ‫النا�س الذين يحاولون التم�سك بها اآخر‬ ‫قطرة دم في حياتهم!‬ ‫•••‬ ‫ه �وؤاء القلة ينظرون للآخرين الذين‬ ‫ب��اع��وا قيمهم ن�ظ��رة ا��س�م�ئ��زاز ويعلمون‬ ‫اأنهم مهما بلغوا من مجد اأو �سلطة اأو قوة‬ ‫فهم ن�ت��اج ان �ح��دار اأخ��لق��ي عجيب �سببه‬ ‫�سعودهم‪ ،‬بل ت�سلقهم حتى لو ك��ان هذا‬ ‫ااأمر على ح�ساب من يعرق ويعاني!‬ ‫•••‬ ‫ف��ي الو�سط ااإع��لم��ي والثقافي فئة‬ ‫ممن على هذه ال�ساكلة ت�ست�سهل ال�سعود‬ ‫على اأكتاف ااآخرين‪ ،‬بل اإنها ت�سير نحو‬ ‫مرحلة متقدمة في ال�سطو على النجاحات‬ ‫ون�سبها لنف�سها‪ ،‬وا تكتفي بما تفعل‪،‬‬ ‫بل اإنها تنقل اإ�سعاع روحها ال�سارة اإلى‬ ‫ااآخ��ري��ن �سواء بال�سرر اأو بال�سير على‬ ‫نف�س الخطى ال�سيئة!‬ ‫•••‬ ‫فالمتاأثرون يجدون في ذل��ك �سهولة‬ ‫للو�سول اإلى اأهدافهم بعد اأن وجدوا َمن‬ ‫قبلهم و�سلوا بطرق ملتوية!‬ ‫ف��ي بيئة العمل ع��ادة م��ا يكون هناك‬ ‫ال �� �س��ال��ح وال �ط��ال��ح وال �ج �ي��د وال� � ��رديء‪،‬‬ ‫ولكن كلهم تجمعهم قيم وثوابت اإن�سانية‬ ‫وا� �س �ح��ة‪ ،‬ت�ج��د ف�ي�ه��م ق�ل��ة قليلة ي ��دارون‬ ‫ف�سلهم بااأ�ساليب الملتوية التي تجعلهم‬ ‫في نظر الكل مجرد اأرق��ام عابرة �سياأتي‬ ‫ال�ي��وم ال��ذي ينك�سفون ف�ي��ه‪ ،‬و�سينتهون‬ ‫ب�سرعة ال�سوء؛ اأنهم لم يتركوا اأث��ر ًا اأو‬ ‫�سمعة اأو �سيتا جيدا لدى و�سطهم فما بال‬ ‫من يتابعهم!‬ ‫•••‬ ‫اإن الحقيقة التي يجب زراعتها في‬ ‫ن�ف��و���س ك��ل ال�ع��ام�ل�ي��ن ف��ي ك��ل و� �س��ط اأن‬ ‫جهد ال�سخ�س الحقيقي غير الم�سروق‬ ‫ه��و ال��دي��دن نحو ال��و��س��ول اإل��ى المراتب‬ ‫الجيدة‪ ،‬ويكفي اأن يقال هذا �سخ�س جيد‬ ‫وي�ستحق‪ ،‬اأو يقال ه��ذا ال�سخ�س �سعد‬ ‫بالد�سائ�س والمكائد وماآ�سي ااآخرين!‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫أ�ضا�ش القوانن �ااأدلة)‪ ،‬كما‬ ‫ق�ضي ٍة ح ��ددة) �(نحن نتعام ُل مع ام�ضاألةِ على ا ِ‬ ‫ر بالنداء الذي �جهه � ُ‬ ‫ال�ضابق ااأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫ي العهدِ‬ ‫اأ� ُد التذك َ‬ ‫ِ‬ ‫كل ما يك َتبُ عنها‬ ‫حن‬ ‫الله‪-‬‬ ‫رحم ��ه‬‫طالب اجهاتَ احكومي َة بالر ِد فور ًا على ِ‬ ‫َ‬ ‫اجهات احكوميةِ يعني اإقراراً‬ ‫ً‬ ‫قبل‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫إعام‪ ،‬مبينا اأن ال�ضكوتَ من ِ‬ ‫ِ‬ ‫��ضائل اا ِ‬ ‫ُ‬ ‫أ�ضا�ش فا يج ��بُ اأن يكونَ‬ ‫احديث ي‬ ‫م ��ا م ن�ض� � ُره �تاأكيد ًا له‪� ،‬على هذا اا ِ‬ ‫ااعراف‬ ‫امقال تكرار ًا ما �ضبق‪ ،‬بل الواجبُ اأن يك ��ونَ عن مرحلةِ ما بعدِ‬ ‫ِ‬ ‫ه ��ذا ِ‬ ‫ر بطريقة ِ‬ ‫(م�ش حالك)‪� ،‬اأن لي�ش با�ضتطاعتها‬ ‫ب� �اأن �زار َة التعليم العاي ت�ض ُ‬ ‫عبارات ف�ضفا�ض ٍة تعني ك َل �ضيء‬ ‫منطقي‪ ،‬ا‬ ‫النا�ش ب�ضكل‬ ‫ٍ‬ ‫ااإجاب� � ُة عن اأ�ضئلةِ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫م ��ا يعن ��ي اأنها ا تعني اأيَ �ضيء على ااإطاق مثل تل ��ك التي اأ�ضار اإليها �زي ُر‬ ‫�دل الياب ��اي ‪-‬اآنف الذكر‪� -‬مع ذلك َ‬ ‫حطت به من َع � ِ�ل‪ ،‬فهذا العم ُل با ريب‬ ‫الع � ِ‬ ‫ا يُ�ضت�ض ��اغ �تلك الغلط� � ُة ا ُتغتفر‪� ،‬ي نظري اأنها ل ��و حدثت عن ق�ض ٍد فهي‬ ‫بغر ق�ض ٍد فهي تق�ض � ٌ�ر ي�ضتوجبُ‬ ‫جرم� � ٌة ت�ضتوج ��بُ العقوب َة‪� ،‬اإن حدث ��ت ِ‬ ‫ُ‬ ‫ام�ضاءل� � َة‪ ،‬بيد اأن ��ه ي احالتن ا �ضيء‬ ‫يحفظ للنا� � ِ�ش اأقدا َرهم �يعي ُد للد�لةِ‬ ‫هيبت َه ��ا اأك َ‬ ‫ُ‬ ‫فالوطن فوق اجمي ��ع �ا اأح َد خارج‬ ‫ر من التجديدِ ي ال ��وزارة؛‬ ‫ام�ضاءلةِ (كائن ًا من كان)‪.‬‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫نخل‬ ‫«أعجاز ٍ‬ ‫خاوية»‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ي عامن ��ا العرب ��ي‪� ،‬ض ��اع الواق ��ع ي امج ��از‪ ،‬وطغ ��ى التلمي ��ح‬ ‫عل ��ى الت�ضري ��ح‪ ،‬فرى احل ��ول والأفكار عن ��د اأهل اخ ��رة ‪-‬من كل‬ ‫ف � ٍ�ن‪ -‬كامفاتيح‪ ،‬لها �ضناديق عند اأهل الق ��رار‪ ،‬هي ي حكم امحجور‬ ‫عليها‪ ،‬ومن الطريف‪ :‬اأن هناك منظمات اأو م�ضروعات اأ�ضماوؤها اأكر‬ ‫منها‪ ،‬وهناك م�ضروعات كبرة م حظ با�ضم لئق‪ ،‬لأن الأ�ضماء �ضيء‪،‬‬ ‫والأفعال �ضيء اآخر‪ ،‬وقد تنبه لذلك ال�ضاعر الأندل�ضي اأبو بكر بن عمار‬ ‫أندل�س * اأ�ضماء معت�ضدِ فيها ومعتمدِ *‬ ‫اإذ قال «ما يزهدي ي اأر�س ا ٍ‬ ‫ً‬ ‫اأ�ضماء ملكة ي غر مو�ضعها * كالهر يحكي انتفاخا �ضولة الأ�ضدِ »‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ومآز ُق النشر‪ ..‬من يطبع كتابي؟‬ ‫التأليف ِ‬ ‫قبل دخوي عام التاأليف كنت األوم الكتاب الكبار‬ ‫ي قلة عنايتهم باإخراج كتبهم بال�ضكل امبهر‪ ،‬والألوان‬ ‫امتعددة‪ ،‬وكنت حينها اأمني نف�ضي الأمنيات باأن اأفعل‬ ‫واأفعل ي موؤلفاتي ما ل عن راأت‪.‬‬ ‫�اب ي كان‬ ‫بع ��د دخ ��ول عام التاألي ��ف ي اأول كت � ٍ‬ ‫بعن ��وان (‪ 111‬ن�ضيحة للممر�ض ��ن واممر�ضات) كان‬ ‫الكت ��اب اأق ��ل م ��ن ‪� 300‬ضفح ��ة‪ ،‬ولكن ��ه كان �ضفعة ي‬ ‫عرفتن ��ي بق ��دري‪ ،‬وباأنني ل ��ن اأفعل واأفع ��ل اأكر من‬ ‫�ضبقني بتاأليف‪.‬‬ ‫كان ��ت اأول �ضفع ��ة ي ه ��ي تكالي ��ف التن�ضي ��ق‪،‬‬ ‫والإخ ��راج‪ ،‬ولذل ��ك قم ��ت مراجعته اإمائ ًي ��ا بنف�ضي‪،‬‬ ‫وي النهاي ��ة م اأج ��د من يطبع الكتاب‪ ،‬م ��ع اأن جدواه‬ ‫الت�ضويقيةعالية‪.‬‬ ‫كان ��ت ال�ضفعة الثانية هي طباعته بنف�ضي‪ ،‬حيث‬ ‫اأخ ��ذت ً‬ ‫قر�ضا م ��ن البن ��ك‪ ،‬واأجل ��ت م�ضروع ال ��زواج‪.‬‬ ‫اأخرجت الكتاب بلونن‪ ،‬وجعلت غافه لمعًا‪ ،‬وبطانة‬ ‫الكتاب زهرية اللون‪ ،‬واأ�ضفت له خيطا ي�ضاعد القارئ‬ ‫ي معرفة مكان وقوف ��ه عند القراءة‪ .‬وكل هذا با �ضك‬ ‫يرف ��ع من �ضع ��ر الطباع ��ة‪ ،‬ولكن عل ��ى اأم ��ل اأن يجذب‬ ‫القارئ‪ ،‬وي�ضجعه‪.‬‬ ‫اأثن ��اء طباع ��ة الكتاب كنت اأتذكر كت ��اب‪�( :‬ضقوط‬ ‫بغداد) لاإعام ��ي اأحمد من�ضور‪ ..‬حي ����ث طبع النا�ضر‬ ‫ثاث ��ة اآلف ن�ضخة منه‪ ،‬فنفد ي غ�ضون اأ�ضهر اأو اأقل‪،‬‬ ‫ومع ذلك اأعاد طباعته بنف�س العدد ثاثة اآلف ن�ضخة‪.‬‬ ‫واأحم ��د من�ض ��ور حينها يت�ض ��اءل م ��اذا؟ فيجيبه‬ ‫النا�ض ��ر م ��ا م�ضمون ��ه اأن ال�ض ��وق العربي ��ة للكت ��اب‬

‫خيفة‪ ،‬ول تدفع للحما�س ي ن�ضر اأعداد‬ ‫�ضخمة‪.‬‬ ‫ومع هذه العظة والعرة ي‪ ،‬فاإنني‬ ‫كاب ��رت وطبعت الكت ��اب على نفقتي وم‬ ‫اأنتظر جيء وح ��ي‪ ،‬اأو نزول غيث؛ بل‬ ‫فعل ��ت الأ�ضب ��اب‪ ،‬وف�ضلت الإق ��دام على‬ ‫الإحجام‪.‬‬ ‫كان ��ت ال�ضدمة بعد ثماني ��ة اأ�ضهر؛‬ ‫حي ��ث م يتم بي ��ع اأكر من (‪ )222‬ن�ضخ ��ة من الكتاب!‬ ‫رقم ميز للبيع!‬ ‫ام�ضيب ��ة م تك ��ن ي ه ��ذا الكت ��اب‪ ،‬ب ��ل ي اأخيه‬ ‫الآخر (‪ 66‬وم�ضة للممر�ضن واممر�ضات)‪ ،‬فمع اأهمية‬ ‫كتابي الثاي‪ ،‬وحاجة طاب وطالبات التمري�س له‪ ،‬اإل‬ ‫اأنن ��ي لن اأق ��دم اإل ي مو�ضع الإق ��دام‪ ،‬ولذلك �ضاأحجم‬ ‫عن طباعته‪ ،‬ولن اأكون اأ�ضجع من امطابع التي رف�ضت‬ ‫طباعته هو وغره ي ظ ��ل الركود احا�ضل ي �ضوق‬ ‫الكتاب العربي‪.‬‬ ‫الأم الولود ل تقف عن الولدة ما دامت ت�ضتطيع‪،‬‬ ‫فه ��ي حب الأطف ��ال‪ ،‬واأن ��ا اأح ��ب التاألي ��ف‪ ،‬فهل عجز‬ ‫امطابع عن طباعة كتبي ال�ضابقة كرهني بالتاأليف؟!‬ ‫اإطاق� � ًا؛ ب ��ل انطلق ��ت لتاألي ��ف كت ��اب‪ ،‬ه ��و اأ�ضبه‬ ‫مو�ضوع ��ة مري�ضية يق ��ع ي اأكر م ��ن األف �ضفحة!‬ ‫حت ��ى اأقتنع من البداي ��ة باأنه لن يطب ��ع‪ ،‬ول حاجة ي‬ ‫لعر�ض ��ه على امطاب ��ع حت ��ى يقدم ��وا ي اأعذارهم عن‬ ‫طباعت ��ه‪ ،‬فقد �ضبع ��ت من الأع ��ذار‪ ،‬واأ�ضبح ��ت اأنا من‬ ‫اأعتذر عن عر�ضه لهم‪.‬‬

‫وحاليًا‪ ..‬اأفكر ي عر�ضه على متحف‬ ‫�ضعب ��ي ق ��دم‪ ،‬ي� �اأوي اإلي ��ه ي حيات ��ي‪،‬‬ ‫ويحفظ ��ه بع ��د موت ��ي‪ ،‬كعم ��ل تاريخي ل‬ ‫يوجد منه �ض ��وى ن�ضخة واحدة ي الكرة‬ ‫الأر�ضية‪.‬‬ ‫ووالله اإنها م�ضيبة؛ يبذل اموؤلف من‬ ‫ليله قطعة‪ ،‬ومن عقله ملعقة‪ ،‬ومن اأع�ضابه‬ ‫�ضرًا‪ ،‬ومن اإجازته ر�ضيدًا‪ ،‬كلها ي �ضبيل‬ ‫تاأليف كتاب‪ ،‬اأو اإجاز بحث‪ ،‬ومع ذلك ل يجد ل جامعة‬ ‫ترحب‪ ،‬ول مطبعة تطبع‪ ،‬ول دار ن�ضر تب�ضر بخر؛ بل‬ ‫كله ��م يقدمون الأعذار‪ ،‬تلو الأعذار ‪-‬اإل ما رحم ربي‪-‬؛‬ ‫ولو اأنني قدمت لهم كتاب طبخ‪ ،‬اأو رواية حب‪ ،‬اأو كتاب‬ ‫جم ��ال‪ ،‬لت�ضابقوا على طباعته‪ ،‬ووعدوا اموؤلف بجني‬ ‫الأرباح‪.‬‬ ‫واأذكر باأن نف�س امطبعة التي طبعت كتابي الأول‪،‬‬ ‫كانت تطبع كتاب طبخ يتجاوز �ضعر الن�ضخة الواحدة‬ ‫منه (‪ )120‬ريا ًل �ضعودي ًا!‬ ‫وم ��ع ذلك طبعت منه اأكر من (‪ )600‬األف ن�ضخة!‬ ‫ما �ضاء الله‪ ،‬ل قوة اإل بالله‪.‬‬ ‫يعن ��ي اأن ن�ضيب اموؤلفة لن يقل عن ت�ضعة ماين‬ ‫ريال �ضعودي‪.‬‬ ‫والل ��ه اإنن ��ي كموؤل ��ف‪ ،‬ومعي كثر م ��ن اموؤلفن‪،‬‬ ‫م�ضتعدون للتنازل عن ربحنا امادي من كتبنا ي مقابل‬ ‫اأن نراها مطبوعة بال�ضكل الائق‪ ،‬وتن�ضر ي امكتبات‪،‬‬ ‫لتكون ي متناول اجميع‪.‬‬ ‫زرت الأ�ضت ��اذ اأحم ��د اجري�ض ��ي (ي موؤ�ض�ض ��ة‬

‫اجري�ض ��ي للتوزي ��ع والن�ض ��ر)‪ ،‬وهو النا�ض ��ر لكتابي‬ ‫الأول‪� .‬ضاألته عن �ضبب مقتل �ضوق الكتاب العربي‪ ،‬هل‬ ‫هي الثورات العربية؟‬ ‫فاأم�ض ��ك بهاتف ��ه النقال‪ ،‬وق ��ال هذا‪ .‬وه ��و يق�ضد‬ ‫الكتاب الإلكروي‪.‬‬ ‫�ض ��رح ي اأن اجامع ��ات كجامعة امل ��ك �ضعود قد‬ ‫ا�ض ��رت كت ًب ��ا ماين م ��ن موؤلفيه ��ا‪ ،‬وقام ��ت ببيعها‬ ‫باأ�ضع ��ار رخي�ض ��ة ج� �دًا‪ ،‬بع ��د اأن حولته ��ا اإى �ضي ��غ‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬وو�ضعتها على ال�ضبكة العنكبوتية‪.‬‬ ‫واأنا من هنا اأتقطع ح�ضرة واأم ًا‪ ،‬على حال اأمة اقراأ‬ ‫التي عجزت عن طباعة كتاب بثاثة اآلف ن�ضخة فقط‪،‬‬ ‫وغرها يطبع الكتب بع�ضرات اماين من الن�ضخ‪.‬‬ ‫اإن م تق ��م وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام مهمته ��ا ي‬ ‫دع ��م الكتاب‪ ،‬ب�ض ��كل �ضنوي وج ��اد‪ ،‬مئ ��ات اماين‪،‬‬ ‫ف�ضن�ضاهد عزو ًفا كبرًا عن الكتابة‪ ،‬و�ضيهجر عديد من‬ ‫الكت ��اب اأقامهم للبحث عن لقمة عي�ضه ��م‪ ،‬وعن تاأمن‬ ‫حياتهم اخا�ضة‪ ،‬وتلبية احتياجاتهم ال�ضخ�ضية‪.‬‬ ‫امو�ضوع يحتاج درا�ضة من قبل اجامعات كلها‪،‬‬ ‫فهي ا ً‬ ‫أي�ضا تغ�س مئ ��ات الر�ضائل اجامعية احا�ضلة‬ ‫على درجة المتياز‪ ،‬ومو�ضى بطباعتها‪ ،‬ومع ذلك هي‬ ‫حبي�ضة الأدراج‪ ،‬وعليها اأكوام من الغبار‪.‬‬ ‫واأرجو من الكت ��اب غري التفاعل مع امو�ضوع‪،‬‬ ‫لأن كل كاتب معر�س للمرور بالتجربة التي مررت بها‬ ‫عند نيته تاأليف كتاب‪ ،‬والتي م اأخرج من ماأزقها؛ فهل‬ ‫�ضيخرج هو منها؟‬ ‫عبدالعزيز جايز الفقيري‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫الطريق إلى بيت المال مفتوح!‬ ‫ي�ضع ��ر اب ��ن الوط ��ن‬ ‫بالفخر عندما يرى امنارات‬ ‫تعل ��و امب ��اي ويع ��رف اأن‬ ‫ع ��دد ام�ضاج ��د اأك ��ر م ��ن‬ ‫ثاث ��ة و�ضبع ��ن األف� � ًا اإل اأن‬ ‫ذل ��ك ال�ضع ��ور يخب ��و عندما‬ ‫ي�ضاه ��د اللمب ��ات والريات‬ ‫والك�ضاف ��ات م�ضتعل ��ة ي‬ ‫النه ��ار فلو فر�ضن ��ا اأن كل م�ضجد ي�ضرف ري ��ا ًل واحد ًا‬ ‫يومي� � ًا ي �ضاع ��ات الظهرة الت ��ي ل حت ��اج اإى اإنارة‬ ‫يك ��ون امجم ��وع نهاي ��ة كل �ضه ��ر ‪ 2190000‬ريال‪ ،‬هذا‬ ‫امبل ��غ ال ��ذي ي ��راه البع�س قلي� � ًا و�ض ��رف بح�ضن نية‪،‬‬ ‫غ ��ره كث ��ر اأخ ��ذ بني ��ة خفي ��ة فعل ��ى الرغم م ��ن تكرار‬ ‫التوجيه ��ات الر�ضي ��دة مكافح ��ة الف�ض ��اد اإل اأن بع� ��س‬ ‫الفا�ضدين ي�ضتطيع اأن يفعل ما يريد فالروابط الأ�ضرية‬ ‫وامناف ��ع ال�ضخ�ضية ه ��ي التي اأو�ضلت ��ه اإى ما هو فيه‬ ‫عل ��ى قاع ��دة (ام�ضك ي واأقط ��ع لك) ورم ��ا اإذا بلغ �ضن‬ ‫التقاع ��د من ��ح امرتب ��ة اممتازة الت ��ي ل ي�ضمله ��ا نظام‬ ‫التقاع ��د وهك ��ذا تطغى امركزي ��ة وامنافع عل ��ى عنا�ضر‬ ‫النزاه ��ة والكفاءة‪ .‬وقد ن�ضرت اإحدى ال�ضحف اأن البئر‬ ‫الذي يحف ��ره امواط ��ن اأو اموؤ�ض�ض ��ات اخا�ضة ب�ضتن‬ ‫األف ري ��ال حف ��ر اموؤ�ض�ض ��ات العامة امماثل ل ��ه بثاثة‬ ‫اأ�ضعاف‪.‬‬ ‫اإن امتاب ��ع مثل هذه الأحداث يج ��د اأن الأنظمة يتم‬ ‫تهجينه ��ا ل�ضالح البع�س وي�ضب ��ح هو اخ�ضم واحكم‬ ‫ومن يرى غر ما يراه يو�ضع ي اإحدى الزوايا امهملة‬ ‫اأو ينق ��ل بناء على م�ضلح ��ة العمل امزعومة ويحرم من‬ ‫الرقي ��ة وتبقى الإدارة ملك ًا خا�ض� � ًا ل�ضخ�س واإذا رغب‬ ‫ب� �اأي مبل ��غ من بي ��ت امال م ��ا علي ��ه اإى اأن يق ��دم ثاثة‬ ‫عرو� ��س‪ ،‬فمث ًا اإذا رغب ا�ضتئج ��ار مبنى لاإدارة بحث‬ ‫عم ��ن ي�ضتفيد من ��ه ويح ��دد الأو�ض ��اف وامقا�ضات على‬ ‫امبن ��ى واإذا كان اإيجاره احقيقي مائة األف ريال يطلب‬ ‫من �ضاحبه اإح�ضار ثاثة عرو�س اأحدها بثاثمائة األف‬ ‫ري ��ال واآخر جاملة من ج ��اره بثاثمائة وخم�ضن األف‬ ‫ري ��ال وثال ��ث مبلغ اأربعمائ ��ة األف‪ ،‬ويقدم ��ه ويتم عقد‬ ‫الإيج ��ار بامبل ��غ الأق ��ل (ثاثمائ ��ة األف) ح�ض ��ب النظام‬ ‫وعل ��ى ه ��ذ الطريق ��ة ت�ض ��ر الأم ��ور حت ��ى اإن ام�ضوؤول‬ ‫ال ��ذي يقال عنه ذئب مكن ��ه اإدخال كي�س الزبالة الذي ل‬ ‫تتجاوز قيمته ع�ضرة ريالت على اخزينة العامة مائة‬ ‫ري ��ال‪ .‬وبع�س الإدارات اإذا رغب ��ت ي ح�ضن الو�ضع‬ ‫ام ��ادي لأحد من�ضوبيها تكلف ��ه بالعمل ي ق�ضم التموين‬ ‫وتختفي ع�ض ��رات اماين ولن ت�ضتطي ��ع هيئة مكافحة‬ ‫الف�ض ��اد وغره ��ا اكت�ضافها مادامت م�ضتن ��دات ال�ضرف‬ ‫مطابق ��ة للنظ ��ام من حي ��ث الظاهر وت ��زداد وتكر كلما‬ ‫تو�ضعت الإدارة وقلت امراقبة ونامت النزاهة‪.‬‬ ‫راشد مسعد البلوي‬

‫حين تتأرجح العاطفة بين اإنسانية واأيديولوجيا‬ ‫قبل اأيام لي�ضت ببعيدة تابع العام «قفزة فيلك�س»‪ ،‬وحن كان فيلك�س‬ ‫يقطع ام�ضافات من اجو �ضقوط ًا‪ ،‬كان ال�ضعور ال�ضائد اماحظ ي امتابعن‬ ‫هو «اخوف على حياة فيلك�س» فبع�ضهم يتابع وي قلبه يتمنى اأن تتكلل‬ ‫الرحلة «ب�ضام واأمان واأن ي�ضل فيلك�س الأر�س وهو بخر» بغ�س النظر‬ ‫ع ��ن اأية نتائج لهذه القف ��زة وما تقدمه للعلم‪ ،‬وم ي�ض ��ع اأغلب امتابعن اأن‬ ‫ي�ضاأل ��وا اأين �ضي�ضقط؟ ومن هو فيلك�س وما هي جن�ضيته ومعتقداته؟ لقد‬ ‫كان ال�ضع ��ور امحرك ي تلك اللحظات «اإن�ضاني ًا ح�ض� ًا» وم تت�ضع قلوب‬ ‫ام�ضاهدين لأكر من هذه العاطفة وتلك الغريزة‪.‬‬ ‫بينم ��ا تنت�ض ��ر ي ه ��ذه الأيام بع� ��س امو�ضوعات الت ��ي تت�ضفى من‬ ‫ب�ضر ي�ضيبهم «اإع�ضار �ضان ��دي» ويفرحون بهذه الكارثة الطبيعية في�ضع‬ ‫وا�ضعوه ��ا اإن�ضانيتهم على امحك‪ ،‬واأخاقياته ��م الب�ضرية حت الختبار‬ ‫العاطف ��ي‪ ،‬وي�ضرون وفق اأيديولوجيا ل مث ��ل بتات ًا امعتقدات ال�ضمحة‬ ‫الت ��ي ج ��اء بها ام�ضطفى �ضلى الل ��ه عليه و�ضلم الذي رف� ��س اأن يدعو الله‬

‫ب� �اأن يطبق الأخ�ضبن «جبلن عظيمن» على من رجموه واآذوه حن خرج‬ ‫للدع ��وة اإى الإ�ض ��ام‪ ،‬وموق ��ف اآخر حن م ��رت بجانبه جن ��ازة اليهودي‬ ‫فق ��ام لها فقالوا ل ��ه‪ :‬يا ر�ضول الله اإنها جنازة يه ��ودي؛ فجاء رد ام�ضطفى‬ ‫الإن�ضاي «األي�ضت نف�ض�ًا»؟!‬ ‫اإن الأدي ��ان ال�ضمح ��ة م ت� �اأت للت�ضف ��ي ول و�ضيلة لت�ضوي ��ه العاطفة‬ ‫الإن�ضاني ��ة‪ ،‬بل هي حفظ احقوق وه ��ي اأخاقيات وقيم ت�ضبط ال�ضلوك‬ ‫وت�ضبط العاطفة‪ ،‬وماذا نت�ضفى ونفرح بالدمار والهدم؟ فلي�س الإ�ضام ذلك‬ ‫ال ��ذي يهدم‪ ،‬بل على العك� ��س لو فت�س اأحد ال�ضامت ��ن تراثه ام�ضرق لوجد‬ ‫اأن الإ�ض ��ام غر� � ٌ�س للف�ضائ ��ل والأ�ضجار حتى تق ��وم ال�ضاع ��ة‪ ،‬واأن امرور‬ ‫بجان ��ب الق ��رى امدمرة هو مرور خ�ض ��وع وخوف‪ ،‬ولي� ��س موطن انتقام‬ ‫و�ضخرية‪ .‬اإننا حن تعاملنا مع قفزة فيلك�س كانت ردات فعلنا فردية بحتة‬ ‫لذل ��ك حرك ��ت فينا العواط ��ف الإن�ضانية‪ ،‬اأم ��ا من جهة «اإع�ض ��ار �ضاندي»‬ ‫ف� �اإن هن ��اك جموعات اأيديولوجي ��ة تنت�ضر ي الف�ض ��اء ال�ضايبري وي‬

‫ع ��ام الفرا�س ال�ضبكي جن ��ح عواطفها اإى كراهي ��ة جماعية كردة فعل‬ ‫ج ��اه «كارثة اإن�ضانية جماعية» وبتف�ضر باهت تعد اأن تلك الكارثة ميدان‬ ‫لت�ضفي ��ة اح�ضابات ب ��ن اح�ضارات‪ ،‬يق ��ول الطبيب وام� �وؤرخ الفرن�ضي‬ ‫جو�ضت ��اف لوبون ي تف�ضره ل�ضل ��وك تلك اجماعات الت ��ي ت�ضكل لديها‬ ‫هذه العاطفة النف�ضية «اجمهور النف�ض ��ي كائن موؤقت‪ ،‬يتاألف من عنا�ضر‬ ‫متنافرة‪ ،‬التحمت حن من الزمن» كما اأنه �ضبهها بخايا اج�ضم امختلفة‬ ‫ي وظائفه ��ا واأ�ضكالها الفردية لتكون ج�ضم الإن�ضان امختلف كلي ًا عن تلك‬ ‫اخايا التي �ضكلت بنيته‪ .‬واإن اأكر ما يُخ�ضى هو اأن تتطور تلك اجماهر‬ ‫النف�ضية الا من�ضبطة عاطفي ًا واإن�ضاني ًا وتتحول من ال�ضماتة اإى الكراهية‬ ‫وي�ضبح العنف مظهر ًا من اآثار ذلك التكل�س امتدرج لديها الذي يت�ضادم مع‬ ‫الآخر ويكوّن ال�ضلوك الأمثل حل ما بن اح�ضارات من �ضراع‪.‬‬ ‫معاذ قاسم‬

‫لماذا ا تتقيد وسائل اإعام بتوقيت مكة؟‬ ‫ب ��كل اأ�ض ��ف اأ�ضب ��ح توقي ��ت جرينت� ��س ي بريطاني ��ا‬ ‫متعارف ًا عليه لدى كثر ي ختلف اأنحاء العام‪ .‬ومن خال‬ ‫بع� ��س الندوات الت ��ي م عقدها الأي ��ام اما�ضية بخ�ضو�س‬ ‫مكانة مك ��ة امكرمة وقد�ضيتها ومنا�ضب ��ة احج اأي�ضا تطرق‬ ‫عدي ��د م ��ن امخت�ض ��ن والباحث ��ن ي ج ��الت ع ��دة دينية‬ ‫وتاريخية من خال درا�ضة وبحث وحر دقيق جد ًا‪ ،‬تطرق‬ ‫اجميع اإى هذا امو�ضوع واأجمعوا من �ضعودين وغرهم‬ ‫عل ��ى اأن مك ��ة امكرمة اأعزه ��ا الله هي مركز الك ��رة الأر�ضية‬ ‫اأي مركز الع ��ام برمته‪ .‬وعليه حمّل بع�س هوؤلء الباحثن‬

‫كاف ��ة اأجه ��زة الإع ��ام م�ضوؤولي ��ة ن�ضر ذل ��ك البي ��ان اموؤكد‪،‬‬ ‫وق ��ال اآخر اإن عل ��ى جميع القنوات وو�ضائ ��ل الإعام اتخاذ‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة توقيت ًا ر�ضمي ًا بدل م ��ن جرينت�س‪ .‬ومن خال‬ ‫ه ��ذا امنر اأقول‪ :‬كيف نغفل عن تل ��ك الأمور بالغة الأهمية‬ ‫ي حياتن ��ا من حي ��ث التوقيت وغره ي اأ�ضي ��اء اأي�ضا هي‬ ‫اأكر اأهمية؟ كيف نقتدي كمثال بتوقيت جرينت�س ي طرف‬ ‫الأر� ��س وبدرجة منحرف ��ة عن مركز الأر� ��س كما اأو�ضحت‬ ‫التقاري ��ر والأبح ��اث الت ��ي قدمه ��ا امتح ��اورون موؤخر ًا ي‬ ‫امملكة وغرها بينما نهم�س امركز الأ�ضل للدنيا وهو بيننا‬

‫وي بادن ��ا؟ ي احقيق ��ة يندى اجبن لكث ��ر من الأمور‬ ‫العقاني ��ة حينم ��ا نحولها اإى ج ��رد معلومة عاب ��رة لذلك‬ ‫نطال ��ب فع ًا م ��ن خال هذه ال�ضفحة عم ��وم و�ضائل الإعام‬ ‫بالتقيد بتوقي ��ت مكة‪ ،‬كما ن�ضكر بع�س القن ��وات الف�ضائية‬ ‫الت ��ي اعتمدت مك ��ة امكرمة توقيت� � ًا اأ�ضا�ضي ًا م ��ع اإعانه ي‬ ‫ن�ضراتهم ومقاطعهم‪ ،‬نعم ن�ضكرهم بينما نغفل نحن عن ذلك‬ ‫التوقيت وهو مفخرتنا وجزء من بلدنا‪ ،‬و�ضدق القائل‪� :‬ضر‬ ‫البلية ما ي�ضحك!‬ ‫عبداه مكني‬

‫فيليكس‪..‬ا مستحيل مع العزيمة!‬ ‫ل ��و عدنا للما�ضي اجميل عندما كنا تاميذ نقطع بدايات م�ضاوير‬ ‫الدرا�ض ��ة‪ ،‬ولنا ي معمل الربية الفنية ق�ض� ��س وحكايات وكم اأمنى‬ ‫اأن ل ��و يق ��راأ هذه العبارة كل زمائ ��ي القدامى‪ ،‬ل ب ��د واأن قد طلب منك‬ ‫امعل ��م اأن تر�ض ��م ماذا تريد اأن تك ��ون ي ام�ضتقبل‪ ،‬طي ��ار ًا اأو طبيب ًا اأو‬ ‫مهند�ض� � ًا اأو غره ��ا من امهن‪ ،‬لقد كانت من اأجم ��ل اح�ض�س الدرا�ضية‬ ‫وكن ��ا ننتظرها ب�ضوق و�ضغف لكي ن�ضعر بحري ��ة التعبر امفقودة ي‬ ‫الريا�ضيات والفيزياء‪.‬‬ ‫امغامر النم�ضاوي فيليك�س منذ �ضغره كان يحلم باأن يطر ويحلق‬ ‫ويقف ��ز ح� � ًرا من عل ��و‪ ،‬وكرا�ضاته قبل ثاث ��ة عقود اأبلغ دلي ��ل على ذلك‬ ‫ول�ض ��ان والدته كذلك‪ ،‬ر�ضم حلمه فحققه بف�ضل توفيق رب العامن قبل‬ ‫كل �ضيء ومن ثم اإرادته ال�ضادقة ورغبته القوية وطموحه الكبر وثقته‬ ‫بنف�ضه الوا�ضحة قبيل �ضعوده ي قفزته الأخرة ولعلها ل تكون اأخر‬ ‫قفزة‪.‬‬ ‫فيليك�س باومغارتر مفخرة لاإن�ضاني ��ة بحق على اإجازه امميز‬ ‫وحطيم ��ه لثاثة اأرقام قيا�ضية وت�ضجيله رق ًم ��ا قيا�ضيًا لي�س له مثيل‪،‬‬

‫مغام ��ر فريد م ��ن نوعه ومغام ��رة فريدة م ��ن نوعها هي الأخ ��رى‪ ،‬قفز‬ ‫م ��ن على حافة الف�ض ��اء خر ًقا حاجز ال�ض ��وت دون علمه كما جاء ي‬ ‫ت�ضريحه بع ��د التجربة ال�ضعبة‪ ،‬هبط ب�ض ��ام ناجحً ا ي التغلب على‬ ‫التح ��دي امل ��يء بالأك�ض ��ن والإث ��ارة‪ّ ،‬‬ ‫حطم ج ��دار ًا عماق ًا م ��ن الياأ�س‬ ‫بج�ضر من الأمل‪ ،‬قفزته التاريخية من الطبيعي اأن تدر�س ي امدار�س‬ ‫واجامع ��ات ي العام‪ ،‬ق�ضى خم�س �ضنوات ّ‬ ‫يح�ض ��ر لهذه القفزة وم‬ ‫يذهب جهده ي مهب الريح وم يخب ظنه بقدرات الإن�ضان الهائلة‪ ،‬كما‬ ‫يعلم ��ون باأنه م�ضهور بالأعمال اخطرة خ ��ال م�ضرته‪� ،‬ض ّرف وطنه‬ ‫و�ضع ��ب النم�ضا ما قدمه من عمل خ ��راي ولزامًا على اجميع تكرمه‬ ‫تقدي ًرا ما قام به‪.‬‬ ‫فيليك�س تخطى حد ام�ضتحيل بقانون «ل م�ضتحيل مع العزمة»‪.‬‬ ‫قمت بتناول جرعات تفاوؤلية بعد اأخر حظة من البث التليفزيوي‬ ‫للقفزة‪.‬‬ ‫ج ��وزف كيتينغ ��ر معلم الفريق وم ��ن كبار ام�ضرفن عل ��ى القفزة‪،‬‬ ‫اأراه يعمل بركيز ويتوا�ضل مع الطرف الآخر بدقة‪ ،‬وبعد لعق النجاح‬

‫�ضفق بحرارة وبانت على ماحه ال�ضعادة واإن هذا لدر�س ي التناف�س‬ ‫ال�ضري ��ف وحب م�ضاعدة الآخري ��ن اإى النجاح والتميز وكاأنه على علم‬ ‫باأن الدنيا ل ت�ضتحق الأنانية والبغ�ضاء‪.‬‬ ‫فيليك�س ي النهاية ب�ضر يعني باإمكان اأي �ضخ�س ي الدنيا ي�ضل‬ ‫اإى م ��ا و�ض ��ل اإليه ولكن ‪�-‬ضع خط� � ًا اأحمر حت لك ��ن‪ -‬اإذا توفر لديك‬ ‫امتوفر لدى فيليك�س‪.‬‬ ‫اأتقدم بالتهنئة لفيليك�س وللقائمن على هذه القفزة واأولهم جوزف‬ ‫كيتينغر ولأ�ضرته عامة ووالدته خا�ضة واأب�ضرها باأن دموع الفرح التي‬ ‫�ضقطت من عينيها اأثناء �ضقوطه غالية جدًا وها هو يرفع راأ�ضك باإجاز‬ ‫يدخل ي التاريخ من اأو�ضع اأبوابه‪ ،‬ل اأن�ضى اأن اأهنئ اأمريكا والنم�ضا‬ ‫والب�ضرية‪.‬‬ ‫اأود اأن اأختم بهذه‪ :‬حدثكم يخ�ضى ال�ضقوط من �ضور منزله فكيف‬ ‫من الف�ضاء واأرجو ال�ضر على ما قراأم ي اختام‪.‬‬ ‫فيصل خلف‬


‫مصر‪ :‬مقتل ثاثة‬ ‫جنود في سيناء‪..‬‬ ‫وخبير عسكري لـ|‪:‬‬ ‫العملية «نسر» فشلت‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫ُق ِت� � َل ثاثة من رج ��ال ال�سرطة ام�سري ��ة واأ�سيب اآخر ي‬ ‫هج ��وم م�سلح عل ��ى �سيارة لل�سرطة على طري ��ق ج�سر الوادي‬ ‫ي مدينة العري�ض ب�سيناء‪ ،‬ح�سبما اأعلن التليفزيون ام�سري‬ ‫الر�سم ��ي اأم�ض‪.‬وقال ��ت م�س ��ادر اأمني ��ة ي �سم ��ال �سين ��اء اإن‬ ‫«م�سلحن جهولن يُرجَ ��ح اأن يكونوا من العنا�سر اجهادية‬ ‫هاجم ��وا �سيارة للنجدة واأطلقوا الر�سا� ��ض على من بداخلها‬ ‫وفروا هاربن دون معرفة اأ�سباب الهجوم»‪.‬‬ ‫وذكرت م�سادر طبية «اأن �سرطيا لفظ اأنفا�سه ااأخرة ي‬ ‫ام�ست�سفى متاأثرا بجروح خطرة»‪ ،‬واأ�سيب ي احادث مدي‬

‫ت�سادف وجوده ي منطقة الهجوم‪.‬‬ ‫وي اأعق ��اب اح ��ادث‪ ،‬انت�س ��رت ق ��وات ااأم ��ن ي امكان‬ ‫وفر�س ��ت طوقا اأمنيا حول مدينة العري�ض ي حاولة للقب�ض‬ ‫عل ��ى منف ��ذي الهجوم‪.‬ومن ��ذ بداي ��ة اأغ�سط� ��ض اما�س ��ي‪ ،‬ينفذ‬ ‫اجي�ض ام�سري عملية اأمنية وا�سعة ي �سبه جزيرة �سيناء بعد‬ ‫مقتل ‪ 16‬جنديا م�سريا ي نقطة حدودية بن م�سر واإ�سرائيل‪.‬‬ ‫واأدى اانفات ااأمني اإى و�سول كثر من ااأ�سلحة والذخرة‬ ‫للم�سلحن ي �سيناء‪ ،‬وتتهم احكومة ام�سرية جماعات جهادية‬ ‫م�سلحة بالوقوف خلف هذه الهجمات‪.‬من جانبه‪ ،‬توقع اللواء‬ ‫اأركان ح ��رب‪ ،‬حمد علي بال‪ ،‬اأن ا ت�ستطيع القوات ام�سرية‬ ‫اموج ��ودة ي �سين ��اء التعام ��ل ي مواجه ��ات به ��ذا ال�س ��كل‪،‬‬

‫واأ�ساف «اجي�ض النظامي يح ��ارب جي�سا نظاميا اآخر ولي�ض‬ ‫ع�ساب ��ات م�سلحة‪ ،‬فف ��ارق اخفة بن الطرف ��ن كبر ول�سالح‬ ‫ام�سلحن»‪.‬وذ ّكر اللواء ب ��ال‪ ،‬ي ت�سريحات ل� «ال�سرق»‪ ،‬باأن‬ ‫الوايات امتحدة نف�سها ف�سلت ي التعامل مع طالبان والقاعدة‬ ‫ي اأفغان�ستان ب�سبب نف�ض اخطاأ اا�سراتيجي‪ ،‬م�سدد ًا على‬ ‫«اأن هن ��اك خطاأ ي التعامل مع اجهادين ام�سلحن عن طريق‬ ‫ااأ�سلحة الثقيلة والدبابات‪ ،‬فمواجهة العنا�سر ااإرهابية تتم‬ ‫عن طريق اأجهزة اأم ��ن الدولة وامباحث وااخراق والتعاون‬ ‫مع القبائل»‪.‬واأو�سي بال‪ ،‬الذي قاد اجي�ض ام�سري ي حرب‬ ‫اخلي ��ج ‪ ،1990‬ال�سلطات ااأمنية بالتعام ��ل اجيد مع �سيوخ‬ ‫القبائ ��ل ك ��ي يتعاونوا م ��ع ااأمن‪.‬واعت ��ر ب ��ال اأن اأكر خطاأ‬

‫وقع ��ت فيه ث ��ورة ‪ 25‬يناير كان تفكيك جهاز اأم ��ن الدولة الذي‬ ‫كان يخ ��رق تل ��ك اجماع ��ات ام�سلحة جيدا ويع ��رف خططها‬ ‫ويحتويه ��ا‪ ،‬وا�سف� � ًا العملي ��ة «ن�سر» الت ��ي تقوم به ��ا القوات‬ ‫�سياق مت�سل‪ ،‬ذكرت‬ ‫ام�سلحة ي �سيناء بالعملية الفا�سلة‪ .‬ي ٍ‬ ‫م�س ��ادر اأمنية ي �سمال �سيناء اأن م�سلحن جهولن ينتمون‬ ‫اإحدى القبائل البدوية �سنوا م�ساء اجمعة هجوما بااأ�سلحة‬ ‫النارية على مقر ق�سم �سرطة مدينة نخل ي و�سط �سيناء بهدف‬ ‫حري ��ر م�سجون قري ��ب لهم‪.‬وقال �سه ��ود عي ��ان اإن ام�سلحن‬ ‫كان ��وا ي�ستقلون �سيارات رباعية الدفع ب ��دون لوحات معدنية‬ ‫فتحوا نران اأ�سلحته ��م امختلفة الر�سا�سة وامتعددة على مقر‬ ‫ق�سم �سرطة نخل وهم يبعدون عنه نحو ‪ 300‬مر‪.‬‬

‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫المالكي يُ حكم قبضته على اأجهزة اأمنية‪ ..‬وغرفة عمليات لموسكو وطهران ودمشق وبغداد لدعم اأسد‬

‫العراق يستخدم معدات أمريكية للتجسس على ثوار سوريا‬

‫بغداد ‪ -‬ال�سرق‬

‫ك�سف ��ت م�س ��ادر �سيا�سي ��ة قريب ��ة م ��ن‬ ‫القائم ��ة العراقية‪ ،‬عن ان�سم ��ام العراق اإى‬ ‫غرفة عمليات اأمنية م�سركة رو�سية اإيرانية‬ ‫�سوري ��ة متابعة تط ��ورات ااأو�ساع ااأمنية‬ ‫ي �سوريا‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ه ��ذه ام�س ��ادر اإى اأن غرف ��ة‬ ‫العملي ��ات ترتب ��ط ب�سبك ��ة ات�س ��اات ب ��ن‬ ‫مراكز القيادة ي مو�سكو وطهران ودم�سق‬ ‫وبغداد‪ ،‬ف�س ًا عن ربط قيادات العمليات ي‬ ‫ق ��وات تلك ال ��دول بدا�� ��رة تليفزيونية لعقد‬ ‫اجتماعات عاجلة‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى ات�ساات‬ ‫ع ��ن طري ��ق الهوات ��ف الا�سلكي ��ة ام�سف ��رة‬ ‫مناق�سة الق�سايا امهمة‪.‬‬ ‫واأو�سحت ام�سادر اأن مركز العمليات‬ ‫ام�س ��رك مث ��ل خلي ��ة اأزمة حقيقي ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫تتوفر فيه خطوط ات�سال �ساخنة مع رو�سيا‬ ‫متابع ��ة التطورات الع�سكري ��ة ي ااأرا�سي‬ ‫ال�سوري ��ة وتب ��ادل امعلوم ��ات اخا�س ��ة‬ ‫بتح ��ركات امعار�س ��ة ام�سلح ��ة‪ ،‬وتزوي ��د‬ ‫ال�سلط ��ات الرو�سي ��ة بخرائ ��ط جوي ��ة ع ��ن‬ ‫اأماك ��ن جمع امقاتل ��ن امعار�سن التابعن‬ ‫للجي�ض احر‪.‬‬ ‫موؤك ��دة عل ��ى اأن قيادات اأمني ��ة عراقية‬ ‫ب ��داأت تزود خلي ��ة ااأزم ��ة معلومات مهمة‬ ‫عن ح ��رك ق ��وات امعار�سة اموج ��ودة ي‬ ‫امناطق امحاذية للحدود العراقية‪ ،‬من خال‬ ‫ا�ستخ ��دام اأجهزة ج�س� ��ض متطورة ح�سل‬ ‫عليه ��ا الع ��راق كم�ساع ��دات م ��ن الواي ��ات‬ ‫امتح ��دة اأثن ��اء وجوده ��ا ي الع ��راق قب ��ل‬ ‫اان�سحاب العام اما�سي‪.‬‬ ‫ك�سف ��ت م�س ��ادر برماني ��ة عراقي ��ة عن‬ ‫التغي ��رات الت ��ي اأجراه ��ا رئي�ض ال ��وزراء‬

‫اجئون �سوريون على احدود العراقية‬

‫العراق ��ي نوري امالكي‪ ،‬ي قيادات ااأجهزة‬ ‫ااأمنية‪ ،‬بع ��د تنحية قائد جهاز ا�ستخبارات‬ ‫الداخلية اللواء ح�سن كمال‪ ،‬القائد ال�سابق‬ ‫ي جه ��از «ااأ�ساي� ��ض الك ��ردي» وت�سليم ��ه‬ ‫للفريق اأحمد اخفاجي‪ ،‬امقرب من امالكي‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ه ��ذه ام�س ��ادر ي حديثه ��ا‬ ‫ل�»ال�س ��رق» باأن ح ��وادث التفجرات ي عيد‬ ‫ااأ�سح ��ى امب ��ارك �سرعت عملي ��ات التغير‬ ‫ي امنا�س ��ب القيادية لاأجه ��زة ااأمنية ي‬ ‫وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬ورم ��ا تتبعه ��ا تغيرات‬ ‫اأو�س ��ع ي القيادات الع�سكرية‪ ،‬ا�ستعداد ًا ما‬ ‫و�سفته هذه ام�سادر ب�»التداعيات ال�سورية‬

‫الجيش الشعبي يقتل سبعين‬ ‫جندي ًا سوداني ًَا ‪..‬وترتيبات لفتح‬ ‫الحدود بين دارفور والجنوب‬

‫والو�س ��ع ااإقليمي» عل ��ى ام�سهد ال�سيا�سي‬ ‫العراق ��ي‪ ،‬وهو يتح�سر انتخابات جال�ض‬ ‫امحافظات‪.‬‬ ‫وذكرت الت�سريبات اأن قرارات �سدرت‬ ‫باإع ��ادة وكي ��ل وزارة الداخلي ��ة ل�س� �وؤون‬ ‫اا�ستخبارات الفريق ح�سن كمال‪ ،‬امرفوعة‬ ‫يده ع ��ن الوظيفة منذ �سهور عدة‪ ،‬اإى قيادة‬ ‫«وكال ��ة ااأم ��ن ااح ��ادي» بد ًا م ��ن الفريق‬ ‫اأحم ��د عل ��ي اخفاج ��ي ال ��ذي ينتم ��ي اإى‬ ‫«منظم ��ة ب ��در» امتحالف ��ة مع ح ��زب الدعوة‬ ‫بقي ��ادة امالك ��ي‪ ،‬واأوق ��ف كم ��ال ي الربيع‬ ‫اما�سي بعد اتهام اللواء مهدي الفكيكي اأحد‬

‫(رويرز)‬

‫�سباط دائ ��رة اا�ستخبارات الت ��ي يقودها‪،‬‬ ‫باإي�س ��ال وثائق حدودة التداول اإى طارق‬ ‫الها�سمي نائ ��ب رئي�ض اجمهورية امحكوم‬ ‫بااإعدام‪.‬‬ ‫فيما راأت جنة ااأمن والدفاع الرمانية‬ ‫اأن ق ��رار تغي ��ر بع� ��ض القي ��ادات ااأمني ��ة‬ ‫�سي� �وؤدي اإى تن�سي ��ط عم ��ل ه ��ذه ااأجهزة‪،‬‬ ‫مبين ��ة اأنه ��ا ج ��اءت عل ��ى خلفي ��ة تقاري ��ر‬ ‫وتو�سي ��ات من جان خت�سة بعد اخروق‬ ‫ااأمنية التي �سهدتها عدة مدن‪.‬‬ ‫وق�س ��ت ااأوام ��ر اجدي ��دة باإحال ��ة‬ ‫الفريق اأحمد اأبورغيف اإى دائرة امحاربن‬

‫زورق تابع للبحرية ال�سودانية ي بورت �سودان‬

‫( أا ف ب)‬

‫باري�ض ‪ -‬معن عاقل‬

‫ق ��ال ع�س ��و ااأمان ��ة العامة ي‬ ‫امجل� ��ض الوطني ال�س ��وري جورج‬ ‫�س ��را ل � � «ال�س ��رق»‪ :‬اإن امجل� ��ض‬ ‫الوطني رف�ض الدعوة لت�سكيل هيئة‬ ‫�سيا�سي ��ة جدي ��دة بوج ��ود امجل�ض‬ ‫الوطني ال�سوري واأن ااأخر اتخذ‬ ‫قرار ًا بدعوة الهيئة العامة لانعقاد‬ ‫والذهاب اإى لقاء ت�ساوري م�ستند ًا‬ ‫اإى مب ��داأي اإ�سق ��اط النظ ��ام ب ��كل‬ ‫اأركان ��ه ومرتكزات ��ه ودع ��م اجي�ض‬ ‫اح ��ر‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن «هيئ ��ة التن�سيق‬ ‫الوطني ��ة» ا مك ��ن اأن تو�س ��ع ي‬ ‫ااعتب ��ار ي اأي م�سروع للمعار�سة‬ ‫اأنه ��ا خرج ��ت ع ��ن اتف ��اق القاهرة‬ ‫واأ�سبح لها روؤى اأخرى‪.‬‬ ‫وح ��ول اموق ��ف ااأمريك ��ي‬ ‫ااأخ ��ر م ��ن امجل� ��ض الوطن ��ي اأكد‬ ‫�س ��را اأن امجل�ض الوطن ��ي م يقل‬ ‫يوم� � ًا اإن ��ه اممث ��ل الوحي ��د لل�سعب‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬اإذ �سبق له اأن دعا موؤمر‬ ‫للمعار�س ��ة و�س ��ارك ي موؤم ��ر‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫م�س ��را اأن ااجتم ��اع الق ��ادم‬ ‫للهيئ ��ة العام ��ة �سيكون عب ��ارة عن‬ ‫اإعادة هيكل ��ة للمجل�ض و�سيح�سره‬ ‫نح ��و ‪ 400‬من ��دوب منه ��م ‪150‬‬ ‫مندوب� � ًا جدي ��د ًا و�سيك ��ون مثي ��ل‬ ‫اح ��راك الث ��وري ي الداخ ��ل‬ ‫بن�سب ��ة ‪ %33‬والن�س ��اء بن�سب ��ة‬ ‫‪%15‬وحول ت�سريحات البيانوي‬ ‫ي عمان حول �س ��رورة زيادة وزن‬ ‫ااإ�سامي ��ن ي امجل� ��ض وم�ساركة‬ ‫ام ��راأة املتزم ��ة ق ��ال �س ��را اإن ذلك‬ ‫�س� �اأن البيان ��وي و�س� �اأن التي ��ار‬

‫جورج �سرا‬

‫ااإ�سام ��ي ولي� ��ض �س� �اأن امجل� ��ض‬ ‫واإن هناك تيار ًا قومي� � ًا دخل حديث ًا‬ ‫اإى امجل� ��ض الوطني مث � ً�ا بخالد‬ ‫النا�سر امن�سق حديث� � ًا عن ااحاد‬ ‫اا�سراكي‪.‬‬ ‫واجدي ��ر بالذك ��ر اأن امجل� ��ض‬ ‫الوطني يعقد اليوم اجتماعا دوريا‬ ‫ي العا�سم ��ة القطري ��ة الدوح ��ة‬ ‫مناق�س ��ة تط ��ورات الو�س ��ع ي‬ ‫�سوري ��ا كم ��ا يح�س ��ر اجتماع ي‬ ‫الثام ��ن م ��ن ال�سه ��ر اج ��اري ي�سم‬ ‫�سخ�سيات وطنية �سورية معار�سة‬ ‫لبحث ت�سكيل حكومة انتقالية تقود‬ ‫امرحل ��ة اإى م ��ا بع ��د اإ�سق ��اط نظام‬ ‫ااأ�س ��د‪ ،‬وتقييم الو�س ��ع الع�سكري‬ ‫بع ��د اانت�س ��ارات الت ��ي حققه ��ا‬ ‫اجي�ض اح ��ر ي عديد من امناطق‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وبح�سب ما ت�س ��رب ل�»ال�سرق»‬ ‫ف� �اإن بع� ��ض الق ��ادة الع�سكري ��ن‬ ‫للجي�ض اح ��ر �سي�ساركون ي هذه‬ ‫ااجتماع‪ ،‬لتقيي ��م الو�سع اميداي‬ ‫والبح ��ث ع ��ن م�س ��ادر لت�سلي ��ح‬ ‫اجي�ض احر‪.‬‬

‫معركة لتحرير مطار تفتناز العسكري في إدلب‪..‬‬ ‫وعناصر من النظام يقطعون آذان مقاتلين معارضين‬ ‫الدمام ‪ ،‬بروت ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬ ‫‪ ،‬اأ ف ب‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫اأعل ��ن اجي� ��ض ال�سعبي التاب ��ع للحركة ال�سعبي ��ة قطاع ال�سم ��ال امتمردة �سد‬ ‫حكومة اخرطوم عن قتل �سبعن جنديا �سودانيا ي معارك منطقة جنوب كردفان‬ ‫الواقعة على احدود بن دولتي ال�سودان وجنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناطق با�سم اجي�ض ال�سعبي لتحرير ال�سودان‪ ،‬قطاع ال�سمال ارنو‬ ‫تل ��ودى ي بي ��ان ح�سلت «ال�سرق» عل ��ى ن�سخة منه‪ ،‬اأن معركة كب ��رة وقعت اأم�ض‬ ‫منطق ��ة (دلدكو) الواقعة �سمال �سرق مدين ��ة كادقلي عا�سمة واية جنوب كردفان‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف «ا�ستمرت امعركة م ��ن ال�ساعة ‪� 6‬سباحا بالتوقيت امحل ��ى اإى ال�ساعة ‪7‬‬ ‫م�ساء‪ ،‬وا�ستطاع اجي�ض ال�سعبى قتل �سبعن من قوات العدو‪ ،‬بجانب مقتل �سبعة‬ ‫من اجي�ض ال�سعبي وجرح ‪ 17‬اآخرين»‪.‬‬ ‫وم يت�س ��ن ل � � «ال�س ��رق» اح�س ��ول عل ��ى تعلي ��ق من امتح ��دث با�س ��م اجي�ض‬ ‫ال�سوداي‪.‬‬ ‫وم ��ن جهة اأخرى ك�سفت حكومة واية جنوب دارفور ال�سودانية عن ترتيبات‬ ‫لعقد اجتماع تن�سيقي‬ ‫م�س ��رك مع مديرية راجا بدول ��ة جنوب ال�سودان لبحث اإج ��راءات اإعادة فتح‬ ‫احدود ا�ستئناف احركة التجارية‪ ،‬وذلك ي اإطار اتفاق التعاون اموقع بن دولتي‬ ‫ال�سودان وجنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وق ��ال واي جن ��وب دارفور حماد اإ�سماعيل‪ ،‬اإن هن ��اك وفد ًا برئا�سته �سيتوجه‬ ‫لراجا خال ااأيام القادمة للقاء حاكم امديرية‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن ااجتماع يبح ��ث ترتيبات اإعادة فتح احدود‪ ،‬وا�ستئناف احركة‬ ‫التجاري ��ة بامحلي ��ات احدودية ب ��ن امنطقتن‪ ،‬بجان ��ب و�سع مقرح ��ات اإيجاد‬ ‫ااآليات امنا�سبة اإنزال اتفاق التعاون ام�سرك بن البلدين اإى اأر�ض الواقع‪.‬‬ ‫واأك ��د الواي ا�ستقرار ااأو�ساع ااأمنية بجميع مناطق جنوب دارفور‪ ،‬خا�سة‬ ‫بامناط ��ق احدودي ��ة الت ��ي ت�سم ��ل بحر الع ��رب وكفن دب ��ي وكافيا كنج ��ي وحفرة‬ ‫النحا�ض‪.‬‬

‫القدماء بع ��د اأن كان ي�سغ ��ل من�سب معاون‬ ‫مدير اا�ستخبارات ومدير �سوؤون الداخلية‪،‬‬ ‫وتعين الفري ��ق اأول ركن ح�س ��ن العوادي‬ ‫قائ ��د ًا لق ��وات اح ��دود بع ��د اأن كان قائ ��د ًا‬ ‫لل�سرط ��ة ااحادية‪ ،‬فيم ��ا م تعين الفريق‬ ‫اأول رك ��ن ح�س ��ن الكعب ��ي قائ ��د ًا لل�سرط ��ة‬ ‫ااحادية بعد اأن كان قائد ًا لقوات احدود‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬و�س ��ف النائ ��ب ع ��ن ائت ��اف‬ ‫دول ��ة القانون ف� �وؤاد الدورك ��ي‪ ،‬الو�سع ي‬ ‫�سوريا بامقل ��ق‪ ،‬داعي ًا اإى اتخ ��اذ اإجراءات‬ ‫احرازية من تداعياته‪ ،‬دون ذكر طبيعة هذه‬ ‫ااح ��رازات‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن «عدم ا�ستقرار‬ ‫ااأو�ساع ي �سوريا يدعو العراق اإى اتخاذ‬ ‫خط ��وات احرازي ��ة م ��ن تداعي ��ات الو�سع‬ ‫فيها»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال ع�س ��و جن ��ة ااأم ��ن‬ ‫والدفاع حاكم الزامل ��ي‪ ،‬اإن هذه التغيرات‬ ‫«تاأت ��ي ا�ستجاب ��ة لدع ��وات جن ��ة ااأم ��ن‬ ‫والدف ��اع امتكررة ب�سرورة اإجراء تغيرات‬ ‫اأمنية ي ت�سكيات وزارة الداخلية والدفاع‬ ‫بع ��د اخ ��روق ااأمنية امتك ��ررة التي طالت‬ ‫عدد ًا من امدن»‪ ،‬م�سيف ًا «كنا نتوقع تغيرات‬ ‫اأو�سع من هذه»‪.‬‬ ‫وكان ع ��دد م ��ن اأع�س ��اء الرم ��ان‬ ‫العراق ��ي ح ّمل ��وا قي ��ادات ااأجه ��زة ااأمنية‬ ‫تخلخل الو�سع ااأمن ��ي ي بغداد وعدد من‬ ‫امحافظات العراقية‪ ،‬حيث حمّل ع�سو جنة‬ ‫ااأم ��ن والدف ��اع الرماني ��ة قا�س ��م ااأعرجي‬ ‫ااأجه ��زة ااأمني ��ة م�سوؤولي ��ة التفج ��رات‬ ‫خ ��ال عي ��د ااأ�سح ��ى ي بغ ��داد وع ��دد من‬ ‫امحافظات‪ ،‬مطالب ًا اإياها بتحمّل م�سولياتها‪،‬‬ ‫فيم ��ا ح� � ّذر م ��ن تك ��رار اخ ��روق وع ��دم‬ ‫ااك ��راث بتو�سيات اللجن ��ة وغياب اجهد‬ ‫اا�ستخباراتي‪.‬‬

‫جورج صبرا ��ـ |‪ :‬اللقاء التشاوري أطراف‬ ‫المعارضة يستند إلى مبدأ إسقاط النظام‬

‫اأحد جنود ااأ�سد وبيده اأذن اأحد مقاتلي اجي�ش احر‬

‫(ال�سرق)‬

‫ذك ��رت م�س ��ادر ي اجي� ��ض اح ��ر‬ ‫ل � � «ال�س ��رق» اأن جموع ��ة م ��ن كتائب ��ه‬ ‫ومقاتل ��ن من الثوار ب ��داأوا اأم�ض هجوم ًا‬ ‫عل ��ى مطار تفتناز الع�سك ��ري ي حافظة‬ ‫اإدل ��ب‪ ،‬واأن ا�ستب ��اكات عنيف ��ة دارت ي‬ ‫حيط امطار مع ق ��وات النظام اموجودة‬ ‫داخله‪ ،‬وا�ستخ ��دم اجي�ض احر راجمات‬ ‫ال�سواري ��خ وقذائ ��ف اله ��اون ي ه ��ذه‬ ‫امعركة فيم ��ا ق�سفت الطائ ��رات احربية‬ ‫امناطق امحيطة بامط ��ار ي حاولة منع‬ ‫�سقوط ��ه بي ��د اجي� ��ض احر كم ��ا ق�سفت‬ ‫الطائ ��رات وامروحي ��ات ع ��دة مناطق ي‬ ‫تفتناز وبن� ��ض وطعوم‪ .‬واأك ��دت ام�سادر‬

‫اأن اجي� ��ض اح ��ر م�سم ��م عل ��ى حري ��ر‬ ‫امط ��ار والق�س ��اء عل ��ى الق ��وة اجوي ��ة‬ ‫للنظ ��ام التي اأ�سبحت ي تاآكل �سريع بعد‬ ‫اإ�سق ��اط اأك ��ر م ��ن �سبعن طائ ��رة حربية‬ ‫ومروحي ��ة‪ .‬ي �سياق اآخ ��ر‪ ،‬اأظهر �سريط‬ ‫فيدي ��و ن�س ��ره امر�س ��د ال�س ��وري حقوق‬ ‫ااإن�سان على موق ��ع يوتيوب ااإلكروي‬ ‫عنا�سر موالن للنظام وهم يقطعون اآذان‬ ‫مقاتلن معار�سن متباهن بعملهم‪ ،‬بينما‬ ‫اأظهر �سري ��ط اآخر عنا�سر يطلق ��ون النار‬ ‫على خم�سة م�سلحن مطلقن عليهم اأب�سع‬ ‫النع ��وت‪ .‬ويظهر ي اأحد ال�سريطن رجل‬ ‫بلبا�ض ع�سكري وهو يحمل اأمام الكامرا‬ ‫اأذن ��ا ب�سري ��ة و�سكينا‪ ،‬وي�سح ��ك‪ ،‬ويقول‬ ‫«نري ��د اأن نلقنه ��م در�س ��ا»‪ ،‬وبالق ��رب منه‪،‬‬ ‫�سبع جثث عل ��ى ااأر�ض مغط ��اة بالدماء‪،‬‬

‫و�سط جموعة رجال باللبا�ض الع�سكري‪،‬‬ ‫ويق ��رب اأحده ��م من اجث ��ث ويقطع اأذن‬ ‫اإحداه ��ا‪ ،‬ويتخل ��ل ال�سري ��ط كام ن ��اب‬ ‫و�ستائم‪ .‬واأو�س ��ح مدير امر�سد ال�سوري‬ ‫رام ��ي عبد الرحم ��ن اأن ال�سريط ُ�سوِ َر ي‬ ‫ري ��ف الاذقية (غ ��رب) ي يوليو اما�سي‪،‬‬ ‫واأن ��ه م يح�سل علي ��ه اإا بااأم�ض‪ ،‬فن�سره‬ ‫على الفور‪.‬وي�سور ال�سريط الثاي ومدته‬ ‫ع�سر دقائق رجاا بلبا�ض مدي وع�سكري‬ ‫يطلق اأحدهم الن ��ار اأكر من مرة لت�سفية‬ ‫رجل على ااأر�ض‪ ،‬وتظهر اإى جانبه جثث‬ ‫اأربعة رجال اآخرين‪ ،‬ويتباهى اأحدهم باأنه‬ ‫«اأن ��زل اخم�سة»‪.‬وبح�سب عب ��د الرحمن‪،‬‬ ‫فاإن هذا ال�سريط يعود اإى فراير ‪،2012‬‬ ‫وم التقاط ��ه ي وادي الرم ��وك ي‬ ‫حافظة درعا (جنوب)‪.‬‬

‫ناشطون كنديون سيعبرون رفح للسفر على متنها‬

‫«عالمنا غزة»‪ ..‬سفينة تبحر من القطاع إلى أوروبا لكسر الحصار اإسرائيلي‬

‫غزة ‪� -‬سلطان نا�سر‬

‫الكندي ��ن �سي�سل ��ون خ ��ال ااأ�سه ��ر القادمة اإى‬

‫«عامن ��ا غ ��زة» ه ��و اا�س ��م ال ��ذي اختارت ��ه‬ ‫جموع� � ٌة م ��ن النا�سطن وال�سيا�سي ��ن الكندين‬ ‫والفل�سطينين ل�سفينة �سغرة قرروا ااإبحار بها‬ ‫من غزة جاه اأوروبا لك�سر اح�سار ااإ�سرائيلي‬ ‫امفرو�ض على القطاع ولنقل معاناة الفل�سطينين‬ ‫بطريق ٍة ختلفة‪.‬‬ ‫وقال ��ت النا�سطة الفل�سطينية الدكتورة مني‬ ‫الفرا‪ ،‬ل�»ال�سرق»‪« :‬فكرنا ب�سكل ختلف مع جمع‬ ‫(حال ��ف م ��ن اأجل احري ��ة)‪ ،‬قررن ��ا اأن يكون فك‬ ‫اح�سار من غزة اإى العام ولي�ض كما كان �سابق ًا‪،‬‬ ‫م ��ن اأجل التاأكيد على اأن القطاع جزء من فل�سطن‬ ‫ككل ومن العام ويحق لنا اأن نتحرك بحرية منه»‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت الفرا‪ ،‬وه ��ي نائ ��ب رئي�ض جل�ض‬ ‫اإدارة اله ��ال ااأحم ��ر ي غ ��زة‪ ،‬اأن ال�سفين ��ة‬ ‫الت�سامنية �ستبحر من القطاع خال مار�ض امقبل‬ ‫و�ستحم ��ل على متنه ��ا جموعة م ��ن امت�سامنن‬

‫مت�سامن ًا بينهم فل�سطينيون من ال�ستات‪.‬‬ ‫وب َين ��ت الفرا اأن ال�سفين ��ة �ستحمل منتجات‬ ‫زراعي ��ة كالزيت ��ون والزي ��ت ومنتج ��ات حلي ��ة‬ ‫يدوية ال�سنع لت�سديرها اإى العام واإعان اإنهاء‬ ‫العزلة مع غزة‪.‬‬ ‫ولفت ��ت اإى اأن امت�سامنن حاول ��وا القدوم‬ ‫اإى غ ��زة عر البحر ولكن ااحت ��ال ااإ�سرائيلي‬ ‫منعه ��م واحتج ��ز بع�سهم‪ ،‬ولكنهم ي�س� � ّرون على‬ ‫دخ ��ول القط ��اع لت�سامنه ��م م ��ع حق ��وق ال�سعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وتابع ��ت «امت�سامنون لديهم هدف ��ان‪ ،‬ااأول‬ ‫الو�س ��ول اإى غ ��زة من رفح واخ ��روج منها عر‬ ‫ميناء غزة‪ ،‬وحمل منتجات غزيَة للعام‪ ،‬والثاي‬ ‫اإدخال م�ساعدات اإن�سانية اإى القطاع‪.‬‬ ‫وقالت اإن �سفين ��ة «عامنا غزة» �س ُت�س َنع على‬ ‫�ساطئ بحر غزة من ااأخ�ساب باا�ستعانة بفريق‬

‫غ ��زة عر معر رفح ال ��ري‪ ،‬مق� �دِر ًة عددهم ب�‪13‬‬

‫اأجنب ��ي متخ�س� ��ض ي بناء ال�سف ��ن‪ ،‬وم�ساركة‬ ‫ااأي ��دي الفل�سطينية بتعاون مع موؤ�س�سة «ال�سيد‬ ‫والريا�سات البحرية»‪.‬لكنها ف�سلت عدم اخو�ض‬ ‫ي التفا�سي ��ل حت ��ى ا حبط اإ�سرائي ��ل العملية‪،‬‬ ‫م�سددة عل ��ى اأن الفكرة ا تتعل ��ق بك�سر اح�سار‬ ‫ع ��ن غزة فق ��ط واإم ��ا ع ��ن فل�سط ��ن ككل‪ .‬وراأت‬ ‫الف ��را اأن امت�سامنن ي�سعون لك�سف زيف حقيقة‬ ‫م ��ا يروّجه ااحتال من اأنه م تعد له عاقة بغزة‪،‬‬ ‫واأ�س ��ارت اإى اأنه ��م يرغب ��ون ي ت�سليط ال�سوء‬ ‫على معاناة ال�سيادين واانتهاكات اليومية التي‬ ‫ت�س ��ل ح ��د ام ��وت‪ ،‬افت ��ة اإى اأن اتفاقي ��ة اأو�سلو‬ ‫�سمحت لهم بااإبحار م�سافة ع�سرين مي ًا‪ ،‬ولكنهم‬ ‫على ااأر�ض ا يبح ��رون اإا لثاثة اأميال‪ .‬ومكن‬ ‫جمع «حال ��ف من اأجل احرية» من تنظيم عديد‬ ‫من احم ��ات الناجح ��ة لك�سر اح�س ��ار عن غزة‬ ‫عام ‪ ،2008‬ومن �سمنها «القارب الكندي» وحملة‬ ‫«ق ��ارب التحرير» ال ��ذي �سم مت�سامن ��ن من عدة‬ ‫دول اأوروبية‪.‬‬

‫�سفينة للمت�سامنن تر�سو ي ميناء غزه‬

‫(ال�سرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﺯﻣﺘﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ ﻭﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ ﺗﻬﻴﻤﻨﺎﻥ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺎﺕ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﻜﺴﻴﻜﻮ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬



 

                                12                                   

                  3                                      

‫ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬% 20 «‫ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﻳﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺣﻄﺐ »ﺍﻷﺭﻃﺎ‬



 

                                                             

         %20      1400   1800       65006000  800           

                                                                     

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ﺧﻼﻝ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﺷﻬﺮ‬11 ‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺇﻳﺮﺍﺩﺍﺕ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬

‫ ﻣﻨﻊ ﺍﻟﻤﺘﻬﺮﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻔﻠﺢ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺼﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻭﻭﻗﻒ ﺻﺮﻑ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ‬                                     %2.5                                                       %20                                               

                  10.5        11                                        

                                                          



                                                            

 

‫ ﺃﻟﻒ ﺟﺎﻟﻮﻥ ﻓﻲ ﻭﻻﻳﺔ ﻧﻴﻮﺟﺮﺳﻲ‬349 ‫ﹼﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺗﺴﺮﺏ ﻧﺤﻮ‬

‫»ﺳﺎﻧﺪﻱ« ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺻﻬﺮﻳﺞ ﺩﻳﺰﻝ ﺗﻤﺘﻠﻜﻪ ﺷﺮﻛﺘﺎ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻭﺷﻞ‬           18        102   69         436    

        31     48       8300                

                  349               29                 

‫ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﺗﺪﺍﻭﻝ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬% 0.14 ‫»ﺳﺎﺑﻚ« ﺗﻘﻮﺩ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻟﻼﺭﺗﻔﺎﻉ‬ %3.8143.5 %0.08%0.41    %2.58 %2.82%3.4  %8.17%9.69 %2.32 %3.75    %0.28%0.71%2.25

 9.77%0.14  6800.826800      6791.04   3.9    148.9%3.83.78


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

16

‫»ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ« ﻳﺘﻴﺢ ﻓﺮﺻﺔ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻧﻘﺎﻁ »ﻗﻄﺎﻑ« ﺇﻟﻰ ﺃﻣﻴﺎﻝ ﺍﻟﻔﺮﺳﺎﻥ ﻭﺑﺎﻟﻌﻜﺲ‬                                                       



"  ""             

WebEx       %38                            Cisco WebEx WebEx Meetings   Server 

        "              

        " "   "" "" ""  ���                              



    ®WebEx   

             TelePresence                                    ®WebEx  

                  Cisco® Hosted C o l l a b o r a t i o n   Solution                                          

‫ »ﺟﻴﺠﺎﺑﺎﻳﺖ ﻋﻠﻴﻚ‬4G ‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﻄﻠﻖ ﻋﺮﺽ ﺳﺒﻴﺪ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺘﺮﻙ‬100 ‫ﻭﺟﻴﺠﺎﺑﺎﻳﺖ ﻋﻠﻴﻨﺎ« ﻷﻭﻝ‬        "  "            " "        0590000959         959  ""  wwwsazain com

«‫»ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ ﺷﺎﻃﺊ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬ «‫ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﺨﺮﻭﻑ »ﺷﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺒﺐ ﻟﺪﻯ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬          ""         8     10  100 " "                                "  "     038492999

‫ﺗﺄﻣﻼﺕ ﺁﺧﺮ‬ ‫ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‬



‫»ﺳﻴﺴﻜﻮ« ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﺴﺤﺎﺑﻲ ﻭﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﺤﻮﺳﺒﺔ‬          "                           "

‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬

       USB                4G        

                                       

                         



                                        TelePresence                               

                           ���                                  660  29  %4.7                                   rasaad@alsharq.net.sa

‫»ﻧﺎﺩﻙ« ﺗﻘﻴﻢ ﺣﻔﻞ ﻣﻌﺎﻳﺪﺓ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﻴﺪ ﺍﻷﺿﺤﻰ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ‬ 

  "  "  " "   4G                           

‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﻘﻴﻢ ﺣﻔﻞ ﻣﻌﺎﻳﺪﺓ‬ ‫ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                  



‫رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬

           1433                    



                    

                  

                                                                                

‫ ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﺳﺘﻮﺍﺻﻞ‬:«‫»ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻛﺎﺑﻴﺘﺎﻝ‬ ‫ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ‬88 ‫ ﻭﺳﻌﺮ ﺳﻬﻤﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﺪﻑ‬..‫ﻧﻤﻮﻫﺎ‬                       IBM                    6.542         5.801 %12.8   26.002  24.448  



 26  8.94             9.413         88                   

                                                         


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

18 society@alsharq.net.sa

‫ﺃﻛﺪﺍ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻃﺮﻗ ﹰﺎ ﻋﺪﻳﺪﺓ ﻣﺘﺎﺣﺔ ﻟﻠﺘﺠﺴﺲ‬

«‫ﺧﺒﻴﺮﺍﻥ ﻳﺤﺬﺭﺍﻥ ﻣﻦ ﺗﺒﺎﺩﻝ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﺧﺎﺻﺔ ﻋﺒﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻭﺍﺗﺲ ﺁﺏ‬    SkypeWhatsAppFring    ViberTango           WhatsApp                  ���                          VOIP                                            WhatsApp

                  VPN Wifi3G                    Simcard       Sdcard                                         Quality ofService





    WhatsApp         Viber         WhatsApp      

                       

‫ﻣﻮﻫﻮﺑﺎﻥ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﻥ‬ ‫ﻳﻬﺪﻳﺎﻥ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﺑﺮﻭﻧﺰﻳﺘﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻛﻮﺭﻳﺎ‬ 2012 ‫ﻟﻺﺑﺪﺍﻉ‬

         Skyp WhatsAp       FringViber Tango                                                                          

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻟﻤﺴﺘﺠﺪﺍﺕ ﺍﻷﺷﻌﺔ ﺍﻟﻤﻘﻄﻌﻴﺔ‬ ‫ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬..‫ﻋﻠﻰ ﺷﺮﺍﻳﻴﻦ ﺍﻟﻘﻠﺐ‬

                                                           2012   

                                                    

                                    42      2012   KAIST           ���           

           scct                                         128        ASiR   



                                                  

                            

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

                                                                                                                    

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫»ﺣﻔﻆ ﺍﻟﻨﻌﻤﺔ« ﻳﻌﻴﺪ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻭﺟﺒﺔ ﺳﺎﺧﻨﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻰ‬                                    

‫ﺇﻟﻰ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ‬

halkhudairi@alsharq.net.sa

 

‫ﺣﺪﻳﺚ اﻃﺒﺎء‬





‫ﺳﻤﺎﺀ ﺻﺤﻮ ﺇﻟﻰ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﺟﺰﺍﺀ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻤﺎﻝ ﻭﺷﻤﺎﻝ ﺷﺮﻕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                           

  17 17 18 18 14 25 23 23 17 19 19 19 19 19 17 14 20 22 23 21 21 22

34 32 34 33 28 37 35 35 31 32 32 32 32 32 33 31 31 32 33 32 36 33

                      

  26 22 15 19 25 12 15 16 18 13 16 18 25 14 16 18 17 17 18 16 20 15

38 35 31 32 35 23 31 33 32 25 33 33 34 31 31 32 32 32 33 32 34 28

                      


‫اأحد ‪ 19‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 4‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )336‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫محافظ جدة يستقبل المهنئين بالعيد‬ ‫‪ ..‬ويقلد اللواء القحطاني رتبته الجديده‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتق��ل حافظ جدة �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر م�شعل بن ماجد مكتبه ي‬ ‫امحافظ ��ة اأم�ص الأول م�ش� �وؤوي اجهات‬ ‫احكومي ��ة ومن�شوب ��ي امحافظ ��ة الذين‬ ‫قدموا لل�شلم على �شم ��وه وتهنئته بعيد‬ ‫الأ�شحى امبارك‪� ،‬شائلن اموى عزوجل‬ ‫اأن يعي ��ده عل ��ى اجميع باخ ��ر واليمن‬ ‫والركات‪ .‬قلد حافظ جدة الأمر م�شعل‬

‫طول بالك‬

‫لم أجد مقا ًا‬ ‫أكتبه!‬

‫بن ماج ��د �شب ��اح اأم�ص ال�شب ��ت‪ ،‬مكتبه‬ ‫بامحافظة مديراإدارة مرورحافظة جدة‬ ‫اللواء حمد بن ح�ش ��ن القحطاي رتبته‬ ‫اجديدة بعد �شدورالأمرال�شامي برقيته‬ ‫اإى رتب ��ة لواء‪ ،‬بح�شورمدير�شرطة جدة‬ ‫الل ��واء عل ��ي ال�شع ��دي‪ .‬ومن ��ى �شم ��وه‬ ‫للقحط ��اي التوفي ��ق وال�ش ��داد ي خدمة‬ ‫الدي ��ن ثم امليك والوطن‪ ،‬فيما عر اللواء‬ ‫القحط ��اي عن �شك ��ره وتقدي ��ره للقيادة‬ ‫على هذه الثقة‪.‬‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫(ال�صرق)‬

‫ااأمر م�صعل بن ماجد يقلداللواءالقحطاي رتبته اجديدة‬

‫العايد عميد ًا اأحمري يتقلّد رتبة « لواء « بالدفاع المدني‬ ‫مكة ‪ -‬ال�شرق‬

‫الفريق التويجري يقلد العايد رتبة عميد‬

‫قل ��د مدي ��ر ع ��ام الدف ��اع امدي‬ ‫الفريق �شعد بن عبدالله التويجري‪،‬‬ ‫رتب ��ة عمي ��د مدي ��ر الإدارة العام ��ة‬ ‫للعلق ��ات والإع ��لم بالدفاع امدي‬ ‫العمي ��د �شال ��ح ب ��ن عل ��ي العاي ��د‪،‬‬ ‫وذلك ي احتف ��ال اأقيم موؤخر ًا مقر‬ ‫امديري ��ة العام ��ة للدف ��اع امدي ي‬ ‫(ال�صرق) مكة‪.‬‬

‫اللواء عبدالله ااأحمري‬

‫عب ��د الله ب ��ن عبد العزي ��ز ول�شاحب‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ال�شمو املكي الأم ��ر �شلمان بن عبد‬ ‫�شدرت اموافقة املكية ال�شامية العزي ��ز وي العه ��د‪ ،‬وللأم ��ر اأحمد‬ ‫برقي ��ة مدي ��ر اإدارة الأمن واحماية ب ��ن عب ��د العزي ��ز وزي ��ر الداخلي ��ة‪،‬‬ ‫بامديرية العامة للدفاع امدي العميد وللأمر حمد بن نايف م�شاعد وزير‬ ‫عبد الله بن حامد الأحمري‪ ،‬اإى رتبة الداخلية‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ه ��ذه الثق ��ة الغالي ��ة‬ ‫« لواء»‪.‬‬ ‫وثمّن اللواء الأحمري هذه الثقة �شتكون حاف ��ز ًا لبذل امزيد من العمل‬ ‫املكية معر ًا عن بالغ �شكره وتقديره والإخل� ��ص والف ��داء خدم ��ة ه ��ذا‬ ‫مق ��ام خادم احرم ��ن ال�شريفن املك الوطن امعطاء‪.‬‬

‫ترقية عدد من ضباط‬ ‫شرطة منطقة الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اللواء الهطاي يقلد العميد جعبول‬

‫ال�صباط امرقون مع مدير �صرطة الباحة ي �صورة جماعية‬

‫اللواء العمري يقلد عدد ًا من‬ ‫الضباط رتبهم الجديدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ّل ��د مدي ��ر �شرط ��ة منطق ��ة مكة‬ ‫امكرم ��ة الل ��واء ج ��زاء ب ��ن غ ��ازي‬ ‫العم ��ري ي مكتب ��ه مديري ��ة �شرطة‬ ‫امنطق ��ة ع ��ددا م ��ن ال�شب ��اط رتبهم‬ ‫اجدي ��دة بع ��د �شدورالأمرال�شام ��ي‬ ‫برقيتهم‪ .‬متمني ��ا لهم دوام التوفيق‬

‫مت ترقية عدد من ال�شباط ب�شرطة منطقة الباحة‬ ‫بعد �شدور الأمر ال�شامي بذلك‪ ،‬وهم كل من‪ :‬العميد علي‬ ‫�شعي ��د جعبول مدي ��ر �شرطة القرى‪ ،‬العقي ��د علي حمد‬ ‫الغي ��لي مدي ��ر اإدارة التحري ��ات والبح ��ث اجنائ ��ي‪،‬‬ ‫العقي ��د عبدالعزيز النغي�ص �شرطة مدينة الباحة‪ ،‬امقدم‬ ‫اأحم ��د الزه ��راي امتابع ��ة‪ ،‬الرائ ��د عبدالعزي ��ز عبدالله‬ ‫الزهراي مرك ��ز التدريب‪ ،‬النقيب �شام الزبيدي �شرطة‬ ‫(ت�صوير‪� :‬صالح م�صلح) امندق‪.‬‬

‫اللواء جزاء العمري مع يو�صف الزهراي وعبدالرحيم ال�صاي‬

‫(ال�صرق)‬

‫مدير شرطة المدينة يقلد ستة من الضباط رتبهم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫(ال�صرق)‬

‫قلد مدي ��ر �شرطة منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة الل ��واء �شع ��ود ب ��ن عو�ص‬ ‫الأحم ��دي ي مكتب ��ه مديري ��ة‬ ‫ال�شرط ��ة ع ��ددا م ��ن ال�شب ��اط بع ��د‬ ‫�شدور الأم ��ر املكي برقيتهم حيث‬ ‫�شملت الرقية كل من العميد حمد‬ ‫عجلن ال�شنري مدير مرور منطقة‬

‫امدينة امن ��ورة‪ ،‬والعميد �شعود بن‬ ‫غام امحمدي م�شاعد مدير ال�شرطة‬ ‫ل�شوؤون الإم ��داد والتموين والعميد‬ ‫حم ��د غ ��اي ال�شبحي مدي ��ر مركز‬ ‫�شرطة العيون‪.‬‬ ‫وم ��ن رتب ��ة رائ ��د اإى مقدم م‬ ‫ترقي ��ة كل م ��ن امق ��دم اأحم ��د عل ��ي‬ ‫احربي وامق ��دم �شعد لي اجهني‬ ‫وامقدم ب�شام العليان‪.‬‬

‫وق ��د هن� �اأ الل ��واء الأحم ��دي‬ ‫ال�شب ��اط امرق ��ن وحثه ��م عل ��ى‬ ‫موا�شل ��ة العمل واجد وذلك خدمة‬ ‫ه ��ذا البل ��د وولة اأمره ��م‪ .‬فيم ��ا‬ ‫ع ��ر امرق ��ون ع ��ن عظي ��م �شكرهم‬ ‫وامتنانهم عل ��ى الثق ��ة الغالية التي‬ ‫منحت لهم‪ ،‬وقال ��وا اإن هذه الرقية‬ ‫داف ��ع لن ��ا موا�شل ��ة خدم ��ة مليكن ��ا‬ ‫ووطنا‪.‬‬

‫زفاف الحربي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ز ف� � � � � ��ت اأ �� � � �ش�� � ��رة‬ ‫ا ح � � � ��ر ب � � � ��ي ا ب�� �ن�� �ه� ��ا‬ ‫ع � �ب� ��دا ل� ��ر ح � �م� ��ن ع �ل��ى‬ ‫ك� ��ر م� ��ة ف� ��ا ل� ��ح دا ه � ��م‬ ‫ا ل��دو � �ش��ري‪ ،‬وذ ل ��ك ي‬ ‫ف� �ن ��دق ا م ��ر ي ��د ي ��ان ي‬ ‫ا خ ��ر‪ ،‬ب�ح���ش��ور ع��دد‬ ‫من اأقارب العرو�شن‪.‬‬ ‫«ا ل � � �� � � �ش� � ��رق» ت � �ب� ��ارك‬ ‫ل �ل �ع��رو � �ش��ن و ت �ت �م �ن��ى‬ ‫لهما حياة �شعيدة‪.‬‬ ‫الطفل فالح داهم ووالدالعرو�ش‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫في ذمة اه‬

‫وفاة والدة حسن ويوسف‬ ‫الطريفي‬ ‫الأح�شاء � ال�شرق‬

‫وال�ش ��داد واأن تك ��ون حف ��ز ًا لب ��ذل‬ ‫مزيد م ��ن اجهود امثم ��رة ي خدمة‬ ‫دينهم ومليكه ��م ووطنهم‪ .‬وال�شباط‬ ‫امرقون ه ��م العقيد ف� �وؤاد بن �شعيد‬ ‫عوي اإى رتبة عميد‪ ،‬وامقدم حمد‬ ‫مطل ��ق العتيبي وامق ��دم بجاد حمد‬ ‫النفيعي وامقدم يو�ش ��ف بن عبدالله‬ ‫امرقون فوؤادالعوي وبجادالنفيعي وحمد العتيبي مع مدير �صرطة منطقة مكة و�صط‬ ‫الزهراي اإى رتبة عقيد‪.‬‬

‫عدد من �صباط �صرطة امدينة امنورة بعد تقليدهم رتبهم اجديدة‬

‫ق ��د يك ��ون م ��ن ال�صع ��ب اأن يج� � َد الكات � ُ�ب مق ��ا ًا يكتب ��ه‪ ،‬لك ��ن‬ ‫الكاتب ك�صاعر‬ ‫ااأ�صع ��ب اأن يج� � َد القارئُ مقا ًا يقراأه‪ ..‬اأحيان� � ًا يكون ُ‬ ‫المنا�صب ��ات‪َ ،‬ين ُْظ� � ُم ُم َعل�َق� � َة ف ��ي ت�ص ��ع دقائق بمج ��رد اإحاطت ��ه بعنوان‬ ‫المنا�صبة (ختان‪ ،‬زواج‪ ،‬طاق‪ ،‬احتفاء بوزير‪ ،‬بمدير‪ ..‬اإلخ)‪ ،‬وتكون‬ ‫مدفوع ��ة التكاليف‪ ،‬اأو مجان� � ًا اإذا كان ال�صاع ُر �صديق ًا‪ ،‬اأو موظف ًا عند‬ ‫المحتفى به‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وماتع مع ًا‪ ..‬لكن ماذا حين يجد‬ ‫�صاق‪،‬‬ ‫ذهني‬ ‫عمل‬ ‫المقال‬ ‫كتاب ��ة‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫نف�صه م�صطرا لكتابةِ مق ��الٍ ب�صفة عاجلة‪ ،‬دون اأن يكون لديه‬ ‫الكات � ُ�ب َ‬ ‫مو�صوع ًا يكتب عنه‪ ،‬مع علمه باأن ااأف�صل اأا يكتب اإا حينما يت�صلل‬ ‫ُ‬ ‫المقال اإليه‪ ،‬ا اأن يت�صلل هو اإلى المقال؟‪.‬‬ ‫�رح للنقا� ��ش‪ ،‬اأو للق ��راءةِ‬ ‫والمق � ُ�ال عندن ��ا اإم ��ا را ٌأي فل�صف � ٌ�ي ُيط � ُ‬ ‫�ات‪ -‬تُ�ص ّم ��ى "ال ��راأي"‪ -‬ا تج ��روؤ‬ ‫ُخ�ص� �ُ�ش ل ��ه �صفح � ٌ‬ ‫فح�ص ��ب‪ ،‬وت َ‬ ‫ااإعان ��ات عل ��ى ااقت ��راب منه ��ا اأهميته ��ا‪ ،‬اأو ه ��و الكتاب� � ُة ف ��ي �صا ٍأن‬ ‫اجتماع ��ي اأو �صيا�ص ��ي اأو اقت�صادي اأو �صح ��ي‪ ،‬وغيرها مما يام�ش‬ ‫م�صكات طارئةٍ ما تلبث اأن‬ ‫هم ��وم النا�ش اليومية‪ ،‬اأو هو تعليقٌ عل ��ى‬ ‫ٍ‬ ‫تختف ��ي‪ ،‬وبع�صه ��ا يط ��ول اأمده ��ا فتتناق� ��ش الكتابة عنه ��ا حتى تكاد‬ ‫تتا�ص ��ى ‪-‬كم ��ا هو الحال م ��ع الق�صية الفل�صطينية‪ -‬اأو ه ��و اإ�صاد ٌة اأو‬ ‫نق ٌد موج ٌه لجهةٍ اأو �صخ�صيةٍ ما‪ ،‬وغير ذلك من مجااته الوا�صعة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫والمقال اإما اأن يكون اأحرف ًا مكتوبة‪ ،‬اأو اأ�صكا ًا مر�صومة‪ ،‬ولهذا‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫اأ ُع� � ُد ر�صام ��ي الكاريكاتي ��ر كتَابا ُمذ كن ��ت اأقراأ في �صحيف ��ة الجزيرة‬ ‫ر�صوم ااأ�صتاذ علي الخرجي‪ ،‬يرحمه الله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم ��ن ر�صامي الكاريكاتير من ي�صن ��ع بفر�صاته مقاا دون كتابةِ‬ ‫�رف اأبج ��دي واحد‪ ،‬ومع ه ��ذا يغنيك عن ع�صرات المق ��اات ال ُمثقلة‬ ‫ح� ٍ‬ ‫بال�صرح والتو�صيح‪.‬‬ ‫م ��ا اأود الو�ص ��ول اإليه‪ ،‬هو‪ :‬ماذا نفعل حي ��ن ا نجد مقا ًا نكتبه‪،‬‬ ‫ال�صحف وتقاريرِ المرا�صلين ن�صتجديها مقا ًا‪ ،‬اأم‬ ‫ِ‬ ‫هل نلجاأ اإلى اأخبارِ‬ ‫نخلق م�صكلة لنكتب عنها‪ ،‬اأم ننتظر مجيء المقال بنف�صه؟‬

‫عم العري�ش فهيد ‪ -‬فهاداحربي ‪-‬العري�ش ‪-‬زيد بن كمي‬

‫(ت�صوير ‪:‬حمدان الدو�صري)‬

‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الل ��ه‬ ‫تع ��اى وال ��دة رجل ��ي الأعم ��ال‬ ‫ح�ش ��ن و يو�شف علي الطريفي‪،‬‬ ‫ووري جثمانه ��ا ال ��رى ع�ش ��ر‬ ‫اأم�ص ال�شبت ي مقرة ال�شعبة‬ ‫بامرز‪ ،‬فيما تقب ��ل التعازي ي‬ ‫يو�صف الطريفي‬ ‫مزرع ��ة الطريف ��ي بالبطالي ��ة‪.‬‬ ‫اأ�ش ��رة «ال�ش ��رق» الت ��ي اآمها النب� �اأ تتقدم باأح ��ر التع ��ازي للطريفي‬ ‫وتتمنى لأهل الفقيدة وذويها ال�شر وال�شلوان‪.‬‬

‫سالم الغبيشي إلىرحمة اه‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه تعاى اأم� ��ص الأول اجمع ��ة ال�شيخ‬ ‫�ش ��ام عبدالله علي امول ��د الغبي�شي من من�شوب ��ي اإمارة منطقة‬ ‫مك ��ة امكرمة عن عم ��ر يناهز ‪ 79‬عاما وهو وال ��د الزميل عبدالله‬ ‫�ش ��ام امولد ي مكت ��ب ال�شتقدام بجدة‪ ،‬وق ��د �شلي على الفقيد‬ ‫ي اح ��رم امك ��ي ال�شريف ظه ��ر اأم� ��ص ودفن ي مقاب ��ر امعلة‬ ‫و�شيقام الع ��زاء ي منزله الكائن ي حي جبل النور �شارع جبل‬ ‫الن ��ور مكة امكرمة اأمام مدر�شة البن ��ات الثانوية اأو على جوال‬ ‫‪ 0505524612‬اأو فاك�ص ‪.026572013‬‬ ‫ويعد ال�شيخ �ش ��ام امولد اأحد وجه ��اء واأعيان مكة امكرمة‬ ‫وم ��ن خرة اأبنائها وقدم خدمات جليل ��ة ي خدمة الوطن طوال‬ ‫ف ��رة حيات ��ه كم ��ا ات�شم بحب ��ه للخ ��ر واإ�ش ��لح ذات البن بن‬ ‫النا�ص‪ ،‬رحم الله الفقيد بوا�شع رحمته واألهم اأهله وذويه ال�شر‬ ‫وال�شلوان واإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫«الناصر» تستقبل‬ ‫التعازي في وفاة ابنها‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه ال�ش ��اب عبدالرحم ��ن ح�ش ��ن‬ ‫النا�ش ��ر‪ ،‬اإث ��ر حادث م ��روري بالأح�ش ��اء‪ ،‬وت�شتقب ��ل اأ�شرة‬ ‫الفقي ��د التع ��ازي ي جل� ��ص الو�شيبع ��ي بام ��رز ع�ش ��ر ًا‬ ‫وم�شاء‪».‬ال�شرق» تعزي اأ�شرة النا�شر وت�شاأل الله اأن يتغمد‬ ‫الفقيد بوا�شع رحمته اإنه �شميع جيب‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

20 sports@alsharq.net.sa

‫ﻓﻲ ﻗﻠﺐ اﻟﻬﺪف‬

‫ﻭﻛﻴﻞ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺴﺒﻴﻌﻲ ﻳﻬﺪﺩ ﺑﺎﻟﺘﺼﻌﻴﺪ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﺿﺎﻕ ﺫﺭﻋﺎ ﻣﻦ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻮﻋﻮﺩ ﻭﺑﺪﺃ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻹﺣﺒﺎﻁ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﺎﻃﻠﺔ‬

‫ ﻭﻟﻠﻀﺮﻭﺭﺓ ﺃﺣﻜﺎﻡ‬..‫ ﻟﻠﺼﺒﺮ ﺣﺪﻭﺩ‬:‫ﺍﻟﺨﻨﻴﻦ ﻟﻼﺗﻔﺎﻗﻴﻴﻦ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

 –

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻫﻮ‬ !‫ﺍﻟﺴ ﹼﻴﺪ‬                                              ""                                                                                               @alimekki alsharq.net.sa







                       

                        

‫ﺧﻼﻓﺎﺕ ﺇﺩﺍﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺗﻄﻴﺢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﺴﻠﺔ‬                                                      

                   

                    

                                                    

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺑﺎﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ ﺗﺠﺘﻤﻊ ﻏﺪﺍ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻗﻤﺔ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬

‫ﺍﻹﻳﻘﺎﻑ ﻟﻤﺪﺓ ﺳﻨﺘﻴﻦ ﻭﺍﻟﻐﺮﺍﻣﺔ‬ ‫ ﺃﻟﻔﺎ ﻳﻬﺪﺩﺍﻥ ﻫﺰﺍﺯﻱ ﻭﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬20 ‫ﺑـ‬

            2004                                2011                     





20       

        

                                                                                   

‫ﺭﺍﺑﺢ ﺻﻘﺮ ﻳﻬﺪﻱ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺃﻏﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ 

           

                

           

                    

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫ﹼ‬ !‫ﻧﻈـــﻒ‬  • 2009   2010     • 2012  •     •       •    3 •       •                 •        •      •    •  •        •         •     •    8   •          •                   •    •   •    •   •  adel@alsharq.net.sa


‫ﺑﺎﻭﻟﻮ ﺟﻮﺭﺝ ﻳﻮﺍﺳﻲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩﻳﻴﻦ‬

«‫ ﻭﺍﻵﺳﻴﻮﻱ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺮﺩﻉ »ﺍﻟﻤﺸﺎﻏﺒﻴﻦ‬.. ‫ ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺟﺪﺓ ﺗﺤﻮﻝ ﻟﺤﻠﺒﺔ ﻣﻼﻛﻤﺔ‬:‫ﺻﺤﻒ ﺻﻴﻨﻴﺔ‬         ���                  

                 20       

                   

                 

                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

                       

‫ﺳﺒﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻣﺸﺠﻊ ﻳﻘﻮﺩﻭﻥ‬ ‫ﺣﻄﻴﻦ ﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬



‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺗﻀﻤﻴﺪ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ‬

.. ‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻳﻜﺎﻓﺊ ﻻﻋﺒﻴﻪ‬ ‫ﻭﻳﻐﻠﻖ ﻣﻠﻒ ﻫﺠﺮ‬



                                 

15                            

  15201010 



            740               





‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ ﺍﻷﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﺒﺎﻫﺘﺔ‬



  157147 







‫ ﺃﻛﻮﻥ ﺃﻭ ﻻ ﺃﻛﻮﻥ‬..‫ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬

                       16        

          11              22                 

 11                                       

                 740   11   ���    









 5 1251210 14

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬



‫ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﻋﻨﻖ ﺍﻟﺰﺟﺎﺟﺔ‬



                   

21 ‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻻ ﺗﺨﻀﻊ ﻟﻠﺤﺴﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ ﻣﺤﻠﻲ‬



  6 111899 9



           – –                                                            13                                                    @alimekki alsharq.net.sa


‫ ﺗﺴﻬﻴﻼﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﺩﻋﻤﺖ ﻓﺮﻉ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‬:‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ‬ "                 "   ""     

          "     "                   

         " 2002                  



                   

                     



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬

22 culture@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻢ ﺗﺄﻝ ﺟﻬﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺎﻳﺨﺪﻡ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﻭﻳﻔﻴﺪ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ‬:‫ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬

‫ ﺩﻭﻟﺔ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮﻥ ﺁﺧﺮ ﺗﻄﻮﺭﺍﺕ‬18 ‫ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎﻟﻢ ﻭﺭﺍﺋﺪ ﻓﻀﺎﺀ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﻭﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺧﻼﻝ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺩﻭﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 





                                                                                                             

                  25                                           "ISS"       " "                                                        

‫»ﺍﻟﻮﺍﻋﺪﻳﻦ ﻭﺍﻟﻮﺍﻋﺪﺍﺕ« ﺗﻘﻴﻢ ﺣﻔﻠﻬﺎ‬ «‫ﺍﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻓﻲ »ﻓﻨﻮﻥ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬  2012  ""                               1500                

               "



                                                                                             18



 

                                                  "   "                   150                                

                         "                    "                           



"                                        "        "             ���        

               2012     18                  "   "                                           2012                                 



                                 "          "            18                  

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﺴﺒﻴﻞ ﻭﺍﻟﺮﺻﻴﺺ ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻲ ﻟﻠﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ‬

‫ﺟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬

   ""  ""   "" ""  "" ""       

                                                                                  

                                                                           

                                                                       

‫ﻫﺘﺎن‬

‫ﻓﻀﺎﺀ ﺍﻷﻣﻜﻨﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺼﻮﺭﺓ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

                                                                                              ���                                                                    aloraid@alsharq.net.sa

| ‫ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺿﻴﻔ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻨﺎﺓ ﺍﻟﻤﺠﺪ‬                                        

«‫ﻟﻴﻠﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻋﻦ ﺍﻷﻋﺸﻰ ﻓﻲ »ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                "  "                        


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬19 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬4 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬336) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

!‫ﻣﻼﻗﻴﻒ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                     jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                  

                                                                      

                                            

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺳﻴﺪﺗﻲ‬ ‫ ﻛﻴﻒ‬:‫ﺍﻟﻠ���ﻴﻄﺔ‬ !‫ﻧﻌﺘﺬﺭ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                               

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﻴﻦ ﻃﺎﺭﻕ ﺍﻟﻌﻠﻲ ﻭﺩﺍﻭﻭﺩ ﺣﺴﻴﻦ ﻭﻋﻼﺀ ﻣﺮﺳﻲ‬

376‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬88‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ »ﺍﻟﻄﺮﻃﻨﻘﻲ« ﺗﺠﺬﺏ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻭ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪ ﹰﺍ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻉ ﻭﺍﺣﺪ ﻭﺑﻌﺪ ﻋﺎﻡ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬     ""                           httpwwwyoutubecom     watch?v9pY2zJi6RK4

‫ ﻭﻏﺮﺩ‬،‫ﻫﺎﺵ ﺗﺎﻕ )ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﺑﺼﻮﺭﺓ( ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻧﺸﺎﻃ ﹰﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻮﻳﺘﺮ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ‬

      " "    88           376   ""   22 21      464    2490500 

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

   ""    ""  683  766   753  97    "            "   615 613  615  613   13 " "   ""795 192   769  847      "" 

                                   ""    ""  ""  ""                  ""                                 

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬                  

‫»ﺑﺎﻧﺸﺎﻳﺎﺕ« ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﻳﻤﻨﻊ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻤﺤﻤﻮﻝ ﺩﺭﺀ ﹰﺍ ﻟﻠﻤﺸﻜﻼﺕ‬

""         "   "

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ‬ ‫ﻳﺴﺮﻗﻮﻥ‬ ‫ﻭﻗﺖ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ؟‬

‫ﺧﻒ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ !‫ﻳﺎ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬

 " "   "      

        "" "        

         ""

                    

‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ‬329 ‫ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴﻨﻲ »ﺁﻱ ﺑﺎﺩ« ﻳﹸ ﻄﺮﺡ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﹰ‬  17     25  ""24  "" "5"   

          "" ""      %70" " 

 34               " " " " "  ""   ""  "7  329   

  " "     "" ""  ""         " "


صحيفة الشرق - العدد 336 - نسخة جدة