Issuu on Google+

6 9

‫ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻳﺘﺠﻤﻬﺮﻭﻥ ﻹﻧﻘﺎﺫﻩ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬. «‫ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ »ﻣﺒﺘﺰ‬ 

9 4

«‫ﺗﺪﻧﻲ ﺍﻷﺩﺍﺀ ﻳﻄﻴﺢ ﺑﻤﺠﻠﺲ ﻣﻄﻮﻓﻲ »ﺇﻳﺮﺍﻥ‬



‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﺤﺮﻡ ﺍﻟﻤﻜﻲ‬105‫ »ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ« ﺗﺒﺪﺃ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭ‬:| ‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ ﻟـ‬ 

Saturday 18 Dhul-Hijjah1433

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬335) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

3 November 2012 G.Issue No.335 First Year

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺒﺤﺚ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺍﻟﻤﻠﻔﺎﺕ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬

‫ ﻡ‬400 ‫ﺍﻻﻧﻔﺠﺎﺭ ﻳﻄﻮﻝ‬ ‫ﻡ ﻏﺮﺑ ﹰﺎ‬100‫ﺷﻤﺎ ﹰﻻ ﻭ‬

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

:‫ﻓﺎﺟﻌﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

3

18

:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﺍﻟﻔﻴﺎﺿﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ 3 ‫ﻟﻲ ﺑﻠﺴﻤ ﹰﺎ‬

‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻳﻨﻘﻞ ﺗﻌﺎﺯﻱ‬ ‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﻵﻝ ﺯﻳﻨﻞ‬

7-6 

..‫ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺇﺫﻥ ﺑﺎﻟﺘﺠﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬: | ‫ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﻟـ‬ ‫ ﻣﺴﺘﻌﺪﻭﻥ ﻷﻳﺔ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ‬.. ‫ﺍﻻﻧﻔﺠﺎﺭ ﺧﻄﺄ ﺑﺸﺮﻱ‬ ‫ ﻏﺎﺩﺭﻭﺍ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬79 ‫ ﻭ‬DNA ‫ ﻣﺘﻮﻓﻴ ﹰﺎ ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ‬18:«‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻭﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺼﺔ ﻻ ﺗﻐﻄﻴﻬﺎ‬7 ‫ ﺩﻳﺔ ﺍﻟﻮﻓﻴﺎﺕ‬:‫ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ ﺗﺄﻣﻴﻦ‬ ‫ ﻭﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﺗﻌﺮﺽ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻭ»ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﻳﻨﻈﻒ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ‬..‫ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺤﺼﺮ ﺍﻷﺿﺮﺍﺭ‬



‫ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ ﺑﺈﻟﻐﺎﺀ‬ ‫ﺻﻜﻮﻙ ﻣﻨﺢ ﻓﻲ‬ «‫»ﺻﺎﻣﻄﺔ‬

4

17

‫ﻣﻘﺘﺮﺣﺎﺕ‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺟﻴﻦ‬



‫ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ 164 ‫ﺩﺭﺳﺖ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋ ﹰﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬

4

‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻊ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻘﺼﻴﺮ ﻭﻧﻘﻞ »ﺳﺪﺭﺓ« ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺤﺮﺱ‬



23  :‫ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﺠﺤﺖ‬ ‫ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺤﺸﻮﺩ‬ ‫ﻭﺩﺭﺀ ﺍﻷﻭﺑﺌﺔ‬ 4 





:«‫ﻣﺄﺳﺎﺓ »ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬ 

         25               8

..‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬11 ‫ﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻳﺼﻞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﻭﻣﻴﺴﻲ ﻳﻘﻮﺩ ﺍﻟﺘﺎﻧﺠﻮ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬ «‫»ﻣﻨﺠﺤﻲ‬ ‫ﻳﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﺍﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺮﺍﻥ‬

                      M&M       11             20

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

10

‫ﺳﻌﻮد اﻟﺜﻨﻴﺎن‬

‫ﺍﻟﻤﻬﻤﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺤﻮﻻﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

10

‫ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻭﺗﺠﻴﻴﺶ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬

16

‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

..‫ﺳﻴﺮﺓ ﺣﺐ‬

2

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬335) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

2

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

   2  2012

..‫ﺳﻴﺮﺓ ﺣﺐ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!‫ﺍﺑﺘﺴﻢ ﻳﺎ ﺃﺧﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

albridi@alsharq.net.sa

                                                                                                                 ��� 





aladeem@alsharq.net.sa

   1               2                          3             4      5    6        7      

!‫ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬..‫ﻓﻀﻴﺤﺔ ﻫﺰﺍﺯﻱ‬

‫ﻧﻮاة‬

          

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺗﻌﻮﺩ ﺃﺩﺭﺍﺟﻬﺎ ﻟﺘﺠﻨﺐ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

              

   300                     

‫ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺃﺗﻮﺍ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺴﻜﺎﻛﺮ ﻓﺤﺼﻠﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻛﻮﻛﺎﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬                

           21   

          

            

2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

     2    

 1928 1935 1956 1957

1983 1992 2004


‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الرئيس الفرنسي يبدأ غد ًا زيارة رسمية للمملكة ويبحث‬ ‫مع الملك وولي العهد عدد ًا من الملفات اإقليمية‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫يب ��داأ الرئي� ��س الفرن�س ��ي فران�س ��وا هوان ��د‬ ‫غ ��د ًا ااأحد زيارة ر�س ��مية للمملكة ت�س ��تغرق يوم ًا‬ ‫واح ��د ًا يلتقي خالها بخ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫امل ��ك عب ��د الله بن عب ��د العزي ��ز اآل �س ��عود‪ ،‬ووي‬ ‫العه ��د نائب رئي�س جل� ��س الوزراء وزي ��ر الدفاع‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي ااأمر �سلمان بن عبد العزيز‬ ‫ووزي ��ر اخارجي ��ة ااأمر �س ��عود الفي�س ��ل وعدد‬ ‫م ��ن كب ��ار ام�س� �وؤولن بح�س ��ور وزي ��ر اخارجية‬ ‫الفرن�سي لوران فابيو�س‪ ،‬ووزيرة الدولة للتجارة‬ ‫اخارجي ��ة نيك ��ول بري ��ك‪ ،‬وم�ست�س ��ار هوان ��د‬ ‫الدبلوما�سي بول جان اورتيز‪ ،‬وال�سفر الفرن�سي‬ ‫ي الريا�س برتراند بيزان�س ��ينو‪ .‬وم ��ن امقرر اأن‬

‫امنطقة‪ ،‬واملف الفل�س ��طيني ‪ -‬ااإ�س ��رائيلي‪ .‬و َع ّد‬ ‫مدي ��ر فرع وزارة اخارجية ي منطقة مكة امكرمة‬ ‫ال�س ��فر حم ��د طي ��ب الزي ��ارة امت ��داد ًا للعاقات‬ ‫القوية واا�س ��راتيجية التي تربط ب ��ن البلدين‪،‬‬ ‫فامملكة تنظر اإى فرن�س ��ا باعتبارها ع�س ��وا دائما‬ ‫ي جل� ��س ااأمن ولها دور حوري ي ال�سيا�س ��ة‬ ‫الدو��ية وي ريادة اأوروبا‪ ،‬فيما تنظر فرن�س ��ا اإى‬ ‫امملكة ك�سريك اقت�س ��ادي ولها دور حوري وثقل‬ ‫�سيا�س ��ي واقت�سادي ي العام العربي وااإ�سامي‬ ‫والعام ككل‪ .‬ي�س ��ار اإى اأن اا�ستثمارات الفرن�سية‬ ‫ي ال�سعودية بلغت ‪ 15‬مليار دوار‪ 56 ،‬مليار ريال‬ ‫الرئي�س الفرن�سي‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫تقريب ًا‪ ،‬وذلك ي ختلف القطاعات‪ ،‬فيما بلغ حجم‬ ‫يبحث اجانب ��ان‪ ،‬خ ��ال الزي ��ارة ااأوى للرئي�س ت�س ��مل امل ��ف الن ��ووي ااإي ��راي واأم ��ن اخلي ��ج التبادات التجارية بن امملكة وفرن�سا ‪ 32.1‬مليار‬ ‫الفرن�س ��ي اإى امملك ��ة‪ ،‬عدد ًا من املف ��ات ااإقليمية وااأزمة ال�س ��ورية وت�س ��عباتها وانعكا�س ��اتها على ريال ي عام ‪.2011‬‬

‫وزير الخارجية‪ :‬كل معاني الشكر لن تفي‬ ‫حق المشاعر الفياضة التي كانت لي بلسم ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ع � ر�� وزي ��ر اخارجية �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املكي ااأمر �سعود الفي�سل‬ ‫منا�سبة عودته اإى اأر�س الوطن عن‬ ‫بالغ التقدير والعرفان خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن ول ��وي عه ��ده ااأمن‪ ،‬ما‬ ‫اأحاط ��وه به من رعاية واهتمام خال‬ ‫ااأزمة ال�سحية التي اأمرت به موؤخر ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال "اأخ� ��س بال�س ��كر والتقدي ��ر‬ ‫اأع�س ��اء ااأ�س ��رة امالك ��ة وال�س ��عب‬ ‫ال�س ��عودي الك ��رم الذي ��ن غم ��روي‬ ‫ب ��كل ام�س ��اعر العميق ��ة الكرمة‪ ،‬من‬ ‫خال و�سائل اات�سال هاتفيا وبرقيا‪،‬‬ ‫وع� مواق ��ع التوا�س ��ل ااجتماعي‬ ‫التي كنت اأتابعها بكل تقدير‪ ،‬وللفريق‬

‫التي كانت بل�س ��م ًا ل ��ن تفيها حقها كل‬ ‫معاي ال�س ��كر واامتن ��ان‪ ،‬اأجد لزام ًا‬ ‫علي اأن اأقف تقدي ��ر ًا واإجا ًا لكل من‬ ‫ر‬ ‫تف�س ��ل و�س ��اركني اآامي‪ ،‬ووا�ساي‬ ‫ي فرة مر�سي‪ ،‬واإن الل�سان ليعجز‬ ‫والبيان ليحار عن التعبر عما جا�س‬ ‫ي خاط ��ري واختل ��ج ي نف�س ��ي من‬ ‫معاي ال�سكر والعرفان‪� ،‬سائا اموى‬ ‫القدي ��ر اأن يج ��زي اجميع عني خر‬ ‫اجزاء‪ ،‬كما اأت�سرع اإى اموى العلي‬ ‫القدير اأن ا ي ُِري اأحدا منهم مكروه ًا‪،‬‬ ‫وزير اخارجية‬ ‫واأن يدم على اجميع نعمة ال�س ��حة‬ ‫الطب ��ي ي م�ست�س ��فى امل ��ك في�س ��ل والعافية وااأمن وااأمان‪ ،‬واأن يحفظ‬ ‫التخ�س�س ��ي بجدة الذي تابع حالتي لبادن ��ا عزها وجدها وا�س ��تقرارها‬ ‫ال�س ��حية"‪ .‬واأ�س ��اف‪ :‬واإنن ��ي اأم ��ام ي ظل رعاية �س ��يدي خادم احرمن‬ ‫كل تل ��ك ام�س ��اعر الفيا�س ��ة واموؤثرة ال�سريفن‪ ،‬و�سمو وي عهده ااأمن‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬335) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

4

‫ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻃﻼﻝ ﻗﻄﺐ ﺧﻠﻔ ﹰﺎ ﻟـ ﻋﻠﻲ ﺟﻤﺎﻝ‬

‫ﺗﺪﻧﻲ ﺍﻷﺩﺍﺀ ﻭﺳﻮﺀ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻤﺨﻴﻤﺎﺕ ﻭﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ ﻳﻄﻴﺢ‬ ‫ ﻧﻨﺸﺪ ﺍﻷﻓﻀﻞ‬:‫ ﻭﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﻳﺆﻛﺪ‬..‫ﺑﻤﺠﻠﺲ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﻄﻮﻓﻲ ﺣﺠﺎﺝ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬  

‫ ﻓﻮﺟﺌﻨﺎ ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺭﻏﻢ ﺃﻥ ﺟﻬﻮﺩﻧﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺃﻓﻀﻞ‬:| ‫ﺻﺤﺮﺓ ﻟـ‬                                                   

                                              

                                            

                                                     

                                           

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺳﺎﺑﻖ ﻷﻣﻴﻦ ﺟﺪﺓ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﺑﺈﻳﻘﺎﻑ ﻭﺇﻟﻐﺎﺀ ﺻﻜﻮﻙ ﺍﻟﻤﻨﺢ‬ ‫ﺗﻬﻤﺔ ﺍﻟﺮﺷﻮﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﻮﺯﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ﺍﻟﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺑﺼﺎﻣﻄﺔ‬                  5  3252               1423   10623            1426 5                                                                                                           25 1472      ���      1407  

                                                           

                                                                 24 88         

‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻧﺸﺎﻃ ﹰﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﺠﺎﻥ‬

‫ ﻣﻮﺿﻮﻋ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬164 ‫ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺩﺭﺳﺖ‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﺑﻘﻴﻖ ﻭﺍﻧﻔﺠﺎﺭ‬ (‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ )ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﺁﺧﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

               24        24                                           

                       400                                               

gghamdi@alsharq.net.sa

‫ﺇﻧﻬﺎﺀ ﺗﻌﺜﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﻲ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ‬ ‫ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻭﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬           350 350 260         800810      

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﺠﺤﺖ ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ‬:‫ﻣﻤﺜﻞ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﺸﻮﺩ ﻭﺩﺭﺀ ﺍﻷﻭﺑﺌﺔ ﻭﻧﺴﻌﻰ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺧﺒﺮﺍﺗﻬﺎ‬ 

���



     164  14333      22      78                         23              33                21                                82        71   49



                                       

                                 

                                                                                                                   


‫قصة نجاح‬ ‫سطرها‬ ‫رجال‬ ‫الوطن‬ ‫اأوفياء‬

‫رجل الأمن يوزع امياه للحجاج‬

‫رجل اأمن ير�سد تائها‬

‫ينقذون م�سنة من الزحام‬

‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫تحت مظلة من الخدمات شاركت فيها الجهات المعنية بخدمة الحجاج‬

‫الحجاج يؤ ّدون أول جمعة بعد الحج في الحرمين ويتسلمون نسخ ًا من القرآن‬ ‫جدة‪ ،‬مكة امكرمة‪ ،‬امدينة امنورة ‪-‬‬ ‫نعيم ميم احكيم‪ ،‬وا�س‬ ‫اأدى �ضيوف الرحمن ي احرمن‬ ‫ال�ضريفن اأم�س‪ ،‬اأول �ضاة جمعة بعد‬ ‫انتهاء منا�ضك ح��ج ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬حت‬ ‫مظلة من اخ��دم��ات امتكاملة وفرتها‬ ‫الدولة لهم طوال رحلتهم الإمانية‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ام �� �ض �ج��د اح� � ��رام اأع� ��رب‬ ‫اح�ج��اج عقب ال���ض��اة‪ ،‬ع��ن �ضكرهم‬ ‫وتقديرهم خ��ادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫ووي عهده الأم��ن وحكومة و�ضعب‬ ‫امملكة على ما قدموه من رعاية �ضاملة‬ ‫وخ��دم��ات جليلة متكاملة للحرمن‬ ‫ال�ضريفن‪ ،‬وما ّ‬ ‫�ضخروه من اإمكانات‬ ‫وط ��اق ��ات ب���ض��ري��ة واآل� �ي ��ة خدمتهم‬ ‫وراح� �ت� �ه ��م وت �ي �� �ض��ر رح� �ل ��ة اح��ج‬ ‫عليهم‪ ،‬وذلك منذ و�ضولهم اإى الديار‬ ‫امقد�ضة حتى مغادرتهم اإى اأوطانهم‬ ‫�ضامن غامن ولله احمد‪ .‬وو�ضفوا‬ ‫ام�ضروعات امنفذة ي ام�ضاعر امقد�ضة‬ ‫ومكة امكرمة باأنها م�ضروعات جبارة‬ ‫تدل على اهتمام قادة امملكة بقا�ضدي‬ ‫اح ��رم ��ن ال �� �ض��ري �ف��ن م ��ن ال � ��زوار‬ ‫وامعتمرين واحجاج وحر�ضهم على‬ ‫توفر اأف�ضل اخ��دم��ات لهم‪ .‬واأك��دوا‬ ‫اأن ه ��ذه ام �� �ض��روع��ات اأ� �ض �ه �م��ت ي‬ ‫ت�ضهيل وتي�ضر اأداء الفري�ضة عليهم‪،‬‬ ‫مبدين اإعجابهم وتقديرهم لاإجازات‬ ‫ال���ض�خ�م��ة ال �ت��ي ن �ف��ذت ي ام�ضاعر‬ ‫امقد�ضة‪ ،‬ومن اأبرزها م�ضروع من�ضاأة‬

‫�سيوف الرحمن �سعداء ي رحاب ام�سجد النبوي‬

‫اج �م��رات وم �� �ض��روع ق�ط��ار ام�ضاعر‬ ‫امقد�ضة وم�ضروعات الطرق والأنفاق‬ ‫واج�ضور‪ .‬وو�ضفوا م�ضروع خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �ضعود‪ ،‬لتو�ضعة ام�ضجد‬ ‫احرام و�ضاحاته‪ ،‬باأنه اأ�ضخم تو�ضعة‬ ‫ت���ض�ط��ر م� ��داد م��ن ذه ��ب ي ت��اري��خ‬ ‫الإ�ضام خادم احرمن ال�ضريفن‪.‬‬ ‫وي ام���ض�ج��د ال �ن �ب��وي‪ ،‬اأب ��دى‬ ‫اح�ج��اج �ضعادتهم م��ا اأت�ي��ح لهم من‬ ‫خدمات وما ّ‬ ‫�ضخرته خدمتهم اجهات‬ ‫اح�ك��وم�ي��ة والأه �ل �ي��ة ذات ال�ع��اق��ة‬ ‫متابعة �ضخ�ضية م��ن اأم ��ر منطقة‬

‫امدينة امنورة رئي�س جنة احج ي‬ ‫امدينة امنورة‪ .‬وكثفت وكالة الرئا�ضة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �� �ض �وؤون ام���ض�ج��د ال�ن�ب��وي‬ ‫م��ن خدماتها للحجاج‪ ،‬ال�ت��ي مثلت‬ ‫ي ف�ت��ح اأب� ��واب ام�ضجد وحرا�ضته‬ ‫ونظافته ي جميع اأنحائه و�ضاحاته‪،‬‬ ‫وت��وف��ر ال�ضجاد وف��ر��ض��ه ونظافته‪،‬‬ ‫وت��وف��ر م��اء زم��زم ام ��رد‪ ،‬وت�ضغيل‬ ‫الإن ��ارة والتكييف وجميع اخدمات‬ ‫فيه‪ ،‬والتقنيات امختلفة وغرها من‬ ‫اخ��دم��ات ال�ت��ي تتيح للزائر اأج ��وا ًء‬ ‫فريدة من الروحانية‪ ،‬ومتابعة تنفيذ‬ ‫ب��رام��ج الت�ضغيل والإط��ف��اء ل �اإن��ارة‬

‫(وا�س)‬

‫ال��داخ �ل �ي��ة واخ��ارج �ي��ة ي ام�ضجد‬ ‫و��ض��اح��ات��ه‪ ،‬وو� �ض��ع ب��رام��ج ت�ضغيل‬ ‫القباب وام�ظ��ات‪ ،‬ومتابعة ت�ضغيلها‬ ‫ح�ضب ظ��روف اج��و‪ ،‬ومتابعة تنفيذ‬ ‫برنامج ت�ضغيل ال�ضام الكهربائية ي‬ ‫ام�ضجد وال��دورات‪ ،‬ومتابعة م�ضتوى‬ ‫التكييف داخ��ل ام�ضجد وال�ت�اأك��د من‬ ‫منا�ضبته جموع ام�ضلن‪.‬‬ ‫فيما عقد ف��رع وزارة اح��ج ي‬ ‫امدينة امنورة اجتماعات تن�ضيقية مع‬ ‫جميع القطاعات ذات العاقة خدمة‬ ‫احجاج ل�ضتقبال �ضيوف الرحمن ي‬ ‫حطة حجاج اج��و والبحر وحطة‬

‫‪ 1200‬حاج عراقي يغادرون «جديدة عرعر» ويشيدون بالخدمات‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�ضر خليف‬ ‫غ� ��ادر اأم�����س ال��ف��وج الأول من‬ ‫اح �ج��اج ال�ع��راق�ي��ن وال �ب��ال��غ عددهم‬ ‫‪ 1200‬ح��اج ع��ر منفذ ج��دي��دة عرعر‬ ‫ال���ري منطقة اح� ��دود ال�ضمالية‪.‬‬ ‫وق��دم��ت ل�ل�ح�ج��اج ك��اف��ة الت�ضهيات‬ ‫واخ��دم��ات م��ن قبل اج �ه��ات امعنية‬ ‫ب�ضوؤون اح��ج التي تعمل على م��دار‬ ‫ال�ضاعة‪ .‬واأع ��رب اح�ج��اج ع��ن عظيم‬ ‫��ض�ك��ره��م وام�ت�ن��ان�ه��م ح�ك��وم��ة خ��ادم‬ ‫اح��رم��ن ال���ض��ري�ف��ن ع�ل��ى اح �ف��اوة‬ ‫وح�ضن ال�ضتقبال اللذين قوبلوا بهما‬ ‫ي ه��ذا امنفذ واخ��دم��ات التي قدّمت‬ ‫لهم‪ ،‬داع��ن الله اأن يحفظ امملكة من‬ ‫ك��ل ��ض��وء وم �ك��روه‪ .‬م��ن جهته ك�ضف‬ ‫م��دي��ر ع��ام ج�م��رك منفذ ج��دي��دة عرعر‬

‫امركز ال�سحي منفذ جديدة عرعر يبا�سر خدماته للحجاج امغادرين‬

‫الري �ضليمان ال�ضامة عن دعم جمرك‬ ‫جديدة عرعر هذا العام بجهاز لفح�س‬ ‫ال�ضاحنات واحافات اإلكروني ًا‪ ،‬مع‬ ‫ت�ضغيل فرق متخ�ض�ضة للعمل على مدار‬

‫ال�ضاعة على ه��ذا اجهاز‪ ،‬كما م دعم‬ ‫امنفذ بجهاز اآخر يتم ال�ضتعانة به ي‬ ‫حالة زيادة العمل‪ ،‬وفرق تفتي�ضية تعمل‬ ‫على م��دار ال�ضاعة‪ .‬وق��ال مدير مركز‬

‫(ال�سرق)‬

‫امراقبة ال�ضحية منفذ جديدة عرعر‬ ‫عيد التواتي اأن امنفذ ا�ضتعد ل�ضتقبال‬ ‫حجاج بيت الله بخدمات �ضحية جيدة‬ ‫م�ضرا اإى معاجة عدد من احجاج‪.‬‬

‫قيادات أمنية وصحية وإعامية من حجاج باكستان‬ ‫يثمنون جودة خدمات المملكة لضيوف الرحمن‬ ‫ّ‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫اأك� � � ��د ل� �ف� �ي ��ف م � ��ن ال � �ق � �ي� ��ادات‬ ‫الأم�ن�ي��ة والأك��ادم �ي��ن والإع��ام�ي��ن‬ ‫الباك�ضتانين‪ ،‬من اأدوا منا�ضك حج‬ ‫هذا العام‪ ،‬اإعجابهم م�ضتوى اخدمات‬ ‫التي ُقدمت لهم منذ و�ضولهم اإى امملكة‬ ‫وحتىاكتمالمنا�ضكهم‪.‬‬ ‫وع� � � � � ّ�رت ع� ��� �ض ��وة ال� ��رم� ��ان‬ ‫الباك�ضتاي ف��وزي��ة عبا�س ع��ن بالغ‬ ‫�ضعادتها بعد اأن مكنت بف�ضل الله‬ ‫وتوفيقه من اأداء منا�ضك حج هذا العام‪،‬‬ ‫م�ضيدة بدور ام��راأة ال�ضعودية العاملة‬ ‫ي خدمة �ضيفات بيت الله اح��رام‪،‬‬ ‫ومثمنة ي �ضياق حديثها جهود اللجنة‬ ‫الن�ضائيةالتطوعيةيموؤ�ض�ضةمطوي‬ ‫حجاج دول جنوب اآ�ضيا‪ ،‬وبرئي�ضتها‬ ‫امطوفة فاتن بنت اإبراهيم حمد ح�ضن‬ ‫وبقية زمياتها ي اللجنة لدورهن‬ ‫وجهودهن البارزة ي خدمة �ضيفات‬ ‫بيت الله احرام‪.‬‬ ‫واأو� �ض��ح اح��اج الطبيب ع��ارف‬ ‫ح �� �ض��ن م ��ن ح �ج��اج م �ك �ت��ب اخ��دم��ة‬ ‫اميدانية رقم ‪ 37‬ي موؤ�ض�ضة مطوي‬ ‫حجاج دول جنوب اآ�ضيا‪ ،‬امعني بخدمة‬ ‫حجاج جمهورية باك�ضتان الإ�ضامية‪،‬‬ ‫اأن اخدمات التي وجدها كانت خدمات‬ ‫م�ت�ط��ورة وم �ي��زة ي ختلف اأم��ور‬

‫حماية طفل كان برفقة والده ي اجمرات (ت�سوير‪ :‬اأحمد ال�سبيعي)‬

‫فرحتهن بي�سر اأداء امنا�سك‬ ‫وعبن عن‬ ‫ّ‬ ‫حاجات باك�ستانيات اأ�سدن باخدمات ّ‬

‫اح��ج‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن مكتب اخدمة‬ ‫اميدانية و ّف��ر لهم التجهيزات الطبية‬ ‫وموقع ًا كعيادة طبية اأولية مكنت قرابة‬ ‫‪ 13‬طبيب ًا وطبيبة من تقدم اخدمات‬ ‫الطبية الأول �ي��ة ل�ع��اج ح�ج��اج مكتب‬ ‫اخدمة اميدانية وبقية حجاج مكاتب‬ ‫اخدمة اميدانية امجاورة‪ ،‬ما حد ّ من‬ ‫ذهاباحجاجاإىام�ضت�ضفياتوامراكز‬ ‫الطبيةالعامة‪.‬‬ ‫واأك � ��د ام �ح��ام��ي ع���ون ع �ل��ي من‬ ‫جمهورية باك�ضتان الإ��ض��ام�ي��ة‪ ،‬اأن‬ ‫امقارنة بن اخدمات التي وجدها خال‬ ‫حج هذا العام والأعوام اما�ضية �ضا�ضعة‬ ‫وفارقة‪ ،‬مبدي ًا �ضعادته بالتطور الهائل‬ ‫ال ��ذي وج ��ده ي ختلف اخ��دم��ات‪،‬‬

‫ومثمن ًا اأه�م�ي��ة ام���ض��روع��ات الكرى‬ ‫التي �ضاهدها ي مكة امكرمة وامدينة‬ ‫امنورة وام�ضاعر امقد�ضة‪ ،‬التي م ّكنتهم‬ ‫من تاأدية منا�ضكهم بي�ضر و�ضهولة‪ .‬واأكد‬ ‫اأن تلك ام�ضروعات اأ�ضهمت ي راحة‬ ‫وطماأنة �ضيوف الرحمن و�ضهلت عليهم‬ ‫اأم��ور حجهم‪ ،‬م�ضيد ًا ي �ضياق حديثه‬ ‫باخدماتالتيقدمتهاموؤ�ض�ضةمطوي‬ ‫ح �ج��اج دول ج �ن��وب اآ� �ض �ي��ا ومكاتب‬ ‫اخ��دم��ة اميدانية التابعة لها‪ ،‬وراأى‬ ‫اأنها خدمات راقية وميزة‪ .‬واأ�ضارت‬ ‫الطبيبات الباك�ضتانيات بروين اأ�ضواق‬ ‫ومع�ضومة اأحمد و�ضمرة ح�ضن‪ ،‬من‬ ‫امتطوعات ي العيادة الطبية ي مكتب‬ ‫اخدمة اميدانية رقم ‪ 37‬ي موؤ�ض�ضة‬

‫(ال�سرق)‬

‫مطوي حجاج دول جنوب اآ�ضيا‪ ،‬ومن‬ ‫من�ضوبات م�ضت�ضفى كرات�ضي الطبي‬ ‫ي اجمهورية الباك�ضتانية الإ�ضامية‪،‬‬ ‫اإى اأن ال�ت�ط��ور ال�ك�ب��ر ي ختلف‬ ‫اخ��دم��ات ��ض��وا ًء امعنية ب�اأم��ور النقل‬ ‫والإ�ضكان والتو�ضعات الكبرة التي‬ ‫تقام حالي ًا ي احرمن ال�ضريفن‪ ،‬دليل‬ ‫على مدى العناية التي تقدمها امملكة‬ ‫العربية وال�ضعودية خدمة الإ�ضام‬ ‫وام�ضلمن‪ ،‬واأ�ضدن ي �ضياق حديثهن‬ ‫بباقة اخ��دم��ات اجليلة التي تقدمها‬ ‫موؤ�ض�ضة مطوي حجاج دول جنوب‬ ‫اآ�ضيا واللجنة الن�ضائية التطوعية فيها‪،‬‬ ‫وباخدمات التي يقدمها رئي�س مكتب‬ ‫اخدمة اميدانية رقم (‪.)37‬‬

‫الر وهي امحطة الرئي�ضة ل�ضتقبالهم‪،‬‬ ‫ووظ�ف��ت ال ��وزارة ‪� 500‬ضخ�س على‬ ‫وظائف موؤقتة للم�ضاعدة وام�ضاندة‬ ‫ي دع��م موظفي ال ��وزارة الر�ضمين‬ ‫ي ام��دي�ن��ة ام �ن��ورة و��ض��ط ترتيبات‬ ‫خا�ضة لإن�ه��اء كل حافلة خ��ال دقيقة‬ ‫واح��دة فقط‪ ،‬بالإ�ضافة اإى ال�ضالتن‬ ‫اموجودتن ي امحطة لإنهاء اأوراق‬ ‫و�ضولهم اإى امدينة امنورة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬ت�ضلمت قوافل‬ ‫احجاج التي تغادر امملكة هذه الأيام‬ ‫ن�ضخ ًا م��ن ال �ق��راآن ال�ك��رم م��ن طباعة‬ ‫ج�م��ع ام �ل��ك ف�ه��د ل�ط�ب��اع��ة ام�ضحف‬ ‫ال�ضريف ي امدينة امنورة‪ ،‬وذلك ي‬ ‫جميع مراكز التوزيع ي منافذ امملكة‬ ‫اج��وي��ة وال��ري��ة وال�ب�ح��ري��ة‪ ،‬كهدية‬ ‫�ضنوية من خ��ادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫لكل حاج اأدى منا�ضك احج‪ .‬واأعربت‬ ‫جموعة من احجاج امغادرين اإى‬ ‫بادهم عن عظيم �ضكرهم وتقديرهم‬ ‫للمملكة وقيادتها احكيمة واعتزازهم‬ ‫باخدمة والعناية والرعاية الكرمة‬ ‫التى وجودوها اأثناء تاأديتهم احج‪،‬‬ ‫مثمنن الدور الكبر واخدمة امميزة‬ ‫لأبناء امملكة واخدمات اجليلة التي‬ ‫ا�ضتفادت منها جموع احجيج منذ‬ ‫قدومهم وحتى مغادرتهم اإى بادهم‪،‬‬ ‫اإى جانب تثمينهم الهدية الكبرة التي‬ ‫قدمها خادم احرمن ال�ضريفن لهم ي‬ ‫ختام رحلتهم الإمانية وهي ام�ضحف‬ ‫ال�ضريف‪.‬‬

‫ضيوف الملك من حجاج فلسطين يغادرون‬

‫امدينة امنورة ‪-‬‬ ‫عبد الرحمن حمودة‬

‫غ ��ادر �ضي ��وف خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن م ��ن احجاج الفل�ضطينين‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة اأم� ��س بع ��د اأن اأدوا‬ ‫منا�ضك احج وزاروا ام�ضجد النبوي‬ ‫و�ض ّل ��وا فيه وت�ضرف ��وا بال�ضام على‬ ‫ر�ض ��ول الل ��ه �ضل ��ى الل ��ه علي ��ه و�ضلم‬ ‫و�ضاحبيه ر�ضوان الله عليهما‪.‬‬ ‫حجاج فل�سطن من �سيوف خادم احرمن ال�سريفن لدى مغادرتهم امدينة اأم�س (ال�سرق)‬ ‫وكان ي وداع احج ��اج‬ ‫الفل�ضطيني ��ن م ��ن �ضي ��وف خ ��ادم �ضائ � ً�ا اموى عز وجل اأن يتقبل منهم وت�ضخر جمي ��ع الإمكاني ��ات لتقدم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريفن ي مط ��ار الأمر واأن يك ��ون حجه ��م م ��رور ًا و�ضعيهم اأف�ض ��ل اخدم ��ات ل�ضي ��وف الرحمن‬ ‫حم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز ال ��دوي ي م�ضك ��ور ًا وذنبه ��م مغف ��ور ًا‪ ،‬منوه� � ًا حجاج بيت الل ��ه احرام زوار م�ضجد‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة وكي ��ل وزارة اح ��ج باجهود الكبرة التي بذلها العاملون نبي ��ه عليه اأف�ض ��ل ال�ض ��اة وال�ضام‪.‬‬ ‫ل�ض� �وؤون احج ح ��ام قا�ض ��ي ومدير برنام ��ج ا�ضت�ضاف ��ة �ضي ��وف خ ��ادم وي خت ��ام احف ��ل ُق ��دم لل�ضي ��وف‬ ‫ف ��رع وزارة اح ��ج ي امنطقة حمد احرم ��ن ال�ضريف ��ن لأداء فري�ض ��ة ال ��ورد والهدايا الرمزية‪ ،‬بينما اأخذت‬ ‫األ�ضنته ��م تله ��ج بال�ضكر لل ��ه تعاى ثم‬ ‫البيج ��اوي ورئي� ��س جل� ��س اإدارة احج‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن حكومة خادم احرمن خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريف ��ن ‪-‬حفظه‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ة الأهلية ل� �اأدلء ي امدينة‬ ‫الدكت ��ور يو�ض ��ف ب ��ن اأحم ��د حوالة‪ .‬ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز الل ��ه‪ -‬على اأن اأتاح له ��م الفر�ضة لأداء‬ ‫و�ضب ��ق تودي ��ع احج ��اج اإقامة حفل اآل �ضعود التي تت�ضرف بخدمة �ضيوف فري�ضة احج على نفقته اخا�ضة واأن‬ ‫هن� �اأ خال ��ه وكي ��ل وزارة اح ��ج الرحم ��ن حجاج ًا ومعتمري ��ن وزوار ًا تكتب ح�ضنات ذلك ي مي ��زان اأعماله‬ ‫�ضي ��وف الرحم ��ن على اإم ��ام حجهم ت�ضع ��ى جاه ��دة لتذلي ��ل كل العقب ��ات ال�ضاحة‪.‬‬

‫حملة لتوعية المستهلك بحقوقه الكهربائية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫تطل ��ق هيئة تنظيم الكهرباء والإنت ��اج امزدوج اليوم‬ ‫ال�ضب ��ت‪ ،‬حمل ��ة توعوية لتعري ��ف ام�ضتهل ��ك بحقوقه لدى‬ ‫مق ��دم اخدم ��ة الكهربائية‪ ،‬ح ��ت �ضعار «واج ��ب علينا ‪...‬‬ ‫ح ��ق لك» ت�ضتمر م ��دة �ضهر‪ .‬واأو�ضحت الهيئ ��ة ي بيان لها‬ ‫به ��ذا اخ�ضو�س‪ ،‬اأن اله ��دف من احملة توعي ��ة ام�ضتهلك‬

‫وتعريف ��ه بحقوق ��ه ل ��دى مق ��دم اخدم ��ة الكهربائي ��ة‪ ،‬مثل‬ ‫�ضم ��ان توفر خدمة كهربائي ��ة عالية اج ��ودة واموثوقية‬ ‫وباأ�ضعار منا�ضبة‪ ،‬واأل يتم ف�ضل اخدمة الكهربائية اإل بعد‬ ‫اإن ��ذار م�ضبق‪ ،‬مع و�ضوح معلومات الفاتورة بحيث ت�ضمل‬ ‫التعرف ��ة والق ��راءة ال�ضحيحة للع ��داد‪ ،‬والهتمام ب�ضكواه‬ ‫والتعامل معها بجدية‪ ،‬والعمل على حلها �ضمن فرة زمنية‬ ‫حددة‪ ،‬وتزويده معلومات عن حقوقه‪.‬‬


‫لجنة لحصر‬ ‫أضرار حادث‬ ‫شاحنة نقل‬ ‫الغاز بدأت‬ ‫عملها أمس‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫م ��ن الأف ��راد واأ�سح ��اب امن ��ازل‪،‬‬ ‫وال�سركات‪ ،‬اإى مراجعة م�قع اللجنة‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأنه يت�جب عليهم الت�سال‬ ‫على مركز عمليات الدف ��اع امدي ‪998‬‬ ‫لأي ا�ستف�سارات بذلك اخ�س��ض‪.‬‬ ‫واأك ��د النقي ��ب احم ��ادي‪ ،‬خل ���‬ ‫الأج ���اء اج�ي ��ة حالي� � ًا ي م�ق ��ع‬ ‫اح ��ادث من اأي بقاي ��ا تاأثرية لت�سرب‬ ‫الغاز‪ ،‬مبين� � ًا اأن الت�سرب انتهى مفع�ل‬ ‫�س ��رره ي م ��كان اح ��ادث والأماك ��ن‬ ‫امحيطة به‪.‬‬

‫با�سرت جنة ح�سر اأ�سرار حادث‬ ‫حريق �ساحن ��ة نقل الغ ��از اأم�ض عملها‬ ‫ي مقر قيادة ق�ات الط�ارئ اخا�سة‬ ‫بالدف ��اع امدي ي ح ��ي ال�سام �سرقي‬ ‫الريا�ض‪ ،‬بعد اأن اأعلن الدفاع امدي ي‬ ‫منطقة الريا�ض اأم�ض عن ت�سكيلها‪.‬‬ ‫ودعا الناطق الر�سمي با�سم الدفاع‬ ‫ام ��دي ي منطق ��ة الريا� ��ض النقي ��ب‬ ‫حمد احبي ��ل احم ��ادي‪ ،‬امت�سررين‬

‫الهيئة السعودية للمهندسين تعرض خدماتها لدراسة أبعاد حادث الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وائل دهمان‬ ‫اأو�س ��ح رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة الهيئ ��ة‬ ‫ال�سع�دي ��ة للمهند�سن امهند� ��ض حمد بن نا�سر‬ ‫ال�سق ��اوي‪ ،‬اأن الهيئ ��ة ال�سع�دي ��ة للمهند�س ��ن‬ ‫عر�ست خراتها واإمكاناته ��ا الهند�سية ��الفنية‬ ‫ح ��ت ت�س ��رف امديري ��ة العامة للدف ��اع امدي‪،‬‬ ‫وذل ��ك للم�ساهمة ي تق ��دم الدع ��م والع�ن ي‬ ‫اللجان الفنية والهند�سية ي حادثة حريق «ناقلة‬

‫الغاز» على طريق خري�ض �سرقي الريا�ض‪.‬‬ ‫وب ��ن ال�سق ��اوي اأن الهيئ ��ة رفع ��ت برقي ��ة‬ ‫مدي ��ر عام الدفاع امدي الفريق �سعد بن عبدالله‬ ‫الت�يج ��ري‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫منطقة الريا�ض الل�اء عابد بن مطر ال�سخري‪،‬‬ ‫تعر� ��ض فيه ��ا خدم ��ات الهيئ ��ة لبح ��ث ودرا�سة‬ ‫اأبع ��اد اح ��ادث الأليم‪ ،‬وتقدم ام�س ���رة الفنية‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن الهيئ ��ة �ستق ���م باق ��راح احل ���ل‬ ‫العاجلة والآنية وام�ستقبلية من خال ام�ساركة‬

‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫تم التعرف على ستة من المتوفين وباقي ‪ 18‬بانتظار فحص الـ‪DNA‬‬

‫مرغاني‪ 79 :‬مصاب ًا غادروا المستشفيات وايزال ‪ 54‬يتلقون العاج‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‪ ،‬حمد‬ ‫الع�ي‬

‫ناصر خليف‬

‫ساندي‪ ..‬تمايا‬ ‫�شان ــدي‪ :‬اإع�ش ــار‬ ‫اأمريك ــي �شاه ــد الع ــام‬ ‫كيف تعاملت معه ال�شلطات‬ ‫امبك ــر‬ ‫بال�شتع ــداد‬ ‫والتحذير ث ــم اإجاء ‪400‬‬ ‫األف ن�شمة من �شكان مدينة‬ ‫مانهات ــن‪ ،‬فح ــددت م�شاره‬ ‫بدق ــة الأمر الذي مكنهم من‬ ‫تقلي�س خ�شائره‪.‬‬ ‫واأج ــزم بـ ـاأن هن ــاك‬ ‫درا�ش ــة �شامل ــة اأعقبت ــه‬ ‫لي� ــس لتق ــاذف ام�شوؤوليات‬ ‫واإم ــا لتطوي ــر العم ــل‬ ‫والإمكان ــات‪ .‬وال�شـ ـوؤال‪:‬‬ ‫ماذا ل ــو »�ش ــرت» �شاندي‬ ‫»اجاح ــة» ل ق ــدر الل ــه‬ ‫علين ــا؟ ل ــذا ينبغ ــي الرتقاء‬ ‫بـ ـاأداء كل الأجه ــزة امعني ــة‬ ‫ب ــدء ًا م ــن الدف ــاع ام ــدي‬ ‫خا�ش ــة ي ظ ــل م�شت ــوى‬ ‫الدعم احكومي الكبر‪.‬‬ ‫•••‬ ‫»ماي ــا»‪ :‬الرقيق ــة‬ ‫عرفتن ــا بنف�شه ــا م ــن‬ ‫»�شن ــن»‪ :‬واد »‪»25‬‬ ‫كيلوم ــرا اإى ال�ش ــرق م ــن‬ ‫مدينة رابغ جاهلنا خطرها‬ ‫فاأبت اإل اأن يقدم لها قرابن‬ ‫ع�شرة �شهداء اأحدهم توي‬ ‫بع ــد خم� ــس �شاع ــات م ــن‬ ‫ج ــرف ال�شي ــل ل ــه! فتكف ــل‬ ‫امواطن ــون »بالفزع ــة»‬ ‫لاإنقاذ وانت�شال ال�شحايا‪.‬‬ ‫•••‬ ‫»ماي ــا» قدم ــت لن ــا‬ ‫در�شـ ـ ًا قا�شيـ ـ ًا ولاأ�ش ــف‬ ‫لي� ــس ثم ــة م ــن يتعل ــم م ــن‬ ‫اأخطائ ــه! فكي ــف بطري ــق‬ ‫حي ــوي يقط ــع م�ش ــار‬ ‫»وادي»؟ اأم يفكر القائمون‬ ‫على ام�شروع وغره كثر‪،‬‬ ‫باأن ــه �شيك ــون مدم ــرا ي‬ ‫وقت ما؟ فيو�شع »كوبري»‬ ‫لدرء خطره وهنا قد تتحمل‬ ‫وزارة الط ــرق ج ــزء ًا كبر ًا‬ ‫م ــن ام�شوؤولي ــة وحقي ــق‬ ‫»ج ــاد» �شيك�ش ــف حقائ ــق‬ ‫»مرة »‪.‬‬ ‫ف ــا ينبغ ــي للمواطنن‬ ‫اأن يجابه ــوا غ�شب الطبيعة‬ ‫وحدهم ولي� ــس من امعقول‬ ‫اأن يك ــون لديه ــم روح‬ ‫امبادرة والإمكانات اأف�شل‬ ‫من اأجهزة الدفاع امدي!‪.‬‬ ‫فر�ش ــد اخطر وبحث‬ ‫مكامن ــه وال�شتع ــداد‬ ‫والإج ــاء اإن ل ــزم الأم ــر‪..‬‬ ‫وبع ــد زوال ــه تاأت ــي مرحل ــة‬ ‫ام�ش ــح امي ــداي والنت�شال‬ ‫كل ذل ــك م يك ــن بال�ش ــكل‬ ‫امطل ــوب ل ي ماأ�ش ــاة‬ ‫ج ــدة‪ ،‬ول ي كارث ــة راب ــغ‬ ‫واأبطاله ــا‪ :‬عبيدالل ــه بط ــي‬ ‫واأحم ــد طفي ــل ويا�ش ــر‬ ‫الع ــوي واآخري ــن اأنق ــذوا‬ ‫‪ 25‬نف�شـ ـ ًا‪ ..‬فلم يح�شلوا‬ ‫على »التكرم» حتى الآن!‬ ‫@‪nkhalif‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ي اللج ��ان الفني ��ة والهند�سية الت ��ي تعمل على‬ ‫حل ام�سكلة ودرا�سة اأ�سبابها‪ ،‬متى ما طلب منها‬ ‫ام�سارك ��ة ي تلك اللج ��ان‪ ،‬م�ؤكدا اأن الهيئة على‬ ‫اأم ال�ستع ��داد لتق ��دم الدع ��م الفن ��ي عند طلب‬ ‫امديري ��ة العام ��ة للدفاع امدي ذل ��ك‪ ،‬خا�سة بان‬ ‫لديها خرات جيدة وكفاءات متخ�س�سة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن الهيئ ��ة �ستق ���م بت�سكي ��ل‬ ‫جنة وطنية تط�عية متخ�س�سة من امهند�سن‬ ‫لتق ��دم الع ���ن وتق ��دم الأف ��كار والدرا�س ��ات‬

‫وال ��روؤى �سم ��ن اإط ��ار م ��ن التكامل م ��ع اللجان‬ ‫الأخ ��رى العاملة به ��ذا اخ�س��ض‪ ،‬وبالتن�سيق‬ ‫م ��ع اجهات ذات العاقة بتل ��ك امقرحات‪ ،‬واأكد‬ ‫اأن الهيئ ��ة قدمت خدماته ��ا للم�ساركة ي اللجان‬ ‫م ��ن منطل ��ق ام�س�ؤولي ��ة الجتماعي ��ة للهيئ ��ة‪،‬‬ ‫وه ��ي ت�س ��ع اإمكاني ��ات وخ ��رات امهند�س ��ن‬ ‫امتخ�س�سن امنت�سبن لها حت ت�سرف الدفاع‬ ‫امدي‪ ،‬كما قدَم تعازيه وم�ا�ساته لذوي امت�فن‬ ‫ي حادثة احريق‪.‬‬

‫أسماء المتوفين المتعرف عليهم‪:‬‬ ‫جاويد حمد ‪ -‬باك�ستاي‬ ‫حمد ن�سرعبداحميد ‪ -‬باك�ستاي‬ ‫راج مندال ‪ -‬نيباي‬ ‫رامي خلف حمد اأب� عمه ‪� -‬سع�دي‬ ‫عمران ح�سن حمد ‪ -‬باك�ستاي‬ ‫طه حمد عبدالرحمن ‪ -‬م�سري‬

‫اأو���س��ح ام �ت �ح��دث الر�سمي‬ ‫ل� ���زارة ال�سحة ال��دك �ت���ر خالد‬ ‫م ��رغ ��اي‪ ،‬اأن ‪�� 79‬س�خ���س� ًا من‬ ‫ام �� �س��اب��ن ي ح � ��ادث ان �ف �ج��ار‬ ‫�ساحنة ال�غ��از ال��ذي وق��ع �سرقي‬ ‫العا�سمة الريا�ض اأم�ض الأول‪ ،‬قد‬ ‫غ��ادروا ام�ست�سفيات ولله احمد‬ ‫ب�ع��د تلقيهم ال �ع��اج��ات ال��ازم��ة الطبية من قِبل الط�اقم الطبية‬ ‫وقد ت�ساربت الأق���ال ح�ل‬ ‫وا�ستقرار حالتهم ال�سحية‪ ،‬فيما ام�سرفة على حالتهم‪ ،‬لفت ًا اإى ام���اط�ن��ة ح�سة العجمي‪ ،‬وهي‬ ‫ليزال ‪ 54‬م�ساب ًا اآخرين من�من اأن وزير ال�سحة يتابع �سخ�سي ًا ��س�ي��دة ي الأ� �س �ه��ر الأخ� ��رة من‬ ‫ي ام �� �س �ت �� �س �ف �ي��ات ح �ت��ى الآن ج�م�ي��ع اح� ��الت وع �ل��ى ت���ا��س��ل حملها كانت ي م�قع اح��ادث‪،‬‬ ‫ويتلق�ن الرعاية الطبية بح�سب م�ستمر م��ع امعنين لاطمئنان ما بن من ي�ؤكد وفاتها ومن يذكر‬ ‫حالتهم‪ ،‬منهم ‪� 16‬سع�دي ًا‪ ،‬و‪ 38‬على �سحتهم وم��ا ُي�ق��دم لهم من اإ�سابتها اإ�سابة بليغة‪ ،‬فيما م‬ ‫م��ن جن�سيات ختلفة‪ ،‬حالتهم رعاية طبية‪.‬‬ ‫ج��د «ال���س��رق» ا�سمها ي ك�سف‬ ‫واأ�� �س ��ار ال��دك �ت���ر م��رغ��اي ث��اج��ة ام���ت��ى ال�ت��اب�ع��ة ل ���زارة‬ ‫بن امت��سطة واخفيفة‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف ال��دك�ت���ر مرغاي ل ��»ال �� �س��رق» اإى اأن ��ه م التعرف ال �� �س �ح��ة‪ ،‬ال � ��ذي ح �� �س �ل��ت على‬ ‫اأن ع�سرة م�سابن منهم خم�سة على �ستة مت�فن فقط من بن ‪ 24‬ن�سخة منه‪.‬من جهة اأخ��رى‪ ،‬اأكد‬ ‫�سع�دين لي��زال���ن ي العناية مت�فى ي احادث‪ ،‬بينما لتزال ن��ائ��ب ام��دي��ر الطبي مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز الطبية ي احر�ض‬ ‫ام ��رك ��زة وي �خ �� �س �ع���ن ل�ل�ع�ن��اي��ة ‪� 18‬سحية جه�لة اله�ية‪.‬‬

‫ال�طني الدكت�ر خالد ام��زروع‪،‬‬ ‫ل��»ال���س��رق»‪ ،‬اأن�ه��م ا�ستقبل�ا‬ ‫م�ساب ًا جراء حادث انفجار ناقلة‬ ‫الغاز‪ ،‬فيما خرجت اأغلب احالت‬ ‫بعد تلقيها العاج الازم‪ ،‬وتبقى‬ ‫‪ 15‬م�ساب ًا بينهم خم�ض حالت ي‬ ‫العناية امركزة‪ ،‬وبقية ام�سابن‬ ‫ي�ت�ل�ق���ن ال �ع��اج و�سيتماثل�ن‬ ‫لل�سفاء غد ًا اأو بعد غد باإذن الله‪،‬‬ ‫م�سيف ًا اأن اأغلب اح��الت عبارة‬ ‫ع ��ن ح� ��روق ي ال ���ج ��ه ب�سبب‬ ‫ت �� �س��رب ال� �غ ��از‪ .‬ون �ف��ى ال��دك �ت���ر‬ ‫ام� ��زروع م��ا ت ��ردد ع��ر �سفحات‬ ‫الت�ا�سل الجتماعي عن وج�د‬ ‫ن�ق����ض ي ب�ن��ك ال���دم وحاجتهم‬ ‫ل�ل�ت��رع‪ ،‬واأ� �س��اف «ب ��اب ال�ت��رع‬ ‫م �ف �ت���ح ل �ل �م �ت �ط���ع��ن‪ ،‬ول��دي �ن��ا‬ ‫كميات كافية قبل وبعد اح��ادث‪،‬‬ ‫كما اأن لدينا القدرة لت�فر الدم‬ ‫للقطاعات الأخ��رى»‪ ،‬م��سح ًا اأن‬ ‫�سائق ال�ساحنة م يُنقل للمدينة‬ ‫الطبية وم َ‬ ‫يتلق العاج لديهم‪.‬‬ ‫‪69‬‬

‫قائمة الوفيات‬

‫شركة الغاز لـ |‪ :‬انفجار الرياض خطأ د ّية الوفيات تتجاوز سبعة مايين ريال‬ ‫بشري‪ ..‬ونحن مستعدون أية تعويضات وبوليصة التأمين في المملكة ا تغطيها‬ ‫الريا�ض ‪ -‬بنان ام�يلحي‬ ‫اأو�س ��ح امدير العام ل�سركة‬ ‫الغاز والت�سنيع الأهلية امهند�ض‬ ‫حمد ال�سبن ��ان اأن انفجار ناقلة‬ ‫الغ ��از التابع ��ة لل�سرك ��ة ال ��ذي‬ ‫ح�س ��ل �سبيحة ي ���م اخمي�ض‬ ‫يعد خطاأ ب�سري ��ا‪ ،‬م�سرا اإى اأن‬ ‫الأخطاء الب�سري ��ة واردة ي اأي‬ ‫م�قع حتى ي امنازل‪.‬‬ ‫وقال ال�سبنان ل�»ال�سرق» اإن‬ ‫ال�سركة ت�سع ��ى دائما اإى تفادي‬ ‫اح ���ادث‪ ،‬ع ��ن طري ��ق تدري ��ب‬ ‫�سائقيه ��ا وتعليمه ��م ومراقبتهم‬ ‫وفح�سه ��م‪ ،‬بالإ�سافة اإى تاأمن‬ ‫ناق ��ات ال�سرك ��ة بالأجه ��زة‬

‫اإن اأي �سائ ��ق ياأت ��ي م ��ن بل ��ده‬ ‫حديثا يك ���ن متدربا على قيادة‬ ‫مثل تل ��ك الناق ��ات‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن نظ ��ام ال�سرك ��ة ين� ��ض عل ��ى‬ ‫اإخ ��اء ط ��رف اأي �سائ ��ق يك�ن‬ ‫�سبب ��ا ي ح ��ادث �س ���اء اأكان‬ ‫ا�سطداما اأم انقابا‪ ،‬وقال «حتى‬ ‫واإن كان اح ��ادث ب�سيط ��ا فاإن ��ه‬ ‫يتم اإخ ��اوؤه ف ���را‪ ،‬وا�ستبداله‬ ‫باآخر‪ ،‬فال�سرك ��ة ل تتحمل اأكر‬ ‫من خط� �اأ»‪ ،‬م�ؤكدا �سامة اأوراق‬ ‫�سائ ��ق الناقلة الت ��ي ت�سببت ي‬ ‫م‪ .‬حمد ال�شبنان‬ ‫كارث ��ة اخمي� ��ض‪ ،‬وم�سددا على‬ ‫وامعدات الازمة‪.‬‬ ‫اأن ال�سركة �ستتعامل مع ال�سائق‬ ‫وعن حداثة ال�سائق لقيادة وفق الت�جيه ��ات التي �ست�سدر‬ ‫مثل تلك الناق ��ات‪ ،‬قال ال�سبنان من اجهات احك�مية‪.‬‬

‫وب�س� �اأن م�ع ��د دخ ���ل‬ ‫الناقل ��ة‪ ،‬اأك ��د ال�سبن ��ان عل ��ى‬ ‫اأن الناقل ��ة دخل ��ت ي ال�ق ��ت‬ ‫ام�سم ���ح له ��ا‪ ،‬حي ��ث اإن نهاي ��ة‬ ‫الأ�سب ���ع يع ��د م ��ن الأوق ��ات‬ ‫ام�سم ���ح فيه ��ا بدخ ���ل‬ ‫ال�ساحن ��ات‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اأن‬ ‫ال�ق ��ت اإج ��ازة العي ��د‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫اأن ال�سرك ��ة حا�سلة على اإذن من‬ ‫اأم ��ارة منطق ��ة الريا�ض بدخ�ل‬ ‫�سياراته ��ا والتج ���ل داخ ��ل‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ض‪ ،‬ك�نه ��ا تق ��دم‬ ‫خدمات عام ��ة‪ ،‬وتابع ال�سبنان‪:‬‬ ‫م ��ن الطبيع ��ي اأن تل ��زم الدول ��ة‬ ‫اجمي ��ع‪ ،‬ونحن م���ستعدون لأية‬ ‫تع�ي�سات تقع علينا‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬بنان ام�يلحي‬ ‫اأك ��د ام�ست�س ��ار القت�س ��ادي ل�س�ؤون‬ ‫التاأم ��ن واإع ��ادة التاأم ��ن الدكت ���ر اأده ��م‬ ‫عم ��ر جاد‪� ،‬س ��رورة تك�ين جن� � ٍة لدرا�سة‬ ‫التع�ي�س ��ات الناجمة عن اح ��ادث‪ ،‬وقال‬ ‫الدكت�ر اأدهم ل�»ال�سرق»‪ :‬اأنه ي حال اأثبتت‬ ‫التحقيقات خل� احادث م ��ن التخريب اأو‬ ‫الإره ��اب‪ ،‬ف� �اإن جمي ��ع الأ�س ��رار الناجمة‬ ‫عن ��ه مغط ��اة م ��ن ِقب ��ل �س ��ركات التاأم ��ن‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف ي حال ��ة كان ��ت الناقل ��ة م�ؤمنة‬ ‫تاأمين ��ا �ساما فهي تغطي جمي ��ع الأ�سرار‬ ‫احا�سلة م ��ا قيمته ع�س ��رة ماين ريال‪،‬‬ ‫م�زعة كالتاي‪ :‬خم�سة ماين للممتلكات‪،‬‬ ‫وخم�س ��ة ماي ��ن لل�في ��ات‪ ،‬وذل ��ك ح�سب‬ ‫نظ ��ام ب�لي�سة التاأمن ي امملك ��ة‪ ،‬اإ ّل اأنه‬

‫ا�ستط ��رد‪ ،‬قائا‪ :‬اإن الد ّي ��ة ي هذا احادث‬ ‫اأك ��ر من خم�سة ماين ريال‪ ،‬ذلك لأن عدد‬ ‫ال�في ��ات ‪ 24‬بينما الديّة تق ��در ب�‪ 300‬األف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬اأي اأن الديّة �ستع ��ادل �سبعة ماين‬ ‫ومائت ��ي األف ريال‪ ،‬وق ��ال اأدهم‪ :‬حل هذه‬ ‫ام�سكل ��ة لب ��د م ��ن ت�سكي ��ل جن ��ة لتحديد‬ ‫طريقة التع�ي�ض‪ ،‬مك�نة من خراء تاأمن‬ ‫ملك�ن الدراية الكاملة ي جال التاأمن‪،‬‬ ‫ووزارة الداخلي ��ة‪ ،‬واإدارة الرقاب ��ة عل ��ى‬ ‫التاأم ��ن ي م�ؤ�س�سة النقد‪ ،‬م�سرا اإى اأنه‬ ‫يتحتم على اللجنة بحث طريقة التع�ي�ض‪،‬‬ ‫د‪.‬اأدهم عمر جاد‬ ‫م�ؤكدا �سرورة تك�ين اللجنة ب�سكل عاجل‬ ‫حتى يك�ن التنفيذ ف�ري ��ا و�سريعا‪ ،‬ويتم‬ ‫ب�سكل �سحي ��ح‪ ،‬من�ها اإى �س ��رورة عدم امت�س ��ررة ي حال ��ة كان ��ت م�ؤمن ��ة تاأمينا‬ ‫ت ��رك طريق ��ة التع�ي�ض ل�س ��ركات التاأمن �سام ��ا ف� �اإن �س ��ركات التاأم ��ن تتكف ��ل‬ ‫لكيا تعبث به ��ا‪ ،‬واأبان اأدهم اأن ال�سيارات باإ�ساحها وتع�ي�ض ال�فيات‪.‬‬

‫مواطنون يحتجزون أربعة من أعضاء الهيئة ساعتين احتجاجا على دخولهم أحد المنازل في حفر الباطن‬

‫مصدر مسؤول لـ |‪ :‬أقارب الشاب المبتز صدموا سيارة الهيئة وتجمهروا إنقاذه‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‪،‬‬ ‫م�ساعد الدهم�سي‬ ‫علم ��ت «ال�سرق» من م�سدر م�س�ؤول‬ ‫ي الرئا�سة العامة لهيئة الأمر بامعروف‬ ‫والنه ��ي عن امنكر اأن امراأة تقدمت لفرع‬ ‫الهيئ ��ة ي حف ��ر الباط ��ن‪ ،‬تته ��م �ساب ��ا‬ ‫محاول ��ة ابتزازه ��ا وتهديده ��ا بن�س ��ر‬ ‫�س�ره ��ا التي ح�سل عليه ��ا‪ ،‬م�سرة اإى‬ ‫اأن ��ه يطالبها مبل ��غ خم�س ��ة اآلف ريال‪،‬‬ ‫مقابل عدم اإقدامه على ذلك‪.‬‬ ‫وب ��ن ام�سدر اأن رج ��ال فرع الهيئة‬ ‫ي حف ��ر الباط ��ن رتب ���ا كمين ��ا لل�س ��اب‬ ‫امته ��م بالتن�سي ��ق م ��ع ام ��راأة‪ ،‬اأ�سفر عن‬ ‫القب� ��ض عليه متلب�سا‪ ،‬ليبادر ال�ساب ف�ر‬ ‫القب�ض عليه بالت�سال باثنن من اأقاربه‬ ‫الذي ��ن ح�سرا ف ���را اإى م�ق ��ع القب�ض‪،‬‬ ‫وقام ��ا ب�سدم �سي ��ارة الهيئ ��ة‪ ،‬و�سربها‬ ‫امواطنون خال احتجازهم �شيارة الهيئة داخل احي بوجود الأجهزة الأمنية‬ ‫به ��راوات كان ��ت معهما‪ ،‬ث ��م لذا بالفرار‬ ‫والختب ��اء ي اأحد امن ��ازل‪ ،‬م�سيفا اأنه وي�ستبك ���ا مع اأف ��راد الهيئ ��ة‪ ،‬حتجن ل�سي ��ارة من ن ���ع جيب عرف ��ت فيما بعد‬ ‫اأثن ��اء حاول ��ة رج ��ال الهيئ ��ة القب� ��ض على خط�رة ت�سرفهم وقيادتهم لل�سيارة اأن بداخله ��ا اأربع ��ة م ��ن رج ��ال الهيئ ��ة‪،‬‬ ‫عليهم ��ا جمع الأه ��اي بداف ��ع الف�س�ل ب�سرع ��ة عالية بن امنازل‪ ،‬ث ��م قام اأفراد وحاول جم�عة م ��ن ال�سباب الحتكاك‬ ‫ل�ستط ��اع الأم ��ر‪ ،‬بينما انح ��از بع�سهم الهيئ ��ة مطاردة بع� ��ض ال�سباب راجلن به ��م غ ��ر اأن ق�ة كب ��رة م ��ن الدوريات‬ ‫حمي ��ة لل�ساب ��ن الهارب ��ن‪ ،‬وحا�س ��روا للقب�ض عليهم قب ��ل دخ�لهم لأحد امنازل الأمني ��ة تدخل ��ت واقتادت جي ��ب الهيئة‬ ‫اإى ال�سرطة و�سط متابعة من ام�اطنن‬ ‫رج ��ال الهيئة ي م�ق ��ع احادث ي حي دون اإذن �ساحبه للقب�ض على اأحدهم‪.‬‬ ‫وقال ل�»ال�س ��رق» ال�ساب فهد ريا�ض اأنف�سهم»‪.‬‬ ‫امحمدي ��ة م ��دة �ساعتن‪ ،‬حت ��ى ح�سرت‬ ‫واأ�س ��اف ام�اط ��ن ريا� ��ض العنزي‬ ‫العن ��زي اأحد اأبناء �ساح ��ب امنزل الذي‬ ‫ال�سرطة وقب�ست عليهما‪.‬‬ ‫ووفق ��ا لرواي ��ات �سه ���د عي ��ان اقتحم ��ه رج ��ل الهيئ ��ة «كن ��ت ي امنزل �ساح ��ب امن ��زل «لي� ��ض ي اأي ��ة عاق ��ة‬ ‫التقته ��م «ال�س ��رق» ي م�ق ��ع اح ��دث‪ ،‬وتفاج� �اأت بدخ ���ل رجل منزلن ��ا‪ ،‬وقمنا بق�سي ��ة امط ��اردة‪ ،‬اأن ��ا فق ��ط اأطال ��ب‬ ‫ف� �اإن مركبت ��ن غ ��ر ر�سميت ��ن يق�دهما باإخراج ��ه ليف ��ر هارب ��ا نح ��� �سيارت ��ه محا�سبة رجل الهيئة الذي انتهك حرمة‬ ‫ال�شاب فهد ريا�س العنزي يتحدث لـ»ال�شرق»‬ ‫رجال الهيئ ��ة قام�ا مط ��اردة �ساب بن ويغلقه ��ا علي ��ه مع ثاث ��ة اآخري ��ن وقمنا من ��زي‪ ،‬ودخ ��ل دون ا�ستئ ��ذان»‪ ،‬وق ��ال‬ ‫الأحياء ال�سكني ��ة ب�سرعة عالية‪ ،‬وقام�ا محا�س ��رة ال�سي ��ارة حت ��ى ل تل ���ذ خال ��د العنزي «قمنا بت�سليم رجال الهيئة‬ ‫بال�سط ��دام مركبت ��ه واإيقافه ��ا بالق�ة بالف ��رار»‪ ،‬وقال خال ��د ال�سمري «�ساهدت لرجال الأمن بع ��د ح�س�ر مدير ال�سرطة خرج ���ا ي حن م حب� ��ض بع�ض اأبناء‬ ‫ي ح ��ي امحمدي ��ة ليخ ��رج اأبن ��اء احي مئ ��ات الأه ��اي متجمع ��ن وحا�سرين للم�ق ��ع‪ ،‬واكت�سفن ��ا اأن رج ��ال الهيئ ��ة اح ��ي بع ��د ا�ستباكه ��م لفظيا م ��ع رجال‬

‫مواطنون خرجوا ي جمعات اأمام امحافظة فجر اأم�س احتجاجا على اإطاق �شراح رجال الهيئة‬

‫الهيئة‪ ،‬ثم قمنا بعد ذلك بالذهاب لاأمارة‬ ‫لإي�سال �س�تن ��ا للمحافظ ومنحنا حقنا‬ ‫فقط»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد م�سدر ي فرع الهيئة‬ ‫ي حفرالباطن ل�»ال�سرق» اأن رجل الهيئة‬ ‫م يدخ ��ل امن ��زل‪ ،‬ورف� ��ض اخ�س ���ع‬

‫للتحقي ��ق ي مركز ال�سرط ��ة على اعتبار‬ ‫اأن مرجعيت ��ه هي امخ�لة بالتحقيق معه‬ ‫ولي�ض ال�سرطة‪.‬‬ ‫فيما اأ�سارت م�س ��ادر اإى اأن ال�ساب‬ ‫امقب�� ��ض علي ��ه ي امط ��اردة لي� ��ض ه�‬ ‫ال�ساب الذي اتهم بابتزاز الفتاة‪.‬‬


‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫متضررون من انفجار ناقلة الغاز يروون‬ ‫لـ | ما عايشوه صباح الخميس‬ ‫الريا�ص ‪ -‬حمد ف�صل الله‬

‫جانب من الأ�سرار على امنازل‬

‫(ت�سوير‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫حظ ��ات م ��ن الرع ��ب عا�صه ��ا �ص ��كان �ص ��رق‬ ‫الريا� ��ص بع ��د انفج ��ار ناقل ��ة الغ ��از �صب ��اح يوم‬ ‫اخمي� ��ص‪« ،‬ال�ص ��رق» قابل ��ت بع� ��ص امت�صررين‬ ‫الذين حكوا ق�ص�صهم‪:‬‬ ‫علي جزاع العجل قال «عندما �صمعنا ال�صوت‬ ‫كن ��ت اأتوق ��ع اأن ��ه انفج ��ار ا�صطوانة غ ��از داخل‬ ‫امن ��زل‪ ،‬الذي حق ��ت به بع�ص ااأ�ص ��رار‪ ،‬وتك�صر‬ ‫زجاج بع�ص نوافذه‪ ،‬وعلمت فيما بعد اأن اانفجار‬ ‫كان ب�صبب حادث وقع لناقلة الغاز»‪ ،‬م�صيف ًا اأنه م‬ ‫يت�صرر اأحد من عائلته حيث اإنهم كانوا نائمن»‪.‬‬ ‫عبدالعزيز العنزي حدث عن اإ�صابة �صقيقه‬ ‫�صلط ��ان ال ��ذي اأ�صيب اأ�صاب ��ات متفرق ��ة ي يده‬ ‫و�صاق ��ه‪ ،‬حيث كان نائما ي غرفت ��ه قبل اأن يدوي‬ ‫�صوت اانفجار‪ ،‬وعندما ا�صتيقط اأراد اأن ي�صتطلع‬ ‫من النافذة‪ ،‬فتفاجاأ بالغيمة ال�صوداء تغطي امكان‪،‬‬ ‫م�صيف ًا اأنه م يت�صرر �صخ�صي ًا‪ ،‬وكذلك باقي اأفراد‬ ‫عائلته با�صتثناء �صقيقه‪.‬‬ ‫اأم ��ا مدوح العن ��زي فقال «م اأك ��ن موجودا‬ ‫داخل منزي وقت وق ��وع احادث‪ ،‬حيث كنت ي‬ ‫رحلة خارج امملك ��ة‪ ،‬وات�صل بي والدي يخري‬

‫اانفجار يطول ‪ 400‬متر شماا ومائة متر باتجاه الغرب‬

‫آليات الدفاع المدني تنظف مكان الحادث‬ ‫والشركة تكتفي بزيارة مسؤوليها للموقع‬

‫باحادث فع ��دت الي ��وم (اأم�ص)»‪ ،‬وع ��ن ااأ�صرار‬ ‫ي منزل ��ه ق ��ال «ت�ص ��ررت ل ��دي بع� ��ص مكيف ��ات‬ ‫الهواء والنوافذ وت�صدع ��ت ال�صرفة»‪ ،‬م�صيف ًا اأنه‬ ‫خاطب الدفاع امدي‪ ،‬فقال ��وا له اح�صر اخ�صائر‬ ‫الت ��ي لدي ��ك و�صوف نخاط ��ب اجه ��ات ام�صوؤولة‬ ‫لتعوي�صك‪.‬‬ ‫اأما امواطن عبدالله العنزي فقال «كنا نائمن‬ ‫ي ح ��دود ال�صاعة ال�صابع ��ة �صباحا‪ ،‬وا�صتيقظنا‬ ‫عل ��ى �صم ��اع �ص ��وت دوي اانفج ��ار قب ��ل بل ��وغ‬ ‫اآث ��ار اموج ��ة‪ ،‬وعندم ��ا خرج ��ت تفاج� �اأت بته�صم‬ ‫الواجهة الزجاجي ��ة ي منزي التي يبلغ عر�صها‬ ‫�صت ��ة اأمت ��ار بارتفاع اأربع ��ة اأمتار‪ ،‬كم ��ا ت�صررت‬ ‫‪ 15‬ناف ��ذة اأخ ��رى ي امن ��زل»‪ ،‬معربا عن ده�صته‬ ‫م ��ن �ص ��دة اانفجار‪ ،‬واأ�ص ��اف اأنه خاط ��ب الدفاع‬ ‫ام ��دي بخ�صو� ��ص ااأ�ص ��رار‪ ،‬فاأف ��ادوه اإى اأن ��ه‬ ‫�صيتم التوا�صل معه عن طريق هاتفه اجوال بعد‬ ‫ت�صكيل جنة ح�صر ااأ�صرار‪.‬‬ ‫اأم ��ا عو� ��ص �صلي ��م فيق ��ول «كن ��ا نائمن ي‬ ‫ال�صاعة ال�صابعة و‪ 20‬دقيقة‪ ،‬و�صعرنا بهزة قوية‬ ‫كادت تت�صب ��ب ي �صق ��وط الناف ��ذة علي ل ��وا اأن‬ ‫تفاديتها»‪ ،‬م�صيف ًا اأنه م تكن هناك اإ�صابات‪ ،‬فيما‬ ‫ت�صررت ي منزله ‪ 12‬نافذة‪.‬‬

‫و�سيارة ما زالت حرق‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�صرق‬ ‫نافذة اأحد امنازل امت�سررة‬

‫جانب من الأ�سرار على �سركة الزاهد‬

‫مت ��د طريق خري�ص من و�ص ��ط البلد حتى ي�صل‬ ‫خري� ��ص وي منت�صف ��ه يقطع ��ه �ص ��ارع ال�صي ��خ جابر‬ ‫اممت ��د م ��ن الفح� ��ص ال ��دوري �صم ��اا حتى يق ��ف عند‬ ‫طريق خري�ص جنوب ًا‪ ..‬وي اجهة الغربية ي زاوية‬ ‫التقاط ��ع يوج ��د «موق ��ع الزاه ��د للراكت ��ورات» وهو‬ ‫امكان الذي يبعد عن اج�صر الذي وقع حته اانفجار‬ ‫خم�ص ��ن م ��ر ًا‪ .‬والزائر للموقع �صيلح ��ظ اأن التلفيات‬ ‫طالت م�صاح ��ة تزيد عن ‪ 400‬مرا ط ��وا على امتداد‬ ‫�صارع ال�صيخ جابر ومائة مر عر�ص ًا على امتداد طريق‬ ‫خري�ص‪.‬‬ ‫وتاأث ��رت منطق ��ة اج�صر من نقطة �ص ��ارع ال�صيخ‬ ‫جاب ��ر اإى ما يقارب ‪ 120‬مرا‪ ،‬فيما حدث ي اج�صر‬

‫جانب من الأ�سرار على امنازل‬

‫اأ�سحاب امنازل و�سعوا الأخ�ساب على النوافذ‬

‫اج�سر الذي �سهد حادثة اخمي�س كما بدا من الأعلى‬

‫مدخل اإحدى الغرف اخارجية‬

‫غرفة ال�ساب �سلطان الذي اأ�سيب جراء النفجار‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد ف�سل الله)‬

‫ميان وانك�ص ��ار ي جزئية منه ما حدا ام�صوؤلن اإى‬ ‫اإغاق ��ه وفتح ال�صر م ��ن جانبيه ك ��ي ا تتعطل حركة‬ ‫امرور‪.‬‬ ‫جول ��ة «ال�ص ��رق» موقع اح ��دث اأم� ��ص ك�صفت اأن‬ ‫اآلي ��ات الدفاع امدي هي من يعمل على جرف التلفيات‬ ‫داخل م�صتودع الزاهد‪ ..‬بينم ��ا اكتفت ال�صركة مرور‬ ‫م�صوؤوليه ��ا على اموق ��ع وم يتوفر وا رج ��ل اأمن من‬ ‫العامل ��ن لديه ��ا ب ��ل اإن معظم م ��ن يقفون عل ��ى امبنى‬ ‫وعلى ام�صتودع هم من رج ��ال ال�صرطة‪ ..‬وعلى الرغم‬ ‫م ��ن هذه الزي ��ارة اإا اأن التذمر بدا وا�صح ًا على بع�ص‬ ‫ام�صوؤول ��ن �ص ��واء ي الدف ��اع ام ��دي اأو غ ��ره من‬ ‫يري ��دون معرف ��ة امعلوم ��ات عن ع ��دد العامل ��ن الذين‬ ‫كان ��وا يعملون ي ال�صركة وقت وق ��وع احادث‪ .‬ومن‬ ‫ااإجابات يبدو اأن ا علم لهم اإى ااآن‪.‬‬


‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫جمان‬

‫افتتاح مخفر شرطة في عين دار للحد من ظاهرة إطاق النار في الزواجات‬

‫لجنة التحقيق في حريق عين دار تستدعي مسؤولين للرد‬ ‫على اتهامات ذوي الضحايا بالتقصير في مباشرة الحادث‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬

‫زينب الهذال‬

‫‪104‬‬

‫تنتهي الإجازات وتعود‬ ‫الطيور ام�ه��اج��رة لل�سياحة‬ ‫ي اخ� � ��ارج وت� �ب ��داأ معها‬ ‫الأ�سطوانة ام�سروخة امعادة‬ ‫م� ��رار ًا دون ت �ع��دي��ل‪ ،‬حتى‬ ‫ذاك اخطاأ امطبعي امن�سي‬ ‫ي راأ�س الأ�سطوانة القائل‬ ‫(ديرتكم هالتعبانة �سوفوا‬ ‫دب��ي‪ ..‬ل�ن��دن‪ ..‬ن�ي��وي��ورك‪)..‬‬ ‫ليزال على حاله!‬ ‫ال���س�وؤال‪ :‬ه��ي (ديرتنا‬ ‫حالنا وال الأخ معنا‪...‬؟!)‪.‬‬ ‫واأق � � � � ��ول اأ�� �س� �ط ��وان ��ة‬ ‫م�سروخة لعدة اأ�سباب‪:‬‬ ‫• ال� �ق� �ي ��ا� ��س اع �ت �م��د‬ ‫على نوعية اخ��دم��ات التي‬ ‫ح���س�ل��وا عليها وي ُجلها‬ ‫خدمات ترفيهية و�سياحية‬ ‫وهذا معيار ثانوي‪.‬‬ ‫• ال �� �س �ي��اح ب��ام�ج�م��ل‬ ‫يق�سون اأوقاتهم ي اأماكن‬ ‫معينة خ��دوم��ة م��ام � ًا ول‬ ‫ت�ع� ّد � �س��ورة حقيقة للواقع‬ ‫الذي يعي�سه البلد امن�سود‪.‬‬ ‫• ام��دة التي يق�سيها‬ ‫ال�سائح ي بلد ما ل مكنه‬ ‫منطقي ًا من اإعطاء راأي فعلي‬ ‫عن حقيقة البلد‪ ،‬رما م�سك‬ ‫ب�ب�ع����س اخ� �ي ��وط ول �ك��ن ل‬ ‫مكن اأن يعرف كل دهاليز‬ ‫ال�سارع‪.‬‬ ‫• اأن� � ��ه ك �� �س��ائ��ح ي‬ ‫اإج � ��ازة و(ن�ف���س�ي�ت��ه راي �ق��ة)‬ ‫وب ��ال� �ت ��اي ع ��ن ال��ر� �س��ا ل‬ ‫تبدي ام�ساوئ‪.‬‬ ‫م ��ا ل ي �ع��رف��ه ك �ث��رون‬ ‫اأن ه�ن��اك ت�سنيف ًا �سنوي ًا‬ ‫لأف�سل امدن امائمة للعي�س‬ ‫ي العام ي�سدر بالتعاون‬ ‫بن �سركة مر�سر ووح��دة‬ ‫ال�ستخبارات القت�سادية‬ ‫وكاهما يتمتعان باحياد‬ ‫وامهنية‪.‬‬ ‫واحقيقة اأن الط��اع‬ ‫ع�ل��ى اأف���س��ل ث��اث��ن مدينة‬ ‫يحبطك‪ ،‬فمدينة واحدة فقط‬ ‫م��ن اآ� �س �ي��ا دخ �ل��ت �سمنها‬ ‫وه� ��ي � �س �ن �غ��اف��ورا وح � ّل��ت‬ ‫ي ام��رك��ز ‪ ،25‬وك��ل ام��دن‬ ‫الثاث امذكورة ي البداية‬ ‫م تكن �سمن امراتب الأوى‬ ‫لأن اعتمادهم ي الت�سنيف‬ ‫ين�سب على التعليم وال�سحة‬ ‫العامة والرقابة واموا�سات‬ ‫العمومية والثقافة وج��ودة‬ ‫م�ستويات امعي�سة وال�سامة‬ ‫ال���س�خ���س�ي��ة‪ ،‬وم� �ث ��اً دب��ي‬ ‫� �س �ي��دة ام �ق ��ارن ��ات ي تلك‬ ‫الأ�سطوانة ي امركز (‪)88‬‬ ‫اأو م نقل اإن عن الر�سا ل‬ ‫تبدي ام�ساوئ‪.‬‬ ‫م��ع اأي ل اأن�ك��ر جمال‬ ‫ام ��دن م���س��رب ام �ث��ل ولكن‬ ‫ي �ه �م �ن��ي اأك� � ��ر اأن اأع� �م ��ل‬ ‫واأع� � � � ��رف ك� �ي ��ف اأن �ت �� �س��ل‬ ‫ريا�سي احبيبة من امركز‬ ‫‪ 104‬م�ساف اأعلى بكثر‪،‬‬ ‫فهي بلدي وت�ستحق اجمال‬ ‫الذي اأن�سده لها‪.‬‬ ‫‪zainab@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫ا�س ��تدعت جن ��ة التحقيقات ي‬ ‫اأ�س ��باب كارثة ال�س ��عق الكهربائي ي‬ ‫زواج عن دار‪ ،‬التي �س ��كلها �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي الأمر حم ��د بن فهد‬ ‫اأمر امنطقة ال�س ��رقية معرفة اأ�س ��باب‬ ‫اح ��ادث والوق ��وف عل ��ى معاجتها‪،‬‬ ‫م�س� �وؤوي اجه ��ات الت ��ي با�س ��رت‬ ‫اح ��ادث ال ��ذي نت ��ج عن ��ه وف ��اة ‪25‬‬ ‫�سخ�سا (�ست رجال و‪� 16‬سيدة وثاث‬ ‫طف ��ات) تراوح اأعماره ��م بن ثاثة‬ ‫اأع ��وام اإى ‪ 45‬عام ��ا‪ ،‬وذلك لإي�س ��اح‬ ‫كيفية تعاملهم م ��ع احدث و الرد على‬ ‫اتهامات ذوي ال�سحايا بالتق�سر‪.‬‬ ‫واأو�سحت م�سادر ل�»ال�سرق» اأن‬ ‫اللجن ��ة ا�س ��تدعت م�س� �وؤوي اجهات‬ ‫الت ��ي با�س ��رت اح ��ادث لا�س ��تماع‬ ‫لأقواله ��م واإي�س ��اح طريق ��ة مبا�س ��رة‬ ‫ختلف اجه ��ات للحادث‪ ،‬بالإ�س ��افة‬ ‫اإى الرد على اتهامات ذوي ال�س ��حايا‬ ‫ح ��ول تق�س ��ر اجهات التي با�س ��رت‬ ‫اح ��ادث وع ��دم تعامله ��ا م ��ع احدث‬ ‫بالطرق ال�سليمة‪.‬‬ ‫وبين ��ت ام�س ��ادر اأن ذوي‬ ‫ال�س ��حايا كان ��وا ق ��د اتهم ��وا اإدارة‬ ‫الدف ��اع امدي ي حافظة بقيق بعدم‬ ‫ا�ستخدام الطرق ال�سليمة ي التعامل‬ ‫مع اح ��ادث‪ ،‬م�س ��رين اإى اأن الفرقة‬

‫العمود احامل لطبلون الكهرباء الذي م يقطع التيار الكهربائي‬

‫الت ��ي با�س ��رت اح ��ادث ا�س ��تخدمت‬ ‫امي ��اه لإطف ��اء الن ��ران ام�س ��تعلة ي‬ ‫م�س ��ادر التي ��ار الكهربائي‪ ،‬ما �س ��اعد‬ ‫ي انت�سار النران ي اموقع ووقوع‬

‫عديد من ال�س ��حايا‪ ،‬كما اتهموا �سركة‬ ‫كهرب ��اء امنطق ��ة ال�س ��رقية «�س ��كيكو»‬ ‫بع ��دم �س ��يانتها لأ�س ��اك ال�س ��غط‬ ‫الع ��اي ووجود خل ��ل ي نظام القطع‬

‫كم ��ا طال ��ت التهام ��ات �س ��رطة‬ ‫امنطق ��ة ال�س ��رقية بع ��دم اعتماده ��ا‬ ‫ل�س ��تحداث خف ��ر ي امرك ��ز لوقف‬ ‫عمليات اإطاق النران ي امنا�سبات‬ ‫بالرغ ��م م ��ن تق ��دم رئي� ��س امرك ��ز‬ ‫وامواطن ��ن مخاطب ��ة �س ��رطة بقيق‬ ‫اأك ��ر م ��ن م ��رة للتدخ ��ل واح ��د م ��ن‬ ‫ظاهرة اإطاق النار ي الزواجات‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي�س جن ��ة التحقيق ي‬ ‫ح ��ادث كارث ��ة زفاف ع ��ن دار حافظ‬ ‫بقي ��ق �س ��ليمان ب ��ن حمد ب ��ن جرين‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأن اللجنة ا�ستدعت جميع‬ ‫الأط ��راف من ال�س ��هود وامت�س ��ررين‬ ‫اأجزاء من �سلك ال�سغط العاي الذي �سقط وت�سبب بالكارثة (ت�سوير‪ :‬علي غوا�س)‬ ‫وم�س� �وؤوي اجه ��ات احكومي ��ة‪،‬‬ ‫التلقائ ��ي ال ��ذي يعمل ي ح ��ال لم�س ام�س ��ابن وع ��دم ا�س ��تجابتها مطالب وذلك للو�س ��ول اإى الأ�سباب احقيقة‬ ‫الأر� ��س‪ ،‬وطال ��ت التهام ��ات جمعية امرك ��ز وامراك ��ز امجاورة ب�س ��رورة وراء الكارث ��ة‪ ،‬ومن ث ��م معاجتها ي‬ ‫اله ��ال الأحم ��ر ال�س ��عودي بالتاأخر افتت ��اح مرك ��ز ث ��ان ي حافظة بقيق ام�ستقبل‪.‬‬ ‫وب ��ن ب ��ن جري ��ن اأن جمي ��ع‬ ‫ي الو�س ��ول اإى موقع احادث ونقل يقع بن الهجر‪.‬‬ ‫التهامات التي وجهها ذوو ال�س ��حايا‬ ‫تعد اتهامات فنية‪ ،‬مثل و�سول �سركة‬ ‫الكهرب ��اء والدف ��اع ام ��دي اإى موقع‬ ‫احري ��ق وع ��دم التعام ��ل باحرفي ��ة‬ ‫التي احتفلت بعقد قرانها قبل �سهر من وقوع احريق‪ ،‬لوجود حروق بالغة‬ ‫امطلوبة ي مث ��ل هذه احوادث التي‬ ‫وتهت ��ك ي الرج ��ل بالإ�س ��افة اإى حروق ي باقي ج�س ��مها‪ ،‬فيما و�س ��لت‬ ‫تتطل ��ب اإج ��راءات خا�س ��ة ومعين ��ة‪،‬‬ ‫اإى م�ست�س ��فى احر�س الوطني وهي تتلقي العاج ي ق�س ��م احروق ي‬ ‫م�س ��را اإى اأن من �سمن احلول التي‬ ‫ام�ست�سفى‪.‬‬ ‫�ستنفذها اللجنة افتتاح خفر لل�سرطة‬ ‫واأو�سحت م�سادر ل�«ال�سرق» اأن حالة ام�سابن الثاثة امتبقن «بنتان‬ ‫ي مركز عن دار ي�سم اأفرادا مدربن‬ ‫وولد» وامنومن ي م�ست�سفى اأرامكو ال�سعودية م�ستقرة ومتح�سنة‪ ،‬وذلك‬ ‫وموؤهلن للحد من ظاهرة اإطاق النار‬ ‫بعد اأن تراجعوا عن حالة اخطر‪.‬‬ ‫ي الزواجات‪.‬‬

‫إخاء «سدرة» من مستشفى أرامكو إلى «الحرس الوطني» في الرياض‬ ‫بقيق ‪ -‬ال�سرق‬ ‫نق ��ل الإخاء الطبي امواطنة �س ��درة بنت نا�س ��ر الهاج ��ري البالغة ‪18‬‬

‫عاما‪ ،‬التي اأ�س ��يبت بحروق بالغة ي ج�س ��مها ب�س ��بب كارثة زفاف عن دار‬ ‫من م�ست�سفى اأرامكو ال�سعودية اإى م�ست�سفى احر�س الوطني ي الريا�س‬ ‫متابعة حالتها ح�سب رغبة والدها‪.‬‬ ‫وقد قرر اأطباء م�ست�س ��فى اأرامكو ال�سعودية بر رجل (�سدرة) اليمنى‪،‬‬

‫مديرو المدارس يخشون ارتفاع معدل الغياب‪ ..‬ومدارس الفترتين والمستأجرة تقلق أولياء اأمور‬

‫خمسة مايين طالب ونصف مليون معلم يستأنفون الدراسة‪..‬اليوم‬ ‫الريا�س‪ ،‬مكة امكرمة ‪ -‬حمد‬ ‫العوي‪ ،‬حمد اآل �سلطان‬ ‫ت�س ��تقبل اليوم‪ ،‬اأك ��ر من ‪33‬‬

‫األ ��ف مدر�س ��ة بامملك ��ة‪ ،‬الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات ل�س ��تئناف الف�س ��ل‬ ‫الدرا�س ��ي الأول بعد انتهاء اإجازة‬ ‫عيد الأ�سحى امبارك‪.‬‬ ‫ويع ��ود م ��ا يزيد على ن�س ��ف‬ ‫ملي ��ون معل ��م ومعلمة ل�س ��تكمال‬ ‫تدري� ��س امناهج لأكر من خم�س ��ة‬ ‫ماي ��ن طال ��ب وطالب ��ة‪ ،‬وت�س ��ر‬ ‫التوقعات اإى زيادة حالت الغياب‬ ‫بامدار� ��س ي الي ��وم الأول‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫�س ��ددت وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫عل ��ى �س ��رورة انتظ ��ام الط ��اب‬

‫والطالب ��ات‪ ،‬وتفعي ��ل لئح ��ة‬ ‫امواظب ��ة واإج ��راءات اح ��د م ��ن‬ ‫الغياب التي اعتمدتها موؤخر ًا‪.‬‬ ‫وت�س ��منت الائحة �س ��رورة‬ ‫التاأكي ��د على الطاب باح�س ��ور‪،‬‬ ‫والتوا�س ��ل م ��ع اأولي ��اء الأم ��ور‪،‬‬ ‫وتوعيته ��م بذل ��ك وتفعي ��ل الي ��وم‬ ‫الدرا�س ��ي وح�س ��ر امعلم ��ن‬ ‫جميع الدرو�س‪ ،‬وتن�س عقوبات‬ ‫الائح ��ة عل ��ى ح�س ��م درج ��ات‬ ‫امواظب ��ة للط ��اب والطالب ��ات‬ ‫الغائب ��ن خال هذه الأي ��ام بواقع‬ ‫درجتن لكل يوم غياب‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك ا�س ��تغلت بع� ��س‬ ‫اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م ف ��رة‬ ‫الإج ��ازة‪ ،‬وقامت باإجراء �س ��يانة‬

‫الغي ��اب‪ .‬فيم ��ا �س ��هدت امكتب ��ات‬ ‫ومتاجر بيع ام�ستلزمات امدر�سية‬ ‫ح ��راكا ن�س ��بيا بع ��د ف ��رة رك ��ود‬ ‫ا�ستمرت ‪ 18‬يومًا‪.‬‬ ‫وم ��ع ب ��دء الدرا�س ��ة يع ��ود‬ ‫القل ��ق ج ��ددًا اإى بع� ��س اأولي ��اء‬ ‫الأم ��ور م ��ن يدر� ��س اأبناوؤهم ي‬ ‫مبان م�س ��تاأجرة ومتهالكة خا�سة‬ ‫ٍ‬ ‫ي بع�س اأحياء مكة الع�س ��وائية‪،‬‬ ‫ما يزيد امخاوف خ�س ��ية ذهابهم‬ ‫حوادث نتيجة الإهمال‪.‬‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫واحدة من مدار�س مكة التي ت�ستقبل الطاب على فرتن‬ ‫كم ��ا اأب ��دى ع ��دد م ��ن اأولي ��اء‬ ‫واإ�س ��اح لبع� ��س مدار�س ��ها‪ ،‬فيما الدوام ال�ستوي‪.‬‬ ‫الأمور �س ��يقا من انتظ ��ام اأبنائهم‬ ‫وجه ��ت اإدارات الربي ��ة والتعليم‬ ‫اإى ذلك يخ�سى مديرو ‪ 1200‬ي امدار� ��س الت ��ي تعم ��ل عل ��ى‬ ‫بالباح ��ة والقري ��ات وحائ ��ل مدر�س ��ة ي مكة امكرمة اأن ي�س ��هد فرتن �سباحية ونهارية‪.‬‬ ‫وق ��ال مفل ��ح ال�س ��لمي (وي‬ ‫وحافظة اللي ��ث باعتماد مواعيد بدء الدرا�س ��ة ارتفاع ��ا ي معدلت‬

‫اأم ��ر) اأن اخت ��اف دوام ط ��اب‬ ‫الف ��رة النهارية عن بقي ��ة اأقرانهم‬ ‫يلق ��ي بظاله الثقيلة عليهم ويوؤثر‬ ‫�سلبا على عاداته و�سلوكه الغذائي‬ ‫واأ�س ��لوب تعاي�س ��ه مع بقية اأفراد‬ ‫اأ�س ��رته الت ��ي ت�س ��هد ت�س ��اربا ي‬ ‫امواعيد يخل بنظام وبيئة الأ�سرة‪.‬‬ ‫وذكر �سام ال�ساعدي اأن التخل�س‬ ‫م ��ن هذا النوع من امدار�س يحتاج‬ ‫اإى الهتمام اأول م�سر الطاب‬ ‫وامبادرة با�س ��تئجار مبان جديدة‬ ‫وفتحها له ��م مع بدء الدرا�س ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫اإن�س ��اء مدار�س كبرة تتنا�سب مع‬ ‫كثافة امجتمع ال�سكاي ي بع�س‬ ‫الأحي ��اء الع�س ��وائية التي ت�س ��هد‬ ‫موا �سكانيا كبرا‪.‬‬

‫ثمانية مايين ريال إزالة الصخور وتنظيف مجاري سيول طريق الهدا‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫اعتمدت وزارة النقل م�س ��روع‬ ‫اخط ��ة اموؤقت ��ة معاج ��ة انهيارات‬ ‫طري ��ق اله ��دا امت�س ��منة تنظي ��ف‬ ‫ج ��اري ال�س ��يول ي منعطف ��ات‬ ‫امع�س ��ل والق ��در‪ ،‬الت ��ي �س ��هدت‬ ‫انهي ��ارات �س ��خرية العام اما�س ��ي‬ ‫واأدت اإى اإغ ��اق الطري ��ق اأكر من‬ ‫اأ�سبوعن‪.‬‬ ‫وبلغت تكلفة خطة رفع الأتربة‬ ‫واإزالة ال�س ��خور امهياأة لل�س ��قوط‬ ‫ثماني ��ة ماي ��ن ري ��ال ي م�س ��روع‬ ‫م اعتم ��اده وتر�س ��يته عل ��ى اإحدى‬ ‫ال�سركات امقاولة‪ ،‬و�سيتم البدء ي‬

‫وب � ن�ن امهند�س اح�س ��يني اأنه‬ ‫تنفيذ اخطة خال الأ�سابيع القليلة‬ ‫يجري التن�سيق حالي ًا لتحديد موعد‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة الط ��رق لعقد اجتماع ي�سم اجهات ام�ساركة‬ ‫ي حافظة الطائ ��ف امهند�س عمر ورما يكون خال هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫اح�س ��يني اأن ال ��وزارة وافقت على‬ ‫ام�س ��روع‪ ،‬وم اعتم ��اده‪ ،‬وبق ��ي‬ ‫اختي ��ار الآلي ��ة امنا�س ��بة للتنفي ��ذ‪،‬‬ ‫وهو ما ي�ستوجب التن�سيق مع عدة‬ ‫جهات م�س ��اركة كمحافظ ��ة الطائف‬ ‫واإدارة امرور واإدارة الدفاع امدي‪،‬‬ ‫معرفة ما اإذا كان بال�س ��رورة اإغاق‬ ‫الطري ��ق خ ��ال اأي ��ام التنفي ��ذ اأو‬ ‫ت�س ��غيله ب�س ��كل جزئي‪ ،‬م�س ��تبعد ًا‬ ‫ي الوق ��ت نف�س ��ه فر�س ��ية الإغاق‬ ‫الكامل‪.‬‬

‫بيشة تطلق الحملة التوعوية ااجتماعية الثانية‬ ‫اأبها ‪� -‬سعيد اآل ميل�س‬ ‫حت�س ��ن حافظ ��ة بي�س ��ة‬ ‫احمل ��ة التوعوي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫الثاني ��ة التي تنطل ��ق فعالياتها ي‬ ‫‪ 17‬ح ��رم امقب ��ل‪ ،‬م�س ��اركة عدد‬ ‫من الدوائر احكومية حيث �سيتم‬ ‫تناول بع�س الأخطاء وال�سلوكيات‬ ‫الجتماعية وطرح احلول‪.‬‬

‫وقال مدي ��ر العاق ��ات العامة‬ ‫ب ��وزارة ال�س� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫حم ��د العا�س ��مي ل�«ال�س ��رق» اإن‬ ‫احملة �س ��تنطلق برعاية حافظة‬ ‫بي�س ��ة حم ��د امتحم ��ي وت�س ��تمر‬ ‫‪ 15‬يوم ��ا‪ ،‬م�س ��را اإى اأن احمل ��ة‬ ‫�س ��تنطلق بحفل خطابي وم�سرة‬ ‫ي امحافظ ��ة ومعر� ��س توعي ��ة‬ ‫اجتماعي‪.‬‬

‫يذك ��ر اأن طري ��ق اله ��دا الرابط‬ ‫ب ��ن الطائ ��ف ومك ��ة امكرمة �س ��هد‬ ‫انهيارات �س ��خرية ي فرة �سابقة‬ ‫و�س ��فت باأنه ��ا الأوى م ��ن نوعه ��ا‬

‫من ��ذ تنفي ��ذ م�س ��روع ازدواجي ��ة‬ ‫الطري ��ق الت ��ي م النتهاء منها قبل‬ ‫ثاث ��ة اأع ��وام بتكلف ��ة ‪ 218‬ملي ��ون‬ ‫ريال‪ ،‬فيم ��ا م اإغاق الطريق خال‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫الأ�س ��بوعن اما�س ��ين ع ��دة مرات‬ ‫ب�س ��بب هط ��ول الأمطار وت�س ��اقط‬ ‫ال�س ��خور ي اأك ��ر م ��ن موقع على‬ ‫امتداد الطريق‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫علي مكي‬

‫الحكومة هل تغير‬ ‫فكر المجتمع؟‬ ‫م � � ��اذا (ال � �ب � �ط� ��ال� ��ة)؟ م� ��اذا‬ ‫الإ� �س ��رار ع�ل��ى اح��دي��ث حولها‬ ‫وع�ن�ه��ا وف�ي�ه��ا وح�ي��ال�ه��ا؟ وم ��اذا‬ ‫تبقى‪ ،‬كمو�سوع‪ ،‬دون غرها‪،‬‬ ‫(ج� �م� � ًة) ي�ت�خ��اط�ف�ه��ا ال � ُك � َت ��اب‪،‬‬ ‫ُيف�سحون لها (�سدور) اأعمدتهم‬ ‫وزواياهم‪ ،‬لتنام فيها اأيام ًا طوا ًل‬ ‫وه��م ال��ذي��ن ي�سفونها بالقبيحة‬ ‫وامعتمة وال�سريرة؟!‬ ‫ُ‬ ‫اأُفٍ من م��اذا ه��ذه‪ ،‬و(اأ ٍ ّف)‬ ‫لها اأي�س ًا‪ .‬األ تعلم اأن تلك ال�سيدة‬ ‫ق��د مكنت م��ن فر�س �سيطرتها‬ ‫ع �ل��ى ج� ��زء ك �ب��ر م ��ن ال ��واق ��ع‪،‬‬ ‫واأ� �س �ح��ت تتحكم ف�ي��ه ب���س��ورة‬ ‫ك� �ب ��رة‪ ،‬م �ب��ارك��ة م �ن��ا ور� �س��ا‬ ‫كاملن‪ ،‬على الرغم من‬ ‫وت�سليم ن‬ ‫�ره �ل �ه��ا ورائ�ح�ت�ه��ا‬ ‫ب���س��اع�ت�ه��ا وت� ُ‬ ‫امزكمة لاأنوف والقلوب‪.‬‬ ‫ث �م��ة م ��ن ي �ت �ح��دث وي�ح� ّم��ل‬ ‫ام���س�وؤول�ي��ة ل�ل���س�ب��اب‪ .‬وث �م��ة من‬ ‫يلوم موؤ�س�سات القطاع اخا�س‬ ‫وال �ق��ائ �م��ن ع�ل�ي�ه��ا‪ .‬وه �ن ��اك من‬ ‫ينتقد احكومة ي التخطيط على‬ ‫ام��دى البعيد وع��دم التفكر ي‬ ‫ام�ستقبل عر موؤ�س�ساتها امعنية‬ ‫بهذا اجانب وع��دم قدرتها على‬ ‫ق� ��راءة ال��واق��ع ب�سكل �سحيح‪.‬‬ ‫واآخرون ي امجال�س وال�سوارع‬ ‫يبثون انزعاجهم‪..‬‬ ‫ه��ل م�ل��ك اح �ك��وم��ة ع�سا‬ ‫م��و��س��ى لتحيل اح���س��ى ذه�ب� ًا‪،‬‬ ‫م�ث� ًا؟ اأو ه��ل ت�ستطيع اأن تاأمر‬ ‫اأف� � ��راد ج�ت�م�ع�ه��ا ب � �اأن ي �غ� ر�روا‬ ‫م��ن ت�ف�ك��ره��م واإل �ستعاقبهم‬ ‫باحب�س؟ مثل ه��ذا بيد امجتمع‬ ‫ذات��ه‪ .‬اأ ّم��ا الأق ��ام التي ل ترحم‬ ‫و(ت�سمت) باتّكاليتهم‪،‬‬ ‫ال�سباب‬ ‫ُ‬ ‫ب �اأ� �س �ل��وب اأق� ��رب اإى ال�ت�ع�م�ي��م‪،‬‬ ‫ف �ه��ي ب� � ��دون ال �ت �ف �ك��ر ي اأي‬ ‫�سيء‪ ،‬تذهب اإى احكم اجاهز‬ ‫م� �ب ��ا�� �س ��رة وت� �ن� �ط ��ق ب� ��ه ك�ي�ف�م��ا‬ ‫اتّفق‪ ...‬فكيف اإذ ًا اأ ّيها ال�سادة‪،‬‬ ‫�سنتجاوز اإح�ب��اط��ات�ن��ا وم�اآزق�ن��ا‬ ‫امتعددة واأزماتنا التي ت�ستطيل‬ ‫ي��وم� ًا بعد ي��وم‪ .‬األ منح عقولنا‬ ‫ف��ر� �س��ة ه ��ادئ ��ة ل ��زي ��ارة ام�ن�ط��ق‬ ‫فنن�سى ال ��دوران ي متاهة َمن‬ ‫ام�سوؤول عما يحدث؟ و َن نب ُع َد عن‬ ‫(ل� نغ��و) التهامات وتبادلها‪ ،‬مرة‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة واأج �ه��زت �ه��ا واأخ� ��رى‬ ‫لل�سّ باب وثالثة للقطاع اخا�س‪.‬‬ ‫اأم� ��ا اآن ل�ن��ا اأن ن�ن�ظ��ر لأن�ف���س�ن��ا‬ ‫يتوجب علينا‬ ‫كمجتمع ما ال��ذي َ‬ ‫عمله الآن‪..‬؟‬ ‫واأن� َ�ت اأ ّيها (الإع ��ام)‪ ،‬اأن� ِ�ت‬ ‫اأي �ت �ه��ا ال �� �س �ح��اف��ة‪ ..‬ي��ا �ساحبة‬ ‫اج��ال��ة اأي�ت�ه��ا ال�سلطة ال��راب�ع��ة‪:‬‬ ‫اإن��ه دورك الآن‪ ،‬حقرقي‪ ،‬لو م َرة‪،‬‬ ‫ج�سديها على‬ ‫ر�سالتك النبيلة‪ّ ..‬‬ ‫اأر�� ��س ال ��واق ��ع‪ :‬ال�ت�ن��وي��ر وع��دم‬ ‫الن��زلق اإى (وح��ل ام�سالح) ‪..‬‬ ‫ُك ّلنا م�سوؤولون عما يحدث لنا‪،‬‬ ‫كل تلك الأط��راف التي ذكرناها‬ ‫باإمكانها اأن ت�سل اإى ال�سم�س‬ ‫اإذا( َم ���َ�س� ن�ت) ج�ن�ب� ًا اإى ج� نن��ب‪،‬‬ ‫�ساعد ًا ب�ساعد‪ ،‬كتف ًا بكتف‪ ،‬ويد ًا‬ ‫بيد‪( ،‬فِ ع ًا) ل كام ًا!‬ ‫‪alimekki@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


                                                                       

                          ���    

                                                    

                                                 

| ‫رأي‬

‫ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻷﺯﻣﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬335) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

9 opinion@alsharq.net.sa

..‫ﺑﺪﺀ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ‬105 ‫ ﺩﻓﻊ‬:| ‫ﻗﻄﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ ﻋﻘﺎﺭ ﹰﺍ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺗﻮﺳﻌﺔ‬3950 ‫ﻟﻨﺰﻉ ﻣﻠﻜﻴﺎﺕ‬ ‫ﺳﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﻡ ﻓﻲ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺿﻊ ﺃﻡ ﺭﻭﻣﻨﻲ‬ ‫ ﻣﻦ ﻳﻜﺴﺐ؟‬:‫ﺍﻟﻤﺘﻌﺠﺮﻑ‬                                                                                                                                                                  20001992        alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬





















                                                                                                                               



                                                                             ���                                      



‫ ﻣﻦ ﻣﺤ ﹼﺮﻡ‬15 ‫ ﻋﻘﺎﺭ ﺗﻤﻬﻴﺪ ﹰﺍ ﻟﻘﻄﻊ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻳﻮﻡ‬1800 ‫ﺇﻧﺬﺍﺭ ﺃﺻﺤﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﺍﻷﻛﺒﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﺴﺎﺣﺎﺕ ﻭﺗﺤﺘﺎﺝ ﻟﻌﺎﻣﻴﻦ ﻟﺘﻨﺘﻬﻲ‬                                          62                                 



                                    



                                  

        



                                          

             –       –                                                                         

‫ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺳﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﻡ‬      •  2150 1800• 45    •  •    •   •  •      •  – – – –



                                                                          %100            



          2150                     45                             

                      105   3950                                                  1800                                                                                                                                              1800            


‫شاهد على انفجار‬ ‫الرياض‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫حر�ئق متفرقة‪ ،‬مبنى منهار‪� ،‬صيار�ت متفحمة‪ ،‬جثث متناثرة‪،‬‬ ‫ج�صر مت�صدع‪ ،‬حطة كهرباء ح ��رق‪� ،‬صظايا �مباي و�ل�صيار�ت‬ ‫ي حيط ‪ 500‬مر‪ ،‬تلك �م�صاهد و�أكر م تكن ي �إدلب �أو �لفلوجة‬ ‫�أو بنغازي‪ ،‬كانت ي تقاطع �ل�صيخ جابر مع طريق خري�س ي قلب‬ ‫�لعا�صمة �لريا�س نتيجة �نفجار �صاحنة غاز‪.‬‬ ‫كن ��ت ي �من ��زل حظ ��ة �انفجار ي ح ��ي �لعلي ��ا‪ ،‬ورغم بعد‬ ‫�م�صاف ��ة �هت ��زت �لنو�ف ��ذ و�اأبو�ب‪ ،‬م ��ن طريقة �اهت ��ز�ز توقعت‬ ‫ح ��دوث �نفجار‪ ،‬وتذك ��رت حظتها �نفجار ج ّم ��ع �محيا ي �لعام‬ ‫‪ ،2003‬تك ��رر نف� ��س �موقف بعد م ��رور �صنو�ت طويل ��ة‪ ،‬م يخطر‬ ‫بب ��اي �أن يكون �نفج ��ار ً� عر�صي ًا‪ ،‬خرجت متوجه� � ًا موقع �حادث‬ ‫ً‬ ‫�ت�صاا من �أحد �لزماء‬ ‫كن ��ت �أتبع �ل�صحابة عند خروجي وتلقي ��ت‬ ‫باأن �انفجار وقع عند تقاطع �ل�صيخ جابر مع خري�س‪ ،‬قبل �أن �أ�صل‬ ‫للموق ��ع م�صافة خم�صة كيلو م ��ر�ت كان ��ت �آاف �ل�صيار�ت ت�صق‬

‫طريقه ��ا �أو تقف على جو�ن ��ب �لطريق‪ ،‬و�جم ��وع �لب�صرية ت�صق‬ ‫طريقها كما لو �أنهم حجاج يُفوَجون بن �م�صاعر!‪.‬‬ ‫م ��ن طريق �ل�صي ��خ جابر كانت ث ��اث �صي ��ار�ت �إ�صعاف تقوم‬ ‫باإ�صعاف بع�س �لعمال �لذين �ختنق ��و� بفعل �لدخان‪ ،‬كلما �قربنا‬ ‫كانت �آثار �لتفجر و��صحة للعيان و�أبرز �م�صاهد�ت كانت‪:‬‬ ‫‪ - 1‬حيط �انفجار و�ل�صظايا موزعة على د�ئرة تقارب ‪500‬‬ ‫مر �إى كيلو مرين من �ل�صيار�ت �متفحمة و�صظايا �مباي‪.‬‬ ‫‪ - 2‬مبن ��ى �صركة �لز�ه ��د �نهار بالكامل وكان ��ت هناك حو�ى‬ ‫�صت �صاحنات ي �ل�صارع �ما�صق لل�صركة تفحمت بالكامل‪.‬‬ ‫‪ - 3‬هن ��اك غرفة مولد تابعة ل�صركة �لكهرب ��اء �نهار جزء منها‬ ‫وهي حرق بااإ�صافة مبن ��ى خلفها تطايرت �صظايا �مبنى م�صافة‬ ‫‪ 300‬مر‪.‬‬ ‫‪� - 4‬جه ��ات �اأمنية كانت موج ��ودة بكثافة من �لدفاع �مدي‬

‫و�لدوري ��ات �اأمنية وقو�ت �لطو�رئ و�حر�س �لوطني ودوريات‬ ‫ومطافئ بااإ�صافة لثاث طائر�ت عمودية‪.‬‬ ‫‪ 5‬مرور �لريا�س كان وجوده �صبه منعدم ورغم وجودي ي‬‫�موقع حو�ى �ل�صاعة م�صيت م�صافة كيلو مرين م �أ�صاهد �صيارة‬ ‫مرور و�حدة‪.‬‬ ‫‪ - 6‬تاأخ ��ر عدد م ��ن �صيار�ت �مطاف ��ئ �م�صان ��دة ب�صبب كثافة‬ ‫�متجمهري ��ن و�إغاقهم للطرق علم ًا �أن ��ه كان هناك �لع�صر�ت غرها‬ ‫من �صيار�ت �لدفاع �مدي ومطافئ �حر�س �لوطني و�صلت مبكر ً�‪.‬‬ ‫‪� - 7‬متجمه ��رون كانو� يعيقون جهود �لدف ��اع �مدي باإغاق‬ ‫�لطري ��ق و�لتجمه ��ر قريب� � ًا م ��ن موق ��ع �حري ��ق بااإ�صاف ��ة ل ��رك‬ ‫�صيار�تهم و�إغاق �لطرق‪.‬‬ ‫‪ - 8‬ت�صدع بع�س �أعمدة �ج�صر وت�صاقط �أجز�ء منها من قوة‬ ‫�انفج ��ار وكانت �ل�صاحنة حت �ج�صر ح ��رق و�للهب يت�صاعد‬

‫�أعم ��ا ًا مكتبية وحياة مغرية للعي� ��س بها! لذ� يبدو عر�س ه ��ذه �اأمثلة مفرغة‬ ‫من �لوع ��ي بالظروف �اقت�صادية لكل مرحلة عل ��ى �اأجيال �جديدة وتاأنيبهم‬ ‫بالن�صائح �اأبوية لي�س مفي ��د ً� وم�صل ًا ي حديد مكمن �خلل �لتنموي �لذي‬ ‫يري ��د بع�صه ��م رمي ��ه على �صاب جامع ��ي ا يقبل بر�ت ��ب ٍ‬ ‫متدن ج ��د ً� ي معاير‬ ‫تكلف ��ة �معي�صة �حالية‪ ،‬وعل ��ى �آخرين م يقبلو� مهن �صاق ��ة م حقق �ل�صرط‬ ‫�اقت�صادي لقبول ��ه‪ ..‬فيبد�أ بع�س �أبناء ذلك �لع�ص ��ر ي ��صتعر��س ن�صائحهم‬ ‫�مخملي ��ة‪ ،‬فيتحدث وزير �صابق قبل �أ�صه ��ر ي كلية �إد�رة �اأعمال ي جامعة �أم‬ ‫�لق ��رى ع ��ن �لنظرة �لدونية لبع�س �اأعمال ي �مجتم ��ع‪ ،‬و�أنها هي �لتي دفعت‬ ‫باا�صتعانة بالو�فدين‪� .‬لعامل �اقت�صادي كان حا�صم ًا ي �ختيار�ت ذلك �جيل‬ ‫ولي�صت حكاية �لتقاليد و�لعاد�ت‪ ،‬وهو �صيظل حا�صر ً� ي كل مرحلة‪ ،‬وما كان‬ ‫جدي ًا �قت�صادي ًا ي مرحلة قد يبدو غر ذلك‪ ،‬ولهذ� مع كل تغر �قت�صادي تتغر‬ ‫قيمة �مهن ماديا و�جتماعي ًا‪ ،‬وكثر من �اأعمال لي�صت م�صكلتها �لنظرة �لدونية‬ ‫و�إما طبيعتها �ل�صاقة وعدم حقيقها �ل�صرط �اقت�صادي لتكون مغرية‪.‬‬ ‫كارل مارك�س ي كتاب «ر�أ�س �مال» قدم جهد ً� مذه ًا ي تفا�صيله حول قيمة‬ ‫ق ��وة �لعمل‪ ،‬و�أنها تعتمد �إى حد كبر على درجة ح�صارة �لبلد‪ ،‬وتتوقف كذلك‬ ‫بن ��وع خا�س على �لظروف و�لع ��اد�ت ودرجة �لرفاهية �لت ��ي تكون فيها طبقة‬ ‫�لعمال‪ ،‬وهكذ� يرى عند تعين قيمة قوة �لعمل يدخل عن�صر تاريخي و�أخاقي‪.‬‬ ‫ا ج ��دوى م ��ن �اهتم ��ام بق�صاي ��ا هام�صي ��ة كالنظ ��رة �لدوني ��ة و�لعي ��ب‬ ‫�اجتماع ��ي وت�صجي ��ع �ل�صباب على �انخ ��ر�ط ي بع�س �مه ��ن �لتي ا حقق‬ ‫�ل�صرط �اقت�صادي لتبدو مغرية وقد �أ�صرت لبع�س عو�ئقها ي مقاات �صابقة‪.‬‬ ‫�لريا�صة مث � ً�ا �ليوم �ختلفت نظرة �مجتمع لها مقارنة بعقود ما�صي�� بعد‬ ‫�احر�ف و�أ�صبحت م�صدر ً� للر�ء لبع�س �لريا�صين‪.‬‬ ‫ي كل جتم ��ع يوج ��د تقيي ��م ح ��دد للمه ��ن �ل�صاق ��ة و�ل�صهل ��ة و�لر�قي ��ة‬ ‫و�متو��صع ��ة‪ ،‬وهي مت�صابه ��ة ي حاات كثرة تختل ��ف ي بع�س �لتفا�صيل‪،‬‬ ‫فالق�صي ��ة لي�صت تلميع ًا للمهن‪ ..‬دون حقيق �ل�صرط �اقت�صادي لينخرط فيها‪،‬‬ ‫وه ��ذ� �ل�ص ��رط ي�صعب حقيق ��ه ي منظومتن ��ا �اقت�صادية �لت ��ي ت�صكلت منذ‬ ‫�ل�صبعينيات‪.‬‬ ‫هناك خل ��ل ي دخل �لطبقة �متو�صط ��ة وز�دت حدّته مع ت�صخم �ل�صنو�ت‬ ‫�اأخ ��رة‪ ،‬فكيف بهذ� �لنوع م ��ن �مهن؟ �لعامل �اقت�صادي هو �اأقدر على ح�صم‬ ‫كث ��ر م ��ن �اأ�صياء‪ ،‬ولهذ� ج ��د ظو�هر مثل �لبيع عند �جو�م ��ع‪ ،‬وعند ماعب‬ ‫كرة �لقدم خال �مبار�يات‪ ،‬وعند كل �لتجمعات ي منا�صبات ختلفة م تنقطع‬ ‫ي جتمعن ��ا‪ ..‬خ ��ال �لطفرة وحتى �اآن‪ ،‬حيث يقوم به ��ا �ل�صغار و�لكبار من‬ ‫�ل�صعودين اأنها �أعمال مركزة ي وقت حدد ي�صتطيع تقييم �لربح �لذي يحقق‬ ‫ومكن تنفيذها باأقل �اإمكانات‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫المهمل في تحوات‬ ‫العمل السعودية‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫خالص جلبي‬

‫ع ��اب عل ��ي من عل ��ق �أنن ��ي �أخط ��ئ ي نحويتي‪،‬‬ ‫و�أح ��ن ي لفظ ��ي‪ ،‬و��ستخ ��د�م ح ��روف �ج ��ر ف ��ا‬ ‫ج ��ر‪ .‬ت�س ��اءل بع�سهم م ��اذ� م �أ�ستخدم م ��كان (�أو)‬ ‫ح ��رف (�أم)؟ وق�ست ��ي م ��ع �لنحوي ��ن ب ��د�أت زم ��ن‬ ‫�لأ�ستاذ جورج ونحن طاب ي مدر�سة (�حمد�نية)‬ ‫�لبتد�ئي ��ة فكان يرفعنا على (�لفلق) و»ق ُْل َ�أ ُعو ُذ ِب َر ِب‬ ‫� ْل َف َل � ِ�ق مِ � ْ�ن �سَ � � ِر َم ��ا خَ َلقَ »؛ وهك ��ذ� عرفن ��ا �مخابر�ت‬ ‫ي ماب� ��س �لأ�سات ��ذة‪ ،‬قبل �أن جتم ��ع بهم ي �أقبية‬ ‫�لتعذيب وعباء�ت �لق�ساة و�ل�سيوخ �لع�سملية‪ .‬ومنه‬ ‫ت�ساءمت من حروف �ج ��ر و�لن�سب و�لرفع! وبقيت‬ ‫هك ��ذ� ي عاقت ��ي مع جماعة �لنح ��و و�ل�سرف حتى‬ ‫دخلت حديقة �لقر�آن فا�ستقام ل�ساي و�ن�سلح لفظي‬ ‫وحري‪.‬‬ ‫�أتذك ��ر م ��ن ن ��كات �لنحوي ��ن �أن �أحده ��م ح�سر‬ ‫مر� ��س نحوي ف� �اأر�د �أن يخفف عن ��ه بكلمات معروفة‬ ‫معهودة فاأنكر عليه وقال يرحمك �لله لي�س هكذ� يقال‬ ‫بل يجب �أن تقول (عافاك �لله من �لعد�د‪ ،‬و�أر�حك من‬ ‫�حل ��ج‪ ،‬ورف ��ع عن ��ك �لتو�سيم‪ .‬ل تقلق م ��ن �لعلز‪� ،‬أو‬ ‫تتوجع من �لعلو�س‪ ،‬قد عرقت بالرح�ساء‪ ،‬و�أردمت‬ ‫علي ��ك �حم ��ى و�أن ��ت مث ��ن ومبط ��ون‪ ،‬لق�س ��ت نف�س ��ك‬ ‫ت�سه ��ي م ��ن جرح ��ك‪ ،‬ت ��كاد م ��وت بالق ��رت‪ ،‬ولكني‬ ‫�أتفاءل �أن يحم�س ورمك ويتق�سق�س جلدك‪ ،‬وتقرب‬ ‫م ��ن �مطرغ� ��س‪ ،‬و�أن ل تفي ��ظ نف�س ��ك قب ��ل �أن ت ��رى‬ ‫�سوؤلك)‪.‬و�أذك ��ر ح ��ن �سط ��رت �أول كت ��اب ي (�لطب‬ ‫ح ��ر�ب لاإمان) و�أن ��ا على �أبو�ب �لتخ ��رج ي كلية‬ ‫�لط ��ب‪ ،‬وكان تقلي ��د ً� �أن يكت ��ب �لطبي ��ب �أطروحة ي‬ ‫وريق ��ات؛ ف ��كان عمل ��ي كتاب ًا ب� ��‪� 300‬سفحة‪ ،‬وكان‬ ‫�لكتاب فتح ًا مبين ًا وما ز�ل يطبع بعد مرور �أكر من‬ ‫ثاثن عام ًا على �إ�س ��د�ره‪ ،‬وطبع ع�سر�ت �لطبعات‪،‬‬ ‫منه ��ا طبعات م�سروق ��ات ��ستفاد منها حر�مية �لكتب‬ ‫ما ًل‪ ،‬و�أنا �سهرة ودعاء بظهر �لغيب‪ .‬وقبل �أن ي�سدر‬ ‫�لكتاب عر�سته على �ثنن من �لنحوين �أجرب حظي‬ ‫م ��ع �أه ��ل �لباغ ��ة و�خطابة؛ فاأم ��ا �لأول فق ��د �أر�سل‬ ‫�لن�سخ ��ة وق ��د تغر لونها م ��ن �لأزرق �إى �لأحمر من‬ ‫ك ��رة �ل�سط ��ب و�لت�سحيح!ق ��ال �لرج ��ل �إن ما كتبته‬ ‫كارث ��ة لغوي ��ة‪ ،‬ول ي�سل ��ح �أن يق ��ر�أه ط ��اب �ل�س ��ف‬ ‫�لأول �لبتد�ئي‪ ،‬و�أنه لو عكف على �لت�سليح لحتاج‬ ‫عمر �أهل �لكه ��ف و�سر �أيوب‪� .‬أما �لثاي فقد قابلته‬ ‫بعد فرة ف�ساألته ف�سحك حتى كاد �أن يقع على ظهره‬ ‫وق ��ال ماذ� �أ�سل ��ح؟ كله غلط فهل تريد من ��ي �أن �أعيد‬ ‫�سياغ ��ة �لكتاب‪ .‬كن ��ت �أعرف �ح�سد وماذ� يفعل ي‬ ‫�لقلوب ل�ساب ي �أول عمره (‪ 24‬عاما) �أن يقدم على‬ ‫مغام ��رة علمية كرى ليكتب ي ر�سالة �لتخرج كتابا‬ ‫�سخم� � ًا موثق� � ًا م يب ��ق بلد عرب ��ي م يدخله‪�.‬مهم كما‬ ‫ح ��دث مع �لأفغاي ح ��ن كتب كتاب ��ه (خاطر�ت) قال‬ ‫له �لنحويون هذ� خطاأ ويجب �أن يكون (خو�طر) قال‬ ‫دعوه ��ا كما هي‪ .‬و�ل ��وردي عام �لجتم ��اع �لعر�قي‬ ‫ق ��رر �أن تك ��ون �للغة �آل ��ة ت�سهيل لاأف ��كار ل تع�سر ً�‪،‬‬ ‫وي ه ��ذه �لنقطة نبع �ل�سعر �حدي ��ث خارج �لقافية‪.‬‬ ‫و�أنه ��ا �أي �للغ ��ة �أية لغ ��ة ي حالة مو مث ��ل �لكائنات‪،‬‬ ‫بخ ��اف �للغة �لعربي ��ة �لتي نحر�س عل ��ى حفظها ي‬ ‫بر�د �لتحنيط‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫البنوك تحتاج‬ ‫مقترضين‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫اأغاط النحوية‬ ‫والتقعيرات‬ ‫اللفظية‬

‫حو�ى �ل�صاعة‪.‬‬ ‫‪ - 9‬ف ��وق �ج�صر �صاهدت ح ��و�ى خم�س �صيار�ت منها با�س‬ ‫نقل �صعة ‪ 25‬ر�كبا متفحمة بالكامل‪.‬‬ ‫‪ - 10‬و�أن ��ا ي موق ��ع �ح ��ادث �أبلغني قري ��ب ي هو �لدكتور‬ ‫�صلط ��ان �لعبي ��كان طبي ��ب ي م�صت�صف ��ى �حر� ��س �لوطن ��ي‪� ،‬أن‬ ‫�م�صت�صف ��ى �أعلن حال ��ة �لتاأهب �لق�صوى و��صتدع ��ى جميع �لطاقم‬ ‫م ��ن منازلهم‪ ،‬وكان ه ��و وعدد من زمائه �اأطب ��اء عالقن ي زحام‬ ‫�متجمهرين وتاأخرو� �صاعتن ب�صبب ذلك‪.‬‬ ‫تل ��ك كانت �أب ��رز م�صاهد�تي ح ��ادث �انفجار‪� ،‬أ�ص� �األ �لله �أن‬ ‫يرح ��م �موتى وي�صكنهم ف�صيح جناته ويلهم ذويهم �ل�صر وي�صفي‬ ‫�م�صابن‪.‬‬

‫ح ��ت �صغوط �لبطالة و�صعار�ت �لتوطن‪ ،‬و�محاوات �لر�صمية لتقلي�س‬ ‫�مه ��ن �م�صموح بها‪ ،‬تز�يد وعظ �ل�صحافة و�اإع ��ام لل�صباب باأهمية �انخر�ط‬ ‫ي ختلف �اأعمال منذ �أكر من ربع قرن‪ ،‬و��صتمر تزييف بع�س رجال �اأعمال‬ ‫ق�ص� �َ�س جاحهم ي �صن مبكرة‪ ،‬مع تكر�ر ق�ص�س كفاح �اآباء �لذين عملو� مع‬ ‫بد�ية ظهور �لنفط ي ختلف �مهن �ليدوية‪ ،‬لكن �لذي حدث �أن �لبطالة تزيد مع‬ ‫زيادة �أ�صعار �لنفط و�لعمالة �لو�فدة تتدفق! كم عدد �مر�ت �لتي �صمعت �أو قر�أت‬ ‫فيها عن هذه �لق�ص�س ي ذلك �لزمن عن ذلك �جيل من ختلف طبقات �مجتمع‬ ‫و�جاهاتهم‪ ،‬تاأتي باأ�صاليب ختلفة لكن �لفكرة �لتقليدية و�حدة‪ ،‬م�صبعة بروؤى‬ ‫تب�صيطي ��ة تربوية للجيل �جديد‪ ،‬خالية من عمق �لوعي بااقت�صاد ومد�ر�صه‪،‬‬ ‫وبفل�صف ��ة �لعمل وماذ� يعني �انتقال م ��ن مرحلة �قت�صادية �إى �أخرى وكلفتها‬ ‫�اجتماعية و�لقيمية؟! ا جدوى من �لن�صائح �مف�صلة على مقا�س مر�هق عاطل‬ ‫�أو جتم ��ع هام ��ي ي �لذه ��ن اإر�صاده ما يج ��ب �أن يفعل وم ��ا ا يجب د�خل‬ ‫منظومة �قت�صادية ختلفة تفر�س �صروطها على �جميع‪.‬‬ ‫كانت تب ��دو ي حكاي ��ات �أجيال �اأربعيني ��ات و�خم�صيني ��ات وما بعدها‬ ‫�إى مرحل ��ة طفرة منت�ص ��ف �ل�صبعينيات مقبولة ي �صي ��اق �لوعي بالتحوات‬ ‫�لتاريخية مجتمعنا‪ ،‬و�اإعجاب بكفاح ذلك �جيل و�ل�صعوبات �لتي م ّرت بهم‪،‬‬ ‫مزوجة بحنن �لذكريات لدى �لكبار �لذين تثرهم �صورة �صيارة نقل �أو فورد‬ ‫حمر�ء معلقة على جد�ر جل�س �صعبي ي بيت فاخر‪.‬‬ ‫لكن �م�صكلة عندما تنتقل هذه �حكايات من جالها �إى كتابات ي ق�صايا‬ ‫�اقت�ص ��اد و�لتنمية لت�صوه �لوعي �معري بااإنتاج و�لعمل وقو�عده‪ ،‬وهذ� ما‬ ‫يحدث كثر ً� ي خطابنا �لتنموي منذ �أكر من ربع قرن‪ ..‬هذه �حكايات تاأتي‬ ‫ع ��ادة من هواء ي �صياق تاأنيب �جيل �جديد �مرف ي نظرها و�مرفع عن‬ ‫�لعم ��ل �ليدوي‪ ،‬وباأن ثقاف ��ة �لعيب �اجتماعي و�لنظ ��رة �لدونية لها هي �لتي‬ ‫توؤثر ي �ختيار�تهم‪ ،‬و�أن �اإن�صان �ل�صعودي م يكن كذلك ي �ما�صي‪ ،‬و�لدليل‬ ‫هذه �لق�ص�س �لتاريخية �منقولة من مرحلة �قت�صادية ختلفة مام ًا عن مرحلة‬

‫سجل أنا‪ ...‬أرنب‬ ‫حي وا أسد ميت!‬

‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫ل�ص ��ت مع �لقائل ��ن �أن �ل�صرب ��ة �لتي وجهه ��ا �لكيان �ل�صهي ��وي �إى م�صنع‬ ‫�لذخ ��رة �ل�صود�ي جاءت على طريق ��ة «��صرب �مربوط يخاف �ل�صايب»‪ ،‬ويعني‬ ‫�أن �مق�صود بال�صربة م�صر ولي�س �ل�صود�ن‪ ،‬ما �أن �ل�صود�ن م ت�صتطع �انت�صار‬ ‫على جموعة م ��ن �متمردين �ل�صود�نين فر�صخت ي �لنهاي ��ة �إى �لقبول بدولة‬ ‫جنوبي ��ة لهوؤاء �متمردين ‪-‬بح�صب و�صف �لنظام �ل�ص ��ود�ي‪� -‬إبان هذه �حرب‪،‬‬ ‫فماذ� يخيف ي �ل�صود�ن لكي يدفع هذ� �لكيان �ل�صرطاي لتدمر م�صنع للذخرة‬ ‫�لتقليدية؟!‬ ‫تل ��ك هي وجه ��ة نظر �لقائلن �أن هذه �ل�صربة موجه ��ة �إى م�صر ولي�صت �إى‬ ‫�ل�ص ��ود�ن‪� ،‬ختبار ً� للنظام �م�صري �جديد وقيا�ص ًا لردود �أفعاله‪ ،‬فاإن كانت عنيفة‬ ‫ترقى للعمل �لع�صكري فاإن �لفر�صة مو�تية اإ�صر�ئيل لتوجيه �صربة ماثلة ورما‬ ‫�أ�ص ��د م�ص ��ر خا�ص ��ة �أن �أركان �لنظام �جدي ��د م تر�صخ بعد‪ ،‬ورم ��ا تت�صبب ي‬ ‫�إ�صقاط ��ه‪ ،‬و�إن كانت ردود �لفعل �م�صرية على غ ��ر�ر (ن�صجب وندين) ثم ا �صيء‪،‬‬ ‫فذل ��ك �نت�صار �أي�ص� � ًا للكيان �ل�صهيوي �ل ��ذي �أجر �لنظام �لث ��وري �جديد على‬ ‫�ل�صر على نهج �لنظام �ل�صابق‪ ،‬وهذ� هو عن �مطلوب �أي�ص ًا‪.‬‬ ‫وبالرغم من �أن لهذ� �لر�أي وجاهته وي�صتحق �احر�م‪ ،‬فاإنني ا �أوؤيده؛ و�إ ّا‬ ‫تعاي �لبنوك ي �مملكة و�خليج من نق�س حاد ي �مقر�صن‪.‬‬ ‫دع ��وي �أقوله ��ا بالعامية فهي �أق ��رب ا�صتثارة حميّتك ��م �لعربية (�لبنوك‬ ‫حتاجة فزعتكم)‪.‬‬ ‫فبح�ص ��ب م�صادري فاإن �لبن ��وك �ل�صعودية على �صبي ��ل �مثال‪ ،‬قد و�صعت‬ ‫�أرقام ًا �صخمة لاإقر��س ي هذه �ل�صنة ‪ 2012‬وذلك من خال �لتمويل �ل�صخ�صي‬ ‫ومن خال مويل �صر�ء �م�صاكن وغرها من �م�صروعات �ا�صتثمارية �لبنكية‪.‬‬ ‫�إا �أن هذه �اأمو�ل قد بقيت ي �لبنوك وم يقر�صها �أحد‪.‬‬ ‫ه ��ذه م�صكل ��ة كبرة وقع ��ت وا تدري �لبنوك م ����ذ� �صتفعل به ��ذه �اأمو�ل‬ ‫�متكد�ص ��ة وا فيم �صت�صرفها‪�( .‬بت�صامة) لك ��ن كيف �صنفزع‪ ،‬ومن �أين �صناأتيهم‬ ‫مقر�صن ومعظمنا مديون؟!‬ ‫هذ� �لو�صع لي�س خا�ص ًا بال�صعودية‪ ،‬فقد جاء ي تقرير للنيويورك تامز‬ ‫�أن هناك (مئات �مليار�ت) مكد�صة دون حريك ي منطقة �ل�صرق �اأو�صط‪.‬‬ ‫وا �صك �أن �مملكة ودول �خليج من �أول من يق�صد بهذ� �لتقرير �مهم جد ً�‪.‬‬ ‫ن�صمع بامليار وا ن�صتطيع تخيّله‪ ،‬ولو ر�أيناه م�صي ي �ل�صارع ما �صلمنا عليه‬ ‫اأننا م نلتق به قط‪.‬‬ ‫لتغر نرة �اقت�صادين وهم يتحدثون‬ ‫لكنه يبدو ي كرجل مهيب‪ ،‬وذلك ّ‬ ‫عن ��ه‪ .‬فما بالك مئات �ملي ��ار�ت �مكد�صة؟! وا بد لك م ��ن �أن ت�صع خطن حت‬ ‫(دون حريك) اأن عدم حريك �مال كارثة ي �أي �قت�صاد كان‪.‬‬ ‫( َك ْي َا َي ُكونَ دُو َل ًة ب ْ َ‬ ‫َن �اأَ ْغ ِنيَاءِ مِ ْن ُك ْم)‪ .‬هذ� ما قرره رجاات �مال وفا�صفة‬ ‫�اقت�صاد بعد �ألف �صنة من نزول هذه �اآية �لكرمة‪� ،‬أعني �أولئك �اقت�صادين‬ ‫�لذي ��ن ا يتفقون مع فيل�صوف �للير�لية �اقت�صادي ��ة �آدم �صميث وما قرره ي‬

‫ما بعد �لطفرة �لنفطية‪.‬‬ ‫لناأخ ��ذ عيّنة من ه ��ذه �لكتابات �مت�صابهة و�مك ��ررة ي فكرتها من مقال د‪.‬‬ ‫جا�ص ��ر �حرب� ��س ي �اأ�صب ��وع قبل �ما�ص ��ي ي جريدة «�جزي ��رة» ‪/10 /24‬‬ ‫‪2012‬م «م ��از�ل ي �لذ�ك ��رة م ��ن هم ف ��وق �صن �خم�ص ��ن �أن �ل�صع ��ودي كان‪،‬‬ ‫وم ��ا �إن يبتعد قلي ًا عن مر�قبة جماعته وحمولت ��ه ومعارفه (ي �صركة �أر�مكو‬ ‫�أو م�صروع ��ات �األب ��ان ي �خرج �أو تعبيد �لطرق عند �ب ��ن ادن �أو مد �أنابيب‬ ‫�لتاباين على �صبيل �اأمثلة)‪� ،‬أن هذ� �ل�صعودي كان يقبل ودون تردد باأي عمل‪،‬‬ ‫ج ��ار ً� �أو ق�صاب� � ًا �أو �صمكري ًا �أو ميكانيكي ًا �أو كنا�ص� � ًا �أو �صفرجي ًا‪ ،‬ماد�م �لعمل‬ ‫ي�صمن له ك�صب ًا �صريف ًا ي�صتغني به عن �اآخرين‪.‬‬ ‫بتلك �مو��صف ��ات �لقدمة لاإن�صان �ل�صعودي قامت �صرك ��ة �أر�مكو و�صكة‬ ‫�حدي ��د و�لكوفنك ��و و�لتاباي ��ن و�م�صروع ��ات �لزر�عية و�األب ��ان ي �خرج‬ ‫و�لري و�ل�ص ��رف ي �لهفوف‪ ،‬ومت �صفلتة �لطرق وبن ��اء �لدو�ئر �حكومية‬ ‫�لقدم ��ة‪ ،‬وكان ذل ��ك م�صروط� � ًا ب�صاع ��ات عمل طويلة ج ��د ً� �أثناء �صه ��ور �لقيظ‬ ‫وزمهرير �ل�صتاء‪.‬‬ ‫م يكن �ل�صعودي ي�ص ّر على �احتفاظ بثوبه و�صماغه وعقاله �أثناء �لعمل‪،‬‬ ‫بل كان يعمل حا�صر �لر�أ�س م�صمر �لذر�عن»‪.‬‬ ‫�أي ��ن �مهمل ي هذه �لق�ص�س �مكررة؟ تب ��دو م�صكلتها �أنها تقفز وتتجاهل‬ ‫�جان ��ب �اآخ ��ر من �م�صه ��د وهو �لو�ص ��ع �اقت�صادي للقرى و�م ��دن �ل�صغرة‬ ‫�ل�صعودية �لتي قدمو� منها ي ذلك �لزمن‪ ،‬وطبيعة �اأعمال �ممكن �لقيام بها ي‬ ‫بلد�ته ��م لتوفر لقمة �لعي�س ورفع م�صت ��وى دخلهم‪ ،‬و�إذ� �فر�صنا توفر بع�س‬ ‫�اأعم ��ال اأبن ��اء ذلك �جي ��ل ي قر�هم �لتي رحل ��و� منها فهي ع ��ادة �أ�صد ق�صوة‬ ‫و�أ�صو�أ دخ ًا‪.‬‬ ‫له ��ذ� مثل بد�يات �صي ��ان �لنفط وظهور فر�س عمل جدي ��دة قفزة نوعية‬ ‫لتح�صن م�صتو�هم �اقت�صادي‪ ،‬و�التحاق بهذه �اأعمال �جديدة عليهم‪ ،‬لي�صبح‬ ‫بع�صهم من طائع �لرجو�زين �جدد‪ ،‬فهم م يركو� ي �مدن �لتي قدمو� منها‬

‫فعلين ��ا �لبحث عن �أ�صباب �صرب �أمريكا م�صن ��ع �ل�صفاء �ل�صود�ي ي عام ‪،2010‬‬ ‫�أي قب ��ل �لثورة �م�صرية‪ ،‬وي ظل وجود مبارك �لذي وطد �أركان حكمه على مدى‬ ‫ثاث ��ن عام� � ًا باحر�س �لتام عل ��ى �أمن �لكي ��ان �ل�صهيوي‪ ،‬و�اإمع ��ان �جلي ي‬ ‫ح�صار غزة‪ ،‬حتى �أنه قال يوم ًا ي رده على �دعاء�ت �لكيان �ل�صهيوي باأن هناك‬ ‫�أ�صلحة ُته َرب من �صيناء �إى قطاع غزة‪�« :‬أنا ا �أ�صمح مرور ع�صفورة �إى غزة»!‬ ‫�إذ ً�‪ ،‬ما �لذي يدفع �لكيان �ل�صهيوي للقيام بهذ� �لعمل؟ وما �لذي دفع �أمريكا‬ ‫من قبل ل�صرب م�صنع �ل�صفاء؟‬ ‫�أمري ��كا �دعت �أن م�صنع �ل�صفاء ا ي�صنع �أدوية و�إما ي�صنع �أ�صلحة كيماوية‬ ‫وبذل ��ك �صيكون خطر ً� على دول �منطقة (وا يعنيها بالطبع �إ ّا دولة و�حدة مدها‬ ‫ه ��ي باأحدث و�صائ ��ل �لهجوم و�لدفاع �لع�صكرية لت�صمن له ��ا �لتفوق على كل دول‬ ‫�منطقة حتى لو �حدت!)‪ ،‬وما �أنها دولة عظمى وتقود �لعام فلها �أن ت�صرب هذ�‬ ‫�أو حا�صر ذ�ك! وكما �أن �أر�نب �لغابة ا ت�صتطيع حا�صبة �اأ�صد على �فر��صه ما‬ ‫�صاء ي ملكته‪ ،‬فا ت�صتطيع �أي دولة ‪-‬خا�صة �إن كانت عربية‪� -‬إ ّا �أن ت�صمت �إز�ء‬ ‫�أي �عتد�ء �أمريكي‪ ،‬هذ� �إن م تعلن تاأييدها خوف ًا وطمع ًا!‬ ‫و�لكيان �ل�صهيوي �أي�ص ًا يدعي �أن �ل�صود�ن مد غزة بال�صاح‪ ،‬ولهذ� ينبغي‬

‫نظرية �قت�ص ��اد �ل�صوق �حر‪ ،‬فقد ر�أى �لعام كله نتائج �ل�صوق �حر وما ج ّره‬ ‫على �لعام من �أزمات قاتلة و�ختناق �قت�صادي‪.‬‬ ‫يق ��ول تقرير �لنيويورك تامز �إن �صناديق �لرو�ت �ل�صيادية �لكرى ي‬ ‫�لبن ��وك �خليجية ظ ّلت تكتنز �مليار�ت ي ح ��ن كانت �أ�صو�ق �اأ�صهم �لعامية‬ ‫ترنح وتنهار ي عدة �أماكن‪.‬‬ ‫وي �لكتاب �ل�صنوي �لذي ي�صدره معهد �لدر��صات �م�صرفية ي �لكويت‬ ‫ع ��ن بن ��وك جل�س �لتع ��اون �خليجي (قد مر عل ��ي ��صم ه ��ذ� �مجل�س) جدول‬ ‫حج ��م �لود�ئ ��ع �لتي دخل ��ت �إى معدة �لبن ��وك �خليجية ي ع ��ام ‪ 2011‬و�أن‬ ‫�لبنك �اأهلي �لتجاري �ل�صعودي قد �حتل �مرتبة �اأوى بو�صول حجم �لود�ئع‬ ‫عنده مبلغ ‪ 69.25‬مليار (دوار �أمريكي طبع ًا ولي�س ريا ًا) فيما �حتل بنك قطر‬ ‫�لوطن ��ي �مرتبة �لثانية ب � �‪ 65.3‬مليار دوار‪ ،‬تاه بنك �اإم ��ار�ت دبي �لوطني‬ ‫ب�‪ 59.7‬مليار دوار‪.‬‬ ‫بينم ��ا �حتلت جموع ��ة (�صامبا) �مالي ��ة �ل�صعودية �مرتب ��ة �خام�صة من‬ ‫حي ��ث �لود�ئع مبلغ ‪ 42.1‬مليار دوار‪ ،‬تاها بنك �لكويت �لوطني ي �مرتبة‬ ‫�ل�صاد�ص ��ة عل ��ى م�صتوى �خلي ��ج �لعرب ��ي وي �مرتبة �اأوى عل ��ى �م�صتوى‬ ‫�لكويتي ب�‪ 39.8‬مليار دوار‪ ،‬وتاه بنك �لريا�س �ل�صعودي ي �مرتبة �ل�صابعة‬ ‫خليجي ًا بود�ئع بلغت نحو ‪ 38.9‬مليار دوار‪.‬‬ ‫بالن�صبة لاأفر�د �لقائل �لذين ملكون �أر�صدة بامليار�ت‪ ،‬فاإنهم يو�جهون‬ ‫م�صكلة عوي�صة‪ .‬هذه �م�صكلة قد حدث عنها عدد من �مودعن‪ ،‬وهي �أن �لبنوك‬ ‫م تعد تقبل ود�ئعهم‪.‬‬ ‫وعدم قبول �لود�ئع �صببه كما �أ�صلفت لك �أن �لبنوك قد �صاقت باأمو�لها هي‬

‫عقابه ��ا! وهذ� �لكيان �أي�ص� � ًا ما هو �إ ّا جزء من �أمريكا‪ ،‬ومن ثم فا ملك �أحد حيال‬ ‫�أفعاله �اإجر�مية �إ ّا �أن ي�صمت عم ًا مقولة‪�« :‬أرنب حي وا �أ�صد ميت»!‬ ‫عل ��ى �أي حال‪ ،‬دعون ��ا ن�صدق �ادعاءي ��ن‪ ،‬ولن�صاأل �أنف�صن ��ا‪� :‬إذ� كانت �أمريكا‬ ‫وربيبته ��ا طبع� � ًا‪ -‬ا تريد اأي بلد ي �ل�صرق �اأو�صط �أن يتقدم خا�صة ي �مجال‬‫�لع�صكري‪ ،‬فلمن �إذن تربي بادنا �لعربية جيو�صها وت�صتقطع من مو�زناتها ما هو‬ ‫كفي ��ل باإفق ��ار �صعوبها ل�صر�ء �ص ��اح ا يقوى على �ل�صمود ل�صاع ��ات �أمام �ل�صاح‬ ‫�ل�صهيو�أمركي؟ �اإجابة يعرفها كل منا بالتاأكيد!‬ ‫�أحد �مو�قع �اأمريكية �لع�صكرية �لتي تقوم برتيب جيو�س �لعام من حيث‬ ‫�لق ��وة و�مو�زنات �خا�صة بكل جي�س وه ��و (‪www.globalirebower.‬‬ ‫‪ ،)com‬ن�صر موؤخر ً� �أن م�صر ي �لرتيب �ل�صاد�س ع�صر عامي ًا و�اأول عربي ًا من‬ ‫حي ��ث �لقوة‪ ،‬بينما ياأتي �لكي ��ان �ل�صهيوي ي �مركز �لعا�ص ��ر‪� ،‬أي �أن هناك �صتة‬ ‫مر�ك ��ز بن �جي� ��س �م�صري وجي�س �لكيان �ل�صهيوي‪ ،‬م ��ا يعني �صعوبة جرد‬ ‫�إعاء �لنرة �م�صرية جاه ما يقوم به �لكيان �ل�صهيوي نحو �ل�صود�ن �أو غرها‪،‬‬ ‫�إ ّا �إذ� �صمنت م�صر �حاد ً� عربي ًا يعو�س هذ� �لفارق! وما �أن هذ� �احاد �صرب‬ ‫م ��ن �م�صتحيل من ناحية‪ ،‬ومن ناحية �أخرى فاإنه ينذر ‪�-‬إن حدث‪ -‬باحاد �أمريكي‬ ‫غرب ��ي مع �لكيان �ل�صهي ��وي‪ ،‬وبالتاي تختل �معادلة من جديد‪ ،‬ف� �اإن �لعودة �إى‬ ‫�مرب ��ع �اأول‪�( :‬أرنب ح ��ي وا �أ�صد ميت)‪ ،‬ت�صبح هي �منطق �لوحيد للتعاي�س مع‬ ‫ع ��ام ا يعرف بقوة �ح ��ق‪ ،‬و�إما بحق �لقوة‪� ،‬إى �أن يقدر �لله �أمر ً� كان مفعو ًا‪،‬‬ ‫ورم ��ا ذلك �منط ��ق هو �لذي �حتكمت �إلي ��ه �لقيادة �ل�صود�ني ��ة بقولها فور وقوع‬ ‫�اعت ��د�ء �ل�صهيوي �إنه ��ا حتفظ بحق �لرد ي �لوقت �منا�ص ��ب‪ ،‬وهو نف�س �لرد‬ ‫�لذي كان يجيء على ل�صان �لقيادة �ل�صورية فور كل �عتد�ء عليها من �لكيان ذ�ته‪،‬‬ ‫و�صيجيء على ل�صان �لقيادة �م�صرية لو حدث �عتد�ء مبا�صر على م�صر نف�صها!‬ ‫فاحقيقة �مُرة ‪-‬مع �اأ�صف �ل�صديد‪ -‬هي �أن �لكيان �ل�صهيوي ‪-‬بدعم �أمريكي‬ ‫يحق ��ق له �لتفوق �لد�ئم‪ -‬ي حالة حرب ��صتباقي ��ة وقائية د�ئمة مع كل بلد عربي‬ ‫يح ��اول �أن يقي ��م ر�أ�صه ع�صكري� � ًا �أو �أن يرتدي فر�ء �آخر غ ��ر �مخ�ص�س له‪� ،‬ألي�س‬ ‫كذلك؟!‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫�لتي عجزت عن ��صتثمارها �لتي م يقر�صها �أحد ب�صبب �لعجز‪.‬‬ ‫عر بع� ��س �ملياردير�ت ي دول ��ة �لكويت �ل�صقيق ��ة لبع�س و�صائل‬ ‫وق ��د ّ‬ ‫�اإع ��ام عن مدى �إحباطهم اأن �لبنوك �محلية م تعد تقبل ود�ئعهم �إا ي حال‬ ‫قبوله ��م بفائ ��دة ب�صيطة ا تتجاوز ‪ %1‬فقط وي بع� ��س �اأحيان تقبلها مقابل‬ ‫�صفر‪.%‬‬ ‫وق ��د �صرحت �م�صارف �لكويتية‪� ،‬لتي �أ�صهد لها بال�صفافية برغم �ختاي‬ ‫�لكامل مع �صيا�صاتها �مالي ��ة‪ ،‬باأنها تعمدت خف�س قيمة عو�ئد �لود�ئع لتقرب‬ ‫م ��ن �ل�صفر ب�صبب �لعجز عن (توظيف �ل�صيولة) نتيجة للركود �ل�صديد ل�صوق‬ ‫�ائتمان �لكويتي منذ بد�ية �اأزمة �مالية ي �خم�س �صنو�ت �ما�صية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ل ��ن �أكمل ما جاء ي هذ� �لكت ��اب‪ ،‬وا تقرير �لنيويورك تامز حر�صا على‬ ‫�لقر�ء من �جلطات و�ل�صكتات‪ ،‬فهم �إخو�ي وعزيزون عندي‪.‬‬ ‫لكن ��ي �صاأقول �إن �لو�صع ي �لكويت هو عبارة عن �أموذج م�ص ّغر لو�صع‬ ‫�لبن ��وك ي �مملك ��ة‪ ،‬و�أن �اأزمة �صتت�صخم ب�صبب ه ��ذ� �جمود‪ ،‬وهذ� �جمود‬ ‫�صببه تناق�س �لطبقة �لو�صطى (رحم ���له معظمها)‪.‬‬ ‫فتلك �لطبقة كانت د�ئم ًا و�أبد ً�‪ ،‬عندنا وي كل جتمع‪� ،‬صمام �اأمان �لذي‬ ‫يحف ��ظ �مجتمع ��ات بعد �لله من �احتكاك ومن �جم ��ود �أي�ص ًا‪ ،‬فهي �لتي كانت‬ ‫تقوم بعمليات �لتدوير‪ ،‬وتتعامل مع �لغني و�لفقر‪.‬‬ ‫�أما وقد تناق�صت هذه �لطبقة وحول معظم �أفر�دها �إى فقر�ء‪ ،‬فالله وحده‬ ‫من �صي�صاعدنا‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫كلب ابن كلب!‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫ذات م�ساء‪ ،‬رافقت �سديقي ال�سيد «اأ�سعد» بعد اإحاح �سديد‬ ‫اإى امط ��ار‪ ،‬حيث انتظرنا و�سول «كلب» م ��ن نوع «الكاني�س»‪،‬‬ ‫كان ق ��د اأو�س ��ى علي ��ه م ��ن اأوروب ��ا! ي الوقت امح ��دد‪ ،‬اأعلنت‬ ‫امذيع ��ة ع ��ر مكرات ال�سوت ع ��ن و�سول الطائ ��رة الآتية من‬ ‫«كوبنهاجن» التي على متنها «الكلب» امنتظر‪ .‬وما كاد ال�سديق‬ ‫«اأ�سع ��د» ي�سمع �سوت امذيعة يب�سر بهبوط الطائرة على اأر�س‬ ‫امطار‪ ،‬حتى انفرجت اأ�ساريره و�سحكت عيناه‪ ،‬ف�س ّفق ب�سكل‬ ‫عف ��وي‪ ،‬واأنا كذل ��ك ت�سامن ًا مع ��ه‪ ،‬ليندفع بعدها مه ��رو ًل نحو‬ ‫قاع ��ة الو�سول‪ ،‬ما ا�سط ��ري ‪-‬لياق� � ًة‪ -‬اأن اأرك�س معه‪ ،‬حتى‬ ‫اأ�سبحن ��ا محاذاة كاون ��ر اجمارك والأمن الع ��ام‪ .‬وقفنا عند‬ ‫احاج ��ز ال�سبك ��ي امعدي ونح ��ن نلهث ملء رئتين ��ا ب�سوت‬ ‫م�سم ��وع‪ ،‬حتى تاأ ّكد كل من كان موجود ًا ي امكان باأننا ننتظر‬ ‫كلب ًا!وبعد اأن اأجرى امعنيون البيطريون كل امعامات الر�سمية‬

‫«الطبية» للكلب القادم‪ ،‬وتفحّ �سوا جميع الأوراق‪ ،‬وحققوا من‬ ‫�سورته ومن �سحة التواقيع والأختام والب�سمات‪ ،‬و�ساحية‬ ‫ال�سه ��ادات ال�سح ّي ��ة‪ ،‬واأدخلوا ا�سمه وه ��و «بونبون» بح�سب‬ ‫ج ��واز �سفره اإى جه ��از الكمبيوتر‪ ،‬وذلك للتاأك ��د من اأنه الكلب‬ ‫امعن ��ي بتلك الوثائق وام�ستندات‪ ،‬واأن ��ه ‪-‬فع ًا‪ -‬كلب ابن كلب‬ ‫اب ��ن كل ��ب‪ ،‬وغر مطل ��وب م ��ن الإنرب ��ول‪ ،‬ول عاقة ل ��ه باأي‬ ‫«ع ��واء» تهديدي‪ ،‬اأو ّ‬ ‫«ع�س» اإرهابي! وخال حظات‪ ،‬اأط ّل اأحد‬ ‫ً‬ ‫«البياطرة» مريوله الأبي�س حاما بن يديه الكلب «بونبون»‪،‬‬ ‫ما اأجّ ج عواطف �سديقي و�ساعف من حرارة لهفته وانفعاله‪،‬‬ ‫وغ�س ي الكام حا�سن ًا‬ ‫فاغرورق ��ت عيناه بدموع فرح اللقاء‪ّ ،‬‬ ‫«بونب ��ون» منته ��ى الرقة واحن ��ان!كان كلب ًا �سغ ��ر احجم‪،‬‬ ‫اأبي�س ال�سعر‪ ،‬ي�سع ي اأذنيه �سمّاعتن «ووكمان»‪ ،‬ويلب�س فوق‬ ‫اأنفه قناع ًا «ما�سك» �سد التلوث‪ ،‬وتتدى من عنقه �سل�سلة ف�سية‬

‫الشباب في العالم‬ ‫العربي‪ ..‬تطورات مثيرة‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫أزمات التغيير‬ ‫في مصر‬ ‫يب ��دو اأن م�سر حتاج لوقت اأطول حتى ت�ستعي ��د عافيتها ّ‬ ‫وتنظم اأمورها‬ ‫بع ��د الإطاحة بالنظام ال�سابق‪ ،‬وجيء النظ ��ام اجديد ‪-‬الذي اعتمد �سناديق‬ ‫القراع‪ -‬واأتى بجماعة الإخوان ام�سلمن اإى �سدة احكم‪.‬‬ ‫ونتائ ��ج اأزمات التغير ل �سك ل ��ن تر�سي كل الأطراف‪ ،‬ولن تتوافق عليها‬ ‫التغر ي قيادات اجي�س باأنه ا�ستئ�سال‬ ‫فئات ال�سعب كلها‪ .‬ولقد مت ترجمة ّ‬ ‫التغرات ال�سيا�سية التي‬ ‫لرموز النظام ال�سابق‪ ،‬واإعادة هيكلة اجي�س ح�سب ّ‬ ‫ح�سل ��ت‪ ،‬وح�سل حينها لغط كب ��ر بن فئات ال�سعب ام�س ��ري؛ واأن موؤ�س�سة‬ ‫اجي�س يجب اأن تبقى م�ستقلة وبعيدة عن ال�سغوط والتجاذبات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وج ��اءت اأزم ��ة ترئ ��ة رموز النظ ��ام ال�ساب ��ق من دم ��اء �سحاي ��ا (موقعة‬ ‫اجم ��ل) لت�سي ��ف لاأزم ��ات الأخ ��رى‪ .‬حي ��ث �سهد (مي ��دان التحري ��ر) ي قلب‬ ‫القاه ��رة ‪-‬ي جمعة ك�سف اح�ساب‪ -‬ما اأ�سمت ��ه ال�سحافة (حرب �سوارع) بن‬ ‫موؤي ��دي ومعار�سي الرئي�س حم ��د مر�سي‪ .‬وتطور الأم ��ر اإى قذف زجاجات‬ ‫(امولوت ��وف) والرا�س ��ق باحجارة ب ��ن الطرفن م ��ا اأدى اإى اإ�سابة عدد من‬ ‫الأ�سخا� ��س‪ .‬وتبادل الطرف ��ان التهامات ببدء الت�س ��ادم والتعدي على امن�سة‬ ‫الرئي�سي ��ة ي امي ��دان‪ .‬وتط ��ور الأمر اإى ا�ستب ��اكات الق ��وى امدنية وجماعة‬ ‫الإخوان ام�سلمن الذين جاءوا للتنديد با�ستمرار النائب العام ي من�سبه‪ ،‬بعد‬ ‫اأحكام الراءة التي �سدرت بحق امتهمن ي (موقعة اجمل)‪.‬‬ ‫ث ��م ج ��اءت اأزمة الد�ستور‪ ،‬ث ��م الأزمة اجديدة التي مثل ��ت ي لغط كبر‬ ‫حول تعين النائب العام ام�ست�سار عبدامجيد حمود �سفر ًا لدى (الفاتيكان)‪،‬‬ ‫ي الوقت الذي اأعلن اأنه باق ي موقعه الوظيفي دفاع ًا عن اح�سانة الق�سائية‬

‫ماذا حدث‬ ‫للسعوديين؟‬

‫فراس عالم‬

‫اإذا َغ� � ��� ِ� ��س� � � َب�� ��تْ ع�� �ل�� �ي� � َ�ك ب�� �ن� ��و م� �ي � ٍ�م‬ ‫راأي�� � � � � � ��تَ ال � � �ن� � ��ا�� � َ��س ك � � � َل � � � ُه � � � ُم ِغ� ��� �س ��اب ��ا‬ ‫َف � � � ُغ � � ��� � ِ��س ال � � � �ط� � � � َ‬ ‫�رف اإ َن � � � � � � � َ�ك م� � ��ن م� � ٍ�ر‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ف � � ��ا ك�� �ع�� �ب�� �ا َب� � � �ل� � � �غ � � ��تَ ول «ك � � ��اب � � ��ا»!‬ ‫بعد مرور اأ�سب ��وع على و�سول الكلب «بونبون»‪ ،‬اكت�سف‬ ‫�سديق ��ي «اأ�سع ��د» اأنه م ��ن النوع ال ��ذي ل ينبح عل ��ى الإطاق!‬ ‫وحت ��ى يثبت للم� �اأ باأن لديه كلب ًا ولي�س ه� � ّرة‪ ،‬ق ّرر اأن ي�ستعن‬ ‫باأحد «الو�سولي ��ن»‪« ،‬النتهازين» ام�سهود لهم بالنفاق‪ ،‬ليع ّلم‬ ‫ويد ّرب الكلب «بونبون» على مبادئ واأ�سول وتقنية النباح!‬ ‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫لع ��ب اموق ��ع اجغ ��راي للع ��ام العرب ��ي دور ًا كب ��ر ًا ي �سياغ ��ة �سيا�سة‬ ‫الأقط ��اب العامية نح ��وه‪ ،‬خا�سة تلك الق ��وى العامية التي مل ��ك التاأثر وامال‬ ‫والتطلع ��ات‪ .‬اأربعة عوامل تت�سافر لتعطي للعام العرب ��ي اأهمية ما‪ 1- .‬اموقع‬ ‫اجغراي (حيث يقع العام العربي ي قلب العام القدم)‪ 2- ،‬الإ�سام (ويت�سل‬ ‫بذلك العروبة كقومية ولغة)‪ 3- ،‬النفط‪ 4- ،‬اإ�سرائيل (كمو�سوع لأطول �سراع‬ ‫ي ع ��ام اليوم)‪ .‬هذه العوامل‪ ،‬جتمعة اأو مفرقة‪ ،‬ح ��ددت الطريقة التي راأت‬ ‫فيها القوى العامية امنطقة من ناحية‪ ،‬وراأت فيها دول امنطقة جتمعاتها‪ .‬اإبان‬ ‫ال�ستعم ��ار‪ ،‬كان هن ��اك لعبون ك ��ر‪ ،‬اأوروبيون ي الأ�سا� ��س‪ .‬ي فرة ما بعد‬ ‫احرب الب ��اردة‪� ،‬سار هناك لعبان كبران‪ ،‬الأمري ��كان وال�سوفييت‪ ،‬ولعبون‬ ‫اأ�سغ ��ر هم غالب ًا اأقط ��اب الراأ�سمالية ودول ال�ستعمار‪ .‬ما بع ��د احرب الباردة‪،‬‬ ‫اقت�س ��ر اللعب على العماق الراأ�سم ��اي امنت�سر ‪-‬اأمريكا‪ -‬وحلفائ ��ه واأدواته‪،‬‬ ‫كاأوروب ��ا واليابان‪ .‬حن نتاأمل ي كيفيات تعام ��ل القوى الراأ�سمالية امنت�سرة‬ ‫ي اح ��رب الباردة مع امجتمعات العربي ��ة‪ ،‬ناحظ اأنها محورت حول عوامل‬ ‫الإ�س ��ام والنفط واإ�سرائي ��ل‪ .‬ا�ستجابت الدول العربية له ��ذا التنميط و�سارت‬ ‫تتعام ��ل مع هذه الق ��وى من خال ه ��ذه العوامل‪ .‬الربيع العرب ��ي‪ ،‬غر امعادلة‬ ‫واأت ��ى بعام ��ل جديد‪ ،‬عام ��ل ال�سباب‪ .‬لق ��د بدت كل م ��ن القوى العامي ��ة والدول‬ ‫العربي ��ة ينظمان عاقتهما مع بع�سهما البع�س ومع امجتمعات العربية اآخذين‬ ‫ي العتبار هذا العامل اجديد‪.‬‬ ‫ثورات الربيع العربي وخروج ختلف فئات امجتمع بدفع من ال�سباب ي‬ ‫دول عربي ��ة لاحتجاج والغ�سب الذي بدا يف�سح عن وجه تغيري كا�سح جعل‬ ‫الفاعل ��ن ي ال�سيا�سة الدولي ��ة جاه امجتمعات العربية‪ ،‬وه ��م حديدا الدولة‬

‫حمل �سورة الكلبة ال�سهرة «ليكا» اأول رائدة ف�ساء حيوانية‬ ‫من كوكب الأر�س!عرفنا فيما بعد‪ ،‬اأن «اأكادميا الكاب» العامية‪،‬‬ ‫ق ��د ح ّذرت اأخر ًا وعر ن�سراته ��ا كافة من انت�سار تلوث �سمعي‬ ‫بيئي يجتاح حالي ًا بل ��دان ال�سرق الأو�سط!اأثناء طريق العودة‬ ‫ونح ��ن ي ال�سي ��ارة‪ ،‬اأخذتُ بداف ��ع اح�سرية اأُق ِل ��ب ي اأوراق‬ ‫الكل ��ب ووثائقه‪ ،‬التي فاجاأتني ما ا�ستملت عليه من معلومات‬ ‫عن �سخ�سيت ��ه امتفردة‪ ،‬وغنى وعمق تاريخ ��ه‪ ...‬وذهلت اأمام‬ ‫ام�ستوى اح�ساري الذي و�سل اإليه جتمع الكاب ي العام!‬ ‫وتب � ّ�ن ي اأن هذا الكلب‪ ،‬هو ع�سو موؤ�س�س ي جمعية «الرفق‬ ‫بالإن�س ��ان»! وم ��ن روّاد ومطالبي عدم التفرق ��ة العن�سرية بن‬ ‫الإن�سان واحي ��وان! وم�ساهم كبر و�ساحب الف�سل ي اإلغاء‬ ‫كلمة «كاب �سندوي�س» من كتاب «احيوان» للجاحظ طيّب الله‬ ‫ثراه‪ ،‬وذلك ي طبعته الأخرة!و�سلنا اإى بيت ال�سديق اأ�سعد‪،‬‬

‫وكان ��ت تت�سدّر جدار ال�سالون الرئي�سي ق�سيدة ُكتبت باخط‬ ‫الكوي وتقول ي بع�س اأبياتها‪:‬‬

‫العربي ��ة ودول القوة الراأ�سمالية (اأمريكا‪/‬الحاد الأوروبي‪/‬اليابان) يدخلون‬ ‫عام ��ل ال�سباب ي تعامله ��م مع بع�سهم البع�س واأي�س� � ًا تعاملهم مع امجتمعات‬ ‫العربي ��ة‪ .‬بل‪ ،‬ويت�سدر هذا العامل طرق التعام ��ل‪ .‬العامل الإ�سرائيلي ي برود‬ ‫و�سب ��ات‪ ،‬ح ��رب الإره ��اب اأ�سحت حرب� � ًا على جماع ��ات اإرهابي ��ة وم تعد �سد‬ ‫الإ�س ��ام‪ ،‬مع اإقرار الغرب بوج ��ود حركات اإ�سامية معتدلة ل عاقة لها بالعنف‬ ‫والإرهاب (الإخوان والنه�سة مث ًا) وعزلها عن امنظمات الإ�سامية الإرهابية‪،‬‬ ‫كالقاعدة مث ًا‪ .‬اأ�سحى مو�سوع ال�سباب‪ ،‬فهم م�سكاتهم وم�ساعدتهم‪ ،‬ي بوؤرة‬ ‫اهتم ��ام كل من الأقطاب العامية وال ��دول الإقليمية على ال�سواء‪ .‬وبناء على هذا‬ ‫التط ��ور‪ ،‬ن�س� �اأ ثمة تناف�س بن الدول ��ة الوطنية ي الع ��ام العربي وبن القوى‬ ‫العامي ��ة على هذه ام�ساألة‪ .‬فجاأة‪ ،‬اأ�سبح ��ت هذه الق�سية مو�سوع ًا ي العاقات‬ ‫الدولية للدولة الوطنية العربية‪.‬‬ ‫ب�سبب هذه التحولت‪ ،‬بداأت ال�سلطات امحلية‪ ،‬من حكومات مدن وبلديات‪،‬‬ ‫ُتدخل ي اهتمامها م�سكات ال�سباب ومدى اإمكانيات م�ساهمات هذه اموؤ�س�سات‬ ‫ي التع ��رف عليها وحلها‪ .‬مكن القول اإنه وب�سبب الربيع العربي بدا ين�ساأ ي‬ ‫الدول العربية‪ ،‬خا�سة ي الدول العربية غر النفطية من تعودت على ا�ستقبال‬ ‫معون ��ات دولية‪ ،‬حذر م ��ن اأن يكون مو�سوع ال�سباب مُهم � ً�ا مروك ًا للمنظمات‬ ‫الدولي ��ة والتدخ ��ات من موؤ�س�س ��ات منح تابعة للق ��وى العامية‪ .‬ول ��ذا‪� ،‬سارت‬ ‫احكومات الوطنية وامحلية جهد ي معاجة م�سكات البطالة والفقر واجهل‬ ‫و�سعف القدرات وغرها من م�سكات ال�سباب ما اأهملته تلك ال�سلطات لعقود‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫ي ظل هذا التغر ي طريقة تعامل الدولة الوطنية العربية مع جتمعاتها‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫التي يقرها الد�ستور‪ .‬ومنع ًا لتدخل ال�سلطة التنفيذية ي �سوؤون الق�ساء‪ .‬كما‬ ‫اأك ��د النائب الع ��ام اأنه م ت�سدر منه اأية موافق ��ات حول العمل ك�سفر م�سر ي‬ ‫الفاتيكان‪ .‬واأكد اأنه تلقى تهديدات لإرغامه على ال�ستقالة من من�سبه‪.‬‬ ‫وقال ��ت الأنباء اإن الرئي�س ام�س ��ري قد اأ�سدر قرار ًا بتعي ��ن النائب العام‬ ‫�سفر ًا لدى الفاتيكان‪ ،‬وهي اإ�سارة لعدم اإقالته من من�سبه‪ .‬وردد فقهاء القانون‬ ‫اأن النائ ��ب الع ��ام ‪-‬ح�س ��ب القان ��ون‪ -‬ل ُيع ��زل اأو ُيق ��ال‪ ،‬بل يقوم ه ��و بالتقدم‬ ‫با�ستقالته اأو اأن ي�سدر �سده حكم من امجل�س التاأديبي بالإدانة اأو العقاب‪ ،‬فيما‬ ‫اختلفت الآراء حول بقاء النائب العام اأو ذهابه‪ ،‬كونه من رموز النظام ال�سابق‪،‬‬ ‫ومثل ��ه مثل الرئي� ��س امخلوع ح�سني مب ��ارك وعمر �سليم ��ان وحبيب العادي‬ ‫و�سفوت ال�سريف وغرهم‪.‬‬ ‫ويوم ال�سبت اما�سي نقلت (ال�سروق الإلكرونية) ما مفاده اأنه م التفاق‬ ‫ب ��ن ام�ست�سار حمود مكي نائب رئي� ��س اجمهورية واأع�ساء جل�س الق�ساء‬ ‫عل ��ى الإبقاء على النائب الع ��ام ي من�سبه وبكامل �سلطات ��ه‪ .‬وقد اعتذر نائب‬ ‫الرئي�س للنائب العام‪ ،‬معتر ًا اأن ما حدث جرد «�سوء فهم»‪.‬‬ ‫وكان امتح ��دث با�سم الرئا�س ��ة د‪ .‬يا�سر علي قد اأعل ��ن اأن «جل�س الق�ساء‬ ‫الأعل ��ى ‪-‬بكام ��ل اأع�سائ ��ه‪ -‬تقدم بالتما� ��س اإى رئي�س اجمهوري ��ة يطلب منه‬ ‫الإبقاء على النائب العام ي من�سبه‪ ،‬ا�ستناد ًا اإى رغبة جميع اأع�ساء امجل�س»‪.‬‬ ‫كما اأكد امتحدث اأن «النائب العام اأبدى رغبته الأكيدة ي ال�ستمرار ي موقعه‪،‬‬ ‫واأنه حدث نوع من اللب�س ي فهم موافقة النائب العام امبدئية على قرار تعيينه‬ ‫�سف ��ر ًا م�س ��ر ي الفاتي ��كان»‪ .‬وتوجهت بع� ��س النتقادات موؤ�س�س ��ة الرئا�سة‬

‫ي اأواخ ��ر الت�سعين ��ات م ��ن الق ��رن اما�س ��ي عك ��ف الدكت ��ور ج ��ال اأمن‬ ‫عل ��ى كتابة مق ��ال �سهري ي جل ��ة الهال حت عن ��وان ثابت هو (م ��اذا حدث‬ ‫للم�سرين) تناول فيه التغيرات الجتماعية التي حدثت ي امجتمع ام�سري‬ ‫خ ��ال ن�س ��ف قرن ي جالت ع ��دة‪ ،‬كان يخ�سعها للتحليل ويتن ��اول اأ�سبابها‬ ‫وخلفياته ��ا باأ�سلوب �سل�س اأق ��رب اإى الق�س�س‪ ،‬لكنه ل يخلو من عمق وبراعة‬ ‫ي التقاط اجوانب اخفية ي مظاهر ذلك التغير‪.‬‬ ‫حدث ج ��ال اأمن عن ق�سايا ماألوفة مثل مركز امراأة والتغريب والتعليم‬ ‫والبطال ��ة وكيف تاأثرت تلك الق�سايا بالتغيرات ال�سريعة التي مر بها امجتمع‬ ‫ام�سري خال ن�سف قرن بن ثورة وانفتاح وثاث حروب‪.‬‬ ‫لك ��ن اأجمل تل ��ك امقالت هي التي تناولت ظواه ��ر اجتماعية تبدو �سديدة‬ ‫البع ��د ع ��ن امجال ال�سيا�سي لكنه ��ا تاأثرت به ب�سكل اأو باآخ ��ر وعك�ست بطريقة‬ ‫خا�س ��ة مط� � ًا وا�سح� � ًا م ��ن التغ ��ر الجتماع ��ي مث ��ل ع ��ادات ام�سري ��ن ي‬ ‫(الت�سييف) و(حفات الأفراح) و(اقتناء ال�سيارة اخا�سة) و(ال�سينما)‪ .‬وكيف‬ ‫تغ ��رت على مدى ثاثة اأجي ��ال عا�سرها من جيل والديه وجيل ��ه هو واإخوته‬ ‫وجيل اأبنائه واأقرانهم‪ ،‬وكيف ازدهرت عادة وانقر�ست اأخرى وتبدلت قناعات‬ ‫وتعززت غرها بن تلك الأجيال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اأعتقد اأن ذات الفكرة ت�سلح م�سروعا لدرا�سة ماثلة �سديدة الراء وبالغة‬ ‫الإغراء ي جتمعنا ال�سعودي‪ .‬فعوا�سف التغير العاتية التي مر بها امجتمع‬ ‫بن الطفرة النفطية وحرب اخليج واأحداث �سبتمر وما تخلل ذلك من حولت‬ ‫وطف ��رات تقنية ي التوا�س ��ل كدخول القنوات الف�سائي ��ة والهواتف اجوالة‬

‫شيء من حتى‬

‫وطريق ��ة نظرة الق ��وى الدولية لهذه امجتمع ��ات والتناف�س ب ��ن كل من الدولة‬ ‫الوطنية العربية والقوى الدولية‪ ،‬يُنتظر اأن ي�سهد جال ال�سباب ثورة معرفية و‬ ‫تنموية‪� .‬ستزداد اموؤ�س�سات التي تتعامل مع م�سكات ال�سباب من بطالة و�سعف‬ ‫رواتب وح�سول على �سكن مائم وتكوين اأ�سر وخافه‪ .‬وبناء على ذلك‪� ،‬سيكون‬ ‫هناك طلب على اخرات التي مكن لها اأن تتعامل مع هذه ام�سكات من خراء‬ ‫اجتم ��اع واخت�سا�سي ��ن اجتماعين وخت�سن ب ��الإدارة والقت�س ��اد‪ .‬اأي�س ًا‪،‬‬ ‫بلدي ��ات امدن التي كان ��ت تهتم بر�سف ال�سوارع واإعط ��اء الراخي�س للبنايات‬ ‫وامح ��ات التجاري ��ة �ستو�سع من ج ��ال اهتمامها لتدخل اجان ��ب الجتماعي‬ ‫فيه‪� .‬ستهت ��م البلديات م�ساعدة ال�سباب على ح�س ��ن مهاراتهم من اأجل اإيجاد‬ ‫فر�س عمل اأو البدء م�سروعات �سغرة واإدارتها‪� .‬سراجع بلديات اأكر نظمها‬ ‫وقوانينها لتزيل منها ما يعيق فر�س ال�سباب ي ح�سيل �سبل العي�س الكرم‪.‬‬ ‫لي�س ذلك فقط‪ ،‬بل �سرى اإدارات واأق�سام ي اأجهزة البلديات تهتم بالتعليم غر‬ ‫الر�سمي وق�سايا اأطفال ال�سوارع والباعة اجائلن وخافه‪.‬‬ ‫ي واقعن ��ا امحل ��ي‪ ،‬ق ��د ن�سه ��د اإم ��ارات امناط ��ق والبلدي ��ات وموؤ�س�سات‬ ‫ال�سب ��ط من �سرطة ومرور تقدم مقاربات جديدة م�سكات ال�سباب ذات ال�سبغة‬ ‫امحلي ��ة اخال�سة‪ ،‬من قبي ��ل التفحيط وف�س ��اءات الرفيه وخاف ��ه‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫طبع� � ًا للم�سكات الأكر جدية التي يتزايد ثقلها من قبيل البطالة وفر�س العمل‬ ‫وام�سروعات ال�سغرة‪.‬‬ ‫ه ��ذه الطرق اجديدة ي النظ ��ر لهذه الق�سايا �ستوؤث ��ر اإيجاب ًا على كل من‬ ‫امهن التي تتعامل مع م�سكات ال�سباب‪ ،‬حيث �ستتزايد امتطلبات على جودتها‪،‬‬ ‫وعل ��ى نظ ��رة ال�سباب لأنف�سه ��م وق�ساياهم‪ .‬ي ��رز �سوؤال هنا‪ :‬ه ��ذه الثورة ي‬ ‫الوعي باأهمية فئة ال�سب ��اب واأهمية معرفة م�سكاتهم والتعامل معها هل توؤدي‬ ‫اإى ث ��ورة ي التعامل مع طرق تاأهيلهم؟ يُنتظ ��ر اأن يحدث هذا‪ ،‬لو بعد �سنوات‬ ‫م ��ن العمل اميداي مع م�سكاتهم‪ .‬فبع ��د برامج مكثفة �سراها م�ساعدة ال�سباب‬ ‫على اح�سول على فر�س عمل واإقامة م�سروعات �سغرة وتغير ي القوانن‬ ‫والأنظم ��ة البلدية ي ه ��ذا الجاه‪� ،‬سنكت�سف اأن اموؤ�س�سة امجتمعية الأهم ي‬ ‫تهيئ ��ة ال�سباب حياة كرمة‪ ،‬اأي امدر�سة‪ ،‬بحاجة اإى اإ�ساحات كبرة‪� .‬سيقود‬ ‫ه ��ذا ي ام�ستقب ��ل القريب اإى ث ��ورة كب ��رة ي التعليم‪ ،‬لي� ��س ي الكم بل ي‬ ‫الكيف‪� .‬سننتبه اأخر ًا للحقيقة البديهية‪ ،‬ح�سن التعليم �سمان لرخاء امجتمع‬ ‫وحماية له من ال�سراعات والفو�سى‪.‬‬

‫باإنابة‪ :‬خالد صائم الدهر‬

‫للسعوديين وجهان‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫ح�سول ذلك اللب�س»‪.‬‬ ‫وق ��د اأ�س ��ار نائب الرئي�س ام�سري حمود مك ��ي ي موؤمر �سحفي لحق‬ ‫اإى اأن بع� ��س الق ��وى ال�سيا�سي ��ة ا�ستغلت �سدور حكم ترئ ��ة متهمي (موقعة‬ ‫اجم ��ل) للمطالب ��ة باإقالة النائب العام‪ ،‬رغم اأنه لي� ��س له عاقة بالتحقيقات ي‬ ‫تل ��ك الق�سية‪ .‬واأن «و�سط ��اء نقلوا رغبته للرئي�س ام�سري بتعيينه �سفر ًا لدى‬ ‫الفاتيكان‪ .‬وبداأت موؤ�س�سة الرئا�سة ي اتخاذ اإجراءات تعيينه‪ ،‬والأمر م يجر‬ ‫من منطلق النتقام اأو العقاب»!‪.‬‬ ‫وت�س ��ر ال�سحيف ��ة اإى اأن الرئي� ��س ام�سري وعد بوق ��ف اإجراءات تعين‬ ‫عبدامجي ��د حمود �سفر ًا‪ ،‬وا�ستم ��راره ي من�سبه‪ .‬لقد انته ��ت الأزمة عندما‬ ‫ا�ستقب ��ل الرئي�س ام�سري ام�ست�سار عبدامجيد واتف ��ق على اإبقائه ي من�سبه‬ ‫نائب� � ًا عام� � ًا‪ .‬ونقل ��ت الأنباء ع ��ن ام�ست�س ��ار عبدامجي ��د اأن «الرئا�س ��ة قدمت له‬ ‫الر�سية الازمة‪ ،‬وم اإلغاء قرار الرئي�س ام�سري با�ستبعاده من من�سبه»‪.‬‬ ‫ب�سراحة‪ ،‬ل اأحد يود اأن يكون ي موقع الرئي�س ام�سري هذه الأيام!‪ .‬لأن‬ ‫التغي ��ر ي م�س ��ر لي�س �سه ً‬ ‫ا! كما اأنه من ال�سعوبة م ��كان اإقناع اأكر من ‪80‬‬ ‫مليون �سخ�س باإجراء اأو راأي واحد! واأن اإزالة كل الذين كانت لهم عاقات مع‬ ‫النظام ال�سابق اأمر لي�س ّ‬ ‫بالهن! خ�سو�س ًا اإن كانوا من ذوي اخرة والنزاهة‬ ‫وال�ستقامة‪.‬‬ ‫واإذا كان الق�س ��اء قد ق ��ال كلمته ي ق�سية (موقعة اجم ��ل) و َب ّراأ امتهمن‬ ‫فيه ��ا ( ُقتل ي اموقعة ‪ 850‬م�سري ًا)‪ ،‬فاإن ذلك يعود للق�ساء ام�سري ‪-‬امعروف‬ ‫بنزاهته‪ -‬كما اأن النائب العام بعي ٌد عن التحقيقات ي تلك الق�سية‪.‬‬ ‫اأم ��ا التعل ��ل باأن النائ ��ب العام كان قد ع � ّ�ن بقرار من مب ��ارك فهنالك اآلف‬ ‫ام�سوؤولن قدرت بحقهم قرارات رئا�سية اأيام مبارك! وقد يكون من غر امجدي‬ ‫اإزاحتهم اإن م تثبت عليهم اإدانات ويج ّرمهم الق�ساء‪.‬‬ ‫ويبدو اأن حا�سبة الرئي�س مر�سي على حكم امائة يوم من رئا�سته �سوف‬ ‫حم ��ل مزيد ًا م ��ن الأحداث‪ ،‬خ�سو�س� � ًا بع ��د اأن ارتفعت اأ�س ��وات ي القاهرة‬ ‫ب�سقوط «حكم امر�سد»‪.‬‬ ‫والتخوف اجديد من �سيطرة التوجه الديني امت�سدد على �سياغة م�سودة‬ ‫الد�ست ��ور‪ ،‬وال ��ذي ت�سيطر علي ��ه اأغلبية من (الإخ ��وان ام�سلم ��ن)! وقد يكون‬ ‫الد�ستور هو الأزمة اجديدة �سمن اأزمات التغير ي م�سر‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫والإنرن ��ت‪ ،‬كلها ت�ستحق وقفة من عام اجتماع اأو مفكر متاأمل يلتقط اأثر تلك‬ ‫التغيرات على �سلوكنا وطريقة تفكرنا وتعاطينا مع احياة والأحداث‪.‬‬ ‫بع�س اجوانب م احديث عنها ي موؤلفات عدة كتعليم البنات وامعار�سة‬ ‫ال�سدي ��دة التي لحقته ي بداياته هو والبث التليفزوي والرقيات والهواتف‬ ‫وه ��ي معار�سة مكن تفهمه ��ا ي جتمع حافظ يتعر�س لتحديث �سريع يرى‬ ‫في ��ه تهديد ًا لهويت ��ه‪ ،‬لكن ثمة ظواهر اأخرى جدي ��رة بالتاأمل وجديرة بالنقا�س‬ ‫والتحلي ��ل وت�سليط ال�سوء عليها من باب الت�ساوؤل اخالد ماذا وكيف حدث ما‬ ‫حدث؟‬ ‫فعل ��ى �سبيل امثال ماذا �سمد الزي ال�سع ��ودي التقليدي امتمثل ي الثوب‬ ‫وال�سم ��اغ والعق ��ال لعقود طويلة �س ��د اأي تغير جوهري م� ��س �سكله ولونه‬ ‫اموح ��د ث ��م انهار فج� �اأة اأمام �سط ��وة ت���ساميم واأل ��ون وتقليع ��ات وزخارف ل‬ ‫تنتهي؟ هل للبعد الثقاي دخل هنا؟ هل لذلك دللة اأعمق على انفتاح فكري جاه‬ ‫الآخر وبداية القبول بتداخل الثقافات؟ اأم اأنه عامة اأولية على انقرا�س الثوب‬ ‫ال�سعودي ذاته؟‬ ‫نقطة اأخرى ت�ستحق التاأمل هي نظرة ال�سعودين للعبتهم ال�سعبية الأوى‬ ‫(ك ��رة الق ��دم) كيف تط ��ورت نظرة امجتم ��ع لها؟ ه ��ل ا�ستخدم ��ت اأي جهة تلك‬ ‫ال�سعبية للتاأثر اأو لقيادة امجتمع ي اجاه معن؟‬ ‫كيف كان النا�س ينظرون لاعب الكرة ي اما�سي؟ وكيف تغرت نظرتهم‬ ‫ل ��ه ي الوق ��ت احا�سر؟ لقد تغ ��رت بدون �س ��ك الطبقة الجتماعي ��ة التي كان‬ ‫ي�سغلها لع ��ب كرة القدم من امتو�سطة اأو مادونه ��ا لت�سبح الطبقة العليا التي‬

‫• ا�ستيقظ ��ت العا�سم ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫الريا� ��س �سب ��اح اأم� ��س الأول عل ��ى فاجع ��ة‬ ‫كابو� ��س انفج ��ار �سهري ��ج الغ ��از‪ ،‬واأيقظ ��ت‬ ‫معه ��ا جمي ��ع م ��دن امملك ��ة مفزوع ��ة‪ ،‬وب ��داأت‬ ‫مواق ��ع التوا�سل الجتماعي وو�سائل الإعام‬ ‫احدي ��ث عر توير والفي�س بوك‪ ،‬ببث مقاطع‬ ‫اليوتي ��وب وال�س ��ور والأخب ��ار اأول ب� �اأول‪،‬‬ ‫وتفوقت على القنوات الف�سائية اأجمع‪.‬‬ ‫• ك�س ��ف ح ��ادث تفج ��ر الريا� ��س‬ ‫اأو (فاجع ��ة الريا� ��س) ع ��ن وجه ��ن للمواط ��ن‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ،‬واأعن ��ي ب�»وجه ��ن» (اخ ��ر‬ ‫وال�س ��ر)‪ ،‬واأخ�س بالذك ��ر �سبابنا الذين نوؤمل‬ ‫عليه ��م كثرا ي مثل ه ��ذه الأحداث اماأ�ساوية‬ ‫وامفجع ��ة‪ ،‬الت ��ي حت ��م على اجمي ��ع مواطنن‬ ‫ومقيم ��ن اإظه ��ار الوج ��ه احقيق ��ي لاإن�س ��ان‬ ‫�ساح ��ب النخ ��وة والرجولة‪ ،‬وحماي ��ة اأرا�سيه‬ ‫من كل �سائبة‪.‬‬ ‫• بع ��د ح ��ادث انفج ��ار ال�سهري ��ج ي‬ ‫�س ��رق الريا� ��س‪ ،‬ح�سلت اأح ��داث كثرة منها‬ ‫ما ه ��و اإيجابي ويدع ��و للفخ ��ر ويعك�س الوجه‬ ‫احقيقي لاإن�سان ال�سالح ولي�س فقط امواطن‬ ‫ال�سالح‪ ،‬وي الوقت نف�سه كانت هناك اأحداث‬ ‫موؤ�سف ��ة وتدع ��و للخج ��ل من ت�سرف ��ات بع�س‬ ‫ال�سب ��اب ال�سعودي ��ن وامقيم ��ن‪ ،‬التي عك�ست‬ ‫�سوء الربية والبعد عن الأخاق احميدة‪.‬‬ ‫• »اجان ��ب الإيجاب ��ي» وامف ��رح‬ ‫كان عندم ��ا توج ��ه ع ��دد كب ��ر م ��ن امواطن ��ن‬ ‫للم�ست�سفي ��ات الت ��ي ُنق ��ل اإليه ��ا ام�ساب ��ون‬ ‫م ��ن ج ��راء اح ��ادث‪ ،‬م ��ن اأج ��ل الت ��رع بالدم‬ ‫وم�سان ��دة ه� �وؤلء الأبري ��اء وذويه ��م الذي ��ن‬ ‫اأ�سيب ��وا دون ذن ��ب‪ ،‬وم ��ا ح ��دث كان اإهم ��ا ًل‬ ‫وغي ��اب رقابة عل ��ى مثل ه ��ذه ال�سهاريج التي‬ ‫تهددنا يوميا‪.‬‬ ‫• »اجان ��ب ال�سلب ��ي» وامحزن كان من‬ ‫قب ��ل �سعاف النفو�س م ��ن مواطنن ومقيمن‪،‬‬ ‫عندم ��ا ا�ستغل ��وا اح ��ادث الألي ��م وان�سغ ��ال‬ ‫اجميع باإنقاذ ام�سابن‪ ،‬من اأجل اختا�س ما‬ ‫مكن اختا�سه من امحات التجارية امجاورة‬ ‫من موقع النفجار‪ ،‬والأدهى والأمر اأن هوؤلء‬ ‫(الفا�سدين) تعر�سوا حرمة اموتى وام�سابن‬ ‫ل�سرقة اأمواله ��م وما لديهم من مقتنيات‪ .‬كيف‬ ‫جراأ هوؤلء على فعل مثل هذا الأمر ام�سن؟!‪.‬‬ ‫• وفق ��ا م ��ا ذكرته �سحيف ��ة الريا�س من‬ ‫اأن ال�سرطة قب�ست على اأكر من ‪� 63‬سخ�سا‬ ‫وج ��اري التحقيق معهم‪ ،‬اأمنى اأن تنزل عليهم‬ ‫اأق�س ��ى العقوبة ي حال ثبت تورطهم ي مثل‬ ‫هذه الأفعال ام�سينة‪.‬‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ي�سغلها النخبة من الأثرياء ووجهاء امجتمع‪ .‬فهل تغرت نظرة امجتمع لاعب؟‬ ‫وكي ��ف يتفق ذلك الب ��ذخ والإنفاق امبالغ فيه على لعبة كرة القدم الذي ت�ساعف‬ ‫ع�سرات امرات خال العقود الأخرة مع ذلك الراجع الكبر ي م�ستوى اللعبة‬ ‫ككل وي م�ستوى الدخل العام للمجتمع خال ن�سف قرن؟‬ ‫كي ��ف تغ ��رت نظ ��رة ال�سعودين للف ��ن؟ هل يعتق ��د ال�سعودي ��ون بحرمة‬ ‫امو�سيق ��ى؟ ما هي طبيعة تلك العاقة بن جتمع يقدر الفن الغنائي وي�سري‬ ‫اأكر عدد من اأ�سطوانات الغناء العربي والعامي وي نف�س الوقت يقدر ويعلي‬ ‫م ��ن �ساأن ام�ساي ��خ والعلماء الذين يقطع ��ون بحرمة تل ��ك امو�سيقى با خاف‬ ‫ويتوعدون �سامعها بالعذاب؟‬ ‫وهل حفاظ امجتمع على هذه الثنائية (تقدير الفن والدين) عامة �سحية‬ ‫ي عمومها اأو اأنها مرحلة لها ما بعدها؟‬ ‫م ��ا اأثر التحولت القت�سادية ال�سابق ��ة والقادمة على حياتنا العامة؟ على‬ ‫عاقتن ��ا بالآخر؟ هل �ست�سمد (خ�سو�سيتنا ال�سعودية) مع اأي هزة اقت�سادية‬ ‫قادمة؟‬ ‫ثمة كثر من الأ�سئلة امثرة التي ل تنتهي والتي حتاج اإى �ساحب قلب‬ ‫جريء وفكر منفتح وعقل متيقظ للخو�س فيها والبحث عن اإجاباتها‪ ،‬ليخرنا‬ ‫لي� ��س م ��اذا حدث لل�سعودين فقط ب ��ل باجواب على ال�س� �وؤال الأهم (ما الذي‬ ‫�سيحدث لهم عما قريب؟)‪.‬‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫طريقة التعارف‬ ‫في السعودية‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫طريق ��ة التع ��ارف العامي ��ة تقريب� � ًا «م ��ا ا�ضم ��ك؟ جن�ضيت ��ك‬ ‫اأو عائلت ��ك‪ /‬عم ��رك اإن ل ��زم الأم ��ر»‪ ،‬ولك ��ن طريق ��ة التعارف ي‬ ‫ال�ضعودية «ها خوي‪ :‬اأنت من اأي القبايل‪ /‬فان بن فان الفاي‬ ‫تعرفه‪ /‬و� ��س ت�ضتغل» وكاأننا ل نري ��د اأن نتعرف على ال�ضخ�س‬ ‫امقاب ��ل‪ ،‬نري ��د اأن نتعرف عل ��ى ما حوله من اأنا� ��س وظروف‪ ،‬كم‬ ‫نح ��ن طريفون؟ كم نحن �ضاخرون! لن اأقول‪ :‬كم نحن �ضاذجون!‬ ‫�ضعبة‪ ،‬ولكن ماذا حدث هذا اأو ماذا ي�ضتمر؟ رما لأننا على قناعة‬ ‫باأن كل عائلة اأو قبيلة يفر�س اأن اأبناءها مت�ضابهون‪ ،‬اأو رما كل‬ ‫اأبناء القبائل؟ هذا لي�س تخلف ًا‪ ،‬هو ت�ضريع للتخلف؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫قصاصة ورق‬ ‫بمليون ريال!‬ ‫علي محمد الماجد‬

‫تابعت كما تابع غري من الق ��راء ارتفاع اأ�ضعار الأ�ضاحي‬ ‫ي وق ��ت عيد الأ�ضحى امب ��ارك اإى قرابة الألفي ريال لذبيحة ل‬ ‫تتج ��اوز الع�ضرين كيلو ما يجعل كيلو اللحم مائة ريال‪ .‬ولأن‬ ‫الت�ضحية �ضنة نبوية اأثنى عليها ديننا احنيف قمنا بها عن طيب‬ ‫خاط ��ر رغم اأنه ��ا م�ضتحبة ولي�ض ��ت واجبة لعظي ��م فوؤائدها من‬ ‫كرم الوال ��د على اأبنائه واأحفاده وتقوية �ضلة الرحم وكذلك بن‬ ‫الأ�ضدقاء واجران‪.‬‬ ‫كن ��ت اإى ف ��رة قريبة متقب � ً�ا فكرة غلو الأ�ضع ��ار على اأنها‬ ‫ب�ضبب امو�ضم والعيد وزي ��ادة عدد ال�ضكان وكاأن عدد الأ�ضاحي‬ ‫ل يزيد حتى عر�س علي اأحد الرفاق �ضراء ق�ضا�ضة ورق مليون‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وه ��ذه الورقة باخت�ضار تخول ل�ضاحبه ��ا ا�ضتراد مليون‬ ‫راأ� ��س م ��ن الغنم يب ��دو اأن ��ه ح�ضل عليها م ��ن �ضي ����خ قبيلته‪ .‬هنا‬ ‫يت�ضح اأن �ضبب الغاء هو الحتكار امق�ضور على فئة من النا�س‬ ‫للح�ضول على مذاق اللحم الأحمر وهنا بيت الق�ضيد‪.‬‬ ‫واحال نف�ضه مع الأ�ضماك‪ ،‬ف ُرخ�س �ضيد الأ�ضماك متوقفة‬ ‫من ��ذ زمن حتى بلغ �ضعر بيع ال ُرخ�ض ��ة اإى مائة األف ريال وهذا‬ ‫�ضبب كذلك ي ارتفاع اأ�ضعار الأ�ضماك‪.‬‬ ‫وكذل ��ك اح ��ال م ��ع حم ��ات اح ��ج‪ ،‬فالرخ� ��س يحتكره ��ا‬ ‫جموعة م ��ن النا�س وهم يتحكمون برقاب احجاج ما اأو�ضل‬ ‫اأ�ضع ��ار احج اإى اأرق ��ام فلكية وعزى البع�س ذل ��ك اإى حاولة‬ ‫التاع ��ب على النظ ��ام وخلق حم ��ات حج وهمي ��ة‪ .‬احل لي�س‬ ‫باإيقاف اإ�ضدار الرخ�س نهائي ًا بل بتقنينها فني ًا‪.‬‬ ‫يقول ��ون اإذا ع ��رف ال�ضبب بطل العجب ف� �اإذا كان الحتكار‬ ‫هو �ضبب الغاء ي كل ما ذكرت فاحل ب�ضيط‪ :‬اإ�ضدار الرخ�س‬ ‫من ي�ضتحق و�ضحبها على الفور من يخالف النظام وهكذا تظل‬ ‫الأ�ضعار ثابتة اأو اأن يكون الرتفاع فيها بن�ضب معقولة‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ا تتمنى أن تكون سعودي ًا؟!‬ ‫لأول مرة ي حياتي اأدخل اأ�ضواق توير وفي�س بوك‬ ‫اأ�ضوة ب�ضوق عكاظ‪ -‬والفرق بن الثاثة‪ ،‬اأن �ضوق عكاظ‬‫يدخله اجادون وامثقفون والأدباء وال�ضعراء واموؤلفون‬ ‫والفنان ��ون لعر� ��س ح�ضاده ��م وموؤلفاته ��م ودواوينه ��م‬ ‫وكتبه ��م وباخت�ضار اإبداعاته ��م التي تفيد اجميع‪ ،‬بينما‬ ‫�ضوق ��ا توير وفي�س بوك فاأجمل لق ��ب اأقدمه لهما (�ضوق‬ ‫واقف ‪ -‬توير‪ -‬و�ض ��وق امقا�ضي�س ‪ -‬في�س بوك) واأحد‬ ‫امغردين ي �ضمائهما (حراج ابن قا�ضم) ال�ضهر ي مدينة‬ ‫الريا�س‪ .‬فق ��ررت اأن اأدخل هذي ��ن ال�ضوقن اللذين اأطلق‬ ‫عليهم ��ا روادهما (الهايد ب ��ارك) الريطانية حيث يتمكن‬ ‫الإن�ضان اأن يقول ويفعل ويعر�س ما ي�ضاء وينتقد وي�ضتم‬ ‫وي�ضف الف�ضائح ويرمي بالتهم جزاف ًا على اجميع‪.‬‬ ‫الكب ��ر ي نظره ��م �ضغر بحج ��م (النمل ��ة) لأنه ل‬ ‫يحرك �ضاكن ًا ولي�س لديه ح�ضاب ي توير لي�ضتم وينتقد‬ ‫اأي �ض ��يء‪ ،‬وال�ضغر عم ��اق بحجم الفيل‪ ،‬م ��ا دام ي�ضتم‬ ‫ويلع ��ن ويهاجم امثقفن والعلم ��اء وال�ضع ��راء والأدباء‪،‬‬

‫كلهم مرتزقون خونة! عماء لأنهم يكتبون‬ ‫عن ذل ��ك النظام (الديكتات ��وري) باأنه نظام‬ ‫�ضالح!‬ ‫جميع ال�ضيا�ضي ��ن ي نظرهم حثالة‬ ‫مف�ض ��دون‪ ،‬وعوده ��م اأك ��ر م ��ن اأفعاله ��م‬ ‫(يقولون م ��ال يفعل ��ون)‪ .‬ب�ضائ ��ع وهدايا‬ ‫جاني ��ة تعر� ��س ي �ضوق ��ي «واق ��ف»‬ ‫و»امقا�ضي�س» ‪-‬اأق�ضد توير وفي�س بوك‪-‬‬ ‫والبطل الذي تغنى ببطولته جميع من ي‬ ‫ال�ضوقن‪ ،‬اأ�ضبح الي ��وم (جبان ًا ‪ -‬حقر ًا ‪ -‬خائن ًا) لأنه م‬ ‫ي�ضتم قيادته اأو حكومته اأو وطنه و�ضعبه‪.‬‬ ‫والرجعي امتخلف وامتطرف بالأم�س هو اأ�ضطورة‬ ‫م ��ن اأ�ضاطر البطولت التاريخية لأنه انتقد ي تغريدته‬ ‫فان� � ًا و�ضتم عان ًا وف�ضح اجامعة الفانية (بالختاط)‬ ‫وهاجم الدولة الفانية بال�ضفور لقيادة ن�ضائها الدراجات‬ ‫وال�ضياراتوالطائرات‪.‬‬

‫ي نظ ��ري ونظر الكثرين اأن هناك العجائبي)‪.‬‬ ‫واأخر ًا هناك من منى اأن يخرج من باده ال�ضعودية‬ ‫(اإيجابيات جم ��ة) ل ح�ضر لها من توير‬ ‫وفي�س ب ��وك‪ ،‬على اأقل تقدير هما نافذتان ويعي�س ي جزر الواق واق‪ ،‬وبهذه الأمنية فاإنه ي�ضرفني‬ ‫نطل من خالهما على العام اأجمع ونلتقي اأن اأر�ض ��د (مليار دولر نقد ًا) من ير�ضدي اإى هذه اجزر‬ ‫ب�ضب ��اب و�ضاب ��ات م ��ن جمي ��ع الثقاف ��ات على خارطة العام!‬ ‫لذا اأخ ��ي امواطن‪ ،‬اأخت ��ى امواطنة‪ ،‬لحاج ��ة لك اأن‬ ‫واح�ضارات واللغات والعادات والتقاليد‬ ‫والأدي ��ان‪ .‬ولك ��ن م ��ا يحز ي نف�ض ��ي اأن تتمن ��ى اأن تك ��ون هندي� � ًا اأو م�ضيحي� � ًا اأو تعي�س ي جزر‬ ‫اأج ��د �ضاب� � ًا اأو �ضابة �ضعودي ��ة تعي�س ي الوهم‪ ،‬لأنك ول ��دت وترعرعت وتعلمت على هذه الأر�س‬ ‫رفاهي ��ة وي اأم ��ن واأم ��ان وي ظل قيادة الطيب ��ة‪ :‬امملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودي ��ة ‪-‬اأر� ��س احرمن‬ ‫حكيمة تتاأثر بحدث ب�ضيط لأح ��د الأ�ضخا�س اأو الأماكن ال�ضريفن‪ -‬وقبلة ام�ضلمن ي م�ضارق الأر�س ومغاربها‪،‬‬ ‫ي العام‪ ،‬فتكتب هي اأو هو‪« :‬يا ليتني كنت هندي ًا!»؛ لأن التي يتمنى (اماي ��ن) من جميع اأنحاء العام اأن يكونوا‬ ‫اأح ��د الهنود من بن (مئات اماين بل اآلف اماين حقق م ��ن مواطنيه ��ا ويحملون (بطاق ��ة الأح ��وال التي حمل‬ ‫اإج ��از ًا ما)‪ .‬واآخر يتمن ��ى اأن يكون (م�ضيحي ًا ‪ -‬اأ�ضتغفر ال�ضيفن والنخل ��ة واأمنيتهم الوحي ��دة اأن يكونوا مكانك‬ ‫الل ��ه) لأن اأح ��د ام�ضيحين اأخ ��ره اأن ام�ضيحية معناها‪ :‬الآن‪� :‬ضعودي‪ ..‬وتفتخر!‬ ‫(حرية با قيود)‪ ،‬م ��ع اأن ام�ضيحية معناها ي الإجيل‪:‬‬ ‫القدي�س‬ ‫دين الإعان‪ ،‬اأي يعلن الإله جده فقط‪( ،‬ام�ضدر‪:‬‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫المنع‪ ..‬ليس الحل اأنجع‬

‫من اأ�ضهل الطرق للحد من ام�ضكات هي طريقة امنع‪.‬‬ ‫فاإن اأردنا اأن نلغي حوادث ال�ضيارات‪ ،‬فما علينا �ضوى منع‬ ‫ال�ضيارات من ال�ضر على الطرقات‪ .‬فلن يكون هناك حادث‬ ‫واح ��د بعد ذل ��ك‪ .‬واإن اأردنا اأن نحم ��ي ماعبنا وريا�ضتنا‬ ‫من ام�ضاغبن وامتع�ضبن‪ ،‬فما علينا �ضوى اإلغاء الدوري‬ ‫وجميع امنا�ضط الريا�ضية الأخرى‪ ..‬وهلم ج ّرا‪ .‬ولكن هل‬ ‫هذا هو احل الأمثل والأجع مواجهة ام�ضكات؟‬ ‫قد تك ��ون �ضيا�ضة امن ��ع منا�ضبة ي بع� ��س احالت‬ ‫الب�ضيطة واخا�ضة‪ .‬كاأن منع طفلك من اأكل احلوى لكي‬ ‫ل تت�ضو� ��س اأ�ضنان ��ه‪ .‬اأو ي ح ��الت �ضبه عام ��ة كاأن منع‬ ‫مدي ��ر مدر�ضة الطاب من اإح�ض ��ار جوالتهم اإى الف�ضول‬ ‫لأ�ضباب تربوية ومعنوية‪.‬‬

‫ولك ��ن هناك اأم ��ور ًا ل يج ��ب اأن تطبق‬ ‫عندها �ضيا�ضة امن ��ع وخا�ضة الأمور العامة‬ ‫التي تهم امجتمع ككل مهما حدث‪ .‬بل يجب‬ ‫مواجهة ام�ض ��كات وو�ضع احلول لها لكي‬ ‫ت�ضتمر احياة وت�ضتمر احركة لأن ي امنع‬ ‫اإيقاف� � ًا للحركة واإن تبنين ��ا �ضيا�ضة امنع ي‬ ‫كل م�ضكلة تواجهنا فهذا يعني توقف ًا حركة‬ ‫احياة‪.‬‬ ‫كن ��ت ي بي�ض ��ة ي هذا العي ��د لزيارة‬ ‫اأق ��ارب ي واأراد اأح ��د اأقاربن ��ا اأن ياأخ ��ذي اأن ��ا وبع� ��س‬ ‫الأ�ضدقاء ي ف�ضحة اإى �ضد املك فهد للرويح عن النف�س‬ ‫قلي ًا خ�ضو�ض ًا اأن منا�ضبة الزيارة كانت غر �ضعيدة‪.‬‬

‫فوج ��ئ �ضاحبن ��ا وفوجئنا مع ��ه باأن‬ ‫الزي ��ارة لل�ضد منوعة‪ .‬عندما �ضاألنا بع�س‬ ‫العامل ��ن ي امكت ��ب اخا� ��س بال�ض ��د عن‬ ‫�ضبب امنع قال ��وا اإن ال�ضبب يعود اإى غرق‬ ‫بع�س الأطفال ي بحرة ال�ضد واآخرها كان‬ ‫غرق طفل م�ضري قبل �ضهرين تقريب ًا‪.‬‬ ‫رح ��م الله من م ��ات‪ ،‬ولكن ه ��ل اإغاق‬ ‫ال�ض ��د ومنع النا� ��س من الذه ��اب اإليه كاأحد‬ ‫امع ��ام امهمة ي امملكة هو احل للحد من‬ ‫غرق الأطف ��ال؟ األ يوجد حلول عملية اأخرى كما هو متبع‬ ‫ي جميع �ض ��دود العام الكبرة‪ .‬كو�ض ��ع �ضياجات اأمنية‬ ‫ولوح ��ات حذيري ��ة وغرامات مالية من يتخط ��ى الأماكن‬

‫ام�ضموح بها؟‬ ‫اإن اأغلق ��ت امعام اح�ضارية والكب ��رة التي يفتخر‬ ‫به ��ا امواطن ي وطن ��ه كافتخار ام�ضري ��ن بال�ضد العاي‬ ‫وافتخ ��ار الفرن�ضين برج اإيفل فبم ��اذا ع�ضاه اأن يفتخر؟‬ ‫عندم ��ا يتم اإغاق امعام الكبرة ح ��ول العام لل�ضيانة اأو‬ ‫لأي �ضبب اآخر فاإن ذلك يعلن للنا�س قبلها باأيام لكي ياأخذوا‬ ‫احيطة ولكي ل يتكبدوا عناء ال�ضفر دون جدوى وعادة ما‬ ‫تكون امعلومات وا�ضحة للنا� ��س عن مدة الإغاق و�ضبب‬ ‫الإغ ��اق‪ .‬من امفارقات العجيبة اأن بع�ضنا قد �ضاهد خر ًا‬ ‫مثل هذا عن برج اإيفل ي تليفزيوننا العزيز!‬ ‫عبدالقادر عنافر‬

‫مشروعات الخير والنماء ستنعكس آثارها على اأجيال القادمة‬ ‫اإن اهتمامات خادم احرمن ال�ضريفن م�ضروعات‬ ‫التنمية ل تتوقف عند ح��د‪ ،‬حيث �ضخر كافة الإمكانات‬ ‫متابعة تنفيذها ونحن ي امملكة العربية ال�ضعودية ننعم‬ ‫بحمد الله بن�ضيب كبر من هذه ام�ضروعات ي ختلف‬ ‫اج��وان��ب التنموية التعليمية وال�ضحية والجتماعية‬ ‫والقت�ضادية‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذه ام�ضروعات اج�ب��ارة ال � ‪ 420‬م�ضروع ًا‪،‬‬ ‫وو�ضع حجر الأ�ضا�س ل� ‪ 127‬م�ضروع ًا تقام ي ختلف‬ ‫مناطق امملكة التي د�ضنها حفظه الله ي الثالث من �ضهر‬ ‫ذي احجة اجاري بتكلفة بلغت اأكر من ‪ 12‬مليار ريال‪،‬‬ ‫واإن خ��ادم احرمن ال�ضريفن يتابع م�ضروعات امنطقة‬ ‫ا ً‬ ‫أول ب �اأول من خ��ال هيئة تطوير مكة امكرمة وامدينة‬

‫ام�ن��ورة التي يتم رفعها مقامه الكرم ما ت�ضتمل عليه‬ ‫من ق��رارات وما تت�ضمنه من تو�ضيات‪ ،‬ول �ضك اأن هذه‬ ‫ام�ضروعات تاأتي ي اإط��ار الرعاية الكرمة التي يحظى‬ ‫بها امواطنون الكرام من لدن خ��ادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫ووي عهده الأم��ن اأيدهما بعونه وتوفيقه ي مناطق‬ ‫امملكة كافة ومدنها والقيام بجولت عديدة ي�ضعد فيها‬ ‫حفظه الله بالنهو�س مناطق امملكة وحافظاتها بن‬ ‫مواطنن اأوفياء خل�ضن لدينهم ووطنهم‪ .‬واإن ما ميز‬ ‫الزيارات اميمونة وامباركة التي يحر�س خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن حفظه الله اأ�ضد احر�س على القيام بها من وقت‬ ‫لآخر مناطق امملكة امختلفة هو ما تثمر عنه هذه الزيارات‬ ‫اميدانية من خر يعم هذه امناطق وينعك�س على حركة‬

‫البناء والتطور فيها اإى جانب ما تدخله زيارات اخر من‬ ‫اأثر كبر ي�ضعد نفو�س اأبناء هذه امناطق ويبعث فيهم روح‬ ‫التفاوؤل ويعمق الولء واحب لهذه الباد وقادتها الكرام‪.‬‬ ‫اإن هذه ام�ضروعات التنموية الكبرة التي يتم تنفيذها ي‬ ‫عهد خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫«حفظه الله» وهي ام�ضروعات التي توؤكد على ما يوليه من‬ ‫عناية وما يقدمه من دعم لكل عمل يحقق النمو والرخاء‬ ‫لوطننا احبيب واأبنائه الكرام‪.‬‬ ‫وما ت�ضهده امملكة العربية ال�ضعودية ي الوقت‬ ‫احاي من تطور ملحوظ ي جالت تنموية واقت�ضادية‬ ‫متعددة‪ ،‬مدعومة بتوجه القيادة احكيمة نحو تطوير‬ ‫النظم والت�ضريعات ماءمة متطلبات التنمية القت�ضادية‬

‫للمرحلة احالية وام�ضتقبلية‪ ،‬من خ��ال تو�ضيع اآف��اق‬ ‫ام�ضاركة للقطاعات احكومية واخا�ضة ي هذا التطور‬ ‫وم�ضاريعها امنفذة‪ ،‬وكذلك تو�ضيع قاعدة ام�ضتفيدين من‬ ‫عامةاجمهوروام�ضتثمرين‪.���‬ ‫وم �ث��ل ح �ف��ل ال �ت��د� �ض��ن والن� �ط ��اق ��ة ال��ر��ض�م�ي��ة‬ ‫للم�ضروعات التنموية ال�ك��رى التي تقام ك��ل ف��رة ي‬ ‫مناطق امملكة العربية ال�ضعودية‪ ،‬م�ضاركة من اجهات‬ ‫الر�ضمية‪ ،‬ومن القائمن على هذه ام�ضروعات التنموية‬ ‫باأنواعها من القطاعن احكومي واخا�س‪ ،‬عهد ًا زاهر ًا‬ ‫�ضتنعك�س اآثاره على الأجيال القادمة باإذن الله‪.‬‬ ‫نزار عبداللطيف بنجابي‬

‫عينات مريضة في المجتمع‪ ..‬ا تعرف القناعة!‬

‫نح ��اول وجته ��د ث ��م نعيد ونك ��رر نحر� ��س ونكابد‬ ‫وجاه ��د ونعمل ليل نهار‪ ،‬نتعب ونره ��ق الأع�ضاب نتاأم‬ ‫ونعاي ون�ضر ونحت�ضب ذلك اأجر ًا من عند الله‪.‬‬ ‫ق ��د تتحط ��م العزم ��ة وينفد ر�ضي ��د ال�ض ��ر فت�ضل‬ ‫الأخ ��اق والأع�ض ��اب والأمزجة لطريق م�ض ��دود له بداية‬ ‫ونهايته تنتهي بنهاية حياة الإن�ضان‪ ،‬وقد ن�ضتجمع القوة‬ ‫ونعي ��د ترتي ��ب اأوراقها امك�ضوف ��ة ونقذفها ب ��ن اأح�ضان‬ ‫الأم ��ل امتجدد ام�ضرق ال�ضعيد فنكون اأو ل نكون‪ ،‬البع�س‬ ‫من ��ا ير�ض ��ى بالن�ضي ��ب ويوؤم ��ن بالق ��در ويقن ��ع بالقليل‬ ‫ويرف� ��س الكثر ال ��ذي ل ياأت ��ي اإل بعد وم ��ن خال وعر‬ ‫طرق ملتوية متعرجة �ضيق ��ة حفوفة بامخاطر وحاطة‬

‫بالأزم ��ات امتج ��ددة والبع� ��س ي�ضتم ��ر ي معاندة احظ‬ ‫وخالفة الن�ضيب فيقوم مرة واحدة وي�ضقط مئات امرات‬ ‫ول ي�ضتفيد من عرات اما�ضي ويكت�ضف ي نهاية طريقه‬ ‫اأنه قد �ضلك و�ضار وم�ضى وو�ضل لطريق م�ضدود فتداهمه‬ ‫الأوجاع والأمرا� ��س والأزمات النف�ضية من اأو�ضع اأبواب‬ ‫حياته وتكون نهايته احقيقية اموؤكدة هي اجنون‪.‬‬ ‫القناعة كنز ل يفنى‪ ،‬من جعل و�ضخر واأ�ض�س لنف�ضه‬ ‫قناع ��ة متزن ��ة ودائم ��ة وطبيعي ��ة ومثالية ليجعله ��ا هدفه‬ ‫الدائ ��م جمي ��ع م�ضروع ��ات ومطال ��ب وخط ��ط وجارب‬ ‫حياته فهو الإن�ضان امحظ ��وظ الذي �ضوف يعي�س �ضعيد ًا‬ ‫وم ��وت �ضعيد ًا وهو الذي �ضخرها خدمة حالته النف�ضية‬

‫وامزاجي ��ة وامثالي ��ة والطبيعية يقتن ��ع باحظ ويعرف‬ ‫بالن�ضي ��ب ويوؤمن بالق ��در خره و�ض ��ره وير�ضى بكل ما‬ ‫رزق ��ه الله واأعطاه بدون ت�ضجر ول مامة وتاأنيب �ضمر‬ ‫ول اأف يجرح حكمة اخلق والوجود‪.‬‬ ‫م ��ا اأك ��ر تل ��ك العين ��ات امري�ض ��ة امنت�ض ��رة داخ ��ل‬ ‫جتمعن ��ا ام�ضلم امحاف ��ظ والتي ل متلك اأي ن ��وع اأو اأي‬ ‫�ضف ��ة اأو اأي طبيع ��ة من اأن ��واع و�ضفات وطب ��اع القناعة‬ ‫امطلوب ��ة على الرغم من اأن بع� ��س الأ�ضخا�س قد اأعطاهم‬ ‫الله من خره ال�ضيء الكثر وقد رزقهم ومنحهم اخرات‬ ‫التي لها بداية ول نهاية لها والتي معهم ولي�ضت تتوفر مع‬ ‫غرهم ورغم ذلك جد اأعينهم تتجه للذي متلكه الآخرون‬

‫وتفكرهم ين�ضب على مني زول تلك النعمة وانح�ضارها‬ ‫وتفتته ��ا ورحيلها من بن الأيادي واقت�ضارها عليهم فقط‬ ‫فه ��م متلك ��ون الأم ��وال وال�ضي ��ارات والبي ��وت وامنازل‬ ‫والأر�ض ��دة ومتلك ��ون كل مقوم ��ات احي ��اة الكرم ��ة‬ ‫ال�ضعيدة الآمنة امطمئنة ورغم ذلك يعي�ضون ي عام اآخر‬ ‫م ��ن القهر والغن والوح ��دة امر�ضية التي تاأجج عاقاتهم‬ ‫مع اأ�ضوياء امجتمع وجعلهم عامة فارقة تتميز باح�ضد‬ ‫والغدر وال�ضر والأمنيات والتطلعات امنحرفة التي تعجل‬ ‫رحيلهم وتبكر زوال �ضعادتهم‪.‬‬ ‫علي عايض عسيري‬

‫مازال تأنيث المحات النسائية وهم ًا‬ ‫ذهب ��ت مع ابنت ��ي ال�ضغ ��رة ل�ضراء عب ��اءة له ��ا ح�ضب طلب‬ ‫امدر�ضة وعندما دخلت على اأحد البائعن وجدت البائع من اإحدى‬ ‫اجن�ضي ��ات العربي ��ة �ضاألته �ض� �وؤ ًل عابر ًا‪ :‬ه ��ل مازلتم تبيعون ي‬ ‫امح ��ات الن�ضائية؟ قال ي وب�ض ��كل فوري‪ :‬هل تر�ضى زوجتك اأو‬ ‫ابنتك اأن تبيع مع هوؤلء الرجال؟‬ ‫�ضحكت كث ��ر ًا وقلت له‪ :‬نعم اأر�ضى‪ ،‬هل ن�ضيت قريباتك ي‬ ‫بلدك وهن مار�ضن البي ��ع اإى جانب الرجال؟ فلماذا حرمه الآن؟‬ ‫ث ��م حاول التهرب م ��ن اإجابتي واأخذ يتحدث ع ��ن اأنواع العباءات‬ ‫لديه‪.‬‬ ‫ل ��ن األوم هذا الرج ��ل الذي تخرج م ��ن اأكادمية ال�ضحك على‬ ‫عقولنا وبامتياز اأي�ضا بف�ضل ام�ضاعدين من اأبناء جلدتنا والدليل‬

‫الإجابة التي يتغنى بها على اأي مواطن يقابله ولاأ�ضف جد هذه‬ ‫الإجاب ��ة القب ��ول لدى بع�ضه ��م رغم اأن ��ه تفاجاأ ي ال ��رد ورما م‬ ‫يتوقعه‪.‬‬ ‫اإذ ًا م ��ن األ ��وم ي ذل ��ك؟ ه ��ل اأعت ��ب عل ��ى وزارة العم ��ل بهذا‬ ‫التاأخ ��ر اأم الذين يحاولون اإبطال فك ��رة التاأنيث الذين يحاولون‬ ‫ت�ضجيع هذه اجن�ضي ��ات لمت�ضا�س اأرزاق بناتن ��ا؟ بالتاأكيد هذا‬ ‫ل يه ��م عن ��د بع�ضهم الذي ��ن يف�ضل ��ون الأجنبي مهم ��ا �ضحك على‬ ‫عقوله ��م ول مانع لديهم اأن تتزاحم بناتنا على حافز اأو اجمعيات‬ ‫اخري ��ة‪.‬ي الدول الأخرى عندما تكون معار�ض ًا لقرار اأو اجاه‬ ‫علي ��ك اإح�ضار البديل وهذاعك�ضنا مام� � ًا نعار�س للمعار�ضة فقط‬ ‫وا�ضع ��ن ام�ضلحة ال�ضخ�ضي ��ة ي امقدم ��ة متجاهلن م�ضلحتنا‬

‫العام ��ة‪ ،‬وبالتاي نحاول اأن نخلق الأعذار �ضواء بحجة الختاط‬ ‫اأو الدي ��ن اأو ع ��ذر ن�ضتطي ��ع اأن نختفي وراءه حت ��ى واإن كان على‬ ‫ح�ض ��اب م�ضلحة بناتنا‪.‬وزارة العمل كان ��ت جادة لفتح الباب اأمام‬ ‫العاطات وعليها اإيجاد احلول لأن خزونها مليون عاطلة يبحثن‬ ‫عن عمل ناهيك عن امطلقة والأرملة‪ ،‬لكن ام�ضكلة مازالت موجودة‪،‬‬ ‫حيث ن�ضاهد حتى ال�ضاعة بائعن من جن�ضيات ختلفة رغم امهلة‬ ‫الت ��ي اأعطيت لأ�ضحاب امحات الن�ضائية اإل اأن عدم الكراث هو‬ ‫ال�ضائ ��د ول اأعرف اأين اخطاأ هل يكم ��ن ي مفت�ضي وزارة العمل‬ ‫مث ًا؟عندم ��ا قام ��ت وزارة العم ��ل ي �ضع ��ودة ح ��ات اخ�ض ��ار‬ ‫واأ�ضبحت ح�ضورة ي ال�ضعودين جحت ي ذلك خال �ضهرين‬ ‫فق ��ط رغ ��م اأن الأجانب احتل ��وا اأ�ضواق اجمل ��ة واأ�ضبح اخا�ضر‬

‫الأول ه ��و امواطن واأمنى اأن ل نق ��ع ي نف�س ام�ضكلة ونحا�ضر‬ ‫بناتن ��ا ثم يحتل ه� �وؤلء الوافدون اأو الواف ��دات بيع اجملة ونقع‬ ‫ي نف� ��س خطاأ اأ�ض ��واق اخ�ضار‪.‬ل اأف�ضل اأن ح ��ذو وزارة العمل‬ ‫حذو من �ضبقوها بكيفية اإغاق امحات التجارية‪ ،‬حيث كان بع�س‬ ‫الإخوة ي الثمانينيات والت�ضعينيات من القرن اما�ضي يتعمدون‬ ‫الت�ضيي ��ق عل ��ى ح ��ات بي ��ع الأغ ��اي‪ ،‬حي ��ث كان ��وا يدخلونها‬ ‫ويفت�ضونها وي�ضعون على بع� ��س الأ�ضرطة األوان ًا لتخفي معامها‬ ‫حتى ا�ضتطاعوا اإخفاءها بالكامل والق�ضاء عليها والتي ا�ضتبدلت‬ ‫محات ل تبيع غر الأنا�ضيد والراث وت�ضجياتهم فقط‪.‬‬ ‫سعود الفوزان‬


‫الحوثيون يحتفلون‬ ‫وسط صنعاء‬ ‫في استعراض‬ ‫جديد لقوتهم‬

‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأطفال منيون يلهون باألعاب من ام�سد�سات ي �سنعاء (رويرز)‬

‫يحتف ��ل احوثيون بعيدهم الذي يطلقون عليه «عيد الغدير»‬ ‫ي قلب العا�سمة �سنعاء اليوم وذلك اأول مرة ي تاريخ احركة‬ ‫بع ��د اأن كانت تت ��م ااحتف ��اات ي حافظة �س ��عدة والتجمعات‬ ‫القبلية خارج امدن الكبرة خ�سية اماحقات ااأمنية للنظام ‪.‬‬ ‫ومن ��ذ اخمي� ��س ب ��داأت اا�س ��تعدادات م ��ن قب ��ل اجماع ��ة‬ ‫لاحتفال بامنا�سبة حيث م اإطاق ااأعرة وااألعاب النارية ي‬ ‫�سماء العا�سمة وامحافظات بينها حافظة تعز حيث ي�سادف عيد‬ ‫الغدير اليوم‪ .‬ودعت اجماعة اإى ح�سور الفعالية ب�سورة علنية‬ ‫ي بطاقة دعوة وذلك احتفال من ال�س ��باح حتى ام�س ��اء ي اأحد‬

‫اأحياء العا�سمة �سنعاء وحافظات ال�سمال وتعز‪.‬‬ ‫ويحتفل ام�س ��لمون ال�س ��يعة ي ختلف اأنح ��اء العام بهذه‬ ‫امنا�س ��بة‪ ،‬بناء عل ��ى روايات تتحدث عن تن�س ��يب عل ��ي بن اأبي‬ ‫طالب كرم الله وجهه اإمام ًا من قبل الر�سول �سلى الله عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وح�س ��ب ام�س ��ادر فقد قام احوثيون بتوزيع مبالغ مالية كبرة‬ ‫واأ�سلحة على �سخ�سيات اجتماعية وقبلية من اأجل اإجاح احتفال‬ ‫الغدير وابتزاز حكومة الوفاق من خال القوة وامظاهر ام�سلحة‬ ‫وت�س ��خر ذلك ي فر� ��س اأجندتها على موؤمر اح ��وار الوطني‪.‬‬ ‫وقالت م�سادر حوثيه باأن ااحتفال بعيد الغدير �سيت�سمن عديد ًا‬ ‫من الفعاليات الثقافي ��ة واإطاق ااألعاب النارية واإلقاء الق�س ��ائد‬ ‫ال�س ��عرية واأداء رق�سات «الرع» ال�س ��عدية وااأهازيج ال�سعرية‬

‫احتفا ًا بيوم الغدير‪.‬وحدثت تقارير اأمنية عن توزيع احوثين‬ ‫موؤخر ًا كميات كبرة من ال�س ��اح ي العا�س ��مة �سنعاء لعنا�سر‬ ‫وجماع ��ات تابع ��ة حركته ��م و�سخ�س ��يات متعاطفة معه ��م وذلك‬ ‫من اأجل اإثارة الفو�س ��ى داخل العا�س ��مة وام ��دن الكبرة اإرباك‬ ‫جه ��ود اللجنة الفنية للتح�س ��ر موؤمر اح ��وار الوطني امنبثق‬ ‫عن امبادرة اخليجية‪.‬وينظر امراقبون اإ�س ��رار احوثين على‬ ‫ااحتفال ي العا�س ��مة �س ��نعاء عل ��ى اأنه ا�س ��تعرا�س للقوة بعد‬ ‫التمدد الذي �سهدته مدن وحافظات ال�سمال للحوثين واأتباعهم ‪.‬‬ ‫ويعتر ااإخوان ام�سلمون هذه الفعالية ا�ستفزاز ًا لهم حيث‬ ‫عمدت و�س ��ائل اإعام ااإخوان ومنا�سريهم اإى �سن هجوم وا�سع‬ ‫على احوثين وفعاليتهم امذكورة‪.‬‬

‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫حزب العمال الكردستاني يزرع نبتة «الحشيش» في المناطق التي يسيطر عليها‬

‫تظاهرات في سوريا‪ ..‬والجيش الحر يسقط طائرة‬ ‫حربية في دير الزور ويتقدم في مدينة دوما‬ ‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬ ‫خرجت تظاه ��رات ي عديد من‬ ‫امناط ��ق وامدن ال�س ��ورية ي جمعة‬ ‫اأطلق ��وا عليها «داري ��ا ‪..‬اأخوّ ة العنب‬ ‫وال ��دم‪ ..‬نح ��و عدالة دولي ��ة» مطالبة‬ ‫بتوحد امعار�سة ودعم اجي�س احر‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي مازال ��ت طائ ��رات‬ ‫النظ ��ام ت�س ��قط قنابله ��ا عل ��ى ام ��دن‬ ‫والبلدات ال�سورية‪.‬‬ ‫فف ��ي الغوط ��ة ال�س ��رقية ق�س ��ف‬ ‫الط ��ران احرب ��ي م ��دن عرب ��ن‬ ‫وحر�س ��تا ودوما �س ��رق دم�سق بينما‬ ‫اقتحمت كتائب من اجي�س احر ي‬ ‫مدين ��ة دوما مبن ��ى البلدي ��ة وامخفر‬ ‫وبرج م�س ��فى حليمة و�سيطروا على‬ ‫تلك امواقع‪ ،‬وذكرت م�سادر اجي�س‬ ‫اح ��ر ل�«ال�س ��رق» اأنه ��م مكن ��وا م ��ن‬ ‫اأ�س ��ر �س ��بعة جنود من كتائب ااأ�س ��د‬ ‫وا�س ��تولوا على كميات من ااأ�سلحة‬ ‫والذخائ ��ر‪ ،‬فيم ��ا وا�س ��ل الط ��ران‬ ‫احرب ��ي ق�س ��ف امدينة وا�س ��تهدف‬ ‫اجام ��ع الكب ��ر ي امدينة ما اأ�س ��فر‬ ‫ع ��ن �س ��قوط اأربعة �س ��هداء وعدد من‬ ‫اجرح ��ى واحراق جمي ��ع امحات‬ ‫التجارية فيه‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�س ��ادر اجي� ��س احر‬ ‫اأن ا�س ��تباكات عنيفة دارت اأم�س بن‬ ‫قواته وكتائب ااأ�سد ي حافظة دير‬ ‫الزور �سرق الباد وا�ستطاع اجي�س‬ ‫احر تفجر اأرب ��ع دبابات ي مدينة‬ ‫اميادي ��ن‪ ،‬بينما ان�س ��حبت فلول هذه‬ ‫القوات اإى مع�س ��كرهم داخل البادية‬ ‫واأك ��دت ام�س ��ادر اأن اجي� ��س اح ��ر‬ ‫ياح ��ق هذه القوات واأنهم اأ�س ��قطوا‬ ‫طائ ��رة حربية م ��ن نوع «مي ��غ» قرب‬

‫ناحية «اموح�سن»‪.‬‬ ‫وي �س ��احية جرمان ��ا ق ��رب‬ ‫دم�س ��ق قال امكتب ااإعام ��ي األوية‬ ‫«اأحف ��اد الر�س ��وان» اإن عنا�س ��ر م ��ن‬ ‫قواتهم ا�ستهدفوا بعبوة نا�سفة م�ساء‬ ‫اأم�س اأكر حاجز ع�س ��كري ي �ساحة‬ ‫«ال�سيوف» ي ال�ساحية ما اأدى مقتل‬ ‫عدد كبر من ال�سبيحة بينهم زعيمهم‬ ‫ي امدين ��ة امدع ��و ح�س ��ن �س ��عيب‪،‬‬ ‫وعدد من ال�سباط واجنود‪.‬‬ ‫وقال ��ت نا�س ��طة ي امدين ��ة‬ ‫ل�«ال�س ��رق»‪ :‬اإن امدعو ح�سن �سعيب‬ ‫ينح ��در من اأ�س ��ل لبناي لع ��ب دور ًا‬ ‫كب ��ر ًا ي ح ��اوات اإ�س ��عال فتن ��ة‬ ‫طائفي ��ة ب ��ن «ال ��دروز» ي جرمان ��ا‬ ‫وبلدات الغوطة ال�سرقية‪ ،‬موؤكدة اأنه‬ ‫خال حادثة مقتل �ساب درزي على يد‬ ‫�س ��اب من �س ��قبا منع ال�سبيح �سعيب‬

‫النا� ��س من ت�س ��ليم القاتل لل�س ��رطة‪،‬‬ ‫وبادر اإى قتله وتعليقه ي ال�س ��احة‬ ‫ووا�سل اإطاق النار ب�سكل وح�سي‪.‬‬ ‫وي ح ��ي الزاه ��رة اجدي ��دة‬ ‫بدم�س ��ق وقع انفجار �س ��خم هز حي‬ ‫امي ��دان امتاخ ��م‪ ،‬وح�س ��ب �س ��هود‬ ‫عيان وقع اانفج ��ار خلف جامع اأبو‬ ‫اأيوب ااأن�س ��اري‪ ،‬وقال �س ��اهد عيان‬ ‫اإن انفج ��ار ًا ثاني ًا ت ��ا ااأول وقع ي‬ ‫امنطقة ذاتها‪ ،‬واأن عنا�س ��ر �س ��بيحة‬ ‫اأغلقت الطرق وبا�س ��رت اإطاق النار‬ ‫ي الهواء اإره ��اب امواطنن‪ ،‬بينما‬ ‫هرعت �س ��يارات اإطفاء واإ�سعاف اإى‬ ‫امكان‪.‬‬ ‫وي الاذقي ��ة اأك ��د نا�س ��ط‬ ‫ل�«ال�س ��رق»‪ :‬اأن حمل ��ة اعتق ��اات‬ ‫وا�س ��عة يق ��وم به ��ا ف ��رع امخاب ��رات‬ ‫اجوية وااأمن الع�س ��كري ي اأحياء‬

‫امدينة وال�س ��واحي امحيطة بها منذ‬ ‫�سهرين تقريب ًا ي حملة دهم وتدمر‬ ‫م�س ��اكن ااأه ��اي‪ ،‬واأ�س ��ار النا�س ��ط‬ ‫اإى اأنه ��م دم ��روا عدي ��دا م ��ن امنازل‬ ‫الت ��ي ادعوا اأنهم عروا بداخلها على‬ ‫اأ�س ��لحة وذخائ ��ر ومنها من ��ازل قرب‬ ‫امنطق ��ة ال�س ��ناعية وي ح ��ي الرمل‬ ‫اجنوبي‪.‬وي ال�سمال ال�سوري اأكد‬ ‫نا�س ��ط ل�«ال�س ��رق»‪ :‬اأن ح ��زب العمال‬ ‫الكرد�س ��تاي يزرع نبتة «اح�سي�س»‬ ‫ي امناط ��ق الت ��ي ي�س ��يطر عليه ��ا‬ ‫وا�س ��يما ي بلدة عن ع ��رب‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن احزب ومع اإطاق يده ي امنطقة‬ ‫ال�س ��رقية ب ��ادر اإى زراع ��ة اأرا� ��س‬ ‫وا�سعة بهذه النبتة‪ ،‬وهي زراعة تدر‬ ‫اأرباح ��ا كبرة ومكن اأن تكون رافد ًا‬ ‫لتمويل اأن�س ��طته الع�س ��كرية اموالية‬ ‫للنظام ي منطقة‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫مظاهرة ي مدينة بن�ش ي حافظة اإدلب‬

‫صبرا‪ :‬إذا كان الهدف من توحيد المعارضة مفاوضة بشار اأسد فهذا لن يحصل‬

‫المجلس الوطني السوري يرفض أي إطار يكون بدي ًا عنه‬

‫بروت ‪ -‬اأ ف ب‬

‫رف�س امجل�س الوطني ال�س ��وري امعار�س اجمعة ت�س ��كيل‬ ‫اأي اإطار جديد للمعار�سة ال�سورية يكون بديا عنه‪ ،‬وذلك ردا على‬ ‫موقف اأمريكي اعتر اأن امجل�س م يعد مثل كل امعار�سن لنظام‬ ‫الرئي�س ب�سار ااأ�سد‪.‬‬ ‫و أاب ��دى امجل�س ي بيان «جديته ي احوار مع كافة اأطياف‬ ‫امعار�سة ب�ساأن امرحلة اانتقالية‪ ،‬وت�سكيل �سلطة تعر عن كامل‬ ‫الطيف الوطني»‪ ،‬موؤكدا اأن اأي اجتماع بهذا ال�ساأن «لن يكون بديا‬ ‫عن امجل� ��س اأو نقي�س ��ا له»‪.‬واعتر امجل�س قبل اجتماع مو�س ��ع‬

‫يعقده ي العا�سمة القطرية غدا «اأن اأي حديث عن جاوز امجل�س‬ ‫الوطن ��ي اأو تكوي ��ن اأط ��ر اأخ ��رى بديلة‪ ،‬حاول ��ة اإي ��ذاء الثورة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وزرع بذور الفرقة وااختاف‪ ،‬وموؤ�س ٌر على عدم جدية‬ ‫قوى يفر�س اأن تكون داعمة لل�س ��عب ال�سوري ي مواجهة نظام‬ ‫القت ��ل وااإجرام‪ ،‬ون� �اأي عن القيام بواجب حماي ��ة امدنين الذين‬ ‫تق�س ��فهم اآل ��ة ام ��وت ي كل حظ ��ة»‪ .‬وياأتي موق ��ف امجل�س بعد‬ ‫يومن من اعتبار وزيرة اخارجية ااأمريكية هياري كلينتون اأنه‬ ‫«م يع ��د من اممك ��ن النظر اإى امجل�س الوطني ال�س ��وري على اأنه‬ ‫الزعامة امرئية للمعار�سة»‪ ،‬بل مكن اأن يكون «جزءا من امعار�سة‬ ‫الت ��ي يجب اأن ت�س ��م اأ�سخا�س ��ا م ��ن الداخل ال�س ��وري وغرهم»‪.‬‬

‫مناورات «خيبر» العسكرية اإيرانية تثير قلق‬ ‫«العراقية»‪ ..‬والتحالف الوطني يؤيدها‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬ ‫تباي ��ن موق ��ف الكت ��ل الرماني ��ة العراقي ��ة م ��ن امن ��اورات‬ ‫الع�س ��كرية التي جريها الق ��وات ااإيرانية على طول احدود مع‬ ‫العراق‪ ،‬التي حمل ا�سم «خير»‪.‬‬ ‫واعتر التحالف الوطني اأن هذه امناورات «ر�سالة»‬ ‫اإى اإ�س ��رائيل‪ ،‬وقال النائب‬ ‫ع ��ن التحال ��ف‪ ،‬قا�س ��م‬ ‫ااأعرج ��ي‪ ،‬اإن «اإجراء‬ ‫امن ��اورات الع�س ��كرية‬

‫ااإيراني ��ة ي امنطقة الغربي ��ة من الباد قرب اح ��دود العراقية‬ ‫يهدف اإى توجيه ر�سالة اإى الكيان ااإ�سرائيلي»‪.‬‬ ‫وكان العراق اأكد‪ ،‬ااأربعاء اما�سي‪ ،‬اأن امناورات الع�سكرية‬ ‫ااإيرانية غر موجهة �سده‪ ،‬فيما حذر من مزيد من التوترات ي‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬اعت ��ر النائ ��ب ع ��ن القائم ��ة العراقي ��ة‪ ،‬اأحم ��د‬ ‫العلواي‪ ،‬امناورات الع�س ��كرية التي جريها اإيران قرب احدود‬ ‫العراقي ��ة «ر�س ��الة وا�س ��حة للعراق وال ��دول العربية ب� �اأن اإيران‬ ‫دول ��ة قوية وم�س ��يطرة على امنطقة»‪ ،‬وا�س ��ف ًا تلك امن ��اورات ب�‬ ‫«اا�ستفزازية»‪.‬‬

‫جندي عراقي ي�ستخدم نظارة مكرة مراقبة احدود مع �سوريا (رويرز)‬

‫واعترت كلينتون اأن قيام ائتاف وا�س ��ع للمعار�سة «بحاجة اإى‬ ‫بنية قيادية قادرة على مثيل كل ال�س ��ورين وحمايتهم‪ ،‬معار�س ٌة‬ ‫قادرة عل ��ى خاطبة اأي طيف اأو اأي مكون جغراي ي �س ��وريا»‪.‬‬ ‫وقال امتحدث با�سم امجل�س الوطني جورج �سرا‪ ،‬اإن «كل القوى‬ ‫ال�سيا�س ��ية الت ��ي ن�س� �اأت ي الداخل مثل� � ٌة ي امجل� ��س‪ ،‬واإا مَن‬ ‫اأعطاه ال�س ��رعية؟»‪ ،‬موؤك ��دا اأن «التظاهرات رفعت �س ��عار امجل�س‬ ‫الوطن ��ي مثلن ��ي»‪ ،‬مت�س ��ائا ع َم ��ا اإذا كان ااأمريكي ��ون راغبن ب�‬ ‫«اإعادة �سخ�س ��يات كانت ي امجل�س وخرجت منه»‪.‬واأ�س ��اف «ما‬ ‫ه ��و امطل ��وب؟ نحن منفتحون عل ��ى احوار مع اجمي ��ع‪ .‬لكن اإذا‬ ‫اأ�س ��بحت الق�سية اأن اأحدا ما يعد الطبخة‪ ،‬ويريدنا اأن جل�س اإى‬

‫الطاولة‪ ،‬ويعطينا �سوكة و�سكينة لتناول الطعام امعد �سلفا‪ ،‬فهذا‬ ‫ما ا نقبل به»‪ .‬وقال �سرا‪« :‬من دون امجل�س الوطني ا معار�سة‬ ‫ي �س ��وريا»‪ ،‬م�س ��يفا‪« :‬اإذا (كان امطل ��وب من) توحيد امعار�س ��ة‬ ‫ت�سليح اجي�س ال�س ��وري احر ودعم ال�سعب ال�س ��وري واإغاثته‪،‬‬ ‫فهذه كلمة حق‪ .‬لكن اإذا كان توحيد امعار�س ��ة يهدف اإى مفاو�سة‬ ‫ب�سار ااأ�سد فهذا لن يح�سل وا يقبل ال�سعب ال�سوري به»‪.‬‬ ‫ويجهد امجل�س الوطني‪ ،‬ب�سغط من امجتمع الدوي‪ ،‬ا �سيما‬ ‫الدول الغربية‪ ،‬من اأجل توحيد �س ��فوفه‪ ،‬لكنه م ينجح حتى ااآن‬ ‫ي اإيجاد هيكلية وا�س ��حة مكوناته‪ ،‬ب�س ��بب �سراعات «�سخ�سية‬ ‫وعلى ال�سلطة»‪ ،‬بح�سب ما يوؤكد نا�سطون‪.‬‬

‫على هامش انتخابات مجالس المحافظات‬

‫تحالفات جديدة تعزل عاوي‪ ..‬وغزل‬ ‫متجدد بين المالكي وقيادات عشائرية س ّنية‬

‫بغداد‪ ،‬عمان ‪ -‬ال�سرق‬

‫ج ��ري انتخاب ��ات جال� ��س‬ ‫امحافظ ��ات العراقي ��ة ي ني�س ��ان‬ ‫امقبل‪ ،‬ي وق ��ت مازالت التحالفات‬ ‫ال�سيا�س ��ية تاأخذ منحنيات قا�س ��ية‬ ‫لبل ��ورة حالف ��ات جدي ��دة لقوائ ��م‬ ‫هذه اانتخابات التي تدخلها الكتل‬ ‫الرماني ��ة احالي ��ة متفرق ��ة وي‬ ‫حالف ��ات تب ��دو اأول وهل ��ة ما بن‬ ‫خ�سوم اليوم‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا ااإط ��ار‪ ،‬ك�س ��فت‬ ‫م�سادر ي القائمة العراقية من كتلة‬ ‫«وطني ��ون» اأن اأب ��رز تهدي ��د يواجه‬ ‫القائمة وبالتحديد كتلة «وطنيون»‬ ‫التي يتزعمها رئي�س جل�س النواب‬ ‫اأ�س ��امة النجيفي‪ ،‬تتمثل ي اعتزام‬ ‫رئي�س موؤ�س�س ��ة الزم ��ان ااإعامية‬

‫�س ��عد الب ��زاز‪ ،‬الر�س ��ح ي الدورة‬ ‫اانتخابي ��ة امقبلة ل�س ��غل من�س ��ب‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء‪ ،‬وبلورة‬ ‫كيان ��ه الرم ��اي ي انتخاب ��ات‬ ‫جال�س امحافظات امقبلة‪.‬‬ ‫وك�سف ام�س ��در عن اأن رئي�س‬ ‫جل�س النواب اأ�سامة النجيفي‪ ،‬لن‬ ‫يدخ ��ل ي قائمة واح ��دة مع رئي�س‬ ‫القائم ��ة العراقية اإي ��اد عاوي‪ ،‬ي‬ ‫انتخاب ��ات جال� ��س امحافظ ��ات‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬ورجح ��ت ام�س ��ادر «اأن‬ ‫يتحال ��ف النجيفي مع القيادين ي‬ ‫القائم ��ة العراقية رافع العي�س ��اوي‬ ‫و�سالح امطلك ي خو�س انتخابات‬ ‫جال�س امحافظات امقبلة»‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخر‪ ،‬كل ��ف رئي�س‬ ‫احكوم ��ة ن ��وري امالك ��ي‪ ،‬ك ًا م ��ن‬ ‫وزي ��ر التخطي ��ط ال�س ��ابق عل ��ي‬

‫باب ��ان‪ ،‬والنائ ��ب عن ائت ��اف دولة‬ ‫القان ��ون حاجم اح�س ��ني‪ ،‬باإجراء‬ ‫ات�س ��اات بااإنابة عن ��ه مع عدد من‬ ‫القيادات ال�س ّنية العربية والوجهاء‬ ‫و�س ��يوخ القبائ ��ل ي حافظ ��ات‬ ‫ااأنب ��ار وامو�س ��ل و�س ��اح الدين‬ ‫ودي ��اى وكرك ��وك‪ ،‬به ��دف التعرف‬ ‫على اآرائهم ومواقفهم ب�ساأن ت�سكيل‬ ‫حكومة اأغلبية �سيا�س ��ية معزل عن‬ ‫القائمة العراقية‪ ،‬وا�ستك�ساف مدى‬ ‫ا�س ��تعدادهم للم�ساركة فيها مثلن‬ ‫عن ال�س ّنة العرب‪.‬‬ ‫واأم�س ��ى باب ��ان اأي ��ام عي ��د‬ ‫ااأ�س ��حى ي العا�س ��مة ااأردني ��ة‪،‬‬ ‫واأ�س ��ارت �سخ�سيات عراقية مقيمة‬ ‫ي عمان اإى اأن امالكي فاح بابان‬ ‫للع ��ودة اإى حكوم ��ة ااأغلبية التي‬ ‫ي�س ��تعد لتاأليفه ��ا قب ��ل نهاي ��ة العام‬

‫احاي كوزير للمالي ��ة‪ ،‬وطلب منه‬ ‫اات�سال والت�س ��اور مع �سخ�سيات‬ ‫�س ّنية عربية م�س ��تقلة وال�سعي اإى‬ ‫اإقناعها باا�سراك ي تلك احكومة‬ ‫عند ت�سكيلها‪.‬‬ ‫ون�س ��بت اإى باب ��ان ال ��ذي‬ ‫ت ��وى وزارة التخطيط ي حكومة‬ ‫امالكي ااأوى (‪ )2010 – 2006‬اأن‬ ‫امالكي كلف اأي�س� � ًا حاجم اح�سني‬ ‫باات�س ��ال م ��ع ع ��رب حافظت ��ي‬ ‫كركوك ودي ��اى واإطاعهم على نية‬ ‫امالك ��ي بت�س ��كيل حكوم ��ة اأغلبي ��ة‬ ‫�سيا�س ��ية يُ�س ��هم فيها مثل ��ون عن‬ ‫ال�س ��نة الع ��رب ي امحافظت ��ن‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن ائتاف دولة القانون بات‬ ‫جمع ًا على اإ�سناد وزارة الدفاع اإى‬ ‫اح�س ��ني عند اانتهاء من ت�س ��كيل‬ ‫تلك احكومة‪.‬‬

‫الجوع ينسي اجئي الروهينجيا الخوف في مخيمات غرب بورما‬ ‫�سيتوي ‪ -‬ا ف ب‬ ‫يتزاي ��د ع ��دد الاجئ ��ن ي‬ ‫خيم ��ات غرب بورما التي ي�س ��لون‬ ‫اإليها وهم يحملون قلقهم بدون غذاء‬ ‫اأو مي ��اه اأو اأدوي ��ة هرب ��ا م ��ن اأعمال‬ ‫العنف التي ي�سهدها بلدهم‪.‬‬ ‫وتلوح ب ��وادر كارثة اإن�س ��انية‬ ‫بينم ��ا اأعلن ��ت امفو�س ��ية العلي ��ا‬ ‫لاجئ ��ن التابع ��ة لاأم امتح ��دة اأن‬

‫‪ 110‬اآاف �س ��خ�س نزح ��وا من ��ذ‬ ‫اأعمال العن ��ف ااأوى ي يونيو بن‬ ‫البوذين وام�سلمن ي واية راخن‬ ‫عل ��ى اح ��دود م ��ع بنغاد� ��س‪ ،‬و ف َر‬ ‫ثل ��ث هوؤاء خ ��ال مواجه ��ات ااأيام‬ ‫ااأخرة‪.‬‬ ‫ومعظ ��م النازح ��ن م ��ن اأقلي ��ة‬ ‫الروهينجي ��ا ام�س ��لمة امحروم ��ة‬ ‫من امواطن ��ة والتي تعتره ��ا ااأم‬ ‫امتحدة من ااأقليات ااأكر ا�سطهادا‬

‫ي العام‪ ،‬بينما ينظر اإليها كثر من‬ ‫البورمين نظرة عدائية وا تعرف‬ ‫بها ال�سلطات كاأقلية‪.‬‬ ‫وحت ��ى اأف ��راد اأتني ��ة الراخ ��ن‬ ‫البوذي ��ة الذي ��ن يتمتعت ��ون بحري ��ة‬ ‫احركة‪ ،‬جائعون‪ .‬وقالت بي ما ثن‬ ‫الت ��ي تنتم ��ي اإى الراخ ��ن ونزحت‬ ‫لتلج� �اأ اإى دير ب ��وذي «لي�س لدينا ما‬ ‫يكفي لناأكل»‪.‬‬ ‫واأ�س ��افت اأن «ام�سوؤول اأعطانا‬

‫اإناء م ��ن ااأرز لكن لي� ��س لدينا اأوان‬ ‫وا اأطباق‪ .‬لي�س لدينا اأي �س ��يء‪ .‬كل‬ ‫ما نحاول اأن نفعله ااآن هو البقاء»‪.‬‬ ‫وقال ��ت امفو�س ��ية العلي ��ا‬ ‫لاجئ ��ن التابع ��ة لاأم امتح ��دة اأن‬ ‫الو�سع مكن اأن يتفاقم واأعلنت هذا‬ ‫ااأ�سبوع اأن «امخيمات امكتظة اأ�سا‬ ‫جاوزت قدراتها ي امكان وااإيواء‬ ‫والتموي ��ن ااأ�سا�س ��ي مث ��ل الغ ��ذاء‬ ‫وامياه»‪.‬‬

‫واأ�س ��افت اأن «اأ�س ��عار ام ��واد‬ ‫الغذائية ت�ساعفت ي امنطقة ولي�س‬ ‫هن ��اك عدد كاف م ��ن ااأطباء معاجة‬ ‫امر�سى اأو اجرحى»‪.‬‬ ‫وي خيم ��ات الروهينجي ��ا‬ ‫يعم البوؤ�س‪ .‬وبعد عقود من اأ�س ��كال‬ ‫ختلف ��ة م ��ن اا�س ��طهاد وقي ��ود ي‬ ‫قطاع ��ي ال�س ��حة والتعلي ��م‪ ،‬ج ��اءت‬ ‫اأعم ��ال العن ��ف ااأخرة لتن�س ��ف كل‬ ‫اأمل‪.‬‬

‫اأطفال من الروهينغيا ي خيم على م�سارف �سيتوي ي ميامار‬

‫( أا ف ب)‬


‫قيادي في الحزب الحاكم بالسودان لـ |‪ :‬لن نخفي الحقائق في قضية قصف مصنع اليرموك‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�ضي‬

‫عمر �لب�شر ومهاتر حمد ي �خرطوم �أم�س �اأول‬

‫اأكد م�ضت�ضار وزارة الإعام ال�ضودانية والقيادي ي اموؤمر الوطني‪ ،‬الدكتور‬ ‫ربيع عب ��د العاطي‪ ،‬ا�ضتمرارالتحقيقات ي ق�ضية ق�ضف م�ضنع الرموك لاأ�ضلحة‬ ‫والذخرة ي اخرطوم‪.‬‬ ‫وق ��ال عبد العاطي‪ ،‬ي ت�ضريحات ل� «ال�ضرق» اإن اجهات ال�ضودانية امخت�ضة‬ ‫لن تخفي احقائ ��ق‪ ،‬واأ�ضاف «لي�س لدينا �ضكوك ي اأن اإ�ضرائيل لديها عماء داخل‬ ‫(�أ ف ب) الدول امجاورة»‪.‬‬

‫ي ذات الإط ��ار‪ ،‬اأ�ضارت بع�س ام�ضادر اإى اأن جنوب ال�ضودان هو من اأعطى‬ ‫معلومات لإ�ضرائيل بوا�ضطة عماء دخلوا اإى ام�ضنع كعمال لتقوم اإ�ضرائيل بعدها‬ ‫بتدمره‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ا�ضتبعد مدي ��ر الإعام ي جامعة اخرطوم‪ ،‬عب ��د املك النعيم‪ ،‬اأن‬ ‫يك ��ون م�ض ��ر اأي يد ي ق�ض ��ف م�ضنع الرموك‪ ،‬قائ ��ا «لي�س من امنط ��ق اأن تكون‬ ‫م�ضر اأي معرفة م�ضبقة عن العملية دون اأن تبلغنا‪ ،‬فلي�س من م�ضلحتها اأن يت�ضرر‬ ‫ال�ضودان باعتباره مثل عمقها الأمني»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «جنوب ال�ض ��ودان قبل اأن يكون دولة كان حط ��ة للوجود الإ�ضرائيلي‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫وه ��ذه ام�ضاألة لي�ضت �ضرية»‪ ،‬مذ ِك ��ر ًا بزيارة �ضلفاكر لإ�ضرائيل وت�ضريحه باأنه من‬ ‫حقه اإقامة عاقات مع اأي دولة حتى واإن كانت اإ�ضرائيل وهذا �ضاأن �ضيادي‪.‬‬ ‫ودع ��ا النعي ��م جوب ��ا اإى حم ��ل م�ضوؤوليتها ع ��ن اأي �ضرر ي�ضي ��ب ال�ضودان‬ ‫بال�ضرر من خالها‪ ،‬وقال اإن دولة اجنوب‬ ‫اإذا اأرادت اأن تقي ��م عاق ��ة �ضليمة م ��ع ال�ضودان يجب اأن تت ��راأ من كل اأعمالها‬ ‫التي تقوم بها الآن واأولها دعم احركات ام�ضلحة ي دارفور‪ ،‬وثانيها دعم الفرقتن‬ ‫التا�ضع ��ة والعا�ضرة ي جنوب كردف ��ان والنيل الأزرق‪ ،‬وثالثها ع ��دم الحتكام اإى‬ ‫التفاقيات التي مت بن الدولتن‪.‬‬

‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫مصادر لـ |‪ :‬الجيش المصري ينفذ حالي ًا «مشاريع‬ ‫أضرها‬ ‫حرب»‪ ..‬وخبير‪ :‬انشغال القوات المسلحة بالسياسة َ‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬

‫منذر الكاشف‬

‫قطر وحماس‬ ‫(‪)1‬‬ ‫م��ا م��ن ��ش��ك �أن زي ��ارة‬ ‫زعيم دولة عربية �إى قطاع‬ ‫غ��زة عمل م�ت��از وي�شتحق‬ ‫�لتحية و�لرحيب‪ ،‬وم��ا من‬ ‫�شك �أن �لرئي�س �لفل�شطيني‬ ‫ك ��ان ي �ج��ب �أن ي�ل�ب��ي دع��وة‬ ‫�أم��ر قطر �أن تكون �لزيارة‬ ‫م� �ت ��ز�م� �ن ��ة وب � ��ال � ��ر�ف � ��ق‪..‬‬ ‫وق� ��د ك��ان��ت ف��ر� �ش��ة لك�شر‬ ‫�ح ��و�ج ��ز‪ ،‬وك� ��ان �ل���ش�ع��ب‬ ‫�ل �ف �ل �� �ش �ط �ي �ن��ي � �ش��رح��ب‬ ‫برئي�شه و�شيفه‪ ،‬وكان هذ�‬ ‫من �شاأنه �أن منع حما�س من‬ ‫�شرقة �ل��زي��ارة و�ا�شتفر�د‬ ‫بال�شيف �لكبر‪.‬‬ ‫�ح�ق�ي�ق��ة غ��ر و���ش�ح��ة‬ ‫ح � �ت� ��ى �اآن‪ ،‬ه� � ��ل ف� �ع ��اً‬ ‫ق �ط��ر ط �ل �ب��ت م ��ن �ل��رئ �ي ����س‬ ‫�لفل�شطيني �أن يقوم بزيارة‬ ‫غ��زة مع �أم��ره��ا؟ وه��ل فع ًا‬ ‫رف�س �جانب �لفل�شطيني؟‬ ‫وهل فع ًا ��شرطت �ل�شلطة‬ ‫�أن تبد�أ �لزيارة من ر�م �لله‬ ‫للزعيمن‪ ..‬هناك ماب�شات‬ ‫وم� �ع� �ل ��وم ��ات غ� ��ر م� �وؤك ��دة‬ ‫ت� �ل ��ف م� ��ا ح� ��� �ش ��ل‪ ،‬ول �ك��ن‬ ‫�ح��دث ي�شتحق �أن نتوقف‬ ‫ع �ن��ده ي ��ش�ي��اق م��و��ش��وع‬ ‫�م�شاحة �لفل�شطينية �لتي‬ ‫� �ش��ارت ق�شتها م�ث��ل ق�شة‬ ‫�إب� ��ري� ��ق �ل � ��زي � ��ت‪ ..‬وق �� �ش��ة‬ ‫�إب��ري��ق �ل��زي��ت م��ن ا يعرفها‬ ‫ه ��ي ق �� �ش��ة �إب� ��ري� ��ق �ل��زي��ت‬ ‫�ل� ��ذي ت� ��دور ح��ول��ه �لق�شة‬ ‫رغ � ��م ع � ��دم وج� � ��ود ق �� �ش��ة‪.‬‬ ‫فاإبريق �لزيت عنو�ن لكذبة‬ ‫ك �ب��رة ت���ش�ب��ه ي ع���ش��رن��ا‬ ‫ه��ذه �لعناوين �لكثرة مثل‬ ‫�مقاومة و�ممانعة و�م�شاحة‬ ‫و�حو�ر‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫�تفاقية �لقاهرة و�تفاقية‬ ‫�ل��دوح��ة وح� ��و�ر�ت دم�شق‬ ‫وب �ع��ده��ا م��و� �ش �ك��و وق���ش��ة‬ ‫�إبريق �لزيت م ولن تنتهي‪.‬‬ ‫�أم يكن �اأج ��در بقطر‬ ‫�أن ت �� �ش �غ��ط ع �ل��ى ح�م��ا���س‬ ‫على �اأقل كما تفعل �لقاهرة‬ ‫�ل�ي��وم لكي تر�شى حما�س‬ ‫ب ��ام� ��� �ش ��اح ��ة وت � �ك� ��ف ع��ن‬ ‫م�شروعاتها ي �انق�شام‬ ‫و��� �ش� �ت� �م ��ر�ره �ل � ��ذي ي��دم��ر‬ ‫�لق�شية �لفل�شطينية و�حلم‬ ‫�ل�ف�ل���ش�ط�ي�ن��ي وا ُي��ر� �ش��ي‬ ‫� �ش��وى �إ� �ش��ر�ئ �ي��ل تكتيكي ًا‬ ‫و��شر�تيجياً؟!‬ ‫�أم يكن �اأج ��در باأمر‬ ‫ق �ط��ر �أن ي��دع��و م �ع��ه خ��ال��د‬ ‫م�شعل �إى غ��زة ويقيم على‬ ‫�اأق��ل م�شاحة بن �أط��ر�ف‬ ‫ح�م��ا���س لي�شبح باإمكانهم‬ ‫تنفيذ ما م �اتفاق عليه مع‬ ‫فتح؟!‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫اأو�ضحت م�ض ��ادر ي اجي�س ام�ضري ل�‬ ‫«ال�ضرق» اأن هن ��اك م�ضاريع حرب يتم تنفيذها‬ ‫حالي ��ا من ِقبَل القوات ام�ضلحة ام�ضرية‪ .‬واأكد‬ ‫م�ض ��در‪ ،‬ح ��دث �ضريطة ع ��دم ذكر ا�ضم ��ه‪ ،‬اأن‬ ‫«هناك حركة ن�ضاط وحيوية دبت ي اجي�س»‪،‬‬ ‫معت ��ر ًا اأن «م�ضاري ��ع احرب لي�ض ��ت لأهداف‬ ‫عدائية بل لتدريب اجي�س وو�ضعه على اأهبة‬ ‫ال�ضتعداد»‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال اخب ��ر ال�ضراتيجي‬ ‫ام�ض ��ري‪ ،‬الل ��واء ع ��ادل �ضليم ��ان‪ ،‬اإن اجي�س‬ ‫ام�ض ��ري ت�ض ��رر كثرا ع�ضكري ��ا ومعنويا ي‬ ‫الفرة التي ان�ضغل فيها قادته بال�ضيا�ضة‪.‬‬ ‫واعتر اللواء �ضليمان‪ ،‬وهو مدير امركز‬ ‫الدوي للدرا�ضات ال�ضراتيجية وام�ضتقبلية‪،‬‬ ‫اأن الوق ��ت احاي ي�ضهد ح ��اولت لإزالة اآثار‬ ‫تل ��ك الفرة‪ ،‬والتي راأى فيها ا�ضتمرارا لإهمال‬ ‫اجي�س‪ ،‬واأ�ضاف «اإهم ��ال اجي�س كان �ضائدا‬ ‫ي معظم عهد الرئي�س ام�ضري ال�ضابق ح�ضني‬ ‫مبارك»‪ .‬وتابع «كانت القيادات م�ضغولة بقيادة‬ ‫الدولة وم�ض ��كات ما بعد تنحي مبارك‪ ،‬وكلما‬ ‫ان�ضغلت قي ��ادات اجي�س لأمور ال�ضيا�ضة كلما‬ ‫كان هناك تاأثر �ضلبي على اجي�س كله‪ ،‬ماما‬ ‫مثلما يهمل الأب اأحوال بيته»‪.‬‬ ‫ولعقدين م ��ن الزمان‪ ،‬ظ ��ل ام�ضر حمد‬ ‫ح�ض ��ن طنط ��اوي وزي ��را للدفاع وقائ ��دا عاما‬ ‫للجي�س حتى �ضارف على الثمانن من العمر‪.‬‬ ‫وكان الرئي� ��س ام�ض ��ري حم ��د مر�ض ��ي‬ ‫اأح ��ال للتقاع ��د طنط ��اوي ورئي� ��س الأركان‬ ‫الفري ��ق �ضام ��ي عن ��ان ي اأغ�ضط� ��س اما�ض ��ي‬ ‫ليع ��ن مكانهما الفري ��ق عبد الفت ��اح ال�ضي�ضي‬ ‫(‪ 58‬عاما) واللواء �ضدقي �ضبحي (‪ 56‬عاما)‪،‬‬ ‫وهو م ��ا هبط باأعم ��ار قي ��ادات اجي�س بنحو‬ ‫ع�ضرين عاما‪.‬‬ ‫قيادات جديدة‬ ‫واأ�ض ��ار �ضليمان‪ ،‬ي حديثه ل � � «ال�ضرق»‪،‬‬ ‫اإى اأن اإ�ضن ��اد قيادة اجي�س للقيادات الأ�ضغر‬ ‫�ضنا لي�س عما ا�ضتثنائيا اأو فريدا بل هو عودة‬ ‫لل�ضواب‪ ،‬قائا «وجود قائد عام للجي�س قارب‬ ‫الثمانن ورئي� ��س اأركان حرب يناهز ال�ضبعن‬ ‫كان و�ضع ��ا ا�ضتثنائي ��ا‪ ،‬وم ��ا حدث ه ��و بداية‬

‫عباس الكعبي‬

‫هل تحالفت‬ ‫إيران مع‬ ‫الشيطان اأكبر؟‬

‫قادة �جي�س �جدد ي�شفقون للرئي�س خال منا�شبة ع�شكرية‬

‫لت�ضحي ��ح الو�ضع داخل اجي� ��س لأنه م يكن‬ ‫قابا لا�ضتمرار»‪.‬‬ ‫ويعتق ��د �ضليم ��ان اأن اجي� ��س تاأثر �ضلبا‬ ‫على ام�ضت ��وى امعنوي اأي�ض ��ا بالأخطاء التي‬ ‫ار ُت ِك َب ��ت عل ��ى م�ضت ��وى اإدارة الدولة حتى لو‬ ‫كانت اأخطاء فردية‪ ،‬وقال «اأي خطاأ ارتكبته اأي‬ ‫وحدة �ضرطة ع�ضكرية �ضغرة كان يتم حميله‬ ‫للجي�س باأكمله»‪.‬وبح�ضب كثرين‪ ،‬فاإن اجي�س‬ ‫فق ��د كثرا من �ضعبيت ��ه ي الفرة التي قاد ي‬ ‫الباد حيث تباين الراأي العام ام�ضري ب�ضاأنه‪،‬‬ ‫وت ��و ّرط اجي�س ام�ضري ي مواجهات عنيفة‬ ‫م ��ع متظاهري ��ن ي اأح ��داث جل�س ال ��وزراء‬ ‫وحمد حم ��ود والعبا�ضية وه ��ي امواجهات‬ ‫التي �ضقط فيها قتلى وجرحى‪ ،‬ويرى �ضليمان‬ ‫اأنه «كلما ابتعد اجي�س عن احياة العامة كلما‬ ‫عادت له �ضعبيته»‪.‬‬ ‫و�ضه ��دت الف ��رة اما�ضي ��ة تدريب ��ات‬ ‫ومن ��اورات معلن ��ة للجي� ��س ام�ض ��ري ح�ض ��ر‬ ‫معظمه ��ا الرئي� ��س ام�ض ��ري بنف�ض ��ه وه ��ي‬ ‫امن ��اورات الت ��ي تاأت ��ي �ضم ��ن خط ��ة تدري ��ب‬ ‫�ضنوية لكاف ��ة اأفرع الق ��وات ام�ضلحة ما فيها‬

‫امناورات بالذخرة احية‪.‬‬ ‫ولح ��ظ كثر م ��ن امواطن ��ن ي الفرة‬ ‫الأخ ��رة حري ��ك اجي� ��س لآلي ��ات ومركبات‬ ‫ع�ضكري ��ة بن مع�ضكرات اجي� ��س على الطرق‬ ‫ال�ضريعة‪.‬‬ ‫م�ضاريع حرب‬ ‫وقال ��ت م�ض ��ادر ي اجي� ��س ام�ضري ل�‬ ‫«ال�ض ��رق» اإن هناك م�ضاريع حرب يتم تنفيذها‬ ‫حالي ��ا‪ ،‬واأو�ضح م�ضدر‪ ،‬ح ��دث �ضريطة عدم‬ ‫ذك ��ر ا�ضم ��ه‪ ،‬اأن «هناك حركة ن�ض ��اط وحيوية‬ ‫دب ��ت ي اجي� ��س‪ ،‬م�ضاري ��ع اح ��رب لي�ض ��ت‬ ‫لأهداف عدائية ب ��ل لتدريب اجي�س وو�ضعه‬ ‫عل ��ى اأهبة ال�ضتعداد‪ ،‬فاجي�س واجه تهمي�ضا‬ ‫كب ��را خ ��ال حك ��م مب ��ارك وه ��ا ه ��و يتلق ��ى‬ ‫الهتمام امنا�ضب»‪.‬‬ ‫و�ض ��ارك الفري ��ق ال�ضي�ض ��ي بنف�ض ��ه ي‬ ‫تدريب ��ات لوح ��دات م ��ن ال�ضاعق ��ة ام�ضري ��ة‬ ‫فج ��ر اأول اأيام العيد وهو م ��ا يعك�س توا�ضل‬ ‫القيادات اجديدة مع اأفراد القوات ام�ضلحة‪.‬‬ ‫وخ ��ال ال�ضه ��ر اما�ض ��ي‪ ،‬اأث ��ار اأكر من‬ ‫كاتب م�ض ��ري م�ضاألة ع ��ودة اجي�س ام�ضري‬

‫للحي ��اة ال�ضيا�ضي ��ة خا�ضة م ��ع تفاقم خافات‬ ‫الق ��وى ال�ضيا�ضية ب�ض� �اأن الد�ضت ��ور‪ ،‬وهو ما‬ ‫واجه انتقادات عنيفة‪.‬‬ ‫ل عودة لل�ضيا�ضة‬ ‫واأب ��دى �ضليم ��ان اعتقاده ب� �اأن «اجي�س‬ ‫ي م�ضر لن يعود لل�ضيا�ضة جددا لأن ع�ضره‬ ‫انته ��ى»‪ ،‬واأ�ضاف «اأي ح ��اولت لإعادته هي‬ ‫حاولت فا�ضلة و�ضيئة لأن ذلك �ضيكون �ضررا‬ ‫للجي� ��س وللوط ��ن»‪َ .‬‬ ‫وق�ضت اأ�ض ��وات طران‬ ‫منخف�س للغاية م�ضاجع ام�ضرين فجر رابع‬ ‫اأي ��ام العيد‪ ،‬وهو ما ق ��ال اجي�س ام�ضري ي‬ ‫بيان له اإنه جزء من تدريباته امفاجئة لختبار‬ ‫منظومة الدفاع اجوي‪ ،‬لكن اآخرين قالوا اإنه‬ ‫اخراق من �ضاح اج ��و الإ�ضرائيلي للمجال‬ ‫اجوي ام�ضري با�ضتخ ��دام طائرات اإف‪-35‬‬ ‫امتطورة للغاية»‪.‬‬ ‫وع ّلق اللواء �ضليمان على الواقعة بقوله‬ ‫«ل اأرج ��ح اأم ��ر الخ ��راق على الإط ��اق‪ ،‬لأن‬ ‫الخراق عمل حربي عدائي»‪ ،‬متابعا «و�ضول‬ ‫الط ��ران الإ�ضرائيل ��ي له ��ذا العم ��ق �ضع ��ب‬ ‫وم�ضتبع ��د كم ��ا اأن الدف ��اع اج ��وي ام�ض ��ري‬

‫(رويرز)‬

‫لي�س بهذه الدرجة من التدي لي�ضمح بدخول‬ ‫طائرات وخروجها �ضام ��ة»‪ .‬واأكمل «اإ�ضرائيل‬ ‫اأ�ض ��ا ل ت�ضع ��ى خ ��رق معاه ��دة ال�ض ��ام بل‬ ‫هي حاف ��ظ عليها لأنها منحه ��ا حرية حركة‬ ‫ي امنطق ��ة وهي ت�ضمن ال�ضل ��م مع اأكر دول‬ ‫ال�ض ��رق الأو�ضط»‪ .‬ومنذ قيام ثورة ‪ 25‬يناير‪،‬‬ ‫ت�ضر الظواه ��ر اإى اأن العاقات بن القاهرة‬ ‫وت ��ل اأبيب م تعد على ما كانت عليه ي ع�ضر‬ ‫مب ��ارك‪ ،‬واأع ��ادت اإ�ضرائي ��ل الهتم ��ام باإعادة‬ ‫ت�ضكيل لواء اجن ��وب على احدود مع م�ضر‪،‬‬ ‫كم ��ا ُق ِت� � َل �ضت ��ة جن ��ود م�ضري ��ن باخطاأ ي‬ ‫�ضيناء بنران اإ�ضرائيلية ي اأغ�ضط�س ‪،2011‬‬ ‫وقام اجي�س ام�ضري بحملة ع�ضكرية وا�ضعة‬ ‫ي �ضيناء �ضد م�ضلح ��ن ي اأغ�ضط�س ‪2012‬‬ ‫بامخالفة لتفاقية ال�ضام‪.‬‬ ‫ويخ�ضى كثرون ي اجانبن من اندلع‬ ‫اأي �ض ��دام ب ��ن الطرف ��ن خا�ض ��ة م ��ع اعتقاد‬ ‫البع�س اأن اجي�س ام�ضري غر م�ضتعد‪ ،‬لكن‬ ‫الل ��واء �ضليم ��ان قال ل � � «ال�ضرق»‪« :‬ه ��ذا الأمر‬ ‫يُ�ضاأَل عنه القائد العام للجي�س ام�ضري وكبار‬ ‫قادة اجي�س»‪.‬‬

‫اانتخابات اأمريكية‪ :‬إسرائيل تدعم رومني‪ ..‬والفلسطينيون ا يبالون‬ ‫القد�س ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫تتمن ��ى اإ�ضرائيل فوز امر�ضح اجمه ��وري لنتخابات الرئا�ضة الأمريكية‬ ‫ميت رومن ��ي ي مواجهة الرئي�س باراك اأوباما‪ ،‬ولكن بالن�ضبة للفل�ضطينين‬ ‫فلن يكون هناك فرق كبر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وت�ض ��ر اأرق ��ام ُن ِ�ض� � َرت ي ا�ضتطاع راأي اأج � ِ�ري موؤخ ��را اإى اأن اأغلبية‬ ‫الإ�ضرائيلي ��ن اليه ��ود ‪ %57 -‬منه ��م‪ -‬تعتقد اأنه عندما يتعل ��ق الأمر م�ضالح‬ ‫اإ�ضرائي ��ل فاإن رومني �ضيكون رئي�ض ًا اأف�ضل مقاب ��ل ‪ %22‬يعتقدون اأن اأوباما‬ ‫�ضيكون اأف�ضل‪.‬‬ ‫وي ��رى اخبر ي العاقات الأمريكية الإ�ضرائيلية ي جامعة بار اإيان‪،‬‬ ‫اإيتان جلبوع‪ ،‬اأن «الإ�ضرائيلين ي�ضككون قلي ًا ي اأوباما ويف�ضلون رومني»‪.‬‬ ‫واأ�ضاف «هذا ب�ضبب موقف اأوباما ال�ضارم على ام�ضتوى ال�ضخ�ضي مع‬ ‫رئي�س الوزراء الإ�ضرائيلي بنيامن نتنياهو واأي�ضا على ام�ضتوى الدبلوما�ضي‬ ‫جاه اإ�ضرائيل»‪.‬‬ ‫وي�ض ��ر جلب ��وع اإى اأن ��ه بينم ��ا يب ��دو اأن اأوبام ��ا ورومن ��ي متفقان ي‬ ‫موقفهما جاه احتياجات اإ�ضرائيل الأمنية‪ ،‬هناك فارق كبر بينهما فيما يتعلق‬ ‫بالرنامج النووي الإيراي‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اأن ��ه م ��ن وجهة نظ ��ر نتنياه ��و ف� �اإن «اأوبام ��ا �ض ��د اأي ا�ضتخدام‬ ‫اإ�ضرائيلي للق ��وة ولن يقوم با�ضتخدام القوة بنف�ضه �ض ��د اإيران‪ ،‬ورومني لن‬ ‫ي�ضتخدم القوة بنف�ضه لكنه �ضي�ضمح لنتنياهو بتنفيذ اخيار الع�ضكري ي حال‬ ‫اختار القي ��ام بذلك»‪ .‬وبالن�ضبة لأ�ضتاذ العلوم ال�ضيا�ضية ي اجامعة العرية‬ ‫ي القد� ��س‪ ،‬بير ميدينغ‪ ،‬فاإنه على الرغم من ت�ضوي ��ر بع�س و�ضائل الإعام‬ ‫الأمريكي ��ة ويهود اأمريكا امحافظ ��ن لأوباما على اأنه عام ��ل اإ�ضرائيل بفتور‪،‬‬ ‫قام ��ت اإدارت ��ه بكثر من اأج ��ل اأمن الإ�ضرائيلي ��ن على مدى ال�ضن ��وات الأربع‬ ‫اما�ضية‪ .‬وعلى اجانب الفل�ضطيني فا يوجد اأي نوع من احما�س لانتخابات‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ومع تعر مفاو�ضات ال�ضام منذ اأكر من عامن فاإن اأوباما م يعد‬ ‫يث ��ر حما�س الفل�ضطينين الذين يرون باأن الرئي� ��س امقبل للوليات امتحدة‬ ‫لن يغر �ضيئ ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال مهن ��د عبداحمي ��د‪ ،‬وه ��و حل ��ل �ضيا�ض ��ي ي رام الل ��ه‪« ،‬اموقف‬ ‫الأمريكي معروف ي م�ضاندته لإ�ضرائيل مهما كانت طبيعة الرئي�س الأمريكي‬ ‫امقبل»‪.‬‬ ‫وي ��رى عبدامجي ��د �ضويل ��م‪ ،‬وه ��و اأ�ضتاذ العل ��وم ال�ضيا�ضي ��ة ي جامعة‬ ‫القد�س‪ ،‬اأن اأي �ضعور بالتفاوؤل اأثاره انتخاب اأوباما قبل اأربع �ضنوات اختفى‬ ‫من ��ذ فرة طويلة ي �ضوء امواقف الأمريكية ام ��رددة حول ق�ضايا مثل بناء‬ ‫ام�ضتوطنات‪ .‬ويتابع �ضويلم «ل اأعتقد اأن هناك اأي اإمكانية كي تغر الوليات‬ ‫امتحدة �ضيا�ضتها ي ال�ضرق الأو�ضط ب�ضورة جذرية عما عهدناه ي ال�ضابق‬ ‫مهما كان الرئي�س الأمريكي امقبل»‪.‬‬

‫أبهظ اإنتخابات في تاريخ الوايات المتحدة‬ ‫اأميركية‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬

‫�أط � � �ل� � ��ق «�خ � �م � �ي � �ن ��ي»‬ ‫م�شطلح «�ل�شيطان �اأك��ر»‬ ‫على �أمريكا بعد ت�ش ّلقه �حكم‬ ‫ي �إي� � � ��ر�ن ع �ق��ب �ن �ت �� �ش��ار‬ ‫ث��ورة �ل�شعوب ع��ام ‪.1979‬‬ ‫و�ل��روي��ج �لعلني للم�شطلح‬ ‫من قبل «�خميني»‪ ،‬م منع‬ ‫�ات�ف��اق��ات �ل���ش��ر ّي��ة �اإي��ر�ن�ي��ة‬ ‫�اأمريكية‪ ،‬وف�شيحة «�إي��ر�ن‬ ‫جيت» (ك��ون��ر�) ع��ام ‪1986‬‬ ‫و�إه��د�ء كتاب �اإجيل �موقّع‬ ‫م � ��ن �ل ��رئ� �ي� �� ��س �اأم ��ري � �ك ��ي‬ ‫�اأ� �ش �ب��ق «رون ��ال ��د ري �ج��ان»‬ ‫للخميني ع��ر م�ن��دوب��ه «م��اك‬ ‫ف��ارل��ن» ي�شهد�ن على ذل��ك‪.‬‬ ‫وي�شهد �اأح��د �مقبل �لذكرى‬ ‫�ل �� �ش �ن��وي��ة �ل�‪ 33‬اح �ت��ال‬ ‫�ل�شفارة �اأمريكية ي طهر�ن‬ ‫وره � ��ن ‪� 52‬أم��ري �ك �ي � ًا طيلة‬ ‫‪ 444‬ي��وم � ًا‪ .‬ورغ ��م �ح�ت�ف��ال‬ ‫مئات �اآاف من �متظاهرين‬ ‫�اإي��ر�ن�ي��ن ع��ام ‪ 1979‬بهذ�‬ ‫�ح ��دث‪ ،‬تعتقل �إي ��ر�ن �ليوم‬ ‫ج� ّم�ع� ًا خم�شن ن��ا��ش�ط� ًا من‬ ‫«ج�ن��ة �أه��ل �ل�ق�ل��م» م��ن بينهم‬ ‫«م �ه��دي خ��زع�ل��ي» ج��ل �أح��د‬ ‫رجال �لدين �محافظن‪� ،‬لذي‬ ‫ك�شف عن �أن «�أحمدي جاد»‬ ‫من �أ�شول يهودية! ود�همت‬ ‫�لقوى �اأمن ّية �اإي��ر�ن� ّي��ة مقر‬ ‫�ل �ل �ج �ن��ة ب �� �ش �ب��ب ح��اول �ت �ه��ا‬ ‫�إحياء �لذكرى �ل�‪ 33‬احتال‬ ‫�ل���ش�ف��ارة �اأم��ري�ك�ي��ة وخطف‬ ‫�لرهائن‪.‬‬ ‫ومثلما ��شتغلت �إي��ر�ن‬ ‫�شفقة �ل��ره��ائ��ن ع��ام ‪1981‬‬ ‫ل ��دع ��م �ح �م �ل ��ة �ان �ت �خ��اب �ي��ة‬ ‫للمر�شح �ل��رئ��ا��ش��ي «رون��ال��د‬ ‫ري � �ج� ��ان» م� �ه� �ي ��د ً� ل���ش�ف�ق��ة‬ ‫�ل �� �ش��اح �اأم��ري �ك � ّي��ة اإي ��ر�ن‬ ‫عر �إ�شر�ئيل ي حربها �شد‬ ‫�لعر�ق‪ ،‬فاإن �إير�ن �ليوم منع‬ ‫�إحياء �منا�شبة ورفع �شعار�ت‬ ‫�م��وت اأم��ري�ك��ا‪ ،‬دع�م� ًا حملة‬ ‫�لرئي�س «�أوب��ام��ا» �لتي ترى‬ ‫م�شلحتها ي �نت�شاره على‬ ‫م�ن��اف���ش��ه �ج �م �ه��وري «م�ي��ت‬ ‫رومني»‪ ،‬خا�شة و�أن �اأخر‬ ‫يبدو �أكر ت�شد ّد ً� ي مو�قفه‬ ‫�شد �إي��ر�ن‪ .‬و�أعلنت م�شادر‬ ‫�إي��ر�ن�ي��ة ع��ن «� �ش��رورة �شعي‬ ‫طهر�ن لدعم �حملة �انتخابية‬ ‫اأوباما ب�شتى �ل�شبل»‪.‬‬ ‫ورغ � ��م �ن �ت �م��اء «ج� ��اد»‬ ‫�إى «ط �ل �ب��ة ن �ه��ج �خ�م�ي�ن��ي»‬ ‫وم�شاركته ي عمل ّية �حتال‬ ‫�ل�شفارة �اأمريك ّية ي طهر�ن‬ ‫اإنقاذ �لرهائن‪� ،‬إا �أن مبادرة‬ ‫�ق�ت�ح��ام �ل���ش�ف��ارة ت �ع��ود �إى‬ ‫«�لطاب �اإ�شامين»‪ ،‬وو�قع‬ ‫�حال �أن «طلبة نهج �خميني»‬ ‫�خ� �ت� �ط� �ف ��و� م �ن �ه��م �ل �غ �ن �ي �م��ة‬ ‫للحفاظ عليها وا�شتخد�مها‬ ‫كورقة للتاآخي و�لتقارب مع‬ ‫�ل�شيطان �اأكر!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬335) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺼﻴﻦ‬2012 ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺛﺎﻧﻲ ﺃﺳﺮﻉ ﻧﻤﻮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻓﻲ‬

‫ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻭﺻﻔﻪ ﺑﺎﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺈﻟﻐﺎﺋﻪ‬

‫ﺧﻼﻓﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﻴﻦ ﺣﻮﻝ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ ﺍﻷﺣﺪ‬..‫ﻗﺮﺍﺭ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻭﺍﻟﺴﻠﻊ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﺧﻲ‬

%11.5    2012                                       %0.5    2013%0.3  2012 %3.1 2013%3.52012      20    1999     %90                 





           %6.2      %5.12012 2013   %87      20132012  

‫ ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ‬..‫ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ ﻟﻸﻭﻗﻴﺔ‬1692 ‫ﻳﻬﺒﻂ ﺇﻟﻰ‬                                                   107.86  31     86.29  80      1716.25        1692   



                                                                         2012 

‫ ﺷﻬﺮﺍ‬18 ‫ﺃﻛﺪﺕ ﺳﺮﻳﺎﻥ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﺑﻌﺪ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺗﻠﺰﻡ ﺛﻼﺙ ﻓﺌﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻴﻦ‬ ‫ﺑﺤﺪ ﺃﺩﻧﻰ ﻟﻤﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬                       0.85           %62 0.85    18                  ��� 0.90   0.95                                                                







                                 500                                 



                                                   

‫ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﻳﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻔﺮﻭ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﻟﺢ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬



1200180               250140     400   700

 

   7035  200 3015 2000 40     90         

                             


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬335) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

16

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺽ ﺃﻛﺴﺲ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻔﺎﺧﺮﺓ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻟﻌﺒﺔ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‬ !‫ﺍﻟﺮﻣﺎﺩﻳﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  aalamri@alsharq. net.sa



                                   %50              

                         86        2012                

‫ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻣﺠﺎﻧ ﹰﺎ‬5000 ‫ﻣﻔﺘﺎﺡ ﺍﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ 

     4000 902

         

                     SMS 5000     2012                   500          12  

‫ ﺩﻭﻟﺔ ﻭﺭﻋﺎﻳﺔ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ ﻭﺗﺤﻜﻢ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬16 ‫ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻭﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﺸﺮ ﻟﻸﻣﻦ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ‬                                                    ���                                 

      % 85.75     %16.94    %7.21            81.21 

   98   567      % 93.26                %6.74       

          2012    119                                                        

‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻌﻠﻦ ﻧﺠﺎﺡ ﺧﻄﺘﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﻟﻤﻮﺳﻢ ﺣﺞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬                                                       



      32.25              174     131   



‫ﻗﺪﻣﺖ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺼﻮﺗﻴﺔ ﻭﺧﺪﻣﺎﺕ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺒﻴﺎﻧﺎﺕ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺟﻨﻴﻪ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬9.4 ‫ﺍﻟﺒﻮﺭﺻﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺗﺨﺴﺮ‬



                                                                               

                   9.4   388.5      30  %3.78  5574                 70     %2.37 529 100    867%2.49        2.2  582   115  

‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬

         1433      600             3.5       11                   

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ«ﺗﺴﺠﻞ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺣﺠﻢ ﺍﻟﺒﻴﺎﻧﺎﺕ‬ ‫ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ‬%502       ���            %502       %101            150                                %68         %82    

‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

‫ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻭﺗﺠﻴﻴﺶ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬                                                                                                                                                                                                                                                                      salkateb@alsharq. net.sa


‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ناشد هيئة السياحة العامة بإدراج مهنته ضمن المهن الحرفية‬

‫بيادر‬

‫«منجحي» يصعد إلى قمم الجبال ويستخرج مادة «القطران» لعاج حساسية الجلد‬ ‫حايل ع�شر ‪ -‬اأحمد ال�شلمي‬ ‫ي�ش ��ر اأحم ��د حم ��د منجح ��ي م ��ن‬ ‫�ش ��كان خرية امل ��ك في�ش ��ل ي احري�شة‪،‬‬ ‫عل ��ى موا�شل ��ة مهنت ��ه ي ا�شتخ ��راج مادة‬ ‫»القط ��ران» م ��ن الأ�شج ��ار الياب�ش ��ة ي قمم‬ ‫اجب ��ال لا�شتف ��ادة منه ��ا ي كث ��ر م ��ن‬ ‫العاجات‪ ،‬متحديا بذلك التقنيات احديثة‪،‬‬ ‫حي ��ث ي�شتغ ��ل ي ه ��ذه امهنة من ��ذ اأربعن‬ ‫عاما‪ ،‬ويجد فيها م ��ن ام�شقة كثرا‪ ،‬في�شعد‬ ‫اإى قم ��م اجب ��ال وي�ش ��ر م�شاف ��ات طويلة‬ ‫ي بط ��ون الأودي ��ة للبح ��ث ع ��ن الأ�شج ��ار‬ ‫لتك�شرها وا�شتخراج القطران‪.‬‬ ‫ويقول امنجحي ل�»ال�شرق»اإن القطران‬ ‫م ��ادة ت�شتخدم ي ع ��اج اأمرا�ص ح�شا�شية‬ ‫اجل ��د‪ ،‬واأ�شاف امنجحي اأن ��ه يقوم بجمع‬ ‫اأ�شج ��ار الأث ��ل وال�شل ��م وال�ش ��اف والعت ��م‬ ‫وال ُقم ��ر اجاف ��ة والياب�ش ��ة وبع ��د تقطيعها‬ ‫اإى قط ��ع �شغ ��رة يحملها ع ��ر امنحدرات‬ ‫اجبلية على ظهره م�شافة قد تزيد عن خم�شة‬ ‫كيلو مرات‪ ،‬لتبداأ بعد ذلك عملية ا�شتخراج‬ ‫مادة القط ��ران‪ ،‬على موقد م ��ن النار ي�شنع‬ ‫خ�شي�شا لهذا الغر�ص‪ ،‬وهو عبارة عن بناء‬ ‫من الطن على �شكل ن�شف دائرة ويبنى ي‬ ‫العادة على �شخ ��رة ذات جويف‪ ،‬ويقع ي‬ ‫جانب اموقد فتحة �شغرة لتفريغ القطران‬ ‫ويو�ش ��ع ف ��وق ه ��ذه الفتحة»تنك ��ة»‪ ،‬وهي‬ ‫عبارة ع ��ن جال ��ون حديدي ب ��وزن ع�شرين‬ ‫ل ��را‪ ،‬يو�ش ��ع داخلها احطب بع ��د تقطيعه‬ ‫اإى قطع �شغ ��رة وبعد تعبئتها يتم تغطية‬ ‫الفتحة ل�شمان ع ��دم ت�شرب الدخان‪ ،‬وبهذه‬

‫امنجحي يعر�ش ب�شاعته‬

‫الطريقة تت ��م عملية التكثي ��ف حتى يتحوّل‬ ‫اإى م ��ادة �شائل ��ة‪ ،‬حي ��ث ت�شتغ ��رق عملي ��ة‬ ‫احرق والتدخن له ��ذه الأ�شجار من يومن‬ ‫اإى ثاث ��ة اأيام ليتم اإنتاج ب�شع كيلوات من‬ ‫زيت»القطران»‪.‬‬ ‫وح ��ول ا�شتخدام ��ات ه ��ذه ام ��ادة‬ ‫احيوي ��ة‪ ،‬اأو�ش ��ح منجح ��ي اأن ا�شتخ ��دام‬

‫‪ % 80‬من اأسر تزور‬ ‫أبناءها في «ماحظة» عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر دار اماحظ ��ة‬ ‫بعرعر عايد بن مر�شي ل�»ال�شرق»‬ ‫اأن هناك اإقبال من قبل اأ�شر النزلء‬ ‫ي دار اماحظ ��ة بعرع ��ر خ ��ال‬ ‫اأي ��ام العيد لزي ��ارة اأبنائهم‪ ،‬وقدّر‬ ‫ن�شبة توا�شل تل ��ك الأ�شر للنزلء‬ ‫ب � �‪ %80‬واأ�شاف مر�شي اأن اإدارة‬ ‫اماحظ ��ة �شمح ��ت لثاث ��ة ن ��زلء‬ ‫م ��ن الأح ��داث اخ ��روج لزي ��ارة‬ ‫منازله ��م ح�ش ��ور حف ��ل امعايدة‬ ‫و�شط ج ��و اأ�شري واأ�ش ��ار اإى اأن‬ ‫اأولياء الأم ��ور ي منطقة احدود‬ ‫ال�شمالية حري�ش ��ون كل احر�ص‬ ‫على زي ��ارة اأبنائهم اموقوفن ي‬ ‫دار اماحظة بعرعر م�شرا اإى اأن‬ ‫القائمن على الدار اأقاموا فعاليات‬ ‫منا�شب ��ة عي ��د الأ�شح ��ى امبارك‬ ‫اأهمه ��ا اإقام ��ة حفل معاي ��دة داخل‬ ‫ال ��دار اإ�شاف ��ة لرنام ��ج ترفيه ��ي‬

‫عايد مر�شي‬

‫لاأح ��داث ي اأيام العي ��د‪ ،‬وحول‬ ‫مدى ر�شا القائمن على الدار اأكد‬ ‫مر�ش ��ي اأن ال ��دار ت�ش ��م مايقارب‬ ‫‪ 25‬نزي� � ًا‪ ،‬واأن الأم ��ور ت�ش ��ر‬ ‫نح ��و الأف�شل ي تق ��دم الرعاية‬ ‫الجتماعية له ��م اإ�شافة للخدمات‬ ‫الأخرى من اإعا�شة وتوجيه ديني‬ ‫وبرامج ترفيهية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫القط ��ران يتم ح�ش ��ب نوعيت ��ه‪ ،‬والهدف من‬ ‫ا�شتخدام ��ه‪ ،‬حيث يت ��م اإنتاج م ��ا يُعرف ب�(‬ ‫ال ��روب ) وهي م ��ادة ذات لزوجة عالية جدا‬ ‫وت�شتخ ��دم غالب ��ا لع ��اج الإبل م ��ن اجرب‬ ‫والقم ��ل واحل ��م وبع� ��ص اح�ش ��رات‪ ،‬كما‬ ‫ي�شتخ ��دم اأي�ش ��ا ي ح�ش ��ن م�شتوى عمل‬ ‫خاي ��ا النحل م ��ن خال طائها به ��ذه امادة‬

‫الكثيف ��ة من ��ع وج ��ود اح�ش ��رات ال�ش ��ارة‬ ‫ول�شم ��ان عدم ت�ش ��رب مياه الأمط ��ار داخل‬ ‫هذه اخاي ��ا‪ ،‬واأ�شاف اأن هناك مادة اأخرى‬ ‫م�شتخرجة من القطران ُتعرف ب�(ال�شوب)‪،‬‬ ‫وه ��ي الأكر طلبا‪ ،‬حيث اإن لها ا�شتخدامات‬ ‫عدي ��دة‪ ،‬وم ��ن ذل ��ك ا�شتخدامه ��ا ي ط ��اء‬ ‫الأغن ��ام‪ ،‬حمايته ��ا م ��ن تقلب ��ات الأج ��واء‬

‫الب ��اردة وللق�ش ��اء على اح�ش ��رات والقمل‬ ‫التي تنمو داخل �شعرها‪ ،‬كما ت�شتخدم اأي�شا‬ ‫لعاج ح�شا�شية جلد الإن�شان من الأمرا�ص‪،‬‬ ‫موؤك ��دا �شفاء عديد م ��ن امواطنن وامقيمن‬ ‫بف�ش ��ل الل ��ه م ��ن ح�شا�شي ��ة اجل ��د بع ��د‬ ‫ا�شتخ ��دام هذا الزيت لدهن امناطق ام�شابة‬ ‫اأثناء النوم‪ ،‬م�شرا اإى اأن كثرا من النا�ص‬ ‫ي�شتخدم ��ون ه ��ذا الزي ��ت ي ط ��اء اأكواب‬ ‫ال�ش ��رب اخ�شبي ��ة لإذكاء الرائح ��ة الطيب ��ة‬ ‫وام ��ذاق امتمي ��ز عل ��ى ام ��اء اأثن ��اء ال�شرب‪،‬‬ ‫ه ��ذا بالإ�شافة اإى عديد م ��ن ال�شتخدامات‬ ‫وال�شناعات الت ��ي تدخل �شمن تركيب هذه‬ ‫امادة‪.‬‬ ‫ونا�ش ��د منجح ��ي الأمن الع ��ام للهيئة‬ ‫العام ��ة لل�شياحة والآث ��ار الأمر �شلطان بن‬ ‫�شلمان بن عب ��د العزيز‪ ،‬ب� �اإدراج هذه امهنة‬ ‫ال�شعبية �شمن امهن الراثية‪ ،‬حيث يتوجب‬ ‫امحافظة عليها ودعم متهنيها‪ ،‬وت�شجيعهم‬ ‫لا�شتمرار فيها حفاظا عليها من الندثار‪ ،‬ي‬ ‫الوقت الذي ل يعرف فيه النا�ص اإل بامواد‬ ‫الكيميائية التي ل تخلو من الأ�شرار‪.‬‬ ‫كم ��ا نا�ش ��د وزارة الزراع ��ة بع ��دم منع‬ ‫ا�شتخ ��راج ه ��ذه ام ��واد‪ ،‬موؤك ��دا اأن ��ه لي� ��ص‬ ‫ُهن ��اك اأي اإ�شرار عل ��ى البيئة من ذلك‪ ،‬حيث‬ ‫يت ��م ق� ��ص الأ�شج ��ار الياب�ش ��ة الت ��ي م�شى‬ ‫عل ��ى موتها اأك ��ر من �شتة اأ�شه ��ر‪ ،‬ول تنتج‬ ‫الأ�شجار اخ�شراء ي الأ�شا�ص هذه امادة‪،‬‬ ‫بل تنت ��ج مادة �شبيه ��ة باماء ل ل ��ون لها ول‬ ‫رائح ��ة‪ ،‬واأ�ش ��ار اإى اأن هذا امن ��ع بات يهدد‬ ‫م�ش ��در رزق ��ه الوحي ��د‪ ،‬فهو ل يجي ��د حرفة‬ ‫اأخرى �شواها‪.‬‬

‫زمزم والسبح والسجادات أبرز هدايا الحجاج‬

‫تركب عد�شة مواطنة فت�شاهد ام�شروعات العماقة ي كل امدن‬ ‫وور�ش البناء والتطوير ي كل اأرج��اء الوطن‪ ،‬وتركب نظارة �شوداء‬ ‫فت�شاهد �شريحة م��ن امجتمع ال�شعودي على حقيقتها‪ ،‬ب��ل ت�شاهد‬ ‫«خ�شو�شيتنا» بدون رتو�ش ا تكذب وا تتجمل‪.‬‬ ‫ل��ن اأح��دث ع��ن اج��وان��ب ام�شيئة فهي اأك��ر م��ن اأن تعد‪ ،‬وه��ذا‬ ‫م��ن ف�شل رب ال�ع��زة واج��ال على ه��ذه ال�ب��اد وحكامها و�شكانها‬ ‫و�شيوفها‪ ،‬وهذه امكت�شبات ا تنتظر مني التلميع فهي دوائ��ر �شوء‬ ‫ت�شع ي كل اجاه واأمام ناظري كل حب لهذه الباد قيادة و�شعب ًا‪،‬‬ ‫واإما اآخذكم اإى جانب «اخ�شو�شية» التي اأ�شعر بدوار البحر كلما‬ ‫�شمعتها‪.‬‬ ‫من اأراد اأن ي�شاهد «خ�شو�شيتنا» التي يتفن بها بع�ش �شرائح‬ ‫امجتمع ال�شعودي فليذهب اأقرب جامع وي�شاهد كيف تختلط «ااأحذية»‬ ‫رغم وجود اأرفف خ�ش�شة لهذا الغر�ش‪ ،‬وبعد اأداء الفري�شة تفرج‬ ‫على احابل والنابل‪ ،‬ويكمل ام�شهد وق��وف بع�ش ال�شيارات حيث‬ ‫تختلط ال�شيارات وتت�شابك اأ�شوات امنبهات امنبعثة من ال�شيارات‬ ‫وي�شل اح��وار بن ال�شيارات وف��اق��دي ااأح��ذي��ة بع�ش ااأح�ي��ان اإى‬ ‫طريق م�شدود «عينك ما ت�شوف اإا النور»‪ ،‬واأحيان ًا �شيارة واحدة‬ ‫ب�شائق مزاجه حاد تعطل كل خطوط ال�شر من اأجل تاأدية ال�شاة‪،‬‬ ‫واإذا حدث معه اأحد من كان ينتظره رد بعنافر طبخه وعيون تقول‬ ‫«وخر عن طريقي»‪ ،‬مالك اإا ال�شر وال�شمت‪.‬‬ ‫تعالوا م�شهد اآخر من «خ�شو�شية» امجتمع ال�شعودي من الداخل‬ ‫وتفرجوا على حراج ال�شيارات «معار�ش» ال�شوق قائم على ااأمان‬ ‫الغليظة وال�شفقات امغ�شو�شة و«حليل» من يذهب لهذه امعار�ش وهو‬ ‫«غ�شيم» «ي�شفقونه» ببيعة تظهر «قلبه» وتخرجه عن طوره وتدر�شه‬ ‫درو�ش ًا �شلبية تنفعه باقي حياته!‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫يحر� ��ص احجاج عل ��ى �شراء‬ ‫الهدايا قبل عودتهم لذويهم‪ ،‬تعبرا‬ ‫عن فرحته ��م باإم ��ام منا�شك احج‪،‬‬ ‫وقد تع ��ارف النا�ص من ��ذ القدم على‬ ‫الته ��ادي فيم ��ا بينهم بع ��د الرحات‬ ‫الإمانية‪ ،‬ل�شيما احج والعمرة‪.‬‬ ‫تق ��ول احاج ��ة �شم ��رة اأحمد‬ ‫اأم في�شل‪» :-‬حر�ش ��ت على اقتناء‬‫ال�شبح وال�شج ��ادات والتحف التي‬ ‫ت�شور اأهمية تل ��ك الأماكن امقد�شة‪،‬‬ ‫حيث ينتظري اأبنائ ��ي‪ ،‬ويتلهفون‬ ‫اإى ما �شاأقدمه لهم»‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د �شيف الل ��ه الزهراي‬ ‫اأهمي ��ة الهداي ��ا بع ��د اإم ��ام منا�شك‬ ‫احج ويركز عل ��ى اأنواع منها حيث‬ ‫يق ��ول‪ »:‬اأهم هديت ��ن جلبتهما معي‬ ‫للعائل ��ة والأ�شدقاء ه ��ي ام�شاحف‬ ‫ال�شريفة وماء زمزم‪ ،‬فهو اأف�شل ماء‬ ‫على وجه الأر�ص‪ ،‬وم اأن�ص الأطفال‬ ‫م ��ن بع� ��ص الألع ��اب الت ��ي ُتدخ ��ل‬ ‫ال�شعادة على نفو�شهم»‪.‬‬

‫سماء صحو إلى غائمة جزئيا‬ ‫على أجزاء من شمال وشرق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫بع�ش هدايا احجاج لذويهم‬

‫وبين ��ت �شامي ��ة حم ��د ‪-‬اأم‬ ‫با�ش ��ل‪» :-‬اإن اإكم ��اي لن�ش ��ك اح ��ج‬ ‫اإح�شا� ��ص يغم ��ري بالفرح ��ة‬ ‫وال�شع ��ادة‪ ،‬واأردت اأن اأنق ��ل تل ��ك‬ ‫ام�شاع ��ر م ��ن ه ��م بانتظ ��ار عودتنا‬ ‫مغف ��ور لنا باإذن الله‪ ،‬وم اأن�ص اأحد ًا‬ ‫م ��ن هداي ��ا تل ��ك الرحل ��ة الإمانية‪،‬‬ ‫حي ��ث تنوع ��ت تل ��ك الهداي ��ا ما بن‬ ‫مور امدينة وحلويات مكة واأثواب‬ ‫ال�شاة وال�شبح»‪.‬‬

‫الباحة ‪ -‬عبر الزهراي‬

‫«احمي�ش» خال جهيزه‬

‫صالح الحمادي‬

‫اأبها ‪� -‬شارة القحطاي‬

‫اأم ��ا خري ��ة �ش ��ام ‪-‬اأم مازن‪-‬‬ ‫فتق ��ول‪» :‬يف ��رح النا� ��ص بع ��ودة‬ ‫احجيج وتلق ��ي الهدايا منهم‪ ،‬التي‬ ‫غالب ��ا ما تك ��ون عبارة ع ��ن العطور‬ ‫والعود وامخلطات و�شور لاأماكن‬ ‫امقد�ش ��ة وال�شب ��ح القدم ��ة‪ ،‬ف�شا‬ ‫ع ��ن اأن ��واع عدي ��دة م ��ن احل ��وى»‪،‬‬ ‫وت�شيف »يقوم بع�ص الأهاي بعمل‬ ‫حفل ا�شتقبال للح ��اج‪ ،‬يوزعون فيه‬ ‫الهداي ��ا على ال ��زوار امهنئ ��ن باأداء‬

‫(ال�شرق)‬

‫ه ��ذه ال�شعرة امقد�ش ��ة»‪ .‬من جانبه‬ ‫اأو�ش ��ح امحلل القت�ش ��ادي واماي‬ ‫عم ��ر اجريف ��اي‪ ،‬اأن اأق ��ل تقدي ��ر‬ ‫ما ينفق ��ه احاج عل ��ى الهداي ��ا يبلغ‬ ‫‪ 500‬ريال ومتو�شط ��ه ‪ 1500‬ريال‪،‬‬ ‫م�شرا اأن اإجماي ما اأنفقه احجاج‬ ‫هذا الع ��ام باعتبار اأن عددهم يقارب‬ ‫الأربع ��ة ماي ��ن بل ��غ كاأق ��ل تقدي ��ر‬ ‫ملي ��ارا ون�شف املي ��ار‪ ،‬ومتو�شطه‬ ‫من ‪ 2.5‬اإى ‪ 3‬مليارات ريال‪.‬‬

‫«الحميس» عريس مائدة عيد اأضحى في «المخواة» بجنوب المملكة‬

‫(ال�شرق)‬

‫السعوديون من‬ ‫الداخل (‪)3 - 1‬‬

‫ي ��رز »احمي� ��ص» كواحد م ��ن اأه ��م الأطباق‬ ‫الرئي�ش ��ة الت ��ي ارتبط ��ت بالأجداد‪� ،‬شم ��ن عادات‬ ‫توارث ��ت ي عي ��د الأ�شح ��ى امب ��ارك ي حافظة‬ ‫»امخواة»‪ ،‬ي تكرار متوا�شل كل عام لنقله كعادة‬ ‫لاأجيال امقبلة‪ ،‬فكل بيت يباهي بكمية »احمي�ص»‬ ‫التي يتم تخزينها على مدار العام‪.‬‬ ‫وت ��رز لن ��ا »اأم عل ��ي» اأهمي ��ة ه ��ذا ال�شن ��ف‬ ‫ال ��ذي يعد عامة ميزة لعي ��د الأ�شحى بامخواة‪،‬‬ ‫حي ��ث تق ��ول‪» :‬طريق ��ة التح�ش ��ر تتج�ش ��د ي‬ ‫الإع ��داد ل ��ه منذ وقت مبك ��ر من الذب ��ح‪ ،‬بعدما يتم‬ ‫تق�شي ��م الذبيح ��ة وغ�شلها ثم جفيفها م ��دة �شاعة‬ ‫اأو �شاعت ��ن»‪ ،‬وتوا�شل �شرحها لطريقة التح�شر‬ ‫»اأق ��وم بت�شخن »اجوف» حتى ين ��زل منه الد�شم‬ ‫ويو�شع جانبا‪ ،‬ثم يحم�ص اللحم ي نار هادئة ي‬

‫نف�ص الإناء مع ا�شتم ��رار التحريك‪ ،‬ويو�شع عليه‬ ‫كمية وافرة م ��ن املح والفلفل الأ�ش ��ود‪ ،‬والبع�ص‬ ‫ي�شيف اإليه بع�شا من م�شحوق الكمون‪ ،‬واأ�شتمر‬ ‫ي التقلي ��ب حت ��ى يقط ��ر الد�ش ��م وين�ش ��ج اللحم‬ ‫ن�ش ��ف ا�شتواء‪ -‬لأن اللح ��م يعاد طبخه ي وقت‬‫لح ��ق‪ ،‬ثم ن�شع ��ه ي اإناء مثق ��ب »امنخل» بحيث‬ ‫يك ��ون بداخل ��ه اإن ��اء اآخر ث ��م يو�شع اللح ��م على‬ ‫الت ��واي بنف� ��ص الطريقة على اأن م ��دة الطهي لكل‬ ‫جزء م ��ن كمية اللحم تتم بنف� ��ص الطريقة‪ ،‬بحيث‬ ‫تراوح مدة الن�شج مابن ‪ 25‬اإى ثاثن دقيقة‪.‬‬ ‫ثم يجم ��ع ي اأوان مت�شاوية لها غطاء حكم‬ ‫ويو�ش ��ع عليه ��ا »الد�ش ��م»‪ ،‬وي�ش ��ب علي ��ه كميات‬ ‫الد�شم ام�شتخل�شة من اللحم ويرك قلي ًا‪ ،‬ثم بعد‬ ‫ذلك اأ�شع على وجه ��ه الد�شم ال�شاي ام�شتخل�ص‬ ‫من اجوف (ال�شحم)»‪.‬‬ ‫وتكم ��ل اأم عل ��ي »بعد ذل ��ك اأ�شع ��ه ي درجة‬

‫ح ��رارة الغرف ��ة العادية خ ��ارج الثاج ��ة‪� ،‬شريطة‬ ‫األ يكون ي درجة ح ��رارة منخف�شة‪ ،‬ويرك مدة‬ ‫�شهر‪ ،‬بعد ذلك ي�شبح معد ًا للتناول»‪.‬‬ ‫وتفيد »اأم علي» ب� �اأن طبق »احمي�ص» متعدد‬ ‫الأغرا� ��ص‪ ،‬فه ��ي تقدم ��ه م ��ع الأرز وامعكرون ��ة‬ ‫واخ�ش ��راوات ام�شبكة‪ ،‬لك ��ن الأ�شهر ي امخواة‬ ‫اأنه يقدم مطبوخ ًا ي امرق بجانب اخبزة املمومة‬ ‫التي ت�شوى على النار اأو قر�ص »ال�شاءة»‪.‬‬ ‫وحر� ��ص »اأم عل ��ي» عل ��ى اإه ��داء احمي� ��ص‬ ‫لأبنائها واأقاربها خارج امخواة؛ كنوع من التعبر‬ ‫عن امودة واإحياء هذا اموروث ال�شعبي امتعارف‬ ‫علي ��ه ي امنطق ��ة منذ مايقرب م ��ن الثمانن عام ًا‪،‬‬ ‫وتتابع‪» :‬اإن هذه الطريقة ي اإعداد احمي�ص كانت‬ ‫نتيجة لعدم وجود ثاجات وبرادات قدم ًا حفظ‬ ‫اللح ��م مدة اأط ��ول‪ ،‬ثم تداولت تباع� � ًا عر الأجيال‬ ‫امختلفة»‪.‬‬

‫�شماء �شحو اإى غائمة جزئيا على اأجزاء من �شمال و�شرق امملكة‬ ‫ب�شحب منخف�شة ومتو�شطة تتخللها �شحب ركامية مطرة خا�شة على‬ ‫منطق ��ة امدينة امنورة‪ ،‬تبوك واج ��وف واحدود ال�شمالية قد ت�شبق‬ ‫بن�شاط ي الرياح ال�شطحية ي حن تظهر ال�شحب الركامية الرعدية‬ ‫اممطرة عل ��ى مرتفعات ع�شر والباحة وج ��ازان متد حتى مرتفعات‬ ‫الطائ ��ف و تزداد ن�شبة الرطوبة على امرتفعات اجنوبية الغربية ي‬ ‫فرة الليل وال�شباح الباكر ما قد ي�شاعد على تكون ال�شباب‪ .‬ي�شمل‬ ‫ذلك امدن ال�شمالية ال�شاحلية للبحر الأحمر‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدي��ة امنورة‬ ‫الريا�ش‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬

‫امدينة‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ش‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫ااأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ش اأبوقمي�ش‬ ‫خمي�ش م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ش‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪11‬‬


‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫ولي العهد ينقل تعازي خادم الحرمين‬ ‫الشريفين آل زينل في وفاة الشيخ أحمد‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��ام �شاح ��ب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شع ��ود‪ ،‬وي العهد نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫اأم� ��س بزيارة من ��زل الفقيد اأحمد‬ ‫بن يو�شف زينل عل ��ي ر�شا الذي‬ ‫ت ��وي اأول اأم� ��س اخمي� ��س ي‬ ‫جدة‪.‬‬ ‫ونق ��ل �شموه خ ��ال الزيارة‬ ‫تعازي خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�شعود ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬لأبناء الفقيد‬ ‫حم ��د وعبدالله وه�ش ��ام وخالد‬ ‫ويو�شف‪ ،‬واأعرب �شمو وي العهد‬ ‫عن بالغ تعازيه وموا�شاته لأ�شرة‬ ‫الفقيد‪ ،‬داعي ًا الله اأن يتغمد الفقيد‬ ‫بوا�ش ��ع رحمت ��ه‪ ،‬وي�شكنه ف�شيح‬ ‫جنات ��ه‪ ،‬واأن يله ��م اأهل ��ه وذوي ��ه‬ ‫ال�شر وال�شلوان‪.‬‬ ‫وق ��د ع ��ر اأبن ��اء الفقي ��د عن‬ ‫خال�س �شكرهم وتقديرهم ل�شمو‬ ‫وي العهد على زيارته لهم وتقدم‬ ‫الع ��زاء ي فقيده ��م‪ ،‬موؤكدين اأن‬ ‫هذا لي� ��س م�شتغرب ًا عل ��ى القيادة‬ ‫الر�شيدة‪� ،‬شائلن الل ��ه اأن يجزي‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن و�شمو‬ ‫وي العه ��د الأجر والث ��واب‪ ،‬واأن‬ ‫ل يريهم ��ا اأي مك ��روه‪ .‬وراف ��ق‬

‫�شمو وي العهد ي زيارته لأ�شرة‬ ‫الفقي ��د اأحم ��د �شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املك ��ي الأم ��ر بن ��در ب ��ن �شلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ال ��ذي قدم تعازيه‬ ‫وموا�شاته لأ�شرة الفقيد‪.‬‬ ‫كم ��ا ق ��دم اأ�شح ��اب ال�شم ��و‬ ‫املك ��ي الأم ��راء تعازيه ��م احارة‬ ‫ي وف ��اة عمي ��د اأ�ش ��رة اآل زين ��ل‬ ‫عل ��ي ر�ش ��ا‪ ،‬يتقدمه ��م �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر بن ��در بن‬ ‫خال ��د‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر خال ��د الفي�ش ��ل اأم ��ر‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬و�شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأمر مق ��رن بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫وزير الداخلية‪ ،‬و�شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأم ��ر �شلطان بن عبدالله‬ ‫الفي�شل‪ ،‬و�شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر م�شع ��ل بن ماج ��د حافظ‬ ‫ج ��دة‪ ،‬كما ق ��دم اأمن ع ��ام منظمة‬ ‫اموؤم ��ر الإ�شام ��ي الروفي�شور‬ ‫اأكمل الدين اإح�شان اأوغلي‪ ،‬وعدد‬ ‫من اأ�شحاب امعاي وام�شوؤولن‬ ‫واأع�ش ��اء ال�شل ��ك الدبلوما�ش ��ي‬ ‫تعازيه ��م ي الفقي ��د‪ .‬ومن ��ى‬ ‫اجمي ��ع اأن يتغم ��د الل ��ه الفقي ��د‬ ‫بوا�شع رحمته واأن ي�شكنه ف�شيح‬ ‫جنات ��ه واأن يله ��م اأهل ��ه وذوي ��ه‬ ‫ال�شر وال�شلوان‪.‬‬

‫‪ ..‬والأمر �سلطان بن عبدالله الفي�سل‬

‫إعراب‬

‫صالح سعد الموسى‬

‫الحد اأدنى من وحدة‬ ‫الشعور اإسامي‬

‫الأمر خالد الفي�سل يقدم العزاء‬

‫وي العهد خال تقدم العزاء لأ�سرة اآل زينل‬

‫وي العهد نقل تعازي خادم احرمن لآل زينل‬

‫الأمر مقرن قدم واجب العزاء‬

‫‪ ..‬و الأمر م�سعل بن ماجد‬

‫جانب من العزاء‬

‫‪..‬و بندر بن خالد‬

‫‪..‬و عبدالله مناع‬

‫لأن ال��دي��ن ع �ن��د ال�ل��ه‬ ‫الإ� �س ��ام‪ ،‬ولأن الإ� �س��ام‬ ‫ه� ��و ال�� �س� �ت� �ج ��اب ��ة ل� �ن ��داء‬ ‫الوعي وال�سمر واخر‪،‬‬ ‫ولأنه ت�سمية اأبينا اإبراهيم‬ ‫وم �ل �ت��ه ال �� �س �م �ح��ة‪ ،‬ولأن� ��ه‬ ‫ج ��ذر ك��ل � �س��ام م��ن عند‬ ‫الله ربنا وه��و ال�سام ذو‬ ‫اج ��ال والإك � � ��رام‪ ..‬لكل‬ ‫ذلك واأكر يحر�ص ام�سلم‬ ‫ال�سادق على األ يت�سظى‬ ‫م�ع�ن��ى ه ��ذا ال��دي��ن اخ��ال��د‬ ‫بن الطوائف وامذاهب من‬ ‫جهة وب��ن كيد اأع��دائ��ه من‬ ‫جهة اأخ��رى‪ ..‬ك��ان ال�سيخ‬ ‫��س��ال��ح امقبلي ‪-‬وه ��و من‬ ‫ع �ل �م��اء ال �ي �م��ن ي ال �ق��رن‬ ‫اح� ��ادي ع���س��رال�ه�ج��ري‪-‬‬ ‫يقول‪« :‬اللهم ل مذهب ي‬ ‫اإل دي��ن الإ� �س��ام»‪ ..‬وليت‬ ‫اأن مقولته ت�سبح �سعار‬ ‫ع��ام��ة ام���س�ل�م��ن ام�ع�ت��دل��ن‬ ‫ال��ذي��ن ت�خ�ف��ت اأ� �س��وات �ه��م‬ ‫اإزاء اأ� � � �س� � ��وات ال� �غ ��اة‬ ‫ال��ذي��ن ل ه��م ل �ه��م ي اأي‬ ‫جل�ص اإل اإح �ي��اء ث��ارات‬ ‫كتب ال ��راث ال�ت��ي حتاج‬ ‫للغربلة والتمحي�ص لأنها‬ ‫اأخ � ��رج � ��ت الإ�� � �س � ��ام م��ن‬ ‫معناه العظيم ال��ذي ي�سع‬ ‫ال �ث �ق �ل��ن‪ ،‬ك� ��ان (م� �ط ��وع)‬ ‫القرية يذكرنا بالله والدار‬ ‫الآخرة والإح�سان للخلق‪،‬‬ ‫ودار ال� ��زم� ��ن ل �ي �ح��دث �ن��ا‬ ‫خ��ري��ج ال �ك �ل �ي��ة ال���س��رع�ي��ة‬ ‫ع��ن ال���س��راع م��ع ام��ذاه��ب‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬وليعلمنا ب�سكل‬ ‫غ��ر م�ب��ا��س��ر ت �ق��دم �سوء‬ ‫ال �ظ��ن ع �ل��ى ح���س��ن ال �ظ��ن‪،‬‬ ‫وه� �ك ��ذا ت �ن �� �س �اأ ال�ن�ف���س�ي��ة‬ ‫ام� �ت� �ط ��رف ��ة ب �ف �ع��ل ع� ��دوى‬ ‫ام �ج��ال ����ص‪ ،‬وت� �ب ��داأ رح�ل��ة‬ ‫ت� ��وج � ��� ��ص ام � �� � �س � �ل� ��م م��ن‬ ‫ام �� �س �ل��م ع �ل��ى غ ��ر ي �ق��ن‪،‬‬ ‫ف � � � ��ذاك �� �س� �ل� �ف ��ي ج� ��ام� ��د!‬ ‫وه� ��ذا اإخ ��وج ��ي ح��رك��ي!‬ ‫وف��ان م��ن ف�ل��ول امجو�ص‬ ‫وال � �� � �س � �ف� ��وي� ��ن! وع � ��ان‬ ‫�� �س ��وي ي �ب �ط��ل ال �� �س��رع‬ ‫ويقول بالذوق والك�سف!‪.‬‬ ‫ثم يكون الت�سام وال�سباب‬ ‫وا�ستح�سار التاريخ وهو‬ ‫حمولة ثقيلة عابرة للزمن‪..‬‬ ‫ومع ذلك فالإ�ساح ي اأمة‬ ‫حمد لي�ص بام�ستحيل‪..‬‬ ‫ن �ح��ن اأب� �ن ��اء ال� �ب ��اد ال�ت��ي‬ ‫اأ��س��رق منها ن��ور الر�سالة‬ ‫ونعول بعد الله على‬ ‫نوؤ ّمل ّ‬ ‫مركز املك عبدالله للحوار‬ ‫ب��ن ام��ذاه��ب خ��ا��س��ة اأن�ن��ا‬ ‫نختلف ي اآرائ �ن��ا ولي�ص‬ ‫ي دي��ن ال�ل��ه‪ ..‬وهنا نذكر‬ ‫ب�سعر �سوقي‪ :‬ي ال��راأي‬ ‫ت���س�ط�غ��ن ال �ع �ق��ول ولي�ص‬ ‫ت�سطغن ال�سدور‪.‬‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬335) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

20 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻻﻋﺒ ﹰﺎ‬22 ‫ ﻭﺳﺎﺑﻴﻼ ﻳﺨﺘﺎﺭ‬..‫ ﻭﻃﺎﻗﻢ ﺣﻜﺎﻡ ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ ﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ‬..‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬11 ‫ﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻳﺼﻞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ ﻣﻴﺴﻲ ﻳﻘﻮﺩ ﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻦ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬..‫ﺁﺧﺮ ﻛﻼﻡ‬          22                



  13 12                                            

     M&M               14        11  

‫ﺿﻤﻦ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺤﺎﺩﻳﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻟﻠﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ‬

..‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺃﻃﻔﺄ ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﻭﻗﻔﺰ ﻟﻠﺮﺍﺑﻊ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻓﺎﺟﺄ ﻫﺠﺮ ﺑﻬﺪﻑ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ‬



85         88    17                                                                     56       80    

2012

‫ﺣﺎﺭﺱ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺃﻓﺴﺪ ﺃﺟﻮﺍﺀ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻜﺒﺎﺭ ﻭﺍﻟﻨﺎﺷﺌﻴﻦ »ﺍﻟﺮﺍﻗﻲ« ﻳﺬﻳﻖ »ﺍﻹﺗﻲ« ﺍﻷﻣﺮﻳﻦ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ ﻫﺠﺮ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬         •      •

‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻭﺍﻟﺸﻌﻠﺔ‬          •     •           •   •   • 





               

                     13      


‫ ﻳﺎﺭﻭﻟﻴﻢ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﺪﺭﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬:‫ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺗﺸﻴﻜﻴﺔ‬                       



                        

 sportaktualne                      



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬335) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻣﻴﻼﻥ ﻳﺄﻣﻞ ﻓﻲ ﻣﺪﺍﻭﺍﺓ ﺟﺮﺍﺣﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﻛﻴﻴﻔﻮ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ ﻣﺤﲇ‬

‫ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬

‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﺘﺪﺭﺏ ﻋﻠﻴﻪ‬2500 ‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻬﻢ ﺩﻓﻌﻮﺍ‬

‫ ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻌﺮﻭﺑﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﺼﻠﺢ ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﺩﻭﺭﻱ ﺭﻛﺎﺀ‬

‫ﺑﻴﻦ ﺳﻄﻮﺓ ﺍﻟﻴﻮﻓﻲ ﻭﺻﺤﻮﺓ ﺍﻹﻧﺘﺮ‬

                 ���      2500                                               

                             2005               75 158 44         53          2010 2011                                     11                                                  

‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﺘﻜﻔﻞ‬ ‫ﺑﻤﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻟﻠﻘﺎﺀ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬                                    



‫ﺭﻳﺎﻥ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﻟﻠﻤﻼﻋﺐ‬                                            

                          19                    

                                                                      28               24                    58                1 2                2 3                                  

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺳﺮﻗﺴﻄﺔ‬ ‫ﻭﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻠﺘﺎ ﻓﻴﻐﻮ‬ 



‫ﻧﺠﻢ ﺣﻮﺍﺭﻱ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬



21

                        

‫ﺟﻴﺠﺮ ﻣﺪﺭﺑ ﹰﺎ ﻟﻠﺸﻠﻒ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻱ‬



  12                        

                                         



‫ﻣﺎﻥ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ﻭﺍﻷﺭﺳﻨﺎﻝ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ‬                     2 3                  4 5   5 7                                   8 2                                                  




         

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

          

             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬335) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

22

‫ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺭﺍﺩﻋﺔ ﺿﺪ ﺍﻟﻤﺨﻄﺌﻴﻦ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

                                               

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

 –      –                      –      –                                                       –  –  ���               –  –           –      –                                    – –

                                    

                                              11 17       

   

         

         

       

        

           

           

           

 lancenet                           

   ‫ﻫﺰﺍﺯﻱ ﻭﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬

 

           

          

           

           

           

–  – – – –  – – – – –  – – – – – – –  – – ‫ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﻌﻘﺎد‬: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

 

  





 

      •          •        •         •       •        •    •        •                    •         •          •          •        •         •      •        •       •  adel@alsharq.net.sa

‫ﺳـــــﻮدوﻛـــــﻮ‬

‫ﻗﻨﺎة ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺎﻟﻄﻌﺎم‬

  

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬



‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

   



‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺑﻴﻮﻥ ﻳﺒﻜﻮﻥ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺭﺣﻴﻞ ﺗﻔﺎﺭﻳﺲ‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

 

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                                



‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

! ‫ﺻﺪﺍﺭﺓ‬



‫ ﻭﻃﻤﻮﺣﻲ ﺍﻟﻠﻘﺐ ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬.. ‫ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺑﻴﺘﻲ‬:‫ﻓﻴﻜﺘﻮﺭ‬

alimekki@alsharq.net.sa

 

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ ﻣﺨﺠﻠﺔ‬.. «‫ ﻣﻌﺮﻛﺔ »ﻫﺰﺍﺯﻱ ﻭﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬:‫ﺭﻳﺎﺿﻴﻮﻥ‬

‫ﺁﺳﻴﺎ‬ ‫ﺍﻷﻫﻼﻭﻳﺔ‬ 2-2

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

  





‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

        

                 1     ���        9                        : ‫ اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬                              81

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ : ‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ‬ 1  – – 2  – –3  –4   –5   –6  – – –7  –8  – –9  –10 : ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

: ‫أﻓﻘﻴﴼ‬   –1  –2   – –3  –4  – –5   –6   – –7   – –8   – –9  –10


‫فاش‬

‫أحمد عايل‪ :‬المؤسسة الفكرية ا تصنع المفكر‪ ..‬وأغلب من يحتلون منصاتها صحفيون وليسوا أصحاب فكر‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫تطل ��ع الكات ��ب اأحم ��د عاي ��ل فقيه ��ي اإى يوم تخ ��رج فيه‬ ‫اموؤ�ش�شات الفكرية من كونها موؤ�ش�شة فقط تقدم العمل الفكري‬ ‫والثق ��اي اممع ّل ��ب وامقولب ي اإطار ر�شم ��ي‪ ،‬موؤم ًا من خال‬ ‫«ال�ش ��رق» اأن تتبن ��ى موؤ�ش�ش ��ة الفكر العربي حري ��ر العقل من‬ ‫عق ��ال ما هو ر�شم ��ي ومر�شوم ومكتوب م�شبق� � ًا‪ ،‬و متخ ّل�شه من‬ ‫قي ��د الذهنية الجتماعية وال�شيا�شية‪ ،‬و�شلطة اخطاب الديني‬ ‫والجتماع ��ي التقلي ��دي ال�شائ ��د‪ ،‬واأن تخرجه م ��ن كل الدوائر‬

‫ولف ��ت اإى اأن لفظة « ِفكر» لها دللتها ومدلولتها امعرفية‬ ‫امغلق ��ة عر النخبة احقيقية‪ ،‬كون كل فكر تقليدي يتحول اإى‬ ‫وحم مول ِتها الثقافية‪ ،‬بو�شفها لفظة حمل �شوؤال العقل‪ ،‬ونتاج‬ ‫موؤ�ش�شة فكرية تقليدية داخل اموؤ�ش�شة نف�شها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�شاءل القائمن على ق�شايا الفكر والتنمية‪ :‬هل يكن اأن تراكم معري وح�شاري‪ ،‬واموؤ�ش�شة حمل مم�شمى كبرا ينبغي‬ ‫تتحول التنمية الفكرية اإى برامج عمل؟ ومتى ي�شتفيد �شانعو اأن يكون مطابق ًا معنى امفردة‪ ،‬ومتفاع ًا مع امعطى على اأر�س‬ ‫القرار ال�شيا�شي ي العام العربي من هذه الأطروحات‪ ،‬اأم هي الواق ��ع الجتماعي وال�شيا�ش ��ي‪ ،‬مطالب ًا بط ��رح الق�شايا التي‬ ‫ج ��رد اأطروح ��ات تقدمها ال ُنخب العربي ��ة امعزولة عن الواقع م�س الراهن وام�شتقبل ي �شوء التحولت الكبرة واللحظة‬ ‫وت�شظيات ��ه واحراقاته‪ ،‬وما ج ��دوى اأطروحات داخل الغرف امف�شلية التي �شنعتها الأجيال اجديدة‪ ،‬عر ثقافتي الت�شال‬ ‫امغلقة الباردة ي فنادق اخم�شة جوم؟ وماذا حقق موؤ�ش�شة والتوا�ش ��ل‪ ،‬التي ه ��ي ي العمق تت�شل بلغ ��ة الع�شر‪ ،‬ومثل‬ ‫الوجه الآخر لعام احداثة‪.‬‬ ‫الفكر من حوارات عر اأعوامها امن�شرمة؟‬

‫واأب ��دى ده�شته من انحي ��از موؤ�ش�شة الفك ��ر لأ�شماء دون‬ ‫اأ�شماء‪ ،‬كون اأغلب م ��ن يحتلون من�شات اموؤمرات �شحفيون‬ ‫واإعاميون‪ ،‬ولي�شوا اأ�شحاب فكر‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «العقل الثق ��اي والفكري احقيق ��ي ي الغالب‬ ‫ياأت ��ي من خ ��ارج اموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬لأن امفكر الكب ��ر وامثقف الكبر‬ ‫وامبدع الكبر هو وح ��ده موؤ�ش�شة‪ ،‬وعلى اموؤ�ش�شة اأن ت�شنع‬ ‫الفع ��ل الثق ��اي والفك ��ري‪ ،‬واأن ت�شاه ��م ي اإ�ش ��اءة الأ�شئل ��ة‬ ‫الكرى ي امجتم ��ع العربي‪ ،‬وتقارب ام�شكوت عنه‪ ،‬وت�شوغ‬ ‫خطاب� � ًا بن النخب ��ة واجماهر يتلخ� ��س ي ج�شر الفجوة‬

‫ب ��ن ال�شعوب واحكام من اأج ��ل اخروج من منظومة ال�شلطة‬ ‫امطلق ��ة‪ ،‬وجعل فك ��رة العدالة وام�ش ��اواة واحري ��ة والتنمية‬ ‫والتعددية هي القيم التي تعمل على تعميقها اموؤ�ش�شات العلمية‬ ‫والثقافية»‪.‬‬ ‫و�شجّ ل حفظه على اأن تنح�ش ��ر كل موؤمرات وفعاليات‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة الفك ��ر العرب ��ي ي ب ��روت‪ ،‬اأو دبي‪ ،‬ك ��ون الت�شابك‬ ‫والتداخ ��ل يح ّتم عل ��ى اموؤ�ش�ش ��ة التنقل ي اأكر م ��ن عا�شمة‬ ‫ومدين ��ة عربي ��ة‪ ،‬لتط ��رح الأ�شئلة امف�شلي ��ة فكري� � ًا و�شيا�شي ًا‬ ‫وثقافي ًا واقت�شادي ًا‪.‬‬

‫السبت ‪ 18‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 3‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )335‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫نصف الحقيقة‬

‫أدباء ومثقفون يضعون اقتراحات لدعم المحتاجين منهم على طاولة وزير الثقافة واإعام‬

‫األمعي‪ :‬مؤسسة ثقافية منحت شاعر ًا عربي ًا عشرة آاف‬ ‫دوار‪ ..‬وزمائي السعوديون لم يتقاضوا ريا ًا واحد ًا‬

‫على الرصيف‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫أحسن اه‬ ‫عيدكم‬ ‫وم � �ن� ��ذ اأن ق � � ��راأت‬ ‫��ض�ع��ر ام�ت�ن�ب��ي ع��ن العيد‬ ‫ع�ن��دم��ا ك�ن��ت ي امرحلة‬ ‫امتو�ضطة مازلت اأذك��ره‬ ‫ي كل عيد‪.‬‬ ‫ام � �ت � �ن � �ب� ��ي م ي �ك��ن‬ ‫م �� �ض��رور ًا ب �ق��دوم العيد‪،‬‬ ‫واأعتقد اأن زمنه م يكن‬ ‫زم� ��ن ال � �ك� ��وارث وال �ف��ن‬ ‫كما هو اليوم‪ ،‬كل الذي‬ ‫ك ��ان ي��زع��ج ام �ت �ن �ب��ي هو‬ ‫تدهور عاقته مع (كافور‬ ‫الإخ�ضيدي) حاكم م�ضر‬ ‫وقتها‪ ،‬اأو بع�ض معارك‬ ‫ج� ��رت ي ب� ��اد ال �� �ض��ام‬ ‫و�ضلته اأخبارها‪.‬‬ ‫ل� ��و ع ��ا� ��ض ام �ت �ن �ب��ي‬ ‫معنا اليوم لقال ق�ضيدة‬ ‫تقطر دماً‪..‬‬ ‫ع �ج �ي��ب اأم� ��ر ه � �وؤلء‬ ‫ال�ن��ا���ض ال��ذي��ن يتحدثون‬ ‫ع ��ن ال �ع �ي��د وي �ح �ت �ف �ل��ون‬ ‫ب��الأع�ي��اد ي زم��ن كرت‬ ‫ف � �ي� ��ه ال� � � �ك � � ��وارث ح �ت��ى‬ ‫اأ� � �ض � �ب � �ح� ��ت اأك � � � ��ر م��ن‬ ‫اأ� �ض �ن��اف و� �ض��ائ��ل اللهو‬ ‫وموائد الطعام‪.‬‬ ‫اأمرا�ض م�ضتع�ضية‬ ‫تفتك بالقريب وال�ضديق‪،‬‬ ‫وح� ��وادث ط ��رق ح�ضد‬ ‫الأرواح‪ ،‬و�� �ض� �ي ��ول‬ ‫جرف ال�ضباب والأطفال‬ ‫وال� �ن� ��� �ض ��اء وال �� �ض �ي��وخ‪،‬‬ ‫وح � ��رب ط��اح �ن��ة ج��ري‬ ‫ي ب� ��اد ال �� �ض��ام ي�ن�ح��ر‬ ‫فيها (ال��رج��ال الن�ضاما)‬ ‫ي ك��ل ث��ان�ي��ة ج�م�ع� ًا من‬ ‫م��واط �ن��ي � �ض��وري��ا (ف ��داء‬ ‫ل �ع �ي �ن��ي ب� ��� �ض ��ار)‪ ،‬اأح� ��ال‬ ‫الن�ضاما ومولهم ال�ضعب‬ ‫أ�ضاح من‬ ‫ال�ضوري اإى ا ٍ‬ ‫اأج ��ل عينن خ�ضراوين‬ ‫ي راأ�ض النعامة‪.‬‬ ‫رغ��م ك��ل ال��ذي تقدم‬ ‫م��ازال هناك من يتحدث‬ ‫ع��ن العيد وم ��ازال هناك‬ ‫م��ن ي�ب�ح��ث ع��ن خيمات‬ ‫ي ال � � � ��راري اأو ع�ل��ى‬ ‫ال� ��� �ض ��واط ��ئ اأ� �ض �ع��اره��ا‬ ‫ت�ف��وق اأ� �ض �ع��ار ال�ف�ن��ادق‪،‬‬ ‫ومازال هناك من ي�ضوي‬ ‫ح ��وم الأغ� �ن ��ام ي وق��ت‬ ‫ُت�ضوى فيه ح��وم الب�ضر‬ ‫ي �� �ض ��وري ��ا ول� �ب� �ن ��ان!‬ ‫ه� ��ل � �ض �م �ع �ت��م م� ��ا ف �ع �ل��ه‬ ‫(الطامح اإى اج�ن��ة) ي‬ ‫فجر‬ ‫اأفغان�ضتان عندما ّ‬ ‫ن�ف���ض��ه ي م���ض�ج��د وق��ت‬ ‫� �ض��اة ال �ع �ي��د؟ اأي عيد‬ ‫تتحدثون عنه؟!‬ ‫اأح�ضن الله عيدكم‪.‬‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫�شدد ال�شاعر حمد زايد الأمعي‬ ‫عل ��ى اأن ��ه ل يري ��د اأن مين ��ح الأدباء‬ ‫هبة‪ ،‬اأو «�شره ��ة»‪ ،‬بل يريد تكري�س‬ ‫نظ ��ام حف ��ظ حقوقه ��م امكت�شب ��ة‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأنه ��م لي�ش ��وا م ��ن ذوي‬ ‫الحتياجات اخا�شة‪ ،‬واأن امكافاآت‬ ‫اممنوح ��ة لهم قليلة جد ًا «من امعيب‬ ‫منحها لهم»‪.‬‬ ‫وا�شت�شهد الأمعي م�شاركة له‬ ‫عبدالرحمن الدرعان‬ ‫نايف امهيلب‬ ‫�ضلطان البازعي‬ ‫ي موؤ�ش�شة ثقافية كرى‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأنها منحت �شاعر ًا عربي ًا مبلغ ع�شرة‬ ‫اآلف دولر (‪ 37‬األف� � ًا و‪ 750‬ري ��ا ًل)‬ ‫مقاب ��ل م�شاركته ي اأم�شية �شعرية‪،‬‬ ‫فيم ��ا م يتقا� � َ�س ه ��و وثاث ��ة م ��ن‬ ‫زمائ ��ه ال�شعودين ريا ًل واحد ًا عن‬ ‫الأم�شية نف�شها‪.‬‬ ‫جاء ذلك كاقراح يقدمه الأمعي‬ ‫حقوق الأدباء‬ ‫لوزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام الدكت ��ور‬ ‫وبح�شب الأمعي‪ ،‬فاإن حقوق‬ ‫عبدالعزي ��ز خوجة‪ ،‬ع ��ر «ال�شرق»‪ ،‬اموؤ�ش�ش ��ن حفظ‪ ،‬بينم ��ا املكية‬ ‫حل معاناة بع�س الأدباء وامبدعن الفكري ��ة لاأدب ��اء وامثقف ��ن ل‬ ‫ي حياته ��م ج ��راء �شع ��ف احال ��ة حف ��ظ‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن امرجى اأن‬ ‫امادية لديهم‪.‬‬ ‫يعي� ��س امبدع من اإنتاجه دون منة‬ ‫وكان ح ��رر «ال�ش ��رق» دع ��ا م ��ن اأح ��د‪ ،‬داعي� � ًا ي الوقت نف�شه‬ ‫الوزي ��ر ي تغري ��دة عل ��ى موق ��ع اإى �ش ��رورة تفري ��غ امب ��دع م ��ن‬ ‫«توت ��ر» اإى دع ��م امبدع ��ن ي عمل ��ه احكومي‪ ،‬على اأن يتقا�شى‬ ‫حياتهم‪ ،‬فرد الوزير‪�« :‬شيدي‪ ..‬اأدباء راتبه ويتفرغ للثقافة‪« ،‬فماذا يفيد‬ ‫ال�شمال واجنوب وال�شرق والغرب امثق ��ف احكومة بعمله ي وزارة‬ ‫ي وطنن ��ا احبي ��ب ي عيونن ��ا امياه‪ ،‬اأو الزراعة؟!»‪.‬‬ ‫وقلوبن ��ا‪ ،‬واأنا اأ�شغي لكل اقراح»‪.‬‬ ‫ودع ��ا الأمع ��ي اأن تك ��ون‬ ‫لذا اأجرت «ال�شرق» ا�شتطاع ًا لآراء م�شاع ��دة الأدب ��اء وامثقف ��ن‬ ‫اأدب ��اء ومثقف ��ن ي ه ��ذا اجان ��ب‪ ،‬حق� � ًا مكت�شب� � ًا حكمه ��ا القوان ��ن‬ ‫لتقديها على طاولة الوزير‪:‬‬ ‫والأنظم ��ة‪ ،‬ول تخ�ش ��ع للتقدي ��ر‬ ‫ال�شخ�شي من اأحد‪ ،‬واأن ل تخ�شع‬ ‫للغة امنح‪.‬‬ ‫�شندوق الأدباء‬ ‫اأك ��د ام�شاركون ي ال�شتطاع‬ ‫اأهمية تفعيل �شندوق الأدباء‪ ،‬وقال‬ ‫مظلة الوزير‬ ‫الأمع ��ي اإن «�شن ��دوق الأدباء‪ ،‬الذي‬ ‫وراأى رئي� ��س ن ��ادي حائ ��ل‬ ‫اأق ��ر قبل ‪� 25‬شن ��ة‪ ،‬م يفعل بال�شكل الأدب ��ي الأ�شب ��ق‪ ،‬حم ��د احم ��د‪،‬‬ ‫ال�شحي ��ح»‪ ،‬وو�ش ��ع عل ��ى �ش ��كل اأن يت ��م ت�شكيل فري ��ق عمل يراأ�شه‬ ‫�ضوئية لتغريدة وزير الثقافة والإعام عبد العزيز خوجة‬ ‫وديعة عند روؤ�ش ��اء الأندية الأدبية‪ ،‬الوزي ��ر‪ ،‬يعم ��ل ح ��ت مظلت ��ه‪،‬‬ ‫والأماك‪ ،‬ووجود الأديب ي عمل‬ ‫ينحون م ��ن يرون م ��ن اأ�شدقائهم لابتعاد ع ��ن البروقراطية‪ ،‬ويتم الدفع‪ ،‬وعدد ام�شتفيدين‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن اأهم نقطة ي هذا اأو ل‪ .‬ومن خال تلك ال�شتمارات‬ ‫م ��ن خ�ش ��ر بع�شه ��م ي �ش ��وق ح�شر ا�شتمارات ح�شر من هو‬ ‫الأ�شهم‪ ،‬اأو غر ذلك‪« ،‬وم ينح منه حتاج منه ��م‪ ،‬لتتخ ��ذ الإجراءات الأمر هي اآلية التحقق‪ ،‬فمن خالها يحدد ام�شتفي ��د‪ ،‬وم�شتوى الدعم‬ ‫الازمة لذلك‪ ،‬ومنها حديد طريقة تت ��م معرف ��ة ع ��دد اأف ��راد الأ�ش ��رة‪ ،‬امقدم له‪.‬‬ ‫للم�شتحقناحقيقين»‪.‬‬

‫زكي الصدير‬

‫كيتوس‬ ‫الجهني‬ ‫حمد احمد‬

‫البازعي‪ :‬نبحث عن صيغة مناسبة مشابهة للتأمينات ااجتماعية‬ ‫المهيلب‪ :‬صندوق اأدباء ودعم الوزارة ورجال اأعمال مهم‬

‫ألف ناشر ومائة ألف عنوان من ‪ 23‬دولة بينها السعودية‬

‫افتتاح معرض تونس الدولي للكتاب‬ ‫بحضور سفير خادم الحرمين‬ ‫تون�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�ش ��ح �شف ��ر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريفن لدى تون�س‪ ،‬خالد العنقري‪،‬‬ ‫اأن م�شارك ��ة امملكة �شنوي ًا ي معر�س‬ ‫تون� ��س ال ��دوي للكت ��اب تن ��درج ي‬ ‫اإطار اح�شور الدائم والفاعل للمملكة‬ ‫ي املتقيات الثقافية عربي� � ًا واإقليمي ًا‬ ‫ودولي ًا‪.‬‬ ‫ويزيد ع ��دد النا�شرين ام�شاركن‬ ‫ي امعر� ��س عل ��ى الألف نا�ش ��ر‪ ،‬ومن‬ ‫بينه ��م جموع ��ة م ��ن دور الن�ش ��ر‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬تق ��دم ح ��واى مائ ��ة األف‬ ‫عن ��وان مختل ��ف اللغ ��ات وختل ��ف‬ ‫اميادي ��ن الفكري ��ة والأدبي ��ة والفني ��ة‬ ‫والعلمي ��ة والتقني ��ة وكت ��ب الأطف ��ال‬ ‫والرجيات الإلكرونية‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س ال ��وزراء التون�شي‬ ‫حمادي اجباي افتتح‪ ،‬اأم�س اجمعة‪،‬‬ ‫امعر�س م�شارك ��ة ‪ 23‬دولة من اأنحاء‬ ‫العام‪ ،‬ولدى و�شوله اإى جناح امملكة‬ ‫كان ي ا�شتقبال ��ه ال�شف ��ر العنق ��ري‪،‬‬ ‫واملح ��ق الثق ��اي الدكت ��ور اأي ��ن‬ ‫مغرب ��ي‪ ،‬حي ��ث اطلع عل ��ى حتويات‬

‫اجباي والعنقري ي منا�ضبة �ضابقة‬

‫اجن ��اح‪ ،‬واأبدى اإعجاب ��ه ما يحتويه‬ ‫م ��ن كت ��ب واإ�ش ��دارات تلق ��ي ال�ش ��وء‬ ‫عل ��ى بع� ��س جوان ��ب ام�شه ��د الثقاي‬ ‫ال�شعودي وثرائه‪ .‬وي نهاية اجولة‪،‬‬ ‫ق ��دم العنقري هدي ��ة تذكاري ��ة لرئي�س‬ ‫احكومة التون�شية‪.‬‬ ‫وت�ش ��ارك امملكة ي ال ��دورة ‪29‬‬ ‫من معر�س تون�س الدوي للكتاب الذي‬ ‫ي�شتمر ع�شرة اأيام بجناح يت�شمن كتب ًا‬ ‫ومطبوع ��ات واإ�ش ��دارات قيم ��ة ي‬ ‫ختلفالتخ�ش�شات‪.‬‬ ‫وتتمثل ام�شارك ��ة ال�شعودية ي‬

‫(ال�ضرق)‬

‫امعر�س بجناح موح ��د لإحدى ع�شرة‬ ‫جه ��ة حكومي ��ة‪ ،‬ه ��ي‪ :‬وزارة التعلي ��م‬ ‫الع ��اي‪ ،‬ووزارة ال�ش� �وؤون الإ�شامية‬ ‫والأوق ��اف والدع ��وة والإر�ش ��اد‪،‬‬ ‫وجم ��ع امل ��ك فه ��د لطباع ��ة ام�شحف‬ ‫ال�شري ��ف‪ ،‬ووزارة الثقاف ��ة والإعام‪،‬‬ ‫ودارة امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬وجامعة املك‬ ‫�شع ��ود‪ ،‬وجامع ��ة الإم ��ام حم ��د ب ��ن‬ ‫�شعود الإ�شامي ��ة‪ ،‬وجامعة اأم القرى‪،‬‬ ‫واجامعة الإ�شامية بامدينة امنورة‪،‬‬ ‫ومكتب ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز العام ��ة‪،‬‬ ‫ومكتبة املك فهد الوطنية‪.‬‬

‫تفريغ امبدع‬ ‫اأما رئي�س نادي اجوف الأدبي‬ ‫�شابق ًا‪ ،‬عبدالرحم ��ن الدرعان‪ ،‬فدعا‬ ‫وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام اإى تفريغ‬ ‫امبدع ��ن م ��ن اأعماله ��م احكومية‪،‬‬ ‫كي يتفرغوا للعمل الأدبي والثقاي‬ ‫والفن ��ي‪ ،‬حت ��ى يت�شاع ��ف نتاجهم‬ ‫الإبداع ��ي‪� ،‬شارب� � ًا مث � ً�ا بال�شاع ��ر‬ ‫البحرين ��ي قا�ش ��م ح ��داد‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ت�شاعف اإنتاجه الأدبي بعد تفرغه‪.‬‬ ‫كم ��ا ن ��ادى الدرع ��ان بتفعي ��ل‬ ‫�شندوق الأدب ��اء‪ ،‬ودعمهم ما يليق‬ ‫به ��م‪ ،‬وب�ش ��رورة مراجع ��ة اأنظم ��ة‬ ‫الأندي ��ة الأدبي ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأهمي ��ة‬ ‫تطويره ��ا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن جرب ��ة‬ ‫النتخابات الأخرة اأخرجت اأنا�ش ًا‬ ‫من خ ��ارج ال�شاح ��ة الأدبي ��ة «بداأت‬ ‫م�شاكله ��م تطف ��و عل ��ى ال�شط ��ح»‪،‬‬ ‫وح�شرها باأهل امهنة امثقفن‪.‬‬

‫بحث عن �شيغ‬

‫من جانبه‪ ،‬ق ��ال رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة اجمعي ��ة العربي ��ة ال�شعودية‬ ‫للثقافة والفن ��ون‪� ،‬شلطان البازعي‪،‬‬ ‫اإنه ��م ي اجمعي ��ة يبحث ��ون ع ��ن‬ ‫�شيغ ��ة منا�شب ��ة لدع ��م امثقف ��ن‬ ‫والفنان ��ن‪ ،‬لتوف ��ر حي ��اة كري ��ة‬ ‫ت�شب ��ه التاأمين ��ات الجتماعي ��ة لهم‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن كث ��ر ًا م ��ن امبدعن‬

‫حمد الأمعي‬

‫لي�س لديهم عمل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأنه ��م م يتو�شل ��وا‬ ‫ل�شيغ ��ة منا�شب ��ة‪ ،‬اإل اأنه ��م يعملون‬ ‫لإيج ��اد تل ��ك ال�شيغ ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا ي‬ ‫الوق ��ت نف�ش ��ه اأن اجمعي ��ة تدع ��م‬ ‫اأي توج ��ه لرعاي ��ة اأولئ ��ك امبدعن‪،‬‬ ‫وتوفر حياة كرية لهم‪.‬‬

‫دور الأندية‬

‫بدوره‪ ،‬اأو�ش ��ح رئي�س النادي‬ ‫الأدبي‪ ،‬نايف امهيل ��ب‪ ،‬اأن �شندوق‬ ‫الأدب ��اء ي الأندي ��ة الأدبية م يمفعل‬ ‫اإى الآن‪ ،‬واأن ��ه دعا ي اإدارة النادي‬ ‫الأدب ��ي قب ��ل نح ��و �شه ��ر اإى جم ��ع‬ ‫بيان ��ات امثقفن والأدباء ي منطقة‬ ‫حائ ��ل‪ ،‬وعم ��ل قاع ��دة بيان ��ات لهم‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن تفعي ��ل ه ��ذا ال�شن ��دوق‪،‬‬ ‫واإيجاد قنوات لدعم ��ه من الوزارة‪،‬‬ ‫اأو ا�شتنها� ��س هم ��م رج ��ال الأعمال‬ ‫لتقدم الدعم‪ ،‬يكن اأن ي�شكل رافد ًا‬ ‫حقيقي� � ًا لاأدب ��اء وامثقفن‪ ،‬وتوفر‬ ‫بع�س احتياجاتهم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امهيل ��ب اأن ��ه خ ��ال‬ ‫الجتماع امزم ��ع عقده ي الأح�شاء‬ ‫ال�شه ��ر امقب ��ل لإدارات الأندي ��ة‬ ‫الأدبي ��ة‪� ،‬شيتقدم بطل ��ب زيادة دعم‬ ‫ال�شن ��دوق‪ ،‬نظ ��ر ًا لأن اميزاني ��ة‬ ‫امخ�ش�ش ��ة حالي ًا غر كافي ��ة‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن ه ��ذا ال�شن ��دوق اإذا �شاع ��د‬ ‫كاف‪.‬‬ ‫اثنن‪ ،‬اأو ثاثة‪� ،‬شنوي ًا‪ ،‬فهذا ٍ‬ ‫واأك ��د امهيل ��ب اأن اأدب ��ي حائل‬ ‫اأعلن �شابق ًا اأن ��ه �شيعالج اأي حالت‬ ‫�شحي ��ة لاأدب ��اء وامثقف ��ن عل ��ى‬ ‫ح�شابه‪.‬‬

‫هيئة السياحة تتسلم جائزة المهرجان الدولي‬ ‫أفام السياحة عن فيلم «الحجر‪ ..‬مدينة اأنباط»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت�شلم ��ت الهيئ ��ة العام ��ة لل�شياح ��ة والآث ��ار جائ ��زة‬ ‫امهرجان الدوي لأفام ال�شياحة «اآرت اآند تور» عن الفيلم‬ ‫الوثائق ��ي «احجر‪ ..‬مدينة الأنباط» الذي اأنتجته الهيئة‪،‬‬ ‫وف ��از باجائز الأوى لفئة اأف ��ام (اأ�شخا�س واأماكن) ي‬ ‫امهرجان‪.‬‬ ‫وت�شلم اجائزة مدير اإدارة الإنتاج الإعامي بالإدارة‬ ‫العامة لاإعام والعاقات العامة بالهيئة‪ ،‬الدكتور هبا�س‬ ‫احرب ��ي‪ ،‬ي حفل اأقيم اأول من اأم�س اخمي�س ي مدينة‬ ‫با�شيلو� ��س بالرتغ ��ال‪ ،‬حت رعاية الرئي� ��س الرتغاي‬ ‫كفاكو �شيلفا‪ ،‬وبح�شور القائم بالأعمال ي �شفارة امملكة‬ ‫ي الرتغ ��ال اأ�شام ��ة كرت�ش ��ي‪ ،‬وعدد من اأع�ش ��اء ال�شلك‬ ‫الدبلوما�شي‪ ،‬وم�شوؤوي منظمة ال�شياحة العامية‪.‬‬ ‫وكانت فعاليات الدورة اخام�شة للمهرجان الدوي‬ ‫(ال�ضرق)‬ ‫هبا�ض احربي يت�ضلم اجائزة‬ ‫لأف ��ام ال�شياح ��ة «اآرت اآند تور» اأمقيم ��ت خال الفرة من‬ ‫‪ 27 � � � 24‬اأكتوب ��ر ‪2012‬م‪ ،‬وعمر�س فيها ‪ 124‬فيلم ًا مثلت وي�شكل جزء ًا من �شبكة عامية ت�شم ‪ 15‬مهرجان ًا‪ ،‬وتقوم‬ ‫‪ 39‬دول ��ة‪ ،‬وتناف�ش ��ت على �شت فئات رئي�ش ��ة‪ ،‬هي‪ :‬اأفام ي كل عام بتنظيم (مهرجان امهرجانات) ي فيينا‪.‬‬ ‫ويقدم فيلم «احجر‪ ..‬مدينة الأنباط»‪ ،‬الذي اأخرجه‬ ‫ال�شياح ��ة الإعانية‪ ،‬واأفام ال�شياحة الرويجية‪ ،‬واأفام‬ ‫ال�شياحة الوثائقية‪ ،‬واأفام ال�شياحة الإبداعية اجديدة‪ ،‬الإعام ��ي ال�شعودي خالد احارث ��ي موقع مدائن �شالح‪،‬‬ ‫والرام ��ج التليفزيوني ��ة ع ��ن ال�شياح ��ة‪ ،‬والو�شائ ��ط وه ��و اأول موقع اأثري �شع ��ودي ي�شجل ي قائمة الراث‬ ‫العمرايلليون�شكو‪.‬‬ ‫الإعامية‪ ،‬وامواقع الإلكرونية ال�شياحية‪.‬‬ ‫وكان ��ت الهيئ ��ة العام ��ة لل�شياح ��ة والآث ��ار �شاركت‬ ‫ي�شار اإى اأن امهرجان الدوي لأفام ال�شياحة «اآرت‬ ‫اآند تور» يحظى بع�شوية اللجنة الدولية لأفام ال�شياحة به ��ذا الفيلم ي مهرجان اجزيرة ال ��دوي الثامن لاأفام‬ ‫ي فيين ��ا‪ ،‬وه ��و معرف ب ��ه من جانب منظم ��ة ال�شياحة الت�شجيلية ي دورته الأخرة‪� ،‬شمن ‪ 46‬فيلم ًا ق�شر ًا م‬ ‫العامية لقطاع ال�شوتيات وامرئيات ي امجال ال�شياحي‪ ،‬اختيارها �شمن اأفام امهرجان‪.‬‬

‫على طريقة اأمن معلوف‬ ‫ي «��ض��ام ال���ض��رق» ج��اءت‬ ‫رواية «كيتو�ض» مها اجهني‬ ‫م�ضتعينة بالتنقيب التاريخي‬ ‫«الإ�� �ض� �ن ��ادي» ك �م��ا ي�ضميه‬ ‫ت � � � � ��ودوروف‪ ،‬ي م �غ��ام��رة‬ ‫� �ض��ردي��ة � �ض��اق��ة اب� �ت ��داأت من‬ ‫ال �ق��رن ام��ا��ض��ي (‪1902‬م)‬ ‫ل�ت�ن�ت�ه��ي ع �ل��ى � �ض �ف��اف ه��ذا‬ ‫الع�ضر‪.‬‬ ‫اأك� � � ��ر م � ��ا ل �ف �ت �ن��ي ي‬ ‫ال � � ��رواي � � ��ة ال � �ت � ��ي ام � �ت � � ّدت‬ ‫ح� �ت ��ى ‪� � 326‬ض �ف �ح��ة ه��و‬ ‫م�ع��رف��ة ا���ه�ن��ي التف�ضيلية‬ ‫ب��اح �ي��اة ال �ي��وم �ي��ة ي قلعة‬ ‫ال� �ق� �ط� �ي ��ف وق� � ��راه� � ��ا‪ ،‬ب �ك��ل‬ ‫م� ��ا ح� �م ��ل م� ��ن م� �ن ��اخ ��ات‪،‬‬ ‫وم� ��� �ض� � ّم� �ي ��ات‪ ،‬وط� �ق ��و� ��ض‪،‬‬ ‫واأم� � �ك� � �ن � ��ة‪ ،‬وم � �غ� ��ا� � �ض� � ٍ�ات‪،‬‬ ‫وم �ق��اهٍ ‪ ،‬وع� ��ادات‪ ،‬وتقاليد‪،‬‬ ‫وح� � � � � ��روب‪ ،‬وم � �ع� ��اه� ��دات‪،‬‬ ‫وات� �ف ��اق� �ي ��ات ت �خ ���ّ�ض اأه� ��ل‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة دون غ ��ره ��م! لقد‬ ‫ح� ّول��ت القلعة البائدة ل�ضيء‬ ‫�ضاحر ي�ضبه «قلعة اآم��وت»!‬ ‫فكيف ا�ضتطاعت اب�ن��ة جدة‬ ‫اأن ت��ر� �ض��د م��دي �ن � ًة ت �ق��ع ي‬ ‫ال�ضاحل ال�ضرقي ي حبكة‬ ‫روائية متما�ضكة؟!‬ ‫هذا الت�ضاوؤل ام�ضروع‬ ‫يل ّمح للجهد التاريخي الذي‬ ‫بذلته اجهني دون اأن تذهب‬ ‫ب��رواي �ت �ه��ا م�ن�ط�ق��ة م�ضكونة‬ ‫بالراحة‪ ،‬كما جرت عليه عادة‬ ‫معظم جايليها! فال�ضتغال‬ ‫ال ��روائ ��ي اح�ق�ي�ق��ي ي�ح�ت��اج‬ ‫لعمل م���ض� ٍ�ن ل ي�ضر عليه‬ ‫ال�ك�ث��رون‪ .‬ويبقى ال���ض�وؤال‬ ‫ق��ائ�م� ًا‪ :‬ي قبالة «كيتو�ض»‬ ‫اأين هم روائيو امنطقة؟ وماذا‬ ‫م يكتب اأح� ٌد منهم مدينتهم‬ ‫كما فعلت اج�ه�ن��ي؟ اأو كما‬ ‫فعل روائيو ال��دم��ام‪ ،‬وج��دة‪،‬‬ ‫واأب �ه��ا‪ ،‬وح��ائ��ل‪ ،‬والق�ضيم‪،‬‬ ‫وال��ري��ا���ض‪ ،‬وغ ��ره ��ا؟ رغ��م‬ ‫وج � � � ��ود ا� � �ض � �ت � �غ� ��الت ه �ن��ا‬ ‫وه �ن��اك‪ ،‬ع�ن��د ع�ي��د ال�ن��ا��ض��ر‬ ‫ي «ه �� �ض �ه �� �ض��ة ال � � ��راب»‪،‬‬ ‫ول��دى مظاهر ال� ّ�اج��ام��ي ي‬ ‫«ال ��د ّك ��ة»‪ ،‬وغ��ره �م��ا‪ ،‬لكنها‬ ‫ت�ب�ق��ى ت�ل��وي�ح��ات ا�ضتثنائية‬ ‫اإذا ما قورنت باأعمال روائية‬ ‫ع ��دي ��دة م ت��ام ����ض � �ض��وى‬ ‫ال�ضطح!‬ ‫م ��دن� �ن ��ا ع� �ل ��ى ام � �ت� ��داد‬ ‫ال� � �ب � ��اد م� � ��ازال� � ��ت ح �ت ��اج‬ ‫ل��روائ �ي��ن ي�ق�ل�ب��ون ال �ت��اري��خ‬ ‫راأ� �ض � ًا ع�ل��ى ع�ق��ب ليعاجوا‬ ‫ق�ضايانا الراهنة بجراأة عر‬ ‫فهم طبيعة تك ّونها‪ ،‬وكيفية‬ ‫ا��ض�ت�ئ���ض��ال�ه��ا‪ ،‬ب��ال�ع�م��ل على‬ ‫ت�ف�ك�ي�ك�ه��ا‪ ،‬وت�ف�ك�ي��ك ال�ن����ض‬ ‫التاريخي ام�ت��و ّل��د معها كما‬ ‫فعلت اجهني ي كيتو�ض‪.‬‬ ‫‪zsedair@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬18 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬3 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬335) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

2000                                                                                   jasser@alsharq.net.sa

                              

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺣﻮﻝ ﻓﺎﺟﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬ !‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺼﺎﻣﺘﻮﻥ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                            

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﻭﺗﻔﺠﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﻗﺎﺕ‬

     136   

     %75         

«‫»ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫»ﺟﻮﺟﻞ« ﺗﻮﺳﻊ ﺍﻟﻔﺎﺭﻕ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ »ﺁﺑﻞ« ﻓﻲ ﺳﻮﻕ‬ «‫ﺍﻟﻬﻮﺍﺗﻒ ﺍﻟﺬﻛﻴﺔ ﻭﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﺷﺮﻛﺘﻲ »ﺑﻼﻛﺒﻴﺮﻱ« ﻭ»ﻧﻮﻛﻴﺎ‬ 1811             %68       %915                      2008      ���      %169 269%149             77 %43     %23   41   

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

      

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

                                                                                                             hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻣﻬﻨﺪﺱ ﻣﻌﻤﺎﺭﻱ ﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﺗﺤﺖ ﺟﺴﺮ »ﺧﺮﻳﺺ« ﻭﻳﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﻓﻖ‬           

      Mma123456@             

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                                    

                               

«‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻙ »ﻫﺰﺍﺯﻱ« ﻭ»ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﹰﺍ‬389‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬313 ‫ﻳﺠﺬﺏ‬         300                                httpwwwyoutubecom      watch?vwtuzKF3dc 



‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬        %35                                   


صحيفة الشرق - العدد 335 - نسخة جدة